Issuu on Google+

8

‫ﻣﻠﻒ ﺑﺎﻟﺼﻮﺭ ﻭﺍﻷﻓﻼﻡ ﻳﺆﻳﺪ ﺷﻜﻮﻯ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺤﺞ ﺿﺪ ﹼ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬500 ‫ﻣﺸﻐﻞ ﻗﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ ﻭﺍﻟﺘﻌﻮﻳﻀﺎﺕ ﺗﺼﻞ ﻟـ‬ 

Sunday 12 Dhul-Hijjah1433

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

28 October 2012 G.Issue No.329 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬329) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬28

‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬12 ‫اﺣﺪ‬

‫ﻃﺎﻟﺐ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺑﺘﺒﻨﻲ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻳﺪﻳﻦ ﺃﻱ ﺩﻭﻟﺔ ﺃﻭ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﺘﻌﺮﺽ ﻟﻸﺩﻳﺎﻥ ﻭﺍﻷﻧﺒﻴﺎﺀ‬

‫ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻻﻳﻌﻨﻲ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬:‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺃﻣﻮﺭ ﺍﻟﻌﻘﻴﺪﺓ ﺑﻞ ﺇﺣﻼﻝ ﺍﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺬﺍﻫﺐ‬ ‫ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻧﻔﻖ ﺗﺤﺖ ﺍﻷﺭﺽ ﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﻳﺮﺑﻂ ﻣﻨﻰ ﺑﻌﺮﻓﺎﺕ ﻭﻣﺰﺩﻟﻔﺔ‬

5/4



                                          7





                                                   

12-7

‫ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ ﺍﻟﻤﺴﻠﺢ ﻛﺎﻥ‬:‫ﺷﺮﻃﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﺳﻜﺮ ﻭﺍﻗﺘﺤﻢ ﻣﻨﺰ ﹰﻻ ﻗﺒﻞ ﻗﺘﻠﻪ‬

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬

‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ | ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺿﺤﻰ ﺑﺈﻧﺴﺎﻥ‬ !‫ﻭﻳﻤﺠﱠ ﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺎﺑﺮ‬

15

13

‫ﺷﺎﻓﻲ اﻟﻮﺳﻌﺎن‬

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ‬ ‫ﻣﺴﻜﻮﻧﻮﻥ ﺑﺎﻟﻘﻠﻖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺭﺿﺎ ﺍﻟﻨﺎﺱ‬ ‫ﺪﺭﻙ‬ ‫ﻏﺎﻳﺔ ﻻ ﹸﺗ ﹶ‬

14

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻮاﺻﻞ‬

‫ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺞ‬

14

‫ﺟﻌﻔﺮ اﻟﺸﺎﻳﺐ‬

6

 

‫ ﻣﻠﺤﻖ‬

‫ ﺃﻧﻘﺬ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻣﻦ‬.. ‫ﺍﻟﺤﺎﺝ ﺇﺩﺭﻳﺲ‬ ‫ﺑﺎﺑﺎ ﻋﻤﺮﻭ ﻭﺣﻂ ﺭﺣﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﻣﻨﻰ‬ 

                                           9

‫« ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺌﺔ »ﺃ« ﺭﻓﺎﻫﻴﺔ ﺑﻴﺎﺽ ﺍﻟﺤﺞ ﻳﺠﺮﺩ ﻧﺠﻮﻡ ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‬VIP» ‫ﺣﺞ ﺍﻟـ‬ «‫ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﺑﺮﻳﻖ »ﺍﻟﺒﻼﺗﻮﻫﺎﺕ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬350 ‫ﺧﻤﺴﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﺑـ‬ 





                              12

                      

                                                                            

120                                 9

‫ ﺃﻣﺮﺍﺽ ﻣﻌﺪﻳﺔ‬:‫ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻣﻨﻌﺖ ﺩﺧﻮﻝ ﺣﺠﺎﺝ‬ ‫ﺩﻭﻟﺘﻴﻦ‬ 8  «‫»ﺃﻣﻴﺮﺓ‬ ‫ﺍﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ ﺗﺤﺞ‬ ..‫ﻭﻓﺎﺀ ﻟﺰﻭﺟﻬﺎ‬ ‫ﹰ‬ ‫ﻭﺗﺘﺴﻮﻝ ﻟﺘﻌﻮﺩ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺑﻼﺩﻫﺎ‬

9



‫ﻗﺮﺍﺭ ﺣﻜﻮﻣﻲ ﻭﻋﻤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺗﺮﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺤﻄﺐ‬ ‫ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬%100 ‫ﻭﺍﻟﻔﺤﻢ‬

18





     ���         VIP     350VIP

‫ ﻣﺘﻌﺎﻓﻴ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺍﻹﺩﻣﺎﻥ ﻳﺆﺩﻭﻥ ﻣﻨﺎﺳﻚ ﺍﻟﺤﺞ‬52

           52            

‫ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﺭﺻﺪ‬ ‫ ﺭﺍﺟﻤ ﹰﺎ ﻓﻲ‬3687417 7  ‫ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻨﺤﺮ‬

    52           

..«‫»ﺍﻟﺠﺴﺪ ﺍﻷﻣﻨﻲ‬ ‫ﺷﺮﻳﺎﻧﻪ ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﻣﺘﺮ ﹰﺍ‬ ‫ ﻛﺎﻣﻴﺮﺍ‬3000 ‫ﻭﺃﻋﻴﻨﻪ‬

8



‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺗﺪﺭﺱ‬ ‫ﺗﺄﻣﻴﻦ ﺗﺬﺍﻛﺮ ﺍﻟﺪﻳﺮﺑﻲ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪ ﹰﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ‬

22



‫ ﺍﺑﺘﻜﺮﺗﻬﺎ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﻓﻲ ﺣﻘﺒﺘﻬﺎ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬..‫ﺍﺧﺘﺮﺍﻋﺎﺕ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻓﺎﺷﻠﺔ‬      " "           

   ""        " "      ""  ""    

  ""    " "         

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬329) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬12‫اﺣﺪ‬

‫ﺣﻴﺎد‬

!‫ﺍﻟﺸﻠﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪه اﺳﻤﺮي‬

                                                  abdualasmari@alsharq.net.sa

2 !‫ﺧﺮﻭﻑ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬

‫ﻧﻮاة‬

 •  •          •     •

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

«‫»ﺃﻛﺸﻨﻬﺎ‬ !«‫ﻣﻊ »ﺟﺤﺪﺭ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺻﻮﺭﺓ‬ ‫ﺃﻑﺏ‬ ‫ﺗﺮﻛﻤﺎﻧﺴﺘﺎﻧﻴﻮﻥ ﻳﻄﻠﻘﻮﻥ ﺍﻟﺒﺎﻟﻮﻧﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻤﺎء ﺃﺛﻨﺎء‬ ‫ﻋﺮﺽ ﻋﺴﻜﺮﻱ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻋﻴﺪ ﺍﺳﺘﻘﻼﻝ ﺑﻠﺪﻫﻢ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ .۲۰۱۲ ،‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ‬۲۷ ‫ﻋﺸﻖ ﺁﺑﺎﺩ‬

201227���

    "   "      ""           " "     "    "   "  " "                   ""    "          "                               "  " " " " "         • alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻚ ﺍﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺍﻟﺨﺮﻓﺎﻥ ﺹ‬

‫ﺇﻗﻼﻉ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﺪﺧﻴﻦ ﻗﺒﻞ ﺳﻦ ﺍﻷﺭﺑﻌﻴﻦ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻤﺮﻫﺎ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

      "             "%20



  "  " 

                       

‫ﻧﻔﻮﻕ‬ ‫ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ‬ ‫ﺣﻮﺗﺎ ﺟﻨﺤﺖ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺟﺰﻳﺮﺓ‬ ‫ﻫﻨﺪﻳﺔ‬

201120011996         6550  %52 %28  %20  11     %9%24 

2012 ‫ أﻛﺘﻮﺑﺮ‬28

             12

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

      1930

1886

1924

1962 1962 1974 1996 2006

‫اأحد ‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة تصل إلى جدة بعد اإشراف على راحة حجاج بيت اه الحرام‬ ‫جدة ـ وا�س‬ ‫و�ص ــل خ ــادم احرم ــن‬ ‫ال�ص ــريفن امل ــك عبدالل ــه ب ــن‬ ‫عبدالعزيز اآل �ص ــعود اإى جدة قبل‬ ‫مغ ــرب اأم� ــس‪ .‬وكان ي ا�ص ــتقباله‬ ‫يحفظ ــه الل ــه‪ -‬عدد من اأ�ص ــحاب‬‫ال�ص ــمو املكي واأ�ص ــحاب ال�ص ــمو‬ ‫الأم ــراء‪ ،‬وع ــدد م ــن ال ــوزراء‬ ‫وام�صوؤولن‪ .‬وكان خادم احرمن‬ ‫ال�ص ــريفن ق ــد غ ــادر من ــى اأم� ــس‬ ‫بع ــد اأن اأ�ص ــرف عل ــى راحة حجاج‬ ‫بيت الل ــه احرام وما ُق ــدم لهم من‬ ‫خدم ــات وت�ص ــهيات‪ ،‬واطمـ ـاأن‬ ‫عل ــى جميع مراحل اخط ــة العامة‬ ‫لتنق ــات احج ــاج ي ام�ص ــاعر‬ ‫امقد�ص ــة‪ ،‬وكان ي وداع ــه وي‬ ‫العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء‬ ‫وزير الدفاع �صاحب ال�صمو املكي‬ ‫الأمر �ص ــلمان ب ــن عبدالعزي ــز اآل‬ ‫�ص ــعود‪ ،‬ووزي ــر الداخلي ــة رئي�س‬ ‫جنة احج العليا �ص ــاحب ال�صمو‬

‫املكي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫واأم ــر منطقة مك ــة امكرمة رئي�س‬ ‫جن ــة اح ــج امركزي ــة �ص ــاحب‬ ‫ال�صمو املكي الأمر خالد الفي�صل‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬و�ص ــاحب ال�ص ــمو‬ ‫املك ــي الأمر متعب بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �صعود‪ ،‬واأ�صحاب ال�صمو املكي‬ ‫الأمراء‪ ،‬وعدد من ام�صـ ـوؤولن‪ .‬من‬ ‫جهة اأخرى‪ ،‬و�صل وي العهد نائب‬ ‫رئي�س جل�س الوزراء وزير الدفاع‬ ‫�صاحب ال�صمو املكي الأمر �صلمان‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �ص ــعود‪ ،‬اإى جدة‬ ‫قادمـ ـ ًا من مك ــة امكرمة بعد ع�ص ــر‬ ‫اأم� ــس‪ ،‬وبعد اأن �ص ــارك اأخاه خادم‬ ‫احرمن ال�صريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �ص ــعود ‪-‬حفظه الله‪-‬‬ ‫الإ�ص ــراف عل ــى راحة حج ــاج بيت‬ ‫الله احرام وما ُقدم لهم من خدمات‬ ‫وت�ص ــهيات‪ ،‬وعلى جمي ــع مراحل‬ ‫اخطة العامة لتنقات احجاج ي‬ ‫ام�صاعر امقد�ص ــة‪ .‬وكان �صمو وي‬ ‫العهد قد غادر منى ي وقت �صابق‪.‬‬

‫‪..‬وتهنئ بذكرى اليوم‬ ‫الوطني لجمهورية التشيك‬ ‫جدة ـ وا�س‬ ‫بع ــث خادم احرمن ال�ص ــريفن املك عبدالله ب ــن عبدالعزيز اآل‬ ‫�صعود برقية تهنئة لرئي�س اجمهورية الت�صيكية فات�صاف كاو�س‪،‬‬ ‫منا�ص ــبة ذك ــرى اليوم الوطني لب ــاده‪ .‬واأعرب امل ــك ـ يحفظه الله ـ‬ ‫با�ص ــمه وا�صم �ص ــعب وحكومة امملكة العربية ال�صعودية عن اأ�صدق‬ ‫الته ــاي‪ ،‬واأطيب التمنيات بال�ص ــحة وال�ص ــعادة لفخامته‪ ،‬ول�ص ــعب‬ ‫الت�صيك ال�ص ــديق اطراد التقدم والزدهار‪ .‬كما بعث وي العهد نائب‬ ‫رئي� ــس جل�س ال ــوزراء وزير الدفاع �ص ــاحب ال�ص ــمو املكي الأمر‬ ‫�صلمان بن عبدالعزيز اآل �صعود برقية تهنئة لفخامة الرئي�س فات�صاف‬ ‫كاو�س رئي�س اجمهورية الت�ص ــيكية منا�صبة ذكرى اليوم الوطني‬ ‫لباده‪ .‬واأعرب �ص ــموه عن اأبلغ الته ــاي‪ ،‬واأطيب التمنيات موفور‬ ‫ال�ص ــحة وال�ص ــعادة لفخامته‪ ،‬ول�ص ــعب الت�صيك ال�ص ــديق امزيد من‬ ‫التقدم والزدهار‪.‬‬

‫أمير الشمالية يزور أسرة آل القاران‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�صر خليف‬ ‫ق ــام اأم ــر منطق ــة اح ــدود‬ ‫ال�صمالية �ص ــاحب ال�صمو الأمر‬ ‫عبدالل ــه ب ــن عبدالعزي ــز ب ــن‬ ‫م�ص ــاعد اآل �ص ــعود بزيارة اأ�ص ــرة‬ ‫اآل الق ــاران‪ .‬وكان ي ا�ص ــتقباله‬ ‫مدي ــر عام امرا�ص ــم باإمارة منطقة‬ ‫احدود ال�ص ــمالية �صالح القاران‬ ‫ومدير التلفيزي ــون خلف القاران‬ ‫ومدي ــر العاق ــات العام ــه باإمارة‬ ‫منطقة احدود ال�ص ــمالية عبدالله‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫الق ــاران وعدد من ام�صـ ـوؤولن ‪.‬وقد عر اأبناء اأ�ص ــرة القاران عن �ص ــكرهم‬ ‫ل�صمو اأمر امنطقة على هذه الزيارة الكرمة‪.‬‬

‫املك حظة و�صوله اإى جدة اأم�س وي ا�صتقباله اأمر منطقة مكة امكرمة الأمر خالد الفي�صل‬

‫أمير عسير يستقبل المهنئين بالعيد‬

‫اأبها ـ ال�صرق‬

‫املك حظة و�صوله اإى جدة‬

‫مبيعات سندات الهدي واأضاحي‬ ‫تقترب من مليون رأس من اأغنام‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ك�ص ــف رئي� ــس جموع ــة البنك‬ ‫الإ�ص ــامي للتنمي ــة الدكت ــور اأحم ــد‬ ‫عل ــي‪ ،‬اأن مبيع ــات �ص ــندات اله ــدي‬ ‫والأ�ص ــاحي بلغ ــت حتى ي ــوم اأم�س‬ ‫ال�ص ــبت (ث ــاي اأي ــام عيد الأ�ص ــحى‬ ‫امب ــارك) م ــا جموع ــه ‪ 930‬األ ــف‬ ‫راأ� ــس م ــن الأغن ــام‪ ،‬وذل ــك ي اإط ــار‬ ‫تنفي ــذ م�ص ــروع ال�ص ــعودية لاإف ــادة‬ ‫م ــن الهدي والأ�ص ــاحي ال ــذي يديره‬ ‫البن ــك الإ�ص ــامي للتنمية‪ .‬واأ�ص ــاف‬ ‫اأن ــه ق ــد م اأداء الن�ص ــك م ــا جموعه‬ ‫‪ 416357‬األ ــف ح ــاج ي الوح ــدات‬ ‫التابعة للم�صروع منى (من الأغنام)‬ ‫وي ج ــزرة اجم ــال والأبق ــار فقد‬ ‫م خ ــال نف�س الف ــرة القي ــام باأداء‬ ‫الن�ص ــك ما جموع ــه ‪ 443‬راأ�ص ــا من‬ ‫الإب ــل والأبق ــار ي اإط ــار ام�ص ــروع‬ ‫مو�ص ــم ح ــج الع ــام اح ــاي ‪1433‬هـ‬ ‫(‪2012‬م)‪ .‬واأك ــد اأن الف�ص ــل ي هذا‬ ‫النجاح غر ام�ص ــبوق للم�ص ــروع قد‬

‫حقق بف�صل الله عز وجل‪ ،‬ثم بف�صل‬ ‫الدعم والهتمام الكامل الذي يحظى‬ ‫به ام�ص ــروع م ــن ولة الأم ــر ي هذا‬ ‫البل ــد الكرم‪ ،‬وت�ص ــافر جه ــود كافة‬ ‫اجه ــات امعنية وتفاي العاملن ي‬ ‫ام�ص ــروع لإدراكهم التام مدى اأهميته‬ ‫حيث مكن �صيوف الرحمن من تاأدية‬ ‫ه ــذه ال�ص ــعرة امهم ــة م ــن منا�ص ــك‬ ‫حجهم ب�ص ــهولة وي�ص ــر ما اأتاح لهم‬ ‫التف ــرغ للعبادة واأداء منا�ص ــك احج‬ ‫الأخرى‪ ،‬واإفادة ام�صتحقن من حوم‬ ‫الهدي والأ�صاحي وعدم اإهدارها كما‬ ‫كان يتم ي اما�صي‪ ،‬بل توزيعها على‬ ‫فقراء اح ــرم واجمعي ــات اخرية‬ ‫بامملك ــة‪ ،‬و�ص ــحن الفائ� ــس منه ــا‬ ‫للتوزيع على م�صتحقيها من الاجئن‬ ‫والفق ــراء ي ‪ 27‬دول ــة‪ ،‬حقيق ًا مبداأ‬ ‫التكافل الجتماعي ي الإ�ص ــام‪ .‬كما‬ ‫اأن ام�ص ــروع قد �ص ــاهم ب�ص ــكل كبر‪،‬‬ ‫ولله احمد ‪ ،‬ي امحافظة على نظافة‬ ‫و�ص ــامة البيئ ــة ي منطقة ام�ص ــاعر‬ ‫امقد�صة‪.‬‬

‫وي العهد ويبدو م�صاعد وزير الداخلية لل�صوؤون الأمنية الأمر حمد بن نايف حظة و�صوله اإى جدة‬

‫(وا�س)‬

‫أمير جازان شدد على أهمية دور المواطن‬ ‫في التنمية والتطوير وحفظ اأمن واأمان‬ ‫جازان ‪ -‬ال�صرق‬ ‫�صدد اأمر منطقة جازان �صاحب ال�صمو املكي‬ ‫الأم ــر حمد بن نا�ص ــر ب ــن عبدالعزيزعلى اأهمية‬ ‫دور امواط ــن ي التنمي ــة والتطوي ــر وحفظ الأمن‬ ‫والأم ــان‪ .‬جاء ذلك خال ا�ص ــتقباله اأم�س ي ق�ص ــر‬ ‫الإم ــارة حافظ ــي امحافظ ــات وروؤ�ص ــاء امراك ــز‪،‬‬ ‫واأع�ص ــاء جل� ــس امنطق ــة والأهاي الذي ــن قدّموا‬ ‫للتهنئة منا�صبة عيد الأ�صحى امبارك‪ .‬ورفع الأمر‬ ‫با�ص ــمه وا�ص ــم اأبناء منطقة جازان اأ�ص ــمى التهاي‬

‫والتريكات خادم احرمن ال�صريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �ص ــعود‪ ،‬و�ص ــمو وي عهده الأمن‬ ‫حفظهم ــا الله‪ -‬منا�ص ــبة عيد الأ�ص ــحى امبارك‪،‬‬‫وج ــاح مو�ص ــم حج ه ــذا الع ــام‪ .‬واأ�ص ــاد باجهود‬ ‫الت ــي تبذلها احكومة الر�ص ــيدة مثل ــة بالوزارات‬ ‫واجه ــات احكومي ــة خدم ــة حج ــاج بي ــت الل ــه‬ ‫احرام م ــا مكنهم م ــن اأداء منا�ص ــكهم ي اأجواء‬ ‫ي�ص ــودها الأم ــن والأم ــان والطماأنينة‪� ،‬ص ــائا الله‬ ‫تعاى اأن يتقبل من اجميع �ص ــالح اأعمالهم‪ .‬وثمن‬ ‫�صموه اجهود والت�ص ــحيات امخل�صة التي يبذلها‬

‫العامل ــون ي اح ــج وتفانيه ــم ي خدمة �ص ــيوف‬ ‫الرحم ــن الت ــي �ص ــرف الله به ــا قيادة و�ص ــعب هذه‬ ‫الباد الطاهرة‪ .‬و�ص ــدد على اأهمية دور امواطن ي‬ ‫التنمي ــة والتطوير وحفظ الأم ــن والأمان وحماية‬ ‫امواط ــن والوطن ومقدراته ومكت�ص ــباته من خال‬ ‫التعاون التام وامخل�س بن امواطن وام�صوؤول ي‬ ‫هذه الباد التي اأ�ص�صت على مبادئ ديننا الإ�صامي‬ ‫احنيف‪ ،‬وقواعد �ص ــريعتنا الإ�ص ــامية ال�ص ــمحة‪،‬‬ ‫داعي ًا اموى ‪-‬عز وج ــل‪ -‬اأن يدم على بادنا اأمنها‬ ‫وا�صتقرارها وولة اأمرها‪.‬‬

‫أمانة القصيم‪ :‬نقاط بيع اأضاحي في اأطراف مؤقتة‬

‫الق�صيم ‪ -‬اأحمد اح�صن‬

‫اأو�ص ــحت اأمان ــة منطق ــة الق�ص ــيم اأن نقاط بيع‬ ‫الأ�ص ــاحي ي الأط ــراف موؤقت ــة‪ .‬وب ـ نـن مدي ــر اإدارة‬ ‫الإعام امتحدث الر�ص ــمي لأمانة منطقة الق�صيم يزيد‬ ‫امحيمي ــد‪ ،‬اأنه جرت العادة على تخ�ص ــي�س نقاط بيع‬ ‫موؤقتة لاأ�ص ــاحي كل عام‪ ،‬وفق �صوابط وا�صراطات‬

‫البي ــع امتج ــول عل ــى اأط ــراف امدين ــة‪ ،‬وبعي ـ ًـدا عن‬ ‫التجمع ــات ال�ص ــكانية‪ ،‬وذل ــك تي�ص ـ ً‬ ‫ـرا للمواط ــن‪،‬‬ ‫واإظه ـ ً‬ ‫ـارا لهذه ال�ص ــعرة‪ ،‬اإ�ص ــافة اإى كثافة العر�س‬ ‫والطلب خال فرة عيد الأ�صحى امبارك من ِقبل اأغلب‬ ‫اأفراد امجتمع‪ ،‬مو ً‬ ‫ؤكدا اأن عمليات البيع تقع حت مظلة‬ ‫الرقابة البلدية موجب رخ�ص ــة موؤقتة لأيام حددة‪،‬‬ ‫تكفل امحافظة على اموقع ب�ص ــكل نظي ــف بعد انتهاء‬

‫ف ــرة البيع‪ ،‬نظ ـ ً‬ ‫ـرا لأن مدينة الأنعام غ ــر قادرة على‬ ‫ً‬ ‫ا�ص ــتيعاب ام�صرين‪ ،‬م�ص ــيفا اأن مظاهر البيع اموؤقت‬ ‫لاأ�ص ــاحي تعم اأغلب مدن امملكة الرئي�ص ــة‪ ،‬وت�صاهم‬ ‫ي تع ــدد اخيارات اأمام ام�ص ــتهلك‪ ،‬وتتيح له �ص ــراء‬ ‫اأ�ص ــحيته ب�صكل مُي�صن ـ ـ ٍر‪ ،‬م�ص ـ ً‬ ‫ـرا اإى اأن الأمانة تدعو‬ ‫اجميع لإبداء اماحظات وكذلك تو�صيح التجاوزات‬ ‫احا�صلة ي تلك النقاط اموؤقتة معاجتها‪.‬‬

‫ا�ص ــتقبل اأمر منطقة ع�صر‬ ‫�ص ــاحب ال�ص ــمو املك ــي الأم ــر‬ ‫في�ص ــل بن خالد ب ــن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ي �ص ــالة الحتف ــالت ي‬ ‫اخالدية باأبه ــا‪ ،‬اأم�س‪ ،‬حافظي‬ ‫امحافظ ــات‪ ،‬وروؤ�ص ــاء امراك ــز‬ ‫ي امنطق ــة‪ ،‬وم�ص ــايخ القبائ ــل‪،‬‬ ‫واأ�ص ــحاب الف�ص ــيلة‪ ،‬وجمع ًا من‬ ‫�ص ــباط القوات ام�ص ــلحة والأمن‬ ‫الأمر في�صل بن خالد‬ ‫العام‪ ،‬ومدي ــري الإدارات احكومية‬ ‫ي ع�ص ــر‪ ،‬وجمع ًا من الأهاي وامقيمن ي امنطق ــة‪ ،‬الذين قدّموا‬ ‫التهاي والتريكات بحلول عيد الأ�صحى امبارك‪ .‬كما نقل لهم تهاي‬ ‫خ ــادم احرم ــن ال�ص ــريفن املك عبدالله ب ــن عبدالعزيز اآل �ص ــعود‪،‬‬ ‫و�ص ــكر اجميع على م�صاعرهم ال�صادقة‪� ،‬ص ــائ ًا اموى عز وجل اأن‬ ‫يلب�س خادم احرمن ال�ص ــريفن و�صمو وي عهده الأمن ‪ -‬حفظهما‬ ‫الله ‪ -‬ثياب ال�صحة والعافية‪ ،‬واأن يتقبل من حجاج بيت الله احرام‬ ‫حجهم‪ .‬ثم األقيت عدي ٌد من الق�صائد ال�صعرية‪ ،‬بعد ذلك تناول اجميع‬ ‫طعام الغداء‪.‬‬

‫بدء توزيع هدايا خادم‬ ‫الحرمين على الحجاج‪ ..‬اليوم‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫تب ــداأ وزارة ال�صـ ـوؤون الإ�ص ــامية اليوم توزي ــع هدايا خادم‬ ‫احرمن ال�صريفن على احجاج امغادرين اإى بادهم عر مطار‬ ‫املك عبدالعزيز الدوي وميناء جدة الإ�صامي‪ .‬وتت�صمن الهدايا‬ ‫بع�س من اإ�صدارات‬ ‫م�صحفا وجموعة كتب و�صريطا‪ ،‬اإ�صافة اإى ٍ‬ ‫وزارة ال�صوؤون الإ�صامية والأوقاف والدعوة والإر�صاد‪ ،‬واأو�صح‬ ‫م�صت�ص ــار الوزير رئي�س اللجنة الإعامية للتوعية الإ�صامية ي‬ ‫احج طال العقيل‪ ،‬اأن عملية توزيع الهدايا‪ ،‬تبداأ مع مغادرة اأول‬ ‫حاج اإى باده‪ ،‬وت�ص ــتمر حتى منت�ص ــف حرم‪ ،‬لي�صبح اإجماي‬ ‫ما �ص ــيتم توزيعه على احج ــاج القادمن وامغادري ــن ‪ 26‬مليون‬ ‫ن�صخة‪.‬‬

‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫في كلمة وجهها لحجاج بيت اه الحرام‬

‫تضامن حقيقي يحفظ‬ ‫خادم الحرمين الشريفين‪ :‬إننا في أشد الحاجة إلى‬ ‫ٍ‬ ‫حرمها اه‬ ‫وحدة اأمة ويحميها من التجزئة واانقسام ويصون الدماء التي ِ‬ ‫وا�س ‪ -‬جدة‬

‫غانم الحمر‬

‫الباحة‬ ‫في شوق‬ ‫أميرها‬ ‫ع �ن��دم��ا ت ��ول ��ى الأم� �ي ��ر‬ ‫م �� �س��اري م �� �س �وؤول �ي��ة اإم� ��ارة‬ ‫ال �ب��اح��ة‪ ،‬ك��ان اأول ت�سريح‬ ‫ل��ه ف��ي و�سائل الإع ��ام "اأنه‬ ‫�سيجعل م��ن اأول��ى اأول��وي��ات��ه‬ ‫ل�ل�م�ن�ط�ق��ة ت��وف �ي��ر ال �خ��دم��ات‬ ‫ال �� �س �ح �ي��ة والتعليمية"‪،‬‬ ‫ولأن ال�ح��ي ال��ذي اأق�ط��ن فيه‬ ‫تنق�سه م��در� �س��ة اب�ت��دائ�ي��ة‪،‬‬ ‫وم��رك��ز رع��اي��ة �سحية‪ ،‬فقد‬ ‫قمت با�ستغال هذا التوجه‪،‬‬ ‫م ��ن خ ��ال � �س �ي��اغ��ة خ �ط� ٍ�اب‬ ‫يتكلم ع��ن ح��اج��ة ال�ح��ي اإل��ى‬ ‫ه��ات�ي��ن ال�خ��دم�ت�ي��ن‪ ،‬وذه�ب��ت‬ ‫بخطابي اإلى اإم��ارة المنطقة‪،‬‬ ‫ف�ساألني موظف ال�ستقبال‪:‬‬ ‫اإن كنت اأري��د مقابلة الأمير‪،‬‬ ‫وتقديم الخطاب له �سخ�سيا‬ ‫اأو ع� �ب ��ر ب� ��ري� ��د الإم� � � � ��ارة‬ ‫ال��داخ �ل��ي؟ ف�ف���س�ل��ت مقابلة‬ ‫الأم� �ي ��ر م ��ع ج �م��وع ك�ب�ي��رة‬ ‫م��ن المواطنين‪ ،‬يجل�س لهم‬ ‫وي�ق���س��ي ح��وائ �ج �ه��م‪ ،‬وم��ن‬ ‫�سمن كلماته التي قالها لدى‬ ‫ت�سليمي طلبي له‪" :‬اأب�سروا‪،‬‬ ‫فنحن م��ا اأت�ي�ن��ا اإل ��ى ه�ن��ا اإل‬ ‫لخدمتكم" (ال �ع �ب��ارة ال�ت��ي‬ ‫يكررها الأمير في كثير من‬ ‫المنا�سبات)‪.‬‬ ‫ب�ع��د ف �ت��رة اأ��س�ه��ر قليلة‬ ‫اأ�� �س� �ب ��ح ف� ��ي ح� ��ي "جفن"‬ ‫الذي اأقطنه مدر�سة ابتدائية‬ ‫ل �ل �ب �ن �ي��ن‪ ،‬وم ��رك ��ز ل �ل��رع��اي��ة‬ ‫ال �� �س �ح �ي��ة ب� �ع ��د م �ط��ال �ب��ات‬ ‫دام ��ت اأك �ث��ر م��ن ‪ 15‬ع��ام��ا‪.‬‬ ‫م ��ن ت �ج��رب �ت��ي ال���س�خ���س�ي��ة‬ ‫ال��وح �ي��دة ه ��ذه م��ع الأم �ي��ر‪،‬‬ ‫وبموقف عابر اأ�سبه ما يكون‬ ‫بالم�سادفة‪ ،‬اأيقنت اأن الرجل‬ ‫يعمل ويفي بوعوده‪.‬‬ ‫اأي� ��� �س ��ا م� ��ن الأ�� �س� �ي ��اء‬ ‫الماألوفة التي يعرفها اأهالي‬ ‫ال �م �ن �ط �ق��ة ع� ��ن الأم � �ي� ��ر اأن‬ ‫موكبه يقف عند الإ��س��ارات‬ ‫ال � �م� ��روري� ��ة‪ ،‬وي �ت �خ �ل��ى ع��ن‬ ‫"البرتوكول" ف��ي زي��ارات��ه‪،‬‬ ‫فا يدع النا�س وكبار ال�سن‬ ‫يمرون به‪ ،‬بل هو من يطوف‬ ‫عليهم‪ ،‬و ُي �ق � ِب��ل راأ� ��س كبير‬ ‫ال�سن‪ ،‬وي��اط��ف �سغارهم‪.‬‬ ‫اأه��ال��ي ال�ب��اح��ة اأ ِل �ف��وا اأي�سا‬ ‫ق�س�س تجوال الأمير خفية‬ ‫دون ح��را��س��ات على اأم��اك��ن‬ ‫وق ��رى ب�ع�ي��دة ف��ي المنطقة‪.‬‬ ‫حقيق ًة اأه��ال��ي منطقة الباحة‬ ‫اأح �ب��وا الأم �ي��ر‪ ،‬وط�غ��ى على‬ ‫اأح��ادي �ث �ه��م ف��ي ه ��ذه الأي� ��ام‬ ‫ب� �ك� �ث� �ي � ٍ�ر م � ��ن ال� �ق� �ل ��ق خ �ب��ر‬ ‫العمليتين الجراحيتين اللتين‬ ‫اأجريتا لأميرهم‪ ،‬وينتظرون‬ ‫ب�ف��ارغ ال�سبر مقدمه اإليهم‬ ‫ف ��ي اأق � ��رب ف��ر� �س��ة‪ ،‬ف�سفى‬ ‫الله الأم�ي��ر م�ساري‪ ،‬وم َتعه‬ ‫بال�سحة والعافية‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫اأكد خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود اإننا‬ ‫ي اأ�ش ��د احاج ��ة اإى ت�شام � ٍ�ن حقيق ��ي‬ ‫يحفظ وحدة الأمة ويحميها من التجزئة‬ ‫والنق�شام وي�شون الدم ��اء التي حرمها‬ ‫احج الت ��ي تدعو اإى‬ ‫الل ��ه‪ ،‬وهي ر�شالة ّ‬ ‫اجتم ��اع الكلمة‪ّ َ ،‬‬ ‫ول َ‬ ‫ال�ش ْمل‪ ،‬و َن ْبذ ال ُف ْرقة‬ ‫وال َت�ش ��رذم‪ .‬وقال امل ��ك � يحفظه الله � ي‬ ‫كلمة وجهه ��ا اإى حجاج بيت الله احرام‬ ‫مو�شم حج العام احاي فيما يلي ن�شها ‪:‬‬ ‫ب�شم الله ال َرحمن ال َرحيم‬ ‫احم ُد لل ��ه القائل ي حك ��م كتابه‪:‬‬ ‫ا�س َل َل ��ذِي ِب َب َك َة‬ ‫( اإِنَ اأَ َو َل َب ْي � ٍ�ت و ُِ�ش� � َع لِل َن ِ‬ ‫َام� �نَ* فِيهِ اآياتٌ َب ِي َناتٌ‬ ‫ُم َبا َر ًكا َوهُ دًى لِلع َ ِ‬ ‫َم َق ��ا ُم ِاإ ْب َراهِ ي� � َم َو َمنْ د ََخ َل� � ُه كَانَ اآمِ ًنا وَللهِ‬ ‫ا�ش َت َطاعَ اإِ َليْهِ‬ ‫َع َل ��ى ال َن ِ‬ ‫ا�س ِح ُج ال َب ْي ِت َم � ِ�ن ْ‬ ‫َام َ‬ ‫ن‬ ‫َ�ش ِب ًيل َو َمنْ َك َف َر َف إِانَ الل َه َغن ٌِي ع َِن الع َ ِ‬ ‫) [اآل عمران‪]97-96 :‬‬ ‫وال�ش ��لم عل ��ى خ � َ‬ ‫�ات‬ ‫وال�ش ��لة‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الأنبياء وامر�شلن‪َ ،‬م ��نْ بعثه الله رحمة‬ ‫للعام ��ن‪ ،‬نبيِنا حم ��د القائل‪َ « :‬م ��نْ َح َج‬ ‫َف َل ْم َي ْر ُف � ْ�ث‪ْ َ ،‬‬ ‫ول َي ْف ُ�ش ْق‪َ ،‬ر َج َع َك َي ْو ِم َو َل َد ْت ُه‬ ‫اأُ ُمهُ»‪.‬‬ ‫حجاج بيت‬ ‫اأيّها الإخ ��وة والأخوات ّ‬ ‫الله احرام‬ ‫اأ ّيه ��ا الإخوة والأخ ��وات اأبناء اأمّتنا‬ ‫الإ�شلميّة ي ّ‬ ‫كل مكان‬ ‫ال�شلم عليكم ورحمة الله وبركاته‬ ‫ّ‬ ‫مِ ��نَ ام�شاع � ِ�ر امقدَ�ش ��ةِ‪ ..‬مِ ��نْ َم ْ�شع َِر‬ ‫مِ ًنى َ‬ ‫�وَار َ�شعِ يدِ عرفات‬ ‫الطاهِ ِر‪ ،‬واإى ِج � ِ‬ ‫َ‬ ‫نْ‬ ‫هذه‬ ‫الطي ِِب‪،‬‬ ‫احات التي َت ُ�شوعُ‬ ‫ال�ش ِ‬ ‫ومِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫البيت‬ ‫وَار ِ‬ ‫َت ْل ِب َية وتكبرًا وتهليل‪ ،‬ومِ نْ ِج ِ‬ ‫العتي � ِ�ق‪ ،‬حي � ُ�ث َ‬ ‫الطائف ��ونَ والقائم ��ونَ‬ ‫أر�س التي‬ ‫ال�ش ُج ��ود‪ ..‬مِ نْ هذه ال ِ‬ ‫وال ُر َك ُع ُ‬ ‫أ�شوات‬ ‫و�شعَا ُبه ��ا م ��ع ا‬ ‫ِ‬ ‫تت َن ��ادَى جبالُ َه ��ا ِ‬ ‫�ان‪ ..‬اأُهَ ِن ُئك ��م‬ ‫احجي � ِ�ج‪ ،‬مل ��وء ًة بالإم � ِ‬ ‫واأُهَ ِن ��ئ الأ َم� � َة الإ�شلم َي� � َة َج ْم َع ��ا َء ِبعِ يدِ‬ ‫أ�شح ��ى امب ��ا َرك‪ ،‬داع ًي ��ا الل� � َه ‪ -‬تبا َرك‬ ‫ال َ‬ ‫وتع � َ‬ ‫�اى ‪ -‬اأن َي َت َق َب� � َل َح َج َم ��نْ َق َ�ش َد بي َت ُه‬ ‫امح َر َم‪ ،‬واأن يغف َر لهم ما َت َقدَم مِ نْ ذنوبهم‬ ‫وم ��ا تا َأخ� � َر‪ ،‬واأن يُعِ ي َدهُ � � ْم اإى بلده ��م‪،‬‬ ‫�شام� � َ‬ ‫غان� �نَ‪َ ،‬ب ْع� � َد اأنْ اأكر َم ُه ْم ب� �اأداءِ‬ ‫ن ِِ‬ ‫نْ‬ ‫إ�شلم‪ ،‬واأ ْن َع َم‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫أركان‬ ‫ا‬ ‫اخام�س‬ ‫ال ُر ْك ِن‬ ‫مِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫أماكن‬ ‫عليه� � ْم ِب�ش َر ِف الوق � ِ‬ ‫�وف ي هذه ال ِ‬ ‫َ‬ ‫الطاه� � َرةِ ‪ ،‬م�شتم�شك� � َ‬ ‫ن به� �د ِْي كتا ِب ��هِ‬ ‫و�ش َنةِ نبيِهِ ام�شط َفى ‪� -‬ش َلى الله‬ ‫الكرم‪ُ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫عليه و�ش َلم ‪.-‬‬ ‫اأيّها الإخوة والأخوات‬ ‫اإنَ‬ ‫�رام‪ ،‬و َت َاأ ُم َل‬ ‫احج اإى ِ‬ ‫َ‬ ‫البيت اح � ِ‬ ‫َح َرك ��ةِ احجي � ِ�ج ي ُغدُوِ هِ � � ْم و َر َو ِاح ِه ْم‪،‬‬ ‫َل َي ْب َعث ��ان ي ال َن ْف� � ِ�س والع ْق ��لِ م�شاح� � ًة‬ ‫مقا�ش ��دِ هذه‬ ‫وا�شع� � ًة ِل َت َد ُب � ِ�ر َط� � َر ٍف مِ ��نْ ِ‬ ‫َ‬ ‫أر�س‬ ‫ال�شع ��رةِ ومعانيه ��ا‪ .‬ففي ه ��ذه ال ِ‬ ‫امبا َر َك ��ةِ ‪ ،‬حي � ُ�ث َل َب ��ى احجي � ُ�ج‪ ،‬وهَ َللُوا‬ ‫و َك � َ��ُوا‪َ َ ،‬‬ ‫ت َلتْ معاي ال َتوحي ��دِ ‪ ،‬وكاأنَ‬ ‫�اى ‪ -‬اد ََخ َر هذه ال ُب ْق َعةَ‬ ‫الل َه ‪َ -‬ت َبا َر َك وتع � َ‬ ‫َ‬ ‫الطاهر َة لتجديدِ العهدِ بهِ‪ ،‬قر ًنا َب ْع َد َق ْر ٍن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عام‪ ،‬وك َلما‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫وعا‬ ‫‪،‬‬ ‫يل‬ ‫ج‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫يل‬ ‫وج‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ح ��اد َِت َ‬ ‫الب�ش ِر َي ُة عنْ هَ � �د ِْي ربِها‪َِ ،‬‬ ‫ت ُد ي‬ ‫ه ��ذه الأماك � ِ�ن َ‬ ‫الطاهرةِ م ��ا يُعِ ي ُده ��ا اإى‬ ‫َْ‬ ‫مان‪َ ،‬ي َت َج� � َر ُد فيها‬ ‫ح َظ ��ةٍ �شافيَةٍ مِ ��نَ ال َز ِ‬ ‫�اج مِ نْ َع َر ِ�س ُد ْن َي ��اهُ‪ ،‬و َيق ُِف ي هذه‬ ‫اح � ُ‬ ‫الأ ْر� ِ��س الت ��ي ْ‬ ‫اخ ُت َ�ش ��تْ لتوحي ��دِ الل ��هِ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫م ُْ�ش َت ِجي ًب ��ا لذلك الندَاءِ الق ��را ِآي‬ ‫العظيم‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫�وك ِرجالً‬ ‫ح � ِ�ج َياأْ ُت � َ‬ ‫( َواأَ ِذنْ ِي ال َنا� � ِ�س ِبا َ‬ ‫َو َع َل ��ى ُك ِل َ�شامِ ٍر َي ْاأ ِت َ‬ ‫يق‬ ‫ن مِ ��نْ ُك ِل َفجٍ عَمِ ٍ‬ ‫أجاب ال ِندَا َء‪،‬‬ ‫)‬ ‫ّ‬ ‫[احج‪َ ،] 27 :‬و َ�ش ْرعانَ ما ا َ‬ ‫وقال‪:‬‬ ‫َل َب ْي َك ال َل ُه َم َل َب ْيك‬ ‫َل َب ْي َك ل َ�ش ِر َ‬ ‫يك َل َك َل َب ْيك‬ ‫اإنَ احم َد وال ِنعْم َة‬ ‫َل َك وامُ ْل َك‬ ‫ل َ�ش ِر َ‬ ‫يك لك‬ ‫ن َي ِجي ُء اإى هذا َ َ‬ ‫الثى َ‬ ‫وح َ‬ ‫الطاهِ ِر‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫و ُت�شاهد عيناه الكعب َة ام�ش َر َف َة‪ ،‬و َي َط ُ‬ ‫وَف‬ ‫به ��ا‪ ،‬و َي ْ�ش َع ��ى‪ ،‬ب ��ن ال�شفا وام ��روة ي‬ ‫البي ��ت اح ��رام ‪ ،‬و َي ْ�ش َع� � ُد اإى مِ ًن ��ى‪،‬‬ ‫و َي ِق � ُ�ف ي عرف ��ات‪ ،‬و ُيفِي� � ُ�س منه� ��ا اإى‬ ‫احرام‪ ،‬فاإ َن ��ه ُيعَاهِ ُد الل َه ‪ -‬تبارك‬ ‫امَ ْ�شع َِر‬ ‫ِ‬

‫خادم احرمن ال�سريفن‬

‫اأرض‬ ‫اأم َة اإسام َي َة جَ ْمعَ َاء ِب ِع ِيد اأضحَ ى‬ ‫َ‬ ‫ُأ َه ِن ُئكم ُوأ َه ِنئ َ‬ ‫المبارك من هذه ِ‬ ‫المبار َك ِة ُ‬ ‫وه َل ُلوا َ‬ ‫الحجيج َ‬ ‫ُ‬ ‫وحيد‬ ‫حيث َل َبى‬ ‫َ‬ ‫وك َب ُروا و َتجَ َل ْت معاني ال َت ِ‬

‫الش ْمل و َن ْبذ ُ‬ ‫الحج تدعو إلى اجتماع الكلمة و َل ّم َ‬ ‫الف ْرقة‬ ‫رسالة ّ‬ ‫وال َتشرذم وفيه َت ْظ َه ُر ِقي َُم ال َت َس ُام ِح ونبذ ْ‬ ‫غان‬ ‫اأض ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫مساحة‬ ‫وروَ ِاح ِه ْم َل َي ْبعَ ثان في ال َن ْف ِس والع ْق ِل‬ ‫إن َت َأ ُم َل حَ َر ِكة‬ ‫الحجيج في ُغ ُد ِو ِه ْم َ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫مقاص ِد هذه َ‬ ‫عيرة ومعانيها‬ ‫الش ِ‬ ‫واسعة ِل َتدَ ُب ِر َط َر ٍف ِم ْن ِ‬ ‫وقف َم ْن َبعَ َث ُه ُ‬ ‫ً‬ ‫المبار ِك َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫حضر‬ ‫للعالمين ي َْخ ُط ُب‬ ‫رحمة‬ ‫اه‬ ‫عيد‬ ‫فيمن َ‬ ‫َ‬ ‫في هذا َ‬ ‫الص ِ‬ ‫مات ُ‬ ‫َ‬ ‫أسمى معاني ُاأ ُخ َو ِة‬ ‫الموس َم‬ ‫اأنف ِس واأموال َ‬ ‫وأرسى َ‬ ‫وأبان ُح ْر ِ‬ ‫ِ‬

‫الحج َن ْبعٌ َث ٌر و َف َي ٌ‬ ‫معاني ُاأ ُخ َو ِة في اه‪ ،‬فيه َت ْظ َه ُر ِقي َُم ال َت َس ُام ِح ونبذ‬ ‫اض َ‬ ‫ُ‬ ‫بأسمى ِ‬ ‫غان‪ُ ،‬‬ ‫المسلم أرادها ُ‬ ‫تكون ِم َثا ًا ُ‬ ‫ْ‬ ‫اه ْأن َ‬ ‫فاء‬ ‫فحياة‬ ‫والص ِ‬ ‫للطهْ ِر َ‬ ‫اأض ِ‬ ‫ِ‬ ‫أمة اإسام بأمس الحاجة إلى الحوار مع اآخر وإلى حوار أمتنا مع نفسها‪ ،‬لنبذ دواعي‬ ‫الفرقة والجهل والغلو والظلم التي ُتشكل تبعات ُتهدد آمال المسلمين‬

‫ُن ِه ُيب بواة أمر المسلمين أن ي َتقوا اه في أوطانهم وشعوبهم‪ ،‬وأن ي َْس َت ْش ِعروا ِث َقل المسؤول َية الملقاة‬ ‫على عواتقهم‪ ،‬فنحن مسؤولون أمام اه تجاه شعوبنا ُوأ َمتنا‪ ،‬فا َ‬ ‫نهضة وا َت َق ُد َم إ ِا بال َرخاء واأمن‬ ‫الحاج‬ ‫صارف‪ِ ،‬‬ ‫نستم ّد العون ِم َن البارئ تعا َلى‪ ،‬جاعلين خدمة ّ‬ ‫ا ي َْص ِرفنا عنْ َش َرف خدمة ضيوف َ‬ ‫الرحمن ِ‬ ‫وأمنه َأجَ َل مسؤولياتنا‪ ،‬ح َتى ي َْر ِج ُعوا ‪َ -‬م ْش ُم ِول َ‬ ‫بحج مبرور‪ ،‬وذنب مغفور‬ ‫ين برعاية اه ‪ -‬إلى أهلهم ّ‬ ‫وتع ��اى ‪ -‬على توحي ��ده والإخل�س له‪،‬‬ ‫وق� � ْد غاد َر الأه َل وام ��ا َل والوطنَ ‪ ،‬وبا َر َح‬ ‫َا�س‪،‬‬ ‫�وان امَع ِ‬ ‫ُد ْني ��اهُ‪ ،‬وما اعت ��ا َد ُه مِ ��نْ األ � ِ‬ ‫ي َم ْ�ش َه ��دٍ اإما ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ي ل ي ُْ�شبه ��ه َم�ش َهدٌ‪ُ ،‬يل ُِح‬ ‫ي ال ُد َع ��اءِ ‪ ،‬ول َت ْنب� � ُ�س َ�ش َف َت ��ا ُه ا َإل بكلمةِ‬ ‫مل ًِ�ش ��ا ال ِن َي َة ل ��ه ‪َ -‬تع َ‬ ‫ال َتوحي ��دِ ‪ْ ُ ،‬‬ ‫َاى ‪( -‬‬ ‫ُ‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫�ش‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ماتِي‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫َايَ‬ ‫كِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ُق ْل ِإانَ َ�ش َلتِي ُ‬ ‫َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َامن َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ*ل �ش ِريك له َو ِبذلِك اأمِ ْرتُ‬ ‫للهِ َر ِب الع َ ِ‬ ‫َواأَ َنا اأَ َو ُل ام�شلمن‬ ‫اأيّها الإخوة والأخوات‬ ‫احج َن ْب ٌع َث ٌر و َف َي ٌ‬ ‫معاي‬ ‫ى‬ ‫م‬ ‫أ�ش‬ ‫ا‬ ‫ا�س ب َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬

‫الأُ ُخوَةِ ي الله‪ .‬في ��ه َت ْظ َه ُر ِق َي ُم ال َت َ�شام ُِح‬ ‫�ان‪ ،‬فحي ��ا ُة ام�شل � ِ�م اأرادها‬ ‫ونب ��ذ ال ْأ�شغ � ِ‬ ‫الل� � ُه ‪ -‬تب ��ارك وتع ��اى ‪ -‬اأنْ تك ��ونَ مِ َث ًال‬ ‫ُ‬ ‫م ًل ��ى لتل ��ك‬ ‫للط ْه � ِ�ر َ‬ ‫وال�شف ��اءِ ‪ ،‬واح � ُ�ج َ ْ‬ ‫ال�ش ��وَر الت ��ي ينبغ ��ي للم�شل � ِ�م اأن يكونَ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫وج َل ‪:-‬‬ ‫عليه ��ا‪،‬‬ ‫امتثال لق ��ولِ اللهِ ‪َ -‬ع� � َز َ‬ ‫(ا َ‬ ‫ح ُج اأَ ْ�ش ُه ٌر َم ْعلُو َم ��اتٌ َف َمنْ َف َر َ‬ ‫ِيهنَ‬ ‫�س ف ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ا َ‬ ‫َ‬ ‫ح َج ف � َ�ل َرفث َول ف ُ�ش ��وق َول ِجدَال ِي‬ ‫ا َ‬ ‫ح ِج ) [البقرة‪ ]197 :‬فكان العفوُ‪ ،‬وكان‬ ‫ال َت�شام ُُح‪َ ،‬ف� � ُك ُل ما ي ُِح ُ‬ ‫باحاج ي ُْ�شعِ ُر ُه‬ ‫يط‬ ‫ِ‬ ‫ب� �اأنَ ر�شال َة ام�شل � ِ�م ِ‬ ‫أمن‬ ‫احق هي َب � ُ�ث ال ِ‬

‫وال�ش � َ�ل ِم‪ ،‬لي�س م ��ع الإن�ش ��ان‪َ ،‬ف َح ْ�ش ُب‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ر َ‬ ‫وال�ش َج ِر وا َ‬ ‫ولكنْ مع َ‬ ‫ح َج ِر‪ ،‬فغاي ُة‬ ‫الط ِْ‬ ‫ام�شل � ِ�م التي ُن ��دِ َب اإليها اأن يك ��ونَ يدًا ي‬ ‫إعمارها‪.‬‬ ‫إ�شلح ال ِ‬ ‫أر�س وا ِ‬ ‫ا ِ‬ ‫ال�شعيدِ امب ��ا َركِ َ‬ ‫وقف َمنْ‬ ‫وي ه ��ذا َ‬ ‫َب َع َث� � ُه الل� � ُه رحم� � ًة للعامنَ‪ ،‬نب ُين ��ا ح َم ٌد‬ ‫ �ش َل ��ى الله عليه و�ش َل ��م ‪َ -‬ي ْخ ُط ُب فيمنْ‬‫امو�ش� � َم‪ ،‬واأبانَ ‪ -‬علي ��ه �شلم الله‬ ‫ح�ش َر ِ‬ ‫أر�ش ��ى‬ ‫ ُح ْرم � ِ‬‫�ات الأن ُف� � ِ�س والأم ��وال‪ ،‬وا َ‬ ‫اأ�ش َم ��ى مع ��اي الأُ ُخوَةِ بقول ��ه �شلى الله‬ ‫عليه و�شلم ‪:‬‬

‫«اأ ُيها ال َنا�س‪:‬‬ ‫اإنَ دما َءك ��م واأموالك ��م عليكم حرام‪،‬‬ ‫َك ُح ْرمةِ يومكم ه ��ذا‪ ،‬ي �شهركم هذا‪ ،‬ي‬ ‫بلدكم هذا‪.‬‬ ‫اأَ َل هَ ْل َب َل ْغتُ ؟ ال َل ُه َم فا�شهدْ‪.‬‬ ‫اأ ُيها ال َنا�س‪:‬‬ ‫اإنَ ر َبك ��م واح ��د‪ ،‬واإنَ اأباك ��م واحد‪،‬‬ ‫ك ّلك� � ْم لآ َد َم‪ ،‬واآ َد ُم مِ ��نْ ت ��راب‪ ،‬اإنَ اأكرمك ��م‬ ‫لعربي ْ‬ ‫ف�ش ٌل على‬ ‫عن ��د الله اأتقاكم‪ .‬لي� ��س‬ ‫ٍ‬ ‫أعجمي ا َإل بال َت ْقوَى‪.‬‬ ‫ا‬ ‫ّ‬ ‫اأَ َل ه ْل َب َل ْغتُ ؟ ال َله َم فا�شهدْ‪.‬‬

‫اأيّها الإخوة والأخوات‬ ‫م ��ا اأك� � َ‬ ‫ومقا�شدَه‪،‬‬ ‫�ات اح � ّ�ج‬ ‫ث عِ َظ � ِ‬ ‫ِ‬ ‫واإنَ ه ��ذه ال ُب ْقع� � َة َ‬ ‫للحاج‬ ‫�وح‬ ‫الطاهر َة َت ُب � ُ‬ ‫ِ‬ ‫باأ�شراره ��ا‪ ،‬وه ��ا ه ��ي الأ َيا ُم امع ��دوداتُ‬ ‫احج‪،‬‬ ‫و�س التي انطوَى عليها ُ‬ ‫ُت ِرينا ال ُد ُر َ‬ ‫أر�س‬ ‫إن�شان جديدٍ‪ ،‬جاء مِ نْ ا ٍ‬ ‫و َت ِق ُفن ��ا على ا ٍ‬ ‫ات‪ ،‬و َي ْل َجاأ اإى‬ ‫َ� ِ‬ ‫نائيةٍ ِل َي ْ�ش َف َح ها هنا الع َ َ‬ ‫ِر ِج� � َع‪ِ ،‬ب َح ْول‬ ‫الل ��هِ ‪ -‬تبارك وتع ��اى ‪ -‬ل َ ْ‬ ‫��اأً‬ ‫�وم ولد ْت� � ُه اأُ ُمهُ‪ُ ،‬م � َ َ‬ ‫الل ��ه ورحمت ��ه‪ ،‬كي � ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫آثام‪ ،‬وُهِ َب ُف ْر َ�ش� �ة جديدة لإ�شلح‬ ‫مِ ��نَ ال ِ‬ ‫احج‬ ‫نف�ش ��ه‪ ،‬واإعم ��ار متمع ��ه‪.‬واإنَ ي ّ‬ ‫األوا ًنا م ��ن ال َت ُ‬ ‫اح ��م َتف ُ‬ ‫عاط ��ف َ‬ ‫ِي�س‬ ‫والت ُ‬ ‫بها هذه ال ُ‬ ‫أر�س عل ��ى قا�شديها‪ ،‬وحيثما‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يج مِ ��نَ الوحدةِ ‪ ،‬ل‬ ‫اأَ َد ْرتَ َب َ�ش� � َر َك فث َم ن ِ�ش ٌ‬ ‫ولون‪،‬‬ ‫لون ٍ‬ ‫�ان‪ ،‬ول ٍ‬ ‫ل�شان ول�ش � ٍ‬ ‫ُي َف ِرق بن ٍ‬ ‫ول عِ � � ْر ٍق وعِ � � ْر ٍق‪ ،‬يحن ��و الق ��ويُ عل ��ى‬ ‫َ‬ ‫الغني عل ��ى الفقر‪،‬‬ ‫ال�شعي ��ف‪ ،‬و َي ْح ��دِ ب ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وتود النفو�س معاي اخر‪ ،‬وتتمع‬ ‫القلوب على غاية واحدة‪ ،‬وتلهج الأل�شن‬ ‫ُ‬ ‫بنداء واحد‪ ،‬و َي ْل َتئم َ�ش ْمل الأُ َمة الواحدة‪،‬‬ ‫اجتماعي �شعى اإليه‬ ‫ويتح َقق اأ�ش َمى هدف‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الإ�شلم‪ ،‬وه ��و «ال َتع ��ا ُرف» امتثال لقول‬ ‫ا�س‬ ‫الل ��ه ‪ -‬تبارك وتع ��اى ‪َ ( : -‬يا اأَ ُيهَا ال َن ُ‬ ‫ِاإ َن ��ا َخ َل ْق َنا ُك ْم مِ نْ َذ َك � ٍ�ر َواأُ ْن َث ��ى َو َج َع ْل َنا ُك ْم‬ ‫ُ�شعُو ًب ��ا َو َق َبا ِئ� � َل ِل َتعَا َر ُف ��وا ِاإنَ اأَ ْك َر َم ُك� � ْم‬ ‫ر)‬ ‫عِ ْن� � َد الل ��هِ اأَ ْت َقا ُك� � ْم اإنَ الل� � َه َع ِلي� � ٌم َخ ِب� � ٌ‬ ‫[ا ُ‬ ‫ح ُجرات‪.] 13 :‬‬ ‫اأيّها الإخوة والأخوات‬ ‫ت�شامن‬ ‫اإنن ��ا ي اأ�ش ��د احاج ��ة اإى‬ ‫ٍ‬ ‫حقيق ��ي يحف ��ظ وح ��دة الأم ��ة ويحميها‬ ‫من التجزئة والنق�ش ��ام وي�شون الدماء‬ ‫احج‬ ‫الت ��ي حرمه ��ا الل ��ه‪ ،‬وه ��ي ر�شال ��ة ّ‬ ‫ال ��ذي يدع ��و اإى اجتم ��اع الكلم ��ة‪ّ َ ،‬‬ ‫ول‬ ‫َ‬ ‫ال�ش ْم ��ل‪ ،‬و َن ْب ��ذ ال ُف ْرقة وال َت�ش ��رذم‪ ،‬واإ َننا‬ ‫وج� � َل ‪ -‬اأن ياأخ ��ذ‬ ‫لندع ��و الب ��اري ‪ -‬ع� � َز َ‬ ‫باأي ��دي قادة ال� �دّول الإ�شلم َية اإى ما فيه‬ ‫يب‬ ‫�ش ��لح اأوطاننا ومتمعاتن ��ا‪ ،‬كما ُن ِه ُ‬ ‫ب ��ولة اأم ��ر ام�شلم ��ن اأن ي َتق ��وا الله ي‬ ‫اأوطانه ��م و�شعوبه ��م‪ ،‬واأن َي ْ�ش َت ْ�شعِ ��روا‬ ‫ِث َق ��ل ام�شوؤول َي ��ة املق ��اة عل ��ى عواتقهم‪،‬‬ ‫فنحن م�شوؤولون اأمام الله تاه �شعوبنا‬ ‫واأُ َمتن ��ا‪ ،‬فل نه�ش َة ول َت َق� � ُد َم ا َإل بال َرخاء‬ ‫والأمن‪.‬‬ ‫والي ��وم نح ��ن اأم ��ة الإ�ش ��لم باأم�س‬ ‫احاجة اإى احوار مع الآخر واإى حوار‬ ‫اأمتن ��ا مع نف�شه ��ا ‪ ،‬لنب ��ذ دواع ��ي الفرقة‬ ‫واجه ��ل والغل ��و والظل ��م الت ��ي ُت�ش ��كل‬ ‫تبع ��ات ُتهدد اآم ��ال ام�شلم ��ن ‪ .‬ومن هذا‬ ‫امنطلق دعت امملك ��ة العربية ال�شعودية‬ ‫وم ��ا زالت تدع ��و اإى احوار ب ��ن اأتباع‬ ‫الأدي ��ان والثقاف ��ات وه ��ي ما�شي ��ة ي‬ ‫ذل ��ك ب� �اإذن الل ��ه �شعي ًا م ��ا فيه خ ��ر الأمة‬ ‫الإ�شلمية والب�شرية جمعاء‪.‬‬ ‫الإخوة والأخوات‬ ‫ال�شعود ّي ��ة اإذ‬ ‫اإنَ امملك ��ة العرب َي ��ة ّ‬ ‫�شرفه ��ا الل ��ه ‪-‬تب ��ارك وتع ��اى‪ -‬بخدم ��ة‬ ‫احرم ��ن َ‬ ‫ال�شريف ��ن‪ ،‬وخدمة َم ��نْ َق َ�شد‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫هذه الأر�س الطيِبة من اح َجاج وال ُع َمار‬ ‫وال� � ُز َوار‪َ ،‬ت ْ�ش َت ْ�شعِ ��ر ي ذل ��ك ج ��لل‬ ‫ام�شوؤول َي ��ة‪ ،‬وعِ َظ ��م الأمان ��ة املقاة على‬ ‫عاتقه ��ا‪َ ،‬‬ ‫و�ش َرف ال ِر�شال ��ة‪ ،‬وتعمل كل ما‬ ‫ي و�شعها ي �شبيل ذلك ُحت�شبة الأجر‬ ‫والثواب عن ��د الله ‪� -‬شبحان ��ه وتعاى ‪-‬‬ ‫ونحن ما�ش ��ون ي ذل ��ك‪ ،‬ل َي ْ�ش ِرفنا عنْ‬ ‫�شارف‪،‬‬ ‫َ�ش َرف خدم ��ة �شيوف ال َرحم ��ن ِ‬ ‫ن�شتمِ ّد العون مِ نَ الباري َ‬ ‫تعاى‪ ،‬جاعلن‬ ‫�اج واأمنه اأَ َج� � َل م�شوؤولياتنا‪،‬‬ ‫خدمة اح � ّ‬ ‫ح َتى َي ْر ِج ُع ��وا ‪َ -‬م ْ�شمُو ِل َ‬ ‫ن برعاية الله ‪-‬‬ ‫بحج م ���ور‪ ،‬وذنب مغفور‪،‬‬ ‫اإى اأهله ��م ّ‬ ‫ّ‬ ‫وق ْد َنعِ مُوا بالأمن وال َراحة والطماأنينة‪.‬‬ ‫اأيّها الإخوة والأخوات‬ ‫اأدع ��و الل� � َه ‪ -‬تب ��ارك وتع ��اى ‪ -‬اأن‬ ‫يتق َب ��ل �شال ��ح اأعمالك ��م‪ ،‬واأن يجع ��ل‬ ‫حجك ��م م ���و ًرا‪ ،‬و�شعيك ��م م�شك ��و ًرا‪،‬‬ ‫َ‬ ‫وذنبكم مغفو ًرا‪ ،‬واأن يُعِ يدكم اإى اأهليكم‬ ‫واأوطانكم �شامن غانن‪.‬‬ ‫واأُ َج� �دِد ال َتهنئ ��ة بعي ��د الأ�شح ��ى‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬كما اأدعوه‪� ،‬شبحان ��ه‪ ،‬اأن يُعيده‬ ‫علين ��ا‪ ،‬واأُ َم ُتن ��ا واأوطا ُننا تنع ��م بال َرخاء‬ ‫والأمن وال�شتقرار‪.‬‬ ‫وال�شلم عليكم ورحمة الله وبركاته‪.‬‬ ‫ّ‬

