Issuu on Google+

3

‫ ﺇﻃﻼﻕ ﺃﻛﺒﺮ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ ﺑﻌﺪ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﻦ‬:| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺤﺞ ﻟـ‬ 

Thursday 16 Dhul-Hijjah1433

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

1 November 2012 G.Issue No.333 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬333) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬1

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻨﻘﻞ ﺗﻌﺎﺯﻱ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻭﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻷﺳﺮ ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ‬

‫ ﻣﺎﺣﺪﺙ ﻓﺎﺟﻌﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌ ﹰﺎ‬:‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑﻘﻴﻖ ﺗﻮﺩﻉ ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﻓﻲ ﺗﺸﻴﻴﻊ ﺣﺎﺷﺪ ﺣﻀﺮﻩ ﺧﻠﻴﺠﻴﻮﻥ‬ ‫ﻣــﻐــﺎﺩﺭﺓ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎﺀ ﺃﺭﺑــﻊ ﻓﺘﻴﺎﺕ‬ ‫ﻓـــﻲ ﺣــﺎﻟــﺔ ﺣــﺮﺟــﺔ ﻳـــﺮﻗـــﺪﻥ ﻓـــﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺃﺭﺍﻣــﻜــﻮ‬ ‫ﺍﻟــــﻌــــﺜــــﻮﺭ ﻋـــﻠـــﻰ ﺟـــﺜـــﺔ ﺍﻟـــﻄـــﻔـــﻠـــﺔ ﻟـــﻤـــﻰ ﺑــﻌــﺪ‬ ‫ ﺳـــﺎﻋـــﺔ ﻓـــﻲ ﺣــﻀــﻦ ﺃﻣـــﻬـــﺎ ﺍﻟــﻤــﺘــﻮﻓــﺎﺓ‬12 ‫ﺍﻟــﺒــﺤــﺚ‬ ‫ ﻋــﻀــﻮ ﹰﺍ ﻳــﺒــﺎﺷــﺮﻭﻥ ﺍﻟــﺘــﺤــﻘــﻴــﻖ ﻓــﻲ ﺍﻟــﻤــﺄﺳــﺎﺓ‬24 9/8  ‫ﺍﻟﺤﺎﺩﺛﺔ ﻭﻗﻌﺖ ﺑﻌﺪ ﻭﺿﻊ ﺍﻟﻌﺸﺎﺀ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ‬



‫ﺗﺠﻤﻊ ﻋﺎﻟﻤﻲ ﻟﺮﻭﺍﺩ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ‬ ‫ ﺩﻭﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬35 ‫ﻣﻦ‬ 5  ‫ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺷﺮﻛﺎﺕ‬ ‫ﺣﺠﺎﺝ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ‬  3   ‫ﻗﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﺧﻼﻑ ﻳﹸ ﻠﻐﻲ ﺍﻟﻌﺮﺽ ﺍﻷﺧﻴﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ »ﺍﻟﻌﺸﺔ« ﻓﻲ‬ 23  «8 ‫»ﺍﻟﺪﻭﺧﻠﺔ‬

6

7

‫ﻣﺠﺮﻯ ﺳﻴﻮﻝ ﻳﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﻣﻜﺐ ﻟﻤﺨﻠﻔﺎﺕ ﺍﻟﺰﻳﻮﺕ‬ ‫ﻓﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻭ| ﺗﻮﺛﻖ‬ ‫ﻭﺍﻷﻣﺎﻧﺔ ﺗﻨﻔﻲ‬ 

‫ﻭﻓﺎﺓ ﺳﺒﻌﺔ ﻓﻲ ﺍﺣﺘﺮﺍﻕ‬ ‫ﺣﺎﻓﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ ﻗﻄﺮ‬ 

19

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬



                17

                 

‫ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻳﺤﺪﺩ ﺛﻼﺙ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺍﺳﺘﺨﺪﻣﺖ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻪ ﻓﻲ ﺍﻏﺘﻴﺎﻝ ﺍﻟﺤﺴﻦ‬



                

             

6 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬

‫ ﻭﻫﺰﺍﺯﻱ‬..‫»ﺳﻮﺍﻫﺎ« ﺍﻷﻫﻠﻲ‬

                        122                      15

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬

‫ﻫﻮﺍﻣﺶ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺘﻦ‬ ‫ﺍﻟﺴﻠﻔﻲ‬

12



‫ ﻟﻦ ﻧﺘﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺸﻘﻖ ﺍﻟﻤﻔﺮﻭﺷﺔ‬:|‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻟـ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺃﺣﺘﻔﻆ ﺑﺤﻖ‬ ‫ﺍﻟﺮﺩ ﻟﻨﻔﺴﻲ‬

‫ﻣﺄﺳﺎﺓ ﻋﻴﻦ ﺩﺍﺭ‬





‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬16 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺍﺑﻦ ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻭﻋﻠﻢ ﺍﻟﻔﻠﻚ‬

13

‫ﺣﻤﺰة اﻟﻤﺰﻳﻨﻲ‬

‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

21






aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬333) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬16 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﻳﻮﻏﺎ‬

‫ﺗﺴﻮﻳﺮ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                                                                                            

2 !‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬

‫ﻧﻮاة‬

  "" "" "" "" ""      ""

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

!«‫»ﺧﻤﺲ ﻃﻠﻘﺎﺕ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                      48                                            24                          

  2012 29 

‫ﺻﻮﺭﺓ‬ ‫ﺃﻑﺏ‬

alhadadi@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

‫ ﻃﻨ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻮﻛﻮﻻ ﻛﻞ ﺛﺎﻧﻴﺔ‬95 ‫ﺩﻭﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﺴﺘﻬﻠﻚ‬                                21  "  "                    

           %25                        

   95           

‫ﺍﻟﺨﺒﺮﺍﺀ ﻳﺨﺸﻮﻥ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﻧﻮﻉ ﻣﻘﺎﻭﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻼﺭﻳﺎ ﻓﻲ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬                      2010655            2025  

                       2004            

      2012   22           402010           ���             

‫ﺩﺭﺍﺳﺔ ﺩﻣﺎﻍ ﺳﻤﻚ ﺍﻟﻘﺮﺵ ﺗﺴﻤﺢ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﺴﺒﺎﺣﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﺠﻤﺎﺕ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

"      "       

"    "        ""   

       

‫ﻋﺪﺩ ﻗﻴﺎﺳﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻨﺪﻳﻴﻦ ﻳﻌﺘﻤﺪﻭﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﺣﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﻗﻮﺗﻬﻢ‬ %1120092008  2012       "    "

 882     %38339    %24    2011 %31 2012

2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬1

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

        

1869 1911 1922 1952  1954 1962 1993


‫الخميس ‪ 16‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 1‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )333‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫هنأ وولي العهد الرئيس الجزائري بذكرى اليوم الوطني لباده‬

‫خادم الحرمين الشريفين يشيد بتميز العاقات السعودية الجزائرية‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫اأ�س ��اد خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالل ��ه بن عبدالعزيز اآل �سعود بتميز‬ ‫العاق ��ات الأخوية التي تربط بن امملكة واجزائر حكومة و�سعب ًا‪ ،‬موؤكد ًا �سعي‬ ‫اجميع لتعزيزها وتنميتها ي جميع امجالت‪ .‬جاء ذلك ي برقية تهنئة بعث بها‬ ‫امل ��ك لرئي�س اجمهورية اجزائري ��ة الدمقراطية ال�سعبي ��ة الرئي�س عبدالعزيز‬ ‫بوتفليقة منا�سبة ذكرى اليوم الوطني لباده‪ .‬واأعرب خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫با�سمه وا�سم �سعب وحكومة امملكة عن اأ�سدق التهاي‪ ،‬واأطيب التمنيات بال�سحة‬ ‫وال�سعادة له‪ ،‬ول�سعب اجزائر ال�سقيق اطراد التقدم والزدهار‪ .‬من ناحية اأخرى‪،‬‬ ‫بع ��ث وي العهد نائب رئي�س جل�س ال ��وزراء وزير الدفاع �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر �سلمان بن عبدالعزيز اآل �سعود برقية تهنئة لرئي�س اجمهورية اجزائرية‬ ‫الدمقراطية ال�سعبية الرئي�س عبدالعزيز بوتفليقة منا�سبة ذكرى اليوم الوطني‬ ‫لب ��اده‪ .‬وع ��ر وي العهد عن اأبلغ الته ��اي ‪ ،‬واأطيب التمني ��ات موفور ال�سحة‬ ‫وال�سعادة له‪ ،‬ول�سعب اجزائر ال�سقيق امزيد من التقدم والزدهار ‪.‬‬

‫وي العهد‬

‫القرشي‪ :‬خسائر شركات حجاج الداخل بلغت نصف مليون ريال في قضية قطار المشاعر‬ ‫توعند ع�سو جل�س الغرفة التجارية ي‬ ‫مكة رئي�س جن ��ة النقل �سعد جميل القر�سي‪،‬‬ ‫مقا�س ��اة اجه ��ة امت�سبب ��ة ي حادث ��ة قطار‬ ‫ام�ساع ��ر‪ ،‬دون ا�ستثن ��اء‪� ،‬س ��واء كانت وزارة‬ ‫ال�س� �وؤون البلدية والقروي ��ة اأو وزارة احج‪،‬‬ ‫ح ��ال اأظه ��رت نتائ ��ج التحقي ��ق امت�سبب ي‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫تزاحم احجاج ي حطتي ‪ 1‬و ‪3‬‬ ‫الق�سي ��ة الت ��ي كبدت �سركات حج ��اج الداخل‬ ‫منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة �ساحب ال�سم ��و املكي ي موا�س ��م اح ��ج م ��ن موؤ�س�س ��ات طوافة اأو‬ ‫خ�سائر تقارب ن�سف مليون ريال‪.‬‬ ‫وك�س ��ف �سعد جميل‪ ،‬اأح ��د ماك �سركات الأم ��ر خال ��د الفي�س ��ل‪ .‬راف�س ًا التن ��ازل عن ال�سرك ��ة ام�سغل ��ة للقط ��ار اأو اأف ��راد معنين‪،‬‬ ‫حج ��اج الداخ ��ل‪ ،‬ع ��ن اجتماع ��ات تن�سيقي ��ة حقوقه ��م وتركها �سائع ��ة‪ ،‬مبين ��ا اأن لدى كل دون ا�ستثن ��اء وزارة احج وال�سوؤون البلدية‬ ‫تعقده ��ا مطل ��ع الأ�سب ��وع امقب ��ل ثمان ��ون �سرك ��ة حامي ��ا يحت ��اج اإى معرف ��ة اجانب والقروية من ام�سوؤولية ي حال بدا منها اأي‬ ‫�سرك ��ة تكب ��دت خ�سائ ��ر‪ ،‬لتعي ��ن امحام ��ن احقيق ��ي لي�سمن ��ه ي امل ��ف‪ ،‬ويبن ��ي عليه تق�سر ت�سبب ي احادثة‪ ..‬واأكد اأن احادثة‬ ‫الذي ��ن �سيرافع ��ون عنه ��ا‪ ،‬وامطالب ��ة لحق ًا اأدلته وبراهينه‪ ،‬قائ ًا‪ :‬لن نرك الق�سية حتى ت�سبب ��ت ي اإ�سكالي ��ة كب ��رة مع حج ��اج تلك‬ ‫بتعوي�س ��ات‪ .‬وقال ل � � «ال�سرق»‪ :‬ل ��ن ن�ستبق نعرف م�سبباتها لكيا تتكرر لحق ًا‪ ،‬خ�سو�سا ال�سركات‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن اإجم ��اي تذاك ��ر قط ��ار‬ ‫أطراف موجودة‬ ‫نتائ ��ج جنة التحقي ��ق امُ�س َكلة م ��ن قِبل اأمر اأن اأ�سابع التهام ت�سر اإى ا ٍ‬

‫حجار لـ |‪ :‬إطاق أكبر توسعة للمسجد النبوي‬ ‫بعد أسبوعين‪ ..‬وربط تأشيرات الحج بالخدمات‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫تترقب نتائج التحقيق لمقاضاة المتسبب‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬حمد اآل �سلطان‬

‫«الحج» ليست معنية ببقاء الحجاج السوريين الاجئين في المملكة‬

‫ام�ساع ��ر له ��ذا امو�سم بلغ اأكر م ��ن ‪ 500‬األف‬ ‫تذكرة‪ ،‬ت�سلمت �سركات حجاج الداخل اجزء‬ ‫امخ�س�س لها من قِبل وزارة ال�سوؤون البلدية‬ ‫والقروي ��ة بع ��د دف ��ع ام�ستحق ��ات‪ ،‬واعتم ��اد‬ ‫الأع ��داد وال�ساحية م ��ن ِقب ��ل وزارة احج‪.‬‬ ‫وتق ��وم وزارة ال�س� �وؤون البلدي ��ة والقروي ��ة‬ ‫م�ساعدةٍ من الأمن العام بفح�س التذاكر عند‬ ‫مداخل امحطات بجهاز خ�س�س لها‪ .‬ويخدم‬ ‫القط ��ار ك ًا من حج ��اج الداخل‪ ،‬وحجاج دول‬ ‫جل� ��س التع ��اون‪ ،‬وحجاج ال ��ر‪ ،‬وجزءا من‬ ‫حج ��اج تركي ��ا وحجاج جن ��وب �س ��رق اآ�سيا‪.‬‬ ‫وجميع احجاج ام�ستهدفن من خدمة القطار‬ ‫يقيم ��ون حول حطات القط ��ار لت�سهل عليهم‬ ‫عملي ��ة التنق ��ل‪ ،‬ويقوم القط ��ار بنقلهم بطاقة‬ ‫ا�ستيعابية تبلغ ‪ 72‬األف حاج ي ال�ساعة‪ ،‬عر‬ ‫ع�سرين قطار ًا‪ ،‬باإجماي ‪ 240‬عربة‪ ،‬وحمولة‬ ‫اإجمالية ثاثة اآلف �سخ�س لكل قطار‪.‬‬

‫يضع اليوم حجر اأساس للجامعة المفتوحة في المنامة‬

‫ك�سف وزير احج الدكتور بندر‬ ‫بن حمد حج ��ار ل� «ال�سرق» عن بدء‬ ‫تنفيذ اأكر تو�سعة للم�سجد النبوي‬ ‫بعد اأ�سبوعن من الآن ليت�سع لأ��ر‬ ‫من مليوي م�سل‪ ،‬مو�سحا اأن فرة‬ ‫التنفي ��ذ ت�ستغ ��رق عام ��ن وتكتم ��ل‬ ‫قبي ��ل ح ��ج ع ��ام ‪1435‬ه�‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫تو�سع ��ة امط ��اف بام�سج ��د احرام‬ ‫�سرف ��ع طاقت ��ه ال�ستيعابي ��ة م ��ن‬ ‫اأربع ��ن األف طائ ��ف ي ال�ساعة اإى‬ ‫‪ 118‬األف طائ ��ف ي الفرة الزمنية‬ ‫نف�سها‪.‬‬ ‫من ناحي ��ة اأخرى اأكد حجار اأن‬ ‫الوزارة لي�ست معني ��ة م�ساألة بقاء‬ ‫الاجئ ��ن ال�سوري ��ن م ��ن احجاج‬ ‫ي امملكة بع ��د مو�سم احج خ�سية‬ ‫تعر�سه ��م للقت ��ل اأو العتق ��ال بع ��د‬ ‫عودتهم من اح ��ج‪ .‬وقال ل� «ال�سرق»‬ ‫اإن ه ��ذا امو�س ��وع ل يدخ ��ل ي‬ ‫اخت�سا� ��س ال ��وزارة‪ ،‬واأن مهمته ��ا‬ ‫تنته ��ي بتق ��دم اخدم ��ات للحجاج‬ ‫من ��ذ و�سوله ��م وحت ��ى مغادرته ��م‪.‬‬ ‫و�س ��دد الوزي ��ر عل ��ى اأن احكوم ��ة‬ ‫ال�سعودي ��ة م ت ��رك و�سيل ��ة مكنة‬ ‫اإل و�سلكته ��ا لت�سهيل قدوم احجاج‬ ‫ال�سورين لأداء فري�سة احج‪ ،‬اإل اأن‬ ‫اجانب ال�س ��وري بقي ماطل حتى‬ ‫اآخر اللحظ ��ات‪ .‬واأ�سار اإى اأن خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن وجه قبل مو�سم‬ ‫اح ��ج من ��ح تاأ�س ��رات لاجئ ��ن‬ ‫ال�سوري ��ن اموجودي ��ن ي دول‬ ‫اجوار م ��ن لبنان وتركي ��ا والأردن‬

‫رفع طاقة‬ ‫المطاف من‬ ‫‪ 40‬ألف طائف‬ ‫إلى ‪ 118‬ألف ًا في‬ ‫الساعة‬ ‫إضافة فروع‬ ‫لإعام الجديد‬ ‫والمرئي إلى‬ ‫جائزة الحج‬ ‫الصحفية‬

‫د‪ .‬بندر حجار‬

‫وغره ��ا‪ ،‬وفت ��ح الأج ��واء لقدومهم‬ ‫عر الطائ ��رات‪ ،‬لك ��ن م ي�سل منهم‬ ‫اإل ع ��دد قلي ��ل نتيجة ل�سي ��ق الوقت‬ ‫وتاأخره ��م ي الو�س ��ول‪ .‬ولفت اإى‬ ‫اأن وزارة اح ��ج تكفل ��ت بت�سكينهم‬ ‫وتاأمن الإعا�س ��ة واأف�سل اخدمات‬ ‫وك�س ��ف حج ��ار‪ ،‬م ��ن ناحي ��ة‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫واأك ��د الوزي ��ر انته ��اء اأزم ��ة اأخرى‪ ،‬ع ��ن درا�سة لإدخ ��ال و�سائل‬ ‫احج ��اج مع اخدم ��ات امقدمة لهم‪ ،‬الإعام اجدي ��د والإعام امرئي ي‬ ‫الت ��ي تتك ��رر ي كل ع ��ام نتيج ��ة م�سابقة جائزة اأف�سل عمل �سحاي‬ ‫لع ��دم الت ��زام ال�س ��ركات بتق ��دم ي اح ��ج وقال هناك جنة خت�سة‬ ‫اخدم ��ة لهم من نقل واإعا�سة و�سكن باجائ ��زة‪ ،‬و�ساأق ��رح �سخ�سي� � ًا‬ ‫وخافه‪ .‬وب � ن�ن اأن �سدور التاأ�سرة التو�سع ي اجائزة فاإن راأت اأن ذلك‬ ‫�سرتب ��ط باخدمات‪ .‬واأك ��د اأنه ي منا�سب ًا ف�سيت ��م اعتماده على الفور‪.‬‬ ‫حال ��ة �س ��دور ام�س ��ار الإلكروي‪ ،‬واأكد الوزي ��ر اأن اجائ ��زة م�ستمرة‬ ‫فل ��ن ياأت ��ي اأي ح ��اج اإى امملك ��ة اإل ول ��ن تتوق ��ف‪ ،‬مثني ��ا عل ��ى جه ��ود‬ ‫وتاأ�سرته مرتبطة بحزمة اخدمات الإع ��ام ي اإبراز اج ��ازات مو�سم‬ ‫امقدم ��ة ل ��ه وي ه ��ذه احال ��ة ل ��ن اح ��ج وخل ��ق تفاع ��ل وتناف�س بن‬ ‫يتعر�س احجاج لأي حالت ن�سب كافة ال�سحف ي الظهور بالتغطية‬ ‫اأو احتي ��ال‪ ،‬مبين� � ًا اأن ه ��ذا النظ ��ام الف�سل ��ى مو�سم احج‪ ،‬م�س ��دد ًا على‬ ‫�سي�سم ��ل جمي ��ع احج ��اج‪ ،‬ف ��رادى اأن و�سائ ��ل الإعام �سركاء ي جاح‬ ‫كانوا اأو �سمن بعثة اأو حجاج قرعة‪ .‬احج‪.‬‬

‫اأمانة طبقت أعلى درجات اإصحاح البيئي‬

‫رئيس وزراء البحرين‪ :‬تطوير المناهج ضرورة لمجابهة البار‪ :‬خطة أمانة العاصمة المقدسة للحج طبقت بنجاح‬

‫محاوات اإضرار بمنجزات «التعاون الخليجي»‬

‫امنامة ‪ -‬وا�س‬ ‫يرعى رئي� ��س ال ��وزراء مملكة‬ ‫البحري ��ن ال�سقيق ��ة �ساح ��ب ال�سمو‬ ‫املك ��ي الأمر خليف ��ة بن �سلم ��ان اآل‬ ‫خليف ��ة اليوم بح�س ��ور الأمر تركي‬ ‫ب ��ن ط ��ال ب ��ن عبدالعزي ��ز اممث ��ل‬ ‫ال�سخ�س ��ي ل�ساح ��ب ال�سم ��و املكي‬ ‫الأمر طال بن عبد العزيز‪ ،‬ورئي�س‬ ‫الهيئ ��ة ال�ست�سارية مب ��اي اجامعة‬ ‫العربي ��ة حف ��ل و�س ��ع حج ��ر اأ�سا�س‬

‫مبنى فرع اجامعة العربية امفتوحة‬ ‫مملكة البحري ��ن‪ .‬ي�س ��ار اإى اأنه م‬ ‫النته ��اء م ��ن مب ��اي امق ��ر الرئي�س‬ ‫للجامع ��ة ي الكوي ��ت وافتتاحه ��ا‪،‬‬ ‫وكذلك ف ��رع الأردن‪ ،‬وف ��رع الكويت‪،‬‬ ‫وفرع م�س ��ر ال ��ذي افتت ��ح الأ�سبوع‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬ويج ��ري العم ��ل لت�سيي ��د‬ ‫مبنى فرع امملكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫وكانت فكرة اإن�ساء اجامعة العربية‬ ‫امفتوح ��ة ق ��د انبثق ��ت م ��ن اإدراك‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر طال بن‬

‫عبدالعزيز لأهمية التعليم العاي ي‬ ‫�سناعة عقول مفكرة ومبدعة ت�ساهم‬ ‫ي التطوير ي امجتمعات العربية‪.‬‬ ‫وكان رئي�س الوزراء ي ملكة‬ ‫البحرين �ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫خليف ��ة بن �سلم ��ان اآل خليفة ا�ستقبل‬ ‫اأم� ��س ي امنام ��ة وزراء الربي ��ة‬ ‫والتعليم بدول جل�س التعاون لدول‬ ‫اخليج العربية منا�سبة م�ساركتهم‬ ‫ي اأعم ��ال اموؤم ��ر الع ��ام الث ��اي‬ ‫والع�سري ��ن مكت ��ب الربي ��ة العربي‬

‫ل ��دول اخليج الذي يعق ��د ي ملكة‬ ‫البحرين‪.‬‬ ‫و�س ��دد رئي� ��س ال ��وزراء ي‬ ‫ملك ��ة البحري ��ن عل ��ى �س ��رورة اأن‬ ‫تك ��ون امناهج التعليمي ��ة بام�ستوى‬ ‫ال ��ذي يجعله ��ا ق ��ادرة عل ��ى جابهة‬ ‫ح ��اولت الإ�س ��رار منج ��زات‬ ‫التعاون اخليجي ام�سرك ومواجهة‬ ‫التحدي ��ات التي تواجه امنطقة وهنا‬ ‫تك ��ون ام�سوؤولي ��ة م�ساعف ��ة عل ��ى‬ ‫القائمن على العملية التعليمية‪.‬‬

‫الندوة العالمية تسدد رسوم ‪390‬‬

‫فريق متخصص يدرس مشروع ًا وطني ًا‬ ‫لدرء خطر المخدرات عن الموظفين‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬

‫�س ��ددت الندوة العامية لل�سب ��اب الإ�سامي الر�سوم الدرا�سي ��ة ل� ‪ 390‬طالب ًا‬ ‫بامدار� ��س الثانوية منطقة «لقدو» �سمال الكام ��رون‪ ،‬بعد اأن اجتاحت ال�سيول‬ ‫والفي�سانات منطقتهم ودمرت منازلهم ومتلكاتهم‪ .‬وقالت الندوة‪ ،‬اإن ام�ساعدات‬ ‫تع ��د امرحل ��ة الأوى من الرنامج الإغاث ��ي الذي يقدم لهذه امنطق ��ة‪ ،‬كما تتبعها‬ ‫توزيع حوم الأ�ساحي ي الأيام القليلة القادمة وامخ�س�سة لأهاي هذه امنطقة‬ ‫الت ��ي اأ�سبحت ي اأم� ��س احاجة لتوفر الغذاء وال ��دواء وال�سكن‪ .‬وعر اأولياء‬ ‫اأمور الطاب عن �سكرهم وتقديرهم للندوة العامية لل�سباب الإ�سامي‪ ،‬وقالوا اإن‬ ‫هذه ام�ساعدة امادية العاجلة حالت دون طرد اأبنائهم من امدار�س‪ .‬يذكر اأن ن�سبة‬ ‫ام�سلمن ي جمهورية الكامرون نحو ‪ %20‬من بن ع�سرين مليون ن�سمة ‪.‬‬

‫قال مدي ��ر الدرا�س ��ات وامعلوم ��ات ي الأمانة العامة للجن ��ة الوطنية‬ ‫مكافح ��ة امخ ��درات الدكت ��ور �سعي ��د ال�سريح ��ة ل � � «ال�س ��رق» اإن فريق عمل‬ ‫متخ�س�س يدر�س ي الوقت الراهن‪� ،‬سوابط مواجهة تعاطي امخدرات ي‬ ‫بيئات العمل داخل امملكة‪ .‬واأ�ساف اأن اللجنة تعقد اجتماعات متوا�سلة مع‬ ‫وزارة اخدمة امدنية وديوان امظام وجهات اأخرى مواءمة الدرا�سات التي‬ ‫نفذت ي هذا امجال‪ ،‬و�سرفع التو�سيات لحق ًا ي �سورة م�سروع وطني‬ ‫�سام ��ل اإى اللجنة الوطنية مكافح ��ة امخدرات‪ .‬واأ�س ��اف اأن ام�سروع الذي‬ ‫�سارف على النتهاء �سمل �سيا�سات مواجهة تعاطي اموؤثرات العقلية و�سبل‬ ‫وقاية اموظفن منها وو�سع ا�سراتيجيات �ساملة ومنظمة لذلك‪.‬‬

‫طالب ًا معوز ًا شمال الكاميرون‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الن�ساري‬

‫اأكد اأمن العا�سمة امقد�سة الدكتور اأ�سامة‬ ‫بن ف�سل الب ��ار‪ ،‬جاح خط ��ة الأمانة ي جميع‬ ‫قطاعاتها ي مو�سم حج هذا العام حيث اأجزت‬ ‫اأعمالها وخططها ي كافة امجالت على الوجه‬ ‫امطلوب‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن جميع التقارير امرفوعة‬ ‫توؤكد ح�سن اأداء جميع الأجهزة واأن البوادر قد‬ ‫اأظهرت ج ��اح اأعمال النظافة ومراقبة امحات‬ ‫الغذائية واأعمال �سحة البيئة وت�سغيل ام�سالخ‬ ‫وغرها منذ وقت مبكر‪ .‬وتفقد البار اأم�س عدد ًا‬ ‫من امواقع ي م�سعر منى للتاأكد من �سر اأعمال‬ ‫النظافة وفق اخطة امعدة لها‪ ،‬ومتابعة العاملن‬ ‫م ��ن خال �سبك ��ة الت�س ��الت ي غرفة عمليات‬ ‫الأمانة التي يوجد بها على مدار ال�ساعة‪ .‬وحث‬ ‫الأم ��ن اجميع على م�ساعف ��ة اجهود ي مكة‬ ‫امكرمة خال هذه الأيام خدمة احجاج الكرام‬ ‫ومكينهم من ق�ساء اأوقات روحانية ي رحاب‬ ‫اأم القرى وحتى يحن موعد مغادرتهم باإذن الله‬ ‫اإى اأوطانه ��م‪ .‬وب ��ن اأن خطة عمل الأمانة التي‬ ‫نفذه ��ا ‪ 22‬األف عن�سر ب�سري م ��ن العاملن ي‬ ‫الأمان ��ة والبلدي ��ات الفرعي ��ة وام�ساندين و‪27‬‬ ‫مرك ��ز ًا للخدم ��ات البلدية ي ام�ساع ��ر امقد�سة‬ ‫قدم ��ت خدماتها ل�سيوف الرحم ��ن متابعة من‬ ‫وزير ال�سوؤون البلدية والقروية الأمر الدكتور‬ ‫من�سور بن متعب بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫واأعلنت الأمانة عن عدم ت�سجيل اأي حالت‬ ‫ت�سمم بن احجاج خال مو�سم حج هذا العام‪.‬‬ ‫واأو�سح وكيل اأمن العا�سمة امقد�سة للخدمات‬ ‫امهند� ��س عبدال�س ��ام م�س ��اط اأن الأمانة طبقت‬

‫خطة تاأهيل امطاعم وامطابخ �شاهمت ي عدم ت�شجيل اأي حاات ت�شمم‬

‫اأعل ��ى معاي ��ر ال�سح ��ة العامة وحماي ��ة البيئة‬ ‫عل ��ى كافة ح ��ات ومطاب ��خ جهي ��ز الأطعمة‬ ‫والوجب ��ات حج ��اج بي ��ت الل ��ه اح ��رام‪ ،‬كم ��ا‬ ‫طبق ��ت اأعلى معاير تاأهي ��ل امطابخ ومتعهدي‬ ‫الإعا�س ��ة ومعام ��ل احلويات وامخاب ��ز‪ ،‬وذلك‬ ‫قبل مو�سم احج بوقت طويل‪ .‬وقال اإن الأمانة‬ ‫ا�ستعان ��ت ي تطبي ��ق تل ��ك امعاي ��ر بع ��دد من‬ ‫ال�سركاء مثلن بامكات ��ب ال�ست�سارية البيئية‬ ‫اموؤهل ��ة ع ��ن طري ��ق هيئ ��ة الأر�س ��اد وحماي ��ة‬ ‫البيئة‪ .‬واأو�سح مدير عام �سحة البيئة الدكتور‬ ‫حمد ها�سم الفوتاوي اأن عدد امحات التي م‬

‫(ال�شرق)‬

‫تاأهيلها خ ��ال هذا امو�سم ج ��اوز ‪ 140‬موقع ًا‬ ‫م ��ن ختل ��ف الأن�سط ��ة ذات العاق ��ة بال�سحة‬ ‫العام ��ة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن �سحة البيئ ��ة قد قامت‬ ‫بتفعي ��ل نافذة عر موق ��ع الأمان ��ة الإلكروي‬ ‫تتيح للمت�سف ��ح الطاع على حدي ��ث القائمة‬ ‫ب�سكل يومي‪ .‬وبلغ عدد امطابخ وامطاعم التي‬ ‫م تاأهيلها قبل مو�سم احج ‪ 80‬مطبخ ًا ومطعم ًا‬ ‫ومعامل للحلويات‪ ،‬وبلغ عدد ال�سركات ام�سنفة‬ ‫‪� 27‬سرك ����ة‪ ،‬وع ��دد امكاتب امتخ�س�س ��ة لتاأهيل‬ ‫امن�س� �اآت ‪ 12‬مكتب� � ًا‪ ،‬حي ��ث عملت تل ��ك امواقع‬ ‫بكفاءة خال مو�سم احج‪.‬‬


‫الهدايا والتحف وماء زمزم أبرز مقتنيات الحجاج المغادرين مكة‬ ‫ال�سلع الت ��ي حقق رغب ��ات ومتطلبات �سي ��وف الرحمن‪،‬‬ ‫من هدايا وح ��ف وذلك منذ وقت مبكر من دخول �سهر ذي‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬وا�س‬ ‫ت�سهد امح ��ات والأ�سواق التجاري ��ة ي مكة امكرمة احجة‪ .‬وت�سهد امنطقة امركزية حول احرم امكي ال�سريف‬ ‫ه ��ذه الأيام حركة دوؤوبة واإقبال كبرا من ِقبل حجاج بيت كثاف ��ة كبرة من احجاج الباحثن عن الت�سوق وم�ساهدة‬ ‫الل ��ه احرام‪ ،‬الذين يحزمون حقائبه ��م ا�ستعداد ًا للمغادرة امنتجات التذكارية والتح ��ف امتنوعة وامقتنيات الأثرية‬ ‫اإى بلدانه ��م بعد اأدائهم للحج‪ ،‬حيث يحر�سون على اقتناء والتاريخي ��ة والت ��ي تخت�س به ��ا مكة امكرم ��ة عن غرها‪،‬‬ ‫اأب ��رز الهدايا التي تخت� ��س بها مكة امكرم ��ة ومنها دوارق مثل اأقداح ماء زم ��زم النحا�سية وامعدنية وامكتوب عليها‬ ‫ماء زم ��زم‪ .‬وقام اأ�سحاب امحات التجارية بتوفر جميع بع�س الآي ��ات القراآني ��ة وامط ��رزة بالنقو� ��س الإ�سامية‪،‬‬

‫وكذل ��ك دوارق ماء زمزم امعدنية والفخارية والتي ت�ستهر‬ ‫به ��ا مكة امكرمة عن غرها من امدن‪ .‬كما يحر�س احجاج‬ ‫عل ��ى �س ��راء امج�سم ��ات الكري�ستالية للحرم ��ن ال�سريفن‬ ‫وال�سور الفوتوغرافية لهما و�سور الكعبة ام�سرفة وبع�س‬ ‫اللوحات التذكارية امكت ��وب عليها اآيات من القراآن الكرم‬ ‫واللوح ��ات التي حم ��ل ك�سوة الكعب ��ة ام�سرف ��ة‪ ،‬وبابها‪،‬‬ ‫وام�ساعر امقد�سة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى �سراء بع�س الإلكرونيات‬ ‫التي حمل �سور احرمن ال�سريفن كال�ساعات وغرها‪.‬‬

‫وم ��ن الأ�سي ��اء الت ��ي يحر� ��س وف ��ود الرحم ��ن عل ��ى‬ ‫�سرائه ��ا‪ ،‬الأحج ��ار الكرم ��ة‪ ،‬وام�سغ ��ولت الذهبي ��ة‪،‬‬ ‫واخ ��وام الف�سية‪ ،‬عاوة على ال�سب ��ح باأنواعها امختلفة‬ ‫وال�سج ��اد ال�سغ ��ر منه ��ا والكب ��ر‪ ،‬واماب� ��س والأقم�سة‬ ‫والعطور ال�سرقي ��ة كدهن العود وال ��ورد والعنر وام�سك‬ ‫وغره ��ا‪ ،‬كما يحر� ��س احجاج على �س ��راء بع�س التحف‬ ‫امتنوع ��ة والأجهزة الإلكرونية وغره ��ا من ام�ستلزمات‬ ‫التي تزخر بها اأ�سواق مكة امكرمة‪.‬‬

‫(وا�س)‬

‫حجاج يجمعون تذكارات قبل امغادرة‬

‫الخميس ‪ 16‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 1‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )333‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬

‫استقبال ضيوف خادم الحرمين الشريفين بالورد والهدايا‬

‫قوافل الحجاج تحط رحالها في المدينة‪ ..‬وأمير المنطقة يتابع جهود القطاعات المعنية بخدمتهم‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫وا�سلت قوافل احج ��اج مغادرة مكة امكرمة‬ ‫وام�ساع ��ر امقد�س ��ة‪ ،‬بعد اأن م � ّ�ن الله عليه ��م باأداء‬ ‫الرك ��ن اخام�س من اأركان الإ�سام و�سط منظومة‬ ‫م ��ن اخدم ��ات امتكامل ��ة والرعاية ال�سامل ��ة التي‬ ‫وفرته ��ا اأجه ��زة الدول ��ة امعني ��ة ب�س� �وؤون اح ��ج‬ ‫واحجاج‪ .‬وقام ��ت مراكز تفويج احجاج العاملة‬ ‫ح ��ت مظل ��ة وزارة احج بجمي ��ع ال�ستع ��دادات‬ ‫والرتيب ��ات الازم ��ة لتفويج احج ��اج اإى مطار‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز ي ج ��دة واإى امدين ��ة امنورة‪،‬‬ ‫م ��ن م ت�سبق ل ��ه الزي ��ارة قبل مو�س ��م احج‪ ،‬وفق‬ ‫الرنامج الزمني واخطة التي اأعدتها الهيئة العليا‬ ‫مراقبة نقل احجاج‪.‬‬ ‫ووف ��رت النقاب ��ة العام ��ة لل�سي ��ارات اآلف‬ ‫احاف ��ات لنقل احجاج اإى امدينة امنورة مرور ًا‬ ‫مرك ��ز التفوي ��ج ي طري ��ق مك ��ة امكرم ��ة امدينة‬ ‫امن ��ورة ال�سريع الواقع على بُعد اأربعن كيلومر ًا‬ ‫عن مك ��ة امكرمة تقريب� � ًا‪ ،‬الذي تتم خال ��ه مراقبة‬ ‫التفويج والتاأكد من الإجراءات اخا�سة بامغادرة‬ ‫وتوديعهم باإهدائهم عبوات م ��اء زمزم امقدمة من‬ ‫مكت ��ب الزمازمة اموحد‪ ،‬كهدية م ��ن باد احرمن‬ ‫ال�سريفن مهبط الوحي ومنبع الر�سالة امحمدية‪،‬‬ ‫كما ب ��داأ تفويج احجاج اإى مطار املك عبدالعزيز‬ ‫ال ��دوي ي جدة وميناء جدة الإ�سامي عن طريق‬ ‫مرك ��ز التفوي ��ج ذات ��ه‪ .‬وزودت مراك ��ز التفوي ��ج‬ ‫بالكوادر اموؤهلة وامد ّربة لإنهاء اإجراءات احجاج‬ ‫دون تاأخ ��ر‪ ،‬ع ��اوة على تزويده ��ا بكل ما حتاج‬ ‫اإليه م ��ن و�سائل تقني ��ة حديثة ُت�سه ��م وت�سهل ي‬

‫ا�صتقبال �صيوف خادم احرمن ال�صريفن ي امدينة بالتمور‬

‫عملية ت�سريع الإجراءات واإنهائها‪.‬‬ ‫واأكد اأمر منطق ��ة امدينة امنورة ي برقيات‬ ‫تهنئ ��ة رفعها للقي ��ادة با�سمه وا�س ��م اأهاي منطقة‬ ‫امدينة امن ��ورة‪ ،‬اأن جاح مو�سم احج كان بف�سل‬ ‫م ��ن الله ثم بف�س ��ل الرعاية الكرم ��ة والتوجيهات‬ ‫ام�ستمرة خ ��ادم احرمن ال�سريف ��ن ووي عهده‬ ‫الأمن ووزي ��ر الداخلية رئي�س جنة احج العليا‪،‬‬ ‫بتوف ��ر الإمكان ��ات كاف ��ة خدمة وراح ��ة �سيوف‬ ‫الرحمن‪ ،‬ما اأ�سهم بعد توفيق الله ي اأداء احجاج‬ ‫منا�س ��ك حجه ��م ب ��كل ي�س ��ر و�سهول ��ة‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫م�سروعات التو�سعة التاريخية للحرمن ال�سريفن‬ ‫وتطوي ��ر ام�ساع ��ر امقد�س ��ة ي هذا العه ��د الزاهر‬ ‫توؤكد الروؤية ال�سائب ��ة خادم احرمن ال�سريفن‪،‬‬ ‫م ��ا انعك�س على تق ��دم اأف�سل اخدم ��ات للحجاج‬

‫وال ��زوار وامعتمري ��ن انطاق ًا م ��ن دوره الريادي خادم احرمن ال�سريفن من احجاج الفل�سطينين‬ ‫الذين ّ‬ ‫من الله عليهم بتاأدية منا�سك احج لهذا العام‪،‬‬ ‫يحفظه الله‪ -‬ي خدمة الدين والأمة‪.‬‬‫وطم� �اأن اأمر امنطق ��ة القي ��ادة الر�سيدة على وكان ي ا�ستقباله ��م مدي ��ر ف ��رع وزارة اح ��ج ي‬ ‫اجهود واخدمات امقدم ��ة للحجاج ي مو�سم ما منطقة امدينة امنورة حم ��د البيجاوي‪ ،‬ورئي�س‬ ‫بع ��د احج‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن جمي ��ع اجهات امعنية جل� ��س اإدارة اموؤ�س�س ��ة الأهلية ل� �اأدلء الدكتور‬ ‫باح ��ج ي امدينة امنورة تعمل على تقدم اأف�سل يو�س ��ف ب ��ن اأحم ��د حوال ��ة‪ ،‬ونائب ��ه حم ��د عل ��ي‬ ‫اخدمات ل�سي ��وف الرحمن اأثناء بقائهم ي طيبة م�سل ��وخ‪ ،‬ومدي ��ر ال�ستثم ��ار والعاق ��ات العامة‬ ‫الطيبة ي مو�سم ما بعد احج حتى عودة �سيوف والإعام حمد ب�سراوي‪ .‬وقد نظم حفل ا�ستقبال‬ ‫الرحمن زوار ام�سجد النبوي ال�سريف اإى ديارهم ل�سي ��وف خادم احرمن ال�سريفن رحّ ب فيه مدير‬ ‫�سامن باإذن الله‪� ،‬سائ ًا اموى القدير اأن يُدم على ف ��رع وزارة اح ��ج بال�سي ��وف الكرام‪ ،‬و ُق ��دم لهم‬ ‫وطنن ��ا الغاي الأم ��ن وال�ستقرار ي ظ ��ل القيادة ال ��ورد والهداي ��ا الرمزية‪ ،‬حيث هياأ له ��م �سكن ًا ي‬ ‫الر�سي ��دة خ ��ادم احرمن ال�سريف ��ن ووي عهده امنطقة امركزي ��ة م�ستم ًا على الإعا�س ��ة والرعاية‬ ‫ال�سحية‪ .‬واأو�س ��ح رئي�س جل�س اإدارة اموؤ�س�سة‬ ‫الأمن‪.‬‬ ‫وو�س ��ل اإى امدين ��ة امنورة اأم� ��س‪� ،‬سيوف الأهلي ��ة لاأدلء ي امدينة امنورة الدكتور يو�سف‬

‫وزير مالية توجو‪ :‬دهشت بالتناغم‬ ‫والتكامل في خدمات المملكة للحجاج‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬وا�س‬ ‫ع� � ّد وزي ��ر امالي ��ة وت ��وازن‬ ‫دول غ ��رب اإفريقي ��ا غ ��ر العربي ��ة‬ ‫بجمهوري ��ة توج ��و عبدالل ��ه امتوكل‬ ‫ما يقدم حجاج بي ��ت الله احرام من‬ ‫حكوم ��ة و�سع ��ب امملكة م ��ن خدمات‬ ‫واإمكان ��ات‪ ،‬عم � ً�ا مب ��ارك ًا وجه ��د ًا‬ ‫م�سك ��ور ًا يقاب ��ل بالدع ��اء والثن ��اء‬ ‫اح�س ��ن‪ .‬وق ��ال لقد ده�س ��ت بالتناغم‬ ‫والتكام ��ل ي الأداء واخدم ��ات م ��ن‬ ‫قبل الأجه ��زة امعنية ب�س� �وؤون احج‬ ‫واحجاج من ��ذ و�س ��وي اإى امملكة‬ ‫حت ��ى اإمامي منا�سك احج‪ ،‬وي ذلك‬ ‫اإ�سارة وا�سحة على التخطيط ال�سليم‬ ‫والعطاء امتميز واخرة الفائقة التي‬

