Issuu on Google+

‫ ﻻ ﻋﻠﻢ ﻟﻲ ﺑﻬﺎ‬:‫ ﻭﺭﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺤﺞ‬..‫ ﻋﺸﺮﻭﻥ ﺃﻟﻒ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﺩﺍﺧﻠﻲ ﻓﺎﺋﻀﺔ‬:‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ‬       5

Friday 3 Dhul-Hijjah1433

       13 75            

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

19 October 2012 G.Issue No.320 First Year

:| ‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻟـ‬ ‫ﺭﻓﻊ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺁﻻﻑ‬

       232   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬320) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬3 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﺳﻨﻘﻒ ﺿﺪ ﺍﻟﺸﻌﺎﺭﺍﺕ ﻭﺍﻟﺸﻐﺐ ﻭﺍﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬:‫ﻗﺎﺩﺓ ﺃﻣﻦ ﺍﻟﺤﺞ‬ ‫ﹼ‬ «..‫»ﻭﺃﺫﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺱ‬

                   1200        7

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺎﻋﺘﻤﺎﺩ‬ ‫ﺧﻄﻂ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺤﺞ ﻭﺁﻟﻴﺎﺕ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‬

3



16 ‫ ﺷﺎﺑ ﹰﺎ ﻭﻓﺘﺎﺓ ﻳﻘﺪﻣﻮﻥ‬52

‫ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻔﻘﺮ ﻭﺍﻟﺠﻬﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ 9  ‫ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻔﺎﺟﺊ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﻭﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ 17  ‫ﺗﺤﺎﻟﻔﺎﺕ‬ ‫ ﺁﻻﻑ‬304‫ﻧﻘﻞ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻭ‬ ‫ ﺣﺎﺝ ﺣﺘﻰ ﺃﻣﺲ‬500‫ﻭ‬ 3

4

4

5



‫ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ‬:‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﺗﺴﺠﻞ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬..‫ﻣﻄﻤﺌﻨﺔ‬ ‫ﺇﺻﺎﺑﺎﺕ ﻭﺑﺎﺋﻴﺔ ﺃﻭ ﻣﺤﺠﺮﻳﺔ‬ 

‫ﺳﻔﺎﺭﺓ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﺗﻜﺜﻒ‬ ‫ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﺍﺗﻬﺎ ﻟﻤﻨﺢ ﺗﺄﺷﻴﺮﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﺤﺞ ﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ‬

4/3

  

‫ﻋﻮﺩﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻣﺮﻭﺍﻥ ﺍﻟﻈﻔﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺃﻋﻮﺍﻡ ﻓﻲ ﺳﺠﻮﻥ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬

                                                60



                                 2004        19  10               

‫ ﺩﻋﻮﺍﻫﺎ ﺿﺪﻱ ﻛﻴﺪﻳﺔ‬:‫ ﻭﺍﻟﻜﻔﻴﻞ‬..‫ﻣﺴﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻦ‬ ‫ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﹼ‬:‫ﺯﻭﺟﻬﺎ‬

‫ »ﻣﺼﺮﻳﺔ ﻣﻜﺔ« ﻟﻢ‬:‫ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ‬ ‫ﺗﺘﻌﺮﺽ ﻟﻼﻏﺘﺼﺎﺏ ﻣﻦ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬

                                  8

‫ ﻭﺯﺍﺭﺓ‬:‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻤﻐﻠﻮﺙ‬ ‫ﺍﻟــﺸــﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﺠﻮﺏ ﺍﻟــﻨــﺎﺱ ﺑــﺪ ﹰﻻ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻢ‬

11  



                             

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬

«‫ﺃﺿﺎﺣﻲ ﺗﻨﺘﻈﺮ »ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ‬



‫ ﻓﺮﻗﺔ ﻟﻔﺮﺽ ﺍﺷﺘﺮﺍﻃﺎﺕ‬300 ‫ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ ﻓﻲ ﻣﺨﻴﻤﺎﺕ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ‬

‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ ﻗﻀﻴﺔ ﻓﻘﺪ‬62 ‫ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ ﺗﺘﻠﻘﻰ‬ ‫ﻭﺗﻐﻴﺐ ﻣﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺧﻼﻝ ﻋﺸﺮﺓ‬ 5  ‫ﺃﺷﻬﺮ‬

‫ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ‬

‫ﺳﺘﺰﻏﺮﺩ ﺍﻟﺤﺎﺟﺔ‬ !‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩ ﹼﻳﺔ‬

 12

6

‫ﻓﺎﻳﺪ اﻟﻌﻠﻴﻮي‬

12

‫ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬

  ���

13

‫ﺣﺎﻣﺪ ﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ‬

‫ﻫﻴﺜﻢ ﻟﻨﺠﺎوي‬

‫ﺇﻧﺬﺍﺭ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ‬ ‫ﺷﻌﺐ‬

13

‫ﻋﺒﺪاﻟﺼﺒﻮر ﺑﺪر‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬320) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬3 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

2

‫ﻃﻴﺮﺍﻥ ﺑﺎﻷﺟﻨﺤﺔ‬

‫ﺣﺪود ﻣﻤﻜﻨﺔ‬

‫ﺇﻋﻼﻡ ﺍﻟﺘﻤﻨﻴﺎﺕ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

!‫ﺍﻟﺘﻠﺬﺫ ﺑﺎﻟﻄﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬

                                                                                                            1967  habib@alsharq.net.sa

‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬

15 17

‫ﻳﺤﻮﻝ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺰﻝ ﺃﺣﻼﻣﻪ‬ ‫ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ ﱢ‬             

  62    " "         220.000 1999      

                                                                                  –     ""           –           " "                    alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ﻓﻴﻠﻴﻜﺲ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬

                      

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

«‫»ﺗﺼﻔﻴﻖ ﺣﺎﺭ‬ ‫ﻣﻴﺸﻴﻞ ﺃﻭﺑﺎﻣﺎ ﺗﺨﺮﻕ ﺍﻟﻤﻨﺎﻇﺮﺓ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ ﺑـ‬ ‫ﹴ‬         ""            "      "     

 " "    " "  ���                   "   "    

                       

2012 ‫ أﻛﺘﻮﺑﺮ‬19

                        

‫»ﺟﻮﺟﻞ« ﻳﻨﺸﺮ‬ ‫ﺻﻮﺭ ﹰﺍ ﻟﻤﺮﺍﻛﺰ‬ ‫ﺍﻟﺒﻴﺎﻧﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﻷﻭﻝ ﻣﺮﺓ‬

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

       15 

2006 1919 1933 1950 1960 1973 1981


‫الجمعة ‪ 3‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 19‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )320‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين وولي العهد يعزيان ملك‬ ‫كمبوديا‪ ..‬ويهنئان الرئيسين الليبي والموريتاني‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫بع ��ث خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن امل ��ك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزيز‪ ،‬برقية ع ��زاء وموا�ساة‬ ‫ملك ملكة كمبوديا املك نورودوم �سيهاموي‪،‬‬ ‫ي وفاة والده املك نورادوم �سيهانوك‪.‬‬ ‫واأع ��رب خادم احرمن ال�سريفن با�سمه‬ ‫وا�سم �سعب وحكومة امملكة العربية ال�سعودية‬ ‫عن اأحر التعازي‪ ،‬واأ�سدق اموا�ساة له ولأ�سرة‬ ‫الفقي ��د ول�سع ��ب كمبوديا ال�سدي ��ق‪ ،‬متمني ًا له‬ ‫موفور ال�سحة وال�سعادة‪ ،‬واأل يُرى اأي �سوء‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى بعث خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن‪ ،‬برقي ��ة تهنئ ��ة اإى رئي�س احكومة‬ ‫الليبي ��ة علي زي ��دان حم ��د زي ��دان‪ ،‬منا�سبة‬ ‫انتخابه رئي�س ًا للحكومة ي باده‪ .‬واأعرب املك‬ ‫با�سم ��ه وا�سم �سعب وحكوم ��ة امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية عن اأجمل التهاي واأطيب التمنيات‬ ‫موفور ال�سح ��ة وال�سعادة ل ��ه‪ ،‬ول�سعب ليبيا‬ ‫ال�سقي ��ق امزيد م ��ن التق ��دم وال�ستق ��رار‪ .‬كما‬ ‫بع ��ث خادم احرم ��ن ال�سريف ��ن‪ ،‬برقية تهنئة‬ ‫لرئي� ��س اجمهوري ��ة الإ�سامي ��ة اموريتاني ��ة‬ ‫الرئي�س حمد ولد عبدالعزيز‪ ،‬بنجاح العملية‬

‫خادم احرمن ال�صريفن‬

‫وي العهد‬

‫اجراحي ��ة التي اأجري ��ت له اإثر اح ��ادث الذي‬ ‫تعر� ��س ل ��ه‪ .‬وق ��ال املك «علمن ��ا بنب� �اأ احادث‬ ‫اموؤ�س ��ف ال ��ذي تعر�ست ��م له‪ ،‬وج ��اح العملية‬ ‫اجراحية الت ��ي اأجريت لكم ولله احمد‪ ،‬واإننا‬ ‫اإذ نعرب لكم عن اأ�سدق التهاي على �سامتكم‪،‬‬ ‫واأطي ��ب التمنيات لفخامتكم‪ ،‬لن�ساأل الله العلي‬ ‫القدي ��ر اأن متعك ��م بال�سح ��ة والعافي ��ة‪ ،‬واأل‬

‫يريكم اأي مكروه‪ ،‬اإنه �سميع جيب»‪ .‬من جانبه‬ ‫بع ��ث وي العهد نائب رئي�س جل� ��س الوزراء‬ ‫وزي ��ر الدف ��اع �ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي الأمر‬ ‫�سلم ��ان بن عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود‪ ،‬برقية عزاء‬ ‫وموا�س ��اة ملك ملكة كمبودي ��ا املك نورودوم‬ ‫�سيهام ��وي ي وف ��اة وال ��ده امل ��ك ن ��ورادوم‬ ‫�سيهان ��وك‪ .‬واأعرب �سمو وي العهد له ولأ�سرة‬

‫الفقي ��د ول�سع ��ب كمبوديا ال�سديق ع ��ن اأ�سدق‬ ‫التع ��ازي واموا�ساة‪ ،‬راجي ًا ل ��ه موفور ال�سحة‬ ‫وال�سعادة‪ ،‬واأل يُرى اأي مكروه‪.‬‬ ‫كم ��ا بعث وي العهد نائ ��ب رئي�س جل�س‬ ‫ال ��وزراء وزي ��ر الدف ��اع برقي ��ة تهنئ ��ة لرئي�س‬ ‫احكوم ��ة الليبي ��ة علي زي ��دان حم ��د زيدان‪،‬‬ ‫منا�سب ��ة انتخابه رئي�س� � ًا للحكومة ي باده‪.‬‬ ‫وع ��ر �سم ��و وي العهد ع ��ن اأ�س ��دق التهاي‪،‬‬ ‫واأطي ��ب التمنيات موفور ال�سح ��ة وال�سعادة‬ ‫له‪ ،‬وامزي ��د من التقدم والزده ��ار ل�سعب ليبيا‬ ‫ال�سقي ��ق‪.‬اإى ذلك بعث وي العهد‪ ،‬برقية تهنئة‬ ‫لرئي� ��س اجمهوري ��ة الإ�سامي ��ة اموريتاني ��ة‬ ‫الرئي�س حمد ولد عبدالعزيز‪ ،‬بنجاح العملية‬ ‫اجراحي ��ة التي اأجري ��ت له اإثر اح ��ادث الذي‬ ‫تعر� ��س له‪ .‬وق ��ال �سم ��وه «علمت نب� �اأ احادث‬ ‫اموؤ�س ��ف ال ��ذي تعر�ست ��م له‪ ،‬وج ��اح العملية‬ ‫اجراحية التي اأجريت لكم ولله احمد‪ ،‬واإنني‬ ‫اإذ اأعر لكم ع ��ن اأ�سدق التهاي على �سامتكم‪،‬‬ ‫واأطي ��ب التمني ��ات لفخامتك ��م‪ ،‬لأدع ��و ام ��وى‬ ‫�سبحان ��ه وتع ��اى اأن م ��ن عليك ��م بامزي ��د من‬ ‫ال�سح ��ة والعافي ��ة‪ ،‬واأل يريك ��م اأي �س ��وء‪ ،‬اإنه‬ ‫�سميع جيب»‪.‬‬

‫أكد وجود خطط وقوات إضافية لمواجهة الطوارئ‬

‫العميد العتيبي لـ |‪ :‬قواتنا جاهزة لمواجهة‬ ‫أي عمل قد يعكر صفو الحج‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأك ��د قائد قوات اأمن احج لإدارة‬ ‫وتنظي ��م اح�س ��ود العمي ��د �سع ��ود‬ ‫العتيبي جاهزية القوات للت�سدي لأي‬ ‫اأعمال تخل باأمن اح ��ج �سواء اأكانت‬ ‫مظاهرات اأو �سعارات اأو �سغب‪ .‬وقال‬ ‫ل � � «ال�س ��رق» اإن قواتنا جاه ��زة �سواء‬ ‫من الأمن الداخلي واحر�س الوطني‬ ‫والقوات ام�سلحة لحتمال وجود اأي‬ ‫عمل يخل باأمن احجيج‪ ،‬وعلى اأهبة‬ ‫ال�ستع ��داد للتدخ ��ل عن ��د اأي طارئ‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف العتيب ��ي قائ � ً�ا اإن اح ��ج‬ ‫مو�سم عبادة ول جال فيه لل�سعارات‬ ‫اأو امظاه ��رات وال�سغ ��ب‪ ،‬معرب� � ًا عن‬ ‫اأمله ي اأن يلتزم احجاج بالتعليمات‬ ‫والأنظم ��ة الت ��ي و�سع ��ت م ��ن اأج ��ل‬ ‫�سامتهم وراحتهم‪ .‬وقال لدينا خطط‬ ‫للطوارئ وق ��وات احتياطية للتعامل‬ ‫م ��ع اأي حدث ي�سته ��دف تعكر �سفو‬ ‫اأم ��ن اح ��ج ل �سم ��ح الل ��ه‪ .‬وك�س ��ف‬ ‫العتيبي عن تخ�سي�س �سبع طرق ي‬ ‫م�سعر من ��ى لت�سهيل احركة و�سمان‬ ‫ان�سيابيته ��ا وع ��دم تاأثره ��ا بحرك ��ة‬ ‫احج ��اج غ ��ر النظامي ��ن‪ .‬ولف ��ت‬ ‫اإى وج ��ود خم�س ��ة ح ��اور للذه ��اب‬ ‫للم�سج ��د اح ��رام �سيت ��م ا�ستخدامها‬ ‫بكام ��ل �سعته ��ا وبخا�س ��ة ي الي ��وم‬ ‫الثاي ع�س ��ر من ذي احج ��ة لتفتيت‬ ‫اح�س ��ود‪ ،‬موؤك ��دا اأن تفويج احجاج‬ ‫اإى ام�سجد احرام مطلب اجميع‪.‬‬ ‫جاء ذلك على هام�س اللقاء الذي‬ ‫نظمت ��ه اموؤ�س�س ��ة الأهلي ��ة مط ��وي‬ ‫حج ��اج ال ��دول العربية �سب ��اح اأم�س‬ ‫للتعريف بخطة التفويج من�ساأة ج�سر‬ ‫اجم ��رات‪ ،‬بح�س ��ور روؤ�س ��اء بعثات‬ ‫الدول الإ�سامية ووكيل وزارة احج‬

‫نوح يكرم روا�س‬

‫(ال�صرق)‬

‫حظر رمي الجمرات على «النظاميين» في أوقات محددة لمنع التزاحم‬

‫سبع طرق في منى وخمسة محاور لتيسير الحركة إلى الحرم‬ ‫التشديد على الحجاج بالبقاء في مساكنهم في ‪ 12‬ذي الحجة‬ ‫‪ 457‬ألف حاج يرمون في الدور الرابع و ‪ 1.5‬مايين في سائر اأدوار‬ ‫ل�سوؤون العمرة عي�سى روا�س‪ ،‬ونائب‬ ‫قائد قوات اأمن احج والعمرة العميد‬ ‫�سعد الهذي‪ ،‬وقائ ��د قوات اأمن احج‬ ‫لإدارة وتنظيم اح�سود العميد �سعود‬ ‫العتيبي وع ��دد من القي ��ادات الأمنية‬ ‫اإ�سافة لرئي�س مطوي حجاج الدول‬ ‫العربي ��ة امط ��وف في�س ��ل ب ��ن حمد‬ ‫نوح‪ ،‬ونائب رئي�س اموؤ�س�سة امطوف‬ ‫حمد بن ح�سن معاجيني‪.‬‬ ‫واأك ��د روا� ��س ي م�ستهل اللقاء‬ ‫عل ��ى �س ��رورة اللت ��زام بج ��داول‬ ‫التفوي ��ج ج�س ��ر اجم ��رات‪ ،‬مبين� � ًا‬ ‫تق�سي ��م ج�س ��ر اجم ��رات اإى ق�سمن‬ ‫الأول يخ� ��س م�ستخدم ��ي قط ��ار‬ ‫ام�ساع ��ر وعدده ��م ‪ 540‬األفا ي�سملون‬

‫حجاج جن ��وب اآ�سيا وحجاج حمات‬ ‫الداخ ��ل ودول اخلي ��ج اإ�ساف ��ة اإى‬ ‫�سبع ��ة اآلف ح ��اج ترك ��ي �سيتجهون‬ ‫مبا�س ��رة اإى ال ��دور الراب ��ع لرم ��ي‬ ‫اجم ��رات والع ��ودة ج ��دد ًا للقط ��ار‬ ‫فيم ��ا �ستخ�س� ��س الأدوار الأر�س ��ي‬ ‫والأول والث ��اي والثال ��ث لباق ��ي‬ ‫احجاج والبالغ عددهم قرابة امليون‬ ‫والن�سف‪ .‬واأو�س ��ح روا�س اأن اأنفاق‬ ‫ال�سعب ��ن والعزيزي ��ة �ستخف ��ف م ��ن‬ ‫ال�سغط على امنطقة امركزية ي منى‬ ‫بحي ��ث م رب ��ط القادمن م ��ن منطقة‬ ‫ال�سعب ��ن بال ��دور الثال ��ث والقادمن‬ ‫من العزيزية بال ��دور الثاي‪ .‬وك�سف‬ ‫ع ��ن مراع ��اة و�س ��ع اأوق ��ات ح ����ددة‬

‫للحج ��اج غر النظامي ��ن يحظر فيها‬ ‫رمي اجمار قبل احجاج النظامين‪،‬‬ ‫مو�سح ��ا اأن اجداول التي حدد تلك‬ ‫امواعي ��د امخ�س�س ��ة ل ��كل موؤ�س�س ��ة‬ ‫وبعث ��ة و�سعت بالتعاون مع اجهات‬ ‫العامل ��ة ي اح ��ج‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ه ��ذه‬ ‫اج ��داول ح ��ل مراجع ��ة دائم ��ة مع‬ ‫موؤ�س�سات الطواف ��ة والبعثات للتاأكد‬ ‫من مدى التزام البعثات واموؤ�س�سات‬ ‫برامج التفويج امعدة‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪� ،‬سدد م�ساع ��د قائد‬ ‫ق ��وات اأم ��ن اح ��ج واإدارة تنظي ��م‬ ‫اح�سود العميد �سعود العتيبي على‬ ‫اأهمية اللتزام باخطط امو�سوعة‪،‬‬ ‫مبين ��ا اعتم ��اد خط ��ة الأم ��ن الع ��ام‬

‫عل ��ى تنظيم تفتي ��ت اح�س ��ود على‬ ‫ام�س ��ارات امو�سوعة من ��ع التداخل‬ ‫اأو التدافع‪ .‬وقال اإن ج�سر اجمرات‬ ‫جع ��ل الرم ��ي اأك ��ر تنظيم� � ًا‪ .‬وقال‬ ‫نائب قائد قوات اأمن احج والعمرة‬ ‫العمي ��د �سعد اله ��ذي اإن مهام قواته‬ ‫تنح�س ��ر ي تنظي ��م اح�س ��ود ي‬ ‫قط ��ار ام�ساع ��ر وي اح ��رم امك ��ي‬ ‫ال�سريف‪ .‬واأ�سار اإى اأن التفويج اإى‬ ‫ج�سر اجمرات �سي�ساهم ي تنظيم‬ ‫اح�سود امتجه ��ة اإى احرم امكي‪،‬‬ ‫موؤك ��دا على اأهمية بقاء احجاج ي‬ ‫م�ساكنهم ي مكة امكرمة اأو ي منى‬ ‫ي ��وم الث ��اي ع�سر م ��ن ذي احجة‪.‬‬ ‫وا�ستعر� ��س مث ��ل الدف ��اع ام ��دي‬ ‫خط ��ط الإخاء والط ��وارئ‪ ،‬م�سددا‬ ‫عل ��ى اأهمي ��ة اللت ��زام بالتعليم ��ات‬ ‫الت ��ي عممته ��ا اإدارة الدف ��اع امدي‬ ‫عل ��ى البعثات وجموع ��ات اخدمة‬ ‫اميدانية‪.‬‬ ‫وي ال�سياق ذاته‪ ،‬اأ�ساد رئي�س‬ ‫اموؤ�س�س ��ة الأهلي ��ة مط ��وي حجاج‬ ‫ال ��دول العربية امطوف في�سل نوح‬ ‫بتعاون القي ��ادات الأمني ��ة ووزارة‬ ‫احج مع البعثات للتعريف باخطط‬ ‫امو�سوعة وبخا�سة خطط التفويج‬ ‫من�ساأة اجمرات وللم�سجد احرام‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح نائ ��ب رئي� ��س اموؤ�س�س ��ة‬ ‫امطوف حمد ب ��ن ح�سن معاجيني‬ ‫اأن ��ه م تبلي ��غ جميع بعث ��ات الدول‬ ‫العربية باللت ��زام بالتفويج ج�سر‬ ‫اجم ��رات ومن ثم اإى م�ساكنهم ي‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة اأو ي من ��ى ي ح ��ال‬ ‫عدم تعجله ��م يوم الث ��اي ع�سر من‬ ‫�سهر ذي احجة‪ ،‬مبينا اأنه م اإباغ‬ ‫البعث ��ات ب�سرورة تنظي ��م التفويج‬ ‫للم�سجد احرام حفاظا على �سامة‬ ‫واأمن احجيج‪.‬‬

‫وزير الداخلية يوجه باعتماد خطط‬ ‫الجهات المشاركة في أعمال الحج‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫وج��ه وزي��ر الداخلية رئي�س‬ ‫جنة احج العليا �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬ ‫باعتماد خطط اجهات ام�ساركة‬ ‫ي اأع � �م� ��ال اح � ��ج ل� �ه ��ذا ال��ع��ام‬ ‫التنظيمية والأم �ن �ي��ة واخدمية‬ ‫وال��وق��ائ�ي��ة‪ ،‬وبراجها امتعددة‪،‬‬ ‫واآل�ي��ات تنفيذها من قبل كل جهة‬ ‫وم���س�ت��وي��ات رف�ي�ع��ة م��ن الأداء‬ ‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬ ‫ام �ت �م �ي��ز وف���ق ت��وج �ي �ه��ات خ ��ادم‬ ‫اح��رم��ن ال�سريفن ووي عهده‬ ‫الأم � ��ن وت�ط�ل�ع�ه�م��ا ال ��دائ ��م اإى ��س� ّرف الله بها ه��ذه ال�ب��اد قيادة‬ ‫تقدم كافة اخدمات والت�سهيات و� �س �ع �ب � ًا ج���اه خ��دم��ة اح��رم��ن‬ ‫حجاج بيت الله احرام ي اإطار ال�سريفن وقا�سديهما من احجاج‬ ‫الر�سالة الإ�سامية الكرى التي وال ��زوار وامعتمرين وم��ا م ّكن‬

‫حجاج هذا العام من اأداء منا�سكهم‬ ‫و�سعائرهم بكل ي�سر و�سهولة‪.‬‬ ‫اأو� �س��ح ذل��ك م�ست�سار وزي��ر‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة اأم ��ن ع��ام ج�ن��ة اح��ج‬ ‫العليا ال��دك �ت��ور ��س��اع��د ال�ع��راب��ي‬ ‫احارثي‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن اإعداد هذه‬ ‫اخطط والرامج من قبل الأجهزة‬ ‫ام�ساركة ي اأع �م��ال اح��ج ياأتي‬ ‫ي �سياق الإط��ار التنفيذي لقرار‬ ‫جل�س الوزراء رقم ‪ 179‬وتاريخ‬ ‫‪1429/6/26‬ه� ال� ��ذي يق�سي‬ ‫ب �اأن تتوى كل جهة م�سوؤولة عن‬ ‫خ��دم��ة م��ن خ��دم��ات اح ��ج اإع ��داد‬ ‫خطة تف�سيلية لتنفيذ هذه اخدمة‬ ‫بالتن�سيق م��ع اج �ه��ات امعنية‬ ‫بها اأو ام�ساركة اأو ام�ساندة ي‬ ‫تنفيذها‪.‬‬

‫الفيصل يأمر بعاج سائقي حافات نقل‬ ‫الحجاج في المستوصفات الحكومية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�ساري‬ ‫وجّ ��ه اأم��ر منطقة مكة امكرمة‬ ‫رئي�س جنة الهيئة العليا مراقبة نقل‬ ‫احجاج �ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫خ��ال��د الفي�سل ال �� �س �وؤون ال�سحية‬ ‫منطقة مكة امكرمة بالك�سف على‬ ‫�سائقي حافات �سركات نقل احجاج‬ ‫ي ام�ستو�سفات وام��راك��ز التابعة‬ ‫لل�سوؤون ال�سحية‪ ،‬واعتبارهم من‬ ‫احجاج ي حالة مر�سهم واإعطائهم‬ ‫العاج الازم‪ ،‬وذلك لراحة و�سامة‬ ‫احجاج‪ ،‬وا�ستجابة ل�سكوى �سائقي‬ ‫اح� ��اف� ��ات ال� �ت ��ي رف��ع��وه��ا ح��ول‬ ‫ع��دم معاجتهم ي ام�ستو�سفات‬

‫ما م نقله حتى ظهر اأم�س اخمي�س‬ ‫على حافات �سركات نقل احجاج‬ ‫ب�ل��غ اإج �م��ال �ي��ه م�ل�ي��ون��ا وث��اث�م��ائ��ة‬ ‫واأربعة اآلف وخم�سمائة حاج وبلغ‬ ‫اإجماي عدد الرحات اأكر من ‪54‬‬ ‫األ��ف رحلة‪ .‬وق��ال اإن النقابة و ّفرت‬ ‫ع�سرة ك�سافات م�سيئة لأمن الطرق‬ ‫بطريق مكة امكرمة‪/‬امدينة امنورة‬ ‫للم�ساعدة ي تهدئة احافات الناقلة‬ ‫للحجاج ي النقاط الأمنية وكذلك‬ ‫ي م��راك��ز ال�ستقبال والتفويج‪،‬‬ ‫كما م توفر اأرب�ع��ن حافلة بدون‬ ‫الأمر خالد الفي�صل‬ ‫مقاعد لل�سوؤون ال�سحية لتهيئتها‬ ‫احكومية‪.‬‬ ‫واأو�سح اأمن عام هيئة النقابة بالتجهيزات الازمة لنقل احجاج‬ ‫امتحدث الر�سمي مروان زبيدي اأن امر�سى لمام حجهم‪.‬‬

‫حجار‪ :‬لجنة عليا لإشراف على خدمتهم‬

‫ضيوف الملك من حجاج فلسطين يستقبلون مكة بالدموع‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫و�سل األف حاج من �سيوف خادم‬ ‫اح��رم��ن ال�سريفن م��ن اأ��س��ر وذوي‬ ‫ال�سهداء والأ�سرى الفل�سطينين اإى‬ ‫الأرا� �س��ي امقد�سة اأم ����س‪ ،‬م��ن اأ�سل‬ ‫األفي حاج فل�سطيني �سملتهم امكرمة‬ ‫املكية‪ ،‬باإ�سراف ومتابعة من وزارة‬ ‫احج‪ .‬ور�سدت عد�سة «ال�سرق» حالة‬ ‫من احنن لاأرا�سي امقد�سة ي عيون‬ ‫وكلمات احجاج‪ ،‬كما �سجلت دموعهم‬ ‫اح��ارة التي اختلطت بالدعاء خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن على تلك امكرمة‪.‬‬ ‫واأو�سح ذلك وزير احج الدكتور‬ ‫بندر حجار‪ ،‬م�سر ًا اإى ت�سكيل جنة‬ ‫تنفيذية عليا برئا�سته متابعة الرنامج‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫جانب من احجاج الذين و�صلوا اأم�س‬ ‫والإ�سراف على اخدمات التي �ستقدم‬ ‫لل�سيوف‪ .‬وك�سف عن تن�سيق مكثف اج�م�ي��ع للمكرمة ام�ل�ك�ي��ة‪ ،‬وث�م�ن��وا ال� ��وزي� ��ر‪ ،‬م �ك��رم��ة خ� ��ادم اح��رم��ن‬ ‫للجنة م��ع اج�ه��ات امخت�سة لتقدم �سهولة إاج ��راءات الو�سول وحفاوة ال�سريفن ودور امملكة ي خدمة‬ ‫اأرق ��ى اخ��دم��ات لهم بامنافذ وخ��ال ال�ستقبال وك��رم ال�سيافة ي النقل الق�سية الفل�سطينية عموم ًا‪ ،‬واأ�سر‬ ‫ال���س�ه��داء والأ�� �س ��رى ب�سكل خ��ا���س‪.‬‬ ‫تنقاتهم ي م�ك��ة ام�ك��رم��ة وام��دي�ن��ة والإ�سكان‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب �ه��ا‪ ،‬اأ�� �س ��ادت رئي�سة واأو�سحت الوزيرة اأن امكرمة ج�سيد‬ ‫امنورة وام�ساعر امقد�سة‪ .‬من جانبهم‪،‬‬ ‫اأك��د اأع�ساء الفوج الأول من �سيوف م �وؤ� �س �� �س��ة رع ��اي ��ة اأ�� �س ��ر ال �� �س �ه��داء ل��دع��م امملكة بقيادة خ��ادم احرمن‬ ‫خ� ��ادم اح��رم��ن ال���س��ري�ف��ن ام�ت�ن��ان واج��رح��ى الفل�سطينين انت�سار ال�سريفن للق�سية الفل�سطينية‪.‬‬


3 ً

560 ً

4

480 ً

250

2

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬320) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬3 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺃﺑﻮ ﺳﺒﻌﺔ ﻳﻨﺼﺢ ﻣﺮﺿﻰ ﺍﻟﺼﺪﺭﻳﺔ ﺑﺘﺮﺗﻴﺒﺎﺕ ﺧﺎﺻﺔ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺤﺞ‬

15‫ ﺣﻘﻴﺒﺔ ﻭ‬550 ‫ »ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﻭﻓﺮﺕ‬:‫ﺍﻟﻤﺰﺭﻭﻉ‬

‫ﺣﺎﻗﻨ ﹰﺎ ﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﺣﺎﻻﺕ ﺿﺮﺑﺎﺕ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻣﻴﺪﺍﻧﻴ ﹰﺎ‬                                %80                   5                                           ���    

                           550                15                                             

4 ‫ﺗﺪﺧﻞ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻟﻤﺎ ﹸﺃﻧﺠﺰ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻧﻘﻄﺔ ﻓﺮﺯ ﺍﻟﺒﻬﻴﺘﺔ‬ ‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﻟﻮﻻ ﱡ‬

‫ﺳﻨﺘﺼﺪﻯ ﺑﺎﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻤﻦ‬ :‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﺤﺎﻭﻝ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﺑﻄﺮﻕ ﻏﻴﺮ ﻣﺸﺮﻭﻋﺔ‬

                                                      %25           







                           

                                 

‫ﺟﻤﺪﺕ ﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ »ﺍﻟﺒﺎﺭﺩﺓ« ﻓﻲ ﺍﻟﻄﻮﺍﺭﺉ ﻟﻠﺘﻔﺮﻍ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ‬ ‫»ﺻﺤﺔ ﺟﺪﺓ« ﹼ‬

‫ ﻭﻟﻢ ﺗﺴﺠﻞ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺇﺻﺎﺑﺎﺕ ﻭﺑﺎﺋﻴﺔ ﺃﻭ ﻣﺤﺠﺮﻳﺔ‬..‫ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﻣﻄﻤﺌﻨﺔ‬:‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬                                                        24                      

                         

‫ﺍﻟﺘﻮﻳﺠﺮﻱ ﻳﺪﺷﻦ ﺻﻔﺤﺎﺕ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﻮﻳﺘﺮ ﻭﻓﻴﺴﺒﻮﻙ ﻭﻳﻮﺗﻴﻮﺏ ﺑﺄﺭﺑﻊ ﻟﻐﺎﺕ‬





                              

‫»ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ ﻭﺍﻟﺪﻭﺍﺀ« ﺗﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﺗﻌﺮﻳﺾ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ‬ ‫ﻷﺷﻌﺔ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﺗﺠﻨﺒ ﹰﺎ ﻹﺣﺪﺍﺙ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻋﻜﺴﻴﺔ‬                                                                 OTC                     

                                                                        

                                                                                   

 

                                   

‫ﺍﻟﺠﻤﺎﺭﻙ ﺗﺸﺪﺩ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﺑﺎﻟﻤﻨﺎﻓﺬ‬                                                         

                     362.641 208.550              

                                                              600                            

‫ﺳﻔﺎﺭﺓ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﺗﻜﺜﻒ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﺍﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻤﻨﺢ ﺗﺄﺷﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﺤﺞ ﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ‬                                                  300                 

                           ���                                     



 

                                                                


‫فيالي‪ :‬ا علم لي بتلك التصاريح‬

‫القرشي ينفي نفاد تصاريح حج الداخل ويؤكد وجود عشرين ألف تصريح‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ك�سف رئي�ص جنة النقل بالغرفة التجارية‬ ‫ال�سناعية ي مكة امكرمة �سعد جميل القر�سي‬ ‫ل�«ال�سرق» عن وج�د فائ�ص يقدر بنح� ع�سرين‬ ‫األف ت�سريح حجاج الداخل‪ ،‬نافي ًا ما ي�ساع عن‬

‫اأ�شامة فياي‬

‫نفادها‪ ،‬ي وقت نفى رئي�ص جنة احج والعمرة‬ ‫بالغرفة اأ�سامة فياي معرفته بهذه الت�ساريح‪.‬‬ ‫وق ��ال القر�س ��ي اإن �ست �سركات م ��ن اأ�سل ‪232‬‬ ‫�سركةحجمرخ�سةملكتلكالت�ساريحوتنتظر‬ ‫حجزها من قب ��ل احجاج‪ .‬وت�قع اأن يتم حجز‬ ‫م ��ا بي (‪ )7 - 5‬اآاف ت�سريح ليبقى ح�اي ‪13‬‬

‫األ ��ف ت�سريح �ساغ ��را‪ ،‬م�ؤكد ًا وج ���د ت�ساريح‬ ‫للحج م ت�سغ ��ل ي العامي اما�سي ��ي‪ .‬وياأتي‬ ‫ذل ��ك م�سداق ًا ما اأك ��ده وكيل اإم ��ارة منطقة مكة‬ ‫امكرم ��ة الدكت�ر عبدالعزي ��ز اخ�سري �سابق ًا‬ ‫عندما اأرجع وج�د فائ�ص من الت�ساريح التي م‬ ‫ي�ستفد منها اإى رغبة البع�ص ي اأداء الفري�سة‬

‫ب�سكلف��س�يبعيد ًاعنقي�دالنظام‪.‬منجهته‬ ‫نفى رئي�ص جنة احج والعمرة بالغرفة اأ�سامة‬ ‫ف ��اي معرفته ب�ج�د ت�ساريح فائ�سة‪ ،‬م�ؤكد ًا‬ ‫ل� «ال�س ��رق» اأنه �سيت�ا�سل م ��ع القر�سي معرفة‬ ‫تفا�سيل هذه احمات وت�جي ��ه من ي�ساأل من‬ ‫احج ��اج اإى ه ��ذه ال�سركات‪ .‬وك ��ان عدد كبر‬

‫م ��ن ام�اطني وامقيمي �سك�ا من نفاد ااأماكن‬ ‫ال�ساغرة ي حمات حجاج الداخل بعد فتح باب‬ ‫الت�سجيل لثاثة اأيام فقط‪ ،‬رغم الغاء الكبر ي‬ ‫تكلفة حجاج الداخل التي تراوحت بي خم�سة‬ ‫اآاف ري ��ال اإى خم�س ��ي األ ��ف ري ��ال ي بع�ص‬ ‫احمات‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 3‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 19‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )320‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫الدفاع المدني خصص ‪ 300‬فرقة لفرض اشتراطات السامة في المخيمات‬

‫فرق الدراجات النارية‪ ..‬الخط اأول لمكافحة الحرائق في المشاعر‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫ك�س ��ف م�س ��در م�س� ��ؤول ي‬ ‫ق ���ات الدفاع امدي ع ��ن تخ�سي�ص‬ ‫‪ 300‬فرق ��ة دراج ��ة ناري ��ة م�اجه ��ة‬ ‫الط ���ارئ ي العا�سم ��ة امقد�س ��ة‬ ‫وام�ساع ��ر خال اح ��ج‪ .‬واأ�سار ركن‬ ‫ال�سام ��ة ي م�سع ��ر مزدلف ��ة امق ��دم‬ ‫مهند� ��ص �سع ��د الب�س ��ري‪ ،‬اإى اأن‬ ‫الق ��درات الفائق ��ة للدراج ��ات عل ��ى‬ ‫اخراق الزح ��ام وال��س�ل ال�سريع‬ ‫اإى م�اق ��ع اح ���ادث ي امناط ��ق‬ ‫ال�سيق ��ة وامزدحم ��ة ي خيم ��ات‬ ‫احجاج وامناطق اجبلية‪ ،‬زادت من‬ ‫اأهميتها ي ظل اازدحام الكبر الذي‬ ‫ت�سهده ام�ساعر وي�سعب معه حرك‬ ‫ال�سي ��ارات وااآلي ��ات اأثن ��اء وج ���د‬ ‫�سي ���ف الرحمن ي من ��ى ومزدلفة‬ ‫وعرفات‪ .‬ن‬ ‫وبي الب�سري اأن مهام فرق‬ ‫الدراج ��ات الناري ��ة ي ام�ساعر تبداأ‬ ‫قبل و�س ���ل احجي ��ج اإى ام�ساعر‪،‬‬ ‫وت�سم ��ل القي ��ام بدوري ��ات ال�سامة‬ ‫للك�سف والتفتي� ��ص عن اأي خالفات‬ ‫ي خيم ��ات احج ��اج‪ ،‬ومتابع ��ة‬ ‫ا�سراط ��ات ال�سام ��ة ي امخيم ��ات‬ ‫ي م�ساح ��ة جغرافية حددة‪ ،‬للتاأكد‬ ‫م ��ن ا�ستيفائه ��ا وااإب ��اغ ع ��ن اأي‬ ‫خالف ��ات يت ��م ر�سده ��ا‪ ،‬وحاول ��ة‬ ‫اإزالته ��ا اإن اأمك ��ن‪ ،‬واإذا تع ��ذر ذل ��ك‬ ‫عل ��ى قائ ��دي الدراج ��ات النارية يتم‬ ‫اات�سال عل ��ى ال�سابط ام�س�ؤول ي‬ ‫ك ��ل م�ق ��ع‪ ،‬ليت ���ى ااإ�س ��راف على‬ ‫اإزال ��ة امخالفات وتنفي ��ذ ااإجراءات‬ ‫النظامية بحق مرتكبيها‪.‬واأ�ساف اأن‬ ‫فرق الدراجات النارية اأثبتت فاعلية‬ ‫كب ��رة ي تفق ��د متطلب ��ات ال�سامة‬ ‫ي امخيم ��ات‪ ،‬والتعامل مع ح�ادث‬ ‫امركب ��ات واحاف ��ات حي ��ث تك ���ن‬ ‫ااأ�س ��رع ي هذا امج ��ال‪ ،‬وت�سل اإى‬ ‫ام�ق ��ع قب ��ل ف ��رق الدع ��م وامكافحة‬ ‫اميداني ��ة ااأخ ��رى‪ ،‬مبين� � ًا اأن جميع‬

‫السالم يشارك‬ ‫في «بحث النهج‬ ‫العالمي لأمن»‬ ‫جنيف ‪ -‬وا�ص‬ ‫ت��راأ���ص وك�ي��ل وزارة‬ ‫الداخلية ال��دك�ت���ر اأحمد‬ ‫ب��ن حمد ال�سام‪ ،‬اأم�ص‪،‬‬ ‫اأع�� �م� ��ال ج �ل �� �س��ة ال �ع �م��ل‬ ‫ال��رئ �ي �� �س �ي��ة ام�خ���س���س��ة‬ ‫ل �ب �ح��ث ال� �ن� �ه ��ج ال �ع��ام��ي‬ ‫ل� �اأم ��ن‪ ،‬وذل� ��ك ي اإط���ار‬ ‫اأعمال القمنة الدولية ال�‪14‬‬ ‫ح ���ل اج��رم��ة ال �ع��اب��رة‬ ‫للحدود التي ت�ست�سيفها‬ ‫ال�ع��ا��س�م��ة ال�س�ي�سرية‬ ‫ج �ن �ي��ف‪ .‬و� �س �ل��ط ال���س��ام‬ ‫وام� � ��� � �س � ��ارك � ���ن خ� ��ال‬ ‫اج �ل �� �س��ة ال� ��� �س ���ء ع�ل��ى‬ ‫ال �ت �ط���رات ااأخ � ��رة ي‬ ‫ااإره��اب ال��دوي‪ ،‬واأثرها‬ ‫على ااأعمال واا�ستثمار‪،‬‬ ‫والعمل على تب ِني اأ�ساليب‬ ‫ج��دي��دة م��ن اأج ��ل ح�سي‬ ‫مكافحة التهديدات ااأمنية‬ ‫اح ��دي� �ث ��ة؛ وا� �س �ت �خ��دام‬ ‫امنظمات ااإرهابية لتقنية‬ ‫ام �ع �ل���م��ات؛ وااأه�� ��داف‬ ‫اجديدة للجرمة امنظمة‪.‬‬ ‫وي �� �س��ارك ي القمة‬ ‫ن� �ح���� ‪� � 500‬س �خ ����ص‪،‬‬ ‫م� �ث� �ل ���ن � �س �ت��ي دول � ��ة‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�ه��م وزراء و� �س �ف��راء‬ ‫وق �� �س��اة ورج � ��ال اأع �م��ال‬ ‫واق �ت �� �س��ادي���ن ب� ��ارزون‪،‬‬ ‫اإى ج���ان���ب ع� ��دي � � ٍد م��ن‬ ‫ام � �ن � �ظ � �م� ��ات ال� ��دول � �ي� ��ة‬ ‫اح �ك���م �ي��ة‪ ،‬وام�ن�ظ�م��ات‬ ‫غر احك�مية‪.‬‬

‫�شعد القر�شي‬

‫(ال�شرق)‬

‫جاهزية تامة للتعامل مع احرائق ي امخيمات وامناطق امزدحمة‬

‫مقدم مهند�س �شعود الب�شري‬

‫مازم اأول في�شل امن�شور‬

‫مازم اأول مهند�س فهد اخطيب‬

‫امازم واي ال�شيحاي‬

‫الدراجات الناري ��ة جهزة بطفايات‬ ‫حري ��ق يدوي ��ة وم�سد�س ��ات ااإطفاء‬ ‫واأنظم ��ة ات�سال ا�سلك ��ي‪ ،‬ما يتيح‬ ‫لقائده ��ا التعام ��ل م ��ع اح ��ادث ي‬ ‫اللحظ ��ات ااأوى م ��ن وق�ع ��ه‪ .‬اإى‬ ‫جان ��ب مري ��ر امعل�مة ع ��ن طبيعة‬ ‫اح ��ادث وم�قعه والدع ��م امطل�ب‪،‬‬ ‫وغرها م ��ن التفا�سيل‪ ،‬اإى عمليات‬ ‫الدف ��اع ام ��دي‪ ،‬وه ��� ااأم ��ر ال ��ذي‬ ‫يجعل م ��ن ف ��رق الدراج ��ات النارية‬ ‫بحق عين� � ًا لعملي ��ات مراك ��ز الدفاع‬ ‫ام ��دي ي ام�ساعر‪ .‬وي حال مكن‬

‫فرق الدراجات النارية من ال�سيطرة‬ ‫عل ��ى اح ��ادث يت ��م اإب ��اغ عملي ��ات‬ ‫الدف ��اع ام ��دي ي ام�ساع ��ر بذل ��ك‪،‬‬ ‫واإذا م ��ا تع ��ذر ذلك يتم طل ��ب الدعم‪،‬‬ ‫الذي يت�جه للم�قع ف ���ر ًا‪ .‬وت�سمل‬ ‫ااإج ��راءات ال�قائي ��ة من ��ع انت�س ��ار‬ ‫احرائ ��ق ف�سل الكهرب ��اء عن امربع‬ ‫ال ��ذي يق ��ع في ��ه اح ��ادث‪ ،‬وتنفي ��ذ‬ ‫عمليات اإخاء احجاج ي امخيمات‬ ‫الكائنة بالقرب من ام�قع‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬اأك ��د م�ساعد رئي�ص‬ ‫وح ��دة الدف ��اع ام ��دي رق ��م ‪800‬‬

‫ي م�سع ��ر مزدلف ��ة ام ��ازم في�س ��ل‬ ‫امن�س ���ر‪ ،‬ام�س� ��ؤول ع ��ن ع ��دد م ��ن‬ ‫ف ��رق الدراجات الناري ��ة العاملة ي‬ ‫ام�سع ��ر‪ ،‬اأن قائ ��دي ف ��رق الدراجات‬ ‫يعمل�ن عل ��ى م ��دار ال�ساعة للك�سف‬ ‫ع ��ن امخالف ��ات ومتابع ��ة اإزالته ��ا‬ ‫واإج ��راء فح� ��ص اأنظم ��ة وو�سائ ��ل‬ ‫ي خيم ��ات احج ��اج ي ام�ساعر‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن كل فرق ��ة جهزة بطفايتي‬ ‫يدويت ��ي للتعام ��ل م ��ع ح ���ادث‬ ‫احري ��ق ي احاف ��ات وامركب ��ات‬ ‫وبع�ص التجهي ��زات ااأخرى اأعمال‬

‫ااإنقاذ ي اح�ادث ال�سغرة‪.‬‬ ‫واأو�سح م�ساع ��د رئي�ص وحدة‬ ‫رق ��م ‪ 801‬ي ق ���ات الدف ��اع ام ��دي‬ ‫ي ام�ساع ��ر امازم اأول واي حمد‬ ‫ال�سيح ��اي‪ ،‬اأن قدرة فرق الدراجات‬ ‫النارية على تفقد ا�سراطات ال�سامة‬ ‫ي امخيمات ي م�ساحات جغرافية‬ ‫كب ��رة تعزز من فاعليته ��ا كدوريات‬ ‫لل�سامة والتفتي�ص ال�قائي وتطبيق‬ ‫ق ��رار حظر ا�ستخ ��دام الغ ��از ام�سال‬ ‫ي ام�ساع ��ر‪ .‬م�س ��ر ًا اإى اأن جمي ��ع‬ ‫الدراج ��ات النارية جه ��زة مفاتيح‬

‫«هاي ��د رن ��ت» ا�ستخ ��دام �سبك ��ات‬ ‫ااإطفاء ي ح ���ادث احريق‪ ،‬ف�س ًا‬ ‫ع ��ن اأجه ��زة اات�س ��اات الا�سلكي ��ة‬ ‫لطلب الدعم‪.‬وو�سف م�ساعد رئي�ص‬ ‫وح ��دة الدف ��اع امدي رق ��م ‪ 802‬ي‬ ‫ام�ساع ��ر ام ��ازم اأول مهند� ��ص فه ��د‬ ‫حم ��د اخطي ��ب‪ ،‬ف ��رق الدراج ��ات‬ ‫الناري ��ة باأنه ��ا اخ ��ط ااأول مكافحة‬ ‫حرائق امركبات وامخيمات‪ ،‬كما اأنها‬ ‫مثابة فرق التدخ ��ل ال�سريع للدفاع‬ ‫ام ��دي واإح ��دى و�سائ ��ل اح�س ���ل‬ ‫على امعل�مات الدقيقة عن اح�ادث‬ ‫م ��ن خ ��ال جهيز ك ��ل دراج ��ة نارية‬ ‫بطفاي ��ات الب ���درة وام ��اء واأجه ��زة‬ ‫اات�سال‪.‬وقال قائد اإحدى الدراجات‬ ‫الناري ��ة ي الدفاع ام ��دي ي احج‬ ‫العري ��ف عل ��ي حم ��د الغام ��دي‪،‬‬ ‫اإن جمي ��ع ف ��رق الدراج ��ات الناري ��ة‬ ‫تت�فر له ��ا اأجهزة ات�س ��ال مع القائد‬ ‫ام�س� ��ؤول واأرك ��ان ال�سام ��ة وغرفة‬ ‫العملي ��ات لاإباغ ع ��ن اأي خالفات‬ ‫ي متطلب ��ات ال�سام ��ة ي م�ساك ��ن‬ ‫وخيمات احج ��اج‪ ،‬وهي من امهام‬ ‫ااأ�سا�سي ��ة‪ ،‬بااإ�ساف ��ة اإى متابع ��ة‬ ‫الط ��رق وامم ��رات ب ��ي امخيم ��ات‪،‬‬ ‫والتاأكد من خل�ها من اأي اإ�سغاات‪.‬‬ ‫واأ�سار رئي� ��ص جم�عة دورية‬ ‫ال�سام ��ة‪ ،‬ام�س�ؤول ع ��ن اإحدى فرق‬ ‫الدراج ��ات النارية ي الدفاع امدي‪،‬‬ ‫الرقي ��ب اأول حاك ��م امج ��اد‪ ،‬اإى اأن‬ ‫دوري ��ات ف ��رق الدراج ��ات الناري ��ة‬ ‫م�ستمرة على مدار ‪� 24‬ساعة ي�مي ًا‪.‬‬ ‫وت�سم ��ل جميع امخيم ��ات وامن�ساآت‬ ‫احك�مي ��ة‪ ،‬للتاأك ��د م ��ن �سام ��ة‬ ‫التمدي ��دات الكهربائي ��ة‪ ،‬ووج ���د‬ ‫طفايات احري ��ق‪ ،‬وااإب ��اغ عن اأي‬ ‫خالفات‪ ،‬بااإ�ساف ��ة اإى جهيزاتها‬ ‫للقي ��ام باأعم ��ال ااإطف ��اء ي بداي ��ة‬ ‫ح ���ادث احريق‪ ،‬وطل ��ب الدعم من‬ ‫ال�ح ��دات اميداني ��ة امتخ�س�سة ي‬ ‫جميع اأعمال الدفاع امدي‪.‬‬

‫‪ 884578‬حاج ًا وصلوا إلى المدينة حتى اأربعاء‬

‫حجاج باكستان وبنجاديش والهند يتصدرون الحجاج‬ ‫المتبقين في المدينة بنسبة ‪%47.2‬‬ ‫امدينة امن�رة ‪ -‬وا�ص‬ ‫بل ��غ ع ��دد احج ��اج القادم ��ي‬ ‫للمدينة امن�رة ي�م اأم�ص ااأول عر‬ ‫مط ��ار ااأمر حم ��د ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫الدوي وحطات اا�ستقبال ‪20035‬‬ ‫حاج� � ًا‪ ،‬وع ��دد احج ��اج امغادري ��ن‬ ‫من امدين ��ة امن ���رة ‪ 49980‬حاج ًا‪.‬‬ ‫وبذل ��ك يبلغ اإجماي ق ��دوم احجاج‬ ‫للمدين ��ة امن�رة حتى ي ���م ااأربعاء‬ ‫اما�س ��ي ‪ 884578‬حاج ��ا‪ ،‬بينم ��ا‬ ‫بل ��غ اإجماي احج ��اج امغادرين من‬

‫امدين ��ة امن ���رة ‪ 656145‬حاج� � ًا‬ ‫بينما بلغ اإجم ��اي احجاج امتبقي‬ ‫بامدين ��ة امن ���رة ‪ 228363‬حاج� � ًا‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح تقري ��ر �سكرتاري ��ة جن ��ة‬ ‫اح ��ج بامدين ��ة امن ���رة‪ ،‬اأن الن�سبة‬ ‫ااأك ��ر وج ���دا م ��ن احج ��اج ي‬ ‫امدين ��ة امن�رة وف ��ق جن�سياتهم هم‬ ‫م ��ن اجن�سي ��ة الباك�ستاني ��ة ب�اق ��ع‬ ‫‪ 46598‬حاج� � ًا‪ ،‬يليه ��ا اجن�سي ��ة‬ ‫البنجادي�سي ��ة ب�اق ��ع ‪38204‬‬ ‫حجاج‪ ،‬ثم اجن�سي ��ة الهندية ب�اقع‬ ‫‪ 23173‬حاجا‪.‬‬

‫الشرق ‪ -‬جرافيك حجاج باكستان وبنجاديش والهند‬

‫المحاكم تتلقى ‪ 62‬باغ ًا بفقد أو‬ ‫تغ ُيب مواطنين خال عشرة أشهر‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ص‬ ‫تلقت حاكم امملكة خال ع�سرة اأ�سهر ‪ 62‬ق�سية بفقد اأو تغيب‬ ‫م�اطن ��ي‪ ،‬وتف�ق ��ت جدة على �سائ ��ر امناطق بع ��دد ‪ 23‬ق�سية‪ ،‬فيما‬ ‫تلق ��ت الريا�ص ‪ 17‬ق�سية ومكة ‪ 12‬ق�سية وم تتلق امنطقة ال�سرقية‬ ‫اإا ق�سيتي فيما تلقت امحاكم ااأخرى ي �سائر امناطق ع�سر ق�سايا‪.‬‬ ‫واأك ��د م�س ��در عدي اأن امحاكم خال العام ��ي اما�سيي م تر�سد اأي‬ ‫باغ ��ات بالفق ��د‪ .‬واأو�سح امحامي وام�ست�س ��ار القان�ي عبدالعزيز‬ ‫الزام ��ل اأن كل مت�سرر من غياب �سخ�ص م ��ا يحق له رفع دع�ى لدى‬ ‫امحكم ��ة يطال ��ب فيها بحقة‪ ،‬لكنه اأ�س ��ار اإى اأن النظ ��ام م يحدد مدة‬ ‫معين ��ة للتغيب‪ ،‬بحي ��ث يتمكن امدعي م ��ن رفع الدع ���ى وبناء على‬ ‫ذلك عند تقدم �سخ�ص بدع�ى �سد مفق�د‪ ،‬تق�م امحكمة بااإجراءات‬ ‫الازم ��ة معرف ��ة مكان امدع ��ى علي ��ه‪ ،‬باإر�س ��ال خطاب ��ات اإى كل من‬ ‫وزارة ال�سح ��ة وال�سج�ن واج�ازات وغرها من اجهات ااإدارية‬ ‫امخت�سة‪ ،‬وي حال ات�س ��ح �سفره اإى خارج امملكة‪ ،‬تنتقل امحكمة‬ ‫اإى ااإج ��راء التاي وه� خاطبة اإمارة امنطقة ث ��م وزارة الداخلية‬ ‫واإر�س ��ال اخط ��اب اإى ال�سف ��ارة حل وج ���د امدعى علي ��ه بالطرق‬ ‫الدبل�ما�سية‪ ،‬يطلب فيه تبلي ��غ امدعى عليه ب�ج�د ق�سية �سده ي‬ ‫حاك ��م امملكة وحل الدع�ى‪ ،‬وعند ورود اإفادة ال�سفارة بت�سليمها‬ ‫خط ��اب التبليغ للمدع ��ى عليه‪ ،‬تعقد امحكمة اجل�س ��ة وت�سدر حكم ًا‬ ‫غيابي� � ًا بحقه‪ ،‬عل ��ى اأن يعر�ص ذل ��ك احكم على حكم ��ة اا�ستئناف‬ ‫ويخ�س ��ع للتميي ��ز ليك ���ن نافذ ًا‪ .‬وق ��ال يحق للمدعى علي ��ه التما�ص‬ ‫اإعادة النظر ي احكم عند ع�دته‪ ،‬وفق ًا للفقرة «و» من امادة ‪ 129‬من‬ ‫نظام امرافعات ال�سرعية التي تن�ص على اأنه يج�ز اأي من اخ�س�م‬ ‫التما� ��ص اإع ��ادة النظ ��ر ي ااأحكام النهائي ��ة اإذا كان احك ��م غيابي ًا‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار الزامل اإى اأن النظ ��ر ي هذه ااأحكام يتطلب وقت ًا اأط�ل من‬ ‫الق�سايا ااأخرى حيث حر�ص امحكمة على الريث ي النظر ي تلك‬ ‫الدعاوى وتتحرى الدقة قبل اإ�سدار اأي حكم فيها‪.‬‬

‫رئيس جامعة الزيتونة التونسية يثمن‬ ‫مشروعات التوسعة وكفاءة اأجهزة اأمنية‬ ‫ت�ن�ص ‪ -‬وا�ص‬ ‫ثمن رئي�ص جامعة الزيت�نة‬ ‫الت�ن�سية امتخ�س�سة ي العل�م‬ ‫ااإ�سامية الدكت�ر عبداجليل‬ ‫� �س��ام اج� �ه ���د اح �ث �ي �ث��ة ال�ت��ي‬ ‫تق�م بها حك�مة خادم احرمي‬ ‫ال �� �س��ري �ف��ي ام��ل��ك ع �ب��دال �ل��ه بن‬ ‫عبدالعزيز لتنظيم م��سم احج‬ ‫وت�فر اخ��دم��ات والت�سهيات‬ ‫حجاج بيت الله اح��رام‪ .‬وقال‬ ‫اإن امملكة تق�م بجه�د مباركة‬ ‫من اأجل خدمة �سي�ف الرحمن‬ ‫ورع ��اي ��ة اح ��رم ��ي ال���س��ري�ف��ي‬ ‫وام�ساعر امقد�سة‪ ،‬م�سرًا ي‬ ‫ه� ��ذا ال �� �س��دد اإى م �� �س��روع��ات‬ ‫الت��سعة وااأن �ف��اق واج�س�ر‬ ‫وو� � �س� ��ائ� ��ل ال� �ن� �ق ��ل ام ��ري� �ح ��ة‬ ‫وااإ�سكان‪ .‬ون�ه بكفاءة ااأجهزة‬ ‫ام�ع�ن�ي��ة ب�ح�ف��ظ ااأم� ��ن وت���ف��ر‬ ‫اا�ستقرار والطماأنينة مايي‬ ‫ام�سلمي الذين يت�افدون على‬ ‫ااأرا� �س��ي امقد�سة وا��س� ًف��ا ذلك‬ ‫باأنه اإج��از فريد حققه امملكة‬ ‫باقتدار �سن�يًا‪ .‬ودع��ا احجاج‬ ‫الت�ن�سيي اإى اأن يك�ن�ا خر‬ ‫� �س �ف��راء ل�ب�ل��ده��م واأن يتحل�ا‬