‫خال استقباله لشخصيات إسامية ورؤساء بعثات الحج‬

‫الملك‪ :‬فكرة مركز الحوار بين المذاهب اإسامية الهدف منه الوصول‬ ‫إلى حلول للفرقة وإحال التعايش بين المذاهب بعيد ًا عن الدسائس‬ ‫خادم احرمن يتلقى التهاي من د‪ .‬يو�سف القر�ساوي‬ ‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫اأقام خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�شع ��ود ي الديوان املك ��ي بق�شر‬ ‫منى اأم�س حفل اا�شتقبال ال�شنوي‬ ‫لل�شخ�شي ��ات ااإ�شامي ��ة وروؤ�شاء‬ ‫بعثات احج الذين يوؤدون فري�شة‬ ‫احج هذا الع ��ام ‪ .‬وقد بدئ احفل‬ ‫اخطاب ��ي امع ��د به ��ذه امنا�شب ��ة‬ ‫بت ��اوة اآي ��ات من الق ��راآن الكرم ‪،‬‬ ‫ثم األقى خ ��ادم احرمن ال�شريفن‬ ‫الكلمة التالية ‪:‬‬ ‫ب�ش ��م الل ��ه الرحم ��ن الرحيم ‪،‬‬ ‫وال�شاة وال�شام على ر�شول الله‬ ‫وعلى اآله و�شحبه اأجمعن ‪.‬‬ ‫اأيها ااأخوة اح�شور ‪:‬‬ ‫ال�ش ��ام عليك ��م ورحم ��ة الل ��ه‬

‫وبركاته ‪:‬‬ ‫اأهنئكم بعيد ااأ�شحى امبارك‪،‬‬ ‫واأمن ��ى لك ��م حجا م ��رورا وذنبا‬ ‫مغفورا و�شعيا م�شكورا ‪ ،‬وكل عام‬ ‫واأنتم بخر ‪.‬‬ ‫من ��ذ عه ��د �شيدن ��ا اإبراهي ��م‬ ‫اخلي ��ل علي ��ه ال�ش ��ام ‪ ،‬وم ��رورا‬ ‫بعه ��د نبين ��ا حم ��د علي ��ه اأف�ش ��ل‬ ‫ال�شاة وال�ش ��ام ‪ ،‬اإى اأيامنا هذه‬ ‫‪ ،‬واموؤمن ��ون يتواف ��دون على بيت‬ ‫الله اح ��رام ملبن ن ��داء احق ي‬ ‫م�شهد عظيم يج�شد فكرة ام�شاواة‬ ‫‪ ،‬متم�شكن بااأمل بالله « جل جاله‬ ‫« ي وحدة ااأمة ااإ�شامية ‪ ،‬ونبذ‬ ‫الفرقة والتحام ال�ش ��ف ااإ�شامي‬ ‫ي وجه أاع ��داء ااأمة وامرب�شن‬ ‫بها ‪.‬‬ ‫اإن حوار ااأم ��ة ااإ�شامية مع‬

‫خادم احرمن ال�سريفن ووي العهد واأ�سحاب ال�سمو املكي الأمراء‬

‫أطالب هيئة اأمم المتحدة بمشروع يُدين أي دولة أو مجموعة تتعرض لأديان السماوية واأنبياء‬ ‫نف�شها واج ��ب �شرع ��ي‪ ،‬فال�شتات‪،‬‬ ‫واجه ��ل‪ ،‬والتح ��زب ‪ ،‬والغل ��و ‪،‬‬ ‫عقب ��ات ته ��دد اآم ��ال ام�شلم ��ن ‪ ،‬اإن‬ ‫احوار تعزيز لاعتدال والو�شطية‬ ‫‪ ،‬والق�ش ��اء عل ��ى اأ�شب ��اب النزاع ‪،‬‬ ‫والتطرف‪ ،‬وا خرج من ذلك اإا اأن‬

‫وزير الحج ‪ :‬المملكة تشرفت بخدمة حجاج بيت اه الحرام‬ ‫وإنها تستشعر في ذلك عظمة اأمانة الملقاة على عاتقها‬ ‫األق ��ى وزي ��ر اح ��ج الدكت ��ور بندر حج ��ار كلمة‬ ‫ق ��ال فيه ��ا‪ :‬ي مثل ه ��ذا الي ��وم من �شه ��ر ذي احجة‬ ‫ع ��ام ‪1432‬ه � � وجهت ��م � حفظك ��م الل ��ه � كلم ��ة �شامية‬ ‫حيث أاك ��دم اأن ا أام ��ن واا�شتقرار م ��ن اأ�شباب ماء‬ ‫امجتمع ��ات وازده ��ار ااقت�ش ��اد وبهما يع ��م الرخاء‬ ‫وتتق ��دم ااأمة‪.‬كم ��ا دع ��وم � اأيدك ��م الل ��ه � ام�شلم ��ن‬ ‫اإى اأن يتخ ��ذوا من احج و�شيلة للتعل ��م لنبذ الفرقة‬ ‫والت�شاح ��ن وتبي ��ان اأن ه ��ذه ااأر� ��س الطيب ��ة وم ��ا‬ ‫ت�شه ��ده م ��ن اإقبال اح ��اج وامعتم ��ر اإليها اإم ��ا اأنها‬ ‫تنعم بنعمة ااأمن واا�شتق ��رار ا�شتجابة لدعوة اأبي‬ ‫ااأنبي ��اء اإبراهي ��م اخلي ��ل علي ��ه ال�ش ��ام ‪ ،‬واإنه من‬ ‫ف�شل الل ��ه تبارك وتع ��اى اأن �شرف امملك ��ة العربية‬ ‫ال�شعودي ��ة بخدمة حجاج بي ��ت الله اح ��رام ‪ ،‬واإنها‬ ‫ت�شت�شعر ي ذل ��ك عظمة ااأمانة املق ��اة على عاتقها‪،‬‬ ‫ونح ��ن على ذل ��ك حت�شبو ااأج ��ر وامثوب ��ة من الله‬ ‫�شبحان ��ه وتعاى ما�شون ي ذل ��ك م�شتمدين العون‬ ‫م ��ن رب العزة واجال جاعلن خدم ��ة احاج واأمنه‬ ‫من اأعظ ��م ام�شوؤوليات‪.‬واأنا اإذ اأ�ش ��ر اإى تلك الكلمة‬ ‫ال�شافي ��ة اأ�شتذكر اأي�ش� � ًا مبادراتكم اخرة م�شلحة‬ ‫اأمة ااإ�ش ��ام وبخا�شة وااإن�شانية بعامة‪ ،‬وياأتي ي‬ ‫امقدم ��ة الدعوة لعقد قم ��ة الت�شام ��ن ااإ�شامي التي‬ ‫اجتمعت ي رحاب مكة امكرمة‪.‬‬ ‫كما اختم حديثي مقتطف م ��ن الكلمة ال�شافية‬ ‫التي وجهتموها � حفظكم الله � ي امدينة امنورة اإبان‬ ‫و�ش ��ع حجر ااأ�شا� ��س م�شروع التو�شع ��ة ما تنطوي‬ ‫علي ��ه من مدل ��وات جوهري ��ة ذات �شل ��ة بالثوابت ‪،‬‬ ‫ومنه ��ا ماقلت ��م ‪ « :‬لق ��د اأكرمن ��ا الله �شبحان ��ه وتعاى‬

‫الشتات والجهل والتحزب والغلو عقبات‬ ‫تهدد آمال المسلمين والحوار يعزز ااعتدال‬ ‫والوسطية ويقضي على أسباب النزاع‬

‫د‪ .‬بندر حجار‬

‫ب�ش ��رف خدم ��ة احرم ��ن ال�شريف ��ن ‪ ،‬وم ��ا اأعظمها‬ ‫واأجله ��ا من خدمة ‪ ،‬واأن اإماننا باحق تعاى ن�شتمد‬ ‫منه عزمتنا وقوتنا ي الدفاع عن �شريعتنا وعقيدتنا‬ ‫‪ ،‬وعن نبينا حمد ‪�-‬شلى الله عليه و�شلم‪ ، -‬و�شنبقى‬ ‫ثابت ��ن على ذل ��ك ا نراجع عنه اإى ي ��وم الدين ‪-‬اإن‬ ‫�شاء الله ‪ -‬فهو ال�شرف والكرامة وااإباء‪.‬كما نا�شدم‬ ‫عق ��اء العام للت�شدي ل ��كل من يح ��اول ااإ�شاءة اإى‬ ‫الديانات ال�شماوي ��ة اأو اإى ااأنبياء والر�شل» ‪ ،‬وبعد‬ ‫فه ��ذا قليل من كثر م ��ا رغبت اأن اأعر� ��س له تقدير ًا‬ ‫لوقتك ��م الثمن ‪� ،‬شائ � ً�ا اموى جل وع ��ا اأن يهبكم ‪،‬‬ ‫و�شم ��و وي عهدك ��م ااأم ��ن ‪ ،‬واحكوم ��ة ال�شعودية‬ ‫الر�شي ��دة ‪ ،‬مزيدًا من التوفيق والتوجه وال�شداد لكل‬ ‫ما فيه اخر وال�شاح لاإ�شام وام�شلمن‪.‬‬ ‫وال�شام عليكم ورحمة الله وبركاته‪.‬‬

‫اأمر منطقة مكة ووزير الداخلية وعدد من ال�سخ�سيات الإ�سامية‬

‫وزير الإعام ال�سعودي وعدد من ام�سوؤولن‬

‫جانب من �سيوف احفل‬

‫اإن فك ��رة مرك ��ز اح ��وار ب ��ن‬ ‫نعل ��ق اآمالنا بالله ‪ ،‬فهو القائل» وَ َا‬ ‫َت ْياأَ ُ�ش ��و ْا مِ ن َّر ْو ِح ال ّل ��هِ ِاإ َّن ُه َا َي ْياأَ ُ�س امذاه ��ب ااإ�شامية‪ ،‬وال ��ذي اأعلنا‬ ‫مِ ن َّر ْو ِح ال ّلهِ اِإ َا الْ َق ْو ُم ال َكا ِف ُرونَ \» عن ��ه ي مك ��ة امكرم ��ة ا يعن ��ي‬ ‫وم ��ن ثم التوكل بعزم ��ة موؤمنة ا بال�ش ��رورة ااتف ��اق عل ��ى اأم ��ور‬ ‫العقي ��دة‪ ،‬بل الهدف من ��ه الو�شول‬ ‫تعرف بالعرات مهما كانت ‪.‬‬ ‫اإى حلول للفرقة واإحال التعاي�س‬ ‫اأيها ااأخوة الكرام ‪:‬‬

‫ب ��ن امذاهب بعيدا ع ��ن الد�شائ�س‬ ‫اأو غرها‪ ،‬ااأمر الذي �شيعود نفعه‬ ‫ل�شال ��ح اأمتن ��ا ااإ�شامي ��ة وجم ��ع‬ ‫كلمتها ‪.‬‬ ‫من مكاي ه ��ذا وبجوار بيت‬ ‫الل ��ه اح ��رام اأطال ��ب هيئ ��ة ااأم‬

‫امتح ��دة م�ش ��روع يُدي ��ن اأي دولة احق ‪.‬‬ ‫هذا واأ�شاأل الله اأن يعزز ااأمل‬ ‫اأو جموع ��ة تتعر� ��س لاأدي ��ان‬ ‫ال�شماوية وااأنبياء عليهم ال�شاة ي قلوبن ��ا امعلقة ب ��ه ‪ ،‬واأن يثبتنا‬ ‫وال�شام‪ ،‬وهذا واجب علينا وعلى على احق والطاعة ‪.‬‬ ‫وال�ش ��ام عليكم ورحم ��ة الله‬ ‫كل م�شل ��م جاه ال ��ذود عن حيا�س‬ ‫ديننا ااإ�شام ��ي والدفاع عن ر�شل وبركاته‪.‬‬

‫د‪ .‬التركي ‪ :‬اأمل في خادم الحرمين الشريفين والمخلصين من قادة‬ ‫اأمة أن يضاعفوا الجهود لمواجهة ما يهدد الوحدة وااستقرار‬ ‫اأك ��د ااأم ��ن العام لرابط ��ة الع ��ام ااإ�شامي‬ ‫الدكت ��ور عبدالله الركي ي كلم ��ة بهذ امنا�شبة‪:‬‬ ‫اأن توج ��ه خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن اإى امدينة‬ ‫النبوية مبا�شرة ‪ ،‬عند عودته اميمونة اإى امملكة‪،‬‬ ‫لب ��دء تو�شع ��ة �شخم ��ة للم�شجد النب ��وي ‪ ،‬بحيث‬ ‫ي�شتوع ��ب اأكر من ثاث ��ة ماين م�شل ‪ ،‬له عظيم‬ ‫ااأث ��ر ي نفو� ��س ام�شلمن ‪� ،‬شائ ًا الل ��ه تعاى اأن‬ ‫يج ��زل له امثوبة ولوي عه ��ده ااأمن ‪ ،‬واأن يبقي‬ ‫امملك ��ة �شاخة عزيزة اجان ��ب ‪ ،‬قدوة للم�شلمن‬ ‫ي ال�ش ��ر على الكت ��اب وال�شن ��ة ‪ ،‬وتطبيق �شرع‬ ‫الل ��ه‪ ،‬وخدمة احرم ��ن ال�شريف ��ن ‪ ،‬والدفاع عن‬ ‫ااإ�ش ��ام ‪ ،‬واحر�س عل ��ى جمع كلمة ااأمة ‪ ،‬وحل‬ ‫م�ش ��كات ام�شلم ��ن ‪ ،‬والوق ��وف اإى جنبه ��م ي‬ ‫حنه ��م ‪(( :‬الذي ��ن اإن مكناهم ي ااأر� ��س اأقاموا‬ ‫ال�ش ��اة واآتوا ال ��زكاة واأمروا بامع ��روف ونهوا‬ ‫ع ��ن امنك ��ر ولل ��ه عاقبة ااأم ��ور )) ‪( .‬اح ��ج ‪41 -‬‬ ‫)‪.‬وب ��ن اأن م ��ن تعظيم �شعائر الل ��ه وحرماته ‪ ،‬اأن‬

‫يعم ��ل كل ذي م�شوؤولي ��ة ي اح ��ج ‪ ،‬عل ��ى اإ�شاعة‬ ‫ااأخ ��وة وامحبة ب ��ن احج ��اج ‪ ،‬وامحافظة على‬ ‫رباني ��ة امو�ش ��م ‪ ،‬فا يرف ��ع فيه �شع ��ار اإا توحيد‬ ‫الله وعبادته ‪ ،‬ووحدة ااأمة وتاآلفها ي ظل اأخوة‬ ‫ااإ�شام و�شمو ر�شالت ��ه اخالدة‪.‬واأفاد اأن رابطة‬ ‫العام ااإ�شام ��ي تتابع بقلق واهتم ��ام بالغن ما‬ ‫يجري ي بع�س البلدان ااإ�شامية ‪ ،‬وي مقدمتها‬ ‫�شوري ��ا ‪ ،‬داعي ��ة اإى تكثي ��ف اجه ��ود الر�شمي ��ة‬ ‫وال�شعبية ي معاجة ااأو�ش ��اع اماأ�شاوية فيها ‪،‬‬ ‫واإيقاف نزيف ال ��دم الذي مادى النظام ال�شوري‬ ‫ي اإراقته‪.‬وق ��ال معالي ��ه ‪ :‬واإن الرابطة لت�شتنكر‬ ‫اإث ��ارة الفتنة الطائفية بن ام�شلمن ‪ ،‬والتذرع بها‬ ‫للتدخ ��ل ي ال�ش� �وؤون الداخلي ��ة ي بع�س الدول‬ ‫ااإٍ�شامية ‪ ،‬ما يزيد ااأمة مزق ًا و�شع ًفا ‪ .‬وااأمل‬ ‫ي خادم احرمن ال�شريفن ‪ ،‬وامخل�شن من قادة‬ ‫ااأم ��ة اأن ي�شاعف ��وا اجه ��ود ي مواجهة ما يهدد‬ ‫ااأمة وي�شتهدف وحدتها وا�شتقرارها ‪.‬‬

‫املك اأثناء احفل‬

‫وزير اأوقاف اليمني ‪ :‬ياخادم الحرمين لقد تجلى من مامح بدايات‬ ‫عهدك وكوامن إرادتك وقوة عزمك أنك تحمل هم المسلمين‬ ‫ق ��ال وزير ااأوق ��اف اليمن ��ي حمود حمد‬ ‫عب ��اد ي كلم ��ة بعثات احج األقاه ��ا نيابة عنهم‬ ‫ع ��ر فيه ��ا با�شم ��ه ونيابة ع ��ن روؤ�ش ��اء بعثات‬ ‫اح ��ج خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن ول�شع ��ب‬ ‫وحكومة امملكة العربي ��ة ال�شعودية عن عظيم‬ ‫ال�شك ��ر وجزي ��ل التقدير على اجه ��ود الكبرة‬ ‫والعزائم امباركة ي خدمة حجاج بيته احرام‬ ‫والزائري ��ن م�شج ��د ر�ش ��ول الله ‪-‬علي ��ه اأف�شل‬ ‫ال�شاة والت�شلي ��م‪ -‬وعلى ااإجازات العظيمة‬ ‫الت ��ي �شمل ��ت احرم ��ن ال�شريف ��ن وام�شاع ��ر‬ ‫امقد�شة‪.‬‬ ‫واأ�شاف‪« :‬يا خادم احرمن ال�شريفن لقد‬ ‫جلى من مامح بدايات عهدك وكوامن اإرادتك‬ ‫وق ��وة عزمك اأنك حم ��ل هم ام�شلم ��ن لتي�شر‬ ‫ال�شعوب ��ات ‪ ،‬واإقال ��ة الع ��رات اأداء عب ��ادات‬ ‫اح ��ج والعم ��رة والزي ��ارة ي �شع ��ة وراح ��ة‬ ‫و�شامة واطمئنان‪ ،‬خا�شة واأن اأعداد احجيج‬

‫اأحد ال�سخ�سيات تهنئ املك‬

‫والعم ��ار تتزاي ��د عام ��ا بعد ع ��ام ‪ ،‬وي كل عام‬ ‫ن�شه ��د اإجاز ًا وتو�شع� � ًا ي ام�شاعر واحرمن‬ ‫جاوزت قيا�شات الزمن»‪.‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن عه ��د خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريف ��ن �شاه ��د اجمي ��ع اأعظ ��م نه�ش ��ة ي‬ ‫التاريخ الت ��ي ام�شت ام�شاعر امقد�شة ي منى‬ ‫واجمرات ما ح�شل فيه ��ا من تو�شعة واإتقان‬ ‫لتم�ش ��ح ااأح ��زان‪ ،‬وتوقف ام�شائ ��ب امتتالية‪،‬‬ ‫وامعاناة امتوالية‪ ،‬الناجة من خاطر التزاحم‬ ‫والراك ��م و�شيكتم ��ل اإعج ��از اإج ��ازات خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن امق ��درة‪ ،‬وحقيق تطلعات‬ ‫احجيج امعترة با�شتكمال يوم النفرة ‪.‬‬ ‫واأختت ��م حديث ��ه «قد ب ��داأم ‪ -‬حفظكم الله‬ ‫– بالفع ��ل‪ -‬بامراح ��ل ااأوى للقطار ليتحقق‬ ‫تنفيذ خططكم ي ذلك البناء وااإعمار‪ ،‬فيكتمل‬ ‫�شعيكم خدمة احجيج‪ ،‬ويتم بذلك على عباده‬ ‫النعمة»‪.‬‬

‫رئي�س اإحدى البعثات ي احفل يلقي التحية على املك‬

‫‪ ..‬وي�ستقبل مزيد ًا من التهاي‬

‫وي العهد وم�ست�سار خادم احرمن و�سخ�سيات اإ�سامية وعدد من اأ�سحاب الف�سيلة‬

‫اأ�سحاب ال�سمو املكي الأمراء والوزراء وام�سوؤولون‬

‫اإسعاف الجوي‬ ‫ينقل ثاث‬ ‫حاات من‬ ‫منشأة الجمرات‬

‫منى ‪ -‬ال�صرق‬ ‫نق ��ل الإ�صعاف اج ��وي بطران الهال الأحمر ال�صعودي م�ص ��اء اأم�ض‪ ،‬ثاث حالت‬ ‫اإ�صعافية من من�صاأة اجمرات‪ ،‬وم التعامل مع كل حالة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأو�صح مركز عمليات الإ�صعاف اجوي اأنه تلقى م�صاء اأم�ض‪ ،‬باغا عن حالة م�صنة‬ ‫من اجن�صية ام�صرية‪ ،‬تبن للم�صعف اميداي اأن احاجة حتاج لغ�صيل كلوي‪ ،‬وم�صى‬ ‫عليه ��ا اأك ��ر من خم�ص ��ة اأيام‪ ،‬وم تق ��م بعملية الغ�صي ��ل الكلوي‪ ،‬وتعام ��ل معها ام�صعف‬ ‫امي ��داي بكل احرافية‪ ،‬ووفر له ��ا الإ�صعافات الأولية حتى و�ص ��ول الطائرة التي نقلت‬ ‫احالة مع مرافقتها اإى م�صت�صفى النور من على مهبط من�صاأة اجمرات ال�صماي‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن طائ ��رة اإ�صعاف متمركزة ي مهبط عرفات نقل ��ت حالتن‪ ،‬وم التعامل‬ ‫معهما بنف�ض الطائرة ب�صكل مبا�صر‪ ،‬ومن ثم نقلهما اإى م�صت�صفى النور‪.‬‬

‫دفن أول‬ ‫حاج سوداني‬ ‫بمقبرة‬ ‫عرفة‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫�صه ��دت مق ��رة عرف ��ة دف ��ن اأول ح ��اج م ��ن حجاج‬ ‫اجالي ��ة ال�صوداني ��ة توف ��اه الله اأثن ��اء تاأديت ��ه فري�صة‬ ‫احج‪.‬‬ ‫واأك ��د اأحد اأع�صاء البعثة الإعامي ��ة لوكالة الأنباء‬ ‫ال�صوداني ��ة ل�«ال�ص ��رق» اأن اح ��اج اآدم اإبراهيم هو اأول‬ ‫حاج �صوداي يدفن ي مقرة عرفة‪ ،‬لفتا اى اأن احاج‬ ‫ال ��ذي يبلغ م ��ن العمر ‪ 71‬عام� � ًا قد توي وف ��اة طبيعية‬ ‫�صباح ي ��وم الوقوف بعرفة ومت اإج ��راءات الدفن ي‬ ‫اأقل من �صت �صاعات ليدفن ع�صر ًا ي مقرة عرفات‪.‬‬

‫واأ�ص ��ار اإى اأن هذه امق ��رة تعد من امقابر القدمة‬ ‫وم ج ��ر الع ��ادة على دف ��ن احجاج فيه ��ا ب ��ل غالب ًا ما‬ ‫يدف ��ن اموتى من احجي ��ج ي اإحدى مقابر مكة امكرمة‬ ‫اأو امدين ��ة امنورة‪ ،‬ولكن ه ��ذه اأول مرة يدفن فيها حاج‬ ‫�صوداي‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه ق ��ال رئي� ��ض البعث ��ة الطبي ��ة الدكت ��ور‬ ‫�صاح جوه ��ر اأن اأربع حاج ��ات �صودانيات من قطاعي‬ ‫اخرط ��وم وكردفان توفن مزدلف ��ة وفاة طبيعية‪ ،‬وم‬ ‫اكم ��ال اإجراءات دفنهن اأم�ض مك ��ة‪ ،‬موؤكد ًا اأن احجاج‬ ‫يتمتع ��ون بحال ��ة �صحية جي ��دة واأنه ��م يتابع ��ون اأداء‬ ‫حجهم منى ومكة‪.‬‬

‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫شهود عيان يروون لـ | تفاصيل حادث حي النسيم بالرياض‬

‫شيء ما‬

‫عراب اإعام‬ ‫بسام الفليح‬

‫ال�ض� ��ؤال الذي يظل يرهق ويق� ��ض م�ضجع الإعاميين ويبقى‬ ‫ط�ي � ً�ا على طاولة نقا�ضه ��م الم�ضتديرة ويكثر الج ��دل ح�له‪ :‬متى‬ ‫يدخل التليفزي�ن ال�ضع�دي حيز التخ�ضي�ض‪ ،‬اأ�ض�ة بمثياته من‬ ‫الم�ؤ�ض�ضات الإعامية الأخرى في دول الخليج العربي؟‬ ‫�ض� ��ؤال ل ي ��كاد يطرح م��ض ���ع الإعام المرئ ��ي اإل واأحدهم‬ ‫يعل ��ق بالجمل ��ة اأع ��اه واأخي ��را ت ��م ط ��ي ه ��ذه ال�ضفح ��ة باأ�ضئلته ��ا‬ ‫واأج�بته ��ا وحراكه ��ا الم�ضن ��ي وحل هذا وتحقق ه ��ذا الحلم الذي‬ ‫انتظرن ��اه ط�ي � ً�ا بع ��د �ض ��دور الم�افق ��ة ال�ضامي ��ة عل ��ى اإن�ضاء كل‬ ‫م ��ن هيئة الإذاع ��ة والتليفزي ���ن ووكال ��ة الأنباء ال�ضع�دي ��ة هيئتين‬ ‫م�ضتقلتين ذات �ضخ�ضية اعتبارية‪.‬‬ ‫فمن ��ذ �ضدور الم�افقة ال�ضامية بتح�ي ��ل التليفزي�ن والإذاعة‬ ‫اإلى هيئة منف�ضلة ا�ضتب�ضر الإعامي�ن والمثقف�ن وكافة ال�ضرائح‬ ‫المهتم ��ة بال�ض� �اأن الإعام ��ي خي ��ر ًا‪ .‬وبه ��ذه الخط ���ة الت ��ي تمن�ها‬ ‫�ضيك ���ن الإع ��ام اأكثر انفتاح� � ًا على الآخ ��ر بدماء �ضبابي ��ة جديدة‬ ‫ت�ض ��خ ف ��ي ال�ض ��ارع الإعام ��ي‪ ،‬ومم ��ا بع ��ث ف ��ي اأنف�ضه ��م التفاوؤل‬ ‫اأكث ��ر تن�ضي ��ب ع ��راب الإع ��ام كم ��ا ي�ضمي ��ه الإعامي ���ن الأ�ضتاذ‬ ‫عبدالرحم ��ن الهزاع رئي�ض� � ًا للهيئة‪ ،‬فالمراق ��ب للاإعام ال�ضع�دي‬ ‫يع ��رف جي ��دا الهزاع ذلك الكات ��ب والمثقف الذي يع ��رف تفا�ضيل‬ ‫التفا�ضي ��ل ف ��ي الم�ضه ��د الإعام ��ي والثقاف ��ي‪ ،‬فه ��� رج ��ل مار�ض‬ ‫الإع ��ام ردح� � ًا م ��ن الزم ��ن وكات ��ب يع ��ي تماما م ��ا ي ��دور ويحدث‬ ‫ف ��ي الم�ضاه ��د ال�ضيا�ضية والثقافي ��ة والجتماعي ��ة والريا�ضية ملم ًا‬ ‫بمجرياته ��ا‪ ،‬فبالتال ��ي يع ��رف كي ��ف ي�ؤل ��ف المنهجي ��ة الإعامي ��ة‬ ‫بمعناه ��ا الحقيقي وكيف يق ��دم الطرح الإعامي بقالب اأكثر حداثة‬ ‫وم�اكب ًا العالم الذي �ضبقنا في هذا ال�ضاأن‪ ،‬فالقريب من اأبي يا�ضر‬ ‫يعرف جيدا هذا الرجل دمث الخلق‪ ،‬والعملي في طرحه‪ .‬ما اإن تهم‬ ‫بم�ضافحت ��ه للتعري ��ف بنف�ض ��ك اإل يردفها ب�(اأنع ��م واأكرم)‪ ،‬رجل ل‬ ‫تفارق ��ه �ضحكته الب�ض��ضة وروح ��ه الدعابية المرحة والتي تختلف‬ ‫ع ��ن ع�ضاميته ف ��ي المكتب مثابر ًا عملي ًا جدي� � ًا ل يكل ول يمل فيما‬ ‫يخدم م�ضلحة العمل‪.‬‬ ‫‪balfelayeh@alsharq.net.sa‬‬

‫ضبط ستة أطنان لحوم فاسدة‬ ‫في«أم السلم واأمير فواز» بجدة‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ض‬ ‫�صبط ��ت اأمانة حافظة جدة اأم�ض الأول‪ ،‬ومن خال نقاط التفتي�ض باأم‬ ‫ال�صلم وم�صروع الأمر فواز بن جدة ومكة امكرمة كميات كبرة من اللحوم‬ ‫الفا�صدة تقدر بنحو �صتة اأطنان‪ ،‬فيما م �صبط ‪ 267‬مركبة ختلفة الأنواع‬ ‫واجن�صي ��ات‪ .‬وخل ��ت نقط ��ة ال�صنابل م ��ن اأي ��ة م�صبوط ��ات‪ ،‬واأو�صح مدير‬ ‫ع ��ام ام�صالخ والنفع العام باأمانة جدة الدكتور نا�ص ��ر اجارالله اأن الكميات‬ ‫ام�صبوط ��ة موزعة بن نقطتي تفتي�ض الأمر ف ��واز واأم ال�صلم ‪ .‬وك�صف اأحد‬ ‫من�صوب ��ي الأمانة ي نقطة تفتي� ��ض اأم ال�صلم فهد العرابي اأن اليوم الأول من‬ ‫عي ��د الأ�صح ��ى �صهد �صبط كميات كب ��رة من اللحوم فيما م يت ��م �صبط اأية‬ ‫كميات من اللحوم الفا�صدة بنقطتي التفتي�ض ي اليوم الثاي‪ .‬وي ال�صياق‬ ‫ذات ��ه مكنت اأمانة جدة اأم� ��ض الأول من �صبط ثاجة تابعة موؤ�ص�صة امراعي‬ ‫للح ��وم‪ ،‬حتوي عل ��ى مذبوحات خا�ص ��ة باأ�صاحي بع� ��ض امواطنن رف�ض‬ ‫اأ�صحابه ��ا ا�صتامه ��ا ب�صب ��ب انبعاث روائ ��ح كريهة منه ��ا‪ ،‬و ح ّفظ مندوب‬ ‫بلدية امطار الفرعية عبدالله البلوي على ال�صيارة وم التوجّ ه بها اإى الإدارة‬ ‫العام ��ة للم�صالخ للك�ص ��ف على اللحوم من قب ��ل اأطباء بيطري ��ن وات�صح اأن‬ ‫الأ�صاحي امذبوح ��ة م يتم الك�صف البيطري عليها قبل عملية الذبح وبعده‪،‬‬ ‫ف�صا عن ظهور انبعاث روائح كريهة منها‪ ،‬ووجود بع�ض الأمرا�ض» خراج‬ ‫ي الغ ��دد الليمفاوي ��ة لبع�ض الذبائح والتهاب رئ ��وي ي اأخرى «‪ ،‬وب�صبب‬ ‫ه ��ذه الأمرا�ض قرر من ��دوب البلدية ومندوب هيئة التحقي ��ق عدم �صاحية‬ ‫امذبوحات لا�صتهاك الآدمي‪ ،‬كما قررا اإتافها فور ًا ‪.‬‬

‫المطلوب اأمني المسلح كان في حالة غير طبيعية‪ ..‬اقتحم شقة‬ ‫وارتدى «مابس ميكانيكي»‪ ..‬وحاول الهرب بسيارة فتم قتله‬

‫دماء امطل�ب الأمني‬

‫ال�ضقة التي ج أا اإليها امطل�ب (ت�ض�ير‪ :‬ر�ضيد ال�ضارخ)‬

‫اإحدى ال�ضيارات التي ته�ضم زجاجها جراء اإطاق النار‬

‫الريا�ض ‪ -‬يو�صف الكهفي‬ ‫ك�صف ��ت �صرطة منطق ��ة الريا�ض‬ ‫ع ��ن ماب�ص ��ات ح ��ادث تب ��ادل اإطاق‬ ‫النار بينها وبن مطلوب اأمني خطر‪،‬‬ ‫احتج ��ز رهائ ��ن ي «ح ��ي الن�صي ��م »‬ ‫�صرق العا�صمة الريا�ض ليلة اجمعة‬ ‫اما�صية‪.‬‬ ‫واأو�صحت ي بيان لها اأ�صدرته‬ ‫ليل ��ة اجمعة‪ ،‬اأن ��ه اأثناء قي ��ام اإحدى‬ ‫دوري ��ات الأم ��ن بعملها ق ��رب تقاطع‬ ‫طري ��ق الأم ��ر �صعد ب ��ن عبدالرحمن‬ ‫الأول م ��ع �صارع اأب ��و الأ�صود الدوؤي‬ ‫ي حي الن�صي ��م‪ ،‬ا�صتبهت ي �صيارة‬ ‫«لومين ��ا» �ص ��وداء الل ��ون‪ ،‬وعن ��د‬ ‫ا�صتيقافها قام قائده ��ا باإ�صهار �صاح‬ ‫م�صد� ��ض ج ��اه اأحد رج ��ال الدورية‪،‬‬ ‫وعند حاولة �صبطه مكن من الفرار‬ ‫فتم القب�ض على مرافقه‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ارت اإى اأن امطل ��وب دخل‬ ‫اإحدى ال�صقق امفرو�صة‪ ،‬وقام بتهديد‬ ‫�صاكنه ��ا وارت ��دى ماب�ص ��ه للتموي ��ه‬ ‫عل ��ى رج ��ال الأم ��ن‪ ،‬لك ��ن ا�صتم ��رت‬ ‫متابعته فدخل اإى �صقة اأحد الوافدين‬ ‫واحتج ��زه ه ��و وعائلت ��ه‪ ،‬واأطل ��ق‬ ‫الأع ��رة النارية عل ��ى رجال ال�صرطة‬ ‫من نافذة ال�صقة‪ ،‬ث ��م خرج منها وهو‬ ‫يطلق النار ب�ص ��كل ع�صوائي حاو ًل‬

‫�ضاهد عيان‬

‫الف ��رار واعر�ض طري ��ق �صيارة «بي‬ ‫اإم دبلي ��و» مودي ��ل ‪ 2013‬بي�ص ��اء‬ ‫واأنزل قائدها حت تهديد ال�صاح‪.‬‬ ‫ولف ��ت البي ��ان اإى اأن رج ��ال‬ ‫الأم ��ن مكن ��وا م ��ن اإعط ��اب اإطارات‬ ‫ال�صيارة منعه من الهرب‪ ،‬فلم يجد بد ًا‬ ‫من الن ��زول ومواجهة رج ��ال الأمن؛‬ ‫فاأطلق عليه ��م النار‪ ،‬وبادلوه باإطاق‬ ‫النار حوله‪ ،‬لكنه كان ي�صوب طلقاته‬ ‫نحوهم تارة وب�صكل ع�صوائي جاه‬ ‫ام ��ارة ت ��ارة اأخ ��رى‪ ،‬فلم يك ��ن هناك‬ ‫ب ��د م ��ن اإ�صابت ��ه حمايت ��ه وحماي ��ة‬ ‫م ��ن حوله‪ ،‬ومنع ��ه من تهدي ��د اأهاي‬ ‫امنطقة و�صالكي الطريق‪ ،‬وتعري�ض‬ ‫اأرواحهم للخطر‪ ،‬ول�صيما اأن اجاي‬ ‫يحم ��ل مع ��ه �صاح� � ًا ناري� � ًا وذخرة‬ ‫حية‪ ،‬وفيم ��ا بدا من ت�صرفاته اأنه ي‬

‫مالك ال�ضقة التي ح�ضن فيها امطل�ب‬

‫حالة غر طبيعية‪ ،‬فتم ت�صويب طلقة‬ ‫جاه ��ه اأدت اإى اإ�صابت ��ه وال�صيطرة‬ ‫عليه‪ ،‬وتبن اأنه ي حالة �صكر‪ ،‬ونقل‬ ‫على اأث ��ر ذلك مدينة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫الطبية باحر�ض الوطني‪ ،‬وقد توي‬ ‫متاأثر ًا باإ�صابته‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار البي ��ان اإى اأن اجه ��ات‬ ‫امخت�صة با�صرت التحقيق على الفور‬ ‫معرف ��ة كاف ��ة تفا�صي ��ل وماب�ص ��ات‬ ‫الق�صية وا�صتكمال اإجراءاتها‪ ،‬وتبن‬ ‫اأن ال�صخ� ��ض كان مطلوب� � ًا ي ع ��دة‬ ‫ق�صايا مهمة مقيدة لدى �صرطة منطقة‬ ‫الريا�ض‪.‬‬ ‫«ال�ص ��رق» كان ��ت ي موق ��ع‬ ‫اح ��ادث والتقت بع�ض �صهود العيان‬ ‫هن ��اك‪ ،‬واأك ��دوا اأن امطل ��وب كان ي‬ ‫حالة غر طبيعية‪ ،‬وقال اأحد �صاكني‬

‫حار�ض العمارة‬

‫ال�صقق امفرو�صة اإن امطلوب كان ي‬ ‫حال ��ة ذعر وتوه ��ان‪ ،‬وقم ��ت برقب‬ ‫م�ص ��اره حت ��ى دخ ��ل اح ��ارة واحتك‬ ‫باأحد اأبناء اح ��ي‪ ،‬ومن ثم اجه اإى‬ ‫العمارة امقابل ��ة ليختبئ فيها‪ ،‬بينما‬ ‫كانت الدورية الأمنية تتابع حركاته‬ ‫وتطالبه بت�صلي ��م نف�صه‪ ،‬وما اأن دخل‬ ‫العم ��ارة حت ��ى اكتمل ��ت ام�صاندة من‬ ‫رجال الأمن الذين اأحاطوا امكان‪.‬‬ ‫وق ��ال حار� ��ض العم ��ارة اإن‬ ‫اج ��اي اقتح ��م اإح ��دى ال�صق ��ق ي‬ ‫الدورال�صفل ��ي‪ ،‬وق ��ام بخل ��ع الب ��اب‪،‬‬ ‫وم يلب ��ث حت ��ى خ ��رج منه ��ا واجه‬ ‫اإى ال ��دور العل ��وي وه ��و ي حال ��ة‬ ‫ه�صتري ��ة‪ ،‬واقتح ��م �صق ��ة اأخ ��رى‬ ‫تقطنها عائلة من اجن�صية الركية‪.‬‬ ‫والتق ��ت «ال�ص ��رق» �صاح ��ب‬

‫إزالة ‪ 38‬مسلخ ًا و‪ 150‬حوش ًا مخالف ًا في الرياض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫جح ��ت اأمان ��ة العا�صم ��ة ي‬ ‫�صب ��ط ‪ 38‬م�صلخ� � ًا غ ��ر نظام ��ي‪،‬‬ ‫و‪ 150‬حو�ص ��ا خالف ��ا‪ ،‬وقام ��ت‬ ‫باإزالته ��ا‪ ،‬وتطبي ��ق النظ ��ام عل ��ى‬ ‫امخالف ��ن‪ ،‬وذل ��ك خال الف ��رة من‬ ‫‪ 10 - 6‬ذي احج ��ة اج ��اري‪ ،‬كم ��ا‬ ‫مكنت الأمانة خال الفرة ذاتها من‬ ‫�صبط ‪ 253‬عام ��ا خالفا و�صلمتهم‬ ‫(ال�ضرق)‬ ‫اإزالة م�ضلخ غر نظامي‬ ‫لل�صرط ��ة‪ ،‬فيم ��ا �صلم ��ت ‪ 52‬اآخري ��ن‬ ‫للجوازات‪ ،‬و�صبط ��ت اأربع �صرقات الأمانة‪ ،‬كما �صبطت حالة ت�صر على ب ��ن اإبراهي ��م الب ��در‪ :‬اإن ذل ��ك ياأت ��ي‬ ‫و�صلمت مرتكبيه ��ا لأق�صام ال�صرطة‪ ،‬عمالة‪ ،‬وحولتها اإى مركز ال�صرطة‪� ،‬صم ��ن جهود اأمان ��ة منطقة الريا�ض‬ ‫كم ��ا �صبط ��ت ‪ 64‬عام ��ا خالف ��ا و�صادرت ‪ 180‬اأدا ًة للذبح وال�صلخ‪ .‬خال مو�صم عي ��د الأ�صحى امبارك‪،‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر ع ��ام الأ�ص ��واق الهادف ��ة اإى خدم ��ة امواطن ��ن‬ ‫يزاول ��ون الذب ��ح دون ت�صري ��ح‪،‬‬ ‫وقام ��ت باحتجازه ��م ي حج ��ز والراحة وال�صام ��ة امهند�ض نا�صر وامقيم ��ن‪ ،‬كم ��ا اأنها تاأت ��ي ي اإطار‬

‫توجيه ��ات الأم ��ن‪ ،‬بتهيئ ��ة مواقع‬ ‫موؤقت ��ة لبي ��ع الأ�صاح ��ي‪ ،‬وتهيئ ��ة‬ ‫اأ�صواق الأغن ��ام امركزية وام�صالخ‪،‬‬ ‫و�صبط امخالفات وامخالفن‪ ،‬الذين‬ ‫ين�صط ��ون وتتزاي ��د اأعدادهم خال‬ ‫ه ��ذه الف ��رة‪ ،‬وذلك متابع ��ة وكيل‬ ‫الأمانة للخدمات‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن الأمان ��ة قام ��ت‬ ‫م�صان ��دة اجه ��ات الأمني ��ة «ق ��وة‬ ‫الواجب ��ات وامهم ��ات اخا�ص ��ة‪،‬‬ ‫و�صرط ��ة منطقة الريا� ��ض‪ ،‬والإدارة‬ ‫العام ��ة للمجاهدي ��ن‪ ،‬والإدارة‬ ‫العامة للم ��رور والدوريات الأمنية‪،‬‬ ‫والإدارة العام ��ة للج ��وازات»‪ ،‬وذلك‬ ‫ي اأ�ص ��واق الأغن ��ام ونق ��اط البي ��ع‬ ‫وام�صالخ‪.‬‬

‫اشتعال ترانس كهربائي في «أبي عريش»‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫مكن ��ت ف ��رق الإطف ��اء بالدف ��اع‬ ‫ام ��دي ي اأب ��ي عري� ��ض م�ص ��اء اأم�ض‬ ‫الأول‪ ،‬م ��ن اإخم ��اد حري ��ق اندل ��ع ي‬ ‫تران� ��ض كهربائ ��ي‪ ،‬تعر� ��ض لنفجار‬ ‫ي اح ��ارة الغربي ��ة‪ ،‬وجح ��ت‬ ‫ق ��وات الدف ��اع ام ��دي م ��ن ال�صيطرة‬ ‫عل ��ى احري ��ق قب ��ل ا�صتع ��ال امنازل‬

‫وال�صي ��ارات القريب ��ة من ��ه‪ .‬واأو�صح‬ ‫الناط ��ق الإعام ��ي مديري ��ة الدف ��اع‬ ‫امدي ي جازان امكلف النقيب حمد‬ ‫بن ح�صن �صمغان‪ ،‬اأن غرفة العمليات‬ ‫بالدفاع امدي باأبي عري�ض تلقت باغ ًا‬ ‫بحريق اندلع ي تران�ض كهربائي ي‬ ‫اح ��ارة الغربية للمحافظ ��ة‪ ،‬فانتقلت‬ ‫على اأثره فرق اإطفاء واإ�صعاف واإنقاذ‪.‬‬

‫إصابة ثاثة شبان في مشاجرة جماعية بتربة‬ ‫تربة ‪ -‬م�صحي البقمي‬ ‫حول خاف بن �صابن ي مركز �صعر �صمال تربة اأم�ض‪ ،‬اإى �صجار جماعي‬ ‫بن جموعت ��ن من ال�صباب ا�صتخدموا فيه الع�ص ��ي وال�صكاكن‪ ،‬ما ت�صبب ي‬ ‫�صقوط ثاثة م�صاب ��ن اأحدهم م�صاب بعدة طعنات‪ ،‬نقلوا على اأثرها م�صت�صفى‬ ‫ترب ��ة العام واأجريت لهم الإ�صعافات الأولية‪ .‬واأكد مدير �صرطة تربة العقيد علي‬ ‫الأ�صم ��ري اأن باغ ًا ورد لغرفة العملي ��ات عن �صجار بن جموعتن من ال�صباب‬ ‫تعر� ��ض فيه ثاثة �صباب لإ�صابات متفرقة‪ ،‬وعلى الف ��ور توجهت الفرق الأمنية‬ ‫للموقع‪ ،‬وم اإلقاء القب�ض على ال�صالعن ي ام�صاجرة‪ ،‬واإيقافهم للتحقيق معهم‪.‬‬

‫�ضاحب ال�ضيارة التي ته�ضم زجاجها‬

‫ال�صقة التي اقتحمها امطلوب الأمني‬ ‫وق ��ال «تفاجاأت برجل يقتحم �صكني‪،‬‬ ‫وي�صه ��ر �صاح ��ه ي وجوهن ��ا‪،‬‬ ‫ويطالبن ��ا بال�صم ��ت و�ص ��ط ذه ��ول‬ ‫اأ�صرت ��ي‪ ،‬وطل ��ب من ��ي اأن اأعطي ��ه‬ ‫ماب�صي «لبا�ض ميكانيكي �صيارات»‪،‬‬ ‫وكان ي ذلك الوقت يطلق الر�صا�ض‬ ‫م ��ن الناف ��ذة عل ��ى رج ��ال الأم ��ن‬ ‫اموجودين ي حي ��ط العمارة‪ ،‬غر‬ ‫اأنه ا�صتغل جمهر امواطنن‪ ،‬وتخفى‬ ‫بينهم وا�صتطاع الهرب اإى ال�صارع»‪.‬‬ ‫واأو�ص ��اف اأن امطل ��وب الأمني‬ ‫اأراد اإن ��زال �صخ� ��ض م ��ن �صيارت ��ه‪،‬‬ ‫وعندما قاومه هدده ب�صاحه‪ ،‬ومكن‬ ‫من ال�صتي ��اء على ال�صي ��ارة قبل اأن‬ ‫يقوم رج ��ال الأمن باإعط ��اب عجات‬ ‫ال�صيارة‪ ،‬م ��ا دفع امطلوب اإى اإطاق‬

‫اأحد �ضاكني العمارة‬

‫الن ��ار الع�صوائي على ام ��ارة ورجال‬ ‫الأمن‪ .‬وذك ��ر اأن رجال الأمن اأطلقوا‬ ‫الن ��ار عليه‪ ،‬ومكن ��وا م ��ن اإ�صابته‪،‬‬ ‫وال�صيطرة عليه‪ ،‬وم نقله اإى مدينة‬ ‫املك عبدالعزي ��ز الطبية ي احر�ض‬ ‫الوطني وعلمنا باأنه لقي حتفه هناك‪.‬‬ ‫و�صكر امواطن ��ون جهود رجال‬ ‫الأم ��ن وح�ص ��ن تعاملهم م ��ع اموقف‬ ‫وحر�صه ��م على ع ��دم اإ�صاب ��ة امارة‬ ‫واموجودي ��ن م ��ن الأ�صخا�ض الذين‬ ‫جمهروا اأثناء احادث‪.‬‬ ‫ي ح ��ن ق ��ال مال ��ك ال�صي ��ارة‬ ‫الت ��ي ت�ص ��ررت ج ��راء اإط ��اق النار‬ ‫اإن العملي ��ة ا�صتم ��رت م ��ا يق ��ارب‬ ‫ال�صاعت ��ن‪ ،‬وته�صم زج ��اج ال�صيارة‪،‬‬ ‫وه ��ذا ل يعني لنا �صيئا اأمام احفاظ‬ ‫على اأمن امملكة‪.‬‬

‫انقاب «وايت» للدفاع المدني‬ ‫وإصابة اثنين من أفراده في جدة‬

‫احادث وقع بالقرب من البحر‬

‫(ال�ضرق)‬

‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ض‬ ‫اأ�صيب فردان من طاقم الدفاع امدي ي حادث انقاب «وايت» باإ�صابات‬ ‫متفرقة‪ ،‬وذلك بالقرب من فندق ال�صراتون ي جده اأم�ض‪ ،‬واأو�صح اأحد اأفراد‬ ‫الطاق ��م اأن ال�صائ ��ق كان عائ ��د ًا من مبا�ص ��رة حريق بالقرب م ��ن اموقع‪ ،‬وكان‬ ‫ال�»واي ��ت» خالي� � ًا من اماء‪ ،‬وحينما اأراد ال�صائق اأن يق ��وم بعملية الدوران‪ ،‬ما‬ ‫اأدى اإى َم َي ��ان ال�»واي ��ت» وا�صطدامه بالر�صي ��ف وانقابه‪ ،‬وقد اأ�صيب على‬ ‫اأث ��ره ال�صائ ��ق وف ��رد اأخر باأ�صاب ��ات متفرقه نقا عل ��ى اأثرها ب�صي ��ارة الهال‬ ‫الأحم ��ر اإى اأحد ام�صت�صفيات‪ .‬واأكد الناطق الر�صم ��ي ي اإدارة الدفاع امدي‬ ‫امق ��دم �صعي ��د �صرح ��ان‪ ،‬اأن ��ه م يكن على عل ��م باحادث غ ��ر اأنه بع ��د جمعه‬ ‫معلوم ��ات ك�ص ��ف اأن ال�»وايت اوترو�ض» موديل ‪ ، 2011‬لفت� � ًا اإى اأنه م نقل‬ ‫ام�صاب ��ن اإى م�صت�صفى املك فهد لتلقي العاج الازم‪ ،‬موؤكد ًا اأن اإدارة امرور‬ ‫ي جده تتوى التحقيق ي احادث كونها جهة الخت�صا�ض‪.‬‬

‫إصابة شخصين في حادث تصادم بالمبرز‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬ماجد الفرحان‬ ‫وق ��ع ح ��ادث ت�ص ��ادم‬ ‫ب ��ن �صيارت ��ن اإحداهم ��ا‬ ‫اأج ��رة‪ ،‬م�ص ��اء اأول اأيام عيد‬ ‫الأ�صح ��ى امب ��ارك بح ��ي‬ ‫حا�ص ��ن‪ ،‬مدين ��ة ام ��رز‪،‬‬ ‫نت ��ج عن ��ه اإ�صاب ��ة �صائق ��ي‬ ‫امركبت ��ن بك�ص ��ور‪ ،‬وم‬ ‫نقلهم ��ا ع ��ن طري ��ق اله ��ال‬ ‫الأحمر ال�صعودي م�صت�صفى‬ ‫امرز العام‪.‬‬

‫�ضيارة الأجرة بعد احادث‬

‫(ال�ضرق)‬

‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫وزارة الحج ترفع نسبة الباقين في منى إلى ‪ .. %40‬وتجاوب من شركات الطوافة‬

‫بالمختصر‬

‫أمير مكة يوجه بتقليل المتعجلين لتخفيف الضغط عن المنطقة المركزية‬ ‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫رفع ��ت وزارة اح ��ج اإى‬ ‫‪ %40‬ن�صبة غر امتعجلن الذين‬ ‫�صيبق ��ون ي من ��ى للي ��وم الث�لث‬ ‫ع�ص ��ر م ��ن �صه ��ر ذي احج ��ة م ��ن‬ ‫احج�ج‪ ،‬بن�ء على توجيه�ت اأمر‬ ‫منطقة مكة امكرمة �ص�حب ال�صمو‬ ‫املكي الأمر خ�لد الفي�صل‪ ،‬وذلك‬ ‫لتخفي ��ف ال�صغ ��ط عل ��ى امنطقة‬ ‫امركزية ي مك ��ة امكرمة واحرم‬ ‫امكي‪ ،‬الذي ي�صهد تدفق� ه�ئا من‬ ‫احج�ج غر النظ�مين‪ ،‬وحج�ج‬ ‫الداخل الراغب ��ن ي اأداء طواف‬ ‫الوداع وامغ�درة‪.‬‬ ‫واأبلغ وكيل الوزارة ل�صوؤون‬ ‫اح ��ج امتح ��دث الر�صم ��ي ح ���م‬ ‫ق��ص ��ي «ال�ص ��رق» اأن ال ��وزارة‬ ‫ط�لب ��ت موؤ�ص�ص�ت الطوافة ال�صت‬ ‫ب�للتزام ب�لتوجيه‪.‬‬

‫التفوي ��ج للم�صج ��د اح ��رام يوم‬ ‫الث�ي ع�صر ل�صم ���ن عدم وجود‬ ‫اختن�ق ���ت ي امنطق ��ة امركزية‪،‬‬ ‫وي ح ���ل ع ��دم رغب ��ة احج ���ج‬ ‫البق�ء ي منى ف�إن هن�ك توجيه�‬ ‫لتفويجه ��م م�ص�كنه ��م مب��ص ��رة‬ ‫لتخفي ��ف الع ��بء عل ��ى اح ��رم‬ ‫امكي‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأعل ��ن رئي� ��س‬ ‫اموؤ�ص�صة الأهلية مطوي حج�ج‬ ‫جنوب �صرق اآ�صي ��� زهر �صدايو‬ ‫رف ��ع ن�صب ��ة غ ��ر امتعجل ��ن من‬ ‫حام قا�سي‬ ‫حج ���ج جنوب �ص ��رق اآ�صي ��� اإى‬ ‫موؤك ��دا اأن هن ���ك ارتف�ع� ي ‪ ،%60‬بينم ��� تف�وت ��ت ب�ق ��ي‬ ‫ن�صبة ال�صتج�ب ��ة‪ ،‬ومرونة ج�ه موؤ�ص�ص ���ت الطواف ��ة اخم�س م�‬ ‫الطل ��ب‪ .‬ولف ��ت اإى اأن ال ��وزارة بن ‪ %30‬اإى ‪.%40‬‬ ‫اإل اأنه ��� اأك ��دت جميعه ���‬ ‫م�زال ��ت تو�ص ��ي بع ��دم التعجل‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ��� حج�ج جن ��وب اآ�صي�‪ ،‬حر�صه ��� عل ��ى اإقن ���ع البعث ���ت‬ ‫ب�إبق�ء جزء من حج�جه� ي منى‬ ‫وجنوب �صرق اآ�صي�‪.‬‬ ‫ولفت ق��صي اإى اأنه �صيطبق لليوم الث�لث ع�صر‪.‬‬

‫فارس الهمزاني‬

‫�حرم �مكي ي�سهد �كتظاظا كبر� ب�سبب �متعجلن‬

‫(�ل�سرق)‬

‫‪ ..‬و ‪ 60‬ألف رجل أمن لضبط المتعجلين بمساندة جوية وتقنية‬ ‫منى ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫ينف ��ذ ‪ 60‬األف ً� من رج ���ل الأمن اليوم وخال ثاث‬ ‫�ص�ع ���ت خط ��ة "ي ��وم التعج ��ل" لتفوي ��ج احجيج ي‬ ‫ث ���ي اأي�م الت�صريق‪ ،‬م�ص�ن ��دة جوية من قبل الطران‬ ‫العم ��ودي واأك ��ر م ��ن األف ��ي ك�م ��را ن�صفه ��� من�ص�أة‬ ‫اجم ��رات‪ .‬و�صي�ص ��كل اأك ��ر م ��ن ‪ 10‬اآلف م ��ن قوات‬

‫الط ��وارئ اخ��ص ����ة اأ�صهم� � ً� ب�صرية لتفتي ��ت اح�صود‬ ‫الب�صري ��ة قبل الو�ص ��ول اإى اأحوا�س رم ��ي اجمرات‪،‬‬ ‫بينم ��� تقت�ص ��ي اخط ��ة الت ��ي �صتنف ��ذ تفويج� � ً� خ��ص ً�‬ ‫م�صتخدم ��ي قط ���ر ام�ص�ع ��ر‪ ،‬وعدده ��م ‪ 500‬األ ��ف‪،‬‬ ‫غ�لبيته ��م من حج ���ج حم ��ات الداخ ��ل ودول اخليج‬ ‫وتركي� وجن ��وب اآ�صي�‪ ،‬فيم� �صتخ�ص�س بقي ��ة الأدوار‬ ‫لب�قي وفود احجيج الب�لغ عددهم قرابة مليون ون�صف‬

‫زيادة عدد وحدات الدفاع‬ ‫المدني في الحرم المكي إلى ‪57‬‬

‫�لفريق �لتويجري يتابع حركات �ح�سود‬

‫(�ل�سرق)‬

‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫أاك ��د مدير ع�م الدف�ع امدي الفريق �صعد التويجري ج�هزية قوات الدف�ع‬ ‫امدي ام�ص�ركة ي مهمة احج لهذا الع�م مواجهة ك�فة امخ�طر امرتبطة بتحرك‬ ‫اأع ��داد كبرة من احج�ج امعجلن‪ .‬م�صر ًا اإى وجود خطط بديله للتع�مل مع‬ ‫اأي اإحداث ط�رئة خال الأي�م امقبلة‪.‬‬ ‫واأ�ص�ر الفريق التويجري اإى زي�دة عدد وحدات الدف�ع امدي بقوة احرم‬ ‫م ��ن‪ 46‬اإى ‪ 57‬وح ��دة واإ�صن�ده ��� ب‪� 1500‬ص�بط وفرد‪ ،‬اإ�ص�ف ��ة اإى قوته�‬ ‫الأ�ص��صية التي تقدر ب‪� 2500‬ص�بط وفرد تغطي جميع اأرج�ء ام�صجد احرام‬ ‫وال�ص�ح ���ت اخ�رجية والدور الث ���ي كم� م زي�دة عدد نق ���ط مركز وحدات‬ ‫الدف ���ع امدي من�ص� ��أة اجمرات من ‪ 18‬اإى ‪ 26‬نقط ��ة ودعم قوة اجمرات‬ ‫ب�أك ��ر من ‪ 1000‬من ال�صب�ط والأفراد لي�صل اإجم�ي عدده� اإى م� يزيد على‬ ‫‪2300‬رجل دف�ع مدي ح�صب ً� لوجود م� يقرب من ‪ % 70‬من حج�ج بيت‬ ‫الله احرام هذا الع�م به� لرمي اجمرات قبل تعجيلهم‪.‬‬ ‫واأ�ص ���ف الفريق التويج ��ري‪ ،‬كم� ت�صمنت ا�صتع ��دادات الدف�ع امدي ي‬ ‫وداع �صي ��وف الرحم ��ن اإ�صن�د قوة احرم امك ��ي ال�صريف بوحدات متخ�ص�صة‬ ‫يهدف اإى التدخل ال�صريع ي ح�ل تعر�س اأي من احج�ج لاإ�ص�بة اأو الإعي�ء‪.‬‬

‫وجه الشبه بين‬ ‫المسؤول ورامبو!‬

‫امليون ح�ج‪ ،‬و�صتتوى قوات اأمن احج والعمرة اإدارة‬ ‫اح�صود ي قط�ر ام�ص�عر وكذلك احرم امكي ال�صريف‪.‬‬ ‫وق�ل م�ص�عد ق�ئد ق ��وات اأمن احج لتنظيم ام�ص�ة‬ ‫العمي ��د �صع ��ود العتيب ��ي اإن اخطة ق�ئم ��ة على تفتيت‬ ‫اح�ص ��ود �صم ��ن م�ص ���رات منتظم ��ة‪ ،‬منع� � ً� ح�ص ��ول‬ ‫تدافع ���ت ت�صر ب�صام ��ة احجيج‪ ،‬لفت ��� اإى اأنه �صيتم‬ ‫العمل على من ��ع الفرا�س ومنع حمل الأمتعة وال�صر‬

‫ي اج ���ه واحد �صمن ام�ص ���رات امخطط للحج�ج اأن‬ ‫ي�صروا به�‪.‬‬ ‫واأ�ص ���ر اإى اأن رج ���ل الأم ��ن �صيمنع ��ون دخ ��ول‬ ‫الأمتعة اإى من�ص�أة اجمرات‪ ،‬وذلك للحف�ظ على �صامة‬ ‫احج�ج على اأن يتم حويلهم م� بن م�صتوي�ت من�ص�أة‬ ‫اجم ��رات اخم�صة ب��صتخدام احواج ��ز البا�صتيكية‬ ‫ح�صب ام�صتجدات وظروف اح�صود الب�صرية‪.‬‬

‫إنشاء نفق تحت اأرض لسيارات‬ ‫الخدمات يربط منى بعرفات ومزدلفة‬ ‫الت�صميم ���ت للم�ص ��روع للبدء بتنفي ��ذه من ِقبل‬ ‫منى ‪ -‬عن�د العتيبي‬ ‫هيئ ��ة تطوير مك ��ة وام�ص�ع ��ر امقد�ص ��ة‪ ،‬واأ�ص�ر‬ ‫��ت لتطوي ��ر‬ ‫تبداأ هيئ ��ة تطوير مك ��ة وام�ص�عر امقد�صة اإى اأن ه ��ذا النف ��ق �صم ��ن مقرح � ٍ‬ ‫بعد مو�صم حج ه ��ذا الع�م بتنفيذ نفق اخدم�ت ك�م ��ل ام�ص�ع ��ر امقد�ص ��ة‪ ،‬الت ��ي اأقره ��� امق ���م‬ ‫حت الأر�س لربط عرف�ت ومزدلفة ومنى وذلك ال�ص�م ��ي موؤخ ��را‪ ،‬لفت ��� اإى اأن النف ��ق �صيخدم‬ ‫لعبور �صي�رات الإ�صع�ف ومعدات النظ�فة وبقية �صي�رات الإ�صع�ف والطوارئ و�صرك�ت النظ�فة‬ ‫اجه ���ت بحرية ت�مة‪ ،‬بعيدا عن زح�م احجيج‪ ،‬واجه�ت اخدمية التي �صتتمكن من التنقل دون‬ ‫وتعم ��ل اجه�ت التنفيذية ي الهيئة على و�صع اإع�قة‪ ،‬و�صتحظى ب�ن�صي�بية ي اإي�ص�ل اخدمة‬ ‫اللم�ص�ت الأخرة للتنفيذ‪ ،‬الذي يرجح اأن يكون للحج ���ج‪ .‬وق ���ل‪ :‬وج ��ود نفق للخدم ���ت حت‬ ‫اأر�س ام�ص�عر امقد�صة �صينهي م�صكات الزح�م‬ ‫خال الأ�صهر امقبلة‪.‬‬ ‫اأكد ذلك ل�»ال�ص ��رق» اأمن الع��صمة امقد�صة ام ��روري‪ ،‬وت�أخ ��ر و�صول اخدم ���ت لكث ٍر من‬ ‫امهند� ��س اأ�ص�مة الب ���ر‪ ،‬واأ�ص ���ف اأن الدرا�ص�ت امواقع‪ ،‬كم� هو اح�ل ي كل ع�م‪.‬‬ ‫وبخ�صو� ��س حط ��ة اجم ��رات بقط ���ر‬ ‫النه�ئي ��ة انتهت‪ ،‬ويجري العمل الآن على و�صع‬