‫تتمتع به ��ا اجهات امعني ��ة ي اإدارة‬ ‫ه ��ذه اح�س ��ود الهائلة م ��ن ام�سلمن‬ ‫الذين يفدون اإليها من م�سارق الأر�س‬ ‫ومغاربه ��ا لأداء الرك ��ن اخام�س من‬ ‫اأركان الإ�سام‪.‬‬ ‫وو�سف ما �ساه ��ده من خدمات‬ ‫وم�سروع ��ات عماق ��ة مك ��ة امكرمة‬ ‫وامدين ��ة امن ��ورة وام�ساع ��ر امقد�سة‬ ‫باأنها دليل وا�س ��ح على حجم العناية‬ ‫والهتم ��ام ال ��ذي تولي ��ه قي ��ادة هذه‬ ‫الب ��اد امبارك ��ة حج ��اج بي ��ت الل ��ه‬ ‫العتيق وحر�سه ��ا على توفر الراحة‬ ‫وال�ستق ��رار لوف ��ود الرحم ��ن طيل ��ة‬ ‫وجودهم بالدي ��ار امقد�سة ومكينهم‬ ‫م ��ن اأداء منا�سكهم بكل ي�سر و�سهولة‬ ‫واأم ��ان‪ .‬وقال عقب لقائه اأم�س رئي�س‬

‫امتوكل (ي�صار) مع �صيف الدين‬

‫(وا�س)‬

‫جانب من وفود �صيوف خادم احرمن ال�صريفن التي و�صلت اإى امدينة‬

‫جل� ��س اإدارة موؤ�س�س ��ة مط ��وي‬ ‫حجاج ال ��دول الإفريقية غر العربية‬ ‫امط ��وف عبدالواحد بن برهان �سيف‬ ‫الدي ��ن مق ��ر اموؤ�س�سة مك ��ة امكرمة‬ ‫اإن امتتب ��ع جميع اجهود التي بذلت‬ ‫ل�سي ��وف بيت الله خال مو�سم احج‬ ‫من اجمي ��ع ي هذه الب ��اد الطاهرة‬ ‫ي�ست�سعر عظم ام�سوؤولية املقاة على‬ ‫عاتق اجميع ويلم� ��س حقيقة اجهد‬ ‫والإخا� ��س والرعاي ��ة ال�ساملة التي‬ ‫ح ��اط باح ��اج من ��ذ و�سول ��ه حت ��ى‬ ‫مغادرته اإى وطنه �ساما غاما‪.‬‬ ‫و�س ��دد عل ��ى �س ��رورة حر� ��س‬ ‫بعثات احج لتنفيذ الرامج التوعوية‬ ‫امختلف ��ة وامكثفة عل ��ى احجاج قبل‬ ‫قدومه ��م اإى امملكة لتتكامل اجهود‪،‬‬ ‫والتعامل م ��ع التنظيمات التي تعدها‬ ‫امملك ��ة ب ��كل فعالي ��ة حت ��ى تتحق ��ق‬ ‫الأه ��داف الت ��ي ت�سعى اإليه ��ا حكومة‬ ‫امملك ��ة الرامي ��ة اإى تي�س ��ر اأداء‬ ‫امنا�سك على احجاج وتوفر الراحة‬ ‫وال�ستق ��رار له ��م‪ ،‬م�سي ��دا ي ذات‬ ‫الوق ��ت م ��ا قدمته موؤ�س�س ��ة مطوي‬ ‫حجاج ال ��دول الإفريقية غر العربية‬ ‫من جه ��ود واأعم ��ال وخدم ��ات جليلة‬ ‫لتوف ��ر كل �سب ��ل الراح ��ة للحج ��اج‬ ‫الذي ��ن ت�سرف ��ت بخدمته ��م‪ ،‬مثني ��ا‬ ‫عل ��ى امتابعة ال�سخ�سي ��ة وام�ستمرة‬ ‫م ��ن رئي� ��س جل� ��س اإدارة اموؤ�س�سة‬ ‫وجميع اأع�ساء جل�س الإدارة جميع‬ ‫اخدمات التي قدمتها جان اموؤ�س�سة‬ ‫وجموعات اخدمات اميدانية ‪.‬‬

‫بن اأحمد حوالة‪ ،‬اأن امملكة تت�سرف بخدمة �سيوف‬ ‫الرحمن حجاج� � ًا ومعتمري ��ن وزوار ًا‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأن ��ه مت تهيئ ��ة �سكن ي امنطق ��ة امركزية لهوؤلء‬ ‫ال�سيوف ي�ستمل على الإعا�سة والرعاية ال�سحية‪.‬‬ ‫وكان ��ت اللجن ��ة التنفيذية لرنام ��ج �سيوف‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن اأقام ��ت‪ ،‬اأم� ��س الأول‪،‬‬ ‫حف ��ل تك ��رم لروؤ�س ��اء امجموع ��ات ي الرنام ��ج‬ ‫م ��ن احج ��اج ي فن ��دق دار التق ��وى ي امدين ��ة‬ ‫امن ��ورة‪ .‬وم خال احفل تبادل التهاي منا�سبة‬ ‫اإم ��ام احجاج اأداء الفري�سة والو�سول اإى طيبة‬ ‫الطيب ��ة وه ��م ي اأف�سل الأحوال ولل ��ه احمد‪ ،‬مع‬ ‫التعب ��ر عن معاي التقدي ��ر حكومة امملكة نظر‬ ‫م ��ا لقي ��ه ال�سيوف م ��ن عناية واهتم ��ام مكنهم من‬ ‫اأداء الفري�سة بكل ي�سر و�سهولة‪ .‬وي ختام احفل‬

‫(وا�س)‬

‫�سلم امدي ��ر التنفيذي لرنام ��ج ا�ست�سافة �سيوف‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�سريفن عبدالله بن مدلج امدلج‪،‬‬ ‫جموعة من الهدايا التذكارية بهذه امنا�سبة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار تقري ��ر �سكرتاري ��ة جن ��ة اح ��ج ي‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة اإى و�س ��ول نح ��و ‪ 30654‬حاج ًا‬ ‫اإى امدينة امنورة‪ ،‬فيما غادرها ‪ 637‬حاج ًا‪ ،‬وبهذا‬ ‫يك ��ون اإجماي ع ��دد احجاج القادم ��ن اإى امدينة‬ ‫امن ��ورة ‪ 32517‬حاج ًا‪ ،‬واإجم ��اي امغادرين منها‬ ‫‪ 1017‬حاج ًا‪ ،‬بينما بل ��غ اإجماي احجاج امتبقن‬ ‫ي امدينة امن ��ورة ‪ 31495‬حاج ًا‪ .‬واأ�سار التقرير‬ ‫اإى اأن احج ��اج الأكر وج ��ود ًا ي امدينة امنورة‬ ‫هم من اجن�سي ��ة ام�سرية بواق ��ع ‪ 17174‬حاج ًا‪،‬‬ ‫وتليه ��ا اجن�سية الركية بواق ��ع ‪ 2451‬حاج ًا‪ ،‬ثم‬ ‫اجن�سية الأردنية بواقع ‪ 2242‬حاج ًا‪.‬‬

‫ازدحمت بهم طرقات المدينة والمسجد النبوي وغادروا المطار في سكينة‬

‫عدسة | تسجل‬ ‫اللحظات اأخيرة في رحلة‬ ‫الحجاج اإيمانية‬

‫تصوير‬

‫محمد زاهد‬ ‫مروان العريشي‬

‫امدينة امنورة‪ ،‬جدة ‪ -‬حمد زاهد‪ ،‬حمد النغي�س‬

‫ازدحمت �ساحات ام�سج ��د النبوي ال�سريف بامدينة امنورة‬ ‫بع ��د �ساة الظه ��ر اأم�س ب�سي ��وف الرحمن الذين م � ّ�ن الله عليهم‬ ‫باأداء الفري�سة هذا العام‪ .‬ور�سدت عد�سة «ال�سرق» لقطات جلت‬ ‫فيها الإن�سانية لعديد من الأبناء يحفلون برعاية اآبائهم واأمهاتهم‬ ‫ي م�سه ��د جلى بو�سوح خال مو�سم احج‪ .‬وي جدة‪� ،‬سجلت‬ ‫عد�سة «ال�سرق» اللحظ ��ات الأخرة حجاج يغادرون عائدين اإى‬ ‫اأوطانهم عر مطار املك عبدالعزيز حاملن معهم اأجمل الذكريات‬ ‫عن باد احرمن وكان اأغلبهم من دول خليجية‪.‬‬

‫اإفطار قبل امغادرة‬

‫ي الطريق اإى ام�صجد النبوي‬

‫حاجة م�صنة تلهج بالدعاء قرب ام�صجد النبوي‬

‫حاج غلبه النعا�س قبل ال�صفر‬

‫يغادرون وي الذاكرة حظات ا تن�صى‬

‫«الوكاء الموحد» يؤكد جاهزيته لنقل ‪ 170‬ألف طن من أمتعة المغادرين‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اأك ��د مكت ��ب ال ��وكاء اموح ��د جاهزيت ��ه‬ ‫خدمة احجاج امغادري ��ن عر ‪ 16‬منفذ ًا جوي ًا‬ ‫وبري ًا وبحري� � ًا ي اإطار امرحلة الثانية خطته‬ ‫الت�سغيلية‪ ،‬التي يتوقع اأن تنقل خالها اأكر من‬ ‫‪ 170‬األف طن من اأمتع ��ة احجاج‪ .‬وقال رئي�س‬ ‫جل�س اإدارة مكت ��ب الوكاء اموحد فاروق اأبو‬ ‫زي ��د‪ ،‬اإن خط ��ة امرحل ��ة الثانية تب ��داأ با�ستقبال‬ ‫احج ��اج والرحيب بهم‪ ،‬ومن ثم تتوى �سعبة‬ ‫اخدم ��ات اميداني ��ة ح ��ل م�سكاته ��م وتهيئتهم‬ ‫للمغ ��ادرة بتاأكيد حجوزات ال�سف ��ر والتاأكد من‬ ‫التزام امكتب باإعادة قيمة كوبونات تذاكر النقل‬ ‫التي م ي�ستعمله ��ا احجاج‪ ،‬ف�س ًا عن ا�ستيفاء‬ ‫اأج ��ور اخدم ��ات ام�ستحق ��ة جمي ��ع اأرب ��اب‬

‫الطوائ ��ف‪ ،‬و�س ��رف تذاك ��ر ركاب احاف ��ات‪،‬‬ ‫وحميل الأمتعة ال�سخ�سي ��ة‪ ،‬واإنهاء اإجراءات‬ ‫العودة‪ .‬م ��ن جانبه‪ ،‬بن ع�سو جل� ��س الإدارة‬ ‫ام�س ��رف العام عل ��ى العاقات العام ��ة والإعام‬ ‫ي امكتب الدكت ��ور عبدالإله ج ��دع‪ ،‬اأن امرحلة‬ ‫الثاني ��ة انتهج ��ت اأ�سلوب� � ًا اأك ��ر واقعي ��ة م ��ن‬ ‫ال�سنوات اما�سي ��ة‪ ،‬اإذ بلغ ع ��دد احجاج الذين‬ ‫ا�ستقبله ��م امكتب هذا العام رقم ًا قيا�سي ًا مقارنة‬ ‫بالأعوام اما�سية‪ ،‬حيث و�سل اإى ‪1،752،932‬‬ ‫حاج� � ًا قدم ��وا م ��ن ‪ 182‬بل ��د ًا و‪ 500‬مدينة من‬ ‫جميع اأرجاء الع ��ام‪ .‬واأ�سار اإى اأن التعامل مع‬ ‫ه ��ذا الكم الهائ ��ل من حج ��اج بيت الل ��ه احرام‬ ‫يتطلب ا�ستع ��داد ًا وجاهزية ي اأعداد اموظفن‬ ‫العمال والآليات امختلفة حفاظ ًا على الن�سيابية‬ ‫وحقيق جودة وفعالية اخدمة‪.‬‬

‫بدء تنفيذ امرحلة الثانية من خطة مكتب الوكاء اموحد (ال�صرق)‬

‫حجاج يختتمون زيارتهم م�صجد ام�صطفى‬

‫جموعة من حجاج الكويت يغادرون مطار املك عبدالعزيز‬

‫مامح المرحلة الثانية من خطة مكتب الوكاء الموحد‬ ‫ي�ستقب ��ل امكت ��ب اأكر من األف حافل ��ة يومي ًا من مطار امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫الدوي ي جدة تقل اأكر من ‪ 52000‬حاج‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يبلغ عدد احجاج امغادرين ذروته اعتبارا من يوم ‪ 15‬من ذي احجة ي‬ ‫اأكر من �ستن موقف ًا ل�ستقبال احجاج‪.‬‬ ‫يراوح متو�سط زمن اإنهاء الإجراءات الفعلية ل�ستقبال و�سفر احجاج‬ ‫بن ع�سرين وثاثن دقيقة للحافلة الواحدة‪.‬‬ ‫ي�سارك ي خدمة احجاج ‪ 8500‬موظف وعامل‪.‬‬ ‫يتوق ��ع اأن ت�سل كمية الأمتعة الإجمالية امنقول ��ة مع احجاج اإى اأكر‬ ‫من ‪ 170‬األف طن‪.‬‬ ‫يوف ��ر امكت ��ب لإجاز عمليات نقل الأمتعة اأكر م ��ن ‪ 4000‬عامل و‪410‬‬ ‫عربات نقل كبرة و�سغرة و‪� 160‬سر ًا‪.‬‬ ‫اإ�س ��راك اأك ��ر من ‪ 58‬قاط ��رة كهربائية لنقل اأمتعة احج ��اج من اأر�سفة‬ ‫النتظار لل�سيارات امحملة بها وحتى اإي�سالها لل�سيور‪.‬‬


‫أمير تبوك‬ ‫يهنئ‬ ‫القيادة‬ ‫بنجاح‬ ‫الحج‬

‫تبوك ‪� -‬شالح القرعوطي‬ ‫رف ��ع اأمر منطقة تبوك �شاحب‬ ‫ال�شمو املك ��ي الأمر فهد بن �شلطان‬ ‫ب ��ن عب ��د العزي ��ز ‪ ،‬اأ�ش ��دق الته ��اي‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬منا�شب ��ة‬ ‫جاح مو�شم اح ��ج‪ .‬وقال ي برقية‬ ‫رفعه ��ا للمل ��ك‪« :‬ي�شرفن ��ي با�شم ��ي‬ ‫ونيابة عن كاف ��ة اأهاي منطقة تبوك‬ ‫اأن اأرف ��ع اإى مقامكم الك ��رم اأ�شدق‬ ‫التهاي منا�شبة جاح مو�شم احج‬

‫لهذا الع ��ام ‪1433‬ه�‪ ،‬وم ��ا حقق من‬ ‫ميز ي تنفيذ جميع اخطط الأمنية‬ ‫واخدمية‪ ،‬التي كان لها الأثر الكبر‬ ‫ي اأن يوؤدي حجاج بيت الله احرام‬ ‫ن�شكه ��م ي خ�شوع وي�ش ��ر‪ ،‬وهو ما‬ ‫يج�شد حر�شكم واإ�شرافكم على كل ما‬ ‫من �شاأنه خدمة الإ�شام وام�شلمن»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن م ��ا ي�شه ��ده احرم ��ان‬ ‫ال�شريف ��ان وام�شاع ��ر م ��ن تو�شعات‬ ‫عماق ��ة يوؤك ��د روؤيتك ��م ال�شائب ��ة‪،‬‬ ‫وحكمتكم ي تقدم اأف�شل اخدمات‬ ‫للحجاج والزوار وامعتمرين‪.‬‬

‫الأمر فهد بن �صلطان‬

‫الرياض‬ ‫تنظم تجمع ًا‬ ‫عالمي ًا لرواد‬ ‫الفضاء من‬ ‫‪ 35‬دولة‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تنظ ��م مدين ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز للعل ��وم والتقني ��ة‬ ‫اموؤمر ال�شعودي الدوي لتقنية‬ ‫الف�شاء والطران ‪ ،2012‬حت‬ ‫رعاية خادم احرمن ال�شريفن‪،‬‬ ‫بالتزام ��ن م ��ع موؤم ��ر جمعي ��ة‬ ‫م�شتك�شفي الف�شاء‪ ،‬خال الفرة‬ ‫م ��ن ‪ 24 - 20‬ذي احج ��ة ‪ ،‬ي‬ ‫مقرها بالريا�ض‪.‬‬ ‫ويهدف اموؤمر اإى اجمع‬

‫بن اخرات امتف ��ردة بن رواد‬ ‫الف�شاء وكبار اخ ��راء ي هذا‬ ‫امج ��ال‪ ،‬وبحث اآخ ��ر التطورات‬ ‫والأبح ��اث ي ج ��ال تقني ��ات‬ ‫الف�شاء والطران‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض اللجن ��ة‬ ‫الإ�شرافية للموؤمر ع�شو جمعية‬ ‫م�شتك�شف ��ي الف�ش ��اء رئي� ��ض‬ ‫هيئة ال�شياح ��ة والآثار �شاحب‬ ‫ال�شمو املك ��ي الأمر �شلطان بن‬ ‫�شلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬اإن امملكة‬ ‫م تدخ ��ر و�شع� � ًا ي �شبي ��ل دعم‬

‫وتعزي ��ز اأوجه التع ��اون العلمي‬ ‫وامع ��ري م ��ع ختل ��ف دول‬ ‫العام‪ ،‬وفتح امج ��ال اأمام تبادل‬ ‫اخ ��رات م ��ع ال ��دول امتقدمة‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن الريا�ض �شت�شهد‬ ‫خ ��ال تل ��ك الف ��رة اأك ��ر جمع‬ ‫عام ��ي ل ��رواد الف�ش ��اء م ��ن ‪35‬‬ ‫بلد ًا للم�شاركة به ��ذه الفعاليات‪،‬‬ ‫م ��ا �شيع ��زز من تب ��ادل اخرات‬ ‫ب ��ن رواد وعلم ��اء الف�ش ��اء‪،‬‬ ‫ويدع ��م درا�شات عل ��وم الف�شاء‬ ‫وا�شتك�شافاته‪.‬‬

‫الأمر �صلطان بن �صلمان‬

‫الخميس ‪ 16‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 1‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )333‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫بيت نصيف يفتح أبوابه للزوار وأسواق البلد تزدحم بالحجاج‬

‫النافذة القانونية‬

‫جدة ترفع أوراق اعتماد المنطقة التاريخية للـ«يونسكو»‪ ..‬الشهر المقبل‬

‫الصياغة القانونية‪..‬‬ ‫بين ااختصاص‬ ‫وااجتهاد! (‪)2-2‬‬ ‫سعود المريشد‬

‫ازدحام اأمام اأحد حال ال�صرافة‬

‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ض‬ ‫ك�شف رئي�ض بلدية البلد التاريخية ي‬ ‫جدة �شامي نوار اأن اأمانة حافظة جدة ي‬ ‫طريقه ��ا ال�شهر امقبل لرف ��ع اأوراق امنطقة‬ ‫التاريخية م ��ا فيها بيت ن�شيف التاريخي‬ ‫وت�شجيله ي منظمة الأم امتحدة للربية‬ ‫والعلوم والثقافة «يون�شكو» ليتم ت�شنيفها‬ ‫من �شمن امعام التاريخية ي العام‪.‬‬ ‫وقال نوار ل�«ال�ش ��رق» اإن الدور الأول‬

‫م ��ن من ��زل ن�شي ��ف خ�ش� ��ض لل ��زوار من‬ ‫احج ��اج وغ ��ره‪ ،‬فيم ��ا ج ��رى عملي ��ات‬ ‫ترمي ��م ي بقي ��ة الأدوار الأخ ��رى ويتوقع‬ ‫اأن تنته ��ي خال الأي ��ام امقبلة‪ .‬م�شرا اإى‬ ‫اأن ال ��زوار يتعرفون من خ ��ال امنزل على‬ ‫تاريخ جدة من خال ال�شور القدمة وذلك‬ ‫خ ��ال ث ��اث �شاع ��ات ي الي ��وم تب ��داأ بعد‬ ‫�شاة امغرب‪.‬‬ ‫ولف ��ت ن ��وار اأن منطق ��ة البل ��د لي�شت‬ ‫ج ��رد واجهة تاريخية ب ��ل هي �شوق كبر‬

‫ي�شتقط ��ب الآلف م ��ن امت�شوق ��ن خا�ش ��ة‬ ‫احج ��اج‪ ،‬الذي ��ن يج ��دون في ��ه عدي ��دا من‬ ‫ال�شلع والهدايا باأ�شعار منا�شبة‪.‬‬ ‫اإى ذلك �شه ��دت منطقة البلد وامنطقة‬ ‫التاريخي ��ة ا��دحام ��ا كب ��را اأم� ��ض م ��ن‬ ‫احجاج حيث ازدحمت امحال والب�شطات‬ ‫بامت�شوق ��ن‪ ،‬فيما �شهدت ح ��ال ال�شرافة‬ ‫هي الأخرى اإقبال كبرا من احجاج الذين‬ ‫يرغب ��ون ي حوي ��ل بع� ��ض عماتهم اإى‬ ‫الريال ال�شعودي وبالعك�ض‪.‬‬

‫بيت ن�صيف ي�صهد اقبا ًل من احجاج‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأمير فيصل بن محمد يزور دار التحفيظ في وادي جازان الحربش‪ :‬تفعيل المواقع الواعدة في البرامج السياحية‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬

‫اأثناء الزيارة للدار‬

‫جازان ‪ -‬عبد امجيد العريبي‬ ‫زار الأم ��ر الدكت ��ور في�ش ��ل‬ ‫بن حم ��د بن نا�شر ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫والأمر حمد ب ��ن في�شل اآل �شعود‬ ‫اأم� ��ض الأول دار ال�شافنات لتحفيظ‬

‫(ال�صرق)‬

‫الق ��راآن الك ��رم ي قري ��ة الع�ش ��وة‬ ‫التابع ��ة مرك ��ز وادي ج ��ازان وكان‬ ‫ي ا�شتقبالهما كل م ��ن �شيخ القرية‬ ‫ح�ش ��ن الع�ش ��وي ومدي ��ر �شرط ��ة‬ ‫وادي ج ��ازان امق ��دم ح�شن احربي‬ ‫وام�شرف على الدار عي�شى بن اأحمد‬

‫الكاملي وعدد من ام�شايخ والأعيان‪.‬‬ ‫واطل ��ع الأم ��ران عل ��ى مرافق‬ ‫ال ��دار وماحويه م ��ن اأق�شام خدمة‬ ‫القراآن واأهل ��ه واأبديا اإعجابهما ما‬ ‫�شاه ��داه من ميز وا�شح وجلي ي‬ ‫خدمة كتاب الله الكرم‪.‬‬

‫اأك ��د امدي ��ر التنفي ��ذي للهيئ ��ة‬ ‫العام ��ة لل�شياح ��ة والآث ��ار الدكت ��ور‬ ‫جا�ش ��ر احرب� ��ض‪ ،‬عل ��ى التح ��رك‬ ‫م�شاع ��دة امحافظ ��ات الواع ��دة‬ ‫عل ��ى ت�شغي ��ل الرام ��ج والفعالي ��ات‬ ‫وم�شاندتها‪.‬‬ ‫وق ��ال اأثن ��اء زيارت ��ه ووكي ��ل‬ ‫حاف ��ظ الر�ض‪ ،‬اأم�ض الأول‪ ،‬فعاليات‬ ‫مهرجان الر� ��ض الراثي الأول‪ ،‬الذي‬ ‫اأُطل ��ق ي عيد الأ�شح ��ى بتمويل من‬ ‫الهيئ ��ة وم�شاند ٍة م ��ن بلدية حافظة‬ ‫الر� ��ض ي حديق ��ة الأم ��ر في�شل بن‬ ‫بن ��در‪ :‬اإنه ��م يعملون مع �ش ��ركاء لهم‬ ‫ي �شبي ��ل اإط ��اق ع ��دد م ��ن الرامج‬ ‫والأن�شطة‪.‬‬ ‫وب � ن�ن احرب� ��ض‪ ،‬اأن امحافظ ��ة‬

‫تتمي ��ز مجموعة من امواق ��ع امهمة‬ ‫على خارط ��ة ال�شياح ��ة ي الق�شيم‪،‬‬ ‫منه ��ا امتاح ��ف وامواق ��ع الراثي ��ة‪،‬‬ ‫وامواقع التاريخي ��ة‪ ،‬وبرج ال�شنانة‬ ‫ال�شه ��ر ال ��ذي تعمل هيئ ��ة ال�شياحة‬ ‫م ��ع البلدي ��ة عل ��ى تاأهي ��ل امنطق ��ة‬ ‫امحيط ��ة به واإقامة مركز للزوار فيه‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى وجود عدد م ��ن امتاحف‬ ‫اخا�ش ��ة والعام ��ة وبع� ��ض امواق ��ع‬ ‫التي انطلق ��ت مبادرات فردية‪ ،‬ويتم‬ ‫التع ��اون م ��ع اأ�شحابه ��ا ي الوق ��ت‬ ‫اجاري لتطويرها‪ .‬م�شيدا ي الوقت‬ ‫نف�ش ��ه بال ��دور الإيجابي ال ��ذي تقوم‬ ‫ب ��ه البلدية ي دعم مب ��ادرات التنمية‬ ‫ال�شياحية‪.‬‬ ‫عل ��ى اجان ��ب الآخ ��ر ق ��دم‬ ‫امهرجان عددا من العرو�ض الراثية‬ ‫والأن�شط ��ة‪ ،‬م ��ن بينه ��ا الألع ��اب‬

‫ال�شعبية‪ ،‬واأعمال احرفين‪ ،‬وعر�ض‬ ‫منتجات الأ�شر امنتجة‪.‬‬ ‫ب ��دوره قال اأمن جن ��ة التنمية‬ ‫ال�شياحية ي الر� ��ض عبدالله العقيل‬ ‫اإن امهرج ��ان بن�شخت ��ه الأوى يع ��د‬ ‫بادرة مهمة ي �شبي ��ل تطوير العمل‬ ‫ال�شياحي وامهرجان ��ات‪ .‬م�شيفا اأنه‬ ‫�شهد اإقبال كبرا منذ انطاقه‪.‬‬ ‫واعت ��ر انطاق ��ة الفعاليات ي‬ ‫الر�ض حافزا لتقدم مزيد من الأفكار‬ ‫لإط ��اق برام ��ج متع ��ددة ت�شته ��دف‬ ‫اأهاي الر�ض‪ ،‬وكذلك منطقة الق�شيم‪،‬‬ ‫والتعريف مواقعها ال�شياحية امهمة‬ ‫التي تق ��ع �شم ��ن برنام ��ج ام�شارات‬ ‫ال�شياحي ��ة‪ ،‬مثل نف ��ق اإبراهيم با�شا‪،‬‬ ‫وب ��رج ال�شنان ��ة‪ ،‬ومتح ��ف جديعية‪،‬‬ ‫ومتح ��ف ام ��زروع‪ ،‬وبع� ��ض امواقع‬ ‫الرفيهية واحدائق العامة‪.‬‬

‫محاضرة لمدير جامعة ماليزيا للتقنية بـ«أم القرى»‪ ..‬السبت‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تنظ ��م وكال ��ة اجامع ��ة لاأعم ��ال والإب ��داع امعري‬ ‫بجامع ��ة اأم الق ��رى ال�شب ��ت امقب ��ل حا�ش ��رة بعن ��وان‬ ‫(التوجه ��ات اجديدة للتعليم العاي ) يلقيها مدير جامعة‬ ‫ماليزي ��ا للتقني ��ة الدكت ��ور زين ��ي اأوج ��اج بقاع ��ة امل ��ك‬

‫صيد الكاميرا‬

‫عبدالعزيز التاريخية بامدينة اجامعية بالعابدية للرجال‬ ‫‪ ،‬وقاع ��ة اجوهرة بعم ��ادة الدرا�شات اجامعية للطالبات‬ ‫بحي الزاهر لل�شيدات ‪ .‬واأو�شح وكيل اجامعة لاأعمال‬ ‫والإب ��داع امعري الدكتور نبيل كو�شك اأن هذه امحا�شرة‬ ‫التي �شتبداأ العا�شرة �شباحا تاأتي �شمن برنامج اجامعة‬ ‫لا�شتفادة من خرات العلماء ام�شلمن ‪.‬‬

‫خطر‪!.‬‬

‫جانب من مهرجان الر�س الراثي الأول‬

‫التسجيل اإلكتروني في «تقنية الدوادمي»‪ ..‬السبت‬

‫�شائق �شاحنة بك اآب «وانيت» م يهتم كثرا ب�شامة مرافقيه الذين اأجل�ض بع�شهم ي ال�شندوق اخلفي مع‬ ‫بع� ��ض الأمتعة‪ ،‬ي خالفة للنظام‪ ،‬وانطلق بهم ب�شرعة كبرة عل ��ى طريق خري�ض ال�شريع ي الريا�ض باجاه‬ ‫ال�شرق يوم اأم�ض‪.‬‬

‫ال�صاحنة ال�صغرة خال �صرها على طريق خري�س‬

‫(ال�صرق)‬

‫( ت�صوير‪ :‬ر�صيد ال�صارخ)‬

‫الدوادمي ‪ -‬حمد اخر‬ ‫اأعلن ��ت عم ��ادة الكلي ��ة التقني ��ة‬ ‫للبنن بالدوادمي عن فتح باب القبول‬ ‫والت�شجيل للف�ش ��ل التدريبي الثاي‬ ‫للع ��ام التدريب ��ي ‪1434-1433‬ه� ��‪،‬‬ ‫ع ��ن طري ��ق البواب ��ة الإلكروني ��ة‬ ‫اعتب ��ار ًا م ��ن ال�شب ��ت امقب ��ل وحت ��ى‬ ‫الأربع ��اء امواف ��ق ال�شاب ��ع من حرم‬ ‫امقبل‪ .‬وت�شم ��ن اأق�شام الكلية‪ :‬تقنية‬ ‫احا�شب الآي تخ�ش� ��ض (دعم فني‪،‬‬ ‫برجيات)‪ ،‬التقنية الإدارية تخ�ش�ض‬ ‫(اإدارة مكتبي ��ة)‪ ،‬تقنية الإلكرونيات‬ ‫تخ�ش� ��ض (اإلكروني ��ات �شناعي ��ة‬ ‫وحكم) ‪.‬‬ ‫وق ��ال عمي ��د الكلي ��ة التقني ��ة‬ ‫بالدوادمي عاي�ض احربي ل� «ال�شرق»‬ ‫اأن ��ه يج ��ب عل ��ى جمي ��ع امتقدم ��ن‬

‫اإدخ ��ال امعلوم ��ات والبيان ��ات ب�شكل‬ ‫�شحي ��ح بالإ�شافة اإى طباعة �شفحة‬ ‫الت�شجي ��ل م ��ع �ش ��رورة تدوي ��ن رقم‬ ‫الهاتف اجوال ب�شكل �شحيح‪ ،‬حيث‬ ‫�شيك ��ون حلق ��ة الو�ش ��ل ب ��ن الكلية‬ ‫وامتدرب ��ن امتقدم ��ن‪ .‬وا�شرط ��ت‬ ‫الكلي ��ة ي امتق ��دم اأن يك ��ون حا�شا‬ ‫على �شهادة الثانوية العامة اأو �شهادة‬ ‫امعاهد الفنية اأو ما يعادلها واأن يكون‬ ‫لئق ًا طبي ًا ما يتنا�شب مع التخ�ش�ض‬ ‫امتقدم له‪.‬‬ ‫ودع ��ا احرب ��ي اإى �ش ��رورة‬ ‫التقيد مراجعة وكالة الكلية خدمات‬ ‫امتدرب ��ن بال ��دور الأر�شي ي مبنى‬ ‫العم ��ادة ح�ش ��ب التاريخ امح ��دد لكل‬ ‫متق ��دم‪ ،‬مع �ش ��رورة اإح�ش ��ار جميع‬ ‫الوثائ ��ق امطلوب ��ة للت�شجي ��ل‪ ،‬حيث‬ ‫�شيكون الت�شجيل عر موقع اموؤ�ش�شة‬

‫عاي�س احربي‬

‫العامة للتدريب التقني وامهني‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأن عل ��ى جميع امقبولن �شرورة‬ ‫اح�ش ��ور ي الي ��وم الأول من بداية‬ ‫الف�ش ��ل التدريب ��ي حي ��ث �شتك ��ون‬ ‫البداية الفعلية للتدريب‪.‬‬

‫اإن دق ��ة ال�صياغ ��ة القانونية مواد اأي قان ��ون هي حقيقة انعكا�س‬ ‫للفك ��رة الأولية وللمهني ��ة التي وظفت ي �صبيل اإخ ��راج هذا القانون‬ ‫ب�صورت ��ه النهائي ��ة‪ ،‬فالأ�ص ��ل اأن تت�ص ��م القاع ��دة القانوني ��ة ام ��راد‬ ‫�صياغته ��ا بال�صمولية للمو�صوع وال�صهول ��ة والو�صوح ي امفردات‬ ‫والدق ��ة ي امعاي وامقا�ص ��د‪ ،‬وذلك ل يتاأتى اإل من خال ال�صتعانة‬ ‫بالكفاءات ذات اخرة وامعرفة ي علم القانون واأ�صوله‪..‬‬ ‫فم ��ن الأخطاء ال�صائعة التي تظه ��ر نتيجة لاجتهاد ي ال�صياغة‬ ‫القانوني ��ة‪ ،‬اخت�ص ��ار مو�ص ��وع القان ��ون ي عدد حدود م ��ن امواد‬ ‫القانوني ��ة‪ ،‬م ��ا ينعك� ��س �صلب� � ًا عل ��ى الفك ��رة الت ��ي يتمح ��ور القان ��ون‬ ‫حوله ��ا وعل ��ى ت�صل�صلها امنطقي و�صا�صة عر�صه ��ا للمخاطبن بها‪..‬‬ ‫اأو ا�صتخ ��دام ام�صطلحات الغام�صة دون تقييد‪ ،‬كم�صطلح (اجهات‬ ‫امعني ��ة اأو ذات العاق ��ة)‪ ،‬الت ��ي جل ��ب اللب�س والغمو� ��س ي حديد‬ ‫م�صوؤولي ��ات والتزام ��ات الأط ��راف امعني ��ة بتنفي ��ذ النظ ��ام‪ ..‬واأي�ص� � ًا‬ ‫ج ��د اأن بع� ��س القوان ��ن يغل ��ب عل ��ي �صياغته ��ا منح ��ى ا�صتخ ��دام‬ ‫اجم ��ل الطويل ��ة ب ��د ًل م ��ن الق�صرة‪ ،‬ما يرت ��ب عليه ح�ص ��ر اأكر من‬ ‫مو�ص ��وع ي مادة قانونية واح ��دة‪ ،‬وبالتاي ت�صتت الفكرة القانونية‬ ‫ام ��راد �صياغتها و�صياعها‪ ..‬وكذل ��ك من الأخطاء ال�صائعة اأن ي�صمن‬ ‫القان ��ون امق ��رح روؤية اإجرائية معينة فيك ��ون فيه نوع من اخلط ي‬ ‫القانون امقرح بن الأحكام امو�صوعية التي يفر�س اأن ت�ص ّمن ي‬ ‫ثنايا القانون اجديد‪ ،‬وبن الأحكام الإجرائية التي يفر�س ترك اأمر‬ ‫تف�صيلها لأدوات قانونية اأخرى‪.‬‬ ‫اإن اأهمية ال�صتعانة بامخت�صن ي ال�صياغة القانونية تكمن ي‬ ‫معرفته ��م اآلي ��ة ومنهجي ��ة ال�صياغة‪ ،‬ومن ذلك مهارته ��م ي اكت�صاف‬ ‫ام ��واد القانوني ��ة امعيب ��ة ب�صب ��ب غمو�صه ��ا اأو تناق�صه ��ا‪ ،‬وبالت ��اي‬ ‫العم ��ل عل ��ى ت�صحيحه ��ا بداية ك ��ي ل يت�صبب ذل ��ك ي مرحلة لحقة‬ ‫م ��ن �صدور القانون‪ ،‬اأما البحث ع ��ن تف�صر ي غاية وق�صد ام�صرع‬ ‫(امنظ ��م) امعيب ��ة اأ�ص ��اً ‪ ،‬اأو ال�صع ��ي لتعدي ��ل القان ��ون بع ��د �ص ��دوره‬ ‫مبا�ص ��رة باآخ ��ر ب�صبب �صوء ال�صياغ ��ة القانوني ��ة‪ ،‬وي كا احالتن‬ ‫ذل ��ك مدع ��اة لتعطيل ام�صال ��ح و�صياع احق ��وق وا�صتنزاف اجهود‬ ‫نتيج ��ة للقرار غر اموفق ي اإ�صن ��اد ال�صياغة القانونية للمتخ�ص�س‬ ‫بد ًل من امخت�س‪.‬‬ ‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫«تعليم الباحة» تستكمل تأهيل‬ ‫مدرسة البنات اأولى بالعقيق‬ ‫الباحة ‪ -‬علي جمعان‬ ‫با�ش ��رت فرق ��ة ال�شيان ��ة‬ ‫ب� �اإدارة �ش� �وؤون امب ��اي بتعلي ��م‬ ‫الباح ��ة اإزال ��ة الأ�ش ��رار واإعادة‬ ‫تاأهيل امدر�شة البتدائية الأوى‬ ‫للبن ��ات محافظ ��ة العقي ��ق بع ��د‬ ‫تعر�شه ��ا حادثة احري ��ق الذي‬ ‫وقع فجر الأحد اما�شي‪.‬‬ ‫واأك ��د مدير «تعلي ��م الباح��»‬

‫�شعي ��د خاي�ض‪ ،‬حر� ��ض الإدارة‬ ‫عل ��ى ا�شتكم ��ال اأعم ��ال ال�شيانة‬ ‫والتاأهي ��ل قبي ��ل ال�شب ��ت امقبل‪،‬‬ ‫واإزال ��ة جميع الأ�ش ��رار التي قد‬ ‫تعك ��ر ب ��دء انط ��اق الدرا�شة ي‬ ‫موعده ��ا امحدد‪ .‬م�ش ��را اإى اأن‬ ‫التقاري ��ر الأولي ��ة ال ��واردة م ��ن‬ ‫فرق ��ة ال�شيان ��ة توؤك ��د اأن العمل‬ ‫ي�ش ��ر وف ��ق اخطة الت ��ي اأعدت‬ ‫لذلك‪.‬‬

‫«تعليم الليث» تطلب ترشيح‬ ‫معلمين لإعام التربوي‬ ‫الليث ‪ -‬جزاء امطري‬ ‫اأ�شدر مدير الربية والتعليم‬ ‫ي حافظ ��ة اللي ��ث مرع ��ي‬ ‫الركاتي‪ ،‬تعميم ًا جميع مدار�ض‬ ‫امحافظة ِب َح � ِ�ث امعلمن من ذوي‬ ‫امي ��ول الإعامي ��ة للر�شح للعمل‬ ‫الإ�ش ��راي ي ج ��ال الإع ��ام‬ ‫الرب ��وي ب ��الإدارة‪ ،‬نظر ًا حاجة‬ ‫إعام تربوي‬ ‫الق�شم اإى م�ش ��رف ا ٍ‬ ‫وفق وثيقة الت�شكيات الإ�شرافية‬ ‫لإدارات الربي ��ة والتعلي ��م ي‬ ‫امناط ��ق وامحافظ ��ات‪ ،‬الت ��ي م‬ ‫اعتمادها موؤخر ًا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر الإع ��ام‬ ‫الرب ��وي ي الإدارة حم ��د‬ ‫امالك ��ي‪ ،‬اأن زيادة اأع ��داد امكلفن‬ ‫ي ج ��ال الإع ��ام الرب ��وي‬ ‫م ��ن ذوي الكف ��اءات الربوي ��ة‬ ‫وامه ��ارات الإعامي ��ة‪� ،‬شي�شاه ��م‬ ‫ب�ش ��كل كب ��ر ي تطوي ��ر ودع ��م‬ ‫العم ��ل الإعام ��ي والرب ��وي‪،‬‬

‫وتكثي ��ف الرام ��ج الربوي ��ة‬ ‫والإعامي ��ة اموجه ��ة للمي ��دان‬ ‫الربوي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن الإدارة و�شعت‬ ‫ع ��دد ًا م ��ن ال�شواب ��ط وامعاي ��ر‬ ‫اخا�شة بر�شيح م�شرف الإعام‬ ‫الرب ��وي ل�شمان تكاف� �وؤ الفر�ض‬ ‫ب ��ن امعلم ��ن‪ ،‬ي مقدمته ��ا اأن‬ ‫يك ��ون امر�ش ��ح حا�ش ��ا عل ��ى‬ ‫درج ��ة البكالوريو� ��ض مع الإعداد‬ ‫الرب ��وي بتقدير ل يقل عن جيد‪،‬‬ ‫واأن يجي ��د امر�ش ��ح ف ��ن الكتاب ��ة‬ ‫الربوي ��ة والتحري ��ر ال�شحف ��ي‪،‬‬ ‫وا�شتخ ��دام احا�شب الآي‪ ،‬واأن‬ ‫يك ��ون قد �شبق ل ��ه العمل كمن�شق‬ ‫لاإع ��ام الرب ��وي ي امدر�ش ��ة‬ ‫م ��دة ل تقل عن عام ��ن درا�شين‪.‬‬ ‫علم ��ا اأن اآخر موعد لتقدم ملفات‬ ‫الر�شي ��ح الأربعاء ال � �‪ 22‬من ذي‬ ‫احجة اج ��اري‪ ،‬ي مقر الإعام‬ ‫الرب ��وي بامبن ��ى الرئي�ش ��ي‬ ‫لاإدارة‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬333) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬16 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

6

‫ ﻭﺍﻟﺴﻜﺎﻥ ﻳﺨﺸﻮﻥ ﺗﺄﺛﻴﺮﻩ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻲ‬..‫| ﻭﺛﻘﺘﻪ ﺑﻌﺪﺳﺘﻬﺎ ﻭ»ﺍﻷﻣﺎﻧﺔ« ﺗﻨﻔﻲ ﻭﺟﻮﺩﻩ‬

‫ﻣﺠﺮﻯ ﺳﻴﻮﻝ ﻳﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺐ ﻟﻤﺨﻠﻔﺎﺕ ﺍﻟﺰﻳﻮﺕ ﻓﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬ 



       

             



                           

                                                         

‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺗﺤﺮﻡ »ﻋﻮﺩﺓ« ﻭ»ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻷﺣﻤﺮ« ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬ (‫)ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﻤﺘﺤﺪث‬



                      

                                                                                                           

                                                         15      

‫ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ‬

‫ﺣﺞ ﺑﻼ ﺗﺼﺮﻳﺢ‬ (2-2) ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

         ���                                                                             malshmmeri@alsharq.net.sa

‫ﻣﻮﺍﻗﻒ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﺴﻴﺮ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻱ‬                            

‫ ﻋﺸﻮﺍﺋﻴﺔ ﻭﺃﻗﻔﺎﺹ ﺣﺪﻳﺪﻳﺔ ﺗﻬﺪﺩ ﺍﻟﺒﺎﺋﻌﺎﺕ‬..‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ‬



                                                                     

     25                 

                    

          25                                         

                              