‫كعادتهم بخلق ااإ��س��ام والبعد‬ ‫ع��ن ك��ل م��ا م��ن � �س �اأن��ه اأن يعكر‬ ‫�سف� ه��ذه امنا�سبة ااإ�سامية‬ ‫العظيمة‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان��ب��ه‪ ،‬اأ� � �س� ��اد م��دي��ر‬ ‫اإدارة تنمية القيادات ي امكتب‬ ‫الك�سفي ال�ع��رب��ي رف�ع��ت حمد‬ ‫ال �� �س �ب��اع��ي‪ ،‬ب �ت �م �ي��ز ال �ك �� �س��اف��ة‬ ‫ال �� �س �ع���دي��ة وج ��اح ��ات ف��رق�ه��ا‬ ‫ام �� �س �ت �م��رة ي خ��دم��ة ��س�ي���ف‬ ‫الرحمن‪ ،‬ع��اوة على ما �سهدته‬ ‫مع�سكراتها �سن�يًا من تط�رات‬ ‫ح ��دي� �ث ��ة ي ج � ��ال ال �ت �ق �ن �ي��ة‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سباعي‪ ،‬اإن ارتفاع عدد‬ ‫ام�ساركي م��ن ‪ 150‬ك�ساف ًا عام‬ ‫‪ 1962‬اإى ��س�ت��ة اآاف ك�ساف‬ ‫وج� ���ال ي ام �� �س��اع��ر ام�ق��د��س��ة‬ ‫وم� ��دن اح��ج��اج وام �ن��اف��ذ ه��ذا‬ ‫ال��ع��ام ي���ؤك��د ال���س�ع��ي احثيث‬ ‫للحك�مة ال�سع�دية ي تقدم‬ ‫كل ما من �ساأنه اارتقاء بالعمل‬ ‫امقدم للحجاج للت�سهيل عليهم‬ ‫ي اأداء منا�سكهم‪ .‬واأو�سح اأن‬ ‫مثل هذه امع�سكرات التط�عية‬ ‫تعد مدر�سة ترب�ية تع�د على‬ ‫ال�ساب بكثر من الف�ائد البدنية‬ ‫وال�سخ�سية وااجتماعية‪.‬‬


‫مستشفى‬ ‫القوات‬ ‫المسلحة في‬ ‫الجنوب ينقذ‬ ‫قدم طفلة‬ ‫من البتر‬

‫اأبها ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ج ��ح اأطباء م�ست�سف ��ى القوات ام�سلح ��ة ي منطقة‬ ‫اجن ��وب‪ ،‬ي اإنق ��اذ قدم طفلة ي العا�س ��رة من عمرها من‬ ‫الب ��ر‪ ،‬بع ��د اأن اأجري ��ت لها عملي ��ة جراحي ��ة دقيقة تكللت‬ ‫بالنج ��اح‪ .‬وكان ��ت الطفلة قد تعر�س ��ت اإ�سابة �سديدة ي‬ ‫قدمه ��ا اليمن ��ى اأدت اإى الب ��ر �سب ��ه الكامل م ��ا يزيد عن‬ ‫‪ ،%95‬وح ��دوث ك�سور متع ��ددة ي كاحل الق ��دم‪ ،‬وتفتت‬ ‫العظام‪ ،‬وقطع �سر��ين القدم‪ ،‬وتهتك �سديد اأن�سجتها‪.‬‬ ‫وقال ا�ست�ساري اجراح ��ة التجميلية ي ام�ست�سفى‬ ‫قدم الطفلة بعد العملية (ال�شرق) رئي� ��س الفريق الطب ��ي ام�سرف عل ��ى العملي ��ة اجراحية‬

‫زواج القاصرات أم‬ ‫تأخير صاة العشاء؟!‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫ا اأع ��رف ه ��ل ل ��دي لب� ��س؟‪ ،‬اأم اأنني غر مرك ��ز م�ؤخر ًا‬ ‫م ��ا فيه الكفاية‪ ،‬اأم اأن العفاريت واجن امنت�ش ��رة وحكايات‬ ‫األ ��ف ليل ��ة وليل ��ة «اإياه ��ا» ق ��د اأ�ش ��ابني منه ��ا «هب�ش ��ة» قلبت‬ ‫عل ��ي دماغ ��ي فجعلتن ��ي اأخلط ب ��ن الطالع والن ��ازل؟ جل�س‬ ‫ال�ش ���رى لطاما رمى «تهمة» اللب�س ي فهم ااخت�شا�ش ��ات‬ ‫وع ��دمااإم ��امب ��دورامجل� ��س‪،‬م ��نيعت ��بعل ��ىغياب ��ه‪.‬‬ ‫م ق ��دم اأح ��د اأع�ش ��اء امجل� ��س ق�ش ��ية تاأخ ��ر �ش ��اة‬ ‫الع�ش ��اء‪ ،‬كق�ش ��ية للت�ش ���يت والنقا�س حت قبة ال�ش�رى؟‪،‬‬ ‫وم يتح ��دث امجل� ��س ع ��ن الت�ش ��دي لاإفت ��اء ي الق�ش ��ايا‬ ‫ال�ش ��بابية‪ ،‬ما عاقة هذه ام�ا�شيع الفقهية بامجل�س ام�قر؟‪،‬‬ ‫طبع� � ًا ل� افر�ش ��نا ج ��د ًا اأن امجل�س مهتم بالفق ��ه لكان على‬ ‫اأول�ي ��ة ام�ا�ش ��يع «زواج القا�ش ��رات» وغره من الق�ش ��ايا‬ ‫املح ��ةوامهم ��ة‪.‬‬ ‫اأزعم اأن امجل�س بالقالب احاي واممكن وامتاح و�شل‬ ‫اإى و�ش ��ع ايح�شد عليه‪ ،‬فه� اإن جاء يدر�س ق�شية ا�شتكى‬ ‫م ��ن غياب الدرا�ش ��ات الازمة ل��ش ��ع ااأم�ر ي ن�ش ��ابها‪،‬‬ ‫واإن جاء يعمل غرق ي اأك�ام التقارير احك�مية‪ ،‬واإن �شد‬ ‫وجاء لي�ش ��تدعي وزير ًا كما حدث مع وزير ال�شحة م�ؤخراً‪،‬‬ ‫يح ��دث ‪-‬كم ��ا قال ع�ش ��� ال�ش ���رى عبدال�ه ��اب اآل جثل‪-‬‬ ‫اأن ياأت ��ي �ش ��احب امعاي لي�ش ��تعر�س ي بيان ط�يل ومل‬ ‫منج ��زات وزارت ��ه التي لي�س لها اأي اأث ��ر على اأر�س ال�اقع‪،‬‬ ‫ث ��م ي�ش ��تمع اإى �ش� ��ؤالن من ااأ�ش ��ئلة امنتق ��اة وامختارة من‬ ‫ااأع�ش ��اء‪ ،‬ليجيب عن بع�ش ��ها اأو يركها اإن اأراد‪ ،‬ثم يغادر‬ ‫دون اأية حا�ش ��بة على تق�ش ��ر اأدائه اأو اأداء وزارته‪ .‬فهل‬ ‫ن ��رىم ��اي ���ازيالتطلع ��اتوامرحل ��ة؟‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫أمانة الطائف تفرض مراقبة‬ ‫صحية على طرق الحجاج‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�سرع ��ت ف ��رق عم ��ل خت�س ��ة باأمان ��ة الطائ ��ف ي تنفيذ خط ��ة احج‬ ‫امو�سمية «امرحلة الثانية» ومتابعة امخت�سن وامراقبن ال�سحين جميع‬ ‫اا�سراح ��ات وال�سقق امفرو�سة وامطاعم وامح ��ال التجارية الواقعة على‬ ‫ط ��رق مرور احج ��اج كطريق الريا�س‪ ،‬وطريق اجن ��وب‪ ،‬وطريق ال�سيل‪،‬‬ ‫وطري ��ق الهدا من خلل تطبيق خطة رقابية مكثفة هدفها التاأكد من االتزام‬ ‫باا�سراطات ال�سحي ��ة امطلوبة‪ ،‬بكافة ااأحياء وامواقع ال�سياحية وطرق‬ ‫اح ��ج واأ�سواق اموا�سي وااأغن ��ام وامواقع امحيط ��ة بام�سالخ‪ ،‬مع تعزيز‬ ‫النظافة حول ميقات قرن امنازل بال�سيل الكبر وميقات وادي حرم بالهدا ‪.‬‬ ‫وتتمثل اجهود الرقابية ي �سبط امخالفات وتطبيق ائحة اجزاءات‬ ‫البلدية على امتجاوزين من خلل التن�سيق مع اجهات امخت�سة منع دخول‬ ‫ح ��وم ااأ�ساح ��ي من قب ��ل بع� ��س امخالفن من ج ��ازر وم�سال ��خ ام�ساعر‬ ‫امقد�سة التي ُتخزن بطرق غر �سليمة اإى امحافظة ‪.‬‬ ‫وقامت ااأمانة ب�سيانة امرافق البلدية الواقعة ي طرق مرور احجاج‬ ‫بااإ�ساف ��ة اإى تهيئ ��ة امتنزهات واحدائ ��ق لتكون متنف�س ًا ل�س ��كان امدينة‬ ‫وزواره ��ا خ ��لل اإج ��ازة العيد م ��ع متابعة ت�سغي ��ل دورات امي ��اه و�سيانة‬ ‫النوافر وامج�سمات اجمالية ‪ ،‬و�سيانة ال�سفلتة وااأر�سفة واأعمدة ااإنارة‬ ‫ي ال�سوارع والطرق بهدف الو�سول اأف�سل م�ستوى لت�سغيل هذه امرافق‪،‬‬ ‫م ��ع متابع ��ة �سيانة النواف ��ر وال�سلات امائي ��ة‪ ،‬وزراعة �ست ��لت الزهور‬ ‫امو�سمي ��ة ي ال�ساحات واميادي ��ن واحدائق‪ ،‬وتقلي ��م وت�سكيل ااأ�سجار‪،‬‬ ‫و�سيان ��ة األعاب ااأطف ��ال بامتنف�س ��ات العامة وجهيزه ��ا‪ ،‬و�سيانة ودهان‬ ‫امظلت العائلية‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬اأحمد ال�سبعي‬ ‫ر�سدت عد�سة «ال�سرق»‬ ‫اأح ��د العامل ��ن ي �س ��وق‬ ‫�سبيا ال�سعبي للأغنام‪ ،‬وهو‬ ‫ي�سرب كوب� � ًا من ال�ساي بعد‬ ‫خلو ال�سوق من الزبائن‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫العامل ي�شرب ال�شاي‬ ‫الجمعة ‪ 3‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 19‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )320‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫الدكت ��ور �سالح الغامدي‪ :‬اإن ��ه م اإ�سعاف الطفلة‪ ،‬وتقدم‬ ‫اخدم ��ة الطبية والعلجي ��ة لها وفق حالته ��ا احرجة ي‬ ‫ق�س ��م الطوارئ‪ ،‬و ُنقلت اإى غرف ��ة العمليات اإجراء عملية‬ ‫تثبيت الك�سور‪ ،‬وحرير ااأوعية الدموية‪ ،‬واإعادة الروية‬ ‫اإى القدم‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن عملي ��ة اإع ��ادة بن ��اء ااأن�سج ��ة للطفل ��ة‬ ‫ام�ساب ��ة‪ ،‬ا�ستغرقت خم�س مراحل‪ ،‬امرحل ��ة ااأوى اإعادة‬ ‫بن ��اء اج ��زء العل ��وي واخارجي من الق ��دم‪ ،‬تلته ��ا اأربع‬ ‫مراح ��ل ختلف ��ة اإعادة بن ��اء ااأن�سجة امتهتك ��ة‪ ،‬واإجراء‬ ‫الغي ��ارات اللزمة ح�ت ال�تخدير‪ ،‬مبين ًا اأن الطفلة مكنت‬ ‫من ام�سي على قدميها‪ ،‬وغادرت ام�ست�سفى ً‬ ‫�سليمة معافاة‪.‬‬

‫انتظار في سوق‬ ‫أغنام صبيا‬

‫مؤرخون‪ :‬عددها ستة و«القبلتين» أضيف لها‬

‫المساجد السبعة‪ ..‬إطالة الحجاج على مواقع غزوة اأحزاب‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ا�سته ��رت جموع ��ة م ��ن ام�ساج ��د‬ ‫ال�سغ ��رة الت ��ي يزورونه ��ا القادم ��ون اإى‬ ‫امدينة امنورة من �سيوف الرحمن والزوار‬ ‫م�سم ��ى ام�ساج ��د ال�سبع ��ة‪ ،‬فيم ��ا يق ��ول‬ ‫موؤرخ ��ون اإن عدده ��ا احقيق ��ي �ستة ولي�س‬ ‫�سبع ��ة‪ ،‬واإن احتفظ ��ت بهذا اا�س ��م‪ .‬ويقول‬ ‫رواة اإن م�سج ��د «القبلت ��ن»‪ ،‬ال ��ذي يبع ��د‬ ‫عن تل ��ك ام�ساجد نحو كيلومري ��ن تقريب ًا‪،‬‬ ‫ي�س ��اف اإليه ��ا اأن م ��ن يزورها ع ��اد ًة يزور‬ ‫ذلك ام�سج ��د اأي�س ًا ي نف�س الرحلة في�سبح‬ ‫عددها �سبعة‪.‬‬ ‫وهذه ام�ساجد على التواي من ال�سمال‬ ‫اإى اجن ��وب‪ ،‬الفت ��ح‪� ،‬سلم ��ان الفار�س ��ي‪،‬‬ ‫اأبوبك ��ر ال�سدي ��ق‪ ،‬عمر بن اخط ��اب‪ ،‬علي‬ ‫ب ��ن اأب ��ي طال ��ب وم�سج ��د فاطم ��ة الزهراء‪،‬‬ ‫وتبع ��د عن ام�سجد النب ��وي ال�سريف بنحو‬ ‫األف ��ي مر‪ ،‬وتقع ي اجهة الغربية من جبل‬ ‫�سلع عند جزء من موقع اخندق الذي حفره‬ ‫(وا�س)‬ ‫اأحد ام�شاجد ال�شبعة التي تلقى اإقبا ًا كبر ًا من احجاج والزوار‬ ‫ام�سلم ��ون ي عهد النبوة للدفاع عن امدينة‬ ‫و ُرم ��ت ه ��ذه ام�ساج ��د جميعه ��ا ي ااأح ��زاب اأو ام�سج ��د ااأعل ��ى وه ��و مبن ��ي فتح ًا على ام�سلمن‪.‬‬ ‫امنورة ي ال�سنة اخام�سة للهجرة‪ ،‬ويُروى‬ ‫ويق ��ع ث ��اي ام�ساجد جنوب ��ي م�سجد‬ ‫اأنه ��ا كانت مواقع مرابط ��ة ومراقبة ي تلك الوق ��ت احا�سر م ��ع امحافظة عل ��ى �سكلها ف ��وق رابية ي ال�سفح الغرب ��ي جبل �سلع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الغ ��زوة‪ ،‬حيث �سُ م ��ي كل م�سج ��د با�سم من الراث ��ي‪ ،‬وقام ��ت اأمان ��ة امدين ��ة امن ��ورة وي ��روى اأنه �سمي بهذا اا�سم اأنه كان خلل الفتح مبا�سرة وعل ��ى بُعد ع�سرين مرا منه‬ ‫راب ��ط فيه‪ ،‬عدا م�سجد الفت ��ح الذي بُني ي بتح�س ��ن وت�سج ��ر امنطق ��ة فغ ��دت كاأنه ��ا غزوة ااأحزاب م�سلى لر�سول الله �سلى الله فق ��ط ي قاع ��دة جبل �سل ��ع‪ ،‬و�سم ��ي با�سم‬ ‫علي ��ه و�سلم‪ ،‬اأو اأن �س ��ورة الفتح اأنزلت ي ال�سحاب ��ي �سلم ��ان الفار�س ��ي �ساحب فكرة‬ ‫مبان �سغرة‪.‬‬ ‫موقع قبة ُ�سربت لر�سول الله �سلى الله عليه حديقة وا�سعة تتخللها ٍ‬ ‫ويعرف اأكر ام�ساجد ال�سبعة م�سجد موقعه‪ ،‬اأو اأن تلك الغزوة كانت ي نتائجها حفر اخندق لتح�سن امدينة‪ ،‬وهو يتكون‬ ‫و�سلم‪.‬‬

‫توزيع ستة آاف حافظة زمزم داخل المسجد الحرام‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر ااأن�ساري‬ ‫ك�س ��ف مدي ��ر اإدارة �سقيا زمزم‬ ‫بام�سجد احرام عبد احميد امالكي‬ ‫عن توفر اأكر من �ستة ااآف حافظة‬ ‫ماء زمزم ام ��رد وغر امرد موزعة‬ ‫عل ��ى ختل ��ف امواق ��ع ي ام�سج ��د‬ ‫اح ��رام قابله للزي ��ادة‪ ،‬خلل مو�سم‬ ‫اح ��ج‪ ،‬افت ��ا اإى اأنه ��ا ت ��وزع فيم ��ا‬ ‫يق ��رب م ��ن ثلثمائة عرب ��ة «ا�ستيل»‬ ‫م�سمم ��ة حف ��ظ احافظ ��ات وع ��دم‬ ‫اإمكانية فتحها اإا من قبل امخت�سن‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأنه م توفر اأكر من‬ ‫‪ 108‬م�سربي ��ات رخامي ��ة بها ‪1445‬‬ ‫�سنب ��ورا‪ ،‬وتوف ��ر ‪ 107‬م�سربيات‬ ‫فاير جل�س بها من ‪� 640‬سنبورا‪.‬‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫‪� 2086‬شنب�را مياه زمزم م�زعة على اأنحاء ام�شجد احرام‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن ��ه م تهيئة امجمعات‬ ‫اخا�سة بتعبئ ��ة اجوالن من مياه اأن اإدارت ��ه ت�س ��رف عل ��ى تهيئ ��ة للتاأك ��د من جاهزيته ��ا با�ستمرار مع تت ��وى تعبئ ��ة احافظ ��ات وتوزيع‬ ‫زم ��زم خارج ام�سج ��د احرام وهي‪ :‬وجهي ��ز ال�سقاي ��ة داخ ��ل ام�سج ��د امحافظة على نظافة تلك احافظات الكاأ�سات اجديدة و�سحب الكاأ�سات‬ ‫�سبي ��ل املك عبد العزي ��ز بكدي الذي اح ��رام وعم ��ل ج ��وات ميداني ��ة وااإ�سراف عل ��ى العمالة التي ي�سل القدم ��ة اأو ًا ب� �اأول وغره ��ا م ��ن‬ ‫يعم ��ل يومي ًا من ال�ساع ��ة ‪� 8‬سباحا عل ��ى مواق ��ع وجمع ��ات ال�س ��رب عدده ��ا اإى اأك ��ر م ��ن �ستمائة عامل ااأعمال امتعلقة ب�سقيا زمزم‪.‬‬ ‫وي ختام ت�سريح مدير اإدارة‬ ‫ ‪� 12‬سباح� � ًا ظه ��ر ًا‪ ،‬وجمع الغزة‬‫�سقي ��ا زم ��زم دعا الل ��ه عز وج ��ل اأن‬ ‫ويعم ��ل ط ��وال الي ��وم ع ��دا اأوق ��ات‬ ‫يتقبل من احجاج حجهم ويغفر لهم‬ ‫ال�سلوات‪.‬‬ ‫ذنوبه ��م ونرجو عدم حمل ماء زمزم‬ ‫اأم ��ا فيم ��ا يتعل ��ق باا�سته ��لك‬ ‫ي اأكيا�س اأو عبوات بل�ستيكية اأو‬ ‫اليوم ��ي‪ ،‬اأو�س ��ح مدي ��ر اإدارة �سقيا‬ ‫الو�سوء من جمع ��ات ماء زمزم اأو‬ ‫زمزم اأنه ي�س ��ل اإى اأكر من ‪2600‬‬ ‫من خ ��لل احافظات م ��ا ي�سببه ذلك‬ ‫م ��ر مكع ��ب ويت ��م تزوي ����د ام�سجد‬ ‫م ��ن تناثر م ��اء زمزم عل ��ى اأر�سيات‬ ‫النبوي ما مق ��داره مئتان وثمانيةمياه زمزم بالمسجد الحرام في الحج‬ ‫ام�سج ��د اح ��رام و�ساحات ��ه فيوؤدي‬ ‫ع�س ��ر م ��ر ًا مكعب� � ًا يومي� � ًا م ��ن ماء‬ ‫اإى انزاق ��ات ت� �وؤذي زوار ام�سج ��د‬ ‫زمزم امبارك عر ناقلت خ�س�سه‬ ‫اح ��رام واأي�س ��ا ما فيه م ��ن هدر ماء‬ ‫ومهياأة لذلك‪.‬‬ ‫زمزم ‪.‬‬ ‫وب ��ن مدي ��ر اإدارة �سقي ��ا زمزم‬

‫من رواق واحد طوله وعر�سه �سبعة اأمتار‪،‬‬ ‫ودرجة �سغ ��رة عر�سها م ��ران‪ ،‬وبني ي‬ ‫اإمارة عمر بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫اأم ��ا ثالث ام�ساج ��د ال�سبعة فهو م�سجد‬ ‫اأب ��ي بكر جنوب غ ��رب م�سج ��د �سلمان على‬ ‫بُعد ‪ 15‬مر ًا منه بن ��ي وجدد مع ام�سجدين‬ ‫ال�سابق ��ن وق ��د ه ��دم ااآن ليع ��اد بن ��اوؤه‬ ‫وتو�سيع م�ساحته‪.‬‬ ‫وعلى بُعد ع�س ��رة اأمتار جنوب م�سجد‬ ‫اأبي بك ��ر يقع ام�سج ��د الراب ��ع وهو م�سجد‬ ‫عم ��ر بن اخط ��اب‪ ،‬وه ��و على �س ��كل رواق‬ ‫م�ستطيل وله رحبة غر م�سقوفة على �سكل‬ ‫رواق م�ستطي ��ل‪ ،‬يرتفع ع ��ن ااأر�س ثماي‬ ‫درجات‪ ،‬وطريقة بنائ ��ه تطابق بناء م�سجد‬ ‫الفتح ورما يكون قد بني وجدد معه‪.‬‬ ‫اأم ��ا م�سج ��د علي ب ��ن اأبي طال ��ب فيقع‬ ‫�سرق ��ي م�سج ��د فاطمة عل ��ى رابي ��ة مرتفعة‬ ‫م�ستطيل ��ة ال�س ��كل طوله ‪ 8.5‬م ��ر وعر�سه‬ ‫‪ 6.5‬م ��ر ول ��ه درج ��ة �سغرة وبن ��ي وجدد‬ ‫على ااأرجح مع م�سجد الفتح‪.‬‬ ‫واآخر هذه ام�ساج ��د هو م�سجد فاطمة‬ ‫الزه ��راء وي�سم ��ى ي ام�س ��ادر التاريخي ��ة‬ ‫م�سج ��د �سعد بن معاذ‪ ،‬وه ��و اأ�سغر م�ساجد‬ ‫ه ��ذه امجموع ��ة م�ساحة ‪ 3×4‬اأمت ��ار‪ ،‬وله‬ ‫درجة �سغرة‪ .‬واآخر بناء له على مط اأبنية‬ ‫امجموع ��ة نف�سه ��ا يرج ��ح اأنه ��ا ي الع�سر‬ ‫العثماي ي عهد ال�سلطان عبدامجيد ااأول‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫«صحة الطائف» تشغل ‪13‬‬

‫مركز ًا صحي ًا في العيد‬

‫الطائف ‪ -‬ال�سرق‬

‫ح ��ددت ال�س� �وؤون ال�سحي ��ة ي حافظ ��ة الطائ ��ف امراك ��ز ال�سحي ��ة‬ ‫امناوبة التي تعمل خلل اإجازة عيد ااأ�سحى امبارك‪ ،‬وذلك من اأجل تقدم‬ ‫اأف�س ��ل اخدمات ال�سحية للمواطنن‪ .‬وت�سم ��ل هذه امراكز‪ ،‬و�سط امدينة‪،‬‬ ‫ال�سلم ��ة و�سرق احوية‪ ،‬بينما م ت�سغيل مراكز �سحية ي ختلف اأرجاء‬ ‫وحافظ ��ات الطائ ��ف وذل ��ك �سم ��ن اإطار خطة اح ��ج امو�سمي ��ة على مدار‬ ‫ال�ساعة‪ ،‬وهي‪ :‬العطيف‪ ،‬ر�سوان‪ ،‬امطار على امتداد طريق الريا�س‪ ،‬ظلم‪،‬‬ ‫اموي ��ه‪ ،‬طريق اجنوب قيا‪ ،‬ال�سر‪ ،‬طريق ال�سيل الكبر‪ ،‬ميقات قرن امنازل‬ ‫ووادي حرم امو�سمي‪.‬‬

‫دورات تدريبية لمنسوبي أمانة‬ ‫العاصمة المقدسة في الحج‬

‫من�ش�ب� ااأمانة خال م�شاركتهم ي اإحدى الدورتن‬

‫(ال�شرق)‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر ااأن�ساري‬ ‫نظم ��ت اإدارة التطوير ااإداري ي اأمانة العا�سمة امقد�سة‪ ،‬دورتن‬ ‫تدريبيت ��ن لعدد من من�سوب ��ي ااأمانة العاملن ي اح ��ج‪ ،‬وذلك مركز‬ ‫عبدالل ��ه عري ��ف للتدري ��ب بري ��ع ذاخ ��ر‪ ،‬م�سارك ��ة ‪ 135‬م ��ن القيادين‬ ‫واميداني ��ن‪ .‬وقال مدير مركز التدري ��ب ي ااأمانة عبدالرحمن امعبدي‬ ‫اإن ال ��دورة ااأوى اأقيمت م�ساعدي روؤ�س ��اء مراكز اخدمات ي ام�ساعر‬ ‫امقد�س ��ة وكان عنوانه ��ا (ااأداء امميز واأ�ساليب حقي ��ق ااإجاز العاي‬ ‫للخدمة) و�سارك فيها �سبعون موظف ًا على فرتن �سباحية وم�سائية‪.‬‬ ‫اأما ال ��دورة الثانية التي األقاها الدكتور يا�سر قاري فكانت عن (حل‬ ‫ام�س ��كلت واتخاذ الق ��رارات) وا�ستهدفت م�سري مراك ��ز اخدمات ي‬ ‫ام�ساعر وركزت على حليل ام�سكلت واتخاذ القرارات بطريقة عملية‪.‬‬

‫جولة استطاعية لجوالي‬ ‫رعاية الشباب في منى‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫انطلقت اجول ��ة اا�ستطلعية اخا�سة بجوالة الرئا�سة العامة لرعاية‬ ‫ال�سب ��اب اأم� ��س ااأول‪ ،‬ي م�سع ��ر منى للتع ��رف على جميع مناط ��ق واأجزاء‬ ‫ام�سعر على الطبيع ��ة‪ ،‬م�ساركة مائتي جوال‪ ،‬وباإ�سراف قائد ام�سح م�ساعد‬ ‫قائ ��د امع�سك ��ر عدنان ب ��ن عبد الله حم ��زة‪ .‬وم خلل اجول ��ة توزيع الكتب‬ ‫ااإر�سادي ��ة على اجوالة والق ��ادة الك�سفين‪ ،‬واخرائط التف�سيلية اخا�سة‬ ‫مخيم ��ات الدول العربية وجن ��وب �سرق اآ�سيا واإفريقي ��ا وغرها‪ .‬وت�ستمر‬ ‫ف ��رة ام�س ��ح اميداي حت ��ى الثامن م ��ن ذي احجة على فرت ��ن‪� ،‬سباحية‪،‬‬ ‫وم�سائية مدة �ساعتن ي كل فرة‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 3‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 19‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )320‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫«اأهلية لأداء» تقدم منظومتها التقنية «عمليات الهال اأحمر» في المشاعر المقدسة‬ ‫بمعرض الشراكة في عمليات الحج تتلقى ‪ 332‬باغ ًا وتنقل ‪ً 144‬‬ ‫حالة إلى المستشفى‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�صرق‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�صرق‬

‫ت�ص ��ارك اموؤ�ص�ص ��ة الأهلية ل� �اأدلء معر�س‬ ‫اإدارة ال�صراك ��ة ي عمليات اح ��ج «بنيان ‪ »5‬حج‬ ‫ه ��ذا الع ��ام ‪1433‬ه�‪ ،‬ال ��ذي افتتحه اأم ��ر امنطقة‬ ‫رئي� ��س جن ��ة اح ��ج ي امدين ��ة �صاح ��ب ال�صمو‬ ‫املك ��ي الأمر عبدالعزيز ب ��ن ماجد بن عبدالعزيز‬ ‫اأم ��ر منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬م�ص ��اء الثاث ��اء‬ ‫اما�صي‪.‬‬ ‫ويحتوي جن ��اح اموؤ�ص�صة ي امعر�س الذي‬ ‫تنظمه جنة احج ي امدين ��ة امنورة‪ ،‬معلومات‬ ‫قيمة ع ��ن اأه ��م اخدمات الت ��ي تقدمه ��ا اموؤ�ص�صة‬ ‫ل�صي ��وف الرحمن زوار ام�صج ��د النبوي‪ ،‬وب�صاأن‬ ‫اموقع الإعامي الذي اأطلقته اموؤ�ص�صة هذا العام‪،‬‬ ‫امت�صم ��ن جمي ��ع اأخب ��ار ومعلوم ��ات اموؤ�ص�ص ��ة‬ ‫ومختلف اللغات‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح رئي� ��س جل� ��س اإدارة اموؤ�ص�ص ��ة‬ ‫(وا�س)‬ ‫اأمر امدينة خال ج�لته على جناج ام�ؤ�ش�شة ي امعر�س‬ ‫الدكت ��ور يو�صف حوال ��ة‪ ،‬اأن اجناح ي�صتمل على‬ ‫ج�صم مبن ��ى اموؤ�ص�صة اجدي ��د‪ ،‬وج�صم لكتيب‬ ‫كلم ��ات م�صيئ ��ة مل ��وك امملك ��ة لوف ��ود احج ��اج التي مكن ام�صوؤولن م ��ن اتخاذ القرارات ب�صكل حظ ��ة بلحظ ��ة‪ ،‬ف�ص � ً�ا ع ��ن تق ��دم حزم ��ة م ��ن‬ ‫الك ��رام‪ ،‬و�صروح ��ات ع ��ن ا�صتخ ��دام التقني ��ة ي اآي‪ ،‬وفق معطيات وحددات وا�صحة ت�صل اإليهم اخدمات الإلكرونية للحجاج الكرام مكنهم من‬ ‫ال�صتدلل على م�صاكنه ��م‪ ،‬واإمكانية تعرفهم على‬ ‫خدم ��ة احج ��اج‪ ،‬واإط ��اق اموؤ�ص�صة م�ص ��روع (‪ I‬مبا�صرة عر اأجهزة هواتفهم الذكية‪.‬‬ ‫واأبان اأن ه ��ذه التقنية تفتح اآفاق ًا جديدة من مواقع حف ��ظ جوازاتهم وبيان ��ات مكاتب اخدمة‬ ‫‪ ،)adilla‬ال ��ذي يع� � ند اإ�صاف ��ة جدي ��دة ت�صتخ ��دم‬ ‫هذا الع ��ام ولأول مرة‪ ،‬حيث ت�صيف اموؤ�ص�صة من التعام ��ات الإلكرونية‪ ،‬التي مكن اميدانين من اميداني ��ة وعناوينها من خ ��ال اخرائط الرقمية‬ ‫خال ��ه منظومته ��ا التقنية قناة جدي ��دة للتوا�صل متابعة حركة العم ��ل وتوثيق احالت وامحا�صر ‪ ،GIS‬وذل ��ك م ��ن خ ��ال البارك ��ود امثب ��ت على‬ ‫م ��ع اجه ��ات ذات العاق ��ة باأعماله ��ا‪ ،‬وتوفر لكل اميدانية ب�ص ��كل مبا�صر‪ ،‬ي�صل حظي ًا للم�صوؤولن بطاقات احجاج ام�صلمة لهم من مراكز ال�صتقبال‪،‬‬ ‫منه ��م بح�ص ��ب تخ�ص�ص ��ه حاجت ��ه م ��ن اخدمات وللجه ��ات امعني ��ة‪ ،‬م ��ا ي�صع اجمي ��ع ي ت�صور وغره ��ا من اخدمات التي �صتقدم لهم تباع ًا وفق‬ ‫الإلكروني ��ة والإح�ص ��اءات‪ ،‬وموؤ�ص ��رات الأداء فعلي ع ��ن الو�صع الراهن ي العملي ��ات اميدانية م�صتجدات العمل‪.‬‬

‫تلق ��ت غرف ��ة العملي ��ات امركزية لهيئ ��ة الهال‬ ‫الأحمر ال�صعودي ي ام�صاع ��ر امقد�صة اأم�س‪ ،‬اأكر‬ ‫م ��ن ‪ 332‬باغ� � ًا‪ ،‬كم ��ا م ��ت مبا�ص ��رة ‪ 241‬باغ� � ًا‪،‬‬ ‫تنوع ��ت ما ب ��ن مر�صية وح ��وادث‪ ،‬منه ��ا ‪ 64‬حالة‬ ‫ل�صعودين‪ ،‬و‪ 172‬حالة لغر ال�صعودين‪ ،‬وخم�س‬ ‫حالت لأ�صخا�س م تع ��رف جن�صيتهم‪ ،‬بينما تعذر‬ ‫مبا�صرة ‪ 91‬باغ ًا‪.‬‬ ‫كما نقلت الفرق الإ�صعافية التابعة لهيئة الهال‬ ‫الأحم ��ر اأم�س ‪ 144‬حالة‪ ،‬اإى عدد من ام�صت�صفيات‪،‬‬ ‫وعاج ��ت ‪ 97‬حال ��ة اإ�صعافي ��ة ي موق ��ع امي ��دان‪،‬‬ ‫وبا�ص ��رت ‪ 210‬ح ��الت اإ�صعافي ��ة داخ ��ل العا�صمة‬ ‫امقد�صة‪ ،‬وثاث حالت داخل احرم‪ ،‬وحالة واحدة‬ ‫ي عرف ��ات‪ ،‬و‪ 27‬حال ��ة م ��ت مبا�صرته ��ا م ��ن ِقبل‬ ‫امراك ��ز اموؤقتة التابعة للهيئة على الطرق ال�صريعة‬ ‫ومداخل مكة امكرمة‪.‬‬ ‫وذكرت الهيئة ي بيان لها اأن م�صت�صفى النور‬ ‫التخ�ص�ص ��ي كان م ��ن اأكر ام�صت�صفي ��ات من حيث‬ ‫نقل احالت الإ�صعافية‪ ،‬حيث ُنقل اإليه اأكر من ‪45‬‬ ‫حالة اأم�س‪ ،‬يليه م�صت�صفى املك في�صل التخ�ص�صي‬ ‫الذي ا�صتقبل ‪ 44‬حالة‪ ،‬فيما ا�صتقبل م�صت�صفى املك‬ ‫عبدالعزي ��ز ‪ 35‬حال ��ة‪ ،‬بينم ��ا م نق ��ل ‪ 11‬حالة اإى‬ ‫م�صت�صفيات امراكز امو�صمية‪.‬‬ ‫واأو�صحت الهيئة اأن ‪ 161‬حالة‪ ،‬من الباغات‬ ‫الت ��ي با�صرته ��ا‪ ،‬كان ��ت ح ��الت مر�صي ��ة‪ 19 ،‬حالة‬ ‫منها م�صابة باأمرا�س ه�صمي ��ة‪ ،‬و‪ 17‬حالة م�صابة‬ ‫باأمرا� ��س قلبي ��ة‪ ،‬و‪ 17‬حال ��ة م�صاب ��ة باأمرا� ��س‬

‫تنف�صي ��ة‪ ،‬و‪ 22‬حال ��ة م�صاب ��ة ب�صع ��ف ع ��ام‪ ،‬و‪14‬‬ ‫حال ��ة م�صابة باأمرا�س ناج ��ة عن حرارة ال�صم�س‪،‬‬ ‫وثماي ح ��الت م�صابة باأمرا�س نف�صية وع�صبية‪،‬‬ ‫و�ص ��ت ح ��الت م�صاب ��ة بال�صك ��ري‪ ،‬بالإ�صاف ��ة اإى‬ ‫حالتي ت�صمم‪ ،‬واأربع ح ��الت اإغماء‪ ،‬وحالة واحدة‬ ‫م�صابة مر�س مع� �دٍ‪ ،‬و‪ 49‬حالة م�صاب ��ة باأمرا�س‬

‫اأخرى‪.‬‬ ‫كم ��ا بلغت اح ��الت التي م ��ت مبا�صرتها من‬ ‫ِقبل الهيئة نتيجة للحوادث ‪ 78‬حالة اإ�صعافية‪ ،‬منها‬ ‫‪ 53‬حالة نتيج ًة ح ��وادث ال�صر‪ ،‬و‪ 13‬حالة نتيجة‬ ‫حريق‪،‬‬ ‫حوادث ال�صق ��وط‪ ،‬وحالة واح ��دة نتيج ًة‬ ‫ٍ‬ ‫وع�صر حالت حوادث اأخرى‪.‬‬

‫الحجاج اليمنيون يعبرون منفذ علب الحدودي‪ ..‬والجهات الحكومية تنهي إجراءاتهم بانسي��بية‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�صرق‬ ‫وا�� �ص� �ل ��ت ج� �م ��وع اح� �ج ��اج‬ ‫القادمن من اليمن رحاتها اإى منفذ‬ ‫علب اح��دودي ي حافظة ظهران‬ ‫اجنوب منطقة ع�صر‪ ،‬ا�صتعدادا‬ ‫ل�ب��دء رح�ل��ة اح��ج اإى مكة امكرمة‬ ‫و�صط ان�صيابية كبرة من حيث اإنهاء‬ ‫اإجراءات دخولهم‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ام��رك��ز عبدالله‬ ‫ال�صرحاي‪ :‬اإن امنفذ ي�صتقبل �صنويا‬ ‫ي مو�صم اح��ج والعمرة �صيوف‬ ‫ال��رح �م��ن‪ ،‬ح�صب ت��وج�ي�ه��ات خ��ادم‬ ‫اح��رم��ن ال�صريفن‪ ،‬ووي العهد‪،‬‬ ‫ووزي��ر الداخلية رئي�س جنة احج‬ ‫العليا‪ ،‬ومتابعة مبا�صرة من اأمر‬ ‫منطقة ع�صر‪ ،‬م�صرا اإى اأن النقطة‬

‫الأوى ال�ت��ي ي�صل اإل�ي�ه��ا احجيج‬ ‫ه��ي نقطة اح�ج��ر ال�صحي لتلقي‬ ‫التطعيمات‪ ،‬وهي عبارة عن جرعتن‬ ‫الأوى ��ص��د اح���ص�ب��ة‪ ،‬وال�ث��ان�ي��ة‬ ‫للحمى ال�صوكية‪.‬‬ ‫وب� � ن�ن اأن ه �ن��اك ِف ��رق ��ا ت�ق��وم‬ ‫م� ��� �ص ��اع ��دة ام� �ح� �ج ��ر ال �� �ص �ح��ي‪،‬‬ ‫والتن�صيق فيما بن امحجر ال�صحي‬ ‫وف��ري��ق الك�صافة‪ ،‬وي���ص��رف عليها‬ ‫مكتب رع��اي��ة ال���ص�ب��اب ي منطقة‬ ‫ع�صر اموجود ي امنفذ‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى ت�ق��دم ال�ت�غ��ذي��ة للحجاج عند‬ ‫و�صولهم اإى النقطة الأوى ثم اإنهاء‬ ‫الإج� ��راءات ال�صحية لهم‪ ،‬وت�صليم‬ ‫ك��ل واح��د منهم ب�ط��اق� ًة تبن اإن�ه��اء‬ ‫الإجراءات‪.‬‬ ‫واأفاد اأن احاج يتجه بعدها اإى‬

‫اجوازات لإنهاء اإجراءات الدخول‪،‬‬ ‫واأخذ الب�صمة ي وقت قيا�صي‪ ،‬وي‬ ‫اأثناء اإنهاء الإج��راءات تقدم بع�س‬

‫اجمركية‪.‬‬ ‫واأبان اأن وزارة احج هي اآخر‬ ‫جهة ت�ق��وم ب�اإن�ه��اء اإج��راءات �ه��م ي‬ ‫امنفذ‪ ،‬وتوديعهم‪ ،‬ليتوجهوا اإى مكة‬ ‫امكرمة لأداء منا�صك احج‪.‬‬ ‫واأك� ��د ال �� �ص��رح��اي‪ ،‬اأن جميع‬ ‫اأع �� �ص��اء ال�ط��اق��م م��ن ام�ن�ت��دب��ن من‬ ‫جميع الإدارات ��ص��واء الأم�ن�ي��ة اأو‬ ‫اخ��دم �ي��ة ي �ق��دم��ون خ��دم��ات �ه��م ي‬ ‫وقت قيا�صي للحاج‪ ،‬كما اأكد حر�س‬ ‫اجميع على الظهور بامظهر الطيب‪،‬‬ ‫وما ير�صي الله ثم ولة الأمر‪.‬‬ ‫من جهته اأو�صح رئي�س مركز‬ ‫عدد من احجاج اليمنين ي منفذ علب احدودي‬ ‫(ال�شرق) التوعية الإ�صامية ي امنفذ اأحمد اآل‬ ‫الوجبات للحجاج‪ ،‬كما يقوم رجال ف� �ي� �م ��ا ي� �خ� �� ��س اح� � � ��ج‪ ،‬وت� �ق ��دم جابر‪ ،‬اأنه م توزيع اأكر من ع�صرين‬ ‫الدعوة والإر��ص��اد بتقدم الدرو�س ام�ن���ص��ورات ل�ه��م‪ ،‬ث��م يتجه اح��اج األف مادة توعوية عن احج واأحكامه‬ ‫الوعظية‪ ،‬والرد على ا�صتف�صاراتهم اإى اج �م��ارك لإن �ه��اء الإج � ��راءات على القادمن‪ ،‬بالإ�صافة اإى تنظيم‬

‫عدي ٍد من امحا�صرات والدرو�س التي‬ ‫تتعلق باأحكام احج وف�صله‪ ،‬وبيان‬ ‫�صروطه وواجباته واأركانه‪ ،‬و�صرح‬ ‫اأن ��واع امنا�صك‪ ،‬وذل��ك ي اجامع‬ ‫الكبر ي امنفذ‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��م اأب�� ��دى ع� ��دد من‬ ‫احجاج تقديرهم الكبر ما تقدمه‬ ‫اج �ه��ات ام���ص�وؤول��ة ي امملكة من‬ ‫ت���ص�ه�ي��ات ي خ �ت �ل��ف ام �ج��الت‬ ‫للحجاج‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع �ب��دال �ل��ه م �ع��و���س‪ :‬اإن‬ ‫الإج ��راءات كانت ان�صيابية‪ ،‬واأق��دم‬ ‫� �ص �ك��ري ح �ك��وم��ة خ� ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال�صريفن على ما توليه من رعاية‬ ‫واهتمام بحجاج بيت الله احرام‪.‬‬ ‫وع��ن الإج � ��راءات ام�ق��دم��ة اأك��د‬ ‫اح��اج اليمني علي ق��ائ��د‪ ،‬اأن��ه اأخ��ذ‬

‫التطعيمات ال��ازم��ة‪ ،‬وا�صتلم عددا‬ ‫م��ن الكتب وام�ط��وي��ات والأ��ص��رط��ة‬ ‫التوعوية‪.‬‬ ‫وتذكر احاجان اليمنيان حمد‬ ‫نا�صر ال�صامي‪ ،‬ومهيوب علي نا�صر‪،‬‬ ‫رحلة اح��ج قبل نحو ثاثن عام ًا‪،‬‬ ‫وال�صعوبات التي كانت موجودة‬ ‫آان��ذاك‪ ،‬والفرق ال�صا�صع والت�صارع‬ ‫ي ال�ت�ط��ور ال��ذي �صهدته ام�صاعر‬ ‫امقد�صة‪ ،‬ونوها اإى العناية والرعاية‬ ‫وامعاملة الطيبة التي وجداها من‬ ‫ِقبل القطاعات احكومية ي امنفذ‪.‬‬ ‫كما اأ��ص��ادا بامحا�صرات والتوعية‬ ‫التي قدمت لهما عن منا�صك احج‪،‬‬ ‫مبينن اأنها ت�صاهم ي عدم الوقوع‬ ‫ي امحظور‪ ،‬واأداء منا�صك احج‬ ‫بكل ي�صر و�صهولة‪.‬‬

‫توجهات لرفع عدد المبتعثين السعوديين إلى أربعة آاف‬ ‫توزيع جداول تفويج الجمرات لـ«مطوفي إفريقيا غير العربية» السفير الفرنسي‪ُ :‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬عا حمد‬

‫وزع ��ت جن ��ة التفوي ��ج من�ص� �اأة‬ ‫اجمرات ي موؤ�ص�صة مطوي حجاج‬ ‫الدول الإفريقية غ ��ر العربية جداول‬ ‫التفويج التي اأعدتها وزارة احج على‬ ‫اأع�صاء التفويج من�ص� �اأة اجمرات ي‬ ‫جموع ��ات اخدم ��ات اميدانية البالغ‬ ‫عددها ه ��ذا الع ��ام ‪ 38‬جموعة تخدم‬ ‫مائتي األف حاج‪.‬‬ ‫وب � ن�ن نائ ��ب رئي� ��س جن ��ة‬ ‫اجمرات الدكت ��ور حمد زمزمي‪ ،‬اأنه‬ ‫م تو�صي ��ح اآلية تنفيذ خطة التفويج‪،‬‬ ‫وكيفية توزيع وتق�صيم الأفواج داخل‬ ‫امخيم ��ات ي م�صعر من ��ى‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م ��ع م�ص� �وؤوي البعث ��ات وامر�صدين‪،‬‬

‫ودوره ��م ي متابعة وتنظيم‬ ‫خروج احجاج لأداء �صعرة‬ ‫الرم ��ي ح�ص ��ب اج ��داول‬ ‫الزمنية‪ ،‬عاوة على التعريف بخرائط‬ ‫م�صعر من ��ى‪ ،‬وبام�ص ��ارات امخ�ص�صة‬ ‫حجاج الدول الإفريقية غر العربية‪،‬‬ ‫التي �صتنطلق منها الأفواج‪.‬‬ ‫واأو�صح اأنه �صيتم تطبيق تدريب‬ ‫مي ��داي غ ��د ًا ال�صب ��ت لتطبي ��ق عملية‬ ‫التفوي ��ج على اأر� ��س الواقع‪ ،‬تت�صمن‬ ‫تدري ��ب اجميع عل ��ى خط ��ة التفويج‬ ‫وكيفي ��ة ا�صتخدام اجه ��از الا�صلكي‪،‬‬ ‫وطريق ��ة الن ��داء ال�صحيح ��ة ي حال‬ ‫انط ��اق الأفواج اأو ح ��دوث م�صكات‬ ‫تخ�س التفويج اإى من�صاأة اجمرات‪.‬‬ ‫و�صيب ��داأ التطبي ��ق عن ��د الرابع ��ة‬

‫والن�ص ��ف‪ ،‬حي ��ث ينطل ��ق كل ع�ص ��و‬ ‫تفويج اإى مقر خيم جموعة اخدمة‬ ‫التاب ��ع له ��ا‪ ،‬والتفوي ��ج للجم ��رات‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي خطوة ته ��دف من اموؤ�ص�صة‬ ‫اإى رف ��ع كف ��اءة جمي ��ع القائمن على‬ ‫عملي ��ة التفويج‪ .‬كما اأ�صافت موؤ�ص�صة‬ ‫مطوي حجاج ال ��دول الإفريقية غر‬ ‫العربي ��ة «�صرفري ��ن» حديث ��ن لدعم‬ ‫الرام ��ج اجديدة الت ��ي ا�صتحدثتها‪،‬‬ ‫امتمثلة ي متابعة ام�صاكن عن طريق‬ ‫ال�صبكة الا�صلكي ��ة و�صبكة الإنرنت‪،‬‬ ‫ونظ ��ام متابع ��ة احافات اآلي� � ًا داخل‬ ‫ام�صاع ��ر امقد�ص ��ة‪ ،‬وح�ص ��اب الوق ��ت‬ ‫ال ��ذي حتاجه ما بن زم ��ن النطاق‬ ‫حتى الو�صول داخل وخارج ام�صاعر‬ ‫امقد�صة‪ .‬ن‬ ‫وبن رئي�س مركز امعلومات‬

‫واحا�ص ��ب الآي ي اموؤ�ص�صة جميل‬ ‫بوق ��ري‪ ،‬اأن اموؤ�ص�صة ت�صتخدم �صبعة‬ ‫�صرف ��رات رئي�ص ��ة لتغذي ��ة جمي ��ع‬ ‫احا�صب ��ات والأنظم ��ة الرئي�ص ��ة ي‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ة‪ ،‬الت ��ي تدع ��م اأي�ص� � ًا ق�ص ��م‬ ‫الإ�ص ��كان والت�ص ��الت الإداري ��ة‬ ‫وامتابع ��ة وام�صاهم ��ن‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى‬ ‫توظيف ‪ 170‬مُدخل بيانات‪ ،‬كما مت‬ ‫اإ�صافة دعم وح ��دة احا�صب بع�صرين‬ ‫جه ��از حا�ص ��ب اآي وحدي ��ث نظ ��ام‬ ‫مراقب ��ة الدوام من اخ ��ارج‪ ،‬واإ�صافة‬ ‫‪ 13‬كام ��را اإ�صافي ��ة‪ ،‬الت ��ي اأ�صب ��ح‬ ‫عددها ‪ 24‬كامرا لتغطية جميع اأق�صام‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ة‪ ،‬اإى جانب تق ��دم برنامج‬ ‫طباع ��ة البطاق ��ات اخا�ص ��ة للحجاج‬ ‫ب�‪ 38‬طابعة‪.‬‬

‫تكرم رؤساء البعثات الطبية المشاركة في الحج‬ ‫«صحة مكة» ِ‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�صرق‬

‫تقي ��م امديري ��ة العام ��ة لل�ص� �وؤون ال�صحية ي‬ ‫منطقة مكة امكرمة‪ ،‬مثلة ي جنة البعثات الطبية‪،‬‬ ‫ال�صبت امقبل‪ ،‬حف ًا لتكرم روؤ�صاء البعثات الطبية‬ ‫ام�صاركة ي حج هذا العام‪ ،‬وذلك ي قاعة ابن �صينا‬ ‫ي م�صت�صفى النور التخ�ص�صي ي مكة امكرمة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�س جن ��ة البعثات الطبي ��ة الدكتور‬ ‫حم ��د امحم ��ادي‪ ،‬اإن ه ��ذا احف ��ل �صن ��وي احتفا ًء‬ ‫بالبعث ��ات ام�صركة م ��ن ختلف ال ��دول الإ�صامية‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن احف ��ل ي�صبق ��ه برنام ��ج زي ��ارات‬

‫ميدانية للم�صت�صفيات وامراكز ال�صحية ي ام�صاعر‬ ‫امقد�صة‪ ،‬يتم فيها اإطاع روؤ�صاء وم�صوؤوي البعثات‬ ‫الطبية على حجم التجهيزات ال�صخمة التي وفرتها‬ ‫حكومة خ ��ادم احرمن ال�صريفن للرقي م�صتوى‬ ‫اخدمة ال�صحية امقدمة ل�صيوف الرحمن‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن جنة البعثات الطبية تقوم باإ�صدار‬ ‫الت�صاريح الازمة لت�صغيل ام�صت�صفيات والعيادات‬ ‫اموؤقتة للبعثات الطبية للدول القادمة لأداء منا�صك‬ ‫احج‪ ،‬بالإ�صافة اإى اإ�ص ��دار الراخي�س امطلوبة‬ ‫لاأطب ��اء واممر�ص ��ن العامل ��ن ي حمات حجاج‬ ‫الداخ ��ل‪ ،‬حيث تتقدم البعث ��ة بطلب اح�صول على‬

‫الت�صري ��ح وتقوم اللجنة الفنية بزيارة مقر البعثة‬ ‫الطبي ��ة وتقييمها ح�ص ��ب معاير ح ��ددة ومبلغة‬ ‫جمي ��ع البعثات‪ ،‬ثم منح البعثة الطبية الت�صريح‬ ‫ال ��ازم ح�ص ��ب الفئ ��ة الت ��ي يت ��م ت�صنيفه ��ا �صواء‬ ‫م�صت�صفى اأو عيادة‪.‬‬ ‫واأك ��د الدكتور امحمادي اأن م ��ن اأهم امعاير‬ ‫التي يتم موجبها منح البعثة الطبية اأو منعها من‬ ‫الت�صريح هو التخل�س الآمن من النفايات الطبية‪،‬‬ ‫مبين ًا اأن البعثة التي ل تقوم بالتخل�س من النفايات‬ ‫الطبي ��ة ب�صورة �صليمة واآمن ��ة ل يتم الت�صريح لها‬ ‫مطلق ًا‪.‬‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�صهري‬

‫اأكد ال�صفر الفرن�صي «برتران‬ ‫بزان�صن ��و» ي ت�صري ��ح خا� ��س ل � �‬ ‫«ال�صرق» اأن ثمنة توجها برفع تعداد‬ ‫الط ��اب ال�صعودين امبتعثن لدى‬ ‫فرن�ص ��ا اإى اأربع ��ة اآلف طال ��ب ي‬ ‫ختلف التخ�ص�ص ��ات ي غ�صون‬

‫عام ��ن‪ .‬وق ��ال اإن ع ��دد امبتعث ��ن‬ ‫للدرا�ص ��ة ي ب ��اده قف ��ز م ��ن مائة‬ ‫طالب قبل خم�صة اأعوام اإى ‪1200‬‬ ‫طال ��ب ي الوق ��ت الراه ��ن‪ .‬وق ��ال‬ ‫ال�صفر اإن فرن�ص ��ا ت�صتقبل �صنوي ًا‬ ‫اأكر من مائتي األف �صائح �صعودي‪.‬‬ ‫عل ��ى �صعيد اآخر‪ ،‬ع� � ند ال�صفر‬ ‫«بزان�صن ��و» التمري ����ن ال�صع ��ودي‬

‫كريكاتير محليات _مبيت_ عبده آل عمران‬

‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات _مبيت_ عبده آل عمران‬

‫الفرن�صي اجاري حالي ًا ي جزيرة‬ ‫كور�صيكا م�صارك ��ة اأكر من ‪600‬‬ ‫كومان ��دوز �صع ��ودي وفرن�ص ��ي‬ ‫مرين� � ًا روتيني ًا ي اإط ��ار التعاون‬ ‫الع�صك ��ري ب ��ن البلدين‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫البلدي ��ن نف ��ذا مرين� � ًا جوي� � ًا ي‬ ‫تبوك قبل �صهر‪ ،‬ويجري الآن تنفيذ‬ ‫مارين لق ��وات ال�صاعقة والقوات‬

‫اخا�ص ��ة ي فرن�صا‪ .‬ونوه ال�صفر‬ ‫الفرن�ص ��ي بالتع ��اون القت�ص ��ادي‬ ‫ب ��ن البلدين‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن حجم‬ ‫ال�صتثم ��ار الفرن�ص ��ي ي امملك ��ة‬ ‫يزي ��د عن ‪ 14‬ملي ��ار دولر‪ .‬وقال ‪-‬‬ ‫على عهدت ��ه ‪ -‬اإن فرن�ص ��ا تعد البلد‬ ‫الثال ��ث على �صعي ��د ال�صتثمار ي‬ ‫امملكة‪.‬‬


                         

‫ﻣﻮﺍﻃﻨﺔ‬ ‫ﺗﻠﺪ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻴﺎﺭﺓ‬ ‫ﺯﻭﺟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﺴﺎﺀ‬

                     24   

‫ﺍﻧﺘﺸﺎﻝ‬ ‫ﺟﺜﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﺻﺮﻑ‬ ‫ﺻﺤﻲ‬

             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬320) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬3 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ ﺇﺻﺎﺑﺎﺕ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺙ ﺳﻴﺮ ﺟﻤﺎﻋﻲ‬5

‫ ﻣﻮﺕ ﻭﺍﻓﺪ ﺗﺤﺖ ﺭﺍﻓﻌﺔ ﺛﻘﻴﻠﺔ‬..‫ﻋﺮﻋﺮ‬ 

                              

                                                                     

‫ﻣﻔﺤﻄﻮﻥ ﻳﻐﻠﻘﻮﻥ ﺍﻟﻤﺪﺧﻞ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻟﻠﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﹼ‬

                                                 

‫ﺇﺧﻤﺎﺩ ﻓﺮﺿﻴﺔ ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﻣﺸﻌﺮ ﻋﺮﻓﺔ‬



                                                                      

                                                             

                                         ���          30        143311           

                                                             

                                   

!‫ﺻﻴﺪ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮا‬

!‫ﺗﻌﻄﻴﻞ‬

                           

                                                                                                   alroqi@alsharq.net.sa

‫ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﹸﺗﻐﻠﻖ ﻣﻄﻌﻤﻴﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﻴﻦ‬ ‫ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬45 ‫ﻓﻲ ﺃﻡ ﺍﻟﺴﺎﻫﻚ ﻭﺗﻀﺒﻂ‬                                                                                         

                                   45                   10100     291             140               

‫»ﺍﻷﺳﻼﻙ ﺍﻟﻤﻜﺸﻮﻓﺔ« ﺗﺼﻌﻖ‬ ‫ﻃﻔ ﹰ‬ ‫ﻼ ﻭﺗﻮﻗﻒ ﻗﻠﺒﻪ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬

  " "                     



                                 

���



‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬

‫ ﺍﻟﺨﻮﻳﻠﺪﻳﺔ« ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬- ‫ﺍﻧﻬﻴﺎﺭ ﺇﺳﻔﻠﺘﻲ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ »ﺍﻟﺘﻮﺑﻲ‬



8 ‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﻨﺘﻈﺮ‬

‫ﺷﺮﻃﺔ ﻣﻜﺔ ﺗﻨﻔﻲ ﺗﻌﺮﺽ ﺳﻴﺪﺓ ﻣﺼﺮﻳﺔ ﻟﻼﻏﺘﺼﺎﺏ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﺷﺒﺎﻥ‬                                    



«‫»ﺍﻟﺴﺮﻋﺔ‬ ‫ﺗﺤﺮﻡ‬ ‫ﻃﻔﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺃﺑﻮﻳﻬﺎ‬ ‫ﺃﻣﺲ‬



                  

‫ﺇﺧﻼﺀ ﻟﺤﺮﻳﻖ ﻭﻫﻤﻲ ﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﻋﻨﺎﺑﺮ ﺳﺠﻦ ﺳﻜﺎﻛﺎ‬



                           

                     

     2                                        

                              


‫مستشفى الملك عبدالعزيز ينال ااعتماد الدولي في الجودة‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫حاز م�شت�شفى املك عبدالعزيز ي جدة على‬ ‫�شه ��ادة اعتماد الهيئ ��ة الدولية ام�شرك ��ة (‪)JCI‬‬ ‫ومقره ��ا الولي ��ات امتح ��دة الأمريكي ��ة‪ ،‬بع ��د اأن‬ ‫ق ّيم ��ت الهيئ ��ة ام�شت�شف ��ى موؤخر ًا وفق� � ًا للمعاير‬ ‫الدولية وال�شراطات ال�شحية بالن�شبة للمري�ض‬ ‫والرعاية ال�شحية والتنظيم الإداري‪.‬‬

