Page 1

3

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻳﺸﻜﺮ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻭ »ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻷﻣﻦ« ﻭﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ ﻓﻲ ﺇﻧﺠﺎﺡ ﺧﻄﻂ ﺍﻟﺤﺞ‬ 

Friday 17 Dhul-Hijjah1433

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

2 November 2012 G.Issue No.334 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬334) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬2

‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬17 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻓﺎﺟﻌﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﻌﻼﺝ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﻘﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ‬

‫ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ‬24 ‫ﻣﺼﺮﻉ‬ ‫ ﻓﻲ ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ‬133 ‫ﻧﺎﻗﻠﺔ ﻏﺎﺯ‬ 



‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﹸ ﻌﺰﻱ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺑﻦ ﺟﻠﻮﻱ ﻓﻲ‬ 6  ‫ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺍﻟﺪﻩ‬ :| ‫ﺑﻨﺪﺭ ﺑﻦ ﻃﻼﻝ ﻟـ‬ ‫ﻧﺼﻒ ﻃﻼﺑﻨﺎ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻓﻲ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻫﻲ‬..‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ 23  ‫ﺍﻻﺳﺘﻤﺮﺍﺭﻳﺔ‬





    24       133                 9.8



‫ ﺯﻓﺎﻓﻲ ﺃﺳﻮﺃ ﻳﻮﻡ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻲ‬:‫ ﻭﺍﻟﻌﺮﻳﺲ‬..‫ ﺍﺳﺘﺪﻋﺎﺀ ﻋﺸﺮﺓ ﺃﺷﺨﺎﺹ ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻣﻄﻠﻖ ﺍﻟﻨﺎﺭ‬:‫ﻣﺄﺳﺎﺓ ﻋﻴﻦ ﺩﺍﺭ‬

                10

               %60         

                            

‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﻌﺎﻳﺪ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮﻩ ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬

                        25      

«‫ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ » ﺍﻟﻤﺴﺘﺄﺟﺮﺓ‬%80

‫ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺒﻨﻴﻦ‬78 ‫ﻭﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺑﻨﺼﻒ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬



‫ ﺣﻠﻠﻨﺎ ﻣﺸﻜﻼﺕ‬:‫ﻋﻨﻘﺎﻭﻱ‬ ‫ﺣﺠﺎﺝ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻭﻥ‬ 4  ‫ﻣﻊ ﺑﻼﺩﻫﻢ‬ ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﹰﺍ‬30 ‫ﺗﺴﻠﻴﻢ‬ ‫ﻭﺇﺯﺍﻟﺔ‬.. ‫ﺗﻌﻮﻳﻀﺎﺕ ﻋﻘﺎﺭﻳﺔ‬ ‫ ﻓﻨﺪﻕ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬400  16  ‫ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﺤﺞ‬ ‫»ﺳﺎﻧﺪﻱ« ﻟﻢ ﻳﺆﺛﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﺑﻴﻦ‬ ‫ ﻭﻻ‬..‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﺃﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫ﺗﺮﺍﺟﻊ ﻓﻲ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬ 16 

 

22

 

               78        500                   81%80      %     27   1433         250

                 



          

                            

‫ ﺃﻧﺎ ﺻﺎﺣﺐ‬:‫ﺯﻫﻴﺮ ﻛﺘﺒﻲ‬ ‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻭﺛﻘﺎﻓﺘﻲ‬ ‫ﻭﻋﻠﻤﻲ ﺃﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬

11  

9 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ »ﻃﺎﻟﺒﺎﻧﻲ« ﺃﻭﻗﻒ ﺣﻜﻢ ﺍﻹﻋﺪﺍﻡ ﺿﺪ ﺃﻱ ﺳﺠﻴﻦ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬:|‫ﺍﻟﺴﻌﺪﻭﻥ ﻟـ‬

          62 3



‫ﺳﺎﻧﺪﻱ‬ ‫ﻭﺩﻋﻮﺍﺗﻨﺎ‬ ‫ﺍﻟﻜﺎﺭﺛﻴﺔ‬

‫ﺃﻓﻼﻃﻮﻥ‬ ‫ﻭﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

12

‫ﻫﻴﺜﻢ ﺣﺴﻦ ﻟﻨﺠﺎوي‬

13

‫ﻣﺎﺫﺍ ﻳﻨﺘﻈﺮ‬ «‫»ﺇﺧﻮﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ؟‬

‫ﺣﻮﺍﺭ‬ ‫ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﺍﺕ‬

12

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬

‫ﺣﺎﻣﺪ ﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ‬

13

‫رﺿﻲ اﻟﻤﻮﺳﻮي‬


aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬334) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬17 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺣﻴﺎد‬

«‫»ﻧﺼﺐ« ﻭ»ﻧﺼﻴﺐ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎﺻﺐ‬ ‫ﻋﺒﺪه ا ﺳﻤﺮي‬

                                                                                                                    abdualasmari@alsharq.net.sa

2 !‫ﻣﻦ ﻭﺣﻲ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ‬

‫ﻧﻮاة‬

           •             •   "" •

‫ﻳﻮﻏﺎ‬

‫ﻫﻞ ﺍﻟﺸﺒﻞ ﻣﻦ ﺫﺍﻙ‬ !‫ﺍﻷﺳﺪ؟ ﻳﺎ ﺧﻮﻓﻨﺎ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺍﻟﻔﻴﻀﺎﻥ‬ ‫ﻳﻐﻤﺮ ﻓﻴﻨﻴﺴﻴﺎ‬ ‫ﺃﻑﺏ‬

 1

‫ﻧﻴﺰﻙ ﺿﺨﻢ ﱡ‬ ‫ﻳﺤﻞ ﺿﻴﻔ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻮﻟﻨﺪﻳﻴﻦ‬                                       1500       





  300           

 "   "      

"       

                                   "        

               vvd  81                                                                 moghamedi@alsharq.net.sa

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﻌﺮﺽ ﺍﺳﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﻊ ﻟﺘﺴﺪﻳﺪ ﺩﻳﻮﻧﻬﺎ‬              103           "   "

‫ﻛﻮﺑﻲ ﻭﻣﻜﺴﻴﻜﻴﺔ ﻳﻌﺘﺮﻓﺎﻥ ﺑﺴﺮﻗﺔ ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻦ ﻣﺘﺤﻒ ﻓﻲ ﻓﻨﺰﻭﻳﻼ ﻗﺒﻞ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

740   2003   2002

       201322   ""

‫ﻛﺮﻛﻨﺪ ﻳﻨﺠﻮ ﻣﻦ ﺍﻷﻛﻞ ﻓﻲ »ﺍﻟﻬﺎﻟﻮﻳﻦ« ﺑﻔﻀﻞ ﺃﻟﻮﺍﻧﻪ‬                     10050     

         31   ""   450         "  "

           



‫ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﻳﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﻟﺨﻔﺾ ﺍﺳﺘﻬﻼﻙ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻴﻒ ﻭﺍﻟﺸﺘﺎﺀ‬                              

                       

                    


‫الجمعة ‪ 17‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 2‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )334‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫شكر وزير الداخلية ورجال اأمن البواسل والمشاركين في إنجاح موسم الحج‬

‫الملك يوجه بتسخير اإمكانات لعاج مصابي انفجار شاحنة‬ ‫الغاز وتوفير الرعاية للمقيمين منهم على نفقة الدولة‬ ‫الريا�س‪ ،‬جدة ‪ -‬فهد احمود‪،‬‬ ‫منرة امهيزع‬ ‫وجه خ ��ادم احرمن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود بت�شخر‬ ‫جمي ��ع الإمكانيات لع ��اج م�شابي حادث‬ ‫انفج ��ار �شاحن ��ة الغاز ال ��ذي وقع �شباح‬ ‫اأم� ��س ب�ش ��رق الريا�س‪ ،‬كم ��ا وجه بعاج‬ ‫ام�شابن من امقيمن بام�شت�شفيات كافة‬ ‫وتوف ��ر الرعاي ��ة الطبي ��ة لهم عل ��ى نفقة‬ ‫الدولة‪ .‬اأعلن ذل ��ك وزير ال�شحة الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز الربيع ��ة خال‬ ‫الزي ��ارة الت ��ي قام به ��ا اأم� ��س للم�شابن‬ ‫امنوم ��ن ي م�شت�شفي ��ات الريا�س ناق ًا‬ ‫له ��م حي ��ات واأمني ��ات خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريف ��ن‪ ،‬ووي عهده الأم ��ن بال�شفاء‬ ‫العاج ��ل‪ ،‬واطم� �اأن على �شحته ��م ووجه‬ ‫باتخ ��اذ الإجراءات امتبع ��ة ي مثل هذه‬ ‫اح ��الت الطارئ ��ة‪ .‬وكان وزي ��ر ال�شحة‬ ‫اأ�ش ��در فور وقوع احادث تعليماته مدير‬ ‫عام ال�شوؤون ال�شحي ��ة منطقة الريا�س‬ ‫بتطبيق خطة الطوارئ وا�شتنفار جميع‬ ‫الك ��وادر الطبي ��ة والتاأك ��د م ��ن جاهزي ��ة‬ ‫م�شت�شفي ��ات ال ��وزارة وا�شتعداداته ��ا‬

‫خادم احرمن ال�سريفن‬

‫ل�شتقب ��ال ام�شاب ��ن ي اح ��ادث‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب تق ��دم الع ��اج ال ��ازم له ��م وفقا‬ ‫لاأع ��راف الطبي ��ة امتبع ��ة ي مث ��ل هذه‬ ‫اح ��الت‪ .‬من ناحية اأخ ��رى‪ ،‬وجه خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬

‫وزير ال�سحة يتفقد ام�سابن ي احادث (ال�سرق)‬

‫عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود �شك ��ره وتقدي ��ره‬ ‫لوزير الداخلية رئي�س جنة احج العليا‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املكي الأم ��ر اأحمد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ولأع�ش ��اء اللجن ��ة ولرج ��ال‬ ‫الأمن البوا�ش ��ل واإخوانهم ام�شاركن ي‬

‫خدمة حجاج بيت الله احرام من اأجهزة‬ ‫الدول ��ة امدني ��ة والع�شكري ��ة واجه ��ات‬ ‫الأهلي ��ة‪ ،‬عل ��ى ما حقق من ج ��اح لكافة‬ ‫اخط ��ط امو�شوعة لإج ��اح مو�شم حج‬ ‫هذا الع ��ام‪ .‬ج ��اء ذلك ي برقي ��ة جوابية‬

‫وجهه ��ا خادم احرم ��ن ال�شريفن لوزير‬ ‫الداخلي ��ة‪ .‬وق ��ال امل ��ك ي برقيته ن�شكر‬ ‫ام ��وى العلي القدي ��ر على م ��ا حقق من‬ ‫جاح لكافة اخط ��ط امو�شوعة لإجاح‬ ‫مو�شم حج هذا الع ��ام‪ ،‬حيث مكن الله عز‬ ‫وجل بادنا من اأداء واجبها نحو �شيوف‬ ‫الرحم ��ن ف�شخ ��رت الإمكان ��ات الكب ��رة‬ ‫الت ��ي حباها الل ��ه بها خدمته ��م‪ ،‬فكان اأن‬ ‫اأدى احجاج ن�شكهم ب ��كل ي�شر و�شهولة‬ ‫واأم ��ن‪ .‬وقال رغم زيادة عددهم هذا العام‬ ‫حيث بل ��غ ( ‪573‬ر‪161‬ر‪ ) 3‬حاج ًا فقد م‬ ‫ت�شير مواكبهم وجموعهم الغفرة وفق‬ ‫خط ��ط (اأمني ��ة ‪ -‬وخدمي ��ة ‪ -‬وتنظيمي ��ة‬ ‫ ووقائي ��ة) متكامل ��ة الإع ��داد والتنفي ��ذ‬‫من ��ذ دخولهم له ��ذه الب ��اد امباركة حتى‬ ‫ا�شتكماله ��م لكافة منا�ش ��ك حجهم‪ ،‬وياأتي‬ ‫ه ��ذا ا�شتم ��رار ًا ل�ش ��رف خدم ��ة احجيج‬ ‫ال ��ذي اأخذته هذه الباد عل ��ى عاتقها منذ‬ ‫عه ��د امل ��ك اموؤ�ش� ��س ‪-‬رحم ��ه الل ��ه‪ -‬وما‬ ‫�ش ��ار عليه اأبناوؤه من بع ��ده ‪-‬رحمهم الله‬ ‫جميع� � ًا‪ -‬م�شتم ��دة العون م ��ن الله العلي‬ ‫القدي ��ر‪ .‬والل ��ه ن�ش� �األ اأن يجع ��ل اأعمالنا‬ ‫جميع ًا خال�شة لوجهه الكرم‪ ،‬اإنه �شميع‬ ‫جيب‪.‬‬

‫يرفعان حصة المنطقة إلى ‪ 937‬ألف متر مكعب‬

‫التحلية‪ :‬مشروعان إمداد المدينة بـ ‪617‬‬ ‫ألف متر مكعب من المياه المحاة يومي ًا‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫ك�ش ��ف مدي ��ر ع ��ام ال�شاح ��ل‬ ‫الغرب ��ي للموؤ�ش�شة العامة لتحلية‬ ‫مي ��اه البح ��ر امهند� ��س حم ��د‬ ‫فرح ��ان الغام ��دي ع ��ن م�شروعن‬ ‫جديدي ��ن‪ ،‬لتغذية امدين ��ة امنورة‬ ‫بامياه امحاة يت�شمن الأول �شخ‬ ‫‪ 550‬األ ��ف مر مكعب عر تو�شعة‬ ‫حط ��ة ينب ��ع‪ ،‬وينته ��ي بع ��د ‪36‬‬ ‫�شهر ًا من الآن‪ ،‬ف�ش ً‬ ‫ا عن �شخ ‪67‬‬ ‫األف مر مكعب م ��ن امياه امحاة‬ ‫يومي� � ًا اإى امدين ��ة امن ��ورة م ��ن‬ ‫خال حطة ينبع احالية‪ ،‬لرتفع‬ ‫بعده ��ا ح�ش ��ة امدين ��ة امن ��ورة‬ ‫م ��ن امي ��اه امح ��اة اإى ‪ 937‬األف‬ ‫مر مكع ��ب‪ .‬واأب ��ان الغام ��دي اأن‬ ‫ام�شاريع اجدي ��دة لتغذية امدينة‬ ‫امن ��ورة وم ��ا حولها م ��ن امناطق‬ ‫ياأتي ي ظل تزايد اأعداد احجاج‬ ‫وامعتمري ��ن وال ��زوار للمدين ��ة‬ ‫امن ��ورة خ�شو�ش ��ا ي فرت ��ي‬ ‫اح ��ج ورم�شان‪ .‬واأف ��اد الغامدي‬ ‫اأن امحط ��ة اجديدة التي �شت�شخ‬ ‫‪ 550‬األف مر مكعب �شتغطي ينبع‬ ‫وامهد وامناطق امحيطة بهما على‬

‫اأن يخ�ش� ��س امتبق ��ي م ��ن امي ��اه‬ ‫للمدين ��ة امنورة‪ .‬ولف ��ت الغامدي‬ ‫اإى اأن ��ه ي�ش ��خ للمدين ��ة امن ��ورة‬ ‫حالي� � ًا ‪ 320‬األف مر مكعب يومي ًا‬ ‫عر حط ��ة ينبع‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن‬ ‫مي ��زة امدين ��ة امنورة ه ��و وجود‬ ‫امياه اجوفية التي يتم ال�شتعانة‬ ‫به ��ا وت�شاع ��د م�شاري ��ع التحلية‪.‬‬ ‫وقال اإن ه ��ذه الكمية كافية لفرة‬ ‫احج‪ ،‬م�شرا اإى تعاقد اموؤ�ش�شة‬ ‫مع �شركة (بوارج) ل�شخ قرابة ‪40‬‬ ‫األف مر مكع ��ب تقوم على �شقاية‬ ‫امدين ��ة وامناط ��ق امج ��اورة ي‬ ‫الفرة احالية ‪.‬‬

‫حمد فرحان الغامدي‬

‫الصالح ينقل تهاني القيادة للرئيس‬ ‫الجزائري ويؤكد عمق العاقات الثنائية السعدون لـ |‪« :‬طالباني» أوقف حكم اإعدام ضد أي سجين سعودي‬ ‫راض عن موقف القضاء من اإرهاب‬ ‫أكد أن البرلمان العراقي غير ٍ‬

‫اجزائر ‪ -‬ال�شرق‬ ‫نق ��ل �شف ��ر خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن ل ��دى‬ ‫اجزائ ��ر الدكتور �شام ��ي بن عبدالل ��ه ال�شالح تهاي‬ ‫وتري ��كات خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز اآل �شعود ووي عه ��ده الأمن لأخيهما‬ ‫رئي�س اجمهورية اجزائري ��ة الدمقراطية ال�شعبية‬ ‫الرئي� ��س عبدالعزي ��ز بوتفليق ��ة منا�شبة الذك ��رى ال�‬ ‫‪ 58‬لن ��دلع ث ��ورة التحري ��ر اجزائري ��ة وذل ��ك خال‬ ‫ا�شتقب ��ال الرئي�س له ي ق�ش ��ر ال�شعب اأم�س بح�شور‬ ‫اأع�شاء احكومة اجزائرية وال�شخ�شيات ال�شيا�شية‬ ‫والعلمي ��ة والديني ��ة وروؤ�شاء البعث ��ات الدبلوما�شية‬

‫امعتمدة لدى اجزائر‪ .‬وقال ال�شفر ال�شالح اإن مثيل‬ ‫امملكة ي هذه امنا�شبة يج�ش ��د عمق عاقات الأخوة‬ ‫التي تربط ال�شعبن ال�شقيق ��ن منذ اأمد بعيد‪ ،‬م�شي ًفا‬ ‫اأن م�شاركة امملكة أاف ��راح اجزائر هو ي واقع الأمر‬ ‫موق ��ف ملي ��ه الأخ ��وة والأخ ��اق وام ��روءة‪ ،‬ف�ش� � ًا‬ ‫عن كون ��ه التزام ًا من امملكة العربي ��ة ال�شعودية كبلد‬ ‫�شقيق تربطه باجزائر روابط الدين واللغة والثقافة‬ ‫والتاريخ وام�شر وام�شلحة ام�شركة‪ .‬واأعرب �شفر‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن لدى اجزائ ��ر عن منياته‬ ‫بالرخاء وال�شتق ��رار للجزائر‪� ،‬شائ ًا اموى عز وجل‬ ‫اأن يعيد هذه الذكرى على ال�شعب اجزائري وهو ينعم‬ ‫بالأمن والأمان والتقدم‪.‬‬

‫السديس يهنئ القيادة‬ ‫على نجاح موسم الحج‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫رف ��ع الرئي� ��س الع ��ام ل�ش� �وؤون ام�شجد اح ��رام وام�شج ��د النب ��وي الدكتور‬ ‫عبدالرحم ��ن بن عبدالعزي ��ز ال�شدي�س‪ ،‬اأ�شمى التهاي خ ��ادم احرمن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود ما من الله به على حجاج بيت الله احرام‬ ‫وزوار م�شج ��د ر�شوله �شلى الله عليه و�شلم م ��ن اأداء �شعائر حجهم وزيارتهم ي‬ ‫اأمان وراحة واطمئنان وا�شتقرار وجاح مو�شم حج هذا العام‪ .‬جاء ذلك ي برقية‬ ‫رفعها معالي ��ه خادم احرمن ال�شريفن‪ ،‬ت�شمنت اأي�ش ًا م�شاعر وانطباعات رواد‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن من احج ��اج والزوار وما اأبدوه م ��ن مظاهر الثناء والتقدير‬ ‫ل�شتفادته ��م من اخدم ��ات التي مت تهياأته ��ا لهم وح�شن التنظي ��م وت�شهيل اأداء‬ ‫العب ��ادات‪ .‬كما رفع ال�شدي�س برقية تهنئة و�شكر ماثل ��ة لوي العهد نائب رئي�س‬ ‫جل�س ال ��وزراء وزير الدفاع �شاحب ال�شمو املكي الأمر �شلمان بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ووزي ��ر الداخلية رئي�س جنة احج العليا �شاح ��ب ال�شمو املكي الأمر اأحمد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬واأمر منطقة مكة امكرمة رئي�س جنة احج امركزية �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأمر خالد الفي�شل ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬واأمر منطق ��ة امدينة امنورة رئي�س‬ ‫جنة احج بامدينة امن ��ورة �شاحب ال�شمو املكي الأمر عبدالعزيز بن ماجد بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬وم�شاعد وزير الداخلية لل�شوؤون الأمينة �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫حمد ب ��ن نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬داعي ًا الله العلي القدير اأن يحفظ ولة اأمرنا‪ ،‬واأن‬ ‫يدم على بادنا نعمة الأمن واخر وال�شتقرار‪.‬‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬

‫ق ��ال ع�ش ��و الرم ��ان العراق ��ي‬ ‫وام�ش ��رف الع ��ام عل ��ى بعث ��ة هيئ ��ة‬ ‫الأوق ��اف العراقي ��ة عيف ��ان ال�شعدون‬ ‫اإن رئي� ��س جمهوري ��ة الع ��راق ج ��ال‬ ‫طالباي وجه بوقف حكم الإعدام �شد‬ ‫اأي معتق ��ل �شعودي‪ ،‬م�شيفا اأنه ل اأحد‬ ‫ي�شتطيع قانونيا تنفيذ حكم الإعدام ما‬ ‫م ي�ش ��ادق علي ��ه رئي� ��س اجمهورية‪.‬‬ ‫واأك ��د ال�شع ��دون ل�»ال�ش ��رق» رد ًا عل ��ى‬ ‫�ش� �وؤال ح ��ول الأح ��كام ال�ش ��ادرة �شد‬ ‫معتقل ��ن �شعودي ��ن ع ��روا اح ��دود‬

‫العراقي ��ة ب�شكل غ ��ر �شرع ��ي‪ ،‬والتي‬ ‫ت�شل لع�شرات ال�شنوات‪ ،‬اأن ام�شوؤول‬ ‫عن ه ��ذه الأحكام هو جل� ��س الق�شاء‬ ‫الأعل ��ى‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن ل ��دى الرمان‬ ‫العراق ��ي م�شكل ��ة م ��ع الق�ش ��اء فيم ��ا‬ ‫يتعلق بق�شايا الإرهاب‪ .‬وقال اإننا غر‬ ‫را�شن ع ��ن ذلك‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن هناك‬ ‫خط� �اأ م ��ا ي �ش ��ر اأوراق التحقيق ��ات‬ ‫غر الدقيق ��ة اإى القا�شي الذي بدوره‬ ‫يحك ��م بن ��ا ًء عليها في�ش ��در حكمه غر‬ ‫دقي ��ق‪ .‬وب � ن�ن اأن الرم ��ان العراق ��ي‬ ‫دوره رقاب ��ي عل ��ى جمي ��ع الأجه ��زة‬ ‫الأمني ��ة والق�شائية‪ .‬وق ��ال ال�شعدون‬

‫اإن جن ��ة الأم ��ن والدف ��اع بالرم ��ان‬ ‫ناق�ش ��ت معاه ��دة ال�شجناء قب ��ل �شهر‬ ‫تقريب� � ًا وكانت بع� ��س الآراء مت�شنجة‬ ‫�شده ��ا على ح ��د قوله م�شيف ��ا اأن عدد‬ ‫ال�شجناء ال�شعودين ي العراق و�شل‬ ‫ل�‪� 62‬شجينا فيما جاوز عدد ال�شجناء‬ ‫العراقين ي امملكة الألف �شجن‪.‬‬ ‫وكانت «ال�شرق» التقت ال�شعدون‬ ‫قب ��ل مغادرته الأرا�شي ال�شعودية عر‬ ‫منف ��ذ احديثة اح ��دودي م ��ع الأردن‪،‬‬ ‫حي ��ث اأ�ش ��اد باخدم ��ات الت ��ي تقدمها‬ ‫حكوم ��ة خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن‬ ‫ل�شي ��وف الرحم ��ن موؤكد ًا عل ��ى تطور‬

‫الأت ��راك ي الع ��راق الذي ��ن تعطل ��وا‬ ‫اأثن ��اء قدومه ��م الأرا�ش ��ي ال�شعودي ��ة‬ ‫عر الأرا�ش ��ي العراقية حي ��ث ذكر اأن‬ ‫الو�شع ال�شيا�شي ليخلو من توتر بن‬ ‫حكومة كرد�شتان واحكومة امركزية‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن حكوم ��ة كرد�شت ��ان منح ��ت‬ ‫تاأ�شرات دخول للحج ��اج الأتراك من‬ ‫خال القن�شلي ��ة الركية دون الرجوع‬ ‫للحكوم ��ة امركزية الأم ��ر الذي ت�شبب‬ ‫ي حدوث تلك ام�شاكل للحجاج‪ .‬واأقر‬ ‫عيفان ال�سعدون‬ ‫ب� �اأن هن ��اك اأخط ��اء ح ��دث ب�شبب قلة‬ ‫تل ��ك اخدم ��ات عل ��ى م ��دى الأع ��وام اخرة والإمكانيات من قبل احكومة‬ ‫اما�شية‪ .‬وتط ��رق اإى م�شكلة احجاج العراقية‪.‬‬

‫وزراء ومسؤولون عرب‪ :‬التخطيط المبكر والمشاريع العماقة والتعاون اإيجابي أنجح الحج‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأكد ع ��دد م ��ن وزراء ال�شوؤون‬ ‫الإ�شامية وروؤ�شاء مكاتب �شوؤون‬ ‫اح ��ج ي ال ��دول الإ�شامي ��ة اأن‬ ‫التخطيط امبكر وام�شاريع اجدية‬ ‫ال�شخمة ي مكة امكرمة وام�شاعر‬ ‫امقد�شة وراء النجاح الباهر مو�شم‬ ‫حج هذا العام‪ ،‬واأثنوا على تعاون‬ ‫وزارة اح ��ج وموؤ�ش�شات الطوافة‬ ‫م ��ا حق ��ق التكام ��ل ب ��ن اجميع‬ ‫لإجاح مو�شم احج‪.‬‬ ‫وق ��ال وزير الأوقاف الأردي‬ ‫الدكت ��ور عبدال�ش ��ام العب ��ادي اإن‬ ‫التخطي ��ط امبك ��ر مو�ش ��م اح ��ج‬ ‫وام�شاري ��ع التي �شيدته ��ا حكومة‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن ي‬ ‫ام�شاع ��ر امقد�ش ��ة كان ل ��ه ال ��دور‬ ‫الأك ��ر ي ج ��اح حج ه ��ذا العام‪.‬‬ ‫و�ش� �دند العب ��ادي عل ��ى اأن تع ��اون‬

‫وزارة احج م ��ع اموؤ�ش�شة الأهلية‬ ‫مط ��وي حج ��اج ال ��دول العربي ��ة‬ ‫ومكات ��ب �شوؤون اح ��ج �شاهم ي‬ ‫�شياغ ��ة اآلي ��ة عمل منظم ��ة قدمت‬ ‫عره ��ا اخدم ��ة بال�ش ��كل الأمثل‪.‬‬ ‫واأثن ��ى وزير الأوقاف الفل�شطيني‬ ‫الدكت ��ور حم ��ود الهبا� ��س‪ ،‬عل ��ى‬ ‫اخدمات الت ��ي �شاهمت ي جاح‬ ‫مو�شم اح ��ج‪ ،‬وق ��ال اإن اخدمات‬ ‫الإ�شافي ��ة التي قدم ��ت ي امدينة‬ ‫امن ��ورة ومك ��ة امكرم ��ة تنط ��ق‬ ‫باأف�شح اللغ ��ات‪ ،‬واأجمل العبارات‬ ‫ما توليه حكومة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن من اهتمام كبر خدمة‬ ‫�شيوف الرحم ��ن‪ .‬واأ�شاف اأن من‬ ‫نعم الل ��ه‪ ،‬اأن قيد لهذه الباد رجا ًل‬ ‫ورث ��وا �ش ��رف رعاي ��ة احجي ��ج‪،‬‬ ‫وخدمته ��م فكانوا مثا يحتذى ي‬ ‫الك ��رم وال�شيافة‪ .‬وق ��ال ن�شكر كل‬ ‫اجه ��ات العاملة ي اح ��ج وعلى‬

‫د‪.‬حمود الهبا�ش‬

‫د‪ .‬اأحمد ق�سطا�ش‬

‫د‪.‬عبدال�سام العبادي‬

‫راأ�شه ��ا وزارة اح ��ج واموؤ�ش�ش ��ة‬ ‫الأهلي ��ة مط ��وي حج ��اج ال ��دول‬ ‫العربي ��ة وباق ��ي اجه ��ات عل ��ى‬ ‫العمل معنا كبعثات لتنفيذ اخطط‬ ‫امو�شوع ��ة م ��ا انعك� ��س ب�ش ��كل‬ ‫اإيجابي على راحة احجيج واأداء‬ ‫ن�شكهم بكل ي�شر و�شهولة‪.‬‬

‫وو�شف رئي�س مكتب �شوؤون‬ ‫اح ��ج امغرب ��ي الدكت ��ور اأحم ��د‬ ‫ق�شطا� ��س مو�ش ��م اح ��ج اح ��اي‬ ‫بامث ��اي وق ��ال اإن ه ��ذا امو�ش ��م‬ ‫جح ب ��كل امقايي� ��س وام�شتويات‬ ‫ب ��دء ًا م ��ن التنظي ��م م ��رور ًا باإقامة‬ ‫احج ��اج وخدم ��ة امطوف ��ن له ��م‬

‫باأنف�شه ��م‪ ،‬وهذا راأيت ��ه بعيني ي‬ ‫ام�شاعر‪ .‬واأ�شاف قائ ًا اإن التنظيم‬ ‫ال ��ذي �شاهدت ��ه هذا الع ��ام لي�س له‬ ‫مثيل �شواء ي ام ��رور اأو النظافة‬ ‫اأو الت�شهي ��ل عل ��ى اح ��اج الراكب‬ ‫وال�شائر على قدميه فهناك اهتمام‬ ‫كب ��ر بج ��ودة اخدم ��ة وطريق ��ة‬

‫تقدمه ��ا ع ��ر كف ��اءات �شعودي ��ة‬ ‫متل ��ك اخرة وامهني ��ة والإبداع‬ ‫وح ��اول اأن توف ��ر كل الو�شائ ��ل‬ ‫لراح ��ة احجيج‪ .‬ولف ��ت ق�شطا�س‬ ‫اإى اأن ‪ 32200‬ح ��اج مغرب ��ي‬ ‫متعوا باخدمات امقدمة وم يبد‬ ‫اأي منه ��م تذم ��ره اأو انزعاج ��ه بل‬ ‫كان ��ت ابت�شامة الر�ش ��ا تعلو على‬ ‫وجه جميع حجاجنا ‪.‬‬ ‫و�ش ��دد ق�شطا� ��س عل ��ى اأن‬ ‫التع ��اون بن البعثة ووزارة احج‬ ‫واموؤ�ش�شة الأهلية مطوي حجاج‬ ‫الدول العربية وعلى راأ�شهم رئي�س‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ة في�ش ��ل ن ��وح �شاعدن ��ا‬ ‫كث ��را ي تق ��دم اخدم ��ة الت ��ي‬ ‫يريده ��ا حجاجنا‪ ،‬م�ش ��را لوجود‬ ‫تطور ي عمل كل اجهات العاملة‬ ‫ي احج من خال التخطيط امبكر‬ ‫وام�شاري ��ع امتزاي ��دة التي اأثمرت‬ ‫مو�شما ناجحا بامتياز ‪.‬‬


‫هيئة تحفيظ القرآن‪ :‬خادم الحرمين الشريفين قدم كل العون والدعم للقرآن وعلومه‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأبرزت الهيئة العامية لتحفيظ القراآن الكرم‬ ‫التابع ��ة لرابطة العام الإ�سام ��ي‪ ،‬جهود امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�سعودية ي العناي ��ة بالقراآن الكرم‪،‬‬ ‫وذل ��ك منذ اإن�سائه ��ا على يد امل ��ك عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالرحم ��ن اآل �سع ��ود‪ ،‬رحمه الل ��ه‪ ،‬حيث جعل‬ ‫الق ��راآن الكرم نظام� � ًا للحكم‪ ،‬ومنهج� � ًا للحياة‪،‬‬

‫و�سو ًل اإى عهد خ ��ادم احرمن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز اآل �سع ��ود‪ ،‬الذي قدم كل‬ ‫العون والدعم ال�سخي للقراآن الكرم‪ ،‬وعلومه‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي كتيب اأ�سدرته الهيئة مع العدد‬ ‫‪ 50‬م ��ن ن�سرتها الدورية «نور الق ��راآن» وا�ستمل‬ ‫عل ��ى مو�سوع ��ات ع ��دة تتعل ��ق بجائ ��زة خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�سريفن حفظ القراآن الكرم وال�سنة‬ ‫النبوي ��ة‪ ،‬وكرا�سي املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬

‫للق ��راآن الك ��رم‪ ،‬ودع ��م اجمعي ��ات اخري ��ة‬ ‫لتحفي ��ظ الق ��راآن الك ��رم ي امملك ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة‬ ‫اإى رعاي ��ة خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن م�سابقة‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز الدولية حفظ الق ��راآن الكرم‬ ‫وجوي ��ده وتف�س ��ره‪ ،‬واإن�ساء خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن لقناتي القراآن الكرم وال�سنة النبوية‪،‬‬ ‫ورعايته املتقى التن�سيق ��ي للموؤ�س�سات العاملة‬ ‫ي خدمة الق ��راآن‪ ،‬واملتقيات والندوات العلمية‬

‫ي جم ��ع املك فه ��د بامدينة امن ��ورة‪ ،‬واموؤمر‬ ‫العامي الأول لتعليم القراآن الكرم‪.‬‬ ‫كم ��ا تن ��اول الكتي ��ب‪ ،‬العناية مرك ��ز خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫لدرا�س ��ات الإعج ��از العلمي ي الق ��راآن وال�سنة‬ ‫ي جامع ��ة الإم ��ام حمد ب ��ن �سع ��ود الإ�سامية‬ ‫بالريا� ��س‪ ،‬وم�سروع خ ��ادم احرمن ال�سريفن‬ ‫لتطوير مرفق الق�ساء‪.‬‬

‫أميرا جازان والجوف‪ :‬توجيهات ومتابعة‬ ‫القيادة ساهمت في إنجاح موسم الحج‬

‫كسرة حب‬

‫اتربوا أبناءكم‬ ‫على المثالية‬

‫جازان‪� ،‬سكاكا ‪ -‬وا�س‬

‫إلهام الجعفر‬

‫هل �س ��بق اأن اأراد ابنك القيام ب�س ��لوك ما (ايخالف ما ربيته عليه‬ ‫م ��ن قي ��م �س ��الحة) و�س ��دمته بعب ��ارة (الحياة لي�س ��ت مثالي ��ة) واأيقظتك‬ ‫اندها�س ��ته م ��ن طلب ��ك وبداأ في ااإ�س ��رار على م ��ا تعلمه من ��ك بينما اأنت‬ ‫تجته ��د في اإقناعه بغيره؟ هل �س ��بق اأن راأيت �س ��دره يختن ��ق األم ًا وهو‬ ‫ي�س ��طر لت�س ��غير توقعاته العالية في الب�س ��ر وهو يرى قيم ال�س ��ر تحرز‬ ‫تقدم� � ًا وتحييه ��ا الم�س ��الح ال�سخ�س ��ية وف�س ��اد الذمة والخيان ��ة واللف‬ ‫وال ��دوران بحج ��ة اأو ب ��دون حج ��ة ثم يحرج ��ك عندما يذك ��رك بمفردات‬ ‫الت�س ��قت بمراح ��ل حيات ��ه منذ ال�س ��غر وعلمته كي ��ف اأن التحلي بالقيم‬ ‫اأ�س ��ا�س ا�س ��تقامة الحياة الكريمة ولي�س مج ��اراة انحدارها‪ ،‬وكيف اأن‬ ‫اتب ��اع الحد� ��س اابداع ��ي هو نقطة النج ��اح التي تب ��داأ واتنتهي عندها‬ ‫طموحاته ��م ولي�س ��ت مكانت ��ه كاب ��ن ف ��ان اأو ع ��ان‪ ،‬وكيف اأن ال�س ��عي‬ ‫باإخا�س وتفان هو اأهم منافذ العي�س الكريم ولي�س ال�سرقة وا�ستغال‬ ‫ااآخري ��ن؟ األ ��م ت�س ��عر حينه ��ا ب� �اأن مثالياتك تعث ��رت اأمام اأ�س ��ئلتهم ولم‬ ‫تع ��د تعلم ه ��ل عليك ااختيار بين اأن تتعاطف م ��ع اإحباطاتهم اأو تتجمد‬ ‫عنده ��ا؟ اأنك اإن لم تدرك ما عليك فعله �س ��ترى ب� �اأن اأنماطك المثالية في‬ ‫التربية �س ��تدفع بهم لمزيد من المواجهات ال�س ��عبة م ��ع الذات وبالتالي‬ ‫�سي�س ��بح الغ�س ��ب اأو التوتر وربما اان�س ��حاب النف�س ��ي ه ��و اأحد اأهم‬ ‫ردود اأفعاله ��م‪ .‬وف ��ي ه ��ذه الم�س ��احة المرتبكة �سي�س ��بح م ��ن المهم اأن‬ ‫تغي ��ر منهجك الترب ��وي وتتعلم لغة تن�س ��هر فيما يتعاي�س ��ون معه وتجد‬ ‫معادل ��ة تحق ��ق الت ��وازن‪ ،‬وتل ��ك المعادل ��ة تقت�س ��ي تقوية الوع ��ي لديهم‬ ‫بجان ��ب تر�س ��يخ القي ��م‪ ،‬والذي �س � ّ‬ ‫�يمكنهم من ه�س ��م مفارق ��ات الواقع‬ ‫ال ُمعا�س واإيجاد ال�سبل للتعامل معه كما هو ولي�س كما يجب اأن يكون‪.‬‬ ‫ولكي تتخاطب مع ااآخرين بطريقة فعالة كما يقول انتوني روبنز يجب‬ ‫اأن ت ��درك باأنن ��ا جميع ًا مختلف ��ون في الطريقة التي نفه ��م بها العالم‪ .‬فا‬ ‫تدع احتداد الحوار معهم يثيرك �س ��لب ًا ف�س ��يعقبه فهم وا�س ��تيعاب بقدر‬ ‫م ��ا تنمي اأنت م�س ��احة التقب ��ل لديهم اأو بمعنى اآخر بق ��در ما تتعامل مع‬ ‫خبراتهم وتجاربهم كاإن�س ��ان اأن�س ��جته التجارب وعلمت ��ه التفاو�س مع‬ ‫عقلياتهم ب�سبر وحكمة‪.‬‬ ‫لوؤلوؤة‪ :‬اإن لم تتعلم من تجاربك فلن تتعلم من اأي اأمر اآخر‪.‬‬ ‫‪ealjafar@alsharq.net.sa‬‬

‫شارك فيها ‪ 850‬مهني ًا وفني ًا‬

‫«التدريب التقني والمهني» تختتم‬ ‫برامج تشغيل المتدربين في الحج‬

‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬

‫جزء من غاف الكتيب‬ ‫الجمعة ‪ 17‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 2‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )334‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬

‫فني �سعودي مار�س مهنة احاقة اأحد �سيوف الرحمن‬

‫(وا�س)‬

‫(ال�سرق)‬

‫اختتم ��ت اموؤ�س�سة العامة للتدريب التقني وامهني برامج ت�سغيل امتدربن‬ ‫خ ��ال مو�سم حج هذا الع ��ام‪ .‬واأ�سار حاف ��ظ اموؤ�س�سة العام ��ة للتدريب التقني‬ ‫وامهن ��ي الدكتور علي الغفي�س‪ ،‬اإى اأن اموؤ�س�سة ا�سطلعت بتنفيذ عدد من امهام‬ ‫ي اإط ��ار خدمة �سيوف الرحمن‪ ،‬حيث م تكليف ‪ 850‬متخ�س�س ًا من م�سوؤولن‬ ‫ومدربن ومتدربن من اأع�ساء الهيئة التدريبية للعمل ي ام�ساعر للعمل مع عدة‬ ‫وزارات وهيئات ك�سفية‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأو�س ��ح رئي�س جل�س التدريب التقن ��ي وامهني ي منطقة مكة‬ ‫امكرمة الدكتور را�سد بن حمد الزهراي‪ ،‬اأن اموؤ�س�سة قدمت عديد ًا من الرامج‬ ‫ي ه ��ذا ال�س ��دد‪ ،‬كرنامج ت�سغي ��ل امتدرب ��ن اموؤهلن بالتعاون م ��ع موؤ�س�سات‬ ‫الطواف ��ة وتاأم ��ن الك ��وادر التدريبي ��ة ي تخ�س�س ��ات ال�سبكات والدع ��م الفني‬ ‫والإدارة امكتبية وامحا�سبة والت�سوي ��ق‪ ،‬وبرنامج النقابة العامة لل�سيارات ي‬ ‫تخ�س�سات ميكانيكا ال�سيارات والبنزين والديزل وكهرباء ال�سيارات والتكييف‬ ‫والتريد‪ ،‬وبرنامج م�سروع �سيانة طوارئ امركبات بهدف توفر خدمة ميدانية‬ ‫متخ�س�س ��ة ومبا�سرة ي جال خدمة ال�سيانة الفني ��ة الطارئة وتو�سيع نطاقها‬ ‫لت�سب ��ح خدمة ُت�سهم ي ا�ستقطاب عديد من الكف ��اءات امدربة‪ ،‬تقوم على تقدم‬ ‫اخدم ��ة للم�ستفيدي ��ن ي مواقعهم والنتق ��ال اإليهم لإ�ساح اأعط ��ال ال�سيارات‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن اموؤ�س�س ��ة �ساركت باأك ��ر من ‪ 250‬جوا ًل وك�ساف� � ًا نظمت عدة خيمات‬ ‫له ��م لتدريبهم ي ج ��الت الإ�سع ��اف والطوارئ واأعم ��ال الدفاع ام ��دي ومهام‬ ‫ام�سح والإر�ساد‪ ،‬اإ�سافة اإى دورات قراءة اخرائط‪ .‬ووا�سلت اموؤ�س�سة برنامج‬ ‫التعاون مع هيئة الهال الأحمر ال�سعودي ل�سيانة ال�سيارات ومراكزها من خال‬ ‫تخ�س�سات اميكانيكا والكهرباء و�سيانة ال�سيارات‪ ،‬وبرنامج ت�سغيل امتدربن‬ ‫ي تخ�س�س احاقة لتنفيذ برنامج احاقة الآمنة بالتعاون مع اأمانة العا�سمة‬ ‫امقد�سة‪ ،‬وبرنامج التعاون مع البنك الإ�سامي للتنمية ي م�سروع امملكة لاإفادة‬ ‫م ��ن ح ��وم اله ��دي والأ�ساحي من خ ��ال برام ��ج الت�سغيل وال�سيان ��ة وال�سحن‬ ‫والإدارة‪ ،‬اإ�سافة اإى الرنامج الذي يهتم بال�سياحة والفندقة بالتعاون مع قطاع‬ ‫الإي ��واء ال�سياح ��ي ي ام�ساعر‪ .‬وكذل ��ك توجيه عدد من امهني ��ن لتنفيذ برنامج‬ ‫التعاون مع ال�سركة ام�سغلة للقطارات‪.‬‬

‫هن� �اأ اأم ��را منطقت ��ي ج ��ازان‬ ‫واجوف القيادة على جاح مو�سم‬ ‫اح ��ج معر َب ��ن عن خال� ��س ال�سكر‬ ‫والتقدير للتوجيهات التي �ساهمت‬ ‫ي اإج ��اح مو�س ��م احج واخطط‬ ‫التي و�سعت من اأجله‪.‬‬ ‫فقد رف ��ع اأمر منطق ��ة جازان‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر حمد‬ ‫بن نا�سر بن عبدالعزيز اأ�سمى اآيات‬ ‫ال�سك ��ر والتقدير والعرف ��ان خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود‪ ،‬ولوي‬ ‫العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء‬ ‫وزير الدفاع �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأم ��ر �سلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�سع ��ود‪ ،‬ولوزي ��ر الداخلي ��ة رئي�س‬ ‫جن ��ة احج العلي ��ا �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر اأحم ��د بن عبدالعزيز‬

‫ااأمر حمد بن نا�سر بن عبدالعزيز‬

‫ااأمر فهد بن بدر بن عبدالعزيز‬

‫منا�سبة ج ��اح مو�سم ح ��ج العام‬ ‫احاي‪ .‬وثمّن اجهود التي تبذلها‬ ‫القيادة الر�سيدة ي خدمة �سيوف‬ ‫الرحم ��ن‪ ،‬م ��رز ًا ام�سروعات التي‬ ‫ت�سهده ��ا ام�ساع ��ر امقد�س ��ة الت ��ي‬ ‫اأ�سهم ��ت بف�س ��ل م ��ن الل ��ه تع ��اى‬ ‫ي توف ��ر اأج ��واء م ��ن الراح ��ة‬

‫والطماأنين ��ة والروحانية للحجيج‬ ‫ومكنته ��م م ��ن اأداء منا�سكه ��م بكل‬ ‫ي�س ��ر و�سهول ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأن امملكة‬ ‫قي ��ادة و�سعب ��ا يفخ ��رون بخدم ��ة‬ ‫�سيوف الرحمن‪.‬‬ ‫كما رفع اأم ��ر منطقة اجوف‬ ‫�ساح ��ب ال�سمو املك ��ي الأمر فهد‬

‫ب ��ن ب ��در ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬برقيات‬ ‫تهنئة خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�سع ��ود‪ ،‬ولوي العه ��د نائب رئي�س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الدف ��اع‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر �سلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز اآل �سع ��ود‪ ،‬ولوزير‬ ‫الداخلية رئي� ��س جنة احج العليا‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر اأحمد‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬عر فيها عن خال�س‬ ‫التهنئ ��ة منا�سب ��ة النج ��اح امتميز‬ ‫مو�س ��م ح ��ج ه ��ذا الع ��ام ‪1433‬ه�‪،‬‬ ‫بف�س ��ل من ام ��وى ‪-‬ع ��ز وجل‪ -‬ثم‬ ‫بالرعاية والتوجيهات الكرمة من‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن وامتابعة‬ ‫احثيث ��ة م ��ن وي عه ��ده الأم ��ن‬ ‫القا�سي ��ة بتوف ��ر كاف ��ة اخدمات‬ ‫لراحة �سي ��وف الرحمن ما مكنهم‬ ‫م ��ن اأداء ن�سكه ��م بي�س ��ر و�سهول ��ة‬ ‫واأمان ولله احمد‪.‬‬

‫«الغذاء والدواء» تشارك بورقتي عمل في‬ ‫مؤتمر جمعية الهيئات الرقابية في سياتل‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫�سارك ��ت الهيئة العامة للغ ��ذاء والدواء ي اموؤم ��ر الثاي ع�سر‬ ‫جمعية مهنيي الهيئات الرقابية لاأجهزة وامنتجات الطبية بالوليات‬ ‫امتح ��دة الأمريكي ��ة وامنعق ��دة ي مدينة �سياتل الت ��ي اختتمت اأم�س‬ ‫الأول‪ .‬وقدم ��ت الهيئة خال اموؤم ��ر ورقتي عمل تناولت الأوى دور‬ ‫جموعة التجان� ��س الآ�سيوي لاأجهزة وامنتجات الطبية ي حقيق‬ ‫التجان�س ي اأنظمة ومتطلبات وا�سراطات رقابة الأجهزة وامنتجات‬ ‫الطبي ��ة بن ال ��دول الأع�ساء ي امجموعة التي يبل ��غ عددها ‪ 23‬دولة‬ ‫منه ��ا ال�سن والهند و�سنغافورة وماليزي ��ا وجنوب اإفريقيا وت�سيلي‬ ‫ومن ال ��دول العربية امملكة العربية ال�سعودي ��ة‪ ،‬والأردن‪ ،‬والكويت‪،‬‬ ‫واليمن‪ ،‬والإمارات العربية امتحدة‪.‬‬ ‫وتناول ��ت ورق ��ة العم ��ل الثاني ��ة الأن�سط ��ة الدولي ��ة ي ج ��ال‬ ‫التعاون بن امنظمات الدولي ��ة‪ ،‬بالتعاون مع منظمة ال�سحة العامية‬ ‫من خ ��ال بناء برنامج تدريب ��ي مكثف يهدف اإى بناء ق ��درات الدول‬ ‫النامي ��ة ي جال رقابة الأجهزة وامنتج ��ات الطبية ما يكفل �سامة‬ ‫وجودة وفاعلي ��ة الأجهزة وام�ستلزمات الطبية ي ه ��ذه الدول الأمر‬ ‫الذي ينعك� ��س ب�سكل اإيجابي على م�ست ��وى الرعاية ال�سحية امقدمة‬ ‫للمري� ��س ي الدول الأع�ساء‪ .‬يذكر اأن نائب الرئي�س التنفيذي للهيئة‬ ‫العام ��ة للغذاء والدواء ورئي�س منظمة التجان� ��س الآ�سيوي لاأجهزة‬ ‫وامنتجات الطبية الدكت ��ور �سالح بن �سليمان الطيار م ّثل امملكة ي‬ ‫اموؤمر‪.‬‬

‫‪ 14‬جهة حكومية تعرض إنجازاتها في خدمة الحجاج في معرض «بنيان ‪»5‬‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬وا�س‬ ‫ت�س ��ارك ‪ 14‬جه ��ة حكومي ��ة‬ ‫باأجنح ��ة وخدم ��ات متنوع ��ة ي‬ ‫معر� ��س برنام ��ج اإدارة ال�سراك ��ة‬ ‫باأعم ��ال اح ��ج «بني ��ان ‪ ،»5‬ال ��ذي‬ ‫تنظمه جنة احج ي منطقة امدينة‬ ‫امنورة ي امنطقة امركزية امحيطة‬ ‫بام�سج ��د النبوي ال�سري ��ف‪ ،‬وفتح‬ ‫اأبواب ��ه ي ��وم اأم� ��س الأول لل ��زوار‪،‬‬ ‫وي�ستم ��ر حت ��ى اخام�س م ��ن �سهر‬ ‫حرم امقبل‪.‬‬ ‫وت�س ��ارك جامع ��ة طيب ��ة ي‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة ي امعر�س باأكر‬ ‫لوحة اإلكرونية رقمية تفاعلية ي‬ ‫اأمر امدينة يناق�س وزير احج ي اأحد ام�سروعات‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬تقدم �سرح ًا ع ��ن اخدمات‬ ‫الت ��ي تقدمه ��ا م ��ن معلوم ��ات ع ��ر و�سحية ون�ساط اجوالة‪.‬‬ ‫ومثلت م�سارك ��ة التقن ��ي وامهن ��ي ي منطقة امدينة‬ ‫وموظف ��ة‪.‬‬ ‫ويت�سم ��ن جن ��اح الرئا�س ��ة ف ��رع وزارة ال�س� �وؤون الإ�سامي ��ة امن ��ورة ي امعر� ��س بعر� ��س‬ ‫ختل ��ف اأن ��واع املتيميدي ��ا م ��ن‬ ‫ن�سو� ��س و�س ��ور فوتوغرافي ��ة العام ��ة ل�س� �وؤون ام�سج ��د النب ��وي والأوق ��اف والدع ��وة والإر�ساد ي اجوان ��ب اخدمي ��ة الت ��ي يقدمها‬ ‫و�س ��ور متحرك ��ة واأف ��ام وثائقية ال�سري ��ف �سور ًا للم�سج ��د النبوي امدينة امنورة ي توزيع امطويات امجل� ��س مو�س ��م ح ��ج ه ��ذا الع ��ام‪.‬‬ ‫باللغتن العربية والإجليزية حول و�ساحاته وام�سروعات التي نفذت والكتيب ��ات الإر�سادي ��ة والدعوي ��ة وميز جناح اإدارة جوازات منطقة‬ ‫ن�ساأة اجامع ��ة وروؤيتها ور�سالتها خدم ��ة احج ��اج بتهيئ ��ة ام�سج ��د الت ��ي ت�ساع ��د احج ��اج عل ��ى اأداء امدين ��ة امنورة بتوزي ��ع امطويات‬ ‫وكلياته ��ا وعماداته ��ا وامخط ��ط النبوي ومرافقه وت�سغيل اخدمات منا�سكه ��م بال�س ��كل ال�سحي ��ح‪ .‬التوعوي ��ة عن اح ��ج‪ .‬و�سم جناح‬ ‫ال�سام ��ل للجامع ��ة وام�سروع ��ات كافة في ��ه‪ .‬ونفذت امديري ��ة العامة و�سارك ��ت اأمان ��ة منطق ��ة امدين ��ة الهيئ ��ة العام ��ة لل�سياح ��ة والآث ��ار‬ ‫القائم ��ة وامدين ��ة الطبي ��ة واخطة لل�س� �وؤون ال�سحي ��ة ي منطق ��ة امن ��ورة بجناح �س ��م جموعة من ي امدين ��ة امن ��ورة ي امعر� ��س‬ ‫ال�سراتيجية للجامعة ومعلومات امدينة امنورة من خال م�ساركتها اللوح ��ات وال�س ��ور الت ��ي تو�سح التعري ��ف بالهيئ ��ة واأهدافه ��ا‪.‬‬ ‫اإح�سائي ��ة عن اجامعة‪ ،‬اإ�سافة اإى ي امعر� ��س برناج� � ًا تدريبي� � ًا اجه ��ود امبذول ��ة م ��ن قطاع ��ات وت�سلط الرئا�س ��ة العام ��ة لهيئ ��ة‬ ‫الرامج التي تنفذها اللجنة الدائمة م تق�سيم ��ه اإى دورات تدريبي ��ة الأمان ��ة امختلف ��ة خدم ��ة �سيوف الأمر بامع ��روف والنهي عن امنكر‬ ‫ي امدين ��ة امن ��ورة م ��ن خ ��ال‬ ‫خدم ��ات احج والعم ��رة والزيارة وحا�س ��رات ثقافي ��ة ا�ستف ��اد م ��ن الرحمن‪.‬‬ ‫وي�س ��ارك جل� ��س التدري ��ب م�ساركته ��ا ي امعر� ��س‪ ،‬ال�س ��وء‬ ‫ي اجامع ��ة م ��ن برام ��ج ثقافي ��ة خرجاته ��ا اأكر م ��ن ‪ 500‬موظف‬

‫حجاج بيت الل ��ه احرام ومكونات‬ ‫امرحل ��ة الأوى لبن ��اء امدين ��ة‪.‬‬ ‫وتعر� ��س هيئة تطوي ��ر امدينة ي‬ ‫امعر�س اأب ��رز م�سروعاتها امتعلقة‬ ‫باحج‪ ،‬وبخا�س ��ة تو�سعة ام�سجد‬ ‫النبوي ال�سريف وتطبيق امخطط‬ ‫اجديد للمنطق ��ة امركزية‪ ،‬وو�سع‬ ‫خط ��ة �ساملة للمدينة امنورة مدة ل‬ ‫تقل عن ع�سرين عام ًا‪.‬‬

‫(وا�س)‬

‫على الأعمال واخدمات التوجيهية‬ ‫والوقائي ��ة الت ��ي تقدمه ��ا الهيئ ��ة‬ ‫للحج ��اج وال ��زوار ي مو�سم ��ي‬ ‫اح ��ج والعم ��رة‪ .‬وي�س ��ارك جمع‬ ‫املك فهد لطباعة ام�سحف ال�سريف‬ ‫ي امدين ��ة امن ��ورة مجموعة من‬ ‫الإ�س ��دارات وامطبوعات امتنوعة‬ ‫من ام�سح ��ف ال�سريف‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫ختلف ال�سوتيات وامرئيات التي‬ ‫اأنتجه ��ا جم ��ع امل ��ك فه ��د لطباعة‬ ‫ام�سح ��ف ال�سري ��ف ي امدين ��ة‬ ‫امن ��ورة‪ .‬وتعر� ��س مدين ��ة امعرفة‬ ‫القت�سادي ��ة ي امدين ��ة امن ��ورة‬ ‫ام�سروع ��ات الت ��ي �ستنف ��ذ خدمة‬

‫ويلقي جن ��اح النقاب ��ة العامة‬ ‫لل�سي ��ارات ي امدين ��ة امن ��ورة‬ ‫ال�سوء على اأعمال النقابة من خال‬ ‫الإ�سراف امبا�سر على ن�ساط فروع‬ ‫�س ��ركات النقل العامل ��ة ي النقابة‬ ‫العامة لل�سي ��ارات لتوفر امركبات‬ ‫الازمة لتلبية طلبات نقل احجاج‬ ‫ومتابع ��ة حرك ��ة ت�سغي ��ل حافات‬ ‫�س ��ركات النق ��ل ميداني ًا عل ��ى مدار‬ ‫اليوم‪ .‬وتوزع هيئة الهال الأحمر‬ ‫ال�سعودي ي امدينة امنورة خال‬ ‫امعر� ��س مطوي ��ات اإر�سادي ��ة على‬ ‫ال ��زوار‪ ،‬وتق ��دم عر�س� � ًا مرئي ًا عن‬ ‫اخدم ��ات الإ�سعافية الت ��ي تقدمها‬ ‫فور تلقي الباغ للحجاج والزوار‪،‬‬ ‫والآلي ��ة امنا�سب ��ة لإج ��از خط ��ة‬ ‫اح ��ج‪ ،‬ووجود الف ��رق الإ�سعافية‬ ‫امتمرك ��زة ح ��ول ام�سج ��د النبوي‬ ‫ال�سري ��ف و�ساحاته وعل ��ى الطرق‬ ‫اموؤدية من واإى امدينة امنورة‪.‬‬

‫عنقاوي‪ :‬بعض حجاج أوروبا وقعوا في فخ الحمات‬ ‫الوهمية وحللنا مشكاتهم بالتعاون مع سفارات بادهم‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأبل ��غ رئي�س اموؤ�س�سة الأهلية‬ ‫مط ��وي حج ��اج تركي ��ا وم�سلمي‬ ‫اأوروب ��ا واأمري ��كا ط ��ارق عنقاوي‬ ‫عن وقوع بع�س حجاج اأوروبا ي‬ ‫فخ احمات الوهمية ي بلدانهم‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأنه ��م و�سول ��وا ليفاجوؤوا‬ ‫بع ��دم وج ��ود حج ��وزات لل�سك ��ن‬ ‫اأو النق ��ل اأو الإعا�س ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن‬ ‫اموؤ�س�س ��ة تولت اأمره ��م بالتعاون‬ ‫م ��ع قن�سلياته ��م اأو �سفاراته ��م‬ ‫طارق عنقاوي‬ ‫ومكنته ��م م ��ن اأداء �سعرته ��م‪،‬‬ ‫م�س ��ددا عل ��ى اأن اموؤ�س�س ��ة لي� ��س م�سل ��م‪ ،‬حي ��ث اأب ��دى حر�س� � ًا على‬ ‫له ��ا عاقة بهذه ال�س ��ركات‪ .‬واأثنى التوا�سل معنا ومع حجاج فرن�سا‪،‬‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫القن�سل الفرن�سي على دراجته النارية بعد جولته على احجاج ي ام�ساعر‬ ‫عنق ��اوي عل ��ى تع ��اون ال�سف ��راء كما توا�سل معنا ي عرفات ومنى‬ ‫والقنا�س ��ل الأوروبي ��ن خدم ��ة وي كل موق ��ع ي ام�ساع ��ر الت ��ي مرات وم ��رات‪ .‬كما ن ��وّه عنقاوي القطاعات احكومية ذات العاقة‪ ،‬التي م العتماد عليها منذ امو�سم‬ ‫احج ��اج وال�سه ��ر عل ��ى راحتهم‪ ،‬كان يطوفها عل ��ى دراجته النارية‪ .‬بزيارة القن�سل الع ��ام الريطاي واأثنى عل ��ى اجهد الكب ��ر لوزير اما�س ��ي‪ ،‬حي ��ث الامركزي ��ة التي‬ ‫م�سيدا موق ��ف القن�سل الفرن�سي وق ��ال اإن ��ه ك ��وّن انطباع� � ًا جمي� � ًا للموؤ�س�س ��ة حيث ناق� ��س متطلبات اح ��ج الدكت ��ور احج ��ار‪ ،‬وا�سف ًا �سهل ��ت كثرا م ��ن الأعم ��ال‪ .‬وقال‬ ‫تعامل ��ه بالأمث ��ل‪ .‬وب ��ارك اجهود اإن العم ��ل اجبار الذي تقوم به كل‬ ‫وتوا�سل ��ه م ��ع حجاجه‪ .‬وق ��ال اإن عن ه ��ذه الفري�س ��ة‪ ،‬واأ�س ��اد بدقة حجاج باده ي ام�ستقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ج ��اح ح ��ج ه ��ذا الكب ��رة الت ��ي قدمته ��ا اللج ��ان اجه ��ات وقف وراء ه ��ذا النجاح‪،‬‬ ‫القن�س ��ل الع ��ام الفرن�س ��ي لوي�س التنظيم وجاح احج‪ ،‬واأكد ر�سا‬ ‫بل ��ن زار اموؤ�س�س ��ة‪ ،‬وه ��و رج ��ل حجاج فرن�س ��ا ورغبتهم ي احج العام جاء بف�س ��ل من الله ثم بدعم العامل ��ة باموؤ�س�س ��ة‪ ،‬والطريق ��ة م�س ��ر ًا اإى اأن وعي حجاجهم كان‬

‫ل ��ه دور كب ��ر ي تقب ��ل الرام ��ج‬ ‫التوعوي ��ة‪ .‬واأو�س ��ح اأن نوعي ��ة‬ ‫حج ��اج اموؤ�س�سة متم ّي ��زة اإى حد‬ ‫كب ��ر‪ ،‬فه ��م ياأت ��ون م ��ن اأوروب ��ا‪،‬‬ ‫واأمري ��كا واأ�سرالي ��ا‪ ،‬بالإ�ساف ��ة‬ ‫اإى الأت ��راك‪ ،‬ومن ��ذ ق ��دم الأزل‬ ‫تربطنا به ��م روابط وثيق ��ة تزداد‬ ‫يوما بعد الآخر‪ ،‬ونحن حري�سون‬ ‫دوم ��ا عل ��ى توثي ��ق العاق ��ة ب ��ن‬ ‫امط ��وف واح ��اج ب�ست ��ى الطرق‪،‬‬ ‫�سواء ع ��ن طري ��ق التوا�سل طيلة‬ ‫اأيام العام‪ ،‬اأو م ��ن خال الزيارات‬ ‫امتبادلة بينن ��ا وبينهم‪ ،‬وللحقيقة‬ ‫ه ��م منظم ��ون وي�ساعدون ��ك على‬ ‫التنظي ��م‪ .‬واأرج ��ع �سب ��ب ج ��اح‬ ‫اموؤ�س�س ��ة الأهلي ��ة مط ��وي تركيا‬ ‫وم�سلم ��ي اأوروب ��ا واأمري ��كا‬ ‫واأ�سراليا اإى التوفيق من الله‪ ،‬ثم‬ ‫العم ��ل امنظم الذي يقود دوما اإى‬ ‫النجاح‪ ،‬م�س ��دد ًا على اأن لمركزية‬ ‫العم ��ل ي اموؤ�س�س ��ة �س ّه ��ل اأداءه‬ ‫دون تعقيد‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 17‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 2‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )334‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫أمير الشرقية يعزي فهد بن عبداه بن جلوي في وفاة والده‬ ‫�لدمام ‪ -‬علي �آل فرحة‬ ‫ق���دم �أم� ��ر �م �ن �ط �ق��ة �ل���ش��رق�ي��ة‬ ‫�شاحب �ل�شمو �ملكي �لأم��ر حمد‬ ‫بن فهد بن عبد�لعزيز‪ ،‬م�شاء �أم�س‬ ‫تعازيه ومو��شاته مدير عام �لتخطيط‬ ‫و�لتن�شيق �لتنموي ي �إمارة �منطقة‬ ‫�لأمر فهد بن عبد�لله بن جلوي‪ ،‬ي‬ ‫وف��اة و�ل ��ده �شاحب �ل�شمو �لأم��ر‬ ‫عبد�لله بن عبد�لعزيز بن �شعود بن‬ ‫جلوي‪ ،‬وذلك ي مقر �لعز�ء ي ق�شر‬ ‫�لأمر �شعد بن عبد�لله بن جلوي ي‬ ‫حي �لعد�مة ي مدينة �لدمام‪� ،‬شائا‬ ‫�م��وى ‪-‬ع��ز وج��ل‪� -‬أن يتغمد �لفقيد‬ ‫بو��شع رحمته‪ ،‬و�أن ي�شكنه ف�شيح‬

‫جناته‪� ،‬إنه �شميع جيب‪.‬‬ ‫ح�شر �لعز�ء �لأمر عبد�لعزيز‬ ‫ب��ن حمد ب��ن فهد ب��ن ج�ل��وي‪ ،‬وع��دد‬ ‫من م�شوؤوي �منطقة ورجال �لأعمال‬ ‫و�م��و�ط �ن��ون �ل��ذي��ن ق��دم��و� و�ج��ب‬ ‫�لعز�ء‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أع��رب �لأم��ر فهد بن‬ ‫عبد�لله بن جلوي‪ ،‬عن �شكره لأمر‬ ‫�منطقة على تعازيه ومو��شاته له‪،‬‬ ‫م�وؤك��د� �أن ذل��ك غ��ر م�شتغرب عليه‪،‬‬ ‫حيث يقف بجانب �أبناء هذه �منطقة‬ ‫ي �أفر�حهم و�أحز�نهم‪� ،‬شائا �موى‬ ‫�أن يرحم �لفقيد بو��شع رحمته‪ ،‬و�أن‬ ‫يجزيه �ل�ث��و�ب و�لأج ��ر‪� ،‬إن��ه �شميع‬ ‫جيب‪.‬‬ ‫الأمر حمد بن فهد وعن مينه الأمر عبد العزيز بن حمد بن جلوي والأمر فهد بن عبدالله بن جلوي وي�صار ًا ال�صيخ حمد بن زيد اآل �صليمان‬ ‫اأمر ال�صرقية حظة و�صوله مقر عزاء الأمر عبدالله بن عبدالعزيز بن جلوي‬

‫‪ ..‬ومقدم ًا التعازي لأ�صرة الفقيد‬

‫خال مغادرته جل�س العزاء‬

‫‪ ..‬ويوا�صي اأ�صرة الفقيد‬

‫‪..‬و يتو�صط جل�س العزاء ي الدمام اأم�س‬

‫(ت�صوير‪ :‬اأمن الرحمن)‬


‫الجمعة ‪ 17‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 2‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )334‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫بالمختصر‬

‫إصابة شاب في حادث انقاب بالهفوف‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫اأ�سيب �ساب ي العقد الثالث من عمره باإ�سابات متفرقة اإثر انقاب‬ ‫�سيارت ��ه على الطريق الفا�سل بن حيي اخالدية وامرقاب ي الهفوف‪،‬‬ ‫واأ�سه ��م الأه ��اي ي اإخ ��راج ال�سائق ام�س ��اب ي حينه‪ ،‬فيم ��ا با�سرت‬ ‫دوريات امرور واله ��ال الأحمر احادث ونقلت ال�سائق م�ست�سفى املك‬ ‫فهد بالهفوف لتلقي العاج‪.‬‬

‫‪..‬و ثاثة في حادث تصادم بجمل سائب بعفيف‬ ‫عفيف ‪� -‬سامي امجيدير‬ ‫اأ�سيب ثاثة اأ�سخا�ض باإ�سابات متو�سطة وخفيفة نتيجة ارتطام‬ ‫مركبته ��م باأح ��د اجمال ال�سائبة على طريق �ساه ��د ال�سرم بالقرب من‬ ‫تقاط ��ع الرويعية �سمال مدينة عفي ��ف‪ ،‬حيث ارتطم قائد �سيارة من نوع‬ ‫جيب �سا�ض باجمل ال�سائب ي الطريق وتع ّر�ض لإغمائة ب�سيطة وبعد‬ ‫اإفاقته من احادث اجه اإى اأقاربه لإ�سعافه ‪..‬‬ ‫واأثن ��اء ذهابه تع ّر�ض قائد �سيارة من نوع هايلوك�ض اإى الرتطام‬ ‫باجمل ال�سائب املقى على قارع ��ة الطريق حيث اأ�سيب �ساب ووالدته‬ ‫باإ�سابات متو�سطة وجرى نقلهم اإى م�ست�سفى عفيف العام ‪.‬‬

‫أربع إصابات في حادث مروري بالبدع‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة ام�سعودي‬ ‫ت�سبب ��ت ال�سرع ��ة الزائ ��دة والتج ��اوز اخاط ��ئ ي وق ��وع حادث‬ ‫مروري بن ثاث �سيارات اأم�ض الأول محافظة البدع اأ�سيب على اإثره‬ ‫اأربعة اأ�سخا�ض باإ�سابات متفرقة ما بن متو�سطة وخطرة‪.‬‬ ‫ووق ��ع اح ��ادث ب ��ن �سي ��ارة من ن ��وع اأوب ��ل و�سيارتن م ��ن نوع‬ ‫هايلوك�ض‪ ،‬وقام امواطنون بنقل اأحد ام�سابن ب�سيارة اأحدهم اإى اأحد‬ ‫ام�ست�سفيات القريبة من موقع احادث فيما نقل الهال الأحمر احالتن‬ ‫الأخرين‪ ،‬وبا�سر احادث فرقة من الدفاع امدي والهال الأحمر ومرور‬ ‫و�سرطة امحافظة‪.‬‬

‫الدفاع المدني يحذر من كوارث السيول والصواعق في جازان‬ ‫ج ��ازان ‪ -‬علي اجريب ��ي‪ ،‬حمد‬ ‫ال�سميلي‪ ،‬يزيد الفيفي‬ ‫ا�ستنف ��رت ف ��رق الدف ��اع امدي‬ ‫وجه ��ات اأمنية اأخرى بج ��ازان اأثناء‬ ‫وبع ��د هطول الأمط ��ار الغزيرة التي‬ ‫�سهدته ��ا كاف ��ة امحافظ ��ات وامراكز‬ ‫والقرى‪ ،‬فيما نظمت دوريات امرور‬ ‫واجه ��ات الأمنية احرك ��ة امرورية‬ ‫لل�سي ��ارات خا�س ��ة عل ��ى الطرق ��ات‬ ‫ال�سريع ��ة جنب ��ا لوق ��وع ح ��وادث‬ ‫مروري ��ة‪ ،‬وبا�س ��رت ف ��رق الطوارئ‬ ‫ب�سركة الكهرب ��اء بع�ض النقطاعات‬ ‫و�سارعت اإى اإعادة التيار الكهربائي‬ ‫لعدد من الأماكن‪.‬‬ ‫وكان ��ت منطق ��ة ج ��ازان �سهدت‬

‫ا�ستنفار اأمني متابعة الأمطار ي جازان‬

‫م�س ��اء اأم� ��ض الأول‪ ،‬اأمط ��ارا متفرقة‬ ‫من خفيف ��ة اإى متو�سط ��ة ي بع�ض‬ ‫امحافظ ��ات وغزي ��رة ي اأخ ��رى‪،‬‬ ‫�سملت حافظات العار�سة واحرث‬

‫(ال�سرق)‬

‫و�سبي ��ا والعيداب ��ي والدائ ��ر وقرى‬ ‫اأبو عري�ض و أاح ��د ام�سارحة ووادي‬ ‫جازان وفيفا وبع�ض القرى والهجر‬ ‫م�سحوب ��ة بعوا�س ��ف �سدي ��دة‬

‫و�سواع ��ق رعدي ��ة قوية‪.‬واأو�س ��ح‬ ‫الناط ��ق الإعام ��ي مديري ��ة الدف ��اع‬ ‫امدي منطقة جازان امكلف النقيب‬ ‫حمد بن ح�سن اآل �سمغان عدم تلقي‬ ‫امديرية اأي باغ ��ات عن احتجازات‬ ‫اأو تلفيات ج ��راء الأمطار وال�سيول‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن ��ه ف ��ور تلق ��ي حذي ��ر م ��ن‬ ‫الأر�ساد عن تعر�ض امنطقة لتقلبات‬ ‫جوية م ن�سر دوريات ال�سامة على‬ ‫الأودية وحذي ��ر العامة من خاطر‬ ‫ال�سيول‪.‬‬ ‫ودع ��ا امواطن ��ن اإى اتخ ��اذ‬ ‫الحتياط ��ات م ��ن خاط ��ر الأمط ��ار‬ ‫وال�سي ��ول واتباع اإر�س ��ادات الدفاع‬ ‫ام ��دي لتجن ��ب خاط ��ر ال�سي ��ول‬ ‫والأمطار‪.‬‬

‫العثورعلى»لقيطة» داخل كرتون بالقرب من مقلب نفايات بجازان‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫عرت �سرط ��ة وادي جازان ي‬ ‫الثالث ��ة م ��ن فج ��ر اأم�ض عل ��ى لقيطة‬ ‫بي�ساء اللون و�سع ��ت داخل كرتون‬ ‫�سغر‪ ،‬وكادت الطفلة اأن تلقى حتفها‬ ‫اختناق ًا ل ��ول عناية الله‪ ،‬عندما �سمع‬ ‫عدد من امارة حركاتها داخل الكرتون‬ ‫ليقوموا فورا باإباغ ال�سرطة عنها‪.‬‬ ‫وت ��داول اأهل ��ي ج ��ازان مقاطع‬ ‫فيديو تظه ��ر امولودة وعلى ج�سدها‬ ‫بع� ��ض الأترب ��ة واأوراق اأ�سج ��ار‬ ‫ياب�س ��ة وكاأن م ��ن ق ��ام برميه ��ا ي‬ ‫ام ��كان امهج ��ور اأراد التخل�ض منها‪،‬‬ ‫وي ��روي �سه ��ود عيان اأنه ��م فوجئوا‬ ‫بكرت ��ون �سغ ��ر بالق ��رب م ��ن اأح ��د‬ ‫مواقع النفيات بج ��وار جامع البديع‬ ‫والقري غرب حافظ ��ة اأبوعري�ض‪،‬‬ ‫مبين ��ن اأنه ��م لحظوا حرك ��ة غريبة‬

‫اللقيطة بعد العثور عليها‬

‫و�سوت ��ا يوح ��ي بوج ��ود خل ��وق‬ ‫بداخ ��ل الكرتون‪ ،‬ما دفعهم اإى اإباغ‬ ‫ال�سرطة‪.‬وانتقل ��ت فرقة للموقع وم‬ ‫فتح الكرت ��ون ليعر رج ��ال ال�سرطة‬ ‫عل ��ى قطع ��ة قما� ��ض �س ��وداء ملفوفة‬ ‫بها طفل ��ة عل ��ى ج�سدها بقاي ��ا تراب‬ ‫واأوراق اأ�سجار وبدت ي حالة يرثى‬ ‫له ��ا وكادت اأن تفق ��د حياتها‪ ،‬ما جعل‬ ‫رج ��ال الأم ��ن ي�سارعون بنقله ��ا اإى‬

‫(ال�سرق)‬

‫م�ست�سفى املك فهد امركزي بجازان ‪،‬‬ ‫وخ�سعت الطفلة للك�سف الطبي بعد‬ ‫اأن م تنظيفها من الراب والأو�ساخ‬ ‫ودم ال ��ولدة ال ��ذي ظ ��ل عالق ��ا عل ��ى‬ ‫ج�سدها ‪ .‬واأكدت الفحو�سات الطبية‬ ‫اأن �سرعة اإح�سار الطفلة للم�ست�سفى‬ ‫�ساع ��د ي بقائه ��ا عل ��ى قي ��د احياة‪،‬‬ ‫وبين ��ت الفحو�س ��ات اأن ولدتها كان‬ ‫قب ��ل دخوله ��ا ام�ست�سف ��ى ب�ساعت ��ن‬

‫فقط‪ ،‬واأنها امولودة الأوي بالن�سبة‬ ‫لأمها‪.‬‬ ‫و�ستبقى اللقيطة حت اماحظة‬ ‫الطبي ��ة ل�ستكم ��ال الإج ��راءات‬ ‫النظامي ��ة بحقه ��ا قبي ��ل ت�سليمه ��ا‬ ‫لل�س� �وؤون الجتماعي ��ة امتخ�س�س ��ة‬ ‫با�ستقبال ورعاية مثل هذه احالت‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت م�س ��ادر اأمني ��ة‬ ‫ب�سرط ��ة ج ��ازان اأنه ��ا فتح ��ت ملف ��ا‬ ‫بالواقعة ورفعت الب�سمات من اموقع‬ ‫ون�سقت م ��ع اإدارة ام�ست�سفى معرفة‬ ‫و�س ��ع امول ��ودة اللقيط ��ة‪ ،‬وذك ��رت‬ ‫ام�سادر اأنه ��ا �ستتحرى عن اخيوط‬ ‫ام�سارك ��ة ي احادث ك ��ون الطريقة‬ ‫التي عم ��دوا اإليه ��ا يدلل عل ��ى نيتهم‬ ‫التخل� ��ض م ��ن امول ��ودة برميه ��ا ي‬ ‫مكان به كاب �سالة وثعابن‪ ،‬واأي�سا‬ ‫تعمدهم تغطيتها بقطعة قما�ض ثقيلة‬ ‫داخل كرتون قد يت�سبب ي وفاتها‪.‬‬

‫وفاة امرأة غرقا في واد بمدينة عرعر‬

‫ال�سيارات بعد وقوع احادث‬

‫التهاون بأنظمة السير يصيب‬ ‫شخصين في تربة‬ ‫تربة ‪ -‬م�سحي البقمي‬ ‫اأ�سيب �سخ�س ��ان باإ�سابات متفرقة ي ح ��ادث ا�سطدام �سياراتن‬ ‫م�ساء اأم�ض‪ ،‬مدخل تربة الغربي‪ .‬وكانت مركبتان «هايلوك�ض‪ ،‬وتايوتا‬ ‫لن ��د ك ��روزر» ا�سطدمتا بعد دخ ��ول قائد الهايلوك� ��ض الطريق العام من‬ ‫�س ��ارع فرعي‪ ،‬واأك ��د مدير مرور تربة الرائد عبدالل ��ه البقمي اأن احادث‬ ‫وق ��ع ب�سبب الته ��اون ي تطبيق اأنظمة ال�سر م ��ن قبل قائد الهايلوك�ض‬ ‫ال ��ذي عر من �سارع فرعي للطري ��ق العام دون اأخذ احيطة واحذر من‬ ‫امركبات العابرة ما ت�سبب ي احادث‪.‬‬

‫وفاة شخص وإصابة ستة في حادثين مرور َيين في الدوادمي‬ ‫الدوادمي ‪ -‬حمد اخر‬ ‫لق ��ي �سخ�ض حتفه اإثر انقاب �سيارة على طريق البجادية ‪ -‬ال�سعراء بالقرب‬ ‫م ��ن حافظة الدوادمي اأم�ض الأول‪ ،‬فيما اأُ�سي ��ب اأربعة اآخرون باإ�سابات متفرقة‪،‬‬ ‫وخطرة‪.‬‬ ‫وبا�سرت فرق من الدفاع امدي وامرور والهال الأحمر موقع احادث‪ ،‬حيث‬ ‫ُنقل ام�سابون اإى م�ست�سف ��ى الدوادمي‪ ،‬الذي بدوره اأحال اأحدهم اإى مدينة املك‬ ‫�سعود الطبية ي الريا�ض (ال�سمي�سي) على وجه ال�سرعة نظر ًا خطورة اإ�سابته‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬اأ�سيب �سخ�سان اأم� ��ض الأول ي ا�سطدام بن �سيارتن عند الريد‬ ‫ال�سعودي عل ��ى طريق املك عبدالعزيز ي حافظ ��ة الدوادمي‪ ،‬نتجت عنه اإ�سابة‬ ‫�سخ�سن‪ُ ،‬نقا على اأثره ب�سيارة الهال الأحمر اإى م�ست�سفى الدوادمي العام لتلقي‬ ‫العاج الازم‪.‬‬