‫ﺃﻓﺎﻉ ﻭﺃﺳﻮﺩ ﻭﺗﻤﺎﺳﻴﺢ ﻓﻲ ﺃﻓﺮﺍﺡ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﺪﺭﺏ‬ ‫ﹴ‬








‫الخميس ‪ 16‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 1‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )333‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫‪ 285‬حالة سقوط‬ ‫وجروح وتلبك معوي‬ ‫بسبب اأضاحي بعسير‬

‫وفاة سبعة في احتراق حافلة على طريق قطر‬

‫حبيبي برشلوني‬

‫�لأح�ساء ‪� -‬إبر�هيم �مرزي‬

‫�أبها ‪� -‬سارة �لقحطاي‬ ‫��ستقبل ��ت �أق�س ��ام �لط ��و�رئ ي‬ ‫م�ست�سفي ��ات منطق ��ة ع�س ��ر �أول �أي ��ام‬ ‫عي ��د �لأ�سح ��ى ‪ 285‬حال ��ة تنوعت بن‬ ‫�إ�ساب ��ات ختلف ��ة �سمل ��ت �ح ��و�دث‬ ‫و�ل�سقوط و�حروق‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح مدي ��ر �إد�رة �لعاق ��ات‬ ‫�لعام ��ة و�لإع ��ام �لناط ��ق �لر�سمي ي‬ ‫�سحة ع�سر �سعي ��د بن عبد�لله �لنقر‪,‬‬ ‫�أن �أق�س ��ام �لط ��و�رئ ي م�ست�سفي ��ات‬ ‫�منطق ��ة كان ��ت تعم ��ل بكام ��ل طاقته ��ا‬ ‫ح�سب ��ا لو�س ��ول ح ��و�دث وح ��روق‬ ‫و�إ�سابات ختلفة خال �أيام �لعيد‪.‬‬ ‫وب ��ن �لنق ��ر �أن �أغل ��ب �ح ��الت‬ ‫�لتي ��ستقبلتها �أق�س ��ام �لطو�رئ كانت‬ ‫ناجة عن حو�دث �س ��ر �أو �سقوط �إى‬ ‫جان ��ب ح ��الت �ج ��روح �لناج ��ة عن‬ ‫ذب ��ح �لأ�ساح ��ي‪ ,‬و�ح ��روق �مختلفة‪,‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة �إى ح ��الت باطني ��ة كث ��رة‬ ‫تتمث ��ل �أغلبه ��ا ي ح ��الت �لتلب ��ك‬ ‫�مع ��وي نتيج ��ة لك ��رة تن ��اول �للحوم‬ ‫�لت ��ي حت ��وي عل ��ى كميات كب ��رة من‬ ‫�لدهون‪� ,‬لأمر �ل ��ذي �سبب ��سطر�بات‬ ‫معوي ��ة كب ��رة‪ ,‬كم ��ا ��ستقبل ��ت بع�س‬ ‫�أق�س ��ام �لط ��و�رئ �إ�ساب ��ات ناجة عن‬ ‫��ستخ ��د�م �لألعاب �لناري ��ة‪ ,‬بينها حالة‬ ‫لطفل م�ساب ي �إحدى عينيه ب�ساروخ‬ ‫ناري �أدى �إى ثقب ي �لقرنية‪ ,‬حيث م‬ ‫�إ�سعافه وحويله مبا�سرة �إى م�ست�سفى‬ ‫�ملك خالد للعيون���.‬‬

‫منشن‬

‫�حافلة كما بدت عقب �نقابها و�حر�قها‬

‫لق ��ي �سبعة م�سافرين �سعودين قادمن من‬ ‫دولة �لإمار�ت �لعربية �متحدة م�سرعهم‪ ,‬وذلك‬ ‫ي وق ��ت متاأخر من م�ساء �أم�س �لأول على بعد‬ ‫‪ 55‬كيلوم ��ر� ج ��اه حافظ ��ة �لأح�س ��اء عل ��ى‬ ‫طري ��ق قطر‪ ,‬فيم ��ا �أ�سيب ر�كب �آخ ��ر �إ�سابات‬ ‫ختلف ��ة م نقله على �إثره ��ا للم�ست�سفى‪ ,‬وجا‬ ‫باقي �لركاب من �حادث بينما تنوعت �إ�سابات‬ ‫بع�سهم بن �خفيفة و�متو�سطة‪.‬‬ ‫وبا�س ��ر �موقع عدد من �لدوري ��ات �لأمنية‬ ‫و�مرور و�أمن �لطرق و�سيار�ت �لهال �لأحمر‪,‬‬ ‫فيم ��ا �سه ��د �لطري ��ق �زدحام ��ا �سديد� م ��ن قبل‬ ‫(�ل�سرق) �م�سافرين‪.‬‬

‫استقرار حاات المصابين اليمنيين بعد إجراء عدد من العمليات الجراحية‬ ‫�أبها ‪� -‬ح�سن �آل �سيد‬ ‫قال حافظ حافظة ظه ��ر�ن �جنوب حمد بن‬ ‫فاح �لقرق ��اح �إن �أو�ساع �م�سابن �ليمنين م�ستقرة‬ ‫بعد �أن م �إجر�ء عدد من �لعمليات �جر�حية لبع�سهم‬ ‫حيث م ��ستئ�س ��ال �لطحال لإحدى �حالت �حرجة‬ ‫وهن ��اك بع�س �ح ��الت �م�سابة بك�س ��ور‪ ,‬مفيد� �أنهم‬ ‫يرق ��دون ي �أق�س ��ام �لتنوم د�خ ��ل م�ست�سفى ظهر�ن‬ ‫�جنوب‪.‬‬ ‫و�أ�سار �لقرقاح �إى وفاة �سخ�س د�خل �م�ست�سفى‬ ‫بعد و�سوله‪ ,‬فيما توي ثاثة د�خل �حدود �ليمنية‪,‬‬ ‫موؤكد� متابعة �أمر �منطقة للحادث فور ورود �لباغ‪,‬‬ ‫و�أن ��ه كان عل ��ى �ت�س ��ال ومتابعة م�ستم ��رة للحالت‪,‬‬ ‫موجه ��ا بتق ��دم كاف ��ة �لرعاي ��ة �ل�سحي ��ة لاأ�سق ��اء‬ ‫�ليمنين‪.‬‬

‫وق ��ال �لقرق ��اح هن ��اك توجيه ��ات علي ��ا ي مثل‬ ‫هذه �ح ��الت �لطارئة و�لإن�ساني ��ة ب�سرورة �لتدخل‬ ‫وتقدم كافة �م�ساعد�ت‪ ,‬م�سيفا �أن �حادث وقع د�خل‬ ‫�حدود �ليمنية على م�سافة تقارب ع�سرة كيلومر�ت‬ ‫من �حدود �ل�سعودية‪ ,‬وق ��د م �إعان حالة �لطو�رئ‬ ‫د�خ ��ل م�ست�سف ��ى ظه ��ر�ن �جن ��وب وم توجيه فرق‬ ‫�له ��ال �لأحم ��ر و�ل�س� �وؤون �ل�سحي ��ة للمنف ��ذ لإنق ��اذ‬ ‫�م�سابن‪.‬‬ ‫يذكر �أنه ورد باغ �إى م�ست�سفى ظهر�ن �جنوب‬ ‫لإع ��ان حال ��ة �لط ��و�رئ من قب ��ل حر�س �ح ��دود ي‬ ‫ظه ��ر�ن �جن ��وب �إث ��ر وق ��وع ح ��ادث د�خ ��ل �حدود‬ ‫�ليمنية محاذ�ة حافظ ��ة ظهر�ن �جنوب ل�سيارتن‬ ‫ر�ح �سحيته �أربعة �أ�سخا�س فيما م �إنقاذ ‪� 14‬آخرين‬ ‫بينهم ن�ساء و�أطفال‪ ,‬وم �إدخالهم �لأر��سي �ل�سعودية‬ ‫ونقلهم �إى م�ست�سفى ظهر�ن �جنوب لتلقي �لعاج‪.‬‬

‫تصادم ثاث حافات يصيب ‪ 29‬حاج ًا في أنفاق مكة‬

‫مكة �مكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬

‫ت�سب ��ب ��سطد�م ث ��اث حافات‬ ‫د�خ ��ل �أنف ��اق �م�سفل ��ة ي مك ��ة �أم�س‬ ‫�لأول‪ ,‬ي �إ�ساب ��ة ‪ 29‬حاج� � ًا م‬ ‫�إ�سع ��اف ‪ 14‬منهم ي موق ��ع �حادث‬ ‫فيم ��ا �أُحيل ‪ 15‬حاج� � ًا م�ست�سفى �ملك‬ ‫عبد�لعزيز ي حي �لز�هر وم�ست�سفى‬ ‫�مل ��ك في�سل ي حي �ل�س�سة عر فرق‬ ‫�إ�سعاف �لهال �لأحمر‪.‬‬ ‫وجح ��ت دوري ��ات م ��رور‬ ‫�لعا�سمة �مقد�سة ي ف�س �لختناقات‬ ‫(�ل�سرق)‬ ‫رجال �لهال �لأحمر ينقلون �أحد �م�سابن‬ ‫�مروري ��ة د�خ ��ل �لأنف ��اق و�إخ ��ر�ج‬ ‫�حاف ��ات �مُت�س ��ررة م ��ن �موق ��ع �سعب ��ة �ح ��و�دث �لتابع ��ون للمرور و�لوقوف على تفا�سيله‪.‬‬ ‫وبد�أت تفا�سيل �حادث �مروري‬ ‫ي زم � ٍ�ن قيا�س ��ي‪ ,‬بينما �س ��رع �أفر�د حقيقاته ��م؛ لك�سف �أ�سب ��اب �حادث‬

‫حينما حاول �سائقو �حافات �لثاث‬ ‫�لتهدئ ��ة م ��ن �ل�سرع ��ة �أثن ��اء بلوغهم‬ ‫�لأنف ��اق �إل �أنه ��م ُفوجئ ��و� بكثاف ��ة‬ ‫مرورية د�خلها‪ ,‬نتج عنها �سبه توقف‬ ‫للحرك ��ة �مروري ��ة‪ ,‬وهو م ��ا �أدّى �إى‬ ‫��سطد�م �سائق ��ي �حافات ببع�سهم‬ ‫حظ ��ة حاولته ��م ج ��اوز �مركبات‬ ‫�متوقفة عر �جانب �لأي�سر‪.‬‬ ‫وم �إ�سع ��اف �م�ساب ��ن ونق ��ل‬ ‫�حالت �متطورة منها للم�ست�سفيات؛‬ ‫ل�ستكم ��ال عاجه ��م به ��ا‪ ,‬و�لتحف ��ظ‬ ‫عل ��ى �سائق ��ي �حاف ��ات وت�سليمه ��م‬ ‫لأف ��ر�د �مرور بح�س ��ب �لخت�سا�س؛‬ ‫ل�ستكمال �إجر�ء�ت �لتحقيق معهم‪.‬‬

‫طبيب يتابع �إحدى �حالت‬

‫(�ل�سرق)‬

‫وفاة شاب وإصابة خمسة في حادث‬ ‫تصادم على طريق عفيف ‪ -‬وادي المياه‬ ‫عفيف ‪� -‬سامي �مجيدير‬ ‫وق ��ع ي وق ��ت متاأخ ��ر �أم� ��س‬ ‫�لأول حادث ت�سادم وجه ًا لوجه بن‬ ‫�سيارتن م ��ن نوع كامري ود�ت�سون‬ ‫عل ��ى طري ��ق عفي ��ف و�دي �مي ��اه‬ ‫بالق ��رب م ��ن �أبرقي ��ة (‪ 25‬كيلومر�‬ ‫�سم ��اي عفي ��ف)‪ ,‬ت�سب ��ب ي وف ��اة‬ ‫�سخ� ��س و�إ�ساب ��ة خم�س ��ة �آخري ��ن‬ ‫باإ�سابات ختلفة‪ ,‬فيما با�سر �موقع‬ ‫فرق ��ة من �له ��ال �لأحم ��ر �ل�سعودي‬ ‫وفرق ��ة م ��ن �لدف ��اع �م ��دي ومرور‬

‫عفيف‪ ,‬حي ��ث م نق ��ل �م�سابن �إى‬ ‫م�ست�سف ��ى عفي ��ف �لعام ع ��ن طريق‬ ‫�إ�سعاف �لهال �لأحمر‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه �أو�س ��ح �لناط ��ق‬ ‫�لإعام ��ي ي م�ست�سفى عفيف �لعام‬ ‫بدر �م�سي ��ط �أن ط ��و�رئ �م�ست�سفى‬ ‫��ستقب ��ل خم�سة م�ساب ��ن ي حادث‬ ‫مروري‪ ,‬ثاثة رجال و�مر�أة وطفل‪,‬‬ ‫حي ��ث م �إدخال �أحد �م�سابن لق�سم‬ ‫�لعناية �مرك ��زة وم حوي ��ل �مر�أة‬ ‫�م�ساب ��ة �إى مدينة �لريا�س لوجود‬ ‫ك�سور ي ظهرها‪.‬‬

‫‪..‬و نجاة ‪ 42‬حاج ًا مصري ًا بعد احتراق حافلتهم على طريق الهجرة‬ ‫�مدينة �منورة ‪ -‬عبد�مجيد عبيد على كام ��ل �حافلة وجزء م ��ن �أمتعة‬ ‫�حج ��اج‪ .‬م ��ن جهت ��ه‪ ,‬توج ��ه رئي�س‬ ‫جا ‪ 42‬حاج ًا م�سري ًا من حريق جل� ��س �إد�رة �موؤ�س�س ��ة �لأهلي ��ة‬ ‫�أتى عل ��ى �حافل ��ة �لتي تقله ��م �أثناء ل� �اأدلء �لدكت ��ور يو�س ��ف ب ��ن �أحمد‬ ‫توجهه ��م من مكة �مكرم ��ة �إى �مدينة حو�ل ��ة‪ ,‬ير�فقه م�ساعده فتح �لرحمن‬ ‫�من ��ورة بع ��د �أد�ء منا�سكه ��م �أم� ��س �أبو �ج ��ود‪ ,‬وع�سو جل� ��س �لإد�رة‬ ‫�لدكت ��ور عبد�لرحمن دب ��ور‪ ,‬ومثل‬ ‫�لأول‪.‬‬ ‫وبا�س ��رت �جه ��ات �معني ��ة ل ��وز�رة �حج‪ ,‬وبح�س ��ور وكيل �أول‬ ‫�ح ��ادث وم �إخ ��اء �حافل ��ة دون وز�رة �ل�سياح ��ة �م�س ��رف �لعام على‬ ‫ر�س ��د �أية �إ�سابات فيم ��ا �أتت �لنر�ن �ح ��ج �ل�سياح ��ي ي م�س ��ر �س ��اح‬

‫هي ��كل‪ ,‬ورئي�س بعث ��ة �حج �م�سرية‬ ‫بامدينة �منورة �سبح عبد�لفتاح‪� ,‬إى‬ ‫مقر �سكن �حجاج ي �مدينة �منورة‬ ‫لاطمئنان عليهم‪.‬‬ ‫ونق ��ل حو�ل ��ة للحج ��اج حيات‬ ‫وحر�س �أمر منطق ��ة �مدينة �منورة‬ ‫�ساح ��ب �ل�سم ��و �ملك ��ي �لأم ��ر‬ ‫عبد�لعزي ��ز ب ��ن ماجد عل ��ى �سامتهم‬ ‫و�لطمئن ��ان عليهم م�سيف� � ًا �أن وزير‬ ‫�ح ��ج �لدكت ��ور بن ��در حج ��ار وج ��ه‬

‫�موؤ�س�س ��ة �لأهلي ��ة ل� �اأدلء ب�سرورة‬ ‫زيارتهم و�لتاأكد من �سامتهم وتقدم‬ ‫�م�ساع ��د�ت �لت ��ي يحتاجونها متمني ًا‬ ‫لهم طيب �لإقامة بامدينة �منورة‪.‬‬ ‫هذ� وق ��د قدمت �ل�سرك ��ة �لناقلة‬ ‫للحجاج (مالكة �حافلة) مبلغ ‪1500‬‬ ‫ري ��ال ل ��كل ح ��اج م ��ن ركاب �حافل ��ة‬ ‫حي ��ث ز�ر مدي ��ر �ل�سرك ��ة بامدين ��ة‬ ‫�من ��ورة ع�سام �س ��رة �سكن �حجاج‬ ‫لاطمئنان على �سامتهم‪.‬‬

‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫ل ��ن يب ��دو �لأمر مفاجئا حن ت�س ��مع �أغني ��ة تقول كلماته ��ا «حبيبي‬ ‫بر�س ��لوي‪ ،‬م ��وت فر�س ��لونة‪ ،‬و�أن ��ا مدري ��دي لك ��ن‪ ،‬بغ ��ر لعيون ��ه»‪،‬‬ ‫خ�سو�س ��ا �إذ� كن ��ت من مر به ��م �لعمر على و�حدة م ��ن �أغنيات �لزمن‬ ‫�ل�سعب ��ي �جميل ‪-‬نوعا ما‪ -‬تقول كلماتها‪« :‬لعب بي وليفي لعب‪ ،‬كورة‬ ‫�سربها بليه‪� ،‬سجل بها قول �لر�زيل ي �لدورة»‪.‬‬ ‫�لأخ ��رة كان ��ت تعب ��ر� جازيا عن طريق ��ة �للع ��ب �لعاطفي وكيف‬ ‫�أن �حبي ��ب و�سل ��ت �حر�فيته ي �للعب �إى م�ست ��وى �لأ�سطورة بليه‪،‬‬ ‫و�لأوى حمل ��ت روح ��ا جديدة ي �لكلم ��ة �مغناة‪ ،‬و�س ��ورت حالة عامية‬ ‫فري ��دة تكم ��ن ي قدرة فريقن عل ��ى �لرتباط عاطفي ��ا بالب�سرية جمعاء‪،‬‬ ‫وتنامت �ل�سورة �إى �لتخلي عن ما �أحب �إى حب ما يحب �حبيب‪.‬‬ ‫رم ��ا لجد هذه �لأغنية قبول لدى �سريحة من �متلقن‪ ،‬خ�سو�سا‬ ‫ع�ساق «�للقييات» �لإجليزية �أو �لإيطالية‪ ،‬لكن �موؤكد �أن ل �أحد �سياأتي‬ ‫ليق ��ول �إن ه ��ذه �لأغني ��ة تافهة وكلماته ��ا فيها �إ�سفاف و�نح ��د�ر للذ�ئقة‪،‬‬ ‫فم ��ن يجل� ��س ي �سيارته لع�سر دقائق ي�ستم ��ع فيها �إى �إذ�عة‪� ،‬سيعرف‬ ‫�أن �لتغن ��ي بر�سلونة وريال مدريد �أجمل بكثر من كثر ما ي�سدح به‬ ‫مغن ��ون ي ه ��ذه �مو��سم‪ ،‬بل �إن �لفن �أ�سبح با ذ�ئق ��ة �أو �إن �لذ�ئقة م‬ ‫يعد يعنيها �لفن‪.‬‬ ‫م ��ا يوؤخذ على كاتب ه ��ذه �لكلمات �لرقيقة‪ ،‬جاهل ��ه ��سم «مي�سي»‬ ‫ي �لأغني ��ة‪ ،‬فكم ��ا كان للر�زي ��ل «بلي ��ه» فلر�سلون ��ة «مي�س ��ي»‪ ،‬فكيف‬ ‫يذك ��ر بر�سلونة ي �أغنية تر�ق�س عليها �ل�سعوب دون �أن يكون مي�سي‬ ‫موج ��ود� ي �حفلة‪ ،‬ل ��ن يتجاوز �لتاريخ قلب �لفريق وقائد �نت�سار�ته‪،‬‬ ‫فكي ��ف باأغني ��ة عربية عاطفية بر�سلوني ��ة‪ ،‬و�إذ� �أردنا �أن نر�سد خلا ي‬ ‫تركيب ��ة �لأغنية فهذ� ه ��و �خلل‪ ،‬وهو بالتاأكيد خل ��ل يع�سف بالذ�ئقتن‬ ‫�لفنية و�لكروية‪.‬‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫مصرع وإصابة أربعة في حادث بحائل‬

‫�إحدى �ل�سيارتن �مت�سررتن ي �حادث‬

‫حائل ‪ -‬م�ساري �ل�سويلي‬

‫(�ل�سرق)‬

‫لق ��ي �سخ�سان م�سرعهما‪ ,‬و�أ�سي ��ب �ثنان �آخر�ن ي ح ��ادث ت�سادم وقع‬ ‫م�س ��اء �أم�س �لأول‪ ,‬بن �سيارتن على طريق حائ ��ل ‪� -‬مدينة‪ ,‬بالقرب من مركز‬ ‫�م�سعان‪ .‬و�أو�سح م�س ��در �أمني �أنه م نقل �متوفين و�م�سابن �إى م�ست�سفى‬ ‫�ملك خالد‪ ,‬وذكر �أن فرقة من �لدفاع �مدي و�أخرى من �لهال �لأحمر بالإ�سافة‬ ‫�إى �جه ��ات �لأمنية �لأخرى جحت ي ��ستخر�ج �جثتن و�م�سابن من بن‬ ‫ركام �حدي ��د‪ .‬و�أك ��د �أنه م نقل �جثت ��ن و�م�ساب ��ن �إى م�ست�سفى �ملك خالد‬ ‫لإكمال �لإجر�ء�ت �لازمة حيال ذلك‪.‬‬

‫حافلة وتعطل أخرى‬ ‫حريق‬ ‫ٍ‬ ‫يغلق عقبة ضلع‬ ‫�أبها ‪ -‬حمد عامر‪� ,‬ح�سن �آل �سيد‬ ‫جانب من �حادث‬

‫(�ل�سرق)‬

‫إحالة ملف حريق سجن تبوك للشرطة‬ ‫وهيئة التحقيق واادعاء العام‬ ‫تبوك ‪� -‬سالح �لقرعوطي‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫حسن الحارثي‬

‫ك�سف ��ت م�سادر خا�س ��ة ل�«�ل�سرق» �أن حادثة �حري ��ق �مفتعل د�خل �لعنر‬ ‫�خا�س بق�سايا �مخ ��در�ت ي �سجن تبوك‪� ,‬لذي وقع ع�سر �أم�س �لأول‪ ,‬قد م‬ ‫�إحال ��ة ملفه بالكامل �إى �جهات �مخت�سة ل�ستكمال �لتحقيقات فيه وهي مثلة‬ ‫ي �سرط ��ة منطقة تبوك وهيئة �لتحقيق و�لدع ��اء �لعام �لتي با�سرت �لتحقيق‬ ‫ي ذل ��ك‪ ,‬حيث �لتق ��ى جموعة من �ل�سباط و�محققن �أم� ��س �لأربعاء بعدد من‬ ‫�م�ساب ��ن �لذي ��ن يتلقون �لع ��اج ي م�ست�سفى �ملك فهد وم�ست�سف ��ى �ملك خالد‬ ‫ي تب ��وك‪ ,‬و�أخذت �لتحقيقات �إجر� ًء �سري ًا‪ ,‬حيث م منع �لدخول على �مر�سى‬ ‫و�محقق ��ن حت ��ى من قبل �ل ��كادر �لطب ��ي و�لإد�ري ي �م�ست�سفى‪ ,‬كم ��ا �أ�سارت‬ ‫معلوم ��ات �إى �أن �لو�س ��ع �ل�سح ��ي للم�سابن جيد ب�سكل ع ��ام‪ ,‬ومن �مفر�س‬ ‫�أن يكون غادر عديد منهم �م�ست�سفى م�ساء �أم�س بعد ��ستقر�ر حالتهم �ل�سحية‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لناط ��ق �لإعام ��ي ي �مديرية �لعام ��ة لل�سج ��ون ي ت�سريح خا�س‬ ‫ل�«�ل�س ��رق» �لدكتور �لعقيد �أيوب بن نحيت‪� ,‬أن ملف �لق�سية م حويله بالكامل‬ ‫�إى �سرطة منطقة تبوك للتحقيق ي �مو�سوع‪ .‬بدورها‪ ,‬حاولت «�ل�سرق» �إجر�ء‬ ‫ع ��دة �ت�سالت بالناطق �لإعامي ي �سرطة منطقة تبوك بالإنابة �لنقيب حمد‬ ‫�سعود �لعنزي‪ ,‬لكن م ت�سفر تلك �محاولت �متكررة عن �إجابة‪ .‬وكانت معلومات‬ ‫ح�سلت عليها «�ل�سرق» قد ك�سفت �أن �حريق كان قد �سبقه م�ساجرة د�خل �لعنر‬ ‫ب ��ن بع�س �ل�سجناء‪ ,‬م ��ا �أدى �إى قي ��ام بع�سهم باإ�سعال �حري ��ق د�خل �لعنر‬ ‫�لر�ب ��ع �مخ�س� ��س لنزلء ق�ساي ��ا �مخدر�ت‪� ,‬ل ��ذي �أ�سفر عن �إ�ساب ��ة �أحد ع�سر‬ ‫�سخ�س ًا منهم نتيجة �حريق‪ ,‬ع�سرة منهم من جن�سية عربية و�آخر �سعودي‪.‬‬

‫�سه ��دت عقبة �سلع �لر�بطة م ��ا بن منطقتي ع�سر وج ��از�ن م�ساء �أم�س‬ ‫�لأول‪ ,‬م�سل�س� � ًا جدي ��د ً� م ��ن �ح ��و�دث �متكررة‪ ,‬حي ��ث �أدى ��ستع ��ال �إحدى‬ ‫حاف ��ات �لنقل �لتابع ��ة لإحدى �ل�س ��ركات �لوطنية وتعطل �أخ ��رى �إى توقف‬ ‫�ل�سر ي �لعقبة لأكر من �ساعة ون�سف �ل�ساعة‪ ,‬فيما با�سرت �جهات �لأمنية‬ ‫و�لإ�سعاف �موقع‪ ,‬و�أخمدت فرق �لدفاع �مدي �حريق �لذي �ندلع ي �حافلة‪.‬‬ ‫و�أو�سح �لناط ��ق �لإعامي للدفاع �مدي ي منطقة ع�سر �مكلف �مقدم �أحمد‬ ‫�آل عو��س ع�سري‪� ,‬أن �لدفاع �مدي تلقى باغ ًا عن �ندلع حريق ي موؤخرة‬ ‫�إحدى �حافات �لتابع لإحدى �موؤ�س�سات �لوطنية نتيجة عطل فني ي �جزء‬ ‫�خلف ��ي من �حافلة‪ ,‬و�أ�ساف‪« :‬با�سرت فرقة من �لدفاع �مدي موقع �حادث‪,‬‬ ‫وقامت باإطفاء �لن ��ر�ن �لتي ��ستعلت ي �حافلة‪ ,‬وم تقع �أي خ�سائر ب�سرية‬ ‫لكونه ��ا كانت خالية م ��ن �لركاب با�ستثناء �ل�سائق» م�س ��ر ً� �إى �أن �لتحقيقات‬ ‫ماتز�ل جارية معرفة �أ�سباب �حادث‪ .‬بدورها‪� ,‬ت�سلت «�ل�سرق» باإد�رة مرور‬ ‫منطقة ع�سر للح�سول على تو�سيح حول م�س ��ر �حافلة �لأخرى �إل �أنها م‬ ‫ترد على �ت�سالتها �متكررة‪ .‬ور�سدت «�ل�سرق « ميد�نيا وقوف �ل�سيار�ت ي‬ ‫طو�بر �متدت لكيلومر�ت طويلة ما �أدى �إى �إغاق �ل�سر ي �أعلى و�أ�سفل‬ ‫�لعقب ��ة‪ ,‬فيما ��سطر عدي ٌد من �سائقي �ل�سيار�ت ذ�ت �لغيار «�لأوتوماتيك» �إى‬ ‫�لتوق ��ف على جانبي �لطريق‪ ,‬كما ��سطر �آخرون �إى �إيقاف ت�سغيل �سيار�تهم‬ ‫�إى �أن م ف�س �لتكد�س �لناج عن ذلك �حادث‪.‬‬

‫�حافلة �محرقة‬

‫(�ل�سرق)‬


‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‬

‫ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮﺩ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺁﻝ ﻣﻬﺮﻱ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎﻁ‬ 

‫ﻋﻠﻲ ﻏﻮﺍﺹ‬

 



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬333) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬16 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

8

‫ ﺷ ﹼﺒﺎﻥ ﻗﻀﻮﺍ ﻧﺤﺒﻬﻢ ﻓﻲ ﻟﻴﻠﺔ ﺯﻓﺎﻑ‬5 ‫ ﺃﻃﻔﺎﻝ ﻭ‬6 ‫ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻭ‬13

‫ﺑﻘﻴﻖ ﺗﻮﺩﻉ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻋﻴﻦ ﺩﺍﺭ ﻓﻲ ﺗﺸﻴﻴﻊ ﺣﺎﺷﺪ‬ ‫ﺷﺎﺭﻙ ﻓﻴﻪ ﻣﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﻭﺧﻠﻴﺠﻴﻮﻥ ﻭﻣﻘﻴﻤﻮﻥ‬                              " "          24                                        





          24        39                                               5 6 13                             

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻣﺮﺗﺠﻞ ﻟﻸﻫﺎﻟﻲ ﻳﻜﺸﻔﻮﻥ ﻓﻴﻪ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ ﺍﻟﻤﻌﻄﻠﺔ‬

‫ﺗﺄﺧﺮ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﺍﻟﺤﺎﺩﺙ ﺯﺍﺩ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﻭﻋﻴﻦ ﺩﺍﺭ ﺿﻌﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﺃﺳﺎﺳﻴﺔ‬                                                                                                                     

                                                                                             



‫ﺍﻟﺸﺒﻜﺔ ﺍﻟﻬﻮﺍﺋﻴﺔ ﺧﻄﺮﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ ﻭﺃﻗﺮﺏ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻘﻴﻖ‬

                                          24                                                                           

‫ﹲ‬ ‫ﺻﺎﻻﺕ ﻟﻸﻓﺮﺍﺡ‬ ‫ ﻭﻻ ﺗﻮﺟﺪ‬..‫ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﻳﻘﻴﻤﻮﻥ ﺃﻓﺮﺍﺣﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺣﺎﺕ‬

‫ﻣﺆﻛﺪ ﹰﺍ ﻋﺪﻡ ﻭﺟﻮﺩ ﺷﺒﻬﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ ﻭﺭﺍﺀ ﻣﺄﺳﺎﺓ ﺍﻟﺰﻓﺎﻑ‬

،‫ »ﻭﺍﻁ« ﺻﻌﻘﺖ ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ‬13800 ‫ﻭﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﺳﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﻹﻧﻘﺎﺫ‬                                                         





                              

                                            900       13  800  

‫ﺍﻟــــﻤــــﺴــــﺆﻭﻟــــﻮﻥ ﻳـــﺴـــﺎﻭﻭﻧـــﻨـــﺎ ﺑــــﺎﻟــــﻤــــﺰﺍﺭﻉ ﻻ ﺑـــﺎﻟـــﻤـــﺪﻥ‬

‫ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﺘﻮﻓﻴﻦ‬                    

‫ﻣﺼﺎﺑﻮﻥ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﺣﺮﺟﺔ‬    



‫ ﻣﻐﺎﺩﺭﺓ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ‬:| ‫ﺍﻟﺼﺎﻟﺤﻲ ﻟـ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻘﻴﻖ ﺑﻌﺪ ﺗﻤﺎﺛﻠﻬﻢ ﻟﻠﺸﻔﺎﺀ‬                                                            

                                                       

                                                                

     ���                                                      

‫ﺣﺎﻓﺔ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬

‫ﻧﻤﺮ ﻧﻮﺭ ﻳﻬﺪﺩ‬ ..‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ‬ !‫ﻭﻟﻜﻦ‬                                                                                                                                                                                                                                                      zamanan@alsharq. net.sa


‫سبع فرق‬ ‫طبية من صحة‬ ‫اأحساء باشرت‬ ‫موقع الحريق‬

‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫نظمي �ل�صريدي‬

‫�شاركت �شبعة فرق طبية من ال�شوؤون ال�شحية ي حافظة الأح�شاء‬ ‫ي اإخم ��اد حريق عن دار‪ ،‬بقيادة نائب مدي ��ر اإدارة الطوارئ والأزمات‬ ‫نظمي خالد ال�شريدي‪ ،‬ومتابعة مبا�شرة من مدير ال�شوؤون ال�شحية ي‬ ‫امحافظة الدكتور عبدامح�شن املحم‪.‬‬ ‫وقام ��ت الف ��رق بنقل ع ��دد م ��ن ام�شابن م ��ن م�شت�شفى بقي ��ق اإى‬ ‫ام�شت�شف ��ى الع�شك ��ري‪ ،‬كم ��ا �شان ��دت الفرق الطبي ��ة الأخ ��رى ي موقع‬ ‫احادث‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «ال�ش ��رق» اأن م�شت�شفي ��ات الأح�ش ��اء م ت�شتقب ��ل اأ َي� � ًا م ��ن‬ ‫ام�شابن‪ ،‬حيث م نقلهم اإى م�شت�شفيات امنطقة ال�شرقية‪.‬‬

‫والد «سدرة»‬ ‫يطالب بإنقاذ‬ ‫رجل ابنته‬ ‫من البتر‬

‫بقيق ‪ -‬ال�شرق‬ ‫طال ��ب والد ام�شابة �ش ��درة نا�شر الهاجري‪،‬‬ ‫البالغ ��ة من العمر ‪ 18‬عام ��ا‪ ،‬التي حتاج اإى بر‬ ‫رجلها اليمنى من الركبة‪ ،‬اإى نقلها بطائرة اإخاء‬ ‫طب ��ي اإى م�شت�شف ��ى امل ��ك في�ش ��ل التخ�ش�شي‪،‬‬ ‫اأو اأي م�شت�شف ��ى تخ�ش�ش ��ي اآخ ��ر لع ��اج ابنته‪،‬‬ ‫وجن ��ب بر رجلها التي ت�ش ��ررت نتيجة حروق‬ ‫ي و�ش ��ط ج�شمها‪ ،‬وق ��د م نقله ��ا اإى م�شت�شفى‬ ‫اأرامك ��و ي الظهران‪ ،‬وب � ّ�ن والدها اأنه ��ا قد عُقد‬ ‫قرانها قبل �شهر‪.‬‬

‫�صوئية للتقرير �لطبي �لذي يو�صح حالة �صدرة‬

‫الخميس ‪ 16‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 1‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )333‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫زار عين دار ونقل تعازي الملك وولي عهده ووزير الداخلية‬

‫اأمير محمد مخاطب ًا اأهالي‪ :‬ما حدث فاجعة كبيرة‬ ‫علينا جميع ًا وأنا جاهز لمواساة إخواني المواطنين‬ ‫بقيق ‪ -‬ال�شرق‬ ‫و�ش ��ف اأمر امنطقة ال�شرقية �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر حم ��د ب ��ن فهد ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�شع ��ود‪ ،‬م ��ا ح ��دث ي ع ��ن دار اأم� ��س الأول‪ ،‬باأنه‬ ‫«فاجعة كبرة على اجميع»‪ ،‬معرب ًا عن ا�شتعداده‬ ‫الت ��ام للوق ��وف اإى جان ��ب «اإخ ��واي امواطن ��ن‬ ‫امنكوبن وموا�شاتهم ي هذا ام�شاب اجلل»‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي زي ��ارة ر�شمي ��ة قام به ��ا الأمر‬ ‫حمد‪ ،‬ع�ش ��ر اأم�س لعن دار‪ ،‬عزى فيها امواطنن‬ ‫ذوي �شحاي ��ا حادثة الزفاف امنكوب‪ .‬وقال الأمر‬ ‫ي جل�س العزاء «كلفني خادم احرمن ال�شريفن‬

‫ووي عهده ووزير الداخلية باإي�شال التعازي لكم‬ ‫وموا�شاتكم ي هذا ام�شاب الذي اآمنا جميع ًا‪.‬‬ ‫ودع ��ا الأم ��ر حم ��د للمتوف ��ن بالرحم ��ة‬ ‫وامغف ��رة‪ ،‬وللم�شاب ��ن بال�شفاء العاج ��ل‪ .‬كما دعا‬ ‫الأمر الأه ��اي اإى التعاون مع اللجنة التي كلفها‬ ‫للتحقي ��ق الدقي ��ق ي اح ��ادث‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن مهم ��ة‬ ‫التحقيق هي التو�شل اإى احقائق‪.‬‬ ‫م ��ن جهته عر رئي� ��س مركز ع ��ن دار ال�شيخ‬ ‫فه ��د بن عبدالله ب ��ن بعيث‪ ،‬واأه ��اي امركز‪ ،‬وذوو‬ ‫امتوف ��ن عن �شكرهم خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ووي عه ��ده وزير‬ ‫الدف ��اع �شاح ��ب ال�شم ��و املكي الأم ��ر �شلمان بن‬

‫عبدالعزيز‪ ،‬ووزير الداخلية �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر اأحمد بن عبدالعزيز‪ ،‬ول�شموه الكرم على‬ ‫موا�شاته ��م وتعازيه ��م‪ ،‬موؤكدين اأن ه ��ذه ام�شاعر‬ ‫ال�شادقة لي�شت م�شتغربة عن قيادتنا احكيمة التي‬ ‫ت�شارك اأبناء هذا الوطن اأفراحهم واأحزانهم‪ ،‬داعن‬ ‫اموى عزوجل اأن يجزي قيادة هذا الوطن الثواب‬ ‫والأج ��ر‪ ،‬واأن يرح ��م امتوف ��ن وي�شكنه ��م ف�شي ��ح‬ ‫جنات ��ه‪ ،‬واأن ينزل ال�شف ��اء العاجل على ام�شابن‪،‬‬ ‫اإنه �شميع جيب‪.‬‬ ‫وكان �شم ��وه قد وجَ ه جن ��ة عاجلة من جميع‬ ‫اجهات ذات العاقة برئا�شة حافظ بقيق �شليمان‬ ‫بن حمد بن جرين‪ ،‬للتحقيق ي احادث‪.‬‬

‫‪ 24‬عضو ًا يحققون في أسباب الكارثة ودور اأجهزة في مباشرتها‬

‫رئيس لجنة التحقيق لـ |‪ :‬إمكانات الهال اأحمر ضعيفة‬ ‫ونظام شركة الكهرباء يعاني خل ًا في السامة الوقائية‬ ‫بقيق � ال�شرق‬

‫و�ش ��ف حاف ��ظ بقي ��ق رئي� ��س‬ ‫اللجن ��ة امكلف ��ة بالتحقي ��ق ي حادث‬ ‫الزف ��اف امنك ��وب اإمكان ��ات اله ��ال‬ ‫الأحم ��ر ي ك ّل امحافظ ��ة بال�شعيفة‪،‬‬ ‫واأنها ل ت�شمح لها باأن توؤدي وظيفتها‬ ‫على الوج ��ه الأكمل ي ظ ��ل الظروف‬ ‫الت ��ي تعي�شه ��ا حالي� � ًا‪ .‬وق ��ال �شليمان‬ ‫بن حم ��د ب ��ن جرين ل � � «ال�ش ��رق» اإن‬ ‫امرك ��ز الوحي ��د يقع ي مدين ��ة بقيق‪،‬‬ ‫وه ��و يبع ��د ‪ 25‬كيلوم ��ر ًا ع ��ن موقع‬ ‫احادث‪ ،‬موؤكد ًا اأن اللجنة �شتحقق ي‬ ‫كل امعلومات التي اأ�شارت اإى وجود‬ ‫تاأخر واإهمال وق�شور ي اأداء الهال‬ ‫الأحم ��ر مع احادث‪ ،‬به ��دف الو�شول‬ ‫اإى احقيق ��ة الكاملة امت�شلة باأ�شباب‬ ‫اح ��ادث ُ‬ ‫وطرق التعامل مع ��ه من ِقبل‬ ‫جميع الأجهزة التي با�شرته‪.‬‬ ‫وق ��ال اب ��ن جري ��ن اإن جن ��ة‬ ‫التحقي ��ق با�شرت عملها ف ��ور توجيه‬ ‫اأم ��ر امنطقة ال�شرقية �شاحب ال�شمو‬ ‫املكي الأم ��ر حمد بن فهد‪ ،‬مو�شح ًا‬ ‫اأن اللجن ��ة ت�ش ��م ‪ 24‬ع�ش ��و ًا‪ .‬وق ��ال‬ ‫اإن هن ��اك معلوم ��ات ت�ش ��ر اإى تاأخر‬ ‫و�شول �شركة الكهرب ��اء لف�شل التيار‬ ‫عن ال�شلك الذي �شقط من موزع التيار‬

‫�محافظ �صليمان بن جرين‬

‫الكهربائ ��ي‪ ،‬وكذل ��ك هن ��اك معلومات‬ ‫م�شابه ��ة ع ��ن تاأخ ��ر الدف ��اع ام ��دي‪،‬‬ ‫ولكنن ��ا ل ن�شتطيع اأن نوؤك ��د اأو ننفي‬ ‫ه ��ذه امعلوم ��ات ي ه ��ذه اللحظ ��ة‪،‬‬ ‫و���وف تت � ّ‬ ‫�وى اللجن ��ة التحقيق ي‬ ‫ك ّل �ش ��يء‪ .‬لكن اب ��ن جرين اأعرب عن‬ ‫ا�شتيائ ��ه من بقاء ال�شبك ��ة الكهربائية‬ ‫ي عموم امحافظة على نظامها القدم‬ ‫القائ ��م على التمديد الهوائ ��ي‪ ،‬منتقد ًا‬ ‫ذلك ب�شدة‪ ،‬خا�شة مع تداخل اخطوط‬ ‫واقرابها من امنازل ومرورها ب�شكل‬ ‫غ ��ر اآمن من نوافذ بع�س امنازل‪ .‬كما‬ ‫ا�شتغ ��رب امحاف ��ظ م ��ن ع ��دم تطبيق‬

‫اأنظم ��ة �شامة وقائي� � ٍة ي ال�شبكة ي‬ ‫حالة وقوع احوادث ام�شابهة للحادث‬ ‫الذي وقع‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن اأنظم ��ة ال�شام ��ة ي‬ ‫�شرك ��ة الكهرب ��اء مرجة عل ��ى ف�شل‬ ‫التيار تلقائي ًا ي ح ��ال وجود خلل اأو‬ ‫ح ��ادث اأو ا�شط ��راب ي التي ��ار يهدد‬ ‫ال�شام ��ة‪ ،‬لكن ما حدث ه ��و اأن ال�شلك‬ ‫الذي انقطع بقي حتفظ ًا بالتيار مدة‬ ‫طويل ��ة حتى اأ�شقط ه ��ذا العدد الكبر‬ ‫من ال�شحايا الذين ندعو لهم بالرحمة‬ ‫كما ندعو للم�شابن بال�شفاء‪.‬‬ ‫واأ�شاف اب ��ن جرين اأن احادث‬ ‫م يكن حريق ًا كما اأ�شيع‪ ،‬بل هو �شعق‬ ‫كهربائي خطر فاجاأ امواطنات الاتي‬ ‫ك ��ن ي احفل‪ ،‬وت�شبّب الذعر والفزع‬ ‫وح ��اولت الإنق ��اذ ي ارتف ��اع ع ��دد‬ ‫م ��ن فيه ��م رج ��ا ٌل دفعتهم‬ ‫ال�شحاي ��ا‪َ ،‬‬ ‫ال�شيمة واحمية اإى حاولة اإنقاذ مَن‬ ‫مكنهم اإنقاذه من الن�شاء والأطفال‪.‬‬ ‫�ات حول اأن‬ ‫وعن ت ��داول معلوم � ٍ‬ ‫ال�شب ��ب الأول للح ��ادث كان اإط ��اق‬ ‫ر�شا�س م ��ن بع�س اأق ��ارب امحتفلن‬ ‫ٍ‬ ‫تعبر ًا عن الف ��رح وال�شعادة باحفل؛‬ ‫ق ��ال ابن جري ��ن اإن التحق ��ق من ذلك‬ ‫يدخل ي مهمة اللجنة‪.‬‬

