Issuu on Google+

4

‫ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﺁﺛﺎﺭ ﺯﻟﺰﺍﻝ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻭﺍﻟﺨﺒﺮ‬:‫ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺎﺕ ﺍﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‬ 

Monday 6 Dhul-Hijjah1433

:| ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎﻡ ﺍﻟﺴﺠﻮﻥ ﻟـ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺇﺻﻼﺡ ﺍﻟﻨﺰﻻﺀ ﺗﺬﻫﺐ‬ ‫ﻫﺒﺎ ﹰﺀ ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﺘﻌﺎﻭﻥ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬

‫ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻗﻄﺎﺭﻳﻦ ﺟﺪﻳﺪﻳﻦ ﻳﺮﺑﻄﺎﻥ ﻋﺮﻓﺎﺕ ﺑﺎﻟﺤﺮﻡ ﺍﻟﻤﻜﻲ ﻟﻨﻘﻞ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺣﺎﺝ‬

‫ ﺍﻷﺧﻀﺮ‬:‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻗﺎﺩﺭ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻛﺄﺱ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻔﺘﺢ ﺭﻓﻊ ﺭﺃﺱ‬.. ‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬ 22  ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ % 80 ‫ ﺇﻧﺠﺎﺯ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ 3

‫ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺷﺮﻕ ﺟﺪﺓ‬ ‫ ﺳﺮﻳﺮ‬300 ‫ﺑﺴﻌﺔ‬ 

‫»ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ« ﺗﺨﺘﺎﺭ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻴﻦ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻣﺼﻔﺎﺓ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬ ‫ﻭﻓﺮﺿﺘﻬﺎ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ 15 

4

‫ ﺑﺪﺀ ﺍﻟﻀﺦ ﺍﻟﻔﻌﻠﻲ‬:‫ﺍﻟﻤﺴ ﹼﻠﻢ‬ ‫ ﻣﻦ‬3‫ ﺃﻟﻒ ﻡ‬600 ‫ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ‬

4

‫ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ‬:| ‫ﺍﻟﻠﺤﻴﺪﺍﻥ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻻ‬..‫ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺓ ﻻ ﺯﻛﺎﺓ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻗﻴﺎﺱ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻣﻊ ﺍﻟﺬﻫﺐ‬

6

‫ ﺟﻨﺴﻴﺔ ﺗﻮﺭﻃﺖ ﻓﻲ‬16 ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺳﺤﺮ ﻭﺷﻌﻮﺫﺓ ﺧﻼﻝ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ‬ 

‫ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻳﺨﻠﻲ ﻣﻨﺸﺄﺗﻴﻦ‬ 77 ‫ﻹﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﻭﻳﺰﻳﻞ‬ ‫ﹰ‬ 4  ‫ﻣﻮﻗﻌﺎ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬

                                                   8

 



‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺟﻨﺪﻳﻴﻦ ﻣﻦ ﺳﻼﺡ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﺈﺻﺎﺑﺔ ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮﻉ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺗﺒﺎﺩﻻ ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻭﻣﻔﻮﺽ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﺒﻠﺪﻱ‬                                        6





                      

                    6

«‫ﺍﻟﺒﺖ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﺯﻋﺎﺕ ﺗﺠﺎﺭﻳﺔ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺇﺣﺼﺎﺀ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﺁﻟﻴﺎﹰ ﻋﺒﺮ »ﺍﻟﺒﺎﺭﻛﻮﺩ‬ ‫ ﻧﺼﻔﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬..‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ‬85







‫ﺿﺎﻣﺮ ﹶ‬ «‫ﻤﻴﻖ‬ ‫ ﻭﻋﻠﻰ ﹺﻛﻞ ﹴ‬..» ‫ﻳﺄﺗﻴﻦ ﹺﻣ ﹾﻦ ﹸﻛ ﱢﻞ ﹶﻓ ﱟﺞ ﻋﹶ ﹴ‬



                                                           4

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬323) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬6 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

22 October 2012 G.Issue No.323 First Year

4

  

            28                       15



                                                                  

‫ هدفنا استرداد‬:‫ منعطف الفائز‬:‫فهد بن خالد‬ ‫مهم في مسيرة الفريقين اللقب اآسيوي‬

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬

:‫ ﺃﻳﻬﻤﺎ ﺃﺳﻬﻞ‬..‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺗﺒﺮﺋﺘﻪ ﺃﻡ ﹸ‬ ‫ﹸ‬ !‫ﺇﺩﺍﻧﺘ ﹸﻪ؟‬ 2

5 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

                                                        

‫ جماهيرنا‬:‫ سنقاتل من المولد‬:‫الجاسم‬ ‫أجل الفوز وقودنا‬

21/20/19

     85 2012     250            

‫ ﻋﻼﻗﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﺣﻤﻴﻤﻴﺔ ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻟﻤﻮﺭﻭﺙ ﺍﻟﻤﻜﻲ‬..‫ﺍﻟﻤﻄﻮﻑ ﻭﺍﻟﺤﺎﺝ‬                                                  9

‫ ا توجد‬:‫ لن كانيدا‬:‫جاروليم‬ ‫نكون غرباء لدينا أعذار‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻟﺒﻴﻚ ﺍﻟﻠﻬﻢ‬ ‫ﻟﺒﻴﻚ‬

‫ﺃﺣﺎﺩﻳﺚ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺞ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺼﺢ‬

10

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻐﻨﺎﻣﻲ‬

10

‫ﻗﺮﺍﺀﺓ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﺿﺮﺓ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﻲ ﻭﺯﻳﺮ‬ ‫ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﻭﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬

‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

11

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﺒﻴﻞ‬

‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

11

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬323) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬6 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻳﻮﻏﺎ‬

!‫ﺣﻖ ﺳﺎﻫﺮ ﻭﺣﻘﻨﺎ‬

moghamedi@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                                                    

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

2

                                                       •                  •                 •                                                  •                               •                     •         •              ���              

                                                                                                                                                                                                                                             

!«‫ﺑﻴﻦ »ﺍﻹﺑﺮﺍﻫﻴﻤﻲ« ﻭ»ﻓﻴﻠﻴﻜﺲ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﺩﺭﻭﺱ ﺗﺠﺎﺭﻳﺔ‬ !‫ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

..‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﱡ‬ :‫ﺃﻳﻬﻤﺎ ﺃﺳﻬﻞ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﺗﺒﺮﺋﺘﻪ ﺃﻡ‬ ‫ﹸ‬ !‫ﺇﺩﺍﻧﺘ ﹸﻪ؟‬

‫ﻧﻮاة‬

         •         •     •

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                   "          ""   "  ""  ""  ""       ""                      ""                                       ""                 ""  ""            " "  alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﺗﺮﻭﻳﻪ ﺭﺍﺩﻳﻮﻫﺎﺕ ﻗﺪﻳﻤﺔ‬..‫ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺑﻴﻦ ﻫﺘﻠﺮ ﻭﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ‬          19531952                                   

                                  

             72                 

‫ ﻫﺪﻳﺔ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻔﺎﺋﺰ ﺑﺠﺎﺋﺰﺓ ﻧﻮﺑﻞ ﻟﻠﻄﺐ‬..‫ﻏﺴﺎﻟﺔ‬                 

       1.2   16 465 

                

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ ﻣﻦ ﺳﻜﺎﻥ ﻫﻮﻧﺞ ﻛﻮﻧﺞ ﻳﺴﺒﺤﻮﻥ ﻣﻌﺎ ﻓﻲ ﺍﺣﺘﻔﺎﻝ ﺗﻘﻠﻴﺪﻱ‬1800



    19          1906     1978   2011  

     1800        332011 7812   

2012 ‫ أﻛﺘﻮﺑﺮ‬22

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

18        

1596

1797

1873 1907 1940 1956 1962


‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫إنفاذ ًا لتوجيه الملك بمنح ‪ 10‬آاف تأشيرة لهم‬

‫القنصلية السعودية في عمان تبدأ منح‬ ‫تأشيرات الحج لاجئين السوريين‬ ‫عمان ‪ -‬وا�س‬ ‫بداأت القن�ض ��لية العامة التابعة ل�ض ��فارة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ض ��ريفن ل ��دى ااأردن ي عم ��ان منح‬ ‫تاأ�ض ��رات ح ��ج لع ��دد م ��ن امواطن ��ن والاجئ ��ن‬ ‫ال�ضورين امقيمن بااأردن تنفي ًذا لتوجيهات خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ض ��ريفن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اآل �ض ��عود حفظه الل ��ه منح ‪ 10‬اآاف تاأ�ض ��رة حج‬ ‫لل�ض ��ورين الاجئ ��ن وامقيم ��ن ي ااأردن ولبنان‬ ‫وتركي ��ا‪ .‬وق ��ال مدي ��ر خي ��م الزع ��ري حم ��ود‬ ‫العمو�س اأم�س اإن تاأدية هوؤاء امواطنن ال�ضورين‬ ‫منا�ض ��ك احج ج ��اءت مبادرة اإن�ض ��انية م ��ن خادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن نظر ًا اأو�ضاعهم ال�ضعبة جراء‬ ‫الظروف التي مر بها �ضوريا حالي ًا‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫وصول ‪ 67‬حاج ًا من‬ ‫ضيوف خادم الحرمين‬

‫منى ‪ -‬وا�س‬

‫ا�ض ��تقبل برنام ��ج �ض ��يوف خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ضريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اأم�س الدفعة‬ ‫الثانية من احجاج وقوامها ‪ 20‬حاج ًا من منغوليا‬ ‫و‪ 47‬م ��ن جمهوري ��ة جن ��وب ال�ض ��ودان‪ .‬وكان ي‬ ‫ا�ضتقبالهم مقر �ضكن ال�ضيوف مكة امكرمة امدير‬ ‫التنفيذي للرنامج عبدالله امدلج‪ ،‬وروؤ�ضاء اللجان‬ ‫العاملة ي الرنامج‪ .‬وقال امدلج اإن امكرمة املكية‬ ‫هي امتداد اهتمام قيادة ه ��ذا البلد امبارك باأمور‬ ‫ام�ض ��لمن‪ ،‬م�ضر ًا اإى اأن اإ�ض ��راف وزارة ال�ضوؤون‬ ‫ااإ�ض ��امية عل ��ى ه ��ذا الرنام ��ج هو ت�ض ��ريف لها‬ ‫وو�ض ��ام غال تفتخر به‪ .‬من جهته ��م اأعرب عدد من‬ ‫ال�ض ��يوف القادمن من دولة جنوب ال�ض ��ودان عن‬ ‫�ض ��عادتهم بر�ض ��يحهم واختيارهم ليكونوا �ضمن‬ ‫الرنامج الذي اأ�ضبح منارة يت�ضابق اإليها اجميع‪،‬‬ ‫وقدم ��وا �ض ��كرهم ل�ض ��فارة امملكة ي ال�ض ��ودان‪،‬‬ ‫مو�ض ��حن اأن الرعاية ت�ض ��ملهم منذ و�ضولهم اإى‬ ‫مطار املك عبدالعزيز بجدة‪.‬‬

‫أمانة العاصمة المقدسة تبث سبعة مايين رسالة توعية‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�ضرق‬

‫د�ض ��ن وزي ��ر ال�ض� �وؤون البلدي ��ة‬ ‫والقروي ��ة ااأم ��ر الدكتور من�ض ��ور‬ ‫ب ��ن متع ��ب ب ��ن عبدالعزي ��ز �ض ��باح‬ ‫اأم�س برنامج الر�ض ��ائل التوعوية عن‬ ‫اخدم ��ات البلدية التي �ض ��تبثها اأمانة‬ ‫العا�ض ��مة امقد�ض ��ة حج ��اج بيت الله‬ ‫اح ��رام خال هذا امو�ض ��م اأول مرة‪،‬‬ ‫بواق ��ع �ض ��بعة ماين ر�ض ��الة ن�ض ��ية‬ ‫ق�ضرة‪ .‬وا�ضتمع الوزير قبل التد�ضن‬ ‫اإى �ض ��رح واف ومف�ض ��ل للرنام ��ج‬

‫من م�ض ��اعد اأمن العا�ض ��مة امقد�ض ��ة‬ ‫للعاق ��ات العامة واات�ض ��ال الدكتور‬ ‫�ضمر توكل الذي نبن اأهداف الرنامج‬ ‫وق ��دم ماذج لبع� ��س العب ��ارات التي‬ ‫�ضر�ض ��ل خ ��ال اأيام اح ��ج ومواعيد‬ ‫اإر�ض ��الها لتوعي ��ة احج ��اج بكيفي ��ة‬ ‫اأدائه ��م منا�ض ��كهم بطريقة �ض ��حيحة‪،‬‬ ‫وتكري�س ااإ�ضحاح البيئي‪ .‬وقد اأثنى‬ ‫الوزي ��ر عل ��ى اخطوة الت ��ي اتخذتها‬ ‫ااأمان ��ة واعتره ��ا عملية ج ��د ًا داعي ًا‬ ‫اإى تو�ض ��يع دائرتها خال ال�ض ��نوات‬ ‫امقبلة‪.‬‬

‫وزير ال�شوؤون البلدية والقروية اأثناء تد�شينه للخدمة بح�شور اأمن العا�شمة امقد�شة (ال�شرق)‬

‫تفقد المستشفى وافتتح أقسام ًا في مستشفى الملك فهد بجدة‬

‫الربيعة‪ :‬إنجاز ‪ %80‬من مستشفى شرق جدة بسعة ‪ 300‬سرير‬

‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬

‫�ض ��دد وزير ال�ض ��حة الدكتور عبدالل ��ه الربيعة‪،‬‬ ‫عل ��ى �ض ��رورة االتزام باإج ��از ام�ض ��روعات الطبية‬ ‫ي مواعيده ��ا امحددة‪ .‬جاء ذلك خال تفقده �ض ��باح‬ ‫اأم� ��س مبن ��ى م�ضت�ض ��فى �ض ��رق ج ��دة اجدي ��د‪ ،‬الذي‬ ‫�ض ��رعت الوزارة بتنفيذه قبل ثاث �ضنوات واكتملت‬ ‫مباني ��ه واإن�ض ��اءاته بن�ض ��بة ج ��اوزت ‪ ،%80‬وتبلغ‬

‫�ضعته ‪� 300‬ض ��رير‪ .‬وا�ض ��تمع الربيعة‪ ،‬خال زيارته‬ ‫للمبنى اإى �ض ��رح مف�ضل من مدير ال�ضوؤون ال�ضحية‬ ‫ي حافظة جدة الدكتور �ض ��امي ب ��ن حمد باداود‪،‬‬ ‫ومقاول ام�ضروع عن �ضر العمل ااإن�ضائي‪ ،‬ومتابعة‬ ‫الرنام ��ج الزمن ��ي لانته ��اء م ��ن امباي الرئي�ض ��ية‬ ‫وامباي اجانبية ام�ض ��اندة‪ .‬من ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬زار‬ ‫الدكتور الربيعة‪ ،‬م�ضت�ض ��فى املك فهد العام ي جدة‪،‬‬ ‫وافتت ��ح عدد ًا من ااأق�ض ��ام الطبي ��ة ي الر�� الطبي‬

‫اجديد‪� ،‬ضملت الطوارئ والعناية امركزة‪ ،‬والعناية‬ ‫امركزة لق�ضم القلب‪ ،‬ووحدة ااأ�ضعة‪ ،‬ويت�ضمن الرج‬ ‫الطبي‪ ،‬ال ��ذي م اانتهاء من بنائه وجهيزه موؤخر ًا‬ ‫ب�ض ��عة �ض ��ريرية تق ��در ب � �‪� 280‬ض ��رير ًا‪ ،‬ي جوانبه‬ ‫ق�ض ��م ًا متكام � ً�ا للعناي ��ة امرك ��زة‪ ،‬وعددا كب ��را من‬ ‫العيادات اخارجية‪ ،‬بااإ�ضافة اإى ااأق�ضام الداخلية‬ ‫امخ�ض�ضة لتنوم امر�ضى وااأق�ضام الطبية ام�ضاندة‬ ‫التي تقدم خدمات م�ضاندة لهذه ااأق�ضام‪.‬‬

‫حملة اأمير نايف للحج تستضيف ‪ 300‬من خريجي المناصحة وذويهم‬

‫تخريج ‪ 200‬مستفيد من برنامج المناصحة في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫�ض ��رح امتحدث ااأمني ي وزارة الداخلية باأنه‬ ‫اإحاق ًا ما �ض ��بق ااإعان عنه بتاريخ ‪1433/9/25‬ه�‪،‬‬ ‫ع ��ن تخريج امجموع ��ة ال�‪ 28‬وامجموع ��ة الثالثة من‬ ‫ام�ض ��تفيدين ي مركزي حمد بن نايف للمنا�ض ��حة‬ ‫والرعاي ��ة بالريا�س وجدة‪ ،‬وعددهم مائتا م�ض ��تفيد‪،‬‬ ‫فق ��د م ب ��دء ًا م ��ن ي ��وم ااأربع ��اء‪ ،‬غ ��رة ذي احجة‪،‬‬

‫تخري ��ج امجموع ��ة ال�‪ 29‬م ��ن ام�ض ��تفيدين ي مركز‬ ‫حم ��د ب ��ن ناي ��ف للمنا�ض ��حة والرعاي ��ة بالريا�س‪،‬‬ ‫وامجموع ��ة الرابعة من ام�ض ��تفيدين ي مركز حمد‬ ‫بن نايف للمنا�ض ��حة والرعاية بجدة‪ ،‬وعددهم مائتا‬ ‫م�ضتفيد‪ ،‬وذلك بعد ظهور اموؤ�ضرات ااإيجابية الدالة‬ ‫على ا�ض ��تفادتهم من الرامج ال�ض ��رعية وااجتماعية‬ ‫والنف�ضية والتاريخية والدورات العلمية والريا�ضية‬ ‫والفنية وامهنية والندوات وامحا�ضرات امتنوعة‪.‬‬

‫واأو�ض ��ح امتح ��دث ااأمن ��ي اأن امتخرج ��ن‬ ‫�ضيخ�ض ��عون لرنام ��ج الرعاية الاحق ��ة الذي يهدف‬ ‫اإى حقي ��ق اا�ض ��تقرار ااجتماعي لهم‪ ،‬و�ضي�ض ��ارك‬ ‫عدد منهم مع ذويهم ي برنامج حملة امغفور له باإذن‬ ‫الله �ضاحب ال�ضمو املكي ااأمر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �ض ��عود‪ ،‬للح ��ج ه ��ذا الع ��ام ‪1433‬ه�‪ ،‬التي ت�ض ��مل‬ ‫ا�ضت�ض ��افة حواي ‪� 300‬ض ��خ�س م ��ن امتخرجن من‬ ‫برناجي امنا�ضحة والرعاية مع ذويهم‪.‬‬

‫لقاء مكثف ًا لـ ‪ 120‬داعية‬ ‫عقد ً‬

‫«أبحاث الحج» يدرس بدائل للحد من مفقودات الحجاج‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫نظ ��م معه ��د خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ض ��ريفن اأبح ��اث اح ��ج والعم ��رة‬ ‫�ض ��باح اأم�س‪ ،‬لقا ًء تعريفي ًا بالدرا�ضات‬ ‫وااأبح ��اث التي يجريها خال مو�ض ��م‬ ‫اح ��ج اح ��اي‪ ،‬وذل ��ك بح�ض ��ور ‪120‬‬ ‫داعية م ��ن من�ض ��وبي وزارة ال�ض� �وؤون‬ ‫ااإ�ض ��امية وااأوق ��اف والدع ��وة‬ ‫وااإر�ض ��اد‪ .‬وافتتح اللق ��اء عميد امعهد‬

‫الدكتور عبدالعزيز بن ر�ضاد �ضروجي‪،‬‬ ‫واأداره الباح ��ث ي ق�ض ��م البح ��وث‬ ‫ااإداري ��ة وااإن�ض ��انية الدكت ��ور با�ض ��م‬ ‫عمر قا�ضي‪ .‬وا�ضتعر�س اللقاء ااأ�ضئلة‬ ‫ااأك ��ر �ض ��يوع ًا ح ��ول منا�ض ��ك اح ��ج‬ ‫والعم ��رة امتعلق ��ة باا�ض ��تعداد للح ��ج‬ ‫والعمرة وااإحرام واميقات والو�ضول‬ ‫اإى مك ��ة امكرم ��ة وط ��واف الق ��دوم‬ ‫وال�ضعي وام�ضجد احرام وااإقامة ي‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬كما ت�ض ��منت الت�ض ��اوؤات‬

‫ااأ�ضئلة ااأكر �ضيوع ًا امتعلقة بام�ضاعر‬ ‫امقد�ض ��ة فيم ��ا يخ� ��س م�ض ��عر عرف ��ة‬ ‫ومزدلفة ومنى‪ ،‬وكذلك ااأ�ض ��ئلة ااأكر‬ ‫�ض ��يوع ًا امتعلق ��ة ما بعد اح ��ج ومنها‬ ‫طواف الوداع والعودة اإى الوطن‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬ينف ��ذ امعهد‬ ‫حالي ًا درا�ضة عن مفقودات وموجودات‬ ‫حج ��اج بيت الل ��ه احرام‪ ،‬حي ��ث عدنها‬ ‫الباح ��ث الدكت ��ور نا�ض ��ر ب ��ن مناح ��ي‬ ‫البقم ��ي‪ ،‬اأح ��د اأهم ام�ض ��كات امتكررة‬

‫الت ��ي تواجه احجي ��ج وامعتمرين ي‬ ‫رحلته ��م الت ��ي تلق ��ي بعبء كب ��ر على‬ ‫كاهل ال�ض ��لطات امخت�ض ��ة خا�ض ��ة ي‬ ‫حال �ض ��ياع ااأطفال اأو كبار ال�ض ��ن اأو‬ ‫ذوي ااحتياجات اخا�ض ��ة وامر�ضى‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار اإى اأن ��ه م تطوي ��ع ا�ض ��تخدام‬ ‫التكنولوجي ��ا احديث ��ة لتحقي ��ق‬ ‫هدف ��ن‪ ،‬ااأول ح ��ل م�ض ��كلة امفقودات‬ ‫واموج ��ودات والث ��اي ه ��و تخفي ��ف‬ ‫العبء على ال�ضلطات‪.‬‬

‫استقبل رئيس هيئة الرقابة والتحقيق وكبار مسؤوليها‬

‫وزير الداخلية‪ :‬نتعاون مع جميع الوزارات دعم ًا للمصلحة العامة‬

‫من ��ه‪ ،‬موؤكد ًا اأن هذا الدعم �ض ��يكون له ااأثر‬ ‫البال ��غ ي قيام الهيئ ��ة م ��ا اأوكل اإليها من‬ ‫مهام وواجبات‪ .‬كما جرى خال اا�ضتقبال‬ ‫مناق�ضة عدد من امو�ضوعات التي تهم هيئة‬ ‫الرقابة والتحقيق‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�ض ��ريفن املك عبدالله بن‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫عبدالعزيز اآل �ض ��عود‪ ،‬ووي عهده ااأمن‪.‬‬ ‫اأك ��د وزي ��ر الداخلية �ض ��احب ال�ض ��مو واأعرب عن �ضكره وتقديره لوزير الداخلية‬ ‫املكي ااأم ��ر اأحمد ب ��ن عبدالعزيز تعاون على اإتاحة الفر�ض ��ة للقائه وعلى ما حظى‬ ‫وزارة الداخلي ��ة م ��ع جمي ��ع ال ��وزارات به الهيئة من توجيه ودعم كبر ومتوا�ضل‬ ‫احكومي ��ة وم ��ن بينه ��ا هيئ ��ة الرقاب ��ة‬ ‫والتحقي ��ق وتق ��دم الدع ��م ي كل اأعمالها‬ ‫ما يحق ��ق ام�ض ��لحة العامة‪ .‬ج ��اء ذلك لدى‬ ‫ا�ض ��تقبال وزير الداخلية م�ض ��اء اأم�س‪ ،‬ي‬ ‫مكتبه بجدة‪ ،‬رئي�س هيئة الرقابة والتحقيق‬ ‫الدكتور �ض ��الح بن �ض ��عود اآل علي‪ ،‬ووكيل‬ ‫الهيئة ل�ضوؤون الرقابة عبدالرحمن البهال‪،‬‬ ‫ووكي ��ل الهيئ ��ة ل�ض� �وؤون التحقي ��ق فه ��د‬ ‫اجارالله‪ ،‬وكبار ام�ضوؤولن ي الهيئة‪.‬‬ ‫واأب ��رز اآل عل ��ي‪ ،‬م ��ن جانب ��ه‪ ،‬دور‬ ‫الهيئ ��ة واأهمي ��ة التقاري ��ر الدوري ��ة الت ��ي‬ ‫تعدها عن اأداء ااإدارات احكومية و�ض ��بل‬ ‫تطوي ��ر ااأداء اإى ااأف�ض ��ل بتوجي ��ه م ��ن‬ ‫وزير الداخلية ي�شتقبل رئي�س وم�شوؤوي الهيئة‬

‫(وا�س)‬


‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫هل تلحق فتاة‬ ‫القرية بفتاة الخبر‬ ‫غانم الحمر‬

‫الفت ��اة الت ��ي هربت م ��ن قريتها قب ��ل ع�شرين عاما ع ��ن طريق عامل‬ ‫باك�شت ��اي «اأوبقها» ي الذنب ث ��م ابتزها م�شاعدة زوجة اأبيها باإيهامها‬ ‫اأنه ��ا �شتك ��ون عر�ش ��ة للقتل من اأبيه ��ا‪،‬واأا جاة لها �ش ��وى الهروب معه‬ ‫على اأنها زوجته‪،‬هذه الفتاة التي اأفردت �شحيفة عكاظ لها �شفحة كاملة‬ ‫بعددها ‪ 16855‬كان تعامل اجهات احكومية الباك�شتانية مع ق�شيتها‬ ‫تعام ��ا ي�ش ��ل اإى ح ��د التواط� �وؤ مع امج ��رم ابت ��داء باإ�ش ��دار القن�شلية‬ ‫الباك�شتاني ��ة ج ��وازا لها با�شم زوجت ��ه الثانية‪،‬وانته ��اء با�شت�شدار عقد‬ ‫نكاح غر ر�شمي بعد تهريبها لباك�شتان‪،‬واإقامة باك�شتانية‪.‬ولن اأخو�ض‬ ‫ي بقي ��ة التفا�شي ��ل اموؤمة وامقززة من تخاذل حتى امجتمع الباك�شتاي‬ ‫واإحي ��اء حفل ��ة زواج مجرم مغت�شب مبتز وخاط ��ف لقا�شر ذات ااأربعة‬ ‫وع�شرين عاما‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل كان اخ ��ر ااآخ ��ر ب�شحيف ��ة ال�ش ��رق وحدي ��دا الع ��دد‬ ‫‪ 321‬يتط ��رق اآخ ��ر م ��ا اآل ��ت اإلي ��ه اأو�ش ��اع فت ��اة اخ ��ر وتاأكي ��ده اأن‬ ‫الداف ��ع له ��رب الفتاة اإى ال�شوي ��د م يكن ب�شبب ارتداده ��ا عن دينها‪،‬بل‬ ‫ه ��و �شب ��ب اجتماعي عائل ��ي ‪،‬ولكن ما يهمن ��ي ي �شياق ذل ��ك اخر هو‬ ‫تعام ��ل احكوم ��ة ال�شويدي ��ة عندم ��ا اأحاط ��ت الفت ��اة باإج ��راءات حماي ��ة‬ ‫ورعاي ��ة كبرت ��ن تتمث ��ان ي توف ��ر من ��زل للفت ��اة م ��ع رات ��ب �شه ��ري‬ ‫واإحاقه ��ا مدر�شة لتعلم اللغة ال�شويدي ��ة كاإجراءات تعطى لكل من منح‬ ‫اللجوء‪،‬كذل ��ك مزيد من احماية م التحفظ عل ��ى عنوانها ال�شكني كونها‬ ‫فتاة ماحقة‪.‬‬ ‫الفت ��اة ال�شعودية بباك�شت ��ان تريد العودة بعد ‪ 17‬عاما من اابتزاز‬ ‫وال ��زواج الق�ش ��ري ‪،‬وا�شطرارها للخدم ��ة ي امنازل لغ�ش ��ل ال�شحون‬ ‫واماب�ض‪،‬واأخ�ش ��ى اأن ال�شاب ال�شعودي الذي قابلته بال�شدفة ون�شحها‬ ‫بالذهاب لل�شفارة ال�شعودية التي م تعمل �شيئا �شوى اات�شال بوالدها‬ ‫ال ��ذي رف� ��ض ا�شتقباله ��ا‪،‬اأن يعاود الك ��رة وين�شحها بالذه ��اب لل�شفارة‬ ‫ال�شويدية‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫مدير عام السجون‪ :‬البرامج اإصاحية‬ ‫لن تفيد دون دعم المجتمع للسجين‬ ‫الق�سيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫اأك ��د مدي ��ر ع ��ام �س ��جون امملك ��ة الل ��واء الدكت ��ور عل ��ي ح�س ��ن احارثي ل�‬ ‫«ال�س ��رق» اأن عمليات ااإ�س ��اح التي ت�س ��تهدف نزاء ال�س ��جون تذهب هباء اإن م‬ ‫تل ��ق الدع ��م امجتمعي ال ��ازم‪ .‬واأ�س ��ار احارث ��ي اإى تطبيق ال�س ��جون لباقة من‬ ‫الرامج ااإ�س ��احية امهارية اأو الثقافية اأو ااإر�س ��ادية والتعليمية اأو ال�س ��ناعية‬ ‫التي ت�س ��تهدف تهذيب وتطوير ال�سجن داخل ال�س ��جن‪ ،‬وهي برامج م�سنفة من‬ ‫جموع ��ة وزارات للقي ��ام بدور ااإ�س ��اح والدعم الازم داخل ال�س ��جن‪ .‬وقال اإن‬ ‫هناك من ي�س ��تفيدون م ��ن مراحل التهذي ��ب وبراجه واآخري ��ن يحتاجون لوقت‬ ‫للعودة للحياة الطبيعية‪ ،‬م�سر ًا اإى درا�سة حالة كل �سجن للتعرف على مهاراته‬ ‫ومواهبه ومن ثم نعمل على تنميتها لي�ستفيد منها بعد خروجه من ال�سجن‪ .‬وقال‬ ‫ما نقوم به من اإ�ساح �سي�سيع هباء اإذا م يجد م�ساعدة وتقب ًا من امجتمع بكافة‬ ‫موؤ�س�س ��اته ومكونات ��ه للعي� ��س داخل منظوم ��ة امجتمع والتكيف معه ��م بالقبول‬ ‫والدعم وام�ساندة كي يكون ال�سجن نافع ًا وي�ستفيد من الرامج ااإ�ساحية التي‬ ‫مر بها خال �سجنه ويريد تطويرها بعد خروجه‪.‬‬

‫العمري ‪ :‬نتقصى أثر زازل إيران على الشرقية‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�سمري‬

‫ك�س ��ف مدير مركز الدرا�سات اجيولوجية والزلزالية ي جامعة املك �سعود‬ ‫الدكتور عبدالله حمد العمري ل� «ال�س ��رق» اأم�س عن درا�س ��ة م رفعها اإى مدينة‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز للعلوم والتقنية ت�س ��منت حدي ��د مكامن اخط ��ر امحتملة ي‬ ‫مدينتي اخر والدمام جراء التعر�س اأثر الزازل التي تقع ��ا�ستمرار ي اإيران‬ ‫كون امدينتن قريبتن من اإيران وا يف�سلهما عنها �سوى اخليج العربي‪ .‬واأبان‬ ‫العمري اأن الدرا�س ��ة التي ا�س ��تمرت حواي عامن ت�س ��منت ال�سخو�س اميداي‬ ‫ومبان حكومية ومواقع تنموية ي تلك امدن‬ ‫على مواقع ختلفة من م�س ��روعات ٍ‬ ‫واأجريت درا�س ��ة هند�س ��ية مدى مقاومة تلك امواقع للزازل وم رفع ام�س ��وحات‬ ‫والوقوف على مدى مقاومة تلك امواقع اأثر الزازل التي ت�سرب امواقع امجاورة‬ ‫عل ��ى جهات ختلفة من اخليج العربي ومدى موا�س ��فات تلك امباي واحتمالية‬ ‫امقاومة‪ .‬واأ�س ��اف العمرى اأن درا�س ��ة ماثلة �ستجرى ي جدة ومكة امكرمة بعد‬ ‫�ستة اأ�سهر من ااآن بعد تلقي الدعم الازم من مدينة املك عبدالعزيز التي �سمّنت‬ ‫تلك الدرا�س ��ة �س ��من اخطة اا�س ��راتيجية الوطنية‪ .‬واأ�س ��اف اأن مدينة جازان‬ ‫�ستكون امحطة التالية كونها من امواقع التي تتاأثر بهزات البحر ااأحمر‪ ،‬افت ًا اإى‬ ‫اأن الهزات ااأر�سية ا تتقيد بزمان واإما بالبعد امكاي والتكويني‪.‬‬

‫أكثر من ثاثة آاف متخصص لتنفيذ خطة المياه الوطنية‪ ..‬وألف ناقلة مياه احتياطية‬

‫المس ّلم‪ :‬بدء الضخ الفعلي لـ ‪ 600‬ألف م‪3‬‬

‫يمكن ا‬

‫من المياه يومي ًا إلى مكة المكرمة والمشاعر‬

‫الريا�س ‪ -‬م�سفر الع�سيمي‬

‫ك�س ��ف الرئي�س التنفيذي ل�س ��ركة‬ ‫امي ��اه الوطنية لوؤي ام�س� � ّلم‪ ،‬عن �س ��خ‬ ‫‪ 600‬األ ��ف مر مكعب من امياه اإى مكة‬ ‫امكرمة يومي ًا خال مو�س ��م احج‪ .‬جاء‬ ‫ذلك عق ��ب جولة تفقدية قام بها ام�س� � ّلم‬ ‫اأم� ��س ااأول لتفق ��د جاهزي ��ة ال�س ��ركة‬ ‫لتلبي ��ة احتياج ��ات احجاج‪ .‬و�س ��ملت‬ ‫اجول ��ة غرفة التحك ��م ااآلية «�س ��كادا»‬ ‫ي مك ��ة امكرم ��ة وجميع مراف ��ق امياه‬ ‫وال�سرف ال�سحي ي ام�ساعر امقد�سة‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�س� � ّلم اإن خطط ال�س ��ركة‬ ‫ارتك ��زت عل ��ى ثاث ��ة حاور اأ�سا�س ��ية‬ ‫ت�س ��مل حديد كمي ��ات امي ��اه امطلوبة‬ ‫مو�س ��م اح ��ج م ��ا ي ذل ��ك امي ��اه‬ ‫امخ�س�س ��ة لغ�س ��ل وتنظيف ال�سبكات‬ ‫وتعبئ ��ة اخزان ��ات‪ .‬اأم ��ا امح ��ور‬ ‫الث ��اي‪ ،‬فيتمثل ي ت�س ��غيل و�س ��يانة‬ ‫وتوزي ��ع الف ��رق اميداني ��ة مواق ��ع‬ ‫ختلف ��ة ي ام�س ��اعر امقد�س ��ة (من ��ى‬ ‫وعرف ��ات ومزدلفة) وف ��ق جدول زمني‬ ‫خ�س�س لذلك‪ .‬ويركز امحور الثالث‬ ‫عل ��ى الت�س ��غيل الفعلي ل�س ��بكات امياه‬ ‫وال�س ��رف ال�س ��حي ال ��ذي ب ��داأ بحمد‬ ‫الل ��ه اأم� ��س ااأح ��د ي مناطق ام�س ��اعر‬ ‫امقد�س ��ة (من ��ى ‪ -‬عرف ��ات ‪ -‬مزدلف ��ة)‪،‬‬ ‫متابعة و�س ��ول امي ��اه اإى جميع نقاط‬ ‫اا�س ��تهاك ي ال ��دورات وام�س ��ارب‬ ‫ومراقب ��ة �س ��غوط امياه ي ال�س ��بكات‬ ‫ومنا�سيب اخزانات والعمل على مدار‬ ‫ال� ‪� 24‬س ��اعة لتلقي الباغ ��ات واإنهائها‬ ‫ي اأ�س ��رع وقت مك ��ن ومتابعة اأعمال‬ ‫فرق ال�س ��يانة ع ��ر مواقعه ��ا اميدانية‬ ‫ا ً‬ ‫أوا باأول بااإ�سافة اإى متابعة تنظيف‬ ‫وتطه ��ر دورات امي ��اه ور� ��س ام ��واد‬

‫جانب من جولة ام�شلم‬

‫امطهرة‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن اأن اخط ��ط الت�س ��غيلية‬ ‫مو�س ��م احج ترك ��ز على كمي ��ات امياه‬ ‫التي �سيتم �سخها اإى امنطقة امركزية‬ ‫امحيطة بام�سجد احرام التي ت�سكنها‬ ‫عاد ًة اأعداد كبرة من �سيوف الرحمن‪،‬‬ ‫بااإ�سافة اإى بع�س ااأحياء التي يوجد‬ ‫به ��ا احجاج مث ��ل العزيزية وال�س�س ��ة‬ ‫ومنطقة جرول وام�س ��فلة اإى النكا�سة‬ ‫التي ت�س ��هد ي موا�سم احج ا�ستهاك‬ ‫كمي ��ات كبرة من امياه ابت ��داء من ‪20‬‬ ‫ذي القعدة وحتى نهاية امو�سم‪ .‬واأ�سار‬

‫(ال�شرق)‬

‫اإى اأن ال�سركة انتهت من تنفيذ م�سروع‬ ‫التحكم وامراقب ��ة ااإلكروي عن بعد‬ ‫ي ام�س ��اعر امقد�س ��ة امع ��روف با�س ��م‬ ‫‪ SCADA‬وربط ��ه بغرفة العمليات‬ ‫الرئي�س ��ية على طريق مزدلفة للمراقبة‬ ‫والتحكم ي م�ستوى امياه باخزانات‬ ‫واإ�س ��دار التعليمات الازمة للت�سغيل‪،‬‬ ‫بااإ�س ��افة اإى تنفيذ م�سروع جريبي‬ ‫لعدد من دورات امياه من خال تركيب‬ ‫خزان ��ات احتياطي ��ة عل ��ى ال ��دورات‬ ‫لتعوي� ��س ال ��دورات بامي ��اه ي حال ��ة‬ ‫ح ��دوث انقطاع ��ات ا �س ��مح الله حن‬

‫ااإ�ساح و�سيتم ت�سغيل خم�سن خزان ًا‬ ‫له ��ذا العام لتجربته ��ا والتاأكد من مدى‬ ‫اا�س ��تفادة منه ��ا‪ ،‬مع تاأم ��ن األف ناقلة‬ ‫مي ��اه احتياطي ��ة �س ��يتم توزيعه ��ا على‬ ‫مناط ��ق ختلفة ي ام�س ��اعر امقد�س ��ة‬ ‫ومثبت عليها �سنابر ا�ستخدامها من‬ ‫قبل احجاج‪.‬‬ ‫وك�سف ام�س ّلم عن ت�سغيل حطات‬ ‫التعبئ ��ة (ااأ�س ��ياب) ااأرب ��ع التابع ��ة‬ ‫لل�س ��ركة ي امعي�س ��م‪ ،‬والعزيزي ��ة‪،‬‬ ‫وعرف ��ات‪ ،‬والكعكي ��ة بكام ��ل طاقاته ��ا‬ ‫اا�ستيعابية وذلك لتعبئة ناقات امياه‬ ‫خ ��ال مو�س ��م اح ��ج‪ ،‬وتنفي ��ذ برنامج‬ ‫خا� ��س متابع ��ة نوعي ��ة امي ��اه ي مكة‬ ‫امكرمة ومناطق ام�س ��اعر امقد�س ��ة من‬ ‫خ ��ال امتابع ��ة الدورية واأخ ��ذ عينات‬ ‫ع�س ��وائية من امي ��اه �س ��وا ًء اموجودة‬ ‫ي اخزان ��ات اأو ال�س ��بكات‪ ،‬واإج ��راء‬ ‫التحاليل الكيميائية والبكريولوجية‬ ‫للتاأك ��د م ��ن مطابقته ��ا للموا�س ��فات‬ ‫القيا�س ��ية اخا�س ��ة مي ��اه ال�س ��رب‬ ‫وخلوها من اأي تلوث ا �سمح الله‪.‬‬

‫تتي ��ح مياه التحلية م ��ا اإجماله ‪ 560‬األف مر مكعب يومي ًا‪،‬‬ ‫على النحو التاي‪:‬‬ ‫ توف ��ر حط ��ة التحلي ��ة بال�س ��عيبة (‪ 200 )2 ،1‬األف مر‬‫مكعب يومي ًا‬ ‫ توفر حطة ال�سعيبة (‪ 360 )3‬األف مر مكعب يومي ًا‪.‬‬‫يتم �س ��خ ‪ 40‬األف مر مكعب يومي ًا من احتياطي امياه ي‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬وم�س ��روع مياه وادي ملكان وامخ�س�سة لتغذية‬ ‫دورات امياه التابعة للحرم امكي ال�سريف‪.‬‬ ‫تعبئة ‪ 36‬خزان ًا ا�س ��راتيجي ًا للمياه ي مكة امكرمة و‪27‬‬ ‫خزان ًا ي ام�س ��اعر امقد�س ��ة بطاقة اإجمالي ��ة ‪ 2.5‬مليون مر‬ ‫مكعب تقريب ًا‬ ‫تخ�س ��ي�س ثاث ��ة اآاف موظف م ��ن الك ��وادر الوطنية ذات‬

‫إخاء منشأتين إسكان الحجاج وإزالة ‪77‬موقع ًا مخالف ًا‬ ‫نف ��ذت اإدارة الدف ��اع ام ��دي‬ ‫بالعا�س ��مة امقد�س ��ة نح ��و ‪603‬‬ ‫ج ��وات للم�س ��ح الوقائي �س ��ملت‬ ‫م ��ا يزي ��د ع ��ن ‪ 222‬مبنى اإ�س ��كان‬ ‫احجاج و‪ 15‬فندق ًا بااإ�س ��افة اإى‬ ‫‪ 270‬ح � ً�ا جاري� � ًا و‪ 20‬مطعم� � ًا‬ ‫حت ��ى اأم� ��س ااأول‪ .‬ور�س ��دت‬ ‫ف ��رق ام�س ��ح الوقائ ��ي ودوري ��ات‬ ‫ال�س ��امة خالف ��ات ي من�س� �اأتن‬ ‫اإ�س ��كان احج ��اج م اإخاوؤهما ما‬

‫مثل ��ه هاتان امن�س� �اأتان من تهديد‬ ‫لل�سامة‪ ،‬كما مت اإزالة ‪ 77‬موقع ًا‬ ‫�سملتها جوات ام�سح الوقائي ي‬ ‫جمي ��ع اأنح ��اء العا�س ��مة امقد�س ��ة‬ ‫واإحالة اأربع خالفات م �س ��بطها‬ ‫ي بع� ��س امواق ��ع للجن ��ة النظ ��ر‬ ‫ي خالف ��ات نظام الدف ��اع امدي‬ ‫ولوائح ��ه التنفيذي ��ة‪ .‬واأك ��د مدير‬ ‫اإدارة الدف ��اع ام ��دي بالعا�س ��مة‬ ‫امقد�س ��ة العقيد خلف امطري اأنه‬ ‫م يتم اتخ ��اذ اأي اإجراء بالرفع عن‬ ‫�ان اإ�س ��كان احجاج حجز‬ ‫اأي مب � ٍ‬

‫ال�س ��مان عنه ��ا‪ ،‬كم ��ا م يتم ف�س ��ل‬ ‫التي ��ار الكهربائ ��ي ع ��ن اأي مبن ��ى‬ ‫خ ��ال اج ��وات التفقدي ��ة لف ��رق‬ ‫ام�س ��ح الوقائي ودوريات ال�سامة‬ ‫حتى م�ساء يوم ال�سبت اما�سي‪.‬‬ ‫على �سعيد اآخر‪ ،‬اأكد مدير عام‬ ‫الدف ��اع امدي الفري ��ق التويجري‬ ‫ثقت ��ه ي ق ��درة من�س ��وبي الدف ��اع‬ ‫ام ��دي ام�س ��اركن ي مهمة احج‬ ‫عل ��ى اأداء مهامه ��م عل ��ى الوج ��ه‬ ‫ااأكمل م ��ن خال ما توف ��ر لهم من‬ ‫اإمكان ��ات وم ��ا لديه ��م م ��ن خرات‬

‫العصيمي‪ 5900 :‬ممرض وممرضة‬ ‫لخدمة الحجاج في المشاعر‬

‫علمي ��ة وعملي ��ة‪ .‬وقال اأعل ��م يقين ًا‬ ‫م ��دى ا�ست�س ��عار كل من�س ��وبي‬ ‫الدفاع امدي للم�سوؤولية ال�سخمة‬ ‫امنوط ��ة به ��م ي ه ��ذه امهم ��ة‬ ‫العظيمة وحر�سهم على اأن يكونوا‬ ‫كعادتهم عند ح�س ��ن ظن واة ااأمر‬ ‫به ��م‪ .‬ج ��اء ذل ��ك ي كلم ��ة األقاه ��ا‬ ‫خال لقائه ب�س ��باط الدفاع امدي‬ ‫ام�س ��اركن ي مهم ��ة اح ��ج‪ ،‬الذي‬ ‫عق ��د مق ��ر امديرية العام ��ة للدفاع‬ ‫امدي بالعا�س ��مة امقد�س ��ة �سباح‬ ‫اأم�س ااأحد‪.‬‬

‫اأظ ��ن اأن علم ��اء الط ��ب ي الع ��ام ق ��د اأ�شابه ��م جن ��ون العظم ��ة واإدمان‬ ‫البح ��وث العلمي ��ة لدرج ��ة اأنهم قلب ��وا روؤو�شنا معه ��م وم نعد نع ��رف �شيئا ‪،‬‬ ‫�شن ��وات وه ��م يطالبوننا ببلع «اأوميقا ‪ »3‬ويبالغ ��ون ي و�شف فوائده وقبل‬ ‫اأيام تظهر درا�شة ت�شكك ي الدرا�شة ال�شابقة ‪ ،‬وقد تعرفون من متناق�شات‬ ‫ه ��ذه الدرا�ش ��ات الطبي ��ة اأك ��ر م ��ا اأعرف ‪ ،‬لك ��ن الدرا�ش ��ة التي ق ��د تفاجئ‬ ‫ال�شعودي ��ن بال ��ذات هي درا�شة تقول اإن الفحو�ش ��ات ال�شاملة ا تنفع بل قد‬ ‫تكون م�شرة ‪ ،‬حيث اأجروا بحثا على مايقارب ‪ 180‬األف �شخ�ض «تخيلوا»‬ ‫وظه ��رت النتائج اأن الفح�ض ال�شامل مثل الفح�ض الدوري لل�شيارات عندنا‬ ‫«عاد اأنتم عارفن ما يحتاج اأ�شرح» ‪ ،‬الطامة الكرى اأن الفحو�شات ال�شاملة‬ ‫م تنق ��ذ حي ��اة اأي �شخ�ض من ام ��وت بال�شرطان اأو اأمرا� ��ض القلب « تخيلوا‬ ‫م ��رة اأخ ��رى «‪� ،‬شبحان رب العامن ‪ ،‬رغم اأننا بلد ااإ�شام ويوؤمن بالق�شاء‬ ‫والق ��در والت ��وكل على الله اإا اأن امخترات الطبية ت ��كاد تناف�ض ال�شيدليات‬ ‫من ناحية الكرة دون فائدة ‪ ،‬هذه الدرا�شة تثبت من يحبون ما يقوله الغرب‬ ‫ويوؤمن ��ون ب ��ه ب�ش ��كل كبر اأن نظ ��ام «الدرعى ترعى» مفيد ج ��دا‪ ،‬هذا الغرب‬ ‫يوؤك ��د بدرا�ش ��ة موثقة اأن امخترات الطبية بحاجة اإى تقنن وخ�شو�شا ي‬ ‫بادنا التي حولت فيها ال�شيدليات وامخترات اإى حات جارية ‪ ،‬ولكن‬ ‫مهم ��ا قالت الدرا�شات يظل ااأخذ بااأ�شباب اأمرا مهما وا يجب التفريط ي‬ ‫ال�شح ��ة اأن ك�ش ��ف امر� ��ض مبك ��را ي�شاعد عل ��ى عاجه باإذن الل ��ه ‪ ،‬عزيزي‬ ‫القارئ ‪ ،‬خذ ما ت�شاء من قوي امتناق�ض كما هي حال الدرا�شات الطبية !‬

‫منرة الع�شيمي خال اموؤمر ال�شحفي‬

‫اأو�س ��حت وكيل ��ة وزارة ال�س ��حة‬ ‫ام�ساعدة للخدمات الطبية ام�ساعد ام�سرفة‬ ‫عل ��ى امخت ��رات والتمري� ��س والتغذي ��ة‬ ‫باحج الدكتورة منرة الع�سيمي اأن جنة‬ ‫التمري� ��س مو�س ��م ح ��ج ه ��ذا الع ��ام وزعت‬ ‫‪ 5900‬مر�س ومر�سة على جميع مرافق‬ ‫الوزارة بام�ساعر‪.‬‬ ‫وبينت خال اموؤمر ال�س ��حفي الذي‬ ‫عقدته اليوم ي م�ست�س ��فى الطوارئ منى‬ ‫اأن ��ه م ربط مدي ��رات التمري�س بام�س ��اعر‬ ‫امقد�س ��ة بالنهاي ��ة الطرفي ��ة لتوزيع القوى‬ ‫العامل ��ة لا�س ��تعام ع ��ن هيئ ��ة التمري�س‪،‬‬ ‫ومراجع ��ة وحدي ��ث دلي ��ل و�سيا�س ��ات‬ ‫اإجراءات العمل التمري�س ��ية اخا�س بعمل‬ ‫ومه ��ام هيئ ��ة التمري�س ي مو�س ��م احج‪،‬‬ ‫وجدولة اجتماعات اأع�ساء جنة التمري�س‬

‫(ال�شرق)‬

‫مدي ��رات التمري�س ي ام�س ��اعر امقد�س ��ة‬ ‫والتن�سيق ي جهيز ام�ست�سفيات وتوزيع‬ ‫القوى العاملة‪.‬‬ ‫واأفادت الدكتورة الع�س ��يمي اأن جنة‬ ‫التمري� ��س �ست�س ��هم ي عملي ��ات ت�س ��عيد‬ ‫امر�س ��ى امنوم ��ن م ��ن �س ��يوف الرحم ��ن‬ ‫والتاأك ��د من �س ��ر القوافل عل ��ى اأكمل وجه‬ ‫من م�ست�س ��فيات مكة وام�ساعر م�سعر عرفة‬ ‫اإكمال امر�سى ن�سك حجهم‪.‬‬ ‫ولفتت اانتباه اإى اأن جنة ااإ�سراف‬ ‫على امخت ��رات وخدمات نق ��ل الدم وفرت‬ ‫اخدمات امخرية الرئي�س ��ة الت�سخي�س ��ية‬ ‫والطارئة ي خترات العا�س ��مة امقد�سة‬ ‫وام�س ��اعر حج ��اج بي ��ت الله اح ��رام‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب حدي ��د الق ��وى العاملة م ��ن جميع‬ ‫الفئات امر�س ��حة للعمل خال مو�سم احج‬ ‫وعم ��ل خط ��ة لتوجيهه ��م ح�س ��ب متطلبات‬ ‫العمل وتوزيعهم على امواقع‪.‬‬

‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬

‫اللحيدان لـ | ‪ :‬ا زكاة على اأراضي الكبيرة‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد الغامدي‬ ‫قال ام�ست�س ��ار الق�س ��ائي اخا�س ال�سيخ �س ��الح اللحيدان اإن ااأرا�سي‬ ‫الكب ��رة ج ��د ًا ا زكاة عليها‪ ،‬مو�س ��ح ًا اأنه ا قيا�س ي ذلك م ��ع الذهب‪ .‬وجاء‬ ‫ذلك على خلفية تو�سية مجل�س ال�سورى بدرا�سة اإ�سدار فتوى تكلف م�سلحة‬ ‫الزكاة والدخل بجباية الزكاة على ن�س ��اط جارة ااأرا�سي نظر ًا لتنامي اأزمة‬ ‫ااإ�سكان وت�سرر عدد كبر من امواطنن من جراء احتكار ااأرا�سي‪.‬‬ ‫واأو�س ��ى اللحيدان بااأخذ بت�س ��نيفات �ستة لاأرا�س ��ي‪ ،‬عدّها �سرورية‬ ‫عند ااإفتاء بخ�س ��و�س جباية زكاة ااأرا�س ��ي‪ .‬وت�سمل الت�سنيفات ااأرا�سي‬ ‫امملوكة للق�س ��ر التي اتخ�س ��ع لعملية البيع فهذه ا زكاة عليها‪ ،‬وااأرا�س ��ي‬ ‫التي حولها م�سكلة بن ام�سركن والق�سية ما زالت عند الق�ساء فهذه ا زكاة‬ ‫عليها حتى ت�س ��تقر ملكيته ��ا اأحد الطرفن‪ ،‬وااأرا�س ��ي التي م تعر�س للبيع‬ ‫اأ�س ��ا واإن كانت كبرة فهذه ا زكاة عليها‪ ،‬وااأرا�سي امعرو�سة للبيع وثبت‬ ‫هذا و�س ��احبها مدين ل�س ��ركة اأو اأ�س ��خا�س فاإن هذه اتزكى اإا بقدر الباقي‪،‬‬ ‫وااأرا�سي امعرو�سة للبيع اأ�س ًا واأ�سحابها اأغنياء اأو �ساحبها غني ًا فاإن هذه‬ ‫تزكى اإذا كان احول عليها مقدار ربع الع�س ��ر‪ ،‬وااأرا�س ��ي البور (البي�ساء)‬ ‫التي ملكها الدولة اإذا عر�ستها ام�سلحة احكومية للبيع فاإن ام�سلحة تزكيها‬ ‫اأن ه ��ذه الزكاة تدخل ي عموم عرو�س التجارة وما ي�س ��لح م�س ��لم عاقل اأن‬ ‫يتاعب ي هذه ااأمور اأن الزكاة ركن ابد من اأدائه ي حينه اإذا بلغ الن�ساب‪.‬‬ ‫وع ��ن ظهور موؤ�س ��رات عقارية اأ�س ��بوعي ًا عن طريق كتاب ��ات العدل التي‬ ‫تك�س ��ف ااأرقام احقيقية حجم تداوات ااأرا�س ��ي وبيعها و�س ��رائها وحجم‬ ‫امبالغ امالية‪ .‬اأو�سح اأنه عمم على كتابات العدل �سنة ‪1403‬ه�‪ .‬وقال اإن تعميم ًا‬ ‫�سدر عام ‪1403‬ه� لكتابات العدل بخ�سو�س اموؤ�سرات العقارية ااأ�سبوعية‪،‬‬ ‫األ ��زم كت ��اب العدل باا�ستق�س ��اء على اأن يك ��ون كاتب الع ��دل موهوب ًا وينجز‬ ‫امعاملة التي بن يديه وفق قيمة ااأر�س امعرو�س ��ة للبيع اأما التي توؤجر فا‬ ‫زكاة عليها ولكن الزكاة هنا على ااإيجار فقط‪ .‬وقد انتفع بهذا التعميم الكثر‬ ‫من كتاب العدل ي امملكة‪.‬‬

‫قوات الصاعقة والمظليين تختتم مشاركتها في «نمر ‪»2‬‬

‫تبوك ‪ -‬عودة ام�سعودي‬

‫و�س ��ل م�س ��اء اأم� ��س ااأول اإى‬ ‫مطار ااأمر �س ��لطان ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫بتب ��وك اأفراد القوات ال�س ��عودية من‬ ‫ال�س ��اعقة وامظلين بعد م�س ��اركتهم‬ ‫ي فعالي ��ات مري ��ن «م ��ر ‪ »2‬ب ��ن‬ ‫القوات ام�سلحة ال�سعودية ونظرتها‬ ‫الفرن�س ��ية الت ��ي اأقيم ��ت ي جزيرة‬

‫منى ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫هاني الوثيري‬

‫مامح الخطة التشغيلية لشركة المياه في موسم الحج الحالي‬

‫الكف ��اءات امتميزة ما بن مهند�س ��ن ومراقبن وعمال اأعمال‬ ‫ال�سيانةوالت�سغيل‪.‬‬ ‫توجي ��ه ‪ 350‬مهني� � ًا م ��ن مهند�س ��ن واإداري ��ن ومراقب ��ن‬ ‫لاإ�سراف على اخطط اميدانية‪.‬‬ ‫تنفي ��ذ اأعم ��ال لل�س ��يانة الوقائي ��ة واإ�س ��اح اانك�س ��ارات‪،‬‬ ‫وو�سع خطط اإدارة ااأزمات‪.‬‬ ‫تبلغ اأطوال �س ��بكات امياه ‪ 425‬األف مر طوي‪ ،‬فيما يبلغ‬ ‫طول �سبكات ال�سرف ال�سحي ي منى ‪ 84‬األف مر طوي‪.‬‬ ‫جهيز اأكر من ثاثة اآاف جموعة من النقاط اا�ستهاكية‬ ‫خدمة احجاج‪.‬‬ ‫جهي ��ز ‪ 68508‬دورة مي ��اه مزودة بنحو ‪ 6500‬م�س ��رب‬ ‫تعتمد على اأكر من ‪ 70‬األف �سنبور مياه جهزة للو�سوء‪.‬‬

‫الفريق التويجري التقى الضباط المشاركين في مهمة الحج‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫أنتم «عارفين»!‬