‫اإحدى ال�سيارتن اللتن ا�سركتا ي حادث ال�سطدام‬

‫(ال�سرق)‬

‫إصابة عائلة بصاعقة رعدية في الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬حمد العطاوي‬

‫ب� �اإدارة الدف ��اع ام ��دي محافظ ��ة‬ ‫الطائف النقيب تركي مروي العتيبي‬ ‫اإنه م ��ع ازدياد هطول الأمطار وقعت‬ ‫�ساعق ��ة رعدية على مركب ��ة من نوع‬ ‫هون ��داي نت ��ج عنه ��ا اإ�ساب ��ة رب‬ ‫الأ�س ��رة وزوجت ��ه وطفلتهم ��ا ذات‬ ‫ال�سنت ��ن تقريبا ‪،‬اأثن ��اء التنزه بحي‬ ‫القي ��م وجرى نقلهم عن طريق الهال‬ ‫الأحمرللم�ست�سفى‪.‬‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل‬ ‫عمران‬

‫تعر�ست عائل ��ة �سعودية «رجل‬ ‫وزوجت ��ه وطفلتهم ��ا» اإى اإ�ساب ��ات‬ ‫ما ب ��ن متو�سط ��ة وخط ��رة ب�سبب‬ ‫�ساعق ��ة رعدي ��ة ي نزه ��ة بري ��ة‬ ‫لا�ستمت ��اع بالأج ��واء الطبيعي ��ة اإل‬ ‫اأنه ��م م يتخ ��ذوا و�سائ ��ل ال�سامة‪.‬‬ ‫فيما اأو�سح الناطق الإعامي امكلف‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫اأم وابنتها المعتدى عليهما بساطور تغادران المستشفى‬

‫عبده آل عمران‬

‫أوباما والعرب‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫م ��ع اقت ��راب النتخاب ��ات الأمريكي ��ة واحت ��دام المناف�س ��ة بي ��ن‬ ‫الرئي� ��س الحال ��ي ب ��اراك اأوبام ��ا وبي ��ن رومن ��ي المر�سح ع ��ن الحزب‬ ‫الجمه ��وري للف ��وز بمفاتي ��ح البي ��ت الأبي� ��س �ستكث ��ر ‪-‬كالع ��ادة‪-‬‬ ‫الأحادي ��ث والمناق�س ��ات في المنطقة العربية ح ��ول المعركة الرئا�سية‬ ‫وم ��ن ه ��و الأف�سل بالن�سب ��ة للتعامل م ��ع العرب وق�ساياه ��م‪ ،‬وب�سبب‬ ‫معان ��اة الع ��رب ال�سابقة من فترة حكم الجمهوريي ��ن التي كانت عامرة‬ ‫بالح ��روب والمكائد التي دف ��ع العرب والم�سلمون ثمنه ��ا باهظ ًا يميل‬ ‫كثي ��ر منه ��م للرئي� ��س اأوباما ويتمنى ف ��وزه على المر�س ��ح الجمهوري‬ ‫بحجة اأنه اأهون ال�سرين!‬ ‫وتنا�س ��وا اأن الو�س ��ع ل ��م يتح�س ��ن ف ��ي المنطقة بعد ف ��وزه على‬ ‫الرئي� ��س ال�ساب ��ق جورج بو�س البن‪ ،‬فالمنطق ��ة العربية لتزال غارقة‬ ‫ف ��ي ال�سراعات والأزمات الإقليمية والمد الإيراني و�سل للعراق وتم‬ ‫ابتلعها بعد اأن قدمتها اأمريكا للإيرانيين على طبق من ذهب واأ�سبح‬ ‫ال�سعب العراق ��ي يعاني الأمرين ب�سبب حكومة طائفية تتحرك باأوامر‬ ‫مللي اإيران‪.‬‬ ‫اإن ال�سيا�سة الأمريكية تجاه اإ�سرائيل "الطفلة المدللة لأمريكا"‬ ‫ل تتغي ��ر بتغير الروؤ�ساء الأمريكيين وم ��ع كل حملة انتخابية يتناف�س‬ ‫المر�سح ��ون �س ��واء م ��ن الح ��زب الجمه ��وري اأو الديمقراط ��ي ف ��ي‬ ‫تقدي ��م الوع ��ود للوبي ال�سهيوني ف ��ي اأمريكا ب�سمان اأم ��ن ما ي�سمى‬ ‫باإ�سرائي ��ل وتقديم كافة اأ�س ��كال الدعم ال�سيا�سي والع�سكري ل�سمان‬ ‫بقائه ��ا وتفوقه ��ا ف�س ��واء ف ��از اأوبام ��ا اأو رومن ��ي ل ��ن تتغي ��ر ال�سيا�سة‬ ‫الأمريكية تجاه العرب وق�ساياهم فكل المر�سحين يعلن نف�سه كخادم‬ ‫لإ�سرائي ��ل فلم ��اذا نكترث لف ��وز اأحدهما على الآخ ��ر فكلهما وجهان‬ ‫لعملة واحدة؟!‬ ‫علين ��ا كع ��رب ع ��دم رف ��ع �سقف الآم ��ال بنتائ ��ج تل ��ك النتخابات‬ ‫وتركي ��ز الهتم ��ام بترتيب البي ��ت العربي من الداخل فم ��ن تخلت عن‬ ‫حلفائه ��ا الذين خدموه ��ا لعقود طويل ��ة وباعتهم باأبخ� ��س الأثمان بعد‬ ‫الث ��ورات العربي ��ة "الربي ��ع العربي" ل ��ن تكترث لل�سع ��وب العربية ول‬ ‫لق�ساياه ��ا فالمح ��رك الأ�سا�س ��ي لأمري ��كا م�سالحها ومهم ��ا اختلفت‬ ‫�سيا�سته ��ا الداخلي ��ة تبق ��ى ال�سيا�س ��ة الخارجي ��ة ثابت ��ة وقائم ��ة عل ��ى‬ ‫الحر�س على م�سالحها وم�سالح الكيان ال�سهيوني‪.‬‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫طريق �سكاكا ‪ -‬عرعر وعلى الفورانتقلت فرق الإنقاذ ي الدفاع امدي للموقع‬ ‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫ليت�سح غرق امراأة ي العقد الثاي من العمر داخل م�ستنقع مياه اأحد الأودية‬ ‫لقي ��ت ام ��راأة م�سرعها غرق ��ا ي وا ٍد يبعد ‪ 50‬كم عن مدين ��ة عرعر اأم�ض‪ ،‬خلفته مياه الأمطار‪.‬‬ ‫م�سيف ��ا اأن والده ��ا اأخرجها قب ��ل و�سول ف ��رق الدفاع ام ��دي موؤكدا اأن‬ ‫واأو�س ��ح نائ ��ب الناط ��ق الإعام ��ي مديرية الدف ��اع امدي منطق ��ة احدود‬ ‫ال�سمالية اأن اإدارة الدفاع امدي بعرعر اأبلغت م�ساء اأم�ض عن حادث غرق على التحقيقات مازالت جارية لك�سف ماب�سات حالة الغرق التي اأدت للوفاة‪.‬‬ ‫(ال�سرق)‬

‫التفت‬

‫الدوادمي ‪ -‬حمد اخر‬ ‫ك�س ��ف نائب مدير م�ست�سف ��ى الدوادمي العام مرزوق الدلبح ��ي ل�»ال�سرق» اأن‬ ‫الأم وابنته ��ا اللتن اعتدت عليهما خادمة اإثيوبي ��ة ب�ساطور مخيم امحمدية التي‬ ‫انف ��ردت �سحيفة» ال�سرق» بن�سرها اأم�ض الأول اأنهم ��ا غادرتا اأم�ض ام�ست�سفى بعد‬ ‫تلقيهما العاج الازم‪ ،‬حيث كانت الإ�سابات التي تعر�ستا لها �سطحية‪ .‬فيما ك�سفت‬ ‫م�سادر مطلعة ل�»ال�سرق» اأن اخادمة الإثيوبية ميمونة التي تبلغ من العمر‪ 45‬عاما‬ ‫م اإدخالها اإى م�ست�سفى الدوادمي حيث كانت تعاي من بع�ض الكدمات اخفيفة‪.‬‬

‫إنقاذ شابين من الغرق بشاطئ‬ ‫المرجان في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫اأنق ��ذت دوري ��ات ال�سام ��ة ي‬ ‫حر� ��ض اح ��دود م�س ��اء اأم� ��ض الأول‬ ‫�ساب ��ن م ��ن الغ ��رق ب�ساط ��ئ امرجان‬ ‫جنوب مدينة جازان‪ ،‬اأثناء مار�ستهما‬ ‫ال�سباحة ي مياه البحر‪.‬وكانت غرفة‬ ‫العملي ��ات تلق ��ت باغ� � ًا م ��ن مواط ��ن‬ ‫يفيد بغرق �ساب ��ن ي الع�سرينات من‬ ‫عمرهم ��ا اأثن ��اء مار�ستهم ��ا ال�سباحة‬ ‫عل ��ى �ساطئ امرج ��ان‪ ،‬وانتقل ��ت فرق‬ ‫اإنق ��اذ به ��ا غوا�س ��ون يتبع ��ون اإدارة‬ ‫قطاع حر�ض اح ��دود بامو�سم القريب‬ ‫م ��ن اموق ��ع‪ ،‬حي ��ث �سارع ��وا باإنق ��اذ‬ ‫ال�ساب ��ن قب ��ل اأن يغرقا‪.‬وا�ستخدم ��ت‬ ‫ف ��رق الإنق ��اذ زورق ًا وو�سائ ��ل اأخرى‪،‬‬

‫وجحت ي اإخراج ال�سابن من امياه‬ ‫والطمئنان على و�سعهما وتبن اأنهما‬ ‫بحالة �سحية جيدة وم ي�سابا باأذى‪.‬‬ ‫كما تب ��ن اأن ال�ساب ��ن اللذين م‬ ‫اإنقاذهم ��ا م ��ن خ ��ارج منطق ��ة ج ��ازان‬ ‫وح�سرا لزيارة امنطقة والتنزه خال‬ ‫اإجازة عي ��د الأ�سح ��ى امبارك‪.‬وت�سهد‬ ‫�سواط ��ئ ج ��ازان خ ��ال ه ��ذه الف ��رة‬ ‫اأع ��داد ًا كبرة م ��ن امتنزهن من داخل‬ ‫امنطق ��ة وخارجه ��ا‪ ،‬وح ��ذرت قي ��ادة‬ ‫حر� ��ض احدود ي منطق ��ة جازان ي‬ ‫وقت �سابق على ل�سان ناطقها الإعامي‬ ‫العقيد عبدالله ب ��ن حفوظ امتنزهن‬ ‫م ��ن ال�سباح ��ة عل ��ى م�ساف ��ات بعي ��دة‬ ‫م ��ن ال�ساط ��ئ والق ��راب م ��ن امواقع‬ ‫اخطرة‪.‬‬

‫إصابة عامل سقط في حفرة‬ ‫مصعد ونقله للعناية المركزة‬

‫احفرة التي �سقط بها العامل‬

‫اأبها ‪ -‬اح�سن اآل �سيد‬ ‫اأ�سيب عامل باإ�سابات خطرة‬ ‫نتيج ��ة �سقوط ��ه ي حف ��رة م�سع ��د‬ ‫عم ��ارة ح ��ت الإن�س ��اء ي حافظة‬ ‫خمي�ض م�سيط م�ساء اأم�ض الأول‪.‬‬ ‫وتلق ��ت غرف ��ة العملي ��ات باغا‬ ‫باحادث‪ ،‬م عل ��ى اإثره حريك فرق‬ ‫الإنقاذ التي وجدت العامل غارقا ي‬ ‫دمائ ��ه‪ ،‬فتم انت�ساله ونقله عن طريق‬ ‫الهال الأحمر اإى م�ست�سفى خمي�ض‬

‫(ال�سرق)‬

‫م�سي ��ط الع ��ام‪ ،‬حي ��ث م اإخ�ساع ��ه‬ ‫للفحو�سات والأ�سعة ونقله اإى غرفة‬ ‫العناية امرك ��زة اإذ يعاي من اإ�سابة‬ ‫ي الراأ� ��ض والرقبة‪.‬وق ��ام فري ��ق‬ ‫التحقيقات بالدف ��اع امدي معاينة‬ ‫اموق ��ع و�سماع اأق ��وال العم ��ال‪ ،‬فيا‬ ‫تنتظر ح�سن حالة ام�ساب للتحقيق‬ ‫معه‪ ،‬وت�سر الدلئل الأولية واأقوال‬ ‫ال�سهود اإى انزلق قدم ام�ساب اأثناء‬ ‫قيام ��ه بجمع الأخ�ساب‪ ،‬م ��ا اأدى اإى‬ ‫�سقوطه ي حفرة ام�سعد‪.‬‬


                         

                             

                              300            

               69        24   

              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬334) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬17 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﻳﺰﻭﺭ‬ ‫ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ ﻭﻳﻨﻘﻞ‬ ‫ﺗﻌﺎﺯﻱ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻷﺳﺮ ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ‬

8

‫ ﺁﺧﺮﻳﻦ‬133 ‫ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ‬24 ‫ﻭﺇﺣﺼﺎﺀﺍﺕ ﺃﻭﻟﻴﺔ ﺑﻮﻓﺎﺓ‬.. ‫ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﻧﺎﻗﻠﺔ ﻏﺎﺯ ﻳﻬﺰ ﺷﺮﻕ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬                                                                                     

                    133  24                               300        

‫ ﺳﺎﺋﻖ ﺍﻟﺸﺎﺣﻨﺔ ﻣﺼﺎﺏ ﻭﻋﻠﻰ ﻗﻴﺪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ‬: ‫ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬                                          

‫ﺍﻟﺘﻮﻳﺠﺮﻱ ﻳﺤﺬﺭ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻭﻳﺆﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﺨﻄﺮ ﻣﺎﺯﺍﻝ ﻗﺎﺋﻤﺎ‬ 

                                            

       24         11  133                 

‫»ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﺗﺨﺼﺺ ﺭﻗﻤﻴﻦ‬ ‫ﻻﺳﺘﻔﺴﺎﺭﺍﺕ ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ‬





                          012124133     24       012124123







‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ﻳﺰﻭﺭ ﻣﻮﻗﻊ ﺣﺎﺩﺙ ﺣﺮﻳﻖ ﻧﺎﻗﻠﺔ ﺍﻟﻐﺎﺯ‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺑﺎﻹﻧﺎﺑﺔ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻓﻮﺭﻳﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ ﻣﻼﺑﺴﺎﺕ ﺍﻟﺤﺎﺩﺙ‬                              

‫ﺇﻏﻼﻕ ﻃﺮﻳﻖ ﺧﺮﻳﺺ ﺃﻣﺎﻡ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺴﻴﺮ‬

133 ‫ ﻭﺍﻹﺻﺎﺑﺎﺕ‬24 ‫ ﺍﻟﻮﻓﻴﺎﺕ‬: ‫ﻣﺮﻏﻼﻧﻲ‬

                                                

                       

                                      

                         

‫ﺟﻨﺴﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ‬ 133      6726      43       12

‫ ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺍﻟﻐﺎﺯ‬:‫ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺎﻥ‬ ‫ﻗﻨﺒﻠﺔ ﺷﺪﻳﺪﺓ ﺍﻻﻧﻔﺠﺎﺭ‬                             Fuelair bomb         Thermobaric weapon               

:‫ﻣﺸﺎﻫﺪات‬                                                                                 

‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺘﻮﻓﻴﻦ‬         1921                                   

                         22   72   12                        


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬334) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬17 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

9

‫ﻋﺪﺳﺔ | ﺗﺮﺻﺪ ﺍﻷﺛﺮ ﺍﻟﻤﺪﻣﺮ ﻻﻧﻔﺠﺎﺭ ﻧﺎﻗﻠﺔ ﻏﺎﺯﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

 

‫ﻋﺪﺳﺔ‬

‫ﺭﺷﻴﺪ ﺍﻟﺸﺎﺭﺥ‬






















‫العثور على‬ ‫قذيفة هاون‬ ‫في منطقة‬ ‫صحراوية بعرعر‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫عر امواطن حمد الرويلي‪ ،‬على قذيفة هاون ي منطقة �صحراوية‬ ‫عل ��ى بعد ع�صرة كيلومرات �صرقا‪ ،‬بالق ��رب من جامعة احدود ال�صمالية‪،‬‬ ‫وقام باإباغ مركز �صرطة الفي�صلية‪ ،‬حيث م ت�صليمها هناك‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعامي ل�صرطة منطقة احدود ال�صمالية العقيد بندر‬ ‫الأي ��داء‪ ،‬اإن اإدارة الأ�صلح ��ة وامتفج ��رات ي ال�صرطة تلقت باغا من اأحد‬ ‫امواطن ��ن حول عثوره على ج�صم غريب ال�صكل ي ال�صحراء ب�صواحي‬ ‫مدين ��ة عرعر‪ ،‬وانتقل امخت�ص ��ون ي اإدارة الأ�صلحة ب�صرطة امنطقة اإى‬ ‫اموقع‪ ،‬وبعد امعاينة ات�صح اأن اج�صم الإ�صطواي عبارة عن قذيفة هاون‬ ‫قدمة‪ ،‬يظهر عليها ال�صداأ‪ ،‬وم التعامل معها وو�صعها ي مكان اآمن‪.‬‬

‫القذيفة اأثناء نقلها لل�سرطة (ال�سرق)‬

‫‪ 1255‬مخالفة‬ ‫مرورية في‬ ‫عيد اأضحى‬ ‫بالقصيم‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�صان‬

‫العقيد حمد امزيني‬

‫اأعلن مدير مرور الق�صيم العقيد حمد بن �صالح امزيني اأن اإدارته �صبطت‬ ‫‪ 1255‬خالفة مرورية خال اإجازة عيد الأ�صحى‪ ،‬موؤكد ًا اأن اإدارة مرور الق�صيم‬ ‫وا�صلت جهودها خ ��ال الإجازة ي ال�صبط امروري اميداي خا�صة اأن امنطقة‬ ‫تعد نقطة التقاء لعديد من الطرق ال�صريعة والرئي�صية الرابطة بن مناطق امملكة‪،‬‬ ‫الت ��ي �صهدت حركة مرورية كثيف ��ة خال اأيام احج‪ .‬واأو�ص ��ح امزيني اأن الفرق‬ ‫امروري ��ة الر�صمية وال�صرية �صبطت خال الإجازة ‪ 56‬خالفة تفحيط وم�صرة‬ ‫و‪ 75‬خالفة طم�س لوحة وثاثن خالفة قطع اإ�صارة �صوئية‪ ،‬و‪55‬خالفة عدم‬ ‫وج ��ود رخ�ص ��ة قيادة و‪ 106‬خالف ��ات تظليل‪ ،‬و‪324‬خالفة عك� ��س �صر‪ ،‬و‪49‬‬ ‫خالف ��ة اأخرى‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن جميع امخالف ��ات �صيتم حويلها لهيئة اجزاءات‬ ‫لتطبيق النظام بحق مرتكبيها‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 17‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 2‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )334‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫ااستماع لشهادة عشرة شهود‪ ..‬وشرطة بقيق ترفع البصمات وتتح ّفظ على فوارغ الطلقات‬

‫عشرون جهة حكومية تحقق للكشف عن هوية مطلق‬ ‫النار‪ ..‬وأسباب تقصير الجهات المعنية في «كارثة عين دار»‬

‫وفد من كبار الموظفين يزور الموقع ويقدم واجب العزاء‬

‫أرامكو تتبرع بمخيم عزاء في الضحايا‪..‬‬ ‫وتطلب من موظفيها التبرع بالدم للمصابين‬

‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬ ‫ك�صف ��ت التحقيق ��ات الت ��ي جريها‬ ‫جنة مكونة م ��ن ع�صرين جهة حكومية‬ ‫اأن �صب ��ب حريق حو�س منزل خ�ص�س‬ ‫للن�ص ��اء ي ع ��ن دار اجدي ��دة م�ص ��اء‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬ونتج ��ت عن ��ه وف ��اة ‪25‬‬ ‫�صخ�ص� � ًا (�صتة رجال و‪� 16‬صيدة وثاث‬ ‫طفات) ت ��راوح اأعمارهم ما بن ثاث‬ ‫�صن ��وات اإى ‪� 45‬صن ��ة‪ ،‬ه ��و طلق ناري‬ ‫ي اأح ��د خط ��وط ال�صغ ��ط الع ��اي‪ ،‬ما‬ ‫اأدى اإى �صق ��وط الأ�ص ��اك اأم ��ام مدخل‬ ‫احو�س واندلع احريق‪.‬‬ ‫و�صلمت اإدارة الدف ��اع امدي ملف‬ ‫الق�صي ��ة اإى ال�صرط ��ة واللجن ��ة الت ��ي‬ ‫�صكله ��ا اأم ��ر امنطقة ال�صرقي ��ة �صاحب‬ ‫ال�صم ��و املك ��ي الأم ��ر حمد ب ��ن فهد‪،‬‬ ‫للوقوف عل ��ى معاجة اأ�صباب احريق‪،‬‬ ‫فيم ��ا قام ��ت الأدلة اجنائي ��ة ي �صرطة‬ ‫بقي ��ق برف ��ع الب�صم ��ات والتحفظ على‬ ‫فوارغ الطلقات النارية التي وُجدت ي‬ ‫موقع اح ��ادث‪ ،‬بالإ�صافة اإى ا�صتدعاء‬ ‫ع�ص ��رة اأ�صخا� ��س كان ��وا ي موق ��ع‬ ‫اح ��ادث اأثن ��اء وقوع ��ه وال�صتماع اإى‬ ‫اأقوالهم و�صهاداتهم عما جرى‪.‬‬ ‫وب ّين ��ت م�ص ��ادر اأن اللجنة وجدت‬ ‫اأن �صق ��وط �صل ��ك ال�صغ ��ط الع ��اي على‬ ‫مدخ ��ل احو� ��س ب�صب ��ب طل ��ق ن ��اري‬ ‫اأطلق ��ه اأحد امواطنن‪ ،‬م ��ا جعل الن�صاء‬ ‫اموج ��ودات يتجه ��ن للبواب ��ة ويُ�ص ��ن‬ ‫ب�صاعق ��ة كهربائية‪ ،‬وا�صتع ��ال النران‬ ‫فيه ��ن‪ ،‬ووفاة ع ��دد منهن‪ ،‬ووف ��اة �صتة‬ ‫رج ��ال اآخرين ب�صع ��ق كهربائ ��ي اأثناء‬ ‫حاولته ��م فت ��ح البواب ��ة احديدي ��ة‬ ‫لإخراج الن�صاء‪.‬‬

‫باب احديد الذي ت�سبب ي تو�سيل ال�سعقات الكهربائية للن�ساء (ت�سوير‪ :‬عبدالعزيز طالب)‬

‫كرا�سي �سيدات كبرات ي ال�سن ي احو�ش امحرق‬

‫واأك ��دت ام�ص ��ادر اأن اللجنة تتابع الدفاع امدي الت ��ي با�صرت احادث اأن‬ ‫عملها لك�صف هوية مطلق النار واأ�صباب الدف ��اع ام ��دي تلقى ع ��دة باغ ��ات من‬ ‫تق�صر اجهات التي با�صرت احادث‪ .‬مواطنن تفيد بوجود حريق ي منزل‪،‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬اأو�صح اأحد اأفراد فرقة الأم ��ر ال ��ذي جعل ف ��رق الدف ��اع امدي‬

‫ي ع ��ن دار القدمة (عل ��ى بُعد خم�صة‬ ‫كيلوم ��رات) تنتق ��ل للموق ��ع‪ ،‬وي‬ ‫اموق ��ع اأخره ��م الأهاي بوج ��ود �صلك‬ ‫كهرباء ح ��ت عجات �صي ��ارة ا�صتعلت‬

‫الهاجري‪ :‬تح ّول زواجي من يوم العمر إلى أسوأ يوم في حياتي‬ ‫بقيق ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأو�ص ��ح العري� ��س حم ��د ب ��ن �صعد‬ ‫الهاج ��ري‪ ،‬اأن ي ��وم عم ��ره ح ��وّل اإى‬ ‫اأ�صواأ يوم ي حياته لفقدانه ‪ 25‬فردا من‬ ‫اأقارب ��ه‪ ،‬منهم �صقيق ��ه و�صقيقته‪ ،‬والذين‬ ‫توفوا جميع� � ًا ي ح ��ادث احريق الذي‬ ‫وقع ي مركز عن دار‪.‬‬ ‫واأفاد اأن ��ه كان اأثناء وقوع احادث‬ ‫داخ ��ل غرفت ��ه وفج� �اأة انقط ��ع التي ��ار‬ ‫الكهربائ ��ي الأم ��ر ال ��ذي جعل ��ه يخ ��رج‬

‫لي�صمع �ص ��وت �صراخ وا�صتغاثة �صادرا‬ ‫م ��ن ق�ص ��م الن�ص ��اء‪ ،‬فاج ��ه م�صرع� � ًا اإى‬ ‫اموقع وراأى ما لن ين�صاه طوال عمره‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ��ه �ص ��ارك اموجودي ��ن ي‬ ‫اإخ ��راج اجث ��ث‪ ،‬ونق ��ل ام�صاب ��ن اإى‬ ‫ام�صت�صفيات ي بقيق طوال الليل‪ ،‬وظل‬ ‫معه ��م حتى الي ��وم الث ��اي ليطمئن على‬ ‫�صحتهم‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ال ��ذي حدث ق�ص ��اء وقدر‪،‬‬ ‫واأن ��ه را� ٍ��س بحك ��م الل ��ه‪ ،‬واأن امتوفن‬ ‫�صهداء‪ ،‬واأنهم ي اجنة اإن �صاء الله‪.‬‬

‫فيها النران اأثن ��اء حاولة قائدها فتح‬ ‫منفذ ي جدار احو�س لإخراج الن�صاء‪،‬‬ ‫الأمر ال ��ذي جع ��ل اأفراد الدف ��اع امدي‬ ‫يقوم ��ون بقط ��ع ال�صل ��ك م ��ن اجهت ��ن‬ ‫لوق ��ف التي ��ار الكهربائي ع ��ن ال�صيارة‬ ‫والبوابة احديدي ��ة‪ ،‬ولفت اإى اأن قائد‬ ‫الفرقة اأمر باإطفاء النران ام�صتعلة ي‬ ‫ال�صيارة وجثث ال�صحايا امتكد�صة اأمام‬ ‫البوابة احديدي ��ة واإزالتها من امخرج‬ ‫واإخاء اأكر من مائتي �صيدة وطفل من‬ ‫احو� ��س‪ .‬ومن جهته‪ ،‬اأك ��د مدير الدفاع‬ ‫ام ��دي ي امنطق ��ة ال�صرقي ��ة الل ��واء‬ ‫عبدالل ��ه اخ�صيم ��ان‪ ،‬اأن اإدارة الدف ��اع‬ ‫ام ��دي ي حافظ ��ة بقي ��ق بع ��د تلقيها‬ ‫الب ��اغ وجّ ه ��ت اأق ��رب مركز (ع ��ن دار‬ ‫القدم ��ة) اإى اموقع‪ ،‬وو�صل ��ت الفرقة‬ ‫خال �ص ��ت دقائ ��ق اإى اموق ��ع‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن الدف ��اع امدي م ي�صتخدم امياه‬ ‫ي اإطفاء احريق اإل بعد تاأمن امنطقة‬ ‫وقطع التيار الكهربائي‪.‬‬

‫| تزور مصابات حريق بقيق في مستشفى أرامكو في الظهران‬

‫اأمن النا�سر وحافظ بقيق ابن جرين ي موقع احريق‬

‫بقيق ‪ -‬ال�صرق‬ ‫زار وف ��د مك ��ون م ��ن رئي� ��س �صركة‬ ‫اأرامكو ال�صعودية بالنيابة امهند�س اأمن‬ ‫النا�ص ��ر وع ��دد من كب ��ار موظف ��ي مركز‬ ‫ع ��ن دار اجديدة اأ�ص ��ر �صحايا احريق‪،‬‬ ‫وقدموا واج ��ب العزاء لذويه ��م‪� ،‬صائلن‬ ‫ام ��وى اأن يرحمهم واإن يعاي ام�صابن‪،‬‬ ‫وطالب ��ت �صرك ��ة اأرامك ��و ال�صعودي ��ة من‬ ‫جميع موظف ��ي امنطقة اجنوبية الترع‬ ‫بال ��دم للم�صاب ��ن الأمر ال ��ذي جعل عددا‬ ‫كبرا من اموظفن يتجهون اإى م�صت�صفى‬ ‫اأرامكو للترع‪.‬‬ ‫واأمر رئي�س �صركة اأرامكو ال�صعودية‬ ‫ببن ��اء خيم للعزاء ي عن دار مكون من‬ ‫ثاث خي ��ام من «الهنكر» باأحجام ختلفة‬ ‫تت�ص ��ع لأك ��ر م ��ن ‪� 1500‬صخ� ��س م ��دة‬ ‫فرة الع ��زاء‪ ،‬بالإ�صافة اإى توفر جميع‬ ‫الوجب ��ات الغذائي ��ة طوال ف ��رة العزاء‪،‬‬ ‫واإن ��ارة مداخ ��ل الهج ��ر والتقاطع ��ات‬

‫عل ��ى ط ��ول طري ��ق ع ��ن دار‪ .‬واأو�صحت‬ ‫م�ص ��ادر من داخ ��ل م�صت�صف ��ى اأرامكو اأن‬ ‫اإدارة ام�صت�صف ��ى ا�صتدعت جميع الأطباء‬ ‫واممر�صن ل�صتقب ��ال ام�صابن وتقدم‬ ‫الإ�صعاف ��ات الأولية لهم‪ ،‬ف�صا عن اإر�صال‬ ‫�صي ��ارات اإ�صع ��اف اإى موق ��ع اح ��ادث‬ ‫وم�صت�صفىبقيق‪.‬‬ ‫وبين ��ت ام�ص ��ادر اأن ام�صت�صف ��ى‬ ‫ا�صتقب ��ل ‪ 13‬حال ��ة وف ��اة و‪ 15‬م�صابا م‬ ‫ترحيل ‪ 4‬ح ��الت اإى م�صت�صف ��ى اأرامكو‬ ‫ي الظهران‪ ،‬بينها حالة ي و�صع حرج‪،‬‬ ‫وثاث حالت م�صتقرة‪ ،‬فيما م عاج ‪11‬‬ ‫حالة ي ام�صت�صفى وخروجها بعد التاأكد‬ ‫من �صامتهم‪.‬‬ ‫كما زار نائ ��ب رئي�س ال�صركة منطقة‬ ‫بقي ��ق ب ��در غ ��دران ومدي ��ر العاق ��ات‬ ‫احكومية جمال خ�صر ومثل العاقات‬ ‫احكومي ��ة ي بقي ��ق ام�صاب ��ن ي‬ ‫م�صت�صفى اأرامكو وم�صت�صفى بقيق العام‪،‬‬ ‫وقاموا متابعة حالتهم‪.‬‬

‫اأطباء يقررون إزالة أجزاء من ساقي «سدرة»‪ ..‬واستقرار حالتي «خلود وميثة»‬ ‫الدمام ‪ -‬ما الق�صيبي‬ ‫زارت «ال�ص ��رق» م�صاب ��ات ي‬ ‫ح ��ادث حري ��ق ع ��ن دار ي حافظة‬ ‫بقيق‪ ،‬ال ��ذي وقع اأم� ��س الأول‪ ،‬حيث‬ ‫ترقد �ص ��درة الهاجري «ع�صرون �صنة»‬ ‫ي العناي ��ة امرك ��زة ي م�صت�صف ��ى‬ ‫اأرامكو ي الظهران واحروق تغطي‬ ‫ج�صدها‪.‬‬ ‫واأف ��ادت اإح ��دى اممر�ص ��ات اأن‬ ‫ن�صب ��ة اح ��روق و�صل ��ت اإى ‪،%60‬‬ ‫وكل م ��ا يجرى له ��ا حالي ًا ه ��و عملية‬ ‫تنظي ��ف للح ��روق‪ ،‬بالإ�صاف ��ة اإى‬ ‫التخدي ��ر الكام ��ل ب�صب ��ب الآلم‬ ‫ال�صديدة‪.‬‬ ‫بينم ��ا م نقل ام�صابت ��ن «خلود‬ ‫وميثة» اإى غرف عادية بعد ا�صتقرار‬ ‫حالتهم ��ا‪ ،‬والتق ��ت «ال�ص ��رق» بوالدة‬ ‫ميث ��ة الت ��ي قال ��ت اإن احري ��ق نت ��ج‬ ‫عن طل ��ق ناري اأ�ص ��اب كيبل ال�صغط‬ ‫العاي الذي �صقط على الأر�س واأخذ‬ ‫ي التح ��رك ي جوان ��ب احو�س‪ ،‬ما‬ ‫اأدى اإى ح ��ول الأر� ��س اإى ج ��ال‬ ‫كهربائ ��ي وكل م ��ن يح ��اول التح ��رك‬ ‫ي�صعق ��ه التي ��ار ويحرق‪ ،‬ث ��م ا�صتقر‬ ‫الكيبل على باب احو�س‪.‬‬

‫واأ�صافت‪« :‬ابنت ��ي ميثة اأ�صيبت‬ ‫بح ��روق ي يديه ��ا و�صاقيه ��ا وم‬ ‫اإج ��راء عملي ��ة ترقي ��ع له ��ا وحالته ��ا‬ ‫م�صتق ��رة‪ ،‬اأم ��ا ابن ��ة عمها خل ��ود فقد‬ ‫اأ�صيبت بحروق ي �صدرها وفخذها‬ ‫ورجليه ��ا ويديه ��ا‪ ،‬وام� �وؤم اأنها حن‬ ‫اأفاقت من البنج قالت اإنها راأت اإحدى‬ ‫بناتها وه ��ي حرق اأمامها‪ ،‬بينما م‬ ‫اإباغه ��ا بوفاة ابنتيه ��ا الأخريان بعد‬ ‫ذل ��ك»‪ ،‬واأ�ص ��ارت اأم ميث ��ة اإى اأن م ��ا‬ ‫و�صله ��ا ع ��ن حالة �صدرة ه ��و احتمال‬ ‫اأن ي�صط ��ر الأطباء اإى اإزالة جزء من‬ ‫�صاقيها ل�صوء احالة‪ ،‬واأكملت حديثها‬ ‫قائل ��ة «راأينا اإح ��دى ال�صي ��دات وهي‬ ‫ترم ��ي اأبناءه ��ا من ف ��وق اجدار ي‬ ‫حاول ��ة اإنقاذهم وكان عددهم �صبعة‪،‬‬ ‫ولكنه ��ا م ت�صتطِ ��ع اخ ��روج وق ��د‬ ‫توفي ��ت حرق� � ًا‪ ،‬بينما بع� ��س الأطفال‬ ‫الت�صق ��وا باأمهاتهم واحرقوا»‪ ،‬وي‬ ‫نهاي ��ة حديثها قالت‪« :‬هناك من حاول‬ ‫اإخم ��اد احري ��ق با�صتخ ��دام امياه ما‬ ‫اأدى اإى زيادة الأمر �صوء ًا»‪.‬‬ ‫كذل ��ك يرقد اأح ��د ال�صب ��اب الذين‬ ‫حاولوا الإ�صه ��ام ي الإنقاذ ي غرفة‬ ‫بعد اأن م نقله من العناية امركزة بعد‬ ‫ا�صتقرار حالته‪.‬‬

‫‪ MBC‬تنقل أحداث حريق عرس عين دار مباشرة‬ ‫بقيق ‪ -‬ال�صرق‬

‫الزميل فهد بن جليد ي بث مبا�سر مع اأحد ذوي ال�سحايا‬

‫نقل تليفزيون ‪ MBC‬تغطية لأحداث حريق‬ ‫عر� ��س عن دار اجديدة على الهواء مبا�صرة ب�صكل‬ ‫م�صتم ��ر مدة ثاثة اأيام‪ .‬وق ��ام الزميل فهد بن جليد‬ ‫كب ��ر مرا�صل ��ي القن ��اة با�صت�صاف ��ة عدد م ��ن ذوي‬ ‫ال�صحاي ��ا وام�صوؤول ��ن عل ��ى اله ��واء مبا�ص ��رة من‬ ‫موقع اح ��دث بالإ�صافة اإى زي ��ارة ذوي ال�صحايا‬ ‫ي منازله ��م وال�صتم ��اع اإى معاناته ��م م ��ن فقدان‬ ‫(ال�سرق) ذويهم ي احريق‪.‬‬

‫امعزون ي امخيم الذي ترعت به �سركة اأرامكو‬ ‫وفد �سحي واأمني يعاينان موقع احادث‬

‫استنفار أمني لمباشرة حريق بقيق‬ ‫ونقل المتوفين والمصابين للمستشفيات‬ ‫بقيق ‪ -‬ال�صرق‬

‫موقع حادث عن دار ي اليوم الثاي‬

‫( ت�سوير عبدالعزيز طالب )‬

‫تجاوب ًا مع |‪« ..‬الحرس الوطني»‬ ‫يوافق على عاج المصابة سدرة‬ ‫بقيق ‪ -‬ال�صرق‬ ‫وافق ��ت اإدارة م�صت�صف ��ى احر� ��س‬ ‫الوطني بالريا�س با�صتقبال حالة ام�صابة‬ ‫�ص ��درة نا�صر الهاج ��ري البالغة م ��ن العمر‬ ‫‪ 18‬عام ��ا‪ ،‬وذلك بعد اأن رف� ��س والدها بر‬ ‫رجلها اليمن ��ى بعد اأن قرر اأطباء م�صت�صفى‬ ‫اأرامك ��و بره ��ا‪ ،‬وذل ��ك نتيج ��ة اح ��روق‬ ‫البالغة الت ��ي تعر�صت لها ي حادث حريق‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبدالعزيز طالب)‬

‫عن دار‪ .‬و�صيتم اإخاوؤها بطران الإخاء‬ ‫الطبي اإى م�صت�صف ��ى احر�س الوطني ي‬ ‫الريا� ��س متابعة عاجه ��ا واإنقاذ رجلها من‬ ‫الب ��ر‪ .‬يذكر اأن «ال�صرق» ن�صرت ي عددها‬ ‫ال�ص ��ادر اأم�س‪ ،‬ن ��داء ا�صتغاثة عل ��ى ل�صان‬ ‫والد ام�صابة �صدرة يطالب فيه بعاج ابنته‬ ‫ي اأي م�صت�صفى تخ�ص�ص ��ي‪ ،‬واإنقاذ رجل‬ ‫ابنته من البر‪.‬‬

‫�ص ��ارك مرور و�صرطة حافظة بقيق ي‬ ‫عملية تنظيم حركة ال�صر اأثناء نقل ام�صابن‬ ‫م ��ن مرك ��ز ع ��ن دار اجدي ��دة اإى م�صت�صفى‬ ‫بقيق الع ��ام وم�صت�صفى اأرامك ��و ال�صعودية‪،‬‬ ‫اإذ قام ��ت دوري ��ات �صرطة بقيق بقي ��ادة مدير‬ ‫ال�صرطة العقيد نا�ص ��ر بن مطلق القحطاي‪،‬‬ ‫ودوري ��ات م ��رور بقي ��ق بقيادة مدي ��ر امرور‬ ‫العقي ��د را�صد بن فهاد الهاجري‪ ،‬بفتح الطرق‬