‫عايض بن مساعد‬

‫لماذا؟‪ ..‬أسئلة‬ ‫با إجابات!‬

‫�لأمر يو��صي مو�طن ًا �آخر‬

‫لمى‪ ..‬ضاعت في الزحام ُوعثر على جثتها في حضن أمها المتوفاة‬ ‫بقيق � ال�شرق‬ ‫حوّلت ق�ش ��ة طفلة مفقودة‬ ‫ي كارث ��ة الزف ��اف اإى كارث ��ة‬ ‫اإ�شافي ��ة بع ��د العث ��ور عليه ��ا ي‬ ‫ح�ش ��ن والدته ��ا امتوف ��اة جث ��ة‬ ‫هام ��دة اأي�ش� � ًا اأثن ��اء تغ�شي ��ل‬ ‫جثمانه ��ا ي مغت�ش ��ل اموت ��ى‪.‬‬ ‫وكان ��ت الطفل ��ة م ��ى عبدالل ��ه‬ ‫الهاج ��ري ذات الثاث ��ة اأعوام قد‬ ‫ُفق ��دت وم يُعر له ��ا على اأثر بن‬ ‫الناج ��ن وامتوف ��ن وام�شابن‪.‬‬ ‫وا�شتق�شى الأهاي رواية اإحدى‬ ‫الناجيات اأفادت باأنها راأتها و�شط‬

‫اأم� ��س ح ��اولت الأه ��اي اإعادة‬ ‫البح ��ث بن اآثار اح ��ادث ونب�س‬ ‫اأغطي ��ة ورف ��ع ط ��وب بحث� � ًا ع ��ن‬ ‫ال�شغ ��رة والبحث ح ��ول اموقع‬ ‫وي مبنى قي ��د الإن�شاء على بعد‬ ‫اأمت ��ار من احادث‪ .‬لك ��ن عمليات‬ ‫البحث التي �شملت جران اموقع‬ ‫م تقف على نتيجة‪.‬‬ ‫وقال حاف ��ظ بقيق �شليمان‬ ‫ب ��ن جري ��ن ل � � «ال�ش ��رق» اإن‬ ‫امغ�ش ��ات ع ��رن عل ��ى الطفل ��ة‬ ‫�لأهاي يبحثون عن �لطفلة �صباح �أم�ض‬ ‫ي ح�ش ��ن اأمه ��ا اأثن ��اء جهيزها‬ ‫للتغ�شيل‪ ،‬بعد قرابة ‪� 12‬شاعة من‬ ‫الزح ��ام والرتب ��اك وحاول ��ت اخطر‪ ،‬لكنها اختفت بعد ذلك‪.‬‬ ‫اإنقاذه ��ا ودفعها بعيد ًا عن منطقة‬ ‫و�شه ��دت «ال�ش ��رق» �شب ��اح البحث عنها‪.‬‬

‫«أرامكو»‪ :‬نقلنا ‪ 25‬حالة إلى مستشفيات‬ ‫الشركة في مدينتي بقيق والظهران‬ ‫الدمام ‪ -‬ما الق�شيبي‬ ‫اأو�شح ��ت �شرك ��ة اأرامك ��و ال�شعودي ��ة اأنه ف ��ور الإباغ‬ ‫ع ��ن احريق ح�شر ع ��دد من ام�شوؤول ��ن وامتخ�ش�شن من‬ ‫ال�شرك ��ة اإى اموق ��ع مبك ��را لتقدم ام�شاع ��دة امطلوبة‪ ،‬كما‬ ‫م تفعي ��ل مرك ��ز ال�شتجابة للط ��وارئ الطبي ��ة ي ال�شركة‬ ‫للتعام ��ل والإ�ش ��راف على تق ��دم ام�شاعدة ونق ��ل ام�شابن‬ ‫اإى ام�شت�شفي ��ات التابع ��ة لل�شرك ��ة‪ ،‬اإذ م اإر�ش ��ال ثم ��اي‬

‫�شي ��ارات اإ�شعاف اإى اموقع لنقل ام�شابن اإى م�شت�شفيات‬ ‫ال�شركة‪ ،‬وبالفع ��ل م نقل ‪ 25‬حالة اإى م�شت�شفيات ال�شركة‬ ‫ي مدينت ��ي بقي ��ق والظهران‪ ،‬منها ‪ 13‬حال ��ة وفاة م نقلها‬ ‫اإى م�شت�شف ��ى اأرامك ��و ببقي ��ق‪ ،‬و ‪ 12‬حال ��ة م�شاب ��ة نقلت‬ ‫اإى م�شت�شفي ��ات ال�شرك ��ة‪ ،‬منه ��ا اأربع ��ة م�شت�شف ��ى ال�شركة‬ ‫بالظهران‪.‬‬ ‫واأف ��ادت اأنه ��ا عر�ش ��ت ا�شتعداده ��ا لتق ��دم ام�شاع ��دة‬ ‫الطبي ��ة والدع ��م اللوج�شت ��ي للم�شت�شفي ��ات اموج ��ودة ي‬ ‫امنطقة �شواء حكومية اأم اأهلية‪.‬‬

‫بدأت الكارثة وقت وضع العشاء وفشلت المطارق في إحداث مخارج طوارئ‬ ‫بقيق � ال�شرق‬ ‫ا�شتق� � ّرت نتائج كارث ��ة زفاف عن‬ ‫دار‪ ،‬حت ��ى م�ش ��اء اأم�س‪ ،‬عن ��د ‪ 24‬قتي ًا‬ ‫و ‪ 30‬م�شاب� � ًا‪ ،‬بينه ��م اأرب ��ع فتي ��ات ي‬ ‫حالة حرج ��ة وما زلن يتلقن العاج ي‬ ‫م�شت�شفى اأرامكو بالظهران‪.‬‬ ‫وبح�ش ��ب �شهود عيان ل� ��» ال�شرق»‬ ‫ف� �اإن الكارث ��ة بداأت وقت و�ش ��ع الع�شاء‬ ‫باإط ��اق ر�شا�س من قبل اأحد امحتفلن‬ ‫فاأ�ش ��اب خطاأً �شلك ال�شغط العاي الذي‬ ‫يحمل طاقة قدرها ‪ 13800‬واط‪ ،‬ف�شقط‬ ‫ال�شلك عل ��ى الباب احديدي الوحيد ي‬ ‫الأر� ��س ام�ش ��ورة‪ ،‬لتبداأ كارث ��ة مروّعة‬ ‫ب�شل�شل ��ة م ��ن ال�شعق ��ات الكهربائي ��ة‬ ‫تفحم ��ت ب�شببها اأج�شاد ن�ش ��اء واأطفال‬ ‫ي م�شهد مرعب‪.‬‬ ‫وبعد ارتفاع �شيح ��ات ال�شتغاثة‬ ‫ح ��اول �شبّان فت ��ح الباب فوقع ��وا فيما‬ ‫وقعت فيه الن�شاء والأطفال و�شقط �شتة‬ ‫منهم‪ .‬وق ��ال نا�شر بن بعي ��ث الهاجري‬ ‫اإنه ه ��رع اإى امكان برفق ��ة عجب هزاع‬ ‫الهاج ��ري لإنق ��اذ الن�ش ��اء والأطف ��ال‪،‬‬ ‫و�شاهد �شديقه يُ�شعق بالتيار وموت‬ ‫فور ًا بعد مام�شته لل�شلك ال�شاعق‪.‬‬ ‫وو�ش ��ط الرتب ��اك ح ��اول بع� ��س‬ ‫ال�شبان هدم جوانب من ال�شور لإحداث‬

‫فتح ��ات لتكون خارج ط ��وارئ‪ ،‬وركب‬ ‫اأحده ��م �شيارت ��ه وا�شط ��دم بال�ش ��ور‬ ‫واأح ��دث فتح ��ة لك � ّ�ن الفتح ��ة ان�ش� �دّت‬ ‫بال�شي ��ارة التي ا�شتعلت فيه ��ا النران‪.‬‬ ‫وقد قال ال�شاب الق�شة ل� «ال�شرق» �شباح‬ ‫اأم�س ورف�س الإف�شاح عن ا�شمه‪.‬‬ ‫كما حاول �شبّان اآخرون ا�شتخدام‬ ‫مط ��ارق لإحداث فجوات ي ال�شور لكن‬ ‫قوة الرعب والرتباك وت�شايح اأ�شوات‬ ‫ال�شتغاث ��ة اأثرت ي اأدائه ��م‪ ،‬وحوّلت‬ ‫احال ��ة اإى تخب ��ط مرع ��ب خ ��ارج ع ��ن‬ ‫ال�شيطرة‪.‬‬ ‫وق ��ال �شه ��ود عي ��ان اإن ال�شل ��ك‬ ‫ال�شاع ��ق ظ ��ل يتح ��رك ي احو�س اإى‬ ‫حن و�ش ��ول الدف ��اع ام ��دي‪ ،‬حيث ّ‬ ‫م‬ ‫قطعه بطريقة اآمنة‪.‬‬ ‫ومن جهت ��ه اأكد الناط ��ق الإعامي‬ ‫لله ��ال الأحم ��ر بامنطق ��ة ال�شرقي ��ة اأن‬ ‫اإ�شع ��اف اله ��ال الأحم ��ر ي ال�شرقي ��ة‬ ‫�ش ��ارك بع�ش ��ر �شي ��ارات اإ�شع ��اف واأنها‬ ‫نقل ��ت م�شابن فقط‪ ،‬فيما نق ��ل اأ�شعاف‬ ‫اأرامك ��و م�شاب ��ن اأي�ش ��ا‪ ،‬اأم ��ا باق ��ي‬ ‫ام�شاب ��ن وامتوفن فنقل ��وا عن طريق‬ ‫امواطن ��ن‪ .‬م�ش ��را اإى اأن جمي ��ع‬ ‫الباغ ��ات الت ��ي وردت لعملي ��ات الهال‬ ‫الأحمر من ن�شاء ي الزواج‪.‬‬

‫�ختلطت �أحذية �لن�صاء بعقل �لرجال و�صط �لرعب‬

‫حليب �أطفال ومر��صع‪� ..‬آخر ما تبقى‬

‫مامح‬

‫�ل�صلك �نقطع فكانت كارثة‬

‫�مطارق كانت حاولة يائ�صة لعمل فتحات ي �جد�ر‬

‫وقعت �لو�قعة بعد �لبدء ي و�صع �لع�صاء‬

‫خارج �لطو�رئ �لتي �صنعها �لدفاع �مدي‬

‫ ُي ��ٍ��ص��ر �أح ��ده ��م على‬‫ت�ك��ر�ر ح��ج �لنافلة ك��ل ع��ام‪،‬‬ ‫�� �ص ��ال� �ك� � ًا ي � �ص �ب �ي��ل ذل ��ك‬ ‫ك��ل �ل �ط��رق غ��ر �ل�ن�ظ��ام�ي��ة‪،‬‬ ‫وم��رت�ك�ب� ًا ب�ع����ض �م�خ��ال�ف��ات‬ ‫�ل �� �ص��رع �ي��ة‪( ،‬ط �ل �ب � ًا ل ��أج��ر‬ ‫و�مثوبة)؛ مع �أنه ‪-‬قبل �حج‬ ‫وب �ع��ده‪ -‬م ي�صلم م��ن �صره‬ ‫و�أذ�ه ح �ت��ى �أق � ��رب ذوي ��ه‪،‬‬ ‫و�أدنى جر�نه!‬ ‫ ي��رع��ى ب�ع���ص�ه��م تلك‬‫�ل��ر�م��ج �ل�ت��ي ت � ِدع��ي خدمة‬ ‫�ل�صعر و�ل�صعر�ء؛ وه��ي ي‬ ‫�حقيقة ُت�ك��ر���ض للعن�صرية‬ ‫�مقيتة‪ ،‬وتاأكل �أم��و�ل �لنا�ض‬ ‫ب��ال�ب��اط��ل‪ ،‬وت��ر��ص��خ مفاهيم‬ ‫�جهل و�لتخلف‪ ،‬و�م�اأم��ول‬ ‫من �أولئك �أن يناأو� باأنف�صهم‬ ‫ع��ن تلك �ل��ر�م��ج �م�صبوهة؛‬ ‫خ �� �ص��و� �ص � ًا و�أن رع��اي�ت�ه��م‬ ‫ت� �ع ��د ت �� �ص��وي �ق � ًا وت ��روي� �ج� � ًا‬ ‫ل�ه��ا‪ ،‬و���ص�ت�غ��� ًل لأ�صمائهم‬ ‫لإل�ب��ا��ص�ه��ا ل�ب��ا���ض (�ل�صرعية‬ ‫�ح� � �ك � ��وم� � �ي � ��ة)‪ ،‬وه � � ��ي ي‬ ‫ح�ق�ي�ق�ت�ه��ا ت �ن �خ��ر ي ج�صد‬ ‫وحدة �لوطن �لو�حد لتعيده‬ ‫�إى زم��ن �لفرقة و�لتع�صب‬ ‫و�جاهلية �لأوى؟!‬ ‫ يلتزم �مو�طن �ل�صائح‬‫بجميع �لأنظمة و�لتعليمات‬ ‫خ� � ��ارج �ل� ��وط� ��ن‪ ،‬وي� �ح ��اول‬ ‫�أن ي �ك��ون م �ث��ا ًل ل���ح��ر�م‬ ‫و�لتح�صر‪ ،‬بينما يعود �إى‬ ‫� �ص��رت��ه �لأوى م ��ن �ل�ع�ب��ث‬ ‫و�لتخلف و�لفو�صى‪ ،‬حاما‬ ‫تطاأ �أقد�مه �أر���ض �مطار ي‬ ‫رحلة �لإياب؟!‬ ‫ ي �ن �ت �� �ص��ر �لإه � �م � ��ال‬‫و�ل� � �ق� � ��� � �ص � ��ور ي ب �ع ����ض‬ ‫�خدمات �ل�صحية‪ ،‬وي�صكو‬ ‫�جميع من رد�ءة �مخرجات‬ ‫�لتعليمية؛ ي �ل��وق��ت �ل��ذي‬ ‫ي�ح�ظ��ى ف�ي��ه ق�ط��اع��ا �ل�صحة‬ ‫و�لتعليم بن�صيب �لأ�صد من‬ ‫�ميز�نية؟!‬ ‫ يفخر �أح��د �ل�صعر�ء‬‫ي �أغ�ل��ب ق�صائده بكر�مته‬ ‫وع��زة نف�صه؛ وه��و م يرك‬ ‫ذ� م��الٍ �أو �صلطةٍ �أو ج��اه �إل‬ ‫وق ��د �أر�ق م ��اء وج �ه��ه عند‬ ‫ب��اب��ه؛ مت�صو ًل ب�صعره طمع ًا‬ ‫ي �ح�صول على حفنةٍ من‬ ‫�لدر�هم �أو �لريالت؟!‬ ‫ ي� ��� �ص� �ف ��ك �ل �ب �ع ����ض‬‫(ب��ام �ت �ف �ل �� �ص��ف و�م � � َع � �ق� ��د)؛‬ ‫لأن� � � ��ك ت �ك �ت ��ب ر�أي � � � ��ك ب �ك��ل‬ ‫ج� ��ردٍ وم��و� �ص��وع �ي��ة ‪-‬ق ��در‬ ‫�لإمكان‪ -‬وتُعر عن قناعاتك‬ ‫�ل�صخ�صية ب� حفظ‪ ،‬وبذلك‬ ‫تفوت على نف�صك كثر ً� من‬ ‫�ل �ف��ر���ض لأن� ��ك ل ج �ي����د فن‬ ‫�لتملق و�لنفاق؟!‬ ‫‪amsaed@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬333) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬16 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

10

«‫ﺃﺣﺎﻃﺖ ﺑﺤﻴﺎﺓ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ »ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻬﺪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﺤﺪ‬

«‫ﺣﻀﻮﺭ ﺍﻟﻨﺨﻠﺔ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ »ﺍﻟﺪﻭﺧﻠﺔ‬ ‫ﻳﹸ ﻌﻴﺪ ﺑﻨﺎﺀ ﺑﻴﻮﺕ ﺍﻟﻔﻼﺣﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻌﻒ‬ ‫ ﻧﻤﻂ ﻣﻌﻤﺎﺭﻱ ﻭﺭﺛﻪ ﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﺓ ﺍﻟﺴﻮﻣﺮﻳﺔ‬:‫ﺭﺿﻮﺍﻥ‬ ‫ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻳﺤﺘﺮﻕ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﻓﻴﹸ ﻌﻴﺪ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﺑﻨﺎﺀﻩ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻤﺴﺎﺀ‬:‫ﺷﻬﺎﺏ‬



 

 

 

                 



                                                                                                                              

 

                                                                        

    



                                                      

‫ﻣﺼﻨﻮﻋﺎﺕ ﻳﺪﻭﻳﺔ ﻣﻨﻘﺮﺿﺔ‬ 

    



        

 



 

 

 



                                                                                                    

                                                                                                                                                                  





                              ���    

                            

‫ﺃﺟﺰﺍﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺨﻠﺔ ﻳﹸ ﻌﺎﺩ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻣﻬﺎ‬  



                                                       

                                                                                                                                                               

  

            

‫ﻋﻘﻞ وﻗﻠﺐ‬

‫أﺣﻤﺪ دﺣﻤﺎن‬

(2) ‫ﺭﻭﺡ ﺍﻟﺤﺞ‬                                                                                                                                                                                                              adahman@ alsharq.net


                                                  

                                        

                                  

                                              

                             24                    37 

| ‫رأي‬

‫ﺍﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‬ ‫ﻭﻛﺎﺭﺛﺔ ﻋﻴﻦ‬ !‫ﺩﺍﺭ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬333) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬16 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

11 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻣﺎ ﺗﻨﺎﻗﻠﻪ ﺣﻘﻮﻗﻴﻮﻥ ﻋﻦ ﻗﺮﺏ ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ ﺑﻤﺰﺍﻭﻟﺔ ﻣﻬﻨﺔ ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﺎﺓ ﻏﻴﺮ ﺩﻗﻴﻖ‬

‫ ﻫﻞ ﺳﺘﺘﺴﺎﻭﻯ ﻣﻊ ﺍﻟﺮﺟﻞ‬..‫ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ ﺃﻡ ﺃﻥ ﺍﻷﻭﺍﻥ ﻟﻢ ﻳﺤﻦ ﺑﻌﺪ؟‬..‫ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻲ‬ 

‫ﺳﻔﻴﺮ ﻧﺎﺩﺭ ﻣﺜﻞ ﺭﺍﺋﺪ‬                                                                                                                                                                               alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬









                  



                                                                 



                                           

                                                                                                          142272838      

‫ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﹶﻳ ﹸﺼﺐ ﻓﻲ ﺻﺎﻟﺢ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﻇﻞ ﻭﺟﻮﺩ ﺧﺮﻳﺠﺎﺕ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺃﺩﻋﻮ ﺍﻟﻘﻀﺎﺓ ﺇﻟﻰ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﺸﻜﻴﻚ ﻓﻲ ﻗﺪﺭﺓ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﺍﻓﻌﺔ ﻭﺃﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺗﻤﺎﻳﺰ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﺮﺟﻞ‬









‫ﻫﻨﺎﻙ ﻧﺴﺒﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﺕ ﻓﻀﻠﻦ ﺍﻟﺴﻔﺮ ﻟﻠﺨﺎﺭﺝ ﻹﻛﻤﺎﻝ ﺩﺭﺍﺳﺘﻬﻦ ﺃﻭ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺪﻝ »ﺣﺼﺎﻧﺔ« ﻓﻲ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﺧﺒﺮﺓ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻟﺤﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺭﺧﺼﺔ ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻲ‬

���                                                       27                          



                                                      


‫السلطة الرابعة في العالم‬ ‫العربي‪ ..‬حقيقة أم خيال؟‬

‫زكي‬ ‫أبو السعود‬

‫ج ��اء ا�ضتخ ��دام م�ضطلح ال�ضلطة الرابع ��ة ي منت�ضف الق ��رن التا�ضع ع�ضر‬ ‫كتعبر ع ��ن النمو امتزايد ل ��دور ال�ضحاف ��ة ي احياة ال�ضيا�ضي ��ة وااجتماعية‬ ‫والثقافي ��ة ي بريطاني ��ا وي عدد م ��ن البل ��دان ااأوروبية التي ج ��اوزت اآنذاك‬ ‫املكيات امطلقة‪ ،‬وما تفر�ضه من قيود على حرية الراأي والتعبر ما ي ذلك حرية‬ ‫ال�ضحافة‪ ،‬التي بداأت ي اانت�ضار مع ح�ضن اأجهزة الطباعة والتطور الذي حق‬ ‫ب�ضبكة �ضكك احديد والريد‪ ،‬اللذين وفرا توزيع ًا يومي ًا يعتمد عليه للجرائد التي‬ ‫كانت تطبع ي العوا�ضم وت�ضل اإى بقية مدن الباد‪ ،‬ويتم نقلها عر البحار اإى‬ ‫خارج القارة ااأوروبية‪.‬‬ ‫وق ��د انبث ��ق هذا اللق ��ب امعن ��وي‪ ،‬بعد اأن ب ��داأ ف�ض ��ل ال�ضلط ��ات الثاث عن‬ ‫بع�ضه ��ا البع� ��ض ي تعزي ��ز نف�ض ��ه‪ ،‬واأ�ضحى �ضمة م ��ن �ضمات البن ��اء ال�ضيا�ضي‬ ‫له ��ذه الدول الت ��ي كانت اأي�ضا تعي�ض مرحلة التحول نح ��و حياة �ضيا�ضية تتجذر‬ ‫فيه ��ا الدمقراطية والتعددي ��ة‪ ،‬ويكون الرم ��ان اأو ال�ضلط ��ة الت�ضريعية �ضاحب‬ ‫الق ��رار الف�ضل ي ت�ضكي ��ل احكومة اأو ال�ضلطة التنفيذية‪ ،‬التي م تكن تخلو بن‬

‫اح ��ن وااآخ ��ر من اأع�ضاء ي�ضع ��ون قدر ام�ضتط ��اع اإى اا�ضتفادة م ��ن مراكزهم‬ ‫احكومي ��ة اأو العام ��ة لتحقيق كثر م ��ن طموحاتهم ال�ضخ�ضي ��ة واحزبية‪ ،‬وما‬ ‫يراف ��ق ذلك من خالف ��ات وجاوزات (تتم ي اخف ��اء)‪ ،‬لاأنظمة والقوانن التي‬ ‫كانت تقي ��د اا�ضتفراد باموقع الوزاري ‪ -‬احكوم ��ي‪ ،‬اأو ي االتفاف على بع�ض‬ ‫ق ��رارات ال�ضلطة الت�ضريعية امنتخبة من قبل اأغلبي ��ة امقرعن اأو ام�ضاركن ي‬ ‫اانتخاب ��ات‪ .‬وهوؤاء م يكونوا اآنذاك من �ضمن اأكرية ال�ضكان‪ ،‬اأي من الطبقات‬ ‫الفق ��رة وامعدم ��ة‪ ،‬الذين كان ��ت اأ�ضواتهم مغيبة عن الو�ض ��ول اإى قبة الرمان‪.‬‬ ‫ولكن كانت هناك اأ�ضوات ال�ضحفين والكتاب ال�ضجعان وال�ضرفاء‪ ،‬ذوي ااأفكار‬ ‫الن ��رة واحرة وام�ضتقل ��ة‪ ،‬الذين كانت اأقامهم تك�ضف ام�ضت ��ور وتعري الزيف‬ ‫والتزوي ��ر والتاعب بقوت النا� ��ض وحقوقهم‪ ،‬فتاأتي كتاباتهم تنب ��ه الراأي العام‬ ‫وترعب ال�ضيا�ضي ��ن الفا�ضدين وامغامرين‪ ،‬الذين باتوا يح�ضبون لهذا النوع من‬ ‫ال�ضحاف ��ة األف ح�ض ��اب‪ ،‬ويحاولون ما مكنهم فعل ��ه اإر�ضاء ه� �وؤاء الكتاب‪ ،‬اأو‬ ‫تكتي ��م اأ�ضواتهم‪ ،‬التي تنبثق وتعلو من م�ضاح ��ة احرية امتاحة‪ ،‬وهو ما يعطي‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫�سديقي �أبو فر��س �ل�سعودي من �أبها يتحفني دوما‬ ‫م ��ا يعرف بالإثارة �لذهنية (‪)Brain Storming‬‬ ‫ق ��ال ي حدثني عن هذ� �م�سروع �أين و�سل؟ نحن �سمعنا‬ ‫ع ��ن م�س ��روع �جين ��وم �لب�سري �ل ��ذي �نته ��ى‪ ،‬وقفز منه‬ ‫�لعلم ��اء �إى جين ��وم �ل�سمبان ��زي و�إن�س ��ان نياندرت ��ال‬ ‫�ل ��ذي م ��ات قب ��ل ‪� 35‬أل ��ف �سن ��ة م ��ن بقاي ��ا تركه ��ا؛ ب ��ل‬ ‫حت ��ى فيل ��م جور��سي ��ك ب ��ارك قام ��ت فكرته م ��ن �جينوم‪.‬‬ ‫قل ��ت ل�سديق ��ي �أب ��و فر�� ��س كم ��ا فع ��ل �لعلم ��اء باجين ��وم‬ ‫�لب�س ��ري فالعلم ��اء �لأم ��ان يعكفون على م�س ��روع �ماموت‬ ‫(‪ )Mammoth - Project‬بجم ��ع كل م ��ا‬ ‫يتعل ��ق بالق ��ر�آن ي �لع�سري ��ن �سن ��ة �مقبل ��ة و�إيد�عه ��ا ي‬ ‫بن ��ك للمعلوم ��ات (‪ .)Data-Bank‬ه ��ذه �ستك ��ون‬ ‫مهم ��ة �لفري ��ق �لأول‪� .‬أم ��ا �لفريق �لثاي ف�ستك ��ون مهمته‬ ‫�لتحلي ��ل (‪� .)Analysis‬لعلم ��اء �لأم ��ان �سيقوم ��ون‬ ‫بتفكي ��ك �محت ��وى �لقر�آي كم ��ا فعل علماء لو� ��س �آلمو�س‬ ‫ي تفكيك �لكود �لور�ثي عند �لإن�سان‪ .‬لقد كلف م�سروع‬ ‫�جين ��وم �لب�س ��ري ثاث ��ة ملي ��ار�ت دولر ��سرك ��ت في ��ه‬ ‫معظ ��م دول �لأر� ��س حتى خطف �م�س ��روع (كريج فينر)‬ ‫ف�سب ��ق �جميع عام ‪2000‬م بكلف ��ة ‪ 300‬مليون دولر‬ ‫م�س ��روع منفرد‪ .‬وهو يحاول حالي ًا تفكيك كل جينومات‬ ‫�لكائن ��ات �حية‪ .‬هو حالي ًا على حد علمي على ظهر مركب‬ ‫خا� ��س به مخر عب ��اب �لبحار ي�ستقرئ جين ��وم �لكائنات‬ ‫�لبحرية‪ .‬م�سروع �جينوم �لقر�آي �سيقوم �لعلماء �لأمان‬ ‫بتفكيك �محتوى �لقر�آي ودر��سة ن�سو�سه‪ ،‬ولي�س عندنا‬ ‫فك ��رة بال�سب ��ط �إى �أي �س ��يء ينته ��ون؟ لق ��د حرك ��ت هذ�‬ ‫�مو�س ��وع مع كثرين �أن ��ه �آن �لأو�ن لو�سع تف�سر جديد‬ ‫للقر�آن‪ .‬بل مكن و�سع عنو�ن ختلف نخرج به عن ن�سق‬ ‫علمائنا �لأ�سبقن‪ .‬لقد �أبدعو� وعلينا �أن نبدع‪ .‬ذهبت يوما‬ ‫�إى بي ��ت �أخي (ه�سام علي حافظ) ي جدة وعر�ست عليه‬ ‫�م�س ��روع‪ .‬كان متحم�س� � ًا له‪ .‬ولكن �لأج ��ل �سبقنا فخطفته‬ ‫يد �منية رحمه �لله‪� .‬مثال على ذلك � و�أكتب �أنا بغاية �حذر‬ ‫ي ه ��ذ� �مو�سوع‪ -‬معرف ��ة �لزمن �لتاريخ ��ي �لذي عا�س‬ ‫فيه �إبر�هيم عليه �ل�سام ومعنى رحاته؟ وهل كانت نهاية‬ ‫ق ��وم لوط بال ��ركان؟ وهل مكن �لتنقي ��ب ي �مكان؟ مثل‬ ‫�آخ ��ر‪ .‬ه ��ل من بقاي ��ا ل�سد ياأج ��وج وماأجوج؟ مث ��ل �آخر ما‬ ‫معن ��ى حرم حم �خنزير وطبيعة �لروتينات ي حمه؟‬ ‫نح ��ن نع ��رف �لآن عن قان ��ون (فول�ست ��د – ‪Volsted‬‬ ‫‪� )Law‬لأمريكي ي حرم �خمر �لذي ��ستمر ‪14‬‬ ‫�سن ��ة بن عامي ‪ 1919‬و‪1933‬م ب ��دون فائدة‪ ،‬لقناعة‬ ‫�لقائم ��ن عل ��ى �لتح ��رم ب�سرر �خمر؛ فهل م ��ن �أدلة على‬ ‫بروتين ��ات �خنزي ��ر بنف� ��س �لق ��وة؟ مثل �آخ ��ر‪ :‬متى عا�س‬ ‫ن ��وح؟ ه ��ل كان ه ��ذ� �لرج ��ل � م ��ن �أوي �لعزم م ��ن �لر�سل‬ ‫� ي وق ��ت م ��ا قب ��ل �لكتاب ��ة (‪Pre – Historic -‬‬ ‫‪ )Period‬كم ��ا يق ��ول �لق ��ر�آن عن مو�س ��ى و�إبر�هيم‬ ‫�أنهم ��ا عا�س ��ر� مرحلة �خ ��ر�ع �لكتابة (�سح ��ف �إبر�هيم‬ ‫ومو�سى)‪.‬‬ ‫��ستم ��ر �حدي ��ث بين ��ي وبن �أب ��و فر�� ��س ‪ 49‬دقيقة‬ ‫كانت �أجمل معايدة من �أحب �لنا�س‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫إشكالية العقل‬ ‫السعودي‪..‬‬ ‫أو ًا‪ :‬العمل‬

‫حسن مشهور‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 16‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 1‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )333‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫الجينوم‬ ‫القرآني‬

‫لهذا النوع من ال�ضحافة تلك القوة التي جعلها �ضلطة حقيقية يخافها الفا�ضدون‬ ‫وترع ��ب الظامن‪ ،‬اأو �ضلطة رابعة ت�ض ��اف اإى ال�ضلطات الد�ضتورية الثاث‪ ،‬رغم‬ ‫ع ��دم د�ضتوريتها‪ ،‬اأي اإنها لي�ضت �ضمن ال�ضلطات التي ين�ض عليها القانون �ضمن‬ ‫تركيبة النظام ال�ضيا�ضي‪ ،‬وهذا ما يدفع بااأنظمة ام�ضتبدة والفا�ضدة ي حا�ضرة‬ ‫هذه ال�ضلطة عر �ضن الت�ضريعات امكبلة حرية الراأي ُ‬ ‫وامقيدِة لقنوات التعبر‪.‬‬ ‫فه ��ذه ال�ضلط ��ة ا ت�ضبح حقيقة وا تق ��وم اإا اإذا توفر اأ�ضا�ضه ��ا‪ ،‬وهو حرية‬ ‫ال�ضحاف ��ة اأو حري ��ة ااإعام امق ��روء وامرئ��‪ ،‬كما نحن عليه الي ��وم‪ ،‬فبدون هذه‬ ‫احرية وبدون اأن يكون القانون ااأ�ضا�ضي �ضامن ًا لها‪ ،‬فاإن ال�ضلطة الرابعة تكون‬ ‫وهم� � ًا‪ ،‬اأو كرنام ��ج تليفزيوي ينق ��ل اإى ام�ضاهدين ما تكتب ��ه ال�ضحافة خارج‬ ‫موطنهم‪ ،‬ولكنه يغ�ض الطرف عما تكتبه ال�ضحف امحلية التي تبدو كاآات نا�ضخة‬ ‫ا ميز بينها اإ ّا ا�ضم �ضانعها‪.‬‬

‫هوامش على‬ ‫السلفي‬ ‫المتن ّ‬ ‫وح�ضب‪،‬‬ ‫ امنه ��ج ال�ضلفي لي�ض ط ��رق ا�ضتدال ي م�ضائ ��ل ااعتقاد‬‫ُ‬ ‫وما ينبغي من انت�ضب اإليه اأن يق�ضره على هذا النحو‪.‬‬ ‫وم ��ن اأب ��ى اإا اأن يجعله‪(:‬حج ��ر ًا حج ��ور ًا) ي م�ضاي ��ق‪« :‬ط ��رق‬ ‫ر به اإى ف�ض ��اءات اأرحب فما اإخاله اإا وقد اأجر َم‬ ‫اا�ضت ��دال» دون اأن يع َ‬ ‫ي حق ال�ضلف َعلِم ذلك اأو َج ِهلهُ!‬ ‫ذل ��ك اأنّ م ��ن بديهي ��ات‪« :‬فق ��ه امنهجي ��ة» ي مقت�ض ��ى ااتب ��اع ه ��و‪:‬‬ ‫اا�ضتيعاب ال�ضامل مناحي احياة كلها وحراكها‪.‬‬ ‫ ب ��دا ي غريب� � ًا بامرة �ضاأن َمن �ضرف عظي ��م ا�ضتغالهِ على اعت�ضاف‬‫حم ��ل مفهوم‪« :‬الفرقة الناجية» عل ��ى‪« :‬الطائفة امن�ضورة» على الرغم من‬ ‫معتر فيما بينهما‪ ،‬ف�ضا عن اأن‬ ‫تازم‬ ‫اأن‪« :‬الن�ض» ذاته ا يذكر مطلق ًا اأيّ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫امعنى ي الطائفة هو اأخ�ض منه ي الفرقة الناجية‪.‬‬ ‫ احت ��كار التو�ضيف ب�‪« :‬الطائفة امن�ض ��ورة» على دوائر �ضيّقةٍ من‪:‬‬‫فئوي ��ة علمي ��ة اأو اأدلوجة حركيّةٍ اأو جغرافية مناطقي ��ة‪ ،‬ا م�ضاحة ي اأنّ‬ ‫هذا ااحتكار ااآثم م يكن �ضوى مار�ضةٍ بغي�ضةٍ لاإق�ضاء الذي من �ضاأنه‬ ‫اأن يعي ��د اإنت ��اج‪« :‬الطائفية» بامتي ��از ويخلق ي ّ‬ ‫احراب‬ ‫كل �ضق � ٍ�ع حالة‬ ‫ٍ‬ ‫وتنازع تف�ضي بااأمة ‪-‬مجموعها‪ -‬اإى الف�ضل وذهاب الريح‪.‬‬ ‫وعق ��ب جه ��دٍ علم � ّ�ي مع � ٍ‬ ‫�اري اأفرغته ي تتب ��ع غالب ما ق ��د كتب ي‬ ‫حديث‪« :‬الفرقة الناجية» مكنني القول‪:‬‬ ‫لعل ��ك لن تقراأ ي هذا ال�ضياق اأجم ��ل واأعدل من هذا الذي ب�ضطه ابن‬ ‫تيمية اإذ و ّكد على اأنّ ‪ ...« :‬اعتقاد الفرقة الناجية هي الفرقة التي و�ضفها‬

‫ليست كل فكرة‬ ‫جديدة صالحة!‬ ‫ُتول ُد الفك ��ر ُة ويَفرحُ بها �ضاحبُها فرحته مول ��وده اجديد‪ ،‬وهي َت�ضتم ُد‬ ‫أفكار �ضابقة ي اإطارها التاريخي‪ ،‬فيكون التجديد مياد ًا حقيقي ًا‬ ‫جذورها من ا ٍ‬ ‫له ��ا‪ ،‬وقد قي ��ل‪« :‬ا توجد فكرة با تاريخ اأو بداية ب ��ا �ضوابق»‪ ،‬وهذا ا يعني‬ ‫انتف ��اء وجود اأفكار رائعة وخاق ��ة‪ ،‬والتفكر ‪-‬كما هو معروف‪ -‬عملية عقلية‬ ‫بحت ��ة اإذ لي� ��ض مت�ضور ًا اأ�ض � ً�ا وجود عقل يفك ��ر ي الفراغ اأو خ ��ارج ااإطار‬ ‫امع ��ري‪ ،‬فالعقل يق ��وم بامعاج ��ة والتجديد للم ��واد وامعلوم ��ات والبيانات‬ ‫واإع ��ادة تنظيمه ��ا؛ للو�ضول اإى نتائج ح ��ددة‪ ،‬وبذلك ي ��رز دوره من خال‬ ‫الوع ��ي اجمعي اموروث الذي ينتقل م ��ن جيل اآخر‪ ،‬وينقل من خاله مراث‬ ‫التاري ��خ ع ��ر ااأجيال امتعاقبة‪ ،‬وقليل من النا�ض م ��ن ي�ضتطيع اأن يتحرر ي‬ ‫تفكره من �ضلطة اموروث وقيود ااإطار امعري‪ ،‬ومار�ض امحرفون عمليات‬ ‫الع�ض ��ف الذهني للو�ضول اإى اأف ��كار جديدة اأو حل ��ول منا�ضبة‪ ،‬وقد ي�ضميها‬ ‫البع�ض‪« :‬توليد ااأفكار» ومن اأهم اأ�ضباب جاح الفكرة القناعة بها‪ ،‬والرويج‬ ‫اجي ��د لها‪ ،‬والدفاع عنها بالعم ��ل اجاد لتحقيقها‪ ،‬فكثر م ��ن ااأفكار ماتت اأو‬ ‫�ضرقت ب�ضبب افتقادها اأحد هذه العنا�ضر‪.‬‬ ‫وتوؤث ��ر ام�ضاعر ‪-‬غالب ًا‪ -‬ي جريات حياة النا� ��ض‪ ،‬وتقودهم انفعااتهم‬ ‫اإى ااأفع ��ال ي حالتي الر�ضا والغ�ض ��ب‪ ،‬وا يكاد يخلو اإن�ضان من انفجارات‬ ‫انفعالي ��ة مثل له ‪-‬ي حقيقتها‪ -‬نوبات ع�ضبية حدث ي حالة انفعال �ضريع‬ ‫اأو ًا‪ :‬العم ��ل‪ ..‬اإحدى اإ�ضكالي ��ات العقل ال�ضعودي تتمثل ي (العمل) كق�ضية‬ ‫ومار�ض ��ة جتمعية‪ .‬ففي الوق ��ت الذي تتعاطي باق ��ي دول امنظومة العامية مع‬ ‫العم ��ل عل ��ى اأنه مث ��ل �ضعي الف ��رد لتحقيق الك�ض ��ب ام�ضروع واإ�ضهام ��ه ي بناء‬ ‫الدول ��ة والو�ضول لتحقيق الفرد لذاته الذي مثل قمة (هرم ما�ضلو) لاحتياجات‬ ‫ااإن�ضانية‪ ،‬جد اأن العقل ال�ضعودي يتعاطى مع ثقافة العمل انطاق ًا من مرتكزين‬ ‫رئي�ضين‪ ،‬اأحدهما (نوع العمل) وااآخر (مفهوم العمل)‪.‬‬ ‫بالن�ضب ��ة لاأول واأعن ��ي به نوع العمل فقد ر�ض ��خ ي العقلية العملية لبع�ض‬ ‫امواطن ��ن وعل ��ى مدى عقود اأن هن ��اك نوعن من العمل‪ :‬عمل هو م ��ن ااأوى اأن‬ ‫يلتحق به ال�ضاب ال�ضعودي وي�ضم ��ل الوظائف ااإدارية وااأمنية والتعليمية وما‬ ‫كان يندرج ي اإطارها‪.‬‬ ‫والن ��وع ااآخر هو الوظائف امهني ��ة واليدوية التي تتطلب جهد ًا بدني ًا �ضاق ًا‬ ‫ومه ��ن البي ��ع وال�ضراء وما ين ��درج وفق ه ��ذا الت�ضنيف اأو ما كان منه ��ا اأدنى من‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬فهو غر م ��درج ي اآلية فكر امواطن كممار�ضة عملي ��ة ي ااإمكان امتهانها‪.‬‬ ‫َفمُكوّن (ااأنا العليا) لدينا‪ ،‬الذي اإذا ما اأ�ضفنا اإليه النظرة الدونية للمجتمع نحو‬ ‫م ��ن متهن هذه ااأعمال ت�ضكل جميعها تغييب ًا جملة هذه ااأعمال من فكر ال�ضاب‬ ‫ال�ضعودي كممار�ضة اأو جرد التفكر ي امتهانها‪.‬‬ ‫ولقد تنبهت الدولة منذ اأكر من ثاثة عقود اأهمية ااأعمال امهنية واليدوية‬ ‫فاأن�ض� �اأت معاه ��د التدري ��ب امهني ور�ضدت اآن ��ذاك مبلغ ًا مالي ًا يعط ��ى لل�ضاب بعد‬ ‫تخرج ��ه افتت ��اح م�ضروع ��ه اخا� ��ض‪ ،‬اإا اأن اماح ��ظ اأن ثقافة (ن ��وع العمل) قد‬ ‫تغلب ��ت اآنذاك على عقلية اأولئك ال�ضبان الذين ما اإن تخرجوا حتى �ضارعوا بحمل‬ ‫�ضهاداتهم واالتحاق بااأجهزة ااأمنية كموظفن يحملون رتبة ع�ضكرية م�ضمى‬ ‫فني �ضيانة‪ ،‬ااأمر الذي اأجه�ض م�ضروع اإحال امهن اليدوية ي اأيدي بع�ض اأبناء‬

