Issuu on Google+

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬321) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬4 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

20 October 2012 G.Issue No.321 First Year

..‫ ﻣﺘﺴﻠ ﹰﻼ ﺇﻳﺮﺍﻧﻴ ﹰﺎ‬15 ‫ﺣﺮﺱ ﺣﺪﻭﺩ ﺍﻟﺨﻔﺠﻲ ﻳﺼﻄﺎﺩ‬ «‫ ﺻﺮﻋﺖ ﺍﺛﻨﻴﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﺑـ »ﺧﺸﺒﺔ‬:| ‫ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﺼﻐ ﱢﻴﺮ ﻟـ‬ 

     15                                 8  

16-9

‫ ﺃﻧﺘﻢ ﻣﺠﺎﻫﺪﻭﻥ‬:‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬

4

  

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬84‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﹰﺍ ﻭ‬12 ‫ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﺻﺤﻴ ﹰﺎ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬547 ‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻭﺗﺄﺳﻴﺲ‬

‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻳﻘﻒ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﺍﺕ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺞ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ 2013 ‫ﻳﻘﺮ ﺧﻄﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ | ﻟﻌﺎﻡ‬

7/6 ‫ﺃﻭ ﺗﻬﺮﺏ‬ ‫ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻣﻦ ﺑﻴﺖ‬ !‫ﺃﻫﻠﻬﺎ؟‬

‫ﺍﻛﺸﻂ ﻭﺍﺭﺑﺢ‬ !‫ﻧﻮﺑﻞ‬

27

‫ﺍﻟﺴﻌــﻮﺩﻱ ﻋﺒــﺪﺍﷲ ﻋـﺰﺍﻡ‬ ‫ــﻀــﺮﺏ ﻋﻦ‬ ‫ﻳﹸ ﹺ‬ ‫ﺍﻟـــﻄـــﻌـــﺎﻡ‬ ‫ﺩﺍﺧﻞ ﺳﺠﻨﻪ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬ 20 

‫زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬

18

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻐﻨﺎﻣﻲ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

Saturday 4 Dhul-Hijjah1433

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ ﻫﻞ‬..‫ﻀﺤﻰ‬ ‫ﻟﻤﻦ ﺃﺭﺍ ﹶﺩ ﺃﻥ ﻳﹸ ﹼ‬ ‫ﺃﺧﺬﺕ ﻣﻦ ﹶﺷﻌﹾ ﹶ‬ ‫ﹶ‬ 2 !‫ﺮﻙ؟‬

25



:| ‫ﺑﻠﻘﻴﺲ ﻟـ‬ ‫ﺣﻤــــﻞ ﺟﻤـﺎﻫﻴﺮ‬ ‫ﺍﻷﻫــــﻠﻲ ﺻـﻮﺭﺗﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﺭﺟﺎﺕ ﻟﻦ‬ ‫ﻳﺴﺘﻔﺰ ﺧﻄﻴﺒﻲ‬



‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬

‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬321) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬4 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﻭﺯﺍﺭﺓ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺎﺕ‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺒﻜﻲ‬

ahmed.alabki@alsharq.net.sa

                                                                                                                                                                             

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                                                                                                                    

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﺻﺪى اﻟﻮاﻗﻊ‬

2                                                                                ���                                                                                                                                                                     

        

..‫ﻗﻔﺰﺓ ﻓﻴﻠﻴﻜﺲ‬ ‫ﺩﺭﺱ ﺟﺪﻳﺪ‬ !‫ﻟﻠﺤﺐ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

«‫»ﺍﻟﻔﺮﻳﺎﻥ‬ ‫ﺑﺠﺎﻧﺐ‬ !«‫»ﻓﻴﻠﻴﻜﺲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻟﻤﻦ ﺃﺭﺍﺩﹶ ﺃﻥ‬ ‫ﹶ‬ ‫ﺃﺧﺬﺕ‬ ‫ ﻫﻞ‬..‫ﻀﺤﻰ‬ ‫ﻳﹸ ﹼ‬ ‫ﻣﻦ ﹶﺷ ﹾﻌ ﹶ‬ !‫ﺮﻙ؟‬

‫ﻧﻮاة‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                                                                                                                  –                                                  alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ﺗﺤﻨﻴﻂ ﺟﺜﻤﺎﻥ ﻣﻠﻚ ﻛﻤﺒﻮﺩﻳﺎ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟﻌﺮﺿﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺸ ﱢﻴﻌﻴﻪ‬

‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬



2004             1998  19791975    

‫ﻣﺘﺴﺎﺑﻖ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﻤﺎﻝ ﺍﻷﺟﺴﺎﻡ ﻳﻨﺴﻰ ﺻﺒﻎ ﻭﺟﻬﻪ‬



IFBB                      

                           

   89                 

‫ﺑﻨﺠﻼﺩﻳﺸﻲ ﻳﻘﻔﺰ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺐ ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮ‬

 16

        1976               

2012 ‫ أﻛﺘﻮﺑﺮ‬20



   ���      

:‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 1904  1930   1947  1970  1980   2011  1995 


‫السبت ‪ 4‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 20‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )321‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫مئات اآاف من الحجاج يؤ ّدون «الجمعة» في الحرمين تحت مظلة من الرعاية المتكاملة‬ ‫امدينة امنورة‪ ،‬مكة امكرمة ‪ -‬وا�س‬ ‫اأدى مئات ااآاف من حجاج بيت‬ ‫الله اح��رام‪ ،‬اأم�س‪� ،‬صاة اجمعة ي‬ ‫احرمن ال�صريفن ي اأجواء اإمانية‬ ‫و�صط منظومة من اخدمات امتكاملة‬ ‫ك ّللها ااأمن والطماأنينة‪.‬‬ ‫ف�ق��د ��ص�ه��د اح� ��رم ام �ك��ي ت��واف��د‬ ‫اح�ج�ي��ج م�ن��ذ ال���ص��اع��ات ااأوى من‬ ‫�صباح اأم�س اجمعة‪ ،‬وامتاأت اأروقته‬ ‫واأدواره و�صاحاته بام�صلن‪ ،‬حتى‬ ‫ام�ت��دت �صفوف ام�صلن اإى اأح�ي��اء‬ ‫امنطقة امركزية والطرق اموؤدية اإى‬ ‫ام�صجد اح ��رام‪ .‬وتابع اأم��ر منطقة‬ ‫مكة امكرمة رئي�س جنة احج امركزية‬ ‫�صاحب ال�صمو املكي ااأم ��ر خالد‬ ‫الفي�صل بن عبدالعزيز‪ ،‬جهود ااأجهزة‬ ‫احكومية وااأهلية‪ ،‬التي ركزت على‬

‫حقيق اأرقى اخدمات لوفود الرحمن‪،‬‬ ‫وحقيق كل ما مكنهم من اأداء ن�صكهم‬ ‫بكل ي�صر و�صهولة‪ .‬وج � ّن��دت جميع‬ ‫ااأج �ه��زة امعنية اإمكاناتها الب�صرية‬ ‫وااآلية‪.‬‬ ‫وي ام ��دي� �ن ��ة ام � �ن� ��ورة‪ ،‬اأدى‬ ‫احجيج ��ص��اة اجمعة ي ام�صجد‬ ‫النبوي ال�صريف ي اأجواء روحانية‪،‬‬ ‫زادها انخفا�س درجة احرارة روعة‪،‬‬ ‫ما اأ�صفى على تلك ال�صورة اجميلة‬ ‫م��زي��د ًا م��ن ال��راح��ة وال�صكينة التي‬ ‫ا�صتقرت ي نفو�س �صيوف الرحمن‪.‬‬ ‫وام� �ت� �اأ ام���ص�ج��د ال �ن �ب��وي واك�ت�ظ��ت‬ ‫��ص��اح��ات��ه ال��رح �ب��ة ب�ج�م��وع �صيوف‬ ‫الرحمن الذين اأدوا �صاتهم ي خ�صوع‬ ‫تام حيط بهم من كل جانب بعد رعاية‬ ‫الله تعاى حزمة من اخدمات امتكاملة‬ ‫والطاقات امجندة التي و ّفرتها ختلف‬

‫قوافل احجيج توؤدي اجمعة بام�سجد النبوي اأم�س‬

‫القطاعات احكومية وااأهلية متابعة‬ ‫واإ� �ص��راف �صخ�صي م��ن اأم��ر منطقة‬ ‫امدينة امنورة رئي�س جنة احج ي‬ ‫امنطقة �صاحب ال�صمو املكي ااأمر‬ ‫عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ال��ذي وجّ ��ه اجميع ب�صرورة تقدم‬

‫اأف�صل اخ��دم��ات ل�صيوف الرحمن‪،‬‬ ‫ومكينهم من ق�صاء اأوقاتهم ي طيبة‬ ‫الطيبة ي اأف�صل حال وراحة بال‪.‬‬ ‫ولوحظ عقب ال�صاة ي امنطقة‬ ‫امركزية وال�صوارع وااأحياء القريبة‬ ‫م��ن ام�صجد النبوي ال�صريف حركة‬

‫التكسب المعقول‬ ‫المفتي أصحاب حمات حجاج الداخل‪ :‬ا مانع من ُ‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫دعا مفتي عام امملك ��ة رئي�س هيئة كبار العلماء‬ ‫واإدارة البحوث العلمية وااإفتاء ال�ص ��يخ عبدالعزيز‬ ‫بن عبدالله اآل ال�ص ��يخ‪ ،‬اأ�صحاب حمات احجاج اإى‬ ‫تقوى الله واحذر من امبالغة وامغااة ي ااأ�ص ��عار‬ ‫الهائل ��ة وخدع ��ة احج ��اج بالدعاي ��ات التي ا اأ�ص ��ل‬

‫محتواها ي الواقع‪ ،‬وا�ص ��فا ذلك بالكذب واخيانة‪.‬‬ ‫وق ��ال ي اخطبة التي األقاها بجامع ااإمام تركي بن‬ ‫عبدالله و�ص ��ط الريا�س اأم�س‪ ،‬اإن كثرا من اأ�صحاب‬ ‫احمات يغلطون ي اأمور منها رفع ااأ�صعار الهائلة‬ ‫ما يزيد عن ‪ 3000‬عن العام اما�ص ��ي وكلها مبالغات‬ ‫واأرباح طائلة‪ ،‬م�ص ��يفا اأنه ا مانع من التك�صب بربح‬ ‫معق ��ول ولك ��ن رفق ��ا بام�ص ��لمن واحج ��اج‪ ،‬خ ��ذوا‬

‫ااأم ��وال دون زي ��ادة مبالغة فيها بغر ح ��ق فاإنكم لن‬ ‫ج ��دوا بركة ي مكا�ص ��بكم‪ ،‬ارفقوا باحج ��اج اأنكم‬ ‫تعلمون مكا�صبكم واأرباحكم مقدما‪.‬‬ ‫وطال ��ب احج ��اج باح ��رام اأمن البل ��د احرام‬ ‫وا�ص ��تقراره‪ .‬وب ��ن اأنه ا مانع من اإ�ص ��راك ااإن�ص ��ان‬ ‫اأمواته ي اأ�صحيته اأو تنفيذ و�صاياهم اأو الت�صحية‬ ‫عنهم باأ�صحية م�صتقلة‪.‬‬

‫ملك ماليزيا‬ ‫يصل إلى المدينة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬وا�س‬ ‫و�ص ��ل اإى امدين ��ة امن ��ورة‬ ‫اأم�س ملك ماليزيا ال�ص ��لطان توانكو‬ ‫عبداحليم معظم �ص ��اه ابن امرحوم‬ ‫�صلطان بدي �ص ��اه ي م�صتهل زيارة‬ ‫للمملكة يوؤدي خالها منا�صك احج‪.‬‬ ‫وكان ي ا�ص ��تقباله مط ��ار ااأم ��ر‬ ‫حم ��د ب ��ن عبدالعزيز ال ��دوي اأمر‬ ‫منطقة امدينة امن ��ورة‪ .‬وقد قام ملك‬ ‫ماليزي ��ا بزي ��ارة للم�ص ��جد النب ��وي‬ ‫ال�صريف اأم�س‪.‬‬

‫قارئ إلكتروني للوحات‬ ‫في جميع المناطق‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫أاك ��د مدير ع ��ام اإدارة امرور قائد‬ ‫مرور اح ��ج اللواء عبدالرحمن امقبل‬ ‫اأن نظ ��ام قارئ اللوح ��ات ااإلكروي‬ ‫امطب ��ق حاليا ي مدخل مك ��ة امكرمة‬ ‫بنقط ��ة ال�صمي�ص ��ي للك�ص ��ف ع ��ن‬ ‫ال�ص ��يارات غر ام�ص ��رحة وام�صروقة‬ ‫وامطلوب ��ة اأمني� � ًا �ص ��يطبق بجمي ��ع‬ ‫مناط ��ق امملك ��ة بع ��د اح ��ج‪ ،‬م�ص ��ر ًا‬ ‫اإى اأن ��ه م ��ن امتوق ��ع اانته ��اء من ��ه‬ ‫خ ��ال ع ��ام اأو اأق ��ل على اأبع ��د تقدير‪.‬‬ ‫واأبان امقبل ل�«ال�ص ��رق» اأن النظام هو‬ ‫ااأول من نوعه على م�ص ��توى امنطقة‬ ‫وي�ص ��اهم ي قراءة لوحات ال�صيارات‬ ‫والبا�ص ��ات وي�ص ��در حذير ًا باإ�صاءة‬ ‫حم ��راء ي ح ��ال كان ��ت ال�ص ��يارة اأو‬ ‫البا�س خالفا اأو غر مرخ�ص ��ا للعمل‬ ‫ي احج‪ .‬واأو�ص ��ح امقبل اأنه �ص ��يتم‬ ‫تركي ��ب ه ��ذا النظ ��ام ي مداخل امدن‬ ‫بجمي ��ع امناط ��ق‪ ،‬متوقع ًا اأن ي�ص ��اهم‬ ‫ي �صمان ان�صيابية احركة عند نقاط‬ ‫التفتي�س‪.‬‬

‫(وا�س)‬

‫مكثفة‪ ،‬حيث بداأت قوافل حجاج بيت‬ ‫ال �ل��ه اح� ��رام ت �غ��ادر ام��دي�ن��ة ام �ن��ورة‬ ‫بعد اأن م َّن الله عليهم بزيارة ام�صجد‬ ‫النبوي ال�صريف‪.‬‬ ‫ورحَ ��ب اإم ��ام وخطيب ام�صجد‬ ‫اح���رام ال�صيخ ال��دك �ت��ور ��ص��ال��ح بن‬

‫ح�م�ي��د‪ ،‬ب�ح�ج��اج ب�ي��ت ال �ل��ه اح���رام‪،‬‬ ‫وتطرق اإى حاولة البع�س التطاول‬ ‫على النبي‪ ،‬مبين ًا اأن الظامن يو�صي‬ ‫بع�صهم بع�ص ًا بااإ�صاءة التي تتجدد‬ ‫بتجدد ااأحداث‪.‬‬ ‫وي ام��دي �ن��ة ام� �ن ��ورة اأو� �ص��ى‬ ‫اإم��ام وخطيب ام�صجد النبوي ال�صيخ‬ ‫عبدالباري الثبيتي‪ ،‬ام�صلمن بتقوى‬ ‫الله عز وجل حق التقوى‪ .‬وتناول ي‬ ‫خطبة اجمعة اأم�س‪ ،‬الركن اخام�س‬ ‫من اأركان ااإ�صام وهو حج البيت من‬ ‫ا�صتطاع اإليه �صبي ًا‪.‬‬ ‫م�صيف ًا اأن��ه بنظرة واح��دة اإى‬ ‫ه���ذه اج� �م ��وع ام �وؤم �ن��ة واح�ج�ي��ج‬ ‫اخ �� �ص��ع ام �ت �ج �م �ع��ن م ��ن ك ��ل ح��دب‬ ‫و�صوب تتجلى حقيقة اأن هذه ااأمة‬ ‫مهما بلغ الكيد لها وامكر بها فاإنها اأمة‬ ‫خالدة بخلود ر�صالتها وكتابها‪.‬‬

‫إيقاف ترحيل الحجاج بعد‬ ‫الحادية عشرة مساء‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬

‫وج��ه اأم��ر منطقة مكة امكرمة‬ ‫رئ�ي����س ال�ه�ي�ئ��ة ال�ع�ل�ي��ا م��راق �ب��ة نقل‬ ‫احجاج �صاحب ال�صمو املكي ااأمر‬ ‫خالدالفي�صلجميعموؤ�ص�صاتالطوافة‬ ‫باإيقاف ترحيل احجاج بعد احادية‬ ‫ع�صرة م���ص��اء‪ .‬واأل� ��زم اأم ��ر امنطقة‬ ‫النقابة العامة لل�صيارات وموؤ�ص�صات‬ ‫الطوافة باأوقات ترحيل احجاج بن‬ ‫مكة امكرمة وامدينة امنورة اإعطاء‬ ‫�صائقي حافات �صركات نقل احجاج‬ ‫الراحة حفاظ ًا على �صامة احجاج‪.‬‬ ‫واأو�صح اأمن عام هيئة النقابة‬ ‫العامة لل�صيارات امتحدث الر�صمي‬ ‫م��روان بن ر�صاد زبيدي اأن النقابة‬ ‫و�صعت تنظيم ًا اإداري ًا و�صحي ًا واأمني ًا‬

‫باإ�صراف من وزارة احج ي�صمن ح�صن‬ ‫جدولة عمل ال�صائقن وعدم اإرهاقهم‪.‬‬ ‫واأ� �ص��اف اأن��ه م عقد اجتماع اأم�س‬ ‫مع قائد حجوزات ال�صيارات العميد‬ ‫عبدالرحمن اأزه��ر من ااإدارة العامة‬ ‫للمرور مناق�صة امعوقات التي حدث‬ ‫بعد النزول من م�صعر عرفات ووقوف‬ ‫اح��اف��ات ي اأح�ي��اء مكة امكرمة ما‬ ‫ي�صبب عرقلة لل�صر وبخا�صة ي‬ ‫مناطق العزيزية‪ ،‬ال�ص�صة‪ ،‬العدل‪ .‬وقد‬ ‫م و�صع احلول امنا�صبة بالتن�صيق‬ ‫مع النقابة العامة لل�صيارات و�صركات‬ ‫ن �ق��ل اح� �ج ��اج ب��ال �ت��زام ال���ص��ائ�ق��ن‬ ‫ب��ال��وق��وف ي ام��واق��ف امخ�ص�صة‬ ‫خارج ااأحياء و�صيتم توزيع ‪ 14‬األف‬ ‫خريطة تو�صح ام��واق��ف امخ�ص�صة‬ ‫للحافات‪.‬‬


3 ً

560 ً

4

480 ً

250

2

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬321) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬4 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

4

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬84‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﹰﺍ ﻭ‬12 ‫ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﺻﺤﻴ ﹰﺎ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬547 ‫ﻭﺃﺳﺲ‬ ‫ﺍﻓﺘﺘﺢ ﹼ‬

‫ ﺃﻧﺘﻢ ﻣﺠﺎﻫﺪﻭﻥ‬..‫ ﺑﺎﺭﻙ ﺍﷲ ﻓﻴﻜﻢ ﻭﻛ ﹼﺜﺮ ﻣﻦ ﺃﻣﺜﺎﻟﻜﻢ‬:‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻟﻮﺯﻳﺮ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﻭﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ‬



                                                      





‫ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﺻﺎﺩﻗﺔ ﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎﺕ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﻭﺍﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﻭﺳﻬﻮﻟﺔ ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﻟﻠﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬   122      305                              

                               

              645   54                      

‫ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻓﺘﺘﺤﻬﺎ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻭﻭﺿﻊ ﺣﺠﺮ ﺍﻷﺳﺎﺱ ﻟﻬﺎ‬ 959 289 380    •   153         236  541 451      •  208   415   794       28    •    992   361   894                 400 500             500            •            2600  935 550 415 400                      300                               154       73  111    •   917 446   606   381 

‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺃﺳﺮﺓ ﺍﻟﺮﺍﺣﻞ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻌﻴﺴﻰ ﻭﻳﻮﺍﺳﻴﻬﻢ‬ 



                                

                      ���                           

   127                73     111                              

           547          84  12      241  987   420  29      391       


‫السبت ‪ 4‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 20‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )321‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫أمير حائل يوجه بسرعة إنهاء إجراءات منح اأراضي والقروض في المنطقة‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫الأمر �شعود بن عبدامح�شن‬

‫طال ��ب اأم ��ر منطق ��ة حائ ��ل �ش ��احب‬ ‫ال�ش ��مو املك ��ي الأمر �ش ��عود بن عبدامح�ش ��ن‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز �ش ��ندوق التنمي ��ة العقاري ��ة‬ ‫بامنطقة واأمانة حائل ب�ش ��رعة تنفيذ الرنامج‬ ‫ام�شرك بي وزارة ال�شوؤون البلدية والقروية‬ ‫و�شندوق التنمية العقارية اخا�س من اأعلنت‬ ‫اأ�ش ��ماوؤهم �ش ��من قوائم اموافق على اإقرا�شهم‬

‫من ال�شندوق العقاري وم يت�شلم منحة اأر�س‬ ‫بحي ��ث تنته ��ى اإج ��راءات القر� ��س والأر� ��س‬ ‫لت�شهيل مهمة البناء‪ .‬واأكد على اأهمية اأن تكون‬ ‫منطقة حائل �شمن اأوائل امناطق امطبقة لذلك‪.‬‬ ‫وكان اأم ��ر منطق ��ة حائ ��ل ا�ش ��تقبل مدير‬ ‫�ش ��ندوق التنمي ��ة العقاري ��ة منطق ��ة حائ ��ل‬ ‫امهند�س فواز ال�شمري نهاية الأ�شبوع اما�شي‪،‬‬ ‫وقدم ال�شمري تقريرا لأمر امنطقة عما يقدمه‬ ‫ال�ش ��ندوق من خدمات ومنها برام ��ج التعاون‬

‫بي �شندوق التنمية العقارية ووزارة ال�شوؤون‬ ‫البلدية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن باإم ��كان من اأعل ��ن اموافقة‬ ‫عل ��ى اإقرا�ش ��ه وم يت�ش ��لم اأر�ش ��ا اأومنحة من‬ ‫الأمان ��ة اأن ينه ��ي الإجراءات امعم ��ول بها بي‬ ‫�ش ��ندوق التنمية بامنطق ��ة والأمان ��ة من اأجل‬ ‫ت�ش ��ريع دوره بامنح ليتزامن قر�س ال�شندوق‬ ‫ومنحة الأر�س وبالتاي �شرعة بنائه منزله‪.‬‬ ‫كم ��ا قدم نب ��ذة عن خدمات ال�ش ��ندوق ي‬

‫أمين عسير لـ |‪ :‬توظيف شباب‬ ‫في خميس مشيط مخالف لأنظمة‬ ‫اأبها ‪� -‬شعيد اآل ميل�س‬ ‫ن� �ف ��ى اأم � � ��ي م �ن �ط �ق��ة ع���ش��ر‬ ‫امهند�س اإبراهيم اخليل‪ ،‬عاقته‬ ‫ال�شخ�شية اأو عاقة الأمانة باأزمة‬ ‫اإيقاف عدد من ال�شباب من العمل ي‬ ‫بلدية خمي�س م�شيط‪.‬‬ ‫وح� � � ّم�� ��ل ي ت� ��� �ش ��ري� �ح ��ات‬ ‫ل�«ال�شرق» اإدارة �شوؤون اموظفي ي‬ ‫بلدية خمي�س م�شيط م�شوؤولية تلك‬ ‫امخالفة ي التوظيف لعدم اأحقيتها‬ ‫باتخاذ تلك اخطوة‪ ،‬خا�شة اأن هناك‬ ‫تعميم ًا وا�شح ًا باإيقاف التوظيف‬ ‫على البنود خال الفرة احالية‪.‬‬ ‫وق� ��ال اإن� ��ه م ت���ش�ك�ي��ل ج��ان‬ ‫للتحقيق ي الق�شية للك�شف عن‬ ‫اآلية التوظيف التي ا ُتبعت‪ ،‬موؤكد ًا‬

‫اأن اللجنة �شتلتقي بام�شوؤول عن‬ ‫ت�ل��ك ام�خ��ال�ف��ة‪ ،‬ب�ع��د ع�ي��د الأ��ش�ح��ى‬ ‫ل�شتجوابه‪ .‬وعن م�شوؤولية رئي�س‬ ‫البلدية ال�شابق عن توظيفهم اأكد عدم‬ ‫م�شوؤولية رئي�س البلدية ال�شابق لأنه‬ ‫م يكن على راأ� ��س العمل ي ذلك‬ ‫الوقت‪ ،‬اإذ ك��ان نائبه هو اموجود‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأن اآل�ي��ة التوظيف هي‬ ‫الق�شية مت�شائ ًا «كيف يتم توظيف‬ ‫كل ه��ذا العدد ي ظل غياب رئي�س‬ ‫البلدية على بند الأجور؟»‪.‬‬ ‫وختم اخليل حديثه باأنه التقى‬ ‫ال�شباب امف�شولي من العمل وم‬ ‫اإباغهم ب�شرورة اإتباع الإج��راءات‬ ‫النظامية والقانونية حتى �شدور‬ ‫ال�ق��رار امنا�شب بعد معرفة نتائج‬ ‫التحقيق‪.‬‬

‫ق ��ال مدي ��ر ج ��وازات منطق ��ة‬ ‫الريا�س العميد عبدالرحمن م�ش ��بب‬ ‫الأحمري‪ :‬اإن حج ��م اإنهاء امعامات‬ ‫ي ج ��وازات امنطق ��ة ق ��در بنح ��و‬ ‫عمليات‬ ‫‪ 966541‬معامل ��ة‪ ،‬م ��ا ب ��ي‬ ‫ٍ‬ ‫للوافدين واأخرى لل�شعوديي‪ ،‬وذلك‬ ‫خال ال�ش ��هر اما�شي‪ ،‬مقارنة ما م‬ ‫اإنهاوؤه خال ال�ش ��هر ذات ��ه من العام‬ ‫اما�شي‪ ،‬وامقدر ب� ‪ 646790‬معاملة‪.‬‬ ‫وف�ش ��ل مدير ج ��وازات منطقة‬ ‫ّ‬ ‫الريا�س اإح�ش ��اءات ال�شهر اما�شي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وبي اأنه ��ا بلغ ��ت ‪ 914728‬معاملة‬ ‫للوافدين و‪ 51867‬لل�شعوديي‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن اإنتاجي ��ة �ش ��هر ذي‬

‫العميد عبدالرحمن الأحمري‬

‫القع ��دة م ��ن الع ��ام اما�ش ��ي بلغ ��ت‬ ‫‪ 626094‬للوافدي ��ن‪ ،‬و‪20696‬‬ ‫لل�شعوديي‪.‬وبامقارنةبينهما�شنجد‬ ‫اأن هناك فرق ًا ي الإجاز‪ ،‬واأن هناك‬

‫ك�ش ��ف امتحدث الر�ش ��مي مديرية الدفاع امدي‬ ‫بحائل النقي ��ب عبدالرحيم اجهن ��ي اأن اأجهزة»الهي‬ ‫درنت» امخ�ش�ش ��ة لتزويد اآليات الدف ��اع امدي اأثناء‬ ‫ح ��دوث احرائ ��ق وامنت�ش ��رة ي عدد من ال�ش ��وارع‬ ‫الرئي�شية ي مدينة حائل غر مفعلة‪ ،‬ب�شبب قلة امياه‬ ‫و�شعف �شغط ال�شبكة‪.‬‬ ‫واأك ��د اجهن ��ي اأن م ��دي حائ ��ل و�ش ��ع خططا‬ ‫م�ش ��اندة �ش ��هاريجه ي ح ��ال احتياجه للم ��اء تتمثل‬

‫اأنهت عمادة خدمة امجتمع والتعلم ام�شتمر بجامعة �شقراء‪ ،‬قبول ‪2350‬‬

‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫تط ��ور ًا وزي ��ادة ي الإنتاجي ��ة م ��ا‬ ‫يعادل الثلث عن العام اما�شي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأنه ي الأيام الأربعة‬ ‫الأخ ��رة من ال�ش ��هر اما�ش ��ي للعام‬ ‫اجاري ح�شلت قفزة نوعية ي اأداء‬ ‫اجوازات‪ ،‬فقد بلغ اإجاز امعامات‬ ‫رقما غر م�ش ��بوق‪ ،‬حي ��ث م اإنهاء‬ ‫‪ 14690‬معامل ��ة‪ ،‬كم ��ا م اإج ��از‬ ‫‪ 1470‬ج ��وازا �ش ��عوديا الثاث ��اء‬ ‫اما�شي‪ ،‬وهو رقم ميز ي اأيام هذه‬ ‫الإدارة‪.‬‬ ‫اأم ��ا عن الزدح ��ام وعدم وجود‬ ‫مواقف للج ��وازات‪ ،‬اأكد اأن ��ه كان قد‬ ‫قاب ��ل اأمي مدينة الريا�س ال�ش ��ابق‪،‬‬ ‫وعر�س معه امو�ش ��وع بالتف�ش ��يل‪،‬‬ ‫واأبدى الأم ��ي حينها اهتماما كبرا‬

‫ي م�ش ��اندة عدد من اجه ��ات احكومية التي متلك‬ ‫�ش ��هاريج مياه ثم موؤ�ش�ش ��ات القط ��اع اخا�س وذلك‬ ‫اأثن ��اء احتياجه ��ا ي حالت ال�ش ��رورة‪ ،‬م�ش ��را اإى‬ ‫اأن مديرية الدفاع امدي تدر�س اإمكانية و�ش ��ع جهاز‬ ‫«الهي درنت» ي �ش ��وق برزان امركزي و�ش ��ط مدينة‬ ‫حائل على اأن يربط بخزان يوفر �شغطا منا�شبا‪.‬‬ ‫وق ��ال اجهن ��ي ي حديث ��ه ل�«ال�ش ��رق» اإن جهاز‬ ‫«اله ��ي درنت» من الأ�شا�ش ��يات التي يل ��زم بها القطاع‬ ‫اخا�س واجهات احكومي ��ة اأثناء التخطيط‪ ،‬وذلك‬ ‫ح�ش ��با حدوث حرائق‪ ،‬ولكن الإ�ش ��كالية التي تقف‬

‫جهاز «الهي درنت» امتعطل بالقرب من اإحدى امدار�س‬

‫به‪ ،‬وهو الآن قيد الدرا�شة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن امجتمع يفتقد اإى‬ ‫ثقافة ال�ش ��فر وال�ش ��ياحة والتجهيز‬ ‫واحج ��ز واإنه ��اء اإجراءات ال�ش ��فر‬ ‫مبكر ًا‪ ،‬مبين� � ًا اأن اأع ��داد مَن يريدون‬ ‫جدي ��د جوازاته ��م اأو ا�ش ��تخراج‬ ‫ج ��وازات جدي ��دة ت ��زداد ب�ش ��كل‬ ‫ملحوظ قبل الإجازات‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬ل اأعلم ماذا ل ي�ش ��تخدم‬ ‫امراجع برنام ��ج «اأب�ش ��ر» اأو «مقيم»‬ ‫الإلكروني ��ي لإنه ��اء معاملته‪ ،‬على‬ ‫الرغ ��م م ��ن معرفت ��ه اأن ا�ش ��تخدام‬ ‫التقنية �ش ��يخفف كثرا م ��ن الأعباء‬ ‫لكون ��ه حينه ��ا ل ��ن يك ��ون بحاج ��ة‬ ‫اإى امعقب ��ي اأو دف ��ع مزي� � ٍد م ��ن‬ ‫ام�شروفات»‪.‬‬

‫اأحد اأجهزة «الهي درنت» امنت�شرة ي مدينة حائل (ال�شرق)‬

‫عائق ��ا اأم ��ام تفعيل ��ه ه ��ي نق�س امي ��اه‪ ،‬وال�ش ��تفادة‬ ‫منه ��ا ح ��دود ج ��دا ي حائ ��ل‪ ،‬وي مناط ��ق اأخ ��رى‬ ‫كمكة امكرمة ي�ش ��تفاد منها ب�شكل اأو�شع‪ ،‬وهي تقنية‬ ‫م�شتقبيلة‪.‬‬ ‫واأ�شاف اجهني«مو�شوع اأجهزة «الهي درنت»‬ ‫يدخل �ش ��من م�ش� �وؤوليات جنة الدفاع امدي ولي�س‬ ‫مديري ��ة الدف ��اع ام ��دي واللجنة يراأ�ش ��ها اأمر حائل‬ ‫وع�شوية عدد من اجهات احكومية»‪.‬‬ ‫واأكد اأن مديرية الدفاع امدي عانت ي ال�شابق‬ ‫من م�ش ��كلة عدم توفر امياه بال�شهاريج وخا�شة ي‬ ‫جنوب حائل لقلة امياه وحلت ام�ش ��كلة بالتعاون مع‬ ‫مديري ��ة امياه‪ ،‬م�ش ��را اإى اأنهم تعاق ��دوا مع عدد من‬ ‫اأ�شحاب اأ�شياب امياه لتزويد ال�شهاريج‪.‬‬ ‫وق ��ال اجهن ��ي‪« :‬اله ��ي درنت» يج ��ب اأن يكون‬ ‫موقعها على م�شار اموا�ش ��ر من ام�شخة اإى منطقة‬ ‫الت�شغيل خا�شة ي امناطق ال�شكنية التي ت�شهد كثافة‬ ‫ي ال�شكان‪ ،‬واأن ّ‬ ‫تتوى اجهات احكومية وامن�شاآت‬ ‫اخا�شة اإن�شاء اجهاز وتزويده باماء ب�شفة م�شتمرة‬ ‫ل�شتخدامه وقت احاجة اإليه‪.‬‬

���مهرجان العوشزية يجذب أهالي عنيزة في اليوم الثاني‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�شر ال�شقور‬ ‫ا�ش ��تقطبت فعاليات مهرجان قرية العو�ش ��زية‬ ‫الراثية كث ��را من اأه ��اي وزوار حافظ ��ة عنيزة‪،‬‬ ‫حي ��ث ا�ش ��تمتع اح�ش ��ور ي ث ��اي اأي ��ام امهرجان‬ ‫بالفقرات وام�ش ��ابقات اممي ��زة وامبتك ��رة‪ ،‬كما كان‬ ‫للمبن ��ى الراثي للقرية دور كبر ي جذب هواة الت�ش ��وير‬ ‫الفوتوج ��راي للقري ��ة �ش ��واء بالنه ��ار اأو الليل‪ .‬و�ش ��هدت‬ ‫القرية م�شاء اأم�س الأول عديدا من الفعاليات كم�شرح الطفل‬

‫اأو�ش ��ح مدير عام مرك ��ز اأمرا�س وجراحة القلب الدكتور اأ�ش ��امة بن‬ ‫اأحمد عامودي اأنه م ا�ش ��تقبال ‪ 235‬مري�ش ًا بالقلب خال �شهر ذي القعدة‬ ‫اما�شي بينهم ‪ 34‬حاج ًا قدمت لهم خدمات قلبية ي امركز‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن احجاج مثلون ما ن�شبته ‪ %14.5‬من اإجماي امر�شى‬ ‫امراجع ��ي للمرك ��ز وذل ��ك منذ بداية مو�ش ��م اح ��ج‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن ‪ 21‬حاج ًا‬ ‫اأجريت لهم عمليات ق�شطرة قلبية ناجحة‪ ،‬فيما م اإجراء عملية قلب مفتوح‬ ‫مري�س واحد والبقية اأجريت لهم الفحو�شات امطلوبة و�شرف لهم العاج‬ ‫امنا�شب‪ .‬وبي اأن كافة اأق�شام امركز �شخرت للعمل خدمة �شيوف الرحمن‬ ‫فق�ش ��م ال�ش ��يدلية �ش ��رف اأكر م ��ن ‪ 550‬دواء‪ ،‬كم ��ا اأج ��رى ‪ 1010‬حاليل‬ ‫خرية بن�شبة زيادة ‪ %50‬عن نف�س الفرة خال العام امن�شرم‪.‬‬

‫الدوادمي ‪ -‬حمد اخر‬

‫يحد من فائدة «الهي درنت» في إطفاء الحرائق بحائل‬ ‫نقص المياه ّ‬

‫حائل ‪ -‬خ�شر ال�شريهي‬

‫الريا�س ‪ -‬اأماي حمد‬

‫«خدمة المجتمع «بجامعة شقراء‬ ‫تنهي قبول ‪ 2342‬متقدما ومتقدمة‬

‫العميد اأحمري لـ |‪ :‬إنجاز مليون معاملة خال شهر في جوازات الرياض‬

‫الريا�س ‪ -‬حمد الغامدي‬

‫منطقة حائل‪ ،‬وقال اإنه م تقدم ‪ 45‬األفا و‪172‬‬ ‫طلب ًا ي منطقة حائل منذ اإن�شائه‪ ،‬مبينا اأن اآخر‬ ‫رق ��م طلب م ��ت اموافقة على اإقرا�ش ��ه هو رقم‬ ‫‪ 24488‬واأ�ش ��اف اأن ع ��دد امتقدم ��ي بطلب ��ات‬ ‫لاقرا�س بنظ ��ام امتاك اأر�س وهم ي قائمة‬ ‫النتظار ع�ش ��رون األف ًا و‪ ، 684‬واأن عدد القرى‬ ‫امعتم ��دة لدى ال�ش ��ندوق منطق ��ة حائل ‪188‬‬ ‫قري ��ة واآخ ��ر قري ��ة معتمدة منطق ��ة حائل هي‬ ‫قرية امرز التابعة محافظة الغزالة‪.‬‬