‫كور�س ��يكا الفرن�س ��ية‪ .‬واأك ��د قائد‬ ‫التمرين العميد �س ��عيد بن م�س ��لح‬ ‫القحط ��اي عل ��ى ج ��اح م�س ��اركة‬ ‫الق ��وات ال�س ��عودية ي التمري ��ن‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأنه اأ�ساف كثرا للقوات‬ ‫ال�س ��عودية ام�س ��اركة في ��ه‪ .‬وكان ��ت‬ ‫الق ��وات ال�س ��عودية �س ��اركت ي‬ ‫التمرين ي اإطار التعاون الع�سكري‬ ‫بن البلدين‪.‬‬

‫جانب من ااأفراد ام�شاركن ي التمرين لدى و�شولهم اأم�ض ااأول‬

‫(ال�شرق)‬

‫القاسم‪ :‬إحصاء الحجاج آلي ًا عبر ستة مداخل باأجهزة الكفية والباركود‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫باحث ي مركز «البهيتة» يوؤدي عمله‬

‫(ت�شوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬

‫بداأت عملية اإح�ساء احجاج اآلي ًا هذا العام ب�ستة مداخل بام�ساعر‬ ‫امقد�س ��ة اأول مرة‪ ،‬من خ ��ال اأجهزة ذكية وطابعات �س ��غرة حمولة‬ ‫تدع ��م تقنية (الباركود) ال�س ��هرة‪ .‬اأو�س ��ح ذلك ل� «ال�س ��رق» مدير مركز‬ ‫اإح�س ��اءات اح ��ج مرك ��ز الطائ ��ف عبدالل ��ه القا�س ��م‪ ،‬مبين� � ًا اأن عملية‬ ‫اح�س ��ر جري ي مداخل اجموم والكر وامدينة وال�سرائع والبهيتة‬ ‫وال�سمي�س ��ي‪ .‬وقال القا�س ��م اإن اأجهزة كفية م توزيعه ��ا على الباحثن‬ ‫بكافة امراكز وامنافذ‪ ،‬اإدخال بيانات احجاج ومركباتهم وجن�س ��ياتهم‬ ‫واأعدادهم وطباعتها من خال طابعة مرتبطة باجهاز الكفي ا�س ��لكي ًا‪،‬‬ ‫عل ��ى اأن تزود البيانات ي الورقة ال�س ��غرة امطبوعة ل�س ��ائق امركبة‬ ‫الذي بدوره يعطيها مركز اأاإح�ساء ي طريقه‪ ،‬لتتم قراءة كامل البيانات‬ ‫من خال (الباركود) اموجود بالورقة با�س ��تخدام اأجهزة قراءة خا�س ��ة‬ ‫ل ��دى موظفي هذه امراكز ا حتمل اخطاأ‪ .‬وب � ّ�ن اأن هذه التقنية تتيح‬ ‫جم ��ع البيانات ي منافذ احج ��اج وحفظها ب�س ��كل اآي ونقلها بطريقة‬ ‫مرنة‪ ،‬ف�س ��ا عن اإمكانية ا�ستخراج اموؤ�س ��رات والتقارير ب�سكل �سريع‬ ‫متى ما دعت احاجة اإى ذلك‪.‬‬


‫‪3‬‬ ‫‪250‬‬ ‫ً‬

‫‪480‬‬

‫‪560‬‬ ‫ً‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫التفت‬

‫«طرق الطائف»‪ :‬حلول مؤقتة انهيارات طريق الهدا بعد الحج‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫نوف علي المطيري‬

‫ادفع واستلم‬ ‫من الظواه ��ر ال�صلبية التي‬ ‫انت�ص ��رت ي ال�صعودي ��ة ره ��ن‬ ‫بطاق ��ة اإثب ��ات الهوي ��ة فع ��ادة ما‬ ‫يلج� �اأ امواط ��ن عندم ��ا لتتوف ��ر‬ ‫ل ��ه ال�صيول ��ة اإى ره ��ن بطاق ��ة‬ ‫اإثب ��ات هويت ��ه ل ��دى حط ��ات‬ ‫الوق ��ود وامح ��ات التجاري ��ة‬ ‫لب�ص ��ع �صاع ��ات ورم ��ا لأي ��ام‬ ‫حت ��ى يتمكن م ��ن الوف ��اء بامبلغ‬ ‫امطال ��ب ب ��ه‪ ،‬ث ��م �ص ��در ق ��رار‬ ‫حكوم ��ي من ��ع ره ��ن البطاقات‬ ‫الر�صمي ��ة �ص ��واء كان ��ت خا�ص ��ة‬ ‫بالعم ��ل اأو الأح ��وال امدنية لأي‬ ‫�صب ��ب م ��ن الأ�صب ��اب‪ ،‬ورح ��ب‬ ‫اجمي ��ع به ��ذا الق ��رار واعتقدنا‬ ‫اأنن ��ا �صرتاح من ه ��ذه الظاهرة‬ ‫ولك ��ن لاأ�ص ��ف حولنا من رهن‬ ‫البطاقات اإى رهن الب�صر‪ ،‬وبن‬ ‫ف ��رة واأخرى نق ��راأ عن احتجاز‬ ‫ام�صت�صفي ��ات اخا�صة للمر�صى‬ ‫غ ��ر القادرين على دفع تكاليف‬ ‫عاجه ��م وو�صعه ��م ح ��ت‬ ‫احرا�ص ��ة ام�ص ��ددة ومعاقبته ��م‬ ‫بقط ��ع الزي ��ارات واحرم ��ان‬ ‫م ��ن الوجب ��ات الغذائي ��ة لإجبار‬ ‫عائاته ��م عل ��ى دف ��ع تكالي ��ف‬ ‫الع ��اج‪ ،‬ورفع عديد منها �صعار‬ ‫«ادف ��ع وا�صتل ��م» ي جاه ��ل‬ ‫وا�ص ��ح لر�صال ��ة الط ��ب النبيلة‪،‬‬ ‫وق ��د و�ص ��ل اح ��ال ببع� ��ض‬ ‫ام�صت�صفي ��ات اإى احتج ��از‬ ‫الأطف ��ال اخ ��دج وجث ��ث اموتى‬ ‫الذين لت�صتطي ��ع عائاتهم دفع‬ ‫تكالي ��ف عاجه ��م والت ��ي ع ��ادة‬ ‫ما تكون باهظة الثمن‪ ،‬وبد ًل من‬ ‫اأن ت�صاهم هذه ام�صت�صفيات ي‬ ‫ع ��اج امر�ص ��ى والتخفي ��ف من‬ ‫معاناته ��م حول ��ت اإى م�ص ��در‬ ‫ل� �اأم والدي ��ون ول غراب ��ة ي‬ ‫ذلك فالكثر منها ينظر للمري�ض‬ ‫على اأنه البقرة احلوب ويحاول‬ ‫ا�صتنزافه مادي ًا وبكافة الطرق‪.‬‬ ‫رغم ت�صريح ��ات امتحدث‬ ‫الر�صم ��ي ل ��وزارة ال�صحة حول‬ ‫منع الره ��ن واحتج ��از امر�صى‬ ‫اإل اأن الظاهرة لتزال م�صتمرة‪،‬‬ ‫وي ه ��ذه الأي ��ام يحتج ��ز اأح ��د‬ ‫ام�صت�صفي ��ات احكومي ��ة ي‬ ‫الريا� ��ض ر�صيع ��ا �صوريا ومنذ‬ ‫اأربع ��ة اأ�صه ��ر وه ��و يرف� ��ض��� ‫ت�صليم ��ه لعائلت ��ه قب ��ل ت�صدي ��د‬ ‫فات ��ورة تتج ��اوز ‪ 60‬األ ��ف‬ ‫ري ��ال والت ��ي تت�صاع ��د مع ��دل‬ ‫‪ 500‬ريال يوميا‪ ،‬هذه احالة‬ ‫الإن�صاني ��ة بحاج ��ة مد ي ��د العون‬ ‫له ��ا واإذا كان ��ت وزارة ال�صح ��ة‬ ‫تتكف ��ل بعملي ��ات ال�صيامي ��ن‬ ‫الت ��ي تكل ��ف اماي ��ن وجلبه ��م‬ ‫من م�ص ��ارق الأر� ��ض ومغاربها‬ ‫للع ��اج فهي لي�ص ��ت بعاجزة عن‬ ‫�ص ��داد قيم ��ة الفات ��ورة واإخراج‬ ‫الطفل من احجز‪.‬‬ ‫م ��ن ح ��ق ام�صت�صفي ��ات‬ ‫اح�ص ��ول عل ��ى م�صتحقاته ��ا‬ ‫امالي ��ة‪ ،‬ولك ��ن لي� ��ض م ��ن حقه ��ا‬ ‫خالف ��ة القان ��ون ال ��ذي من ��ع‬ ‫احتج ��از امر�ص ��ى ح ��ت اأي‬ ‫ذريع ��ة‪ ،‬فاجه ��ات امخول ��ة‬ ‫بالحتج ��از ه ��ي ال�صلط ��ات‬ ‫امخت�ص ��ة كال�صرط ��ة‪ ،‬وباإم ��كان‬ ‫ام�صت�صفيات اللجوء اإى الق�صاء‬ ‫للح�ص ��ول عل ��ى حقوقه ��ا ولي�ض‬ ‫عن طريق رهن الب�صر‪.‬‬ ‫@‪nalmeteri‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫ً‬

‫اأكد مدي ��ر اإدارة ط ��رق الطائف‬ ‫امهند�س عمر اح�ش ��يني ل�"ال�شرق"‬ ‫اأن اإدارت ��ه تعم ��ل على حل ��ول موؤقتة‬ ‫معاجة انهيارات طريق الهدا‪� ،‬شيتم‬ ‫البدء فيها بعد مو�شم احج مبا�شرة‪،‬‬ ‫حي ��ث م تعميد اأح ��د امقاولن برفع‬ ‫اأك ��وام الأترب ��ة ي عدد م ��ن امواقع‬ ‫والت ��ي يتوق ��ع اأن تنج ��رف وتنهار‬ ‫خال مو�شم الأمطار‪.‬‬ ‫ونفى اح�شيني اأن يكون هنالك‬ ‫تنفي ��ذ لأنف ��اق خر�ش ��انية مفتوح ��ة‬ ‫من اجوانب حماي ��ة الطريق اأثناء‬ ‫جري ��ان ال�ش ��يول‪ .‬لفت ��ا ي الوق ��ت‬

‫نف�ش ��ه اإى اأن اأح ��د ال�شت�ش ��ارين‬ ‫يدر� ��س اإقام ��ة حلول جذرية‪� ،‬ش ��يتم‬ ‫تنفيذه ��ا بعد اعتمادها م ��ن الوزارة‬ ‫خال الفرة امقبلة‪ .‬وقال اإنه �ش ��يتم‬ ‫التن�شيق مع امحافظة واإدارة امرور‬ ‫للب ��دء ي احل ��ول اموؤقت ��ة‪ ،‬ورم ��ا‬ ‫ي� �وؤدي ذلك اإى اإغ ��اق الطريق حتى‬ ‫النتهاء من امهمة‪.‬‬ ‫وكان ��ت الأمطار التي �ش ��هدتها‬ ‫حافظ ��ة الطائ ��ف م�ش ��اء اجمع ��ة‬ ‫واأدت اإى اإغ ��اق طريق الهدا اأعادت‬ ‫لاأذهان‪ ،‬ما حدث مطلع العام احاي‬ ‫من انهيارات �شخرية كبرة ت�شببت‬ ‫ي اإغ ��اق الطري ��ق مدة اأ�ش ��بوعن‪،‬‬ ‫وكادت اأن ت ��ودي بحي ��اة اأح ��د‬

‫رفع ال�صخور ي النهيارات ال�صابقة على طريق الهدا‬

‫امواطن ��ن بع ��د اأن طمرت �ش ��يارته‬ ‫بال�ش ��خور والأترب ��ة امنجرف ��ة من‬ ‫اأعل ��ى الطري ��ق‪ .‬واأب ��دى مواطنون‬ ‫خاوفهم من تكرار ال�ش ��يناريو هذا‬

‫(ال�صرق)‬

‫الع ��ام‪ ،‬ل�ش ��يما واأن هن ��اك توقعات‬ ‫اأن ت�ش ��هد امملك ��ة اأمط ��ار ًا غزي ��رة‬ ‫ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬مطالب ��ن وزارة النق ��ل‬ ‫بالإف�شاح عمّا قامت به من اإجراءات‬

‫منع تكرار ما حدث �شابق ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال اأحم ��د الغام ��دي اإنه ��م‬ ‫ي�ش ��تغربون تباطوؤ اجه ��ات امعنية‬ ‫ي وزارة النقل واإدارة طرق منطقة‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬حل هذه ام�شكلة ب�شكل‬ ‫جذري‪ ،‬فالو�ش ��ع الراه ��ن يهدد اأمن‬ ‫و�ش ��امة عاب ��ري الطري ��ق لي�س ي‬ ‫مو�ش ��م الأمطار فح�شب‪ ،‬واإما طيلة‬ ‫اأي ��ام الع ��ام ب�ش ��بب وجود �ش ��خور‬ ‫عماقة مهياأة لل�ش ��قوط ي اأي وقت‬ ‫وباأقل تاأثر خارجي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف �ش ��هل احارث ��ي اإن‬ ‫الأمط ��ار التي هطلت م�ش ��اء اجمعة‬ ‫اما�شية لي�ش ��ت بالغزيرة لكنها اأدت‬ ‫اإى ج ��رف الأترب ��ة وت�ش ��ببت ي‬

‫وج ��ود انهي ��ارات �ش ��خرية اأغلق ��ت‬ ‫الطريق‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك اأعل ��ن مدي ��ر م ��رور‬ ‫الطائف امكلف العقيد ح�شن القثامي‬ ‫اأنه م اإغاق طريق الهدا اأم�س لليوم‬ ‫الثال ��ث على التواي ب�ش ��بب هطول‬ ‫الأمط ��ار‪ .‬م�ش ��را اإى اأن اإح ��دى‬ ‫ال�ش ��يارات التي كانت عالقة و�ش ��ط‬ ‫الطري ��ق ت�ش ��ررت ب�ش ��بب �ش ��قوط‬ ‫�شخرة عليها دون ت�شجيل اإ�شابات‪،‬‬ ‫وم ��ت مبا�ش ��رة احال ��ة‪ .‬لفت ��ا اإى‬ ‫اأن الطري ��ق اأعي ��د فتح ��ه اأما احركة‬ ‫بع ��د توق ��ف هط ��ول الأمط ��ار ورفع‬ ‫ال�ش ��خور امت�ش ��اقطة من قب ��ل فرق‬ ‫اإدارة الطرق‪.‬‬

‫مركز المركبات بالبهيتة يوفر أربعين كيلومتر ًا على المخالفين «الصحة» تشغل مستشفى‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ً‬ ‫فرز‬ ‫�احة‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫�‬ ‫على‬ ‫�تملت‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫وا�‬ ‫�ال‪،‬‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫جديدا شرق عرفات‬ ‫اإ�ش ��فلتية بط ��ول مر وعر�س‬ ‫تفق ��د وكي ��ل وزارة النق ��ل‬ ‫‪300‬‬

‫ل�ش� �وؤون النقل الدكتور عبدالعزيز‬ ‫العوهل ��ي اأم� ��س مرك ��ز تفتي� ��س‬ ‫امركب ��ات بالبهيت ��ة بطري ��ق مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة ال�ش ��يل‪ ،‬واطل ��ع عل ��ى‬ ‫جهيزاته‪.‬‬ ‫وق ��ال العوهل ��ي ي ت�ش ��ريح‬ ‫�ش ��حاي اإن الزي ��ارة تاأتي‪� ،‬ش ��من‬ ‫اج ��ولت التفقدية الت ��ي يقوم بها‬ ‫لنقاط الفرز امو�ش ��لة مك ��ة امكرمة‬ ‫وام�ش ��اعر امقد�ش ��ة لاطمئن ��ان‬ ‫عل ��ى ا�ش ��تعدادات ال ��وزارة‪ ،‬وتفقد‬ ‫ان�ش ��يابية احرك ��ة امروري ��ة م ��ن‬ ‫اأجل القي ��ام بواجبها اأ�ش ��وة ببقية‬

‫�شتن مر ًا ت�شم ‪ 15‬م�شار ًا‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن اأن ��ه روع ��ي ي اإن�ش ��اء‬ ‫امركز تنفيذ مدخل للداخل واخارج‬ ‫وطريق للع ��ودة واللتفاف وتنفيذ‬ ‫منطق ��ة حج ��ز لل�ش ��يارات امخالفة‬ ‫تت�شمن و�ش ��ائل لل�شامة ولوحات‬ ‫اإر�ش ��ادية وخط ��وط مروري ��ة‬ ‫واإ�ش ��ارات حذيرية‪ .‬م�شرا اإى اأن‬ ‫(ال�صرق) نقل وتقدم موقع الفرز من الزمة‬ ‫العوهلي يطلع على خرائط اموقع‬ ‫اإى البهيت ��ة‪ ،‬و ّف ��ر م ��ن ‪ 34‬اإى ‪40‬‬ ‫اموقع ي ال�ش ��نوات ال�ش ��ابقة‪ ،‬فقد كيل ��و مرا على احاج اأو ال�ش ��يارة‬ ‫الوزارات الأخرى‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأنه بالنظر ما لوحظ عملت ال ��وزارة على اإن�ش ��اء اموقع التي ل ت�شتوي متطلبات النقل اإى‬ ‫م ��ن ك ��رة م�ش ��افات الرت ��داد ي بتكلف ��ة ج ��اوزت ع�ش ��رين مليون مكة امكرمة وام�شاعر امقد�شة‪.‬‬

‫«حقوق اإنسان» تطالب بالسيطرة‬ ‫على جشع حمات الحج‬

‫عرفات ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫اأعل ��ن نائ ��ب وزي ��ر ال�ش ��حة‬ ‫للتخطي ��ط والتطوي ��ر رئي� ��س جان‬ ‫اح ��ج التح�ش ��رية الدكت ��ور حمد‬ ‫خ�ش ��يم اأن ��ه �ش ��يتم ي مو�ش ��م احج‬ ‫اج ��اري ت�ش ��غيل م�شت�ش ��فى جدي ��د‬ ‫�ش ��رق عرفات ب�ش ��عة ‪� 236‬ش ��ريرا‪،‬‬ ‫منه ��ا ‪ 50‬بالعناي ��ة امرك ��زة‪ ،‬و‪30‬‬ ‫بالطوارئ‪ .‬وبن خ�ش ��يم ي موؤمر‬ ‫�ش ��حفي اأم� ��س الأول باأنه م تكليف‬ ‫‪ 20‬األف م�شارك ي برنامج القوى‬ ‫العامل ��ة م ��ن ختلف الفئ ��ات الطبية‬

‫والفني ��ة والإدارية ي مو�ش ��م احج‬ ‫م ��ن جمي ��ع مناط ��ق امملك ��ة لتنفي ��ذ‬ ‫اخط ��ة الت�ش ��غيلية لوزارة ال�ش ��حة‬ ‫خال مو�شم حج ‪1433‬ه� ‪ ،‬بامرافق‬ ‫ال�شحية لنقل احالت امر�شية خال‬ ‫مو�ش ��م احج‪ .‬واأ�ش ��ار اإى ت�ش ��غيل‬ ‫جم ��ع الطوارئ بامعي�ش ��م لتجميع‬ ‫ح ��الت الوفي ��ات الناجة ع ��ن حالة‬ ‫الكوارث‪ ،‬م�ش ��را اإى زي ��ادة القوى‬ ‫العامل ��ة برنام ��ج الط ��ب الوقائ ��ي‬ ‫بامدينة امنورة بعدد ‪ 107‬وظائف‪،‬‬ ‫ليكون مناظ ��ر ًا للرنامج امطبق ي‬ ‫مكة امكرمة‪.‬‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬حمد اآل �شلطان‬ ‫ح ّم ��ل نائب رئي� ��س اجمعية الوطنية حقوق الإن�ش ��ان الناطق الر�ش ��مي‬ ‫با�ش ��مها الدكتور �ش ��الح اخثان �ش ��ركات حم ��ات حجاج الداخل م�ش� �وؤولية‬ ‫الت�ش ��ييق على الراغبن ي اأداء الفري�شة‪ ،‬وخ�ش ��ها بامقتدرين ماليًا‪ ،‬وطالب‬ ‫اجه ��ات الرقابي ��ة بالتدخل و�ش ��بط ال�ش ��وق‪ .‬واأ�ش ��ار اخث ��ان اإى اأن بع�س‬ ‫الفئات غر امقتدرة تتعاقد مع حمات تفتقر للخدمات وتتمركز بعيدا عن ج�شر‬ ‫اجمرات‪ ،‬معترًا اأن ام�شكلة الأ�شا�شية لي�شت ي احمات وحدها‪ ،‬بل الواقع‬ ‫امعا�شر الذي انعك�س عليها واأَ�شحى مطمعًا ل�شتغال التجار‪.‬‬ ‫ورف�س اخثان �شباق احمات التناف�شي‪ ،‬وهي حمل طابع ًا ديني ًا يحتم‬ ‫عليها البتعاد عن هذا امنطق‪ ،‬اإل اأن ذلك بات واقعًا ي�شتدعي ا�شتعداد امواطن‬ ‫والتخطي ��ط اماي ام�ش ��بق لأداء الفري�ش ��ة‪ ،‬م�ش ��ددًا على م ��ادي احمات ي‬ ‫البحث عن اأرباح مبالغ فيها‪ ،‬م�ش ��تفيدة من غي ��اب الرقابة التي تنظم احمات‬ ‫على اأ�ش ��ا�س اأن يبقى لها احق ي حقيق نوع م ��ن الربح امعقول‪ ،‬ل اأن حرم‬ ‫الآخرين من ذوي الدخل امحدود من اأداء فري�شتهم‪.‬‬

‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫رجال اأمن لثاثة مايين حاج‪ :‬سنحفظ أمنكم أرض ًا وجو ًا‬

‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�شري‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫اأبه ��ر رج ��ال الق ��وات الأمني ��ة‬ ‫ام�ش ��اركة ي اح ��ج‪ ،‬اأم� ��س‬ ‫الأول‪ ،‬الع ��ام باأ�ش ��ره بقدراته ��م‬ ‫وجهيزاتهم التي متلكونها‪ ،‬والتي‬ ‫�شي�ش ��تخدمونها حف ��ظ اأم ��ن ثاث ��ة‬ ‫ماي ��ن ح ��اج يوج ��دون ي ف ��رة‬ ‫زمانية ق�ش ��رة وم�ش ��احة جغرافية‬ ‫حدودة‪.‬‬ ‫ويعت ��ر ه ��ذا ال�ش ��تعرا�س‬ ‫الع�ش ��كري امنف ��ذ (اأر�ش ��ا) بعرو�س‬ ‫امقنعن والقنا�شة والآليات امتطورة‬ ‫وامدعوم (جوا) باأح ��دث الطائرات‪،‬‬ ‫اأمام و�ش ��ائل الأعام الأجنبية بروفة‬ ‫على جاهزي ��ة حكومة خادم احرمن‬ ‫ال�ش ��ريفن لتاأمن احج ��اج وتوفر‬ ‫امن ��اخ امنا�ش ��ب لأداء ن�ش ��كهم‪ ،‬فيما‬ ‫كانت �ش ��يحات اآلف من قوات احج‬ ‫ام�ش ��اركة ي ال�ش ��تعرا�س مت ��زج‬ ‫باأهازيج تناولت �ش ��رف ام�شاركة ي‬ ‫خدمة �ش ��يوف الرحم ��ن والفخر ما‬ ‫متلكونه من قدرات وجهيزات‪ ،‬ومن‬ ‫بينها‪" :‬يابومتعب جاهزين‪ :‬اإمان‪..‬‬ ‫قوة‪ ..‬عزمة‪ ..‬ن�شر"‪ .‬وهي العبارة‬ ‫التي حر�س امرا�شلون الأجانب على‬ ‫اح�شول على ترجمتها‪.‬‬

‫محافظ القنفذة يدشن أعمال مخيم الحجاج الثاني‬ ‫د�ش ��ن حاف ��ظ حافظ ��ة القنف ��ذة‬ ‫ام�ش ��رف الع ��ام عل ��ى خي ��م ا�ش ��تقبال‬ ‫احج ��اج الث ��اي ف�ش ��ا البقمي‪ ،‬م�ش ��اء‬ ‫اأ��� ��س الأول اأعم ��ال خي ��م ا�ش ��تقبال‬ ‫احج ��اج القادمن م ��ن جن ��وب امملكة‪،‬‬ ‫امتجهن اإى الأرا�ش ��ي امقد�ش ��ة مرورا‬ ‫بالقنف ��ذة‪ .‬ونوّه امحاف ��ظ ي كلمته ي‬ ‫احف ��ل اخطاب ��ي بامجه ��ود العظي ��م‬

‫رئيس «أداء المدينة» «أوقاف تربة» تحدد‬ ‫يزور الحجاج المرضى مصليات عيد اأضحى‬

‫جاهزية عالية اأبداها رجال الأمن حماية احجاج‬

‫رجال الأمن بعثوا بر�صالة تطمئن احجاج على �صامتهم‬

‫الذي ق ��ام به اأهاي و�ش ��باب القنفذة ي‬ ‫الن�ش ��خة الأوى للمخيم العام اما�ش ��ي‪،‬‬ ‫و�شدّد على �ش ��رورة التكاتف والتعاون‬ ‫لإج ��اح اأعم ��ال امخي ��م ي ن�ش ��خته‬ ‫الثاني ��ة‪ .‬وي ختام احفل ك ّرم امحافظ‬ ‫اجهات الداعمة للمخيم من موؤ�ش�ش ��ات‬ ‫حكومية وقطاع خا�س‪ ،‬كما ك ّرم �شحيفة‬ ‫"ال�ش ��رق" لدورها الإعامي الكبر ي‬ ‫التغطية والتعريف بكثر من الأن�ش ��طة‬ ‫محافظة القنفذة‪.‬‬

‫(ت�صوير‪� :‬صعود امولد)‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدامجيد عبيد‬

‫تربة ‪ -‬م�شحي البقمي‬

‫زار رئي� ��س جل�س اإدارة اموؤ�ش�ش ��ة الأهلية‬ ‫ل� �اأدلء الدكت ��ور يو�ش ��ف حوال ��ة م�ش ��اء اأم� ��س‬ ‫الأول احج ��اج امنوم ��ن م�شت�ش ��فى امل ��ك فهد‬ ‫بامدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬رافق ��ه نائبه حمد م�ش ��لوخ‪،‬‬ ‫وكان ي ا�شتقبالهم مدير عام ام�شت�شفى الدكتور‬ ‫عبداحميد �ش ��حات‪ .‬وق ��ال حوالة اإن اموؤ�ش�ش ��ة‬ ‫تتابع احجاج امر�شى وذوي احاجة والظروف‬ ‫اخا�ش ��ة واإنه ��اء اإجراءاته ��م مراع ��اة لظروفهم‬ ‫م ��ن خ ��ال مكاتب اخدم ��ة اميداني ��ة واجولت‬ ‫اميداني ��ة الت ��ي �ش ��ملت ج ��ولت ميداني ��ة مكثفة‬ ‫ومتوا�شلة محطات امغادرة‪.‬‬

‫حددت اإدارة الأوقاف محافظة‬ ‫ترب ��ة م�ش ��ليات عي ��د الأ�ش ��حى‪،‬‬ ‫ي م�ش ��لى العي ��د و�ش ��ط امحافظ ��ة‬ ‫وم�ش ��جد ابن تيمية �شرق م�شت�شفي‬ ‫ترب ��ة الع ��ام وم�ش ��جد احي ��اة خلف‬ ‫�شرطة تربة‪.‬‬ ‫ولف ��ت مدي ��ر الإدارة مطل ��ق‬ ‫الروي� ��س اأن ��ه م جهي ��ز جمي ��ع‬ ‫ام�ش ��اجد وام�ش ��ليات ي امحافظ ��ة‬ ‫وامراكز والق ��رى التابعة لها بجميع‬ ‫التجهيزات الازمة‪.‬‬

‫المرمى‬ ‫الثالث‬

‫أحمد باعشن‬

‫تقرير من‬ ‫‪ 10‬صفعات!‬ ‫م ي� � � ��ردد دي� � ��وان‬ ‫امراقبة العامة ي تقرير‬ ‫م��ن ع�صر ��ص�ف�ح��ات‪ ،‬من‬ ‫ذك ��ر ع ��دم ت �ع��اون بع�ض‬ ‫اجهات احكومية ي مده‬ ‫بامعلومات الازمة وتعمد‬ ‫بع�صها اإخ �ف��اء ال�ب�ي��ان��ات‬ ‫ام�ط�ل��وب��ة م��ا ي�ع�ي��ق اأداء‬ ‫الديوان لدوره ي الرقابة‬ ‫ال� ��اح � �ق� ��ة ع � �ل ��ى ج �م��ل‬ ‫امعامات امالية والإدارية‬ ‫كما �صكا م��ن ع��دم مكنه‬ ‫م� ��ن ك �� �ص��ف ام �خ��ال �ف��ات‬ ‫وال�ت�ج��اوزات لعدم كفاءة‬ ‫اأج� �ه ��زت ��ه ال� �ت ��ي ت�ق�ي��ده��ا‬ ‫ل ��وائ ��ح واأن� �ظ� �م ��ة م���ص��ى‬ ‫ع �ل��ى اإق� ��راره� ��ا م ��ا ي��زي��د‬ ‫ع��ن اأرب�ع��ن ع��ام��ا وه��و ما‬ ‫ليتيح لها م�صايرة اأعمال‬ ‫اج �ه��ات اح�ك��وم�ي��ة التي‬ ‫اع �ت �م��دت ن�ظ��م حوا�صيب‬ ‫اآل�ي��ة متطورة وبرجيات‬ ‫م �ت �ق ��دم ��ة ت �� �ص �ع��ب ع�ل��ى‬ ‫الديوان البحث عما حمله‬ ‫ملفاته الكا�صيكية!‬ ‫ب�ه��ذا ال�صجن بكرت‬ ‫الإذاع ��ة ال�صعودية �صمن‬ ‫ب ��راج� �ه ��ا ال �� �ص �ب��اح �ي��ة‪،‬‬ ‫ت ��زف م �ئ��ات م��ن ع��ام��ات‬ ‫ال�� �ص� �ت� �ف� �ه ��ام واح� � ��رة‬ ‫وال� �ت� �ع� �ج ��ب ح� � ��ال ج �ه��ة‬ ‫ر�صمية تبا�صر مها َم غاية‬ ‫ي اح�صا�صية واخطورة‬ ‫وبالغة الأهمية ي �صبط‬ ‫اإي �ق��اع ال���ص�ل��وك والأداء‬ ‫ام � ��اي والإداري ال �ع��ام‬ ‫ل �ع �م��وم ق �ط��اع��ات ال��دول��ة‬ ‫واأجهزتها!‬ ‫• ركلة ترجيح‬ ‫واإزاء ت �ق ��ري ��ر م��ن‬ ‫ج�ه��ة ينتظر منها ك�صف‬ ‫م��واط��ن اخلل والق�صور‬ ‫ي اأداء ختلف اأج�ه��زة‬ ‫ال� ��دول� ��ة ‪-‬ام� ��درج� ��ة ع�ل��ى‬ ‫ج ��دول ن�صاطاتها‪ -‬نحن‬ ‫اأم� � ��ام � � �ص � �وؤال ك �ب��ر ع��ن‬ ‫م�صلحة اأي ج�ه��ة تتعمد‬ ‫و�صع العراقيل وحجب‬ ‫ام� �ع� �ل ��وم ��ات ع� ��ن ج �ه��از‬ ‫رق��اب��ي؟ ه��ل ن�ح��ن ب�صدد‬ ‫اأجهزة مت�صادة الأهداف‪،‬‬ ‫م �ت �ع ��ار� �ص ��ة ام �� �ص��ال��ح‪،‬‬ ‫خ �ت �ل �ف��ة الن � �ت � �م� ��اء؟! اأم‬ ‫اأن ح���ص��ن الأداء يحقق‬ ‫ال �ت �ك ��ام ��ل ام �ن �� �ص ��ود ي‬ ‫اأج� � �ه � ��زة ال � ��دول � ��ة ال �ت��ي‬ ‫ي�ج��ب اأن ت�ت�ج��ه بخططها‬ ‫وا� � �ص� ��رات � �ي � �ج � �ي� ��ات � �ه� ��ا‬ ‫ون �� �ص��اط��ات �ه��ا اإى ه��دف‬ ‫واح��د ي�صب ي ال�صالح‬ ‫ال �ع ��ام ل �ل��وط��ن وام ��واط ��ن‬ ‫دون ت �اأوي��ل اأو م��ررات‬ ‫ب � �ت � �ب� ��اي� ��ن الإم � � �ك � ��ان � ��ات‬ ‫وت �� �ص��ارب ال���ص��اح�ي��ات‬ ‫وحدودها!‬ ‫@‪baashan‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫خاف يصيب‬ ‫اأدى خ ��اف ن�س ��ب بن ع�س ��كرين من �س ��اح حر�س اح ��دود ي جدة‬ ‫زميلين اإى تبادل لإطاق النار بينهما‪ .‬وبن م�س ��در اأمني ل�»ال�س ��رق» اأن خافا بن‬ ‫جندين من حر�س احدود اأدى لإ�س ��ابة اأحدهما من ِقبل زميله م�س ��اء اأم�س‬ ‫عسكريين بعد الأول ي مقر عملهما واأثناء تاأديتهما واجبهما اليومي‪ ،‬ول يعلم اأحد اأ�سباب‬ ‫تطور اخاف الذي و�س ��ل لتبادل اإطاق النار من �ساحهما الع�سكري نوع‬ ‫ر�س ��ا�س بعد اأن بداأ اأحدهما ب�س ��رب الآخر باأداة حديدية فاأطلق الثاي عليه‬ ‫تبادل إطاق النار النار من ال�س ��اح الذي كان يحمله‪ ،‬فما كان من الأول اإل اأن اأطلق النار عليه‬ ‫ونقا اإى ام�ست�سفى م�سابن‪ .‬وبا�سرت ال�سرطة ي جدة بفتح حقيق حول‬ ‫من ساحيهما احادث‪ ،‬حيث مت اإحالة الق�سية اإى هيئة التحقيق والدعاء العام‪.‬‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫ضبط‬ ‫�س ��بطت �س ��رطة حفر الباطن مراهق ًا ح ��اول اختطاف طفلة‪.‬‬ ‫مراهق واأ�سح م�سدر اأمني اأن العمليات تبلغت �سباح اأم�س من قبل مواطن‬ ‫يفيد بوجود �س ��ائق �س ��يارة من ن ��وع (جيب) مبهمة اموا�س ��فات‪،‬‬ ‫حاول حاول اختط ��اف طفلة تبلغ من العمر(‪ 5‬اأعوام ) ي حي امحمدية‪،‬‬ ‫وهرعت دوريات الأمن اإى اموقع وم تطويقه بالكامل‪ ،‬وي ظرف‬ ‫دقائق عروا على ال�سيارة التي كان ي�ستقلها اجاي (احدث) وم‬ ‫اختطاف التحفظ عليه وا�ستدعاء اأطراف الق�سية‪ ،‬فيما اأكد والد اجاي اأن‬ ‫ابنه كان ي�ستقل �سيارته‪ ،‬وح�س ��رت الطفلة و�سقيقها وتعرفا على‬ ‫طفلة اجاي واعرف بفعلته بعد اإنكاره ما ن�سب اإليه‪.‬‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬م�ساعد الدهم�سي‬

‫نجاة‬ ‫ج ��ا مواطن وخادمة بعد انقاب مركبة اأم�س‬ ‫مواطن ي الأح�س ��اء‪ .‬وت�سببت ال�س ��رعة وعدم التحكم ي‬ ‫ال�س ��يارة بانقابه ��ا على الطري ��ق العام �س ��لوى ‪-‬‬ ‫وخادمة قطر ي حافظة الأح�س ��اء‪ .‬حي ��ث فقد قائد امركبة‬ ‫ال�س ��يطرة عليها لتنقلب ال�س ��يارة راأ�س ًا على عقب‪،‬‬ ‫الأمر الذي اأحدث اأ�سرار ًا متفرقة ي امركبة‪ ،‬وكان‬ ‫في انقاب ي ال�س ��يارة �سخ�سان الأول مواطن �سعودي وهو‬ ‫ال�س ��ائق‪ ،‬والث ��اي خادمة من اجن�س ��ية النيبالية‪،‬‬ ‫مركبة وقد ُنقا اإى م�ست�سفى �سلوى وهما بحالة جيدة‪.‬‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ماجد الفرحان‬

‫ال�سيارة بعد انقابها‬

‫(ال�سرق)‬

‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫حاصروه في أحد المواقع ومزقوا ثيابه والتحقيق مع أربعة متهمين‬

‫عشرة أشخاص يضربون مدير فرع النقل في‬ ‫جازان بـ«العقال» والبحث عن ستة متهمين‬

‫صدى الصمت‬

‫على وين يا‬ ‫عيوني؟‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‪،‬‬ ‫علي اجريبي‬

‫م ��ا م ��ن فائ ��دة مرج ��وة ي اله ��رج امو�سم ��ي امم ��ل ع ��ن ماي ��ن‬ ‫«الهاج ��ن» –ا �سعوري� � ًا‪ -‬اإى اأقط ��ار الع ��ام العرب ��ي والغرب ��ي‪ ،‬كل‬ ‫ح�س ��ب م�ساحة اجيوب وغر اجي ��وب‪ ،‬وا لزمة كذلك لاإ�سهاب ي‬ ‫احدي ��ث عن الراحة التي ياقونه ��ا واحرية ال�سخ�سية والرقابة على‬ ‫ااأ�سعار والقدرة التنظيمية العالية والرقابة الفعالة‪ ،‬ف�س ًا عن مظاهر‬ ‫احياة التي ماأ احياة باحياة‪...‬اإلخ؟!‬ ‫وج ��دت اأعل ��ى �سفح ��ة جري ��دة «بايت ��ة» تقري ��ر ًا يت�سم ��ن اأرقاماً‬ ‫مق ��درة م ��ن قب ��ل متخ�س�س ��ن ي ع ��ام ال�سياح ��ة يقول ��ون اإن ربعنا‬ ‫�سينفق ��ون ي ه ��ذه ااإج ��ازة م ��ا يقارب ثاث ��ة مليارات ري ��ال‪ ،‬ما بن‬ ‫تذاك ��ر وتنق ��ل واإقام ��ة وترفي ��ه كم ��ا يق ��ارب التقرير اأع ��داد من هجوا‬ ‫بالرق ��م (‪ ،)2748889‬زبدة احكاية هن ��ا اأن ي�سار ال�سفحة التي‬ ‫فيها هذا اخر حمل خر ًا اآخر عنوانه رما يلخ�ص حكاية ااإحباط‬ ‫العريق ��ة‪ :‬ا�ستع ��دت اإحدى ااأمانات لتوفر جمي ��ع احتياجات ااأ�سرة‬ ‫ي ااإج ��ازة ‪-‬احظ ��وا‪ -‬فهناك م�سى بطول ‪ 2500‬مر‪ ،‬ودورات‬ ‫مي ��اه‪ ،‬وهن ��اك م�س ��روع م�ستقبل ��ي لتزي ��ن اأعم ��دة ااإن ��ارة بزخارف‬ ‫احديد ام�سغول‪..‬وم يبق �سوى احديث عن اأك�ساك البليلة و«البوب‬ ‫كورن»‪ .‬ماعلينا‪ ،‬الريا�ص هذه ااأيام �سبه خاوية‪� ،‬سقتي التي يحدها‬ ‫�سم ��ا ًا هيئ ��ة مكافح ��ة الف�س ��اد‪ ،‬وجنوب� � ًا ف ��وال الطائ ��ف‪ ،‬هادئ ��ة فا‬ ‫اأ�س ��وات تفحي ��ط وا حوي�ص‪ ،‬هذه �سانحة للوقفة مع النف�ص وزيارة‬ ‫ااأقارب الذين غرقتنا الزحمة حتى اآذاننا ي القطيعة معهم‪ ،‬وفر�سة‬ ‫اأتب ��ادل و�سديق ��ي تقليب الوجه واختاق برنام ��ج م�سائي –كل يوم‬ ‫نف�س ��ه‪ -‬واإع ��ادة «ال�سواليف» نف�سها‪ ،‬التي اأتظاه ��ر ي كل مرة اأنني‬ ‫اأ�سمعه ��ا اأول م ��رة‪ ،‬دون اأي ت�سلخ ي ال�سمر‪ ،‬يعقبها عادة الع�ساء‬ ‫وهو يوم له ويوم عليه‪ ،‬ورما اأكرمني ببع�ص احلى‪ ،‬ح�سب امزاج‪.‬‬

‫اعت ��دى ع�س ��رة اأ�س ��خا�س‬ ‫بال�س ��رب على مدير عام الطرق ي‬ ‫منطقة جازان ومرافقيه اأثناء تفقده‬ ‫م�س ��روعات الطرق ي امحافظة ي‬ ‫القطاع اجبلي �سمال امنطقة م�ساء‬ ‫اأم� ��س الأول‪ .‬وت�س ��ر التحقيق ��ات‬ ‫الأولي ��ة اإى قيام ع�س ����ة اأ�س ��خا�س‬ ‫محا�سرة مدير فرع النقل امهند�س‬ ‫نا�س ��ر احازمي ومرافقي ��ه ي اأحد‬ ‫امواق ��ع وانهال ��وا علي ��ه �س ��رب ًا ث ��م‬ ‫طرح ��وه اأر�س� � ًا حتى مزق ��ت ثيابه‬ ‫وم ي�ستطع مرافقوه اإنقاذه واكتفوا‬ ‫باإباغ ال�سرطة التي ح�سرت للموقع‬ ‫وم جد �س ��وى امهند� ��س احازمي‬ ‫ملق ��ى عل ��ى الأر� ��س وبج ��واره‬ ‫جموع ��ة م ��ن مرافقي ��ه ليت ��م نقل ��ه‬ ‫مبا�سرة اإى م�ست�س ��فى الريث العام‬ ‫لاطمئن ��ان عل ��ى و�س ��عه ال�س ��حي‬ ‫الأمر الذي ا�س ��تدعى نقله بعدها اإى‬ ‫م�ست�س ��فى امل ��ك فه ��د امرك ��زي عر‬

‫دمنان خال وجوده ي ام�ست�سفى‬

‫�س ��يارة اإ�س ��عاف؛ حيث اأُدخل ق�س ��م‬ ‫الطوارئ واأُخ�س ��ع للك�س ��ف الطبي‬ ‫معرفة نوع الإ�س ��ابات التي تعر�س‬ ‫له ��ا ج ��راء ق�س ��ية العت ��داء‪ ،‬وبقي‬ ‫ح ��ت اماحظ ��ة الطبي ��ة ل�س ��اعات‬ ‫باإ�س ��راف طاقم طبي ي ام�ست�س ��فى‬ ‫واأجري ��ت ل ��ه الفحو�س ��ات الطبي ��ة‬ ‫الازمة‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ق ��ال امفو� ��س من‬

‫(ال�سرق)‬

‫امجل�س البلدي ي الريث والأهاي‬ ‫متابع ��ة م ��ا ينف ��ذ م ��ن م�س ��روعات‬ ‫والوق ��وف عل ��ى اأدائها عل ��ي دمنان‬ ‫ل � � "ال�س ��رق" اإن مدي ��ر ف ��رع النق ��ل‬ ‫امعت ��دى علي ��ه رف� ��س ال�س ��تماع‬ ‫لل�سكاوى امقدمة له‪ ،‬واأ�ساف دمنان‬ ‫"ذهبت اإى �سيارتي واأخذت اجوال‬ ‫لألتقط �سور اجولة اإل اأن احازمي‬ ‫اق ��رب من ��ي وتلف ��ظ عل � ّ�ي بكلمات‬

‫ل تلي ��ق م�س� �وؤول‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫مرافقيه اعتدوا عليه واأخذوا جميع‬ ‫الأوراق وام�س ��تندات الت ��ي مع ��ه‬ ‫واجوال‪ ،‬واأنه يعاي �سحي ًا‪ .‬واأكد‬ ‫الناط ��ق الإعام ��ي ل�س ��رطة منطق ��ة‬ ‫ج ��ازان العقي ��د عو� ��س القحط ��اي‬ ‫اأن التحقيق ��ات الأولية ي الق�س ��ية‬ ‫اأثبت ��ت بح�س ��ب اأق ��وال احازم ��ي‬ ‫اأنه تعر�س لل�س ��رب من قبل ع�س ��رة‬ ‫اأ�س ��خا�س ي العقد الثالث والرابع‬ ‫من العمر من �س ��كان حافظة الريث‬ ‫بالعقال على وجهه وقيامهم بطرحه‬ ‫اأر�س ��ا ومزيق ثوبه ال ��ذي يرتديه‬ ‫ب�س ��هود ع ��دد م ��ن اموجودي ��ن معه‬ ‫الذين م ي�س ��لم بع�سهم من العتداء‬ ‫بال�س ��تم وال�س ��رب‪ ،‬وق ��ال العقي ��د‬ ‫القحط ��اي م انتق ��ال ف ��رق م ��ن‬ ‫ال�س ��رطة للموقع وبا�س ��رت الق�سية‬ ‫وفتح ��ت ملف ��ا بالواقع ��ة وتعرف ��ت‬ ‫عل ��ى امجموع ��ة؛ حي ��ث م القب�س‬ ‫على اأربع ��ة منهم وج � ٍ�ار البحث عن‬ ‫البقية ليب ��داأ التحقيق مع امجموعة‬ ‫امعتدية‪.‬‬

‫تبوك‪ :‬اأمطار تتواصل واستنفار في أماكن الخطر‬ ‫تبوك ‪� -‬سالح القرعوطي‪ ،‬ناعم ال�سهري‬

‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫أمطار على المشاعر المقدسة‪..‬‬ ‫والدفاع المدني‪ :‬ا إصابات‬

‫هطل ��ت الأمطار وللي ��وم الثاي على‬ ‫منطقة تبوك و�سواحيها‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الناطق الإعامي مديرية‬ ‫الدف ��اع امدي العقيد م ��دوح العنزي اأنه‬ ‫م ت�س ��جل اأي ح ��الت ب ��اغ اأو احتجاز ‪،‬‬ ‫موؤكدا ي نف� ��س الوقت انت�س ��ار ووجود‬ ‫فرق الدفاع امدي عن ��د الأودية والأماكن‬ ‫اخط ��رة لتوعية امتنزهن خ�سو�س ��ا اأن‬

‫الأمطار �س ��ادفت اإجازة ‪ ،‬وقد ا�س ��تنفرت‬ ‫الأمان ��ة وعدة جهات حكومي ��ة جهودها ‪،‬‬ ‫ي ح ��ن م اإفراغ اأكر م ��ن مائة »وايت»‬ ‫�س ��رف‪ .‬من جهة اأخرى وج ��ه اأمر تبوك‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املك ��ي الأم ��ر فه ��د بن‬ ‫�س ��لطان بن عبدالعزيز توجيهاته للجهات‬ ‫امخت�سة بعقد اجتماعات عاجلة‪ ،‬وتطبيق‬ ‫خط ��ط ط ��وارئ عاجل ��ة مواجه ��ة اآث ��ار‬ ‫الأمطار التي ت�سهدها امنطقة حاليا‪ .‬جاء‬ ‫ذلك اإثر جولة مفاجئة له م�ساء اأم�س‪.‬‬

‫هكذا أظن‬

‫الثمن‬ ‫عمرو العامري‬

‫هل ي�ستحق التغير ي �سوريا الثمن الكارثي الذي يدفعه ال�سعب‬ ‫ال�س ��وري ااآن؟ وم ��ا الذي �سيبق ��ى من �سوريا بعد �سق ��وط النظام الذي‬ ‫تدعمه وتقف معه قوى كرى وتعلن بو�سح اأنها لن ت�سمح ب�سقوطه‪.‬‬ ‫ث ��م هل الثورة ال�سورية اليوم هي نف�سها التي بداأها �سباب �سوريا‬ ‫امطالبون باإ�سقاط النظام؟‬ ‫ً‬ ‫�سعب �سوريا يقتل بامئات يوميا‪ ..‬مدنها وتراثها ومقدراتها تدمر‬ ‫وثل ��ث اأبنائه ��ا ما ب ��ن مهجرين ونازحن فهل ي�ستح ��ق تغير النظام كل‬ ‫هذا الثمن الفادح؟‬ ‫ا اأح ��د م ��ع النظ ��ام ال ��ذي كان باإمكانه وبقليل م ��ن احكمة جنيب‬ ‫�سوري ��ا كل ه ��ذا‪ ..‬ولكن ي امقاب ��ل األي�ص هناك من ح ��ل اآخر يجنب ما‬ ‫تبقى من �سوريا وال�سورين القتل والدمار والت�سريد؟‬ ‫ا اأح ��د ينك ��ر الي ��وم اأن الثورة ال�سورية التي بداأه ��ا اأحرار �سوريا‬ ‫م تع ��د كذل ��ك‪ ..‬م تعد ثورة ال�سورين وحدهم‪،‬غدت ثورة كل التيارات‬ ‫الديني ��ة وغ ��ر الديني ��ة ي امنطق ��ة الت ��ي اتخ ��ذت م ��ن �سوري ��ا م�سرح� � ًا‬ ‫معاركه ��ا وت�سفي ��ة ح�ساباتها ال�سيا�سية وامذهبي ��ة ولن تكرث لتدمر‬ ‫�سوريا‪ ،‬ووحدهم ال�سوريون من يدفع الثمن امر‪.‬‬ ‫واأظ ��ن اأن ال�سوري ��ن الي ��وم ا يريدون �سيئ ًا �س ��وى ااأمن وتوقف‬ ‫اآات القتل والعودة منازلهم وهو ما ينادي به اأي�سا امبعوث ااأمي ولو‬ ‫لفرة موؤقتة‪..‬فرة عيد ااأ�سحى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ااأخ�س ��ر ااإبراهيم ��ي ح ��ذر اأي�س� �ا (وهو يعي حتما م ��ا يقول) من‬ ‫اأن الث ��ورة قد تاأكل ااأخ�س ��ر والياب�ص‪..‬ولن تبقى داخل حدود �سوريا‬ ‫لاأبد‪.‬‬ ‫ولاأ�س ��ف يب ��دو اأن ا اأح ��د ي�ستم ��ع ل�س ��وت العق ��ل‪ ،‬فاآل ��ة التدمر‬ ‫م�ستم ��رة وتداعيات الث ��ورة ال�سوري ��ة جاوزتها لركي ��ا ولبنان واآاف‬ ‫الاجئ ��ن ي ااأردن والع ��راق وا اأحد يعلم اأين �ستكون التداعيات غد ًا‬ ‫وهل الثمن ي�ستحق؟‬ ‫اأيها امتحدثون با�سم ال�سعب ال�سوري وااأو�سياء عليه‪ ..‬نرجوكم‬ ‫ا�ساأل ��وه م ��اذا يري ��د قبل اأن ا يتبق ��ى �سىء من �سوري ��ا‪ ..‬ويغدو للن�سر‬ ‫طعم الهزمة‪.‬‬ ‫‪aalamry@alsharq.net.sa‬‬

‫ااأمطار تتوا�سل لليوم الثاي‬

‫(ال�سرق)‬

‫بالمختصر‬

‫إنقاذ ‪ 179‬حاج ًا وإصابة ‪ 16‬جنسية تورطت في قضايا سحر وفاة ‪ 7‬حجاج إيرانيين بعد وصولهم‬ ‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬ ‫‪ 13‬في حريق مبنى بمكة‬ ‫وشعوذة خال العام الحالي‬ ‫لقي ‪ 7‬حجاج اإيرانين م�سرعهم لأ�سباب �سحية‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫عدد من ال�سيارات ت�سر و�سط مياه ااأمطار‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫هطلت م�ساء اأم�س اأمطار من متو�سطة اإى غزيرة على منطقة عرفات ي‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬و�س ��ملت اأي�س� � ًا مكة امكرمة وباقي ام�ساعر‪� ،‬ساحبتها عوا�سف‬ ‫خفيف ��ة اأدت اإى اقت ��اع ع ��دد م ��ن امخيمات ي ام�س ��عر‪ ،‬فيما كثف ��ت اجهات‬ ‫الأمنية واآليات الدفاع امدي جولتها وانت�سارها‪ ،‬حيث �سوهدت اآليات تابعة‬ ‫للدفاع لها ج ّر قوارب مائية‪.‬‬ ‫وق ��ال الدف ��اع امدي ي بيان‪ ،‬ح�س ��لت »ال�س ��رق» على ن�س ��خة من ��ه‪ ،‬اأن‬ ‫الأمطار التي هطلت على ام�ساعر امقد�سة م ت�سبب اأي اإ�سابات بن احجاج‪.‬‬ ‫وذكر مدير عام الدفاع امدي‪ ،‬الفريق �س ��عد التويجري‪ ،‬اأن الأمطار التي‬ ‫هطلت كانت غزيرة على عرفات‪ ،‬وخفيفة على مزدلفة‪ ،‬ومتو�س ��طة على منى‪،‬‬ ‫وخفيفة اأي�س ًا على مكة امكرمة‪ .‬مو�سح ًا اأن جميع قوات الدفاع امدي جاهزة‬ ‫لتطبيق خططها ي حال زادت حدة امطر‪ ،‬اأو جرت �سيول‪.‬‬

‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�سربي‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬

‫مكن ��ت ع�س ��ر فرق م ��ن الدفاع ام ��دي من اإنق ��اذ ‪179‬‬

‫حاج ��ا‪ ،‬من حريق اندل ��ع ي غرفة ي ال ��دور الربع مبنى‬ ‫يتك ��ون م ��ن ت�س ��عة اأدوار ي �س ��ارع اإبراهي ��م اخلي ��ل‬ ‫بالعا�سمة امقد�سة‪.‬‬ ‫ونت ��ج عن ��ه اإ�س ��ابة ‪ 13‬حاج ��ا باإ�س ��ابات خفيفة‪ ،‬وقد‬ ‫م عاجه ��م ف ��ورا ي اموقع‪ .‬واأو�س ��ح الناط ��ق الإعامي‬ ‫للمديري ��ة العام ��ة للدف ��اع ام ��دي ي احج امق ��دم عبدالله‬ ‫احارث ��ي‪ ،‬اأن احري ��ق وقع ي ال�س ��اعة ال�س ��ابعة وت�س ��ع‬ ‫دقائق م�ساء اأم�س‪ ،‬حيث با�سرت على الفور خم�س فرق من‬ ‫امكافحة‪ ،‬وثاث فرق من الإنقاذ‪ ،‬وفرقتا كمامات و�سيارات‬ ‫�س ��ناوكر احريق‪ ،‬وا�س ��تطاعت ال�س ��يطرة عليه بعد اإجاء‬ ‫احج ��اج م ��ن اجن�س ��ية الرماوي ��ة والهندية‪ ،‬موك ��دا اأنه‬ ‫يجري التحقيق معرفة اأ�سباب احادث‪.‬‬

‫انح�س ��رت ق�س ��ايا ال�س ��حر وال�س ��عوذة التي نظ ��رت فيها امحاك ��م العامة ي‬ ‫امملكة العام اجاري ي ‪ 16‬جن�سية وافدة‪.‬‬ ‫ووفق ًا لإح�س ��ائيات وزارة العدل فاإن �س ��ت جن�س ��يات عربية من تلك الق�سايا‬ ‫وهم من ال�س ��ودان وم�سر و�س ��وريا والأردن واليمن وفل�سطن‪ ،‬فيما كانت ق�سايا‬ ‫الآ�س ��يوين تنح�سر ي ثماي جن�سيات ت�س ��كل الأعلى هذا العام‪ ،‬فيما انح�سرت‬ ‫الق�سايا ي ثاث جن�سيات اإفريقية‪ ،‬وخاف ًا ما ي�ساع بن امواطنن من اأن اجالية‬ ‫الإندوني�سية ت�سكل الن�سبة الأعلى ي تورطها ي مثل هذه الق�سايا جاءت الأرقام‬ ‫توؤكد اأن اجن�سية ال�سودانية ا�ستحوذت على اأكر عدد من الق�سايا جاوز ال� ‪،45‬‬ ‫فيما �س ��جلت اجن�س ��ية النيبالية الأقل ن�س ��بة ي عدد الق�س ��ايا بواقع ق�سيتن اأو‬ ‫ثاث‪ .‬وكانت وزارة العدل كانت قد اأف�سحت ي وقت �سابق اأن عدد ق�سايا ال�سحر‬ ‫وال�س ��عوذة لغ ��ر ال�س ��عودين ي منطق ��ة مكة امكرم ��ة فقط ‪ %88.6‬فيما �س ��جل‬ ‫ال�سعوديون ن�سبة ‪.%11.4‬‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫لقي ثاثة اأ�س ��خا�س م�س ��رعهم ي ح ��ادث مروري‬ ‫اأم�س على طريق الطائف ‪ -‬الباحة بعد ا�س ��تعال النران‬ ‫ي �سيارتهم وتفحم جثثهم ي موقع احادث‪ .‬وبا�سرت‬ ‫فرقتا اإطفاء واإنقاذ بالإ�س ��افة اإى امعدات ام�س ��اندة ي‬ ‫الدفاع امدي احادث‪ .‬واأو�سح الناطق الإعامي امكلف‬

‫ال�سيارة بعد احادث‬

‫ال�سيارة بعد احادث‬

‫صيد الكاميرا‬

‫تهريب حجاج!‬

‫الطائف ‪ -‬م�سحي البقمي‬ ‫اأغلق ��ت �س ��احنة م�س ��اء اأم� ��س ج�س ��ر العرف ��اء عل ��ى طري ��ق الطائف‬ ‫الريا�س بعد انقابها اأثناء انعطافها فوق اج�سر‪.‬وبا�سر مرور الطائف‬‫احادثة وقام بنقل ال�ساحنة وفتح اج�سر للعابرين‪.‬‬