‫ام�ص�ع ��ر ق�ل الأم ��ن‪� :‬صتكون ج ��زءا من �صبكة‬ ‫م ��رو مك ��ة‪ ،‬الت ��ي م اإقراره�‪ ،‬و�صيت ��م طرحه�‬ ‫للتنفي ��ذ مطل ��ع الع ���م امقب ��ل‪ ،‬و�صتك ��ون حلقة‬ ‫الو�ص ��ل اإى اح ��رم امك ��ي‪ .‬واأو�ص ��ح اأن اأم ��ر‬ ‫امنطقة وجَ ه جمي ��ع اجه�ت ب�لبق�ء حتى نه�ية‬ ‫الي ��وم ال�‪ 13‬خدمة اآخر ح�ج ي ام�ص�عر‪ ،‬لفت�‬ ‫اإى اأن ف ��رق النظ�فة والإ�صح�ح البيئي �صتعمل‬ ‫ب ��كل ط�قته ��� خ ��ال اليوم ��ن امقبل ��ن لتق ��دم‬ ‫اخدم ���ت امنتظ ��رة‪ .‬وق ���ل‪ :‬حج ��م الفرا� ��س‬ ‫الكبر‪ ،‬خ��صة �صرق منى‪ ،‬اأ َثر ب�صكل �صلبي على‬ ‫م�صت ��وى خدم�تن� وعلى م�صتوى ك�فة اجه�ت‪،‬‬ ‫مبين ��� اأن الفرا� ��س ك�ن من بع� ��س اج�لي�ت‪،‬‬ ‫وهن�لك تن�صيق مع اجه�ت الأمنية لتاي ذلك‪.‬‬

‫نظام جديد للتحكم عن بُ عد في كهرباء المشاعر‬ ‫ٌ‬

‫منى ‪ -‬عبدالله الب�رقي‬

‫ك�ص ��ف رئي� ��س القط�ع الغرب ��ي ام�صرف‬ ‫الع�م على اأعم�ل احج ي ال�صركة ال�صعودية‬ ‫للكهرب�ء امهند�س عبدامعن بن ح�صن ال�صيخ‬ ‫ل � � «ال�ص ��رق» اأن ال�صرك ��ة ا�صتخدم ��ت تقني ��ة‬ ‫جدي ��دة مراقب ��ة حط ���ت توزي ��ع الكهرب�ء‪،‬‬ ‫وقراءة اأحم�له�‪ ،‬والتحكم فيه� عن بُعد‪.‬‬ ‫وب � َ�ن اأن م�ص ��روع اأمت ��ت حط ���ت‬ ‫التوزيع ‪ DAS‬يُعد من ام�صروع�ت الرائدة‬ ‫ي ال�صرك ��ة‪ ،‬الت ��ي ت�صتخدم اأح ��دث تقني�ت‬

‫نظ ��م امعلوم ���ت والت�ص ���لت لرف ��ع كف ���ءة‬ ‫واأداء ال�صب ��ك�ت الكهرب�ئي ��ة‪ ،‬لتق ��دم خدمة‬ ‫كهرب�ئية م�أمونة‪ ،‬تلقى ثقة احج�ج‪.‬‬ ‫واأ�ص ���ف ال�صي ��خ‪ ،‬اأن ام�ص ��روع ه ��و‬ ‫عب ���رة عن تركي ��ب وحدة اإر�ص ���ل وا�صتقب�ل‬ ‫اإلكروني ��ة (‪ )RTU‬ي حط�ت التوزيع‪،‬‬ ‫التي يبلغ عدده� ‪ 800‬حطة ي مكة امكرمة‬ ‫وام�ص�عر امقد�صة‪ ،‬يتم من خاله� التحكم ي‬ ‫‪ 300‬حطة‪ ،‬ومراقبة ‪ 500‬حطة‪� ،‬صمن‬ ‫�صبكة اجه ��د امتو�صط ي امنطق ��ة امركزية‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة وام�ص�ع ��ر امقد�ص ��ة ي نط�ق‬

‫‪ 160‬مغذي ���‪ ،‬واأك ��ر م ��ن ‪ 2000‬حط ��ة‬ ‫توزيع‪.‬‬ ‫واأ�ص ���ر اإى اأن ام�ص ��روع يه ��دف اإى‬ ‫مراقبة حط ���ت التوزيع‪ ،‬وق ��راءة اأحم�له�‪،‬‬ ‫والتحكم به� ع ��ن بُعد‪ ،‬م� �صي�ص�هم ي رفع‬ ‫موؤ�صرات الأداء لل�صبك�ت الكهرب�ئية‪ ،‬وتقليل‬ ‫الوق ��ت ال ��ازم لتحدي ��د الأعط ���ل وعزله ���‪،‬‬ ‫وتقلي�س مدة النقط�ع وام�صركن امت�أثرين‬ ‫ب�لنقط�ع‪ ،‬كم� �صي�ص�عد ي التنبوؤ ب�لأحم�ل‬ ‫قبل ج�وز ال�صم�حية له� واإر�ص�ل حذيرات‬ ‫عن طريق النظ�م للتع�مل مع هذه امحط�ت‪.‬‬

‫ُع ��رف ُمن ��ذ �اأزل �أن �اأعم ��ال ا يمكن �أن تتحق ��ق �إا بالعمل‬ ‫�لجماع ��ي‪ ،‬عبر توزي ��ع �لمه ��ام و�لو�جبات على فري ��ق �لعمل‪ ،‬لذ�‬ ‫جاء علم �اإد�رة ليوؤكد �أهمية �لعمل �لم�سترك‪ ،‬وبهذ� �اأ�سلوب تم‬ ‫تخفيف حدة �اأنا‪ ،‬و�إحال لغة �لجمع (نحن) بديا عنها‪.‬‬ ‫قب ��ل �أي ��ام ُعر� ��ض فيل ��م ر�مبو عل ��ى �إح ��دى �لقن ��و�ت‪ ،‬و ُكنت‬ ‫�أ�ستمتع بم�ساهدته‪ ،‬لتعلق في ذ�كرتي عندما ُكنت طف ًا �سخ�سية‬ ‫�لبط ��ل جون ر�مبو‪� ،‬لذي كان يحارب‪ ،‬ويقتل جيو�س ًا من �اأعد�ء‬ ‫وح ��ده‪ ..‬بالتاأكيد عندما كبرت عرفت �أن ��ه �سناعة هوليودية‪ ،‬وفن‬ ‫جمي ��ل ��ستط ��اع �أن يخدعن ��ا ف ��ي مرحل ��ة من �لعم ��ر‪ ..‬كلم ��ا �أقلِب‬ ‫�ل�سح ��ف �أج ��د �أن بع� ��ض �لم�سوؤولي ��ن ا يختلفون ع ��ن �سخ�سية‬ ‫ر�مب ��و (�لبطل �لوحي ��د)! تجد حديثه ��م وت�سريحاته ��م مت�سخمة‬ ‫وتقليل ل�ساأن‬ ‫بااأن ��ا‪ ،‬وكاأنه ��م كانو� وحدهم في �لعمل في تجاه � ٍ�ل ٍ‬ ‫فريق �لعمل‪ ،‬وهذه مع�سلة كبرى في �لعمل �اإد�ري عندما ي�سعى‬ ‫�لم�سوؤول �إلى خد�ع �لنا�ض باأنه �ساحب �لف�سل في �اإنجاز‪ ،‬و�أن‬ ‫غياب ��ه عن �اإد�رة و�لم�سوؤولية مث ��ل غياب جون ر�مبو عن �لفيلم!‬ ‫ومبدع‪ ،‬وهذ�‬ ‫فكر متج ��ددٍ‬ ‫ق ��د يك ��ون �لم�سوؤول �ساح ��ب روؤيةٍ �أو ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫�س ��يء ر�ئ ��ع‪ ،‬ولكن م ��ن �لجائ ��ر �أن ُين�س ��ب نجاح �لعم ��ل له وحده‬ ‫دون �سائر فريق �لعمل �لذي يحلم باأن ي�ستبدل �ل�سمير (�أنا) من‬ ‫�لت�سريح ��ات و�لمقابات ب� (نحن) �لت ��ي ت�سير �إلى �لتنوع وروح‬ ‫�لعمل �لجماعي‪.‬‬ ‫�إن �أكثر ما يتلف �لعمل �اإد�ري هو تجاهل بع�ض �لم�سوؤولين‬ ‫�أع�س ��اء فريق �لعمل من حيث �إعطاوؤه ��م حقوقهم �لمعنوية �لتي ا‬ ‫تحتاج �إلى جهد �سوى ذكرهم باأنهم جزء من منظومة �لعمل ولوا‬ ‫وجوده ��م لم ��ا تحق ��ق �اإنجاز‪� .‬لزم ��ن تغير وحتى �اأطف ��ال �لذين‬ ‫كان ��و� ينظ ��رون �إل ��ى ر�مب ��و كبطل عرفو� جي ��د ً� �أن هن ��اك ممثلين‬ ‫و ُمخرج ًا يقوم بت�سوير �لعمل وكل مرة يقول‪� :‬أك�سن!‪.‬‬ ‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمير منصور بن متعب يقف‬ ‫ميدانيا على أداء أمانة مكة في منى‬

‫�اأمر من�سور بن متعب و�إى جو�ره �أمن �لعا�سمة �مقد�سة خال �جولة (�ل�سرق)‬

‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ق ���ل وزير ال�ص� �وؤون البلدية والقروية �ص�حب ال�صم ��و املكي الأمر‬ ‫من�صور بن متعب بن عبدالعزيز اإن وزارته تت�بع اأعم�ل اخدم�ت البلدية‬ ‫الت ��ي تقدمه ��� قط�ع ���ت اأم�ن ��ة الع��صمة امقد�ص ��ة ي مكة‪ ،‬ور�ص ��د م� يتم‬ ‫اإج�زه منه�‪ ،‬اإ�ص�فة اإى مت�بعة اأجهزة الأم�نة امخت�صة ب�مت�بعة‪.‬‬ ‫واأ�ص�ر ي كلمة وجهه� عر ال�صبكة الا�صلكية اخ��صة ب�لأم�نة لك�فة‬ ‫الع�ملن ي البلدي�ت الفرعية والأجهزة الأخرى‪ ،‬اإى اأن امت�بعة �صت�صتمر‬ ‫خ ��ال م� تبقى من اأي�م امو�صم‪ ،‬مقدم ��� التهنئة لك�فة من�صوبي الأم�نة ي‬ ‫مك ��ة وام�ص�عر امقد�صة‪ ،‬بعيد الأ�صحى امب ���رك‪ ،‬ومط�لب� ببذل وم�ص�عفة‬ ‫مزيد م ��ن اجهد والتحلي ب�ل�صر خال اأداء اأعم�له ��م‪ ،‬والرتق�ء به� ك َم ً�‬ ‫ونوع�‪.‬‬ ‫وك�ن وزي ��ر ال�صوؤون البلدي ��ة والقروية قد اأ�صرف ميداني� اأم�س على‬ ‫اأعم�ل اخدم�ت البلدية التي تقدمه� الأم�نة‪ ،‬وتفقد بع�س مراكز اخدم�ت‬ ‫برفق ��ة اأمن الع��صمة امقد�صة وم�ص�عديه‪ ،‬وفريق العمل ي الوزارة‪ ،‬كم�‬ ‫عقد اجتم�ع� م�ص�ئي� ي امقر الرئي�صي لأم�نة الع��صمة امقد�صة ي منى‪.‬‬

‫اللواء القرني لـ |‪ :‬تتم قراءة المواد الخطرة مثل أول أكسيد الكربون إبقائها في معداتها الطبيعية‬

‫مؤشر الدفاع المدني رصد ‪ 3,687,417‬راجم ًا في يوم النحر‬ ‫منى ‪ -‬اأحمد الغ�مدي‬

‫�للو�ء حمد �لقري‬

‫�لعقيد يحيى �لغامدي‬

‫ر�ص ��دت اأجه ��زة الر�صد الآي‬ ‫ي من�ص� ��أة اجم ��رات ي منى عدد‬ ‫احج ���ج الراجم ��ن ي كل دور‪،‬‬ ‫وبلغ ع ��دد احج ���ج الراجمن ي‬ ‫الي ��وم الع��صر لرم ��ي جمرة العقبة‬ ‫‪ 3،687،417‬ح�ج� � ً� ب ��دء ًا م ��ن‬ ‫�ص�ع ��ة نف ��رة احجيج م ��ن مزدلفة‬ ‫اإى من ��ى من �ص�ع�ت الفجر الأوى‬ ‫وحتى الث�نية ع�صرة لي ًا‪.‬‬

‫وق ���ل ق�ئد ق ��وة الدف�ع امدي‬ ‫ي اح ��ج الل ��واء حم ��د الق ��ري‪،‬‬ ‫ل�»ال�ص ��رق»‪ ،‬اإن وح ��دة احم�ي ��ة‬ ‫امدني ��ة تق ��وم مت�بع ��ة الأرق ���م‬ ‫بطريق ��ة فنية لر�صد ع ��دد احج�ج‬ ‫الراجمن ي اجم ��رات‪ ،‬لفت ً� اإى‬ ‫اأن ��ه بل ��غ عدده ��م ي ي ��وم ال�صبت‬ ‫حت ��ى اإع ��داد ه ��ذا اخ ��ر الرابعة‬ ‫ع�ص ��ر ًا ‪ 941‬األف� � ً�‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن‬ ‫��ر حتى النته�ء من اأي�م‬ ‫الر�صد ج � ٍ‬ ‫الت�صريق ب�لن�صبة للمتعجلن اليوم‬

‫وغد ًا‪.‬‬ ‫واأ�ص ���ف‪ :‬تت ��م اأي�ص� � ً� ق ��راءة‬ ‫جمي ��ع ام ��واد اخط ��رة مث ��ل اأول‬ ‫اأك�صي ��د الكرب ��ون والأك�صج ��ن‬ ‫وغرهم ���‪ ،‬بحي ��ث اإنه ��� تكون ي‬ ‫معدله� الطبيعي‪ ،‬وغره� من هذه‬ ‫ام ��واد الت ��ي ق ��د ت�صب ��ب ‪-‬ل �صمح‬ ‫الل ��ه‪ -‬اختن�ق ���ت اأو ح ���لت وف�ة‪.‬‬ ‫اأم� ب�لن�صبة خطة تفويج احج�ج‬ ‫فرجو اأن تكون ي اأق�صى درج�ت‬ ‫الراح ��ة والأم�ن جمي ��ع احج�ج‬

‫حتى يع ��ودوا لأرا�صيهم ومن�زلهم‬ ‫�ص�من‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأكد رك ��ن احم�ية‬ ‫امدني ��ة العقي ��د الدكت ��ور مهند� ��س‬ ‫يحي ��ى دم��س الغ�م ��دي‪ ،‬اأن الدف�ع‬ ‫امدي يعيد توزيع قواته الب�صرية‬ ‫ي من�ص�أة اجمرات بن�ء على عدد‬ ‫احج ���ج الراجم ��ن ي كل دور‪،‬‬ ‫ب�لإ�ص�ف ��ة اإى الق ��راءات ام�صتمرة‬ ‫للم ��واد اخطرة وم ��دى خطورته�‬ ‫وم ��� ال ��ذي يتوج ��ب علين ��� فعل ��ه‬

‫حينم ��� يك ��ون هن�ل ��ك موؤ�صر خطر‬ ‫ي اإحداه ���‪ ،‬حي ��ث اإن ��ه ق ��د م ي‬ ‫اليوم ��ن ال�ص�بقن ر�ص ��د اأكر من‬ ‫‪ 26،000‬ق ��راءة‪ ،‬وهي م�صتمرة‬ ‫اإى اأ‪a‬ن يت ��م خ ��روج احج�ج من‬ ‫منى وي امدينة امنورة‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن جن ��ة النظ ��ر ي‬ ‫خ�لف ���ت النظ ���م للوائ ��ح الدف�ع‬ ‫امدي ي م�صعر منى ومزدلفة تعقد‬ ‫جل�ص�ت للنظر ي ه ��ذه امخ�لف�ت‬ ‫م ��ن ِقب ��ل موؤ�ص�ص ���ت الطواف ��ة‪،‬‬

‫التي يك ��ون فيه� نق� ��س ي اأدوات‬ ‫الأم ��ن وال�صام ��ة اأو ع ��دم توف ��ر‬ ‫‪ %10‬من امخيم لاإيواء ي ح�ل‬ ‫وجود ح ���لت ط�رئة ي امخيم�ت‬ ‫امج�ورة‪ .‬وهن�لك جل�ص�ت ح�كمة‬ ‫تعق ��د ي مق ��ر القي ���دة‪ ،‬وم ر�صد‬ ‫اأك ��ر م ��ن خ�لف ��ة‪ ،‬والتحقيق ���ت‬ ‫ق�ئم ��ة اإى اأن يت ��م اإ�ص ��دار احك ��م‬ ‫فيه ��� وتغرمه ��م مب�لغ ق ��د تكون‬ ‫ط�ئلة اأو قليلة وتعتمد على ح�صب‬ ‫امخ�لفة ودرجته�‪.‬‬

‫فيصل بن عبداه لـ |‪ :‬عمليات الهال اأحمر تلقت ‪ 10335‬باغ ًا‬

‫منى ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬

‫ك�صف رئي�س هيئة الهال الأحمر ال�صعودي‬ ‫الأم ��ر في�ص ��ل ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‪،‬‬ ‫ل�»ال�ص ��رق» اأن اإجماي عدد الباغات التي وردت‬ ‫اإى اله ��ال الأحم ��ر منذ بداية �ص ��هر ذي احجة‬ ‫وحت ��ى يوم اأم� ��س بلغ ‪ 10335‬باغ ��ا‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫‪ 3336‬حال ��ة منه ��ا م نقله ��ا اإى ام�صت�ص ��فيات‪،‬‬ ‫ااأمر في�ضل بن عبدالله يتفقد اأحد مراكز ااإ�ضعاف ي عرفات (ت�ضوير‪ :‬اأحمد ال�ضبعي) وخم�ص ��ة اآلف و‪ 92‬حال ��ة م ��ت معاجته ��ا ي‬

‫اموقع‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن ‪ 1907‬باغ ��ات‪ ،‬م يت ��م‬ ‫ال�ص ��تجابة لها لعدم و�صوحها بع�صها‪ ،‬اأو لعدم‬ ‫و�صوح موقعها ومكانها‪ ،‬اأو لأن بع�صها باغات‬ ‫كاذبة‪.‬‬ ‫وبخ�صو�س الباغات الواردة من احجاج‬ ‫ق ��ال‪ :‬اإن عدده ��ا ‪ ،6726‬فيما بلغ ع ��دد الباغات‬ ‫ال ��واردة م ��ن غ ��ر احج ��اج ‪ ،1702‬وم تقدم‬ ‫اخدم ��ة الإ�ص ��عافية اإى ‪ 1741‬حاجا �ص ��عوديا‪،‬‬

‫و‪ 6583‬حاج ��ا م ��ن جن�ص ��يات اأخ ��رى‪ ،‬كم ��ا م‬ ‫تقدمها ل�‪ 104‬حالت جهولة الهوية‪.‬‬ ‫وذك ��ر الأم ��ر في�ص ��ل ب ��ن عبدالل ��ه اأن‬ ‫الهال الأحمر با�ص ��ر ‪ 402‬حالة‪ ،‬بوا�ص ��طة فرق‬ ‫الدراج ��ات النارية‪ ،‬و‪ 367‬حالة‪ ،‬بوا�ص ��طة فرق‬ ‫ال�ص ��تجابة امتقدم ��ة‪ ،‬و‪ 1196‬حالة‪ ،‬بوا�ص ��طة‬ ‫فرق امتطوعن ام�ص ��اركن مع الهال الأحمر ي‬ ‫اأيام احج‪.‬‬ ‫اأم ��ا اح ��الت الت ��ي با�ص ��رتها ف ��رق الهال‬

‫الأحمر‪ ،‬اأم�س‪ ،‬فكانت ‪ 1757‬حالة مر�صية‪ ،‬منها‬ ‫�صتون حالة لاأمرا�س القلبية‪ ،‬و‪ 284‬لاأمرا�س‬ ‫التنف�ص ��ية‪ ،‬و‪ 28‬لاأمرا� ��س الع�ص ��بية‪ ،‬و‪103‬‬ ‫حالت لاأمرا�س اله�ص ��مية‪ ،‬و‪ 116‬حالة اإغما ٍء‪،‬‬ ‫و‪ 11‬حال ��ة لاأمرا� ��س الن�ص ��ائية‪ ،‬و‪ 74‬حال ��ة‬ ‫�ص ��كري‪ ،‬و‪ً 135‬‬ ‫حالة ل�صربات ال�صم�س وارتفاع‬ ‫دراجات احرارة‪ ،‬و‪ 350‬حالة لل�صعف العام‪.‬‬ ‫اأما اح ��الت الناج ��ة عن اح ��وادث التي‬ ‫با�ص ��رتها الهيئة فقد بلغت ‪ 379‬حالة‪ ،‬منها ‪112‬‬

‫حادث �ص � ٍ�ر‪ ،‬و‪ 140‬حالة �صقوط‪ ،‬وثاث حالت‬ ‫حريق‪ ،‬وحالة‬ ‫ازدحام‪ ،‬واإ�ص ��ابتا عمل‪ ،‬وحالت ��ا ٍ‬ ‫احتجاز واحدة‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن م�صت�ص ��فى منى اج�ص ��ر هو اأكر‬ ‫ام�صت�صفيات ا�ص ��تقبال للحالت ب� ‪ 247‬حالة‪ ،‬ثم‬ ‫م�صت�صفى منى الوادي ‪ ،187‬ثم م�صت�صفى النور‬ ‫‪ ،95‬ث ��م م�صت�ص ��فى املك في�ص ��ل ‪ ،62‬ث ��م امراكز‬ ‫ال�صحية ‪ ،56‬واأخرا م�صت�صفى املك عبدالعزيز‬ ‫‪.32‬‬

‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫الشركات تطالب بـ ‪ 500‬مليون تعويضات‪ ..‬ملف بالصور واأفام لتأكيد ااتهام‬

‫حافة‬

‫مشروعاتنا‬ ‫َاع!‬ ‫التنموية‪ِ :‬ضب ْ‬ ‫صالح زمانان‬

‫ا �ض � َ�ك اأن الحيوانات اأي�ض ًا لها اأخ ��اق ومذاهب في تعاملها مع‬ ‫بع�ضه ��ا وم ��ع اأعدائها وقطعانه ��ا ومع كل ما يتعل ��ق ببيئتها‪ .‬فيح�ض ُر‬ ‫الذئ ��ب وال�ضق ��ر ف ��ي ذاك ��رة الم ��وروث العربي ف ��ي ت�ضبيه ��ات النبل‬ ‫وال�ضهام ��ة وال�ضجاع ��ة عل ��ى �ضبي ��ل المث ��ال‪ ،‬كم ��ا يح�ض ��ر الخنزي ��ر‬ ‫وال�ضبع في منازل القبح والم�ض ّبة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫اأذك ��ر اأن جدت ��ي –رحمه ��ا الل ��ه‪ -‬كان ��ت تق ��ول لن ��ا ‪" :‬خَ لك مثل‬ ‫الذي ��ب" اأي ُكن مث ��ل الذئب‪ ،‬وكانت تتحدث ع ��ن طريقة ااأكل‪ ،‬فحين‬ ‫كن ��ا اأطف ��ا ًا غير اآبهين‪..‬كن ��ا نجل�س على �ضف ��رة ااأكل نتحدث ونطيل‬ ‫المك ��وث عل ��ى طرف ال�ضح ��ن‪ ،‬وكانت الج ��دة تريد اأن ن� �اأكل ب�ضمت‬ ‫أوردت الت�ضبيه بالذئب هنا حي ��ث كان يهجم‬ ‫ث ��م نق ��وم دون اإبط ��اء‪ .‬وا ْ‬ ‫ثوان‬ ‫عل ��ى فري�ضته بكل �ضم ��ت ويغر�س اأنيابه في حلقه ��ا ويقتلها في ٍ‬ ‫مع ��دودات‪ .‬لهذا كان من النادر ج ��د ًا اأن ُيقتل الذئب عند الرعاة‪ ،‬فاإذا‬ ‫ما قتله اأحدهم‪ ،‬ذاع خبره وكاأنه فعل الم�ضتحيل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تذك ��رت ه ��ذه الق�ض ��ة‪ ،‬وتذك ��رت الذئ ��ب جي ��دا‪ ،‬عندم ��ا راأي ��ت‬ ‫م�ضادف ��ة مقاط ��ع ف ��ي موق ��ع اليوتي ��وب ماأخ ��وذة م ��ن اأف ��ام الطبيعة‬ ‫لل�ضبع في طريقته ال�ضافلة التي يطارد‬ ‫ومملك ��ة الحيوانات‪ ،‬وانتبه � ُ�ت ِ‬ ‫ال�ضب ��اع‪ ،‬اإنه‬ ‫به ��ا فري�ضت ��ه ويقتله ��ا‪ .‬اإن ��ه ا ي�ضتح ��ق اأن يك ��ون �ضمن ِ‬ ‫حي ��وان رخي� ��س وجبان‪ ،‬فا يهجم على فري�ض ��ةٍ اإا وهو �ضمن قطيع‬ ‫ال�ضباع‪ ،‬وعندما يتمكنون منها فاإنهم ا يقتلونها مبا�ضرة‪ ،‬اأبد ًا‪..‬‬ ‫من ِ‬ ‫بل يق�ضمونها من اأ�ضفلها ومن اأقدامها لتظل ح ّية ونابهة فترة طويلة‪..‬‬ ‫وكاأنه ��م ي�ضتمتع ��ون باحت�ضاره ��ا الطويل وهم ياأكل ��ون اأ�ضفلها وهي‬ ‫تتلفت قانطة!‪.‬‬ ‫خا�ض ��ة الق ��ول يا �ض ��ادة ‪ ..‬تب ��دو بع� ��س م�ضروعاتن ��ا التنموية‬ ‫الت ��ي م ��ن المفتر�س اأن تكون جذرية لما ي�ضرف عليها من مليارات‪..‬‬ ‫"�ضباع ًا"‪ ،‬فا ب ��د واأن ياأتي على الم�ضروع عدة مقاولين وعدة‬ ‫تب ��دو ِ‬ ‫ً‬ ‫ميزانيات كي ينتهي ب�ضكل جيد‪ ،‬ا تكون م�ضروعاتنا ذئابا‪ ..‬اأبدا!‪.‬‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫«الصحة العالمية»‪ :‬نسبة‬ ‫التحصين في المملكة ‪%98‬‬ ‫عرفات ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اأ�ص ��اد مدي ��ر اإدارة الأمرا�س امعدية والوبائية ي منظمة ال�ص ��حة‬ ‫العامية الدكتور جواد حجور بال�ص ��فافية التي تنتهجها وزارة ال�صحة‬ ‫ي اإجراءاتها الوقائية لفت ًا اإى اأن الوزارة �ص ��جلت اأرقام ًا قيا�ص ��ية ي‬ ‫ن�صبة التح�صن ت�صل اإى ‪.%98‬‬ ‫وب ��ن اأن ال ��وزارة اأ�ص ��بحت اأكر اعتم ��اد ًا على الأ�ص ��اليب العلمية‬ ‫وتتعاون مع امنظمة ب�صكل دوري منتظم‪ .‬وقال‪» :‬نثمن ونقدر اخرات‬ ‫الت ��ي اكت�ص ��بتها ال ��وزارة ي ج ��ال التعام ��ل م ��ع اح�ص ��ود واإدارتها‪،‬‬ ‫وق ��د اعتمدته ��ا امنظمة مرك ��زا متعاون ��ا ومعتمدا ي الإقليم‪ ،‬واأ�ص ��اف‬ ‫نح ��ن نعمل �ص ��وي ًا م ��ع الوزارة لو�ص ��ع ال�ص ��راطات ال�ص ��حية وتقوم‬ ‫بن�ص ��رها على موقع امنظمة ال�ص ��حة كما نبلغ كافة الدول الأع�صاء لهذه‬ ‫ال�صراطات‪.‬‬

‫حمل مشغل قطار المشاعر مسؤولية نقل ‪ 70‬ألف ًا دون تذاكر‬ ‫«لجنة الحج» ُت ِ‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫قدم ��ت اللجن ��ة الوطني ��ة للح ��ج‬ ‫والعم ��رة اأم� ��س �ص ��كوى ل ��وزارة‬ ‫اح ��ج‪� ،‬ص ��د اجه ��ة ام�ص ��غلة لقط ��ار‬ ‫ام�ص ��اعر‪ ،‬واتهمته ��ا بالت�ص ��بب ي‬ ‫ق�ص ��ور اأدى اإى تخل ��ف ‪ 70‬األ ��ف من‬ ‫حجاج الداخل عن ال�ص ��عود على من‬ ‫القطار رغم ح�ص ��ولهم عل ��ى التذاكر‪،‬‬ ‫وحم ��ل ال�ص ��ركات م�ص� �وؤولية نقلهم‬ ‫عر احافات اإى م�ص ��عر مزدلفة على‬ ‫�ضعد القر�ضي‬ ‫نفقته ��ا‪ .‬فيما ت�ص ��تعد �ص ��ركات احج‬ ‫امت�صررة للمطالبة بتعوي�صات ت�صل �ص ��لمها رئي�س اللجنة اأ�ص ��امة فياي‬ ‫اإى ‪ 500‬ملي ��ون نتيج ��ة خ�ص ��ائرها �ص ��د اجه ��ة ام�ص ��غلة للقط ��ار‪ ،‬حمل‬ ‫وعدم اليفاء بالتزاماتها مع حجاجها‪ .‬ي طياتها عديدا من مطالب �ص ��ركات‬ ‫وقال ع�صو جل�س اإدارة الغرفة حج ��اج الداخل الت ��ي كانت م ��ن اأكر‬ ‫التجاري ��ة ال�ص ��ناعية ي مكة امكرمة امت�صررين‪.‬‬ ‫وقال اإن ال�ص ��كوى حملت اأي�ص ��ا‬ ‫�ص ��عد القر�ص ��ي اإن ال�ص ��كوى الت ��ي‬

‫ي م�ص ��مونها ف�ص ��ي ًا لذلك النفات‬ ‫غر ام�ص ��بوط اأو امنتظم الذي حدث‬ ‫عند حطات القطار ي عرفات‪ ،‬حيث‬ ‫لوح ��ظ اأن هناك من كان ��وا يقفون ي‬ ‫امحط ��ات وهم ل يحمل ��ون تذاكر لكن‬ ‫م نقله ��م‪ ،‬فيما بقي اأ�ص ��حاب التذاكر‬ ‫ي النتظ ��ار لف ��رات طويل ��ة امتدت‬ ‫م ��ا ب ��ن ‪� 5 – 3‬ص ��اعات لك ��ن دون‬ ‫جدوى‪ ،‬ما ا�ص ��طرت �ص ��ركات احج‬ ‫اإى ا�ص ��تئجار حافات لنق ��ل ‪ 70‬األفا‬ ‫اإى م�ص ��عر مزدلفة قبل ف ��وات الوقت‬ ‫ال�صرعي لذلك‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن تل ��ك ال�ص ��ركات‬ ‫مه ��ددة الآن ب�ص ��كاوى اأخ ��رى م ��ن‬ ‫احج ��اج الذين حملوها ام�ص� �وؤولية‪.‬‬ ‫م�ص ��را اإى اأن هن ��اك خطاب ��ا اإحاقيا‬ ‫يج ��ري اإع ��داده ي الوق ��ت اح ��اي‬ ‫من قبل �ص ��ركات وموؤ�ص�ص ��ات حجاج‬

‫الداخ ��ل‪� ،‬ص ��يتم ع ��ره امطالب ��ة‬ ‫بتعوي�ص ��ات ت�ص ��ل اإى اأكر من ‪500‬‬ ‫مليون ريال‪ ،‬وذلك حتى يتم تعوي�س‬ ‫احجاج امت�صررين‪.‬‬ ‫وذكر القر�ص ��ي‪ ،‬اأن لديه ��م فريق ًا‬ ‫يعمل الآن على اأعداد ملف عن الوقائع‬ ‫الت ��ي حدث ��ت عند بواب ��ات القطار ي‬ ‫م�ص ��عر عرف ��ات‪ ،‬مبين ًا اأنه ��م متلكون‬ ‫�ص ��ور ًا واأفام فيديو تو�ص ��ح �ص ��حة‬ ‫مطالبتهم‪ ،‬حيث اأنهم وثقوا ور�صدوا‬ ‫جميع ما ح ��دث ي اموقع من اختال‬ ‫ي عملي ��ة التنظيم‪ .‬وتابع‪� »:‬ص ��ندعم‬ ‫�ص ��كوانا بالأدلة اإى اجه ��ات امعنية‪،‬‬ ‫وهي التي بدورها �صتقوم بتحليل تلك‬ ‫البيان ��ات معرفة امت�ص ��بب احقيقي»‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأنه ��م يتح ��رون نتائ ��ج‬ ‫اللجنة اخما�صية التي وجه اأمر مكة‬ ‫بت�صكيلها اأم�س الأول‪.‬‬

‫حجاج مفر�ضون على امتداد ظل قطار ام�ضاعر‬

‫ت�ضوير‪�( :‬ضعود امولد)‬

‫ااستغناء عن استقدام القوى العاملة من الخارج للحج‬

‫«الصحة»‪ :‬أمراض معدية خطيرة منعت دخول حجاج دولتين‬ ‫عرفات ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫ك�ص ��ف نائب وزير ال�ص ��حة للتخطيط‬ ‫والتطوير رئي�س جان احج التح�ص ��رية‬ ‫الدكتور حمد خ�ص ��يم‪ ،‬اأن وزارة ال�ص ��حة‬ ‫مكن ��ت خ ��ال مو�ص ��م حج ه ��ذا الع ��ام من‬ ‫ال�ص ��تغناء ع ��ن ا�ص ��تقدام الق ��وى العاملة‬ ‫م ��ن خ ��ارج امملك ��ة والكتف ��اء م ��ا ملكه‬ ‫من ق ��درات على الت�ص ��غيل امتمي ��ز جميع‬ ‫امرافق‪.‬‬ ‫وق ��ال ي موؤم ��ر �ص ��حفي عق ��ده ي‬ ‫م�صت�صفى منى الطوارئ اأم�س‪ ،‬اإن الوزارة‬ ‫لديها كثر من اخطط والرامج التطويرية‬ ‫ام�ص ��تمرة وت�ص ��عى دائم ًا لا�صتعداد امبكر‬ ‫موا�ص ��م احج القادمة‪ .‬م�ص ��ر ًا اإى حر�س‬

‫الع ��ام الأطباء واممار�ص ��ن عل ��ى عديد من‬ ‫الأجه ��زة امخ�ص�ص ��ة للتعام ��ل م ��ع حالت‬ ‫�صربات ال�ص ��م�س والإجهاد احراري‪ ،‬مثل‬ ‫البطانية امردة واأجهزة التريد الوريدي‪،‬‬ ‫وجربتها‪.‬‬ ‫وحول اأع ��داد الوفيات ب ��ن احجاج‪،‬‬ ‫ذكر اأن الأعداد ام�ص ��جلة حتى هذه اللحظة‬ ‫تق ��ل بكث ��ر ع ��ن الأع ��وام اما�ص ��ية‪ ،‬وهذا‬ ‫يعك�س جاح اجهود ال�صحية ي احر�س‬ ‫على �صحة احجاج واإ�صعاف امر�صى‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬اأك ��د وكي ��ل وزارة‬ ‫زياد ميم�س‬ ‫حمد اخ�ضيم‬ ‫(ال�ضرق) ال�ص ��حة ام�ص ��اعد للطب الوقائ ��ي الدكتور‬ ‫الوزارة على اإ�ص ��افة مراكز �صحية بالقرب اميداني ��ة امنت�ص ��رة ب ��ن جم ��وع احجاج زي ��اد ميم� ��س‪ ،‬اأن تو�ص ��ية ال ��وزارة من ��ع‬ ‫دخ ��ول حجاج دولتن حج ه ��ذا العام كانت‬ ‫م ��ن جمع ��ات حط ��ات القط ��ار ي الع ��ام بحواي ثمانن �صيارة طبية جهزة‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن ال ��وزارة د ّرب ��ت ه ��ذا ب�ص ��بب ر�ص ��د اأمرا� ��س خط ��رة فيهم ��ا‪ ،‬ل‬ ‫القادم ت�ص ��اف �ص ��من فرق الوزارة الطبية‬

‫يتوف ��ر ي الوق ��ت اح ��اي اأي اإج ��راءات‬ ‫وقائي ��ة اأو عاجية لها‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى ارتفاع‬ ‫ن�ص ��بة الوفي ��ات نتيج ��ة ه ��ذه الأمرا� ��س‬ ‫امعدية‪.‬‬ ‫وقال ي موؤمر �ص ��حفي عقده م�ص ��اء‬ ‫اأم�س الأول ي م�صت�ص ��فى منى‪ ،‬اإن الو�صع‬ ‫ال�ص ��حي للحجاج حتى اليوم العا�ص ��ر من‬ ‫ذي احجة مطمئن‪ ،‬موؤكد ًا عدم ت�صجيل اأي‬ ‫اأمرا�س وبائية اأو حجرية‪.‬‬ ‫وذكر ميم�س اأن الوزارة تتعامل مع اأي‬ ‫مر�س معدٍ م�صتبه به ب�صكل فوري و�صريع‬ ‫من خال الت�ص ��جيل الإلكروي‪ ،‬واإر�ص ��ال‬ ‫الفرق اميدانية لأخذ العيّنات وتاأكيدها من‬ ‫خال امخترات والتعام ��ل معها من خال‬ ‫ع�صر غرف عزل متنقلة‪.‬‬

‫‪..‬و تدرس استعدادات بعثات الحج العربية لكوارث الحشود‬ ‫عرفات ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫يدر� ��س فريق بحث ��ي من برنام ��ج الوبائيات احقل ��ي ي وزارة‬ ‫ال�صحة ا�ص ��تعدادات بعثات احج العربية ي حج هذا العام للكوارث‬ ‫ام�ص ��احبة للح�ص ��ود‪ ،‬ومدى معرفة احج ��اج العرب بتل ��ك الكوارث‪،‬‬ ‫معرفة م�صتوى ال�صتعداد ام�ص ��بق‪ ،‬والتجهيز اجيد‪ ،‬واختيار اأف�صل‬ ‫ال�ص ��بل للتعامل مع الأخطار والكوارث ام�ص ��احبة للح�ص ��ود ي زمان‬ ‫وم ��كان مع ��ن (ومنه ��ا اأثن ��اء اح ��ج؛ التداف ��ع وال�ص ��قوط واحرائق‬ ‫والأمطار وال�صيول)‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح رئي�س فريق برنامج الوبائيات احقلي حج هذا العام‬ ‫ع�صو الفريق البحثي الدكتور عبدالله الزهراي‪ ،‬اأن العينة ام�صتهدفة‬

‫ي هذه الدرا�ص ��ة ت�صمل جميع م�صوؤوي البعثات‪ ،‬بالإ�صافة اإى عينة‬ ‫من احجيج العرب »‪ 500‬حاج»‪ ،‬لتقييم معرفتهم حول كيفية الت�صرف‬ ‫الأمثل اأثناء حدوث الكوارث‪ ،‬ومدى تاأثر ال�صتعداد ام�صبق على تلك‬ ‫امعرفة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الدكتور الزه ��راي‪ ،‬اأن الدرا�ص ��ة هي من �ص ��من اأربع‬ ‫درا�ص ��ات يقوم بها الرنامج ي مو�ص ��م حج هذا العام ‪1433‬ه�‪ ،‬حيث‬ ‫تركز الدرا�ص ��ة الثانية عل ��ى مدى تطبيق والت ��زام احجاج العمانين‬ ‫بالتثقيف ال�صحي‪ ،‬وتتناول الثالثة مدى معرفة العاملن ال�صحين ي‬ ‫م�صت�صفيات منى الأ�صا�س العلمي لنظافة الأيدي‪ .‬اأما الرابعة ف�صتكون‬ ‫معتمدة على اماحظة امبا�صرة لاأ�ص�س العلمية لنظافة الأيدي بالن�صبة‬ ‫للعاملن ال�صحين ي اأق�صام الطوارئ م�صت�صفيات منى الأربعة‪.‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫اأع�ضاءالفريق البحثي خال اإجراء الدرا�ضة‬

‫«الجسد اأمني»‪ ..‬شريانه أربعون متر ًا وأعينه ‪ 3000‬كاميرا‬ ‫منى ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫�ص ��خ قل ��ب اج�ص ��د الأمن ��ي‪،‬‬ ‫الأم ��ن والأمان لثاث ��ة ماين حاج‬ ‫ع ��ن طري ��ق �ص ��ريانه التقن ��ي الذي‬ ‫يبل ��غ م�ص ��طحة اأربعن م ��را‪ ،‬فيما‬ ‫توزع ��ت اأعين ��ه امكون ��ة م ��ن ثاثة‬ ‫اآلف كامرا ي كل اأطراف ام�صاعر‬

‫بع�س امواقع التي تتابع كامرات امركز وعلى مدار ال�ضاعة‬

‫لتنق ��ل ال�ص ��ورة ب ��كل األوانه ��ا على‬ ‫م�ص ��احة ‪ 33‬كيلومرا مربعا‪ ،‬مثل‬ ‫م�صاحة ام�ص ��اعر امقد�ص ��ة‪ .‬هذا هو‬ ‫ام�ص ��هد ي مركز القيادة وال�صيطرة‬ ‫بالأمن الع ��ام‪ ،‬حيث تتمركز التقنية‬ ‫وترز الإمكانيات‪ ،‬وت�ص ��خر خدمة‬ ‫�ص ��يوف الرحمن بعقول �ص ��عودية‪،‬‬ ‫متل ��ك م ��ن الإمكانيات م ��ا يكفل لها‬

‫النجاح ي اأكر جمع عامي ت�صهده‬ ‫الكرة الأر�ص ��ية‪ .‬قائ ��د مركز القيادة‬ ‫وال�صيطرة اللواء عبدالله الزهراي‬ ‫قال اإن امركز يعد القلب الناب�س لكل‬ ‫العمليات اموجهة ل�ص ��امة احجاج‬ ‫وخدمته ��م‪ ،‬فه ��و ينق ��ل ال�ص ��ورة‬ ‫م ��ن امي ��دان‪ ،‬ويحلله ��ا وي�ص ��در‬ ‫عل ��ى �ص ��وئها التوجي ��ه ال�ص ��ريع‬

‫ال�ضا�ضة العماقة واأجهزة متطورها يديرها رجال ااأمن باقتدار‬

‫(ال�ضرق)‬

‫وامنا�ص ��ب‪ ،‬وذلك من قب ��ل مندوبي‬ ‫اجه ��ات احكومي ��ة اموجودي ��ن‬ ‫عل ��ى م ��دار ال�ص ��اعة بامرك ��ز‪ .‬وذكر‬ ‫اأن امرك ��ز يتاب ��ع كاف ��ة امواق ��ع ي‬ ‫ام�ص ��اعر بكامرات ��ه امنت�ص ��رة ي‬ ‫كاف ��ة امواق ��ع‪ ،‬الت ��ي تنق ��ل اإليه ��ا‬ ‫�ص ��ورة حية ومبا�صرة؛ ليتم حليل‬ ‫كاف ��ة امواق ��ف ومتابعتها واإ�ص ��دار‬ ‫التوجيه ��ات حياله ��ا‪ ،‬بالتن�ص ��يق‬ ‫م ��ع مندوب ��ي اجه ��ات احكومي ��ة‬ ‫اموجودين بامركز‪ .‬م�ص ��را اإى اأن‬ ‫امركز يحظ ��ى بدعم واهتم ��ام كافة‬ ‫القي ��ادات ي الدولة‪ ،‬وهذا ما جعله‬ ‫ح ��ورا هام ��ة ي العملي ��ة الأمنية‬ ‫والتنظيمية ي مو�صم احج‪.‬‬

‫اللواء الزهراي‬

‫الشعان‪22 :‬‬

‫لجنة إنجاح‬ ‫مشاركة‬ ‫«اأمنية» في‬ ‫الحج‬

‫منى ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫ق ��ال مدير عام كلية املك فهد الأمنية اللواء الدكتور فهد‬ ‫ال�سع ��ان‪ :‬اإن م�ساندة الأمن الع ��ام ي اإنفاذ اخطة امرورية‬ ‫«خطة ال�سر» ي م�سعر منى‪ ،‬من امحاور الرئي�سية م�ساركة‬ ‫الكلية ي مو�سم احج‪ ،‬مبينا اأن اإدارة الكلية �سكلت ‪ 22‬جنة‬ ‫للم�ساهمة ي جاح هذه ام�ساركة‪ .‬وذكر ال�سعان ل�»ال�سرق»‬ ‫اأن م�ساركة الكلية ي مهمة احج تاأتي ي اإطار رفع مهارات‬ ‫ط ��اب الكلية وقدراتهم‪ ،‬علمي ًا وعملي� � ًا‪ ،‬ي جالت التعليم‬ ‫والتدريب‪ ،‬واإجراء البح ��وث والدرا�سات اميدانية‪ ،‬وتقدم‬ ‫اخدم ��ات الأمنية والإن�سانية ل�سي ��وف الرحمن‪ ،‬وتوظيف‬

‫جمي ��ع ام ��وارد الب�سري ��ة وامادي ��ة ي �سبيل ج ��اح امهمة‪،‬‬ ‫وكذلك تطوي ��ر الأنظمة الأمني ��ة والتقنية امتعلق ��ة بالنظام‬ ‫الأمني ي مقر الكلية‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن اللج ��ان تق ��وم متابعة اأجه ��زة امراقبة‬ ‫الإلكروني ��ة ي غرفة التحكم الرئي�سية اجديدة هذا العام‪،‬‬ ‫وام�س ��ح ال�سوئ ��ي للخرائ ��ط امتعلق ��ة بام�ساع ��ر‪ ،‬ومراقبة‬ ‫ال�سبك ��ة الإلكروني ��ة ي مراك ��ز الكلي ��ة بام�ساع ��ر‪ ،‬ورب ��ط‬ ‫الإنرن ��ت باحا�سب ��ات الرئي�سي ��ة ي الكلي ��ة‪ ،‬كم ��ا جت ��ري‬ ‫الدرا�س ��ات العلمية اميدانية ذات ال�سلة باحج واأداء امهمة‪،‬‬ ‫وتق ��وم بتحلي ��ل البيان ��ات‪ ،‬وا�ستخا�ص النتائ ��ج‪ ،‬وتقدم‬ ‫امقرحات والتو�سيات الازمة‪.‬‬

‫قائد منطقة الطائف يعايد‬ ‫القوات المشاركة في الحج‬

‫منى ‪ -‬ال�سرق‬

‫ق ��ام قائ ��د منطقة الطائف الل ��واء الطيار الرك ��ن حمد الغامدي‪ ،‬معاي ��دة من�سوبي‬ ‫الق ��وات ام�سلح ��ة ام�سارك ��ن ي مهمة حج ع ��ام ‪1433‬ه� ��‪ ،‬مواقع العابدي ��ة وخيمات‬ ‫حج ��اج وزارة الدفاع‪ ،‬وم�ست�سفى القوات ام�سلحة منى‪ ،‬والقوات ام�ساندة ي امغم�ص‪.‬‬ ‫ونق ��ل اللواء الغامدي للقوات تهاي وي العهد نائب رئي�ص جل�ص الوزراء وزير الدفاع‬ ‫�ساح ��ب ال�سمو املكي الأمر �سلمان بن عبدالعزيز بحلول عيد الأ�سحى امبارك‪ ،‬وجاح‬ ‫خطة احج لهذ العام ‪1433‬ه�‪.‬‬

‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫غامر بنفسه إنقاذ زوجته وابنتيه في رحلة استغرقت ‪ 28‬يوم ًا‬

‫أسرة الحاج إدريس ‪..‬ذاكرة من الرعب‬ ‫تنطلق من بابا عمرو وتحط رحالها بمنى‬

‫طفلتا احاج اإدري�س تبت�سمان لعد�سة ال�سرق‬

‫منى ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫م� ��ن و�� �س ��ط ال� �س �ت �ب��اك��ات‬ ‫ام�سلحة وح��ت ن��ران الق�سف‬ ‫وب�سيناريو اأ�سبه بق�سة فيلم رعب‬ ‫�سينمائي‪ ،‬غامر ال�ساب ال�سوري‬ ‫احاج حمد اإدري�ص لينقذ زوجته‬ ‫وطفلتيه من حي بابا عمرو ي‬ ‫مدينة حم�ص ال�سورية لياأتي بهن‬ ‫لأداء فري�سة احج �سكرا لله على‬ ‫مكينه من اإنقاذ عائلته‪.‬‬ ‫وق� ��ال اإدري� �����ص ي حديثه‬

‫احاج حمد اإدري�س خال حديثه للزميل عبدالرحمن حمودة‬

‫ل�»ال�سرق» من م�سعر منى اأم�ص‪،‬‬ ‫اإن��ه بعد تلقيه نباأ ق�سف منزله‪،‬‬ ‫غ��ادر مقر اإق��ام�ت��ه ي ت�ب��وك اإى‬ ‫اح��دود الأردن �ي��ة‪ ،‬متوجها منها‬ ‫اإى حم�ص‪ ،‬حيث غامر بنف�سه‬ ‫وحياته ي �سبيل اإن�ق��اذ اأ�سرته‬ ‫وط�ف�ل�ت�ي��ه ال �ل �ت��ن م ت �ت �ج��اوزا‬ ‫ال�ساد�سة من عمريهما‪ ،‬مو�سحا‬ ‫اأن��ه واج��ه عديدا من اأف��راد قوات‬ ‫ال �ن �ظ��ام وام �خ��اب��رات ال�سورية‬ ‫امدججن بالأ�سلحة‪ ،‬ولكنه اأظهر‬ ‫اتباعه لهم والن�ق�ي��اد لأوام��ره��م‬

‫وت �ن �ف �ي��ذه��ا‪ ،‬ح �ت��ى ا� �س �ط��ر اإى‬ ‫خدمتهم ي مع�سكراتهم لفرة‬ ‫ت��اوزت �سبعة اأي��ام حتى مكن‬ ‫م��ن ال��و��س��ول ح��ي ب��اب��ا عمرو‪،‬‬ ‫ومجرد و�سوله اإى هناك واجه‬ ‫دموع ابنتيه وزوجته الاتي كنَ‬ ‫بانتظاره لإخبارهم اأنه �سيحملهن‬ ‫اإى ام� �م� �ل� �ك ��ة‪ ،‬وت �ب �� �س��ره��ن‬ ‫با�ستعدادهم لأداء فري�سة احج‬ ‫لهذا العام‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف اإدري ����ص «بعد ذلك‬ ‫غادرنا حاملن اأمتعتنا وا�ستقلينا‬

‫وفاء‬ ‫«أميرة» الباكستانية تحج ً‬ ‫وتتسول لتعود إلى بادها‬ ‫لزوجها‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫منى ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫ح�سرت احاجة الباك�ستانية اأمرة (‪ 45‬عاما)‬ ‫اإى امملكة لتنقل معها حكاية وفائها لزوجها بعد اأن‬ ‫فقدته ي في�سانات باك�ستان عام ‪2010‬م‪ ،‬لينتهي‬ ‫بها اح��ال بالت�سول ي منطقة اج�م��رات بعد اأن‬ ‫فقدت جميع اأموالها‪.‬‬ ‫تقول اأم��رة عن معاناتها التي تكبدتها حتى‬ ‫و�سلت اإى مكة اإنها جمعت تكاليف م�ساريف احج‬ ‫ع��ن ط��ري��ق عملها طيلة ث��اث ��س�ن��وات‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫م�ساعدة بناتها الاتي يعملن ي خدمة بع�ص الأ�سر‬ ‫ي باك�ستان‪ ،‬حيث اإن وفاءها لزوجها الذي كانت‬ ‫عازمة على اأن حج عنه دفعها لت�سحي بكل ما ملك‪.‬‬ ‫وت�سرد اأمرة ق�ستها التي تكبدت خالها اأنواع‬ ‫امعاناة حتى و�سلت اإى مكة‪ ،‬مبينة اأنها عملت هي‬ ‫وبناتها الأربع لدى بع�ص الأ�سر ي باك�ستان‪ ،‬كما‬ ‫ا�سطرت لبيع بع�ص موا�سيها لتتمكن من احج‪.‬‬ ‫واتخذت اأمرة موقعا و�سط اممر اخارج من‬ ‫ج�سر اجمرات مفر�سة الأر�ص حت لهيب ال�سم�ص‬ ‫احارقة‪ ،‬بعد اأن اأجرتها احاجة وقلة احيلة اإى‬ ‫ذل ال�سوؤال وا�ستجداء العابرين منحها ما يعيدها‬ ‫اإى بلدها بعد اأن فقدت ما بحوزتها من اأموال‪.‬‬ ‫وت�سر اأمرة بلغة مك�سرة‪ ،‬بينما تلجاأ بن حن‬ ‫واآخر اإى الإ�سارة بيدها لإي�سال الفكرة‪ ،‬اإى اأنها‬

‫الغامدي خال معايدته من�سوبي القوات منى‬

‫�سيارة اأو�سلتنا اإى درعا‪ ،‬ومنها‬ ‫اإى اح� ��دود الأردن� �ي ��ة‪ ،‬ث��م اإى‬ ‫عمان‪ ،‬وانتقلنا بعدها اإى منفذ‬ ‫ح��ال��ة ع �م��ار ودخ �ل �ن��ا الأرا���س��ي‬ ‫ال�سعودية بكل ي�سر و�سهولة»‪،‬‬ ‫مبينا اأن حكومة امملكة رحبت‬ ‫ب��ه وا�ستقبلته ا�ستقبال كرما‬ ‫من حيث توفر كافة الإمكانات‬ ‫امطلوبة لت�سهيل و��س��ول��ه اإى‬ ‫منطقة تبوك‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��ار ال �� �س��اب ال �� �س��وري‬ ‫حمد اإدري�ص اإى اأنه ا�ستغرق ي‬

‫«العربية» ترصد أروقة |‬ ‫في المشاعر المقدسة‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫الذهاب والعودة لإنقاذ عائلته من‬

‫ق�سف قوات النظام ال�سوري ‪28‬‬

‫يوما‪ ،‬موؤكدا اأن وع��وده لأ�سرته‬ ‫ب� �اأداء اح��ج كفكف م��ن دموعهم‬ ‫واأدخ� ��ل ال���س�ع��ادة ع�ل��ى قلوبهم‬ ‫بالرغم من فراق وطنهم ومنزلهم‪،‬‬ ‫مبينا باأنهم ي امملكة ينعمون‬ ‫ويحظون بالرعاية اجيدة التي‬ ‫وجهتها حكومة خ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن لهم‪ ،‬واأبرز ذلك ت�سجيل‬ ‫ابنتيه ي مدار�ص التعليم العام‬ ‫بامملكة العام امقبل‪.‬‬

‫«العربية» خال وجودها ي مقر بعثة «ال�سرق»(ت�سوير‪� :‬سعود امولد)‬

‫منى ‪ -‬ناعم ال�سهري‬ ‫ر�س ��دت قناة «العربي ��ة» ي تقرير م�سور مقر‬ ‫بعث ��ة �سحيفة «ال�سرق» ي منى �سمن تقرير اأعدته‬ ‫عن البعثات ال�سحفية التي تغطي اأعمال احج‪.‬‬ ‫وتولت كامرا «العربية» ي مقر ال�سحيفة‪،‬‬ ‫وتعرفت على اآلية العمل واإعداد الأخبار والق�س�ص‬ ‫والتغطيات الإخبارية‪.‬‬

‫كم ��ا اأجرت لق ��ا ًء م ��ع م�ساعد رئي� ��ص التحرير‬ ‫للمنطق ��ة الغربي ��ة رئي� ��ص البعث ��ة الزمي ��ل ط ��ال‬ ‫اجدعاي‪ ،‬حدث فيها عن امو�سوعات التي قامت‬ ‫«ال�سرق» بطرحها ومي ��زت بها من خال حرريها‬ ‫وم�سوريها‪.‬‬ ‫و�سيتم عر�ص التقري ��ر م�ساء اليوم‪ .‬والتقرير‬ ‫م ��ن تق ��دم حم ��د العي ��دان‪ ،‬وت�سوي ��ر عبدالل ��ه‬ ‫احرابي‪ ،‬وحمد اأبو قرون «م�ساعد م�سور»‪.‬‬

‫أصحاب «الفانيات الحمراء»‪ ..‬ألفا متطوع يمثلون ماذ ًا للحجاج التائهين‬ ‫منى ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫ينت�س ��ر اأ�سح ��اب «الفاني ��ات‬ ‫احمراء» البالغ عددهم اأكر من األفي‬ ‫موظ ��ف ي ختلف اأنح ��اء ام�ساعر‬ ‫امقد�س ��ة‪ ،‬وه ��م متطوع ��ون لإر�ساد‬ ‫احجاج الذي ��ن ل يتحدثون اللغتن‬ ‫العربي ��ة والإجليزي ��ة‪ ،‬ويبا�سرون‬ ‫عملهم �سهرا كاما ي ام�سجد احرام‬ ‫ي مك ��ة قبل النتقال للم�ساعر خال‬ ‫اأيام احج للعمل بها مدة ثمانية اأيام‪،‬‬ ‫يعودون بعدها للعم ��ل ي �سركاتهم‬

‫وموؤ�س�ساتهم امختلفة ي مدن مكة‪،‬‬ ‫امدينة‪ ،‬وجدة‪.‬‬ ‫وي�سرف على هوؤلء امتطوعن‬ ‫الذي ��ن ينتم ��ون اإى جن�سي ��ات‬ ‫اآ�سيوي ��ة ويرتدون قم�سان ��ا حمراء‬ ‫عاك�سة لل�سوء كت ��ب عليها م�سطلح‬ ‫«متط ��وع» بع ��دة لغ ��ات‪ ،‬فري ��ق‬ ‫متخ�س� ��ص م ��ن الن ��دوة العامي ��ة‬ ‫لل�سب ��اب الإ�سام ��ي‪ ،‬حي ��ث اأو�س ��ح‬ ‫ام�سرف وامخت� ��ص باأعمال التطوع‬ ‫حم ��د عبداحمي ��د ل�»ال�س ��رق» اأن‬ ‫الن ��دوة تعمل ل�ستقط ��اب متطوعن‬

‫م ��ن �س ��ركات ع ��دة ي مك ��ة امكرمة‬ ‫وامدين ��ة امن ��ورة وج ��دة‪ ،‬يجيدون‬ ‫التحدث بعدة لغ ��ات اأبرزها العربية‬ ‫والإجليزي ��ة والأوردو والركي ��ة‬ ‫والهندية مختلف لهجاته ��ا‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن ه� �وؤلء تلقوا تدريبات مكثفة قبل‬ ‫انطاق امو�سم ي كيفية التعامل مع‬ ‫احاج واإر�ساده اإى ام�ساعر الأخرى‬ ‫كمزدلفة وعرفات‪ ،‬وحديد امخيمات‬ ‫بداخ ��ل من ��ى‪ ،‬وكذلك ط ��رق امغادرة‬ ‫والع ��ودة م ��ن واإى ام�سجد احرام‪،‬‬ ‫واأي�سا حطات قطار ام�ساعر‪.‬‬

‫متطوع ير�سد حاجا ي منى اأم�س‬

‫(ت�سوير ‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫اتفاقية الـ ‪ %25‬تحل مشكات القاطنين في مخيمات خارج منى‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫احاجة الباك�ستانية اأمرة التي قدمت للحج عن زوجها (ال�سرق)‬

‫قدمت اإى احج مع والديها قبل ‪ 16‬عاما‪ ،‬حيث كان‬ ‫الو�سع ختلفا عن الو�سع احاي‪ ،‬مبينة اأنها لأول‬ ‫مرة تركب قطارا‪ ،‬لفتة اإى اأن حجتها عن زوجها‬ ‫مثابة ال��وف��اء ل��ه‪ ،‬حيث ك��ان يحلم باحج قبل اأن‬ ‫ترفه ال�سيول ويرك لها بناتها الأربع‪ ،‬معربة عن‬ ‫اأملها ي اأن ي�سهدن بدورهن روؤية البقاع امقد�سة‬ ‫وزيارة البيت احرام‪.‬‬

‫ك�س ��ف نائ ��ب رئي� ��ص جل� ��ص‬ ‫اإدارة موؤ�س�س ��ة مط ��وي حج ��اج‬ ‫الدول العربي ��ة لل�س� �وؤون اميدانية‬ ‫حم ��د معاجيني عن ح ��ل اإ�سكالية‬ ‫امخيم ��ات الت ��ي تقع خ ��ارج م�سعر‬ ‫منى مع بعث ��ات احجاج ‪ ،‬مو�سحا‬ ‫اأن كل موؤ�س�س ��ات الطواف ��ة ب ��ا‬ ‫ا�ستثن ��اء وقع ��ت اتفاقي ��ة عل ��ى‬

‫تخ�سي� ��ص خيمات خ ��ارج منى ل�‬ ‫‪ % 25‬م ��ن حجاجها‪ .‬م�س ��ددا على‬ ‫اموؤ�س�س ��ة �سم ��ن ه ��ذه امنظوم ��ة‪،‬‬ ‫ون�سقت مع عدد م ��ن الدول ي هذا‬ ‫ال�س ��دد‪ ،‬وم اإب ��اغ ذلك حجاجها‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأنه ل توج ��د اأية م�سكلة ي‬ ‫هذا التاه واحجاج يعلمون ذلك‬ ‫ومقتنعون بها ‪.‬‬ ‫وقال ل�»الِ�سرق» اإن جموعات‬ ‫اخدم ��ة اميدانية جه ��زت بوا�سطة‬

‫مهند�س ��ن �سعودين ‪ 36‬األف خيمة‬ ‫ي منى ل�ستيعاب ا��جاج العرب‪،‬‬ ‫لفت ��ا اإى رئي� ��ص الإدارة ام�سرف ��ة‬ ‫على اإ�س ��كان ام�ساعر وتولت عميلة‬ ‫ا�ست ��ام الأرا�س ��ي وتهي ��زات‬ ‫امخيم ��ات‪ ،‬وق ��ف عل ��ى ماحظ ��ات‬ ‫العام اما�سي خ�سو�سا اأن �سريحة‬ ‫كب ��رة م ��ن احج ��اج �ستق�سي ي‬ ‫خيم ��ات من ��ى اأربع ��ة اأي ��ام بع ��د‬ ‫التقليل من اأعداد امتعجلن ‪.‬‬