‫وك ��ان م�شت�شف ��ى امل ��ك عبدالعزي ��ز �شع ��ى‬ ‫لإدخال التح�شين ��ات وتبني امعاير ما يتما�شى‬ ‫م ��ع متطلبات الهيئة الت ��ي ُتع ّد الرائ ��دة عامي ًا ي‬ ‫اعتم ��اد موؤ�ش�ش ��ات الرعاي ��ة ال�شحي ��ة و�شام ��ة‬ ‫امر�ش ��ى‪ .‬وق ��ال ام�ش ��رف الع ��ام عل ��ى ام�شت�شفى‬ ‫الدكت ��ور حمد امبارك اإن �شه ��ادة العتماد‪ ،‬تاأتي‬ ‫امت ��دادا لل�شه ��ادات الت ��ي حققه ��ا ام�شت�شف ��ى ي‬ ‫ال�شن ��وات اما�شي ��ة‪� ،‬شم ��ن تطبيقات ��ه للج ��ودة‬

‫وج ��ودة الرعاي ��ة ال�شحي ��ة‪ ،‬ي ك ��ل الوظائ ��ف‬ ‫ال�شريرية والإدارية‪.‬‬ ‫وتع ��د الهيئ ��ة الدولي ��ة ام�شرك ��ة هيئ ��ة‬ ‫م�شتقل ��ة ذات �شخ�شي ��ة اعتبارية لته ��دف للربح‬ ‫تكر� ��ض خدماتها لتح�شن جودة و�شامة وفعالية‬ ‫اخدم ��ات ال�شحي ��ة ح ��ول الع ��ام‪ ،‬وتعم ��ل على‬ ‫تطبيق معاير موحدة ذات م�شتوى عال ي �شاأن‬ ‫رعاية امر�شى و�شامتهم‪.‬‬

‫معايرها امختلف ��ة وامتع ��ددة‪ ،‬ك�شهادة جل�ض‬ ‫العتماد امرك ��زي (‪ )CBAHI‬و�شهادة تطبيق‬ ‫معاي ��ر اجودة م ��ن برنامج منطقة مك ��ة امكرمة‬ ‫لعتماد امن�شاآت ال�شحية (‪.)MRQP‬‬ ‫واأ�ش ��اف اإن اإدارة ومن�شوب ��ي ام�شت�شف ��ى‬ ‫حر�شوا طوال العام اما�شي على جويد اخدمة‬ ‫ال�شحي ��ة امقدمة للمري�ض‪ ،‬م ��ع اللتزام معاير‬ ‫الأداء العامية من خال التح�شن ام�شتمر ل�شامة‬

‫تطبيق الدوام الشتوي بمدارس الباحة‪ 18 ..‬ذو الحجة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫ال�شباحي �شيكون ي ال�شاعة ال�شابعة والربع‬ ‫بينما ت �ب��داأ اح�شة الأوى ال�شابعة والن�شف‬ ‫�شباحا‪.‬‬ ‫وياأتي تطبيق ال��دوام ال�شتوي للتي�شر على‬ ‫الطاب والطالبات واأولياء اأمورهم نظرا لختاف‬ ‫التوقيت الزمني بن ف�شول ال�شنة وما يتميز به‬ ‫ف�شل ال�شتاء من تدن لدرجات اح��رارة وا�شتداد‬ ‫الرد ي اأغلب حافظات امنطقة‪.‬‬

‫تبداأ مدار�ض منطقة الباحة دوامها ال�شتوي‬ ‫اب�ت��داء من دوام ي��وم ال�شبت ام��واف��ق ‪ 18‬من ذي‬ ‫احجة امقبل‪ ،‬حيث �شتفتح امدار�ض اأبوابها عقب‬ ‫اإجازة عيد الأ�شحى امبارك‪.‬‬ ‫ذكر ذلك مدير الإعام الربوي ب�»تعليم الباحة»‬ ‫حمد ب��ن ه�شبان‪ ،‬م�شرا اإى اأن ال�شطفاف‬

‫الجمعة ‪ 3‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 19‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )320‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫«تعليم الليث» تدعو معلميها للترشيح خال حفل تخريج المشاركين في الدورة التدريبية للهيئات المحلية بأبها‬

‫لمشروع «اكتشف الرياضيات والعلوم»‬

‫الليث ‪ -‬جزاء امطري‬ ‫دع��ت اإدارة ال��رب�ي��ة والتعليم‬ ‫م �ح��اف �ظ��ة ال��ل��ي��ث م �ع �ل �م �ي �ه��ا اإى‬ ‫الر�شيح م�شروع «اكت�شف العلوم‬ ‫والريا�شيات»‪ ،‬ال��ذي يقام بالتعاون‬ ‫ب ��ن ال � � � ��وزارة و�� �ش ��رك ��ة «اأرام � �ك� ��و‬ ‫ال �� �ش �ع��ودي��ة»‪ ،‬وي �� �ش �ت �ه��دف معلمي‬ ‫ومعلمات العلوم والريا�شيات ي‬ ‫مدار�ض التعليم العام‪.‬‬ ‫وق��ال مدير «تعليم الليث»مرعي‬ ‫ال��رك��ات��ي اإن ام �� �ش��روع ي �ه��دف اإى‬ ‫دع� ��م ام �ع��رف��ة ي ج � ��الت ال �ع �ل��وم‬ ‫والريا�شيات‪ ،‬وتطوير اأداء امعلمن‬ ‫وام�ع�ل�م��ات‪ ،‬م��ن خ��ال تدريبهم على‬ ‫اأح��دث الأ�شاليب وال�شراتيجيات‬ ‫ي التعليم لتحفيز الطاب والطالبات‬ ‫ورفع م�شتوى الدافعية للتعلم‪ ،‬وتنمية‬ ‫مهارات التفكر العلمي لديهم للتحول‬ ‫مجتمع منتج للمعرفة ي العلوم‬ ‫والريا�شيات‪ .‬م�وؤك��دا على �شرورة‬ ‫اإر��ش��ال ا�شتمارة الر�شيح بالن�شبة‬

‫للمعلمن اإى اإدارة ام��وه��وب��ن ي‬ ‫موعد اأق�شاه الأحد اموافق ‪ 19‬من ذي‬ ‫احجة اج��اري‪ ،‬والتن�شيق مع اإدارة‬ ‫اموهوبات بالن�شبة للمعلمات‪.‬‬ ‫وذك��ر اأن الر�شيح يكون معلم‬ ‫وم�ع�ل�م��ة ال �ع �ل��وم‪ ،‬وك��ذل��ك بالن�شبة‬ ‫ل�ت�خ���ش����ض ال��ري��ا� �ش �ي��ات‪ ،‬ب���ش��رط‬ ‫اأن ي �ك��ون��ا ح��ا� �ش �ل��ن ع �ل��ى درج ��ة‬ ‫البكالوريو�ض اأو اأعلى ي تخ�ش�ض‬ ‫العلوم اأو الريا�شيات‪ ،‬واأل يقل عمر‬ ‫امر�شح اأو امر�شحة عن ‪� 25‬شنة ول‬ ‫يزيد عن ‪� 35‬شنة ‪ ،‬واأل تقل اخرة‬ ‫العملية ي التدري�ض عن ثاث �شنوات‪،‬‬ ‫واح�شول على تقدير متاز ي الأداء‬ ‫الوظيفي ي ‪1433/1432‬ه�‪ ،‬واإجادة‬ ‫الإج �ل �ي��زي��ة وم� �ه ��ارات ا��ش�ت�خ��دام‬ ‫تطبيقات احا�شب الآي‪ ،‬والل�ت��زام‬ ‫بالعمل ي ام�شروع ح�شب امتطلبات‬ ‫التي حقق اأهدافه مدة ل تقل عن �شنة‬ ‫درا�شية‪ ،‬وع��دم النتقال اأو اللتزام‬ ‫باأي تكليف اأو برنامج اآخر اأثناء فرة‬ ‫تنفيذ ام�شروع‪.‬‬

‫‪ ..‬و«تعليم البنات» بالطائف‬ ‫تنفذ لقاء «من روائع اأخاق»‬ ‫الطائف ‪ -‬��ل�شرق‬ ‫تنفذ الإدارة ال �ع��ام��ة للربية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م م�ث�ل��ة ب� � �اإدارة التوجيه‬ ‫والإر��ش��اد عقب اإج��ازة عيد الأ�شحى‬ ‫ام� �ب ��ارك ل� �ق ��ا ًء اإر�� �ش ��ادي� � ًا ��ش�ل��وك�ي� ًا‬ ‫بالطالبات حت م�شمى « من روائع‬ ‫الأخ ��اق « ي (‪ )11‬مدر�شة ثانوية‬ ‫بامحافظة‪.‬‬ ‫وي� �ه ��دف ال��ل��ق��اء اإى ت��وع�ي��ة‬ ‫ال�ط��ال�ب��ات وغ��ر���ض القيم ال�شلوكية‬ ‫النبيلة لديهن‪ ،‬وقد كلفت بهذا الغر�ض‬ ‫مر�شدتن للطالبات لتفعيل هذا اللقاء‬

‫ي امدار�ض‪ .‬ودعا مدير عام الربية‬ ‫والتعليم الدكتور حمد ال�شمراي‬ ‫اإدارات امدار�ض اإى التعاون لت�شهيل‬ ‫مهمة امر�شدتن‪ ،‬وتفعيل الرنامج‬ ‫للطالبات من خال ح�شتن درا�شيتن‪،‬‬ ‫وامحافظة على ان�شباط الطالبات‬ ‫اأثناء تفعيل الرنامج حقيق ًا لاأهداف‬ ‫امرجوة من تفعيله‪ ،‬م�شر ًا اإى قيام‬ ‫م��ر��ش��دة ال�ط��ال�ب��ات وج�ن��ة الإر� �ش��اد‬ ‫ال��دي�ن��ي ب��ام��در��ش��ة ب��الإ� �ش��راف على‬ ‫تفعيل الرنامج وتهيئة امقر امنا�شب‬ ‫مع الإع��ان للطالبات عن املتقى ي‬ ‫جميع مرافق امدر�شة‪.‬‬

‫التفت‬

‫‪ 52‬شاب ًا وفتاة يقدمون ‪ 16‬مشروع ًا لمعالجة‬ ‫البطالة والفقر والجهل في المنطقة الجنوبية‬

‫لقطة جماعية للم�صاركن ي الدورة التدريبية‬

‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�شمري‬ ‫ق ��دم ثاثون �شاب� � ًا و‪ 22‬فتاة‬ ‫مثل ��ون مناط ��ق ع�ش ��ر وجران‬ ‫وج ��ازان والباح ��ة‪ 16 ،‬م�شروع� � ًا‬ ‫تنموي� � ًا تنوع ��ت ي الط ��رح‬ ‫وامحت ��وى وناق�ش ��ت عدي ��دا م ��ن‬ ‫الق�شاي ��ا امجتمعي ��ة واأبرزه ��ا‬ ‫البطال ��ة والفق ��ر واجهل وبحثت‬ ‫احلول التي مكن تقدمها لهم‪.‬‬ ‫كم ��ا ناق�ش ��ت بع� ��ض‬ ‫ام�شروع ��ات الأخ ��رى هم ��وم‬ ‫وكيل اإمارة ع�صر ي�صتمع اإى �صرح من اأحد امحا�صرين‬ ‫اجمعي ��ات اخري ��ة م ��ن خ ��ال‬ ‫تخفيف الأعب ��اء والتكاليف عليها الإر�شادي والنف�ش ��ي لهم ي كافة هذه امعوقات التي حد من عملية‬ ‫كاإيج ��اد عدّة م�شادر للدخل لاأ�شر امجالت التي يحتاجونها‪ ،‬اإ�شافة التنمية ب�شكل كبر‪.‬‬ ‫وتطرق ��ت ام�شروع ��ات كذلك‬ ‫امحتاجة‪ ،‬وتط ��رق البع�ض الآخر اإى مناق�شة الفقر واجهل وكيفية‬ ‫اإى ام�شروع ��ات الأخ ��رى كالدعم اح ّد منهم ��ا ودرا�شتهم ��ا واإيجاد اإى التدريب عل ��ى امهن الب�شيطة‬ ‫والتاأهي ��ل النف�ش ��ي لفئ ��ة ال�شباب احل ��ول امنا�شبة لهم ��ا بالتدريب ذات الدخ ��ل امنا�ش ��ب‪ ،‬كون ��ه م ��ن‬ ‫والإر�ش ��اد الجتماع ��ي ي ظ ��ل على مهن معينة تتنا�شب مع حاجة اأب�ش ��ط و�شائ ��ل الوقاي ��ة والأمان‬ ‫ارتفاع مع ��دلت احاجة للتوجيه وقدرات هذه الفئ ��ات للتغلب على م ��ن الفق ��ر‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى اأنها مثل‬

‫(ال�صرق)‬

‫اإح ��دى م�شاك ��ل الأ�ش ��ر الأ�شا�شية‬ ‫التي غالب ًا ما تفتقد للعوائد امالية‬ ‫امجزية‪.‬‬ ‫وك ��ان وكي ��ل اإم ��ارة منطق ��ة‬ ‫ع�ش ��ر ام�شاع ��د الدكت ��ور حم ��د‬ ‫ب ��ن عي�شى رع ��ى ي فن ��دق ق�شر‬ ‫اأبه ��ا اأم� ��ض الأول‪ ،‬حف ��ل تخري ��ج‬ ‫‪ 52‬م�شارك ��ا وم�شاركة ي الدورة‬ ‫التدريبي ��ة للهيئ ��ات امحلي ��ة‬ ‫بامنطق ��ة اجنوبي ��ة الت ��ي نظمها‬ ‫امجل� ��ض التن�شيق ��ي للجمعي ��ات‬ ‫اخري ��ة بالتع ��اون م ��ع موؤ�ش�شة‬ ‫امل ��ك خال ��د بعن ��وان «التخطي ��ط‬ ‫وامتابع ��ة والتقيي ��م للم�شاري ��ع‬ ‫التنموية»‪.‬‬ ‫وق ��دم وكي ��ل اإم ��ارة ع�ش ��ر‬ ‫ي ختام احفل �شه ��ادات التقدير‬ ‫للم�شاركن ي الدورة‪ ،‬متمني ًا لهم‬ ‫مزيد ًا م ��ن التوفي ��ق والنجاح ي‬ ‫حياتهم العلمية والعملية‪.‬‬

‫مسلسل نزيف‬ ‫دماء المعلمات‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫ي ك��ل ي��وم تنطلق بعد �صاة الفجر اأع ��داد كبرة من‬ ‫ال�صيارات واح��اف��ات التي تقل معلمات اإى خ��ارج ح��دود‬ ‫ي�صكن فيها ل�ي��ذه��ن للتدري�س ي ق��رى وهجر‬ ‫ام��دن ال�ت��ي‬ ‫ّ‬ ‫م�ع��زول��ة ت��ارك��ن خلفهم عائاتهن واأط�ف��ال�ه��ن‪ ،‬وق�ب��ل رك��وب‬ ‫احافات وبداية الرحلة اليومية يودعن عائاتهن وبداخلهن‬ ‫� �ص �وؤال ي ��ردد‪ ،‬ه��ل �صتكون ه��ذه ال��رح�ل��ة الأخ� ��رة؟‪ ،‬فرحلة‬ ‫الذهاب والعودة اليومية مليئة بامخاطر وحوادث الطرق التي‬ ‫ح�صدت اأرواح امئات من امعلمات ي ختلف مناطق امملكة‪،‬‬ ‫وت�صر اإح��دى ال��درا��ص��ات اإى اأن ‪ %56‬م��ن مركبات نقل‬ ‫امعلمات والطالبات غر �صاحة لا�صتخدام‪ ،‬و‪ %22‬منها‬ ‫جاوز عمر اإطاراتها الأربع الفرا�صي ب�صنوات‪ ،‬فيما بلغت‬ ‫ن�صبة امركبات التي م يجرِ لها فح�س دوري ‪.%14‬‬ ‫م�صل�صل نزيف الدماء واإزهاق اأرواح امعلمات من خال‬ ‫ح��وادث الطرق لي��زال م�صتمرا‪ ،‬وبالأم�س نزفت الدماء من‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬وف�ق��دن��ا اإح ��دى ب�ن��ات ال��وط��ن ول�ك��ن ه��ذه ام��رة خ��ارج‬ ‫احدود‪ ،‬فقد �صهد منفذ النوي�صيب الكويتي حادثة ماأ�صاوية‬ ‫ل�ع��دد م��ن امعلمات اأث �ن��اء ع��ودت�ه��ن للمملكة بعد ان�ت�ه��اء فرة‬ ‫عملهن ي امدار�س التي يعملن بها داخل الكويت‪ ،‬فقد اأدى‬ ‫انفجار اإحدى اإطارات ال�صيارة التي تقلهن اإى حادثة مروعة‬ ‫اأ�صفرت عن ف�صل راأ�س اإحدى امعلمات عن ج�صدها واأ�صيبت‬ ‫اأربع معلمات اأخريات باإ�صابات ختلفة‪ ،‬هذه احادثة وغرها‬ ‫من احوادث التي راح �صحيتها امئات من بنات الوطن جعلت‬ ‫الكثر م��ن امعلمات ي ح��ال��ة قلق وخ��وف م�صتمر م��ن هذه‬ ‫الرحلة اليومية امحفوفة بامخاطر‪ ،‬وه��ذا الأم��ر �صينعك�س‬ ‫�صلبا على الأداء والإنتاجية لدى الكثر من امعلمات‪.‬‬ ‫على ام�صوؤولن ي وزارة الربية والتعليم اإيجاد حلول‬ ‫لهذا ام�صل�صل الدموي رحمة بامعلمات الاتي يواجهن خاطر‬ ‫الطرق كل يوم ي �صبيل تاأدية ر�صالتهن الربوية والتعليمية‪،‬‬ ‫وت �اأم��ن و��ص��ائ��ل نقل حكومية تتوفر فيها معاير ال�صامة‬ ‫ام�ط�ل��وب��ة‪ ،‬اأو ت��وف��ر ��ص�ك��ن ج�م��اع��ي ل�ل�م�ع�ل�م��ات ي ام�ن��اط��ق‬ ‫النائية‪ ،‬وبدون حرك الوزارة �صيبقى نزيف الدماء م�صتمرا‬ ‫وبا نهاية‪.‬‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫الموسى‪ :‬المملكة قطعت شوط ًا كبير ًا المهنا‪« :‬اإحصاءات» انتهت من تطوير برنامج اأرقام القياسية لتكلفة المعيشة‬

‫في تهيئة مرافق المجتمع للمعاقين‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وائل دهمان‬ ‫اأكد رئي�ض جل� ��ض اإدارة جمعية امكفوفن اخرية‬ ‫ي منطق ��ة الريا�ض «كفيف» الدكتور نا�ش ��ر امو�شى‪ ،‬اأن‬ ‫تهيئة امب ��اي وال�ش ��وارع وو�شائل النق ��ل وكافة مرافق‬ ‫امجتمع لكي تكون منا�شبة لذوي الإعاقة مختلف فئاتهم‪،‬‬ ‫حل ��م يراود كل امهتمن ب�شوؤون الإعاقة‪ ،‬ومطلب مهم من‬ ‫مطالب التنمية ال�شاملة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح خال حديث ��ه ي ندوة برنام ��ج الو�شول‬ ‫ال�شام ��ل لاأ�شخا�ض ذوي الإعاق ��ة‪ ،‬الذي نظمته اجمعية‬ ‫بالتعاون مع مركز الأمر �شلمان لأبحاث الإعاقة ومنظمة‬ ‫جيت� ��ض العامية امخت�شة برنام ��ج �شهولة الو�شول اإى‬ ‫الأ�شخا�ض ذوي الإعاقة‪ ،‬ي اإطار احتفالها باليوم العامي‬ ‫للع�ش ��ا البي�ش ��اء ‪ ،2012‬اأن امملك ��ة قطع ��ت ي �شبي ��ل‬ ‫حقيق ذلك �شوط ًا كبر ًا‪.‬‬

‫م ��ن جهته‪ ،‬قدم من�شق برنام ��ج �شهولة الو�شول ي‬ ‫مرك ��ز الأمر �شلم ��ان لأبح ��اث الإعاقة عبدالل ��ه ال�شالح‪،‬‬ ‫�شرح ًا عن ماهية الو�ش ��ول ال�شامل واأهدافه‪ ،‬م�شتعر�ش ًا‬ ‫�اث واأدل ٍة‪ ،‬حيث‬ ‫م ��ا قام به امرك ��ز ي هذا ال�شدد من اأبح � ٍ‬ ‫اأ�شدر عدد ًا من الأدلة الإر�شادية معاير الو�شول ال�شامل‬ ‫ي البيئة العمرانية وو�شائ ��ل النقل امختلفة وال�شياحة‬ ‫والإيواء‪.‬‬ ‫وع َرف امهند�ض حم ��د الأحدب‪ ،‬من منظمة جيت�ض‬ ‫العامية‪ ،‬الو�شول ال�شامل‪ .‬كما األقى‪ ،‬نائب رئي�ض جل�ض‬ ‫اإدارة اجمعي ��ة اأن ��ور الن�ش ��ار‪ ،‬كلم ��ة عن الي ��وم العامي‬ ‫للع�شا البي�شاء‪ ،‬الذي يحتفل به العام ي كل عام‪ ،‬حدث‬ ‫فيها عن حق ذوي الإعاقة الب�شرية ي ارتياد كافة امرافق‬ ‫العام ��ة‪ ،‬م�شطحب ��ن معه ��م م ��ا ي�شاعدهم عل ��ى احركة‬ ‫والتنقل الآم ��ن كالع�شا البي�ش ��اء‪ ،‬واحيوانات‪ ،‬كما ي‬ ‫بع�ض الدول‪.‬‬

‫«أبوداود الخيرية» تدعم «بر جدة»‬ ‫بثاثة كراسي للغسيل الكلوي‬ ‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬ ‫�ش ّلمت موؤ�ش�شة اإ�شماعيل اأم��ن اأب��وداود اخرية‬ ‫مراكز الغ�شيل الكلوي التابعة جمعية الر بجدة ثاثة‬ ‫ك��را��ش��ي م�ت�ط��ورة وح��دي�ث��ة للغ�شيل ال�ك�ل��وي اخ��ري‬ ‫للمر�شى الفقراء بجدة‪.‬‬ ‫وكان وفد من اموؤ�ش�شة �شم كا من اأمن و�شلوى‬ ‫اأبوداود زار مركز كلى ال�شرفية التابع جمعية الر حيث‬ ‫كان ي ا�شتقبالهما رئي�ض جل�ض اإدارة اجمعية مازن‬ ‫برجي ومدير عام اجمعية حمود باقي�ض‪ ،‬والدكتور‬ ‫اأحمد ح�شن معو�شه نائب مدير الرعاية ال�شحية وكامل‬ ‫الطاقم الطبي بامركز‪.‬‬ ‫وخ��ال الزيارة ا�شتعر�ض الدكتور اأحمد معو�شه‬ ‫اخدمات التي يقدمها امركز مر�شى الكلى‪ ،‬كما �شاهد‬

‫اجميع عر�ش ًا وثائقي ًا عن الرعاية ال�شحية ي مراكز‬ ‫الكلى التي ترعاها وتدعمها اجمعية‪ .‬كما م ا�شتعرا�ض‬ ‫التح�شرات التي تتم مري�ض الكلى قبل ب��دء جل�شات‬ ‫الغ�شيل واأثناء اجل�شات التي ت�شتمر تقريب ًا بن ثاث‬ ‫�شاعات ون�شف اإى اأرب��ع �شاعات ون�شف ح�شب حاجة‬ ‫كل مري�ض‪ ،‬ثم قام اجميع بجولة �شاملة على اأق�شام امركز‬ ‫والتقوا ببع�ض امر�شى بامركز من ختلف الأعمار ومن‬ ‫اجن�شن‪.‬‬ ‫ويخدم مركز كلى ال�شرفية �شبعن مري�شا ومري�شة‬ ‫ويقدم ‪ 38‬جل�شة عاجية يوميا خال الفرة من ال�شاد�شة‬ ‫والن�شف �شباح ًا وحتى الرابعة والن�شف م�شاءً‪ ،‬ي‬ ‫الوقت الذي تطمح فيه اإدارة امركز لتوفر دعم لتطوير‬ ‫امركز واإ�شافة فرة م�شائية للم�شاهمة ي خدمة عدد اأكر‬ ‫من امر�شى الفقراء وامحتاجن بجدة و�شواحيها‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫اأنه ��ت م�شلح ��ة الإح�ش ��اءات‬ ‫العام ��ة وامعلوم ��ات الف ��رة‬ ‫التجريبي ��ة خطته ��ا التنفيذي ��ة‬ ‫امتعلقة بتطوي ��ر وحديث برنامج‬ ‫الأرق ��ام القيا�شي ��ة لتكلف ��ة امعي�شة‬ ‫الت ��ي ب ��داأت من ��ذ �شه ��ر يولي ��ه عام‬ ���‪ 2011‬بجم ��ع الأ�شع ��ار‪ ،‬وفق� � ًا‬ ‫ل�شل ��ة ال�شل ��ع واخدم ��ات اخا�شة‬ ‫بالرنام ��ج امط ��ور‪ ،‬م خالها بناء‬ ‫الأرق ��ام القيا�شي ��ة‪ ،‬وح�ش ��ب ال�شلة‬ ‫واختي ��ار �شن ��ة الأ�شا� ��ض اجدي ��دة‬ ‫(‪ )2007=100‬ا�شتن ��اد ًا اإى اأح ��دث‬

‫امنهجيات والأ�شاليب والت�شانيف‬ ‫الإح�شائية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر ع ��ام م�شلحة‬ ‫الإح�شاءات العامة وامعلومات مهنا‬ ‫ب ��ن عبدالك ��رم امهن ��ا‪ ،‬اأن ام�شلحة‬ ‫اأجرت موؤخر ًا جرب ��ة حقلية فعلية‬ ‫عل ��ى م ��دار ف�ش ��ول ال�شن ��ة لتغطية‬ ‫جميع الدورات ال�شعرية والتغرات‬ ‫امو�شمي ��ة‪ ،‬وذل ��ك بالت ��وازي م ��ع‬ ‫تنفيذه ��ا برنام ��ج �شن ��ة الأ�شا� ��ض‬ ‫‪1999‬م‪ .‬وك�شف عن اإجراء مراجعة‬ ‫دقيق ��ة للمنهجي ��ات واأ�شاليب جمع‬ ‫البيان ��ات وبرام ��ج معاجته ��ا‪،‬‬ ‫وتطبي ��ق برام ��ج اج ��ودة الازمة‪،‬‬

‫وحلي ��ل البيانات‪ ،‬مع مقارنات بن‬ ‫مكون ��ات الرناجن �شمن برنامج‬ ‫م�شب ��ق وفق� � ًا للخط ��ة التنفيذي ��ة‬ ‫لتطوير برنام ��ج الأرق ��ام القيا�شية‬ ‫لتكلفة امعي�شة‪ ،‬التي ت�شمنت اأي�ش ًا‬ ‫عق ��د عدد م ��ن ور� ��ض العم ��ل �شارك‬ ‫فيها عدد من اخراء وام�شت�شارين‬ ‫الدولين وامتخ�ش�شن من اجهات‬ ‫احكومي ��ة ذات العاقة‪ .‬مبين� � ًا اأنه‬ ‫�شيت ��م الإع ��ان عن حرك ��ات الرقم‬ ‫القيا�ش ��ي لتكلف ��ة امعي�ش ��ة ل�شه ��ر‬ ‫�شبتم ��ر ‪2012‬م وفق� � ًا للرنام ��ج‬ ‫امطور ل�شلة ال�شلع واخدمات و�شنة‬ ‫الأ�شا� ��ض اجدي ��دة (‪،)2007=100‬‬

‫مع اإي�شاح للتط ��ورات التي �شهدها‬ ‫برنام ��ج الأ�شع ��ار لتكلف ��ة امعي�ش ��ة‬ ‫تزامن� � ًا م ��ع الإع ��ان وفق� � ًا ل�شن ��ة‬ ‫الأ�شا�ض (‪.)1999=100‬‬ ‫واأك ��د اأن الرنام ��ج امط ��ور‬ ‫�شم ��ل اإج ��راء تعدي ��ات عل ��ى اإطار‬ ‫ال�شلع واخدمات من خال حديث‬ ‫ال�شل ��ع واخدم ��ات �ش ��وا ًء باإ�شافة‬ ‫بن ��ود جدي ��دة م تكن موج ��ودة ي‬ ‫�شلة ام�شتهل ��ك اأو حذف ال�شلع التي‬ ‫م تع ��د ت�شكل اأهمية ل ��دى ام�شتهلك‬ ‫وفق� � ًا لنم ��ط الإنف ��اق ال�شتهاك ��ي‬ ‫امبن ��ي عل ��ى اأ�شا� ��ض م�ش ��ح اإنف ��اق‬ ‫ودخ ��ل الأ�ش ��رة ع ��ام ‪ .2007‬واأفاد‬

‫بزي ��ادة عدد نق ��اط البيع بن ��اء على‬ ‫زي ��ادة البن ��ود وع ��دد الت�شع ��رات‬ ‫للبن ��ود داخ ��ل ك ��ل مدينة م ��ن مدن‬ ‫البحث على م�شتوى امملكة‪ .‬واأ�شار‬ ‫اإى اأن عملي ��ة التحدي ��ث م ��ت ي‬ ‫اإط ��ار اخط ��ة اخم�شي ��ة للم�شلحة‬ ‫(‪ ) 2014-2010‬امعلنة وامن�شورة‬ ‫على موقعها الإلك ��روي ‪www.‬‬ ‫‪ cdsi.gov.sa‬ووفق� � ًا لأه ��داف‬ ‫ام�شلحة امتعلقة بتحديث وتطوير‬ ‫الرام ��ج الإح�شائي ��ة بن ��ا ًء على ما‬ ‫ي�شتج ��د م ��ن تو�شي ��ات دولي ��ة ي‬ ‫امنهجيات والت�شانيف والأ�شاليب‬ ‫الإح�شائية‪.‬‬

‫«أسرار المهن القديمة» تجذب زوار مهرجان التراث اأول في تبوك‬ ‫تبوك ‪� -‬شالح القرعوطي‬ ‫جذب ركن اأ�ش ��رار امهن القدمة زوار‬ ‫فعالي ��ات برنام ��ج مهرج ��ان ال ��راث الأول‬ ‫للح ��رف اليدوي ��ة ال ��ذي انطلق ��ت فعالياته‬ ‫م�شاء اأم�ض الأول‪ ،‬وتنظمه جمعية الثقافة‬ ‫والفن ��ون ي تب ��وك مثلة بلجن ��ة الراث‬ ‫والفن ��ون ال�شعبي ��ة ي حديق ��ة جرين لند‬ ‫ومدة ثاثة اأيام‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�ض جن ��ة ال ��راث والفنون‬ ‫ال�شعبي ��ة باجمعي ��ة عبدالرحم ��ن الكتبي‪،‬‬ ‫اإن امهرج ��ان �شه ��د ي اأق�شام ��ه واأجنحته‬ ‫م�شارك ��ة ‪ 24‬رج ��ا وام ��راأة ي عدي ��د من‬ ‫الفعاليات �صهدت ح�صور ًا كبر ًا للعوائل‬ ‫الفعالي ��ات‪ ،‬حي ��ث �شارك ثماني ��ة رجال ي‬ ‫اح�ش ��ور‪ .‬م ��ن جهته ��ا‪ ،‬ذك ��رت م�شرف ��ة‬ ‫احرف اليدوية التي تت�شمن بناء البيوت الأخرى‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن امهرج ��ان ت�شم ��ن اإقامة الفعالي ��ات الن�شائي ��ة ي امهرج ��ان تهاي‬ ‫بالط ��ن وبن ��اء الع�ش� ��ض بجري ��د النخي ��ل‬ ‫و�شناعة ال�شفن بالتنك واخ�شب و�شناعة عدد من الفعاليات ومنها م�شرحية الكتاتيب العنزي‪ ،‬اأن امهرجان وجد جاوب ًا كبر ًا من‬ ‫احب ��ال من ليف النخل‪ ،‬كم ��ا �شهد م�شاركة الت ��ي قدمت واق ��ع التعليم قدم� � ًا ومراحل اح�ش ��ور‪ ،‬مبينة اأن اأق�ش ��ام الأ�شر امنتجة‬ ‫‪ 16‬ام ��راأة ي اأرك ��ان ال�ش ��دو وال�شع ��ف‪ ،‬الكتاتي ��ب والرق�ش ��ات ال�شعبي ��ة لاأطفال‪ ،‬طرحت عديدا من امهن اليدوية‪ ،‬وكذلك فتح‬ ‫والتطريز والزخرف ��ة اليدوية واخو�ض‪ ،‬وطرح العديد م ��ن الألغاز ال�شعبية‪ ،‬موؤكدا امجال للم�شاركات لبيع منتجاتهن ووجدت‬ ‫بالإ�شاف ��ة اإى ع ��دد م ��ن امه ��ن اليدوي ��ة اأن الفعالي ��ات �شه ��دت جاوب� � ًا كب ��ر ًا م ��ن اإقبا ًل كبر ًا من اح�شور‪.‬‬

‫م�صارك ي �صناعة احبال‬

‫(ت�صوير‪ :‬اإبراهيم البلوي)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬320) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬3 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

10

‫ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﹸﺗﻨﻬﻲ ﺃﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﻣﺤﺮﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺤﺞ‬

‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺣﻤﻼﺕ ﺍﻟﺤﺞ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ ﻳﻌﻴﻖ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻋﻦ ﺃﺩﺍﺀ ﺍﻟﻔﺮﻳﻀﺔ‬%150



                                                                       

                                                                       



                    

                          8000    16000                                      

         %150                              7500            22  11    

:| ‫ﻗﺎﺋﺪ ﻃﻴﺮﺍﻥ ﺍﻷﻣﻦ ﻟـ‬

‫ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﻋﻤﻮﺩﻳﺔ ﺳﺘﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﺔ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺞ‬19 

  



                    

‫ﻛﺴﺮة ﺣﺐ‬

     19                  24      400                                              400                   360 19           434 S92                80              200                             ���             

‫إﻟﻬﺎم اﻟﺠﻌﻔﺮ‬

‫ﻃﺒﻘﺎﺕ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ‬ ‫ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﺪﻋﺎﺓ‬                                                                                                                                                                                                                                                               ealjafar@alsharq. net.sa


‫رأي |‬

‫ااستقطاب في‬ ‫مصر واانتقال‬ ‫الديمقراطي‬

‫تنزل القوى «امدنية» ي م�شر اليوم اإى التحرير‬ ‫للتندي ��د ب� «�شيط ��رة ااإخوان عل ��ى الدولة‪ ،‬وم�شكهم‬ ‫بجمعي ��ة �شياغ ��ة الد�شت ��ور بت�شكيلته ��ا احالي ��ة‪،‬‬ ‫وتقييده ��م احري ��ات العام ��ة»‪ ،‬فيم ��ا �شيغي ��ب اأن�شار‬ ‫التيار ااإ�شامي عن امي ��دان‪ ،‬تفادي ًا لتكرار ا�شتباكات‬ ‫اجمع ��ة اما�شية‪ ،‬التي ب ��دت ام�شهد ااأ�ش ��واأ ي ملف‬ ‫ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫وتاأتي تظاهرات اليوم‪ ،‬التي ُيتو َقع اأن ين�شم اإليها‬ ‫اأن�ش ��ار النظام ال�شاب ��ق‪ ،‬و�شط حالةٍ م ��ن اا�شتقطاب‬ ‫ال�شيا�ش ��ي وااإعام ��ي اح ��اد‪� ،‬شيط ��رت عل ��ى م�شر‪،‬‬

‫فاأ�شاب ��ت �شعبها بالتخوف م ��ن تقوي�ض ما حقق من‬ ‫مكا�شب خال مرحلة اانتقال الدمقراطي‪.‬‬ ‫وزاد م ��ن ه ��ذه امخ ��اوف اجتم ��اع الليرالي ��ن‬ ‫وال�شلفين‪ ،‬ي �شابقةٍ هي ااأوى من نوعها‪ ،‬على رف�ض‬ ‫م�شروع الد�شتور اجديد الذي يرحب به ااإخوان‪ ،‬ما‬ ‫يعني اأن عملية اإق ��راره قد تتعر‪ ،‬خ�شو�ش ًا اأن بع�ض‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ات الق�شائية كامحكم ��ة الد�شتورية العليا قد‬ ‫رف�شته‪.‬‬ ‫ومن امتوقع اأن متد اخافات حول الد�شتور اإى‬ ‫القانون امُ ِ‬ ‫نظم للعملية اانتخابية‪ ،‬نظر ًا لوجود خاف‬

‫حاد حوله ب ��ن ااإ�شامين وامع�شكر امدي‪ ،‬ال�شاعي‬ ‫اإى حرم ��ان ااإخ ��وان م ��ن ااحتفاظ باأغلبي ��ة نيابية‪،‬‬ ‫وامتخوف من نظام انتخابي يحول دون ذلك‪.‬‬ ‫ورغم ت�شاعد ااأزمة ال�شيا�شية ي م�شر‪ ،‬م تبادر‬ ‫موؤ�ش�ش ��ة الرئا�ش ��ة بجمع اأط ��راف ام�شهد عل ��ى مائدة‬ ‫ح ��وار وطني‪ ،‬ي�شته ��دف جاوز مرحل ��ة اا�شتقطاب‪،‬‬ ‫�رار ن�شبي ي�شاعد على تطبيق اخطة‬ ‫والتهيئة ا�شتق � ٍ‬ ‫ااقت�شادية للحكومة احالية‪ ،‬التي تخ�شى من اإجراء‬ ‫اإ�شاح ��ات اقت�شادية وا�شع ��ة‪ ،‬كاإعادة هيكل ��ة الدعم‪،‬‬ ‫خ�شية ا�شتغالها �شيا�شيا ي تفجر ااأو�شاع‪.‬‬

‫كان منتظر ًا من الرئي�ض حمد مر�شي‪ ،‬اأن ُي�شارع‬ ‫ي دع ��وة فرق ��اء ال�شيا�شي ��ة اإى الق�ش ��ر اجمه ��وري‬ ‫لتقلي�ض م�شاحة اخ ��اف‪ ،‬لكنه م يفعل ذلك اإى ااآن‪،‬‬ ‫ما دفع «امدني ��ن» اتهامه بعدم احيادي ��ة‪ ،‬واانحياز‬ ‫اإى جماعته ااإخوان ام�شلمن‪.‬‬ ‫َ‬ ‫تتا�ض بعد‪ ،‬فالكرة مازالت ي‬ ‫لكن فر�ض احل م‬ ‫ملعب الرئي�ض‪ ،‬وهو يعلم بالتاأكيد حجم م�شوؤوليته ي‬ ‫د�شتور وبرم ��ان جديدين‪ ،‬ينهيان‬ ‫مهيد الطري ��ق اإى‬ ‫ٍ‬ ‫ف ��ر ًة انتقالية طالت على ام�شرين‪ ،‬ويكتبان القطيعة‬ ‫التامة مع النظام ال�شابق‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 3‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 19‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )320‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫قال إنه يختلف مع سماحة المفتي والشيخ صالح الفوزان‬

‫عبداه المغلوث‪ :‬وزارة الشؤون ااجتماعية بد ًا من‬ ‫مساعدة الناس تستجوبهم على طريقة المحققين‬ ‫تعليق على ما حدث‬

‫يعدها أسبوعيً‪ :‬علي مكي‬

‫القذف والت�شهر‬ ‫• � �س��رح وك �ي��ل وزارة ال�ث�ق��اف��ة‬ ‫والإع� � ��ام ل �ل �ع��اق��ات ال�ث�ق��اف�ي��ة ال��دول �ي��ة‬ ‫ال�سعودي عبدالرحمن الهزاع‪ ،‬اأن عقوبة‬ ‫الت�سهر والقذف على مواقع التوا�سل‬ ‫الج�ت�م��اع��ي «ف�ي���س�ب��وك وت��وي��ر» ت�سل‬ ‫وف��ق ال�ق��ان��ون ام�ع�م��ول ب��ه ي ال�سعودية‬ ‫اإى غرامة مبلغ ‪ 500‬األف ري��ال‪ .‬واأكد‬ ‫الهزاع اأن الإع��ام الإلكروي يعامل ي‬ ‫القانون ال�سعودي معاملة ال�سحف‪.‬‬ ‫� � رم ��ا ن �ك��ون م��ن اأك� ��ر دول‬ ‫العام ت�شريعا للعقوبات‪ ،‬لكن اأقلها‬ ‫تطبيقا‪ .‬امتلقي ا ي�ك��رث بحجم‬ ‫العقوبة بقدر اهتمامه بتطبيقها‪.‬‬ ‫ا قيمة للعقوبة مهما بلغت اإذا م‬ ‫نلم�شها على اأر� ��ض ال��واق��ع‪ .‬اإنني‬ ‫اأدع��و �شعادة الوكيل اإى زي��ارة اأي‬ ‫ح���ش��اب �شهر ي ت��وي��ر ل��رى كم‬ ‫ال�شتائم ال�ت��ي يتلقاها‪ .‬ق�ب��ل ف��رة‬ ‫ق�شرة اأعاد مقدم برنامج ي امرمي‬ ‫ي قناة (ال�ع��رب�ي��ة)‪ ،‬بتال القو�ض‪،‬‬ ‫ن�شر �شتيمة تلقاها من متابع دفعتني‬ ‫ل��زي��ارة ح�شابه ف��وج��دت �شيا من‬ ‫ال�شتائم ل��و تعاملت معها ال��وزارة‬ ‫وف��ق عقوبتها لتجاوز دخ��ل وزارة‬ ‫ااإع ��ام دخ��ل (دي ��زي ان ��د)‪ .‬هناك‬ ‫ا�شت�شهال ي القذف وااإ� �ش��اءة ي‬ ‫�شبكات التوا�شل ااجتماعي على‬ ‫نحو يحتاج وقفة ومتابعة �شارمة‬ ‫ا ت�شريحات وعقوبات على الورق‪.‬‬ ‫اأتطلع اأن تقوم وزارة ااإعام بالعمل‬ ‫ي ام� �ي ��دان‪ ،‬م��ن خ ��ال ا��ش�ت�ح��داث‬ ‫ح���ش��اب تفاعلي ي��ر��ش��د وي�شتقبل‬ ‫ويتفاعل ويتحقق م��ن ال�شكاوى‪.‬‬ ‫يعلن ويعاقب على روؤو�ض ااأ�شهاد‪.‬‬ ‫ه��رم��ن��ا م� ��ن اأج� � ��ل ه � ��ذه ال �ل �ح �ظ��ة‬ ‫التاريخية‪.‬‬

‫تدوير النفايات‬

‫• �سدد خت�سون على �سرورة‬ ‫ال��س�ت�ث�م��ار ي اإن �� �س��اء م���س��ان��ع ل�ت��دوي��ر‬ ‫النفايات وقدروا ما تهدره امدن ال�سعودية‬ ‫�سنويا ما ل يقل عن اأربعن مليار ريال‬ ‫ب�سبب عدم ال�ستفادة من مئات الأطنان‬ ‫م ��ن ال �ن �ف��اي��ات ال �ت��ي ت �ه��در دون ت��دوي��ر‬ ‫وال�ستفادة منها‪ ،‬ي الوقت الذي تت�سابق‬ ‫فيه دول العام على تدوير هذه النفايات‬ ‫وحقيق اإيرادات مالية �سخمة لاقت�ساد‪.‬‬ ‫� � � ت� �ق ��وم ال��ع��م��ال��ة ال� ��واف� ��دة‬ ‫باا�شتثمار ي التدوير منذ عقود‬ ‫ون� �ح ��ن ن �غ��ط ي � �ش �ب��ات ع �م �ي��ق‪.‬‬ ‫�شديقي باحث الدكتوراة ي جامعة‬ ‫مان�ش�شر‪ ،‬حمد النويران‪ ،‬يعكف‬ ‫ح��ال�ي��ا ع�ل��ى درا� �ش��ة تك�شف اأرق��ام��ا‬ ‫مهمة ي مو�شوع التدوير‪ .‬فت�شر‬ ‫اإح�شائية عام ‪ 2009‬اإى اأن �شكان‬ ‫امملكة ينتجون ‪ 12‬مليون طن من‬ ‫ال�ن�ف��اي��ات دون ا��ش�ت�ث�م��اره��ا حقق‬ ‫بدورها عائدات �شخمة‪.‬‬ ‫ال� � �غ � ��رب ج�� � ��اوز م ��و�� �ش ��وع‬ ‫التدوير و�شار ي�شتفيد من مكان ردم‬ ���النفايات وا�شتثمارها اإنتاج الطاقة‬ ‫حيث اإن كل مليون طن من النفايات‬ ‫التي ا مكن اأن يعاد تدويرها مكن‬ ‫اأن ينتج ‪ 19.5‬ميجا واط من الطاقة‬ ‫وم�ك��ن اأن ي�شتغل لت�شغيل معدل‬ ‫‪ 19000‬منزل ي اأم��ري�ك��ا ل�شاعة‬ ‫واح� ��دة‪ .‬ل�ق��د داأب���ت ع��دي��د م��ن دول‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫أين التشهير‬ ‫يا وزير التجارة؟‬

‫�شيفنا اليوم هو رئي�ض نادي ااإعامين ال�شعودين ي بريطانيا والكاتب ااأ�شبوعي ي �شحيفة «الوطن» عبدالله امغلوث‬ ‫الذي يدر�ض الدكتوراة ي ااإعام ااإلكروي ي جامعة �شالفورد ي بريطانيا منذ �شبتمر ‪2009‬م وحا�شل على اماج�شتر ي‬ ‫تقنية امعلومات وااإدارة من جامعة كولورادو‪ ،‬واية كولورادو‪ ،‬الوايات امتحدة ااأمريكية وقبلها البكالوريو�ض من نف�ض البلد ي‬ ‫الت�شويق وااإعام من جامعة وير �شتيت ي واية يوتاه‪ ،‬كما عمل ي عدة �شحف وجات عربية و�شعودية مثل‪ :‬الريا�ض‪ ،‬واليوم‪،‬‬ ‫واحياة‪ ،‬واإياف‪ ،‬والقافلة‪ ،‬وفوربز‪ ..‬وهو اأي�ش ًا رئي�ض العاقات ااإعامية ي اأرامكو ال�شعودية عام ‪2006‬م وكان رئي�ش ًا للجنة‬ ‫ااإعامية لقمة اأوبك الثالثة ي الريا�ض‪ ،‬نوفمر ‪2007‬م‪ ..‬وعلى �شعيد التاأليف اأ�شدر �شيفنا خم�شة كتب هي (اأرامكويون‪ ..‬من نهر‬ ‫الهان اإى �شهول لومبارديا)‪ ،‬و(ال�شندوق ااأ�شود‪ ..‬حكايات مثقفن �شعودين)‪ ،‬و(م�شاد حيوي للياأ�ض‪ ..‬ق�ش�ض جاح �شعودية)‬ ‫و(كخه يا بابا‪ ،‬ي نقد الظواهر ااجتماعية)‪ ،‬و(تغريد‪ ..‬ي ال�شعادة والتفاوؤل وااأمل)‪ ،‬وقد ا�شتهر بكتاباته ال�شل�شة عن ق�ش�ض‬ ‫اإن�شانية متد بالنجاح والتحدي‪ ..‬هنا عبدالله امغلوث يختلف مع بع�ض الطروحات برقي وح�شارة ومار�ض النقد اأداء بع�ض‬ ‫ااأجهزة واموؤ�شات بحرارة وعمق‪ ..‬فماذا يقول؟‬

‫أدعو عبدالرحمن الهزاع لزيارة حساب بتال القوس في «تويتر» ليرى بنفسه حجم الشتائم‬ ‫استسهال اإساءة يحتاج وقفة صارمة من وزارة اإعام ا تصريحات وعقوبات على الورق‬

‫ال�سيخ �سالح الفوزان‬

‫العام ي ا�شتثمار هذه الطاقة التي‬ ‫مازلنا نهدرها بامتياز‪.‬اإننا لاأ�شف‬ ‫جتمعات جيد ااإه�م��ال وا جيد‬ ‫ااإلهام‪ .‬اأهدرنا ثروات كبرة اأولها‬ ‫الب�شر فما بالك بالنفايات‪.‬‬

‫اأ�شعار الدجاج‬

‫• اأكد م�سوؤول ي وزارة الزراعة‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة اأن خ�ط��ط وزارت � ��ه م�ستمرة‬ ‫لكبح ارتفاع اأ�سعار الدجاج الذي ارتفع‬ ‫ب�سكل غر م�سبوق ي الأ�سابيع اما�سية‬ ‫م ��ن خ ��ال ت���س�ج�ي��ع � �س �ن��اع��ة ال ��دواج ��ن‬ ‫وال�ستثمار فيها وزيادة منافذ ال�ستراد‬ ‫م ��ع الأخ� � ��ذ ي اح �� �س �ب��ان الإج� � � ��راءات‬ ‫امحجرية اح��ازم��ة‪ .‬وق��ال د‪ .‬خالد حمد‬ ‫ال�ف�ه�ي��د‪ ،‬وك�ي��ل وزارة ال��زراع��ة ام�ساعد‬ ‫ل�ل��روة اح�ي��وان�ي��ة‪‹› ،‬ام�ستقبل القريب‬ ‫يب�سر باخر بدخول ا�ستثمارات ي هذا‬ ‫امجال‹‹‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن الأزم��ات تخلق‬ ‫الفر�س ال�ستثمارية‪.‬‬ ‫� � ا اأنتظر �شيئا م��ن م�شوؤول‬ ‫ينتظر اأزمة ليخلق فر�شة‪ .‬ام�شوؤول‬ ‫الذي نبتغيه هو الذي ي�شنع الفر�ض‬ ‫ي الرخاء لي�شتثمرها ي ال�شدة‪.‬‬ ‫عموما ا ت�شتهويني الت�شريحات‬ ‫العائمة‪ ،‬التي ت�شرف ي ا�شتخدام‬ ‫«ام�شتقبل»‪� .‬شوهنا مفردات عظيمة‬ ‫ك��ام���ش�ت�ق�ب��ل و»ق ��ري� �ب ��ا» اإث� ��ر ��ش��وء‬ ‫ا�شتخدامنا لها‪.‬‬

‫امال العام‬

‫• ك�سفت الهيئة الوطنية مكافحة‬ ‫ال�ف���س��اد اأول ق�سية اإه� ��دار ل�ل�م��ال ال�ع��ام‬ ‫طرفها وزارة ال�سوؤون الجتماعية‪ ،‬متهمة‬ ‫اإي��اه��ا ب �اإه��دار ‪ 6.4‬مليون ري��ال كقيمة‬ ‫ا�ستئجارها مبنى ي حافظة ج��دة مدة‬ ‫اأربع �سنوات دون ا�ستخدامه اأو ت�سغيله‪.‬‬ ‫واأح��ال��ت «ن��زاه��ة» ه��ذه الق�سية اإى هيئة‬ ‫الرقابة والتحقيق‪ ،‬م�ستندة ي ذل��ك اإى‬ ‫باغ تلقته عن ج��اوزات وزارة ال�سوؤون‬ ‫الجتماعية ي هذا املف‪.‬‬

‫يو�سف العثيمن‬

‫� جربتي ال�شخ�شية مع وزارة‬ ‫ال �� �ش �وؤون ااج�ت�م��اع�ي��ة غ��ر ج�ي��دة‪.‬‬ ‫ك�ت�ب��ت ق�ب��ل ف ��رة ع��ن م�شتفيد من‬ ‫اجمعية ي�ع��اي م��ن ع��دم م�شاعدة‬ ‫ال � � ��وزارة ل ��ه ي ت �� �ش��دي��د ف��ات��ورة‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء‪ .‬اأ� �ش��رت اإى اأن ��ه يعي�ض‬ ‫ي منزله ي ظ��ام دام ����ض‪ .‬يتعر‬ ‫علي معاي‬ ‫باآامه واأوجاعه‪ .‬ات�شل ّ‬ ‫ال��وزي��ر يو�شف العثمن‪ ،‬م�شكورا‬ ‫م �اأج��ورا؛ لا�شتف�شار ع��ن اح��ال��ة‪.‬‬ ‫توقعت اأن تبادر ال ��وزارة بعد هذا‬ ‫اات�شال بدعم ه��ذا ال�شخ�ض‪ ،‬لكن‬ ‫فوجئت اأنها عاقبته وذلك اإثر اإ�شدار‬ ‫وكيل ال��وزارة لل�شمان ااجتماعي‪،‬‬ ‫ااأ��ش�ت��اذ حمد ب��ن عبدالله العقا‪،‬‬ ‫تعقيبا خ�ي�ب��ا ي���ش��ر ف�ي��ه اإى اأن‬ ‫من كتبت عنه ي�شتلم ‪ 1420‬رياا‬ ‫م��ن ال ��وزارة �شهريا‪ ،‬واأن ال��وزارة‬ ‫«ا�� �ش� �ت� �ج ��وب� �ت ��ه» ل �ل �ح �� �ش��ول ع�ل��ى‬ ‫معلومات حول اأ�شرته‪ .‬كان التعقيب‬ ‫موؤما وحزنا ومن يود اأن يطلع عليه‬ ‫كاما بو�شعه اأن ي�شع هذا العنوان‬ ‫ي ح� ��رك ال �ب �ح��ث ل �ي �ن �ف �ج��ع م��ن‬ ‫احقيقة‪« :‬ي�شرف للمذكور معا�ض‬ ‫ً‬ ‫‪1420‬رياا»‪ .‬امهم اأن‬ ‫�شهري قدره‬ ‫تعقيب ال��وزارة ورد فعلها الدفاعي‬ ‫و»ا�شتجوابها» مواطن مغلوب على‬ ‫اأم��ره على طريقة امحققن ورج��ال‬ ‫ال�شرطة اأم��ر جعلني اأ�شاب بخيبة‬ ‫اأم��ل كبرة ي ه��ذا اج�ه��از بعد اأن‬ ‫كنت اأ�شع عليه اآماا كبرة وا�شيما‬ ‫اأنني عرفت الدكتور العثيمن كاتبا‬ ‫جميا قبل اأن يت�شدى للوزارة‪ .‬لكن‬ ‫لن اأكمل!!!‬ ‫البدعة وال�شرك‬ ‫• تزايد ع��دد الراف�سن م�سروع‬ ‫«ال�سام عليك اأيها النبي» ال��ذي يحتوي‬ ‫على ج�سمات لآثار النبي ‪�-‬سلى الله عليه‬ ‫و�سلم‪ ،-‬موؤيدين ع�سو هيئة كبار العلماء‬ ‫الدكتور �سالح الفوزان فيما ذهب اإليه من‬

‫عبدالعزيز الن�سار‬

‫اأنه «و�سيلة اإى البدعة وال�سرك»‪.‬‬ ‫� اأكن كل تقدير لف�شيلة ال�شيخ‬ ‫�شالح الفوزان‪ ،‬لكن نحن ي ع�شر‬ ‫ام �ع��رف��ة‪ .‬وال�ع���ش��ور ال�ت��ي �شتاأتي‬ ‫بعدنا �شتكون اأك��ر معرفة ودراي��ة‪.‬‬ ‫ام�ج���ش�م��ات ي ك��ل اأن� �ح ��اء ال �ع��ام‬ ‫ت���ش��اه��م ي ح�ف��ظ ال �ت��اري��خ وت�ق��دم‬ ‫ام �ت �ن��ان��ا م��ن ق ��ام ب �اأع �م��ال ج��دي��رة‬ ‫بااحتفاء والتقدير لتلهم ااأف��راد‪،‬‬ ‫وا يوجد اأعظم من ر�شولنا الكرم‬ ‫ل�ن�ح�ت�ف��ي ب ��ه وم ��ن ل ��ه ون�شتلهم‬ ‫م��ن ��ش��رت��ه ‪-‬ع�ل�ي��ه اأف���ش��ل ال�شاة‬ ‫وال�شام‪ -‬اإثر ما قدم للب�شرية‪.‬‬

‫ت�شوير الن�شاء‬

‫• ق��ال مفتي ع��ام امملكة ال�سيخ‬ ‫ع�ب��دال�ع��زي��ز ب��ن ع�ب��دال�ل��ه اآل ال���س�ي��خ‪ ،‬اإن‬ ‫تاي و�سع ال�سور ال�سخ�سية للطالبات‬ ‫ي ال �ب �ط��اق��ات اج��ام �ع �ي��ة وا��س�ت�ب��دال�ه��ا‬ ‫ب��ال�ب���س�م��ة ‪-‬اإن ك ��ان ذل ��ك م �ك �ن � ًا‪ -‬فهو‬ ‫اأف�سل‪.‬‬ ‫� � � اأح � � ��رم راأي م �ف �ت��ي ع��ام‬ ‫امملكة‪ ،‬لكن اأختلف م�ع��ه‪ .‬اأح�شب‬ ‫اأن� �ن ��ا ج ��اوزن ��ا م��و� �ش��وع � �ش��ورة‬ ‫ام��راأة ي ام�شتندات الر�شمية منذ‬ ‫عقود‪� .‬شورها تتوفر ي اجوازات‬ ‫والهوية الوطنية وغرهما‪ .‬ما امرر‬ ‫اإذ ًا ي التحفظ على وجود �شورتها‬ ‫ي البطاقات اجامعية اليوم؟ ماذا‬ ‫نعود اإى الوراء؟‬

‫ام�شن امت�شرد‬

‫• يبحث ع��ن مياه امكيفات ليبل‬ ‫بها ريقه‪ ،‬وياأكل من حاويات القمامة‪ ،‬هذا‬ ‫هو حال ام�سن الذي عرت عليه «ال�سرق»‬ ‫ي اأحد اأحياء الهفوف ي الأح�ساء وهو‬ ‫م�ستلق ع�ل��ى الأر� � ��س م��ن � �س��دة اج��وع‬ ‫والعط�س‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫� اإنني اأح� ِم��ل وزارة ال�شوؤون‬ ‫ااجتماعية ام�شوؤولية كاملة‪ .‬اأين‬ ‫دوره ��ا؟ اأي��ن م�شوؤوليتها؟ اأحيانا‬

‫د‪.‬توفيق ال�سديري‬

‫اأ�شك اأن موظفي ال��وزارة يخرجون‬ ‫م��ن مكاتبهم امكيفة ويهبطون اإى‬ ‫ال�شوارع ل��روا ب �اأم اأعينهم الفاقة‬ ‫واجوع‪.‬‬ ‫م ي�شل ه��ذا ام�شن اإى هذه‬ ‫احالة اإا بعد اأن طرق عدة اأب��واب‬ ‫م تفتح ل��ه‪ .‬ل��دي�ن��ا � �ش��وء اإدارة يا‬ ‫علي‪ .‬كيف ن�شتوعب اأن بلدا بهذه‬ ‫ااإمكانات واموارد وي�شرب فيه كهل‬ ‫ماء مكيف ليبل ريقه‪ .‬هناك م�شكلة‬ ‫حقيقية تكمن ي اموؤ�ش�شات امنوط‬ ‫بها �شد رمق امحتاجن‪ .‬اأ�شعر اأنها‬ ‫ت�شيق ذرع ��ا ع�ن��دم��ا ييمم اأح��ده��م‬ ‫وجهه �شطرها‪ .‬اأم��ي‪ ،‬تعرف �شيدة‬ ‫ت��دع��ى (اأم اخ���ر) ي ااأح �� �ش��اء‪.‬‬ ‫تقوم بتوزيع الطعام واماب�ض على‬ ‫ال �ف �ق��راء‪ .‬ت ��دور ي��وم�ي��ا م��ع �شائقها‬ ‫ع�ل��ى ام� �ن ��ازل ل �ت��وزع م��ا ي �ج��ود به‬ ‫النا�ض اإليها وال �ف��رح‪ .‬لديها قائمة‬ ‫طويلة تتعاظم يوما بعد ي��وم‪ .‬هل‬ ‫يا �شيدي لو كانت لدينا موؤ�ش�شات‬ ‫عامة اجتماعية تقوم ب��دوره��ا على‬ ‫اأك �م��ل وج��ه �شن�شاهد (اأم اخ��ر)‬ ‫ت�شافر من منزل اآخر منذ اأن ت�شبح‬ ‫حتى م�شي؟ اأن��ا على يقن اأن ي‬ ‫كل مدينة وقرية ي وطننا ال�شا�شع‬ ‫توجد (اأم خر) ظهرت لتقوم بدور‬ ‫كان من احري اأن يقوم به اأ�شخا�ض‬ ‫يتقا�شون اأج��ورا لي�شاعدوا النا�ض‬ ‫ويقفوا على احتياجاتهم‪.‬‬