‫مركز أمراض وجراحة القلب بالمدينة‬ ‫المنورة يستقبل ‪ 235‬مريض ًا‬

‫والألعاب ال�شعبية والعرو�س الرفيهية‪ ،‬وكان لكبار‬ ‫ال�شن ركن خا�س ي اخيمة ال�شعبية وركن الراث‪،‬‬ ‫كما اأن فئة ال�شباب كان لهم م�شابقات خا�شة بهم‪.‬‬ ‫والتقت «ال�شرق» ‪ -‬الراعي الإعامي للمهرجان‬ ‫ بامواطن عبدالله القرعاوي‪ ،‬الذي نبي اأنه ح�ش ��ر‬‫امهرجان للتنزه‪ ،‬خا�ش ��ة مع وجود م�ش ��رح للطفل‬ ‫واألعاب خا�ش ��ة بهم‪ .‬واأ�ش ��اف القرعاوي‪ ،‬اأنه يف�شل قرية‬ ‫العو�ش ��زية لبعدها عن ال�شو�ش ��اء اموج ��ودة ي امدينة‪،‬‬ ‫ف�شا عن متعها باأجواء الريف الأ�شيلة‪.‬‬

‫فعاليات مهرجان العو�شزية (ال�شرق)‬

‫متقدم ��ا ومتقدم ��ة ي برامج عمادة خدمة امجتمع والتعليم ام�ش ��تمر «برنامج‬ ‫التعلم اموازي‪ ،‬التج�شر‪ ،‬الدبلومات الربوية» وذلك ي ا�شتجابة للتوجيهات‬ ‫ال�شامية ومتابعة مدير جامعة �شقراء بفتح فر�س اللتحاق بالدرا�شة اجامعية‬ ‫للطاب والطالبات واموظفي واموظفات‪ .‬واأبان عميد خدمة امجتمع والتعليم‬ ‫ام�شتمر الدكتور �شبحي بن �شعيد احارثي اأن امتقدمي وامتقدمات الذين م‬ ‫قبولهم ي برامج العمادة كانت اأعدادهم موزعة على جميع امحافظات التابعة‬ ‫للنط ��اق الأكادمي جامعة �ش ��قراء وم ا�ش ��تقطاب ح ��واى ‪ %55‬من ختلف‬ ‫مناط ��ق وحافظات امملك ��ة لالتحاق برام ��ج العمادة وف ��ق برنامج التعليم‬ ‫اموازي تخ�ش�س احا�شب الآي‪ ،‬اإدارة اأعمال‪ ،‬لغة اإجليزية اإذ م قبول ‪744‬‬ ‫طالبا وطالبة‪ ،‬وي برنامج التج�ش ��ر وامت�ش ��من تخ�ش ���س احا�ش ��ب الآي‪،‬‬ ‫اإدارة اأعمال‪ ،‬لغة اإجليزية‪ ،‬مري�س م قبول ‪677‬طالبا وطالبة‪ ،‬وي برنامج‬ ‫الدبلومات الربوية قبل‪ 921‬طالبا وطالبة‪.‬‬


| ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻘﺮ ﺧﻄﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ ﻭﻳﺸﻴﺪ ﺑﺎﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺍﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﺍﻟﻤﺤﻘﻘﺔ‬2013 ‫ﻟﻌﺎﻡ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬321) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬4 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

6



    15      %15  %22  %17                        



%45 ‫ ﻭﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺍﻟﻤﺼﺮﻭﻓﺎﺕ ﺑـ‬..%85 ‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻹﻳﺮﺍﺩﺍﺕ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ %22 ‫ ﻭﺍﻟﻔﺮﺩﻳﺔ ﺑـ‬%17‫ ﻭﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑـ‬%15 ‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻟﻤﺒﻴﻌﺎﺕ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ %85 ‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺇﻳﺮﺍﺩﺍﺕ ﺍﻹﻋﻼﻧﺎﺕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬

























‫ ﻧﺠﺎﺣﺎﺕ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‬..‫ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬

                        2013        11                              

             %85 ‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻹﻳﺮﺍﺩﺍﺕ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬                %85   ‫ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺍﺕ ﺍﻹﺑﺪﺍﻋﻴﺔ‬                 ���                  %45 ‫ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺍﻟﻤﺼﺮﻭﻓﺎﺕ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬           ‫ ﺍﻟﺘﺤﺪﻱ ﻭﺍﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬             2013                              %45                ‫ﺍﻻﻧﺘﺸﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬            






| ‫ﺷﺮﻛﺎﺕ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺑﺚ ﻣﺤﺘﻮﻯ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬321) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬4 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

7

‫ ﺩﻭﻟﺔ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬100 ‫| ﺣﺎﺿﺮﺓ ﻓﻲ‬ ‫| ﺗﻮﻗﻊ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ ﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‬ikoo ‫ﻣﻊ ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ﺇﻋﻼﻧﺎﺕ ﺍﻟﻤﻮﻗﻊ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

           2990     56  100                     100         wwwnewspaperdirectcom    PressReader            

                      ikoo      2013

‫ ﻭﺗﻄﻠﻖ ﺧﺪﻣﺎﺕ‬..

sms & mms ‫ﺍﻟـ‬

sms   &mms     itelgent       

‫ ﻭﻣﺎﻳﻜﺮﻭﺳﻮﻓﺖ ﺗﺨﺘﺎﺭ | ﺿﻤﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻤﻔﻀﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬..                                  8       400 

8

8

‫ﻣﻮﻗﻊ | ﻓﻲ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻋﻠﻰ‬

6

‫ﻋﻠﻰ‬

3

‫| ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﻤﺮﺧﺼﺔ ﺣﺴﺐ‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻒ ﺍﻟﻤﻮﻗﻊ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﺃﻟﻴﻜﺴﺎ‬ ‫ ﺩﻭﻟﺔ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬100 ‫ﺇﺑﺮﺍﻡ ﻋﻘﻮﺩ ﻭﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺕ ﻹﻳﺼﺎﻝ | ﺇﻟﻰ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬321) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬4 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

8 ‫ ﺍﺧﺘﺒﺄﻭﺍ ﻓﻲ ﻓﻨﺪﻕ ﺗﺤﺖ ﺍﻹﻧﺸﺎﺀ ﺑﺎﻟﺨﻔﺠﻲ‬:| ‫ﺍﻟﺼﻐ ﹼﻴﺮ ﻟـ‬

‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

‫ ﺇﻳﺮﺍﻧﻴ ﹰﺎ ﺗﺴﻠﻠﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬15 ‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ‬

‫ﻓﻲ ﺣﺪﺍﺋﻖ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬                                                                                    ���                             alimekki@alsharq.net.sa



                       37    65             11     

                                                                  

‫ ﺟﺮﺡ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻭﺍﺭﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻓﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﻘﻴﺼﺮﻳﺔ ﻭﻳﺘﻢ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﻢ ﺣﺴﺐ ﺍﻷﺻﻮﻝ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ‬

‫ﻣﻤﺮﺿﺔ ﻭﻋﺎﻣﻞ ﻧﻈﺎﻓﺔ‬ ‫ﻳﻌﺘﺪﻳﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﻳﺾ ﺑﺒﺮﻳﺪﺓ‬                                                                                       

«‫»ﺍﻟﻌﺪﻝ‬ !‫ﻳﺎﻟﻌﺪﻭﺍﻥ‬



‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬



‫أﺑﻌﺎد‬

                    314             



                                                  317                                           

  14                   ���  14                                                          

nkhalif@alsharq.net.sa

:| ‫ ﺻﺤﺎﻓﻲ ﺳﻮﻳﺪﻱ ﻟـ‬..‫ﺗﻮﺍﺻﻞ ﻣﻊ ﻣﺤﺎﻣﻲ ﻋﺎﺋﻠﺘﻬﺎ ﻭﻧﺸﺮ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﹰﺍ ﻓﻲ ﺻﺤﻴﻔﺘﻪ‬

‫»ﻓﺘﺎﺓ ﺍﻟﺨﺒﺮ« ﻟﻢ ﺗﺮﺗﺪ ﻭﻻ ﺗﺮﻏﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﺍﻟﺴﻮﻳﺪ ﻭﻓﺮﺕ ﻟﻬﺎ ﻣﻨﺰ ﹰﻻ ﻭﺭﺍﺗﺒ ﹰﺎ‬ 

      16                       

..‫ ﻣﺠﻬﻮﻻﹰ‬38 ‫ﺍﻧﻘﻼﺏ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﻭﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺗﻼﺣﻖ ﺍﻟﻤﻬﺮﺑﻴﻦ‬      18                                                                                        

‫ﻧﺎﺻﺮ ﺧﻠﻴﻒ‬

  120      38                                                       



                                                 

         expressense                                     

‫ﻣﺠﻬﻮﻝ ﻳﻄﻠﻖ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﻴﻢ ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﺧﺎﺩﻣﺔ ﺇﺛﻴﻮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‬                                                           

                       ���                                     

                               

   expressense                                                                              


‫المرزوقي‪ :‬حفظت دعاء الطوافة في سن التاسعة‪ ..‬والحجيج رفعوني على أكتافهم أثناء تطويفهم‬ ‫امطوف مرزوقي كتبي‬

‫احجيج‪ .‬واأكد امطوف مرزوقي كتبي‪� ،‬ساحب مكتب رقم ‪ 97‬اأنه عرف‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬حمد اآل �سلطان‬ ‫مهنة الطوافة حن كان ي التا�سعة من عمره‪ ،‬واأنه حفظ دعاء الطواف‬ ‫ق ��ال امط ��وف مرزوق ��ي كتب ��ي‪ :‬اإن مهن ��ة الطواف ��ة جليل ��ة‪ ،‬واأن وال�سعي ي هذا العمر ال�سغر‪ ،‬ما جعل احجيج يقومون برفعه فوق‬ ‫الله �س ��بحانه وتعاى اخت�س ��نا بها قبل �س ��نن‪ ،‬لفت ًا اإى اأن م�سوؤولية اأكتافهم وترديد الدعاء معه اأثناء قيامه بتطويفهم‪ .‬وكان للمطوفن ي‬ ‫الطواف ��ة حظيت بتاأييد كرم من املك عبدالعزيز‪ ،‬موحِ د الباد «رحمه احرم امكي ال�س ��ريف ما ي�س� �مَى «باخ�س ��فات» وهو مكان خا�س بكل‬ ‫الله» اإذ �سن لها القوانن والأنظمة التي حفظ لأهلها م�سروعية خدمة مطوف يجل�س فيه‪ ،‬وياأتي احجاج اإليه مع �ساة الفجر‪ ،‬ويظلون ي‬

‫اخ�سفة �ساعات طويلة حتى وقت متاأخر من الليل‪.‬‬ ‫ومث ��ل احج جمعا اإ�س ��اميا كب ��را‪ ،‬ويعمل امط ��وف مع اأبناء‬ ‫بلده على نقل �س ��ورة ح�سنة تر�س ��خ بدورها ي ذهن احاج‪ ،‬وتبقى‬ ‫ي ذاكرته اإى اأن تت�س ��نى له فر�س ��ة احج مرة اأخرى اأو الزيارة لأداء‬ ‫العم ��رة اأو اإنه ��اء عم ��ل‪ .‬وراأى امط ��وف مرزوقي‪ ،‬اأن من�س ��وبي مهنة‬ ‫الطواف ��ة يتمتعون بالق ��درة على ام�س ��اركة ي التخطيط م�س ��روعات‬

‫احج التطويرية لمتاكهم خلفية مهنية خدمية للحجاج ومتطلباتهم‪،‬‬ ‫وقد دعموا تلك القدرة واخرة بالعمل وال�سهادات العليا امتخ�س�سة‬ ‫التي �سنعت منهم اأ�سخا�سا قادرين على ام�ساركة ي الروؤية ام�ستقبلية‬ ‫للم�س ��اعر امقد�س ��ة‪ ،‬مبديا حر�س ��ه على تعلي ��م امهن ��ة وتوريثها لبنه‬ ‫امط ��وف «ع ��ارف» حيث غر�س فيه ح ��ب امهنة‪ ،‬و�س ��رورة اأن تقدم ي‬ ‫�سبيل خدمة �سيوف الرحمن‪ ،‬ولي�س حبا ي امال‪.‬‬

‫السبت ‪ 4‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 20‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )321‬السنة اأولى‬

‫زيارة وزير الداخلية للجهات المشاركة‬ ‫في تنفيذ خطة الحج‬

‫‪9‬‬

‫وزير الداخلية يتفقد المشاعر المقدسة‪ ..‬ويطمئن على استعدادات الجهات المشاركة في الحج‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬

‫يتفق ��د وزي ��ر الداخلية رئي� ��س جنة احج‬ ‫العليا �س ��احب ال�س ��مو املكي الأم ��ر اأحمد بن‬ ‫عبدالعزيزالي ��وم‪ ،‬ام�س ��اعر امقد�س ��ة للوق ��وف‬ ‫عل ��ى ا�س ��تعدادات اجه ��ات ام�س ��اركة لتنفي ��ذ‬ ‫اخط ��ة العام ��ة مو�س ��م اح ��ج‪ ،‬والطمئن ��ان‬ ‫عل ��ى الإمكاني ��ات الآلية والب�س ��رية التي هياأتها‬ ‫الأجه ��زة احكومي ��ة والأهلية امعنية ب�س� �وؤون‬ ‫احج واحجاج الرامية اإى حقيق اأق�سى �سبل‬ ‫الراح ��ة وال�س ��تقرار لوفود احجي ��ج ي اإطار‬ ‫تطلع ��ات وتوجيهات خادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫املك عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز ووي العهد نائب‬ ‫رئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء وزير الدفاع �س ��احب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر �سلمان بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وي�ستهل الأمر اأحمد بن عبدالعزيز اجولة‬ ‫بزيارة مع�س ��كرات قوات الطوارئ اخا�سة ي‬ ‫موقف حجز ال�سيارات ال�سغرة على طريق مكة‬ ‫امكرمة ‪ -‬الطائف ال�س ��ريع «الكر»‪ ،‬و�سيكون ي‬ ‫ا�س ��تقباله اأمر مكة امكرم ��ة رئي�س جنة احج‬ ‫امركزي ��ة �س ��احب ال�س ��مو املك ��ي الأم ��ر خالد‬ ‫الفي�سل بن عبدالعزيز‪ ،‬وم�ساعد وزير الداخلية‬ ‫لل�س� �وؤون الأمنية �ساحب ال�س ��مو املكي الأمر‬ ‫حم ��د ب ��ن نايف ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬ومدي ��ر الأمن‬ ‫الع ��ام رئي�س اللجنة الأمنية الفريق اأول �س ��عيد‬ ‫بن عبدالله القحطاي‪.‬‬ ‫وي�س ��تعر�س وزي ��ر الداخلي ��ة بع ��د احفل‬ ‫اخطاب ��ي ال ��ذي �س ��يقام منا�س ��بة ت�س ��ريفه‪،‬‬

‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬

‫الوحدات الأمنية ام�س ��اركة ي مو�س ��م حج هذا‬ ‫الع ��ام امتمثل ��ة ي ق ��وات اأم ��ن اح ��ج‪ ،‬وقوات‬ ‫الط ��وارئ اخا�س ��ة‪ ،‬والأم ��ن الع ��ام‪ ،‬والدف ��اع‬ ‫امدي‪ ،‬واج ��وازات‪ ،‬وامجاهدين‪ ،‬وال�س ��رطة‪،‬‬ ‫وام ��رور‪ ،‬والدوري ��ات الأمني ��ة‪ ،‬واأم ��ن الطرق‪،‬‬ ‫والأدلة اجنائي ��ة‪ ،‬اإى جانب اخدمات الطبية‪،‬‬ ‫وخدمات وزارة ال�سحة‪ ،‬وجمعية الهال الأحمر‬ ‫ال�س ��عودي‪ ،‬وكلية امل ��ك فهد الأمني ��ة‪ ،‬والقوات‬ ‫اخا�س ��ة باحج والعمرة‪ ،‬وقوة اإدارة وتنظيم‬ ‫ام�ساة‪ ،‬وقوات اأمن امن�ساآت‪ ،‬والقوات اخا�سة‬

‫عر�ض ع�شكري �شمن ا�شتعدادات مكة لإ�شتقبال وزير الداخلية‬

‫لاأمن الدبلوما�س ��ي‪ ،‬والقوات امعنية ب�س� �وؤون‬ ‫احج واحجاج‪ ،‬حيث تقدم عرو�س ��ا ع�س ��كرية‬ ‫متعددة للقوات الأر�سية واجوية ام�ساركة ي‬ ‫تنفيذ اخطط وي�س ��تمع اإى �سرح عن اخدمات‬ ‫الت ��ي تقدمها تل ��ك الآلي ��ات وامع ��دات والقوات‬ ‫خال مو�س ��م احج‪ ،‬كما يطلع خال جولته على‬

‫ام�س ��روعات التي �س ��تتم ال�س ��تفادة منها خال‬ ‫مو�سم حج هذا العام‪.‬‬ ‫ويعق ��د وزي ��ر الداخلي ��ة ي خت ��ام اجول ��ة‬ ‫اموؤمر ال�سحفي ال�سنوي الدوي الذي يح�سره‬ ‫�سحفيون واإعاميون من ختلف اأنحاء العام‪.‬‬ ‫م ��ن جهته قال رئي�س اللجن ��ة الوطنية للحج‬

‫(ال�شرق)‬

‫والعم ��رة اأ�س ��امة الفي ��اي ل�«ال�س ��رق» اإن زيارة‬ ‫الأمر اأحمد تعر عن مدى حر�س ولة الأمر على‬ ‫الإ�سراف امبا�سر على م�ساريع احج والطمئنان‬ ‫عليها ب�سكل �سخ�سي‪ ،‬لفتا اإى اأن هذه الزيارات‬ ‫تعد امت ��دادا للزي ��ارات التي كان يقوم بها �س ��مو‬ ‫الأم ��ر نايف ‪-‬رحمه الله‪ -‬اإى ام�س ��اعر امقد�س ��ة‬

‫كل ع ��ام‪ .‬ب ��دوره اأك ��د وكي ��ل وزارة ال�س� �وؤون‬ ‫البلدي ��ة والقروي ��ة ام�س ��رف الع ��ام عل ��ى الإدارة‬ ‫العامة للم�س ��روعات امركزية الدكتور حبيب زين‬ ‫العابدين اأن جولة وزي ��ر الداخلية تاأتي ي اإطار‬ ‫اهتم ��ام القي ��ادة ب ��كل م ��ا من �س� �اأنه راح ��ة واأمن‬ ‫احج ��اج‪ ،‬م�س � ً�را اإى اأن ه ��ذه اجول ��ة التفقدية‬ ‫تعك�س حر�س ��ه على الوقوف عن كث ��ب على كافة‬ ‫اخدم ��ات وام�س ��روعات والرام ��ج واخط ��ط‬ ‫مختلف القطاعات احكومية امدنية والع�س ��كرية‬ ‫العاملة ي خدمة �سيوف الرحمن‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى �س ��تة م�سروعات جديدة �ستدخل‬ ‫اخدمة ي مو�س ��م حج هذا العام لت�س ��هيل حركة‬ ‫امركب ��ات وام�س ��اة ي م�س ��عر من ��ى ومنطق ��ة‬ ‫اجم ��رات عل ��ى وج ��ه اخ�س ��و�س وم ��ن ه ��ذه‬ ‫ام�س ��روعات م�س ��روع ربط ال�س ��عبن وامعي�س ��م‬ ‫بالدور الثالث من من�س� �اأة اجم ��رات احديثة عن‬ ‫طريق ع ��دد من الأنف ��اق‪ ،‬وم�س ��روع ربط منطقة‬ ‫العزيزي ��ة بال ��دور الث ��اي م ��ن من�س� �اأة اجمرات‬ ‫احديث ��ة ع ��ن طري ��ق �س ��ارع واأنفاق وج�س ��ر ي‬ ‫كا الجاهن‪ ،‬وم�س ��روع فت ��ح طريق من منطقة‬ ‫امعي�س ��م اإى ال�س ��رائع بطول خم�س ��ة كم خدمة‬ ‫امجازر وامخططات امجاورة‪ ،‬وم�سروع تو�سعة‬ ‫ال�س ��احات الغربية منطقة اجمرات ما �سي�س ��اهم‬ ‫ي �سهولة تدفق حركة ام�ساة‪ ،‬اإ�سافة اإى م�سروع‬ ‫نق ��ل ج ��زرة الأبق ��ار واجم ��ال اإى امعي�س ��م‬ ‫وم�س ��روع دورات امي ��اه احديث ��ة ذات الدورين‬ ‫التي �سي�س ��تفيد احجاج من امرحلة الأوى منها‬ ‫هذا العام‪.‬‬


‫قال إن نسبة السعودة تصل إلى ‪ ..٪ 96‬ولدينا فريق نسائي مدرب‬

‫رئيس مطوفي جنوب شرق آسيا‪ :‬نخدم ‪ 300‬ألف حاج‪..‬‬ ‫ونفق الشعبين سيقي الح��اج ضربات الشمس‬ ‫‪10‬‬ ‫مكة �مكرمة ‪ -‬حمد �آل �سلطان‬ ‫�أو�س ��ح رئي�س موؤ�س�س ��ة مطوي حجاج جنوب‬ ‫�س ��رق �آ�س ��يا زهر �سد�يو‪� ،‬أن �موؤ�س�س ��ة تقدم خدمات‬ ‫حو�ي ‪� 300‬ألف حاج‪ ،‬باأف�سل �لو�سائل و�لإمكانات‬ ‫�لتي وفرتها حكومة خادم �حرمن �ل�سريفن‪ ،‬موؤكد ً�‬ ‫ي حو�ره مع «�ل�سرق» �أن �إن�ساء نفق �ل�سعبن �جديد‬ ‫�سيُ�س ��هم ي �حفاظ على �سامة �حجاج من �سربات‬ ‫�ل�سم�س و�حر�رة‪.‬‬ ‫ م ��ا ��صتعد�د�تكم �لأخرة مو�صم �ح ��ج خا�صة و�أنكم‬‫تخدمون �صريحة كبرة من �صيوف �لرحمن؟‬ ‫�موؤ�س�سة �إحدى منظومات موؤ�س�سة �لطو�فة ي‬ ‫مكة �مكرمة‪ ،‬وتخدم �حجاج �لقادمن من دول جنوب‬ ‫�سرق �آ�سيا «�إندوني�سيا وماليزيا و�سنغافورة وبروناي‬ ‫و�ل�سن وتايلند و�لفلبن»‪� ،‬إذ تقدم �موؤ�س�سة خدماتها‬ ‫حج ��اج ‪ 17‬دولة معظمهم من �إندوني�س ��يا بحكم �أنها‬ ‫�أكر دول ��ة �إ�س ��امية ي هذه �منطقة‪ ،‬وو�س ��لنا لقمة‬ ‫�ل�ستعد�د و�جاهزية بد�ية من غرة �سهر ذي �حجة‪،‬‬ ‫وذلك خدمة �س ��يوف �لرحمن �لذين و�س ��ل ما يقارب‬ ‫‪ 80٪‬منهم �إى مكة‪ ،‬و�أدو� منا�سك �لعمرة‪.‬‬ ‫ �إى �أين و�صلت خططكم �لت�صغيلية �معدة مو�صم �حج؟‬‫نح ��ن جاه ��زون للمرحل ��ة �لثاني ��ة م ��ن خطتن ��ا‬ ‫�لت�س ��غيلية‪ ،‬وهي �لت�سعيد للم�س ��اعر �مقد�سة بعد �أن‬ ‫�أكملت جمي ��ع �مجموعات وعدده ��ا ‪ 106‬جموعات‬ ‫ميد�ني ��ة لإ�س ��كان �حج ��اج‪ ،‬وخطة �لنق ��ل لنقلهم �إى‬ ‫�م�ساعر �مقد�سة بالتعاون مع جميع �جهات �مخت�سة‬ ‫من �لنقابة �لعامة لل�س ��يار�ت ووز�رة �حج خدمة ما‬ ‫يقارب ‪� 300‬ألف حاج‪.‬‬ ‫ م ��اذ� مي ��ز عمليات �لنقل وتعاونكم م ��ع �لنقابة �لعامة‬‫لل�صيار�ت؟‬ ‫ما ميز عمليات �لنقل �أ�س ��لوب �لنق ��ل �لرددي‪،‬‬ ‫�لذي يدخل عامه �لعا�س ��ر و�أ�سبح مع بقية �موؤ�س�سات‬ ‫يحقق قفزة كبرة ي خدمة �حجاج‪.‬‬ ‫ م ��ا ر�أيكم ي م�ص ��روع نفق منطقة �ل�صعبن و�أثره ي‬‫حجاج موؤ�ص�صتكم؟‬

‫زهر �صد�يو�أثناء ��صتقبال �أحد�حجاج‬

‫السبت ‪ 4‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 20‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )321‬السنة اأولى‬

‫زيارة وزير الداخلية للجهات المشاركة في تنفيذ خطة الحج‬

‫نح ��ن فخ ��ورون با�س ��تحد�ث نف ��ق ي منطق ��ة‬ ‫�ل�س ��عبن ي �معي�س ��م ي من ��ى بتو�س ��يل حج ��اج‬ ‫�موؤ�س�س ��ة مبا�س ��رة م ��ن مق ��ر �س ��كنهم �إى �م�س ��توى‬ ‫�لثال ��ث م ��ن ج�س ��ر �جم ��ر�ت‪ ،‬و�لنف ��ق �جدي ��د قرب‬ ‫�م�س ��افة و�أ�س ��بح ‪ %90‬من طريق منطقة �ل�س ��عبن‬ ‫�إى �جمر�ت مظلل‪ ،‬ما يُ�س ��هم ي �حفاظ على �سامة‬ ‫�حجاج من �سربات �ل�سم�س و�حر�رة‪ ،‬وي�ساعد على‬ ‫�لتقليل من ن�س ��بة «�لتوهان»‪ ،‬لأن �حاج ي�سلك طريق ًا‬ ‫و�ح ��د ً� للجم ��ر�ت «د�ئ ��رة مغلق ��ة من خيم ��ه وحتى‬ ‫�لعودة �إليه»‪.‬‬ ‫* م ��ا �أبرز �م�صتج ��د�ت �م�صتحدثة عل ��ى �أ�صلوب �خدمة‬ ‫�مقدمة من قِ بلكم ي �موؤ�ص�صة؟!‬ ‫��س ��تخد�م و�س ��ائل �لتقني ��ة �لتي مث ��ل �لعمود‬ ‫�لفق ��ري خدم ��ات �حج ��اج‪ ،‬حي ��ث حولت �موؤ�س�س ��ة‬ ‫ج ��زء ً� كب ��ر ً� م ��ن عمله ��ا �إى �خدم ��ات �لإلكرونية‪،‬‬ ‫وعلى �أ�سا�سه �أن�ساأت �موؤ�س�سة مركز �ت�سال على مد�ر‬ ‫‪� 24‬س ��اعة‪ ،‬باأربع لغات «�لعربية و�مايو �لتي تخدم‬ ‫معظم حجاج جنوب �آ�س ��يا‪ ،‬و�لإجليزية و�ل�سينية»‪،‬‬ ‫ويت ��م من خاله �لتو��س ��ل مع �حج ��اج عند مو�جهة‬

‫م�س ��كلة �أو رغبته ��م ي �إب ��د�ء ماحظ ��ة‪ ،‬و�لهدف منه‬ ‫حل جميع �لإ�س ��كالت و�لعقبات �لتي تو�جه �حجاج‬ ‫مبا�س ��رة وي �أ�سرع وقت‪ ،‬حر�س ًا م ّنا على �لتقليل من‬ ‫زمن و�س ��ول �ماحظ ��ة و�ل�ستف�س ��ار‪ ،‬ومكن للحاج‬ ‫�لتو��سل بالت�س ��ال �أو �إر�سال ر�س ��الة ن�سية يتعامل‬ ‫معها �مركز بالت�سال و�أخذ معلومات و�تخاذ �لإجر�ء‬ ‫�منا�سب‪.‬‬ ‫ م ��ن يدير هذ� �مركز �لذي يحت ��اج �إى فريق عمل على‬‫مد�ر ‪� 24‬صاعة؟‬ ‫يعم ��ل عل ��ى �إد�رة �مرك ��ز فري ��ق ن�س ��ائي مدرب‪،‬‬ ‫وتع� � ّد �موؤ�س�س ��ة ر�ئدة ي توظيف �لن�س ��اء �مطوفات‬ ‫ما يتو�فق مع �ل�س ��ريعة �لإ�س ��امية‪ ،‬وتتم �إد�رته من‬ ‫ِقبلهم للفرتن �ل�سباحية و�م�سائية‪� ،‬أما �أوقات �لليل‬ ‫�متاأخرة حال �مهام �إى ق�سم �ل�سباب‪.‬‬ ‫ ه ��ل يقت�صر عمل �لق�صم �لن�صائي علي مركز �لت�صال‬‫فقط؟‬ ‫ن�ساطات �لق�سم �لن�سائي تتمثل ي ثاثة �أوجه‪،‬‬ ‫�لأول يتعلق مركز �لت�س ��ال و�لثاي بق�سم �لعاقات‬ ‫�لعام ��ة ويهتم بالتو��س ��ل م ��ع �حاجات و�إب ��ر�ز دور‬

‫الخطة التشغيلية للمؤسسة‬ ‫الرســــالــة‬

‫اأهداف العامة للخطة‪:‬‬

‫ت�س ��عى �موؤ�س�س ��ة �إى تق ��دم �أرق ��ى‬ ‫�خدمات جميع حجاج دول جنوب �سرق �آ�سيا‬ ‫ما يحقق لهم �لغاية �لتي قدمو� من �أجلها‪.‬‬

‫‪ - 1‬تطوي ��ر مرك ��ز و�أنظم ��ة تقني ��ة‬ ‫�معلوم ��ات �مطبق ��ة ي ختل ��ف‬ ‫جالت عمل �موؤ�س�س ��ة ما ي�سمن‬ ‫تفعيل �موؤ�س�سة �لإلكرونية‪.‬‬ ‫‪� - 2‬لتطوير و�ل�ستثمار ما ي�سمن‬ ‫حقي ��ق خدم ��ات �إ�س ��افية جدي ��دة‬ ‫ُت�س ��هم ي تنوي ��ع م�س ��ادر �لدخ ��ل‬ ‫للموؤ�س�سة‪.‬‬ ‫‪ - 3‬تطبيق نظام �جودة‪.‬‬ ‫‪ - 4‬مركزي ��ة �خدم ��ات �مقدم ��ة‬ ‫م ��ن �موؤ�س�س ��ة حج ��اج �ل�س ��ركات‬ ‫(�خدمات �خا�سة)‪.‬‬

‫الـرؤيـــــة‬

‫�لعمل على �لتح�سن و�لتطوير �م�ستمر‬ ‫لكل ما من �س� �اأنه �لرتق ��اء و�لعناية بحجاج‬ ‫بيت �لله �ح ��ر�م‪ ،‬وتقدم �أف�س ��ل �خدمات‬ ‫له ��م‪ ،‬م ��ع توف ��ر بيئ ��ة منا�س ��بة لنخ ��ر�ط‬ ‫�مطوفن و�مطوفات و�أبنائهم ي هذه �مهنة‬ ‫ليقوم ��و� باأد�ء ر�س ��التها �جليلة على �لوجه‬ ‫�مطلوب‪.‬‬

‫�م ��ر�أة ي مكة‪ ،‬و�أخذهن ي بع� ��س �جولت ي مكة‬ ‫وزي ��ارة �مناطق �لتاريخي ��ة‪ ،‬و�لق�س ��م �لثالث متابعة‬ ‫حالت �حاجات �مري�سات ي �م�ست�سفيات‪.‬‬ ‫ موؤ�ص�صتك ��م تخ ��دم دو ًل �أ�صبح ��ت مق�ص ��د ً� �صياحي� � ًا‬‫لل�صعودي ��ن‪ ،‬ه ��ل مثل تبادل �لزي ��ار�ت و�لثقاف ��ات �لتي باتت‬ ‫متعارفة بن �لبلد�ن قيمة توثق �لعاقة؟‬ ‫ه ��ذ� �أحد �أهد�ف �حج‪� ..‬إيجاد تر�بط بن �لعام‬ ‫�لإ�س ��امي‪ ،‬ويجب �لتفريق بن �ل�س ��ياحة و�حج ي‬ ‫حجم �خدمات �مقدمة لكون �حج ركن ًا وله �س ��و�بط‬ ‫زمني ��ة ومكاني ��ة‪ ،‬ول ��ن ج ��د منا�س ��بة به ��ذ� �لتجم ��ع‬ ‫�ملي ��وي ي زمن حدد ومكان حدد‪ ،‬ول مكن حتى‬ ‫مقارنته ببع�س �منا�س ��بات �لريا�سية �ل�سخمة‪ ،‬ومن‬ ‫يعا�س ��ر هذ� �لأمر ويغو�س ي تفا�س ��يله يلحظ ذلك‪،‬‬ ‫ول ��و نظرنا للحج قبل ‪� 15‬س ��نة جد �أن هن ��اك تقدم ًا‬ ‫كب ��ر ً� ي م�س ��توى �خدمات ح ��دث �لآن‪ ،‬بتوجيهات‬ ‫�أمر منطقة مكة �لأمر خالد �لفي�سل‪.‬‬ ‫ �ح ��اج م ��ن دول جن ��وب �ص ��رق �لق ��ارة لدي ��ه ع ��اد�ت‬‫و�صلوكي ��ات غذ�ئي ��ة‪ ،‬ه ��ل تر�ع ��ي �موؤ�ص�ص ��ة ه ��ذه �ل�صلوكيات‬ ‫�لغذ�ئية؟‬

‫إحصاءات‬ ‫ عدد �حجاج ‪277.182‬‬‫ بد�ية �لعمل ‪1433/07/01‬ه�‬‫‪ -‬نهاية �لعمل ‪1434/1/30‬ه�‬

‫ مو�ق ��ع �لعم ��ل ‪ :‬مط ��ار ج ��دة‪�� ،‬س ��تقبال‬‫�ل�سمي�س ��ي‪�� ،‬س ��تقبال �جم ��وم‪ ،‬مك ��ة �مكرمة‪،‬‬ ‫�م�ساعر �مقد�سة‬ ‫ �لكو�در �لب�سرية �مو�سمية‪ 1708 :‬تقريباً‬‫ ع ��دد �لعامل ��ن م ��ن �م�س ��اهمن و�أبنائه ��م‬‫ي جموع ��ات �خدم ��ة �ميد�ني ��ة وقطاع ��ات‬ ‫�موؤ�س�سة‪ 1683 :‬تقريب ًا‬ ‫ �لعاملون من غر �أبناء �لطائفة‪ 1435 :‬تقريب ًا‬‫ ع ��دد جموع ��ات �خدم ��ة �ميد�ني ��ة‪ :‬مائ ��ة‬‫جموعة خدمة‬

‫يق ��وم �مطوفون ومن قبلهم موؤ�س�س ��ات �لطو�فة‬ ‫بتق ��دم خدم ��ات �لإعا�س ��ة ي �م�س ��اعر �مقد�س ��ة‬ ‫�مخ�س�س ��ة لكل دول ��ة‪ ،‬ومث ��ل �لطعام جانب ًا رئي�س� � ًا‬ ‫ي رحلة �حاج‪ ،‬و�أنو�ع �لوجبات �لرئي�س ��ة �متوفرة‬ ‫ي �لأ�سو�ق ل تنا�س ��ب كل �حجاج‪ ،‬لذلك يتم �لتعاقد‬ ‫مع �موؤ�س�س ��ة لتقدم ه ��ذه �خدمة‪ ،‬وتوفرها ح�س ��ب‬ ‫متطلبات و�أذو�ق �حجاج‪ ،‬وباأي ٍد متخ�س�سة‪.‬‬ ‫ جان ��ب �ل�صع ��ودة �له ��م �لوطن ��ي �ل ��ذي تعم ��ل جمي ��ع‬‫�لقطاع ��ات عل ��ى �م�صارك ��ة في ��ه‪ ،‬هل ر�ع ��ت �موؤ�ص�ص ��ة توظيف‬ ‫�ل�صباب �ل�صعودي �صمن كو�درها؟‬ ‫�موؤ�س�س ��ة هي �إحدى �موؤ�س�س ��ات �لوطنية �لتي‬ ‫ُت�س ��هم ي توظيف �ل�سباب �ل�سعودي �لذي يعمل فيها‬ ‫على مد�ر �لعام‪� ،‬إذ تبلغ ن�س ��بة �ل�سعودة قر�بة ‪،96٪‬‬ ‫وي �لوظائف �مو�س ��مية نحقق ن�س ��ب ًا عالية خا�س ��ة‬ ‫ي جموع ��ات �خدم ��ة �ميد�نية �لت ��ي يعمل فيها من‬ ‫�مطوف ��ن و�أبنائه ��م ما يق ��ارب ‪ 1800‬مط ��وف وهم‬ ‫�سعوديون‪� ،‬إ�سافة �إى توظيف كثر من �لكو�در �لتي‬ ‫تعمل ي �م�س ��اندة‪ ،‬ولن جد غر �ل�س ��عودين �إل ي‬ ‫وظائف �لرجمة‪.‬‬