‫وذك ��ر اأن اخط ��ة بني ��ت عل ��ى‬ ‫الأ�سل ��وب العلم ��ي امعتم ��د عل ��ى‬ ‫ال�ستفادة م ��ن التقارير الواردة عن‬ ‫موا�س ��م اح ��ج اما�سي ��ة م ��ن حيث‬ ‫تعزيز الإيجابيات ومعاجة جميع‬ ‫اماحظ ��ات وال�ستف ��ادة من خرة‬ ‫ذوي الخت�سا� ��ص لتحقيق اأهداف‬ ‫خدم ��ة وراح ��ة حج ��اج بي ��ت الل ��ه‬ ‫احرام ‪.‬‬ ‫وك�س ��ف معاجين ��ي ع ��ن اأن‬

‫اموؤ�س�س ��ة عم ��دت لتوف ��ر قراب ��ة‬ ‫خم�س ��ة اآلف حافلة يتم ا�ستخدامها‬ ‫ي نق ��ل احج ��اج داخ ��ل ام�ساعر‪.‬‬ ‫كم ��ا ذكر اأن ع ��دد حج ��اج اموؤ�س�سة‬ ‫الذي ��ن م ت�سعيده ��م م�سع ��ر من ��ى‬ ‫ي ي ��وم الروية مثل ن�سبة ‪%40‬‬ ‫فقط من اأعداد حجاجها‪ ،‬فيما ف�سل‬ ‫قراب ��ة ‪%60‬من احج ��اج الت�سعيد‬ ‫مبا�س ��رة اإى م�سعر عرف ��ات �سباح‬ ‫يوم التا�سع‪.‬‬

‫حج الـ «‪ ..»VIP‬رفاهية خمسة أيام بـ ‪ 350‬ألف ريال‬ ‫منى ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬

‫بع�س خيمات الفئة (اأ) تظهر بجوار ج�سر اجمرات‬

‫(ت�سوير حمد الزهراي)‬

‫ي �ع��د م��و� �س��م اح ��ج ام���س��در‬ ‫ام ��ادي ال��وح�ي��د ل�سركات حجاج‬ ‫الداخل‪ ،‬التي تلجاأ لتطبيق معاير‬ ‫ودرج ��ات ح��دده��ا وزارة اح��ج‪،‬‬ ‫لت�سمن بنف�سها اح���س��ول على‬ ‫الدرجة الكاملة ي ذلك الت�سنيف‬ ‫لتحتل ب��ه م��واق��ع ميزة م�سعر‬ ‫منى تطل على ج�سر اج�م��رات‪،‬‬ ‫وحطة قطار ام�ساعر (منى ‪.)3‬‬ ‫وك�سفت «ال�سرق» ي جولة‬ ‫لها مخيمات ال�ف�ئ��ة( اأ) م�سعر‬ ‫م� �ن ��ى‪ ،‬ال� �ت ��ي ت �ق��ع اأم � � ��ام ج�سر‬ ‫اجمرات مبا�سرة‪ ،‬وجود ت�سديد‬ ‫ي منع غر امقيمن بامخيمات‬

‫م��ن ال ��دخ ��ول‪ ،‬وخ��ا� �س��ة و�سائل‬ ‫الإع� ��ام‪ ،‬حيث و�سعت حرا�سة‬ ‫اأم �ن �ي��ة م �� �س��ددة ع �ل��ى م��داخ�ل�ه��ا‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ي اإط � ��ار ح��ر� �س �ه��م على‬ ‫توفر الراحة والهدوء لهذه الفئة‬ ‫ال�»‪»VIP‬من احجاج‪.‬‬ ‫وق ��ال م��ال��ك خ��ال��د ب��ن حمد‬ ‫�ساحب �سركة ل�»ال�سرق» اإن اأ�سعار‬ ‫خيمات ال�»‪ »VIP‬ت�سل بحد‬ ‫اأعلى ل� ‪ 350‬األف ريال للفرد‪ ،‬بينما‬ ‫ت�سل ي اح��د الأدن ��ى اإى ‪120‬‬ ‫األ�ف��ا‪ ،‬وه��ي حيث توفر لكل حاج‬ ‫خيمة خا�سة تغطى اأر�سياتها‬ ‫باأفخم اأن ��واع ال�سراميك‪ ،‬وبها‬ ‫دورة م� �ي ��اه خ��ا� �س��ة وح��و���ص‬ ‫ا�ستحمام‪ ،‬ف�سا عن بوفيه مفتوح‬

‫للوجبات ال�ث��اث يوميا‪ ،‬وكذلك‬ ‫توفر جميع الع�سائر باأنواعها‬ ‫على م��دار ال�ساعة‪ ،‬كما توفر له‬ ‫خدمة التنقات بعربات اجولف‬ ‫اإى حطات قطار ام�ساعر لنقلهم‬ ‫اإى ع��رف��ات وم��زدل �ف��ة‪ ،‬واأخ ��رى‬ ‫لنقلهم اإى ج�سر اجمرات‪ ،‬وعديد‬ ‫م��ن اخ��دم��ات الأخ � ��رى اأب��رزه��ا‬ ‫توفر اح�سوات لرمي اجمرات‬ ‫كل يوم من اأيام الت�سريق‪ ،‬وغ�سيل‬ ‫وكي اماب�ص‪.‬‬ ‫واأ�سار حمد اإى اأن ‪ %30‬من‬ ‫�سركات وموؤ�س�سات حجاج الداخل‬ ‫تعمل ي جال احج الفاخر‪ ،‬لكنه‬ ‫لفت اإى اأن تلك اموؤ�س�سات ل تعلن‬ ‫عن هذه اخدمات لأ�سباب كثرة‬

‫اأبرزها عدم الدخول ي مناو�سات‬ ‫اأو ح��دوث اعرا�سات من وزارة‬ ‫احج‪ .‬ونوه اإى اأن التقييم الذي‬ ‫تخ�سعه ال ��وزارة لتلك ال�سركات‬ ‫ي نهاية كل مو�سم يجرها على‬ ‫ع��دم الإف���س��اح ع��ن تلك اخدمات‬ ‫امميزة‪ .‬اأم��ا اأب��رز العماء الذين‬ ‫يتعاملون معهم ف�اأ��س��ار اإى اأن‬ ‫بع�سهم من رجال الأعمال ولعبي‬ ‫كرة القدم من ام�ساهر واأن اأبرز‬ ‫الراغبن ي هذه اخدمة هم اأبناء‬ ‫كبار ام�سوؤولن وجوم امجتمع‪.‬‬ ‫ي� ��ذك� ��ر اأن ع� � ��دد ���س��رك��ات‬ ‫وموؤ�س�سات حجاج الداخل و�سل‬ ‫هذا العام اإى ‪ 230‬تنت�سر مكاتبها‬ ‫ي كافة مدن وحافظات امملكة‪.‬‬

‫دموع ودعوات احجيج ي وداع منى‬ ‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬

‫(ت�شوير‪� :‬شعود امولد)‬

‫رجال الأمن ي�شكلون منحنى لفك الزدحام باجمرات اأم�س‬

‫م�شن يجمع اح�شيات الأخرة ي الوداع الأخر‬ ‫طفلة تبكي ي وداعها منى ‪..‬‬

‫تفاحة ت�شد اجوع‪..‬‬

‫حاج يعد ح�شيات الرجم ا�شتعدادا لأداء الن�شك‬

‫حاج ي�شقي طفلته ماء مع ارتفاع حرارة الأجواء بام�شاعر‬

‫حاج �شوري يرفع علما �شوريا عند مغادرته (ت�شوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫دموع �شاخنة ي وداع منى‬

‫(ت�شوير‪ :‬اأحمد ال�شبعي)‬

‫حاج ي�شتظل داخل خيمته بجانب حاج اآخر‬

‫دعوات الوداع ‪..‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬اأحمد ال�شبعي)‬

‫حاج كبر ي �ل�سن ينظر �إى �أحد �حجاج �مفر�سن‬

‫رجل �أمن ير�سد طفا للخروج من �منطقة مخاطر �لزحمة‬

‫عمال نظافة يغادرون منى‬

‫ثم �فر��س ونوم‪ ،‬بعيد� عن �لإر�ساد�ت‬ ‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫تصوير‬

‫أحمد السبعي‬ ‫محمد الزهراني‬ ‫أحمد الغامدي‬ ‫سعود المولد‬ ‫مطلق البجيدي‬

‫ي �م�ساعر �مقد�سة بو��سل �لأمن يخدمون �سيوف �لرحمن‬

‫حاجة تدعو �لله متوجهة �إى �لكعبة �م�سرفة‬

‫�م�ساعر �مقد�سة يوؤدون طو�ف �لإفا�سه �سباحا‬

‫حاج يلتقط �سور� تذكارية بجهازه �ل�سخ�سي‬

‫حاج يرفع �بنته على عنقه لرمي �جمر�ت‬

‫جانب من رمي �جمر�ت ي منى �أم�س‬

‫ح�سود ب�سرية على ج�سر �ملك عبد�لعزيز ي منى‬

‫طفلة تعلقت برقبة و�لدها لرمي �جمرة �لو�سطى �أم�س‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد �لزهر�ي)‬

‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫زوج هيفاء وهبي يفضل الصمت‪ ..‬وعلوي ترفض الحديث‪ ..‬والترك تحتجب‪ ..‬وحورية تعلن توبتها‬

‫المخيمات البيضاء تجرد نجوم السينما المصرية من بريق «الباتوهات»‬ ‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ي�ضهد ك��ل م��و��ض��م ح��ج ح�ضور‬ ‫نخبة من ج��وم الفن وام�ضاهر ي‬ ‫م�ضر وال�ع��ام العربي لأداء فري�ضة‬ ‫احج ويحر�ص غالبية ام�ضاهر على‬ ‫البتعاد عن عد�ضات ام�ضورين وعيون‬ ‫الإعامين التي ترقب كل ماهو ميّز‬ ‫ومثر ي احج‪.‬‬ ‫«ال���ض��رق» ج� ّول��ت ي خيمات‬ ‫احجيج بحثا عمن قدم من ام�ضاهر‬ ‫لأداء الفري�ضة هذا العام‪ ،‬وا�ضتطاعت‬ ‫الو�ضول اإى عدد منهم‪ ،‬حيث وجدت‬ ‫ج��وم ال�ضينما ام�ضرية حا�ضرين‬ ‫ب�ك�ث��اف��ة‪ ،‬فا�ضتنطقت بع�ضهم بينما‬ ‫رف ����ص بع�ضهم الآخ� ��ر الإدلء ب�اأي��ة‬ ‫ت�ضريحات مكتفيا بال�ضور ي حن‬ ‫رف�ص ق�ضم ثالث الت�ضوير والكام‬ ‫للتفرغ لأداء الن�ضك ‪.‬‬ ‫البداية كانت مع الفنانة ام�ضرية‬ ‫ليلى علوي التي رف�ضت الإدلء باأي‬ ‫ت�ضريح بحجة اأنها ي اح��ج‪ ،‬بينما‬ ‫ا�ضتطعنا التقاط �ضورة لها بعد عناء‬ ‫طويل ‪.‬‬ ‫وي امقابل رح��ب الفنان اأحمد‬ ‫عز باحديث اإلينا قائا « اأحمد الله‬ ‫اأن اأكرمني باحج للمرة الثالثة وقد‬ ‫راأيت هناك فرقا وا�ضحا ي اخدمات‬ ‫بن العام اما�ضي وهذا العام فكل �ضيء‬ ‫تغر لاأف�ضل من ناحية البنية التحتية‬ ‫ّ‬ ‫للحج واخطط ام��روري��ة والتو�ضعة‬ ‫ال�ضخمة التي ي�ضهدها اح��رم امكي‬ ‫ال�ضريف «‪.‬‬ ‫واأ�ضاف «كلما اأتي للحج واأغادر‬ ‫اإى م�ضر ي�ضدي احنن للعودة اإليها‬ ‫ج ��ددا ح��اج��ا وه ��ذا �ضر عجيب ي‬ ‫ه��ذه الباد امباركة بكعبتها وحرمها‬ ‫و�ضعبها وحكومتها ال�ت��ي ت�ضتقبلك‬ ‫ب��ال��رح��اب وت �ك��رم �ضيوف الرحمن‬ ‫اأح�ضن اإكرام»‪.‬‬ ‫وا�ضتطرد عز حججت قبل خم�ص‬

‫يو�سف فوزي‬

‫�سريف منر‬

‫اأحمد عز‬

‫ليلى علوي‬

‫أحج عام ًا وأع ّيد عام ًا آخر مع عائلتي‪ ..‬وسعيد بأداء الفريضة للمرة الثالثة‬ ‫عز‪ّ :‬‬ ‫منير‪ :‬شتان بين الحج قبل سبع سنوات وهذا العام‪ ..‬وجسر الجمرات فسحة روحانية‬

‫يوسف فوزي‪ :‬سجدة في الروضة الشريفة قبل أربعة عشر عام ًا قادتني للحج هذا العام‬ ‫حورية‪« :‬المحرم» ّأخر أدائي للفريضة‪ ..‬و«جروب» نسائي حقق أمنيتي‬ ‫�ضنوات ثم غبت وع��دت ج��ددا للحج الذي رف�ص الت�ضوير واحديث وف�ضل‬ ‫قبل عامن برفقة الفنان تامر ح�ضني البت�ضامة قائا « يكفي حديث اأبو عز‬ ‫والإعامي طارق عام وي هذا العام اأما اأنا فا اأريد الت�ضوير واحديث»‪.‬‬ ‫اأتيت للحج برفقة جموعة من الفنانن‬ ‫والإعامين والأ�ضدقاء»‪.‬‬ ‫ف�ضحة روحانية‬ ‫واأ��ض��ار عز اإى اأن��ه اأ�ضبح يحج‬ ‫وعلى ط��رف امخيم ك��ان يجل�ص‬ ‫عاما ويف�ضل اأن يق�ضي عيد الأ�ضحى الفنان �ضريف منر م�ضتمعا حديث‬ ‫ي العام الآخر برفقه اأ�ضرته واأهله ي ال ��داع� �ي ��ة ال ��دك� �ت ��ور خ��ال��د اج �ن��دي‬ ‫م�ضر‪ ،‬وختم عز حديثه مقدما �ضكره فتوجهنا اإل�ي��ه فتحدث قائا « لي�ضت‬ ‫للحكومة ال�ضعودية على كرم ال�ضيافة امرة الأوى التي اأتي فيها على احج‬ ‫وح�ضن ال�ضتقبال ‪.‬‬ ‫لأن �ن��ي �ضبق واأدي� ��ت ف��ري���ض��ة اح��ج‬ ‫ع��ز ك ��ان ي�ج�ل����ص ب �ج��ان��ب رج��ل قبل �ضبع �ضنوات لكني وج��دت فرقا‬ ‫الأع �م��ال ام�ضري اأح�م��د اأب��و ه�ضيمة كبرا ي�ضهد له القا�ضي والداي ج�ضر‬ ‫تغر واأ�ضبح من�ضاأة �ضخمة‬ ‫زوج الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي اجمرات ّ‬

‫ح �ج��اج ب�ي��ت ال �ل��ه اح� ��رام ولم�ل��ك‬ ‫�ضوى الدعاء خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫ب �ط��ول ال �ع �م��ر وال �� �ض �ح��ة وال�ع��اف�ي��ة‬ ‫ولل�ضعب ال�ضعودي باخر العميم «‪.‬‬ ‫وانهمك الإعامي ام�ضري عمرو اأديب‬ ‫بقراءة اآيات القراآن وال�ضماع موعظة‬ ‫ال��داع �ي��ة خ��ال��د اج �ن��دي ف �اآث��رن��ا ع��دم‬ ‫اإ�ضغاله عن طاعته‪.‬‬

‫وح �وّل رم��ي اجمار من اأم��ر �ضعب‬ ‫اإى ف�ضحة روحانية جميلة لي�ضعر‬ ‫فيها احاج بالعناء»‪ .‬واأثنى منر على‬ ‫م�ضروع قطار ام�ضاعر الذي اأحدث نقلة‬ ‫نوعية‪ ،‬متمنيا �ضرعة اإن�ضاء القطار‬ ‫الثاي الذي �ضي�ضهل تنقات احجيج‬ ‫ب��ن ام�ضاعر امقد�ضة‪ .‬واأ� �ض��اف « ما‬ ‫راأيته ي حج هذا العام يجعل الإن�ضان‬ ‫حري�ضا على اأداء اح��ج كل ع��ام رغم‬ ‫�ضعوبة ذلك فاخدمات التي تقدم تفرغ‬ ���اإعان التوبة‬ ‫احاج لإداء الن�ضك وهو مطمئن مرتاح‬ ‫وي ال��وق��ت ال� ��ذي رف ����ص فيه‬ ‫البال ي اأمان «‪.‬‬ ‫عز ومنر واأب��و ه�ضيمة احديث ي‬ ‫وق��ال « لملك اإل �ضكر الله اأول �ضجون الفن‪ ،‬اأعلنت ملكة جمال م�ضر‬ ‫ومن ثم حكومة امملكة على ماتقدمه والفنانة ال�ضابة حورية فرغلي اإعادة‬

‫الفنانة حورية تتحدث اإى الزميل نعيم احكيم‬

‫النظر ي اأدواره��ا التي �ضتقدمها ي‬ ‫ام�ضتقبل بعد اأدائ �ه��ا لفري�ضة احج‬ ‫للمرة الأوى‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ي حديثها ل��»ال���ض��رق»‪:‬‬ ‫«�ضاأفكر كثرا قبل اأن اأقدم على اأداء اأي‬ ‫دور ي ام�ضتقبل لأن خياراتي �ضتتغر‬ ‫بعد اأداء ال��رك��ن اخام�ص م��ن اأرك��ان‬ ‫الإ��ض��ام»‪ .‬واأ�ضافت « اأ�ضعر ب�ضعادة‬ ‫غ��ام��رة ب�ع��دم��ا اأت �ي��ت ح��اج��ة للمرة‬ ‫الأوى ي حياتي وكانت ل��دي رغبة‬ ‫منذ �ضنوات لكن �ضرط امحرم وقف‬ ‫حاجزا بيني وبن احج حتى وجدت‬ ‫حملة (جولدن تورز) التي تنظم رحلة‬ ‫جماعية ن�ضائية �ضمن جموعة كبرة‬ ‫فقررت اح�ضور معهن ‪.‬‬ ‫وع��ن انطباعها ع��ن اح��ج قالت‬ ‫«م اأك��ن اأت�ضور احج بهذه ال�ضهولة‬ ‫فقد كان لدي انطباع اأنه زحام و�ضيق‬ ‫ونا�ص تدفعك بينما وجدت احج راحة‬ ‫و�ضهولة وروحانية»‪.‬‬ ‫م �ب��دي��ة اإع �ج��اب �ه��ا ب��ام �� �ض��اري��ع‬ ‫ال�ضخمة التي �ضيدتها احكومة وقالت‬

‫بلهجتها العامية « حكومتكم هايلة‬ ‫و�ضعبكم هايلن‪ ،‬ربي يحفظ حكومتكم‬ ‫و�ضعبكم م��ن ك��ل �ضوء وي��دم عليكم‬ ‫نعمة خدمة احرمن ال�ضريفن»‪.‬‬ ‫واأ� �ض��اف��ت « � �ض �اأح��ر���ص ي كل‬ ‫عام على اأداء فري�ضة احج والقدوم‬ ‫للعمرة بعدما وجدت الراحة خ�ضو�ضا‬ ‫مع احاجة روح �ضرف التي �ضاعدتنا‬ ‫مع بقية جموعتها على اأداء الن�ضك‬ ‫وتذليل ال�ضعاب ف�ضكرا لها من الأعماق‬ ‫وهذه بالفعل الرفقة الطيبة التي اأبحث‬ ‫عنها ي رحلة احج »‪.‬‬

‫�ضجدة اجنة‬

‫و ح�ضر بجانب حورية فرغلي‬ ‫ال�ف�ن��ان يو�ضف ف ��وزي ال ��ذي يحج‬ ‫ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة وو� �ض��ف م�ضاعره‬ ‫بامختلفة بقوله «حججت ع��ام ‪96‬‬ ‫مع والدي ‪-‬رحمه الله‪ -‬واأذك��ر اأي‬ ‫حينها �ضجدت ي الرو�ضة ال�ضريفة‬ ‫ف�ضعرت ب�ضعور غريب م اأ�ضعره‬ ‫بحياتي وم اأعرف كم ظللت �ضاجدا‬

‫بالرو�ضة ال�ضريفة عدت اإى م�ضر‬ ‫وظ��ل ه��ذا ال�ضعور عالقا ي ذهني‬ ‫لأي م اأ�ضعر بال�ضعادة مثلما �ضعرت‬ ‫بها بوجودي ي ام�ضجد النبوي»‪.‬‬ ‫وع �ن��دم��ا ع ��دت ظ��ل ه ��ذا ال���ض�ع��ور‬ ‫مرتبطا بذهني فاأ�ضرعت اخطى‬ ‫ن�ح��و ال��رو� �ض��ة ال�ضريفة ف��وج��دت‬ ‫رابطا بيني وبن م�ضجد الر�ضول‪،‬‬ ‫رغ ��م ع ��دم � �ض �ع��وري ب��الإح���ض��ا���ص‬ ‫الأول ي ال�ضجود‪ ،‬لكني �ضعرت‬ ‫بوجود رابط بيني وبن هذا امكان‬ ‫امقد�ص»‪.‬‬ ‫واأ�ضاف «ي احج اأدرك��ت اأن‬ ‫ال�ضعودين يخدمون احجيج اإمانا‬ ‫منهم بقيمة الإ� �ض��ام واأج ��ر خدمة‬ ‫احجاج‪ ،‬فهم يقدمون اخدمة لي�ص‬ ‫طلبا للم�ضلحة كما يحدث ي كل‬ ‫دول العام‪ ،‬واإما اإدراكا منهم اأنهم‬ ‫يقدمون هذه اخدمة طمعا ي الأجر‬ ‫وامثوبة»‪.‬‬ ‫وقال فوزي « �ضافرت اإى كثر‬ ‫م��ن دول ال�ع��ام فلم اأ�ضعر ب��الأم��ان‬ ‫والراحة مثلما وجدتها على اأر�ص‬ ‫امملكة هنا النا�ص حب ام�ضلمن‬ ‫وت�ضعى خدمتهم ‪.‬‬ ‫وو�ضف بناء من�ضاأة اجمرات‬ ‫بالفكرة العبقرية التي �ضهّلت على‬ ‫ال�ن��ا���ص رم ��ي اج �م��ار وال� ��ذي ك��ان‬ ‫ي�ضكل الهاج�ص الأكر لدى احجاج‪،‬‬ ‫بينما ت�ضميم القطار ي ام�ضاحة‬ ‫ال�ضيقة اأم��ر ملفت للنظر ي�ضتحق‬ ‫الإعجاب والتقدير‪.‬‬ ‫و�ضهد حج ه��ذا العام ح�ضور‬ ‫الفنانة امعتزلة حنان ال��رك التي‬ ‫ف�ضلت البعد ع��ن عد�ضات الإع��ام‬ ‫والح �ت �ج��اب ع��ن ال �ن��ا���ص للتفرغ‬ ‫للعبادة‪ ،‬بينما ق�ضدنا امخيم التي‬ ‫توجد فيه الإعامية ام�ضرية هالة‬ ‫�ضرحان فاخرونا اأنها ذهبت لرمي‬ ‫اج�م��ار وم��ن ث��م �ضتغادر اإى مكة‬ ‫امكرمة لأداء الطواف وال�ضعي‪.‬‬

‫وصم وبكم في بعثة الحج الليبية‬ ‫معمرون وسجناء وأسر شهداء ُ‬ ‫ّ‬

‫ممثل أسر شهداء ليبيا لـ |‪ :‬السعودية أسهمت في استقرار الباد وتنفيس ااحتقانات بزيادة الحجاج‬ ‫منى ‪ -‬الزبر الأن�ضاري‬ ‫م ّث ��ل مو�ضم احج له ��ذا العام خرج� � ًا لتنفي�ص‬ ‫بع� ��ص الأزمات الت ��ي يعي�ضها ال�ضع ��ب الليبي‪ ،‬حيث‬ ‫تواجه احكوم ��ة هناك ملفات �ضائكة ي وقت واحد‪،‬‬ ‫اأبرزه ��ا ت�ضكيل حكوم ��ة جديدة‪ ،‬اإ�ضاف ��ة لل�ضدامات‬ ‫العنيف ��ة م ��ع بقاي ��ا النظ ��ام ال�ضاب ��ق ي مدين ��ة بني‬ ‫وليد غر البعيدة ع ��ن العا�ضمة طرابل�ص‪ ،‬اإى جانب‬ ‫الآث ��ار امروعة مقت ��ل ال�ضفر الأمريك ��ي ي بنغازي‪،‬‬ ‫الت ��ي اأعادت فتح ملف التنظيمات اجهادية ي ليبيا‪،‬‬ ‫واأخ ��ر ًا مطالب ��ات اأ�ض ��ر ال�ضه ��داء ي ليبي ��ا بزي ��ادة‬ ‫الن�ضب ��ة امخ�ض�ضة لهم من «الكوت ��ة» امقررة حجاج‬ ‫ليبيا‪.‬‬ ‫م ��ن هنا ق ��ال ع�ضو بعث ��ة اح ��ج‪ ،‬ومثل جنة‬ ‫اج ��وازات والأح ��وال امدني ��ة اح ��اج �ض ��رف الدين‬ ‫النج ��ار‪ ،‬ل�»ال�ض ��رق»‪ ،‬مجرد دخوله ��ا اإى مقر البعثة‬ ‫الليبية ي من ��ى‪« ،‬اإن ال�ضعودية اأ�ضهمت ي ا�ضتقرار‬ ‫الو�ض ��ع ي ليبي ��ا حن ق ��ررت زي ��ادة ع ��دد احجاج‬ ‫الليبي ��ن لهذا الع ��ام‪ ،‬ون ّف�ضت كثر ًا م ��ن الحتقانات‬ ‫الت ��ي كان م ��ن اممك ��ن اأن توظف ب�ضكل �ضلب ��ي‪ ،‬لول‬ ‫ه ��ذا القرار»‪ ،‬ويلقي مثل اأ�ض ��ر ال�ضهداء الذي قابلته‬ ‫«ال�ض ��رق» اح ��اج نا�ضر حم ��د اآلبوعي�ض ��ي‪ ،‬ال�ضوء‬ ‫عل ��ى ق�ضية اأ�ضر ال�ضهداء‪ ،‬ويق ��ول «ي العام اما�ضي‬ ‫كان ��ت بعثة احج الليبية كلها م ��ن اأ�ضر ال�ضهداء‪ ،‬لكن‬ ‫ي ه ��ذا الع ��ام و�ضم ��ن �ضبع ��ة اآلف ح ��اج وهو عدد‬ ‫الكوت ��ة امخ�ض�ضة من قب ��ل وزارة اح ��ج ال�ضعودية‬ ‫لليبيا‪ ،‬كان من امقرر تخ�ضي�ص ‪ %25‬لأ�ضر ال�ضهداء‪،‬‬ ‫لكن �ضوء تفاهم ح�ض ��ل بن رئا�ضة احكومة ووزارة‬ ‫الأوق ��اف اأدى اإى تخفي� ��ص ه ��ذه الن�ضب ��ة اإى ‪%10‬‬ ‫فق ��ط‪ ،‬وه ��و م ��ا اأث ��ار اأ�ض ��ر ال�ضه ��داء الذي ��ن مثلون‬ ‫‪� 1606‬ضه ��داء م ��ا بن �ضه ��داء �ضجن بو�ضلي ��م الذين‬ ‫اأعدمه ��م النظ ��ام ال�ضاب ��ق ي ع ��ام ‪1996‬م‪ ،‬و�ضهداء‬ ‫ث ��وار ‪ 17‬فراي ��ر‪ ،‬فنظم ��وا اعت�ضامات اأم ��ام رئا�ضة‬ ‫احكوم ��ة‪ ،‬وي عدة اأماكن للمطالبة بزيادة الن�ضبة»‪،‬‬ ‫وي�ضي ��ف اآلبوعي�ض ��ي «ي �ضوء ه ��ذه التطورات م‬ ‫عق ��د اجتماع عاجل ي ي ��وم ‪ 10‬اأكتوب ��ر اما�ضي ي‬

‫احاج �سرف الدين النجار حاط ًا بحجاج من اأ�سر ال�سهداء‬

‫احاج اآلبوعي�سي يتحدث للزميل الأن�ساري‬

‫رئا�ضة الوزراء بح�ض ��ور ال�ضفر ال�ضعودي ي ليبيا‬ ‫حمد بن حم ��ود العلي‪ ،‬ووزير رعاية اأ�ضر ال�ضهداء‬ ‫نا�ض ��ر جري ��ل‪ ،‬ووزير الأوق ��اف حمزة اأب ��و فار�ص‪،‬‬ ‫مناق�ضة امو�ضوع‪ ،‬وح�ضرته اأنا مث ًا لأ�ضر ال�ضهداء‪،‬‬ ‫واأ�ضفر الجتماع عن اإع ��ان ال�ضفر ال�ضعودي زيادة‬ ‫ع ��دد حجاج اأ�ضر ال�ضه ��داء الليبين بتوجيه من خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ضريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫لي�ضب ��ح عددهم ‪ 1687‬حاج ًا بع ��د اأن كانوا األف حاج‬ ‫فق ��ط‪ ،‬وق ��دم ال�ضفر ي نف� ��ص الوق ��ت ‪ 400‬تاأ�ضرة‬ ‫م ��ن عن ��ده لاأ�ض ��ر»‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى «اأن ه� �وؤلء احجاج‬ ‫فيه ��م الذكور والإن ��اث‪ ،‬كما اأنهم م ��ن ختلف مناطق‬ ‫ليبيا وم ��ن ختلف الأعمار»‪ ،‬ويلف ��ت اآلبوعي�ضي اإى‬ ‫اأن اأ�ض ��ر ال�ضهداء وجدوا عناية فائق ��ة لدى و�ضولهم‬ ‫اإى امملك ��ة‪ ،‬وم اإ�ضكانهم ي ب ��رج زمزم القريب من‬ ‫احرم‪ ،‬ي حن م اإ�ضكان باقي حجاج البعثة الليبية‬ ‫ي منطقت ��ي «الغ ��زة» و»اإبراهي ��م اخلي ��ل»‪ ،‬وتوقع‬ ‫اآلبوعي�ض ��ي اأن ي�ضهد حج اأ�ض ��ر ال�ضهداء تنظيم ًا اأكر‬ ‫ي الأع ��وام امقبلة‪ ،‬مقدم ًا خال�ص �ضك ��ره مقام خادم‬ ‫احرمن على زيادة عدد احجاج‪ ،‬وعلى العناية التي‬ ‫وجدوه ��ا اأثن ��اء اأداء امنا�ض ��ك‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ال�ضعودية‬ ‫تهت ��م جد ًا با�ضتقرار ليبي ��ا‪ ،‬وتعاملت مع مطالب اأ�ضر‬ ‫ال�ضهداء هناك وكاأنها تخ�ضها‪.‬‬

‫احجاج ال�ضجناء‬

‫فئ ��ة اأخ ��رى م ��ن احج ��اج له ��م ح�ضوره ��م ي‬ ‫البعث ��ة‪ ،‬وه ��م ال�ضجن ��اء ال�ضيا�ضي ��ون ي النظ ��ام‬ ‫ال�ضابق‪ ،‬ويو�ضح امفو�ص العام لل�ضجناء ال�ضيا�ضين‬ ‫ل ��دى جل�ص ال ��وزراء احاج وليد بن طاه ��ر‪ ،‬اأن عدد‬ ‫ال�ضجن ��اء ال�ضيا�ضي ��ن ي البعث ��ة ب�ض ��كل ع ��ام قليل‬ ‫ورم ��زي‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن اجمعية الليبي ��ة لل�ضجناء‬ ‫ال�ضيا�ضي ��ن تتابع تنفي ��ذ ق ��رار ‪ 2012 /50‬القا�ضي‬

‫بتعوي�ص ال�ضجناء و�ضب ��ط حقوقهم امدنية‪ ،‬ما ي‬ ‫ذلك مكينه ��م من احج‪ ،‬حي ��ث حُ رموا م ��ن اأداء هذه‬ ‫الفري�ضة طيلة م ��دة حب�ضهم التي ا�ضتمرت ي بع�ص‬ ‫الأحيان اإى اأكر من ثاثن �ضنة‪ ،‬متوقع ًا تخ�ضي�ص‬ ‫ن�ضبة لل�ضجناء ي «الكوتة» ي الأعوام امقبلة اأ�ضوة‬ ‫باأ�ضر ال�ضهداء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأف ��اد ب ��ن طاه ��ر اأن ��ه ق ��دم خطاب� �ا لل�ضف ��ارة‬ ‫ال�ضعودي ��ة ي طرابل�ص �ضرح في ��ه و�ضعه‪ ،‬وحاجته‬

‫اإى اأداء فري�ض ��ة اح ��ج بع ��د �ضن ��وات م ��ن العتقال‪،‬‬ ‫لفت ًا اإى اأن ال�ضفارة جاوبت معه‪ ،‬ومنحته تاأ�ضرة‪،‬‬ ‫كم ��ا م ّكنته م ��ن اأداء احج مع جموع ��ة من ال�ضجناء‬ ‫ال�ضابقن مثله‪.‬‬ ‫وك�ض ��ف ب ��ن طاه ��ر اأن ه ��ذا امو�ضم �ضه ��د قدوم‬ ‫عمي ��د ال�ضجن ��اء الليبي ��ن ورئي�ص اجمعي ��ة العامة‬ ‫ل�ضجن ��اء الراأي عل ��ي العكرم ��ي‪ ،‬لأداء فري�ضة احج‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن م�ضطل ��ح ال�ضجناء ال�ضيا�ضي ��ن يحيل اإى‬ ‫كل الذي ��ن يتبنون اأفكار ًا و�ضيا�ض ��ات معار�ضة لنظام‬ ‫الق ��ذاي‪ ،‬م�ضر ًا اإى اأن معظمهم من ال�ضباب ال�ضلفي‬ ‫املت ��زم الذين يُتهم ��ون جزاف ًا باخ ��روج عن القانون‬ ‫مجرد التزامه ��م بالنهج الإ�ضام ��ي‪ ،‬ومواظبتهم على‬ ‫ال�ض ��اة‪ ،‬واإطالة حاه ��م!! ل��ت� � ًا اإى اأن اأكر م�ضكلة‬ ‫واجهت ه� �وؤلء ي النظام ال�ضاب ��ق عدم مكينهم من‬ ‫اأداء فري�ض ��ة احج‪ ،‬حيث كان ��وا دائم ًا ما يُ�ضتبعدون‬ ‫لأ�ضباب غر منطقية وغر مفهومة‪.‬‬

‫و�ضم‬ ‫معمّرون‪ُ ..‬‬

‫خيم البعثة الليبية كما يبدو من اخارج‬

‫وبالع ��ودة اإى البعث ��ة الليبي ��ة ككل يقول مثل‬ ‫جن ��ة اج ��وازات والأح ��وال امدني ��ة �ض ��رف الدي ��ن‬ ‫النج ��ار‪ ،‬ل�»ال�ض ��رق»‪« ،‬اإن عدد احج ��اج الليبين هذا‬ ‫(ت�سوير‪ :‬اأحمد ال�سبعي) العام �ضبع ��ة اآلف‪ ،‬ومع الزي ��ادات و�ضلوا اإى قريب‬

‫من ع�ضرة اآلف‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن وزارة الأوقاف الليبية‬ ‫اتبع ��ت تنظيم� � ًا جدي ��د ًا ي تق�ضي ��م احج ��اج‪ ،‬حيث‬ ‫وزعتهم اإى ثاث �ضرائح‪ ،‬ال�ضريحة الأوى كبار ال�ضن‬ ‫م ��ن م يوؤدوا فري�ض ��ة احج من قبل وم تخ�ضي�ص‬ ‫‪ %7‬له ��م من جمل عدد احج ��اج‪ ،‬ويتدرج ي هوؤلء‬ ‫احجاج من عمر مائة �ضنة ثم ‪ 98‬وهكذا‪.»..‬‬ ‫وي�ضيف النجار‪ ،‬ال�ضريحة الثانية هي �ضريحة‬ ‫ال�ض ��م والبك ��م‪ ،‬وخ�ض�ض ��ت له ��م ن�ضب ��ة ‪ %3‬بواق ��ع‬ ‫‪ 221‬حاج� � ًا‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأنها امرة الأوى التي يتم فيها‬ ‫تخ�ضي� ��ص ن�ضبة معين ��ة له ��ذه ال�ضريحة‪ ،‬مبين� � ًا اأن‬ ‫متخ�ض�ضن ي لغ ��ة الإ�ضارة يرافقان‬ ‫هناك م�ضر َفن‬ ‫َ‬ ‫احجاج ال�ضم والبكم ل�ضرح منا�ضك احج‪.‬‬ ‫واأخ ��ر ًا �ضريحة اأ�ضر ال�ضه ��داء وخ�ض�ضت لهم‬ ‫ن�ضب ��ة ‪ ،%25‬واأرادت «ال�ض ��رق» اأن تلتق ��ي احج ��اج‬ ‫ال�ضم والبكم لأخذ انطباعاته ��م اإل اأن النجار اأو�ضح‬ ‫اأنهم غر موجودين ي امخيم‪ ،‬واأنه �ضيتم ت�ضعيدهم‬ ‫م ��ن الفندق اإى عرفة مبا�ض ��رة ودون امبيت ي منى‪،‬‬ ‫مراعاة لظروفهم اخا�ضة‪.‬‬ ‫وبرغ ��م اأن النجار اأك ��د اأن اأو�ضاع البعثة ت�ضر‬ ‫عل ��ى اأح�ض ��ن ح ��ال اإل اأن تطمينات ��ه ه ��ذه م ُتخ � ِ�ف‬ ‫م�ضحة احزن التي ت�ض ��ود امخيم‪ ،‬وحن ا�ضتف�ضرت‬ ‫م ��ن النجار ق ��ال اإن ال�ضب ��ب وفاة ثاث ��ة م�ضنن من‬ ‫قدموا لأداء فري�ضة احج‪ ،‬حيث عاجلهم اموت قبل اأن‬ ‫يتمكنوا من اأداء الفري�ضة‪ ،‬الأمر الذي اأثر ي زمائهم‬ ‫ي امخيم‪.‬‬ ‫ويو�ض ��ح النج ��ار اأن اأول احج ��اج ت ��وي ي‬ ‫مدين ��ة ج ��دة‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأنه برغ ��م اأن الأنظمة تق�ضي‬ ‫بدفن احج ��اج ي الأماكن التي موت ��ون فيها اإل اأن‬ ‫اإم ��ارة منطق ��ة مك ��ة وافقت عل ��ى دفنه ي مك ��ة‪ ،‬ومن‬ ‫ث ��م رحلنا جثمان ��ه اإى مكة و�ضلينا علي ��ه ي احرم‬ ‫ودفناه ي مقرة ال�ضرائع‪ ،‬اأما الآخران فقد توفيا ي‬ ‫مكة باأزمة قلبية‪ ،‬وبرغم العناية الفائقة التي تلقياها‬ ‫ي مدينة امل ��ك عبدالله الطبية‪ ،‬اإل اأن هذه العناية م‬ ‫ت�ضتط ��ع مدافعة ما كان مقدر ًا لهما من اموت ي مكة‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫والرحيل قبل اأداء الفري�ضة التي قطعا من اأجلها اآلف‬ ‫الأميال‪.‬‬

‫رأي |‬

‫فشل الهدنة ينهي‬ ‫إمكانية الحل‬ ‫السياسي بسوريا‬

‫انه ��ارت الهدن ��ة ي �سوريا وم يلت ��زم كا الطرفن‬ ‫بوق ��ف اإطاق الن ��ار‪ ،‬لي�س ذلك فح�سب ب ��ل كان اأول اأيام‬ ‫عي ��د الأ�سح ��ى دمويا بامتي ��از‪ ،‬فقد قتلت ق ��وات النظام‬ ‫‪� 146‬سور ًيا مع بداية الهدنة وعاود الطران احربي ي‬ ‫اليوم التاي ق�س ��ف امدن ال�سورية دون اأي احرام لهذا‬ ‫التفاق اأو لقد�سية اأيام عيد الأ�سحى‪.‬‬ ‫وف�سل ��ت رهان ��ات الأخ�س ��ر الإبراهيمي ي حقيق‬ ‫اأي تقدم ولو �سغر لأجل حل �سيا�سي لاأزمة ال�سورية‪،‬‬ ‫واته ��م كا الطرفن الآخر بخرق الهدنة‪ ،‬وانهارت اأحام‬ ‫ال�سورين باأن يق�سوا ب�س ��ع �ساعات بعيدا عن اأ�سوات‬ ‫هدير طائرات الأ�سد وبراميلها امتفجرة‪.‬‬

‫ماذا قبل الأ�س ��د بالهدنة وماذا م يطبقها ولو ل�ساعة‬ ‫واح ��دة؟ يرى مراقب ��ون لل�ساأن ال�س ��وري اأن النظام قبل‬ ‫بالهدن ��ة لأنه ي ��رى اأن الأخ�س ��ر الإبراهيم ��ي اأتى ليدير‬ ‫الأزمة ال�سورية‪ ،‬ما ي�سمن ا�ستمرارها وذلك ي توافق‬ ‫م ��ع روؤية الدول الكرى وامجتم ��ع الدوي ما يجري ي‬ ‫�سوري ��ا‪ ،‬ولي�س لإيج ��اد حل ج ��ذري لها‪ ،‬وقب ��ول الأ�سد‬ ‫بالهدنة ياأتي �سمن هذا ال�سياق لي�س اأكر‪.‬‬ ‫وي ح ��ن ح ��اول الإبراهيم ��ي م ��ن خ ��ال اقراحه‬ ‫للهدن ��ة اأن ي�سجل (ي ح ��ال �سمدت) تقدم ��ا ب�سيطا ي‬ ‫طري ��ق اإدارته لهذه الأزمة‪ ،‬طام ��ا اأن امجتمع الدوي بدا‬ ‫عاج ��زا حت ��ى الآن ع ��ن تق ��دم اأي حل‪ ،‬ي الوق ��ت الذي‬

‫ك ��رر الإبراهيم ��ي اأك ��ر من م ��رة اأنه ل مل ��ك اأي ت�سور‬ ‫حل �سيا�سي ي �سوريا‪ ،‬ويب ��دو اأن فكرة الهدنة م تكن‬ ‫�سوى رهان خا�سر قد ينهي مهمة الإبراهيمي التي اعتقد‬ ‫ال�سوريون اأنها ولدت ميتة واأنها لي�ست اأكر من م�سيعة‬ ‫للوقت‪.‬‬ ‫اأم ��ا الطرف الآخ ��ر ي ال�سراع وه ��و اجي�س احر‬ ‫فق ��د اأعلن موافقته على الهدنة على م�س�س‪ ،‬كون النظام‬ ‫م ينفذ اأ ّيا من ال�سروط التي و�سعها لقبوله الهدنة‪ ،‬وي‬ ‫نف� ��س الوقت يدرك قادت ��ه اأن النظام ل يح ��رم هدنة لن‬ ‫ي�ستفي ��د منها ي ح�سن و�سع ��ه الع�سكري‪ ،‬لذا احتفظ‬ ‫اجي� ��س احر بحق ال ��رد ي ح ��ال اأراد النظام ا�ستغال‬

‫ه ��ذه الهدنة لتح�سن مواقعه امحا�سرة‪ ،‬وكذلك فاإن قادة‬ ‫اجي�س احر اأعلنوا من ��ذ البداية اأنهم ل يثقون بالنظام‬ ‫معترين اأنه ل يهمه ال�سعب ول امقد�سات‪.‬‬ ‫وبينما كان ال�سوريون ينتظ ��رون الأمل با�سراحة‬ ‫ق�س ��رة م ��ن القت ��ل‪ ،‬كان ��وا ل ي�سدق ��ون اأن نظام ��ا قتل‬ ‫ع�س ��رات الآلف منه ��م �سيح ��رم هدن ��ة ليف ��رح اأطفالهم‬ ‫بالعيد‪.‬‬ ‫وبعد ف�سل الهدنة‪ ،‬التي ُو ِل َدت ميتة‪ ،‬مكن القول اإن‬ ‫اأي ح ��لٍ مقبل على �ساكلة ما اقرحه الإبراهيمي لن يقدم‬ ‫جديد ًا‪ ،‬و�ست�ستمر الأزمة ال�سورية اإل اإذا جح طرف ي‬ ‫اح�سم ع�سكري ًا‪.‬‬

‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫يدفعون مائتي ألف ريال في ثاثة أيام لتعينهم على أداء النسك!‬

‫حج الـ«خمس نجوم»‬ ‫يعين على الفريضة‬ ‫أم يصرف عنها؟‬ ‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫السعوديون‬ ‫مسكونون‬ ‫بالقلق‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫المطوفون‪ :‬الحجاج ا يريدون تغيير طريقة حياتهم في الحج‬ ‫الحجاج‪ :‬هذه النوعية من المخيمات تعيننا على التفرغ أداء العبادة‬ ‫أصحاب الشركات‪ :‬الحج تحول لسياحة‪ ..‬ومن حق الحاج الترف مقابل المال‬

‫تدخ ��ل اإى خيم فتح�سبه للوهلة‬ ‫الأوى ق�سر ًا‪ ،‬ولي�س خيم ًا ي م�سعر‬ ‫منى خ�س�س ًا لأربعة اأيام فقط‪.‬‬ ‫كل م ��ا تطلب ��ه وتتمن ��اه هناك من‬ ‫فئ ��ة ال�»خم� ��س ج ��وم»‪ ،‬اماأك ��ولت‬ ‫وام�سروب ��ات‪ ،‬وكرا�س ��ي ام�س ��اج‪،‬‬ ‫ودورات امي ��اه اخا�س ��ة‪ ،‬والغ ��رف‬ ‫الفخم ��ة‪ .‬ول�سمان راحة حجاج امخيم‬ ‫الذي ��ن ل مكث ��ون في ��ه اأكر م ��ن �ست‬ ‫�ساع ��ات ي الي ��وم‪ ،‬م اإع ��داد ج ��دول‬ ‫دع ��وي حاف ��ل يتن ��اوب علي ��ه ج ��وم‬ ‫الدع ��وة‪ ،‬اأمث ��ال عمرو خال ��د‪ ،‬وحمد‬ ‫ح�س ��ان‪ ،‬وخالد اجن ��دي‪ ،‬واأحمد عمر‬ ‫ها�سم‪ ،‬و�سفوت حجازي‪ ،‬وغرهم‪.‬‬ ‫خيم ��ات ت�سع ��رك اأن ��ك خ ��ارج‬ ‫اإطار احج‪ ،‬حي ��ث تتنافى طبيعة هذه‬ ‫امخيم ��ات الت ��ي يك ��ر فيه ��ا اخت ��اط‬ ‫الرجال بالن�ساء مع �سعرة احج‪.‬‬ ‫عمرو خالد‬ ‫هنا‪ ،‬نحاول الإجابة على ال�سوؤال‪:‬‬ ‫ه ��ل تعن هذه امخيم ��ات الباذخة على مع ال�سركات الكرى للحج امرفه‪.‬‬ ‫اأداء الفري�س ��ة‪ ،‬اأم ت�سرف ام�سلم عنها‬ ‫مايا‪ ،‬والهنوفا‬ ‫برفها الزائد؟ وماذا يلجاأ بع�س جوم‬ ‫بي ��د اأن امط ��وف عبدالرحم ��ن‬ ‫الدع ��وة لإلقاء اخط ��ب الوعظية فيها‬ ‫به ��ادر‪ ،‬امخت� ��س ي خدم ��ات حجاج‬ ‫دون غرها من خيمات احجيج؟‬ ‫«‪ ،»V.I.P‬ينف ��ي حر� ��س احج ��اج‬ ‫الأثري ��اء عل ��ى اح ��ج امرف ��ه‪ ،‬بق ��در‬ ‫ربع مليون‬ ‫بداي ��ة‪ ،‬يو�سح مط ��وف احجاج حر�سه ��م عل ��ى توف ��ر اخدم ��ات‬ ‫ام�سري ��ن‪ ،‬امهند� ��س ط ��ال ح�س ��ر‪ ،‬الأ�سا�سي ��ة له ��م ب�س ��كل مري ��ح‪ ،‬وقال‬ ‫اأن طبقة احجاج ال� ��« ‪ ،»V.I.P‬التي «احاج امقتدر ل يهتم بديكور امخيم‪،‬‬ ‫ينتم ��ي له ��ا رج ��ال الأعمال وال ��وزراء لأن ذل ��ك يدخ ��ل ي ب ��اب الكمالي ��ات‪،‬‬ ‫وام�ساه ��ر‪ ،‬اعتادوا على طريقة عي�س بق ��در اهتمام ��ه بوج ��ود دورات مياه‬ ‫معين ��ة‪ ،‬وبالت ��اي لب ��د اأن توف ��ر له ��م منف�سل ��ة ومريحة ونظيف ��ة وخا�سة‪،‬‬ ‫اخدمات التي يحتاجونها‪ ،‬ولو اعتر ولي� ��س عليه ��ا ازدح ��ام‪ ،‬وخيم وثر‬ ‫ذلك ترف ًا‪ ،‬طاما هناك اأموال تدفع مقابل فيه كرا�سي مريحة‪ ،‬واأكل نظيف»‪.‬‬ ‫وراأى به ��ادر اأن توج ��ه بع� ��س‬ ‫ه ��ذه اخدم ��ات‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن اأج ��ر‬ ‫بع�س احجاج ي�سل لربع مليون جنيه ال�س ��ركات للتو�س ��ع ي تزي ��ن امخيم‬ ‫م�سري‪ ،‬اأي ما يعادل قرابة مائتي األف‬ ‫ريال للحاج الواحد‪.‬‬ ‫ولف ��ت ح�س ��ر اإى اأن هناك اأكر‬ ‫ث ��اث �س ��ركات م�سري ��ة‪ ،‬وه ��ي «دار‬ ‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ال�سام‪ ،‬وقولدن تورز‪ ،‬والراية»‪ ،‬تقدم‬ ‫هذه اخدمات لي�س للحجاج ام�سرين‬ ‫هاج ��م ع ��دد م ��ن العلم ��اء دع ��اة‬ ‫م ��ن فئ ��ة اخم�س ج ��وم‪ ،‬بل ل ��كل من‬ ‫خيمات ال� ��»‪ ،»V.I.P‬متهمن اإياهم‬ ‫يرغ ��ب ي اأداء اح ��ج مرفه� � ًا‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫بالبحث عن امال وال�سهرة‪ ،‬مت�سائلن‬ ‫اإى اأن امخيم ��ات مليئ ��ة بحجاج عرب‬ ‫ماذا ل يذهب ��ون للدعوة ي امخيمات‬ ‫وخليجين من جن�سيات �ستى‪.‬‬ ‫الأقل‪.‬‬ ‫وراأى ح�س ��ر اأن ه ��ذه امخيمات‬ ‫وق ��ال ع�س ��و هيئ ��ة التدري� ��س‬ ‫تعن احاج عل ��ى اأداء ن�سكه‪ ،‬والتفرغ‬ ‫ي جامع ��ة اأم الق ��رى‪ ،‬الدكتور اأحمد‬ ‫له‪ ،‬من خال وج ��وده ي اأجواء اعتاد‬ ‫امورعي «حقيقة‪ ،‬يجب اأن ننظر لاأمر‬ ‫عليها اأكر‪ ،‬وبالتاي �سمان راحته ي‬ ‫من جانب ��ن‪ ،‬فاإذا كان هدفه ��م الدعوة‬ ‫اأداء الفري�سة التي دفع من اأجلها مبالغ‬ ‫اإى الله ي كل امخيمات ي احج فا‬ ‫كبرة‪.‬‬ ‫باأ�س بذلك»‪.‬‬ ‫وك�س ��ف ح�س ��ر ع ��ن ازدي ��اد‬ ‫واأ�ساف «اأما اإذا خ�سوا بالدعوة‬ ‫احجاج الأثرياء الذين يف�سلون احج‬ ‫ي خيمات بعينها‪ ،‬لأن فيها الأثرياء‪،‬‬ ‫امرفه بعد الثورات العربية‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأن هناك ازدي ��اد ًا ي الطلب على احج‬

‫خالد �جندي‬

‫على أي حال‬

‫حمد ح�سان‬

‫ه ��و نوع م ��ن لف ��ت النظ ��ر والبهرجة‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن ذل ��ك يدخل ي باب التناف�س‬ ‫ب ��ن ال�س ��ركات الك ��رى الت ��ي ب ��داأت‬ ‫تتو�سع وتك ��ر ي ال�سنوات اما�سية‪،‬‬

‫م ��ع ازدياد الطل ��ب عليها‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى‬ ‫�سركة ماي ��ا‪ ،‬والهنوفا‪ ،‬وه ��ي من اأكر‬ ‫ال�س ��ركات واأقدمه ��ا ي ج ��ال اح ��ج‬ ‫امري ��ح‪ ،‬مو�سح ًا اأن تكلف ��ة احج تبداأ‬

‫في�سل عطا‬

‫طلل ح�سر‬

‫عبد�لرحمن بهادر‬

‫�س ��ركات توف ��ر امخيم ��ات امرفه ��ة اأن‬ ‫�سب ��ب اختيارهم ال�س ��ركات ال�سياحية‬ ‫امتخ�س�سة بتقدم خدمات ميزة ي‬ ‫احج والعمرة ه ��و رغبتهم ي التفرغ‬ ‫للن�سك‪ ،‬وترك التفكر ب� �اأي �سيء اآخر‬ ‫للقائمن على احملة‪ ،‬الذين �سيوؤمنون‬ ‫نوعية اخدمة التي يرغب بها احاج‪.‬‬ ‫ويتف ��ق الدكت ��ور في�س ��ل عط ��ا‪،‬‬ ‫الأ�ست ��اذ ي كلي ��ة الط ��ب ي جامع ��ة‬ ‫القاه ��رة‪ ،‬وا�ست�س ��اري اأمرا� ��س ام ��خ‬ ‫والأع�س ��اب‪ ،‬م ��ع راأي ف ��وزي‪ ،‬ب� �اأن‬ ‫تكامل اخدمات التي اعتاد عليها احج‬ ‫ي حيات ��ه اخا�س ��ة �ستجعل ��ه يتفرغ‬ ‫للعب ��ادة‪ ،‬وبال ��ذات اإذا كان م ��ن بيئ ��ة‬ ‫ثرية‪.‬‬ ‫وت ��رى احاجة منى اخي ��اط اأن‬ ‫احج ي هذه امخيمات يعن احجاج‬ ‫عل ��ى العب ��ادة‪ ،‬م�س ��رة اإى اأن احاج‬ ‫عندم ��ا يعي�س بطريقة معين ��ة‪ ،‬وفجاأة‬ ‫يغ ��ر طريقة حيات ��ه‪ ،‬فاإن ذل ��ك يحدث‬ ‫ل ��ه اإرب ��اك ًا‪ ،‬ورم ��ا ل ي�ستطي ��ع اإكمال‬ ‫ن�سكه‪ ،‬وا�ستدركت «لكن‪ ،‬عندما يوؤدي‬ ‫احاج الفري�س ��ة بالطريقة التي تعود‬ ‫عليه ��ا ي حياته‪ ،‬ف�سيكون اأكر تفرغ ًا‬ ‫للن�سك»‪.‬‬

‫م ��ن ‪ 150‬األ ��ف‪ ،‬وت�س ��ل ي بع� ��س‬ ‫الأحي ��ان اإى ‪ 300‬األف ريال‪ ،‬مو�سح ًا‬ ‫اأن ذل ��ك ي�سم ��ل اأج ��ور تذاك ��ر درج ��ة‬ ‫اأوى‪ ،‬و�سي ��ارات خا�س ��ة‪ ،‬وحجوزات‬ ‫ي فن ��ادق اخم�س جوم‪ ،‬اأمام احرم‬ ‫�سياحة احج‬ ‫امك ��ي ال�سريف‪ ،‬وي امدين ��ة امنورة‪،‬‬ ‫بيد اأن اأ�سحاب ال�سركات ام�سرفة‬ ‫وتقدم خدمات لئقة‪.‬‬ ‫وحول م ��دى تاأثر هذه امخيمات عل ��ى حم ��ات «‪ »V.I.P‬دافع ��وا ع ��ن‬ ‫على �سعرة احج‪� ،‬سلب ًا اأو اإيجاب ًا‪ ،‬قال اأنف�سه ��م‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن اح ��ج ح ��ول‬ ‫بهادر «ه ��ذه تعود لطبيع ��ة ال�سخ�س‪ ،‬ل�سناعة حرفة‪ ،‬م ��ن خال ما يعرف‬ ‫ف� �اإن كان حري�س� � ًا عل ��ى ال�سع ��رة‪ ،‬بال�سياحةالدينية‪.‬‬ ‫وا�ستغرب رئي� ��س اإحدى �سركات‬ ‫ف�سيتفرغ لها‪� ،‬سواء �سكن ي خيمات‬ ‫«‪ ،»V.I.P‬اأو كان م ��ع حملة متو�سطة حم ��ات ال � � ‪ ،vip‬حم ��د اأبوعلي‪ ،‬من‬ ‫الهج ��وم غ ��ر ام ��رر عل ��ى حماتهم‪،‬‬ ‫احال»‪.‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن لأي �سياح ��ة ي الع ��ام‬ ‫درج ��ات‪ ،‬وم ��ن اأهمه ��ا ل ��دى ام�سل ��م‬ ‫الراحة ي احج‬ ‫بدوره ��م‪ ،‬اأكد حج ��اج قادمون مع ال�سياح ��ة الديني ��ة امتمثل ��ة ي اح ��ج‬ ‫والعمرة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف «م ��ن ح ��ق امقت ��در اأداء‬ ‫اح ��ج بالطريق ��ة التي تريح ��ه‪ ،‬ونحن‬ ‫عملنا لي�س مادي ًا بحت ًا‪ ،‬لأننا لو اأردننا‬ ‫التك�سب لبحثنا عن ا�ستثمار اآخر‪ ،‬لكن‬ ‫ويوؤك ��د الداعي ��ة الدكت ��ور خال ��د‬ ‫نرغب ي جمع اأجري الدنيا والآخرة‪،‬‬ ‫اجن ��دي اأن �سبب اجاه ��ه للدعوة ي‬ ‫من خ ��ال حقيق امنفع ��ة التي حدث‬ ‫ه ��ذه امخيمات تاأليف قل ��وب الأثرياء‪،‬‬ ‫الله عنه ��ا ي كتابه العزي ��ز «لي�سهدوا‬ ‫كونه ��م يعت ��رون ق ��دوة وق ��ادة ي‬ ‫منافع لهم»‪.‬‬ ‫امجتمع‪ ،‬ولهم تاأثر ي باقي ال�سرائح‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت احاج ��ة روح �س ��رف‪،‬‬ ‫ورف� ��س الداعي ��ة عم ��رو خال ��د‬ ‫�ساحب ��ة �سرك ��ة جول ��دن ت ��ورز‪ ،‬اإى‬ ‫التهم ��ة التي تطال بع�س الدعاة باأنهم‬ ‫اأن حم ��ات اخم� ��س ج ��وم موجه ��ة‬ ‫انتقائيون‪ ،‬موؤكد ًا اأن ��ه يذهب للدعوة‬ ‫ل�سريح ��ة معينة ترغب ي احج امرفه‬ ‫ي كل امخيمات‪.‬‬ ‫«نح ��ن نقدم ه ��ذه اخدم ��ة‪ ،‬ول ن�سعى‬ ‫واأرج ��ع �سب ��ب توجه ��ه لبع� ��س‬ ‫اإى ال ��راء‪ ،‬اأو الك�س ��ب الكب ��ر‪ ،‬بقدر‬ ‫خيم ��ات ام�ساه ��ر للدع ��وة‪ ،‬كونه ��ا‬ ‫البحث عن راحة احاج‪ ،‬وتقدم خدمة‬ ‫تعت ��ر عام� � ًا ي تاألي ��ف القل ��وب ي‬ ‫تليق به‪ ،‬وهدفنا الأول اإعانته على اأداء‬ ‫مو�س ��م اح ��ج‪ ،‬وه ��ي فر�س ��ة ذهبي ��ة‬ ‫عبادت ��ه‪ ،‬من خ ��ال ا�ستقط ��اب الدعاة‬ ‫لهداي ��ة كثري ��ن‪ ،‬اأو الع ��ودة به ��م اإى‬ ‫اموؤثري ��ن‪ ،‬وتوفر �سب ��ل الراحة التي‬ ‫طريق الهداية‪ ،‬بل والتاأثر ي غرهم‪.‬‬ ‫يرغبون فيها»‪.‬‬

‫ف ��ي �ل�سعودي ��ة �ذه ��ب �إل ��ى �أي‬ ‫عزيم ��ة �أو قه ��وة �أو مقه ��ى و��ستمع‬ ‫�إل ��ى �لأحادي ��ث �لت ��ي ت ��دور ف ��ي‬ ‫�لمجال� ��س تج ��د �أن �أغلبه ��ا ي�سيطر‬ ‫علي ��ه �لقلق‪ ،‬ه ��ذ� يبالغ ب� �اأن هو�ءنا‬ ‫ملوث و�أن ن�سبة �لكبريت به و�سلت‬ ‫ك ��ذ� وك ��ذ�‪ ،‬وذ�ك يتحفن ��ا باآخ ��ر‬ ‫�أ�س ��ر�ر �لبيب�سي عل ��ى بني �لب�سر!‬ ‫م ��ع �أن �لده ��ون �لت ��ي ياأكلونه ��ا في‬ ‫�لعز�يم تفوق �أ�سر�ر �لبيب�سي!‬ ‫�أخافون ��ا بنف ��ط بح ��ر قزوي ��ن‬ ‫�سني ��ن عدي ��دة وقال ��و�‪� :‬إن دول‬ ‫�لخلي ��ج �ستغل ��ق خز�ناته ��ا لأنها لن‬ ‫تجد م�سترين‪ ،‬كل هذ� ذهب �أدر�ج‬ ‫�لري ��اح و�أ�سب ��ح نف ��ط بح ��ر قزوين‬ ‫نكتة كب ��رى لقلة �لمخ ��زون �لنفطي‬ ‫هناك ول�سعوبة ��ستخر�جه‪ ،‬ولكننا‬ ‫نفرح ب� �اأي �سيء يقلقن ��ا فنجعل من‬ ‫�لحب ��ة قب ��ة‪� ،‬لتليفزي ��ون �ل�سعودي‬ ‫�أكثر تلفزيون في �لعالم ي�ست�سيف‬ ‫�لأطب ��اء ليحذرون ��ا ويجعلونا نقلق‪،‬‬ ‫�أي �س ��يء يبع ��ث عل ��ى �لقل ��ق ن�سعى‬ ‫ور�ءه‪!...‬‬ ‫ل�س ��ت بحاج ��ة للإ�سه ��اب فيم ��ا‬ ‫نح ��ن عليه من نعم ��ة‪ ،‬ول�ست بحاجة‬ ‫للنفاق �أي�ساً‪ ..‬ولكن محور حديثي‬ ‫هن ��ا هو عن حبنا للت�س ��اوؤم و�لقلق‪،‬‬ ‫نع ��م هن ��اك �أخط ��اء وهن ��اك ق�سور‪،‬‬ ‫ولك ��ن ع ��لج كل ه ��ذ� يب ��د�أ �أو ًل‬ ‫بروؤي ��ة ن�سف �لك ��وب �لممل ��وء لأنه‬ ‫بال�سك ��ر ت ��دوم �لنع ��م (و�أم ��ا بنعمة‬ ‫رب ��ك فح ��دث) ومهما يح ��دث فنحن‬ ‫نتطور وهذ� �لمهم‪.‬‬ ‫نح ��ن تركن ��ا �لخيم ��ة‪ ،‬وف ��ي‬ ‫طريقن ��ا للمدين ��ة‪ ..‬وه ��ذ� �لطري ��ق‬ ‫طوي ��ل و�س ��اق ووع ��ر ويحت ��اج �إلى‬ ‫كثي ��ر م ��ن �ل�سب ��ر و�لحل ��م و�لأن ��اة‬ ‫و�لعطاء و�لتفاوؤل‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عائ�س �لقري‬