‫ح�شانة الق�شاة‬

‫• اأكد رئي�س ديوان امظام ال�سيخ‬ ‫عبدالعزيز الن�سار اأنه «ل ح�سانة لأعمال‬ ‫القا�سي ال�ف��ردي��ة‪ ،‬واإذا ��س��در منه خطاأ‬ ‫يحا�سب عليه م�ث��ل الآخ ��ري ��ن»‪ ،‬وب��ن اأن‬ ‫ام��راأة ال�سعودية �سيتم تعيينها ي ديوان‬ ‫ام �ظ ��ام ي م �ك��ات��ب خ��ا� �س��ة ل��س�ت�ق�ب��ال‬ ‫الق�سايا امتعلقة بامراأة ي ظل خ�سو�سية‬ ‫تتنا�سب معها‪.‬‬ ‫� � � راق ي ت �� �ش��ري��ح ال���ش�ي��خ‬

‫عبدالرحمن الهزاع‬

‫ال�ن���ش��ار ح�ت��ى و��ش�ل��ت اإى م�ف��ردة‬ ‫(خ�شو�شية)‪ .‬ا اأرى حاجة لها هنا‪.‬‬ ‫اإن�ه��ا اأ�شبحت م�ف��ردة م�شتفزة‪ .‬م‬ ‫اأقراأ ت�شريحا اأي م�شوؤول غربي اأو‬ ‫�شرقي يردد هذه الكلمة كما نرددها‪.‬‬

‫الت�شول وال�شمان‬

‫• اأك��د وزي��ر ال�سوؤون الجتماعية‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ي��و� �س��ف ال �ع �ث �ي �م��ن اأن رف��ع��� ‫خ�س�سات ال�سمان الجتماعي يدر�س‬ ‫ّ‬ ‫ب�سكل دوري دون ت��وق��ف‪ ،‬وع �ل��ق على‬ ‫تبعات وج��ود العمالة الوافدة تت�س ّول ي‬ ‫الطرقات باأنها ›‹قيد الدرا�سة‹‹‪.‬‬ ‫� ال�شعب يريد اأن تدخل عبارة‬ ‫«ق �ي��د ال��درا� �ش��ة» ام �ت �ح��ف‪ .‬ال�شعب‬ ‫ي��ري��د اأن ي�ط�ل��ع ع �ل��ى ام���ش�ت�ج��دات‬ ‫والتطورات واخطة امعمولة‪« .‬قيد‬ ‫ال��درا��ش��ة» ع�ب��ارة ف�شفا�شة ا تقيم‬ ‫ااأود وا ت�شد الرمق‪.‬‬

‫مراقبة ام�شاجد‬

‫• تتجه وزارة ال�سوؤون الإ�سامية‬ ‫لا�ستعانة بالتقنية احديثة والكامرات‬ ‫مراقبة م�ساجدها‪ ،‬وفق ما �سرح به وكيل‬ ‫ال��وزارة ل�سوؤون ام�ساجد الدكتور توفيق‬ ‫ال�سديري‪ ،‬الذي اأكد اأن هذا الأمر ماأخوذ‬ ‫ي اح���س�ب��ان ل��رف��ع م���س�ت��وي��ات ام��راق�ب��ة‬ ‫ب�سكل عام‪.‬‬ ‫� � ن��ري��د م��ن � �ش �ع��ادة ال��دك �ت��ور‬ ‫ت��وف�ي��ق ال�ع�م��ل ع�ل��ى ت��وف��ر دورات‬ ‫مياه تليق م�شاجدنا‪ .‬اإن ال��دورات‬ ‫اح��ال �ي��ة ت�ن�ج���ش�ن��ا وا ت �ط �ه��رن��ا‪.‬‬ ‫اأم ��ا اح��دي��ث ع��ن التقينة احديثة‬ ‫وكامرات فاإنه ترف ي ظل افتقار‬ ‫اأغلب م�شاجدنا اإى اأب�شط ااأم��ور‪،‬‬ ‫التي منحنا اخ�شوع والطماأنينة‪.‬‬

‫م�شتقبل امنتخب‬

‫• ق��ال ال�ه��ول�ن��دي ف��ران��ك ري�ك��ارد‪،‬‬ ‫م��درب امنتخب ال���س�ع��ودي ل�ك��رة ال�ق��دم‪،‬‬ ‫«ظ �ل �ل �ن��ا ن�ع�ي����س ي اأح� � ��ام ت �ق��ول اإن �ن��ا‬

‫نحن مجتمعات تجيد اإهمال ا اإلهام وأهدرنا ثروات كبيرة أولها البشر فما بالكم بالنفايات؟‬ ‫المسؤول الذي نريده هو من يصنع الفرص في الرخاء ليستثمرها في الشدة‬ ‫نريد من وزارة الشؤون اإسامية توفير دورات مياه تليق بالمساجد‬ ‫مشكلة الكرة السعودية تكمن في البنية التحتية والفئات السنية للفرق والمنتخبات‬

‫د‪ .‬خالد الفهيد‬

‫الأق��وى والأف�سل! تلك امرحلة التي كنت‬ ‫تظن فيها اأن��ك الأف�سل من دون اأن تفكر‬ ‫ي ام�ستقبل انتهت‪ ،‬يجب اأن تفكر ي‬ ‫ام�ستقبل ل�ك��ي ت�ك��ون الأف �� �س��ل‪ ،‬وعليك‬ ‫بالتخطيط والعمل والتطوير»‪ .‬وك�سف عن‬ ‫تلقيه عرو�سا تدريبية عدة‪ ،‬موؤكد ًا التزامه‬ ‫بعقده مع الحاد ال�سعودي «اإل اإذا كان‬ ‫للم�سوؤولن ال�سعودين راأي اآخر»‪.‬‬ ‫� � � ل���ش��ت خ �ب��را ك ��روي ��ا‪ ،‬لكن‬ ‫اأوؤم ��ن اأن م�شكلة ال�ك��رة ال�شعودية‬ ‫ت�ك�م��ن ي ال�ب�ن�ي��ة ال�ت�ح�ت�ي��ة للفرق‬ ‫وام�ن�ت�خ�ب��ات‪ .‬واأق �� �ش��د ب�ه��ا الفئات‬ ‫ال�شنية‪ .‬اإن ال�ن�ج��اح ال ��ذي حققه‬ ‫اإ�شبانيا اليوم هو نتيجة عمل مبكر‬ ‫ودوؤوب‪ .‬لو اطلعنا على جربة ناد‬ ‫واح��د ي اإ�شبانيا كر�شلونة مثا‬ ‫�شنكت�شف �شر ه��ذا النجاح الكبر‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ت�ق�ط�ف��ه ه ��ذه ال��ك��رة ح��ال�ي��ا‪.‬‬ ‫اأغ�ل��ب الاعبن ااأ�شا�شين لفريق‬ ‫بر�شلونة كليونيل مي�شي‪ ،‬و�شي�شك‬ ‫ف��اب��ري�ج��ا���ض‪ ،‬واأن��دري ����ض اأني�شتا‪،‬‬ ‫وت���ش��اي ه��رن��ان��دي��ز ت��رع��رع��وا ي‬ ‫الفئات ال�شنية للفريق حتى مثلوا‬ ‫ال�ف��ري��ق ااأول‪ .‬انعك�ض وج��وده��م‬ ‫م���ع ب �ع ����ض م �ب �ك��را ي ان �� �ش �ج��ام‬ ‫وا��ش��ح يتجلى ي (التيكي ت��اك��ا)‪،‬‬ ‫التمريرات الق�شرة امتبادلة‪ ،‬التي‬ ‫منحتهم ال�ف��وز بقلوب ام�شاهدين‬ ‫وااألقاب‪ .‬هذا التناغم مفقود ماما‬ ‫ي منتخباتنا واأن��دي�ت�ن��ا‪ .‬منتخبنا‬ ‫حت قيادة مديره الفني الهولندي‪،‬‬ ‫فرانك ريكارد‪ ،‬م يثبت على ت�شكيلة‬ ‫واح��د ي م�ب��ارات��ن متتالتن‪ .‬ثمة‬ ‫حاجة كبرة اإى العودة اإى القاعدة‬ ‫ااأ�شا�شية ل�شناعة ف��رق متناغمة‬ ‫تكون رافدا مثاليا للمنتخبات‪ .‬اأي�شا‬ ‫اا�شتقرار الفني للفرق مطلب ملح‬ ‫لكرتنا‪ .‬تعاقب ام��درب��ن وتغيرهم‬ ‫لي�ض ي �شالح فرقنا ومنتخباتنا‬ ‫ولنا ي مان�ش�شر يونايتد اأ�شوة‬ ‫ح�شنة عاميا‪ ،‬فيدير الفريق ال�شر‬ ‫األيك�ض فرج�شون‪ ،‬منذ نحو ‪ .26‬كما‬ ‫اأن الفتح حليا يحقق نتائج اإيجابية‬ ‫جديرة بالتقدير؛ بف�شل ا�شتقراره‬ ‫ال�ف�ن��ي وااإداري‪ .‬م ��درب ال�ف��ري��ق‬ ‫فتحي اجبال‪ ،‬ي�شرف على الفريق‬ ‫منذ نحو خم�ض �شنوات‪ .‬بب�شاطة‬ ‫احل يكمن ي البناء‪ .‬ال�شوؤال هل‬ ‫نعرف اأن نبني؟‬

‫باإعانن خاطفن بحجم �سفحة ‪A4‬‬ ‫اأفرحتن ��ا وزارة التج ��ارة ع ��ن عزمه ��ا عل ��ى‬ ‫الت�س ��هر ب ��كل م ��ن ت�س ��ول ل ��ه نف�س ��ه غ�س‬ ‫امواطن ��ن‪ ...‬فاأت ��ى الت�س ��هر م ��ن ن�س ��يب‬ ‫عامل بنغاي باع «اأ�س ��منت» ب�س ��عر مرتفع‬ ‫ث ��م بائ ��ع ب�س ��يط يبيع كف ��رات مغ�سو�س ��ة‪..‬‬ ‫ث ��م اختف ��ى الت�س ��هر‪ ،‬ه ��ل يعق ��ل اأن ��ه من ��ذ‬ ‫م ��دة اإع ��اي ال ��وزارة اخاطف ��ن اإى الآن‬ ‫م تك�س ��ف وزارة التج ��ارة ع ��ن غ� ��س ي‬ ‫الأ�س ��واق‪ ،‬اأم اإنه ��ا ُمنع ��ت من الت�س ��هر اأو‬ ‫تخاذل ��ت عن ��ه؟ ويوؤ�س ��فنا اأن تفكرن ��ا ل ��ن‬ ‫يتجاوز اأحد الحتمالن يا وزير‪.‬‬ ‫ف�س ��يحة ال � � ‪ 110‬اأطن ��ان م ��ن‬ ‫الدج ��اج الفا�س ��د امع ��د للبيع ي الأ�س ��واق‬ ‫الت ��ي اكت�س ��فتها وزارة ال�س� �وؤون البلدي ��ة‬ ‫والقروي ��ة عن طريق اأمانة الريا�س ي اأحد‬ ‫م�س ��تودعات التخزي ��ن واكتف ��ت بالتعلي ��ق‬ ‫باأنها ل�س ��ركة اأغذية ك ��رى فقط يثر الذعر‬ ‫واخيب ��ة ي اآن واح ��د خ�سو�س� � ًا اإذا كان‬ ‫ه ��ذا الدج ��اج م�س ��ره اأ�س ��ياخ ال�س ��اورما‬ ‫فعلى ع�ساق ال�ساندوت�س ال�سهر ال�سام‪.‬‬ ‫اأمن ��ى اأن ل ي�س ��يع دم ه ��ذا الدج ��اج‬ ‫الفا�س ��د بن الوزارت ��ن واأمنى اأن ل تكون‬ ‫�س ��احية الت�س ��هر ل ��وزارة دون وزارة اأو‬ ‫تعتمد على جراأة وزير دون اآخر‪.‬‬ ‫واإذا م اكت�س ��اف ه ��ذه الأطن ��ان‬ ‫الفا�س ��دة م ��ن اأمان ��ة ن�س ��يطة مث ��ل اأمان ��ة‬ ‫الريا� ��س‪ ،‬فهن ��اك اأمان ��ات وبلدي ��ات نائم ��ة‬ ‫ل ت ��رى احف ��ر الكب ��رة ي �س ��وارعها‬ ‫امك�س ��رة التي هي اأو�سح من عن ال�سم�س‬ ‫فكي ��ف له ��م اأن يدروا ع ��ن اأغذية خزنة ي‬ ‫م�ستودع ي «قايع ودران»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وزير التجارة نظن بك خرا ومعروف‬ ‫اأن ال�س ��ركات تتب ��ع لوزارت ��ك م ��ن ق ��رار‬ ‫التاأ�س ��ي�س اإى اأن تُقفل‪ ،‬فحتى لو اكت�سفت‬ ‫الغ� ��س وزارة اأخ ��رى‪ ،‬فاأنت ��م مطالب ��ون‬ ‫بالت�س ��هر با�س ��م ال�س ��ركة الغذائية الكرى‬ ‫كما �سهرم بالبنغاي‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫�سعود الثنيان‬

‫يا�سر حارب‬

‫عبدالعزيز اخ�سر‬

‫خالد الغنامي‬

‫غازي قهوجي‬

‫عبدال�سام الوايل‬

‫اأحمد عبداملك‬

‫فرا�س عام‬


‫يوم ًا ما ستزغرد‬ ‫الحاجة السعودية!‬ ‫ّ‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫قد يبدو لك الأمر ك�سعودي عاديا جدا عندما ترى حاجا‬ ‫عربي ��ا اأو اآ�سيوي ��ا يجه� ��ش بالب ��كاء عندما يقتح ��م ال�سحن‬ ‫وي�ساه ��د الكعبة باأم عينيه لأول مرة ي حياته‪ ،‬ورما تلفت‬ ‫انتباهك الزغاريد التي ت�سدر من احاجات ام�سريات حظة‬ ‫دخوله ��ن اح ��رم‪ ،‬بالطبع م نع� ��ش امعان ��اة احقيقية التي‬ ‫تكبدها ه� �وؤلء الأ�سقاء‪ ،‬وكي ندرك حج ��م ال�سعوبات التي‬ ‫تواجه م�سلمي اخارج ي رحلتهم اإى مهوى الأفئدة دعونا‬ ‫مار�ش «التقم�ش العاطفي» ون�ست�سعر معاناتهم‪ ،‬رما يعلم‬ ‫قلة اأن الن�سبة ام�سرح لها من حجاج اأية دولة هي ‪ 1‬من األف‬ ‫م ��ن جموع ال�سكان‪ ،‬فمث ��ا اإندوني�سيا �سكانها ‪ 200‬مليون‬ ‫ف� �اإن الن�سبة ام�سرح لها ه ��ي ‪ 200‬األف ح ��اج‪ .‬وبالطبع فاإن‬ ‫تكالي ��ف ال�سف ��ر والإقام ��ة والأكل لت�ساوى �سيئ ��ا اأمام اآلية‬

‫توزيع هذه التاأ�س ��رات ي تلك البلدان التي عادة ما تهيمن‬ ‫الر�ساوى وامح�سوبيات على طريقة اح�سول عليها بح�سب‬ ‫م�ست ��وى الف�ساد بكل بلد‪ .‬امحظوظ م ��ن �سكان هذه البلدان‬ ‫من ح�سل على تاأ�سرة عمل ي ال�سعودية‪ ،‬فما اإن ياأتي اأول‬ ‫مو�سم للحج حت ��ى جده ي اأول قوائم احجز لدى حمات‬ ‫الداخ ��ل‪ .‬الي ��وم نحن حج ��اج الداخل ب ��داأت تظه ��ر لنا مثل‬ ‫هذه ال�سعوبات واإن كان ��ت معظمها �سعوبات مادية تتمثل‬ ‫ب�سكل رئي� ��ش ي غاء اأ�سع ��ار احمات‪ ،‬وحقيق ��ة اأن ملف‬ ‫التكالي ��ف امادية للحج من الداخل مازال غام�سا‪ ،‬ويتلخ�ش‬ ‫ه ��ذا الغمو�ش ي عدم وجود اآلي ��ة لتحديد اأ�سعار احمات‬ ‫التي هي بدورها ت�ستغل ه ��ذه ال�سبابية للتاعب بالأ�سعار‬ ‫م ��ع تقدم اإعانات لا�ستهاك العام و�سلت لدرجة امتاجرة‬

‫باأ�سم ��اء الوع ��اظ‪ ،‬فلم يعد م�ستغرب ��ا الي ��وم اأن جد بع�ش‬ ‫احمات تعر� ��ش اأ�سماء وعاظ ‪ 5‬جوم ي مدخل مكاتبها‪.‬‬ ‫العام اما�سي بتاريخ ‪1432/12/10‬ه� ن�سرت الزميلة عكاظ‬ ‫خ ��را بعنوان‪« :‬اح ��ج» تدر�ش اإج ��راءات جديدة لتخفي�ش‬ ‫ر�سوم حجاج الداخل ‪ !%50‬وي داخل اخر اأرجع رئي�ش‬ ‫اللجنة اموحدة للحج والعم ��رة ارتفاع اأ�سعار احمات اإى‬ ‫ارتف ��اع قيمة اإيج ��ار امخيم ��ات التي تفر�سه ��ا وزارة احج‬ ‫والت ��ي زادت بن�سب ��ة ‪ ،%300‬وال�سب ��ب الآخ ��ر يع ��ود اإى‬ ‫تاأخ ��ر ت�سليم ه ��ذه امخيمات للحمات الأم ��ر الذي ي�سعّب‬ ‫جهيزه ��ا من قبل احمات بتكلفة اأق ��ل جراء �سيق الوقت‪.‬‬ ‫وبالطب ��ع فاإن م�سع ��ر منى مق�سم اإى فئات م ��ن اأ اإى ه� وكل‬ ‫فئ ��ة لها ر�سوم معينة‪ .‬وهذه الزيادة بالطبع اأدت اإى ظاهرة‬

‫في العلم والسلم‬

‫عاقة اإنسان‬ ‫العربي بالساعة‬

‫�سن ��ة اأحمل خ�سبتي على كتف ��ي اأبحث على من ي�سلبني عليها فل ��م اأجد من يفعل‬ ‫ذل ��ك)‪ ،‬يق ��ول متهكم ًا من تناق�ش الأق ��وال مع الأفعال‪ :‬كام النبي ��ن الهداة كامنا‬ ‫واأفعال اأهل اجاهلية اأفعالنا‪.‬‬ ‫الدي ��ن ينت�س ��ر تلقائي ًا بدون خط ��ب رنانة‪ ،‬وهي �س ّنة كوني ��ة طبيعية‪ ،‬فاماء‬ ‫ينح ��در من اجبال اإى ال�سه ��ول امنخف�سة ولي�ش العك� ��ش‪ .‬وبريطانيا اجزيرة‬ ‫ال�سغ ��رة ا�ستعمرت الهند ذات امليار ن�سمة مث ��ل �سنجاب يركب ظهر دينا�سور‪.‬‬ ‫القي ��م متجذرة ي ثقافتن ��ا الدينية بقوة وجُ ل عبادتنا مرتبط ��ة ��الوقت كال�ساة‬ ‫وال ��زكاة واح ��ج‪ ،‬يقول �سبحانه وتع ��اى‪( :‬اإن ال�ساة كانت عل ��ى اموؤمنن كتاب ًا‬ ‫موقوت� � ًا)‪( ،‬لتبتغوا ف�س ًا من ربكم ولتعلموا ع ��دد ال�سنن واح�ساب)‪�( ،‬سارعوا‬ ‫اإى مغفرة من ربكم)‪( ،‬فا�ستبقوا اخرات)‪ ،‬بل اإن القراآن دائم ًا ما يذكرنا بالزمن‪:‬‬ ‫(وال�سح ��ى‪ ..‬والع�سر‪ ..‬واللي ��ل‪ ..‬والفجر‪ ،)..‬وكذلك تو�سي ��ات الر�سول (�سلى‬ ‫الل ��ه عليه و�سل ��م)‪( :‬ب ��ادروا بالأعمال �سبع� � ًا) (اغتنموا خم�س ًا قب ��ل خم�ش)‪ .‬نعم‬ ‫لي� ��ش امطلوب اأن يذهب النا�ش اإى تورا بورا وقندهار لكي تكفر وتفجر‪ ،‬ولي�ش‬ ‫امطل ��وب اأي�س� � ًا ا�ستجداء الن�سر الأمريك ��ي اأو الدب الرو� ��ش اأو التنن ال�سيني!‬ ‫فنح ��ن نعي�ش زمن الوثنية ال�سيا�سية‪ .‬ب ��ل يكفي مطالعة �سر العظماء والعباقرة‬ ‫ي تراثنا العتيد؛ حتى نر�سد اأن ال�سفة الازمة لهم هي ال�سرامة ي التعامل مع‬ ‫الوقت لأن الوقت يعني احياة‪.‬‬ ‫فالبخل انحراف ي التملك‪ ،‬والغرور انحراف ي احب‪ ،‬وعدم اإدارة الوقت‬ ‫انح ��راف ي جودة احياة‪ ،‬يقول الإمام ال�سادق‪ :‬اجتهدوا اأن يكون زمانكم اأربع‬ ‫�ساع ��ات‪� :‬ساعة مناجاة الله و�ساعة لأمر امعا�ش و�ساعة معا�سرة الإخوان و�ساعة‬ ‫تخل ��ون فيه ��ا لل ّذاتكم ي غر حرم‪ .‬وق ��ال امحا�سبي‪ :‬والل ��ه وددت لو اأن الوقت‬ ‫يُ�س ��رى بامال‪ ،‬لأ�سري باأمواي اأوقات ًا م ��ن الفارغن والغافلن اأنفقها ي �سبيل‬ ‫الله‪ ،‬ويقول ابن عقيل‪ :‬اأنا ل اآكل كما تاأكلون‪ ،‬بل اآتي بالكعك اأ�سعه ي اماء لي�سر‬ ‫عجين� � ًا فاأبتلع ��ه لأوفر الوقت‪ .‬وجاء ي �سرح نهج الباغ ��ة لبن اأبي احديد قول‬ ‫اح�سن الب�سري‪ :‬يا ابن اآدم‪ ،‬اإما اأنت اأيام جموعة فاإذا م�سى يوم م�سى بع�سك‪.‬‬ ‫اإن م�س ��روع تقوية جهاز امناعة العربي بحاج ��ة اإى تهيئة بيئة طيبة‪ ،‬التي‬ ‫تخ ��رج نباتها باإذن ربها ثم تعطيك بقدر ما حرثها وترويها‪ .‬فعدم احرام الوقت‬ ‫ه ��و عر�ش للمر�ش ولي�ش امر�ش بعينه‪ ،‬ويرتبط م ��ا عر عنه امفكر اجزائري‬ ‫مالك بن نبي ي حديثه عن القابلية لا�ستعمار‪ .‬وي الوقت نف�سه فهو اأداة مطاردة‬ ‫الأخط ��اء والتفاتة ذكي ��ة اإى الداخل للتطهر‪ .‬فالبيئة الثقافي ��ة والجتماعية هي‬ ‫احا�سنة الأ�سا�سية ل�سناعة اجاه ��ات اإيجابية حتى ينتقل امجتمع من اممانعة‬ ‫ال�سلبية اإى تقدم النموذج؛ فتتحقق بذلك مقولة الر�سول الأعظم (�سلى الله عليه‬ ‫و�سلم)‪ :‬كونوا �سامة بن الأم‪.‬‬

‫منصور القطري‬

‫خالص جلبي‬

‫هكذا ُو��ش��ف ج��وزي��ف فو�شيه (وزي��ر ال�شرطة)‬ ‫الفرن�شاوي في عهد نابليون بونابرت قط ًا بت�شع اأرواح‪.‬‬ ‫ولكن من المهم درا�شة ال�شيرة الذاتية لكل �شخ�ص حتى‬ ‫نفهمه‪ .‬في ق�شة مدينتين راأينا الجا�شو�ص يوؤدي نف�ص‬ ‫ال��دور في العهد الملكي والثورة‪ .‬عادة من ي�شتفيد من‬ ‫ال�ث��ورة لي�ص م��ن ّفجرها اأو م��ات ف��ي �شبيلها اأو حتى‬ ‫ط ّورها‪ ،‬بل من دفع بها اإل��ى النتيجة‪ .‬نموذج على ذلك‬ ‫العبا�شيون‪ ،‬فقد أاخ��ذوا الثمرة من يد ابن الزبير وكان‬ ‫الخرا�شاني هو من خطط ونظم ورتب‪ .‬الرجل (فو�شيه)‬ ‫بداأ حياته على نحو غام�ص مدر�ش ًا في الثانويات اب�ش ًا‬ ‫م�شوح ال�ك�ه��ان‪ .‬حتى اإذا انفجرت ال�ث��ورة الفرن�شية‬ ‫عام ‪1789‬م رمى لبا�ص الكهنة واأطلق �شعره ولحيته‬ ‫واأ�شبح من الثوريين (الهيبيين) المتطرفين‪� ،‬شرعان‬ ‫م��ا ق�ف��زت ب��ه ال��رت��ب اأع�ل��ى فاأ�شبح م��ن �شباب ال�ث��ورة‬ ‫المنا�شلين المرموقين‪ ،‬ث��م اإن��ه انتظر لحظة اليعاقبة‬ ‫ف�اأ��ش�ب��ح م��ن المتطرفين م�ن�ه��م‪ ،‬واأط� ��اح ب��روؤو���ص ا‬ ‫تُح�شى م��ن الطبقة ااأر�شتقراطية على المق�شلة‪ ،‬ثم‬ ‫اأوق��ف ااإع��دام��ات في ليون فهتفت له الجماهير‪ ،‬وكان‬ ‫المعتدلون بداأوا يترب�شون بروب�شبير اإمام المتطرفين‪.‬‬ ‫هنا اح الخطر يحدق ب�شاحبنا فو�شيه من روب�شبير‪،‬‬ ‫فتقدم وبنى العاقات‪ ،‬وبد ًا من اأن يطير راأ�شه ا�شتطاع‬ ‫وبعاقاته اأن يطير راأ�ص روب�شبير المرعب نف�شه ف�شقط‬ ‫في �شلة المق�شلة وارتاح النا�ص منه‪ .‬هنا بداأ يلعب على‬ ‫اأوتار جديدة وقد بداأ ع�شر نابليون بالبزوغ بعد ع�شر‬ ‫�شنوات من الثورة عام ‪1899‬م‪ ،‬فا�شتطاع اأن ي�شبح‬ ‫وزي��ر ال�شرطة ع�ن��ده‪ ،‬واأ��ش�ب��ح يجمع المعلومات من‬ ‫الجا�شو�شية فاأ�شبح ي�شبه (هوفر) ااأمريكي‪ ،‬وهذا له‬ ‫حديث خا�ص؛ فقد �شمد في مكانه مع اأكثر من خم�شة‬ ‫رووؤ�شاء اأمريكان وهو يدير المخابرات‪ ،‬وهو من اأن�شاأ‬ ‫(‪ )FBI‬ال�ت��ي اأ�شبحت مثل دينا�شور اح��م حالي ًا‪،‬‬ ‫وكانت مكتب ًا ب�شيط ًا‪ ،‬كما هو الحال مع حافظ اأ�شد في‬ ‫�شوريا‪ ،‬وكيف بنى التنين ااأمني ب�‪ 19‬راأ��ش� ًا تقذف‬ ‫بالحمم‪� .‬شاحبنا (فو�شيه) بقي مع نابليون حتى راأى‬ ‫نجمه يخبو؛ فقفز اإلى �شفينة لوي�ص الثامن ع�شر‪ ،‬وهو‬ ‫اأخو ال�شاد�ص ع�شر‪ ،‬الذي طار راأ�شه على المق�شلة مع‬ ‫ماريا اأنطوانيت النم�شاوية ملكة فرن�شا‪ ،‬ثم هرب نابليون‬ ‫من اإلبا وزحف مع مائة األف من ااأتباع اإلى باري�ص‪ .‬هنا‬ ‫خ��ذل فو�شيه الملك لوي�ص ال�‪ 18‬فاأ�شدر ااأخير اأم��ر ًا‬ ‫باعتقاله واإعدامه‪ .‬تمكن من اإقناع البولي�ص بال�شبر عليه‬ ‫حتى تدلى من منزله ب�شلم وهرب والتحق بنابليون فع ّينه‬ ‫من جديد وزير ًا لل�شرطة‪ .‬مرة اأخرى بعد معركة واترلو‬ ‫عام ‪1815‬م وهزيمة نابليون رجع لح�شن الملكية تائب ًا‬ ‫عن الثورية فع ّينه الملك لوي�ص ال�‪ 18‬في من�شبه اأنه خان‬ ‫نابليون ووقف بجنب ملوك اأوروب��ا‪ .‬هذه المرة بلغ من‬ ‫القوة والنفوذ ما ا يمكن لنف�ص لوي�ص اأن يلم�شه‪ .‬و�شف‬ ‫الرجل باأنه قط بت�شع اأرواح نجا من المق�شلة والمذبحة‬ ‫وال��ر��ش��ا���ص والم�شنقة باأعجوبة دوم� � ًا بقفزة موفقة‬ ‫للع�شر الجديد‪ .‬اإن الحرباء تتعلم منه واإبلي�ص بالذات‬ ‫ياأخذ درو�ش ًا من مدر�شته‪ .‬وهكذا هي ق�ش�ص التاريخ‬ ‫عن الحرباء الجرباء «الخرباء« من اأواد اآدم‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫بعض عوامل نجاح‬ ‫المشروعات الصغيرة‬

‫هيثم حسن لنجاوي‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 3‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 19‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )320‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫قط بتسع‬ ‫أرواح‬

‫احج الع�سوائي تفاديا للغاء والذي اأدى بالطبع اإى ظاهرة‬ ‫الفرا�ش‪ .‬هذه الدرا�سة قبل عام من الآن واإى الآن م تفعل‬ ‫تو�سياتها وم تنخف�ش الأ�سعار بل على العك�ش زادت ب�سكل‬ ‫جنوي! وبالطب ��ع فاإن تكاليف اإيجار اموق ��ع بالإ�سافة اإى‬ ‫الأكل والتنق ��ات وغره ��ا ما تقدمه احم ��ات انعك�ش ي‬ ‫جمل ��ه على اأ�سعار احم ��ات ككل بالت ��اي فامت�سرر الأول‬ ‫والأخ ��ر هو امواطن‪ ،‬وحقيقة اإذا بقيت الأمور كما هي وم‬ ‫تقم اجه ��ات ام�سوؤولة بتخفي�ش اأ�سع ��ار اإيجار م�سعر منى‬ ‫�سياأت ��ي اليوم الذي ج ��د احاجّ ة ال�سعودي ��ة تناف�ش اأختها‬ ‫ام�سرية ي الزغردة اأمام الكعبة!‬

‫دُعي ��ت ي اإحدى امرات اإى اإلقاء حا�سرة‪ ،‬وقد اأعلن عنها لكي تبداأ ال�ساعة‬ ‫الثامن ��ة م�س ��اءً‪ .‬وفع ًا ح�سرت وم اأج ��د اإل بع�ش امنظمن وكان ��وا يعدون على‬ ‫اأ�سابع اليد‪ .‬قلت حينها‪ :‬اأرغب اأن اأبداأ امحا�سرة ي الوقت امحدد‪ .‬فقال بع�سهم‪:‬‬ ‫ل �س ��ك اأنك م ��زح؟ فقلت‪ :‬اإنني ج ��اد وقد رغب ��ت ي اللتزام بالوق ��ت الذي اأعلن‬ ‫للنا� ��ش‪ .‬فقال بع�سهم نح ��ن ي العادة نعلن ال�ساعة الثامنة لك ��ي نبداأ ي ال�ساعة‬ ‫التا�سعة!!‬ ‫وق ��د ياأتي امتدرب اإى قاعة التدري ��ب متاأخر ًا وب�سكل متكرر ثم يثر �سوؤا ًل‬ ‫ا�ستنكاري ًا‪ :‬اأين اخل ��ل ي عدم التزام الإن�سان العربي بالوقت؟ ام�ساهد ال�سابقة‬ ‫�سورة كاريكاترية لواقعنا الجتماعي ونكت طريفة لكنها ل ت�سحك اأحد ًا!!‬ ‫نرغب ي احديث هنا عن (اإدارة الوقت)‪ ،‬ونظر ًا لكثافة ما كتب عن امو�سوع‬ ‫�س ��وف نتناوله من زاوي ��ة مغايرة‪ ،‬وبلغة نتجاوز فيها تنمي ��ة الذات اإى مام�سة‬ ‫البعد الثقاي واح�ساري باعتبار اأن تهيئة البيئة الجتماعية والثقافية ال�سليمة‬ ‫ت�ساع ��د على تطبيق القي ��م والأقوال‪ .‬فقد ذكر ابن كثر ي (البداي ��ة والنهاية) ا َّأن‬ ‫اأحد اأبواب جامع دم�سق كان يُ�س َمّى باب ال�ساعات؛ لأن فيه ال�ساعات التي اخرعها‬ ‫فخر الدين ال�ساعاتي وكان يعمل بها كل �ساعة م�سي من النهار وعليها ع�سافر‬ ‫وحي ��ة من نحا�ش وغ ��راب‪ ،‬فاإذا َّ‬ ‫م ��ت ال�ساعة خرجت احي ��ة ف�س َّفرت الع�سافر‬ ‫و�س ��اح الغراب و�سقطت ح�ساة ي الط�س ��ت‪ ،‬فيعلم النا�ش اأنه قد ذهب من النهار‬ ‫�ساعة‪ .‬وي مو�سع اآخر يذكر ابن كثر اأنه ي القرن التا�سع اميادي (حواي �سنة‬ ‫‪807‬م) اأر�س ��ل اخليفة العبا�سي هارون الر�سيد هدي ًة عجيب ًة اإى �سديقه �سارمان‬ ‫ملك الفرجة وكانت الهدي ُة عبار ًة عن �ساعة �سخمة بارتفاع حائط الغرفة تتحرك‬ ‫بوا�سطة قوة مائية وعند مام كل �ساعة ي�سقط منها عدد معن من الكرات امعدنية‬ ‫بع�سه ��ا اإ ْثر بع�ش بع ��د ِد ال�ساعات فوق قاعدة نحا�سية �سخم ��ة‪ ،‬فيُ�سمع لها رنن‬ ‫مو�سيقي يُ�سمَع دو ُيّه ي اأنحاء الق�سر‪.‬‬ ‫عندم ��ا ننظر اإى ميز ال�سعوب فيمكننا ر�سد ظاهرة مهمة؛ وهي اأن �سلوك‬

‫«فليكس»‪..‬‬ ‫قفزة غ َيرت المعادات‬

‫النا� ��ش هو انعكا�ش لبيئتهم الفكري ��ة والجتماعية ولي�ش له عاقة باللغة واللون‬ ‫واموقع اجغراي‪ .‬فالفكر نف�سه ل يكون عربي ًا ول اإفرجي ًا ول �سرقي ًا ول غربي ًا‪.‬‬ ‫فاإذا نحن قلنا‪ :‬تاريخ الفكر اليوناي وتاريخ الفكر العربي وتاريخ الفكر الهندي‪،‬‬ ‫فا يق�سد منه الن�سبة اإى اجن�ش اأو اللون اأو العرق اأو الدولة؛ واإما هو لاإ�سارة‬ ‫اإى العوامل الثقافية والجتماعية (البيئة بلغة علم ال�سلوك) وتاريخ الفكر العربي‬ ‫اأكر دليل‪ :‬فالفارابي ترك ��ي والغزاي فار�سي وامعري عربي وابن باجة فرجي‬ ‫وامهدي بن تومرت هرغني من الربر‪ ،‬وجميعهم قد كتب باللغة العربية‪� .‬سحيح‬ ‫اأنه ��م اتفق ��وا ي اأ�سياء واختلفوا ي اأ�سياء‪ ،‬لكن ذل ��ك الختاف والتفاق م يكن‬ ‫ب�سب ��ب العرق اأو اجن�ش‪ ،‬بل ب�سبب عوامل البيئة والع�سر الذي عا�سه كل واحد‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫الإن�س ��ان البدائ ��ي كان يعتمد عل ��ى ال�سم�ش ي �سروقه ��ا وغروبها ح�ساب‬ ‫الزم ��ن؛ لأن حيات ��ه كانت ب�سيطة ومقايي�س ��ه ب�سيطة خالية م ��ن التعقيدات‪ ،‬وقد‬ ‫ا�ستعم ��ل الإن�س ��ان ال�ساع ��ة ال�سم�سي ��ة من ��ذ ‪ 3500‬ق‪.‬م‪ ،‬وه ��ي عب ��ارة ع ��ن ع�سا‬ ‫مغرو�س ��ة ي الأر�ش فيتح ��دد الزمن بها بتحديد ظل الع�سا تبع ًا حركة ال�سم�ش‪،‬‬ ‫ث ��م م اكت�س ��اف ال�ساعة الرملية‪ ،‬حيث كان انق�ساء الرم ��ل من الزجاجة ي�ستغرق‬ ‫�ساع ��ة كاملة حتى طورها العرب‪ .‬لكن الرفي�س ��ور (‪ )Landes‬اأ�ستاذ القت�ساد‬ ‫والتاريخ ي جامعة هارفارد ي�ستكر الثناء والإ�سارة للعرب ي اخراع ال�ساعة‬ ‫مقال له ي جلة (‪( )Deadlus‬بعنوان اخراع ال�ساعة وثروة الأم)‪ ،‬ويرى‬ ‫اأن ال�ساع ��ة اخ ��راع اأوروب ��ي وكان حدث� � ًا م ي� �ا ِأت ما ي�سابهه قب ��ل ذلك ي جميع‬ ‫الع�سور الغابرة!!‬ ‫بعيد ًا عن هذا التحيز اليوم الفكر الإداري بن اأيدينا وقواعد (اإدارة الوقت)‬ ‫لي� ��ش له ��ا عاقة بجن�سية معينة ول بعرق‪ ،‬بل هو نت ��اج اإن�ساي م�سرك‪ ،‬وكل ما‬ ‫نحتاجه هو اإبراز قيمنا الرفيعة ونلتزم بها كاأفراد بوا�سطة اأفعالنا‪ .‬ال�ساعر الثائر‬ ‫دعب ��ل اخزاعي الذي نقل عنه ابن خلكان ي كتابه وفي ��ات الأعيان (ي خم�سون‬

‫‪alqatari@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الشويعر‬

‫لرجل‪ ،‬وقفزة عظيمة لاإن�سانية» هذه اأوى الكلمات التي نطق وال�س ��ركات التجاري ��ة م�سروعه‪ ،‬حيث قامت بتموي ��ل هذه الرحلة‪ ،‬وه ��ذا هو التعاون‬ ‫«هذه خطوة �سغرة ٍ‬ ‫ر من امقالت‪ ،‬واأعني تعاون امراكز العلمية وال�سركات‬ ‫به ��ا «نيل اأرم�سروج» اأول رائد ف�س ��اء اأمريكي تطاأ قدمه �سطح القمر عام ‪1969‬م‪ .‬وقد الذي نبحث عنه‪ ،‬و ُكتبت عنه كث ٌ‬ ‫تذك ��رت تلك الكلمات واأنا اأتابع مع غري ب�سغف منذ اأيام اخطوة اجريئة التي قام بها التجاري ��ة ودعمه ��ا جميع اموهوبن‪ ،‬فا منع اأن تق ��وم �سركة كبرة بالت�سويق ل�سمها‬ ‫امغامر النم�ساوي «فليك�ش باوجارتر» وذلك عر قفزه من حدود الغاف اجوي لاأر�ش واأعمالها عر دعمها اأو تبنيها موهبة اأو م�سروعا ناجحا اأو اخراعا يكون له الأثر الكبر‬ ‫بارتفاع يقارب‪ 37‬كم‪ .‬هذه القفزة فتحت امجال للحديث عن القواعد الفيزيائية‪ ،‬ومناق�سة على امجتمع‪ ،‬وهو ما يُعد اأكر ت�سويق لل�سركة‪ ،‬مكن اأن يُخلد ا�سمها ل�سنوات طويلة‪،‬‬ ‫وت�سب ��ح لها بذلك م�ساهم ��ات فعّالة ي خدمة الإن�سانية بد ًل م ��ن اأن ت�سع كل جهدها ي‬ ‫قانون «نيوتن» الذي برهن اأن �سرعة ال�سقوط ل ت�سبق �سرعة ال�سوت‪.‬‬ ‫ه ��ذا احدث م يكن ليت ��م دون وجود عوام ��ل عدة �ساهمت ي حقي ��ق النجاح له‪ ،‬اإعانات جارية مكلفة ينتهي اأثرها بانتهاء احملة الإعامية‪.‬‬ ‫وبعي ��د ًا ع ��ن الق�سايا الفيزيائي ��ة والعلمية‪ ،‬يجب علين ��ا اأن ننظر اإى ه ��ذه القفزة‬ ‫فامغام ��ر «فليك�ش» يحمل روح� � ًا و ّثابة وطموحة للنجاح‪ ،‬وه ��ذه القفزة جاءت بعد جهد‬ ‫َ‬ ‫خل�ش لنتائج مفيدة لنا ت�ساهم ي تغير وجه العام‪ ،‬فمن‬ ‫وتدريب جاوز خم�ش �سنوات‪ ،‬وهذا التخطيط وكذلك حديد الهدف �ساهما ي تركيزه بعن التمعن والتفح� ��ش‪ ،‬ون ُ‬ ‫الذهن ��ي‪ ،‬وتوف ��ر كل الفر� ��ش خدمة غايته‪ ،‬كم ��ا اأن عائلته وجتمعه كان له ��م دور ي تاب ��ع �سب ��كات التوا�سل الجتماعي الت ��ي اهتمت وتابعت احدث ياح ��ظ الفرق الكبر‬ ‫ت�سجيعه وحفيزه‪ ،‬ولي�ش كبع�ش العائات لدينا التي تثبط وتوهن احما�سة والعزمة‪ ،‬بن امجتمع الواعي وامثابر الذي ي�سعى اإى النجاح وامجتمع الذي اآثر الدعة والركون‬ ‫وتقتل امواهب‪ ،‬و ُت�سمِي مثل هذه امغامرات بالأفكار اجنونية‪ ،‬التي ل فائدة منها‪ .‬وكما اإى ال�سخرية وال�ستهزاء بهذه القفزة‪ ،‬كما راأيناه ي تفاعل البع�ش مع هذا احدث‪ ،‬مع‬ ‫ه ��و معلوم فاإن الغ ��رب م ي�سل اإى ما هو علي ��ه من التطور والخراع ��ات اإل من خال الأ�سف‪ .‬فهذا اموقف اأعطى اإ�سارة عابرة اإى اأن امحبط ل مكن اأن يقدم �سيئ ًا اأو ي�ساعد‬ ‫امغامرات‪ ،‬ولعلنا نتذك ��ر العام الريطاي «اإدوارد جن ��ر» الذي اكت�سف لقاح اجدري‪ ،‬على التميز‪ ،‬عك�ش الغربين الذين يرحبون مثل هذه التجارب ويدعمونها‪ ،‬ويحت�سنون‬ ‫و�سح ��ى بولده من اأجل الع ��ام والإن�سانية‪ ،‬حيث اإنه م يجد اأحد ًا غر ابنه ليطبق عليه امواهب والقدرات‪ ،‬ويفتخرون بها‪ ،‬وما �ساهدناه وما �سمعناه من دوي الت�سفيق الكبر‬ ‫جربته‪ ،‬التي جحت جاح ًا باهر ًا‪ ،‬فخدم الإن�سانية من خال اكت�ساف العاج الذي ق�سى والتريكات بن فريق العمل كافة عندما و�سل «فيلك�ش» اإى الأر�ش �سام ًا معافى دليل على‬ ‫اأهمية العمل اجماعي اخاي من الأنانية والباحث عن الأ�سواء وال�سهرة الزائفة‪ .‬لذلك‬ ‫على هذا امر�ش اخطر نهائي ًا‪.‬‬ ‫وم ��ن اأب ��رز العوام ��ل الت ��ي �ساهمت ي ج ��اح «فيلك� ��ش» اهتمام مراك ��ز البحوث يج ��در بنا اأن نعيد ح�ساباتنا ي التعاطي مع هذه التجارب الفردية امتميزة‪ ،‬فال�سخرية‬ ‫مكن اإرجاع ظهور فكرة ام�سروعات ال�سغرة ي الوقت احديث اإى عام ‪2000‬م النقدي ��ة امدخرة من قبل �ساحب ام�سروع اأو م ��ن خال القرا�ش من اإحدى اموؤ�س�سات‬ ‫حن توي جورج بو�ش البن مقاليد الرئا�سة الأمريكية‪ .‬اأراد الرئي�ش الأمريكي الأ�سبق التمويلي ��ة اأو اأخذه ك�سلفة من اأح ��د الأقارب اأو من اأحد برام ��ج �سركات القطاع اخا�ش‬ ‫م ��ن مثل هذه الفك ��رة‪ ،‬تن�سيط دور الطبق ��ة امتو�سطة الأمريكية القت�س ��ادي باعتبارها الت ��ي توؤم ��ن بدورها ام�س� �وؤول ي امجتم ��ع‪ .‬وي الآون ��ة الأخرة‪ ،‬ب ��داأت ام�سروعات‬ ‫ال�سغ ��رة ي امملكة العربية ال�سعودية تاأخذ زخم ًا اقت�سادي� � ًا واجتماعي ًا مت�سارع ًا من‬ ‫ال�سريحة الأعر�ش والأهم من �سرائح دافعي ال�سرائب الأمريكية‪.‬‬ ‫ويب ��دو اأن فكرة الرئي� ��ش بو�ش القت�سادية للم�سروع ��ات القت�سادية‪ ،‬اأتت نتيجة قب ��ل بع�ش اموؤ�س�سات وال ��وزارات والهيئات ومن جهة القطاع اخا� ��ش‪ .‬حيث اأدركت‬ ‫لله ��زة امالية العنيفة التي تعر�ست لها الطبقة امتو�سطة الأمريكية جراء ال�سقوط احاد تل ��ك اجهات اأن ام�سروعات القت�سادية ال�سغ ��رة ي حال جاحها وموها وازدهارها‬ ‫لأ�سع ��ار معظ ��م الأ�سهم الأمريكي ��ة والتكنولوجية منها على وج ��ه اخ�سو�ش ي نهاية وكفكرة اقت�سادية‪� ،‬ست�ستطيع اأن ت�سهم ي اإنعا�ش القت�ساد الوطني على امدى امتو�سط‬ ‫العام ‪1998‬م تقريب ًا‪ .‬وبالرغم من جاحها الن�سبي ي اأمريكا‪ ،‬جد اأن فكرة ام�سروعات والبعيد‪ .‬حيث �ستوؤدي اإى خلق فر�ش وظيفية و�ست�سهم بذلك ي تقلي�ش ن�سبة البطالة‬ ‫و�ستخف ��ف من ال�سغط على البنية التحتية وخا�سة �سبك ��ة اموا�سات لتلك ام�سروعات‬ ‫ال�سغرة ي امملكة العربية ال�سعودية مازالت ي مهدها وبحاجة ما�سة لتو�سيحها‪.‬‬ ‫يرى بع�ش امراقب ��ن‪ ،‬اأنه ل يوجد اتفاق حدد و�سامل لتعريف ماهية ام�سروعات الت ��ي ل تتطل ��ب اخ ��روج ام�ستمر م ��ن امنزل لأن ��ه مكان العم ��ل‪ .‬وتتن ��وع ام�سروعات‬ ‫ال�سغرة واإن كان هناك عدد لباأ�ش به من التعريفات التي تو�سح لنا بع�ش الأ�سا�سيات‪ .‬ال�سغرة بتنوع القطاعات القت�سادية التي مثلها فمنها اخدمي وال�سناعي والتجاري‬ ‫اإن هذه الأ�سا�سيات قد ت�ساعدنا ي معرفة معام ام�سروعات ال�سغرة ومنها على �سبيل والزراعي‪...‬اإل ��خ‪ .‬اإن تن ��وع ام�سروعات القت�سادية ال�سغرة ه ��ذا‪� ،‬سببه تنوع ب�سري‬ ‫امث ��ال‪� :‬سغ ��ر حج ��م راأ�ش امال‪ ،‬و�سغ ��ر حجم امبيع ��ات‪ ،‬و قلة عدد العامل ��ن‪ ،‬وب�ساطة مفر� ��ش واإل كيف ظهرت ام�سروعات ال�سغرة امختلف ��ة‪ .‬وطاما اأن حديثنا عن التنوع‬ ‫التكنولوجي ��ا ام�ستخدمة ‪...‬اإلخ‪ .‬ويظل العامل ام�سرك ي هذه الأ�سا�سيات هو ال�سغر الب�سري‪ ،‬وجب تو�سيح بع�ش الأمور لل�سابات وال�سباب امقبل نحو اإن�ساء م�سروعاتهم‬ ‫الن�سبي لعنا�سر ام�سروع القت�سادي حل التنفيذ التي قد ناأخذ منها للتو�سيح ي هذا ال�سغرة بنا ًء على قاعدة مفادها اأن الب�سر تتفاوت من حيث الإمكانيات والقدرات‪.‬‬ ‫حي ��ث ياأت ��ي ي مقدمة تل ��ك الأمور عبارة لي� ��ش كل �سخ�ش ي�سلح ب� �اأن يكون لديه‬ ‫امقال‪ :‬عدد العاملن وراأ�سمال ام�سروع‪.‬‬ ‫فام�سروع ال�سغر ي نهاية الأمر‪ ،‬ليتطلب اأعداد ًا كبرة من العاملن حيث مكن م�س ��روع �سغر‪ .‬وهي عبارة يج ��ب اأن تكون غر حبطة لأحد ‪-‬ل �سمح الله‪ -‬بقدر اأنها‬ ‫اأن يق ��وم به �ساحب ام�سروع بنف�سه وقد ي�ستعن بعدد �سغر من العمالة لت�ساعده‪ .‬كما حقيق ��ة يجب اأن تاأخذ بعن العتبار وقت التفك ��ر ي اإن�ساء ام�سروع ال�سغر‪ .‬ول �سك‬ ‫اأن ��ه ل يتطل ��ب راأ�ش مال كبر ًا في�سهل بذلك توفره من خال ع ��دة اآليات لعل من اأهمها‪ :‬من اأن هذه امقولة قد تتعار�ش مع قيمتي العومة‪« :‬الن�سخ والل�سق» التي تعك�ش التقليد‬

‫وال�سته ��زاء قد يك ��ون لهما جانب طريف‪ ،‬ولكنه ينتهي بعد حظات اأو ي ��وم اأو اأ�سبوع‪،‬‬ ‫لكن الأهم هو دعم امواهب وامبدعن ي كل امجالت‪ ،‬وحفيزهم‪ ،‬و�سحذ همم القنوات‬ ‫الإعامية والتجارية لدعم براجهم‪ ،‬كي يكونوا موؤثرين ي جتمعهم بد ًل من اأن ين�سغل‬ ‫�سبابنا ي �ساحات التفحيط‪ ،‬اأو الذهاب اإى ال�سراحات وامقاهي كل ليلة دون اأي هدف‬ ‫اأو طموح‪ ،‬فهذا هدف ا�سراتيجي ووطني اأي�سا يجب اأن ل نغفل عنه‪.‬‬ ‫اإنن ��ا ي امملكة مل ��ك كثرا من التجارب التي �سكلت نوا ًة خط ��وات اأكر‪ ،‬ولكنها‬ ‫م َ‬ ‫حظ باهتمام كبر من امجتمع‪ ،‬وم تتم تغطيتها ودعمها اإعامي ًا‪ ،‬وكلنا يتذكر بع�ش‬ ‫التج ��ارب التي قام بها بع�ش امغامرين مثل ف ��اروق الزومان‪ ،‬الذي ت�سلق جبل اإفر�ست‪،‬‬ ‫وكذل ��ك لدينا ج ��ارب �سخ�سية ميزة مث ��ل جرب ��ة د‪� .‬سامية العم ��ودي التي �سارعت‬ ‫ال�سرطان حتى اأ�سبحت ا ً‬ ‫أيقونة للنجاح والتوعية على م�ستوى امملكة وخارجها‪ ..‬وهناك‬ ‫مبدع ��ون ُك � ٌ�ر غر هوؤلء‪ ،‬بع�سهم ان�س ��رف عنهم الإعام وامجتم ��ع وم يدعمهم الدعم‬ ‫الكاي ليطور م�ستواه‪ ،‬وي�ساعد نف�سه على التميز والتغلب على الظروف امحيطة به‪.‬‬ ‫اإن قف ��زة «فليك�ش» ر�سال ��ة لكل اإن�سان لأن يتغلب على خاوفه وك�سل ��ه‪ ،‬واأن يحوِل‬ ‫الأحام اإى حقائق‪ ،‬ويحقق اأهدافه عن طريق امثابرة واجد‪ .‬وهي ر�سالة اأي�س ًا للمجتمع‬ ‫لأن يك�سر اأغال التخلف والإحباط‪ ،‬ومتنع عن «تك�سر امجاديف»‪ ،‬واأن يكون جتمع ًا‬ ‫��ف ��ز ًا ي�سجع على التميز‪ ،‬ويتبنى امواهب ويدعمها‪ ،‬كما هي ر�سالة لل�سركات الكبرة‬ ‫الت ��ي تبحث ع ��ن ام�ساركة والتميز لأن ت�ستثم ��ر ي الإن�سان امبدع الناج ��ح‪ ،‬واأن تخدم‬ ‫العل ��م بد ًل م ��ن تركيزها على « الكاريزما» لغر�ش الإع ��ان‪ ،‬وهي ر�سالة مهمة للوطن لأن‬ ‫ي�سجع �سبابه ‪ -‬اأ�سا�ش ام�ستقبل واإ�سراقته ‪ -‬الذين تتجاوز ن�سبتهم ‪ %60‬من امجتمع‪،‬‬ ‫عل ��ى تغير اأفكارهم والبتعاد عن الرامج الهدامة واخمول‪ ،‬وال�سعي اإى بناء جتمع‬ ‫يقوم على العلم‪ ،‬ويتوق اإى امعرفة‪ ،‬فبالعلم والعلم وحده ترتقي الأم وتتطور‪ ،‬فالغرب‬ ‫الذي يده�سنا ي كل يوم باخراع ي�سلب الألباب وياأخذ العقول‪ ،‬م يتطور اإل عندما اأخذ‬ ‫باأ�سباب العلم‪ ،‬وعرف طريقه نحو التقدم والتطور‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وختام� � ًا‪ ،‬هذه القفزة التاريخية علمتنا درو�سا بليغة ي ال�سر والثبات والتحمل‬ ‫وع ��دم الياأ�ش والت�سجيع؛ لأن التطور والخراع ��ات ل تقف عند حدود معينة‪ ،‬اإما هي‬ ‫�سائرة معنا اإى نهاية امطاف ي هذه الدنيا‪.‬‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫غر امدرو�ش الذي اأ�سبح �سمة عامة واأف�سل ما يج�سده امثل امحلي القائل «مع اخيل يا‬ ‫�سقرة»‪ .‬فام�سروعات ال�سغرة كي تنجح‪ ،‬يجب اإبعادها من هذا امثل‪.‬‬ ‫واإذا اأدرك ال�سخ� ��ش اأن لديه الإمكانيات والق ��درات التي ي�ستطيع معهما اأن ين�سئ‬ ‫م�سروع ًا �سغر ًا‪ ،‬فابد اأن يدعم تلك العنا�سر بالرغبة ي اإن�ساء م�سروع معن‪ .‬حيث اإنه‬ ‫اإذا م تكن هناك رغبة حقيقية ي فكرة ام�سروع والإمان به‪ ،‬لن يكون هناك م�سروع واإذا‬ ‫كان هناك م�سروع لن يكون م�سروع ًا ناجح ًا‪ .‬واجدير بالذكر هنا‪ ،‬اأن من اأهم اأ�سباب عدم‬ ‫جاح معظم ام�سروعات ال�سغرة هي عدم وجود الرغبة احقيقية ي ام�سروع ي امقام‬ ‫الأول‪ .‬ثم تاأتي الدرا�سات العميقة للم�سروع كعامل مهم ي اإجاح ام�سروع‪ ،‬ففي معظم‬ ‫الأوق ��ات‪ ،‬يكون امن ��اخ العام ام�سيطر عل ��ى �ساحب ام�سروع م ��ع ولدة فكرته احما�ش‬ ‫والندف ��اع وفكرة البدء دون الريث م ��ن اأجل اإ�سباع ام�سروع بحث ًا‪ .‬ولنتذكر جميع ًا اأن‬ ‫ام�سروع ��ات الناجحة قد تكون اأخذت �سهور ًا ورما اأعواما لدرا�ستها درا�سة م�ستفي�سة‬ ‫تقلل امخاطر على راأ�سمالها ام�ستثمر وتعظم فر�ش جاحها بينما نفذت ي خال ب�سع‬ ‫اأيام اأو اأ�سابيع‪ .‬فلي�ش‬ ‫بعيد ًا عن عوامل جاح ام�سروعات ال�سغرة الذاتية‪ ،‬يجب توفر بيئة للم�سروعات‬ ‫ال�سغ ��رة تك ��ون جاذبة ولي�ست ط ��اردة من حيث توف ��ر القوانن والإج ��راءات امريحة‬ ‫والوا�سح ��ة وه ��ذا يتطل ��ب وج ��ود خط ��ة ا�سراتيجية م ��ن قب ��ل الدولة لإج ��اح فكرة‬ ‫ام�سروعات ال�سغرة ولكي ت�سبح ركيزة من ركائز القت�ساد الوطني‪.‬‬ ‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬


‫إنذار على يد شعب!‬

‫ت�صخي ��م ال ��ذات ال�صيا�صية ل ��دى اجماعة ي م�ص ��ر بداأ ي الظه ��ور بعد فوزهم‬ ‫بالأغلبي ��ة الرمانية‪ ،‬وبلغ ذروته عقب مكن الدكت ��ور مر�صي من الو�صول اإى كر�صي‬ ‫احكم‪ .‬جاحاتهم امتكررة ي التعامل مع الأحداث وك�صب امعارك التي خا�صوها مع‬ ‫خ�صومهم منحتهم ثقة مفرطة كان لها تاأثر �صلبي (يظهر الآن بقوة) وهم ينظرون اإى‬ ‫اأنف�صه ��م ي خياء‪ ،‬ظ ّن ًا منهم اأنه ��م ا�صتطاعوا ال�صيطرة على مفا�صل الدولة‪ ،‬وبالتاي‬ ‫فاإن اخطوة التالية هي توجيه �صربات قا�صية تهدف اإى اإبادة امعار�صن!‬ ‫اأناني ��ة �صيا�صية اأفقدتهم اأن�صار الأم�س �صواء من رفقائهم الإ�صامين‪ ،‬اأو من كان‬ ‫يتعاط ��ف معهم ‪-‬بحجة اأنهم ج ��اوؤوا اإى ال�صلطة بهدف تطبي ��ق ال�صريعة الإ�صامية‪-‬‬ ‫وم ��ن راهن على قدرتهم ي ا�صتخدام �صيا�ص ��ة متوازنة منحهم احق ي اعتاء �صدة‬ ‫احكم لفرة مفتوحة (!)‪ ..‬ولعلهم الآن ي�صربون كف ًا بكف وقد وجدوا اأنف�صهم يوؤدون‬ ‫دورهم على ام�صرح ال�صيا�صي واجمهور يطالبهم بالنزول وامغادرة‪ .‬واإذا م ينتبه قادة‬ ‫الإخ ��وان اإى ما و�صل ��وا اإليه من غرور �صيا�صي فاإن تعدد الأخط ��اء ي الفرة القادمة‬