‫ااستراتيجيات‬ ‫‪ - 1‬حقيق �لعمل وفق ��سر�تيجية علمية وعملية‪.‬‬ ‫‪� - 2‬أد�ء �خدمة كفريق عمل و�حد ي�سعى لتحقيق هدف و�حد‪.‬‬ ‫‪� - 3‬ختي ��ار �لقوى �لب�س ��رية �موؤهلة علمي� � ًا و�مطعمة باخر�ت‬ ‫�ميد�نية �لقادرة على �لعطاء‪.‬‬ ‫‪� - 4‬إ�س ��هام �أ�س ��حاب �خرة و�لق ��درة من �مطوف ��ن و�مطوفات‬ ‫و�أ�سحاب �خرة من خارج �موؤ�س�سة ي حقيق ر�سالة �موؤ�س�سة‪.‬‬ ‫‪ - 5‬توثي ��ق �لتو��س ��ل �جي ��د م ��ع جمي ��ع �لقطاع ��ات �حكومي ��ة‬ ‫و�خا�سة‪ ،‬لتذليل �ل�سعوبات‪ ،‬ومناق�سة �مو�سوعات ذ�ت �لعاقة‬ ‫باأعمال �حج‪.‬‬ ‫‪ - 6‬توثيق �ل�س ��لة مع بعثات �حج و�ل�سركات �ل�سياحة ي �إقامة‬ ‫�سر�كة عمل حقيقية لتطوير خدمات �حجاج‪.‬‬ ‫‪ - 7‬تنمي ��ة حق ��وق �مطوفن و�مطوفات من خال تنويع م�س ��ادر‬ ‫�لدخل بتفعيل �ل�ستثمار وتر�سيد �لإنفاق‪.‬‬

‫ بعث ��ات �حج ه ��ي �م�صوؤولة مام ًا ع ��ن �ختيار �ل�صكن‬‫و�موؤ�ص�صة ت�صرف فقط على �إبر�م �لعقود‪ ،‬هل �أنت مع �أن تكون‬ ‫م�صوؤولية توفر �ل�صكن من �خت�صا�ص �موؤ�ص�صة؟‬ ‫�لإ�س ��كان م ��ن �لعنا�س ��ر �لرئي�س ��ة ي منظوم ��ة‬ ‫�خدمات �مقدمة للحاج‪ ،‬وبع�س �حجاج منذ دخولهم‬ ‫من �منافذ �ل�سعودية يجدون تعام ًا ر�قي ًا من �جهات‬ ‫�حكومية‪ ،‬حتى ي�سل �إى �موؤ�س�سة ويقابل �مطوف‪،‬‬ ‫لذلك فاإن �أي ق�س ��ور وردود فعل �س ��لبية يعك�سها على‬ ‫�موؤ�س�س ��ة ويحملها �إياها وهي غر م�س� �وؤولة‪ ،‬لكونها‬ ‫معني ��ة بالإ�س ��ر�ف عل ��ى �خدم ��ات‪ ،‬و�أعتق ��د �أن ��ه من‬ ‫�مج ��دي �أن تكون م�س� �وؤولية �لإ�س ��كان حت �إ�س ��ر�ف‬ ‫موؤ�س�س ��ات �لطو�فة حتى تتكامل جو�نب �م�سوؤولية‪،‬‬ ‫بالإ�س ��افة �إى �أن �لإ�سكان ر�فد �قت�سادي مهم‪ ،‬وجد‬ ‫�أن ��ه ل يد�ر باأي ��دي �أبناء �لوطن‪ ،‬حت ��ى يعود بامنفعة‬ ‫عل ��ى �ح ��اج ي ج ��ودة �خدم ��ة �مقدمة ع ��ر �ختيار‬ ‫م�ساكن حديثة ولئقة‪.‬‬ ‫ و�أن ��ت رئي�ص موؤ�ص�ص ��ة‪ ،‬كيف تنظر لتقييم وزير �حج‬‫�لدكت ��ور بندر �حج ��ار مكاتب �خدمة �ميد�ني ��ة‪� ،‬لذي منحهم‬ ‫درجة �صفر؟‬ ‫�لوزي ��ر ي ��رى �أن جهي ��ز�ت �مكات ��ب �س ��يء‬ ‫�أ�س ��ا�س‪ ،‬فهي ح ��دودة �لتجهي ��ز�ت‪ ،‬لذلك منحها‬ ‫ي �لتقييم �س ��فر ً�‪ ،‬ولكن ما يدخل ي �لتقييم هو‬ ‫جودة �أد�ء �مكتب ي تقدم �خدمة و�لعاملن ي‬ ‫�مكت ��ب‪ ،‬و�ممجوعة هي �لو�جهة �لت ��ي يفد �إليها‬ ‫�حجاج‪.‬‬ ‫ كيف ت�صت�صرف م�صتقبل �حج وفق ًا معا�صرتك و�قعها‬‫�حاي وما توليه �لقياد�ت من �هتمام وحر�ص على �لتطوير؟‬ ‫كلنا �أمل وتفاوؤل ونحن نتطلع م�س ��تقبل م�س ��رق‬ ‫ي ظل �لنه�س ��ة �لعمر�نية و�م�سروعات �ل�سخمة ي‬ ‫مك ��ة �مكرمة بف�س ��ل توجيهات خ ��ادم �حرمن ووي‬ ‫�لعهد و�س ��مو رئي�س جنة �حج �مركزية و�سمو �أمر‬ ‫منطق ��ة مك ��ة �ل ��ذي ن ��ر�ه ي كل �محافل يعم ��ل بجهد‬ ‫دوؤوب عل ��ى تق ��دم �أب ��رز �خدمات للحج ��اج‪ ،‬ونحن‬ ‫متفائل ��ون �أن يك ��ون �ح ��ج خ ��ال �ل�س ��نو�ت �لقليلة‬ ‫�لقادمة ب�س ��كل ختلف مام� � ًا‪ ،‬ويكون للمطوفن دور‬ ‫بارز ي حقيق ذلك‪.‬‬


‫أبو غلية لـ |‪ :‬عملية التعبئة تحولت إلى آلية بالكامل‬

‫اإحدى �سيارات النقل توزع ماء زمزم على ام�ساكن القريبة من احرم‬

‫‪11‬‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬ ‫يع ��د م�ص ��روع �ص ��قيا زمزم م ��ن اأكر‬ ‫ام�ص ��روعات ن�ص ��اط ًا خال مو�ص ��م احج‪،‬‬ ‫ويعن ��ى باإي�ص ��ال مي ��اه زم ��زم م�ص ��اكن‬ ‫احج ��اج ي مك ��ة مختل ��ف جن�ص ��ياتهم‬ ‫ى‬ ‫ويتول‬ ‫منذ و�ص ��ولهم وحت ��ى مغادرتهم‪،‬‬ ‫الإ�ص ��راف عل ��ى ه ��ذا ام�ص ��روع مكت ��ب‬ ‫الزمازمة اموحد‪ ،‬واأو�ص ��ح رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة امكتب �ص ��ليمان بن �ص ��الح اأبو غلية‬ ‫ي ح ��وار ل�«ال�ص ��رق» اأن امكت ��ب يق ��دم‬ ‫خدمات ال�ص ��قيا عر اأربعة برامج رئي�ص ��ة‬ ‫و‪ 11‬برناج ًا فرعي ًا‪ ،‬واأ�ص ��ار اإل اأن هناك‬ ‫�صت جموعات منت�ص ��رة ي مكة لتوزيع‬ ‫ماء زمزم يبداأ عملها من ‪ 25‬من �صهر �صوال‬ ‫وحتى نهاية ‪ 15‬حرم �ص ��نوي ًا‪ ،‬ولفت اأبو‬ ‫غلي ��ة اإل اأن امكتب اأ�ص ���س مركزا للتعبئة‬ ‫الآلي ��ة‪ ،‬وغرها م ��ن الأم ��ور‪ ..‬واإل ن�س‬ ‫احوار‪.‬‬ ‫ متى بداأ مكتب الزمازمة عمله؟‬‫ي عام ‪1403‬ه� �ص ��در الأمر ال�صامي‬ ‫الك ��رم باإن�ص ��اء مكت ��ب الزمازم ��ة اموحد‬ ‫حتى تتوح ��د اجه ��ود وتت�ص ��افر خدمة‬ ‫احجيج‪ ،‬وهدفه الأ�صا�ص ��ي تقدم اأف�ص ��ل‬ ‫اخدم ��ات ل�ص ��يوف الرحمن والو�ص ��ول‬ ‫به ��ذه اخدم ��ات اإل اأعل ��ى م�ص ��توى م ��ا‬ ‫يتما�ص ��ى ويتواكب مع التطورات الهائلة‬ ‫التي ت�صهدها بادنا ي ظل توجيهات قائد‬ ‫نه�صتنا خادم احرمن ال�صريفن‪ ،‬ل�صيما‬ ‫اأن امكت ��ب يق ��وم بتق ��دم خدماته جميع‬ ‫جن�صيات احجاج القادمن للمملكة بدون‬ ‫ا�ص ��تثناء وذل ��ك بتقدم ماء زم ��زم لهم ي‬ ‫كل موقع يوجدون فيه منذ و�ص ��ولهم اإل‬ ‫الأرا�صي امقد�صة وحتى مغادرتهم‪.‬‬ ‫ ما هي الآلية التي يقدم من خالها امكتب‬‫خدماته؟‬

‫مكتب الزمازمة الموحد يستحدث‬ ‫أسطواً لنقل ماء زمزم وتوزيعه‬ ‫على الحجاج في ‪ 600‬مسكن‬

‫السبت ‪ 4‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 20‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )321‬السنة اأولى‬

‫زيارة وزير الداخلية للجهات المشاركة في تنفيذ خطة الحج‬

‫يق ��دم امكت ��ب خدمات ��ه ع ��ر اأكرمن‬ ‫برنام ��ج‪ ،‬فلدينا على �ص ��بيل امثال برنامج‬ ‫�ص ��قيا ماء زمزم مراك ��ز التوجيه‪ ،‬ويهتم‬ ‫ب�ص ��قيا احجاج اأثناء و�ص ��ولهم اإل هذه‬ ‫امراك ��ز‪ ،‬ويب ��داأ العم ��ل به ��ذا الرنام ��ج‬ ‫م ��ع بداي ��ة عم ��ل مراك ��ز توجي ��ه احجاج‬ ‫وي�ص ��تمر حتى يوم الوقوف بعرفة‪ ،‬حيث‬ ‫ي�صتقبل احاج بعبوة من ماء زمزم امرد‬ ‫�ص ��عة«‪ 330‬ملليرا» ت�ص ��لم لك� ��ل ح�اج يد ًا‬ ‫بي ��د داخ ��ل احاف ��ات وتت ��م تعبئته ��ا ي‬ ‫اأحد ام�ص ��انع الوطنية احائ ��زة على عدة‬ ‫�ص ��هادات ي اجودة العامية ومن امتوقع‬ ‫اأن يت ��م توزيع اأكر م ��ن مليونن ومائتي‬ ‫األ ��ف عب ��وة ي ه ��ذا الرنامج خ ��ال هذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫ وكي ��ف يت ��م اإي�س ��ال زم ��زم اإى م�ساكن‬‫احجاج؟‬ ‫لدين ��ا ي امكتب برنامج اآخر«�ص ��قيا‬ ‫م ��اء زم ��زم للحج ��اج م�ص ��اكنهم مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة» يب ��داأ العمل ب ��ه اعتب ��ار ًا من ‪25‬‬ ‫�ص ��وال وحت ��ى نهاية ‪ 15‬من �ص ��هر حرم‪،‬‬ ‫ويت ��م توزي ��ع م ��اء زم ��زم عل ��ى احج ��اج‬ ‫م�صاكنهم طيلة فرة اإقامتهم مكة امكرمة‬ ‫بواقع ل ��ر واحد يومي ًا‪ ،‬يتم اإي�ص ��اله لهم‬ ‫عن طريق �ص ��ت جموعات خدمة ميدانية‬ ‫منت�ص ��رة مكة امكرمة‪ ،‬اإذ يتم التوزيع عن‬ ‫طري ��ق تعبئة اماء ي عبوات با�ص ��تيكية‬ ‫زرقاء �صعة ع�صرين لرا حفور عليها ا�صم‬ ‫امكتب وعبارة«غر خ�ص�س للبيع» تعباأ‬ ‫ي مركز التعبئة الآلية‪ ،‬مع العلم اأن جميع‬ ‫العاملن بامكتب يتم توقيع الك�صف الطبي‬ ‫عليهم وا�صتخراج �صهادات �صحية لهم‪.‬‬ ‫ وما مدى تقدم امكتب بخ�سو�ص حويل‬‫عملية التعبئة اإى عملية اآلية؟‬ ‫ي مو�ص ��م ح ��ج ‪1422‬ه� ا�ص ��تحدث‬ ‫مكت ��ب الزمازم ��ة اموح ��د مرك ��زا للتعبئة‬

‫اأبو غلية يوزع عبوات زمزم على احجاج‬

‫الآلية ومنذ ذلك احن وهو يقوم بتعبئة‬ ‫م ��اء زم ��زم به ��ذه الطريق ��ة‪ ،‬ي عب ��وات‬ ‫اأ�صطوانية خا�ص ��ة �صعة ع�صرين لرا‪ ،‬ثم‬ ‫توزيعها عل ��ى حجاج بيت الل ��ه احرام؛‬ ‫وذل ��ك بتوجيه ��ات م ��ن خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ص ��ريفن يحفظ ��ه الل ��ه ووي عه ��ده‬ ‫الأم ��ن ووزي ��ر الداخلي� ��ة ورئي�س جنة‬ ‫احج العليا الأم ��ر اأحمد بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وباإ�ص ��راف من اأمر منطقة مك ��ة امكرمة‬ ‫رئي� ��س جن ��ة اح ��ج امركزي ��ة �ص ��احب‬ ‫ال�ص ��مو املك ��ي الأم ��ر خال ��د الفي�ص ��ل‪،‬‬ ‫ومتابعة وزير احج الدكتور بندر حمد‬

‫حجار‪ ،‬ومكن القول اإنه مع ن�صاط امركز‬ ‫ي ال�ص ��نوات الأخ ��رة حول ��ت عملي ��ة‬ ‫التعبئ ��ة اإل اآلي ��ة بالكامل‪ ،‬ويب ��داأ العمل‬ ‫بامركز اعتبار ًا من العا�ص ��ر من �ص ��هر ذي‬ ‫القع ��دة من كل ع ��ام وينتهي ي اخام�س‬ ‫من �صهر حرم من العام الذي يليه ويكون‬ ‫العم ��ل طيل ��ة الي ��وم عل ��ى ث ��اث ف ��رات‬ ‫مت�ص ��اوية‪ ،‬والهدف من ا�صتحداث امركز‬ ‫هو �صمان احفاظ على �صامة ونقاء ماء‬ ‫زمزم من اأي ملوثات قد ت�ص ��احب عملية‬ ‫التعبئة اليدوية التي م اإلغاوؤها كلي ًا من‬ ‫جميع برامج عمل امكتب‪.‬‬

‫زمزميات يقدمن ماء زمزم حاجات مر�سى داخل م�ست�سفيات مكة‬

‫ ما هي طريقة عمل امركز؟‬‫يعمل امركز عر عدة مراحل‪ ،‬الأول‬ ‫« التعقيم والفلرة والتعبئة وت�ص ��مل نقل‬ ‫ماء زمزم من �ص ��يب كدي اإل موقع امركز‬ ‫عن طريق ناقات ختلفة ال�ص ��عات وذلك‬ ‫بالتن�ص ��يق م ��ع اإدارة �ص� �وؤون احرم ��ن‬ ‫ال�ص ��ريفن‪ ،‬ث ��م تفري ��غ م ��اء زم ��زم م ��ن‬ ‫الناق ��ات ي خ ��زان ا�ص ��تقبال م ��اء زمزم‬ ‫وهو عبارة عن خزان اأ�ص ��طواي ال�ص ��كل‬ ‫م�ص ��نوع من حديد مبطن بالزجاج قطره‬ ‫�ص ��تة اأمتار وارتفاعه �صبعة اأمتار و�صعته‬ ‫مائتا مر مكعب ويتم تفريغ ماء زمزم من‬

‫( ت�سوير‪ :‬في�سل هزازي)‬

‫الناقات اإل اخزان بوا�ص ��طة م�ص ��خات‬ ‫�صحب �صغط عال‪ ،‬ثم مرير اماء ي فلر‬ ‫رملي عبارة عن ج�صم اأ�صطواي م�صنوع‬ ‫م ��ن م ��ادة حدي ��د كرب ��وي مطل ��ي بع ��دة‬ ‫طبقات م ��ن الأيبوك�س داخلي� � ًا وخارجي ًا‬ ‫قطره‪2.6‬م ��ر وارتفاعه‪1.5‬مر يحتوي‬ ‫على طبق ��ات رمل وي�ص ��خ م ��اء زمزم من‬ ‫خزان ا�ص ��تقبال بوا�ص ��طة م�ص ��خات ذات‬ ‫طاقة عالية ومرر على هذا الفلر الرملي‬ ‫لإزال ��ة اأية �ص ��وائب قد تك ��ون عالقة ماء‬ ‫زمزم اأثناء نقله»‪.‬‬ ‫اأما امرحلة الثانية فت�صمل تعبئة ماء‬

‫زم ��زم وتوزيعه وتخزينه م ��ن خال خط‬ ‫الإنت ��اج وتعبئ ��ة العب ��وات الإ�ص ��طوانية‬ ‫اعتب ��ار ًا م ��ن اليوم العا�ص ��ر من �ص ��هر ذي‬ ‫القع ��دة وفق ج ��دول زمني حدد م�ص ��بق ًا‬ ‫يتنا�ص ��ب مع اأعداد احج ��اج القادمن اإل‬ ‫مكة امكرمة‪.‬‬ ‫ ما هي اأهم اخطط ام�ستقبلية للمكتب؟‬‫و ىقع امكت ��ب موؤخر ًا عق ��د ًا مع اإحدى‬ ‫ال�ص ��ركات الوطنية امتخ�ص�صة ي جال‬ ‫النقل‪،‬ل�ص ��تئجار عدد من �ص ��يارات النقل‬ ‫م ��ن نوع «دينا»‪ ،‬و«ف ��ان» حديثة وجهزة‪،‬‬ ‫لتعزيز اأ�ص ��طول �ص ��يارات امكتب العاملة‪،‬‬ ‫والإ�ص ��راع بتوزيع العبوات على اأكر من‬ ‫‪ 600‬م�صكن منت�ص ��رة ي امنطقة امركزية‬ ‫حول احرم ال�صريف‪ ،‬وي ختلف اأحياء‬ ‫مكة امكرم ��ة‪ .‬وتت�ص ��ع �ص ��يارات «الدينا»‬ ‫حم ��ل ‪ 250‬عبوة‪ ،‬و«الفان» ل � � ‪150‬عبوة‬ ‫�صعةع�ص ��رين ل � ً�را‪ ،‬حي ��ث يُ�ص ��تفاد م ��ن‬ ‫�ص ��يارات «الفان» للتوزيع ي الأحياء ذات‬ ‫ال�صوارع ال�صيىقة‪ ،‬والكثافة العددية الأقل‪،‬‬ ‫وي�ص ��تفاد من �ص ��يارات «الدينا» لإي�ص ��ال‬ ‫العبوات من مركز التعبئة مراكز التوزيع‪،‬‬ ‫ولا�ص ��تفادة منه ��ا ي الأحي ��اء وام��اطق‬ ‫التي ت�صم اأعداد ًا اأكر من احجاج‪.‬‬ ‫وتنب ��ع ه ��ذه اخط ��وة التطويري ��ة‬ ‫لتحدي ��ث اأ�ص ��طول النق ��ل‪ ،‬حر�ص� � ًا م ��ن‬ ‫جل� ��س اإدارة امكتب عل ��ى تقدم خدماته‬ ‫وف ��ق م�ص ��تويات متط ��ورة‪ ،‬تن�ص ��جم مع‬ ‫امتغرات والتطوىرات التي ت�صهدها جميع‬ ‫ى‬ ‫اأعم ��ال اح ��ج‪ ،‬من خ ��ال تنفي ��ذ وتطبيق‬ ‫ع ��دة اإ�ص ��راتيجيات‪ ،‬ته ��دف اإل الرتقاء‬ ‫م�ص ��توى اخدمات‪ ،‬وتوفر كافة ال�صبل‬ ‫لرف ��ع م�ص ��توى الأداء‪ ،‬وال�ص ��ر ب ��ه نحو‬ ‫الأف�صل ما ين�صجم مع توجيهات القيادة‬ ‫الكرم ��ة وم ��ا يلب ��ي طموح ��ات وزارة‬ ‫احج‪ ،‬ويحقق رغبات جل�س الإدارة‪.‬‬








‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬321) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬4 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺯﻳﺎﺭﺓ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻟﻠﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﺔ ﺍﻟﺤﺞ‬



12

‫ ﻭﺃﻧﺸﺄﻧﺎ ﻟﺠﻨﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﺍﻟﻌﻘﻮﺩ‬..‫ﻓﻌﻠﻨﺎ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻤﻄﻮﻓﺎﺕ‬:| ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﺳﻴﻒ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻟـ‬ ‫ﹼ‬

‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻣﻄﻮﻓﻲ ﺣﺠﺎﺝ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻷﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﻮﻓﺮ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺁﻻﻑ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﻣﻮﺳﻤﻴﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎﺏ‬  38                                                                                                                              

                                                                                               SMS                               

                          2500                      250                                                



         500                          4400                   160         15        

                               32             26               



                                       38                                         ��� 

                                                                                                                       

                                                                                                      


:| ‫ ﻓﻴﺼﻞ ﻧﻮﺡ ﻟـ‬..‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ ﻟﻤﻄﻮﻓﻲ ﺣﺠﺎﺝ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

..‫ ﺃﻟﻒ ﺣﺎﺝ ﻋﺮﺑﻲ‬370 ‫ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻴﺪﺍﻧﻴﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬140 ‫ﺟﻬﺰﻧﺎ‬ ‫ﻭﻣﻌﻈﻢ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﻣﻦ ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﺴﻦ ﺍﻟﻘﺮﻭﻳﻴﻦ ﺫﻭﻱ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻀﻌﻴﻒ‬



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬321) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬4 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺯﻳﺎﺭﺓ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻟﻠﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﺔ ﺍﻟﺤﺞ‬



‫ﻧﻌﻤﻞ ﻣﻊ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺤﺞ ﻋﻠﻰ ﺭﻓﻊ ﺟﻮﺩﺓ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﺤﺠﺎﺝ‬ ‫ﺍﻟﺒﺪﺀ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺑﺮﺝ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻛﻤﻘﺮ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﺗﺨﺼﻴﺺ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎﺕ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻣﻦ ﻓﺌﺔ ﺍﻟﻔﺮﺍﺩﻯ‬ ‫ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺗﺘﻔﺎﻭﺕ ﺣﺴﺐ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﻟﻠﺤﺠﺎﺝ‬           •            

                    

    •                   

                                     400                                                                             

                              •                                                                            ���   •

                                           •                                                                             

14

                     12                                             •                                                  

 –                      370   140                                                     •           370 140   1400        150    800                     


‫ ﺧﺼﺼﻨﺎ‬:| ‫ﺍﻟﻤﻄﻮﻑ ﻓﺮﻳﺪ ﺣﺎﻓﻆ ﻟـ‬ ..«‫»ﺍﻟﺤﺎﺟﺎﺕ‬ ‫ﻋﻴﺎﺩﺓ ﻃﺒﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻟﻌﻼﺝ ﹼ‬ ‫ﻭﻧﺰﻭﺭ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﻛﻨﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﺩﻭﺭﻱ‬

58 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬321) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬4 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺯﻳﺎﺭﺓ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻟﻠﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﺔ ﺍﻟﺤﺞ‬







                                                                                                                                                         

‫ »ﻗﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ« ﻧﻘﻠﺔ‬:| ‫ﺳﻌﺪ ﺍﻟﻘﺮﺷﻲ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻧﻠﺘﺰﻡ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﺎﻟﺤﺠﺎﺝ‬..‫ﻧﻮﻋﻴﺔ‬                                   ���                                                                                              

                                                                                                              





                                                                 

16

                                                                                        

                                           

                                                  

                                            

    58                                  


‫رأي |‬

‫السياحة‬ ‫السعودية‪...‬‬ ‫مسؤولية مشتركة‬ ‫ووعي مفقود‬

‫ي�ستعد نحو ن�سف مليون �سعودي خال اإجازة احج لإنفاق ما‬ ‫يزيد عن ثاثة مليارات ريال‪ ،‬ي مدة ل تتجاوز الأ�سبوعن‪ ،‬ت�ستحوذ‬ ‫مدينة دبي منها على ن�سيب الأ�سد‪ ،‬اإذ تبلغ ح�ستها من هذه «الكعكة»‬ ‫نحو ‪ ،%70‬خال فرة ل تتجاوز الأ�سبوعن فقط‪ .‬ويقدر خت�سون‬ ‫ي القطاع ال�سياحي فاتورة ال�سياحة ال�سنوية لل�سعودين بنحو ‪36‬‬ ‫مليار ريال‪ ،‬اأي ما يعادل ‪ 9.6‬مليار دولر‪ ،‬ن�سبة ‪ %80‬منها تنفق على‬ ‫ال�س ��ياحة اخارجية‪ ،‬ونح ��و ‪ 18‬اإى ‪ %20‬على ال�س ��ياحة الداخلية‪،‬‬ ‫ورغم تلك الفاتورة التي ي�سخها ال�سياح م�سلحة ال�سياحة الداخلية‪،‬‬ ‫التي يرى البع�ض اأنها كبرة‪ ،‬اإل اأن العوائد ال�ستثمارية للعاملن ي‬ ‫القط ��اع تبدو �س ��ئيلة للغاية‪ ،‬وت ��راوح ب ��ن ‪ 5‬اإى ‪ ،%7‬وي اأحيان‬ ‫كثرة ي�س ��تكي اأ�س ��حاب امن�ساآت ال�س ��ياحية والفندقية من اخ�سائر‬

‫التي يتكبدونها‪ ،‬لذلك حَ جَ َم كثرون عن خو�ض غمار هذا امجال‪.‬‬ ‫وهنا يثار الت�ساوؤل‪ :‬ماذا يذهب ال�سعوديون بهذه الأعداد الكبرة‬ ‫اإى دبي والبحرين وغرهما من امناطق ال�س ��ياحية ؟ وما الذي ميز‬ ‫ه ��ذه الأماكن ع ��ن مثياتها ي ج ��دة‪ ،‬والدمام‪ ،‬واخ ��ر‪ ،‬والريا�ض‪،‬‬ ‫والطائف‪ ،‬واأبها‪ ،‬وغرها؟ وماذا تغيب ثقافة ال�سياحة الداخلية ماما‬ ‫عن خيلة ال�سعودين ل �سيما ال�سياحة التاريخية؟ وما هي معوقات‬ ‫ال�س ��ياحة الداخلي ��ة؟ وما هو امطلوب جعل ال�س ��ياحة م�س ��درا مهما‬ ‫من م�س ��ادر الدخل القومي‪ ،‬بجانب النفط؟ وهل توجد خطط وطنية‬ ‫لتنمية وتطوير ال�سياحة الداخلية؟ وماذا تغيب م�سروعات ال�ستثمار‬ ‫ال�س ��ياحي ي امملكة؟ كل هذه الت�ساوؤلت وغرها كثرٌ‪ ،‬توؤكد حقيقة‬ ‫اأن ال�س ��ياحة ال�سعودية اأ�سحت �س ��ناعة حتاج اإى اهتمام‪ ،‬ل �سيما‬

‫ما مكن اأن نطلق عليه «ال�س ��ياحة الديني ��ة»‪ ،‬فهناك ما يزيد عن امليار‬ ‫ون�سف امليار م�سلم ي العام قلوبهم معلقة ببلد احرمن ال�سريفن‪،‬‬ ‫لكونه مهد اح�س ��ارة الإ�س ��امية ما يجعله حل جذب �سياحي‪ ،‬حيث‬ ‫يق�س ��د ام�س ��جد احرام وام�س ��جد النبوي اماين من ام�سلمن لأداء‬ ‫فري�سة احج ومنا�سك العمرة‪.‬‬ ‫ويع ��وِل كث ��رون عل ��ى قط ��اع ال�س ��ياحة ي حفي ��ز النم ��و‬ ‫القت�س ��ادي‪ ،‬وتنويع م�سادر الدخل‪ ،‬وتوليد مزي ٍد من فر�ض العمل‪،‬‬ ‫وح�س ��ن و�س ��ع ميزان امدفوعات‪ ،‬ل �س ��يما اأن هذا القطاع �س ��اهم‬ ‫ي تطور الناج امحلي الإجماي بن�س ��بة جاوزت ‪ %7.2‬ي العام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫�وع كهذا من‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫التخطيط‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫�تثمارها‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ا�‬ ‫�ب‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫ي‬ ‫نقطة‬ ‫�ذه‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫ٍ‬

‫ال�س ��ياحة‪ ،‬وكذل ��ك ال�س ��ياحة التاريخي ��ة وم ��ا اأكر ه ��ذه الأماكن ي‬ ‫امملكة‪ ،‬اإل اأن الوعي امفقود بها‪ ،‬وعدم الرويج والدعاية الكافية لها‬ ‫جعلها غائبة ماما عن الأذهان‪.‬‬ ‫ومن هنا نقول‪ :‬اإن ام�س� �وؤولية م�سركة ول مكن حميلها جهة‬ ‫دون غرها‪ ،‬وعلى كافة اأجهزة الدولة اأن تتكاتف وتتعاون‪ ،‬واأن تعيد‬ ‫النظ ��ر ي التعاط ��ي مع هذه الق�س ��ية من منطلق اأنها �س ��ناعة يجب‬ ‫ا�ستثمارها وتنميتها‪ ،‬وو�سع اخطط والرامج اجاذبة للمواطنن‪،‬‬ ‫اإذ اإن اأكر من ‪ %60‬من ال�س ��عودين يف�س ��لون ال�س ��ياحة اخارجية‪،‬‬ ‫وم ��ن ه ��ذا امنطلق علينا اأن ن�س ��عى جميعا ل �س ��يما و�س ��ائل الإعام‬ ‫و�س ��ركات ال�سياحة وال�س ��فر اإى اإبراز عنا�س ��ر اجذب ي �سياحتنا‬ ‫الداخلية‪.‬‬

‫السبت ‪ 4‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 20‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )321‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫بيئة عمل جاذبة هدفها تطوير الكوادر والخبرات‬

‫المعلمون وأساتذة الجامعات يبحثون‬ ‫عن «اابتعاث» عبر «التدريب التقني»‬ ‫اأبها ‪� -‬سعيد رافع‬ ‫ب ��رزت ي ال�س ��نوات‬ ‫الأخ ��رة ظاه ��رة هج ��رة‬ ‫اأع ��داد متزاي ��دة م ��ن معلم ��ي‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬وبع� ��ض‬ ‫اأ�س ��اتذة اجامع ��ات‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫ع ��دد م ��ن الإداري ��ن ي‬ ‫ختلف القطاع ��ات احكومية‬ ‫وال�س ��ركات‪ ،‬اإى اموؤ�س�س ��ة‬ ‫العام ��ة للتدري ��ب التقن ��ي‬ ‫وامهني‪.‬‬ ‫وال�سوؤال‪ :‬ما اأ�سباب هذه‬ ‫الهجرة‪ ،‬وماذا يف�سل اموظف‬ ‫اخ ��روج ي اأول فر�س ��ة م ��ن‬ ‫مهنت ��ه ال�س ��ابقة اإى القط ��اع‬ ‫التقن ��ي؟ وه ��ل هناك اأ�س ��باب‬ ‫طاردة‪ ،‬اأم اأن اإغراءات تدفعهم‬ ‫اإى هذا التوجه؟‬ ‫«ال�سرق» تناولت الق�سية‬ ‫من جوانبها امختلفة‪:‬‬ ‫حوافز معنوية ومادية‬ ‫يقول عميد الكلية التقنية‬ ‫ي حافظ ��ة حاي ��ل ع�س ��ر‪،‬‬ ‫الدكت ��ور عبدالل ��ه ال�س ��هري‪،‬‬ ‫الذي عمل ي الربية والتعليم‬ ‫كمعل ��م‪ ،‬ومدير مدر�س ��ة‪ ،‬حتى‬ ‫ا�س ��تقر ب ��ه احال كقي ��ادي ي‬ ‫وح ��دات اموؤ�س�س ��ة «هن ��اك‬ ‫كث ��ر م ��ن احواف ��ز امعنوية‬ ‫وامادية التي توفرها اموؤ�س�سة‬ ‫من�س ��وبيها‪ ،‬ق � ّ�ل اأن جد مثي ًا‬ ‫لها ي موؤ�س�سات التعليم العام‬ ‫والع ��اي‪ ،‬ومنه ��ا على �س ��بيل‬ ‫امث ��ال ن�س ��ر مفاهي ��م اح ��وار‬ ‫مبك ��ر ًا ي جمي ��ع اجتماع ��ات‬ ‫ولقاءات من�س ��وبي اموؤ�س�سة‪،‬‬ ‫وام�س ��اركة امتوازن ��ة ي‬ ‫ت�س ��ميم الرام ��ج واخط ��ط‬ ‫التنفيذي ��ة ذات العاق ��ة‪،‬‬ ‫واحواف ��ز امالي ��ة والب ��دلت‬ ‫امادي ��ة التي تعط ��ى للمدربن‬ ‫والإدارين‪ ،‬وزي ��ادة قنوات‬ ‫الت�س ��ال والتفاع ��ل ب ��ن‬ ‫العامل ��ن ي امي ��دان‪،‬‬ ‫وي دي ��وان اموؤ�س�س ��ة‪،‬‬ ‫واأي�س� � ًا مار�سة العمل‬ ‫التدريبي الذي له الأثر‬ ‫ال�س ��لوكي وامه ��اري‬ ‫اأك ��ر م ��ن التعلي ��م‬ ‫والتنظ ��ر‪ ،‬وهذه‬ ‫وظيف ��ة حق ��ق‬ ‫�س ��عادة مهني ��ة‬ ‫عالية»‪.‬‬

‫الشافي‪ :‬حكومة خادم الحرمين الشريفين أولت التدريب التقني والمهني دعم ًا غيرمحدود‬ ‫الشهري‪ :‬العمل التدريبي له أثر سلوكي ومهاري أكثر من التعليم والتنظير‬ ‫المنتشري‪ :‬تستهدف المؤسسة تأهيل وإعداد الكوادر الوطنية برؤية واضحة وثاقبة‬ ‫نقلة نوعية‬

‫اأم ��ا عمي ��د الكلي ��ة التقنية‬ ‫ي القنف ��ذة‪ ،‬حامد امنت�س ��ري‪،‬‬ ‫ال ��ذي عم ��ل ي وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعليم م ��دة ‪ 18‬عام ًا‪ ،‬وانتقل‬ ‫موؤخر ًا اإى اموؤ�س�س ��ة‪ ،‬فاأو�سح‬ ‫اأن النقل ��ة النوعي ��ة التي حظي‬ ‫به ��ا التدري ��ب التقن ��ي وامهني‬ ‫ي ال�س ��نوات الع�س ��ر الأخرة‬ ‫مدع ��اة للفخ ��ر‪ ،‬نظر ًا م ��ا حدث‬ ‫من تطوير وجدي ��د ي برامج‬ ‫الكليات وامعاهد‪ ،‬واأي�س ًا تاأهيل‬ ‫ال ��كادر الب�س ��ري‪ ،‬وتروي� ��ض‬ ‫التقنية احديثة ي الإجراءات‬ ‫وامعام ��ات‪ ،‬وي ج ��الت‬ ‫العمل الفني والإداري كافة‪ ،‬اأو‬ ‫على م�س ��توى التو�س ��ع الأفقي‬ ‫ال ��ذي حظ ��ى ب ��ه اموؤ�س�س ��ة‪،‬‬ ‫والتي ت�س ��تهدف اأي�س� � ًا تاأهيل‬ ‫واإع ��داد الك ��وادر الوطنية‪ ،‬وما‬ ‫كان ذلك ليك ��ون اإل بذلك التوقد‬ ‫والروؤية الوا�س ��حة الثاقبة من‬ ‫قيادي ��ي اموؤ�س�س ��ة‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫يدل على ح�ض وطني عال‪.‬‬

‫اإكمال الدرا�سة‬

‫واأو�سح امهند�ض اإبراهيم‬ ‫مرفت‪ ،‬مدي ��ر العاق ��ات العامة‬ ‫ي كلي ��ة اأبه ��ا التقني ��ة‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫انتق ��ل للموؤ�س�س ��ة م ��ن جمارك‬ ‫جدة‪ ،‬باأن ذل ��ك م رغبة منه ي‬ ‫اإكمال درا�سته ي الكلية التقنية‬