‫عبد�لعزيز �ل�سبيل‬

‫علماء‪ :‬هدفهم الشهرة والمال‪ ..‬دعاة‪ :‬نؤلف قلوب اأثرياء في الحج‬ ‫فهذا ل ينبغي‪ ،‬لأن الدعوة لكل النا�س‪،‬‬ ‫وتخ�سي�سه ��ا لفئ ��ة معين ��ة م ��ن اأجل‬ ‫م�سلحة هو اأمر غر حمود»‪.‬‬ ‫واتفق ع�سو هيئة التدري�س ي‬ ‫جامع ��ة اأم الق ��رى‪ ،‬الدكت ��ور حم ��ود‬ ‫زين ��ي‪ ،‬م ��ع راأي امورع ��ي‪ ،‬م�س ��ر ًا‬ ‫اإى اأن الدع ��وة اإى الل ��ه ي كل م ��كان‬ ‫وزم ��ان‪ ،‬لك ��ن اأن ترتب ��ط مجموع ��ة‬ ‫معينة م ��ن اأجل م�سلحة‪ ،‬فه ��ذا اأمر ل‬ ‫ينبغي له اأن يكون‪.‬‬ ‫لك ��ن زيني طال ��ب باإح�سان الظن‬ ‫بالعلم ��اء‪ ،‬وعدم الدخ ��ول ي النوايا‪،‬‬ ‫فلكل �سيخ طريقته ي الدعوة اإى الله‪.‬‬ ‫وداف ��ع م�ساه ��ر الدع ��وة ع ��ن‬ ‫اأنف�سه ��م‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن دعوته ��م ل‬

‫تخت�س مخيمات الأثرياء‪ ،‬بل ت�سمل‬ ‫امخيم ��ات الت ��ي يُدع ��ون اإليه ��ا كافة‪،‬‬ ‫م�سددي ��ن عل ��ى اأن هدفهم ه ��و تاأليف‬ ‫قلوب الأثرياء وجوم امجتمع‪.‬‬ ‫وق ��ال الداعي ��ة ال�سي ��خ حم ��د‬ ‫ح�سان «يذه ��ب ام�سايخ اإى امخيمات‬ ‫الفاخ ��رة للدعوة‪ ،‬وكذل ��ك لغرها من‬ ‫امخيم ��ات الأخ ��رى‪ ،‬اقت ��داء بالنب ��ي‬ ‫ �سل ��ى الل ��ه عليه و�سل ��م ‪ -‬ي دعوة‬‫كل طوائف امجتم ��ع‪ ،‬واحر�س على‬ ‫تبليغهم»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف ح�س ��ان «رم ��ا يهت ��م‬ ‫الدعاة بهذه امخيمات‪ ،‬لأنهم يجدونها‬ ‫فر�سة طيبة لدعوة اأهلنا‪ ،‬فيجتمعون‬ ‫بهذه القلوب امهياأة ي احج»‪.‬‬

‫�إبر�هيم �آل جري‬

‫دحام �لعنزي‬

‫�سدقة يحيى فا�سل‬

‫حمد �لعمري‬

‫خالد �لغنامي‬

‫�نت�سار �لزهر�ي‬

‫الوحدة والمساواة‬ ‫في الحج‬

‫جعفر‬ ‫الشايب‬

‫مظاهر �لوحدة بن �أبناء �اأمة �اإ�صامية تتجلى و��صحة وب�صكل مبهر‬ ‫م ��ن يتابع �أعم ��ال و�صعائر �ح ��ج بتفا�صيلها ابد �أنه ي�ص ��اب بالذهول‬ ‫و�لعج ��ب‪ .‬كي ��ف اأبناء �أمة و�ح ��دة �أن يجتمعو� من ختل ��ف �أطر�فها اأد�ء ي كل تفا�صي ��ل �أعم ��ال �حج‪ ،‬وتعك� ��س حالة بارزة من �اح ��اد و�لتو�فق‬ ‫و�ج ��ب ديني مر��ص ��م و�حدة وبلبا� ��س موحد وي �آن و�ح ��د‪ ،‬وين�صهرو� بينهم‪ ،‬ي �صفوف مر��صة موؤمنة وملتزمة‪.‬‬ ‫�حال نف�صه ينطبق على مفهوم �م�صاو�ة ي �حج‪ ،‬حيث تذوب فيه كل‬ ‫جميع ًا ثم يعودون بعد ذلك ختلفن متخا�صمن ومتحاربن؟!‬ ‫�ح ��ج يلق ��ن �اإن�صان �م�صلم درو�ص� � ًا كبرة ومهمة ي �مج ��ال �لعبادي �لفروق ��ات �لتي تنتج عن �ختاف �لقومي ��ة �أو �جن�س �أو �للون �أو �للغة �أو‬ ‫و�لروح ��ي‪ ،‬و�أي�ص� � ًا ي ج ��ال �معاملة مع �أبن ��اء جن�صه ب�صكل ع ��ام‪ ،‬ولكن �م�صتوى �اجتماعي‪.‬‬ ‫�م�ص ��او�ة بن �لنا� ��س ي �أجمل �صوره ��ا تر�ها متج�ص ��دة بن ماين‬ ‫قليل ��ن م ��ن يهتمون بذلك‪ ،‬ويخرج ��ون من هذه �لتجربة وه ��م �إى �لله �أكر‬ ‫�لب�صر ي �حج‪� ،‬لذين يجمعهم هذ� �لند�ء �لرباي‪ ،‬وتر�هم �أفو�ج ًا ب�صرية‬ ‫قرب ًا ومع عبيده �أح�صن معاملة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�إن ه ��ذ� �من�صك �ل���صنوي �مقد�س يقرب بن �أبن ��اء �اأمة بع�صهم بع�صا‪ ،‬ملتحمة ا تكاد تفرق بن �أي منهم‪.‬‬ ‫مك ��ن �لق ��ول �إنه ا يوج ��د جمع �إن�ص ��اي �آخر وبه ��ذه �ل�صورة يعمق‬ ‫يوجد ج�صور �لتو��صل‬ ‫ويحقق �لتعارف بينهم كاأفر�د وجماعات‪ ،‬وبالتاي ِ‬ ‫بن ه ��ذه �مجتمعات �اإن�صانية بعي ��د ً� عن توجهات حكوماته ��ا و�صيا�صاتها مفاهي ��م �لوحدة و�م�صاو�ة بكل و�صوح وجاء ويعززها قو ًا وعم ًا ي �أي‬ ‫مكان �آخر على وجه هذه �معمورة‪.‬‬ ‫�لتي قد تتعار�س فيما بينها‪.‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫رضا الناس‬ ‫غاية ا ُت ْد َرك‬

‫خالص جلبي‬

‫اأعتبر اأن كل �سيارة هي المظهر الخارجي‬ ‫ل�سخ�سية كل واح��د منا‪ .‬كذلك بيته وكيف رتبه‬ ‫وم��ا هو المهم في بيته هل هي مكتبة اأم مهزلة؟‬ ‫يلحق ب�ه��ذا مظهره وت�اأن�ق��ه‪ .‬يعتبر م��ال��ك ب��ن نبي‬ ‫اأن النظافة هي عامة الح�سارة فا ي�سترط في‬ ‫الماب�س الغاء الفاح�س والتناف�س فيها‪ ،‬بل اأن‬ ‫تكون نظيفة وهو اأم��ر غير مكلف فهذه هي روح‬ ‫الح�سارة‪ .‬فل�سفة كل واحد منا في الحياة تختلف‬ ‫عن الآخرين‪ ،‬هناك اأطباء في المملكة (من خارج‬ ‫المملكة) رواتبهم هائلة ويعي�سون حياة منكرة‪.‬‬ ‫يجب احترام فل�سفة كل اإن�سان في الحياة وتاأمل‬ ‫وجهات النظر المختلفة ولو �ساء ربك لجعل النا�س‬ ‫اأم��ة واح ��دة‪ .‬ح�سب ب��رت��ران��د را��س��ل الفيل�سوف‬ ‫البريطاني يرى اأن اأمر التعليم لو اأوكل اإليه لعر�س‬ ‫على عقول الأطفال اأكثر الم�سائل تناق�سا واختافا‬ ‫فتزداد حدة عقولهم مع الفروقات والمناظرات‪.‬‬ ‫اأع��رف ت��اج��ر ًا كبير ًا ف��ي دم�سق‪ .‬ق��ال ل��ي وال��دي‬ ‫ال��ذي ك��ان يتعامل معه اإن باخرة محملة بال�ساي‬ ‫ت�اأت��ي تحت ا�سمه اإل��ى ��س��وري��ا فيوزعها ف��ي كل‬ ‫القطر‪ .‬كانت ابنته تاأتي اإلى كلية الطب بال�سيارة‬ ‫ون�ح��ن يومها نعتلي ال�ب��ا��س��ات ونع�س باأقدامنا‬ ‫ومن ا�ستطاع تدبير دراج��ة نارية اأو "ب�سكليت"‬ ‫كان من المحظوظين النجباء‪ .‬كنت يوما في محطة‬ ‫بنزين فدخلها رج��ل �سمين على ظهر (طرطيرة)‬ ‫دراج��ة ن��اري��ة قميئة منخف�سة الم�ستوى مهلهلة‬ ‫المنظر �ستائر مبهدلة رفارف مهلهلة‪ .‬كان ال�سائق‬ ‫هو الرجل ال��ذي ك��ان يتعامل معه وال��دي ويقول‬ ‫عنه اإن باخرة كاملة من حمولة ال�ساي تاأتي اإلى‬ ‫�سوريا تحت ا�سمه‪ .‬في ال�سوق المغلق الم�سقوف‬ ‫الموازي ل�سوق الحميدية في دم�سق اأظ��ن ا�سمه‬ ‫�سوق مدحت با�سا لفت نظري محل هذا العماق‬ ‫ال �ت �ج��اري‪ .‬دك��ان��ه غ��رف��ة � �س��وداء �سغيرة معتمة‬ ‫كاأنك تدخل مغارة! لي�س ثمة �سيء في الجدران‬ ‫با�ستثناء علب �سغيرة وقوارير �ساحر‪ .‬في الخلف‬ ‫حاجز زجاجي خلفه طاولة "تعبانة و�سخة" يجل�س‬ ‫عليها التايكون‪ .‬هناك دفاتر فقط‪ .‬هذا المركز هو‬ ‫الذي يقود العماق المالي منه �سحنات ال�ساي اإلى‬ ‫�سوريا‪ .‬اإنهم يفتعلون هذا دفعا لل�سرائب والح�سد‬ ‫وعيون الجوا�سي�س‪ .‬هكذا يروى اأي�سا عن اأغنياء‬ ‫اليهود اأنهم يبدون بمظهر ال�سحادين المت�سولين‬ ‫وه� ��م ي�م�ت�ل�ك��ون اأرق� ��ام� ��ا خ��راف �ي��ة م ��ن الأم � ��وال‬ ‫والعقارات وال�سركات‪ .‬في دم�سق يكرر التجار‬ ‫كلمة "ال�سوق واق��ف وال�ح��ال��ة داقرة" (يلفظون‬ ‫القاف األ�ف��ا)‪ .‬وهكذا فا هم الرحمن على النعمة‬ ‫ي�سكرون ويحاولون الظهور بمظهر الفقراء والله‬ ‫يقول واأم��ا بنعمة ربك فحدث‪ .‬اإنها زواي��ا الروؤيا‪.‬‬ ‫يجب احترام فل�سفة كل �سخ�س وتاأملها وكيف‬ ‫يتعامل يوميا مع هذه المعطيات‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫سأصحبكم في صحوة‬

‫شاهر النهاري‬

‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬

‫زوايا‬ ‫الرؤيا‬

‫�ل�ص� �وؤ�ل �ل ��ذي يبقى مطروح� � ًا هو م ��اذ� ا ي�صتفيد �م�صلم ��ون من هذه‬ ‫�لدرو� ��س �ل�صنوية �لعظيمة‪ ،‬فيعودون �إى ديارهم حملن مبادئ �لوحدة‬ ‫وم�صاهمن ي حقيق �م�صاو�ة بينهم؟ ماذ� ين�صغل هوؤاء �م�صلمون باإعان‬ ‫�ح ��روب �مذهبية و�لطائفي ��ة و�لقومية و�اإثنية بينه ��م وهم خريجو ذ�ت‬ ‫�مدر�صة �اإ�صامية �لعظيمة؟‬ ‫�م�صكل ��ة تكم ��ن ي �انف�ص ��ام �لكب ��ر �حا�ص ��ل ي �لعق ��ل �م�صل ��م بن‬ ‫�لعبادة و�معامل ��ة‪ ،‬وبن �ل�صعرة و�ممار�صة‪ .‬فكثر م ��ن �لنا�س يهتم باأد�ء‬ ‫�ل�صعائ ��ر دون �أن يج�صده ��ا �أو يطبقه ��ا ي حياته‪ ،‬ولذ� ا يك ��ون اأد�ء هذه‬ ‫�لعباد�ت �نعكا�س على و�قعه �أو تاأثر ي �صرته‪.‬‬

‫ر�صا �لنا�س غاية ا تدرك‪ ،‬مقول ٌة َح َققها �لو�ق ُع م�صاهدة وتطبيق ًا‪ ،‬فالفر ُد‬ ‫ح ِرك ��ه ي �لتفاع ��ل مع جتمع ��ه مبادئه وقيم ��ه وقناعات ��ه و�آر�وؤه �مح َققة‬ ‫و�ممح�ص ��ة فكر ً� وعلم ًا ي �صوء �لثو�بت �لدين َية و�لوطن َية‪ ،‬وبتاأثر وعيه‬ ‫َ‬ ‫باحدود فيم ��ا بن �م�صلحة �لوطن َي ��ة وم�صاحه �ل�صخ�ص َي ��ة‪ ،‬وما�صها مع‬ ‫أ�صباب ودو�فع‬ ‫م�صالح �اآخرين‪ ،‬و�صيج ُد ختلفن معه ي ذلك ك ِله �أو بع�صه ا ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ي�صتحق منه �لنظ ُر فيها‪ ،‬ويتط َلب من ��ه حو�ر ً� معهم‪ ،‬ومنها‬ ‫عدي ��دة‪ ،‬منها م ��ا‬ ‫م ��ا ينك�صف �مختلفون معه بدو�فعهم و�أ�صبابهم‪ ،‬فين�صرف عنهم �أو يك�صفهم‬ ‫للمجتمع دون �لدخول ي جادات معهم‪ ،‬وهنا �صينق�صم �ل َنا�س جاه �لفرد‬ ‫م ��ن حي ��ث �لر�صا عليه وعلى تلك �مح� � ِركات لعقله وفك ��ره و�أخاقه وتعامله‬ ‫مطلب حفزه عليه رغبته بالتو�فق معهم اإعادة‬ ‫وت�ص ُرفاته‪ ،‬ور�صا �اآخرين‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نظره ي ذلك �أو للحو�ر فيه تبيانا و�إي�صاحا‪ ،‬ولكن رغبة �لفرد بالتو�فق مع‬ ‫ت�صرها �إلي ��ه رغب ُته بر�صا �خالق �أو ًا‪،‬‬ ‫�لنا� ��س اكت�صاب ر�صاهم ينبغي �أن ِ‬ ‫وبالر�صا عن نف�صه ثاني ًا‪ ،‬و�أ َا يكون ر�صا �لنا�س موؤ ِثر ً� �صلبي ًا عليهما‪.‬‬ ‫بق�صة حكيم �أر�د �لرهن َة‬ ‫�صاأ�صت�ص ��يء ي مقالتي هذه بعنو�نه ��ا �أعاه َ‬ ‫ابن ��ه باأنَ ر�صا �لنا�س غاية ا تدرك‪ ،‬فركب �حمار وحده فا�صتنكر عليه قوم‬ ‫و� َتهم ��وه بالق�صوة‪ ،‬فاأركب �بنه وحده فا�صتنكر �آخرون و� َتهمو� �ابن بعدم‬ ‫�ل ��ر بو�لده‪ ،‬وركب ��ا مع ًا فا�صتنكر عليهم ��ا �آخرون و� َتهموهم ��ا بعدم �لرفق‬ ‫باحي ��و�ن‪ ،‬فاأخليا ظهر �حمار وم�صي ��ا فا�صتنكر �آخرون فعلهما و� َتهموهما‬ ‫باحم ��ق‪� ،‬إذ ً� م ي ��دركا ر�صا ِ‬ ‫كل �لنا�س‪ ،‬فهل م ��ن حالة مكن �أن ح ِقق �لر�صا‬ ‫فلرما ��صتنتجها �لق َر�ء قبل ذلك‪.‬‬ ‫كام ًا؟‪� ،‬أوؤجل طرحها َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫�صيتبن �م�صتقرئ‬ ‫بق�صة �حكيم ف ْلي ُْ�ص َت ْق َر�أ �لو�قعُ‪ ،‬حيث‬ ‫بعد �ا�صت�صاءة َ‬ ‫عدم ر�صا معظم �اأبناء و�لط َاب عن مربِيهم وعن مع ِلميهم �م َت�صفن باحزم‬ ‫و�جد َي ��ة �أثن ��اء �لعمل َي ��ة �لربو َية و�لتعليم َي ��ة‪ ،‬و�أنَ ذلك يتغ � َ�ر �إى �لر�صا‬

‫عبدالرحمن الواصل‬

‫فالتقدي ��ر و�احر�م بع ��د �نخر�طهم بالعمل وب�ص� �وؤون �حياة‪ ،‬فيما ير�صى‬ ‫�أولئك موؤ َقت ًا عن مربيهم ومعلميهم �مت�صاهلن و�إن خ�صرو� �لربية و�لتعليم‬ ‫�آنذ�ك‪ ،‬لي�صخطو� عليهم احق ًا حينما يتب َينون خ�صارتهم �لربو َية و�لتعليم َية‬ ‫بعد �نخر�طهم بالعمل وب�صوؤون �حياة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫�صيتبن �م�صتق ��رئ لو�قعنا �أنَ �م�صوؤولن ع ��ن �خدمات �حكوم َية‬ ‫كما‬ ‫م ��ن ذوي �لنز�هة و�لعد�لة �ملتزمن بااأنظم ��ة �صياقون �صخط كثرين من‬ ‫�ل َنا� ��س من ذوي �م�صالح �ل�صخ�ص َية �متعار�ص ��ة مع ذلك‪ ،‬و�صيحظون بر�صا‬ ‫�آخري ��ن تعنيهم �م�صلحة �لوطن َية �أو ًا‪ ،‬فيما �صر�صى �أولئك �ل�صاخطون عن‬ ‫م�صوؤولن يح ِققون له ��م مطالبهم وم�صاحهم �ل�صخ�ص َي ��ة‪ ،‬و�صياقي �أولئك‬ ‫عدم ر�صا �آخرين يقدِمون �م�صلحة �لوطن َية على �م�صالح �ل�صخ�ص َية ويقفون‬ ‫ي مو�جهة ف�صادهم‪.‬‬ ‫كم ��ا �أنَ متابعي تعليقات �لق َر�ء على مقاات �لر�أي ي �ل�صحف �صرون‬ ‫بع�صها تعك� ��س ر�صا �متو�فقن معها ومع ك َتابها �أف ��كار ً� و�آر�ءً‪ ،‬فيما يعك�س‬ ‫بع� ��س �آخر ع ��دم �لر�صا حيال تل ��ك و�أولئك‪ ،‬فالتعليقات عل ��ى‪ :‬مقالة «زعيق‬ ‫�لثامن ��ة» للدكتور �صعود كاتب‪ ،‬ومقالة «رحي ��ق �لثامنة» لاأ�صتاذ عبد�حميد‬ ‫�لعم ��ري �من�صورتن ي �صحيفة �ل�صرق على �لتو�ي ي عدديها ‪316 ،314‬‬ ‫مث ��ال لذلك‪ :‬فامقال ��ة �اأوى غر ر��صية ع ��ن �لرنامج وعن مق ِدم ��ه �اأ�صتاذ‬ ‫د�وود �ل�صري ��ان‪ ،‬فيم ��ا �لثانية ر��صي ��ة عنهما‪ ،‬وي تعليقات �لق� � َر�ء عليهما‬ ‫�لر�صا وعدمه‪ ،‬كذلك مقالتي ي �لعدد ‪ 301‬من �صحيفة �ل�صرق «قفزة تنمو َية‬ ‫ح�صار َية خدماتنا �ل�صح َية فاأين �لر�صا و�لفخر؟!»‪ ،‬ك�صفت معظم �لتعليقات‬ ‫�ل�صحة يخف ��ي منجز�تها‪،‬‬ ‫عليه ��ا عدم ر�صا يوؤ ِك ��د �أنَ �لنقد �ل�صلب ��ي لوز�رة‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ح�صها‬ ‫�‬ ‫�كار‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫ء‬ ‫آر�‬ ‫�‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫وبالنظ ��ر م ��ا ين�صر من مق ��اات �ل ��ر�أي‪ ،‬حيث‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫�أ�صحابه ��ا‪ ،‬وكيف تاأتي �أحكام ق َر�ءٍ بتعليقات �آن َية‪ ،‬بالر�صا ومردُه مجامات‬

‫َم ْن أ ْف َغ َن الجنوب؟‬ ‫إبراهيم طالع‬

‫قبل �أيام حن �صمعتُ خر ً� طريف ًا يقول‪( :‬تخريج دفعة جديدة من م�صتفيدي وبادها‪� ،‬لعجيب ي �أمره ��م ‪-‬كمنظرين‪� -‬أنهم ركبو� �جمل و�م�صطلحات �لتي‬ ‫وف�صلوها عل ��ى فكرهم‪ ،‬وهذ� جلي ي‬ ‫مركزي حمد بن نايف للمنا�صحة بالريا�س وجدة) جريدة �لريا�س ‪� 14‬أغ�صط�س ��صتخدمه ��ا خ�صمهم مثل كلمة (و�صطية)‪ّ ،‬‬ ‫‪ ،)2012‬ما ��صتنفر عندي حالة خا�صة عجيبة من �ا�صتغر�ب �أو �لطر�فة �حزينة‪ ،‬كل قن ��و�ت �اإع ��ام �لتي متطونه ��ا‪ ،‬فالفكر هو ذ�ته‪ ،‬غ ��ر �أن �لتعبر عنه متغر‬ ‫فهل �صارت �صف ��وف �متخرجن من هذ� �مركز تو�صف بكلمة (�لتخ ّرج)؟ �إذ يعني �م�صطلحات بح�صب ما تقت�صيه عقيدة �ل ّتقية �متو�رثة لدى بع�صهم عر �لتاريخ‪..‬‬ ‫ه ��ذ� �أ�صلوب ِ‬ ‫�منظرين كي يجدو� لهم مطايا �إعامية و�صيا�صية تغ ّ‬ ‫ر بااألفاظ كما‬ ‫ذلكم �أننا نخرّجُ دفعة و�صتاأتي ور�ءها دفعات على غر�ر ���لتعليم �جامعي!‬ ‫وتذك ��رت ما حوي و�صوؤ� ًا �حت َلني منذ �صماعي جمل ًة لاأ�صتاذ خالد �مطري نغ ّ‬ ‫ر نحن بقول قائل‪ :‬هذ� حكم كتاب �لله و�صنة ر�صوله حول تف�صره ن�ص ًا له كثر‬ ‫خ ��ال تعليقه ي قناة �لعربية منذ �صن ��و�ت‪ ،‬وم �أزل �أذكره كلما ر�أيت لدينا بقايا من �لتف�صر�ت و�لداات وحول ��ه مذ�هب عدة‪� ،‬أو كغرورنا بذو�تنا عندما ن�صمع‬ ‫و��صحة من �لفكر �لتكفري‪ ،‬وعندها ��صتح�صرت جملة �ل�صديق خالد تعليق ًا على م�صطلح (�أهل �ل�صنة و�جماعة) وكم من �لتوجّ هات تدَعي هذ� �م�صطلح!‬ ‫وبالع ��ودة �إى مُ�صتع ِْم َرتي جملة �أخي خالد‪ ،‬ت�صاءلتُ على فر�س �أن �جنوب‬ ‫حادث �مطلوبن �اأحمر ي نقطة (�حمر�ء) ي حافظة �لدرب ‪ -‬منطقة جاز�ن!‬ ‫متاأفغ ��ن‪ ،‬فم ��ن �أفغنه؟ ثم تذك ��رت كثر ً� من �لتحلي ��ات و�لتعليقات عل ��ى �أحد�ث‬ ‫حيث قال ي بد�ية حديثه‪�( :‬أفغان�صتان ي جنوب �ل�صعودية!)‪.‬‬ ‫وم ��ا حاولتُ تف�صره حت نر �حت ��ال �ل�صوؤ�ل‪� :‬أن جملت ��ه جاءتْ تعبر ً� �ح ��ادي ع�صر من �صبتمر‪ ،‬ومنها تعلي ��ق ظريف اأحد �مح�صوبن على �لبلد مالي ًا‬ ‫عفوي� � ًا �صادق� � ًا عما يدور د�خ ��ل �مجتمع دون �أن يك ��ون له �ص ��دى �إعامي عد� ما و�صيا�صي ًا على كون ن�صبة من �منفذين ينتمون �إى �جنوب‪� ،‬إذ ر�أى ‪-‬كما تذكرون‪-‬‬ ‫ي�صاهده قر�ء �مو�قع �اإلكرونية من ثقافة عامة ترتكز على �أ�صا�س ديني ذي فكر �أن فق ��ر �منطقة �أحد �لعو�مل �لتي جعلتْ قياد�ت �لظام ت�صتطيع �ا�صتحو�ذ على‬ ‫�أح ��ادي م ��ن نوع ندركه جميع ًا ويبح � ُ�ث كلهم ي مظاه ��ره و�أ�صبابها ما ي ذلكم بع�صه ��م‪ ،‬ولع ��ل حليله جاء من خال جال ��ه كاأحد �أثرياء �لعام‪ ،‬نا�صي� � ًا �أن (�بن‬ ‫�لنخ ��ب �لتي �أ�صهم ��ت ي تاأ�صي�صه �إ�صهام ًا جلي� � ًا موثق ًا بااأ�صرط ��ة و�من�صور�ت‪ ،‬ادن) ينتمي �أي�ص ًا �إى �أ�صرة ثرية‪.‬‬ ‫ثم عدتُ بذ�كرتي بحث ًا عن حرري من ��صتعمار �ل�صوؤ�ل �إى تاريخنا �حديث‬ ‫ف�ص � ً�ا ع ��ن �مب ��د�أ �اأ�صا�س �لع ��ام �لذي �ص ��اد فرة م ��ن �لزمن وم ي ��زل يد�فع عن‬ ‫ً‬ ‫ذ�ت ��ه‪ ..‬و�لعجيب ي �أمر ه ��ذه �لنخب �لتي �صكلت هذ� �لفك ��ر �اأحادي �لذي �أنتج مت�صائ ��ا بعد علمي �أن كل مناط ��ق �مملكة �أهل وحبون لوطنه ��م‪ ،‬و�أنهم �م�صدر‬ ‫جاه ��دي �أهليه ��م وقررو� �لبح ��ث عن �ل�صه ��ادة بقتل رجل �أم ��ن يحمي �حرمن �اأ�صا�س للدين �لنقي بكل مذ�هبه و�ت�صاعه �لذي ا يدركه �حفظة بل فقهاء قليلون‬ ‫م ��ا ا �ص ��ك في ��ه �أن �ل�صعر �لعرب ��ي قد غ ��زل ن�صيج م�صاعرن ��ا‪ ،‬وطرز‬ ‫ح ��و�ف وجد�ننا‪ ،‬و�صقل رونق ذكرياتنا‪ ،‬مختل ��ف �أغر��صه‪ ،‬و�أننا جده‬ ‫ي دو�خلن ��ا كلما خلونا باأنف�صنا‪ ،‬فكاأن ��ه �أ�صو�ت �صمائرنا �حية جاذبنا‬ ‫بالرقة و�حما�صة و�لبدي ��ع‪ ،‬وت�صمعنا �حكمة‪ ،‬وت�صحن �صاعاتنا ب�صعادة‬ ‫نحتاجها‪.‬‬ ‫وي ليلة �صاعرية ت�صفحت �أور�ق �أفكاري‪ ،‬و�أنا �أغالب �أرق ًا عانقني‪.‬‬ ‫فاأ�صتمطر �صحاب خياي‪ ،‬و�أ�صمع �ل�صاعر (�أبو �لطيب �متنبي)‪ ،‬ين�صد‪:‬‬ ‫م َوا كا ٌأ�س َوا َ�صكَنُ ‪� .‬أُري ُد مِ نْ َز َمني ذ� �أنْ‬ ‫َِ‬ ‫ب �ل ّت َع ّل ُل ا �أهْ ٌل َوا َو َطنُ ‪َ ،‬وا َند ٌ‬ ‫جري‬ ‫ي�س ي ْبلُ ُغ ُه من َن ِ‬ ‫ُي َب ّل َغني‪َ ،‬ما َل َ‬ ‫ف�صهِ �ل ّز َمنُ ‪َ .‬ما ك ُل ما َي َت َم ّنى �مَ ْر ُء ُيد ِْر ُكهُ‪ِ ،‬‬ ‫�ل�ص ُفنُ ‪.‬‬ ‫�ل ّر ُ‬ ‫ياح َ‬ ‫ما ا َت�ص َتهي ّ‬ ‫فاأ�صرح ي تلك �لفل�صفة‪� ،‬لتي �صبقت زمانها‪ ،‬ثم �أ�صع يدي على قلبي‪،‬‬ ‫وَ�ي َب َ�صطتُ‬ ‫و(�أبو فر��س �حمد�ي) يبوح بكري ��اء وعزة‪� :‬إ َذ� �ل َّل ْي ُل � ْأ�ص ِ‬ ‫َي َد �لهَوَى‪َ ،‬و�أ ْذ َل ْلتُ َد ْمعًا مِ �نْ َخا ِئقِهِ �لْكِ ْرُ‪َ .‬ت َكا ُد ُت ِ�صي ُء �ل َّنا ُر َب ْ َ‬ ‫ن َجوَ�ن ِِحي‪،‬‬ ‫وَ�صلِ َو�موت دُو َن� �هُ‪� ،‬إ َذ� مِ ُّت‬ ‫�إ َذ� هِ � َ�ي �أ ْذ َك ْت َه ��ا َّ‬ ‫�ل�ص َبا َب ُة َو�لْ ِف ْك� � ُر‪ُ .‬م َع ِ ّل َلتِي بالْ ْ‬ ‫َظ ْماآن�ًا َفا َن َز َل �لْ َق ْط ُر‪.‬‬ ‫ويتحفن ��ا (جنون ليل ��ى) برقته‪ :‬يقولون ل ْيلى بالْعِ � � َر ِ�ق َمري�ص ٌة‪َ ،‬ف َما‬ ‫�ر�ق َم َ‬ ‫ري�ص ًة‪ ،‬فاإي ي بحر‬ ‫َل � َ�ك ا َت ْ�ص َنى و�أ ْنتَ َ�صدي � ُ�ق‪ .‬فاإنْ َت ُك َل ْي َلى بالْعِ � ِ‬ ‫ُور ِبقاد ٍِح وفيه لهيب �صاطع وبروق‪.‬‬ ‫�حتوف غريق‪ .‬كاأنَ ُفوؤَ�دِي فِيهِ م ٍ‬ ‫فلم يكد يكمل كلماته حتى ُجن جنون (�أحمد �صوقي)‪ ،‬فرم‪ :‬م � ِأدر ما‬ ‫�لعناق على �لهوى‪ ،‬حتى ترفق �صاعدي فطو�كِ ‪ .‬وتاأوّدت � ُ‬ ‫طيب‬ ‫أعطاف بانِكِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫�ن فرعَكِ و�لدجى‪،‬‬ ‫ي ي ��دي‪ ،‬و�حم ّر من خ�صريهما خدّ�كِ ‪ .‬ودخلتُ ي ليل � ِ‬

‫كال�صبح �منوّر فاكِ ‪ّ .‬‬ ‫ولثم ��تُ‬ ‫وتعطلت لغ ��ة‬ ‫عيني ي لغةِ‬ ‫�لكام وخاطبت‪ّ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�لهوى عيناكِ ‪.‬‬ ‫وفج� �اأة �صمعنا �صوت (�أب ��و �لعتاهية)‪� ،‬اأج� ��س ي �لز�وية �مظلمة‪:‬‬ ‫عري ��تُ م ��نَ ّ‬ ‫باب وكنتُ غ�ص ًا‪ ،‬ك َما َيع� � َرى منَ �لوَ َر ِق �ل َق�صي � ُ�ب‪ .‬ف َيا َليتَ‬ ‫�ل�ص ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ما َف َع َل �مَ�صي � ُ�ب‪ .‬فاأنظر له نظرة �متعا�س‪،‬‬ ‫ر ُه َ‬ ‫�اب َيعُو ُد َي ْوم� �ا‪ ،‬فاأخ َ‬ ‫�ل�صب � َ‬ ‫فيزيدن ��ا (زهر بن �أبي �صلمى)‪ ،‬كمد ً�‪�َ :‬صئِمتُ َتكالي � َ�ف � َ‬ ‫حياةِ َو َمن يَعِ �س‪،‬‬ ‫ن َحو ًا ا �أَبا َل َك َي�صاأَ ِم‪َ .‬ر�أَيتُ �مَنايا َخ َ‬ ‫َثمان َ‬ ‫مت ُه َو َمن‬ ‫بط عَ�صو� َء َمن ُت ِ�صب‪ِ ُ ،‬‬ ‫َ‬ ‫ُتخطِ ئ ُي َع َمر ف َيه َر ِم‪.‬‬ ‫ثم تكتمل حلقات �حزن بدخول (�خن�صاء)‪ ،‬لت�صتبيح �صليل دموعنا‪:‬‬ ‫بالعن ع � َ�و� ُر‪� ،‬أ ْم ذ َرفتْ �إ ْذ خلتْ منْ �أهل َه ��ا �لدَ� ُر‪ .‬كاأنّ عيني‬ ‫ق ��ذى بعينكِ �أ ْم‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫خنا�س ع َلى‬ ‫تبكي‬ ‫‪.‬‬ ‫ر‬ ‫�در�‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫َين‬ ‫د‬ ‫�خ‬ ‫ى‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ي�ص‬ ‫في�س‬ ‫‪،‬‬ ‫ر‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫تْ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫لذك ��ر� ُه �إذ� َخ َ َ‬ ‫�صخر َ‬ ‫ْ‬ ‫وحق لهَا‪� ،‬إذ ر�بهَا �لدَه ُر �إنَ �لدَه َر �ص َر� ُر‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫فتاأخذي عرة تغ�صل عيني‪ ،‬ويتنبه ي (عمرو بن كلثوم)‪ ،‬فيمازحني‪:‬‬ ‫ات ِب َ‬ ‫ي�ص ًا‬ ‫ر َك �ل َيقِي َنا‪ِ .‬باأَ َنا ُن ْو ِر ُد �ل َر� َي ِ‬ ‫�أَ َبا هِ ْندٍ َف َا َتع َْج� � ْل َع َل ْي َنا َو�أَ ْنظِ ْر َنا ُن َخ ِ ْ‬ ‫َو ُن ْ�صدِ ُرهُ ��نَ ُح ْم� � َر ً� َق� � ْد َر ِوي َن ��ا‪�َ .‬أ َا َا َي ْج َه َلنْ �أَ َح� � ٌد َع َل ْي َنا َف َن ْج َه� � َل َف ْو َق َجهْلِ‬ ‫� َ‬ ‫جاهِ لِي َنا‪َ .‬م َتى َن ْن ُق ْل �إِ َى َق ْو ٍم َر َحا َنا َي ُكو ُنو� ِي �ل ِل َقاءِ َلهَا َط ِحي َنا‪.‬‬ ‫ويجاريه (�أمرو �لقي�س)‪ ،‬متفاخر� بح�صانه‪ :‬مِ َك� ٍر مِ َف� ٍر ُم ْق ِب ٍل ُم ْد ِب ٍ�ر َمع �ا‪ً،‬‬ ‫�ل�ص ْي ُل مِ نْ عَلِ ‪َ .‬ك َم ْي ٍت َي ِز ُل �ل َل ْب� ُد عَنْ َحالِ َم ْتنِ�هِ‪َ ،‬ك َما َز َل ِ�ت‬ ‫َك ُج ْل ُم ْو ِد َ�ص ْخ ٍر َح َط ُه َ‬ ‫�ل�ص ْف�وَ� ُء ِبامُ َت َن� َزلِ ‪َ .‬ل ُه �أ ْي َط�ا َظ ْب ٍ�ي َو َ�صا َقا َنعَ�ا َمةٍ‪ ،‬و ِ�إ ْر َخا ُء َ�ص ْر َح ٍان َو َت ْق ِر ْي ُب‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫وَ�ب �ل َع ِن ْي ِ�ف �مثق�لِ ‪.‬‬ ‫َت ْت ُف�لِ ‪ .‬ي ُِزل �لغ�ا ُم �خِ ف عَنْ َ�صهَ�وَ�تِهِ‪َ ،‬و ُيل ِوي ِباأث ِ‬ ‫ً‬ ‫حظ ��ة وا نلبث �أن يدخل علينا (عن ��رة)‪ ،‬مبت�صما‪ ،‬فكاأنه يريد تبديل‬

‫بينه ��م وب ��ن ك َتابها �مح ِفزي ��ن لهم بالرغم من فه ��م قا�صر‪ ،‬وركاك ��ة �أ�صلوب‪،‬‬ ‫و�أخط ��اء لغو َي ��ة ي معظم تل ��ك �لتعليقات‪ ،‬وبع ��دم �لر�صا‪ ،‬وم ��ردُه مو�قف‬ ‫�صخ�ص َي ��ة بن �أولئك و�أولئك �أكر من كونه تعب ��ر ً� فكر ّي ًا ح ّر ً� ومو�صوع ّي ًا‪،‬‬ ‫لفهم �أو على تنبي ٍه اأخطاء‬ ‫فمعظمه ��ا ردود �أفعال بنيت على ت�صحيح �لك َتاب ٍ‬ ‫ما ينبغي �أخذها بااعتبار لرفع ن�صبة‬ ‫فكر َية و�أ�صلوب َية‪ ،‬فهل تلك �لتعليقات َ‬ ‫�لر�ص ��ا بامجامات؟!‪ ،‬وهل �إهمال �لرد عليها �بتع ��اد ً� عن �جدل �أو �مجاملة‬ ‫يع ��اب على �لكاتب فيو�صف بعدم �هتمامه بتعليق ��ات �لق َر�ء تعالي ًا‪ ،‬وعموم ًا‬ ‫فهوؤاء مع ِلقون ا ي�ص ِكلون ن�صبة تذكر من �لق َر�ء‪ ،‬فكيف يدَعون فوق ذلك �أ َنهم‬ ‫يرتقون بال�صحيفة وبالكاتب؟!‪.‬‬ ‫ق�ص ��ة �حكيم ومن �إ�صار�تي �ل�صابقة يظه ��ر �أنَ �نق�صام �لنا�س بن‬ ‫فمن َ‬ ‫�لر�صا وعدمه جاه �لفرد ي فكره وت�ص ُرفاته �أمر و�رد‪ ،‬بل �إنَ �لر�صا يكون‬ ‫د�ئم ًا �أقل من عدمه‪ ،‬فهل على �لكاتب ُلر�صي �أكر ن�صبة من �لنا�س جاملتهم‬ ‫على ح�صاب �م�صتق ِر لديه ر�أي وفكر وثو�بت دين َية ووطن َية‪� ،‬أو على ح�صاب‬ ‫و�ممح�صة �لتي قد تك ��ون نتائج در��صات‬ ‫مبادئ ��ه وقيم ��ه وقناعاته �مح َقق ��ة‬ ‫َ‬ ‫للمخت�صن‪،‬‬ ‫علم َي ��ة �أو جارب عمل َية‪� ،‬أو �أن يخرج م ��ن ذلك باادِعاء بركهم‬ ‫ِ‬ ‫�أعل ��م �أنَ هن ��اك متلوِ نن ليكت�صب ��و� ر�صا �لنا�س‪ ،‬و�أعل ��م �أنَ ما ير�صي فئة قد‬ ‫ا ير�ص ��ي �أخرى‪ ،‬فهل متلك �متلوِ نون �ألو�ن ًا يكت�صبون بها ر�صا �جميع؟!‪،‬‬ ‫هيه ��ات فا َأول ما �صيخ�صرونه ه ��و عدم �لر�صا عن �أنف�صه ��م و�إن م ي�ص ِرحو�‬ ‫بذل ��ك‪ ،‬وعدم ر�ص ��ا �صريحة كبرة من �لنا� ��س عنهم و�إن م يعلن ��و� ذلك لهم‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫و�لنفاق � ٌ‬ ‫أخاق من جاوز‬ ‫فامجاماتُ على ح�صاب �ح � ِ�ق و�حقيقة و�لريا ُء‬ ‫ر�صاه عن نف�صه اكت�ص ��اب ر�صا �اآخرين‪ ،‬فليتن َبه �أولئك �إى �أنَ ر�صا �لنا�س‬ ‫غاية ا تدرك‪ ،‬و�أنه �صيظل هناك كاره وحا�صد ومتجاهل وغر فاهم؛ اأ�صباب‬ ‫ق�صة �حكيم‬ ‫قد تكون وجيه� � ًة وقد ا تكون‪ ،‬وهنا تاأتي �حالة �خام�صة ي َ‬ ‫�لت ��ي �صتح ِقق �لر�صا كام � ً�ا لو جُ ِربت‪ ،‬فل ��و �أ َنه و�ب َنه حم ��ا �حما َر لوجد�‬ ‫يتم�ص ��ك مبادئه وقيمه �لر�قية‬ ‫ك َل �لر�ص ��ا من ك َل �حم ��ر‪� ،‬إذ ً� على �لفرد �أن َ‬ ‫وقناعات ��ه �ل�صافية و�أخاقه �لعالي ��ة ي طرحه وحو�ره م ��ع �اآخرين‪ ،‬و�أن‬ ‫ير َفع عن �صفا�صف �اأمور و�مجادات‪ ،‬و�أن ِ‬ ‫يوطن نف�صه على �أنه �صيوجد ي‬ ‫كل مكان وزمان َمن ا تعجبه بع�س �آر�ئه و�أفكاره وت�صرفاته‪ ،‬ولردِد حينها‬ ‫بيت �صعر لاإمام �ل�صافعي يقول‪:‬‬ ‫َو َع � � � � � � � � � ْ ُ�ن �ل� � � � ِر� � َ� ��ص � � ��ا َع� � � � � ��نْ ُك� � � � � � ِ�ل ع � � �ي� � � ٍ�ب َك� � � ِل� � � ْي� � � َل� � � ٌة‬ ‫ٌ َو َل� � � � � ِ�ك� � � � � َ�ن َع�� � � � � ْ َ‬ ‫�او َي � ��ا‬ ‫�ن �ل� � �� � ُ��ص � � ْ�خ � � ِ�ط ُت � � � � ْب� � � ��دِي �مَ� � �� � َ��ص � � ِ‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫عندن ��ا‪ ،‬مت�صائ ًا ع ��ن �أ�صباب �لركيز على فكرة �مكانية رغم �أن �لثقافة �لتي نحمل‬ ‫جميع� � ًا �إيجابه ��ا ونتحمل �صلبها ه ��ي ثقافة ذ�ت م�ص ��در و�حد‪ ،‬ونعل ��م �أن جهات‬ ‫�لتخطي ��ط �ا�صر�تيجي تعمل قدر وعيها و��صتطاعته ��ا على تنقية �صو�ئبه �لتي‬ ‫يُعتق ُد �أنها من �اأ�صباب �لرئي�صة لانحر�فات �لتدمرية‪.‬‬ ‫�أم ��ا كون �ليمن يحمل ما يوؤهله للدخ ��ول ي م�صكاته �لد�خلية و�لتاأثر ي‬ ‫�ج ��و�ر فهو �أمر م�صتوعب نظر ً� �إى �لنجاح �اأمني �لد�خلي ي �مملكة‪ ،‬ما جعل‬ ‫بقاي ��ا �منتحرين ي�صتكون من قلة �لدعم هن ��اك ويياأ�صون من جدوى �أفغنة �ليمن‪،‬‬ ‫فاأج ��رو� على �لدخ ��ول �انتحاري ب�صكل �أو باآخر‪ ،‬وكاأي ب� ��( َذو َِي �لعباءتن) قد‬ ‫ق ��رر� �أن �حياة �لتي يعانيانها هناك �أرخ�س من �لتم�صك بها‪ ،‬ولذ� كان �حتمالهما‬ ‫�جتي ��از �أي نقط ��ة ه ��و خم�ص ��ون م ��ن �مائ ��ة‪ ،‬و�خم�ص ��ون �اأخرى ه ��ي �حركة‬ ‫�انتحاري ��ة‪ ،‬فهما م ��ع �حياة �لت ��ي يعي�صونها م ��وت‪ ،‬غ ��ر �أن �انتحارية تتميز‬ ‫عندهم باأن هناك من يحت�صبهم عند �لله �صهد�ء‪ ،‬وهذه هي لبّ �م�صكلة �لتي �أرجو‬ ‫�صورة لطفل َت ْي �صهيد �اأم ��ن ‪�-‬آنذ�ك‪ -‬قلت‬ ‫�أن ا تتط ��ور! وقد كان ي تعلي ��ق على‬ ‫ٍ‬ ‫فيه‪ :‬تخيلو� �أن من ي َت َم هاتن �لطفلتن �صيجد من يقول‪ :‬نح�صبه عند �لله �صهيد�!ً‬ ‫�إن �اأعم ��ال �اإرهابية �حقيقية لي�صت م ��نْ قاوم �ا�صتعمار ي �لعام فاأطلق‬ ‫عليها هذ� �م�صطلح كما كان يطلق على نل�صون مانديا �أو يا�صر عرفات �أو هو�ري‬ ‫بو مدين‪� ..‬إلخ‪ ،‬بل هي تنطبق مام ًا على من قتل �م�صلمن من �أهله وي َتم �اأطفال‬ ‫مرتكب ًا بهذ� مع جر�ئم �لقتل تزوي َر �لدين عل َم �أم م يعل ْم‪ ،‬ولو كان هوؤاء �منتحرون‬ ‫ومنظروهم مار�صون جر�ئمهم بد�فع عمل �صيا�صي �صريح لكان �أهون لهم وعليهم‬ ‫من تزوير �لدين ا�صتباحة �لدماء و�مقدّر�ت‪.‬‬ ‫�أع ��و ُد �أي�ص ًا اأقول‪ :‬لديَ ‪�-‬صخ�صي ًا‪ -‬قناعة ب� �ا َأن بع�س �صباب �جنوب �ليو َم‬ ‫�أكر تطرف ًا منهم قبل عقود ل�صبب ب�صيط هو‪� :‬أن ر�صالة هذ� �لفكر و�صلته ْم متاأخرة‪،‬‬ ‫وب ��د�أتْ فيم ��ا ي�صبه �لر�ص ��وخ فيهم متاأخر ًة �أي�ص� � ًا‪ ،‬ي نف�س �لوق ��ت �لذي تعد�ها‬ ‫م�ص ِد ُرها �اأ�صلي �إى همومه �مدنية و�ح�صارية و�ل�صيا�صية و�اقت�صادية‪ ،‬بينما‬ ‫م يز ْل بع�س من و�صلته هذه �لر�صالة يتلقاها على �أنها فتحٌ تعليمي جديد ��صتطاع‬ ‫��صتيعابه و�اإمان به!‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫�مو�صوع‪ :‬و�أَ ُغ ُ‬ ‫�س طري ما بدَتْ ي جا َرتي‪ ،‬حتى يُو�ري جارتي ماأْو�ها‪.‬‬ ‫َ‬ ‫�إي �مروؤٌ َ�ص ْم ُح �خليقة ماجدٌ‪ ،‬ا �أتب ُع‬ ‫جوج هو�ها‪ .‬ولئنْ �صاألْتَ‬ ‫�لنف�س �ل َل َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫بذ�ك عبلة َخ َرَتْ ‪� ،‬أن ا �أري ُد من �لن�صاءِ �صو�ها‪.‬‬ ‫الطلولِ لِ�صائِل َردُ‪� ،‬أمَ‬ ‫فيتاأوه (دوقلة �منبجي)‪ ،‬ويتحفنا بيتيمته‪ :‬هَ ل ِب ُ‬ ‫هَ ��ل َلها ِب َت َكلُم عَهدُ‪َ .‬لهَفي عَلى دَعدٍ َوما ح َفلت‪� ،‬إِ ّا بح ِر ت َلهُفي دَعدُ‪َ .‬فالوَج ُه‬ ‫ٌ‬ ‫��ص ُت ْجمِ عا َح ُ�صنا‪،‬‬ ‫بح‬ ‫مثل ُ‬ ‫ّ�ن مِ ا ْ‬ ‫مبي�س‪ ،‬و�ل�صعر مِ ث َل �ل َليلِ مُ�صوَ دُ‪�ِ .‬صد ِ‬ ‫�ل�ص ِ‬ ‫�ل�صدُ‪.‬‬ ‫ي‬ ‫ُظه ُر ُح�ص َن ُه ِ‬ ‫َو ِ‬ ‫�ل�ص ُد ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫إنّ‬ ‫هُ‬ ‫فاأط ��رب لطي ��ب �لغ ��زل و(�اأع�ص ��ى) يزيدن ��ا‪َ :‬ودّعْ َر ْي � � َرة � �ل َرك َ�ب‬ ‫ح� ُل‪َ .‬وهَ ْل ُتطِ ُ‬ ‫َوَ�ر ُ�ص�هَا‪.‬‬ ‫م ْر َ ِ‬ ‫يق َود�ع� ًا �أ ّيهَ�ا �ل ّر ُج� ُل؟‪َ .‬غ� َر� ُء َف ْرعَ�ا ُء َم ْ�ص ُق�و ٌل ع ِ‬ ‫�لوَح ُل‪.‬‬ ‫َم ِ�صي �لهُوَي َنا َك َما َم ِ�صي �لوَجي ِ‬ ‫�لط ُ‬ ‫اك �ل ّربي ُع ّ‬ ‫ثم ين�صد (�لبحري)‪ ،‬مبت�صم ًا‪� :‬أ َت َ‬ ‫لق َيختا ُل َ�ص ِاحك ًا‪ ،‬منَ‬ ‫� ُ‬ ‫�صن ح ّتى كا َد �أنْ َي َت َك ّل َما‪.‬‬ ‫ح ِ‬ ‫فاأ�صكت ��ه و�أن ��ا �أخ�ص ��ى �أن يُفهم ربيعه بغ ��ر ما يق�صد!‪ .‬ث ��م �أخرج كل‬ ‫�اأ�ص ��و�ت من ر�أ�ص ��ي‪ ،‬و��صت�صلم لرقة (جر�ن)‪ :‬هل فر�ص ��تَ �لع�صب لي ًا‪،‬‬ ‫وتلحف ��تَ �لف�صاء‪ .‬ز�هد ً� ي ما �صياأْت ��ي‪ ،‬نا�صي ًا ما قد م�صى‪� .‬أعطني �لناي‬ ‫و�ن�س د ْ�ء ودو�ء‪� ،‬إما �لنا�س �صطو ٌر‪ ،‬كتبت لكن ماء‪.‬‬ ‫وغنِ ‪َ ،‬‬ ‫و�أغم�س عيني ي �صحوة قبل غفوة‪ ،‬و�أحلق ي �صماء �اأحام‪ ،‬وكافة‬ ‫�ل�صعر�ء من حوي ي�صتودعونني �أن �أبارك بل�صانهم لكم وللعرب و�م�صلمن‬ ‫بعيد �اأ�صحى‪ ،‬وبقرب دخول �ل�صنة �لهجرية �جديدة‪.‬‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬

‫سوريا والخيار الصعب‬

‫خالد اأنشاصي‬

‫كم ��ا توقع اجميع‪ ،‬جاء العيد دموي� � ًا ي �صوريا‪ ،‬وم تفلح الهدنة التي‬ ‫�صع ��ى بها امبع ��وث الأمي الأخ�ص ��ر الإبراهيم لإيقاف النزي ��ف الهادر على‬ ‫الأر� ��ض ال�صورية ولو لأيام قليلة رما يفلح امجتمع الدوي ي البناء عليها‬ ‫لإيجاد ت�صوية �صلمية حفظ دماء ال�صعب ال�صوري وحقق ي الوقت نف�صه‬ ‫مطالبه ام�صروعة‪.‬‬ ‫وذكر امر�صد ال�صوري حقوق الإن�صان اأم�ض اأن ‪� 146‬صخ�ص ًا على الأقل‬ ‫قتل ��وا ي اأعمال عنف وقعت ي �صوريا اجمع ��ة (يوم العيد)‪ ،‬وهم ح�صيلة‬ ‫اليوم الأول من الهدنة!‬ ‫ً‬ ‫تلك اح�صيلة م تكن اأقل عددا من قتلى الأيام ال�صابقة على العيد‪ ،‬وهذا‬ ‫يوؤكد اأن هدنة الإبراهيمي م تكن اإ ّل حر ًا على ورق!‬ ‫الأيام امقبلة �صت�صهد بالطبع حميل كل طرف للطرف الآخر بام�صوؤولية‬ ‫عن اخ ��راق الهدنة وال�صعي اإى ا�صتثمارها ي حقي ��ق امزيد من امكا�صب‬

‫الدموية‪ ،‬واخا�صر ي النهاية هو ال�صعب ال�صوري اأي�ص ًا‪.‬‬ ‫نح ��ن الآن اأمام معادلة �صديدة ال�صعوبة‪ :‬اجي�ض النظامي لن يكف عن‬ ‫�صف ��ك الدماء ي حاول ��ة م�صتمرة لواأد الث ��ورة‪ ،‬والحتفاظ بعر�ض ال�صلطة‬ ‫لنظام الأ�صد‪ ،‬واجي�ض احر لن يكف عن امقاومة لإعادة ال�صلطة اإى ال�صعب‪،‬‬ ‫باعتباره ام�صدر احقيقي لأي �صلطة ي اأي بلد‪ ،‬فما العمل اإذن؟!‬ ‫امجتمع الدوي مكبل بالفيتو الرو�صي وال�صيني �صد اأي تدخل ع�صكري‬ ‫خارج ��ي ي �صوريا‪ ،‬والفت ��ات الذي يتم ت�صريبه اإى اجي�ض احر من �صاح‬ ‫ل ي ��وازي ام�صاعدات الع�صكرية التي تتدفق على النظ ��ام ال�صوري ما ينذر‬ ‫بط ��ول عمر النظ ��ام‪ ،‬ومن ثم امزيد من دم ��اء الأبرياء الواقع ��ن بن �صندان‬ ‫اجي�ض احر ومطرقة النظام‪ ،‬ليتكرر ال�صوؤال‪ :‬ما العمل اإذن؟!‬ ‫بالتاأكي ��د ل اأحد يعرف اإجابة عملية لهذا ال�ص� �وؤال‪ ،‬واإ ّل ما تركت الدماء‬ ‫ال�صورية تراق بهذا ال�صكل على مدى ما يقرب من ع�صرين �صهر ًا‪.‬‬

‫السعودي‬ ‫«مدير وبس»!‬

‫زبيدة المؤمن‬

‫ت�صتهويني برامج اإعاده ت�صطيب و�صيانة امباي القدمة التي تعر�ض‬ ‫على بع�ض القنوات التليفزيونية الغربية‪ ،‬وي بع�ض الأحيان على العربية‬ ‫لدي‪.‬‬ ‫«نقا عن غربية»‪ ،‬اإعادة الت�صميم الداخلي والديكور هي امف�صلة َ‬ ‫قب ��ل ب�صع ��ة اأي ��ام التفت اإى نقط ��ة م اأدق ��ق التفكر فيها �صابق ��ا و اإن‬ ‫خطرت‪ ،‬مر مرور الكرام‪ ،‬كانت اإحدى احلقات التي اأ�صرت اإليها عبارة عن‬ ‫اإعادة ت�صميم منزل �صكني �صغر يح ��وي غرفا ومرافق امنازل العتيادية‬ ‫امتو�صط ��ة‪ ،‬ويحوي حديقة خارجي ��ة‪ ،‬ت�صمن ام�صروع اإع ��ادة ت�صميم كل‬ ‫�ص ��يء من النجارة اإى �صباك ��ة البيت اإى اإعادة طاء اج ��دران اإى اإخاطة‬ ‫�صتائر‪ ،‬اإى بناء م�صبح خارجي‪ ،‬كان الرنامج يعر�ض من دولة اأوربية من‬ ‫ال ��دول الك ��رى الغنية كذل ��ك‪ ،‬اإل اأن فريق العمل امبدع كام ��ا كان من ذات‬ ‫البل ��د ومن جن�صية واحدة‪ ،‬لي�ض بينهم اأجنبي واحد! كان النجار حرفا‪،‬‬ ‫وكان يتحدث عن م�صاريع كرى اأخرى عمل فيها‪ ،‬ال�صباك كذلك م يكن اأقل‬ ‫احراف ��ا‪ ،‬اأما اخياط وال�صباغ فكانا الأكر اإبه ��ارا‪ ،‬اأما ام�صمم فكان قائد‬ ‫ال�صنفونية‪ ،‬ولول الأنامل امبدعة للمنفذين ما كان الت�صميم ذا قيمة‪.‬‬

‫مدخل إلى التغ ّير‬ ‫ااجتماعي‬

‫فك ��رت ملي ��ا ي و�ص ��ع ال�صب ��اب ال�صع ��ودي و�صباقهم عل ��ى الوظائف‬ ‫امكتبي ��ة‪ ،‬وكاأن عاه ��ة جماعية قد اأ�صابت ق ��درا ل باأ�ض به من ال�صعودين‪،‬‬ ‫اجمي ��ع يريد اأن يكون مدي ��را اأو �صبه مدير‪ ،‬ياأمر «راجو» ويوجه «عثمان»‬ ‫ويتاأك ��د من �صر عم ��ل «ح�صنن» اأما ال�صيخ خالد بن القبيلة يجب اأن يكون‬ ‫مديرا فقط‪.‬‬ ‫ل اأح ��دث ع ��ن ال ��كل بالتاأكيد‪ ،‬و لك ��ن «ال�صر يع ��م» ام�صكلة لي�صت ي‬ ‫الك�ص ��ل فقط‪ ،‬امو�ص ��وع �صار اأكر م ��ن ذلك بكثر‪ ،‬بحي ��ث اأ�صبحنا �صعب ًا‬ ‫اتكالي ��ا ل ي�صتطيع التخلي عن العمالة الأجنبي ��ة‪ ،‬ل لأجل الك�صل فقط‪ ،‬بل‬ ‫لعدم توفر اأيدٍ عاملة بديلة متقنة ما يتقنه «راجو» و»عثمان» و»ح�صنن»!‬ ‫واأن ��ا ل اأكرث م ��ن يتهكم و يخري اأن هن ��اك فانا وفانا يع�صقون‬ ‫الت�صوي ��ر مث ��ا‪ ،‬اأو فانا ظهر ي برنامج عرب ��ي ي مهنة �صيف‪ ،‬هذه كلها‬ ‫ح ��الت فردية‪ ،‬ولي�ص ��ت ظاهرة‪ ،‬كما اأنها من باب ال ��رف‪ ،‬ولي�صت من باب‬ ‫الح ��راف احقيقي ذي اللتزام بعيد ام ��دى‪ ،‬الذي يعنى بتطوير البلد اأو‬ ‫بتدريب اأجيال على هذه امهنة‪ ،‬غالبية هوؤلء يت�صلون فقط‪ ،‬فالعمل اليدوي‬

‫تركي رويع‬

‫اأوؤم ��ن عزي ��زي القارئ ب� �اأن التغر هو اأم ��ر ك ��وي‪ ،‬تقت�صيه طبيعة‬ ‫احي ��اة التي خلق الله عليها الأر�ض‪ ،‬وجبل عليها الب�صر‪ .‬واأن هذا التغر‬ ‫ي حي ��اة النا�ض هو اأمر �صيحدث‪� ،‬صواء رغب هوؤلء الب�صر كلهم اأو جزء‬ ‫منهم اأم رف�ص ��وا حدوثه‪ .‬فلول هذا التغر الإجب ��اري وامتاحق والدائم‬ ‫واموجود ي طبيعتهم وموروثاتهم الجتماعية التي ل عاقة لهم بها‪ ،‬ول‬ ‫خي ��ار للتعامل معها‪ ،‬ما تغرت طرائق معي�صتهم واأديانهم والأدوات التي‬ ‫يعي�صون من خالها على مر تاريخهم‪ ،‬وبالتاي لن جد اأبدا اأنهم جاوزا‬ ‫حياته ��م البدائية‪ ،‬ول تطوروا بهذا ال�صكل امت ��درج عر حقبات التاريخ‪،‬‬ ‫حت ��ى و�صولوا اإى ما و�صولوا اإليه من معارف وعلوم وتقنيات‪ ،‬كما هو‬ ‫حالهم ي هذا الع�صر الذي نعي�صه اأنا واأنت الآن‪.‬‬ ‫ه ��ذه الروؤية التي بداأت بها هنا هي مدخل مح ��ور اأحاديثي ال�صابقة‬ ‫التغر الجتماع ��ي والتاأكيد على اأنه ظاهرة كوني ��ة طبيعية‪ ،‬فكما‬ ‫ح ��ول ّ‬ ‫خل ��ق الله ‪�-‬صبحانه وتعاى‪ -‬التغرات الطبيعية ي الت�صاري�ض وامناخ‬ ‫ك�ص ��يء بديه ��ي‪ ،‬ن�صتطيع م ��ن خالها ا�صتله ��ام قدرت ��ه ‪�-‬صبحانه‪ -‬ب�صكل‬ ‫ن�صتطيع روؤيته والتعاي�ض معه كاأحد مظاهر احياة التي نعي�صها وب�صكل‬ ‫بديه ��ي من ال�صهل ماحظته‪ ،‬م ��ن خال تغر جغرافي ��ا الأر�ض من جبال‬ ‫و�صه ��ول واأنه ��ار‪ ،‬اأو تغر الطق�ض م ��ن خال ارتفاع درج ��ة حرارة اجو‬ ‫اأو انخفا�صه ��ا‪ ،‬وتعا�صين ��ا مع كافة هذه التغ ��رات ي اجغرافيا وامناخ‬

‫شافي الوسعان‬

‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫بإنسان‬ ‫ضحى‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ويمجد على المنابر!‬ ‫َ‬