‫وت�صهي ��ل نق ��ل ام�صاب ��ن اإى ام�صت�صفي ��ات‪،‬‬ ‫بالإ�صافة اإى تنظيم حركة ال�صر من ام�صجد‬ ‫ال ��ذي اأقيمت فيه �صاة اجن ��ازة اإى امقرة‬ ‫العام ��ة ي بقي ��ق‪ ،‬ومنع التجم ��ع والتجمهر‬ ‫اأم ��ام م�صت�صفى بقي ��ق وفتح ام�ص ��ارات اأمام‬ ‫�صيارات الإ�صعاف‪.‬‬ ‫كم ��ا قام ��ت الدوريات الأمني ��ة بحرا�صة‬ ‫اموقع ومنع القراب منه وت�صليم امقتنيات‬ ‫الثمين ��ة واج ��والت والأغرا�س ال�صخ�صية‬ ‫اإى ذوي ال�صحايا‪.‬‬

‫اأفراد �سرطة بقيق يحر�سون موقع احريق‬

‫( ت�سوير عبدالعزيز طالب )‬


                             

                                   

          "  "       166       ""       

| ‫رأي‬

..‫ﻓﺎﺟﻌﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ﻭﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﻮﻗﺎﻳﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬334) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬17 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

11 opinion@alsharq.net.sa

‫ﺗﻮﻗﻊ ﺍﻧﺘﺤﺎﺭ ﺍﻟﻤﻨﺎﻉ ﻭﺍﻟﺮﻃﻴﺎﻥ ﻭﻋﺒﺪﻩ ﺧﺎﻝ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ ﺃﻧﺎ ﺻﺎﺣﺐ‬:‫ﺯﻫﻴﺮ ﻛﺘﺒﻲ‬ ‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻭﺛﻘﺎﻓﺘﻲ ﻭﻋﻠﻤﻲ‬ ‫ﺃﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺍﺷﻄﺒﻮﺍ‬ ‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻫﺰﺍﺯﻱ‬                                                                                                         alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















  "     "  "           ‫ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺣﺪث‬ "        1991                 



‫ﻧﺎﺩﻳﻦ ﺍﻟﺒﺪﻳﺮ ﻟﻴﺴﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻭﺿﻌﻴﻔﺔ ﻭﺗﻘﻠﺪ ﻓﻴﺼﻞ ﺍﻟﻘﺎﺳﻢ‬ ‫ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﺔ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﺍﻟﻌﻬﻮﺩ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻻ ﺧﻮﻑ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺇﻻ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺪﻋﺎﺓ ﺍﻟﻤﺘﻄﺮﻓﻴﻦ‬



"     "                                         "     "                                         "                            –                               "           





                          ""          "                                                      "      "            "       "                                                       "                                                                 





                                                  

                                                                                                                                                             

 "                             "          

‫ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﻮﻥ ﻹﻟﺰﺍﻡ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺗﺠﺪﻭﻧﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﺯﻟﻬﻢ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻘﻄﻂ‬ ‫ﻳﺤﻮﻟﻮﺍ ﺑﻨﺎﺗﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﻛﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ‬ ‫ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﺮﻓﻀﻮﻥ ﺍﻻﺧﺘﻼﻁ ﻓﻲ ﻛﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻄﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺃﻥ ﹼ‬

‫ ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬:‫ﻳﻌﺪﻫﺎ أﺳﺒﻮﻋﻴﴼ‬ ّ

                       " "                                                                "   "                                                                                                                    


‫العرب أول الشعوب‬ ‫بحث ًا في اإنسانية!‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫بع ��د الإ�ص ��اح الديني الذي غر وج ��ه اأوروبا ب ��داأت اح ��ركات الفل�صفية توي‬ ‫النزعة الفردية اهتمام ًا بالغ ًا من اأجل اأن يعو�ص ما حق بالفرد من ظلم وه�صم با�صم‬ ‫الدين‪ .‬وتوج هذا الهتمام بظهور النزعة الإن�صانية ي ع�صر النه�صة التي توؤكد حرية‬ ‫الف ��رد وكرامته واإظهار اآدميته التي انتهكت طيلة ق ��رون‪ .‬ومنذ تلك الع�صور والنزعة‬ ‫الإن�صاني ��ة ل ��دى الغرب ي تط ��ور حتى نحت منح ��ى �صلبي ًا مثل ي طغي ��ان النزعة‬ ‫امادي ��ة‪ ،‬اإل اأن ذل ��ك ل ينفي ا�صتمرار تقدي�ص مب ��داأ الإن�صانية من خال اعتبارها �صيئ ًا‬ ‫بديهي ًا م�صلم ًا به‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وب�صبب جاح التجربة اأ�صبحت النزعة الإن�صانية الغربية منها للعام‪ .‬وم يكن‬ ‫الع ��رب ا�صتثناءً‪ ،‬فقد مموا عقوله ��م �صطر العام الغربي واأخ ��ذوا يعقدون امقارنات‬ ‫وامقارب ��ات لعلهم ي�صتوردون تلك النزعة اإى بادهم امثقل ��ة باأغال الظلم والطغيان‬ ‫التي حطت من قيمة الفرد العربي‪.‬‬ ‫وم ��ا اأن النجاح الغربي على م�صتوى التجربة جعل العرب ينظرون اإى النزعة‬ ‫الإن�صاني ��ة الغربية نظرة مركزية‪ ،‬فقد اأدى ذلك اأي�صا اإى جاهلهم لراثهم الإن�صاي‪،‬‬

‫الرجل جاء من مريئ ًا فيقال‪َ :‬م ُروؤ الرجل اأي �صار ذا مروءة! ويعني اأن الإن�صان الذكر‬ ‫حاز من مكارم الأخاق ما جعله ي�صبح �صه ًا م�صت�صاغ ًا فبالتاي ي�صتحق اأن يطلق عليه‬ ‫لف ��ظ «مرء» ومنه جاء موؤنث ��ه (امراأة) وقد جاء ي تعريف ام ��روءة ي معظم امعاجم‬ ‫اأنها‪ :‬كمال الرجولة‪.‬‬ ‫وم ��ا اأن العرب كان ��وا يحر�صون على مكارم الأخاق فق ��د طغى م�صطلح «مرء»‬ ‫و�ص ��ار اللف ��ظ يطلق على اأي اإن�ص ��ان ذكر اأو اأنثى (م ��رء وامراأة) وامث ��ر حق ًا اأنه ي‬ ‫ل�صان العرب جاء تعريف ام ��روءة بهذه ال�صورة‪«:‬امروءة الإن�صانية»! وي القامو�ص‬ ‫امحيط‪« :‬مروءة فهو مريء اأي ذي مروءة واإن�صانية»! وهذا اأول لفظ لاإن�صانية متقدم‬ ‫اأقف عليه‪.‬‬ ‫لكننا كع ��رب اأهملنا مروءتنا (اإن�صانيتنا) على م�صت ��وى ال�صيا�صة حتى اكت�صفها‬ ‫الغرب من خال ال�صيا�صة!‬

‫وقد �صاه ��م غياب النماذج الإيجابية على م�صتوى اممار�صة ال�صيا�صية ي جاهل ذلك‬ ‫الراث‪.‬‬ ‫وق ��د يعتقد بع�صهم اأن مقولة «تراثن ��ا الإن�صاي» مفرطة ي «ال�صوفينية» التي م‬ ‫تخلف وراءها اإل انتفاخ الذات والتقاع�ص عن ا�صتراد النزعة الإن�صانية الغربية! لكن‬ ‫احقيق ��ة ه ��ي اأنه نعم‪ ،‬العرب كانوا من اأوائل ال�صعوب بحث� � ًا ي الإن�صانية‪ ،‬لكن هذه‬ ‫الإن�صانية م ينجح اأحد ي بلورتها على م�صتوى اممار�صة ال�صيا�صية واقت�صرت فقط‬ ‫على ام�صتوين الجتماعي والأخاقي الفردي واأ�صبعت بحث ًا بهذين احقلن كما جاء‬ ‫ي اأمه ��ات كتب الراث‪ .‬عرف العرب الإن�صانية م�صطلح مطابق لها مام ًا اإن م يكن‬ ‫هو اإذا اأخذنا بالعتبار العامل الزمني ومفردات تلك الع�صور‪.‬‬ ‫ذل ��ك هو «امروءة»؛ فام ��روءة التي يعرف اجميع ماذا نعن ��ي بها رما يغيب عن‬ ‫بع�صهم م�صدر لفظها الذي جاء من « َم ُروؤ الطعام اأي �صار مريئ ًا» اأي انحدر طيب ًا‪ ،‬ومنه‬ ‫جاء ا�صم امريء اأحد اأجزاء اجهاز اله�صمي‪ ،‬وقولنا‪ :‬ا�صتمراأ الطعام اأي ا�صتلذه‪.‬‬ ‫ق ��د يب ��دو هذا بعيد ًا لكنه يقودن ��ا اإى بيت الق�صيد وهو اأن «م ��رء» الذي يدل على‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 17‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 2‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )334‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫م ��ن امظلوم‪ ،‬فخادم احرمن اأط ��ال الله بقاءه ل ير�صى اأن يتم هذا على‬ ‫اأر�صه ول�صعبه‪ ،‬لذلك يجب اأن تتغر امعطيات لي�صبح امجتمع اأنقى‪.‬‬ ‫***‬ ‫امخالف ��ون‪ ،‬احم ��ات التجارية‪� ،‬ص ��ركات الت�ص ��الت‪ ،‬امطار‪ ،‬هم‬ ‫اأي�صا وجه ��ات حتاج لنظر‪ ،‬فكل مو�صم حج تتك ��رر نف�ص امخالفات من‬ ‫الذين ل ي�صتوعبون النظام ول ي�صتوعب النظام تق�صرهم‪ ،‬امحرج هنا‬ ‫ُر�صلون من اجهات احكومية للعمل في�صتغلون‬ ‫اأن من بينهم اأ�صخا�صا ي َ‬ ‫الو�ص ��ع للحج‪ ،‬فا هم الذين حجوا بطريقة نظامية ول هم الذين راعوا‬ ‫الل ��ه ي م�صوؤولياته ��م‪ ،‬ول ت ��زال احم ��ات ت�صتيق ��ظ ي ه ��ذا امو�ص ��م‬ ‫لتح�ص ��ل عل ��ى مبلغ كفيل ب� �اأن ي�صمن له ��م العي�ص حتى امو�ص ��م القادم‪،‬‬ ‫و�ص ��ركات الت�صالت التي مار�ص جهدا جب ��ارا ي اخدمة لكنها تغفل‬ ‫ع ��ن ثقافة العم ��ل الديني اأنه ل ربح ول ت�صويق به ب ��ل اأجر ومثوبة من‬ ‫الله‪ ،‬واأخرا الوجه ��ة امرهقة هي امطار و�صر الرحات يجب اأن ينظر‬ ‫ي اأم ��ره بكل حزم ل نريد اأن نقراأ اأخط ��اء كل مو�صم باموا�صم اجديدة‬ ‫اأبدا‪.‬‬ ‫***‬ ‫واح ��ج يبقى اأعظم جمع ديني وح�صاري ل بد اأن يتعاون اجميع‬ ‫حاج وحاجة ذكرى‬ ‫فيه ليكونوا كما يجب اأن يكون ام�صلمون لنرك لكل ٍ‬ ‫طيب ��ة ي جرب ��ة العم ��ر عن اأه ��ل احرمن واأخاقه ��م‪ ،‬فكم ��ا اأن بادنا‬ ‫واجه ��ة الإ�صام واأر�صه ل ب ��د اأن نكون نحن �ص ��ورا متحركة يرى فينا‬ ‫اجميع اأخاق حمد وما اأنزل اإليه‪.‬‬ ‫***‬ ‫�صك� � ٌر بق ��در الطهر ي ه ��ذه الأيام ل ��كل الرج ��ال والن�ص ��اء النباء‪،‬‬ ‫اموظف ��ن وامتطوعن منه ��م ‪ ،‬الذين تركوا متعة الدني ��ا وقدموا خدمة‬ ‫احجي ��ج‪ ،‬وبطموح الب�صطاء ن�صاأله اأن يجعل النية ال�صاحة واجد ي‬ ‫اأمرنا كله واأن يرزق كبارنا الإخا�ص ل�صغارنا‪.‬‬ ‫****‬ ‫ول ��و اأنن ��ا جتمع ي اأمرن ��ا كله‪ ،‬ليعم ��ل الكل لأجل ال ��كل �صن�صبح‬ ‫جميعنا قوة تقف ب�صف واحد‪� ،‬صيكون الله معنا و�صتكون روح النجاح‬ ‫قريبة لأن حت�صننا‪ ،‬اجتمعوا‪ ،‬واقربوا‪ ،‬واحدوا تنجزوا‪ ،‬ذلك خرا‬ ‫لكم‪.‬‬ ‫كل عام واأنتم ي خر‪.‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫يقتلون‬ ‫بالكلمات‬

‫يد اه مع‬ ‫الجماعة‬

‫خالص جلبي‬

‫هن ��اك م ��ن يقت ��ل بالر�سا�س ��ة‪� ،‬أو يذب ��ح بال�سك ��ن‬ ‫و�ل�ساط ��ور‪ ،‬وهناك من يقتل بالكلم ��ة‪� ،‬لقتل بالر�سا�ص‬ ‫و��س ��ح‪� ،‬أما �لقتل بالكلمة فغام� ��ص‪ ،‬جاء ي �لقر�آن « َق ْد‬ ‫َب َد ِت � ْل َبغ َْ�سا ُء مِ ْن �أَ ْف َو�هِ هِ ْم َو َما تُخْ فِ ي ُ�س ُدو ُر ُه ْم �أَ ْك َ ُب»‪.‬‬ ‫�ل�سل ��وك �لإن�س ��اي �أ�سبه بعمل �ماكين ��ة‪� .‬لعو�طف‬ ‫ه ��ي �لوقود �لذي به ت�سر‪� .‬أما �لتوجيه فهو من �لأفكار‪،‬‬ ‫�لأف ��كار �م�سمومة تاأتي من �لكلمات �ل�سامة �لتي تفرزها‬ ‫وتفرغه ��ا ثعاب ��ن ثقافي ��ة ��سمه ��ا‪ :‬حرر وحل ��ل ومعلق‬ ‫ومثقف‪.‬‬ ‫�لنظ ��ام �ل�س ��وري وخ ��ال �أربع ��ن �سن ��ة ��ستنب ��ت‬ ‫كائن ��ات خطرة ��سمه ��ا (كل منافق عليم �لل�سان)! �سو�ء‬ ‫ب�س ��كل مدي يلب� ��ص �لبدلة و�لكر�فت ��ة �أو يتعمم بقلن�سوة‬ ‫عثمانية وجبة بغد�دية‪.‬‬ ‫�أخط ��ر م ��ا ي �لكلم ��ة �أن �ساحبها ين�سبه ��ا �إى �لله‬ ‫في�س ��ري به ��ا ثمن� � ًا قلي � ً�ا‪ .‬جاء ي �لق ��ر�آن �أن م ��ن يكتم‬ ‫م ��ا �أن ��زل �لله من �لبينات م�سره �للعن ��ة‪ .‬ومنه قال نعوم‬ ‫ت�سوم�سك ��ي �لأمريكي �أن دور �مثق ��ف هو �لكلمة �حرة‬ ‫ي وجه �لقوة‪.‬‬ ‫ي �حدي ��ث �أن �سي ��د �ل�سه ��د�ء ه ��و حم ��زة وكذلك‬ ‫رج ��ل وق ��ف ي وج ��ه طاغي ��ة فق ��ال كلمت ��ه ف� �اأدت �إى‬ ‫م�سرع ��ه‪ .‬كث ��ر ً� م ��ا �أ�سم ��ع �لنقا�س ��ات �لت ��ي ت ��دور ي‬ ‫�محط ��ات �لف�سائي ��ة فاأ�سع ��ر �أن �لقتلة هن ��ا بوجوه ناعمة‬ ‫وو�جه ��ات علمي ��ة و�ألق ��اب كب ��رة يلب�سون فاخ ��ر �لثياب‬ ‫وتت ��دى م ��ن �أعناقه ��م كر�فت ��ات ملونة وتعتل ��ي وجوههم‬ ‫نظ ��ار�ت جورجي ��و �أرم ��اي وي�سعون حز�م ��ات وعطور‬ ‫كري�ستيان ديور وهم من د�خلهم ذئاب خاطفة‪.‬‬ ‫يعجبن ��ي ما ج ��اء ي �لإجيل ي و�سف هذ� �لنوع‬ ‫م ��ن �لأنا�سي‪ .‬جاء ي �لإجي ��ل �لتوجيه �إى �حذر من‬ ‫يدع ��ي �لنب ��وة (ي�سميهم �لأنبياء �لكذب ��ة ويق�سد بها �أنهم‬ ‫يدع ��ون �لنب ��وة وه ��م كاذب ��ون) فيق ��ول �لتامي ��ذ للمعل ��م‬ ‫وكي ��ف نعرفهم؟ يق ��ول ياأتوكم من خارج بثياب �حمان‬ ‫وم ��ن �لد�خل ذئاب خاطفة! كيف نك�سفهم يا معلم؟ يقول‬ ‫�ح ��ل �سه ��ل‪� :‬إنها �لآث ��ار‪ .‬من �آثارهم تعرفونه ��م‪ ،‬تاأملو�‬ ‫�ل�سج ��ر و�لطبيعة؟ ه ��ل وجدم يوم ��ا �أن �سجرة �ح�سك‬ ‫تنت ��ج تين ��ا؟ �أم �أخرجت �سجرة �لتن ح�س ��كا؟ �جو�ب ل‬ ‫‪ .‬كي ��ف عرفت ��م؟ �إنه ��ا �لثم ��ار ف ��كل �سجرة تنب ��ت ثمارها‬ ‫فم ��ا كان ��ت م ��ن �سج ��رة �سيئ ��ة كان ��ت ح�س ��اد �له�سي ��م‬ ‫وكان ��ت �أوى للحط ��ب‪ .‬ي �سوريا حالي ًا م جنيد جي�ص‬ ‫�إلك ��روي كامل يحارب على كاف ��ة �جبهات‪ ،‬وم ر�سد‬ ‫و�س ��رف مبالغ هائل ��ة ل�ستقطاب �جو��سي� ��ص و�لعماء‬ ‫و�لأوغ ��اد و�لقتل ��ة �مرتزقة و�لل�سو�ص وكت ��اب �جر�ئد‬ ‫ومعلقي �لإذ�عات ومديري �حو�ر�ت‪.‬‬ ‫�خر�ق ل�سبكة كاملة من �أجل �لإبقاء على جثة نظام‬ ‫تعفن ��ت وفاحت ر�ئحته ��ا‪ .‬هذه �معركة وبه ��ذه �لأ�ساليب‬ ‫تطي ��ل �أمد �ح�سرجة قلي ًا‪ ،‬ولك ��ن �لنظام �لبعثي �لعبثي‬ ‫بع ��د �أن ق�سى �لأج ��ل ي �لعر�ق فهو �أي �ل�سق �ل�سوري‬ ‫مثاب ��ة فردة �حذ�ء �لثانية عليها �أن تلحقه لنف�ص �م�سر‬ ‫وبئ�ص �لزو�ل‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫أفاطون‬ ‫وتخصيص‬ ‫العمل‬

‫هيثم حسن لنجاوي‬

‫انتصار الزهراني‬

‫اأحدن ��ا ل ي�ص ��ك اأبدا ي اأن يد الل ��ه مع اجماعة‪ ،‬فكلم ��ا احد القوم‬ ‫ب�صكل �صادق ت�ص ّكلت قوة للنجاح ي اأي اأمر‪.‬‬ ‫مو�صم احج لدينا اأكر مثال على �صحة هذا احديث‪.‬‬ ‫ففي كل مو�صم حج ت�صهد جميع اموؤ�ص�صات احكومية بتوجيه ملكي‬ ‫حرك ��ة تنظيم وم�صاعدات ودعم لتحقي ��ق م�صتوى من التقدم واخدمات‬ ‫التي منح �صيوف الرحمن مزيدا من الراحة والطماأنينة خال تاأديتهم‬ ‫للمنا�صك‪ ،‬واأت�صاءل‪َ :‬‬ ‫م ل نرى هذه اجهود واخدمات دائما؟‬ ‫ُ‬ ‫و َ‬ ‫م ل ت�ص ��ر اأم ��ور امواط ��ن كلها بنف� ��ص النظام ال ��ذي يعظم اأمره‬ ‫باح ��ج؟ و َ‬ ‫م نفقد اح ��دة ذاتها التي تن�ص عل ��ى اأن احج مو�صم ل يقبل‬ ‫فيه التق�صر؟‬ ‫كيف نعجز اأن ن�صبط اأمور حياتنا ونحن �صعب واحد ول نعجز اأن‬ ‫ن�صبط اأياما قليلة ياأتي فيها النا�ص من كل موطن؟‪ ،‬رما ل يزال الف�صاد‬ ‫يا هيئته بالقرب‪.‬‬ ‫***‬ ‫وح ��ن يح ��ن مو�صم احج ويل ّبي م ��ن كتب الله ل ��ه اأن يل ّبي لوجهه‬ ‫الأكرم‪ ،‬وجتمع اأجنا�ص اخليقة كلها ي اأطهر البقاع ل يجمعهم �صوى‬ ‫النتم ��اء لاإ�ص ��ام يخالج قلوبنا فخ ��ر وتعظيم لإله ق ��ال‪( :‬اليوم اأكملت‬ ‫لك ��م دينكم واأممت عليكم نعمت ��ي ور�صيت لكم الإ�صام دينا) نراهم ي‬ ‫اأب�ص ��ط املبو�ص ��ات‪ ،‬واأزهد الأ�صكال يجتمع الق ��وم يلفهم اإحرام ذو لون‬ ‫اأبي�ص‪( ،‬ل مييز بن م�صوؤول خرج للحج كي يتطهر من ف�صاده اأو يزداد‬

‫تقوى‪ ،‬ول مواطن فقر اأتى ليوؤمل مكانا ي اجنة لأنه يعلم اأن ال�صكنى‬ ‫ي ال�صماءعادلة لي�صت كما الأر�ص )‪.‬‬ ‫***‬ ‫هب اجميع م�صك ��ورا من حكومة و�صعب‬ ‫واإذا ن ��ادى امنادي للحج ّ‬ ‫لتق ��دم ما ي ام�صتط ��اع م�صاعدة احجيج عل ��ى اأداء امنا�صك ي اأف�صل‬ ‫اخدمات‪ ،‬لكن اأهل مكة لهم اأياد كرمة ‪ -‬كما هم ‪ -‬منذ اأن عرفت اأر�صهم‬ ‫اح ��ج وهم ل يتوانون عن مد ي ��د العون بكل ما جادت به اأنف�صهم فمنهم‬ ‫امطوف ��ون الذي ��ن م يغب دوره ��م ي اإعان ��ة احج ��اج وم�صاعدتهم ي‬ ‫اح�صول على حاجاتهم والتاأكد من راحتهم اأثناء حلولهم عليهم‪ ،‬ومنهم‬ ‫الذي ��ن يوؤث ��رون اإخوانه ��م باحج فا مار�ص ��ون حياته ��م الطبيعية ول‬ ‫يقوم ��ون باخ ��روج كثرا حتى ل يت�صببوا مزيد م ��ن الزحام‪ ،‬وي كل‬ ‫مو�ص ��م ي�صجل التاريخ لهم اأعم ��ال عظيمة خدمة احجاج ول يزال اأهل‬ ‫مكة كلهم �صرفاء واإن م يكونوا جميعهم من الأ�صراف‪.‬‬ ‫***‬ ‫ت�صكي ��ل اللجان عرف لدين ��ا باأنه الفرج لذوي الف�ص ��اد وامق�صرين‪،‬‬ ‫وجه الأم ��ر خالد الفي�ص ��ل اأمر منطقة‬ ‫نتم ّن ��ى اأن تك ��ون اللجنة الت ��ي ّ‬ ‫مك ��ة امكرمة نائب رئي�ص جنة احج العلي ��ا رئي�ص جنة احج امركزية‬ ‫بت�صكيلها للتحقيق ي اأ�صباب التاأخر الذي حدث مجموعة من احجاج‬ ‫عند بواب ��ة حطة القطار ختلفة عن بقية اللج ��ان ال�صابقة التي ُتعطى‬ ‫ام�صمي ��ات ويوكل اإليها التحقيق لتموت ل لتجد احقيقة وتظهر امق�صر‬

‫‪entsar@alsharq.net.sa‬‬

‫حوار الحضارات‬ ‫محمد عبداه الشويعر‬

‫ع ��ادة ما ي�صر م�صطل ��ح احوار اإى درج ��ة عالية م ��ن التفاعل الثقاي‬ ‫والتعاط ��ي الإيجاب ��ي ب ��ن ال�صع ��وب‪ ،‬وهو فعل ثق ��اي رفي ��ع يوؤمن باحق‬ ‫ي الخت ��اف؛ لأن ��ه �صنة كونية �صائ ��دة بن الب�صر‪ ،‬وه ��و ل يجعلنا نتخلى‬ ‫ع ��ن ثقافاتنا واإرثن ��ا القدم‪ ،‬بل اإن احوار اح�ص ��اري ي�صاعد على اكت�صاف‬ ‫ام�صاح ��ة ام�صرك ��ة بن اح�ص ��ارات لتكون حط ��ة انطاق لرق ��ي الب�صرية‬ ‫وتقدمها‪ ،‬وهو الأ�صلوب الأمثل حل ام�صكات التي حدث بن الدول والأم‪.‬‬ ‫والثقاف ��ة واح�ص ��ارة �صنوان ل يفرق ��ان‪ ،‬وهما امكون ��ان لل�صخ�صية‬ ‫الإن�صاني ��ة؛ حيث من خالهم ��ا ُحقق الأم التوا�صل اح ��ي‪ ،‬و ُتقيم عاقات‬ ‫اإيجابية فاعلة تعود باخر والنماء على الب�صر كافة كما اأن احوار اح�صاري‬ ‫و�صيلة للتبادل الثقاي مع اح�صارات امختلفة‪.‬‬ ‫وح ��وار اح�ص ��ارات م�صاهم ��ة كبرة ي تغي ��ر نظ ��رة الإن�صان نحو‬ ‫جتم ��ع اأو ح�ص ��ارة م ��ا‪ ،‬وهذا م ��ا يج ��ب اأن ن�صعى اإلي ��ه لتك ��ون ح�صارتنا‬ ‫الإ�صامي ��ة عموم� � ًا والعربية خ�صو�ص� � ًا ذات قيمة ومكان ��ة عالية‪ ،‬ون�صحح‬ ‫النظرات ال�صلبية والعدائية التي األ�صقها بع�صهم ي ح�صارتنا الإ�صامية‪.‬‬

‫ت�صتوقفن ��ي كث ��ر ًا تلك الفل�صف ��ات القدم ��ة التي اأح ��ظ اآثارها عل ��ى حياتنا‬ ‫اليومية‪ ،‬فاأجد نف�صي متاأم ًا ي الت�صل�صل امنطقي الفكري لأ�صحابها الذين تفهموا‬ ‫الطبيعة الفطرية للنف�ص الب�صرية منذ اآلف ال�صنن؛ فطبيعة النف�ص الب�صرية مهما‬ ‫تطورت‪ ،‬تظل هي نف�صها واإن تغر الزمن‪.‬‬ ‫وم ��ن الفل�صف ��ات التي اأراه ��ا واقع� � ًا ملمو�ص ًا الي ��وم‪ ،‬فل�صف ��ة اأفاطون حول‬ ‫تخ�صي� ��ص العم ��ل وف ��ق تق�صيم ��ه النف�ص اإى ث ��اث اأنف� ��ص تقابلها ثاث ��ة معادن‪:‬‬ ‫ال�صهوانية (النحا�ص اأو احديد) وامنفذة (الف�صة) والعاقلة (الذهب)‪ ،‬حيث تعك�ص‬ ‫كل نف� ��ص طبيع ��ة وظيفته ��ا ي امجتم ��ع وهي ث ��اث وظائف اأ�صا�صي ��ة‪ :‬اخدمات‬ ‫الإنتاجي ��ة من عمل وفاحة واحماية من حر�ص وجن ��ود واحكم من القيام مهام‬ ‫اإدارة الدولة‪.‬‬ ‫فجمهوري ��ة اأفاط ��ون احامة الفا�صل ��ة امثالية‪ ،‬تب ��داأ من م�صلم ��ة لت�صل اإى‬ ‫تخ�صي�ص العمل‪« .‬الف�صيلة هي امعرفة وامعرفة هي الف�صيلة‪ ...‬فالإن�صان الفا�صل‬ ‫لبد واأن يبحث عن الكمال والف�صيلة‪ ...‬ولكي يحقق الف�صيلة ي حياته‪ ،‬لبد واأن‬ ‫يح ّكم امعرفة ي كل اأموره» (�صدقة يحيى فا�صل‪ .)2011 ،‬ولكن‪ ،‬اأي معرفة يتحدث‬ ‫عنه ��ا اأفاط ��ون؟ اإنها تلك امعرفة الت ��ي �صت�صع �صاحبها ي الوظيف ��ة امنا�صبة مع‬ ‫طبيعته‪ .‬هكذا يبداأ اأفاطون بحياكة ن�صيج م�صلمته الذهبي عن تخ�صي�ص العمل‪.‬‬ ‫ف� �اأول خيط م ��ن ن�صيج اأفاط ��ون الذهبي‪ ،‬ج ��ده هناك ي فكرت ��ه عن ن�صوء‬ ‫الدولة؛ فالدولة تن�صاأ ل�صد احتياجات النا�ص‪ ،‬واحتياجات النا�ص هذه لي�صت واحدة‬ ‫بل متنوعة‪ .‬وب�صبب تنوعها‪ ،‬تتنوع وظائف الب�صر‪.‬‬ ‫اإن التن ��وع الوظيف ��ي الب�صري لفيل�صوفنا‪ ،‬يجب اأن يك ��ون وفق قاعدة «و�صع‬ ‫الإن�صان امنا�صب ي امكان امنا�صب»‪ .‬ولكن‪ ،‬كيف مكن اأن ن�صع الإن�صان امنا�صب‬

‫ي ��رى اموؤرخ ��ون والباحث ��ون ع ��ن بداي ��ة ن�صاأة ح ��وار اح�ص ��ارات اأن‬ ‫دع ��وة امفك ��ر الفرن�صي ام�صل ��م (روجيه ج ��ارودي) ‪-‬رحمه الل ��ه‪ -‬ب�صرورة‬ ‫ووج ��وب التحاور بن اح�صارات هي اأول دعوة �صريحة ومبا�صرة للحوار‬ ‫ب ��ن اح�صارات‪ ،‬ولكن م ��ن الناحية التاريخي ��ة والثقافي ��ة كان احوار بن‬ ‫اح�ص ��ارات‪ ،‬مار�صة را�صخ ��ة وعميقة بن ال�صعوب من ��ذ القدم عرت عنها‬ ‫ام�صاهم ��ات اح�صارية ي جالت العلوم التجريبي ��ة والإن�صانية والفنون‬ ‫ع ��ر انتقال ه ��ذه الأعمال من حيطها اح�صاري امحل ��ي اإى الأفق العامي؛‬ ‫حيث َ�ص َكلت هذه اممار�صة حالة رائعة من احوار والتوا�صل بن اح�صارات‪،‬‬ ‫والتاريخ يثبت لنا اأن اح�صارات التي بقيت اأ�صرة وحا�صرة داخل ف�صائها‬ ‫وجالها امحلي اخا�ص بها ل ت�صتطيع اأن ت�صمد‪ ،‬بل تكون مهددة بالزوال اأو‬ ‫عل ��ى الأقل الذوبان ي ح�صارة اأخرى‪ ،‬كما اأن جزء ًا كبر ًا من ال�صراع الذي‬ ‫ي�صهده العام من حولنا �صواء ب�صكله ال�صيا�صي اأو القت�صادي اأو الجتماعي‬ ‫ُت�صكل اح�صارة فيه ورقة القوة وال�صغط‪ ،‬وهنا مكن القول‪ :‬اإذا كنا ل ملك‬ ‫ثقافة موؤثرة ومنتجة ترتكز على ح�صارة عريقة ل مكننا اليوم اأن نتعاي�ص‬

‫ي ام ��كان امنا�ص ��ب اأو ما هو امعيار الذي يجب توافره حتى تتم عملية خ�صخ�صة‬ ‫الوظائ ��ف الب�صرية ‪-‬اإن جاز ه ��ذا التعبر‪ -‬ب�صكل ي� �وؤدى اإى ظهور جتمع مثاي‬ ‫فا�صل حام؟‬ ‫اأفاط ��ون م يقدم فل�صفت ��ه لي�صمت عن امعيار‪ ،‬بل ح ��دث ليقدمه لنا على اأنه‬ ‫التعليم‪ .‬فالتعليم‪ ،‬يعد الآلية امنا�صبة عند اأفاطون لتخ�صي�ص الإن�صان ي الوظيفة‬ ‫التي تعك�ص الفطرة الوظيفية له‪.‬‬ ‫وبرنامج اأفاطون التعليمي الذي عد مثر ًا للجدل ي وقتها‪ ،‬يتكون من ثاث‬ ‫مراح ��ل‪ .‬فامرحلة الأوى من ��ه‪ ،‬تبداأ من مرحلة الطفولة امبك ��رة اإى �صن الع�صرين‬ ‫حيث يدر� ��ص فيها اأ�صا�صيات احياة من تاريخ ودي ��ن وريا�صيات وفل�صفة ب�صيطة‬ ‫وو�ص ��و ًل اإى الربية البدني ��ة‪ .‬وبعد مرور ع�صرة اأعوام‪ ،‬يُعقد اختبار من يجتازه‬ ‫يثبت اأن نف�صه لي�صت �صهوانية وقد تكون امنفذة اأو العاقلة ومن م يتجاوزه يثبت‬ ‫اأنه ينتمي لطبقة النف� ��ص ال�صهوانية وت�صبح وظيفته ي امجتمع تقدم اخدمات‬ ‫�صواء الزراعية اأو الإنتاجية العمالية‪.‬‬ ‫اأم ��ا من اجتاز امرحلة التعليمي ��ة الأوى‪ ،‬فينتقل اإى امرحلة الثانية التي تعد‬ ‫اأكر واأعمق معرفة من امرحلة الأوى‪ .‬وت�صتمر هذه امرحلة من عمر الع�صرين اإى‬ ‫الثاث ��ن حيث تدر�ص فيها �صتى اأنواع امعرفة وخا�ص ��ة «الفلك والطبيعة» (�صدقة‬ ‫يحيى فا�صل‪ .) 2011 ،‬ويُعقد اختبار بعد انق�صاء الفرة الزمنية فمن يجتازه يثبت‬ ‫اأن نف�صه لي�صت منفذة بل هي اأقرب ما تكون اإى النف�ص العاقلة ولكن مازلت بحاجة‬ ‫اإى اختب ��ار م ��ن نوع خا�ص‪ .‬اأما من م ي�صتط ��ع اأن يجتازه‪ ،‬فيثبت اأن نف�صه منفذة‬ ‫فيتوى اإحدى الوظائف الأمنية‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي امرحلة الثالثة كمرحلة مف�صلية ي برنامج اأفاطون التعليمي‪ .‬حيث‬

‫مع موازين القوة مفهومها ال�صامل الذي يحكم العام اليوم‪.‬‬ ‫واإذا معّنا جيد ًا ي ن�صاأة حوار اح�صارات فاإنه يعود اإى اآلف ال�صنن‬ ‫اما�صي ��ة؛ لأن اجذور التاريخية حوار اح�صارات تعود منذ ن�صاأة اخليقة‬ ‫عل ��ى ه ��ذه الأر�ص‪ ،‬عل ��ى اأ�ص�ص ختلف ��ة ومتنوع ��ة‪ ،‬ل مكن لن ��ا اأن نعي�ص‬ ‫ي الع ��ام ح ��ت ح�ص ��ارة واحدة فلكل دي ��ن ومنطقة جغرافي ��ة متطلباتهما‬ ‫اح�صارية‪ ،‬واأيديولوجياتهما امختلفة وامتميزة عن غرهما‪.‬‬ ‫وي تاريخن ��ا الإ�صامي ماذج كثرة للتعاي�ص اح�صاري الذي م بن‬ ‫ام�صلم ��ن وغر ام�صلمن الذين عا�صوا بن ظهرانيه ��م‪ ،‬وخر مثال على ذلك‬ ‫ب ��اد الأندل�ص التي عا�ص فيها ام�صلمون والن�صارى واليهود جنب ًا اإى جنب‬ ‫ب�صام ووئام ولكل طائفة ح�صاراتها وعاداتها وتقاليدها‪.‬‬ ‫ولأهمي ��ة حوار اح�صارت فقد لعبت امملكة دور ًا كبر ًا ي تعزيز ثقافة‬ ‫ح ��وار اح�ص ��ارات بن دول الع ��ام؛ وذلك عندما مت اموافق ��ة على اقراح‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزي ��ز ‪-‬حفظه الله‪ -‬باإن�صاء‬ ‫مركز لأتباع الثقافات والأديان ي النم�صا‪ ،‬والذي �صيفتتح ي هذا ال�صهر من‬ ‫هذا العام‪ ،‬وقد حمل هذا امركز ا�صم خادم احرمن ال�صريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬وبهذه النقلة النوعية مكنت امملكة من و�صع الثقافة واح�صارة‬ ‫الإ�صامي ��ة والعربية ي موقع الند امعادل للح�ص ��ارات الأخرى؛ وذلك باأنها‬ ‫لي�صت تابعة اأو م�صتهلكة لقيمها وجاربها‪ ،‬كما اأنها ا�صتطاعت نقل التجربة‬ ‫اح�صارية الإ�صامية والعربية من جرد ر�صيد تاريخي تتغنى به ال�صعوب‬ ‫الغربية والإ�صامية اإى ال�صعيد العامي والإن�صاي‪.‬‬ ‫ومن اأهم ام�صركات التي يتفق عليها حوار اح�صارات رف�ص العن�صرية‬ ‫والع�صبي ��ة‪ ،‬والإره ��اب فهذه العنا�ص ��ر مرفو�صة مام ًا وحارب ��ة دائم ًا من‬ ‫اجميع‪.‬‬ ‫وختام� � ًا ف� �اإن انعكا�صات واإيجابي ��ات احوار اح�ص ��اري على التجربة‬ ‫الإن�صاني ��ة ه ��ي اأكر من اأن ح�ص ��ر فمنها ما هو مبا�ص ��ر ويظهر ي القريب‬ ‫العاجل‪ ،‬ومنها ما هو يت�صكل كر�صيد عر الزمن والتاريخ‪.‬‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫تبداأ مع اأولئك النفر الذين اجتازوا امرحلة الأوى والثانية ليتابعوا خم�صة اأعوام‬ ‫مقبل ��ة من التعلم‪ .‬ويتم الركيز فيها على التمييز بن امعرفة الفل�صفية وغرها من‬ ‫امع ��ارف‪ ،‬وذل ��ك لأن من امفر�ص اأن اأ�صبح كل من و�صل لهذه امرحلة لديه فل�صفته‬ ‫اخا�صة عن احياة ولكن مازال بحاجة ممار�صتها‪.‬‬ ‫وبعد انق�ص ��اء فرة امرحلة‪ ،‬ينزل امتعلم من برج ��ه العاي العاجي الفل�صفي‬ ‫اإى حي ��اة النا� ��ص اليومية الب�صيط ��ة ليمار�ص فل�صفته وليُختر بع ��د مرور خم�صة‬ ‫اأع ��وام من عمر اممار�صة من قبل نخبة من الفا�صفة فاإذا اجتاز الختبار اأ�صبح من‬ ‫اأ�صحاب النف�ص العاقلة الذهبية التي توؤهله لكي يتوي اإدارة �صوؤون الدولة‪ .‬اإما اإذا‬ ‫م يحالف ��ه التوفيق‪ ،‬فاإنه يثبت اأنها كانت من مع ��دن الف�صة ي امقام الأول ليتوى‬ ‫وظيفة اأمنية‪.‬‬ ‫وبرنام ��ج اأفاطون التعليمي الذي ع ��د جدلي ًا ي وقتها‪ ،‬م ي�صبح كذلك اليوم‬ ‫واإن اختلف ��ت فرات واأعداد مراحله والوظائف التي يقدمها للمجتمع ما هو �صائد‪.‬‬ ‫فالنظام التعليمي ي معظم دول العام‪ ،‬يبداأ من امرحلة البتدائية مرور ًا بامرحلة‬ ‫امتو�صطة فامرحلة الثانوية واأخر ًا اجامعة‪ .‬ثم تبداأ مرحلة ما بعد اجامعة وهي‬ ‫مرحلة فل�صفية‪.‬‬ ‫فمرحل ��ة اماج�صت ��ر يتعلم به ��ا امتلق ��ي مو�صوع ��ات �صتى ي جان ��ب ما من‬ ‫جوان ��ب العلم ليقدم لنا فل�صفت ��ه ي مو�صوع واحد فقط من تل ��ك امو�صوعات ي‬ ‫مرحلة الدكتوراة‪ .‬ومن ي�صتمر ي كتابة الأبحاث بعدها‪� ،‬صي�صبح اأ�صتاذ ًا م�صارك ًا‬ ‫ثم «اأ�صتاذ دكتور» وهنا فقط ي�صبح فيل�صوف ًا عاق ًا ذهبي ًا من وجهة نظر اأفاطون‪.‬‬ ‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬


‫إزاحة الخوف!‬

‫عبدالصبور‬ ‫بدر‬

‫اأ�س ��واأ م ��ن الهجوم عل ��ى النبي �سلى الله علي ��ه و�سلم‪ ،‬هو الدف ��اع عنه بحماقة‪،‬‬ ‫واأخطر على الإ�سام من اأعدائه هم اأ�سحابه من يحاولون احتكاره وت�سدير اأنف�سهم‬ ‫للنا� ��س عل ��ى اأنهم امتحدثون با�سم ��ه‪ ..‬ولهذا فنحن ي حاجه ما�سة لل ��رد على اأولئك‬ ‫وحجيم هوؤلء‪ ،‬فكاهما يتخذ اخوف و�سيلة للرويع من الإ�سام �سواء بق�سد كما‬ ‫يروج الغرب اأو بغباء كما يفعل امت�سددون عندنا‪.‬‬ ‫يخطئ الإ�سام ال�سيا�سي حن يظن اأنه احاكم باأمر الله‪ ،‬وبا�ستثناء �سيدنا اأبو‬ ‫بكر ال�سديق (ر�سي الله عنه) يخطئ كل من يظن اأن الر�سول (�سلى الله عليه و�سلم)‬ ‫فو�س ��ه لإدارة �سوؤون الأمة‪ ،‬ولعل رعب عمر بن اخطاب (ر�سي الله عنه) من ح�ساب‬ ‫ربه ‪-‬وهو امب�سر باجنة‪ -‬خر دليل على ذلك!ا�ستعادة الإ�سام من الذين ي�سورونه‬ ‫على اأنه ج�سد با روح‪ ،‬واإماطة الأذى عن طريق النبي‪ ،‬هما اأف�سل و�سيلتن لفهم دين‬ ‫جاء ليحقق ال�سعادة للب�سر ي الدنيا وي�سل بهم اإى جنة عر�سها ال�سماوات والأر�س‬ ‫ي الآخرة‪.‬وح ��ت عنوان «حمد �سلى الله عليه و�سل ��م‪ ..‬حياته‪ ..‬معجزاته‪ ..‬دلئل‬ ‫عظمت ��ه» يُ�س ��در كت ��اب �سحيف ��ة اجمهورية ي م�س ��ر للموؤلف حي ��ي الدين حمد‬

‫عطي ��ة بحثه الذي اتخذ منه حائط �سد للدفاع عن اأباطيل يتم مريرها يوم ًا بعد اآخر‬ ‫بو�سفه ��ا حقائ ��ق اإ�سامية‪.‬رد الكاتب عل ��ى ‪� 21‬سبهة منها‪ :‬الدعاء ب� �اأن الإ�سام دين‬ ‫بداوة ووح�سية ي تطبيق حدوده‪ ،‬ويدعو اإى التطرف والت�سدد‪ ،‬ويق�سي ال�سورى‬ ‫م ��ن احكم‪ ،‬ويتدنى مكان ��ة امراأة ويه�سم حقوقها‪ ،‬واأن احج ��اب من اأ�سباب تخلف‬ ‫العام الإ�سامي‪ ،‬والدعاء باإنكار اأمية النبي‪ ،‬وميله للن�ساء وهو�سه باجماع وزواجه‬ ‫(�سلى الله عليه و�سلم) من ال�سيدة عائ�سة وهي طفلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وم ��ا لفتن ��ي ه ��و اأن الباحث اعتم ��د ي عمله عل ��ى ‪ 88‬مرجعا ي ح ��ن م ت�سل‬ ‫ع ��دد �سفحات كتاب ��ه اإى مائتي �سفحة ‪-‬من القطع امتو�سط‪ -‬وكاأنه على دراية كاملة‬ ‫ب�سيكولوجية قارئ م تعد لديه طاقة على اجلو�س ل�ساعات طويلة اأمام الورق!‬ ‫كم ��ا ا�ستخدم لغة ‪-‬اأقرب اإى خط م�ستقي ��م‪ -‬و�سل عن طريقها اإى هدفه باأق�سر‬ ‫طريقة فابتعد عن عب ��ارات اإن�سائيّة ثقيلة الدم‪ ،‬وم يخاطب �سوى قارئ عادي يعرف‬ ‫اأنه موجود باأعداد كبرة مت�سوقة من يتحدث اإليها بدون ا�ستعاء‪ ،‬ويوفر لها معلومة‬ ‫�سحيح ��ة ت�ستند على اأدلة ل حتم ��ل ال�سك‪.‬ومن ذكاء اموؤلف اأنه قرر الرد على الغرب‬

‫محمد الحرز‬

‫م ��ن اأهم التعاريف التي تت�سل مفه ��وم الدمقراطية‪ ،‬وتقا�س بالتاي عليه‬ ‫م ��دى اقراب الدول من تطبي ��ق الدمقراطية اأو البتعاد عنه ��ا‪ ،‬هو الد�ستورية‬ ‫وه ��ي حدي ��د ًا جموع القوان ��ن والت�سريع ��ات التي ي�سنها نظ ��ام احكم حول‬ ‫الأن�سط ��ة ال�سيا�سي ��ة ي البل ��د الذي يحكم ��ه‪ ،‬ويرفد هذا التعري ��ف تعريف اآخر‬ ‫يت�س ��ل به م ��ن العمق وهو امنظ ��ور الإجرائي للدمقراطي ��ة اأي م�ستوى حقق‬ ‫اللعب ��ة النتخابي ��ة و�س ��روط نزاه ��ة موؤ�س�ساتها‪ .‬وي ��رى كثر م ��ن ال�سيا�سين‬ ‫اأن معي ��ار الد�ست ��ور ي معرفة دمقراطية ه ��ذه الدولة اأو تلك‪ ،‬ل ��ه فوائد عديدة‬ ‫تتعلق بامقابلة والتميي ��ز بن ملكيات د�ستورية‪ ،‬اأو اأنظمة رئا�سية اأو تنظيمات‬ ‫برماني ��ة اأو ما يخ�س امقارب ��ات التاريخية بن الد�ساتر و�سيغ تطبيقاتها على‬ ‫اأر� ��س الواق ��ع‪ .‬وهناك اأكر من ثاثمائة منظمة مدني ��ة تنت�سر حول العام تهتم‬ ‫باحري ��ات واحق ��وق‪ ،‬وتتخذ من الد�ستورية اأحد اأه ��م امعاير التي تقي�س بها‬ ‫دمقراطية الدول‪ .‬منظمة بيت احرية (‪ )freedom house‬هي اإحدى اأهم‬ ‫امنظمات غر احكومية التي تدعم وتن�سر وتراقب م�ستوى احريات ال�سيا�سية‬ ‫وم�ستوى حقوق الإن�سان حول العام‪ ،‬التي مقرها وا�سنطن دي �سي‪ .‬وتقاريرها‬ ‫ال�سنوية ت�سكل مورد ًا اأ�سا�سي ًا لكثر من العلماء والباحثن واموؤ�س�سات الدولية‪،‬‬ ‫رغ ��م الطعون وال�سبهات الت ��ي ت�سكك ي م�سداقيتها واأهدافه ��ا وغاياتها كونها‬ ‫تخدم ال�سيا�سة الأمريكية بتمويل من وزارة خارجيتها‪ .‬النظر اإى الدمقراطية‬ ‫ع ��ن طريق النتخابات‪ ،‬م ��ا تتوافق والت�سريعات الد�ستوري ��ة هي امعيار الذي‬ ‫تبن ��ي عليه ه ��ذه امنظمة تقييمها م�س ��ار الدمقراطيات لل ��دول‪ .‬لكن الباحث ي‬ ‫علم الجتماع ت�سارلز تيللي ي كتابه «الدمقراطية» ال�سادر عن امنظمة العربية‬ ‫للرجمة يرى اأن هذا امعيار فيه خلل ظاهر‪ ،‬وموجبه ل مكن ا�ستيعاب اأ�سكال‬ ‫احك ��م الأخرى التي حق ��ق ي ظلها الإن�سان رفاهيت ��ه‪ ،‬واأ�سبح يتمتع بقدر من‬ ‫الرخاء والأمن‪ ،‬رغ ��م انخفا�س من�سوب الدمقراطية عند البع�س‪ ،‬وانح�سارها‬ ‫عن ��د البع�س الآخر‪ .‬وي�ستدل على ذلك باأموذج ��ن من الدول قامت امنظمة عام‬ ‫‪ 2005‬باإ�سدار تقييمها حولهما هما كازاخ�ستان وجامايكا‪ .‬و�سف تقرير امنظمة‬

‫ماذا ينتظر‬ ‫«إخوان» الخليج؟‬ ‫م ياأخ ��ذ بع�سه ��م من متابعي مدير �سرطة دبي ال�سي ��د �ساحي خلفان على‬ ‫�سبك ��ة التوا�سل الجتماع ��ي «توير»‪ ،‬تغريداته على حم ��ل اجد وهو يوجه‬ ‫�سهام ��ه اإى الرئي�س ام�سري الدكتور حم ��د مر�سي وحركة الإخوان ام�سلمن‬ ‫بعمومه ��ا باعتباره ��ا تنظيم� � ًا دولي� � ًا ولي� ��س م�سري� � ًا خال�س� � ًا‪ .‬كان خلفان ي‬ ‫تغريداته يجزم باأن اأول زيارة مر�سي �ستكون للمملكة العربية ال�سعودية طالب ًا‬ ‫الع ��ون وام�ساع ��دة امالية‪ ،‬وقال في ��ه الكثر الذي ل مكن ن�س ��ره هنا‪ .‬وقد كان‬ ‫باإم ��كان الرئي� ��س ام�سري اأن يقوم بزي ��ارة اأوى له اإى ال�س ��ودان الذي تقت�سم‬ ‫م�سر ودول اإفريقية اأخرى مياه النيل‪..‬على الأقل من باب ك�سر اأداة اجزم التي‬ ‫تفوه بها ال�سيد �ساحي خلفان‪ ،‬لكن الرئي�س ام�سري اأكد ما ذهب له خلفان على‬ ‫غر �سعيد ما فيها ام�ساعدات امالية وطلب زيادة ال�ستثمارات ال�سعودية ي‬ ‫م�سر‪.‬‬ ‫الق�سي ��ة م تنت ��ه بانتهاء الزي ��ارة وتفا�سيلها التي اأعلن عنه ��ا قائد �سرطة‬ ‫دب ��ي قب ��ل اأن تبداأ باأيام كافية لتغي ��ر برناجها‪ ،‬اإما يبدو اأنه ��ا بداأت للتو مع‬ ‫تفاعل الأح ��داث ي الإمارات واإعان ال�سلطات وجود خايا «اإخوانية» ينبغي‬

‫ساندي ودعواتنا‬ ‫الكارثية‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 17‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 2‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )334‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫ديمقراطيات‬ ‫على المحك‬

‫بل�سانه ��م فن�سخ ي كتابه اأقوال م�ساه ��ر غربين اأعلنوا اإ�سامهم ومن بينهم ام�سر‬ ‫وينروب كيهمبال الإجليزي الذي قال‪« :‬اأعجبني من الإ�سام اأنه دين ب�سيط معقول‪،‬‬ ‫لي� ��س به ما ي غره من نظريات معقدة‪ ،‬واعتق ��ادات �سخيفة‪ ،‬وطقو�س ل معنى لها‪،‬‬ ‫وقدي�سون يكادون يبلغون ي ادعائهم الباطل درجة الألوهية»‪.‬‬ ‫فرح ��ت بالكت ��اب الذي ج ��اء ي وقته مام� � ًا‪ ،‬وهو ي�سعى لن�س ��ر ر�سالة حمدية‬ ‫تتعر�س خطر امحو من اخارج وتغير اأهدافها من الداخل‪ ،‬وتبحث عمن يجلو عنها‬ ‫الأكاذي ��ب ومنحها من وقته‪ ،‬ويكون خل�س ًا له ��ا‪ ،‬دون اأن حركه دوافع �سيا�سية اأو‬ ‫اقت�سادية!‬ ‫اآخر �سطر‪:‬‬ ‫الق ��راءة و�سيلة موا�سات‪ ،‬تنقلك من زمن لآخر‪ ،‬وت�سمح لك بالهروب بعيد ًا عن‬ ‫امكان‪.‬‬

‫كازاخ�ست ��ان بالبلد ال ��ذي ل يتمتع باحرية‪ ،‬وحن ت�ستعر�س ام ��ادة الأوى من‬ ‫الد�ستور جد فيه اأن «جمهورية كازاخ�ستان دولة دمقراطية علمانية اجتماعية‬ ‫وقانونية قيمها العليا هي الفرد امواطن وحياته وحقوقه وحرياته»‪ .‬هذه امفارقة‬ ‫تر�س ��خ اأكر حن نع ��رف اأن الرئي�س نور �سلطان نزارباييف اأحكم قب�سته على‬ ‫ال�سلطة وعلى موؤ�س�ساتها‪ ،‬واأ�سعف معار�سيه وق�سا على خ�سومه‪ ،‬وقرب اأفراد‬ ‫اأ�سرته عن طري ��ق تقليدهم امنا�سب امهمة ي البلد‪ .‬وم تكن النتخابات �سوى‬ ‫انتخاب ��ات �سورية خداعة‪ ،‬فقد فاز على الت ��واي بثاث فرات رئا�سية وبن�سب‬ ‫تتج ��اوز ن�سبة ‪ .%90‬لكنه بامقابل اأ�س�س ل�سلط ��ة قوية موا�سفات دمقراطية‬ ‫�سعيفة‪ .‬بينما تبدو جامايكا هي بلد ًا حر ًا ي نظر تقرير امنظمة باعتبار رعاياه‬ ‫يتمتع ��ون بحقوق وحريات مكفول ��ة‪ ،‬وبانتخابات نزيهة وق�س ��اء م�ستقل‪ ،‬رغم‬ ‫ع ��دم ذك ��ر الدمقراطية �سراح ��ة ي د�ستورها‪ .‬لكن بنية ال�سلط ��ة �سعيفة فيها‪،‬‬ ‫فقد انت�سرت اجرمة معدلت كبرة‪ ،‬وتف�ست فيها البطالة والعنف �سد الن�ساء‬ ‫وقل ��ت ال�ستثمارات وك ��رت ال�سرقات وتهريب امخ ��درات‪ .‬ياحظ الباحث من‬ ‫خ ��ال «حالتي كازاخ�ستان وجامايكا اأن التناق�سات الوا�سعة بن امبادئ امعلنة‬ ‫واممار�س ��ات اليومي ��ة غالب ًا ما جعل من الد�ساتر و�سائ ��ل للت�سليل»‪ .‬وهو ي‬ ‫معر� ��س ماحظته يت�س ��اءل «اإذا كان نظ ��ام حكم ما فقر ًا مدقع� � ًا ولكن مواطنيه‬ ‫يتمتعون بام�ساواة ي خطوطها العري�سة‪ ،‬فهل نعده اأكر دمقراطية من نظام‬ ‫حك ��م اأقرب اإى الزده ��ار ولكنه على م�سافة بعيدة من ام�س ��اواة؟»‪ .‬ويقرح من‬ ‫خ ��ال اإجابته على ال�س� �وؤال معيار ختلف عما تطرحه منظم ��ة دار احرية ي‬ ‫تقيي ��م الدمقراطيات‪ .‬يبداأ من التعريف بالدمقراطية بو�سفها «نوع ًا معين ًا من‬ ‫العاق ��ات بن الدول وامواطنن فيها‪،‬وعليه ي�سع اأربعة عنا�سر اإجرائية يقي�س‬ ‫من خاله ��ا م�سار الدمقراطية وه ��ي‪ :‬الت�ساع‪ ،‬ام�س ��اواة‪ ،‬احماية‪ ،‬م�ساورات‬ ‫اللت ��زام امتب ��ادل‪ .‬وتعني على الت ��واي‪ :‬ات�ساع احق ��وق اإزاء تقل�سها‪ ،‬انعدام‬ ‫ام�س ��اواة اأو �سموليته ��ا للمواطنن كافة‪� ،‬سعف احماي ��ة امكفولة للمواطن من‬ ‫ط ��رف الدول ��ة اأو قوتها‪ ،‬والأخ ��رة ل تعني �س ��وى الثقة امتبادل ��ة بن امواطن‬

‫رضي الموسوي‬

‫«اجتثاثه ��ا» لتك ��ون «عرة م ��ن يعتر»‪ ،‬وقد ح�س ��ل ما ح�سل هن ��اك من اعتقال‬ ‫واإبع ��اد بع� ��س العنا�س ��ر التي م توجي ��ه التهام له ��ا على اأنه ��ا عنا�سر تابعة‬ ‫لاإخوان ام�سلمن بتنظيمه العامي‪ .‬وي الكويت اأخذ ام�سهد بعد ًا اأكر تعقيد ًا‬ ‫بعد اأن اأ�سدرت امحكمة الد�ستورية حكمها ال�سهر بقانون النتخابات وم�ساألة‬ ‫�سرعي ��ة جل� ��س ‪ 2012‬و‪ ،2009‬م ��ا زاد من �سخونة الو�سع ليح ��دث فرز ًا م‬ ‫ت�سه ��ده ال�ساحة الكويتية من ��ذ زمن طويل‪ ،‬حيث رف�ست ق ��وى ح�سوبة على‬ ‫الإخ ��وان ام�سلمن وجماعة ال�سلف ومناطق قبلي ��ة‪ ،‬مر�سوم ال�سرورة امتعلق‬ ‫بال�س ��وت الواح ��د ي الدوائر النتخابية اخم�س‪ ،‬بد ًل م ��ن قوة ال�سوت التي‬ ‫كان ��ت تتمت ��ع ي النتخابات الأخ ��رة باأربعة اأ�سوات‪ .‬يراقب ه� �وؤلء الو�سع‬ ‫بقل ��ق وتوج�س بع ��د اأن اأعلنت الكوي ��ت عن اإجراءات اأمني ��ة م�سادة جماعتي‬ ‫الإخوان وال�سلف‪ ،‬وعدتهما مت�سببت ��ن ي اأحداث ال�سغب التي �سهدتها الباد‬ ‫ي الآون ��ة الأخ ��رة واأقدمت لذلك على اعتقال جامي ��ع منهم من فيهم قيادات‬ ‫وبرمانيون �سابقون‪ .‬ويبدو اأن «اإخوان البحرين» الذين يعد خطهم العام �سمن‬ ‫�سيا�سة النظام الر�سمي‪.‬‬

‫اإع�س ��ار «�سان ��دي» كان كارثي� � ًا ب ��كل امقايي�س‪ ،‬وه ��و جر�س اإن ��ذار ي�ساف‬ ‫لأجرا� ��س اإنذار �سبق اأن �ساهدنا اأثرها على هذه الأر�س كما ي ت�سونامي امدمر‬ ‫ثم اإع�سار اليابان واإع�سار كاترينا وغرها‪.‬‬ ‫عل ��ى الإن�س ��ان اأن يعيد النظر ي اأ�سل ��وب حياته على الأر� ��س‪ ،‬فالأعا�سر‬ ‫لي�س ��ت هي الر�سائ ��ل الكونية الوحيدة الدال ��ة على اأن �سلوك الإن�س ��ان طراأ عليه‬ ‫تغير لاأ�سواأ ما جعل الأر�س بكل من وما عليها حت طائلة التهديد الكارثية‪.‬‬ ‫م يكن‪ ،‬ولن يكون‪ ،‬اإع�سار «�ساندي» خا�س ًا باأمريكا‪ ،‬فكل الأر�س حت وطاأة‬ ‫التغرات امناخية اأ�سبحت مهددة‪ ،‬لهذا يجب النظر اإى هذا الإع�سار‪ ،‬وما �سواه‬ ‫من كوارث طبيعية‪ ،‬على اعتبار اأنها كوارث اإن�سانية ل ينبغي اأن ن�ستغلها للت�سفي‬ ‫من اأ�سابتهم‪ .‬اإن كون اأمريكا هي من اأ�سيبت ل يعطينا احق ي اعتبار ما حدث‬ ‫انتقام ًا اإلهي ًا‪.‬‬ ‫ل�س ��ت من حب ��ي اأمريكا ول من موؤي ��دي �سيا�ساتها امتطرف ��ة‪ ،‬فقد �سبق اأن‬ ‫كتب ��تُ هن ��ا �سل�سلة مق ��الت عن «اأمري ��كا وذهنية الإب ��ادة»‪ ،‬غر اأنن ��ي ل اأرى ي‬ ‫الكوارث الطبيعية منا�سبة لل�سماتة اأو �سب وابل الدعوات على روؤو�س الأبرياء‬ ‫من خلق الله‪ ،‬فال�سيا�سي بعيد كل البعد عن مواطنن اأبرياء ل يد لهم فيما تقرفه‬ ‫اأمريكا بطول العام وعر�سه من جرائم �سد الإن�سانية‪.‬‬ ‫خ ��ر �ساندي بعد اأربع وع�سرين �ساع ��ة من وقوعه كان قد �سيغ ي عدد من‬ ‫وكالت الأنب ��اء به ��ذه العبارات اموؤ�سف ��ة لكرة اخ�سائر الت ��ي خلفها‪« :‬ارتفعت‬ ‫ح�سيل ��ة قتلى الإع�س ��ار �ساندي الذي �سرب ال�ساحل ال�سرق ��ي للوليات امتحدة‬ ‫الأمريكية اإى ‪� 33‬سخ�س ًا على الأقل‪ ،‬وبينما اأعلن الرئي�س الأمريكي باراك اأوباما‬

‫ورج ��الت الدول ��ة امبني ��ة عل ��ى امنفعة لكل ط ��رف‪ .‬وبن ��اء على ه ��ذه العنا�سر‬ ‫الإجرائي ��ة يقارب بع�س التج ��ارب الدمقراطية ي الع ��ام مقارن ًا وحل ًا‪ .‬لكن‬ ‫دع ��وي اأت�ساءل هنا عن جدوى مثل ه ��ذه الدرا�سات العميقة حول الدمقراطية‬ ‫بالن�سبة للعام العربي الذي ل ملك ر�سيد ًا تاريخي ًا ي الدمقراطية‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫خطاب مع ��ري حول اإ�سكالياتها وحولتها؟ ي ظن ��ي لها جدوى من ناحيتن‪:‬‬ ‫الأوى اإيجابي ��ة والأخ ��رى �سلبي ��ة‪ ،‬اإيجابي ��ة مثل ه ��ذه الدرا�س ��ات اأنها تك�سف‬ ‫ع ��ن التعا�س ��د ال�سمني القائم ب ��ن دور اموؤ�س�سات امدنية م ��ن جهة‪ ،‬وبن �ستى‬ ‫اخطاب ��ات امعرفية التي تنتمي اإى حقول �ستى من عل ��م الجتماع اإى التاريخ‬ ‫اإى الفل�سف ��ة والدين‪ ،‬وهذا التعا�سد يراكم اخ ��رات ي �سبيل تطوير اأموذج‬ ‫دمقراطي ي�ساير تطور امجتمعات‪ ،‬ما يتوافق وقيم احرية واحقوق‪ .‬ي�ساف‬ ‫اإى ذل ��ك التقليل م ��ن �سخامة الفكرة الهاج�س ي اأذه ��ان كثر منا‪ ،‬والتي ت�سر‬ ‫اإى ارتب ��اط ترويج الدمقراطية بال�ستعمار الغربي‪ ،‬رغم اأنني ل اأنفيها ماما‪.‬‬ ‫فامعرف ��ة الت ��ي تقدمها مث ��ل ه ��ذه الدرا�سات ح ��ول الدمقراطي ��ة فائدتها تذهب‬ ‫لعموم البلدان الت ��ي تن�سد احرية والدمقراطية‪ .‬اأما �سلبيتها فاإنها تك�سف عما‬ ‫ه ��و م�سكوت عنه ي بع�س الد�ساتر الغربية عن مع�س ��ات واأزمات اجتماعية‬ ‫وحقوقية م�س دولها من العمق‪ ،‬وام�سكوت عنه هنا ل يعني الت�سليل الذي اأ�سار‬ ‫اإليه الباحث هناك ي درا�سته‪ ،‬فالثاي يحجب الأول من خال مو�سوعية الطرح‬ ‫وعمقه امعري‪ ،‬بحيث ل مكن ال�سك بوجود ثغرة اأخرى تعري تلك الد�ساتر‪،‬‬ ‫وه ��ذا هو احال مع د�ساتر الدمقراطيات الغربي ��ة‪ .‬مكننا هنا اأن نكت�سف مع‬ ‫باحث اآخر جزء ًا من هذا ام�سكوت عنه‪ ،‬وحول م�ساألة حددة وهي واقع ام�ساألة‬ ‫الديني ��ة‪ .‬الباح ��ث هو �سعيد نا�سي ��د حيث ياحظ اأن هذه ام�ساأل ��ة م جد طريق ًا‬ ‫للح ��ل ي تلك الد�ساتر ما يتوافق وقي ��م التنوير والعقانية الغربية‪ ،‬بل ظلت‬ ‫تتعقد من فرة اإى اأخرى ح�سب التحولت الجتماعية والثقافية ي قيم احقوق‬ ‫واحريات وعاقتها بالدين التي طالت اأوروبا ي العقود الأخرة‪ .‬وهو يرى اأن‬ ‫«حجم التف ��اوت ي امعاير والتباعد ي امقاربات» من اأه ��م الأ�سباب التي اأدت‬ ‫اإى ت� �اأزم ام�ساأل ��ة‪ .‬فالد�ستور الأماي على �سبيل امث ��ال ي�سر اإى كلمة الله من‬ ‫غر اإحال ��ة اإى دين من الأديان‪ .‬واإذ يعرف الد�ستور الإيطاي بانف�سال الدولة‬ ‫ع ��ن الكني�سة‪ ،‬اإل اأنه يحتفظ ب�ساحي ��ات �سيادية وا�سعة تبع ًا لتفاقية تاريخية‬ ‫بن الطرفن‪ .‬والد�ستور الأمريكي يلوذ بال�سمت عن حديد اأية عاقة بن الدين‬ ‫والدول ��ة»‪ .‬هذا في�س م ��ن غي�س‪ ،‬ل يدعو جا ًل للريبة اأو ال�س ��ك اأن الإمام مثل‬ ‫ه ��ذه الإ�سكالت‪ ،‬وحاولة تاأملها وفح�سها نقدي ًا‪� ،‬سيوؤدي بالباحثن خ�سو�سا‬ ‫العرب منهم اإى تلم�س الطريق ال�سحيح نحو الدمقراطية ذات ال�سمات العربية‬ ‫حديد ًا‪.‬‬ ‫واحراك العربي ي هذه اللحظة التاريخية ير�سخ مثل هذا الطريق‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫الرقم ‪ 24‬وحادثتا‬ ‫بقيق والرياض‪ :‬الكوارث‬ ‫والحزن‬

‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫هذه امعادلة اأغرت و�سجعت قوى �سيا�سية «اإخوانية» ي اخليج لأن ت�سر‬ ‫عل ��ى نهج مق ��ارب من مقر حركة الإخ ��وان ومركزها ي م�س ��ر‪ .‬لكن ما ينتظره‬ ‫اجميع هو ماآل ال�سراع ي �سوريا التي ت�سهد �سراع ًا دموي ًا م يعد فيه الداخل‬ ‫ال�س ��وري ب ��كل مقوماته مقرر ًا ي جري ��ات ال�سراع‪ ،‬ب ��ل اإن امعادلة الإقليمية‬ ‫والدولية هي التي حكم م�س ��ار احرب الطاحنة بن ال�سورين‪ ،‬الأمر الذي قد‬ ‫يوؤج ��ل عملية اح�سم‪ ،‬اإن كان هناك ح�سم‪ ،‬اإى م ��ا بعد دخول الإدارة الأمريكية‬ ‫اجديدة البيت الأبي�س اأو ا�ستمرار احالية بعد اإ�سدال ال�ستار على النتخابات‬ ‫الرئا�سي ��ة التي تنتظم بعد اأي ��ام‪ .‬وامعطيات ت�س ��ر اإى اأن امو�سوع ال�سوري‬ ‫ي ��زداد تعقيد ًا م ��ع �سقوط مزيد من ال�سحاي ��ا والجراف امت�س ��ارع اإى حرب‬ ‫اأهلية طاحنة تفتت ما تبقى من الباد التي كان نظامها يتوهم اأن الربيع العربي‬ ‫ل ينطبق على باد الأموين!‪ .‬يحدث هذا بينما تعيد تركيا طريقة ح�ساباتها ي‬ ‫�سوري ��ا بع ��د اأن حرك اأكرادها وبعد اأن ب ��داأت اللهجة الرو�سية حتد وعيونها‬ ‫حم ��ر اإزاء بع� ��س الت�سرف ��ات الركية جاه الط ��ران القادم م ��ن مو�سكو اإى‬ ‫دم�سق‪.‬وكم ��ا ام�سه ��د غ ��ر ام�سط ��ح ي �سوريا‪ ،‬فاإن ��ه كذلك ي بل ��دان جل�س‬ ‫التعاون اخليجي التي تتعار�س فيها امواقف «امبدئية» من قوى اإى اأخرى ي‬ ‫ه ��ذه الدول ��ة اأو تلك من بلدان اخليج العربي‪ ،‬حيث توؤيد بع�س القوى الفاعلة‬ ‫م�ساألة النفتاح الأمني وال�سيا�سي وترفع �سعارات التطوير الدمقراطي ي بلد‬ ‫لكنه ��ا تعار�س نف�س ال�سع ��ار ي بلد اآخر‪ ،‬ما يزيد من تعقي ��د ام�سهد ال�سيا�سي‬ ‫العام اأكر ما هو عليه من التعقيد‪.‬‬ ‫اإى أاي ��ن ت�سر الأمور ي منظوم ��ة دول التعاون؟ وهل تخلط الأوراق من‬ ‫جديد ليعاد تفكيك ام�سهد ال�سيا�سي ح�سب ًا لتطورات اإقليمية غر وا�سحة؟‬ ‫رم ��ا ن�سهد بع�س اخ�س ��ات هنا اأو هناك‪ ،‬لكن الكلم ��ة الف�سل بانتظار ما‬ ‫�ست�سف ��ر عنه نتائج العقوبات القت�سادية على اإيران وترتيب الو�سع ال�سوري‬ ‫وماآل التحركات التي تتم على ال�ساحة ام�سرية بقيادة الإخوان ام�سلمن‪.‬‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫نيويورك ونيوجر�سي منطقة كوارث‪ ،‬اأ�سارت تقديرات اأولية اإى اأن الإع�سار قد‬ ‫يت�سبب ي خ�سائر ت�سل اإى ع�سرين مليار دولر‪.‬‬ ‫واأعلن حاكم ولية نيويورك اأندرو كومو عن م�سرع ‪� 15‬سخ�س ًا ي وليته‪،‬‬ ‫ي ح ��ن لق ��ي �سخ�سان ‪-‬اأحدهما رج ��ل دفاع مدي‪ -‬م�سرعهم ��ا ي كونيتيكت‪،‬‬ ‫وقت ��ل اأربعة ي بن�سلفانيا‪ ،‬وثاث ��ة ي نيوجر�سي‪ ،‬وقتيل ي كل من مرياند‬ ‫وفرجينا الغربية وكارولينا ال�سمالية‪.‬‬ ‫وت ��وي ال�سحاي ��ا ب�سبب ت�ساق ��ط الأ�سج ��ار وال�سعق الكهربائ ��ي وتطاير‬ ‫الأنقا�س‪ .‬وت�سبب الإع�سار ي انقطاع التيار الكهربائي عن اأكر من �ستة ماين‬ ‫منزل ي ع�سر وليات»‪.‬‬ ‫فكي ��ف تلقى الع ��رب مثل هذه الكارث ��ة؟ احق اأنهم كانوا‪ ،‬ع ��ر توير‪ ،‬على‬ ‫فريق ��ن‪ ،‬فل ��م نع ��دم حتى الي ��وم من ينظر لله ��م الإن�س ��اي العام نظ ��رة اإن�سانية‬ ‫م�ستم ��دة من �سماحة ديننا الكرم‪ ،‬مثل تعلي ��ق اأحدهم‪( :‬اأرجو اأن يخرج الله من‬ ‫اأ�سابهم من يعبد الله وحده ل ي�سرك به �سيئا‪ ،‬فلنقتد بام�سطفى �سلى الله عليه‬ ‫و�س ّلم)‪ ،‬وتعليق اآخر‪( :‬نطالب العام باحرامنا واحرام ديننا‪ .‬كيف ونحن ندعو‬ ‫عل ��ى الأبرياء منه ��م ي كل منا�سبة‪ .‬اللهم احفظ من م ي�سئ لن ��ا)‪ ،‬واآخر قال رد ًا‬ ‫على من منوا زوال اأمريكا بهذا الإع�سار‪( :‬ما دينكم؟!‪ ،‬ما هذه العقيدة امتعط�سة‬ ‫للدماء وتنادي بهذه الأخاق؟! اأعوذ بالله منكم وما ت�سمرون)‪.‬‬ ‫لك ��ن الغالبي ��ة كان ��ت متعط�سة للدم ��ار‪ ،‬وعل ��ى راأ�سهم �سيخ �سه ��ر كتب ي‬ ‫«و�س ��م» على توي ��ر كان عنوانه « الله ��م اجعل �ساندي كريح قوم ع ��اد»‪( :‬اأمريكا‬ ‫اأ�سابها اإع�سار فيه نار فاحرقت‪ ،‬اإن ربك لبامر�ساد‪ ،‬تفرجت اأمريكا على �سوريا‬

‫• اماآ�س ��ي ي كل م ��كان‪ ،‬م ننت ��ه من وجع‬ ‫ع ��ن دار‪ ،‬اإا وج ��اء وجع الريا�ض‪ ،‬وما اأ�سعبه من‬ ‫وجع!‪.‬‬ ‫• ‪� 24‬سحي ��ة اتفق ��ت احادثتان عليه‪ ،‬وهو‬ ‫رق ��م غري ��ب ي يوم ��ن بنف� ��ض ع ��دد ااأرواح التي‬ ‫اأزهقت‪.‬‬ ‫• ‪ 24‬م�سروب ��ة ي اثن ��ن‪ ،‬م ��ا يعني اأننا‬ ‫خ�سرنا ‪ 48‬روحا طيبة با ذنب‪.‬‬ ‫• خ�سائ ��ر ا ح�سب فقط مقيا�ض اخ�سائر‬ ‫الب�س ��رية ولك ��ن ه ��ي خ�س ��ائر وقعت نتيج ��ة اأخطاء‬ ‫ااآخرين‪.‬‬ ‫• ي ال� ��‪ 24‬روح ًا ااأوى‪ ،‬ذهبت ااأرواح‬ ‫نتيج ��ة ر�سا�س ��ة اأو ر�سا�س ��تن‪ ،‬وما� ��ض‬ ‫كهربائي‪ ،‬وقبل هذا حكاية طويلة من اإهمال �سركة‬ ‫الكهرباء من خال م ّد ااأ�س ��اك ي الهجر والقرى‬ ‫عل ��ى اأعمدة‪ ،‬رغم تغر الزمن وتق ��دم العلم‪ ،‬وياأتي‬ ‫الف�س ��ل الت ��اي ي احكاي ��ة ليوؤك ��د اأن عقوب ��ات‬ ‫امخالف ��ن اإط ��اق الن ��ار ي الزواج ��ات يج ��ب اأن‬ ‫ت�س ��ل اإى اأق�س ��ى عقوبة‪ ،‬حتى ا تتحول اأفراحنا‬ ‫اإى اأحزان‪.‬‬ ‫• اإ�سدال ال�ستار والف�سل ااأخر من حكاية‬ ‫بقيق يجدد عدم قدرتنا كمجتمع على �سبط اأنف�سنا‬ ‫ي اأفراحنا‪.‬‬ ‫• ‪� 24‬س ��حية ذهب ��ت نتيج ��ة انفج ��ار‬ ‫�س ��احنة غ ��از ي الريا�ض‪ ،‬واحقيق ��ة اأن ااأمر فيه‬ ‫اأم ��ر‪ ،‬فا مكن اأن تتكد�ض �س ��وارعنا بال�س ��احنات‬ ‫واحافات ي اأوقات الذروة‪ ،‬وامرور فقط ي�س ��ع‬ ‫لوحات اإر�سادية وا يطبق النظام‪.‬‬ ‫• م ��ا ذن ��ب ااأرواح التي اأزهق ��ت لعدم قدرة‬ ‫نظام ال�سر على حمايتهم؟ وما ذنبهم اإذا كان نظام‬ ‫ال�سر اأ�س � ً�ا عقيما‪ ،‬ومثل فقط نظام ًا اإخراج ما‬ ‫ي اجيوب من خال �ساهر وملحقاته‪.‬‬ ‫• ماذا �س ��نقول لعوائل ال�س ��حايا؟ هل خلل‬ ‫�س ��احنة غاز اأدى اإى هذا الدمار‪� ،‬سردون علينا‪:‬‬ ‫م ��اذا ا تطبق ��ون نظام� � ًا �س ��ارم ًا عل ��ى كل َمن اأخل‬ ‫بنظام اأدى اإزهاق روح‪.‬‬ ‫• �س ��نبقى نتذكر يوم اأم�ض‪ ،‬واأنا �سخ�س ��ياً‬ ‫ل ��ن اأن�س ��ى‪ ،‬مقطع� � ًا تناقلت ��ه مواق ��ع التوا�س ��ل ع ��ن‬ ‫�س ��باب �س ��عودين ي�س ��رقون اأح ��د امب ��اي الت ��ي‬ ‫تعر�س ��ت للتدمر من انفجار ال�ساحنة‪ ،‬وهو منظر‬ ‫اأعتره �سخ�سي ًا م�سيئا جد ًا‪ ،‬وهو مثل عدم قدرة‬ ‫البع� ��ض عل ��ى �س ��بط نف�س ��ه‪ ،‬فاأ�س ��خا�ض موت ��ون‬ ‫واآخرون ي�سرقون‪.‬‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫وحرك ��ت ي ليبيا لأجل اإ�سرائيل‪ ،‬تتغر اموازين‪� ،‬سبحان الله)‪ ،‬بينما حث من‬ ‫و�سع الو�س ��م على توير امغردين للدعاء على اأمريكا بقول ��ه‪( :‬يا اأحباب للدعاء‬ ‫على اأمريكا الطاغية امف�سدة الظامة ون�سرة لله ولدينه ولر�سوله �سلى الله عليه‬ ‫و�سلم)‪ ،‬وقال اآخر داعي ًا‪( :‬اللهم اجعل �ساندي كريح قوم عاد على كل كافر فا�سق‬ ‫اأراد بالإ�سام �سوء ًا‪ ،‬واحفظ كل م�سلم يخاف الله)‪.‬‬ ‫ه� �وؤلء الغالبية م يع ��وا الكتاب العظيم‪ ،‬فل ��و م تكن فيه اإل هات ��ان الآيتان‬ ‫لكفته ��م ليفهموا معن ��ى اأن (اخلق كلهم عيال الله)‪ ،‬ففي قوله تع ��اى‪َ ( :‬واإِ ِذ ا ْب َت َلى‬ ‫َات َفاأَ َ َ‬ ‫ا�س ِاإمَامًا َق ��ا َل وَمِ نْ ُذ ِر َيتِي َقا َل‬ ‫ِاإ ْب َراهِ ي� � َم َر ُب� � ُه ِب َك ِلم ٍ‬ ‫مهُنَ َق ��ا َل ِاإ ِي َجاعِ لُ َك لِل َن ِ‬ ‫َل َي َن ��ا ُل َع ْه ��دِي َ‬ ‫الظامِ ِ � َ�ن) م يجعل الل ��ه الإمامة ي الظامن حت ��ى واإن كانوا من‬ ‫ذري ��ة خليله اإبراهيم عليه ال�س ��ام‪ ،‬لكنه �سبحانه وتعاى ق ��ال ي كتابه الكرم‪:‬‬ ‫ات َمنْ اآ َمنَ مِ ْن ُه ْم‬ ‫اج َع ْل هَ َذا َب َلدًا اآمِ ًنا وَا ْر ُز ْق اأَ ْه َل ُه مِ نَ ال َث َم َر ِ‬ ‫( َواإِ ْذ َق ��ا َل اإِ ْب َراهِ ي� � ُم َر ِب ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫نْ‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫م‬ ‫ث‬ ‫ِيا‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫ه‬ ‫ع‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫ك‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫اب ال َن ِار َو ِب ْئ َ�س‬ ‫ذ‬ ‫ع‬ ‫ى‬ ‫ا‬ ‫إ‬ ‫ه‬ ‫ر‬ ‫ط‬ ‫�س‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِبال َل ��هِ وَالْ َيو ِْم ْالآخِ ِر َقا َل َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْامَ ِ�س ��رُ )‪ ،‬مبين� � ًا اأنه م يجعل رزقه ح�س ��ور ًا ي ذرية اخليل عليه ال�سام‪ ،‬فقد‬ ‫�سملت رحمته اموؤمن والكافر‪.‬‬ ‫فاأين نحن من طبيعة هذا الدين الكرم‪ ،‬واأين نحن من فهم ما جاء ي كتابه‬ ‫العزي ��ز؟ اأو م ��ا جاءت به �سنة نبينا حمد بن عبدالل ��ه �سلى الله عليه و�سلم؟‪ ،‬ثم‬ ‫هل يليق بنا وبديننا احنيف اأن ندعو دائم ًا على ال�سجر والب�سر باأن تتم اإبادتهم‬ ‫جميع ًا‪ ،‬فقط لأنهم ل ي�سبهوننا؟!‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 17‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 2‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )334‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬

‫خدعة حزب اه مع إسرائيل لقتل الحسن والتغطية على بشار‬ ‫خدع ��ة جدي ��دة يجتم ��ع ثاث ��ة اأقط ��اب رئي�ضية‬ ‫ل�ضنعه ��ا واإقناعنا بها وه ��ي اأن حزب الل ��ه اللبناي‬ ‫ملك طائرة بدون طيار م اإر�ضالها اإى اإ�ضرائيل‪.‬‬ ‫م ��اذا م اختيار هذا التوقيت لإعان هذه الكذبة‬ ‫الكرى؟ لقد م اإعان ذلك لعدة اأ�ضباب‪:‬‬ ‫اأو ًل‪ :‬ب�ضب ��ب اخ�ض ��ارة ال�ضعبي ��ة الت ��ي حقت‬ ‫بحزب الله بعد تاأييده لب�ضار الأ�ضد وزمرته‪.‬‬ ‫ثاني� � ًا‪ :‬ب�ضبب انك�ض ��اف حقيقة ح ��زب الله لدى‬ ‫اأغلب النخب امثقفة‪.‬‬ ‫ثالث� � ًا‪ :‬لإبراز حزب الله عل ��ى اأنه القوة احامية‬ ‫لاأم ��ة الإ�ضامية واأنه اأ�ضبح ملك ما ل ملكه الدول‬ ‫العربية من تقنية متطورة وهي الطائرة بدون طيار‪.‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬لر�ضيخ قناعة لدى اجماهر الإ�ضامية‬ ‫باأن العدو الرئي�س لإ�ضرائيل هو حزب الله‪.‬‬ ‫خام�ض� � ًا‪ :‬للتغطية على دور ح ��زب الله بالتفاق‬ ‫م ��ع اإ�ضرائيل على عملية اغتي ��ال البطل اللواء و�ضام‬ ‫اح�ضن‪ ،‬التي م تنفيذها بنف�س طريقة اغتيال رفيق‬ ‫احريري‪.‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫أبو زيد‬ ‫النصراوي‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫اأعتذر للهالين الذين غ�ضب ��وا من العنوان‪ ،‬ولكني اأردتُ‬ ‫الق ��ول اإن هن ��اك وجه �ضبه بن التع�ض ��ب الريا�ضي والتع�ضب‬ ‫الثق ��اي‪ ،‬واأن ��ه ت�ضابه كبر‪ ،‬عل ��ى حد تعبر اأحده ��م «اخالق‬ ‫الناطق»‪ ،‬وهذا الت�ضابه هو اأن امهزوم يعتمد على التاريخ حتى‬ ‫يق ��اوم الهزمة‪ ،‬اأو يهرب منها‪ ،‬ي الوقت الذي يعتمد امنت�ضر‬ ‫فيه عل ��ى الواقع‪ ،‬م�ضتثمر ًا انت�ضاره اإى اأق�ض ��ى حد‪ ،‬واإل ماذا‬ ‫ت ��رى م�ضجع الفريق امنهزم ي�ضرخ «نحن فعلنا‪ /‬نحن ك�ضبنا‪/‬‬ ‫نح ��ن حققنا» متنا�ضي ًا احديث عن الهزمة الأخرة واأ�ضبابها؟‬ ‫كما نفعل نحن اأم ��ام الغرب اليوم «نحن فتحنا‪ ..‬نحن ن�ضرنا‪..‬‬ ‫نحن �ضطرنا» متنا�ضن تاأخرنا اليوم وانهزامنا اح�ضاري؟‬

‫�ضاد�ض ًا‪ :‬لإ�ضغال النا�س عما يجري‬ ‫م ��ن اأعم ��ال اإجرامية ب�ضع ��ة حدث من‬ ‫ب�ضار واأعوانه ي �ضوريا‪.‬‬ ‫�ضابع� � ًا‪ :‬لإ�ضعال اح ��رب ي لبنان‬ ‫مرة اأخ ��رى كما كان ��ت ي ال�ضبعينيات‬ ‫والق�ض ��اء عل ��ى ال�ضن ��ة ي لبن ��ان كم ��ا‬ ‫م الق�ض ��اء عل ��ى الفل�ضطيني ��ن ي كل‬ ‫خيمات لبنان وك�ضر �ضوكتهم قبل عدة‬ ‫�ضن ��وات بدع ��م وموي ��ل وم�ضاندة من‬ ‫اإ�ضرائيل فلم يعد للفل�ضطيني ��ن اأي دور نهائي وهذا‬ ‫ما يريدون اأن يفعلوه الآن ب�ضنة لبنان‪.‬‬ ‫وما يوؤكد ه ��ذا الأمر حول الطائرة التي بدون‬ ‫طيار الوهمية ه ��و اأن ال�ضيا�ضة الإ�ضرائيلية ي مثل‬ ‫ه ��ذا الأمر تتكتم ب�ضرية تامة وي�ضتحيل اأن تعلن اأنه‬ ‫م اخ ��راق اأجوائها‪ ،‬بل اإنها ترد على هذا الخراق‬ ‫بتدم ��ر ام�ضانع وامعامل وامواق ��ع احيوية للجهة‬ ‫التي هددته ��ا‪ .‬وخر مثال على ذل ��ك امفاعل النووي‬ ‫العراق ��ي ال ��ذي دمرت ��ه ي دقائ ��ق بدعم م ��ن اأمريكا‬

‫دون اأن تناق� ��س اأو ت�ضتكي اإى جل�س‬ ‫الأم ��ن‪ ،‬وم ��ا يت ��م الآن م ��ن م�ضرحي ��ة‬ ‫ك ��رى مع امفاع ��ل الن ��ووي الإيراي‪.‬‬ ‫لقد اأعلنت اإ�ضرائيل عن العملية وكررت‬ ‫هذا الأمر عدة مرات لكي يقتنع الإعام‬ ‫العربي وال�ضيا�ض ��ي العربي وامواطن‬ ‫به ��ذه الكذبة الك ��رى‪ ،‬ث ��م اأعلن حزب‬ ‫الل ��ه اأنه ق ��ام بهذا الأمر واأن ��ه هو الذي‬ ‫اأطلق الطائ ��رة‪ .‬وما يوؤك ��د كذب هذه‬ ‫العملية ه ��و اأن حزب الله من ��ذ �ضيطرته على جنوب‬ ‫لبن ��ان ومثيلية حرير جنوب لبن ��ان‪ ،‬فاإنه م يطلق‬ ‫ر�ضا�ض ��ة واح ��دة ج ��اه اإ�ضرائي ��ل وم ي�ضتط ��ع اأن‬ ‫يت�ضلل اأي فل�ضطيني اأو عربي اإى اإ�ضرائيل واأ�ضبح‬ ‫جنوب لبن ��ان اأكر اأمان ًا وحماية لإ�ضرائيل اأكر ما‬ ‫كان عليه اأيام جي�س اجنوب‪ .‬بل اإن حزب الله تفاعل‬ ‫ب�ضكل كبر للق�ضاء على جماعة فتح الإ�ضام ال�ضنية‬ ‫التي كانت تخط ��ط مهاجمة اإ�ضرائيل وكانت حتمي‬ ‫ي خيم نهر البارد‪ ،‬وقد جحت اإ�ضرائيل م�ضاندة‬

‫م ��ن حزب الله و�ضوري ��ا ي الق�ضاء على جميع اأفراد‬ ‫جماع ��ة فت ��ح الإ�ض ��ام بدع ��م اأمريكي ح ��ت م�ضمى‬ ‫اجي�س اللبناي‪.‬‬ ‫فه ��ل مكن ت�ضدي ��ق اأن ح ��زب الل ��ه الآن متلك‬ ‫طائرة بدون طيار؟‬ ‫الغري ��ب اأن اأغل ��ب ال�ضحف والقن ��وات وجميع‬ ‫الو�ضائل الإعامي ��ة العربية اأخذت تبث كل ما تريده‬ ‫وتقول ��ه اإ�ضرائي ��ل عل ��ى اأن ��ه حقيقة‪ .‬وتقن ��ع القارئ‬ ‫و�ضانع القرار العرب ��ي على اأنه حقيقة م�ضلمة يجب‬ ‫ت�ضديقها والإم ��ان بها‪ .‬واختف ��ى التحليل امنطقي‬ ‫والعقلي حيال ه ��ذه الأمور‪ .‬فمتى يكون ام�ضوؤولون‬ ‫ع ��ن و�ضائ ��ل الإع ��ام العربية عل ��ى ق ��در ام�ضوؤولية‬ ‫وملك ��ون م ��ن العل ��م والوع ��ي والإدراك م ��ا يكف ��ي‬ ‫لتحلي ��ل مثل ه ��ذه الأخبار وتقييمها‪ ،‬قب ��ل بثها على‬ ‫القارئ العربي؟‬ ‫منصور إبراهيم الحسين‬

‫إيران‪ ..‬من الفرات إلى النيل!‬ ‫بعد اأحداث‪� 11‬ضبتمر والحت ��ال الأمريكي لأفغان�ضتان‪ ،‬م�ضاعدة‬ ‫اإيراني ��ة‪ ،‬ات�ضح ��ت ال�ضيا�ض ��ة الفار�ضي ��ة اأكر م ��ن ال�ضابق حي ��ال العرب‬ ‫وام�ضلم ��ن معناه ��ا ال�ضلب ��ي والعدائي‪ ،‬حي ��ث اأعلنت اإي ��ران ومن خال‬ ‫قنواته ��ا الر�ضمي ��ة ع ��ن ام�ضاعدات الت ��ي قدمته ��ا للق ��وات الأمريكية �ضد‬ ‫اأفغان�ضت ��ان اجارة ام�ضلم ��ة‪ .‬وم تقف ال�ضيا�ضة الفار�ضي ��ة عند هذا احد‬ ‫واإما كان ��ت م�ضاركتها ي احتال الع ��راق واإثارتها للحرب الطائفية بن‬ ‫�ضعبه اأكر عدوانية واأكر وقاحة من تلك ام�ضاعدات التي قدمتها لأمريكا‬ ‫�ضد اأفغان�ضتان‪.‬‬ ‫بع ��د اأن تخل�ضت اإي ��ران من اجارتن اأفغان�ضت ��ان والعراق ومددت‬ ‫داخلهما‪ ،‬اجه الن�ضاط الإيراي داخل الدول العربية على ح�ضاب ال�ضيادة‬ ‫والأمن القومي وتدخلت ي التفا�ضيل اليومية حياة امواطن العربي‪.‬‬ ‫اأ�ضبح ��ت الق�ضي ��ة الفل�ضطينية اأك ��ر ارتهان ًا من ال�ضاب ��ق عند اإيران‬ ‫واأ�ضبح ��ت بع� ��س اح ��ركات الفل�ضطينية تتح ��رك باأوام ��ر اإيرانية حيث‬ ‫افتقدت الق�ضية الفل�ضطينية بع�س قد�ضيتها عند ام�ضلمن واأ�ضبحت ورقة‬ ‫رابح ��ة بيد الفر� ��س يلوحون بها متى م ��ا �ضاءوا‪ .‬اأما لبن ��ان فباتت �ضاحة‬ ‫خ�ضب ��ة للم�ضروع الفار�ضي بفعل عنا�ضر حزب الل ��ه وحركة اأمل‪ .‬وانتقل‬ ‫حلف ��اء اإي ��ران من موقع امعار�ض ��ة اإى موقع احاكم الفعل ��ي للبنان وهذا‬ ‫يع ��د انت�ضار ًا اآخر ل�ضالح امحور الإي ��راي‪ .‬وبدون الدخول ي تفا�ضيل‬ ‫العب ��ث الإيراي ي ال�ضاأن اليمني والكويت ��ي وامغربي‪ ،‬حيث بات عبثها‬ ‫يت�ضدر اأخبار القن ��وات واجرائد اليومية‪ .‬كل هذه الأحداث تعك�س مدى‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫حجنا مثالي‬ ‫محمد حمدي السناني‬

‫منظوم ��ة متكاملة من اخدم ��ات الأمنية وال�ضحية‬ ‫والغذائية تقدمها ‪-‬هذه الباد‪ -‬حجاج بيت الله احرام‬ ‫بقي ��ادة خادم احرم ��ن ال�ضريفن ‪-‬حفظ ��ه الله ورعاه‪-‬‬ ‫لأداء منا�ضكهم بكل ي�ضر و�ضهولة‪.‬‬ ‫فعل ��ى اجان ��ب الأمن ��ي جد رج ��ال اأم ��ن يقدمون‬ ‫راق جد ًا‪،‬‬ ‫خدمات اإر�ضادية وتوجيهات للحجاج باأ�ضلوب ٍ‬ ‫فتعاملهم مع احجاج يفوق الو�ضف‪ .‬ففي حنان و�ضفقة‬ ‫تاأتي توجيهاتهم للحجاج لتباع الطرق ال�ضحيحة لأداء‬ ‫منا�ضكهم م ��ن غر تدافع وعناء وم�ضقة‪ ،‬اإنهم جنود اأمن‬ ‫تربوا على مبادئ اجندية الإ�ضامية احقة‪.‬‬ ‫فهنيئ ��ا له ��م ب�ض ��رى �ضيدنا حم ��د �ضلى الل ��ه عليه‬ ‫و�ضلم‪« :‬عينان ل م�ضهما النار‪ ،‬عن بكت من خ�ضية الله‪،‬‬ ‫وعن باتت حر�س ي �ضبيل الله)‪.‬‬ ‫واأم ��ا م ��ن اجان ��ب ال�ضح ��ي فخدم ��ات متكامل ��ة‪،‬‬ ‫و�ضي ��ارات جهزة بكام ��ل التجهي ��زات الطبي ��ة العالية‬ ‫لتق ��دم ام�ضاع ��دة‪ ،‬والرعاي ��ة للحج ��اج‪ ،‬واأم ��ا بالن�ضبة‬ ‫للرعاي ��ة الغذائية فوجبات غذائي ��ة متكاملة جانية يتم‬ ‫توزيعها على احجاج ي ام�ضاعر امقد�ضة ب�ضكل دوري‬ ‫ومنتظ ��م‪ ،‬وقد حق ��ق الله لهذه امنظوم ��ة امباركة هدفها‬ ‫ال�ضام ��ي لياأتي حج هذا العام مثالي ًا بكل ما تعنيه الكلمة‬ ‫معان ومقايي�س‪.‬‬ ‫من ٍ‬ ‫فالتهنئة عر هذه ال�ضحيف ��ة ‪-‬الرائدة‪ -‬مقام خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ضريفن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز ولوي‬ ‫عهده الأمن الأمر �ضلمان بن عبدالعزيز لنجاح حج هذه‬ ‫العام ولكل من �ضاهم ي اإجاحه‪.‬‬

‫الكت�ضاح الإيراي لل�ضاحة العربية وتغلغله فيها ومدى تاأثره على كثر‬ ‫من القرارات والأفعال ال�ضيا�ضية‪.‬‬ ‫اإى اأن ج ��اءت اأح ��داث الربي ��ع العربي فحاولت الدول ��ة الفار�ضية اأن‬ ‫تركب اموجة ومتطي الثورات العربية ل�ضالح م�ضروعها‪ ،‬و�ضعت جاهدة‬ ‫اأن توه ��م ال�ضارع العربي باأنها داعمة وم�ضان ��دة لثوراته من خال بع�س‬ ‫ت�ضريحاته ��ا الهزيلة‪ .‬م تكتف اإيران بهذا القدر من العهر ال�ضيا�ضي واإما‬ ‫اأوع ��زت لعمائه ��ا ي البحري ��ن لإثارة ال�ضغ ��ب وال�ضطراب ��ات وزعزعة‬ ‫الأمن وال�ضتقرار‪ .‬فرفع �ضور خامنئي راأ�س الهرم ي ال�ضلطة ال�ضيا�ضية‬ ‫الإيراني ��ة خال ال�ضطراب ��ات ي البحرين خر دليل على وجود م�ضروع‬ ‫اإيراي خبيث ي�ضته ��دف البحرين‪ .‬ورغم هذا جندت اإيران جميع قنواتها‬ ‫الإعامي ��ة وتوابعه ��ا ي الوط ��ن العرب ��ي لإيهام العام بوج ��ود ثورة ي‬ ‫البحري ��ن على غرار تون�س وم�ض ��ر‪ .‬كل هذه الت�ضرفات ال�ضيا�ضية حدث‬ ‫على مراأى وم�ضمع الأنظمة ول حتاج اإى جهر �ضيا�ضي اأو ا�ضتخباراتي‬ ‫لك�ضفها‪.‬‬ ‫هذه الأحداث والوقائع تدلل على جاح ام�ضروع الفار�ضي امجو�ضي‬ ‫امبن ��ي على الطائفية ي الوط ��ن العربي وترهن عل ��ى ال�ضعف والوهن‬ ‫اللذي ��ن و�ضلت اإليهما ال ��دول العربية‪ .‬حيث انح�ض ��ر دور الدول العربية‬ ‫�ضيئ� � ًا ف�ضيئ� � ًا واأ�ضبحت غالبيتها عاجزة عن �ضيان ��ة اأمنها داخل حدودها‬ ‫ال�ضيا�ضية‪.‬‬ ‫م ��ع كل ه ��ذه التج ��اوزات للدول ��ة الفار�ضي ��ة وماديه ��ا بح ��ق الدول‬

‫العربي ��ة‪ ،‬مازال نفر غر قليل من العرب يدافع عن اإيران واأفعالها ام�ضينة‬ ‫وينعتها بامقاومة واممانعة‪.‬‬ ‫اإى اأن ا�ضتعل ��ت الثورة ال�ضورية فاأ�ضبحت نقطة مف�ضلية ي تاريخ‬ ‫امنطقة‪ .‬اأعلنت اإيران الدولة الفار�ضية و�ضاحبة الفكر ال�ضفوي عن دعمها‬ ‫مافيا الأ�ضد �ضد ال�ضعب ال�ضوري ونفذت بالأفعال قبل الأقوال هذه ال�ضيا�ضة‬ ‫العدوانية جاه ال�ضعب العربي ال�ضوري‪ .‬واأمدت امافيا الأ�ضدية بال�ضاح‬ ‫والعتاد ودعمتها اقت�ضاديا ولوج�ضتيا و�ضاندتها �ضيا�ضي ًا واإعامي ًا‪.‬‬ ‫اأم ��ا الأنظمة العربية م ترت ��ق اإى اأدنى م�ضتوي ��ات ام�ضوؤولية جاه‬ ‫ال�ضع ��ب ال�ضوري والث ��ورة ال�ضورية‪ .‬وكانت مواقفه ��ا وقراراتها تنم عن‬ ‫�ضع ��ف وتردد دائم ًا‪ .‬وي غال ��ب الأحيان تاأتي متاأخرة ي اتخاذ قراراتها‬ ‫ومن بعد الدول الغربية وتركيا‪.‬‬ ‫هذا واقع تعي�ضه الأمة العربية‪ ،‬حيث مكن لاإن�ضان امراقب اأن يرى‬ ‫وبع ��ن ج ��ردة اأن ال�ضعار ال ��ذي اأطلقت ��ه اإ�ضرائيل من الني ��ل اإى الفرات‬ ‫حققت ��ه اإيران حتى واإن م تلتزم به فزادت عليه بع�س ال�ضيء من اجرائم‬ ‫والنتهاكات ومددت اأكر من احلم ال�ضهيوي‪ .‬ولكنْ هناك �ضوؤا ًل يُطرح‪:‬‬ ‫متى ملك الأنظمة العربية اإرادة �ضيا�ضية كي تتخذ قرارات م�ضتوى دعم‬ ‫الثورة ال�ضورية ع�ضكري ًا ودعم الق�ضي ��ة الأحوازية وتقليم اأطراف اإيران‬ ‫ي الوطن العربي حفاظ ًا على اأمنها القومي وم�ضاحها ال�ضيا�ضية؟‬ ‫إبراهيم مهدي الفاخر‬

‫المتاجرون بمساكين حافز‪ ..‬عيني عينك!‬ ‫برنامج حافز كما نعلم �ضاعد كثر ًا من الأ�ضر والعائات معدومي‬ ‫الدخل‪ ،‬و�ضاعد كث ��ر ًا من ال�ضباب العاطلن‪ ،‬ول �ضك اأنه حل كثر ًا من‬ ‫ام�ضكات لتلك ال�ضريحة من امجتمع‪ ،‬وكما نعلم اأنه ل يتم ا�ضتام اإعانة‬ ‫حافز للم�ضتفيدين منه اإل بانطباق ال�ضروط واموؤهات على ام�ضتفيد‪،‬‬ ‫ومنه ��ا اأن تك ��ون عاط ًا‪ ،‬واأن ل تكون م�ضج � ً�ا ي مكتب العمل ول ي‬ ‫التاأمين ��ات‪ ،‬فاإذا انطبقت تلك ال�ضروط على مق ��دم طلب الإعانة‪ ،‬يطلب‬ ‫منه الرنام ��ج حديث بياناته اأ�ضبوعيا على اموق ��ع الإلكروي‪ ،‬واإ ّل‬ ‫�ضيت ��م خ�ض ��م ‪ 200‬ريال ع ��ن كل اأ�ضبوع‪ .‬ام�ضكل ��ة ل تكمن ي حديث‬ ‫البيانات‪ ،‬ام�ضكلة اأن هناك اأ�ضخا�ض ًا ا�ضتفادوا من ذلك الو�ضع‪...‬‬ ‫فقد راأيت راأي العن حات ومكتبات تقوم بتحديث بيانات حافز‬ ‫مقاب ��ل مبلغ معن �ضهري� � ًا‪ ،‬وهنا اأت�ضاءل‪ :‬باأي ح ��ق تقوم تلك امحات‬ ‫مزاول ��ة ذلك العمل واأمام اماأ؟ (اللي اخت�ضوا ماتوا) من دون ح�ضيب‬ ‫ول رقيب؟‬ ‫وعندما �ضاألت العامل الذي يقوم بذلك العمل عن �ضرعية ما يقوم به‬

‫علي بالقول‪ :‬ب�ضريح العبارة (�ضيبنا باأه ناكل عي�س)!‬ ‫رد ّ‬ ‫اأيعق ��ل اأننا و�ضلنا لتلك امرحلة؟ اإنن ��ا نتاجر باأي �ضيء �ضواء كان‬ ‫�ضرعي� � ًا اأو غر �ضرعي‪ ،‬وام�ضيبة اأن ذلك يتم ي العلن اأمام اماأ‪ ،‬وذلك‬ ‫بو�ضع برات وبرو�ضورات دعاية للمو�ضوع (عيني عينك)!‪.‬‬ ‫اأت�ض ��اءل‪ :‬اأي ��ن اجهات ام�ضوؤولة ع ��ن تلك امح ��ات؟ واأين جهات‬ ‫الرقابة؟ هل هم ي �ضبات عميق اأم اإنهم م يتوقعوا اأن ذلك لن يحدث؟‬ ‫واأ�ضا�ض ��ا م ��اذا يت ��م التحدي ��ث اأ�ضبوعيا عل ��ى الإنرن ��ت؟ لو كان‬ ‫ام�ضتفيد من الإعانة ي�ضتطيع �ضراء كمبيوتر واأن ي�ضرك ي الإنرنت‬ ‫ما قدم على (حافز)‪ ،‬فلم يقدم عليه اإ ّل وهو حتاج للريال الواحد‪.‬‬ ‫ول ��و اأن التوعية كانت موجودة منذ البداي ��ة عر و�ضائل الإعام‪،‬‬ ‫وخا�ضة عن طريقة التحديث قبل انطاقة الرنامج كما فعلوا ي نظام‬ ‫�ضاه ��ر �ضابقا‪ ،‬حيث كان هن ��اك توعية وعملية جرب ��ة لأجهزتهم ومن‬ ‫ث ��م اإطاق ��ه‪ ،‬اأقول لو كان هن ��اك توعية برنامج حاف ��ز وعرف اجميع‬ ‫الطريقة ال�ضليمة للتحديث‪ ،‬ما ا�ضتعان البع�س بتلك امحات امبتزة!‪.‬‬

‫ويدور ي راأ�ضي عدة ت�ضاوؤلت تبحث عن اأجوبة‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫ه ��ل اخطاأ م ��ن ام�ضوؤولن ع ��ن حافز لأنهم م يوع ��وا م�ضتخدمي‬ ‫النظام فا�ضتعانوا بتلك امحات؟!‬ ‫اأم اخطاأ من اجهات ام�ضوؤولة لعدم مراقبتها لتلك امحات؟!‬ ‫اأم ام�ضكل ��ة تكم ��ن ي م�ضتخدم ��ي نظ ��ام اأو برنام ��ج حافز بعدم‬ ‫دراية؟!‬ ‫اأم اإنه ج�ضع وطمع اأ�ضحاب امحات وامكتبات؟!‬ ‫اأم ال�ضبب ت�ضاهل اجهات ام�ضوؤولة مع تلك امحات؟!‬ ‫وه ��ل اأ�ضب ��ح التجار يتاج ��رون ي اأي �ض ��يء (ياأكل ��ون الأخ�ضر‬ ‫والياب�س) فا يهمهم ل جهات ول رقابة؟!‬ ‫هم�ضة‪:‬‬ ‫لو ر�ضينا بالقليل اأتانا الكثر!‪.‬‬ ‫رائد العرجي‬

‫هل أصبحت الجهات الرقابية خارج الخدمة؟‬

‫عندما ُتن�ضئ الدولة جمعية من اجمعيات‪ ،‬اأو ُتوؤ�ض�س هيئة من الهيئات‬ ‫وتبني لها مقرات �ضخمة ومدّها بجي�س هائل من اموظفن و ُتعطي هوؤلء‬ ‫اموظفن رواتب �ضهرية‪ ،‬فاإن الهدف الأ�ضا�ضي لذلك هو اأن تقوم هذه اجهات‬ ‫بخدمة ال�ضعب ال�ضعودي وحماية م�ضاحه وحقيق احتياجاته والإ�ضغاء‬ ‫اإلي ��ه وح ��ل مُ�ضكاته‪ ،‬فجمعي ��ة حماية امُ�ضتهل ��ك على �ضبيل امث ��ال اأن�ضئت‬ ‫حماية ام�ضتهلك من ج�ضع وطمع التجار‪ ،‬وجمعية امتقاعدين اأُن�ضئت خدمة‬ ‫امتقاعدي ��ن وحل م�ضكاته ��م ومُ�ضاعدتهم عل ��ى مُواجهة م�ضاع ��ب احياة‪،‬‬ ‫وهيئة ال�ضياحة اأن�ضئت لتطوير ال�ضياحة وتهيئة امرافق ال�ضياحية وجذب‬ ‫ال�ضي ��اح ال�ضعودين للبقاء ي امملك ��ة والإتيان بال�ضي ��اح غر ال�ضعودين‬ ‫للمملك ��ة‪ ،‬وديوان امراقبة العام ��ة جهاز حكومي اأُن�ض ��ئ للرقابة امالية على‬ ‫ال ��وزارات واموؤ�ض�ض ��ات احكومي ��ة والتاأكد من ذهاب الأم ��وال ي الجاه‬ ‫ال�ضحي ��ح‪ ،‬وهيئة مكافحة الف�ض ��اد التي اأن�ضئت قبل ف ��رة ب�ضيطة مُحاربة‬ ‫الف�ضاد ي امجتمع ال�ضعودي والإباغ عن امُف�ضدين و�ضو ًل اإى اإيقاعهم ي‬ ‫ال�ضجن‪ ،‬وهكذا فاإن كل جهاز من هذه الأجهزة وغرها اأن�ضئ لأهداف كثرة‬ ‫اأهمها ّ‬ ‫بالطبع خدمة امواطن الب�ضيط‪.‬‬ ‫ولكننا ولاأ�ضف ال�ضديد ن ��رى اأن بع�س هذه الأجهزة ل تقوم بواجبها‬

‫امُناط بها على النحو الذي ير�ضي طموحات امواطنن حتى‬ ‫اأ�ضب ��ح وجوده ��ا اأو عدم وجوده ��ا واحد ًا‪ ،‬ورما ل ��و ُاأ ْقفلت‬ ‫لكان اأوى بد ًل من ال�ضتمرار ي �ضرف هذه الأموال الطائلة‬ ‫على بن ��اء هذه امباي ال�ضخمة ودفع ه ��ذه ال ّرواتب الكبرة‬ ‫للموظفن وامُح�ضلة اختامية له ��ا ي كل عام تكون كالعادة‬ ‫ُخيب ��ة لاآمال ولي�ضت على قدر التط ّلع ��ات التي يتط ّلع اإليها‬ ‫امواطنون ل�ضيمّا ي وقت الأزمات‪ ،‬فجمعية حماية ام�ضتهلك‬ ‫على �ضبي ��ل امثال‪ -‬ماذا �ضنعت للمواط ��ن الب�ضيط منذ بدء‬‫موج ��ة ارتفاع الأ�ضعار قبل عدة �ضن ��وات واإى الآن ول�ضيما‬ ‫ونح ��ن نعي�س هذه الأي ��ام اأزمة ارتفاع �ضعر الدج ��اج اإى اأرقام‬ ‫غ ��ر م�ضبوقة؟ هل حمت اجمعي ��ة مث ًا امواطن الب�ضي ��ط من ج�ضع وطمع‬ ‫التج ��ار؟ بالطبع ل والدليل موا�ضل ��ة التجار رفع اأ�ضعار ال�ضلع ال�ضتهاكية‬ ‫ال�ضرور ّي ��ة دون توق ��ف ودون ا�ضتجاب ��ة لن ��داءات وا�ضتغاث ��ات امواطنن‬ ‫ل�ضيما اأ�ضحاب ال ّرواتب ال�ضعيفة‪ ،‬ولو كانت رقابة جمعية حماية ام�ضتهلك‬ ‫ومن فوقه ��ا وزارة التجارة تقومان بواجباتهما ما جراأ هوؤلء التجار على‬ ‫اإح ��اق ال�ض ��رر بامواطن م ��ن خال رفع الأ�ضع ��ار بن وق � ٍ�ت واآخر وابتاع‬

‫اأمواله دون وجه حق‪.‬‬ ‫وجمعية امتقاعدين هي الأخرى ماذا عملت للمتقاعدين‬ ‫من ��ذ اإن�ضائها ي عام ‪2007‬م؟ فحال امتقاعدين يزداد كل يوم‬ ‫�ضعوبة من الناحية امالية والنف�ضيّة وال�ضحية والجتماعية‬ ‫واجمعية ل تتحرك ح ��ل م�ضكات امتقاعدين وتوفر حياة‬ ‫كرمة لهم وهم الذين اأفنوا اأعمارهم ي خدمة الوطن‪.‬‬ ‫وهيئ ��ة ال�ضياح ��ة وهي الت ��ي اأن�ضئت منذ ع ��دة �ضنوات‬ ‫من اأجل حوي ��ل امملكة لتكون اإحدى ال ��دول ال�ضياحية عر‬ ‫العمل على ا�ضتقطاب ال�ضيّاح الأجانب والعمل كذلك على اإبقاء‬ ‫ال�ضعودي ��ن لل�ضياح ��ة داخل امملك ��ة بد ًل من ال�ضف ��ر اإى الدول‬ ‫الأخرى لكننا راأينا العك�س فامرافق ال�ضياحية اأقل من الطموحات والأ�ضعار‬ ‫مُرتفع ��ة والبُنية التحتية �ضعيفة واخدم ��ات �ضيئة حتى اأ�ضبح امواطنون‬ ‫ي�ضتغل ��ون اأي اإج ��ازة مُتاحة لهم ول ��و كانت ق�ضرة من اأج ��ل الذهاب لدول‬ ‫اجوار كدبي وقطر والبحرين‪.‬‬ ‫ودي ��وان امراقبة العامة وهو الديوان امعن ��ي بفر�س رقابة مالية على‬ ‫الوزارات واموؤ�ض�ضات احكومية ومراقبة �ضرف الأموال التي ُتعطى لهذه‬

‫ال ��وزارات واموؤ�ض�ضات من قبل الدولة وه ��ل هي ُت�ضرف بال�ضكل ال�ضحيح‬ ‫اأو اخطاأ لكننا م ن�ضمع يوم ًا ما ل ي ال�ضحافة ول التليفزيون عن مُعاقبة‬ ‫م�ضوؤول اأو عدد من ام�ضوؤولن ي وزارة من الوزارات لأنهم �ضرفوا الأموال‬ ‫ي غ ��ر ح ّله ��ا اأو لأن هناك ج ��اوزات مالية قاموا به ��ا اأو لأن هناك �ضرقة‬ ‫م ��ال عام وهلم جرا‪ ،‬فاإم ��ا اأن هذه امخالفات ل توجد اأ�ضا�ض ًا اأو اأن الرقابة م‬ ‫تكت�ضفها بعد‪.‬‬ ‫وهيئ ��ة مُكافح ��ة الف�ضاد الت ��ي اأن�ضئت بقرار من امل ��ك عبدالله من اأجل‬ ‫و�ض ��وره والك�ضف عن الفا�ضدي ��ن اأي ًا كانت‬ ‫حارب ��ة الف�ض ��اد بكاف ��ة اأ�ضكاله ُ‬ ‫اأ�ضماوؤه ��م ووظائفهم واجتثاثهم من امجتمع لكن الهيئ ��ة اإى الآن م ُتر�س‬ ‫طموح ��ات امواطن ��ن بالق�ض ��اء عل ��ى امُف�ضدي ��ن ب�ضبب خطواته ��ا البطيئة‬ ‫واإمكاناتها ال�ضعيفة وقدراتها امحدودة‪.‬‬ ‫وعلى هذا فق�س على بقية اجمعيات والهيئات التي اأن�ضئت لهدف معن‬ ‫�ضبب كان‪ ،‬فكيف‬ ‫لكنه ��ا م تقم بتحقيق هذا اله ��دف على النحو الأمث ��ل لأي ٍ‬ ‫مكن تفعيل دور هذه اجهات بحيث حقق الأهداف التي قامت من اأجلها؟‬ ‫عبداه علي المسيّ ان‬


         " "                                      

                                           

  ""                         



‫ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻮﻥ ﻳﻘﺮﺭﻭﻥ‬ ‫ﺍﻋﺘﺒﺎﺭ ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﺃﻫﺪﺍﻓ ﹰﺎ ﻣﺸﺮﻭﻋﺔ ﻟﻬﻢ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬334) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬17 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﻛﺜﻴﻒ ﻟﻠﺸﺮﻃﺔ ﻟﻤﻨﻊ ﺗﺠﺪﺩ ﺍﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ‬:‫ﺗﻮﻧﺲ‬ «‫ ﻭﺳﻠﻔﻴﻮﻥ ﻳﻌﻠﻨﻮﻥ »ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ ﺿﺪ ﺍﻷﻣﻦ‬..‫ﻣﻊ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭ ﺍﻷﺻﻮﻟﻲ‬   "   "                ""   ""

   

                                       "                "

‫ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻀﺤﻚ ﻗﻠﻮﺏ ﻭﻋﻴﻮﻥ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬..‫ﺍﻟﺴﻴﺮﻙ ﻓﻲ ﻏﺰﺓ‬ 



""       "                      "             



                     14            " "                  22 "        "             "  "                        "" ""    



                                             

                              ""    ""  

  

        ""         

                                                                                                      

‫ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻳﻔﻘﺪ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺑﻠﺪﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻨﻴﻄﺮﺓ‬

‫ ﺷ ﱢﺒﻴﺤﺔ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ ﻋﻠﻮﻳﺔ‬:‫ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ ﺷﺨﺼ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺣﻤﺎﺓ ﺑﺎﻟﺴﻜﺎﻛﻴﻦ‬11 ‫ﻳﻘﺘﻠﻮﻥ‬



                                    175          175            

                   11                                       


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬334) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬17 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

16 economy@alsharq.net.sa

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ ﺍﻟﺼﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ ﻳﻘﺪﻡ ﺛﻼﺛﺔ‬:‫ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ ﻣﻮﺍﻃﻨ ﹰﺎ‬10197‫ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺭﻳﺎﻝ ﻟـ‬

‫ ﻓﻨﺪﻕ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﺤﺞ‬400 ‫ﻭﺇﺯﺍﻟﺔ‬.. ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﹰﺍ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎﺕ ﻋﻘﺎﺭﻳﺔ‬30 ‫ ﺗﺴﻠﻴﻢ‬:| ‫ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ ﻟـ‬

          10197959            12204     

‫ﻗﻄﺮ ﺗﺒﻘﻲ ﺇﻣﺪﺍﺩﺍﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺎﻡ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺁﺳﻴﺎ ﻣﺴﺘﻘﺮﺓ ﻓﻲ ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ‬



                  "                      "

                                             

                " "          "  "                       17    22         

                   2009

‫ﻭﺃﺑﻮﻇﺒﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﻮﺍﻝ ﻧﻔﺴﻪ‬..                                        

   " "                 400              





                    

                                                          

‫ ﺳﺎﻋﺔ‬24 ‫ ﻃﻨ ﹰﺎ‬178 ‫ ﻭﻳﺆﺟﻞ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺣﻤﻮﻟﺔ‬..         747F     105 87        82  96   

