Issuu on Google+

3

‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﻘﺒﻮﻝ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻭﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﻴﻦ ﺑﺘﺄﺷﻴﺮﺓ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﹼ‬ 

Wednesday 8 Dhul-Hijjah1433

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

24 October 2012 G.Issue No.325 First Year

‫ﺍﻟﻌﻮﻓﻲ ﻳﻨﻘﺬ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺳﻴﻮﻝ‬ ‫ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﻠﻘﻰ ﺣﺘﻔﻪ‬..‫ﺭﺍﺑﻎ‬                                                                              4 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬325) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬8 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺻﺤﻦ ﺍﻟﻤﻄﺎﻑ‬:‫ﻋﻤﻴﺪ ﻣﻌﻬﺪ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﻃﺎﺋﻒ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ‬130 ‫ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺤﺞ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺏ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺣﺎﺝ ﺗﺤﺘﻀﻨﻬﻢ »ﻣﻨﻰ« ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

‫ ﺃﻋﺪﺍﺀ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ‬:| ‫ﺍﻟﻐﻨﻮﺷﻲ ﻟـ‬ ‫ﻣﺘﺮﺑﺼﻮﻥ ﻭﻟﻦ ﻧﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺮﺑﻊ ﺍﻷﻭﻝ‬                       16

                                   

‫ﻣﻠﺤﻖ‬

12-6

  



         130                                           12

:| ‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺎﺟﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﺘﻮﻳﻢ ﻟـ‬600 ‫ ﺿﺦ‬:‫ﺍﻟﺤﺼﻴﻦ‬ ..«‫»ﻟﻴﺮﻳﻜﺎ‬ ‫ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ‬ ‫ﻣﻮﺣﺪ‬ ‫ ﻗﺎﻧﻮﻥ ﱠ‬30 ‫ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﺠﺮﻳﻢ ﻣﺘﺮ ﻣﻜﻌﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺿﻤﻦ ﺃﻓﻀﻞ‬ ‫ﺣﺒﻮﺏ ﻣﺤﻈﻮﺭﺓ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺔ ﻭﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ ﻫﺪﺍﻓ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻳﺘﺪﺍﻭﻟﻬﺎ‬ ‫ﺍﻹﺳﺎﺀﺓ ﻟﻸﺩﻳﺎﻥ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ ‫ﻛﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ‬ ‫ﻭﺍﻟﺮﻣﻮﺯ ﻭﺍﻟﻤﻘﺪﺳﺎﺕ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﺔ‬ 4



17

21





‫ﺧﻤﺴﻮﻥ ﻃﻠﺒ ﹰﺎ ﻹﺛﺒﺎﺕ ﺍﻟﻨﺴﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ‬        22      18                 3

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬

‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﺠﻴﺮﺓ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﺀ ﺑﺎﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬

15

‫ﻫﺎﻟﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﻭﺍﻟﺤﺞ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﻠﻤﻨﺔ‬

14

‫ ﺃﻭﻗﻔﻮﺍ‬:‫ﻛﻠﻪ ﺗﻤﺎﻡ‬ ‫ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ‬

15

‫ﺻﺎﻟﺢ زﻳﺎد‬

5 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬

‫ﻋﻠﻲ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬

‫ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﻭﻫﺮﻭﺏ‬ ‫ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﺕ‬

14

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻐﻨﺎﻣﻲ‬

9



3




‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬325) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬8 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻳﻮﻏﺎ‬

‫ﺑﺎﺏ ﺣﺎﻓﺰ ﻭﺭﻳﺎﺡ‬ !‫ﺍﻟﺨﻄﻂ‬

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                         

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

2

                                                                                                                                                                                                                                                                                                  

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

                                   –                                                                                                                                                                 

!‫ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﺁﻟﺔ ﻻ ﹸﺗﻄﺮﺏ‬

‫»ﺍﻟﺬﺑﻴﺤﺔ« ﻭﻟﻐﺔ‬ (2-2) !‫ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻳﺤﺞ‬ ‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﱡ‬ !‫ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ؟‬

‫ﻧﻮاة‬

    •     •   •

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

moghamedi@alsharq.net.sa

                 "    ""           "                 –                ""                                 –          –     "" ""      "" "  "             alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻚ ﺍﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺍﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ﺃﺭﺍﺩﻭﺍ ﺩﻓﻦ ﻭﺍﻟﺪﺗﻬﻢ ﻓﺘﺒ ﱠﻴﻦ ﺃﻥ ﺍﻟﺠﺜﺔ ﻻﻣﺮﺃﺓ ﺃﺧﺮﻯ‬

‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬

                   

            

‫ ﺑﺪﻋﻮﻯ ﺃﻥ ﺻﺤﺘﻬﺎ ﺟﻴﺪﺓ‬..‫ ﺳﻨﺔ‬101 ‫ﻣﺄﻭﻯ ﻳﺮﻓﺾ ﺳﻮﻳﺪﻳﺔ ﻋﻤﺮﻫﺎ‬                  73           

                   

                 101

                          

2012 ‫ أﻛﺘﻮﺑﺮ‬24

           

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

      

 1147  1648 1929  1934 1945  1956  1964


‫اأربعاء ‪ 8‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 24‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )325‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫هنأ وولي العهد رئيس زامبيا‪ ..‬وبحث مع أمير الكويت المستجدات والعاقات الثنائية‬

‫يوجه بقبول الطاب والطالبات السوريين‬ ‫الملك ّ‬ ‫القادمين بتأشيرة زيارة في التعليم العام‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫�ش ��درت موافقة خادم احرم ��ن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود بقب ��ول الط ��اب‬ ‫والطالب ��ات ال�شوري ��ن القادم ��ن للمملك ��ة بتاأ�شرة‬ ‫زيارة ي مدار�ض التعليم العام‪ ،‬ومراعاة امرونة ي‬ ‫فرة القبول‪ .‬جاء ذلك بناء على برقية وزير الداخلية‬ ‫امت�شمنة الإ�شارة اإى خطاب وزارة الربية والتعليم‬ ‫بهذا ال�شاأن‪ .‬واأو�شح وزي ��ر الربية والتعليم الأمر‬ ‫في�ش ��ل ب ��ن عبدالل ��ه بن حم ��د‪ ،‬م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأن هذا‬ ‫الق ��رار ياأتي ي اإطار جهود خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫ووي عه ��ده الأم ��ن للوقوف مع اإخوانن ��ا واأخواتنا‬ ‫ال�شورين ي ظل الأزمة التي مر بها بادهم‪ .‬ووجّ ه‬ ‫وزير الربية والتعلي ��م ب�شرعة اإنهاء اإجراءات قبول‬ ‫الط ��اب والطالب ��ات ال�شوري ��ن ح�ش ��ب التوجيهات‬ ‫ال�شامي ��ة‪ ،‬وو�ش ��ع الرتيب ��ات الكفيل ��ة بتنفيذها ي‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫امدار� ��ض‪ ،‬م�شدد ًا على اأهمية مراعاة امرونة ي فرة‬ ‫القب ��ول‪ ،‬والتاأكيد عل ��ى مراعاة الطاق ��ة ال�شتيعابية‬ ‫للف�شول الدرا�شية‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬اأج ��رى خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريف ��ن‪ ،‬اأم� ��ض‪ ،‬ات�ش ��ا ًل هاتفي ًا باأخي ��ه اأمر دولة‬ ‫الكوي ��ت ال�شقيق ��ة ال�شي ��خ �شب ��اح الأحم ��د اجاب ��ر‬

‫ال�شب ��اح‪ ،‬ا�شتعر�ش ��ا في ��ه العاق ��ات الثنائي ��ة ب ��ن‬ ‫البلدي ��ن و�شب ��ل تعزيزه ��ا والأو�ش ��اع ي امنطق ��ة‪.‬‬ ‫وقد �شك ��ر اأم ��ر الكويت خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫عل ��ى حر�ش ��ه واهتمام ��ه امعه ��ود ب ��كل ما م ��ن �شاأنه‬ ‫تعزي ��ز العاقات بن دول جل� ��ض التعاون‪ ،‬واأن هذه‬ ‫امبادرة الكرمة ج�شد عمق العاقات التاريخية بن‬ ‫البلدين ال�شقيقن‪ .‬وهناأت القي ��ادة رئي�ض جمهورية‬ ‫زامبيا بذك ��رى ال�شتقال‪ ،‬حيث بعث خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن املك عبدالله بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ووي العهد‬ ‫نائ ��ب رئي�ض جل�ض ال ��وزراء وزير الدف ��اع �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املكي الأمر �شلمان ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬برقي َت ْي‬ ‫تهنئة لرئي�ض جمهورية زامبيا الرئي�ض مايكل �شاتا‪،‬‬ ‫منا�شب ��ة ذك ��رى ا�شتق ��ال ب ��اده‪ .‬واأعرب ��ت القيادة‬ ‫خال الرقيتن عن اأ�شدق التهاي واأطيب التمنيات‬ ‫بال�شحة وال�شعادة له‪ ،‬ول�شعب زامبيا ال�شديق اطراد‬ ‫التقدم والزدهار‪.‬‬

‫المعهد العالي للقضاء يدرب ‪ 30‬قاضي ًا بعد العيد‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ينظ ��م امعه ��د الع ��اي للق�ش ��اء التاب ��ع‬ ‫جامع ��ة الإم ��ام حمد بن �شع ��ود الإ�شامية‬ ‫ي ��وم ال�شب ��ت الثام ��ن ع�ش ��ر م ��ن ذي احجة‬ ‫اح ��اي برناج ًا تدريبي� � ًا للق�شاة م�شاركة‬ ‫ثاث ��ن قا�شي� � ًا من ختل ��ف اأنح ��اء امملكة‪.‬‬

‫واأو�شح عميد امعهد الدكتور عبدالرحمن بن‬ ‫عبدالله ال�شند‪ ،‬اأن الرنامج التدريبي ي�شتمر‬ ‫لثماني ��ة اأ�شابيع معدل ‪� 16‬شاع ��ة اأ�شبوعي ًا‬ ‫ي القاعة ام�شتديرة للمعه ��د‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن‬ ‫الرنام ��ج ي�ش ��ارك فيه جموعة م ��ن اأع�شاء‬ ‫هيئة كب ��ار العلم ��اء وكبار الق�ش ��اة وبع�ض‬ ‫اأكادمي اجامعة‪.‬‬

‫محاكم المملكة تلقت خمسين طلب ًا إثبات النسب‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ض‬

‫تلق ��ت حاك ��م امملك ��ة خم�ش ��ن طلب� � ًا‬ ‫لإثب ��ات الن�ش ��ب من عدم ��ه‪ ،‬واإثب ��ات البنوة‬ ‫باحم�ض النووي‪ ،‬و�شجلت حكمة الريا�ض‬ ‫العامة ‪ 22‬دعوى طالب فيها امدّعون باإثبات‬ ‫الن�شب و‪ 18‬دعوى لإثبات البنوة باحم�ض‬ ‫النووي‪ ،‬وتلقت حاكم ال�شرقية وجدة ومكة‬ ‫�شبع دعاوى‪.‬‬ ‫وبن ع�شو اجمعي ��ة الوطنية حقوق‬ ‫الإن�شان وام�شت�شار القانوي خالد الفاخري‪،‬‬

‫اأن ق�شاي ��ا اإثب ��ات الن�شب والبن ��وة تن�شاأ من‬ ‫وجود خاف حول اعراف الوالد ببنوة من‬ ‫و�شعت ��ه امراأته‪ ،‬الأمر ال ��ذي يُتبعه تقدمها‬ ‫لدع ��وى ق�شائي ��ة تطالب فيه ��ا باإثبات ن�شب‬ ‫الب ��ن لأبي ��ه‪ ،‬وبعد عق ��د اجل�ش ��ة بح�شور‬ ‫ط ��ري الق�شية واإن ��كار الرجل لب�� ��وة البن‬ ‫اأم ��ام القا�شي‪ ،‬يق ��وم كا الطرفن باماعنة‪،‬‬ ‫م ��ا يعني اته ��ام الرجل للم ��راأة بالزن ��ا‪ ،‬دون‬ ‫تق ��دم اأربعة �شهود فاإن رف� ��ض اماعنة يعد‬ ‫قاذف ًا للمراأة ويطبق عليه حد القذف ‪-‬ثمانون‬ ‫جلدة‪ -‬ول تقبل �شهادته‪.‬‬

‫«الشورى» يشارك في اجتماعات‬ ‫«عمومية» البرلمان الدولي‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأك ��د الأم ��ن الع ��ام مجل� ��ض ال�ش ��ورى رئي�ض وف ��د امجل�ض‬ ‫اإى اجتماع ��ات اجمعي ��ة العمومي ��ة لاح ��اد الرم ��اي الدوي‬ ‫الدكت ��ور حم ��د بن عبدالل ��ه اآل عم ��رو‪ ،‬حر�ض «ال�ش ��ورى» على‬ ‫تفعيل دوره الرماي باح�شور الفاعل وام�شاركة ي اموؤمرات‬ ‫والجتماع ��ات والن ��دوات الرمانية الإقليمي ��ة والدولية ل�شيما‬ ‫ي ه ��ذا امحفل الرماي ال ��دوي‪ .‬وقال اإن ذلك ين�شجم مام ًا مع‬ ‫�شيا�شة امملكة‪ .‬وكانت الدورة ‪ 127‬لعمومية الحاد بداأت اأم�ض‬ ‫ي مدينة كوبيك الكندية‪ .‬حيث افتتح احاكم العام الكندي ال�شيد‬ ‫ديفيد جون�شتون اأعمالها‪.‬‬ ‫واأ�شار اآل عمرو اإى اأن الدورة احالية ت�شتغرق خم�شة اأيام‪،‬‬ ‫وتبحث تعزي ��ز م�شوؤولية الرم ��ان ي حماية حي ��اة امواطنن‪،‬‬ ‫والتج ��ارة العادل ��ة واآليات التمويل امبتك ��رة للتنمية ام�شتدامة‪،‬‬ ‫وا�شتخ ��دام و�شائل الإعام‪ ،‬ما فيها الإعام الجتماعي‪ ،‬لتعزيز‬ ‫م�شاركة امواطنن والدمقراطية‪ .‬ولفت اإى م�شاركة امجل�ض ي‬ ‫الجتماع التن�شيقي الذي عقدته امجموعة الإ�شامية على هام�ض‬ ‫اأعمال الدورة حيث نوق�ض عدد من الطلبات تقدم بها كل من دولة‬ ‫الإمارات العربية امتحدة و�شوريا وماي وبريطانيا لإدراج بنود‬ ‫طارئة على جدول اأعمال اجمعية العمومية لاحاد الدوي‪.‬‬


‫اأمير سلمان‬ ‫يصل إلى‬ ‫جدة قادم ًا‬ ‫من خارج‬ ‫المملكة‬

‫ولي العهد ووزير الداخلية يطمئنان على صحته‬

‫جدة ‪ -‬وا�ض‬

‫الأمر �شلمان بن عبدالعزيز‬

‫و�سل وي العهد نائب‬ ‫رئي� ��ض جل� ��ض ال ��وزراء‬ ‫وزير الدفاع �ساحب ال�سمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر �سلم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود‪ ،‬اإى‬ ‫ج ��دة م�س ��اء اأم� ��ض‪ ،‬قادم� � ًا‬ ‫من خ ��ارج امملك ��ة العربية‬ ‫ال�سعودي ��ة بع ��د ق�سائ ��ه‬ ‫اإجازة خا�سة‪.‬‬

‫عملية جراحية ناجحة أمير الباحة‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي ‪ ،‬عبر الزهراي‬

‫اأج ��رى اأمر منطق ��ة الباحة �ساح ��ب ال�سمو املكي‬ ‫الأم ��ر م�س ��اري ب ��ن �سع ��ود ب ��ن عبدالعزي ��ز العملي ��ة‬ ‫اجراحي ��ة الثاني ��ة بالكتف ف ��ى مدينة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫الطبي ��ة للحر�ض الوطن ��ى بالريا�ض‪ ،‬وتكلل ��ت بالنجاح‪.‬‬ ‫وتاأتي العملي ��ة ا�ستكمال للعملي ��ة اجراحية التى �سبق‬

‫اأن اأجراه ��ا اأمر امنطق ��ة خارج امملكة اأثن ��اء اإجازته‬ ‫الر�سمي ��ة ال�سهر اما�سي‪ .‬من جهة اأخ ��رى اطماأن وي‬ ‫العهد �ساحب ال�سمو املكي الأمر �سلمان بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ووزي ��ر الداخلي ��ة �ساح ��ب ال�سم ��و املكي الأم ��ر اأحمد‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬والأمراء وام�سوؤول ��ون على �سحة اأمر‬ ‫منطق ��ة الباحة الأم ��ر م�ساري ب ��ن �سعود‪ ،‬اإث ��ر العملية‬

‫اأربعاء ‪ 8‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 24‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )325‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫ألوية البياض‬ ‫غانم الحمر‬

‫وزمزم‬ ‫«ل َب ْيك يا َ‬ ‫رب احطيم ِ‬ ‫ي�شدو بها قلبي وتعبقُ ي فمي‬ ‫رباه جئت َُك وال ُدعا ُء �شقايتي‬ ‫يروي �شراييني ويغ�شل اأعظمي»‬ ‫اليوم تك�شو منى األوية البيا�ض‪ !!..‬وغدا ماين من اموؤمنن يتوافدون‬ ‫ليقفوا ي عر�شات عرفات ملبن مهللن مكرين‪ ،‬يا لقد�شية الزمان وامكان!‬ ‫ورب را�ض غر غ�شبان! يا له من موقف يعجز عن و�شفه البيان!‬ ‫فاأي قلم �شي�شف اموقف واأي ل�شان؟!‬ ‫يارب جاءوك من كل فج!‬ ‫ركبوا ال�شحاب وخروا العباب وطووا الأم�شار والأجاد واله�شاب!‬ ‫اأعراق ولغات وبلدان!‬ ‫اإله واحد وهدف واحد ولبا�ض واحد وكلمة واحدة!‬ ‫«ر َباه َ‬ ‫جئتك طائع ًا م�شتنجد ًا‬ ‫مرارات النَد ْم‬ ‫ت ْكوي ح�شا�شاتي ُ‬ ‫جاوزت ي درب اخطيئات امدى‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وغرقت ي ل ِج الندامة والأم»*‬ ‫ُ‬ ‫اأكف وحناجر دموع‪..‬‬ ‫ت�شرع وخ�شوع‪..‬‬ ‫ندم وتوبة‪..‬‬ ‫ُكرب ُ‬ ‫وط َلب‪..‬‬ ‫وجيب ون�شيج واأنن‪..‬‬ ‫ا�شتغفار واإحاح‪..‬‬ ‫مناجاة واختاء‪ ..‬برب الأر�ض وال�شماء‬ ‫تذلل وانك�شار‪ ..‬للواحد القهار‬ ‫نفرة ودفع‬ ‫ثج وعج‬ ‫اللهم اغفر‪ ..‬اللهم جاوز وارحم ‪..‬‬ ‫اللهم اأعدهم من ذنوبهم عرايا‪ ..‬ومن بلدك غر خزايا‬ ‫• الأبيات ال��واردة ي امقال‪ :‬من ق�شيدة «احج» لل�شاعر ال�شعودي‬ ‫اأحمد �شام باعطب‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫إجراءات مشددة لحماية‬ ‫المواليد في المستشفيات‬ ‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬ ‫اأك ��د مدي ��ر ال�س� �وؤون ال�سحي ��ة‬ ‫محافظة جدة الدكتور �سامي باداود‪،‬‬ ‫تعقيبا عل ��ى ما ن�سرت ��ه »ال�سرق» ي‬ ‫عددها رق ��م ‪ ٢٩٩‬بتاريخ ‪� 28‬سبتمر‬ ‫اما�س ��ي بعن ��وان »اح�سان ��ة ي‬ ‫م�ست�سفى ال ��ولدة والأطفال بجدة‪..‬‬ ‫ب ��اب مفتوح ب ��ا رقي ��ب»‪ ،‬اأن ال�سور‬ ‫امن�س ��ورة للح�سانة التقطت من عند‬ ‫مدخ ��ل الباب م ��ن اخ ��ارج‪ ،‬حيث اإن‬ ‫هناك اإجراءات م�سددة منع الدخول‬ ‫اإل للمخت�س ��ن فق ��ط‪ .‬ولف ��ت اإى اأن‬ ‫ام�ست�سفى ام�سار اإليه‪ ،‬وهو م�ست�سفى‬ ‫ال ��ولدة والأطفال بام�ساعدية ولي�ض‬ ‫م�ست�سف ��ى العزيزي ��ة كم ��ا ج ��اء ي‬ ‫امو�سوع‪ ،‬يوج ��د به عديد من اأق�سام‬ ‫اح�سان ��ة بام�ست�سف ��ى وجميعه ��ا‬ ‫تخ�سع مراقبة اآلي ��ة منظمة ومدعمة‬ ‫باأجهزة الإنذار ال�سريع منع اختطاف‬

‫امواليد‪ ،‬والت ��ي وفرتها الوزارة وم‬ ‫تفعيلها موؤخر ًا‪ .‬وقال اإن الق�سم الذي‬ ‫م ت�سوي ��ره ه ��و ق�س ��م اح�سانة ما‬ ‫بع ��د العملي ��ات القي�سري ��ة‪ ،‬ويق ��ع‬ ‫بال ��دور الثاي‪ ،‬وتوج ��د به مر�سة‬ ‫ت�س ��رف على اموالي ��د وتقوم بدعمها‬ ‫مر�س ��ة م ��ن ق�س ��م الن�س ��اء بال ��دور‬ ‫نف�س ��ه على م ��دار ال�ساع ��ة‪ ،‬ولمكن‬ ‫ترك الغرفة ب ��دون اإ�سراف مري�سي‬ ‫ب� �اأي ح ��ال م ��ن الأح ��وال‪ .‬واأ�س ��اف‬ ‫باداود اأن ب ��اب هذا الق�سم مق�سم اإى‬ ‫ن�سفن علوي و�سفلي ال�سفلي مغلق‬ ‫باإح ��كام بقفل ��ه من الداخ ��ل ولمكن‬ ‫فتح ��ه م ��ن اخ ��ارج اأم ��ا الن�س ��ف‬ ‫العل ��وي فه ��و مفت ��وح لك ��ي يتمك ��ن‬ ‫الآب ��اء والزوار ام�سرح لهم من روؤية‬ ‫اموالي ��د عن بع ��د‪ ،‬وم ��ن الوا�سح اأن‬ ‫ال�سورة التقطت م ��ن هذا اجزء كما‬ ‫اأن هناك حرا�س ��ات اأمنية م�سددة ي‬ ‫كافة الأدوار والأق�سام بام�ست�سفى ‪.‬‬

‫العساف لـ |‪ 600 :‬صهريج لشفط مياه اأمطار‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�سهري‬ ‫اأك ��د مدير عام وحدة مي ��اه جدة امهند�ض عبدالله الع�ساف ل� »ال�سرق» اأن‬ ‫�سرك ��ة امياه الوطنية على اأم ال�ستع ��دادات الازمة مواجهة مو�سم الأمطار‬ ‫وال�سيول‪ ،‬حيث تقوم �سركة امياه الوطنية بتجهيز العديد من فرق الت�سغيل‬ ‫وال�سيانة والطوارئ لإ�ساح اأي انك�سارات ي خطوط امياه باأق�سى �سرعة‬ ‫مكن ��ة‪ ،‬كما تق ��وم ال�سركة باإج ��راء التن�سيق الازم مع اأمان ��ة حافظة جدة‬ ‫والدف ��اع امدي من خال ام�ساركة ي غرفة العملي ��ات ام�سركة مواجهة اأي‬ ‫طارئ‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن ال�سركة تعمل عل ��ى توفر عدد كبر م ��ن ال�سهاريج ي�سل اإى‬ ‫اأكر من ‪� 600‬سهريج مع ام�سخات الازمة ل�سفط امياه امتجمعة ي الطرق‬ ‫والأحياء والأنفاق وام�ستنقعات الناجمة عن ال�سيول ومياه الأمطار‪ ،‬وكذلك‬ ‫يوجد لدى ال�سركة ق�سم خا� ��ض باخدمة الجتماعية مهمته تنظيف وتعقيم‬ ‫خزان ��ات امواطن ��ن التي تت�سرر من ال�سي ��ول والطمي‪ .‬م�س ��را اإى �سرف‬ ‫وايتات جانية لل�سكان الذين تنقطع عنهم امياه نتيجة ال�سيول‪.‬‬

‫التويجري لـ |‪ :‬تعويض مادي لمتضرري‬ ‫رابغ والجهات المعنية لم تحدد مواقع السيول‬ ‫منى ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‪� ،‬سعود امولد‬ ‫تاب ��ع اأمر منطق ��ة مكة امكرم ��ة �ساحب ال�سمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر خال ��د الفي�س ��ل‪ ،‬تداعي ��ات الأمط ��ار‬ ‫وال�سي ��ول التي تعر�ض له ��ا وادي مايا ي حافظة‬ ‫راب ��غ‪ ،‬موجه ًا امحافظ بتقدم كافة اخدمات الازمة‬ ‫وال�سروري ��ة للمت�سرري ��ن م ��ن الأمط ��ار وال�سيول‪.‬‬ ‫وقدم حافظ رابغ طه بن مبريك‪ ،‬تعازي �سمو اأمر‬ ‫منطق ��ة مكة امكرمة لأه ��اي وذوي امتوف ��ن‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫متابع ��ة �سموه حظ ��ة بلحظة تط ��ورات اموقف منذ‬ ‫بدء هطول الأمطار‪ .‬وك�س ��ف مدير عام الدفاع امدي‬ ‫الفري ��ق �سعد التويجري ل�» ال�س ��رق» اأم�ض‪ ،‬اأنه �سيتم‬ ‫اأهاي العوي خال تلقيهم العزاء ي منزلهم اأم�ض‬ ‫�سرف تعوي�سات جمي ��ع امت�سررين‪ ،‬م�سيف ًا اأن ما‬ ‫ً‬ ‫ذك ��ر ي بع� ��ض و�سائل الإع ��ام من اأن رج ��ال الدفاع متوقعة على امنطقة الغربية ب�سكل عام‪ ،‬م�سيدا بدور تذرف من عينيه حزنا على فراق �سقيقه‪ :‬بعد تاأميني‬ ‫امدي كان ��وا ينظرون اإى ال�سي ��ارات التي ت�سررت امواطن ��ن ي ام�ساهم ��ة ي الإنق ��اذ‪ .‬واأو�س ��ح خال من مي ��اه ال�سيول ذه ��ب يو�سف لإنق ��اذ ام�ستنجدين‬ ‫ي ال�سي ��ول دون القي ��ام ب� �اأي عم ��ل ل اأ�سا� ��ض له من ال�سهي ��د يو�سف الع ��وي‪ ،‬امهند�ض عبدالل ��ه اللهيبي قب ��ل و�سول اآليات الدفاع ام ��دي‪ ،‬حيث اأنقذ طفلتن‬ ‫ال�سح ��ة‪ ،‬مو�سح� � ًا اأنه م تق ��دم باغ ��ات اإى غرف واأ�سق ��اوؤه يا�س ��ر وعبدالإل ��ه ي حدي ��ث ل� ��» ال�سرق » و�سابت ��ن وامراأتن من كبار ال�سن‪ ،‬ورجلن اآخرين‪،‬‬ ‫العمليات بوجود �سيارات مفقودة‪ ،‬وم البحث عنها‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬اأن ال�سهيد اأ�سر على اإنقاذ ثمانية اأ�سخا�ض قبل وذل ��ك بنقله ��م اإى ط ��رف امج ��رى من خ ��ال »وايت‬ ‫وقال‪ :‬وجدن ��ا ال�سيارات ي ال ��وادي ب�سكل مفاجئ‪ ،‬اأن يلقى حتفه‪ ،‬وذلك بعد ا�ستنجادهم به ليبادر بعدها مي ��اه»‪ ،‬وبعد مغادرة الوايت ج ��رى ال�سيول‪ ،‬تفاجاأ‬ ‫اأما بالن�سبة للتحذيرات فاإن هناك جهات خت�سة بهذا بتاأم ��ن �سقيقه يا�سر ال ��ذي �سارع ال�سي ��ل مدة فاقت الفقي ��د »يو�سف» ب�سي ��ارة تعر من اأم��م ��ه ب�سرعة ما‬ ‫الأم ��ر م تبلغنا عن هط ��ول اأمط ��ار اأو جريان �سيول ن�سف �ساع ��ة‪ ،‬وذلك من خال ربطه باإحدى اللوحات اأدى لنح ��داره نحو ال�سي ��ول وا�ست�سهاده رغم كونه‬ ‫عل ��ى منطق ��ة معين ��ة‪ ،‬واإما ذك ��رت اأن هن ��اك اأمطارا الإر�سادي ��ة ي جرى ال�سيل‪ .‬وق ��ال يا�سر‪ ،‬والدموع يُجيد ال�سباحة‪.‬‬

‫‪ ..‬والدفاع المدني يراقب أمطار المدينة المنورة‬

‫اأحد ال�شيول التي جرت بامدينة اأم�ض‬

‫أولياء أمور يطالبون بمنع بيع دواء محظور انتشر ُ‬ ‫تداوله بين الشباب‬ ‫حائل ‪ -‬م�ساري ال�سويلي‬ ‫طالب ع ��دد من اأولي ��اء الأمور‬ ‫ي منطق ��ة حائ ��ل‪ ،‬منع بي ��ع دواء‬ ‫ال�س ��رع واآلم الأع�س ��اب ام�سم ��ى‬ ‫ب�"لريكا"‪ ،‬الذي انت�سر تداوله بن‬ ‫ال�سباب ي ال�سراحات‪ ،‬وي�سنفه‬ ‫الأطباء من �سمن الأدوية امحظورة‬ ‫التي ل ُت�سرف اإل بو�سفة معتمدة‪،‬‬ ‫مبينن اأنهم يتناولونه ويتداولونه‬ ‫ب�س ��كل م�ستم ��ر دون اح�سول على‬ ‫و�سفات طبية من الطبيب‪.‬‬ ‫وقال ��وا اإن ال ��دواء ي�سب ��ب‬ ‫الوهم النف�سي وامعتقدات اخاطئة‬ ‫متناوليه‪ ،‬بهدف الرتي ��اح النف�سي‬ ‫بعد ا�ستخدامه‪ ،‬كما يزعمون‪.‬‬ ‫واأك ��د امواطن ب�س ��ر ال�سمري‬ ‫اأن بي ��ع مث ��ل ه ��ذه الأدوي ��ة ب ��دون‬ ‫و�سف ��ة طبية ي�سكل خطورة كبرة‪،‬‬ ‫مطالب ًا ب�سرورة مراقبة ال�سيدليات‬ ‫وم�سادرة تل ��ك الأدوية حفاظ ًا على‬ ‫�سام ��ة الأبري ��اء‪ ،‬لأن منه ��م م ��ن ل‬ ‫يعل ��م بخطورت ��ه‪ ،‬واأ�س ��اف "لب ��د‬ ‫اأن تق ��وم وزارة ال�سح ��ة بتكثي ��ف‬ ‫الرقابة على بع�ض ال�سيدليات التي‬ ‫تبي ��ع الأدوية من غر و�سفة طبية‪،‬‬ ‫وحوي ��ل من تثب ��ت اإدانته للجهات‬

‫امخت�س ��ة للتحقي ��ق مع ��ه م ��ن اأجل‬ ‫�سامة امواطنن"‪.‬‬ ‫ور�س ��دت "ال�سرق"‪ ،‬ي جولة‬ ‫ميداني ��ة عل ��ى عدد م ��ن ال�سيدليات‬ ‫ي امنطق ��ة‪ ،‬ارتف ��اع م�سري ��ات‬ ‫دواء "لري ��كا" ب�س ��كل كب ��ر ي‬ ‫ال�سيدلي ��ات بالرغ ��م م ��ن تكلفت ��ه‬ ‫امرتفع ��ة‪ ،‬واأن ج ��زء ًا كب ��ر ًا م ��ن‬ ‫ال�سيدلي ��ات ل يطل ��ب الو�سف ��ات‬ ‫الطبي ��ة م ��ن ام�سري ��ن‪ ،‬ويكتف ��ي‬ ‫باح�سول على ا�سم الدواء‪.‬‬ ‫وذك ��ر حم ��د ال�سليم ��ان اأن ��ه‬ ‫ي�ستخ ��دم ال ��دواء من ��ذ اأك ��ر م ��ن‬ ‫�سهرين وب ��دون و�سفة طبية‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد اأن و�سفه له �سديقه ل�ستخدامه‬ ‫ب�س ��رط اأن يزيد اجرع ��ة‪ ،‬مبين ًا اأنه‬ ‫يُن�سي ��ه م�س ��كات احي ��اة اليومية‬ ‫وهمومها‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬اأو�سح الدكتور عاء‬ ‫العم ��ري اأن "لري ��كا" ي�ستخ ��دم‬ ‫كم�سك ��ن لآلم الأع�س ��اب والعظام‪،‬‬ ‫وين ��درج ح ��ت قائم ��ة الأدوي ��ة‬ ‫امحظورة التي ل تب ��اع اإل بو�سفة‬ ‫طبي ��ة‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن تناول ��ه لف ��رات‬ ‫طويل ��ة اأو بجرع ��ات زائ ��دة يوؤدي‬ ‫اإى ن ��وع م ��ن اأن ��واع الإدم ��ان‪.‬‬ ‫اأم ��ا الخت�سا�س ��ي النف�س ��ي ولي ��د‬

‫اجراحي ��ة التي اأجراها موؤخ ��ر ًا مدينة املك عبدالعزيز‬ ‫الطبية للحر�ض الوطني بالريا�ض‪.‬‬ ‫واأع ��رب الأم ��ر م�س ��اري ع ��ن بالغ �سك ��ره لاأمراء‬ ‫وام�سوؤولن ما لقيه من اهتمام بالغ‪ ،‬مثمنا حر�ض اأهاي‬ ‫امنطقة عل ��ى ال�سوؤال ع ��ن �سحته‪� ،‬سائا الل ��ه اأن يلب�ض‬ ‫اجميع ثوب ال�سحة والعافية‪.‬‬ ‫اأمر الباحة بعد اإجراء العملية (ال�شرق)‬

‫الدواء معرو�ض ي اإحدى �شيدليات حائل‬ ‫(ت�شوير‪� :‬شام ال�شعدي)‬

‫الزه ��راي‪ ،‬فب � ن�ن اأن ال�ستخ ��دام‬ ‫ام�ستم ��ر له ��ذه الأدوي ��ة ق ��د يوؤدي‬ ‫اإى عدم ال�ستغن ��اء عنها ب�سهولة‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن ربطه ��ا ب�س ��كل‬ ‫�سلب ��ي للح�س ��ول عل ��ى الراح ��ة‬ ‫وال�سرخ ��اء مك ��ن اأن يوؤث ��ر ي‬ ‫الأع�س ��اب و ُيح ��دث م�سكل ��ة فيه ��ا‬ ‫وحول ذل ��ك اإى م�سكل ��ة مَر�سية‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف "تن ��اول بع� ��ض ال�سب ��اب‬ ‫ه ��ذا ال ��دواء بكميات كب ��رة مكن‬ ‫اأن ي� �وؤدي اإى الإدم ��ان‪ ،‬ولب ��د‬ ‫م ��ن ا�ست�س ��ارة الأطباء ح ��ول هذه‬ ‫النوعية م ��ن الأدوية"‪ .‬م ��ن جهته‪،‬‬ ‫اأو�سح امتح ��دث الر�سمي لل�سوؤون‬ ‫ال�سحي ��ة ي حائل ماج ��د امعيلي‪،‬‬ ‫اأن ال ��دواء م�سرح ل ��ه بال�ستخدام‬

‫هطول أمطار خفيفة إلى متوسطة على حائل‬

‫من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية‬ ‫كدواء م�ساعد لأح ��د اأنواع ال�سرع‬ ‫للكب ��ار واآلم الأع�س ��اب امتعلق ��ة‬ ‫مر� ��ض ال�سك ��ري‪ ،‬وكذل ��ك اآلم‬ ‫الأع�س ��اب العام ��ة ي اج�س ��م وما‬ ‫بع ��د الإ�ساب ��ة بفرو�ض‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫اأه ��م اأعرا�سه اجانبية التي حدث‬ ‫لأك ��ر م ��ن ‪ %10‬م ��ن م�ستخدميه‬ ‫بح�س ��ب امراجع العلمي ��ة امعتمدة‬ ‫ي امملك ��ة واأمريكا ه ��ي ا�ست�سقاء‬ ‫ي الأط ��راف‪ ،‬و�س ��داع ودوخ ��ة‬ ‫واإح�سا� ��ض بالوح ��دة‪ ،‬وترن ��ح‪،‬‬ ‫وزيادة ي ال ��وزن‪ ،‬ورع�سة‪ ،‬وعدم‬ ‫و�سوح الروؤية‪ ،‬والرتباك‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى اأعرا� ��ض جانبي ��ة اأخرى كثرة‬ ‫ت ��راوح ن�سبته ��ا ب ��ن واح ��د اإى‬ ‫‪ ،%9‬ويعتمد حدوثها على اجرعة‬ ‫واأخذ اأدوي ��ة ع�سبية اأخرى‪ .‬وذكر‬ ‫امعيل ��ي اأن ال ��دواء م ��ن الأدوي ��ة‬ ‫الت ��ي ل ُت�س ��رف اإل بو�سف ��ة طبية‬ ‫�س ��واء ي ام�ست�سفي ��ات احكومية‬ ‫اأو القط ��اع اخا� ��ض ح�س ��ب نظ ��ام‬ ‫وزارة ال�سح ��ة وم ��ا ورد من هيئة‬ ‫الغذاء وال ��دواء ال�سعودية‪ ،‬م�سدد ًا‬ ‫عل ��ى ال�سيدلي ��ات بع ��دم �سرف اأي‬ ‫نوع م ��ن الأدوي ��ة اإل بو�سفة طبية‬ ‫معتمدة‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫هطل ��ت اأمطار خ ��ر وبركة ع�س ��ر يوم‬ ‫اأم� ��ض الإثن ��ن عل ��ى جن ��وب منطق ��ة حائ ��ل‬ ‫متو�سط ��ة وخفيف ��ة �سمل ��ت مدين ��ة احائ ��ط‬ ‫وامحفر وعدوة اأثقب وبدائع البادية ورو�ض‬ ‫بن هادي وعددا م ��ن القرى امجاورة‪ .‬جعلها‬ ‫الل ��ه اأمطار خ ��ر ونفع به ��ا الب ��اد‪ .‬يذكر اأن‬ ‫اأمط ��ار هطل ��ت عل ��ى مدين ��ة ال�سف ��ن ونقبن‬ ‫واحفر واخطة وموق ��ق و�سنينا و�سمال‬ ‫جب ��ال اآجا والرعيل ��ة والطوال �سم ��ال حائل‬ ‫وغربا ال�سملي �سملت جبل " ب�سرى " وقعمز‬ ‫جنوب ال�سملي‪ .‬جعلها الله اأمطار خر وبركة‬ ‫ونفع بها الباد والعباد‪..‬‬

‫�سه ��د مهرج ��ان "ري ��ف قري ��ة العو�سزية‬ ‫الراثي ��ة ‪33‬ه� ��"‪ ،‬اإقب ��ال كب ��را م ��ن ال ��زوار‬ ‫عل ��ى جمي ��ع الأركان امقامة ب ��ه‪ ،‬وم ت�سليط‬ ‫ال�س ��وء على رك ��ن "البليل ��ة احجازية" وهي‬ ‫ن ��وع من اماأك ��ولت اخفيفة‪ ،‬يق ��وم باإعدادها‬ ‫�سقيق ��ان "عم ��ار واأ�س ��رف" جاءا م ��ن منطقة‬ ‫احج ��از‪ ،‬وق ��د توارث ��ا بي ��ع وجهي ��ز البليلة‬ ‫عل ��ى الطريقة احجازية‪ .‬ويق ��ول ع َمنار اأحمد‬ ‫عبدالل ��ه "العم ��دة" اإنهم ��ا �س ��اركا ي غالبي ��ة‬ ‫مهرجان ��ات عني ��زة‪ ،‬وق ��د م َينزا به ��ذا العمل؛‬ ‫لقلة م ��ن يُجيدون الطريق ��ة ال�سحيحة‪ُ ،‬‬ ‫حيث‬ ‫يغلب على بيع البليلة اإم ��ا العمالة امخالفة اأو‬

‫زخات الرد على قرية احفر‬

‫معظم الأهاي اأوقات الغداء ظهر وع�سر‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫اأم� ��ض الأول ي تل ��ك امناط ��ق الت ��ي يقع‬ ‫تابع ��ت ف ��رق الدف ��اع ام ��دي الأمطار غالبه ��ا باأطراف امدينة امن ��ورة وامتنزه‬ ‫الت ��ي هطلت فجر اأم�ض الأول من متو�سطة ال ��ري امع ��روف بالبي�س ��اء‪ .‬و�سارك ��ت‬ ‫اإى غزي ��رة عل ��ى منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة فرق م ��ن الدفاع ام ��دي ي حماية الأهاي‬ ‫وحافظاته ��ا الت ��ي �سال ��ت عل ��ى اإثره ��ا منع ��ا لدخولهم ي جاري تل ��ك الأودية اأو‬ ‫ال�سي ��ول والأودية وال�سعاب‪ .‬وخرج عديد اجلو�ض فيه ��ا‪ ،‬فيما �سارك ��ت اإدارة امرور‬ ‫م ��ن امواطن ��ن وامقيمن اإى ج ��اري تلك بتنظي ��م حركة ال�س ��ر ح�سب ًا من ��ع وقوع‬ ‫الأودي ��ة لا�ستمت ��اع بالأج ��واء‪ ،‬وق�س ��ى حوادث وغرها‪.‬‬

‫‪ ..‬وفك محتجزين وإغاق شوارع وأنفاق في الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫�سه ��دت حافظ ��ة الطائ ��ف اأم� ��ض اأمط ��ار ًا‬ ‫غزي ��رة وامراكز التابعة له ��ا‪ .‬وت�سببت الأمطار‬ ‫ي حدوث احتجازات ي بع�ض امواقع ب�سبب‬ ‫مي ��اه ال�سي ��ول التي تعام ��ل معها رج ��ال الدفاع‬

‫امدي ومكنوا من فك الحتجازات دون حدوث‬ ‫اإ�ساب ��ات‪ ،‬فيم ��ا قام ��ت دوريات ام ��رور باإغاق‬ ‫نفق ��ي امل ��ك في�س ��ل ومع�س ��ي‪ ،‬ومنع ��ت دخول‬ ‫ال�سيارات ال�سغرة ل�س ��ارع �سهار العام ب�سبب‬ ‫ارتفاع من�سوب مياه الأمطار ي ال�سوارع‪ .‬من‬ ‫جهت ��ه‪ ،‬اأكد مدير م ��رور الطائ ��ف امكلف العقيد‬

‫ح�س ��ن زوي ��د اأن دوري ��ات ام ��رور ح�س ��رت ي‬ ‫جميع ال�س ��وارع واميادين العام ��ة وم توجيه‬ ‫قائ ��دي امركب ��ات اإى �س ��وارع بديل ��ة لل�سوارع‬ ‫امغلق ��ة‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن ��ه م اإغ ��اق طري ��ق متنزه‬ ‫الغدير بع ��د جريان ال�سي ��ول ي الوادي وغرق‬ ‫اإحدى امركبات هناك‪.‬‬

‫اإ�شعاف تابع للهال الأحمر متعطل ي امياه‬

‫البليلة الحجازية تجذب أهالي عنيزة في مهرجان «العوشزية»‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�سر ال�سقور‬

‫(ال�شرق)‬

‫قائد مركبة ي�شر بها داخل جرى الوادي بوادي الفرع اأم�ض‬

‫«ال�شرق»‬

‫ال�سيارات امتنقلة‪ .‬وم َينزت البليلة احجازية‬ ‫بوجود نكهات متعددة‪ ،‬ما يجعلها اأطيب مذاق ًا‬ ‫من غرها‪ُ ،‬‬ ‫حيث ي�ستهلكون يومي ًا ِقدرين من‬ ‫احج ��م الكب ��ر ب�سع ��ة ‪ 30‬كليو م ��ن البليلة‪،‬‬ ‫يت�س ��ع لقرابة ‪ 150‬علب ��ة‪ ،‬بالإ�سافة اإى عمل‬ ‫"�سربي ��ت التوت" على الطريق ��ة احجازية‪.‬‬ ‫ولفت العمدة اإى اعتزامهم ت�سنيع "ال�سوبيا‬ ‫احجازي ��ة" ي منا�سب ��ات عني ��زة القادم ��ة‪.‬‬ ‫و�سارك الأخ ��وان ي منا�سبات وطنية مهمة‬ ‫كاليوم الوطني التابع لأمانة منطقة الريا�ض‪،‬‬ ‫واجنادري ��ة ومهرج ��ان ع ��كاظ‪ .‬واأف ��اد ب� �اأن‬ ‫امهن ��ة كان ��ت لآبائه ��م من ��ذ اأك ��ر م ��ن اأربعن‬ ‫عام� � ًا‪ ،‬وتوارثه ��ا الأخوان الآن للع ��ام التا�سع‬ ‫والع�سرين وهم ي هذه امهنة‪.‬‬

‫بليلة حجازية ي مهرجان العو�شزية‬

‫(ال�شرق)‬


‫اأربعاء ‪ 8‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 24‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )325‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫وفاة شاب وإصابة خمسة في حادث مروري‬

‫و�دي �لفرع ‪ -‬عامر �لعمري‬

‫لق ��ي �س ��اب م�سرع ��ه فج ��ر‬ ‫�أم� ��س و�أ�سي ��ب خم�س ��ة �آخرون‬ ‫باإ�ساب ��ات طفيف ��ة �إى بالغ ��ة‬ ‫نتيج ��ة ح ��ادث م ��روري وق ��ع‬

‫على طريق �لهج ��رة �لر�بط بن‬ ‫مك ��ة �مكرم ��ة و�مدين ��ة �منورة‪.‬‬ ‫حي ��ث �رتطمت �سي ��ارة من نوع‬ ‫«كر�سي ��د�» بحافلة لنقل �حجاج‬ ‫عن ��د نقط ��ة كيل ��و ‪ 146‬باج ��اه‬ ‫مك ��ة‪ .‬وبا�س ��رت فرقت ��ان م ��ن‬

‫�لدف ��اع �م ��دي و�له ��ال �لأحمر‬ ‫موقع �ح ��ادث‪ ،‬و ُنقل �م�سابون‬ ‫�إى �م�ست�سفى �لعام ي حافظة‬ ‫و�دي �لف ��رع‪ ،‬فيم ��ا م ي�سب �أي‬ ‫م ��ن �حج ��اج على م ��ن �حافلة‬ ‫نتيجة �حادث‪.‬‬

‫حريق يلتهم أربعة مستودعات في «جبة حائل»‬

‫ضبط حملة وهمية متجهة إلى مكة المكرمة من الخفجي‬

‫مك ��ة �مكرم ��ة وعل ��ى متنها ثمان ��ون حاج ًا م ��ن �أهاي‬ ‫�خفجي ‪� -‬أحمد غاي‬ ‫�خفج ��ي‪ .‬و�أكد م�س ��در ي �جو�ز�ت �أن ��ه م �إرجاع‬ ‫�سبطت جو�ز�ت حافظ ��ة �خفجي م�ساء �أم�س �حجاج �إى �خفجي‪ ،‬و�لقب�س على م�سري �حملة‪،‬‬ ‫�لأول‪ ،‬ث ��اث حافات تعود �إى �إح ��دى حمات �حج و�أنه يجري �لتحقيق معهم لتخاذ �لإجر�ء�ت �لازمة‬ ‫«�لوهمي ��ة»‪ ،‬ل حمل ت�ساريح‪ ،‬وه ��ي ي طريقها �إى بحقهم‪.‬‬

‫التحقيق مع أربع نساء سرقن مابس‬ ‫�لأح�ساء ‪� -‬إبر�هيم �مرزي‬ ‫حق ��ق �سرط ��ة �م ��رز ي‬ ‫حافظ ��ة �لأح�س ��اء م ��ع �أرب ��ع ن�ساء‬ ‫�سرق ��ن ماب� ��س و�إك�س�س ��و�ر�ت من‬ ‫حل د�خل جمع جاري �أم�س‪.‬‬ ‫ومكن رجال �لأمن ي �إحدى‬ ‫�مجمع ��ات �لتجاري ��ة ي �لأح�ساء‬ ‫م ��ن �سبطه ��ن وه ��ن يقتلع ��ن �أد�ة‬ ‫�حماي ��ة �معلق ��ة عل ��ى �م�سروقات‬ ‫ك ��ي ل ينك�س ��ف �س ��وت �لإن ��ذ�ر‬