‫الق ��راح الأق ��رب اإى التنفي ��ذ ‪-‬براأي ��ي‪ -‬اأن ي�صغ ��ط امجتم ��ع الدوي‬ ‫باجاه اإجراء انتخابات رئا�صية مبكرة باإ�صراف دوي كامل ي�صمن نزاهتها‬ ‫و�صفافيته ��ا ليقول ال�صعب ال�ص ��وري كلمته عر �صناديق الق ��راع‪ ،‬على اأن‬ ‫تعلن رو�صيا وال�صن عدم اللجوء اإى الفيتو ي حال تدخل النظام ال�صوري‬ ‫لتزوير هذه النتخابات‪ ،‬ليتخذ جل�ض الأمن اإن حدث هذا التدخل ما يراه من‬ ‫قرارات دولية ت�صمن اإزاحة النظام ولو بالقوة‪.‬‬ ‫اأعتق ��د اأن اقراح� � ًا كه ��ذا ‪-‬واأعتق ��د اأن ��ه خي ��ار �صعب ل ��دى الكثرين‪-‬‬ ‫�صيواف ��ق عليه كل الأطراف داخل �صوريا وخارجها‪ ،‬على الأقل من اأجل حقن‬ ‫دماء الأبرياء‪.‬‬

‫وتقلباتها ما بن مقبول وغر مقبول‪ ،‬متوقع وغر متوقع‪.‬‬ ‫فاإن ��ه وي مقابل هذه التغ ��رات ي الظواهر الطبيعية امحيطة بنا‪،‬‬ ‫هن ��اك تغ ��رات داخل عقولن ��ا واأرواحن ��ا وطرائ ��ق تفكرن ��ا‪ ،‬وعاقاتنا‬ ‫الجتماعي ��ة‪ ،‬وروؤيتن ��ا لأنف�صن ��ا وللمحيطن بنا‪ ،‬ل تق ��ل اأبدا ي حجمها‬ ‫اأو قيمته ��ا‪ ،‬ول ي م ��دى تاأثرها على حياتنا ي ه ��ذه الأر�ض‪ .‬نعم هناك‬ ‫تغيرات حقيقي ��ة حدث على م�صتوى الفرد وامجتم ��ع بذات قدر التغر‬ ‫ي مظاه ��ر الطبيع ��ة‪ ،‬ح ��ور الختاف اأن ه ��ذه التغ ��رات الجتماعية‪،‬‬ ‫تبقى دائما �صيئا غر منظور ل مكن روؤيته اأو �صماعه اأو حتى ماحظته‬ ‫باحوا� ��ض الإن�صاني ��ة على عك� ��ض التغ ��ر ي مظاهر الطبيع ��ة امحيطة‬ ‫بالإن�ص ��ان‪ .‬لذلك كان احديث عن مثل هذه التغرات ومن ثم ن�صاأة العلوم‬ ‫الإن�صانية والجتماعية حقا متاأخرا مقارنة بالعلوم الأخرى‪ .‬اإ�صافة اإى‬ ‫اأنه كان وليزال ‪-‬خ�صو�صا ي البلدان امتاأخرة ح�صاريا كما حالنا نحن‬ ‫العرب‪ -‬اأمرا لي�ض مطروحا على م�صتوى حوارات ال�صارع العادي‪ ،‬مكتفيا‬ ‫باح�صور وبغباء تلقيني بحت عل ��ى م�صتوى بع�ض اموؤ�ص�صات العلمية‬ ‫وال�صيا�صيةوالجتماعية‪.‬‬ ‫ح�صن ��ا يا �صديقي الق ��ارئ‪ ،‬فاأنت قد تختلف اأو تتفق وب�صكل كامل اأو‬ ‫ن�صبي مع روؤيتي هذه حول التغر الجتماعي‪ ،‬وهذا حق طبيعي ومطلق‬ ‫لك‪ .‬لذا دعني افر�ض الأ�صواأ‪.‬‬

‫اأم�ص ��ى الن�ص � َ�ف الأو َل م ��ن اجل�ص ��ةِ وه ��و يتح � ُ‬ ‫احريات‬ ‫�دث ع ��ن‬ ‫ِ‬ ‫الظلم وال�صتبداد‪ ،‬موؤكد ًا ي الوقت ذاته اأن‬ ‫إن�صان وحارب ��ةِ‬ ‫وحقوق ال ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫العربي ما كان‬ ‫الربي� � َع‬ ‫ليحدث لول اأن بع� � َ�ض الأنظمةِ قد ولغت ي دماءِ‬ ‫َ‬ ‫�صعو ِبه ��ا وا�صتولت على خرا ِته ��ا وا�صتاأثرت مواردِها‪ ،‬بع ��د اأن ق َيدت‬ ‫حرياتِها وكبتت اأ�صوا َتها وك َبلت عقو َلها؛ فحرمتها حقها ي حريةِ الراأي‬ ‫َ‬ ‫تفر�ض‬ ‫الوطن وال ��روةِ ‪ ،‬حتى انته ��ت اإى اأن‬ ‫والتعب ��ر‪ ،‬وال�صراك� � َة ي‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫أمن‬ ‫اإراد َته ��ا عل ��ى‬ ‫ال�صعوب وجردَها م ��ن اإن�صانيتِها‪ ،‬مت�صلح� �ة باأجهزةِ ا ٍ‬ ‫ِ‬ ‫للحكومات اأن تفع َل م ��ا تريد‪ ،‬ي الوقت‬ ‫قمعي ��ةٍ وقوان ��ن طوارئ ُتبي � ُ�ح‬ ‫ِ‬ ‫أنفا�صهم وعارف ًة عنهم‬ ‫النا�ض ا َ‬ ‫ال ��ذي تريد‪ ،‬لأي �صيءٍ تريد‪ُ ،‬ح�صي� � ًة على ِ‬ ‫نف�صها‬ ‫اأكر ما يعرفون هم عن ا ِ‬ ‫أنف�صهم‪ ،‬وقد �صهَل من مهمتِها اأن اأحاطت َ‬ ‫الن�صو�ض الدينيةِ على اأفهام البوطي وح�صون واأمثالِهم‪،‬‬ ‫عظيم من‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ب�صور ٍ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫إ�صاح هذه الأنظمةِ منذ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫أم‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫فقد‬ ‫إنه‬ ‫ا‬ ‫بالقول‪:‬‬ ‫ه‬ ‫ث‬ ‫حدي‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫منهي�‬ ‫إمكانيةِ‬ ‫ِ‬ ‫�ر مراعاةٍ لأدنى‬ ‫�‬ ‫غ‬ ‫من‬ ‫يوم‬ ‫ي‬ ‫ح�صن‬ ‫�دام‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫بالرئي�ض‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫الت�صح‬ ‫العيدِ‬ ‫�ةِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫حقوق لاإن�صان‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫الكام‪ ،‬حتى َ‬ ‫الكام وا َ‬ ‫علي‬ ‫أعمق من هذا‬ ‫الواقع اأنه قال مث َل هذا‬ ‫ملك َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫عقل ��ي ك َله وقلبي ك َله‪ ،‬لدرجةِ اأي �صعرتُ اأن بيني وبينه توافق ًا فكري ًا اأو‬ ‫لكاأنه َ‬ ‫ر عنه‪،‬‬ ‫اطل َع على ما ي قلبي وقراأ اأفكاري فعر عما كنتُ اأو ُد التعب َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫امذاهب‬ ‫تاريخ‬ ‫ِ‬ ‫لك ��ن ما اإن انت�صفت اجل�صة وفت ��ح اأحدُهم حوارا ح ��ول ِ‬ ‫والطوائ � ِ�ف الإ�صاميةِ ‪ ،‬وجاءت �صر ُة خالدٍ الق�ص ��ري ومقول ُته ال�صهر ُة‬

‫يرتب ��ط ي خيلة كثرين بالو�ص ��ع امادي امتوا�ص ��ع‪ ،‬وهذا غر �صحيح‬ ‫البتة!‬ ‫الفتي ��ات ال�صعودي ��ات كان لهن خط ��وات اأكر عملية م ��ن ال�صباب واإن‬ ‫كان ��ت خطوات متوا�صع ��ة‪ ،‬فنجد على مواقع التوا�ص ��ل الجتماعي كثرا‬ ‫من الن�صاء ال�صعوديات ي�صوِ قن لب�صائعهن اليدوية ال�صنع من ف�صاتن اإى‬ ‫حقائب واإك�ص�صوارات �صعودية ال�صنع على اأيدٍ �صعودية ن�صوية‪ ،‬وم�صاريع‬ ‫الطب ��خ كذلك من ام�صاري ��ع الن�صوية الت ��ي �صاهمت فيها ام ��راأة ال�صعودية‬ ‫كخطوة لإثبات قدرتها على العمل ام�صتقل الحراي واحري ي اآن معا‪،‬‬ ‫وهو امعني الذي يرمي اإليه هذا امقال‪.‬‬ ‫اله ��دف لي�ض التهكم على ال�صب ��اب ال�صعودي بقدر حاولة لفت النظر‪،‬‬ ‫وت�صليط ال�صوء‪ ،‬على حلقة مهمة مفقودة ي �صل�صلة البناء امحلي ال�صنع‪،‬‬ ‫الذي با �صك اأكر اإخا�صا وحر�صا على جودة ومتانة هذه ال�صل�صلة التي‬ ‫تدخل ي كل بيت‪ ،‬وتوؤثر على العائلة‪ ،‬دائما ما كان يراودي حلم باأن اأدخل‬ ‫مطعم ��ا لجد �صاحبه ي البه ��و مرحبا بالزبائن‪ ،‬ونا�صح ��ا لهم‪ ،‬بالأطباق‬ ‫امميزة لدى هذا امطعم كما اأرى خارج ال�صعودية!‬ ‫م ��ا العي ��ب ي اأن يجل� ��ض �صاحب امطعم في ��ه؟ وي�ص ��رف بنف�صه على‬ ‫اأداء العم ��ل على �صبيل امث ��ال‪ ،‬اأو اأن ندخل حاقا‪ ،‬وجد احاق هو نف�صه‬ ‫�صاحب امحل‪ ،‬ومن اأهل البلد؟!‬ ‫بع�ض حال احاقة تع ��ود باأرباح اأف�صل من الوظائف الإدارية التي‬ ‫يع�صقه ��ا ال�صعودي ��ون‪ .‬هل ن�صتطي ��ع اأن نكون �صعبا ق ��ادرا م�صتقا بذاته‪،‬‬ ‫معتمدا على نف�صه‪ ،‬بالكامل؟‬ ‫طموحي وطموح كل �صع ��ودي خل�ض واع‪ ،‬ي ت�صوري على الأقل‪.‬‬ ‫لكي ل ننكر اجميل‪� ،‬صكرا لكل الأيدي العاملة غر ال�صعودية التي �صاهمت‬ ‫ي بناء هذا البلد من الب ّناء اإى ال�صت�صاري �صكرا لكم‪.‬‬ ‫‪zobaida@alsharq.net.sa‬‬

‫اأي اأن ��ك تعتق ��د عك�ض ما اأعتق ��ده‪ ،‬واأُ ّ‬ ‫نظر له الآن م ��ن حتمية التغر‪،‬‬ ‫و�ص ��رورة حدوث ��ه كطبيعة ب�صرية بحت ��ه ل منا�ض من وقوعه ��ا اأبدا‪ .‬قد‬ ‫تكون الدوافع خلف راأيك هذا اأ�صياء ل تعرفها‪ ،‬اأو قد تكون تعرفها‪ ،‬ولكنك‬ ‫ي كل اح ��الت من امعرفة‪ ،‬فاأنت توؤمن م�صداقيتها ومار�صها كتطبيق‬ ‫على اأر�ض حياتك اليومية‪ ،‬وطريقة تعاطيك معها‪.‬‬ ‫ي ظ ��ل هذا الختاف ي الراأي ما بيننا‪ ،‬ل اأنكر اأبدا بعائق احوار‬ ‫واأن ��ك جزئيا قد ل ملك القدرة على التعبر عن راأيك كما هو احال �صابقا‬ ‫(ال�صحافة التقليدية) من حيث كونك «قارئا ‪ /‬متلقيا» ي حن اأنني كاتب‬ ‫يقول راأيه‪ ،‬اأو ما يعتقد اأنه راأيه‪ ،‬وم�صي دون اأن يلتفت اإى الراأي القابع‬ ‫هن ��اك على ال�صفة الأخرى من اجريدة‪ .‬اإل اأنه براأيي ل مثل �صببا رادعا‬ ‫للنقا� ��ض والختاف حول م�صطلح اأو تعبر قد تعتقد اأنه جرد م�صطلح‬ ‫�»التغر الجتماعي» ي ح ��ن اأنني اأراه ج ��رد �صياغة لغوية ل‬ ‫علم ��ي ك‬ ‫ّ‬ ‫قيمة لها بقدر ما حمله ي م�صامينها‪.‬‬ ‫التغر الجتماعية هي جموعة العاقات وطرائق احياة‬ ‫وم�صامن ّ‬ ‫الت ��ي مار�صها اأنا واأنت يومي ��ا‪ ،‬وبالتاي �صه ٌل‪ ،‬و�صه ٌل ج ��دا اأن نتناق�ض‬ ‫حوله ��ا متى م ��ا تخل�ض من عقد التلق ��ن والأ�صتذة الت ��ي مار�صها نخبنا‬ ‫امزورة حت م�صميات احتكار العلم وامعرفة‪ ،‬وهم ي الواقع ل ملكون‬ ‫ل هذه ول تلك‪.‬‬ ‫ول اأعتقد باأن هناك مدخا دقيقا للحديث عن التغر الجتماعي اأكر‬ ‫�صا�صة من مقولة ماأثورة ي التاريخ العربي والإ�صامي‪ ،‬تن�صب اإى علي‬ ‫ب ��ن اأبي طالب ‪-‬ر�صي الله عنه‪ -‬تق ��ول (ل حملوا اأولدكم على اأخاقكم‪،‬‬ ‫فاإنهم ُخلقوا لزمان غر زمانكم)‪.‬‬ ‫اإن اأمعن ��ت النظ ��ر ي ه ��ذه امقولة‪ ،‬لوجدت اأنها تتح ��دث عن التغر‬ ‫ال ��ذي يح ��دث ي امجتمع ومدى الختاف الذي ق ��د يحدث ما بن جيلن‬ ‫م ��ن ذات امجتمع‪ ،‬ف�صلت بينه ��م فرة زمنية قد تك ��ون اأوجدت كثرا من‬ ‫العوامل الداخلية واخارجية بال�صكل الذي خلقت طرائق تفكر ومعي�صة‪،‬‬ ‫ومن ثم اأخاق وقيم قد تكون ختلفة بن�صب معينة‪.‬‬ ‫هذه الن�ص ��ب التي ن�صت�صعرها باختاف اأبنائن ��ا عنا‪ ،‬واختافنا عن‬ ‫التغر الجتماع ��ي الذي �صاأحدث عن‬ ‫أقرب مظاهر ّ‬ ‫اآبائن ��ا‪ .‬هذا حدي ��دا ا ُ‬ ‫مفهومه لحقا‪.‬‬ ‫‪alrewali@alsharq.net.sa‬‬

‫فلي�صح‬ ‫للنا�ض ي خطبته يوم النحر‪( :‬اأيها النا�ض‪ :‬من كان منكم م�صحي ًا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫م�صح باجعد بن درهم‪ ،‬فاإنه زعم اأن الله م‬ ‫بارك الله ي اأ�صحيته‪ ،‬فاإي ٍ‬ ‫يكلم مو�صى تكليم ًا وم يتخذ اإبراهيم خلي ًا‪ ،‬ثم نزل فذبحه)‪.‬‬ ‫نظ ��رت اإى �صاحب ��ي فاإذا به �صخ� ��ض اآخ َر قد زال عن ��ه همُه وذهب‬ ‫وجهه‪ ،‬فرحم على خالدٍ‬ ‫عن ��ه غ�صبُه وان�صرح �صد ُره وانفرج ��ت اأ�صاري ُر ِ‬ ‫�داع والزندق ��ةِ‪ ،‬متح�صراً‬ ‫الق�ص ��ري مثني� � ًا عليه‬ ‫َ‬ ‫اقت�صا�ص ��ه من اأهلِ البت � ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫عل ��ى ذلك الزمن‪ ،‬عندم ��ا كان الإ�ص ��ا ُم عزيزا واأهل ��ه متم�صكن به‪ ،‬حيث‬ ‫�ان ول حري ��ات ول قوان ��ن ول اأنظمة‪ ،‬حيث ل‬ ‫�وق اإن�ص � ٍ‬ ‫ل منظم ��ات حق � ِ‬ ‫ر اموؤمنن‬ ‫ليرالين يتفل�صفون ول اإ�صاحين يُطالبون‪ ،‬حينذاك كان اأم ُ‬ ‫نف�صه ل تاأخذه ي الله لوم َة لئم!‬ ‫ي�صد ُر اأوام َره من تلقاءِ ِ‬ ‫الغري � ُ�ب اأنه كان يداف ُع عن خالد الق�ص ��ري باحما�صةِ ذاتها التي كان‬ ‫ُغرق ٌة ي الف�صا ِد اإى احدِ الذي‬ ‫يهاج� � ُم بها تلك الأنظم َة التي يعتقد اأنها م ِ‬ ‫�وق الإن�صان! من‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫وح‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫احر‬ ‫فق ��دت مع ��ه �صرعي َتها ب�صب ��ب انتهاكِ ها‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫غ ��ر اأن يج َد فيما يق ��ول اأدنى تناق� ٍ��ض اأو ازدواجيةٍ‪ ،‬وبينم ��ا هو �صاد ٌر‬ ‫ر‬ ‫ي تع ��دا ِد مناق � ِ�ب خالد الق�صري �صائ ًا الل ��ه اأن يجز َيه عن ام�صلمن خ َ‬ ‫اجزاء!‪ ،‬قاطعته بالقول‪ :‬ل�صتُ اأُنكر اأن ما فعله اجع ُد بن درهم كان خطاأً‬ ‫فادح� � ًا وذنب ًا عظيم� � ًا‪ ،‬لكنه ل ي ��ر ُر تلك اجرمة الفظيع� � َة التي ارتكبها‬ ‫احوادث من التاريخ‬ ‫باجرار مثل هذه‬ ‫خال ٌد الق�ص ��ري‪ ،‬واإي اأعتقد اأننا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫واإدخاله ��ا ي مناهجن ��ا وترديدِ ه ��ا على امناب � ِ�ر با�صتم ��رار تفاخر ًا من‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫أسماء خارج السياق‬ ‫�ل � �ب� ��ارح� ��ة و�ل � �ق � �ل� ��وب �أ�� �ص� �ح ��اب‬ ‫ك� �ن ��ت �ل� �ق� �م ��ر و�ن� � � ��ت ت �م��دح �ن��ي‬ ‫و�ل� �ي ��وم م � ��دري و� ��ش �لأ� �ص �ب��اب‬ ‫ك � � �اأن� � ��ك ع� � � � � ��ذول ب �ي �ف �� �ص �ح �ن��ي‬ ‫�ل �ب �ي �ت��ان �ل �� �ص��اب �ق��ان ه �م��ا ل ��أم �ي��ر ب� ��در بن‬ ‫عبد�لمح�صن‪ ،‬وه��و �صاحب تجربة ثرية ج��د ً� في‬ ‫�ل�صعر �ل�ح��دي��ث‪ ،‬و ��ص��اع� ٌر مهما ُك�ت��ب عنه يبقى‬ ‫ق�ل�ي� ً� ف��ي ��صتحقاقه‪ ،‬وق��د تميز �ل �ب��در بمفردته‬ ‫�لتي تختلف عن غيره و�أتذكر مما تختزله ذ�كرتي‬ ‫ما�صدح ب��ه �صوت �لأر� ��ش ط���ل م��د�ح ‪ -‬رحمه‬ ‫�لله ‪ -‬في ر�ئعته "ليلة تمرين" �لتي عجز كثير من‬ ‫�ل�صعر�ء من وجهة نظري �أن ي�صلو� �إلى جزء منها‪،‬‬ ‫و�أعتقد �أن �لمطلع �لذي كتبه �لبدر �ختزل ما يمكن‬ ‫�أن يكتبه �ل�صعر�ء ل�صنو�ت كثير ة ومطلعها " ليلة‬ ‫تمرين ‪..‬عطرك �ل�صافر ف�صح ورد �لب�صاتين"‪.‬‬ ‫م��ن تجربة �ل�ب��در �أت��ذك��ر د�ئ �م � ًا ‪ -‬وه��و �أم��ر‬ ‫ل�أخفيه ‪� -‬إعجابي �ل�صديد بتجربة �لزميل �لكاتب‬ ‫في "�ل�صرق" فهد عافت‪ ،‬حيث تحمل هذه �لتجربة‬ ‫نف�ص ًا مختلف ًا‪ ،‬ولعل "فتنة �لحفل" و"لعب عيال "‬ ‫وغيرها من �لن�صو�ش تثبت �أن فهد مختلف جد�‪،‬‬ ‫و�أتذكر دوم ًا �صورة كتبها فهد في �أحد ن�صو�صه‬ ‫وهي �صورة ليمكن �أن تتكرر ‪ -‬وقلتها له �صابق ًا‬ ‫ وذلك في بيت ‪:‬‬‫طبيعة �ل�صيل ينزل و�لب�صر ترتوي به‬ ‫�ل �لماآذن من طهر �ل�صيل فيها �صعد‬ ‫ف��ي تجربته يعد ط���ل �لر�صيد ‪ -‬رحمه �لله‬ ‫ ��ص��اع� ًر� �صاحب كلمة ع�ط��ري��ة‪ ،‬و�لمتتبع لكل‬‫ن�صو�صه يكت�صف �أن��ه يعتمد على مفردة ب�صيطة‬ ‫ولكنها تحمل عمق ًا‪.‬‬ ‫ف��ي �ل�ت�ج��ارب �ل�صابقة هناك تجربة ل�صاعر‬ ‫�صديق �أخذ من كل بحورها‪ ،‬و�أتذكر �أنني قلت له‬ ‫في لقاء بجدة خ�ل رم�صان �لما�صي �أنك يكفيك‬ ‫لو كتبت فقط "لو يوم �أحد في وحدتك نادى عليك‪..‬‬ ‫�إلى �أخر �لن�ش" ويكفيه �أنه كتب ق�صيدة "�لمدينة‬ ‫و�لغريب"‪ ،‬هذ� �ل�صاعر هو ��ص ٌم ي�صتحق �أن نحتفي‬ ‫به جميع ًا و�أظن �أنه �صيكون �أ�صهر �صعر�ء �لخليج‬ ‫ح�ش وق��درة على ��صتخد�م‬ ‫قريب ًا‪ ،‬لما يملكه من ّ‬ ‫�لك�م �ل�صهل �لممتنع‪ ،‬و�إي�صال �لمفردة �لد�رجة‬ ‫وفق �صيوعها‪ ،‬ذلك �ل�صاعر هو فهد �لم�صاعد‪ ،‬و�أظن‬ ‫�أنه حتى �لآن لم ينل حقه ل �صعري ًا ول �إع�مي ًا ‪.‬‬ ‫�إ�صاءة‪ :‬للر�حل �صعود بن بندر‬ ‫ي��ال�ي�ت�ن� ��ي ب�ي�ن��ك وب �ي � ��ن �ل� �م���ص��رة‬ ‫من غزة �ل�صوكة �إلى �صكرة �لموت‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫ارتكبها‪ ،‬لهو مثابةِ الرويج لا�صتبداد واإعادة اإنتاج الطغاة‪ ،‬ونحن بذلك‬ ‫نه ��دم الدينَ من حي ��ث نري ُد الدفاعَ عنه‪ ،‬ول ��و كان الأم ُر بيدي ل�صتبعدتُ‬ ‫الروايات من ا ِأي مناه � َ�ج درا�صيةِ‪ ،‬لأنها م تثبت من جهة‪ ،‬ومن‬ ‫مث ��ل هذه‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫جه ��ةٍ اأخرى لأنه ��ا‬ ‫تتناق�ض مع مبادئ عظيمةٍ جاء به ��ا الإ�صا ُم كالرحمةِ‬ ‫الظلم وال�صتبدادِ‪ ،‬ثم اإنني والله‬ ‫ِ‬ ‫وحفظ النف�ض‪ ،‬ف�ص ًا عن اأنها ِ‬ ‫تر�صخ قي َم ِ‬ ‫وحقوق‬ ‫احريات‬ ‫التناق�ض ي مبادئِك؛ فاأنت تدعو اإى‬ ‫أ�صتغرب من هذا‬ ‫ا‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�ان من ناحية‪ ،‬ومن ناحي ��ةٍ اأخرى ت�صت�صي ُغ اأن يُذ َب ��ح اإن�صانٌ بهذه‬ ‫الإن�ص � ِ‬ ‫يوم العيدِ وي ام�صج ��دِ واأمام النا�ض! فلماذا ح ِرم‬ ‫الطريق ��ةِ الب�صعةِ ي ِ‬ ‫لنف�ص ��ك‪ ،‬اأم اأن الظل َم ل تراه ظلم� � ًا اإل حن يكونُ‬ ‫غرك ما ترت�صيه ِ‬ ‫عل ��ى ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫موجه ًا من الآخرين اإليك‪ ،‬وعدل فيما عدا ذلك‪ ،‬وقتذاك اعتدل ي جل�صته‬ ‫وجه ��ه اإى ما كانت علي ��ه ي بدايةِ‬ ‫واأخ ��ذ و�ص� � َع التكاءِ فع ��ادت تعاب ُ‬ ‫ر ِ‬ ‫اجل�ص ��ة‪ ،‬ثم قال‪ :‬يا اأخي‪ ..‬ات ��ق الله! بل والله لو كنت مكان خالدٍ لفعلت‬ ‫بخلق القراآن‪،‬‬ ‫مثل ما فعل‪ ،‬األ تدري اأن اجع َد بن درهم مبتدعٌ �صال‪ ،‬قال ِ‬ ‫ونفى �صفاتَ الله تعاى‪ ،‬قلت‪ :‬بلى‪ ،‬ولكن ح�صنَ النيةِ ل ير ُر �صو َء العملِ ‪،‬‬ ‫عندها ا�صتيقنت يقين� � ًا ل يخالطه �صك اأن بع�ص ًا من الذين يرفعون �صعا َر‬ ‫أنف�صهم‪ ،‬ولو اآ َل الأم ُر اإليهم مزقت‬ ‫احريةِ هم اأ�صد ا�صتبداد ًا من اجادين ا ِ‬ ‫ُ‬ ‫�صياطهم جلو َد من يرفعون هذا ال�صعار!‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫لعبة تبادل‬ ‫اأدوار (‪)1‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫الحج‪ ..‬شتان ما بين الماضي والحاضر‬ ‫ل مقارنة بن احج ي زمننا احا�ض ��ر واحج‬ ‫ي اأزمنة م�ض ��ت‪ ،‬اإ ْذ كان احاج ي «الزمان اما�ضي‬ ‫« يلقى من ام�ض ��قة والتع ��ب واجهد ما الله به عليم‪،‬‬ ‫حتى كان يقال من نوى احج ي ذاك الزمن اما�ضي‬ ‫«الذاه ��ب اإى اح ��ج مفق ��ود‪ ،‬والعائد من ��ه مولود»‬ ‫كتعب ��ر عما ياقيه اح ��اج ي اأزمنة �ض ��بقت العهد‬ ‫ال�ض ��عودي من اخوف وفق ��دان الأم ��ن‪ ،‬وما يجده‬ ‫من �ض ��عوبات جمّة ي طريقه للقي ��ام برحلة العمر‬ ‫من عذابات ال�ضفر‪ ،‬حتى قيّ�س الله املك عبدالعزيز‬ ‫بن عبدالرحمن اآل �ض ��عود – طيب الله ثراه – الذي‬ ‫اأر�ض ��ى قواع ��د كي ��ان امملك ��ة العربية ال�ض ��عودية‪،‬‬ ‫لي�ض ��ود الأم ��ن والرخ ��اء رب ��وع الوطن‪ ،‬ويق�ض ��ي‬ ‫على ال�ض ��طرابات واحروب والفن‪ ،‬وي�ض ��خر كل‬ ‫جه ��ود الدولة خدمة �ض ��يوف الله‪ ،‬بع ��د اأن اأفا�س‬ ‫الل ��ه باخ ��ر عل ��ى الب ��اد‪ ،‬من ج ��راء الكت�ض ��افات‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫هل مر عليك يوم �ضيئ اأو متعب زيادة عن الأيام العادية؟‬ ‫مثا ي يوم من الأيام ا�ض ��تيقظت لتكت�ضف اأن زوجتك تاأخرت‬ ‫ي النوم ليتاأخر الأطفال كذلك عن مدار�ضهم ثم ا�ضطررت اإى‬ ‫اأخذهم اإى امدر�ضة بدل من البا�س العتيادي لتتاأخر اأنت كذلك‬ ‫عن موعد و�ض ��ولك اإى العمل ليوبخك رئي�ضك فقط لي�ضعر اأنه‬ ‫رئي�س لك ثم تكت�ض ��ف اأن هناك اأم ��ورا كثرة جرت خاطئة ي‬ ‫العمل و�ضتم�ض ��ي يومك ي اإ�ضاح ما اأف�ض ��ده زماوؤك اأو من‬ ‫تراأ�ضهم؟‪.‬‬ ‫هنا هل تغ�ضب و توزع العقوبات على من تراأ�ضهم اإر�ضاء‬ ‫لرئي�ض ��ك حتى تثبت له اأنك حازم! ولعل عائلتك لها ن�ضيب من‬ ‫عقوباتك فهم من ت�ضببوا ي تاأخرك للعمل!‪.‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫حتى ا تتكرر حوادث الخادمات‪..‬‬ ‫الكشف النفسي ضرورة!‬

‫عبدالمطلوب مبارك البدراني‬

‫محمد إبراهيم فايع‬

‫فن التكيف مع الحياة‪ ..‬ااستفادة من إيجابياتها‬

‫اأنت تعرف الفرق بن رب الأ�ض ��رة‪ ،‬وقائد ال�ض ��رية‪ ،‬نظري ًا‬ ‫على الأقل‪ ،‬ولكن ي اميدان «يختب�س» حميدان‪ :‬فقد ترى قائد‬ ‫ال�ضرية اأحن واألطف واأرق مع جنوده من رب اأ�ضرة مع اأبنائه‪،‬‬ ‫وق ��د ت ��رى رب اأ�ض ��رة اأكر ق�ض ��وة وقوة و�ضرا�ض ��ة م ��ع فلذات‬ ‫اأكباده من قائد �ضرية‪ ،‬هذه اللعبة التي يحلو ي ت�ضميتها «لعبة‬ ‫تب ��ادل الأدوار»‪ ،‬لعبة عربية ال�ض ��ناعة والركيب والت�ض ��ويق‬ ‫وال�ض ��تخدام‪ ،‬قد يرى البع�س اأن تف�ض ��ر وحليل هذه اللعبة‬ ‫يع ��د ظاهرة! وقد يرى البع�س اأن مظاهرها هي تفا�ض ��ر لأدلة‬ ‫جنائي ��ة تثب ��ت اأن هناك جي � ً�ا ذابت في ��ه احدود ب ��ن الأدوار‬ ‫امختلفة!‬

‫حادث ��ة (ت ��ال) تل ��ك الطفل ��ة الريئ ��ة ذات الأربع‬ ‫�ضنوات التي قتلتها يد الغدر على يد اإحدى اخادمات‬ ‫ي حافظ ��ة ينبع ال�ض ��ناعية ي ��وم الأربع ��اء اموافق‬ ‫للعا�ض ��ر م ��ن ذي القعدة ‪1433‬ه � � تل ��ك اخادمة التي‬ ‫ج ��ردت م ��ن اإن�ض ��انيتها وعبث ��ت باأمانته ��ا وقام ��ت‬ ‫بجرمتها الب�ض ��عة وامق ��ززة التي قطعت فيه ��ا راأ�س‬ ‫الطفل ��ة عن ج�ض ��دها‪ ،‬قلب ق ��د خا م ��ن الرحمة فعا‪،‬‬ ‫تعازينا لوالد ووالدة تال وجميع اأ�ضرتها ون�ضاأل الله‬ ‫اأن تكون �ضفيعة لأهلها يوم القيامة‪..‬‬ ‫لقد ه ّزت هذه احادثة النكراء امجتمع محافظة‬ ‫ينبع وامدينة وامجتمع ال�ضعودي كاما اإى متى هذا‬ ‫ام�ضل�ض ��ل امتوا�ض ��ل للخادمات الات ��ي لوثت اأيديهن‬ ‫دماء الأبرياء وخا�ض ��ة من الأطفال‪ .‬وقد �ض ��ببت هذه‬ ‫احادث ��ة اخ ��وف والذع ��ر لأطفالن ��ا م ��ن اخادم ��ات‬ ‫مجرد اأن يرونهن‪ ،‬كيف من ت�ض ��تغل لديهم اخادمة‬ ‫بامنزل؟‬ ‫ل تفارقن ��ي كلم ��ات ابنتي ذات الثماي �ض ��نوات‬ ‫ت ��ردد عل ��ى م�ض ��امعنا (ل تاأتوا بخادمة حت ��ى اأكر!)‪.‬‬ ‫يجب اأن نبحث عن �ض ��بب هذا الع ��داء من اخادمات‪،‬‬ ‫يجب الك�ض ��ف على اخادم ��ات عند قدومهن للعمل ي‬ ‫امملك ��ة وخا�ض ��ة حالتهن النف�ض ��ية؛ لأن ه ��ذا العنف‬ ‫ل ي�ض ��در من اإن�ض ��ان �ض ��وي وم�ضتقر نف�ض ��ي ًا‪ ،‬ورما‬ ‫جه ��ل بع�س الأ�ض ��ر عمل اخادمة التي تقت�ض ��ر على‬ ‫تنظي ��ف امن ��زل وترتيبه فقط اأما ما ي ��وكل للخادمات‬ ‫لدينا ي ال�ضعودية فاإنه عمل امربيات الاتي يجب اأن‬ ‫يتحلن بالأخاق الفا�ضلة واأن يكون لديهن الأ�ضلوب‬ ‫الربوي ال�ضليم حتى يقمن بربية الأطفال وبالن�ضبة‬ ‫للن�ضاء العامات من امفر�س اأن تكون لهن حا�ضنات‬ ‫اأطف ��ال ي مق ��ر عمله ��ن تتحم ��ل جه ��ات ال�ض ��تقدام‬ ‫ام�ضوؤولية عند ا�ضتقدام اخادمات بحيث يجب انتقاء‬ ‫اخادمات من البلد ام�ضتقدم منه وفح�ضهن قبل دخول‬ ‫امملكة‪ ،‬وعلى الأ�ضر اأن حر�س على عدم ترك الأطفال‬ ‫ي اأي ��دي اخادم ��ات مهم ��ا كان ��ت الأ�ض ��باب‪ ،‬ه� �وؤلء‬ ‫الأطفال اأمانة ي اأعناقنا ونحن م�ضوؤولون عنهم اأمام‬ ‫رب العامن وتركهم ي اأيدي اخادمات قد يعر�ض ��هم‬ ‫للمخاطر اأو النحراف فكريا‪.‬‬ ‫وقب ��ل اأن اأختم مقالتي هذه �ض� �اأذكر بنقطة مهمة‬ ‫وهي كيفية معاملة اخادمات ي امنزل من قبل الأ�ضر‬ ‫يج ��ب اأن يتنبه رب امنزل اإى اأن ه ��ذه اخادمة اأمانة‬ ‫ي عنقه يجب اأن تعط ��ى حقوقها كاملة واأل تتعر�س‬ ‫لل�ض ��رب من اأحد اأفراد الأ�ضرة اأو الإيذاء هذا ما اأردت‬ ‫تو�ضيحه والله من وراء الق�ضد‪.‬‬

‫النفطية التي زادت م ��ن موارد الدولة‬ ‫ومداخيله ��ا امالي ��ة وم ��ن اإمكاناته ��ا‪،‬‬ ‫فكانت خدم ��ة حجاج بي ��وت الله على‬ ‫راأ� ��س اأولويات ��ه‪ ،‬وح ��وّل ه ��ذا الأمر‬ ‫العظي ��م اإى منه ��ج للدول ��ة م ��ن اأجله‬ ‫ُت�ض ��خر كل اجهود‪ ،‬وه ��و النهج الذي‬ ‫�ض ��ار عليه من بعده املوك رحمهم الله‬ ‫جميعا‪ ،‬حت ��ى كان عهد خادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪-‬‬ ‫وفق ��ه الل ��ه و�ض ��دده م ��ا في ��ه خ ��ر ب ��اده والع ��رب‬ ‫وام�ض ��لمن‪ -‬ال ��ذي بذل وم ��ازال يبذل م ��ع رجالت‬ ‫حكومت ��ه ي القطاع ��ات امختلفة امتعلقة ب�ض� �وؤون‬ ‫اح ��ج؛ ما يحقق اأرقى اخدم ��ات التي تقدم خدمة‬ ‫�ض ��يوف الرحمن‪ ،‬ليع ��ودوا اإى بلدانهم وق ��د اأدّوا‬ ‫فري�ض ��تهم على الوجه امطلوب‪ ،‬وقد �ض ��هدنا خال‬

‫الأيام اما�ضية وفود احجاج اإى منى‬ ‫ي ي ��وم الروي ��ة وي قلوبهم �ض ��وق‬ ‫مك ��ة امكرمة وام�ض ��اعر امقد�ض ��ة‪ ،‬وقد‬ ‫امتاأت قلوبهم باإم ��ان يفي�س اإمانا‬ ‫وعلى األ�ض ��نتهم اأدعية ال�ضوق لإجابة‬ ‫اأمر ربه ��م «لبيك اللهم لبي ��ك ‪ ..‬لبيك ل‬ ‫�ض ��ريك لك لبيك ‪ ..‬اإن احم ��د والنعمة‬ ‫لك واملك ‪ ..‬ل �ضريك لك « وي اأعينهم‬ ‫بري ��ق ف ��رح ي�ض ��وقه ال�ض ��وق الكبر‪،‬‬ ‫واللهفة لروؤية الكعبة ام�ضرفة‪ ،‬ورغبة جاحة ي اأن‬ ‫يطفئوا عط�ض ��هم من ماء زمزم‪ ،‬وتام�س اأج�ضامهم‬ ‫ثرى منى‪ ،‬و�ضعيد عرفة‪ ،‬وبداخلهم كلمات م�ضتاق‬ ‫هيجه احنن مكة والبقاع الطاهرة فاأن�ضد‪:‬‬ ‫ويل ��وح ي ما ب ��ن زمزم وال�ض ��فا‪ ..‬عند امقام‬ ‫�ضمعت �ضوت منا ٍد‬

‫يقول ي يا نائما جد ال�ضُ رى‪ ..‬عرفات جلو كل‬ ‫قلب �ضاد‬ ‫وبداأوا بالوقوف على �ضعيد عرفات ي موقف‬ ‫مهيب‪ ،‬ثم توالت وحتى الآن اأعمالهم منا�ضك حجهم‪،‬‬ ‫وقد عزم ��وا العزم ي جارتهم مع الل ��ه اأن يكونوا‬ ‫من الرابحن ي اأعظم جارة ليغ�ض ��لوا قلوبهم من‬ ‫الذنوب‪ ،‬واأردانهم من امعا�ضي‪ ،‬ن�ضاأل الله اأن يوفق‬ ‫الدولة وي�ض ��ددها لتقدم واجب خدمة �ضيوف الله‬ ‫كما هو عادتها ي كل عام وهي جند كل موؤ�ض�ضاتها‬ ‫ورجاله ��ا خدمتهم‪ ،‬واأن يقب ��ل من احجاج حجهم‪،‬‬ ‫ويعود كل حاج اإى بلده �ضاما غاما بالأجر الوفر‪،‬‬ ‫بعمل مقبول ‪،‬وذنب مغفور من رب كرم‪.‬‬

‫قد تختلف الأحداث من �ضخ�س لآخر ح�ضب عمله وح�ضب‬ ‫ما يق�ضي يومه لكن ي النهاية م يكن اليوم كما رغبت بل اأ�ضواأ‬ ‫بكثر ما تتوقع‪ .‬هنا يبدو لنا نحن اأبناء اآدم اأننا ن�ض ��ينا اأننا‬ ‫ي النهاية ب�ضر ول ن�ضيطر على جريات الأمور بل هناك كثر‬ ‫من امجريات التي يجب علينا جرد تقبلها والتكيّف معها وهنا‬ ‫اأك ��رر م ��رة اأخرى اأنت ل ت�ض ��يطر على كل جري ��ات حياتك بل‬ ‫بالكاد ت�ضيطر على القليل منها فابد لك اأن تتكيف مع الباقي‪.‬‬ ‫كي نو�ض ��ح الفكرة لنعد اإى امث ��ل اأعاه يبدو لك اأنه يوم‬ ‫�ض ��يئ‪� ...‬ض ��حيح‪ .‬احقيقة ل‪ ،‬اإنه يوم �ضعيد جدا مقارنة من‬ ‫ي�ض ��رك معك ي العي�س على كوك ��ب الأر�س‪ .‬لنعد النظر مرة‬ ‫اأخرى‪� :‬ض ��خ�س ناجح م�ضتقر ي عمله لبد اأنه قد ح�ضل على‬

‫تعلي ��م جيد ومت ��زوج‪ ،‬وهذا يعني اأنه يعي� ��س ي جتمع اآمن‬ ‫ولدي ��ه اأطف ��ال يذهبون اإى امدر�ض ��ة لتلقي العل ��وم وهم بذلك‬ ‫اأوفر حظا من كثر من الأطفال الذين تركوا التعليم لأجل لقمة‬ ‫العي�س‪ .‬ثم اأن ياأخذ الأب اأطفاله اإى امدر�ض ��ة ويراهم يدخلون‬ ‫اإى ف�ض ��ولهم ويلق ��ون علي ��ه حي ��ة ال ��وداع كفيل ��ة اأن تر�ض ��م‬ ‫البت�ض ��امة على وجه اأي اأب واإن م تبت�ضم فتخيّل موقف رجل‬ ‫عقيم ل ذرية له!‪.‬‬ ‫اإن كل ي ��وم مر عليك فيه كث ��ر من الدقائق الإيجابية فا‬ ‫جعل الدقائق ال�ضيئة تف�ضدها‪.‬‬ ‫علي محمد الماجد‬

‫قاهر المستحيل عمار بوقس‬

‫قيل ا ّإن ال�ض� �يّد اممكن وال�ضيّد ام�ضتحيل تقابا م�ضادف ًة ذات م ّرة‪ ،‬ما كت ��ب الله له‪ ،‬فقد اأذهل اجميع باإرادته عندما ا�ض ��تطاع اأن ي�ض ��نع‬ ‫ُ‬ ‫اممكن ام�ضتحيل‪ :‬اأين تعي�س‪ ،‬فقال‪ :‬اأعي�س ي اأحام العاجز‪ ،‬اأمّا لنف�ضه رقم ًا اإيجابي ًا ي هذه احياة بعدما ظن العاجزون اأ ّنه ولد �ضفر ًا‬ ‫ف�ضاأل‬ ‫و�ض ��يموت �ض ��فر ًا‪ ،‬وما علم ��وا ا ّأن عمّار ُخ ِلق وي جوفه همة �ض ��اخة‬ ‫اممكن فاأجاب باأ ّنه يعي�س ي اأحام امتفائل‪.‬‬ ‫ومن امتفائلن الذين اأو�ضدوا الباب اأمام ام�ضتحيل‪ ،‬وتعاي�ضوا مع ك�ضموخ اجبال‪.‬‬ ‫وق ��د ل يخف ��ى على اأح ��د ما يواجه ��ه ذوو الإعاق ��ة ي جتمعاتنا‬ ‫اممكن هو ذاك الرجل الهمام‪ ،‬عا�ضق الإعام‪ ،‬البطل امثابر عمار بوق�س‪،‬‬ ‫م ��ن تقزم‪ ،‬و�ض ��خرية لآمالهم وطموحاتهم‪ ،‬ما يجعلهم ل يوا�ض ��لون‬ ‫طراز نادر‪.‬‬ ‫كفاح من ٍ‬ ‫فقد �ضنع لاأجيال ق�ضة ٍ‬ ‫َمنْ قراأ ق�ضته‪ ،‬اأو �ضاهد الفيلم امخت�ضر حياته‪ ،‬يدرك عظيم قدرة كفاحهم‪ ،‬ويقنعون بتقييم الب�ض ��ر لهم‪ ،‬فتندثر اأحامهم‪ ،‬وتفر قواهم‪،‬‬ ‫اخالق �ض ��بحانه‪ ،‬ويرى الهمّة العالية والطم ��وح اخارق يتجليان �� اإل ا ّإن عمّار كان حالة ا�ضتثنائية ا�ضتطاع اأن يواجه هذه احرب‪ ،‬متوك ًا‬ ‫على الله �ضبحانه وم�ضتعين ًا به حتى حقق الن�ضر لذاته‪ ،‬ور�ضم �ضورة‬ ‫مامح ذاك البطل‪.‬‬ ‫اأعجبن ��ي �ض ��موده ي وج ��ه الإعاقة‪ ،‬واأ�ض ��عدي تفاوؤله ور�ض ��اه جميل ��ة لاإن�ض ��ان امعاق‪ ،‬وقدم ر�ض ��الة وا�ض ��حة اإى امثبطن وهادمي‬

‫الأحام باأ ّنة ل م�ضتحي َل مع الإرادة القوية‪.‬‬ ‫�ض ��كر ًا ع ّم ��ار عل ��ى هذه امغام ��رة اجريئ ��ة ذات الدرو� ��س والعر‬ ‫امفيدة‪� ،‬ض ��كر ًا مَن احتوى عمّار و�ض ��اعده عل ��ى حقيق بع�س مبتغاه‪،‬‬ ‫وبئ�س القوم الذين نظروا لعمّار نظرة ازدراء و�ضخرية حتى كادوا اأن‬ ‫يطم�ضوا اأحامه‪.‬‬ ‫نفحة‪ :‬عندما اأ�ض ��اهد عمّار بوق�س اأتذكر بي ��ت امتنبي الذي يقول‬ ‫فيه‪:‬‬ ‫النفو�س كبارا‪...‬تعبت ي مرادها الأج�ضامُ‪.‬‬ ‫اإذا كانت‬ ‫ُ‬ ‫دخيل محمد البحيري‬

‫متى تسهم جامعاتنا في رعاية الموهوبين والمبدعين؟‬ ‫تنمية الإبداع وتبني امواهب والأفكار وت�ض ��جيع ال�ض ��باب امبدع‬ ‫على العطاء من ركائز التطور ورقي ام�ضتقبل الفني والأدبي والفكري‪،‬‬ ‫اجامع ��ات له ��ا دور كبر ي اكت�ض ��اف امواهب‪ ،‬فكث ��ر جدا من طاب‬ ‫امرحلة الثانوية يبدعون ي اإذاعات امدر�ضة وي�ضاركون ي ن�ضاطاتها‬ ‫الثقافية والأدبية والإر�ضادية ثم يبدعون ي ام�ضاركات اخارجية على‬ ‫م�ضتوى منطقتهم وعندما يتخرجون ويذهبون للجامعة ترى نارهم قد‬ ‫اأُخم ��دت لأنهم م يجدوا ما وجدوه ي مدر�ض ��تهم م ��ن تعامل واهتمام‬ ‫بامج ��ال الثق ��اي مختلف توجهاته‪ ،‬بع ��د اأن كان ��وا ذوي فكر تنموي‬ ‫وتقدم ��ي اأ�ض ��بحوا ذوي فكر حدود وقتي! واأعي ��د طلبي الذي ذكرته‬ ‫ي مقال بجريدة الوطن ال�ضعودية ي يوم الثاثاء ‪ 25‬من ذي احجة‬ ‫‪1429‬ه� العدد ‪ 3007‬بعنوان‪ ( :‬جاهل الإنتاج الأدبي لاأقام ال�ض ��ابة‬ ‫قتل لإبداعاتهم) وفيه‪( :‬اإن كان الن�ض ��ر لاأقام ال�ض ��ابة �ض ��عبا ‪ -‬لكرة‬ ‫مبدعينا ال�ضغار ي جميع اأنحاء امملكة‪ -‬فاأقرح اأن تعمل جلة دورية‬ ‫ �ضهري ًا اأو كل �ضهرين ‪ -‬تعنى بالأدب ال�ضغر النا�ضئ‪ ،‬بالأقام اجادة‬‫ال�ض ��غرة‪ ،‬عندما يتم تفعيل هذه الفكرة �ضرون الكم الهائل من كتابنا‬ ‫ال�ضغار �ضيتهافتون لإر�ضال مدوناتهم اأو اأر�ضيفهم)‪.‬‬ ‫لع ��ل الأج ��در من يعمل ��ون دورات �ض ��ناعة للمواه ��ب اأن يعملوا‬ ‫دورات اكت�ض ��اف مواهب ي جامعاتنا ل �ضناعتها فامواهب موجودة‬

‫أين أنت‬ ‫يا ساهر‬ ‫من الباحة؟‬

‫ي �ض ��بابنا فل�ضنا ي حاجة ل�ضناعتها بل لكت�ض ��افها‪ ،‬اأين دور الأندية‬ ‫الأدبية لدينا؟ هل اأ�ض ��بحت �ض ��للية؟ وخوي من اأن تتحول اإى نوادي‬ ‫(فرد ع�ضات فكرية)! ونوادي (ا�ضتعرا�س لل�ضوارب)!‬ ‫ح�ض ��رت قبل اأربع �ض ��نوات ون�ضف اأ�ض ��بوع ًا للمواهب امدر�ضية‬ ‫ اأيام مرحلتي الثانوية‪ -‬على م�ض ��توى جميع امدار�س ي حافظتي‬‫حيث نظمت م�ضابقات لأف�ض ��ل عر�س م�ضرحي بجانب فن الإلقاء وفن‬ ‫ال�ضعر والر�ضم والت�ضميم والإن�ضاد‪ ،‬انده�ضت من كم امواهب اموجودة‬ ‫فوق ذلك ام�ضرح ال�ضغر‪ ،‬ي ختلف امجالت التناف�ضية‪ ،‬وت�ضاءلت ما‬ ‫م�ض ��رهم عندما يُهم�ض ��ون بعد تخرجهم من مدار�ضهم! اأين اجامعات‬ ‫التي ت�ض ��تقبلهم وحت�ض ��ن مواهبهم‪ ،‬اأنا اأوؤمن بالتخ�ض�س ول اأوؤمن‬ ‫بتع ��دد التخ�ض�ض ��ات اإل ي قل ��ة‪ ،‬ولكن ��ي اأوقن باأن هن ��اك مواهب ي‬ ‫وجدت نف�ضها ي ذلك الطريق‬ ‫تخ�ض�ض ��ات كثرة حتاج لرعاية فرما َ‬ ‫بالقوة اأو باخطاأ اأو ب�ضوء تفكر‪ ،‬ول مانع من اأن يكون لدي تخ�ض�س‬ ‫ول ��دي هواية‪ ،‬نحتاج من جامعاتنا اأن تلتف ��ت لطابها فلديها كثر من‬ ‫امواهب‪ ،‬وكفانا اتكالي ًة وجاها‪ ،‬فم�ضتقبلنا متلكه �ضبابنا ل كبارنا‪،‬‬ ‫واكتفاوؤن ��ا بالكبار م ��ن العقليات والفك ��ر يجعلنا عر�ض ��ة لانهيار ي‬ ‫�ض ��نوات قليلة والأعمار بيد الله‪ ،‬وكما ذكرت ي امقال ال�ض ��ابق الذكر‪:‬‬ ‫(حقا نحن �ضعب م�ضتهلك‪ ،‬غر منتج‪ ،‬لأ�ضباب كثرة ذكرتها‪ ،‬ل دخل لها‬

‫اأعرف اأن الن�ض ��بة الكرى قد تت�ضجر من كلمة‬ ‫«�ض ��اهر» ومفهومه ��ا ومدلولته ��ا‪ .‬ولع ��ل اجمي ��ع‬ ‫له ��م اآراء ح ��ول ذل ��ك النظ ��ام‪ ،‬واأطروح ��ات‪ ،‬وكذلك‬ ‫مقرح ��ات‪ .‬ولك ��ن بغ� ��س النظ ��ر ع ��ن ه ��ذا وذاك‪،‬‬ ‫يبقى القول ال�ض ��ديد والعقاي حيال كل ما تناولته‬ ‫الأغلبية لنظام �ضاهر يبقى امنطق‪ ،‬معنى اأن النظام‬ ‫امقبول �ضوف يكون مقبول ي كافة الأحوال‪ ،‬ونحن‬ ‫ي منطق ��ة الباحة التي تعاي ب�ض ��كل كبر جدا من‬ ‫ن�ض ��بة احوادث على م�ض ��توى امقارنة التح�ض ��يلي‬

‫بعدم وج ��ود الفكر والإبداع‪ ،‬نحتاج اإى اإعادة هيكل ��ة فكرية‪ ،‬اإن اأردنا‬ ‫تغير احال‪ ،‬اإن اأردنا اأن نكون �ض ��عبا منتجا‪ ،‬فاف�ضحوا امجال لاأقام‬ ‫ال�ضابة واتركوا تركيزكم على اأدباء معينن)‪.‬‬ ‫بعي ��دا ع ��ن حقيق ��ة اأن ي دولتن ��ا ختل ��ف العق ��ول واأنه ��ا تتمتع‬ ‫بحرية فكرية تتيح ي الت�ض ��ريح ي م�ضمون اأي نقد‪ ،‬هناك حقيقة اأن‬ ‫كثر ًا يحارب اأ�ض ��ياء معينة بناء على �ضوء فهم اأو �ضيق فكر اأو اندفاع‬ ‫غا�ض ��ب نابع من غرة حولت من غرة حمودة اإى مذمومة! فليدرك‬ ‫جتمعي اأن زم ��ن فر�س الفكر اإجبارا توى‪ ،‬وزم ��ن الكتفاء والتكال‬ ‫انق�ض ��ى‪ ،‬واأننا لو التفتنا ل�ضبابنا لوجدنا بينهم كثر ًا من �ضرتقون‬ ‫باأمتنا اإى اأجادها ويرتقون بنا لعز توهجنا الثقاي الذي �ض ��يقودنا‬ ‫اإى تطور ح�ضاري وفكري وحياتي‪ ،‬جامعاتنا دور ي عملية التنمية‪،‬‬ ‫ولكن ما نراه خريجون با وظائف‪ ،‬اإهمال لاأن�ضطة الثقافية‪ ،‬واقت�ضار‬ ‫اجامعة على التعليم وليتها اأتقنته حتى فتحولت اإى اأحد عوامل اإعاقة‬ ‫عجل ��ة التنمية‪ ،‬فمتى �ض ��رى جامعاتنا ت�ض ��اهي جامع ��ات الغرب ي‬ ‫اهتمامها‪ ،‬وي تعاملها‪ ،‬وي طابها وجالتها وفنونها امتعددة التي‬ ‫توافق �ضرع ديننا؟‬

‫لعموم امملكة كن�ض ��بة وتنا�ض ��ب مع عدد حافظاتها‬ ‫و�ضكانها وم�ضاحتها واأي�ضا جغرافيتها وت�ضاري�ضها‬ ‫ال�ض ��عبة‪ ،‬نطالب بتطبيق نظام �ض ��اهر عاجا‪ ،‬وذلك‬ ‫لل�ض ��الح العام وللحد من تزايد احوادث ي الباحة‬ ‫ب�ض ��بب زيادة ال�ض ��رعة التي تخلو ماما وبكل اأ�ضف‬ ‫من الدور الرقابي ل�ض ��رعة امركبات بكافة اأحجامها‪،‬‬ ‫ولي� ��س فقط عل ��ى الطرق ال�ض ��ريعة‪ .‬ولعل ��ي اأعطي‬ ‫بع�ض ��ا من م�ضميات تلك الطرق التي يكر مرتادوها‬ ‫دون رقابة تذكر ومنها‪ :‬طريق امطار (العقيق)‪.‬‬

‫يحيى عمر آل زايد‬

‫وطريق الباحة بلجر�ضي‪.‬‬ ‫وطريق اجنوب ‪ -‬الطائف التابع مرور الباحة‪.‬‬ ‫وطريق الرهوة ‪ -‬الباحة‪.‬‬ ‫تل ��ك الطرق الكبرة وال�ض ��ريعة تفتق ��د اليقظة‬ ‫ام�ض ��تمرة ما اأدى اإى ارتفاع ن�ض ��بة احوادث بكل‬ ‫اأ�ضف‪ ،‬وعليه نرجو اأن يجد �ضاهر طريقه اإى منطقة‬ ‫الباحة‪.‬‬ ‫عبداه مكني‬

‫السودان‪ :‬متمردو الحركة الشعبية يقصفون مواقع عسكرية في «كادوقلي»‬ ‫اخرطوم ‪ -‬اأ ف ب‬

‫لكن معظم �صكان كادوقلي غادروا امدينة"‪ .‬وا�صتهدفت القذائف امقر العام لوحدة‬ ‫ي اجي�س وقاعدة ل�صاح امدفعية ي كادوقلي بعد �صن �صاح اجو غارات على‬ ‫قرى خا�صع ��ة ل�صيطرة امتمردين‪ ،‬بح�صب ما اأكد امتح ��دث با�صم متمردي الفرع‬ ‫ال�صم ��اي للحركة ال�صعبية لتحرير ال�صودان اأرنو نغوتولو لودي‪ .‬و�صرح لودي‬ ‫"اأخ ��ري اأ�صخا� ��س اأن الق�صف بداأ �صباح اجمعة" م�صتهدفا مناطق قريبة من‬ ‫كادوقل ��ي وبلدة ك ��ودا اخا�صع ��ة ل�صيطرة امتمردي ��ن‪ ،‬وتاب ��ع "كان ردنا ق�صف‬ ‫كادوقل ��ي" حيث و�ص ��ل وفد من وزارة الدفاع اأداء �ص ��اة عيد ااأ�صحى‪ ،‬وتعذر‬

‫ذك ��ر �صاهد عي ��ان اأم�س اأن عدد ًا من �صكان مدين ��ة كادوقلي فروا من عا�صمة‬ ‫واية جنوب كردفان ال�صودانية بعد تعر�صها لق�صف جديد تبناه متمردو احركة‬ ‫ال�صعبية لتحرير ال�صودان (�صمال)‪ ،‬ي العملية الثالثة من نوعها منذ مطلع ال�صهر‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�صاهد اإن "خم�س قنابل �صقطت على امدين ��ة اأم�س ااأول خال زيارة وفد‬ ‫ر�صم ��ي من اخرط ��وم" منا�صبة عيد ااأ�صحى‪ ،‬واأ�ص ��اف "م اأر قتلى اأو جرحى‬

‫اات�صال بامتحدث با�صم اجي�س ال�صوداي على الفور‪ .‬وكان اجي�س ال�صوداي‬ ‫اأعل ��ن الثاث ��اء اما�ص ��ي اأن ق�ص ��ف متم ��ردي احركة ال�صعبي ��ة �صم ��ال ال�صودان‬ ‫لكادوقل ��ي اأدى اإى مقتل طفلن على ااأقل وجرح ثمانية اأ�صخا�س‪ ،‬من جهته اأكد‬ ‫اجي�س ال�صعبي لتحرير ال�صودان‪�-‬صمال اأنه ق�صف قاعدة ل�صاح امدفعية التابع‬ ‫للجي� ��س النظام ��ي وقتل جنودا‪ .‬واأفادت ااأم امتح ��دة عن مقتل طفل على ااأقل‬ ‫بعد �صقوط عدد من القذائف قرب مباي اليوني�صيف‪ .‬واأكد امتمردون اأنهم ردوا‬ ‫عل ��ى غارات جوي ��ة نفذها اجي�س على قرى ي جنوب كردف ��ان الواية امتاخمة‬

‫جن ��وب ال�ص ��ودان وت�صه ��د معارك من ��ذ يوني ��و ‪ .2011‬وتتهم اخرط ��وم جوبا‬ ‫بدعم امتمردي ��ن‪ ،‬ااأمر الذي تنفيه عا�صمة جنوب ال�صودان‪ .‬وحول التوتر بن‬ ‫ال�ص ��ودان وجنوب ال�صودان بن مار�س ومايو الفائتن اإى معارك بن جي�صيهما‬ ‫على احدود هي ااأكر حدة منذ انق�صام ال�صودان ي يوليو ‪ .2011‬وعاد متمردو‬ ‫احركة ال�صعبي ��ة لتحرير ال�صودان (�صمال) اإى حمل ال�صاح �صد اخرطوم بعد‬ ‫اأن قاتل ��وا اإى جان ��ب ال�صودانين اجنوبين ي ح ��رب اأهلية ا�صتمرت اأكر من‬ ‫عقدين وانتهت باتفاق �صام عام ‪ 2005‬وا�صتقال جنوب ال�صودان عام ‪.2011‬‬

‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫طيران «اأسد» يخرق الهدنة ويقصف دير الزور‬ ‫وريف دمشق‪ ..‬واشتباكات عنيفة في حمص وحلب‬ ‫الدمام ‪ -‬اأ�صامة ام�صري‬ ‫خرق الط ��ران احرب ��ي ج ��دار ال�صوت‬ ‫والهدن ��ة واألقى ب�صواريخه عل ��ى امدنين ي‬ ‫مدينة عربن ي ريف دم�صق‪.‬‬ ‫وقالت جان التن�صيق امحلي ��ة اإن طائرة‬ ‫األق ��ت قذائفه ��ا عل ��ى مبن ��ى �صكن ��ي ي مدينة‬ ‫عرب ��ن‪ ،‬م ��ا اأدى اإى تدم ��ره ومقت ��ل ثماني ��ة‬ ‫اأ�صخا� ��س كان ��وا بداخل ��ه‪ ،‬ويع ّد ه ��ذا اخرق‬ ‫ااأول بالطران منذ اإعان النظام عن موافقته‬ ‫على الهدنة امقرحة م ��ن ِقبَل امبعوث الدوي‬ ‫والعربي ااأخ�صر ااإبراهيمي‪.‬‬ ‫واأ�صافت اللجان اأن ق�صف ًا عنيف ًا بامدفعية‬ ‫والهاون تعر�صت ل ��ه مناطق ي قرية م�صرابا‬ ‫ومدينة حر�صتا ي ريف دم�صق‪.‬‬ ‫وذك ��رت ج ��ان التن�صي ��ق امحلي ��ة اأن‬ ‫ا�صتباكات ب ��ن اجي�س ال�صوري احر وقوات‬ ‫النظام جرت اأم�س ي عدة مناطق داخل دم�صق‬ ‫عن ��د مدخل الطري ��ق امتحل ��ق عن ��د الدباغات‬ ‫وعلى طريق حي جوبر اإى العبا�صين‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي مزرعة ن�صري خلف �صوق الهال‪.‬‬ ‫وقال ��ت اللج ��ان اإن النظ ��ام ا�صتق ��دم‬ ‫تعزي ��زات على الف ��ور و�صوه ��د انت�صار كثيف‬ ‫لعنا�ص ��ر ااأم ��ن وال�صبيح ��ة ي تل ��ك امناطق‬

‫�لدخان يت�ساعد من عربن جر�ء ق�سف �مباي �ل�سكنية‬

‫بع ��د اا�صتب ��اكات‪ ،‬وو�صل ��ت �صي ��ارات حمل‬ ‫ر�صا�ص ��ات الدو�ص ��كا‪ .‬كما خرق ط ��ران ااأ�صد‬ ‫الهدن ��ة ي مدين ��ة دي ��ر ال ��زور �ص ��رق الب ��اد‬ ‫وق�ص ��ف حي اجبيل ��ة بال�صواري ��خ وبراميل‬ ‫ال�"ت ��ي اإن ت ��ي" ال�صدي ��دة اانفج ��ار‪ ،‬م ��ا اأدى‬ ‫اإى اح ��راق بن ��اء موؤل ��ف من خم�ص ��ة طوابق‬