‫ ﻣﻦ ﻣﻄﺎﺭ ﻫﻴﺜﺮﻭ‬%10 ‫ﺍﻟﺼﻴﻦ ﺗﺸﺘﺮﻱ‬            5.72      414319.3   4.28       44.3  33.65     10.62



‫ ﻭﻻ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﻓﻲ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬..‫ »ﺳﺎﻧﺪﻱ« ﻟﻢ ﻳﺆﺛﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﺃﻣﺮﻳﻜﺎ‬:| ‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺎﻥ ﻟـ‬





                                         

(‫ﻣﻮﺩﻳﺰ ﺗﺮﻓﻊ ﺍﻟﺘﺼﻨﻴﻒ ﺍﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻲ ﻟﺸﺮﻛﺔ )ﺳﺎﺑﻚ‬       2013                             

         a1BCA      

                              

‫ﺍﻟﻤﺆﺷﺮ ﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﺃﺩﻧﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻯ ﻟﻪ ﻓﻲ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬ %5        %2.4                              15%0.04

            2004  %1.9   5658      %4.1   


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬334) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬17 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻋﻴﻦ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ (4 - 4) ‫ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﻃﻌﺔ‬ 2007                                                                                                                                                                                                                         aziz.khudiry@ alsharq.net.sa

17

‫ ﻧﺼﻒ ﺍﻟﺴﻠﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻣﻘ ﹼﻠﺪﺓ‬:| ‫ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪﺓ ﻟـ‬

‫ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﻳﻀﺨﻮﻥ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬                                    %70                                   



                   %50        

                      

               

                                                                          %100 %70              2012     

             70       %100                                                             

‫ ﺟﻮﺍﺋﺰ ﺧﻼﻝ ﻣﻮﺳﻢ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺟﻮﺍﺋﺰ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ‬5 ‫»ﺩﺍﻣﺎﻙ« ﺗﺤﺼﺪ‬  300     20                                   65  37                

        wwwdamacpropertiescom            PropertyFinder       ae                         OPP          

                    5                         OPP       2012       

‫ﺗﺰﺍﻳﺪ ﺍﻧﻜﻤﺎﺵ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﺎﺕ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﻭﺍﺭﺩﺍﺕ ﺍﻟﻬﻨﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ ﻗﺪ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻳﺪﻋﻢ ﺗﺠﺪﻳﺪ ﺇﻋﻔﺎﺋﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ‬       53   294400  131400                            

              180  310 15                         

             19       257    20132012                      

‫ﺻﻮرة وﺗﻌﻠﻴﻖ‬ 



‫ﻣﺠﻠﺲ ا ﻋﻤﺎل‬



          48.147.5   48                                 49.947.7

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ ﺍﻻﺳﺘﺪﺍﻣﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺸﻤﻮﻟﻴﺔ‬                                                                                      ETP      6 15000  2020     6700    2009                                                                                                                                                      2020 khalid.ghamdi@ alsharq.net.sa


‫الجمعة ‪ 17‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 2‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )334‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫«الغيرة» تنزع الثقة‪ ..‬وتغرس بذور الكراهية بين الناس‬ ‫حائل ‪ -‬ح�سناء الزومان‬

‫اإى اأهمي ��ة اتباع اأ�سل�ب اح�ار بن الأفراد‬ ‫ي تعاملهم‪ ،‬حتى يت ��م ال��س�ل اإى اأ�سباب‬ ‫ال�سك‪ ،‬واإعطاء الطرف الآخر الثقة والأمان‪،‬‬ ‫ليثبت اأنه جدير بالثق ��ة والحرام‪ ،‬كما اأكد‬ ‫اأن امبالغ ��ة ي الغرة بن ال�سديقات خانقة‬ ‫وت�سبب م�سايقات �سديدة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف الدكت ���ر ح�س ��ن «ل باأ� ��س اأن‬ ‫ت�سعر ال�سديقة مع ��زة �سديقتها‪ ،‬ولكن من‬ ‫غ ��ر امعق ���ل اأن حا�سره ��ا بتل ��ك امحب ��ة‪،‬‬ ‫فتمنعها من حادثة الأخريات»‪.‬‬

‫اأكد اخت�سا�سي�ن اأن الغرة اأمر فطري‬ ‫لكا اجن�سن‪ ،‬اإل اأنها اأكر ق�ة لدى الن�ساء‪،‬‬ ‫تبعا لطبيعة امراأة وتك�ينها النف�سي‪ ،‬ف�سا‬ ‫عن غ ��رة الفتيات فيم ��ا بينه ��ن‪ ،‬التي تنزع‬ ‫الثقة من النف�س وتغر�س بذور الكراهية‪.‬‬

‫غرة ال�سديقات‬

‫اأك ��دت الطالبة اجامعي ��ة �سلمى حمد‬ ‫العبدالك ��رم‪ ،‬اأنها عانت من غرة �سديقاتها‬ ‫امقرب ��ن منه ��ا‪ ،‬وتق ���ل «و�سل ��ت الغ ��رة‬ ‫ب�سديقت ��ي امقرب ��ة اإى اأن ل ت�سم ��ح لأح ��د‬ ‫بالتح ��دث اإي‪ ،‬وتراقبن ��ي وتر�س ��د جمي ��ع‬ ‫حركاتي‪ ،‬وح ��ن اأح�س�ست اأن الأمر قد طال‬ ‫ع ��ن ح ��ده‪ ،‬فتعم ��دت تقلي�س العاق ��ة بيني‬ ‫وبينها‪ ،‬اإل اأي م اأت�قع اأن تف�سح عن جميع‬ ‫اأ�سراري لكل من ح�ي‪ ،‬كما اأي اأجلت ف�سا‬ ‫كاما من الدرا�سة لأتخطى �سدمتي فيها»‪.‬‬ ‫تق�ل اأم مازن ال�سم ��ري «عندما رزقني‬ ‫الله بابنتي «حن ��ن» غارت منها اأخ�اتها حد‬ ‫اجن ���ن‪ ،‬لدرج ��ة اأي م اأع ��د اأ�سع ��ر باأمان‬ ‫بركها وحدها بينه ��ن‪ ،‬فاهتمامي الزائد بها‬ ‫اأن ��ا ووالدها جعله ��ن ير�سدن له ��ا مقالب‬ ‫خيفة»‪.‬‬ ‫فيم ��ا بين ��ت دلل ناي ��ف احم ��د اأنه ��ا‬ ‫ان�سدمت م ��ن اأخ�ات زوجها بع ��د زواجها‪،‬‬ ‫حيث يتعمدن لب�س نف�س قطع اماب�س التي‬ ‫ترتديه ��ا‪ ،‬كم ��ا اأن «�سافته ��ا» يقلدنها ي كل‬ ‫�سيء حتى ي اأث ��اث امنزل‪ ،‬واأ�سافت «تغار‬ ‫كل منه ��ن من معامل ��ة زوج ��ي الطيبة معي‪،‬‬ ‫وكي يدراأ زوجي ام�ساكل بيننا بات ي�سري‬

‫الزمان وامكان‬

‫لأخ�ات ��ه كل ماي�سري ��ه ي‪ ،‬م ��ن ماب� ��س‬ ‫وحلي»‪.‬‬

‫امراأة عاملة‬

‫فيم ��ا ذك ��رت اأنعام هذال العتيب ��ي‪ ،‬اأنها‬ ‫عامل ��ة ومتزوج ��ة واأم لطفل ��ن‪ ،‬تق�ل «حن‬ ‫تن�سغ ��ل ام ��راأة العامل ��ة ب�سيء غ ��ر مراقبة‬ ‫�سديقاته ��ا ولبا�سهن‪� ،‬ست�سب ��ح م�ؤكدا على‬ ‫راق من التفهم والثقافة‪ ،‬و�ستجعل‬ ‫م�ست�ى ٍ‬ ‫ثقته ��ا بنف�سه ��ا اأك ��ر واأعلى م ��ن م�ست�يات‬ ‫الغ ��رة‪ ،‬فتق�س ��ي وقته ��ا ي العم ��ل امفي ��د‬ ‫الذي يع�د عليها بامنفع ��ة»‪ ،‬وترى اأنعام اأن‬ ‫الغرة اإهدار لل�قت وال�سحة وتعب للنف�س‪،‬‬ ‫م�س ��رة اأن امراأة ال�اثق ��ة بنف�سها اأقل غرة‬ ‫من غرها‪.‬‬

‫كيد ام�ظفات‬

‫وتق ���ل اإح ��دى ال�سي ��دات (م تعل ��ن‬ ‫ا�سمها ح�سا�سية ال��سع بالن�سبة لها)‪« ،‬منذ‬ ‫�سن�ات واأنا اأبحث عن عمل منا�سب يتما�سى‬ ‫م ��ع م�ؤهاتي الدرا�سي ��ة وعندما وجدته ي‬ ‫اإح ��دى ام�ست�سفيات‪ ،‬اأمر امدير ام�ظفات اأن‬ ‫يعلمنني نظام العمل‪ ،‬وحن اأتقنته اأ�سبحت‬ ‫اأح�س ��ر باك ��را‪ ،‬واأم�س ��ك العم ��ل م ��ن بدايته‬ ‫واأخ ��دم امر�سى والعم ��اء‪ ،‬اإل اأن ام�ظفات‬ ‫م يركنني ي حاي‪ ،‬حيث بداأن ي التذمر‬ ‫وخل ��ق الكي ��د بيني وبينه ��ن‪ ،‬و�س ��ارت كل‬ ‫واح ��دة منهن تفتع ��ل م�س ��اكل ويحاولن اأن‬ ‫يب ��ن للمدير ب� �اأي فا�سلة ول اأجي ��د العمل‪،‬‬ ‫حتى تفاجاأت بر�سالة منه ملخ�سها اأن راتبي‬

‫فيم ��ا ي ��رى اخت�سا�سي عل ��م الجتماع‬ ‫«عل ��ي البن ��اء‪ ،‬اأن العاق ��ات الجتماعي ��ة‬ ‫حك�مة بظ ��ري الزمان وام ��كان‪ ،‬والدليل‬ ‫عل ��ى ذل ��ك اأن ل ��كل مرحل ��ة عمري ��ة ومكانية‬ ‫اأ�سدق ��اء ختلف ��ن‪ ،‬ف ��ا ي�ج ��د م ��ا ي�سم ��ى‬ ‫تغر من األفن اإى ‪ 1500‬ريال‪ ،‬بعدها قدمت بال�سدي ��ق الدائ ��م‪ ،‬اإل اإن كان ال�سديق ��ان‬ ‫ا�ستقالت ��ي‪ ،‬حي ��ث اإن راتب ��ا كه ��ذا �ساأدفع ��ه اأ�سحاب مب ��ادئ م�سركة‪ ،‬وفكر واهتمامات‬ ‫مت�افق ��ة‪ ،‬م�ؤك ��دا اأن النا�س يبحث ���ن دائما‬ ‫لل�سائق الذي ي��سلني ب�سكل ي�مي»‪.‬‬ ‫عن ال�سداقات امتن�ع ��ة‪ ،‬كما اأن كل �سخ�س‬ ‫بحاجة اإى �سديق حقيقي ي�سكي له هم�مه‪،‬‬ ‫غرة مر�سية‬ ‫اإى هن ��ا‪ ،‬اأك ��د الخت�سا�س ��ي النف�س ��ي ومك ��ن حدي ��د الأ�سدق ��اء احقيقي ��ن من‬ ‫الدكت�ر ي��سف ح�سن‪ ،‬اأن الغرة بن الن�ساء خال التج ��ارب واكت�ساب اخ ��رة‪ ،‬م�جها‬ ‫عم�م ��ا ت�س ��ل اإى حد امر� ��س‪ ،‬وتعمل على اإى �سرورة ح�سن اختي ��ار ال�سديق‪ ،‬وعدم‬ ‫حرق كل �سيء جميل‪ ،‬غر اأنها تنزع الثقة من اإعط ��اء الأ�س ��رار ال�سخ�سي ��ة اإل لأ�سح ��اب‬ ‫النف�س وتغر�س ب ��ذور الكراهية بن النا�س‪ ،‬الثقة‪.‬‬ ‫بينما ب � ن�ن الرب�ي حم ���د م�سطفى‬ ‫فيم ��ا ي�س ��اب ال�سخ� ��س بغ ��رة نرج�سي ��ة‪،‬‬ ‫فيحب ذاته ويتجاهل غره‪ ،‬واأ�ساف «ينتج الب�س ��ار اأهمية بن ��اء عاق ��ات ال�سداقة على‬ ‫�سع ��ف الثقة ي النف�س ع ��ن م�اقف قدمة‪ ،‬ال�سراح ��ة والتفاه ��م‪ ،‬م�سددا عل ��ى �سرورة‬ ‫اأو نتيج ��ة لت�سرف ��ات اأح ��د الزوج ��ن‪ ،‬التي ت�فر ج� �سحي لل�سخ�س امري�س بالغرة‪،‬‬ ‫تثر الغرة وال�سك»‪ .‬واأ�سار الدكت�ر ح�سن واح�ار البناء معه‪.‬‬

‫النفود الكبير يستقبل هواة تسعون متبرعا بالدم في مهرجان الدوخلة الثامن‬ ‫الرحات بعد أمطار«الوسم»‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫ب ��داأ النف ���د الكب ��ر‬ ‫با�ستقب ��ال زواره م ��ن ه ���اة‬ ‫الرح ��ات الري ��ة‪ ،‬خا�سة بعد‬ ‫هط ���ل اأمط ��ار ال��س ��م عل ��ى‬ ‫اأج ��زاء كب ��رة من ��ه‪ ،‬وظه ���ر‬ ‫«الب ��اذر» وه ��ي الأع�س ��اب‬ ‫ال�سغ ��رة التي مث ��ل ظه�رها‬ ‫ي بداية ال��سم م�ؤ�سرا لربيع‬ ‫جيد‪.‬‬ ‫حي ��ث تهاف ��ت ع�س ��اق‬ ‫الرح ��ات الري ��ة ب�سحب ��ة‬ ‫ع�ائله ��م عل ��ى ن�س ��ب خيامهم‬ ‫وق�س ��اء اأي ��ام عل ��ى اأرا�س ��ي‬ ‫النف ���د‪ ،‬منقطع ��ن ع ��ن العام‬ ‫اخارج ��ي بع ��د اأن �سهنل عليهم‬ ‫طري ��ق اج�ف حائ ��ل ال�سريع‬ ‫الت�غل داخله دون خاطر‪.‬‬ ‫وقال فهد ب ��ن عبدالرحمن‬ ‫العم ��ار اإن ��ه يعم ��ل ي امنطقة‬ ‫ال�سرقي ��ة ويق�سي اإجازة العيد‬ ‫ي مدين ��ة جب ��ة ويخي ��م ي‬ ‫النف�د الكبر‪ ،‬م�س ��را اإى اأنه‬

‫اأم�سى ع ��دة اأيام هناك منقطعا‬ ‫فيها ع ��ن تل�ث امدن وازعاجها‬ ‫و�سغ�طات عمله‪.‬‬ ‫واأك ��د العم ��ار اأن اأك ��ر ما‬ ‫م ني ��ز �سحراء النف ���د ه� نقاء‬ ‫اله�اء والهدوء‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬ ‫عدم وج�د ح�اجز ب�سرية من‬ ‫البنايات الإ�سمنتية‪.‬‬ ‫فيما ق ��ال �سعيد ب ��ن فريح‬ ‫ال�سحيم ��ان اإن التخيي ��م ي‬ ‫النف�د الكبر مق�سد ام�اطنن‬ ‫والزوار من امناط ��ق البعيدة‪،‬‬ ‫خا�س ��ة واأن ب ���ادر الربي ��ع قد‬ ‫ب ��داأت بالظه ���ر بع ��د هط ���ل‬ ‫الأمطار عل ��ى اأجزاء كبرة من‬ ‫النف�د‪ ،‬م�س ��را اإى اأن رحات‬ ‫النف ���د غ ��ر مقت�س ��رة عل ��ى‬ ‫الأعي ��اد فق ��ط‪ ،‬حي ��ث يق�س ��ي‬ ‫كثر من اأهاي حائل اإجازاتهم‬ ‫الأ�سب�عي ��ة عل ��ى اأر�سه ط�ال‬ ‫م��س ��م ال�ست ��اء‪ ،‬لينعم ���ا‬ ‫باله ��دوء ونظاف ��ة البيئ ��ة‪ ،‬كما‬ ‫اأن اأع�س ��اب الربيع النابتة عليه‬ ‫اأعطته جما ًل خا�س ًا‪.‬‬

‫حملة الترع بالدم ي اخيمة ال�شحية‬

‫�سناب�س ‪ -‬علي العبندي‬ ‫اأ�سف ��رت حمل ��ة الت ��رع بال ��دم‬ ‫للرجال التي رونجتها اخيمة ال�سحية‬ ‫ي مهرج ��ان الدوخل ��ة الثامن‪ ،‬عن ‪84‬‬ ‫مترعا‪.‬‬ ‫وذك ��ر ام�سرف على بن ��ك الدم ي‬ ‫م�ست�سف ��ى القطيف امرك ��زي‪ ،‬ام�سارك‬ ‫ي حمل ��ة الت ��رع بال ��دم مهرج ��ان‬ ‫الدوخل ��ة تي�سر اآل ثني ��ان‪ ،‬اأن الإقبال‬ ‫عل ��ى حم ��ات الت ��رع بال ��دم م تك ��ن‬ ‫دارج ��ة كما ال�قت اح ��اي‪ ،‬واأكد اأنهم‬ ‫يتح�سل ���ن ب�سكل �سن�ي على ح�اى‬ ‫‪ 2500‬كي� ��س م ��ن ال ��دم‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى‬ ‫امترعن بالدم ي م�ست�سفى القطيف‬ ‫امرك ��زي‪ ،‬الذين يعادل ���ن نف�س العدد‬ ‫تقريبا �سن�يا‪.‬‬

‫واأك ��د اآل ثنيان اأن ع ��دد الراغبن‬ ‫بالت ��رع بالدم ي احمل ��ة من الرجال‬ ‫بل ��غ ت�سعن مترعا‪ ،‬اإل اأنه م ال�سحب‬ ‫م ��ن ‪ 84‬فق ��ط‪ ،‬والعت ��ذار م ��ن ال�ست ��ة‬ ‫الباق ��ن تبعا لظروفه ��م ال�سحية التي‬ ‫منعتهم‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأو�س ��ح طبي ��ب الباطني ��ة‬ ‫الدكت�ر حبي ��ب الرم�س ��ان‪ ،‬اأن �سحب‬ ‫ال ��دم يت ��م م ��ن امت ��رع بع ��د فح�س ��ه‬ ‫واأخ ��ذ عين ��ة م ��ن دم ��ه‪ ،‬معرف ��ة ن�سبة‬ ‫الهيم�جل�ب ��ن‪ ،‬والت ��ي ينبغ ��ي اأن‬ ‫تك�ن قريبة من ال� ‪ 13‬للرجال‪ ،‬و ‪12.5‬‬ ‫للن�س ��اء‪ ،‬كم ��ا ينبغ ��ي اأن تك ���ن درجة‬ ‫ح ��رارة امت ��رع معتدل ��ة و�سغط دمه‬ ‫لي� ��س مرتفعا اأو منخف�س ��ا‪ ،‬واأل يك�ن‬ ‫ي عم ��ر اأقل من ‪ 17‬عام ��ا‪ ،‬اأو اأكر من‬ ‫�ست ��ن عاما‪ ،‬كما يج ��ب اأن يك�ن وزنه‬

‫(ال�شرق)‬

‫حائل ‪ -‬ح�سناء الزومان‬

‫ال�شحيمان وال�شام ي رحلة اإى النفود الكبر‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأك� � � ��دت درا�� � �س � ��ة ح ��دي� �ث ��ة اأن‬ ‫م�ساهدة الأط�ف��ال التلفاز ت�ؤثر �سلبا‬ ‫ع�ل��ى ت �ط���ره��م‪ ،‬ح�ي��ث ل م�ك��ن ح�‬ ‫ال���س���ر وال���س�����س��اء ال �� �س��ادرة من‬ ‫اج �ه��از ع��ن اأذه��ان �ه��م‪ ،‬م��ا ي� ��ؤدي اإى‬ ‫ع��دم تنمية اح�سيلة اللغ�ية لديهم‪،‬‬ ‫كما اأن ال��رام��ج التليفزي�نية التي‬ ‫ت�ستهدف الأط �ف��ال ذات ت�اأث��ر �سلبي‬ ‫عليهم‪ ،‬وجل��سهم ل�ساعات ط�يلة اأمام‬ ‫ال�سا�سة يرفع معدلت ال�سمنة لديهم‪.‬‬ ‫وذك � � � ��ر اخ� �ت� ��� �س ��ا�� �س ��ي ام� ��خ‬ ‫والأع�ساب الدكت�ر النف�سي ي��سف‬ ‫ح�سن‪ ،‬اأن فرة الثاث �سن�ات الأوى‬

‫باب العمرة‬ ‫بحري‬ ‫صالح الحمادي‬

‫كتب ��ت م ��ن قبل ع ��ن ام�ش ��كات امرتب ��ة على ق ��رار فتح باب‬ ‫العم ��رة وظهرت نتائ ��ج ذلك ي الأعداد الهائلة ف ��وق بيعة الر�شد‬ ‫النظام ��ي حجاج ه ��ذا العام‪ ،‬و�ش ��وف ت�شتمر ام�شكلة م ��ا م نُعِ د‬ ‫النظر ي «باب العمرة امفتوح بحري»‪.‬‬ ‫بع� ��ض القادمن للعمرة امفتوحة ي�شتمرون من اأول رم�شان‬ ‫حت ��ى نهاية مو�ش ��م احج‪ ،‬ولو م فتح العم ��رة بعد �شهر رم�شان‬ ‫حللن ��ا جزء ًا كب ��ر ًا من م�شكل ��ة التكد�ض والزحام ال ��ذي ي�شهده‬ ‫ام�شجد احرام طوال �شهر رم�شان امبارك‪ ،‬فالقادم من اخارج‬ ‫م ��ن اممكن اأن مكث ي مكة امكرمة �شهري �شوال وذي القعدة‪،‬‬ ‫ثم يوؤدي منا�شك احج ويعود لباده‪.‬‬ ‫اأي�ش� � ًا فت ��ح ب ��اب العمرة م ��ن بداي ��ة رم�شان متع ��ب ومكلف‬ ‫ل ��كل الأط ��راف‪ ،‬وهن ��اك حل ��ول بديل ��ة كاأن يب ��داأ الفت ��ح م ��ن عقب‬ ‫�شه ��ر رم�شان امبارك اأو يتم الفتح خ ��ال �شهر رم�شان‪ ،‬بحيث‬ ‫يت ��م حديد م ��دة الإقامة خ ��ال ال�شهر الك ��رم ثم الع ��ودة لبلدان‬ ‫القادمن من خارج ال�شعودية‪ ،‬لأن و�شع هذا ال�شرط قد يحد من‬ ‫تبكر امعتمرين ومن ثم امكوث ليفوزوا باحج وهو الركن الأهم‬ ‫للم�شلمن القادمن من اخارج‪.‬‬ ‫لق ��د و�شع ��ت الدولة ع ��دة �شوابط من اأج ��ل ت�شهيل حمات‬ ‫«العم ��رة» وو�شعت �شوابط لك ��ي يوؤدي احجاج ن�شكهم كل عام‬ ‫بي�ش ��ر و�شهول ��ة‪ ،‬لكن التكد�ض الذي حدث مو�ش ��م حج هذا العام‬ ‫اأك ��د لن ��ا ما ل يدع ج ��ا ًل لل�شك اأن «فتح ب ��اب العمرة» رافد غر‬ ‫نظام ��ي لزيادة اأعداد احج ��اج فوق الأعداد التي يتم ر�شدها عن‬ ‫طري ��ق امطارات واموانئ والط ��رق الرية واحمات النظامية من‬ ‫الداخل ومن اخارج‪.‬‬ ‫ننتظ ��ر اآلي ��ة وا�شح ��ة امع ��ام معتم ��ري رم�ش ��ان‪ ،‬وننتظ ��ر‬ ‫�شواب ��ط قوي ��ة مت�شلل ��ي احج‪ ،‬وننتظ ��ر عقوبات رادع ��ة لهوامر‬ ‫امو�شم‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫سماء صحو إلى غائمة جزئي ًا على‬ ‫أجزاء من شمال وشرق المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫�سم ��اء �سح� اإى غائم ��ة جزئيا على اأجزاء م ��ن �سمال و�سرق‬ ‫امملكة ب�سحب منخف�سة ومت��سطة تتخللها �سحب ركامية مطرة‬ ‫خا�سة على منطقة امدينة امن�رة‪ ،‬تب�ك واج�ف قد ت�سبق بن�ساط‬ ‫ي الري ��اح ال�سطحي ��ة ي ح ��ن تظهر ال�سح ��ب الركامي ��ة الرعدية‬ ‫اممطرة على مرتفعات ع�سر والباحة وجازان متد حتى مرتفعات‬ ‫الطائ ��ف و تزداد ن�سبة الرط�بة على امرتفع ��ات اجن�بية الغربية‬ ‫ي فرة اللي ��ل وال�سباح الباكر ما قد ي�ساعد على تك�ن ال�سباب‪.‬‬ ‫ي�سمل ذلك امدن ال�ساحلية للبحر الأحمر خا�سة ال�سمالية منها‪.‬‬ ‫اآل اإبراهيم يترع بالدم‬

‫اأكر من خم�سن كيل�جراما ول يجب‬ ‫اأن يك ���ن قد ت ��رن ع بدمه قب ��ل �سهرين‬ ‫عل ��ى الأق ��ل من ترع ��ه اح ��اي‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأن هن ��اك ح�اى ‪� 42‬س�ؤال ينبغي‬ ‫على امترع اأن يجيب عليها للحكم على‬ ‫مدى �سحته‪.‬‬

‫وذك ��ر اأول مت ��رع بال ��دم ها�س ��م‬ ‫عل�ي اآل اإبراهيم( ‪ 22‬عاما) اأن الترع‬ ‫بالدم اأمر هام ج ��دا‪ ،‬ويق�ل» هناك من‬ ‫ه� بحاج ��ة لهذا ال ��دم لإنق ��اذ حياته»‪،‬‬ ‫م�سرا اإى اأنه على ا�ستعداد تام للترع‬ ‫ي احمات القادمة‪.‬‬

‫دراسة‪ :‬مشاهدة اأطفال التلفاز تؤثر سلب ًا على تطور عقولهم‬ ‫من عمر الطفل حرجة ج��دا‪ ،‬ويحتاج‬ ‫الأط�ف��ال فيها اإى التفاعل مع اآبائهم‬ ‫والت�ا�سل عر العن‪ ،‬واأن ي�سع الآباء‬ ‫قي�دا لل�قت الذي يق�سيه اأبناوؤهم اأمام‬ ‫اأجهزة التكن�ل�جيا‪ ،‬كما يت�جب منع‬ ‫الأطفال دون �سن الثالثة من م�ساهدة‬ ‫التلفاز ماما‪ .‬واأ��س��ار اإى اأن ه��س‬ ‫الأطفال بالتلفاز واحا�س�ب واألعاب‬ ‫الفيدي� اأ�سباب ل�سررهم بدنيا على‬ ‫امدى البعيد‪ ،‬واأ�سار اإى ماخل�ست اإليه‬ ‫الدرا�سات‪ ،‬مبينا اأن التاأثرات ال�سلبية‬ ‫على ال�سحة تبداأ بعد نح� �ساعتن‬ ‫م��ن اج�ل������س ال�ساكن عند التلفاز‪،‬‬ ‫بالإ�سافة اإى الأ�سرار التي ل تظهر‬ ‫على ال�سخ�س اإل على ام��دى البعيد‪،‬‬

‫بيادر‬

‫منها البدانة والعلل القلبية‪ ،‬ويق�ل‬ ‫«يزداد القلق من اأ�سرار الأجهزة على‬ ‫الأطفال وامراهقن خا�سة‪ ،‬م�ؤكدا اأن‬ ‫اأغلب الأطباء النف�سين ين�سح�ن اأن‬ ‫ل تزيد �ساعات م�ساهدة الأطفال للتلفاز‬ ‫عن �ساعتن‪ ،‬وينبغي على الآب��اء عدم‬ ‫و�سع ال�سا�سات ي غرف ن�م اأبنائهم‪،‬‬ ‫كي ل ي�ؤثر ذلك عليهم �سلبيا»‪.‬‬ ‫واأك� ��دت م�ن��رة ح�م���د اح��رب��ي‬ ‫اأن��ه م��ن ال�سعب على الآب ��اء مناف�سة‬ ‫التكن�ل�جيا‪ ،‬وت��رى اأن على ك��ل اأم‬ ‫غلق �سا�سة التلفاز ي وق��ت حدد‬ ‫ب�سكل ي�مي‪ .‬فيما بينت ج�زاء ف�از‬ ‫ال�سمري اأن احياة ل تطاق وملة دون‬ ‫برامج التكن�ل�جيا‪ ،‬مبينة اأن الأطفال‬

‫لي�س�ا كال�سابق‪ ،‬وترى اأن الي�م قائم‬ ‫حاليا على ال��رام��ج التليفزي�نية‪،‬‬ ‫رغم �سلبياتها‪ .‬واأو�سحت حا غازي‬ ‫العبدالكرم اأن اأب�ن��اءه��ا حري�س�ن‬ ‫جدا على اقتناء اأجهزة التكن�ل�جيا‬ ‫احديثة‪ ،‬ول يتكلم�ن مع اأح��د على‬ ‫م��دى �ساعات‪ ،‬نتيجة تركيزهم فيها‪،‬‬ ‫وت�ق���ل «تعل� اأ� �س���ات بكاء اأبنائي‬ ‫عندما اأحاول اأخذ الأجهزة من اأيديهم‪،‬‬ ‫فتعلقهم بها اأكر من تعلقهم ب�الديهم»‪.‬‬ ‫وت ��ؤك��د ال�ستينية اأم حمد اأن‬ ‫زمنها م يكن فيه اللعب متاحا ي اأي‬ ‫وق��ت كما ه��� الآن‪ ،‬واأ��س��اف��ت «لي�س‬ ‫هناك وج��ه مقارنة ب��ن زماننا وبن‬ ‫ال�قت احا�سر»‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬

‫العظمى ال�شغرى‬ ‫‪38‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪34‬‬

‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪17‬‬

‫امدينة‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫اخرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�شيط‬

‫العظمى ال�شغرى‬ ‫‪32‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪25‬‬

‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪13‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬334) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬17 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ Faladhat@alsharqnetsa

‫ ﺻﺪﻳﻖ ﺍﻟﻔﻠﺬﺍﺕ‬:‫ﻋﺼﺎﻓﻴﺮ ﺍﻟﻐﻴﻢ ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ‬ 



19

‫ﺳﻨﻌﻮﺩ ﻟﻬﺬﻩ‬ ‫ﺍﻟﺮﺣﻠﺔ‬

                                 

                           


‫الجمعة ‪ 17‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 2‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )334‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫شرفة مشرعة‬

‫«فيصل» في منزل الخزمري‬

‫زواج محمد‬ ‫النفناف‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ُرزق م� ��� �ش� ��ؤول ال �ع��اق��ات‬ ‫ام���ش��رف�ي��ة ي م���ش��رف الإم ��اء‬ ‫م�شفر جمعان اخزمري‪ ،‬م�ل�ده‬ ‫البكر‪ ،‬اتفق وحرمه على ت�شميته‬ ‫«في�شل»‪.‬‬ ‫«ال� ��� �ش ��رق» ت� �ب ��ارك ل� ��»اأب ��ي‬ ‫في�شل» جعله ال �ل��ه م��ن م�اليد‬ ‫ال�شرور‪.‬‬

‫اجبيل ‪ -‬ال�شرق‬

‫ناصر المرشدي‬

‫عيد يوتيوب!‬ ‫كانت الأجواء في‬ ‫الريا�ض لطيفة جد ًا في‬ ‫اإجازة عيد الأ�سحى‪ ،‬ما‬ ‫حدا بكثيرين اإلى ق�ساء‬ ‫العيد في البر‪ ،‬ال��ذي لم‬ ‫يعد «مجاور ًا» كما كان‬ ‫في ال�سابق‪ ،‬بل اأ�سبح‬ ‫ق �� �س��د ال� �ب ��ر ل���س��اك�ن��ي‬ ‫ال �ع��ا� �س �م��ة م ��ن ال���س�ف��ر‬ ‫ال��ذي ي�ج��وز معه ق�سر‬ ‫ال�ساة!‬ ‫ف��ي ال�ي��وم الثاني‬ ‫وب � �ع� ��د م� ��� �س ��ي ال �ث �ل��ث‬ ‫الأول من الليل‪� ،‬سربت‬ ‫مخيمنا عا�سفة رميلة‪،‬‬ ‫اأج �ب��رت �ن��ا ع�ل��ى ال �ن��زوح‬ ‫اإل � ��ى ال �ع��ا� �س �م��ة! رغ��م‬ ‫الليل البهيم‪ ،‬والعا�سفة‬ ‫ال �ع��ات �ي��ة‪ ،‬ل��م ي���س��ل اأي‬ ‫منا طريق ال�ع��ودة‪ ،‬لأن‬ ‫«ال�سبوك» كانت بمثابة‬ ‫خ��ارط��ة طريق وا�سحة‬ ‫المعالم‪ ،‬فما لم ت�ستحوذ‬ ‫ع�ل�ي��ه م��ن الأر� � ��ض فهو‬ ‫بالتاأكيد طريق �سالك!‬ ‫في اليوم التالي‪،‬‬ ‫ُع��دن��ا اأدراج �ن��ا للمخيم‪،‬‬ ‫ال��ذي وج��دن��اه اأث��ر ًا بعد‬ ‫ع� �ي ��ن‪ ،‬ف� �ل ��م ي� �ت ��رك ل�ن��ا‬ ‫ال �ل �� �س��و���ض اإل بع�ض‬ ‫الأط � � � ��ال ال� �ت ��ي ت �ل��وح‬ ‫كباقي الو�سم في ظاهر‬ ‫ي ��د «لع � ��ب م �ح �ت��رف»‪،‬‬ ‫فغ ّيرنا «ال�ف�ع��ال�ي��ة» اإل��ى‬ ‫رح �ل��ة «ت�ط�ع�ي����ض» على‬ ‫م �ت��ن �� �س� �ي ��ارة رب��اع �ي��ة‬ ‫الدفع!‬ ‫ك ��ان ��ت ال� �ق� �ي ��ادة‬ ‫على «الطعو�ض» ممتعة‬ ‫وم� ��ري � �ح� ��ة ج� � � ��د ًا اإل � ��ى‬ ‫درج� ��ة اأن �ن ��ا ت�م�ن�ي�ن��ا لو‬ ‫اأن �� �س ��وارع ال��ري��ا���ض‬ ‫ممهدة بالرمل ب��د ًل مما‬ ‫ي�سمى عبث ًا «اإ�سفلت»‪،‬‬ ‫ذل��ك الممتلئ بالحفر‪،‬‬ ‫وال�ف�خ��اخ‪ ،‬والم�سائد‪،‬‬ ‫وال� �م� �ط� �ب ��ات‪ ،‬وال �م �ق �ل��م‬ ‫ب ��ال� �ح� �ف ��ري ��ات ال� �ت ��ي ل‬ ‫تعترف بعلم الهند�سة ل‬ ‫�سك ًا ول م�سمون ًا!‬ ‫ف��ي نزهتنا تلك‪،‬‬ ‫ُوث��ق كل �سيء بال�سور‬ ‫وال �ف �ي ��دي ��و‪ ،‬ح �ت��ى تلك‬ ‫«ال���س��وال��ف» «ال��دق��اق��ة»‬ ‫و»الخاثرة» و»الجريئة»‬ ‫م ��ن اأح � ��د «ال �� �س �ي �ب��ان»‬ ‫ال� � ��ذي وج � ��د ف� ��ي ال �ب��ر‬ ‫م� �ت� �ن� �ف� ��� �س� � ًا‪ ،‬وف ��ر�� �س ��ة‬ ‫ل�ل�ف���س�ف���س��ة! رغ� ��م اأن‬ ‫ن �� �س��ف م ��ا ق ��ال ��ه ك��ذب‬ ‫فاإن �سورته اأمام اأبنائه‬ ‫ق��د ت �ه �ت��ز‪ ،‬وح��ري �ت��ه قد‬ ‫تتاأثر‪ ،‬لأن اأح��د موثقي‬ ‫ال��رح �ل��ة م��ن «ال�خ�ب�ث��اء»‬ ‫ال ��ذي ��ن ي �م �ت �ل �ك��ون ق�ن��اة‬ ‫ع��ال�ي��ة ال�م���س��اه��دة على‬ ‫«يوتيوب»!‬

‫احتفل رج ��ل الأعمال ال�شيخ حمد‬ ‫بن �شعد النفناف الزهراي‪ ،‬بزواجه من‬ ‫ابن ��ة ال�شيخ رجب ب ��ن �شالح اخزمري‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬ي ق�ش ��ر الأجي ��ال ببن ��ي‬ ‫ح�ش ��ن ق ��رب الباح ��ة‪ ،‬وذل ��ك بح�ش ���ر‬ ‫�شي ��خ قبائ ��ل الأح ��اف ال�شي ��خ يحي ��ى‬ ‫بالق ��رون‪ ،‬وام�شت�ش ��ار ي الهيئة العامة‬ ‫لل�شياح ��ة والآثار الدكت ���ر عبدالرحمن‬ ‫اآل زنان‪ ،‬وعدد م ��ن اأعيان قبائل زهران‪،‬‬ ‫وم�ش�ؤول ��ن ووجه ��اء ي امجتم ��ع‪.‬‬ ‫«ال�شرق» تبارك للعرو�ش ��ن وت�شاأل الله‬ ‫لهما حياة �شعيدة‪ .‬تهانينا‪.‬‬

‫العري�ض وعدد من امهنئن‬

‫مريم الغامدي‬

‫م�سفر اخزمري‬

‫«علي» ينير منزل الحربي‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬ال�شرق‬

‫العري�ض يتلقى الهدايا‬

‫يتلق ��ى الزمي ��ل الإعام ��ي فهد‬ ‫خلف ب ��ن روي ��ة احرب ��ي‪ ،‬التهاي‬ ‫والتريكات منا�شبة قدوم م�ل�ده‬ ‫البك ��ر‪ ،‬ال ��ذي اتف ��ق وحرم ��ه عل ��ى‬ ‫ت�شميت ��ه «عل ��ي»‪ ،‬ووع ��د اأب ��� عل ��ي‬ ‫الزم ��اء والأق ��ارب ب�ليم ��ة د�شم ��ة‬ ‫به ��ذه امنا�شب ��ة‪« .‬ال�ش ��رق» تب ��ارك‬ ‫للحرب ��ي ام�ل ���د‪ ،‬جعل ��ه الل ��ه م ��ن‬ ‫م�اليد ال�شعادة والر�شا‪.‬‬

‫أفراح الحمدان والبار‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل من�ش�ب �شرك ��ة اأرامك ��� ال�شع�دية �شابق ًا‬ ‫اأحمد ب ��ن عبدالله احمدان‪ ،‬بزفاف ابن ��ه البكر «رائد»‪،‬‬ ‫عل ��ى كرم ��ة الدكت ���ر حم ��د عل ���ي الب ��ار‪ ،‬وذلك ي‬ ‫ق�ش ��ر بلن�شي ��ة بح ��ي اخزام ��ي ي اخ ��ر‪ ،‬بح�ش�ر‬ ‫ع ��دد من اأقاربه ��م من ال�شرقي ��ة والأح�ش ��اء والريا�س‪،‬‬ ‫واأحيت احفل فرقة روا�شي للفن�ن ال�شعبية‪« .‬ال�شرق»‬ ‫تزف الته ��اي للعري� ��س وتتمنى له ولزوج ��ه الت�فيق‬ ‫وال�شعادة‪.‬‬