‫خالد السيف‬

‫النب ��ي �ضلى الله علي ��ه واآله و�ضلم بالنجاة حيث ق ��ال‪( :‬تفرق اأمتي على‬ ‫ثاث و�ضبعن فرقة اثنتان و�ضبعون ي النار وواحدة ي اجنة وهي ما‬ ‫كان عل ��ى مثل ما اأنا عليه واأ�ضحاب ��ي) فهذا ااعتقاد هو اماأثور عن النبي‬ ‫واأ�ضحابه ر�ضي الله عنهم‪ ،‬وهم ومن اتبعهم الفرقة الناجية‪.‬‬ ‫ولي�ض كل من خالف ي �ضيء من هذا ااعتقاد يجب اأن يكون هالك ًا؛‬ ‫ف� �اإن امنازع قد يكون جتهد ًا خطئ ًا يغفر الل ��ه خطاأه‪ ،‬وقد ا يكون بلغه‬ ‫ي ذل ��ك من العلم ما تقوم به عليه احج ��ة‪ ،‬وقد يكون له من اح�ضنات ما‬ ‫مح ��و الل ��ه به �ضيئاته‪ ،‬واإذا كان ��ت األفاظ الوعيد امتناول ��ة له ا يجب اأن‬ ‫يدخ ��ل فيها امتاأول والقانت وذو اح�ضنات اماحية وامغفور له وغر ذلك‬ ‫فه ��ذا اأوى بل موجب ه ��ذا الكام اأن من اعتقد ذلك ج ��ا ي هذا ااعتقاد‬ ‫ومن اعتقد �ضده فقد يكون ناجي ًا وقد ا يكون ناجي ًا كما يقال‪« :‬من �ضمت‬ ‫جا»‪.‬‬ ‫ ا ج ��رم ي اأن م ��ن كان له حظ من النظ ��ر ي مدونات امحققن من‬‫ُ‬ ‫�ضيدرك باأنّ ‪« :‬ال�ضلفية» احقة بيئ ٌة نق ّي ٌة من �ضاأنها اأن تكون‬ ‫علماء ال�ضلف‬ ‫تدين كان قوامه‪« :‬التع�ضب»‬ ‫ا‬ ‫أم‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫مظاهره‪،‬‬ ‫وكافة‬ ‫للتع�ضب‬ ‫بيئ ��ة طارد ًة‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫فه ��و بال�ضرورة الدينية لي�ض من ال�ضلفية ي �ضيء‪ .‬واإن رفع متع�ضبوه‪:‬‬ ‫«رايات» انت�ضابهم لل�ضلف‪.‬‬ ‫ ا مك ��ن لل�ضلف ��ي اأن يت ��ورط فيجعل م ��ن ااأح ��داث‪« :‬التاريخية»‬‫ام�ضتع ��رة بن ��ار‪« :‬ال�ضيا�ضي» منهجا ل ��ه ي اموقف م ��ن امخالف! ويبني‬ ‫عليها‪« :‬عقيدة وائه وبراءته»!‬

‫عبداه مهدي الشمري‬

‫قب ��ل اأن يتاح لعقله اح�ضول على فر�ضة اتخ ��اذ القرار امنا�ضب الذي يتوازن‬ ‫ي �ضنع ��ه م ��ع العاطفة‪ ،‬ويرى بع�ضه ��م اأن التفكر اجي ��د ا ي�ضتقيم بوجود‬ ‫العاطف ��ة؛ حي ��ث تلتب�ض العاقة ب ��ن العق ��ل والعاطفة عنده ��م‪ ،‬ولكنهما ‪-‬ي‬ ‫احقيق ��ة‪ -‬يقوم ��ان ي تناغ ��م دقيق بقيادة احي ��اة‪ ،‬فالعاطفة تغ ��ذي عمليات‬ ‫العقل‪ ،‬وتزودها بامعلومات‪ ،‬بينما يعمل العقل على تنقية مدخاتها‪ ،‬ويعر�ض‬ ‫عليها اأحيان ًا‪ ،‬فالتفكر يحتاج اإى ام�ضاعر‪ ،‬وام�ضاعر بحاجة اإى عقل ي�ضاندها‪،‬‬ ‫واإيج ��اد ت ��وازن دقيق بن العاطفة والتفكر العق ��اي‪ ،‬بحيث ا يطغيان على‬ ‫بع�ضهم ��ا؛ ليقوما بااإر�ض ��اد ي مواجهة امواقف امختلفة التي تتطلب ت�ضرف ًا‬ ‫�ضليم ًا‪ ،‬وقرار ًا �ضائب ًا‪ ،‬والعمل لتحقيق ااأهداف‪.‬‬ ‫وتتاأك ��د العاقة ب ��ن العقل والنق ��ل ي عملية التفك ��ر‪ ،‬ويح�ضل بينهما‬ ‫الت ��وازن ال ��ذي يحق ��ق التم�ضك بالثواب ��ت من جان ��ب‪ ،‬والتجدي ��د اح�ضاري‬ ‫م ��ن جانب اآخ ��ر‪ ،‬وتلك حقيقة ي جمي ��ع اح�ضارات‪ ،‬فثقاف ��ة ااأمة مثل فع ًا‬ ‫م�ض ��رك ًا بن اأبنائه ��ا‪ ،‬وم تخرج اأمة عر التاريخ م ��ن ح�ضارتها اإى ح�ضارة‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬ويت ��ازم العقل والنقل ي عاق ��ة مرابطة يكون للحال ��ة اح�ضارية‬ ‫فيه ��ا دور موؤث ��ر من حيث تغليب عن�ضر على اآخر‪ ،‬وه ��ذه العاقة ي حقيقتها‬ ‫حالة تفكر وت�ضور م�ضتم ��ر‪ ،‬ومرتبطة باأحداث احياة التي يدرك من خالها‬ ‫ااأفراد م ��ا يحيط بهم‪ ،‬وي�ضعون تف�ضراتهم‪ ،‬ويبنون ت�ضوراتهم وتوقعاتهم‬ ‫الوط ��ن‪ ،‬وهو ااأمر ال ��ذي اأتاح الفر�ضة للعمالة الوافدة امتهانها‪ ،‬ولي�ضتخل�ضوا‬ ‫من خاله ��ا اأنف�ضهم ماين الري ��اات التي حول �ضنوي ًا كعمل ��ة �ضعبة لبلدانهم‬ ‫وتعد تكري�ض ًا ا�ضتنزاف راأ�ض امال ال�ضعودي وعلى مراحل منتظمة تبدو وكاأنها‬ ‫منهجة‪.‬‬ ‫واإن كان م ��ا يبه ��ج اأنه ط ��راأ موؤخر ًا تغير وحول اإيجاب ��ي ي نظرة (عدد‬ ‫قليل) م ��ن ال�ضباب نحو امتهان هذه ااأ�ضغال لكنه ��م ي�ضطدمون لاأ�ضف بالنظرة‬ ‫ال�ضلبي ��ة للمجتمع نحوهم وعزوف بع� ��ض ااأ�ضر عن تزويجهم متعللن باأ�ضباب‬ ‫ع ��دة لعل اأب�ضطها عدم �ضمان م�ضتقبل البنت لع ��دم توفر دخل ثابت وتلك لعمري‬ ‫اإ�ضكالية اأخرى ي عمق فكر امجتمع وبحاجة اإى معاجة‪.‬‬ ‫ثم ياأتي (مفهوم العمل) كثقافة وكممار�ضة ليج�ضد قمة ااإ�ضكالية‪.‬‬ ‫فبعي ��د ًا ع ��ن التو�ضيفات والتعريف ��ات ااأموذجية مفهوم العم ��ل �ضنجد اأن‬ ‫مفهوم العمل يتمحور لدينا ي مفردة (راحة)‪.‬‬ ‫فغالب� � ًا عندما ت�ضاأل فرد ًا ما عن عمله �ضيجيب ��ك باأنه مرتاح جد ًا ولله احمد‪.‬‬ ‫فمفهوم العمل لدى الغالبية من اأبناء جتمعنا تعني (عدم تكليفه بعديد من ااأعمال‬ ‫ووج ��ود فرات زمنية يق�ضيها ي تناول طع ��ام ااإفطار ووقت اأطول م�ضيه ي‬ ‫اأداء �ض ��اة الظه ��ر ‪-‬التي مك ��ن اأن ت� �وؤدى ي خم�ض ع�ضرة دقيق ��ة فقط‪ -‬ووقت‬ ‫اآخ ��ر يق�ضيه ي قراءة ال�ضحف اليومية وت�ضفح مواقع ااإنرنت موظف ًا ي ذلك‬ ‫جهازاحا�ضب ااآي الذي وفرته له الدولة ليتمكن من اإجاز معامات امواطنن)‪.‬‬ ‫اإذ ج ��د موظف� � ًا ما‪ ،‬يدون توقيع ��ه ي دفر الدوام ثم يتن ��اول طعام ااإفطار‬ ‫ويوق ��ع بع�ض امعامات ثم يخرج للتب�ضع (�ضراء اأغرا�ض منزلية) ثم يعود ليقراأ‬ ‫ال�ضحف اإى حن حلول موعد اان�ضراف فيوقع وين�ضرف‪.‬‬ ‫اأما (ااإنتاجية) و(القدرة على ااإجاز) فهما م�ضطلحان جدهما �ضبه مغيبن‬

‫ بات ��ت اختي ��ارات‪« :‬احا�ض ��ر» مرهون ��ة باأخطاء‪« :‬اما�ض ��ي» بينما‬‫�ضيك ��ون‪« :‬ام�ضتقب ��ل» من خرج ��ات اأمةٍ قد خلت! له م ��ا ك�ضبت و�ضيكون‬ ‫لزام ًا علينا ما اكت�ضبته هي ا نحن‪.‬‬ ‫ ام�ضل ��م معن ��ى وا�ض ��ع اإذ ينتظم كل م ��ن‪�« :‬ضلى �ضاتن ��ا وا�ضتقبل‬‫قبلتنا واأكل ذبيحتنا» ومن كان كذلك فله ذمة الله ور�ضوله‪ ،‬وعليه فااأ�ضل‬ ‫اأن دم ��اء ام�ضلمن بعام ��ةٍ واأموالهم واأعرا�ضهم حرمة م ��ن بع�ضهم على‬ ‫بع�ض ا حل اإا باإذن الله‪.‬‬ ‫ م ��ازال ال�ضل ��ف يتنازعون ي ام�ضائل العلمي ��ة والعملية وم ي�ضهد‬‫اأحد على اأحد ا بكفر وا بف�ضق وا مع�ضية‪.‬‬ ‫ من ااأمور امقررة ي منهج ال�ضلف واألفيناها غائبة اليوم ما يلي‪:‬‬‫‪« -1‬لي� ��ض اأح ��د اأن يكفر اأحد ًا م ��ن ام�ضلمن واإن اأخط� �اأ وغلط حتى‬ ‫تقام عليه احجة وتبن له امحجة ومن ثبت اإ�ضامه بيقن م يزل ذلك عنه‬ ‫بال�ضك بل ا يزول اإا بعد اإقامة احجة واإزالة ال�ضبهة»‪.‬‬ ‫‪« -2‬امت� �اأول امجته ��د كاأه ��ل العل ��م والدي ��ن الذين اجته ��دوا واعتقد‬ ‫بع�ضه ��م حل اأم ��ور واعتق ��د ااآخر حرمها كم ��ا ا�ضتح ��ل بع�ضهم بع�ض‬ ‫اأن ��واع ااأ�ضربة وبع�ضهم بع�ض امعامات الربوية وبع�ضهم بع�ض عقود‬ ‫التحلي ��ل وامتع ��ة واأمثال ذل ��ك‪ ،‬فقد جرى ذل ��ك واأمثاله من خي ��ار ال�ضلف‬ ‫فه� �وؤاء امجته ��دون غايته ��م اأنه ��م خطئ ��ون‪ ،‬وقد ق ��ال تع ��اى‪( :‬ربنا ا‬ ‫توؤاخذن ��ا اإن ن�ضين ��ا اأو اأخطاأنا) وقد ثبت ي ال�ضحي ��ح اأن الله ا�ضتجاب‬ ‫هذا الدعاء» ‪-‬ابن تيمية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ ِ َم ا جعل من مفهوم‪« :‬امقا�ضد ال�ضرعية» مفهوما مركز ّيا توؤ�ض�ض‬‫عليه ال�ضيا�ض ��ة ال�ضرعية ذاتها بحيث يتم ا�ضتيع ��اب‪« :‬امتغر ال�ضيا�ضي»‬ ‫وف ��ق نظري ��ة �ضلفية يع ��ي اأ�ضاحبها كي ��ف يكون جل ��ب ام�ضلحة ي حال‬ ‫تزاحمت ام�ضالح؟!‬ ‫وح�ضبن ��ا اأن‪« :‬النظري ��ة ال�ضيا�ض ��ة» ي ح ��ال م ��ا كان ابتناوؤه ��ا على‬ ‫مفهوم‪« :‬امقا�ضد ال�ضرعية» �ض�ضتتقي اا�ضطراب الذي يغ�ضى مار�ضات‪:‬‬ ‫«امنتم ��ن» لل�ضلف وبخا�ضة اإذا ما ا�ضط ��روا خو�ض اممار�ضة دون درك‬ ‫فقه اآلياتها‪.‬‬ ‫طائل‪ -‬اإى اأن‬ ‫ اإذا م ��ا ح ��وّ ل امنهج ال�ضلفي ‪-‬اأي �ضبب وح ��ت اأي ٍ‬‫يت ��م اختزاله ب�‪«:‬رجل» اأو حتى‪« :‬جماعة» فاعل ��م حينذاك اأنه تو�ضيفه ب�‪:‬‬ ‫«امنهج ال�ضلفي» ح�ض ادعاء ويبطله ما كان فيه من معاي‪« :‬التحزب»!‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫وت�ضرفاته ��م فهي ‪-‬دون �ضك‪ -‬عملية عقلية معقدة معتمدة على النقل من خال‬ ‫تفعيل اموروث الفكري والثقاي الذي مثل اإطار التفكر وميدانه‪.‬‬ ‫وا�ضتخ ��دم «�ضال ��وي‪ ،‬وماي ��ر» م�ضطل ��ح «ال ��ذكاء العاطف ��ي»‪ ،‬وو�ضفاه‬ ‫باأن ��ه‪« :‬ن ��وع من ال ��ذكاء ااجتماع ��ي امرتبط بالق ��درة على مراقب ��ة ال�ضخ�ض‬ ‫لذات ��ه وعواطفه وانفعااته‪ ،‬وعواط ��ف وانفعاات ااآخري ��ن والتمييز بينها‪،‬‬ ‫وا�ضتخ ��دام امعلومات الناجة عنها ي تر�ضيد تفكره وت�ضرفاته وقراراته»‪،‬‬ ‫وعده « قومان « باأنه ي�ضكل ‪ %50‬من ااأداء الفعال بينما ت�ضاهم امهارات الفنية‪،‬‬ ‫وامعرفي ��ة باجزء الباقي‪ ،‬و�ضماه اا�ضتخدام الذكي للعواطف‪ ،‬وعد امهارتن‬ ‫ااأ�ضا�ضيتن له هما‪« :‬اإدارة الذات‪ ،‬واإدارة امهارات»‪ ،‬ومن ااآراء التي يعتد بها‬ ‫اأن كل اأ�ضالي ��ب الكفاءات لقادة ااأعمال ترتكز عل ��ى امهارات الفنية‪ ،‬وامهارات‬ ‫امعرفي ��ة امرتبطة بالذكاء العاطفي الذي يلعب دور ًا جوهري ًا ي تف�ضر ااأداء‬ ‫الناجح ي امراكز القيادية العليا‪.‬‬ ‫وم ��ا ين�ضب ابن خل ��دون قوله‪« :‬ااإن�ضان اجتماع ��ي بطبعه»‪ ،‬وهو قول‬ ‫يوؤكد حاجته اما�ضة اإى مهارات كثرة وختلفة‪ ،‬وهذه امهارات تبنى وتنمى‪،‬‬ ‫ومكن ماحظتها وتقييمه ��ا‪ ،‬ومن اأهمها مهارة التفاعل ااجتماعي التي تقلل‬ ‫من �ضراعاته اأثناء تعاماته اليومية‪ ،‬وح�ضن عاقاته بامتعاملن معه‪ ،‬وتعزز‬ ‫توا�ضل ��ه‪ ،‬وتزيد م ��ن تفاعله ااإيجاب ��ي‪ ،‬وهي ي حقيقته ��ا �ضلوكيات كامية‬ ‫وحركية متوقعة يتعلمها ااإن�ض ��ان‪ ،‬وتبنى معه حن موه ي اأ�ضرته‪ ،‬وتنمى‬ ‫ي مدر�ضته‪ ،‬وخال تفاعاته مع اأقرانه‪ ،‬وت�ضقل بالقراءة والتعلم القائم على‬ ‫ام�ضاهدة‪ ،‬فااإن�ضان خال تعامله يتلقى اأفكار ااآخرين‪ ،‬ويعر�ض اأفكاره عليهم‬ ‫ويتطل ��ب ذل ��ك مهارة راقي ��ة‪ ،‬وهو ‪-‬كذل ��ك‪ -‬ي حاجة اإى مه ��ارات جديدة ي‬ ‫اأو�ضاع خا�ضة اأو ا�ضتثنائية نظر ًا حاجاته ام�ضتجدة اأو التغرات التي تطراأ‬ ‫على حياته وظروفه‪ ،‬ومكنه التعرف عليها وتعلمها‪.‬‬ ‫هم�ض ��ة‪َ « :‬ل ْي َ�ضتْ ُك ُل ِفك ��رةٍ َجدِيدَةٍ َ�ض ِ َ‬ ‫احة» وما زلت اأذكر ‪-‬منذ عقدين‪ -‬رد‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫تَ‬ ‫اب‬ ‫ُ�ض‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫«‬ ‫كثرة‪:‬‬ ‫أفكار‬ ‫ا‬ ‫عر�ض‬ ‫اأحد ااأ�ضدقاء على �ضديق اآخر ا�ضر�ضل ي‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ِب َ�ض َل ٍ�ض ِف ْك ِريٍ »!‬ ‫‪abdallahmahdi@alsharq.net.sa‬‬

‫عن القامو�ض الثقاي لدى بع�ضهم عند التعاطي مع مفهوم العمل كممار�ضة منتجة‬ ‫وحورية ي بناء الدولة ومائها وتطورها‪ ،‬وهو ااأمر الذي مهد الطريق لبع�ض‬ ‫�ضع ��اف النفو� ��ض من اأقط ��اب القطاع اخا� ��ض محاولة اإ�ضقاط ه ��ذه ال�ضلبية ي‬ ‫ثقاف ��ة التعاطي مع العمل امتولدة لدى بع�ضهم على كافة اأبناء امجتمع ال�ضعودي‬ ‫�ضارب ��ن بخطط ال�ضعودة وتوطن الوظائ ��ف وال�ضالح العام عر�ض احائط ي‬ ‫�ضعي حموم ا�ضتبدالهم بالوافد ااأجنبي ااأقل اأجر ًا وااأكر �ضاعات عمل‪.‬‬ ‫نع ��م هناك م ��اذج م�ضرقة تتاأاأ كالنج ��وم ي �ضماءات الوط ��ن ي حر�ضها‬ ‫وتفانيها و�ضعيها الدءوب لاإنتاجية والتميز ي العمل وج�ضد ثقافة اجودة ي‬ ‫مار�ضاتها الوظيفية ولكن هذا النزر الي�ضر ي�ضيع ي حيط الكرة ذات النظرة‬ ‫والفهم ال�ضلبي للعمل‪.‬‬ ‫وعلى اجانب ااآخر‪ ،‬وبعيد ًا عن م�ضطلحي (مفهوم العمل) و(نوعية العمل)‬ ‫�ضنج ��د اأن لدينا ن�ضب ��ة بطالة تقدرها بع� ��ض ااإح�ضاءات بقراب ��ة ‪ %15‬ي حن‬ ‫اأن درا�ض ��ات اقت�ضادية اأخ ��رى ترى اأن الرقم يتجاوز ذل ��ك بكثر وعلى الرغم من‬ ‫اق ��راح برنامج ااإعانة ااجتماعية (حافز) للتخفيف من وطء ال�ضلبيات امنبثقة‬ ‫م ��ن ت�ضاعد ن�ضب البطالة اإا اأن بع�ض ااقت�ضادي ��ن يرى اأن ذلك ا مثل ح ًا وا‬ ‫يعدو �ضوى اأن ي�ضكل م�ضكن ًا للو�ضع ي امرحلة ااآنية واأنه ينبغى اأن تكون هناك‬ ‫حلول جذرية ي�ضاهم فيها القطاع اخا�ض بدوره التنموي الوطني‪.‬‬ ‫وم ��ن هن ��ا فعلى ااأجه ��زة امعني ��ة اأن تب ��ادر اإى ا�ضت�ضعار امُ ْ�ض � ِ�كل ودرا�ضة‬ ‫ااأم ��ر واقراح احلول وم ��ن ثم تطبيقها �ضعي ًا للمحافظة عل ��ى كياننا ال�ضعودي‬ ‫وا�ضتمرارية بناء الدولة وتنميتها على اأ�ض�ض �ضليمة و�ضحية‪.‬‬ ‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬


‫أربعة دروس من‬ ‫اأزمة السورية‬

‫مازال ��ت الأو�ش ��اع ي �شوري ��ا ت ��راوح مكانه ��ا ي ام�شهد الأخ ��ر‪ .‬الثوار القوم ��ي اأو الق�شايا ام�شرية‪ ،‬وق ��د اأثبتت التجرب ��ة ا ّأن الأمريكين ل يقدّرون‬ ‫يتقدم ��ون على الأر�ض‪ ،‬فيق ��وم النظام باإنزال برامي ��ل متفجرة على التجمعات مواق ��ف حلفائه ��م ول يكافئونهم عليها عل ��ى الرغم من الفات ��ورة الباهظة التي‬ ‫ال�شكني ��ة مدم ��ر ًا الأحياء والق ��رى وامدن عل ��ى روؤو�ض قاطنيه ��ا بحجة وجود يدفعها هوؤلء احلفاء من ر�شيدهم ال�شعبي‪ .‬وقد �شدّع الأمريكيون روؤو�شنا عن‬ ‫حور ال�شر كثر ًا‪ ،‬وعندما حان الوقت للقيام بالواجب وفق ما مليه ال�شرعية‬ ‫جماعات متطرفة اأو اإرهابية‪.‬‬ ‫وموازاة هذا التو�شيف الداخلي‪ ،‬يراوح اموقف الإقليمي والدوي مكانه الدولية والقوانن الإن�شانية‪ ،‬تخاذلوا عن دعم ال�شعب ال�شوري ي مواجهة هذا‬ ‫اأي�ش ًا‪ ،‬فامحور الداعم للأ�شد (رو�شيا واإيران) ي�شتمر ي ما�شكه ودعمه العلني امحور‪.‬‬ ‫الأزمة ال�شورية اأي�شا تقول لنا ا ّإن حاولة اأي دولة اح�شول على مكا�شب‬ ‫للأ�ش ��د مهما كلف الثمن وم ��ن دون اأي تردد اأو ماطلة ي مقابل حور اأ�شدقاء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال�شع ��ب ال�ش ��وري الذي ي�شتمر ي ام�شاه ��دة‪ ،‬بل على العك� ��ض �شجّ لت الأ�شهر اإقليمية من دون ال�شتعداد لدفع تكلفتها �شيا�شيا اأو اقت�شاديا اأو اأمنيا اأو حمل‬ ‫الأخرة تراجع ًا ي مواقف بع�ض الدول الإقليمية والدولية‪ ،‬ومن غر امعروف انعكا�شاته ��ا لن يو�شل اإى حقيق الهدف و�شيكون على ه ��ذه الدولة اأو الدول‬ ‫ي جمي ��ع الأح ��وال دفع هذه التكالي ��ف من موقع اخا�ش ��ر اإن م تدفعها م�شبق ًا‬ ‫ما اإذا كان هذا الراجع تكتيكي ًا موؤقت ًا اأو اأنه اتخذ بنا ًء على معطيات اأخرى‪.‬‬ ‫عل ��ى اأي ��ة حال‪ ،‬فاإن الث ��ورة ال�شورية اأع ��ادت اإعطاءنا مزي ��د ًا من الدرو�ض للح�شول والو�شول اإى امبتغى‪ .‬ولعل رو�شيا واإيران من اأبرز الذين يعون هذا‬ ‫والع ��ر ي العلق ��ات الدولية‪ .‬من ه ��ذه الدرو�ض اموؤكدة اأ ّن ��ه ل مكن الوثوق الأمر‪ ،‬ولذلك نرى موقف ًا عملي ًا متقدم ًا ي دعم الأ�شد مقابل تراجع الآخرين‪.‬‬ ‫ثالث الدرو�ض ام�شتفادة وهو تاأكيد لل ُموؤَ َكد‪ ،‬فالعمل العربي �شعيف وعلى‬ ‫بالوليات ام ّتحدة الأمريكية مهما كان ال�شبب خا�شة عندما يتعلق الأمر بالأمن‬

‫علي‬ ‫حسين باكير‬

‫ابن تيمية‬ ‫وعلم الفلك‬ ‫يب ��دو ابن تيمية على معرفة باأطراف من علم الفلك ال�شائد ي ع�شره كما‬ ‫ت�شه ��د بذل ��ك ا��راوؤه عن الأهلة ي عدد من كتبه‪ ،‬وقد جم ��ع اإبراهيم بن عبدالله‬ ‫احازم ��ي تلك الآراء ي كت ��اب‪« :‬روؤية الهلل واح�شاب الفلك ��ي‪ ،‬اأو‪ :‬الأحكام‬ ‫امتعلقة بالهلل»‪ ،‬الريا�ض‪ :‬دار طيبة‪1412 ،‬ه�‪.‬‬ ‫وتق ��وم تل ��ك امعرف ��ة على عل ��م الفلك امتاأث ��ر ب� �اآراء عام الفل ��ك اليوناي‬ ‫«امج�شطي» الذي ترجمه العرب ي زمن مب ِكر‪.‬‬ ‫القدم «بطليمو�ض» ي كتاب ��ه‬ ‫ِ‬ ‫وق ��د و�شف ابن تيمي ��ة «بطليمو�ض» باأنه «مقدَم» علماءِ الفل ��ك‪ ،‬واحتج باأقوال‬ ‫الفلكي ��ن امتقدم ��ن عن ��ه الذي ��ن «م ين�شب ��وا اإلي ��ه ي الروؤي ��ة حرف ��ا واحدا»‬ ‫(احازمي‪� ،‬ض‪ ،)108‬وا�شت�شهد به ي مو�شع اآخر (�ض‪ .)130‬كما ذكر بع�ض‬ ‫وح�شاب ��ن اآخرين م ي�شمِهم‪ .‬وي�شت�شهد‬ ‫«اح�شاب ��ن»‪ ،‬مثل كو�شيار الديلمي‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ببع� ��ض «ح ّذاقه ��م‪ :‬مثل اأب ��ي علي ام ��روذي القطان وغ ��ره» �ش ��د اآراء بع�ض‬ ‫«اح�شابن» (�ض ‪.)108‬‬ ‫ويب ��دو اأن ت�ش ��ور «بطليمو� ��ض» للمنظوم ��ة الكونية قد دخ ��ل ي الثقافة‬ ‫العربية قبل الإ�شلم‪ ،‬وهو ما يوحي به اأنه �شار من ام�ش َلمات حتى عند الفقهاء‬ ‫ام�شلم ��ن (ومنهم ابن تيمي ��ة نف�شه) الذين �شاروا ي�شت�شه ��دون به ي تف�شر‬ ‫القراآن الكرم‪ .‬ومن �شواهد ذلك ما يرويه ابن تيمية من قول «اإيا�ض بن معاوية‬ ‫الإمام ام�شهور قا�شي الب�شرة (توي ‪122‬ه�)‪ :‬ال�شماء على الأر�ض مثل القبة»‬‫(�ض‪ .)122‬وما يرويه عن الإمام اأبي اح�شن اأحمد بن من�شور بن امنادى من‬ ‫اأعيان العلماء ومن الطبقة الثانية من اأ�شحاب اأحمد (ت‪336‬ه�)‪« :‬ل خلف بن‬ ‫العلم ��اء اأن ال�شماء على مث ��ال ال ُك َرة‪ ،‬واأنها تدور بجميع م ��ا فيها من الكواكب‬ ‫ك� �دَورة الكرة بن قطبن‪ ،‬غ ��ر متحركن‪ :‬اأحدهما ي ناحي ��ة ال�شمال والآخر‬ ‫ي ناحي ��ة اجنوب‪ .‬قال‪ :‬ويدل على ذلك اأن الكواكب جميعها تدور من ال�شرق‬ ‫تق ��ع قلي ًل (رما كانت العب ��ارة‪ :‬و»تطلع ليل») على ترتيب واحد ي حركاتها‪،‬‬ ‫ومقادي ��ر اأجزائها اإى اأن تتو�شط ال�شماء‪ ،‬ث ��م تنحدر على ذلك الرتيب‪ .‬كاأنها‬

‫حمزة المزيني‬

‫ثابتة ي كرة تديرها جميعا دورا واحدا»( �ض ‪.)123 122-‬‬ ‫ويق ��وم ت�شور بطليمو�ض على مركزية الأر� ��ض ودوران ال�شم�ض حولها‪.‬‬ ‫وه ��و ما ي�شوره قول ابن تيمي ��ة‪ ،‬رواية عن ابن امنادى‪« :‬ق ��ال‪َ :‬ف ُكرة الأر�ض‬ ‫مث َبت ��ة ي و�شط ك ��رة ال�شماء كالنقط ��ة ي الدائرة‪ .‬يدل على ذل ��ك اأن جرم كل‬ ‫كوك ��ب ي ��رى ي جميع نواحي ال�شم ��اء على قدر واحد‪ ،‬فيدل ذل ��ك على بُعد ما‬ ‫ب ��ن ال�شم ��اء والأر�ض من اجه ��ات بقدر واح ��د‪ ،‬فا�شطرار اأن تك ��ون الأر�ض‬ ‫و�شط ال�شماء» (�ض ‪ .)123‬ويدلل على كروية الأر�ض ودوران ال�شم�ض حولها‬ ‫باختلف طلوع ال�شم�ض وغروبها على «نواحي الأر�ض» (�ض ‪.)123‬‬ ‫وكان له ��ذا الت�ش ��ور بع�ض امقت�شي ��ات على بع�ض الق�شاي ��ا العقدية بن‬ ‫الف ��رق الإ�شلمية عن بع�ض �شف ��ات الله تعاى‪ .‬فقد ا َتخ ��ذت ُ‬ ‫بع�ض الفرق هذا‬ ‫الت�ش ��ور حج ��ة �شد معتق ��د اأهل ال�شن ��ة واجماعة ي �شفة العل ��و لله تعاى‪.‬‬ ‫ويدافع ابن تيمية عن هذا امعتقد بتف�شر �شفة العلو ما يتفق مع ذلك الت�شور‬ ‫( �ض ‪.)128 124-‬‬ ‫ي�شح لنا ي الع�شر احا�شر قبول ت�شور ابن تيمية‬ ‫وال�ش� �وؤال الآن‪ :‬هل ُ‬ ‫ال ��ذي يق�شي باأن الأر�ض ثابت ��ة ي و�شط ال�شماء‪ ،‬وهي مركز الكون امنظور‪،‬‬ ‫واأن ال�شم�ض تدور حولها؟ واجواب بالنفي‪ ،‬حتما‪ .‬ذلك اأنه حتى طلب التعليم‬ ‫العام الآن يعرفون اأن هذا الت�شور البطليمو�شي اندثر بعد «ثورة» كوبرنيكو�ض‬ ‫الذي اأثبت اأن الأر�ض لي�شت مركز الكون‪ ،‬بل كوكب تابع لل�شم�ض يدور حولها‬ ‫(توي كوبرنيكو�ض ي ‪1543‬م‪ ،‬بعد ‪� 215‬شنة من وفاة ابن تيمية)‪.‬‬ ‫ب ��ل اأجزم اأن علماءنا الأفا�شل‪ ،‬اأنف�شهم‪ ،‬ل ياأخذون الآن ت�شور ابن تيمية‬ ‫للكون امنظور عل ��ى اأنه �شحيح اأو ملزم لأنه ت�شور يخالف امعطيات العلمية‬ ‫الدقيقة امتفق عليها منذ خم�شة قرون تقريب ًا‪.‬‬ ‫ف� �اإذا كان ه ��ذا هو م�ش ��ر ت�شور ابن تيمي ��ة للكون امنظ ��ور‪ ،‬فما م�شر‬ ‫معارف ��ه الفلكية الأخ ��رى التي تظهر ي كلمه عن اله ��لل؟ فقد تكلم عن بع�ض‬

‫من يعيد صياغة‬ ‫الضمير العالمي؟‬ ‫هشام محمد سعيد قربان‬

‫ال�شم ��ر العامي‪ :‬تتكرر هذه اجملة وعدد من م�شتقاته ��ا ومرادفاتها ي اأحاديثنا‬ ‫اليومية وكثر من الو�شائل الإعلمية امحلية والعامية‪ ،‬هل ت�شف هذه اجملة م�شطلح ًا‬ ‫حي ًا ذا معنى متفق ًا عليه عامي ًا؟‬ ‫•••‬ ‫ه ��ل للعام مع تن ��وع ملله ونحل ��ه واإيديولوجياته وتطلعاته �شم ��ر م�شرك حي‬ ‫وناب� ��ض يتع ��اى على كل الختلف ��ات واحواجز؟ اأو لعل ه ��ذا ام�شطلح هو بع�ض من‬ ‫اإف ��رازات اإحباطاتنا الإقليمي ��ة؟ اأم هل هو حاولة مك�شوفة للته ��رب من مواجهة الذات‬ ‫والإ�شقاط على امجموع حتى ي�شيع دم ال�شحية بن القبائل؟‬ ‫•••‬ ‫اإذا �شلمن ��ا جد ًل ب�شحة هذا ام�شطلح وقبوله عامي ًا فما هي ترجمته ي الواقع؟ اأم‬ ‫هل هو جرد وخز عابر وتاأنيب وقتي عقيم ل تتولد عنه م�شروعات تغير اأو خططات‬ ‫اإ�ش ��لح؟ هل ج�شد منظمات حقوق الإن�ش ��ان العامية والعفو الدولية واأطباء بل حدود‬ ‫و�شفن احرية ومثيلتها ال�شمر العامي؟‬ ‫•••‬ ‫هذه اأ�شئلة موؤرقة تبحث عن اإجابة وروح تبحث عن ج�شد‪ ،‬ولعلنا نطرح امو�شوع‬ ‫ي �شوؤال و�شورة اأكر اإحاطة بجوانبه‪ :‬هل لل�شمر العامي مفهوم وا�شح وترجمات‬

‫أحمد هاشم‬

‫‪abakir@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 16‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 1‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )333‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫مأساة سيول‬ ‫جدة‪..‬‬ ‫لم يرسب أحد!‬

‫الرغم من ا ّأن احالة ال�شورية كانت مثابة الفر�شة لدول جل�ض التعاون لتثبت‬ ‫وجوده ��ا على اخارطة الإقليمية والدولية كقوة �شيا�شي ��ة فاعلة‪ ،‬اإل ا ّأن طريقة‬ ‫التعامل مع الأزمة ال�شورية اأ�شاعت الفر�شة على دول امجل�ض التي ل ت�شت�شعر‬ ‫عل ��ى ما يبدو خاط ��ر بقاء الأ�ش ��د اأو انهيار الدول ��ة ال�شورية وارتف ��اع النفوذ‬ ‫الإيراي ي امنطقة‪ ،‬وكان الأجدر بهم الرد على هذه التطورات بتلبية نداء املك‬ ‫عبدالل ��ه نحو توجه وحدوي ولو من ب ��اب القبول العملي بالطرح كمقدمة على‬ ‫الأقل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫م ��ن الدرو� ��ض امك ��ررة اأي�ش ��ا ه ��و اأن اإ�شرائيل لت ��زال العن�ش ��ر الأهم ي‬ ‫اح�شاب ��ات الدولي ��ة‪ ،‬واموق ��ف الإ�شرائيلي من نظام الأ�شد م ��ازال ي�شل موقف‬ ‫اأمري ��كا‪ ،‬وكل م ��ا يتعلق بالفيتو على ت�شليح امعار�ش ��ة اأو الإطاحة بالأ�شد اإما‬ ‫يرتبط مبا�شرة باإ�شرائيل ولي�ض وا�شنطن‪.‬‬

‫متوافق ��ة وا�شراجيات موحدة وخطط عمل متناغمة الأهداف؟ اأم هل يحتاج ال�شمر‬ ‫العام ��ي اإى �شمر و�شياغة جديدة ومنظمة تدفعه ��ا يقظة ن�شطة ومتجددة تقدر حجم‬ ‫التحدي وت�شتثمر اجهد اللزم للت�شدي؟‬ ‫•••‬ ‫هل تعلمنا موافقة ر�شولنا الكرم مبادئ حلف الف�شول‪ ،‬الذي عقد قبل الإ�شلم‪ ،‬باأن‬ ‫ال�شمر الب�شري ‪-‬ي اأ�شل فطرتة‪ -‬يتاأم للأ�شباب ذاتها فل ير�شى الظلم والعدوان واإن‬ ‫اختلفت العقائد والنتماءات؟‬ ‫•••‬ ‫كيف جذب هذه ال�شياغ ��ة اجديدة لل�شمر العامي �شمائر الأحرار ي كل العام‬ ‫وتوحد كلمتهم وتفعل طموحاتهم ام�شركة؟ اأ�شئلة عديدة حتاج اإى فريق عمل تطوعي‬ ‫عامي يبداأ عمله ي هذا ام�شروع العامي ببناء الأ�ش�ض القوية والقواعد ال�شلبة‪ ،‬و لعل‬ ‫من اأهم هذه الأ�ش�ض‪:‬‬ ‫‪ - 1‬اتخ ��اذ الأخ ��لق والقيم ال�شماوية ام�شرك ��ة بن ال�شع ��وب‪ :‬كاأ�شا�ض ومرجع‬ ‫اأخلقي تنبثق منه برامج العمل وتبنى عليه القرارات ويحتكم اإليه ي اخلفات‪.‬‬ ‫‪ - 2‬الوع ��ي امبن ��ي عل ��ى البح ��ث ال ��دوؤوب وامن�ش ��ف واموث ��ق بالأدل ��ة الدامغ ��ة‬ ‫والراهن ال�شاطعة‪ ،‬بحث جريء يعيد كتابة التاريخ بعد ف�شح مغالطاته واإزالة �شكوكه‬

‫ه ��ل كان على �شكان مدينة ج ��دة ي الذكرى الرابعة ماأ�شاة ال�شيول‪ ،‬ي‬ ‫الثام ��ن من ال�شهر الهجري اجاري وهي الذك ��رى ال�شنوية ماأ�شاة ال�شيول‪،‬‬ ‫اإقام ��ة ن�ش ��ب للمت�شبب ��ن احقيقين ي تل ��ك الكارثة تاأ�شيا م ��ا يحدث من‬ ‫طقو�ض لنبذ ال�شيطان وعداوته ي مو�شم احج امبارك بعد اأن ملوا انتظار‬ ‫الإعلن عن امت�شبب فيها؟‬ ‫‪ 1440‬يوما من حدوث (اماأ�شاة) وانعقاد اجل�شات الق�شائية وال�شتماع‬ ‫اإى متهم ��ن افرا�شين لنعرف عنهم �شوى األقابهم (قيادي �شابق ي اأمانة‬ ‫ج ��دة‪ ،‬كاتب عدل‪ ،‬رئي�شان لن ��ا ٍد ريا�شي �شهر‪ ،‬وكيل اأمان ��ة‪ ،‬لعب كرة قدم‬ ‫أرا�ض‪ )..‬كان ام�شرك بينه ��ا اأنه م ير�شب اأحد‪ ،‬وم يتم‬ ‫مع ��روف و�شم�شار ا ٍ‬ ‫بعد تلك ال�شنوات العجاف الو�شول اإى حكم ‪ ،‬والق�شا�ض من اأزهق روح‬ ‫�شهداء هذه اماأ�شاة‪.‬‬ ‫تل ��ك ال�شن ��وات م تكن كفيلة باأن تري ��ح اأهاي ال�شه ��داء اأو تعيد الوجه‬ ‫البا�ش ��م لعرو�ض البحر الأحم ��ر اأو اأن تلقي بامت�شببن ي ه ��ذه اماأ�شاة اإى‬ ‫مق�شلة الق�شا�ض‪ ،‬فكلما ب�شرتهم و�شائل الإعلم عن جل�شة ق�شائية ما تلبث‬ ‫أرا�ض وخططات‬ ‫اأن تنته ��ي بفتح حقيقات جديدة ي تهم ر�شاوى وبي ��ع ا ٍ‬ ‫ومار�ش ��ة العمل التج ��اري لذات امتهم ��ن‪ ،‬تهم تبتعد كل البع ��د عن ما يود‬ ‫�شماع ��ه اأه ��اي وذوو ‪ 58‬مواطن ��ا �شعوديا‪ ،‬منه ��م ‪� 31‬شهي ��د ًا و‪� 27‬شهيدة‪،‬‬ ‫و‪ 58‬مقيم� � ًا‪ ،‬توزعت جن�شياتهم بن ‪ 14‬مني ��ا‪ 7 ،‬ت�شادين‪ 7 ،‬برماوين‪6 ،‬‬ ‫باك�شتاني ��ن‪ 5 ،‬م�شري ��ن‪ 6 ،‬هنود‪� 4 ،‬شوداني ��ن‪ 3 ،‬بنجلدي�شين‪ ،‬وامراأة‬