‫نفوق جمل سائب وإصابة شخص‬ ‫ت�س ��بب جمل �س ��ائب ظهر اأم�س ي حادث نتج عنه اإ�س ��ابة �س ��خ�س‬ ‫ونفوق اجمل على طريق اح�سينية جران‪.‬‬ ‫وتعود تفا�س ��يل احادث عندما كان اأحد امهند�س ��ن التابعن ل�سركة‬ ‫منوة عائدا من مكان الأعمال التي تقوم بها ال�سركة ي الطريق ‪ ،‬وفوجئ‬ ‫مرور جمل على الطريق لي�سطدم به من الأمام ونتج عن احادث اإ�سابة‬ ‫قائد ال�س ��يارة ونفوق اجمل‪.‬وبا�س ��ر احادث دوريات اأمن الطرق مركز‬ ‫اح�سينية ووحدة اإ�سعاف تابعة للهال الأحمر‪.‬‬

‫نجاح عملية قلب مفتوح في عرعر‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�سر خليف‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫وثقت »ال�س ��رق» اأم�س عمليات تهريب ودخول حجاج‬ ‫غ ��ر نظامي ��ن على طريق ال�س ��يل �س ��مال الطائف‪ ،‬وي�س ��ل‬ ‫اأعدادهم اإى ع�سرين حاج ًا عر طرق �سحراوية مقابل ‪500‬‬ ‫ريال لل�س ��خ�س الواحد لتجاوز نقاط التفتي�س باأمان‪ .‬واأكد‬ ‫قائ ��د نقاط الفرز والتفتي� ��س ي مداخل مكة امكرمة العقيد‬ ‫خال ��د احارث ��ي اأن �س ��يتم تطبي ��ق الأنظمة بح ��ق امخالفن‬ ‫وفر�س غرامة ت�سل اإى مبلغ ع�سرة اآلف ريال عن كل حاج‬ ‫واحتج ��از امركب ��ة‪ ،‬واإن عدة جه ��ات اأمنية تتاب ��ع احجاج‬ ‫امرجلن على اأقدامهم‪.‬‬

‫شاحنة تغلق جسر عبور في الطائف‬

‫جران ‪ -‬حمد احارث‬

‫تفحم ثاثة أشخاص في حادث مروري أمس‬ ‫ي اإدارة الدفاع امدي ي حافظة الطائف النقيب تركي‬ ‫العتيب ��ي اأن ��ه م حري ��ك الف ��رق على الف ��ور للموقع ي‬ ‫منطقة ال�س ��قرة الواقعة على طريق اجنوب بالقرب من‬ ‫منطقة ال�سر‪ ،‬واأ�سار العتيبي اإى م�ساركة اجهات امعنية‬ ‫ي احادث مثل اأمن الطرق وامرور والهال الأحمر وم‬ ‫ت�سليم احالة بكاملها جهة الخت�سا�س‪.‬‬

‫واأو�سح رئي�س جل�س اإدارة اموؤ�س�سة الأهلية مطوي حجاج اإيران‬ ‫علي جمال اأن احجاج توفوا بعد و�س ��ولهم للمملكة لأ�سباب �سحية‪ ،‬واأن‬ ‫الوفاة كانت وفاة طبيعية‪ ،‬لفتا اإى اأن اموؤ�س�سة تقوم بالتن�سيق مع وزارة‬ ‫ال�سحة واجهات الأخرى متابعة احالت امر�سية للحجاج‪.‬‬

‫هنا نقطة التقاء احجاج بامهربن‬

‫حجاج غر نظامين ي�سرون على اأقدامهم‬

‫حجاج ي�سلكون طريقا على اأقدامهم لتخطي نقاط التفتي�ص (ت�سوير ‪ :‬عبيد الفريدي)‬

‫مكن فريق طبي من مركز الأمر عبدالله بن عبدالعزيز بن م�س ��اعد‬ ‫لطب وجراحة القلب من اإجراء عملية قلب مفتوح مواطن �سعودي يعاي‬ ‫من ق�سور ي ال�سريان التاجي واأم ي ال�سدر‪ .‬من جهته‪ ،‬اأو�سح امتحدث‬ ‫الر�س ��مي ل�سحة منطقة احدود ال�سمالية فهد ال�س ��مري‪ ،‬اأن هذه العملية‬ ‫تع ��د الثالثة م ��ن نوعها التي جرى ي امركز‪ ،‬وتك ��ون الفريق اجراحي‬ ‫من الدكتور ارتو ا�ست�س ��اري جراحة قلب مفتوح ‪-‬عادل �س ��امة العنزي‬ ‫اخت�سا�س ��ي تروية قلب ‪ -‬الدكتور فريد �سودري ا�ست�ساري جراحة قلب‬ ‫مفتوح ‪ -‬الدكتور اأ�س ��رف ا�ست�س ��اري تخدير‪ -‬الدكتور عمرو ال�سرقاوي‬ ‫ا�ست�سارى تخدير ‪ -‬الدكتورة اجو ا�ست�سارية تخدير‪ -‬الدكتورة ن�سرت‬ ‫ا�ست�سارية تخدير ‪ -‬الدكتور جدي ال�ساذي اخت�سا�سي جراحة‪.‬‬


‫‪7‬‬ ‫أنين الكام‬

‫يتطوع إصاح السيارات على طريق الحرم‬ ‫فريق من «التقني والمهني» ّ‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ص‬

‫علي مكي‬

‫المجانين‬ ‫الحقيقيون‬ ‫يسيرون طلقاء!‬ ‫ق�ب��ل اث�ن��ي ع�شر ع��ام� ًا‬ ‫ذهبت اإى اأحد م�شت�شفيات‬ ‫ال�شحة النف�شية ي امملكة‬ ‫لعمل جولة �شحافية‪ ،‬وكان‬ ‫ال��و��ش��ع �شيئ ًا ومتوا�شع ًا‬ ‫ل�ل�غ��اي��ة ا م��ن ح�ي��ث ام�ك��ان‬ ‫وا م��ن حيث ااأداء‪ ..‬وقد‬ ‫ن� ��� �ش ��رت ك� ��ل ال �ت �ف��ا� �ش �ي��ل‬ ‫ح� �ي� �ن ��ذاك‪ .‬ب �ي �ن �م��ا ام���ش�ه��د‬ ‫ال ��ذي ا اأن �� �ش��اه ه��و عندما‬ ‫كنت اأه� ّم بامغادرة‪ ،‬ناداي‬ ‫�شوت قريب جد ًا (يا �شيد يا‬ ‫ٌ‬ ‫�شيد)‪ ..‬تلفّت منة وي�شرة‪،‬‬ ‫ف � �اإذا ب��وج��ه ح�ن�ط� ّ�ي ج� ّع��د‬ ‫قليا وعينن �شيقتن ميل‬ ‫لونهما اإى اا�شفرار خلف‬ ‫فتحة �شغرة ط��رف امبنى‬ ‫ام �ق��اب��ل ل�ل���ش�ي��دل�ي��ة‪ ،‬اأ� �ش��ار‬ ‫ع�ل� ِ�ي ب��ااق��راب‪( ،‬ا اأخفي‬ ‫ت��وج���ش��ي وا� �ش �ط��راب��ي ي‬ ‫ال� �ب ��داي ��ة)‪ ،‬اق ��رب ��ت فطلب‬ ‫م� �ن ��ي � � �ش � �ي � �ج� ��ارة‪ ..‬ك ��ان‬ ‫ب � �اإم � �ك ��اي اام � �ت � �ن ��اع ع��ن‬ ‫اإعطائه وااع�ت��ذار باأنني ا‬ ‫اأدخّ ��ن‪ ،‬اإا اأن�ن��ي اأح�ش�شت‬ ‫م ��دى ح��اج�ت��ه ل�ه��ا ب��ال��ذات‬ ‫ح��ن اأ� �ش��ار ع�ل� ِ�ي باإ�شعالها‬ ‫وه ��ي ي ف �م��ي‪ ،‬اإ ْذ راأي� � ُ�ت‬ ‫وق �ت �ه��ا اأ ّن � ��ه ي��ري��د ا ْأن م �اأ‬ ‫تتح�ش�س‬ ‫داخله بدخانها كي ّ‬ ‫روحه وتتذوق ملم�س وطعم‬ ‫ال� �ع ��ام اخ� ��ارج� ��ي‪ :‬ه ��ل ا‬ ‫ي ��زال ق��ا��ش�ي� ًا و ُم � � � ّر ًا؟! وق��د‬ ‫راقبته وهو ي�شحب اأنفا�ش ًا‬ ‫م�ت�ت��اب�ع��ة ب�ع�م��ق وب���ش��راه��ة‬ ‫ك �اأم��ا ي �ق��ول ل��داخ �ل��ه‪ :‬ذُق‬ ‫وا�� �ش� �ب ��ع ث ��م ق ��ل ي م ��اذا‬ ‫وج��دت؟ تغ ّر الطعم ه��اه؟‪..‬‬ ‫اأ ْم اأ ّن��ه �شار اأك��ر م��رارة؟‪..‬‬ ‫وما لون احياة هناك؟‪ ..‬هل‬ ‫ا تزال �شوداء‪..‬؟! فلتقذف‪،‬‬ ‫اإذ ًا‪ ،‬كل هذا الدخان! وكان‬ ‫الدخان يخرج كثيف ًا وخائب ًا‬ ‫ّ‬ ‫ي�شكله بحركات من �شفتيه‬ ‫ويبت�شم كطفل فيما عيناه‬ ‫بحزن‬ ‫ال�شيقتان توم�شان ٍ‬ ‫كبر‪.‬‬ ‫واأنا اأغادر ام�شت�شفى‪،‬‬ ‫ك �ن � ُ�ت اأ َو�� ْ��ش� ��وِ �� ��س ب �اأم �ن �ي��ة‬ ‫� �ش �غ��رة ب � �اأن ي�ع�ط�ي�ن��ي هو‬ ‫�شيجارة وي�شعلها ي كي‬ ‫اأ� �ش � ِرب ل��داخ�ل��ي �شيئ ًا من‬ ‫�شكل ع��ام�ه��م‪ ،‬وك��ي اأع��رف‬ ‫ماذا يقول حزنهم وا ّأي ليلٍ‬ ‫هو اأطول‪ :‬ليلهم اأم ليلنا؟‬ ‫ي منت�شف الطريق‬ ‫اإى ال�ب�ي��ت تتج ّمع ح�شود‬ ‫ااأ�شئلة وتغزو العقل والقلب‬ ‫مع ًا‪ ،‬ماذا نتِهمهم باجنون؟‬ ‫اأ ّينا امري�س ي هذه احالة؟‬ ‫واأ�شتعيد تلك امقولة العظيمة‬ ‫«ال � �ع ��ا ُم م���ش�ت���ش�ف� ً�ى كبر‬ ‫لاأمرا�س العقلية‪ ،‬اأ�شواأُ ما‬ ‫فيه ا ّأن ر ّواده‪ ،‬عك�س رواد‬ ‫ام�شحات العقلية‪ ،‬ي�شرون‬ ‫ُطلقاء!»‪.‬‬ ‫@‪alimekki‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫متخ�ص�ص ��ي‬ ‫ينف ��ذ فري ��ق م ��ن‬ ‫ّ‬ ‫اميكانيكا العامة وميكانيكا ال�صيارات‬ ‫تابع للم�ؤ�ص�صة العامة للتدريب التقني‬ ‫وامهن ��ي‪ ،‬برنام ��ج ال�صيان ��ة الطارئ ��ة‬ ‫امجاني ��ة ي م�ا�صم العم ��رة واحج‪،‬‬ ‫متخ�ص�صة‬ ‫عر ت�فر خدم ��ة ميدانية‬ ‫ّ‬ ‫ومبا�صرة‪.‬‬ ‫وت�صع ��ى ام�ؤ�ص�ص ��ة م ��ن خ ��ال‬ ‫الرنامج اإى ت��صيع نطاقها م�صتقب ًا‪،‬‬ ‫لت�صب ��ح خدم ��ة ت�صه ��م ي ا�صتقط ��اب‬ ‫عديد م ��ن الكف ��اءات امدرب ��ة‪ ،‬وت�فر‬ ‫فر� ��ص عم ��ل له ��ا‪ ،‬تق ���م عل ��ى تق ��دم‬ ‫اخدم ��ة للم�صتفيدي ��ن ي م�اقعه ��م‬ ‫واانتقال لهم‪ ،‬خا�ص ًة ي جال اأعطال‬ ‫ال�صيارات كاأحد الت�جهات ام�صتقبلية‪،‬‬ ‫الت ��ي يدعمه ��ا الطم ���ح املم��ص لدى‬ ‫ام�صاركن ي الرنامج‪.‬‬ ‫وب ��ن رئي� ��ص جل� ��ص التدري ��ب‬ ‫التقني وامهني ي منطقة مكة امك ّرمة‬ ‫الدكت ���ر را�ص ��د الزه ��راي‪ ،‬اأن ��ه م‬ ‫التن�صيق م ��ع اجهات امعني ��ة لتفعيل‬ ‫هذا الرنامج ي م��صم احج اجاري‪.‬‬ ‫وجُ ه ��ز الرنام ��ج بع ��د ٍد م ��ن‬ ‫ال�صي ��ارات ام ��زوّدة باأح ��دث مع ��دات‬ ‫ال�صيان ��ة والط ���ارئ وو�صائ ��ل ااأمن‬ ‫امتخ�ص�ص ��ة ي �صيان ��ة‬ ‫وال�صام ��ة‬ ‫ّ‬ ‫وميكاني ��كا ال�صي ��ارات‪ ،‬وت�ص ��م كل‬ ‫�صيارة م�صرفن فني ��ن واأربعة فنين‪،‬‬ ‫وتعم ��ل ال�صي ��ارات ي م�اقع اجهات‬ ‫ام�صتفيدة على الطرق ام�ؤدية للم�صجد‬ ‫اح ��رام والط ��رق ال�صريع ��ة بداية من‬ ‫ال�صمي�ص ��ي‪ ،‬وم ��ن م�ق ��ف ف ��رز طريق‬ ‫امدينة ال�صريع‪ ،‬ومن نقطة فرز طريق‬ ‫الطائ ��ف دخ� ًا اإى امنطق ��ة امركزية‪،‬‬ ‫م ��رور ًا م�اق ��ف �صي ��ارات امعتمرين‬ ‫على تلك الطرقات‪.‬‬

‫تبوك‪ :‬مسالخ‬ ‫ومطابخ للحد من‬ ‫الذبح العشوائي‬

‫اأحد ام�شالخ التي ت�شرف عليها ااأمانة (ال�شرق)‬

‫تب�ك ‪� -‬صالح القرع�طي‬ ‫دعت اأمانة منطقة تب�ك مثلة ي‬ ‫ااإدارة العامة ل�صحة البيئة ام�اطنن‬ ‫وامقيمن ي مدن وحافظات ومراكز‬ ‫امنطق ��ة للت�ج ��ه اإى ام�صال ��خ ونقاط‬ ‫الذب ��ح وامطاب ��خ ام�صرح له ��ا من قبل‬ ‫ااأمان ��ة والبلدي ��ات لذب ��ح اأ�صاح ��ي‬ ‫العي ��د‪ ،‬م�ؤكدة وج�د ج ��ان لاإ�صراف‬ ‫الطب ��ي عل ��ى ااأ�صاحي به ��دف التاأكد‬ ‫م ��ن �صام ��ة ااأ�صحية وجن ��ب الذبح‬ ‫الع�ص�ائي الذي يق�م به بع�ص ااأفراد‬ ‫ي ال�ص�ارع واميادين‪.‬‬ ‫وذكر امدير العام ل� �اإدارة العامة‬ ‫ل�صح ��ة البيئ ��ة ي ااأمان ��ة الدكت ���ر‬ ‫ريا� ��ص غب ��ان‪ ،‬اأن ااأمان ��ة والبلديات‬ ‫التابعة لها قامت بااإ�صراف على تهيئة‬ ‫ام�صال ��خ التي يت ��م ا�صتثمارها من قبل‬ ‫القطاع اخا�ص والت�صديد على وج�د‬ ‫ااأطباء البيطرين فيها‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأن ��ه م من ��ح اأ�صح ��اب‬ ‫امطاب ��خ‪ ،‬ونق ��اط الذب ��ح ااأخ ��رى‬ ‫ت�صاريح لذبح ااأ�صاحي حت اإ�صراف‬ ‫طبي ��ب بيط ��ري والتاأك ��د م ��ن نظاف ��ة‬ ‫ام�صال ��خ وح�ص ���ر العامل ��ن ب�ص ��كل‬ ‫منظ ��م‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى ف ��رق النظافة على‬ ‫مدار الي�م‪.‬‬


‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺻﺮﻓﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬400‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﹰﺍ ﻭ‬

‫ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻗﻄﺎﺭﻳﻦ ﺟﺪﻳﺪﻳﻦ‬:‫ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺱ ﺍﻟﺬﻛﺮﻱ‬ ‫ﻳﺮﺑﻄﺎﻥ ﻋﺮﻓﺎﺕ ﺑﺎﻟﺤﺮﻡ ﺍﻟﻤﻜﻲ ﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺣﺎﺝ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬

 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬323) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬6 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬570 ‫ﻹﻧﺸﺎﺀ ﺳﺘﺔ ﺃﻧﻔﺎﻕ ﺗﺮﺑﻂ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﻴﺒﻴﻦ ﺑﺎﻟﺪﻭﺭ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻟﻤﻨﺸﺄﺓ ﺍﻟﺠﻤﺮﺍﺕ‬ ‫ﺭﺑﻂ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ ﺑﺎﻟﺪﻭﺭ‬ ‫ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﺠﻤﺮﺍﺕ ﻋﺒﺮ‬ ‫ﺃﻧﻔﺎﻕ ﺟﺒﻠﻴﺔ ﻟﻠﺘﺨﻔﻴﻒ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻣﺠﺰﺭﺓ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﻟﻸﺑﻘﺎﺭ ﻭﺍﻟﺠﻤﺎﻝ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﻴﺼﻢ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﻋﺸﺮﺓ‬ ‫ﺁﻻﻑ ﺭﺃﺱ ﻓﻲ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻳﺎﻡ‬

8  



102           155               36           1435

    150  260                                         3                                                                                                                                   

                                   

‫ﻋﻤﺎﺋـﺮ‬ ‫ﻣﻨــــﻰ‬ ‫ﻧﺎﺟﺤـــــــﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺘﺰﺍﻳﺪ ﻭﺍﻟﺘﻮﺳﻊ‬ ‫ﻓﻴﻬــﺎ ﻣﺮﻫــــــﻮﻥ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺘـﻮﻯ ﻭﺍﻟﺪﺭﺍﺳ ــﺎﺕ‬



                                                                                                                                                                         570                                           

‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬

‫ﻣﻬﻦ ﺗﺠﻠﺐ‬ ‫ﺍﻟﺜﺮﺍﺀ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                 alroqi@alsharq. net.sa


‫رأي |‬

‫ضبط قتلة‬ ‫«الحسن»‬

‫ت�س ��ر اجماهر اللبنانية الغا�سبة م ��ن اغتيال العقل‬ ‫ااأمن ��ي ي الب ��اد‪ ،‬العمي ��د و�س ��ام اح�س ��ن‪ ،‬عل ��ى و�سع‬ ‫ح� � ٍد لاإخفاق ��ات ااأمني ��ة واحيلول ��ة دون ع ��ودة م�سل�سل‬ ‫ااغتي ��اات‪ ،‬وت ��رى اأن احكومة احالي ��ة م�سوؤولة ب�سكل‬ ‫اأو باآخ ��ر ع ��ن قت ��ل رئي�ص ف ��رع امعلومات ي ق ��وى ااأمن‬ ‫الداخل ��ي‪ ،‬وهو ما دفع امئات اأم� ��ص اإى مهاجمة «ال�سراي‬ ‫احكومي» ي بروت وحاولة اقتحامه‪.‬‬ ‫ومك ��ن الق ��ول اإن مقت ��ل «اح�س ��ن» رفع الغط ��اء عن‬ ‫غ�سب تراكم خال العام والن�سف اما�سين من اأداء‬ ‫حجم ٍ‬

‫حكوم ��ة جيب ميقاتي‪ ،‬وخ�سو�س� � ًا مواقفها جاه ااأزمة‬ ‫ال�سورية و�ساح حزب الله وملفات اأخرى‪.‬‬ ‫ولع ��ل موؤ�س ��رات هذا ااحتق ��ان ظهرت خ ��ال ااأ�سهر‬ ‫اما�سي ��ة خ�سو�س ًا مع ك�سف الراح ��ل «اح�سن» عن ق�سية‬ ‫تورط الوزير ااأ�سب ��ق مي�سال �سماحة ي جلب متفجرات‬ ‫م ��ن �سوري ��ا بالتن�سي ��ق م ��ع نظ ��ام ب�س ��ار ااأ�س ��د اإ�سعال‬ ‫ااأو�ساع داخل لبنان وقتل �سيا�سين معار�سن لدم�سق‪.‬‬ ‫وااآن‪ ،‬وبعد تفجر «ااأ�سرفية»‪ ،‬ارتفعت درجة الغليان‬ ‫ج ��اه احكومة خ�سو�س� � ًا بعدما تب � ّ�ن اأن �سيا�سة «الناأي‬

‫بالنف� ��ص» الت ��ي اتبعته ��ا جاه اأزم ��ة �سوري ��ا م حل دون‬ ‫وقوع لبنان ي دوامة العنف‪ ،‬هذا يعني اأن الناأي بالنف�ص‬ ‫م يكن �سوى م�س ِكن ا َأجل اا�ستعال لكنه م منعه‪.‬‬ ‫وي ظ ��ل امعطي ��ات احالية‪ ،‬يب ��دو ام�سه ��د اللبناي‬ ‫مفتوح� � ًا عل ��ى كل ااحتم ��اات م ��ا ي ذل ��ك احتم ��اات‬ ‫امواجهة العنيفة بن الفرقاء طاما ظل منفذ تفجر اجمعة‬ ‫اما�سي ��ة جهو ًا‪ ،‬ل ��ذا فاإن احل ي امق ��ام ااأول يكمن ي‬ ‫اإلق ��اء القب� ��ص على من قتل ��ه وحديد اجه ��ات التي دبرت‬ ‫للتفج ��رات‪ ،‬لي�ص فقط اإر�س ��ا ًء للجماه ��ر واإما حقيق ًا‬

‫لعدالة يعتقد اللبنانيون اأنها غائبة عنهم منذ �سنوات طوال‬ ‫فق ��دوا خالها ع�س ��رات ال�سخ�سي ��ات دون اأن يتمكنوا من‬ ‫اجاي‪.‬‬ ‫وبالتوازي مع جهود البحث عن القتلة‪ ،‬ينبغي لفرقاء‬ ‫ال�سيا�سة اأن يعملوا على تهدئة اأن�سارهم ي ال�سارع منع ًا‬ ‫لتط ��ور ااأمور فال�سل ��م ااأهلي ي لبنان ب ��ات على امحك‪،‬‬ ‫وق ��د يتفاقم اموقف ي اأي حظة اإذا م تلجاأ كل القوى اإى‬ ‫احوار الوطني ب�ساأن املفات ال�سائكة وي مقدمتها موقف‬ ‫احكومة احالية وجدوى بقائها‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫المطوفات‬ ‫مبادرات لترميم العاقة بثقافة الضيافة اإسامية وتعزيز أخاقيات المهنة وإحياء دور‬ ‫ِ‬

‫على أي حال‬

‫المطوف والحاج يتحول إلى رقم آلي‬ ‫وئام‬ ‫ِ‬

‫حتى ا‬ ‫يلتهم‬ ‫اأسد‬ ‫أطفالنا‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫ابنة مطوف اأثناء ا�شتقبالها حجاج ًا عراقين بالورد‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫يق ��ف امطوف ط ��ال ح�سن‬ ‫ح�س ��ر طوي � ً�ا اأمام با� ��ص يقل‬ ‫حجاج مكتبه البالغ عددهم قرابة‬ ‫ثاثة اآال ��ف حاج‪ ،‬عائد ًا بالذاكرة‬ ‫اإى م ��ا قب ��ل اأربعن عام� � ًا م�ست‬ ‫حم � ً�ا بعب ��ق الذكري ��ات عندم ��ا‬ ‫ي�ستقبل امطوف حجاجه القادمن‬ ‫من �ستى الدول باللبا�ص التقليدي‬ ‫امك ��ون م ��ن العم ��ة (الغبان ��ة)‬ ‫وال�سدي ��ري ااأبي� ��ص‪ ،‬ويل ��ف‬ ‫ح ��ول و�سط ��ه البق�س ��ة ال�سفراء‪،‬‬ ‫ويُنزله ��م ي داره في�سبح ��ون‬ ‫جزء ًا من اأ�سرته حتى يعتاد عليهم‬ ‫ويعت ��ادوا علي ��ه‪ ،‬وي�س ��ل للحظة‬ ‫ااأق�س ��ى وهي وداع اح ��اج التي‬ ‫ي�سفه ��ا ح�س ��ر باأنه ��ا اأ�سع ��اب‬ ‫اللحظات التي م ��ر على امطوف‬ ‫�سنوي ًا‪ ،‬عندما تن�سكب الدموع من‬ ‫عينيه مودع ًا حجاجه‪.‬‬

‫كنا نودّعهم بالدموع‬

‫يفتق ��د ح�س ��ر حميمي ��ة‬ ‫العاق ��ة ب ��ن امط ��وف واح ��اج‬ ‫الي ��وم‪ ،‬بعد اأن ح ��ول العمل اإى‬ ‫النظ ��ام اموؤ�س�سات ��ي اجماع ��ي‬ ‫الذي جعل اح ��اج ا يعرف �سكل‬ ‫مطوف ��ه‪ ،‬وا ا�سم ��ه‪� ،‬س ��وى م ��ن‬ ‫�سوار يده‪ ،‬ب ��ل اإن امطوف ي�سعر‬ ‫بالراح ��ة عندم ��ا يغ ��ادر حجاج ��ه‬ ‫عائدين اإى بلدانهم‪.‬‬ ‫ويقول ح�سر «كانت العاقة‬ ‫الت ��ي ترب ��ط امط ��وف بحجاج ��ه‬ ‫عاق ��ة �سخ�سية حميمي ��ة‪ ،‬فراه‬ ‫ي�ستقبلهم بااأح�س ��ان‪ ،‬ويودعهم‬ ‫بالدموع‪ ،‬بينما حول احاج لدى‬ ‫امطوف الي ��وم اإى جرد رقم ي‬ ‫احا�سب ااآي‪ ،‬ينتظر متى ينتهي‬ ‫احج حتى يغادر»‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار ح�س ��ر اإى اأن‬ ‫اآث ��ار ه ��ذه العاقة مت ��د لل�سيدة‬ ‫امكي ��ة الت ��ي كان ��ت جي ��د طه ��ي‬ ‫جمي ��ع اأنواع اماأك ��وات ال�سرقية‬ ‫والغربي ��ة‪ ،‬م ��ن خ ��ال اختاطها‬ ‫ال�سن ��وي باحاج ��ات من ختلف‬ ‫اجن�سي ��ات‪ ،‬اللوات ��ي يق ��وم‬ ‫امط ��وف عل ��ى خدمته ��ن‪ ،‬وه ��ي‬ ‫اإح ��دى امزاي ��ا الت ��ي افتقدناه ��ا‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫ويدع ��و ح�س ��ر للرج ��وع‬ ‫لنظ ��ام العوائ ��ل ي جموع ��ات‬ ‫اخدم ��ة اميداني ��ة‪ ،‬بحي ��ث يكون‬ ‫امكت ��ب كل ��ه م ��ن عائل ��ة واح ��دة‪،‬‬ ‫وبالت ��اي تك ��ون عاقته ��م م ��ع‬ ‫احجاج اأك ��ر قرب ًا وحميمية من‬ ‫احجاج عندما تقوم على خدمتهم‬ ‫عائلة واحدة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫المطوفون‪ :‬نحيي بعض العادات في ااستقبال‪ ..‬وزيادة أعداد الحجاج أعاقت توطيد العاقة‬ ‫مؤسسات الطوافة‪ 225 :‬ريا ًا لخدمة الحاج تؤكد أن عاقة المطوفين مع حجاجنا أخوية‬ ‫امطوفن مازال ��وا حري�سن على‬ ‫اإحياء بع�ص الع ��ادات امكية التي‬ ‫تع�س ��د عاق ��ة امط ��وف باحاج‪،‬‬ ‫مدل ًا على حر� ��ص روؤ�ساء مكاتب‬ ‫اخدم ��ة اميداني ��ة م ��ن امطوفن‬ ‫على ا�ستقب ��ال احجاج باأنف�سهم‪،‬‬ ‫وتقدم الورد والهدايا والوجبات‬ ‫قب ��ل تفويجهم م�ساكنه ��م ي مكة‬ ‫امكرمة وامدينة امنورة‪.‬‬ ‫وي�ستعي ��د عزيزالرحم ��ن‬ ‫بع� ��ص الذكري ��ات الت ��ي يح ��اول‬ ‫امطوف ��ون الي ��وم اإحياءه ��ا م ��ن‬ ‫خ ��ال ا�ستعان ��ة كل مط ��وف‬ ‫بزمزمي ل�سقيا احجاج‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫الزمازمة يجلبون اماء عن طريق‬ ‫الدواب ع ��ر ال ��دوراق اإى موقع‬ ‫�سك ��ن احج ��اج‪ ،‬م�سيف� � ًا اأنه ي‬ ‫ال�ساب ��ق كان كل مط ��وف ي�سحب‬ ‫حجاج ��ه عن ��د و�سوله ��م اإى مكة‬ ‫امكرمة لبئر زمزم‪ ،‬ويقوم بتقدم‬ ‫ام ��اء له ��م‪ ،‬ويعط ��ي الزمازم ��ة‬ ‫العاملن على البئر جنيه ًا‪ ،‬اأو ربع‬ ‫ريال‪ ،‬بعد تقدم ماء زمزم امبارك‬ ‫له ��م بوا�سط ��ة ما يع ��رف باللهجة‬ ‫احجازية «الطا�سة اأو الزبدية»‪.‬‬ ‫موؤك ��د ًا عل ��ى اأن امطوف ��ن‬ ‫حافظ ��وا عل ��ى ه ��ذه الع ��ادة م ��ن‬ ‫خال تق ��دم ماء زم ��زم للحجاج‬ ‫اأول و�سوله ��م اإى م�سكنه ��م ي‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬مو�سح� � ًا اأنه ��ا من‬ ‫تقاليد امطوفن الذين ورثوها اأب ًا‬ ‫عن جد عن ��د ا�ستقبال حجاج بيت‬ ‫الله احرام‪ ،‬ومازلوا مار�سونها‬ ‫حتى يومنا احا�سر‪.‬‬ ‫ويتفق امط ��وف �سمر برقة‬ ‫م ��ع راأي ح�سر‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫معظ ��م اأهل مكة م يع ��د لهم اليوم‬ ‫دور وا وج ��ود ي اح ��ج‪ ،‬اأن‬ ‫جهات عديدة دخلت على ال�ساحة‪،‬‬ ‫ففقد احج وجهه العائلي احميم‬ ‫(بن احجاج وخادميهم)‪.‬‬

‫اموروث امكي‬ ‫ويختلف امطوف والباحث‬ ‫ي �سوؤون احج الدكتور عدنان‬ ‫الي ��اي م ��ع اآراء م ��ن �سبق ��وه‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا على اأن امطوفن مازالوا‬ ‫يحر�س ��ون عل ��ى امحافظة على‬ ‫ام ��وروث امك ��ي ام�ستم ��د م ��ن‬ ‫ال ��راث ااإ�سام ��ي ي ا�ستقبال‬ ‫احج ��اج و�سيافته ��م‪ ،‬بي ��د اأن‬ ‫اليافعي اع ��رف ب�سعوبة اإعادة‬ ‫العاق ��ة احميمي ��ة ب ��ن احاج‬ ‫وامطوف‪ ،‬نظ ��ر ًا لتو�سع احج‪،‬‬ ‫اإحياء العادات‬ ‫و�سخام ��ة ااأع ��داد القادم ��ة من‬ ‫لك ��ن امط ��وف ولي ��د خ ��ارج امملك ��ة‪ ،‬م ��ا جع ��ل رق ��م‬ ‫عزيزالرحمن كان اأق ��ل �سوداوية احجاج الذين يخدمهم امطوف‬ ‫م ��ن ح�س ��ر‪ ،‬فاأ�س ��ار اإى اأن يت�ساعف م ��ن اأقل م ��ن مائة اإى‬

‫حام قا�شي‬

‫د‪ .‬عبدالعزيز �شروجي‬

‫طال ح�شر‬

‫طارق عنقاوي‬

‫وليد عزيزالرحمن‬

‫«الحج»‪ :‬رفع مستوى الخدمة لن يكون إا بتوطيد العاقة بين الطرفين‬ ‫ثاث ��ة اآاف ي كل مكت ��ب عل ��ى‬ ‫اأقل تقدير‪ .‬واأ�ساف الياي «كان‬ ‫امطوف ي�سكن احجاج معه ي‬ ‫البيت‪ ،‬لكن من ال�سعوبة مكان‬ ‫اأن يق ��وم الي ��وم بت�سك ��ن اآاف‬ ‫احجاج ي منزله اخا�ص»‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د الي ��اي اأن كل‬ ‫العاملن ي خدمة احاج‪� ،‬سواء‬ ‫من اأرباب الطوائ ��ف‪ ،‬اأو مكاتب‬ ‫ااأداء ي امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬اأو‬ ‫حتى الوكاء ي جدة‪ ،‬يتعاملون‬ ‫م ��ع احج ��اج وكاأنه ��م �سيوفه‪،‬‬ ‫م�سدد ًا على اأن موروث ال�سيافة‬ ‫واا�ستقب ��ال وال�ساقية والرفادة‬ ‫حاف ��ظ عليه من ��ذ اأي ��ام قري�ص‪،‬‬ ‫وحتى يومنا احا�سر‪.‬‬ ‫افت� � ًا اإى اأن ثقاف ��ة ح�س ��ن‬ ‫اا�ستقبال والتف ��اي ي خدمته‬ ‫ات�سع ��ت‪ ،‬بحي ��ث اأ�سبح ��ت‬ ‫ت�سم ��ل كل اأه ��اي امملك ��ة الذين‬ ‫ي�ستقبل ��ون ح ��واي ملي ��وي‬ ‫ح ��اج عر جمي ��ع امناف ��ذ الرية‬ ‫والبحري ��ة واجوي ��ة‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫اح ��اج م ��ازال �سي ��ف الرحم ��ن‬ ‫ال ��ذي ي�سع ��ى اجمي ��ع خدمته‪،‬‬ ‫وال�سهر على راحته‪.‬‬

‫موؤ�س�سات الطوافة‬

‫واأمام م�سوؤولية موؤ�س�سات‬

‫الطوافة ال�ست التي حت�سن ‪12‬‬

‫األف مط ��وف ومطوف ��ة يقدمون‬ ‫اخدمة ح ��واي ملي ��وي حاج‬ ‫وحاجة من جمي ��ع اأنحاء العام‬ ‫ب�سرورة امحافظة على اموروث‬ ‫امك ��ي‪ ،‬واإحي ��اء احميمي ��ة‬ ‫ب ��ن امط ��وف واح ��اج‪ ،‬ج� �اأت‬ ‫موؤ�س�س ��ات الطوافة لتعزيز هذه‬ ‫العاق ��ة ‪ ،‬ب ��ل اإن بع� ��ص روؤ�ساء‬ ‫موؤ�س�س ��ات الطواف ��ة برهن على‬ ‫اأن امطوف ��ن ا يعمل ��ون م ��ن‬ ‫اأج ��ل الربح ام ��ادي‪ ،‬واإما ك�سب ًا‬ ‫لاأج ��ر اأو ًا‪ ،‬مو�سح ��ن اأن اأجر‬ ‫خدمة اح ��اج الواحد ‪ 225‬ريا ًا‬ ‫فق ��ط‪ ،‬وه ��و مبلغ زهي ��د لقاء كل‬ ‫اخدمات امقدمة للحاج‪.‬‬ ‫وطرح ��ت اموؤ�س�سة ااأهلية‬ ‫مطوي جنوب �س ��رق اآ�سيا عر‬ ‫جنة العاقات العام ��ة واللجنة‬ ‫الن�سائي ��ة مبادرات تع ��زز عاقة‬ ‫امطوف باحاج وامحافظة على‬ ‫ام ��وروث امك ��ي ي اا�ستقب ��ال‬ ‫وال�سياف ��ة‪ ،‬وه ��و ما اأ�س ��ار اإليه‬ ‫رئي� ��ص اموؤ�س�سة زه ��ر �سدايو‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن اللجنت ��ن تقوم ��ان‬ ‫بتعزيز هذا امفه ��وم‪ ،‬فاللجنتان‬ ‫عندهم ��ا اأن�سطة ي هذا امفهوم‪،‬‬ ‫اإذ تقيمان اا�ستقباات ي منازل‬ ‫امطوف ��ن‪ ،‬وحيي ��ان الع ��ادات‬

‫امكي ��ة وام ��ورث ال�سع ��ودي‪،‬‬ ‫وتقيم ��ان �سرح� � ًا وافي� � ًا عنه ��ا‬ ‫للحجاج بلغتهم‪ ،‬اإ�سافة للتعريف‬ ‫بدور ام ��راأة امطوف ��ة ي الزمن‬ ‫ال�سابق واحا�سر‪.‬‬

‫‪ 225‬ريا ًا فقط‬

‫وينف ��ي رئي� ��ص اموؤ�س�س ��ة‬ ‫ااأهلي ��ة مطوي حج ��اج تركيا‪،‬‬ ‫وم�سلم ��ي اأوروب ��ا واأمري ��كا‬ ‫واأ�سرالي ��ا‪ ،‬امط ��وف ط ��ارق‬ ‫عنق ��اوي‪ ،‬وج ��ود اأي ق�سور من‬ ‫امطوف ��ن‪ ،‬موؤك ��د ًا اأنهم يعرفون‬ ‫واجباته ��م‪ ،‬ب ��ل ومب ��ادرون ي‬ ‫امحافظة عل ��ى ام ��وروث امكي‪،‬‬ ‫وخدمة احاج‪.‬‬ ‫وي�س ��ر عنق ��اوي اإى اأن‬ ‫امط ��وف ياأخذ عل ��ى احاج ‪166‬‬ ‫ري ��ا ًا ي مك ��ة امكرم ��ة ج ��راء‬ ‫اخدم ��ات الت ��ي يقدمها ل ��ه‪ ،‬من‬ ‫�سكن وتنقات‪ ،‬بينما ياأخذ على‬ ‫خدمت ��ه ي ام�ساع ��ر مبل ��غ ‪48‬‬ ‫ري ��ا ًا مقابل ال�سك ��ن ي اخيام‬ ‫وال�س ��راب واخدم ��ة‪ ،‬اأي اأن‬ ‫جم ��وع ما يق ��دم للمط ��وف هو‬ ‫‪ 225‬ريا ًا فقط‪ ،‬وهو رقم �سئيل‬ ‫جد ًا ي�س ��كل رد ًا على كل القائلن‬ ‫ب� �اأن امطوفن يعمل ��ون من اأجل‬ ‫الربح امادي فقط‪.‬‬

‫فاتن حسين‪ :‬اللجان النسائية توطد‬ ‫العاقة مع الحاجات بالزيارات والهدايا‬ ‫اأك ��دت رئي�س ��ة اللجنة الن�سائي ��ة التطوعية ي اموؤ�س�س ��ة ااأهلية مطوي حجاج جن ��وب اآ�سيا‪ ،‬فاتن‬ ‫ح�س ��ن‪ ،‬اأن امطوف ��ات حري�سات عل ��ى امحافظة على امورث امكي ي ا�ستقبال احاج ��ات‪ ،‬م�سددة على اأن‬ ‫اإحياء دور جنة امطوفات عامل مهم ي تعزيز العاقة مع احاجات‪.‬‬ ‫واأبان ��ت ح�س ��ن اأن امطوفات يقدمن خدم ��ات اإن�سانية واجتماعية وثقافي ��ة وتوعوية للحاجات‪ ،‬من‬ ‫خال الزيارات اليومية للمري�سات ي ام�ست�سفيات‪ ،‬وتقدم الهدايا لهن‪ ،‬وااطمئنان عليهن‪ ،‬ومتابعتهن‪،‬‬ ‫وتقدم احتياجات متنوعة‪ ،‬مثل الكرا�سي امتحركة‪ ،‬اأو «العكاكيز»‪ ،‬اأو بع�ص اماب�ص‪ ،‬بل وتقدم �سرائح‬ ‫جوال لبع�سهن م�ساعدتهن على التوا�سل مع ذويهن‪ ،‬والتخفيف من معاناتهن‪ ،‬اأو كل ح�سب حاجته‪.‬‬ ‫ولفت ��ت ح�س ��ن اإى اأن هذه ااأعمال تختلف عن» اأي ��ام زمان»‪ ،‬حيث كانت ااأ�س ��رة ت�ستقبل احاجات‬ ‫ي منازله ��ن عندم ��ا كان عدد احجاج الذي ي�سل اإى مكة حدود ًا‪ ،‬فتق ��وم الن�ساء باإعداد الطعام‪ ،‬وتقدم‬ ‫ال�سيافة‪ ،‬وتهيئة ام�سك ��ن‪ ،‬ومرافقتهن للم�سجد احرام‪ ،‬وام�ساعر امقد�سة‪ ،‬وااإ�سراف على نظافة امخيم‪،‬‬ ‫وتوفر بع�ص ااأطعمة‪ ،‬وال�سيافة ي منى وعرفات‪.‬‬

‫وزارة احج‬

‫الذي راأى اأن مهنة خدمة احجاج‬ ‫م ��ن امه ��ن القدم ��ة وامرتبط ��ة‬ ‫بعوام ��ل ثابت ��ة قوامه ��ا الزم ��ان‬ ‫وام ��كان‪ ،‬وكان اب ��د م ��ن اإع ��ادة‬ ‫النظر ي هذه امهنة التاريخية‪.‬‬ ‫ولف ��ت ق�ست ��ي اإى اأن اأعمال‬ ‫الطواف ��ة ي اما�س ��ي كان ��ت‬ ‫اأك ��ر اإخا�س� � ًا‪ ،‬واأع ��ز مكان ��ة‪،‬‬ ‫ويق ��وم به ��ا علم ��اء وموجه ��ون‬ ‫ومر�س ��دو دي ��ن‪ ،‬وتعامله ��م م ��ع‬ ‫احج ��اج يت�س ��م بح�س ��ن اخلق‪،‬‬ ‫وبال ��ود وااإخا� ��ص وااأمان ��ة‪،‬‬ ‫في�سافر اح ��اج وا تنقطع �سلته‬ ‫بامطوف‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأما الي ��وم فخدمة‬ ‫احج ��اج ختلفة ب�سب ��ب الزيادة‬ ‫الهائل ��ة ي اأعداده ��م‪ ،‬وتداخ ��ل‬ ‫ام�سالح‪ ،‬وغياب العلماء‪ ،‬و�سعف‬ ‫التوا�س ��ل ال�سلي ��م فيم ��ا ب ��ن‬ ‫ال�سي ��وف ومن يق ��وم بخدمتهم‪.‬‬ ‫ت�ساف اإى ذلك �سعوبات وم�ساق‬ ‫اأخرى ي�سعب ح�سره ��ا‪ ،‬لذا كان‬ ‫اب ��د م ��ن تهيئ ��ة وقي ��ام منت ��دى‬ ‫ثق ��اي ح ��ت ا�س ��م (اأخاقي ��ات‬ ‫امهنة للعاملن ي خدمة �سيوف‬ ‫الرحمن)‪ ،‬و�سو ًا مدونة امعاير‬ ‫اخلقية والثقافي ��ة مهنة الطوافة‬ ‫بن القيم امادية والقيم الروحية‪،‬‬ ‫الت ��ي طالب ااأم ��ر خالد الفي�سل‬ ‫بدرا�ستها وفق حديث ق�ستي‪.‬‬

‫ويداف ��ع وكي ��ل وزارة احج‬ ‫ل�س� �وؤون احج‪ ،‬امتحدث الر�سمي‬ ‫با�سم ال ��وزارة‪ ،‬حام قا�سي‪ ،‬عن‬ ‫دور ال ��وزارة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأنه ��ا توؤكد‬ ‫ي كل ور�س ��ة‪ ،‬اأو لق ��اء‪ ،‬عل ��ى‬ ‫دور امط ��وف ي خدم ��ة اح ��اج‬ ‫باأف�س ��ل الط ��رق‪ ،‬وذلك ل ��ن يكون‬ ‫اإا بتعزيز عاقة امطوف باحاج‪،‬‬ ‫طارح ًا مبادرة اإم ��ارة منطقة مكة‬ ‫امكرم ��ة «الثقاف ��ة ااإ�سامي ��ة ي‬ ‫�سياف ��ة اح ��اج»‪ ،‬الت ��ي اأ�س ��ارت‬ ‫اإليها ودع ��ت امطوفن على ل�سان‬ ‫وكيل اإمارة منطق ��ة مكة امكرمة‪،‬‬ ‫الدكتور عبدالعزي ��ز اخ�سري‪،‬‬ ‫ال ��ذي طال ��ب جمي ��ع العاملن ي‬ ‫احج‪ ،‬ما فيهم امطوفون‪ ،‬بح�سن‬ ‫ا�ستقبال احجاج‪ ،‬ولو بابت�سامة‪،‬‬ ‫الت ��ي ُت�سع ��ر اح ��اج بال�س ��ام‬ ‫امطوف واحاج‬ ‫وااأمان‪.‬‬ ‫بي ��د اأن الفك ��رة وج ��دت‬ ‫واع ��رف مدير معهد اأبحاث‬ ‫احج والعمرة الدكتور عبدالعزيز اختاف� � ًا حياله ��ا‪ ،‬فالكات ��ب ف� �وؤاد‬ ‫�سروج ��ي‪ ،‬بع ��د وج ��ود درا�سات عنق ��اوي يوؤك ��د اأنها فك ��رة كانت‬ ‫لدى امعه ��د حول عاق ��ة امطوف موج ��ودة عل ��ى اأر� ��ص الواق ��ع‪،‬‬ ‫باحاج ب ��ن اما�س ��ي واحا�سر‪ ،‬ومنف ��ذة عملي� � ًا‪ ،‬فامط ��وف كان‬ ‫ملمح ًا اإى اأنه رما يطرح كعنوان يبق ��ى عل ��ى عاق ��ة باح ��اج م ��ن‬ ‫منظور ثقاي ومعري‪ ،‬ومع اأهله‬ ‫بحث ي ال�سنوات امقبلة‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن اإحي ��اء الع ��ادات وع�سرت ��ه‪ ،‬يبقى ا�سم ��ه م�سج ًا‬ ‫امكية القدمة با�ستقبال احجاج ي �سجات ��ه واأوراق ��ه‪ ،‬ويحتفظ‬ ‫بالزم ��زم والورد م ��ن اخت�سا�ص اح ��اج ي ذاكرت ��ه‪ ،‬وي �سج ��ل‬ ‫موؤ�س�س ��ات الطواف ��ة‪ ،‬متمني� � ًا اأن حيات ��ه‪ ،‬با�سم امط ��وف واأواده‪،‬‬ ‫ي�ستمر هذا اموروث اجميل الذي ويت ��وارث بع ��ده اأواده واأحفاده‬ ‫مث ��ل عراقة اأهاي مك ��ة امكرمة‪ ،‬تل ��ك ال�سف ��ات‪ ،‬ومتد جي � ً�ا بعد‬ ‫و�سرته ��م العط ��رة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى جيل‪ ،‬وهكذا تتوط ��د العاقة بن‬ ‫اأنهم حري�سون على ا�ستمراره‪ .‬امطوف واحاج‪ ،‬عاقة ُتبنى على‬ ‫قواع ��د واأ�س�ص اإن�ساني ��ة ودينية‬ ‫وروحاني ��ة وثقافي ��ة بالدرج ��ة‬ ‫اأخاقيات امهنة‬ ‫واأمام ع ��دم وجود درا�سات‪ ،‬ااأوى‪ ،‬ميزه ��ا طي ��ب امعامل ��ة‬ ‫ط ��رح بع� ��ص امهتم ��ن بالتاريخ وااإخا�ص وح�سن اخلق‪.‬‬ ‫ي ح ��ن يوؤيد نائ ��ب رئي�ص‬ ‫امك ��ي �س ��رورة تاأ�سي� ��ص منتدى‬ ‫ثقاي �سن ��وي يُعنى ب�(اأخاقيات اموؤ�س�س ��ة ااأهلية مطوي حجاج‬ ‫امهنة للعاملن ي خدمة �سيوف جن ��وب اآ�سي ��ا الدكت ��ور ر�س ��اد‬ ‫الرحم ��ن)‪ ،‬وكان م ��ن اأول م ��ن ح�س ��ن‪ ،‬فك ��رة امنت ��دى الثق ��اي‬ ‫ط ��رح الفكرة الباح ��ث وااإعامي اأخاقيات امهنة ي احج‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫وع�سو اجمعية الوطنية حقوق عل ��ى اأن اح ��ج ي عمومه مو�سم‬ ‫ااإن�س ��ان‪ ،‬امطوف ط ��ال ق�ستي‪ ،‬ثقاي كبر‪.‬‬

‫ي عن ��وان غري ��ب ن�ش ��ره موق ��ع العربي ��ة‬ ‫ي الن ��ت «�شعودي ��ون يت�شوق ��ون للعي ��د ب ��ن‬ ‫الأ�ش ��ود والنمور والذئاب» يح ��دث هذا ي اأحد‬ ‫ام ��ولت ي الريا� ��ض‪ ،‬ونح ��ن الذي ��ن م نُ�ش ��ف‬ ‫م ��ن حوادث الإ�ش ��اءة لأطفالنا م ��ن اخادمات ثم‬ ‫حرائ ��ق مدار� ��ض البنات ي بل ��د يعاي من تدي‬ ‫و�شائ ��ل ال�شام ��ة ب�ش ��كل وا�شح‪ ،‬ونح ��ن الذين‬ ‫ي�شق ��ط اأطفالنا م ��ن الألعاب البدائي ��ة ي امولت‬ ‫وم ��دن الألع ��اب وب ��ا و�شائ ��ل اأم ��ان كافي ��ة ول‬ ‫اأح ��د يعو�شه ��م واأهاليهم‪ ،‬واآخره ��ا ما حدث ي‬ ‫الأح�شاء ي زيارة طاب مدر�شة لألعاب مول‪.‬‬ ‫الأ�ش ��ود تلتهم مدربيها ي ح ��وادث كثرة‬ ‫اأ�شهره ��ا م ��ا حدث ي م�ش ��ر لعائل ��ة احلو وهم‬ ‫اأ�ش ��رة عريق ��ة ي ه ��ذا ام�شمار‪ ،‬ما ه ��ي و�شائل‬ ‫ال�شام ��ة ي مولتنا اأ�ش ًا بدون اأ�شود وثعابن‬ ‫وحيوان ��ات مفر�ش ��ة‪ .‬ل اأذك ��ر اأنن ��ي �شاه ��دت‬ ‫وج ��ودا له ��ذه احيوان ��ات امفر�ش ��ة ي م ��ولت‬ ‫اأمريكا ول حتى ي دبي‪.‬‬ ‫م ��ن يتخي ��ل و�شائ ��ل الأم ��ان ي نق ��ل ه ��ذه‬ ‫احيوان ��ات امفر�شة ي الريا� ��ض من خادعها‬ ‫اإى ام ��ول والعك� ��ض‪ ،‬ل نري ��د اأن نكت�ش ��ف‬ ‫متاأخري ��ن اأن الدفاع ام ��دي ل يجيد التعامل مع‬ ‫الأ�ش ��ود‪ ،‬حتى ل ��و افر�شنا اأن هن ��اك اإجراءات‬ ‫�شام ��ة م�ش ��ددة لنقلها فاإنه �شيت ��م العمل بها ي‬ ‫البداي ��ة ث ��م تتاأخر الرواتب ع ��ن العمالة وتتقل�ض‬ ‫امتابع ��ة والهتم ��ام كعادتن ��ا‪ ،‬وتخيل ��وا اأن ه ��ذا‬ ‫�شيح ��دث لاأ�ش ��د‪ ،‬واإذا كان ��ت ه ��ذه احيوان ��ات‬ ‫تعي�ض اأو�شاع ًا �شيئة ي حديقة احيوان اليتيمة‬ ‫والوحي ��دة ي امملكة فكي ��ف �شتكون اأو�شاعها‬ ‫ي اأقفا� ��ض �شغ ��رة ي مول وحركة نقل يومية‬ ‫لها‪.‬‬ ‫ل اأدري من وافق لهذا امول على اقتناء هذه‬ ‫احيوان ��ات امفر�شة‪ ،‬واإن كان ��ت اأمانة الريا�ض‬ ‫فلراج ��ع نف�شه ��ا وحمين ��ا م ��ن مغب ��ة اأخط ��ار ل‬ ‫تنق�شن ��ا ول اأعتق ��د اأن م ��ولت الريا� ��ض تع ��اي‬ ‫م ��ن نق�ض الزائرين فالفود كورت كفيل باإحداث‬ ‫زحمة اأمام اأبواب اأي مول ي امملكة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمد الدميني‬

‫ف�شيلة اجفال‬

‫علي زعلة‬

‫حمد علي قد�ض‬

‫عاي�ض الظفري‬

‫�شاح الدين اجور�شي‬

‫مانع اليامي‬

‫عمار بكار‬


‫مركاز‪ ..‬إف إم‬

‫ه ��ل من حقنا �أن نطالب ب�شيء من �ج ��ودة �إذ� كنا نتحدث عن �إعام �إذ�عي‬ ‫للرفي ��ه مث � ً�ا �أو لا�شتقطاب؟ وهل م ��ن حقن ��ا �أن نحاكم عقل �لإع ��ام �لإذ�عي‬ ‫�جدي ��د ‪-‬عل ��ى وجه �لتحدي ��د‪� -‬إذ� كان يق ��ول لنا‪� :‬إنن ��ي �أريد خاطب ��ة �لنا�ض‬ ‫بل�شانهم �لغالب عليهم �لآن؟ ثم كيف مكن �أن نحدد �معيار �مهني �لذي مكن �أن‬ ‫نحتكم �إليه؟ وكيف مكن �أن نحدد ب�شكل حايد نظام �لقيمة �لذي نريد �حديث‬ ‫عنه؟‬ ‫لي�ش ��ت �لقيمة حقيقة علمي ��ة �إل �إذ� كانت تعطي معيارها هي حقيقة علمية‬ ‫�أو يقينية‪ ،‬وهذه م�شاألة متعذرة حن �حديث عن �لإعام �جديد‪� ،‬لإذ�عي على‬ ‫وجه �لتحديد‪ .‬و�إذ� كان �حال هو هذ� فاإنه م يعد ي �لإمكان �لقطع بعمق �ل�شلة‬ ‫ب ��ن �لقيمة �لتي نظنها و�محت ��وى �لإعامي �لذي نر�قبه‪ ،‬هذه �لفجوة لها �شلة‬ ‫بالثقاف ��ة �لغالبة وبعقل �م�شتمعن‪ ،‬ه ��ذ� �لعقل لي�ض فيه ��شر�طات م�شبقة‪� ،‬إنه‬ ‫عقل حاي ��د يخلو من �شر�مة �ل�شر�طات‪ .‬فق ��ط‪�� ،‬شر�طه �أن ي�شتمتع ويجد‬

‫محمد العمري‬

‫تزجي ��ة مقبولة للوقت �لذي يعطيه مادته �لإعامي ��ة �لتي ت�شتقطبه‪.‬هل ي هذ�‬ ‫م ��ا مك ��ن �أن نعيبه عليه؟ �إنه ل يتحدث عن ن ��وع ول عن كم �أبد ً�‪ ،‬هو يعطي �أذنه‬ ‫لنف�ش ��ه ي �لو�قع‪ ،‬وقد كان من �شف ��ة �لإعام �لإذ�عي �حديث �أنه �أعطى �لنا�ض‬ ‫ت�شبيه ًا كافي ًا لأنف�شهم‪ ،‬فهم ي�شتمعون �إليها‪ ،‬هذه فكرة خاطبة �لنا�ض بل�شانهم‪،‬‬ ‫هذ� �لل�شان يكون ي نوع �للغة وي �لطريقة وي �محتوى وي �ل�شوت �أي�شا‪،‬‬ ‫و�أن يتحول وقت �لإذ�عة ملك ًا للنا�ض‪ ،‬كل �لنا�ض‪.‬‬ ‫هذ� يعني �نح�شار فكرة ومفهوم (�مذيع) �م�شتعلية ملكاتها‪ ،‬م يعد �لنا�ض‬ ‫ين�شغل ��ون بف�شاح ��ة ول خارج ح ��روف ول نرة �شوت عبقري ��ة متميزة‪ ،‬هذ�‬ ‫كام يو�ش ��ك �أن يتحول �إى تاريخ و�إى قيمة ت�شاف �إى قيمنا �لر�ثية‪ .‬م يعد‬ ‫هن ��اك ن�ض متما�شك يحتاج �إى �شوت متما�شك ميز‪ ،‬ول ملكات ميزة‪� ،‬لن�ض‬ ‫�لإذ�عي �لآن هو �شوت �لنا�ض‪ ،‬هو �شوت �م�شتمع‪ ،‬ما �لذي يقوله �م�شتمع وهو‬ ‫يتحدث �إى �لإذ�عة حن ت�شتقطبه‪ ،‬وما �لذي يقال له �أي�شا من �مذيع �لذي ي�شبهه‬