‫�أثناء �خروج م ��ن �محل‪ .‬و�أو�سح‬ ‫�متحدث �لإعام ��ي ل�سرطة �منطقة‬ ‫�ل�سرقي ��ة �لر�ئ ��د م�ساع ��د �حارثي‬ ‫�أن كام ��ر�ت �مر�قب ��ة ي �مجم ��ع‬ ‫ر�سدت �لن�ساء �أثناء �سرقة ماب�س‬ ‫و�إك�س�س ��و�ر�ت و�إخفائه ��ا‪ ،‬وعل ��ى‬ ‫�لف ��ور م توجيه �لدوريات �لأمنية‬ ‫للموق ��ع و�سبطهن وم ��ا بحوزتهن‬ ‫م ��ن ملبو�س ��ات‪ ،‬وم ت�سليمه ��ن‬ ‫�إى مرك ��ز �سرطة �م ��رز ل�ستكمال‬ ‫�لتحقيق معهن‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫اإطاحة بوافد يدير مصنع ًا‬ ‫للخمور في حفر الباطن‬ ‫حفر �لباطن ‪� -‬أحمد �لد�سن‬ ‫�أطاح ��ت �للج ��ان �لأمني ��ة‬ ‫�م�سرك ��ة ي حافظ ��ة حف ��ر‬ ‫�لباطن‪ ،‬م�س ��اء �أم�س �لأول‪ ،‬بو�فد‬ ‫نيب ��اي �جن�سي ��ة يق ��وم بتوريد‬ ‫�خمور وبيعها د�خ ��ل �محافظة‪.‬‬ ‫ومكنت �للجان بع ��د جولة د�مت‬ ‫ع�س ��ر �ساع ��ات م ��ن �لقب� ��س عليه‬ ‫وبحوزت ��ه ‪ 59‬زجاجة خمر �سنع‬ ‫حلي� � ًا و�أف ��ام �إباحي ��ة ومبل ��غ‬ ‫ماي‪ ،‬حي ��ث م ر�سده خال بيعه اأع�ساء اللجان ااأمنية خال القب�ض على‬ ‫الوافد «ال�سرق»‬ ‫لأحد �لو�فدين �لعرب‪ ،‬بعد ذلك م‬ ‫حويله ل�سرطة �محافظة‪ ،‬كما قامت �للجان بعمل نقاط تفتي�سية م من خالها‬ ‫�لقب� ��س عل ��ى عدد من �سي ��ار�ت �مفحطن د�خ ��ل �لأحياء �ل�سكني ��ة‪ .‬و�أو�سح‬ ‫رئي� ��س �للجان نو�ف �لعنزي‪� ،‬أن م ��ا م �سبطه م حويله ل�سرطة �محافظة‪،‬‬ ‫وذلك بعد توجيه ��ات حافظ حفر �لباطن عبد�مح�سن �لعطي�س ��ان‪ ،‬و�أفاد باأن‬ ‫�للجان �سوف تكثف جولتها خال �إجازة �لعيد‪.‬‬

‫مصادرة مواد غذائية فاسدة في المويه‬ ‫�مويه ‪ -‬حمد �لعطاوي‬

‫م َك ��ن مر�قب ��و �لق�س ��م �ل�سح ��ي ي بلدي ��ة �موي ��ه خ ��ال جولتهم‬ ‫�لعتيادي ��ة عل ��ى �مح ��ات �لتجارية م ��ن م�سادرة م ��و�د غذ�ئي ��ة فا�سدة‪،‬‬ ‫وتطبيق �لغر�مات �مالية بحق �مخالفن ح�سب �للو�ئح �معتمدة �متعلقة‬ ‫بتلك �مو�د‪ .‬وقال �متحدث �لر�سمي لبلدية �مويه فهد �لعتيبي‪� :‬إنه م خال‬ ‫�ج ��ولت �سبط مو�د غذ�ئية غر �ساحة لا�سته ��اك �لب�سري‪ ،‬وحرير‬ ‫غر�مات مالية بحق �محات �لتجارية �مخالفة‪ .‬وتاأتي هذه �جولة �سمن‬ ‫�ر�ف ومتابعة مبا�سرة من‬ ‫ج ��ولت �لق�سم �ل�سح ��ي ي بلدية �مويه‪ ،‬باإ�س � ٍ‬ ‫رئي�س �لبلدية فهد �لقحطاي‪.‬‬

‫وفاة المعلمة‬ ‫مشاعل المصابة‬ ‫في حادثة الكويت‬

‫الدخان يت�ساعد‬

‫�خفجي ‪� -‬أحمد غاي‬

‫توفيت �أم�س �معلمة م�ساعل‬ ‫�لعنزي �لت ��ي �أ�سيب ��ت باإ�سابات‬ ‫بليغ ��ة ي ح ��ادث �معلم ��ات �لذي‬ ‫وق ��ع بدول ��ة �لكوي ��ت �لأ�سب ��وع‬ ‫�ما�س ��ي �أثناء عودته ��ن للخفجي‬ ‫م ��ا �أدّى �إى وف ��اة �معلم ��ة منرة‬ ‫�ل�سه ��ر�ي ي موق ��ع �ح ��ادث‪.‬‬ ‫وذك ��ر �أق ��ارب �معلم ��ة م�ساع ��ل‬ ‫�لعن ��زي �أنه ��ا توفي ��ت �أم� ��س عند‬ ‫�ل�ساعة �حادي ��ة ع�سرة و�لن�سف‬ ‫ظه ��ر ً� ي م�ست�سف ��ى �لع ��د�ن‬ ‫بالكويت‪ .‬وكان طريق �لنوي�سيب‬ ‫�لكويت ��ي �سهد �لأ�سب ��وع �ما�سي‬ ‫ح ��ادث �معلم ��ات �ل�سعودي ��ات‬ ‫�ماأ�س ��اوي �ل ��ذي ر�ح ��ت �سحيته‬ ‫�إحدى �معلمات ُ‬ ‫و�سيّع جثمانها ي‬ ‫�خفجي‪ ،‬وت�سبب باإ�سابة �معلمة‬ ‫م�ساع ��ل �لعن ��زي باإ�سابات بليغة‬ ‫�أدّت �إى دخوله ��ا �لعناي ��ة �مركزة‬ ‫ومروره ��ا بحالة خط ��رة‪ ،‬ووقع‬ ‫�حادث بعد �نفجار �أحد �لإطار�ت‬ ‫ما �أدّى �إى �نحر�ف �ل�سيارة �لتي‬ ‫تقلهم و��سطد�مها بال�سياج‪.‬‬

‫واجهة ام�ستودعات وقد احرقت بالكامل‬

‫حائل ‪ -‬بندر �لعمار‬ ‫�أدى حريق ن�سب �سباح �أم�س‬ ‫ي �أربع ��ة م�ستودع ��ات ي مدينة‬ ‫جب ��ة (‪ 103‬كيلوم ��ر�ت �سم ��ال‬ ‫غ ��رب حائ ��ل) �إى �ح ��ر�ق جميع‬ ‫مافيه ��ا م ��ن ماب� ��س وعط ��ور�ت‬ ‫ومفرو�س ��ات و�أجه ��زة كهربائية‪.‬‬ ‫و�أو�سح �متحدث �لإعامي للدفاع‬ ‫�م ��دي �م ��ازم �أول عبد�لرحي ��م‬ ‫�جهن ��ي �أن �لن ��ر�ن ��ستعلت ي‬ ‫�م�ستودعات ي �ل�ساعة �ل�ساد�سة‬ ‫�سباح ��ا وبا�س ��رت فرقت ��ان م ��ن‬ ‫رجال ااطفاء اأثناء عملية اإخماد احريق‬ ‫�لدف ��اع �م ��دي �حري ��ق وم‬ ‫جار �أح ��د �موظف ��ن ي �م�ست ��ودع �أن‬ ‫�إخم ��اده دون وق ��وع �أي �إ�سابات �خ�سائ ��ر مادي ��ة و�لتحقي ��ق ٍ‬ ‫�أو خ�سائر ي �لأرو�ح و�أن جميع معرف ��ة ماب�س ��ات �ح ��ادث‪ .‬وقال �لنر�ن �لتهمت كل �سيء‪.‬‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬


‫هيئة كبار‬ ‫العلماء‬ ‫ُتجهِ ز خمسة‬ ‫مراكز إفتاء‬ ‫الحجاج‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ه َياأت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء‬ ‫خم�سة م��راك��ز توعوية ي ام�ساعر امقد�سة‬ ‫منى ومزدلفة وعرفات‪ ،‬ل�ستقبال ا�ستفتاءات‬ ‫اح�ج��اج ع��ن ت �اأدي��ة منا�سك اح��ج‪ ،‬وزودت�ه��ا‬ ‫بجميع ما حتاجه من خدمات‪ ،‬ويقوم عليها‬ ‫ع��د ٌد من اأع�ساء الهيئة‪ ،‬مع عدد من اموظفن‬ ‫ال��ذي��ن �سيقومون بخدمة اح�ج��اج الراغبن‬ ‫معرفة بيان حكم ال�سرع ي بع�س اأمور احج‪.‬‬ ‫و�ستقوم اللجنة الدائمة للبحوث العلمية‬

‫والفتوى برئا�سة امفتي العام للمملكة رئي�س‬ ‫هيئة كبار العلماء واإدارة البحوث العلمية‬ ‫والإفتاء ال�سيخ عبدالعزيز بن اآل ال�سيخ‪ ،‬بالرد‬ ‫على ا�ستفتاءات احجاج ط��وال اأي��ام منا�سك‬ ‫احج‪ ،‬وذلك ي مقر الرئا�سة العامة للبحوث‬ ‫العلمية والإفتاء مكة امكرمة‪ ،‬ومقراتها ي‬ ‫منى ومزدلفة وعرفات‪.‬‬ ‫وت�سم ع�سوية اللجنة ال�سيوخ �سالح‬ ‫ال �ف��وزان‪ ،‬اأح�م��د ام�ب��ارك��ي‪ ،‬عبدالله امطلق‪،‬‬ ‫عبدالله بن خنن‪ ،‬حمد اآل ال�سيخ‪ ،‬عبدالكرم‬ ‫اخ�سر‪.‬‬

‫«المدني» يحذر من مخاطر صعود الحجاج إلى جبل الرحمة يوم عرفة‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫حذرت ق ��وات الدفاع ام ��دي ام�ساركة‬ ‫ي تنفي ��ذ اخط ��ة العامة لتداب ��ر مواجهة‬ ‫الط ��وارئ ي مو�س ��م اح ��ج م ��ن خط ��ورة‬ ‫حاولت بع�س احجاج ال�سعود اإى جبل‬ ‫الرحمة خال وقوفهم بعرفة‪ ،‬اأو التزاحم ي‬ ‫امنطقة امحيطة به‪ ،‬ما قد يرتب على ذلك من‬

‫حوادث ال�سقوط اأو النهيارات ال�سخرية‪.‬‬ ‫واأو�سح قائ ��د الدفاع امدي ي م�سعر‬ ‫عرف ��ة العمي ��د عبدالرحم ��ن الزه ��راي‪ ،‬اأن‬ ‫تزاح ��م احج ��اج ي منطق ��ة جب ��ل الرحمة‬ ‫وحاولت بع�س احجاج ت�سلق ال�سخور‬ ‫ي ال�سع ��ود اإليه مث ��ل اأحد اأب ��رز امخاطر‬ ‫الت ��ي يت ��م العم ��ل عل ��ى تافيها ي ��وم عرفة‪.‬‬ ‫وذلك بالتعاون مع وح ��دات من الأمن العام‬

‫اأربعاء ‪ 8‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 24‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )325‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫مدينة اأيام الخمسة تستقبل ثاثة‬ ‫مايين حاج في يوم «التروية»‬

‫صدى الصمت‬

‫اأسبرين يؤجل‬ ‫األم‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫«ا تبنى ااأوط��ان على مناكب ع�ساق ال�سامة»‪ ،‬وا على‬ ‫مناكب دعاة الات�سامح وزارعي ااأ�سواك‪ ،‬بن القمة والهاوية‬ ‫فا�سل ق�سر‪ ،‬مب�سع جراح ماهر‪ ،‬اأو كف عفريت‪� ،‬سعبان‬ ‫ال��رك��ي ه�ك��ذا �سميته اأي ا اأع��رف ا�سمه وااأت� ��راك الذين‬ ‫قابلتهم ي اإ�سطنبول على اأي حال لديهم عادة غريبة بت�سمية‬ ‫ك��ل ع��اب��ر با�سم رئي�س ال��دول��ة اأو ملكها‪ ،‬فهم م�ث� ًا ي�ن��ادون‬ ‫ام�سرين ح�سني مبارك ‪-‬م يحدثوا «ال�سي�ستم» بعد‪ -‬وهو‬ ‫كذلك «�سي�ستم» ف�س ًا عن كونه غر حدث م�سروب قلياً‪،‬‬ ‫�ساهدت اأحدهم يهتف ل�سديقي ال�سوماي‪ :‬عمر الب�سر!‪،‬‬ ‫�سعبان هذا ال��ذي يدر�س ااأدب العربي ويعمل «ب��ارت تام»‬ ‫ي اأح��د ال�ف�ن��ادق‪ ،‬بعث اإي ب��راب��ط يوتيوب ومعه ي�ساأل‪ :‬ما‬ ‫دخل ال�سنة وال�سيعة مقطع يغني فيه الفنان الركي ال�سهر‬ ‫اإبراهيم تاتلي�سي�س اأغنية حب وغ��رام وول��ه؟!‪ .‬الكمية الهائلة‬ ‫من ال�ستائم وال��ردود ام�سبوغة بالنف�س الطائفي وامناطقي‬ ‫والعن�سري معتادة على اليوتيوب‪ ،‬لك��ها تتمدد لت�سبح و�سم ًا‬ ‫اأ�سفل كل مقطع‪ ،‬وهذا هو ثمن تنحية القيم و�سخامة ااأيدي‬ ‫والقب�سات ال�ت��ي «نب�ست» ط��وي� ًا ي ام�سامن امتباعدة ا‬ ‫امتقاربة‪ ،‬هذا هو النوم الطويل على اأر�سفة ال�سياع التي لن‬ ‫حرب ناعمة قاتل ٌة‬ ‫تقدم لنا �سوى النتائج امروعة‪ .‬اإنها احرب‪ٌ ،‬‬ ‫لي�س فيها حامات طائرات‪ ،‬وا مدفعيات ثقيلة‪ ،‬وا بارجات‪،‬‬ ‫وا �سواريخ كروز‪ ،‬وا م�ساة بحرية‪ ،‬وا جراات ونيا�سن‪،‬‬ ‫اأبطالها يدقون طبولها ويوقدون نرانها وهم ينعمون بالرفاه‬ ‫وال��رف‪ ،‬ثم يريقون كوؤو�سها على موائد امهابيل‪ .‬الدخان‬ ‫ك�ث�ي��ف وي���س��ل ح�ت��ى ال �ن �خ��اع‪ ..‬لكنني «اأم �ن��ى» اأا يحجب‬ ‫اأدمغتنا عن اأبجديات الوجع وال��ردي التي يجب العمل على‬ ‫اتقائها ط��وي� ًا وك�ث��ر ًا واأو ًا ب�سن ق��ان��ون ي�ج��رم العن�سرية‬ ‫والطائفية‪.‬‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫منى ‪ -‬بعثة ال�سرق‬ ‫ي�ستقبل م�سعر منى �سباح‬ ‫اليوم الثامن من �سهر ذي احجة‬ ‫ثاثة ماين حاج وحاجة؛ لق�ساء‬ ‫يوم الروية تاأ�سي ًا ب�سنة الر�سول‬ ‫�سلى الله عليه و�سلم‪ .-‬واأكملت‬‫اج� �ه ��ات ام �ع �ن �ي��ة ا� �س �ت �ع��دادت �ه��ا‬ ‫ل�ستقبال اح�ج��اج‪ .‬واأف ��اد وكيل‬ ‫وزارة اح� ��ج ل� ��� �س� �وؤون اح��ج‬ ‫امتحدث الر�سمي با�سم ال��وزارة‬ ‫ح��ام ب��ن ح�سن قا�سي بتجهيز‬ ‫م��ائ��ة األ ��ف خيمة ي م�سعر منى‬ ‫ل�ستقبال حجاج بيت الله احرام‪،‬‬ ‫مو�سحا اأن ‪ % 85‬يق�سون يوم‬

‫ال ��روي ��ة ي م�سعر م �ن��ى‪ ،‬فيما‬ ‫يف�سل ‪ % 15‬ال��ذه��اب لعرفات‬ ‫م �ب��ا� �س��رة‪ ،‬م���س��را ل��وج��ود فرقة‬ ‫ميدانية على خيمات موؤ�س�سات‬ ‫الطوافة ال�ست‪ ،‬و�سركات حجاج‬ ‫الداخل‪ ،‬للتاأكد من جودة اخدمات‬ ‫امقدمة حجاج بيت الله احرام‪.‬‬ ‫واأع �ل��ن اأم ��ن ع��ام هيئة النقابة‬ ‫العامة لل�سيارات امتحدث الر�سمي‬ ‫م��روان زبيدي اأن ع�سرين حافلة‬ ‫جاهزة لت�سعيد احجاج اإى منى‪،‬‬ ‫فيما اأعلن وكيل وزارة ال�سوؤون‬ ‫البلدية والقروية عن بدء رحات‬ ‫قطار ام�ساعر لنقل اح�ج��اج من‬ ‫منى اإى عرفات والعك�س‪.‬‬

‫ا�ستعدادت وتاأهب خدمة �سيوف الرحمن‬

‫(ت�سوير ‪� :‬سعود امولد)‬

‫ٌ‬ ‫شبكات لتصريف مياه السيول من‬ ‫المشاعر بطول ‪ 250‬كيلو مترا‬ ‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫خ�س�س ��ت اأمان ��ة العا�سم ��ة‬ ‫�ات مواجه ��ة هط ��ول‬ ‫امقد�س ��ة اآلي � ٍ‬ ‫الأمطار عل ��ى ام�ساعر امقد�سة خال‬ ‫فرق‬ ‫اأيام الت�سري ��ق‪ ،‬وجهزت ثماي ٍ‬ ‫يومي ��ة ل�سيان ��ة ونظاف ��ة �سب ��كات‬ ‫ت�سري ��ف ال�سيول ي مك ��ة امكرمة‪،‬‬ ‫�رق ي من ��ى‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى ع�س ��ر ف � ٍ‬ ‫ومزدلف ��ة‪ ،‬وعرف ��ات‪ ،‬واأو�سح وكيل‬ ‫اأم ��ن العا�سم ��ة امقد�س ��ة للتعم ��ر‬ ‫وام�سروع ��ات امهند� ��س خال ��د ب ��ن‬ ‫حم ��د الهي ��ج‪ ،‬اأن اإجم ��اي ط ��ول‬ ‫�سب ��كات ت�سريف ال�سيول يبلغ اأكر‬ ‫م ��ن ‪ 250‬كيل ��و م ��را‪ ،‬تغط ��ي كافة‬ ‫اأنحاء مكة امكرمة وام�ساعر امقد�سة‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن ط ��ول �سب ��كات‬

‫ت�سري ��ف ال�سي ��ول ي مك ��ة امكرمة‬ ‫يبل ��غ ‪ 126‬كيل ��و مرا‪ ،‬منه ��ا قنوات‬ ‫�سندوقي ��ة مغلق ��ة بط ��ول ‪ 82‬كيل ��و‬ ‫م ��را‪ ،‬وقن ��وات اأنبوبي ��ة بطول ‪11‬‬ ‫كيل ��و م ��را‪ ،‬وقن ��اة نفقي ��ة عميق ��ة‬ ‫بط ��ول خم�سة كيلو م ��رات‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى قن ��وات الت�سري ��ف ال�سطحي ��ة‬ ‫وامفتوحة‪.‬‬ ‫اأم ��ا ي ام�ساع ��ر امقد�سة فيبلغ‬ ‫اإجم ��اي ط ��ول �سب ��كات ت�سري ��ف‬ ‫ال�سي ��ول ما يق ��ارب ‪ 130‬كيلو مرا‪،‬‬ ‫منه ��ا ‪ 55‬كيل ��و م ��را ي من ��ى‪،‬‬ ‫وثاثون كيلو مرا ي عرفات‪ ،‬و‪45‬‬ ‫كيلو مرا ي مزدلفة‪ .‬وتقوم الأمانة‬ ‫باإجراء اأعمال ال�سيانة والنظاقة لها‬ ‫عل ��ى مدار العام م ��ن خال فرق فنية‬ ‫متخ�س�سة‪.‬‬

‫فرق طبية تحسب ًا لسقوط حجاج من جبل الرحمة‪ ..‬و‪ 160‬إسعاف ًا لنقل الحاات الطارئة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اأع��ل��ن م��دي��ر ع ��ام ال� �ط ��وارئ‪،‬‬ ‫رئ �ي ����س ج �ن��ة ال � �ط� ��وارئ وال �ط��ب‬ ‫اميداي ي وزارة ال�سحة‪ ،‬الدكتور‬ ‫طارق العرنو�س‪ ،‬اأن الوزارة جهزت‬ ‫‪� 95‬سيارة اإ�سعاف‪ ،‬لتكون مثابة‬ ‫وح � ��دات ع �ن��اي��ة م ��رك ��زة متحركة‬ ‫للتعامل م��ع اح ��الت ال�ط��ارئ��ة ي‬ ‫اميدان‪.‬‬ ‫وق� ��ال خ ��ال م �وؤم��ر �سحفي‬ ‫اأم����س ي مقر م�ست�سفى ال�ط��وارئ‬ ‫ي منى‪ ،‬اإن الوزارة وفرت اأ�سطو ًل‬

‫متكام ًا ل�سيارات الإ�سعاف‪ ،‬حيث م الإ�سعاف ي مكة والباحة ي حالة‬ ‫توفر ثمانن �سيارة اإ�سعاف كبرة ت �اأه��ب‪ .‬لف �ت � ًا اإى اأن م��رك��ز ف��رق‬ ‫عالية التجهيز «�سند» لنقل امر�سى طبية ي جبل الرحمة جاء ح�سب ًا‬ ‫ب��ن ام��راف��ق ال�سحية ي ام�ساعر ح��الت ت�ساقط اح �ج��اج‪ .‬واأ��س��ار‬ ‫ومكة وامدينة‪ ،‬و‪ 55‬لدعم امرافق العرنو�س اإى اأن الوزارة �ست�ستفيد‬ ‫ال�سحية ي ام�ساعر والعا�سمة م���ن ط� ��ائ� ��رات الإخ� � � ��اء ال �ط �ب��ي‪،‬‬ ‫ومكة‪ ،‬و‪ 25‬لدعم ال�سوؤون ال�سحية حيث جهزت مهابط للطائرات ي‬ ‫ي ام��دي �ن��ة‪ ،‬اإى ج��ان��ب ��س�ي��ارات م�ست�سفيات ح��راء‪ ،‬النور‪ ،‬عرفات‪،‬‬ ‫اإ�سعاف �سغرة‪ .‬كما و ّف��رت اأجهزة منى الطوارئ‪ ،‬ومدينة املك عبدالله‬ ‫اإن� ��ذار وات �� �س��ال ل�سلكي لتوجيه ال �ط �ب �ي��ة ي ال �ع��ا� �س �م��ة ام �ق��د� �س��ة‪،‬‬ ‫ال�سيارات اإى امواقع من خال غرفة اإى ج��ان��ب ال� �س �ت �ف��ادة م��ن مهبط‬ ‫قيادة خا�سة مجمع ال�ط��وارئ ي ال �ط��ائ��رات اخ��ا���س بهيئة ال�ه��ال‬ ‫امعي�سم‪ ،‬فيما يتم و�سع �سيارات الأح�م��ر ال�سعودي ي ع��رف��ات‪ .‬كما‬

‫بدء المرحلة الثانية من خطة‬ ‫النظافة في المشاعر المقدسة‬ ‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ب ��داأت اأمانة العا�سمة امقد�سة‬ ‫ي تنفيذ اأعمال امرحلة الثانية من‬ ‫اخطة الت�سغيلي ��ة لأعمال النظافة‬ ‫الت ��ي م اإعداده ��ا بع ��د درا�س ��ات‬ ‫دقيقة لتتنا�س ��ب مع ظروف مو�سم‬ ‫احج واحتياجاته‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح امهند� ��س وكي ��ل‬ ‫اأم ��ن العا�سمة امقد�س ��ة للخدمات‬ ‫عبدال�س ��ام م�س ��اط اإن اخط ��ة‬ ‫�سملت الركيز على م�سعري عرفة‬ ‫ومزدلفة بعد مغادرة احجاج لهما‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى اح ��دود اخارجية‬ ‫م�سعر منى‪ ،‬نظ ��ر ًا لكثافة احجاج‬ ‫في ��ه خ ��ال الأي ��ام ‪ 10‬و ‪ 11‬و ‪12‬‬ ‫من �سهر ذي احجة‪ ،‬ي حن �سيتم‬ ‫تفري ��غ جميع الأعم ��ال م�سعر منى‬ ‫ي اليوم الثالث ع�سر من �سهر ذي‬ ‫احجة‪.‬‬ ‫وكان ��ت الأمان ��ة ق ��د قام ��ت‬

‫واله ��ال الأحمر‪ .‬وعدد من اجهات الأخرى‬ ‫ام�سارك ��ة ي تنفيذ تدابر الدفاع امدي ي‬ ‫حج هذا العام‪.‬‬ ‫وطالب العميد الزه ��راي حجاج بيت‬ ‫الل ��ه اح ��رام باللت ��زام بتعليم ��ات رج ��ال‬ ‫الدف ��اع امدي وتوجيهاته ��م منع ال�سعود‬ ‫اإى امناط ��ق امرتفعة ي ام�سعر ومنها جبل‬ ‫الرحم ��ة‪ ،‬وكذل ��ك جنب الزح ��ام ي حيط‬

‫م�سجد م ��رة قدر الإم ��كان‪ ،‬واإف�ساح امجال‬ ‫اأمام اآليات الدفاع امدي مبا�سرة مهامها من‬ ‫اأجل �سامة احجي ��ج موؤكد ًا تكثيف تواجد‬ ‫وحدات الدف ��اع امدي ي كافة امواقع التي‬ ‫مث ��ل خط ��ر ًا على �سام ��ة احج ��اج وعمل‬ ‫«ك ��ردون» ي حي ��ط جبل الرحم ��ة واتخاذ‬ ‫كاف ��ة ال�ستع ��دادات للتعامل م ��ع اأي حالت‬ ‫اإ�سابة نتيجة للزحام اأو التدافع‪.‬‬

‫�سغلت الوزارة ‪ 17‬مركز ًا �سحي ًا على‬ ‫جانبي ج�سر اجمرات للتعامل مع‬ ‫احالت الطارئة‪.‬‬ ‫وب� ��� �س� �اأن ت �� �س �ع �ي��د اح �ج��اج‬ ‫والنفرة‪ ،‬اأو��س��ح اأن ال ��وزارة تنفذ‬ ‫خطة مراقبة الو�سع ميداني ًا حركة‬ ‫احجاج وتقدم اخ��دم��ات الطبية‬ ‫ال �ت��ي يحتاجونها وال��رك �ي��ز على‬ ‫مزدلفة نظر ًا لوجود اأعداد كبرة من‬ ‫�سيوف الرحمن ي منطقة ام�ساة‬ ‫م��ن م�ن��ى اإى ع��رف��ات وال �ن �ف��رة من‬ ‫عرفات مرور ًا مزدلفة اإى اأن ت�سل‬ ‫منى‪.‬‬

‫‪� 160‬سيارة اإ�سعاف كبرة تخدم ي حج هذا العام‬

‫تجهيز ‪ 2500‬ضابط وفرد مدعمين بـ‪230‬‬

‫آلية لتسهيل حركة السير في المشاعر‬

‫جن ��دت الأمان ��ة �ست ��ة‬‫اآلف عام ��ل نظافة للعمل ي‬ ‫منطقة ام�ساعر امقد�سة‬ ‫ م تخ�سي� ��س ‪68‬‬‫�سي ��ارة �ساغط ��ة و ‪246‬‬ ‫قاب� � ًا و ‪� 58‬سي ��و ًل و‪230‬‬ ‫معدة ختلفة مثل الوايتات‬ ‫وامكان�س الآلية وال�سحابات‬ ‫والبوبكات وغرها‪.‬‬ ‫ تخ�سي� ��س ‪200‬‬‫�سن ��دوق كهربائ ��ي �ساغط‬ ‫للنفاي ��ات و‪131‬خزن� � ًا‬ ‫اأر�سي ًا ت�ستوعب حواي ‪15‬‬ ‫طن ًا من النفايات‪.‬‬ ‫تخ�سي�س عدد من الفرق اخا�سة‬ ‫بر� ��س اح�س ��رات وا�ستخ ��دام‬ ‫بدء امرحلة الثانية من اأعمال النظافة ي ام�ساعر‬ ‫(ال�سرق) امبي ��دات لتغطي ��ة كام ��ل امنطق ��ة‬ ‫بتوزيع حواي اأربعن األف حاوية ي كل منطق ��ة مع تقلي ��ل ام�سافات عقب مغادرة احجاج لها باإ�سراف‬ ‫م�سرك من امخت�سن بتلك امناطق‬ ‫نفاي ��ات �سغ ��رة‪ ،‬وم توزيعه ��ا البينية لها‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح م�س ��اط اأن ��ه م وام�سرفن امركزين‪.‬‬ ‫جغرافي� � ًا ح�س ��ب الكثاف ��ة العددية‬

‫منى ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬

‫ك�س ��ف قائ ��د م ��رور م�سع ��ر من ��ى العقي ��د هادي‬ ‫ال�سبيع ��ي ع ��ن اإن�س ��اء وح ��دة جدي ��دة ل�سم ��ان عدم‬ ‫دخ ��ول الدراجات النارية م�سعر من ��ى‪ ،‬منع الزدحام‬ ‫والتكد�س ي اممرات وبن امخيمات‪.‬‬ ‫واأو�سح ال�سبيعي ل�» ال�سرق « اأن الإدارة العامة‬ ‫للمرور اأكملت كافة ا�ستعداداتها‪ ،‬حيث جهزت ‪2500‬‬ ‫�سابط وفرد‪ ،‬مدعمن ب� ‪ 230‬دراجة نارية و�سيارات‬ ‫وون�س ��ات ل�سح ��ب ال�سي ��ارات امتعطل ��ة‪ ،‬منوه ��ا اأن‬ ‫خط ��ط الإدارة توقع ��ت دخول اأكر م ��ن ع�سرين األف‬ ‫�سي ��ارة م�سعر منى‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن ��ه م تهيئة جميع‬ ‫اخطوط ل�ستقبال احج ��اج ي يوم الروية‪ ،‬وذلك‬ ‫باجاهاته ��م امختلفة من الق�سر املكي‪ ،‬وطرق ج�سر‬ ‫(ت�سوير ‪� :‬سعود امولد)‬ ‫العقيد ال�سبيعي ي�سرح ��ل�سرق خطة مرور احجاج‬ ‫امل ��ك في�س ��ل‪ ،‬و�س ��وق اجوه ��رة‪ ،‬و�س ��وق الع ��رب‪،‬‬ ‫وال�سارع اجدي ��د (اأ‪،‬ب) من الغرب اإى ال�سرق‪ ،‬طرق نهاي ��ة طريق املك فهد �سيتم توحيد الجاه فيه حتى ح ��ال ارتف ��اع اموؤ�س ��ر �سيت ��م حويله ��م اإى امنحنى‬ ‫املك عبدالعزيز واملك فهد واملك خالد واملك عبدالله ي�ستوع ��ب اأكر عدد من احاف ��ات امقلة للحجاج من بطريق املك فهد‪ ،‬وحويل امتبقي اإى جزء من طريق‬ ‫املك في�سل باجاه امعي�سم والعزيزية‪.‬‬ ‫عرفات اإى مزدلفة‪.‬‬ ‫لت�سر بنف�س الجاه‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار ال�سبيع ��ي اإى اأن ج�س ��ر امل ��ك عبدالل ��ه‬ ‫ون ��وه اأن ��ه �سيت ��م ا�ستقب ��ال احج ��اج غ ��ر‬ ‫وي مرحلة ت�سعيد احجاج اإى م�سعر عرفات‬ ‫اأكد ال�سبيع ��ي اأنه �سيتم ال�س ��ر ي نف�س الجاهات ام�ستهدف ��ن بقط ��ار ام�ساع ��ر ي امنطق ��ة امركزي ��ة �سي�سب ��ح هو الناقل الوحي ��د للحركة و�سيغلق ج�سر‬ ‫عدا طريقي املك فهد واملك عبدالعزيز‪ ،‬حيث �ست�سر الواقعة بن ج�س ��ري طريق املك خالد واملك عبدالله امل ��ك خالد خال اأي ��ام الت�سريق لتحوي ��ل ام�ساة اإى‬ ‫باج ��اه واح ��د ي اأوق ��ات معين ��ة‪ ،‬مو�سح ��ا اأنه ي حت ��ى يتم ارتفاع اموؤ�سر على امح ��اور‪ ،‬مبينا اأنه ي الأنفاق اجزئية اجديدة‪.‬‬

‫بعثة | تصل مشعر‬ ‫منى لتغطية موسم الحج‬

‫منى ‪ -‬ال�سرق‬

‫و�سل ��ت بعث ��ة �سحيف ��ة «ال�سرق»‪،‬‬ ‫امكلف ��ة لأول م ��رة‪ ،‬بتغطي ��ة مو�س ��م‬ ‫ح ��ج ‪1433‬ه � � اإى م�سع ��ر من ��ى اأم�س‪،‬‬ ‫متابع ��ة اأحداث احج وتنقات احجاج‬ ‫واجه ��ود الكب ��رة امبذول ��ة م ��ن قب ��ل‬ ‫اجه ��ات امعني ��ة بخدم ��ة �سي ��وف‬ ‫الرحم ��ن‪ .‬واتخ ��ذت البعثة م ��ن القيادة‬ ‫اميدانية للدفاع امدي جنوب م�ست�سفى‬ ‫منى اج�سر امطلة على م�سعر منى مقر ًا‬ ‫لها لتكون قريبة من حركات احجاج‪.‬‬ ‫ويراأ�س البعث ��ة م�ساعد رئي�س التحرير‬ ‫الزميل طال عات ��ق اجدعاي‪ ،‬وت�سم‬

‫كل م ��ن الزم ��اء ناع ��م ال�سه ��ري‪ ،‬عن ��اد‬ ‫العتيبي‪ ،‬عبدالرحم ��ن حمودة‪ ،‬عبدالله‬ ‫البارق ��ي‪ ،‬نعي ��م مي ��م احكي ��م‪ ،‬الزبر‬ ‫الأن�س ��اري‪ ،‬ماج ��د الغام ��دي‪ ،‬اأحم ��د‬ ‫الغام ��دي وام�سوري ��ن �سع ��ود امول ��د‪،‬‬ ‫حمد الزه ��راي واأحمد ال�سبعي‪ ،‬وي‬ ‫الدع ��م الإداري والفني علي عبدامعطي‬ ‫ع�سري ويحيى البي�سي‪.‬‬ ‫وللتوا�س ��ل م ��ع البعث ��ة ي مقرها‬ ‫من ��ى مك ��ن الت�س ��ال عل ��ى الأرق ��ام‪:‬‬ ‫‪-5285115 / 02-5285113‬‬ ‫‪ 02‬فاك� ��س ‪ 02-5522496 :‬بري ��د‬ ‫اإلك ��روي ‪jed@alsharq.net.‬‬ ‫‪sa‬‬

‫طال اجدعاي‬

‫يحيى البي�سي‬

‫ناعم ال�سهري‬

‫اأحمد ال�سبعي‬

‫عبدالله البارقي‬

‫اأحمد الغامدي‬

‫عناد العتيبي‬

‫نعيم احكيم‬

‫الزبر ااأن�ساري‬

‫حمد الزهراي‬

‫عبدالرحمن حمودة‬

‫�سعود امولد‬


‫اأربعاء ‪ 8‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 24‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )325‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫شاشات في مكة للنقل‬ ‫المباشر من المسجد الحرام‬

‫اإحدى ال�ش��ش�ت التي وزعت ي مكة للنقل امب��شر‬

‫(ال�شرق)‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬حمد اآل �سلطان‬ ‫ك�سف ��ت اإدارة الدرا�س ��ات والت�سامي ��م ي اأمان ��ة العا�سم ��ة امقد�س ��ة‬ ‫ل�»ال�سرق» عن تركيب عدد من ال�سا�سات التليفزيونية لعر�ض النقل امبا�سر‬ ‫من ام�سجد احرام ويوم الروية منى و�سعيد عرفات واأيام الت�سريق‪.‬‬ ‫وم تركيب لوحة ال�سا�سات مقا�ض ‪ 4x5‬اأمتار‪ ،‬على اأن تكون واجهة‬ ‫القاع ��دة ماأخوذة من الراث ال�سع ��ودي‪ ،‬وتغطي اللوحات كافة اأنحاء مكة‬ ‫وي �سب ��ع جهات متفرقة‪ ،‬من احج ��ون عند مقرة امعاة تقاطع الكعكية‪،‬‬ ‫وحب� ��ض اج ��ن تقاطع ك ��دي التق ��وى وعند مواق ��ف ال�سي ��ارات‪ ،‬وحجز‬ ‫ال�سي ��ارات باجاه ج ��دة ومدخل مكة باجاه منطق ��ة ال�سرائع‪ ،‬بالقرب من‬ ‫حج ��ز ال�سيارات‪ ،‬والتقاط ��ع احيوي الذي ي�سهد حرك ��ة كثيفة عند تقاطع‬ ‫الدائري ب�سارع اإبراهيم خليل‪.‬‬ ‫وذك ��رت الإدارة اأن الدرا�س ��ات جاري ��ة لتطوي ��ر وجهي ��ز مداخل مكة‬ ‫عن ��د حد اح ��رم على خط مكة جدة ال�سريع‪ ،‬م ��ن قبل مكتب متخ�س�ض ي‬ ‫ال�ست�س ��ارات الهند�سي ��ة‪ ،‬عل ��ى اأن يقوم امكت ��ب نف�س ��ه بدرا�سة وح�سن‬ ‫وجمي ��ل مداخل مكة ال�ستة امتبقية‪ ،‬وت�سمل طرق الطائف ال�سيل‪ ،‬امدينة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬الليث‪ ،‬طريق اله ��دا ‪-‬الطائف‪ ،‬وجدة الق ��دم‪ ،‬مع ربط التح�سن‬ ‫بالروؤية امعمارية والبيئية اخا�سة لكل مدخل‪.‬‬

‫بمبالغ تصل إلى عشرين ألف ًا للطابق الواحد‪ ..‬ونظافتها مصدر جذب ضيوف الرحمن‬

‫سكان مكة يهجرون منازلهم للحجاح‪ ..‬وآخرون يستفيدون من واجهاتها تجاري ًا‬ ‫منى‪.‬وقال عثمان خياط اأحد ماك البنايات‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫امتاخمة م�سعر منى ل � � «ال�سرق»‪ :‬اإنه اختار‬ ‫يلجاأ عدد كبر من �س ��كان مكة امكرمة واأ�سرته الإقام ��ة ي الدور العلوي منزلهم‪،‬‬ ‫خ�سو�س� � ًا ي الأحي ��اء القريبة من ام�ساعر بع ��د اأن اأج ��رت الطوابق الأخ ��رى حجاج‬ ‫امقد�س ��ة هذه الأي ��ام اإى ال�ستف ��ادة امادية قدم ��وا م ��ن مدين ��ة الريا� ��ض‪ ،‬حت ��ى اليوم‬ ‫من مو�سم احج‪ ،‬فبينما يف�سل بع�سهم ترك الثال ��ث ع�سر من �سه ��ر ذي احجة‪ ،‬ومبلغ‬ ‫منزله بالكامل خال ف ��رة امو�سم‪ ،‬ي�ستغل ي�سل اإى ع�سرين األف ريال للطابق الواحد‪.‬‬ ‫وذك ��ر مال ��ك اآخر اأن ��ه ا�ستط ��اع تاأمن‬ ‫البع�ض الآخر واجهة بنايته لبيع امرطبات‬ ‫اإقام ��ة بعثة حج كاملة اأتت من دولة الكويت‬ ‫والع�سائر وامواد الغذائية اخفيفة‪.‬‬ ‫لك ��ن يبق ��ى اخ ��روج م ��ن امن ��ازل لل�سكن داخ ��ل منزله‪ ،‬بع ��د اأن اتفق مع اأحد‬ ‫وتاأجره ��ا عل ��ى وف ��ود احج ��اج امختلفة اأ�سدقائه امقيمن هناك على هذا الإجراء‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف �سام ��ي فلمب ��ان اأن ��ه خ ��رج‬ ‫خ�سو�س� � ًا اجماع ��ات منه ��م اأو م ��ن اأت ��وا‬ ‫منفردين من اأه ��م امظاهر التي تن�سط لدى بعائلت ��ه اإى �سك ��ن اأحد اأقارب ��ه طوال فرة‬ ‫ه� �وؤلء ال�س ��كان‪ ،‬حيث تبداأ حرك ��ة الإيجار اح ��ج‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن ��ه تعود عل ��ى تاأجر‬ ‫مع بداي ��ة اأول اأيام احج‪ ،‬وحتى اآخر اأيامه منزله بالكامل خ ��ال موا�سم احج الع�سرة‬ ‫خ�سو�س� � ًا ي اأحي ��اء العزيزي ��ة والرو�سة اما�سية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ذكر اأح ��د روؤ�س ��اء بعثات‬ ‫وام ��اوي الت ��ي تعد اأق ��رب الأحي ��اء م�سعر‬

‫احج اخا� ��ض اأن عدد ًا كب ��ر ًا من احجاج‬ ‫يف�سل ��ون �سكن� � ًا نظيف� � ًا ومع ��د ًا وجاه ��ز ًا‬ ‫ويج ��دون ي امن ��ازل اخا�س ��ة تلبي ��ة‬ ‫لرغباتهم تلك‪.‬‬ ‫اأم ��ا �سليمان مول ��وي‪ ،‬اأح ��د م�سوؤوي‬ ‫الإ�س ��كان حم ��ات اح ��ج الكويتي ��ة فق ��ال‬ ‫اإن ع ��دد ًا كب ��ر ًا م ��ن احج ��اج يعلم ��ون‬ ‫م ��دى النظاف ��ة والتجهي ��ز الت ��ي تتمتع بها‬ ‫تل ��ك امن ��ازل خاف ًا ع ��ن الفن ��ادق اأو ال�سقق‬ ‫ال�سكنية‪ ،‬ولهذا فه ��م يف�سلون اأن تكون لهم‬ ‫ماأوى ومقر ًا خال فرة احج‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن معظم احم ��ات القادمة‬ ‫م ��ن دول اخلي ��ج خ�سو�س ًا تخت ��ار اأحياء‬ ‫العزيزية وال�س�سة لل�سك ��ن فيها خال فرة‬ ‫اح ��ج‪ ،‬كما اأنه ��ا تف�سل الإقام ��ة ي امنازل‬ ‫التي تتميز بالنظافة والتهيئة اجيدة وهي‬ ‫ما تتميز بها امنازل اخا�سة‪.‬‬

‫حج�ج داخل اإحدى البن�ي�ت ام�شت�أجرة ي مكة‬

‫(ت�شوير‪ :‬في�شل جر�شي)‬

‫‪..‬والموسم يشعل التنافس بين مطاعم «مركزية مكة»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬مرم علي‬

‫اإقب�ل من احج�ج على اأحد امط�عم امج�ورة للحرم امكي‬

‫(ال�شرق)‬

‫ت�سه ��د مطاع ��م اماأك ��ولت ال�سريع ��ة وامجاورة‬ ‫للم�سج ��د اح ��رام ي مكة امكرم ��ة هذه الأي ��ام حركة‬ ‫ل ته ��داأ ط ��وال اليوم‪ ،‬بع ��د اأن غ�ست جنب ��ات امنطقة‬ ‫امركزي ��ة باأع ��داد هائلة من احجاج الذي ��ن قدموا من‬ ‫ختلف البلدان لأداء فري�سة احج‪.‬‬ ‫وذكر عدد من احج ��اج ل� «ال�سرق» خال جولتها‬ ‫ظه ��ر اأم�ض على بع�ض امطاعم داخل امنطقة امركزية‪،‬‬ ‫ل�ستط ��اع حركة البي ��ع وال�س ��راء داخ ��ل امطاعم اأن‬

‫اخدم ��ات اأ�سبحت متوفرة ب�سكل كبر وتتطور عاما‬ ‫بع ��د عام‪.‬وق ��ال اأم ��ن اإنه ياأت ��ي للحج للم ��رة الثالثة‪،‬‬ ‫وي كل م ��رة يجد تط ��ورا كبرا‪ ،‬م ��ع حر�ض امطاعم‬ ‫على النظافة وتوفر كاف ��ة و�سائل الراحة واخدمات‬ ‫الرائع ��ة‪ ،‬اإل اأن ارتف ��اع الأ�سعار ب�س ��كل ملحوظ رما‬ ‫هي النقط ��ة ال�سلبية الوحيدة ي تل ��ك امطاعم‪.‬ولفت‬ ‫اإبراهي ��م اإى اأن امطاع ��م الت ��ي كان ��ت منت�س ��رة ي‬ ‫الطرق ��ات العام اما�سي م يعد لها اأث ��ر بعد اأن اأزيلت‪،‬‬ ‫لأنها م تكن تليق بحج ��اج البيت من ناحية اخدمات‬ ‫واأي�سا م ��ن ناحية ارتف ��اع اأ�سعارها‪.‬واأ�سافت اأ�سماء‬

‫اأنه ��ا تف�سل تن ��اول الطعام ي الفن ��دق‪ ،‬واأن هذه اأول‬ ‫حجة له ��ا وتاأم ��ل اأن ح�سل على اخدم ��ات امنا�سبة‬ ‫له ��ا‪ ،‬م�سرة اإى اأنه ��ا م جد ما يزعجها حتى الآن من‬ ‫خدمة امطاعم‪.‬بدوره‪ ،‬ذكر اأحد العاملن ي امطاعم اأن‬ ‫امطاعم حري�سة على تقدم لئحة بالأطعمة اموجودة‬ ‫باأك ��ر م ��ن لغ ��ة لك�س ��ب ر�سا احج ��اج رغ ��م ال�سغط‬ ‫ال ��ذي جده ي مو�سم اح ��ج ومن �سوء تعامل بع�ض‬ ‫احج ��اج‪« :‬نح ��ن حا�سب ��ون على خدمتن ��ا للحجاج‪،‬‬ ‫وعل ��ى نظاف ��ة مطعمنا ودائم ��ا ما تاأت ��ي البلدية لرى‬ ‫مطعمنا‪ ،‬وفوق هذا كله فنحن حا�سبون اأمام الله»‪.‬‬


‫| ترصد‬ ‫الحجاج‬ ‫المخالفين‬ ‫بدون تصاريح‬

‫الق�شيم ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ر� � �ش� ��دت ع��د���ش��ة»ال�����ش��رق»‬ ‫مواقع ختلفة حجاج ايحملون‬ ‫ت�شاريح نظامية للحج وي بع�ض‬ ‫ال�شور ك��دادة يعر�شون خدماتهم‬ ‫ع �ل��ى اح� �ج ��اج ل�ت��و��ش�ي�ل�ه��م اإى‬ ‫ااأماكن امقد�شة مقابل اأجر بطريق‬ ‫ال�شيل‪.‬‬

‫�شاب ي�شطحب بع�س احجاج غر النظامين لإي�شالهم عن طريق اأحدالأودية‬

‫حجاج م�شون على الأقدام و�شط مفاو�شات من �ش��حب �شيارة لاتفاق على اأجرة التهريب‬

‫اأربعاء ‪ 8‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 24‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )325‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫المجالس البلدية‬ ‫تحتاج ح ًا‬

‫الزيلعي لـ |‪ :‬أسطول طيران لنقل الحاات‬ ‫الطارئة من ضيوف الرحمن إلى المستشفيات‬ ‫منى ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬

‫تركي الروقي‬

‫دخل ��ت امجال�س البلدي ��ة امنعطف الأول من الف ��رة الزمنية الثانية‪،‬‬ ‫وم حق ��ق براأي ��ي امطل ��وب منها‪ ،‬وم ترك لها اأث ��ر ًا ي�شار اإليه ي حياة‬ ‫الناخب «امواطن» من حيث اخدمات وامطالب‪.‬‬ ‫فامواط ��ن ليزال ي�شل ��ك الطريق نف�شه‪ ،‬ويتج ��ه لنف�س اجهات طلب ًا‬ ‫للخدم ��ة‪ ،‬ويتجاه ��ل الأع�ش ��اء الذي ��ن قدمه ��م موق ��ع ام�شوؤولي ��ة ب�شوته‪،‬‬ ‫واخدم ��ات البلدي ��ة هي الأخرى لتزال ت ��دور ي نف�س الفلك الذي خطه‬ ‫له ��ا اأمن ��اء وروؤ�ش ��اء البلدي ��ات من ��ذ عقود‪ ،‬ول �ش ��وت يعلو عل ��ى �شوت‬ ‫موظفي الأمانات والبلديات‪.‬‬ ‫ق ��د يكون لقلة ال�شاحيات اممنوح ��ة لأع�شاء امجال�س البلدية دور‬ ‫ي �شع ��ف اأداء امجال� ��س‪ ،‬و�شعف خدمتها للمواط ��ن‪ ،‬وقد يكون هناك‬ ‫ع ��دم اع ��راف مهامه ��م من قب ��ل بع� ��س ام�شوؤول ��ن ي وزارة ال�شوؤون‬ ‫البلدي ��ة والقروي ��ة‪ ،‬وق ��د يك ��ون التق�ش ��ر م ��ن الأع�ش ��اء اأنف�شه ��م‪ ،‬وي‬ ‫معرفته ��م ب�شاحياته ��م‪ ،‬وام�شوؤولي ��ات امناط ��ة به ��م‪ ،‬ولك ��ن اموؤك ��د اأن‬ ‫امجال� ��س البلدي ��ة ي بادن ��ا م م� �اأ ع ��ن امواطن ال ��ذي انتخبه ��ا بعد‪،‬‬ ‫وم تق ��دم ل ��ه �شيئ� � ًا يجعله يتم�ش ��ك بها‪ ،‬وي واقعها ل تق ��وم ما تقوم به‬ ‫مثياتها ي باد اأخرى‪.‬‬ ‫لذل ��ك؛ فت�ش ��وا عن حل له ��ذه امجال�س كي تك ��ون ي خدمة امواطن‬ ‫كم ��ا يفر� ��س اأن تك ��ون‪ ،‬وامنحوه ��ا ال�شاحي ��ات الكامل ��ة‪ ،‬واتركوها‬ ‫مار� ��س امطل ��وب منه ��ا‪ ،‬و�شيكفيك ��م الناخ ��ب حينه ��ا مهم ��ة حا�شبتها‬ ‫وتقومه ��ا؛ واإل فاح ��ل الأمث ��ل اأوقفوه ��ا‪ ،‬واأزيحوها م ��ن ام�شهد اإجا ًء‬ ‫لل�شورة‪ ،‬وراحة للناخبن‪ ،‬وتوفر ًا للم�شاريف‪.‬‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫قال قائد بعثة حج اخدمات‬ ‫الطبية للقوات ام�شلحة ي منى‬ ‫العميد الطبيب عو�ض بن اأحمد‬ ‫الزيلعي‪ ،‬اإن مركز الطوارئ ي‬ ‫دق��م ال��دب��ر ال��ذي يت�شع ل�‪220‬‬ ‫�شرير ًا‪� ،‬شيكون ن��واة اإن�شاء‬ ‫م�شت�شفى متكامل خال موا�شم‬ ‫احج امقبلة‪.‬‬ ‫وبن الزيلعي ل�»ال�شرق» اأن‬ ‫اإدارة اخدمات الطبية ت�شارك‬ ‫ي ام �� �ش��اع��ر ام �ق��د� �ش��ة ب�ع��دة‬ ‫مواقع منها م�شت�شفى القوات‬ ‫ام���ش�ل�ح��ة ي م �ن��ى‪ ،‬وي �ت��وى‬ ‫ت �ق��دم ال��رع��اي��ة ال�شحية من‬ ‫يحتاج اليها ب ��دء ًا م��ن اإج��راء‬ ‫(ت�شوير ‪� -‬شعود امولد)‬ ‫عملية اإجاء م�شاب اأم�س‬ ‫ااإ��ش�ع��اف��ات ااأول �ي��ة وال�ع��اج‬ ‫ااأوى اأي حالة تتطلب ذلك‪ ،‬بااإ�شافة اإى �شيدلية مركزية �شرير ًا‪ ،‬وفرق اإ�شعاف جهزة‬ ‫م� �وؤك ��د ًا اأن ��ه ي ح ��ال اح��اج��ة وخ �ت��ر ط�ب��ي ي �ق��وم ب �اإج��راء ج�ه�ي��ز ًا ك��ام � ً‬ ‫ا ت�شل اإى ‪12‬‬ ‫لتقدم اخدمة امتقدمة حول عديد من التحاليل التي ت�شاعد فرقة اإ�شعافية‪ .‬ونوه باأن هناك‬ ‫احالة اإى م�شت�شفيات وزارة ااأطباء ي عمليات الت�شخي�ض اأ��ش�ط��ول ط��ران متكام ًا على‬ ‫ال�شحة‪.‬‬ ‫وال�ع��اج‪ ،‬اإ�شافة اإى وح��دات اأم اا�شتعداد اإخاء احاات‬ ‫وبن الزيلعي اأن ام�شت�شفى � �ش��رب��ات ال���ش�م����ض وال�ع�ن��اي��ة الطارئة ويتمركز ي دقم الدبر‬ ‫ي�شم ع�شرين عيادة تخ�ش�شية ام ��رك ��زة ال �ت��ي ت���ش��م خم�شن م�شاندة وزارة ال�شحة‪.‬‬

‫الطائفي يعلن خلو فترة ما قبل الحج من اأمراض الوبائية‬

‫«صحة المدينة» تنقل ثاثين حاج ًا بسيارات إسعافات للمشاعر‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدامجيد‬ ‫عبيد‬ ‫بن ��اء عل ��ى توجيه ��ات اأم ��ر‬ ‫منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة �ش ��احب‬ ‫ال�ش ��مو املكي ااأمر عب ��د العزيز‬ ‫ب ��ن ماج ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز تاب ��ع‬ ‫مديرع ��ام ال�ش� �وؤون ال�ش ��حية ي‬ ‫منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة الدكت ��ور‬ ‫عبدالل ��ه الطائف ��ي ترتيب ��ات نق ��ل‬ ‫ثاث ��ن مري�ش� � ًا اإى مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫أداء‬ ‫من ت�شمح ظروفهم ال�شحية با‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫اأ�شطول �شيارات الإ�شعاف قبل مغادرة امدينة‬ ‫فري�شة احج من امر�شى امنومن‬ ‫ي جميع م�شت�ش ��فيات امدينة اإى احتياطي ومركبة خا�شة بالتموين ااإج ��راءات اخا�ش ��ة بتفوي ��ج‬ ‫م�شت�ش ��فى عرفات بوا�شطة ثاثن الطبي وااإعا�شة وور�شة متنقلة‪ .‬احجاج امنومن ي م�شت�ش ��فيات‬ ‫واأو�ش ��ح مدير عام ال�ش� �وؤون امدينة امنورة اإى ام�شاعر امقد�شة‬ ‫�ش ��يارة اإ�ش ��عاف تابع ��ة ل ��وزارة‬ ‫ال�ش ��حة بااإ�ش ��افة اإى اإ�ش ��عاف ال�ش ��حية اأن �ش ��حة امدينة اأكملت ي مك ��ة امكرم ��ة حي ��ث م نقل كل‬

‫توزيع مائة ألف خريطة‬ ‫للمرشدين بالحج‬

‫اأحد اأفراد اجوالة ير�شد احجاج‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫رو ّزع امركز الك�شفي خدمة‬ ‫اح�ج�ي��ج م�شعر م�ن��ى التابع‬ ‫للرئا�شة العامة لرعاية ال�شباب‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع دار م��وج��ه مائة‬ ‫األ��ف خريطة حديثة للم�شاعر‬ ‫امقد�شة للت�شهيل على امر�شدين‬ ‫واخ� �ت� ��� �ش ��ا�� �ش ��ي ام� ��� �ش ��ح ي‬ ‫الو�شول اإى ام�شاعر امقد�شة‪،‬‬ ‫متبعن ي ذل��ك اأح ��دث الطرق‬ ‫والرامج ي هذه اخرائط‪.‬‬ ‫وذك��ر قائد اللجنة الثقافية‬ ‫مركز الرئا�شة العامة لرعاية‬ ‫ال�شباب الك�شفي مدوح الطيب‬

‫اأن التعاون قائم بن الرئا�شة‬ ‫ال�ع��ام��ة ودار م��وج��ه منذ ثاث‬ ‫�شنوات ونتج عنه اإ�شدار هذه‬ ‫اخ��رائ��ط ام ��زودة بااجاهات‬ ‫وااأماكن امعروفة وامناطق ي‬ ‫ام�شاعر امقد�شة ح�شب ت�شنيف‬ ‫وزارة اح��ج ال�ت��ي �شنفت كل‬ ‫دول��ة بلون ورق��م معن بحيث‬ ‫ي�شهل امعرفة والتمييز جميع‬ ‫ام��ر���ش��دي��ن‪ ،‬م�����ش��ر ًا اإى اأن‬ ‫التعاون م��ازال قائم ًا للتو�شل‬ ‫اإى اأح ��دث م��ن ذل��ك ك��ااإر� �ش��اد‬ ‫ال� ��ذات� ��ي ل� �ل� �ح ��اج و���ش��ا���ش��ات‬ ‫اخ��رائ��ط ي ام�شاعر امقد�شة‬ ‫ي ااأيام امقبلة‪.‬‬

‫مري� ��ض ب�ش ��يارة اإ�ش ��عاف جهزة‬ ‫طبي ًا ويراف ��ق كل حالة فريق طبي‬ ‫مك ��ون من طبي ��ب ومر�ش ��ة‪ ،‬ذلك‬ ‫بالتن�ش ��يق م ��ع ف ��رع وزارة احج‬ ‫ي امدين ��ة واموؤ�ش�ش ��ة ااأهلي ��ة‬ ‫ل� �اأداء واأمن الط ��رق واجوازات‬ ‫وال�ش ��رطة وام ��رور‪ ،‬وباإ�ش ��راف‬ ‫مبا�ش ��ر م ��ن مق ��ام اإم ��ارة منطق ��ة‬ ‫امدين ��ة امنورة واأ�ش ��اف الطائفي‬ ‫اأن عملي ��ة الت�ش ��عيد ق ��د مت على‬ ‫اأكم ��ل وج ��ه حيث انطلق ��ت القافلة‬ ‫من م�شت�ش ��فى اميقات العام �شباح‬ ‫اأم�ض ااأول‪.‬‬ ‫واأك ��د الدكتور الطائفي جاح‬ ‫خطة احج ال�ش ��حية لفرة ما قبل‬ ‫احج حيث م يتم ر�شد اأي اأمرا�ض‬ ‫وبائية بن احجاج‪.‬‬

‫واأو�� �ش ��ح ق��ائ��د ب�ع�ث��ة حج‬ ‫اخ��دم��ات الطبية ي ال�ق��وات‬ ‫ام�شلحة اأن ااإدارة الطبية‬ ‫ت� �ق���دم خ ��دم ��ات� �ه ��ا م� ��ن خ ��ال‬ ‫م �� �ش �ت��و� �ش��ف ام �غ �م ����ض ال ��ذي‬ ‫يعمل م �ع��دات وك���وادر طبية‬ ‫متكاملة ب�شعة ‪� � 17‬ش��ري��ر ًا‪،‬‬ ‫ب��ااإ��ش��اف��ة اإى خ��دم��ة ااإخ��اء‬ ‫الطبي اج��وي لنقل اح��اات‬ ‫التي حتاج اإى عناية فائقة‬ ‫من حجاج بيت الله احرام اإى‬ ‫ام�شت�شفيات ام�شاندة التابعة‬ ‫للخدمات الطبية ي الطائف‬ ‫وج��دة والتن�شيق ي ذل��ك مع‬ ‫وزارة ال�شحة ح�شب حاجة‬ ‫ك��ل م��ري����ض‪ ،‬ف���ش� ًا ع��ن فريق‬ ‫ااإخ� � ��اء ال �ط �ب��ي اج��اه��ز ي‬ ‫اأي حظة وج�ه��ز ب�ط��ائ��رات»‬ ‫‪ »c130‬ي ام�ن�ط�ق��ة الغربية‬ ‫وامنطقة ال�شمالية الغربية‪،‬‬ ‫وي �� �ش��م م���ش�ت���ش�ف��ى ال� �ق ��وات‬ ‫ام�شلحة ي ام�شاعر امقد�شة‬ ‫فريق عمل قوامه األ��ف م�شارك‬ ‫ما بن اإدارين وفنين وخدمات‬ ‫م�شاندة بينهم ثمانون طبيب ًا‪.‬‬

‫«بر مكة» توزع مليون وجبة‬ ‫على الحجاج في عرفات ومزدلفة‬

‫(ال�شرق)‬

‫و�شول وجبات احجاج‬

‫منى ‪ -‬بعثة احج‬ ‫قام ��ت جمعية الر ي مكة امكرمة بتاأمن ملي ��ون وجبة جافة لتوزيعها‬ ‫عل ��ى حجاج بي ��ت الله احرام ي اأماكنها امخ�ش�ش ��ة من ِقبل جنة ال�ش ��قاية‬ ‫والرف ��ادة ي عرفات ومزدلف ��ة‪ ،‬واأكد رئي�ض جل� ��ض اإدارة اجمعية الدكتور‬ ‫طارق �ش ��الح جمال‪ ،‬اأن اجمعية �ش � ر�رت قافل ًة جاوزت ثاثن «برادة»‪ ،‬منذ‬ ‫ااإثنن اما�شي لتوزيعها ي م�شعر عرفات والطرق اموؤدية اإى مزدلفة ومنى‬ ‫وكذلك داخل مزدلفة‪.‬‬

‫وصول ألفي جزار تركي للمشاركة في مشروع اإفادة‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�شر خليف‬ ‫عر منفذ جديدة عرعر م�شاء اأم�ض واأم�ض‬ ‫ر‬ ‫ااأول‪ ،‬ما يقارب األفي جزار تركي ي طريقهم‬ ‫اإى ام�شاعر امقد�شة‪ ،‬ومن امتوقع اأن ي�شل عدد‬ ‫اجزارين ام�شموح لهم بالدخول عر امنفذ اإى‬ ‫�شبعة اآاف جزار ي�شتقلون ‪ 182‬با�شا قادمن‬ ‫من تركيا عر ااأرا�شي العراقية‪ ،‬متجهن اإى‬

‫منفذ جديدة عرعر ومن ثم اإى ام�شاعر امقد�شة‬ ‫للعمل ي م�شروع امملكة ل �اإف��ادة م��ن حوم‬ ‫الهدي وااأ�شاحي‪ .‬من جهتها قامت «ال�شرق»‬ ‫ب �ج��ول��ة م�ن�ف��ذ ج��دي��دة ع��رع��ر ع �ل��ى اح ��دود‬ ‫العراقية ال�شعودية ور�شدت عبور اجزارين‪،‬‬ ‫وق��ال اج��زار الركي اأ�شان عثمان اإن جميع‬ ‫اج��زاري��ن ال�ق��ادم��ن ت�ع��اق��دت معهم �شركتان‬ ‫ل�ل�ف��وز م �� �ش��روع ام�م�ل�ك��ة ل� �اإف ��ادة م��ن ح��وم‬

‫الهدي وااأ�شاحي الذي يديره البنك ااإ�شامي‬ ‫للتنمية‪ ،‬م�شرا اى اأنهم يعملون ي حات‬ ‫جزارة خا�شة ي تركيا‪.‬‬ ‫اإى ذل��ك اأك��د م��دي��ر ج�م��رك ج��دي��دة عرعر‬ ‫�شليمان ال�شامة اأن امنفذ ا�شتقبل اأع��دادا من‬ ‫اج��زاري��ن ااأت� ��راك ال�ق��ادم��ن ع��ر ااأرا� �ش��ي‬ ‫العراقية‪ ،‬م�شرا اإى اأن امنفذ �شهل لهم العبور‬ ‫بعد اأن ا�شتوفوا �شروط العبور اجمركية‪.‬‬

‫«جاليات الروضة» يفعّ ل خدمة الجوال الدعوي في الحج‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫بداأ امكتب التعاوي للدعوة وااإر�ش ��اد بحي الرو�شة بالريا�ض‪ ،‬بتفعيل‬ ‫خدمة اجوال الدعوي اأثناء احج‪ ،‬حيث يتيح لكل م�ش ��لم جديد التوا�شل مع‬ ‫اأ�شرته من ام�شاعر امقد�شة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدير مكتب الدعوة وااإر�ش ��اد بالرو�شة وام�ش ��رف العام على‬ ‫حمل ��ة احج �ش ��الح الدليقان‪ ،‬اأن ا�ش ��تثمار اجوال الدع ��وي ي اأيام احج له‬

‫مواقف موؤثرة‪ ،‬وم�ش ��اهد تبعث ي النفو�ض العزة بااإ�شام والهمة الدعوية‪،‬‬ ‫اإذ �شيتمكن احاج من نقل ال�شور الروحانية امختلفة منا�شك احج من اأر�ض‬ ‫ام�شاعر اإى ذويه ي بلده‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن امكت ��ب يفعّل �ش ��نوي ًا خدمة اجوال الدعوي ي مو�ش ��م احج‪،‬‬ ‫وياأت ��ي تفعي ��ل اخدم ��ة ي حج هذا الع ��ام امتدادا لنجاحها ي مو�ش ��م احج‬ ‫اما�شي الذي �شهد دخول اأكر من ‪ 278‬م�شلم ًا جديد ًا من خال خدمة اجوال‬ ‫الدعوي‪.‬‬

‫«الشؤون اإسامية» ُتطلق برنامج ًا دعوي ًا لشرح مناسك الحج‬ ‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫انطلق م ��ن م�ش ��جد اخيف ي‬ ‫م�شعر منى‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬الرنامج الدعوي‬ ‫الكبر ل�ش ��رح منا�شك احج والعمرة‬ ‫والزي ��ارة والعقي ��دة وال�ش ��ريعة‬ ‫وم ��كارم ااأخاق والقيم‪ ،‬م�ش ��اركة‬ ‫نخبة من اأبرز دعاة امملكة امعروفن‬ ‫وامتخ�ش�ش ��ن ي العلوم ال�شرعية‬ ‫والعقي ��دة والفق ��ه وعل ��م احدي ��ث‬

‫(ال�شرق)‬

‫حجاج بدون ت�شاريح يقطعون اأحدالطرق‬

‫(ت�شوير‪ :‬فهد ال�شويفري)‬

‫والربية والتف�شر‪ ،‬وذلك حر�ش ًا من‬ ‫الوزارة على توعية ام�ش ��لمن خال‬ ‫برام ��ج ودرو� ��ض علمي ��ة ودورات‬ ‫مكثفة ومتخ�ش�شة لتوعية احجاج‬ ‫اأثن ��اء وجودهم ي من ��ى ابتداء من‬ ‫يوم ال�ش ��اد�ض من ذي احجة وحتى‬ ‫نهاية اآخر اأيام احج‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح م�شت�ش ��ار الوزي ��ر‬ ‫ل�ش� �وؤون اح ��ج والعم ��رة وااإع ��ام‬ ‫ال�ش ��يخ طال ب ��ن اأحمد العقي ��ل‪ ،‬اأن‬

‫هذا الرنامج يهدف اإى مكن طلبة‬ ‫العل ��م واحجاج من معرف ��ة ااأركان‬ ‫وا أاح ��كام والواجب ��ات وااآداب‬ ‫و�ش ��فة اح ��ج والعم ��رة والزي ��ارة‬ ‫والعقيدة وال�شريعة‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن العقي ��ل اأن ااأبح ��اث‬ ‫اميداني ��ة والدرا�ش ��ات امتخ�ش�ش ��ة‬ ‫لل ��وزارة اأك ��دت اأن الرامج الدعوية‬ ‫داخل م�ش ��جد اخيف‪ ،‬وخا�ش ��ة تلك‬ ‫التي ت�ش ��رح امنا�ش ��ك وعلوم القراآن‬

‫والفقه ب�شكل خت�شر ومركز‪ ،‬حققت لن�ش ��ر مفهوم ال�ش ��كينة والطماأنينة‬ ‫جاح ًا كبر ًا ي اإي�شال امعلومة اإى امطلوب ��ة‪ ،‬ليتمك ��ن اح ��اج م ��ن اأداء‬ ‫الن�ش ��ك ي راح ��ة واأم ��ن و�ش ��ام‪،‬‬ ‫�شيوف الرحمن ب�شهولة‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن الرنام ��ج م اإع ��داده وي�ش ��رف على تنفيذ الرنامج جنة‬ ‫انطاق ًا من توجيهات الوزير ال�شيخ علمي ��ة متخ�ش�ش ��ة يراأ�ش ��ها وكي ��ل‬ ‫�ش ��الح ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل ال�ش ��يخ‪ ،‬ال ��وزارة ام�ش ��اعد ل�ش� �وؤون الدع ��وة‬ ‫م�شر ًا اإى حر�ض الوزير على اإ�شهام ال�ش ��يخ عبدالرحمن بن غنام الغنام‪،‬‬ ‫دعاة الوزارة ي ن�شر العلم ال�شرعي ال ��ذي يتاب ��ع العم ��ل ويحر� ��ض على‬ ‫ي اأو�ش ��اط �ش ��يوف الرحمن‪ ،‬وبث جاحه لي�ش ��تفيد منه ع ��دد كبر من‬ ‫امعلوم ��ات وااإر�ش ��ادات الداعم ��ة �شيوف الرحمن‪.‬‬

‫ال�شيخ �شالح اآل ال�شيخ‬

‫موقع للضيافة و‪ 50‬ألف كت ّيب بجميع اللغات للحجاج في المزاحمية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫قال مدي ��ر امكتب التعاوي للدعوة وااإر�ش ��اد وتوعية‬ ‫اجاليات محافظة امزاحمية مو�شى بن عبدالعزيز العبيدان‬ ‫اإن امكتب التعاوي يقيم لل�شنة ال�شابعة على التواي موقع ًا‬ ‫خدمة حجاج بيت الله احرام‪ ،‬ي حطة «اأجزاا» محافظة‬ ‫امزاحمية على طريق الريا�ض ‪ -‬مكة ال�شريع‪.‬‬ ‫وي�شم موقع ًا لتوزيع الكتب وامطويات لتعليمهم كيف‬ ‫ي� �وؤدون منا�ش ��ك احج‪ ،‬حيث يت ��م توزيع اأكر من خم�ش ��ن‬ ‫األ ��ف كتيب ومطوي ��ة بجميع اللغات «العربي ��ة وااإجليزية‬ ‫وااأردية والهندية والتاميلية والركية والفرن�شية» وغرها‬ ‫من اللغات‪ ،‬كما يقيم اموقع خيمة ل�ش ��يافة احجاج يقدم من‬ ‫خالها القهوة وال�شاي والتمر واماء‪.‬‬

‫توزيع ام�شروبات على �شيوف الرحمن ي امخيم‬

‫توزيع الكتيبات وامطويات‬

‫(ال�شرق)‬


‫قاضي‪ :‬لن نمنح السوريين تأشيرات حج إا لمن تنطبق عليه الشروط منصور بن متعب يشيد باستقطاب برنامج «الحاقة اآمنة» لـ ‪ 150‬شاب ًا سعودي ًا‬ ‫منى – نعيم ميم احكيم‬ ‫اأبل ��غ وكي ��ل وزارة اح ��ج ل�س� ��ؤون اح ��ج‬ ‫امتح ��دث الر�سم ��ي با�سم ال ���زارة ح ��ام قا�سي‪،‬‬ ‫«ال�س ��رق»‪ ،‬اأن امملك ��ة تفت ��ح ذراعيه ��ا ل�ستقب ��ال‬ ‫احج ��اج ال�س�رين متى ما و�سل ���ا و�ستقدم لهم‬ ‫اخدمات كافة‪ ،‬لكنها ل ��ن منح تاأ�سرات احج اإل‬ ‫من تنطبق عليه ال�سروط‪ .‬وقال اإن اأعداد احجاج‬ ‫ال�س�رين الذين و�سل ���ا اإى امملكة مازال قلي ًا‪،‬‬

‫م�سر ًا اإى اأنه م التعميم على كل امنافذ ل�ستقبال‬ ‫احجاج ال�س�رين الذي ��ن ح�سل�ا على تاأ�سرات‬ ‫م ��ن �سف ��ارات امملك ��ة ي ال ��دول امج ��اورة م ��ن‬ ‫الاجئن ال�س�رين‪ ،‬و�سيتم انتظار و�س�لهم حتى‬ ‫اآخر حظات احج‪ّ .‬‬ ‫وبن اأنه م جهيز م�ساكن لهم‬ ‫ي مك ��ة امكرم ��ة وخيماتهم ي م�سع ��ري عرفات‬ ‫ومنى لع�سرة اآلف لجئ‪ .‬واأكد اكتمال ا�ستعدادات‬ ‫ال ���زارة ل�ستقب ��ال قراب ��ة ثاثة ماي ��ن حاج ي‬ ‫م�سع ��ر من ��ى ي ���م الروي ��ة‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن ��ه م‬

‫جهي ��ز مائة األف خيمة ل�ستقبال احجاج‪ ،‬م�سدد ًا‬ ‫عل ��ى وج�د ف ��رق ميداني ��ة للرقابة عل ��ى م�ست�ى‬ ‫ال�ستع ��دادات وم ��دى ماءمته ��ا ل�ستقب ��ال وف�د‬ ‫الرحمن‪ .‬وك�سف قا�سي عن اأن ‪ %85‬من احجاج‬ ‫من داخل وخارج امملكة �سيق�س�ن الثامن من ذي‬ ‫احجة ي م�سعر منى‪ ،‬بينما يف�سل ح�اي ‪%15‬‬ ‫من حجاج اخ ��ارج ال�سع ���د اإى عرفات مبا�سرة‬ ‫م�س ��اء الثامن اأو �سبيحة ي ���م التا�سع دون ق�ساء‬ ‫ي�م الروية ي منى‪.‬‬

‫منى ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تفق ��د وزي ��ر ال�س� ��ؤون البلدي ��ة‬ ‫والقروي ��ة الأمر الدكت ���ر من�س�ر بن‬ ‫متعب ب ��ن عبدالعزيز جهيزات برنامج‬ ‫احاق ��ة الآمن ��ة ال ��ذي ينف ��ذه جل� ��ص‬ ‫التدريب التقني وامهني ي منطقة مكة‬ ‫امكرمة �سمن برام ��ج ت�سغيل امتدربن‬ ‫ي احج التي تنفذه ��ا ام�ؤ�س�سة العامة‬

‫للتدري ��ب التقني وامهن ��ي بالتعاون مع‬ ‫ع ��دد من اجه ��ات احك�مية وم�ساركة‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 600‬متخ�س� ��ص‪ ،‬يرافق ��ه‬ ‫اأمن العا�سمة امقد�س ��ة الدكت�ر اأ�سامة‬ ‫الب ��ار‪ .‬والتق ��ى بفري ��ق العم ��ل برئا�سة‬ ‫رئي� ��ص امجل� ��ص الدكت ���ر را�س ��د ب ��ن‬ ‫حمد الزه ��راي‪ ،‬واأ�ساد بالرامج التي‬ ‫تنفذها ام�ؤ�س�س ��ة ي خدمة حجاج بيت‬ ‫الل ��ه اح ��رام الت ��ي ت�ؤكد جدي ��ة ال�ساب‬

‫ال�سع ���دي وقدرته عل ��ى اأداء عمله بكل‬ ‫فخ ��ر واعت ��زاز‪ .‬وج ���ل ال�زي ��ر ي‬ ‫ام�قع م�سيد ًا بطريقة التنظيم والرتيب‬ ‫واأدوات احاق ��ة ال�سحية التي ت�فرها‬ ‫ام�ؤ�س�سة لل�سباب ممار�سة امهنة باأ�س�ل‬ ‫�سحية �سليمة‪ ،‬مثمن ًا الدعم الذي تقدمه‬ ‫ام�ؤ�س�سة لل�سباب ال�سع�دي لت�سجيعهم‬ ‫على العمل ي ه ��ذا امجال بالتعاون مع‬ ‫اجهات ذات العاقة‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 8‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 24‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )325‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫باقادر‪ :‬نتوقع وصول عشرين ألف ًا من الحجاج السوريين اليوم‬

‫قلم يهتف‬

‫التركي‪ :‬نتابع حمات الحج الوهمية وسنعاقب المتورطين‬

‫منى ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫اأكد امتحدث الأمني ي وزارة الداخلية‬ ‫الل�اء من�س�ر الركي ل� «ال�سرق» اأن اجهات‬ ‫الأم �ن �ي��ة ت�ت��اب��ع ج�م�ي��ع اح �م��ات ال�همية‬ ‫حجاج ال��داخ��ل‪ ،‬وتعمل على ال��س�ل اإى‬ ‫امت�رطن ي اإقامة مثل هذه احمات‪ .‬وقال‬ ‫خال ام�ؤمر ال�سحفي الأول لأعمال احج‪،‬‬ ‫الذي عقد اأم�ص ي مقر الأمن العام منى‪ :‬اإن‬ ‫الأجهزة الأمنية لن ت�سمح ب�اأي عمل قد يخل‬ ‫بالأمن‪ .‬م�سر ًا اإى اأن رجال الأمن يتعامل�ن مع‬ ‫الأحداث مهنية تامة‪ .‬وقال‪ :‬نع�ّل كثر ًا على‬ ‫اح�ص الأمني لرجال الأمن‪.‬‬ ‫وقال الركي‪ :‬اإن هدف اخطة الرئي�سة‬ ‫للجهات ام�ساركة ي خدمة �سي�ف الرحمن‬ ‫يتمثل ي نقل اأكر من ملي�ي حاج حتى ظهر‬ ‫ي�م الثامن من ذي احجة‪ ،‬بعد اكتمال ت�افدهم‬ ‫اإى مكة امكرمة وام�ساعر امقد�سة‪ ،‬خا�سة‬ ‫حجاج الروية الذين يبيت�ن ي منى حتى‬ ‫الي�مالتا�سع‪.‬‬ ‫ونفى الركي ر�سد اأي اأمر غر عادي اأو‬ ‫اأي اأعمال خالفة بن احجاج‪ ،‬م�ؤكد ًا ارتفاع‬ ‫م�ست�ى ال�عي بن حجاج بيت الله احرام‬ ‫ي كل عام عن العام الذي ي�سبقه‪ .‬واأو�سح اأن‬ ‫ام�سروعاتالتط�يريةيمكةامكرمةوام�ساعر‬ ‫امقد�سة تاأتي ي اإطار ما تقدمه حك�مة خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن خدمة �سي�ف الرحمن‪،‬‬ ‫ليتمكن�ا من اأداء منا�سكهم ي ي�سر و�سه�لة‪.‬‬ ‫ودعا اأ�سحاب ال�سيارات التي تقل عن ‪ 25‬راكبا‪،‬‬ ‫وال�سيارات غر امرخ�سة‪ ،‬اإى نقل احجاج‪،‬‬ ‫والبتعاد قدر الإمكان عن الطرق التي ت�ؤدي‬ ‫اإى ام�ساعر امقد�سة‪ ،‬وام�ساهمة ي تي�سر‬ ‫وت�سهيلعملياتالنقل‪.‬‬ ‫من جانبه قال قائد ق�ات اأمن احج الل�اء‬ ‫�سعد اخلي�ي ل� «ال�سرق»‪ :‬اإن هناك متابعة لكل‬ ‫ال�سيارات التي ت�ستخدم ي عمليات تهريب‬ ‫اح �ج��اج‪ ،‬حيث يتم ر�سدها تقنيا‪ ،‬واإح��ال��ة‬

‫جانب من اموؤمر ال�صحفي‬

‫ام�ت���رط��ن فيها اإى اج �ه��ات الأم�ن�ي��ة لنيل بالإ�سافة اإى اإدارة احركة خ��ارج �ساحات‬ ‫العق�بات النظامية‪ .‬وا�ستعر�ص اأهم حاور احرم من جميع اجهات‪ ،‬م��سحا اأنها ت�سر‬ ‫خطط اأمن اح��ج لهذا ال�ع��ام‪ ،‬وب� ّ�ن اأن هناك ب�سكل متاز‪ ،‬و ُتدار من قبل ق�ات اأمن احج‬ ‫اأكر من مرحلة لإدارة حركة ام�ساة‪ ،‬تت�لها بكل اقتدار وخرة وميز‪.‬‬ ‫ع�ل��ى �سعيد مت�سل‪ ،‬ت���ق��ع امتحدث‬ ‫ق�ات الط�ارئ اخا�سة والق�ة اخا�سة باأمن‬ ‫اح��رم امكي وال�ق���ات اخا�سة باأمن احج با�سم وزارة اح��ج عبدالله ب��اق��ادر‪ ،‬و�س�ل‬ ‫والعمرة‪ ،‬وتتزامن مع اخطة ام��روري��ة ي ع�سرين األ��ف ح��اج من الاجئن ال�س�رين‪،‬‬ ‫امنطقة امركزية‪ ،‬مبين ًا اأن امنطقة امركزية ي �سي�سل�ن الي�م من تركيا والأردن ولبنان‪،.‬‬ ‫مكة امكرمة ت�سهد الآن امرحلة الأخرة‪ ،‬وذروة مبينا اأن وزارته جهزت اأربعة مكاتب ميدانية‬ ‫احركة بالن�سبة للم�ساة داخ��ل اأروق��ة احرم ل�ستقبال اح�ج��اج ال�س�رين ي ام�ساعر‬ ‫�س�اء ي الدور الأر�سي اأو الأول اأو ال�سطح‪ ،‬امقد�سة‪ ،‬وقال ما زال هناك ت�ا�سل مع اجهات‬

‫• ‪ % 24.4‬م ��ن احج ��اج �سيت ��م نقله ��م ب�ا�سط ��ة قط ��ار‬ ‫ام�ساع ��رياأي ��امالروي ��ةوالت�سعي ��د‪.‬‬ ‫• ‪ % 34.6‬م ��ن احج ��اج �سيت ��م نقله ��م ب�ا�سط ��ة النق ��ل‬ ‫ال ��ردديعل ��ىث ��اثمراح ��ل‪.‬‬ ‫• ‪ % 41‬م ��ن احج ��اج �سيت ��م نقله ��م ب�ا�سط ��ة النق ��ل‬ ‫التقلي ��دي‪.‬‬ ‫• تخ�سي�ص نح� ‪ 18500‬حافلة‪ ،‬بالإ�سافة اإى القطار‪،‬‬ ‫لنق ��لاحج ��اج‪.‬‬

‫التويجري يدشن نظام اإخاء واإسناد‬ ‫منى ‪ -‬عبدالرحمن حم�دة‪،‬‬ ‫اأحمد الغامدي‬ ‫د�سن مدير عام الدفاع امدي‬ ‫الفريق �سعد بن عبدالله الت�يجري‬ ‫�سباح اأم�ص النظام الآي لتنفيذ‬ ‫اأعمال الإخاء والإ�سناد والإي�اء‬ ‫ال��ذي يعد اإ�سافة لتدابر الدفاع‬ ‫امدي م�اجهة الط�ارئ ي احج‪.‬‬ ‫وقال الفريق الت�يجري اإن النظام‬ ‫يدعم خطط الإ�سناد والدعم جميع‬ ‫ق���ات الدفاع ام��دي ام�ساركة ي‬ ‫الفريق التويجري خال حفل التد�صن (ت�صوير‪ :‬حمد الزهراي)‬ ‫مهمة احج هذا العام ي العا�سمة‬ ‫امقد�سة وام�ساعر‪ ،‬ف�س ًا عن خطة اج���ي بن جميع مناطق امملكة ا�ستفادة الدفاع امدي من التقنيات‬ ‫الإ�سناد الآي والب�سري بن جميع بالتعاون والتن�سيق م��ع وزارة اح��دي �ث��ة ي ت�ط���ي��ر الأداء ما‬ ‫ام�اقع باأ�سرع وقت مكن �س�اء الدفاع والق�ات اج�ية‪ .‬وقال اإن يتنا�سب م��ع مهامها‪ ،‬ال�ت��ي مثل‬ ‫ع��ن ال �ط��رق ال��ري��ة اأو الإ� �س �ن��اد النظام امتط�ر مثل اأح��د اأوج��ه ال�قت عام ًا حا�سم ًا فيها‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬

‫رفعت اإدارة تنظيم ام�ساة‬ ‫ح��ج ه��ذا ال �ع��ام ع��دد ال�ق�ي��ادات‬ ‫ال �ت��اب �ع��ة ل �ه��ا اإى ‪ 23‬ب�اإ��س��اف��ة‬ ‫ق�ي��ادت��ن ج��دي��دت��ن اإل�ي�ه��ا ت�سمل‬ ‫ق �ي��ادة ط��ري��ق ام �ل��ك عبدالعزيز‬ ‫وقيادة طريق الق�سر املكي فيما‬ ‫بلغ عدد امراكز التابعة لها ‪130‬‬ ‫مركز ًا‪ .‬اأو�سح ذلك م�ساعد قائد‬ ‫ق�ات اأمن احج وتنظيم ام�ساة‬ ‫العميد �سع�د بن را�سد العتيبي‬ ‫وق ��ال ي م ��ؤم��ر �سحفي عقد‬ ‫م�ق��ر ق �ي��ادة ق���ة اإدارة تنظيم‬ ‫ام���س��اة ب�ساحات اج �م��رات اإن‬ ‫الإدارة ب��داأت اأعمالها منذ اأول‬ ‫اأي � ��ام ذي اح �ج��ة ب �ط��رق ام�ل��ك‬ ‫عبدالعزيز وفي�سل وفهد وام�ساة‬ ‫امظلل و�س�ق العرب واج�هرة‬ ‫ورب�ة اح�سارم وطلعة �سدقي‬ ‫والطريق امظلل ام���ؤدي للحرم‬ ‫و�سارع احج و�ساحات اجمرات‬ ‫ال�سمالية واجن�بية بالإ�سافة‬

‫(ت�صوير‪� :‬صعود امولد)‬

‫امعنية بامخيمات‪ ،‬و�سفارات امملكة للتن�سيق‬ ‫لأ�ستقبالهم‪.‬‬ ‫وك�سف الناطق الإعامي للمديرية العامة‬ ‫للدفاع امدي ي احج امقدم عبدالله العرابي‬ ‫احارثي‪ ،‬عن �سبط ‪ 64‬خالفة حظر الغاز‬ ‫ام�ساليام�ساعر‪،‬بالإ�سافةاإى�سبعخالفات‬ ‫من قبل بع�ص م�ؤ�س�سات الط�افة‪ ،‬وه� رقم‬ ‫اأقل ما م �سبطه ي حج العام اما�سي‪ .‬واأكد‬ ‫احارثي‪ ،‬اكتمال امرحلة الأوى من تدابر‬ ‫الدفاع امدي ي امدينة امن�رة بنجاح‪ ،‬دون‬ ‫ت�سجيل اأي ح�ادث م�ؤثرة على �سامة �سي�ف‬

‫موجز خطط النقل وآليات تنظيم الحركة‪:‬‬

‫‪ 23‬قيادة و‪130‬‬ ‫مركز ًا لتنظيم المشاة‬

‫اإى نفق ال�سعيبن الناقل للحركة‬ ‫ج�سر اج�م��رات ب��ال��دور الثالث‬ ‫واأنفاق العزيزية ام��سلة للط�ر‬ ‫الثاي باجمرات‪ .‬كما �ساهمت‬ ‫ال� �ق ���ة ي ت �ن �ظ �ي��م ال �� �س��اح��ات‬ ‫اخارجية بام�سجد احرام خال‬ ‫الأي��ام ال�سابقة و�ساة اجمعة‬ ‫كما ت�ستقبل اح �ج��اج اع�ت�ب��ار ًا‬ ‫م��ن ال�ي���م ي منى منع ظاهرة‬ ‫الفرا�ص وحمل الأمتعة‪ .‬وقال‬ ‫ركن العمليات العقيد م�سع�د بن‬ ‫في�سل ال �ع��دواي اأن ق��راب��ة ‪23‬‬ ‫ق��ائ��د خ��ط م�ساة واإدارة حركة‬ ‫متد م��ن ح ��دود م��زدل�ف��ة اإى ما‬ ‫بعد ج�سر اج �م��رات م��ن اجهة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة‪ .‬وق ��ال اإن ط��اب م��دن‬ ‫ال�ت��دري��ب ي�ج��ري تدريبهم على‬ ‫لغة الإ�سارة ليتمكن�ا من التعامل‬ ‫مع اأكر عدد من احجاج‪ .‬وقال‬ ‫اإن هناك نقاطا على خط ام�ساة‬ ‫وبالقرب من اجمرات ل ي�سمح‬ ‫بتجاوزها حر�س ًا على �سامة‬ ‫واأمن احجيج‪.‬‬

‫وثمن الدكت�ر الزهراي ثقة اأمانة‬ ‫العا�سم ��ة امقد�س ��ة ي ال�سب ��اب امهني‬ ‫امتخ�س� ��ص ي ج ��ال احاق ��ة الآمنة‬ ‫ال ��ذي ي�سارك ب ��ه هذا الع ��ام ‪ 150‬حاق ًا‬ ‫فني� � ًا �سع�دي� � ًا م ��ن خريج ��ي تخ�س�ص‬ ‫احاقة من متدرب ��ي امعاهد ال�سناعية‬ ‫الثان�ية ي ام�ؤ�س�س ��ة‪ ،‬وذلك ي م�قع‬ ‫تنفي ��ذ الرنام ��ج ي ال�سال�ن ��ات التي‬ ‫جهزها امجل�ص‪.‬‬

‫• �سيت ��م من ��ع ال�سي ��ارات «اأقل م ��ن ‪ 25‬راكب ��ا» من نقل‬ ‫احج ��اجاأوالدخ ���لاإىام�ساع ��رامقد�س ��ة‪.‬‬ ‫• تكلي ��ف نح ��� ‪ 1700‬م ��ن ال�سباط والأف ��راد من ق�ات‬ ‫الط ���ارئوالإ�سن ��اديام�ساع ��روالعا�سم ��ةامقد�س ��ة‬ ‫• ن�س ��ر اأكر م ��ن ‪ 3000‬من رجال الدف ��اع امدي ي ‪48‬‬ ‫نقط ��ة‪،‬داخ ��لوخ ��ارجام�سج ��داح ��رام‬ ‫�رق للم�سح ال�قائي على مدار ال�ساعة ي ‪54‬‬ ‫• ن�س ��ر ف � ٍ‬ ‫نفق� � ًايالعا�سم ��ةامقد�س ��ةوام�ساع ��ر‬

‫الرحمن ي رحاب ام�سجد النب�ي‪ .‬ولفت اإى‬ ‫تطبيق منظ�مة م��ن التقنيات احديثة ي‬ ‫عمليات الدفاع امدي‪ ،‬منها نظام ال�ست�سعار‬ ‫عن بعد‪ ،‬ال��ذي م جريبه ي ‪ 35‬من�ساأة ي‬ ‫امنطقة امركزية ي حج هذا العام‪ ،‬ويخت�سر‬ ‫زمن تلقي الباغ اإى ‪ 4:3‬ثانية‪.‬‬ ‫وق��ال امتحدث الر�سمي ل���زارة ال�سحة‬ ‫الدكت�ر خالد مرغاي‪ :‬اإن احالة ال�سحية‬ ‫حجاج بيت الله احرام مطمئنة‪ ،‬ولله احمد‪،‬‬ ‫مبينا اأن ال�زارة م ت�سجل اأي حالت وبائية‬ ‫اأو حجرية‪ .‬واأكد اأن وزارة ال�سحة على اأهبة‬ ‫ال�ستعداد خدمة حجاج بيت الله اح��رام‬ ‫ي جميع اأم��اك��ن وج���ده��م‪ ،‬متمنيا للجميع‬ ‫م�ف�ر ال�سحة وال�سامة‪ .‬واأف ��اد اأن جميع‬ ‫ال�ستعدادات ي م�سعر منى اكتملت ب�ج�د‬ ‫‪ 28‬م��رك��زا �سحيا اأول �ي��ا‪ ،‬اإى جانب اأربعة‬ ‫م�ست�سفيات منت�سرة ي ام�سعر‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى ‪�� 95‬س�ي��ارة ط��ب م �ي��داي ح�ت���ي على‬ ‫غرف عمليات متنقلة‪ ،‬ت�سم طبيبا ومر�سا‪،‬‬ ‫م�ج�دة ي اأماكن اإقامة �سي�ف الرحمن‪،‬‬ ‫لتقدم اخدمات ال�سحية‪ .‬وقال م ت�سجل اأي‬ ‫حالة لاإ�سابة بفرو�ص «ك�رونا» هذا العام‪،‬‬ ‫مرجع ًا ذلك اإى اإحكام ال�زارة �سيطرتها على‬ ‫امنافذ‪.‬‬ ‫على �سعيد اآخ��ر‪ ،‬ح��ذرت ق���ات الدفاع‬ ‫امدي‪ ،‬ام�ساركة ي تنفيذ خطة الط�ارئ ي‬ ‫م��سم اح��ج‪� ،‬سي�ف الرحمن من خط�رة‬ ‫ال�سع�د اإى جبل الرحمة خال وق�فهم ي‬ ‫ع��رف��ة‪ ،‬اأو التزاحم ي امنطقة امحيطة به‪،‬‬ ‫�سق�ط اأو‬ ‫ما قد يرتب على ذلك من ح���ادث‬ ‫ٍ‬ ‫انهيارات �سخرية‪ .‬و أاك��د قائد الدفاع امدي‬ ‫ي م�سعر عرفة العميد عبدالرحمن الزهراي‪،‬‬ ‫تكثيف وج����د وح� ��دات ال��دف��اع ام���دي ي‬ ‫كافة ام�اقع التي قد مثل خطر ًا على �سامة‬ ‫اح �ج��اج‪ ،‬وع�م��ل «ك� ��ردون» ي حيط جبل‬ ‫الرحمة‪ ،‬واتخاذ كافة ال�ستعدادات للتعامل مع‬ ‫اأي اإ�سابة نتيجة الزحام اأو التدافع‪.‬‬

‫الحج لأثرياء فقط!‬ ‫محمد آل سعد‬

‫ت�ت��وق روح ام�صلم اإى ال�ت�م� ُ�رغ ي البقاع الطاهرة‪،‬‬ ‫والتمتع بروؤية البيت احرام وام�صاعر امقد�صة وهي توؤدي‬ ‫فري�صة احج‪ ،‬ولكن هل ما زال هذا مكن ًا؟ وهل مقدور‬ ‫ام�صلم متو�صط احال اأن يحج؟ مع ج�صع بع�ض اأ�صحاب‬ ‫حمات احج‪ ،‬ل‪ ،‬لي�ض مكن ًا‪ ،‬على الإطاق‪.‬‬ ‫ما يوؤكد هذا‪ ،‬هو ما طرحته اجمعية الوطنية حقوق‬ ‫الإن�صان‪ ،‬هنا‪ ،‬ي «ال�صرق»‪ ،‬ي عددها (‪ ،)318‬عندما‬ ‫اتهمت اأ�صحاب احمات بقولها‪« :‬اإن هناك ا�صتغا ًل من‬ ‫ق�ب��ل اأ��ص�ح��اب اح�م��ات ج�ع��ل اح��ج ��ص��رب� ًا م��ن اخ�ي��ال»‪،‬‬ ‫نعم واأبعد من اخيال‪ ،‬خ�صو�ص ًا‪ ،‬اإذا كان من يريد احج‬ ‫اأك��ر م��ن ف��رد م��ن اأف ��راد العائلة متو�صطة ال��دخ��ل‪ ،‬عندها‬ ‫لن ي�صتطيع رب الأ�صرة توفر امبلغ‪ ،‬وهنا‪ ،‬يتاأكد لنا اأن‬ ‫احج لاأثرياء فقط! مع اأنه فري�صة على كل م�صلم‪ ،‬ب�صرط‬ ‫ال�صتطاعة‪ ،‬ولي�ض الراء‪.‬‬ ‫نت اأن لها‬ ‫واتهمت اجمعية‪ ،‬اأي�ص ًا‪ ،‬وزارة امالية‪ ،‬وب ّي ْ‬ ‫دور ًا ي ق�صية ارتفاع اأ�صعار احمات بقولها‪« :‬اإن وزارة‬ ‫ام��ال�ي��ة �صاهمت ي رف��ع اأ��ص�ع��ار ح�م��ات ح�ج��اج ال��داخ��ل‪،‬‬ ‫لتاأجرها امخيمات مبالغ ك�ب��رة‪ ،‬رغ��م اأن�ه��ا حققت كلفة‬ ‫هذه اخيام»‪ ،‬اإذ ًا الأمر لي�ض‪ ،‬فقط ‪ ،‬ج�صع بع�ض التجار‬ ‫واإما م�صاهمة جهة اأخرى‪.‬‬ ‫ي�ق��رح راك ��ان اج�ه�ن��ي ح��دي��د ��ص��رك��ات ل�ن�ق��ل حجاج‬ ‫ال��داخ��ل اإى ام���ص��اع��ر ام�ق��د��ص��ة‪ ،‬و ُي ��رك اح��اج ينفق على‬ ‫نف�صه‪ ،‬ويدفع قيمة كل ما يحتاج‪ ،‬و�صاحبكم ي��رى ذلك‪،‬‬ ‫للتك�صب من «ظهر» هذا احاج ام�صكن‬ ‫ويزيد باأن ل داعي ّ‬ ‫ُ‬ ‫يا وزارة امالية‪ ،‬ويقرح اأن ُتو َؤجر امخيمات باأجور رمزية‪،‬‬ ‫ويرى‪ ،‬كذلك‪ ،‬تذكر الوزارة والتجار بطلب الأجر وامثوبة‬ ‫م��ن ال�ل��ه‪ ،‬واأن م��ن ت��رك اأم ��ر ًا ل��وج��ه ال�ل��ه ع� ّ�و��ص��ه ال�ل��ه بخر‬ ‫منه‪ ،‬حتى ل ي�صبح اح��ج لاأثرياء فقط! وحتى ي�صتطيع‬ ‫�صاحبكم‪ ،‬هذا‪ ،‬اأن يحج‪ ،‬هو‪ ،‬الآخر‪.‬‬ ‫‪malsaad@alsharq.net.sa‬‬