‫تنمية الموارد البشرية‬ ‫اأو�س ��ح نائب حافظ اموؤ�س�س ��ة العام ��ة للتدريب التقني‬ ‫وامهني ام�س ��اعد خدمات هيئ ��ة التدريب‪ ،‬الدكت ��ور اإبراهيم‬ ‫ال�س ��اي‪ ،‬اأن حكومة خادم احرمن ال�س ��ريفن اأولت التدريب‬ ‫التقن ��ي وامهن ��ي الدعم الاح ��دود‪ ،‬ما ي�س ��هم ي دفع عجلة‬ ‫التنمي ��ة القت�س ��ادية والجتماعي ��ة بتوف ��ر التدريب التقني‬ ‫وامهني لأبناء وبنات الوطن باجودة والكفاية التي يتطلبها‬ ‫�س ��وق العم ��ل ي امملك ��ة‪ ،‬وكذلك ال�س ��عي دوم� � ًا اإى حقيق‬ ‫معدلت متزايدة من الكفاءة الإنتاجية لأع�ساء هيئة التدريب‪،‬‬ ‫و�س ��هد موقع اموؤ�س�س ��ة خال الأيام اما�س ��ية ازدحام ًا �سديد ًا‬ ‫لطالبي النقل والتعين من اجن�سن‪ ،‬ومثل وظيفة الختيار‬ ‫والتعي ��ن عن�س ��ر ًا مهم� � ًا ي خط ��ة تنمي ��ة ام ��وارد الب�س ��رية‬ ‫بالإدارة العامة خدمات هيئة التدريب‪ ،‬لتحقيق هدف الكفاءة‬ ‫الإنتاجية‪ ،‬وت�س ��اهم ب�س ��كل كبر ي تنمية القوى العاملة ي‬ ‫اموؤ�س�سة‪.‬‬

‫ووج ��ود م�س ��تلزمات خا�س ��ة‬ ‫توفر بيئة عمل م�سجعة»‪.‬‬

‫دافع للتقدم‬

‫د‪.‬علي الغفي�ض‬

‫بج ��دة اأثناء عمله ي اجمارك‪،‬‬ ‫وعندم ��ا �س ��نحت الفر�س ��ة من‬ ‫خال ام�سابقة الوظيفية العمل‬ ‫ي اموؤ�س�س ��ة العام ��ة للتدريب‬ ‫التقني وامهن ��ي‪ ،‬وم النتقال‪،‬‬ ‫وج ��د الفر�س ��ة لإكمال درا�س ��ة‬ ‫البكالوري� ��ض‪ ،‬واتب ��اع عدد من‬ ‫الدورات الداخلية واخارجية‪،‬‬ ‫بالإ�س ��افة اإى الب ��دلت امالي ��ة‬ ‫الت ��ي تعت ��ر الأف�س ��ل ب ��ن‬ ‫القطاعات احكومية‪.‬‬

‫اإجراءات �سريعة‬

‫ويوؤك ��د حم ��د ال�س ��ريف‪،‬‬ ‫ال ��ذي يعم ��ل ي كلي ��ة اأبها‪ ،‬ي‬ ‫وكالة الكلية خدمات امتدربن‬ ‫بعد انتقاله من �س ��ركة الكهرباء‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬على النقلة النوعية‬ ‫اجي ��دة ي اجان ��ب الإداري‪،‬‬ ‫والإج ��راءات ال�س ��ريعة الت ��ي‬ ‫اتخذتها اموؤ�س�سة ب�ساأن تطبيق‬ ‫احكومة الإلكرونية‪ ،‬لت�سهيل‬ ‫الأعم ��ال الإداري ��ة وامالية‬

‫د‪.‬اإبراهيم ال�شاي‬

‫والإ�سرافية‪ ،‬وتخ�سي�ض بوابة‬ ‫خا�س ��ة ل ��كل م ��درب وموظ ��ف‬ ‫يتابع من خالها جميع الطلبات‬ ‫وام�س ��رات‪،‬‬ ‫وال ��دورات‬ ‫وكذل ��ك الإج ��ازات والتعامي ��م‬ ‫الداخلي ��ة ب ��ن جمي ��ع قطاعات‬ ‫اموؤ�س�سة‪ ،‬ما �سهل الإجراءات‬ ‫والتعامات الإلكرونية‪.‬‬ ‫ويقول فايز متلقيتو‪ ،‬وهو‬ ‫مدرب ي كلية خمي�ض م�س ��يط‬ ‫التقني ��ة‪ :‬عرف ��ت قب ��ل انتقاي‬ ‫معلوم ��ات ع ��ن اموؤ�س�س ��ة‪،‬‬ ‫وقيادته ��ا‪ ،‬التي ت�س ��عى لتنفيذ‬ ‫ا�س ��راتيجية جدي ��دة نح ��و‬ ‫التدري ��ب التقن ��ي وامهن ��ي‪،‬‬ ‫وراأي ��ت اأن الل ��ه فت ��ح عل ��ي‬ ‫بخ ��رات متنوعة خ ��ال عملي‬ ‫م ��ا يق ��ارب ع�س ��رين عام� � ًا بن‬ ‫القطاعن احكومي واخا�ض‪،‬‬ ‫وي ع ��دد م ��ن ال�س ��ركات‪ ،‬واأن‬ ‫نقل العلم ل�سباب الوطن الواعد‬ ‫في ��ه اأجر م ��ن عند الل ��ه قبل كل‬

‫د‪.‬عبدالله ال�شهري‬

‫�س ��يء‪ ،‬والعم ��ل ي بيئ ��ة عمل‬ ‫تدريبي بروؤية وا�س ��راتيجية‬ ‫خاق ��ة اأمر مك ��ن‪ .‬و م ��ن هنا‬ ‫كان ق ��رار انتقاي للموؤ�س�س ��ة‪،‬‬ ‫واأرج ��و اأن يكون ق ��رار ًا موفق ًا‬ ‫يحق ��ق توجيه ��ات وي اأمرنا‪،‬‬ ‫واماأم ��ول من ��ا ج ��اه قي ��ادات‬ ‫اموؤ�س�سة‪.‬‬

‫مزايا مالية‬

‫واأب ��دى امعل ��م حم ��ود‬ ‫اجب ��ري‪ ،‬ام�س ��رف الربوي‬ ‫ي اإدارة الربي ��ة والتعليم ي‬ ‫حافظ ��ة النما� ��ض (الرام ��ج‬ ‫العام ��ة) رغبته ي نقل خدماته‬ ‫للموؤ�س�س ��ة م ��ا متلك ��ه م ��ن‬ ‫اإمكان ��ات ي تطوي ��ر ال ��ذات‪،‬‬ ‫�س ��واء كان ��ت برام ��ج داخلي ��ة‪،‬‬ ‫اأو خارجي ��ة‪ .‬واأك ��د اجب ��ر‬ ‫«بالإ�س ��افة اإى مزاي ��ا مالي ��ة‬ ‫ق ��د ل اأبال ��غ باأنه ��ا‬

‫د‪.‬حامد امنت�شري‬

‫الأف�سل حالي ًا منذ ا�ستام زمام‬ ‫التطوير امحافظ الدكتور علي‬ ‫الغفي�ض»‪.‬‬

‫بيئة م�سجعة‬

‫وراأى امعلم فايز ح�س ��ان‪،‬‬ ‫وه ��و معل ��م تربي ��ة بدني ��ة‪ ،‬اأن‬ ‫الرغبة ي النتقال للموؤ�س�س ��ة‬ ‫العامة للتدريب التقني وامهني‬ ‫ت ��راوده من ��ذ �س ��نوات «فك ��رة‬ ‫النتقال تراودي منذ �سنوات‪،‬‬ ‫لي�ض لأ�سباب مالية‪ ،‬ولكن رغبة‬ ‫من ��ي ي موا�س ��لة الدرا�س ��ة‬ ‫والبتع ��اث‪ ،‬ك ��ون الفر�س ��ة‬ ‫متاح ��ة‪ .‬والأم ��ر الآخ ��ر اأن‬ ‫الإمكانات ي اموؤ�س�س ��ة تفوق‬ ‫مثياته ��ا م ��ن حي ��ث اماع ��ب‬ ‫وال�س ��الت اخا�س ��ة بالن�ساط‬ ‫ا لر يا �س ��ي ‪،‬‬

‫ومن ��ى بن ��در العجم ��ي‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ن من�س ��وبي وزارة‬ ‫ال�س ��حة ي ق�س ��م التغذي ��ة‪،‬‬ ‫نق ��ل خدماته للموؤ�س�س ��ة للعمل‬ ‫كم ��درب ي اأق�س ��ام تقني ��ة‬ ‫البيئة‪ .‬واأو�س ��ح باأنه �سمع عن‬ ‫ع ��دد م ��ن اممي ��زات والرام ����ج‬ ‫التطويري ��ة الت ��ي تعت ��ر دافع ًا‬ ‫للتق ��دم والتنمي ��ة‪ ،‬واأي�س� � ًا م ��ا‬ ‫ناحظ من قدرة اموؤ�س�س ��ة على‬ ‫تطوي ��ر من�س ��وبيها وابتعاثهم‬ ‫ي ج ��الت ع ��دة‪ .‬ونتوق ��ع‬ ‫له ��ذا ال ��دور اأث ��ر ًا اإيجابي� � ًا ي‬ ‫ال�س ��تفادة من امخرجات التي‬ ‫تواك ��ب متطلب ��ات هذا الع�س ��ر‬ ‫الذي نعي�ض فيه‪.‬‬

‫تخ�س�سات دقيقة‬

‫وث َم ��ن حم ��د راف ��ع‬ ‫ال�سهري‪ ،‬امبتعث اإى اأ�سراليا‬ ‫من قب ��ل كلي ��ة خمي�ض م�س ��يط‬ ‫التقني ��ة لدرا�س ��ة اماج�س ��تر‬ ‫ي عل ��وم التغذي ��ة‪ ،‬لإدارة‬ ‫البتع ��اث والإيفاد باموؤ�س�س ��ة‬ ‫ابتعاث ��ه وال�س ��تفادة م ��ن تل ��ك‬ ‫الرام ��ج الت ��ي تع ��ود بالنف ��ع‬ ‫والفائ ��دة للمتدرب ��ن ي امقام‬ ‫الأول‪ ،‬واأي�س� � ًا ام�س ��اركة ي‬ ‫تطوير ق�س ��م تقني ��ة البيئة ي‬ ‫الكلي ��ة‪ .‬كم ��ا اأثن ��ى ال�س ��هري‬ ‫عل ��ى القائم ��ن عل ��ى برامج‬ ‫البتعاث ي اموؤ�س�س ��ة‪ ،‬ما‬ ‫وفروه من ت�س ��هيات منذ‬ ‫مغادرت ��ه اأر� ��ض امملكة‪،‬‬ ‫وحتى الآن‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫شوفوني تبرعت‬ ‫در�شنا ي احدي ��ث اأن من اآداب‬ ‫ال�شدق ��ة اأا تعل ��م �شمال ��ك م ��ا اأنفق ��ت‬ ‫مين ��ك‪ ،‬بع� ��ض امترع ��ن اأعم ��ال‬ ‫اخ ��ر ي ال�شعودية هداهم الله يزعج‬ ‫القا�ش ��ي وال ��داي ي ال�شح ��ف ع ��ن‬ ‫ترع ��ه ببن ��اء مبن ��ى‪ ،‬ا اأري ��د اأن اأنفي‬ ‫التهمة عن ه ��ذا امترع اأو ذاك واأقول‬ ‫اإن اآخري ��ن يزج ��ون به ��ذا التطبي ��ل‬ ‫لل�شحف دون علم امترع فهذه براءة‬ ‫مبال ��غ فيه ��ا و ل ��و اأت ��ى اإع ��ان الترع‬ ‫ب�شف ��ة عاب ��رة قبلناه ��ا ولك ��ن ب�ش ��كل‬ ‫مبالغ فيه وبال�ش ��ور امكرة فهذا يعد‬ ‫�شيئ ��ا مقززا وي�ش � ّ�وه امعن ��ى ال�شامي‬ ‫لل�شدقة‪.‬‬ ‫من اأراد اأن يتعفف عن ذكر ا�شمه‬ ‫عند و�ش ��ع ترعاته ي�شتطي ��ع فلنا ي‬ ‫غ ��ازي الق�شيب ��ي يرحم ��ه الل ��ه ق ��دوة‬ ‫وه ��و الذي �شن بالترع اأعمال اخر‬ ‫لكل ااإعان ��ات التي �ش ُتدفع لل�شحف‬ ‫لتهنئت ��ه اأو تعزيت ��ه ي اأي �شاأن وحذا‬ ‫ح ��ذوه الوزي ��ر النابه الدكت ��ور توفيق‬ ‫الربيعة‪.‬‬ ‫انري ��د ي خ�ش ��م �ش ��ح ترع ��ات‬ ‫رجال ااأعمال ي امملكة اأن نبالغ ي‬ ‫م ��دح امترع ��ن فنخ ��رج ال�شدقة عن‬ ‫�شياقها وثوابها التي يظل بها الله يوم‬ ‫ا ظ ��ل اإا ظل ��ه من فعله ��ا دون اأن تعلم‬ ‫�شماله ما اأنفقت مينه‪.‬‬ ‫ي ��ا اأيه ��ا امترع ��ون ا ُتف�ش ��دوا‬ ‫ترعاتك ��م بك ��رة الن�ش ��ر عنه ��ا ي‬ ‫ال�شح ��ف وا حرم ��وا اأنف�شك ��م‬ ‫م�شاعف ��ة اأجره ��ا واإذا كان لديكم ي‬ ‫�شركاتك ��م عاقات عام ��ة رديئة تن�شر‬ ‫اإعانات ترعاتكم بهذا ال�شكل امقزز‬ ‫فهي كمن يريد اأن يكحلها فاأعماها‪.‬‬ ‫ترع ��وا لوج ��ه الل ��ه‪ ،‬وه ��ذه‬ ‫الترع ��ات �شتفت ��ح لك ��م ال ��رزق ي‬ ‫الداري ��ن و�شتمنحك ��م ال�شمع ��ة الطيبة‬ ‫التي تريدونها دون �شجيج اإعامي‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫إقبال متزايد‬ ‫يح ��دو الأمل الطالب �س ��عد القحطاي‪ ،‬وهو خريج هند�س ��ة‬ ‫ميكانيكي ��ة من جامعة املك خالد بتقدير جيد جد ًا‪ ،‬بقبوله �س ��من‬ ‫من�سوبي اموؤ�س�س ��ة «امزايا التي �س ��معت عنها تعتر عامل جذب‬ ‫لكثر من اخريجن الباحثن عن عمل‪ ،‬واأنا اأنتظر بفارغ ال�سر‬ ‫اإعانات اموؤ�س�سة التي تطالعنا بن وقت واآخر ب�ساأن التعين»‪.‬‬ ‫واأبدت وجدان امطري‪ ،‬احا�س ��لة على بكالوري�ض حا�س ��ب‬ ‫م ��ن اإح ��دى اجامعات الريطاني ��ة‪ ،‬رغبتها ي العم ��ل ي اإحدى‬ ‫امعاه ��د التقني ��ة العليا للبن ��ات «لأجد فر�س ��ة البتع ��اث‪ ،‬واإكمال‬ ‫الدرا�سات العليا‪ ،‬التي قد ل اأجدها ي مكان اآخر»‪.‬‬ ‫وي�س ��عى الطال ��ب ن ��ادر ظاف ��ر ام�س ��هوري‪ ،‬احا�س ��ل عل ��ى‬ ‫البكالوريو�ض تخ�س�ض هند�سة كهربائية‪ ،‬كي يكون �سمن كوكبة‬ ‫امدربن ي الكليات التقنية‪ ،‬لأ�س ��باب عدة اأولها الإمكانيات التي‬ ‫توفره ��ا اموؤ�س�س ��ة‪ ،‬خ�سو�س� � ًا التجهي ��زات وامن�س� �اآت احديثة‬ ‫لوحدات اموؤ�س�س ��ة ي اأغلب حافظ ��ات امملكة‪ ،‬وامعاير امهنية‬ ‫العالية التي حظيت بها اموؤ�س�س ��ة‪ .‬ويوؤكد «هذا جعلني اأفكر دوم ًا‬ ‫ي اح�سول على فر�سة عمل متى ما وجدت ذلك مكن ًا‪ ،‬وكان ي‬ ‫�س ��رف زيارة اإحدى كليات التقنية‪ ،‬فوجدت ما اأذهلني من برامج‬ ‫وخط ��ط وان�س ��باطية امتدربن داخ ��ل قاعات التدري ��ب‪ ،‬وكفاءة‬ ‫امدربن الذين جاذبت معهم اأطراف احديث»‪.‬‬

‫جعفر ال�شايب‬

‫عبدالرحمن الوا�شل‬

‫اإبراهيم طالع‬

‫�شاهر النهاري‬

‫اأحمد اما‬

‫زبيدة اموؤمن‬

‫تركي رويع‬

‫�شاي الو�شعان‬


‫أوقفوا إرهاب المفحطين‬

‫سعود الثنيان‬

‫خال ال�ص ��نوات الع�صر اما�صية اأ�صبح التفحيط كالوباء الذي ينخر جتمعنا‪،‬‬ ‫واأ�صبحت جرائم امفحطن اأ�صبه بالعناوين الدائمة لدى ال�صحف‪ ،‬كم من مئات الأ�صر‬ ‫ول ��ن اأبال ��غ اإن قلت اآلف فق ��دت اأحباء لها جراء حوادث ت�ص ��بب فيها مفحطون‪ ،‬هذا‬ ‫عدا عمن اأ�صيبوا باإعاقات وت�صوهات نتيجة لهذه الظاهرة‪ ،‬اأ�صباب التفحيط كثرة‬ ‫ومتعددة‪ ،‬وعدم وجود درا�صات دقيقة متخ�ص�صة‪ ،‬و�صعف العقوبات على مرتكبيها‬ ‫�صاهمت ي تفاقمها ب�صكل كبر‪ ،‬ليقت�صرالتفحيط على العاطلن وحدودي التعليم‬ ‫بل تعداه اإى معلمن‪ ،‬وموظفن ‪،‬ورجال اأمن ع�صكرين و�صباط ‪.‬‬ ‫خال ال�صنوات القليلة اما�صية اأ�صبح امفحطون يقومون با�صتخدام الأ�صلحة‬ ‫اأثن ��اء عملية التفحيط ‪ ،‬وه ��ي ي الغالب لتكون اإل م ��ن اأنا�س تعودت على خالفة‬ ‫القانون وال�صرقة وغالبيتهم من اأرباب ال�صوابق ومتعاطي امخدرات الذين لتردعهم‬ ‫اإل العقوبة القا�صية ول�صيء غر العقوبة‪ ،‬لقد �صاقت �صدورامواطنن‪ ،‬وحان الوقت‬ ‫ل�صن قوانن حازمة �صد امفحطن‪ ،‬ت�صمل ال�صجن لعدة �صنوات ‪،‬وم�صادرة ال�صيارة‬

‫والغرام ��ة امالية‪ ،‬كما ينبغي ت�ص ��ديد العقوب ��ات على اأي مفحط يت�ص ��بب ي حادث‬ ‫م ��روري وينت ��ج عنه اإ�ص ��ابات‪ ،‬اأو وفيات‪ ،‬واعتبار امفحط ي هذا كم ��ا لو اأنه قاتل‬ ‫مع �ص ��بق الإ�صرار والر�صد وتنفيذ الق�صا�س عليه تعزير ًا‪ ،‬والتعزير هو (التاأديب‬ ‫على ذنوب م ت�صرع فيها احدود)‪ .‬فاإذا ارتكب اأحدهم خالفة �صرعية م يرد ال�صرع‬ ‫بتقديرعقوب ��ة خا�ص ��ة بها‪ ،‬وراأى القا�ص ��ي اأنها من اخطورة بقدر بحيث ت�ص ��تحق‬ ‫العقوبة عليها‪ ،‬فاإن له اأن يعاقب هذا امتعدي ما يراه منا�صبا جرمه وذنبه‪.‬‬ ‫لقد كافحت ال�ص ��عودية الإرهاب ي اأربع �ص ��نوات وق�ص ��ت عليه‪ ،‬وحن اأقارن‬ ‫بن الإرهاب والتفحيط من غر امعقول اأن ُتك�ص ��ف اأوكار ويُلقى القب�س على مئات‬ ‫الإرهاب ��ن‪ُ ،‬‬ ‫وتبط ع�ص ��رات العمليات الإرهابية‪ ،‬و ُت�ص ��ادر اآلف الأ�ص ��لحة‪ ،‬وعدة‬ ‫�ص ��يارات مفخخ ��ة ‪ ،‬ومازلنا نرزح تت وط� �اأة جموعة من اجهل ��ة من امفحطن‪.‬‬ ‫‪ .‬ي جميع دول العام تكون هناك ا�صراجيات مكافحة اأي م�صكلة ‪ ،‬وخطط حكمة‬ ‫ودرا�صات ومازلنا اأمام هذه ام�صكلة (مكانك �صر) ‪،‬واإدارة مرورنا اموقرة ي �صبات‬

‫في العلم والسلم‬

‫محاوات توطين الوظائف‪..‬‬ ‫بين الواقع واأنظمة‬ ‫عبدالعزيز الخضر‬

‫خالص جلبي‬

‫هذا العنوان اأدين به اإلى المفكر اإبراهيم البليهي الذي‬ ‫تعرفت عليه في الق�صيم فكان نعم الأخ والنا�صح والمعين في‬ ‫زحمة الحياة واأ�صواكها‪ ،‬كما يقول روبرت جرين في كتابه‬ ‫القوة حينما ي�صتعر�س قانونا في علم النف�س الجتماعي‪:‬‬ ‫التطبيق‪.‬‬ ‫وتطبيق هذا ح�صل معي على ابنتي ال�صغيرة عفراء‬ ‫عفوا عندما كانت �صغيرة‪ .-‬انتفخ اأنفها يوما واحترنا في‬‫تف�صيره‪ ،‬كانت ت�صرخ من الألم مع اأي لم�س ول ت�صرح بما‬ ‫حدث معها‪ ،‬ربما هي بالذات لم تدرك ما فعلت بنف�صها‪ ،‬كانت‬ ‫والدتها تحاول غ�صل وجهها واأنفها‪ ،‬ومع كل لم�صة كانت‬ ‫ت�صرخ وتبعد يد والدتها‪ ،‬قلنا الم�صكلة في الأن��ف‪ ،‬نحن‬ ‫جيل الأطباء ن�صارع بحماقة لو�صف ال�صاد الحيوي فورا ول‬ ‫نقوم بال�صتق�صاء المنا�صب‪ .‬كنت حديث التخرج من كلية‬ ‫الطب فاأعطيت ابنتي ال�صادات الحيوية بدون فائدة تذكر‪،‬‬ ‫هكذا ح�صوا مخنا بمثل هذه التفاهات‪ .‬هرعت اإلى اأ�صتاذي‬ ‫في ق�صم الأذن والأنف والحنجرة‪ ،‬كان خريج اأمريكا ي�صع‬ ‫على عينيه نظارات ن�صائية مدلة فوق اأنفه مع (�صوفة حال)‬ ‫كما يقولون‪ ،‬اإذا تكلم كاأن �صوته يخرج من بئر عميقة‪ .‬لم‬ ‫يعرني اأنا زميله في ممار�صة الطب ومن نف�س الطاقم الطبي‬ ‫الذي يعمل معه اأي انتباه‪ ،‬كتب و�صفة على عجالة‪ ،‬اإنها �صاد‬ ‫حيوي من جديد‪ ،‬طبقنا ال�صاد الحيوي الذي طبقته من قبل‬ ‫بدون فائدة تذكر‪ .‬بعد عدة اأيام من المعاناة مع الطفلة والألم‬ ‫وال�صراخ والنتفاخ الذي ل يزول وعدم اإمكانية والدتها من‬ ‫لم�س اأنفها قلنا لنراجع الحكيم الهمام اأ�صتاذ الجامعة الجهبذ‬ ‫حال الم�صاكل‪ .‬كنا محظوظين فلكثرة مراجعيه والواثقين‬ ‫من حكمته البليغة و�صعنا على الرف وكان علينا النتظار‪،‬‬ ‫قالوا هو غير موجود‪ ،‬اأعترف مع كتابة هذه الأ�صطر اأننا‬ ‫حين تعلمنا الطب في األمانيا تعلمنا معه الأ�صول في معاملة‬ ‫المر�صى والمراجعين مع احترام خا�س للزماء وعدم اأخذ‬ ‫اأجور المعاينة منهم‪ ،‬في ال�صرق تختلف القواعد‪ .‬كانوا في‬ ‫اأمريكا وكاأنهم لم يكونوا! يا �صبحان الله‪ ،‬كيف يتبدل الدم‬ ‫الثقافي مع مخالطة البيئات‪� .‬صمعت عنه اأن��ه كان (قرفان)‬ ‫ورج��ع اإل��ى بيت العم �صام م��ن ج��دي��د‪ .‬ربما ك��ان اأف�صل له‬ ‫ولمر�صاه‪ ،‬التفت اإلى زوجتي قلت لها اأ�صتاذنا غير موجود‬ ‫هل ننتظر اأم ناأتي في وقت اآخر؟ ابت�صمت لنا الطبيبة المقيمة‬ ‫وكانت فا�صلة محجبة محت�صمة‪ .‬قالت هل يمكن اأن اأفعل لكم‬ ‫�صيئا؟ ��ص��اورت زوج�ت��ي‪ ،‬لم يكن م�صوارنا �صها في تلك‬ ‫الأيام‪ ،‬قالت زوجتي ح�صنا اأمرنا اإلى الله‪.‬‬ ‫اأخذت الطبيبة المقيمة � ولي�صت الأ�صتاذة الفهمانة كذا؟‬ ‫� اهتمت اأخ��ذت قمعا �صغيرا اأدخلته بلطف في فتحة الأنف‬ ‫الأول��ى ثم الثانية‪ .‬هنا �صلطت ال�صوء جيدا ثم م��دت لقطا‬ ‫بحذر فانت�صلت م��ن عمق الأن��ف غطاء با�صتيكيا �صغيرا‬ ‫ت�صد به زجاجات العطر‪ .‬كانت عفراء العفريتة قد فعلت هذا‬ ‫بنف�صها ول تعرف كيف تعبر عما حدث معها‪ .‬رجعنا وقد‬ ‫حلت الم�صكلة ولي�س من حاجة ل�صاد حيوي واأ�صتاذ جامعي‬ ‫جهبذ كهذا؟ من َ‬ ‫حل الم�صكلة كان‪( :‬عبقرية الهتمام) بتعبير‬ ‫�صديقي البليهي‪ ،‬ولو من طبيبة مقيمة ولي�س اأ�صتاذا جامعيا‬ ‫عامة فهامة جهبذا كبيرا قادما من خلف الأطلنطي‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫أو تهرب الفتاة‬ ‫من بيت أهلها؟‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 4‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 20‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )321‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫عبقرية‬ ‫ااهتمام‬

‫عمي ��ق‪ ،‬مع انعدام التن�ص ��يق مع القطاع ��ات الأمنية الأخرى مكافح ��ة هذه الظاهرة‪،‬‬ ‫فعلى �ص ��بيل امثال حن تت�ص ��ل بالدوري ��ات الأمنية للتبليغ عن تفحي ��ط ياأتيك الرد‬ ‫�صريع ًا (ات�صل على امرور)‪ ،‬وكاأن التفحيط لي�س م�صكلة اأمنية خطرة ينبغي تكاتف‬ ‫جميع اجهود مكافحتها‪ ،‬كما ينبغي مرورنا الكرم واأقرح على اللواء عبدالرحمن‬ ‫امقب ��ل اأن يتم التن�ص ��يق مع مدينة امل ��ك عبدالعزيز للعلوم والتقني ��ة للقيام بحجب‬ ‫مقاطع التفحيط على موقع اليوتيوب ب�صكل م�صتمر‪ ،‬كما ينبغي التن�صيق مع جميع‬ ‫القطاع ��ات الأمنية امختلفة ي وزارة الداخلية‪ ،‬واحر�س الوطني‪ ،‬ووزارة الدفاع‪،‬‬ ‫وهيئة الأمر بامعروف كي تقوم بالقب�س على امفحطن واإيقافهم باأي و�صيلة مكنة‪،‬‬ ‫وحت ��ى باإط ��اق النارعل ��ى اإطارات ال�ص ��يارة اإن ل ��زم الأمر‪ ،‬فكم من ماآ�س وق�ص ���س‬ ‫وفواجع ماأ البيوت ب�صبب تق�صرنا ي معاجة الأمر‪.‬‬

‫تق ��در روات ��ب العمالة الوافدة ي عقود الت�ص ��غيل وال�ص ��يانة للمرافق العامة‬ ‫بحدود ‪ 35‬مليار ريال ‪.‬ي الأ�ص ��بوع قبل اما�صي ن�ص ��رت جريدة احياة ‪/10 /10‬‬ ‫‪2012‬م ن�س نظام «توطن وظائف الت�صغيل وال�صيانة ي امرافق العامة»‪ .‬قد يبدو‬ ‫هذا امجال من ينظر اإليه من اخارج باأنه ل يواجه �صعوبات كبرة‪ ،‬ل�صهولة فر�س‬ ‫ال�ص ��روط على ال�صركات واموؤ�ص�صات التي تتقدم للمناق�صات‪ ،‬واأن جرد جموعة‬ ‫ق ��رارات ق ��ادرة عل ��ى حل ام�ص ��كلة‪ .‬وبغ� ��س النظر عن نوعي ��ة الوظائف امنا�ص ��بة‬ ‫لل�صعودين ون�صبتها من هذا امبلغ‪ ،‬فالواقع اأن من يطلع على هذا النظام �صيجد اأنه‬ ‫اأمام حاولة جادة لتوطن هذا امجال‪ ،‬حيث ت�ص ��من م ��وا َد تاول اإزاحة العوائق‬ ‫امتوقعة‪ .‬ونظر ًا لتجربتي ي اإدارة ام�ص ��روعات ي الدولة‪� ،‬ص� �اأتوقف عند بع�س‬ ‫مواد النظام‪.‬‬ ‫اإذا كانت امادة اخام�صة ت�صر اإى اأنه ل يجوز للمقاول توظيف العاملن غر‬ ‫ال�صعودين متى ما وجد العامل ال�صعودي‪ ،‬فامادة ال�صابعة ت�صر اإى اأنه «ل يجوز‬ ‫توظيف العامل غر ال�ص ��عودي ي عقود الت�ص ��غيل وال�صيانة اإل اإذا كانت الوظيفة‬ ‫ذات طبيعة خا�ص ��ة اأو تتاج اإى خرة اأو مهارة فنية خا�ص ��ة‪ ،‬وم يوجد �صعودي‬ ‫ي�صتطيع اأن يوؤدي ذلك العمل طبق ًا لقاعدة معلومات الوزارة»‪ .‬تبداأ ام�صكلة من «متى‬ ‫ما وجد العامل ال�صعودي» و»اإل اإذا كانت الوظيفة ذات طبيعة خا�صة ‪ ،»..‬فقد تف�صد‬ ‫كل اجه ��د الذي بع ��ده وقد توؤثر عل ��ى العقوبات ي اأخر النظام‪ .‬لأن هذا �ص ��يكون‬ ‫ام ��رر للمق ��اول وللجهة احكومية حتى لو ربط ببيانات الوزارة‪ .‬هناك تفا�ص ��يل‬ ‫عملي ��ة كث ��رة تبدو مفق ��ودة من يع ��رف الآلية التي ت�ص ��ر عليها هذه ام�ص ��روعات‬ ‫وطبيعتهاالبروقراطية‪.‬‬ ‫م ��اذا يق ��ول لنا الواق ��ع ي هذا امج ��ال؟ كثر م ��ن وظائف هذا امجال لي�ص ��ت‬ ‫مغرية لل�ص ��عودين لطبيعتها اليدوية اخا�ص ��ة ورواتبها امتدنية جد ًا‪ .‬يبقى جزء‬ ‫حدود من الوظائف للمهند�ص ��ن واجامعين والأعمال الفنية امتقدمة التي تبدو‬ ‫منا�ص ��بة لهم من ينظر للم�صاألة من اخارج‪ ،‬لكن لأن معدلت الرواتب لي�صت مغرية‬

‫مقارنة باجهد امبذول فيها‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإى عدم وجود ا�صتقرار وظيفي فلم يحدث‬ ‫اأي تقدم فيها خال العقود اما�صية‪ ،‬حيث ظل اجانب ام�صعود ي هذه اموؤ�ص�صات‬ ‫وال�صركات امالك وجموعة اإدارية واإ�صرافية حوله ويبقى الثقل الأكر عملي ًا على‬ ‫الأجانب ي هذه ام�صروعات ومن دونهم ل ي�صر العمل‪.‬‬ ‫ق ��د يبدو احل امبا�ص ��ر فر� ��س رفع م�ص ��توى الروات ��ب له ��ذه الوظائف التي‬ ‫مكن اأن ت�ص ��عود وهو ي الواقع حل �صيوؤثر على قيمة العطاءات ويرفع كلفة هذه‬ ‫ام�ص ��روعات على الدولة وي�صتغلها اأ�صحاب ال�ص ��ركات كجانب لترير رفع تكاليف‬ ‫امناق�ص ��ات‪ ،‬وبالت ��اي كاأن الدول ��ة هي التي وظفته ��م ولكن بكلفة اأك ��ر! امهند�س‬ ‫ال�ص ��عودي لي ��زال لدي ��ه فر�س اأف�ص ��ل ي قطاع ��ات اأخ ��رى‪ ،‬اأما الفني ال�ص ��عودي‬ ‫فامفر�س نظري ًا اأن يكون هذا امجال فر�ص ��ة لهم للتدرب والعمل‪ ،‬لكن الذي يحدث‬ ‫عك�س ذلك‪ .‬لنكن واقعين وبعيد ًا عن التزييف الإعامي‪ ،‬فلو تعطل مث ًا التكييف اأو‬ ‫بع�س الأجهزة الكثرة ي اإحدى اموؤ�ص�صات والوزرات فلن جد اخرات ال�صبابية‬ ‫ال�ص ��عودية قادرة على حلها‪ ،‬لي�س لأنها تقنيات معقدة فوق قدرات ال�ص ��عودين فا‬ ‫يعرفه ��ا اإل الأجنبي‪ ،‬واإما لأن هذه امجالت بحاجة اإى عمالة لديها خرة طويلة‪،‬‬ ‫فالعامل الهندي اأو الفلبيني ي�صتمر �صنوات طويلة ي جزئية فنية حددة‪ ،‬وي�صيب‬ ‫راأ�ص ��ه وه ��و ي ه ��ذا العم ��ل كم�ص ��در رزق‪ ،‬ولهذا «اأ�ص ��بحت ذات طبيعة خا�ص ��ة»‬ ‫ال�صعودي ل يحدث معه ذلك فمنذ الطفرة النفطية اأ�صبحت ال�صمة الغالبة هو التنقل‬ ‫ال�صريع‪ ،‬فقد يتحم�س بع�س الوقت لها لكنه ينتقل �صريع ًا اإى عمل اآخر‪ ،‬فا تراكم‬ ‫هذه اخرة ولهذا تنقر�س �صريع ًا هذه اخرات لأ�صباب كثرة‪ ،‬وبالتاي �صيكون‬ ‫غ ��ر موؤه ��ل مهما كانت لديه �ص ��هادة تعليمي ��ة ي هذا امجال‪ .‬معن ��ى لن جد فني‬ ‫التكييف ال�ص ��عودي مث ًا يبداأ من �ص ��ن الع�صرين وي�ص ��ل اإى ما بعد الأربعن وهو‬ ‫يك ��رر مهارة عمل حددة‪ .‬الق�ص ��ية ل عاقة لها فقط بالك�ص ��ل وموؤامرات الأجانب‪،‬‬ ‫واإم ��ا هناك موؤثرات اقت�ص ��ادية واجتماعي ��ة طويلة ي ثقافة امهنة �ص� �اأذكرها ي‬ ‫مقالت اأخرى‪ .‬بالن�ص ��بة لل�ص ��ركات هي تريد هذا النوع من الفنين الذي ي�صر معه‬