‫عبدالصبور بدر‬

‫�صيفق ��د اجماع ��ة التاأثر ي �صارع تعتم ��د على اأنه دائم ًا حت �صيطرته ��ا وقادرة على‬ ‫توجيه ��ه وفق اإرادته ��ا نتيجة ما منحه له م ��ن م�صاعدات اقت�صادية يت ��م توزيعها مع‬ ‫�صك ��وك اجنة‪ .‬اأما اجنون ال�صيا�صي فهو ما فتح الباب على م�صراعيه اأمام ملي�صيات‬ ‫الإخ ��وان لتنال من ثوار امي ��دان ي جمعة اح�صاب‪ ،‬وتلفت النتباه اإى الطريقة التي‬ ‫تعتم ��د عليها اجماع ��ة ي التحاور مع �صركائها ي الباد‪ ،‬بينم ��ا كان ارتباك موؤ�ص�صة‬ ‫الرئا�ص ��ة ي ق�صية النائ ��ب العام ي�صر اإى تبعية مر�صي جماع ��ة مازالت غر موؤهلة‬ ‫للتعام ��ل مع ملف الق�ص ��اء الذي يحت ��اج اإى النظر اإليه من ك ��ل اجوانب‪ ،‬ولي�س فقط‬ ‫الركي ��ز عل ��ى قمة الهرم‪ .‬عل ��ى مكتب الإر�ص ��اد اأن يعود اإى ر�ص ��ده ويكف عن ت�صعيد‬ ‫العنف ال�صيا�صي �صد خ�صومه‪ ،‬ويفهم اأن الدمقراطية ‪-‬التي اأتت بها ثورة يناير ودفع‬ ‫الوط ��ن ثمنها م ��ن اأرواح ال�صهداء ودم ��اء ام�صابن‪ -‬ل توؤمن مب ��داأ ال�صمع والطاعة‪،‬‬ ‫واأن م�صر التي قدمت هذه الت�صحيات ملزمة برد احق اإى اأ�صحابه احقيقين الذين‬ ‫لي�صوا هم الإخوان على الإطاق‪ .‬ولو كان الذكاء ال�صيا�صي للجماعة مكنها من ت�صتيت‬

‫اأدب والهويات‬ ‫المهمشة‬

‫محمد الحرز‬

‫وعندم ��ا انقلب الو�صع مع هوؤلء الكتاب ‪ (-‬بدءا من اإدوارد �صعيد اأو اإعجاز اأحمد‬ ‫ونهاي ��ة عند هومي باب ��ا اأو جياتري �صبيفاك )‪ -‬اأ�صبح ينظر اإى الأدب بو�صفه –‬ ‫من ��ذ اأفاطون‪ -‬ذل ��ك امجال الذي يتو�ص ��ط بن ما هو حقيقي م ��ن جانب‪ ،‬وما هو‬ ‫متخيل من جان ��ب اآخر‪ .‬طبيعة هذا التو�صط دارت حوله نقا�صات عديدة ي الفكر‬ ‫الغربي منذ ال�صتينيات‪ ،‬وم حليله من خال حليل طبيعة الأيديولوجيات التي‬ ‫عا�صرته ��ا اأوروبا‪ ،‬فاللغ ��ة الأدبية وطبيعة اإ�صاراته ��ا وجازاتها كانت ي �صميم‬ ‫ذل ��ك التحلي ��ل‪ .‬وعليه –ثاني ًا‪ -‬اأ�صبح يدر�س الأدب باعتب ��اره جزءا من موؤ�ص�صات‬ ‫قائمة ي النظام ال�صيا�صي كاموؤ�ص�صة الربوية والتعليمية والإعامية والدعائية‬ ‫واحزبية‪ ،‬وبالتاي يلعب دورا ي بناء �صلطة ثقافية تنتمي اإى هذه اموؤ�ص�صة اأو‬ ‫تل ��ك‪ّ .‬‬ ‫لكن الن�صو� ��س الأدبية ي واقع الأمر ل تعك�س ب�صك ��ل اآي وب�صيط الثقافة‬ ‫امهيمن ��ة للموؤ�ص�صة‪« .‬لكنها حول التوترات والتعقي ��دات والفروق الدقيقة داخل‬ ‫الثقاف ��ات ال�صتعمارية اإى رموز»‪ .‬ثالث ًا‪ -‬اعت ��ر الأدب اإحدى اأهم الو�صائل امهمة‬ ‫لل�صيطرة عل ��ى اآلية التمثيل الأيديولوجي والتنازع عليها �صواء من طرف الثقافة‬ ‫امهيمن ��ة (بك�صر امي ��م) اأو الثقافة امهيمَن عليها (بفتحها)‪ .‬ول ��و اأخذنا على �صبيل‬ ‫ِ‬ ‫امثال الت�صور ال�صائد عن ال�صواد وفكرة ارتباطه بالتوح�س والقذارة منذ القرون‬ ‫الو�صطى م ي�صعب علينا تف�صر امعاملة امتوح�صة التي عومل بها الأفارقة ال�صود‪،‬‬ ‫بامقابل اأي�صا فكرة البيا�س وارتباطها باجمال عند اأوروبا القرون الو�صطى‪ .‬هذا‬ ‫مث ��ال ب�صيط يبن �صطوة التمثيل واآلياته ي ال�صيط ��رة والهيمنة‪ .‬بالتاأكيد هناك‬ ‫مث ��ات عدي ��دة م حليله ��ا على اأي ��دي الكثر م ��ن امفكرين والفا�صف ��ة (فوكو‪،‬‬ ‫ت ��ودوروف‪ ،‬روبرت ي ��وج واآخرين)‪ .‬اإجم ��ال هذه الأ�صب ��اب ل تعك�س تعقيدات‬ ‫اخريطة الفكرية لهذه النظرية‪ ،‬لكنها تبن ‪-‬اإى حد ما‪ -‬ما نريد الركيز عليه‪ .‬اإن‬ ‫تنوع النظرة اإى الأدب بهذه الطريقة التي راأيناها تعك�س تنوع النظريات والأفكار‬ ‫الت ��ي ظلت تتاقح وتتجادل عر مفكرين كب ��ار جاوؤوا من حقول معرفية ختلفة‪،‬‬ ‫وذات تخ�ص�صات متنوعة‪ .‬اأما بخ�صو�س الدرا�صات الثقافية فقد مت على �صقن‪:‬‬

‫خطاب الكراهية‬ ‫رضي الموسوي‬

‫�صمن اإحدى ن ��وادر العقيد معمر القذاي ي ثمانيني ��ات القرن اما�صي‪،‬‬ ‫ك ��ان يخط ��ب ي واح ��دة م ��ن امنا�صب ��ات الكث ��رة‪ ،‬ي وقت كان ��ت امعار�صة‬ ‫الليبية تن�صط ي الدول الغربية وبع�س الدول العربية‪ ،‬فاأطلق العقيد �صوؤا ًل‬ ‫للجمهور الذي كان يحم�صه عنا�صر اللجان الثورية (امخابرات) وتراقب من ل‬ ‫ي�صيب ��ه اجنون على الطريقة القذافية‪�...‬صاأل العقيد جمهوره‪�« :‬صنو انديرو‬ ‫(ماذا نفعل) للكاب ال�صالة اللي برا وجال�صن ي�صبون ليبيا (يعني معار�صي‬ ‫العقيد)؟»‪ .‬ك ��ان القذاي يق�صد بالكاب ال�صالة جماع ��ات امعار�صة‪..‬م يرك‬ ‫اجمهور الذي تتم مراقبته من اللجان الثورية فر�صة للعقيد اأن ياأخذ اأنفا�صه‬ ‫مدو‪« :‬نقتلوهم‪..‬نقتلوهم»‪ ،‬اأي ن�صفيهم ج�صدي ًا‪ ،‬وهذا ما اأراده‬ ‫فعاجله بهتاف ٍ‬ ‫العقيد م ��ن ذلك الجتماع اجماه ��ري‪ ،‬فوا�صلت امخاب ��رات الليبية عمليات‬ ‫ت�صفيات قذرة لعنا�صر امعار�صة حت يافطة «التخل�س من الكاب ال�صالة!!»‪.‬‬ ‫م يك ��ن نظام الق ��ذاي هو النظ ��ام العربي والإفريقي الوحي ��د الذي كان‬ ‫ي�صع اخطط وي�صرف اماين من الدولرات لت�صفية خ�صومه ال�صيا�صين‪،‬‬ ‫ويوظ ��ف �صرك ��ات العاقات العام ��ة و�صحف ًا دولي ��ة من اأجل تلمي ��ع �صورته‬ ‫ل ��دى الراأي الع ��ام العامي و�صناع القرار ي العوا�ص ��م العامية الرئي�صية‪ ،‬بل‬ ‫اإن كث ��ر ًا من النظم العربي ��ة كانت مار�س ذات ال�صلوك‪ ،‬وكثر ًا منها وقع ي‬ ‫خطاي ��ا قاتلة ق ��ادت اإى �صقوط النظ ��ام اأو دخوله ي معارك م ��ع العام وظل‬ ‫يحارب الطواحن وحيد ًا‪ .‬فقد كان وليزال خطاب الكراهية الذي يبثه الإعام‬

‫السجناء السعوديون‬ ‫في العراق‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 3‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 19‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )320‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫م تع ��د درا�ص ��ة الأدب تقت�ص ��ر عل ��ى جانب ��ه الأل�صن ��ي وال ��دلي اأو النف�صي‬ ‫والجتماع ��ي اأو اجم ��اي الفل�صفي ب�صكل ع ��ام‪ ،‬بل اأخذ يتنازعه ج ��ال اآخر‪ ،‬كاد‬ ‫يهيم ��ن علي ��ه‪ ،‬ويح�ص ��ره ي نطاق ��ه‪ ،‬ح ��اول اإبعاد امج ��الت الأخ ��رى من حقل‬ ‫الدرا�ص ��ات ذاته ��ا‪ .‬ه ��ذا امج ��ال هو ما ي�صم ��ى ي اممار�ص ��ة النظري ��ة «الدرا�صات‬ ‫الثقافية»‪ .‬لكن باأي معنى كان هذا التنازع؟ وعن اأي اأدب نتحدث هنا؟ ثم قبل ذلك‪:‬‬ ‫اأي ����ن موق ��ع الدرا�صات الثقافية عل ��ى خريطة امعرفة امعا�ص ��رة‪ ،‬واأين كذلك مكمن‬ ‫اأهميته ��ا وقوتها؟ اأعرف م�صبق ��ا اأن مثل هذه الأ�صئلة اأ�صبع ��ت بحثا وحليا منذ‬ ‫م ��دة لي�ص ��ت بالقليلة‪� ،‬صواء من ط ��رف باحثن عرب اأو غربين‪ .‬لك ��ن اأود ي هذه‬ ‫امقالة اإثارة م�صاألة تتعلق بالنظرة اإى اأدبنا امحلي وفق الروؤية التالية‪ :‬هل هناك‬ ‫هوي ��ات ثقافي ��ة مكبوتة (اأي تلك الهوي ��ات امقموعة التي تتغذى عل ��ى الطائفة اأو‬ ‫القبيلة اأو الدين) مكن ا�صتخا�صها من خال طقو�س الأدب واأعرافه وقوانينه من‬ ‫جهة‪ ،‬ومن جهة اأخرى من خال ن�صو�صه امنجزة‪� ،‬صواء تلك امرتبطة باموؤ�ص�صة‬ ‫الر�صمي ��ة اأو تلك التي تنمو على الهام�س‪ .‬هذه الروؤية التي نقررها هنا هي جرد‬ ‫فر�صية ينبغي لينا اختبارها‪ .‬ولكن قبل ذلك دعوي اأ�صع مررات هذه الروؤية ي‬ ‫�صياقه ��ا التاريخي كي نربطها ما تقدم من كام‪ .‬ح ��ن م ربط الأدب بال�صتعمار‬ ‫م ��ن جهة‪ ،‬وبالدرا�ص ��ات الثقافية من جهة اأخرى‪ ،‬حدثت ح ��ولت ي النظرة اإليه‬ ‫اأخرجته من دائرة الراءة التي ورثها من رومان�صية القرن التا�صع ع�صر‪ ،‬اإى دائرة‬ ‫التهام والك�ص ��ف وامقاومة والتعبر عن الهويات‪ .‬وامعن ��ي هنا بالدرجة الأوى‬ ‫هو الأدب الغربي‪ .‬وقد تعا�صد ام�صاران بحيث م يركا للدرا�صات النقدية الأدبية‬ ‫التقليدي ��ة �صوى هام�س من احرية‪ ،‬رغم ما قيل ع ��ن قوة الدفع التي �صخها هذان‬ ‫ام�ص ��اران ي جديد تلك الدرا�ص ��ات‪ .‬لقد وجد ك ّتاب نظرية ما بع ��د ال�صتعمار اأن‬ ‫الأدب لع ��ب دورا حيوي ��ا ي اخطاب ��ات ال�صتعمارية وكذلك اخطاب ��ات امعادية‬ ‫لا�صتعمار على ال�صواء‪ .‬وذلك لأ�صباب من اأهمها اأو ًل‪ -‬لفرة طويلة ظلت الدرا�صات‬ ‫الأدبية تت�صور الأدب اأنه ذاتي و�صخ�صي جدا حتى اأنه يو�صم بالراءة ال�صيا�صية‪،‬‬

‫امعار�صة والنفراد بال�صلطة فاإن الغباء ال�صيا�صي اأي�ص ًا هو ما �صيوحد هذه امعار�صة‬ ‫�صده ��ا‪ ،‬وحينها �صتبكي على اللن ام�صك ��وب ولن جد من مد اإليها يده و�ص ُت�صقى من‬ ‫نف�س الكاأ�س الذي �صنعت �صرابه‪.‬‬ ‫اعتم ��اد الإخ ��وان على امغام ��رات ال�صيا�صية (ق ��د) يوؤتي اأكل ��ه اإذا كانت اجماعة‬ ‫مازالت تنتمي اإى امعار�صة‪ ،‬لكن الو�صع الآن تغر بالكامل بعد اأن �صارت ي ال�صلطة‬ ‫ويت ��م ت�صليط الأ�صواء عليها‪ ،‬وبالتاي فعليها اأن تعدّل من خطة اللعب‪ ،‬بل تفعل اأكر‬ ‫م ��ن ذلك وتدفع باعبن جدد ودم ��اء �صابة ت�صتبدل اخطاب ال�صيا�صي ام�صن لل�صيوخ‪،‬‬ ‫ومد يد ام�صافحة للقوى ال�صيا�صية وتتم�صك بال�صعي اإى الن�صمام لتكتات �صيا�صية‬ ‫تخو�س بها النتخابات القادمة!‬ ‫اآخر �صطر‪:‬‬ ‫لو اأردت اأن تكون متح�صر ًا‪ ..‬فعليك اأن حب النا�س جميع ًا‪.‬‬

‫الر�صمي واأركان عديد من النظم العربية �صبب ًا وجيه ًا ي حريك امياه الراكدة‬ ‫ح ��ت اج�صر وبدء حمات حمومة من امنظمات احقوقية العامية واأحيانا‬ ‫بع�س احكومات ي الدول الكرى للمطالبة باحرام حقوق الإن�صان ي هذا‬ ‫البلد اأو ذاك وجم النزلق اإى قاع التحري�س ال�صيا�صي وامذهبي الذي تاأكد‬ ‫ما ليدع جال لل�صك اأنه خطاب تدمري بامتياز‪.‬‬ ‫اأذك ��ر اأنني ح�صرت خطاب ًا للعقيد القذاي مطلع العام ‪ 1983‬بعيد الغزو‬ ‫ال�صهي ��وي للبن ��ان‪ ،‬ح�صرته كل امعار�ص ��ات العربية تقريب ًا‪ ،‬ق ��ال فيه اإن كل‬ ‫احا�صري ��ن الذين يبل ��غ عددهم نحو األ ��ف معار�س عربي‪..‬كله ��م جيف‪ .‬كان‬ ‫هذا القول بح�صور رئي�س جمهورية اليمن الدمقراطية ال�صعبية حينها علي‬ ‫نا�صر حم ��د‪ .‬وعندما حاول عدي ��د من اح�صور الرد عل ��ى اخطاب القذاي‬ ‫ي الي ��وم التاي للموؤم ��ر‪ ،‬وجه اأحد اح�صور �ص� �وؤا ًل اإى عبد ال�صام جلود‬ ‫الرج ��ل الث ��اي ي القيادة الليبي ��ة وقتها‪� ،‬ص� �األ‪ :‬هل خطاب العقي ��د جزء من‬ ‫اموؤمر؟ التفت جلود منة وي�صرى ثم اأعلن رفع الجتماع ل�صاة الظهر مع اأن‬ ‫ال�صاعة كانت ت�صر اإى العا�صرة �صباح ًا‪� .‬صبيحة ذلك اليوم �صدرت �صحيفة‬ ‫الزح ��ف الأخ�صر الليبي ��ة مان�صيت رئي�صي حمل عنوان «ي ��ا جياب النجدة»‪.‬‬ ‫وجي ��اب هو القائ ��د الع�صك ��ري الفيتنامي الذي ق ��اد حرب التحري ��ر ال�صعبية‬ ‫�ص ��د قوات الولي ��ات امتحدة الأمريكية وهزمها ي فيتن ��ام اجنوبية ليحرر‬ ‫عا�صم ��ة اجنوب الفيتنام ��ي «�صايجون» ويرف ��ع العلم على مبانيه ��ا‪ ...‬قالت‬

‫مل ��ف ال�صجناء ال�صعودين ي الع ��راق ملف �صائك‪ ،‬ولعل‬ ‫ال�صب ��ب ي ذل ��ك اأن العراق م تع ��د «دولة قانون»‪ ،‬فك ��ل اأ�صكال‬ ‫التنكيل والتعذيب التي كان يزعم معار�صو نظام �صدام ح�صن‬ ‫وجوده ��ا ي ال�صج ��ون العراقي ��ة قب ��ل ع ��ام ‪2003‬م م تعد اإل‬ ‫ذكريات ت�صب ��ه ذكريات �صهر الع�ص ��ل ي زواج ملكي اأ�صطوري‬ ‫حكاي ��ة اأ�صطورية‪ ،‬هذا اإذا م ��ت مقارنة النتهاكات التي كانت‬ ‫تت ��م ي عهد �صدام ح�صن ما يت ��م الآن ي عهد دولة القانون!‪.‬‬ ‫نعم‪� ،‬صيرح ��م العراقيون كثر ًا على عهد �ص ��دام ح�صن اإذا ما‬ ‫قارنوه باإن�صاف مع ما يحدث ي العراق الآن‪.‬‬ ‫ولعل ق�صة ال�صجن ال�صع ��ودي «مازن م�صاوى» ما هي اإل‬ ‫�صاهد واحد على وح�صية عراق ما بعد التدخل الأمركي‪ ،‬ولي�س‬ ‫ع ��راق التحرير كما ي�صميه العراقيون‪ ،‬فما يحدث ي العراق ل‬ ‫يحدث ي اأعتى الدكتاتوري ��ات ي العام‪ ،‬فمازن م�صاوى على‬ ‫�صبيل امثال �صجن �صعودي اعتقله الأمركان ثم اأطلقوا �صراحه‬ ‫لأنه بريء‪ ،‬لتعيد ال�صلطات العراقية اعتقاله ي �صهر اأغ�صط�س‬ ‫من عام ‪2010‬م‪ ،‬ثم اإعادة حاكمته وتوقيعه على اأوراق بي�صاء‬ ‫م م ��ن خالها تلفيق الته ��م الكافية لترير �صنق ��ه ي ال�صاد�س‬ ‫ع�ص ��ر من �صوال اما�صي‪ ،‬وترد ق�صة م ��ازن عر و�صائل الإعام‬

‫اأو ًل‪ -‬ي فرن�ص ��ا نبهت ا�صتغ ��الت رولن بارت امبكرة ي ال�صتينيات حول بع�س‬ ‫الظواهر الثقافية كام�صارعة واماكمة وعام الأزياء وامو�صة والطعام خ�صو�صا‬ ‫ي كتابه «امثيولوجيات» ال�صادر اآواخر اخم�صينيات اميادية انطاقا من الفكر‬ ‫البنيوي‪ ،‬اإى �صرورة الك�صف عن الأعراف والقوانن والأ�صاليب التي تتحكم ي‬ ‫ه ��ذه الظواهر‪ ،‬على اعتبار اأنها دللت تقوم بدور اجتماعي كبر ي اإطار عاقته‬ ‫ب�صور الثقافة امتعددة‪ .‬ثاني ًا‪ -‬ي بريطانيا وحت تاأثر النظرية امارك�صية الأدبية‬ ‫جاء حليل الثقافة باجاهن متباينن‪ .‬الأول اأعلى من �صاأن الثقافة ال�صعبية التي‬ ‫مثلها الطبقة العاملة‪ ،‬واأخفى معامها التماثل الذي حدث بن الثقافة والأدب رفيع‬ ‫ام�صت ��وى‪ ،‬وه ��و التحليل الذي ي ��رز اأ�صوات امهم�صن وامقموع ��ن‪ .‬ويرز اأنها‬ ‫ثقافة تعر عن حالة النا�س احقيقية‪ .‬مثل هذا الجاه راموند ويليام ي كتابه‬ ‫«الثقافة وامجتمع» ال�صادر ي نهاية اخم�صينيات‪ ،‬واأي�صا ريت�صارد هوجارت ي‬ ‫كتابه «ا�صتعمالت القراءة والكتابة» ال�صادر اأي�صا ي نهاية اخم�صينيات‪ .‬الجاه‬ ‫الآخر يرى ي حليل الثقافة اجماهرية (امقابل للثقافة ال�صعبية) هو ك�صف عن‬ ‫جموع ��ة من الت�صورات وامعاي التي دائما جعل الفرد ي حالة ا�صتهاك دائم‪،‬‬ ‫وتف�صي به دوما اإى ترير �صلطة الدولة اأو ت�صويغ اأفعالها‪ .‬اإنها ثقافة ل تعر عن‬ ‫ح ��ال النا� ��س بالقدر الذي تك ��ون فيه عبئا ثقيا على كواهله ��م‪ .‬واأكر من عر عن‬ ‫ه ��ذا التوجه مدر�صة فرانكفورت النقدية‪ ،‬وبالتحديد اثنن تيودور اأدرنو‪ ،‬وفالر‬ ‫بنيامن‪ .‬بعد هذا التطواف اموجز دعونا نعود اإى الروؤيا التي �صدرنا بها امقالة‪،‬‬ ‫ون�ص� �األ هنا ع ��ن مدى م�صروعية مثل ه ��ذا الت�صور لاأدب فيما ل ��و اأردنا اأن نحلل‬ ‫اأدبن ��ا امحل ��ي وفق الروؤي ��ة امطروحة‪ ،‬خ�صو�ص ��ا اإذا ما اأدركنا عم ��ق التباين بن‬ ‫�صياقن تاريخين ختلفن؟هذا الت�صاوؤل يف�صي بنا بال�صرورة اإى منطقة ل نريد‬ ‫اخو�س فيها الآن‪ .‬نكتفي بالقول‪ :‬اإذا كان ال�صتعمار م يرتبط باأدبنا ول ثقافتنا‬ ‫ل من قريب اأو من بعيد‪ ،‬ول حدثت ي جتمعاتنا ثورات عمالية ارتبطت ب�صورة‬ ‫اأو باأخ ��رى بالنظرية امارك�صية اأو ال�صيوعي ��ة‪ ،‬وم حدث حولت كرى كما ي‬ ‫الغرب هزت الثقافة والأدب من العمق‪ .‬فاإن ذلك ل منع على الإطاق من روؤية اأدبنا‬ ‫بو�صفه مار�صة ثقافية كما تطرحها الدرا�صات الثقافية‪ ،‬ول خوف على الدرا�صات‬ ‫الأدبي ��ة النقدية من هذا التوجه‪ ،‬بل اأظن اأنه يري كل منهما الآخر‪ .‬وللتدليل على‬ ‫اأن ه ��ذا التوجه اأج ��دى ي الوقت الراهن مكن الإ�ص ��ارة اإى م�صاألة احوار الذي‬ ‫نراه ��ن عليه جميعا ي �صد الن�صي ��ج الجتماعي اإى نف�صه‪ ،‬وبالتاي متن روؤيته‬ ‫للوط ��ن‪ .‬احوار ي ال�ص� �اأن العام وق�صاياه امهمة مطلب و�ص ��رورة‪ .‬لكن ي ذات‬ ‫الوق ��ت الأدب وف ��ق الروؤية التي طرحناها مكن اأن يحق ��ق فاعلية اأكر ي عملية‬ ‫اح ��وار‪ .‬يجعل اجميع ي�صارك بفاعلية اأك ��ر بحكم مكانة الأدب وقربه من جميع‬ ‫فئات امجتمع‪.‬‬ ‫‪alherz@alsharq. net. sa‬‬

‫�صحيف ��ة «الزحف الأخ�صر» ن�صبة اإى الكت ��اب الأخ�صر الذي اأ�صدره القذاي‬ ‫وعده النظرية العامي ��ة الثالثة بعد الراأ�صمالية وال�صراكية‪..‬قالت ال�صحيفة‬ ‫من ال�صباب وال�صتم ي امعار�صات العربية ما يعرف اليوم بخطاب الكراهية‬ ‫واحق ��د‪ ،‬الأم ��ر الذي قاد اأحد رجالت امعار�صة العراقي ��ة الذي ذاق ال�صجون‬ ‫والتعذيب ي ختلف حقب النظم العراقية من عبد ال�صام عارف حتى �صدام‬ ‫ح�صن‪..‬ق ��اده اموق ��ف الدراماتيك ��ي ي طرابل�س الغ ��رب اإى مزيق قمي�صه‬ ‫والك�ص ��ف ع ��ن اآثار التعذي ��ب التي تلقاها عل ��ى اأيدي امخاب ��رات العراقية ي‬ ‫احق ��ب التي اعتقل فيها ومكن �صدفة من اله ��رب اإى اخارج ليعي�س ح�صب‬ ‫تو�صيف القذاي «كلب ًا �صا ًل» ي امنفى!!‬ ‫ي مرحل ��ة من اله�صتريا وعدم التوازن توج ��ه النظم غر الدمقراطية‬ ‫اتهام ��ات خ�صومه ��ا ال�صيا�صي ��ن وح ��اول اأن ت�صيطنهم م�صتعين ��ة ي هذه‬ ‫اخطوة ال�صيطاني ��ة باإعام و�صحف غر قادرة على القول ل ب�صبب الطبيعة‬ ‫التي تعي�صها الباد التي ينتمي اإليها هذا الزعيم اأو ذاك القائد املهم‪ .‬ومع الوقت‪،‬‬ ‫وحي ��ث تغي ��ب ال�صفافية وي�صم ��ر الإف�ص ��اح‪ ،‬تر�صب مف ��ردات وم�صطلحات‬ ‫الكراهية لتحل حل الت�صامح وام�صاواة والقيم‪ ،‬فيوا�صل الإعام الر�صمي ي‬ ‫خطاب ��ه الت�صعيدي الت�صقيطي �صد كل من له وجهة نظ ��ر‪ ،‬لتمتد العدوى اإى‬ ‫الأعل ��ى الذي تتلب�صه حالة من القناعة ب� �اأن مفعول م�صطلحات كهذه مكن اأن‬ ‫تغني عن التفكر ي حل م�صكلة الإ�صكان اأو الأجور امتدنية اأو الفقر والبطالة‬ ‫وانهي ��ار اخدمات التعليمية وال�صحية ب�صبب الف�صاد‪ ،‬ما يجعل هذا اجال�س‬ ‫فوق كر�صي ��ه اأن ي�صدق باأن و�صفات الكراهية واحقد ي ال�صحافة والإعام‬ ‫واخطاب الر�صمي مكن لها اأن ت�صطب الأزمة ام�صتفحلة‪ ،‬لكنه يواجه بطوفان‬ ‫من الرف�س الكامل ال�صامل‪ ،‬لي�س م�صطلحاته التي تبثها ال�صحافة بكل اأريحية‬ ‫فح�ص ��ب‪ ،‬اإما لوجوده على الكر�صي‪ .‬وهذا ه ��و الذي ح�صل ي بلدان الربيع‬ ‫العرب ��ي وتلك التي ت�صر عل ��ى هذا الطريق رغم اأنه ��ا م ح�صم ق�صايا كثرة‬ ‫واأهمها الإعان الكامل وامقنع بالدولة امدنية الدمقراطية دون لف اأو دوران‪.‬‬ ‫خطاب الكراهية لي�س خطر ًا على مطلقه فح�صب‪ ،‬بل على امجتمع برمته‪..‬‬ ‫فاجتنبوه‪.‬‬

‫م ��ن اآخر حدي ��ث له قبل اإعدام ��ه‪ ،‬حيث قال‪« :‬دم ��ي ي رقبة من‬ ‫اأق ��ر اإعدام ��ي‪ ..‬اأنا ب ��ريء ‪ ..‬اأنا ب ��ريء ‪ ..‬اأنا ب ��ريء» كانت هذه‬ ‫العب ��ارات الق�ص ��رة اآخ ��ر كلمات نطق به ��ا ال�ص ��اب ال�صعودي‬ ‫م ��ازن حمد نا�صي م�صاوى الذي نف ��ذت فيه ال�صلطات العراقية‬ ‫قرار الإعدام �صنقا حتى اموت‪ ،‬قالها ب�صوت عال لل�صجان الذي‬ ‫اقت ��اده وهو مع�ص ��وب العينن مكتوف اليدي ��ن مكبل الرجلن‬ ‫اإى حبل ام�صنقة عند ال�صاعة الرابعة والن�صف فجرا‪ .‬وبح�صب‬ ‫م�صادر مطلعة فاإن مازن اقتي ��د اإى الغرفة امعدة لاإعدام �صنقا‬ ‫وه ��و مع�ص ��وب العينن مكبل اليدي ��ن والرجلن يرت ��دي بدلة‬ ‫حمراء اللون وك ��ان ذلك قبل �صاة الفجر اأي ي حدود ال�صاعة‬ ‫الرابع ��ة بالتوقي ��ت امحل ��ي العراق ��ي‪ .‬يقول امحام ��ي قحطان‬ ‫حوم ��د ال ��ذي ترافع عن مازن اإن عملية قتل ��ه كانت مفاجئة رغم‬ ‫اأنن ��ي امحام ��ي اموكل من قبل مازن قدم ��ت التما�صا اإى النيابة‬ ‫العامة بتاأجيل تنفيذ احكم برق ��م ‪ 17377‬ي ‪1433/8/27‬ه �‬ ‫وق ��د �صدرت موافقة على ذلك‪ ،‬واأبلغنا ال�صجن بقرار التاأجيل‪،‬‬ ‫وبدوره اأبلغه لل�صجانن اأثناء اقتياده اإى غرفة الإعدام‪ ،‬اإل اأن‬ ‫اأحدا م ي�صتمع لهذا الطلب الذي هو موجود لدى النيابة العامة‪،‬‬ ‫وع ��ن م ��ررات اإيقاف احكم اأجاب‪« :‬القان ��ون يعطي احق ي‬

‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإيقاف تنفيذ احكم ل �صيما اأن مازن �صبق اإيقافه من قبل القوات‬ ‫الأمريكية قب ��ل اأن يفرج عنه لعدم وجود م ��ا ي�صتوجب اإيقافه‪،‬‬ ‫ثم اعتق ��ل م ��رة اأخ ��رى ي ‪2010/08/04‬م بتهم ��ة الن�صمام‬ ‫اإى جموعة اإرهابي ��ة فجرت مركزا لل�صرطة ي بغداد من قبل‬ ‫ال�صلط ��ات العراقية بتهم ��ة اأعمال تفجر واإره ��اب طبقا للمادة‬ ‫الرابع ��ة م ��ن قانون مكافح ��ة الإره ��اب‪ ،‬حيث ج ��رت حاكمته‬ ‫حام يرافع عن ��ه»‪ .‬وذكر‪« :‬ال�صلطات‬ ‫�صريع ��ا‪ ،‬وم يكن ل ��ه اأي ٍ‬ ‫نف ��ذت احك ��م دون اأن مك ��ن من كتاب ��ة و�صي ��ة اأو ي�صلم حتى‬ ‫متعلقات ��ه ال�صخ�صية ودون اأن يبلغ حاميه اأو وكيله وهذا اأمر‬ ‫ترف�صه كل القوانن وامبادئ والقيم»‪ .‬واأ�صاف‪« :‬عندما التقيت‬ ‫م ��ازن قبيل عيد الفطر اما�صي باأربعة اأي ��ام اأتذكر جيدا اأنه قال‬ ‫ي‪( :‬لق ��د قل ��ت للقا�ص ��ي وهو يتهي� �اأ للنطق باحك ��م اإن حكمت‬ ‫باإعدامي واأنت تعلم براءتي فاإنني لن اأ�صاحك و�صاأحاكمك اأمام‬ ‫الل ��ه)»‪ .‬واأ�صاف‪« :‬نزل اخر على مازن كال�صاعقة‪ ،‬وت�صارعت‬ ‫الأح ��داث وتوال ��ت حتى نفذ في ��ه احكم اأخ ��را»‪ .‬وعن ظروف‬ ‫القب� ��س علي ��ه قال‪« :‬قب�س عل ��ى مازن وهو ي �صي ��ارة تاك�صي‬ ‫ي حافظة نينوى‪ ،‬حيث كان متهن جارة اخ�صار والفاكهة‬ ‫ليوؤمن قوت يومه‪ ،‬حيث يفر�س اأن يحال اإى جنة طبية وهذا‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫اغتصاب البنات بزواج‬ ‫القاصرات‪ :‬أين رافعو‬ ‫أصواتهم في تكافؤ ال َنسب؟‬ ‫ه��ي تبلغ م��ن العمر ت�سع �سنوات‪،‬‬ ‫وه��و ن��اه��ز ال�ستين ع��ام � ًا‪ .‬ه��ي ب�ن��ت ه��ذا‬ ‫ال�ق��رن‪ ،‬وه��و اب��ن ق��رن انتهى‪ ،‬تحمل في‬ ‫داخ�ل�ه��ا ه�م� ًا وح �ي��داأً‪ ،‬لعب ًة وح�ل� َم طفولةٍ‬ ‫وب� � ��راءة‪ ،‬وه ��و ي�ح�م��ل ف��ي داخ �ل��ه روح� � ًا‬ ‫كهلة‪ ،‬تبحث عن من يجددها ويعيد ال�سيخ‬ ‫اإل��ى �سباه‪ ،‬اأحامها تتناثر‪ ،‬وتفكر في‬ ‫م�ستقبلها‪ ،‬مثلها مثل اأية طفلة في داخلها‬ ‫حزن الزمن‪،‬‬ ‫روح لم يتمكن منها ُ‬ ‫عذري ُة ٍ‬ ‫وهو في داخله �سيخوخ ٌة وحل ٌم بفتاة في‬ ‫�سن اإحدى بناته‪.‬‬ ‫ل ��م ي�ج�م��ع ب�ي�ن�ه�م��ا �� �س ��ي ٌء‪ ،‬اإا اأم ��ر‬ ‫زواج في حكم العبث‪ ،‬بين ج�سد‬ ‫واح��د‪ٌ ،‬‬ ‫غ�ض‪ ،‬وج�سد مهترئ‪ ،‬يطلق عليه مجاز ًا‬ ‫زواج القا�سرات‪ ،‬بينما هو في الحقيقة‪،‬‬ ‫اغت�ساب للطفولة وللبراءة‪.‬‬ ‫ف��ي منت�سف ه��ذا ال�ع��ام اأك��د رئي�ض‬ ‫هيئة حقوق ااإن���س��ان‪ ،‬الدكتور بندر بن‬ ‫محمد العيبان‪ ،‬اأن زواج القا�سر انتهاك‬ ‫�سريح ووا��س��ح لحقوق ااإن���س��ان‪ ،‬وهو‬ ‫اأم��ر غير مقبول‪ ،‬م�سيف ًا‪ :‬ننتظر تحديد‬ ‫�سن قانوني لزواج الفتاة‪ ،‬هذا الت�سريح‬ ‫ال�م�ف��رح المبهج ه��و ف��ي الحقيقة يحمل‬ ‫اأ�سى وحزنا‪ ،‬فخال الفترة من الت�سريح‬ ‫ح �ت��ى ي��وم �ن��ا ه ��ذا م��ن ال �م �ت��وق��ع ح��دوث‬ ‫زواج لقا�سرات من اأعمار مختلفة مابين‬ ‫التا�سعة والرابعة ع�سرة‪ ،‬ولذا فاإن التاأخر‬ ‫ف��ي اإق ��رار ن�ظ��ام م�ث��ل ه ��ذا‪�� ،‬س�ي�وؤدي با‬ ‫�سك اإلى تدمير م�ستقبل مزيد من البنات‬ ‫ال�سغيرات‪.‬‬ ‫اإن النتائج الكارثية لمثل هذا الزواج‬ ‫ات �ع��د‪ ،‬ول�ي����ض ل�ه��ا ح���س��ر‪ ،‬ل�ع��ل اأه�م�ه��ا‬ ‫ال�ف��ارق العمري بين الطرفين‪ ،‬والتاأثير‬ ‫الم�ستقبلي على حياة فتاة قد تدمر؛ ب�سبب‬ ‫عاقة غير متكافئة‪ ،‬وغمو�ض الم�ستقبل‪،‬‬ ‫وكذلك اإدخ��ال فتاة في حياة رجل‪ ،‬وهي‬ ‫في �سن اأطفاله‪ ،‬وااأثر النف�سي لهذا ااأمر‪.‬‬ ‫ال�ت�ه��اف��ت ال ��ذي ت�ح��دث ع�ن��ه بع�سهم‬ ‫في مو�سوع تكافوؤ الن�سب والدفاع عنه‪،‬‬ ‫ل��م ينطقوا بكلمة ف��ي زواج القا�سرات‪،‬‬ ‫وليت بع�ض ال�سيوخ ينظرون لاأمر بعين‬ ‫ااإن�سانية التي جاء بها ااإ�سام‪.‬‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫خالف للد�صتور‪ ،‬واأعمال �صر امحاكمة كانت خاطئة وبالتاي‬ ‫فاحكم الذي بني عليه خطاأ‪ ،‬لأن اأي حق من حقوق امتهم يجب‬ ‫العمل به‪ ،‬وحق امتهم ي الدفاع عن نف�صه مقد�س»‪ .‬وخل�س اإى‬ ‫القول‪« :‬اأثناء لقائي مازن كان منهكا ويت�صح عليه التعب‪ ،‬وكان‬ ‫حلي ��ق الذقن والراأ�س وك ��ان لقاوؤنا ي الق�ص ��م القانوي دائرة‬ ‫احماية الق�ص ��وى �صاألته م اأنت منه ��ك ؟ فاأجاب اأ�صعر بالتعب‬ ‫واأن ��ا �صائم واحمد لله‪ ،‬وقد �صاهدت على ج�صده (وي�صهد الله)‬ ‫اآث ��ارا للتعذيب والتنكي ��ل بال�صرب والكهرب ��اء اأثناء التحقيق‪،‬‬ ‫وقد اأكد ي اأنه تعر�س لأب�صع واأ�صد اأنواع التعذيب من �صلطات‬ ‫التحقيق لنتزاع العرافات منه بالقوة»‪.‬‬ ‫ه ��ذه جرد حالة واحدة من ح ��الت ال�صجناء ال�صعودين‬ ‫ي الع ��راق‪ ،‬فالتعذيب وتلفيق الأدل ��ة وتنفيذ حكم الإعدام بعد‬ ‫ق ��رار اإيقاف ��ه لي�صت كل �ص ��يء‪ ،‬فالأمر جاوز ج ��رد حديث عن‬ ‫ق�صي ��ة فردية اإى احديث ع ��ن ‪ 62‬معتقا م ��رون الآن ما مر‬ ‫ب ��ه م�ص ��اوى‪ ،‬واإذا م يتم حل هذا املف ف�صتك ��ون نتائج تعامل‬ ‫ال�صلطات العراقية معه بهذه الوح�صية نتائج ب�صعة جدا‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب المدير العام‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الطائف‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 3‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 19‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )320‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫استعباط ثقافي‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ماذا تع َلم الشعب السعودي من قفزة «فيليكس»؟‬ ‫ت�ع��ودن��ا ي ك��ل منا�ضبة ت��اري�خ�ي��ة اأن جمع وبت�ضوير بع�س ال�ضباب ي �ضور‬ ‫جميع اأف� ��راد ع��ائ�ل��ة اآل ح���ض��ان باأكملها ي مكان تدل على(ثقافة امغامرات ام�ضحكة)‪.‬‬ ‫واحد(الرجال‪-‬الن�ضاء‪-‬الأطفال‪-‬ال�ضيوخ) ي خلوة فمث ًا اأربعة �ضباب ي�ضدون (بطانية)‬ ‫�ضرعية ال��وال��د الأم والأب �ن��اء وال�ب�ن��ات وزوجاتهم من اأطرافها الأربعة ل�ضتقبال امغامر‪،‬‬ ‫واأزواجهن(واجميع جال�س باحت�ضام واحرام) ول واأخ��رى ل�ضاب لف ج�ضمه بالق�ضدير‬ ‫ي�ضمى ذلك اختاط حتى ليخرج علينا اأحد ويقول وو�ضع على راأ��ض��ه (طنجرة طبيخ)‬ ‫واأطلق على نف�ضه (امفل�س ال�ضعودي)‬ ‫اأ�ضرة اآل ح�ضان تدعو لاختاط ‪-‬ل�ضمح الله‪.-‬‬ ‫ً‬ ‫وي يوم ‪ 14‬اأكتوبر اج��اري ‪2012‬م جمعنا ب��دل م��ن فليكي�س‪ .‬واآخ��ر ق��ال‪«:‬ح��ن‬ ‫جميع ًا اأمام �ضا�ضة التلفاز م�ضاهدة ومتابعة امغامر نزل فليكي�س على راأ�ضه راأى الأرا�ضي‬ ‫النم�ضاوي (فيليك�س) وهو ي�ضقط عن حافة الغاف ال�ضعودية كلها م�ضورة باأ�ضاك كهربائية»‪ ،‬اأما اأحد‬ ‫اج��وي على ارت �ف��اع ‪ 39‬األ��ف م��ر حاب�ض ًا اأنفا�س امواطنن ف�ق��ال‪«:‬ح��ن و�ضل فليكي�س اإى اأ��ض��واق‬ ‫ام��اي��ن م��ن ال��ذي��ن تابعوه ي جميع اأن�ح��اء العام اخ�ضرة والفواكه والدجاج وراأى ما راأى من غاء‬ ‫على ال �ه��واء مبا�ضرة اإل اأن ��ه ف��جَ ��ر (ح����س النكتة) األغى قفزته اأحتجاج ًا على غاء ام��واد الغذائية ي‬ ‫لدينا ي امملكة العربية ال�ضعودية على مواقع ال�ضعودية»‪ .‬وبعيد ًا عن ال�ضخرية ال�ضعودية‪ ،‬اأعلن‬ ‫التوا�ضل الجتماعي‪ ،‬ب�ضخرية (لذع��ة) منه ت��ارة‪ ،‬ر�ضمي ًا اأن فيليك�س ك�ضر حاجز ال�ضوت ب�ضرعة مذهلة‪.‬‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫يخجلن ��ي �ل�سوؤ�ل �لبهلوي �متك ��رر «ماذ� قدمنا للعام ؟ «�أرجو من‬ ‫�أ�سحاب هذ� �ل�سوؤ�ل‪� ..‬أن يعيدو� ترتيب �لأوليات ب�سكل منطقي قلي ًا‪،‬‬ ‫ولي� ��س كثر ً� عليهم �أن يعلم ��و� بهلوية وبهلولية �ل�سوؤ�ل � �لذي يطرحونه‬ ‫بحما� ��س � عندما ي�ستمع ��ون �إى �سوؤ�ل « ماذ� قدمن ��ا لأنف�سنا»؟‪ ،‬فاإجابة‬ ‫ه ��ذ� �ل�س� �وؤ�ل �لأخ ��ر‪� ،‬ستك�س ��ف �أن ط ��رح �ل�س� �وؤ�ل �لأول‪�� ،‬ستعب ��اط‬ ‫ثقاي‪ ،‬يك�سف ندرة �مو�سوعات �مطروحة‪� ،‬أو ندرة �مو�سوعات �ممكن‬ ‫طرحه ��ا‪� ،‬مه ��م و�لأهم ‪� :‬أن ه ��ذ� �ل�سوؤ�ل يجب �أن يقال له «لو �سمحت‪ ،‬ل‬ ‫تزعجنا‪� ،‬رجع �إى �آخر �لطابور‪ ،‬لدينا �أ�سئلة �أهم منك»‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫حوادث الدمام‬ ‫عبدالقادر عنافر‬

‫�إذ� كان ��ت مدين ��ة لندن تع ��رف مدينة �ل�سباب لك ��رة �ل�سباب‬ ‫فيها ومدينة �لزهور ي هولند� �أطلق عليها هذ� �ل�سم لكرة �لزهور‬ ‫ي تل ��ك �مدين ��ة �جميل ��ة و�حال ينطبق عل ��ى مدين ��ة �حمامات ي‬ ‫تون� ��س وم ��دن ناطح ��ات �ل�سحاب �لت ��ي �أطلقت على �أك ��ر من مدينة‬ ‫ح ��ول �لعام لكرة �مباي �لعالية فيها وغرها من �لأمثلة كثر‪ ،‬فاإن‬ ‫�ل�س ��م �منا�سب �لذي يج ��ب �أن يطلق على مدينة �لدمام � ي تقديري‬ ‫� ه ��و ��س ��م مدينة �حو�دث �مرورية لأنني م �أجد �سيئا تتميز به هذه‬ ‫�مدين ��ة �أكر من �حو�دث �مروري ��ة �لتي �أ�سبحت كالروتن �ليومي‬ ‫�ل ��ذي ي�سادفن ��ا ي كل غدوة ورو�ح‪ .‬لقد �أ�سبح ��ت روؤية �حو�دث‬ ‫�مروري ��ة عندن ��ا ماألوفة وم�ست�ساغ ��ة وكاأنها حتمية وم ��ن �م�سلمات‪،‬‬ ‫وم تع ��د حرك لدى م�سوؤولينا �ل�سع ��ور بالتق�سر ي �أد�ء و�جبهم‬ ‫�أو عل ��ى �لأق ��ل �لع ��ر�ف باأن ثم ��ة م�سكلة يجب و�س ��ع �حلول لها‪.‬‬ ‫لك ��ي ل �أتهم بامبالغة و�لتجني على �م ��رور‪ ،‬فاإي �أطلب منك عزيزي‬ ‫ق ��ارئ ه ��ذ� �مقال باأن تقوم مقارنة ب�سيطة بن ما يحدث ي مدينتنا‬ ‫وبع� ��س �م ��دن ي �لدول �مجاورة �أو �ل ��دول �ل�سديقة‪ .‬فاإن كنت من‬ ‫زو�ر �مدن خارج �مملكة ي �لعطات و�لإجاز�ت فقل ي بالله عليك‬ ‫ك ��م حادث� � ًا ترى ي �لأيام �لتي تق�سيها؟ و�مدن ماثل �أو رما تفوق‬ ‫مدين ��ة �لدم ��ام ي ع ��دد �ل�سكان وع ��دد �ل�سيار�ت‪ .‬عندم ��ا كنّا نقول‬ ‫م ��اذ� ل نكون مثل �م ��دن �لأوروبية �أو �لأمريكية ي �لنظام و�حر�م‬ ‫�لقان ��ون كان ينظر �إى كامن ��ا بكثر من �ل�سخرية و�لتمييع بالقول‬ ‫«فن �إحنا وفن هذول»‪� .‬لآن نقوم مقارنة بيننا وبن مدن جاورة ل‬ ‫يختلف �أهلها عنّا كثر� ي �لعاد�ت و�لتقاليد وملك مثل ما ملكون‬ ‫م ��ن �مقوم ��ات �مالية و�لتنموية‪ .‬م ��ا �لذي منع �أن نك ��ون مثلهم؟ لقد‬ ‫�أ�سبحت �لطرق و�حو�دث ت�سبب كابو�سا خيفا لل�سائقن و�لنا�س‬ ‫�أجمع ��ن‪ .‬فبالرغم م ��ن �أن ن�سبة �ح ��و�دث و�لوفيات م ��ا ز�لت لدينا‬ ‫ه ��ي �لأعل ��ى على م�ستوى �لعام �إل �أن �لبع�س ومع �لأ�سف ما ز�لو�‬ ‫يختلق ��ون �لأع ��ذ�ر و�مرر�ت �لو�هية لهذه �ح ��و�دث تارة بالإ�سارة‬ ‫�إى ته ��ور �ل�سائق ��ن وت ��ارة �إى ك ��رة �لتحوي ��ات و�حفري ��ات ي‬ ‫�ل�سو�رع وكاأن هذه �لأمور ل توجد �إل عندنا نحن فقط دونا عن بقية‬ ‫مدن �لعام‪ .‬ل �أعتقد �أن عدد �متهورين و�لتحويات و�حفريات ي‬ ‫مدينة �لدمام �أكر ّما هو موجود ي �مدن �لأخرى‪ ،‬ولكن �لفرق بن‬ ‫ه ��ذه �مدن ومدين ��ة �لدمام �أن هناك نظاما وم�سوؤولية و�هتماما بينما‬ ‫�لو�س ��ع عندنا ي�سر باأ�سلوب ردة �لفع ��ل بعد حدوث �حدث ولي�س‬ ‫�لعمل على درئه قبل وقوعه علما باأن �لعمل �جاد و�لدوؤوب على درء‬ ‫�مخاطر و�حو�دث يوفر كثر� من �مال و�جهد و�م�سكات �لتي قد‬ ‫حدث بعد وقوع �أي حادث مروري‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫وب� �ع ��د اأن �� �ض ��اه ��دت ع��ائ�ل�ت�ن��ا خال �ضاعتن اأي�ض ًا»‪ .‬اأما داليا فقالت‪’«:‬اإن اجنون‬ ‫الكرمة (فيليك�س) وهو يقفز بنجاح وامغامرة هما �ضر الإبداع»‪.‬اأما العم نور فقال‪«:‬اأما اأنا‬ ‫انت�ضر بن اجميع «الرغوة والهدرة فتعلمت اأن هناك من �ضخر من فليكي�س‪ ،‬لذا ل يجب اأن‬ ‫والرثرة وال�ضراخ والوعيل»‪ ،‬فقام ن�ضخر من اأحام النا�س لغرابتها ول يجب اأن نتنازل‬ ‫الدكتور و�ضيم وقال للجميع‪«:‬والدنا عن اأحامنا مهما كانت فا طعم للحياة دون اأحام»‪.‬‬ ‫و أام�ن��ا اأخ��واي واأخ��وات��ي وزوج��ات اأم��ا الدكتور اأي��اد فقال‪»:‬دعونا نتع َلم اأن التناف�س‬ ‫الأخ ��وان‪-‬وب� �ن ��ات� �ن ��ا‪،‬ح ��ان الآن اأن ال�ضريف هو الذي يكون دون ح�ضد اأو حقد اأو كره اأو‬ ‫يجيب اجميع عن هذا ال�ضوؤال‪«:‬ماذا �ضخرية‪ .‬واختتمت تعليقات الأ�ضرة بقوي‪«:‬اإنه لي�س‬ ‫تعلمتم جميع ًا وبكل �ضراحه من قفزة هناك قوانن واأنظمه ثابتة لكل مانريد فعله وحقيقه‪،‬‬ ‫وعلينا اأن ن�ضع اأنظمتنا وقوانينا باأنف�ضنا لننجح كما‬ ‫فليكي�س»؟‬ ‫ب��داأت جودي ابنته الذكيه قائلة‪«:‬تعلمنا كثر ًا جح فليكي�س»‪.‬‬ ‫ختام ًا‪:‬ماذا تعلمتم من قفزة امغامر النم�ضاوي‬ ‫يابابا‪ ،‬تعلمنا اأن النجاح ي�ضنعه الغربيون والتعليقات‬ ‫وال�ن�ك��ت ي�ضنعها ال �� �ض �ع��ودي��ون»‪.‬ث��م ق��ال �ضقيقها فيليك�س؟‬ ‫ح�ضن‪«:‬اأما اأنا فتعلمت اأن الغرب و�ضل الف�ضاء ي‬ ‫محسن الشيخ آل حسان‬ ‫مدة �ضاعتن‪ ،‬ونحن ن�ضل مدار�ضنا واأعمالنا كل يوم‬

‫الخريجون وحلم الوظيفة‬ ‫لكل ليل �ضبح م�ضرق‪ ،‬ولكل حلم اأمل مغدق‪ ،‬تهافتت‬ ‫القل ��وب‪ ،‬وت�ضارعت اخط ��وات للح�ضول على مقعد ي‬ ‫رحلة البتعاث؛ لتمر به ال�ضنون ويجد ال�ضهادة الأجنبية‬ ‫�ضيفه الذي ياأمل اأن ي�ضق به طريق النجاح و�ضلمه الذي‬ ‫يخط ��و به للح�ضول على مقع ��ده الوظيفي و�ضط زحمة‬ ‫اأحام اأ�ضدقائه الذين �ضبقوه‪.‬‬ ‫ليرجل من عل ��ى �ضهوة ج ��واده ليخطو خطواته‬ ‫الأوى مام�ض� � ًا الأر� ��س وق ��د اأرهق ��ه التنق ��ل ي �ضبيل‬ ‫اح�ض ��ول على درجته العلمية من ب ��ن اأرقى اجامعات‬ ‫اأجنبية‪.‬‬ ‫وقد ُزف كعري� ��س ي ليلة زفافه ولب�س قبعته التي‬ ‫اأ�ضب ��ه بتاج ملي ��ك ي حفل �ضاخ ��ب ي اإح ��دى البلدان‬ ‫الأجنبي ��ة (حف ��ل تخري ��ج امبتعث ��ن)‪ ،‬وكان ��ت فرحت ��ه‬ ‫فرحت ��ن الأوى بكونه خريج� � ًا والثانية ما �ضاهده من‬ ‫ح�ضور لكبار ال�ضخ�ضيات م ��ن اأبناء الوطن والقيادين‬ ‫باجامع ��ات ال�ضعودي ��ة‪ ،‬الذين م ��ا اأن انته ��ى احفل اإل‬ ‫واأخرج ��وا ما ي جعبتهم م ��ن اأوراق ت�ضم ��ى (البزن�س‬ ‫كارت) الك ��روت ال�ضخ�ضية لينروها ب ��ن احا�ضرين‪،‬‬ ‫وت ��رى ي وجوههم الب�ضا�ضة والبت�ضامة والتحدث مع‬ ‫اخريج ��ن بحف ��اوة و�ضغف وبع�ضهم يطل ��ب منك بكل‬ ‫توا�ض ��ع اأن تزوده ب�ضرتك الذاتية (‪ )C.V‬والتوا�ضل‬ ‫مع ��ه ع ��ن طريق الري ��د الإلك ��روي اأمر اأ�ضب ��ه باحلم‬ ‫وكاأن ��ك بليلة الق ��در‪ ،‬لعتقادك باأنه قد فتح ��ت لك اأبواب‬

‫ال�ضماء ما ترى ي وجوه القوم‪ ،‬وتتمنى‬ ‫ي تلك اللحظ ��ة اأن تطر لت�ضبح ي اأر�س‬ ‫الوطن‪ ،‬فقد عُبدّت لك الطرق وتناثرت عليك‬ ‫زخ ��ات الأم ��اي وزمتك اأح�ض ��ان م�ضتقبلك‬ ‫ام�ضرق‪.‬‬ ‫ولع ّل ��ي ي ه ��ذه اللحظ ��ة اأر�ض ��م ل ��ك‬ ‫�ضورة مغايرة م ��ن طرف حايد ل يهمه اإل‬ ‫ما �ضوف يكون بعد اأن يعود ابنه امبتعث‪.‬‬ ‫ا�ضتب�ض ��ر الوط ��ن بع ��ودة فار�ض ��ه ما‬ ‫حقق ��ه فقد عاد وي ي ��ده اليمنى حل ٌم ب� �اأن يكون ع�ضو ًا‬ ‫فاع ًا ي جتمعه مت�ضلح ًا ما اأدركه وما م�ضه من التقدم‬ ‫ي امجتم ��ع امتمدن الذي عاي�ضه عن قرب‪ ،‬اآم ًا اأن ينقل‬ ‫م ��ا يتوافق م ��ع دين ��ه وعقيدته م ��ن ذلك التم ��دن لأر�س‬ ‫الوطن؛ ليحقق بذلك مك�ضبن (�ضخ�ضي) بح�ضوله على‬ ‫مقعد وظيفي ومك�ضب (اجتماعي) بن�ضر الوعي لتطوير‬ ‫امجتمع اأ�ضو ًة بامجتمعات الغربية التي عا�س فيها نيف ًا‬ ‫من الزمان‪.‬‬ ‫وبع ��د اأن اأخ ��ذ مبتعثن ��ا ا�ضراح ��ة امح ��ارب ليبداأ‬ ‫م�ضواره ي التوا�ضل عر و�ضائل الت�ضال ما توفر ي‬ ‫جعبته من كروت البزن�س لعله يجد �ضالته اأو اأن يجيب‬ ‫اأحد عليه!‬ ‫تنق ��ل فار�ضنا امغ ��وار ب ��ن مناطق امملك ��ة ليزور‬ ‫اأربع ًا وع�ضرين جامعة وي كل ليلة يقطف ورق ًة من ورد‬

‫اأحامه لرميها خلف ظهره‪.‬‬ ‫فتار ًة يجاب ب «�ض� � ْع اأوراقك وغد ًا‬ ‫لناظره قريب» و أاخ ��رى « ُع ْد لنا ي العام‬ ‫امقبل»‪ ،‬ومن ياأخذها على م�ض�س يقلبها‬ ‫لي� ��س اإعجاب ًا ما حق ��ق وما اأرفق بها من‬ ‫�ضه ��ادات واإم ��ا ليبحث عم ��ا يدح�س به‬ ‫قبولك اأو ح�ضولك على وظيفة‪.‬‬ ‫فتجاب باأن �ضهادتك التي �ضبق واأن‬ ‫ح�ضل ��ت عليه ��ا م ��ن وطن ��ك ل تطابق ما‬ ‫حققته ي ابتعاثك كون ال�ضهادة الأجنبية التي اكت�ضبتها‬ ‫اأف�ضل من �ضهادته التي ك�ضبها من وطنه ولكنها م ت�ضفع‬ ‫له‪ ،‬لترك هنالك ت�ضاوؤ ًل هل ال�ضخ�س الذي �ضوف يعينه‬ ‫اأو يفح� ��س �ضرته الذاتية �ضيعطيه ه ��ذه الوظيفة على‬ ‫اأ�ضا� ��س �ضهادته ي الدرجة العلمي ��ة التي حققها؟ اأم ما‬ ‫ح�ضل عليه من موؤهات علمية من اأر�س الوطن؟‬ ‫ذب ��ل الغ�ضن‪ ،‬وقطف ��ت كل اأوراق ورد اأحامك اأيها‬ ‫الفار�س‪ ،‬و�ضاقت بك الدنيا ما رحبت‪ ،‬و ُنقلت من اأحام‬ ‫اليقظة اإى حقائق احياة التي تت�ضبث بواقعها امر‪.‬‬ ‫واأثن ��اء كل زي ��ارة لفار�ضن ��ا الهم ��ام وتنقل ��ه ب ��ن‬ ‫حا�ض ��ن العل ��م ي الوط ��ن الغ ��اي يتقاب ��ل م ��ع اإخوة‬ ‫اأ�ضقاء من البلدان العربية اأو حتى متعاقدين من البلدان‬ ‫الأجنبية ويلحظ منهم من يعمل ي عمل ل مت ل�ضهادته‬ ‫ب�ضلة اأو حتى مكلف به حم ًا فوق اأعبائه الوظيفية كونه‬