‫العري�ض مع والده واأقربائه‬

‫أسرة الكليب المغيرة تقيم‬ ‫حفل معايدة في العيون‬

‫عائلة الخلف تحتفل بزواج ابنها علي‬

‫فهد بن روية‬

‫الهال يحتفي بعودة «ناصر»‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأقام اإبراهيم بن اأحمد الهال‪ ،‬ماأدبة غداء على �شرف اأخيه نا�شر بن اأحمد‬ ‫الهال‪ ،‬بعد ع�دته من احج‪ ،‬وذلك ي جل�س الأ�شرة‪ ،‬بح�ش�ر عميد الأ�شرة‬ ‫ال�شيخ ي��شف بن فهد الهال‪ ،‬ورجل الأعمال �شالح بن عبدالله الب�علي‪.‬‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫معايدة منا�شبة عيد الأ�شحى امبارك‪،‬‬ ‫اأقامت اأ�شرة الكليب امغرة‪ ،‬حفل‬ ‫ٍ‬ ‫ي جل�س الأ�شرة‪ ،‬حيث تبادل اجميع التهاي‪ ،‬وتناول�ا الع�شاء ي ج� من‬ ‫الألفة وام�دة‪« .‬ال�شرق» تهنئ الأ�شرة بالعيد ال�شعيد‪.‬‬

‫العري�ض مع والده واثنن من اأقاربه‬

‫(ال�سرق)‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأبناء الأ�سرة خال حفل امعايدة‬

‫(ال�سرق)‬

‫احتفل ��ت عائلة اخلف م ��ن بلدة ال�شعب ��ة ي الأح�شاء‪ ،‬ب ��زواج ابنها‬ ‫عل ��ي �شهيل اخل ��ف‪ ،‬و�شط ح�ش ���ر الأه ��ل والأ�شدقاء‪ ،‬وذل ��ك ي اإحدى‬ ‫ال�شراح ��ات‪« .‬ال�شرق» تبارك للعرو�ش ��ن‪ ،‬وت�شاأل الله اأن يرزقهما الذرية‬ ‫ال�شاحة‪ ،‬واأن يجمع بينهما على خر‪.‬‬

‫تكرم حملة الماجستير والدكتوراة من أبنائها‬ ‫عائلة الحليمي ِ‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عي�شى الراهيم‬ ‫كرم ��ت عائل ��ة احليم ��ي ي‬ ‫الأح�ش ��اء ع�ش ��رة م ��ن اأبنائه ��ا من‬ ‫اأنه ���ا درا�شاته ��م العلي ��ا م ��ن حملة‬ ‫اماج�شت ��ر والدكت ���راة داخ ��ل‬ ‫وخ ��ارج امملكة‪ ،‬ي حفلها ال�شن�ي‬

‫فنجان قهوة‬

‫الذي اأقيم ي مزرعة ع�ش� امجل�س‬ ‫البل ��دي الدكت ���ر عبدالله احليمي‪،‬‬ ‫بح�ش ���ر اأبن ��اء العائل ��ة ورجاله ��ا‬ ‫الكبار‪.‬‬ ‫وخ ��ال احف ��ل األق ��ى ال�شي ��خ‬ ‫ح�شن احليم ��ي كلمة اأكد فيها على‬ ‫اأهمي ��ة الت�ا�ش ��ل والتاح ��م ب ��ن‬

‫اأبن ��اء العائلة ال�احدة اأو الع�شرة‪،‬‬ ‫معت ��ر ًا اأن ه ��ذا التك ��رم ه ��� باب‬ ‫�شل ��ة الرحم وت�شجي ��ع الأبناء على‬ ‫م�ا�شل ��ة وب ��ذل امزي ��د م ��ن اأج ��ل‬ ‫التح�شيلالعلمي‪.‬‬ ‫وتخلل احف ��ل ق�شيدة �شعرية‬ ‫لل�شاع ��ر ناجي اح ��رز‪ ،‬حيث تفاعل‬

‫اح�ش�ر معها كثر ًا‪ ،‬ثم كلمة الآباء‬ ‫األقاه ��ا اأحمد احليم ��ي‪ ،‬الذي طالب‬ ‫جمي ��ع ط ��اب العائل ��ة لب ��ذل امزيد‬ ‫م ��ن اأجل ه ��ذا ال�طن امعط ��اء‪ ،‬واأن‬ ‫تف�قهم �شيع�د بالنف ��ع الكثر على‬ ‫الباد والعباد‪.‬‬

‫امحتفى به مع اأفراد اأ�سرته‬

‫(ال�سرق)‬

‫الجالية الهندية في الخفجي‬ ‫تحتفل بالعيد‬ ‫اخفجي ‪ -‬اأحمد غاي‬ ‫نظمت اجالية الهندية ي اخفجي‪ ،‬احتفالية بعيد الأ�شحى امبارك‪ ،‬ي‬ ‫ماعب الأق�ا�س بامحافظة‪.‬‬ ‫كم ��ا اأقامت دوري كرة قدم بن اأبناء اجالية‪ ،‬وعدد من الألعاب ال�شعبية‬ ‫الهندية‪ ،‬وام�شابقات الرفيهية‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الفعالي ��ات م ��ن تنظيم منت ��دى اجالي ��ة الهندي ��ة ي اخفجي‬ ‫«‪ ،»IFF‬وبرعاية جم�عة الربيع التجارية‪.‬‬

‫جانب من احتفال اجالية الهندية‬

‫(ال�سرق)‬

‫والدة السعيدي إلى رحمة اه‬ ‫علي احليمي يت�سلم جائزته من يد والده ال�سيخ ح�سن احليمي‬

‫ال�سيخ ح�سن احليمي وال�ساعر ناجي احرز وكاظم احليمي والدكتور عبدالله احليمي‬

‫@‪nalmorshedi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫امكرمون ي وقفة جماعية مع كبار العائلة‬

‫القطيف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتقلت اإى رحمة الله تعاى‬ ‫زين ��ب ح�ش ��ن العبي ��دي‪ ،‬وال ��دة‬ ‫كل م ��ن ع�ش ��� امجل� ��س البلدي‬ ‫ي القطي ��ف �ش ��رف ال�شعي ��دي‪،‬‬ ‫و�شالح وم��ش ��ى وفا�شل اأبناء‬ ‫امرح ���م ح�ش ��ن ال�شعي ��دي‪،‬‬ ‫وتتقب ��ل اأ�شرته ��ا التع ��ازي ي‬ ‫جل� ��س الزين ي بل ��دة القديح‪.‬‬ ‫ال�سعيدي‬ ‫«ال�ش ��رق» تتق ��دم باأح ��ر التعازي‬ ‫و�شادق ام�ا�شاة اإى كافة ذوي الفقيدة‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجع�ن‪.‬‬

‫كلما‬ ‫كلما قللنا التحدث في‬ ‫الح�سة اأعطينا اأكثر‪.‬‬ ‫كلما وظفنا الحوا�ض‬ ‫في العملية التعليمية اأكثر‬ ‫كان نجاح التعلم اأكبر‪.‬‬ ‫كلما منحنا المعلمة‬ ‫ح��ري��ة اأك� �ب ��ر ف ��ي ت��وزي��ع‬ ‫المنهج وفق الزمن برزت‬ ‫لنا �سخ�سيتها واكت�سفنا‬ ‫ق��درت �ه��ا ف��ي ال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫التعليم ب�سكل اأو�سح‪.‬‬ ‫ك �ل �م��ا اع �ت �م ��دن ��ا ف��ي‬ ‫اأع �م��ال �ن��ا ال �ت��رب��وي��ة على‬ ‫ال��درا� �س��ات ال�ت��ي تعر�ض‬ ‫النتائج ك��ان التطوير في‬ ‫العمل اأ�سهل واأ�سرع في‬ ‫الو�سول اإلى الم�ستفيد‪.‬‬ ‫كلما نظرنا للمتفوق‬ ‫ع�ل��ى اأن ��ه م���س��در لتفوقنا‬ ‫و�سمونا وارتقائنا و�سرنا‬ ‫ف��ي ال�ط��ري��ق ال��ذي ي�سلكه‬ ‫واتبعنا اأث��ره ول ننظر له‬ ‫وك �اأن��ه م���س��در لهزيمتنا‬ ‫قللنا م��ن ح�ي��اك��ة المكائد‬ ‫للمتفوقين ون�سب �سنانير‬ ‫ال�سيد لهزيمتهم ولفهم‬ ‫ف��ي ��س�ب��اك ال �ق �ي��د‪ ،‬وك��ان‬ ‫ذل ��ك ��س�ب�ب��ا ف��ي ارت�ق��ائ�ن��ا‬ ‫اأك � �ث� ��ر ون� �ج ��اح� �ن ��ا اأك� �ث ��ر‬ ‫وتحقيقنا لأهدافنا اأ�سرع‪.‬‬ ‫ك�ل�م��ا ك��ان��ت روؤي �ت �ن��ا‬ ‫وا�سحة واأهدافنا محددة‬ ‫نجحنا في التغيير وحققنا‬ ‫التطوير‪.‬‬ ‫ك �ل �م��ا ق �ل �ل �ن��ا اأع� � ��داد‬ ‫ال� �م� ��� �س ��اري ��ع ال� �ت ��رب ��وي ��ة‬ ‫والتعليمية حققنا الجودة‪.‬‬ ‫ك�ل�م��ا اع�ت�ن�ي�ن��ا اأك �ث��ر‬ ‫ب�اإع��داد ال�ستمارات التي‬ ‫ت�ق�ي����ض ات �ج��اه ال�م�ع�ل�م��ات‬ ‫ن�ح��و اأ��س��ال�ي��ب ال�ت��دري����ض‬ ‫الحديثة واأ�ساليب التقويم‬ ‫ال �ح��دي �ث��ة ت�ت�ب�ع�ن��ا ات �ج��اه‬ ‫خطواتنا في العمل وعرفنا‬ ‫م��دى احتياج الطالبة وما‬ ‫يعين المعلمة مع الطالبة‪.‬‬ ‫ك �ل �م��ا اأن �ت �ج �ن��ا اآل �ي��ة‬ ‫ي �ت��م ف �ي �ه��ا ع �ق��د ل� �ق ��اءات‬ ‫م��ع ال�م�ع�ل�م��ات م��ن خ��ال‬ ‫م �ن��اق �� �س��ة ال �� �س �ع��وب��ات‪،‬‬ ‫ت� �ب� ��� �س� �ي ��ط ال� � �م� � �ه � ��ارات‪،‬‬ ‫ا�ستعرا�ض المقترحات‪،‬‬ ‫ح �ب �ب �ن��ا ال� �م� �ع� �ل� �م ��ات ف��ي‬ ‫تطوير اأنف�سهن واحترام‬ ‫قدراتهن‪.‬‬ ‫كلما قللنا ال�سخرية‬ ‫م� � ��ن اإن� � � �ج � � ��از ال� �ع� �ل� �م ��اء‬ ‫واح � �ت ��رم � �ن ��ا اأف � �ك� ��اره� ��م‬ ‫واأف � �ع ��ال � �ه ��م واإن� �ت ��اج� �ه ��م‬ ‫وات �خ��ذن��اه��م ق� ��دوة‪ ،‬قللنا‬ ‫ال� �ج� �ه ��د وال � ��وق � ��ت ال� ��ذي‬ ‫ي�سيع ون�ح��ن ن�ق��راأ عنهم‬ ‫النكت الم�سحكة وتناقل‬ ‫ال �� �س��ور ال �� �س��اخ��رة كلما‬ ‫اأ�سبح لدينا م�ساعر غير‬ ‫منتجة وم�ساعر اإيجابية‬ ‫منجزة‪.‬‬ ‫@‪maryem‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬334) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬17 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

21 sports@alsharq.net.sa

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫ﺁﺳﻴﺎ‬ 1 ‫ﺍﻷﻫﻼﻭﻳﺔ‬

! ‫ﻋﺮﺑﺠﺔ‬

                    –   –                                    –  –             –            –                  –         –                5                –        –     @alimekki alsharq.net.sa

‫ ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻗﻤﺔ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺗﺴﺘﺤﻖ ﺍﻟﻮﺟﻮﺩ ﺍﻟﻬﺎﺋﻞ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻷﻣﻦ‬:| ‫ﺍﻟﻨﻤﺸﺎﻥ ﻟـ‬

‫ ﻭﺻﺨﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﻭﺫﻫﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬..‫ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﻳﻀﺒﻂ ﺍﻟﻤﺸﺎﻏﺒﻴﻦ ﺑﺎﻟﻔﻴﺪﻳﻮ‬ 



             

                 





                

          

                                           64      

                                     

‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﻮﺍﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺗﺄﺟﻴﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎﺭﺍﺗﻪ ﻣﻊ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻪ‬

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻪ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻪ‬ ‫ﺍﻻﻫﻠﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‬

             11                                             



    •    •   •  •   •   •  •   •   •   •         •       •  •    •   •      •             •       •       •             •  •      •     •         •   •   •      • •   adel@alsharq.net.sa


‫حطين ينفرد بالصدارة‪ ..‬والقادسية ينتصر على الحزم‪ ..‬والنهضة يكتسح الخليج بسباعية‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫انف ��رد الفري ��ق الأول لك ��رة القدم ي نادي حطن ب�ص ��دارة‬ ‫دوري ركاء لأندي ��ة الدرجة الأوى للمحرفن بفوزه الثمن على‬ ‫�ص ��يفه اجيل بهدف دون مقابل م�ص ��اء اأم�ض‪ ،‬عل ��ى ملعب مدينة‬ ‫املك في�ص ��ل الريا�ص ��ية ي جازان �ص ��من اجولة ال�صاد�ص ��ة من‬ ‫ام�ص ��ابقة‪ ،‬و�ص ��جل هدف امباراة الوحيد الاعب مو�صى مدخلي‬ ‫لرفع حطن ر�ص ��يده اإى ‪ 16‬نقطة ي امركز الأول‪ ،‬وظل اجيل‬

‫على نقاطه الع�ص ��ر‪ .‬وحافظ القاد�ص ��ية على الو�صافة بفوزه على‬ ‫م�صيفه احزم (‪� )0/2‬صجلهما الاعب طال ال�صماي ي امباراة‬ ‫الت ��ي جرت على ملعب الأخر ي احزم‪ ،‬لرفع ر�ص ��يده اإى ‪14‬‬ ‫نقطة ي امركز الثاي‪ ،‬مقابل ‪ 6‬نقاط للحزم‪.‬‬ ‫واكت�ص ��ح النه�صة �صيفه اخليج ب�(‪ )3/7‬على ملعب الأمر‬ ‫فهد بن �صلمان‪ ،‬بنادي النه�صة‪ ،‬وجاءت �صباعية النه�صة على مدار‬ ‫ال�ص ��وطن عن طريق جا�ص ��م احمدان «هاتريك»‪ ،‬حمد الزاهي‪،‬‬ ‫نايف البلوي‪ ،‬علي ال�ص ��هري‪ ،‬عبداحليم العمودي‪ ،‬بينما �ص ��جل‬

‫للخليج ح�ص ��ن الركي (‪ )2‬ولوؤي ام�ص ��جل‪ ،‬وبهذه النتيجة رفع‬ ‫النه�صة ر�صيده اإى ‪ 10‬نقاط‪ ،‬وبقي اخليج عند ‪ 8‬نقاط‪.‬‬ ‫وي حائ ��ل‪ ،‬اكتف ��ى فريق ��ا الطائ ��ي والريا� ��ض بالتع ��ادل‬ ‫الإيجاب ��ي (‪� )1/1‬ص ��جل ل� �اأول الاعب فهد ال�ص ��قري‪ ،‬وللثاي‬ ‫الدو�صري‪ ،‬لرفع كل فريق ر�صيده اإى ‪ 8‬نقاط‪.‬‬ ‫وا�صتعاد �صدو�ض توازنه بفوزه على �صيفه العروبة (‪)0/2‬‬ ‫بع ��د مباراة �ص ��هدت تذمرا كبرا من م�ص� �وؤوي ولعبي الفريقن‬ ‫ب�ص ��بب �ص ��وء الإ�ص ��اءة والتنظيم ي ملعب جامعة الإمام حمد‬

‫بن �صعود الإ�ص ��امية‪ ،‬و�صجل ثنائية �ص ��دو�ض ماجد الدو�صري‪،‬‬ ‫و�ص ��لطان احارثي‪ ،‬لي�ص ��ل بذلك اإى النقطة التا�ص ��عة‪ ،‬ي حن‬ ‫جمد ر�صيد العروبة عند ‪ 7‬نقاط‪.‬‬ ‫وي امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬خط ��ف الربيع النقط ��ة الأوى له ي‬ ‫ال ��دوري اإث ��ر تعادله م ��ع م�ص ��يفه الأن�ص ��ار (‪ )1/1‬وكان الربيع‬ ‫البادئ بالت�ص ��جيل عر الاعب الدوي ال�صابق مرزوق العتيبي‪،‬‬ ‫واأدرك التعادل لاأن�صار‪ ،‬الذي رفع ر�صيده اإى ‪ 10‬نقاط‪ ،‬الاعب‬ ‫رائد امرواي‪.‬‬

‫و�ص ��قط النجمة ي فخ التع ��ادل الإيجابي اأمام �ص ��يفه اأبها‬ ‫(‪ ،)2/2‬و�ص ��جل لأ�صحاب الأر�ض �ص ��لمان ال�صعيد‪ ،‬وعبدالعزيز‬ ‫ال�صيعري‪ ،‬ولل�صيوف علي العلياي‪ ،‬وحمد عبدالوهاب‪ ،‬وبذلك‬ ‫رفع النجمة ر�ص ��يده اإى ‪ 4‬نقاط‪ ،‬واأبه ��ا اإى ‪ 9‬نقاط‪ .‬وي تبوك‬ ‫تعادل الوطني و�صيفه الباطن (‪ ،)1/1‬و�صجل للوطني حمد اأبو‬ ‫ريع‪ ،‬وللباطن جدعان ال�صمري‪ ،‬ولعب الأخر بع�صرة لعبن بعد‬ ‫طرد لعبه بندر نا�صر‪ ،‬وبهذه النتيجة ارتفع ر�صيد الوطني اإى‬ ‫‪ 7‬نقاط‪ ،‬والباطن اإى ‪ 6‬نقاط‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 17‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 2‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )334‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫الزعيم استعاد الصدارة مع افتتاح الجولة الـ‪ 11‬من دوري زين السعودي للمحترفين‬

‫الهال يكتمل بدر ًا ويحجب الفيصلي‪ ..‬وااتفاق يواصل صحوته ويسقط الشباب‬ ‫الريا�ض‪ ،‬الدمام ‪ -‬عبدالعزيز‬ ‫العنر‪ ،‬علي امليحان‬ ‫ا�ص ��تعاد الفري ��ق الأول لك ��رة‬ ‫الق ��دم ي ن ��ادي اله ��ال �ص ��دارة‬ ‫دوري زين ال�ص ��عودي للمحرفن‬ ‫بف ��ارق الأه ��داف ع ��ن الفت ��ح بع ��د‬ ‫ف ��وزه ال�ص ��عب اأم�ض على �ص ��يفه‬ ‫الفي�صلي بهدف دون مقابل‪� ،‬صجله‬ ‫الرازيل ��ي وي�ص ��لي‪ ،‬م ��ن �ص ��ربة‬ ‫ج ��زاء ي الدقيق ��ة ‪ ،56‬ي اللق ��اء‬ ‫ال ��ذي جم ��ع الفريق ��ن عل ��ى ملعب‬ ‫الأم ��ر في�ص ��ل بن فه ��د بالريا�ض‪،‬‬ ‫ي افتت ��اح اجول ��ة ال � �‪ .11‬ورف ��ع‬ ‫الهال ر�صيده اإى ‪ 23‬نقطة‪ ،‬بينما‬ ‫بق ��ي الفي�ص ��لي عند نقاطه ال�ص ��بع‬ ‫ي امركز ال � �‪ ،12‬وي الدمام حقق‬ ‫الفري ��ق التفاقي ف ��وزا كبرا على‬ ‫�صيفه ال�صباب بثاثة اأهداف مقابل‬ ‫ه ��دف‪ ،‬ي اللق ��اء الذي ا�صت�ص ��افه‬ ‫ملعب الأمر حم ��د بن فهد‪ ،‬ورفع‬ ‫الفري ��ق التفاقي ر�ص ��يده اإى ‪15‬‬ ‫نقط ��ة ي امرك ��ز اخام� ��ض‪ ،‬بينما‬ ‫جم ��د ر�ص ��يد ال�ص ��باب عن ��د ‪22‬‬ ‫نقط ��ة‪ ،‬ي امركز الثال ��ث‪ ،‬وافتتح‬ ‫اأحم ��د والب ��ي (عكا�ض) الت�ص ��جيل‬ ‫لاتف ��اق عن ��د الدقيق ��ة (‪ )39‬ع ��ر‬ ‫ت�ص ��ديدة قوية ا�صتقرت على ي�صار‬ ‫احار� ��ض ولي ��د عبدالل ��ه‪ ،‬قب ��ل اأن‬ ‫يعادل ال�ص ��باب النتيجة عن طريق‬ ‫ختار فات ��ه (‪ .)41‬وي ال�ص ��وط‬ ‫الثاي عزز يو�ص ��ف ال�ص ��ام تفوق‬ ‫فريقه بهدفن �ص ��ريعن ي الدقيقة‬ ‫‪ 49‬و‪.66‬‬

‫اعبو الهال يهنئون زميلهم الرازيلي وي�سلي �ساحب هدف الفوز الوحيد ي مرمى الفي�سلي (ت�سوير ‪ :‬عبدالعزيز ال�سعودي)‬

‫اعبو ااتفاق يعرون عن فرحتهم باأحد اأهداف فريقهم ي مرمى ال�سباب‬

‫مشاهدات الهال والفيصلي‬

‫مشاهدات ااتفاق والشباب‬

‫ثان‬ ‫قاد اللقاء طاقم حكيم حلي مكوَن من حكم ال�صاحة �صالح الهذلول‪ ،‬وحكم م�صاعد اأول عبدالله ال�صلوي‪ ،‬وحكم م�صاعد ٍ‬ ‫وليد البعيمي‪ ،‬فيما توى بدر العنزي مهمة احكم الرابع‪.‬‬ ‫• ي ب ��ادرة طيب ��ة قبل بداية امب ��اراة‪ ،‬حمل الاعبون لفتة تعزية لذوي الذين لقوا حتفهم ي انفجار ناقلة الغاز الذي‬ ‫وقع �صباح اأم�ض ي الريا�ض‪.‬‬ ‫• قدر عدد اح�صور اجماهري للمباراة ب� ‪ 1980‬متفرجا‪.‬‬ ‫• جاء اللقاء نظيف ًا وخالي ًا من البطاقات املونة‪.‬‬ ‫• تبديات الهال‬ ‫خروج عبدالعزيز الدو�صري‪ ،‬وبيوج �صو‪ ،‬ودخول يا�صر ال�صهراي‪ ،‬و�صعد احارثي‪.‬‬ ‫• تبديات الفي�صلي‬ ‫• خروج �صلطان النمري‪ ،‬وعمر عبدالعزيز‪ ،‬ودخول يا�صن البخيت‪ ،‬وماجد اأبو ياب�ض‪.‬‬

‫• ح�ص ��رت جماهر التفاق بكثافة منذ بداية امباراة بقيادة رئي�ض الرابطة اأحمد اخ�ص ��ري‪ ،‬بينما و�ص ��لت رابطة ال�ص ��باب‬ ‫متاأخرة عند الدقيقة (‪.)20‬‬ ‫• حر�ض مدرب امنتخب ال�صعودي الهولندي فرانك ريكارد‪ ،‬على متابعة امباراة مع م�صاعده من امن�صة الرئي�صية‪.‬‬ ‫• قام م�صجع يحمل �صعار الن�صر باح�صور ي امدرج ال�صبابي بن �صوطي امباراة وهو ما اأثار حفيظة ال�صبابين ليتدخل اأفراد‬ ‫ال�صرطة ويقتادوه اإى اخارج‪.‬‬ ‫• بلغ عدد اح�صور اجماهري للمباراة ‪ 1614‬متفرجا‪.‬‬ ‫• عند الدقيقة ‪ 65‬رفعت جماهر ال�صباب لوح ًة مكتوب عليها (‪ 65‬عاما من الإجازات والبطولت)‪.‬‬ ‫• اأعلن ع�ص ��و �ص ��رف التفاق عبداللطيف الزهراي‪ ،‬بعد نهاية امباراة مبا�ص ��رة عن تقدم مكافاأة قدرها ع�صرة اآلف ريال لكل‬ ‫لعب نظر حقيقهم ثاثة انت�صارات متتالية‪.‬‬

‫مضر يبدأ الدفاع عن اللقب‬ ‫بـ«جينغ الصيني»‪ ..‬والنور‬ ‫ينطلق بالجزيرة اإماراتي‬

‫الفريقان يبحثان عن مصالحة جماهيرهما‬

‫النصر يسعى للتعويض أمام الشعلة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫ي�صت�ص ��يف الفري ��ق الأول لك ��رة القدم بنادي الن�ص ��ر‬ ‫نظره ال�صعلة عند ال�صاعة ‪ 7:40‬من م�صاء اليوم على ا�صتاد‬ ‫الأمر في�ص ��ل ب ��ن فهد ي الريا�ض �ص ��من مباريات اجولة‬ ‫احادية ع�ص ��رة من دوري زين للمحرف ��ن‪ ،‬وياأمل الفريق‬

‫الن�ص ��راوي امتذبذب ام�ص ��توى هذا امو�ص ��م ي التعوي�ض‬ ‫بع ��د تعادله اأمام ج ��ران (‪ )1/1‬ي اجولة اما�ص ��ية‪ ،‬ولن‬ ‫يجد فر�ص ��ة اأف�صل من هذا اللقاء م�ص ��احة جماهره نظرا‬ ‫لفارق الإمكانات بن الفريقن‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬يخط ��ط فري ��ق ال�ص ��علة للخ ��روج بنقطة‬ ‫التع ��ادل على اأقل تقدير لتعزي ��ز موقعه ي امناطق الدافئة‪،‬‬

‫ويع ��ول مدرب ��ه ام�ص ��ري حمد �ص ��اح عل ��ى جموعة من‬ ‫العنا�صر ي مقدمتها امهاجم امغربي ح�صن الطر‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن اآخ ��ر مواجه ��ات الفريقن كانت ي م�ص ��ابقة‬ ‫كاأ� ��ض الأمر في�ص ��ل بن فهد ع ��ام ‪2009‬م‪ ،‬حيث انتهى لقاء‬ ‫الذهاب ي الريا�ض بفوز الن�ص ��ر (‪ ،)2/4‬وك�ص ��ب ال�ص ��علة‬ ‫مباراة الإياب على اأر�صه (‪)1/3‬‬

‫بعثة فريق م�سر فور و�سولها الدوحة‬

‫ح�سن الطر‬

‫ال�صعلة‬ ‫امدرب‪ :‬ام�صري حمد �صاح‬ ‫هداف الفريق‪ :‬ح�صن الطر «خم�صة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،10‬له ‪ ،13‬عليه ‪ ،23‬النقاط ‪10‬‬ ‫الرتيب‪ :‬العا�صر‬

‫ايوي‬

‫في مواجهة الظروف المتشابهة‬

‫هجر الجريح ينشد نقاط «التعاون»‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬ماجد الفرحان‬ ‫يرف ��ع الفري ��ق الأول لك ��رة القدم بنادي هجر �ص ��عار الف ��وز عندما‬ ‫ي�صت�صيف نظره التعاون ي مام ال�صاعة ‪ 7:40‬من م�صاء اليوم على‬ ‫ملعب مدينة الأمر عبدالله بن جلوي الريا�صية �صمن اجولة احادية‬ ‫ع�ص ��رة من دوري زين للمحرفن‪ ،‬ويدخ ��ل الفريق الهجراوي امباراة‬ ‫وهو ي امركز احادي ع�صر بر�صيد �صبع نقاط‪ ،‬ويتطلع لنتزاع نقاط‬

‫امباراة وم�ص ��احة جماهره بعد خ�صارته ي الديربي اأمام الفتح ي‬ ‫اجولة اما�صية‪.‬‬ ‫اأما التعاون �صاحب امركز الثالث ع�صر بخم�ض نقاط فاإن طموحاته‬ ‫ل تختل ��ف كث ��را عن مناف�ص ��ه‪ ،‬اإذ ي�ص ��تهدف النقاط الث ��اث لتعوي�ض‬ ‫خ�ص ��ارته اأمام ال�ص ��باب ي اجولة اما�ص ��ية والبتعاد قدر الإمكان عن‬ ‫منطقة اخطر‪ ،‬علما باأنه م يتذوق طعم النت�ص ��ار �ص ��وى مرة واحدة‬ ‫كانت اأمام الفي�صلي ي اجولة الأوى من ام�صابقة‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة الأمر عبدالله بن جلوي ي الأح�صاء‬ ‫حمد الرا�سد‬

‫فريق هجر‬ ‫امدرب‪ :‬ام�صري طارق يحيى‬ ‫هداف الفريق‪ :‬عبداللطيف البهداري «ثاثة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،10‬له ‪ ،11‬عليه ‪ ،18‬النقاط ‪7‬‬ ‫الرتيب‪ :‬احادي ع�صر‬

‫فريق التعاون‪:‬‬ ‫امدرب ‪ :‬امقدوي جوكيكا‬ ‫ه ��داف الفريق‪ .:‬اأحمد مفلح‬ ‫«هدفن»‬ ‫لعب ‪ ،9‬له ‪ ،1‬عليه ‪ ،12‬النقاط ‪5‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثالث ع�صر‬

‫(ال�سرق)‬

‫القطيف ‪ -‬يا�صر ال�صهوان‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬ا�صتاد الأمر في�صل بن فهد ي الريا�ض‬ ‫الن�صر‬ ‫امدرب‪ :‬الأوروجوياي جوزيه كارينو‬ ‫هداف الفريق‪ :‬حمد ال�صهاوي «ثاثة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،9‬له ‪ ،14‬عليه ‪ ،10‬النقاط ‪14‬‬ ‫الرتيب‪ :‬ال�صاد�ض‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫البهداري‬

‫يبداأ الفريق الأول لكرة اليد ي نادي م�صر عند التا�صعة‬ ‫من م�صاء اليوم حملة الدفاع عن لقبه ي بطولة الأندية‬ ‫الآ�صيوية ال�‪ ،15‬حينما يلتقي جينغ �صو ال�صيني �صمن‬ ‫مناف�صات امجموعة الثالثة‪ ،‬فيما يلعب مثل امملكة الآخر‬ ‫فريق النور لقاءه الأول اأمام اجزيرة الإماراتي ظهر يوم‬ ‫غد ال�صبت‪ .‬وكان م�صر قد اأجرى تدريباته الأخ��رة م�صاء‬ ‫اأم�ض‪ ،‬ي ملعب نادي الح��اد القطري حت قيادة مدربه‬ ‫ال�صربي بيجا‪ ،‬م�صاركة جميع لعبيه يتقدمهم ال�صربي‬ ‫اجديد ميلو�ض‪ ،‬الذي تعاقدت معه الإدارة موؤخر ًا‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى اح��ار���ض ال��دوي البحريني حمد اح�صن‪ ،‬وقائد‬ ‫الفريق ح�صن اجنبي‪ ،‬ال��ذي و�صل ي وق��ت متاأخر من‬ ‫م�صاء الأربعاء ب�صبب ظروفه العملية‪ ،‬فيما حوم ال�صكوك‬ ‫حول م�صاركة الاعبَن اأحمد العلي‪ ،‬ومنر اخ�صراوي‪،‬‬ ‫ب�صبب الإ�صابة‪ ،‬وي�صعى الفريق ال�صعودي اإى احفاظ على‬ ‫هيبته كبطل لقارة اآ�صيا عندما يواجه الفريق ال�صيني‪ ،‬الذي‬ ‫ي�صارك ي البطولة لأول مرة ي تاريخه‪ ،‬فيما ي�صارك نادي‬ ‫م�صر للمرة الثالثة على التواي‪ ،‬وقد حقق امركز الثاي ي‬ ‫اأول م�صاركة له‪ ،‬وامركز الأول ي البطولة اما�صية‪ .‬ومن‬ ‫امنتظر اأن تبداأ اأوى مباريات البطولة عند ال�صاعة الثانية‬ ‫ظهر ًا‪ ،‬مواجه ٍة جمع فريق ثامن احجج الإيراي مع فريق‬ ‫الأهلي البحريني �صمن امجموعة الثالثة‪ ،‬يعقبها مواجهة‬ ‫بن ال�صد اللبناي والكويت الكويتي قبل حفل الفتتاح‬ ‫الذي �صيقام عند ال�صاعة ال�صاد�صة والن�صف م�صاءً‪ ،‬وي�صبق‬ ‫مباراة اجي�ض القطري والأهلي الإماراتي‪ .‬وي�صارك ي‬ ‫البطولة ‪ 13‬نادي ًا‪ ،‬اأبرزها نادي ال�صد اللبناي الذي حقق‬ ‫اللقب مرة واحدة عام ‪ ،2011‬اإ�صافة اإى فريق م�صر بطل‬ ‫الن�صخة اما�صية‪ ،‬والنور ال�صعودي والأهلي الإماراتي‪،‬‬ ‫ومنظم البطولة اجي�ض القطري‪ .‬وتعتر الأندية الكويتية‬ ‫اأكر الأندية حقيقا للقب بواقع �صت م��رات‪ ،‬وهي كاظمة‬ ‫عامي ‪ 98‬و‪ 99‬والقاد�صية عامي ‪ 2006‬و‪ 2007‬والفحيليل‬ ‫عام ‪ 2004‬وال�صليبيخات عام ‪ ،2010‬وملك ال�صد القطري‬ ‫اأف�صل �صجل ي البطولة بتحقيقه اللقب خم�ض مرات اأعوام‬ ‫‪ ،2008 ،2005،2003 ،2002، 2001‬فيما حقق نادي‬ ‫الأهلي البطولة عام ‪.2009‬‬


                                                   



                                          

                                         

                                        

                           

‫ﺷﺘﺎﺋﻢ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬ ‫ﺗﻨﻬﺎﻝ ﻋﻠﻰ‬ ‫»ﺍﻟﻔﻮﺯ« ﺃﺛﻨﺎﺀ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻊ »ﻻ ﺗﺜﻘﻮﺍ‬ «‫ﺑﺎﻣﺮﺃﺓ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬334) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬17 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

23 culture@alsharq.net.sa

‫ﺣﻀﺮ ﻭﺿﻊ ﺣﺠﺮ ﺃﺳﺎﺱ ﻓﺮﻉ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﻤﻔﺘﻮﺣﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻣﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺭﺋﻴﺲ ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬

‫رؤﻳﺔ ﻧﺴﺒﻴﺔ‬

‫ ﻭﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻫﻲ ﺍﻻﺳﺘﻤﺮﺍﺭﻳﺔ‬..‫ ﻧﺼﻒ ﻃﻼﺑﻨﺎ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬:| ‫ﺑﻨﺪﺭ ﺑﻦ ﻃﻼﻝ ﻟـ‬

‫ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﺍﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﻔﺎروق‬

                                                  1884                               elfarouk@alsharq.net.sa

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻳﺨﺘﺎﺭ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺳﻴﻨﺎﺭﻳﻮﻫﺎﺕ ﻣﻄﺮﻭﺣﺔ ﻋﻠﻴﻪ‬ 



"          "              " 

                      " "       "               "      "  

‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﺣﻔﻞ ﺧﺘﺎﻡ ﺃﻧﺸﻄﺔ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻔﻨﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬



                            

     28                

                                                                                                                                                                                                 





‫ﺧﻄﻮﺍﺕ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﻻﻓﺘﺘﺎﺡ ﻓﺮﻭﻉ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﻭﺍﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ ﻃﻤﻮﺣﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻃﺎﻟﺐ ﻋﺮﺑﻲ ﺑﻨﻤﻮ ﻣﺘﺰﻥ‬:‫ﻓﺨﺮﻭ‬                                                

     2600                                                

                                                                   

‫ﻣﺒﻨﻰ ﻓﺮﻉ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺎﺣﺔ‬ 21521 2838 2152 2304 2312 2246 2197 257 257

‫ﺍﻟﻤﻮﻗﻊ‬       30   60               

‫ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ‬:‫ﺇﺟﻤﺎﻟﻲ ﺍﻟﺘﻜﻠﻔﺔ‬  ‫ ﺩﻭﻻﺭ ﹰﺍ‬45‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬384‫ﻭ‬  ‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ‬12 ‫ﺃﻣﺮﻳﻜﻴ ﹰﺎ )ﻧﺤﻮ‬ .(‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬690‫ﻭ‬  2600 

‫ﺍﻟﺴﺎﻟﻢ ﻭﺍﻟﻬﻤﻴﻠﻲ ﻭ»ﺍﻟﻌﻤﺎﻧﻲ ﺍﻟﻠﻮﺍﺗﻲ« ﻳﻨﺜﺮﻭﻥ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﺮ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺪﻭﺧﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬                                                                                     

                                        

                            33                                                                                                                





                            

                             

                                             

‫ ﻗﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﻜﺘﺐ‬:‫ﺍﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﺃﻛﺜﺮ ﺳﻬﻮﻟﺔ‬                                                                              

                                               


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬17 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫م‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬2 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬334) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺣﺪﺛﻨﻲ‬ ‫ﺷﻴﺨﻲ‬ ..‫ﻓﻘﺎﻝ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                     jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                    

                                     

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺃﺑﻮﻧﻘﺎﺩ‬ !‫ﻭﺭﺳﺎﻳﻠﻪ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                   

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺍﻟﻔﺮﻕ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻜﻤﺎﻝ ﻭﺍﻟﻠﻒ‬ ‫ﻭﺍﻟﺪﻭﺭﺍﻥ‬

"   "  ""        4.4                            

 "        "  "" 68 1971  %100      ""

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

  "   "  " "       2015    " "  4.05

‫ﺍﻟﺼﻴﻦ ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﺍﻟﻤﺘﻨﺰﻩ‬ ‫ﺍﻷﻭﻝ ﻓﻲ ﺁﺳﻴﺎ ﺍﻟﻤﺨﺼﺺ‬ «‫ﻟﻠﻌﺒﺔ »ﺃﻧﻐﺮﻱ ﺑﻴﺮﺩﺯ‬ 

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ ﺍﻳﻤﻦ‬

 "          "          ""             " "  2009   "  "        

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺍﺣﺘﻘﺎﻥ ﺹ‬

| ‫ﺍﻟﺒﺮﻳﺪﻱ ﻳﺮﺗﻞ ﻓﻲ‬

                 ""    ""                   ""  """"         "" ""   " "  ""   ""    " "   ""                           hattlan@alsharq.net.sa

‫ ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

‫ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ »ﺃﺩﻳﻞ« ﺗﻐﻠﻖ ﺣﺴﺎﺑﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﺑﻌﺪ ﻭﻻﺩﺗﻬﺎ ﺧﻮﻓ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﻃﻔﻠﻬﺎ‬

                             

‫ﺛﻨﺎﺋﻴﺔ‬ «‫»ﺍﻻﺑﺘﻼﺀ‬ !«‫ﻭ»ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺔ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

2015 ‫ﺩﻳﺰﻧﻲ ﺗﺸﺘﺮﻱ »ﺣﺮﺏ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ« ﻭﺗﻌﺪ ﺑﺠﺰﺀ ﺳﺎﺑﻊ ﻓﻲ‬    " " 2015    "  "            " ""2010   "3 2012  1.5 1.06  

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

  19        



         



            

              

                      

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺸﺎﻫﺪ‬47 ‫ﺗﻌﺮﻑ ﻧﺎﻳﻒ ﻫﺰﺍﺯﻱ ﻋﻠﻰ ﺑﻠﻘﻴﺲ ﺗﺠﺬﺏ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺼﺔ ﱡ‬

                   

    ""  " "        "  "               h t t p w w w y o u t u b e c o m  watch?vo1PYfIdII

       "  " "     "   47   "" " "     " "  


صحيفة الشرق - العدد 334 - نسخة الدمام  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you