‫تكفير خطايا اأمة‬ ‫ياسر حارب‬

‫«�ص ��اهمَت جارة الرقي ��ق ي تدمر امجتمعات الإفريقي ��ة‪ ،‬ودفعت بالأوروبين‬ ‫اإى اإن ��كار ان�ص ��جامهم ثم فر�س ثقافته ��م عليهم‪ ،‬وبالتاي قام ��وا بالعتداء على هوية‬ ‫الأفارق ��ة (‪ )...‬وي بداية القرن ال�ص ��ابع ع�ص ��ر بداأ التجار ي لندن با�ص ��تراد الذهب‬ ‫والع ��اج من اإفريقيا‪ ،‬اإل اأنهم م يعرفوا �ص ��يئ ًا عن �ص ��عوبها‪ .‬وكل م ��ا كانوا يتداولونه‬ ‫هو ق�ص ���س خرافي ��ة عن مدن ملوءة بالذهب‪ ،‬م ��ا اأدى اإى جاهل ثقافات تلك الباد‪،‬‬ ‫و�ص ��ارت اإفريقيا م�صدر ًا رئي�ص� � ًا للعبيد‪ ،‬وتول هذا اجهل اإى عن�صرية ا�ص ُتخ ِدمَت‬ ‫لحق ًا لترير اأب�صع اأنواع ال�صتغال»‪.‬‬ ‫ُك ِت َب ��ت هذه الفق ��رة على جدار ي متحف ميناء لندن‪ُ ،‬‬ ‫وخ�ص ���س فيه ق�ص ��م كامل‬ ‫للحدي ��ث عن جارة العبي ��د التي ا�ص ��تهرت ي اأوروبا اإبّان تناف� ��س دولها قدم ًا على‬ ‫ا�ص ��تنزاف ثروات ال�ص ��عوب الإفريقية‪ .‬وي�ص ��تغرب زائ ��ر امتحف م ��ن الكتابات التي‬ ‫«تعرف» بعن�ص ��رية الأوروبين والإجليز جاه الأفارقة وكيف قاموا با�ص ��تعبادهم‬ ‫وا�ص ��طهادهم‪ .‬وم يخجل اموؤرخون من انتقاد ذلك التاريخ الذي و�صفوه بالعن�صري‬ ‫وامظلم‪ ،‬حيث و ُِ�ص� �عَت فقرة على نف�س اج ��دار لأحد اموؤرخن قال فيها‪« :‬من الغريب‬ ‫اأن �صعوب ًا ُت َع ّد اليوم اأحد اأكر �صعوب العام ت�صر ًا‪ ،‬كانت تظن ي يوم من الأيام اأن‬ ‫العبودية‪ ،‬وال�صرقة‪ ،‬والقتل اأعمال لي�صت اإجرامية»‪ .‬ويخل�س الزائر ي النهاية اإى اأن‬ ‫ال�ص ��عوب الأوروبية قد كانت بربرية ي اما�صي‪ ،‬ولكن لأنها اعرفت اليوم باأخطائها‬

‫هناك درا�صة جيدة م�صكورة‪ ،‬قام بها مركز البحوث والدرا�صات ي الرئا�صة‬ ‫العام ��ة لهيئ ��ة الأمر بامع ��روف والنهي عن امنكر عن م�ص ��كلة ه ��روب الفتيات‪:‬‬ ‫اأ�ص ��بابها ‪ -‬اآثارها ‪ -‬عاجها‪ .‬هذه الدرا�ص ��ة جديرة باأن تخت�صر‪ ،‬وتوزع بحيث‬ ‫ت�ص ��ل اإى الأ�ص ��ر العادية التي ل ميل اإى قراءة الدرا�ص ��ات امطوَلة‪ .‬اأو�صحت‬ ‫هذه الدرا�صة من خال الإح�صاءات التي قدمتها وزارة الداخلية اأن عدد الهاربات‬ ‫ي الع ��ام ‪ 1424‬بل ��غ ‪ 981‬حالة‪ ،‬وي العام ‪ 1425‬زاد لي�ص ��ل اإى ‪ 1015‬حالة‪،‬‬ ‫وي العام ‪ 1426‬زاد لي�صل اإى ‪ 1334‬حالة‪ ،‬وي العام ‪ 1427‬زاد عدد الهاربات‬ ‫لي�صل اإى ‪ 1510‬حالت‪.‬‬ ‫هناك �ص ��يئان خيفان ي هذه الأرقام‪ :‬الأول هو �ص ��خامتها‪ ،‬فمن يت�صور‬ ‫اأن جتمع ��ا متدين ��ا وحافظا مثل امجتمع ال�ص ��عودي تهرب في ��ه ‪ 1510‬فتيات‬ ‫من بيوت اأهاليهن اإى ام�صتقبل امجهول! ولنتذكر هنا اأن هذا الرقم لي�س الرقم‬ ‫احقيقي واإما هو عدد احالت التي و�صلت اإى هيئة الأمر بامعروف والنهي‬ ‫ع ��ن امنكر‪ ،‬وم اإدراج ��ه ي ك�ص ��وفات وزارة الداخلية‪ ،‬اأم ��ا اللواتي م يقب�س‬ ‫عليه ��ن فعدده ��ن غر معل ��وم‪ .‬الأمر امخيف الث ��اي‪ ،‬هو اأنن ��ا ناحظ من خال‬ ‫الإح�ص ��اءات اأن العدد يتنامى ويت�صاعد‪ ،‬ول نعلم كم هو عدد الهاربات ي هذه‬ ‫ال�صنة‪.‬‬ ‫الق�ص ��ايا التي ذكرت كنماذج ي الدرا�صة تدمي القلب‪ ،‬خذ مث ًا هذه احالة‬ ‫�س‪:23‬‬ ‫« فت ��اة تبل ��غ م ��ن العمر ‪� 16‬ص ��نة‪ ،‬طالب ��ة عزباء‪ ،‬وه ��ي من اأ�ص ��رة معروفة‬ ‫وحافظة‪ ،‬تعرفت عن طريق �صديقاتها على �صاب وخرجت معه‪ ،‬وذهب بها اإى‬

‫القدم ��ة‪ ،‬فاإنها ا�ص ��تطاعت اأن تتخل� ��س من اأعبائها النف�ص ��ية‪ ،‬وجاوزت �ص ��راعاتها‬ ‫اح�صارية‪ ،‬ثم تفرغت للمعرفة والتنمية‪.‬‬ ‫وهذا بال�ص ��بط ما نحتاج اإى فعله اليوم كعرب وم�ص ��لمن‪ .‬اأن نعرف بهفواتنا‬ ‫التاريخية‪ ،‬ونقر باأخطائنا وبتجاوزاتنا جاه بع�ص ��نا بع�ص� � ًا وجاه الآخرين‪ .‬علينا‬ ‫اأن نع ��رف باأننا عن�ص ��ريون جاه من يختلف معنا ي الدي ��ن‪ ،‬واأننا نحقر غرنا من‬ ‫اأعراق‪ ،‬لأننا نظن‪ ،‬كغرنا من الأم‪ ،‬باأننا اأف�صل اأمة‪ .‬علينا اأن نعرف‪ ،‬ي اخليج على‬ ‫الأقل‪ ،‬باأننا عن�صريون جاه اخدم ي بيوتنا‪ ،‬ومعظم العاملن لدينا من اجن�صيات‬ ‫الآ�ص ��يوية‪ .‬وباأننا نعتقد اأن لنا احق ي اإهانتهم اأمام النا�س‪ ،‬وي اإيقاظهم من النوم‬ ‫بعد منت�صف الليل ليح�صروا لنا الطعام‪ .‬علينا اأن نعرف‪ ،‬لي�س لأن العراف باحق‬ ‫ف�ص ��يلة‪ ،‬فهناك ف�ص ��ائل كثرة ن�ص ��يناها ي �ص ��راعنا مع اأنف�ص ��نا‪ ،‬ولكن لأن اعرافنا‬ ‫وعللنا و�صعفنا وحدودياتنا امعرفية اليوم كاأمة هو اأوى مراحل العاج‪.‬‬ ‫بهفواتنا ِ‬ ‫على ال�صنة وال�صيعة اأن يعرفوا باأن تكفرهم و�صتمهم بع�صهم بع�ص ًا لن يجعل‬ ‫العام مكان ًا اأف�صل للعي�س لأي منهم‪ ،‬واأن ن�صر الفن ما بينهم لن ي�صاعد طرف ًا ي التغلب‬ ‫على الآخر‪ .‬قد يكون هذا الكام مثالي ًا اإذا ما حاولنا تطبيقه على ام�صتوى ال�صيا�صي اأو‬ ‫النخبوي‪ ،‬ولكنه لي�س كذلك على ام�ص ��توى الفردي‪ .‬لو رف�س ال�صيعي اأن ي�صتم �صني ًا‪،‬‬ ‫ولو رف�س ال�صني اأن يك ّفر �صيعي ًا‪ ،‬فاإننا حينها فقط �صنخلع عباءة العن�صرية ب�صدق‪،‬‬

‫بيته‪ ،‬واعتدى عليها بالقوة‪ ،‬وف�س بكارتها‪ ،‬وبقيت عنده عدة اأيام‪ ،‬ثم ذهبت مع‬ ‫�صاب اآخر‪ ،‬وقب�س عليها ي اأحد الفنادق‪ ،‬و�صلمت لأهلها‪ ،‬وتعر�صت اإى تعامل‬ ‫قا�س من اأهلها ب�صبب هروبها‪ ،‬ثم هربت مرة ثانية ب�صبب هذه امعاملة التي كانت‬ ‫ٍ‬ ‫تعي�ص ��ها مع اأهلها‪ ،‬وي هذه امرة بقيت �ص ��هر ًا مع �صاب موؤويها (كذا) ومار�س‬ ‫معه ��ا الزن ��ا‪ ،‬وما فرغ منها قام باإنزالها ي اأحد الأ�ص ��واق‪ ،‬وقب�س عليها لقيامها‬ ‫معاك�صة ال�صباب والترج‪ ،‬واأحيلت اإى دار الرعاية»‪.‬‬ ‫له ��ذا احد و�ص ��ل الأمر‪ .‬ولذا وج ��ب دق نواقي� ��س اخطر‪ ،‬وتنبي ��ه الآباء‬ ‫والأمهات‪ .‬فالق�صية تتاج اإى اأق�صى حدود اجدية ول جال للهزل اأو التهاون‪.‬‬ ‫ما هي اأ�صباب هروب الفتيات؟‬ ‫تذكر الدرا�ص ��ة ت�ص ��عة اأ�ص ��باب ه ��ي‪ 1- :‬العاق ��ات الأ�ص ��رية‪ - 2 .‬امعاملة‬ ‫الأ�ص ��رية‪� - 3 .‬ص ��عف الوازع الديني‪ 4- .‬ام�ص ��توى القت�ص ��ادي لاأ�ص ��رة‪5- .‬‬ ‫و�صائل الإعام والت�صال‪ - 6 .‬ال�صديقات امنحرفات‪ - 7 .‬الأ�صباب ال�صخ�صية‪.‬‬ ‫‪ - 8‬تعاطي امخدرات وام�صكرات‪ - 9 .‬تاأثر امعاك�صن‪.‬‬ ‫كث ��ر من الفتي ��ات اللوات ��ي اأجريت عليهن الدرا�ص ��ة جعلن ال�ص ��بب الأول‬ ‫للهروب هو طبيعة العاقة بن اآبائهن واأمهاتهن‪ .‬فالطفلة التي تن�صاأ منذ �صغرها‬ ‫وهي ترى وت�صمع ال�صراخ واخ�صام بن والديها ب�صفة م�صتمرة‪ ،‬ت�صبح غر‬ ‫متزنة نف�صي ًا‪ ،‬ومثل هذين الوالدين كان الأجدر بهما اأن ينف�صا لأن الطاق هنا‬ ‫اأقل �صرر ًا على الأطفال‪.‬‬ ‫بعد �ص ��كر الدكاترة الأفا�صل حمد ال�صحيم‪ ،‬وحمد امطوع‪ ،‬ومن�صور بن‬ ‫ع�ص ��كر على هذه الدرا�ص ��ة النافعة امفيدة‪ ،‬اأود اأن اأركز ي مقالتي على ال�ص ��بب‬

‫العمل فامجالت الهند�صية والأجهزة والآلت لي�صت اأعمال �صكرتارية مكن امجاملة‬ ‫فيها واإل تعطل �صر العمل‪.‬‬ ‫حول م�ص� �األة �ص ��كوى امقاول من عدم بقاء ال�صاب ال�صعودي وانتقاله ال�صريع‬ ‫اإى عم ��ل اآخر جاء ي امادة العا�ص ��رة ما يحمي امقاول‪ ،‬حيث يحق له المتناع عن‬ ‫اإخاء الطرف ليق�ص ��ي مدة ت�ص ��اوي فرة التدريب وه ��ي حاولة للحد من ظاهرة‬ ‫الن�ص ��حاب ال�صريع‪ .‬عملي ًا امقاول �ص ��يخلي الطرف �صريع ًا لأنه لي�س من م�صلحته‬ ‫الحتف ��اظ موظف ل يرغب ي العمل‪ .‬ي م�ص� �األة ال�ص ��تقرار الوظيفي للمواطن‬ ‫حاول النظام حلها ي امادة الثانية ع�صرة‪ ،‬و�صمان انتقالهم للعقود اجديدة‪ .‬وي‬ ‫الفقرة ‪ 3‬من امادة نف�صها ما يوؤمن للمواطن دخا خال الفرة النتقالية من عقد اإى‬ ‫اآخر‪ .‬ي الأخر جاءت العقوبات كبرة قد ت�ص ��ل اإى و�ص ��ع ا�صم ال�صركة ي قائمة‬ ‫امحظور عليهم الدخول ي هذه العقود مدة خم�س �صنوات لكنها غر وا�صحة حول‬ ‫م�صاألة ثبوت امخالفة وقد ي�صعب تنفيذها عملي ًا‪ .‬النظام ب�صورة عامة يبدو طموح ًا‬ ‫ج ��د ًا وحاول تغطية عديد م ��ن الثغرات التي قد تكون م ��رر ًا لأهل القطاع بتجاوز‬ ‫التوط ��ن‪ ،‬لكن هذا ل ي�ص ��من جاح ��ه‪ ،‬فالواقع هناك م�ص ��كات عملية عديدة خال‬ ‫فرة العقد وقبله وبدايته وخال و�صع ال�صروط واموا�صفات وتقدم العطاءات قد‬ ‫ل ت�ص ��تطيع الإدارات ام�صوؤولة ي اموؤ�ص�صات احكومية والوزارات �صبطها عملي ًا‬ ‫فيم ��ا يتعلق بالتوطن وفر�س العقوبات‪ .‬قد ل يتحق ��ق تطور لفت لأن احل اجه‬ ‫اإى واقع العاقة القدمة التي تكم هذا القطاع وامرافق العامة كما هو دون تعديل‬ ‫ولهذا �صتكون جملة «ذات طبيعة خا�صة ‪ ،»..‬ي امادة ال�صابعة هي الأ�صل‪.‬‬ ‫ي امقالة ال�صابقة اأ�صرت اإى م�صاألة ال�صعف ال�صحفي ي تو�صيف م�صكاتنا‬ ‫التنموية‪ ،‬بالإ�ص ��افة لهذا اخلل الإعامي‪ ،‬نرى ام�ص� �وؤول هو الآخر م ي�ص ��اعد على‬ ‫�ص ��رح طبيع ��ة ام�ص ��كات الت ��ي تواجهه ي عمل ��ه وتقدمه ��ا للمجتمع ع ��ر ندوات‬ ‫وموؤمرات �ص ��حفية ولقاءات لو�صف الواقع كما هو‪ ،‬فالوزير لدينا م�صغول باإبراز‬ ‫جهود وزارته واإجازاتها‪ .‬التاجر اأي�صا ل يقوم بدور اإيجابي ي هذا اجانب‪ ،‬وقد‬ ‫يكون م�صتفيد ًا من حالة الغمو�س ال�صائدة ي معرفة نوعية التحديات التي تواجه‬ ‫توط ��ن الوظائف‪ ،‬وقد يعدها جزء ًا من اأ�ص ��رار العمل‪ ،‬له ��ذا عندما يظهر ي الإعام‬ ‫فهو يقوم باأدوار دفاعية واأحيانا دعائية اأكر من حاولة تنوير امجتمع بالتحديات‬ ‫وحلها‪ .‬م يعتد امجتمع ظهور ام�صوؤولن وهم ي�صرحون طبيعة م�صكاتنا التنموية‬ ‫وو�ص ��فها‪ ،‬واإما جرد ت�ص ��اريح وبيانات دفاعية عابرة‪ ،‬ولهذا ت�صكل الوعي العام‬ ‫على هذا النمط الإعامي‪ ،‬ولو ظهر ام�صوؤول �صارح ًا للواقع فقد يعده البع�س ترير ًا‬ ‫واأنه ل يريد اأن يعمل ويقدم اأعذار ًا ا�صتباقية‪ .‬لقد كان اجزء الأهم من جاح جربة‬ ‫الوزير الق�ص ��يبي هو هذا اجانب‪ ،‬حيث ي�ص ��تغل كل فر�ص ��ة اإعامية ل�صرح نوعية‬ ‫ام�صكات والعوائق العملية التي تواجهه لي�صرك امجتمع معه ي همومه الوزارية!‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫و�صنتجاوز هوّة كبرة تعيق تقدمنا اح�صاري‪ ،‬و�صنفتح امجال لاأجيال القادمة لكي‬ ‫ترك ��ز على تنمية ذواتها وجتمعاتها‪ ،‬و�ص ��نتيح لهم الفر�ص ��ة لكي ين�ص ��غلوا بامعرفة‬ ‫والتنمية والعلوم‪ ،‬بدل اأن ينغم�صوا‪ ،‬مثلنا‪ ،‬ي تكفر هذا وتخطئة ذاك‪.‬‬ ‫اأن ��ا ل�ص ��ت مع مبداأ التقريب بن الأدي ��ان وامذاهب‪ ،‬واأظنه عم � ً�ا طوباوي ًا مثالياً‬ ‫ل مك ��ن تقيق ��ه‪ .‬ولكنن ��ي مع اح ��رام الأدي ��ان وامذاه ��ب‪ ،‬ومع الإم ��ان بحقها ي‬ ‫العي�س ومار�ص ��تها �صعائرها ومعتقداتها طاما اأنها ل تبخ�س حق غرها ول تقلل من‬ ‫احرامه ��م‪ .‬ف� �اإذا وُجد الحرام تقق الت�ص ��امح‪ ،‬وعندما نوؤمن بحق ��وق غرنا فاإننا‬ ‫حينها �صنكون اأمة عظيمة‪.‬‬ ‫�ص ��نك ّفر عن خطايانا كاأمة عندما نكف عن حاولة تقم� ��س دور الأنبياء‪ ،‬وعندما‬ ‫ندرك اأننا لن نعود خر اأمة ونحن نغلف جتمعاتنا بغاف «الف�صيلة» ثم مار�س تته‬ ‫اأب�صع اجرائم ونرتكب اأقبح اخطايا وناأتي اأرذل اأنواع اموبقات‪ ،‬ثم ندّعي اأننا نعي�س‬ ‫ي جتمعات حافظة! فلمجتمعاتنا وجهان‪ :‬الأول هو امجتمع امرئي الذي يلب�س فيه‬ ‫اجميع اأثواب ًا بي�صاء‪ ،‬ويدعون للف�صيلة والتقوى تت �صوء ال�صم�س‪ .‬والثاي‪ ،‬وهو‬ ‫امجتمع احقيقي الذي نغتاب فيه بع�ص ��نا بع�ص ًا‪ ،‬ونعاقر الرذيلة‪ ،‬ونحيك اموؤامرات‪،‬‬ ‫ونقتل الإبداع‪ .‬و�ص ��نكفر خطايانا كاأمة عندما نعرف باأننا عنيفون ومار�س الت�صلط‬ ‫ي كل �صيء وي كل مكان؛ مع الأطفال و�صد امراأة‪ ،‬وننفجر لأتفه الأ�صياء‪ ،‬وندافع عن‬ ‫اآرائنا ب�صرا�صة‪ ،‬ونن�صى اأن اآراءنا لي�صت اأعرا�صنا لن�صتميت ي الدفاع عنها‪.‬‬ ‫وعلينا اأن نعرف باأننا ل�صنا اليوم اأف�صل اأمة‪ ،‬على ام�صتوين العلمي والديني؛‬ ‫اأي اأنن ��ا م نعد نفهم الدين حق امعرفة‪ ،‬وجهل معانيه العُليا وغاياته ال�ص ��امية‪ ،‬لأننا‬ ‫نتعام ��ل مع ��ه كعقد ج ��اري؛ نبحث ع ��ن امكافاآت امدرج ��ة ي بن ��وده‪ ،‬ونتحايل على‬ ‫�صروطه اجزائية‪.‬‬ ‫لتكفر خطايا الأمة نحتاج اإى قراءة تاريخنا بتج ّرد‪ ،‬ولنبداأ متحف (افرا�صي)‬ ‫ُنق ّر فيه بتجاوزات اما�صي حتى نت�صالح معه ون�صعه ي حجمه ال�صحيح‪ ،‬دون تعظيم‬ ‫جر انك�ص ��اراتنا‪ ،‬و�ص ��نبداأ من جديد‪ ،‬ع ّلنا نعود‬ ‫مُطلق اأو تقزم فجّ ‪ .‬عندها فقط �ص� � َن ُ‬ ‫يوم ًا‪ ،‬خر اأمة‪.‬‬ ‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬

‫الأول لهروب الفتيات‪ .‬فالتعليق على كل �ص ��بب لن تتحمله م�ص ��احتي‪ .‬فاأقول اإن‬ ‫م ��ن واجب الوالدي ��ن‪ ،‬حتى واإن م ي�ص ��ا اإى التوافق العاطف ��ي بينهما‪ ،‬وما‬ ‫اأنهما �ص ��بب وجود هذه الطفل ��ة ي هذا العام‪ ،‬اأن يخفيا خافاتهما‪ ،‬ويخف�ص ��ا‬ ‫من �صوتيهما‪ ،‬فا ت�صمع الطفلة منهما �صيئ ًا‪ .‬وليوؤخرا النقا�س حتى ي�صبحا ي‬ ‫غرفة مغلقة بدل من اإخراج الغ�صب ي كلمات جارحة كلما خطر ي بال اأحدهما‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫يج ��ب اأن يعلم الوال ��دان اأن الفتاة ‪ -‬ي الغالب ‪ -‬م ت�ص ��ل اإى هذه احال‪،‬‬ ‫وهي تعي�س ي جتمع متدين حافظ كامملكة‪ ،‬اإل ب�صبب ياأ�صها منهما‪ .‬الياأ�س‬ ‫الذي جعلها تثق ي �صاب يرتدي «بنطلون ماركة طيحني» ول تثق باأبيها واأمها‪،‬‬ ‫رغم اأن هذا ال�ص ��اب «ليثق حتى ببنطاله»‪ .‬فاأبوها بلغ من الأنانية لدرجة اأنه ما‬ ‫عاد ي�صعر ما يجري ي بيته من ت�صدّع وتفكك‪ .‬والأم م�صغولة هي الأخرى مع‬ ‫�ص ��ديقاتها وم�ص ��كات بيوت الآخرين‪ ،‬وغافلة عن بيتها‪ .‬والكل غائب عن تذكر‬ ‫رابطة الدين التي تفظ اجميع‪ .‬مثل هذا البيت فري�ص ��ة �ص ��هلة ل�صاب م�صتهر‬ ‫يعب ��ث بالفت ��اة حين ًا ث ��م يتخل�س منها لأن ��ه ل يريد ال ��زواج‪ ،‬يبداأ بال�ص ��تغفال‬ ‫وال�صتغال‪ ،‬ول يريد اأن يكون «اأبوها» بعد اأن اأهملها اأبوها‪.‬‬ ‫هروب الفتيات ي امملكة م ي�ص ��بح ظاهرة بعد ‪ -‬بح�ص ��ب هذه الدرا�صة ‪-‬‬ ‫لكن الأرقام امت�صاعدة لبد اأن تخيفنا‪ ،‬فنعيد ح�صاباتنا ي كث ٍر من التفا�صيل‪،‬‬ ‫فا اأحد يريد لبنته اأن تنزل لي ًا اإى ال�صوارع امظلمة التي قد ل ترجع منها‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫معشر القرود‪...‬‬

‫غازي قهوجي‬

���بلغ ��ت «ال�سرع ��ات» وطرق وفن ��ون مار�سة احر ّي ��ات ي الغرب‬ ‫مط ��ارح وم�ستوي ��ات غرائبي ��ة‪ ،‬واأخ ��ذت اأ�س ��كا ًا واألوان� � ًا وت�سرفات‬ ‫عجائبية‪.‬‬ ‫ونح ��ن ‪ -‬بدورنا ‪ -‬ك�سعب قاد ويق ��ود منذ فرة طويلة‪ ،‬ريادة «فن‬ ‫اا�سته ��اك» امرتكز على «التقلي ��د» ااأعم�سى اأ�سخ ��ف ااأ�سياء‪ ،‬واأرداأ‬ ‫الت�سرفات «الغربية» غر مكرثن بل مهملن لكل ما ينتجه ذاك الغرب‬ ‫م ��ن اأم ��ور ج ِدي ��ة‪ ،‬اأ�سيلة ومفي ��دة‪ ،‬ومن دون ف ��رز اأو تفري ��ق بن ّ‬ ‫غث‬ ‫و�سمن‪ ،‬اأو بن جيد ورديء‪ ،‬وبن قبيح وجميل‪.‬‬ ‫وم ��ا اأنن ��ا تعوّ دن ��ا اأن نذه ��ب اإى «ال�سهولة» غ ��ر اممتنعة! التي‬ ‫ا تتطل ��ب جه ��د ًا اأو اإمع ��ان فكر م ��ن اأي ن ��وع كان‪ ،‬فقد اأ�سبن ��ا باللوثة‬ ‫امعروفة با�سم «اا�ستغراب»!‬ ‫واأظ ��ن ب� �اأن فع ��ل «ا�ست ْغ� � َرب» م�سمون ��ه ومعناه الع ��ام‪ ،‬يعني‪:‬‬

‫ال�سع ��ور العمي ��ق بالده�سة «الدهو� ��ش»! امنبثق ��ة والناجة عن اجهل‬ ‫امطبق بال�سيء من جهة‪ ،‬والدَالة على عدم «امعرفة» ب�سكل عام من جهة‬ ‫ثانية!!‬ ‫م ��ن الثابت اأن مع�سر «القرود» قد �س َكلوا عر اأجيال متعاقبة نخبة‬ ‫النخبة بن احيوانات «امق ّلدة»‪.‬‬ ‫ورم ��ا كان فع ��ل «التقلي ��د» هو م ��ن امزاي ��ا الرئي�سية الت ��ي كوّ نت‬ ‫القا�سم ام�سرك بن ااإن�سان والقرد! ورما ‪ -‬اأي�س ًا ‪ -‬على هذا ااأ�سا�ش‬ ‫امنطقي‪ ،‬ط َل� � َع علينا الراحل «ت�سارلز داروي ��ن» بنظريته ام�سهورة ي‬ ‫اأ�س ��ول ااأن ��واع‪ ،‬وق�سية الن�س ��وء واارتقاء امرتك ��زة بجوهرها على‬ ‫عاق ��ة ااأبوّ ة اأو ااأخوّ ة‪ ،‬والعموم ��ة اأو اخوؤولة بن بني اآدم اميامن‬ ‫وبن القرود «ال�سعادين»!!‬ ‫وب�سب ��ب �سع ��ف مناعتن ��ا «ال�سخ�ساني ��ة»‪ ،‬وركاك ��ة دفاعاتن ��ا‬

‫إصاح التعليم‬ ‫العام‪ ..‬ا أمل (‪)2‬‬ ‫عبدالسام الوايل‬

‫اأكم ��ل الي ��وم ما كنت بداأته ااأ�سب ��وع اما�سي‪ ،‬ماذا ب ��داأت اأفقد ااأمل ي‬ ‫اإ�س ��اح تعليمنا العام؟ كنت كتبت امقال جاوب ًا م ��ع ت�ساوؤل زميلي الدكتور‬ ‫�سال ��ح زياد الغام ��دي اإن كان هناك اأمل ي اإ�ساح تعليمن ��ا العام‪ .‬ي مقالة‬ ‫ااأ�سب ��وع اما�سي‪ ،‬ا�ستعر�ست جربتي مع الطريقة التي يدر�ش فيها ويقيم‬ ‫كل م ��ن ابنت ��ي (اأول متو�س ��ط) وابن ��ي (راب ��ع ابتدائ ��ي) ي مادت ��ي العلوم‬ ‫والريا�سيات ي مدار�ش حكومية‪ .‬كانت التجربتان متماثلتن جهة اللجوء‬ ‫للحفظ كو�سيلة للتدري�ش على ح�ساب الفهم‪.‬‬ ‫زودتن ��ي ه ��ذه التجرب ��ة بالفه ��م التف�س ��ري لتاأخر طابن ��ا ي �سباقي‬ ‫العل ��وم والريا�سيات ي ام�سابقات العامية‪ ،‬دائم ًا قبيل امركز ااأخر بب�سع‬ ‫خطوات‪ .‬واأن عملي ااأ�سا�سي هو التدري�ش‪ ،‬فاإي اأدرك ماذا يلجاأ امعلم اإى‬ ‫احفظ‪ .‬بب�ساطة‪ ،‬اأنه اأ�سلم‪.‬‬ ‫اإن فح� ��ش وتقيي ��م اإجابات الط ��اب من خال م�سط ��رة الفهم ا احفظ‬ ‫ي�ستوج ��ب توف ��ر ميزة ال�سر وال ��داأب لدى امعل ��م‪ ،‬زيادة عل ��ى �سرط توفر‬ ‫مه ��ارات التعامل مع ال�سيغ امختلف ��ة وامتباينة لاإجابة ال�سحيحة والقدرة‬ ‫على مييز �سحيحها من خاطئها‪.‬‬ ‫ا يريد امعلم اأن يدخل ي كل هذا «القلق» الذي �سي�سطره اإى التدقيق‬ ‫ي كل اإجابة وتطوير اآليات ذاتية للتمييز بن ال�سحيح واخاطئ‪ .‬لذا‪ ،‬يلجاأ‬ ‫للن� ��ش امدون ي الكتاب كمرجعية وحيدة للحكم‪ .‬هذا مريح‪ ،‬فالتفتي�ش عن‬ ‫ن�ش مع ��ن ي ااإجابة مكن امعلم من الت�سحيح ب�سكل �سريع ودون قراءة‬ ‫ااإجاب ��ة بتمع ��ن‪ ،‬فهو اأم ��ام احتمالن فق ��ط‪ :‬اإما اأن الطالب كت ��ب ذات الن�ش‬ ‫اموج ��ود ي الكتاب فتك ��ون ااإجابة �سحيحة اأو م يكتب ذات الن�ش فتكون‬ ‫ااإجابة خاطئة وانتهينا‪ .‬هنا اخط ��ورة‪ ،‬فهذه الراحة واحدة من اأهم اآليات‬

‫ق ��درة اأموذج احفظ على اإعادة اإنتاج نف�سه من جيل اإى اآخر‪ .‬قبل اأكر من‬ ‫ثاثن عام� � ًا‪ ،‬ا�ستمعت اإى ال�سيخ علي الطنط ��اوي ‪-‬رحمه الله‪ -‬ينتقد هذه‬ ‫ااآلية بلهجته ال�سورية امليحة فيقول‪ :‬ي�ساأل امعلم التلميذ من ربك؟ فيجيب‬ ‫التلميذ‪ :‬الله‪ .‬فيقول امعلم‪ :‬ااإجابة خطاأ‪ .‬اإي ‪...‬ليه؟ اأن التلميذ ما قال‪ :‬ربي‬ ‫الله الذي خلقن ��ي وخلق ال�سموات وااأر�ش‪...‬اإلخ» أاخ ��ي‪ ،‬لك الله هو الله»‪.‬‬ ‫اإن كان الطنط ��اوي انتق ��د ب�سخري ��ة مري ��رة ه ��ذه الظاهرة قب ��ل ثاثة عقود‬ ‫وي م ��ادة تربية دينية انبن ��ت تاريخي ًا على احفظ والتلق ��ن‪ ،‬األي�ش غريب ًا‬ ‫ا�ستمرارها اليوم لدى اأجيال جديدة من امعلمن وامعلمات! واأين؟ ي مواد‬ ‫م يك ��ن التلقن جزء ًا من تقاليد تعليمه ��ا! ااأمر عجيب حق ًا ويعني اأن جهود‬ ‫ام�سلح ��ن طوال عقود مقاومة اآلية التلقن داخل اح�سون التقليدية له‪ ،‬اأي‬ ‫الدرو� ��ش الدينية‪ ،‬م تف�سل فقط‪ ،‬بل اإن اآلي ��ة التلقن مددت وجحت بغزو‬ ‫مواد الفهم‪ ،‬كالريا�سي ��ات والعلوم‪ .‬ما ال�سبب ي ذلك؟ مكن اقراح اأ�سباب‬ ‫كثرة ومعقدة وعميقة اأي�س ًا‪ ،‬خا�سة تلك التي تخت�ش بقدرة اأماط التفكر‬ ‫التقليدي ��ة ال�سائ ��دة على «ال�سمود» اأم ��ام هجمة العقاني ��ة احديثة الوافدة‬ ‫م ��ع اأماط التعلي ��م احديثة والتاأقلم مع التنظي ��م احديث للتعليم وام�سمى‬ ‫ب�‪«:‬امدر�س ��ة» ث ��م اإعادة بنائه ��ا (اأي امدر�سة) م ��ا يتوافق مع اأم ��اط التع ّلم‬ ‫ال�سائ ��دة قب ًا وامعتمدة على احف ��ظ والتلقن‪ .‬هذا �سبب ثقاي �سامل‪ ،‬لكنه‬ ‫يظل جرد مدخل قد ينجح ي توجيه البحث عن اأ�سباب ااأزمة بيد اأنه لي�ش‬ ‫�سبب ًاتف�سيلي ًا‪.‬‬ ‫ااأ�سباب التف�سيلية ا حتاج بحث ًا‪ ،‬بل «اأجندة بحثية» كاملة‪� .‬ساأف�سل‪،‬‬ ‫ي هذه امقالة‪ ،‬اأن اأقرح امعلم كاأحد اأ�سباب هذه ااأ�سباب‪.‬‬ ‫قب ��ل اأن األج ع ��وام هذا ال�سبب‪ ،‬اأحب اأن اأو�س ��ح احقائق التالية‪ :‬اأو ًا‪،‬‬

‫صناعة الموت عند «طالبان»‬ ‫أحمد عبدالملك‬

‫تناقل ��ت وكاات ااأنب ��اء‪ ،‬نباأ اإ�ساب ��ة الطالبة الباك�ستاني ��ة (ماا يو�سف‬ ‫زاي) الت ��ي تبل ��غ من العمر ‪ 14‬عام ًا‪ ،‬ج َراأء حاول ��ة اغتيالها‪ ،‬بعد اأن تعر�ست‬ ‫اإطاق نار ي الراأ�ش من جهولن اأثناء خروجها من مدر�ستها‪� ،‬سمال غربي‬ ‫باك�ست ��ان‪ .‬ولقد �س ��رح م�سوؤول با�سم (طالب ��ان)‪« :‬اإن الفتاة الت ��ي ترقد فاقد ًة‬ ‫الوعي كانت تنتقد (طالبان) واجهاد‪ ،‬ولذلك ا�ستهدفناها‪ ..‬اإنه حذير لكل َمن‬ ‫يحاول تقليدها ورفع �سوته �سدنا»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكانت باك�ستان قد منحت (ماا) جائزة ال�سام الوطني‪ ،‬تقديرا لكفاحها‬ ‫من اأجل حق الفتيات ي التعلم‪ ،‬الذي منعه حركة (طالبان) منذ �سيطرتها على‬ ‫وادي (�سوات) �سمال غربي باك�ستان‪ .‬كما م تر�سيحها جائزة ال�سام الدولية‬ ‫لاأطفال‪( .‬انتهى)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ق ��د مر هذا اخر مرور الك ��رام على كثرين‪ ،‬نظرا لك ��رة اأحداث القتل‬ ‫وا إاج ��رام وااعت ��داءات ي عامنا ااإ�سام ��ي‪ .‬وقد موت الفت ��اة دون اأن تتم‬ ‫معاقب ��ة اجن ��اة‪ .‬وهذا هو ال�س� �اأن ي عديدٍ من مناطق الع ��ام التي تفتقد اأمن‬ ‫الدول ��ة‪ ،‬وتتقا�سمه ��ا حروب الع�ساب ��ات‪ ،‬ونع ��رات ااإثنيات الت ��ي ا تعرف‬ ‫ب�سلطة القانون وا ب�سرعية حياة ااآخرين‪.‬‬ ‫فم ��ا الذي اقرفت ��ه هذه الفتاة ‪ -‬الت ��ي ك ّرمتها باك�ست ��ان ‪ -‬لت�ستحق عليه‬ ‫القت ��ل ؟! هل يوجد على ااأر�ش َمن ينكر حق ام ��راأة ي التعليم ؟ وهل باإمكان‬

‫فراس عالم‬

‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 4‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 20‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )321‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫لو لم أكن غني ًا‪..‬‬ ‫لكنت رج ًا طيب ًا!‬

‫«اجماعي ��ة» وب�سب ��ب الراجعات ام�ستم ��رة‪ ،‬والتن ��ازات امو�سوفة‪،‬‬ ‫وفق ��دان اأر�سية «الثواب ��ت القومية» وعدم فه ��م وا�ستيعاب ح�سارتنا‪،‬‬ ‫وع ��دم تركيزنا على ال�سوؤون وال�سجون ام�سرية‪ ،‬وتركها على غاربها‬ ‫ب ��ن اأي ��دي «ام�ست�سرقن» ووقوفن ��ا اأمامه ��م «م�ستغرب ��ن»!! ا�ستطاع‬ ‫«الغرب» وباجتياح �سام ��ل اأن «يفر�ش» اإى جانب م�ساريعه ال�سيا�سية‬ ‫وااقت�سادي ��ة والع�سكري ��ة‪ ،‬كل روؤاه وت�سوراته «الذوقيّة» واجمالية‬ ‫وال�سلوكي ��ة‪ ،‬م ��ن الباب ��وج اإى الطربو�ش! حتى توارت ع ��ن ااأ�سماع‬ ‫وااأنظار‪� ،‬سخ�سيتنا العربية!!‬ ‫ومن ��ذ �سق ��وط «ااأندل� ��ش» اأ�سبحن ��ا ي مقدم ��ة �سعوب عب ��اد الله‬ ‫«ال�س ْعدَنة»! ي كل �سيء!!‬ ‫ام�ستهلكن‪ ،‬امق ّلدين‪ ،‬وقد َغ َل َب علينا طابع ّ‬