‫لن يرف�س هذا الأمر اإما جر ًا خوفه من اإنهاء عقده اأو‬ ‫ح�ضوله على بدل ما يُ�ضرف ح�ضب احاجة‪ ،‬وم ينظر‬ ‫ي تلك اللحظة هل �ضهادته هي بنف�س التخ�ض�س اأم اأنها‬ ‫تختلف لأن احاجة دعتهم اإى التعاقد معه‪.‬‬ ‫ع ��اد فار�ضن ��ا بع ��د رحلت ��ه الطويل ��ة ي الطلب‪ ،‬ثم‬ ‫اآب بع ��د رحلته الأطول من التج ��وال بن مناطق امملكة‬ ‫حلق� � ًا بن جامعاتنا ال�ضاخة‪ ،‬ع ��اد فار�ضنا بعد اأن ثقل‬ ‫حمله وتطايرت اأوراق زه ��رة اأحامه‪ ،‬ليحلم بيوم اآخر‬ ‫يك ��ون اأجمل ما �ضبقه‪ ،‬لع ��ل اأن يكون ي برنامج اإعانة‬ ‫الباحثن عن العمل (حافز) ما ي�ضد رمقه‪ ،‬اأو اأن يكون ي‬ ‫القط ��اع اخا�س من ي�ضتثنيه من �ضرط اخرة‪ ،‬فحياته‬ ‫الت ��ي كان يعي�ضها ي الغ ��رب للظفر بالدرجة العلمية لن‬ ‫ُتعادل خرة توؤهله لنيل وظيفة (اأي وظيفة) من طموحه‬ ‫ال ��ذي �ضهر اللي ��اي وتغرب عن الأوط ��ان لتحقيقه‪ ،‬وها‬ ‫هو يتجرع الإحباط بعد كفاح وبعد تعب ون�ضب‪ ،‬وبعد‬ ‫اأن راأى م�ضتقبل ��ه ي�ضطدم بجدران البروقراطية وحب‬ ‫الذات ي جامعاتنا ال�ضعودية؟!‬ ‫�ض� �وؤال �ضاأترك ��ه ل ��كل ق ��ارئ يقابل ��ه م ��ا �ض ��اء من‬ ‫الإجابات اأو حتى ت�ضاوؤلت اأخرى!‬ ‫ما هي حقيقة ال�ضهادة الأجنبية؟! وماذا نلهث وراء‬ ‫�ضرابها؟!‬ ‫جمعان العارف‬

‫الرشيد‪ ..‬و الدور الثقافي لـ «رجال اأعمال»‬ ‫لق ��د ك�ض ��ر الدكت ��ور نا�ض ��ر الر�ضي ��د‬ ‫اماأل ��وف حن قرر الترع ببناء مقر للنادي‬ ‫الأدب ��ي ي حائ ��ل م ��ع جهي ��زه وتاأثيث ��ه‬ ‫بتكلف ��ة (‪ ) 23‬مليون ري ��ال‪ ،‬وقدم موذجا‬ ‫عالي ��ا لل ��دور اله ��ام ال ��ذي مك ��ن لرج ��ال‬ ‫الأعم ��ال القي ��ام ب ��ه ي جال دع ��م الثقافة‬ ‫والفنون واإ�ضاعة الفكر العلمي الرامي اإى‬ ‫النهو�س بفكر وثقافة الوطن‪.‬‬ ‫نعم‪ .‬اإنه حدث اخرق اأحامنا جميعا‪.‬‬ ‫اإنني وم ��ن واقع عملي ي الن ��ادي الأدبي‬

‫ي حائل فقد م�ضت ردود الفعل الهائلة التي‬ ‫اأعقبت هذا العمل ال ��ذي ي�ضكل حالة نادرة‬ ‫ي الوط ��ن بكامل ��ه‪ ،‬لت�ض ��اف اإى اأعم ��ال‬ ‫اأخ ��رى قليل ��ة لع ��ل اأبرزها ت ��رع موؤ�ض�ضة‬ ‫ال�ضربتلي ببناء مقر النادي الأدبي بجدة‪.‬‬ ‫لك ��ن هذا الت ��رع يطرح اأي�ض ��ا كثر ًا‬ ‫من الأ�ضئلة التي تطال دور رجال الأعمال‪،‬‬ ‫والقط ��اع اخا� ��س بعام ��ة‪ ،‬واإى اأي ح ��د‬ ‫مك ��ن له ��م اأن ي�ضهم ��وا ي دع ��م اح ��راك‬ ‫الثق ��اي والبح ��ث العلم ��ي وتوف ��ر �ضبل‬

‫اأكر للنهو� ��س بالعلم والثقاف ��ة والإ�ضهام‬ ‫ي ت�ضجي ��ع الأجيال اجديدة م ��ن الأدباء‬ ‫والعلم ��اء والباحث ��ن ي امملكة من خال‬ ‫مب ��ادرات اأخ ��رى مث ��ل تخ�ضي� ��س جوائز‬ ‫�ضنوي ��ة حف ��زة عل ��ى النت ��اج‪ ،‬وتوف ��ر‬ ‫اأر�ضي ��ة مائمة للبحث والإنت ��اج الفكري‪،‬‬ ‫واإتاح ��ة نظ ��م امعلوم ��ات ب�ض ��ورة ت�ضهم‬ ‫ي اإي�ض ��ال الباحث بام�ضتج ��دات الكرى‬ ‫امت�ضارع ��ة ي ع�ض ��ر امعلوم ��ات العلمي ��ة‬ ‫والتقني ��ة‪.‬وي الأخ ��ر لب ��د م ��ن توجي ��ه‬

‫ال�ضكر مرتن للدكتور نا�ضر الر�ضيد ‪.‬‬ ‫اأول‪ ،‬لترع ��ه ال�ضخ ��ي والن ��ادر ي‬ ‫م�ضهدنا الثق ��اي‪ ،‬وثانيا‪ :‬لأن ��ه فتح نافذة‬ ‫وا�ضع ��ة اأمامنا لكي نعيد النظ ��ر ي الدور‬ ‫الثق ��اي والجتماع ��ي للقط ��اع اخا� ��س‬ ‫وتقييمه ب�ضكل جدي‪.‬‬ ‫علي عبداه النعام‬

‫• ع�ضو جل�س اإدارة نادي حائل الأدبي‬

‫التواصل ااجتماعي بين الواقع والعالم اافتراضي!‬ ‫ق ��ال �ضل ��ى الل ��ه عليه و�ضل ��م‪« :‬خ ��ر النا� ��س اأنفعهم‬ ‫للنا� ��س»‪ ،‬وقدم ��ا قال ��وا‪« :‬ما ا�ضتح ��ق اأن يول ��د من عا�س‬ ‫لنف�ضه فق ��ط»‪ .‬لكي تنجح ي هذا امجال‪ ،‬فيلزمك اأن تكون‬ ‫�ضبورا‪ ..‬متحم ��ا لأذى النا�س حليما‪ ..‬انظر اإى الأحنف‬ ‫ب ��ن قي�س وقد دب ��ر له اأ�ضحاب ��ه ليغ�ضبوه‪ ،‬فاأر�ضل ��وا اإليه‬ ‫م ��ن يخطب اأمه‪ ،‬فقال ل�ضنا نردك انتقا�ضا ح�ضبك‪ ،‬ول قلة‬ ‫رغب ��ة ي م�ضاهرت ��ك‪ ..‬ولكن والدتي م�ضن ��ة اأ�ضرفت على‬ ‫ال�ضبع ��ن‪ ،‬واأنت �ضاب ي ريعانك حت ��اج اإى من تداعبها‬ ‫وتداعب ��ك وتاعبها وتاعبك‪ ..‬تاأخ ��ذ من اأخاقك وت�ضتمد‬ ‫م ��ن اآداب ��ك‪ ،‬ثم ق ��ال لل�ضاب‪ :‬ارج ��ع اإى قوم ��ك‪ ،‬واأخرهم‬ ‫اأنك م تغ�ضبني! اإن التوا�ضل ل يقت�ضر على �ضفحة على‬ ‫الإنرن ��ت ي اأحادي ��ث الفرادى امجتمع ��ن ي ذلك العام‬ ‫الفرا�ضي‪ ،‬هذا موجود‪ ..‬ولكن التوا�ضل احقيقي يكمن‬ ‫ي الن ��دوات وامحا�ضرات وجال� ��س امثقفن النا�ضحن‬ ‫م ��ا تتميز به م ��ن ح�ضن اأ�ضلوب وجم ��ال بيان و�ضخ�ضية‬ ‫ر�ضينة ل م�ضخها العوج‪.‬‬ ‫وعند تعامل ��ك مع النا�س فعلي ��ك اأن جمع بن العقل‬ ‫والعاطفة ي اآن واح ��د‪ ..‬ولأننا ندرك ماما اأن من النا�س‬

‫من هو عقاي بالفطرة‪ ..‬فهو يتعامل مع الأمور والوقائع‬ ‫بعقاني ��ة (حرفي ��ة)‪ ،‬والبع� ��س الآخ ��ر عل ��ى النقي� ��س‪..‬‬ ‫فه ��و ي كل حركات ��ه و�ضكناته عاطفي التوج ��ه واميول‪،‬‬ ‫لك ��ن ي نظ ��ري اأن ��ه اإذا كان ام ��زج ب ��ن هذي ��ن ال�ضلوكن‬ ‫�ض ��روري ي حي ��اة الإن�ض ��ان وا�ضتق ��راره النف�ض ��ي‪ ..‬اإل‬ ‫اأن �ضرورت ��ه ي تعامل ��ه م ��ع النا�س اأ�ض ��د‪ ..‬ووجوده ي‬ ‫العاق ��ات الإن�ضانية اأكر اأهمي ��ة‪ .‬ولأن الإن�ضان جموعة‬ ‫م ��ن العواطف‪ ..‬ولوجود درج ��ات متفاوتة بن النا�س ي‬ ‫الوجدانيات‪ ..‬كان ا�ضتح�ضار هذا امعنى حال التعامل مع‬ ‫النا� ��س مهم ًا جد ًا‪ ،‬فمن يغفل ه ��ذا اجانب فهو يفوت على‬ ‫نف�ضه فر�ض ��ا عظمى لا�ضتح ��واذ على قل ��وب النا�س‪ ..‬بل‬ ‫وعقوله ��م‪ ،‬ومن يفوت هذا امعنى اأي�ضا فهو يخ�ضر الذوق‬ ‫والروع ��ة الكامي ��ة وانتقاء امفردات الت ��ي تاأخذ بالعقل‪..‬‬ ‫فحتى لو كان من يقابلك من يتعامل مع الأ�ضياء بعقانية‬ ‫ومو�ضوعية‪ ..‬اإل اأن مفتاح العقول هو القلوب‪ ..‬فمتى قبل‬ ‫القلب فاإنه املك وبقية الأع�ضاء واجوارح جنود منقادون‬ ‫ل ��ه منفذون لطلب ��ه‪ .‬ولهذا حن نتاأمل �ض ��رة النبي حمد‬ ‫‪�-‬ضل ��ى الله عليه و�ضلم‪ -‬جد العجب العج ��اب‪ ..‬نرى اأنه‬

‫تعام ��ل مع �ضخ�ضي ��ات متع ��ددة‪ ..‬فهذا حلي ��م‪ ..‬وهذا حاد‬ ‫الطبع‪ ..‬وهذا �ضديد ي اح ��ق‪ ..‬وهذا ذو اأناة‪ ..‬واأعرابي‬ ‫فيه غلظة‪.‬‬ ‫ومع هذا جد اأنه ‪-‬عليه ال�ضاة وال�ضام‪ -‬كان اآ�ضراً‬ ‫باأ�ضلوب ��ه‪� ..‬ضاح ��ر ًا ي تعامل ��ه‪ ،‬حيث كان يع ��رف مفتاح‬ ‫كل �ضخ�ضي ��ة وم ��ا ينا�ضب ��ه من الق ��ول والفع ��ل‪ ..‬ومن ثم‬ ‫ي�ضتوعبه ويوؤثر فيه‪ .‬وبخاف هذا‪ ،‬جد من كان يغفل عن‬ ‫هذا امعنى‪ ..‬يقع ي كثر من الأخطاء‪ ،‬فهو اإن كان عاطفيا‬ ‫�ضرفا‪� ..‬ضيقع فخا لعواطفه‪ ،‬فالعقل �ضياج للقلب امتقلب‪..‬‬ ‫واإن كان عقاني ��ا �ضرفا فهو �ضيجد �ضعوبة ي فهم فل�ضفة‬ ‫التوا�ض ��ل الإن�ضاي‪ ..‬فكل توا�ض ��ل بينك وبن الآخر فهو‬ ‫م ��ر ب�ضل�ضة من الت�ضورات ومزيج م ��ن الكلمات‪ ..‬وخطاأ‬ ‫واحد منك يجعلك تخ�ضر هذا ال�ضخ�س‪.‬‬ ‫اإن التوا�ض ��ل بين ��ك وبن الآخري ��ن ل يعتمد على من‬ ‫تك ��ون اأن ��ت فق ��ط‪ ،‬فمعرفتك بنف�ض ��ك ومعرفت ��ك ب�ضرورة‬ ‫ا�ضتح�ض ��ار العقل والعاطفة ل يكف ��ي اأحيانا‪ ..‬بل ل بد من‬ ‫معرف ��ة الآخري ��ن و�ضلوكه ��م وت�ضوراته ��م‪ ..‬وذلك ح�ضب‬ ‫الدراي ��ة التي تكت�ضبها من خال احت ��كاكك بالنا�س‪ ،‬ولهذا‬

‫نرى من النا�س من اإذا جل�س مع �ضخ�س جل�ضة اأو جل�ضتن‬ ‫فه ��و يفهمه ويع ��رف ميوله وفك ��ره وخيالته حت ��ى لو م‬ ‫يع�س معه‪ ..‬وبالتاي يعرف مفاتيح عقله وا�ضراتيجياته‬ ‫ي ال�ضتجابة لاأ�ضياء‪.‬‬ ‫والبع� ��س الآخر قد يدرك مفتاح �ضخ�ضية الآخرين‪..‬‬ ‫لكنه يف�ضل ي التوا�ضل معهم بالأ�ضلوب والكام والفكر‪.‬‬ ‫والبع� ��س يح�ضن التوا�ضل‪ ..‬لكن ل يدري باأي �ضيء‬ ‫يتوا�ضل‪ ..‬ول امنطق الذي يح�ضن اأن يتوا�ضل به‪.‬‬ ‫علينا اأن نتعلم لغة التوا�ضل مع الآخرين‪ ..‬واأن ندرك‬ ‫اأنه ��م جموعة م ��ن ام�ضاع ��ر والأفكار‪ ..‬تختل ��ف عنا ولها‬ ‫خ�ضو�ضيته ��ا ومطيتها و�ضفرتها اخا�ض ��ة‪ ..‬واأل نعجل‬ ‫باحك ��م على النا� ��س‪ ..‬واأل جعل الظن ��ون تقودنا ي كل‬ ‫حال‪ ،‬بل لندع للفكر م�ضاحة يتحرك فيها‪ ..‬ومن يعود نف�ضه‬ ‫عل ��ى امرون ��ة ي التعامل م ��ع الآخرين وح�ض ��ن التعاي�س‬ ‫معهم‪ ..‬فهو اأقدر على اإحداث التغير ي نفو�ضهم وقلوبهم‬ ‫وعقولهم‪.‬‬ ‫خالد سعد الشمري‬


                                

                            

                         

‫ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬:‫ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ ﺗﻮﺍﺻﻞ‬ ‫ﻣﻮﺍﺟﻬﺘﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺑﺈﻃﻼﻕ‬ ‫ﻗﻨﺎﺓ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬320) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬3 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ ﺇﻟﻘﺎﺀ ﻣﻮﺍﺩ ﻳﹸ ﺸﺘﺒﻪ ﺃﻧﻬﺎ ﻛﻴﻤﺎﻭﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬:‫ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺓ ﺍﻟﻨﻌﻤﺎﻥ ﻭﻋﺮﻃﻮﺯ‬39 ‫ ﻭﻣﻘﺘﻞ‬..‫ﻓﻲ ﺣﻠﺐ‬



      300                                                                     

                                                     

                                                        

‫ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﻳﺮﺍﻗﺐ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﻟﻮﻗﻒ ﺍﺳﺘﻘﻄﺎﺏ‬ ‫ﺳﻠﻔﻴﻴﻦ ﻟﻠﻘﺘﺎﻝ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ‬



   ���                                                                                    

                                                                                              

‫ﺟﺮﺍﻑ‬

‫ﺧﻄﻮﺍﺕ ﺍﻧﺘﺨﺎﺏ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮﻳﻜﻴﺔ‬


                   

                                       

                          



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬320) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬3 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺃﺭﺑﻌﺔ‬ «‫ﻣﻦ ﻗﻮﺍﺕ »ﻳﻮﻧﺎﻣﻴﺪ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺴﻔﺎﺭﺓ‬..‫ﻓﻲ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ‬ ‫ ﺍﻟﻬﺠﻮﻡ ﻗﺪ‬:‫ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻳﺸ ﱢﻜﻞ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﺣﺮﺏ‬

16

..‫ ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﻣﺨﺎﺯﻥ ﺃﺳﻠﺤﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﻷﺣﻤﺮ‬:‫ﺍﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻭﺳﻘﻮﻁ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺻﺎﺭﻭﺧ ﹰﺎ ﻓﻮﻕ ﺭﺅﻭﺱ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﻴﻦ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﺍﻋﺘﺮﺍﻑ ﺩﻭﻟﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻀﻴﺔ ﺍﻷﺣﻮﺍﺯﻳﺔ‬

‫ﺃﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎﻥ‬ (2) ‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ‬

                                                                                                                                 %30       ���%70         %90                                                                                                                                                                          eias@alsharq.net.sa





                                                                                                                                                  

‫ﺟﺪﺩﺕ ﻣﺨﺎﻭﻓﻬﻢ‬ ‫ﺍﻟﺬﻛﺮﻯ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻷﺣﺪﺍﺙ ﻣﺎﺳﺒﻴﺮﻭ ﹼ‬

‫ﺃﻗﺒﺎﻁ ﻣﺼﺮﻳﻮﻥ ﻳﺨﺸﻮﻥ ﺍﻟﺘﻤﻴﻴﺰ ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻟﻦ ﻳﻐﺎﺩﺭﻭﺍ ﺑﻼﺩﻫﻢ‬     36        31                               

                25                      



         2011                                                                                                     

                                      

                   %6       %10 83       

         27             

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

                                                                                                                                                                                      monzer@alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬320) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬3 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﺇﻳﺮﺍﺩﺍﺕ‬1.5 ‫ ﻭ»ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﺤﻘﻖ‬..                           ""                                    ""

‫ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬- ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬



    30      %11  750      "            "

                        %25      

   "         "      1.5         1.8        4.7 5.0          %6                %2   

..‫ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﻋﻘﻮﺩ ﺑﺮﻧﺖ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ﻭﺍﻟﺬﻫﺐ ﻳﻬﺒﻂ ﻣﻊ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ‬ ���          1746.89  %0.2     4.60        1748.40    %0.2      33.08 1664.74 %0.3          650 %0.2   





                 

        " "     

                           1.28   90.84        90.73                 

‫ﺃﻫﻤﻬﺎ ﺳﺎﺑﻚ ﻭﺍﻟﺮﺍﺟﺤﻲ ﻭﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬21.39 ‫ ﺷﺮﻛﺔ ﺗﺤﻘﻖ‬96 2012 ‫ﺃﺭﺑﺎﺣ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺑﻊ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ‬ 

 32.5  2012           %22.47       %39.6 11  96            2012     %50    2011         %40.9       %51.76            %57.11  96     %51.98  

     6.49 %4.08    7.57   %10.76       22  19.6        2011 %12.38                  11           8.511 2012    11.4         %25.69     25.2    

‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﺗﻄﺮﺡ ﺃﺭﺑﻌﺔ‬ ‫ﺁﻻﻑ ﻓﺮﺻﺔ ﻭﻇﻴﻔﻴﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎﺏ‬

‫ﺍﳉﻤﺎﺭﻙ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺑﻊ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ‬ ‫ﻡ‬٢٠١٢

‫ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﺑﺄﻥ ﺗﺆﺩﻱ ﺇﻟﻰ ﺧﻔﺾ ﺍﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ ﻭﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬

‫ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﺗﻔﺎﺟﺊ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﻭﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺗﺤﺎﻟﻔﺎﺕ‬                                    2002%4.8 %11.5             380 %19   

                                          

                                                 

               1654       913   %81.00       3479   ���            61.5  96   62.8           2011 %2.04              6.75     



             2500    %80           %20                                    18

     98                      2012   96 21.39   22.8       19.8%6.09     %7.81  3.39 8.60             %60.59          30       18.31 2012 


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬320) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬3 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻋﻴﻦ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﻮﻓﺮ ﻫﻮﺍﺗﻒ‬ ‫ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ ﻟﺤﺠﺎﺝ ﺑﻴﺖ‬ ‫ﺍﷲ ﺑﺄﺳﻌﺎﺭ ﺗﻨﺎﻓﺴﻴﺔ‬

18

‫ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼﻝ ﻳﺴﺘﻌﺮﺽ ﻣﻊ ﺭﺋﻴﺲ‬ ‫ﺑﻠﻮﻣﺒﺮﺝ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ ا ﻋﻤﺎل‬

 ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﻃﻌﺔ‬ (4 - 2)

                       "  "                                                                                                                                              1920             1973                                                                                                            aziz.khudiry@ alsharq.net.sa

      ""                99 62 55  25  55  ���          50       ""                   

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺗﺠﺎﺭ ﺧﺎﺭﺝ‬ ‫ﻧﻄﺎﻕ ﺍﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬ 

                                   

                                       

                      

                           

‫ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ ﺗﺤﺘﻔﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ ﺑﻌﺮﻭﺽ ﻋﻴﺪ ﺍﻷﺿﺤﻰ‬ ‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬



(٢٤٠٣)-a١

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻳﺰﻭﺭ ﺟﻨﺎﺡ »ﺯﻳﻦ« ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻼﺗﺼﺎﻻﺕ‬      "        "                                       

    

                                               

            ""             "       "        



 2500 %35  ""                                         

‫»ﻻﺯﻭﺭﺩﻱ« ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻋﺮﻭﺿﻬﺎ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻢ ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻭﺍﻟﺠﻮﺍﻫﺮ‬



          "     "   "                  R&D   ""    "       "VVS "

     " "   2012           18  " "    21 ""                

                                                                                                                                                                                                                                                                       khalid.ghamdi@ alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬320) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬3 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

19 society@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺮﺽ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻻ ﻳﻘﺘﺼﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﺎﻫﻴﺘﻪ ﺑﻘﺪﺭ ﺗﻌﻠﻘﻪ ﺑﺎﻟﻌﻮﺍﻗﺐ‬:‫ﺑﺨﺶ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻳﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺤﺬﺭ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﻣﻦ ﺃﺻﻄﺤﺎﺏ ﺃﻃﻔﺎﻟﻬﻢ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺗﺄﺩﻳﺔ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﻚ‬

‫ﺍﻧﺘﺒﻬﻮﺍ ﺧﺎﻟﺪ‬ «‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ »ﻏﻴﺮ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

 ""                                                       ""                                           " "        " "   "     " alhammadi@alsharq.net.sa

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺳﺤﺐ ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ ﻭﻣﺘﻮﺳﻄﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺷﻤﺎﻝ ﻭﺷﻤﺎﻝ ﻏﺮﺏ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬       

  21 19 25 23 23 19 20 21 21 21 22 22 22 22 23 23 23 24 23 24 13 18 12 21 21

37 30 38 36 38 35 38 38 38 38 38 38 38 38 38 38 37 37 37 38 28 34 27 35 37

                         

  27 22 21 22 25 12 19 22 21 13 22 21 27 17 20 19 20 20 20 21 23 18 20 20 21

40 37 37 38 37 27 35 38 36 28 37 37 36 32 37 37 37 37 36 37 35 33 37 37 37

                         

          

              

              

                

                                                                           



                

                                                                



                       

‫ ﺃﻟﻒ ﺳﺎﻋﺔ ﻋﻤﻞ‬66 ‫ ﻣﺘﻄﻮﻉ ﻭﻣﺘﻄﻮﻋﺔ ﺃﻧﺠﺰﻭﺍ‬600 ‫»ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﻜﺮﻡ‬                                                          2010                       





         

      

‫ﺷﺎﺑﺎﻥ ﻣﻦ ﺫﻭﻱ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﻳﺘﻄﻮﻋﺎﻥ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺪﻭﺧﻠﺔ‬



             “”          

  “”  ““            

           ���

         2012 

 600 2012                                66            

«‫ﺍﻧﻌﻘﺎﺩ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻟـ »ﺑﺮ ﺑﻨﻲ ﻇﺒﻴﺎﻥ‬        550                                                                   

                                                           

                                 




‫الجمعة ‪ 3‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 19‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )320‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫شرفة مشرعة‬

‫ترقية ‪ 121‬موظف ًا وعضو هيئة وكيل إمارة الباحة يستقبل أعضاء جمعية البر الخيرية في العقيق‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫تدريس في الجامعة اإسامية‬

‫فنجان قهوة‬

‫ويتيم واأرملة ومعوق ومري�س‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬

‫ناصر المرشدي‬

‫«سيف الوطنية»‬ ‫والناقد مهدور‬ ‫الدم!‬ ‫• تمتع�س من تر ّدي‬ ‫ن �ت��ائ��ج ال�م�ن�ت�خ��ب وت��ذي�ل��ه‬ ‫ق��ائ�م��ة ال�ت��رت�ي��ب العالمي‪،‬‬ ‫وتعلن ت�صاوؤمك مما تحمله‬ ‫الأي � � ��ام ال� �ق ��ادم ��ة ف ��ي ظل‬ ‫حالة "التوهان" المحبطة‬ ‫اإداري � � � ًا وف �ن �ي � ًا‪ ،‬فت�صعق‬ ‫باأحدهم ي�صهر في وجهك‬ ‫�صيف "الوطنية" ليقتل‬ ‫الناقد فيك!‬ ‫• ت �ب��دي ا��ص�ت�ي��اءك‬ ‫م �م��ا ي �ن �ت �ج��ه ال �ت �ل �ف��زي��ون‬ ‫الر�صمي من طرح وبرامج‬ ‫تجاوزها ال��زم��ن‪ ،‬فينبري‬ ‫ل��ك م �� �ص �وؤول م�ن��اف��ح وق��د‬ ‫ا�صتل ذات ال�صيف‪ ،‬باحث ًا‬ ‫عن ذات الطريد "ال�صوت‬ ‫الناقد مهدور الدم"!‬ ‫• ت �ن �ت �ق��د م���ص�ت��وى‬ ‫اأي خ��دم��ة م��ن ال�خ��دم��ات‪،‬‬ ‫اأو تعر�س تجارب ال��دول‬ ‫ال�م�ت�ق��دم��ة ف��ي اأي م�ج��ال‬ ‫وتقارنها بما لدينا‪ ،‬فيكون‬ ‫"�صيف الوطنية" ل��ك‬ ‫بالمر�صاد!‬ ‫• ال��وط �ن �ي��ة م�ف�ه��وم‬ ‫م �ل �ت �ب ����س ع �ل��ى ال �ب �ع ����س‪،‬‬ ‫والبع�س الآخر يلوي عنقه‬ ‫ليتخذه � �ص��د ًا بينك وبين‬ ‫اأي ن �ق��د ي�ك���ص��ف ع� ��واره‬ ‫ال� �ف� �ك ��ري‪ ،‬اأو ت�ق���ص�ي��ره‬ ‫العملي فيما اأوكل اإليه من‬ ‫م�صوؤولية‪ ،‬اأو ما عليه من‬ ‫واجب!‬ ‫• ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬ه��ذا‬ ‫ال�صعور ال��وج��دان��ي ال��ذي‬ ‫يحمله كل م ّنا في داخله‪،‬‬ ‫بما يت�صمن من حب وولء‬ ‫ل� �ل ��وط ��ن‪ ،‬اب � �ت ��ذل ل��درج��ة‬ ‫ت �� �ص ��يء ل �ل ��وط ��ن الإط� � ��ار‬ ‫الأك �ب��ر ال�ج��ام��ع للوطنية‪،‬‬ ‫وال�م� َ‬ ‫�واط�ن��ة‪ ،‬والم�صوؤول‪،‬‬ ‫والمواطن!‬ ‫• � �ص��ار ال�م���ص�وؤول‬ ‫ال�م�ق� ّ���ص��ر ي �ت �اأب��ط "�صيف‬ ‫الوطنية" لينازل كل ناقد‬ ‫ول��و ك��ان نقده حق ًا اأبلج‪،‬‬ ‫ول ��م ي�ف�ه��م اأن (ال �� �ص��وت‬ ‫ال �ن ��اق ��د) ال �م �ك � ّ�ون الأه� ��م‬ ‫م ��ن م �ك��ون��ات ال �م� َ‬ ‫�واط �ن��ة‬ ‫الإيجابية‪ ،‬التي هي ترجمة‬ ‫عملية للوطنية ال�صادقة!‬ ‫• فيا اأيها الم�صوؤول‬ ‫"المتاأبط �صيف الوطنية"‪،‬‬ ‫من ت�صهر �صيفك بوجوههم‬ ‫لي�صوا اأعداء لك‪ ،‬وما بينك‬ ‫وب�ي�ن�ه��م واج ��ب اإن اأدي �ت��ه‬ ‫ف �ل��ك ع�ل�ي�ه��م ح ��ق ال �ق��ول‪:‬‬ ‫اأح �� �ص �ن��ت‪ ،‬واإن ق���ص��رت‬ ‫ف �ي��ه ل��ن ي�م�ن�ع�ه��م "�صيفك‬ ‫الم�صلول" من اأن يقولوا‬ ‫ل��ك‪ :‬اأ� �ص �اأت‪ ،‬ول�ت�ع��رف اأن‬ ‫الم�صتفز الأول لل�صوت‬ ‫الناقد هو (نق�س القادرين‬ ‫على التمام)!‬ ‫@‪nalmorshedi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫اأ�شدر مدير اجامعة الإ�شامية‬ ‫الأ�شت ��اذ الدكت ��ور حم ��د ب ��ن عل ��ي‬ ‫العق ��ا‪ ،‬ق ��رارات اإداري ��ة برقي ��ة‬ ‫وتعين ‪ 121‬موظف� � ًا‪ ،‬وع�شو هيئة‬ ‫تدري�س ي اجامعة‪.‬‬ ‫أع�شاء‬ ‫ا‬ ‫ؤون‬ ‫و‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫�‬ ‫واأو�ش ��ح مدير‬ ‫�صليمان ال�صاعدي‬ ‫هيئ ��ة التدري� ��س واموظف ��ن ي‬ ‫وعر اأع�ش ��اء هيئ ��ة التدري�س‬ ‫اجامعة الأ�شتاذ �شليمان ال�شاعدي‪،‬‬ ‫اأن مدي ��ر اجامع ��ة حري� ��س ك ��ل واموظف ��ن ع ��ن بال ��غ �شكره ��م‬ ‫احر� ��س عل ��ى اأن ينال ك ��ل موظف وتقديرهم لإدارة اجامعة‪ ،‬موؤكدين‬ ‫وع�ش ��و هيئة تدري� ��س ي اجامعة اأن ذل ��ك حاف ��ز ًا لهم على ب ��ذل امزيد‬ ‫خدمة الدين ثم امليك والوطن‪.‬‬ ‫الدرجة الوظيفية التي ي�شتحقها‪.‬‬

‫وق ��دم نائ ��ب رئي� ��س جل�س‬ ‫الإدارة ال�شي ��خ ف ��راج ال�شه ��ري‪،‬‬ ‫اإه ��دا ًء لوكي ��ل يحم ��ل �شع ��ار‬ ‫اجمعي ��ة‪ ،‬ونق ��ل حي ��ات رئي� ��س‬ ‫جل� ��س الإدارة رئي� ��س حاك ��م‬ ‫الباح ��ة ال�شي ��خ عبدالل ��ه اأحم ��د‬ ‫القري‪.‬‬

‫ا�شتقب ��ل وكيل اإم ��ارة منطقة‬ ‫الباح ��ة الدكت ��ور حام ��د مال ��ح‬ ‫ال�شم ��ري‪ ،‬اأع�ش ��اء جل� ��س اإدارة‬ ‫جمعية ال ��ر اخرية ي حافظة‬ ‫العقي ��ق‪ ،‬يتقدمه ��م نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫اجمعي ��ة ال�شيخ ف ��راج ال�شهري‪،‬‬ ‫حيث قدموا لوكيل الإمارة تقريرا‬ ‫ع ��ن اأن�شط ��ة اجمعي ��ة وبراجها‬ ‫خال �شهر رم�ش ��ان‪ ،‬ومنها ال�شلة‬ ‫الرم�شانية واإفطار �شائم وك�شوة‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫ال�صيخ فراج ال�صهري يكرم الوكيل‬ ‫العيد وتاأم ��ن احقيب ��ة امدر�شية‬ ‫ً‬ ‫وا�شتقب ��ال وتوزيع زك ��اة التمور �شب ��اب الغامدي‪ ،‬واأمن ال�شندوق �شرحا عن اأن�شطة اجمعية خا�شة‬ ‫وا�شتقب ��ال وتوزي ��ع زك ��اة الفطر ال�شي ��خ حمد بن عل ��ي اآل يحيى‪ ،‬ي �شه ��ر رم�ش ��ان‪ ،‬واأو�ش ��ح اأنها‬ ‫وتاأمن �شيارة حديثة لنقل اموتى‪ .‬وامدي ��ر التنفيذي حمد �شفر فهاد تخ ��دم حافظ ��ة العقي ��ق وخم�شة‬ ‫مراك ��ز تابعة لها‪ ،‬وتق ��دم خدماتها‬ ‫وح�ش ��ر اللق ��اء الأم ��ن العام الغامدي‪.‬‬ ‫وق ��دم الأمن الع ��ام للجمعية لأكر من ‪ 1730‬اأ�شرة ما بن فقر‬ ‫للجمعي ��ة ال�شي ��خ حم ��د �شع ��د‬

‫وي اخت ��ام �شك ��ر وكي ��ل‬ ‫اإم ��ارة الباح ��ة الدكت ��ور حام ��د‬ ‫ال�شمري‪ ،‬الأع�ش ��اء على زيارتهم‪،‬‬ ‫واأو�شح ا�شتعداده ��م لتقدم كافة‬ ‫الت�شهيات والتعاون مع اجمعية‬ ‫وف ��ق توجيه ��ات اأم ��ر امنطق ��ة‪،‬‬ ‫متطلعن م ��ن اجمعية خدمة اأكر‬ ‫عدد من امحتاجن وامعوزين‪.‬‬

‫سعودي يحصل على جائزة أفضل ورقة عمل هندسية في جامعة بلندن السفير عالم يشارك في حفل‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫افتتاح أكبر مسجد في جامبيا‬

‫ح�شل امحا�شر ي كلية الهند�شة ي جامعة الباحة‬ ‫امهند�س عون بن حربي الباهوت‪ ،‬على جائزة اأف�شل ورقة‬ ‫علمية هند�شية وذلك ي اموؤمر ال�شعودي الع��مي ال�شاد�س‬ ‫الذي عقد ي جامعة برونيل ي لندن‪ ،‬برعاية جامعة املك‬ ‫فهد للبرول وام�ع��ادن‪ ،‬كما ك��رم الباهوت‪� ،‬شمن فعاليات‬ ‫ال�ي��وم اختامي للموؤمر م��ن قبل وكيل جامعة املك فهد‬ ‫للبرول وامعادن للدرا�شات والأبحاث التطبيقية الدكتور‬ ‫�شهل بن ن�شاأت عبد اج��واد‪ ،‬واملحق الثقاي ي امملكة‬ ‫امتحدة واإيرلندا الدكتور في�شل امهنا اأبا اخيل‪.‬‬ ‫وثمن م‪ .‬الباهوت‪ ،‬هذا التكرم‪ ،‬مقدما خال�س ال�شكر‬ ‫والتقدير مدير جامعة الباحة الدكتور �شعد حمد احريقي‪،‬‬ ‫على ما يقدمه من دعم للموظفن‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫(ال�صرق)‬

‫م‪.‬الباهوت خال التكرم‬

‫الجدعاني يدخل القفص الذهبي‬

‫أحمد الهاشمي عريس ًا‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫احتفل عبدالله حمد‬ ‫اجدعاي بزواجه من ابنة‬ ‫عبدالله علي اجدعاي‪ ،‬ي‬ ‫قاعة القبة ي جدة‪ ،‬بح�شور‬ ‫لفيف من الأقارب والأ�شدقاء‬ ‫ام �ه �ن �ئ��ن‪« .‬ال�����ش��رق» ت�ق��دم‬ ‫ال � �ت � �ه� ��اي وال� �ت ��ري� �ك ��ات‬ ‫ل�ل�ع��رو��ش��ن‪ ،‬وت�ت�م�ن��ى لهما‬ ‫حياة �شعيدة وهانئة‪.‬‬

‫احتفل اأح �م��د علي‬ ‫ال� �ه ��ا�� �ش� �م ��ي‪ ،‬ب ��زواج ��ه‬ ‫م ��ن اب �ن��ة ع �ب��ده حمد‬ ‫ال � �ه� ��ا� � �ش � �م� ��ي‪ ،‬ب��ق��اع��ة‬ ‫ال�شلطان ي مدينة جدة‪،‬‬ ‫و�� �ش ��ط ح �� �ش��ور لفيف‬ ‫من الأق��ارب والأ�شدقاء‬ ‫امهنئن‪« .‬ال�شرق» تقدم‬ ‫ال �ت �ه��اي وال �ت��ري �ك��ات‬ ‫للعرو�شن‪ ،‬وتتمنى لهما‬ ‫حياة �شعيدة وهانئة‪.‬‬

‫العري�س مع الأهل والأ�صدقاء‬

‫(ال�صرق)‬

‫زواج الجحدلي والمطيري‬

‫العري�س مع اأقاربه‬

‫(ال�صرق)‬

‫في ذمة اه‬

‫راكان عبدالمجيد منصور إلى رحمة اه‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫احتفل ال�شيخ ح�شان‬ ‫عبيدالله اجحدﻲ‪ ،‬بزواج‬ ‫ابنته من ال�شاب تركي فرج الله‬ ‫امطري‪ ،‬بح�شور عدد كبر من‬ ‫أ‬ ‫القارب وامدعوين‪.‬‬ ‫«ال�شرق» تهنئ العرو�شن‬ ‫وت�ت�م�ن��ى ل�ه�م��ا ح �ي��اة �شعيدة‬ ‫موفقة‪.‬‬

‫�ش ��ارك الأم ��ن الع ��ام ام�شاعد‬ ‫لل�ش� �وؤون ال�شيا�شي ��ة منظم ��ة‬ ‫التع ��اون الإ�شام ��ي ال�شف ��ر عب ��د‬ ‫الله ع � م�ال‪ ،‬ي حفل افتت ��اح م�شجد‬ ‫«التق ��وى» بالعا�شم ��ة الغامبي ��ة‬ ‫باج ��ول الذي ُيع ��د اأح ��دث واأكر‬ ‫م�شج ��د ي جمهوري ��ة جامبي ��ا‬ ‫ويت�شع لألفي م�شلٍ ‪ ،‬وذلك بح�شور‬ ‫كب ��ار ام�شوؤول ��ن ي احكوم ��ة‬

‫اجامبي ��ة‪ ،‬عل ��ى راأ�شه ��م نائب ��ة‬ ‫رئي� ��س جمهورية جامبيا وعدد من‬ ‫ال ��وزراء واأع�شاء الرمان ورئي�س‬ ‫امجل�س الأعلى لل�شوؤون الدينية‪.‬‬ ‫وق ��د األقى ال�شفر ع � م�ال‪ ،‬كلمةً‬ ‫اأثن ��ى فيه ��ا عل ��ى رئي� ��س موؤ�ش�شة‬ ‫عبد الله ج ��اه اخرية بجمهورية‬ ‫جامبي ��ا الدكت ��ور عم ��ر ج ��اه‪،‬‬ ‫والدع ��وة الكرمة الت ��ي وجهها له‬ ‫للم�شارك ��ة ي حف ��ل افتتاح م�شجد‬ ‫التقوى‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتقل اإى رحم ��ة الله تعاى‪ ،‬راك ��ان عبدامجيد‬ ‫من�شور‪ ،‬اإثر ح ��ادث األيم ي مكة امكرمة‪ ،‬وهو جل‬ ‫من�ش ��وب �شرك ��ة الت�ش ��الت ال�شعودي ��ة عبدامجيد‬ ‫من�شور‪ ،‬و�شقيق كل من رواد اموظف ي جامعة املك‬ ‫العري�س مع عدد من اأقاربه‬

‫عبدالعزيز‪ ،‬ورايف اموظف ي اخطوط ال�شعودية‪،‬‬ ‫وم ت�شيي ��ع الفقيد ودفن ��ه ي مقابر امعاة‪ ،‬ويتقبل‬ ‫اأهل ��ه الع ��زاء ي من ��زل وال ��ده ي ح ��ي ال�شرائ ��ع ‪-‬‬ ‫خط ��ط ‪ 2-‬ج ��وال ‪« .0544414459‬ال�شرق» تتقدم‬ ‫باأح ��ر التعازي واموا�شاة ل ��ذوي الفقيد‪ ،‬وت�شاأل الله‬ ‫اأن يتغمده بوا�شع رحمته‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫ترقية محمد البقمي‬ ‫إلى الثانية عشرة‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�ش ��در ق ��رار وزي ��ر ال�ش� �وؤون‬ ‫البلدي ��ة والقروي ��ة الأمر الدكتور‬ ‫من�شور بن متع ��ب بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫برقي ��ة ام�شرف الع ��ام على مكتب‬ ‫اأمن حافظ ��ة الطائ ��ف حمد بن‬ ‫فيح ��ان البقمي‪ ،‬اإى امرتبة الثانية‬ ‫ع�شرة‪.‬‬ ‫وع ��ر البقم ��ي‪ ،‬ع ��ن اعتزازه‬ ‫بثق ��ة وزي ��ر ال�ش� �وؤون البلدي ��ة‬ ‫حمد البقمي‬ ‫والقروي ��ة ودع ��م اأم ��ن حافظ ��ة‬ ‫ً‬ ‫الطائ ��ف امهند� ��س حمد بن عبدالرحم ��ن امخرج‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن هذه‬ ‫الرقي ��ة �شتكون حاف ��ز ًا لبذل مزيد م ��ن اجهد والعط ��اء ما ي�شهم ي‬ ‫الرتقاء بالأداء نحو الأف�شل باإذن الله‪.‬‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬ ‫صاطي العنزي‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫مريم الغامدي‬

‫حصاد العمر‬ ‫ه �ن��اك اأ� �ص �ي ��اء لم‬ ‫اأكن اأعرفها كنت غائبة‬ ‫عنها ففي ال�ي��وم ال��ذي‬ ‫وزع��وا فيه المعلومات‬ ‫عن هذه الأمور اخترت‬ ‫اأن لاأع��رف �ه��ا اخ�ت��رت‬ ‫اأن اأت �غ �ي��ب ع�ن�ه��ا واأن‬ ‫اأت � �ج� ��اه� ��ل م �ع��رف �ت �ه��ا‬ ‫لاأع � � ��رف ل � �م� ��اذا؟ ه��ل‬ ‫لأنني لاأتوقع تحملها‪،‬‬ ‫اأم لأن�ن��ي ل�صت اأح�س‬ ‫ب �اأب �ع��اده��ا‪ ،‬اأم لأن �ن��ي‬ ‫لاأرغ � � ��ب اأن اأراه� � ��ا‪،‬‬ ‫اأم لأن� �ن ��ي ل ��م اأت ��وق ��ع‬ ‫ح ��دوث� �ه ��ا؟ وم� ��ن ه��ذه‬ ‫ال � �م � �ع � �ل� ��وم� ��ات ال� �ت ��ي‬ ‫� �ص �ف �ع �ت �ن��ي م �ع��رف �ت �ه��ا‬ ‫ال�م�ت�اأخ��رة حين تغادر‬ ‫ال�ب�ي��ت اب�ن�ت��ك اأو التي‬ ‫ك��ان��ت اأم� �� ��س ط�ف�ل�ت��ك‪،‬‬ ‫ر� �ص �ي �ع �ت��ك‪ ،‬ل �ع �ب �ت��ك‪،‬‬ ‫ف � ��رح� � �ت � ��ك‪ ،‬ح� ��زن� ��ك‪،‬‬ ‫�� �ص� �ح� �ك� �ت ��ك‪ ،‬اأم � �ل� ��ك‪،‬‬ ‫زمنك‪� ،‬صبابك‪ ،‬دفئك‪،‬‬ ‫ط�ف�ل�ت��ك ال �ت��ي اأ��ص�ب�ع��ت‬ ‫لحظات زم�ن��ك بالفرح‬ ‫ف ��ي ال �ع �ي ��د‪ ،‬اأ� �ص �ب �ع �ت��ه‬ ‫بالخوف من اأول اأي��ام‬ ‫ال��درا� �ص��ة وال �ف��رح في‬ ‫اآخ� ��ر اأي � ��ام ال��درا� �ص��ة‪،‬‬ ‫اأ��ص�ب�ع�ت��ه ب��ال �ه��داي��ا اإن‬ ‫ت �ف��وق��ت‪ ،‬وال �ه��داي��ا اإن‬ ‫مر�صت‪ ،‬وال�ه��داي��ا اإن‬ ‫م� ��رت � �ص �ن��ة‪ ،‬ت� �غ ��ادره‬ ‫��ص��اب��ة ك��ال�ن�ب��ات‪ ،‬فاتنة‬ ‫كالطلع‪ ،‬جميلة كالزهر‪،‬‬ ‫هادئة كالربيع‪ ،‬تغادر‬ ‫البيت تلك الطفلة التي‬ ‫كانت ت�صتمد توازنها‬ ‫م � ��ن اأه� � �ل� � �ه � ��ا‪ ،‬ك ��ان ��ت‬ ‫ت�صتمد ان�ت�م��اءه��ا لهم‬ ‫م ��ن اأرواح� � �ه � ��م ك��ان��ت‬ ‫ت�صتلقي بجوارهم‪ ،‬كل‬ ‫ج��زء م��ن اأج ��زاء البيت‬ ‫لها فيه �صورة لها فيه‬ ‫ذك � ��رى ل �ه��ا ف �ي��ه ل�ع�ب��ة‬ ‫و�صديق‪ ،‬لت�ع��رف في‬ ‫اأهلها �صوى اأ�صمائهم‬ ‫واأ�صواتهم بل لتعرف‬ ‫كل ذلك اإل من رائحتهم‬ ‫ودفئهم‪ ،‬تغادرهم فجاأة‬ ‫بعد اأن عرفنا كل جزء‬ ‫ي �ت �ك��ون م �ن��ه ج���ص��ده��ا‬ ‫وك ��ل م�ع�ن��ى لنظراتها‬ ‫وح��رك��ات�ه��ا واأف �ك��اره��ا‬ ‫وخ�ط��وات�ه��ا واأح��ام�ه��ا‬ ‫ال�ت��ي �صكلتها ق�ص�س‬ ‫ما قبل النوم وق�ص�س‬ ‫ما بعد النوم‪..‬‬ ‫ك�ي��ف ت �اأت��ي ه��ذه‬ ‫اللحظات‪ ..‬ا�صتقبال‪،‬‬ ‫وداع!‬ ‫@‪maryem‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫عيادة أون اين‬

‫التعرض لأشعة‬ ‫في الطفولة سبب‬ ‫لسرطان الغدة‬ ‫الدرقية‬

‫عينة ن�سيجي � ٍ�ة من الغ ��دة الدرقية‬ ‫• طل ��ب من ��ي الطبيب اإج ��راء عملية اأخ ��ذ ٍ‬ ‫(اخزعة)‪ ،‬فما هو هذا الإجراء‪ ،‬وهل له اأعرا�ض جانبية؟‪.‬‬ ‫اخزع ��ة عبارة عن عينة توؤخذ من اجزء امتورم من الغدة الدرقية‪،‬‬ ‫ويعت ��ر اإج ��را ًء �ضروري ًا لتحديد ن ��وع الورم‪ ،‬هل هو حمي ��د‪ ،‬اأم خبيث‪،‬‬ ‫حيث يح ��دد م ��كان اخزعة با�ضتخ ��دام الأ�ضع ��ة ال�ضوتية (م ��كان الورم‬ ‫بالرقبة)‪ ،‬ثم يتم �ضحب بع�ض خايا الغدة الدرقية باإبرة �ضغرة م�ضابهة‬ ‫لإبرة �ضحب الدم‪ ،‬وهذا الإجراء ل يحتوي على اأعرا�ض جانبية خطرة‪،‬‬ ‫خ�ضو�ض� � ًا اإذا قام ب ��ه اأطباء خت�ضون لديهم اخ ��رة الكافية مع مراعاة‬ ‫احتياطات العدوى‪.‬‬ ‫• اأتلق ��ى الع ��اج الإ�سعاعي ي الرقب ��ة‪ ،‬فهل من اممك ��ن اأن اأ�ساب ب�سرطان‬

‫طبية‬

‫‪21‬‬

‫الغدة الدرقية‪ ،‬وكيف مكنني حماية نف�سي منه؟‪.‬‬ ‫يعتر التعر�ض لاإ�ضعاع بالرقبة اأثناء الطفولة اأحد عوامل اخطورة‬ ‫�ورم ي الغ ��دة الدرقية‪ ،‬ولذلك‬ ‫الت ��ي قد ت� �وؤدي اإى احتمالي ��ة الإ�ضابة ب � ٍ‬ ‫يف�ضل لكل �ضخ�ض تعر�ض لاإ�ضع ��اع اإجراء فحو�ضات دورية لهرمونات‬ ‫الغدة الدرقية‪ ،‬والأ�ضعة ال�ضتك�ضافية لأي ورم ي امراحل امبكرة‪.‬‬ ‫• هل يوجد �سبب حدد ل�سرطان الغدة الدرقية؟‬ ‫ل يوجد �ضبب ح ��دد لاإ�ضابة ب�ضرطان الغدة الدرقية‪ ،‬ولكن توجد‬ ‫درا�ضات تربط بن التعر�ض لاأ�ضعة ي فرة الطفولة (اأقل من ‪� 16‬ضنة)‬ ‫والإ�ضاب ��ة‪ ،‬وي بع� ��ض اح ��الت ي�ضاب ال�ضخ� ��ض به لأ�ضب ��اب وراثية‬ ‫جينية‪.‬‬

‫• اأتلق ��ى حالي� � ًا عاجا ل�سرط ��ان الغدة الدرقية‪ ،‬فه ��ل مكنني مزاولة عملي‬ ‫والن�ساطات اليومية؟‪.‬‬ ‫مك ��ن للم�ضاب مزاولة احياة اليومية ب�ضكل طبيعي‪ ،‬ما عدا الأيام‬ ‫الت ��ي يتعر� ��ض فيها جرعة عالية م ��ن اليود ام�ض ��ع‪ ،‬اإذ يجب عليه جنب‬ ‫خالطة احوامل والأطفال مدة اأ�ضبوع‪ ،‬تفادي ًا لتعر�ضهم لاإ�ضعاع‪.‬‬ ‫• َمن هو الطبيب القادر على ت�سخي�ض �سرطان الغدة الدرقية؟‬ ‫الطبيب امخت�ض ي عاج وجراحة الغدد ال�ضماء‪.‬‬ ‫* أجاب على اأسئلة الدكتور عبدالعزيز الوصيبعي‬ ‫استشاري الباطنية والغدد الصماء في مستشفى الملك فهد‬ ‫التخصصي بالدمام‬

‫اأ�سعة الرقبة‬

‫(ال�سرق)‬

‫الجمعة ‪ 3‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 19‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )320‬السنة اأولى‬

‫صفحة طبية تصدر كل جمعة‬ ‫إعداد وإشراف مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام‬

‫من اأورام التي ترتفع فيها نسبة الشفاء بشكل كبير إذا ما تم تشخيصها مبكر ًا‬

‫أنتم تخصصي‬

‫الفحص وخطر‬ ‫اإصابة باأمراض‬ ‫المزمنة‬ ‫عل ��ى الرغ ��م م ��ن زي ��ادة‬ ‫الوع ��ي باأهمي ��ة اح�ضول على‬ ‫الفح�ض ال�ضن ��وي‪ ،‬اإل اأن هناك‬ ‫كثرين ليزالون يهملون القيام‬ ‫ب ��ه‪ ،‬ولي�ض من غ ��ر اماألوف اأن‬ ‫يتخط ��ى اأو يتجاه ��ل كث ��ر من‬ ‫النا�ض الفحو�ضات امو�ضى بها‬ ‫�ضنوي ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وغالب� �ا ما يعط ��ي الطبيب‬ ‫اإر�ض ��ادات وا�ضح ��ة بخ�ضو�ض‬ ‫ن ��وع الفحو�ض ��ات الت ��ي يجب‬ ‫اأن يخ�ض ��ع له ��ا امري� ��ض كل‬ ‫عام‪ ،‬وبعد تقيي ��م اأ�ضلوب حياة‬ ‫امري� ��ض‪ ،‬وعوام ��ل اخط ��ر‬ ‫ذات ال�ضل ��ة‪ ،‬يو�ض ��ي الطبي ��ب‬ ‫مجموع ��ة م ��ن الفحو�ض ��ات‬ ‫امنا�ضبة التي يجب اأن تدرج ي‬ ‫الفح�ض ال�ضنوي‪.‬‬ ‫وي جمي ��ع اح ��الت‪،‬‬ ‫جد اأنه لي� ��ض بالإمكان حديد‬ ‫الأمرا�ض الوراثية‪ ،‬كال�ضكري‪،‬‬ ‫اأو ارتف ��اع �ضغ ��ط ال ��دم‪،‬‬ ‫وغرهم ��ا‪ ،‬خا�ض ��ة ي امراحل‬ ‫الأوى ب�ضكل عام‪ ،‬لكن امداومة‬ ‫على القيام بالفح� ��ض ال�ضنوي‬ ‫ي�ضاعدن ��ا عل ��ى معرف ��ة اإن كان‬ ‫ج�ض ��م الف ��رد و�ضحت ��ه اأ�ضبحا‬ ‫فري�ضة لأمرا�ض وراثية‪ ،‬اأو اأي‬ ‫مر�ض اآخر‪.‬‬ ‫اإى جان ��ب ذلك‪ ،‬فاإن اإجراء‬ ‫الفح�ض الطبي ال�ضنوي ي�ضاعد‬ ‫الأطب ��اء على ت�ضجي ��ع وتعزيز‬ ‫ال�ضل ��وك ال�ضح ��ي اجي ��د‪ ،‬ي‬ ‫الأجي ��ال امتتابع ��ة‪ ،‬وي�ض ��كل‬ ‫و�ضيل ��ة م�ضاع ��دة لاأطب ��اء على‬ ‫الك�ض ��ف عن الأمرا� ��ض التي قد‬ ‫ل تظه ��ر لها اأعرا� ��ض وا�ضحة‪،‬‬ ‫خارجي ��ة اأو داخلي ��ة‪ ،‬واأي�ض� � ًا‬ ‫ي�ضاعد الفرد على جنب حدوث‬ ‫ع ��دد م ��ن الأمرا� ��ض‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ت�ضاعد الفحو�ض ��ات على اتخاذ‬ ‫التدابر ال�ضحيحة للتقليل من‬ ‫عوامل اخطر لاأمرا�ض امزمنة‬ ‫ال�ضائعة‪.‬‬ ‫وب�ض ��رف النظ ��ر ع ��ن‬ ‫الفحو�ض ��ات ال�ضنوي ��ة‪ ،‬ين�ضح‬ ‫باأن يقوم الأفراد بعمل فحو�ض‬ ‫روتيني ��ة معين ��ة ي كل زي ��ارة‬ ‫لعيادة الطبي ��ب‪ ،‬فقيا�ض �ضغط‬ ‫ال ��دم‪ ،‬وال ��وزن‪ ،‬م ��ن العوام ��ل‬ ‫امهمة التي يجب اأن يتم التحقق‬ ‫منه ��ا لدى امري�ض ي كل زيارة‬ ‫للطبي ��ب‪ ،‬كم ��ا ين�ض ��ح بالقي ��ام‬ ‫بفحو�ض خري ��ة‪ ،‬مثل‪ :‬معدل‬ ‫الكولي�ضت ��رول وال�ضك ��ر ي‬ ‫الدم‪ ،‬وتخطي ��ط القلب ‪ECG‬‬ ‫ل ��كل م ��ن الرج ��ال والن�ض ��اء‪،‬‬ ‫مرتن خ ��ال الع ��ام‪ ،‬للم�ضاعدة‬ ‫ي الك�ض ��ف امبكر عن م�ضكات‬ ‫القلب‪ ،‬مثل‪� :‬ضربات القلب غر‬ ‫الطبيعي ��ة‪ ،‬وغرها من اأمرا�ض‬ ‫القلب امزمنة‪.‬‬ ‫المحرر‬

‫سرطان الغدة الدرقية‪ ..‬يحتل المرتبة الرابعة بين حاات السرطان في المملكة‬

‫الدمام ‪ -‬هنادي الغدير‬

‫توؤكد اأخ ��ر اإح�ضائيات ال�ضجل‬ ‫الوطن ��ي ل� �اأورام ي امملك ��ة ع ��ام‬ ‫‪2008‬م وجود حواي ‪ 606‬حالت‪،‬‬ ‫وه ��ي تعادل ن�ضبة ‪ %6.8‬من جميع‬ ‫ح ��الت ال�ضرط ��ان البال ��غ عدده ��ا‬ ‫‪ 8.848‬حال ��ة‪ ،‬حيث ياأت ��ي �ضرطان‬ ‫الغ ��دة الدرقي ��ة ي امرتب ��ة الرابعة‬ ‫جمي ��ع ح ��الت ال�ضرط ��ان‪ ،‬وي‬ ‫الرتب ��ة الثاني ��ة بعد �ضرط ��ان الثدي‬ ‫للن�ض ��اء‪ ،‬اإذ بلغت اح ��الت ام�ضابة‬ ‫به من جمل ح ��الت ال�ضرطان عند‬ ‫الن�ضاء ي ع ��ام ‪ 2008‬حواي ‪475‬‬ ‫حالة‪ ،‬وتعادل ‪.%10.3‬‬