‫في العلم والسلم‬

‫لبيك اللهم لبيك‬ ‫عائض القرني‬

‫خالص جلبي‬

‫�سديقي اأبو عبدو حين �س�ألته عن الأزمة القلبية‬ ‫التي تع ّر�ض له�؟ ق�ل هل تت�سور طعن ال�سك�كين؟‬ ‫هززت راأ�سي فقد راأيت ذلك عند مري�ض في العن�ية‬ ‫ال�م��رك��زة‪ .‬اأذك��ره جيدا ك���ن ممتقع ال��وج��ه‪ ،‬متع ّرق‬ ‫الجبهة‪ ،‬مقترب� م��ن ح���ل��ة ال�سدمة‪ .‬م��ن هن� �س ّمى‬ ‫الأطب�ء الأزمة القلبية ب� (الذبحة ال�سدرية) اإنه� مثل‬ ‫عملية الذبح‪ .‬الألم نواجهه كثيرا في الطوارئ‪ ،‬وهي‬ ‫فل�سفة حكيمة يقوم به� البدن من اأجل لفت النظر اإلى‬ ‫اأن الأمر جد والحي�ة مهددة والع�سو تحت الخطر‪.‬‬ ‫المري�سة ال�سمينة التي ج�ءتن� ب�لته�ب "بنكري��ض"‬ ‫ح�د (المعثكلة ‪ )Pancriatitis‬ك�نت ت�سرخ من‬ ‫الأل��م‪ .‬اأم��� ال��ذي ج�ءني حين ا�ستغلت في البوكم�ل‬ ‫فقد ك���ن يتلوى مثل الأف �ع��ى‪ .‬ك���ن م�س�ب� بقولنج‬ ‫ك�ل��وي م��ن ح�س�ة ��س��دت م�ج��رى ال�ب��ول ف�ه��ذا اأمكن‬ ‫�سبطه ب�لمرخي�ت والم�سكن�ت‪ .‬مري�سة البنكري��ض‬ ‫احت�جت المرة بعد المرة للمورفين‪ .‬كن� اأحي�ن� في‬ ‫األم�ني� نفتح المري�ض ون�سع الم�سرف�ت فقط‪ .‬في‬ ‫اأح��د المرات راأي��ت عي�ن� منظر البنكري��ض الملتهبة‬ ‫ب�سكل ح���د ك���ن��ت م�ح��روق��ة م���س��ودة‪ .‬األ ��م ال�سدر‬ ‫المنت�سر للفك ال�سفلي والكتفين هو المنظر الو�سفي‬ ‫لأزمة القلب‪ .‬هن� قد نكون اأم�م خن�ق فقط اأي ت�س ّيق‬ ‫ال�سري�ن الت�جي المغذي للقلب‪ ،‬اأو بداية احت�س�ء‬ ‫وا�سع يتطلب تداخل �سريع ب�لب�لون وال�سبكة‪ .‬المثير‬ ‫في هذا التج�ه هو البحث المو�سع الذي وقع تحت‬ ‫يدي قبل اأي�م فعكفت على درا�سته اأكثر من ع�سرين‬ ‫�س�عة عمل بل ترجمت بع�سه وهو ب�للغة الألم�نية عن‬ ‫التوجه الجديد لعاج اعتال �سرايين القلب‪ .‬اإنهم‬ ‫ّ‬ ‫يميلون الآن اإلى تحري�ض (قوى ال�سف�ء الذاتية في‬ ‫القلب)‪ .‬يقولون عن الفل�سفة الجديدة اأن �سرايين‬ ‫القلب منه� النهر الكبير ومنه� المف�غرات الج�نبية‪،‬‬ ‫وم��ن اأ��س��ل مجموع ال��دم المنطلق م��ن القلب ربم�‬ ‫�سرب القلب ربع الكمية‪ ،‬مذكرا ب�أمريك� التي ت�سرب‬ ‫ربع بترول الع�لم‪ .‬نحن هن� اأم�م طبقية ع�سوية األي�ض‬ ‫كذلك؟ تقول الفل�سفة الجديدة اأن م� هو اأجدى لعاج‬ ‫ت�سلب ال�سرايين الت�جية هو تحفيز هذه المف�غرات‬ ‫الج�نبية في تعوي�ض ان�سداد ال�سرايين المتكل�سة‪.‬‬ ‫وفي هذا ال�سدد يقول الدكتور (�سولر‪)Schuler‬‬ ‫وهو رئي�ض مركز القلب في ج�معة ليبزج الألم�نية‪:‬‬ ‫حين تتع ّر�ض �سي�رتك لل�سداأ وت�أتي لتطليه� ب�لده�ن‬ ‫ف��إن��ك ف��ي الحقيقة تغطي العيب ل اأك�ث��ر اأم��� ال�سداأ‬ ‫الأ�س��سي الذي ي�أكل ال�سي�رة على مدار ال�س�عة فا‬ ‫يع�لج‪ .‬اإنه� حقيقة موجعة ولكن الأطب�ء ل ي�س ّرحون‬ ‫بهذه الحقيقة ال�م� ّرة للمر�سى‪ .‬بل يتركونهم تحت‬ ‫(وهم) اأن الب�لون والتو�سيع وم� �س�به ي�سفيهم وهم‬ ‫التوجه‬ ‫في الحقيقة في قب�سة المر�ض الأ�س��سي‪ّ .‬‬ ‫الح�لي هو في ت�سجيع اآل�ي���ت ال�سف�ء ال��ذات��ي وهي‬ ‫ممكنة وواعدة‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫أحاديث في الحج‬ ‫لم تصح‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫الجديد حول‬ ‫احتشاء‬ ‫القلب‬

‫�أو يتكلف م�شابهته‪ ،‬هذ� هو �لن�ض �لإذ�عي �جديد وهو �لغالب وهو �لذي يلتهم‬ ‫�مخالفن ويحولهم �إى تر�ث‪.‬‬ ‫�حقيق ��ة �أن �لإع ��ام �لإذ�عي �جدي ��د بخروجه عن �شط ��وة �لعقل �لإذ�عي‬ ‫�لتاريخي قد نازع ذلك �لعقل جماهريته و�شطوته ويو�شك �أن يحولها �إى رماد‬ ‫�إن م يك ��ن ق ��د فعل‪ .‬هذ� �لإعام ل يق ��دم فكرة ثابتة ول يخدم فك ��رة ثابتة �أبد ً�‪،‬‬ ‫كل �لفك ��رة �لتي ي�شتغل عليها ه ��ي (�ل�شتقطاب)‪� ،‬أن تتح ��ول �لإذ�عة �إى �إذ�عة‬ ‫جماهر غر طبقية وبغر ��شر�ط ��ات‪ ،‬وبالتال فاإنني لن �أترج �إذ� قلت‪� :‬إنه‬ ‫�إع ��ام فندقي‪ ،‬فيه ترف وفي ��ه �إدها�ض �شكلي وفيه �شناع ��ة َ َ‬ ‫ج ُمل وفيه �جر�ء‬ ‫غافل ‪�-‬أحيانا‪ -‬وفيه قبول مفتوح بغر ��شر�طات ‪�-‬إل �ل�شرط �لأخاقي بطبيعة‬ ‫�حال‪� -‬إنه ي�شتغل على �لنت�شار و�ل�شتقطاب‪ ،‬هذ� �شيء مرر على �أي حال‪.‬‬

‫�إن �لكعب ��ة �م�شرف ��ة ه ��ي �أول بيت و�شع ي ه ��ذه �لأر� ��ض‪ ،‬و�أول من نال �شرف‬ ‫بنائه ��ا �مائك ��ة و�لأنبياء‪ ،‬فقد ح ��ج �إليها �لأنبي ��اء‪ ،‬وطافت بها �مائك ��ة‪ ،‬ول�شرفها ل‬ ‫ُت�شتقب ��ل عند ق�شاء �حاج ��ة‪ ،‬وي�شتقبلها م ��ن �أر�د �ل�شاة و�لدع ��اء‪� ،‬أو �لذبح ودفن‬ ‫�ميت‪ ،‬وقد �شارك �لنبي حمد �شلى �لله عليه و�شلم ي بنائها‪ ،‬وهي بيت �لله �حر�م‬ ‫بحرمة �لله �إى يوم �لقيامة‪� ،‬حج �إليها �شريعة ربانية بد�أت ببد�ية �لكون‪ ،‬و�شيبقى‬ ‫�إى �أن يفن ��ى �لوجود ويبقى �لو�حد �معبود‪ ،‬وه ��و ركن من �أركان �لإ�شام تهفو �إليه‬ ‫�لقل ��وب �م�شلم ��ة‪ ،‬وتلبي له �لأفئدة �موؤمن ��ة �موحدة على �خت ��اف �أجنا�شها‪ ،‬وتعدد‬ ‫�ألو�نها و�ختاف قبائلها و�أن�شابها‪ ،‬قائلة‪ :‬لبيك �للهم لبيك‪ ،‬لبيك ل �شريك لك لبيك‪� ،‬إن‬ ‫�حمد و�لنعمة لك و�ملك‪ ،‬ل �شريك لك‪:‬‬ ‫لبيك قد لبيت لك لبيك �إن �حم ��د لك‬ ‫و�ملك ل �شريك لك ما خ�اب عبد �ش �األك‬ ‫�أنت له حيث �ش�لك لولك يارب ه ��لك‬ ‫لبيك �إن �ح�مد لك و�ملك ل �ش�ريك لك‬ ‫�نظر �إى �حجيج وهم يتو�فدون لبيت �لله �حر�م من جديد‪ ،‬وقلوبهم يت�شارع‬ ‫وجي ُفه ��ا ك ّلما ��شتلم ��و� �ل ّركن �ليماي �أو ق ّبل ��و� �حجر �لأ�ش ��ود �أو �ش ّلو� عند �مقام‬ ‫ِ‬ ‫�محمود‪ ،‬وتذرف �أعينهم �لدموع مع �شماع كل �أذ�ن جديد وتلهج �أل�شنتهم بال�شكر لله‬ ‫لزي ��ارة بيته �حر�م‪ ،‬حيث موعدهم مع �مغفرة �إ ْذ �أنابو� �إى ربِهم‪ ،‬و��شتجابو� لند�ء‬ ‫�خليل �إبر�هي َم حن �أ َذن باأمر ربِه ي �لنا�ض باحج‪ ،‬فانطلقو� من ديارهم‪ ،‬وتخل�شو�‬ ‫ِ‬ ‫من عو�ئقهم وعائقهم و�أ�شلمو� وجوههم �إى �لله وحده م�شتجيبة لذلك �لند�ء �لذي‬ ‫�أ ّذن ب ��ه �أبون ��ا �إبر�هيم عليه �ل�شام فجاءت قو�فل �موؤمنن من كل فج عميق ليطوفو�‬ ‫بالبي ��ت �لعتي ��ق ( َو ِ�إ ْذ َب َو ْ�أ َنا ِ ِ إل ْب َر ِ�هي َم َم َكا َن �لْ َب ْي � ِ�ت �أَ ْن َل ُت ْ�ش ِر ْك ِبي َ�ش ْي ًئ ��ا و ََط ِه ْر َب ْي ِت َي‬ ‫احجِ َياأْ ُت َ‬ ‫ن وَ�ل ُر َك ِع �ل�شُ جُ و ِد َو�أَ ِذ ْن ِي �ل َنا� � ِ�ض ِب ْ َ‬ ‫ِل َلطا ِئ ِف � َ�ن وَ�لْ َقا ِئ ِم َ‬ ‫وك ِرجَ ا ًل َو َع َلى ُك ِل‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫يق)‪�� ،‬شتجابو� للدعوة �لت ��ي �آثرهم �لله بها‪ ،‬و�ألقاها �إى‬ ‫َ�ش ِام � ٍ�ر َي ْاأ ِت � َ�ن ِم ْن ُكل فجٍ ع َِم ٍ‬ ‫ً‬ ‫وحبة‪ ،‬و�نبعثو� م ��ن كل حدب و�شوب يركبون‬ ‫قلوبه ��م و�أفئدتهم‪ ،‬فتحركو� �شو ًقا‬ ‫�ل ��ر و�لبحر و�جو مكرين مهلل ��ن ملبّن قائلن‪ :‬لبيك �للهم لبيك‪ ،‬لبيك ل �شريك لك‬ ‫لبيك‪:‬‬

‫ت� � � ��ر�ه� � � ��م ع� � �ل � ��ى �لأن � � � �� � � � �ش� � � ��اد � � ُ��ش� � �ع� � �ث� � � ًا روؤو� � � �ش � � �ه� � ��م‬ ‫و ُغ� � � � � � � � � � ��ر ً� وه � � � � � � � ��م ف� � �ي� � �ه � � � � ��ا �أ� � � � �ش� � � � � � � � � ُر و�أن� � �ع�� � �� � � �� ��م‬ ‫وق� � � � � ��د ف� � � � ��ارق� � � � ��و� �لأوط� � � � � � � � � � � ��ان و�لأه � � � � � � � � � ��ل رغ � �ب � � � ��ة‬ ‫ول � � � � � � � ��م ُي � � � ْث � � �ن � � �ه � � � � � ��م ل�� � � َذ�ت�� � � �� � �ه� � � �� � ��م و�ل� � �ت� � �ن� � � � � � ُع � � � � ��م‬ ‫�اج� � �ه � � � � ��ا‬ ‫ي� � � ��� � � �ش�� � ��رون م� � � �� � ��ن �أق � � � �ط� � � ��اره � � � � � � � ��ا وف� � �ج � � ِ‬ ‫رج � � � � � � � � � � � ��ا ًل ورك � � � �ب � � � � � � � ��ان� � � � � � � � � ًا ول� � � � �ل � � � ��ه �أ� � � �ش � � �ل � � �م� � ��و�‬ ‫وم� � � � � ��ا ر�أتْ �أب� � � ��� � � �ش�� � ��ا ُره� � � � �� � ��م ب� � �ي� � �ت � � � � ��ه �ل � � � � � ��ذي‬ ‫ق � � � �ل� � � ��وبُ �ل� � � � � � � ��ورى �� � �ش�� ��وق�� � �� � � ًا �إل � � �ي � � � � � ��ه ت� � ��� � �ش� � � � � � َر ُم‬ ‫ك � � �اأن � � �ه � � � � � ��م ل � � � � � ��م َي � � � ْن � � ��� َ� ��ش � � �ب � � � � � ��و� ق � � � � � � � � ُ�ط ق� �ب� �ل ��ه‬ ‫َ‬ ‫ل ّأن �� � �ش� � �ق�� ��اه� � � �� ��م ق � � � � � � ��د َت� � � � � �رَحَ � � � � � � � � � � � �ل ع � �ن � �ه� � � � � ُم‬ ‫تهف ��و �لنفو�ض ي تلك �لرحلة �مبارك ��ة �إى �م�شاعر �مقد�شة‪ ،‬وعلى جبل عرفات‬ ‫تن�شاب �إى قلوبهم م�شاعر �لفيو�شات �لربّانية و�لفتوحات �لإمانية‪ ،‬فتق�شعر �أبد�نهم‬ ‫لهيب ��ة �موقف وجاله‪ ،‬وك ٌل م�شغوف للقاء رب ��ه‪ ،‬فالطائع يطمع ي �لقربى و�لزيادة‪،‬‬ ‫و�مذنب يرجو �مغفرة وقبول �لإنابة‪.‬‬ ‫ي تل ��ك �لأي ��ام �لقائل يق�ش ��ي �حجاج عبادة من �أعظم �لعب ��اد�ت‪ ،‬وقربة من‬ ‫�أعظم �لقربات‪ ،‬فتهل دموع �لتوبة ي �شعيد عرفات على �لوجنات‪ ،‬خج ًا من �لهفو�ت‬ ‫و�لعر�ت‪ ،‬وت�شج بالفتقار �إى �لله كل �لأ�شو�ت بجميع �للغات‪ ،‬ي رحلة من �أروع‬ ‫�لرح ��ات‪ ،‬و�شياح ��ة من �أجم ��ل �ل�شياحات‪ ،‬ف� �اإذ� �نتهى منها �حجاج ع ��ادو� فرحن‬ ‫ر ّمَا‬ ‫م ��ا �آتاهم �لل ��ه من ف�شله‪ُ ( :‬ق ْل ِب َف ْ�ش � ِ�ل �ل َل ِه َو ِبرَحْ َم ِت� � ِه َف ِب َذ ِل َك َف ْل َي ْف َرحُ و ْ� ُه� � َو َخ ْ ٌ‬ ‫يَجْ َمعُو َن)‪.‬‬ ‫�و�ت‬ ‫رف�� � � �ع� � � ��و� �لأ ُك � � � � � � � � � � � � َّ�ف و�أر�� � � � �ش� � � � �ل � � � ��و� �ل� � � � ��دع� � � � � ِ‬ ‫�ات‬ ‫وج� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � َّردو� ل� � � � �ل � � � � � � � � ��ه ي ع � � � � � ��رف � � � � � � ِ‬ ‫ج � � � � � ِ ّل � � � � �لُ � � � � � ُه� � � � ��م ��� � �ش�� � �ح� � ��ائ� � ��بُ رح� � �م�� � �� � � ٍة‬ ‫� � � �ش � � �ع � � � ًث� � ��ا ُ ِ‬ ‫�ات‬ ‫ُغ � � � � � � � � � � ًْ�ر� ي� � �ف� � �ي� � �� � ُ��ض �ل� � � � �ن � � � ��ور ي �ل � � � َق � � ��� � َ ��ش � � �م� � � ِ‬ ‫ي يوم عرفة يتج ّلى للر�ئي �أنقى و�أتقى موكب نور�ي يرج ي �لأرجاء بدعاء‬ ‫�موحدين و�آهات �متاأوهن‪ ،‬وذلك �أن �حج عبادة‬ ‫�لأوّ�ب ��ن‪ ،‬وتدوي �لأودية بنغمات ِ ّ‬

‫ُصنع في السعودية‬ ‫إبراهيم آل مجري‬

‫يح�� ��م كل �شعودي �أن يرى هذه �لعبارة عل ��ى كل �شلعة ي�شريها‪ ،‬وي�شعر بالفخر‬ ‫�إذ� �أ�شبح ��ت باده ت�شنع �حتياجاتها ومكتفية ذ�تي ًا منتجاتها‪� .‬إننا مازلنا متاأخرين‬ ‫كثر ً� ي هذ� �مجال‪ ،‬و�لغريب �أننا دخلنا نادي �لدول �لع�شرين �لغنية ومازلنا �أقل هذه‬ ‫�لدول ي �لت�شنيع‪� .‬إن �عتماد �مملكة ‪-‬ب�شكل �شبه كلي‪ -‬على �لنفط وعلى �ل�شناعات‬ ‫�لبروكيماوي ��ة ه ��و �عتم ��اد خطر وخاطئ‪ ،‬لتح ��ول �حال‪� .‬إن �لأم ��ر ل يتعلق بعدم‬ ‫مقدرتنا ومعرفتن ��ا بالت�شنيع و�لبتكار فنحن لدينا عقول من �أف�شل �لعقول �لب�شرية‬ ‫ونح ��ن �أحفاد �بن حيان و�بن ر�شد و�بن �شينا و�لغز�ل‪ ،‬حتى �أن كثر ً� من مهاجرينا‬ ‫ه ��م �لذي ��ن �شاعدو� �لأم �لأخرى عل ��ى �لتقدم �ل�شناعي و�لتقن ��ي‪ ،‬وما �شتيف جوبز‬ ‫موؤ�ش� ��ض �شرك ��ة �آبل �لأمريكية وهو لبن ��اي �لأ�شل �إل و�حد م ��ن �لأمثلة على �لعقول‬ ‫�لعربي ��ة �مهاجرة �لتي ��شتفادت منها �ح�ش ��ار�ت �لأخرى‪ .‬فامملكة توجد فيها عقول‬ ‫كب ��رة ومبدعة ولكنها مع �لأ�شف م جد �محف ��ز�ت و�لبيئة �جاذبة لتطوير �أفكارها‬ ‫وتطبيقه ��ا‪� .‬إنه لأمر غريب �أننا مع هذ� �لتقدم �لقت�شادي و�لتعليمي مازلنا ن�شتورد‬ ‫�أغل ��ب �منتجات �خفيف ��ة و�ل�شهلة �ل�شنع وحتى �مو�د �لغذ�ئية‪� .‬إن �أغلب �ل�شلع �لتي‬ ‫ُتب ��اع ي �لأ�شو�ق ه ��ي �شلع خفيفة ي�شتطيع �أ�شعف �قت�ش ��اد �أن ي�شنعها و�أن ي�شبح‬

‫يق ��ع �لنا� ��ض ي �ممار�شات �خاطئ ��ة �أحيان ًا ب�شب ��ب �عتقادهم �شحتها‬ ‫ون�شبته ��ا لر�شول �لله عليه �ل�شاة و�ل�شام‪ .‬فالكذب و�خطاأ ي �لرو�ية قد‬ ‫وقع ��ا منذ ق ��رون �لإ�شام �لأوى‪ ،‬وكان �لكذ�بون ي�شع ��ون �لأحاديث ي كل‬ ‫ب ��اب من �أب ��و�ب �لعلم وي كل ركن م ��ن �أركانه‪ ،‬وكتاب �ح ��ج ي �ل�ش ّنة من‬ ‫ه ��ذه �لأماكن �لتي طرقته ��ا �أكاذي ��ب ّ‬ ‫�لو�شاعن فد�شو� فيه ��ا �أحاديث لي�شت‬ ‫ب�شحيحة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫منه ��ا‪ :‬حديث �بن عبا� ��ض مرفوعا‪« :‬ي ��وم عا�شور�ء ه ��و �لتا�شع»‪ .‬وهو‬ ‫حديث ل ي�شح و�إما �معروف �أنه ر�أي لبن عبا�ض ومن قوله هو‪ ،‬وقد خالفه‬ ‫فيه �جمهور من �ل�شلف و�خلف‪.‬‬ ‫و�شع �لله عليه �شائر‬ ‫عا�شور�ء‬ ‫يوم‬ ‫عياله‬ ‫على‬ ‫ومنها‪ :‬حديث‪« :‬من و�شع‬ ‫ّ‬ ‫�شنته»‪� .‬لتو�شعة على �لأهل و�لأولد مطلوبة ي كل وقت‪� ،‬إل �أن هذ� �حديث‬ ‫م ي�شح‪ ،‬برغم جيئه من م�شند �بن عمر و�أبي هريرة‪ .‬قال �لإمام �لد�رقطني‪:‬‬ ‫�إما يروى هذ� من قول �إبر�هيم بن حمد بن �منت�شر‪ .‬وقال �حافظ �لعقيلي‪:‬‬ ‫�حدي ��ث غر حفوظ فا يثبت هذ� عن ر�شول �لله �شلى �لله عليه و�شلم ي‬ ‫حديث م�شند‪.‬‬ ‫ومنه ��ا‪ :‬حدي ��ث �أن� ��ض بن مال ��ك‪ :‬من �ش ��ام ثاثة �أي ��ام من �شه ��ر حر�م‪،‬‬ ‫�خمي�ض و�جمعة و�ل�شبت‪ ،‬كتب �لله له عبادة ت�شعمائة عام‪ ،‬وهو حديث ي‬ ‫�إ�شناده رجل جهول و�آخر م�شطرب �حديث‪.‬‬ ‫ومنه ��ا‪ :‬حدي ��ث «ما من �أي ��ام �أحب �إى �لل ��ه �أن يتعبد فيها م ��ن ع�شر ذي‬ ‫�حجة‪ ،‬يعدل �شيام كل يوم منها �شيام �شنة وقيام ليلة منها بقيام ليلة �لقدر»‬

‫مكتفي ًا ذ�تي ًا منها‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫م ��اذ� ل ن�شجع ه ��ذه �ل�شناعات �خفيفة ث ��م �إذ� �أن�شئت وقام ��ت و�كتفى �ل�شوق‬ ‫منه ��ا تدرجنا وذهبنا �إى �ل�شناعات �لثقيلة؟! ماذ� ن�ش ��رف �ماين ي �أبحاث �لنانو‬ ‫وغره ��ا م ��ن �لأبح ��اث �متقدم ��ة ونح ��ن مازلن ��ا ي �أوى �بتد�ئي ي ت�شني ��ع �مو�د‬ ‫�لب�شيط ��ة؟! �إن دور وز�رة �لتج ��ارة يج ��ب �أن ين�شبّ على م�شاع ��دة �أ�شحاب �م�شانع‬ ‫�ل�شغ ��رة و�متو�شط ��ة‪ ،‬و�أن ُت�شج ��ع �ل�شناع ��ات �لت ��ي يحتاجه ��ا �لبلد �أك ��ر وب�شكل‬ ‫يوم ��ي‪� .‬أم ��ا �ل�شناعات �لثقيلة فه ��و دور يجب �أن تدعمه �حكوم ��ة و�أن ُتن�شاأ م�شانع‬ ‫تابع ��ة للحكوم ��ة‪ ،‬فاإذ� م ��ا قامت ه ��ذه �م�شانع �لثقيلة ف ��ا باأ�ض �أن ت� �وؤول ي �لنهاية‬ ‫�إى �لتخ�شي� ��ض ُ‬ ‫وت ��ول �إى �شركات م�شاهمة‪ .‬ماذ� تدع ��م �حكومة فقط �ل�شناعات‬ ‫�لبروكيماوي ��ة وت ��رك �ل�شناعات �م�شاوية له ��ا ي �لأهمية مثل �شناع ��ة �ل�شيار�ت‬ ‫و�لأدو�ت �لكهربائي ��ة وغره ��ا؟ �إن وج ��ود م�شان ��ع لل�شي ��ار�ت مث � ً�ا يتطل ��ب �أمو� ًل‬ ‫باهظ ��ة ل ي�شتطي ��ع �لتج ��ار �لأفر�د �أن يتحملوه ��ا‪� .‬حكومة وحدها �لت ��ي ملك �مال‬ ‫�ل ��كاي ولو ُ�شرفت و��شتثمرت ي هذه �ل�شناع ��ات �لثقيلة د�خل �لبلد لكانت فائدتها‬ ‫�أك ��ر ومردوده ��ا �أف�شل �شو�ء عل ��ى خزينة �لدولة �أو على �حف ��اظ على �لأمو�ل �لتي‬

‫فهو �شعي ��ف بذكر �ل�شيام ولكن يغني عنه ذكر عموم �لعمل �ل�شالح وف�شله‬ ‫ي ع�ش ��ر ذي �حجة حديث �ب ��ن عبا�ض «ما من �أيام �لعمل �ل�شالح فيها �أحب‬ ‫�إى �لله من هذه �لأيام ‪-‬يعني �لأيام �لع�شر» وهو ي �شحيح �لبخاري‪.‬‬ ‫ومنها حديث �أبي هريرة «حجو� قبل �أل تجو�‪ .‬قالو�‪ :‬وما �شاأن �حج‬ ‫يا ر�شول �لله؟ قال‪ :‬يقعد �أعر�بها على �أذناب �شعابها فا ي�شل �إى �حج �أحد‪.‬‬ ‫قال �حافظ �شم�ض �لدين �لذهبي‪ :‬هذ� �إ�شناد مظلم وخر منكر‪.‬‬ ‫ومنه ��ا‪ :‬حديث �أن�ض مرفوع ًا‪« :‬ياأتي على �لنا�ض زمان يحج �أغنياء �أمتي‬ ‫نزهة‪ ،‬و�أو�شاطهم للتجارة‪ ،‬وقر�وؤهم للرياء و�ل�شمعة‪ ،‬وفقر�وؤهم للم�شاألة»‪.‬‬ ‫وهذ� �حديث �أكر �شنده جاهيل‪ ،‬لكنه وقع كما نرى‪ .‬جد �لغني �ليوم‬ ‫يح ��ج كل عام لأنه مو�شم �حج وكل �أ�شدقائ ��ه هناك‪ ،‬وجاره قد �ن�شقت ريقه‬ ‫�لدي ��ون ل يعل ��م عنه �شيئ ًا ولو دف ��ع له ما �شيدفعه للحملة ل ��كان خر ً� له وقد‬ ‫�أ�شب ��ح �حج حق ًا جارة فرى �حمات �لي ��وم ل تقبل باأقل من ع�شرة �آلف‬ ‫ري ��ال للفرد �لو�حد‪ ،‬فكي ��ف من �أتى بعائلة كبرة وه ��و متو�شط �حال‪� ،‬أما‬ ‫�لرياء و�ل�شمعة وكرة �م�شاألة ي هذ� �لزمان فال�شكوت عنها �أح�شن‪.‬‬ ‫ومنها‪ :‬حديث �أبي �شعيد �خدري‪� :‬إن عبد ً� �شححت له ج�شمه وو�شعت‬ ‫علي ��ه ومعي�شت ��ه‪ ،‬م�شي علي ��ه خم�شة �أعو�م ل يف ��د �إ ّ‬ ‫ل محروم» ق ��ال ن ّقادة‬ ‫�حديث وعامِ ه �لإمام �لد�رقطني بعد �أن ذكر طرقه‪ :‬ل ي�شح منها �شيء‪.‬‬ ‫ومنها‪ :‬حديث �بن عمر‪ :‬من حج مال حر�م فقال لبيك �للهم لبيك قال �لله‬ ‫عز وجل‪ :‬ل لبيك ول �شعديك وحجك مردود عليك‪.‬‬ ‫ل خ ��اف على �ش ��رورة �أن يحج �حاج مال ح ��ال‪� ،‬إل �أن هذ� �حديث‬

‫عظيم ��ة �لأجر و�لثو�ب مح ��و �لله تعاى بها �خطيئات ويهدم ما قبلها من �ل�شيئات‬ ‫ويرفع بها �لدرجات‪ ،‬فينبغي للم�شلم �أن يحر�ض على �أد�ئها بالكيفية �لتي �شرعها �لله‬ ‫�حجَ َف َا َر َف َث و ََل ُف�شُ َ‬ ‫(�حجُ �أَ ْ�ش ُه ٌر َم ْعلُو َماتٌ َفم َْن َف َر َ�ض ِفي ِه َن ْ َ‬ ‫تعاى ْ َ‬ ‫وق و ََل ِجدَ� َل ِي‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ر‬ ‫خ‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫و�‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫�حجِ َومَا‬ ‫ر‬ ‫خ‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫إ‬ ‫ف‬ ‫ُو�‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫ز‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫�ل‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫ول‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫َا‬ ‫ي‬ ‫ون‬ ‫ق‬ ‫ت‬ ‫َ�‬ ‫و‬ ‫َى‬ ‫و‬ ‫ق‬ ‫ت‬ ‫�ل‬ ‫د‬ ‫�‬ ‫ز‬ ‫�ل‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫�لَلْب َِاب) وكما �أدّ�ها ر�شول �لله �شلى �لله عليه و�شلم حيث قال‪« :‬خذو� عني منا�شككم»‬ ‫ْأ‬ ‫فاحج ت�شريف من �لله لعبده �لذي �رت�شاه لأد�ء تلك �لفري�شة �لعظيمة �مباركة‬ ‫فه ��و ح ��ط ّمعان وف�شائ ��ل يج ��ب ��شت�شعارها‪ ،‬و�لوق ��وف عندها لينج ��ح �لعبد ي‬ ‫مق�ش ��ده‪ ،‬وي�شل �إى مطلبه من �مغفرة و�لر�شو�ن‪ ،‬و�لفوز بالظفر من �لدّيان فيطر‬ ‫وخ�شه بها دون‬ ‫فرح� � ًا م ��ا حباه �لله من ف�شله‪ ،‬ويقدّر �لنعمة �لتي �أنعم �لله بها عليه ّ‬ ‫كثر من خلقه‪.‬‬ ‫فاح ��ج في ��ه �إخا�ض �لعم ��ل وق�شد �لك ��رم‪ ،‬و�لت ��زود من �ح ��ال‪ ،‬و�لبعد عن‬ ‫�ج ��د�ل‪ ،‬وبذل �حق ��وق‪ ،‬وترك �لف�شوق‪ ،‬و�لرفع عن �لعب ��ث‪ ،‬وهجر �لرفث‪ ،‬ولزوم‬ ‫�لأدب وحُ �ش ��ن �خلق‪ ،‬وتلمّ�ض �ل�شُ نة‪ ،‬و�حذر من �لبدعة‪ ،‬و�ل ّلهجُ بالدعاء‪ ،‬و�لإحاح‬ ‫ي �لرجاء‪ ،‬وكرة �لذكر‪ ،‬و�لتدبر للقر�آن و�لإقامة لل�شاة‪ ،‬ورد �مظام‪ ،‬وبذل �مكارم‪،‬‬ ‫و�أد�ء �لأمانات‪ ،‬و�لتوبة من �لذنب و�لندم على �مع�شية و�لبكاء على �خطايا و�لعزم‬ ‫عل ��ى �لإقاع؛ فما يُغني �لغت�شال ُ‬ ‫و�لطي ��وب مع �لنغما�ض ي �ل ُذنوب‪ ،‬ول تت�شاوى‬ ‫�ل ّني ��ة ي �لإح ��ر�م‪ ،‬بالهمة ي �لتهام �لطع ��ام‪ ،‬ول تغني لب�شة �لإح ��ر�م‪ ،‬عن �متلب�ض‬ ‫باح ��ر�م‪ ،‬ول ينف ��ع �ل�شطباع بالإز�ر‪ ،‬م ��ع �ل�شطاع ب ��الأوْز�ر‪ ،‬ول يجدي �ل ّتقرب‬ ‫باحل ��ق‪ ،‬مع �ل ّتق ّلب ي ظلم �خلق‪ ،‬ول يغني �ل ّتن�شّ ك باحلق و�ل ّتق�شر مع �لتم�شك‬ ‫بالفِ�شْ ��ق و�ل ّتكفر‪ ،‬ول ي�شعد بعرف ��ة �لله غر �أهل �معرفة بالل ��ه‪ ،‬ول يزكو باخيف‪،‬‬ ‫م ��ن يرغب ي �حيف‪ ،‬ول ي�شهد �مقام‪� ،‬إل من ��شتقام‪ ،‬ول يحظى ب َقبول � ُ‬ ‫حجة‪ ،‬من‬ ‫ز�غ ع ��ن �محَ جَ ة‪ ،‬فرحم �لله �مر�أ �شفا قبل م�شعاه �إى �ل�شفا‪ ،‬وخلع تلبي�شَ ه قبل خلع‬ ‫ملبُو�شه‪ ،‬وفا�ض معروفه قبل �لإفا�شة من تعريفه ثم رفع عقرته ب�شوت �أ�شمع �ل�ش ّم‬ ‫وكاد يزعزع �جبال ّ‬ ‫�ل�شم‪ ،‬لبيك �للهم لبيك‪ ،‬لبيك ل �شريك لك لبيك‪:‬‬ ‫َ‬ ‫�إل � � � �ي � � � � � � � ��ك �إل � � � �ه � � � � � � � ��ي ق � � � � � � ��د �أت � � � �ي � � � � � � � ��ت ُم� � �ل� � �ب� � �ي � � � � ��ا‬ ‫ف� � � � �ب � � � � � � � � ��ارك �إل� � � � �ه � � � � � � � � ��ي ح � � �ج � � �ت � � � � � ��ي ودع� � ��ائ� � � � � � �ي � � � � � ��ا‬ ‫ك�� � �ف� � ��ان� � � �� � ��ي ف� � � � �خ � � � � � � � � ��ر ً� �أن� � � � �ن � � � � � � � � ��ي ل� � � � �� � ��ك ع � ��اب � � � � ��د‬ ‫ف� � �ي�� ��ا ف�� ��رح� � �ت�� ��ي �إن �� � � �ش � � ��رت ع � � �ب � � � � � ��د ً� م� ��و�ل � �ي � � � ��ا‬ ‫�إل � � � �ه � � � � � � � ��ي ف � � � �اأن � � � � � � � ��ت �ل � � � �ل� � � ��ه ل �� � � �ش � � � � � � ��يء م� �ث� �ل � � ��ه‬ ‫ف � � � �اأن � � � �ع� � � ��م ف� � � � � � � � � � � � � � �وؤ�دي ح� � �ك� � �م � � � � ��ة وم� � �ع � ��ان� � � � � �ي � � � � ��ا‬ ‫�أت� � � � � �ي � � � � ��ت ب � � � � ��ا ز�د‪ ،‬وج � � � � � � � � � � � � ��ودك م � �ط � �ع � �م � � � ��ي‬ ‫وم � � � � � ��ا خ � � � � � ��اب م� � � � ��ن ي � � �ه � � �ف� � ��و ج � � � � � � � ��ودك � � �ش� ��اع � �ي � � � ��ا‬ ‫�إل� � � � � �ي � � � � ��ك �إل� � � � � �ه � � � � ��ي ق � � � � � � ��د ح�� � ���� � �ش� � � �� � ��رت م � � �وؤم � � � � � ��ا‬ ‫خ� � � ��ا�� � � ��ض ف� � � � � � � � � � � �وؤ�دي م � � � � � � ��ن ذن� � � ��وب � � � � � � � ��ي م� �ل� �ب� �ي � � ��ا‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫تذه ��ب و ُت�شرف ي �ش ��ر�ء �معد�ت و�لتجهيز�ت �لثقيلة من �خ ��ارج‪� .‬إننا نحتاج �إى‬ ‫تغي ��ر ثقافة �ل�شتهاك وح ��ب �ل�شر�ء �إى ثقافة �لإنتاج و�لبت ��كار‪ .‬عندنا �مقومات‬ ‫�محف ��زة و�م�شجعة لقيام ه ��ذه �ل�شناعات‪ .‬ف ��وز�رة �لتجارة وهيئة �م ��دن �ل�شناعية‬ ‫قام ��ت بو�شع حفز�ت ُت�شج ��ع �م�شتثمر عل ��ى �ل�شناعة‪ .‬فاأن�شاأت مدن� � ًا �شناعية فيها‬ ‫أر��ض �شناعية ب�شكل زهيد و ُتعفي �معد�ت‬ ‫�لبنية �لتحتية و�خدماتية‪ .‬تقوم بتاأجر � ٍ‬ ‫و�لأدو�ت �لت ��ي ت�شتخدم للت�شنيع من �جمارك‪ .‬م ��دن فيها �أمن �شناعي وفيها ر�شوم‬ ‫�لكهرب ��اء و�م ��اء منخف�ش ��ة ب�شكل كبر‪ .‬ه ��ذه �خدم ��ات متوفرة ب�شكل �شه ��ل فكل ما‬ ‫ينق� ��ض �م�شتثمر ي �ل�شناعة هو �جر�أة ي طلب �لرخي�ض �ل�شناعي وطلب �أر�ض‬ ‫�شناعي ��ة و�شوف يح�شل عليه ��ا ب�شكل �شهل ومي�شّ ر‪ ،‬بل �شوف يح�شل على قر�ض من‬ ‫�أح ��د �لبن ��وك مثل بنك �لتنمي ��ة �ل�شناعي وبنك �لت�شليف و�لدخ ��ار مبلغ ي�شل حتى‬ ‫‪ %75‬م ��ن كلف ��ة �إن�شاء �م�شنع و�شر�ء �معد�ت و�لأدو�ت �لازمة لت�شغيله‪� .‬إنها دعوة‬ ‫لل�شباب �لطموح للدخول ي جال �لت�شنيع و�جر�أة ي �لتقدم على �لوز�رة وهيئة‬ ‫�مدن �ل�شناعية‪ ،‬فاإجر�ء�تها �شهلة جد ً� ومي�شّ رة و�إلكرونية‪ ،‬وما على �متقدم �إل ترك‬ ‫�خ ��وف و�لردد ي �لتقدم‪� .‬إن �أغلب �ل�شباب �لعاطل عن �لعمل هو �لذي عطل نف�شه‬ ‫وخا�ش ��ة �متخرجن من كلي ��ات �لتقنية و�مهنية‪ ،‬فاإن با�شتطاعته ��م فتح م�شانع ولهم‬ ‫حف ��ز�ت و�أولوية قبل غرهم‪ .‬كذلك �لن�شاء �لعاطات ع ��ن �لعمل ّ‬ ‫لهن �أي�ش ًا حفز�ت‬ ‫وم ��دن �شناعي ��ة ن�شائي ��ة بحتة تر�ع ��ي �خ�شو�شية وع ��دم �لخت ��اط‪ ،‬و�ل�شناعات‬ ‫�لن�شائي ��ة مهمة للغاية‪ ،‬فاأغلب ما ي�شتنزف رو�تب �لأهال و�لأ�شر هو �شر�ء �حو�ئج‬ ‫و�ماب� ��ض �لن�شائي ��ة‪ .‬ولو قام ��ت و�أن�شئت ه ��ذه �ل�شناعات �لن�شائي ��ة لكتفى �ل�شوق‬ ‫بب�شاع ��ة رخي�ش ��ة �أق ��ل باأ�شعاف م ��ا ُت�شرى ب ��ه من �خ ��ارج‪ .‬فهي دع ��وة لل�شباب‬ ‫خو� ��ض غمار هذه �لتجربة‪ ،‬ف�شيجدون باب ًا لل ��رزق و��شع ًا وكبر ً�‪� .‬أخر ً�‪ ،‬نحن قوم‬ ‫عندنا عقول ولكننا �شعب ك�شول‪.‬‬ ‫‪almajri@alsharq.net.sa‬‬

‫�م�شهور لي�ض ب�شحيح �ل�شند‪.‬‬ ‫ومنها‪ :‬حديث �بن عبا�ض‪« :‬من حج من منى �إى عرفة ما�شي ًا كانت له مائة‬ ‫ح�شن ��ة من ح�شنات �حرم‪ .‬وهذ� �حديث على رجل ��شمه �إ�شماعيل بن �أمية‬ ‫كان ي�شع �حديث (�أي يكذبه)‪.‬‬ ‫ومنه ��ا‪ :‬حديث مع ��اذ‪« :‬من �أحيى �للي ��ال �لأربع وجبت ل ��ه �جنة‪ ،‬ليلة‬ ‫�لروي ��ة‪ ،‬وليلة عرفة‪ ،‬وليلة �لنحر‪ ،‬وليلة �لفطر»‪ .‬ففي �شنده عبد�لرحيم بن‬ ‫زيد وهو كذ�ب‪.‬‬ ‫ومنه ��ا‪ :‬حديث �بن عمر �أن ر�شول �لله �شل ��ى �لله عليه و�شلم �أفا�ض من‬ ‫عرفات وهو يقول ‪:‬‬ ‫�إل � � � � � � �ي� � � � � � ��ك ت � � � � � �غ� � � � � ��دو ق� � � � �ل� � � � �ق� � � � � ًا و� � � �ش � � �ي � � �ن � � �ه� � ��ا‬ ‫خ� � � � ��ال � � � � �ف � � � � � ًا دي� � � � � � � ��ن �ل� � � � �ن� � � � ��� � � � �ش � � � ��ارى دي� � �ن� � �ه�� ��ا‬ ‫رو�ه �أبو �لربيع �ل�شمان وهو كذ�ب‪.‬‬ ‫ومنها حديث �بن عبا�ض مرفوع ًا‪« :‬من طاف بالبيت خم�شن مرة خرج من‬ ‫ذنوبه كيوم ولدته �أمه‪ .‬قال �لرمذي هذ� حديث غريب (وهذه �شيغة ت�شغيف‬ ‫عنده) �شاألت عنه �لبخاري فقال‪� :‬إما يروى هذ� عن �بن عبا�ض‪ ،‬قوله‪.‬‬ ‫ومنه ��ا‪ :‬حديث جابر‪� :‬حجر �لأ�شود من �لل ��ه ي �لأر�ض ي�شافح بها‬ ‫عباده‪ .‬ي �شنده �أبو مع�شر �مدي وهو من ي�شع �لأحاديث‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫اليوم العالمي‬ ‫للغة العربية‬

‫عبدالعزيز‬ ‫السبيل‬

‫�أق ��ر �مجل� ��س �لتنفي ��ذي منظم ��ة �اأم �متح ��دة للربي ��ة‬ ‫و�لعل ��وم و�لثقاف ��ة (�ليون�ضكو)‪� ،‬عتبار ي ��وم �لثامن ع�ضر من‬ ‫�ضه ��ر دي�ضم ��ر يوم� � ًا عامي� � ًا للغة �لعربي ��ة‪ .‬حدث ذل ��ك بجهود‬ ‫�مجموع ��ة �لعربي ��ة ي �ليون�ضك ��و‪ ،‬وي مقدمته ��م �ل�ضف ��ر‬ ‫�لن�ض ��ط �لدكت ��ور زياد �لدري� ��س �ضفر �مملك ��ة ي �ليون�ضكو‪،‬‬ ‫لي�س حما�ضته‪ ،‬وجهده �متو��ضل ي ق�ضايا عربية و�إ�ضامية‬ ‫كثرة‪ ،‬و�إما �أي�ضا اأن �مملكة خال عامن �ن�ضرم �أحدهما هي‬ ‫نائب رئي�س �مجل�س �لتنفيذي عن �مجموعة �لعربية‪.‬‬ ‫وقد �أعل ��ن �لدكتور زياد �لدري�س �أم ��ام �مجل�س �لتنفيذي‬ ‫خ ��ال �نعقاده ي �اأ�ضبوع �ما�ضي‪ ،‬عق ��ب �إقر�ر �ليوم �لعامي‬ ‫للغ ��ة �لعربي ��ة‪� ،‬أن �احتفال بذلك �ليوم �ضيت ��م ي بيت �لثقافة‬ ‫�لدوي (�ليون�ضك ��و)‪ ،‬بدء ً� من دي�ضمر �لقادم‪ .‬وهذ� �احتفال‬

‫جزء من ن�ضاط برنامج �اأمر �ضلطان بن عبد�لعزيز لدعم �للغة‬ ‫�لعربية ي �منظمة �لدولية‪.‬‬ ‫�أم ��ا ماذ� م �ختي ��ار يوم �لثامن ع�ضر م ��ن دي�ضمر‪ ،‬فاأنه‬ ‫�لي ��وم �لذي �ضدر فيه قر�ر �جمعي ��ة �لعامة لاأم �متحدة رقم‬ ‫(‪ 3190‬د‪ )-28‬بتاري ��خ ‪ 18‬كان ��ون �اأول‪ /‬دي�ضم ��ر ‪،1973‬‬ ‫باعتماد �للغة �لعربية و�حدة من �للغات �لر�ضمية ولغات �لعمل‬ ‫ي �اأم �متحدة‪ .‬وكاأن �للغة �لعربية بذلك �أخذت �لبعد �لدوي‬ ‫�لر�ضم ��ي‪ ،‬و�إا فاإنه ��ا لغة عامية من قب ��ل ومن بعد‪ ،‬حيث يعتز‬ ‫بها �أكر من مليار ون�ضف ملي ��ار م�ضلم‪ ،‬باعتبارها لغة �لقر�آن‬ ‫�لك ��رم‪ ،‬ويتحدثها م ��ن �أبنائها وغره ��م‪� ،‬أكر م ��ن �أربعمائة‬ ‫وع�ضرين مليون �ضخ�س‪.‬‬ ‫ومن �معروف �أن لكل من �للغات �لدولية يوم ًا يحتفى بها‬

‫قراءة في محاضرة معالي‬ ‫وزير ااقتصاد والتخطيط‬ ‫عبدالعزيز الدخيل‬

‫ااعتدال السياسي‪..‬‬ ‫ضرورة ومصلحة عامة‬ ‫يج ��در بن ��ا �أن نذك ��ر هن ��ا �أن �ضف ��ات �ليم ��ن (‪ )Right‬و�لي�ض ��ار (‪ )Let‬و�لو�ض ��ط‬ ‫(‪� )Moderate‬إلخ‪� ،‬لتي تطلق �ليوم على �اأيديولوجيات �ل�ضيا�ضية‪ ،‬ويو�ضف بها �أن�ضارها‪،‬‬ ‫تع ��ود تاريخي ًا �إى �لقرن �لثامن ع�ضر‪ .‬وتعد هذه �ل�ضفات �اآن �معيار �لرئي�س �لذي يعتمده‬ ‫�معنيونلت�ضنيف�اأيديولوجياتو�لتيار�ت�ل�ضيا�ضية�مختلفة‪.‬‬ ‫وق ��د ب ��رزت هذه �ل�ضفات‪ ،‬وبد�أ ي ��ضتخد�مها‪ ،‬بع ��د قيام �لثورة �لفرن�ضية وتاأ�ضي�س‬ ‫�جمعي ��ة �لوطنية �لفرن�ضي ��ة (�لرمان �لفرن�ضي)‪ .‬فف ��ي �ضيف ع ��ام ‪1789‬م‪� ،‬جتمعت تلك‬ ‫�جمعي ��ة ي قاعة بها مقاعد على هيئة حدوة �ح�ض ��ان‪ ،‬وي و�ضطها جل�س �متحدث با�ضم‬ ‫تل ��ك �جمعية‪ .‬وعلى مينه (�ليم ��ن) جل�س «�محافظ ��ون»‪� ،‬لذين كانو� ين ��ادون با�ضتمر�ر‬ ‫�ملكية ي فرن�ضا‪ ،‬بقليل من �لتعديل‪� .‬أما على ي�ضار �متحدث (�لي�ضار) فقد جل�س «�متطرفون»‬ ‫(�لي�ضاريون) �لذين كانو� يطالبون بتغير �لو�ضع �لقائم ي فرن�ضا ع�ضية �لثورة �لفرن�ضية‪،‬‬ ‫و�إقام ��ة نظام جمهوري ودمقر�طي‪ ،‬و�ضمان �حريات �لعامة‪ .‬وبن �محافظن و�لتقدمين‬ ‫(�لي�ضاري ��ن) جل� ��س «�متحررون» (�لو�ض ��ط )‪ .‬وكانو� ين ��ادون باإدخال تعدي ��ات عدة على‬ ‫�لو�ض ��ع �لقائم‪ .‬ومنذ ذلك �حدث‪� ،‬أخذت هذه �األفاظ وما تفرع منها (ك� «�ليمن �متطرف» ‪..‬‬ ‫�إلخ ) ت�ضتعمل ي و�ضف وت�ضنيف �اأيديولوجيات �ل�ضيا�ضية‪ .‬فيقال �إن هذه �اأيديولوجية‬ ‫«ي�ضاري ��ة»‪� ،‬إذ� كان �أن�ضاره ��ا ين ��ادون باإحد�ث تغي ��ر جذري ي �لو�ض ��ع �لقائم‪ .‬وتو�ضف‬

‫اآلية الجديدة‬ ‫لإرهاب الغربي‬

‫مها باعشن‬

‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫تناقلت معظم �ل�ضح ��ف يوم �خمي�س �مو�فق ‪� 11‬أكتوب ��ر ‪2012‬م حا�ضرة معاي‬ ‫وزير �اقت�ضاد و�لتخطيط �لدكتور حمد بن �ضليمان �جا�ضر عن �اقت�ضاد �ل�ضعودي‪ .‬وقد‬ ‫�أورد معاليه نقاط ًا كثرة جديرة بااهتمام و�لتعليق �ضاآخذ منها ما �أعتقد �أنه �اأهم‪.‬‬ ‫‪� -1‬احتياطي �ل�ضعودي من �لنقد �اأجنبي‪:‬‬ ‫يقولمعاي�لوزير‪�«:‬مملكة�لعربية�ل�ضعوديةلديها�حتياطيكبرمن�لنقد�اأجنبي‬ ‫�ضي�ضاهم ي تخفي ��ف �أي �نعكا�ضات حتملة اأي �نخفا�س حتمل من �اإير�د�ت �لنفطية‬ ‫ي �م�ضتقبل»‪(.‬جريدة «�ل�ضرق» �خمي�س ‪� 11‬أكتوبر ‪2012‬م)‪ .‬و�أقول �إنه يبدو من حديث‬ ‫مع ��اي �لوزير �أن ه ��ذه �اأمو�ل �لتي حتفظ به ��ا �حكومة ي �اأ�ض ��و�ق �مالية �اأجنبية‬ ‫�ض ��وف ت�ضتخدم ي تخفيف �نعكا�ضات حتملة ي �اإي ��ر�د�ت �لنفطية �م�ضتقبلية‪ .‬وهذ�‬ ‫يعني‪ ،‬و�معنى م�ضتنبط من �لن�س ومن �ل�ضياق �لتاريخي‪� ،‬أن هذه �اأمو�ل لي�ضت مهورة‬ ‫ل�ضال ��ح �اأجيال �لقادمة �ضركائن ��ا ي �لروة �لنفطية �لتي نخرجها من خازنها ي باطن‬ ‫�اأر� ��س ونبيعها ي �ل�ض ��وق‪ ،‬و�إما هي كما يقول معاي �لوزير لتخفي ��ف �أي �نعكا�ضات‬ ‫اأي �نخفا�س حتمل ي �اإير���د�ت �لنفطية ي �م�ضتقبل‪� .‬إن كان معاليكم يعني �م�ضتقبل‬ ‫�خا�س بااأجيال �لقادمة فا خاف ي �اأمر لكنني عندما �أدر�س �لتاريخ �لقريب ا�ضتخد�م‬ ‫�حكوم ��ة لهذه �احتياطيات ا �أ�ضعر بااطمئنان و�أظ ��ن �أن �انعكا�ضات �لتي �أ�ضرت �ليها‬ ‫هي حاجة �لدولة لتمويل نفقات �ميز�نية �أو �أي م�ضاريع م�ضتعجلة حتاج �إى مويل من‬ ‫خ ��ارج �ميز�نية‪ .‬ما �أريد �أن �أقوله معاي وزير �لتخطيط هو �أن هذه �احتياطات من �لنقد‬ ‫�اأجنبي يجب �أن يغر م�ضماها �إى «�مدخر�ت �لوطنية ل�ضالح �اأجيال �لقادمة» و�أن منع‬ ‫��ضتخد�مها لتمويل نفقات �ميز�نية �إا ي حاات �حروب �أو �لكو�رث �لطبيعية ‪ -‬ا �ضمح‬ ‫�لله ‪ -‬و�أن تخ�ض�س فقط لبناء قاعدة �إنتاجية تعو�س �ا�ضتهاك �متو��ضل للروة �لنفطية‬ ‫وتكون م�ضدر ً� للعمل و�اإنتاج و�لدخل لاأجيال �لقادمة‪ .‬نحن كاإد�رة حكومية وكمو�طنن‬ ‫ل�ضنا موؤهلن �ليوم تاأهي ًا جيد ً� لبناء هذه �لقاعدة �اإنتاجية �م�ضتقبلية �لتي ابد �أن يكون‬ ‫عماده ��ا �اإن�ضان �ل�ضع ��ودي رج ًا و�مر�أة‪ ،‬ومن ناحية �أخ ��رى �أ�ضعار �لبرول‪ ،‬كما ت�ضر‬ ‫معظم �لدر��ضات‪ ،‬ترتفع مع �لزمن‪ .‬لذ� فان بقاء �لبرول �لفائ�س عن حاجتنا �محلية لانفاق‬ ‫وحاجتنا �لدولية ا�ضتقر�ر �ل�ضوق �لبرولية حت �اأر�س �أف�ضل من �لناحية �ا�ضتثمارية‬ ‫و�اأمني ��ة من تكدي�ضه ي �اأ�ضو�ق �مالية �اأمريكي ��ة وغرها‪ .‬فلماذ� يا معاي �لوزير هذ�‬ ‫�ل�ضغ ��ف لدى زميلكم مع ��اي وزير �لبرول على تزويد �لعام بكل ما يحت ��اج �أو �أكر على‬ ‫ح�ضاب ثروتنا �لوحيدة �م�ضتقبلية �لتي لي� ��س لدى �أجيالنا �لقادمة من ثرو�ت طبيعية �إا‬ ‫هي؟ هل يعقل �أن يو�جه �أبناوؤنا �لفقر م�ضتقب ًا لكي يزدهر �قت�ضاد غرنا حا�ضر ً�؟‬ ‫‪ -2‬تنويع �لقاعدة �اقت�ضادية‪:‬‬ ‫ً‬ ‫يق ��ول معاي �لوزي ��ر «�إن �لقاع ��دة �اقت�ضادية �أ�ضبح ��ت �أكر تنوع� �ا ويتجلى �أحد‬

‫في ��ه‪ .‬فيوم �للغ ��ة �اإجليزية هو ‪� 23‬إبري ��ل‪ ،‬و�للغة �لفرن�ضية‬ ‫ي ��وم ‪ 20‬مار� ��س‪ ،‬و�للغ ��ة �اإ�ضبانية ي ��وم ‪� 12‬أكتوب ��ر‪ ،‬و�للغة‬ ‫�ل�ضينية يوم ‪� 20‬إبريل‪ ،‬و�للغة �لرو�ضية يوم ‪ 6‬يونية‪.‬‬ ‫ول ��ذ�‪ ،‬فاإن حدي ��د يوم عامي للغ ��ة �لعربية ج ��اء متاأخر ً�‬ ‫ن�ضبي� � ًا‪ ،‬غر �أنه من �متوقع �أن يحظ ��ى باهتمام كبر لي�س من‬ ‫�لناطق ��ن باللغ ��ة‪� ،‬أو �متعبدين بها فح�ضب‪ ،‬و�إم ��ا‪ ،‬وهذ� هو‬ ‫�مه ��م‪ ،‬من �مر�كز �لعلمية و�جامعات �لتي مثل �للغة �لعربية‬ ‫جزء ً� م ��ن كياناتها �اأكادمي ��ة‪ ،‬خ�ضو�ض ًا �جامع ��ات �لعامية‬ ‫ي �أمري ��كا و�أوروبا و�ل�ضن ورو�ضي ��ا و�ليابان ودول �أخرى‬ ‫كثرة‪.‬‬ ‫ولع ��ل ه ��ذه �جامع ��ات و�مر�ك ��ز �للغوية د�خ ��ل �لوطن‬ ‫�لعرب ��ي وخارج ��ه‪ ،‬جع ��ل من ه ��ذ� �لي ��وم حاف ��ز ً� للعمل على‬