‫ه ��ذه الفتاة الغ�سة اأن تثر ع�سبية قوافل (طالب ��ان) وتدفعهم ليحكموا عليها‬ ‫باموت اأنها اتخذت موقف ًا �سريف ًا ُتك ِرم فيه بنات جن�سها؟ حتى واإن كان انتقاد ًا‬ ‫لت�سرف ��ات غوغائي ��ة متخلفة ينكره ��ا العقل وامنطق‪ ،‬لت�ستق ��ر ر�سا�سات ي‬ ‫ج�سدها وتكون ‪ -‬كما قالوا ‪« -‬عرة لاآخرين»!‪.‬‬ ‫ُتذكري هذه احادثة ما قامت به حركة (طالبان) عام ‪ 2001‬عندما ق�سفت‬ ‫التماثي ��ل ي مدين ��ة ( باميان) بالدبابات‪ ،‬ما اع ُتر انته ��اك ًا للراث ااإن�ساي‪.‬‬ ‫وقامت امنظمة ااإ�سامية للربية والعلوم والثقافة (اإي�س�سيكو) بالتنديد بهذا‬ ‫العمل حينها‪ .‬كما اأعلنت عدة هيئات دولية واإن�سانية ا�ستنكارها للعمل ام�سن‬ ‫الذي قامت به حركة (طالبان)‪ .‬كما اأعلن مفتي م�سر (ن�سر وا�سل) حفظه على‬ ‫قرار حركة (طالبان) بتدمر تلك التماثيل‪.‬‬ ‫نحن ندرك اأن الطبيعة لها دور ي ت�سكيل عقل وفكرااإن�سان‪ .‬وكلما زادت‬ ‫م ��ن ق�سوتها عليه؛ زاد ه ��و ااآخر من ق�سوته على ااآخرين ولرما على نف�سه‪.‬‬ ‫وهذا ما مكن اأن يقوده اإى التطرف ي كل �سيء‪ .‬وهو ي هذه احالة ا مكن‬ ‫اأن يقي� ��ش ت�سرفاته ميزان القانون اأو القيم‪ ،‬اأن الطبيعة ا توؤهله لذلك‪ .‬كما‬ ‫يلعب اجهل دور ًا مهم ًا ي ت�سكيل ت�سرفات و�سلوكيات هوؤاء القوم‪.‬‬ ‫ولك ��ن مهما يكن م ��ن اأهميةٍ لذل ��ك‪ ،‬فاإن ه ��ذا الع�سر ا يوؤم ��ن بالقتل‪ ،‬وا‬ ‫ب�سريع ��ة الغاب‪ ،‬كما اأنه ا يوؤم ��ن باأن يكون القا�سي هو اجاد ي اآن واحد!‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫اأدرك اأن امعلم ��ن الي ��وم اأ�سحوا قوة اجتماعية كب ��رة‪ ،‬رما ب�سبب عددهم‬ ‫الكبر الذي يفوق الن�سف مليون وتطور تقنيات ال�سبكات ااجتماعية التي‬ ‫ت�سهل تنظيمهم اأنف�سهم‪ .‬هذه القوة حولت اإى �سطوة قدرت على اأن تنتج‬ ‫خطاب ًا يحافظ على مكانة امعلم ويتابع حقوقه‪.‬‬ ‫وكمث ��ال عل ��ى هذا ت�سري ��ح �سمو وزير الربي ��ة ااأ�سب ��وع اما�سي باأن‬ ‫«اإعط ��اء امعلمن حقوقهم كامل ��ة دون نق�سان هو الهم ااأك ��ر للوزارة»‪ .‬هذا‬ ‫تط ��ور حم ��ود‪ .‬لكن‪ ،‬ا يجب اأن منعنا من نقد امعل ��م اإن كان ذلك ي �سالح‬ ‫التعليم‪ .‬ثاني ًا‪ ،‬اإن من ��اداة امعلمن بحقوقهم‪ ،‬خا�سة امالية لبع�ش الدفعات‪،‬‬ ‫هي حق لهم لكن ذلك لن ين�سينا واجباتهم‪ .‬واأنا واأ�سرتي �سنكون م�ستفيدين‬ ‫من ت�سوية ق�سية الدرج ��ات ام�ستحقة للمعلمن وامعلمات‪ ،‬فزوجتي معلمة‬ ‫من اأ�سواأ الدفعات حظ ًا‪ ،‬دفعة ‪1417‬ه�‪.‬‬ ‫واأاح ��ظ تراكم ًا مع الوقت «خط ��اب» حقوقي للمعلمن موؤداه اأن امعلم‬ ‫مظلوم واأن اأي نق�ش ي اأدائه اإما هو ب�سبب ظلمه‪.‬‬ ‫لكني‪ ،‬وبالعودة لتجربة ابني‪ ،‬اأاحظ اأنه تعلم ال�سنوات الثاث ااأوى‬ ‫ي مدر�سة ابتدائية اأهلية رخي�سة الثمن لكنه حظي معلمن اأجود من اأولئك‬ ‫الذين يحظى بهم ي مدر�سة تعليم عام‪.‬‬ ‫كان ��ت متو�سطات روات ��ب امعلمن ي مدر�سته ااأهلية م ��ا بن ربع اإى‬ ‫خم� ��ش رات ��ب امعلم ذي الع�سري ��ن عام ًا من اخ ��رة ي التعلي ��م العام‪ .‬لكن‬ ‫مدر�سي امدر�سة اخا�سة كانوا يتوا�سلون معي با�ستمرار من خال التدوين‬ ‫اليوم ��ي (امتع ��ب طبع ًا) ي دف ��ر امتابعة‪ ،‬عفو ًا عن حر� ��ش ّ‬ ‫بن ي التعليم‬ ‫ً‬ ‫والت�سحيح‪ ،‬رما كانت امدر�سة التي ذهب اإليها ابني ختلفة قليا فقد حوت‬ ‫مدر�سن متازين ي ال�سفوف الثاثة ااأوى‪.‬‬ ‫عام يدل ذلك؟ اأخاف اأن اأقول اإن ااأمر يت�سل م�ساألة اأكر‪ ،‬هي تدهور‬ ‫قيم العمل ي القطاع العام لدينا‪ .‬اأمنى اأن اأكون خطئ ًا‪.‬‬ ‫ورم ��ا ه ��و النق�ش ي الق ��درة على ااإب ��داع واخوف من ��ه‪ ،‬وهو اأمر‬ ‫احظت ��ه لي� ��ش ي امعلمن فق ��ط بل وحت ��ى ي الطلب ��ة الذي ��ن اأدر�سهم ي‬ ‫اجامع ��ة‪ .‬ثمة مط تفكر �سائع مف ��اده اأن التخفي وراء الن�سو�ش امكتوبة‬ ‫اأ�سل ��م من التجل ��ي واإبراز ال�سوت الذاتي‪ .‬اأتذك ��ر ي هذا ال�سياق الت�سريح‬ ‫اجريء لوزير الربية ال�سابق‪ ،‬معاي الدكتور حمد الر�سيد‪ ،‬والذي ن�سه‪:‬‬ ‫«اإن تراجع التعليم مرده اإى �سعودة التعليم بالكامل‪ ..‬اإن التعليم حول اإى‬ ‫م�سدر رزق للعاملن فيه‪ ،‬وم يعد �سغفا واإمانا كما ي ااأجيال ال�سابقة»‪.‬‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫تيسير الحج‬ ‫وحقد الحاقدين‬

‫كم ��ا اأن الطفل ��ة م ت�ستخدم العنف وم تدع اإليه‪ ،‬ب ��ل قامت ما يرت�سيه العقل‬ ‫وامنط ��ق اأا وهو تعليم ام ��راأة‪ ،‬كي تاأخذ دورها ي امجتمع‪ ،‬وهو ما قد يكون‬ ‫(فري�س ��ة) عل ��ى ام�سلم‪ .‬لن اأُفتي هن ��ا‪ ،‬لكنني اأنظر للمو�س ��وع من وجهة نظر‬ ‫ُوجد ااإن�سان‬ ‫فائدت ��ه للمجتمع‪ ،‬ومن وجهة نظ ��ر اأن التعليم يزيل اجه ��ل‪ ،‬وي ِ‬ ‫الواع ��ي ال ��ذي ي�ستطي ��ع اأن يتعام ��ل مع احي ��اة‪ ،‬ويك ��ون ذا فائ ��دة للمجتمع‬ ‫خرا فيه‪.‬‬ ‫وعن�سرا ّ‬ ‫اإن القوم الذين ت�سكنه ��م « �سهوة» اموت‪ ،‬ويتفننون ي �سناعته‪ ،‬وتغلب‬ ‫عليه ��م ق�سوة القل ��ب وغلظته‪ ،‬ا مك ��ن اأن يت�ساحوا مع الع ��ام الذي ي�سعى‬ ‫اأفراده اإى الكرامة وال�سعادة وااأمان‪ .‬كما اأن هوؤاء القوم ا يريدون اخروج‬ ‫م ��ن كهوف التاريخ الب ��اردة‪ ،‬ليمار�سوا حياتهم الطبيعي ��ة‪ ،‬وينعموا ما اأنعم‬ ‫ُي�سرات للحياة الناجحة‪ .‬ويريدون اأن ت�ستمر قدور‬ ‫الله عليهم م ��ن خرات وم ّ‬ ‫اجه ��ل ي طبخ اأج�ساد اأبنائهم كي يقدموه ��ا ي الوائم لل�سيوف اج�سعن‬ ‫اجائعن‪ .‬كما اأنهم ا يريدون للمراأة التعلم واإما البقاء ي امطبخ وام�سجع‪.‬‬ ‫وي ��رون اأن تعلي ��م امراأة �سوف يخرجها من «ط ��وق» الرجل‪ ،‬وقد ترفع �سوتها‬ ‫مطالب ًة بت�سحيح اأخطائه ومواقفه منها‪ .‬وهنا ت�سقط «هيبة» الرجل‪ ،‬مام ًا كما‬ ‫كان العهد ي اجاهلية عندما كان ااأب يتخل�ش من ابنته بدفنها حية‪ ،‬حتى ا‬ ‫جلب له العار‪ ،‬كما كان يعتقد‪.‬‬ ‫فك ��رة �سناع ��ة اموت عند ه� �وؤاء فكرة �سهل ��ة‪ ،‬وتنفيذها اأ�سه ��ل‪ .‬وا فرق‬ ‫لديه ��م بن نحر خروف اأو دجاجة اأو طفل!‪ .‬وه ��ذه الفكرة قد ا�ستحوذت على‬ ‫ر من يعي�سون خارج هذا الزمن‪ ،‬تطمرهم العداوات العرقية‪ ،‬وتلعب بهم‬ ‫كث ٍ‬ ‫الث ��ارات القبلية‪ ،‬ويع�سق ��ون الغارات العدائية‪ ،‬وثقاف ��ة اأكل القوي لل�سعيف‪.‬‬ ‫�اخ كهذا ت�سقط القيم اموؤيدة لكرامة ااإن�س ��ان‪ ،‬و ُتخرق كل القوانن‪،‬‬ ‫وي من � ٍ‬ ‫وت�سمو �سريعة الغاب‪.‬‬ ‫نحن نحرم دور الطالبة (م ��اا) وندعو لها بال�سفاء‪ ،‬كي توا�سل دورها‬ ‫ي خدمة جتمعها‪ .‬وندعو الهيئات الدولية امخت�سة لتاأييدها‪ ،‬ورفع امعاناة‬ ‫عن كل �ساحب ق�سية اإن�ساني ��ة عادلة‪ .‬وهذه ر�سالة مهمة لكل الذين يحاولون‬ ‫اإ�ساءة الطريق باإيقاد ال�سموع مهما كانت واهنة‪.‬‬

‫يتفق ��د وزي ��ر الداخلية �ساح ��ب ال�سمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر اأحم ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز اليوم‬ ‫ام�ساع ��ر امقد�س ��ة ويطمئن على و�سع قوات‬ ‫اأم ��ن اح ��ج الت ��ي كان ��ت و�ستظ ��ل اح�س ��ن‬ ‫احام ��ي له ��ذه الفري�س ��ة العظيمة بع ��د الله‪،‬‬ ‫الزي ��ارة ي دللته ��ا امختلف ��ة توؤك ��د م ��ا ل‬ ‫ي ��دع جا ًل لل�س ��ك اأن ولة الأمر حري�سون‬ ‫كل احر� ��ص عل ��ى كل م ��ا يحق ��ق الراح ��ة‬ ‫والطماأنين ��ة ل�سي ��وف الرحم ��ن‪ ،‬ومن ��ذ‬ ‫تاأ�سي� ��ص الدولة كان ذلك هدف ًا مهم ًا للتاأكيد‬ ‫كذلك على اأن الواجب علينا هو تقدم ح�سن‬ ‫الوفادة للم�سلمن من حجاج اأو معتمرين‪.‬‬ ‫اأك ��ر مايطلب ��ه اح ��اج ي منا�سك ��ه‬ ‫اأمري ��ن‪ ،‬اأولهم ��ا اإكم ��ال م�ساع ��ره بي�س ��ر‬ ‫و�سهول ��ة‪ ،‬وثانيهم ��ا الأم ��ن والطماأنين ��ة‪،‬‬ ‫ويرتب ��ط اله ��دف الأول بالثاي عل ��ى اعتبار‬ ‫اأن ي�س ��ر الأم ��ر ليت ��م اإل ي اأم ��ان واأم ��ن‪،‬‬ ‫ولهذا كان حر�ص القيادة على اأن تكون كل‬ ‫م�ساريع احج م�سخّ رة لتحقيق �سهولة اأداء‬ ‫اح ��ج‪ ،‬وحتى ل يت�سرر احجاج باأعدادهم‬ ‫الكب ��رة م ��ن التزاح ��م والتدافع‪ ،‬ول ��ذا كان‬ ‫حوي ��ل مك ��ة اإى ور�س ��ة عم ��ل بجباله ��ا‬ ‫وت�ساري�سه ��ا‪ ،‬ه ��و احل لتحقي ��ق الحتفاء‬ ‫بهوؤلء ال�سيوف الذين يزدادون �سنوياً‪.‬‬ ‫ي (ال�س ��رق) اأم� ��ص اأعل ��ن ق ��ادة اأم ��ن‬ ‫اح ��ج ب ��كل �سرام ��ة وح ��زم اأنه ��م �سيقفون‬ ‫�سد اأي �سع ��ارات اأو مظاهرات اأو �سغب اأو‬ ‫تهري ��ب‪ ،‬وهو حق اأ�سي ��ل للمملكة اأن جعل‬ ‫م ��ن اح ��ج فر�سا ي� �وؤدى‪ ،‬ل غاي ��ة ي�ستغلها‬ ‫البع� ��ص للت�سوي� ��ص عل ��ى راح ��ة احجي ��ج‪،‬‬ ‫وم ��ا م ��ن �س ��ك‪ ،‬اأو اعتقاد‪ ،‬باأن ق ��وات الأمن‬ ‫ ومعه ��ا امواط ��ن ‪� -‬سيت�ساهل ��ون اأم ��ام‬‫حقد اأح ��د على بادن ��ا‪ ،‬اأو جمهرهم‪ ،‬فكلنا‬ ‫�سن ��د و�س ��ف واح ��د‪ ،‬ول ��ن ن�سمح له� �وؤلء‪،‬‬ ‫اأو لغره ��م‪ ،‬بتمري ��ر دعوات خبيث ��ة باأ�سماء‬ ‫ابتدعها امغر�سون للنيل من هذه الفري�سة‪،‬‬ ‫وذلك مر�ص ي قلوبهم‪.‬‬ ‫نح ��ن جميع� � ًا ي خدم ��ة �سي ��وف‬ ‫الرحم ��ن‪ ،‬وقيادتن ��ا ي مقدمتنا‪ ،‬ولكن كلنا‬ ‫اأي�س ��ا ل ��ن ن�سم ��ح بتج ��اوز خط ��وط حم ��راء‬ ‫م� ��ص الدين والوطن و ت�سر باماين الذين‬ ‫ح�س ��روا وحناجره ��م ت ��ردد «لبي ��ك الله ��م‬ ‫لبيك»‪.‬‬

‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإى اأي م ��دى يرتبط الغنى بااأخاق؟ والروة بالف�س ��اد؟ هل من ال�سروري اأن ااإمراطوري ��ة ااإعامي ��ة ال�سخم ��ة (�سارلز كن) فيق ��ول له (ا تن�ش اأن ��ك واحد من‬ ‫يك ��ون الغني م�ستب ��د ًا و�سرير ًا؟ وهل بالفع ��ل ي�سنع ااأغني ��اء ثرواتهم على ح�ساب ااأغني ��اء الذين تنتقدهم ي �سحفك) فيجيبه ي حظة �سراحة نادرة ي �سخ�سيته‬ ‫( رم ��ا ل ��و م اأكن غني ًا لكنت �سخ�س� � ًا طيب ًا) هذه العبارة الب�سيط ��ة تعر ب�سدق عن‬ ‫ال�سعفاء دائم ًا؟‬ ‫ماذا ملك النا�ش ب�سكل عام ذلك ال�سعور ال�سلبي جاه ااأغنياء وفاح�سي الراء؟ ل ��ب الثقافة الراأ�سمالية التي تف�سل بحزم بن (ام�سالح) و(ااأخاق) وا ترى حرجاً‬ ‫وه ��ل ذلك ال�سعور له اأ�سباب منطقية اأم اإنه رد فعل طبيعي ي اأي جتمع ملك طبقة ي ه ��ذا الف�س ��ل‪ .‬فال�سوق وحده ي�سنع قيمه اخا�سة ب ��ه التي تقوده منفعة اأطراف‬ ‫عري�س ��ة م ��ن ااأغنياء؟ كيف مكن اأن تف�سر ترعات �سخي ��ة لرجل اأعمال ي جاات التجارة �سواء كانوا بائعن وم�سرين اأو عما ًا واأ�سحاب عمل‪ .‬هذه القيمة هي التي‬ ‫الر ي الوقت نف�سه الذي مار�ش �سركته اأعما ًا احتكارية اأو غر قانونية هل ااأمر تبنته ��ا ال�س ��ركات الكرى ب�سكل اأكر تعقي ��د ًا لت�سبح ماهي عليه الي ��وم‪ .‬فال�سركات‬ ‫جرد ازدواجية ي امعاير اأم اأكر من ذلك؟ بعيد ًا عن ح�سا�سية النطاق امحلي لناأخذ الك ��رى اأ�سبحت كيانات ذات �سخ�سي ��ة وهوية خا�سة بها‪ ،‬وظيفته ��ا الوحيدة هي‬ ‫مث ��ا ًا عامي ًا‪ .‬كلنا يعرف املياردير (بيل جيت� ��ش) رئي�ش مايكرو�سوفت ال�سابق‪ .‬بيل الربح وا �سيء �سواه‪ .‬ال�سركات ا مالك وحيد اأو ثابت لها‪ ،‬بل اإن قائمة مالكيها تتغر‬ ‫جيت� ��ش ااآن يدير موؤ�س�س ��ة خرية ينفق فيها جزء ًا كبر ًا م ��ن ثروته التي قدرت ي كل �ساعة ح�سب حركة اأ�سهمها ي البور�سة‪ ،‬وهي كذلك ا تخ�سع ل�سخ�سية مديرها‬ ‫يوم من ااأيام باأكر ثروة ي العام‪ ،‬يتبنى م�ساريع خرية مكافحة اجهل والفقر ي اأو رئي� ��ش جل�ش اإدارتها بل ُتخ�سعه هو وفريقه خدمتها وابتكار امزيد من الطرق‬ ‫اإفريقيا وينفق عليها ب�سخاء‪ .‬لكن امثر للتاأمل اأن (بيل جيت�ش) عندما كان يقود �سركة لزي ��ادة اأرباحه ��ا‪ .‬ال�س ��ركات العماقة حولت لت�سب ��ح كيانات اأ�سب ��ه بدينا�سورات‬ ‫مايكرو�سوفت خا�ش حاكمة طويلة كادت اأن تنتهي بتق�سيم �سركته بتهمة ااحتكار عماقة نهمة ب�سكل دائم مزيد من الربح ومزيد من امال وا يهمها ي �سبيل حقيق هذا‬ ‫واممار�سات غر النزيهة‪ ،‬كما اأن �سمعة �سركته م ت�سلم من اتهامات كثرة من �سركات الربح اإن جاء بطريقة اأخاقية اأو ا‪ .‬بل حتى ال�سركات التي تكون بداياتها رومان�سية‬ ‫�سغ ��رى بال�سطو على منتجاتها دون اأخ ��ذ موافقتها القانونية‪ .‬فكيف مكن التوفيق وت ��روى كق�س�ش ع ��ن مكافحة ااحتكار �سرعان ما تتح ��ول لت�سبح كائنات مفر�سة‬ ‫ك ��ي ت�ستطي ��ع اا�ستمرار‪ ،‬يروي �ساحب كت ��اب (ق�سة جوج ��ل) اأن اأهم م�سادر دخل‬ ‫بن الوجهن؟ وجه ال�سرير ي ااإدارة وامترع ال�سخي اإنقاذ العام بعد التقاعد؟‬ ‫ثم ��ة م�سهد موؤثر ي فيلم (امواطن كن) اأح ��د اأجمل ااأفام ي تاريخ ال�سينما‪ ،‬جوج ��ل وهو ااإعانات امتزامنة مع البحث قد مت �سرقة فكرته من �سركة (ياهوو)‬ ‫عندم ��ا ي�ستنك ��ر اأح ��د ااإقطاعي ��ن ااأغني ��اء �سيا�س ��ة �سديق ��ه امليون ��ر و�ساح ��ب واأن(جوجل) ا�سطرت لدفع ت�سوية مالية �سخمة ل�سركة (ياهوو) بعد �سراع ق�سائي‬

‫عنيف‪ .‬احظ اأن اجميع وحتى زمن قريب كان يتغنى بق�سة ظهور �سركة جوجل على‬ ‫يد طلبة درا�سات عليا مكافحن ا ملكون امال الكاي لبدء م�سروعهم التجاري!‪ .‬ولو‬ ‫عدن ��ا للما�سي فا �سك اأن امهتمن بقطاع النفط يعرفون جيد ًا ق�سة �سركة (�ستاندرد‬ ‫اأوي ��ل) التي �سيطرت على قطاع النف ��ط ي اأمريكا ب�سكل كامل ي القرن اما�سي ما‬ ‫جعل امحكمة العليا ااأمريكية ت�سدر قرار ًا تاريخيا بتق�سيمها اإى ‪� 34‬سركة ختلفة‬ ‫ً‬ ‫حماية لاقت�ساد من �سررها ااحتكاري‪ .‬هذه القوانن ال�سارمة هي اأهم اأداة حماية‬ ‫امجتمع والدولة من افرا�ش تلك ال�سركات للنا�ش‪ ،‬فهي توؤدي دور ل�سعة ال�سوط التي‬ ‫تردع احيوان امفر�ش ي ال�سرك عن اخروج عن دوره امر�سوم له عندما يفكر ي‬ ‫مهاجم ��ة امتفرجن اأو حتى احيوان ��ات ااأخرى ام�ساركة معه ي العر�ش‪ .‬القوانن‬ ‫وال�سرائ ��ب والرقاب ��ة امجتمعية ال�سارمة ه ��ي البديل عن غياب عام ��ل ااأخاق ي‬ ‫مفه ��وم ال�سركات العماقة وهي ما يدفعها لالتزام باحد ااأدنى من احرام احقوق‬ ‫وحت ��ى ام�ساركة ي اخدم ��ة ااجتماعية‪ .‬للم ��ال دائم ًا بريق يعم ��ي ااأب�سار‪ ،‬وقوة‬ ‫تغ ��ري بالبط� ��ش‪ ،‬وا ينفع معها خاطب ��ة �سمر �ساحب امال بق ��در ما يجب تقييده‬ ‫بق ��وة القانون ك ��ي ا يحيد عن الطريق وهاك امجتمعات يب ��داأ عندما جتمع �سلطة‬ ‫امال والت�سريع ي يد واحدة‪ .‬عندها ي�سبح الفقراء اأ�سبه بجمهور �سرك ترك ليواجه‬ ‫فرقة ااأ�سود دون حواجز!‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬321) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬4 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

20 politics@alsharq.net.sa

‫ﻣﻨﻊ ﻣﺤﺎﻣﻴﻪ ﻣﻦ ﺣﻀﻮﺭ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ‬

‫ﻟﺒﻨﺎﻥ ﻳﻬﺘﺰ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻭﻗﻊ ﺍﻏﺘﻴﺎﻝ‬ ‫ﻭﺳﺎﻡ ﺍﻟﺤﺴﻦ‬

‫ﻀﺮﺏ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﻋﺰﺍﻡ ﻳﹸ ﹺ‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ﺩﺍﺧﻞ ﺳﺠﻨﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬                                                                                          

2005            

                  88 

‫ ﺍﻋﺘﺮﺍﻓﺎﺕ ﻣﻦ ﺣﺎﻭﻝ‬:‫ﺍﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‬ ‫ﺍﻏﺘﻴﺎﻝ »ﺍﻟﺠﺒﻴﺮ« ﺗﻀﻊ ﺍﻟﺤﺮﺱ‬ ‫ﺍﻟﺜﻮﺭﻱ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ ﻓﻲ ﻣﺸﻜﻠﺔ‬                                                                         

‫ﻧﻌﻮﻝ‬ ‫ ﻻ ﹼ‬:| ‫»ﻗﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﻴﻤﻦ« ﺗﻨﺘﻘﻢ ﻟﻤﻘﺘﻞ »ﺍﻟﺸﺪﺍﺩﻱ« ﻋﻀﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻟـ‬ ‫ ﻋﺴﻜﺮﻳﺎﹰ‬22 ‫ ﻭﺍﻏﺘﻴﺎﻝ‬155 ‫ﺑﺎﻗﺘﺤﺎﻡ ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ‬ ‫ ﻭﺑﻌﻀﻬﻢ ﺻﻨﻴﻌﺔ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ‬..‫ﻋﻠﻰ ﺷﻴﻮﺥ ﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‬ 

 

                                                 



                              

..«‫ﻣﻘﺘﻞ ﻗﻴﺎﺩﻱ ﻓﻲ ﺣﺮﻛﺔ »ﻧﺪﺍﺀ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ ﺍﻻﻏﺘﻴﺎﻝ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﻣﺪﺑﺮ‬:‫ﻭﺍﻟﺴﺒﺴﻲ‬                                                         

                                                      

          400                                                             

                                             115             22                        25                                       119                                                          

..‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﺗﻘﻄﻊ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﺍﻷﺗﺮﺍﻙ‬ ‫ ﺗﺼﺮﻑ ﻏﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﺃﻭ ﺇﻧﺴﺎﻧﻲ‬:‫ﻭﻣﻌﺎﺭﺿﻮ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‬                                       

                                                      

                                                  

                                                


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬321) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬4 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

21 economy@alsharq.net.sa

‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ ﺗﻄﺎﺭﺩ ﻣﺴﺘﺜﻤﺮﻱ ﻓﻨﺎﺩﻕ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺑﻨﻈﺎﻡ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﺘﺄﺟﻴﺮ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﺤﺞ‬

                    

                  

‫ ﻣﻦ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬%50 ‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﺗﺴﺘﻮﺭﺩ‬

‫ ﺧﻄﺔ ﻭﻃﻨﻴﺔ ﻟﺘﺨﻔﻴﺾ ﻭﺍﺭﺩﺍﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻌﻴﺮ‬:| ‫ﻣﺼﺪﺭ ﻟـ‬ %27      2.52       2016 2.3 20132012      7.2 2.2  1.1  





13.6 12.8        

12.8       %5.9     20132012  

               %50  7.5         16 15                     

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺡ ﺗﻠﻴﻬﺎ ﺇﺳﻄﻨﺒﻮﻝ ﻭﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‬%70 ‫ﺩﺑﻲ ﺗﺴﺘﺤﻮﺫ ﻋﻠﻰ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻳﻨﻔﻘﻮﻥ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺭﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﺇﺟﺎﺯﺓ ﺍﻟﺤﺞ‬ 44          400            2.8   % 23    2011                 970   436           365   318       136    188      51     55      35    2748889



24

                                       55     

             24                              

                5300  500                        %70                  

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺣﺠﻢ ﺗﺠﺎﺭﺓ ﻣﻼﺑﺲ ﺍﻹﺣﺮﺍﻡ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬900 :| ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ ﻟـ‬

                   3025     9070                                      

                         ���                                9070 



           900                             %97       %3               


‫السبت ‪ 4‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 20‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )321‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫متطوعات «منارات العطاء» يغلفن «أم مهيوب» تكتسب قوتها من الروائح العطرية‬ ‫‪ 8000‬وجبة يومي ًا للحجاج‬

‫�لدمام ‪ -‬غنية �لغافري‬ ‫��ستطاع �متطوعات ي م�سنع‬ ‫منار�ت �لعطاء تغليف ثمانية �آاف‬ ‫وجبة للحجاج‪ ،‬ي �أرب��ع دوري��ات‬ ‫عمل ليوم و�ح��د‪� ،‬ثنتان �سباحية‬ ‫و�ثنتان م�سائية‪ ،‬حيث يبلغ عدد‬ ‫�متطوعات ي �لدورية �لو�حدة ما‬ ‫يقارب �مائة‪.‬‬ ‫وخ� � ��ال زي � � ��ارة «�ل� ��� �س ��رق»‬ ‫�اأربعاء �ما�سي‪ ،‬مقر �م�سنع‪ ،‬لفتت‬ ‫نظرها طفلة تدعى هيا �لعامر‪ ،‬تع ّد‬ ‫�أ�سغر متطوعة تقوم على تغليف‬ ‫وجبات �حاج‪ ،‬وهي ترى ما يدور‬ ‫حولها من حركة تطوعية‪ ،‬ا تهدف‬ ‫�إى تغليف �لوجبة فقط‪ ،‬بل تهدف‬ ‫�إى ن�سرة �م�سطفى �لكرم ‪� -‬سلى‬ ‫�لله عليه و�سلم ‪ ، -‬من خال كرت‬ ‫�سغر يو�سع ي �سندوق �لوجبة‬ ‫ي�ستمل على �أرقام تو��سل للتعريف‬ ‫ب�ن�ب��ي �اأم� ��ة و�اإ� � �س� ��ام‪ ،‬وتكمن‬ ‫فكرة �لبطاقة ي �أن ت�سل اأك��ر‬ ‫ع��دد مكن م��ن �ح�ج��اج �اأج��ان��ب‬ ‫من خ��ال �ألفي متطوع‪ ،‬يجيدون‬ ‫�للغة �اإجليزية‪ ،‬ويتمركزون ي‬ ‫منافذ و��س��ول �ح�ج��اج �اأج��ان��ب‬ ‫ليعود �حاج بتلك �لر�سالة وتتناقل‬

‫بينهم‪ ،‬وذك� ��رت م�سرفة م �ن��ار�ت‬ ‫�لعطاء حنان �أح�م��د �ل�سري‪� ،‬أن‬ ‫ركن �حو�ر وهو �مكان �مخ�س�ش‬ ‫ا�ستقبال �ات�ساات و�لتو��سل‬ ‫م� ��ع �خ� � � ��ارج ب� �ط ��رق خ �ت �ل �ف��ة‪،‬‬ ‫ي�ستقبل ي �ليوم عديد ً� من طلبات‬ ‫�لتعريف محمد �سلى �لله عليه‬ ‫و�سلم و�اإ� �س��ام‪ ،‬فيما ي�ستقبلهم‬ ‫ي رك ��ن �ح � ��و�ر متخ�س�سون‬ ‫يجيدون �للغة �اإجليزية‪ ،‬وقالت‬ ‫�إن �ا�سام ��ستطاع �خ��ر�ق كثر‬ ‫من �ل ��دول‪ ،‬حيث يُ�سلم ي �ليوم‬ ‫�لو�حد ما يقارب �ستة �أ�سخا�ش‪.‬‬ ‫و�أو���س��ح��ت م��دي��رة م�سنع‬ ‫�لن�سرة هند �حميد�ن‪� ،‬أن �اإقبال‬ ‫جيد‪ ،‬و�أنه ا توجد عو�ئق مطلق ًا‪،‬‬ ‫ف��ام �ت �ط��وع��ات ي�ع�م�ل��ن ب���س��ا��س��ة‬ ‫بتوجيهاتب�سيطة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت �أك � ��ر م �ت �ط��وع��ة ي‬ ‫�م�سنع زينة �لقحطاي‪� ،‬إنها جاءت‬ ‫للم�ساركة ح �ب � ًا ي نبيها حمد‬ ‫�سلى �لله عليه و�سلم ون�سرته‪،‬‬ ‫و�ت�ف�ق��ت م��ى �ل���س��اح��ي‪ ،‬ون��ادي��ة‬ ‫ورو�ن �مانع‪ ،‬ورو�ن �ل�سهر�ي‪،‬‬ ‫ع �ل��ى �ل �� �س �ع��ور ب��ال �� �س �ع��ادة وه� ّ�ن‬ ‫يغلفن �لوجبة وي�ست�سعرن �أهد�فها‬ ‫�ل�سامية‪.‬‬

‫جاز�ن ‪� -‬أمل مدربا‬ ‫�سجلت «�أم م �ه �ي��وب» �إر�دة‬ ‫ق��وي��ة ام � ��ر�أة ك��اف�ح��ت ي �سبيل‬ ‫�أب �ن��ائ �ه��ا م��ن ع�م��ل ي��ده��ا‪ ،‬ووف ��رت‬ ‫ل �ه��م ��س�ب��ل �ل�ع�ي����ش ب �ج��د وق���س��وة‬ ‫رم��ا عاملت بها نف�سها‪ ،‬ي �سبيل‬ ‫�إ�سعادهم‪ ،‬وقوة مكنتها من خو�ش‬ ‫�لعمل �ل�ساق‪« ،‬م��ن طحن وخلط‪،‬‬ ‫وتق�سر»‪ ،‬با�سرت فيها �ل�سم�ش لقاء‬ ‫�لع�سرينيات و�خم�سينيات‪ ،‬فلم‬ ‫تقف عاجزة �أم��ام حاجتها‪ ،‬وجوع‬ ‫�أطفالها �لت�سعة‪ ،‬و�سقت طريقها‬ ‫ب�ق��وة‪ ،‬لتفي متطلباتهم‪ ،‬وتوفر‬ ‫لهم حاجاتهم‪ ،‬من مهنة «�لع�سية»‬ ‫و�لبخور و�ح�ن��اء و�لطيب حتى‬ ‫�خمريات و�مخمليات و�لدلكات‪،‬‬ ‫«ت�سحق» �حناء و�لطيب‪ ،‬وت�سنع‬ ‫و«تنظم»‬ ‫«�لظفر» و«تعرب» �لبخور‪،‬‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫اأم مهيوب تعر�ض خلطاتها‬ ‫�ل� �ف ��ل‪ ،‬وح � ��اول ج ��اه ��دة �ب�ت�ك��ار‬ ‫«رو�ئ��ح عطرية» جديدة تتميز بها ذ�هلة عن �أمري‪ ،‬ا �أدري ماذ� �أ�سنع‪�( ،‬م�سهورة ي جاز�ن)‪ ،‬منذ �ل�سغر‪،‬‬ ‫عن قريناتها‪.‬‬ ‫عملت ي �إع� ��د�د �أ��س�ه��ى �اأط �ب��اق وكنت �أ�ساعد �أمي ي �سنعها حاولة‬ ‫وحكي فاطمة مريع «‪ 55‬عام ًا» �ل�سعبية من (�حيا�سي‪ ،‬و�خمر‪� ،‬إتقانها‪ ،‬و�سيئ ًا ف�سيئ ًا ن�سقت �أ�سكا ًا‬ ‫ق�ستها ل�«�ل�سرق» فتقول‪ :‬تزوجت ومغا�ش �للحم‪ ،‬ومكا�سن �ل�سمك‪ ،‬ختلفة‪ ،‬و�ب�ت�ك��رت ل��«ع�ق��ود �لفل»‬ ‫ورزقني �لله �اأطفال‪ ،‬وكان زوجي و�حنيذ)‪� ،‬سو� ًء لوائم �اأفر�ح �أو رو�ئ��ح �أخ��رى م�سافة متميزة عن‬ ‫يعمل بجد لع�سرين �سنة خلت‪ ،‬لكنه �إف �ط��ار �م��د�ر���ش‪ ،‬و�ت �خ��ذت منزي غري من ي�ساركنني نف�ش �مهنة‪،‬‬ ‫ع�ج��ز ع��ن �ل�ع�م��ل ب�ع��د �أن �أ�سابته مقر ً� ي‪ ،‬بعد �أن �جتهدت ي عملي‪� ،‬أخ�ل��ط فيها ب��ن �ل�ف��ل‪ ،‬و�خ�ط��ور‪،‬‬ ‫�اأ��س�ق��ام و�اأم��ر����ش‪ ،‬وبقيت بن بيد �أنني برعت ي نظم �لفل حيث و�خ�سر‪ ،‬و�لكاذي‪ ،‬وورد �جوري‪،‬‬ ‫ت�سعة �أط�ف��ال‪ ،‬عا�سرهم �أب �سقيم‪ ،‬ع�سقته وت�ل��ك �ل�ن�ب��ات��ات �لعطرية و�أط �ع �م �ه��ا ب �اأج��ود �أن � ��و�ع �ل �ع��ود‪،‬‬