‫د منت�سر‬

‫اخاي ��ا الدرقي ��ة القدم ��ة باأخ ��رى‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬لتتح ��ول بع� ��ض اخاي ��ا‬ ‫اأثن ��اء حدوث هذه العملية ام�ضتمرة‬ ‫وامنتظمة اإى خايا �ضاذة‪ ،‬فا تتبع‬ ‫الغدة الدرقية ووظيفتها‬ ‫يذكر ا�ضت�ض ��اري ورئي�ض ق�ضم دورة النمو امعتادة‪ ،‬لتنمو وتتكاثر‬ ‫ال�ضك ��ر والغ ��دد ال�ضم ��اء‪ ،‬الدكت ��ور دون �ضيط ��رة‪ ،‬ومن ث ��م تتحول اإى‬ ‫منت�ض ��ر هم ��ام‪ ،‬اأن الغ ��دة الدرقي ��ة خايا �ضرطانية‪.‬‬ ‫تاأت ��ي ي مقدمة الرقبة حت تفاحة‬ ‫اآدم مبا�ض ��رة‪ ،‬و�ضكله ��ا ي�ضب ��ه �ضكل‬ ‫اأنواع �ضرطان الغدة الدرقية‬ ‫الفرا�ض ��ة‪ ،‬وكل جن ��اح منه ��ا مث ��ل‬ ‫• ال�ضرط ��ان احليم ��ي‬ ‫جزء ًا مت ��د ًا نحو اليم ��ن والي�ضار «‪ ،»Papillary Cancer‬وه ��و‬ ‫ف ��وق الق�ضب ��ة الهوائي ��ة‪ ،‬ويلت�ضق الأك ��ر �ضيوع� � ًا‪ ،‬ومث ��ل ‪ %90‬من‬ ‫به ��ا زوجان من الغ ��دد ت�ضمى اجار �ضرطان الغدة الدرقية‪.‬‬ ‫درقية‪ ،‬ومر من خلف الغدة الدرقية‬ ‫• ال�ضرط ��ان احوي�ضل ��ي‬ ‫ع�ضب ��ان مهم ��ان يغذي ��ان احب ��ال «‪.»Follicular Cancer‬‬ ‫ال�ضوتي ��ة‪ .‬وتتحكم الغ ��دة الدرقية‬ ‫• ال�ضرط ��ان اجزع ��ي‬ ‫ي كل خلي ��ة م ��ن خاي ��ا اج�ض ��م‪.»Medullary Cancer« ،‬‬ ‫وت�ضاع ��د على تنظيم اأه ��م وظائفه‪،‬‬ ‫• �ضرط ��ان م�ض ��وه الن�ضي ��ج‬ ‫مث ��ل‪ :‬عملي ��ة ال�ضتق ��اب‪ ،‬وتنظيم «‪.»Anaplastic Cancer‬‬ ‫�ضرب ��ات القل ��ب‪ ،‬وق ��وة الع�ضات‪،‬‬ ‫ووزن اج�ضم‪ ،‬وخزون اج�ضم من‬ ‫اأعرا�ض امر�ض‬ ‫الن�ضاط والطاقة‪ ،‬والذاكرة‪ ،‬واأمور‬ ‫ويب ��ن الدكت ��ور هم ��ام اأن اأهم‬ ‫اأخرى‪.‬‬ ‫اأعرا� ��ض الإ�ضاب ��ة ب�ضرط ��ان الغدة‬ ‫الدرقية �ضكوى امري�ض من ال�ضعور‬ ‫بكتل ��ة‪ ،‬اأو عق ��دة ي الرقب ��ة‪ ،‬ي‬ ‫�ضرطان الغدة الدرقية‬ ‫ويو�ض ��ح الدكت ��ور هم ��ام اأن مكان الغدة الدرقي ��ة‪ ،‬وحدوث بحة‬ ‫الغ ��دة الدرقية قد ت�ضاب ب ��ورم‪ ،‬اأو ي ال�ض ��وت‪ ،‬و�ضعوب ��ة ي البل ��ع‪،‬‬ ‫مو �ضرطاي‪ ،‬خال عملية ا�ضتبدال وفق ��دان ي الت ��وازن‪ ،‬وق ��د ي�ضاب‬ ‫غذاء‬ ‫أروى رويد العقاد *‬

‫ُتعد الغدة الدرقية من اأهم الغدد ي ج�ضم الإن�ضان‪ ،‬فهي تعمل‬ ‫على اإفراز هرمونات الثروك�ضن (‪ ،)T4‬وثاثي يود‪ ،‬وثرونن‬ ‫(‪ ،)T3‬التي تنظم عمليات ال�ضتقاب (الأي�ض) ي اج�ضم‪ ،‬والتي‬ ‫تنظم عمليات حرق الطعام ي اأن�ضجة اج�ضم‪ ،‬مثل الكبد‪ ،‬والكلى‪،‬‬ ‫والع�ض ��ات‪ ،‬والقل ��ب‪ ،‬لذا ف� �اإن اأي ا�ضط ��راب ي وظائ ��ف الغدة‬ ‫الدرقية يوؤثر على عملي ��ات احرق الداخلي ي اج�ضم‪ ،‬وبالتاي‬ ‫يوؤثر على الوزن‪.‬‬ ‫وك�ضل‪ ،‬اأو ق�ضور‪ ،‬الغدة الدرقية‪ ،‬من الأمرا�ض التي تنتج عن‬ ‫نق�ض ي اإف ��راز هرمون الثروك�ضن (‪ ،)T4‬ال ��ذي بدوره يوؤدي‬ ‫اإى بطء عمليات الأي�ض‪ ،‬وي�ضمل بع�ض الأعرا�ض التالية‪ :‬ك�ضل‪،‬‬ ‫كاأبة‪ ،‬خمول‪ ،‬بطء ي �ضربات القلب‪ ،‬هبوط درجة حرارة اج�ضم‬ ‫وزيادة الإح�ضا�ض بالرودة‪ ،‬وزيادة ي الوزن على الرغم من قلة‬ ‫ال�ضهية‪.‬‬ ‫وعل ��ى الرغ ��م م ��ن اأن الع ��اج ي�ضمل جرع ��ات م ��ن (هرمون‬ ‫الثروك�ض ��ن)‪ ،‬ف� �اإن اتب ��اع نظ ��ام غذائي مت ��وازن يُعد ج ��زء ًا من‬ ‫الع ��اج‪ ،‬فتناول وجبات �ضغ ��رة ذات �ضعرات حراري ��ة قليلة (ل‬ ‫تتج ��اوز ‪� 300‬ضعرة حرارية للوجبة)‪ ،‬وكذلك الركيز على تناول‬ ‫امل ��ح امدعم باليود‪ ،‬والأطعمة البحرية‪ ،‬وتناول كميات كبرة من‬ ‫الروتينات‪ ،‬وخا�ضة امحتوية على احم�ض الأميني «تايرو�ضن»‬

‫دواء‬ ‫الدمام ‪ -‬الشرق‬

‫تلع ��ب الغدة الدرقي ��ة دور ًا حيوي ًا مهم ًا ي ج�ض ��م الإن�ضان‪،‬‬ ‫عن طريق اإف ��راز الهرمونات الدرقي ��ة ام�ضوؤولة عن تنظيم معدل‬ ‫�ضربات القلب‪ ،‬ووزن اج�ضم‪ ،‬ومعدل الدهون ي الدم‪ ،‬وخزون‬ ‫اج�ضم من الطاقة‪ ،‬اأي اأنها توؤثر تقريب ًا ي جميع خايا اج�ضم‪.‬‬ ‫وذك ��رت ال�ضيدلنية ي م�ضت�ضفى املك فهد التخ�ض�ضي ي‬ ‫الدمام اأمينة بوخم�ضن‪ :‬اأنه عندما ت�ضاب الغدة الدرقية بورم‪ ،‬اأو‬ ‫مو �ضرطاي‪ ،‬فاإن العاج يختلف ح�ضب نوع ومرحلة ال�ضرطان‬ ‫وال�ضحة العامة للمري�ض‪ .‬وغالب ًا ما يكون هذا العاج عن طريق‬ ‫اجراحة‪ ،‬التي بدورها قد ت�ضتلزم ا�ضتئ�ضال جزئي اأو كلي للغدة‬ ‫الدرقي ��ة‪ ،‬وقد يلجاأ الطبيب للعاج الإ�ضعاعي‪ ،‬اأو الكيميائي‪ ،‬ي‬ ‫احالت امتقدمة‪.‬‬

‫فح�ض الغدة الدرقية‬

‫بع�ض امر�ضى ي كثر من الأحيان‬ ‫ب�ضرطان الغ ��دة الدرقية دون وجود‬ ‫اأعرا�ض‪ ،‬حيث توجد لدى ‪ %75‬من‬ ‫النا�ض تقريب ًا عقد ي الغدة الدرقية‪،‬‬ ‫اإل اأن ��ه من امهم معرف ��ة اأن اأكر من‬ ‫‪ %95‬من هذه العقد لي�ضت �ضرطان ًا‬ ‫ي الغ ��دة الدرقي ��ة‪ ،‬ول يت�ضح ذلك‬ ‫�ضوى بالفح�ض والت�ضوير‪.‬‬

‫م�ضبباته‬

‫ويذكر الدكت ��ور همام اأن هناك‬ ‫م�ضبب ��ات ع ��دة لاإ�ضاب ��ة ب�ضرط ��ان‬ ‫الغدة الدرقي ��ة‪ ،‬منها‪ :‬تعر�ض الغدة‬ ‫لاإ�ضعاع ��ات ال�ضيني ��ة‪ ،‬خا�ض ��ة ي‬

‫فرة الطفولة‪ ،‬والعوامل الوراثية‪،‬‬ ‫وامتغ ��رات اجيني ��ة واج�ضمية‪،‬‬ ‫وق ��د ل توج ��د اأ�ضب ��اب معروفة ي‬ ‫اأغلب الأحيان‪.‬‬

‫ت�ضخي�ضه‬

‫وي�ضر همام اإى اأن العقيدات‪،‬‬ ‫اأو الكت ��ل‪ ،‬ي الغ ��دة الدرقي ��ة‪ ،‬ق ��د‬ ‫تكت�ض ��ف م ��ن قب ��ل الطبي ��ب اأثن ��اء‬ ‫الك�ض ��ف الروتيني لأ�ضب ��اب اأخرى‪،‬‬ ‫وق ��د ي�ضعر به ��ا امري� ��ض‪ ،‬اأو يراها‬ ‫ي امراآة‪ ،‬اأو ياحظها غره �ضدفة‪،‬‬ ‫وي بع�ض احالت تكت�ضف عر�ض ًا‬ ‫خ ��ال القي ��ام ي اختي ��ارات‪ ،‬مثل‪:‬‬

‫�ضورة الأ�ضعة ال�ضينية‪ ،‬اأو اموجات‬ ‫ف ��وق ال�ضوتي ��ة‪ ،‬اأو ت�ضوير الرنن‬ ‫امغناطي�ض ��ي‪ ،‬لتقيي ��م اأعرا� ��ض اأو‬ ‫ح ��الت مر�ضية اأخ ��رى ي الراأ�ض‪،‬‬ ‫اأو ي الرقب ��ة‪ ،‬مو�ضح� � ًا‪ :‬ومك ��ن‬ ‫معرف ��ة اأن ه ��ذه العق ��دة‪ ،‬اأو الورم‪،‬‬ ‫باأنه ورم ناج من خايا حميدة‪ ،‬اأو‬ ‫خايا �ضرطانية‪ ،‬بعمل التاي‪� :‬ضور‬ ‫الغدة الدرقي ��ة باموجات ال�ضوتية‪،‬‬ ‫و�ض ��ور الط ��ب الن ��ووي‪ ،‬وخزع ��ة‬ ‫بالإبرة الرفيعة م�ضاعدة الت�ضوير‬ ‫باموج ��ات ف ��وق ال�ضوتي ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫يقوم الطبي ��ب باإدخال اإب ��رة رفيعة‬ ‫خال اجل ��د اإى العُقيدة امق�ضودة‬

‫(ال�سرق)‬

‫داخل الغدة الدرقية‪ ،‬وي�ضحب عينة‬ ‫م ��ن اخاي ��ا‪ ،‬وتر�ض ��ل اإى امختر‬ ‫لتحليلها معرفة اأنواع اخايا‪.‬‬

‫عاج �ضرطان الغدة الدرقية‬

‫يق ��ول هم ��ام اإن ط ��رق ع ��اج‬ ‫امر�ض تتمثل ي‪:‬‬ ‫• ال�ضتئ�ض ��ال اجراح ��ي‪:‬‬ ‫حي ��ث يت ��م ال�ضتئ�ض ��ال الكام ��ل‬ ‫للغ ��دة الدرقي ��ة والأن�ضجة امنت�ضر‬ ‫فيه ��ا امر� ��ض جراحي� � ًا‪ ،‬وينت�ض ��ر‬ ‫هذا امر� ��ض اأكر ع ��ن طريق الغدد‬ ‫الليمفاوي ��ة‪ ،‬وعك� ��ض كل الأورام‬ ‫ال�ضرطاني ��ة الأخرى انت�ض ��اره اإى‬

‫كسل الغدة الدرقية مسؤول عن زيادة الوزن‬ ‫اموج ��ود ي ال�ضم ��ك‪ ،‬ومنتج ��ات الألب ��ان‪ ،‬وال�ضم�ض ����م‪ ،‬والل ��وز‪،‬‬ ‫واموز‪ ،‬والأفوكادو‪.‬‬ ‫كما اأن عن�ضر «ال�ضلينوم» ي�ضاعد بدوره على حويل هرمون‬ ‫الثروك�ض ��ن (‪ )T4‬اإى (‪ ،)T3‬ل ��ذا ف� �اإن تن ��اول الأغذي ��ة الغنية‬ ‫بال�ضلينيوم والزنك وجموعة فيتامين ��ات (ب) وفيتامن (اأ ‪ ،‬ج ‪،‬‬ ‫ه�) تعد �ضرورية لهوؤلء امر�ضى‪.‬‬ ‫ونن�ض ��ح ‪ -‬بالإ�ضاف ��ة اإى ما �ضبق ‪ -‬بالتقليل م ��ن الفلورايد‬ ‫اموجود ي ال�ضاي باأنواعه‪ ،‬وكذلك التقليل من الدهون‪ ،‬وخا�ضة‬ ‫احيوانية وام�ضبعة‪ ،‬ومار�ضة الريا�ضة ب�ضكل منتظم‪.‬‬ ‫اإن ف ��رط ن�ضاط الغدة الدرقية هو عبارة ع ��ن زيادة ي اإفراز‬ ‫هرم ��وي ‪ ،T4،T3‬وعل ��ى العك� ��ض م ��ن ك�ض ��ل الغ ��دة الدرقي ��ة‪،‬‬ ‫فف ��ي حالة فرط الن�ضاط يج ��ب تناول غذاء مت ��وازن ي العنا�ضر‬ ‫الغذائي ��ة‪ ،‬م ��ن بروت ��ن‪ ،‬وده ��ون‪ ،‬وفيتامين ��ات ومع ��ادن‪ ،‬ع ��اي‬ ‫ال�ضعرات احرارية ‪� 5000 � 4000‬ضعرة حرارية ي اليوم‪ ،‬وي‬ ‫كثر من الأحيان قد يوؤدي فرط ن�ضاط الغدة الدرقية اإى ك�ضل‪ ،‬اأو‬ ‫ق�ضور‪ ،‬الغدة الدرقية‪.‬‬ ‫* رئيسة قسم التغذية العاجية‬ ‫مستشفى الملك فهد التخصصي في‬ ‫الدمام ‪.‬‬

‫تناول ال�سم�سم مفيد ي ح�سن عمل الغدة الدرقية‬

‫(ال�سرق)‬

‫الغ ��دد اللمفاوي ��ة ل يعن ��ي �ضع ��ف‬ ‫الفر�ض ��ة ي ال�ضفاء النهائي‪ ،‬ولكن‬ ‫يجب ا�ضتئ�ضال الغ ��دد الليمفاوية‬ ‫امت�ضخمة جراحي ًا‪.‬‬ ‫• الع ��اج بالي ��ود ام�ضب ��ع‪:‬‬ ‫وي�ضتخ ��دم ي ح ��الت ال�ضرط ��ان‬ ‫احليم ��ي واحوي�ضل ��ي‪ ،‬حي ��ث‬ ‫يت ��م تعري� ��ض امري� ��ض اإى (اليود‬ ‫ام�ضب ��ع) بع ��د العملي ��ة اجراحي ��ة‬ ‫باأربع ��ة اأو �ضتة اأ�ضابيع‪ ،‬عن طريق‬ ‫تن ��اول كب�ض ��ولت بالف ��م‪ ،‬وبدوره‬ ‫يق ��وم بق�ض ��اء اأي خاي ��ا درقي ��ة‬ ‫باج�ض ��م‪ ،‬وعادة ما من ��ع امري�ض‬ ‫بع ��د تن ��اول الي ��ود ام�ضب ��ع م ��ن‬ ‫الخت ��اط بالنا� ��ض م ��دة ل تقل عن‬ ‫ثاثة اأي ��ام‪ ،‬اإى حن التخل�ض منه‬ ‫عن طريق الف�ضات‪.‬‬ ‫• الع ��اج امثبط لن�ضاط الغدة‬ ‫الدرقي ��ة‪ :‬ويت ��م بع ��د ذل ��ك اإعط ��اء‬ ‫امري� ��ض جرعة يومي ��ة من هرمون‬ ‫الغدة الدرقية‪ ،‬ويجب عدم التوقف‬ ‫ع ��ن تن ��اول الهرم ��ون‪ ،‬اإل بتوجيه‬ ‫م ��ن الطبيب‪ .‬وه ��ذا الهرم ��ون هو‬ ‫دواء ب�ضيط‪ ،‬ولي�ض له اأ�ضرار على‬ ‫اج�ض ��م‪ ،‬ول مكن العي� ��ض بدونه‬ ‫بعد ا�ضتئ�ضال الغدة‪.‬‬ ‫ويطمئن الدكتور همام مر�ضى‬ ‫�ضرط ��ان الغ ��دة الدرقي ��ة ب� �اأن هذا‬ ‫امر�ض يعد من الأورام التي ترتفع‬ ‫فيه ��ا ن�ضبة ال�ضفاء ب�ض ��كل كبر اإذا‬ ‫ما م ت�ضخي�ضها مبكر ًا‪ ،‬ومتابعتها‬ ‫وعاجه ��ا بالطريق ��ة ال�ضحيح ��ة‪،‬‬ ‫م�ض ��ر ًا اإى اأن الطبي ��ب امعالج هو‬ ‫م ��ن يقرر عدد ومواعي ��د الزيارات‪،‬‬ ‫ح�ضب الو�ض ��ع ال�ضحي للمري�ض‪.‬‬ ‫وب�ضكل عام‪ ،‬فاإن فح�ض هرمونات‬ ‫الغ ��دة الدرقي ��ة والفح�ض امقطعي‬ ‫الكام ��ل للج�ضم يت ��م اإجراوؤهما كل‬ ‫‪ 6‬اإى ‪� 12‬ضه ��ر ًا‪ .‬وبنا ًء على نتيجة‬ ‫الفحو�ضات‪ ،‬يقرر الطبيب مواعيد‬ ‫الزيارة وامتابعة‪.‬‬ ‫إضاءة وقائية‬

‫المأكوات البحرية‬ ‫للوقاية من سرطان‬ ‫الغدة الدرقية‬ ‫ين�ضح الأطباء باتباع الن�ضائح‬ ‫الغذائي ��ة التالية للتقلي ��ل من فر�ض‬ ‫الإ�ضابة ب�ضرطان الغدة الدرقية‪:‬‬ ‫* راجع طبيبك ي حالة ظهور‬ ‫ورم‪ ،‬اأو انتف ��اخ‪ ،‬ي م ��كان الغ ��دة‬ ‫الدرقية ي الرقب ��ة‪ ،‬اأو ي حال كان‬ ‫لديك تاري ��خ عائلي ل�ضرط ��ان الغدة‬ ‫الدرقي ��ة‪ ،‬وذل ��ك لك�ضف م ��ا اإذا كنت‬ ‫حمل اجينة امورثة ل�ضرطان الغدة‬ ‫الدرقية‪ ،‬فن�ضبة جاح العاج تعتمد‬ ‫على الك�ضف امبكر‪.‬‬ ‫* جنب اأنت واأطفالك التعر�ض‬ ‫امفرط لاأ�ضعة ال�ضينية‪.‬‬ ‫* تناول الأطعمة التي حتوي‬ ‫عل ��ى الي ��ود‪ ،‬وه ��ي الأكل البحري‪،‬‬ ‫مثل‪ :‬ال�ضم ��ك‪ ،‬والبي�ض‪ ،‬ومنتجات‬ ‫احليب‪.‬‬

‫جراحة و«كيميائي» و«يود مشع» لعاج سرطان الغدة الدرقية‬ ‫واأ�ض ��ارت اإى اأن امري� ��ض يحتاج بع ��د اجراحة اإى العاج‬ ‫بالي ��ود ام�ضع‪ ،‬للتاأكد م ��ن ا�ضتئ�ضال اخاي ��ا ال�ضرطانية‪ ،‬وعدم‬ ‫تبق ��ي اأي ن�ضيج منها‪ ،‬فبع ��د اإمام اخط ��وات العاجية ال�ضابق‬ ‫ذكره ��ا‪ ،‬ل ب ��د اأن يتن ��اول امري�ض دواء ي� �وؤدي ال ��دور الوظيفي‬ ‫لهرمون ��ات الغ ��دة الدرقي ��ة ي تنظيم عمل اج�ض ��م‪ .‬ويدعى هذا‬ ‫ال ��دواء (ليفوثروك�ضن)‪ ،‬وياأتي على �ضكل اأقرا�ض‪ ،‬حيث يحدد‬ ‫الطبيب اجرعة امنا�ضبة عن طريق اختبار دم امري�ض كل ب�ضعة‬ ‫اأ�ضهر للتاأكد من م�ضتوى هرمون الغدة الدرقية‪.‬‬ ‫ونوه ��ت اإى اأهمية توعية امري�ض ب�ضرورة تناول الدواء‪،‬‬ ‫لأن غي ��اب الهرمون ��ات الدرقي ��ة ي ال ��دم ق ��د ي� �وؤدي اإى حدوث‬ ‫انتكا�ضة لدى امري�ض‪ ،‬واحتمالية عودة اخايا ال�ضرطانية‪ .‬كما‬ ‫اأن امداوم ��ة على تناول الدواء ح�ضب اجرعات الازمة �ضروري‬ ‫ل�ضامة امري� ��ض‪ ،‬حيث اإن زيادة هرمون الغ ��دة الدرقية ي الدم‬

‫قد ي�ضب ��ب الإح�ضا�ض باحر والتعرق‪ ،‬وقد ي�ضهم اأي�ض ًا ي زيادة‬ ‫معدل �ضربات القل ��ب‪ ،‬اأو اأم ي ال�ضدر‪ ،‬اأو حدوث ت�ضنجات‪ ،‬اأو‬ ‫فقدان ي الوزن‪ ،‬اأو اإ�ضهال‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ارت اإى اأن هبوط م�ضت ��وى هرمون الغدة الدرقية عن‬ ‫ام�ضتوى الطبيع ��ي قد ي�ضبب ال�ضعور بالتعب وال ��رد‪ ،‬اأو زيادة‬ ‫الوزن‪ ،‬وجفاف اجلد وال�ضعر‪.‬‬ ‫اجدير بالذكر اأن فعالية الليفوثروك�ضن تختلف باختاف‬ ‫العام ��ة التجاري ��ة للمنتج‪ ،‬لذا ينبغي على امري� ��ض اأن يتاأكد من‬ ‫�ضكل احبوب عند �ضرفها‪ ،‬وا�ضت�ضارة الطبيب‪ ،‬اأو ال�ضيدي‪ ،‬اإذا‬ ‫لزم الأمر‪ ،‬واأل يقوم بتغير امنتج بعد ال�ضتخدام من دون اإعام‬ ‫الطبيب امعالج‪.‬‬ ‫وينبغ ��ي اأن ل يرك امري�ض وحي ��د ًا خال فرة العاج‪ ،‬مع‬ ‫منياتنا للجميع بدوام ال�ضحة والعافية‪.‬‬

‫اليود ام�سع‬


‫الجمعة ‪ 3‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 19‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )320‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫شرفي يرحب بعودته ويراهن على تألقه من جديد‪ ..‬وإعامي يؤكد‪ :‬أخذ من النادي ما لم يأخذه ماجد‬

‫الحارثي يبحث عن النصر من «الباطن»‪ ..‬واتهام للجابر بـ «تبديد» أموال الهال‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالرحمن العقيل‬ ‫اأك ��د م�ش ��در مق ��رب م ��ن اإدارة‬ ‫ن ��ادي الن�ش ��ر ل � � «ال�ش ��رق» اأن لع ��ب‬ ‫الفريق ال�شاب ��ق �شعد احارثي‪ ،‬الذي‬ ‫انتق ��ل اإى الهال ي امو�شم اما�شي‪،‬‬ ‫وم يحق ��ق النج ��اح امنتظ ��ر مع ��ه‪،‬‬ ‫ب ��داأ يت ��ودد لأحد اأع�ش ��اء ال�شرف ي‬ ‫الن ��ادي الأ�شفر من اأج ��ل العودة اإليه‬ ‫ي ف ��رة النتقالت ال�شتوية‪ ،‬واإنهاء‬ ‫حيات ��ه الريا�شي ��ة ي الن ��ادي ال ��ذي‬ ‫قدم ��ه لاأ�شواء‪ ،‬واكت�ش ��ب فيه �شهرة‬ ‫كب ��رة‪ ،‬وذل ��ك بع ��د اأن �ش� � َرح مدرب‬ ‫الهال الفرن�شي كمبواريه‪ ،‬اأنه م يعد‬ ‫بحاجته ي امو�شم امقب ��ل‪ .‬واأو�شح‬ ‫ام�ش ��در اأن اإدارة نادي الن�شر لي�شت‬ ‫لديه ��ا النية ي فتح امجال اأمام عودة‬ ‫الاعب من جديد اإى �شفوف فريقها‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ��ا اأن ��ه م يح ��رم الف ��رة‬ ‫الت ��ي ق�شاه ��ا ي الن ��ادي‪ ،‬وم يق ��در‬ ‫العاق ��ات التي كان ��ت تربطه برئي�ض‬ ‫النادي‪ ،‬وذلك بذهاب ��ه اإى الهال بعد‬ ‫اأن رف� ��ض كل العرو�ض التي قدمت له‬

‫العساف‪ :‬جمهور النصر عاطفي وسينسى الماضي‬ ‫الزهراني‪ :‬سامي أراد أن يدخل التاريخ من بوابة «سعد»‬

‫ع�شاف الع�شاف‬

‫قبل الرحيل‪.‬‬ ‫ورحب ع�شو �شرف نادي الن�شر‬ ‫ع�شاف الع�شاف‪ ،‬بعودة �شعد احارثي‪،‬‬ ‫وقال‪« :‬اأمنى من اإدارة النادي بقيادة‬ ‫الأم ��ر في�شل بن تركي‪ ،‬اأن تعيده اإى‬ ‫بيت ��ه لكي يوا�شل عط ��اءه‪ ،‬واأنا واثق‬ ‫من اأنه �شيفيد الفريق‪ ،‬ح�شب معرفتي‬ ‫ب ��ه وموهبته حينما كنت م�شرفا على‬ ‫فري ��ق كرة القدم‪ ،‬واأعتق ��د اأن الإ�شابة‬ ‫اأ َثرت كثرا على م�شتواه‪ ،‬ووقفت اأمام‬ ‫بروزه ي الهال‪.‬‬ ‫وعن ردة فعل جمهور الن�شر ي‬ ‫ح ��ال ع ��اد اإى النادي‪ ،‬ق ��ال الع�شاف‪:‬‬

‫�شحي ��ح اأن جمه ��ور ال�شم� ��ض غ�شب‬ ‫من قرار انتق ��ال احارثي اإى الهال‪،‬‬ ‫لكنن ��ي واث ��ق م ��ن اأن ��ه �شرح ��ب به‬ ‫ي ح ��ال عاد‪ ،‬لأن ��ه جمه ��ور عاطفي‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ��ا اأن ��ه يعل ��م الظ ��روف التي‬ ‫جعلته يتخذ ذلك القرار‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه رف� ��ض الإعام ��ي‬ ‫والكات ��ب «عبدالرحم ��ن الزه ��راي»‬ ‫فكرة عودة الاعب اإى الن�شر‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«احارثي كان ج ��زءا من تاريخ نادي‬ ‫الن�ش ��ر‪ ،‬لكن ��ه «ركل» كل ذل ��ك‪ ،‬وذهب‬ ‫اإى اله ��ال‪ ،‬واأعتق ��د اأن الن�شراوين‬ ‫فرح ��وا بالتخل� ��ض من ��ه‪ ،‬فكي ��ف‬ ‫�شرحب ��ون بعودت ��ه‪ .‬الن�ش ��ر لي� ��ض‬ ‫حق ��ا للتجارب لكل لع ��ب يريد اإنهاء‬ ‫م�شرة حيات ��ه الريا�شي ��ة‪ ،‬وجمهور‬ ‫الن�شر لن يرحب بعودته‪ ،‬ولن ي�شمح‬

‫ل ��ه اأن يت�شلى بهم‪ ،‬ويج ��ب على اإدارة‬ ‫الن�ش ��ر اأن تقول ل�شع ��د‪« :‬الله يوفقك‬ ‫وي ��ن م ��ا رح ��ت» والن ��ادي �شيفت ��ح‬ ‫اأبوابه ل ��ك اإذا كنت تري ��د زيارته بعد‬ ‫اعتزال ��ك‪ ،‬ولي� ��ض اللع ��ب بقمي� ��ض‬ ‫الن�ش ��ر‪ ،‬والزم ��ن ل ي�شم ��ح بعودت ��ه‬ ‫اأب ��دا‪ ،‬وعن تاأثر �شام ��ي اجابر على‬ ‫الاعب‪ ،‬واإقناعه بفك ��رة النتقال اإى‬ ‫اله ��ال‪ :‬ق ��ال الزه ��راي‪� :‬شامي غرر‬ ‫بالاعب‪ ،‬وكان يراهن على اأن جاحه‬ ‫ي اله ��ال �شيدخله التاري ��خ‪ ،‬وكاأي‬ ‫باجابر يقول‪« :‬نحن الهالين اأوفياء‬ ‫م ��ع �شع ��د احارث ��ي اأك ��ر م ��ن نادي‬ ‫الن�ش ��ر»‪� .‬شام ��ي اجاب ��ر كان يلع ��ب‬ ‫لعب ��ة كبرة (ت�شي ��ب اأو تخيب) لكنه‬ ‫ف�ش ��ل ي ه ��ذا الره ��ان‪ ،‬وك ّل ��ف اإدارة‬ ‫اله ��ال مبال ��غ باهظة‪ ،‬كان ��ت ي اأ�شد‬

‫عادل التويجري‬

‫نفسية!‬

‫عبدالرحمن الزهراي‬

‫احاجة لها‪ .‬واأ�شاف‪ :‬ل اأمنى عودة‬ ‫احارثي لأنه ي اعتقادي باع الن�شر‬ ‫بثمن بخ� ��ض‪ ،‬ويكف ��ي اأن الن�شر قدم‬ ‫له كث ��را‪ ،‬و�شحى بنتائ ��ج ي �شبيل‬ ‫عودت ��ه اإى النجومي ��ة وم ��ع ذل ��ك م‬ ‫يقدر ذلك‪ ،‬مع اأنه اأخذ من الن�شر ما م‬ ‫ياأخذه الأ�شطورة ماجد عبدالله‪ ،‬ونال‬ ‫�شعبية جماهرية كبرة‪ ،‬ولكنه فرط‬ ‫بكل �شيء مقابل �شيء ي نف�شه يعرفه‬ ‫القريب ��ون م ��ن الن�ش ��ر‪ ،‬واأن ��ا متاأك ��د‬ ‫م ��ن اأن احارثي ن ��ادم اأ�شد الندم على‬ ‫انتقاله اإى الهال‪ .‬ول اأمنى اأن ي�شل‬ ‫احال به اإى ما و�شل بخالد قهوجي‪.‬‬

‫�شعد احارثي‬

‫سحبت أمس في المنامة والمجموعة اأولى تضم البحرين واإمارات وعمان وقطر‬

‫قرعة الخليج تضع اأخضر في المجموعة الثانية مع الكويت والعراق واليمن‬ ‫امنامة ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأوقعت قرع ��ة كاأ�ض اخليج ال � �‪ 21‬التي �شحبت‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬ي العا�شم ��ة البحريني ��ة امنام ��ة‪ ،‬امنتخ ��ب‬ ‫ال�شع ��ودي الأول لك ��رة الق ��دم ي امجموع ��ة الثانية‬ ‫اإى جان ��ب منتخب ��ات الكوي ��ت «حام ��ل اللق ��ب»‬

‫التمياط ‪ :‬شائعة‬ ‫وفاتي تسببت في‬ ‫مرض والدتي‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫طماأن النج ��م ال ��دوي ال�شابق‬ ‫وامحل ��ل الريا�ش ��ي ي قن ��وات‬ ‫اجزيرة الريا�شية ن ��واف التمياط‬ ‫اجمي ��ع عل ��ى �شامته‪ ،‬موؤك ��دا باأنه‬ ‫م يتعر� ��ض ح ��ادث م ��روري اأودى‬ ‫بحيات ��ه كما ج ��اء ي بع�ض امواقع‬ ‫الإلكروني ��ة يوم اأم� ��ض‪ ،‬وقال على‬ ‫موقعه على توير‪ :‬اأنا بخر وعافية‬ ‫ولل ��ه احم ��د‪ ،‬ل �شحة م ��ا اأ�شيع عن‬ ‫تعر�شي ح ��ادث ومع الأ�شف مُط ِلق‬ ‫ه ��ذه الإ�شاع ��ة ت�شب ��ب ي مر� ��ض‬ ‫والدت ��ي ي�شفيه ��ا الله‪ ،‬ول اأق ��ول اإل‬ ‫ح�شب ��ي الله ونع ��م الوكي ��ل‪ ،‬و�شكر‬ ‫التمياط كل من �شاأل عنه‪ ،‬وطالب من‬ ‫اأطلق ال�شائعة خافة الله خ�شو�شا‬ ‫ونحن ي اأيام مباركة‪.‬‬

‫والعراق واليمن‪ ،‬بينم ��ا و�شعت منتخبات البحرين‬ ‫«ام�شت�شيف» والإمارات وعمان وقطر ي امجموعة‬ ‫الأوى‪.‬‬ ‫وكان الأخ�ش ��ر ال�شع ��ودي ق ��د ج ��اء قب ��ل بداية‬ ‫القرع ��ة ي ام�شت ��وى الث ��اي بن ��ا ًء عل ��ى الت�شنيف‬

‫الأخ ��ر ال ��ذي اأ�ش ��دره الحاد ال ��دوي لك ��رة القدم‬ ‫ال�»فيفا» ل�شهر اأكتوبر‪ ،‬بجانب منتخب قطر‪ ،‬فيما �شم‬ ‫ام�شت ��وى الأول عم ��ان والعراق‪ ،‬وام�شت ��وى الثالث‬ ‫اليمن والإمارات‪ ،‬وو�شع منتخب الكويت على راأ�ض‬ ‫امجموعة الثاني ��ة بو�شفه حامل اللق ��ب‪ ،‬والبحرين‬

‫على راأ�ض امجموعة الأوى بو�شفه البلد امنظم‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر اخت ��ارت اللجن ��ة امنظم ��ة‬ ‫«اجم ��ل» كتعوي ��ذة للبطولة‪ ،‬وهو رم ��ز للتعبر عن‬ ‫دول ��ة البحرين وكذلك عن ال ��دول العربية اخليجية‬ ‫ام�شاركة ي البطولة‪.‬‬

‫أبو راشد لـ | ‪ :‬أعضاء شرف اأهلي يتميزون عن غيرهم في اأندية اأخرى‬

‫الحوسني يقود اأهلي أمام العميد وهزازي يقتحم تشكيلة ااتحاد‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫تنف�ض امدير الفني للفريق الأول لكرة القدم‬ ‫بالنادي الأهلي الت�شيكي جاروليم ال�شعداء بعد‬ ‫انتظ ��ام جمي ��ع الاعبن ي التدريب ��ات و�شفاء‬ ‫ام�شابن‪،‬قب ��ل موقعة الإثنن اأم ��ام الحاد ي‬ ‫ن�ش ��ف نهائ ��ي دوري اأبط ��ال اآ�شي ��ا‪ ،‬وكان اآخر‬ ‫امن�شم ��ن العماي عماد احو�شني الذي �شارك‬ ‫ي تدري ��ب البارح ��ة بع ��د فراغ ��ه م ��ن م�شاركة‬ ‫منتخب ب ��اده ي الت�شفيات الآ�شيوية اموؤهلة‬

‫نواف التمياط‬

‫كام عادل‬

‫لكاأ�ض العام بالرازيل ‪ ، 2014‬واأبدى جاهزيته‬ ‫التام ��ة و�شفاءه من الإ�شاب ��ة التي حقت به ي‬ ‫مباراة جران ي دوري زين للمحرفن‪.‬‬ ‫على �شعيد اآخر اكتمل �شفاء لعب الحاد‬ ‫ناي ��ف ه ��زازي و�ش ��ارك ي تدري ��ب اأم� ��ض م ��ع‬ ‫امجموع ��ة الت ��ي �شتلعب مب ��اراة الإثن ��ن اأمام‬ ‫الأهلي‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى اأكد ع�شو �ش ��رف النادي‬ ‫الأهلي امحامي خالد اأب ��و را�شد اأن ناديه ملك‬ ‫مي ��زة ل تتوف ��ر ي �ش ��واه من حيث م ��ا يقدمه‬

‫اأع�ش ��اء الن ��ادي م ��ن دع ��م ‪،‬مو�شح ��ا اأن مهمة‬ ‫ع�ش ��و ال�ش ��رف ل تنح�شر فقط ي دف ��ع امال‪،‬‬ ‫حي ��ث اأن البع� ��ض منه ��م يحر�ض عل ��ى متابعة‬ ‫دوراجماه ��ر ويعمل على تذليل كافة العقبات‬ ‫التي تواجههم ‪ ،‬وقال‪ :‬الأعام التي ت�شتخدمها‬ ‫اجماه ��ر ي امدرجات‪ ،‬هي من دع ��م اأع�شاء‬ ‫ال�ش ��رف ‪ ،‬وهم يعملون كذلك اإى جانب اأع�شاء‬ ‫امكتب التنفيذي ي التن�شيق والإر�شاد ‪ ،‬وهذا‬ ‫العمل ي غاية الأهمي ��ة‪ ،‬وهناك اأع�شاء �شرف‬ ‫يح�ش ��رون التدريب ��ات لدعم الاعب ��ن قبل اأي‬

‫لق ��اء‪ ،‬وهناك اأي�ش ��ا اأع�شاء �ش ��رف خت�شون‬ ‫بالدعم اماي‪ ،‬وياأت ��ي على راأ�شهم رئي�ض هيئة‬ ‫اأع�شاء ال�شرف الأم ��ر خالد بن عبدالله ‪.‬وعن‬ ‫مب ��اراة الحاد ي ذهاب ن�ش ��ف نهائي دوري‬ ‫اأبط ��ال اآ�شي ��ا الإثنن ق ��ال اأبو را�ش ��د ‪ :‬الفريق‬ ‫ا�شتع ��د جي ��دا للمب ��اراة‪ ،‬وناأم ��ل اأن يحالفن ��ا‬ ‫التوفي ��ق ي تخطي الح ��اد والتاأهل للنهائي‬ ‫‪ ،‬مواجه ��ة كه ��ذه م ��ن ال�شع ��ب اأن تتكه ��ن من‬ ‫�شيف ��وز فيها‪ ،‬وه ��ذه عادة الفريق ��ن‪ ،‬هناك من‬ ‫يلعب ويخ�شر والعك�ض �شحيح ‪.‬‬

‫عماد احو�شني‬

‫معترفا أن تجربته مع العميد أفادته ماديا‪ ..‬وذكر أنه يسعى لنقل التجربة اإسبانية للماعب السعودية‬

‫كانيدا‪ :‬الخليجيون يصرفون بسخاء على الكرة‪ ..‬وااتحاد لن يفرط في اللقب القاري‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬

‫�شوئية من لقاء كانيدا مع ال�شحيفة الإ�شبانية‬

‫ك�ش ��ف امدير الفن ��ي للفري ��ق الأول لكرة لقدم‬ ‫بن ��ادي الح ��اد‪ ،‬الإ�شب ��اي كانيدا اأن لق ��ب دوري‬ ‫اأبط ��ال اآ�شيا يع ��د اأحد اأه ��م الأه ��داف التي ي�شعى‬ ‫للظف ��ر به ��ا مع الفري ��ق واأنهم كفريق ل ��ن يتنازلوا‬ ‫عن حقيق ه ��ذا الهدف م�شدد ًا عل ��ى اأن جماهرية‬ ‫الفري ��ق ه ��ي واح ��دة م ��ن اأ�ش ��رار جاح ��ه ‪،‬ك ��ون‬ ‫اجماه ��ر هي\»ملهمة\» لاعب ��ن وحثهم دائم ًا‬ ‫على النت�شارات ‪.‬‬ ‫وق ��ال ي ح ��وار مط ��ول اأجرته مع ��ه �شحيفة‬ ‫\»‪ »\martiperarnau‬الإ�شباني ��ة ‪ »\:‬ك ��رة‬ ‫الق ��دم الآ�شيوية والعربية باتت حق ��ق تقدم ًا رائع ًا‬ ‫بف�شل الدعم امادي الكبر الذي ل جده بع�ض الفرق‬ ‫ي الدوري الإ�شباي‪ ،‬اأتوقع خال ال�شنوات القليلة‬

‫امقبلة اأن ي�شبح لكرة القدم الآ�شيوية ‪�،‬شاأن رائع» ‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف امدرب الذي م ي�شهد اأي خ�شارة مع‬ ‫الح ��اد اإل ي اإياب الدور رب ��ع النهائي الآ�شيوي‬ ‫اأم ��ام جوانزه ��و ال�شين ��ي‪ ،‬وه ��ي خ�ش ��ارة بطعم‬ ‫\»ال�شه ��د\» حيث م توؤثر ي م�ش ��واره بالبطولة‪:‬‬ ‫\»�شاأعم ��ل جاهد ًا على نقل التجرب ��ة الإ�شبانية ي‬ ‫ك ��رة القدم لنادي الحاد‪ ،‬ولك ��ن لي�ض على الفريق‬ ‫اأن يلعب مثل ما يلعب بر�شلونة‪ ،‬فلكل فريق و�شعه‬ ‫اخا�ض و ظروفه اخا�شة »‪.‬‬ ‫ووا�ش ��ل حديث ��ه قائ ��ا ‪ :‬اأمن ��ى اأن يحاف ��ظ‬ ‫الح ��اد على ما بداأه م ��ن انت�شارات واأن يعمل هو‬ ‫وفريق ��ه بجد و روح عالية حت ��ى ت�شتمر الأفراح و‬ ‫ل تذهب النت�شارات اأدراج الرياح ‪ ،‬م�شرا اإى اأن‬ ‫جربت ��ه ي الدوري ال�شع ��ودي اأفادته من الناحية‬ ‫امادي ��ة ‪ ،‬وقال‪:‬عل ��ى الرغم من الأزم ��ة القت�شادية‬

‫العامي ��ة اإل اأن كرة القدم ي اخلي ��ج واآ�شيا ت�شهد‬ ‫اهتمام ��ا ملحوظ ًا وي�شرف عليه ��ا ب�شخاء من اأجل‬ ‫تطويرها‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى اأو�ش ��ح ام�شرف الع ��ام على‬ ‫اإدارة العاق ��ات العام ��ة والإعام امتحدث الر�شمي‬ ‫بن ��ادي الح ��اد �ش ��ادي زاه ��د اأن امرك ��ز الإعامي‬ ‫تبنى فكرة طرح األبوم غنائي خا�ض بنادي الحاد‬ ‫ي�ش ��م جموعة م ��ن اأعم ��ال �شعراء �شب ��اب نظموا‬ ‫ق�شائده ��م تغزل بناديهم ‪ ،‬وق ��ال‪ :‬يوجد حاليا عدد‬ ‫من الن�شو�ض اجيدة التي �شتخ�شع لتقييم �شامل‬ ‫من خت�شن �شيت ��م التفاق معهم لتقيي ��م الأعمال‬ ‫قب ��ل اعتماده ��ا بال�ش ��كل النهائي ‪،‬امرك ��ز الإعامي‬ ‫يرح ��ب با�شتقب ��ال كاف ��ة ام�ش ��اركات م ��ن ال�شعراء‬ ‫الحادي ��ن م ��ع تاأكي ��ده عل ��ى حفظ كام ��ل حقوق‬ ‫ام�شاركن الأدبية‪.‬‬

‫• ما يحدث بن الحاد والأهلي‬ ‫(خارج اميدان) خطر!‬ ‫• اتهام ��ات هنا وهناك! �ش ��ائعات‬ ‫هنا وهناك!‬ ‫• اله ��دف منه ��ا التاأث ��ر عل ��ى‬ ‫مع�ش ��كر (اخ�ش ��م) ولي� ��س‬ ‫(امناف�س)!‬ ‫• جيي� ��س متت ��الٍ لل ��راأي الع ��ام‬ ‫�شوب ق�شايا (هام�شية)!‬ ‫• الح ��اد والأهلي �ش ��يلعبان ي‬ ‫اميدان!‬ ‫• كاني ��دا ويارولي ��م وجه ��ا لوجه‬ ‫اآ�شيوي ًا!‬ ‫• قلته ��ا ف�ش ��ائي ًا (الأهلي اأف�ش ��ل‬ ‫فني ًا‪ ..‬لكن اأتوقع فوز الحاد)!‬ ‫•يف ��وز الح ��اد لعتب ��ارات‬ ‫ام�ش ��اركات ال�ش ��ابقة وخ ��رة‬ ‫لعبيه!‬ ‫• يفوز الحاد لأنه م يبق كثر ًا‬ ‫(يخ�شره)!‬ ‫• جل الأو�شاع الإدارية وامالية‬ ‫ي الحاد على غر ما يرام!‬ ‫• ب ��ل تنذر (ب ��ركان) قد يتفجر‬ ‫مع اأول خ�شارة!‬ ‫• روح الفري ��ق الواح ��د جده ��ا‬ ‫لدى الحادين اأكر!‬ ‫• حم ��د ن ��ور (يتوق ��ع) من ��ه اأن‬ ‫يلعب دور (القائد) احكيم!‬ ‫• اإن م يفعل! فتلك (مفاجاأة)!‬ ‫• اإ�ش ��كالية الأهل ��ي ي ك ��رة‬ ‫(ال�شغوطات) وامطالبات بتحقيق‬ ‫بطولة (قوية) فني ًا!‬ ‫• �ش ��غوطات الأهل ��ي ي�ش ��اهمون‬ ‫ه ��م به ��ا اأحيان� � ًا م ��ن حي ��ث ل‬ ‫يدركون!‬ ‫• العام اما�شي‪ ،‬اأمام ال�شبابين‪،‬‬ ‫لعب الأهلي (بال�شم) فقط!‬ ‫• كان ال�ش ��د النف�ش ��ي والع�ش ��بي‬ ‫اأخذ ماأخذه من الاعبن!‬ ‫• اإن ع ��رف الأهاوي ��ون كي ��ف‬ ‫يدي ��رون امعرك ��ة (النف�ش ��ية)‬ ‫�شيك�شبون!‬ ‫• م ��ن ي�ش ��مت ويلت ��زم اله ��دوء‬ ‫ويبتعد عن ال�شحن قدر ام�شتطاع‬ ‫�شيك�شب اجولة!‬ ‫• توقع ��ي لاح ��اد ل يعن ��ي اأن‬ ‫الأهلي خ�شر!‬ ‫• جرد توقع!‬ ‫• الع ��ام اما�ش ��ي‪ ،‬توقع ��ت‬ ‫ور�ش ��حت الأهل ��ي للف ��وز عل ��ى‬ ‫ال�شباب!‬ ‫• لكنه خذلني!‬ ‫• فه ��ل يخذلني هذه امرة ويقلب‬ ‫توقعاتي ويتاأهل للنهائي!‬ ‫• �ش� �األوا الف��ش � �ّ�ار عن اللعبة بن‬ ‫ال��اد والأهلي!‬ ‫• ا�ش ��تلقى عل ��ى ظه ��ره ث ��م ك ��ح‬ ‫وعط�س و�شهق وقال (نف�شية)!‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬


‫طارق يحيى‪ :‬ا أخشى الفتح ‪ ..‬وطموحي النقاط الثاث‪ ..‬والجبال‪ :‬جاهزون‪ ..‬وسنكون في الموعد‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‪ ،‬ماجد الفرحان‬ ‫رف ��ع امدير الفن ��ي لفريق هج ��ر‪ ،‬ام ��درب ام�سري‬ ‫طارق يحيى راية التحدي ي وجه مناف�سه الفتح‪ ،‬مبديا‬ ‫تفاوؤله بتحقيق نتيجة اإيجابية تعزز حظوظ الفريق ي‬ ‫امناف�س ��ة على مركز متقدم يواكب طموحات جماهره‪،‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬اأدرك مام ��ا اأن العوامل النف�سية والفنية ت�سب‬ ‫ي �سال ��ح الفت ��ح‪ ،‬ولكن ذل ��ك ل يعني‪ ،‬وم ��ع احرامي‬

‫لفريق الفتح فاإننا �سندخل امب ��اراة ب�سعار الفوز فقط‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأنه يع�سق مثل هذه امباري ��ات الكبرة‪ ،‬وخال‬ ‫تدريبه لفريق امقا�سة م يخ�س ��ر من الأهلي والزمالك‪،‬‬ ‫وركز طوال الفرة اما�سية على تاأهيل الاعبن نف�سيا‬ ‫وبدنيا‪.‬‬ ‫وراأى ام ��درب ام�سري اأن عودة الفريق الهجراوي‬ ‫اإى النت�س ��ارات واردة وب�سكل كب ��ر اعتبارا من هذه‬ ‫امب ��اراة‪ ،‬واأو�س ��ح‪ :‬ك ��رة الق ��دم ل تع ��رف اإل بالب ��ذل‬

‫والعط ��اء‪ ،‬وبتع ��اون اجمي ��ع م ��ن اإدارة وجه ��از فن ��ي‬ ‫ولعب ��ن �ستتحق ��ق النتائج الت ��ي ي�سع ��ى اإليها حبو‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬وتاب ��ع‪ :‬ل ��دي ا�سم ��ي وتاريخي وكذل ��ك نادي‬ ‫هجر‪ ،‬ويجب علينا اأن نحافظ على هذا التاريخ‪ ،‬ومثلما‬ ‫�ساع ��دوا اأنف�سه ��م ي ال�سعود اإى اممت ��از والبقاء ي‬ ‫امو�سم اما�سي عليهم تك ��رار نف�ض التجربة ي امو�سم‬ ‫اح ��اي‪ ،‬منا�س ��دا جماهر هج ��ر بدعم الاعب ��ن لأنهم‬ ‫الأ�سا�ض ي امنظومة ومت ��ى ما وجدوا الدعم امعنوي‬

‫فاإنهم �سيحققون امطلوب‪.‬‬ ‫وعل ��ى اجان ��ب الآخ ��ر �سدد امدي ��ر الفن ��ي لفريق‬ ‫الفت ��ح‪ ،‬ام ��درب التون�س ��ي فتح ��ي اجبال عل ��ى اأهمية‬ ‫التهيئة النف�سية ي مباريات الديربي‪ ،‬موؤكدا ي الوقت‬ ‫نف�سه جاهزي ��ة فريقه مواجهة هج ��ر واقتنا�ض النقاط‬ ‫الثاث‪ ،‬وقال‪ :‬امباراة �سعبة وحتاج اإى اإعداد نف�سي‬ ‫خا�ض‪ ،‬وفريقي جاه ��ز و�سيكون ي اموعد ماما‪ ،‬وما‬ ‫يزيد من ثقتي اأن الاعب ��ن يقدمون م�ستويات متازة‬

‫الجمعة ‪ 3‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 19‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )320‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫ديربي اأحساء يشعل دوري زين‬

‫بدون زعل‬

‫الفتح في مهمة استعادة الصدارة أمام هجر‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ماجد الفرحان‬ ‫صالح عبدالكريم‬

‫ااستثمار‬ ‫الرياضي‬ ‫اا�ضتثمارات الريا�ضية‬ ‫وخ�ضو�ض ��ا ي ك ��رة الق ��دم‬ ‫كث ��رة وختلف ��ة وحت ��اج‬ ‫اإي اخت�ضا�ض ��ين اإدارتها‪،‬‬ ‫وقب ��ل ذل ��ك اإيج ��اد امفي ��د‬ ‫منه ��ا ال ��ذي يتما�ض ��ى مع كل‬ ‫جمه ��ور‪ ،‬وتك ��ون ل ��ه اإدارت ��ه‬ ‫امنف�ض ��لة ع ��ن اللعب ��ة اأن‬ ‫م ��ن يح ��ب اللعب ��ة ل ��ن يك ��ون‬ ‫منا�ض ��با اإدارتها ‪ ،‬اإا القليل‬ ‫جدا ‪ ،‬ويج ��ب اأن تكون هناك‬ ‫مقوم ��ات يرتك ��ز عليه ��ا نوع‬ ‫اا�ض ��تثمار ‪ .‬فهناك ا�ضتثمار‬ ‫يحتاج اإى قاع ��دة جماهرية‬ ‫كب ��رة وهن ��اك اا�ض ��تثمار‬ ‫امطل ��ق ال ��ذي يتما�ض ��ى م ��ع‬ ‫اجمه ��ور ‪ ،‬يج ��ب اأن يك ��ون‬ ‫نادي ��ا ي�ض ��م بع�ض ااأ�ض ��ماء‬ ‫الامع ��ة واأن يكون دائما بن‬ ‫امناف�ض ��ن علي البطولة حتي‬ ‫ت�ض ��تطيع اأن ت�ضتفيد من هذه‬ ‫الناحي ��ة ‪ ،‬كذل ��ك اأن يك ��ون‬ ‫مدي ��ر اا�ض ��تثمار حاط ��ا‬ ‫باأ�ض ��حاب ااأفكار امتجددة ‪،‬‬ ‫مطلعن عل ��ي ما يدور حولهم‬ ‫واأن يت ��م ح�ض ��اب و توق ��ع‬ ‫كل �ض ��يء واأن تك ��ون لديه ��م‬ ‫ات�ض ��اات وعق ��ول متفتح ��ة‬ ‫والبح ��ث ع ��ن ام�ض ��اريع‬ ‫ال�ض ��غرة الت ��ي تك ��ون ي‬ ‫متن ��اول يد ااأغلبي ��ة ( جربة‬ ‫الو�ض ��ل و مارادون ��ا مهم ��ة‬ ‫ويجب اأن ٌتدر�ض)‪.‬‬ ‫�ض ��معت حديث ��ا لرئي� ��ض‬ ‫نادي بر�ضلونة عن اا�ضتثمار‬ ‫فتط ��رق اإي عملي ��ة الت�ض ��ويق‬ ‫واأهميته ��ا وحديدها فقال اإن‬ ‫النادي اختار اأ�ضواق اآ�ضيا ثم‬ ‫اختار ال�ضلع ثم حدد ااأ�ضعار‬ ‫‪ ،‬فنح ��ن نع ��رف اأن اآ�ض ��يا بها‬ ‫اأكر من مليار �ضخ�ض ولذلك‬ ‫كان هدفهم اأن يح�ض ��لوا علي‬ ‫ريال (كمثال) من ن�ض ��ف هذا‬ ‫العدد وهذا الريال لي�ض مبلغا‬ ‫كب ��را وي متن ��اول اليد لكل‬ ‫الفئ ��ات ‪ ،‬وهن ��ا ن ��ري م ��دى‬ ‫الدرا�ضة فااختبار مهم‪ ،‬لهذا‬ ‫يجب جنب ام�ضاريع الكبرة‬ ‫امكلف ��ة ‪ .‬كذل ��ك كلن ��ا يعل ��م اأن‬ ‫�ض ��عبنا اأغلبيت ��ه ح ��ت ‪25‬‬ ‫�ضنة وهذه الفئة يندرج حتها‬ ‫اأغلبية حت ‪� 18‬ضنة ‪.‬‬ ‫اإذاً‪ ،‬هن ��اك �ض ��ريحة‬ ‫م�ض ��تهدفة مك ��ن ت�ض ��ويق‬ ‫ال�ضلع امنا�ضبة لها وا نن�ضي‬ ‫�ضرائح ااأطفال ‪.‬‬ ‫اإن م�ض ��روع ااأ�ض ��مغة‬ ‫لوخ ��دم بالطريق ��ة الكافي ��ة‬ ‫مقارن ��ة ماب� ��ض ااأندي ��ة‬ ‫لظه ��ر ب�ض ��ورة ختلف ��ة ‪.‬‬ ‫فيجب الركيز علي ا�ضتثمار‬ ‫ملكي ��ة ااأندية ماعبها حيث‬ ‫اإن ذل ��ك يعط ��ي الن ��ادي اأح ��د‬ ‫ام ��وارد الثابت ��ة ‪ ،‬وا نن�ض ��ى‬ ‫اأن ااأندي ��ة ريا�ض ��ية ثقافي ��ة‬ ‫اجتماعي ��ة ويج ��ب ا�ض ��تثمار‬ ‫ذلك ‪.‬‬ ‫‪saleh@alsharq.net.sa‬‬

‫م ��ن مب ��اراة لأخ ��رى‪ ،‬وناأم ��ل اأن يوا�سل ��وا م�سرته ��م‬ ‫الناجحة ويح�سدوا ثاث نق ��اط جديدة تعزز مركزهم‬ ‫امتقدم ي الدوري‪.‬‬ ‫وعن تاأثر غياب الاعبن عدنان فاتة وال�سنغاي‬ ‫�سي�سوكو عل ��ى اأداء فريقه ي امباراة‪ ،‬اأو�سح‪ :‬الغياب‬ ‫موؤثر لأن الاعبن يلعبان ي مركز الدفاع‪ ،‬ولكن البديل‬ ‫موجود وعلى اأم ا�ستعداد للقيام بالأدوار التي �ستوكل‬ ‫اإليه ي امباراة‪.‬‬

‫ي�ست�سي ��ف الفريق الأول لك ��رة القدم‬ ‫ي نادي الفتح مناف�سه التقليدي هجر عند‬ ‫ال�ساعة ‪ 7:50‬من م�س ��اء اليوم‪ ،‬على ا�ستاد‬ ‫الأمر عبدالل ��ه بن جلوي ي الأح�ساء‪ ،‬ي‬ ‫مباراة «ديربي» �سمن اجولة العا�سرة من‬ ‫دوري زي ��ن للمحرفن‪ .‬ويدخ ��ل الفريقان‬ ‫امباراة بطموحات متباينة‪ ،‬ففي حن ياأمل‬ ‫الفت ��ح ي ا�ستعادة ال�س ��دارة‪ ،‬يتطلع هجر‬ ‫اإى ا�ستعادة التوازن‪ ،‬وم�ساحة جماهره‬ ‫بعد ام�ستويات امتوا�سع ��ة التي قدمها ي‬ ‫اجولت اما�سية‪.‬‬ ‫وتراج ��ع الفتح للمركز الث ��اي بفارق‬