‫تفقد مشروع الملك عبداه لسقيا زمزم‬

‫الحصين‪ :‬ضخ ‪ 600‬ألف متر مكعب من المياه يومي ًا إلى مكة والمشاعر‬ ‫ام�ساعر امقد�سة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأك ��د وزير امياه والكه��ب ��اء‪ ،‬رئي�ص جل�ص‬ ‫اإدارة �سرك ��ة امي ��اه ال�طني ��ة‪ ،‬امهند� ��ص عبدالله‬ ‫اح�س ��ن‪ ،‬اكتم ��ال ا�ستع ��دادات �سرك ��ة امي ��اه‬ ‫ال�طني ��ة لت�فر كمي ��ات امي ��اه الازمة حجاج‬ ‫بيت الل ��ه احرام طيل ��ة وج�ده ��م ي الأرا�سي‬ ‫امقد�سة‪ .‬وب � ّ�ن اأن امعدل الي�م ��ي لكميات امياه‬ ‫الت ��ي �ست�س ��خ اإى مك ��ة وام�ساعر خ ��ال م��سم‬ ‫اح ��ج يزيد عل ��ى ‪ 600‬األ ��ف مر مكع ��ب ي�مي ًا‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن اخط ��ة تت�سم ��ن تعبئ ��ة جمي ��ع‬ ‫خزانات امياه ال�سراتيجية والت�سغيلية ي مكة‬ ‫بطاقة اإجمالية ‪ 2.5‬ملي ���ن مر مكعب‪ .‬وقال اإن‬ ‫ال�سركة خ�س�ست ثاثة اآلف م�ظف من الك�ادر‬ ‫ال�طني ��ة ذات الكفاءات امتمي ��زة لتنفيذ اخطة‪،‬‬

‫وحدت ��ي اأعمال مكة امكرم ��ة والطائف ي �سركة‬ ‫امي ��اه ال�طنية امهند�ص عبدالله ح�سنن‪ .‬واطلع‬ ‫اح�سن عل ��ى اأحدث ا�ستع ��دادات م�سروع املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز ل�سقي ��ا زم ��زم ل�سي�ف‬ ‫الرحم ��ن‪ ،‬و�سمل ��ت ج�لته مراف ��ق قطاعي امياه‬ ‫وال�س ��رف ال�سح ��ي ي ام�ساع ��ر امقد�س ��ة ي‬ ‫كل م ��ن من ��ى مزدلف ��ة وعرفات‪ ،‬حي ��ث اطلع على‬ ‫م�اقع حط ��ات التعبئة وجميع خزان ��ات امياه‬ ‫ال�سراتيجية والت�سغيلية‪ ،‬بالإ�سافة اإى اأحدث‬ ‫الأجه ��زة اخا�س ��ة لإجراء التحالي ��ل الكيميائية‬ ‫والبكري�ل�جي ��ة التي ت�ستخ ��دم لفح�ص امياه‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫الوزير يتفقد م�صروع املك عبدالله ل�صقيا زمزم‬ ‫لأج ��ل التاأكد من خل�ّها م ��ن اأي تل�ث‪ ،‬كما اطلع‬ ‫كم ��ا م تكليف ‪ 350‬مهني ًا لاإ�س ��راف على اأعمال ومراف ��ق امياه وال�س ��رف ال�سح ��ي ي ام�ساعر على مرك ��ز التحكم (�سكادا)‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى دورات‬ ‫ال�سرك ��ة اميداني ��ة‪ .‬جاء ذل ��ك لدى تفق ��د ال�زير امقد�سة‪ ،‬اأم� ��ص‪ ،‬برفقة الرئي�ص التنفيذي ل�سركة امي ��اه واأعم ��ال ال�سيان ��ة والت�سغي ��ل وم�س ��ارب‬ ‫م�سروع املك عبدالله بن عبدالعزيز ل�سقيا زمزم امي ��اه ال�طني ��ة ل� ��ؤي بن اأحم ��د ام�س ّل ��م‪ ،‬ومدير امياه‪.‬‬

‫المالك‪ 55 :‬ألف مقيم استفادوا من التمديد‪ ..‬وإعادة ستين ألف ًا من المنافذ‬

‫منع حجاج حملة من عبور «السيل الكبير» بعد اكتشاف تزوير التصاريح‬

‫امركبة والرفع بها للجهات امخت�سة لإ�سدار اأمر‬ ‫الريا�ص‪ ،‬الطائف ‪ -‬حمد الع�ي‪ ،‬عبدالعزيز‬ ‫ق�سائي م���س��ادرة ام��رك�ب��ة‪ .‬وا�ستدعت الأج�ه��زة‬ ‫الثبيتي‬ ‫الأمنية ي حافظة الطائف م�س�ؤول �سركة معنية‬ ‫بحمات اح��ج ي الريا�ص بعد ر�سد ماحظات‬ ‫ك�سف ام�ت�ح��دث ال��ر��س�م��ي ل�ل�م��دي��ري��ة العامة‬ ‫على عدم نظامية الت�ساريح التي يحملها حجاج‬ ‫ل �ل �ج���ازات‪ ،‬م��دي��ر اإدارة ال �� �س ��ؤون الإع��ام �ي��ة‪،‬‬ ‫حملته التي م منعها من ج��اوز نقطة الفرز ي‬ ‫العقيد بدر بن حمد امالك‪ ،‬عن اإعادة اج�ازات‬ ‫ج����ازات ال�سيل ال�ك�ب��ر‪ .‬وذك��ر بع�ص اح�ج��اج‬ ‫نح� �ستن األف �سخ�ص من منافذ ونقاط ومراكز‬ ‫اأنهم ل يعلم�ن عن عدم نظامية الت�ساريح التي‬ ‫مداخل مكة امكرمة وامدينة امن�رة ل يحمل�ن‬ ‫يحمل�نها‪ ،‬وق��د ج��اوزوا جميع نقاط التفتي�ص‬ ‫ت�ساريح ح��ج‪ .‬واأو� �س��ح اأن ال�ف��رق امخت�سة ي‬ ‫اأثناء قدومهم من مدينة الريا�ص وف�جئ�ا باأفراد‬ ‫ام��دي��ري��ة ال �ع��ام��ة ل �ل �ج���ازات ��س�ب�ط��ت ع� ��دد ًا من‬ ‫اج�ازات ي نقطة فرز ال�سيل الكبر ي�سرح�ن‬ ‫خالفي اأنظمة الإقامة وكذلك من متاأخري امغادرة‬ ‫ب��اأن ت�ساريحهم م���زورة‪ .‬وت���ل��ت م��رك��ز �سرطة‬ ‫ومت�سللن ع��ر اح��دود‪ .‬وك��ان��ت ال�ف��رة امحددة‬ ‫اح���ي��ة واإدارة ج ���ازات ال�ط��ائ��ف التحقيق ي‬ ‫لتمديد اإ�سدار ت�ساريح احج للراغبن ي اأداء‬ ‫الق�سية‪ ،‬حيث م التحفظ على �سائقي احافات‬ ‫احج من ام�اطنن وامقيمن‪ ،‬التي وجّ ه بها وزير‬ ‫وا�ستدعاء مندوب ال�سركة ل�ستكمال التحقيقات‪.‬‬ ‫الداخلية رئي�ص جنة احج العليا �ساحب ال�سم�‬ ‫واأو�سح الناطق الإعامي ل�سرطة الطائف امازم‬ ‫املكي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‪ ،‬قد انتهت اأم�ص‬ ‫اأول �سليم الربيعي‪ ،‬اأن الق�سية م ت�سليمها لإدارة‬ ‫ال�ث��اث��اء‪ .‬وق��ال ام�ت�ح��دث با�سم ام��دي��ري��ة العامة‬ ‫ج���ازات الطائف بحكم الخت�سا�ص‪ ،‬فيما اأ�سار‬ ‫ل �ل �ج���ازات ال�ع�ق�ي��د ب��در ام��ال��ك‪ ،‬ل ��«ال �� �س��رق»‪ ،‬اإن‬ ‫مدير ج���ازات امحافظة العميد معي�ص الطلحي‪،‬‬ ‫اأكر من ‪ 55‬األف مقيم ا�ستفادوا من مديد فرة‬ ‫اإى اأن اإدارت ��ه تعمل على تطبيق الأن�ظ�م��ة التي‬ ‫اإ�سدار الت�ساريح‪ .‬واأك��د امالك �سرورة ارتباط‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫حجاج احملة بعد توقيفهم ي منفذ ال�صيل‬ ‫تن�ص على اإعادة من ل يحمل ت�سريح ًا للحج من‬ ‫احاج بحملة ح�سب تعليمات وزارة احج‪ ،‬حيث‬ ‫ل ُت�سدر اج�ازات ت�ساريح لأفراد‪ .‬وقال اإن اأي اأو ح�ج��اج� ًا دون ت���س��ري��ح �سيتم ال�ت�ح�ف��ظ عليه ال�ع�ق���ب��ة بحقه وه��ي ع���س��رة اآلف ري ��ال ع��ن كل حيث اأت��ى‪ ،‬وفر�ص الغرامة على ناقلي احجاج‬ ‫قائد مركبة ينقل خالفي نظام الإق��ام��ة والعمل والتحقيق معه واإحالته للجهات امخت�سة لتطبيق �سخ�ص‪ ،‬وتتعدد الغرامة بتعدد الأ�سخا�ص وحجز غر النظامين‪.‬‬


‫وزير الحج‬ ‫يلتقي‬ ‫رئيسي‬ ‫البعثتين‬ ‫الهندية‬ ‫والفلبينية‬

‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫التقى وزي��ر اح��ج الدكتور بندر حجار مكتبه‬ ‫ي ح��اف�ظ��ة ج��دة اأم ����ص‪ ،‬وزي ��ر ال �� �ص �وؤون الدينية‬ ‫رئي�ص البعثة الفلبينية ميهول �صداين والوفد امرافق‬ ‫ل��ه‪ .‬وناق�ص اجانبان اأو� �ص��اع احجاج الفلبينين‪،‬‬ ‫واأو��ص��ح وزي��ر اح��ج اأن جميع ال�صتعدادات وكافة‬ ‫اجهود والإجازات امقدمة من حكومة خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن و�صمو وي عهده الأم��ن جاهزة ل�صتقبال‬ ‫�صيوف الرحمن لهذا العام‪ .‬ومن جانبه اأ�صاد الوزير‬ ‫الفلبيني بالرعاية والهتمام اللذين قوبل بهما حجاج‬

‫باده كما اأثنى والوفد امرافق له ما نفذته حكومة خادم‬ ‫احرمن ال�صريفن من اإجازات وم�صروعات متطورة‬ ‫يام�صاعرامقد�صةومكةامكرمةوامدينةامنورةت�صب‬ ‫ي خدمة وراحة �صيوف الرحمن من حجاج ومعتمرين‬ ‫وزوار‪ .‬كما ا�صتقبل حجار وزي��ر ال��دول��ة لل�صوؤون‬ ‫اخارجية رئي�ص البعثة الهندية �صيد اأيه اأحمد والوفد‬ ‫امرافق له‪ .‬واأ�صاد الوزير الهندي بالرعاية والهتمام‬ ‫اللذين قوبل بهما حجاج باده م�صيد ًا بكافة الإجازات‬ ‫وام���ص��روع��ات ال�ت��ي نفذتها حكومة خ��ادم احرمن‬ ‫ال�صريفن ي مكة امكرمة وامدينة امنورة وام�صاعر‬ ‫امقد�صة لأداء احجاج ن�صكهم بكل ي�صر و�صهولة‪.‬‬

‫‪ 34‬مركز ًا‬ ‫صحي ًا تقدم‬ ‫خدماتها‬ ‫للحجاج‬ ‫في مشعر‬ ‫منى‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫بد أا ‪ 34‬مركز ًا �صحي ًا تابعا لوزارة‬ ‫ال�صحة ي م�صعر منى اأم�ص‪ ،‬العمل على‬ ‫تقدم اخ��دم��ات الإ�صعافية والعاجية‬ ‫للحجاج‪ ،‬طبق ًا للخطة الت�صغيلية للوزارة‪،‬‬ ‫وذكر مدير عام ام�صت�صفيات رئي�ص جنة‬ ‫الإ�صرافالطبيعلىام�صت�صفياتوامراكز‬ ‫ي احج الدكتور عبدالعزيز الغامدي‪ ،‬اأن‬ ‫هذه امراكز «منها �صتة على خط ام�صاة ي‬ ‫مزدلفة» يعمل بها ح��واي ‪ 650‬موظف ًا‪،‬‬

‫بينهم ‪ 204‬اأط �ب��اء‪ ،‬و‪ 335‬م��ن عنا�صر‬ ‫التمري�ص‪ ،‬وخم�صون �صيدلنيا‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى الطاقم الإداري‪ ،‬م�صرا اإى اإج��راء‬ ‫�صيانة�صاملةمنذوقتمبكرجميعمقرات‬ ‫امراكز‪،‬وا�صتخداماأ�صاليبتعقيممتطورة‬ ‫وجديدة داخلها منع ال�ع��دوى‪ .‬واأو�صح‬ ‫الغامدي‪ ،‬اأن كل مركز يحتوي على ‪ 4‬اإى‬ ‫‪ 6‬عيادات‪ ،‬وغرفة ماحظ ٍة للرجال ومثلها‬ ‫للن�صاء‪ ،‬وك��ذل��ك غ��رف��ة اإن�ع��ا���ص‪ ،‬وغرفة‬ ‫�صماد‪ ،‬ويقدم كل مركز اخدمات العاجية‬ ‫الإ��ص�ع��اف�ي��ة والأول� �ي ��ة ل�ل�ح��الت اح��ادة‬

‫• ج�ه�ي��ز ‪ 25‬م�صت�صفى «‪ 4‬ي‬ ‫م�صعر عرفات‪ ،‬و‪ 4‬ي منطقة منى‪ ،‬و‪ 7‬ي‬ ‫العا�صمة امقد�صة‪ ،‬و‪ 9‬ي امدينة امنورة‪،‬‬ ‫اإ�صافة اإى مدينة املك عبدالله الطبية»‪.‬‬ ‫• يبلغ ع ��دد اأ�� �ص� � ِرة ال �ت �ن��وم ي‬ ‫م�صت�صفيات مناطق احج حواي ‪5250‬‬ ‫�صريرا «‪� 4200‬صرير للتنوم ي الأق�صام‬ ‫امخت�صة‪� 500 ،‬صرير للعناية امركزة‪،‬‬ ‫‪� 550‬صريرا للطوارئ»‪.‬‬ ‫• ‪ 141‬م���رك���ز ًا � �ص �ح �ي � ًا «دائ��م��ا‬ ‫ومو�صميا» ي مناطق احج‪.‬‬

‫وام��زم�ن��ة‪ ،‬اإ�صافة اإى اأن�صطة التوعية‬ ‫ال�صحية‪ ،‬كما يقدم العاج الازم للحالت‬ ‫العادية التي ل حتاج اإى التنوم‪ ،‬اأما‬ ‫احالت ال�صعبة اأو اخطرة التي حتاج‬ ‫اإى التنوم فاإنه يتم حويلها ب�صيارات‬ ‫الإ�صعاف اإى ام�صت�صفيات امتخ�ص�صة‪،‬‬ ‫ولفت ال�غ��ام��دي‪ ،‬اإى اأن ال���وزارة بذلت‬ ‫ج �ه��ودا ك�ب��رة م��ن خ��ال زي ��ادة ام��راك��ز‬ ‫وام�صت�صفيات ي ك��اف��ة مناطق اح��ج‪،‬‬ ‫والتو�صع ي تقدم اخدمات العاجية‬ ‫يجميعالتخ�ص�صات‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 8‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 24‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )325‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬

‫أكدت أن نسبة ‪ %30‬من حجم الغرف اتزال دون إشغال‬

‫غرفة مكة‪ :‬رفض «الحج» زيادة حصص أربعين دولة يك ّبد ااستثمارات الفندقية خسائر مالية ضخمة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬

‫كبّد اعت ��ذار وزارة احج لأربعن دولة‬ ‫اإ�صامي ��ة ع ��ن زي ��ادة ح�ص�صه ��ا م ��ن اأعداد‬ ‫احج ��اج‪ ،‬ال�صتثم ��ارات الفندقي ��ة ي مكة‬ ‫امكرمة خ�صائر مالية �صخمة‪ ،‬و�صل ببع�صها‬ ‫اإى خف� ��ص تاأجره ��ا للغرف ��ة الواح ��دة من‬ ‫‪ 19‬األف� � ًا اإى ت�صعة اآلف ري ��ال‪ .‬وقال تقرير‬ ‫ا�صتطاعي اأجرته جنة ال�صياحة والفنادق‬ ‫ي غرف ��ة مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬اإن حج ��م الغ ��رف‬ ‫الفندقية الت ��ي ظلت وحتى ي ��وم اأم�ص دون‬ ‫اإ�صغال يق ��در بنحو ‪ %30‬م ��ن العدد الكلي‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن ن�صب ��ة النخفا� ��ص عن ��د‬ ‫مقارنته ��ا بالو�ص ��ع ي العام اما�ص ��ي فاإنها‬ ‫ت�صهد معدلت اإ�صغ ��ال اأقل ما ي�صل اإى ‪20‬‬ ‫ ‪.%25‬‬‫واأكد رئي�ص جن ��ة ال�صياحة والفنادق‬ ‫ي الغرف ��ة ولي ��د اأبو�صبع ��ة‪ ،‬اأن اعت ��ذار‬

‫وزارة اح ��ج لنحو اأربعن دول ��ة عن زيادة‬ ‫ح�ص�صه ��ا م ��ن اأع ��داد احج ��اج امق ��درة لها‬ ‫وفق� � ًا للتنظيم ��ات الر�صمي ��ة �صب ��ب كل هذه‬ ‫الإ�صكالت‪ .‬وقال اإن �صركات احج اخارجية‬ ‫ومثلي البعثات وم ��ن لهم اأحقية ا�صتئجار‬ ‫ام�صاكن حجاج اخ ��ارج‪ ،‬والذين ارتبطوا‬ ‫مع م�صغلي الفنادق من ��ذ بداية العام اأو منذ‬ ‫ال�صنوات اما�صية وم ي�صتطيعوا اح�صول‬ ‫على التاأ�صرات التي تغطي حجم الوحدات‬ ‫الفندقي ��ة اأو ال�صكني ��ة ي اإ�ص ��كان احجاج‬ ‫امو�صم ��ي‪� ،‬صيدخلون بعد نهاية هذا امو�صم‬ ‫ي مفاو�صات للحد من حجم اخ�صائر التي‬ ‫تكبدوه ��ا‪ ،‬واأ�صاف اأن هذه امفاو�صات قد ل‬ ‫تنجح وتدف ��ع م�صغلي الفن ��ادق مقا�صاتهم‬ ‫اأمام امحاكم واجهات امخت�صة‪.‬‬ ‫راأى اأبو�صبع ��ة اأنه يتعن على م�صغلي‬ ‫الفنادق الذين هم لي�صوا م�صوؤولن عمّا حدث‬ ‫اأن يراعوا ظ ��روف زبائنهم من تلك اجهات‬

‫بث رسائل تحذيرية من استخدام‬ ‫مقابس الحرم لشحن الجواات‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫بث ��ت الرئا�ص ��ة العام ��ة‬ ‫ل�ص� �وؤون احرم ��ن ال�صريف ��ن‬ ‫عدي ��دا م ��ن الر�صائ ��ل التوعوي ��ة‬ ‫للحجاج به ��دف التوعية وبع�ص‬ ‫اماحظ ��ات ل ��زوار احرم ��ن‪،‬‬ ‫م ��ن �صمنها ما يخ� ��ص ا�صتخدام‬ ‫ال ��زوار مقاب� ��ص الكهرب ��اء ي‬ ‫ام�صجد احرام وام�صجد النبوي‬ ‫حيث اأو�صح ��ت اأن هذه امقاب�ص‬ ‫خ�ص�ص ��ة لأعم ��ال ال�صيان ��ة‬

‫ومن ��ع ا�صتخدامه ��ا ل�صح ��ن‬ ‫الهوات ��ف النقال ��ة تفاديا حدوث‬ ‫ما�ص كهربائي‪.‬‬ ‫كم ��ا ح ��ذرت م ��ن ا�صتخ ��دام‬ ‫ال�ص ��ام الكهربائية ي احرمن‬ ‫م ��ن ال�صع ��ود والن ��زول من غر‬ ‫اج ��اه �صره ��ا م ��ا ي ذل ��ك م ��ن‬ ‫خط ��ورة عل ��ى م�صتخدميه ��ا‪،‬‬ ‫ونوهت بوجود عربات مرخ�صة‬ ‫وخ�ص�ص ��ة ل ��ذوي الحتياجات‬ ‫اخا�صة مطالب ��ة بعدم ا�صتخدام‬ ‫العربات غر امرخ�صة‪.‬‬

‫الحربي‪ :‬الحجاج يستهلكون ثمانية‬ ‫مايين كيلو لحم في الموسم‬ ‫منى ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫ك� ��� �ص ��ف ع� ��� �ص ��و ج �ل ����ص‬ ‫الغرفة التجارية ال�صناعية ي‬ ‫جدة ع��ادل احربي ل�»ال�صرق»‬ ‫اأن احجاج ي�صتهلكون قرابة‬ ‫ث�م��ان�ي��ة م��اي��ن ك�ي�ل��و ح��م ي‬ ‫وجباتهم اليومية خ��ال اأي��ام‬ ‫اح���ج‪ ،‬م��ا ي �ع��ادل ‪ 400‬األ��ف‬ ‫راأ���ص من الأغنام بتكلفة ‪300‬‬ ‫مليون ريال‪.‬‬ ‫وق � ��ال اح ��رب ��ي اإن � ��ه ي�ت��م‬ ‫ا� �ص �ت��راد ام��وا� �ص��ي م��ن ال�ق��رن‬ ‫الإفريقي لتغطية مو�صم احج‪،‬‬ ‫��ص��واء فيما ت�صتهلكة حمات‬ ‫احج وموؤ�ص�صات الطوافة اأم‬ ‫فيما يذبح للهدي‪ ،‬واأ� �ص��اراإى‬ ‫اأن البنك الإ�صامي يقدم قرابة‬ ‫مليون راأ�ص من اما�صية للهدي‬ ‫ي مو�صم احج‪.‬‬ ‫وح � ��ول ارت� �ف���اع اأ� �ص �ع��ار‬

‫ام��وا� �ص��ي ام �� �ص �ت��وردة‪ ،‬اأرج��ع‬ ‫اح��رب��ي ال�صبب اإى اجفاف‬ ‫ال��ذي اأ� �ص��اب ال ��دول ام�صدرة‬ ‫ل � �ل � �م� ��وا� � �ص� ��ي»ال � �� � �ص� ��وم� ��ال‪،‬‬ ‫وال� ��� �ص ��ودان»‪ ،‬وام��دن �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ظ �ه��رت ي ال �ب �ل��دان ام���ص��درة‬ ‫لاأغنام‪ ،‬وتخلي اأهاي البادية‬ ‫ي ه � ��ذه ال�� ��دول ع ��ن ت��رب�ي��ة‬ ‫ام ��وا�� �ص ��ي وال� �ت� �ج ��ارة ف �ي �ه��ا‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك اح� ��روب‪ ،‬وا ألح� ��داث‬ ‫ال���ص�ي��ا��ص��ة ال �ت��ي ت���ص�ه��ده��ا كل‬ ‫م ��ن ال� ��� �ص ��ودان‪ ،‬وال �� �ص��وم��ال‬ ‫و�صوريا‪.‬‬ ‫واأ�� �ص ��ار اح��رب��ي اإى اأن‬ ‫دولة جنوب ال�صودان كان يعد‬ ‫اأح��د اأك��ر ام�صادر لا�صتراد‬ ‫منه‪ ،‬وبعد الأحداث ال�صيا�صية‬ ‫التي مرت بها‪ ،‬واجفاف الذي‬ ‫�صاهم اإي حد كبر ي خف�ص‬ ‫ت�صديرها للما�صية‪ ،‬م��ا �صبب‬ ‫ارتفاعا ي اأ�صعارها‪.‬‬

‫طوال مو�ص ��م اح ��ج‪ ،‬والتي باعته ��ا اأخر ًا‬ ‫بنح ��و ت�صع ��ة اآلف ري ��ال ي ظ ��ل العزوف‬ ‫التام ي ال�صوق عن ال�صتئجار بتلك امبالغ‬ ‫ي ظ ��ل وج ��ود البدي ��ل الأق ��ل �صع ��ر ًا وي‬ ‫مناطق م�صابهة‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن اأ�صع ��ار الغ ��رف ط ��وال‬ ‫مو�صم اح ��ج تختلف من منطقة اإى اأخرى‪،‬‬ ‫فف ��ي العزيزية امجاورة م�صعر منى تراوح‬ ‫اأ�صعاره ��ا ب ��ن ‪ 21 - 14‬األف ريال باختاف‬ ‫ج ��ودة الغرفة وموق ��ع الفن ��دق اجغراي‪،‬‬ ‫مفي ��د ًا اأن �صع ��ر الإيج ��ار للح ��اج الواح ��د‬ ‫و�ص ��ل ي بع� ��ص امواق ��ع ي العزيزية اإى‬ ‫‪ 1500‬ري ��ال طوال ف ��رة احج مقارنة بذلك‬ ‫ال�صعر الذي كان معمو ًل به ي اما�صي الذي‬ ‫(ت�شوير‪ :‬في�شل جر�شي)‬ ‫عمائر �شكنية داخل امنطقة امركزية تكبدت خ�شائر مالية �شخمة‬ ‫يراوح بن ‪ 5000 - 3500‬ريال‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن �صع ��ر اإيج ��ار الغرف ��ة ي‬ ‫واأن ي�صاهم ��وا ي خف� ��ص ن�صب ��ة اخ�صارة خا�صة واأن هناك بع�ص م�صغلي الفنادق من اما�صي‪ ،‬تكبّدوا اخ�صائر ب�صكل كامل‪.‬‬ ‫وا�صت�صه ��د باأح ��د الفنادق الت ��ي كانت امنطق ��ة امركزي ��ة انخف� ��ص اإى اأك ��ر م ��ن‬ ‫عليه ��م ول يندفع ��وا لرفع �ص ��كاوى ي دور الذين تاأخ ��روا ي الت�صويق لوحداتهم وم‬ ‫الق�ص ��اء اأو اجه ��ات امخت�ص ��ة الأخ ��رى‪ ،‬يفك ��روا ي بيعها �صوى بع ��د �صهر رم�صان توؤج ��ر الغرف ب�صع ��ر ‪ 19‬األف ري ��ال للغرفة ‪ ،%30‬بخاف الغرف التي م ت�صويقها ي‬

‫‪ 300‬ألف خريطة لتوجيه الحجاج‬

‫منى ‪ -‬بعثة ال�صرق‬

‫زوّدت موؤ�ص�ص ��ة الري ��د‬ ‫ال�صع ��ودي جه ��ات حكومي ��ة معني ��ة‬ ‫بخدمة حجاج بيت الله احرام ب�‪300‬‬ ‫األ ��ف خريط ��ة ورقي ��ة واإلكروني ��ة‪،‬‬ ‫واأو�ص ��ح م�صت�صار رئي� ��ص موؤ�ص�صة‬ ‫الري ��د ال�صع ��ودي‪ ،‬ام�ص ��رف عل ��ى‬ ‫اإدارة العن ��وان الري ��دي‪ ،‬الدكت ��ور‬ ‫عبدالعزي ��ز وزان‪ ،‬اأن اموؤ�ص�صة تلقت‬ ‫ي ه ��ذا العام طلبات م ��ن عدة جهات‬ ‫حكومي ��ة بتزويده ��ا بن�ص ��خ ورقي ��ة‬ ‫ورقمية (‪ )CD‬من خرائط العناوين‬ ‫الريدية للعا�صمة امقد�صة وام�صاعر‪،‬‬ ‫بع ��د ج ��اح ال�صتف ��ادة م ��ن تل ��ك‬ ‫اخرائط ي تقدم ختلف اخدمات‬ ‫ل�صيوف الرحمن خال موا�صم احج‬

‫جمعية طب الطوارئ تشارك في الحج بـ ‪71‬‬ ‫متخصص ًا موزعين على ‪ 11‬مستشفى‬ ‫الدمام ‪� -‬صحر اأبو �صاهن‬ ‫ذك��ر ا�صت�صاري ط��ب ال �ط��وارئ‬ ‫والعناية امركزة اأم��ن ع��ام اجمعية‬ ‫ال���ص�ع��ودي��ة ل�ط��ب ال� �ط ��وارئ ام��دي��ر‬ ‫التنفيذي ام�صارك للخدمات الطبية ي‬ ‫تخ�ص�صي املك فهد بالدمام الدكتور‬ ‫مبارك املحم‪ ،‬اأن اجمعية ت�صارك ي‬ ‫مو�صم احج لهذا العام ب�‪ 71‬متخ�ص�ص ًا‬ ‫موزعن على ‪ 11‬م�صت�صفى‪ ،‬وذلك لدعم‬ ‫وم�صاندة اأق���ص��ام ال �ط��وارئ ي مكة‬ ‫امكرمة وام�صاعر كجهة اإ�صرافية على‬ ‫القوى ال��زائ��رة‪ ،‬م�صيفا‪« :‬ا�صتقطبنا‬ ‫كفاءات وا�صت�صارين‪ ،‬لتغطية الأق�صام‬ ‫ي اأربعة م�صت�صفيات ي مكة و�صبعة‬

‫تنزيل منشآت إسكان الحجاج على‬ ‫المصورات الجوية في الدفاع المدني‬ ‫منى ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ق ��ال مث ��ل الدف ��اع امدي ي‬ ‫جنة الإ�صكان ي العا�صمة امقد�صة‬ ‫امقدم ع ��واد ال�صبح ��ي‪ ،‬اإن الدفاع‬ ‫امدي اأنزل جمي ��ع من�صاآت اإ�صكان‬ ‫احج ��اج على برنام ��ج ام�صورات‬ ‫اجوي ��ة اخا�ص بالدف ��اع امدي‪،‬‬ ‫لتحقيق �صرعة مبا�صرة اأي حوادث‬ ‫ق ��د تق ��ع فيه ��ا‪ ،‬وتزوي ��د عملي ��ات‬ ‫الدف ��اع ام ��دي بامعلوم ��ات كاف ��ة‬ ‫م ��ن حي ��ث الطاق ��ة ال�صتيعابي ��ة‬ ‫واأق�ص ��ر الط ��رق امو�صل ��ة للمبنى‬ ‫ومناف ��ذ الدخ ��ول اإليه ��ا ي حالت‬ ‫الطوارئ‪ .‬وب � ّ�ن اأن جنة الإ�صكان‬ ‫ي العا�صم ��ة امقد�صة تفقدت حتى‬ ‫الثال ��ث م ��ن ذي احج ��ة اأك ��ر من‬ ‫األفي من�صاأة من بن اأكر من ثمانية‬ ‫اآلف من�ص� �اأة م�ص ��رح له ��ا باإ�صكان‬

‫احجاج هذا العام‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن ‪ 22‬فرق ��ة تق ��وم‬ ‫باإج ��راء الفح� ��ص ال�صام ��ل جميع‬ ‫من�ص� �اآت اإ�صكان احجاج للتاأكد من‬ ‫جمي ��ع ال�ص ��روط امطلوب ��ة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫ت�صم ��ل وج ��ود ت�صاري ��ح اإ�ص ��كان‬ ‫احجاج والتاأكد م ��ن قيام امكاتب‬ ‫الهند�صي ��ة ال�صت�صاري ��ة امعتم ��دة‬ ‫بتنفي ��ذ جمي ��ع ال�صراط ��ات‬ ‫امعماري ��ة وو�صائ ��ل ال�صام ��ة‬ ‫ومتابع ��ة تنفي ��ذ ق ��رار اللجن ��ة‬ ‫باإغ ��اق ام�صاك ��ن غ ��ر ال�صاح ��ة‬ ‫لإ�صكان احج ��اج وقطع اخدمات‬ ‫عنها‪ ،‬وكذلك تنفي ��ذ عمليات اإخاء‬ ‫احجاج م ��ن ام�صاكن التي تعر�ص‬ ‫�صام ��ة �صاكنيه ��ا للخط ��ر و�صحب‬ ‫الت�صري ��ح م ��ن امن�ص� �اآت امخالف ��ة‬ ‫ومن ��ع الإ�ص ��كان فيه ��ا ح ��ن اإزالة‬ ‫امخالفة‪ .‬واأ�صاف امقدم ال�صبحي‬

‫اما�صية‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار الدكت ��ور وزان اأن‬ ‫اموؤ�ص�صة زوّدت ك ًا من اإمارة منطقة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة ووزارة اح ��ج والأمن‬ ‫الع ��ام والهيئ ��ة العام ��ة لل�صياح ��ة‬ ‫والآث ��ار‪ ،‬وك�صاف ��ة وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعليم الذين ي�صتفي ��دون منها ي‬ ‫اإر�ص ��اد احج ��اج التائه ��ن‪ ،‬كم ��ا م‬ ‫تزوي ��د عديد م ��ن اجه ��ات اخدمية‬ ‫الأخ ��رى بكميات كبرة من اخرائط‬ ‫باإ�صداريه ��ا الورق ��ي والرقم ��ي‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب توزيعه ��ا جان ًا عل ��ى حجاج‬ ‫بيت الله اح ��رام لا�صر�صاد بها ي‬ ‫ال�صتدلل على وجهاتهم‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن خريط ��ة مك ��ة امكرمة‬ ‫وام�صاع ��ر امقد�ص ��ة ح ��دد جمي ��ع‬ ‫مواق ��ع مراك ��ز ال�صرط ��ة والدف ��اع‬

‫امدي والهال الأحمر وام�صت�صفيات‬ ‫وامراك ��ز ال�صحي ��ة وال�صيدلي ��ات‬ ‫والدوائ ��ر احكومية ومكاتب الريد‬ ‫ال�صع ��ودي والفن ��ادق وام�صاج ��د‬ ‫وامراك ��ز التجاري ��ة والط ��رق‬ ‫وحطات الوقود ومواقف ال�صيارات‬ ‫وامتنزهات‪ ،‬وغرها من امرافق التي‬ ‫يهم احجاج ال�صتدلل على مواقعها‬ ‫داخل مكة امكرمة وام�صاعر امقد���ة‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف اأن هذا الإ�ص ��دار ميز‬ ‫باإ�صاف ��ة جمي ��ع الفن ��ادق والن ��زل‬ ‫ام�ص ��رح له ��ا باإ�ص ��كان احج ��اج‬ ‫وامعتمري ��ن وال ��زوار‪ ،‬وكذلك جميع‬ ‫مكات ��ب اخدمة اميداني ��ة موؤ�ص�صات‬ ‫الطواف ��ة ي مك ��ة امكرم ��ة ومكت ��ب‬ ‫الأدلء ي امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬لتي�صر‬ ‫ا�صتدلل احجاج عليها‪.‬‬

‫ون ��وّه الدكت ��ور وزان اإى اأن‬ ‫اخرائ ��ط الورقية والرقمي ��ة اأبرزت‬ ‫هذا العام –للم ��رة الأوى– م�صروع‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن لتو�صعة‬ ‫اح ��رم امك ��ي ال�صري ��ف وال�صاحات‬ ‫ال�صمالي ��ة �صم ��ن اخرائ ��ط الورقية‬ ‫والرقمي ��ة اخا�ص ��ة بالعا�صم ��ة‬ ‫امقد�صة‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعل ��ق موق ��ع‬ ‫(‪ ،)hajjmap‬اأو�ص ��ح اأن اموق ��ع‬ ‫يوف ��ر خا�صي ��ة ال�صت ��دلل عل ��ى‬ ‫اأق�صر طريق ب ��ن موقعن داخل مكة‬ ‫امكرمة وام�صاعر امقد�صة‪ ،‬اإى جانب‬ ‫تو�صيحه ��ا جمي ��ع مواق ��ع اجه ��ات‬ ‫احكومي ��ة واخدمي ��ة وامخيم ��ات‪،‬‬ ‫وغرها من امرافق اموجودة ي مكة‬ ‫وام�صاعر‪.‬‬

‫اأن مه ��ام مثل ��ي الدف ��اع ام ��دي‬ ‫ي ج ��ان الإ�ص ��كان تتلخ� ��ص ي‬ ‫الوق ��وف عل ��ى ام�صاك ��ن ام ��راد‬ ‫ا�صتخدامها لإ�صكان احجاج للتاأكد‬ ‫من توف ��ر ا�صراطات ال�صامة فيها‬ ‫وع ��دم ج ��اوز امكات ��ب الهند�صية‬ ‫اأي بن ��د من بنود الائحة‪ ،‬واعتماد‬ ‫خطط ��ات ال�صام ��ة اخا�ص ��ة‬ ‫ب�ص ��ام الط ��وارئ ور�ص ��د اأي‬ ‫خالف ��ات ي هذا ال�ص� �اأن‪ ،‬واإنزال‬ ‫جمي ��ع من�ص� �اآت اإ�ص ��كان احجاج‪.‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن ��ه خ ��ال اج ��ولت‬ ‫التفقدية م ر�ص ��د عدد حدود من‬ ‫امخالف ��ات على امكات ��ب الهند�صية‬ ‫اأثن ��اء اإج ��راءات اإ�ص ��دار ت�صاريح‬ ‫الإ�صكان لبع�ص امن�صاآت‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى تفق ��د اأك ��ر م ��ن األف ��ي مبن ��ى‬ ‫لإ�صكان احجاج‪ ،‬حتى يوم الثالث‬ ‫من �صهر ذي احجة اجاري‪.‬‬

‫م�صت�صفيات تتوزع على ام�صاعر على‬ ‫م ��دار ‪�� 24‬ص��اع��ة‪ ،‬حيث �صيكون ي‬ ‫ك��ل ف��رة خت�صون وا�صت�صاريون‬ ‫وم���ص�ع�ف��ون بالتن�صيق م��ع وزارة‬ ‫ال�صحة»‪.‬‬ ‫واأ�صار اإى اأن فرع اجمعية ي‬ ‫احج هو مَن يتوى م�صوؤولية رئا�صة‬ ‫ال �ط��اق��م ام �� �ص��ارك‪ ،‬وي ��راأ� ��ص الطاقم‬ ‫ا�صت�صاري طب الطوارئ رئي�ص ق�صم‬ ‫الطوارئ امدير الطبي ي م�صت�صفى‬ ‫املك فهد اجامعي باخر الدكتور‬ ‫حيي الوها�ص‪.‬‬ ‫واأف � ��اد اأن ام��وق��ع الإل �ك��روي‬ ‫للجمعية ي��وف��ر اإم�ك��ان�ي��ة الت�صجيل‬ ‫للكوادر ال�صحية الراغبة ي ام�صاركة‬

‫ي مو�صم اح��ج ��ص��واء م��ن الأط�ب��اء‬ ‫الأع �� �ص��اء ي اجمعية اأو م��ن مدن‬ ‫امملكة الأخ� ��رى‪ ،‬كما ي���ص��ارك كذلك‬ ‫اأطباء من دول خليجية ك�صلطنة عمان‬ ‫وال�ك��وي��ت‪ .‬وا�صفا ال�صغط بالهائل‬ ‫ع�ل��ى اخ��دم��ات ال�صحية وم ��ن هنا‬ ‫تاأتي اأهمية م�صاندة الكوادر ال�صحية‬ ‫التابعة للجمعية‪ ،‬م�صيف ًا اأن��ه تتاح‬ ‫الفر�صة م�صاركة الأطباء امتدربن ي‬ ‫تخ�ص�ص ال�ط��وارئ‪ ،‬لفتا اإى جهود‬ ‫ال ��وزارة ي تذليل ال�صعوبات التي‬ ‫تواجههم من �صكن وموا�صات‪.‬‬ ‫وق���ال اإن اأب� ��رز اح� ��الت التي‬ ‫ي�ت�ع��ام�ل��ون م�ع�ه��ا ه��ي ت�ل��ك ال�ن��اج��ة‬ ‫ع� ��ن ح � � ��وادث ال�����ص��ر وال ��ده� �� ��ص‪،‬‬

‫وال���ص�ق��وط وال �ت��داف��ع‪ ،‬والأم ��را� ��ص‬ ‫ال�صارية وامعدية‪ ،‬وفرو�صات الرد‬ ‫والإنفلونزا‪ ،‬واللتهابات الرئوية التي‬ ‫تكون خطرة لدى كبار ال�صن ومر�صى‬ ‫نق�ص امناعة‪ ،‬واأمرا�ص القلب الطارئة‬ ‫التي قد تنجم عن ارتفاع مفاجئ ي‬ ‫�صغط ال ��دم وال��ذب �ح��ات ال���ص��دري��ة‪،‬‬ ‫وف�صل القلب‪ ،‬وانتكا�صات الأمرا�ص‬ ‫ام��زم �ن��ة ك�م��ر��ص��ى ال���ص�ك��ر وال�ك�ل��ى‬ ‫والكبد‪ ،‬والغيبوبة احادة‪ ،‬واجلطات‬ ‫ال ��دم ��اغ� �ي ��ة‪ ،‬والإج� � �ه � ��اد اح � ��راري‬ ‫و�� �ص ��رب ��ات ال �� �ص �م ����ص‪ ،‬وال �� �ص��دم��ة‬ ‫اح ��راري ��ة ال �ت��ي ت �ك��ون م�ي�ت��ة ل��دى‬ ‫ارتفاع احرارة فوق ‪ 40‬درجة‪ ،‬ما م‬ ‫تعالج ب�صرعة‪.‬‬

‫تعزيزالنظام الكهربائي في مكة‬ ‫والمدينة لمواجهة اأحمال الزائدة‬ ‫منى ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫اأو�صح رئي�ص القطاع الغربي‬ ‫لل�صرك ��ة ال�صعودي ��ة للكهرب ��اء‬ ‫امهند� ��ص عبدامع ��ن ب ��ن ح�ص ��ن‬ ‫ال�صيخ ع ��ن اكتمال خط ��ة ال�صركة‬ ‫الت�صغيلية حج هذا العام‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن اخط ��ة ا�صتمل ��ت عل ��ى‬ ‫الإ�ص ��راف الكام ��ل عل ��ى ت�صغي ��ل‬ ‫و�صيان ��ة ال�صبك ��ة الكهربائي ��ة‬ ‫خال هذه الف ��رة وتعزيز النظام‬ ‫الكهربائ ��ي ل�صم ��ان اأعلى درجات‬ ‫اموثوقية وذل ��ك من خال ت�صغيل‬ ‫وح ��دات التولي ��د باأق�ص ��ى ق ��درة‬ ‫اإنتاجية مكنة وقت الذروة‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى تعزي ��ز ال�صبك ��ة‬ ‫الكهربائية مكة امكرمة من خال‬ ‫ت�صغيل وتو�صعة حطات حويل‬ ‫جه ��د ‪ 110/380‬كيلوفول ��ت‬

‫وتعزيز وت�صغيل حطات حويل‬ ‫فرعي ��ة جدي ��دة وتو�صع ��ة بع� ��ص‬ ‫امحطات القائمة‪.‬‬ ‫واأك ��د ال�صي ��خ اأن اخط ��ة‬ ‫تت�صمن تعزيز ال�صبكة الكهربائية‬ ‫مكة امكرمة وطرق مداخل احج‬ ‫بجان ��ب جهي ��ز ف ��رق للط ��وارئ‬ ‫لإ�صاح اأي اأعطال بهذه ال�صبكات‬ ‫وتعزي ��ز �صبك ��ة التوزي ��ع مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة من خال مدي ��د مغذيات‬ ‫جه ��د متو�ص ��ط وجه ��د منخف� ��ص‬ ‫جديدتن‪.‬‬ ‫وبن اأن من �صمن الإجراءات‬ ‫تعزي ��ز �صبك ��ة التوزي ��ع بامدين ��ة‬ ‫امنورة وتخ�صي� ��ص فرق متعددة‬ ‫لت�صغي ��ل و�صيان ��ة �صب ��كات‬ ‫التوزيع‪ ،‬م�صر ًا اأنه م تخ�صي�ص‬ ‫مق ��ر رئي� ��ص مدع ��م بالأجه ��زة‬ ‫الا�صلكية وامعدات الازمة تعمل‬

‫فيه فرق من مق ��اوي ال�صركة لهذا‬ ‫الغر�ص‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار امهند� ��ص عبدامع ��ن‬ ‫اإى اأن التن�صي ��ق يتوا�ص ��ل طوال‬ ‫الع ��ام ب ��ن دوائر العملي ��ات مكة‬ ‫امكرمة وامدينة امنورة وعمليات‬ ‫الرئا�ص ��ة العام ��ة للم�صجد احرام‬ ‫وام�صجد النبوي ال�صريف ل�صمان‬ ‫ا�صتمراري ��ة تغذيتهم ��ا موثوقية‬ ‫عالية اأثناء �صاعات الذروة‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن ال�صركة �صتبذل ق�صارى جهدها‬ ‫ي تدعي ��م ال�صبك ��ة الكهربائي ��ة‬ ‫مواجه ��ة الأحم ��ال امتوقعة خال‬ ‫مو�ص ��م اح ��ج و�صيان ��ة �صب ��كات‬ ‫التوزي ��ع وخ ��ط نق ��ل الطاق ��ة‬ ‫الكهربائي ��ة وتخ�صي� ��ص ف ��رق‬ ‫ط ��وارئ متع ��ددة مواجه ��ة م ��ا قد‬ ‫يط ��راأ عل ��ى ال�صبك ��ة م ��ن ظ ��روف‬ ‫تتعلق بت�صغيل ال�صبكة العامة‪.‬‬

‫ال�صاب ��ق وبيع ��ت ب�صعرها الر�صم ��ي الكامل‬ ‫ودون خ�ص ��ارة‪ ،‬ملمح� � ًا اإى احتم ��ال اأن‬ ‫ت�ص ��ل ق�صايا اإى امحاكم بعد انتهاء امو�صم‬ ‫ب�صب ��ب اأن هن ��اك م�صتثمري ��ن ا�صتاأج ��روا‬ ‫مبا َ‬ ‫ي خ�ص�صة لإ�ص ��كان احجاج باأ�صعار‬ ‫كان يعمل بها �صابق� � ًا‪ ،‬اإل اأنهم عند ت�صويقها‬ ‫وقعوا ي خ�صائر مالية كبرة‪.‬‬ ‫واأ�صار رئي�ص جنة ال�صياحة والفنادق‬ ‫ي الغرفة اإى اأن اخ�صائر امالية للفنادق لن‬ ‫تعو�صه ��ا لو عملت طوال الع ��ام لأن امو�صم‬ ‫مثل لها اأكر من ‪ %50‬ي امنطقة امركزية‪،‬‬ ‫ومن ‪ %80 - 70‬ي العزيزية‪ ،‬كما اأن امباي‬ ‫ل تفت ��ح اأبوابه ��ا اإل ي مو�ص ��م احج نظر ًا‬ ‫لأنه ��ا من الأ�صل خ�ص�ص ��ة كاإ�صكان حجاج‬ ‫مو�صم ��ي‪ ،‬لفت ًا اإى اأن القطاع الفندقي الذي‬ ‫يج ��ب �صع ��ودة الوظائف في ��ه بن�صبة ‪%33‬‬ ‫قادر على ا�صتيعاب اأكر من ‪ 25‬األف وظيفة‬ ‫ثابتة بخاف امو�صمية‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫توعوية ‪ 500‬حاج بمطار الدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫اأطلقت جمعية الرحمة الطبية اخرية ي امنطقة ال�صرقية اأم�ص‪،‬‬ ‫حملة �صحية توعوية ي مطار املك فهد الدوي بالدمام ت�صتهدف احجاج‬ ‫امغادرين اإى ام�صاعر امقد�صة‪ ،‬الذين يبلغ عددهم ‪ 500‬ح��اج‪ .‬واأك��د‬ ‫ا�صت�صاري طب الأ�صرة وامجتمع رئي�ص جل�ص اإدارة اجمعية الدكتور‬ ‫�صاهر بن ظافر ال�صهري‪ ،‬اأن احملة تاأتي ي اإطار برامج التثقيف ال�صحي‬ ‫التي تقيمها اجمعية‪ ،‬التي ت�صتهدف ختلف �صرائح امجتمع وت�صعى‬ ‫للو�صول اإى اأف��راده ي اأماكنهم بغر�ص رفع م�صتوى الوعي ال�صحي‬ ‫لديهم‪ ،‬والعمل على الك�صف امبكر عن الأم��را���ص امزمنة وخ�صو�ص ًا‬ ‫اأمرا�ص الع�صر‪ ،‬والرويج مفهوم الوقاية من الأمرا�ص‪ .‬واأ�صاف اأن‬ ‫احملة تقام خال اليومن امخ�ص�صن لرحات احجاج ام�صافرين جو ًا‬ ‫من امنطقة ال�صرقية بالتن�صيق مع اإدارة مطار املك فهد الدوي‪ ،‬وتهدف‬ ‫اإى توعية احجاج بالأمرا�ص وام�صكات ال�صحية امتعلقة مو�صم احج‬ ‫وطرق الوقاية منها‪ ،‬كما تركز على جوانب الرعاية ال�صحية للم�صابن‬ ‫بالأمرا�ص امزمنة كال�صكري وارتفاع �صغط الدم والربو‪ ،‬وكذلك على‬ ‫و�صائل ال�صامة من اح��وادث التي تتهدد احجاج اأثناء اإقامتهم ي‬ ‫ام�صاعر اأو اأدائهم للمنا�صك‪ ،‬متوقع ًا اأن يبلغ عدد ام�صتفيدين من احملة‬ ‫بنهايتها اأكر من ‪ 500‬حاج‪ .‬وقال اإنه �صيوزع خال احملة ما يقرب من‬ ‫األف كتيب ومطوية توعوية حول ال�صحة ي مو�صم احج‪ ،‬مع اإجراء‬ ‫فحو�صات اأولية متابعة ام�صابن بال�صكري وارتفاع �صغط الدم‪.‬‬