‫و�لعنر‪ ،‬و�لعطور �مركزة‪ ،‬و�أزينها‬ ‫بالكري�ستاات‪ ،‬وت�سف «�أم مهيوب»‬ ‫كما حب �أن ت�سمى‪� -‬اإقبال عليها‬‫باجيد‪ ،‬حيث �إن زبائنها من جميع‬ ‫�أنحاء جاز�ن‪ ،‬مختلف ت�ساري�سها‪،‬‬ ‫من �جن�سن �لرجال و�لن�ساء‪ ،‬فا‬ ‫يكاد فجر �اأربعاء يبزغ حتى جد‬ ‫زح��ام �ل�سيار�ت �أم��ام بابها‪ ،‬تن�سم‬ ‫رو�ئح �جمال ي د�رها‪ ،‬وت�سري‬ ‫منه ما ينا�سبها‪ ،‬طارح ًة �إبد�عها ي‬ ‫�ل�سوق‪ ،‬باأ�سعار معقولة‪ ،‬ا تتجاوز‬ ‫مائة ريال لعقد �لفل �لعادي‪ ،‬و‪150‬‬ ‫ريا ًا لعقد �لفل �مميز‪.‬‬ ‫وتقول‪« :‬بعد �أن تزوج �أبنائي‬ ‫وب �ن��ات��ي‪ ،‬ف �ك��رت ي �إن �� �س��اء حل‬ ‫�أعر�ش فيه �أعماي لتزد�د �سهرتها‬ ‫و�أتو�سع ي عملي‪ ،‬بعد �أن �أثنى‬ ‫ك�ل�ه��م ع �ل��ى م��وه �ب �ت��ي‪ ،‬و�أ�� �س ��ادو�‬ ‫ب��ر�ع �ت��ي‪� ،‬إا �أن �ل�ع�م��ر ك ��ان له‬ ‫دوره‪ ،‬فحن بلغت �لعقد �خام�ش‬ ‫من عمري‪ ،‬وهنت قو�ي و�أ�سبحت‬ ‫�أ�ستكي كثر ً� من �اآام‪ ،‬ما قلل من‬ ‫ن�ساطي‪ ،‬بعد ‪ 24‬ع��ام� ًا م��ن �لعمل‬ ‫�م �ت��و�� �س��ل‪ ،‬و�ل�ت�ف�ك��ر �ل��د�ئ��م ي‬ ‫�لتجدد و�اخر�ع‪ ،‬وحن م�ست ي‬ ‫�إح��دى بناتي هذه �لهو�ية �سارعت‬ ‫�إى تعليمها و�إ��س��ر�ك�ه��ا معي ي‬ ‫�لعمل و�لربح كونه م�سدر ً� جيد ً�‬ ‫للدخل‪.‬‬

‫محاضرة عن «التنمر» في جمعية‬ ‫العطاء النسائية بالقطيف‬

‫د‪ .‬اجي�شي اأثناء امحا�شرة‬

‫(ت�شوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫�لقطيف ‪ -‬علي �لعبندي‬ ‫�ألق ��ت ��ست�س ��ارية �أمر�� ��ش �اأطف ��ال وحديثي �لوادة ي م�ست�س ��فى‬ ‫�ل ��وادة بالدمام‪� ،‬لدكتورة نهاد �جي�س ��ي‪ ،‬حا�س ��رة ع ��ن «�لتنمر» (عنف‬ ‫�اأقر�ن)‪ ،‬وذلك خال �اأ�س ��بوع �ما�سي‪ ،‬ي مد�ر�ش �لقطيف �اأهلية �سمن‬ ‫فعاليات �اأمان �اأ�س ��ري بلجنة �لتنمية �اأ�س ��رية �لتابع ��ة جمعية �لعطاء‬ ‫�لن�س ��ائية ي �لقطي ��ف‪ .‬و�أف ��ادت �لع�س ��و ي منت ��دى ح ��و�ر �ح�س ��ار�ت‬ ‫و�لع�س ��و ي برنامج �اأمان �اأ�سري‪� ،‬سلوى �أحمد �آل �سيف‪� ،‬أن «�لتنمر» ا‬ ‫يقت�سر على �اأطفال و�مر�هقن‪ ،‬بل يتعدى ذلك �إى �لتنمر �اأ�سري‪ ،‬كتنمر‬ ‫بع� ��ش �اأزو�ج عل ��ى زوجاته ��م �أو �لزوجة على زوجه ��ا �أو تنمر �اأب على‬ ‫�أبنائ ��ه و�لرغبة ي �ل�س ��يطرة من قبل �لزوج �أو �لزوج ��ة على زمام �اأمور‬ ‫�أو حدوث ذ�ت �اأمر من �اأب �أو �اأم‪ ،‬بينما ت�س ��دد �خت�سا�سية �لتمري�ش‪،‬‬ ‫�س ��كينة علي‪ ،‬على �أهمي ��ة �لتثقيف عن «�لتنمر» ي �مد�ر� ��ش لتعم �لفائدة‪،‬‬ ‫وي نهاية �محا�س ��رة م توزيع «بر�س ��ور» دليل �حماية و�حد من �لتنمر‬ ‫على �جمهور �حا�سر للمحا�سرة‪.‬‬


‫��لسبت ‪ 4‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 20‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )321‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫نبض اأنامل‬

‫«في»‬ ‫أمير القصيم يهنئ مدير الشرطة الجديد العوض والدميني يحتفان بزفاف «حامد» و ّ‬ ‫للطب�عة والن�شر (�شحيفة ال�شرق)‪،‬‬ ‫الظهران ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ب��زف���ف ابنه ح�مد على (ي) كرمة‬ ‫اح�ت�ف��ل ال���ش�ي��خ اأح �م��د العو�ض عبدالله بن غرم الله الدميني‪ ،‬وذلك‬ ‫ع�شو جل�ض اإدارة موؤ�ش�شة ال�شرقية م �� �ش���ء ي ��وم اخ�م�ي����ض ام���� �ش��ي ‪18‬‬

‫إعراب‬

‫اأك �ت��وب��ر ‪2012‬م‪ ،‬ي ف �ن��دق ق�شر‬ ‫ال�ظ�ه��ران «رم ���دا �ش�بق�»‪ ،‬ي مدينة‬ ‫ال �ظ �ه��ران‪ ،‬ب�ح���ش��ور ع ��دد ك�ب��ر من‬ ‫الأهل والأ�شدق�ء‪ ،‬األف مروك‪.‬‬

‫سعد الرفاعي‬

‫صالح سعد الموسى‬

‫الحج‪ ..‬لحياة‬ ‫جديدة!!‬

‫عشر كلمات‬ ‫على الشجرة‬

‫لبى احجيج لربهم‬ ‫ب �ق �ل��وب �ه��م ق �� �ش��دوا‬ ‫حماه‬ ‫ت� � � � ��رك� � � � ��وا ج � �م � �ي� ��ع‬ ‫�شوؤونهم‬ ‫طمع ًا بغفران الإله‬ ‫وع � � �ل� � ��ى ال� ��� �ش� �ع� �ي ��د‬ ‫جمعوا‬ ‫والكل يلهج ي دعاه‬ ‫ل فرق بن جموعهم‬ ‫لله يحنون اجباه!!‬ ‫ب �اأف �ئ��دة م �ت �ل��ئ ح�ب� ًا‬ ‫واأن �ظ��ار تتلهف ا�شتياق ًا‬ ‫ي�اأت��ي اح�ج��اج اإى البيت‬ ‫احرام من كل فج عميق‪،‬‬ ‫ي رحلة روحانية يتجدد‬ ‫فيها الإن�شان ويولد مرة‬ ‫اأخ � � ��رى دون خ �ط �ي �ئ��ة‪..‬‬ ‫ي �ع��ود ن �ق �ي � ًا م��ن الأدران‬ ‫كيوم ولدته اأمه‪ ..‬تتقاطر‬ ‫ج�م��وع �شيوف الرحمن‬ ‫ي م�شهد اإم��اي يحرك‬ ‫ك � ��ل ال � �ق � �ل� ��وب �� �ش ��اه ��د ًا‬ ‫ع �ل��ى ع �ظ �م��ة ه� ��ذا ال��دي��ن‬ ‫و� �ش �م��اح �ت��ه‪ ،‬ح ��ن وح��د‬ ‫و�شاوى بن الأجنا�س‪ ..‬يا‬ ‫له من م�شهد عظيم ياأ�شر‬ ‫الأل�ب��اب وي�اأخ��ذ القلوب‪..‬‬ ‫اج �م �ي��ع م �ت �� �ش��اوون ي‬ ‫�شيافة الرحمن؛ بلبا�س‬ ‫ذي ل��ون واح ��د واإح ��رام‬ ‫واح � � ��د ي � � � � �وؤدون ن �� �ش �ك��ا‬ ‫واح � � � ��دا وي� �ق� �ف ��ون ع �ل��ى‬ ‫��ش�ع�ي��د واح� ��د‪ ..‬وال �ف��رق‬ ‫اح �ق �ي �ق��ي ب �ي �ن �ه��م ي�ك�م��ن‬ ‫ي اج� ��وه� ��ر وذل� � ��ك ل��ب‬ ‫الإمان وفل�شفة الإ�شام‪.‬‬ ‫اح �ق �ي �ق��ة‪ ..‬اإن �ه��ا ال�ت�ق��وى‬ ‫التي حرك الدواخل نحو‬ ‫اأفعالها ي اح �ي��اة‪ ..‬لقد‬ ‫اخ�ت���ش�ن��ا ال �ل��ه م �ج��اورة‬ ‫احرمن ال�شريفن وتلك‬ ‫منة عظيمة وم��زي��ة فريدة‬ ‫لب��د اأن ن��رت�ق��ي ل�ه��ا ق��و ًل‬ ‫وع� �م� �اً‪ ..‬اإن ك� �ث ��ر ًا من‬ ‫اح �ج��اج ل ي�ت���ش�ن��ى لهم‬ ‫اح � ��ج اإل م � ��رة واح � ��دة‬ ‫ي ال �ع �م��ر و� �ش �ي �ع��ودون‬ ‫اإى دي��اره��م و ذاك��رت�ه��م‬ ‫تختزن مواقفهم واأيامهم‬ ‫و��ش��اع��ات�ه��م ي ام�شاعر‬ ‫ام� �ق ��د�� �ش ��ة ب� �اأن ��ا�� �ش� �ه ��ا‪..‬‬ ‫اأخ ��اق� �ه ��م‪ ..‬اأف �ع��ال �ه��م‪..‬‬ ‫ح� ��� �ش ��ارت� �ه ��م و� �ش �ت �ظ��ل‬ ‫ذك��رى عالقة ي الأذه��ان‬ ‫م ��دى ال �ع �م��ر ي�شتعيدها‬ ‫ك �ل �م��ا ت ��ذك ��ر اأو وردت‬ ‫منا�شبة‪ ..‬فماهي الذكرى‬ ‫ال �ت��ي ن��ري��د اأن ن��زرع �ه��ا‬ ‫ي وج ��دان و��ش�م��ر كل‬ ‫ح � � ��اج؟؟ � � �ش � �وؤال ب��ر� �ش��م‬ ‫احب لكل امعنين بالعمل‬ ‫على �شيافة احاج‪.‬‬ ‫@‪raheem‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫اأمر الق�شيم يهنئ مدير ال�شرطة‬

‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫هن� ��أ اأم ��ر الق�ش ��يم‬ ‫الأم ��ر في�ش ��ل ب ��ن بن ��در‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ي مكتبه‬ ‫الل ��واء ب ��در ب ��ن حم ��د‬ ‫الط�ل ��ب‪ ،‬من��ش ��بة تعيينه‬ ‫مدي ��ر ًا ل�ش ��رطة منطق ��ة‬

‫الق�شيم‪ ،‬متمني ً� له التوفيق‬ ‫والنج ���ح ي مه ���م عمل ��ه‬ ‫اجديد‪.‬‬ ‫كم� ا�شتقبل ن�ئب اأمر‬ ‫الق�ش ��يم الأم ��ر الدكت ��ور‬ ‫في�شل بن م�شعل بن �شعود‪،‬‬ ‫مقر دي ��وان الإم ���رة مدير‬ ‫ال�شرطة اللواء بدر الط�لب‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وقدم ل ��ه التهنئة من��ش ��بة‬ ‫تعين ��ه مدي ��را ل�ش ��رطة‬ ‫الق�ش ��يم‪ ،‬وق ��دم الل ��واء‬ ‫الط�ل ��ب �ش ��كره وتقدي ��ره‬ ‫لأم ��ر الق�ش ��يم ون�ئبه على‬ ‫التهنئ ��ة والكلم ���ت الكبرة‬ ‫ل ��ه معتره ��� و�ش ���م� عل ��ى‬ ‫�شدره‪.‬‬

‫العري�س حامد العو�س مع والد العرو�س الثاي مين ًا يتو�شط الأقارب والأ�شدقاء‬

‫‪ ..‬و يطمئن هاتفي ًا على صحة اللواء متقاعد الطيب‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اطم� ��أن اأم ��ر منطقة الق�ش ��يم �ش ���حب‬ ‫ال�ش ��مو املك ��ي الأم ��ر في�ش ��ل بن بن ��در بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬على �ش ��حة مدير �ش ��رطة منطقة‬ ‫الق�شيم �ش�بق ً� اللواء متق�عد خ�لد بن عب��ض‬ ‫الطيب‪ ،‬خال ات�ش ���ل اأجراه �شموه ب�للواء‬ ‫الطيب‪ ،‬الذي يت�ش ���فى ي اأم�ني ��� اإثر عملية‬ ‫جراحية اأجراه� قبل اأي�م‪ ،‬وقد اطم�أن �ش ��مو‬

‫اأم ��ر منطق ��ة الق�ش ��يم عل ��ى �ش ��حة الل ��واء‬ ‫الطيب‪ ،‬متمني ً� له ال�شحة والع�فية وال�شف�ء‬ ‫عر الل ��واء الطيب عن‬ ‫الع�ج ��ل‪ .‬من ج�نبه‪ّ ،‬‬ ‫�شكره لأمر الق�شيم‪ ،‬موؤكد ًا اأن �شموه ميز‬ ‫بتوا�شله الجتم�عي مع اجميع‪ ،‬داعي ً� الله‬ ‫اأن متع �شموه ب�ل�ش ��حة والع�فية‪ ،‬مطمئن ً�‬ ‫حبيه وزماءه واأ�ش ��دق�ءه بنج�ح العملية‬ ‫وم�ثل ��ه لل�ش ��ف�ء‪ ،‬داعي� � ً� الل ��ه اأن ل ُي ��ري‬ ‫اجميع مكروه ً�‪.‬‬

‫من اليمن والد العري�س وغدران �شعيد والعري�س حامد واأحمد �شعيد‬

‫(ت�شوير حمدان الدو�شري)‬

‫أفراح المباركي‬ ‫والجعفري‬ ‫الري��ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫احتف ��ل الزميل ح�ش ��ن حم ��د امب�ركي‬ ‫«م�ش ��ور ي مرك ��ز الري�� ��ض» بزواج ��ه م ��ن‬ ‫كرم ��ة ال�ش ��يخ حمد ب ��ن ق��ش ��م اجعفري‪،‬‬ ‫و�شط فرحة الأهل والأ�شدق�ء وعدد كبر من‬ ‫الزماء الإعامين‪ ،‬وذلك ي ق�شر الون��شة‬ ‫ي الري��ض ي ��وم ‪« 2012/10/16‬ال�ش ��رق»‬ ‫ترجو للعرو�ش ��ن حي�ة �ش ��عيدة ‪ ..‬وب�لرف�ه‬ ‫والبنن‪.‬‬

‫اأحمد الغامدي‪ -‬العري�س‪ -‬حمد م�شهور‬

‫أبو طالب الزين عريس ًا‬ ‫اأبه� ‪ -‬ال�شرق‬

‫العري�س اأبو طالب الزين‬

‫احتفل ال�ش ���ب اأب ��و ط�لب بن‬ ‫عب ��ده حم ��د الزي ��ن‪ ،‬بزواجه من‬ ‫كرم ��ة علي بن حم ��د الزين‪ ،‬ي‬ ‫ح�يل ع�شر‪ ،‬و�شط ح�شور لفيف‬ ‫من الأق�رب والأ�شدق�ء‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» ت ��زف الته ���ي‬ ‫للعرو�ش ��ن‪ ،‬وت�ش� ��أل الل ��ه لهم ���‬ ‫التوفيق وحي�ة �شعيدة‪.‬‬

‫«صالح» ينير منزل الحصين‬ ‫الق�شيم ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ُرزق من�ش ��وب بلدي ��ة ح�فظ ��ة امذن ��ب ال�ش ���ب عبدالل ��ه بن �ش ���لح‬ ‫اح�ش ��ن‪ ،‬مولودا‪ ،‬اتفق وحرمه على ت�شميته «�ش ���لح»‪« .‬ال�شرق» تب�رك‬ ‫للح�شن امولود‪ ،‬جعله الله من مواليد الر�ش� وال�شرور‪.‬‬

‫يو�شف الكهفي‪ -‬العري�س‪ -‬اأحمد �شرور ‪ -‬عايد الر�شيدي‬

‫العري�س مع زمائه‬

‫العري�س‪ -‬والد العري�س‬

‫العري�س يتلقى التهاي‬

‫(ت�شوير‪ :‬حمد عو�س )‬

‫تكرم ‪ 28‬مشرف ًا ومعلم ًا‬ ‫تعليم عنيزة ِ‬ ‫عنيزة‪ :‬ن��شر ال�شقور‬ ‫ك ّرم ��ت اإدارة الربي ��ة والتعليم‬ ‫ي ح�فظ ��ة عني ��زة‪ 28 ،‬م�ش ��رف ً�‬ ‫وم�ش ��رفة ومعلم ً� ومعلمة ح��ش ��لن‬ ‫عل ��ى مراك ��ز متقدم ��ة ي م�ش ���بق�ت‬ ‫ختلفة على م�شتوى الوزارة‪.‬‬ ‫وب � ن�ن مدي ��ر الربي ��ة والتعليم‬ ‫ب�لني�ب ��ة عبدالل ��ه القرزع ��ي‪ ،‬اأن هذا‬ ‫التكرم ي�أتي تقدير ًا لعملهم الدوؤوب‬ ‫وميز اأدائه ��م‪ ،‬موؤكد ًا اأن الإج�زات‬ ‫الت ��ي حققه ��� امك نرم ��ون ل تقت�ش ��ر‬ ‫عليهم بل ت�ش ��مل جمي ��ع الع�ملن ي‬ ‫جانب من التكرم‬ ‫اميدان الربوي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫واأ�ش ���ر اإى اأن الإدارة ح�ش ��لت م�ش ��روع «نح ��و بيئ ��ة اأف�ش ��ل» كم ��� اكت�ش ���ف اموهوب ��ن ي مرحلت ��ه عبدالرحمن ام ��ذن‪ ،‬اأن الإدارة تفخر‬ ‫ب�لإج�زات‪ ،‬وتقدم �ش ��كره� لكل من‬ ‫عل ��ى مراك ��ز متقدم ��ة ي ج�ئ ��زة كرمت وزارة الربية والتعليم اإدارة الث�لثة‪.‬‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م للتمي ��ز‪ ،‬وجوائز تعليم عنيزة �ش ��من اأف�شل ‪ 5‬اإدارات‬ ‫واأو�شح م�ش ���عد مدير الربية �ش ���هم و�ش ��جع مث ��ل ه ��ذه الأعم�ل‪،‬‬ ‫ي معر� ��ض اإب ��داع امعل ��م‪ ،‬وي ي امملكة لتطبيقه� بنج�ح م�ش ��روع والتعلي ��م لل�ش� �وؤون امدر�ش ��ية مهنئ ً� اميدان الربوي م� حقق له‪.‬‬

‫‪ - 1‬اأخبار امعاك�شات‬ ‫واج� ��رم� ��ة وم� ��ا ل ح �ب��ون‬ ‫ق ��راءت ��ه‪ ،‬ج�ع�ل�ن��ي اأ��ش�ت�ع��ر‬ ‫ع � �ن� ��وان ال ��رئ� �ي� �� ��س ك ��ارت ��ر‬ ‫(ق�ي�م�ن��ا ام�ع��ر��ش��ة ل�ل�خ�ط��ر)!‬ ‫الأمان يارحمن‪..‬‬ ‫‪ - 2‬م��ن ‪ -‬م��را��ش�ل��ي‬ ‫اخ � � ��ا� � � ��س ي ك � � �ن� � ��دا‪،-‬‬ ‫و�شلتني خرية ‪-‬عالطريئة‬ ‫ال �ل �ب �ن��ان �ي��ة‪ ،-‬ب � �اأن ال��رم��ان‬ ‫ال � �ك � �ن� ��دي ي� �ن ��اق� �� ��س ت �ن��اب��ز‬ ‫ام��راه �ق��ن ب��الأل �ق��اب واأث ��ره‬ ‫ال� �ن� �ف� ��� �ش ��ي ع �ل �ي �ه��م ‪ ..‬م��ن‬ ‫م�ن�ك��م ي�ح��ب (ع��رت��ه)؟ وه��ل‬ ‫�� �ش ��رف� �ع ��ون ق �� �ش��اي��ا ع�ل��ى‬ ‫اأقاربكم (العيارين)؟‬ ‫‪� � - 3‬ش �ي �ن��اف��ح ب��اع��ة‬ ‫امع�شل واجراك ي امقاهي‬ ‫عن دخانهم ب�شرا�شة بحجج‬ ‫امال وال�شتثمار‪ ،‬لكنهم لن‬ ‫ي�شمدوا اأمام �شوؤال ق�شر‪:‬‬ ‫هل هذا الك�شب طيب؟‬ ‫‪ - 4‬ي م � �ع� ��رك� ��ة‬ ‫ال� � ��دج� � ��اج� � ��ة‪ ،‬اأن� ��� �ش� �ح� �ك ��م‬ ‫ب� ��ال� � �ش � �ت � �� � �ش� ��ام! لأن � �ك� ��م‬ ‫لت� �ع ��رف ��ون ك �ي��ف اأن� �ه ��ا م��ن‬ ‫ال� � ��دواج� � ��ن ال� �ع� �ن� �ي ��دة ع �ن��د‬ ‫حاولة الإيقاع بها‪..‬ع�شوا‬ ‫بالنواجذ على البطاط�س لأن‬ ‫الدور عليها‪..‬‬ ‫‪ - 5‬ح�ل��ل ري��ا��ش��ي!‬ ‫ه� ��ذه ه ��ي م��و� �ش��ة ال �� �ش��وق‬ ‫بعد اأن خلت ال�شا�شات من‬ ‫خراء احركات الإ�شامية!‬ ‫‪ - 6‬لي�شت ام�شكلة ي‬ ‫ت��وزي��ع ام�ق��اع���� ب��ن جماهر‬ ‫الأه �ل��ي والح� ��اد‪ ،‬ام�شكلة‬ ‫ي اإعام ريا�شي يطل علينا‬ ‫م ��ن ك ��ل ن� ��اف� ��ذة‪ ..‬ي �ن �ف��خ ي‬ ‫ال�شرار لي�شعل النار‪..‬‬ ‫‪ - 7‬العرو�س تتعافى‬ ‫كما هو (مان�شيت ال�شحيفة‬ ‫ال���ش�ه��رة)‪ ،‬وال �ق��ارئ ي�شع‬ ‫ي ��ده ع �ل��ى ق�ل�ب��ه ب��ن ال��رج��اء‬ ‫واخوف‪.‬‬ ‫‪ - 8‬م� ��ن � � �ش � �األ ع��ن‬ ‫��ش��وري��ا ي كلماتي؟ اأجبت‬ ‫باأنها ي قلبي وهي لحتاج‬ ‫مزيدا من ال�شهود‪.‬‬ ‫‪ - 9‬ك� � �ع � ��ادة رج � ��ال‬ ‫اأمننا ي ام�شاعر امقد�شة‪،‬‬ ‫ي�ق��وم��ون ب��ال��دور الأع �ل��ى ي‬ ‫خدمة احجاج و�شامتهم‪..‬‬ ‫ل �ه��م وم� ��ن وراءه � � ��م ال ��دع ��اء‬ ‫والإ� � � � � �ش� � � � ��ادة‪ ،‬وال � �� � �ش� ��رف‬ ‫والريادة‪..‬‬ ‫‪ - 10‬اأي� � � ��ام اأق �� �ش��م‬ ‫بها ال��ذي خلقها‪ ،‬وه��و اأعلم‬ ‫بف�شلها‪ ،‬تلك ع�شرة كاملة‪،‬‬ ‫م � ��ن �� �ش ��اب ��ق ي الأع� � �م � ��ال‬ ‫ال�ف��ا��ش�ل��ة‪ ..‬اغ�ت�ن�م��وا نفحات‬ ‫الرب ي اليوم ام�شهود الذي‬ ‫يباهي فيه مائكته بعباده من‬ ‫الب�شر‪..‬وليح�شن كل موؤمن‬ ‫ال�ع�م��ل ال���ش��ال��ح ال ��ذي يقدر‬ ‫عليه‪ ،‬فالله وا�شع عليم‪.‬‬ ‫@‪oamean‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫السبت ‪ 4‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 20‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )321‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫كام عادل‬

‫ااتحاد يرصد مكافآت غير مسبوقة لاعبيه ‪ ..‬وأعضاء الشرف يرفعون معنويات نجوم الراقي‬

‫بلقيس لـ|‪ :‬أخاف على «الصقر»‪ ..‬وخطة اأهاويين استفزازه لن تنجح‬

‫قف‬

‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‪ ،‬بدر‬ ‫احربي‪ ،‬عبدالله عون‬

‫عادل التويجري‬

‫نظام (‪)3/1‬‬

‫• النظ ��ام الأ�سا�س ��ي لاح ��اد‬ ‫ال�سعودي لكرة القدم ولوائحه‪.‬‬ ‫• في ��ه كث ��ر ال ��ذي مك ��ن اأن‬ ‫يقال‪.‬‬ ‫• واحدة منها (اللغة) !‬ ‫• النظ ��ام الأ�سا�س ��ي ي مادته‬ ‫الثامن ��ة يقر اأن اللغ ��ة الأ�سا�سية‬ ‫لاحاد هي العربية‪.‬‬ ‫• ويج ��وز ترجم ��ة الن�سو� ��ص‬ ‫اإى اأي لغة اأخرى !‬ ‫• هنا اأمر مهم جدا !‬ ‫• لئح ��ة الن�سب ��اط باللغ ��ة‬ ‫العربية !‬ ‫• الي ��وم لدين ��ا ‪ 54‬لعب ��ا‬ ‫اأجنبيا ي دوري زين فقط !‬ ‫• اأك ��ر م ��ن ن�سفهم ل يتقنون‬ ‫اللغة العربية !‬ ‫• ولئحة الن�سباط ل تتوفر اإل‬ ‫باللغة العربية فقط !‬ ‫• كي ��ف نوق ��ع عليه ��م عقوب ��ات‬ ‫وف ��ق لئح ��ة (خا�س ��ة) بالحاد‬ ‫ال�سع ��ودي وه ��ي اأ�سا�س� � ًا م‬ ‫ترجم !‬ ‫• ق ��د يق ��ول اأحده ��م اأن ه ��ذه‬ ‫م�سوؤولية الأندية !‬ ‫• وهذا اأخطر !‬ ‫• ف ��ذاك يعن ��ي اأنن ��ا �سنقف على‬ ‫(‪ )14‬ترجمة لأندية زين فقط !‬ ‫• وبالتاأكيد �ستكون (ترجمات)‬ ‫متفاوتة ومتباينة !‬ ‫• يفر� ��ص اأن ��ه مج ��رد تعاق ��د‬ ‫الاعب الأجنب ��ي مع اأي نادٍ ‪ ،‬اأن‬ ‫ي�سلمه النادي لئحة الن�سباط !‬ ‫• باللغة الإجليزية على الأقل !‬ ‫• لئح ��ة �س ��ادرة ومق ��رة‬ ‫ومرجم ��ة ب�س ��كل موح ��د‬ ‫ومن�س ��ورة على اموق ��ع الر�سمي‬ ‫لاحاد‪.‬‬ ‫• اأح ��دى اأن يك ��ون لدين ��ا‬ ‫حرف اأجنبي اطلع على لئحة‬ ‫الن�سباط اجديدة !‬ ‫• اجه ��ل به ��ا ل يعن ��ي اأنها لن‬ ‫تطبق عليه !‬ ‫• بل �ستطبق بكل ما فيها !‬ ‫• خ�سو�س ًا الغرامات امالية !‬ ‫• ي ال�سابق كنا نطالب بتوفر‬ ‫اللوائح والأنظمة !‬ ‫• وحت ��ى ي�ستقي ��م اح ��ال‬ ‫وتتحق ��ق الفائ ��دة‪ ،‬لب ��د م ��ن‬ ‫ترجمتها !‬ ‫• عل ��ى الأق ��ل‪ ،‬الائح ��ة ه ��ي‬ ‫ال�سارية وامعتمدة حتى الآن !‬ ‫• وه ��ي لئح ��ة الن�سباط التي‬ ‫ب ��داأ تطبيقه ��ا م ��ن ‪ 20‬رم�سان‬ ‫اما�سي !‬

‫ي اأول رد ف�ع��ل منها ع�ل��ى ما‬ ‫يردد ي ال�سارع الريا�سي ال�سعودي‬ ‫من اأن جماهر الأهلي �سرفع �سورها‬ ‫ي م�ب��اراة الح��اد والأه �ل��ي بعد غد‬ ‫الإثنن ي ذهاب ن�سف نهائي دوري‬ ‫اأبطال اآ�سيا‪ ،‬ل�ستفزاز خطيبها مهاجم‬ ‫الح� ��اد ن��اي��ف ه � ��زازي‪ ،‬واإخ��راج��ه‬ ‫ع��ن ط ��وره حتى ل ي�ق��دم م�ستوياته‬ ‫امعروفة‪ ،‬قالت الفنانة اليمنية بلقي�ض‬ ‫اأح�م��د فتحي ل � ال�سرق ‪ :‬خطتهم ي‬ ‫ا� �س �ت �ف��زاز "نايف" ب�ح�م��ل � �س��وري‬ ‫ي ام��درج��ات لن تنجح اإط��اق� ًا‪ ،‬على‬ ‫الرغم من اأي اأكن لهم كامل الحرام‬ ‫والتقدير‪ ،‬هزازي لن يتاأثر مثل هذه‬ ‫الأف �ع��ال لأن ��ه لع��ب ن��ا��س��ج وي�ع��رف‬ ‫ماذا يفعل ي املعب‪ ،‬مبدية ي نف�ض‬ ‫ال��وق��ت خوفها على خطيبها ه��زازي‬ ‫م��ن التعر�ض لاإ�سابات خا�سة بعد‬ ‫اعرافها اأن ك��رة القدم ل ت�ستهويها‬ ‫ب�سكل قاطع‪.‬‬ ‫وعن الأنباء التي اأ�سارت اإى اأنها‬ ‫�ستقدم عم ًا غنائي ًا خا�سا لاحاد ي‬ ‫حال جاوزه غرمه التقليدي الأهلي‬ ‫ي ال��دي��رب��ي الآ� �س �ي��وي‪ ،‬اأو��س�ح��ت‪:‬‬

‫خالد صائم الدهر‬

‫جماهر احادية احت�سدت امام بوابة نادي الحاد على امل اح�سول على تذاكر‬

‫هزازي وبلقي�ص‬

‫"يفوز الحاد وبعدها ي�سر خر"‪.‬‬ ‫م��ن جهة اأخ ��رى ر� �س��دت اإدارة‬ ‫ن��ادي الح��اد بقيادة امهند�ض حمد‬ ‫الفايز وع��دد م��ن ال�سرفين يتقدمهم‬ ‫الع�سو اما�سي عبدالرحمن العطا�ض‬ ‫مكافاآت مالية جزية لاعبي الفريق‬ ‫الأول لكرة القدم ي حالة جاوزهم‬ ‫الأه �ل��ي وال �ت �اأه��ل اإى نهائي دوري‬ ‫اأبطال اآ�سيا‪ ،‬موؤكدين اأن حجم امكافاآت‬ ‫� �س �ي �ت��واك��ب م ��ع اح � ��دث وال �ع��ر���ض‬ ‫الآ��س�ي��وي ال�ك�ب��ر‪ ،‬وك�سفت م�سادر‬ ‫مطلعة داخ ��ل ال�ب�ي��ت الح � ��ادي اأن‬

‫في مباراة الطموحات المشتركة‬

‫امكافاآت قد تتجاوز حاجزامائة األف‬ ‫ريال لكل لعب‪.‬‬ ‫اإى ذل��ك احتجت جموعة من‬ ‫ج�م��اه��ر الح� ��اد ع�ل��ى الآل��ي��ة التي‬ ‫اتبعتها الإدارة ي توزيع تذاكر مباراة‬ ‫الإث�ن��ن‪ ،‬وقالوا اإن الطريقة ت�سببت‬ ‫ي خلق �سوق ��س��وداء م ح��دث من‬ ‫قبل‪ ،‬واإن ذل��ك رم��ا يكلف اجماهر‬ ‫ثمنا باهظا‪ ،‬موؤكدين خ��ال جمعهم‬ ‫بالنادي اأم�ض اأن الذين ح�سلوا على‬ ‫تذاكر قاموا بطرحها عر امنتديات‬ ‫الريا�سية ‪ ،‬وب�اأ��س�ع��ار و�سلت اإى‬

‫‪ 500‬ري��ال للتذكرة ال��واح��دة‪ ،‬الأم��ر‬ ‫الذي جعل بع�سا منهم يطالب الإدارة‬ ‫بعدم اتباع هذه الآلية م�ستقبا‪ ،‬وترك‬ ‫الفر�سة للجميع ل�سراء التذاكر عر‬ ‫منافذ التوزيع كما جرت العادة ‪.‬‬ ‫ي غ�سون ذل��ك ت�سلمت رابطة‬ ‫جماهر ال�ن��ادي الأه�ل��ي اأم�ض الأول‬ ‫‪ 1800‬تذكرة مثل ح�ستها ي مباراة‬ ‫ال��ذه��اب‪ ،‬بحيث �سيكون حاملو هذه‬ ‫ال�ت��ذاك��ر ي منطقة ال��درج��ة الأوى‬ ‫بالكامل جنوب ملعب الأم��ر عبدالله‬ ‫الفي�سل وه��و التق�سيم ال��ذي اتفقت‬ ‫عليه اإدارة النادين‪ ،‬وتوجد التذاكر‬ ‫حاليا ل��دى رئي�ض ال��راب�ط��ة ونائبه‪،‬‬ ‫حيث �سيتم توزيعها قبل امباراة بيوم‬ ‫واحد على اأع�ساء الرابطة‪ ،‬وقال نائب‬

‫يحل الفري ��ق الأول لكرة القدم بنادي ال�س ��باب‬ ‫�س ��يف ًا ثقي ًا على نظره التعاون عند ال�ساعة ‪7:50‬‬ ‫من م�س ��اء الي ��وم عل ��ى ملعب مدين ��ة امل ��ك عبدالله‬ ‫الريا�سية ي بريدة �سمن مباريات اجولة العا�سرة‬ ‫م ��ن دوري زين للمحرفن‪ ،‬ويكت�س ��ب اللقاء اأهمية‬

‫كبرة للطرفن‪ ،‬فالفريق ال�س ��بابي ي�س ��عى للخروج‬ ‫بنتيج ��ة اإيجابي ��ة والتق ��دم خط ��وة مهم ��ة نح ��و‬ ‫ال�س ��دارة‪ ،‬حيث يحل ثالث ًا‪ ،‬ويتوقع اأن يلعب مدربه‬ ‫البلجيكي برودوم بت�سكيلة هجومية من اأجل خطف‬ ‫ه ��دف مبك ��ر‪ ،‬علم� � ًا باأنه يفتق ��د خدم ��ات ثاثي خط‬ ‫الدفاع نايف القا�سي وعبدالله الأ�سطا وح�سن معاذ‬ ‫بداعي الإيقاف‪ ،‬ويرز ي �س ��فوف الليث امحرف‬

‫(ال�سرق)‬

‫ي�س ��عى الفري ��ق الأول لك ��رة الق ��دم ي نادي‬ ‫الن�س ��ر ل�س ��تعادة نغمة الف ��وز عندما ي�ست�س ��يف‬ ‫نظره جران عند ال�س ��اعة ‪ 7:50‬من م�س ��اء اليوم‬ ‫ال�سبت على ا�ستاد الأمر في�سل بن فهد ي الريا�ض‬ ‫�سمن اجولة العا�سرة من دوري زين للمحرفن‪،‬‬