‫امعارف الفلكية التي و�شل اإليها علماء الفلك الأقدمون عن طريق ملحظة َ�ش رر‬ ‫بع�ض الأجرام ال�شماوية‪ .‬وتتما�شى بع�ض تلك امعارف مع ما هو معروف الآن‬ ‫ع ��ن �شر تلك الأج ��رام‪ ،‬لكن معرفته بها كانت مرتبط ��ة بت�شوره عن امنظومة‬ ‫الفلكية كما هي ي ت�شور بطليمو�ض‪.‬‬ ‫فه ��و يق� � ٍرر‪ ،‬مث ��ل‪� ،‬شح ��ة اأق ��وال «اح�شاب ��ن» ع ��ن ظاهرت ��ي الك�شوف‬ ‫واخ�شوف‪ ،‬وظواهر ا�شت�شرار الهلل وولدته واأطواره خلل ال�شهر القمري‪،‬‬ ‫ويقرر دقة اأقوالهم عن الدرجة التي يكون عليها الهلل ي اأول ال�شهر‪ .‬ل��ن ذلك‬ ‫كل ��ه م منعه من الت�شدد ي النكر على حاولتهم حدي َد الدرجة التي مكن‬ ‫روؤية الهلل عندها‪.‬‬ ‫ويتلخ�ض اعرا�شه على تلك امحاولت ي الأ�شباب التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬اإن روؤية الهلل امبا�شرة هي ال�شنة‪.‬‬ ‫‪ -2‬التي�شر على ام�شلمن‪.‬‬ ‫«اح�شاب ��ن» الذين يتكلمون عن حدي ��د الدرجة التي مكن‬ ‫‪ -3‬اإن اأك ��ر‬ ‫ّ‬ ‫روؤية الهلل عندها متهمون بالنفاق‪.‬‬ ‫‪ -4‬اإنهم يختلفون ي حديد تلك الدرجة‪.‬‬ ‫‪ -5‬اإن حديدها غر مكن لظروف متعددة توؤثر ي الرائي‪.‬‬ ‫فه ��ل مكن التم�شك باآراء اب ��ن تيمية عن حديد الدرجة التي مكن عندها‬ ‫روؤية الهلل لهذه الأ�شباب الآن‪ ،‬اأم اأن م�شرها ينبغي اأن يكون م�شابه ًا م�شر‬ ‫ت�شوره للمنظومة الفلكية؟‬ ‫و�شاأع ��ود لل�شبب ��ن الأول والثاي ي مقالت تالية‪ .‬اأم ��ا الأ�شباب الثلثة‬ ‫الأخ ��رة ف� �اإن �شحت ي زمن ��ه‪ ،‬وكان مكنه الحتجاج بها من ��ع العتماد على‬ ‫اح�ش ��اب الفلك ��ي ي ر�شد الهلل‪ ،‬فه ��ي ل ت�شح الآن؛ ذل ��ك اأن الذين يقومون‬ ‫باح�ش ��اب الفلك ��ي ي امملك ��ة الآن علم ��اء فل ��ك �شعوديون معرف ��ون ب�شلمة‬ ‫امعتق ��د‪ ،‬ودقة التخ�ش�ض‪ ،‬ول يختلفون ي ه ��ذا الأمر الب�شيط‪ ،‬ويعملون ي‬ ‫مراك ��ز علمية حت اإ�شراف الدولة‪ .‬وهم يح ��ددون الدرجة التي مكن اأن يرى‬ ‫اله ��لل عنده ��ا بالعتماد على اإح�شاءات الر�شد الدقيق ��ة التي يقومون بها هم‬ ‫وامتخ�ش�ش ��ون ي الع ��ام كله لو�شع ح ��د اأدنى مكن عنده قب ��ول �شهادة من‬ ‫ي�شهد بروؤية الهلل (وقد قال ابن تيمية مثل هذا التحديد)‪.‬‬ ‫وخل�ش ��ة الق ��ول اإن بع�ض معارف ابن تيمية الفلكي ��ة ل تتفق مع امعرفة‬ ‫العلمي ��ة الفلكية امعا�شرة‪ .‬ولي�ض هذا عيب� � ًا؛ فذلك هو م�شر امعرفة الب�شرية‬ ‫كلها‪ ،‬اإذ اإن العلوم تتطور با�شتمرار وتتغر نتيجة لبحث الإن�شان ام�شتمر عن‬ ‫تف�شرات اأكر دقة وعلمية من التف�شرات ال�شابقة‪.‬‬ ‫ول مكن اأن يلم ابن تيمية على معارفه الفلكية تلك؛ اأما اللوم فيقع علينا‬ ‫اإن ا�شتمررنا ي الحتكام اإليها بالرغم من عدم ثبوت �شحتها منذ زمن بعيد‪.‬‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫وتلبي�شاته‪ ،‬وي�شتعمل القنوات الإعلمية العامية بطريقة قانونية وفاعلة ومركزة لن�شر‬ ‫احقائ ��ق ام�شححة واإع ��ادة تثقيف ال�شمائر ام�شلل ��ة وا�شتمالته ��ا للحقيقة ومطالبها‬ ‫ام�شروعة‪.‬‬ ‫‪ - 3‬التوا�شل الفاعل واموؤثر بن �شمائر ال�شعوب احية ب�شتى الطرق والأ�شاليب‪،‬‬ ‫وي هذا ال�شياق تذكر و�شائل الت�شال الجتماعي احديثة امت�شلة بال�شبكة امعلوماتية‬ ‫العامية‪ ،‬ولي�شك كل ذي نظر �شليم باأن العلم امنهجي ‪-‬غر ال�شطحي‪ -‬بهذه التقنيات هو‬ ‫ال�شبيل ال�شحيح لإعلء م�شتوى الإفادة واإثراء النتائج امرجوة منها‪.‬‬ ‫‪ - 4‬اإعادة بناء العملية الإعلمية العامية اأو التغلغل فيها باإن�شاء اإعلم قوي ومواز‬ ‫يق ��وم بت�شحيحها ت�شحيح ًا منهج ًا م ��ن جذورها مواجهة الإع ��لم ام�شي�ض وامغالط‬ ‫للحقائق‪.‬‬ ‫‪ - 5‬التفاعل مع كل الق�شايا العامية العادلة تفاع ًل ل ينزلق وراء امزايدات الإعلمية‬ ‫ام�شلل ��ة التي تكيل مكيالن فت�شخم معاناة طرف وتغفل حق ��وق الأطراف الأخرى‪ ،‬و‬ ‫لع ��ل ه ��ذا ام�شلك ي�شتمي ��ل الآخرين لق�شايان ��ا العادلة عن طريق التفاع ��ل مع ق�شاياهم‬ ‫ومنا�شرته ��ا‪ ،‬فامظلوم اأخ للمظلوم م تلده اأمه‪ ،‬وتق ��وى رابطة الإخوّة الوجدانية هذه‬ ‫اإذا كان العدو الظام م�شرك ًا‪.‬‬ ‫‪ - 6‬درا�ش ��ة تفا�شي ��ل م ��ا ي�شمى بالقان ��ون العامي به ��دف معرفة امداخ ��ل امتاحة‬ ‫والتناق�ش ��ات الت ��ي تعط ��ي ل�ش ��وت ال�شم ��ر وزن ًا وتاأث ��ر ًا فاع � ً�ل وتبن ل ��ه الثغرات‬ ‫وم�شاحات العمل اممكنة‪ ،‬وهي بل �شك كثرة‪ ،‬ودليل ذلك اأن ب�شرية ام�شدر لهذا القانون‬ ‫( لو كان من عند غر الله) �شمان اإلهي لوجود الختلف ي ثناياه (لوجدوا فيه اختلفا‬ ‫كثرا)‪.‬‬ ‫•••‬ ‫اإن اإع ��ادة �شياغة ال�شمر العامي اأمل يدغدغ خيال الكثر‪ ،‬فهل هو حلم من اأحلم‬ ‫امدينة الفا�شلة؟ اأم هو م�شروع �شخم قابل للتحقيق ينادي القادر ويوقظ النائم ويحي‬ ‫الأم ��ل ي غد م�شرق يحركه �شمر عامي حي وناب�ض ومنظم وفاعل؟ �شمر يبحث عن‬ ‫احقيقة ول ينحاز للون اأو فئة اأو قوة فلي�ض هناك اأقوى من وخز �شمائر الأحرار‪.‬‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمريكي ��ة واأخرى نيجرية وثالثة اإندوني�شية‪ ،‬ورجل اإثيوبي واآخر مغربي‬ ‫وثالث اأردي‪.‬‬ ‫لقد مل اأولئك ونحن معهم النتظار‪ ،‬مللنا من التاأجيل والإطالة‪ ،‬فق�شية‬ ‫(ج ��دة) حتاج اإى اخروج من عنق الزجاج ��ة ولن يتم ذلك اإل بالنتهاء من‬ ‫حاكم ��ة كل من خان وطن ��ه وكان �شببا ي غرق (العرو� ��ض) وعبث باأرواح‬ ‫العب ��اد ومتلكاتهم ليذوق مرارة فعلته التي لتق ��ل اإثما وعدوانا عن جرائم‬ ‫الذي ��ن فج ��روا ي الريا� ��ض وينبع وال�شرقي ��ة فجميعه ��م اإرهابيون وجب‬ ‫حاكمتهم علنا ودون اإبطاء اأو ماطلة‪.‬‬ ‫نري ��د النته ��اء عاجل من حاكم ��ة كل مت�شبب حقيقي ي تل ��ك الكارثة‬ ‫ون�شر قائمة حمل اأ�شماء و�شور كل الفا�شدين الذين اأدخلوا الرعب ل�شكان‬ ‫تل ��ك امدين ��ة‪ ،‬وارت�شى بع�شهم على اأنف�شهم بي ��ع اأر�ض غر �شاحة لل�شكن‬ ‫عل ��ى امواطن ��ن وامقيم ��ن مرورا م ��ن اأ�ش ��در اموافقات الر�شمي ��ة لهم من‬ ‫البلديات وكتابات العدل‪.‬‬ ‫نتف ��ق جميعا اأن من اأ�شب ��اب الكارثة عدم التخطيط اجيد محافظة جدة‬ ‫من ��ذ ن�شاأتها وعدم وج ��ود م�شاريع البنى التحتية الت ��ي تتوفر ي اأفقر مدن‬ ‫الع ��ام كم�شروع ت�شري ��ف ال�شيول وال�شرف ال�شحي وع ��دم مراعاة اأماكن‬ ‫الأودي ��ة وغره ��ا‪ ،‬ولكن ال�شبب احقيق ��ي الذي اأوجد تل ��ك الأ�شباب والذي‬ ‫يج ��ب اأن ي�شرب بيد م ��ن حديد هو الف�شاد الإداري وم ��ا نتج عنه من �شرف‬ ‫للمال العام بغر وجه حق من جهة‪ ،‬وت�شييع للحقوق من جهة اأخرى‪ ،‬وذلك‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫عين دار‪ ..‬وعين‬ ‫حزن‬ ‫�ماأ�س ��اة �لت ��ي وقعت �أول م ��ن �أم�س ي‬ ‫هج ��رة ع ��ن د�ر �لقريب ��ة م ��ن بقي ��ق جع ��ل‬ ‫�ح ��زن يغل ��ف �أفئ ��دة كل �ل�سعودي ��ن وكل‬ ‫�متابع ��ن للح ��دث م ��ن بد�يته‪ ،‬فاماأ�س ��اة �لتي‬ ‫وقع ��ت مهما كان ��ت م�سبباته ��ا وقدريتها فلن‬ ‫�أخو� ��س فيه ��ا �لآن ولكنن ��ي �ساأج ��ه �إى‬ ‫�جانب �لإن�ساي �لقريب منا جميع ًا‪.‬‬ ‫‪ 24‬قتي� � ًا ذهب ��و� �سحي ��ة‪� ،‬سحي ��ة‬ ‫لاإهم ��ال‪� ،‬أو للكهرب ��اء �أو للر�سا� ��س‪ ،‬ه ��م‬ ‫ي �لنهاي ��ة �سحاي ��ا‪ ،‬وم يك ��ن ذنبه ��م �أنه ��م‬ ‫�حتفل ��و� ب ��زو�ج حول �إى كارث ��ة‪� ،‬حتفلو�‬ ‫مثلن ��ا جميع� � ًا عندم ��ا نحتف ��ل‪ ،‬نبح ��ث ي‬ ‫�حتفالن ��ا ع ��ن خ ��روج م ��ن ن�س ��ق �أحز�نن ��ا‪،‬‬ ‫وم يعلم ��و� �أن �ح ��زن ه ��و طريقه ��م �لأخر‬ ‫و�أن �م ��وت له ��م بامر�س ��اد ي �آخ ��ر حظات‬ ‫حياتهم‪.‬‬ ‫�سي ��د�ت‪ ،‬و�ساب ��ات‪ ،‬و�سي ��ب‪ ،‬و�أطف ��ال‬ ‫خطفه ��م �موت �لكهربائ ��ي‪ ،‬وهم ي حظات‬ ‫ف ��رح‪ ،‬ح ��ول �م�سهد م ��ن بيا� ��س كامل �إى‬ ‫�س ��و�د جث ��ث‪ ،‬و�س ��و�د وجوه‪ ،‬و�ل ��كل ينظر‬ ‫للماأ�ساة‪.‬‬ ‫ي قل ��ب �ح ��دث لي ��ل �أرخ ��ى �سدول ��ه‪،‬‬ ‫باأجنح ��ة �م ��وت‪ ،‬ليح ��ول �م�سه ��د �إى ب ��كاء‪،‬‬ ‫�أبكانا جميع ًا وحولنا من جرد ناقلن للخر‬ ‫�إى مفجوع ��ن ب ��ه ومتاأم ��ن وكاأن �مفقودين‬ ‫ج ��زء م ��ن �أ�سلعن ��ا فقدناه ��م ي �نك�س ��ار�ت‬ ‫�لفرح‪.‬‬ ‫م ��ن ق�س� ��س �ح ��زن تل ��ك �لطفل ��ة �لتي‬ ‫فق ��دت ووجده ��ا �لباحثون عنه ��ا ي ح�سن‬ ‫�أمه ��ا‪ ،‬ولكن �ح�سن هذه �م ��رة م يح�سنها‬ ‫بح ��ب‪ ،‬وم ح�سنها �أمه ��ا لر�سع منها‪ ،‬بل‬ ‫ح�سنتها وهما حرقتان‪ ،‬فكان عناق ًا حتى‬ ‫�موت‪ ،‬و�أمومة �أبت �أن ترك �لطفلة حرق‪.‬‬ ‫�ماأ�ساة له ��ا �ألف �أب‪� ،‬م ��وت و�لكهرباء‬ ‫و�لر�سا� ��س‪ ،‬و�أم ��ور �أخ ��رى ق ��د ل نعلمها‪،‬‬ ‫ولك ��ن �حقيق ��ة �لثابتة �أن �ل�سحاي ��ا ذهبو�‪،‬‬ ‫وهذه �مرة ذهبو� ولن يعودون‪ ،‬و�سيفتقدهم‬ ‫�أحبابه ��م‪ ،‬مثلم ��ا كان حزنن ��ا عليهم‪ ،‬ومثلما‬ ‫حزن عليهم كل �سر ي هذه �لأر�س‪.‬‬ ‫�إ�ساءة‪:‬‬ ‫�م ��وت �لوحي ��د �ل ��ذي يجعلن ��ا نبك ��ي‬ ‫بحزن!‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫من خلل عدم تنفيذ ام�شاريع اأو تنفيذها موا�شفات اأقل‪.‬‬ ‫كم نتمنى بعد هذه ال�شنوات الأربع اأن جرف �شيول جدة ما اأ�شابها من‬ ‫ف�شاد‪ ،‬حذر منه خادم احرمن ال�شريفن ي خطابه التاريخي عقب (اماأ�شاة)‬ ‫مبا�شرة‪ ،‬واأن تف�شح معها امتلعبن بالأموال العامة والعابثن باأوطانهم‪.‬‬ ‫اإن تبن ��ي فكر جديد يقوم عل ��ى تاأ�شيل مبداأ التخطيط ي مدننا من قبل‬ ‫اأماناته ��ا وبلدياتها ما يحقق الحتياجات احقيقي ��ة لها ول�شكانها يبداأ باأن‬ ‫يقدم كل م�شوؤول وزيرا كان اأو اأمينا اأو م�شوؤول تنفيذيا �شجل باأملكه وذمته‬ ‫امالية قبل توليه من�شبه مع متابعته وحا�شبته بعد اإعفائه من قبل اجهات‬ ‫الرقابية‪ ،‬ولعل (ال�شيول) تكون فاحة اخر لقيام اجهات الرقابية بالعمل‬ ‫ال ��لزم متابعة اخطط وام�شاريع وحا�شبة ام�شوؤولن عنها ‪-‬موؤ�ش�شات اأو‬ ‫اأفراد ًا‪ -‬قبل ف�شلهم اأو تعر م�شاريعهم واإهدارهم للمال العام‪.‬‬ ‫اإن م ��ن ح ��ق جيلي والأجيال الت ��ي �شهدت ماأ�شاة ج ��دة الأوى والثانية‬ ‫اأن ت�شعد بالق�شا�ض من امت�شبب ��ن احقيقين باإرهاب �شكان مدينتهم‪ ،‬واأن‬ ‫ت�شع ��د قلوبهم اأي�شا بق�ش ��اة اأكر احرافية ي معاجة ق�شاي ��ا الراأي العام‬ ‫والف�ش ��ل فيها واإعط ��اء كل ذي حق حقه قبل هرمه وموته ودون اأن يلجاأ اإى‬ ‫اإقامة ن�شب ل�شارق جهول (يف�ض) فيه غله ب�شبب انتظاره واإحباطاته‪.‬‬ ‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫��اكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الطائف‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الخميس ‪ 16‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 1‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )333‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫كيف حالنا؟‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫هل تعتقد اأن ال�ضفر طريقة مثلى لك�ضف الفرق اأو الفروق‬ ‫بيننا وبن غرنا من بني اآدم؟‬ ‫بع�ضه ��م متوا�ضع ي ر�ضد تلك الفروق‪ ،‬والبع�س الآخر‬ ‫متعال عليها!‬ ‫ٍ‬ ‫كل منهما حت تاأثر خدر ثقاي معن!‬ ‫ُ‬ ‫ونحن اأكر‬ ‫قلي ��ل هم من يعرفون اأن الفروق بن بني اآدم‬ ‫م ��ن الفروق بن بني اآدم وبني اآدم آاخ ��ر‪ ،‬ول اأعرف حتى هذه‬ ‫اللحظة احرجة �ضادتي ماذا؟‬ ‫الذي ا�ضتطعت ر�ضده حت ��ى الآن هو اأن بع�ضنا يعد هذه‬ ‫(الفروق) مفخرة ن�ضاهي بها العرب والعجم قاطبة؟ والبع�س‬ ‫الآخر يعدها خل ًا فني ًا ي تركيبتنا الثقافية!‬ ‫ولكن‪ ..‬كيف يراها الآخرون؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫في ذاكرة‬ ‫معطل‬ ‫محمد المستاري*‬

‫�ضمعت ��ه كان ي�ضك ��و اإى اأحد اأ�ضدقائ ��ه قائا‪ :‬دخلت‬ ‫اإى اأح ��د مقاه ��ي الإنرنت كعادتي الت ��ي اأبحث فيها عر‬ ‫امواق ��ع الإلكرونية عن وظيف ��ة اأو �ضغل‪ ،‬ف�ضدفة وجدت‬ ‫بع ��د النق ��ر على ح ��رك جوجل رابط ��ا بعن ��وان‪« :‬فر�ضة‬ ‫ل تعو� ��س بالن�ضب ��ة اإى كل ال�ضب ��اب الذي ��ن م ت�ضعفه ��م‬ ‫ال�ضه ��ادات اجامعي ��ة والدبلوم ��ات امهني ��ة»‪ .‬را�ضلته ��م‬ ‫يق ��ول‪ ... :‬وبعد اأيام معدودة اأجاب ��وي‪ ،‬باأنه م قبوي‪،‬‬ ‫فرحت‪ ...‬وب�ضرعة الرق اأ�ضمعت والدتي باخر‪ ،‬فرحت‬ ‫كذلك واأخرت معها اج ��ران والأحباب‪ ،‬فدام فرحنا مع‬ ‫النتظ ��ار خم�ضة اأي ��ام‪ ،‬ولعله ��ا �ضبعة‪ ،‬غ ��ر اأي �ضدمت‬ ‫حينم ��ا طلب ��وا مني اأربع ��ة ماين؟ فذبل ��ت ولعلها ذبحت‬ ‫فرحة اجميع‪...‬‬ ‫قل ��ت اإن ��ه ق ��در م ��ن الل ��ه‪ ،‬بينم ��ا قال ��ت والدت ��ي عن‬ ‫ح�ضود‪...‬‬ ‫فيم ��ا بع ��د حاولنا جاه ��ل الأمر‪ ،‬غ ��ر اأن الأيام مر‬ ‫بالن�ضب ��ة ي كم ��ا مر ال�ضن ��وات‪ ،‬بل والعق ��ود‪� ...‬ضئمت‬ ‫النتظ ��ار‪ ...‬والوق ��وف ي ال ��دروب‪ ،‬اإذ كل قطط وكاب‬ ‫اج ��ران ال�ضالة باتت تعرفني‪ ،‬بعدم ��ا كانت كلما راأتني‬ ‫طاردتن ��ي‪ ،‬اأتذكرها‪ ،‬هي الآن تق ��رب مني وتعطف علي؛‬ ‫اأق ��راأ ذل ��ك ي عيونها العاك�ضة‪ ،‬بينما اج ��ران باأل�ضنتهم‬ ‫الطويلة احتق ��روي‪ ،‬وقالوا عني ال ��كام الكثر‪ ..‬عاجز‬ ‫عن العمل‪� ،‬ضعيف‪..‬‬ ‫لكن ما العمل؟‬ ‫كم ��ال اب ��ن ال ��درب قرين ��ي ي ال�ض ��ن ي�ضتغ ��ل ي‬ ‫النجارة‪ ،‬اإدري�س اأي�ضا ي�ضتغل ي التجارة‪ ،‬وكل زمائي‬ ‫ي�ضتغلون غ ��ر اأي اأتوقف عند نف�ضي‪ ،‬حيث ل حرفة ول‬ ‫�ضنع ��ة ي‪ ،‬حيث كنت اأعتقد اأن ��ه �ضيتم الحتفاء باأفكاري‬ ‫ودرا�ضتي ي قطاع الدولة…‬ ‫ف ��الآن؛ ب ��كل ق ��واي العقلي ��ة‪ ..‬كل م ��ا اأراه هو لوحة‬ ‫�ض ��وداء ل اأبي� ��س ول حتى رم ��ادي فيها‪ ،‬اأعل ��ن اأن كل ما‬ ‫اأراه هو اغتيال اأحامي‪...‬‬ ‫وقبل اأن حكموا‪ ،‬رجاء هاكم اليوم حاي‪:‬‬ ‫تزوجت احبيبة التي �ضئمت من طول انتظاري‪...‬‬ ‫وتوي والدي الذي كن ��ت قد وعدته بزيارة مكة بعد‬ ‫�ضرب امرار‪...‬‬ ‫ه ��ذا؛ وت�ضاق ��ط ال�ضع ��ر‪ ،‬جع ��د الوج ��ه‪ ،‬ع�ضع�ضت‬ ‫اللحي ��ة‪ ،‬ق�ض ��رت القام ��ة‪� ،‬ضع ��ف القل ��ب‪ ،‬ك َل الب�ض ��ر‪،‬‬ ‫واقع�ضع�س الظهر‪ ،‬وبامرة فارقتني البت�ضامة‪.‬‬ ‫* باحث مغربي‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫تعزيز أدوار نصف الجسد ااجتماعي‬ ‫اإن تنمي ��ة م�ضاهمة امراأة وتغير عاقات النوع‬ ‫الجتماع ��ي ي اأي جتم ��ع يقت�ض ��ي النط ��اق من‬ ‫ب� �وؤرة تخطيط بعيدة عن التكنوقراطي ��ة اأو مركزية‬ ‫التخطيط ال�ضراتيج ��ي؛ لأن الأمر م�س مرتكزات‬ ‫اأ�ضا�ضية ي ثقافة امجتمع‪ ،‬ومن هنا فاإن اأي تخطيط‬ ‫ي ه ��ذا ال�ضي ��اق وجب عليه ي امق ��ام الأول حديد‬ ‫امعني ��ن اأو اأطراف العاق ��ة ي الو�ضط الجتماعي‬ ‫وحاولة التوفي ��ق ي م�ضاألة الت�ضورات الأ�ضا�ضية‬ ‫والتف ��اق الأمثل عل ��ى حدود اممار�ض ��ة ما ل ي�ضكل‬ ‫تعار�ض� � ًا بعدي ًا يق ��ف عائق� � ًا وتكون ام ��راأة �ضحيته‬ ‫الأوى‪ ..‬اإن تعزي ��ز م�ضاهم ��ة ام ��راأة ي اج�ض ��د‬ ‫الجتماعي يجب اأ ّل يكون هو الآخر «كالدمقراطية‬ ‫بال�ضاح » و«احرية امحمولة على البارجات» فيتطبع‬ ‫مفاهيمية «التحرير والتمكن وعدالة النوع» لأن تلك‬ ‫لي�ض ��ت �ضوى خلطات جاه ��زة خطتها ثقافات عومية‬ ‫لها خ�ضو�ضيتها الجتماعية والثقافية ورما هي ي‬ ‫واقع جتمعن ��ا تقابل بامقاوم ��ة الداخلية وحاربة‬ ‫اأهدافه ��ا وذلك اأمر بديهي ومط ��روح �ضو�ضيولوجيا‬ ‫لأن ميكانزماته ��ا التي انطلقت منه ��ا و�ضفراتها التي‬ ‫بنيت عليه ��ا م تتوافق مع �ضف ��رات(‪ )DNA‬ثقافة‬

‫جتمعنا واأهدافه‪.‬‬ ‫ولعلن ��ي اأخل� ��س اإى الق ��ول اإن‬ ‫اأي ا�ضراتيجي ��ة اأو خط ��ة اأو ت�ض ��ور‬ ‫ع ��ام ي�ضعى لدعم اإ�ضه ��ام امراأة وتعزيز‬ ‫اأدواره ��ا ي ن�س اج�ض ��د الجتماعي‬ ‫لب ��د اأن ينطل ��ق م ��ن جموع ��ة م ��ن‬ ‫امرتك ��زات ارتاأي ��ت و�ضعه ��ا ح�ضب ما‬ ‫يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬لب ��د اأن يت ��واءم الراديغ ��م‬ ‫(الأموذج الإر�ضادي) العام للتخطيط لتعزيز اأدوار‬ ‫ام ��راأة ي اأهدافه واإجراءات ��ه واآليات تنفيذه مع قيم‬ ‫امجتمع الأ�ضيلة ام�ضتقاة من ثوابته الدينية وتراثه‬ ‫الجتماعي ومثله الإيجابي ��ة وتطلعاته وطموحاته‬ ‫ي التقدم والرق ��ي‪ ...‬وبالتاي هنا تكمن ال�ضرورة‬ ‫الق�ضوى م�ضاألة «اخ�ضو�ضية الثقافية»‪.‬‬ ‫‪ -2‬اإ�ضق ��اط امنظ ��ورات وتوجيهه ��ا نح ��و م ��ا‬ ‫يدع ��م ي امقام الأول التما�ضك الأ�ضري وطرح كل ما‬ ‫يتنافى ويتعار�س مع ذلك؛ فالنهو�س بالأ�ضرة يعني‬ ‫النهو�س الأ�ضمى بامراأة وبالتاي النهو�س الأ�ضمى‬ ‫بامجتم ��ع فاب ��د م ��ن العم ��ل عل ��ى ما�ض ��ك الأ�ضرة‬

‫وتكاملها باعتبارها اخلية الجتماعية‬ ‫الأ�ضا�ضية التي ت�ضكل امجتمع والبيئة‬ ‫الطبيعي ��ة لتن�ضئ ��ة الف ��رد وتربيت ��ه‬ ‫وتثقيفه وبن ��اء �ضخ�ضيته‪ ،‬ولو اأخذنا‬ ‫ذل ��ك بامنطق فاإن اإ�ضه ��ام امراأة بالعمل‬ ‫ي قطاع معن على �ضبيل امثال معزل‬ ‫ع ��ن اأدواره ��ا الأ�ضري ��ة يفق ��د امجتمع‬ ‫ثروة هائل ��ة من الكوادر الب�ضرية التي‬ ‫كان ��ت لتربى على يديه ��ا وي امقابل‬ ‫ف� �اإن التوفيق ب ��ن العم ��ل والأدوار الأ�ضرية يك�ضب‬ ‫امجتم ��ع اأ�ضعافا م�ضاعف ��ة من الإنت ��اج الجتماعي‬ ‫والقت�ض ��ادي وم ��ن هن ��ا تاأت ��ي م�ضاأل ��ة «التاأ�ضي� ��س‬ ‫محورية دور الأ�ضرة ي الإنتاج الجتماعي»‪.‬‬ ‫‪ -3‬اإن دور امراأة ومكانتها‪ ،‬ت�ضريعي ًا و�ضيا�ضي ًا‬ ‫واجتماعي ًا واقت�ضادي ًا‪ ،‬هما نتاج عملية تطور ومو‬ ‫�ضاملن على ام�ضتوين الجتماعي والثقاي‪ ،‬فابد‬ ‫اأن نتجنب عمليات الإ�ضهام بال�ضدمة اأي الزج بامراأة‬ ‫ي ج ��الت ما مبا�ض ��رة دون تدرج ي ج�س النب�س‬ ‫الجتماعي ودون معرفة توجه ��ات اأ�ضحاب العاقة‬ ‫الجتماعية ي ذل ��ك ال�ضدد ما ي�ضتعدي بذل جهود‬

‫اإيجابي ��ة منظمة لدف ��ع عجلة التغير م ��ا ي�ضهم ي‬ ‫تفعيل دورها‪ ،‬والرتقاء مكانتها ي امجتمع واإزالة‬ ‫جميع مظاهر التمييز �ضدها اأو ما يت�ضكل على وفاقه‬ ‫من معيقات اجتماعية‪.‬‬ ‫‪ -4‬ت�ضتدع ��ي متطلب ��ات تعزي ��ز الإ�ضه ��ام‬ ‫والنهو�س التنموي عموم ًا اأن يكون للمراأة دور فاعل‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬وم�ضاركة كاملة ي احق ��وق والواجبات‪ ،‬كما‬ ‫ت�ضتدعي مراعاة التف ��اوت الجتماعي والقت�ضادي‬ ‫ي البيئ ��ات وامناط ��ق امختلف ��ة م ��ن امجتم ��ع م ��ا‬ ‫يحافظ على خ�ضو�ضية الثقافات الفرعية‪.‬‬ ‫‪ -5‬البع ��د عن الت�ضورات وامنظ ��ورات الرنانة‬ ‫ي ه ��ذ ال�ضي ��اق وال�ضتفادة م ��ن التج ��ارب الدولية‬ ‫والإقليمي ��ة م ��ا يتواف ��ق مع ثقاف ��ة امجتم ��ع ل ما‬ ‫يهدمها وي�ضكل تناق�ض ��ات معها‪ ،‬ومن هنا ففي امقام‬ ‫الأول والأخر حتى الفل�ضفة الإ�ضامية م تاأت مثل‬ ‫تل ��ك ام�ضطلح ��ات وامفاهي ��م واإما ج ��اءت مبادئ‬ ‫اإحقاق احقوق وتهيئة ام�ضاحة الجتماعية الأرحب‬ ‫والأن�ضب ممار�ضة الواجبات‪.‬‬ ‫مبارك خميس الحمداني‬

‫العيد وحاجتنا لدفقة من الفرح تنعش قلوبنا‬ ‫ي العيد تبدو كل القيم ال�ضامية جلية‪ ،‬فرح‪ ،‬اأمل‪،‬‬ ‫تف ��اوؤل‪ ،‬توا�ضل ‪،‬ت�ضامح‪ ،‬حب �ضع ��ادة اإى اآخر القيم‬ ‫اجميل ��ة التي ت�ضعد بها النفو�س ‪،‬وتهناأ بح�ضورها‪،‬‬ ‫وح ��زن عندما تغي ��ب خلف اأمرا� ��س اح�ضد‪ ،‬احقد‬ ‫‪،‬قط ��ع ال�ضات‪،‬الياأ� ��س‪ ،‬الأم‪ ،‬لأن من اأهم م�ضروعية‬ ‫للعيد بعد �ضكر الله وذكره؛ اأن تت�ضافح قلوب النا�س‬ ‫قب ��ل ت�ضافح اأيديه ��م‪ ،‬وتتقارب نفو�ضه ��م قبل تقارب‬ ‫اأج�ضادهم‪ ،‬وت�ضود بن النا�س كلمات احب ل كلمات‬ ‫الكراهي ��ة والبغ�س والتناف ��ر‪ ،‬والتناب ��ز‪ ،‬واأجمل ما‬ ‫مكن اأن ح�ضر ي العيد عند كل واحد قيمة «الوفاء»‬ ‫الوفاء الذي قال عنه ابن اجهم ‪:‬‬ ‫وجربن ��ا وج ��رب اأولون ��ا ‪ ..‬فا�ض ��يء اأع ��ز من‬ ‫الوفاءوالوف ��اء ي العي ��د ق ��د ل يكلف اأحدن ��ا كثرا‪،‬‬ ‫فق ��د يكون ج ��رد القي ��ام بزي ��ارة عيد‪ ،‬فتك ��ون م�ضة‬ ‫الوف ��اء ه ��ذه بل�ضما جراح ��ات مري�س يق ��وم اأحدنا‬ ‫بعيادت ��ه‪ ،‬و�ضام ��ا معطرا مدر� ��س قام يوم ��ا ما على‬

‫تدري�ضن ��ا ‪،‬ور�ضال ��ة �ضام ج ��ار باعدت‬ ‫م�ضاغ ��ل الدني ��ا بين ��ه وجران ��ه‪ ،‬وباقة‬ ‫ورد لزميل عمل ترجّ ل عن كر�ضي العمل‬ ‫فوجد ي العيد م ��ن يذكره لي�ضتعيد مع‬ ‫الزي ��ارة ابت�ضامة احياة من جديد‪ ،‬وقد‬ ‫يكون الوفاء هدية معطرة ل�ضديق درب‬ ‫فرقت ال ��دروب بين ��ه واأ�ضدقائه في�ضتم‬ ‫ي عطره ��ا هاتي ��ك الأيام الت ��ي جمعته‬ ‫برف ��اق دربه‪ ،‬باخت�ضار اأقول ‪ :‬ي العيد‬ ‫م ��ا مكن للمرء اأن ي�ضنع ��ه‪ ،‬لر�ضم الفرح على قلوب‬ ‫ا�ضتاق ��ت اإليه‪ ،‬وي�ضقيه لنفو�س طام ��ا ظمئت للوفاء‪،‬‬ ‫وودت م ��ن مّد لها كاأ�ضه لرت�ض ��ف منه بعد اأن عانت‬ ‫اجف ��اء وق�ضوة احي ��اة والنا� ��س‪ ،‬واأن تهطل رذات‬ ‫الف ��رح على م�ضاعرهم ال�ضفافة لرطبه ��ا‪ ،‬وحقا «هذا‬ ‫هو العيد واإل فا » اأوكما قال اأحدهم ‪:‬‬ ‫ه ��ذا ه ��و العي ��د فلت�ض � ُ�ف النفو�س ب ��ه ‪..‬وبذلك‬

‫اخر فيه خ ��ر م ��ا �ضنعااأيامه مو�ضم‬ ‫للر تزرعه ‪ ..‬وعند ربي يخبي امرء ما‬ ‫زرع ��اي العيد تعظ ��م النفو�س الكبرة‬ ‫امت�ضاح ��ة‪ ،‬وي العي ��د يت�ض ��ح �ضدق‬ ‫النفو� ��س ال�ضفاف ��ة م ��ن زيفه ��ا‪ ،‬وي‬ ‫العيد ُتعرف القل ��وب التي تاآكلت بفعل‬ ‫احق ��د واح�ضد ال ��ذي مكن منها حتى‬ ‫اأنه ��ا تعج ��ز عن فع ��ل قيم ��ة �ضامية ي‬ ‫العي ��د‪ ،‬واإن كن ��ا ي مواقف كثرة جد‬ ‫�ضعدن ��ا ي بع ��د اأ�ضقي ��اء النفو�س من بع� ��س النا�س‬ ‫من الذي ��ن ران على قلوبهم اح�ضد‪ ،‬البغ�س ‪،‬العجب‬ ‫بالنف�س‪،‬التك ��ر‪ ،‬حب امظاه ��ر‪ ،‬امنغ�ضات كثرة ي‬ ‫حياتنا ‪،‬ويجب اأن تتوارى ولو لوقت قليل ونن�ضاها‬ ‫خل ��ف «كمية من الفرح «من خ ��ال �ضحن نفو�ضنا به‪،‬‬ ‫لنتغلب على اآلمنا احياتية‪ ،‬فاحياة م تخلق خالية‬ ‫من الكدر‪ ،‬ونن�ضى تعب احياة واأوجاعها و�ضدماتها‬

‫الت ��ي ق ��ال عنه ��ا ال�ضاع ��ر «دار مت ��ى م ��ا اأ�ضحكت ي‬ ‫يومه ��ا ‪..‬اأبكت غدا بعدا لها م ��ن دار «ومااأحوجنا اإى‬ ‫دفقة ف ��رح بن كوم ��ات ال�ضقاء وتعب احي ��اة‪ ،‬برغم‬ ‫اأن مايح ��دث لأ�ضقائن ��ا الع ��رب ي كل م ��كان ‪،‬ي�ضقينا‬ ‫وي�ضغلن ��ا‪ ،‬ولمك ��ن اأن يكتمل فرحن ��ا ونحن نعي�س‬ ‫يح�ضن و�ضعهم الذي‬ ‫كل �ضاعة همومهم‪ ،‬فلعل الله اأن ّ‬ ‫ل ير�ض ��ي اأح ��دا ي قلبه ه ��م يحمله لأمتي ��ه العربية‬ ‫والإ�ضامي ��ة‪ ،‬واأن يب ��دل اأحواله ��م لاأف�ضل ‪،‬وين�ضر‬ ‫كل مظل ��وم على ظام ��ه‪ ،‬كم نحلم م ��ع تبا�ضر كل عيد‬ ‫ول ��و مرة واحدة اأن نغفل عن بي ��ت امتنبي وت�ضاوؤله‬ ‫عن اأحوال العي ��د ي م�ضر اآنذاك حن قال‪« :‬عيد عيد‬ ‫باأية حال عدت ياعيد ‪..‬ما م�ضى اأم باأمر فيك جديد»‬ ‫فلي ��ت العيد دوما يحمل لنا الفرح‪ ،‬خا�ض ��ة اأنها «اأيام‬ ‫اأكل و�ض ��رب وذكر الله» كما ورد ي احديث ال�ضريف‬ ‫فهناك م�ضاحة م�ضروعة للفرح‪ ..‬كل عام اأنتم بخر‪.‬‬ ‫محمد إبراهيم فايع‬

‫قنابل عنقودية‪ ..‬حاوة العيد من بشار أطفال الشعب السوري!‬ ‫اأي ر�ضالة ي�ضتطيع اأن يوجها الإن�ضان العربي‬ ‫ي الزم ��ن الراهن اإى طاغية ال�ضام (قاتل الأطفال‬ ‫وهاتك الأعرا�س) ب�ضار؟‪.‬‬ ‫واأ�ضتحي هنا اأن اأ�ضع �ضفة الأ�ضدية م�ضاف ًة‬ ‫ل�ضمه لأنه م يثبت للع ��ام اأنه جدير بهذا ام�ضمى‬ ‫فيلي ��ق م ��ن ي ��رى اأفعال ��ه واحتال ��ه ل�ضوري ��ا اأن‬ ‫ي�ضمي ��ه ب�ضار الع ��دو الل ��دود للمعتق ��د الإ�ضامي‬ ‫ولك ��م اأن تتخيلوا حجم الدمار ال ��ذي اأحدثه حتى‬ ‫حظ ��ة كتابت ��ي هذه ال�ضط ��ور اإنه لف�ض ��اد عري�س‬ ‫واإج ��رام خط ��ر فلق ��د ا�ضتخ ��دم اأدوات ��ه الناري ��ة‬ ‫امحرق ��ة الت ��ي وجهها لغتي ��ال الطفول ��ة الريئة‬ ‫ي عق ��ر دارها فه ��و القاتل وامغت�ض ��ب وال�ضفاح‬ ‫والطاغية وجميع معاونيه من القيادات الإيرانية‬ ‫والرو�ضي ��ة وال�ضيني ��ة وزباني ��ة ال�ضح ��ل والقتل‬ ‫ي عامن ��ا امنك ��وب! متنا�ضي ًا م�ضر م ��ن �ضبقوه‬ ‫م ��ن اجباب ��رة والطغ ��اة امف�ضدي ��ن ي الأر� ��س‬ ‫ابتدا ًء بفرع ��ون م�ضر وم ��رور ًا بطاغيتي العراق‬

‫وليبي ��ا (�ض ��دام والق ��ذاي) وم ��ا‬ ‫ال�ضجل‬ ‫ر�ض ��ده التاريخ ع ��ن �ضاحب ّ‬ ‫الدام ��ي والده حافظ‪ ....‬ويتقم�ضني‬ ‫نف� ��س ال�ضع ��ور باحي ��اء اأن اأطل ��ق‬ ‫علي ��ه ا�ض ��م الأ�ض ��د فكاهما لي�ض ��ا اإل‬ ‫نعامتن مث ��ان الع ��دوان ي اأب�ضع‬ ‫�ض ��وره! م ��ن امه ��م ج ��د ًا ل ��كل منت � ٍ�م‬ ‫للدين الإ�ضامي ول ��كل مت�ضدٍ لكتابة‬ ‫التاري ��خ اأن ي�ضتح�ضر ي ذهنه هذه‬ ‫ال�ضوداوية القامة والدموية القاتلة عندما ي�ضرع‬ ‫ي تدوي ��ن التاري ��خ وا�ضتنط ��اق اأحداث ��ه ولعلي‬ ‫هن ��ا اأنقل �ض ��ورة واحدة من �ض ��ور العتداء على‬ ‫العر� ��س نقلته ��ا اإح ��دى حرائ ��ر �ضوريا تدع ��ي اأم‬ ‫�ضيم ��اء عندم ��ا اأدرك «احما�ضن ��ة» اأن الغت�ضاب‬ ‫حول �ضاح ًا لك�ضر �ضوكته ��م‪ ،‬اأم �ضيماء راأت ذلك‬ ‫بعينيها‪ :‬بناته ��ا الثاث اغت�ضبهن �ضبيحة النظام‬ ‫(عليهم لعنات الله امتتابعة) الواحدة تلو الأخرى‬

‫ي بيتها‪ ،‬الغت�ضاب حتى اموت فيما‬ ‫اأنها م ت�ضتطع حريك �ضاكن! وعلى‬ ‫مثل هذه اللوثة الإن�ضانية والهمجية‬ ‫الت ��ي يجيده ��ا نظ ��ام ب�ض ��ار فق� ��س!‬ ‫ماهذه الوح�ضية امخزية والعار الذي‬ ‫�ضيلقون عقاب ��ه الأثيم ي الآخرة با‬ ‫�ضك‪.‬‬ ‫اآه ث� � ّم اآه‪ ..‬ل ��و تعلم ��ون دم�ض ��ق‬ ‫العظيم ��ة كم ��ا و�ضفه ��ا ال�ضي ��خ علي‬ ‫الطنطاوي يرحمه الل ��ه ي كتابه �ضور وخواطر‬ ‫فيقول‪ :‬اإنها اأقدم بلدان الأر�س واأجملها وهي ي‬ ‫مثل حل ��ة العرو�س ي�ضح ��ك ي اأعطافها اجمال‪،‬‬ ‫مي� ��س بث ��وب العر� ��س الأبي� ��س ال�ضف ��اف الذي‬ ‫ن�ضجته اأك ��ف الربيع من زهر ام�ضم� ��س الهفهاف‪،‬‬ ‫م ��وج ي خديه ��ا دم ��اء ال�ضباب ظاه ��رة ي زهر‬ ‫ال ��د ّراق الأحم ��ر الفات ��ن وعب ��ق اأزهاره ��ا يعط ��ر‬ ‫اجو كله الأر� ��س وال�ضماء واجبال وال�ضحارى‬

‫امج ��اورة فمن ذا ال ��ذي يراها ول يف ��ن بها فتون ًا‬ ‫وم ��ن ذا ال ��ذي يقطع عر�س الف ��اة حيث يعت ّد ظل‬ ‫ال�ضخ ��رة القائمة جنة ح ��ادرة وي ��رى اح�ضي�ضة‬ ‫اخ�ض ��راء رو�ض ��ة الدني ��ا ث ��م يطل عل ��ى الغوطة‬ ‫جن ��ة الأر� ��س حق� � ًا ورو�ض ��ة الدني ��ا باأ�ضجاره ��ا‬ ‫امزه ��رة امتعانق ��ة واأدواحه ��ا البا�ضق ��ة وعيونها‬ ‫الدافقة واأنهارها الرائقة ووردها وزهرها وطيبها‬ ‫وفتونه ��ا و�ضحرها وهل ع ّد العرب الغوطة اإحدى‬ ‫الروائ ��ع الأرب ��ع ي متحف الطبيع ��ة اإل بعد نظر‬ ‫وفكر؟ ثم تتط ��اول واإى الآن اأيد اآثمة لتدمر هذه‬ ‫اح�ض ��ارة وهذا اجم ��ال؟! تب� � ًا لك اأيه ��ا الرئي�س‬ ‫اأنت ومن هم عل ��ى �ضاكلتك! اللهم ه ّد كيانه وزلزل‬ ‫قواع ��ده و�ض ��ل اأركانه الله ��م ل تدع ل ��ه طائرة ي‬ ‫اجو اإل ا ّ‬ ‫أ�ضقطتها ول �ضفينة ي البحر اإل دمرتها‬ ‫ر اإل‬ ‫ول دبابة ي الر اإل ن�ضفتها ول �ض ّرية ي ال ّ‬ ‫اأ�ضرتها ‪ ..‬اللهم اآمن‪.‬‬ ‫معاذ الحاج المباركي‬