‫(�أ ف ب)‬

‫ي منطق ��ة "الردي�ص ��ات"‪ ،‬وذك ��رت م�ص ��ادر‬ ‫اجي� ��س اح ��ر اأن ا�صتباكات ج ��رت مع قوات‬ ‫ااأ�صد ي امدين ��ة‪ ،‬واأن كتيبة العبا�س التابعة‬ ‫جبهة حرير �صوري ��ا اأ�صرت عدد ًا من عنا�صر‬ ‫احر� ��س اجمهوري معظمه ��م جرحى و ُنقلوا‬ ‫للع ��اج قب ��ل التحقي ��ق معه ��م‪ .‬وي مدين ��ة‬

‫حم� ��س دارت ا�صتب ��اكات عنيفة ب ��ن اجي�س‬ ‫ال�ص ��وري اح ��ر وق ��وات ااأ�ص ��د عل ��ى اأطراف‬ ‫حي ب ��اب هود امحا�ص ��ر ي حاول ��ة للتقدم‪،‬‬ ‫وبح�صب م ��ا اأفادت م�ص ��ادر اجي�س احر ي‬ ‫امدين ��ة اأن قواته �صدت الهجوم ومنعت قوات‬ ‫النظام من التقدم‪ .‬وي ريف حم�س تعر�صت‬ ‫اأم� ��س قريتا كمام وال�صلومي ��ة ي ريف مدينة‬ ‫الق�صر اإى ق�صف مدفعي مركز من ِقبَل قوات‬ ‫ااأ�صد م�ص ��دره مق ��ر الرحب ��ة الع�صكرية التي‬ ‫تقع بالق ��رب من مدينة "قطينة"‪ .‬ودارت اأم�س‬ ‫مواجه ��ات عنيف ��ة ب ��ن اجي�س اح ��ر وقوات‬ ‫ااأ�صد ي حي ال�صاخور ي حلب‪ ،‬ي حاولة‬ ‫اإعادة ال�صيطرة على احي‪ ،‬كما ق�صفت قوات‬ ‫ااأ�ص ��د ح ��ي كرم اجب ��ل ق�صف ًا عنيف� � ًا بقذائف‬ ‫الهاون والر�صا�ص ��ات الثقيلة‪ ،‬و�صوهد الدخان‬ ‫الكثيف يت�صاعد من عدة مناطق من احي‪.‬‬ ‫وي حافظة اإدل ��ب‪ ،‬قالت جان التن�صق‬ ‫امحلي ��ة اإن ق ��وات النظ ��ام ق�صف ��ت بامدفعي ��ة‬ ‫والدباب ��ات معظ ��م اأحي ��اء مع ��رة النعمان ي‬ ‫ثاي اأي ��ام عيد ااأ�صحى‪ ،‬فيم ��ا تعر�صت قرية‬ ‫�صنب ��ل ي جبل الزاوية اأي�ص ًا للق�صف بقذائف‬ ‫الفوزدي ��كا م ��ن ِقب ��ل كتائ ��ب ااأ�صد م ��ن قاعدة‬ ‫وادي ال�صي ��ف‪ ،‬واأكدت اللج ��ان اأن انفجارات‬ ‫�صخمة ه ّزت امنطقة‪.‬‬

‫الروهينجيا‪ ..‬مسلمون محرومون‬ ‫من الجنسية البورمية‪ ..‬وا يريدهم أحد‬ ‫بانكوك ‪ -‬ا ف ب‬ ‫يعد الروهينجيا الذين ت�صفهم‬ ‫ااأم امتح ��دة باأنه ��م واح ��دة م ��ن‬ ‫ااأقلي ��ات ااأكر تعر�ص ��ا لا�صطهاد‬ ‫ي العام‪ ،‬ه ��م م�صلمون حرومون‬ ‫من اجن�صي ��ة يعي�س الق�ص ��م ااأكر‬ ‫منه ��م ي غ ��رب بورم ��ا ويواجهون‬ ‫�صتى اأنواع التمييز التي دفعت مئات‬ ‫ااآاف منه ��م اإى امنف ��ى‪ .‬وتق ��در‬ ‫امفو�صي ��ة العليا ل�ص� �وؤون الاجئن‬ ‫ي ااأم امتح ��دة ب � � ‪ 800‬األ ��ف عدد‬ ‫الروهينجيا امح�صورين ي مناطق‬ ‫موجداو وبوتيندوج وراتندوج‬ ‫بواي ��ة راخن‪ ،‬القريب ��ة من احدود‬ ‫م ��ع بنجاد� ��س‪ .‬وين� ��س القان ��ون‬ ‫البورمي حول اجن�صية ال�صادر ي‬ ‫‪ 1982‬عل ��ى اأن امجموع ��ات ااأثنية‬ ‫الت ��ي تثبت وجودها عل ��ى ااأرا�صي‬ ‫البورمي ��ة قب ��ل ‪( 1832‬قب ��ل احرب‬ ‫ااأوى ااإجليزي ��ة‪ -‬البورمي ��ة‬ ‫الت ��ي اأدت اإى اا�صتعمار) ت�صتطيع‬ ‫وحده ��ا اح�ص ��ول عل ��ى اجن�صي ��ة‬ ‫البورمي ��ة‪ .‬لذل ��ك حرم ه ��ذا القانون‬ ‫الروهينجي ��ا م ��ن اح�ص ��ول عل ��ى‬ ‫اجن�صية‪.‬‬ ‫لك ��ن مثل ��ي الروهينجي ��ا‬ ‫يوؤك ��دون اأنه ��م كان ��وا ي بورم ��ا‬ ‫قب ��ل ه ��ذا التاري ��خ‪ .‬وعدا ع ��ن اأنهم‬ ‫حروم ��ون م ��ن اجن�صي ��ة‪ ،‬يواجه‬ ‫اأبناء اأقلية الروهينجيا اأي�صا اأ�صكاا‬ ‫اأخ ��رى م ��ن اا�صطه ��اد والتميي ��ز‪.‬‬

‫رجال من �لروهينجيا ي قرية ت�سررت و�أحرقت غرب ميامار‬

‫وكتبت امفو�صية العليا لاجئن ي‬ ‫تقري ��ر اأ�صدرت ��ه ي دي�صمر اأن هذا‬ ‫اا�صطه ��اد "ي�صمل (لكن ��ه ا يقت�صر‬ ‫عل ��ى) عم ��ل ال�صخ ��رة‪ ،‬واابت ��زاز‪،‬‬ ‫والقي ��ود عل ��ى حرية التنق ��ل‪ ،‬وعدم‬ ‫وجود قانون لاإقامة‪ ،‬وقواعد زواج‬ ‫جائرة‪ ،‬وم�صادرة اأرا�س‪ .‬كذلك فاإن‬ ‫الروهينجيا ا ي�صتفيدون اإا ب�صكل‬ ‫حدود من التعليم الثانوي والعاي‬ ‫ومن خدمات عام ��ة اأخرى"‪ .‬وحمل‬ ‫ه ��ذا الو�صع عددا منهم عل ��ى الفرار‬ ‫م ��ن واي ��ة راخ ��ن‪ .‬وق ��د و�صل ��ت‬ ‫اإى بنجاد� ��س ي ‪ 1978‬وث ��م ي‬ ‫‪ 1992-1991‬موجت ��ان كريان من‬ ‫الاجئن الروهينجيا �صمت كل منها‬ ‫ح ��واي ‪ 250‬األ ��ف اج ��ئ‪ ،‬وتلتهما‬ ‫ي كل م ��رة عملي ��ات ترحي ��ل "كان‬ ‫طابعه ��ا الطوع ��ي مو�ص ��ع ت�ص ��اوؤل‬

‫فع ��ا"‪ .‬وتق ��ول امفو�صي ��ة العلي ��ا‬ ‫لاجئ ��ن اأن ��ه قبل اأعم ��ال العنف ي‬ ‫يوني ��و ب ��ن ام�صلم ��ن والبوذي ��ن‬ ‫ي واي ��ة راخ ��ن‪ ،‬كان حواي ‪230‬‬ ‫األف ��ا م ��ن الروهينجي ��ا يعي�صون ي‬ ‫بنجاد� ��س منه ��م ح ��واي ‪ 30‬األف ��ا‬ ‫�صجل ��وا اأ�صماءه ��م ي خيم ��ن‬ ‫ر�صمي ��ن‪ .‬واأعلن ��ت فيفي ��ان ت ��ان‬ ‫م ��ن امفو�صي ��ة العلي ��ا لاجئ ��ن اأن‬ ‫ااآخري ��ن "يعي�ص ��ون ي خيم ��ات‬ ‫ر�صمية ومكتظة" تعت ��ر "الظروف‬ ‫احياتي ��ة فيه ��ا بالغ ��ة ال�صعوب ��ة"‪.‬‬ ‫لك ��ن م�صوؤول ��ن م ��ن بنجاد� ��س‬ ‫يق ��درون بح ��واي ‪ 300‬األ ��ف ع ��دد‬ ‫الراخن الذي ��ن يعي�صون ي بلدهم‪،‬‬ ‫ويعترونه ��م عبئا عليه ��م‪ .‬لذلك بداأ‬ ‫عدد كبر منهم ي ال�صنوات ااأخرة‬ ‫رحل ��ة حفوف ��ة بامخاط ��ر بح ��را‬

‫اإى ماليزي ��ا وتايان ��د الت ��ي اتهمت‬ ‫بحريته ��ا ي اما�صي باأنه ��ا اأعادتهم‬ ‫اإى البحر‪.‬‬ ‫و�ص ��د خف ��ر ال�صواح ��ل ي‬ ‫بنجادي� ��س اأي�ص ��ا ع ��ددا كب ��را من‬ ‫ال�صفن وزادوا ي ااأيام ااأخرة من‬ ‫ت�صير الدوريات احدودية اإحباط‬ ‫اأي حاولة جديدة‪.‬‬ ‫ويقول تقرير امفو�صية العليا‬ ‫لاجئن ي دي�صم ��ر اأن مئات ااآف‬ ‫اآخري ��ن يعي�صون ي بل ��دان اخليج‬ ‫(‪ 400‬األ ��ف) وباك�صت ��ان (‪ 200‬األف)‬ ‫وتاياند‪.‬‬ ‫لك ��ن ال�صف ��ن امحمل ��ة‬ ‫بالروهينجيا اختارت وجهة جديدة‬ ‫ه ��ي ماليزيا حي ��ث ت�صج ��ل ‪ 24‬األفا‬ ‫منهم ل ��دى امفو�صية العليا لاجئن‬ ‫لك ��ن اآافا اآخرين يعي�ص ��ون بطريقة‬

‫اإمارات ترفض انتقاد البرلمان اأوروبي‬ ‫لسجلها الحقوقي‪ ..‬وتصف قراره بـ «المتحامل»‬ ‫دبي ‪ -‬رويرز‬ ‫ن ��ددت ااإمارات العربية امتحدة بق ��رار للرمان ااأوروبي ينتقد �صجلها‬ ‫ي جال حقوق ااإن�صان‪ ،‬وو�صفته باأنه "متحيز ومتحامل" واتهمت الرمان‬ ‫بالقيام ببحث غر كاف‪.‬‬ ‫وق ��ال وزير الدولة ااإماراتي لل�صوؤون اخارجية‪ ،‬اأنور قرقا�س‪" ،‬القرار‬ ‫الذي اأ�صدره الرمان ااأوروبي قرار متحيز ومتحامل‪ ،‬األقى التهم جزافا دون‬ ‫ااط ��اع على احقائق على اأر� ��س الواقع"‪ .‬واأ�صاد قرقا� ��س‪ ،‬ي ت�صريحات‬

‫م�ص ��اء اأم�س ااأول‪ ،‬باإجازات ااإمارات "فى جال حقوق ااإن�صان خا�صة فى‬ ‫ج ��ال العمالة الواف ��دة‪ ،‬والرعاية ااجتماعية ال�صاملة‪ ،‬ومك ��ن امراأة‪ ،‬وما‬ ‫مثل ��ه الدولة من جتمع يحت�صن اأكر م ��ن مائتي جن�صية تعي�س فى جو من‬ ‫اانفت ��اح والت�صامح"‪ .‬وتقول ااإم ��ارات اإنه ا يوجد لديها �صجناء �صيا�صيون‬ ‫واإن امحتجزي ��ن الذي ��ن ت�صر اإليهم اجماعات احقوقي ��ة الدولية اإ�صاميون‬ ‫يهددون الدولة‪ .‬وكتب قرقا�س ااأ�صبوع اما�صي على ح�صابه موقع "توير"‬ ‫ينتق ��د �صحيف ��ة "جاردي ��ان" الريطانية ب�صب ��ب افتتاحية �صكك ��ت ي �صجل‬ ‫ااإمارات ي جال حقوق ااإن�صان‪.‬‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫غر �صرعية‪.‬‬ ‫ويتح ��دث ه� �وؤاء ام�صلم ��ون‬ ‫�صكا من اأ�صكال اللغة ال�صيتاجونية‪،‬‬ ‫وه ��ي لهجة بنجالي ��ة م�صتخدمة ي‬ ‫جنوب �صرق بنجاد�س‪.‬‬ ‫ويعتره ��م ع ��دد كب ��ر م ��ن‬ ‫البورمي ��ن وخ�صو�ص ��ا ي واي ��ة‬ ‫راخ ��ن اموؤلفة م ��ن اأكري ��ة بوذية‪،‬‬ ‫اأجان ��ب ومهاجري ��ن غ ��ر �صرعي ��ن‬ ‫اأت ��وا م ��ن بنجاد� ��س وي�صمونه ��م‬ ‫"بنجاليون"‪.‬‬

‫قالت إن عمله ا يناسب مسار الثورة‬

‫مجموعة مسلحة في شمال‬ ‫سوريا تحتجز صحفي ًا لبناني ًا‬

‫بروت ‪ -‬اأ ف ب‬

‫اأك ��دت جموع ��ة معار�ص ��ة‬ ‫م�صلحة ي �صمال �صوريا اأم�س‪،‬‬ ‫احتجاز �صحفي لبناي‪ ،‬معتر ًة‬ ‫اأن عمل ��ه "ا يتنا�ص ��ب مع م�صار‬ ‫الثورة والثوار ال�صورين"‪.‬‬ ‫ويعم ��ل ال�صحف ��ي ف ��داء‬ ‫عيت ��اي‪ ،‬مرا�ص ��ا لتليفزي ��ون‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ة اللبناني ��ة لاإر�ص ��ال‬ ‫(اإل‪.‬بي‪�.‬ص ��ي) اخا� ��س‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫اأك ��د احتج ��ازه عل ��ى موقع ��ه‬ ‫ااإلكروي‪.‬‬ ‫وتبن ��ت جموع ��ة تطل ��ق‬ ‫عل ��ى نف�صها ا�صم "ل ��واء عا�صفة‬ ‫ال�صمال ي اإعزاز"‪ ،‬وهي مدينة‬ ‫ي حافظ ��ة حل ��ب متاخم ��ة‬ ‫للح ��دود الركي ��ة‪ ،‬احتج ��از‬ ‫ال�صحف ��ي عل ��ى �صفحته ��ا على‬ ‫موقع "في�س بوك"‪.‬‬ ‫واأف ��اد بي ��ان امجموع ��ة‪:‬‬ ‫"تب � ن�ن بع ��د التحقي ��ق اأن عمل‬ ‫ال�صحفي فداء عيتاي ا يتنا�صب‬ ‫مع م�صار الثورة والثوار‪ ،‬ولذلك‬

‫�ل�سحفي �للبناي فد�ء عيتاي‬

‫م و�صعه حت ااإقامة اجرية‬ ‫م ��دة ق�ص ��رة‪ ،‬و�صيت ��م ااإفراج‬ ‫عنه بعد ا�صتكمال باقي البيانات‬ ‫امطلوب ��ة حول ��ه"‪ ،‬وا يو�ص ��ح‬ ‫الن�س امرفق ب�صورةٍ لل�صحفي‬ ‫مكان وتاريخ اختطافه‪.‬‬ ‫وتابع البي ��ان اأن "التقارير‬ ‫والفيديوهات م تثبت تورطه اأو‬ ‫عمله مع اأي ط ��رف �صد الثورة‪،‬‬ ‫ولكن ��ه ك�صحف ��ي م يع ��د يل � َ�ق‬ ‫اموافقة عل ��ى البقاء ي امناطق‬

‫اخا�صعة ل�صيطرة الثوار"‪.‬‬ ‫وم تع ��د مناط ��ق وا�صع ��ة‬ ‫ي �صم ��ال و�صمال غ ��رب �صوريا‬ ‫قرب اح ��دود الركي ��ة خا�صع ًة‬ ‫منذ اأ�صهر ل�صيطرة نظام دم�صق‪،‬‬ ‫بح�صب منظمات غر حكومية‪.‬‬ ‫واأفادت اموؤ�ص�صة اللبنانية‬ ‫لاإر�ص ��ال‪ ،‬التي تعت ��ر حايدة‬ ‫ي تغطيته ��ا للن ��زاع ال�صوري‪،‬‬ ‫مقارن ��ة بقن ��وات تليفزيوني ��ة‬ ‫لبناني ��ة اأخ ��رى‪ ،‬اأن عيت ��اي‬ ‫خط ��وف ل ��دى "اأب ��و اإبراهيم"‬ ‫ال ��ذي اختطفت جماعت ��ه بع�س‬ ‫�صيعة لبنان ي ال�صيف‪.‬‬ ‫ونقل ��ت القن ��اة بي ��ان‬ ‫امجموع ��ة امعار�ص ��ة‪ ،‬موؤك ��دة‬ ‫اات�ص ��ال ب � � "اأب ��و اإبراهي ��م"‬ ‫ال ��ذي اأك ��د احتج ��از عيت ��اي‪.‬‬ ‫ويقول نا�صطون ومنظمات غر‬ ‫حكومي ��ة‪ :‬اإن "اأب ��و اإبراهي ��م"‬ ‫لي� ��س م ��ن امعار�ص ��ة ام�صلح ��ة‬ ‫واإما هو مهرب �صابق‪ ،‬ي�صتفيد‬ ‫من اانتفا�ص ��ة ال�صورية لك�صب‬ ‫امال‪.‬‬

‫معسكرات تدريب الجهاديين في‬ ‫تونس‪ ..‬بين تأكيد غربي ونفي حكومي‬

‫تون�س ‪ -‬علي قربو�صي‬ ‫تناقلت �صحف ومواق ��ع اإلكرونية اأوروبية‬ ‫اأخب ��ار ًا عن وجود مع�صك ��رات لتدريب اجهادين‬ ‫التون�صين من اأجل الذه ��اب للقتال ي �صوريا اأو‬ ‫ماي حيث ت�صيطر جموع ��ات م�صلحة قريبة من‬ ‫تنظيم القاعدة على �صمال الباد‪.‬‬ ‫وبح�ص ��ب هذه امواقع‪ ،‬ف� �اإن تون�س حت�صن‬ ‫اثنن على ااأقل من هذه امع�صكرات‪ ،‬اأحدها �صمال‬ ‫تون�س بالقرب من مدينة طرقة ال�صاحلية‪ ،‬وااآخر‬ ‫ي اأق�ص ��ى اجنوب بالقرب من احدود التون�صية‬ ‫مع كل من ليبيا واجزائر‪.‬‬ ‫ونق ��ل اأحد هذه امواقع كذل ��ك عن دبلوما�صي‬ ‫فرن�ص ��ي م يك�ص ��ف ع ��ن ا�صم ��ه قول ��ه "اأخرن ��ا‬ ‫ال�صلط ��ات التون�صي ��ة عن ه ��ذه امع�صك ��رات لكننا‬ ‫م نتل � ن�ق اأي رد اإى ااآن"‪ ،‬م�صيف� � ًا "اإن ه ��ذا يعني‬ ‫اأن اانتق ��ال الدمقراط ��ي ي تون�س حاد بطريقة‬ ‫�صيئة ع ��ن م�صاره‪ ،‬لكن اأي دول ��ة اأوروبية ا تريد‬ ‫ااعراف بذلك وحمل ام�صوؤولية"‪.‬‬ ‫وكتب ��ت جل ��ة "ماري ��ان" الفرن�صي ��ة اأنه ي‬ ‫يوني ��و اما�صي نق ��ل اجي�س اجزائ ��ري لنظره‬ ‫التون�ص ��ي معلومات تفيد بوج ��ود كمية هائلة من‬ ‫ااأ�صلح ��ة خباأة ي �صحراء تون�س‪ ،‬وهو ما مكنن‬ ‫ال�صلط ��ات التون�صي ��ة اأن ت�صع يده ��ا بالفعل على‬ ‫خ ��زن ال�صاح هذا‪ ،‬وح�صب م�صوؤول ي ال�صرطة‬ ‫التون�صية فاإن "مقاتلن جهادين ينت�صرون ي كل‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫اأرجاء تون�س وي�صتعدون اإعان اجهاد ي حالة‬ ‫م تت ��م اإقام ��ة دول ��ة اإ�صامية ي تون� ��س بالطرق‬ ‫ال�صرعية والقانونية"‪.‬‬ ‫وانتقل ��ت ه ��ذه ااأخب ��ار اإى داخ ��ل تون� ��س‬ ‫عندم ��ا ذكرت �صحيف ��ة "التون�صي ��ة" اأن الع�صرات‬ ‫من العنا�صر "ال�صلفية" يخ�صعون حالي ًا للتدريب‬ ‫على ال�صاح ي ام�صالك الوعرة ي منطقة �صجنان‬ ‫م ��ن حافظ ��ة بن ��زرت الواقعة على بع ��د نحو ‪65‬‬ ‫كيلومر ًا �صمال تون�س العا�صمة‪.‬‬ ‫واأو�صحت ال�صحيفة نق ًا عن م�صدر م�صوؤول‪،‬‬ ‫اأن تل ��ك العنا�ص ��ر ال�صلفية "تعم ��ل بالتن�صيق مع‬ ‫خلية اأخرى ي منطقة وعرة ي اإحدى حافظات‬ ‫ال�صمال الغرب ��ي"‪ ،‬واأن "عددهم يرواح بن ‪250‬‬ ‫و‪ 300‬عن�صر �صلفي"‪.‬‬ ‫وي�ص ��ار اإى اأن بل ��دة �صجن ��ان التون�صي ��ة‬ ‫ا�صتحوذت على اهتمام الراأي العام التون�صي عقب‬ ‫ت ��ردد معلومات مفادها اأن جموعة �صلفية اأن�صاأت‬ ‫"اإمارة اإ�صامية" هناك‪.‬‬ ‫وترف�س حرك ��ة النه�صة‪ ،‬الت ��ي ت�صادمت مع‬ ‫ال�صلفي ��ن ي اأكر من منا�صبة‪ ،‬اأن ت�صمح بوجود‬ ‫ه ��ذه امع�صكرات حتى ا ي�صتخدم ااأمر �صدها ي‬ ‫الداخ ��ل‪ ،‬ولتحافظ على عاقاته ��ا بالدول الغربية‬ ‫التي يحتاجها ااقت�صاد التون�صي‪.‬‬ ‫من جانبه ��ا‪ ،‬نف ��ت وزارة الداخلية التون�صية‬ ‫ااأنب ��اء الت ��ي ت ��رددت ح ��ول وج ��ود مع�صك ��رات‬ ‫لتدريب "�صلفين" على ال�صاح ي بلدة �صجنان‪.‬‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬329) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬12 ‫اﺣﺪ‬

18 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻧﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺗﺤﻘﻖ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻨﺎ‬:‫ﻣﺮﺯﺍ‬

%70 ‫ ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﺤﺞ ﻳﻤﺜﻞ‬:‫ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ‬

‫ﻣﻦ ﺍﻹﻳﺮﺍﺩﺍﺕ ﺍﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﻟﻠﻌﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﺔ‬ 



                                                

                                                 



                                                             

              %70                                                            70    %           

%300 ‫ ﻭﻳﺮﻓﻊ ﻣﺒﻴﻌﺎﺕ ﻣﺤﻼﺕ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬..        "                        72       

             ���                   "             

           %300                 " "   %300   

‫ﺗﺠﺎﺭ ﻳﺴﺘﻐﻠﻮﻥ ﺇﻏﻼﻕ ﺍﻟﻜﺎﻓﻴﻬﺎﺕ ﻟﺮﻓﻊ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬

‫ﻗﺮﺍﺭ ﺣﻜﻮﻣﻲ ﻭﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺗﺮﻓﻊ‬ ‫ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬%100 ‫ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺤﻄﺐ ﻭﺍﻟﻔﺤﻢ‬





                   "                     %40      

                   %40            500           "      

                      %100                                         "   "    "              "  "      " "         " "          "        "" 

%300 ‫ ﺍﻟﻤﻐﺎﺳﻞ ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﻟﺦ ﺗﺴﺘﻐﻞ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻭﺗﺮﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭﻫﺎ‬:‫ﺗﺮﺑﺔ‬

%100 ‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺇﻳﺠﺎﺭﺍﺕ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺣﺎﺕ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ 



              

12   %100%50      

             %100 %50                                                                  250  



       ���               

                      

                       400                   

          %300                  %300   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬329) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬12 ‫اﺣﺪ‬

19

‫ ﻟﻠﺴﻼﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺮﻕ‬BMW ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻨﺎﻏﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﺗﻄﻠﻖ ﺣﻤﻠﺔ‬

‫ﻛﻼم آﺧﺮ‬

              " BMW            BMW     "  "          116     "  "                           "

(2) ‫ﻗﺎﻟﻮﺍ ﻓﻲ ﺍﻷﺳﻬﻢ‬ ‫رﻳﻢ أﺳﻌﺪ‬

                "       "                      " "                                               " ""   "                      %10                %6030    





       "  "   2010              BMW               

  1000           2211 36    BMW

‫»ﺯﻳﻦ« ﺗﺰﻭﺭ ﻣﻘﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺿﻴﻮﻑ‬ ‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ 

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ (٢٤٠٦)-a١

rasaad@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺣﺠﻢ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬500 :‫ﺭﺋﻴﺲ ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺎﻳﺖ‬                    ���               

4000  25000                            

                             5000    400                 

‫ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﻟﻐﺪ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﻳﺰﺭﻥ‬ ‫ﺩﺍﺭ ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﻨﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬                                              

              BMW  "     BMW         "              1537   2011             2009 ""105  102         

                                                      

    100     110                 35                 

‫ ﺁﻻﻑ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ‬:«‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺞ ﻳﺴﺘﻔﻴﺪﻭﻥ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺒﻜﺔ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻴﺔ‬

                    500           

 

‫»ﺇﺱ ﺇﻳﻪ ﺇﺱ ﺇﻧﺘﺮﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ« ﺗﺮﻋﻰ ﺟﻮﺍﺋﺰ‬ ‫ﺃﺳﺒﻮﻉ ﺍﻹﻧﺸﺎﺀﺍﺕ ﻟﻠﺘﺸﻴﻴﺪ ﻭﺍﻟﺒﻨﺎﺀ‬             2012                                                 "      "     

               "                                            550000                       

 ""                           ���               "  "          

                            2012              "  %5.4   2012         

      " "             ""        " "             ""         GED      " ""   "" "               966           ""  

‫اأحد ‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫«تفحيط» الشباب فترة اأعياد‬ ‫دالة على خلل نموهم اانفعالي‬

‫حديث اأطباء‬

‫نعيب خدماتنا‬ ‫والعيب‪..‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬عاي�ض ال�شع�شاعي‬

‫حسن الخضيري‬

‫ي�صلن ��ي عدي ��د من التعليق ��ات اأو الردود يدعي بع� ��ض اأ�صحابها‬ ‫اأنه ��ا ل ��م تن�صر ويق ��ول اآخ ��رون اإنهم ا يحب ��ذون الكتابة عل ��ى الموقع‬ ‫وهناك اأ�صباب اأخرى‪.‬‬ ‫ه ��ذه ر�صالة من زميل في المج ��ال ال�صحي طبيب متمر�ض يقول‬ ‫فيها‪:‬‬ ‫اأخي د‪ .‬ح�صن‪ :‬يقول ال�صاعر‪:‬‬ ‫ومن البلية ن�صح من ا يرعوي‬ ‫عن غيه وخطاب من ا يفهم‬ ‫اإذا كان من خلل في نظامنا ال�صحي فنحن اأي المواطنين نتحمل‬ ‫الج ��زء ااأكب ��ر‪ ،‬ولن نر�صى ع ��ن خدماتنا ال�صحية طالم ��ا اأننا نهدمها‬ ‫باأيدين ��ا‪ ،‬تج ��د المري�ض ا يلتزم بالنظام‪ ،‬يذه ��ب اإلى المركز ال�صحي‬ ‫وياأخ ��ذ الع ��اج وبمج ��رد خروجه يرمي ب ��ه ثم يذه ��ب للم�صت�صفى وا‬ ‫يرغ ��ب اأن يلتزم بالنظام‪ ،‬في الطوارئ يرغ ��ي ويزبد حتى ياأتي دوره‬ ‫ف ��ي عي ��ادة الك�صف ااأولي ��ة ياأخذ الع ��اج وا يقتنع به ث ��م يخرج اإلى‬ ‫اأق ��رب �صيدلي ��ة ويدفع م ��ا �صاء لل�صيدلي اأن يعطيه ث ��م يخرج مقتنع ًا‪،‬‬ ‫ليكيل اأ�صناف ال�صباب لل�صحة والم�صت�صفيات‪.‬‬ ‫عندم ��ا تخاطب النا�ض بااأرق ��ام وااإح�صائيات يقولون اأين نحن‬ ‫م ��ن اأمري ��كا واأوروبا؟ اجعل ��وا م�صت�صفياتنا مثل اأوروب ��ا واأمريكا ثم‬ ‫حا�صبون ��ا (وال ��كام للمر�ص ��ى) م ��ن يعل ��م ع ��ن م�صت�صفي ��ات اأوروب ��ا‬ ‫واأمري ��كا يعل ��م الف ��رق‪ ،‬في اأوروب ��ا واأمري ��كا م�صت�صفي ��ات لي�ض فيها‬ ‫اأ�صع ��ة مقطعية ولي�ض فيها كثير م ��ن التحاليل‪ ،‬مثلكم يا دكتور ح�صن‬ ‫م ��ن تعامل مع ااأطباء اأ�صحاب العيون الزرقاء الذين م�صتوياتهم اأقل‬ ‫م ��ن م�صتوياتن ��ا لك ��ن لدينا عق ��دة ااأجنب ��ي‪ ،‬ا �صك اأن بع� ��ض ااأطباء‬ ‫الوافدي ��ن علين ��ا ه ��م �صبب م ��ن اأ�صباب ااأخط ��اء الطبية ولك ��ن لم تزل‬ ‫ااأخطاء الطبية في المعدل العالمي المتعارف عليه ودمتم‪.‬‬ ‫اأخوكم‪ :‬د‪.‬م�صفر الغامدي‬ ‫م ��ن وجه ��ة نظ ��ري المتوا�صعة اأوافقه ال ��راأي كثي ��ر ًا ولكن هناك‬ ‫كثي ��را م ��ن وجه ��ات النظ ��ر وربم ��ا م ��ن زواي ��ا مختلف ��ة‪ ،‬اأت ��رك الحكم‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫خاتمة‪:‬‬ ‫كل عي ��د والجميع بخير و�صحة و�صع ��ادة‪ ،‬وعيد مقبل كله ر�صا‬ ‫عن الخدمات ال�صحية‪.‬‬ ‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫فرص قليلة لظهور السحب الركامية‬ ‫على المناطق الشمالية من المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تقل فر�شة ظهورال�شحب الركامية على امناطق ال�شمالية من‬ ‫امملك ��ة ي حن تظهر عل ��ى مناطق حائل والق�شي ��م ورفحا متد‬ ‫اإى منطق ��ة الريا�ض و الدمام حيث تتهي� �اأ الفر�شة لهطول اأمطار‬ ‫وتدن ي مدى الروؤية‬ ‫رعدي ��ة ت�شبق بن�شاط ي الرياح ال�شطحية ٍ‬ ‫الأفقية‪ ،‬كما تظهر ال�شحب الركامية ي فرة ما بعد الظهرة على‬ ‫مرتفعات ع�شر والباحة وجازان تهطل منها اأمطار رعدية ت�شبق‬ ‫بن�ش ��اط ي الرياح ال�شطحية وتزداد ن�شب ��ة الرطوبة خال الليل‬ ‫عل ��ى امرتفعات اجنوبية الغربية ما ي�شاعد على تكون ال�شباب‬ ‫ي �شاعات ال�شباح الباكر ‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪38‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬

‫امدينة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬

‫م ��ار� ��ض ب �ع ����ض ال �� �ش �ب��اب‬ ‫�شلوكيات خاطئة فرة الأعياد‪،‬‬ ‫كالتفحيط وارتياد امقاهي ل�شرب‬ ‫ال�شي�شة وغ��ره��ا‪ ،‬فيما اأرج��ع‬ ‫اخت�شا�شيون هذه ال�شلوكيات‬ ‫اإى وج�� ��ود خ �ل��ل ي م��وه��م‬ ‫النفعاي‪.‬‬ ‫واأك� � � ��دت الخ �ت �� �ش��ا� �ش �ي��ة‬ ‫ال �ن �ف �� �ش �ي��ة ه� �ي� �ف ��اء اآل خ��ال��د‬ ‫ل�"ال�شرق"‪ ،‬اأن ام��راه��ق يحتاج‬ ‫للتقبل الج �ت �م��اع��ي واح� ��رام‬ ‫الآخ��ري��ن ل��ه‪ ،‬خا�شة اأ�شدقاءه‪،‬‬ ‫واأرج �ع��ت ظاهرة التفحيط بن‬ ‫ال �� �ش �ب��اب اإى وج� ��ود خ �ل��ل ي‬ ‫موهم النفعاي‪ ،‬حيث يحتاج‬ ‫ام��راه��ق اإى م��ا ي�غ��ذي �شعوره‬ ‫ب��ال� �ش �ت �ق��ال وي � �وؤك� ��د ه��وي�ت��ه‬ ‫ون�شجه‪ ،‬وتقول "قد توؤدي رغبة‬ ‫ام��راه��ق القوية لك�شب اح��رام‬ ‫الآخ��ري��ن ول�ف��ت الأن��ظ��ار اإل�ي��ه‪،‬‬ ‫اإى تغير ج��ذري ي �شخ�شيته‬ ‫ملحة‬ ‫و�شلوكه‪ ،‬مدفوع ًا برغبة ن‬ ‫لإ� �ش �ب��اع دواف��ع��ه الج�ت�م��اع�ي��ة‪،‬‬ ‫حيث يحر�ض (امفحط) على اأن‬ ‫يكونن له جمهور ًا من امعجبن‬

‫اأحد عرو�ض التفحيط امميتة‬

‫والأ� � �ش� ��دق� ��اء‪ ،‬ف�ي���ش��ع لنف�شه‬ ‫ا�شم ًا حركي ًا يُ�شهم ي �شهرته‬ ‫وذي��اع �شيته بن ال�شباب الذين‬ ‫ي�شعرونه باأهميته وميزه"‪،‬‬ ‫م�شر ًة اإى اأن "امفحط" عانى‬ ‫ي الغالب من ال�شتهانة بقيمته‬ ‫ك���ش�خ����ض م���ش�ت�ق��ل ل ��ه اأف� �ك ��اره‬ ‫وم�ي��ول��ه اخ��ا� �ش��ة‪ ،‬فيتمرد من‬ ‫خال التفحيط على من تدخل ي‬ ‫ا�شتقاله‪.‬‬ ‫واأ�شافت اآل خالد "من خال‬ ‫حليلنا لتلك احركات اخطرة‬ ‫التي يقوم بها امفحط ب�شيارته‪،‬‬ ‫والتي قد تكون ميتة ي بع�ض‬ ‫الأح�ي��ان‪ ،‬جد اأن امراهق يلجاأ‬

‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬

‫اإل �ي �ه��ا ك �ن��وع م��ن ال� �ث ��ورة على‬ ‫ظ��روف��ه ال���ش�ع�ب��ة‪ ،‬اأو اأ� �ش��رت��ه‬ ‫وج�ت�م�ع��ه‪ ،‬راف �� �ش � ًا اخ���ش��وع‬ ‫والن�شياع للقوانن والأنظمة‬ ‫ال�ت��ي يجدها مكبلة ل��ه‪ ،‬فيعود‬ ‫با�شتمرار لهذه الهواية القاتلة‪،‬‬ ‫دون اك ��راث للعواقب‪ ،‬ويجب‬ ‫اأن ن���درك ي تعاملنا م�ع��ه اأن‬ ‫�شرعة موه النف�شي ل تتنا�شب‬ ‫مع م��وه الفكري والجتماعي‪،‬‬ ‫حيث يوؤثر الدعم الذي يتلقاه ي‬ ‫حيطه حديد ًا �شلب ًا واإيجاب ًا‪،‬‬ ‫خا�شة اأ�شرته ومدر�شته‪ ،‬وكل من‬ ‫له تاأثر ي �شامته النف�شية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬اأو�� �ش ��ح امعلم‬

‫مدير جامعة حائل يقدم تعازيه‬ ‫أسرة الدكتور عبداه الحربي‬ ‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫ق ��دم مدير جامعة حائ ��ل الأ�شتاذ الدكتور خلي ��ل الراهيم‪ ،‬اأحر‬ ‫التعازي القلبية ي وفاة زميله الدكتور عبدالله بن طار�ض احربي‪،‬‬ ‫ال ��ذي وافته امنية �شبيحة ي ��وم عرفة‪ .‬لأبناء الفقي ��د �شعد واأ�شقائه‬ ‫واأ�شرة الفقيد ولزمائه ولأ�شرة اجامعة عموما‪� ،‬شائا اموى القدير‬ ‫اأن يغفر له ويرحمه‪ ،‬ويلهم اأهله ال�شر وال�شلوان‪.‬‬ ‫وذك ��ر مدير اجامعة اأن الفقيد ‪-‬رحم ��ه الله‪ -‬كان متاز بح�شن‬ ‫ال�ش ��رة ي عمله ومع زمائه‪ ،‬وكان يت�شف بدماثة اخلق والتطور‬ ‫امهن ��ي‪ ،‬وكان ��ت البت�شامة دائم ��ا ماتعلو حياه‪ .‬رحم ��ه الله رحمة‬ ‫وا�شعة‪.‬‬

‫سكان أحياء الرياض على مائدة العيد‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫يع ��د عي ��د الأ�شح ��ى امب ��ارك عي ��د الولئ ��م‪ ،‬حي ��ث يجتم ��ع الأهل‬ ‫والأ�شدق ��اء و�ش ��كان احي عل ��ى مائدته‪ ،‬الت ��ي تكون ع ��ادة ي طرقات‬ ‫اح ��ارة اأو ال�شالت امتوفرة داخل الأحياء‪ ،‬ويقوم الأقارب والأ�شدقاء‬ ‫واجران بتقدم الأ�شناف التي يكون «امفطح» فيها على راأ�ض القائمة‪،‬‬ ‫ويتبادلون الأحاديث ال�شائقة والتهاي ي العيد امبارك ‪.‬‬

‫تباين اآراء حول رؤية اأطفال عملية ذبح اأضاحي‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�شميلي‬ ‫يحر� ��ض بع� ��ض الأه ��اي على‬ ‫روؤية اأبنائهم عملي ��ة ذبح الأ�شاحي‬ ‫اتباع� � ًا لل�شن ��ة النبوي ��ة‪ ،‬خا�شة من‬ ‫ه ��م دون �ش ��ن ال�شابع ��ة والعا�شرة‪،‬‬ ‫وتتباي ��ن الآراء ي ه ��ذا ال�ش� �اأن‪ ،‬اإذ‬ ‫يرى كث ��ر من النا�ض اأن لذلك تاأثر ًا‬ ‫�شلبي� � ًا ي نف�ض الطفل‪ ،‬يقول حافظ‬ ‫حمد النجمي "اإن روؤية اأهل البيت‬ ‫ذبح الأ�شحية �شن ��ة‪ ،‬اإل اأي ل اأحبذ‬ ‫اأن يراه ��ا اأطفاي‪ ،‬م ��ا لذلك من تاأثر‬ ‫غر جي ��د ي نفو�شه ��م"‪ ،‬م�شيف ًا اأن‬ ‫طفل ��ه �شاه ��د عملية الذب ��ح ي العام‬ ‫اما�شي وامتنع عن اأكل اللحوم مدة‬ ‫طويل ��ة‪ ،‬كما اأن ��ه بق ��ي ي�شتيقظ من‬ ‫نوم ��ه مفزوع� � ًا مدة‪ ،‬حتى ق ��رر اأن ل‬ ‫ي�شطحبه معه مرة اأخرى‪.‬‬ ‫فيما ل يرى علي حمد ظافري‬

‫من امهم تو�صيح احكمة من ذبح ااأ�صحية للطفل‬

‫�شر ًا من م�شاهدة الأطفال الأ�شحية‬ ‫خال ذبحها‪ ،‬ويقول "على الأهل اأن‬ ‫يُ�شركوا اأطفالهم ي ذبح الأ�شحية‪،‬‬ ‫وذلك لتعزيز ال ��وازع الديني لديهم‪،‬‬ ‫حي ��ث اإن ذب ��ح الأ�شحية �شنة نبوية‬ ‫وله ��ا دللت كثرة‪ ،‬كما اأن ذلك يعزز‬

‫لدى الطف ��ل ثقته بنف�شه‪ ،‬ويبعد عنه‬ ‫اخوف من منظر الدم"‪.‬‬ ‫كم ��ا ب ��ن الثاثين ��ي عبدالل ��ه‬ ‫�شالح اأنه �شاهد ذبح ًا لاأ�شحية حن‬ ‫كان �شغر ًا‪ ،‬ومن ��ذ ذلك الوقت وهو‬ ‫متنع عن تن ��اول اللحوم‪ ،‬مبين ًا اأنه‬

‫�شع ��ر بخوف �شدي ��د اآن ��ذاك‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأهمي ��ة مراعاة نف�شي ��ة الأطفال‪،‬‬ ‫وع ��دم اإجباره ��م عل ��ى روؤي ��ة ه ��ذه‬ ‫امناظر‪.‬‬ ‫اإى هن ��ا‪ ،‬يرى دكتور نف�شي اأن‬ ‫روؤي ��ة ذبح الأ�شاحي �شنة عن النبي‬ ‫�شل ��ى الله علي ��ه و�شلم‪ ،‬ملقي� � ًا على‬ ‫الآباء م�شوؤولية خوف اأبنائهم‪ ،‬حيث‬ ‫يج ��ب على الأب التدرج ي ذلك‪ ،‬كاأن‬ ‫ياأخذ طفله مع ��ه للمجزرة كي يختار‬ ‫معه الأ�شحي ��ة‪ ،‬واأن يبن له احكمة‬ ‫م ��ن الذب ��ح‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن اأطف ��ال‬ ‫اجيل اجديد يختلفون عن ال�شابق‪،‬‬ ‫ومتازون برهاف ��ة اح�ض‪ ،‬ن‬ ‫وبن اأن‬ ‫تخوي ��ف الأب طفله من ال ��دم هو ما‬ ‫يُ�شع ��ره باخ ��وف من روؤي ��ة الذبح‪،‬‬ ‫اأو حر�ض الأب الزائد واإبعاد الطفل‬ ‫عن م ��كان الذبح‪ ،‬ما ي ��زرع ي نف�ض‬ ‫الطفل �شعور ًا بالرهبة‪.‬‬

‫ااجتماع على اموائد �صمة للعيد‬

‫م�صن يتناول طبق ًا �صعبي ًا‬

‫«الحميسة» وجبة شعبية نجرانية في عيد اأضحى‬ ‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫ال�شابق جمعان حمد الرمثي‬ ‫اأن �شلوك التفحيط ا�شتخدمه‬ ‫ال �� �ش �ب��اب ل�ل�ت�م��رد م �ن��ذ ع�شرين‬ ‫�شنة ما�شية‪ ،‬خا�شة ي فرة‬ ‫الخ� �ت� �ب ��ارات‪ ،‬م �� �ش��ر ًا اإى اأن‬ ‫احلول التي تبذل من قبل اإدارات‬ ‫امدار�ض وبع�ض الأجهزة الأمنية‬ ‫م ح��د فعلي ًا م��ن انت�شارها ي‬ ‫ال��وق��ت اح � ��اي‪ ،‬ف �م��ا اإن يكر‬ ‫ال���ش��اب قلي ًا الآن حتى متلك‬ ‫�شيارة‪ ،‬وي��رى الرمثي اأن احل‬ ‫ي الق�شاء على هذه اممار�شات‬ ‫يكمن ي اأن ي�ت��م ال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫اأي��ام الختبارات كاأيام الدرا�شة‬ ‫الف�شلية‪ ،‬م �وؤك��د ًا على اأن بقاء‬ ‫ال �ط��ال��ب ي ام��در� �ش��ة م ��دة ي��وم‬ ‫درا�شي كامل يوفر له احماية‪،‬‬ ‫ويقلل من الظواهر الجتماعية‬ ‫ال���ش�ل�ب�ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي ت��زي��د ب�شبب‬ ‫خ � ��روج ال� �ط ��اب م ��ن ام��در� �ش��ة‬ ‫بعد اأداء الخ�ت�ب��ارات مبا�شرة‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��اي ينخرط م��ع اأ�شحاب‬ ‫ال�شوء ب�شهولة‪ ،‬خا�شة مع قلة‬ ‫الرقابة وامتابعة من قبل الأ�شرة‬ ‫بحكم ان�شغال الوالدين اإم��ا ي‬ ‫اأعمالهما اأو كونهما نائمن ي‬ ‫هذه الأوقات الباكرة‪.‬‬

‫وفيات‬

‫طبق يحوي حم احمي�صة‬

‫(ال�صرق)‬

‫اعت ��ادت ن�ش ��اء ج ��ران من ��ذ‬ ‫الق ��دم عل ��ى اإعداد"احمي�ش ��ة" ي‬ ‫عي ��د الأ�شح ��ى‪ ،‬حي ��ث يعمل ��ن على‬ ‫حمي� ��ض اللحم ي مداهن م�شنوعة‬ ‫م ��ن احج ��ر‪ ،‬تختل ��ف اأحجامها بن‬ ‫كب ��ر ومتو�شط و�شغ ��ر‪ ،‬ا�شتبدلت‬ ‫ي الوق ��ت اح ��اي بالق ��دور ذات‬ ‫ال�شم ��ك امت ��ن‪ ،‬م ��ع الأخذ ب� �اأن هذه‬ ‫الأكلة ليتم طهوها على الغاز بل على‬ ‫احط ��ب اخال� ��ض للتاأكد م ��ن ن�شج‬ ‫جمي ��ع اأجزائها‪ ،‬خا�ش ��ة اأنها حتاج‬ ‫عناية اأثناء حم�شها‪ ،‬وليجيد �شنعها‬ ‫�شوى ن�ش ��اء خب ��رات غالبيتهن من‬

‫كب ��ار ال�ش ��ن‪ ،‬فيعمل ��ن عل ��ى تقطيع‬ ‫ح ��م الأ�شحي ��ة و�شحمه ��ا اإى قطع‬ ‫�شغ ��رة‪ ،‬ث ��م ي�شعن ��ه ي الق ��در‪،‬‬ ‫وي�شعلن الن ��ار اأ�شفله‪ ،‬ويتم حريكه‬ ‫بن فرة واأخرى حتى يذوب ال�شحم‬ ‫ويظهر ال�شمن على ال�شطح‪ ،‬وي�شتمر‬ ‫التحري ��ك حت ��ى ي�شب ��ح ل ��ون اللحم‬ ‫وال�شح ��م ذهبي� � ًا‪ ،‬ث ��م يتم ر� ��ض املح‬ ‫والفلف ��ل الأ�ش ��ود والهي ��ل والقرف ��ة‬ ‫والكم ��ون والكرك ��م علي ��ه‪ ،‬وح ��رك‬ ‫قلي � ً�ا ثم تن ��زع من على الن ��ار جانب ًا‬ ‫حتى ترد‪.‬‬ ‫وهي طريقة �شعبي ��ة ا�شتعانوا‬ ‫به ��ا قدم ًا لتخزين اللحم بعد طبخه‪،‬‬ ‫خا�شة ي القرى �شديدة احرارة‪.‬‬

‫مائدة ااأ�صحى جمع �صباب احي‬

‫امائدة ااأر�صية اإحدى �صمات العيد‬

‫الزيارات العائلية أبرز مظاهر العيد في الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫تع ��د الزي ��ارات العائلي ��ة ي الطائ ��ف‬ ‫مظهر ًا اجتماعي ًا مهم ��ا ي العيد‪ .‬ويقول اأحمد‬ ‫عبدالرحمن الغام ��دي‪ :‬اإنه داأب ي كل عام على‬ ‫التوج ��ه بزوجت ��ه واأبنائ ��ه اإى من ��زل والدت ��ه‬

‫لل�شام عليها ومعايدتها‪ ،‬وتناول طعام الإفطار‬ ‫معها‪.‬‬ ‫فيم ��ا ذك ��ر �ش ��ام احارث ��ي‪ ،‬اأن ��ه يحر�ض‬ ‫على ذب ��ح الأ�شحية ي منزله‪ ،‬م�شاركة جميع‬ ‫اأف ��راد العائل ��ة‪ ،‬حي ��ث ي�شتمتع بروؤي ��ة الفرحة‬ ‫عل ��ى وج ��وه اأطفاله‪ ،‬كم ��ا اأنه يقدم بذل ��ك در�ش ًا‬

‫لأطفال ��ه ع ��ن اأهمي ��ة ذب ��ح الأ�شاح ��ي ي عي ��د‬ ‫الأ�شح ��ى‪ ،‬وم ��اذا �شمِي به ��ذا ال�ش ��م‪ ،‬واأكد اأن‬ ‫الوافدي ��ن يحر�ش ��ون على التوج ��ه اإى بع�ض‬ ‫ام�شاجد الأثرية ي الطائف للتقاط ال�شور مع‬ ‫عائاتهم‪ ،‬ومنها م�شجد الكوع وم�شجد عدا�ض‬ ‫وم�شجد عبدالله بن العبا�ض‪.‬‬

‫وائم العيد ي الريا�ض‬

‫(ت�صوير‪ :‬ر�صيد ال�صارخ)‬

‫الخبز الشعبي‬ ‫ﺍخبز ﺍﻟ�ﺳعبﻲ‬

‫تاروت ‪ -‬علي العبندي‬

‫(ﺍﻟ�ﺳﺮق)‬

‫اخبز ال�ص ��عبي اأو ما يعرف حلي� � ًا ب�«خبز اخباز‬ ‫اأو التن ��ور» الذي يطلقه عليه الأهاي ي جزيرة تاروت‪،‬‬ ‫وهو امف�صل لديهم‪.‬‬ ‫وخب ��ز اخباز ه ��و عبارة ع ��ن دقيق وبع� ��ض املح‬ ‫وخمرة اخب ��ز وماء‪ ،‬تخلط مع� � ًا ليتجان�ض‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫يو�صع ي التنور مدة دقائق لين�صج‪.‬‬ ‫وتختلف اأ�ص ��عاره باختاف مكوناته التي تبداأ من‬ ‫ربع ري ��ال للخبز ال�ص ��غر واأكر للكبر منه‪« .‬ال�ص ��رق»‬ ‫ا�صتطلعت اآراء بع�ض مف�صلي خبز التنور ي اأحد خابز‬

‫جزيرة تاروت‪.‬‬ ‫فذكر عبدالله اأحمد ‪ 70 -‬عام ًا ‪ -‬اأن �ص ��بب تف�ص ��يله‬ ‫خبز التنور هو �ص ��هولة ه�ص ��مه‪ ،‬اإ�صافة لطعمه ونكهته‬ ‫امميزة��� ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأنه ي�صتيقظ فجر ًا من اأجل اأن ياأخذ‬ ‫دوره ي �ص ��راء اخب ��ز‪ ،‬ومو�ص ��ح ًا اأنهم كانوا �ص ��غارا‬ ‫ينتظ ��رون دوره ��م حت ��ى قبل طلوع ال�ص ��م�ض م ��ن اأجل‬ ‫اح�صول على اخبز‪.‬‬ ‫اأما اخباز ال�ص ��ابق علي عي�صى ‪ 60-‬عام ًا ‪ -‬فيخر‬ ‫اأن ��ه يقطع م�ص ��افة من م�ص ��كنه لك ��ي ي�ص ��ري اخبز من‬ ‫اخباز امف�صل لديه‪ ،‬لفتا اإى اأن �صبب حبه لهذه النوعية‬ ‫من اخبز‪ ،‬هو رائحته ال�ص ��هية‪ ،‬كما اأنه ي�ص ��تخدم نف�ض‬

‫اخب ��ز مع وجب ��ة «الريد»‪ ،‬بدوره اأو�ص ��ح ح�ص ��ن علي‬ ‫اأحمد ‪ 60-‬عاما‪ -‬اأن خبز التنور خفيف على امعدة ‪-‬على‬ ‫حد قوله‪ -‬م�صيف ًا اأنهم كانوا ي�صتخدمونه فجر ًا ي وجبة‬ ‫الإفطار‪ ،‬و�ص ��يف ًا مع اللن‪ ،‬وي رم�صان مع مرقة اللحم‬ ‫اأو الدجاج اأو ال�صمك «ال�صالونة»‪.‬‬ ‫فيما ب ��ن علي العقيلي ‪ 55-‬عام ًا‪ -‬اأنه يف�ص ��ل خبز‬ ‫اخب ��از‪ ،‬لأنه ي ��راه يخب ��ز اأمام ��ه ي التن ��ور‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ي�صمن ‪-‬على حد و�صفه‪ -‬نظافته‪.‬‬ ‫اأما امتقاعد من �ص ��ركة اأرامكو علي اآل �صعيد‪ ،‬فرى‬ ‫اأن خبز التنور اأف�ص ��ل بكثر من اأن ��واع اخبز الأخرى‪،‬‬ ‫نظر ًا مذاقه ال�صهي‪ ،‬ومنظره الرائع‪ ،‬وهو ي التنور‪.‬‬

‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫أشهرها «المحشوش والحنيذ والبرم»‬

‫معايدات‬

‫اأواني الفخارية تواجه سيل اللحوم في عيد اأضحى بجازان‬

‫حﺎﻓظ �ﺳقﺮﺍء حﻤﺪﺍﻟهال ﻳعﺎﻳﺪ ﺍمﺮ�ﺳى م�ﺳﺘ�ﺳفى �ﺳقﺮﺍء ﺍﻟعﺎم‬

‫ﺑع�ض ﺍاأﻭﺍي ﺍﻟفخﺎﺭﻳﺔ‬

‫جازان ‪ -‬حمد ال�صميلي‬ ‫�ص ��هدت اأماك ��ن بي ��ع الأواي‬ ‫الفخاري ��ة ي منطقة ج ��ازان اإقبال‬ ‫متزاي ��د ًا عل ��ى �ص ��رائها خا�ص ��ة ي‬ ‫عيد الأ�صحى امبارك الذي تكر فيه‬ ‫الذبائح وبالتاي ت ��زداد وتعدد فيه‬ ‫اأ�صن ��اف الطعام وخا�ص ��ة تلك التي‬ ‫يك ��ون اللح ��م اأحد مكوناتها �ص ��واء‬ ‫م ��ن حي ��ث الكمية اأو طريق ��ة الطهي‬ ‫حي ��ث ت�ص ��تهر بع�ض الأطب ��اق التي‬ ‫تتميز بها منطقة جازان كامح�صو�ض‬ ‫واحني ��ذ وال ��رم وغره ��ا م ��ن‬ ‫الأطباق‪.‬‬ ‫وق ��د �ص ��هدت اأ�ص ��واق منطق ��ة‬ ‫ج ��ازان خا�ص ��ة اأماكن بي ��ع الأواي‬ ‫الفخارية اإقبا ًل كبرا من امت�صوقن‬

‫عل ��ى �ص ��راء الأواي الفخاري ��ة‬ ‫واحجري ��ة خ�صو�ص ��ا امغ�ص ��ات «‬ ‫الرم» والقدور احجرية اأو الطينية‬ ‫منها ل�صتخدامها ي اإعداد الأكات‪.‬‬ ‫وقال امت�صوق على اإبراهيم عري�صي‬ ‫اإنه ح�صر اإى �صوق �صامطة ل�صراء‬ ‫بع�ض الحتياجات الأ�صا�صية ومنها‬ ‫الأواي الفخاري ��ة واحجري ��ة‬ ‫ومنها امغ�ص ��ات واحيا�صي واأنواع‬ ‫الفخ ��ار الأخرى التي ت�ص ��تخدم ي‬ ‫بع� ��ض الأكات مث ��ل طب ��خ اللحوم‬ ‫واخ�صار ففي فرة عيد احج التي‬ ‫ت�ص ��هد كثرا من امنا�ص ��بات لبد من‬ ‫التنوع ي طرق طبخ الطعام خا�صة‬ ‫‪،‬واللح ��م يك ��ون متوف ��را بك ��رة ‪،‬‬ ‫فبالتاي مثل هذه الأواي الفخارية‬ ‫ت�صاعد ي تنوع طرق الطبخ كما اأن‬

‫حم ﻣقطع ﻟعﻤله ح�ﺳﻮ�ض‬

‫اأح ��د الأواي الفخاري ��ة ثم تو�ص ��ع‬ ‫ي التن ��ور « اميف ��ا « فاإنها تكون من‬ ‫اأ�ص ��هى الأكات‪ ،‬وعن اأ�صهر الأطباق‬ ‫قال العري�ص ��ي اأن امح�ص ��و�ض اأ�صهر‬ ‫اأكل ��ة جيزانية ي �ص ��هر احج وهو‬ ‫عب ��ارة ع ��ن ح ��م مقط ��ع اإى قط ��ع‬ ‫�ص ��غرة وحم مع عظم اأي�ص� � ًا قطع‬ ‫�ص ��غرة والكمية كما حب ي�ص ��اف‬ ‫اإليها ال�صحم امقطع اإى قطع �صغرة‬ ‫مع اإ�ص ��افة البه ��ارات ام�ص ��كلة مثل‬ ‫ب�ص ��ل مل ��ح ‪ -‬فلفل ( كم ��ون ) ‪ -‬هيل‬ ‫مطح ��ون ‪ -‬ه ��رد ‪ -‬قرف ��ة مطحونة‪.‬‬ ‫ب ��دوره ذك ��ر البائ ��ع اإبراهيم حمد‬ ‫ﺍﻟبﺎئع ﺍإﺑﺮﺍهﻴم‬ ‫اإى زي ��ادة الطل ��ب وك ��رة الإقب ��ال‬ ‫نكه ��ة الأكل فيه ��ا تكون األ ��ذ واأجمل عل ��ى ه ��ذه الأواي ي هذا امو�ص ��م‬ ‫م ��ن الطب ��خ ي الأواي العادي ��ة ل�ص ��تخدامها ي الأكات ال�ص ��عبية‬ ‫وخا�ص ��ة امغ�ص ��ات فاإذا و�صعت ي الت ��ي يك ��ون اللح ��م اأح ��د مكوناتها‬

‫( ﺍﻟ�ﺳﺮق )‬

‫‪ ،‬حي ��ث لي ��زال كث ��ر يف�ص ��ل الأكل‬ ‫ي تل ��ك الأواي الفخاري ��ة لكونه ��ا‬ ‫ت�ص ��في طعم ��ا ميزا عل ��ى الأطعمة‬ ‫امطبوخ ��ة فيها‪ ،‬واأ�ص ��اف اأن الرم‬ ‫هي اأكر الأ�ص ��ناف امعرو�صة التي‬ ‫ت�ص ��هد طلب ��ا بالإ�ص ��افة اإى الق ��دور‬ ‫احجري ��ة وب ��ن اأن �ص ��عر الرم من‬ ‫الط ��ن يتف ��اوت ح�ص ��ب الأحج ��ام‪،‬‬ ‫فال�ص ��غرة الت ��ي تك ��ون مطلوب ��ة‬ ‫بك ��رة �ص ��عرها ي�ص ��ل اإى ‪ 15‬ريال‬ ‫بينما ال ��رم ام�ص ��نوعة من احجر‬ ‫ي�ص ��ل �ص ��عرها اإى �ص ��بعن ري ��ال‬ ‫مبين ��ا اأنه ليق ��وم بزيادة الأ�ص ��عار‬ ‫على الرغم من اأن هذا امو�ص ��م ي�صهد‬ ‫اإقبال اأك ��ر من باقي فرات ال�ص ��نة‬ ‫حيث ت�صهد هذه الأواي ك�صادا ي‬ ‫حركة البيع‪.‬‬

‫حﺎﻓظ عنﻴزﺓ ﺍمكلف ﻓهﺪ ﺑن حﻤﺪ ﺍﻟ�ﺳلﻴم ﻳعﺎﻳﺪ ﺍأحﺪ ﺍمﺮ�ﺳى‬

‫أسر الرياض تفقد فعاليات العيد‪ ..‬وتلجأ إلى المجمعات التجارية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫ا�صتقطبت امجمعات التجارية‬ ‫اأه ��اي الريا� ��ض ي العي ��د بع ��د‬ ‫فقدانه ��ا لفعالي ��ات العي ��د التي تقام‬ ‫كل عام ي عيد الفطر‪ ،‬التي تنظمها‬ ‫اأمان ��ة منطق ��ة الريا� ��ض‪ .‬ويق ��ول‬ ‫امدي ��ر التنفي ��ذي لأح ��د امجمع ��ات‬ ‫التجاري ��ة عبدالرحم ��ن الراجح اإن‬ ‫امراكز وامجمع ��ات ل حتاج لعمل‬ ‫فعالي ��ات اأو حم ��ات اإعاني ��ة ي‬ ‫اأوقات العيد وال�ص ��بب اأن العائات‬ ‫تاأت ��ي لتوف ��ر اخدم ��ات اموج ��ودة‬ ‫ي امراك ��ز ولي� ��ض لل�ص ��راء‪ ،‬حيث‬ ‫ج ��د العائات م ��ا ينا�ص ��ب اأطفالها‬ ‫م ��ن وج ��ود اأماك ��ن للرفي ��ه وكذلك‬ ‫وجود مطاعم وعديد من اخدمات‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ق ��ال ل�»ال�ص ��رق» خالد اآل‬ ‫دغيم ع�ص ��و امرك ��ز العربي لاإعام‬ ‫ال�ص ��ياحي‪ :‬رغم ط ��ول اإجازة احج‬ ‫هذا العام واعتدال الأجواء اإل اأن ما‬ ‫تبقى من الأ�ص ��ر ي الريا�ض والتي‬ ‫�ص ��افر اأغلبه ��ا اإى دب ��ي وقط ��ر م‬