‫آل حيان يتف َقد مواقع «الهيئة» في المشاعر‬ ‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬ ‫ا�صتكمل مدير عام فرع هيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر ي‬ ‫منطقة مكة امكرمة علي اآل حيان‪ ،‬جولته التفقدية على مواقع عمل الهيئة‬ ‫ي ام�صاعر امقد�صة وامدينة امنورة‪ .‬ووجه اآل حيان م�صاعفة عدد‬ ‫العاملن من من�صوبي الفرع ي هذا امو�صم‪ ،‬وتوفر كافة متطلباتهم‪،‬‬ ‫وجهيز امواقع الدعوية بالكتيبات وامطويات وامواد الدعوية‪ ،‬وتوفر‬ ‫�صا�صات عر�ص تليفزيونية لتقدم الر�صائل الدعوية والتوعوية‪.‬‬

‫‪ 197‬ألف ًا راجعوا المستشفيات في ستة أيام‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اأعلنت وزارة ال�صحة اأن ‪� 197،265‬صخ�ص ًا راجعوا ام�صت�صفيات‬ ‫وامراكز ال�صحية ي العا�صمة امقد�صة وامدينة امنورة من الأول من ذي‬ ‫احجة وحتى ال�صاد�ص منه‪ ،‬حيث قدمت العيادات اخارجية للم�صت�صفيات‬ ‫خدماتها ل� ‪ 29،214‬مري�ص ًا خال هذه الفرة‪ ،‬فيما ا�صتفاد ‪ 31،865‬من‬ ‫اخدمات الإ�صعافية‪ .‬وذكر البيان الإح�صائي اليومي للوزارة اأن ‪136،186‬‬ ‫مري�ص ًا ا�صتفادوا من خدمات الرعاية ال�صحية الأولية ي امراكز ال�صحية‬ ‫منهم ‪ 70097‬راجعوا امراكز ال�صحية ي العا�صمة امقد�صة و‪66083‬‬ ‫راجعوا مراكز امدينة امنورة و�صتة ي مراكز م�صعر منى‪.‬‬

‫‪ 300‬موظف لمنع الممارسات السلبية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬ ‫ك�صف م��دي��ر اإدارة ال���ص��اح��ات ي ام�صجد اح���رام م�صلح‬ ‫امحمادي اأن اإدارته جندت ‪ 300‬من من�صوبيها لتنفيذ خطة احج‬ ‫ومهامها‪ ،‬ومنها منع ال�صعر واحاقة ي �صاحات ام�صجد احرام‪،‬‬ ‫بعد اأداء امنا�صك من قبل بع�ص الأفراد غر امرخ�ص لهم‪ ،‬وتوجيه‬ ‫احجاج بعد اأداء منا�صكهم اإى حال احاقة امرخ�صة‪ .‬واأ�صاف‬ ‫اأن امراقبن يقومون كذلك منع مياه زمزم وبيع حب احمام‪ ،‬ومنع‬ ‫مرور الدراجات النارية والعادية‪ ،‬و معاجة بع�ص اممار�صات غر‬ ‫امقبولة ومنع التدخن والت�صول والبيع وال�صراء ي ال�صاحات‬ ‫وجمعات دورات ام�ي��اه‪ .‬وفيما يتعلق ب�اإر��ص��اد وتوجيه رواد‬ ‫ام�صجد احرام اأو�صح اأنه م اإن�صاء �صتة مكاتب موزعة على عدد‬ ‫من امواقع ي �صاحات ام�صجد احرام التي توجد بها ‪ 120‬لوحة‬ ‫اإر�صادية وتوعوية بعدد من اللغات‪ .‬وغر ذلك من امهام‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫األربعاء ‪ 8‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 24‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )325‬السنة األولى‬

‫يمكن ال‬

‫هاني الوثيري‬

‫«إلزام»‬ ‫وعضالت‬ ‫رامبو!‬ ‫يوم التروية‬ ‫مكة المكرمة ــ الشرق‬

‫مناســــــــــك الحــــــــــج‬

‫@ يوم التروية (الثامن من ذي الحجة)‬ ‫يوم التروية يوم الثامن من شهر ذي الحجة وسمي بهذا االسم ألن الناس كانوا يرتوون فيه من الماء‬ ‫في مكة‪ ،‬ويخرجون به إلى منى‪ ،‬حيث كان معدوما ً في تلك األيام‪ ،‬ليكفيهم حتى اليوم األخير من أيام‬ ‫الحج‪ ،‬وقيل سمي بذلك ألن هللا ‪ -‬جل وعال ‪ -‬أرى إبراهيم (المناسك) في ذلك اليوم‪.‬‬ ‫@ معنى يوم التروية‬ ‫معنى التروية ذكرها صاحب المصباح المنير‪ ،‬قال‪« :‬ويوم التروية ثامن ذي الحجة من ذلك؛ ألن‬ ‫الماء كان قليالً في منى فكانوا يرتوون من الماء ل ِما بعد‪ ،‬وروى البعير الماء يرويه‪ ،‬من باب‪ :‬رمى‬ ‫حمله فهو راوية‪ ،‬والتاء فيه للمبالغة‪ ،‬ثم أطلقت الراوية على كل دابة يستقى الماء عليها‪ ،‬ومنه يقال‪:‬‬ ‫رويت الحديث إذا حملته‪ ،‬ونقلته‪ ،‬ويُع َّدى بالتضعيف‪ ،‬فيقال‪ :‬رويت زيداً الحديث‪ ،‬ويبنى للمفعول‬ ‫فيقال‪ :‬روينا الحديث»‪ ،‬فهذا سبب لتسميته بيوم التروية وهو قوي‪ ،‬وهناك سبب آخر يذكره بعضهم‪،‬‬ ‫يقول مصطفى السيوطي الرحيباني الحنبلي رحمه هللا‪« :‬سمي الثامن بذلك‪ ،‬ألنهم كانوا يتروون فيه‬ ‫الماء لما بعده‪ ،‬أو ألن إبراهيم أصبح يتروى فيه في أمر الرؤيا»‪.‬‬ ‫@ أعمال يوم التروية‪:‬‬ ‫‪ 1‬إذا كان يوم التروية وهو اليوم الثامن من ذي الحجة استحب للذين تحللوا بعد العمرة‪ ،‬وهم‬‫المتمتعون أو من خلعوا إحرامهم إلى عمرة من القارنين والمفردين‪ ،‬أن يحرموا بالحج ضحى من‬ ‫مساكنهم‪ ،‬وكذلك من أراد الحج من أهل مكة‪ .‬أما القارن والمفرد اللذين لم يتحلال من إحرامهما فهم‬ ‫باقيان على إحرامهما األول‪.‬‬ ‫لقول جابر ‪ -‬رضي هللا عنه ‪ -‬في صفة حج النبي ‪ -‬صلى هللا عليه وسلم‪« :-‬فحل الناس كلهم‬ ‫وقصروا‪ ،‬إال النبي ‪ -‬صلى هللا عليه وسلم ‪ -‬ومن كان معه هدي‪ ،‬فلما كان يوم التروية‪ ،‬توجهوا‬ ‫إلى منى‪ ،‬فأهلوا بالحج» مسلم‪ ،‬قال شيخ اإلسالم ابن تيمية رحمه هللا‪« :‬فإذا كان يوم التروية‪ ،‬أحرم‬ ‫وأه ّل بالحج‪ ،‬فيفعل كما فعل عند الميقات‪ ،‬وإن شاء أحرم من مكة‪ ،‬وإن شاء من خارج مكة‪ ،‬هذا هو‬ ‫الصواب‪ ،‬وأصحاب النبي ‪ -‬صلى هللا عليه وسلم ‪ -‬إنما أحرموا كما أمرهم النبي ‪ -‬صلى هللا عليه‬ ‫وسلم ‪ -‬من البطحاء‪ ،‬وال ُّسنّة أن يحرم من الموضع الذي هو نازل فيه‪ ،‬وكذلك المكي يحرم من أهله»‪،‬‬ ‫‪ 2‬يستحب لمن يريد اإلحرام االغتسال‪ ،‬والتنظف‪ ،‬والتطيب‪ ،‬وأن يفعل ما فعل عند إحرامه من‬‫الميقات‪.‬‬ ‫‪ 3‬ينوي الحج بقلبه ويلبي قائالً‪ :‬لبيك حجاً‪ ،‬وإن كان خائفا ً من عائق يمنعه من إتمام حجه اشترط‪،‬‬‫فقال‪ :‬فإن حبسني حابس‪ ،‬فمحلي حيث حبستني‪ ،‬وإذا كان حاجا ً عن غيره نوى بقلبه الحج عن غيره‪،‬‬ ‫ثم قال‪ :‬لبيك حجا ً عن فالن‪ ،‬أو عن فالنة‪ ،‬أو عن أم فالن إن كانت أنثى‪ ،‬ثم يستمر في التلبية» لبيك‬ ‫اللهم لبيك‪ ،‬لبيك ال شريك لك لبيك‪ ،‬إن الحمد والنعمة لك والملك ال شريك لك»‪ ،‬وإن زاد‪ :‬لبيك إله‬ ‫الحق لبيك‪ ،‬فحسن لثبوت ذلك عن النبي ‪ -‬صلى هللا عليه وسلم‪.-‬‬ ‫‪ 4‬يستحب للحجاج التوجه إلى منى ضحى اليوم الثامن قبل الزوال واإلكثار من التلبية‪.‬‬‫‪ 5‬يصلي الحاج بمنى الظهر‪ ،‬والعصر‪ ،‬والمغرب‪ ،‬والعشاء‪ ،‬وفجر التاسع قصراً بال جمع‪ ،‬إال‬‫المغرب والفجر فال يقصران؛ لقول جابر رضي هللا عنه‪( :‬وركب النبي ‪ -‬صلى هللا عليه وسلم ‪ -‬إلى‬ ‫منى‪ ،‬فصلى بها الظهر‪ ،‬والعصر‪ ،‬والمغرب‪ ،‬والعشاء‪ ،‬والفجر‪ ،‬ثم مكث قليالً حتى طلعت الشمس)‬ ‫رواه مسلم‪ .‬ويقصر الحجاج من أهل مكة الصالة بمنى‪ ،‬فال فرق بينهم وبين غيرهم من الحجاج‪ ،‬ألن‬ ‫النبي ‪ -‬صلى هللا عليه وسلم ‪ -‬صلى بالناس من أهل مكة وغيرهم قصراً‪ ،‬ولم يأمرهم باإلتمام‪ ،‬ولو‬ ‫كان واجبا عليهم لبينه لهم‪.‬‬ ‫‪ 6‬يستحب للحاج أن يبيت بمنى ليلة عرفة‪ ،‬لفعله ‪ -‬صلى هللا عليه وسلم‪ .-‬فإذا صلى فجر اليوم‬‫التاسع مكث حتى تطلع الشمس‪ ،‬فإذا طلعت سار من منى إلى عرفات ملبيا ً أو مكبراً‪ ،‬لقول أنس‬ ‫رضي هللا عنه‪»:‬كان يهل منا المهل فال ينكر عليه‪ ،‬ويكبر منا المكبر فال ينكر عليه» رواه البخاري‬ ‫بلفظه‪ ،‬ومسلم‪ ،‬وقد أقرهم النبي ‪ -‬صلى هللا عليه وسلم ‪ -‬على ذلك‪ ،‬لكن األفضل لزوم التلبية‪ ،‬ألن‬ ‫النبي ‪ -‬صلى هللا عليه وسلم ‪ -‬الزمها‪.‬‬ ‫‪ 7‬ما تم ذكره من أعمال اليوم الثامن يسن للحاج فعلها تأسيا ً بالرسول ‪ -‬صلى هللا عليه وسلم ‪-‬‬‫وليست واجبة‪ ،‬فلو قدم إلى عرفة يوم التاسع مباشرة جاز‪ ،‬لكن البد أن يقف بعرفة محرماً‪ ،‬سواء‬ ‫أحرم يوم الثامن أم قبله أم بعده‪ .‬قال الشيخ صالح الفوزان حفظه هللا‪« :‬ثم يخرج إلى منى من كان‬ ‫بمكة محرما ً يوم التروية‪ ،‬واألفضل أن يكون خروجه قبل الزوال‪ ،‬فيصلي بها الظهر وبقية األوقات‬ ‫إلى الفجر‪ ،‬ويبيت ليلة التاسع‪ ،‬لقول جابر رضي هللا عنه‪ ،‬وكذلك اإلحرام يوم التروية ليس واجباً‪ ،‬فلو‬ ‫أحرم بالحج قبله أو بعده‪ ،‬جاز ذلك‪ ،‬وهذا المبيت بمنى ليلة التاسع‪ ،‬وأداء الصلوات الخمس فيها سنة‪،‬‬ ‫وليس بواجب»‪.‬‬

‫اكت�شف ��ت طريق ��ة‬ ‫جدي ��دة لت�سلي ��ة النف� ��س‬ ‫و�أمتن ��ى �أن ت�شاركونني‬ ‫�إياه ��ا م ��ن ب ��اب «�أح ��ب‬ ‫لأخيك ما حت ��ب لنف�سك»‬ ‫خ�صو�ص� � ًا يف زم ��ن‬ ‫ال�ضغ ��ط وال�سك ��ر‪،‬‬ ‫حي ��ث مل تع ��د الأجه ��زة‬ ‫التليفونية تنقل ما ي�سلي‬ ‫النف�س م ��ن الفكاهات بل‬ ‫جله ��ا �سمج ��ة �ساذج ��ة‪،‬‬ ‫ق ��ررت �أن يتفت ��ق ذهن ��ي‬ ‫ع ��ن طريق ��ة جدي ��دة‬ ‫للفكاه ��ة والرتوي ��ح ع ��ن‬ ‫النف� ��س‪ ،‬فطفق ��ت �أقل ��ب‬ ‫يف الأخب ��ار و�أبح ��ث‬ ‫ع ��ن زواياه ��ا امل�ضحكة‪،‬‬ ‫واكت�شف ��ت «�شغ ��ال‬ ‫اكت�شاف ��ات الأخ» �أن ��ه‬ ‫ب�إمكانك عندم ��ا ي�صفعك‬ ‫�أحدهم �أن جتدها م�سلية‬ ‫وم�ضحك ��ة‪ ،‬تتب ��ع بع�ض‬ ‫�أخبارنا يدربك على ذلك‪،‬‬ ‫تعالوا لأ�ضرب لكم مثالً‪:‬‬ ‫«عاد ال ت�صدقون جتون‪،‬‬ ‫�أعلمكم و�أنتم مبكانكم»‪،‬‬ ‫خ�ب�ر يق ��ول‪ :‬ب ��دء �إل ��زام‬ ‫املن�ش� ��آت ال�صغ�ي�رة‬ ‫بتوظي ��ف �سع ��ودي‬ ‫جم ��ادى الأوىل‪ ،‬رن ��ت‬ ‫يف �أذين كلم ��ة «�إل ��زام»‪،‬‬ ‫يب ��دو �أنه ��ا م ��رت عل ��ى‬ ‫م�سمع ��ي كث�ي�ر ًا‪ ،‬إ�ل ��زام‬ ‫‪� ،‬إل ��زام‪ ،‬إ�ل ��زام‪ ،‬ذهب ��ت‬ ‫�أبح ��ث عن �إلزام مثل هذا‬ ‫الإل ��زام فوجدت ع�شرات‬ ‫الإلزام ��ات الت ��ي هرم ��ت‬ ‫ومل تع� ��ش �شبابها‪� ،‬إلزام‬ ‫حم�ل�ات الذهب بتوظيف‬ ‫�سع ��ودي‪� ،‬إلزام �شركات‬ ‫الليموزي ��ن بتوظي ��ف‬ ‫�سعودي‪� ،‬إل ��زام حمالت‬ ‫اخل�ضار‪� ،‬إلزام �أ�صحاب‬ ‫امل�ؤ�س�س ��ات‪� ،‬إل ��زام‬ ‫�أ�صح ��اب امل�ساهم ��ات‬ ‫العقاري ��ة ب ��رد �أم ��وال‬ ‫املواطنني التي �سرقوها‪،‬‬ ‫�إل ��زام املدار� ��س الأهلي ��ة‬ ‫بع ��دم رف ��ع �أ�سعاره ��ا‪،‬‬ ‫�إلزام مث ��ل «قلته»‪ ،‬هزيل‬ ‫ومه�ت�رئ وال يح ��رك‬ ‫�ساكن� � ًا‪� ،‬أ�صبحت قلوبنا‬ ‫ترج ��ف خيف ��ة كلم ��ا‬ ‫قر�أن ��ا خ�ب�ر ًا يب ��د أ� بكلمة‬ ‫إ�ل ��زام‪ ،‬ال ت�صب ��ح كلم ��ة‬ ‫«�إل ��زام» قوي ��ة وناف ��ذة‬ ‫�إال �إن تبعته ��ا رقاب ��ة‬ ‫حقيقي ��ة للتنفي ��ذ‪ ،‬هن ��ا‬ ‫تف ��رد «�إل ��زام» ع�ضالتها‬ ‫وت�صبح «رامبو»!‬ ‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺍﻟﺒﺪﺀ ﻓﻲ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﻘﺘﺮﺣﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﻤﺨﻄﻂ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﻤﺸﻌﺮ ﻣﻨﻰ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬325) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬8 ‫ارﺑﻌﺎء‬

12

‫ﻋﻤﻴﺪ ﻣﻌﻬﺪ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻷﺑﺤﺎﺙ ﺍﻟﺤﺞ‬ ‫ ﺇﻥ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺻﺤﻦ ﺍﻟﻤﻄﺎﻑ ﺳﻴﺒﺪﺃ‬:|‫ﻟـ‬ ..‫ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﺤﺞ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ‬                                                                                       



                                                                                                                                            

                   1310                                                                                                                        



                                                                     25                                   





‫ﺭﺻﺪ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺪﺭﺍﺳﺎﺕ ﻭﺑﺮﺍﻣﺞ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﻬﺪ ﺧﻼﻝ ﺣﺞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬ ‫ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺼﻨﻴﻊ ﻭﺗﻌﻠﻴﺐ ﻭﺟﺒﺎﺕ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ ﻟﺴﻬﻮﻟﺔ ﻭﺻﻮﻟﻬﺎ‬                                                ���                                                                                             



          

                                      1416                



                                                             11                                        

                                     



                  80                                                500                                           

‫ﺍﻻﻧﺘﻬﺎﺀ ﻣﻦ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻟﺘﻤﻜﻴﻦ ﺃﻛﺒﺮ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﺍﻟﺮﻭﺿﺔ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﺔ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﺬﺭﻭﺓ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺤﺞ‬

‫ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠ ﹰﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ‬23‫ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻭ‬43 ‫ ﻃﺎﻟﺐ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬500 ‫ﺛﻤﺎﻧﻮﻥ ﺑﺎﺣﺜ ﹰﺎ ﻭﺑﺎﺣﺜﺔ ﻭ‬

‫ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ ﻭﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺎﺱ ﺟﻮﺩﺓ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﻘﺪﻣﺔ ﻓﻴﻬﺎ‬11 ‫ﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﻘﻴﺎﺱ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﻻﺯﺩﺣﺎﻡ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﻨﻔﺮﺓ ﻣﻦ ﻭﺇﻟﻰ ﻣﻨﻰ ﻭﺍﻟﺮﻓﻊ ﺑﻨﺘﺎﺋﺠﻪ ﻟﻸﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬

                                             2343  2343                500                 ���                         11                                                                                  43    23                                       

‫اﻟﺘﻔﺖ‬

‫ﻧﻮف ﻋﻠﻲ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬

‫ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻋﻤﺎﺭ ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ‬

                                                                                                                              2003                                                                                                                      nalmeteri@alsharq.net.sa


                         

                                           

   18    39001900       %30 %100

                

| ‫رأي‬

‫ﻏﻼﺀ ﺃﺳﻌﺎﺭ‬ .. ‫ﺣﻤﻼﺕ ﺍﻟﺤﺞ‬ ‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﹶﻣ ﹾﻦ؟‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬325) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬8 ‫ارﺑﻌﺎء‬

13 opinion@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺭﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﺗﺠﻤﻊ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﺑﺄﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﻟﻜﺒﺢ ﺟﻤﺎﺡ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬..‫ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺤﺞ‬

..‫ﺣﻤﻼﺕ ﺣﺠﺎﺝ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﺃﺻﻮﺍﺕ ﺗﺮﺗﻔﻊ ﺑﺎﻟﺸﻜﻮﻯ ﻭﺍﻟﺤﻠﻮﻝ ﻏﺎﺋﺒﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻣﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺠﻨﻮﻥ ﻓﻲ‬ ‫ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺣﻤﻼﺕ ﺍﻟﺤﺞ؟‬ %150                                                                                                                                     alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪاً ﰲ اﻟﺮأي‬

















                                                                                      



                                                                                                                    

‫ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺤﺞ ﺧﻴﺎﻟﻴﺔ ﻭﺗﺄﺟﻴﺮ ﻣﻘﺎﻋﺪ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺑﺎﻟﺒﺎﻃﻦ ﺿﺎﻋﻔﻬﺎ‬:‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻮﻥ‬ %25 ‫ ﺍﻟﺘﻜﻠﻔﺔ ﺯﺍﺩﺕ ﻭﺗﻬﻤﺔ ﺍﻟﺘﺄﺟﻴﺮ ﺑﺎﻃﻠﺔ ﻭﺃﺭﺑﺎﺣﻨﺎ ﻻ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﻠﻰ‬:‫ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﺤﻤﻼﺕ‬ ‫ ﻧﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﻭﺳﻨﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻭﺭﺷﺔ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺤﺞ‬:‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺍﺳﺘﻐﻼﻝ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺤﻤﻼﺕ ﻭﺳﻨﻄﻠﻊ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺎﻧﺎﺓ ﺍﻟﻨﺎﺱ‬:‫ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‬ 

                    



                                                            %50                                                                         



                         

‫• ﺟﻬﻮﺩ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﻟﺨﻔﺾ‬ :‫ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺣﻤﻼﺕ ﺣﺠﺎﺝ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ‬

   •          •               •        • 









‫ ﺷﻜﻮﻯ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻣﺤﻞ ﻧﻈﺮ ﻭﻧﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺣﻠﻮﻝ ﻟﺨﻔﺾ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬:‫ﻗﺎﺿﻲ‬

                                   1900        3800    

                                                                                          



                                                                                             



 

:‫• ﺍﻟﺤﻠﻮﻝ ﺍﻟﻤﻘﺘﺮﺣﺔ ﻟﺨﻔﺾ ﻛﻠﻔﺔ ﺣﻤﻼﺕ ﺣﺠﺎﺝ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ‬

    1   2  3 4 5 6 7 8

                                                         



                      ���                                   

                                                                         1500                                                                                          %25 20                       

                                                                                                                                                                                           232       

:‫• ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﻐﻼﺀ‬

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10

‫ﺃﺳﺒﺎﺏ‬ ‫ﻏﻼﺀ ﺃﺳﻌﺎﺭ‬ ‫ﺣﻤﻼﺕ‬ ‫ﺣﺠﺎﺝ‬ ‫ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ‬ ‫ﻭﺍﻟﺤﻠﻮﻝ‬ :‫ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺘﻬﺎ‬


‫المسلمون والحج والعلمنة‬

‫و�قع �لكثرين من �م�سلمن �ليوم مريحٌ نظري ًا �إا �أنه ك�سيحٌ عملي ًا‪ ،‬وا م�ساحة‬ ‫ي ح ��ق �من ��اد�ة بتطبي ��ق �اإ�س ��ام ي كل �س� �وؤون �حي ��اة كونه ح ًا لكل �إ�س ��كاات‬ ‫�مجتمع ��ات �اإ�س ��امية‪ ،‬طام ��ا �أن جُ ل م�س ��روعاتنا مرتهن ��ة اأحام �ليقظ ��ة‪ ،‬علم ًا �أن‬ ‫�سعار «�اإ�سام هو �حل» �سعار �إ�سكاي بذ�ته‪ ،‬ومو ّرط كون �اإ�سام �ليوم �إ�سامات‬ ‫عدة‪ ،‬من حيث �مبد�أ �أو من حيث �لتطبيق‪ ،‬فان�س ��طار روح �لدين عر �لتاريخ �أحالتْ‬ ‫عاقتن ��ا بخالقن ��ا وخلقه �إى رد�ء �س ��كاي مو�س ��مي مقا�س ��ات يحدده ��ا �مُ ّ‬ ‫نظرون‬ ‫و�م�س� �وّقون و�م�سرزقون‪ ،‬ما يح ّتم �س ��رورة �إعادة ��ستقر�ء �أ�سباب حالة �انف�سام‬ ‫ب ��ن �لنظري و�ل�س ��لوكي ي �لو�ق ��ع �مُعا�س للم�س ��لمن‪ ،‬فالتفاوت ب ��ن �لتنظر�ت‬ ‫�مثالي ��ة و�ممار�س ��ة دون �لو�قعي ��ة للجان ��ب �اأخاق ��ي ظاهر للعيان‪ ،‬ي ظ ��ل �إغفال‬ ‫�أحبتن ��ا تهمة مار�س ��تهم �لعلمنة ي ذ�ت �لوقت �لذي ي�س ��نعّون فيه على �لعلمانين‬ ‫و�منادين بالعلمانية وو�سمهم باملحدين وتهييج �جماهر �سد �م�ستغربن �متبنن‬ ‫ف�سل �لدين عن و�قع �حياة‪ ،‬و�لدعاء عليهم ي � ُ‬ ‫جمع و�جماعات و�لقنوت علم ًا �أن‬

‫علي الرباعي‬

‫هوؤاء �لدر�وي�س يقعون ي مار�س ��ة �لعلمنة و�ل�س ��و�هد ُكر فبع�سهم يحافظ على‬ ‫�س ��لو�ته �خم�س �إا �أنه ا يتح ّرج من �لكذب و�لتزوير و�لغ�س و�لنميمة و�لن�س ��ب‬ ‫و�احتي ��ال‪ ،‬ومن �ل�س ��و�هد �حيّة �ليوم ما نر�ه من بع�س ��هم ي �ح ��ج ما هو موؤ ٍذ‬ ‫م�س ��اعر و�أج�س ��اد �م�س ��لمن فالتد�فع و�لت�سارع و��س ����عمال �لع�س ��ات �مفتولة ي‬ ‫�لطو�ف و�ل�س ��عي ورمي �جمار يوؤكد �أن معظم �أبناء �م�س ��لمن يتعاطون مع �لن�س‬ ‫باعتباره وحي ًا تعبدي ًا حا�س ��ر ً� ي �لذهن فقط‪ ،‬مكن ترديده ي �ل�س ��اة‪ ،‬وتاوته‬ ‫من �م�س ��حف دون ��س ��تجابة مر�د �لن�س وماآاته �أو فهم مقا�سده ناهيك عن تطبيقه‬ ‫�سلوك ًا ي �حياة ومع �اأحياء‪ ،‬ومن �أبرز مامح �لعلمنة �مُن ّفر منها ‪-‬خطابي ًا‪� -‬إهمال‬ ‫�م�س ��لمن لقيم و�آد�ب ح�سارية منها �ان�سباط و�لنظام و�اإيثار وهذه مبادئ ركينة‬ ‫ي �جانب �اأخاقي خ�سو�س� � ًا �أن علماء �م�سلمن جمعون على �أن �لن�س �لعقدي‬ ‫و�لن� ��س �لتعبدي جاء� خدم ��ة �جانب �اأخاقي‪ ،‬و�إن م يظهر �أثر �لن�س على حياة‬ ‫و�سلوك �ل�سخ�س فمعنى ذلك وجود خلل ما‪ ،‬وما �أننا جميع ًا �ليوم م�سلمون نحر�س‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫اإن��ه ع�ن��وان ك�ت��اب لعمر ف��روخ اللبناني‬ ‫ق��راأن��اه حينما كنا �صبابا �صغارا وم��ا اأكثر‬ ‫ال�ك�ت��ب ال�ت��ي ق��راأن��اه��ا‪ .‬اإن ��ه م��ن ال�ك�ت��ب التي‬ ‫ت��ذك��رن��ي ب �ف �ت��رة م ��ن ااط ��اع ��ات م ��ن اأج ��ل‬ ‫ال�ب�ن��اء ال�ث�ق��اف��ي‪ .‬خا�صة نظرية ال�ك�ت��اب اأن‬ ‫اا� �ص �ت �ع �م��ار ا ي �اأت��ي م �ب��ا� �ص��رة ب��ل ي�ت�ق��دم��ه‬ ‫ال �ت �ب �� �ص �ي��ر‪ ،‬ه �ن��ا ي �ل �ع��ب ال� � ُم ��ركَ ��ب ال��دي �ن��ي‬ ‫ال�صيا�صي دورا متعانقا مزدوجا كما جاء في‬ ‫محكم التنزيل عن (الجبت والطاغوت) اأي‬ ‫الديني وال�صيا�صي‪ .‬وحيث عملت الجمعيات‬ ‫التن�صيرية وم �ه��دت ال�ط��ري��ق لا�صتعمار‪،‬‬ ‫ه��ذا ما دار حوله الكتاب‪� .‬صاهدي من هذه‬ ‫ال�ن�ظ��ري��ة اأي �� �ص��ا ال�ن���ص��اط ال�ت�ب���ص�ي��ري ال��ذي‬ ‫تقوم به اإيران من اانت�صار المذهبي ليلحقه‬ ‫التمكين ال�صيا�صي‪ ،‬اأعترف للقارئ اأنني في‬ ‫بداية ااأم��ر كنت اأق��ول اإنها اآراء وعليها اأن‬ ‫تت�صارع ف��ي ح��و���ض م��ن الثقافة المتبادلة‬ ‫ول�ك��ن م��ا اح�ظ�ت��ه ه��و ح�ج��ب ات �ج��اه وتقوية‬ ‫اآخ ��ر‪ .‬ه�ن��ا يختلف ال�م��و��ص��وع ت�م��ام��ا؛ ول��ذا‬ ‫ف�ق��د ت�ح��ول��ت ن�ظ��رت��ي ت�م��ام��ا اأن �ن��ا ه�ن��ا ل�صنا‬ ‫ف��ي �صدد حجج فكرية وم�ن��اظ��رات ب��ل اأم��ام‬ ‫�صراعات �صيا�صية ومذابح قادمة في طريقها‬ ‫تجلجل وت�صرع‪ .‬المجتمعات المفتوحة التي‬ ‫ت�صمح ل�ك��ل اات �ج��اه��ات ب��ال�ع�م��ل م�ث��ل كندا‬ ‫في جو �صحي �صببها م�صاحة الوعي العام‬ ‫وعندنا تنفق ااأموال لك�صب ااأتباع والذيول‬ ‫ليلحقها ال���ص��راع ال�م��ذه�ب��ي المتجمد على‬ ‫ح��وادث تاريخية انتهى وقتها وول��ى زمانها‬ ‫وت�ق�ي�اأ عليها ال �ت��اري��خ‪ .‬اأن��ا �صخ�صيا وقفت‬ ‫اأم��ام ه��ذه ال�ظ��اه��رة ط��وي��ا وق�ل��ت ف��ي نف�صي‬ ‫لنتفهم وجهة نظر القوم‪ .‬خا�صة ال�صراع‬ ‫الذي و�صلت اإليه هو التوقف عند اأحداث في‬ ‫التاريخ ولت وماتت‪.‬‬ ‫ف��ي ال� �ق ��راآن اآي� �ت ��ان ف��ي � �ص��ورة ال�ب�ق��رة‬ ‫ت�ت�ك��رران ب�صفحتين متاحقتين‪ :‬تلك اأم��ة‬ ‫قد خلت لها ما ك�صبت ولكم ما ك�صبتم وا‬ ‫ت�صاألون عما كانوا يعملون (البقرة ‪� 136‬‬ ‫وااآية ‪ .)141‬دالة هذه ااآية اأن اأحداثا ما‬ ‫تقع عبر القرون لم نعد نحن م�صوؤولين عنها‪،‬‬ ‫بمعنى اأن الخطاأ الب�صري ا يتحول اإلى خطاأ‬ ‫كرومو�صومي‪.‬‬ ‫م��ن ال�ع�ج�ي��ب ف��ي ال�ع�ق��ل ااإن �� �ص��ان��ي اأن��ه‬ ‫يمكن اأن يتورط وي��ورط غيره في معميات؛‬ ‫فا هو يخرج منه وا يترك النا�ض يخرجون‪،‬‬ ‫ومنهم تتحنط العقائد مع الزمن حتى ياأتي‬ ‫الوقت ال��ذي ي�صحو العقل من هذا ال�صبات‬ ‫فيقولون يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الهيئة‬ ‫وهروب الفتيات‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 8‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 24‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )325‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬

‫التبشير‬ ‫وااستعمار‬

‫على �س ��عائر �اإ�س ��ام �لظاهرة فمن �مهم �إعادة �لنظر ي �أ�س�س وم�ستويات عاقاتنا‬ ‫�اجتماعية و�اأخاقية و�اقت�سادية و�لعاطفية ببع�سنا �نطاق ًا من (�لدين �معاملة)‬ ‫وبذل ��ك مكننا �خروج من حالة �ازدو�جية �لتي ُت ��ر ُز تنظرنا �مائكي بينما جل‬ ‫�سلوكيات �لبع�س �سيطانية‪ ،‬ومن باب عقد �مقاربات �أو �مقارنات مع �لغرب (�لكافر)‬ ‫بح�س ��ب لهجة ت�س ��نجنا‪� -‬أدعوكم متابعة ح�س ��ود غر �م�سلمن وحتى �م�سلمن ي‬‫ديار �لغرب �أمام �متاحف و�م�س ��ارح �لعامية و�لتز�مهم بالنظام و�ان�س ��باط وحفظ‬ ‫حق �اآخرين ي �اأ�سبقية ومر�عاة �أحو�ل ذوي �احتياجات وكبار �ل�سن ي �لطرق‬ ‫و�حافات و�موؤ�س�سات وهنا ن�ستعيد مقولة �اإمام �م�سري حمد عبده عندما �سُ ئل‬ ‫عن �نطباعه بعد زيارة بع�س دول �لغرب فاأجاب‪ :‬وجدت �إ�سام ًا با م�سلمن �أما ي‬ ‫باد �اإ�سام فوجدت م�سلمن با �إ�سام �أو كما قال‪.‬‬

‫ماذا سيقول محمد بن‬ ‫خلف لو كان بيننا اآن؟‬ ‫�أبو بكر حمد بن خلف �لرزبان رحمه �لله‪ ،‬من ا يعرفه‪ ،‬هو �ساحب كتاب‬ ‫«تف�سيل �لكاب على كثر من لب�س �لثياب»‪ .‬وقد �ألفه كما هو مذكور ي مقدمة‬ ‫كتابه عام ‪ 381‬للهجرة‪ .‬وهو كتاب �س ��غر‪ ،‬لكنه فريد ي مو�سوعه‪� ،‬سيق ي‬ ‫�أ�س ��لوبه‪ ،‬وعميق ي مغازيه‪ .‬ويقول رحمه �لله �إن ما دفعه لتاأليف هذ� �لكتاب‬ ‫هو ما خره من ف�س ��اد مودة �أهل زمانه وخ�س ��ة �أخاقهم ولوؤم طباعهم‪ .‬و�علم‬ ‫يرعاك �لله �أن هذه �مقابلة و�مفا�س ��لة ي تف�س ��يل �لكاب على كثر من لب�س‬ ‫�لثياب لهي مفا�سلة حادة ومقارنة �ساذة‪� ،‬إا �أنها لطيفة �معنى‪ ،‬بعيدة �مغزى‪،‬‬ ‫وعظيمة �خطب وقوية �اأثر‪.‬‬ ‫وق ��د تك ��ون هذه �لنظ ��رة مجوج ��ة ي نظر �لبع� ��س؛ اأن �لله �س ��بحانه‬ ‫وتع ��اى يق ��ول‪« :‬ولقد كرمن ��ا بن ��ي �آدم»‪� .‬إا �أن �بن خلف هنا ا يق�س ��د‪� ،‬إهانة‬ ‫�اإن�سان ولكن �أح�سب �أنه ي�سر باأن �اإن�سان �إما ي�سمو برفعة �أخاقه وح�سن‬ ‫مع�س ��ره‪ ،‬حتى يكاد يدن ��و من �أخاق �مائكة �مجبولن عل ��ى فعل �خر فقط‪،‬‬ ‫وق ��د ينحط ي �أخاق ��ه حتى يدنو من منزلة �حيو�نات‪ .‬فااإن�س ��ان بالروح ا‬ ‫باج�سم هو �إن�سان كما يقال‪ .‬وما �مقارنة مع �لكلب �إا ما يعرفه �لنا�س جميع ًا‬ ‫عن وفاء �لكلب لاإن�سان من بن �سائر �حيو�نات �اأخرى‪ ،‬حتى قيل �إنه �أف�سل‬ ‫�سديق لاإن�سان‪.‬‬ ‫ويظ ��ل من وجه ��ة نظري �أن ما قاله �بن خلف ي ترجيح تف�س ��يله �لكاب‬ ‫على كثر من لب�س �لثياب‪ ،‬هو �س ��يء ي�س ��ر فيما �سوف يقوله لو عا�س بيننا‬ ‫ه ��ذه �اأيام‪ ،‬وب�س ��ر باأخ ��اق �أهل هذ� �لزم ��ان! و�أذكر ي ه ��ذ� �جانب ما قاله‬ ‫�اإمام �ل�سافعي‪:‬‬

‫لها‪ ،‬لكن قال �ساأحاول �أن �أكتب للجهات ي �مملكة لعلهم ي�ستثنوها ماد�م �أنه ا‬ ‫�أحد من حارمها م�س ��لم‪ ،‬مع تاأكيده لهم باأن هذه حاولة قد تنجح �أو تف�س ��ل‪.‬‬ ‫وبعد حاوات عديدة م رف�س �لطلب لعدم وجود حرم معها‪ .‬يقول �ساحبي‪،‬‬ ‫توقع ��ت �أن ي�س ��كروي على جهدي معهم �إا �أنه تلق ��ى �إميا من �متقدمة حقر‬ ‫من �س� �اأنه ب�س ��كل �سخ�س ��ي‪ ،‬بل وتتطاول على غره دون وجه حق‪ .‬رغم تاأكيد‬ ‫�س ��احبي لها باأن قر�ر �لرف�س لي�س من عنده و�إما من جهات عليا هي �ساحبة‬ ‫�ل�ساحية ي هذ� �اأمر‪.‬‬ ‫م ��ن �لطبيعي ي مثل ه ��ذه �اأمور‪� ،‬أن نغتم عندما ن�س ��عى للنا�س باخر‬ ‫فيقابلوننا بال�سر‪ .‬وقد تكون ردة �لفعل على هذ� هو رد �ل�سر بال�سر �أو ًا‪ ،‬ومن‬ ‫ثم �لعزوف عن م�س ��اعدة �لنا�س ماد�مو� �أنهم ا ي�س ��كرون وا يقدرون‪ .‬بيد �أن‬ ‫بدر البلوي‬ ‫�لتوجي ��ه �لرباي يق ��ول‪« :‬خذ �لعفو و�أم ��ر بالعرف و�أعر�س ع ��ن �جاهلن»‪.‬‬ ‫ويقول �سلى �لله عليه و�سلم‪« :‬من يعا�سر �لنا�س وي�سر على �أذ�هم‪ ،‬خر من‬ ‫ا يعا�سر �لنا�س وا ي�سر على �أذ�هم»‪.‬‬ ‫�أما �س ��احبنا �بن خلف فينق ��ل ي كتابه‪« :‬وروي لن ��ا �أن رجا قال لبع�س‬ ‫نعيب زماننا و�لعيب فينا‬ ‫�حكماء �أو�س ��ني قال �زهد ي �لدنيا وا تنازع فيها �أهلها و�ن�س ��ح لله تعاى‬ ‫وما لزماننا عيب �سو�نا‪.‬‬ ‫ا �أ�س ��ع نف�سي مو�س ��ع �لقيّم على �لنا�س �أو حتى �لنا�سح لهم‪ ،‬ولكن �إما كن�س ��ح �لكل ��ب اأهله؛ فاإنه ��م يجوعون ��ه وي�س ��ربونه وياأب ��ى �إا �أن يحوطهم‬ ‫�أُذ ّكر نف�س ��ي و�إياهم ما فيه خر ي ولهم‪ .‬فمن يتعامل مع �لنا�س ب�س ��كل يومي ن�سحا‪».‬‬ ‫ً‬ ‫يعن ��ي فعا لي� ��س لك من حل �آخر‪� ،‬س ��وى �أخ ��ذ �لنا�س على ق ��در عقولهم‪.‬‬ ‫هذه �اأيام‪� ،‬سي�ستغرب حاات �جهل �اأخاقي �ل�سائدة ي �مجتمع حتى �إنها‬ ‫لتطال مو�قع ح�سا�س ��ة و�أنا�س ��ا مهمن‪ ،‬هم �أوى من غرهم �أن يكونو� ذ� خلق فالتعام ��ل م ��ع �جهاء بحد ذ�ته ه ��و باء من �لله عظيم‪ .‬ويعظ ��م �لباء عندما‬ ‫و�أدب ي �لتعامل مع غرهم‪ .‬وهذ� يجعل �أحدنا يت�ساءل‪� ،‬ألهذه �لدرجة و�سل يكون �جاهل قريب ًا �أو�سخ�س ًا ا فكاك منه وا مهرب‪.‬‬ ‫�إن �أُ َ�س �م�ساكل و�أ�سل �لباء ي �لتعامل مع �جهاء‪� ،‬أنهم لي�سو� بعادلن‬ ‫تغييب �لعقل ي �إد�رة �أمورنا �حياتية؟ ماذ� ن�سع �لعقل جانب ًا وناأتي باأهو�ئنا‬ ‫ً‬ ‫ورغباتنا لكي تكون هي �اأ�سل و�حكم ي حل م�ساكلنا! من خرتي �لب�سيطة مع غرهم و�اأنكى من ذلك �أنهم لي�س ��و� حتى بعادلن مع �أنف�س ��هم �أحيانا‪ .‬فهم‬ ‫ي �حياة‪� ،‬إن ر�أيت �سخ�س ًا ما يرف�س �حو�ر �لعقلي ويبد�أ برفع �سوته �أو ًا يتحركون مع حرك �أهو�ئهم ويتموجون مع م�س ��احهم �ل�سخ�سية‪ .‬و�أحيان ًا‬ ‫وه ��ي �أوى عام ��ات �جدل‪ ،‬ومن ثم يب ��د�أ بالتهجم �ل�سخ�س ��ي لانحر�ف عن ج ��د �أن قانونهم «�إن مت ظماآنا فا نزل �لقطر»‪ .‬لي�س ب�س ��ورتها �لفردية فقط‪،‬‬ ‫�مو�سوع �لرئي�س‪ ،‬فاعلم �أنه �ساحب هوى ولي�س باحثا عن حق �أو طالب عدل‪ .‬بل �أحيانا تر�ها ي �أب�سع �سورها‪ .‬كمن ا ي�ستطيع �أن ي�سرب من �لعن فيقوم‬ ‫و�لله ا �أعلم عقابا يعاقب فيه �لعام �أكر من تركه مع جهال‪ .‬ف�سوف جده بتنجي�سه كي ا ي�سرب �لنا�س منه �أي�س ًا‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫و�أختتم بنقل هذه �اأبيات من كتاب �بن خلف اأحد �ل�سعر�ء‪:‬‬ ‫يعاي �آناء �لليل و�أطر�ف �لنهار‪ ،‬ولن جد �أ�سد نقمة على �لعام �أكر من ح�سره‬ ‫ذهب �ملح من كثر من �لنا�س‬ ‫مع جهال ا يحرمونه وا يقدرونه حق قدره‪ .‬وي هذ� �ل�سياق �أذكر قول �لنبي‬ ‫ومات �لذين كانو� ماحا‬ ‫�س ��لى �لله عليه و�س ��لم‪�« :‬رحمو� عزيز قوم ذل‪ ،‬وغنيا �فتقر‪ ،‬وعاما �س ��اع بن‬ ‫وبقي �اأ�سمجون من كل �سنف‬ ‫جهال»‪.‬‬ ‫ليت ذ� �موت منهم قد �أر�حا‬ ‫حدثني �أحدهم فقال ي‪ ،‬باأنه تو�سط �إليه بع�س �لنا�س حتى ي�سعى امر�أة‬ ‫غر عربية‪ ،‬حديثة عهد باإ�سام للذهاب �إى �حج بدون حرم‪ .‬طبع ًا �اأ�سل ي‬ ‫�لنظام �أنه ا يجوز حج �مر�أة دون حرم‪ ،‬وهذ� ما و�سحه �ساحبنا من تو�سط‬ ‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫البرهان‬ ‫حاتم حافظ‬

‫�لره ��ان ‪ Proof‬فيل ��م �أمريك ��ي م �إنتاجه عام ‪ 2005‬اثن ��ن من �أهم‬ ‫مثلي �ل�س ��ينما �اأمريكي ��ة‪� ،‬أولهما �أنت ��وي هوبكنز (�مولود ع ��ام ‪)1937‬‬ ‫وجوني ��ث بالرو (�مولودة ع ��ام ‪ )1972‬وهو �لفيلم �ماأخوذ عن م�س ��رحية‬ ‫للكاتب �اأمريكي ديفيد �أوبرن بالعنو�ن نف�س ��ه‪ .‬ق�سة �لفيلم‪� /‬م�سرحية عن‬ ‫�لدكتور روبرت �لذي كان من نو�بغ علم �لريا�سيات ي ع�سرينياته ثم �نقلب‬ ‫ل�سخ�سية ذهانية ي �سنو�ته �لتالية لف�سله منذ منت�سف �لعمر ي �ا�ستمر�ر‬ ‫ي �لنبوغ‪� .‬بنته �لتي تركت در��ستها ي �لريا�سيات للتفرغ لرعايته حولت‬ ‫�س ��يئا ف�سيئا ل�سخ�سية ذهانية �أي�سا‪ ،‬و�س ��وف نعرف فيما بعد �ل�سبب‪ ،‬ففي‬ ‫�للحظ ��ة �لتي تتمكن فيها من �لتو�س ��ل لرهان ريا�س ��ي ناب ��غ تكون ذهانية‬ ‫و�لدها قد و�س ��لت لذروتها فت�سطر اإخفاء كر��س ��ة برهانها حتى ا تت�سبب‬ ‫اأبيها ي �اأم‪.‬‬ ‫بعد موته‪ ،‬يقتحم �أحد تامذته عامها‪ ،‬يطلب منها �أن يقر�أ هذيانه فت�سمح‬ ‫له‪ .‬هارولد‪ ،‬ذلك �لتلميذ �خائب �ليائ�س �لذي يف�س ��ر ياأ�س ��ه بو�س ��وله ل�س ��ن‬ ‫�ل�ساد�س ��ة و�لع�س ��رين دون �أن يكمل ر�س ��الته للدكتور�ة‪ ،‬يطلع على برهانها‬ ‫ي �للحظة �لتي تبدو كفتاة على و�سك ��ستعادة حياتها ولياقتها لكنه يخ ّيب‬ ‫�أملها ويت�سكك ي �نت�ساب �لرهان لها‪ ،‬فانت�ساب �لرهان لها يعك�س �سورة‬