‫�ضناع ��ة م�ضروعات وبر�مج خدمة �للغة �لعربية‪ ،‬وي �لوقت‬ ‫ذ�ت ��ه د�فع� � ًا لتقيي ��م �لر�م ��ج �لقائم ��ة‪ ،‬و�حر�س عل ��ى دعمها‬ ‫وتطويره ��ا‪ ،‬من �أجل ح�ضور عامي �أق ��وى للغة �لعربية‪� ،‬لتي‬ ‫ماز�ل ح�ضورها ي �ضبكة �اإنرنت ا يتنا�ضب مع حجم �منتج‬ ‫�للغوي منها وعدد �متحدثن بها‪.‬‬ ‫بالتاأكي ��د‪ ،‬كم ��ا ه ��و �حال م ��ع منا�ضب ��ات ثقافي ��ة كثرة‪،‬‬ ‫�ضتوج ��د بع� ��س �احتف ��اات �لت ��ي يغل ��ب عليه ��ا �خطابي ��ة‬ ‫�حما�ضي ��ة �لقولية �لعاطفية‪� ،‬لتي ن�ضع ��د بها ي حينها لكنها‬ ‫ا ت ��رك �أثر ً�‪ .‬غر �أن �ماأمول �أن تك ��ون �احتفاات �اأبرز هي‬ ‫تلك �لتي ينتج عنها م�ضروعات وبر�مج تنفع �لنا�س ومكث ي‬ ‫�اأر�س‪.‬‬

‫موؤ�ضر�ته ��ا ي ن�ضبة �إ�ضه ��ام �لقطاع غر �لنفطي ي �لناج �محل ��ي �اإجماي �لذي �رتفع‬ ‫ع ��ن ‪ %48،5‬عام ‪1970‬م �إى‪ %72،5‬عام ‪2011‬م على �لرغم من �لزيادة �لكبرة ي �إنتاج‬ ‫�لنفط ي �لعام نف�ضه»‪ .‬و�أقول يا معاي �لوزير‪ ،‬دعنا نر�جع �مفاهيم و�اأرقام‪� ،‬أنت تق�ضد‬ ‫بالقطاع غر �لنفطي �لقطاع �حكومي بااإ�ضافة �إى �لقطاع �خا�س‪ ،‬وبناء عليه جاء ي‬ ‫حا�ضرة معاليك �أن حجم �لناج �محلي للقطاع �حكومي و�لقطاع �خا�س (�لقطاع غر‬ ‫�لنفطي) بلغ ي عام ‪2011‬م ن�ضبة ‪ %72،5‬من �إجماي �لناج �محلي �اجماي وهذ� يعني‬ ‫للقارئ �لعادي �أن ‪ %72،5‬من �لناج �محلي �اإجماي لاقت�ضاد �ل�ضعودي م�ضدره عمليات‬ ‫�اإنتاج من �لقطاع �حكومي و�لقطاع �خا�س‪ .‬وهذ� معدل ر�ئع وكبر جد ً�‪ ،‬يجعلنا ن�ضعر‬ ‫بااأمانو�اطمئنانعلىم�ضتقبلنا‪،‬فحتىلو�نتهى�لبرول�ليومفاإنناننتجمن�لقطاعغر‬ ‫�لنفطي‪ %72،5‬ح�ضب قول معاليكم‪ .‬لكن يا معاي �لوزير هذه لي�ضت �حقيقة �اقت�ضادية‪،‬‬ ‫�إنه ��ا فقط و�ضيلة �إح�ضائية مبني ��ة على �أ�ض�س غر �ضليمة تعطي �نطباع ًا خاطئ ًا وخطر ً�‬ ‫ل�ضاحب �لقر�ر وللمو�طن �لعادي‪ .‬ما �أنا ب�ضدد تبيانه يا معاي �لوزير ا يحتاج مني عنا ًء‬ ‫كبر� ً فاأنت رجل �قت�ضاد‪ ،‬قد نختلف ي �لر�أي ك ّل منا ح�ضب فر�ضياته لكنك بالتاأكيد تفهم‬ ‫ما �أعني كما �أنني فهمت ماعنيت ي خطابك‪ .‬تقول معاليك �أن ‪ %72،5‬من �لناج �محلي‬ ‫�اإجم ��اي للمملكة �لعربية �ل�ضعودية‪ ،‬م�ضدره �لقطاع غر �لنفطي‪� ،‬أي �لقطاع �حكومي‬ ‫بااإ�ضاف ��ة �إى �لقطاع �خا�س وهذ� يعني ب�ضكل مبا�ضر �أننا قد جحنا ي تنويع م�ضادر‬ ‫�لدخ ��ل‪ ،‬وم نعد نعتمد عل ��ى �لنفط ب�ضكل كبر و�أ�ضا�ض ��ي اأن ‪ %72،5‬من ناجنا �محلي‬ ‫�اإجماي ياأتي من �لقطاعات غر �لنفطية وهذ� �معنى هو ما �أ�ضار �إليه معاليكم عندما قلت‬ ‫�أن �لقاعدة �اقت�ضادية (ي �مملكة)�أ�ضبحت �أكر تنوع ًا‪.‬‬ ‫دعن ��ا يا معاي �لوزير نر�جع �اأرقام �لتالية وم�ضدرها تقاري ��ر و�إح�ضاء�ت وز�رة‬ ‫�ماليةوموؤ�ض�ضة�لنقدووز�رة�لتخطيط‪:‬‬ ‫‪ )1‬ح�ض ��ب بي ��ان وز�رة �مالية ميز�نية �لع ��ام ‪ 2012‬م فاإن ‪ %93‬من إ�ي ��ر�د�ت �لدولة‬ ‫هي �إير�د�ت نفطية‪ .‬فكيف يكون �لناج �محلي �اإجماي للقطاع �حكومي معتمد ً� بن�ضبة‬ ‫‪ %93‬على �اإير�د�ت �لنفطية لتمويل �اإنفاق �حكومي ويكون ي نف�س �لوقت غر معتمد‬ ‫عل ��ى �لنفط؟ �اأمر ا ي�ضتقيم يا مع ��اي �لوزير �قت�ضادي ًا وح�ضابي ًا هناك خطاأ فادح يتعلق‬ ‫�أ�ضا�ض ًا بامنهج �لذي يجب �أن يحت�ضب موجبه �لناج �محلي �اإجماي للدولة �لتي تعتمد‬ ‫ب�ضكل رئي�س على ��ضتخر�ج �أو ��ضتهاك مو�ردها �لطبيعية كالبرول‪ ،‬مثل �مملكة �لعربية‬ ‫�ل�ضعودية‪.‬‬ ‫‪�)2‬مكون �اآخر للقطاع غر �لنفطي �لذي ي�ضاهم ب�‪ %72،5‬ي �لناج �محلي �اإجماي‬ ‫كم ��ا قلت يا معاي �لوزير هو �لقطاع �خا�س‪ ،‬وهنا �أي�ض ًا �أقول �إن �لقطاع �خا�س يعتمد‬ ‫�عتماد ً�كبر ً�و�أ�ضا�ضي ًاعلى‪:‬‬

‫صدقه يحيى فاضل‬

‫�اأيديولوجية باأنها مينية �إذ� كانت حافظة‪ ،‬بينما تو�ضف �اأيديولوجيات و�لتيار�ت ذ�ت‬ ‫�اأه ��د�ف �معتدل ��ة ب� «�لو�ضط»‪ .‬وقد �أخذ علماء �ل�ضيا�ضة مبد�أ و�ضفتي (�ليمن – �لي�ضار)‬ ‫عند حاولتهم حديد �أهم �اأيديولوجيات �ل�ضيا�ضية �معا�ضرة باإيجاز‪ .‬فبناء على �جاه كل‬ ‫�أيديولوجية‪،‬ق�ضمو��اأيديولوجيات�حاليةكالتاي‪:‬‬ ‫• أ� ‪� -‬لي�ضار‪ :‬وي �أق�ضاه‪ ،‬توجد «�لفو�ضوية»‪ ،‬تليها «�ل�ضيوعية»‪ ،‬ثم �ا�ضر�كية‪.‬‬ ‫ب‪�-‬لو�ضط‪ :‬وي�ضمل‪�« :‬لتحررية (‪ »)Liberalism‬و»�محافظة» (‪.)Conservatism‬‬ ‫ج � � ‪� -‬ليم ��ن‪ :‬وتوج ��د «�لرجعية �لثوري ��ة» (كالفا�ضي ��ة‪ ،‬و�لعن�ضري ��ة (ي �أق�ضاه‪ ،‬ثم‬ ‫�لرجعية‪)Reactionalism(.‬‬ ‫•••‬ ‫�إن �لتي ��ار�ت �ل�ضيا�ضي ��ة كلما �قربت من منطقة �لو�ضط (�اعت ��د�ل) وبعدت عن نقطة‬ ‫�أق�ض ��ى �ليم ��ن‪ ،‬ونقطة �أق�ضى �لي�ض ��ار‪ ،‬كلما كانت �أك ��ر منطقية وقبو ًا وفعالي ��ة وتاأثر ً�‪،‬‬ ‫و�لعك�س �ضحيح‪� .‬أي كلما ً�قربت �لتيار�ت و�لتوجهات �ل�ضيا�ضية من نقطتي �أق�ضى �ليمن‬ ‫(�لت�ضدد) و�أق�ضى �لي�ضار (�لت�ضيب) كلم ��ا كانت تلك �لتيار�ت �أقل منطقية‪ ،‬و�أقل قبو ًا (لدى‬ ‫�لنا�س) و�أقل فعالية وتاأثر ً�‪ ،‬و�أكر رف�ض ًا و�نعز� ًا‪� .‬إن توجه �اعتد�ل �ل�ضيا�ضي مكن ‪-‬بناء‬ ‫على تعريف �اعتد�ل‪ ،‬ب�ضفة عامة‪� -‬أن نعرفه باأنه‪:‬‬

‫�أ ) �اإنفاق �حكومي �ممول بن�ضبة ‪ %93‬من �إير�د�ت �لنفط‪.‬‬ ‫ب) �لقوه �ل�ضر�ئية لدى �م�ضتهلكن من مو�طنن و�أجانب �أفر�د ً� وجار ً� �لتي تتحول‬ ‫�إى طلب على �ل�ضلع �ا�ضتهاكية و�لر�أ�ضمالية و�خدمية �لتي ينتجها �أو ي�ضتوردها �لقطاع‬ ‫�خا�س‪ .‬هذه �لقوة �ل�ضر�ئية م�ضدرها �اأ�ضا�ضي �ل�ضيولة �لنقدية �لتي تعود ي جذورها‬ ‫و�أ�ضولها �إى �اإير�د�ت �لبرولية‪.‬‬ ‫ج ) �لت�ضهيات �مالية باأنو�عها �مختلفة �لتي تقدمها �لدولة للقطاع �خا�س من قرو�س‬ ‫�ضناعية وجارية و�أ�ضعار وقود منخف�ضة‪ ،‬وغرها وهذه �أمو�ل نفطية‪.‬‬ ‫ل ��ذ� فاإن ��ه من �ل�ضعب علينا �أن نقول �أن �لناج �محل ��ي �اإجماي للقطاع �خا�س هو‬ ‫خال�س وا عاقة له بااإير�د�ت �لنفطية‪.‬‬ ‫‪�)3‬إجم ��اي �ل�ضادر�ت �ل�ضعودية ي �لعام ‪2010‬م هو ‪ 941،284‬مليون ريال ت�ضكل‬ ‫�ل�ض ��ادر�ت �لبرولية بااإ�ضافة �إى �م�ضتق ��ات �لبرولية (برو كيماويات ‪ +‬با�ضتيك) ما‬ ‫مق ��د�ره ‪ 890،558‬مليون ريال منها‪� ،‬أي ما يعادل ‪�.%94،6‬أي تنويع يا معاي �لوزير ي‬ ‫�لدخل �لوطني ي �قت�ضاد ‪ %94،6‬من �ضادر�ته من �لنفط وم�ضتقاته؟‬ ‫�إذ ً� فاإن �لقول يا معاي �لوزير �إن �لدولة قد حققت تنويع ًا ي م�ضادر �لدخل بعيد ً� عن‬ ‫�لنفط قدره‪ %72،5‬قول من وجهة نظري غر �ضحيح ويحتاج �إى �إعادة نظر‪ .‬فاإن �ضحت‬ ‫وجهة نظري‪ ،‬و�أظنها �ضحيحة‪ ،‬فاإن هذه �لروؤية وهذ� �لنظام �لذي تعتمده �لدولة ح�ضاب‬ ‫�لن ��اج �لوطني لن ي�ضاعد�نا على �خروج من عنق �لزجاجة �لبرولية �لتي ت�ضيطر على‬ ‫مفا�ضل �قت�ضادنا �لوطني وقطاعاته �مختلفة‪� .‬إننا يا معاي �لوزير لن نحقق تنويع ًا حقيقي ًا‬ ‫ي م�ضادر �لدخل �لوطني و�اعتماد على �إنتاج وطني حقيقي‪ ،‬يت�ضق مع �معنى �اقت�ضادي‬ ‫معيار �لناج �محلي �اإجماي‪� GDP‬إا بعد �لقيام باأمرين �أ�ضا�ضين‪:‬‬ ����أو ًا‪� :‬أن نخرج �اأرقام �متعلقة با�ضتنز�ف �لروة �لبرولية و��ضتهاكها‪� ،‬لتي �أقدرها‬ ‫بحو�ي ‪ %80‬من قيمة �لبرول �م�ضتخرج من قو�ئم وح�ضابات �لناج �محلي‪ ،‬ون�ضمها‬ ‫�إى قو�ئم وح�ضابات �ا�ضتهاك لر�أ�س �مال �لوطني‪ .‬خ�ض�س ��ضتهاك ر�أ�س �مال �لوطني‬ ‫(�لبرول) وكما هو معمول به ي ح�ضابات �ل�ضركات هو �دخار من �أجل �إعادة تكوين ر�أ�س‬ ‫�مال �لذي ��ضتهلك‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ن�ضتثم ��ر �مدخر�ت �لوطنية �لت ��ي ��ضتقطعت من �اإي ��ر�د�ت �لبرولية مقابل‬ ‫��ضتهاك ر�أ�س �مال �لوطني من �لنفط ي بناء ر�أ�س مال وطني منتج‪ ،‬يعو�س ��ضتهاكنا‬ ‫م ��ن �احتياطيات �لنفطية‪ .‬هذ� هو �ا�ضتخ ��د�م �اأمثل �قت�ضادي ًا للفو�ئ�س �مالية �مودعة‬ ‫ي �لبن ��وك و�موؤ�ض�ض ��ات �اأجنبي ��ة ولي�س للتخفيف م ��ن �أي �نعكا�ض ��ات حتملة لنق�س‬ ‫ي �اإي ��ر�د�ت كما قال معاليكم‪ .‬ه ��ذه هي �اأ�ض�س �ل�ضليمة من وجهة نظري �لتي يجب �أن‬ ‫تبنى عليها ��ضر�تيجيتنا وخططنا �اقت�ضادية‪ .‬لقد �أ�ضعنا ثماي خطط خم�ضية �إجماي‬ ‫�ضنو�تها �أربع ��ون عام ًا (‪ )8×5‬وها نحن ي �لتا�ضعة وم نحقق تنوع ًا ي م�ضادر �لدخل‬ ‫يوؤم ��ن م�ضتقبلنا من �اعتماد على مورد و�حد نا�ضب هو �لنفط‪ .‬وكيف مكن لنا �أن نقول‬ ‫غر ذلك وميز�نيتنا لهذ� �لعام ‪ %93‬من �إير�د�تها نفطية؟ �اأمر يحتاج منك يا معاي �لوزير‬ ‫كم�ض� �وؤول عن �لتخطيط لبناء م�ضتقبل �قت�ضادي منتج وم�ضتد�م لهذ� �لوطن �إعادة �لنظر‬ ‫وب�ضكل هيكلي ي �ا�ضر�تيجيات و�خطط �اقت�ضادية �لر�هنة‪� .‬إى �أين نحن ذ�هبون؟‬ ‫�إن �ضح ت�ضاوؤمي �مزمن �لذي م �أ�ضتطع �لفكاك منه و�إبد�له ما هو �أف�ضل منه كما يعرف كل‬ ‫من قر أ� �أو ��ضتمع ي منذ عقود فاإننا �إى �مجهول ذ�هبون �إذ� م تتد�رك �لدولة �أمر �ل�ضاأن‬ ‫�اقت�ضادي وجري تغر ً� ��ضر�تيجي ًا وهيكلي ًا ي�ضع عربة �اقت�ضاد ي �اجاه �ل�ضليم‪.‬‬ ‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫�لتوجه �ل�ضيا�ضي �ل�ضاعي للمو�ءمة بن �لتم�ضك باأهم �لقيم �لنبيلة �ل�ضائدة ي جتمعه‬ ‫و�لعام‪ ،‬و�ا�ضتفادة من معطيات حركة �لتحديث �لعامية �متو��ضلة‪ ،‬ي �ضتى �مجاات‪ .‬وهو‬ ‫�ضل ��وك يعرف بااآخ ��ر وبخيار�ته‪ ،‬ي ذ�ت �لوقت �لذي يتم�ضك فيه بهويته وقيمه �مقبولة‪.‬‬ ‫وعندم ��ا ناأخ ��ذ بهذ� �لتعري ��ف (�اإجر�ئي) ل � � «�اعتد�ل �ل�ضيا�ض ��ي»‪ ،‬جد �أن ه ��ذ� �لنوع من‬ ‫�اعتد�ل يعني‪ :‬عدم رف�س عمليات �لتحديث ي �ضتى �مجاات‪ ،‬و�لتي ا تتعار�س مع �لقيم‬ ‫�لنبيلة �ل�ضائدة بامجتمع‪ ،‬و�اعر�ف بااآخر (�مختلف) و�حر�م خيار�ته ‪�.‬إنه موقف و�ضط‬ ‫(وعقاي) بن �أق�ضى �ليمن �مت�ضدد و�أق�ضى �لي�ضار �مت�ضيب‪ .‬وهو يعني‪� :‬لعمل على ما فيه‬ ‫خر و�ضاح �اأمة‪ ،‬وما ا يتعار�س مع عقيدتها وقيمها‪ ،‬و�اأخذ بكل و�ضائل �لتقدم و�لتطور‪،‬‬ ‫و�لتعاي�س مع �اآخر (�مختلف) و�حر�م خيار�ته‪ ،‬بل و�لتعاون معه عند �اقت�ضاء‪ ،‬ما يخدم‬ ‫�اأم ��ة و�اإن�ضانية جمعاء‪ .‬وا يعنى �اعتد�ل �ل�ضيا�ضي �ل�ضلي ��م �إطاق ًا‪� :‬لتو�طوؤ مع �لعدو‪،‬‬ ‫و�لتفري ��ط ي �حقوق �لوطني ��ة و�لقومية‪ .‬ونتيجة لطبيعة �اعت ��د�ل �ل�ضيا�ضي‪ ،‬وميزه‬ ‫على �لتوجهات غر �معتدلة‪� ،‬أ�ضبح �اعتد�ل‪ ،‬ي �مجال �ل�ضيا�ضي‪ ،‬هو �ل�ضائد‪ .‬وما عد�ه هو‬ ‫�ا�ضتثنائي �لعابر‪ .‬فالنا�س ميل انتخاب �معتدلن‪ ..‬وهذ� ما مكن تبينه من �خط �م�ضتقيم‬ ‫�مو�ضح اأهم �اإيديولوجيات �ل�ضائدة �اآن‪ ،‬و�لذي يق�ضم �إى ثاثة �أق�ضام رئي�ضة‪ ،‬مثل هذه‬ ‫�لتي ��ار�ت �لثاث ��ة‪ ..‬وياأتي هذ� �لتف�ضيل �ل�ضعبي نتيجة ف�ضل غ ��ر �معتدلن ‪�-‬لن�ضبي‪ -‬ي‬ ‫حقيق �اأهد�ف �لوطنية و�لقومية‪ .‬كما ثبت �أن �اعتد�ل �ل�ضيا�ضي يدعم �لتعاون فيما بن‬ ‫�ل ��دول‪ ،‬ويقل�س من �حتماات �ل�ضر�ع‪� ..‬اأمر �لذي ي�ضه ��م ‪�-‬إيجابا‪ -‬ي دعم �اأمن و�ل�ضلم‬ ‫�لدولي ��ن‪ .‬وعندما ننظر �إى �لعاقات �اإقليمية و�لدولية �لر�هنة‪ ،‬بل و�م�ضتقبلية‪ ،‬جد �أن‬ ‫�اعتد�ل �ل�ضيا�ضي �ل�ضليم �أ�ضبح �ضرورة وم�ضلحة‪ ،‬بالن�ضبة لاأمتن �لعربية و�اإ�ضامية‪،‬‬ ‫و�أ�ضبح «�لاعتد�ل» عبئ ًا ثقي ًا على هذه �اأمة‪ ،‬وعقبة كاأد�ء ي �ضبيل تقدمها و�ندماجها ي‬ ‫�لعام‪ .‬وذلك على �لنحو �لذي �ضوف نلخ�ضه ي �مقال �لقادم‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫التقنية الحديثة‬ ‫وتدمير اإنسان‬ ‫ق� �ب ��ل ظ� �ه ��ور ف� �ك ��ر م ��واق ��ع‬ ‫التوا�صل ااجتماعي كان هناك‬ ‫م��ا ي�صمى ال��رب��اط ااج�ت�م��اع��ي‪،‬‬ ‫وه � � ��و ع� � �ب � ��ارة ع � ��ن ح� �ل� �ق ��ة م��ن‬ ‫التوا�صل الحقيقي ال��ذي يجعل‬ ‫ااأ��ص�خ��ا���ص ف��ي واق ��ع حقيقي‪،‬‬ ‫اأم��ا بعد ظهور ف�صاء التوا�صل‬ ‫ااجتماعي فقد تحول الكل اإلى‬ ‫اآات م�صمتة تتحدث م��ن خلف‬ ‫�صا�صات‪ ،‬وافتقد الجميع لميزة‬ ‫التوا�صل ااإن�صاني المح�صو�ص‪.‬‬ ‫ورغ��م ك��ل ه��ذا ف �اإن لمواقع‬ ‫ال �ت��وا� �ص��ل ااج �ت �م��اع��ي م �ي��زة‬ ‫ال ��دخ ��ول ف ��ي اآف� � ��اق م���ص�ن��وع��ة‬ ‫وح� ��دي � �ث� ��ة‪ ،‬وال � �ت� ��وا� � �ص� ��ل م��ع‬ ‫�� �ص� �خ� ��� �ص� �ي ��ات ك � � ��ان ي �� �ص �ع��ب‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل معها ع�ل��ى الطبيعة‪،‬‬ ‫ول� �ك ��ن ع� �ل ��ى ال� �ب� �ع ��د ال �ع��اط �ف��ي‬ ‫وااجتماعي هي موؤثرة وت�صبب‬ ‫برود ًا في العاقات ااإن�صانية‪.‬‬ ‫التاأثير والتاأثر لم يقف عند‬ ‫�صبكات التوا�صل بل انتقل اإلى‬ ‫ااأج �ه��زة ال��ذك�ي��ة‪ ،‬ف��ا ت�صتغرب‬ ‫عند وجودك في منزلك اأن يكون‬ ‫كل اأطفالك يحملون اأجهزتهم من‬ ‫اأي فون وباك بيري وينغم�صون‬ ‫في الحديث مع مجتمعهم‪ ،‬واأنت‬ ‫تتفرج فيهم‪ ،‬اأو اأن يترا�صلوا‬ ‫م��ع ب�ع���ص�ه��م ال�ب�ع����ص ب� ��د ًا من‬ ‫الكام واخت�صار ًا للوقت‪ ،‬وهذا‬ ‫ماي�صبب قطيعة اجتماعية تظهر‬ ‫ت�ب�ع��ات�ه��ا م�صتقبلي ًا ب�ي��ن اأف ��راد‬ ‫العائلة الواحدة‪.‬‬ ‫لعل م��ن الحكمة اأن نراجع‬ ‫اأنف�صنا قلياً‪ ،‬فلي�ص من المنطق‬ ‫اأن ن���ص�ي��ر وف ��ق ه ��وى التقنية‪،‬‬ ‫ال�ت��ي �صببت ب�صكل مبا�صر اأو‬ ‫غير مبا�صر تعثر ًا ف��ي عاقاتنا‬ ‫ااإن�صانية‪ ،‬واأ�صهمت في تدمير‬ ‫ج � ��زء ك �ب �ي��ر م� ��ن روح��ان �ي �ت �ن��ا‪،‬‬ ‫وعطلت العمق ااأجمل في تعامل‬ ‫ااإن�صان المبا�صر مع غيره‪.‬‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫قد ينبهر كثر منا بالعام �لغربي‪� ،‬لتكنولوجيا و�حرية �لفردية و�اكت�ضاف �لعلمي �ل�ضف ��ارة �اأمريكية وحرقها وقت ��ل �ل�ضفر �اأمريكي‪ ،‬ث ��م رد�ت �لفعل �لعنيفة ي �ليمن‬ ‫�ل ��ذي يغ ��زو �م�ضانع عر �لقار�ت بنم ��اذج �إنتاج جديدة‪ ،‬عام �ضاح ��ر يخطف �اأب�ضار‪ ،‬و�لقاه ��رة‪ ،‬ثم �لغ�ضب و�حو�ر�ت �لتي �ندلعت على �مو�قع �اجتماعية‪� .‬ضعرت حينها‬ ‫ورم ��ا ي�ضتوي على بع�س �األباب �لتي ت�ضت�ضلم لزخرف �لق ��ول و�للون‪ ،‬وقد يتنا�ضى �أن ه ��ذ� �لعمل لي� ��س �اأول من نوعه وا �أدري ماذ� ربطت �حادي ع�ضر و�لثالث ع�ضر من‬ ‫�لبع�س �أن �ح�ضارة �لعربية وعلماء �لعرب هم �أول من و�ضعو� قو�نن �لعلوم �لريا�ضية �ضبتمر ما يحدث‪ ،‬وكاأنه ردة قوية غر مبا�ضرة على �م�ضلمن‪ .‬هذه �ل�ضفعة هي �إرهاب‬ ‫و�اجتماعي ��ة و�لطبية وغرها من �مرجعيات �معرفية �ممتدة ليومنا هذ�‪ ،‬ولكن بوقفنا غربي ب ��ارد‪ ،‬جعل كثر� من �م�ضلمن يثورون ويث� �اأرون مهاجمن �ل�ضفار�ت �اأمريكية‬ ‫توقفت قافلة ح�ضارتنا‪ ،‬و��ضتقبلها من بعدنا �لغرب‪ ،‬وبقينا نحن ننظر خارج جتمعاتنا ويقتل ��ون �أ�ضخا�ضا ا ذنب لهم فيما حدث �ضوى جن�ضياتهم �اأمريكية‪ .‬لقد م ت�ضويرنا‬ ‫بحث ��ا عن ��ضتهاك �لو�فد �جديد من �ل�ضمال �لبارد‪ .‬و�أ�ضبحنا هدفا لا�ضتعمار �لغربي بااأقمار �ل�ضود�ء �لعابرة للقار�ت على �أننا نحن د�ر �اإ�ضام د�ئما رد�ت فعلنا عنيفة وغر‬ ‫م ��ن �لناحية �لفكرية و�لثقافي ��ة و�معرفية وغرها‪ ،‬وما �أكر �أ�ض ��كال �ا�ضتعمار �جديد متعقل ��ة‪ ،‬وه ��م � �لغرب � رد�ت فعلهم بطيئة‪ ،‬بها كثر من �لتفكر و�لتخطيط لهدف حدد‬ ‫وم ��ا �أب�ضع قدر�ته على �لتلون‪� ،‬إنه حرباء �لع�ضر �لتي تعرف متى تتخفى ومتى ت�ضرب له نتائجة �اإيجابية عليهم‪ .‬هذ� �لتعقل منهم و�لهدوء يظهرنا ‪-‬نحن �م�ضلمن‪ -‬ب�ضورة‬ ‫�ضرباتها ومد ل�ضانها فتخطف من يغر بها �أو تتعامى ب�ضرته عن روؤيتها‪ .‬كنت د�ئما �إرهابية همجية عنيفة ومكروهة‪ ،‬هذه �ل�ضورة �لتي ر�ضمتها بع�س �اأيدي �لتي ��ضتعلت‬ ‫�أ�ضعر بذلك‪ ،‬و�أقول د�خل نف�ضي‪� :‬إننا نحن من تركنا ح�ضارتنا وبهرنا بح�ضارة �لغرب‪ ،‬م ��ن �آتون �ا�ضتفز�ز هنا‪ ،‬يح ��اول �لبع�س هناك �إل�ضاقها بنا وبدينن ��ا �اإ�ضام‪ ،‬وجعلت‬ ‫ا ذن ��ب له ��م ي ذلك اأننا نحن من يذهب �إليهم‪ ،‬ولكن فج� �اأة‪ ..‬وم�ضي �حادي ع�ضر من �لغرب يظهر ب�ضورة �لت�ضامح و�حو�ر و�محبة و�ل�ضام‪ .‬لكني �أت�ضاءل‪ ،‬ماذ� يحرك فيلم‬ ‫�ضبتمر ‪2011‬م �اأول‪ ،‬و��ضفر�ر �ل�ضم�س ي خريف عربي �آخر‪ ،‬وياأتي �ضبتمر �آخر اأمر كهذ� حبنا للر�ضول؟ �ألي�س حبنا د�خلنا د�ئما مت�ضافر مع ن�ضيج �اإمان �لذي تغزله قلوبنا؟‬ ‫فيه ترهيب‪ ،‬و�ضعرت باأن �لغرب �أي�ضا لهم �إرهاب خا�س بهم فكل �أنو�ع �لغزو �ل�ضيئة هي وه ��ل يعقل ونح ��ن �لعقاء �أن نتخيل ولو للحظة �أن ر�ضولن ��ا �لكرم �مع�ضوم و�محمي‬ ‫م ��ن رب �لعامن ي�ضبه به؟ نحن �أخطاأن ��ا ي طريقة �لتعبر عن حبنا لر�ضول �لرحمة‪ ،‬لو‬ ‫�إرهاب على عقولنا‪.‬‬ ‫وا �أدري م ��اذ� ياأتي �ضبتمر و�ضجيج و�ضائل �اإعام وردة فعل �ل�ضارع �اإ�ضامي �أحببناه � كما ينبغي � ما جعلناه حكاية على �األ�ضن و�ضرة مفتوحة ي كل وقت وزمان‪.‬‬ ‫بخ�ضو�س �لفيلم �م�ضيء لنبي �لرحمة وخام �اأنبياء‪ ،‬ثم ردة �لفعل �لليبية عند مهاجمة لو �أحببناه � كما ينبغي � حا�ضبنا من قام بهذ� �لعمل وا جمع ي عقابنا من ا ذنب لهم‪.‬‬

‫لو �أحببناه ا ن�ضمح اأنف�ضنا بالدخول على موقع �لفيلم و�م�ضاهمة بن�ضره عر�ليوتيوب‬ ‫و�مو�ق ��ع؛ اأن ر�ضولن ��ا �لكرم �أعظم من ذلك ولن يتمك ��ن �أي خلوق مهما كان على هذه‬ ‫�اأر� ��س م ��ن ت�ضويه �ضورته �أو �اإ�ضاءة له �ضل ��ى �لله عليه و�ضلم‪ .‬لكننا مع �اأ�ضف نحن‬ ‫�م�ضوؤول ��ون عن كل ما يقال ويحدث اأننا ن�ضارك بطريقة غ ��ر م�ضوؤولة وغر موحدة‪..‬‬ ‫علينا �أن نظهر ديننا �حقيق ��ي ‪ ...‬دين �اإ�ضام �لذي دعا �إى �محبة و�لت�ضامح و�ل�ضام‪،‬‬ ‫ونثب ��ت باأنه �ضالح لكل زمان وم ��كان‪ ،‬وباأن ر�ضولنا قدوة ي �حكمة و�لقوة و�لت�ضامح‬ ‫و�اأخ ��اق‪ .‬و�أخر� ‪ ..‬ورغ ��م كر�هيتي لاإرهاب �لغربي �لب ��ارد‪� ،‬إا �أي �أمنى �أن نتعلم‬ ‫نحن منهم كيفية �لرد بالطريقة �منا�ضبة وي �لوقت �منا�ضب اإ�ضابة �لهدف بهدوء‪ .‬اأنني‬ ‫�أكره �أن يكون �م�ضلمون ي رد�ت فعلهم �أ�ضبه بالطفل �لذي توؤخذ منه لعبته‪ ،‬فيبكي ويثور‬ ‫ويك�ضر جميع ماحوله ثم ي�ضمت قهر�‪ .‬مع �أن �اأجدر به �أن نعلمه كيف يخطط لي�ضرد ما‬ ‫فقد‪ ،‬ونحن ل�ضنا �أطفاا بل �أجد�د� ي تاريخ �اإن�ضانية‪ ،‬فع�ضى �أن نتعلم من حكمة �اأجد�د‬ ‫�لذي ��ن �ضطرو� هذ� �لتاريخ‪� .‬إن �اآلي ��ة �جديدة لاإرهاب �لغربي هي �ا�ضتفز�ز �لرمزي‪،‬‬ ‫ونحن رموزنا ي قلوبنا وعقولنا‪ ،‬وما هذه �ل�ضور �لتي يقدمها �موتورون �ضوى �نعكا�س‬ ‫ل�ضياطن ت�ضكن �أعماقهم وتنفث فيهم حقد� يحرق قلوبه ��م �خو�ء‪� ،‬إن �لرد يكون بطرق‬ ‫عدة بخطاب �إ�ضامي عربي و�حد‪ ،‬و�اأهم �أن ن�ضتح�ضر �ضورة �لر�ضول ‪� -‬ضلى �لله عليه‬ ‫و�ضلم ‪ -‬ي �ضمائرنا ون�ضتلهم من �ضنته �أعمالنا‪� ،‬إن ��ضم حمد �ضيظل �اأول ي �ضجات‬ ‫�اإن�ضانية كما توؤكد �ضجات �مو�ليد ي �لعام كله ولن يحيق �مكر �ل�ضيئ �إا باأهله‪.‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫دريد بن الصمة‬ ‫لم يمت!‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ق ��ال اأحد ال�شعراء ال�شعبيين (اأنا خويك ا جفوك المخاليق‪/‬‬ ‫حت ��ى الجرايم لو تبي نرتكبها) ه ��ذا البيت كبيت دريد بن ال�شمة‬ ‫غويت واإن تر�ش ��د غزية اأر�شدِ )‬ ‫(وه ��ل اأنا اإا م ��ن غزية اإن غوت‪ُ /‬‬ ‫وكل ه ��ذه الجرائ ��م اللفظي ��ة التي ت�شي ��ع في ق ��وم ا�شت�شرى فيهم‬ ‫تقدي� ��ص ال�شائ ��د اأن ��ه ال�شائ ��د‪ ،‬ا ل�ش ��يء اآخ ��ر‪ ،‬تقل� ��ص اأو تخفي‬ ‫ااخت ��اف‪ .‬لذل ��ك ا ت�ش ��ل‪ :‬لم ��اذا معظ ��م م�شاريعن ��ا التنموي ��ة‬ ‫والح�شارية ا تاأتي اأوكلها؟ وكاأنها لوحات رمادية ا تعجب زوار‬ ‫المر�ش ��م وا حتى منظميه؟ البع�ص يريد اأن يكون‪ :‬اللون واحدا‪،‬‬ ‫وكل ما �شواه محرم! وا يجوز! ولي�ص فيه مروءة! وا ذوق!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫معلمات جامعة‬ ‫اأميرة نورة‬ ‫مسفر علي الشمرني‬

‫ل ��م يخط ��ئ طرف ��ة ب ��ن العبد ول ��م يجانب ��ه ال�ش ��واب حي ��ن قال‬ ‫«وظل ��م ذوي القربى اأ�ش� � ّد م�شا�ش ًة ‪ ...‬على المرء من وقع الح�شام‬ ‫المه ّن ��د» فما حدث لمعلمات جامع ��ة ااأميرة نورة من ف�شل تع�شفي‬ ‫يع ��د اأق�ش ��ى اأنواع الظلم خ�شو�شا اأنه جاء م ��ن جامعة من جامعات‬ ‫الوط ��ن دون اإنذار م�شبق بالف�شل وذلك بح�شب ما ن�شرته �شحيفة‬ ‫«�شبق» في عددها ال�شادر بتاريخ ‪2012/9/3‬م ويجعل الرا�شد‬ ‫والمتاأمل ي�شع كثيرا من عامات اا�شتفهام حول ااآلية التي تدار‬ ‫به ��ا جامعاتنا على جميع ااأ�شعدة من تعليم وتوظيف وحتى ف�شل‬ ‫ب�شت ��ى م�شميات ��ه كما حدث مع المعلمات ‪ .‬فم ��ا اإن ينهي الطالب اأو‬ ‫الطالب ��ة مراحل التعليم العام وي�شجد �شج ��ود ال�شكر بعد اأن اأنجاه‬ ‫الل ��ه من وعثاء التعليم المق ْولب وي�ش ��ع ن�شب عينيه اإكمال درا�شته‬ ‫الجامعي ��ة على اأم ��ل اأن يجد �شالته فيها ومن اأج ��ل اأن ي�شبح اأحد‬ ‫ااأكاديميي ��ن ف ��ي ه ��ذه الجامع ��ة اأو تلك حت ��ى يدخل غم ��ار معترك‬ ‫اآخ ��ر ا يقل اأ�ش ��ى واإياما الذي ا يوحي و�شع ��ه فعليا باأفق جديد‬ ‫م ��ن التطوي ��ر‪ .‬اإن ما يثير الق�شية بعد اأن اأ�شبح ��ت قاب قو�شين اأو‬ ‫اأدن ��ى ف ��ي اأن يتف ��رق دمها بين قبائ ��ل المكاتب المو�ش ��دة وت�شجل‬ ‫�ش ��د مجه ��ول ‪ ،‬م ��ا ن�شرته بع� ��ص ال�شح ��ف البريطاني ��ة ك�شحيفة‬ ‫«الجارديان»‪ ،‬و�شحيفة «ااإندبندنت»اإعان توظيف قدمته جامعة‬ ‫ااأمي ��رة ن ��وره ترغ ��ب في ��ه توظي ��ف معلمات للغ ��ة ااإنجليزي ��ة وذلك‬ ‫بح�ش ��ب ما تم ن�شره ف ��ي �شحيفة �شبق بتاري ��خ‪2012/10/19‬م‬ ‫بروات ��ب تت ��راوح مابي ��ن ‪13‬األف ًاال ��ي ‪18‬األ ��ف ري ��ال م ��ع ال�شك ��ن‬ ‫والتاأمي ��ن الطب ��ي والتذاكر ل�شد العجز في معلمات اللغة اانجليزية‬ ‫ال ��ذي ت�شب ��ب ف�ش ��ل المعلم ��ات ال�شعودي ��ات ف ��ي وج ��وده‪ .‬ه� �وؤاء‬ ‫المعلم ��ات الائ ��ي ر�شي ��ن ب� �اأن يعمل ��ن لح�ش ��اب �شرك ��ة متعاق ��دة‬ ‫م ��ع الجامع ��ة بعق ��د من عق ��ود الباط ��ن الذي تح ��ذر الهيئ ��ة الوطنية‬ ‫لمكافح ��ه الف�ش ��اد الموؤ�ش�شات الحكومية و�شب ��ه الحكومية من مثل‬ ‫ه ��ذه العقود‪.‬لتعل ��ن الجامعة �شمني� � ًا بذلك ااإع ��ان انت�شارها على‬ ‫المعلم ��ات المف�ش ��وات ف ��ي ه ��ذه الق�شية الت ��ي جانبه ��ا ااإن�شاف‬ ‫لينته ��ي ماراث ��ون المطالب ��ة بالحق ��وق ليب ��داأ بعده ��ا اا�شتع ��داد‬ ‫احت�ش ��ار الطموح ��ات ف ��ي ك�ش ��ب تلك الق�شي ��ة التي �شع ��ت اإدارة‬ ‫الجامعة جاهدة في اأا ت�شل اإلى وزارة التعليم العالي بعد اأ�شبحت‬ ‫حديث القا�شي والداني ربما تكون ااأيام القادمة حبلى باأحداث قد‬ ‫ا نتوقعها‪،‬وقد يكون هناك جولة ا�شتئناف في معركة غير متكافئة‬ ‫وتاأت ��ي ااأخب ��ار تت ��رى من حيث ا نعل ��م كما يقول طرف ��ة ابن العبد‬ ‫(�شتبدي لك ااأيام ما كنت جاها وياأتيك بااأخبار من لم تزود)‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫بن ف ��رة واأُخرى ُتطالعنا ال�ضحف ال�ضعودية‬ ‫باأخبارع ��ن جرائ ��م ب�ضع ��ة ترتكبها بع� ��س خادمات‬ ‫يعمل ��ن ي بيوتن ��ا ل�ضيم ��ا الات ��ي ياأت ��ن م ��ن‬ ‫اإندوني�ضي ��ا‪ ،‬فخادمة ت�ض� � ُع �ضُ م ًا لطف ��ل ي ر�ضاعة‬ ‫احلي ��ب ال�ضناع ��ي‪ ،‬وخادم ��ة ُتع� � ّذب طف � ً�ا اآخ ��ر‬ ‫باح ��رق والكي‪ ،‬وخادم ��ة اأخرى تقط ��ع راأ�س طفلة‬ ‫وتف�ضله عن ج�ضدها‪ ،‬ومع الأ�ضف ا ّإن اجرائم تزداد‬ ‫يوم� � ًا بعد ي ��وم ولب ّد لنا نحن الأ�ض ��ر من قرار حازم‬ ‫وجريء يحمينا من هذه اجرائم الب�ضعة التي تطول‬ ‫ي كل يوم اأُ�ضر ًة من الأ�ضر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫واح ��ل من وجهة نظري اأن نتوقف نحن الأ�ضر‬ ‫ع ��ن جلب العمال ��ة امنزلية �ضوا ًء م ��ن اإندوني�ضيا اأو‬ ‫الفلبن اأو �ضريانكا اأو غره ��ا من الدول‪ ،‬ول ُنج ّرب‬ ‫اأن نعي�س با خدم ول ��و ل�ضن ٍة واحدة‪ ،‬ولنعتمد على‬ ‫اأنف�ضنا ي اإدارة �ضوؤون بيوتنا‪ ،‬ولو قام كل فر ٍد منا‬ ‫بواجبه فلن تكون بحاجة حينئ ٍذ اإى ا�ضتقدام عامل ٍة‬ ‫منزلي ��ة‪ ،‬ولكننا ق ��و ٌم ُنحبُ الك�ض ��ل والراحة ونكره‬ ‫احرك ��ة والن�ض ��اط‪ ،‬واإل فم ��اذا ا�ضتفدن ��ا م ��ن جلب‬ ‫اخدم اإل اله� � ّم والغ ّم واجرائ ��م وام�ضائب وزيادة‬

‫بُ ٌ‬ ‫يوت با خدم‬ ‫ال ��وزن وخ�ض ��ارة الأم ��وال وخ�ضارة‬ ‫الأنف�س؟!‬ ‫ول ��و نظرنا اإى حال اأغلب الأ�ضر‬ ‫التي ُت�ضر عمال ًة منزلية من اخارج‬ ‫لوجدنا ا ّأن هناك جزء ًا ب�ضيط ًا من هذه‬ ‫الأ�ض ��ر يحتاج فع � ً�ا اإى جل ��ب عاملة‬ ‫منزلي ��ة واجزء الأكر من هذه الأ�ضر‬ ‫لي�س بحاجة فعلية اإى ا�ضتقدام عاملة‬ ‫منزلية‪ ،‬ولكنه ��م يفعلون ذلك من اأجل‬ ‫ح ��اكاة امجتمع‪ ،‬وب�ضبب الك�ض ��ل وعدم الرغبة ي‬ ‫احرك ��ة‪ ،‬وب�ضبب توفر امال لديه ��م‪ ،‬وبع�ضهم رما‬ ‫ا�ضط ��ر اإى ال�ضتدانة م ��ن اأجل اأن يُح�ض ��ر خادمة‪،‬‬ ‫ولو تعاون جمي ��ع اأفراد البيت فيما بينهم ي القيام‬ ‫باأعباء البيت ما احتاجوا اإى اإح�ضار عاملة منزلية‪،‬‬ ‫ال�ضح ��ون وتغ�ض ��ل اماب�س‪،‬‬ ‫فالبن ��ت مث � ً�ا تغ�ض ��ل ُ‬ ‫والبن ينظ ��ف غرفته وم�ض ��ح النواف ��ذ والأبواب‪،‬‬ ‫واب ��ن اآخر م�ضح اج ��دران وي�ضقي ال ��زرع‪ ،‬وبنتٌ‬ ‫اأخ ��رى ّ‬ ‫تنظ ��ف دورات امي ��اه‪ ،‬والأم ُتع� � ُد الطع ��ام‪،‬‬ ‫والأب يُح�ض ��ر احتياجات البيت ويُ�ضاعد اأ�ضرته ي‬

‫القي ��ام باأعباء البي ��ت‪ ،‬وحينئ ٍذ لو قامت‬ ‫كل اأ�ض ��رة بذلك ما احتجنا اإى اأن جلب‬ ‫خدم ًا م ��ن اأي دول ٍة كانت‪ ،‬ولق ّلت حينئ ٍذ‬ ‫اجرائ ��م‪ ،‬ولق ّلت ام�ضكات ولنخف�ضت‬ ‫ن�ضب ��ة ال�ضِ منة ل ��دى ن�ضائن ��ا ب�ضب عدم‬ ‫احرك ��ة‪ ،‬ولو ّفرن ��ا اأم ��وا ًل طائل ��ة بد ًل‬ ‫م ��ن اأن ُنعطيه ��ا ه� �وؤلء اخ ��دم لنقوّي‬ ‫اقت�ضاده ��م‪ ،‬وحمين ��ا اأطفالن ��ا‪ ،‬وهذه‬ ‫هي النقطة امهمة م ��ن الوقوع ي اأيدي‬ ‫ه� �وؤلء امجرمات‪ ،‬ل�ضيما ي حالة غي ��اب الأهل عن‬ ‫البيت‪.‬‬ ‫واأن ��ا اأعلم ا ّأن ظروف النا� ��س تختلف من اأ�ضرة‬ ‫لأ�ض ��رة‪ ،‬واأعلم جي ��د ًا اأي�ض� � ًا ا ّأن هناك اأ�ض ��ر ًا بحاجة‬ ‫ما�ض ��ة اإى جل ��ب خادمة منزلية لأ�ضب ��اب متعددة اإما‬ ‫مر�س اأح ��د اأفراد الأ�ضرة وع ��دم قدرته على احركة‬ ‫اأو ك ��ر �ضنه‪ ،‬اأو لوجود اأطفال �ضغ ��ار والأ ّم ّ‬ ‫موظفة‬ ‫ول يوجد من ُم�ضكهم اأثناء وجود الأ ّم ي وظيفتها‪،‬‬ ‫فه� �وؤلء النا� ��س الظ ��روف ال�ضعبة هي م ��ا اأجرهم‬ ‫على جل ��ب خادمة منزلية‪ ،‬ولكني اأع ��رف ي امقابل‬

‫اأ�ض ��ر ًا كثرة ل تتاج اإى جلب خادمة منزلية‪ ،‬فالأ ّم‬ ‫ن�ضيطة اج�ضم وي عمر ال�ضباب وعاطلة عن العمل‬ ‫و�ضليمة من الأمرا�س‪ ،‬والأبناء كبار ويعتمدون على‬ ‫اأنف�ضهم‪ ،‬والبيت �ضغر‪ ،‬ولكنهم يفعلون ذلك من اأجل‬ ‫ُح ��اكاة امجتمع‪ ،‬ومن اأج ��ل الك�ضل كما قلت �ضابق ًا‪،‬‬ ‫فه� �وؤلء يجب اأن يتوقفوا عن جل ��ب العمالة امنزلية‬ ‫وليعتمدوا على اأنف�ضهم‪.‬‬ ‫ولرج ��ع اإى ال�ض ��رة النبوي ��ة لنجد كي ��ف ا ّأن‬ ‫الر�ض ��ول �ضل ��ى الله علي ��ه و�ضل ��م وعل ��ى الرغم من‬ ‫م�ضاغل ��ه الكب ��رة ومهام ��ه العظيم ��ة ي الدع ��وة‬ ‫واجه ��اد واإي�ضال الإ�ضام اإى الع ��ام اأجمع‪ ،‬اإل اأنه‬ ‫كان م ��ع ذلك يخ ��دم نف�ضه ويخدم اأهل ��ه‪ ،‬فكان يحلب‬ ‫�ضات ��ه ويخ ّي ��ط ثوبه ويخ�ض ��ف نعل ��ه‪ ،‬وكان يقول‬ ‫خرك ��م خرك ��م لأهل ��ه واأن ��ا خرك ��م لأهل ��ي‪ ،‬بينما‬ ‫بع�ضن ��ا ل يقوم بخدمة اأهله ي اأعمال البيت بالرغم‬ ‫م ��ن ا ّأن م�ضاغلنا مهما ُ‬ ‫كرت فاإنه ��ا ل ُتعادل �ضيئ ًا من‬ ‫م�ضاغل النبي الكرم �ضلى الله عليه و�ضلم‪.‬‬ ‫عبداه علي المسيان‬

‫هيئة المهندسين‪ ..‬مكتسب وطني يجب المحافظة عليه‬ ‫ما تعي�ضه الهيئة ال�ضعودية للمهند�ضن اليوم يبدو‬ ‫ي ظاه ��ره خافا بن اأع�ضائه ��ا واأمانتها ومنت�ضبيها‪،‬‬ ‫ولك ��ن الواقع غر ذل ��ك ماما‪ ،‬فامتاأمل م ��ا يدور �ضمن‬ ‫حيط عمل الهيئة منته ��ى الو�ضوح يعر عن اأق�ضى‬ ‫درجات ال�ضراحة وال�ضفافية بن اأع�ضائها‪ ،‬فكيف لنا اأن‬ ‫نعرف وجود جاوزات مالية اأو اإدارية لول هذا النظام‬ ‫الذي اأعطى كل ع�ضو احق باأن ي�ضارك ي الراأي‪ ،‬وي‬ ‫امتابعة‪ ،‬وي امحا�ضبة‪ .‬اأع�ضاء من اجمعية العمومية‬ ‫قام ��وا ب ��دور جنة تق�ض ��ي حقائق‪ ،‬قدم ��وا تو�ضيات‪،‬‬ ‫اآخ ��رون قاموا بالتطوع ي العم ��ل ي جان الإ�ضراف‬ ‫على النتخابات‪ ،‬واآخرون ي�ضاهمون وبروح تطوعية‬ ‫عالية ي جميع منا�ضط الهيئة ُ‬ ‫و�ضعبها‪ ،‬هذا امناخ من‬ ‫العمل اموؤ�ض�ضي امدي من اأهم ما يتطلع اإليه جتمعنا‬ ‫من الآن وم�ضتقبا‪ ،‬على م�ضتوى وزارات وموؤ�ض�ضات‬ ‫الوط ��ن احكومية اأراه ��ن باأنك لن جد قم ��ة ال�ضفافية‬ ‫والنزاهة اأف�ضل من اموجودة حاليا بالهيئة ال�ضعودية‬ ‫للمهند�ضن والف�ضل بعد الله وثقة ولة الأمر يعود اإى‬ ‫النظام الذي اأعطى منت�ضبيها احق ي اختيار جل�س‬ ‫اإدارة منتخ ��ب بكام ��ل اأع�ضائ ��ه لإدارة �ض� �وؤون الهيئة‪،‬‬ ‫واأعط ��ى اأولئ ��ك امنت�ضبن كامل اح ��ق ي حا�ضبتهم‬

‫وحت ��ى اإ�ضقاط امجل� ��س ي حالة جاوز‬ ‫الأنظمة‪.‬‬ ‫م ��ن حا�ض ��ن تل ��ك التجرب ��ة وعلى‬ ‫م ��دار ثاثة جال�س منتخبة تعاقبت على‬ ‫اإدارة الهيئ ��ة اأن ه ��ذه التجرب ��ة اأراحتنا‬ ‫م ��ن روؤ�ض ��اء واأع�ض ��اء ل ��و كان الأمر بيد‬ ‫اأحده ��م لت ��م ت�ضجيلها باأ�ضمائه ��م (كعادة‬ ‫جتمعن ��ا ي ح ��ب التم�ض ��ك بامنا�ض ��ب‬ ‫والكرا�ضي) وكاأنها اإحدى �ضركات اأولئك‬ ‫اأو موؤ�ض�ضاتهم اخا�ضة‪ ،‬فاحمد لله على هذه التجربة‬ ‫رغ ��م حداث ��ة تطبيقه ��ا وما ي�ضاح ��ب ذلك م ��ن جارب‬ ‫قا�ضي ��ة اإل اأنها اأراحتن ��ا من ذلك الفك ��ر الإداري القدم‬ ‫ال ��ذي ليزال بع�س من عمل بها �ضابق ��ا يحاول اإدارتها‬ ‫من خارجها ب�ضتى الو�ضائل وكاأنها من �ضركاته ال�ضقيقة‬ ‫اأو موؤ�ض�ضاته العائلية اخا�ضة‪.‬‬ ‫هيئة امهند�ضن‪ ،‬ي الواقع مكلفة �ضمنيا بالعمل‬ ‫مق ��ام وزارة م ��ا تعاي�ضه امملكة بحم ��د الله من نه�ضة‬ ‫تنموية ي ظل عدم وجود هيئات اأو موؤ�ض�ضات رقابية‬ ‫هند�ضية على م�ضروعات الطفرة احالية‪ ،‬بغ�س النظر‬ ‫عن ما يتناوله الكثر م ��ن امثبطن وحدودي النظرة‬

‫ب� �اأن م ��ن م�ضوؤولي ��ات الهيئ ��ة فق ��ط ك ��ذا‬ ‫وكذا‪ ..‬ولكن ما ملي ��ه الواجب والأمانة‬ ‫امهني ��ة ونظامها امعتم ��د اأن يتم ج�ضر‬ ‫اأي فجوة مكن من خالها الرقي بجودة‬ ‫ام�ضروعات واإعط ��اء امهند�ضن حقوقهم‬ ‫وفت ��ح فر� ��س جدي ��دة له ��م ورف ��ع جودة‬ ‫م�ضروع ��ات الوط ��ن‪ ،‬وام�ضاهم ��ة ي حل‬ ‫لكثر من ام�ضكات التي لها عاقة بطبيعة‬ ‫مه ��ام الهيئ ��ة مث ��ل تق ��دم حل ��ول لأزمة‬ ‫الإ�ض ��كان‪ ،‬النقل الع ��ام‪ ،‬تخطيط امدن‪ ،‬تل ��وث الهواء‪،‬‬ ‫واحوادث امرورية‪ ..‬اإلخ‪.‬‬ ‫والآن وبع ��د ب ��دء جل� ��س الإدارة لدورته الرابعة‬ ‫بانتخ ��اب كامل اأع�ضائه يراد للهيئة اأن تعود اإى امربع‬ ‫الأول باإحاقه ��ا وتبعيته ��ا ل ��وزارة التج ��ارة‪ ،‬فام�ضرع‬ ‫حينما اأقر نظامه ��ا احاي كان من اأهم حيثيات اعتماد‬ ‫نظامه ��ا الأ�ضا�ضي اأن تعمل بحيادي ��ة تامة عن اأي جهة‬ ‫حكومي ��ة للبعد عن تداخل وتعار� ��س ام�ضالح‪ ،‬وبذلك‬ ‫ف� �اإن الهيئ ��ة ال�ضعودي ��ة للمهند�ض ��ن اأخ ��ذت طريقه ��ا‬ ‫ال�ضحي ��ح للب ��دء ي ن�ض ��ر ثقاف ��ة هيئ ��ات وموؤ�ض�ضات‬ ‫امجتم ��ع ام ��دي ال ��ذي يتج ��ه ل ��ه كل �ضع ��وب الع ��ام‬

‫امتح�ضر‪ ،‬ي حن اأن تدخل وزارة التجارة ي �ضوؤون‬ ‫الهيئة وي قرارات جل� ��س اإدارتها من �ضاأنه تقوي�س‬ ‫كل تلك امنجزات ودخول هيئة امهند�ضن من جديد ي‬ ‫نفق البروقراطية احكومية‪ ،‬فالعام اليوم ومع تطور‬ ‫و�ضائ ��ل الت�ضال ي�ضع ��ى جاهدا للتخلي ع ��ن موروث‬ ‫بروقراطية الوزارات والأنظمة احكومية اإى مرونة‬ ‫التخ�ضي� ��س وموؤ�ض�ضات امجتمع امدي‪ ،‬وهو ما بُدئ‬ ‫تطبيقه بالفع ��ل ي الهيئة ال�ضعودي ��ة للمهند�ضن وما‬ ‫يعطيه ��ا فعا احيادي ��ة والقوة ممار�ض ��ة م�ضوؤولياتها‬ ‫مهنية دون اخ�ضوع وامجاملة لأي وزير اأو م�ضوؤول‪.‬‬ ‫والأَوى م ��ن يرغب ي دعم الهيئ ��ة وت�ضن اأدائها اأن‬ ‫ي�ضعى اإى ربطها مقام خادم احرمن ال�ضريفن‪ ،‬فهي‬ ‫وهيئ ��ة النزاهة وجه ��ان لعملة واح ��دة اإن م تكن اأهم‪،‬‬ ‫فمن�ضوبوه ��ا م ��ن امهند�ضن ه ��م مَن يحم ��ون النزاهة‬ ‫اإذا م حماي ��ة حقوقه ��م ووجدوا امن ��اخ ال�ضحي الذي‬ ‫يعملون من خاله‪.‬‬ ‫محمد مسفر الخثعمي‬