‫حت ��وي الأ�ص ��ر الت ��ي ت ��رددت على‬ ‫الأ�ص ��واق لق�ص ��اء اأوق ��ات فراغه ��ا‬ ‫وت�صلية اأطفالها مع �صعف العرو�ض‬ ‫امقدمة من هذه الأماكن الت�صويقية‬ ‫و�ص ��عف برام ��ج الرفي ��ه للكب ��ار‪.‬‬ ‫وقال ام�صت�صار النف�ص ��ي والأ�صري‬ ‫الدكتور عبدالله ال�ص ��لمان اإن جوء‬ ‫الأ�ص ��ر اإى امجمعات التجارية يعد‬ ‫اأم ��ر ًا طبيعي� � ًا‪ ،‬وذل ��ك لع ��دم وجود‬ ‫اأماك ��ن مرتب ��ة ومنظم ��ة ت�ص ��تطيع‬ ‫ا�ص ��تيعاب الأ�ص ��ر للذه ��اب اإليه ��ا ‪،‬‬ ‫واأ�ص ��اف‪ :‬لق ��د وف ��رت امجمع ��ات‬ ‫التجارية كل و�صائل اخدمات منها‬ ‫توف ��ر امطاع ��م واماه ��ي لاأطف ��ال‬ ‫الذين يعدون ال�ص ��ريحة ام�ص ��تهدفة‬ ‫وهذا من اأهم الأ�ص ��باب التي جعلت‬ ‫امجمع ��ات اخي ��ار الأول لاأ�ص ��ر‬ ‫ي الريا� ��ض اإ�ص ��افة اإى ذل ��ك حال‬ ‫التط ��ور وح ��ب التجدي ��د والتغير‬ ‫( ت�ﺳﻮﻳﺮ ‪ :‬ﺭ�ﺳﻴﺪ ﺍﻟ�ﺳﺎﺭخ ) ل ��دى امجتم ��ع‪ ،‬ففي ال�ص ��ابق كانت‬ ‫ﺍأحﺪ ﺍمجﻤعﺎت ﺍﻟﺘجﺎﺭﻳﺔ ي ﺍﻟعﺎ�ﺳﻤﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎ�ض‬ ‫الأ�صر تذهب اإى اأماكن مك�صوفة اأما‬ ‫جد غر الردد عل ��ى امولت بدي ًا وتخل ��ي اجه ��ات ذات العاق ��ة مثل ال�صياحة بالريا�ض ورعاية ال�صباب الآن اأ�صبح الأمر ختلفا مع تغرات‬ ‫ي ظل غي ��اب الفعاليات والرامج‪ ،‬اأمان ��ة منطق ��ة الريا� ��ض وجه ��از والغرفة التجارية عن تقدم برامج امجتمع‪.‬‬

‫ﻭﻛﻴل حﺎﻓﻈﺔ ﺍﻟﺪﻭﺍﺩﻣﻲ ﺭ�ﺳﻴﺪ ﺍجرﻳن ﻳعﺎﻳﺪ ﺍمﺮ�ﺳى‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟ�ﺳﻮﺆﻭﻥ ﺍﻟ�ﺳﺤﻴﺔ ي ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪﺓ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ �ﺳﺎﻣﻲ ﺑﺎﺩﺍﻭﺩ‬

‫أكثر من ‪ 400‬موظف هندي يحتفلون بالعيد في نجران‬ ‫اأ�ص ��خا�ض عل ��ى جم ��ع اأبن ��اء وكذلك األعاب لاأطفال ومتد اإى‬ ‫جران ‪ -‬حمد احارث‬ ‫جلدته ��م م ��ن وليت ��ي «ك ��رل» ال�صاد�صة م�صاء‪.‬‬ ‫وو�صل عدد ام�صاركن ي‬ ‫اأقام جموعة من اموظفن و «مدرا� ��ض» الهنديت ��ن الذي ��ن‬ ‫م ��ن اجن�ص ��ية الهندي ��ة الذي ��ن يعمل ��ون ي منطق ��ة جران ي احف ��ل اأك ��ر من ‪� 400‬ص ��خ�ض‬ ‫يعمل ��ون ي منطق ��ة ج ��ران اأوق ��ات العي ��د ي م ��كان خا�ض وي نهاية احف ��ل وزع عدد من‬ ‫احتف ��ا ًل منا�ص ��بة حل ��ول عي ��د له ��م‪ .‬وت�ص ��مل الحتفالي ��ة على الهدايا واجوائ ��ز العينية على‬ ‫الأ�صحى‪.‬‬ ‫ع ��دد م ��ن ام�ص ��ابقات الت ��ي تبداأ الفائزين ي ام�صابقات‪ .‬وقدمت‬ ‫وتعود فك ��رة هذا الحتفال فعالياته ��ا م ��ن ال�ص ��باح الباك ��ر اللجن ��ة امنظمة للحفل �ص ��كرها‬ ‫ال ��ذي ينظ ��م للع ��ام اخام� ��ض م ��ن يوم العي ��د مثل �ص ��د احبل ل�»ال�صرق» على م�صاركتها فرحة‬ ‫على الت ��واي عندما ق ��رر اأربعة و لعب ��ة الك ��رم ال�ص ��هرة لديهم العيد ي احتفال هذا العام‪.‬‬

‫ﺟﺎنب ﻣن ﺍح�ﺳﻮﺭ‬

‫‪ ..‬ﻭ ﻳلعبﻮﻥ ﺍﻟكرم‬

‫( ت�ﺳﻮﻳﺮ ‪ :‬عبﺪﺍﻟله ﻓﺮﺍج)‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟعاقﺎت ﺍﻟعﺎﻣﺔ م�ﺳﺘ�ﺳفى ﺍملك خﺎﻟﺪ ﺍﻟﺘخ�ﺳ�ﺳﻲ ﻟلعﻴﻮﻥ ﺩ‪ .‬عبﺪﺍﻟله ﺍﻟ�ﺳلﻤﺎﻥ خال ﻣعﺎﻳﺪته اأحﺪ ﺍمﺮ�ﺳى‬

‫ﻣن ﻣعﺎﻳﺪﺓ ﺍإﺩﺍﺭﺓ ﻣ�ﺳﺘ�ﺳفى ﺍملك خﺎﻟﺪ ﺑﺤﺎئل ﻭنزاء ﺍﻟﺘﺎأهﻴل ﺍﻟ�ﺳﺎﻣل‬

‫(ﺍﻟ�ﺳﺮق)‬

‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫كام عادل‬

‫ي��د‬ ‫هزازي !‬

‫قطبا جدة يعتمدان السرية قبل معركة الحسم اآسيوية‬

‫استنفار أهاوي إحباط مخطط تجار «السوق السوداء»‬

‫أحمد عدنان‬

‫عادل التويجري‬

‫• هب بع�ص ااأهاوين جاه (يد) هزازي ي‬ ‫الهدف ااآ�صيوي !‬ ‫• وهبوا �صوب (يد) هزازي اإبراهيم ي داخل‬ ‫ال�صندوق !‬ ‫• فيما جاهل ااحاديون مام ًا تلك (اليد)!‬ ‫• ن�ص ��ي (بع� ��ص) ااأهاوي ��ن (ي ��د) ح�ص ��ن‬ ‫الراه ��ب العام اما�صي وكيف كادت اأن تع�صف‬ ‫ب ��دوري باأكمل ��ه وجره من ال�صب ��اب للمع�صكر‬ ‫ااأخ�صر!‬ ‫• ون�ص ��ي ااحادي ��ون مام ًا ق�صته ��م الدائمة‬ ‫مع (يد) النزهان !‬ ‫• تر�صي ��خ ظل ��م التحكيم واأخطائ ��ه ا يح�صر‬ ‫عند هوؤاء اإا مع الهال !‬ ‫• (يد) النزهان ي نظرهم هي الوحيدة التي‬ ‫(بط�صت) و (جرت) بطوات!‬ ‫• اأي ��ادي ااآخري ��ن ي نظرته ��م القا�ص ��رة‬ ‫(نزيهة)!‬ ‫• ي ��د ح�ص ��ن ه ��ادي �صب ��ق اأن ط ��ارت (عين ��ي‬ ‫عينك) ببطولة !‬ ‫• وم ��ع ذل ��ك تن�ص ��ى كل (ااأي ��ادي) وا تذك ��ر‬ ‫�صوى (يد) النزهان !‬ ‫• تكري�ص (امظلومية) والتعر�ص للقهر لت�صويه‬ ‫منجز ااآخر (فن) يجيده اأولئك امت�صقلبون!‬ ‫• ا اأرى فرق ��ا كب ��را ب ��ن يد النزهان و (يدي)‬ ‫هزازي اإخوان!‬ ‫• كاهما انتفى فيهما (التعمد) !‬ ‫• بخ ��اف يد الراهب وح�صن هادي وغرها‬ ‫كثر من ااأيادي !‬ ‫• وه ��ي للتاري ��خ فق ��ط ! فهي ل ��ن تعيد بطولة‬ ‫ولن تغر البطل !‬ ‫• لك ��ن البع� ��ص ي�ص ��وه (امنط ��ق) و الواقعي ��ة‬ ‫وتتقل ��ب اآراوؤه ��م م ��ا ب ��ن (امظلومي ��ة) و‬ ‫(الت�صكيك) ي كل ما يخ�ص الهال !‬ ‫• اأم ��ا حينم ��ا ياأتي احديث ع ��ن األوانهم فهي‬ ‫اأخطاء حكيم عابرة وغر متعمدة !‬ ‫• وهي كذلك اأو كان معيارهم ثابتا!‬ ‫• م ي�صتف ��د فري ��ق م ��ن (اأخط ��اء) التحكيم كما‬ ‫ااأهل ��ي ي دوري الع ��ام اما�ص ��ي والن�ص ��ر ي‬ ‫كاأ�ص ااأبطال !‬ ‫• ي ن ��زال ااإي ��اب ق ��د متد بع� ��ص (ااأيادي)‬ ‫هنا وهناك !‬ ‫• �صت�صمع ��ون لغ ��ة الق ��وم وكي ��ف تتغ ��ر‬ ‫منطلقاتهم اأن (ام�صتفيد) اأو (امت�صرر) تغر !‬ ‫• �صاألوا الف�صّ ار عن اأ�صهر يد اآ�صيوية !‬ ‫•ا�صتلق ��ى عل ��ى ظهره ثم ك ��ح وعط�ص و�صهق‬ ‫وقال بعد ( يد هزازي ) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫على ااحتياط ‪1‬‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأعل ��ن ناديا ااأهل ��ي وااحاد حالة‬ ‫اا�شتنفار والتاأهب الق�شوى للمواجهة‬ ‫امرتقب ��ة بينهم ��ا ااأربع ��اء امقب ��ل على‬ ‫ا�شت ��اد ااأم ��ر عبدالل ��ه الفي�ش ��ل ي‬ ‫اإي ��اب الدور ن�ش ��ف النهائي م ��ن دوري‬ ‫اأبطال اآ�شي ��ا‪ ،‬وبداأ الفريقان م�شاء اأم�س‬ ‫خططاتهما الفنية للمباراة بعد الراحة‬ ‫الق�شرة التي منحت لاعبن منا�شبة‬ ‫عي ��د ااأ�شحى امبارك‪ ،‬وي حاولة من‬ ‫مدرب ��ي الفريق ��ن اإبع ��اد الاعب ��ن عن‬ ‫ال�شغط النف�شي وال�شحن الزائد �شربا‬ ‫حاج ��زا من ال�شرية على التدريبات على‬ ‫اأن ي�شتم ��را عل ��ى ذات النه ��ج اإى ح ��ن‬

‫موعد امباراة‪.‬‬ ‫فعل ��ى �شعي ��د الفري ��ق ااأهاوي‪،‬‬ ‫ا�شتاأن ��ف الاعب ��ون تدريباته ��م م�ش ��اء‬ ‫اأم�س ح ��ت اإ�ش ��راف ام ��درب الت�شيكي‬ ‫كاريل ياروليم ال ��ذي كان تركيزه كبرا‬ ‫عل ��ى ع ��دد م ��ن ام�شاب ��ن خ�شو�ش ��ا‬ ‫عبدالرحي ��م جي ��زاوي ويا�ش ��ر الفهمي‬ ‫جماهر احادية حاول ت�صلق ا�صوار ملعب ااأمر عبدالله الفي�صل‬ ‫ي اإ�ش ��ارة وا�شح ��ة اإى اا�شتعان ��ة‬ ‫بجهودهم ��ا ي امباراة بع ��د اانتقادات اخي ��ارات لتاأم ��ن و�ش ��ول التذاكر اإى لفريق ااح ��اد امدرب ااإ�شباي راوول‬ ‫الت ��ي طالته ب�شب ��ب الت�شكيلة التي لعب جماه ��ر الن ��ادي ب�شا�ش ��ة ودون اأي ��ة كاني ��دا هاج� ��س البطاق ��ات املونة التي‬ ‫م�ش ��كات وم ��ا ي�شم ��ن ع ��دم و�شولها ق ��د حرم عدد م ��ن اعبيه م ��ن ام�شاركة‬ ‫بها مباراة الذهاب‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬حركت ااإدارة ااأهاوية لتجار ال�ش ��وق ال�ش ��وداء الذين ن�شطوا ي امب ��اراة النهائي ��ة للبطول ��ة القارية‬ ‫لتف ��ادي ام�شكلة الت ��ي واجهت نظرتها ي مب ��اراة الثاث ��اء اما�ش ��ي وزادوا ي ح ��ال ج ��اوز الفري ��ق عقب ��ة ااأهلي‬ ‫ااأربع ��اء امقبل‪ ،‬وح ��ذر كانيدا الرباعي‬ ‫بنادي ااحاد ي تذاكر مباراة الذهاب‪ ،‬اأ�شعار التذاكر ب�شورة مبالغ فيها‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬يعي� ��س امدي ��ر الفن ��ي اأ�شامة امولد‪ ،‬حم ��د امنت�شري‪ ،‬اإبراهيم‬ ‫حي ��ث تعكف حاليا عل ��ى درا�شة عدد من‬

‫ه ��زازي والكام ��روي امباب ��ي م ��ن‬ ‫ااندف ��اع الزائ ��د وطالبه ��م بالهدوء ي‬ ‫امب ��اراة وذل ��ك اأن ح�ش ��ول اأي منهم ��ا‬ ‫على بطاقة �شف ��راء �شيحرم الفريق من‬ ‫جهودهما ي النهائي‪.‬‬ ‫وكان كاني ��دا قد عم ��د ي تدريبات‬ ‫ااأم�س الت ��ي اأعقبت العودة م ��ن اإجازة‬ ‫عي ��د ااأ�شح ��ى امب ��ارك اإى تكثي ��ف‬ ‫اجوان ��ب التكتيكي ��ة وت�شحيح اأخطاء‬ ‫امب ��اراة ال�شابق ��ة‪ ،‬كم ��ا اطم� �اأن عل ��ى‬ ‫جاهزية عدد من الاعبن اأبرزهم امدافع‬ ‫ر�شا تكر العائد من ااإيقاف الذي يعول‬ ‫علي ��ه كث ��را ي اإع ��ادة الت ��وازن خ ��ط‬ ‫الدفاع باعتباره من عنا�شر اخرة التي‬ ‫يحتاجها ي هذه امباراة‪.‬‬

‫شرف في «اآسيوية»‬ ‫الفريقان يتطلعان إلى ظهور ُم ِ‬

‫مضر يتعاقد مع حارس البحرين‪ ..‬والنور يضم جزائريا وصربيا‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�شر ال�شهوان‬ ‫وا�شل فريق ��ا النور وم�ش ��ر تعزيز‬ ‫�شفوفهم ��ا باأبرز امحرف ��ن ااأجانب ي‬ ‫اإط ��ار ا�شتعداداتهما للم�شاركة ي بطولة‬ ‫ااأندية ااآ�شيوي ��ة التي ي�شت�شيفها نادي‬ ‫اجي�س القطري خ ��ال الفرة من الثاي‬ ‫اإى اخام� ��س ع�ش ��ر من نوفم ��ر امقبل‪،‬‬ ‫م�شارك ��ة ‪ 13‬نادي ��ا وزع ��وا عل ��ى ث ��اث‬ ‫جموعات‪.‬‬ ‫واأنه ��ت اإدارة نادي م�ش ��ر اإجراءات‬ ‫التعاق ��د م ��ع حار� ��س مرم ��ى منتخ ��ب‬ ‫البحرين حمد عب ��درب اح�شن‪ ،‬بنظام‬ ‫ااإع ��ارة‪ ،‬بع ��د اأن �شاهم ب�ش ��كل كبر ي‬ ‫تتوي ��ج الفريق بلقب البطول ��ة ااآ�شيوية‬

‫السراح يعيد سبعمائة ألف ريال للتعاون‬ ‫وكانت خطوة اإقدام ال�شراح على‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫�شحب امبلغ قد اأثارت ردود فعل عنيفة‬ ‫خ�شو�شا من مدير مكتب‬ ‫علمت «ال�شرق» اأن‬ ‫رعاية ال�شباب ي منطقة‬ ‫رئي� ��س ن ��ادي التع ��اون‬ ‫الق�شي ��م عبدالعزي ��ز‬ ‫ال�شابق حم ��د ال�شراح‬ ‫ال�شن ��اي ال ��ذي و�ش ��ف‬ ‫ي طريقه اإع ��ادة مبلغ‬ ‫هذا الت�ش ��رف بامخالف‬ ‫ال�شبعمائ ��ة األ ��ف ري ��ال‬ ‫لاأنظمة‪ ،‬ي وقت انق�شم‬ ‫ال ��ذي ق ��ام ب�شحب ��ه من‬ ‫فيه اأع�شاء �شرف النادي‬ ‫خزين ��ة الن ��ادي قب ��ل‬ ‫ما ب ��ن موؤي ��د ومعار�س‬ ‫تق ��دم ا�شتقالت ��ه ي‬ ‫م ��ا اأق ��دم عليه ال�ش ��راح‪،‬‬ ‫وقت �شابق بعد اأن وجد‬ ‫حي ��ث يرى اموؤي ��دون اأن‬ ‫نف�شه ي ماأزق كبر مع‬ ‫ال�صراح‬ ‫حمد‬ ‫امبلغ حق ل ��ه كونه دفعه‬ ‫التعاوني ��ن ي الف ��رة‬ ‫م�شبق ��ا للن ��ادي‪ ،‬بينم ��ا‬ ‫ااأخ ��رة‪ ،‬حي ��ث ب ��دا‬ ‫التفكر جادا ي و�شع حد لكل ما اأثر يتهمه امعار�شون باأنه ا�شتغل من�شبه‬ ‫للح�شول على امبلغ دون وجه حق‪.‬‬ ‫حوله باإعادة امبلغ للنادي‪.‬‬

‫اما�شية التي اأقيمت ي الدمام‪ ،‬و�شين�شم‬ ‫الاع ��ب اإى امح ��رف التون�ش ��ي وجدي‬ ‫ب ��ن بري ��ك‪ ،‬اإ�شافة اإى ح ��رف �شربي‪،‬‬ ‫بح�شب تاأكي ��دات رئي�س الن ��ادي اجديد‬ ‫عل ��ي �شلم ��ان العنكي‪ ،‬الذي اأك ��د جاهزية‬ ‫الفري ��ق للدفاع ع ��ن اللقب ح ��ت اإ�شراف‬ ‫امدرب ال�شربي بيجا‪.‬‬ ‫اأما فري ��ق النور ال ��ذي ي�شرف عليه‬ ‫ام ��درب ال�شربي �شافي ��زا‪ ،‬فقد تعاقد مع‬ ‫اجزائ ��ري لعب ��ان الطاه ��ر‪ ،‬وال�شرب ��ي‬ ‫(ت�صوير‪ :‬ب�صر اآل �صعيد)‬ ‫جانب من امواجهة الودية بن ااأخ�صر وم�صر‬ ‫مي ��ان‪ ،‬ولكنه يعاي م ��ن اإ�شابات كثرة‬ ‫اأبرزه ��ا ه�ش ��ام العبي ��دي‪ ،‬ال ��ذي اأج ��رى ال�شيهاتي‪« :‬كنا ناأمل ي ا�شتعارة عدد من تع ��اون ااح ��اد ال�شعودي لك ��رة اليد مع‬ ‫عملي ��ة جراحي ��ة ي الركب ��ة‪ ،‬والاع ��ب اعب ��ي الفرق امحلي ��ة‪ ،‬ولكنه ��م اعتذروا ااأندي ��ة ام�شارك ��ة ي بط ��وات خارجية‬ ‫ب�شب ��ب وجود مباريات تتعار�س مع اأيام م ��ن خ ��ال تاأجيل مباري ��ات الف ��رق التي‬ ‫فتحي اخ�شيمي و�شلطان العبيدي‪.‬‬ ‫وقال ام�شرف العام على اللعبة ح�شن البطولة»‪ ،‬مو�شحا اأن الو�شع كان يتطلب مك ��ن اأن ن�شتعر منها اعب ��ن»‪ ،‬م�شرا‬

‫اإيقاف يهدد‬ ‫‪ 52‬اعبا في‬ ‫دوري زين‬

‫ت�شه ��د اجولة احادي ��ة ع�شرة م ��ن دوري زي ��ن للمحرفن‪ ،‬التي‬ ‫َن فق ��ط‪ ،‬وهما اعب ��ا ااأهلي‬ ‫تنطل ��ق اخمي� ��س امقبل غي ��اب اعب ِ‬ ‫تي�شر اجا�شم‪ ،‬واعب التعاون اأحمد مفلح‪ ،‬فيما يواجه ‪ 52‬اعبا‬ ‫خطر اايق ��اف؛ ح�شولهم على بطاقتن �شفراوي ��ن ي مباريات‬ ‫�شابقة‪ ،‬وفيما يلي ح�شيلة البطاقات املونة ي الدوري اإى ااآن‪.‬‬ ‫عدد‬ ‫البطاقات‬ ‫الملونة‪:‬‬

‫عدد البطاقات الصفراء‪245 :‬‬ ‫عدد البطاقات الحمراء‪:‬‬

‫‪253‬‬ ‫‪8‬‬ ‫معدل البطاقات في كل مباراة‪4،02 :‬‬

‫اأ�شرع بطاقة �شفراء‪� :‬شام الدو�شري «الهال» ي الدقيقة اخام�شة‬ ‫اأ�شرع بطاقة حمراء‪ :‬ح�شن معاذ «ال�شباب» ي الدقيقة ‪19‬‬ ‫اأكر احكام اإبراز ًا للبطاقات املونة‪ :‬عبدالرحمن العمري (‪)24‬‬

‫اإى اأن الفريق �شيغادر اإى الدوحة ع�شر‬ ‫الثاث ��اء امقب ��ل اإقام ��ة مع�شك ��ر اإعدادي‬ ‫ق�شر قبل بدء مناف�ش ��ات البطولة‪.‬ي�شار‬ ‫اإى اأن فريق م�شر �شيبداأ حملة الدفاع عن‬ ‫لقبه اأمام جينغ �شو ال�شيني يوم اجمعة‬ ‫امقبل‪ ،‬قبل حفل اافتت ��اح الر�شمي‪ ،‬فيما‬ ‫ي�شته ��ل النور بط ��ل ال ��دوري ال�شعودي‬ ‫م�شاركت ��ه مواجهة اجزي ��رة ااإماراتي‬ ‫ع�ش ��ر ال�شبت امقب ��ل‪ ،‬علم ��ا اأن الفريقن‬ ‫كثفا ا�شتعداداتهما من اأجل الظهور ب�شكل‬ ‫م�ش ِرف‪ ،‬حيث خا�شا مباراتن وديتن مع‬ ‫امنتخب ال�شعودي الذي ي�شتعد للم�شاركة‬ ‫ي كاأ� ��س الع ��ام امقبلة‪ ،‬وانته ��ت مباراة‬ ‫م�شر بالتعادل (‪ ،)23/23‬فيما فاز النور‬ ‫على امنتخب (‪.)18/25‬‬

‫ ي اله ��ال‪ :‬ا اأدري م ��اذا م‬‫ين ��ل امح ��ور امتم ّي ��ز عبداللطي ��ف الغنام‬ ‫فر�صت ��ه م ��ع مدرب ��ي الزعي ��م‪( .‬الغن ��ام)‬ ‫حور �ص ��لب ور�ص ��ن ي زهرة �صبابه‪،‬‬ ‫لك ��ن كمبواري ��ه اأك ��ر تركي ��زا ي من ��ح‬ ‫الفر� ��ص محم ��د القري و�ص ��لمان الفرج‪،‬‬ ‫رم ��ا تك ��ون ااإ�ص ��ابات الت ��ي حق ��ت‬ ‫بالاع ��ب اأث ��رت �ص ��لبيا على امكان ��ة التي‬ ‫يج ��ب اأن يناله ��ا ي الت�ص ��كيلة الهالي ��ة‪.‬‬ ‫ح ��ن �ص ��اهدت �ص ��عد احارث ��ي ي بداية‬ ‫ه ��ذا امو�ص ����م توقعت باأنه �ص ��يثبت نف�ص ��ه‬ ‫ي ن ��ادي اله ��ال ك�ص ��فقة رابح ��ة‪ ،‬لك ��ن‬ ‫ااإ�صابة اأطاحت به لاأ�صف‪ ،‬وقد �صعدت‬ ‫ح ��ن قراأت ت�ص ��جيله ل�ص ��وبر هاتريك ي‬ ‫اإح ��دى امباريات الودي ��ة موؤخرا‪ .‬اإذا نال‬ ‫(احارثي) فر�صته اأتوقع اأن يزيح يا�صر‬ ‫القحطاي من الت�ص ��كيلة ااأ�صا�صية‪ .‬اآخر‬ ‫امظلوم ��ن ي الدكة الهالي ��ة هو الاعب‬ ‫امنتق ��ل حديث ��ا يحي ��ى ام�ص ��لم‪ ،‬اأعتقد اأن‬ ‫(ام�صل ��م) ي�صتح ��ق و�صع ��ا اأف�صل – با‬ ‫ج ��دال – ي ظل تذبذب م�صتويات ماجد‬ ‫امر�صدي‪.‬‬ ‫ ي ااح ��اد‪ :‬اأب ��داأ بالاعب اأحمد‬‫بو عبي ��د امنتقل من (الفت ��ح) منذ امو�صم‬ ‫اما�ص ��ي‪ ،‬ال�صب ��ب اأن ه ��ذا الاع ��ب ظل ��م‬ ‫نف�ص ��ه ب�صب ��ب ع ��دم االت ��زام بالتدريبات‬ ‫وتعليم ��ات ام ��درب‪ ،‬ف ��كان ن�صيب ��ه‬ ‫التجاه ��ل‪ ،‬وه ��و قرار �صائ ��ب‪ .‬ما ي�صري‬ ‫عل ��ى (ب ��و عبي ��د) ي�ص ��ري عل ��ى الظه ��ر‬ ‫را�ص ��د الرهي ��ب الذي هج ��ر النادي فكان‬ ‫م�ص ��ره الن�صي ��ان‪ ،‬وه ��و اأي�ص ��ا ق ��رار‬ ‫م�صتح ��ق‪ .‬حم ��د ب ��و �صبع ��ان يب ��دو ‪-‬‬ ‫والل ��ه اأعل ��م – اأن ��ه م ��ر مرحل ��ة هب ��وط‪،‬‬ ‫ل ��ذا فامطل ��وب من ��ه امزي ��د م ��ن اجدي ��ة‬ ‫وامثاب ��رة للعودة اإى الت�صكيلة ااأ�صا�صية‬ ‫م ��ن جدي ��د‪ .‬الثنائي الذي اأمن ��ى اأن يهتم‬ ‫بهما كانيدا – م�صلحة الفريق ااحادي‬ ‫–‪ :‬هت ��ان باهري و�صلم ��ان احريري‪.‬‬ ‫وجود اأحدهما اأو كليهما ي�صفي ال�صباب‬ ‫واحيوية على الت�صكيلة ااحادية‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫وفاة محمد نور في اإمارات‬ ‫امنامة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ت ��وي اعب الفريق ااأول لك ��رة القدم ي نادي‬ ‫النجم ��ة البحرين ��ي حم ��د ن ��ور الدين اإث ��ر تعر�شه‬ ‫حادث مروي مروع ي مدينة دبي ااإماراتية اأم�س‪،‬‬ ‫ح�شب ما اأعلن ناديه البحريني عر ح�شابه الر�شمي‬ ‫على �شبكة التوا�شل ااجتماعي» توير»‪.‬‬ ‫و�شب ��ق لاعب البحريني الذي �شكل خر وفاته‬ ‫�شدمة كبرة لاأو�شاط الريا�شية البحرينية‪ ،‬اللعب‬ ‫منتخ ��ب ب ��اده ااأومب ��ي ي الت�شفي ��ات ااآ�شيوي ��ة‬ ‫اموؤهل ��ة اإى دورة ااألع ��اب ااأومبي ��ة ‪2012‬م ي‬ ‫لندن‪ ،‬علما اأنه بداأ م�شرته ي �شفوف فريق النجمة‬ ‫البحريني‪ ،‬ولعب امو�شم اما�شي ي فريق الب�شيتن‬ ‫عل ��ى �شبي ��ل ااإع ��ارة قب ��ل اأن يع ��ود مطل ��ع امو�ش ��م‬ ‫اجاري اإى النجمة‪.‬‬

‫حمد نور‬

‫اأحد‪ 12‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 28‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )329‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫هتان‬

‫نقاد وباحثون يحثون الك ّتاب على توثيق التغييرات في الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة‬

‫التطور التقني والراحة في أداء الفريضة يُ سهمان‬ ‫في تراجع ااهتمام بكتابة أدب رحات الحج‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬

‫عبدالوهاب العريض‬

‫الدوخلة والوحدة‬ ‫الخليجية‬ ‫ع �� �ص��رة اآلف ح �� �ص��روا‬ ‫اف� �ت� �ت ��اح ف �ع��ال �ي��ات م �ه��رج��ان‬ ‫الدوخلة يوم الخمي�ص الما�صي‪،‬‬ ‫هذا المهرجان الذي يحتفل في‬ ‫ه ��ذا ال�ع�ي��د ب�صنته ال�خ��ام���ص��ة‪.‬‬ ‫مهرجان اأ�صبح اليوم تج�صيدا‬ ‫ل�ت��راث البحر وج��ام�ع��ا للخليج‬ ‫من خال الروؤية التي بني عليها‬ ‫وك��ذل��ك‪ ،‬الم�صاركة الخليجية‬ ‫التي اأ�صبحت حا�صرة ب�صكل‬ ‫وا�صح في كل فعالياته الثقافية‬ ‫والفنية‪ ،‬حيث نجد ف��ي العمل‬ ‫الم�صرحي ممثلين من الكويت‬ ‫وال�ب�ح��ري��ن وال���ص�ع��ودي��ة‪ ،‬وف��ي‬ ‫المعار�ص الفنية نجد م�صاركات‬ ‫من جميع دول المجل�ص‪.‬‬ ‫اأ� �ص �ب��ح ه� ��ذا ال �م �ه��رج��ان‬ ‫يمثل (الوحدة الخليجية) التي‬ ‫ح�م�ل��ت ط��اب��ع ال �ب �ح��ر وال �ب �ن��اء‬ ‫ال �ط �ي �ن��ي وال �� �ص �ب��اك وج�م�ع��ت‬ ‫م��واط�ن��ي دول ال�م�ج�ل����ص‪ .‬تلك‬ ‫ال� ��وح� ��دة ال� �ت ��ي ت �ك��ر� �ص��ت ف��ي‬ ‫ال �ع��ادات وال�ت�ق��ال�ي��د‪ ،،‬ووح��دة‬ ‫ال�م�اأك��ل والملب�ص‪ ،‬تلك وح��دة‬ ‫ال �� �ص��اح��ل ال � ��ذي ج �م �ع �ه��م ف��ي‬ ‫زرقة البحر‪ ،‬دون الرجوع اإلى‬ ‫قوانين وقرارات ل يتم تطبيقها‬ ‫اإل على الورق‪.‬‬ ‫ال� �ي ��وم ون� �ح ��ن ف ��ي اأ� �ص��د‬ ‫ال� �ح ��اج ��ة ل �ت �ك��ري ����ص وح��دت �ن��ا‬ ‫الخليجية الممتدة بين �صواحل‬ ‫عمان �صاربة في عمق الخليج‪..‬‬ ‫ه��ذه ال��وح��دة ن�ج��ده��ا مكر�صة‬ ‫وب � ��دون ح ��واج ��ز ف ��ي ب�ي��وت��ات‬ ‫المنطقة ال�صرقية‪ ،،‬التي يحملها‬ ‫مواطنو ال�صاحل ال�صرقي بين‬ ‫ج�ن�ب��ات�ه��م‪ ،‬ون �ج��د اأن ال�ع��وائ��ل‬ ‫متحدة قبل النقود والمواثيق‬ ‫الورقية‪ ،‬ولم يعيقهم البحر عن‬ ‫تم�صكهم ب�ث��واب�ت�ه��م وروؤي�ت�ه��م‬ ‫في هذه الوحدة الخليجية التي‬ ‫جمعت اأبناء المدن ال�صاحلية‪.‬‬ ‫وج ��اء م �ه��رج��ان ال��دوخ�ل��ة‬ ‫م� ��ن خ � ��ال ال �م �ه �ت �م �ي��ن ب �ه��ذا‬ ‫ال �ت��راث‪ ،‬اأم�ث��ال القا�ص ح�صن‬ ‫دعبل ال��ذي طالب قبل �صنوات‬ ‫(كما قال ال�صاعر زكي ال�صدير‬ ‫ف ��ي زاوي � �ت� ��ه ي ��و اأم � ��� ��ص) اإل ��ى‬ ‫ج��ان��ب المهتمين ب � �اأ ِل يتحول‬ ‫ال �م �ه ��رج ��ان ل �ح��ال��ة م ��ن ف��رح‬ ‫العيد‪ ،‬وينتهي بنهاية العيد‪..‬‬ ‫وبين اهتمام اللجان التنظيمية‬ ‫وال�م�ج�ل����ص ال �ب �ل��دي‪ ،‬واق�ت�ن��اع‬ ‫الم�صوؤولين في المنطقة بتطوير‬ ‫ال �ف �ك��رة وت��زاي��د الإق� �ب ��ال على‬ ‫ال�م�ه��رج��ان��ات ال���ص��اب�ق��ة‪ ،‬حيث‬ ‫يزيد عدد الح�صور كل عام على‬ ‫ن�صف مليون مواطن‪.‬‬ ‫لعلها دع��وة لجميع مثقفي‬ ‫وك� ّت��اب المنطقة ل��اط��اع على‬ ‫هذا المهرجان ليطلع وي�صتمتع‬ ‫ب��ال �ت��راث ال �ب �ح��ري ال�خ�ل�ي�ج��ي‬ ‫الذي ا�صتطاعت (الدوخلة) في‬ ‫�صناب�ص اأن تحققه م��ن خ��ال‬ ‫لجان اأهلية تم دعم ا�صتمرارهم‬ ‫ب��ال�ح��ب وزرع ب ��ذرة ال�ت�ع��اون‬ ‫الذي جمع اأهالي جزيرة تاروت‬ ‫خال ال�صنوات الما�صية‪.‬‬ ‫@‪aloraid‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫ي �� �ش �ك��ل اأدب رح � ��ات اح��ج‬ ‫ف�ش ًا اأدبي ًا مهم ًا من ف�شول الأدب‬ ‫ال�ع��رب��ي والإ� �ش��ام��ي‪ ،‬وا�شتقبلت‬ ‫امكتبة العربية على م��دى التاريخ‬ ‫عديد ًا من اموؤلفات التي تع ّد حالي ًا‬ ‫م��ن «ك��ا��ش�ي�ك�ي��ات» الأدب العربي‬ ‫والإ�شامي‪.‬‬ ‫و��ش�ه��د ه��ذا ال �ن��وع م��ن الأدب‬ ‫تراجع ًا ي الوقت اح��اي‪� ،‬شواء‬ ‫م��ن ناحية ع��دد ام�وؤل�ف��ات ال�شادرة‬ ‫ي هذا النوع من الأدب‪ ،‬وكذلك من‬ ‫ناحية «النوعية»‪ ،‬التي و�شفها نقاد‬ ‫وب��اح�ث��ون باأنها م تعد كما كانت‬ ‫خال ع�شور اأدبية �شابقة‪ ،‬مرجعن‬ ‫ذلك اإى عدة اأ�شباب اأهمها التطور‬ ‫ال�ت�ق�ن��ي ال� ��ذي ت���ش�ب��ب ي �شعف‬ ‫التوا�شل بن احجاج‪ ،‬و�شطحية‬ ‫الكتابة عن هذه الرحلة الإمانية‪،‬‬ ‫وعدم وجود امعاناة حالي ًا ي اأداء‬ ‫فري�شة احج‪.‬‬

‫اأدب وا�شع‬

‫ي �وؤك��د وك �ي��ل وزارة الثقافة‬ ‫والإع��ام ال�شابق الدكتور اأبوبكر‬ ‫ب��اق��ادر‪ ،‬اأن اأدب رح��ات اح��ج هو‬ ‫اأدب وا�شع‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن هذا النوع‬ ‫من الأدب يكاد يكون م��وج��ود ًا ي‬ ‫اللغات الإ�شامية كافة‪.‬‬ ‫وي��ق��ول «وج� ��د اأدب رح��ات‬ ‫اح� � ��ج � � �ش� ��دى واه � �ت � �م� ��ام � � ًا ي‬ ‫ال�ف��رة الأخ ��رة م��ن ِقبل الباحثن‬ ‫وال��دار��ش��ن‪ .‬ويعك�س اأدب رحات‬ ‫احج اأهمية هذه ال�شعرة ي حياة‬ ‫ام�شلمن‪ ،‬ويو�شح اأمرين مهمن‪،‬‬ ‫ه �م��ا‪ :‬ال�ت�ج��رب��ة ال�شخ�شية‪ ،‬وم��ا‬ ‫مكن اأن ن�شميه الكتب الإ�شامية‬ ‫م�شاعر اح���ج»‪ .‬وي�شيف «يوجد‬ ‫اهتمام وا�شع الآن بن�شر ودرا�شة‬ ‫هذا اجن�س الأدبي الذي اخت�شت به‬ ‫الرحلة اإى مكة امكرمة»‪.‬‬

‫حاجة ملحّ ة‬

‫وي��و� �ش��ح ال �� �ش��اع��ر ال��دك �ت��ور‬ ‫يو�شف ال�ع��ارف اأن ه��ذا النوع من‬ ‫الأدب ق ��دم ج� ��د ًا‪ ،‬وم��ع��روف ي‬ ‫ال��راث الإ�شامي والعربي‪ .‬ويرى‬ ‫اأن احاجة اإى كتابة اأدب رحات‬ ‫اح��ج الآن ه��ي اأك ��ر اإح��اح�� ًا من‬

‫�شعف هذا النوع من الأدب»‪.‬‬

‫افتقاد الروح‬

‫وي��و���ش��ح ب� ��اق� ��ادر اأن � ��ه رغ��م‬ ‫الهتمام الآن بن�شر ودرا� �ش��ة هذا‬ ‫اجن�س الأدب ��ي ال��ذي اخت�شت به‬ ‫ال�ه�ج��رة اإى مكة ام�ك��رم��ة «اإل اأن‬ ‫الهتمام بكتابة اأدب رحات احج‬ ‫ح��ال �ي � ًا م ي�ع��د ق��ائ �م � ًا ك�م��ا ك ��ان ي‬ ‫ال�شابق»‪ ،‬مو�شح ًا اأن ذلك يعود اإى‬ ‫عدة اأ�شباب‪ ،‬ي مقدمتها «اأن روح‬ ‫الع�شر م تعد كال�شابق»‪ ،‬متمني ًا‬ ‫«اأن يعود هذا النوع من الأدب اإى‬ ‫النقطة العليا م��ن اله �ت �م��ام ل��دى‬ ‫الكتاب والأدب��اء من ختلف الدول‬ ‫الإ�شامية»‪.‬‬

‫كتابة �شحفية‬

‫وي�شر ب��اق��ادر اإى اأن هناك‬ ‫النقاد والباحثون اأكدوا اأهمية اإعادة الوهج اإى توثيق الرحلة الإمانية عر الكتابات الأدبية‬ ‫( أا ف ب) اختاف ًا بن الكتابة عن احج قدم ًا‬ ‫وحديث ًا‪« ،‬الأدبيات التي تقدم الآن‬ ‫خلت مع الأ�شف من تقدم التجارب‬ ‫اجماعية العميقة‪ ،‬وهي تكتب الآن‬ ‫ب�شورة �شحفية يكون فيها اموؤلف‬ ‫هو البطل الذي ل يتحدث �شوى عن‬ ‫جربته وماحظاته الب�شيطة حول‬ ‫ال�شحة والتجمعات واحوادث‪ ،‬وم‬ ‫تعد هذه الكتابات ت�شور التجربة‬ ‫كما طرحتها اموؤلفات القدمة التي‬ ‫كانت ت�شتعر�س اللقاءات بالعلماء‬ ‫وام �� �ش��اه��ر‪ ،‬وال �ت��ي ك��ان��ت تعتمد‬ ‫على ما �شبقها‪ ،‬وتبني عليه وكاأنها‬ ‫د‪ .‬عبدالرحمن ال�صلمي‬ ‫د‪ .‬يو�صف العارف‬ ‫د‪ .‬اأبوبكر باقادر‬ ‫ت�شتكمل البحث والدرا�شة»‪.‬‬ ‫اأي وق ��ت م �� �ش��ى‪ ،‬لأن ك��ث��ر ًا من ت �اأت��ي م��ن ك��ون �ه��ا ج� ��زء ًا م��ن اأدب ام �� �ش��داق �ي��ة لأن ال �ك��ات��ب ي�شتقي‬ ‫امثقفن والكتاب والأدب��اء تتاح لهم ال ��رح ��ات ع �م��وم � ًا‪ ،‬واأن� �ه ��ا م�ت��از معلوماته من م�شاهداته احية‪ ،‬ول‬ ‫ماحظات ق�شرة‬ ‫حالي ًا فر�شة اح��ج‪ ،‬ويفر�س من م�م�ي��زات خ��ا��ش��ة‪ ،‬منها ارتباطها تخ�شع ي بنائها التاأليفي لل�شرامة‬ ‫اأم��ا العارف فيقول اإن ال�شبب‬ ‫ه�وؤلء الأدب��اء اأن ينه�شوا بدورهم مق�شد اح���ج‪ ،‬ع�ل��ى ال�ع�ك����س من العلمية‪ ،‬واإم��ا تاأتي ح�شب التدفق الرئي�س ي تراجع الهتمام بكتابة‬ ‫وي�ق��وم��وا بكتابة اأدب �ي��ة ُت�شهم ي ال��رح��ات الأخ� ��رى امرتبطة اأك��ر العفوي للكاتب»‪.‬‬ ‫هذا النوع من الأدب «هو عدم وجود‬ ‫تقدم نوع من الإ�شافة لهذا اجن�س بال�شياحة والتوا�شل الثقاي‪« ،‬اأما‬ ‫امعاناة حالي ًا ي اأداء فري�شة احج‪.‬‬ ‫الأدبي طاما اأنهم اأدوا فري�شة احج‪ ،‬هذه الرحلة فهدفها اأداء ال�شعرة‪،‬‬ ‫ف�ف��ي ال���ش��اب��ق ك��ان��ت ام �ع��ان��اة اأه��م‬ ‫�شلبيةالتقنية‬ ‫وهذا يعطيها اأهمية اأكر»‪.‬‬ ‫وو�شلوا اإى ام�شاعر امقد�شة‪.‬‬ ‫يعزو ال�شلمي �شبب الراجع �شبب يدعو اموؤلف للكتابة‪ ،‬بحيث‬ ‫ي الهتمام بهذا النوع من الكتابة جد الكاتب ي�شجل ام�شاعب التي‬ ‫اإى الع�شر ام��ادي الذي «اأث��ر كثر ًا عاناها اأثناء رحلته‪ .‬وب�شبب عدم‬ ‫تاريخ وجغرافيا‬ ‫مدونة م�شورة‬ ‫وي��و� �ش��ح ال�شلمي اأن «ه��ذه ي توهج اأدب الرحلة اإى اح��ج‪ ،‬وج��ود امتاعب جد الكاتب حالياً‬ ‫ويرى الأ�شتاذ ي كلية الآداب‬ ‫ي جامعة املك عبدالعزيز الدكتور امدونة تع ّد من ام�شادر اجغرافية واأ�شهم ي خفوته»‪ ،‬لف�ت� ًا اإى اأن يكتفي بكتابة ماحظات ق�شرة‬ ‫عبدالرحمن ال�شلمي‪ ،‬اأن اأدب رحات والتاريخية امهمة للم�شاعر امقد�شة التطور التقني ت�شبب ي �شعف ي�شجلها ي مفكرته‪ ،‬بحيث يعود‬ ‫احج هو امدونة التي ي�شور فيها قدم ًا‪ ،‬لأنها جاءت ي وقت م تكن ال�ت��وا��ش��ل ب��ن اح �ج��اج‪ ،‬وعزلته اإليها ي يومياته‪ ،‬لكنها ل ترقى لأن‬ ‫اح��اج ما ج��رى له من اأح��داث وما فيه جهود كبرة للتدوين‪ ،‬وهي الآن عن التوا�شل الثقاي مع امحيطن تكون موؤلف ًا مهم ًا ي هذا النوع من‬ ‫�شادفه من اأمور خال رحلته للحج‪ .‬اأ�شبحت مادة يرجع اإليها الباحثون ب��ه‪« ،‬وب��ال�ت��اي يحق لنا ال�ق��ول اإن الأدب»‪.‬‬ ‫ويعتقد ال �ع��ارف اأن امثقفن‬ ‫ويقول اإن اأهمية هذه امدونات لا�شتفادة منها‪ ،‬كما اأنها تع ّد عالية اح �� �ش��ارة اح��دي �ث��ة اأ��ش�ه�م��ت ي‬

‫والأدب � ��اء ال��ذي��ن ي� ��زورون امملكة‬ ‫وي �وؤدون فري�شة احج بدعوة من‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن‪ ،‬ووزارة‬ ‫اح��ج‪ ،‬ووزارة الثقافة والإع ��ام‪،‬‬ ‫وال��ذي��ن ي�شاركون ي ام �وؤم��رات‬ ‫اخا�شة باحج‪ ،‬هم «اأق��در النا�س‬ ‫على ت�شجيل هذه الرحلة‪ ،‬وتقدمها‬ ‫ي موؤلفات نحن بحاجة اإليها»‪.‬‬

‫كتب وموؤلفون‬

‫اه �ت �م��ت ج �م��وع��ة م �وؤل �ف��ن‬ ‫باإ�شدار كتب تروي حكاية رحاتهم‬ ‫اإى احج‪ .‬ويقول الدكتور اأبوبكر‬ ‫باقادر «من اأجمل ما �شدر ي اأدب‬ ‫رحات احج كتاب لروائي اإيراي‬ ‫عنوانه (تائه ي ال��زح��ام)‪ ،‬وكذلك‬ ‫(ك� �ت ��اب اح� ��ج) ل�ع�ل��ي ��ش��ري�ع�ت��ي‪،‬‬ ‫بالإ�شافة اإى كتاب (لبيك) مالك بن‬ ‫نبي»‪.‬‬ ‫وبخ�شو�س اأحدث الكتب التي‬ ‫تناولت اأدب رحات احج‪ ،‬ي�شيف‬ ‫ب��اق��در «اأت��ذك��ر الآن كتاب ًا لعبدالله‬ ‫حمودي بعنوان (مو�شم ي مكة)‪،‬‬ ‫وهذا الكتاب بالإ�شافة اإى جموعة‬ ‫أاخ��رى من كتب رحات احج يقدم‬ ‫الكتابة ع��ن اح��ج ب ��روح حديثة‪،‬‬ ‫ويعك�س اإيقاع الع�شر الذي نعي�س‬ ‫فيه الآن»‪.‬‬ ‫وي�����ش��ر ال ��دك� �ت ��ور ي��و� �ش��ف‬ ‫ال �ع��ارف اإى اأن ام ��ازي و�شكيب‬ ‫اأر�� � �ش � ��ان وق �ب �ل �ه �م��ا اب � ��ن ج�ب��ر‬ ‫والإدري�شي‪ ،‬من اأبرز ال�شخ�شيات‬ ‫الأدب�ي��ة التي كتبت ه��ذا النوع من‬ ‫الأدب‪ ،‬مطالب ًا بالتوا�شل مع هذا‬ ‫الراث الأدبي‪ ،‬ل�شيما واأننا ن�شهد‬ ‫الآن تغيرات مهمة ي احرمن‬ ‫ال�شريفن وام�شاعر امقد�شة مثل‬ ‫التو�شعة وم���ش��روع��ات التطوير‬ ‫التي م تاأخذ حقها ي ه��ذا النوع‬ ‫من الأدب‪.‬‬ ‫اأم � ��ا ال ��دك� �ت ��ور ع �ب��دال��رح �م��ن‬ ‫ال�شلمي ف�ب� ّ�ن اأن «اأب� ��رز م��ن كتب‬ ‫ي اأدب الرحلة اإى احج مثل ابن‬ ‫بطوطة واب��ن جبر واليعقوبي‪،‬‬ ‫كانت كتاباتهم منطلق ًا للكتابة ي‬ ‫اأدب ال��رح��ات بعامة‪ .‬كلهم ب��داأوا‬ ‫اأدب ال��رح��ات م��ن اح� ��ج‪ ،‬وك� �اأن‬ ‫الرحلة اإى احج فتحت �شهيتهم ي‬ ‫ال�شياحة ي الأر���س‪ ،‬وفتحت لهم‬ ‫اآفاق ًا كبرة ي التوا�شل الثقاي»‪.‬‬

‫ٌ‬ ‫جناح موحد للجهات الحكومية ودور النشر عروض الفلكلور تدشن احتفالية جمعية‬ ‫السعودية في معرض تونس للكتاب‬ ‫الثقافة في نجران بعيد اأضحى‬ ‫تون�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ت�شارك امملكة العربية ال�شعودية‬ ‫ي معر�س تون�س ال��دوي للكتاب‪،‬‬ ‫ال��ذي يفتتح ي العا�شمة التون�شية‬ ‫اجمعة امقبلة‪ ،‬وي�شتمر ع�شرة اأيام‪،‬‬ ‫بجناح موحد لع�شر جهات حكومية‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وعدد من دور الن�شر‪.‬‬ ‫وتعر�س اجهات ام�شاركة اأحدث‬ ‫الإ�شدارات ال�شعودية‪ ،‬وتقدم �شور ًة‬ ‫عن واق��ع ام�شهد الثقاي والإعامي‬ ‫والفكري والعلمي ي امملكة‪.‬‬ ‫ونوَه املحق الثقاي ي �شفارة‬ ‫ام �م �ل �ك��ة ب �ت��ون ����س‪ ،‬ال��دك �ت��ور اأم ��ن‬ ‫مغربي‪ ،‬بام�شاركة امنتظمة للمملكة‬ ‫ي ن�شاطات امعر�س الدوي ال�شنوي‬ ‫للكتاب ي تون�س‪ ،‬الذي يقام منذ اأكر‬ ‫من ربع قرن‪ ،‬مبين ًا اأن م�شاركة امملكة‬ ‫ي ام�ع��ر���س‪ ،‬وغ ��ره م��ن املتقيات‬ ‫الثقافية الأخ� ��رى‪ ،‬ج�شد احر�س‬ ‫على التوا�شل الثقاي والفكري مع‬ ‫العام العربي وبقية الأم وال�شعوب‬

‫د‪ .‬اأمن مغربي‬

‫ي العام‪.‬‬ ‫واأو�شح اأن م�شاركة امملكة ي‬ ‫الدورة ال�‪ 29‬للمعر�س تتمثل ي عدة‬ ‫ج�ه��ات ر�شمية‪ ،‬وع ��دد م��ن امكتبات‬ ‫ودور الن�شر‪� ،‬شتعر�س عناوينها‬ ‫عر جناح موحد‪ ،‬ي�شم جموعة من‬ ‫امطبوعات‪ ،‬ت�شمل الكتب مختلف‬ ‫جالتها والدوريات العلمية وامراجع‬ ‫وامقررات الدرا�شية وامواد ال�شمعية‬

‫وامرئية وكتب الأطفال‪.‬‬ ‫واأف� � ��اد اأن ن �� �ش��اط��ات اج �ن��اح‬ ‫ال�شعودي تت�شمن اأي�شا توزيع ن�شخ‬ ‫من ام�شحف ال�شريف من اإنتاج جمع‬ ‫املك فهد لطباعة ام�شحف ال�شريف ي‬ ‫امدينة النبوية كهدي ٍة ل��زوار اجناح‬ ‫ال�شعودي طيلة اأي ��ام امعر�س‪ ،‬اإى‬ ‫جانب م�شاركات �شعودية ي ن�شاطات‬ ‫اأدبية وفكرية موازية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن اج �ه��ات ال���ش�ع��ودي��ة‬ ‫ام �� �ش��ارك��ة ي ام �ع��ر���س ه ��ذا ال �ع��ام‬ ‫هي وزارة التعليم ال�ع��اي‪ ،‬ووزارة‬ ‫ال� ��� �ش� �وؤون الإ� �ش��ام �ي��ة والأوق� � ��اف‬ ‫وال��دع��وة والإر�� �ش ��اد‪ ،‬وج�م��ع املك‬ ‫ف �ه��د ل�ط�ب��اع��ة ام���ش�ح��ف ال���ش��ري��ف‪،‬‬ ‫ووزارة ال�ث�ق��اف��ة والإع�� ��ام‪ ،‬ودارة‬ ‫ام �ل��ك ع �ب��دال �ع��زي��ز‪ ،‬وج��ام �ع��ة ام�ل��ك‬ ‫��ش�ع��ود‪ ،‬وج��ام�ع��ة الإم� ��ام ح�م��د بن‬ ‫�شعود الإ�شامية‪ ،‬وجامعة اأم القرى‪،‬‬ ‫واج��ام �ع��ة الإ� �ش��ام �ي��ة ي ام��دي�ن��ة‬ ‫ام��ن��ورة‪ ،‬ومكتبة ام �ل��ك عبدالعزيز‬ ‫العامة‪ ،‬ومكتبة املك فهد الوطنية‪.‬‬

‫جران ‪ -‬ماجد اآل هتيلة‬ ‫اأق� ��ام ف ��رع جمعية الثقافة‬ ‫والفنون ي جران‪ ،‬م�شاء اأم�س‬ ‫الأول اج�م�ع��ة‪ ،‬اأوى فعالياته‬ ‫�شمن احتفاليته بعيد الأ�شحى‬ ‫ام �ب��ارك‪ ،‬التي ت�شمنت عرو�س‬ ‫الفلكلور ال �ن �ج��راي «ال��رزف��ة»‪،‬‬ ‫«ال� ��زام� ��ل»‪ ،‬و«ل �ع �ب��ة ال �ط �ب��ول»‪،‬‬ ‫اإ���ش��اف��ة اإى «ل �ع �ب��ة ام �ث �ل��وث��ة»‬ ‫ام�شهورة ي امحافظات ال�شمالية‬ ‫للمملكة العربية ال�شعودية‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت الفعالية م�شاركة‬ ‫اح�شور ي الأل�ع��اب ال�شعبية‪،‬‬ ‫والتفاعل معها‪.‬‬ ‫واأو�شح مدير فرع اجمعية‪،‬‬ ‫ح�م��د اآل م���ردف‪ ،‬اأن اجمعية‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫فرقة تقدم لون "الزامل" ي جران‬ ‫ت���ش�ع��ى اإى ت�ف�ع�ي��ل ام�ن��ا��ش�ب��ة‬ ‫م��ن خ ��ال ال�ف�ع��ال�ي��ات ال�شعبية امحاورة ام�شهورين ي امنطقة‪ .‬وت �ت �� �ش �م��ن اأن �� �ش �ط��ة الأل� �ع���اب‬ ‫وق� ��ال اإن ف �ع��ال �ي��ات ال �ف��رع ال�����ش��ع��ب��ي��ة ورك� � �ن � ��ي ال ��ر�� �ش ��م‬ ‫والأم�شيات الثقافية وامحاورات‬ ‫ال�شعرية‪ ،‬التي �شتجمع �شعراء م �� �ش �ت �م��رة ط �ي �ل��ة اأي� � ��ام ال �ع �ي��د‪ ،‬والأطفال‪.‬‬

‫نصف الحقيقة‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫ثور الحكيم‪..‬‬ ‫حكاية جديدة‬ ‫اأذك ��ر اأن ال�صدي ��ق‬ ‫الأ�صت ��اذ اأحم ��د حكي ��م ق ��ال‬ ‫ل ��ي مرة اإنهم كان ��وا في زمن‬ ‫والده‪ ،‬رحمه الل ��ه‪ ،‬يمتلكون‬ ‫ثورا واحدا ل غير‪ .‬يحر�ص‬ ‫عل ��ى العناية ب ��ه‪ .‬وكان والده‬ ‫ي ��زرع م�صاحات من الأر�ص‬ ‫لكي يتغذى عليها الثور‪ .‬واإن‬ ‫وقت لي�ص ف ��ي اأر�صهم‬ ‫ج ��اء ٌ‬ ‫ما ي�صب ��ع ثورهم ذهب البن‬ ‫لثور‬ ‫اإلى ال�صوق ل�صراء غذاء ٍ‬ ‫عاط ��ل من العم ��ل‪ .‬كتبت عن‬ ‫ه ��ذا المو�ص ��وع مق ��ال قب ��ل‬ ‫نح ��و ‪� 15‬صن ��ة‪ .‬وه ��و يعل ��م‬ ‫والأ�صدقاء كيف كانت نتائج‬ ‫الموجه‬ ‫مو�ص ��وع القت�صاد َ‬ ‫لخدم ��ة الث ��ور! وع ��اد قب ��ل‬ ‫اأي ��ام يحك ��ي لي م ��ا ي�صاهده‬ ‫من اإ�صف ��اف وا�صتغال على‬ ‫بع� ��ص القن ��وات الف�صائي ��ة‪،‬‬ ‫فهناك قناة تعر�ص �صورتين‬ ‫للفن ��ان اأو الفنانة ويوجد في‬ ‫اإح ��دى ال�صورتي ��ن اختاف‬ ‫ب�صي ��ط‪ .‬وعل ��ى الم�صاه ��د‬ ‫اأن ياح ��ظ ال�صورتي ��ن ث ��م‬ ‫يذك ��ر الف ��رق بينهم ��ا‪ .‬يقول‬ ‫ال�صدي ��ق اأحم ��د‪ :‬اإن �صديقا‬ ‫ل ��ه �ص ��ارك م ��رة ف ��ي ه ��ذا‬ ‫البرنام ��ج‪ ،‬وكان ��ت ل�"هيف ��اء‬ ‫وهب ��ي" �صورت ��ان طب ��ق‬ ‫الأ�ص ��ل‪ ،‬والف ��رق اأن ف ��ي‬ ‫اإح ��دى يديه ��ا اإ�ص ��ورة تبدو‬ ‫وا�صح ��ة م ��ن اأول نظ ��رة‪.‬‬ ‫�ص ��ارك �صديق ��ه‪ ،‬وات�ص ��ل‬ ‫ليف ��وز بمبل ��غ ‪10000‬‬ ‫دولر‪ ،‬قيم ��ة الجائ ��زة‬ ‫المقدمة‪ .‬وكلَفت ��ه المكالمات‬ ‫مبل ��غ مائتي ري ��ال‪ ،‬دون اأن‬ ‫ي�ص ��ل اإل ��ى المذيع ��ة‪ ،‬وب�� ��د‬ ‫فت ��رة ف ��از به ��ا‪ ،‬كم ��ا قال ��وا‪،‬‬ ‫م�صاهد م ��ن الجزائر‪ ..‬يقول‬ ‫الأ�صت ��اذ اأحم ��د‪ :‬اإن ه ��ذه‬ ‫القن ��وات تمار� ��ص الن�ص ��ب‬ ‫والحتي ��ال‪ ،‬فتكلف ��ة الدقيقة‬ ‫الواح ��دة لات�ص ��ال بالقن ��اة‬ ‫عالي ��ة‪ ،‬ولأن الف ��ارق بي ��ن‬ ‫ال�صورتي ��ن وا�صح فاإن عدد‬ ‫المت�صلين يزداد كل دقيقة‪..‬‬ ‫وي ��رى اأن هن ��اك اتفاق ��ا م ��ع‬ ‫بع� ��ص العاملي ��ن ف ��ي القن ��اة‬ ‫اأو اأ�صدقائه ��م للفوز بالمبلغ‬ ‫المعلن‪ ،‬فعندم ��ا يت�صلون اأو‬ ‫تت�ص ��ل القن ��اة به ��م يعلن ��ون‬ ‫ف ��وز اأحده ��م‪ ..‬ويطل ��ب‬ ‫ال�صدي ��ق اأحم ��د‪ ،‬الإ�ص ��ارة‬ ‫اإلى ه ��ذا النوع من الحتيال‬ ‫ال ��ذي يمار�ص عبر الف�صاء‪..‬‬ ‫وي�ص� �األ األي� ��ص م ��ن و�صيل ��ةٍ‬ ‫للح ��د م ��ن عملي ��ات الن�ص ��ب‬ ‫ه ��ذه‪ .‬واأقول له‪ :‬ي ��ا �صديقي‬ ‫اإن ه ��ذه العملي ��ات ال�ص ��ركا ُء‬ ‫فيها كثي ��رون‪ ،‬ولذا فا اأحد‬ ‫يحاول محاربتها‪.‬‬ ‫@‪salghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬12‫اﺣﺪ‬ ‫م‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬28 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬329) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﺤﺰﻳﻦ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

 300                                                                                             jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                                  

       •      •   •     •     •       •        •          • 

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻗﺼﻴﺪﺗﻲ‬ !‫ﻳﺎ ﺳﻴﺪﻱ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                             

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

(‫ﺃﻳﻦ )ﻧﻘﺰﺭ‬ ‫ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺴﺎﺀ؟‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻛﺸﺎﻓﺔ ﺍﻟﺤﺞ ﻳﺴﺘﻌﻴﻨﻮﻥ ﺑﺄﺟﻬﺰﺓ ﻣﻼﺣﺔ ﺗﻘﻨﻴﺔ‬  "           "             

                          

‫ﺍﻟﺒﻴﺮﻭ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻗﻤﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ‬



     ���                                

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬                 

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

                 

             

‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬6 ‫ ﻭ‬2 ‫ﺍﻟـ »ﻣﻴﻨﻲ ﺁﻱ ﺑﺎﺩ« ﺳﻴﺴﻠﻢ ﻓﻲ ﻛﻨﺪﺍ ﻣﺎﺑﻴﻦ ﻳﻮﻣﻲ‬  ""   329  "" "7""" 14 199    ""     %26   "" 60194%125

 "" ""                ""                                                                                hattlan@alsharq.net.sa

‫»ﺁﺑﻞ« ﺗﻀﻊ ﺗﺴﻌﻴﺮﺓ »ﺍﻵﺑﻞ ﺳﺘﻮﺭ« ﺑﺎﻟﻌﻤﻠﺘﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺗﻴﺔ‬         2300  12.4   

‫ﺧﺼﺨﺼﺔ‬ !‫ﺍﻟﺤﺞ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬17 ‫ﺃﻋﻤﺎﺭﻫﻢ ﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟـ‬

                         

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

  ""                       ""      

      2  34   6   "  "           

                   ���         

‫ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺗﺄﺟﻞ ﺍﻟﻤﻮﻋﺪ ﻟﻨﻔﺎﺩ ﺍﻟﻜﻤﻴﺔ‬ 

    " "    " "          




صحيفة الشرق - العدد 329 - نسخة الرياض