‫ف�س ��له‪ ،‬ما يدفعها للجنون‪ ،‬بامعن ��ى �لدقيق للكلمة ولي�س بامعنى �مجازي‪،‬‬ ‫فقد �أخ�سرها ي حظة �اأمل �اأخرة برهان حبه لها‪.‬‬ ‫�لق�س ��ة كما تظهر ي هذ� �لتب�س ��يط �مخل تبدو كما لو �أنها تدور حول‬ ‫�لذهانية وعاقتها بالف�س ��ل‪ ،‬وهذ� �س ��حيح من �أحد جو�نبها‪ ،‬ولكنها �أي�س ��ا‬ ‫تتعلق باأمر �آخر‪� ،‬إنها تتعلق بفكرة �ل�س ��باب‪ .‬فهذ� �لرجل كان �س ��ابا ي يوم‬ ‫من �اأيام ولكنه نتيجة لتم�س ��كه ب�س ��بابه يخ�س ��ر عقله‪ ،‬وهذه �س ��ابة ب�سبب‬ ‫ت�س ��حيتها �مفرطة ورغبتها ي �إ�سعاد «�اأب» با حد معقول تخ�سر �سبابها‪،‬‬ ‫وهذ� �ساب ب�سبب جهله معنى �سبابه يخ�سر �سبابه وحبيبته �أو يكاد‪.‬‬ ‫�ل�س ��باب يحتاج لرهان يدلل على وجوده‪ ،‬وما من جتمع ي�س ��عى اأن‬ ‫يحافظ على �سبابه وعلى برهان �سبابه �إا بتخلي �لكبار عن م�سكهم �اأبدي‬ ‫بال�س ��باب و�ل�س ��ر عك�س �ج ��اه �لزمن‪ ،‬و�إا بالتفكر ي �س ��رورة م�س ��ك‬ ‫�ل�سباب برهان �سبابهم دون �أن يت�سببو� لهوؤاء �لكبار ي �أي �أم‪ ،‬و�إا بفهم‬ ‫برهان �ل�سباب من �اأ�سا�س و�قتنا�سه ي �للحظة �مو�تية دون تردد‪.‬‬ ‫تظل ع ��رة �لتاريخ �أن �لنا�س ما ز�لو� يولدون‪� .‬س ��حيح �أنهم موتون‬ ‫�أي�س ��ا‪ ،‬ولك ��ن يبدو �أنهم يول ��دون باأكر م ��ا موتون به‪ .‬وكل جيل ي�س ��لم‬ ‫لاأجي ��ال �لتالية ثمرة جربته ي حظة يبدو فيها كل من �اأب و�ابن كاأما‬

‫ولو خطر بباله �أن يتزوج ويرتبط فاإنها با �سك‪ ،‬لن تكون هذه �مر�هقة‬ ‫ما زلت �أر�جع هذه �لدر��س ��ة �مهمة ( هروب �لفتيات‪� :‬أ�سبابه – �آثاره –‬ ‫عاج ��ه ) وهي در��س ��ة ق ��ام بها فريق بحث مكون م ��ن �لدكتور حمد بن عبد �ل�ساذجة �لتي �سدّقت �لوعود �مع�سولة ودخلت ي �سقة جهولة‪.‬‬ ‫و�إن هو رق لها بعد �فر��س �س ��رفها‪ ،‬فاإنه �سيبقى ي دو�مة �سك من �أنها‬ ‫�لله �ل�س ��حيم ( رئي�س� � ًا ) وهو �أ�س ��تاذ م�سارك ي ق�س ��م �لثقافة �اإ�سامية ي‬ ‫جامعة �ملك �سعود‪ ،‬و�لدكتور حمد بن عبد �لله �مطوع ( ع�سو ً� ) وهو �أ�ستاذ قد تخونه مع �آخر‪ .‬وبالتاي �سيطردها من �سقته بعد ب�سعة �أ�سهر �إى �ل�سارع‬ ‫علم �لنف�س �م�س ��ارك ي جامعة �اإمام‪ ،‬و�لدكتور من�سور بن عبد�لرحمن بن �أو �سركلها �إى �سديق �آخر ي�ستمتع بها ب�سعة �أ�سهر �أخرى وهكذ�‪.‬‬ ‫ثم تدخل �ل�سجن‪ ،‬وهناك �ستجد �مجرمات �محرفات و�سبكات �لدعارة‬ ‫ع�سكر (ع�سو ً� ) وهو �أ�ستاذ علم �اجتماع �م�سارك ي جامعة �اإمام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫و�حق �أن �مرء يده�س ما �آلت �إليه �اأمور ويحزن ما �أ�س ��اب جتمعنا �لاتي يجدن ي مثل هذه �لفتاة �سيد� ثمينا‪ .‬وعندما تخرج �لفتاة من �ل�سجن‬ ‫من تغر‪ .‬فااأرقام خيفة و�لق�س ���س �لتي ذكرتها �لدر��س ��ة موجعة لقلب �أي فاإنه ��ا لن جد ي �نتظارها �إا تلك �ل�س ��بكات اأنها تعلم �أن �أهلها �س ��يقتلونها‬ ‫�إن�سان يغار على جتمعه ويغ�سب له‪� .‬إنها كرة ثلج �سغرة تتدحرج من �أعلى مجرد روؤيتهم لها‪� ،‬أو �سرف�س ��ونها ي �أقل �اأحو�ل‪ .‬وهناك ق�س�س كثرة‬ ‫جبل فا ت�س ��ل لاأر�س �إا بعد �أن ت�س ��بح جبا �سخم ًا‪ .‬وا بد �أن تكون هناك تفطر �لقلب لفتيات غن عن �أهلهن لفر�ت طويلة جد�‪ ،‬كاإحد�هن �لتي مكثت‬ ‫ما يقارب �لع�سرين �سنة ا يعلم �أهلها عنها �سيئا‪.‬‬ ‫يقظة حقيقة مو�جهة هذ� �لتغر �لذي ناحظه‪.‬‬ ‫ا بد لنا هنا من وقفة‪ ،‬وا بد من ت�سجيل �سكر كبر وعميق جهاز نعرفه‬ ‫�أو�س ��حت �لدر��س ��ة �أن �لفتاة ب�س ��بب غفل ��ة �لو�لدين وت�س ��هيل �لتقنية‬ ‫�حديثة للتو��سل مع �لغرباء خارج �منزل‪ ،‬ت�سبح فري�سة للكام �مع�سول عن جميعا‪ ،‬هو �لرئا�سة �لعامة لهيئة �اأمر بامعروف و�لنهي عن �منكر‪.‬‬ ‫فق ��د �أثبت ��ت هذه �لدر��س ��ة ما له ��ذ� �جهاز م ��ن جهود جب ��ارة للحد من‬ ‫�حب و�لعاطفة ما م ت�س ��معه ي �لبيت قط‪ .‬فت�سبح مبهورة بهذ� �لعا�سق‬ ‫�جميل �لذي �س ��ياأخذها ج ّنة ي �لدنيا‪ ،‬و�س ��يتزوجها ليخ ّلف ��ا �أبناء وبنات �جرم ��ة ب�س ��كل عام وللحد م ��ن هروب �لفتيات ب�س ��كل خا� ��س‪ ،‬و�أن �لهيئة‬ ‫(بزعمه) وي�س ��ميا ه� �وؤاء �اأطفال فانا وفانة‪ .‬ثم بع ��د قر�رها �أن تهرب من بح�س ��ب ما يتوفر لها من �إمكانات �س ��اهمت ي �حد من كثر من �م�س ��كات‬ ‫�لبيت �لغافل‪� ،‬م�س ��غول كل و�حد من �أفر�ده بنف�س ��ه وم�ساكله‪ ،‬وتذهب ل�سقة �اجتماعية و�اأخاقية ومنها هذه �م�سكلة‪.‬‬ ‫فكث ��ر ما تلجاأ �لفت ��اة ‪ -‬بعد �للجوء �إى �لل ��ه – �إى �لهيئة اإنقاذها من‬ ‫فار�س �اأحام �لذي يت�سح �أنه جرد «ل�س �سرف» ا ملك من �ل�سرف مثقال‬ ‫تغر‬ ‫ذرة‪ ،‬وا يخطر بباله �أ�س ًا �أن يتحمل م�سوؤولية �أحد‪.‬‬ ‫�ساب قد �أوقعها ي حباله و�حتفظ ب�سورها لي�سغط بها عليها ي حال ّ‬

‫يت�س ��ارعان على �لوجود‪ ،‬وكاأنهما �س ��وف يعي�س ��ان �أبد�‪ ،‬وكاأما � �أي�سا � كل‬ ‫جيل يرغب ي فر�س روؤيته وجربته ا على �اآخر فح�سب و�إما على �لعام‬ ‫كله‪ ،‬على �لتاريخ‪ .‬من يتابع �ل�سر�ع بن �اثنن يت�سور �أن كا منهما يرغب‬ ‫ي �أن ي�سنع �لعام على مقا�سه‪ ،‬وعلى هو�ه‪� .‬اأب م�ستند� على خرته يرغب‬ ‫ي �أن يجنب �ابن �مطبات نف�سها‪ ،‬رغم �أنها لن تكون نف�سها �أبد�‪ ،‬فااإن�سان‬ ‫ا ينزل �لنهر مرتن كما يقول هرقليط�س‪ ،‬وا �لنهر يكون نف�سه ي كل مرة‪.‬‬ ‫ما يحاوله �اأب من جنيب �ابن �مرور بااأم نف�س ��ه ا يفيد‪ ،‬اأن �اأم نف�سه‬ ‫ه ��و برهان حياة �ابن وبره ��ان جربته‪ .‬جربة �حب �اأوى من يرغب ي‬ ‫تفويتها حتى ولو بالغ �لعام كله ي �لتدليل على �اأم �لذي تخلفه‪.‬‬ ‫�اأب �ل ��ذي يياأ� ��س ي حظة �لنهاية ي جنيب �بنه �أي �س ��يء‪ ،‬يعرف‬ ‫�أنه م يكن م�سيبا ي كل �سيء‪ ،‬و�أن �بنه م يكن خطئا طو�ل �لوقت‪ ،‬و�أنه‬ ‫من �ل�س ��حيح �أن �اأب كان ما�س ��يا ي طريقه و�ابن ما�س ��يا ي طريقه لكن‬ ‫من �ل�س ��حيح �أي�س ��ا �أنهما �لتقيا ي حظة ما‪ ،‬ي حطة ما‪ .‬ورغم عرة كل‬ ‫�لتو�ريخ هذه فما ز�ل �اآباء متم�سكن باأ�سوليتهم يرغبون ي فر�سها على‬ ‫�لعام‪ ،‬كما لو كانت �أ�سوليتهم هي �لرهان �لوحيد على �أنهم عا�سو� على هذه‬ ‫�اأر�س‪ ،‬ورغم عرة كل �لتو�ريخ فما ز�ل �اأبناء يقاومون هذه �اأ�سوليات‬ ‫كم ��ا ل ��و �أن �مقاوم ��ة هي �لره ��ان �لوحيد على �أنه ��م �أكر �س ��بابا وطموحا‬ ‫وب ��ر�ءة‪ .‬ورغم عرة كل �لتو�ريخ م يفهم �اآباء و�اأبناء �أن �ل�س ��ر�ع حول‬ ‫�اأ�س ��وليات ا معن ��ى له معنى من �مع ��اي‪ ،‬اأن كل جيل ياأتي ليفكك بع�س‬ ‫هذه �اأ�سوليات‪ ،‬حتى ولو بد� متم�سكا بغرها‪ ،‬اأن �حقيقية تقول �إن �لعام‬ ‫م�سي نحو �اأمام ا �إى �خلف‪.‬‬ ‫ما ن�ساهده ي �لفيلم جتمع �ساب يدلل على برهان �سبابه‪ ،‬فيما نتطلع‬ ‫�إلي ��ه من عد�س ��ة جتم ��ع نقاتل في ��ه �اآب ��اء ويقاتلوننا فنف�س ��ل ي �إز�حتهم‬ ‫ويف�سلون ي وقف مونا‪ ،‬ثم نف�سل �أخر� ي �أن نكون �أو يكونو� ي �مكان‬ ‫�لذي ن�ستحقه وي�ستحقونه دون �إر�قة دماء ودون �أم‪.‬‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫�حال بينهما‪ ،‬هذه �حالة تعرف عند �لهيئات ملف �بتز�ز �لفتيات‪.‬‬ ‫ي �س ��فحة ‪ 196‬من هذه �لدر��س ��ة هناك جدول يو�سح ق�سايا �ابتز�ز‬ ‫خ ��ال ثماني ��ة �أعو�م من ‪ 1428 – 1421‬وهو ي�س ��مل مدين ��ة �لريا�س ومكة‬ ‫و�مدين ��ة و�لق�س ��يم وتبوك وج ��از�ن و�حدود �ل�س ��مالية وع�س ��ر وجر�ن‬ ‫و�منطقة �ل�س ��رقية و�جوف‪ ،‬و�أنه م �س ��بط ‪ 195‬حالة �بتز�ز وم �لتعاطي‬ ‫مع هذه �لق�س ��ايا و�إيقاف �مبتزين عند حدهم ومعاقبتهم و�إحالتهم للق�ساء‪،‬‬ ‫وم �إنق ��اذ �ل�س ��حايا من هذه �مع�س ��ات و�ل�س ��ر �لتام عليهن حر�س ��ا على‬ ‫�سمعتهن و�سيانة لهن من �لف�سيحة‪ ،‬و�سيانة اأ�سماء �آبائهن وعائاتهن ما‬ ‫�سي��لق بها وما قد يرتب على ذلك من �أ�سر�ر تلحق �لعائات كلها فيما يتعلق‬ ‫بحياتهم�اجتماعية‪.‬‬ ‫ه ��ذه �جه ��ود �م�س ��كورة يج ��ب �أن تك ��ون ي ذ�كرتن ��ا وا ب ��د �أن نقول‬ ‫للمح�س ��ن منا �أح�سنت‪ ،‬وهذ� هو �متوقع من �م�س ��لم �لذي يعلم وجوب �اأمر‬ ‫بامعروف و�لنهي عن �منكر و�أنه �أمر رباي نزل به �لقر�آن �لكرم وحثت عليه‬ ‫�ل�س ��نة �مطهرة‪ .‬و�أن �مجتمع �إذ� �أر�د �أن يكون جتمعا فا�س ��ا حقا فعليه �أا‬ ‫يف ّرط ي هذه �ل�س ��عرة‪ ،‬بل �إنه من و�جب �جميع �لتو��س ��ي بها و�لتعاون‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫كله تمام‪ :‬أوقفوا‬ ‫هذا السؤال!‬

‫صالح زياد‬

‫ل�صت اأدري ماذا الإ�صرار دائم ًا ي بع�ض برامج‬ ‫تليفزي�ننا العزيز على �صكل من ال�ص�ؤال امك ّرر يتجه‬ ‫اإى انطباعات ا ألف��راد اأو راأيهم جاه اخدمة امقدمة‬ ‫اأو ام�صروع امنجز من قبل جهات حك�مية‪ ،‬وذلك من‬ ‫دون حدوث ت�قع لدى ام�صاهد اأو امتلقي باإمكانية اأن‬ ‫تك�ن الإجابة �صاكية من ق�ص�ر ي اخدمة اأو غاء‬ ‫ي ال�صعر اأو م�ع� ر�ةة ع��ن ت�ه��اون م�ظفن اأو اإخ��ال‬ ‫م�عد اأو جفاء اأخاق اأو حدوث زحام اأو �ص�ء تنظيم‬ ‫اأو رداءة ت�صنيع‪ ...‬اإلخ‪ .‬فكاأن ال�ص�ؤال هنا ل يق�صد‬ ‫ال�صتفهام معناه احقيقي ولكنه يق�صد ا�صتدرار‬ ‫ي�جه اإليهم ال�ص�ؤال واحد ًا بعد‬ ‫اإجابة حددة يظل من ر‬ ‫اآخر يكررونها ي مديح الإجاز والثناء على ام�صروع‬

‫ومباركة اخدمة‪ .‬وقد يحدث اأحيان ًا اأن ت�صذ اإجابة م‬ ‫ت�صت�عب الق�صد وهنا قد نلحظ قلق امذيع واجتهاده‬ ‫ي اإ�صاح �صذوذها‪ ،‬وقد تبقى على حالها لأن غلبة‬ ‫الإجابات ام�صادة لها يبقيها ي دائرة ال�صذوذ‪.‬‬ ‫ول��ن ي�خ��رج ع��ن ه��ذا الإط ��ار بع�ض الج�ت�ه��ادات‬ ‫ال��ذك �ي��ة‪ ،‬ك�م��ا ي ال��ةن��ام��ج ال �ق��دم ي التليفزي�ن‬ ‫ال���ص�ع���دي «م��ع ال�ن��ا���ض» ل�اأ��ص�ت��اذ �صليمان العي�صى‬ ‫رح�م��ه ال�ل��ه‪ -‬وق��د ك��ان م�صلط ًا على ا�صتق�صاء اآراء‬‫ال �ن��ا���ض ي م���اق��ع اخ��دم��ات اح�ك���م�ي��ة امختلفة‪،‬‬ ‫وي�صبهه قدم ًا اأي�ص ًا ي الإذاع��ة برنامج «�صامات»‬ ‫ال��ذي ي��زور امر�صى ي ام�صت�صفيات‪ ،‬وقدمته ن�ال‬ ‫بخ�ض واإب��راه�ي��م ال�صقع�ب وغ��ال��ب كامل وغرهم‪،‬‬

‫المستجيرة من‬ ‫الرمضاء بالحماية!‬

‫هالة القحطاني‬

‫تقا�صي بع�ض الأنف�ض ي هذه الدنيا العذاب ب�ص�ر متعددة تتجرع فيها امُر‬ ‫ي �صل�صل ��ة مت�ا�صلة من امعان ��اة التي ل تنتهي خلف اأب�اب م��صدة من التعنت‬ ‫والظل ��م‪ ،‬حيث تخفي بن جدرانه ��ا واأ�ص�ارها ال�صلبة ب�صر ًا بقل ���ب اأ�صد ق�ص�ة‬ ‫ومحى‬ ‫م ��ن احج ��ارة‪ُ ،‬تغتال فيها ال ��روح الب�صرية و ُتقيرد ي معزل ع ��ن احياة‪ُ ،‬‬ ‫م ��ن مفرداتها ا�صم ال�صعادة‪ ،‬ويُغيب فيه ��ا اخر والرحمة‪ ،‬اإى اأن ت�صتنفد النف�ض‬ ‫طاق ��ات حملها لينتحر فيها ال�ص ��ة‪ ،‬لتخرج عن ط�رها وتنفج ��ر‪ ،‬واإذا انفجرت‬ ‫�صع ��ب جد ًا اأن تع ���د اإى حالتها ال�صابقة! فتيات يعانن من ��ذ ولدتهن فا تعرف‬ ‫ال�احدة منهن متى خرجت من مرحلة الطف�لة اإى الأن�ثة؛ لأن معاناتها ام�صتمرة‬ ‫قتل ��ت اإح�صا�صها بالأيام وب�صن ���ات عمرها التي اأُهدرت بال�ص ��رب‪ ،‬حتى الأحام‬ ‫فرت من منامها من �صدة اخ�ف وال�ح�صة التي تنم� داخلها‪ ،‬فتخاف اإحداهن من‬ ‫ال�صت�ص ��ام للن�م لكي ل ترى م ��ا مرت به من معاناة يتكرر مرة ثانية ي كاب��ض‬ ‫يعذبها ي منامها!‬ ‫اأُغلقت ال�صتارة اأخرا على ق�صية فتيات اأبها الاتي تعر�صن ي منزل اأبيهن‬ ‫لأ�ص ��كال متع ��ددة من العن ��ف بال�صرب‪ ،‬والتعلي ��ق‪ ،‬وال�صب‪ ،‬وال�صت ��م‪ ،‬واحب�ض‪،‬‬ ‫والتقيي ��د بال�صا�صل‪ ،‬واحرمان من الدرا�ص ��ة‪ ،‬بع�دتهن اإى ح�صن والدتهن بعد‬ ‫غي ��اب ‪ 19‬عام� � ًا من جرع ال ��ذل واله�ان‪ ،‬ال ��ذى ا�صتمر مع الأ�صف حت ��ى بعد اأن‬ ‫ت�جه ��ت الفتيات بال�صك�ى للفرع الن�ص�ي لهيئة حق�ق الإن�صان ي ع�صر‪ ،‬التى‬ ‫اأحالته ��ن اإى دار احماي ��ة الجتماعية ي اأبها لتك�صف ع ��ن ع�ص�ائية الإجراءات‬

‫التحوات‬ ‫تجربتي مع‬ ‫ُ‬ ‫الثقافية (‪)3 - 2‬‬

‫امتبع ��ة ي ت�صلي ��م تلك اح ��الت‪ ،‬حي ��ث ل تتم برتي ��ب قان�ي‪ ،‬ب ��ل مجم�عة‬ ‫اإج ��راءات متناق�ص ��ة م ��ن عدة جه ��ات حك�مية �صببه ��ا ارتباك وا�ص ��ح من حمل‬ ‫ام�ص�ؤولية حيث كثرا ما تتقاذف ال�ص�ؤون الجتماعية ي عدة مناطق م�ص�ؤوليتها‬ ‫وتلقيه ��ا تارة على ال�صحي ��ة‪ ،‬اأو جهة اأخرى اأو اأطراف الن ��زاع‪ ،‬اأو على ط�ل مدة‬ ‫التقا�صي‪ ،‬في�صبح اأي �صبب ب�صيط عائقا كبرا يك�صف معه الق�ص�ر امهني لبع�ض‬ ‫من يعمل ي تلك اجهات احك�مية‪ ،‬ومل�ض اآخرين عن ح�صم تلك الق�صايا التي‬ ‫ت�ؤخر اإيجاد حل عاجل ما ي�ؤدى ي كثر من الأحيان اإى زيادة ي تط�ر معاناة‬ ‫ال�صحاي ��ا �صحي ًا ونف�صي ًا حيث تتعر�ض فيه ��ا احالة النف�صية للمعنفات ل�صغ�ط‬ ‫عنيف ��ة ل حتملها النف�ض ت�صل ببع�صهن اإى حاول ��ة اإنهاء حياتهن‪ ،‬وينبغي اأن‬ ‫اأو�صح اأن الفتيات جرى ت�صليمهن ل�الدتهن ي امنطقة ال�صرقية منت�صف ال�صهر‬ ‫اما�صي بعد اأن جاوب اأمر منطقة ع�صر مع طلب والدة الفتيات التي وفرت لهن‬ ‫ام�صكن واحماية‪ ،‬ي وقف ��ة اإن�صانية ترحم معاناة الأم والفتيات الاتي تعر�صن‬ ‫لأ�ص ��رار �صحية ونف�صي ��ة‪ ،‬فيما اكتفت اجهات ام�ص�ؤولة (ال�ص� ��ؤون الجتماعية‪،‬‬ ‫حق�ق الإن�ص ��ان‪ ،‬ودار احماية وامحكمة) بتق ��اذف ام�ص�ؤولية والتم�صك بذريعة‬ ‫اأن اخاف بن والد الفتيات الذي ي�صكن ي اجن�ب‪ ،‬والأم التي تقطن ال�صرقية‬ ‫ه ��� ال�صب ��ب ي ط ���ل مدة بقاء الفتي ��ات ي ال ��دار‪ ،‬ولي�ض حال ��ة الق�ص�ر وبطء‬ ‫الإج ��راءات الذي تع ��اي منه تلك اجهات ي تناول هذا الن ���ع من الق�صايا التي‬ ‫ت�صعرهم باحرج من اتخاذ اإجراء قان�ي �صد الأب!‬

‫أحمد الحربي‬

‫ي الأ�صب ���ع اما�ص ��ي ذكرت اأن (اأبها) كانت اأول مدينة انتقلت اإليها بعد القرية‬ ‫ي تلك الفرة ما بن نهاية الثمانينيات وبداية الت�صعينيات الهجرية‪ ،‬وهذه امدينة‬ ‫الهادئ ��ة ال�ادعة القابع ��ة ي روؤو�ض اجبال حينها م تكن فيه ��ا تلك امدنية امبهرة‪،‬‬ ‫فهي بلدة كبرة عن القرية تقع ي منطقة جبلية‪ ،‬وهناك ت�صكلت عندي ثقافة اأخرى‬ ‫تختل ��ف عن ثقافة ال�صهل الذي جئ ��ت منه‪ ،‬على الرغم من تقارب الع ��ادات والتقاليد‬ ‫بينهم ��ا اإل اأن هن ��اك فارق� � ًا كب ��ر ًا ي التعامل بن اأف ��راد امجتمع هن ��ا وهناك‪ ،‬وي‬ ‫اخروج من امنزل‪ ،‬وي زيارة النا�ض بع�صهم بع�ص ًا‪.‬‬ ‫فامجتم ��ع الق ��روي ال�صاحل ��ي ال ��ذي جئت من ��ه ل يع ��رف الغ ��رف امغلقة‪ ،‬ول‬ ‫يع ��رف امنازل احجرية ول الإ�صمنتي ��ة ذات الب�ابات احديدية‪ ،‬ول يعرف الن�افذ‬ ‫ول الروا�ص ��ن‪ ،‬فاحي ��اة ي القرى ب ��كل بيا�صها مفت�حة اأفقي� � ًا وعم�دي ًا‪ ،‬وعلى كل‬ ‫الجاهات‪ ،‬ل اأريد اأن اأدخل كثر ًا ي التفا�صيل‪ ،‬لأنني �صاأحتاج اإى جلدات‪ ،‬ورما‬ ‫اعتمدت ي حفظ ذلك على ما تدونه الق�صائد والروايات ي تلك الفرة‪.‬‬ ‫وج ��اء انتقاي الثق ��اي اإى امدينة الأكة اأو العا�صم ��ة الكةى‪ ،‬التي تختلف‬ ‫اختاف� � ًا كلي ًا عن القرية والبلدة وامدينة اجن�بية‪ ،‬هن ��اك ي العا�صمة تلقيت اأول‬ ‫م ��ا ي�صمى بال�صدم ��ة اح�صارية‪ ،‬لكنها م تكن بذلك التاأث ��ر الكبر الذي تخلفه مثل‬ ‫هذه ال�صدمات على تفكر بع�صهم‪ ،‬ول اأدري هل لتك�يني البكر �صبب ي ذلك؟ حيث‬ ‫كن ��ت اأتطلع اإى امدني ��ة ي حاولت الهروب من القرية الت ��ي حدثت عنها �صابق ًا‪،‬‬ ‫وكنت اأ�صعر اأن الف�ارق ب�صيطة بن القرية وامدينة‪ ،‬ظننتها فقط تكمن ي اأن الطرق‬

‫عصام عبداه‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 8‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 24‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )325‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫البطالة والمهارة وسوق‬ ‫العمل‪ :‬ما الذي غاب‬ ‫عن رومني وأوباما؟‬

‫وبرامج اأخ��رى حديثة كةنامج «�صباح ال�صع�دية»‪.‬‬ ‫ل�ك��ن الأك ��ر م ��رارة ه��� م��ا لفتني اإل �ي��ه –ي�م الأح��د‬ ‫اما�صي‪ -‬مقالة الأ��ص�ت��اذ عبدالله من�ر اجميلي ي‬ ‫جريدة امدينة بعن�ان «ال�صيد رم�ت»‪ ،‬وهي اللقاءات‬ ‫التي تقدم ي التليفزي�ن ال�صع�دي مع احجاج عند‬ ‫قدومهم وي مراحل احج امختلفة‪ .‬وياأ�صى الأ�صتاذ‬ ‫اجميلي لأننا «منذ كنا اأطفا ًل وهذا ام�صهد امك ّرر م‬ ‫يتغر والأ�صئلة واح ��دة‪ ..‬والإج��اب��ة ق�ض ول��زق من‬ ‫�صيف اإى اآخر»‪.‬‬ ‫اإن لهذا ال�ص�ؤال ب�صيغته ال�صتنطاقية نح� اإجابة‬ ‫حددة‪ ،‬وجهن من الدللة‪ :‬اأولهما يتعلق بام�ص�ؤولية‪،‬‬ ‫فه� ل يخل� من دلل��ة‪ ،‬بحيث ي�صبه قيد ًا يجاوز من‬

‫ي�جه اإليه ال�ص�ؤال اإى من ي�صاهده اأو ي�صتمع اإليه‬ ‫ر‬ ‫وذلك �صد قيم العتزاز ل ينف�صل عن اعتزاز بادنا‬ ‫باأنها مهبط ال�حي ومنبع الر�صالة وقبلة ام�صلمن‬ ‫وحجهم وم��زاره��م‪ .‬وال���ج��ه الثاي مهني اإعامي‪،‬‬ ‫فالإعام الذي يحيل عليه ال�ص�ؤال مهني ًا‪ ،‬خ�ص��ص ًا ي‬ ‫ع�صر ات�صع الف�صاء لبدائل منح امتلقي اأكر من عن‬ ‫واأذن‪ .‬لذلك فاإنني اأرج��� من معاي وزي��ر الإع��ام اأن‬ ‫ي�جه باإيقاف هذه ال�صيغة من ال�ص�ؤال وما ي�صبهها‪،‬‬ ‫واأن يتم ال�صتبدال بها ما ه� اأكر دللة على ام�اطن‬ ‫واحاج وام�ص�ؤول‪.‬‬

‫ي امدينة معبدة وي القرى ترابية‪ ،‬وكذلك وج�د الكهرباء ي امدينة والف�اني�ض‬ ‫ي القري ��ة‪ ،‬تل ��ك الف�اني�ض التي كنا نذاكر على اأن�اره ��ا درو�صنا وننجز واجباتنا‪،‬‬ ‫والفرا�ص ��ات ح�م ح�لها وح�لن ��ا قبل اأن حرق بنارها‪ ،‬وما ع ��دا تلك الف�ارق ل‬ ‫اأرى ل ��ه اأهمي ��ة تذكر‪ ،‬غر اأن �صيئ ًا لفت ًا لنتباهي بع ��د ذلك مثل ي ي وج�د عديد‬ ‫من الأ�صياء التي ل ت�جد ي القرى‪ ،‬ك��صائل النقل امختلفة وام�ا�صات على �صبيل‬ ‫امث ��ال‪ ،‬ووج�د امباي وامجمعات الكةى‪ ،‬وال�زارات واجامعات والفنادق وغر‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫عندم ��ا جئت اإى العا�صمة م�ا�صلة الدرا�صة اجامعية‪ ،‬وجدت (الريا�ض) عاماً‬ ‫اآخر‪ ،‬يحمل مزيج ًا من الثقافات امتعددة التي تبل�رت فيه‪ ،‬واأ�صبحت ثقافة العا�صمة‬ ‫مثل ثقافة جديدة مزدوجة تخت�صر كل ثقافات اجزيرة العربية وتختلف كثر ًا عن‬ ‫ثقاف ��ة ال�صحراء الأ�صلية‪ ،‬اأو ثقافة البدو‪ ،‬كما يحل� لبع�صهم ت�صميتها‪ ،‬تاأثرت قلي ًا‬ ‫بالثقاف ��ة اجدي ��دة ي امدينة الكبرة‪ ،‬وق ��د دونت ذلك ي كتاب ��ي ام��ص�م بعن�ان‬ ‫(براق) رواية وبع�ض �صرة ال�صادرة عام ‪1430‬ه� عن دار ال�صمطي للطباعة والن�صر‪.‬‬ ‫كن ��ت اأدرك اأهمي ��ة ال�عي ي ت�صكيل ال�ج ��دان‪ ،‬واأدرك جي ��د ًا الأثر الذي تركه‬ ‫وال ��دي ‪-‬رحمه الله‪ -‬ي ت�صكيل وجداي امع ��ري‪ ،‬الذي حر�ض فيه على اأن اأجنب‬ ‫الع�ص�ائي ��ات‪ ،‬وكان يح ��ذري كث ��ر ًا من التجمع ��ات التي مثل خطر ًا عل ��ى الأفراد‬ ‫اأو امجتمع ��ات‪ ،‬واأدرك الأث ��ر الكبر الذي تركه ام�صج ��د ي نف�صي‪ ،‬فقد لزمته فرة‬ ‫طف�لتي ب�صحبة والدي‪ ،‬وكذلك الأثر الذي تركه اإخ�تي الأكة مني‪ ،‬ول اأن�صى كبر‬

‫م ��ن مزاي ��ا التناف� ��ض ي لعب ��ة النتخاب ��ات الرئا�صي ��ة ب ��ن الرئي� ��ض‬ ‫(الدم�قراطي ) باراك اأوباما وامر�صح ( اجمه�ري ) مت رومني‪ ،‬اأنه يك�صف‬ ‫للمتابع عن قرب ال�صراي ��ن الدقيقة للمجتمع الأمريكي ما ي ذلك «اجينات»‬ ‫و«الكروم��ص�م ��ات » ‪ ،‬وه ��ي جرب ��ة ثرية ومفي ��دة للجميع ي ع ��ام اأ�صبح‬ ‫اأك ��ر ترابط ��ا واندماجا ي ع�صر الع�م ��ة‪ .‬باخت�صار‪ ،‬ك�صف ��ت امناظرات بن‬ ‫امتناف�ص ��ن وال�ع ���د التي يتباري ��ان ي قطعها‪ ،‬اأن « الأزم ��ة» القت�صادية ي‬ ‫ال�لي ��ات امتحدة لها اأربعة اأ�صكال من العجز‪ :‬العجز اماي‪ ،‬وعجز ال�ظائف‪،‬‬ ‫وعجز ال�صتثمار العام‪ ،‬وعجز الفر�ض‪ ،‬واأن القراحات التي يقدمها كل من «‬ ‫اأوباما « و» رومني « لل�صعب الأمريكي كفيلة بخف�ض العجز اماي فقط‪ ،‬ولكنها‬ ‫�ص�ف ت�ؤدي اإى تفاقم اأ�صكال العجز الثاثة الأخرى‪.‬‬ ‫ه ��ذه النتيجة ت��صل اإليه ��ا بعد جه�د بحثية وعلمي ��ة عديد من اخةاء‬ ‫وامتخ�ص�ص ��ن‪ ،‬وم ��ن ث ��م اأ�صب ��ح ال�ص� ��ؤال ه ��� ‪ :‬اأي ��ن يكم ��ن ( ح ��ل ) الأزمة‬ ‫القت�صادي ��ة ؟ وكي ��ف؟ واأي �صكل م ��ن اأ�صكال العجز الأربع ��ة يجب اأن ن�ص�ب‬ ‫اإلي ��ه حل�لن ��ا اأول؟ ‪ « ..‬ل�را تاي�ص ���ن « الرئي�ض ال�صاب ��ق مجل�ض ام�صت�صارين‬ ‫القت�صادي ��ن بال�ليات امتح ��دة‪ ،‬واأ�صتاذ اإدارة الأعم ��ال بجامعة كاليف�رنيا‬ ‫(بركل ��ي )‪ ،‬ركزت اهتمامها على « عجز ال�ظائف « كنقطة انطاق لفهم طبيعة‬ ‫الأزم ��ة من جه ��ة وتقييم �صيا�ص ��ات اأوباما ي مدته الرئا�صي ��ة الأوي من جهة‬ ‫ثاني ��ة‪ ،‬وت��صل ��ت اإى نتائج قيم ��ة مكن ال�صتف ��ادة منه ��ا ي معاجة بع�ض‬ ‫م�صاكلنا ي العام العربي‪.‬‬ ‫« تاي�ص ���ن » اأكدت اأن م ��� ال�ظائف ي القطاعن العام واخا�ض ي�صر‬

‫وي ��رى امتاب ��ع لق�صايا العن ��ف ي امملك ��ة اأن اأغلب ال ��دور ل ت�فر احماية‬ ‫الفعلي ��ة‪ ،‬بل غالب ًا ما تعاي منها امعنفة ب�صبب خل ��ل وا�صح ي الإمكانيات واآلية‬ ‫الإج ��راءات‪ ،‬فم ��ن ال�صروري اأن تعم ��ل الدول ��ة بالتدقيق ي ق�ان ��ن واآلية عمل‬ ‫وزارة ال�ص�ؤون قبل اأن تظهر ق�صية اأخرى لل�صطح‪ ،‬واأهم نقطة اأن تت�جه ال�زارة‬ ‫بت�ظيف ك ���ادر مدربة م�ؤهلة من اخت�صا�صيات علم نف� ��ض واجتماع وم�صرفات‬ ‫متخ�ص�ص ��ات مدربات للتعاطي مع اح ��الت النف�صية‪ ،‬على اأن يك�ن هناك ن�صاب‬ ‫مع ��ن من الخت�صا�صيات كمتطلب اأ�صا� ��ض ل�صتمرارية عمل اأي دار ي ام�صتقبل‬ ‫حيث يُعد جزءا من مهامها تاأهي ُل ال�صحايا وعاجها والتعرف على نقاط ال�صعف‬ ‫ي ال�صخ�صي ��ة امعنفة ومعاجتها‪ ،‬ومن ال�صروري اأن تب ��داأ ال�ص�ؤون اأو اأي جهة‬ ‫رقابي ��ة من مراجعة �صهادات وم�ؤهات العامل ��ن حالي ًا ي تلك الدور واإحاق من‬ ‫يحت ��اج اإى دورات تدريبي ��ة من اأجل تعزيز معنى احماي ��ة نف�صي ًا‪ ،‬لكي ت�صتعيد‬ ‫ال ���زارة ثقته ��ا بنف�صها وثقة امجتمع ي اأدائها‪ ،‬ولتعزي ��ز عملية احماية لبد اأن‬ ‫يك ���ن هناك اإ�ص ��راف من خارج امنطقة التي ت�صكنها امعنف ��ة‪ ،‬فمثا اإذا كانت من‬ ‫مكة على ال�ص�ؤون الجتماعية اأن ت�فر لهن دار حماية خارج امنطقة ي جدة مث ًا‬ ‫اإى اأن ُحل الق�صية‪ ،‬لكي ل ي�صلهن نف�ذ معذبيهم ي الدار كما �صهدنا ي بع�ض‬ ‫الق�صايا ال�صابقة التي م ي معظمها تكذيب وجاهل اأق�ال ال�صحية‪ ،‬فما اأن ت�صل‬ ‫امعنف ��ة اإى الدار يج ��ب اأن يُ�فر لها الأمان النف�ص ��ي ي الدرجة الأوى‪ ،‬وم�صرفة‬ ‫معين ��ة حت�صنها وتبا�صر حالتها م��صحة ب� �اأن الدار لي�صت �صجن ًا‪ ،‬ويتم الركيز‬ ‫لتح�ص ��ن و�صعه ��ا ونف�صيتها ولي� ��ض با�صطهاده ��ا‪ ،‬لل��ص�ل مدى ال�ص ��رر الذي‬ ‫تعر�صت له لتفادي اأي ب�ادر لانتحار ي ام�صتقبل‪ ،‬وال�اجب على حق�ق الإن�صان‬ ‫اأن منح امعنفة حقها فعليا ي تلك الق�صايا منحها حرية الختيار ومقابلة اأفراد‬ ‫العائل ��ة ح�صب رغبته ��ا‪ ،‬اأو ي ظل ا�صتعداد اأح ��د الأطراف احيادي ��ة ي الأ�صرة‬ ‫لت�ف ��ر ال�صكن واحماية حتى ل ��� كان اأحد الأط ��راف امتنازعة ولكن بر�صى من‬ ‫امعنف ��ة؛ لأنه من حقها العي�ض مع من ترغب‪ ،‬واأعتقد اأنه اآن الأوان لتت�قف مام ًا‬ ‫هيئة حق�ق الإن�صان وال�ص�ؤون الجتماعية عن ال�صتمرار مدح اأنف�صهم والثناء‬ ‫عل ��ى ما يق�م�ن به من واجبات مت�ا�صع ��ة جدا جاه امجتمع دون ال��ص�ل اإى‬ ‫ن�صف الدور امن�ص�د من وج�دهم اإى الآن‪ ،‬وليدرك�ا باأن دور احماية ي امملكة‬ ‫بحاجة اإى تط�ر لكي ل تبقى بالن�صبة للبع�ض كام�صتجر من الرم�صاء بالنار!‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫ماذا كسب اإسام‬ ‫من تطرف القاعدة‬

‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫الأث ��ر الذي زرعت ��ه امدر�صة ي بداية ن�صاأتي احياتي ��ة‪ ،‬والتعليمية والأدبية‪ ،‬ودعم‬ ‫ال�صل�كيات الإيجابية التي ظلت مازمة ي حتى الآن‪.‬‬ ‫ي بداي ��ة حياتي الأدبية تتلمذت كث ��ر ًا على �صعر �صعراء العربية الكبار‪ ،‬وي‬ ‫حاولتي البكر كنت اأتعمد تقليدهم ي كتابة ال�صعر الكا�صيكي‪ ،‬حيث قراأت كثر ًا‬ ‫عنهم وعن فل�صفتهم‪ ،‬وعن جاربهم‪ ،‬وي غمرة الندماج ي تك�ين ت�جهي امعري‬ ‫والثق ��اي والأدبي ي الثمانينيات اميادية‪ ،‬برز ي وجه احداثة الذي �صيطر على‬ ‫ال�صاحة الأدبية اآنذاك‪ ،‬وقد حاولت اأن اأجه لذات الجاه ولكن �صفري اإى ال�ليات‬ ‫امتح ��دة الأمريكي ��ة ي تل ��ك الف ��رة ح ��ال دون ذلك‪ ،‬فانقطع ��ت �صلتي بام ��د الأدبي‬ ‫ال�صع ���دي ب�صقيه (احداثي والكا�صيكي)‪ ،‬ما غيّبني عن م�صه ��د اخ�صام الذي دار‬ ‫ب ��ن دعاة احداثة والتحديث واأ�صحاب الن�صق الثقاي امحافظ‪ ،‬وهناك ي اأمريكا‬ ‫تك�ن ��ت ل ��دي ثقافة ختلفة جد ًا عن كل ما ت�ص ��كل ي تك�يني الثقاي وامعري منذ‬ ‫الن�صاأة‪ ،‬وكنت ي حالة ازدواج عجيب بن امك�نات الثقافية التي تدرجت فيها بدء ًا‬ ‫من القرية وو�ص� ًل اإى امدينة ثم العا�صمة‪ ،‬وبن ما وجدته من مك�نات جديدة ي‬ ‫عام جديد‪ ،‬وهذا ما اأ�صميه فع ًا بال�صدمة اح�صارية احقيقية اأو الغت�صاب الثقاي‬ ‫ال ��ذي تعر�صت له خ ��ارج الباد‪ ،‬حيث القي ��م امختلفة وامفاهيم امختلف ��ة والعادات‬ ‫والتقاليد امختلفة بعيد ًا عن ال�صائد واماأل�ف‪.‬‬ ‫عن ��د ع�دتي من اأمريكا كانت ح ��رارة اح�ار الثقاي الأدب ��ي النقدي قد بداأت‬ ‫ي اله ��دوء‪ ،‬و�صخ�ن ��ة اخ�ص ��ام بداأت ي الفت ���ر والتا�صي‪ ،‬وب ��دا ي وا�صح ًا اأن‬ ‫كل فري ��ق ر�ص ��ي ما لديه من مكا�ص ��ب اأو خ�صائر‪ ،‬وم اأ�صت ِفد م ��ن تلك امرحلة‪ ،‬على‬ ‫الرغ ��م م ��ن اأنني كنت اأ�صابق ال�قت ي قراءة كل م ��ا وقع بن يدي لأ�صل اإى نتيجة‬ ‫ال�صراع الذي دار بينهما‪ ،‬ولعل من امنا�صب اأن اأحدث عن بع�ض الكتب التي قراأتها‬ ‫ي تلك الفرة‪ ،‬التي كان لها بع�ض تاأثر على �صقل ت�جهي الأدبي وت�جيهه‪ ،‬اأبرزها‬ ‫كت ��اب (جناي ��ة ال�صعر احر لل�صاعر اأحمد فرح عقيان)‪ ،‬وكت ��اب (احداثة ي ميزان‬ ‫الإ�ص ��ام للدكت�ر ع��ض الق ��ري)‪ ،‬وي امقابل بحثت عن كتاب (اخطيئة والتكفر‬ ‫للدكت ���ر عبدالله الغذامي) الذي قراأت عنه كث ��ر ًا‪ ،‬وم اأجده ي حينه‪ ،‬وقد ح�صلت‬ ‫علي ��ه متاأخر ًا‪ ،‬وهذا ما جعلني األتزم بت�جه ��ي الأدبي الكا�صيكي‪ ،‬وكتابة الق�صيدة‬ ‫الكا�صيكية مع بع�ض التحديث ي �صياغة امعاي والروؤى والأفكار‪.‬‬ ‫يتبع‪.‬‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإى اأن القت�صاد الأمريكي م�صتمر ي ا�صتعادة عافيته من الرك�د العظيم ل�صنة‬ ‫‪ ،2009 – 2008‬رغ ��م اأن مع ��دل البطالة ل ي ��زال اأعلى بدرجتن مئ�يتن ف�ق‬ ‫القيم ��ة ط�يل ��ة الأجل التي حدده ��ا القت�صادي�ن حن يعم ��ل القت�صاد بكامل‬ ‫طاقت ��ه‪ ،‬وامفارقة هنا هي اأن التقارير ال�ص ��ادرة م�ؤخرا عن الت�ظف والبطالة‬ ‫و�ص ���ق العمل ي ال�ليات امتحدة – كما تق�ل ‪ -‬ت�صر اإى اأن هناك اأكر من‬ ‫ثاثة ماي ��ن وظيفة �صاغرة وح�اى ‪ %49‬من اأ�صح ��اب العمل يق�ل�ن اإنهم‬ ‫ي�اجه�ن �صع�بات ي ملء ال�ص�اغر وخا�صة ي تقنية امعل�مات والهند�صة‬ ‫والعمالة اماهرة‪ ،‬وه� ما اأثار الت�صاوؤلت ح�ل انعدام الت�افق بن «امهارات»‬ ‫امطل�ب ��ة و«احتياج ��ات» �ص ���ق العمل‪ ،‬حيث اعت ��ةت هذه الفج ���ة من اأهم‬ ‫الأ�صباب الرئي�صية لرتفاع معدل البطالة ي اأمريكا‪.‬‬ ‫وك�صف ��ت « تاي�ص�ن» عن اأن مع ��دل التط�ر التكن�ل�جي بن عامي ‪2008‬‬ ‫– ‪ 2012‬اأ�ص ��رع مراح ��ل م ��ن ا�صتعادة القت�ص ��اد الأمريكي عافيت ��ه‪ ،‬ما زاد‬ ‫الأم ���ر تعقي ��دا اإذ اأ�صبح ( �ص ���ق العمل ) يتطلب « مه ��ارات « اأعلى بكثر ما‬ ‫ه� ( معرو�ض )‪ ،‬ي نف�ض ال�قت الذي ( ت�قفت ) خرجات التعليم الأمريكي‬ ‫عن ��د م�صت�يات معين ��ة‪ ،‬وتلك هي الفج�ة احقيقية بن مع ��دلت ( الت�ظيف)‬ ‫و(البطالة ) وهي فج�ة ي « امهارات « اأ�صا�صا‪ ،‬التي كانت م�ج�دة قبل الرك�د‬ ‫العظيم بدءا من العام ‪ 2008‬وازدادت �ص�ءا مع مرور ال�قت‪ ،‬وه� ما م يلتفت‬ ‫اإليها جيدا اأي من امر�صحن للرئا�صة الأمريكية رغم وع�دهما ال�صادقة‪.‬‬ ‫ه ��ذا الكت�صاف م�طن الداء ي القت�صاد الأمريكي حاليا تدعمه التقارير‬ ‫والت�صنيفات العامية فقد كانت ال�ليات امتحدة تق�د العام ي جال معدلت‬