‫م�شت�شار متخ�ش�ص ي اإدارة ام�شاريع‪،‬‬ ‫والتخطيطاا�شراتيجي‬

‫دين عظيم وواقع حضاري منهزم!‬ ‫ل ��ن نتكلم ع ��ن م�ضائر النا� ��س ي الي ��وم الآخر‪،‬‬ ‫وه ��ل يدخلون اجنة اأو النار؟ فهذا من علم الله وحده‬ ‫�ضبحانه وتعاى‪ ،‬ولكن لنا احق اأن نتحدث عن الأمور‬ ‫الدنيوي ��ة امعي�ض ��ة الت ��ي اأمرت به ��ا جمي ��ع الديانات‬ ‫ال�ضماوية وغر ال�ضماوي ��ة التي كانت من اأهم اأهداف‬ ‫نزوله ��ا اأ�ض ًا‪ .‬واأهم ه ��ذه الأمور امهمة لتقوم الب�ضر‬ ‫ي ه ��ذه احياة ه ��و التم�ضك والعم ��ل موجب مبادئ‬ ‫واأخاق حميدة ت�ضاعد على التعاي�س ال�ضلمي وتوؤدي‬ ‫اإى تكوين جتمع ح�ضاري يرقى بالإن�ضانية اإى اأعلى‬ ‫درجات التقدم العلمي‪.‬‬ ‫وم ��ع الأ�ضف ال�ضدي ��د‪ ،‬اإن الدي ��ن الإ�ضامي‪ ،‬هذا‬ ‫الدي ��ن العظي ��م ال ��ذي �ضمل د�ضت ��وره وهو كت ��اب الله‬ ‫امن ��زل القراآن الكرم اآي ��ات عديدة للحث على التم�ضك‬ ‫بالأخ ��اق‪ ،‬م يتم التقيد به ��ا كنرا�س ي�ضيء الطريق‬

‫للتق ��دم واح�ضارة وج ��اراة الأم الأخرى‪ .‬واأهملت‬ ‫اآي ��ات الأخاق وكاأنها اآيات عر�ضية ل تدخل ي �ضلب‬ ‫الدي ��ن وهي التي كان م ��ن الأوى اأن تقدم على �ضواها‬ ‫م ��ا ورد ي الدي ��ن‪ ،‬لأنها هي ال�ضروري ��ات املمو�ضة‬ ‫الت ��ي توؤث ��ر ي حياة الب�ض ��ر ب�ضكل واقع ��ي وحقيقي‬ ‫لت�ضر احياة ب�ضكل اأمثل‪.‬‬ ‫من اأهم هذه الأخ ��اق امهملة هي �ضفات ال�ضدق‬ ‫والأمان ��ة ي امجتمع ��ات الت ��ي تدع ��ي الإ�ض ��ام‪ .‬هذه‬ ‫ال�ضف ��ات التي ك�ضب بها ر�ض ��ول �ضلى الله عليه و�ضلم‬ ‫قل ��وب قومه حت ��ى ا�ض ُتهر بلق ��ب ال�ض ��ادق الأمن قبل‬ ‫النب ��وة‪ ،‬اإننا عندما نرى ام�ضلمن ي�ضت�ضهدون ب�ضدق‬ ‫ال�ضع ��وب الأخ ��رى كال�ضع ��ب الإجلي ��زي مث� � ًا بدقة‬ ‫مواعي ��ده‪ ،‬ما يدل على �ضدقه‪ ،‬ي�ضيبن ��ا ذلك بال�ضدمة‬ ‫من واقع ام�ضلمن حق ًا‪ ،‬فاأين اتباعهم دينهم الذي يحث‬

‫على هذه امبادئ بكل و�ضيلة قبل غره؟‬ ‫اإن الدين قبل اأن يكون عبادات كال�ضاة وال�ضوم‬ ‫هو دين اأخاق يح ��ث على التعامل الطيب مع ختلف‬ ‫اأجنا� ��س الب�ض ��ر بغ�س النظر ع ��ن دياناته ��م‪ ،‬ولنا ي‬ ‫ر�ض ��ول الله قدوة ي ذلك عندما كان يتعامل بكل مودة‬ ‫و�ض ��دق مع ج ��اره اليه ��ودي‪ ،‬بخاف بع� ��س م�ضلمي‬ ‫الي ��وم الذي ��ن يكيل ��ون ال�ضتائ ��م واللعن ��ات معتنق ��ي‬ ‫الديانات اأو امذاهب الأخرى ب�ضبب وبدون �ضبب (مرة‬ ‫واح ��دة على الأق ��ل ي الأ�ضبوع)‪ ،‬ما ي ��دل على فقدهم‬ ‫هذه الأخاق النبيلة مع تاأديتهم عباداتهم الأخرى‪.‬‬ ‫اله ��دف الأ�ضمى للدين هو اأن تكون احياة الدنيا‬ ‫ج�ض ��ر ًا قوي ًا اأو معر ًا اآمن ًا نحو حي ��اة اأخرى �ضعيدة‪،‬‬ ‫فكي ��ف نعب ��ث به ��ذه احي ��اة الدني ��ا ونهم ��ل اأعمدتها‬ ‫الأ�ضا�ضي ��ة وهي الأخ ��اق‪ ،‬ونكون مطمئن ��ن اأننا ي‬

‫الجاه ال�ضحيح نحو جنات اخلد‪.‬‬ ‫اإن ال�ضع ��وب امتقدمة تنطلق م ��ن مبادئ اأخاقية‬ ‫راقية اأ�ضبحت ي حكم امقد�س‪ ،‬وقد يكون ذلك ب�ضبب‬ ‫نظام مع ��ن ُاحرم من اجميع حتى اأ�ضبح عادة‪ ،‬اأدت‬ ‫ه ��ذه الأخ ��اق اإى اأن يتعامل ��وا ب ��كل جدي ��ة ي �ضتى‬ ‫جالت احياة‪ ،‬وهذا �ضر تفوقهم العلمي‪.‬‬ ‫والعك�س لدينا على الرغم من احث على الأخاق‬ ‫احمي ��دة‪ ،‬اأتت ب�ضكل تعليم ��ات �ضماوية باآيات قراآنية‬ ‫وا�ضح ��ة واأحادي ��ث �ضحيحة‪ ،‬وم ��رور اأكر من األف‬ ‫و‪� 400‬ضن ��ة نكت�ضف اأن نتيجتنا ق ��د ت�ضل اإى ال�ضفر‬ ‫امكع ��ب من ناحية اتباع الدين اأخاقي ًا‪ .‬فهل نحن فع ًا‬ ‫اأمة ل تقر أا واإذا قراأت ل تفهم‪ ،‬حتى دينها؟!‬ ‫عايد مبارك العنزي‬

‫النظام اإيراني بين خسائر الدخل القومي ومواجهة العقوبات‬ ‫التوج ��ه ال ��دوي اجدي ��د بالتزام نه ��ج �ضيا�ضي‬ ‫يعتم ��د عل ��ى عقوب ��ات دولي ��ة ت�ضاعدية‪ ،‬يغل ��ب عليه‬ ‫اجدي ��ة ولي�س في ��ه اأي ج ��ال اأو م�ضاح ��ة للمجاملة‬ ‫وامناورة واإما هو مبني على منطق «هات وخذ»‪.‬‬ ‫هذا النه ��ج ال�ضيا�ضي احازم ال ��ذي قام بتطبيقه‬ ‫الت ��اد الأورب ��ي‪ ،‬اأث ��ار ويث ��ر كث ��ر ًا م ��ن امتاعب‬ ‫وام�ضاع ��ب والتعقي ��دات للنظام الي ��راي‪ ،‬اإى احد‬ ‫ال ��ذي م يعد باإمكان ��ه التمويه على الآث ��ار وامخلفات‬ ‫ال�ضلبي ��ة للعقوبات وكعادته يريد م ��ن خال قامو�ضه‬ ‫«احما�ضي» اأن ي�ضتدر عطف جماهر ال�ضعب الإيراي‬ ‫ويلقي بثقل ام�ضيب ��ة والأزمة احادة امتولدة اأ�ضا�ضا‬ ‫بفع ��ل �ضيا�ضاته احمقاء‪ ،‬على كاهله ��م‪ ،‬وهذا ال�ضعي‬ ‫هو اخيار الأول امتاح اأمامه مواجهة �ضيف العقوبات‬ ‫احاد ام�ضلط على رقبته‪.‬‬ ‫خيار اللج ��وء للتهريب عن طري ��ق مبا�ضر واآخر‬ ‫غ ��ر مبا�ض ��ر‪ ،‬ليب ��دو اأن ي�ضتطي ��ع تعوي� ��س الفارق‬ ‫الكب ��ر ي الدخ ��ل القوم ��ي‪ ،‬خ�ضو�ض ��ا واأن للنظ ��ام‬

‫التزام ��ات اإقليمي ��ة ح�ضا�ض ��ة وحيوي ��ة‬ ‫ل تتحم ��ل التاأخ ��ر اأو التاأجي ��ل وعل ��ى‬ ‫الأخ� ��س مايتعل ��ق بالتزامت ��ه حي ��ال‬ ‫النظام ال�ض ��وري وكذلك التزاماته حيال‬ ‫كل م ��ن ح ��زب الل ��ه وحرك ��ة حما� ��س‪،‬‬ ‫وهذه اللتزام ��ات الثاثة هي الرئي�ضية‬ ‫والأ�ضا�ضية اإى جان ��ب التزامات اأخرى‬ ‫تتعل ��ق بن�ضاط ��ات وت ��ركات ق ��وات‬ ‫القد� ��س الإرهابي ��ة‪ ،‬واأن ل ��كل طرف من‬ ‫ه ��ذه الأط ��راف الثاث ��ة قائمة م ��ن امطال ��ب الطويلة‬ ‫العري�ضة التي لي�س مقدور النظام الإيراي توفرها‬ ‫ك�ضاب ��ق عهده‪ ،‬ولذلك فاإن خيار اللجوء للتهريب وعن‬ ‫طريقيه �ضاردي الذكر وعلى الرغم من مار�ضة النظام‬ ‫ل ��ه وب ��كل جه ��ده وطاقت ��ه امتاح ��ة لكنه مع ذل ��ك دون‬ ‫ام�ضتوى امطلوب وبفارق �ضا�ضع جدا‪.‬‬ ‫خيار اللجوء لرو�ضيا وال�ضن «بعد اأن فقد بفعل‬ ‫�ضيا�ضاته الطائ�ضة اأمانيا وفرن�ضا والنم�ضا»‪ ،‬هو خيار‬

‫ق ��د يبدو ا�ضراتيجيا وهاما جدا للنظام‬ ‫خ�ضو�ضا واأنه من امحتمل جدا اأن يبادر‬ ‫النظام وم ��ع ا�ضت ��داد وتائ ��ر العقوبات‬ ‫وبلوغها مفرق ��ات ا�ضتثنائي ��ة اأن يقدم‬ ‫ت�ضهي ��ات وعرو�س مغرية ج ��دا لهذين‬ ‫البلدي ��ن على اأمل مد ي ��د العون له وعدم‬ ‫ال�ضم ��اح ب�ضقوطه وتهاوي ��ه اأمام �ضياط‬ ‫العقوب ��ات الدولي ��ة ول�ضيم ��ا بع ��د اأن‬ ‫اأ�ض ��در التاد الأوربي عقوبات جديدة‬ ‫ي ��وم الإثنن اما�ض ��ي ولي�س هناك موؤ�ض ��ر واحد يدل‬ ‫عل ��ى اأن ي نية هذا التكتل ال ��دوي امهم جدا التخلي‬ ‫ع ��ن نهجه ال�ضيا�ضي هذا ول حت ��ى الت�ضاهل فيه‪ ،‬لكن‬ ‫ام�ضاألة لي�ضت بتلك ال�ضهولة التي قد يت�ضورها النظام‬ ‫واإم ��ا اأعقد واأ�ضعب من ذل ��ك بكثر‪ ،‬ذلك اأن للدولتن‬ ‫اأي�ضا ح�ضاباتهما و�ضيا�ضاتيهما اخا�ضة وم�ضاحهما‬ ‫امعق ��دة الت ��ي لمكنه ��ا التفريط به ��ا ي �ضبيل نظام‬ ‫مه ��دد من �ضعبه قبل امجتمع الدوي‪ ،‬وحتى لو جاأت‬

‫رو�ضيا وال�ضن اإى مطاوعة النظام الإيراي وو�ضعا‬ ‫نف�ضيهم ��ا ي �ضفه‪ ،‬ف� �اإن لاإت ��اد الأورب ��ي ب�ضورة‬ ‫خا�ض ��ة وللغ ��رب كل ��ه ب�ض ��ورة عام ��ة‪ ،‬ال ��رد امنا�ضب‬ ‫ال ��ذي لن يخ ��دم ي النهاي ��ة م�ضالح ال�ض ��ام والأمن‬ ‫وال�ضتقرار ي العام‪.‬‬ ‫اخي ��ارات امتاح ��ة للنظ ��ام مواجه ��ة العقوبات‬ ‫الدولي ��ة‪ ،‬ق ��د تذرو به ��ا الري ��اح فيما لو ج� �اأ التاد‬ ‫الأورب ��ي ومن خلفه امجتم ��ع ال ��دوي اإى خيار دعم‬ ‫امقاوم ��ة الإيراني ��ة والوق ��وف اإى جان ��ب امطال ��ب‬ ‫ام�ضروع ��ة لل�ضع ��ب الإي ��راي‪ ،‬واإن هذا اخي ��ار الذي‬ ‫ليب ��دو اأن امجتمع الدوي يجهل ��ه واإما قد يلجاأ اإليه‬ ‫ي اأوق ��ات قادم ��ة رغم اأن ��ه وي واقع الأم ��ر الأف�ضل‬ ‫للعام كله ولل�ضع ��ب الإيراي بوجه خا�س لأن تفعيل‬ ‫هذا اخي ��ار باإمكان ��ه ح�ض ��م م�ضاألة النظ ��ام الإيراي‬ ‫وتخلي�س العام كله من �ضروره اإى الأبد‪.‬‬ ‫عاء كامل شبيب‬


                                

                               

                



«‫ﺍﻟﻤﺒﻌﻮﺙ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ »ﺭﻭﺱ‬ ‫ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻟﻘﻴﺎﺩﺓ‬ ‫ﻣﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﺑﻴﻦ‬ «‫ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ ﻭ»ﺍﻟﺒﻮﻟﻴﺴﺎﺭﻳﻮ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬323) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬6 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

13 politics@alsharq.net.sa

«‫ﺗﺒﺎﺩﻝ ﻹﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﺑﻴﻦ »ﺟﺒﻞ ﻣﺤﺴﻦ« ﻭ»ﺑﺎﺏ ﺍﻟﺘﺒﺎﻧﺔ‬

..‫ﺍﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻭﺍﻷﻣﻦ ﻓﻲ ﺑﻴﺮﻭﺕ‬ ‫ﻭ»ﺍﻟﺴﻨﻴﻮﺭﺓ« ﻭ»ﺍﻟﺤﺮﻳﺮﻱ« ﻳﺪﻋﻮﺍﻥ ﺇﻟﻰ ﺭﺣﻴﻞ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬  

   

                                                                                     



                                                                        

«86 ‫ ﻭﺍﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻌﻠﻮﻳﻴﻦ ﻓﻲ »ﻣﺰﺓ‬..«‫ﻛﺘﺎﺋﺐ ﺍﻷﺳﺪ ﺗﻘﺘﺤﻢ »ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻋﺮﻃﻮﺯ‬                                            

                                 25  86

                                   25  81  51   



‫ ﺍﺋﺘﻼﻑ »ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ« ﻳﺪﺍﻓﻊ ﻋﻦ ﺻﻔﻘﺔ ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ‬:‫ ﻟﻘﺎﺀ ﻣﻔﺎﺟﺊ ﺑﻴﻦ ﻧﺎﺋﺐ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬:‫ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬ «‫ ﺳﺘﻀﻌﻨﺎ ﻓﻲ »ﺧﻨﺪﻕ ﻣﻮﺳﻜﻮ‬:‫ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ‬..‫ﻭﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﻟﺒﺤﺚ »ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭ ﺍﻟﺪﺍﺋﻢ« ﺍﻟﺮﻭﺳﻴﺔ‬                                                                  





                

                 

                                                         

                                                                                                           1964                       


‫«فتح» تتراجع في‬ ‫اانتخابات المحلية‬ ‫بالضفة‪ ..‬و«اليسار» يحصد‬ ‫‪ %23‬من المقاعد‬

‫ال�ضفة الغربية ‪� -‬ضلطان نا�ضر‬ ‫اأثار اإج ��راء اانتخاب ��ات امحلية ي ال�ضف ��ة الغربية‬ ‫ونتائجه ��ا ااأولي ��ة جدا وا�ضع ��ا ي ال�ض ��ارع الفل�ضطيني‬ ‫ح ��ول م ��دى �ضرعيته ��ا والراب ��ح واخا�ضر منه ��ا‪ ،‬ي ظل‬ ‫�ضعف ن�ضب ��ة ااإقبال على الت�ضويت الت ��ي م تتجاوز ‪55‬‬ ‫‪ ،%‬ومقاطعة حركة حما� ��س لها وغيابها عن اأي مثيل ي‬ ‫البلدي ��ات ي ال�ضفة‪ ،‬وخ�ضارة حرك ��ة فتح جزء كبر من‬ ‫مقاعد البلدي ��ات وحدوث ان�ضقاق ��ات وخافات كبرة بن‬ ‫كوادرها‪.‬‬ ‫واعتر امتح ��دث با�ضم حركة حما�س‪ ،‬فوزي برهوم‪،‬‬ ‫فل�شطينية تدي ب�شوتها ي النتخابات امحلية بال�شفة ( إا ب اأ)‬

‫اأن حرك ��ة فتح ه ��ي اخا�ض ��ر ااأكر من ه ��ذه اانتخابات‪،‬‬ ‫وقال ل� «ال�ضرق» اإن اانتخابات امحلية ي ال�ضفة الغربية‬ ‫توؤكد اأن فتح تريد اإزاحة حما�س من ام�ضهد ال�ضيا�ضي وعدم‬ ‫ال�ضراكة ي اإدارة اأمور ال�ضعب الفل�ضطيني‪.‬‬ ‫وو�ض ��ف برهوم هذه اانتخاب ��ات ب� «خطوة انتقائية‬ ‫انفرادي ��ة لي�س لها عاقة بالقوان ��ن اأو بالتوافق الوطني‪،‬‬ ‫كم ��ا اأنها تخال ��ف اتفاقي الدوحة والقاه ��رة وبالتاي تفقد‬ ‫�ضرعيتها»‪.‬‬ ‫وي اج ��اه مقاب ��ل‪ ،‬اعت ��ر النائ ��ب ي امجل� ��س‬ ‫الت�ضريعي الفل�ضطيني‪ ،‬د‪.‬ح�ضن خري�ض ��ة‪ ،‬اأن اانتخابات‬ ‫امحلية ي ال�ضفة الغربية قانونية ود�ضتورية‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫منذر الكاشف‬

‫الغرب والشعب‬ ‫م ي� �ك ��ن م� ��ن اح �ك �م��ة‬ ‫اأب� � ��دا اأن ي �ط��ال��ب ك �ث��ر من‬ ‫ام �ع��ار� �ش��ن ال �� �ش��وري��ن ي‬ ‫ب��داي��ة ال�ث��ورة بتدخل الغرب‬ ‫ع�شكريا كما ح�شل ي ليبيا‬ ‫من اأج��ل اإ�شقاط نظام ب�شار‬ ‫الأ�شد‪.‬‬ ‫اأول ل �ق��د ك ��ان ��ت ه��ذه‬ ‫ام �ط��ال �ب��ة اأه� ��م واأك� ��ر �شبب‬ ‫ي ت �� �ش �ق��ق � �ش �ف ��وف ه ��ذه‬ ‫ام�ع��ار��ش��ة‪ ،‬ثانيا ك��ان��ت هذه‬ ‫ام �ط��ال �ب��ة ت �ع �ب��را ع ��ن ق�شر‬ ‫ال �ن �ظ��ر ل ��دى م �ع �ظ��م اأق �ط��اب‬ ‫ام �ع��ار� �ش��ة ال �� �ش��وري��ة لأن �ه��ا‬ ‫ت �وؤك��د ع ��دم ام �ع��رف��ة بطبيعة‬ ‫ال�ل�ع�ب��ة ال���ش�ي��ا��ش�ي��ة ال��دول �ي��ة‬ ‫وط�ب�ي�ع��ة ارت �ب��اط��ات ال�ن�ظ��ام‬ ‫ودور اإ��ش��رائ�ي��ل ي امنطقة‬ ‫والعاقة التي تربط مثل هذا‬ ‫النظام مع اإ�شرائيل‪.‬‬ ‫ف �اإ� �ش ��رائ �ي ��ل م ت �ع��زز‬ ‫اح �م��اي��ة ع�ل��ى ح ��دوده ��ا مع‬ ‫اج��ولن اإل بعد اأن انفجرت‬ ‫الثورة ال�شورية‪ ،‬واإ�شرائيل‬ ‫اأج� � ��رت ال� �غ ��رب ع �ل��ى ع��دم‬ ‫تهديد النظام ال�شوري فعليا‬ ‫وغ�س النظر عما يقوم به من‬ ‫اأعمال وفظائع لقمع �شعبه‪.‬‬ ‫واإ� �ش��رائ �ي��ل ه ��ي ال�ت��ي‬ ‫اأر� �ش �ل��ت رئ �ي ����س حكومتها‬ ‫ي ال �ع��ام ‪ 2003‬ل� �اإدارة‬ ‫الأم��رك�ي��ة لكي يطالب علنا‬ ‫ب ��وق ��ف اأي خ �ط ��ط ل�ت�غ�ي��ر‬ ‫النظام ي �شورية‪.‬‬ ‫اأق � � �ط� � ��اب ام� �ع ��ار�� �ش ��ة‬ ‫ال�شورية الذين طالبوا بتدخل‬ ‫اأجنبي لإ�شقاط نظام الأ�شد‪،‬‬ ‫كان عليهم اأن يعرفوا طبيعة‬ ‫ال � ��دور ال �غ��رب��ي ي ال �ث��ورة‬ ‫الإي ��ران� �ي ��ة اخ �� �ش��راء ال�ت��ي‬ ‫ك ��ادت ت�ط�ي��ح ب�ن�ظ��ام ام��اي‬ ‫ل��ول اأن اخ��ذلن الغربي لها‬ ‫كان بامر�شاد‪.‬‬ ‫فالغرب يحمل �شعارات‬ ‫ح �ق��وق الإن� ��� �ش ��ان واح��ري��ة‬ ‫والدمقراطية ك�شعارات لكن‬ ‫هدفه ي بادنا هو اأن يحقق‬ ‫م�شاحه ل رغبات �شعوبنا‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫وراأى خري�ضة اأن امواطنن ي حاجة لانتخابات من‬ ‫الناحية اخدمية‪ ،‬واأ�ضاف «لكنها �ضيا�ضي ًا غر مرغوب فيها‬ ‫لع ��دم م�ضاركة غزة»‪ ،‬م�ضر ًا اإى اأن مقاطعة حما�س �ضتدفع‬ ‫ال�ضلطة الفل�ضطينية مزيد من التفرد وال�ضيطرة على معظم‬ ‫البلديات بال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اعت ��ر الي�ض ��ار الفل�ضطيني نف�ض ��ه اأكر‬ ‫الفائزين‪ ،‬حيث ا�ضتطاعت قائمة واحدة من قوائم الي�ضار‪،‬‬ ‫وهي قائمة «الوطن للجميع»‪ ،‬اأن ح�ضل على حواي ‪%23‬‬ ‫م ��ن مقاعد البلديات ي موؤ�ض ��ر وا�ضح على تراجع �ضعبية‬ ‫حركة فتح التي كان متوقع ًا اأن تب�ضط �ضيطرة كاملة ي ظل‬ ‫غياب حما�س‪.‬‬

‫«الحرية والعدالة» لـ |‪« :‬النور» وافق على المادة ‪ ..221‬وا داعي للتظاهر ضدها‬

‫تعريف «الشريعة» في الدستور‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫عنوان أحد ِث خافٍ «إخواني ‪ -‬سلفي» في مصر‬ ‫الدمام ‪ -‬حام �ضام‬ ‫اأ�ضبح ��ت ام ��ادة ‪ 221‬ي م�ض ��روع‬ ‫الد�ضت ��ور ام�ضري اجدي ��د عنوان ًا اأحدث‬ ‫خ ��اف بن اأبرز مكون ��ن ي تيار ااإ�ضام‬ ‫ال�ضيا�ضي‪ ،‬ااإخوان ام�ضلمن وال�ضلفين‪.‬‬ ‫ويعتقد ااإخوان اأن امادة‪ ،‬التي تف�ضر‬ ‫لفظ «مب ��ادئ ال�ضريعة ااإ�ضامي ��ة»‪ ،‬كافية‬ ‫اإر�ض ��اء ناخبي تي ��ار ااإ�ض ��ام ال�ضيا�ضي‬ ‫ال�ضاع ��ن اإى و�ض ��ع اأف�ض ��ل لل�ضريعة ي‬ ‫الد�ضت ��ور‪ ،‬فيم ��ا ي ��رى ال�ضلفي ��ون اأن هذا‬ ‫الو�ضع قد ا يتح�ضن اإذا م مرير م�ضودة‬ ‫الد�ضتور ال�ضادرة عن اجمعية التاأ�ضي�ضية‬ ‫ب�ضيغتهااحالية‪.‬‬ ‫ويتخ ��وف ال�ضلفيون م ��ن اأن ي�ضعهم‬ ‫ااإخ ��وان ي ح ��رج اأم ��ام ناخبيه ��م الذين‬ ‫اختاروه ��م «من اأج ��ل ال�ضريع ��ة»‪ ،‬ويقول‬ ‫القي ��ادي ي ح ��زب الن ��ور ال�ضلفي‪ ،‬حمد‬ ‫ن ��ور‪ ،‬اإن امادة ‪ 221‬لي�ضت مر�ضية للحزب‬ ‫اأو مرجعيت ��ه الديني ��ة (جمعي ��ة الدع ��وة‬ ‫ال�ضلفي ��ة)‪ ،‬وا�ضف� � ًا اإياه ��ا‪ ،‬ي ت�ضري � ٍ�ح ل�‬ ‫«ال�ضرق»‪ ،‬ب� «غر دقيقة ال�ضياغة»‪.‬‬ ‫وتن� ��س ام ��ادة ‪ 221‬عل ��ى «اأن ت�ضمل‬ ‫مبادئ ال�ضريعة ااإ�ضامية اأدلتها ااأ�ضولية‬ ‫والفقهية وم�ضادره ��ا امعترة فى مذاهب‬ ‫اأه ��ل ال�ضن ��ة واجماع ��ة»‪ ،‬وه ��ي و ُِ�ضعَت‬ ‫بااأ�ضا� ��س ي م�ض ��ودة الد�ضت ��ور لتف�ضر‬ ‫امادة الثانية التي تعت ��ر مبادئ ال�ضريعة‬ ‫ام�ضدر الرئي�س للت�ضريع‪.‬‬ ‫ويرى حزب احرية والعدالة‪ ،‬الذراع‬ ‫ال�ضيا�ضية جماعة ااإخ ��وان ام�ضلمن‪ ،‬اأن‬ ‫ه ��ذه ام ��ادة ج ��اءت لتق�ضي عل ��ى خاوف‬ ‫التيارات الدينية من «اإهدار ال�ضريعة»‪.‬‬ ‫ويق ��ول ع�ض ��و اجمعي ��ة التاأ�ضي�ضية‬ ‫وامكت ��ب التنفي ��ذي ل� «احري ��ة والعدالة»‪،‬‬ ‫اأحمد دي ��اب‪ ،‬اإن هذه امادة �ضه ��دت توافق ًا‬ ‫داخ ��ل «التاأ�ضي�ضي ��ة» حت ��ى ااآن‪ ،‬م�ض ��ر ًا‪،‬‬ ‫ت�ضريحات ل� «ال�ضرق»‪ ،‬اإى اأن النقا�س‬ ‫ي‬ ‫ٍ‬ ‫ح ��ول ختل ��ف ام ��واد ال ��واردة م�ض ��ودة‬ ‫الد�ضت ��ور م ��ا ي ذلك ه ��ذه امادة م ��ا زال‬ ‫م�ضتمر ًا‪.‬‬ ‫ويب ��دي «دياب» ده�ضت ��ه من اعرا�س‬ ‫التي ��ار ال�ضلفي على ام ��ادة ‪ ،221‬قائ ًا «اإن‬

‫متظاهر �شد الد�شتور يرتدي قيودا‬ ‫ي التحرير اجمعة اما�شية (اأ ف ب)‬

‫مصر‪ 6 ..‬دساتير في ‪ 130‬عاما ً‬

‫مثلن ع ��ن حزب الن ��ور وجمعية الدعوة‬ ‫ال�ضلفي ��ة �ضارك ��وا باأنف�ضه ��م ي �ضياغتها‬ ‫داخ ��ل اجمعي ��ة التاأ�ضي�ضي ��ة‪ ،‬وم ت�ضدر‬

‫به ��ذا ال�ضكل اإا بعد م�ضاورات معهم‪ ،‬لذا ا‬ ‫اأفه ��م دعوة بع�س مكون ��ات التيار ال�ضلفي‬ ‫للتظاهر �ضدها»‪.‬‬

‫وكان ��ت جموع ��ات �ضلفي ��ة دعت اإى‬ ‫تظاه ��رات ي ميدان التحرير اجمعة بعد‬ ‫امقبل ��ة‪ 2 ،‬نوفم ��ر‪ ،‬للن� ��س بو�ض ��وح ي‬

‫الد�ضت ��ور اجدي ��د على تطبي ��ق ال�ضريعة‪،‬‬ ‫كم ��ا تاأتي هذه الدع ��وة رد ًا على تظاهرات‬ ‫«م�ضر م�س عزبة» التي نظمها التيار امدي‬ ‫اجمع ��ة اما�ضية اعرا�ض ًا عل ��ى الد�ضتور‬ ‫اجديد و�ضيا�ضات احكومة‪.‬‬ ‫لكن ام�ضت�ضار ااإعامي حزب احرية‬ ‫والعدال ��ة‪ ،‬اأحم ��د �ضبي ��ع‪ ،‬دع ��ا ال�ضلفي ��ن‬ ‫اإى الراج ��ع ع ��ن التظاه ��رات ي الوقت‬ ‫اح ��اي واجلو�س على طاول ��ة حوار مع‬ ‫ااإخوان وباقي الف�ضائل الوطنية مناق�ضة‬ ‫كل ااعرا�ض ��ات على ام ��واد امقرحة ي‬ ‫م�ضودة الد�ضتور‪.‬‬ ‫ويعتق ��د «�ضبيع» اأن «اح ��وار اأهم من‬ ‫امليوني ��ات ي الوق ��ت اح ��اي»‪ ،‬م�ضر ًا‪،‬‬ ‫ي ت�ضري � ٍ�ح ل � � «ال�ض ��رق»‪ ،‬اإى قناع� � ٍة‬ ‫اإخوانية برغبة ام�ضرين ي «و�ضع اأف�ضل‬ ‫لل�ضريعة» وهو ما يتفق مع «روؤية اجماعة‬ ‫واحزب»‪ ،‬ح�ضب قوله‪.‬‬ ‫وتب ��دو مكون ��ات التي ��ار ال�ضلفي غر‬ ‫جتمعة بع ��د على الن ��زول اإى «التحرير»‬ ‫ي جمع ��ة ‪ 2‬نوفم ��ر‪ ،‬ويق ��ول قي ��ادي ي‬ ‫«الدع ��وة ال�ضلفي ��ة» بااإ�ضكندرية اإن حزب‬ ‫الن ��ور اتفق م ��ع «الدع ��وة» عل ��ى مبداأين‪،‬‬ ‫ااأول ع ��دم ام�ضارك ��ة ي اأي احتجاج ��ات‬ ‫اإا بع ��د درا�ضة اموقف جي ��د ًا‪ ،‬والثاي اأن‬ ‫ا يك ��ون امق�ض ��ود بن ��زول اميادين جرد‬ ‫ا�ضتعرا� ��س القوة اأمام التي ��ارات امختلفة‬ ‫معنا «والت ��ي م تنجح حتى ااآن ي ح�ضد‬ ‫اأعداد كبرة من امواطنن لتاأييد مطالبها»‪،‬‬ ‫ح�ضب قوله‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬ترف� ��س الق ��وى امدني ��ة‬ ‫�اب ختلف ��ة ع ��ن‬ ‫ام ��ادة ‪ 221‬ولك ��ن اأ�ضب � ٍ‬ ‫اأ�ضباب رف�س ال�ضلفين لها‪ ،‬ويرى امدنيون‬ ‫اأن هذه ام ��ادة «مطاطة وقد توؤدي اإى منح‬ ‫رجال الدين مرجعية ي الد�ضتور» ما يزيد‬ ‫خاوفهم من «قيام دولة دينية ي م�ضر»‪.‬‬ ‫وي ��رى حزب «احري ��ة والعدال ��ة» اأن‬ ‫رف�س ال�ضلفي ��ن والقوى امدني ��ة م�ضودة‬ ‫الد�ضت ��ور ل ��ن ي� �وؤدي بال�ض ��رورة اإى‬ ‫اإ�ضقاطه ��ا‪ ،‬ويراهن ااإخ ��وان على قدرتهم‬ ‫على ح�ض ��د الناخب ��ن للت�ضويت ب � � «نعم»‬ ‫ي اا�ضتفت ��اء الع ��ام‪ ،‬وه ��و م ��ا ا جيده‬ ‫التيارات ااأخرى بنف�س الدرجة‪.‬‬

‫شوارع القطاع تستعد بافتات «شكر ًا قطر وفيتي الوعد»‬

‫الغزيون ينتظرون زيارة أمير قطر المرتقبة لبدء «إعادة اإعمار»‬ ‫غزة ‪ -‬حمد اأبو �ضرخ‬ ‫حولت امفاج� �اأة التي وعد بها‬ ‫رئي� ��س احكوم ��ة الفل�ضطيني ��ة ي‬ ‫غ ��زة‪ ،‬اإ�ضماعي ��ل هنية‪ ،‬اأه ��ل القطاع‬ ‫اإى مو�ضوع اأ�ضا�ضي اأحاديثهم بعد‬ ‫اأن دخل ��وا ي مباراة للتكهن ماهية‬ ‫امفاج� �اأة‪ ،‬و�ض ��ط توقع ��ات تراوحت‬

‫بن زيارة مرتقب ��ة ل�ضخ�ضية عربية‬ ‫رفيعة ام�ضتوى للقطاع ِ‬ ‫وحل م�ضكلة‬ ‫الكهرباء وغرها من التوقعات التي‬ ‫و�ضلت حد الفكاهة‪.‬‬ ‫واأك ��د م�ض ��در مطل ��ع ي حركة‬ ‫حما� ��س ل�»ال�ض ��رق» اأن �ضخ�ضي ��ة‬ ‫قطرية رفيعة ام�ضتوى �ضتزور قطاع‬ ‫غ ��زة خ ��ال ااأي ��ام امقبل ��ة لتد�ض ��ن‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬

‫م�ضروع ��ات اإع ��ادة اإعم ��ار القط ��اع‬ ‫اممول ��ة من قط ��ر‪ ،‬مرجح� � ًا اأن يكون‬ ‫اأم ��ر قطر ال�ضيخ حمد بن خليفة هو‬ ‫هذه ال�ضخ�ضية‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف ام�ض ��در‪ ،‬ال ��ذي ف�ضل‬ ‫عدم الك�ضف عن ا�ضمه‪« ،‬مفاجاأة هنية‬ ‫التي وعد بها الغزين هي زيارة اأمر‬ ‫قط ��ر الت ��ي �ضت�ضتمر ل�ضاع ��ات فقط‬

‫لكنها حمل اإ�ضارات مهمة منها اإنهاء‬ ‫اح�ضار ال�ضيا�ضي لغزة ب�ضكل كامل‬ ‫اإى جانب توف ��ر اآاف فر�س العمل‬ ‫امتوقع اأن تنهي جزء ًا كبر ًا من اأزمة‬ ‫البطال ��ة بع ��د وع ��ود قطري ��ة بزيادة‬ ‫حجم ام�ضاعدات امقدمة لاإعمار»‪.‬‬ ‫وي�ضان ��د ه ��ذا التوق ��ع ع�ضرات‬ ‫الافت ��ات التي ُن ِ�ض� � َرت ي ال�ضوارع‬ ‫الرئي�ضي ��ة للقط ��اع واأ�ض ��ارت اإى‬ ‫ام�ضاري ��ع القطرية اإعم ��ار غزة‪ ،‬وما‬ ‫مك ��ن اأن حققه م ��ن نقلة نوعية ي‬ ‫حياةالفل�ضطينين‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬عل ��ق امتحدث با�ضم‬ ‫احكوم ��ة ي غ ��زة‪ ،‬طاه ��ر النونو‪،‬‬ ‫على مفاج� �اأة رئي�س ال ��وزراء بقوله‬ ‫«م ��ن الطبيعي ل ��و اأراد اأن يعلن عنها‬ ‫اأعلن ي وقتها ولو اأُع ِل َن فحواها لن‬ ‫تكون مفاجاأة»‪.‬‬ ‫�ضياق مت�ضل‪� ،‬ضدر اأم�س‬ ‫وي ٍ‬ ‫بيان ر�ضمي عن رئا�ضة وزراء القطاع‬ ‫ك�ضف عن ات�ضال بن هنية والرئي�س‬ ‫ام�ض ��ري حم ��د مر�ض ��ي م خال ��ه‬ ‫التو�ضل اتفاقات بخ�ضو�س ت�ضهيل‬ ‫م�ضاري ��ع قطري ��ة اإعمار قط ��اع غزة‬ ‫وال�ضماح م ��واد البناء بالدخول عر‬ ‫معر رفح دون عوائق‪.‬‬ ‫اأم ��ا عل ��ى موقعي «في� ��س بوك»‬ ‫و»توير»‪َ ،‬‬ ‫فغط ��ت تعليقات الغزين‬ ‫بخ�ضو� ��س «مفاج� �اأة هني ��ة» عل ��ى‬ ‫كل امو�ضوع ��ات ااأخ ��رى واإن غلب‬ ‫عليه ��ا طابع ال�ضخرية م ��ن ااأو�ضاع‬

‫لفتات ي �شوارع غزة ت�شكر قطر على م�شروعات اإعادة الإعمار‬

‫امعي�ضية ال�ضعبة ي القطاع‪.‬‬ ‫وتوقع ��ت تعليق ��ات الغزين اأن‬ ‫تكون الب�ضرى «اإعان عيد ااأ�ضحى‬ ‫امب ��ارك» اأو «اإنه ��اء اأزم ��ة الكهرب ��اء‬ ‫وغرها»‪ ،‬فيم ��ا علق اأحمد غام على‬ ‫�ضوؤال مرا�ض ��ل «ال�ضرق» الذي طرحه‬ ‫عر �ضفحته على «في�س بوك» بالقول‬ ‫«الب�ضرى هي رحيل هنية عن ام�ضهد‬ ‫ال�ضيا�ض ��ي»‪ ،‬ي اإ�ض ��ارة من ��ه اإى‬ ‫قرب تولي ��ه قيادة امكت ��ب ال�ضيا�ضي‬ ‫حما�س‪.‬‬ ‫بينم ��ا ق ��ال ال�ضاب حم ��د علي‬ ‫ل�»ال�ض ��رق»‪« :‬التوقع ��ات للمفاج� �اأة‬ ‫كثرة‪ ،‬فرما ينوي توظيف �ضخ�س‬ ‫م ��ن كل بي ��ت ايعم ��ل في ��ه موظفون‬

‫(ال�شرق)‬

‫باحكومت ��ن‪ ،‬ورم ��ا ي�ضتقيل هنية‬ ‫وي�ضلم رئا�ض ����ة ال ��وزراء لنائبه زياد‬ ‫الظاظ ��ا‪ ،‬ومك ��ن اأن تك ��ون امفاجاأة‬ ‫ااإع ��ان عن ال�ضرك ال ��ذي �ضيُف َتتح‬ ‫و�ض ��ط مدينة غ ��زة»‪ ،‬معتق ��د ًا اأن كل‬ ‫امفاجاآت لن تكون ي �ضالح ال�ضعب‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف عل ��ي اأن البع� ��س‬ ‫يتوق ��ع اأن هني ��ة �ضيخ ��ر الغزي ��ن‬ ‫برفع اجم ��ارك وال�ضرائب لتخفيف‬ ‫ااأعب ��اء امعي�ضي ��ة فيم ��ا ب ��داأت م ��ي‬ ‫النج ��ار تعليقها بابت�ضام ��ة عري�ضة‪،‬‬ ‫وقال ��ت «ااحتم ��اات كث ��رة ب� ��س‬ ‫ااحتم ��ال الوحي ��د غ ��ر ال ��وارد اأن‬ ‫تك ��ون هن ��اك م�ضاحة ب ��ن حما�س‬ ‫وفتح»‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫جريمة إيران‬ ‫وظمأ اأحواز‬ ‫ل تعرف طبيعة الأحواز‬ ‫� �ش� ّ�ح ام � � ��وارد ام��ائ �ي��ة على‬ ‫م� � ّر ال �ع �� �ش��ور ل �ط��ام��ا تعتر‬ ‫«الأغ� �ن ��ى م ��وارده ��ا ام��ائ�ي��ة‬ ‫ب��ن جميع دول امنطقة عدا‬ ‫ال �ع��راق»‪ .‬ورغ��م ذل��ك يعاي‬ ‫اأك� � ��ر م� ��ن ع �� �ش��رة م��اي��ن‬ ‫اأح� � ��وازي م��ن ف �ق��دان م�ي��اه‬ ‫ال���ش��رب وت�شكو ال�ب��اد من‬ ‫اجفاف ب�شبب جرائم دولة‬ ‫الحتال الإيران ّية ام�شتم ّرة‬ ‫ي نهب ال��روات الأحوازية‬ ‫م��ن ن�ف��ط وغ ��از وم �ي��اه عذبة‬ ‫وم �ع��ادن‪ ،‬وبنائها اأك��ر من‬ ‫اأرب �ع��ن � �ش � ّد ًا على م�ش ّبات‬ ‫الأن �ه��ر ون �ق��ل م���ش��اره��ا اإى‬ ‫ام�ن��اط��ق ال�ف��ار��ش� ّي��ة‪� ،‬شمن‬ ‫�شيا�شة عن�شر ّية قل نظرها‬ ‫ي العام‪ .‬وبلغت اأزمة فقدان‬ ‫م �ي��اه ال �� �ش��رب ي الأح� ��واز‬ ‫حتى «تعطيل ام��دار���س ي‬ ‫عديد من امدن»‪.‬‬ ‫وب�ق��اي��ا ام �ي��اه ام�ت��وف��رة‬ ‫ي الأن� �ه ��ر الأح � ��وازي � ��ة م‬ ‫ت�ع��د ��ش��اح��ة ل لل�شرب ول‬ ‫ال� ��زراع� ��ة ب �� �ش �ب��ب خ�ل�ف��ات‬ ‫ام�شانع الإي��ران� ّي��ة وتلويثها‬ ‫ام� �ت� �ع� � ّم ��د م� �ي ��اه ال �� �ش��رف‬ ‫ال�شحي وامواد الكيمياوية‪،‬‬ ‫ّم � ��ا ت �� �ش � ّب��ب ي ان �ت �� �ش��ار‬ ‫الأوب � �ئ� ��ة والأم � ��را� � ��س غر‬ ‫ام�شبوقة ي تاريخ الأحواز‬ ‫اإ� �ش��اف��ة اإى ارت �ف��اع ن�شبة‬ ‫ام�ل��وح��ة وت��دم��ر الأرا� �ش��ي‬ ‫الزراع ّية والبيئة الأحوازية‬ ‫وان��دث��ار ال�غ��اب��ات وجفيف‬ ‫الأه� ��وار وال�ع�ب��ث ب��الأخ��وار‬ ‫ون�ف��وق الأ��ش�م��اك والطيور‪.‬‬ ‫واأع�ل��ن موقع «الأح ��واز» اأن‬ ‫«اأكر من ثاثة ماين نخلة‬ ‫ي الأح ��واز م �ه � ّددة باموت‬ ‫ب �� �ش �ب��ب ال �ق �ط ��ع الإي � � ��راي‬ ‫امتع ّمد للمياه عنها»‪.‬‬ ‫وم� � ��ن اأب� � � � ��رز الأن � �ه� ��ر‬ ‫الأح � � � ��وازي � � � ��ة ن� ��ذك� ��ر ن �ه��ر‬ ‫«ك� � � � � � � � � � � ��ارون» (‪1300‬‬ ‫ك� �ي� �ل ��وم ��ر)‪« ،‬ال � �ك� ��رخ� ��ة»‪،‬‬ ‫«اج� ��راح� ��ي»‪� ��« ،‬ش ��اوور»‪،‬‬ ‫«الدز»‪« ،‬اميناو»‪« ،‬الدبي�س»‪،‬‬ ‫«كركر»‪« ،‬عجرب»‪« ،‬لوره‪،‬‬ ‫و«�� �ش� �ط� �ي ��ط»‪ .‬ورغ� � ��م ذل ��ك‬ ‫ت �ع��اي الأح� � ��واز م��ن الأم ��ن‬ ‫امائي‪ ،‬وتتبع اإيران �شيا�شة‬ ‫التعطي�س وال �ت �ج��وي��ع �شد‬ ‫ال���ش�ع��ب الأح � � ��وازي ع�ق��اب� ًا‬ ‫لإ�شامهم وعروبتهم‪ .‬ونظر ًا‬ ‫لأهم ّية ما قيل‪« :‬اأينما وجد‬ ‫ام ��اء وج ��دت اح �ي ��اة»‪ ،‬ف �اإن‬ ‫جفيف الح�ت��ال الإي ��راي‬ ‫ل �اأن�ه��ر الأح ��وازي ��ة‪ ،‬يهدف‬ ‫اإى قتل ماين الأحوازين‪،‬‬ ‫ويعتر دلي ًا قاطع ًا على اأن‬ ‫«اإي � ��ران ت��ري��د الأح � ��واز با‬ ‫�شعب عربي وج � ّرد اأر���س‬ ‫ت��د ّر عليها ب��ال��روات الهائلة‬ ‫م� ��ن ن� �ف ��ط وغ � � ��از وم� �ع ��ادن‬ ‫ومياه»‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫أكد أن التحكيم الخليجي قوي وفق اتفاقات دولية‬

‫نجم لـ |‪ :‬البت في منازعات تجارية خليجية‬ ‫بقيمة ‪ 85‬مليون دوار‪ ..‬نصفها من السعودية‬ ‫�لدمام ‪� -‬أحمد �لعدو�ي‬ ‫ك�ش ��ف ل� "�ل�ش ��رق" �أمن عام‬ ‫مركز �لتحكيم �لتجاري �خليجي‬ ‫�أحمد جم عن ت�ش ��جيل ما قيمته‬ ‫‪ 85‬ملي ��ون دوار منازع ��ات م‬ ‫�لبت فيه ��ا خال م ��دة ‪ 100‬يوم‬ ‫ي ع ��ام ‪ 2012‬وتوق ��ع جم �أن‬ ‫ت�شل قيمة �منازعات بنهاية �لعام‬ ‫�إى ‪ 250‬ملي ��ون دوار بحك ��م‬ ‫�موؤ�ش ��ر�ت �لتي ترد من �اأطر�ف‬ ‫بال�ش� �وؤ�ل ي معرفة �خت�ش ��ا�ص‬ ‫�مركز ووايت ��ه ي عقد �منازعة‪،‬‬ ‫وتكلف ��ة �لتحكيم �مبني على عمل‬ ‫موؤ�ش�ش ��ي من خ ��ال لو�ئح تبن‬ ‫�أتع ��اب �لتحكي ��م و�ختي ��ار ع ��دد‬ ‫�محكم ��ن خف� ��ص قيم ��ة �لكلفة‪،‬‬

‫موؤك ��د� �أن �معطي ��ات توؤك ��د �أن‬ ‫�منازع ��ات �شت�ش ��ل �إى �لرق ��م‬ ‫�مح ��دد بن دول �خليج‪ ،‬وقال �إن‬ ‫�ل�شوق �ل�شعودي و�عدة‪ ،‬م�شر�‬ ‫�إى �أن �لتحكيم �ل�شعودي مار�ص‬ ‫مهام ��ه من خ ��ال ‪ 28‬غرفة تابعة‬ ‫ل ��وز�رة �لتجارة‪ ،‬م�ش ��ر� �إى �أن‬ ‫�لعمل يجري ي �مركز على �حل‬ ‫�لودي ي �منازعات‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار ج ��م �إى �أهمي ��ة‬ ‫�لزي ��ارة �لت ��ي ق ��ام بها م�شت�ش ��ار‬ ‫خادم �حرمن �ل�ش ��ريفن رئي�ص‬ ‫فري ��ق �لتحكي ��م �ل�ش ��عودي �إى‬ ‫�مرك ��ز‪ ،‬معت ��ر ً� �أن ذل ��ك يع ��د‬ ‫�ش ��هادة �عر�ف بامرك ��ز من �أبرز‬ ‫�شخ�ش ��ية ي ج ��ال �لتحكي ��م‬ ‫خليجي ًا وعربي ًا‪ ،‬م�ش ��يف ًا �أن �أكر‬

‫اأحمد النجم‬

‫من ن�ش ��ف �منازعات �لتي ت�شجل‬ ‫ي �مرك ��ز تاأت ��ي م ��ن موؤ�ش�ش ��ات‬ ‫و�ش ��ركات م ��ن �مملك ��ة �لعربي ��ة‬ ‫�ل�ش ��عودية‪ ،‬وقال �إن �ل�ش ��عودية‬

‫و ّقعت عل ��ى �تفاقية �لبنك �لدوي‬ ‫لاإن�ش ��اء و�لتعم ��ر (�اأوك�ش ��يد‬ ‫‪ )1965‬وه ��ي �تفاقية ت�ش ��وية‬ ‫منازع ��ات �ا�ش ��تثمار ب ��ن �لدول‬ ‫ومو�طني �لدول �اأخرى ي ‪28‬‬ ‫�شبتمر ‪� 1979‬لتي دخلت حيز‬ ‫�لتطبي ��ق ي ‪ 6‬يوني ��و ‪1980‬؛‬ ‫ولذل ��ك هي �أ�ش�ش ��ت مج ��ال رحب‬ ‫ا�شتقطاب �ا�شتثمار�ت �اأجنبية‬ ‫�إى جانب نظام �م�شتثمر �اأجنبي‬ ‫�ل�ش ��ادر بامر�ش ��وم رق ��م (‪)8‬‬ ‫وتاريخ ‪ 1421/1/5‬ه�‪ ،‬كما �أن‬ ‫�م�ش ��تثمر �اأجنبي �اآن ا يبحث‬ ‫عن �متياز�ت بق ��در ما يبحث عن‬ ‫�ش ��مانات لهذه �ا�ش ��تثمار�ت ي‬ ‫ح ��ل منازعاته بعيد ً� عن �لق�ش ��اء‬ ‫�لوطني‪.‬‬

‫وعم ��ا �إذ� كان طرف ��ا �لن ��ز�ع‬ ‫ي �لتحكي ��م يتوج ��ب عليهم ��ا‬ ‫ت�ش ��من �للجوء �إى �لتحكيم ي‬ ‫عق ��د �ل�ش ��ر�كة‪� ،‬أو�ش ��ح ج ��م �أن‬ ‫�لتحكي ��م مك ��ن �للج ��وء �إليه ي‬ ‫جميع �اأحو�ل‪� ،‬ش ��ريطة مو�فقة‬ ‫جميع �اأطر�ف �لدخول ي عملية‬ ‫�لتحكيم وحمل نتائجها‪.‬‬ ‫وق ��ال ج ��م «لدين ��ا حكي ��م‬ ‫خليج ��ي ق ��وي‪ ،‬قو�عده �ش ��ادرة‬ ‫بن ��ا ًء عل ��ى �تفاقي ��ة دولي ��ة ب ��ن‬ ‫‪ 6‬دول‪ ،‬و�لبحري ��ن ت�شت�ش ��يف‬ ‫�مركز‪ ،‬ولكن �مركز لي�ص له عاقة‬ ‫بالنظ ��ام �لقان ��وي ي �لبحرين‬ ‫�أو دول جل� ��ص �لتع ��اون‪� ،‬إذ �إن‬ ‫نظ ��ام �مركز يعلو عل ��ى �لقو�نن‬ ‫�لوطنية ي دول �مجل�ص»‪.‬‬

‫الرياض‪ :‬غياب الرقابة يقفز بأسعار اأضاحي إلى ألفي ريال‬ ‫�لريا�ص ‪ -‬حمد �لعوي‬ ‫�ش ��هدت �أ�ش ��عار �اأغن ��ام ي �أ�ش ��و�ق‬ ‫�ما�شية ي �لريا�ص �رتفاع ًا كبر ً� مع قرب‬ ‫حلول عيد �اأ�ش ��حى �مبارك‪ ،‬و�ش ��ط غياب‬ ‫�جهات �لرقابية �مخت�شة‪ ،‬و�أبدى عدد من‬ ‫�مت�ش ��وقن تذمرهم جر�ء �ارتفاع �مبالغ‬ ‫في ��ه لاأ�ش ��عار‪ ،‬ف�ش ��ا ع ��ن �ش ��وء �لتنظيم‬ ‫و�ش ��يطرة �لعمال ��ة �لو�ف ��دة عل ��ى عمليات‬ ‫�لبيع ي �ل�شوق‪.‬‬ ‫وقد تر�وحت �أ�ش ��عار �لنجدي �محلي‬ ‫بن ‪ 2000 - 1500‬ريال‪ ،‬و�ل�ش ��و�كني‬ ‫ب ��ن ‪ 1100 - 700‬ري ��ال‪ ،‬و�لرب ��ري‬ ‫ب ��ن ‪ 600 - 450‬ري ��ال‪ .‬و�أو�ش ��ح‬ ‫تاج ��ر �مو��ش ��ي عو�� ��ص �ل�ش ��طيطي‪� ،‬أن‬ ‫تخوف �م�شتهلكن من �مو��شي �م�شتوردة‬ ‫�موبوءة و�اأو�ش ��اع �لتي تعي�شها �شورية‬ ‫وعدم �ا�ش ��تر�د منها‪ ،‬ت�ش ��ببت ي زيادة‬

‫اأ�شعار الأ�شاحي ت�شهد ارتفاعا ي �شوق الريا�ض‬

‫�لطلب على �محلي و�رتفاع �أ�ش ��عارها �إى‬ ‫ما يق ��ارب ‪ 2000‬ري ��ال‪� ،‬إا �أن ��ه توقع �أن‬ ‫ت�ش ��هد هذه �اأ�شعار �نخفا�ش ًا خال �لفرة‬ ‫�لقليلة �مقبلة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وع ��ر �مو�ط ��ن �أحم ��د �لنبه ��ان ع ��ن‬ ‫�متعا�ش ��ه من غياب �لرقابة على �اأ�شعار‪،‬‬ ‫وطال ��ب وز�رة �لتجارة بالتدخل و�ش ��بط‬ ‫�أ�ش ��عار �مو��ش ��ي ي هذه �لف ��رة بالذ�ت‪،‬‬

‫كما طالب �جهات �مخت�ش ��ة منع �لعمالة‬ ‫�لو�ف ��دة م ��ن �لبي ��ع ي �ل�ش ��وق ومر�قبته‬ ‫ب�ش ��كل جي ��د‪ .‬و�أو�ش ��ح �مو�ط ��ن خال ��د‬ ‫حمود �أنه ��ش ��رى قبل يومن �أ�شحية من‬ ‫�أح ��د �لعمالة ي �ل�ش ��وق‪ ،‬ثم �كت�ش ��ف �أنها‬ ‫مري�ش ��ة‪ ،‬وعندما عاد �إى �ل�ش ��وق م يجد‬ ‫�لعامل �لذي باعها له‪ ،‬موؤكد ً� �أن �لعامل كان‬ ‫أ�شاح قد تكون جميعها‬ ‫معه �أكر من ع�شر � ٍ‬ ‫مري�شة‪ ،‬وطالب بوجود طبيب بيطري ي‬ ‫�أ�ش ��و�ق �اأمانة ومنع �اأ�شو�ق �لع�شو�ئية‬ ‫على جنبات �لطرق‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ق ��ال م�ش ��در ي وز�رة‬ ‫�لزر�ع ��ة ل�"�ل�ش ��رق" �إن �اأ�ش ��عار مرتفع ��ة‬ ‫على �م�ش ��توى �لعامي ولي�ص �محلي فقط‪،‬‬ ‫مرجع ��ا ذل ��ك �إى �رتف ��اع �أ�ش ��عار �اأعاف‬ ‫عامي ًا‪ ،‬و�إ�ش ��افة تكاليف �لربية �إى �ش ��عر‬ ‫�اأع ��اف‪ ،‬وم ��ن ث ��م تب ��اع �إى �م�ش ��تهلك‬ ‫باأ�شعار مرتفعة‪.‬‬