‫العدالة ليست دائم ًا في المساواة‪ ..‬حاات ينبغي أن تتميز فيها المرأة‬ ‫ب ��كل اأدب واح ��رام طلب ��ت من ��ه اأن يراعيها ي‬ ‫ال�ضعر‪ ،‬اإل اأنه اأبى اإل اأن يبقي ال�ضعر على ماهو عليه‬ ‫�ال واحاجة ملحة‪ ،‬رغم علمها‬ ‫لأنه يعلم اأن الطلب ع � ٍ‬ ‫اأن حاولته ��ا يائ�ض ��ة اإل اأنها ا�ضتم ��رت ي ذلك اإى‬ ‫اأن ا�ضط ��رت اأن تدفع له ‪ 1300‬ريال مقابل تو�ضيلها‬ ‫لعملها مدة �ضهر‪.‬‬ ‫يف�ضل الكثر التعامل مع �ضركات التو�ضيل لأنها‬ ‫تعد اآمن واأكر دقة من غرها اإى جانب اأنها �ضركات‬ ‫يهمها اللتزام وحمل م�ضوؤولياتها جاه العماء‪.‬‬ ‫ورغ ��م التف�ضي ��ل اإل اأن هن ��اك عزوف ��ا عنهم من‬ ‫اأط ��راف اأخرى هرب ًا من غاء القيم ��ة اأحيان ًا اأو لعدم‬ ‫أحيان اأخ ��رى ليجدوا‬ ‫توفره ��ا وقل ��ة اإمكاناته ��ا ي ا ٍ‬ ‫اأنف�ضهم يتجرعون علقم امعاناة مع �ضائقي ال�ضيارات‬

‫اخا�ض ��ة اأو م ��ا يُ�ض َم ��ون بام�ضاوي ��ر‬ ‫م�ض ِلم ��ن اأمره ��م لأي ��ا ٍد ق ��د‬ ‫اخا�ض ��ة َ‬ ‫لتعرف لالتزام طريق ًا‪.‬‬ ‫امراأة العاملة ي القطاع اخا�س‬ ‫اأو الع ��ام بحاجة اإى اأن ينظر ي بدل‬ ‫اموا�ض ��ات اخا�س بها‪ ،‬فا يفر�س‬ ‫اأن تت�ض ��اوى مع الرجل فح�ضب بل اأن‬ ‫ح�ضل على ب ��دل ياأخذ باح�ضبان ما‬ ‫تعاني ��ه من �ضعاب ومتاعب ليعي�ضها‬ ‫الرجل ي اأغلب الأحيان‪.‬‬ ‫فه ��ي لتق ��ود �ضيارته ��ا اخا�ض ��ة واإن ملكته ��ا‬ ‫وكونه ��ا كذل ��ك ف� �اإن م ��ا تتقا�ض ��اه م ��ن م ��ال كب ��دل‬ ‫للموا�ض ��ات ليكفي لأنها �ضتدفع �ضعفه اأو قد ي�ضل‬

‫اإى ثاثة اأ�ضعافه اإما كراتب ل�ضائقها‬ ‫اأو ل�ضرك ��ة التو�ضي ��ل اأو ل�ضاح ��ب‬ ‫ال�ضيارة اخا�ضة‪.‬‬ ‫اأما اإن كانت حظوظة ف�ضنجدها‬ ‫تت�ضيد فر�س ف ��راغ اأقاربها ليقوموا‬ ‫بتو�ضيلها‪.‬‬ ‫احاج ��ة لقيادة ام ��راأة ل�ضيارتها‬ ‫قد لتك ��ون و�ضلت للملحة ي الوقت‬ ‫الراه ��ن ولكنه ��ا �ضتكون كذل ��ك رما‬ ‫ي القري ��ب العاج ��ل‪ ،‬ل ��و اأخذن ��ا ي‬ ‫اح�ضب ��ان ع ��دد ام�ضتفيدات من حاف ��ز الذي قد ي�ضل‬ ‫عدده ��ن للمليون م�ضتفيدة وال ��ذي يتوقع اأن ي�ضاهم‬ ‫ه ��ذا الرنامج ي توظيفهن قريب ��ا اإن �ضاء الله‪ ،‬فهذا‬

‫�ضيوؤدي اإى زيادة احاج ��ة ل�ضركات التو�ضيل التي‬ ‫وتنام ي‬ ‫تع ��د حاليا عاجزة عن ا�ضتيع ��اب الطلبات‪ٍ ،‬‬ ‫عدد �ضائقي ام�ضاوير اخا�ضة غر امرخ�ضن طبعا‪،‬‬ ‫ناهيك عن تزايد عدد اموظفات وتزايد الطلب عليهن‬ ‫ي القط ��اع اخا�س‪ ،‬فعند الو�ضول لهذه النقطة فاإن‬ ‫زي ��ادة ب ��دل اموا�ضات ل ��ن تكون ح � ً�ا مفردها لأن‬ ‫طالب ��ات العمل لن يجدن م ��ا ي�ضتوعب طلباتهن على‬ ‫النقل لقلة العر�س‪.‬‬ ‫ق ��د يتحفظ البع� ��س على مو�ضوع قي ��ادة امراأة‬ ‫لل�ضيارة لأ�ضباب منها ما هو مبالغ فيه ومنها ما يغذيه‬ ‫تخوف فطري �ضتذهبه اممار�ضة بعد اأن يوؤذن بذلك‪.‬‬ ‫علي فايز الشهري‬


‫بعد ضغوط شعبية‪..‬‬ ‫الخارجية العراقية تنفي‬ ‫عقد المؤتمر الثاني لإرهاب‬ ‫بمشاركة الرئيس اإيراني‬

‫بغداد ‪ -‬ال�سرق‬

‫عر�قيون يقفون على مكان �نفجار �سيارة مفخخة ي بغد�د‬

‫(�أ ف ب)‬

‫نفت وزارة اخارجية العراقية‪ ،‬عقد موؤمر‬ ‫دوي مكافحة الإره ��اب ت�ست�سيفه بغداد‪ ،‬مبينة‬ ‫اأن الع ��راق لي� ��ض له ني ��ة لعقد مثل ه ��ذا اموؤمر‪،‬‬ ‫وك�سف ��ت م�س ��ادر برمانية عراقي ��ة ل�»ال�سرق» اأن‬ ‫ال�سغوط ال�سيا�سية وامطالبة بتظاهرات �سعبية‬ ‫�س ��د م�ساركة الرئي�ض الإي ��راي ي هذا اموؤمر‬ ‫تع ��د اأبرز الأ�سب ��اب وراء الإعان عن عدم وجود‬ ‫نية لذلك‪.‬‬ ‫وقال وكيل وزارة اخارجية لبيد عباوي ي‬

‫ه ��ذه الزي ��ارة‪ ،‬واأعلن ��ت منظم ��ة اأه ��ل اخ ��ر‬ ‫الإن�ساني ��ة وحركة حرير اجن ��وب العراقيتن‬ ‫ي بي ��ان م�س ��رك اأنهم ��ا �ستنظم ��ان ي ختلف‬ ‫مناط ��ق العراق تظاه ��رات معادية لزي ��ارة جاد‬ ‫اإى العراق‪ ،‬وذلك ي �سباح يوم اجمعة الثاي‬ ‫من ال�سهر اجاري ع�سي ��ة و�سوله اإى العا�سمة‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫وكانت طهران ا�ست�سافت الدورة الأوى من‬ ‫اموؤم ��ر الدوي مكافحة الإرهاب ي �سهر كانون‬ ‫الأول العام ‪ 2011‬بح�س ��ور اأكر من �ستن بلد ًا‬ ‫وموؤ�س�سة دولية‪.‬‬

‫ت�سريح نقله موقع اإخباري حلي‪ ،‬اإن «العراق ل‬ ‫ينوي اإقامة اأي موؤمر خا�ض مكافحة الإرهاب»‪،‬‬ ‫لفتا اإى اأن «تلك جرد اأحاديث اإعامية»‪.‬‬ ‫واأ�ساف عب ��اوي اأن «مثل هذا اموؤمر لي�ض‬ ‫ل ��ه وجود ح�س ��ب علمي حت ��ى الآن ول يوجد اأي‬ ‫�سيء ب�ساأن عقده خال الفرة احالية»‪.‬‬ ‫وكان ��ت القائم ��ة العراقية رف�س ��ت عقد مثل‬ ‫هذا اموؤمر م�سارك ��ة الرئي�ض الإيراي اأحمدي‬ ‫ج ��اد وو�سف ��ت النائب اأحم ��د العل ��واي ذلك ب�‬ ‫«ال�سخري ��ة» ك ��ون اإي ��ران ت�سدر ام ��وت والدمار‬ ‫للعراق‪ ،‬فيما رف�س ��ت فعاليات اجتماعية عراقية‬

‫الخميس ‪ 16‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 1‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )333‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫تيار المستقبل يتجه إجبار ميقاتي على ااستقالة‪ ..‬واأجهزة اأمنية‬ ‫اللبنانية تحدد ثاث سيارات استخدمت للتمويه في اغتيال العميد الحسن‬ ‫بروت ‪ -‬ال�سرق‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫رئي�س �حكومة جيب ميقاتي وم�ساعد وزيرة �خارجية �لأمريكية ل�سوؤون �ل�سرق �لأدنى �إليز�بيث جونز‬

‫غرت عملي ��ة اغتيال رئي�ض �سعبة امعلومات‬ ‫ر‬ ‫العمي ��د و�س ��ام اح�سن مب ��ادئ اللعب ��ة ي لبنان‪.‬‬ ‫ور�سم ��ت مامح جديدة معام امواجهة امقبلة بن‬ ‫التيارات والتحالفات ال�سيا�سية اللبنانية‪.‬‬ ‫ورغم امعلومات الديبلوما�سية التي توؤ ركد اأن‬ ‫قرار الوليات ام رتح ��دة وا�سحٌ جهة احفاظ على‬ ‫ال�ستقرار ي لبنان والإبقاء على حكومة الرئي�ض‬ ‫جيب ميقاتي‪.‬‬ ‫وتك�س ��ف معلوم ��ات اأن تيار ام�ستقب ��ل ا رتخذ‬ ‫ق ��راره بالت�سعي ��د‪ .‬وا رأن ح� � رركات احتجاجي ��ة‬ ‫�ستب ��داأ ي ال�سم ��ال اللبناي الي ��وم‪ ،‬لل�سغط على‬ ‫احكوم ��ة لدفع رئي�سه ��ا اإى ال�ستقال ��ة‪ .‬وي هذا‬ ‫ال�سي ��اق‪ ،‬علم ��ت «ال�س ��رق» ا رأن اإيع ��از ًا و�س ��ل اإى‬ ‫م�س� �وؤوي امناطق ب�سرورة التح ررك وال�سر قدم ًا‬ ‫ي الت�سعي ��د‪ ،‬علم ًا اأن هناك معلومات تتحدث عن‬ ‫اإعادة ا�ستعال جبهة باب التبانة‪ -‬جبل ح�سن‪.‬‬ ‫ي م ��وازاة ذلك‪ ،‬م يح�سل تط ��ورر لفت على‬ ‫�سعي ��د التحقيقات التي ججريه ��ا �سعبة امعلومات‬ ‫ي ق ��وى الأم ��ن الداخل ��ي لك�س ��ف امتو ررط ��ن‬ ‫ي جرم ��ة اغتي ��ال العمي ��د و�س ��ام اح�س ��ن‪ ،‬لكن‬

‫قوات اأسد تستخدم القنابل الفراغية في ريف دمشق‪ ..‬والثوار يسقطون طائرة في دير الزور‬

‫الجيش الحر يقاتل إكمال السيطرة‬ ‫على محافظة إدلب‪ ..‬وقوات النظام تستسلم‬

‫باري�ض ‪ -‬معن عاقل‬ ‫ا�ستم ��رت امع ��ارك العنيفة ب ��ن اجي�ض‬ ‫اح ��ر وق ��وات النظ ��ام ي مواق ��ع ع ��دة ي‬ ‫حافظة اإدلب‪ ،‬بينما وا�سل الطران احربي‬ ‫ق�سف امدن والريف‪ ،‬وقال ام�سرف على جمع‬ ‫جندالل ��ه ي ال�سم ��ال ال�س ��وري اأب ��و الفي�سل‬ ‫ل�«ال�س ��رق»‪ :‬اإن امع ��ارك ا�ستم ��رت اأم� ��ض على‬ ‫احواج ��ز القريب ��ة م ��ن بل ��دة «حمب ��ل» واأن‬ ‫اجي�ض احر �سيطر على حاجزي «الإر�سادية»‬ ‫و»الكهرب ��اء» واأ�سب ��ح الطري ��ق اأمام ��ه �سالك ًا‬ ‫اإى قاع ��دة امع�سرة‪ ،‬التي تعت ��ر اأكر موقع‬ ‫وجمع ع�سكري ي امنطقة‪.‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن قاعدة امع�سرة هي عبارة عن‬ ‫حاجزين‪ ،‬ا�ست�سلم اأحدهما‪ ،‬فيما مايزال الآخر‬ ‫حا�سر ًا وهو الواقع بن مدينة اأريحا وجبل‬ ‫الزاوية‪.‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن الطران يق�سف امنطقة‬ ‫لإجب ��ار اجي�ض احر على الراجع‪ ،‬م�ستهدف ًا‬ ‫امنازل وامدنين‪ ،‬ما ا�سطر كثرا من الأهاي‬ ‫للن ��زوح خ ��ارج جب ��ل الزاوي ��ة اإى الق ��رى‬ ‫والبل ��دات امج ��اورة‪ ،‬واأك ��د اأب ��و الفي�س ��ل‪،‬‬ ‫ت�سميم اجي� ��ض احر على تدمر هذا اموقع‪،‬‬

‫مقاتل من �لثو�ر يطلق �لنار ي حي �ساح ي حلب‬

‫منوه� � ًا باأن اأغلب احواجز ي بلدة «حمبل»‬ ‫حررت‪.‬‬ ‫وي ري ��ف دم�سق‪ ،‬تتعر�ض مدن وبلدات‬ ‫الغوط ��ة ال�سرقي ��ة من ��ذ ال�سب ��اح الباك ��ر اإى‬ ‫ق�س ��ف جوي ومدفع ��ي عنيف‪ ،‬واأبل ��غ ٌ‬ ‫نا�سط‬ ‫«ال�س ��رق» اأن طائ ��رات حربية من ن ��وع «ميغ»‬ ‫نفذت غارات على مدين ��ة دوما‪ ،‬ودمرت اأبنية‬

‫(�أ ف ب)‬

‫بكاملها‪ ،‬م�ستخدمة قنابل فراغية‪.‬‬ ‫ل �سيم ��ا ي ح ��ي احجاري ��ة‪ ،‬ما ت�سبب‬ ‫مج ��زرة جدي ��دة م يع ��رف ع ��دد �سحاياه ��ا‬ ‫بع ��د‪ ،‬و�سب ��ق الغ ��ارات ق�س ��ف مدفع ��ي‪ ،‬كما‬ ‫�سن ��ت طائ ��رات مقاتل ��ة خم�ض غ ��ارات جوية‬ ‫على ب�سات ��ن الغوطة قرب �سقب ��ا‪ ،‬و�سوهدت‬ ‫اأعمدة الدخان تت�ساعد من امناطق ام�ستهدفة‬

‫ب�س ��كل كثيف‪ ،‬فيم ��ا ا�ستمر الق�س ��ف امدفعي‬ ‫من مواق ��ع النظام بالقرب م ��ن مدينة حر�ستا‬ ‫على معظم بلدات الغوط ��ة ال�سرقية‪ ،‬و�سهدت‬ ‫مدينة حر�ستا معارك �سر�سة بن اجي�ض احر‬ ‫وق ��وات النظام‪ ،‬التي حاول ��ت اقتحام امدينة‬ ‫بع ��د اأن تعر�س ��ت للق�سف بالأ�سلح ��ة الثقيلة‬ ‫والطائرات على مدى الأيام اما�سية‪.‬‬ ‫وي مدين ��ة دير ال ��زور اأ�سق ��ط اجي�ض‬ ‫اح ��ر طائ ��رة حربي ��ة‪� ،‬سقط ��ت بالق ��رب م ��ن‬ ‫م�ساكن العمال ي �سارع بور �سعيد‪.‬‬ ‫بينم ��ا اأف ��اد نا�سط ��ون اأن حي ��ي اجبيلة‬ ‫وم�ساك ��ن اح ��زب يتعر�س ��ان للق�س ��ف‬ ‫ال�ساروخي منذ ليل اأم�ض الأول‪ ،‬كما تتعر�ض‬ ‫باقي الأحياء للق�سف الع�سوائي‪ ،‬فيما �سهدت‬ ‫امدين ��ة ا�ستب ��اكات عنيفة ب ��ن اجي�ض احر‬ ‫وكتائ ��ب الأ�س ��د‪ ،‬حيث هاجم ��ت جموعة من‬ ‫كتائب اجي�ض احر حاج ��ز الأمن ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫كم ��ا دارت ا�ستب ��اكات عنيف ��ة ب ��ن اجي�س ��ن‬ ‫حول دوار امدجي وحمود العبد‪ ،‬و�سهد دوار‬ ‫هراب�ض قت ��ا ًل �ساريا بن قوات اجي�ض احر‬ ‫وكتائ ��ب الأ�س ��د بعد دخ ��ول عدد م ��ن الآليات‬ ‫الع�سكري ��ة اإى �س ��ارع بور �سعي ��د ومركزها‬ ‫بجانب كلية الربية‪.‬‬

‫امعلوم ��ات التي ح�سلت عليها «ال�سرق» تك�سف اأن‬ ‫«عنا�س ��ر الفرع مكنوا من حدي ��د ثاث �سيارات‬ ‫كانت جت�ستخدم لتبديل ال�سيارة التي حمل العبوة‬ ‫النا�سفة»‪.‬‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫واأ�س ��ارت امعلومات اإى اأن امنفذين اختاروا‬ ‫طريق ًا واحد ًا لر�سد مرور ال�سابط اح�سن‪ ،‬بعك�ض‬ ‫م ��ا تناقلته و�سائ ��ل الإعام حول وج ��ود اأكر من‬ ‫�سيارة مفخخة جزرعت على اأكر من طريق‪ .‬وا�ستند‬ ‫عنا�س ��ر امعلوم ��ات ي ذل ��ك على امعطي ��ات التي‬ ‫مكن ��وا من جمعها من كامرات امراقبة اموجودة‬ ‫ي امنطقة‪ ،‬التي بلغت ‪ 122‬كامرا‪.‬‬ ‫وك�سفت هذه الكامرات ا رأن امن رفذين م يركوا‬ ‫ال�سي ��ارة امفخخة تبيت ي امنطقة يوم� � ًا واحد ًا‪،‬‬ ‫فقد كانوا ي�ستبدلونه ��ا يومي ًا بعد ال�ساعة الرابعة‬ ‫ب�سيارة اأخرى حجز مكان لها لليوم التاي‪.‬‬ ‫وتعزز هذه الفر�سي ��ة امعلومات التي ت�سر‬ ‫اإى اأن اح�س ��ن �سل ��ك طريق ًا ختلف� � ًا اأثناء وجود‬ ‫ال�سي ��ارة امفخخة مركونة ي مكانها‪ ،‬وم يح�سل‬ ‫اأي تفجر‪.‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى ذل ��ك‪ ،‬يجه ��د عنا�س ��ر امعلومات‬ ‫لتحدي ��د اأرقام الهاتف التي كانت تعمل ي امنطقة‬ ‫طوال مدة الر�سد واأثناء ح�سول التفجر‪.‬‬

‫لكن‪ ،‬بح�سب الأمنين‪ ،‬رغم اجهد الذي يجبذل‪،‬‬ ‫ف� �اإن امح رققن ي�ستبع ��دون الو�س ��ول اإى نتيجة‪.‬‬ ‫فق ��د ر‬ ‫تبن اأن ال�سيارة التي ا�س جتخدمت ي التفجر‬ ‫كان ��ت م�سروقة منذ حواى �سنة‪ ،‬وم تغير لونها‬ ‫الأ�س ��ود اإى الرم ��ادي‪ .‬وي م ��ا يتعل ��ق م�ساأل ��ة‬ ‫كام ��رات امراقبة‪ ،‬ف� �اإن احرافي ��ة امن رفذين تنبئ‬ ‫�سلف ًا باأنهم �سيكونون و�سعوا لوحات مزوررة على‬ ‫الآليات التي ا�ستخدموها‪.‬‬ ‫اأ�س ��ف اإى ذل ��ك‪ ،‬ف� �اإن نوعي ��ة ال�س ��ورة ي‬ ‫كام ��رات امراقب ��ة رديئ ��ة �ستمن ��ع م ��ن حدي ��د‬ ‫هوياتهم‪.‬‬ ‫يراه ��ن الأمني ��ون عل ��ى خطاأ تقن ��ي قد يكون‬ ‫ارتكب ��ه امن رف ��ذون ي�سمح بك�سف هوياته ��م‪ ،‬ف�س ًا‬ ‫عن حدي ��د ب�سمة امتفجرات الت ��ي �سي�ساعد فيها‬ ‫فري ��ق حقيق ال � � ‪ FBI‬الذي زار لبن ��ان منذ اأيام‪،‬‬ ‫علم ًا اأن ذل ��ك يج�ساعد ي حديد م�سدر امتفجرات‪.‬‬ ‫وجدر الإ�سارة اإى اأن امعلومات الأمنية امتداولة‬ ‫ت�س ��ر اإى اأن و�س ��ام اح�س ��ن كان متجه� � ًا �ساع ��ة‬ ‫اغتيال ��ه مقابلة الإعامي ��ة اللبنانية ماريا معلوف‬ ‫ي مكتب ��ه اخا� ��ض ي الأ�سرفية‪ .‬ولفت ��ت اإى اأنه‬ ‫جرى ا�ستجواب معلوف‪ ،‬لكن ام�سادر نفت وجود‬ ‫اأي عاقة لاأخرة ي اجرمة‪.‬‬

‫تدريس الهولوكوست(المحرقة اليهودية)‬ ‫في منهاج «اأونروا» يثير ضجة في اأردن‬ ‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫اعر� ��ض عدد كبر م ��ن معلمي‬ ‫«الأون ��روا» الوكال ��ة الدولي ��ة لإغاثة‬ ‫وت�سغيل الاجئن الفل�سطينين ي‬ ‫الأردن عل ��ى توج ��ه لإق ��رار تدري�ض‬ ‫مقتطفات عن الهولوكو�ست (امحرقة‬ ‫اليهودي ��ة) ي مناه ��ج الوكالة التي‬ ‫تدر�سه ��ا ي مدار�سه ��ا ي الأردن‪.‬‬ ‫وق ��ال معلم ��ون واإداري ��ون حدثوا‬ ‫ل�»ال�سرق» وف�سلوا عدم ذكر اأ�سمائهم‬ ‫اأن اإدارة وكالة الغوث تدر�ض اإ�سافة‬ ‫فق ��رات معين ��ة ي در� ��ض يتن ��اول‬ ‫اح ��رب العامي ��ة الثاني ��ة ي اإحدى‬ ‫ام ��واد الختياري ��ة‪ .‬وتتح ��دث تل ��ك‬ ‫الفق ��رات ع ��ن الهولوكو�س ��ت‪ ،‬اأو‬ ‫امحرقة اليهودية التي نفذها الزعيم‬ ‫الن ��ازي هتلر قبي ��ل واأثن ��اء احرب‬ ‫العامي ��ة الثاني ��ة‪ .‬وق ��ال امعار�سون‬ ‫اأنه ��م ل مانع ��ون ي احدي ��ث ع ��ن‬ ‫الهولوكو�س ��ت‪ ،‬فه ��م ل ينك ��رون‬ ‫اآلم ال�سع ��وب الأخ ��رى‪ ،‬ولكنه ��م‬ ‫يعر�سون عل ��ى اأن التعديل يتحدث‬ ‫فقط عن اليهود‪ ،‬ول يتحدث عن باقي‬ ‫اجرائم الت ��ي تعر�ست لها ال�سعوب‬

‫حافلة تقل طاب �لأونرو�‬

‫الأخ ��رى ي تل ��ك اح ��رب‪ .‬ورف� ��ض‬ ‫م�سوؤولون ي «الأون ��روا» التعقيب‬ ‫ل�»ال�س ��رق» عل ��ى ه ��ذه ام�ساأل ��ة رغم‬ ‫تكرار امح ��اولت‪ .‬و�سهدت مدار�ض‬ ‫الوكال ��ة ي الأردن ات�سالت وا�سعة‬ ‫ب ��ن امعلم ��ن لرتي ��ب احتجاجات‬ ‫جماعي ��ة ي حال اأق ��رت الإدارة تلك‬ ‫التعدي ��ات‪ .‬ي�س ��ار اإى اأن معلم ��ي‬ ‫الوكال ��ة ا�سطدم ��وا ع ��دة م ��رات مع‬ ‫اإدارته ��ا عل ��ى م�سائل تتعل ��ق باأمور‬ ‫وظيفية‪ ،‬وهو ما اأدى اإى �سل�سلة من‬ ‫الإ�سرابات الوا�سعة للمعلمن‪ ،‬وهو‬ ‫ما ي�س ��ر اإى احتمال اأن تكون ردود‬

‫(�ل�سرق)‬

‫الفع ��ل وا�سعة على التعديل امقرح‪.‬‬ ‫ه ��ذا وت�سرف وكالة الغ ��وث الدولية‬ ‫«الأون ��روا» عل ��ى ( ‪1،979،000‬‬ ‫) ملي ��ون لج ��ئ م�سج ��ل لديه ��ا ي‬ ‫الأردن‪ ،‬يعي�ض ‪ %17‬منهم ي ع�سرة‬ ‫خيم ��ات م�سجل ��ة ر�سمي� � ًا‪ ،‬و ثاثة‬ ‫اأخ ��رى غ ��ر م�سجلة‪ ،‬بينم ��ا يعي�ض‬ ‫بقي ��ة الاجئ ��ن ي ام ��دن الأردني ��ة‬ ‫الك ��رى كعم ��ان والزرق ��اء واإرب ��د‪.‬‬ ‫ويتمتع كافة الاجئن الفل�سطينين‬ ‫ي الأردن بامواطنة الأردنية الكاملة‬ ‫با�ستثن ��اء ح ��واي ‪ 140،000‬لجئ‬ ‫اأ�سلهم من قطاع غزة‪.‬‬

‫بعد قرار بناء حي استيطاني جديد‬

‫خبراء لـ |‪ :‬مخطط إسرائيل لتهويد القدس وصل مرحلة الحسم‪ ..‬ومطلوب أفعال لنصرتها‬ ‫رام الله ‪� -‬سلطان نا�سر‬ ‫حذر �سيا�سيون وخراء فل�سطينيون من و�سول‬ ‫امخط ��ط الإ�سرائيل ��ي لتهويد مدين ��ة القد�ض وتغير‬ ‫طابعه ��ا العربي اإى مراحل اح�س ��م‪ ،‬وذلك ي اأعقاب‬ ‫اإق ��رار احكوم ��ة الإ�سرائيلي ��ة‪ ،‬بناء ح ��ي ا�ستيطاي‬ ‫جدي ��د على اأرا�س ��ي قرية «�سور باه ��ر» الفل�سطينية‬ ‫مدين ��ة القد� ��ض امحتل ��ة ي�س ��م ‪ 180‬وح ��دة �سكنية‬ ‫خ�س�ستها لعنا�س ��ر متقاعدين من ال�سرطة واجي�ض‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫و قال ع�س ��و اللجنة التنفيذي ��ة منظمة التحرير‬ ‫الفل�سطيني ��ة وا�س ��ل اأب ��و يو�س ��ف ل�»ال�س ��رق»‪ :‬اإن‬ ‫القرار الأخ ��ر ياأتي بعد قيام احكوم ��ة الإ�سرائيلية‬ ‫ب�سرعنة ال�ستيطان‪ ،‬معترا اأن اأي بوؤرة ا�ستيطانية‬ ‫ي القد� ��ض حت ��ى ولو كان ��ت بيتا واح ��دا تعني نواة‬ ‫م�ستوطن ��ة كبرة‪ ،‬وبالتاي اإ�سف ��اء مزيد من الطابع‬

‫اليهودي على ما تبقى من الأحياء العربية ي القد�ض‪.‬‬ ‫ورب ��ط اأبو يو�سف بن اإحباط الوليات امتحدة‬ ‫الأمريكية لكل جهود ال�سلطة الفل�سطينية ي اح�سول‬ ‫عل ��ى اع ��راف دوي بالدول ��ة الفل�سطيني ��ة‪ ،‬وب ��ن‬ ‫اإعطائها ال�سوء الأخ�س ��ر لإعادة ر�سم مامح القد�ض‬ ‫لت�سبح بعيدة كل البعد عن طابعها العربي‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ي�سه ��ل تدعي ��م موق ��ف اإ�سرائي ��ل م ��ن اأن القد�ض هي‬ ‫عا�سمتها‪ ،‬ولي�ست عا�سمة لفل�سطن‪.‬من جانبه يرى‬ ‫خبر امخطوطات الفل�سطيني وامدير العام جمعية‬ ‫الدرا�س ��ات العربية بالقد�ض امحتل ��ة خليل التفكجي‬ ‫اأن هذه الق ��رارات تاأتي ي �سياق خطط خطر لدى‬ ‫احكومة الإ�سرائيلية ت�سعى من خاله لإعادة �سياغة‬ ‫تاريخ امدينة امقد�سة بن ��اء على اأن فكرة « اأن القد�ض‬ ‫لي�س ��ت امدينة اموج ��ودة الآن على الأر� ��ض ولكن ما‬ ‫�س ��وف يراها الع ��ام م�ستقب � ً�ا»‪ .‬واأو�س ��ح التفكجي‬ ‫ل�»ال�سرق»‪ :‬اأنه ولأول مرة ي التاريخ ت�سدر قرارات‬

‫م ��ن اأعلى م�ستوي ��ات �سيا�سي ��ة ي اإ�سرائيل وب�سكل‬ ‫مكتوب من وزارة الداخلي ��ة الإ�سرائيلية باأن القد�ض‬ ‫العا�سم ��ة الأبدية والقلب لل�سعب اليهودي‪ ،‬وتخ�سع‬ ‫للحك ��م الإ�سرائيل ��ي‪ ،‬م�ستعين� � ًا باع ��راف نتنياه ��و‬ ‫م�س ��روع ما ي�سم ��ى «القد�ض الكرى» معت ��ر ًا اإياها‬ ‫تطبيق ��ا عمليا لأعل ��ى ام�ستوي ��ات ال�سيا�سي ��ة اجاه‬ ‫مدين ��ة القد�ض»‪ ،‬م�س ��را اإى اأن اجان ��ب الإ�سرائيلي‬ ‫ي�ستخدم �سيا�سة الأمر الواقع م�ساندة ورقة ال�سمان‬ ‫الأمريكية التي توؤيد امخطط‪.‬‬ ‫ولف ��ت التفكج ��ي اإى اأن اإ�سرائي ��ل ا�ستغل ��ت‬ ‫الو�س ��ع الداخلي الفل�سطيني والنق�س ��ام‪ ،‬وان�سغال‬ ‫الع ��رب ي م�ساكله ��م الت ��ي خلفه ��ا الربي ��ع العرب ��ي‪،‬‬ ‫وان�سغال الولي ��ات امتحدة الأمريكي ��ة بالنتخابات‬ ‫لتنفي ��ذ خططها‪ ،‬منوه ��ا اأن امطل ��وب اأفعال حقيقية‬ ‫عل ��ى الأر�ض لن�س ��رة القد�ض‪ ،‬ولي�ض ج ��رد التنديد‬ ‫والإدانة‪.‬‬

‫�مر�أة فل�سطينية ت�سع زهور� على قر قرب �م�سجد �لأق�سى ي �لقد�س‬

‫(�أ ف ب)‬


‫المغرب يقر رسميا‬ ‫بوقوع جرائم‬ ‫في سجونه ووجود‬ ‫مراكز للتعذيب‬

‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬

‫�سجناء داخل ال�سجون امغربية‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأق ��ر تقري ��ر مغرب ��ي ر�شم ��ي‪ ،‬بوج ��ود ج ��اوزات داخل‬ ‫ال�شج ��ون امغربي ��ة‪ ،‬معرف ��ا بتعر� ��ش ال�شجن ��اء ل ��كل اأنواع‬ ‫التعذيب وبطرق غر اإن�شانية‪ ،‬ما ي�شكل خرقا �شافرا حقوق‬ ‫الإن�شان‪.‬‬ ‫وقال امجل�ش الوطني حقوق الإن�شان‪ ،‬وهو هيئة تابعة‬ ‫للدول ��ة امغربية‪� ،‬شكل ��ه املك حمد ال�شاد� ��ش وي�شم عددا من‬ ‫ال�شخ�شي ��ات احقوقية‪ ،‬اإن ال�شجينات وال�شجناء يتعر�شون‬ ‫لل�شرب بالع�شي والأنابيب البا�شتيكية‪ ،‬والتعليق بوا�شطة‬ ‫الأ�شف ��اد ي اأب ��واب الزنازي ��ن م ��دة طويل ��ة‪ ،‬والغ ��رز بالإب ��ر‬

‫وال�شف ��ع والكي وال ��ركل بالأرج ��ل‪ ،‬والتجريد م ��ن اماب�ش‪،‬‬ ‫على مراأى من ال�شجن ��اء‪ ،‬ف�شا عن ال�شب وال�شتم وا�شتعمال‬ ‫عبارات حط بالكرامة الإن�شانية لل�شجن وال�شجينة‪.‬‬ ‫وانتقد امجل�ش ي تقريره الأ�شود حول حالة ال�شجون‪،‬‬ ‫الق�ش ��اة فيم ��ا يتعل ��ق بتاأخر اإ�ش ��دار الأح ��كام‪ ،‬وي �شعف‬ ‫الرقابة الق�شائية‪،‬على اموؤ�ش�شات ال�شجنية‪ ،‬من طرف الق�شاة‪،‬‬ ‫موؤكدا اأن وكاء املك‪ ،‬ل يقومون بعملهم ي مراقبة ال�شجون‪،‬‬ ‫كما اأن اللجنة الإقليمية ل تقوم بزيارات اموؤ�ش�شات ال�شجنية‪.‬‬ ‫ور�ش ��د التقري ��ر‪ ،‬انته ��اكات خا�ش ��ة ب�شجن ��اء اأجان ��ب‪،‬‬ ‫تق ��وم عل ��ى التميي ��ز عل ��ى اأ�شا�ش الل ��ون من ط ��رف ال�شجناء‬ ‫اأنف�شه ��م‪ ،‬وم ��ن ط ��رف الإدارة اأحيان ��ا‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى �شعف‬

‫الخميس ‪ 16‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 1‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )333‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫سوريا‬ ‫تهدد‬ ‫إيران‬ ‫منذر الكاشف‬

‫ال�سع ��ب ال�س ��وري يهدد النظ ��ام الإيراي‪،‬‬ ‫يه ��دد نظ ��ام ام ��اي عل ��ى اأب ��واب النتخاب ��ات‬ ‫الإيرانية امرتقبة اأوائل العام امقبل‪.‬‬ ‫ولذل ��ك ج ��د اأن اإي ��ران تواف ��ق عل ��ى خطة‬ ‫الأخ�س ��ر الإبراهيم ��ي لوق ��ف اإط ��اق النار ي‬ ‫�سوري ��ا خال اأيام عيد الأ�سحى كتمهيد لوقف‬ ‫دائ ��م لإط ��اق الن ��ار واإط ��اق ح ��وار �سيا�س ��ي‬ ‫ي� �وؤدي اإى النتق ��ال بال�سلط ��ة من ب�س ��ار الأ�سد‬ ‫اإى حكوم ��ة اأخ ��رى ونظ ��ام اآخ ��ر‪ ..‬وذل ��ك قب ��ل‬ ‫حلول موعد النتخابات الإيرانية‪.‬‬ ‫اإن ��ه �سباق مع الوق ��ت ي ح�سابات اإيران‪.‬‬ ‫ولك ��ن ح�سابات النظام ال�س ��وري ختلفة‪ ،‬فهذا‬ ‫النظ ��ام ي ��رى ي اأي ��ق ��ف لإطاق الن ��ار بداية‬ ‫لنهايت ��ه‪ ،‬بداي ��ة ل�سراح ��ة امح ��ارب وتعزي ��ز‬ ‫وتنظي ��م �سفوف امعار�س ��ة التي ت�سكلت و�سط‬ ‫امعرك ��ة وم يك ��ن لديها جال للتق ��اط الأنفا�س‬ ‫وتنظيم ال�سفوف وو�سع اخطط والرامج‪.‬‬ ‫ولذل ��ك ن ��رى اأن اموقف الإي ��راي ختلف‬ ‫ع ��ن اموق ��ف الرو�س ��ي ال ��ذي ي ��زداد �ساب ��ة‬ ‫ي الوق ��وف اإى جان ��ب النظ ��ام ال�س ��وري‪،‬‬ ‫فرو�سي ��ا بب�ساط ��ة انتُخب فيه ��ا فادمر بوتن‬ ‫ولدي ��ه اأرب ��ع �سن ��وات قب ��ل النتخاب ��ات امقبل ��ة‬ ‫ولذل ��ك فاإن و�سعه ��ا ختلف عن اإي ��ران التي ل‬ ‫تف�سله ��ا �سوى اأ�سهر عن النتخابات وال�سيف‬ ‫الأخ�سر‪.‬‬ ‫وعلي ��ه يب ��دو اأن ال�س ��رورات تبي ��ح‬ ‫امحظورات ي ال�سيا�سة اأي�سا لنقول اإن الثورة‬ ‫ال�سورية ته ��دد نظام اماي ي اإيران و�ستهدد‬ ‫الأنظمة امتحالف ��ة مع نظام الأ�سد وتهدد الغرب‬ ‫الذي تف ��رج على القتل والدم ��ار والفظائع دون‬ ‫اأن يحرك �ساكن ًا‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫ي التوا�ش ��ل والت�ش ��ال بالعام اخارجي ب ��ل وانعدامه ي‬ ‫بع�ش احالت‪ ،‬ب�شبب عائق اللغة‪ ،‬وعدم التوفر على اإمكانية‬ ‫الزيارة‪،‬خ�شو�شا بالن�شبة لاأفارقة جنوب ال�شحراء‪ ،‬الذين ل‬ ‫ي�شتطيعون الت�شال ب�شفارات بلدانهم‪.‬‬ ‫ولتج ��اوز هذا الو�شع‪ ،‬اأو�ش ��ى امجل�ش الوطني حقوق‬ ‫الإن�ش ��ان‪ ،‬باإط ��اق ح ��وار وطني وا�ش ��ع‪ ،‬ح ��ول الأو�شاع ي‬ ‫ال�شج ��ون‪ ،‬من خ ��ال عقد مناظ ��رة وطنية‪ ،‬ت�ش ��ارك فيها كافة‬ ‫امكونات امجتمعية احكومي ��ة‪ ،‬وغر احكومية للت�شخي�ش‬ ‫ام�ش ��رك لواق ��ع اموؤ�ش�ش ��ات ال�شجني ��ة‪ ،‬وبل ��ورة مقرح ��ات‬ ‫لاإ�ش ��اح‪ ،‬تهم ال�شجون ومراكز الإ�شاح والتهذيب اخا�شة‬ ‫بالأحداث‪.‬‬

‫مخاوف بين المواطنين من عودة شبح ااحتراب والفوضى‬

‫اليمن‪ :‬سقوط ستين قتيا وجريح ًا في موجة‬ ‫عنف وانفات أمني خال أربعين ساعة‬

‫�شنعاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫�شهدت حافظات اليمن خال‬ ‫ال�شاعات الأربع ��ن اما�شية موجة‬ ‫عنف وانف ��ات اأمني اأثارت الرعب‬ ‫ي قلوب اليمنين من عودة الباد‬ ‫اإى حال ��ة النف ��ات الت ��ي غادرتها‬ ‫خ ��ال ال�شهرين اما�شي ��ن بجهود‬ ‫�شعبية وحكومي ��ة اأدت اإى ح�شن‬ ‫الو�شع الأمني ن�شبيا‪.‬‬ ‫وم ��ن اقتت ��ال ب ��ن اجي� ��ش‬ ‫وام�شلح ��ن ي ك ��رى حافظ ��ات‬ ‫اليمن الأك ��ر �شكانا تعز اإى حرب‬ ‫قبلي ��ة ي البي�ش ��اء وال�شال ��ع اإى‬ ‫م ��رد واأعمال عن ��ف ي �شجن اإب‬

‫امركزي وتفج ��ر اأنبوب للغاز ي‬ ‫�ش ��رق الباد بن حافظت ��ي ماأرب‬ ‫و�شبوة‪.‬‬ ‫ووقع اأكر م ��ن �شتن �شحية‬ ‫له ��ذه اموجة من اأعمال العنف منها‬ ‫‪ 25‬حالة قتل واإ�شابات متفاوتة‪.‬‬ ‫وتعر� ��ش اأنب ��وب ت�شدي ��ر‬ ‫الغ ��از لعمليتي تفج ��ر ي منطقة‬ ‫�شحراوية بن ماأرب و�شبوة م�شاء‬ ‫الثاثاء‪.‬‬ ‫وقال ��ت م�ش ��ادر قبلي ��ة ي‬ ‫حافظ ��ة م� �اأرب اأن عنا�شر تنظيم‬ ‫القاع ��دة فج ��رت اأنب ��وب ت�شدي ��ر‬ ‫الغ ��از بعب ��وة نا�شف ��ة واأن األ�شن ��ة‬ ‫الله ��ب والدخ ��ان ت�شاع ��دت ي‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫صبرة‬ ‫محمد‬ ‫سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫كاريكاتير‬

‫ال�شم ��اء و�شوه ��دت ي حافظتي‬ ‫ماأرب و�شبوة‪.‬‬ ‫وي حافظ ��ة تع ��ز الت ��ي‬ ‫�شه ��دت حالة هدوء ن�شب ��ي موؤخرا‬ ‫عادت اأعم ��ال الفو�ش ��ى للمحافظة‬ ‫م ��ن جدي ��د حي ��ث عا� ��ش �شكانه ��ا‬ ‫حظات ع�شيبة ليلة الثاثاء وفجر‬ ‫الأربع ��اء ج ��راء اإط ��اق الر�شا�ش‬ ‫الكثيف من قبل م�شلحن مر�شوا‬ ‫ي اأحي ��اء و�ش ��وارع امحافظة ي‬ ‫حاولة لإرهاب ال�شكان وترويعهم‬ ‫بغي ��ة ال�شغ ��ط عل ��ى ال�شلط ��ات‬ ‫امحلي ��ة لتحقيق مكا�ش ��ب وظيفية‬ ‫ح�شب م�شدر م�شوؤول ي امحافظة‬ ‫ات�شلت به «ال�شرق»‪.‬‬