‫بالأم�ض ن�شرت ال�شرق خببر ًا عن القب�ض على‬ ‫خلية للقاعدة كانت حاول القيام باأعمال اإرهابية داخل‬ ‫امملكة‪ ،‬حيث ك�شف م�ش� ٌؤول اأمني رفيع ي اإدارة‬ ‫اأمببن حافظة عببدن عن اإحبببباط اأجبهببزة الأمببن اليمنية‬ ‫حاولة من قِ َبل القاعدة لتهريب ‪ 23‬اإفريقيا اإى امملكة‬ ‫جميعهم ينتم�ن اإى التنظيم‪ .‬وي�شيف ام�ش�ؤول‬ ‫الأمني اإن امخابرات اليمنية مكنت من تتبع اخلية‬ ‫التي م تدريبها ي حافظة اأبن من خال تعقب اأحد‬ ‫ال�ش�مالين الذي كان ي�شتقطب جندين للتنظيم من‬ ‫حي الب�شاتن ي حافظة عببدن‪ ،‬الببذي تقطنه غالبية‬ ‫اإفريقية وحديدا من ال�ش�مالين‪.‬‬ ‫تثبت القاعدة ي�م ًا بعد ي�م اأنها تتمر�ض خلف‬ ‫الدين لإثبات اأحقادها‪ ،‬وت�شربها بالدم‪ ،‬وحاولتها‬ ‫ال��ش�ل اإى إاثببببات اأن الدين ه� ما تاأتي بببه‪ ،‬وه�‬ ‫يتنافى جملة وتف�شياأً مببع الببديببن الإ�بشببامببي الببذي‬ ‫ارتبط تاريخي ًا مفه�م ال�شماحة‪ ،‬فا يذكر الدين‬ ‫الإ�شامي اإل وترتبط به كلمة ال�شمح وال�شماحة‪ ،‬لذا‬ ‫كانت مقا�شد القاعدة دائم ًا ما ترتبط ما ه� خارج‬ ‫اإطببار الدين‪ ،‬وتقتل الأبرياء وفق اعتقاد اأنهم جميع ًا‬ ‫يرتبط�ن ب�لء للمكان الذي هم فيه ولذا يجب قتلهم‬ ‫وتطهر امكان منهم‪.‬‬ ‫اإن اإي ببدي بب�ل بب�جب بي ببا الب بق بباع ببدة ه ببي م ببن اأك ببر‬ ‫الإيدي�ل�جيات التي ترتبط "بالغلمنة " اأو جنيد‬ ‫الغلمان‪ ،‬حيث جد اأن كل الأتباع اإن م يكن جلهم‬ ‫هببم دون الع�شرين عببام ب ًا وي�شتمر جنيدهم حتى‬ ‫يبلغ�ن �شن ًا مكن عندها اإطاقهم كقنابل م�ق�تة ي‬ ‫امجتمعات التي يعي�ش�ن فيها‪ ،‬لذلك كان فكر القاعدة‬ ‫منذ تاأ�شي�شه يرتبط بالتجنيد لأكر عدد من الأتباع من‬ ‫قاعدة امجتمع‪ ،‬وا�شتغال ظروف الفقراء‪ ،‬والتعاطي‬ ‫مع هذه الأم�ر باعتبارها م�ذج ًا اإ�شامي ًا منقذ ًا‪.‬‬ ‫لعل البقبباعببدة ي منهجيتها التدمرية تقرب‬ ‫مببن تلك اجبمبباعببات التي اعتمدت العنف‪ ،‬مببع ميز‬ ‫هذا التنظيم بق�ة العنف التي يتخذها‪ ،‬والتي تقتات‬ ‫على ال�شعفاء وجند الفقراء‪ ،‬وم ولن ي�شتطيع فكر‬ ‫القاعدة الت�شبث باحياة لأنه يركز على الدم والقتل ول‬ ‫يركز على ج�هر الدين‪.‬‬ ‫لبب� �شاألنا اأنف�شنا � بش ب�ؤا ًل مبا�شر ًا مبباذا خ�شر‬ ‫ام�شلم�ن من اأحداث ‪� 11‬شبتمر؟ وعك�شنا ال�ش�ؤال‪،‬‬ ‫لبب�جببدنببا اأن بنببا خ�شرنا قبلبب�ب اأنببا�ببض كببانببت تتعاطف‬ ‫مع ديننا‪ ،‬وك�شبنا عببداء من كان�ا يتعاطف�ن معنا‪،‬‬ ‫وال�شبب ه� القاعدة‪.‬‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫خريج ��ي امدار�ض الثان�ية واجامعات معظم ف ��رات القرن الع�صرين والي�م‬ ‫اأ�صبح ��ت ي منت�صف قائمة منظمة التعاون القت�صادي والتنمية‪ ،‬اأما العامل‬ ‫الرئي�ض وراء هذا النخفا�ض ه� ‪ :‬ف�صل النظام التعليمي الأمريكي ي امدار�ض‬ ‫ي �صم ��ان وج�د تعليم عاي اج�دة لاأمريكي ��ن الأقل حظا‪ ،‬خا�صة الأطفال‬ ‫الذين ينتم�ن لعائات فقرة اأو من الأقليات اأو امهاجرين‪.‬‬ ‫وهك ��ذا اأ�صبح ��ت « مع�صلة التعلي ��م « وتط�ير نظام التعلي ��م ه� امدخل‬ ‫ال�صحيح معظم م�صكات القت�صاد الأمريكي‪ ،‬لكن « التعليم « القادر على ت�فر‬ ‫« امه ��ارات « الازمة وامتجددة يتطلب ( م�يا ) اقت�صاديا مرتفعا اأي�صا‪ ،‬فقد‬ ‫اأ�ص ��ارت منظمة التعاون القت�صادي والتنمي ��ة اإى اأن الطلبة من البلدان التي‬ ‫فيه ��ا انعدام م�صاواة اأكة ي الدخل يح�صل�ن على معدلت اأقل ي اختبارات‬ ‫الإج ��از الأكادمي‪ ،‬وك�صفت درا�صة �صادرة حديثا عن م�ؤ�ص�صة « ماكنزي» اأن‬ ‫الفج ���ات ي الفر�ض التعليمي ��ة والإجازات التعليمية طبق ��ا للدخ�ل – كما‬ ‫ي�ؤكد تاي�ص�ن ‪ -‬تعني وج�د ما يعادل رك�دا دائما يقدر ما ن�صبته ‪ %5-3‬من‬ ‫الناج امحلي الإجماي فيما يخت�ض بالقت�صاد الأمريكي‪.‬‬ ‫واخا�ص ��ة ‪ :‬اأن ال�صتثم ��ار ي جمي ��ع م�صت�ي ��ات « التعلي ��م» ي�ص ��رب‬ ‫ع�صف�رين بحجر واحد ‪ :‬الأول ه� ت�فر امهارات الازمة ل�ص�ق عمل يتط�ر‬ ‫( تقني ��ا ) با�صطراد‪ ،‬والأمر الثاي ه� معاجة الف�ارق ي الدخ�ل والفر�ض‬ ‫والإجازات التعليمية‪.‬‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫مروحيات «اأسد» تعاود استهداف معرة النعمان‪ ..‬والجيش الحر يرد بقصف وادي الضيف‬ ‫باري�س ‪ -‬معن عاقل‬ ‫ق ��ال اأح ��د ق ��ادة �سراي ��ا اجي� ��س اح ��ر‬ ‫ي اإدل ��ب ل � � «ال�س ��رق» اإن مروحيات اجي�س‬ ‫ال�سوري عادت لق�سف معرة النعمان وريفها‬ ‫بالرامي ��ل امتفجرة بعد توقفها الن�سبي مدة‬ ‫يومن عن التحليق ي �سماء امنطقة‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن طائ ��رات ا�ستط ��اع �س� �وَرت‬

‫امنطق ��ة الت ��ي تتب ��ع حافظ ��ة حل ��ب لت�س ��ن‬ ‫بعده ��ا طائرات حربية نحو �ست غارات على‬ ‫معر�سم�سة ومعر�سمارين ومدينة امعرة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار القائ ��د امذك ��ور م ��ن ل ��واء جند‬ ‫الل ��ه اإى اأن معركة اح�سم ي معرة النعمان‬ ‫للق�س ��اء عل ��ى اآخر معاق ��ل كتائ ��ب الأ�سد ي‬ ‫وادي ال�سيف م�ستمرة‪ ،‬واأن حاجز الزعانة‬ ‫واحامدي ��ن حا�س ��ران من كتائ ��ب اجي�س‬

‫اح ��ر ي عملي ��ة موح ��دة يقوده ��ا �سب ��اط‬ ‫ثوريون لتحرير امعرة بالكامل‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن الكتائ ��ب الثوري ��ة تق�سف‬ ‫منذ اأم�س وادي ال�سيف بع�سرات ال�سواريخ‬ ‫من راجمات م�سنعة حلي ًا وبقذائف الهاون‬ ‫والقذائف امتو�سطة والثقيلة موقعة خ�سائر‬ ‫كب ��رة ي �سف ��وف كتائ ��ب الأ�س ��د‪ ،‬ل �سيما‬ ‫بع ��د اح ��راق بن ��اء ي حاج ��ز الزعانة بعد‬

‫ا�ستهداف ��ه بقذائف �ساروخي ��ة واآر بي جي‪،‬‬ ‫لفت ًا اإى ت�سدي كتائ ��ب ثورية اأخرى للرتل‬ ‫امتمرك ��ز حول حاجز احامدي ��ة الذي حاول‬ ‫مرار ًا التقدم اإى وادي ال�سيف ما اأدى لإيقاع‬ ‫خ�سائر كبرة بن �سفوفه‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى‪ ،‬قالت ج ��ان التن�سيق‬ ‫امحلية اإن ع ��دد �سهداء �سوريا الذين �سقطوا‬ ‫اأم�س الأول ارتفع اإى ‪� 101‬سهيد بينهم عائلة‬

‫من البوكمال‪.‬‬ ‫وذكرت اللج ��ان اأن من بن �سهداء اأم�س‬ ‫الأول ثاث ��ن �سهيد ًا ي دم�سق وريفها‪ ،‬و‪25‬‬ ‫�سهي ��د ًا ي حل ��ب‪ ،‬و‪ 15‬ي دير الزور‪� ،‬سبعة‬ ‫منه ��م ي ق�س ��ف البوكم ��ال‪� 13 ،‬سهي ��د ًا ي‬ ‫حم� ��س معظمهم ي تلكلخ‪ ،‬وع�س ��رة �سهداء‬ ‫ي اإدلب‪ ،‬وخم�سة �سهداء ي درعا‪ ،‬و�سهيدان‬ ‫ي حماه و�سهيد ي الرقة‪.‬‬

‫دخان ي �صماء معرة النعمان اإثر ق�صف النظام لها‬

‫(رويرز)‬

‫اأربعاء ‪ 8‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 24‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )325‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫«الجبالي» يدعو المعارضة إلى التخلي عن المطالبة بإسقاط الحكومة‬

‫سفير المملكة في لبنان ينقل تعازي خادم‬ ‫الحرمين أسرة اللواء وسام الحسن‬

‫الغنوشي لـ |‪ :‬أحذر من انزاقات تعيد تونس‬ ‫إلى الديكتاتورية‪ ..‬وأرفض حل رابطة حماية الثورة‬ ‫تون�س ‪ -‬علي قربو�سي‬ ‫ات���س��م ام���س�ه��د ال���س�ي��ا��س��ي التون�سي‬ ‫بالتوتر والحتقان ي الذكرى الأوى لأول‬ ‫انتخابات حرة عا�ستها تون�س بعد ثورة ‪14‬‬ ‫يناير‪ ،‬وت�ساعدت حدة اخطابات امتبادلة‬ ‫بن الئتاف احاكم وامعار�سة فيما يبدو‬ ‫اأنه بداية حملة انتخابية مبكرة‪.‬‬ ‫وقال زعيم حركة النه�سة الإ�سامية قائد‬ ‫الئتاف احاكم را�سد الغنو�سي‪ ،‬اإن اأهداف‬ ‫الثورة م تتحقق بعد‪ ،‬حذر ًا من مغ َبة عرقلة‬ ‫النتقال الدمقراطي الذي تعي�سه تون�س‪.‬‬ ‫ت�سريحات‬ ‫و� �س��رح ال�غ�ن��و��س��ي‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫خ��ا��س��ة ل ��»ال �� �س��رق»‪ ،‬ب� �اأن «اأع � ��داء ال �ث��ورة‬ ‫مرب�سون بها‪ ،‬وعلى ال�سعب اأن ل ي�سمح‬ ‫لهم بجر تون�س اإى امربع الأول»‪.‬‬ ‫(ت�صوير‪ :‬علي قربو�صي)‬ ‫را�صد الغنو�صي خال حديثه مرا�صل «ال�صرق»‬ ‫وح���ذر زع �ي��م «ال�ن�ه���س��ة» م��ن اأن تقع‬ ‫الثورة التون�سية فى انزلقات تعيد الباد جنوب تون�س اخمي�س ام��ا��س��ي‪ ،‬واأ��س��ار ال �ت��ي ت�سطر اإل�ي�ه��ا الأح � ��زاب ال�سيا�سية‬ ‫اإى ال��دي�ك�ت��ات��وري��ة م��رة اأخ� ��رى‪ ،‬و��س��رب اإى اأن احكومة التون�سية «ينبغي اأن تكون مكرهة»‪ ،‬لكنه نفى ي الوقت نف�سه اأن تكون‬ ‫الغنو�سي مثا ًل م�سر قائ ًا «راأينا ي م�سر فى م�ساحة تامة مع الهيئات الثورية فى روابط حماية الثورة تابعة حركة النه�سة‪.‬‬ ‫وندد الغنو�سي مقتل القيادي ي «نداء‬ ‫كيف اقرب اأحمد �سفيق من من�سب الرئا�سة الباد»‪ ،‬م�سيف ًا اأن جان حماية الثورة هي‬ ‫بدعم من بع�س الفا�سدين من رجال الأعمال جمعيات مرخ�سة ق��ان��ون�ي� ًا ول�ه��ا �سرعية تون�س» لطفي نق�س‪ ،‬وق��ال «القتل جرمة‬ ‫ث��وري��ة حقيقية ول يحق لأح��د اأن ي�سادر والعنف جرمة‪ ،‬واأنا اأدين العنف من حيث‬ ‫والإعام»‪.‬‬ ‫ورف�س الغنو�سي حل «الرابطة الوطنية حقها فى الوجود اأو اأن ي�سكك ي �سرعيتها‪ .‬اأتى واأدين الأ�سباب التي اأدت اإليه»‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ح� ��ذر رئ �ي ����س اح �ك��وم��ة‬ ‫وتابع «هي اأي�س ًا �سمر الثورة لأنها ل‬ ‫حماية الثورة» بعدما قتل ح�سوبون عليها‬ ‫نا�سط ًا �سيا�سي ًا معار�س ًا ي مدينة تطاوين تتعامل معها منطق التنازلت والتوافقات التون�سية واأمن عام حركة النه�سة حمادي‬

‫اج �ب��اي‪ ،‬م��ن اأن ع ��دم اإج� ��راء انتخابات‬ ‫ت�سريعية ورئا�سية ي تون�س مطلع �سيف‬ ‫‪�« 2013‬سيعر�س الباد مخاطر ومنزلقات ل‬ ‫مكن حملها»‪.‬‬ ‫ودع ��ا اج �ب��اي‪ ،‬ي خ�ط��اب اأم ����س ي‬ ‫امجل�س الوطني التاأ�سي�سي‪ ،‬اإى «الت�سريع‬ ‫ي مواعيد ال�ستحقاقات ال�سيا�سية القادمة‬ ‫وام�سادقة على الد�ستور اجديد مطلع ال�سنة‬ ‫امقبلة»‪.‬‬ ‫واأثناء مغادرته امجل�س التاأ�سي�سي‪ ،‬قال‬ ‫اجباي ي ت�سريح ل�»ال�سرق»‪ ،‬اإن «التاأخر‬ ‫ي موعد النتخابات الذي اقرحته الهيئة‬ ‫التن�سيقية العليا للرويكا �سيعر�س الباد‬ ‫لأزمات اقت�سادية واجتماعية ج َمة»‪ ،‬م�سيف ًا‬ ‫اأنه «يجب على النخبة ال�سيا�سية ي الباد‬ ‫والأح��زاب حمل م�سوؤولياتها والعمل مع ًا‬ ‫من اأجل اإمام هذه امرحلة النتقالية بنجاح‬ ‫وي اأ�سرع وقت مكن»‪.‬‬ ‫وي رده على � �س �وؤال «ال���س��رق» حول‬ ‫م�ساألة �سرعية احكومة التي تقول امعار�سة‬ ‫اإن�ه��ا اأ�سبحت ح��ل ت �ن��ازع‪ ،‬راأى اجباي‬ ‫اأن «احكومة ت�ستمد �سرعيتها من امجل�س‬ ‫التاأ�سي�سي‪ ،‬واأن هذا الأخر هو وحده القادر‬ ‫على �سحب الثقة منها»‪ ،‬مطالب ًا ��التخلي عن‬ ‫الدعوات امنادية باإ�سقاط احكومة ي هذا‬ ‫الوقت احرج الذي مر به تون�س‪.‬‬

‫جنود لبنانيون يقفون ي طرابل�س اأمام لفتة ت�صف خادم احرمن بقائد الأمة‬

‫بروت ‪ -‬وا�س‬ ‫نق ��ل �سفر خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن لدى لبن ��ان‪ ،‬علي بن‬ ‫�سعيد عوا� ��س ع�سري‪ ،‬تعازي‬ ‫خادم احرم ��ن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود‬ ‫لأ�س ��رة رئي� ��س ف ��رع امعلومات‬ ‫ي قوى الأم ��ن الداخلي اللواء‬ ‫ال�سهيد و�سام اح�سن ي بلدته‬ ‫منطق ��ة الك ��ورة �سم ��ال لبنان‪،‬‬

‫وذلك على راأ�س وفد من ال�سفارة‬ ‫ي بروت واملحقيات وامكاتب‬ ‫التابع ��ة له ��ا تقدمه ��م املح ��ق‬ ‫الع�سكري اللواء امهند�س حمد‬ ‫احجاج‪.‬‬ ‫وع � ر�ر ال�سف ��ر ع�س ��ري‬ ‫ع ��ن تعازي ��ه وموا�سات ��ه لعائلة‬ ‫اللواء ال�سهي ��د‪ ،‬عاد ًا ا�ست�سهاده‬ ‫خ�س ��ارة وطني ��ة نظ ��ر ًا لل ��دور‬ ‫الأمن ��ي الكبر الذي كان يوؤديه‪،‬‬ ‫متمني� � ًا اأن تتو�س ��ل التحقيقات‬

‫(رويرز)‬

‫التي با�سرتها اجهات امخت�سة‬ ‫اإى ك�سف الفاعلن و�سوقهم اإى‬ ‫العدالة‪.‬‬ ‫بدوره ��ا‪ ،‬اأعرب ��ت عائل ��ة‬ ‫الل ��واء ال�سهي ��د و�س ��ام اح�سن‬ ‫ع ��ن �سكره ��ا لل�سف ��ر ع�س ��ري‬ ‫عل ��ى ما ع � ر�ر عن ��ه م ��ن م�ساعر‬ ‫نبيل ��ة وطلبت منه رف ��ع �سكرها‬ ‫وتقديره ��ا اإى خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن على موا�ساته لهم ي‬ ‫هذا ام�ساب‪.‬‬

‫«فتح» ترى في زيارة أمير قطر لغزة ترسيخ ًا لانقسام‪ ..‬القطاع يحتفى بها‪ ..‬وإسرائيل غاضبة‬ ‫غزة ‪ -‬حمد اأبو �سرخ‪� ،‬سلطان‬ ‫نا�سر‬ ‫َ‬ ‫ا�سطف امرحبون بو�سول اأم��ر دولة‬ ‫قطر‪ ،‬ال�سيخ حمد بن خليفة‪ ،‬اأم�س اإى معر‬ ‫رفح على اجانب الأي�سر للب�ساط الأحمر‪،‬‬ ‫ل�ك��ن الب �ت �� �س��ام��ات ال �ت��ي ق��دم��وه��ا لل�سيف‬ ‫خف نق�س ًا ي تفا�سيل ام�سهد‬ ‫الكبر م ُت ِ‬ ‫بعد مقاطعة حركة فتح واأغلب ف�سائل منظمة‬ ‫التحرير الفل�سطينية لا�ستقبال احتجاجا‬ ‫ع�ل��ى ال ��زي ��ارة ال �ت��ي اع �ت��روه��ا «ت�سجيعا‬ ‫ل�ستمرار النق�سام»‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ق �ي��ادي ي ح��رك��ة ف�ت��ح بقطاع‬ ‫غ��زة‪ ،‬يحيى رب��اح‪ ،‬اإن حركته اتخذت ق��رار ًا‬ ‫بعدم ام�ساركة ي ا�ستقبال اأمر قطر خال‬ ‫زيارته غزة‪ ،‬ب�سبب جاهلها خال التح�سر‬ ‫للزيارة‪ ،‬مت�سائا «كيف �سن�سارك ي �سيء‬ ‫ُجر اأحد‬ ‫ل�سنا ي تفا�سيله منذ البداية وم ي ِ‬ ‫م�ساورات معنا حول الزيارة وهدفها؟»‪.‬‬

‫واع �ت��ر رب���اح اأن ال ��زي ��ارة اإذا كانت‬ ‫ت�اأت��ي ي �سياق الع ��راف ب�سرعية مثيل‬ ‫حكومة غزة للفل�سطينين فاإنها تعد تعزيز ًا‬ ‫لانق�سام‪ ،‬موجه ًا ر�سالة حما�س بالقول‬ ‫«لكي ح�سل حما�س على ال�سرعية الوطنية‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة وال��دول �ي��ة ي�ج��ب اأن ت �ك��ون ج��زء ًا‬ ‫من�سجم ًا من ال�سرعية الوطنية الفل�سطينية‬ ‫اأو ًل‪ ،‬ومن يتجاهل هذه امعادلة الدقيقة يعمل‬ ‫على تو�سيع النق�سام الفل�سطيني»‪.‬‬ ‫وي ال �� �س �ي��اق ذات � ��ه‪ ،‬ات �ه��م اأم� ��ن ع��ام‬ ‫جبهة التحرير الفل�سطينية وع�سو اللجنة‬ ‫التنفيذية منظمة ال �ت �ح��ري��ر‪ ،‬وا� �س��ل اأب��و‬ ‫يو�سف‪ ،‬حما�س با�ستغال الزيارة لتكري�س‬ ‫النق�سام الفل�سطيني وامراهنة على وجود‬ ‫تعامل عربي معها‪ ،‬م�وؤك��دا‪ ،‬ي ت�سريحات‬ ‫ل� «ال�سرق»‪ ،‬اأن منظمة التحرير هي اممثل‬ ‫الوحيد ل�سعب فل�سطن‪ ،‬وي حال اأي ترتيب‬ ‫ل��زي��ارات لاأرا�سي الفل�سطينية ينبغي اأن‬ ‫يكون التن�سيق من خالها فقط‪.‬‬

‫كل الرتيبات كانت جاهزة ل�ستقبال‬ ‫الأمر‪ ،‬تعزيزات اأمنية غر م�سبوقة‪ ،‬اأعام‬ ‫و��س��ور و� �س �ع��ارات‪ ،‬ب�ساط اأح�م��ر وحر�س‬ ‫�سرف ومن�سة ا�ستقبال‪ ،‬وقبل كل ذلك معر‬ ‫اأغ�ل�ق��ت اأب��واب��ه على م��دى ��س�ن��وات طويلة‬ ‫اخ� ُت� ِ���س� َرت ي كلمة «اح���س��ار» و��ُ�س��مِ � َ�ح له‬ ‫اأخرا باأن ي�سهد اأول زيارة لقائد عربي اإى‬ ‫غزة منذ عام ‪.1999‬‬ ‫‪ 400‬م �ل �ي��ون دولر ق�ي�م��ة ام �� �س��اري��ع‬ ‫القطرية لإعادة اإعمار قطاع غزة �سجعت هنية‬ ‫اأن يقول اأمام �سيفه غر العادي «نعلن ك�سر‬ ‫اح�سار ال�سيا�سي والقت�سادي عن قطاع‬ ‫غزة»‪ ،‬ليبداأ م�سهد توقيع التفاقيات بن قطر‬ ‫واموؤ�س�سات التي �ستنفذ هذه ام�ساريع‪.‬‬ ‫مدينتان �سكنيتان اإحداهما حمل ا�سم‬ ‫ال�سيخ حمد والأخ��رى لاأ�سرى امحررين‪،‬‬ ‫�ان حكومية ور�سف طرق‬ ‫وم�ست�سفى وم�ب� ٍ‬ ‫من �سمال قطاع غ��زة اإى جنوبه‪ ،‬م�ساريع‬ ‫و�سع ال�سيف القطري حجر الأ�سا�س لها‪،‬‬

‫مارا باآلف الأع��ام القطرية التي زرعت ي‬ ‫كل امناطق التي زاره��ا والطرق اموؤدية لها‬ ‫ما حور ل قطاع غزة اإى ما ي�سبه ولية قطرية‬ ‫ولو لعدة �ساعات‪.‬‬ ‫«ال�سيخة م��وزة «‪ ،‬حرم الأم��ر‪� ،‬سرقت‬ ‫ح��دي��ث ال���س��ارع ال �غ��زي ال��ذي م يعتد على‬ ‫روؤي � ��ة زوج � ��ات الأم� � ��راء وال ��روؤ�� �س ��اء منذ‬ ‫اأن غ ��ادر ع��رف��ات غ��زة م��ع زوج �ت��ه «��س�ه��ا»‪،‬‬ ‫ال�سيفة حر�ست على اأن تبحث ع��ن لقاء‬ ‫ط ��اب «ب��رن��ام��ج ال �ف��اخ��ورة ل��دع��م ال�ط��اب‬ ‫الفل�سطينين»‪ ،‬تلك الب�سمة التي و�سعتها‬ ‫لتخلد ذكرى مذبحة مدر�سة الفاخورة خال‬ ‫احرب على غزة‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬قال امتحدث با�سم اخارجية‬ ‫ال�سرائيلية‪ ،‬بيجال ب��ام��ور‪ ،‬اإن اأم��ر قطر‬ ‫"األقى بال�سام ح��ت عجات احافلةمن‬ ‫خ��ال ق ��راره دع��م منظمة اإره��اب�ي��ة تنغ�س‬ ‫حياة ال�سرائيلين والفل�سطينين على حد‬ ‫�سواء"‪.‬‬

‫السودان‪ :‬الجيش الشعبي المعارض‬ ‫بقصف مدفعي‬ ‫يمطر «كادوقلي»‬ ‫ٍ‬

‫اأمر قطر وزوجته خال تكرمهما اأم�س ي اجامعة الإ�صامية بغزة (رويرز)‬

‫اليمن‪ :‬الرئيس السابق يصف حكومة الوفاق‬ ‫بـ «العرجاء»‪ ..‬و«بن عمر» يعلن تأجيل الحوار الوطني‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬

‫�سنعاء ‪ -‬ع�سام ال�سفياي‬

‫تعر�س ��ت مدين ��ة كادوقل ��ي‪ ،‬عا�سم ��ة ولي ��ة‬ ‫جن ��وب كردف ��ان ال�سوداني ��ة‪ ،‬اإى ق�س ��ف مدفعي‬ ‫�سباح اأم�س نفذه جي�س احركة ال�سعبية لتحرير‬ ‫ال�سودان (قطاع ال�سمال) طال و�سط امدينة‪ ،‬وهو‬ ‫الهجوم الثاي من نوعه خال ال�سهر اجاري‪ ،‬ما‬ ‫اأدى اإى م�سرع طفلن وجرح ثمانية مواطنن‪.‬‬ ‫وقال الناطق الر�سمي با�سم القوات ام�سلحة‬ ‫ال�سوداني ��ة‪ ،‬العقي ��د ال�سوارم ��ي خالد �سع ��د‪ ،‬اإنه‬ ‫وي حاولة منها لزعزع ��ة الأمن وال�ستقرار ي‬ ‫مدين ��ة كادوقل ��ي حا�س ��رة ولية جن ��وب كردفان‬ ‫قامت فلول احرك ��ة ال�سعبية با�ستهداف حطات‬ ‫(اأم �سع ��ران) و(الأحيم ��ر) و(الر�سر� ��س) وهي‬ ‫(رويرز)‬ ‫ناقلة جنود تابعة للقوة الأمية ي دارفور تعر�صت لق�صف من جهولن‬ ‫حطات تاأمينية تقع خارج امدينة‪ ،‬فيما ا�ستهدفت‬ ‫بالق�س ��ف امدفع ��ي م ��ن م�سافة اأكر م ��ن ‪ 12‬كيلو لهذا العم ��ل الع�سوائي الذي ا�سته ��دف امواطنن الولية‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫واعتر امتحدث با�سم اجي� ��س النظامي اأن‬ ‫م ��ر ًا بع�س الأحي ��اء ال�سكني ��ة وامواطنن داخل ي حاولة م ��ن احركة ال�سعبية بجنوب كردفان‬ ‫امدين ��ة م ��ا اأدى اإى مقتل طفل ��ن واإ�سابة ثمانية لإثبات نف�سها ورفع ال ��روح امعنوية من�سوبيها»‪ ،‬امق ��درة القتالية مث ��ل هذه امجموع ��ات مر�سودة‬ ‫موؤك ��د ًا مق ��درة الق ��وات ام�سلحة عل ��ى ح�سم هذه ومقدو ٌر عليها‪ ،‬وقال اإن الهلع والتوتر الذي اأ�ساب‬ ‫مواطنن‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «الق ��وات ام�سلح ��ة قام ��ت بالت�سدي التفلت ��ات الت ��ي ل ��ن توؤث ��ر عل ��ى اأم ��ن وا�ستق ��رار امواطنن زال وعادت امدينة اإى حالة الطمئنان‪.‬‬

‫اعتر الرئي�س اليمني ال�سابق‪،‬‬ ‫علي عبد الله �سالح‪ ،‬اأن هناك انتقائية‬ ‫ي تنفيذ ام �ب��ادرة اخليجية للحل‬ ‫ي ب��اده‪ ،‬وق��ال اإن�ه��ا م ُتن َفذ بكامل‬ ‫بنودها با�ستثناء نقل ال�سلطة وت�سكيل‬ ‫اح�ك��وم��ة ال�ت��واف�ق�ي��ة ووق ��ف اإط��اق‬ ‫النار‪.‬‬ ‫وراأى الرئي�س ال�سابق اأن على‬ ‫ال��دول الراعية لهذه ام�ب��ادرة متابعة‬ ‫وتقييم م�ستوى تنفيذ كل ط��رف من‬ ‫الأطراف اموقعة على التفاقية واإباغ‬ ‫جل�س الأمن الدوي والأمانة العامة‬ ‫مجل�س التعاون اخليجي عن الطرف‬ ‫الذي يخ ُل بتنفيذ التزاماته‪.‬‬ ‫وي م �ق� ٍ�ال ل��ه ن���س��رت��ه و��س��ائ��ل‬ ‫اإع��ام��ه‪ ،‬و��س��ع �سالح عائقا جديدا‬ ‫اأم ��ام م�وؤم��ر اح ��وار ال��وط�ن��ي حيث‬ ‫ا��س��رط ع��دم م�ساواة حزبه اموؤمر‬

‫ال�سعبي ال �ع��ام وحلفائه ب��الأط��راف‬ ‫الأخ��رى فيما يتعلق بن�سبة التمثيل‬ ‫ي احوار‪ ،‬وقال «اإن اموؤمر ال�سعبي‬ ‫ال �ع��ام واأح�� ��زاب ال�ت�ح��ال��ف ال��وط�ن��ي‬ ‫ال��دم �ق��راط��ي ه��م ال��رق��م ال�ك�ب��ر ي‬ ‫امعادلة ال�سيا�سية وعليه فاإنه من غر‬ ‫امقبول م�ساواتهم بالأطراف الأخرى»‪.‬‬ ‫و�سن �سالح هجوم ًا على حكومة‬ ‫الوفاق برئا�سة اأحزاب اللقاء ام�سرك‬ ‫واتهمها بالتن�سل عن م�سوؤولياتها‪،‬‬ ‫وق��ال اإن��ه ب��ال��رغ��م م��ن ال��دع��م ال��دوي‬ ‫وام �� �س��ان��دة ال �ع��رب �ي��ة واخ�ل�ي�ج�ي��ة‬ ‫وال��رك�ي��ة اإل اأن اح�ك��وم��ة م تنجز‬ ‫�سيئ ًا يذكر‪ .‬وتابع «احكومة برهنت‬ ‫ما ل يدع جا ًل لل�سك اأنها عرجاء ما‬ ‫فتئت ترمي خيبتها على النظام ال�سابق‬ ‫واحكومة ال�سابقة دون اأن تنجز �سيئ ًا‬ ‫تلبي به تطلعات اأبناء ال�سعب‪ ،‬بقدر ما‬ ‫ت�سببت ي زيادة معاناتهم»‪.‬‬ ‫واتهم �سالح اأطراف ًا ي احكومة‬

‫بالعمل على اإ�سعال احرائق والعودة‬ ‫بالأو�ساع اإى امربع الأول‪ ،‬واعتر‬ ‫اأن حزبه اأو َف ��ى بالتزاماته بتحقيق‬ ‫انتقال �سلمي و�سل�س لل�سلطة «ي‬ ‫الوقت ال��ذي عمل الطرف الآخ��ر على‬ ‫ت�سميم احياة ال�سيا�سية‪ ،‬معتمد ًا على‬ ‫الهرطقة الإعامية وتزييف احقائق»‪،‬‬ ‫ح�سب قوله‪.‬‬ ‫وي ح� ��اول � � ٍة ل�ل���س�غ��ط على‬ ‫ال��رئ�ي����س ع�ب��د رب ��ه م�ن���س��ور ه ��ادي‪،‬‬ ‫دعاه �سالح اإى حمل م�سوؤوليته مع‬ ‫الدول الراعية للمبادرة واإلزام ا��طرف‬ ‫امتعنت بالوفاء ما عليه من التزامات‪.‬‬ ‫وج���اء ح��دي��ث ��س��ال��ح ي وق��ت‬ ‫اأعلن فيه مبعوث الأم امتحدة اإى‬ ‫ال�ي�م��ن‪ ،‬ج �م��ال ب��ن ع �م��ر‪ ،‬ع��ن تاأجيل‬ ‫موعد انعقاد موؤمر اح��وار الوطني‬ ‫ب�سبب اإ�سكالت عديدة رافقت عملية‬ ‫الإع� ��داد ل��ه‪ .‬ون�ف��ى امبعوث الأم��ي‬ ‫وج��ود م�ساعي لفر�س عقوبات على‬

‫اح��راك اجنوبي نتيجة ع��دم قبوله‬ ‫ام�ساركة ي احوار‪ ،‬لكنه اأ�سار اإى اأن‬ ‫هناك قرارات رئا�سية جديدة �ستلطف‬ ‫الأجواء ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وكان مقررا عقد موؤمر احوار‬ ‫م�ن�ت���س��ف ن��وف �م��ر ال� �ق ��ادم غ��ر اأن��ه‬ ‫تاأجل اإى موعد �سيتم حديده بقرار‬ ‫جمهوري قريب ًا‪.‬‬ ‫وي � ��واج � ��ه اح� � � ��وار ال��وط �ن��ي‬ ‫معوقات كثرة اأبرزها رف�س القوى‬ ‫اجنوبية ام�ساركة فيه وا�سراطها‬ ‫اأن يكون احوار بن دولتي اجنوب‬ ‫ال�سابقة ودولة ال�سمال قبل الوحدة‪.‬‬ ‫وتطرح أاط��راف عديدة اأن يكون‬ ‫مثيل ام�ساركن ي احوار منا�سفة‬ ‫بن ال�سمال واج�ن��وب غر اأن قوى‬ ‫رئي�سية اأه�م�ه��ا الإخ � ��وان ام�سلمن‬ ‫ترف�س تقا�سم التمثيل على اأ�سا�س‬ ‫جغراي وتطرح التمثيل على اأ�س�س‬ ‫الفاعليةال�سيا�سية‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬325) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬8 ‫ارﺑﻌﺎء‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻭﺗﺮﺍﻗﺐ‬1.5 ‫ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺨﺼﺺ‬ ‫ﺃﺩﺍﺀ ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺼﺮﻑ ﺍﻵﻟﻲ ﺧﻼﻝ ﺇﺟﺎﺯﺓ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬ 



           "             "  "   "                                            



"           "                                              "   

                     "                                  

‫ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺗﻀﻊ‬:| ‫ﺍﻟﺸﻨﺒﺮﻱ ﻟـ‬ ‫ﺧﻄﻂ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﻄﻮﺍﺭﺉ ﻭﺗﻘﻮﻳﺔ ﺍﻟﺸﺒﻜﺎﺕ‬                                                                             

     ""                                                                                  

            1.5           ""                                  ���                       ""   

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺍﻧﺘﻬﺖ ﻣﻦ ﺩﺭﺍﺳﺘﻪ ﻭﺭﻓﻌﺘﻪ ﻟﻠﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﻤﺨﺘﺼﺔ‬

‫ ﻗﺎﻧﻮﻥ ﻣﻮﺣﺪ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺘﻮﻳﻢ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬                                             

                                           

                                                             

  ""                                        

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬3.8 ‫ ﺑﺄﻗﻞ ﺗﺪﺍﻭﻻﺕ ﺑﻠﻐﺖ‬%0.18 ‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺗﺘﺮﺍﺟﻊ‬   2011      130      192.6        %27.2  189.7   %26.10     11 %2.49  %1.27 %0.91  %0.76       %0.24

3.9     %19.49       4.89 25 3.82011  5.4  %27.67  5.2    %24.15    140         %16.58168 6   

                     12.34   %0.18   6729.48  6741.82                 6750         2011

‫ ﺗﻠﺒﻴﺔ ﺍﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬:‫ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﺎﺕ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻟﻴﺔ ﺧﻼﻝ ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﺤﺞ‬



                                            

                                                 

                                                              24 

                                                    

                                                               


‫ﺣﺞ ﻣﺒﺮور وذﻧﺐ ﻣﻐﻔﻮر‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬325) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬8 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫»ﺯﻳﻦ« ﺗﺤﻘﻖ ﺃﺭﺑﺎﺣ ﹰﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﺴﻌﺔ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻳﻨﺎﺭ‬201.6 ‫ﺷﻬﻮﺭ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬        %1.5                      EBITDA        "%0.7               974.6       3.49   988.1    3.58 2011           41.282    41.365 2011                                              

                                               201.6 722.2  52                                                   146 "                    

18 ‫ ﻣﺴﺘﻤﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺑﺎﺡ‬:‫ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺑﻊ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬218 ‫ﻧﻤﻮ ﺃﺭﺑﺎﺡ ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺇﻟﻰ‬



 4.6                  5.3      250

 %10 497  %10 "   "       2.5          

            2012   2012    218      2011 

‫ ﻓﻲ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ ﺇﺱ ﺇﻳﻪ ﺇﺱ ﺇﻧﺘﺮﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ ﺗﺮﻋﻰ ﺟﻮﺍﺋﺰ‬LS 2013 ‫ﻟﻜﺰﺱ ﺗﻄﺮﺡ ﺳﻴﺎﺭﺓ‬  ‫ﺃﺳﺒﻮﻉ ﺍﻹﻧﺸﺎﺀﺍﺕ ﻟﻠﺘﺸﻴﻴﺪ ﻭﺍﻟﺒﻨﺎﺀ‬      

      "                  550000                



               2012                      %5.4 2012   



            LS 2013      

             "  

  –               LS       2013         2012  LS 2013        


‫ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺗﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺱ ﺍﻟﺒﺮﺍﻫﻴﻢ‬

‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ ﻭﻧﺤﻦ ﻧﻌﻤﻞ‬12 ‫ ﻣﻨﺬ‬:‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺃﻋﻤﺎﻟﻨﺎ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺗﺤﺪﻳﺎﺕ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﻄﻠﺐ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬325) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬8 ‫ارﺑﻌﺎء‬

19 ‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻨﺎ‬ (2-3) ‫ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ‬



‫ﻡ‬2000 ‫ ﻣﻘﺎﺭﻧﺔ ﺑﻌﺎﻡ‬%51 ‫ ﺑﺰﻳﺎﺩﺓ‬%96 ‫ﺭﻓﻌﻨﺎ ﻧﺴﺒﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﻟﺨﻄﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺮﺑﻂ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺸﺒﻜﺔ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺇﻟﻰ‬ ‫ ﻛﻠﻢ‬219.076 ‫ ﻛﻠﻢ ﺩﺍﺋﺮﻱ ﻣﻘﺎﺭﻧﺔ ﺑـ‬423531 ‫ﺃﻭﺻﻠﻨﺎ ﺃﻃﻮﺍﻝ ﺷﺒﻜﺎﺕ ﺍﻟﺘﻮﺯﻳﻊ ﻭﺗﻮﺻﻴﻼﺕ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺇﻟﻰ‬ %87 ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺸﺘﺮﻙ ﺃﻱ ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻗﺪﺭﻫﺎ‬6.6 ‫ ﺇﻟﻰ‬2000 ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺸﺘﺮﻙ ﻓﻲ ﻋﺎﻡ‬3.5 ‫ﺯﺍﺩﺕ ﺃﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻛﻴﻦ ﻣﻦ‬           



                              150      15500            12400                                                                                                                            

                                              



       2012         % 9        2011    2011%7 3500                                                                                    

1800                1800                                               %96       380                        380      380                             380              

 2012  2013       11   1729                 2013                   4000      2014              2   

         A1            AA A                       AAA                 25                                              1200                                     



                                                 2010         

‫ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺘﺄﺳﻴﺲ‬7406 ‫ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﻭﺍﻟﻘﺮﻯ ﻭﺍﻟﺘﺠﻤﻌﺎﺕ ﺍﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ ﺍﻟﻤﻜﻬﺮﺑﺔ ﻣﻘﺎﺭﻧﺔ ﺑـ‬12368 ‫ﻡ‬2000 ‫ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬%73 ‫ ﻣﻘﺎﺭﻧﺔ ﺑـ‬%88‫ﺭﻓﻌﻨﺎ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﺘﻮﻃﻴﻦ ﺇﻟﻰ‬ 125% ‫ ﻣﻴﺠﺎﻭﺍﺕ ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬54298 ‫ ﻣﻴﺠﺎﻭﺍﺕ ﺇﻟﻰ‬24.083 ‫ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻗﺪﺭﺓ ﺍﻟﺘﻮﻟﻴﺪ ﻣﻦ‬ %73 ‫ ﻛﻠﻢ ﺩﺍﺋﺮﻱ ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺯﻳﺎﺩﺓ‬50424 ‫ﺃﻭﺻﻠﻨﺎ ﺃﻃﻮﺍﻝ ﺷﺒﻜﺎﺕ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺇﻟﻰ‬

                               2000                        %40                                            1200                                                               1500                    88                                      2007                                    

                          ���                                                           IMF                                           G7                          %69   1987       %17     2012    %47     %37 2016       %44   %41            G7   1991  9.6     %62.5 2012        43           %123.1     51   2016   %127.4                                                                          G7    @aalamri alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬325) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬8 ‫ارﺑﻌﺎء‬

20 society@alsharq.net.sa

‫»ﺳﻦ ﺍﻟﺴﻜﺎﻛﻴﻦ« ﻣﻬﻨﺔ ﻏﺎﺋﺒﺔ ﺗﻈﻬﺮ ﻓﻲ ﺍﻷﺿﺤﻰ ﻛﻞ ﻋﺎﻡ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

«‫»ﻃﻘﻮﺱ« ﻣﺘﺒﺎﻳﻨﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﻮﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﺍ ﻟﺪﺧﻮﻝ »ﻋﻴﺪ ﺍﻷﺿﺤﻰ‬

‫ﻛﻼﻡ‬ ‫ﻟﻺﻳﺮﺍﻧﻴﻴﻦ ﻓﻘﻂ‬





‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

   ""             " "          "  " "             "                                         ""            alhammadi@alsharq.net.sa



                                                                                                 

                                             



���

                 

               

‫ ﺗﺠﻨﺐ ﺿﺮﺑﺔ ﺃﺷﻌﺔ ﺍﻟﺸﻤﺲ‬:‫ﺑﻮﺑﺎ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﺠﺐ ﺃﺷﻌﺘﻬﺎ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮﺓ ﻭﺷﺮﺏ ﺍﻟﺴﻮﺍﺋﻞ‬                                                         

                                                                  

                 406                                  





            

                              

‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻳﻘﺪﻡ ﺩﻭﺭﺓ »ﻣﻬﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺍﻻﺗﺼﺎﻝ« ﻟﻠﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ 

                                                        



                            

                                

 "      "                     50                              

‫ ﺩﺭﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ ﻭﻳﺤﻮﻝ ﻧﻬﺎﺭﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﻟﻴﻞ‬12 ‫ﺷﺘﺎﺀ ﻣﻔﺎﺟﺊ ﻳﻀﺮﺏ ﺃﺑﻬﺎ ﺑـ‬





        12  14                        22                  


‫اأربعاء ‪ 8‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 24‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )325‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫خسروا من الكويت (رايح جاي)‪..‬‬ ‫وودعوا اآسيوية من نصف النهائي‬

‫النواخذة يغرقون‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬

‫(ت�ضوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫التفاق خ�ضر من الكويت ‪ 0/2‬وودع الآ�ضيوية‬

‫ودع الفري ــق الأول لكرة القدم بنادي‬ ‫التفاق م�سابق ــة كاأ�س الح ــاد الآ�سيوي‬ ‫بع ــد خ�سارته للم ــرة الثانية م ــن الكويت‬ ‫الكويتي بهدفن دون مقابل ي اإياب ن�سف‬ ‫النهائ ــي‪ ،‬بعد اأن كان قد خ�سر لقاء الذهاب‬ ‫باأربعة اأهداف مقابل هدف‪ ،‬وتبخرت اآمال‬ ‫جماه ــره التي كان ــت تتع�س ــم ي اأن يرد‬

‫الفريق اعتباره ويتاأهل للنهائي‪.‬‬ ‫واأ�ساع مهاجمو الفريق كل الفر�س‬ ‫الت ــي اأتيح ــت له ــم خا�س ــة ي ال�س ــوط‬ ‫الأول‪ ،‬حي ــث تب ــاروا ي اإهداره ــا رغ ــم‬ ‫اأن البع�س منها كان عل ــى حالت انفراد‪،‬‬ ‫وعلى بعد خطوات م ــن امرمى‪ ،‬فكان من‬ ‫الطبيع ــي اأن يدف ــع الفري ــق الثمن باهظا‬ ‫ي ال�س ــوط الثاي الذي ا�ستقبلت �سباكه‬ ‫هدفن باأخطاء دفاعية‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫مشاهدات‬ ‫ عدد من روابط اأندية امنطقة ال�سرقية �ساندت امدرج التفاقي‪.‬‬‫ ظهر تاأثر الرطوبة العالية التي غلفت اأجواء امباراة وا�سحة على لعبي الفريقن‪.‬‬‫ عدد من جماهر التفاق ي الدرجة الثانية حيوا لعب الكويت فهد العنزي الذي بادلهم التحية واأهداهم (قبلة)‪.‬‬‫ خيم الوجوم وال�سمت على امن�سة الرئي�سية التي جل�ست بها الإدارة التفاقية واأع�ساء ال�سرف بعد هدف الكويت الثاي‪.‬‬‫ غادرت اأعداد كبرة من اجماهر املعب بعد الهدف الثاي للكويت‪.‬‬‫ حار�س التفاق فايز ال�سبيعي تغلب على ظروفه النف�سية و�سارك اأ�سا�سيا رغم وفاة والد زوجته‪.‬‬‫ ح ــرف الكوي ــت الرازيلي روجريو دي �سيلف ــا اأثبت تخ�س�سه ي �سباك التفاق بعد اأن �سج ــل ي مباراتي الذهاب والإياب‬‫والأدوار التمهيدية‪.‬‬ ‫ قام مرا�سل برنامج ( اأك�سن يا دوري) على ‪ MBC‬بر�سد م�ساعر اإعامين �سعودين وبع�س لعبي الكويت امبعدين عن القائمة‬‫الأ�سا�سية قبيل انتهاء امباراة ي مقاعد الإعامين‪.‬‬ ‫ جماهر الكويت التي ح�سرت باأعداد قليلة رددت �ساخرة لاتفاقين (الآ�سيوية �سعبة قوية)‪.‬‬‫ من ــع اأح ــد رجال الأمن باملع ــب (ال�سيكورتية) مدافع فريق التفاق الأومبي جعفر ال�سعيد من الدخ ــول اإى امدخل اموؤدي مقاعد‬‫الإعامين التي يجل�س فيها اأي�سا لعبو واأع�ساء الفريقن امبعدين من القائمة ب�سبب عدم حمله بطاقة دخول‪.‬‬ ‫‪ -‬لعبو الكويت توجهوا بعد نهاية امباراة اإى جماهرهم القليلة احا�سرة وتبادلوا الأفراح معهم ورق�سوا كثرا‪.‬‬

‫| ترصد أحداث ما بعد المواجهة‪ ..‬رابطة مشجعي «العميد» أدانت التصرف واستنكرته واعتبرته خروج ًا عن العرف والتقاليد‬

‫مجموعة من جماهير ااتحاد تشعل النار في شعار اأهلي‬ ‫جدة – بدر احربي‬

‫أنصار القلعة خرجوا‬ ‫راضين بالنتيجة وتوعدوا‬ ‫«اإتي» برد ااعتبار‬

‫خرج ــت فئ ــة قليلة م ــن جماهر ن ــادي الحاد‬ ‫عن ال ــروح الريا�سية‪ ،‬وجاوزت الع ــرف والتقاليد‬ ‫ال�سمح ــة الت ــي يتمت ــع به ــا اجمه ــور الريا�س ــي‬ ‫ال�سع ــودي‪ ،‬وقام ــت بحرق علم الن ــادي الأهلي عقب‬ ‫نهاي ــة امب ــاراة الت ــي جمع ــت ب ــن الفريق ــن م�ساء‬ ‫اأم� ــس الأول عل ــى ملعب الأم ــر عبدالله الفي�سل ي‬ ‫ذه ــاب ن�سف نهائي دوري اأبط ــال اآ�سيا‪ ،‬التي انتهت‬ ‫بف ــوز الحاد به ــدف ه ــزازي الوحي ــد‪ ،‬ووجد هذا‬ ‫الت�س ــرف ا�ستن ــكارا وا�سعا من اجمي ــع‪ ،‬و�سارعت‬ ‫رابط ــة م�سجعي نادي الحاد باإدان ــة هذا الت�سرف‬ ‫واعترت ــه عم ــا دخي ــا عل ــى امجتم ــع الريا�س ــي‪ ،‬الك ــروي‪ ،‬ورددت الأهازي ــج بع ــد ف ــوزه عل ــى ن ــده‬ ‫م�سرة اإى اأن ما حدث من هذه الفئة ل مثل جماهر وغرمه الأهلي‪ ،‬وحا�سرت اأعداد ًا كبرة منها حافلة‬ ‫الحاد من قريب او بعيد‪ ،‬واأ�سادت ي نف�س الوقت الاعب ــن عن ــد خروجه ــا من ملع ــب الأم ــر عبدالله‬ ‫بالوقف ــة القوية جماهر الن ــادي التي توافدت على الفي�س ــل‪ ،‬وهي ت�سيد به ــم وبعطائه ــم داخل املعب‬ ‫املعب و�سجعت الفريق بحرارة حتى حقق الفوز‪ .‬وال ــذي ت َوج ــوه بالفوز‪ ،‬وطالبته ــم ب�سرورة ح�سم‬ ‫وكانت اأغلب جماهر النادي قد احتفت بفريقها معرك ــة التاأه ــل ي مباراة الإي ــاب ي ــوم ‪ 31‬اأكتوبر‬