‫«أرامكو» تختار المقاولين لتنفيذ‬ ‫مشروع مصفاة جازان وفرضتها البحرية‬ ‫�لظهر�ن ‪� -‬ل�شرق‬ ‫�أعلنت �أر�مكو �ل�ش ��عودية �أنه �ش ��يجري توقيع‬ ‫عق ��ود �مقاوات �لرئي�ش ��ة لتنفيذ م�ش ��روع م�ش ��فاة‬ ‫جاز�ن و�لفر�ش ��ة �لبحرية �لتابعة لها خال ���ل�ش ��هر‬ ‫�مقبل‪ .‬وكانت جموعة من �ل�شركات �موؤهلة �محلية‬ ‫و�لعامي ��ة قد تقدمت بعرو�ش ��ها من خ ��ال عطاء�ت‬ ‫تناف�ش ��ية مق ��اوات �لت�ش ��ميم و�لتوريد و�اإن�ش ��اء‬ ‫لاأجز�ء �مختلفة من هذ� �م�ش ��روع �لعماق‪ .‬وفازت‬ ‫بهذه �لعقود كل من �شركة بروفاك �لعربية �ل�شعودية‬ ‫�مح ��دودة و�ش ��ركة هيون ��د�ي �لعربي ��ة �مح ��دودة‬ ‫و»هانو� �إجينرنق �آند كون�شرك�شن كوربوري�شن‬ ‫وجي‪ .‬جي‪� .‬ش ��ي‪ .‬كوربوري�ش ��ن وهيتا�ش ��ي بانت‬ ‫تكنولوجي ��ز ليمت ��د و�إ� ��ص ك ��ي �إجينرن ��ق �آن ��د‬ ‫كون�شرك�ش ��ن وتكنيكا� ��ص رويند��ص»‪ .‬و�ش ��يكون‬ ‫لهذ� �م�ش ��روع‪� ،‬لذي من �مقرر �أن يكتمل �إجازه ي‬ ‫�أو�خر ع ��ام ‪2016‬م‪ ،‬دور حيوي ي توفر �لوقود‬ ‫و�أنو�ع �للقي ��م �اأخرى و�لطاق ��ة �لكهربائية ليكون‬ ‫حجر �اأ�شا�ص للتنمية �اقت�ش ��ادية و�ل�شناعية ي‬ ‫منطقة جاز�ن‪ ،‬ور�فد ً� رئي�ش َا انطاقة مدينة جاز�ن‬ ‫�اقت�شادية‪ ،‬وتبلغ �لطاقة �لتكريرية م�شفاة جاز�ن‬ ‫و�لفر�ش ��ة �لبحري ��ة �لتابعة له ��ا ‪� 400‬أل ��ف برميل‬ ‫ي �لي ��وم‪ .‬وي�ش ��ار �إى �أن هذ� �م�ش ��روع �شي�ش ��اهم‬

‫"المراعي" تطلب توسيع مشاريعها في منطقة النوبارية‬

‫شركات سعودية وقطرية وإماراتية‬ ‫تبحث ااستثمار الزراعي في مصر‬

‫السوق تتراجع ‪ %0.43‬والمؤشر‬ ‫يغلق دون ‪ 6800‬نقطة‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�شرق‬

‫امدن الصناعية في السعودية‬

‫�أنهى �موؤ�شر �لعام لل�شوق �ل�شعودية‬ ‫تد�وات ��ه �أم� ��ص‪ ،‬مر�جع� � ًا بن�ش ��بة‬ ‫‪ ،%0.43‬خا�شر ً� ‪ 29.30‬نقطة‪ ،‬ليغلق‬ ‫عن ��د ‪ 6780‬نقط ��ة‪ ،‬بينم ��ا كان قد �أغلق‬ ‫ي جل�ش ��ة �أم�ص �اأول عند ‪6809.30‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وبذلك يعود �موؤ�شر لاإغاق دون‬ ‫م�ش ��توى ‪� 6800‬ل ��ذي كان قد جح ي‬ ‫�ارتف ��اع فوق ��ه جل�ش ��تن متتاليت ��ن‪.‬‬ ‫وجاء تر�جع �موؤ�ش ��ر م�شحوب ًا بر�جع‬ ‫ي حرك ��ة �لت ��د�وات‪� ،‬إذ تر�جع ��ت قيم‬ ‫�لت ��د�وات �إى ‪ 4.9‬ملي ��ار ري ��ال وه ��ي‬ ‫تقل عن قيم تد�وات �أم�ص �اأول خم�شة‬ ‫ملي ��ار�ت ري ��ال بن�ش ��بة ‪ .%1.67‬كم ��ا‬ ‫تر�جعت �أحج ��ام �لتد�وات لت�ش ��ل �إى‬ ‫‪ 184.2‬ملي ��ون �ش ��هم وه ��ي تق ��ل ع ��ن‬ ‫�أحج ��ام ت ��د�وات �أم� ��ص �اأول ‪186.4‬‬ ‫مليون �شهم بن�شبة ‪.%1.22‬‬ ‫�أم ��ا ع ��ن �لقطاع ��ات فق ��د تر�جعت‬ ‫ب�شكل �شبه جماعي‪ ،‬حيث م يرتفع منها‬

‫�ش ��وى قط ��اع �لتطوير �لعقاري بن�ش ��بة‬ ‫‪ ،%0.21‬وكان �أكره ��ا تر�جع ًا قطاع‬ ‫�اإع ��ام و�لن�ش ��ر بن�ش ��بة ‪،%3.83‬‬ ‫�لنقل بن�شبة ‪� ،%1.4‬ا�شتثمار �متعدد‬ ‫بن�ش ��بة ‪ ،%1.29‬كذل ��ك تر�ج ��ع كل من‬ ‫�ات�شاات بن�شبة ‪ ،%1.06‬و�م�شارف‬ ‫بن�ش ��بة ‪ ،%0.41‬و�لبروكيماوي ��ات‬ ‫‪ ،%0.07‬لتكون �أقل �لقطاعات تر�جع ًا‬ ‫�أم�ص‪.‬‬ ‫وعل ��ى م�ش ��توى �ل�ش ��ركات‪ ،‬ف ��كان‬ ‫�اأك ��ر �رتفاع ��ا �آي� ��ص للتاأم ��ن بن�ش ��بة‬ ‫‪ %10‬لت�ش ��ل �إى ‪ 198‬ريا ًا‪ ،‬وبرو‬ ‫ر�ب ��غ بن�ش ��بة ‪ ،%9.89‬لت�ش ��ل �إى‬ ‫‪ 19.45‬ري ��ال‪� ،‬ل ��درع �لعربي للتاأمن‬ ‫بن�ش ��بة ‪ %9.68‬لت�ش ��ل �إى ‪ 51‬ريا ًا‪،‬‬ ‫وعلى �جان ��ب �اآخر كان �اأكر تر�جع ًا‬ ‫جموع ��ة �ل�ش ��ريع بن�ش ��بة ‪،%10‬‬ ‫لير�ج ��ع �إى ‪ 26.10‬ري ��ال‪ ،‬تكوي ��ن‬ ‫بن�ش ��بة ‪ %9.95‬لتر�ج ��ع �إى ‪49.3‬‬ ‫ريال‪ ،‬وتهامة لاإعان بن�ش ��بة ‪%9.85‬‬ ‫لير�جع �إى ‪ 89.25‬ريال‪.‬‬

‫ي توف ��ر عديد من �لفو�ئد و�لفر�ص �اقت�ش ��ادية‪،‬‬ ‫ما ي ذلك فتح �مجال للم�ش ��اريع و�اأعمال �محلية‬ ‫ممار�شة �اأن�ش ��طة �لتجارية‪� ،‬إى جانب �يجاد عديد‬ ‫م ��ن �لفر� ��ص �لوظيفي ��ة‪ .‬وتبل ��غ �لطاق ��ة �لتكريرية‬ ‫م�شفاة جاز�ن و�لفر�ش ��ة �لبحرية �لتابعة لها ‪400‬‬ ‫�أل ��ف برمي ��ل ي �لي ��وم‪ ،‬وت�ش ��م عدي ��د م ��ن �مر�فق‬ ‫�اأخ ��رى �لتابعة لها على �ش ��احل �لبح ��ر �اأحمر ي‬ ‫منطقة جاز�ن‪ .‬و�ش ��تعمل �م�ش ��فاة‪� ،‬مق ��رر �كتمالها‬ ‫ي �أو�خ ��ر ع ��ام ‪2016‬م‪ ،‬عل ��ى معاج ��ة وتكري ��ر‬ ‫�لزي ��ت �خام �لعربي �لثقي ��ل و�لزيت �خام �لعربي‬ ‫�متو�ش ��ط‪ ،‬اإنتاج �جازولن و�لديزل ذي �محتوى‬ ‫�منخف�ص ج� �دً� من �لكريت بااإ�ش ��افة �إى �لبنزين‬ ‫و�لبار�ك�ش ��يلن‪ .‬و�ش ��يعمل �إى جان ��ب �م�ش ��فاة‬ ‫و�لفر�ش ��ة �لبحرية �لتابعة لها معمل متكامل اإنتاج‬ ‫�لكهرب ��اء ب ��دورة �ح ��رق �م ��زدوج بفاعلي ��ة عالي ��ة‬ ‫لتحويل �منتجات �إى غاز م�ش ��توى عامي‪� ،‬لذي ا‬ ‫يز�ل ي مرحلة �لت�شاميم �لهند�شية �اأولية‪.‬‬

‫دول اخليج تلتفت اإى م�شر زراعي ًا‬

‫�لقاهرة ‪ -‬رويرز‬ ‫قال وزير �لزر�عة �م�شري‬ ‫�إن �شركات خليجية بحثت مع‬ ‫�لوز�رة فر�ص �ا�شتثمار �متاحة‬ ‫ي �م�ج��ال �ل��زر�ع��ي ي م�شر‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اف � �ش��اح ع�ب��د �م �وؤم��ن‬ ‫وزي��ر �ل��زر�ع��ة "عقدنا مقابات‬ ‫م ��ع � �ش��رك��ات خ�ل�ي�ج�ي��ة تبحث‬ ‫�ا�شتثمار ي �مجال �لزر�عي‬ ‫منذ �أقل من �شهر"‪.‬‬ ‫وت� ��� �ش� �ع ��ى م�����ش��ر ج ��ذب‬ ‫���ش�ت�ث�م��ار�ت حلية و�أجنبية‬ ‫ب �اإج �م��اي ‪ 267‬م �ل �ي��ار جنيه‬ ‫م�����ش��ري ي �ل �� �ش �ن��ة �م��ال �ي��ة‬ ‫‪ 2013-2012‬بهدف �م�شاعدة‬ ‫ي تن�شيط �اإن� �ت ��اج وخف�ص‬ ‫ع�ج��ز �م��و�زن��ة وت��وف��ر فر�ص‬ ‫عمل جديدة‪.‬‬ ‫وقال عبد �موؤمن �إن �لوز�رة‬

‫�أر�شلت متخ�ش�شن �إى �شركة‬ ‫ح�شاد �لغذ�ئية �لقطرية "ل�شرح‬ ‫كل �اأم��اك��ن �متاحة لا�شتثمار‬ ‫�ل� ��زر�ع� ��ي ي م�شر‪ ".‬وك ��ان‬ ‫رئي�ص �ل��وزر�ء �م�شري ه�شام‬ ‫قنديل �لتقى م���ش�وؤوي �شركة‬ ‫ح�شاد �لقطرية ي �لقاهرة ي‬ ‫�شبتمر لبحث فر�ص �ا�شتثمار‬ ‫ي ق�ط��اع��ي �اإن� �ت ��اج �ل��زر�ع��ي‬ ‫و�حيو�ي‪.‬‬ ‫وذك ��ر وزي ��ر �ل ��زر�ع ��ة �أن‬ ‫�شركة �مر�عي �ل�شعودية طلبت‬ ‫تو�شعة م�شروعاتها ي منطقة‬ ‫�لنوبارية ب�شمال غ��رب �لدلتا‬ ‫"لكننا عر�شنا عليهم �أماكن بديلة‬ ‫مثل ود�ي �لنطرون و�ل��و�دي‬ ‫�جديد‪".‬‬ ‫وكانت �شركة �مر�عي وهي‬ ‫�أك ��ر ��ش��رك��ة م�ن�ت�ج��ات �األ �ب��ان‬ ‫ي �ل�شعودية من حيث �لقيمة‬

‫(ال�شرق)‬

‫�ل�شوقية ق��د ���ش�ت�ح��وذت على‬ ‫�شركة بيتي �م�شرية للمنتجات‬ ‫�لغذ�ئية‪ ،‬مقابل ‪ 645‬مليون‬ ‫جنيه ي ع��ام ‪ 2009‬ي �إط��ار‬ ‫م�شاعيها لتنويع م�شادر �لدخل‪.‬‬ ‫وق�� ��ال �ل� ��وزي� ��ر‪" :‬هناك‬ ‫�أي�شا �شركة �إمار�تية لها �أر�ص‬ ‫ي �� �ش ��رق �ل��ع��وي��ن��ات تطلب‬ ‫تو�شعات ل�ه��ا‪ ،‬لكنه م يك�شف‬ ‫ع��ن ���ش��م �ل�شركة �اإم��ار�ت �ي��ة‪.‬‬ ‫ويقع م�شروع �شرق �لعوينات‬ ‫ي �جزء �جنوبي �لغربي من‬ ‫�ل�شحر�ء �لغربية‪ ،‬وهو من �أكر‬ ‫م���ش��روع��ات �لتنمية �ل��زر�ع�ي��ة‬ ‫ي م�شر مد �لتنمية �إى خارج‬ ‫�لو�دي و�لدلتا‪.‬‬ ‫وق��ال عبد �م�وؤم��ن "جميع‬ ‫�ل� ��� �ش ��رك ��ات م� ��از�ل� ��ت ت��در���ص‬ ‫�ا�شتثمار و�لتو�شع ونحن ا‬ ‫نريد �أن نتعجلهم‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬323) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬6 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﺍﻟﺘﺴﺘﺮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ‬ ‫ﺭﺋﺔ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ‬ (2-2) ‫ﺍﻷﺳﻮﺩ‬                                                                                                                                                                                                    ���                                                                                                        aalamri@ alsharq.net.sa

16

‫ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼﻝ ﻭﺳﻔﻴﺮ ﻣﺎﻟﻄﺎ ﻳﺴﺘﻌﺮﺿﺎﻥ ﺍﻟﻔﺮﺹ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ‬                    

                              

‫»ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻷﻫﻠﻲ« ﻳﺒﺪﺃ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ‬ ‫ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻤﺘﺠﺪﺩﺓ ﻭﻳﻄﺒﻖ ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﻤﺒﺎﻧﻲ ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﺀ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺸﺂﺗﻪ‬

 

                                                          

                                            "  "                                

‫ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﺤﺞ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﺒﻴﻌﺎﺕ‬ ‫»ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻮﺩ« ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ ﻭﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬           %10                                         

                   

                  



‫»ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﻘﺪﻡ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻟﻀﻴﻮﻑ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ «‫ﻟﻠﺴﻨﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻮﺍﻟﻲ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ »ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬                   ""      

                                 

          ""                       

   " "                                     

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﻮﻓﺮ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﺍﻟﻼﺳﻠﻜﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ ﻣﺠﺎﻧ ﹰﺎ‬                 5                             

                   966                

 GED                            

                                                           

                                                   

‫ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ‬:«‫»ﻛﺎﺳﺒﺮﺳﻜﻲ ﻻﺏ‬ ‫ﺍﻷﺑﺮﺯ ﻟﻠﺒﺮﻳﺪ ﺍﻻﻗﺘﺤﺎﻣﻲ‬                     

                     

            



‫»ﺃﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ« ﺗﺼﺮﻑ ﺭﺍﺗﺐ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻊ ﻣﻦ ﺫﻱ ﺍﻟﺤﺠﺔ‬               

     

              1977          

                         

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬

                         23        2012                         

‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

(۲٤۰٤)-a۱ 


‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫سعوديات يطالبن بدورات ومكاتب نسائية لتوعيتهن‬ ‫وتثقيفهن بحقوقهن النظامية في المحاكم‬ ‫انطاق ًا من مبداأ «الوقاية خر من العاج»‪،‬‬ ‫كما نا�سدن حاكم ااأح�ساء بتعين فتيات‬ ‫يكن مهتمات بتوعية الن�ساء قانونيا‪ ،‬وتقدم‬ ‫اا�ست�سارات القانونية الازمة لهن‪.‬‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬غادة الب�سر‬ ‫ح �ت��ل ق���س��اي��ا ااأح� � ��وال ال�سخ�سية‬ ‫الن�سيب ااأكر اأمام �ساحة الق�ساء ي امملكة‪،‬‬ ‫ويعتر جهل امراأة بالقانون وبحقوقها اأحد‬ ‫اأهم العوامل وراء ذلك‪ ،‬وقد طالبت جموعة‬ ‫من ال�سيدات‪ ،‬لديهن ق�سايا اأحوال �سخ�سية‪،‬‬ ‫ب�سرورة افتتاح مكاتب ن�سائية ي امحاكم‪،‬‬ ‫تكون م�سوؤوليتها توعية وتثقيف الن�ساء‬ ‫حول حقوقهن النظامية‪ ،‬بااإ�سافة اإفادتهن‬ ‫ي اا�ست�سارات القانونية‪ ،‬حيث جد الن�ساء‬ ‫حرج ًا ي اا�ستف�سار عن بع�س ااأم��ور من‬ ‫قبل حامن رجال‪ ،‬اأو تقدم دورات قانونية‬ ‫تثقيفية تتبناها اج�ه��ات امعنية بق�سايا‬ ‫امراأة‪.‬‬

‫اإن�ساء مكاتب‬

‫تخير ااأبناء‬

‫وحكي منى عبدالرحمن‪ ،‬اأنها ق�ست‬ ‫‪ 16‬عاما من حياتها تعاي من اإهمال زوجها‪،‬‬ ‫الذي كان يتن�سل من كل م�سوؤولياته نحوها‬ ‫ونحو اأبنائهما الثاثة ملقيا بها على عاتقها‪،‬‬ ‫وق ��د ل��زم��ت ال���س�م��ت م��ع ك��ون�ه��ا متلك كل‬ ‫مقومات الزوجة امثالية بااإ�سافة لراتبها‬ ‫اممتاز خوف ًا من اأن يحرمها زوجها من اأبنائها‬ ‫حتى �ساعت اأحلى �سنوات عمرها‪ ،‬لتفاجاأ‬ ‫بعد �ست ع�سرة �سنة من العذاب اأن ح�سانة‬ ‫يخرون‪،‬‬ ‫اأواده��ا الثاثة من حقها ف��ااأواد ّ‬

‫جد الن�صاء حرج ًا ي ال�صتف�صار من حامن رجال‬

‫واأوادها ايعرفون‪.‬‬ ‫ولي�ست منى الوحيدة بل اأمثالها كر‬ ‫ومنها اأم فهد ال�ت��ي خدعها زوج�ه��ا وعبث‬ ‫ممتلكاتها وهي �سامتة‪ ،‬ليهديها فوق كل ذلك‬ ‫زوجة ثانية‪.‬‬

‫تدريب امراأة‬

‫واأك��دت منى اأحمد اأن اأك��ر ما تعانيه‬ ‫ام��راأة ال�سعودية جهلها بالقانون وبحقوقها‬ ‫التي وهبها ال�سرع‪ ،‬منا�سدة القائمن على‬ ‫القانون وامهتمن بق�سايا ام ��راأة وجميع‬ ‫اجهات التي تعنى بتدريب وتاأهيل ام��راأة‪،‬‬ ‫باإطاق دورات تثقيفية ي القانون للمراأة‬ ‫لتنويرها وحمايتها من اا�ستغال و�سياع‬

‫(ت�صوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫اح �ق��وق‪ .‬فيما اق��رح��ت بع�س ال�سيدات‬ ‫حويل حقوق امراأة القانونية منهج يدر�س‬ ‫للطالبات بامدار�س‪ ،‬داعيات وزارة الربية‬ ‫والتعليم لدرا�سة هذا ااقراح واأخذه بعن‬ ‫ااع�ت�ب��ار م�ستقبا‪ ،‬كما انتقدن ع��دم تبني‬ ‫جنة امحامن بااأح�ساء مثل تلك الق�سية‬ ‫مطالبينها ب ��دور تثقيفي اأك ��ر اإي�ج��اب�ي��ة‪،‬‬

‫وك ��ان رئ�ي����س ام�ح�ك�م��ة اج��زائ �ي��ة ي‬ ‫حافظة ااأح�ساء ال�سيخ عبدالباقي امبارك‪،‬‬ ‫قد ك�سف ل�»ال�سرق»‪ ،‬اأن وزارة العدل على‬ ‫و�سك اإن�ساء مكاتب �سلح ي امحاكم‪ ،‬منوه ًا‬ ‫اإى اأن هذه امكاتب �ست�سم اأق�سام ًا ن�سائية‪،‬‬ ‫موؤكد ًا على حر�س الوزارة على ق�سايا امراأة‪،‬‬ ‫وعدم اا�ستعجال فيها‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى اأن ال��وزارة �سهلت العقبات‬ ‫التي تقف ي طريق امراأة لتح�سيل حقوقها‪،‬‬ ‫ورف��ع الظلم عنها ب�سكل عملي‪ ،‬وم��ن ذلك‬ ‫ال�سماح للمراأة برفع الدعوى على الزوج من‬ ‫حل اإقامتها حتى لو كان الزوج امدعى عليه‬ ‫ي�سكن منطقة اأخ��رى‪ ،‬بااإ�سافة اإى منحها‬ ‫اح��ق ي ح��وي��ل اجل�سة بامحكمة اإى‬ ‫جل�سة خا�سة اإذا اأرادت‪ ،‬اأو كان هناك حرج‪،‬‬ ‫مع الروي ي ق�سايا اا�ستئناف‪ .‬واأكد على‬ ‫�سرورة اأن تلم الن�ساء بحقوقهن النظامية‪،‬‬ ‫وعلى اأهمية الثقافة القانونية‪ ،‬م�سر ًا اأهمية‬ ‫دور مدار�س البنات التوعوي وااإر��س��ادي‬ ‫ي هذا اجانب‪ ،‬خا�سة فيما يتعلق بق�سايا‬ ‫اابتزاز والق�سايا ااأخاقية‪.‬‬

‫طالبة تبتكر تطبيق ًا إلكتروني ًا ينمي مهارة التخاطب لدى أطفال «التوحد»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫ح�سل ��ت طالب ��ة ال�سن ��ة التح�سري ��ة ي‬ ‫جامع ��ة اأم الق ��رى‪ ،‬اأ�سماء اإدري� ��س فطاي‪ ،‬على‬ ‫امركز الثال ��ث بفكرته ��ا ااإبداعي ��ة ااإلكرونية‬ ‫الت ��ي ت�ساع ��د اأطفال التوح ��د ي تنمي ��ة مهارة‬ ‫التخاطب لديه ��م من بن ‪ 600‬م�سارك وم�ساركة‬ ‫ي م�سابق ��ة «التحدي الوطن ��ي للريادة التقنية»‬ ‫التي اأقيم ��ت موؤخر ًا بالتعاون بن كل من �سركة‬ ‫اإنتل‪ ،‬وبرنامج بادر حا�سنات التقنية‪.‬‬ ‫واأك ��دت الطالب ��ة اأ�سم ��اء فط ��اي‪ ،‬اأن هذه‬ ‫الفك ��رة تع ��د اإبداعية تقني ��ة اأطلق ��ت عليها ا�سم‬ ‫(‪ )Talk the Talk‬بدع ��م م ��ن معهد ااإبداع‬ ‫وريادة ااأعمال ي جامعة اأم القرى‪ ،‬م�سرة اإى‬

‫اأن فكرته ��ا عبارة عن تطبي ��ق اإلكروي ي�ساعد‬ ‫اأطفال التوحد ي تنمية مهارة التخاطب لديهم؛‬ ‫حيث لقي ��ت هذه الفكرة تر�سيح� � ًا من قبل جنة‬ ‫التحكيم ي م�سابقة (التح ��دي الوطني للريادة‬ ‫التقني ��ة)‪ ،‬وقالت اإنها تطمح ب� �اأن حول فكرتها‬ ‫م�ستقبلي ًا من التفكر اإى التمكن ليتم اا�ستفادة‬ ‫منها فعلي ًا على اأر�س الواقع من خال حا�سنات‬ ‫ااأعم ��ال ي معهد ااإب ��داع وري ��ادة ااأعمال ي‬ ‫جامع ��ة اأم القرى‪ ،‬متمني ��ة اأن توا�سل جهودها‬ ‫اابتكارية ي ام�ستقب ��ل لتعود بالفائدة التقنية‬ ‫وامعرفية على امجتمع‪.‬‬ ‫كم ��ا اأو�سح عمي ��د معه ��د ااإب ��داع وريادة‬ ‫ااأعم ��ال ي جامعة اأم الق ��رى الدكتور خالد بن‬ ‫عبدالله امطري‪ ،‬اأن اأعداد خرعي وخرعات‬

‫تقدم هدية تذكارية بهذه امنا�صبة‬

‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫اأ�س ��اد مدي ��ر مكت ��ب العمل ي‬ ‫حافظ ��ة اخرج‪ ،‬حمد بن اإبراهيم‬ ‫الدبيان ب� �اأول «كافيه» ي�سغله �سباب‬ ‫�سعوديون ي اخرج‪ ،‬مبدي ًا اإعجابه‬ ‫اأثناء زيارته ل�»الكافيه»‪ ،‬حيث رافقه‬ ‫نائ ��ب مدي ��ر مكتب العم ��ل باخرج‪،‬‬ ‫عب ��د امح�س ��ن العن ��زي‪ ،‬وع ��دد م ��ن‬ ‫اإعاميي اخرج‪.‬‬ ‫واأب ��دى الدبي ��ان �سك ��ره له ��ذه‬ ‫الدع ��وة واأو�س ��ح حجم م ��ا �ساهده‬ ‫واعت ��زازه وفخ ��ره ب� �اأن �سباب ��ا‬ ‫�سعودين ك�سروا حاجز اخوف من‬ ‫العمل ي مثل هذه امواقع بكل فخر‬

‫واعتزاز م ��ا ي القطاع اخا�س من‬ ‫خر وف ��ر على كل م ��ن ي�ستغل به‪،‬‬ ‫وم ��ا تقدمه حكومة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن من ت�سهي ��ات واإجراءات‬ ‫ت�ساعد ال�ساب ال�سعودي على تقدم‬ ‫مزيد م ��ن ااأعمال ي ام�ستقبل‪ ،‬كما‬ ‫�سجع مدير مكت ��ب العمل محافظة‬ ‫اخرج هوؤاء ال�سب ��اب بقوله‪« :‬اإننا‬ ‫ي امكت ��ب وي ال ��وزارة نفخر ما‬ ‫قدمت ��م‪ ،‬ونتمنى ي القريب اأن نرى‬ ‫�سل�سلة من هذا العمل‪ ،‬الذي يوؤ�س�سه‬ ‫اأبناوؤنا ال�سعوديون باأيديهم»‪.‬‬ ‫وي بداي ��ة الزي ��ارة ح ��دث‬ ‫�ساح ��ب الفك ��رة خال ��د احبي�س ��ي‬ ‫ورحّ ��ب مدير مكت ��ب العمل ونائبه‬

‫وااإعامي ��ن‪ ،‬وع � ّ�ر ع ��ن �سعادت ��ه‬ ‫واأ�سحابه من�سوبي ال�»كافيه» الذين‬ ‫م ت�سعه ��م الفرح ��ة به ��ذه الزي ��ارة‪،‬‬ ‫حيث تلق ��ى كافيه «مرا�س ��م القهوة»‬ ‫اأح ��د م�ساري ��ع «ري ��ادة» ي اخرج‪،‬‬ ‫دعم ��ا م ��ن بن ��ك الت�سلي ��ف‪ ،‬وق ��د م‬ ‫تق ��دم عديد م ��ن منتج ��ات القهوة‪،‬‬ ‫وهي من اإنتاج ال�سب ��اب واأفكارهم‪،‬‬ ‫ف�س ��ا ع ��ن ام�سروب ��ات اموج ��ودة‬ ‫ي ال�س ��وق‪ ،‬وي اخت ��ام قدّم مدير‬ ‫مكتب العمل باخ ��رج درعا تذكارية‬ ‫تعبرا ع ��ن �سعادت ��ه به ��ذا ااإجاز‬ ‫وت�سجيع ��ا من ��ه له� �وؤاء ال�سب ��اب‪،‬‬ ‫ووثق ��ت ال�س ��ورة التذكاري ��ة ه ��ذه‬ ‫امنا�سبة‪.‬‬

‫صالح الحمادي‬

‫يبح ��ث احاج هذه الأيام عن حج م ��رور و�صعي م�صكور وذنب‬ ‫مغف ��ور‪ ،‬وهذا �صيتحق ��ق ل�صيوف الرحمن اإن �ص ��اء الله تعاى‪ ،‬هناك‬ ‫عل ��ى الط ��رف الأخر «ل�صو�ض» امو�صم يبحث ��ون عن «حج مغ�صو�ض»‬ ‫يوف ��ر له ��م حفن ��ة م ��ن ام ��ال بع ��د ما باع ��وا دينه ��م بعر� ��ض م ��ن الدنيا‬ ‫و�صربوا بالتعليمات والتحذيرات عر�ض احائط‪.‬‬ ‫ل مك ��ن تعمي ��م نظرتن ��ا ال�صيئة عل ��ى كل م�صوق ��ي مو�صم احج‬ ‫ول ��ن ن ��رئ �صاح ��ة امتورطن ي وح ��ل الك�صب غر ام�ص ��روع الذين‬ ‫يتفننون ي «فهلوة» الت�صويق وي�صتخدمون لتحقيق مكا�صبهم امالية‬ ‫اأحط الو�صائل واأرخ�ض الأ�صاليب‪ ،‬ويكفي اأن العقوبات امعلنة �صنويا‬ ‫وثائ ��ق توؤك ��د ات�صاع دوائ ��ر التاعب بحجة ال�ص ��رزاق على ح�صاب‬ ‫عب ��اد الله بل على ح�ص ��اب ال�صمر هذا اإذا كان لهذه العينات �صمائر‬ ‫من اأ�صله‪.‬‬ ‫بع� ��ض حم ��ات اح ��ج ت�صتغ ��ل مو�ص ��م اح ��ج اأ�ص ��واأ ا�صتغ ��ال‬ ‫وحر� ��ض عل ��ى امال ورف ��ع الأ�صعار وت ��رك احملة تع ��اي من بداية‬ ‫ام�ص ��وار اإى نهايت ��ه‪ ،‬وبع�ض و�صائل النقل ت�ص ��ع عقدتها ي من�صار‬ ‫امو�ص ��م «ول م ��ن �ص ��اف ول م ��ن درى»‪ ،‬وبع� ��ض امطاع ��م تعتر هذه‬ ‫الف ��رة بال ��ذات اأه ��م حظ ��ة لتمري ��ر حومه ��ا الفا�ص ��دة وخ�صاره ��ا‬ ‫ام�صروب ��ة وتبح ��ث ع ��ن امكا�صب امالية ب ��كل الط ��رق ام�صروعة وغر‬ ‫ام�صروعة‪ ،‬اأما الباعة اجائلون فحدث ول حرج‪.‬‬ ‫اجهات امعنية تكث ��ف فرقها الرقابية واحجاج ياأخذون اأق�صى‬ ‫و�صائ ��ل احيطة واحذر ومع هذا ت�صافح و�صائل الإعام عيوننا كل‬ ‫ي ��وم بامخالف ��ات واخ ��روج ع ��ن الن� ��ض وال�صرب ف ��وق وحت حزام‬ ‫اح ��اج امغلوب عل ��ى اأمره ويك ّم ��ل الناق�ض بع�ض احج ��اج القادمن‬ ‫من اخارج بب�صائعه ��م امغ�صو�صة واأ�صعارهم ال�صتغالية وال�صحية‬ ‫اأي�صا احاج ول اأحد �صواه‪.‬‬ ‫«م ��ن غ�صن ��ا فلي� ��ض من ��ا» ه ��ل ت�صل مث ��ل ه ��ذه الر�صال ��ة؟ اأم تاه‬ ‫منهجنا الإ�صامي ي دهاليز النتهازين؟‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫فرصة مهيأة لظهور‬ ‫السحب الركامية الممطرة‬ ‫الطالبة بعد ح�صولها على جائزة التفوق‬

‫(ال�صرق)‬

‫‪ 2250‬طف ًا وطفلة يتألقون تحت‬ ‫شعار «حكاية الطاقة باألوان»‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫(ال�صرق)‬

‫حج مغشوش‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫جامعة اأم القرى ي زيادة م�سطردة ولله احمد‪،‬‬ ‫افت� � ًا اإى اأن الطلب ��ة الذي ��ن يطرح ��ون اأف ��كار ًا‬ ‫تتواك ��ب مع �سوق العم ��ل واحتياجات امجتمع‬ ‫ام�ستقبلي ��ة يحظ ��ون بدع ��م مبا�س ��ر م ��ن مدي ��ر‬ ‫اجامع ��ة الدكت ��ور بك ��ري بن معت ��وق ع�سا�س‪،‬‬ ‫ووكي ��ل اجامع ��ة لاأعم ��ال وااإب ��داع امعري‪،‬‬ ‫الدكت ��ور نبيل بن عبدالق ��ادر كو�سك‪ ،‬وكذلك من‬ ‫اإدارة معه ��د ااإبداع وريادة ااأعم ��ال‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫اجامعات تقا�س الي ��وم ما ملكه من اإجازات‬ ‫علمية وب ��راءات اخراع و�سركات وم�سروعات‬ ‫تتبناها‪ ،‬واأفاد باأن جامعة اأم القرى �سجلت اأكر‬ ‫م ��ن ‪ 150‬براءة اخراع م ��ن خال معهد ااإبداع‬ ‫وريادة ااأعمال الذي يهدف اإى احت�سان ااأفكار‬ ‫ااإبداعية‪.‬‬

‫شباب سعوديون يفتتحون أول‬ ‫«كافيه» بعمالة سعودية في الخرج‬

‫بيادر‬

‫�س ��ارك اأكر من ‪ 2250‬طف ًا وطفلة ي ور�سة العمل‬ ‫م�سابقة اأرامكو ال�سعودية‪ ،‬لر�سوم ااأطفال ي جدة حت‬ ‫�سع ��ار (حكاية الطاقة بااأل ��وان) التي اختتمت فعالياتها‬ ‫بح�سور نائب مدير �س� �وؤون اأرامكو ال�سعودية بامنطقة‬ ‫الغربية حمد م�ساط‪ ،‬وعدد من ام�سوؤولن‪ ،‬بهدف غر�س‬ ‫الوع ��ي لدى ااأطفال حول مبادئ تر�سيد الطاقة ومنحهم‬ ‫فر�س ��ة اكت�ساب امهارات وامعرفة وت�سجيع جيل الن�سء‬ ‫على ااإبداع واابتكار‪ .‬واألقى ام�ساط كلمة بهذه امنا�سبة‬ ‫على اأهمية ن�سر ثقافة العمل التطوعي ي امجتمع منوه ًا‬ ‫اإى اهتمام اأرامكو الكب ��ر بهذا اجانب‪.‬فيما �سكر مدير‬ ‫�سوؤون اأرامك ��و ال�سعودية ي امنطق ��ة الغربية نبيل بن‬ ‫اأحم ��د باع�س ��ن‪ ،‬جهود جنة التحكي ��م ي جمعية الثقافة‬ ‫والفنون ي جدة وامتطوعن وامتطوعات ي ام�سابقة‪،‬‬

‫الت ��ي تعد واح ��د ًة من مب ��ادرات ام�سوؤولي ��ة ااجتماعية‬ ‫العامة التي تتبناها ال�سركة عر تاريخها الطويل‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن فكرة م�سابق ��ة اأرامك ��و ال�سعودية لر�سوم‬ ‫ااأطف ��ال تتلخ�س ي اختي ��ار مو�س ��وع تعليمي ت�سعى‬ ‫ال�سرك ��ة م ��ن خال ��ه اإى اإطاق العن ��ان مخيل ��ة ااأطفال‬ ‫وقدراتهم ااإبداعية‪ ،‬وت�ساعد هذه الفكرة الرائدة ااأطفال‬ ‫على اانخراط ي اأن�سطة البحث والدرا�سة واا�ستق�ساء‬ ‫م ��ن خال مناق�س ��ة مدر�سيهم واآبائه ��م واأمهاتهم وجميع‬ ‫اأفراد عائاتهم وم�سارك ��ة اأفكارهم واأعمالهم مع زمائهم‬ ‫واأ�سدقائه ��م ي بيئ ��ة �سحي ��ة تفاعلي ��ة تله ��م قدراته ��م‬ ‫ااإبداعي ��ة وت�ساعده ��م عل ��ى اإيج ��اد احل ��ول الازم ��ة‬ ‫معاجة التحديات امتعلقة با�ستهاك الطاقة وتر�سيدها‪،‬‬ ‫ما مكنهم م ��ن اكت�ساب مزيد من الثق ��ة ي اأنف�سهم وي‬ ‫قدراته ��م البحثي ��ة وااإبداعي ��ة‪ ،‬وهو م ��ا �سينعك�س على‬ ‫�سلوكياتهم وت�سرفاتهم ي ام�ستقبل‪.‬‬

‫�صباب وفتيات �صاركوا ي تنظيم ام�صابقة‬

‫(ال�صرق)‬

‫الدمام‪ -‬ال�سرق‬ ‫اتزال الفر�سة مهي� �اأة لظهور ال�سحب الركامية اممطرة قد ت�سبق‬ ‫بن�س ��اط ي الرياح ال�سطحية على منطقة تبوك واجوف وعرعر متد‬ ‫اإى رفح ��ة وحائ ��ل‪ ،‬ي�سم ��ل ذل ��ك منطقة مك ��ة امكرمة وامدين ��ة امنورة‬ ‫وااأجزاء ال�ساحلية منهما وتظهر العوالق الرابية والغبار على اأجزاء‬ ‫من امناطق الداخلية لغرب امملكة متد حتى منطقة حائل‪.‬‬ ‫كم ��ا تظهر ال�سحب الركامي ��ة ي فرة ما بعد الظهرة خا�سة على‬ ‫مرتفعات ع�سر وجازان متد حتى مرتفعات الطائف ومازالت الفر�سة‬ ‫مهياأة لتكون ال�سباب على اأجزاء من امدن ال�ساحلية لغرب امملكة‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪17‬‬

‫امدينة‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬

‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬


‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫شرفة مشرعة‬

‫أفراح المنديل والعايد‬

‫سبب آخر‬

‫الريا�ش ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل ال�ش ��اب فه ��د ب ��ن فيح ��ان امندي ��ل‪ ،‬بزواجه من‬ ‫كرمة �شالح بن �شليمان العايد‪ ،‬وذلك ي قاعة بريدة بفندق‬ ‫الإنرك�نتينينتال بالريا�ش‪ ،‬و�شط ح�ش�ر عدد من الأمراء‪،‬‬ ‫وكبار ام�ش�ؤولن بالدولة‪ ،‬وجمع من رجال الأعمال و�شي�خ‬ ‫القبائ ��ل‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى اأهل واأقارب العرو�ش ��ن‪« .‬ال�ش ��رق»‬ ‫تبارك للعرو�شن وتتمنى لهما الت�فيق وال�شعادة‪.‬‬

‫الأمر �شلطان بن حمد يتو�شط العري�ض ووالده‬

‫الأمر جلوي بن �شعود ‪ -‬والد العري�ض‬

‫ناصر المرشدي‬

‫إيمان اأمير‬

‫«الجن‬ ‫اأزرق» أرحم‬ ‫من «ساهر»!‬

‫ّ‬ ‫الــ(ـحـ)ـظ‬ ‫تحليل‬

‫• د�ش ��نت اإمارة دبي‬ ‫موؤخ ��ر ًا نوع ��ا جدي ��دا من‬ ‫ال ��رادارات الت ��ي تر�ش ��د‬ ‫المخالفات المرورية بدقة‬ ‫وخفية‪ ،‬وا�ش ��طلح �شعبي ًا‬ ‫عل ��ى ت�ش ��مية ه ��ذا الن ��وع‬ ‫(الج ��ن الأزرق) كناي ��ة‬ ‫ع ��ن �ش ��عوبة ك�ش ��فه م ��ن‬ ‫قب ��ل ال�ش ��ائقين‪ ،‬ل�ش ��غر‬ ‫حجمه‪ ،‬ولكونه لي�شتخدم‬ ‫الفا�ض في الت�شوير‪.‬‬ ‫• "الفا� ��ض" بح ��د‬ ‫ذاته �شيء مزعج‪ ،‬ودرجة‬ ‫تركي ��ز ال�ش ��وء النات ��ج‬ ‫عن ��ه موؤذي ��ة ج ��داً‪ ،‬وتكاد‬ ‫تخطف الب�ش ��ر‪ ،‬وكلنا لنا‬ ‫تج ��ارب في ه ��ذا التجاه‪،‬‬ ‫مع كاميرات �شاهر‪ ،‬التي‬ ‫ما اإن تنفج ��ر اأمامك حتى‬ ‫ت�ش ��عر بالهل ��ع واإن كن ��ت‬ ‫اأنت ل�شت الهدف‪ ،‬هذا اإن‬ ‫لم ت�شب بالعمى الموؤقت!‬ ‫• اإ�ش ��افة اإل ��ى‬ ‫ذلك‪ ،‬ممار�ش ��ات الر�ش ��د‬ ‫"غي ��ر الح�ش ��ارية" ب ��ل‬ ‫والم�ش ��تفزة‪ ،‬الت ��ي تق ��وم‬ ‫به ��ا بع� ��ض مركب ��ات‬ ‫"�ش ��اهر" تزي ��د من حنق‬ ‫"ال�ش ��حايا" و�ش ��خطهم‬ ‫عل ��ى "�ش ��اهر"‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫يناف ��ي ببع�ض ممار�ش ��اته‬ ‫هدفه المعل ��ن "الحماية"‪،‬‬ ‫ويوؤكد �شكوك ال�شائق اأن‬ ‫هدفه "الجباية"!‬ ‫• "�شاهر"‪ ،‬واإمعان ًا‬ ‫ف ��ي التخف ��ي‪ ،‬والمخاتل ��ة‬ ‫الت ��ي يرف� ��ض م�ش ��غلوه‬ ‫العت ��راف به ��ا‪ ،‬كثي ��ر ًا‬ ‫م ��ا راأين ��ا مركبات ��ه تعتلي‬ ‫ر�ش ��يفاً‪ ،‬اأو تق ��ف بعك�ض‬ ‫اتجاه ال�شير! ترتكب عدة‬ ‫مخالفات في �شبيل ر�شد‬ ‫مخالف ��ة �ش ��رعة! اأراأيت ��م‬ ‫درجة التناق�ض؟!‬ ‫• ف ��ي ظ ��ل ه ��ذه‬ ‫المعطي ��ات‪ ،‬ل�ش ��ك اأن‬ ‫(الج ��ن الأزرق) بدي ��ل‬ ‫مثالي ل�"�شاهر"‪ .‬فالخفية‬ ‫والمرون ��ة الت ��ي يتمتع بها‬ ‫�ش ��توجد �ش ��عور ًا عام� � ًا‬ ‫ودائم� � ًا ل ��دى ال�ش ��ائقين‬ ‫اأنه ��م تح ��ت الرقاب ��ة اأينما‬ ‫كان ��وا‪ ،‬وه ��ذا كفي ��ل ب� �اأن‬ ‫ي ��زرع داخ ��ل كل واح ��د‬ ‫منه ��م (جني ��ا اأزرق‬ ‫�شغيرا)‪ ،‬اأو لن�ش ّمهِ رقيبا‬ ‫ذاتيا!‬ ‫• م ��ع الزم ��ن‬ ‫تتح � ّ�ول ه ��ذه الممار�ش ��ة‬ ‫"الوقائي ��ة" م ��ن ال�ش ��ائق‬ ‫اإل ��ى ثقاف ��ة‪ .‬ه ��ذه الثقاف ��ة‬ ‫�ش ��تنتج �شلوك ًا ان�شباطي ًا‬ ‫معتاداً‪ ،‬ي�ش ��بح جزءا من‬ ‫�شخ�شية ال�شائق!‬ ‫@‪nalmorshedi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫العري�ض ‪ -‬الأمر �شلطان بن �شعود ‪ -‬والد العري�ض‬

‫الأمر خالد بن متعب ‪ -‬العري�ض ‪ -‬الأمر �شعد بن متعب ‪ -‬والدري�ض‬

‫والدة علي برمان اليامي إلى رحمة اه‬

‫في ذمة اه‬ ‫جران ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ان�ت�ق�ل��ت اإى رح �م��ة الله‬ ‫وال��دة رجل الأعمال علي بن‬ ‫ح�شن برمان اليامي‪ ،‬نائب‬ ‫رئ �ي ����ش ال �ل �ج �ن��ة ال �ت �ج��اري��ة‬ ‫بغرفة ال�شرقية‪ ،‬م�شاء اأم�ش‬

‫الأول ال�شبت ويتقبل العزاء‬ ‫م� �ن���زل الأ�� � �ش � ��رة م�ن�ط�ق��ة‬ ‫ج� � ��ران ‪ -‬ال� �ق ��اب ��ل ‪ -‬ح��ي‬ ‫ب��ر ال ��زج ��اج ط��ري��ق الأم ��ر‬ ‫��ش�ل�ط��ان‪ ،‬وع �ل��ى ج ���ال رق��م‬ ‫‪. 0555812777‬‬ ‫اإنا لله واإنا اإليه راجع�ن‬

‫والد العرو�ض ‪ -‬العري�ض ‪ -‬عايد العايد ‪ -‬والد العري�ض‬

‫نوادي الترفيه وتعليم البنات في مكة تستقطب الزوار‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫ي�شهد نادي التميز ام�شائي ي ال�شرائع ي البتدائية‬ ‫ال�‪ 28‬ح�ش ���ر ًا كبر ًا وتناف�ش� � ًا من ِقب ��ل الطالبات الاتي‬ ‫يرت ��دن النادي ممار�ش ��ة عدي ��د من الرامج الت ��ي يقدمها‬ ‫النادي كتحفيظ القراآن الكرم‪ ،‬والتج�يد‪ ،‬والإ�ش ��عافات‬ ‫الأولية‪ ،‬واللغ ��ة الإجليزية‪ ،‬واللياقة‪ ،‬ومهارات الإماء‪،‬‬ ‫والألعاب الريا�شية‪ ،‬واألعاب الأطفال‪ ،‬وام�شابقات‪.‬‬ ‫واأبان ��ت مدي ��رة ن�ش ��اط الطالب ��ات ملك ��ة الركاتي‪،‬‬

‫علي اليامي‬

‫آل مخايش يحتفلون بابنهم «عبداه»‬ ‫الباحة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل وكيل جامع ��ة الباح ��ة د‪.‬عبدالله‬ ‫ب ��ن حم ��د خاي� ��ش الزه ��راي‪ ،‬ومدي ��ر عام‬ ‫الربية والتعليم ي منطقة الباحة �ش ��عيد بن‬ ‫حم ��د خاي� ��ش‪ ،‬بزواج اب ��ن اأخيه ��م عبدالله‬ ‫بن �ش ��ام حم ��د خاي�ش‪ ،‬من ابنة �ش ��عيد بن‬ ‫علي الزهراي‪ ،‬ذلك بقاعة �ش ��هبة لاحتفالت‪،‬‬ ‫بح�ش ���ر ع ��دد كب ��ر م ��ن م�ش� ��ؤوي الربية‬ ‫والتعلي ��م ي امنطق ��ة ولفي ��ف م ��ن الأق ��ارب‬ ‫والأ�ش ��دقاء‪" .‬ال�ش ��رق" تهن ��ئ العرو�ش ��ن‬ ‫وتتمنى لهما الت�فيق وال�شعادة‪.‬‬

‫(ت�شوير ‪ :‬حمد عو�ض)‬

‫العري�ض مع بع�ض الأقارب‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأن ع ��دد امرتادات للن ��ادي يقارب ‪ ،700‬يق ��دم ّ‬ ‫لهن جميع‬ ‫الرامج وام�ش ��ابقات امتن�عة‪ ،‬ي حن ي�ش ��ارك ثمان�ن‬ ‫ع�ش ���ة ي ن ��ادي اإ�ش ��راقة ام�ش ��اء ي اخالدي ��ة ي‬ ‫البتدائي ��ة ال�‪ ،49‬برامج ترفيهية وتثقيفية وريا�ش ��ية‪،‬‬ ‫منها ف ��ن الإتيكيت‪ ،‬والفن�ن اجمالي ��ة من خال برنامج‬ ‫ت�ش ��كيل الزه�ر با�ش ��تخدام امادة الزجاجية‪ ،‬وح�ش ��ن‬ ‫اخط العربي بطريقة �ش ��حب م�ش ��اقط امنظ�ر‪ ،‬كما يتم‬ ‫ّ‬ ‫تدريبهن على خرات جديدة ي احا�ش ��ب �ش ��من برامج‬ ‫حرير ال�ش�ر والفيدي� والت�شميم‪.‬‬

‫ترقية القرشي إلى «الثالثة عشرة»‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأ�شدر وزير ال�ش�ؤون البلدية والقروية‬ ‫الأم ��ر الدكت ���ر من�ش ���ر ب ��ن متع ��ب ب ��ن‬ ‫عب ����د العزي ��ز‪ ،‬ق ��رار ًا برقية خال ��د عبد الله‬ ‫القر�ش ��ي‪ ،‬مدير اإدارة �ش� ��ؤون ام�ظفن ي‬ ‫اأمانة الطائف‪ ،‬من امرتبة الثانية ع�شرة اإى‬ ‫امرتبة الثالثة ع�شرة‪.‬‬ ‫وعر القر�شي‪ ،‬عن اعتزازه بثقة وزير‬ ‫ال�ش� ��ؤون البلدي ��ة والقروي ��ة‪ ،‬ودع ��م اأمن‬ ‫حافظ ��ة الطائ ��ف م‪ .‬حم ��د عب ��د الرحمن‬ ‫امخرج‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن هذه الرقية �شتك�ن‬ ‫حافز ًا لبذل مزيد من اجهد والعطاء‪.‬‬

‫خالد القر�شي‬

‫أفراح القرني وعون‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله ع�ن‬ ‫احتفل ال�ش ��اب حم ��د عبدالله‬ ‫الق ��ري‪ ،‬بزواج ��ه من ابنة ال�ش ��يخ‬ ‫عل ��ي ب ��ن �ش ��عيد ب ��ن ع ���ن‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫بقاع ��ة �ش ��هد ي �ش ��بت العاي ��ة‪،‬‬ ‫و�ش ��ط ح�ش ���ر لفيف م ��ن الأقارب‬ ‫والأ�شدقاء امهنئن‪".‬ال�شرق" تتقدم‬ ‫بالته ��اي والتري ��كات للعرو�ش ��ن‬ ‫وتتمنى لهما حياة �شعيدة هانئة‪.‬‬

‫العري�ض‬

‫السفياني يحتفل بزواجه‬

‫العري�ض مع الزميل عبدالله عون‬

‫العري�ض مع والده واأعمامه‬

‫أسرة الغرمول تحتفل بزواج أبنائها‬

‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫احتفل مدير مدر�ش ��ة اخيالة‬ ‫برب ��ة عاي�ش عبدالله ال�ش ��فياي‪،‬‬ ‫بزواجه‪ ،‬و�شط ح�ش�ر جمع غفر‬ ‫م ��ن الأقارب والأ�ش ��دقاء ي قاعة‬ ‫الأرج�ان بالطائف‪.‬‬ ‫"ال�ش ��رق" تبارك لل�ش ��فياي‬ ‫وتتمن ��ى للعرو�ش ��ن الت�في ��ق‬ ‫وال�شعادة‪.‬‬

‫احتفلت اأ�ش ��رة الغرم�ل‪ ،‬ب ��زواج اأبنائها‪ ،‬طريخم �ش ��باب الغرم�ل‪ ،‬ومنر‬ ‫طريخم‪ ،‬وفي�ش ��ل طريخ ��م الغرم�ل‪ ،‬وذلك ي قاعة ال�ش ��رق الأو�ش ��ط ي جدة‪،‬‬ ‫و�شط ح�ش�ر عدد من رجال الأعمال والأ�شدقاء والأقارب‪.‬‬ ‫وع ��ر خ ��ال احف ��ل الرئي� ��ش التنفي ��ذي ي م�ؤ�ش�ش ��ة الغرم ���ل للتجارة‬ ‫وامقاولت العامة ال�شيخ �شباب الغرم�ل‪ ،‬عن �شعادتهم بزواج اأبنائهم‪ ،‬كما �شكر‬ ‫اح�ش�ر على ت�شريف احفل‪ ،‬متمنيا لأبنائه حياة �شعيدة‪.‬‬

‫العري�ض مع الأ�شدقاء‬

‫في�شل الغرمول ‪ -‬طريخم الغرمول ‪ -‬منر الغرمول‬

‫العري�ض‬

‫العر�شان مع اأقاربهم‬

‫( ت�شوير‪ :‬ماجد مطر)‬

‫جانب من اح�شور‬

‫(ال�شرق)‬

‫َم� ��ن مِ � � َن ��ا ل ت���ش�ت�ه��وي��هِ‬ ‫م� �ج ��الت ال �ت �ن �م �ي��ة ال�ب���ش��ري��ة‬ ‫وال�ب��رم�ج��ة ال�ل�غ��وي��ة الع�شبية‬ ‫وتطوير الذات !‬ ‫ َو ِلأ ُك� ��ون �شريحة اأن��ا‬‫حب هذا ‪-‬‬ ‫اأُ ُ‬ ‫ت �ل��ك ال �ع �ل��وم ال �ت��ي تثير‬ ‫ف��ي الإن �� �ش��ان روح ال�م�ع��رف��ة‬ ‫وال�ت�ح��دي وال���ش�غ��ف ب�ك��ل ما‬ ‫يجذب العقل‬ ‫بلحظة تما�ض المكامن‬ ‫الخف ّية‪ ،‬لكن واقعنا اليوم بداأ‬ ‫يعي�ض �شيئا م��ن ال��"نيولوك‬ ‫الع�شرية "في ال��دورات التي‬ ‫يقدمها بع�ض المدربين الذين‬ ‫ظهروا فجاأة !‬ ‫• ال � �م� ��درب� ��ون ال ��ذي ��ن‬ ‫باجتيازهم دورت�ي��ن اأو ثاثا‬ ‫ت �اأخ ��ذه ��م ال �ع �ظ �م��ة والأُ َب � � َه� ��ة‬ ‫وال��وه��م ال�ن�ف���ش��ي وت�شخيم‬ ‫الذات‪ ،‬اأنهم وحدهم القادرون‬ ‫على تطوير ال�شلوكيات ‪..‬‬ ‫• ال � �م� ��درب� ��ون ال ��ذي ��ن‬ ‫ينقلون فقط ما ُيقَ�ال !‬ ‫• ال � �م� ��درب� ��ون ال ��ذي ��ن‬ ‫ُي �ق � ّدم��ون اأن�ف���ش�ه��م ب�م�ج��ردِ "‬ ‫� �ش �ه��ادة " ِب � َغ ���ّ�ض ال�ن�ظ��ر عن‬ ‫المعلومات والتجارب !‬ ‫• ال � �م� ��درب� ��ون ال ��ذي ��ن‬ ‫ي�ك�ت�ف��ون ب��ال �ت��دري��ب ال�ن�ظ��ري‬ ‫وال �م �ع��رف��ي وي �غ �ف �ل��ون ج��ان��ب‬ ‫التدريب النف�شي‪ ،‬في الحقيقة‬ ‫ل اأفهم َ‬ ‫كيف ُيغ ِيرون النا�ض‬ ‫وهم لم يغ ِيروا اأنف�شهم !‬ ‫• ال � �م� ��درب� ��ون ال ��ذي ��ن‬ ‫ا��ش�ت�ي�ق�ظ��وا ف �ج �اأة ع �ل��ى حلم‬ ‫ت�ش َلل اإل�ي�ه��م ق��ائ � ًا ‪ ( :‬اطلق‬ ‫العبقري الذي بداخلك )!‬ ‫• ال � �م� ��درب� ��ون ال ��ذي ��ن‬ ‫ل��دي�ه��م اأغ �ل��ب ال �ك��ام ع�ن��د كل‬ ‫ال�م��درب�ي��ن ‪ ...‬اأن ��ا ذك � ّ�ي‪ ،‬اأن��ا‬ ‫ذك� ّ�ي‪ ،‬اأن��ا ذك� ّ�ي ( ث��اث مرات‬ ‫‪ /‬بعد كل وجبة) !‬ ‫• ال � �م� ��درب� ��ون ال ��ذي ��ن‬ ‫ي�ع�ت�م��دون ف��ي دورات �ه��م على‬ ‫ال��"متدربين " ف �ه��م َم��ن‬ ‫يرفعون معنوياتهم !‬ ‫• المدربون المن�شغلون‬ ‫بالنبهار وال�شهرة ال�شريعة‬ ‫ب�ع��د اأن وج ��دوا ا��ش�ت��رزاق�ه��م‬ ‫واإي� �ح ��اءات� �ه ��م واإي �م ��اءات �ه ��م(‬ ‫وتنويماتهم) عند ال�شغوفين‬ ‫بهذه المغنطة !‬ ‫• ال � �م� ��درب� ��ون ال ��ذي ��ن‬ ‫ي��د ّرب��ون الآخ��ري��ن ول��م يعلموا‬ ‫م ��دى ُق��رب �ه��م اأو ُب �ع��ده��م مما‬ ‫ق ّدموه لهم !‬ ‫األ ت � � ��وج � � ��د ج � �ه� ��ات‬ ‫وم�وؤ��ش���ش��ات رق��اب�ي��ة م��وث��وق‬ ‫بها تمنح تراخي�ض التدريب‬ ‫وتحا�شب ال��" ُم ّدعين " ؟‬ ‫اأم� �ع� �ق � ٌ‬ ‫�ول اأن ال�ب�ع����ض‬ ‫مح َمل بقدر هائل من ال�شذاجة‬ ‫ي�شجل باأي دورة دون التاأكد‬ ‫من الجهة المعتمدة؟‬ ‫طبع ًا هناك الجيد والجيد‬ ‫ج��د ًا وعليك اأن تجد طريقك‬ ‫و�شط كل هذا النبهار ‪.‬‬ ‫@‪eman-nlp‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫فهد بن خالد‪ :‬منعطف الفائز‪ :‬هدفنا استرداد‬ ‫مهم في مسيرة الفريقين اللقب اآسيوي‬