‫وقتل ي مواجهات بن قوات‬ ‫احر�ش اجمهوري وم�شلحن ي‬ ‫اأحد �ش ��وارع تع ��ز الرئي�شية ثاثة‬ ‫اأ�شخا� ��ش واأ�شي ��ب �شت ��ة اآخرون‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى مقت ��ل �شاب ��ط وجرح‬ ‫اثنن م ��ن مرافقي ��ه و�شقوط ثاثة‬ ‫قتلى مدنين ي ا�شتباكات م�شلحة‬ ‫ي �شوارع امدينة ليل الثاثاء‪.‬‬ ‫وي حافظ ��ة البي�ش ��اء قت ��ل‬ ‫�شبع ��ة اأ�شخا� ��ش وج ��رح اأك ��ر‬ ‫م ��ن ‪ 18‬اآخري ��ن ي ح ��رب قبلي ��ة‬ ‫�شهدته ��ا مدين ��ة رداع ك ��رى م ��دن‬ ‫امحافظة بن قبيلتي اآل الذهب واآل‬ ‫عل ��ي وا�شتخدم ��ت فيه ��ا الأ�شلحة‬ ‫امتو�شطة واخفيف ��ة بينها قذائف‬

‫�شاروخية واآر بي جي‪.‬‬ ‫وتنتمي القبيلتان امتحاربتان‬ ‫اإى منطقة ام�شانح التي تعد معقا‬ ‫لتنظي ��م القاع ��دة وزعم ��اء قبيل ��ة‬ ‫اآل الذه ��ب وه ��م من ق ��ادة التنظيم‬ ‫حي ��ث كان طارق الذه ��ب اأحد كبار‬ ‫قي ��ادات التنظي ��م اأم ��را للقاع ��دة‬ ‫ي مدين ��ة رداع الت ��ي اأعلنها اإمارة‬ ‫قبل اأن يخ ��رج منها باتفاق نق�شته‬ ‫احكوم ��ة بع ��د ذل ��ك ليلق ��ى طارق‬ ‫الذهب حتفه ي مواجهة مع �شقيقة‬ ‫ح ��زام الذه ��ب �شيخ ك ��رى قبائل‬ ‫امحافظة‪.‬‬ ‫وي حافظ ��ة ال�شالع حدثت‬ ‫جرمة ب�شع ��ة اأقدم عليه ��ا مواطن‬ ‫ي يوم عيد الأ�شحى وقتل خالها‬ ‫ع�شرة اأ�شخا�ش اأثناء قيامهم باأداء‬ ‫�ش ��اة العي ��د اأدت اإى ح ��رب ب ��ن‬ ‫قبيلت ��ي امن�ش ��وب واآل العم ��اري‬ ‫اأ�شفرت عن مقت ��ل �شبعة اأ�شخا�ش‬ ‫واإ�شابة ‪ 15‬اآخرين ‪.‬‬ ‫وقالت م�شادر قبلية ل�»ال�شرق»‬ ‫اإن ق ��وات ف�ش ��ل اأمني ��ة و�شل ��ت‬ ‫امنطقة �شباح اأم�ش لإنهاء احرب‬ ‫ب ��ن الطرفن من ��ذ اأي ��ام وجددت‬ ‫فجر الثاثاء ‪.‬‬ ‫وخلفت هذه احرب ‪ 17‬قتيا‬ ‫و‪ 15‬جريح ��ا من ��ذ الي ��وم الأول‬ ‫للعيد‪.‬‬ ‫وي حافظة اإب و�شط الباد‬ ‫�شقط خم�شة قتلى من نزلء ال�شجن‬ ‫اإثر اأعمال عنف قام بها ال�شجناء مع‬ ‫قوات الأمن لأ�شباب غر معروفة‪.‬‬ ‫وتقول ال�شلط ��ات الأمنية ي‬ ‫امحافظ ��ة اأن ال�شج ��ن ي�شه ��د حالة‬ ‫مرد عنيف على خلفية توتر �شابق‬ ‫�شببه رف�ش ال�شجن ��اء اإخراج اأحد‬ ‫امدانن لتنفيذ حكم الإعدام بحقه‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫بلوشستان‬ ‫وجرائم إيران‬ ‫عباس الكعبي‬

‫ثاث ��ة احتالت تلتقي ي بلو�س�ست ��ان الواقعة �سماي‬ ‫بح ��ر الع ��رب وامق�س ّمة بن اإي ��ران وباك�ست ��ان واأفغان�ستان‪.‬‬ ‫وتتقا�س ��م بلو�س�ست ��ان الغربي ��ة والأح ��واز هم ��وم الحتال‬ ‫الأجنبي الإيراي‪ .‬كما تتقا�سمان الأهم ّية اجيو�سراتيج ّية‬ ‫باإطالتهم ��ا على م�سيق «ب ��اب ال�سام»‪ .‬وم�ساحتها البالغة‬ ‫‪ 181،600‬كل ��م‪ ²‬تع ��د بلو�س�ست ��ان الغرب ّي ��ة ثال ��ث اأك ��ر‬ ‫حافظ ��ة فيما ت�س ّم ��ى بجغراف ّية اإيران‪ ،‬ويبل ��غ عدد �سكانها‬ ‫اأك ��ر من خم�سة ماين ن�سم ��ة‪ ،‬يتع ّر�سون اإى اأب�سع اأنواع‬ ‫ال�سطهاد القومي والديني على حد �سواء‪ .‬ويرى الباحثون‬ ‫اأن «غالب ّي ��ة البلو� ��س ُه ��م م ��ن ال�سال ��ة العرب ّي ��ة القحطان ّي ��ة‬ ‫والعدنان ّية وبع�سهم من العرب البائدة»‪.‬‬ ‫ونفذّت اإي ��ران حكم الإعدام �سد ثاثة مواطنن بلو�س‬ ‫الأح ��د اما�سي ي اأح ��د ال�سجون مدينة «زاه ��دان عا�سمة‬ ‫الإقلي ��م الغرب ��ي‪ .‬واأفادت م�سادر حقوق ّي ��ة اأن اأحد ال�سهداء‬ ‫«عبد البا�سط ريغي»‪ ،‬اعتقل قبل ثاث �سنوات لن�ساطه على‬ ‫�سبكة الإنرنت وف�سحه اجرائم �سد الإن�سان ّية امرتكبة من‬ ‫الحتال الإيراي �سد اأ�سقائه البلو�س‪ ،‬وق�سي ‪� 11‬سهر ًا‬ ‫ي الزنزان ��ات النفرادي ��ة تع ّر� ��س خاله ��ا اإى اأب�سع اأنواع‬ ‫التعذيب النف�سي واج�سدي‪.‬‬ ‫و�سه ��د الإقلي ��م اجمع ��ة اما�سي ��ة عمل ّي ��ة ا�ست�سهاد ّي ��ة‬ ‫(رع ��د‪ )1‬ا�ستهدفت ق ّوات البا�سيج الإيران ّية وتبنّتها «حركة‬ ‫الأن�س ��ار» البلو�س ّي ��ة‪� ،‬سرعت اثنن م ��ن البا�سيج وجرحت‬ ‫�ست ��ة اآخري ��ن بالق ��رب م ��ن قاع ��دة تابع ��ة للحر� ��س الث ��وري‬ ‫الإيراي‪ .‬وتفيد م�سادر اأن احركة تنتمي اإى جماعة «جند‬ ‫الإ�س ��ام» البلو�سي ��ة‪ ،‬ا ّأ�س�سها وتراأ�سه ��ا ال�سهيد «عبدامالك‬ ‫ريغي»‪ ،‬اأعدمته اإيران قبل عامن‪ .‬وي حن منعت ال�سلطات‬ ‫الإيراني ��ة ال�سيخ البلو�سي «مول ��وي عبداحميد» من ال�سفر‬ ‫اإى بي ��ت الل ��ه اح ��رام لأداء فري�س ��ة اح ��ج ب�سب ��ب انتمائ ��ه‬ ‫القومي والدين ��ي‪ ،‬اأعلن موقع «زاهدان بر�س» الذي ت�سرف‬ ‫علي ��ه احكومة الإيران ّية اأن ال�ست�سه ��ادي ُيعاي من اجهل‬ ‫الديني وتع ّر�س اإى غ�سيل دماغ �سديد على يد امجموعات‬ ‫الوهاب ّي ��ة!‪ .‬وبذل ��ك يتقا�س ��م البلو�س حتى الته ��م الواهية مع‬ ‫اأ�سقائهم الأحوازين‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬333) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬16 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﺗﺮﻓﻊ ﺳﻌﺮ ﺷﺤﻨﺎﺕ‬ ‫ ﺩﻭﻻﺭﺍ‬25 ‫ﺍﻟﺒﺮﻭﺑﺎﻥ‬



             25 1050  990   25              

%25 ‫ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻹﻳﻮﺍﺀ ﺍﻟﺴﻜﻨﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺧﻼﻝ ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﺤﺞ‬

‫ ﻻ ﻧﺘﺪﺧﻞ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺸﻘﻖ‬:| ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻟـ‬ «‫ﺍﻟﻤﻔﺮﻭﺷﺔ ﻭﻧﺘﺮﻛﻬﺎ ﻟﻘﺎﻧﻮﻥ »ﺍﻟﻌﺮﺽ ﻭﺍﻟﻄﻠﺐ‬   %25                                                %60           % 35                   

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬9.95‫ ﻭ‬..‫ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺃﻭﺑﻚ ﻳﺘﺰﺍﻳﺪ‬



‫ﺯﻳﻦ ﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ ﺗﺘﻮﻗﻊ ﺇﺩﺭﺍﺝ ﻭﺣﺪﺗﻬﺎ‬ 2013 ‫ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺑﻊ ﺍﻷﻭﻝ ﻣﻦ‬                                     12864      2011                                                               1.25                       2011 

                               2013                                                                                        

                                                                                109.68    77  86.45

                             2.67  9.95                               109.50                            

                                                           31.15  12 31.09         

..‫ﺟﻨﺮﺍﻝ ﻣﻮﺗﻮﺭﺯ ﺗﺴﺠﻞ ﺃﺭﺑﺎﺣ ﹰﺎ ﻗﻮﻳﺔ‬ ‫ﻭﺗﺴﻌﻰ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﺘﻌﺎﺩﻝ ﻓﻲ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬

                          

‫ﺍﻻﺭﺗﻔﺎﻉ ﻳﻬﻴﻤﻦ ﻋﻠﻰ ﺃﺳﻌﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻓﻲ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬                   1720                               % 0.6 1719.66   8.50      1750.60       %3                





            747  

 35.7             1.8 1.5

         37.6 36.7

               1.8                  89    1.48 1.74      1.03               93          60   




‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬333) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬16 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

18

‫ ﻳﻔﻀﻠﻮﻥ ﺍﻟﺬﻫﺎﺏ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ‬%75

‫ ﻣﻦ ﺭﺍﻏﺒﻲ ﻗﻀﺎﺀ ﺍﻟﻌﻄﻼﺕ ﻭﺍﻟﺘﺴﻮﻕ‬%63 ‫ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﺠﺘﺬﺏ‬:| ‫ﺍﻟﺒﻨﻴﺎﻥ ﻟـ‬                                92 51    112 %66%38



                                                      





 %3       %75  %47   %46      %93

                          %63   %30     %64  %36         %14   %62   %21 

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻟﻠﻤﻨﺘﺠﺎﺕ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻹﻃﻼﻕ ﻫﻮﻳﺘﻬﺎ ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫ ﻃﻦ ﻋﺠﻴﻨﺔ‬600‫ ﻃﻦ ﺗﻤﻮﺭ ﻭ‬500‫ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﺳﻌﻮﺩﻳ ﹰﺎ ﻳﻨﺘﺠﻮﻥ ﺳﺘﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﻃﻦ ﺩﺑﺲ ﻭ‬

         600    60000    500                       15     

                                         

                  %20                                



                                    

‫»ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻄﻴﺮﺍﻥ« ﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﺗﺴﻴﻴﺮ‬ ‫ﺭﺣﻠﺘﻴﻦ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴ ﹰﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﻭﺳﺘﻮﻑ ﺍﻟﺮﻭﺳﻴﺔ‬



                          

  2011              

0755                                                         

          2      81                           2240    0255      0355    

‫ ﻳﺎﺳﺮ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﺃﺣﻤﺪ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ ۲۳٥۱)-cartoon



«‫ ﺃﺗﺤﻔﻆ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﻤﻰ »ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺍﻟﺤﻼﻝ‬:‫ﺯﻋﺰﻭﻉ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺘﺮ‬28 ‫ ﻃﺮﺡ‬:‫ﻣﺼﺮ‬ ‫ ﺷﻬﺮ ﹰﺍ‬14 ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﻲ ﺧﻼﻝ‬ 



                                             %80                             

‫اﻟﻤﺤﻄﺔ اﺧﻴﺮة‬

                                                          12     2012        15 2013   12.5                      6.9 2012  %19   2011      

          28                2013                                                 10    15     ���                       %10                 22          2013   

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻨﺪي‬

..‫ﺷﺒﻜﺎﺕ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ‬ !‫ﻧﻌﻤﺔ ﺃﻡ ﻧﻘﻤﺔ؟‬                                                                                                                                                                                                                                                         @mbsindi alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬333) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬16 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

19 society@alsharq.net.sa

‫ﻃﻮل ﺑﺎﻟﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬

‫ﺃﺣﺘﻔﻆ ﺑﺤﻖ‬ !‫ﺍﻟﺮﺩ ﻟﻨﻔﺴﻲ‬                                                                                                                                                                                                                                                                             44                                 raheem@alsharq. net.sa

‫ﺍﻗﺘﺮﺡ ﺃﻥ ﺗﻮﻓﺮ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻣﺮﻛﺰ ﹰﺍ ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﺍﻟﺨﺎﺩﻣﺎﺕ ﺍﻟﺠﺪﺩ ﻧﻔﺴﻴ ﹰﺎ‬

‫ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ ﺑﻴﻦ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﺨﺎﺩﻣﺔ ﻭﺍﻟﺤﺎﺿﻨﺔ‬:| ‫ﺍﻟﻌﺠﻼﻥ ﻟـ‬                                                                                                                       

                                                  

‫ﻳﻤﻜﻦ ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ ﺍﻟﻤﺠ ﹼﺮﺩﺓ ﻃﻮﺍﻝ ﺍﻟﻠﻴﻞ‬

‫ ﺍﻟﻘﻤﺮ ﻳﻘﺘﺮﻥ ﺑﺎﻟﻤﺸﺘﺮﻱ‬:‫ﻓﻠﻜ ﹼﻴﺔ ﺟﺪﺓ‬ ‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﻓﻲ ﺳﻤﺎﺀ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

                                            

                              

‫»ﺍﻟﻌﺮﻳﻔﻲ« ﻣﻦ ﺻﺎﻧﻊ ﺍﻷﺳﻨﺎﻥ ﺍﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺻﺎﺋﻎ ﺍﻟﻤﻘﺘﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﻨﺴﻴﺔ‬ 

       1                 92         3                  2             2012  25             13



                          



                           



                                                           

‫ﺇﺣﻴﺎﺀ ﺍﻟﺘﺮﺍﺙ »ﺍﻟﻨﺠﺮﺍﻧﻲ« ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻊ ﺭﻭﺍﺋﻊ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ‬                                            

‫»ﺟﺎﺯﺍﻥ« ﺗﺠﺪﺩ ﻣﻮﺭﻭﺛﻬﺎ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﻓﻲ ﺍﻷﻋﻴﺎﺩ‬             ���           



                                                                          

                            



‫ ﻣﺴﻨ ﹰﺎ ﻳﺴﺘﻘﺒﻠﻮﻥ ﺯﻭﺍﺭﻫﻢ ﻓﻲ ﺃﺟﻮﺍﺀ‬34 ‫ﺃﺳﺮﻳﺔ ﻭﻣﻌﻨﻮﻳﺎﺕ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺑﺄﺑﻬﺎ‬ 



                   

                        

   34                 12                                    


‫الخميس ‪ 16‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 1‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )333‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫خبايا‬

‫محمد الزهراني يحتفل بعقد قرانه‬

‫دلوني‬ ‫يا ناس‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫أسماء الهاشم‬

‫الخيال هو‬ ‫العقل‬ ‫اخي ��ال ملك ��ة وطاق ��ة‬ ‫م ّي ��ز الله به ��ا الإن�ص ��ان عن‬ ‫�صائ ��ر امخلوق ��ات‪ ،‬وه ��ي‬ ‫روح العق ��ل ومادت ��ه‪،‬‬ ‫فلوله ��ا م ��ا خ ��رج الإن�صان‬ ‫م ��ن كهف ��ه‪ ،‬ولبق ��ي خلوق ًا‬ ‫اأحمقَ يطارد الوحو�ش ي‬ ‫الفاة‪ ،‬فتار ًة يكون �ص ّياد ًا‬ ‫وت ��ار ًة اأخ ��رى �صي ��د ًا‪.‬‬ ‫واأح�صبه ��ا الكرام ��ة الت ��ي‬ ‫خ� �ّ�ش الله به ��ا بني اآدم ي‬ ‫قوله‪َ « :‬و َل َق ْد َك َر ْمنَا َبنِ ي اآ َد َم‬ ‫َو َح َم ْلنَا ُه� � ْم ِي ال َ ِْر َوا ْل َب ْحرِ‬ ‫َو َر َز ْقنَا ُه� � ْم مِ � َ�ن َ‬ ‫الط ِي َب � ِ�ات‬ ‫َوف ََ�ص ْلنَا ُه� � ْم َع َلى َكثِ ٍر ِ َم ْن‬ ‫خَ َل ْق َن ��ا َتف ِْ�صي � ً�ا» (الإ�صراء‬ ‫‪.)70‬‬ ‫فاأ ّن ��ى ل ��ه اأن يرك ��ب‬ ‫البح ��ر‪ ،‬ويط ��ر ي الهواء‪،‬‬ ‫ويغ ��زو الف�ص ��اء؟ وكيف له‬ ‫اأن يرى اجراثيم‪ ،‬وي�صف‬ ‫الفرو�ص ��ات‪ ،‬و ُيع ّل ��ل‬ ‫الأمرا� ��ش؟ ومت ��ى كان‬ ‫�صيهج ��ر الكه ��ف وي�صك ��ن‬ ‫وناطح ��ات‬ ‫الق�ص ��ور‬ ‫ال�صح ��اب؟ وه ��ل كان‬ ‫ّ‬ ‫البدائي‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫ملب�‬ ‫�صي�صتبدل‬ ‫ّ‬ ‫ب�صي ��لٍ م ��ن الت�صامي ��م لول‬ ‫هذه العبقري ��ة اخارجة من‬ ‫رحم اخيال؟‬ ‫ا ّإن اخي ��ال ه ��و امو ّلد‬ ‫للتفك ��ر والباع ��ث علي ��ه‪،‬‬ ‫وه ��و الق ��وة الكامن ��ة وراء‬ ‫كل ج ��اح ح ّقق ��ه العق ��ل‬ ‫�ري من ��ذ بداياته‪ ،‬وبه‬ ‫الب�ص � ّ‬ ‫اهت ��دى كث ��ر م ��ن الب�ص ��ر‬ ‫فوحدوه‪ ،‬وي‬ ‫اإى اخال ��ق ّ‬ ‫الق ��راآن الك ��رم بلغت ن�صبة‬ ‫الآيات التي اأوردت التفكر‬ ‫�صراح ًة اأو اإ�صار ًة اأكر من‬ ‫‪ %10‬م ��ن جم ��ل اآيات ��ه‪،‬‬ ‫وه ��ي ن�صب ��ة عالي ��ة وذات‬ ‫دللة ل تخفى على ذي ُل ّب‪.‬‬ ‫فاإن كنّا نحن ام�صلمن نتلوا‬ ‫القراآن اآن ��اء الليل واأطراف‬ ‫ال ّنه ��ار وم ُحفّزن ��ا تل ��ك‬ ‫الآي ��ات على اإط ��اق ال َعنان‬ ‫لعقولن ��ا لكي تتخ ّيل وتبدع‬ ‫وت�صارك الب�صرية ي �صنع‬ ‫م�صتقبله ��ا ف� �اإذ ًا يكفينا منه‬ ‫ب�ص � ُ�ع اآي ��ات نتع ّب ��د بها ي‬ ‫�صعائرن ��ا‪ ،‬ولنب ��قَ كالآفات‬ ‫الت ��ي تقت ��ات عل ��ى الثم ��ار‬ ‫النا�صجة‪.‬‬ ‫كلّ‬ ‫�ري‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫ب�‬ ‫�داع‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫إ‬ ‫ا ّإن‬ ‫ّ‬ ‫م يك ��ن ليتح ّق ��ق لو م تكن‬ ‫ما ّدت ��ه اخيال‪ ،‬ف� �اإذا اأردنا‬ ‫اأن ننع ��م ب ��ذاك التك ��رم‬ ‫الإله � ّ�ي فعلين ��ا اأن نق� � ّره‬ ‫منهج ًا لارتقاء باإن�صانيتنا‪.‬‬ ‫اإنّني اأدعو كلّ اأ ٍم وكلّ‬ ‫رب اإى اأن يعتني‬ ‫ا ٍأب وكلّ ُم ٍ‬ ‫بتنمية اخيال لدى الأطفال‬ ‫فهم ام�صتقبل وعماده‪.‬‬ ‫@‪asmaa‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫اح �ت �ف��ى ا� �ش �م��اع �ي��ل يحيى‬ ‫ال �� �ش �ب��وب��ة ال� �غ ��ام ��دي‪ ،‬ب���زواج‬ ‫اب� �ن� �ت���ه م � ��ن ال � �� � �ش� ��اب ح �م��د‬ ‫ح �� �ش��ن ال� ��زه� ��راي‪ ،‬ي ف�ن��دق‬ ‫م��وف �ن �ب �ي��ك ي م��دي��ن��ة ج� ��دة‪،‬‬ ‫ب �ح �� �ش��ور ل �ف �ي��ف م ��ن الأق � ��ارب‬ ‫والأ�شدقاء امهنئن‪« .‬ال�شرق»‬ ‫ت� ��زف ال� �ت� �ه ��اي وال �ت��ري �ك��ات‬ ‫للعرو�شن‪ ،‬وتتمنى لهما حياة‬ ‫�شعيدة وهانئة‪.‬‬

‫أسامة يوسف‬

‫العري�ش مع اأ�صقاء العرو�ش حمد وعبدالله ال�صبوبة‬

‫سكر‪ ..‬وا ّ‬ ‫خط‬ ‫ا ُم ِ‬ ‫مزدوج‪ ..‬نعم‬ ‫ُتوُ ّفيت امرأة!‬

‫(ال�صرق)‬

‫العري�ش و اأبو العرو�ش واأ�صقاء الأ�صرتن‬

‫مركز «كاخ» يقيم حفل معايدة‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬

‫جانب من الحتفال‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأق � � ��ام م ��رك ��ز ح� ��ي «ك � ��اخ»‬ ‫والأح� �ي ��اء ام� �ج ��اورة ل��ه جنوب‬ ‫الطائف‪ ،‬حفل معايدة‪ ،‬بح�شور‬ ‫م �� �ش��اع��د اأم � ��ن ج �م �ع �ي��ة م��راك��ز‬ ‫الأحياء للمراكز اخارجية دخيل‬ ‫ال �ل��ه الأزوري‪ ،‬وراع� ��ي احفل‬ ‫ال�شيخ مثيب اإبراهيم الزيادي‪،‬‬ ‫وع� � ��دد م� ��ن روؤ�� � �ش � ��اء ال� ��دوائ� ��ر‬ ‫احكومية‪.‬‬ ‫وا� �ش �ت �م��ل اح �ف��ل ع �ل��ى ع����دد‬

‫من الرامج وعرو�س فلكلورات‬ ‫�شعبية‪ ،‬وم�شابقات اخيل‪.‬‬ ‫ورح� ��ب رئ �ي ����س م��رك��ز حي‬ ‫كاخ والأحياء امجاورة له �شعد‬ ‫ب��ن ع �ل��ي ال���زي���ادي‪ ،‬ب��اح���ش��ور‬ ‫و�شكر ال��داع�م��ن للمركز‪ ،‬بعده‬ ‫قدم الراعي الر�شمي للحفل مثيب‬ ‫ال��زي��ادي‪ ،‬ال�ت�ه��اي والتريكات‬ ‫لأبناء الوطن والقيادة الر�شيدة‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأن دعمه للمركز جاء‬ ‫بعد اطاعه على الرامج امنفذة‬ ‫والأن�شطة التي يقوم بها امركز‪.‬‬

‫حباب يزف ابنه «محمد»‬

‫تربة ‪ -‬ال�شرق‬

‫اح� �ت� �ف ��ل رج� � ��ل الأع�� �م� ��ال‬ ‫ال �� �ش �ي��خ ح� �ب ��اب ب���ن ن�����ش��ارة‪،‬‬ ‫ب ��زواج اب �ن��ه ح�م��د م��ن كرمة‬ ‫عوا�س البقمي‪ ،‬ي قاعة هايل‬ ‫ي ��ش�ع��ر‪ ،‬و� �ش��ط ح���ش��ور ع��دد‬

‫العري�ش حمد الزهراي‬

‫العريبي يحتفل بعقد قران ابنته‬ ‫جازان ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اح� � �ت� � �ف � ��ل ح � ��رر‬ ‫«ال � �� � �ش� ��رق» ي م�ك�ت��ب‬ ‫جازان الزميل عبدامجيد‬ ‫ال� �ع ��ري� �ب ��ي‪ ،‬م�ن��ا��ش�ب��ة‬ ‫عقد ق��ران ابنته البكر‪،‬‬ ‫ع� �ل ��ى ال � �� � �ش� ��اب ع � ��ادل‬ ‫الكعبي‪« .‬ال�شرق» تبارك‬ ‫ل� �اأ�� �ش ��رت ��ن وت �ت �م �ن��ى‬ ‫ل �ل �ع��رو� �ش��ن ال �ت��وف �ي��ق‬ ‫وال�شعادة‪.‬‬

‫عبدامجيد العريبي‬

‫«العنود» تنير منزل الناصر‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫من ام�شوؤولن ورج��ال الأعمال‬ ‫ولفيف من الأق��ارب والأ�شدقاء‬ ‫ام �ه �ن �ئ��ن‪ ،‬ك �م��ا ت �خ �ل��ل اح �ف��ل‬ ‫ع��دي��د م ��ن ال �ق �� �ش��ائ��د ام �ن��ري��ة‬ ‫وال �ع��ر� �ش��ة‪« .‬ال �� �ش��رق» ت �ب��ارك‬ ‫للعرو�شن وتتمنى لهما حياة‬ ‫�شعيدة‪.‬‬

‫طارق النا�صر‬

‫رزق ال��زم �ي��ل ام �ح��رر‬ ‫ي جريدة «ال�شرق» طارق‬ ‫ال �ن��ا� �ش��ر‪ ،‬م ��ول ��ودة اتفق‬ ‫وح���رم���ه ع �ل��ى ت���ش�م�ي�ت�ه��ا‬ ‫«العنود»‪« .‬ال�شرق» تبارك‬ ‫ل �ط��ارق ام���ول���ودة‪ ،‬جعلها‬ ‫ال �ل��ه م��ن م��وال�ي��د ال�شعادة‬ ‫وال��ر� �ش��ا‪ ،‬واأق� ��ر ب�ه��ا اأع��ن‬ ‫والديها‪.‬‬

‫«الكويكبي» إلى الثامنة‬ ‫دومة اجندل ‪ -‬ال�شرق‬

‫حمد واأ�صدقاوؤه ي احفل‬

‫(ال�صرق)‬

‫العري�ش حمد مع اأحد اأقاربه‬

‫مهدلي الناشري عريس ًا‬ ‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�شري‬ ‫احتفل مهدي هادي النا�شري‪،‬‬ ‫ب��زواج��ه‪ ،‬ي بلدة احدبة جنوب‬

‫يتلقى امهند�س‬ ‫�� � �ش� � �ع � ��ود �� �ش���ام���ة‬ ‫ال�ك��وي�ك�ب��ي‪ ،‬التهاي‬ ‫منا�شبة ترقيته اإى‬ ‫امرتبة الثامنة ونقله‬ ‫اإى اأم� ��ان� ��ة م�ن�ط�ق��ة‬ ‫اج� � ��وف‪« .‬ال �� �ش��رق»‬ ‫ت �ه �ن��ئ ال �ك��وي �ك �ب��ي‪،‬‬ ‫وترجو له م��زي��د ًا من‬ ‫التوفيق‪.‬‬

‫�صعود الكويكبي‬

‫آل مهذل مساعد ًا للصحة‬ ‫العامة بنجران‬

‫القنفذة‪ ،‬و�شط ح�شور عدد كبر من‬ ‫اأهاي واأ�شدقاء العري�س‪.‬‬ ‫«ال� ��� �ش ��رق» ت �ه �ن��ئ ال �ع��ري ����س‬ ‫وتتمنى له ولزوجه حياة �شعيدة‪.‬‬

‫جران ‪ -‬ال�شرق‬

‫العري�ش يتو�صط اأ�صدقاءه‬

‫(ال�صرق)‬

‫العري�ش بجانب �صقيقيه عمر وعبدالله‬

‫�شدر قرار مدير عام ال�شوؤون ال�شحية ي جران ال�شيدي �شالح‬ ‫بن �شعد اموؤن�س‪ ،‬بتكليف عبدالله علي اآل مهذل‪ ،‬م�شاعدا لل�شحة العامة‬ ‫ب�شحة ج ��ران‪ .‬ويتميز اآل مهذل بقدر كبر م ��ن اخرة‪ ،‬وهو حا�شل‬ ‫عل ��ى درج ��ة اماج�شت ��ر ي ال�شحة العام ��ة‪« .‬ال�شرق» تتمن ��ى التوفيق‬ ‫ومزيدا من النجاح لعبدالله اآل مهذل‪.‬‬

‫«ه ��ا‪( ..‬اي�ش ناقِ �ص ُكم)؟‪..‬‬ ‫(موي ��ة) ؟‪ ..‬ل ��ن؟‪ ...‬نع ��م‪ ..‬نعم‬ ‫ِ(جبنا) ّ‬ ‫ال�صطة معانا»‪.‬‬ ‫عل ��ى اخ � ّ�ط الآخ ��ر‪:..‬‬ ‫َ‬ ‫«والط ِحين ��ة»؟! ‪ « ..‬اأب�صّ ��رك‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫كل �صيء مام»‪.‬‬ ‫اإييييي ��ه‪ ..‬م ت ُك ��ن ت ُِفك ��ر‬ ‫ول ��و للحظ ��ة‪ -‬ا ّأن الدم ��اء‬‫طحن‬ ‫�صتختل ��ط بال�صّ ط ��ة‪ ،‬و�ص ُي َ‬ ‫اجميع!‬ ‫عائل ��ة ي ح ��ال �صبيله ��ا‬ ‫ُمت ِّجه ��ة للروي ��ح ع ��ن النف� ��ش‪،‬‬ ‫وح‬ ‫وم تك ��ن ت ��دري اأنها �ص ��رُ ُ‬ ‫و�ص � ُ�ر ِوح ع ��ن‬ ‫ع ��ن احي ��اة‪َ ،‬‬ ‫ال� � ّروح بفق ��دان اتّ�صاله ��ا‬ ‫بالفانية! وح ّول احديد لقطِ عة‬ ‫مكبو�صة ي ثوان!‬ ‫ي م�ص ��اء عي ��د الأ�صحى‬ ‫ان َق َب َ�ص ��ت نف�ص ��ي وانفطر قلبي‬ ‫لتفا�صي ��ل اح ��دث ح ��ن كن ��ت‬ ‫�صاه ��د عي ��ان قب ��ل و�ص ��ول‬ ‫الدفاع امدي!‬ ‫حو�صرن ��ا ي الطري ��ق‬ ‫ِ‬ ‫لأك ��ر من �صاعتن من الواحدة‬ ‫وحت ��ى الثالث ��ة فج ��را بانتظ ��ار‬ ‫(ال�صر�صورة)!‬ ‫ي الط ��رف الآخر �صا ّبان‬ ‫فاق ��دان للوع ��ي‪ ..‬ورائح ��ة‬ ‫امُ�صكِ ر تفوح ي امكان!‬ ‫نع ��م‪ ..‬ل�صن ��ا ي ل� ��ش‬ ‫فيجا� ��ش‪ ،‬ول ي اأم�ص ��ردام‪،‬‬ ‫نح ��ن ي اأطهر باد الله‪ ،‬وهذه‬ ‫حالة ن ��ادرة جدا و�ص ��اذّة يجب‬ ‫األ ُته� � ّول‪ ،‬لك ّنن ��ي ل�ص � ُ�ت م ��ع‬ ‫القائ ��ل بع ��دم تناوله ��ا اإعاميا‪،‬‬ ‫واأرج ��و اأن ي�ص ��ل ال�صوت كي‬ ‫لتتك ّرر اماأ�صاة‪.‬‬ ‫ال ��ذي اأعرف ��ه اأن �ص ��كان‬ ‫امدين ��ة امن� � ّورة م ��ن مواطن ��ن‬ ‫ومقيم ��ن ّم ��ن م يحجوا لي�ش‬ ‫لديه ��م �ص ��وى متن ��زه البي�ص ��اء‬ ‫الري‪.‬‬ ‫ا�صاأل ��وا اإدارة ام ��رور ي‬ ‫منطق ��ة امدينة ك ��م حادثا يكون‬ ‫ي ّ‬ ‫كل اإج ��ازة عي ��د اأ�صح ��ى؟‬ ‫ّ‬ ‫وكل نهاي ��ة �صه ��ر �صعب ��ان فيما‬ ‫ُيعرف (بال�صّ عبنة)؟!‬ ‫ل ��و كان الطري ��ق غ ��ر‬ ‫مزدوج ل ��كان بالإم ��كان ‪-‬رغم‬ ‫الته� � ّور والزدح ��ام‪ -‬ج ُن ��ب‬ ‫اأك ��ر من ‪ 70%‬م ��ن حوادث‬ ‫ام�صادمة وجها لوجه!‬ ‫ّ‬ ‫كل ه ��ذا غ ��ر احفري ��ات‬ ‫امتك� � ّررة ي طري ��ق (اخلي ��ل)‬ ‫الوحيد‪ ،‬امتجه للمتنزه!‬ ‫كي ��ف حفِ ��ر ي طري ��ق‬ ‫ليت�ص ��ع اإل ل�صيارتن‪ ..‬واحدة‬ ‫ذاهبة واأخرى قادمة؟!‬ ‫ليفعله ��ا ا ّإل من ليه ّمه اإل‬ ‫ردم ا ُحفَر‪ ..‬ب � ُ�راب‪ُ ..‬بج َثث‪..‬‬ ‫ب� �ا ّأي �صيء‪ ..‬امه ��م اأنه م�صروع‬ ‫وكفى‪.‬‬ ‫‪oamean@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬333) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬16 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

21 sports@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﻋﻴﻦ ﺍﻟﻜﻴﺎﻝ‬..‫ﻓﻲ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺷﻬﺪﺕ ﺃﺣﺪﺍﺛ ﹰﺎ ﻣﺆﺳﻔﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻬﺰﺍﺯﻱ ﻭﺍﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﻣﺎ راق ﻟﻲ‬

«‫»ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺿﺮﺏ ﻓﺄﺑﻜﻰ ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ‬

                       

                      

‫أﻣﻴﺮة اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

..‫ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺍﺑﺢ‬ ‫)ﺍﻟﺤﻆ( ﺃﻡ‬ !‫؟‬..(‫)ﺍﻟﺮﻭﺡ‬

      10                                 





‫ ﻫﺰﺍﺯﻱ ﻣﺎﺭﺱ ﻫﻮﺍﻳﺘﻪ ﺍﻟﻤﻌﻬﻮﺩﺓ‬:‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬



                    

                      

              8544                  

‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺍﺕ‬                                                                           

                                                                                   

                                                                                                   " "                    " "      " "             ""                  " "          " "                                Robert Sholler amira@alsharq.net. sa


‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﻣﺜﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺭﻛﺎﺀ‬

‫ ﻭﺻﺪﺍﺭﺓ ﺣﻄﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﺍﻟﺠﻴﻞ‬..‫ ﻭﺍﻟﺤﺰﻡ ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ‬..‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ‬              



    9            

11              

           13        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬333) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬16 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

   ���             

22

‫ ﺳﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻌﺐ ﻻ ﺗﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻗﻄﺒﻲ ﺟﺪﺓ‬:‫ﻣﺮﺍﻗﺒﻮﻥ‬

‫ ﻭﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺗﺸﻜﻮ ﺳﻮﺀ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬..‫ﻣﺄﺳﺎﺓ ﺗﺬﺍﻛﺮ ﺍﻟﺪﻳﺮﺑﻲ ﺗﺘﻮﺍﺻﻞ‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

                                                                                                                                     

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﺩﻱ ﺳﻮﺯﺍ‬ !‫ﻋﻠﻰ ﺣﻖ‬                                                                                                                                                                                       –   –                                                                                                   –  –  alimekki@alsharq. net.sa





‫ ﻭﺍﻟﻌﻨﺎﺑﻲ ﻳﺨﻄﻂ ﻟﻠﻤﻔﺎﺟﺄﺓ‬..‫ﺍﻷﺯﺭﻕ ﻋﻴﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ‬

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﻄﻤﺢ ﻓﻲ ﻧﻘﺎﻁ ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ‬

                  1202



          740      20  

              7201110 208279  

‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﺘﺤﺪﻯ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‬                     



‫ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﺎﻥ ﻳﺮﻓﻌﺎﻥ ﺷﻌﺎﺭ ﺍﻟﻔﻮﺯ‬ 

 ���  740       

    22142210 



   12898 



‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ‬ ! ‫ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‬  •   •               •           •                       •              •               •              •           •                  •            •                         •                               •      •           •        •     •           •                   •    adel@alsharq.net.sa


‫ﺷﺒﺎﻥ ﻋﺮﺏ ﻳﻌﺘﺰﻟﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺗﺨﻮﻡ ﺍﻟﺮﺑﻊ ﺍﻟﺨﺎﻟﻲ ﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺭﻭﺍﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺃﻳﺎﻡ‬           4330   2009  20112010

                                  

                                     

   300                         

                                  

          2012

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬333) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬16 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

23 culture@alsharq.net.sa

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺍﻷﺣﻤﺮ ﻭﻛﻲ ﻣﻮﻥ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﻮﻻ ﻻﻓﺮﻭﻑ‬

‫ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺷﻬﺪﺕ ﺍﻟﻌﺮﻭﺽ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﺣﻀﻮﺭ ﹰﺍ ﻗﻠﻴ ﹰﻼ ﻭﻣﺸﻜﻼﺕ ﻓﻨﻴﺔ‬

«‫ﺧﻼﻑ ﻳﹸ ﻠﻐﻲ ﺍﻟﻌﺮﺽ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﻣﻦ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ »ﺍﻟﻌﺸﺔ« ﻓﻲ »ﺍﻟﺪﻭﺧﻠﺔ‬ 

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                 400���                                              salghamdi@alsharq.net.sa





                                                 

                                                                   



               

                                 

«‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻠﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﺍﻷﻓﻼﻡ ﺍﻟﻘﺼﻴﺮﺓ »ﺻﻼﺗﻲ ﺳﻌﺎﺩﺗﻲ‬200                                                                                                         

                        

                                                                      

‫ﺻﺪﻭﺭ ﺍﻟﻌﺪﺩ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬





             12   27              200                    15      15                                                       ���                        ‫ﺟﻮﺍﺋﺰ ﺍﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬       :‫• ﺍﻷﻓﻼﻡ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻓﻴﺔ‬ :‫• ﺃﻓﻼﻡ ﺍﻟﺠﻮﺍﻝ‬   30 10     9 20   8 15   7 5000  6               15 15 30    

                                              

‫»ﺍﻟﻬﺘﻼﻥ ﻣﻴﺪﻳﺎ« ﺗﻌﻘﺪ ﺩﻭﺭﺓ ﻓﻲ‬ ‫ﻓﻨﻮﻥ ﺍﻹﻟﻘﺎﺀ ﻭﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻹﻋﻼﻡ‬

‫ ﻣﻤﺜ ﹰﻼ ﻭﻣﻤﺜﻠﺔ ﻳﻘﺪﻣﻮﻥ »ﺑﻬﻠﻮﻝ« ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺮﺡ ﺍﻟﻌﻮﻳﺲ ﻓﻲ ﺩﺑﻲ‬15



                   75                        

 15                            



                                 

                      

                                 


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬16 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫م‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬1 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬333) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻓﺮﺣ ﹰﺎ‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                         24                        jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬          

""  """" ""  "" ""   "" """"  "" "" "" "" ""    ""   ""  ""   

:‫ﻗﺼﺔ ﻗﺼـﻴﺮﺓ‬ !«‫ﻋﻄﺮ »ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                           

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﻣﺤﻄﺔ ﻣﻨﻰ‬ ‫ﻭﺗﺠﺎﺭﺏ‬ ‫ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ‬

‫ﺳﺎﻧﺪﻱ‬ ‫ﻭﺇﻋﻼﻡ‬ !‫ﺍﻟﻜﻮﺍﺭﺙ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

                                                                                                                   

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﻳﻐﻄﻲ‬CNN ‫ﺭﻗﺺ ﺷﺒﺎﻥ »ﻣﺨﺘﻠﻴﻦ« ﺧﻠﻒ ﻣﺬﻳﻊ ﻗﻨﺎﺓ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺸﺎﻫﺪ‬180 ‫ﺃﺣﺪﺍﺙ »ﺇﻋﺼﺎﺭ ﺳﺎﻧﺪﻱ« ﻳﺠﺬﺏ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺒﺮ اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب‬

 

  950   httpwwwyoutubecom   watch?vLJvd07pM6x0

                 

‫ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻮ »ﺍﻟﺠﻮﺍﻝ« ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﺃﺟﺮﻭﺍ ﺍﺗﺼﺎﻻﺕ ﻃﻮﻟﻬﺎ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺳﻨﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‬260

           CNN                 180  ""      

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

               5917 2012   2011  227  259132       %18        1992  

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

hattlan@alsharq.net.sa

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬       

‫ﺷﺮﻛﺘﺎ »ﺁﺳﻮﺱ ﻭﺟﻮﺟﻞ« ﺗﺒﻴﻌﺎﻥ‬ «7 ‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺎﺯ »ﻧﻴﻜﺴﻮﺱ‬

                              

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

7

     ""     "  "7 " 3G    "7 13   

  ""    "7  " 500    700600��� 

                          

‫ ﺷﺨﺼ ﹰﺎ‬165‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬22 ‫ﻳﺘﺎﺑﻊ ﺗﻐﺮﻳﺪﺍﺗﻪ‬

«‫»ﻣﻄﺤـﺲ ﺍﻟﺘﻮﻳﺘﺮﻱ« ﱠﻳﺪﻋﻲ ﺍﻟﺮﻭﻣﺎﻧﺴﻴﺔ ﻭﻫﻮ ﺃﺑﻌﺪ ﻋﻨﻬﺎ ﺑﹸ ﻌﺪ ﺟﺒﻞ »ﺑﻮﻧﺸﺎﻙ« ﻋﻦ ﺑﺤﻴﺮﺓ »ﻓﻴﻜﺘﻮﺭﻳﺎ‬  

           Mt7s@     165 22

                

""  ""         ""    

    "  "    ""   


صحيفة الشرق - العدد 333 - نسخة جدة