‫برودوم‬

‫جوكيكا‬

‫ومث ��ل امباراة اأهمي ��ة كبرة للفريق الن�س ��راوي‬ ‫الطامح للعودة‪ ،‬وم�ساحة جماهره بعد خ�سارته‬ ‫اأمام ال�س ��باب ي اجولة اما�سية‪ .‬وا�ستغل مدربه‬ ‫الأوروجواي كارينو‪ ،‬فرة التوقف ي ت�س ��حيح‬ ‫الأخطاء ومراجعة �سلبيات امباريات اما�سية‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬ياأمل ي ح�س ��د النق ��اط الثاث؛‬ ‫لنت ��زاع امركز الراب ��ع موؤقتا‪ ،‬م�س ��تفيدا من غياب‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬ا�ستاد الأمر في�سل بن فهد بالريا�ض‬

‫نجران‬

‫‪13‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫حمد ال�سهاوي‬

‫امدرب‪ :‬البلجيكي‬ ‫برودوم‬ ‫هداف الفريق‪ :‬نا�سر‬ ‫ال�سمراي «‪ 5‬اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،9‬له ‪ ،21‬عليه ‪،14‬‬ ‫النقاط ‪19‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثالث‬

‫فري ��ق الح ��اد عن هذه اجولة ب�س ��بب م�س ��اركته‬ ‫ي دوري اأبطال اآ�س ��يا‪ ،‬ومر الفريق حاليا باأف�سل‬ ‫حالت ��ه بعد الفوز الثمن عل ��ى الأهلي ي اجولة‬ ‫اما�سية‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن اآخر لق ��اء جمع الفريقن كان ي‬ ‫اجولة ال� ‪ 22‬من الدوري ي امو�سم اما�سي‪،‬‬ ‫وانتهى بفوز جران بهدفن مقابل هدف‪.‬‬

‫ام � � � ��درب‪ :‬الأوروج�� � � � ��واي‬ ‫جوزيه كارينو‬ ‫ه� � � ��داف ال � �ف� ��ري� ��ق‪ :‬ح �م��د‬ ‫ال�سهاوي "ثاثة اأهداف"‬ ‫لعب ‪ ،8‬له ‪ ،13‬عليه ‪ ،9‬النقاط‬ ‫الرتيب‪ :‬ال�ساد�ض‬

‫الشباب‬

‫نجران المنتشي يهدد النصر الجريح‬

‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫النصر‬

‫الرازيلي كمات�سو والهداف نا�سر ال�سمراي‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬يع ��ول التع ��اون امنت�س ��ي بتعادله‬ ‫الثمن م ��ع الحاد ي اجولة اما�س ��ية على عاملي‬ ‫الأر� ��ض واجمهور لتحقيق نتيج ��ة اإيجابية تبعده‬ ‫ع ��ن مناطق اخط ��ر‪ ،‬ومن امتوق ��ع اأن يجري مدربه‬ ‫امق ��دوي جوكي ��كا تعدي ��ات ي ت�س ��كيلة الفري ��ق‬ ‫خ�سو�س ًا ي خط الدفاع الذي يعاي خل ًا وا�سح ًا‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة املك عبدالله الريا�سية ي بريدة‬

‫التعاون‬

‫امدرب‪ :‬امقدوي جوكيكا‬ ‫ه��داف الفريق‪:‬اأحمد مفلح‬ ‫«هدفان»‬ ‫ل �ع��ب ‪ ،8‬ل ��ه ‪ ،7‬ع �ل �ي��ه ‪،5‬‬ ‫النقاط ‪5‬‬ ‫الرتيب‪ :���الثاي ع�سر‬

‫الفريقان يرفعان شعار الفوز‬

‫مع منتخب ب��اده‪ ،‬وق��ال كيال لل�سرق‬ ‫‪ :‬ا�ستعدادنا للمباراة ياأتي كا�ستعدادنا‬ ‫لأي مباراة دورية‪ ،‬لن نعطيها اأكر من‬ ‫حجمها‪ ،‬لعبونا يدركون ماما ماذا‬ ‫مثل لهم ه��ذه ام��واج �ه��ة‪ ،‬وه��م على‬ ‫قدر كبر من ام�سوؤولية ونثق ي اأنهم‬ ‫�سيكونون ي اموعد يوم امباراة ‪.‬‬ ‫وكان تدريب الأهلي اأم�ض قد �سهد‬ ‫ح�سور ع��دد كبر من اأع�ساء �سرف‬ ‫النادي الذين توافدوا اإى املعب لرفع‬ ‫معنويات الاعبن وللوقوف على اآخر‬ ‫ا�ستعدادات الفريق‪.‬‬

‫الشباب يخشى انتفاضة التعاون‬

‫بريدة ‪ -‬فهد ال�سومر‬

‫لقاء �سابق جمع التعاون وال�سباب‬

‫رئي�ض رابطة اجماهر الأهاوية بدر‬ ‫ترك�ستاي ‪ :‬جماهرنا راقية وحرم‬ ‫الأن�ظ�م��ة وال �ق��وان��ن‪ ،‬ول��ن ي�سل بها‬ ‫احال اإى افتعال ام�سكات‪� ،‬سنوزع‬ ‫ح�ستنا م��ن ال �ت��ذاك��رع �ل��ى جماهر‬ ‫النادي وفق الآلية امتفق عليها ‪.‬‬ ‫م��ن جهته رف�ض ام�سرف العام‬ ‫على الفريق الأول ب��ال�ن��ادي الأه�ل��ي‬ ‫ط��ارق ك�ي��ال ت�اأك�ي��د اأو نفي م�ساركة‬ ‫امحرف الرازيلي فيكتور ي لقاء‬ ‫الح ��اد مو�سحا‪ ،‬اأن ال��روؤي��ة حول‬ ‫م���س��ارك�ت��ه �ستت�سح ي ��وم ام �ب��اراة‪،‬‬ ‫وعلمت ال�سرق اأن الرازيلي فيكتور‬ ‫منتظم ي ال�ت��دري�ب��ات بفاعلية‪ ،‬كما‬ ‫ه��و اح ��ال بالن�سبة للعماي عماد‬ ‫احو�سني الذي عاد للتو من م�ساركة‬

‫جماهير ااتحاد تحتج‬ ‫على آلية التوزيع وسعر‬ ‫التذكرة تجاوز حاجز الـ‬ ‫‪ 500‬ريال‬

‫جوزيه كارينو‬

‫مايودراج يا�سي�ص‬

‫امدرب‪ :‬ال�سربي مايودراج‬ ‫يا�سي�ض‬ ‫هداف الفريق‪ :‬وائل عيان‬ ‫"اأربعة اأهداف"‬ ‫لعب ‪ ،9‬له ‪ ،15‬عليه ‪،19‬‬ ‫النقاط ‪14‬‬ ‫الرتيب‪ :‬اخام�ض‬

‫ح�سن الراهب‬

‫توزيع التذاكر‬ ‫«بلدي»‬ ‫ الطريق ��ة اخط� �اأ الت ��ي م‬‫موجبه ��ا توزي ��ع تذاك ��ر ن ��ادي‬ ‫الح ��اد ي ن�س ��ف نهائ ��ي اآ�سي ��ا‬ ‫اأم ��ام الأهل ��ي‪ ،‬جعل ��ت اأ�سح ��اب‬ ‫النفو� ��ص ال�سعيف ��ة يبيع ��ون‬ ‫التذاكر ب� ‪ 500‬ريال ي ال�سوق‬ ‫ال�س ��وداء‪ .‬وم اأ�ستغ ��رب ه ��ذا‬ ‫الأم ��ر‪ ،‬فم ��ا بن ��ي عل ��ى خط� �اأ فه ��و‬ ‫خطاأ‪.‬‬ ‫ اآلي ��ة توزي ��ع التذاك ��ر‪،‬‬‫جعلتن ��ا نت�س ��اءل كي ��ف وزع ��ت‪،‬‬ ‫واأي ��ن ذهب ��ت م ��ا يق ��ارب اأكر من‬ ‫‪ 15‬األ ��ف تذكرة لاح ��اد؟ وماذا‬ ‫اأ�سبح ��ت معظم جماه ��ر الحاد‬ ‫غا�سب ��ة‪ ،‬ومنه ��م من اقتح ��م بوابة‬ ‫الن ��ادي الرئي�سي ��ة بحثا عن مكتب‬ ‫الرئي�ص‪.‬‬ ‫ ‪ 1600‬تذك ��رة منح ��ت‬‫لعم ��د ج ��دة‪ ،‬ورابط ��ة ام�سجع ��ن‬ ‫ح ��واي مائت ��ي تذك ��رة‪ ،‬ومراك ��ز‬ ‫الأحي ��اء كمي ��ة ل تق ��ل ع ��ن خم�سة‬ ‫اآلف تذك ��رة‪ ،‬والتن�سي ��ق م ��ع‬ ‫امنتدي ��ات والروم ��ات الحادي ��ة‬ ‫لتوزي ��ع ج ��زء اآخ ��ر م ��ن التذاك ��ر‪،‬‬ ‫وم ت�سلي ��م كل ع�س ��و �سرف ي‬ ‫الن ��ادي اأرب ��ع تذاك ��ر‪ ،‬والأع�ساء‬ ‫احامل ��ن لبطاق ��ة ع�سوي ��ة عام ��ل‬ ‫تذكرتن ل ��كل ع�س ��و‪ .‬وب�سراحة‬ ‫اتف ��ق مع الزمي ��ل الإعامي حمد‬ ‫ال�سيخ عندما ق ��ال توزيع التذاكر‬ ‫(بلدي)‪.‬‬ ‫ ب�سراح ��ة اأول م ��رة‬‫اأرى واأ�سم ��ع مث ��ل ه ��ذه الط ��رق‬ ‫لتوزي ��ع التذاك ��ر عل ��ى جماه ��ر‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬ه ��ل اإدارة الن ��ادي عل ��ى‬ ‫ثق ��ة ب� �اأن عم ��د الأحياء عل ��ى وفاق‬ ‫م ��ع ال ��كل‪ ،‬و�ست ��وزع التذاك ��ر‬ ‫باإن�س ��اف؟‪ ،‬ه ��ل اإدارة الح ��اد‬ ‫عل ��ى ثق ��ة م ��ن اأن مراك ��ز الأحي ��اء‬ ‫�ست�س ��ع اآلي ��ة للتاأك ��د م ��ن اأن هذه‬ ‫التذاكر �ستذهب ل�ساحب الأر�ص‬ ‫واجمهور‪ ،‬وهي اأول مرة ت�سارك‬ ‫ي مث ��ل هذا الأم ��ر؟‪ ،‬هل اجميع‬ ‫م�س ��رك ي امنتدي ��ات والرومات‬ ‫الحادي ��ة؟ وكي ��ف �سيح�سل ��ون‬ ‫عل ��ى التذاكر‪ ،‬اأم ه ��ي للم�سركن‬ ‫ي هذه امواقع فقط؟‬ ‫ اآم ��ل األ يوؤث ��ر ه ��ذا الأم ��ر‬‫عل ��ى اح�س ��ور الح ��ادي ي‬ ‫مب ��اراة الإثن ��ن امقب ��ل‪ ،‬والأه ��م‬ ‫األ ح ��دث هن ��اك احت ��كاكات م ��ع‬ ‫جماه ��ر اأهاوي ��ة ح�سل ��ت عل ��ى‬ ‫تذاكر و�سط الحادين‪.‬‬ ‫قف‬ ‫مب ��اراة ن�س ��ف نهائ ��ي اآ�سيا‬ ‫بن فريقن �سعودين‪ ،‬فمن يتاأهل‬ ‫�سنق ��ول له مبارك ونق ��ف بجانبه‪،‬‬ ‫(هذا للتذكر فقط)‬ ‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬


‫القادسية يخطف أول‬ ‫نقطة أمام المحيط‬ ‫الدمام ‪ -‬يا�سر ال�سهوان‬ ‫ح�سم الفريق الأول لكرة اليد بنادي الأهلي‬ ‫موقعة الكل�سيكو التي جمعته م�سيفه اخليج‬ ‫ع�سر اأم�س على �سالة رعاية ال�سباب ي الدمام‪،‬‬ ‫بفوزه (‪� )23/25‬سمن مناف�سات اجولة الرابعة‬ ‫من دوري الأمر في�س ��ل بن فه ��د لأندية الدوري‬ ‫اممتاز‪ ،‬و�س ��هد ال�س ��وط الأول اإث ��ارة كبرة منذ‬

‫اأهلي يحسم «كاسيكو اليد» بفوز ثمين على الخليج ‪ ..‬والنور ينفرد بالصدارة‬ ‫بدايت ��ه‪ ،‬وظ ��ل التع ��ادل �س ��ائد ًا ب ��ن الفريق ��ن‬ ‫(‪ )1/1‬حتى منت�س ��ف ال�س ��وط الذي و�سلت فيه‬ ‫النتيجة اإى التعادل بنتيجة (‪ ،)5/5‬بعدها تقدم‬ ‫اخلي ��ج بفارق هدف ��ن‪ ،‬فيما ظ ��ل الأهلي يعاي‬ ‫عدم الت�س ��جيل لأكر من �سبع دقائق و�سط تاألق‬ ‫كبر من حار�س اخليج العجمي‪ ،‬قبل اأن ينتهي‬ ‫ال�سوط الأول بالتعادل (‪.)10/10‬‬ ‫وي ال�س ��وط الث ��اي ات�س ��ع الف ��ارق ب ��ن‬

‫الفريقن ل�سالح الأهلي فيما اأ�ساع اخليج عديد ًا‬ ‫من الفر�س التي تاألق احار�س الدوي مناف ي‬ ‫�سدها لت�سل النتيجة اإى (‪ )13/18‬ي منت�سف‬ ‫ال�سوط‪ ،‬وي الدقيقة ‪ 18‬اأوقف حكم اللقاء اأبرز‬ ‫لعبي الأهلي ح�سن ال�س ��ياد وح�سن امح�سن‪،‬‬ ‫وي الدقائ ��ق اخم� ��س الأخ ��رة قل� ��س اخليج‬ ‫النتيج ��ة لتنتهي امب ��اراة بفارق هدف ��ن‪ .‬وبهذه‬ ‫النتيج ��ة‪ ،‬حاف ��ظ الأهل ��ي عل ��ى مرك ��زه الثال ��ث‬

‫ب�ثماي نق ��اط‪ ،‬بينما جمد ر�س ��يد اخليج عند‬ ‫خم�س نقاط‪.‬‬ ‫وي اللق ��اء الث ��اي ال ��ذي اأقيم عل ��ى نف�س‬ ‫ال�س ��الة تعادل فريقا القاد�سية وامحيط بنتيجة‬ ‫(‪ ،)26/26‬ليحقق القد�س ��اويون اأول نقطة‪ ،‬فيما‬ ‫ارتفع ر�سيد امحيط اإى ثلث نقاط‪.‬‬ ‫وعل ��ى �س ��الة مدين ��ة الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز الريا�س ��ية ي القطي ��ف‪ ،‬قلب فريق‬

‫الفيصلي يستعيد نغمة اانتصارات ويحبط الفرسان في الوقت القاتل‬

‫موجز عالمي‬

‫أبيض وأسود‬

‫�إبر�هيم �مهنا‬

‫تلقى امت�س ��ابق ال�س ��عودي اإبراهيم امهنا ال�سوء الأخ�سر للم�ساركة‬ ‫ي اجول ��ة الأوى من راي الكويت امحلي بع ��د اجتيازه الفح�س الفني‬ ‫لل�س ��باق الذي ينطلق �س ��باح اليوم ي منطقة اجليعة على م�س ��افة ‪251‬‬ ‫كيلومر ًا م�ساركة ‪ 13‬مت�سابق ًا من دول اخليج‪.‬‬ ‫وتوقع امهنا مناف�س ��ة �س ��عبة ي جمي ��ع مراحل ال�س ��باق‪ ،‬وقال ي‬ ‫�كل عام رائعة‬ ‫اموؤم ��ر ال�س ��حفي الذي عقدته اللجن ��ة امنظمة اأم�س‪« :‬ب�س � ٍ‬ ‫و�س ��ريعة وتتخلله ��ا اجمالي ��ة ي كثر م ��ن امواقع امختلفة اأم ��ا امرحلة‬ ‫الثانية اأعتقد �س ��تكون �س ��عبة على اجمي ��ع ما فيها م ��ن مداخل وخارج‬ ‫حتاج لركيز اأكر من امت�س ��ابقن لكننا نتمنى اأن يخرج ال�س ��باق ب�سكل‬ ‫عام بل اأعطال اأو حوادث للجميع بالإ�س ��افة اإى اأمانينا باأن يخرج الراي‬ ‫بال�س ��ورة اج ّي ��دة التي تعك�س م ��دى التنظي ��م اجيّد وتطور الريا�س ��ة‬ ‫�كل ع ��ام «‪ .‬وقدم امهنا �س ��كره وتقديره للحاد ال�س ��عودي‬ ‫اخليجية ب�س � ٍ‬ ‫لل�سيارات والدراجات النارية برئا�سة الأمر �سلطان بن بندر على ت�سهيل‬ ‫م�س ��اركته ي هذا الراي‪ ،‬كما نوه بدعم نادي �سباط قوى الأمن وال�سركة‬ ‫الوطنية للبطاريات‪.‬‬

‫«رعد» يخطف‬ ‫جائزة‬ ‫فروسية تبوك‬ ‫تكرم �لفائز بامركز �اأول‬

‫ت ��وج اح�س ��ان «رعد» مالك ��ه نايف اخم�س ��ي‪ ،‬بجائزة ال�س ��يارة‬ ‫امقدمة من ع�سرة بن م�سيعيد ي �سباق اخيل الذي اأقيم اأم�س الأول‬ ‫م�س ��افة ‪ 2400‬مر على اميدان ال�سعبي للفرو�س ��ية الواقع على طريق‬ ‫�سباء ي تبوك م�ساركة عدد كبر من ملك اخيول ي امنطقة‪ .‬وجاء‬ ‫ي امركز الثاي اح�سان «جيا�س» مالكه عبدالله �سالح واخيال طلل‬ ‫بن عا�سي‪ ،‬وحل اح�سان مر مالكه خ�سر م�سلم احر واخيال تي�سر‬ ‫احويطي ي امركز الثالث‪ ،‬وامركز الرابع اح�س ��ان» ال�سارب» مالكه‬ ‫�س ��ليمان الدواغره واخيال نواف �سليمان وامركز اخام�س اح�سان‬ ‫«جرمان» مالكه حمد �سيف الله اأبو �سبعة واخيال فادي العنزي‪.‬‬

‫نهائي كأس ااتحاد للشباب في ‪ 15‬نوفمبر‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ح ��ددت جن ��ة ام�س ��ابقات والفني ��ة واللع ��ب النظي ��ف بالح ��اد‬ ‫ال�س ��عودي لكرة القدم اخام�س ع�سر من نوفمر امقبل موعدا للمباراة‬ ‫النهائية م�س ��ابقة كاأ�س الحاد ال�س ��عودي لكرة القدم لدرجة ال�س ��باب‪،‬‬ ‫وكان ��ت اللجنة قد �س ��حبت ظهر اأم� ��س قرعة الدور ن�س ��ف النهائي من‬ ‫ام�سابقة‪ ،‬حيث اأ�س ��فرت امباراة الأوى عن مواجهة بن الأهلي وهجر‬ ‫ي ال�سابع من نوفمر امقبل على ملعب الأمر حمد العبدالله الفي�سل‬ ‫بالن ��ادي الأهلي‪ ،‬فيما يلتقي الهلل والتع ��اون ي الريا�س ي امباراة‬ ‫الثانية ي نف�س اليوم على اأن تلعب امباراة النهائية على ملعب الفريق‬ ‫الفائز من مباراة الأهلي وهجر‪.‬‬

‫ا عبو �لفتح يحتفلون بطريقتهم �خا�ضة بعد نهاية �للقاء �لذي جمعهم بفريق هجر ي ديربي �اح�ضاء‬

‫الأح�ساء ‪ -‬اخرج ‪ -‬امجمعة‪ ،‬ماجد‬ ‫الفرحان‪،‬عبدالعزيز العنر‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫وعلى ملعب نادي ال�سعلة باخرج‪ ،‬فاز الفريق الأول‬ ‫لكرة القدم بنادي التفاق على م�سيفه ال�سعلة بهدف دون‬ ‫مقابل �س ��جله جونيور اإك�سوزا عند الدقيقة ال�ساد�سة من‬ ‫�سربة جزاء‪.‬‬

‫الفي�سلي والوحدة‬

‫جماهر �لفتح خال م�ضاندتها لفريقها‬

‫الفتح وهجر‬

‫ج ��ح الفت ��ح ي ا�س ��تعادة ال�س ��دارة عندم ��ا تغل ��ب‬ ‫عل ��ى جاره هج ��ر بثلثة اأه ��داف دون مقاب ��ل ي امباراة‬ ‫التي ا�ست�س ��افها ��لع ��ب مدينة الأمر عبدالل ��ه بن جلوي‬ ‫الريا�س ��ية بالأح�س ��اء‪ ،‬و�س ��جل اأهداف الفتح الرازيلي‬ ‫اإلتون جوزيه من �سربة جزاء وح�سن امقهوي وحمدان‬ ‫احمدان ي ال�سوط الثاي‪.‬‬ ‫وق ��در ع ��دد اح�س ��ور اجماه ��ري باأك ��ر‪5664‬‬ ‫متفرجا‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬مدينة اأثرية اأردنية ‪ -‬بخل‬ ‫‪ – 2‬اأنا�س راقدون – مكا�سب (معكو�سة)‬ ‫‪ – 3‬اأخطاء ‪ُ -‬ن�سيع‬ ‫‪ – 4‬للنفي ‪ -‬ب ّر‬ ‫‪ – 5‬مبهم – �سد (اأخرج)‬ ‫‪ – 6‬تهرب – اإلهي ‪ -‬اأ�سرم‬ ‫‪� – 7‬سد (برد) – من يقود امباراة (معكو�سة) – �سد‬ ‫(�سح)‬ ‫‪ – 8‬نقي ونظيف – الأنثى من اخيل‬ ‫‪ – 9‬مثلة �سورية – ثلثا (ورد)‬ ‫‪� – 10‬سدة حرها‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫ال�سعلة والتفاق‬

‫ا�س ��رد الفري ��ق الأول لكرة القدم بن ��ادي الفتح‬ ‫�سدارة ترتيب فرق دوري زين ال�سعودي للمحرفن‬ ‫بع ��د ف ��وزه اأم� ��س عل ��ى غرم ��ه التقلي ��دي هجر ي‬ ‫ديربي الأح�ساء بثلثة اأهداف دون مقابل ي افتتاح‬ ‫مباري ��ات اجول ��ة العا�س ��رة‪ ،‬رافعا ر�س ��يده اإى ‪23‬‬ ‫نقط ��ة‪ ،‬بينما جمد ر�س ��يد هجر عند نقاطه ال�س ��بع‬ ‫ي امركز احادي ع�س ��ر‪ ،‬وي امجمعة خ�س ��ر فريق‬ ‫الوحدة من م�س ��يفه الفي�س ��لي ‪ 3/4‬ي الوقت بدل‬ ‫ال�سائع بعد اأن كانت امباراة ت�سر اإى التعادل ‪3/3‬‬ ‫ليتجم ��د ر�س ��يد الوحدة عن ��د نقطة واح ��دة ويرفع‬ ‫الفي�س ��لي نقاط ��ه اإى �س ��بع نقاط ي امرك ��ز الثاي‬ ‫ع�سر‪.‬‬ ‫وعاد الفري ��ق التفاقي من اخرج بنقاط مباراة‬ ‫ال�س ��علة بع ��د اأن فاز علي ��ه به ��دف دون مقابل‪ ،‬لرفع‬ ‫ر�سيده اإى ‪ 12‬نقطة ي امركز ال�سابع وبقي ال�سعلة‬ ‫على نقاطه ال�سابقة ع�سر نقاط ي امركز العا�سر‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬اأ ّ‬ ‫حن ‪ -‬تك�سره‬ ‫‪ – 2‬مطربة مغربية‬ ‫‪ – 3‬ل ّذ الطعام (معكو�سة) – وحدة قيا�س م�ساحة – ع ّز‬ ‫(معكو�سة)‬ ‫‪ – 4‬تعويذات – انتفاخ مر�سي (معكو�سة)‬ ‫‪ – 5‬جلبك – جدها ي (راق)‬ ‫‪� – 6‬سعل – يرافق (معكو�سة)‬ ‫‪ – 7‬اأجاي ‪ -‬نطق‬ ‫‪ – 8‬اأدح�س الراأي ‪ -‬حذاء‬ ‫‪ – 9‬من اجهات الأربع ‪ -‬غامروا‬ ‫‪ – 10‬اأديب �سعودي راحل‬

‫مع‬ ‫سعود‬ ‫السمار‬

‫الفتح يكسب «ديربي» اأحساء ويسترد‬ ‫الصدارة‪ ..‬وااتفاق يطفئ الشعلة‬

‫المهنا يجتاز‬ ‫الفحص الفني‬ ‫لرالي الكويت‬

‫تبوك ‪ -‬عودة ام�سعودي‬

‫جانب من مبار�ة �اأهلي و�خليج‬

‫(ت�ضوير‪:‬علي �لعبندي)‬

‫السبت ‪ 4‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 20‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )321‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫الكويت ‪ -‬ال�سرق‬

‫ال�سفا تاأخره ي ال�سوط الأول بنتيجة (‪)10/9‬‬ ‫اإى فوز (‪ ،)19/24‬وعلى �س ��الة رعاية ال�س ��باب‬ ‫ي الأح�س ��اء انفرد فريق النور بال�سدارة بعدما‬ ‫رف ��ع ر�س ��يده اإى ‪ 13‬نقطة بفوزه عل ��ى العدالة‬ ‫(‪ )23/35‬ليتجمد ر�س ��يد العدال ��ة عند نقطتن‪،‬‬ ‫وي اللق ��اء الثاي بقي الرجي ي قاع الرتيب‬ ‫ب ��دون نق ��اط بع ��د خ�س ��ارته م ��ن �س ��يفه اجيل‬ ‫(‪.)28/25‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫حقق الفي�س ��لي ف ��وزا ثمينا عل ��ى الوح ��دة باأربعة‬ ‫اأه ��داف مقاب ��ل ثلث ��ة ي امب ��اراة الت ��ي اأقيم ��ت عل ��ى‬ ‫ملع ��ب مدينة الأمر �س ��لمان ب ��ن عبدالعزيز الريا�س ��ية‬ ‫ي امجمع ��ة‪ ،‬وتقدم الفي�س ��لي بهدف ال�س ��بق براأ�س ��ية‬ ‫مهاجمه بدر اخرا�س ��ي واأ�س ��اف الغيني نابي �س ��وماه‬ ‫الهدف الثاي‪ ،‬ليقل�س البديل حمد ب�س ��ر ب�سة الفارق‬ ‫بت�س ��جيل اأول اأهداف الوحدة مع نهاية ال�س ��وط الأول‪،‬‬ ‫وجح اإ�س ��لم �س ��راج م ��ن تعدي ��ل النتيج ��ة ي الدقيقة‬ ‫الأوى من الوقت امحت�سب بدل ال�سائع‪ ،‬قبل اأن ي�سيف‬ ‫نف� ��س اللعب الهدف الثال ��ث ي بداية ال�س ��وط الثاي‪،‬‬ ‫ولكن الفي�سلي رد بهدف التعادل عن طريق الغيني نابي‬ ‫�س ��وماه قبل نهاية امب ��اراة بثماي دقائ ��ق‪ ،‬وي الوقت‬ ‫امحت�س ��ب بدل ال�سائع �سجل الفي�س ��لي هدف الفوز عن‬ ‫طريق عبدالله امطري‪.‬‬

‫‪2-2‬‬ ‫أحمد عدنان‬

‫ يق ��ول (�ل�ضم ��ار) �إن �أف�ض ��ل م ��درب‬‫�أ�ض ��رف عل ��ى تدريب ��ه هو «ل ��وري �ضان ��دري»‪،‬‬ ‫يتم ّي ��ز ه ��ذ� �م ��درب �لر�زيل ��ي بال�ضخ�ضي ��ة‬ ‫�لقوي ��ة‪ ،‬و�لدهاء �لتكتيكي‪ ،‬و�لق ��ر�ءة �ل�ضائبة‬ ‫للمباري ��ات‪ ،‬وق ��د فاج� �اأي (�ل�ضم ��ار) حن قال‬ ‫�إن ث ��اي �أف�ض ��ل مدرب م ّر علي ��ه هو �لر�زيلي‬ ‫«�مجنون» باولو كامبو�س!‪.‬‬ ‫ يروي (�ل�ضمار) من خال جربته ي‬‫�منتخ ��ب و(�ل�ضب ��اب) عن �هتم ��ام �ملك فهد –‬ ‫رحمه �لله – بكرة �لقدم‪ ،‬يتذكر (�ل�ضمار) يوم‬ ‫جمع �مل ��ك اعبي �منتخ ��ب ومدربهم كارلو�س‬ ‫�لرت ��و برير� ليناق�ضه ��م – بالتف�ضيل – عن‬ ‫�إح ��دى �مباريات‪ ،‬يروي (�ل�ضمار) – �أي�ضا –‬ ‫�ت�ضاا حفز� من �ملك فهد باعبي (�ل�ضباب)‬ ‫قبل مبار�ة �لرجي ي �لبطولة �لعربية‪.‬‬ ‫ ما ز�ل (�ل�ضمار) متح�ضر� على مبار�ة‬‫(�ل�ضب ��اب) و(�له ��ال) ع ��ام ‪ ،1988‬يعتق ��د‬ ‫(�ل�ضم ��ار) �أن (�ل�ضب ��اب) كان ي�ضتح ��ق �لف ��وز‬ ‫ي تل ��ك �مب ��ار�ة‪ ،‬كان متعجبا م ��ن �إلغاء هدف‬ ‫�ضباب ��ي وتركيب «بلنتي» لله ��ال‪ ،‬لذلك �ضرح‬ ‫بعدها ي جل ��ة (�ليمامة) �آنذ�ك‪� :‬ضمر �مهنا‬ ‫نام!‪.‬‬ ‫ م ��ن �اآر�ء �مهم ��ة ل � � (�ل�ضم ��ار)‪� :‬أن‬‫�ضالح �لنعيمة �أه ��م «قائد» م ّر ي تاريخ �لكرة‬ ‫�ل�ضعودي ��ة‪ ،‬لك ��ن �اإع ��ام ح ّول ��ه �إى �أف�ض ��ل‬ ‫«مد�ف ��ع»‪ .‬ي ر�أي (�ل�ضم ��ار) �أن �مد�ف ��ع‬ ‫�اأه ��م ي تاريخ �لكرة �ل�ضعودي ��ة هو �إبر�هيم‬ ‫ح�ض ��ن‪« :‬يقطع �لك ��ور با ف ��اوات»‪ ،‬ي�ضتدل‬ ‫(�ل�ضم ��ار) عل ��ى �ضح ��ة ر�أي ��ه‪�� :‬ضاأل ��و� ماج ��د‬ ‫عبد�لله!‪.‬‬ ‫ يتح�ض ��ر (�ل�ضم ��ار) عل ��ى �ضي ��اع‬‫موهب ��ة �ضعودي ��ة ي حر��ض ��ة �مرم ��ى (عبد�لله‬ ‫�لطريق ��ي)‪ ،‬ي�ضي ��د ب ��ااأد�ء �لتكتيك ��ي �لع ��اي‬ ‫ج ��اري �لق ��ري (اع ��ب �اح ��اد) وح�ض ��ن‬ ‫�م�ضع ��ري (اع ��ب �له ��ال)‪ ،‬تذكرن ��ا �لاع ��ب‬ ‫�خل ��وق �ضلط ��ان م ��رزوق �ل ��ذي م ياأخذ حقه‬ ‫�أبد�‪� ،‬إ�ضافة �إى �ضام �ضرور‪ .‬يقول (�ل�ضمار)‬ ‫ل ��و كان عبد�لعزيز �لرزق ��ان – من هذ� �جيل‬ ‫– احرف ي �أوروبا‪.‬‬ ‫ كي ��ف يرى (�ل�ضم ��ار) ناديه (�ل�ضباب)‬‫ه ��ذ� �مو�ضم؟ �إنه قلق‪ ،‬طلبت منه �أا يقلق‪ ،‬لكنه‬ ‫ماز�ل قلقا!‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫داعية إسامي سعودي‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫كلم العرب – اإعادة البناء – ام�ستقات – عقول نرة – طريقة – بحث قيم‬ ‫– اأ�سرار اللغات – الطبيعة – م�ستقبل – كائن جديد – الزمن – م�ستحدث‬ ‫– �ساعر – بارعة – خيال – خطة ‪ -‬وجود القيا�س – ام�سباح – القراحات‬ ‫الحل السابق ‪ :‬خالد الغنامي‬




                              

                              

                         



‫ﻓﻼش‬

‫ﺗﻌﺪﺩ ﺍﻟﺘﻌﺒﻴﺮ‬ ‫ ﻭﻣﻬﺎﺭﺓ ﻓﻲ ﱡ‬..‫ﺗﻨﻮﻉ ﺍﻷﺟﻨﺎﺱ ﺩﻟﻴﻞ ﺛﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﺒﺪﻉ‬ ‫ ﱡ‬:‫ﺑﺎﻋﺸﻦ‬

              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬321) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬4 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

27 culture@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺃﻭﺭﺍﻗﻪ ﺗﺒﺤﺚ ﺍﻟﺜﻮﺍﺑﺖ ﻭﺍﻟﻤﺘﻐﻴﺮﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ‬..‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﺃﻋﻤﺎﻟﻪ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬

‫ﺍﻛﺸﻂ ﻭﺍﺭﺑﺢ‬ ‫ﻧﻮﺑﻞ‬ ‫زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬

                         –                                                                         zsedair@alsharq.net.sa

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻣﻜﺔ ﻳﺤﺎﻭﻝ ﺟﻤﻊ ﻣﻮﺍﻗﻒ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﺔ ﻭﺗﻌﺰﻳﺰ ﺍﺭﺗﺒﺎﻃﻬﺎ ﺑﺎﻟﻨﻬﺞ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ‬                                 1345                   12                                 







                                                   

                                    

                                          

       13                               ���              13                       

‫ﺗﺮﻛﻴﺐ ﻗﻄﻊ ﻣﻌﺮﺽ »ﺭﻭﺍﺋﻊ ﺍﻵﺛﺎﺭ« ﻓﻲ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ‬ ‫ﻣﻌﺮﺽ ﺭﻭﺍﺋﻊ ﺍﻵﺛﺎﺭ‬

320   1.2 ‫ﻗﻄﻌﺔ أﺛﺮﻳﺔ‬

         

                                               

                  15      320                      

‫ ﺻﻴﺎﻏﺔ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ ﺗﺘﻄﻠﺐ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬:‫ﺍﻟﺤﺠﻴﻼﻥ‬                                              





 

                        

                                          

«‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻟﺴﻬﺮﺓ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻳﺸﻬﺪ ﻏﻴﺎﺏ ﻃﺎﻗﻢ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻭﺣﻀﻮﺭ »ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ‬



                                               

                                                   

                   


‫ﻫـ‬1433 ‫ ذو اﻟﺤﺠﺔ‬4 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫م‬2012 ‫ أﻛﺘﻮﺑﺮ‬20 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬321) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                   ���                                                                                             jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                      

                       95                    95                     

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺭﺩ ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ‬ !‫ﺧﻮﻓﻨﺎ ﺃﻛﺜﺮ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﺣﺘﺴﺎﺏ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                               

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

(‫)ﺗﻐﺸﻴﺶ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﺮﺟﻞ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬



         0.11 4.73.6  4.2  

                            0.07                  0.03      

‫ﻋﺎﺯﻑ ﺗﺮﻛﻲ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺗﻬﻤﺔ‬ «‫ﺍﻹﺳﺎﺀﺓ ﻟﻸﺩﻳﺎﻥ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬                 18        18               

‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

                                                                                                           24            hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

         637          

                     

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬        

«‫ﺭﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﺨﺮﺝ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﺸﻜﺎﻭﻯ ﻋﺒﺮﺣﺴﺎﺑﻪ ﺍﻟﺸﺨﺼﻲ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬                     

‫ﺷﻌﺐ ﺍﷲ‬ !«‫»ﺍﻟﺴﻬﺮﺍﻥ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫»ﻧﻮﻛﻴﺎ« ﺗﺘﻜﺒﺪ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺘﻮﻗﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺑﻊ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻭﺗﻌﻠﻖ ﺁﻣﺎﻟﻬﺎ ﻋﻠﻰ »ﺟﻬﺎﺯﻳﻦ« ﺳﺘﻄﺮﺣﻬﻤﺎ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬ 3.4  2.384  8.2   1057                     920 820       8    

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬



                         @mkhuraif        

                           

‫ ﻣﺘﺄﺛﺮﺓ ﺑﺎﻧﺨﻔﺎﺽ ﻣﺒﻴﻌﺎﺕ ﺍﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ ﺍﻟﺸﺨﺼﻲ‬%22 ‫ﺃﺭﺑﺎﺡ »ﻣﺎﻳﻜﺮﻭﺳﻮﻓﺖ« ﺍﻟﻔﺼﻠﻴﺔ ﺗﻬﺒﻂ‬

" "

56      16.01%8 " "       

 %2         53 4.47        685.74        

    " "        %22    


الشرق المطبوعة - عدد 321 - الرياض