‫الجاسم‪ :‬سنقاتل من المولد‪ :‬جماهيرنا‬ ‫أجل الفوز وقودنا‬

‫جاروليم‪ :‬لن كانيدا‪ :‬ا توجد‬ ‫نكون غرباء لدينا أعذار‬ ‫‪21/20‬‬


‫رئيس ااتحاد يراهن على اعبيه‬

‫الفايز لـ |‪ :‬اأهلي صعب‪ ..‬وهدفنا «النهائي» اآسيوي‬ ‫ا�ست ��اد الأمر عبدالل ��ه الفي�سل ي جدة ي‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫ذهاب الدور ن�سف النهائي من دوري اأبطال‬ ‫اأك ��د رئي�س جل� ��س اإدارة نادي الحاد اآ�سيا‪ ,‬وقال اإن م ��ا يزيد من �سعوبة امباراة‬ ‫حمد الفايز على �سعوبة مباراة فريقه اأمام اأنها تعتر على اأر�سنا ح�سب لوائح الحاد‬ ‫مناف�س ��ه التقليدي الأهلي م�س ��اء اليوم على الآ�سي ��وي لك ��رة القدم‪ ,‬ل ��ذا ل خي ��ار اأمامنا‬

‫�س ��وى الف ��وز باأكر م ��ن ه ��دف وامحافظة‬ ‫على �سباكنا نظيف ��ة كي نلعب مباراة الإياب‬ ‫بركيز ومعنويات اأف�سل‪.‬‬ ‫و�س ��دد الفاي ��ز عل ��ى �سعوب ��ة امناف�س‬ ‫ما ملكه م ��ن عنا�سر ميزة �س ��واء امحلية‬

‫اأو الأجنبي ��ة‪ ,‬مبدي ��ا ي الوق ��ت نف�سه ثقته‬ ‫ي لعب ��ي فريقه لتحقيق نتيج ��ة اإيجابية‪,‬‬ ‫واأ�س ��اف‪ :‬لعبون ��ا اأبط ��ال وعل ��ى ق ��در‬ ‫ام�سوؤولية‪ ,‬ولديهم خرة كبرة ي البطولة‬ ‫الآ�سيوي ��ة الت ��ي دائم ��ا ما ي ��رز فيه ��ا ا�سم‬

‫نادي الح ��اد‪ ,‬وطموحاتنا كبرة موا�سلة‬ ‫ام�س ��وار وحقي ��ق اللق ��ب الق ��اري‪ ,‬متمنيا‬ ‫ح�س ��ورا مكثف ��ا م ��ن جماهر الح ��اد كما‬ ‫تعود الاعبن على ذلك ي جميع مبارياتهم‬ ‫اما�سية‪.‬‬

‫حمد الفايز‬

‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬

‫العميد يستضيف القلعة في ذهاب نصف نهائي آسيا‬

‫ااتحاد واأهلي‬

‫قمة آسيوية بنكهة سعودية‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫تتجه الأنظار م�ساء اليوم الإثنن عند ال�ساعة الثامنة‪ ,‬اإى ا�ستاد الأمر‬ ‫عبدالل ��ه الفي�سل ي جدة متابعة مباراة الديرب ��ي بن الحاد والأهلي ي‬ ‫ذهاب الدور ن�سف النهائي من دوري اأبطال اآ�سيا‪ ,‬ويدخل الفريق الحادي‬ ‫امب ��اراة متكمل ال�سفوف بعد �سفاء امهاجم نايف هزازي من الإ�سابة التي‬ ‫عان ��ى منه ��ا ي الفرة اما�سي ��ة‪ ,‬ويعتمد ام ��درب الإ�سب ��اي راوؤول كانيدا‬ ‫عل ��ى ت�سكيل ��ة مكون ��ة من م ��روك زايد ي حرا�س ��ة امرم ��ى‪ ,‬ورباعي خط‬ ‫الدفاع اأ�سامة امولد‪ ,‬حمد امنت�س ��ري‪ ,‬اإبراهيم هزازي‪ ,‬و�ساي الدو�سري‪,‬‬

‫واأمامه ��م حورا الدفاع الكامروي اأمبابي و�سعود كريري‪ ,‬على اأن توكل‬ ‫امهمة الهجومي ��ة محمد نور ودي �سوزا واأن� ��س ال�سربيني وهزازي داخل‬ ‫ال�سندوق‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ,‬يتوقع اأن يلعب م ��درب الأهلي الت�سيك ��ي كاريل جاروليم‬ ‫بخط ��ة متوازنة لقتنا� ��س اأي هدف ي�سهل مهمته ي ح�س ��م امباراة‪ ,‬حيث‬ ‫�سيدخ ��ل اللق ��اء بطريقته امعتادة ‪ 2/4/4‬معتمدا عل ��ى رباعي الدفاع كامل‬ ‫امو�سى‪ ,‬الكولومبي خايرو بالومينو‪ ,‬كامل امر ومن�سور احربي‪ ,‬واأمامهم‬ ‫ح ��ورا الدفاع معتز امو�سى‪ ,‬وثنائي الو�سط تي�سر اجا�سم ومورالي�س‪,‬‬ ‫وي الهجوم العماي عماد احو�سني‪ ,‬والرازيلي فيكتور �سيمو�س‪.‬‬

‫ا�ستاد الأمر عبدالله الفي�سل ي جدة‬

‫ااتحاد‬

‫اأهلي‬ ‫امدرب‪ :‬الت�سيكي كاريل‬ ‫جاروليم‬ ‫هداف الفريق‪ :‬فيكتور‬ ‫�سيمو�س «�ستة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ,9‬له ‪ ,17‬عليه ‪10‬‬

‫امدرب‪ :‬الإ�سباي راوؤول‬ ‫كانيدا‬ ‫هداف الفريق‪ :‬نايف هزازي‬ ‫«�سبعة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ,9‬له ‪ ,21‬عليه ‪8‬‬

‫مشوار ااتحاد‬ ‫ت�سدر الحاد امجموعة الثانية من خم�سة‬ ‫انت�س ��ارات وتع ��ادل وحي ��د دون اأن يتذوق طعم‬ ‫اخ�س ��ارة‪ ,‬قب ��ل اأن يطي ��ح بب ��روزي الإي ��راي‬ ‫من البطول ��ة بالفوز علي ��ه (‪ )0/3‬ي دور ال�‪,16‬‬ ‫ويواجه جوانزو ال�سيني ي الدور ربع النهائي‬ ‫حي ��ث مكن من العبور اإى امربع الذهبي بفوزه‬ ‫(‪ )2/4‬ذهابا‪ ,‬وخ�سارته (‪ )2/1‬اإيابا‪.‬‬

‫مشوار اأهلي‬

‫احت ��ل امركز الث ��اي ي جموعت ��ه الثالثة‬ ‫بع ��د اأن ف ��از ي ث ��اث مباري ��ات وتع ��ادل وحيد‬ ‫مقاب ��ل خ�سارت ��ن‪ ,‬وج ��ح ي اإق�س ��اء اجزيرة‬ ‫الإماراتي ي دور ال� ‪ 16‬بفوزه بركات الرجيح‬ ‫بع ��د تعادلهم ��ا (‪ )3/3‬ي الوق ��ت الأ�سلي‪ ,‬وي‬ ‫الدور ربع النهائي جاوز عقبة �سباهان الإيراي‬ ‫(‪ )0/0‬ذهابا‪ ,‬و(‪ )1/4‬اإيابا‪.‬‬

‫المولد‪ :‬جماهيرنا وقودنا للفوز «فيفا»‪ :‬الغريم اأزلي يقف بين اأهلي والحلم المنشود‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫فيكتور‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬

‫راأى مداف ��ع فري ��ق‬ ‫الح ��اد اأ�سام ��ة امول ��د اأن‬ ‫امباراة الت ��ي �ستجمع فريقه‬ ‫مناف�س ��ه التقلي ��دي الأهل ��ي‬ ‫م�س ��اء الي ��وم الإثن ��ن ي‬ ‫ذه ��اب الدور ن�س ��ف ا��نهائي‬ ‫م ��ن دوري اأبطال اآ�سيا‪ ,‬اأ�سبه‬ ‫مباري ��ات الكوؤو�س‪ ,‬متوقع ًا‬ ‫مواجه ��ة �سعب ��ة للفريق ��ن‪,‬‬ ‫خ�سو�س� � ًا اأنه ��م ملكون ي‬ ‫�سفوفه ��م لعب ��ن اأ�سح ��اب‬ ‫اإمكانات وق ��درات فنية عالية‬ ‫�سواء امحلي ��ن اأو الأجانب‪,‬‬ ‫وق ��ال "امب ��اراة �سعب ��ة‬ ‫للفريقن‪ ,‬و�سن�سعى جاهدين‬ ‫للظه ��ور بال�س ��كل الائ ��ق‬ ‫وتق ��دم م�ست ��وى يوؤهلن ��ا‬ ‫لاق ��راب خطوة من النهائي‬ ‫الآ�سي ��وي‪ ,‬وم ��ن ث ��م حقيق‬ ‫اللقب القاري"‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار امول ��د اإى‬ ‫اأن امب ��اراة ل تخ�س ��ع لأي‬ ‫مقايي�س �ساأنه ��ا ي ذلك �ساأن‬ ‫مباري ��ات الديرب ��ي‪ ,‬لكن ��ه‬ ‫اأب ��دى ثقته ي ظه ��ور فريقه‬ ‫م�ستويات ��ه امعه ��ودة الت ��ي‬ ‫ُت�سعد جميع الحادين‪.‬‬ ‫وع ��ن دور جماه ��ر‬ ‫الح ��اد ي امباراة‪ ,‬اأو�سح‪:‬‬ ‫جماهرن ��ا ل حت ��اج اإى‬ ‫دعوة م ��ن اأح ��د‪ ,‬وح�سورها‬ ‫ي امدرج ��ات ي�س� � ّكل وقود ًا‬ ‫ودافع ًا كبر ًا لاعبن لتقدم‬ ‫اأف�س ��ل م ��ا لديه ��م‪ ,‬ونثق ي‬ ‫موا�سل ��ة دعمه ��ا امعه ��ود‬ ‫وقي ��ادة الفري ��ق اإى النتيجة‬ ‫التي ت�س ّه ��ل مهمته ي ح�سم‬ ‫مباراة الإياب‪.‬‬

‫اأف ��رد اموق ��ع الر�سم ��ي لاح ��اد‬ ‫ال ��دوي لك ��رة لق ��دم «فيف ��ا» تقري ��ر ًا‬ ‫ً‬ ‫مطول ع ��ن الديربي الآ�سيوي امنتظر‬ ‫بن الحاد والأهلي الي ��وم‪ ,‬وقال اإن‬ ‫ج ��دة �ست�سهد الديرب ��ي الأهم والأبرز‬ ‫بن الغرمن التقليدي ��ن لأنه يندرج‬ ‫ي الإط ��ار الق ��اري للم ��رة الأوى‬ ‫�سم ��ن ال ��دور ن�سف النهائ ��ي لدوري‬ ‫اأبطال اآ�سي ��ا ‪ ,AFC‬وهو التاريخي‬ ‫اأي�س ��ا لأنه قد من ��ح اأحدهما الفر�سة‬ ‫للمناف�س ��ة عل ��ى اللق ��ب الكب ��ر‪ ,‬الذي‬ ‫يعني التاأهل لتمثي ��ل القارة ال�سفراء‬ ‫ي كاأ� ��س الع ��ام لاأندي ��ة ي اليابان‬ ‫‪.FIFA 2012‬‬ ‫م�سيفا‪ :‬اأن الديربي مثل اأهمية‬ ‫ق�س ��وى للفري ��ق الأه ��اوي لأن ه ��ذا‬ ‫الن ��ادي العم ��اق ال ��ذي تاأ�س� ��س ع ��ام‬

‫(‪ )1937‬واملق ��ب ب� «قلع ��ة الكوؤو�س»‬ ‫تخل ��و خزائن ��ه م ��ن اأي لق ��ب ق ��اري‬ ‫«ي ّزي ��ن» الكثر م ��ن البطولت امحلية‬ ‫والإقليمي ��ة والعربي ��ة الت ��ي ح�سدها‬ ‫منذ تاأ�سي�سه‪ ,‬اأ�س ��ف اإى ذلك اأنه كان‬ ‫اأول م ��ن �سنح ��ت ل ��ه فر�س ��ة امناف�سة‬ ‫على اللقب الآ�سيوي �سواء من الأندية‬ ‫ال�سعودية اأو العربية‪ ,‬حن بلغ نهائي‬ ‫الن�سخ ��ة الأوى م ��ن البطولة ي عام‬ ‫(‪ )1986‬لكنه فرّط بالفر�سة وخ�سرها‬ ‫عل ��ى اأر�س ��ه وب ��ن جماه ��ره اأم ��ام‬ ‫بو�سان الكوري اجنوبي (‪ ,)3-1‬وما‬ ‫�ساعف من رغب ��ة الأهلي انقطاعه عن‬ ‫ام�ساركة ي البطولة �سنوات طويلة‪,‬‬ ‫قبل اأن يعود للع ��ب فيها مع النطاقة‬ ‫اجدي ��دة له ��ا ح ��ت م�سم ��ى «دوري‬ ‫اأبط ��ال اآ�سي ��ا» وبالنظ ��ام احدي ��ث‬ ‫وال�سعب‪.‬‬ ‫وي�سي ��ف التقرير‪ :‬ي ��درك اأبناء‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫نصف نهائي اسيا‬

‫اأ�سامة امولد‬

‫«قلع ��ة الكوؤو�س» اأن م ��ا بينهم واحلم‬ ‫امن�س ��ود ما هو اإل الغ ��رم الأزي ي‬ ‫مدينة جدة (الحاد)‪ .‬ولعل امواجهة‬ ‫التقليدي ��ة م ��ع الح ��اد �سيك ��ون له ��ا‬ ‫«طع ��م» اآخر ل ��دى الأهاوي ��ة‪ .‬فالفوز‬ ‫عليه بحد ذاته يعتر «انت�سارا موؤزرا»‬ ‫ي حاول ��ة كا الطرفن ب�سط نفوذه‬ ‫ي جدة واإ�سع ��اد الن�سف اخا�س به‬ ‫م ��ن اجمه ��ور «ال�سغوف ج ��دا» بكرة‬ ‫الق ��دم‪ ,‬كم ��ا يعل ��م الأهل ��ي اأن اجتياز‬ ‫«اج ��ار» ي ن�سف النهائ ��ي ما هو اإل‬ ‫موؤ�سر على ق ��درة الفريق على حقيق‬ ‫ما فعله الحاد‪ ,‬عندم ��ا تذوق حاوة‬ ‫اللقب مرتن متتاليت ��ن من قبل ونال‬ ‫�سرف اللعب ي مونديال الأندية‪.‬‬ ‫كل تلك امعطيات قد تبث حما�سا‬ ‫م�ساعف ��ا ي اأو�س ��ال الفري ��ق ال ��ذي‬ ‫ين�س ��د موا�سلة اإيقاع ��ه الفني امتميز‬ ‫ال ��ذي بداأه امو�سم اما�سي حن ناف�س‬

‫«ب�سرا�سة» للفوز بلقب الدوري امحلي‬ ‫وم يفق ��د الأم ��ل في ��ه حت ��ى اللحظ ��ة‬ ‫الأخرة ل�سالح ال�سباب البطل‪ .‬اأ�سف‬ ‫اإى ذل ��ك اأن الأهل ��ي «فك عقدت ��ه» اأمام‬ ‫الحاد حن فاز عليه (‪ )1-3‬ي ذهاب‬ ‫دوري امو�س ��م اما�سي بع ��د اأن كان قد‬ ‫خ�سر اأمامه ي اأربع مباريات متتالية‬ ‫ي ذات البطول ��ة ي مو�سمي (‪2009‬‬ ‫و‪ ,)2010‬وع ��اوة على ذلك فقد اأنهى‬ ‫الأهل ��ي امو�س ��م امنق�س ��ي بنيله لقب‬ ‫كاأ�س الأبطال عن جدارة وا�ستحقاق‪.‬‬ ‫ورغ ��م اأن «درب ��ي ج ��دة» ب ��ات‬ ‫اأم ��را ماألوف ��ا للجمي ��ع هن ��اك‪ ,‬لك ��ن‬ ‫تطور امناف�س ��ة وخروجه ��ا لل�سعيد‬ ‫الق ��اري‪ ,‬ل ب ��د اأن حم ��ل ي ثناياها‬ ‫نكهة اأخ ��رى‪ ,‬لن يكون فيها النت�سار‬ ‫والفرحة من يحقق الفوز فقط‪ ,‬بل من‬ ‫ينتزع من الآخر بطاقة التاأهل للنهائي‬ ‫الكبر‪.‬‬


‫أبدى ثقته في اعبي فريقه‬

‫فهد بن خالد لـ |‪ :‬التوقعات صعبة في مباريات الديربي‬ ‫النهائ ��ي م ��ن دوري اأبط ��ال اآ�صي ��ا‪ ،‬وا�صف� � ًا‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫امباراة بامنعطف امه ��م ي م�صرة الفريقن‬ ‫اأك ��د رئي� ��س الن ��ادي الأهلي الأم ��ر فهد ه ��ذا امو�ص ��م‪ ،‬وق ��ال‪« :‬جاه ��زون للمواجهة‪،‬‬ ‫ب ��ن خال ��د عل ��ى �صعوب ��ة التكه ��ن بنتيج ��ة الاعب ��ون يدرك ��ون اأهمي ��ة حقي ��ق نتيج ��ة‬ ‫مباراة فريق ��ه اأمام الح ��اد ي ذهاب ن�صف اإيجابية ي مباراة الذهاب»‪ ،‬م�صيدا باجهود‬

‫الأمر فهد بن خالد‬

‫الكب ��رة للجه ��از الطبي ي جهي ��ز الاعبن‬ ‫ام�صابن ‪ ،‬كما اأثن ��ى على عمل اجهاز الفني‬ ‫بقيادة امدرب الت�صيكي كاريل جاروليم‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأن امدرب رك ��ز طوال التدريبات اما�صية‬ ‫على اجوان ��ب الهجومية‪ ،‬متمني ��ا اأن يوفق‬

‫الاعب ��ون ي ترجم ��ة الفر� ��س اإى اأه ��داف‬ ‫ت�صعد حبي الراقي‪.‬‬ ‫وطالب جماهر الأهلي بالت�صجيع امثاي‬ ‫لأن عددها �صيكون اأق ��ل من جماهر امناف�س‬ ‫ب�ص ��ب لوائ ��ح واأنظم ��ة الح ��اد الآ�صي ��وي‪،‬‬

‫واأو�صح‪ :‬مثلما توجد جماهر الحاد بكثافة‬ ‫ي امب ��اراة فاإن جماهر الراق ��ي �صيكون لها‬ ‫كلم ��ة اأخ ��رى ي مب ��اراة الإياب‪ ،‬وب� �اإذن الله‬ ‫يتوج الاعب ��ون دعم جماهرهم بالتاأهل اإى‬ ‫امباراة النهائية‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫مدربا ااتحاد واأهلي يرفعان راية التحدي ويكشفان عن خططهما لمباراة اليوم في مؤتمر صحفي‬

‫كانيدا ‪ :‬حاجز الثاثين ا يعني تفوقهم‬ ‫جاروليم ‪ :‬لن نكون غرباء في الملعب‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫اأك ��د م ��درب الفري ��ق الأول لك ��رة الق ��دم بنادي‬ ‫الح ��اد الإ�صب ��اي كاني ��دا اأن و�ص ��ول فريقن من‬ ‫امملك ��ة اإى ال ��دور ن�ص ��ف النهائ ��ي ل ��دوري اأبطال‬ ‫اآ�صي ��ا يدلل عل ��ى التطور الهائل ال ��ذي تعي�صه الكرة‬ ‫ال�صعودي ��ة واأنديتها ‪ ،‬مقدما �صكره لاعبيه على ما‬ ‫قدموه من جهد وبذل خال م�صوار البطولة وخا�صة‬ ‫ي ربع النهائي اأمام جوانزو ال�صيني الذي يعد من‬ ‫اأق ��وى الفرق ام�صاركة ي البطولة‪ ،‬وقدم كانيدا ي‬ ‫اموؤم ��ر ال�صحفي الذي عقد اأم�س قبل مباراة اليوم‬ ‫اأم ��ام الأهلي ي ذه ��اب ن�صف نهائ ��ي دوري اأبطال‬ ‫اآ�صي ��ا الذي جمع ��ه بنظره م ��درب الأهلي جاروليم‬ ‫التهنئ ��ة لكل ال�صعودين بو�صول فريقن من بلدهم‬ ‫لن�صف نهائي دوري اأبطال اآ�صيا‪ ،‬مبينا اأن هذا الأمر‬ ‫يوؤك ��د اأن الك ��رة ال�صعودي ��ة قوية ومتط ��ورة‪ ،‬وعن‬ ‫امباراة قال‪ :‬اأعتقد اأن الأهلي لي�س بالفريق ال�صهل‪،‬‬ ‫اإن ��ه خ�صم قوي ل ي�صتهان ب ��ه ‪ ،‬يكفي اأن ن�صر اإى‬ ‫اأن الف ��ارق ي النق ��اط بين ��ه والح ��اد ي دوري‬ ‫امو�ص ��م اما�صي اق ��رب من حاج ��ز الثاثن نقطة‪،‬‬ ‫نحن جاهزون للقاء‪ ،‬ول توجد لدينا اأعذار‪� ،‬صفوف‬ ‫الفريق مكتمل ��ة ول توجد اأي اإ�صابة بن الاعبن‪،‬‬ ‫وح ��دث ي اموؤم ��ر اأي�صا لعب الح ��اد اإبراهيم‬

‫جاروليم اأثناء ام�ؤمر ال�صحفي‬

‫ه ��زازي‪ ،‬الذي قال‪ :‬نحرم فري ��ق الأهلي ونعلم اأنه‬ ‫من الفرق القوية ‪ ،‬لكننا عازمون على انتزاع بطاقة‬ ‫التاأهل والو�صول للنهائي‪� ،‬صن�صعد جماهرنا التي‬ ‫تعت ��ر الآ�صيوية هي بطولتهم امحبب ��ة‪ ،‬اأوؤكد باأننا‬ ‫جاهزون للقاء من جميع النواحي ‪.‬‬ ‫من جانبه بداأ مدرب الأهلي الت�صيكي جاروليم‬ ‫حديث ��ه قائا‪ :‬اللقاء اأمام الحاد‪ ،‬مهم جدا واأتوقع‬ ‫اأن يك ��ون قوي ��ا ومث ��را‪ ،‬ومتكافئ ��ا م ��ن الطرفن‪،‬‬ ‫�صحي ��ح اأن الح ��اد �صتك ��ون ل ��ه اأف�صلي ��ة ح�صور‬ ‫اجماهر لكن هذا ل يعني اأن الأهلي �صيكون غريبا‬ ‫ي املعب ‪ ،‬اإنه لقاء ديربي اآ�صيوي‪ ،‬والديربيات كما‬ ‫نعلم ل تخ�صع مقايي�س الأر�س واجمهور‪.‬‬

‫مدرب الحاد كانيدا يتحدث لل�صحفين خال ام�ؤمر‬

‫واأ�صاف‪ :‬الحاد اختلف ب�صكل‬ ‫كب ��ر ع ��ن اما�ص ��ي بدليل اأن ��ه م يخ�صر حت ��ى الآن‬ ‫ي ال ��دوري ‪ ،‬ومكن من اإزاح ��ة جوانزو ال�صيني‬ ‫القوي ‪ ،‬لكنني اأعرفه جيدا واأعرف طريقة لعبه التي‬ ‫تعتمد على اللعب الدفاعي والعتماد على الهجمات‬ ‫امرتدة‪،‬نح ��ن م�صتع ��دون لغ ��زو �صب ��اك الح ��اد‬ ‫واخراقه حتى لو لع ��ب بخم�صة مدافعن ‪�،‬صنكون‬ ‫حري�صن جدا على الت�صجيل ي لقاء الذهاب‪.‬‬ ‫وعزا جاروليم خ�ص ��ارة فريقه اأمام جران ي‬ ‫اجولة الأخرة من ال ��دوري اإى الأخطاء الدفاعية‬ ‫وعدم ا�صتغال امهاجمن للفر�س ‪ ،‬واختتم حديثه‬ ‫موؤكدا اكتمال كافة عنا�صر الفريق واأنه ل توجد اأية‬ ‫اإ�صابات‪.‬‬

‫الديربي اآسيوي بعيون أهل الفن والطرب‬

‫فنان العرب يتوقعها خضراء‪ ..‬الجراح يرشح اأهلي ‪ ..‬وعسيري يراهن على ااتحاد‬

‫جدة‪ -‬فوؤاد امالكي‬

‫حمد عبده‬

‫‪ 0-2‬لأهلي‬

‫يو�صف اجراح‬ ‫‪ 1-2‬لأهلي‬

‫اأ�صعد الزهراي‬ ‫‪ 1-2‬لأتحاد‬

‫ماجد مطرب‬

‫‪ 1-2‬لأتحاد‬

‫ح�صن ع�صري‬

‫‪ 1-4‬لأتحاد‬

‫طال ال�صدر‬

‫بفارق هدف لأهلي‬

‫بدرية اأحمد‬

‫‪ 0-1‬لأهلي‬

‫اأب ��دى حار� ��س ��ري ��ق الأهل ��ي يا�ص ��ر‬ ‫ام�صيلي ��م‪ ،‬تفاوؤل ��ه بتخط ��ي عقب ��ة الح ��اد‬ ‫والو�ص ��ول اإى نهائ ��ي دوري اأبط ��ال اآ�صيا‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا جاهزيتهم التامة له ��ذه امباراة التي‬ ‫و�صفها باأهم مواجه ��ات الفريقن على مدار‬ ‫التاري ��خ‪ ،‬كونه ��ا حم ��ل ي طياته ��ا عديد ًا‬ ‫م ��ن امعطي ��ات‪ ،‬اأبرزه ��ا اأن الفائز مجموع‬ ‫مباراتي الذهاب والإياب �صيتاأهل اإى الدور‬ ‫النهائي‪ ،‬وي حال فوزه باللقب القاري فاإنه‬ ‫مثل الكرة ال�صعودية ي بطولة كاأ�س العام‬ ‫لاأندية‪.‬‬ ‫وقال «حري�صون على عدم التفريط ي‬ ‫امب ��اراة‪ ،‬و�صنقاتل حتى اآخر دقيقة من اأجل‬ ‫الف ��وز حتى نلع ��ب مباراة الإي ��اب بدون اأي‬ ‫�صغ ��وط‪ ،‬وما �صاهدته من اإ�ص ��رار وعزمة‬ ‫و�ص ��ط زمائي الاعبن يجعلن ��ي واثق ًا من‬ ‫حقيق م ��ا ت�صبو اإلي ��ه جماهرن ��ا الوفية‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأنه ل خوف على الفريق الأهاوي ي‬ ‫ظ ��ل توفر كل مقومات الفوز من خط هجوم‬ ‫قوي وو�صط يق ��دم نف�صه ب�صكل جيد ودفاع‬ ‫يتميز بال�صابة والقوة‪.‬‬

‫نايف هزازي‬

‫خالد راجح‬

‫‪ 1-2‬لأتحاد‬

‫المسيليم‪:‬سنقاتل من أجل الفوز‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫اأمرة حمد‬

‫‪ 0-2‬لأهلي‬

‫أشار إلى الضعف الواضح في دفاع الفريقين‬

‫دابو‪ :‬هجوم اأهلي‬ ‫قوي‪ ..‬وااتحاد‬ ‫اأكثر خبرة‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫و�صف امدير الفني ال�صابق لفريق الأهلي اأمن دابو‪ ،‬مواجهة الديربي‬ ‫ب ��ن الحاد والأهلي ي ذهاب الدور ن�صف النهائي من دوري اأبطال اآ�صيا‪،‬‬ ‫بال�صع ��ب م ��ن النواحي الفنية للفريق ��ن‪ ،‬وقال‪� :‬صعوبة امب ��اراة تكمن ي‬ ‫الظ ��روف امحيطة به ��ا‪ ،‬لأن الفريقن يقت�صم ��ان الأف�صلية الفني ��ة‪ ،‬فالفريق‬ ‫الأهاوي ملك خط هجوم ناري يع ّد الأف�صل حالي ًا ي الدوري ال�صعودي‪،‬‬ ‫وي امقاب ��ل فاإن هجوم الحاد �صيتاأثر ي حالة غي ��اب نايف هزازي‪ ،‬واإذا‬ ‫�ص ��ارك امهاج ��م الواعد فهد امول ��د فاإنه �صيكون م�صدر اإزع ��اج لدفاع الأهلي‬ ‫ال ��ذي يع ّد الأق ��ل فاعلية ي خطوطه كحال دفاع مناف�ص ��ه‪ ،‬موؤكد ًا اأن الحاد‬ ‫يتميز بخط و�صطه ي ظل وجود عدد من الأ�صماء �صاحبة اخرة‪.‬‬ ‫ورف� ��س دابو تر�صيح كفة فريق على اآخر‪ ،‬مو�صح ًا اأن امباراة ل تقا�س‬ ‫بالأ�صم ��اء‪ ،‬ومن يلع ��ب بركيز ودون �صغوطات نف�صية �صيك ��ون قادر ًا على‬ ‫حقي ��ق هدفه امن�صود‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن مدربي الفريقن ملكون دراية كاملة‬ ‫وامب ��اراة بالن�صبة لهم كتاب مفتوح معرفة كل منهما بنقاط القوة وال�صعف‬ ‫ي �صف ��وف مناف�صه‪ ،‬م�صيف ًا اأن امباراة واحدة من امباريات التي �صت�صجل‬ ‫ي تاريخ الفريقن لأنها جمعهما لأول مرة ي البطولة الآ�صيوية‪.‬‬ ‫يا�صر ام�صيليم‬

‫أمين دابو‬


‫قمة ااتحاد واأهلي تفرض نفسها على الصحف اآسيوية والمواقع اإلكترونية‬

‫« ‪ : »thejakartaglobe‬آسيا على موعد مع أشرس ديربي‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫اهتمت عديد من امواقع العامية باللقاء امثر الذي �سيجمع‬ ‫الح ��اد بغرمه اللدود الأهلي ي ذه ��اب الدور ن�سف النهائي‬ ‫ل ��دوري اأبطال اآ�سي ��ا بحكم اأقدمي ��ة هذا الديرب ��ي ومدى قوته‬ ‫واإثارت ��ه ي مدينة ج ��دة امنق�سمة على نف�سه ��ا ما بن ت�سجيع‬

‫الح ��اد والأهل ��ي‪ ،‬واعت ��رت اأن ه ��ذا الديربي يع ��د الأ�سر�ص‬ ‫اأ�سيوي� � ًا وحليا‪ .‬وكتبت �سحيف ��ة « ‪»thejakartaglobe‬‬ ‫الإندوني�سية حت «عنوان اآ�سيا على موعد مع الإثارة ي اأقدم‬ ‫ديربي اآ�سي ��وي» ‪ ،‬اأن اللقاء الذي �سيجمع بن الحاد والأهلي‬ ‫يع ��د الأ�سر� ��ص ي بطول ��ة دوري اأبطال اآ�سي ��ا‪ ،‬واأ�سافت‪ :‬على‬ ‫الرغم من اأن البطولة �سهدت عدة ديربيات مثل الديربي الكوري‬

‫اجنوب ��ي بن ت�سونب ��وك واأول�سان ي ع ��ام ‪ 2006‬والياباي‬ ‫بن غامبا اأو�ساكا ونظره اأوراوا ي عام ‪ 2008‬اإل اأن الديربي‬ ‫ال�سع ��ودي الآ�سيوي ب ��ن الحاد والأهلي ل ��ه رونق خا�ص ما‬ ‫للفريقن من �سعبي ��ة جارفة داخل بلده ��م ومدينتهم بالإ�سافة‬ ‫للبطولت العديدة التي ح�سل عليها الفريقان‪.‬‬ ‫ال�سحيفة �سردت تاريخ كل فريق حتى و�سوله لهذا الدور‬

‫وحدث ��ت عن ع ��دم خ�سارة الح ��اد لأي مباراة م ��ع الإ�سباي‬ ‫راوؤول كاني ��دا‪ ،‬وقالت‪ :‬اإن اخ�س ��ارة الوحيدة التي تعر�ص لها‬ ‫الفريق كان ��ت اآ�سيويا ونتيجتها كانت غر موؤثرة‪ ،‬كما حدثت‬ ‫ال�سحيفة عن الأهلي وقالت اإنه يحقق نتائج اأكر من رائعة منذ‬ ‫امو�سم اما�سي واأنهى م�سابقة الدوري اممتاز ي امركز الثاي‬ ‫خلف ال�سباب ي اآخر مباراة‪.‬‬

‫�سوئية لل�سحيفة‬

‫اإثنين ‪ 6‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )323‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫خال استقباله مجموعة من الشباب الممارسين لهواية رياضة السيارات من محافظات المنطقة‬

‫كام عادل‬

‫نظام‬ ‫(‪)3-3‬‬

‫محمد بن فهد‪ :‬اأخضر قادر على تحقيق كأس‬ ‫الخليج ‪ ..‬والفتح رفع رأس المنطقة الشرقية‬

‫عادل التويجري‬

‫• النظ ��ام الأ�سا�س ��ي لاحاد ال�سعودي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫• امادة ‪ 38‬تخول للرئي�س النتخاب مرة ثانية !‬ ‫• وثالثة ورابعة وخام�سة وعا�سرة !‬ ‫• هذا خطاأ ا�سراتيجي ي النظام !‬ ‫• لب ��د م ��ن حدي ��د ولي ��ة الرئي� ��س وفرت ��ه‬ ‫الزمني ��ة حت ��ى ل نق ��ع ي رئي� ��س يج ��دد ل ��ه اأو‬ ‫يجدد لنف�سه بحكم (ال�ستثناء) !‬ ‫• كما اأن من�سب الأمن العام (خطر جد ًا)!‬ ‫• لكنه و�سع بيد الرئي�س بالكامل!‬ ‫• دون الرج ��وع ل لاح ��اد ول للجمعي ��ة‬ ‫العمومية!‬ ‫• الرئي� ��س وحده هو امخ ��ول الوحيد بتعين‬ ‫الأمن العام !‬ ‫• الأخطر‪ ،‬اأنه قادر على ف�سله من الحاد!‬ ‫• لوحده ! دون الرجوع لاحاد اأو اجمعية‬ ‫العمومي ��ة باعتبار اأن الأم ��ن العام لي�س ع�سوا‬ ‫ي اجمعية العمومية !‬ ‫• حكمة التحكيم الريا�سي من�سو�س عليها‬ ‫ي امادة ‪! 62‬‬ ‫• مج ��رد انته ��اء انتخاب ��ات الح ��اد بالكامل‪،‬‬ ‫ي�سرع بتكوين هيئة حكيم !‬ ‫• ه ��ذه الهيئ ��ة ه ��ي الت ��ي تنظ ��ر ي اخاف ��ات‬ ‫النا�سئة بن الحاد واأع�سائه‪.‬‬ ‫• ا�ستقالية هذه الهيئة مام ًا هو �سر جاحها‪.‬‬ ‫• ب ��دون ال�ستقالية‪� ،‬سندور ي ذات احلقة‬ ‫منذ ‪ 30‬عاما !‬ ‫• امادة ‪ 73‬تن�س على قيام الحاد باإ�سدار‬ ‫نظام للراخي�س ومن ثم لئحة !‬ ‫• حتى الآن‪ ،‬لدينا (لئحة) ! لي�س لدينا نظام!‬ ‫• النظام يحدد ال�سكل العام و الائحة تتعمق‬ ‫ي التفا�سيل والآليات !‬ ‫• �سدرت الائحة !‬ ‫• اأما النظام ! فا !‬ ‫• ام ��ادة ‪ 74‬تن�س عل ��ى اأن الحاد واأع�ساءه‬ ‫هم اماك الأ�سليون لكافة حقوق الحاد امالية‬ ‫والتجارية والت�سويقية !‬ ‫• ما ي ذلك حقوق الإنتاج وامواد ال�سمعية‬ ‫و الب�سرية!‬ ‫• ما يحدث الآن خالفة للنظام الأ�سا�سي !‬ ‫• ف ��ا وزارة امالي ��ة و ل وزارة الثقاف ��ة‬ ‫والإعام ملك حقوق البث والنقل !‬ ‫• فم ��اذا �سيفع ��ل الح ��اد الق ��ادم ج ��اه هذه‬ ‫امخالفة ال�سريحة !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫(ال�سرق)‬

‫الأمر حمد بن فهد مع جموعة ال�سباب اممار�سن لريا�سة ال�سيارات‬

‫اأنصاري‪ :‬اأمير تبرع بمليوني ريال انشاء حلبة لرياضة السيارات‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫طالب اأم ��ر امنطقة ال�سرقي ��ة الأمر‬ ‫حم ��د بن فهد‪ ،‬لعب ��ي امنتخب ال�سعودي‬ ‫الأول لك ��رة الق ��دم‪ ،‬الذي ��ن �سيق ��ع عليه ��م‬ ‫الختي ��ار من قبل ام ��درب الهولندي فرانك‬ ‫ري ��كارد للم�ساركة ي كاأ� ��ص اخليج ال�‪21‬‬ ‫لك ��رة الق ��دم‪ ،‬الت ��ي ت�ست�سيفه ��ا ملك ��ة‬ ‫البحري ��ن خلل الف ��رة م ��ن ‪ 18 - 4‬يناير‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬بتقدي ��ر ام�سوؤولي ��ة املق ��اة عل ��ى‬ ‫عواتقهم وقال‪ :‬ينبغي على اللعبن الذين‬ ‫�سيت ��م اختياره ��م‪ ،‬ا�ست�سع ��ار ام�سوؤولي ��ة‬ ‫وت�سري ��ف الوطن باأف�سل �س ��ورة ي هذا‬ ‫امحف ��ل اخليجي اله ��ام‪ ،‬وانتقد حمد بن‬ ‫فه ��د الطريق ��ة التي م بها انتق ��اد امنتخب‬ ‫بعد مباراته الودية مع الكونغو‪ ،‬واأ�ساف‪:‬‬ ‫النتق ��اد يج ��ب اأن يك ��ون هادف� � ًا ومنطقي ًا‬ ‫واجميع يع ��رف اأن هناك منتخبات عامية‬ ‫م ت�ستطع حقيق نتائج مر�سية وم تنتقد‬ ‫بهذه الطريقة‪ ،‬اأعتقد اأن امنتخب ال�سعودي‬ ‫قادر على حقي ��ق البطولة التي �سبق واأن‬ ‫حققها ثلث مرات‪.‬‬ ‫وح ��دث اأم ��ر امنطق ��ة ال�سرقية عن‬ ‫ت�سدر فريق الفتح لدوري زين للمحرفن‪،‬‬

‫نحن ورجال‬ ‫اأعمال سنقف مع‬ ‫كافة أندية المنطقة‬ ‫اانتقاد ينبغي‬ ‫أن يكون هادف ًا‬ ‫ومنطقي ًا‬ ‫وق ��ال «اليوم اأهن ��ئ فريق الفت ��ح مت�سدر‬ ‫دوري زي ��ن للمحرف ��ن عل ��ى ام�ستويات‬ ‫الكب ��رة وام�سرفة الت ��ي قدمها اأم ��ام كبار‬ ‫الف ��رق وي نف�ص الوقت اأمن ��ى اأن يوفق‬ ‫فري ��ق التف ��اق غ ��دا ي مبارات ��ه امهم ��ة‬ ‫اأم ��ام الكوي ��ت الكويت ��ي ي اإي ��اب ن�سف‬ ‫نهائي كاأ�ص الح ��اد الآ�سيوي لكرة القدم‬ ‫ويخطف بطاقة التاأهل للنهائي وت�سريف‬ ‫الك ��رة ال�سعودية‪ ،‬وكذل ��ك نتمنى التوفيق‬ ‫لكل ف ��رق امنطق ��ة‪ ،‬وتاب ��ع‪ »:‬ينبغ ��ي على‬ ‫اأندي ��ة امنطق ��ة ال�سرقي ��ة اأن ت�ساعد نف�سها‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬خادعان – ا�ستوعب ووعى (معكو�سة)‬ ‫‪ – 2‬وجع – اآلة ت�سوير‬ ‫‪ُ – 3‬ت�س ّلم باليد – �سر وحمل‬ ‫‪ – 4‬التخل�ص من الورطة (معكو�سة) ‪ -‬للتف�سر‬ ‫‪ – 5‬نقود اجل�سة – مركبة تعوم حت اماء‬ ‫‪ – 6‬عا�سمة (برو) – حرف هجائي‬ ‫‪ – 7‬حلية تزين اأذن امراأة – ج ُمع (معكو�سة)‬ ‫‪ – 8‬ي�سيّجه – اأ�سفح واأعفو‬ ‫‪� – 9‬سد (جزئي) ‪ -‬نه�سنا‬ ‫‪ – 10‬خا�ستهم (معكو�سة) – كاتب فرن�سي من الرواد‬ ‫توي عام ‪1778‬‬

‫بنف�سها من خلل حقيق النتائج الإيجابية‬ ‫الت ��ي تعك�ص تطوره ��ا ي امناف�سات التي‬ ‫ت�س ��ارك فيها‪ ،‬وقال «نح ��ن ورجال الأعمال‬ ‫ي امنطق ��ة نقف م ��ع كافة الأندي ��ة لدعمها‬ ‫حتى حقق تطلعاتها امرجوة»‪.‬‬ ‫وج ��اء حديث اأم ��ر امنطق ��ة ال�سرقية‬ ‫امف ��رح للريا�سين خلل ا�ستقباله جموعة‬ ‫م ��ن ال�سب ��اب اممار�س ��ن لهواي ��ة ريا�س ��ة‬ ‫ال�سي ��ارات م ��ن ختلف حافظ ��ات امنطقة‬ ‫عل ��ى هام� ��ص اعتم ��اد اإقام ��ة حلب ��ة لريا�سة‬ ‫ال�سي ��ارات‪ ،‬حي ��ث رح ��ب بهم واألق ��ى عليهم‬ ‫كلمة توجيهية بن له ��م فيها �سرورة التقيد‬ ‫باأ�س ��ول الأم ��ن وال�سلم ��ة عن ��د مار�س ��ة‬ ‫هواية ريا�سة ال�سيارات‪ ،‬وا�ستعر�ص بع�ص‬ ‫الإح�سائيات عن احوادث امرورية بامملكة‬ ‫واأع ��داد الوفي ��ات وام�ساب ��ن ج ��راء ه ��ذه‬ ‫احوادث‪ ..‬مبينا اأن مزاولة هوايات ريا�سة‬ ‫ال�سيارات باأنواعها ب�سكل مهني وح�ساري‬ ‫من �ساأنها اأن حاف ��ظ على اأمنهم و�سلمتهم‬ ‫واأمن امجتمع مو ً‬ ‫ؤكدا عل ��ى اأن الإمارة توي‬ ‫هذه ام�سروعات وباقي م�سروعاته ال�سباب‬ ‫ً‬ ‫اهتماما حتى حقق اأهدافها‪.‬‬ ‫وكان ام�ست�س ��ار اخا� ��ص لأم ��ر‬ ‫امنطقة ال�سرقية الدكتور عي�سى بن ح�سن‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪� – 1‬سد (عا�ص) ‪ -‬نرويكم‬ ‫‪ – 2‬ناد ريا�سي �سعودي ‪ -‬مبعوثوه‬ ‫‪ – 3‬ملحن ومو�سيقي م�سري راحل توي عام ‪2003‬‬ ‫‪ – 4‬يرتفع ويعلو (معكو�سة)‬ ‫‪ – 5‬تناولت الطعام – طالب الغوث‬ ‫‪� – 6‬سمر مت�سل – األ�سنة الب�سر امتنوعة – جدها ي‬ ‫(قول)‬ ‫‪� – 7‬ساكن الوجه (معكو�سة) ‪� -‬سامن‬ ‫‪ – 8‬وحدة قيا�ص م�سافة – تخلت عن ال�سيء لعدم‬ ‫احاجة‬ ‫‪ – 9‬ي�ستوي عليه وياأخذه (معكو�سة) ‪ -‬اأي (مبعرة)‬ ‫‪ – 10‬علمة مو�سيقية – يُعدل املمح كي ل يُعرف‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫اعبو اأخضر‬ ‫مطالبون بتقدير‬ ‫المسؤولية‬ ‫اإمارة تولي‬ ‫الشباب ومشروعاته‬ ‫اهتمام ًا خاص ًا‬ ‫الأن�س ��اري األق ��ى كلمة اأ�س ��اد فيها مبادرة‬ ‫اأمر امنطقة ال�سرقية باإن�ساء حلبة لريا�سة‬ ‫ال�سي ��ارات وترع ��ه لإن�سائه ��ا ملي ��وي‬ ‫ريال‪ ،‬ذاك ��را اأن هذه امبادرة �ست�ساف اإى‬ ‫مب ��ادرات �سم ��وه الت ��ي ج ��اوزت خم�سة‬ ‫وع�سرين مبادرة كلها تخدم �سرائح امجتمع‬ ‫امختلفة وال�سباب من اجن�سن على وجه‬ ‫اخ�سو� ��ص‪ ،‬م�س ��را اإى اأن اأمر امنطقة‬ ‫ال�سرقي ��ة عند اإط ��لق كل مب ��ادرة يحر�ص‬ ‫على الجتم ��اع بام�ستفيدين من خرجات‬ ‫هذه امبادرات ليتبادل معهم الراأي ويوقف‬

‫�سخ�سي� � ًا عل ��ى احتياجاته ��م‪ ،‬حت ��ى تقوم‬ ‫امب ��ادرة عل ��ى اأ�سا� ��ص عم ��ل م�س ��رك بن‬ ‫القائمن عليها وام�ستفيدين منها ما يعزز‬ ‫فر�ص النجاح‪ ،‬واأ�ساف‪ :‬باتباع هذه امنهج‬ ‫حظيت الرامج وام�سروعات التنموية ي‬ ‫امنطقة بنجاحات وحقق اإجازات ا�ستفاد‬ ‫منها كثر من اأفراد امجتمع‪.‬‬ ‫بعد ذلك األقى اأحد ال�سباب ام�ساركن‬ ‫كلمة ع ��ر فيها عن �سك ��ره وتقديره ل�سمو‬ ‫اأم ��ر امنطقة عل ��ى مبادرت ��ه باإطلق حلبة‬ ‫لريا�سة ال�سيارات واللتقاء بهم‪ ،‬مو�سحا‬ ‫اأن اأه ��اي امنطق ��ة وخا�س ��ة ال�سباب منهم‬ ‫تعودوا على اإطلق امبادرات وام�سروعات‬ ‫الت ��ي تلم� ��ص احتياجاته ��م ي ختل ��ف‬ ‫امجالت الإن�سانية ورعايتها حتى ت�سبح‬ ‫حقيق ��ة عل ��ى اأر�ص الواق ��ع‪ ،‬مو�سح ��ا اأن‬ ‫الجتم ��اع مع ال�سب ��اب اممار� ��ص لريا�سة‬ ‫ال�سي ��ارات �سيع ��زز فر� ��ص النج ��اح له ��ذا‬ ‫ام�سروع م�ست�سهدا مبادرات �سابقة ل�سمو‬ ‫اأم ��ر امنطقة حققت جاح ��ات واإجازات‬ ‫عل ��ى اأر� ��ص الواقع واختت ��م ال�ساب كلمته‬ ‫بال�سك ��ر ل�سم ��و اأم ��ر امنطق ��ة ال�سرقي ��ة‬ ‫عل ��ى ه ��ذه امب ��ادرة واللتق ��اء بعين ��ة من‬ ‫مار�سيها‪.‬‬

‫على‬ ‫البركة‬ ‫أحمد عدنان‬

‫ ي مب ��اراة مث ��رة‪ ،‬انت�س ��ر‬‫(الفي�سل ��ي) على (الوحدة) باأربعة اأهداف‬ ‫مقاب ��ل ثاث ��ة‪ .‬اإذا نظرن ��ا اإى الن�س ��ف‬ ‫امل ��يء م ��ن الكاأ� ��س‪ ،‬ف� �اإن امب ��اراة متع ��ة‬ ‫وكاف ��ح فيه ��ا كا الفريق ��ن حت ��ى انته ��ى‬ ‫ام�س ��ار ل�سال ��ح (الفي�سل ��ي)‪ .‬ح ��ن ننظر‬ ‫اإى الن�س ��ف الآخ ��ر‪ ،‬ن ��رى امب ��اراة م ��ن‬ ‫زاوي ��ة ختلف ��ة مام ��ا‪ ،‬النتيج ��ة عك�س ��ت‬ ‫�س ��وء الفريق ��ن تكتيكي ��ا‪ ،‬الدف ��اع – ي‬ ‫الفريق ��ن – يع ��اي بو�س ��وح ي الكرات‬ ‫العر�سي ��ة‪ ،‬م ا�ستغرب خ�س ��ارة الفريقن‬ ‫ي مباري ��ات �سابق ��ة بنتائ ��ج كب ��رة‪ ،‬ولن‬ ‫اأتعجب اإذا ا�ستمر ذلك‪ .‬مك�سب الفي�سلي‬ ‫م ��ن امباراة معن ��وي ل اأكر‪( ،‬الوحدة) ما‬ ‫زال ي دوام ��ة النتائج امحبطة‪ .‬اأعتقد اأن‬ ‫جن ��ة احكام ل ب ��د اأن تتخذ اإجراء قا�سيا‬ ‫�س ��د حكم امباراة ال ��ذي اعتدى بيده على‬ ‫اأحد لعبي الفي�سلي‪.‬‬ ‫ ح ��ن ننظ ��ر اإى مب ��اراة (الفت ��ح)‬‫و(هج ��ر) ج ��د اأن اأه ��داف النموذج ��ي‬ ‫الثاث ��ة �سجله ��ا‪ :‬األت ��ون جوزي ��ه‪ ،‬ح�س ��ن‬ ‫امقهوي وحمدان احمدان‪ .‬هوؤلء الثاثة‬ ‫كان ت�سجيله ��م انعكا�س ��ا مكانتهم كاأعمدة‬ ‫للفريق النموذجي منذ �سنوات‪ ،‬ول اأن�سى‬ ‫الاع ��ب امتميز ربيع �سفياي‪ .‬م يعجبني‬ ‫(هج ��ر) اأب ��دا‪ ،‬م اأكن موؤي ��دا اإقالة امدرب‬ ‫باتري�سي ��و والتعاق ��د مع ام ��درب ام�سري‬ ‫ط ��ارق يحي ��ى‪ ،‬ل اأت�س ��ور اأن يحي ��ى‬ ‫�سي�سيف �سيئا ل� (هجر)‪ ،‬ومع ذلك اأقول‬ ‫اأن الوق ��ت مبك ��ر ج ��دا للحك ��م عل ��ى عم ��ل‬ ‫امدرب ام�سري‪.‬‬ ‫ انت�س ��ر (التف ��اق) عل ��ى ال�سعل ��ة‪،‬‬‫اأهمي ��ة الف ��وز معنوي ��ة ل اأك ��ر‪ ،‬الفري ��ق‬ ‫التفاق ��ي بحاج ��ة اإى عم ��ل تراكم ��ي‬ ‫ودوؤوب‪ ،‬به ��ذا ام�ست ��وى ل ��ن يتج ��اوز‬ ‫فر�س ��ان الدهن ��اء عقب ��ة الكوي ��ت الكويتي‬ ‫بخما�سية كما يتمن ��ى التفاقيون‪ .‬الفريق‬ ‫ال�سع ��اوي ق ��دم مب ��اراة جي ��دة رغ ��م‬ ‫الهزم ��ة‪ ،‬ل ب ��د اأن نحا�س ��ب (ال�سعل ��ة)‬ ‫كفري ��ق ي �سنت ��ه الأوى ي دوري‬ ‫(زي ��ن)‪ ،‬وف ��ق ه ��ذا امقيا�س فاأبن ��اء حمد‬ ‫�س ��اح يقدم ��ون م�ست ��وى يوؤهله ��م للبقاء‬ ‫ي الدوري‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مطرب مصري قديم توفي عام ‪1980‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ميكروفون – اإذاعية – رائدة – يو�سف وهبي – حافظات – م�سل�سلت‬ ‫– رم�سان – حنكة – كلم – عابر – و�سع – مردي – �سغط – نف�سي‬ ‫– �سيف – تكليف – ح�سبة خاطئة – على النا�سية ‪� -‬سعيد العلوي – عبد‬ ‫احكيم – عامر – اآمال فهمي‬ ‫الحل السابق ‪ :‬أحمد الشقيري‬


‫ﺗﺨﺼﺺ ﻃﺎﺑﻌﻲ »ﺣﺞ« ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻠﺘﻮﺳﻌﺎﺕ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫»ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ« ﱢ‬

1433

                               

                             

                          

                                  

  1433      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬323) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬6 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

23 culture@alsharq.net.sa

‫ﺣﺠﺎﺭ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻧﺪﻭﺓ ﺍﻟﺤﺞ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ‬

‫ﺑﺮاوﻳﺰ‬

‫ ﻭﺁﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻳﺪﻋﻮ ﺍﻷﻣﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ‬..‫ﺍﻟﺴﺪﻳﺲ ﻳﺤﺬﺭ ﻣﻦ »ﺗﺴﻴﻴﺲ« ﺍﻟﺤﺞ‬

‫ﻫﻜﺬﺍ ﺃﻓﻬﻢ‬ ‫ﺣﺮﻳﺔ ﺍﻟﺘﻌﺒﻴﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻧﺸﺎﺻﻲ‬

""                          "" " "" """ """"""  "" ""   ""               ""          2011        ""                             "" alanshasi@alsharq.net.sa

                                                                                                                              





                                             

                                                   

                              12                     

                                                       

                                                                                                                                              

‫ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼﻝ ﻭﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻳﻔﺘﺘﺤﺎﻥ ﻣﺒﻨﻰ ﻓﺮﻉ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺸﺮﻭﻕ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ‬

‫ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﻤﻔﺘﻮﺣﺔ ﺳﺎﻫﻤﺖ ﻓﻲ ﺷﻴﻮﻉ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﻭﺟﻌﻠﺘﻪ ﻓﻲ ﻣﺘﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ‬:‫ﻃﻼﻝ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬





‫ﺍﻟﻤﺒﻨﻰ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻔﺮﻉ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬          200   •     :‫ﺍﻟﻤﻮﻗﻊ‬   •   • 23:‫ﺍﻟﻤﺴﺎﺣﺔ‬  64  •  •       •  •   •  •  14 •  •  •  •  96   •  •  •  •

                                                       

                                                                                

                                                                                                                         ���   







                                 

                                                                                                                          


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬6 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬22 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬323) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                            jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                         

               •  ""    •        •  •    •     •          •   • ""  •

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

!‫ﺍﺣﺘﺮﻣﻮﻫﻢ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                          

‫ﻳﺎ ﺳﻜﺘﻲ‬ ‫ﺧﺒﺮﻳﻨﻲ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

«‫ﻃﺮﺡ ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ »ﻧﻮﺍﻑ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ« ﻋﺒﺮ »ﺍﻟﻴﻮﺗﻴﻮﺏ‬



  facebookcomAskNawaf                24274 ""       354  171 httpwwwyoutubecom  watch?vBpHTEzQqXB4

               Creative House ""            AskNawaf@  " "

:«‫ﺍﻟﺰﻋﺎﻕ ﻋﺒﺮ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻬﻄﻮﻝ ﺃﻣﻄﺎﺭ‬                                    

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺒﻴﺖ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ «‫»ﺍﻟﻘﺪﻭﺓ‬

                                                                          hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ ﺍﻳﻤﻦ‬

‫ ﻛﻢ‬. ‫ﻓﻴﺲ‬

‫»ﺃﺷﻜﻞ« ﻳﻨﻘﻞ ﻭﺻﻮﻝ ﻣﺴﺆﻭﻝ ﻟﺤﻲ ﺟﺪﺍﻭﻱ ﺷﻌﺒﻲ ﻋﺒﺮ ﻗﻨﺎﺓ »ﺻﺎﺣﻲ« ﺍﻟﻴﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺔ‬



‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﺳﺎﻋﺔ‬24 ‫ ﺁﻻﻑ ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ ﺧﻼﻝ‬5 ‫ﺣﻈﻴﺖ ﺑـ‬

                  httpgooglcR26m

‫ﺍﻟﻌﺮﻳﻔﻲ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻋﻠﻰ‬ ‫ ﻳﻠﻴﻪ ﺍﻟﺸﻘﻴﺮﻱ‬..‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ 

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

                                  

                        24              

                                                

‫»ﺁﺑﻞ« ﺗﻔﺘﺘﺢ ﺃﻛﺒﺮ ﻣﺘﺠﺮ ﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﺑﻜﻴﻦ‬       " "    " "                 ""  12.4

   ""                ""         " " 2300 


الشرق المطبوعة - عدد 323 - جدة