‫المولد‪ :‬فرحة العيد لن‬ ‫تكتمل إا بعد لقاء اإياب‬

‫�ضورة لـ «م�ضجعن» احادي واأهاوي ج�ضد الروح الريا�ضية‬ ‫ال�ضمحة التي �ضادت بن جماهر النادين خال قمة الإثنن‬

‫امقبل‪.‬‬ ‫وتفاعل الاعبون م ــروك زايد ونايف هزازي‬ ‫واأ�سام ــة امولد م ــع اجماه ــر‪ ،‬وبادلوه ــم التحايا‬ ‫ووعدوهم بالفوز ي اللقاء امقبل‪ ،‬والتاأهل للنهائي‪،‬‬ ‫واأكد اأ�سام ــة امولد للجماه ــر اأن العيدية لن تكتمل‬ ‫اإل بع ــد نهاي ــة مب ــاراة الإياب‪ ،‬ما جع ــل اجماهر‬ ‫ت ــردد ا�سم ــه كث ــر ًا خا�س ــة بع ــد جاح ــه باحد من‬ ‫خطورة مهاجم ــي الأهلي العماي عم ــاد احو�سني‬ ‫والرازيلي فيكتور‪.‬‬ ‫وعلى اجان ــب الآخر خرج ــت جماهر الأهلي‬ ‫م ــن املعب وتب ــدو عليه ــا عام ــات الر�سا ع ــن اأداء‬ ‫فريقها وعن نتيجة امباراة‪ ،‬حيث حر�ست على ترديد‬ ‫الن�سي ــد اخا�س بالن ــادي لرفع معنوي ــات الاعبن‬ ‫وح�سه ــم عل ــى م�ساعف ــة اجه ــد ي مب ــاراة الإياب‬ ‫وتعوي� ــس خ�سارة مب ــاراة الذهاب‪ ،‬وق ــال كثرون‬ ‫منهم اإن اخ�سارة بهدف وحيد غر مقلقة وبالإمكان‬ ‫تعوي�سه ــا‪ ،‬خا�سة واأن النظ ــام �سيعطيها احق ي‬ ‫امتاك اح�سة الأكر ي امدرجات ي لقاء الإياب‪.‬‬

‫جماهر احادية ت�ضعل النار ي �ضعار الأهلي‬

‫نايف هزازي وتيسير الجاسم حظيا بإشادات خاصة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫فوز العميد في «الديربي» يتصدر عناوين الصحف العالمية‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫اأفردت عديد من ال�سحف العامية على �سدر �سفحاتها الريا�سية م�ساحات وا�سعة‬ ‫للحديث عن مباراة الذهاب بن الحاد والأهلي ي ن�سف نهائي دوري اأبطال اآ�سيا التي‬ ‫انتهت بفوز الحاد بهدف امهاجم نايف هزازي‪ ،‬وكتب اموقع العامي «‪ »MSN‬حت‬ ‫عنوان « هزازي منح الأف�سلية لاحادين ي الديربي»‪ :‬امهاجم الذي كانت م�ساركته‬ ‫حل �سك كبر وا�سل هوايته وجح ي ت�سجيل هدف فريقه الوحيد ليمنحه الأف�سلية‬ ‫قبل لقاء الإياب‪ ،‬وامتدح اموقع اأداء الاعب وقال اإن امهاجم �ساحب الـ ‪ 23‬عام ًا بعد اأن‬ ‫جح ي ت�سجيل هدفن ي مباراة الدور ربع النهائي اأمام جوانزهو ال�سيني واللذين‬ ‫�ساهم ــا ب�س ــكل كبر ي التاأهل اإى ن�س ــف النهائي‪ ،‬ها هو يوا�سل نف� ــس الهواية وقد‬ ‫يكون هدفه ي الأهلي مفتاح بوابة التاأهل للمباراة النهائية لفريقه الحاد‪.‬‬ ‫اأما موقع « ‪ « theworldgame‬فقد اأ�ساد هو الآخر بفوز الحاد‪ ،‬وقال‪ :‬و�سع‬ ‫الحاد قدم ًا ي امباراة النهائية لدوري اأبطال اآ�سيا ي انتظار و�سع القدم الأخرى بعد‬ ‫مباراة الإياب‪ ،‬كما اأ�ساد اموقع كثر ًا باعب امحور ي النادي الأهلي تي�سر اجا�سم‪،‬‬ ‫موؤكدا اأنه قدم اأدا ًء ول اأروع ي امباراة‪.‬‬

‫�ضوئيتان من موقع ‪ MSN‬و ذا وورلد جيم‬

‫ماجد عبداه ضمن أفضل ثاثين هداف ًا في تاريخ كرة القدم‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬

‫ماجد عبدالله‬

‫اختارت �سحيفة «‪ « sportic‬الإ�سبانية مهاجم امنتخب‬ ‫ال�سع ــودي ونادي الن�سر ال�ساب ــق ماجد عبدالله �سمن قائمة‬ ‫اأف�سل ثاثن هداف ًا ي تاريخ كرة القدم‪ ،‬حيث حل ي امركز‬ ‫الثاي ع�س ــر ي القائمة التي ت�سدرها امهاجم الإيراي علي‬ ‫دائ ــي و�سمت عدد ًا من الاعب ــن البارزين اأمثال الرازيلين‬

‫رونال ــدو وزيك ــو وروماري ــو والأرجنتين ــي جابريي ــل‬ ‫باتي�ستوتا‪.‬‬ ‫وا�ستندت ال�سحيفة الإ�سبانية ي اختيارها لاعبن على‬ ‫معاير خا�سة منها اأهداف الاعب الدولية مع منتخب باده‪.‬‬ ‫و�سملت القائمة ع ــدد ًا من امهاجمن العرب ي مقدمتهم‬ ‫امهاج ــم الكويتي ب�سار عبدالله الذي حل ي امركز ال�ساد�س‪،‬‬ ‫وجاء هداف امنتخب ام�سري ح�سام ح�سن ي امركز التا�سع‪،‬‬

‫والاع ــب الكويتي جا�س ــم الهويدي ي امرك ــز الرابع ع�سر‪،‬‬ ‫وامهاج ــم الإمارات ــي عدن ــان الطلي ــاي ي امرك ــز اخام�س‬ ‫والع�سرين‪.‬‬ ‫وكان امهاجم الت��ياندي بي ــو بيابوج قد حل ي امركز‬ ‫الث ــاي‪ ،‬فيم ــا ج ــاء الأ�سط ــورة بو�سكا�س ي امرك ــز الثالث‪،‬‬ ‫والأ�سط ــورة الرازيلي ــة بيليه رابعـ ـ ًا يليه امهاج ــم الياباي‬ ‫كاناموتو‪.‬‬

‫�ضوئية من ال�ضحيفة الإ�ضبانية‬


‫فريق الجزيرة فورد للسباقات يتأهل لنهائي بطولة «ملك أوروبا» لانجراف‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫عبدالهادي القحطاي‬

‫اأ�س ��ادت ال�سحاف ��ة الريا�سية العامي ��ة بفريق اجزي ��رة فورد‬ ‫لل�سباق ��ات بعد تاأهله اإى امرحلة النهائية م ��ن بطولة «ملك اأوروبا»‬ ‫لاج ��راف ي جولته ��ا النهائي ��ة ي �سلوفاكيا التي تع ��د من اأكر‬ ‫البطولت على م�ستوى العام ي هذه الريا�سة‪ ،‬كما �سلطت ال�سوء‬ ‫على النجم ال�سع ��ودي عبدالهادي القحطاي ال ��ذي قاد الفريق لهذا‬ ‫النت�س ��ار الغ ��اي ليقط ��ع بذلك اأكر م ��ن ن�سف الطري ��ق نحو لقب‬ ‫البطول ��ة العامي‪ ،‬وا�سفة الفريق باأن ��ه ل يقهر وا�ستحق عن جدارة‬

‫الف ��وز والتاأهل للمرحل ��ة القادمة عطف ًا على ما قدم ��ه خال جولت‬ ‫ام�سابق ��ة‪ ،‬ليوا�س ��ل الفريق م�سرت ��ه فى حقيق الأرق ��ام القيا�سية‬ ‫عربي ًا وعامي ًا‪.‬‬ ‫واأبدت ال�سحافة تقديرها لفري ��ق اجزيرة‪ ،‬حيث قالت‪« :‬على‬ ‫الرغ ��م من ف ��وز امت�سابق امج ��ري اآدم كرين ��ي بامرك ��ز الأول اإل اأن‬ ‫امت�سابق ال�سعودي الكاب ��ن عبدالهادي القحطاي خطف الأ�سواء‬ ‫ب�سيارته امو�ستاج‪ ،‬ولول تعره ي اجولة الثانية ب�سبب الأمطار‬ ‫لأ�سب ��ح من �سمن امناف�سن على امراك ��ز امتقدمة للبطولة‪ ،‬وعللوا‬ ‫ذل ��ك باأن القحطاي غر متعود على الأجواء اماطرة‪ ،‬وهذا ما يجب‬

‫العمل عليه والتدرب ليكون جاهز ًا للمرحلة امقبلة من البطولة‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬قال الكاب ��ن عبدالهادي القحط ��اي‪« :‬اإن م�ساركتنا‬ ‫ي ه ��ذه البطولة ُتعد مثاب ��ة اختبار حقيق ��ي ي �سخ�سي ًا ك�سائق‬ ‫ح ��رف وللفريق ككل‪ ،‬حي ��ث اإن هذا النوع م ��ن ال�سباقات يتطلب‬ ‫جاهزي ��ة عالية مواكبة م�ست ��وى ام�ساركن العامي ��ن ي البطولة‪،‬‬ ‫منوه ��ا بدعم ال�سركات الراعية وخ�سو�سا البن ��ك الأهلي التجاري‬ ‫و�سرك ��ة «ها» وكاء وموزع ��ن كفرات «كومه ��و» ي امملكة الذين‬ ‫ي�ساط ��رون القائم ��ن عل ��ى الفري ��ق ي �سرك ��ة توكي ��ات اجزيرة‬ ‫التوج ��ه م�ساعدة ال�سب ��اب ال�سعودي ي حقي ��ق الإبداعات ون�سر‬

‫اأربعاء ‪ 8‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 24‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )325‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫كام عادل‬

‫العميد!‬ ‫عادل التويجري‬

‫• كما توقعت‪ ،‬فعلها الحاد وخ�سر الأهلي!‬ ‫• طول الفرة جعلت (اللعبة النف�سية) اأطول!‬ ‫• وكانت (كالعادة) من �سالح الحاد!‬ ‫• قلتها واأكررها‪ ،‬الأهلي (يف�سل) غالب ًا ي اللعبة النف�سية!‬ ‫• على اأر�ض اميدان‪ ،‬اختفى الأهلي مام ًا!‬ ‫• احو�سني وفيكتور �ساركا وهما (م�سابان)!‬ ‫• ي كرة القدم حتاج (ال�سجاعة) و(الذكاء)! كاهما خذل ياروليم!‬ ‫• م يكن �سجاع ًا وي�ستغني عن فيكتور واحو�سني ام�ساب!‬ ‫• ول ذكيا ي اإ�سراكهما!‬ ‫• الحاد ح�سر بروح (احارة)!‬ ‫• خرة الحاد وتاريخه وبطولته (الآ�سيوية) اأكر بكثر من الأهلي!‬ ‫• الأهلي الذي م ي�ستم طعم الآ�سيوية طوال تاريخه!‬ ‫• نظلم الأهلي كثر ًا لو قارناه بالحاد (اآ�سيويا)!‬ ‫• ي محة ب�سر‪ ،‬طار الهزازي العري�ض (بلدغة)!‬ ‫• واأنقذ اأخوه الهزازي مرمى الحاد من انفراد كان هدف ًا حقق ًا!‬ ‫• عل ��ى غ ��ر الع ��ادة‪ ،‬غ ��اب ن ��ور! وح�س ��ر اأ�سام ��ة امول ��د به ��دوء وم ن ��ر‬ ‫(النرا�سات)!‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫• كان حري�سا جدا واأثبت اأنه ي�ستطيع اللعب دون خ�سونة وعنف ي�سجعه‬ ‫عليه بع�ض (اجهلة)!‬ ‫• بع�ض الأهاوين (كالعادة) هرعوا حكم اللقاء وحملوه نتيجة (خيبتهم)!‬ ‫• مكن اأن تخ�سر ب�سبب حكم!‬ ‫ً‬ ‫• لكن البلو�سي كان فع ًا ميزا وقراراته كانت (بامجمل) �سحيحة!‬ ‫• حينما خ�سر الهال ي الذهاب والإياب م يهرعوا لأ�سباب خارج املعب!‬ ‫• انتقدوا فريقهم واعرفوا بقوة الآخر وتفوقه وتوا�سعهم!‬ ‫• الحاد �سجل وطار بهدف واحد! وح�سم نزال الذهاب!‬ ‫• اأمنى اأن ل يكون الإياب (باهت ًا) كما الذهاب!‬ ‫• �ساألوا الف�سّ ار عمن ير�سح ي نزال الإياب!‬ ‫•ا�ستلقى على ظهره ثم كح وعط�ض و�سهق وقال (العميد)!‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫الوعي ال�سليم والهادف»‪.‬‬ ‫فيما عر نائب الرئي�س ي �سركة توكيات اجزيرة لل�سيارات‬ ‫اأحم ��د امقرن ع ��ن فرحته باإجاز الفري ��ق‪ ،‬موؤكد ًا عل ��ى دعم �سركة‬ ‫توكيات اجزيرة للفريق ولل�سباب ال�سعودي ي ام�ساركة ي مثل‬ ‫ه ��ذه البطولت العامي ��ة لكت�ساب مزيد من اخ ��رات والظهور ي‬ ‫امحافل العامية م�ستويات م�سرفة‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن القحط ��اي ح�س ��ل على امرك ��ز الثاي ع�س ��ر اموؤهل‬ ‫للت�سفيات النهائية من البطولة �سمن ‪ 62‬مت�سابق ًا من جميع اأنحاء‬ ‫العام‪.‬‬

‫أرسنال وملقا يهددان شالكة وميان في دوري اأبطال‬

‫أبيض وأسود‬

‫من الذهاب إلى اإياب‬

‫مواجهة نارية بين دورتموند‬ ‫والريال‪ ..‬والسيتي يتطلع للتعويض‬

‫أحمد عدنان‬

‫نيقو�سيا ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫يلعب مان�س�سر �سيتي الإجليزي ورقته الأخرة عندما يحل‬ ‫�سيف ًا على اأياك�س اأم�سردام الهولندي ي اجولة الثالثة من دوري‬ ‫اأبطال اأوروبا‪ ،‬اليوم الأربعاء‪� ،‬سمن مناف�سات امجموعة الثالثة‪.‬‬ ‫وي ��درك مان�س�سر �سيتي اأنه ل جال اأمام ��ه �سوى الفوز بعد‬ ‫اأن خ�س ��ر مبارات ��ه الأوى اأم ��ام ريال مدري ��د (‪ )3/2‬و�سقط ي فخ‬ ‫التعادل على ملعبه اأمام بورو�سيا دورموند (‪ )1/1‬ي مباراة كان‬ ‫فيها اأ�سحاب الأر�س الطرف الأ�سعف‪.‬‬ ‫اأم ��ا اأياك�س فخ�سر مباراتيه الأولين‪ ،‬ويبدو وا�سح ًا اأنه على‬ ‫الرغم م ��ن تقدم لعبيه ال�سبان عرو�س ًا جيدة‪ ،‬فاإنهم يفتقدون اإى‬ ‫اخرة التي يتمتع بها لعبو الفرق امناف�سة ي هذه امجموعة‪.‬‬ ‫ويتخلف �سيتي بفارق خم�س نقاط عن ريال مدريد وثاث عن‬ ‫دورموند‪ ،‬علم ًا باأن الأخرين �سيلتقيان اليوم اأي�س ًا ي مباراة قمة‬ ‫على ملعب اإيدونا بارك‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬ي�سعى كل من اأر�سنال الإجليزي وملقا الإ�سباي‬ ‫اإى حقي ��ق فوزهم ��ا الثال ��ث عل ��ى الت ��واي والقراب م ��ن الدور‬ ‫الثاي‪ .‬وي�ست�سيف اأر�سنال �سمن امجموعة الثانية �سالكة الأماي‬ ‫الق ��وي ي مب ��اراة لن تكون نزه ��ة للفريق اللندي‪ ،‬اأم ��ا ملقا الذي‬ ‫يواجه م�س ��كات مادية فحقق الفوز ي مباراتي ��ه الأولين خالف ًا‬ ‫التوقع ��ات بفوزه بنتيجة واح ��دة ‪�3-‬سفر على كل من زينيت �سان‬ ‫بطر�س ��رغ الرو�سي واأندرخت البلجيك ��ي‪ .‬اأما خ�سمه امقبل فهو‬ ‫ميان الإيطاي اجريح الذي يعاي كثر ًا هذا امو�سم بعد خ�سارته‬ ‫اأبرز لعبيه ي نهاية امو�سم اما�سي‪.‬‬ ‫رونالدو‬

‫ ب ��داأ كاني ��دا مبارات ��ه اأم ��ام الأهل ��ي بامت�سا� ��ض حما� ��ض اأبن ��اء‬‫القلع ��ة‪ ،‬الح ��اد طب ��ق روح مب ��اراة الكوؤو� ��ض بامتياز ثم حقق م ��ا اأراد‪.‬‬ ‫‪ 3‬لعبن اأبدعوا ي الذهاب الآ�سيوي‪ :‬مروك زايد‪ ،‬اإبراهيم هزازي‬ ‫والكامروي امبابي‪ .‬اأن�ض ال�سربيني انح�سر دوره ي الإرباك لأنه كان‬ ‫بحاج ��ة اإى ام�ساندة ي اجهة الي�سرى‪ ،‬لك ��ن حمد امنت�سري كان مكلفا‬ ‫باأدوار دفاعية ح�سة‪ ،‬اإل اإذا كانت قدراته لتوؤهله م�ساندة الهجمة!‬ ‫ ي ال�سف ��ة الأهاوي ��ة‪ ،‬جاروليم يتحمل ج ��زءا كبرا من الهزمة‪.‬‬‫با�ستثن ��اء اأول ع�سري ��ن دقيق ��ة من امباراة‪ ،‬م تكن لاأهل ��ي هوية تكتيكية‬ ‫وا�سح ��ة‪ .‬اأه ��م «اأخط ��اء» جارولي ��م اللع ��ب م�سطف ��ى ب�سا�ض م ��ن بداية‬ ‫امب ��اراة ي مقاب ��ل اإهمال ح�سن العي�سى ومورالي�ض ي دكة الحتياط‪،‬‬ ‫ي ال�س ��وط الأول م يظه ��ر (ب�سا� ��ض) اأب ��دا‪ ،‬وب ��دا فاق ��دا ح�س ��وره‬ ‫ي ال�س ��وط الث ��اي حت ��ى اإ�ساب ��ة كامل ام ��ر‪ .‬م ي�ستطع تي�س ��ر اجا�سم‬ ‫منف ��ردا‪ -‬تغذية (احو�سن ��ي) وفيكتور‪ .‬ي راأي ��ي كان اإ�سراك فيكتور‬‫واحو�سن ��ي خط� �اأ اآخر جاروليم‪ ،‬كاهم ��ا عائد من اإ�ساب ��ة وغر موؤهل‬ ‫للعب مباراة كاملة‪ ،‬لذلك م يظهرا اإل ماما‪.‬‬ ‫ م�سكل ��ة (الح ��اد) تب ��دت ي التباعد بن لعبي خ ��ط الو�سط من‬‫جهة‪ ،‬والتباعد بن خط الو�سط وخط الهجوم من جهة اأخرى‪ .‬ي اجانب‬ ‫الدفاع ��ي كان (الح ��اد) معق ��ول‪ ،‬اأق ��رح عل ��ى (كاني ��دا) ال ��زج ب�سلمان‬ ‫حري ��ري م ��كان (امنت�سري) ي خان ��ة الظهر الأي�س ��ر‪ ،‬اأو اإعطاء الفر�سة‬ ‫للظه ��ر ال�ساب �ساي الدو�سري‪ .‬اأما (الأهلي) كانت م�سكلته التباعد بن‬ ‫كل اخطوط‪ ،‬وعدم حديد منهجية وا�سحة ي الدفاع اأو بناء الهجمة‪.‬‬ ‫ ف ��وز الح ��اد ‪-‬بالدرج ��ة الأوى‪� -‬سبب ��ه �س ��وء الأهل ��ي‪ .‬اإذا لع ��ب‬‫(الح ��اد) بهذا ام�ستوى ي مباراة الإياب رم ��ا تكون احتمالية و�سوله‬ ‫للنهائ ��ي �سعيفة ي حال �سحوة اأبناء القلعة‪ .‬الأهم من ذلك‪ ،‬اأن الوا�سل‬ ‫الأهل ��ي اأو الح ��اد‪ -‬اإى امباراة النهائية لن يحق ��ق كاأ�ض اآ�سيا اإذا لعب‬‫م�ستوى مباراة الذهاب!‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 8‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 24‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )325‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫تعقيب ًا على إعان جمعية الثقافة والفنون في جدة بأنه مستشرق وحاصل على شهادة الدكتوراة‬

‫الفرنسي بتريات لـ |‪ :‬أنا مؤرخ ولست مستشرق ًا‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫وواجهت صعوبة في دخول المملكة إعداد بحثي‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬ ‫اأك ��د الباح ��ث الفرن�س ��ي فيلي ��ب‬ ‫بريات‪ ،‬ي ت�سريح خا�ص ل�«ال�سرق»‪،‬‬ ‫اأنه م�ؤرخ ولي�ص م�ست�سرق ًا كما و�سفه‬ ‫فرع جمعية الثقاف ��ة والفن�ن ي جدة‬ ‫ي خ ��ر اإع ��ان اإقام ��ة حا�س ��رة ل ��ه‬ ‫الأربعاء ‪ 22‬من ذي احجة احاي‪.‬‬ ‫وقال بريات «جاي ه� التاريخ‬ ‫ولي� ��ص ال�ست�س ��راق»‪ ،‬م��سح� � ًا «اأن ��ا‬ ‫م� ��ؤرخ فح�س ��ب‪ .‬مثلي مث ��ل اأي م�ؤرخ‬ ‫متخ�س� ��ص ي اأي جان ��ب من ج�انب‬ ‫التاريخ»‪.‬‬ ‫كما نفى اأن يك ���ن قد ح�سل على‬ ‫درجة الدكت�راة‪ ،‬وفق اخر امعلن من‬ ‫ِقبل فرع اجمعية‪ ،‬م�ؤكد ًا اأنه اأم كتابة‬ ‫الأطروح ��ة بالفع ��ل‪ ،‬لكن ��ه م يناق�سها‬ ‫بع ��د‪ ،‬مت�قع ًا اأن يتم ذلك ي حدود عام‬ ‫�أفر�د من �جاليات �لأ�ر�بية ي�صر�ن �أمام �إحدى بو�بات جدة عام ‪1938‬م‬ ‫على الأكر‪.‬‬ ‫وكان ف ��رع اجمعية اأعلن م�ؤخر ًا‬ ‫عن تنظيم حا�سرة �سيقدمها الباحث‬ ‫واأكد الف�سي ��ل اأنه يعرف الباحث بتقدم حا�سرة تتناول تاريخ وج�د‬ ‫الفرن�س ��ي‪ ،‬تتن ��اول تاري ��خ وج ���د تناول ��ت «العائات التجاري ��ة الكبرة لأن دور ال�ست�س ��راق انتهى ي ال�قت‬ ‫اجاليات الأوروبي ��ة ي جدة منذ عام ي مدين ��ة جدة ي مائة ع ��ام (‪1850‬م احاي‪ ،‬م��سح ًا اأن هذا امفه�م ارتبط الفرن�سي‪ ،‬وله عاقة ما به «الأمر الذي اجاليات الأوروبي ��ة ي جدة منذ عام‬ ‫ي وق ��ت �ساب ��ق بالعه ��د ال�ستعماري مكنني من نفي �سفة ام�ست�سرق عنه»‪1900 ،‬م‪ ،‬وقال اإنه يردد على جدة منذ‬ ‫‪1900‬م‪ ،‬لكن ��ه و�س ��ف بري ��ات باأن ��ه اإى ‪1950‬م)»‪.‬‬ ‫وقال الباح ��ث التاريخي الدكت�ر الق ��دم‪ ،‬حي ��ث كان ام�ستعم ��رون م�ؤك ��د ًا اأن ��ه لي ��زال يعمل عل ��ى اإجاز ثاث �سن�ات‪ ،‬واأنه وجد اأج�اء ثقافية‬ ‫واح ��د م ��ن ام�ست�سرق ��ن احديث ��ن‪،‬‬ ‫واأن ��ه حا�سل عل ��ى �سه ��ادة الدكت�راة زي ��د الف�سي ��ل‪ ،‬ل�«ال�س ��رق»‪ ،‬اإن و�سف ير�سل ���ن متخ�س�س ��ن لإج ��راء اأطروح ��ة الدكت�راة‪ ،‬واأن ��ه م يح�سل رائع ��ة ي ه ��ذه امدينة «حت ��ل مكانة‬ ‫خا�سة ي وجداي»‪.‬‬ ‫م ��ن جامعة ال�س�رب ���ن ي فرن�سا عام فرع اجمعية الفرن�سي فيليب بريات اإح�ساءات تفي ��د الحتال‪« ،‬وه� ما م عليها بعد‪.‬‬ ‫وح ���ل اأطروحت ��ه لدرج ��ة‬ ‫واأب ��دى فيلي ��ب بري ��ات �سعادته‬ ‫‪2010‬م ع ��ن ر�سالت ��ه اجامعي ��ة التي باأنه م�ست�سرق يع ّد «خطاأ فادح ًا»‪ ،‬نظر ًا يعد م�ج�د ًا الي�م»‪.‬‬

‫زيد الفضيل‪ :‬ااستشراق انتهى دوره‪ ..‬وفرع الجمعية «أخطأ»‬

‫المصمم السعودي «سمان»‬ ‫ينفذ أزياء مسلسل تركي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ي���س�ت�ع��د م �� �س �م��م الأزي � ��اء‬ ‫ال �� �س �ع���دي � �س �ل �ط��ان � �س �م��ان‪،‬‬ ‫ح��ال �ي � ًا‪ ،‬ل�ت�ن�ف�ي��ذ ج �م���ع��ة من‬ ‫الأزياء م�سل�سل تركي �سي�س�ر‬ ‫ي ت��رك�ي��ا‪ .‬كما ي�ستعد �سمان‬ ‫ل�ل�ت�ع��اق��د م��ع ال �ف �ن��ان ع�ب��دال�ل��ه‬ ‫ال�سدحان لتنفيذ جم�عة من‬ ‫الأزياء م�سل�سله امقبل‪.‬‬ ‫و�� �س� �م ��م �� �س� �م ��ان � �س��اب �ق � ًا‬ ‫ن�ح��� خ�م���س��ن ث���ب � ًا للفنانن‬ ‫ام �� �س��ري��ن م���س�ط�ف��ى ��س�ع�ب��ان‬ ‫وح �� �س��ن ح���س�ن��ي ي م�سل�سل‬ ‫«ال ��زوج ��ة ال��راب��ع��ة»‪ ،‬لينطلق‬ ‫ب �ع��ده��ا ي ع���ام ال� �ف ��ن‪ ،‬حيث‬ ‫تعاقدت معه ق�ن���ات «روت��ان��ا»‬ ‫ل�ت���س�م�ي��م م��اب ����ص الإع ��ام ��ي‬ ‫تركي العجمة‪.‬‬ ‫وي �خ �ط��ط � �س �م��ان لتنظيم‬ ‫عر�ص اأزي ��اء خا�ص ي بداية‬ ‫ف �� �س��ل ال �� �س �ت��اء ي ال��ري��ا���ص‬

‫الدكت ���راة‪ ،‬الت ��ي تتن ��اول «العائ ��ات‬ ‫التجاري ��ة الكب ��رة ي مدين ��ة ج ��دة‬ ‫خال مائة عام»‪ ،‬ق ��ال بريات «وجدت‬ ‫م�ساعدة كب ��رة من العائات التجارية‬ ‫ام�ج�دة هنا‪ ،‬لقد �ساعدتني كثر ًا ي‬ ‫البحث‪ ،‬وقدمت ي ما لديها من وثائق‪.‬‬ ‫لق ��د وج ��دت اأنا�س� � ًا مهتم ��ن بتاري ��خ‬ ‫مدينته ��م‪ .‬واأ�ستطي ��ع الق ���ل اإن اج�‬ ‫متاز هنا ي البحث»‪.‬‬ ‫وح ���ل ال�سع�بات التي واجهته‬ ‫ي �سبيل اإجاز هذا البحث‪ ،‬قال «هناك‬ ‫�سيء واحد فقط واجهت �سع�بة فيه‪،‬‬ ‫وه ��� اح�س�ل عل ��ى الفي ��زا (تاأ�سرة‬ ‫الدخ ���ل)‪ .‬لكنن ��ي وج ��دت م�ساع ��دة‬ ‫كب ��رة من ِقب ��ل مركز امل ��ك في�سل ي‬ ‫الريا� ��ص‪ ،‬الذي ��ن ذلل ���ا ه ��ذا العائق‪،‬‬ ‫و�ساع ��دوي ي الدخ ���ل اإى امملك ��ة‬ ‫اأكر من م ��رة»‪ ،‬م��سح ًا اأن مركز املك‬ ‫في�س ��ل للبح ���ث ي الريا� ��ص «مركز‬ ‫بح ��ث ج ��دي‪ ،‬ا�ستف ��دت م ��ن اإمكاناته‬ ‫علي ق�ل هذا الأمر»‪.‬‬ ‫الكبرة‪ ،‬ويجب ّ‬ ‫وبخ�س�� ��ص مراك ��ز الأبح ��اث‬ ‫ام�ج ���دة ي جدة‪ ،‬وم ��دى ا�ستفادته‬ ‫منه ��ا‪ ،‬قال بري ��ات «احقيق ��ة اأنني م‬ ‫اأتعام ��ل مع اأيٍ م ��ن هذه امراك ��ز‪ .‬لديّ‬ ‫عاق ��ات مع بع� ��ص اأ�سات ��ذة اجامعة‪،‬‬ ‫لكن لي� ��ص لديّ اأي عاق ��ات مع جامعة‬ ‫املك عبدالعزيز»‪.‬‬

‫برنامج «الدوخلة» الثقافي يتضمن إقامة‬ ‫‪ 16‬فعالية أدبية وفنية واجتماعية‬ ‫�سناب�ص ‪ -‬علي العبندي‬

‫�صلطان �صمان‬

‫وجدة‪ .‬وعن بدايته ي ت�سميم‬ ‫اماب�ص للم�ساركن ي الأعمال‬ ‫والرامج التليفزي�نية‪ ،‬اأو�سح‬ ‫�سمان اأن بدايته ي م�سل�سل‬ ‫«الزوجة الرابعة» كانت مثابة‬ ‫«ب��داي��ة دخ���ل ت�ساميمي عام‬ ‫الفن»‪ ،‬وفتح فر�س ًا م�سروعات‬ ‫فنية ل تقت�سر على الث�ب فقط‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأن تلك ام�سروعات‬ ‫«�س�ف تك�ن مفاجئة»‪.‬‬

‫اأعلن منظم� مهرجان «الدوخلة»‬ ‫الثامن ي �سناب�ص‪ ،‬برنامج اخيمة‬ ‫الثقافية‪ ،‬الذي تبداأ فعالياته م�ساء بعد‬ ‫غد (اجمعة)‪.‬‬ ‫ويت�سمن الرنامج‪ ،‬الذي ي�ستمر‬ ‫ح �ت��ى ال �� �س �ب��ت ‪ 18‬م ��ن ذي اح�ج��ة‬ ‫احاي‪ ،‬اإقامة ‪ 16‬فعالية‪ ،‬ت�ستمل على‬ ‫ندوات وحا�سرات واأم�سيات ثقافية‬ ‫واأدبية وفنية واجتماعية‪.‬‬ ‫خليل �لفزيع‬ ‫واأو� �س��ح ام�سرف على اخيمة‬ ‫و أاف��اد ب �اأن الرنامج يحاول اأن‬ ‫الثقافية امهند�ص علي الث�مر‪ ،‬اأنه‬ ‫م و�سع خطة برامج متن�عة للخيمة ي�سلط ال�س�ء على بع�ص ام�سروعات‬ ‫الثقافية‪ ،‬م���س��ر ًا اإى اأن الرنامج الجتماعية‪ ،‬مثل جائزة الإج��از ي‬ ‫يحت�ي على اأم�سيات تتناول الراث القطيف‪� ،‬سي�ست�سيف للحديث عنها‬ ‫وام�روث ال�سعبي وه�يته‪ ،‬واأم�سيات خت�سن ي �س�ؤون الأ�سرة وامجتمع‪.‬‬ ‫�سعرية واأدب�ي��ة‪ .‬كما يت�سمن حلقات ون�ّه اإى اأنه جرى تخ�سي�ص اأم�سية‬ ‫نقا�ص عن مفاهيم الطب البديل والطب ل�ل�ق��اء ج���م ي ام���س��رح الك�يتي‪،‬‬ ‫وعلى راأ�سهم الفنان �سمر القاف‪،‬‬ ‫ال�سعبي‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫عر�ص متحف الل�فر ي باري�ص ق�سيدتن‬ ‫لل�ساعر ال�سع�دي علي ال�غ��ام��دي‪ ،‬م��ن دي�انه‬ ‫«م�ساعر مفق�دة»‪ ،‬بري�سة الفنانة الفرن�سية ماريا‬ ‫كرمادي ذات الأ�س�ل العربية‪.‬‬ ‫وعُر�ست الق�سيدتان بجانب ل�حتن للفنانة‬ ‫بعد اأن ترجمتا للغة الفرن�سية‪ ،‬ي مهرجان‬ ‫للثقافة والإب� ��داع ��س��ارك فيه جم�عة فنانن‬ ‫ت�سكيلين من دول العام‪ ،‬اأقيم خال الفرة من‬ ‫‪ 19‬اإى ‪ 21‬اأكت�بر اجاري‪.‬‬ ‫واخ �ت��ارت الفنانة م��اري��ا ق�سائد ع��دة من‬ ‫دي�ان ال�ساعر‪ ،‬وعر�ست ل�حتن عن ق�سيدتي‬ ‫«اأ�س�ار»‪ ،‬و«غ ّرد»‪.‬‬ ‫وب� ّ�ن الغامدي اأن��ه و ّق��ع �سراكة مع الفنانة‬ ‫مدة �سنتن‪ ،‬قابلة للتجديد والتط�ير خال ال�سنة‬

‫الـقصة القصيرة جد ًا‪..‬‬ ‫الرؤية والطموح‬ ‫طاهر الزارعي‬

‫في �لوقت �ل��ذي تنتع�س فيه �لق�صة �لق�صيرة جد� كجن�س �أدب��ي يمثل‬ ‫خطابا �صرديا مهما في �لم�صهد �لأدبي �لعربي‪� ،‬أجد ‪�-‬من ر�ؤية خا�صة‪� -‬أن‬ ‫هذ� �لجن�س ت�صمحل متابعته من قبل �لموؤ�ص�صات �لأدبية محليا على �لرغم‬ ‫من كثرة �لكتّاب �لمبدعين �لذين تورطو� ‪�-‬إن �صح �لتعبير‪ -‬بالكتابة في هذ�‬ ‫�لجن�س �لإب��د�ع��ي‪� ،‬ل��ذي ي�صكل بطبعه قيمة ثقافية‪� ،‬ير�صد مهارة �لكاتب‬ ‫��إبد�عه �فق عنا�صره �لفنية‪ ،‬كما �أنه يج�صد �عي �لقا�س بالمور�ث �لإن�صاني‬ ‫حينما يلتقط �أدق تفا�صيل �لحياة �يوظفها في ذ�ك��رة كتابية ق�صيرة جد�‬ ‫تحتاج للتمر�س ��لقر�ءة في كثير من �لتجاهات ح�صب قول �لتر كامبل �أحد‬ ‫منظري �لق�صة �لق�صيرة‪( :‬لدى محا�لة كتابة �لأق�صو�صة عليك �أن ت�صتعر�س‬ ‫�تحلل �لع�صر�ت منها‪� ،‬تقر�أ ما تجده من �لتجاهات �لحديثة لهذ� �ل�صكل)‪.‬‬ ‫باعتقادي �أن �إعان �تحاد �لأدباء ��لكتّاب في �لعر�ق عن نتائج م�صابقة‬ ‫منتدى نازك �لمائكة للق�صة �لق�صيرة جد� لعام ‪ ،2012‬حيث �صارك فيها‬ ‫‪ 183‬قا�صا �قا�صة‪� ،‬إ�صارة ���صحة على تعافي هذ� �لفن ���صتمر�ره في هذه‬ ‫�لد�لة‪ ،‬كما �أن �لملتقيات �لعربية �لتي تكت�صب خ�صو�صية هذ� �لفن �تعقد كل‬ ‫عام في �لمغرب �قبلها في حم�س �دم�صق �حلب �في تون�س �أي�صا موؤ�صر على‬ ‫�صريان هذ� �لجن�س ��هتمام �لموؤ�ص�صة �لأدبية به‪� .‬خليجيا حيث قام منتدى‬ ‫"متكاأ" موؤخر� باإعان م�صابقة في هذ� �لفن �لأدبي كدليل ���صح على فاعليته‬ ‫في �لم�صهد �لأدبي �لبحريني‪.‬‬ ‫�إذن بات من �ل�صر�ري �أن تنظر موؤ�ص�صاتنا �لأدبية نظرة نه�صوية لهذ�‬ ‫�لفن �تكون من �لد�ل �لر�ئدة في �لهتمام به بتن�صيط هذ� �لجن�س عبر �ر�س‬ ‫�لعمل �عقد �لأم�صيات �لخا�صة به �ت�صكيل ملتقى عربي تعقد فيه �لند��ت‬ ‫��لقر�ء�ت م�صاهمة في تطوير هذ� �للون �لأدبي �لذي مار�صه كثير من �لكتاب‬ ‫�لعالميين ��لعرب‪.‬‬ ‫فهل يت�صكل هذ� �لحلم في �أنديتنا �لأدبية قريبا؟‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬

‫الفنان أيمن بخش في ذمة اه‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫انتقل اإى رحمة الله تعاى‬ ‫اممثل اأمن بخ�ص‪� ،‬سقيق الفنان‬ ‫حمد بخ�ص‪ ،‬وذلك بعد �سراع مع‬ ‫امر�ص‪ .‬يذكر اأن الراحل متزوج‬ ‫ولديه ثاثة اأطفال �سغار‪ ،‬وقد‬ ‫ابتعد ع��ن التمثيل منذ �سن�ات‬ ‫بعد اأن داهمه امر�ص‪.‬‬ ‫اأ� � �س� ��رة «ال� ��� �س���رق» ت �ت �ق��دم‬ ‫ب �خ��ال ����ص ال� �ع���زاء وام ���ا�� �س ��اة‬ ‫�أمن بخ�س‬ ‫للفنانن حمد بخ�ص و�سقيقه‬ ‫م�سطفى ولأ�سرة الفقيد‪ ،‬وت�ساأل الله اأن يتغمد الفقيد ب�ا�سع رحمته‪.‬‬

‫بالمختصر‬ ‫�صمر �لقاف‬

‫ليتمكن اجمه�ر من احديث وجه ًا‬ ‫ل�جه م��ع ه ��ؤلء النج�م‪ .‬ويت�سمن‬ ‫برنامج اخيمة لقاء مفت�ح ًا مع رئي�ص‬ ‫ن��ادي امنطقة ال�سرقية الأدب��ي خليل‬ ‫الفزيع‪ ،‬م�ساء الأحد امقبل‪ ،‬الذي تقام‬ ‫فيه اأي�س ًا اأم�سية �سعرية ي�سارك فيها‬ ‫ع��دد م��ن ال�سعراء‪ ،‬بينما ي�ست�سيف‬ ‫ال���س��اع��ري��ن زك ��ي ال �� �س��ام وع�ب��دال�ل��ه‬

‫م‪ .‬علي �لثومر‬

‫الهميلي ي اأم�سية �سعرية اأخرى تقام‬ ‫الأربعاء امقبل‪.‬‬ ‫كما يت�سمن ال����ن��ام��ج اأم�سية‬ ‫ت�سكيلية جماعة الفن الت�سكيلي ي‬ ‫امهرجان‪ ،‬م�ساء الإثنن‪ ،‬وحا�سرة‬ ‫عن �سيك�ل�جيا الن�ص الأدب��ي يلقيها‬ ‫في�سل العجيان م�ساء اجمعة بعد‬ ‫امقبل‪.‬‬

‫عرض قصيدتين للشاعر الغامدي في متحف اللوفر‬ ‫امقبلة لعر�ص ق�سائده م��رة اأخ��رى ي متحف‬ ‫ال�ل���ف��ر‪ ،‬لف�ت� ًا اأن ه��ذا ي�اأت��ي ي ط���ر التجديد‬ ‫والتغير والإ�سافة‪ .‬واأو�سح اأنه ي�سعى حالي ًا‬ ‫لتقدم ه��ذه الل�حات ي دب��ي‪� ،‬سمن ج���لت‬ ‫عدة لتحقيق «مزيد من النت�سار والإبداع اجديد‬ ‫لهذه الفكرة»‪ ،‬لفت ًا اإى اأنه ب�سدد طباعة الدي�ان‬ ‫الثاي الف�سيح‪ ،‬الذي �سيحمل عن�ان «الب�ستان‬ ‫الأ�س�د»‪.‬‬ ‫واأ���س��ار ال �غ��ام��دي اإى رغ�ب�ت��ه ي تط�ير‬ ‫ه ��ذا ام �� �س��روع م��ن خ ��ال اإ�� �س ��راك الت�س�ير‬ ‫ال �ف���ت���غ��راي‪ ،‬واإي��ج��اد م���س��اح��ات من�سجمة‬ ‫معرة عن احالت ال�سعرية امختلفة ي م�قف‬ ‫ما‪ ،‬ت�ؤكده فل�سفة الإلهام والإب��داع بن الفن�ن‬ ‫امتعددة‪ ،‬بالإ�سافة اإى اإدخ��ال عن�سر الإيقاع‬ ‫ام��سيقي‪ ،‬بحيث تكتمل اأركان اجمال‪ ،‬من حرف‬ ‫و�س�ت ول�ن و�س�رة‪� ،‬سمن ام�سروع امط�ر‪.‬‬

‫نمذجة الذاكرة‬

‫«الدارة» تقدم صور ًا في ندوة‬ ‫الحج الكبرى‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�سارك ��ت دارة امل ��ك عبدالعزي ��ز ي ن ��دوة احج الك ��رى‪ ،‬التي‬ ‫نظمته ��ا وزارة اح ��ج خ ��ال الف ��رة م ��ن الراب ��ع اإى ال�ساد� ��ص م ��ن‬ ‫ذي احج ��ة اج ��اري‪ ،‬بعدد من ال�س ���ر ر�سدت حج امل ��ك ام�ؤ�س�ص‪،‬‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالرحمن‪.‬‬ ‫وكانت من بن ال�س�ر لقط� � ٌة للملك عبدالعزيز ماب�ص الإحرام‬ ‫اأثن ��اء حج ع ��ام ‪1353‬ه�‪ ،‬وعلى مين ��ه الأمر �سع ���د‪ ،‬ووكيل وزارة‬ ‫اخارجي ��ة ف�ؤاد حم ��زة‪ ،‬ومدير جري ��دة «اأم القرى» ر�س ��دي ال�سالح‬ ‫ملح�ص‪ .‬كما عر�ست اإحدى ال�س�ر املك عبدالعزيز‪ ،‬وه� يهم بتقبيل‬ ‫احج ��ر الأ�س ���د‪ ،‬ويظه ��ر خلفه الأمر �سع ���د وي العه ��د‪ ،‬وعدد من‬ ‫الأمراء واحر�ص‪ ،‬ي حج عام ‪1357‬ه� (‪1939‬م)‪.‬‬

‫فعاليات شعبية وتراثية وفنية في نجران‬ ‫جران ‪ -‬ماجد اآل هتيلة‬

‫ق�صيدة �لغامدي «�أ�صو�ر» بجانب لوحة ماريا‪� ،‬ي �لإطار علي �لغامدي‬

‫(�ل�صرق)‬

‫يق ��دم فرع جمعية الثقافة والفن�ن ي جران فعاليات �سعبية وتراثية‪،‬‬ ‫م�سح�بة برامج لاأطفال والأ�سر‪ ،‬اأيام عيد الأ�سحى امبارك‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدير ف ��رع اجمعية‪ ،‬حمد اآل م ��ردف‪ ،‬اأن الفرع �س�ف يحيي‬ ‫ليال ثقافية و�سعبية ت�سمل امحاورات ال�سعرية لأبرز �سعراء امنطقة والألعاب‬ ‫ال�سعبي ��ة‪ ،‬مث ��ل‪« :‬الرزف ��ة»‪« ،‬الزامل»‪»،‬امثل�ث ��ة»‪ ،‬ول ���ن لعب الطب ���ل‪ ،‬التي‬ ‫�ست�ستمر طيلة اأيام العيد ي مقر الفرع بحي العري�سة‪ .‬واأفاد اأن الفرع �سيقيم‬ ‫اأي�س� � ًا اأم�سيات ثقافية وح�ارية‪ ،‬و�سيتيح لاأطف ��ال ام�ساركة ي ركن الر�سم‬ ‫اح ��ر‪ ،‬كما �سيقيم ركن ًا للر�س�مات والت�س�ير الف�ت�غراي وال�سعر واخط‬ ‫العربي‪.‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬8 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬24 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬325) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺭﻧﻴﺔ ﺗﺸﺘﻜﻲ‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                     %4                                                                                      jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                                 

      •    " "    ""         •         ""  •         •    •   " " • ""     •    " "  

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻣﺎﻋﻠﻴﻚ‬ ‫ﻣﻨﻪ‬ !‫ﻣﻌﻮﺩ‬ ‫ﻳﺎ ﹼ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                                                                

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺍﻟﻮﻋﻲ ﺍﻟﺸﺒﺎﺑﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﻨﺨﺐ‬ (‫)ﺍﻟﻌﻮﺍﺟﻴﺰ‬

‫إﺑﺮاﻫ���ﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺕ ﺫﻛﻴﺔ‬107 ‫ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺘﺒﻎ ﺗﺨﻞ ﺑﺎﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺑـ‬:‫ﺩﺭﺍﺳﺔ‬   2011                               

           13   107       42                       



107                                  

                                              

‫ﺍﻟﻌﻴﺴﻰ ﻳﺪﻋﻮ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ ‫ﻹﺭﺳﺎﻝ ﻣﻘﺘﺮﺣﺎﺕ ﻟﻠﺠﺰﺀ‬ «‫ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ »ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻟﺒﻮﻣﺐ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

       " "               @ "" shababalbomb       ""    ""           

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

                            

..‫ﺇﻳﺮﺍﻥ‬ ‫ﺭﺃﺱ ﺍﻷﻓﻌﻰ‬

                                                                                                                  hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

‫»ﺑﺮﻭﺩﻛﺎﺳﺖ ﺷﻮ« ﻳﻜﺘﺸﻒ ﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺓ ﻓﻲ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻷﺿﺎﺣﻲ ﻭﺍﻟﺪﺟﺎﺝ‬                264  106       24    httpyoutube  DkoVsIn4rD0

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺗﺤﺬﻳﺮﺍﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺮﻭﻳﺞ ﻟﻬﺎ ﻋﺒﺮ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﻬﻮﺍﺗﻒ ﺍﻟﺬﻛﻴﺔ‬

                                      

‫ﺇﻋﻼﻣﻴﻮ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻳﺠﻤﻌﻬﻢ ﺍﻟـ »ﻭﺍﺗﺲ ﺃ���« ﹸﻭﺗ ﱢﻔﺮﻗﻬﻢ ﺍﻟﺼﺤﻒ‬                        

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                      

                           

                                              

‫ﺧﺪﻣﺔ ﻳﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﺗﺘﺮﺟﻢ »ﺍﻟﻤﻜﺎﻟﻤﺎﺕ ﺍﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ« ﻭﺍﻟﻔﺮﻕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ ﻭﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻷﻡ ﺛﺎﻧﻴﺔ‬                      

                           

                     


الشرق المطبوعة - عدد 325 - الرياض