‫الأه ��داف ع ��ن اله ��ال امت�س ��در‪ ،‬لكنه لعب‬ ‫ع ��ددا اأقل م ��ن امباريات ع ��ن الأخر‪ ،‬حيث‬ ‫مل ��ك مباراة موؤجلة اأم ��ام الحاد‪ ،‬ويعول‬ ‫مدرب ��ه التون�س ��ي فتح ��ي اجب ��ال‪ ،‬عل ��ى‬ ‫جموعة ميزة م ��ن الاعبن لتعوي�ض ما‬ ‫فات ��ه ي اجول ��ة اما�سية الت ��ي تعادل فيها‬ ‫مع الفي�سلي‪.‬‬ ‫اأم ��ا هجر فاإن امب ��اراة �ستكون الأوى‬ ‫مدرب ��ه ام�س ��ري ط ��ارق يحيى‪ ،‬بع ��د توليه‬ ‫امهمة خلفا للمدرب باتري�سي ��و‪ ،‬الذي اأقيل‬ ‫م ��ن من�سب ��ه‪ ،‬ويتوق ��ع اأن ينته ��ج ام ��درب‬ ‫ام�س ��ري خط ��ة هجومي ��ة من اأج ��ل ح�سد‬ ‫النقاط الث ��اث‪ ،‬وح�سن مركز الفريق ي‬ ‫�سلم الدوري‪.‬‬ ‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة الأمر عبدالله بن جلوي ي الأح�ساء‬

‫الفتح‬

‫فتحي اجبال‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�سرق‬

‫هجر‬

‫‪20‬‬

‫الرتيب‪ :‬الثاي‬

‫طارق يحيى‬

‫مدرب الفريق‪ :‬ام�سري‬ ‫طارق يحيى‬ ‫هداف الفريق‪ :‬عبداللطيف‬ ‫البهداري «‪ 3‬اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،9‬له ‪ ،11‬عليه ‪،15‬‬ ‫النقاط ‪7‬‬ ‫الرتيب‪ :‬ال�‪11‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫اإلتون جوزيه‬

‫في مباراة صعبة للفريقين‬

‫ااتفاق يواجه الشعلة‪ ..‬وعينه على الكويت‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫يح ��ل الفري ��ق الأول لك ��رة الق ��دم‬ ‫بنادي التفاق �سيفا على نظره ال�سعلة‬ ‫عند ال�ساع ��ة ‪ 7:50‬من م�ساء اليوم على‬ ‫ملعب الأخ ��ر ي اخرج �سمن اجولة‬ ‫العا�س ��رة م ��ن دوري زي ��ن للمحرفن‪،‬‬ ‫وي�سع ��ى الفري ��ق التفاق ��ي �ساح ��ب‬ ‫امرك ��ز العا�س ��ر بت�سع نق ��اط اإى �سرب‬ ‫ع�سفورين بحجر واح ��د ي امواجهة‪،‬‬ ‫الأول ح�س ��ن مرك ��زه ي ال ��دوري‪،‬‬ ‫والث ��اي حقيق ف ��وز يرف ��ع معنويات‬ ‫الاعب ��ن قب ��ل مبارات ��ه ال�سعب ��ة اأم ��ام‬

‫الكوي ��ت الكويت ��ي الثاث ��اء امقب ��ل ي‬ ‫الدور ن�سف النهائ ��ي من م�سابقة كاأ�ض‬ ‫الحاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫اأم ��ا ال�سعل ��ة ال�ساع ��د حديث ��ا اإى‬ ‫الدوري اممتاز فاإنه يحتل امركز التا�سع‬ ‫بع�سر نق ��اط جمعها من ثاثة انت�سارات‬ ‫وتع ��ادل وحي ��د مقاب ��ل خم� ��ض هزائ ��م‪،‬‬ ‫وتب ��دو طموحات ��ه كب ��رة للع ��ودة اإى‬ ‫طري ��ق النت�سارات وا�ستع ��ادة التوازن‬ ‫لتاأمن موقعه ي الدوري‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن اآخر لقاء جمع الفريقن ي‬ ‫ال ��دوري كان ع ��ام ‪2004‬م وانتهى بفوز‬ ‫التفاق (‪)0/3‬‬

‫الشعلة‬

‫حمد �ضاح‬

‫ااتفاق‬

‫امدرب‪ :‬البولندي مات�سي‬ ‫�سكورزا‬ ‫هداف الفريق‪ :‬جونيور‬ ‫اإك�سوزا "ثاثة اأهداف"‬ ‫لعب ‪ ،7‬له ‪ ،8‬عليه ‪،8‬‬ ‫النقاط ‪9‬‬ ‫الرتيب‪ :‬العا�سر‬

‫ح�ضن الطر‬

‫الفيصلي والوحدة في لقاء «الهروب»‬

‫بدر اخرا�ضي‬

‫الفيصلي‬ ‫امدرب‪ :‬البلجيكي مارك بري�ض‬ ‫ه��داف الفريق‪ :‬اإ�سماعيل العجمي‬ ‫«هدفان»‬ ‫لعب ‪ ،9‬له ‪ ،7‬عليه ‪ ،17‬النقاط ‪4‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثالث ع�سر‬

‫للهروب من القاع‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬يدخ ��ل الفي�سل ��ي‬ ‫امواجه ��ة وي ر�سي ��ده اأرب ��ع نقاط‬ ‫ي امرك ��ز الثالث ع�س ��ر‪ ،‬ول تختلف‬ ‫طموحات ��ه ع ��ن مناف�سه حي ��ث يعول‬ ‫عل ��ى عامل ��ي الأر� ��ض واجمهور من‬ ‫اأج ��ل خط ��ف انت�س ��اره الأول ي‬ ‫ال ��دوري والتقدم خط ��وة مهمة نحو‬ ‫امناطق الدافئة‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن اآخ ��ر مب ��اراة‬ ‫جمع ��ت الفريق ��ن كان ��ت ي م�سابقة‬ ‫كاأ�ض وي العهد ع ��ام ‪ 2011‬وانتهت‬ ‫بفوز الوحدة ب ��ركات الرجيح بعد‬ ‫تعادلهما (‪ )1/1‬ي الوقت الأ�سلي‪.‬‬

‫ضمك يعيد تسجيل القحطاني‬

‫القحطاي بعد التوقيع مع رئي�ض �ضمك م�ضبب القحطاي‬

‫(ال�ضرق)‬

‫اأبها ‪� -‬سعيد اآل ميل�ض‬

‫مهند ع�ضري‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة الأمر �سلمان بن عبدالعزيز الر��ا�سية ي امجمعة‬

‫مارك بري�ض‬

‫(ت�ضوير‪ :‬اإياد امو�ضى)‬

‫حقق الفر�ض «حية العلم» كاأ�ض الأمر �سلطان بن حمد بن �سعود‬ ‫الكب ��ر بعد ف ��وزه بامركز الأول لل�سوط الرئي�س ��ي امخ�س�ض للدرجة‬ ‫امبتدئ ��ة ي ال�سباق الثاي لنادي الفرو�سية‪ ،‬ي منطقة الق�سيم الذي‬ ‫اأقيم ع�سر اأم�ض الأول بح�سور مدير عام النادي الدكتور بدر الوهيبي‬ ‫وع�س ��و الغرفة التجارية ي منطقة الق�سيم �سلط ��ان الدايل وعدد من‬ ‫امهتمن بريا�سة الفرو�سية‪.‬‬ ‫وكان ال�سب ��اق الذي ا�ستمل عل ��ى �ستة اأ�سواط ق ��د اأ�سفر عن فوز‬ ‫اج ��واد للمال ��ك عبدالله الغنام «خ ��زام» بامرك ��ز الأول‪ ،‬وفاز اجواد‬ ‫«ر أا� ��ض اخيل» للمالك اإ�سطل احزام بامركز الأول ي ال�سوط الثاي‪،‬‬ ‫ونال اجواد «�سفوق» للمالك ع�ساف العواجي جائزة ال�سوط الثالث‪،‬‬ ‫اأم ��ا ال�س ��وط الرابع فقد حقق ��ه الفر�ض «امطمنة» للمال ��ك نايف امطيع‪،‬‬ ‫بينما ذهب ال�سوط ال�ساد�ض للفر�ض «عينك» للمالك نايف امطيع‪.‬‬

‫مواجهة ا تحتمل التفريط‬

‫�سيك ��ون اخط� �اأ منوع� � ًا عل ��ى‬ ‫فريق ��ي الفي�سل ��ي والوح ��دة عندم ��ا‬ ‫يتواجهان ي مام ال�ساعة ‪ 7:50‬من‬ ‫م�س ��اء اليوم على ملعب مدينة الأمر‬ ‫�سلمان بن عبدالعزي ��ز الريا�سية ي‬ ‫امجمع ��ة �سمن اجول ��ة العا�سرة من‬ ‫دوري زي ��ن للمحرف ��ن‪ ،‬وتكت�س ��ي‬ ‫امب ��اراة اأهمي ��ة كب ��رة للفريق ��ن‬ ‫القابع ��ن ي قاع الرتي ��ب‪ ،‬فالفريق‬ ‫الوح ��داوي �ساح ��ب امرك ��ز الأخر‬ ‫يتطل ��ع اإى حقي ��ق ف ��وز عج ��ز ع ��ن‬ ‫حقيق ��ه ط ��وال اج ��ولت اما�سي ��ة‬

‫«تحية العلم» يخطف كأس‬ ‫سلطان في فروسية القصيم‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬

‫جونيور اإك�ضوزا‬

‫مات�ضي �ضكورزا‬

‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫تنف�ض اجهاز الفني لفريق الوحدة ال�سعداء بعد ان�سمام امحرف‬ ‫ال�سوداي حمد اأحمد ب�سة اإى مع�سكر الفريق ي امجمعة اأم�ض عقب‬ ‫فراغه من مهمته الوطنية مع منتخ ��ب باده ي الت�سفيات اموؤهلة اإى‬ ‫كاأ�ض اأم اإفريقيا ‪2013‬م ي جنوب اإفريقيا‪.‬‬ ‫وكان م ��ن امق ��رر اأن يلتحق ب�سة بتدريب ��ات فريقه ي مكة امكرمة‬ ‫الثاث ��اء اما�سي لكنه فوجئ منعه من دخول امملكة لنتهاء التاأ�سرة‬ ‫حي ��ث ا�سطر اإى العودة اإى باده بع ��د انتظار دام ‪� 14‬ساعة ي مطار‬ ‫امل ��ك عب ��د العزيز ي جدة‪ ،‬قب ��ل اأن ي�سل اإى مدين ��ة الريا�ض ي مام‬ ‫ال�ساع ��ة الثاني ��ة ع�س ��رة من م�س ��اء اأم� ��ض الأول بع ��د اأن اأنه ��ت الإدارة‬ ‫الوحداوية الإجراءات اخا�سة بالتاأ�سرة‪.‬‬

‫تتويج الفائزين ي ال�ضباق‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬نادي ال�سعلة ي اخرج‬

‫ام � ��درب‪ :‬ام �� �س��ري حمد‬ ‫�ساح‬ ‫ه � ��داف ال� �ف ��ري ��ق‪ :‬ح�سن‬ ‫الطر "خم�سة اأهداف"‬ ‫لعب ‪ ،9‬له ‪ ،13‬عليه ‪،22‬‬ ‫النقاط ‪10‬‬ ‫الرتيب‪ :‬التا�سع‬

‫الوحدة يتنفس الصعداء‬ ‫بعودة بشة‬

‫ب�ضة ي مباراة �ضابقة للوحدة‬

‫عبداللطيف البهداري‬

‫مدرب الفريق‪ :‬التون�سي فتحي‬ ‫اجبال‬ ‫هداف الفريق‪ :‬دوري�ض �سالومو‬ ‫«‪ 7‬اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،8‬له ‪ ،17‬عليه ‪ ،9‬النقاط‬

‫موجز محلي‬

‫الوحدة‬

‫وجدي ال�ضيد‬

‫امدرب‪ :‬التون�سي وجدي ال�سيد‬ ‫هداف الفريق‪ :‬مهند ع�سري «خم�سة‬ ‫اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،9‬له ‪ ،9‬عليه ‪ ،21‬النقاط ‪1‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الرابع ع�سر‬

‫اأنه ��ت اإدارة ن ��ادي �سمك اإج ��راءات اإعادة ت�سجي ��ل لعب الفريق‬ ‫الأول لك ��رة القدم �سعيد القحطاي‪ ،‬بعد تن�سيق ��ه من �سفوف الفريق‬ ‫امو�س ��م اما�س ��ي‪ ،‬وكان الاع ��ب قد ب ��داأ مثيل فريق �سم ��ك من درجة‬ ‫النا�سئ ��ن حتى الفريق الأول‪ ،‬لكنه م ينل ر�سا مدرب الفريق حينذاك‬ ‫ال�سرب ��ي بوري�ض بونياك الذي اأو�س ��ى بتن�سيقه لعدم ال�ستفادة منه‬ ‫خال تلك الفرة ب�سكل جيد‪.‬‬ ‫وج ��اءت خط ��وة اإع ��ادة ت�سجي ��ل �سعي ��د القحط ��اي رغب ��ة م ��ن‬ ‫اإدارة الن ��ادي ي تدعيم �سف ��وف الفريق باعب ��ن يواكبون تطلعات‬ ‫جماهر النادي ي عودة �سمك اإى دوري ركاء لأندية الدرجة الأوى‬ ‫للمحرف ��ن بعد هبوط ��ه اإى م�س ��اف اأندي ��ة الدرجة الثاني ��ة امو�سم‬ ‫اما�سي‪ ،‬علم ًا اأن مفاو�س ��ات اإعادة قيد الاعب مت بجهود كبرة من‬ ‫اإداري الفريق الأول عو�سه الوتيد‪.‬‬


‫حجوزات الطيران تؤجل‬ ‫لقاء مضر والوحدة‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�سر ال�سهوان‬

‫«كاسيكو اليد» بين الخليج واأهلي ‪ ..‬والنور يواجه العدالة‬

‫بالدمام‪.‬‬ ‫ويدخ ��ل الأهل ��ي اللق ��اء وه ��و يحت ��ل‬ ‫امرك ��ز الثالث بر�سي ��د �ست نق ��اط من فوزه‬ ‫ي اج ��ولت الث ��لث اما�سي ��ة‪ ،‬فيم ��ا ملك‬ ‫اخلي ��ج خم�س نق ��اط بعد تعادل ��ه امثر ي‬ ‫اجول ��ة اما�سية اأمام م�س ��ر اأبقته ي امركز‬ ‫الراب ��ع‪ .‬ويعتم ��د م ��درب الأهل ��ي التون�سي‬ ‫جي ��ب بن ثائر على احار� ��س الدوي مناف‬

‫ت�سه ��د اجول ��ة الرابعة ل ��دوري الأمر‬ ‫في�س ��ل بن فه ��د لك ��رة الي ��د لأندي ��ة الدوري‬ ‫اممتاز لقاء قم ��ة من العيار الثقيل يجمع بن‬ ‫الأهلي «الو�سي ��ف» ومناف�سه اخليج العائد‬ ‫بق ��وة هذا امو�س ��م ي مام ال�ساع ��ة الرابعة‬ ‫من ع�س ��ر اليوم عل ��ى �سالة رعاي ��ة ال�سباب‬

‫اآل �سعيد وح�سن امح�س ��ن واللعب الدوي‬ ‫البحرين ��ي ح�سن ال�سياد اإ�سافة اإى لعبن‬ ‫اآخري ��ن قادري ��ن عل ��ى ح�سم امواجه ��ة‪ ،‬فيما‬ ‫يعول م ��درب اخليج ال�سربي راميت�س على‬ ‫لعب الدائرة ق�سي اآل �سعيد وعلي ال�سيهاتي‬ ‫ومن�سور ال�سيهاتي‪ ،‬وحوم ال�سكوك حول‬ ‫م�ساركة قائ ��د الفريق يا�سر ال�ساخور ب�سبب‬ ‫الإ�ساب ��ة‪ ،‬فيما تاأكد غي ��اب احار�س عبدالله‬

‫العل ��ي ب�سب ��ب �سف ��ره اإى بولن ��دا لإكم ��ال‬ ‫درا�سته‪.‬‬ ‫وي اللق ��اء الث ��اي ال ��ذي �سيق ��ام على‬ ‫نف�س ال�سالة يلتقي فريقا القاد�سية وامحيط‪.‬‬ ‫وعل ��ى �سال ��ة مدين ��ة الأم ��ر ناي ��ف بن‬ ‫عبدالعزيز الريا�سي ��ة بالقطيف يلتقي فريق‬ ‫البت�س ��ام مع ال�سف ��ا عند ال�ساع ��ة اخام�سة‬ ‫والن�س ��ف م�ساء ًا فيما تاأجل لقاء فريق م�سر‬

‫امت�س ��در ب� ‪ 11‬نقط ��ة اأمام مناف�س ��ه الوحدة‬ ‫ب�سب ��ب عدم وجود حج ��وزات طران لفريق‬ ‫الوح ��دة علم� � ًا اأن اللق ��اء منق ��ول م ��ن مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة كعقوبة تاأديبية من امو�سم اما�سي‪.‬‬ ‫وت�ست�سيف �سالة الأح�ساء مواجهتن جمع‬ ‫الأوى حام ��ل اللقب وامت�س ��در الآخر فريق‬ ‫الن ��ور م�سيف ��ه العدال ��ة‪ ،‬فيما يلتق ��ي بعده‬ ‫فريق اجيل ب�سيفه فريق الرجي‪.‬‬

‫من مباراة �شابقة لفريق اخليج لكرة اليد‬

‫الجمعة ‪ 3‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 19‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )320‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫مواجهة الفتح وهجر تستقطب اهتمام مشجعات الكرة في المنطقة‬

‫أبيض وأسود‬

‫نواعم اأحساء‪ :‬التوقعات صعبة‪ ..‬والفوز لأكثر هدوء ًا في الملعب‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬وليد الفرحان‪ ،‬ماجد الفرحان‬ ‫ا�ستقطبت امواجهة امرتقبة بن الفتح وهجر‬ ‫م�س ��اء الي ��وم �سم ��ن اجول ��ة العا�سرة م ��ن دوري‬ ‫زي ��ن للمحرف ��ن‪ ،‬اهتمام م�سجعات ك ��رة القدم ي‬ ‫الأح�س ��اء اللتي توقعن مباراة مثرة بن الفريقن‬ ‫تعك�س مدى ما و�سلت اإليه كرة القدم ي امنطقة من‬ ‫تط ��ور ي الفرة الأخرة‪ ،‬واأك ��دن �سعوبة التوقع‬ ‫ي مث ��ل هذه امباري ��ات‪ ،‬لكنهن اأو�سح ��ن اأن الفوز‬ ‫�سيكون من ن�سيب الفريق الأكر هدوء ًا ي املعب‪.‬‬ ‫وراأت م�سجعة الفتح منرة عو�س اأن امباراة‬ ‫�ستك ��ون ختلفة بكل امقايي� ��س لأنها جمع فريقن‬ ‫م ��ن منطقة واحدة‪ ،‬وي�سعى كل منهما لتاأكيد تفوقه‬ ‫واإثب ��ات علو كعبه عل ��ى امناف�س‪ ،‬موؤك ��دة اأن الفوز‬

‫�سيك ��ون للفري ��ق ال ��ذي يتعامل م ��ع امب ��اراة بحذر‬ ‫وه ��دوء دون اأن يغام ��ر كثر ًا ي امب ��اراة‪ ،‬متمني ًة‬ ‫الف ��وز لفريقها الفتح ل�سيما اأن ��ه يقدم نف�سه ب�سكل‬ ‫اأكر من رائع هذا امو�سم‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��ا‪ ،‬توقع ��ت ام�سجع ��ة الفتحاوي ��ة‬ ‫�سند� ��س ال�سي ��د ف ��وز فريقه ��ا ي مب ��اراة الديربي‪،‬‬ ‫وقالت‪ :‬كل اموؤ�سرات ت�سب ي �سالح «النموذجي»‪،‬‬ ‫ورغم اأن فريق هجر ي و�سع ل ي�ساعده على الفوز‬ ‫عطف ًا على م�ستوياته ي امباريات ال�سابقة‪ ،‬اإل اأنني‬ ‫اأمنى من لعبي الفتح توخ ��ي احذر لأن مباريات‬ ‫الديربي ل تخ�سع لأي ح�سابات‪ ،‬م�سدد ًة على اأهمية‬ ‫التهيئة النف�سية ي مثل هذه امباريات الكبرة‪.‬‬ ‫اأم ��ا م�سجع ��ة هجر �سل�سبي ��ل ال�سي ��د‪ ،‬فتمنت‬ ‫مب ��اراة قوية من الفريقن تثبت علو كعبهما وتوؤكد‬

‫اأنهم ��ا الأف�س ��ل حالي� � ًا ي دوري زي ��ن للمحرفن‪،‬‬ ‫وقال ��ت‪ :‬ل مكن التكهن بنتيجة امب ��اراة من خلل‬ ‫م�ست ��وى الفريقن ي امباريات اما�سي ��ة‪ ،‬لأن هذه‬ ‫امواجه ��ة ا�ستثناء كونها ديربي وكل فريق �سرمي‬ ‫بثقله م ��ن اأجل الف ��وز‪ ،‬وم ��ا اأمن ��اه ي النهاية اأن‬ ‫يُ�سعد الفريق الهجراوي جماهره بالفوز والثلث‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫واتفق ��ت ام�سجعة الهجراوي ��ة غيداء امحمد‬ ‫مع ما ذهبت اإليه �سل�سبيل‪ ،‬واأو�سحت‪ :‬اللقاء اأكر‬ ‫م ��ن جرد ثلث نق ��اط‪ ،‬لأن امناف�سة بن الفريقن‬ ‫كب ��رة وكلهم ��ا يريد اأن يف ��وز لإثب ��ات اأنه زعيم‬ ‫الكرة ي امنطقة‪ ،‬موؤكدة اأن م�ستوى الفريقن ي‬ ‫اجولت اما�سية لي�س معيار ًا لرجيح كفة فريق‬ ‫على الآخر‪.‬‬

‫العفالق‪ :‬لن نفرط في النقاط النعيم‪:‬‬ ‫المواجهة ا‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ماجد الفرحان‬ ‫تخضع أي‬ ‫اأب ��دى رئي� ��س ن ��ادي الفت ��ح‬ ‫مقاييس‬ ‫امهند� ��س عبدالعزي ��ز العفال ��ق‪،‬‬

‫ثقت ��ه ي لعب ��ي فريق ��ه موا�سلة‬ ‫م�سرته ��م اممي ��زة ه ��ذا امو�س ��م‬ ‫وتخط ��ي عقب ��ة مناف�سه ��م هج ��ر‬ ‫ي مب ��اراة الديربي م�س ��اء اليوم‬ ‫�سمن اجولة العا�سرة من دوري‬ ‫زين للمحرفن‪ ،‬وقال‪« :‬مباريات‬ ‫الديربي لها طابع خا�س ونتمنى‬ ‫اأن تظه ��ر م�ست ��وى يلي ��ق بك ��رة‬ ‫القدم ي منطق ��ة ال�سرقية عموم ًا‬ ‫وحافظ ��ة الأح�س ��اء عل ��ى وج ��ه‬ ‫اخ�سو� ��س‪ ،‬موؤك ��د ًا حر�سه ��م‬ ‫الكب ��ر عل ��ى ع ��دم التفري ��ط ي‬ ‫النق ��اط م ��ن اأج ��ل امحافظ ��ة على‬ ‫مركز الفريق امتقدم ي الدوري‪.‬‬ ‫وقدم العفالق �سكره وتقديره‬ ‫لأع�ساء �سرف النادي على دعمهم‬

‫ا�شتعدادات مكثفة لاعبي الفتح‬

‫الأح�ساء ‪ -‬وليد الفرحان‬

‫م‪ .‬عبد الرحمن النعيم‬

‫للن ��ادي م ��ا اأ�سه ��م ي حقي ��ق‬ ‫النجاحات‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن النادي‬ ‫لديه التزامات مالية كبرة ب�سبب‬ ‫تاأخ ��ر الح ��اد ال�سع ��ودي لك ��رة‬ ‫الق ��دم ي �س ��رف ام�ستحق ��ات‬ ‫امالية‪.‬‬ ‫وعن زي ��ادة امكافاآت للعبن‬ ‫ي حال الفوز اليوم‪ ،‬قال‪ :‬الإدارة‬ ‫حري�س ��ة عل ��ى حفي ��ز اللعب ��ن‬ ‫ور�س ��دت مكاف� �اآت ح ��ددة ل ��كل‬ ‫مباراة‪.‬‬

‫فوزان ثمينان للنهضة‬ ‫والخليج في دورى «ركاء»‬

‫الأح�ساء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫اأك ��د مداف ��ع فري ��ق الفت ��ح ب ��در‬ ‫النخل ��ي‪ ،‬على جاهزي ��ة فريقه للقاء‬ ‫هج ��ر م�س ��اء الي ��وم �سم ��ن اجولة‬ ‫العا�سرة من دوري زين للمحرفن‪،‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬امب ��اراة مهم ��ة لن ��ا كلعبن‬ ‫لأنه ��ا تاأت ��ي بع ��د ف ��رة التوق ��ف‬ ‫ون�سعى م ��ن خللها ل�ستعادة نغمة‬ ‫النت�س ��ارات والظه ��ور م�ست ��وى‬ ‫جيد يعك�س قوة الفريق الفتحاوي‪،‬‬ ‫وتاب ��ع‪ :‬امناف� ��س مل ��ك لعب ��ن‬

‫طال ��ب رئي� ��س ن ��ادي هج ��ر امهند� ��س‬ ‫عبدالرحم ��ن النعي ��م لعبي فريق ��ه بالركيز من‬ ‫اأج ��ل حقي ��ق نتيج ��ة اإيجابي ��ة اأم ��ام الفتح ي‬ ‫ديرب ��ي الأح�س ��اء م�س ��اء الي ��وم �سم ��ن اجولة‬ ‫العا�س ��رة من دوري زين للمحرف ��ن‪ ،‬موؤكدا اأن‬ ‫التهيئ ��ة النف�سية مهم ��ة ي مثل ه ��ذه امباريات‬

‫(ال�شرق)‬

‫اجماهري ��ة‪ ،‬م�س ��را اإى اأن امواجهة �ستكون‬ ‫�سعبة على الفريقن �ساأنها ي ذلك �ساأن مباريات‬ ‫الديربي ‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬امباراة ل تخ�سع لأي مقايي�س ورغم‬ ‫اأن فريقنا ي�س ��رف عليه مدرب جديد اإل اأن ثقتنا‬ ‫كبرة ي اللعبن للظه ��ور بام�ستوى اماأمول‪،‬‬ ‫متمنيا فوز فريقه بنقاط امب ��اراة حتى يوا�سل‬ ‫تقدمه نحو الأمام‪.‬‬

‫جودت‪ :‬جاهزون إسعاد جماهيرنا‬

‫ميزي ��ن ولدي ��ه دوافع كب ��رة بعد‬ ‫التعاق ��د مع ام ��درب اجديد‪ ،‬ولكننا‬ ‫كلعبن عاقدون الع ��زم على ك�سب‬ ‫النقاط‪ ،‬والكرة اأ�سبحت ي ملعبنا‬ ‫لتقدم م�ستوياتنا امعهودة‪ ،‬منوه ًا‬ ‫باجه ��ود الكب ��رة الت ��ي بذلته ��ا‬ ‫الإدارة واجه ��از الفن ��ي ي تهيئ ��ة‬ ‫الفريق له ��ذه امباراة‪ ،‬م�س ��دد ًا على‬ ‫اأن ح�س ��ور جماهر الفتح �سي�سكل‬ ‫دعم� � ًا كب ��ر ًا للعب ��ن ويحفزه ��م‬ ‫للظه ��ور بام�ستوى ال ��ذي يكفل لهم‬ ‫نقاط امباراة‪.‬‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ماجد الفرحان‬ ‫و�سف امحرف الأردي ي �سفوف‬ ‫فري ��ق هجر حازم ج ��ودت‪ ،‬مواجهة فريقه‬ ‫اأم ��ام الفتح م�ساء الي ��وم بال�سعبة‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫ي الوق ��ت نف�س ��ه جاهزيته ��م للمب ��اراة‬ ‫وحقي ��ق النتيج ��ة التي تر�س ��ي قاعدتهم‬ ‫العري�س ��ة‪ ،‬وق ��ال‪« :‬مباري ��ات الديرب ��ي‬ ‫له ��ا نكهته ��ا اخا�س ��ة ول مك ��ن التكه ��ن‬ ‫بنتيجته ��ا‪ ،‬ومن جانبنا �سنب ��ذل كل ما ي‬ ‫و�سعن ��ا م ��ن اأج ��ل الف ��وز وح�س ��د النقاط‬ ‫الثلث»‪.‬‬

‫وع ��د اأن ام�ستوي ��ات اممي ��زة لفري ��ق‬ ‫الفت ��ح هذا امو�س ��م ل تعني �سم ��ان فوزه‬ ‫ي الديرب ��ي‪ ،‬واأو�سح‪�« :‬سحيح اأن الفتح‬ ‫يحت ��ل امرك ��ز الث ��اي ي ال ��دوري حالي� � ًا‬ ‫بفارق الأهداف‪ ،‬ومر باأف�سل فراته‪ ،‬لكن‬ ‫ذلك ل يعني اأننا �سنكون �سيد ًا �سه ًل‪ ،‬وي‬ ‫اأخ ��ر مواجه ��ة للفريق ��ن كن ��ا قادرين على‬ ‫الف ��وز‪ ،‬لكن ظروف امب ��اراة وخرة الفتح‬ ‫ح ��ال دون ذلك‪ ،‬وتاب ��ع‪« ،‬اكت�سبنا اخرة‬ ‫امطلوب ��ة‪ ،‬وبجه ��ود اجمي ��ع م ��ن لعبن‬ ‫واإدارة وجهاز فن ��ي وجمهور �سنكون ي‬ ‫اموعد ونحقق طموحات الهجراوين‪.‬‬

‫حطين يستعيد الصدارة‪ ..‬والقادسية يخطف الوصافة‬

‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫ا�ستع ��اد حطن �س ��دارة دوري ركاء لأندية‬ ‫الدرج ��ة الأوى للمحرف ��ن بف ��وزه على �سيفه‬ ‫النجم ��ة (‪ )0/2‬بعد مباراة مث ��رة اأقيمت اأم�س‬ ‫ي جازان �سمن اجولة اخام�سة من ام�سابقة‪،‬‬ ‫و�سهدت ط ��رد لعبن من النجم ��ة‪ .‬وبذلك يرفع‬ ‫حط ��ن ر�سي ��ده اإى ‪ 13‬نقطة ي امرك ��ز الأول‪،‬‬

‫بينما ظل النجمة على ر�سيده ال�سابق ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫وي اخ ��ر‪ ،‬ا�س ��رد القاد�سي ��ة الو�ساف ��ة‬ ‫بف ��وزه عل ��ى �سيف ��ه الوطن ��ي (‪ ،)1/3‬لرف ��ع‬ ‫ر�سي ��ده اإى ‪ 11‬نقطة‪ ،‬مقاب ��ل ‪ 7‬نقاط للوطني‪،‬‬ ‫و�سهدت امب ��اراة احت�ساب ث ��لث ركلت جزاء‪.‬‬ ‫وتراجع اجيل للمركز الثال ��ث اإثر خ�سارته من‬ ‫�سيفه اأبه ��ا (‪ )2/1‬ليتجمد ر�سيده ال�سابق عند‬ ‫‪ 10‬نقاط‪ ،‬فيما رفع اأبها ر�سيده اإى ‪ 8‬نقاط‪.‬‬

‫وك�س ��ب النه�س ��ة م�سيفه العروب ��ة (‪)0/1‬‬ ‫لرف ��ع ر�سي ��ده اإى ‪ 7‬نق ��اط‪ ،‬وه ��ي نف�س نقاط‬ ‫اخا�سر‪ .‬وعل ��ى ملعبه ي �سيهات حقق اخليج‬ ‫الأه ��م بفوزه على �سيفه �سدو� ��س (‪ )2/3‬لرفع‬ ‫ر�سيده اإى ‪ 8‬نقاط‪ ،‬بينما جمد ر�سيد �سدو�س‬ ‫عند ‪ 6‬نقاط‪.‬‬ ‫وي حائ ��ل‪ ،‬ف ��از الأن�س ��ار عل ��ى م�سيف ��ه‬ ‫الطائي (‪ )1/2‬لرفع ر�سيده اإى ‪ 9‬نقاط‪ ،‬بينما‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪� – 1‬سوق �سعبي ي جدة‬ ‫‪ – 2‬اأدخل واأفوت – نبات مثل �سعار لبنان‬ ‫‪ – 3‬ولد الأ�سد – جئتما واأتيتما‬ ‫‪ – 4‬طيبها وعبقها – حيوانات �سبورة‬ ‫‪ – 5‬اأغنية لأم كلثوم – قادم‬ ‫‪ – 6‬اأختركم – جميع‬ ‫‪ – 7‬فيل�سوف وناقد فرن�سي اأثرو ي تطور علم الدللة توي‬ ‫عام ‪1980‬‬ ‫‪ – 8‬ا�سم علم موؤنث – ملك فرعوي م�سري‬ ‫‪ – 9‬منت�سب اإى مدينة و�سط �سوريا – يف�سلك (معكو�سة)‬ ‫‪ – 10‬جال�س نيابية‬

‫بق ��ي ر�سيد الطائ ��ي عند ‪ 7‬نق ��اط‪ .‬وعلى ملعب‬ ‫التعلي ��م ي حف ��ر الباط ��ن‪ ،‬ع َمق الباط ��ن جراح‬ ‫اح ��زم بف ��وزه علي ��ه (‪ )1/4‬لي�س ��ل اإى النقطة‬ ‫اخام�س ��ة‪ ،‬بينم ��ا جم ��د ر�سي ��د اح ��زم عند ‪6‬‬ ‫نق ��اط‪ .‬وي الريا�س وا�س ��ل الريا�س �سحوته‬ ‫بفوز ثمن عل ��ى الربيع (‪ )1/3‬رافعا به ر�سيده‬ ‫اإى ‪ 7‬نقاط‪ ،‬ي حن ظل الربيع ي قاع الرتيب‬ ‫دون نقاط‪.‬‬ ‫جانب من مباراة اخليج و �شدو�ض (ت�شوير‪:‬علي العبندي)‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬الراء من امر�س – ف�سيح ووا�سع‬ ‫‪ – 2‬اأول حاكم اأمريكي للعراق بعد الحتلل‬ ‫‪ – 3‬الرئي�س الفخري لنادي النجمة بال�سعودية‬ ‫‪ – 4‬حب – نزول امطر ‪ -‬بحر‬ ‫‪ – 5‬اللياي ال�سديدات ال�سواد‬ ‫‪� – 6‬سد (ق ِبل) – اأهبكن‬ ‫‪� – 7‬سافر – داعية قدم ي �سرق اآ�سيا يتبعه كثر من‬ ‫النا�س‬ ‫‪ – 8‬حلية تزين الإ�سبع – خاطبت بالر�سائل‬ ‫‪ – 9‬من ريا�سات األعاب القوى‬ ‫‪ – 10‬تد ُفق كثر ‪ -‬م�سي‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫مع سعود‬ ‫السمار‬ ‫«‪»1‬‬ ‫أحمد عدنان‬

‫النخلي‪ :‬الكرة في ملعبنا لمواصلة اانتصارات‬ ‫عبدالعزيز العفالق‬

‫(ال�شرق)‬

‫ م ��اذا ا ي ��دون الاع ��ب ذكريات ��ه‬‫الريا�ش ��ية ب�ش ��كل اأو باآخ ��ر؟! التاري ��خ ال ��ذي‬ ‫يحمل ��ه الاع ��ب امعتزل �ش ��عود ال�ش ��مار جدير‬ ‫بامعرفة‪ ،‬اإنها ق�شة تروي ‪ 25‬عام ًا من تاريخ‬ ‫الكرة ال�شعودية‪.‬‬ ‫ ال�ش ��مار م�ش ��تاء جد ًا من جاهل بع�ض‬‫اعب ��ي (ال�ش ��باب) القدام ��ى لزميله ��م م�ش ��اعد‬ ‫ال�ش ��ويلم ي معانات ��ه‪ ،‬ومع ��ه كل اح ��ق‪ ،‬م ��ا‬ ‫ن�ش ��تطيع اأن نفعل ��ه ه ��و اأن ندع ��و الل ��ه لاع ��ب‬ ‫الكب ��ر بال�ش ��فاء العاج ��ل‪ ،‬اأما ناكرو الع�ش ��رة‬ ‫فعليهم اللوم ولهم الدعوة بالهداية‪.‬‬ ‫ م ��ن اأط ��رف مواق ��ف (ال�ش ��مار)‪ ،‬تل ��ك‬‫امواجه ��ة ‪-‬ي كاأ� ��ض وي العه ��د‪ -‬الت ��ي‬ ‫جمعت (ال�ش ��باب) و(النه�ش ��ة)‪ .‬انفرد امهاجم‬ ‫النه�شاوي الكبر ماجد الهمان ب� (ال�شمار)‪،‬‬ ‫واله ��دف ق ��ادم ا حالة‪ ،‬جاأ �ش ��عود اإى حيلة‬ ‫طريفة‪� ،‬ش ��رخ ي (الهمان)‪« :‬اأوف �ش ��ايد»‪،‬‬ ‫ارتب ��ك (الهم ��ان) ونظر اإى احكم ام�ش ��اعد‪،‬‬ ‫وهذا ما كان كفي ًا منع الهدف‪ .‬بن ال�شوطن‬ ‫ق ��ام ام ��درب القدي ��ر ل ��وري �ش ��اندري بتقبي ��ل‬ ‫راأ�ض (ال�شمار) على حيلته الطريفة‪.‬‬ ‫ ع ��ام ‪ 1993‬ونهائ ��ي كاأ� ��ض خ ��ادم‬‫احرم ��ن ال�ش ��ريفن يجم ��ع (ال�ش ��باب)‬ ‫و(اله ��ال)‪ ،‬وج ��ه ام ��درب (جنين ��و) اعبي ��ه‬ ‫باللعب بخطة ‪ ،2-4-4‬تداول الاعبون فيما‬ ‫بينهم قبل بداية امباراة ‪-‬ي املعب‪ -‬ما يريده‬ ‫ام ��درب‪ ،‬قال (ال�ش ��مار)‪( :‬الهال) ي اأف�ش ��ل‬ ‫اأيامه‪ ،‬لو لعبنا بخطة امدرب �شنخ�شر بااأربعة‬ ‫ي ال�ش ��وط ااأول فق ��ط‪ ،‬فلنلع ��ب ب � � ‪-3-5‬‬ ‫‪ .2‬نف ��ذ الاعب ��ون خط ��ة (ال�ش ��مار)‪ ،‬وحق ��ق‬ ‫(ال�شباب) الدوري!‬ ‫ �ش ��عود معجب جد ًا بوليد عبدالله‪ ،‬لكنه‬‫خائ ��ف علي ��ه!‪ .‬ه ��و ‪-‬اأي�ش ��ا‪ -‬معجب بح�ش ��ن‬ ‫�ش ��يعان ومتفائ ��ل م�ش ��تقبله‪ .‬امه ��م ي تقيي ��م‬ ‫�شعود ‪-‬وغره من جايليه‪ -‬لاعبن احالين‬ ‫ك�ش ��فه للمواهب احقيقي ��ة ي ظل غثاء مزيف‬ ‫�شنعه اإعام مزيف!‬ ‫ قل ��ت ل� (ال�ش ��مار) اإن امب ��اراة الوحيدة‬‫التي ابكتني ي حياتي هي خ�شارة (ال�شباب)‬ ‫م ��ن با� ��ض ااإي ��راي ي نهائ ��ي اآ�ش ��يا بع ��د اأن‬ ‫احتك ��ر بط ��وات اخلي ��ج والعربي ��ة والدوري‬ ‫وكاأ� ��ض وي العه ��د‪ ،‬قال ي‪ :‬كل م ��ن لعب تلك‬ ‫امباراة ا ين�شاها اأننا فعلنا كل �شيء!‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫كاتب سعودي في «الشرق»‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫تهذيب اخلق – اإمان – طريق التطور – الأفكار – ق�سور عاجية – م�سكلت‬ ‫التجديد – العقلية – معجزة – تراث – كل جيل – وراء الزمن – جهد امعلم‬ ‫ م�سدر واحد – ف�سل – جالت – حواجز – الثقافات – اآلف ال�سنن‬‫الحل السابق ‪ :‬ميشال سليمان‬


‫الجمعة ‪ 3‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 19‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )320‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫أوضح أن الخاف نشأ عام ‪1374‬هـ بعد تحديد العياشي الجبل في مقعد مطير‬

‫حد حرم‬ ‫المؤرخ الجيزاني لـ |‪ :‬جبل ثور يمثل َ‬ ‫المدينة‪ ..‬وعلى الجهات المعنية بيان موقعه‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�ضرق‬

‫ق ��ال ام� �وؤرخ الدكت ��ور حم ��د‬ ‫اجي ��زاي‪ :‬اإن جب ��ل ثور مث ��ل ح َد‬ ‫ح ��رم امدينة النبوي ��ة‪ ،‬مو�ضح� � ًا اأن‬ ‫«ه ��ذا ثاب ��ت باأحاديث كث ��رة‪ ،‬وردت‬ ‫ي ال�ضحيحن وغرهما»‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار الأ�ضت ��اذ ام�ضاع ��د ي‬ ‫اجامع ��ة الإ�ضامي ��ة‪ ،‬ي حدي ��ث‬ ‫ل�»ال�ض ��رق»‪ ،‬اإى اأن ه ��ذا اجبل «يقع‬ ‫حالي ��ا خلف جب ��ل اأحد (ح ��ت ظله)‬ ‫بج ��وار م�ضت�ضفى احر� ��س الوطني‬ ‫اجدي ��د» مطالب� � ًا اجه ��ات امعني ��ة‬ ‫باإب ��راز ه ��ذا اجب ��ل وبي ��ان موقع ��ه‬ ‫ليعرف ��ه النا� ��س وتعرف ��ه الأجي ��ال‬ ‫امقبلة‪.‬‬ ‫ورغ ��م تو�ضيح ��ه اأن جب ��ل ثور‬ ‫ثاب ��ت ي اأحادي ��ث كث ��رة‪ ،‬اإل اأن ��ه‬ ‫ق ��ال‪ :‬اإن و�ضف اجبل وتعين مكانه‬ ‫م ي� �اأت «ح�ضبما اأعل ��م‪ ،‬ي �ضيء من‬ ‫الأحادي ��ث النبوي ��ة اأو الآثار امروية‬ ‫ع ��ن ال�ضحاب ��ة اأو التابع ��ن‪ ،‬و�ض ��اغ‬ ‫التما� ��س ذل ��ك ي كام َم ��ن يليهم من‬ ‫و�ضح اعتماد قولهم والبناء‬ ‫العلماء‪َّ ،‬‬ ‫عليه قدر الطاقة والإمكان؛ اإذ ل �ضبيل‬ ‫لنا اإى معرفته‪ ،‬وتعيينه �ضوى ذلك»‪.‬‬

‫ولكل منهم‬ ‫وجوده وحدي ��د موقعه‪ٍ ،‬‬ ‫راأي واأدلة ي�ضتند عليها‪ ،‬ويجابه بها‬ ‫مَن يخا�ضمه‪.‬‬ ‫واأك ��د اجي ��زاي اأن هن ��اك «من‬ ‫العلم ��اء ال�ضابق ��ن َم ��ن اأنك ��ر وجود‬ ‫جب ��ل ثور‪ ،‬وق ��ال‪ :‬اإما ث ��ور ي مكة‬ ‫امكرم ��ة‪ ،‬وقد قام عدد من العلماء برد‬ ‫هذا الق ��ول‪ ،‬وبيان وج ��ود جبل ثور‬ ‫ي امدينة امنورة»‪.‬‬ ‫خاف العلماء‬ ‫واأو�ض ��ح اأن ع ��دد ًا م ��ن العلماء‬ ‫واأح ��دث جب ��ل ث ��ور خاف ��ا بن‬ ‫علماء امدين ��ة امنورة وموؤرخيها ي تتابع ��وا عل ��ى معاين ��ة اجب ��ل ي‬

‫جبل ثور كما ذكره اجيزاي ي امدينة امنورة‬

‫الع�ض ��ر اما�ض ��ي‪ ،‬مثل «اب ��ن النجار‬ ‫وامحب الط ��ري وامطري وامراغي‬ ‫والف ��روز اأب ��ادي وال�ضمه ��ودي‬ ‫والعبا�ضي‪ ،‬وم ينقل اأحد منهم خافا‬ ‫ي تعيينه»‪.‬‬ ‫اأما ع ��ن العلماء الذي ��ن تتابعوا‬ ‫عل ��ى معاين ��ة اجب ��ل ي الع�ض ��ر‬ ‫احا�ض ��ر‪ ،‬فذكر اأن ذل ��ك م بال�ضورة‬ ‫واخارط ��ة والو�ض ��ف الدقي ��ق م ��ن‬ ‫ِقب ��ل ع ��دد م ��ن امعا�ضري ��ن‪ ،‬مث ��ل‬ ‫«عبدالقدو� ��س الأن�ض ��اري‪ ،‬واأحم ��د‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫ي�ضت�ضيف برنامج «الأ�ضبوع‬ ‫ي �ضاعة»‪ ،‬ال��ذي يقدمه اإدري�س‬ ‫الدري�س‪ ،‬ي حلقته م�ضاء اليوم‪،‬‬ ‫ك��ا م��ن عقل الباهلي‪ ،‬والدكتور‬ ‫ح �م��د اح �� �ض �ي��ف‪ ،‬وع �ب��دال �ل��ه‬ ‫الكويليت‪ ،‬ويحيى الأمر‪.‬‬ ‫وي �ن��اق ����س ام �� �ض��ارك��ون ي‬ ‫احلقة اأبرز مو�ضوعات الأ�ضبوع‪،‬‬ ‫ومنها اإ��ض�ق��اط جل�س ال�ضورى‬ ‫اإدري�ض الدري�ض‬ ‫لتو�ضيات بتاأخر �ضاة الع�ضاء‪،‬‬ ‫واإغاق �ضوريا وتركيا لأجوائهما‪ ،‬اإ�ضافة اإى مو�ضوعات اأخرى‪.‬‬ ‫ويبث الرامج‪ ،‬الذي يراأ�س حريره ع�ضوان الأحمري ويعده حمد‬ ‫الرديني وفهد احمود واإبراهيم الكنعو‪ ،‬ال�ضاعة العا�ضرة من م�ضاء اجمعة‬ ‫على قناة «روتانا خليجية»‪.‬‬

‫دورة تصوير للفتيات في عنيزة‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�ضر ال�ضقور‬

‫اخي ��اري‪ ،‬وعل ��ي حاف ��ظ‪ ،‬وحم ��د ي�ضمى جبل ثور»‪.‬‬ ‫احاف ��ظ‪ ،‬واعتمدت ��ه اللجن ��ة الأوى‬ ‫لتحديد حرم امدينة»‪.‬‬ ‫من�ضاأ اخاف‬ ‫وي رده عل ��ى ال�ض� �وؤال‪ ،‬مت ��ى‬ ‫وق ��ال اإن «اأق ��دم و�ضف جبل‬ ‫ثور هو ق�ضة اأبي حمد عبدال�ضام ن�ض� �اأ اخاف حول اجب ��ل‪ ،‬ومَن هم‬ ‫بن م ��زروع الب�ضري‪ ،‬حي ��ث اإنه ما اأول العلم ��اء الذي ��ن خالف ��وا راأي ��ه؟‬ ‫خ ��رج ر�ضول م ��ن �ضاح ��ب امدينة قال اجي ��زاي‪ :‬اإن اخاف ن�ضاأ عام‬ ‫اإى الع ��راق كان مع ��ه دليل يذكر له ‪1374‬ه� ��‪ ،‬من ِقبل اإبراهيم العيا�ضي‪،‬‬ ‫الأماك ��ن واجبال‪ ،‬فلم ��ا و�ضا اإى «ال ��ذي تردد ثم ذهب اإى اأن جبل ثور‬ ‫اأُح ��د ف� �اإذا بقربهم ��ا جب ��ل �ضغر‪ ،‬ه ��و مقعد مط ��ر ال ��ذي علي ��ه خزان‬ ‫ف�ضاأله‪ :‬ما ا�ضم هذا اجبل؟ فقال له‪ :‬ام ��اء»‪ ،‬ث ��م ذه ��ب الباح ��ث الإ�ضامي‬

‫عم ��ر فات ��ه‪ ،‬اإى اأن «جب ��ل ث ��ور هو‬ ‫جبل الدقاقات‪ ،‬الواقع بجوار حطة‬ ‫ال�ضرف ال�ضحي على طريق اخليل‬ ‫ي امدينة»‪.‬‬ ‫وح ��ول راأي ��ه فيم ��ا يقول ��ه‬ ‫امخالف ��ون‪ ،‬اأو�ض ��ح اأن ��ه «م ��ن غ ��ر‬ ‫اممك ��ن ت�ضوي ��ب ه ��ذه الجته ��ادات‬ ‫امتاأخ ��رة‪ ،‬وذلك لأنه ��ا وقعت ي اأمر‬ ‫من�ضو� ��س علي ��ه م ��ن ِقب ��ل العلم ��اء‬ ‫امتقدم ��ن‪ ،‬ووافقه ��م علي ��ه َم ��ن جاء‬ ‫بعده ��م‪ ،‬وقد رج ��ع ه� �وؤلء اإى كام‬ ‫اأه ��ل البادي ��ة الذي ��ن ي�ضكن ��ون حول‬ ‫جبل اأحد‪ ،‬وهم ختلفون فيما بينهم‬ ‫ي تعيين ��ه‪ ،‬كما اأن �ضفات جبل ثور‪،‬‬ ‫التي ب�ضطها اأهل العلم‪ ،‬ل تنطبق على‬ ‫اجبال التي ذكروه ��ا‪ ،‬واإما تنطبق‬ ‫انطباق ��ا تام ��ا وب�ض ��ورة دقيقة على‬ ‫جبل ثور الذي ذكرناه»‪.‬‬

‫فضيلة الفاروق‬

‫كلن ��ا بحاج ��ة لطبي ��ب نف�س ��ي‪ ،‬فف ��ي لحظ ��ة م ��ا ننهار‪،‬‬ ‫فيخ ��رج ال ��كام م ��ن اأفواهن ��ا كاأن ��ه �س ��يل فاج ��ر‪ ،‬نق ��ول‬ ‫ااأ�س ��ياء الت ��ي يج ��ب والت ��ي ايج ��ب اأن تق ��ال‪ ،‬بالعرب ��ي‬ ‫"الم�س ��برح"‪" ،‬نف�س ��ف�ض" نخ ��رج اأثق ��ال اأوجاعن ��ا‬ ‫لاأ�س ��دقاء‪ ،‬لاأه ��ل‪ ،‬للذي ��ن ن�س ��ادفهم ف ��ي قاع ��ة اانتظار‬ ‫عن ��د الطبي ��ب‪ ،‬لل ��ركاب الذي ��ن ي�س ��عدون معن ��ا ف ��ي نف�ض‬ ‫التاك�س ��ي‪ ...‬ن�ستر�س ��ل كم ��ا ل ��و اأنن ��ا نعرفه ��م من ��ذ دهر‪،‬‬ ‫ث ��م بع ��د فت ��رة نن ��دم ونتمنى ل ��و نق�ض األ�س ��نتنا م ��ن راأ�ض‬ ‫البلع ��وم‪.‬‬ ‫عند اأول لحظة ندم‪ ،‬حين ت�س ��بح حكاية في ااأفواه‪،‬‬ ‫وت�س ��بح اأ�س ��رارك تج ��ري بي ��ن ااأل�س ��ن وااأف ��واه‪ ،‬عليك‬ ‫اأن اتل ��وم اأحدا �س ��وى نف�س ��ك‪ ،‬وتفك ��ر قليا ف ��ي ااأطباء‬ ‫النف�س ��يين الذين يبقون �س ��اعات بدون عم ��ل في اأوطاننا‪،‬‬ ‫خ ��ذ موع ��دا وادفع م ��ا يج ��ب دفعه واأخ ��رج "ف�س ��ائحك"‬ ‫كله ��ا‪ ...‬تح ��دث ع ��ن الما�س ��ي والحا�س ��ر والم�س ��تقبل‪،‬‬ ‫تح ��دث عن نواياك ال�س ��يئة بمختلف األوانها واخرج واأنت‬ ‫واثق اأن اأ�س ��رارك �س ��تنام في درج طبيبك‪ ،‬و�س ��دقني اإن‬ ‫لم يفدك بن�س ��يحة اتقدر بثمن فهو في النهاية لن يوؤذيك‪.‬‬ ‫اأيه ��ا ااأ�س ��دقاء من ��ذ اكت�س ��فت طبيبتي النف�س ��ية منذ‬ ‫�س ��ت �س ��نوات‪ ،‬توقفت عن خ�سارة اأ�سدقائي‪ ،‬وكانت اأهم‬ ‫ن�س ��يحة قالته ��ا ل ��ي‪" :‬لي� ��ض كل �س ��يء يتعبن ��ا يقال‪ ،‬واإن‬ ‫كان اب ��د اأن تقولي ��ه فيج ��ب اأن تعرف ��ي لم ��ن"‪.‬‬ ‫حين ذبحتني �س ��ديقات من اأق ��رب النا�ض اإلي تباعا‪،‬‬ ‫عرف ��ت اأن طبيب ��ا نف�س ��يا يمار� ��ض مهنته تحت الق�س ��م‪ ،‬هو‬ ‫ال�سخ�ض الوحيد الذي يجب اأن اأثرثر معه دون خوف‪!..‬‬

‫�ضفات «ثور»‬

‫واأفاد اأن هذه ال�ضفات هي‪« ،‬اأنه‬ ‫جبل �ضغر‪ ،‬فه ��و اأ�ضغر من وعرة‪،‬‬ ‫ووعرة اأ�ضغ ��ر من اأح ��د‪ .‬اإنه قريب‬ ‫ج ��دا من جب ��ل اأح ��د؛ اإذ وُ�ض ��ف باأنه‬ ‫حته‪ ،‬ويحاذي جب ��ل اأحد ويوازيه‪،‬‬ ‫ويق ��ع خلف اأحد‪ ،‬حال ��ة كونه جانحا‬ ‫اإى اجان ��ب الأي�ض ��ر من جب ��ل اأحد‪،‬‬ ‫وجب ��ل وع ��رة يق ��ع �ضرقي ��ه‪ ،‬وه ��و‬ ‫م ��دوّر‪ ،‬وفي ��ه �ضب ��ه من الث ��ور‪ ،‬فحل‬ ‫البقر‪ ،‬ولونه ميل اإى احمرة»‪.‬‬

‫‪elfarouk@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 11‬فائز ًا في جائزة أفضل عمل صحافي لـ «حج» الموسم الماضي‬ ‫جدة ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫اأعلنت وزارة اح��ج اأ�ضماء‬ ‫ال�ف��ائ��زي��ن ب�ج��ائ��زة اأف���ض��ل عمل‬ ‫�ضحاي ي احج‪ ،‬مو�ضم احج‬ ‫اما�ضي ‪1432‬ه�‪ ،‬اأم�س‪ ،‬الذين م‬ ‫اختيارهم بنا ًء على تر�ضيحات‬ ‫اأع �� �ض��اء ج�ن��ة ح�ك�ي��م اج��ائ��زة‬ ‫امكونة من عدد من الإعامين‪.‬‬ ‫وفاز الزميل حرر «ال�ضرق»‬ ‫نعيم ميم احكيم بجائزة اأف�ضل‬ ‫مو�ضوع اإن�ضاي ي حج العام‬ ‫ام��ا� �ض��ي ع��ن م��و� �ض��وع «اأغ� ��رب‬ ‫ال�ق���ض����س ي ذاك� ��رة ام�ط��وف��ن‬ ‫وروؤ�ضاء البعثات»‪.‬‬ ‫وت �ع��د ام� ��رة ال �ث��ال �ث��ة ال�ت��ي‬

‫يفوز فيها احكيم بجائزة اأف�ضل‬ ‫ع�م��ل ��ض�ح��اي ي اح ��ج‪ ،‬التي‬ ‫تعلنها وزارة احج‪ ،‬ليكون اأكر‬ ‫ال�ضحفين حقيقا لهذه اجائزة‪،‬‬ ‫اإذ ف ��از ب �ه��ا ع��ام��ي ‪1427‬ه�‪ ،‬و‬ ‫‪1430‬ه�‪.‬‬ ‫وجاءت النتائج على النحو‬ ‫التاي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫اأول‪ :‬فوز جريدة «الريا�س»‬ ‫بجائزة اأف�ضل تغطية �ضحافية‬ ‫ي احج‪.‬‬ ‫ث��ان �ي � ًا‪ :‬ج��ائ��زة اأف���ض��ل عمل‬ ‫��ض�ح��اي ف ��ردي ي اح��ج نالها‬ ‫م �ن��ا� �ض �ف��ة ك ��ل م� ��ن ال �� �ض �ح��اي‬ ‫طارق الثقفي من جريدة «ال�ضرق‬ ‫الأو�ضط» عن مو�ضوعه «منظومة‬

‫النقل ي مكة‪ ..‬من جمال ت�ضقى‬ ‫ب � ��»اأرب� ��ع» اإى ق� �ط ��ارات حمل‬ ‫ام���اي���ن»‪ ،‬وال �� �ض �ح��اي ي��ا��ض��ر‬ ‫باعامر من جريدة «ال��وط��ن» عن‬ ‫مو�ضوعه «خفافي�س ال�ضتثمار‬ ‫ت �ط��رق ب ��اب ح��ج ال��ب��دل ل �ل��راء‬ ‫ال�ضريع»‪.‬‬ ‫ث� ��ال � �ث � � ًَا‪ :‬ج� ��ائ� ��زة اأف�����ض��ل‬ ‫م��و� �ض��وع اإن�����ض��اي ي اح ��ج‪،‬‬ ‫ف ��از ب�ه��ا ال���ض�ح��اي ن�ع�ي��م ميم‬ ‫احكيم ‪ ،‬عن مو�ضوعه امن�ضور‬ ‫ي جريدة «عكاظ» حت عنوان‬ ‫«ع �ك��اظ تر�ضد اأغ ��رب الق�ض�س‬ ‫ي ذاك� ��رة ام �ط��وف��ن وروؤ���ض��اء‬ ‫البعثات»‪.‬‬ ‫راب� � �ع� � � ًا‪ :‬ج� ��ائ� ��زة اأف�����ض��ل‬

‫م��ق��ال � �ض �ح��اي ي اح� ��ج ف��از‬ ‫ب �ه��ا م�ن��ا��ض�ف��ة ك��ل م ��ن ال�ك��ات��ب‬ ‫ال�ضحاي عبدالعزيز ال�ضويد‬ ‫م��ن ج��ري��دة «اح �ي��اة» ع��ن مقاله‬ ‫«التغطية وال��رت��اب��ة»‪ ،‬والكاتبة‬ ‫ال���ض�ح�ف�ي��ة ل�ب�ن��ى اخ�م�ي����س من‬ ‫ج��ري��دة «اج ��زي ��رة» ع��ن مقالها‬ ‫«من كل فج عميق»‪.‬‬ ‫خ��ام�����ض�� ًا‪ :‬ج ��ائ ��زة اأف �� �ض��ل‬ ‫�ضورة �ضحافية ي اح��ج‪ ،‬فاز‬ ‫ب �ه��ا ام �� �ض��ور ال �� �ض �ح��اي ف��اي��ز‬ ‫ن��ورال��دي��ن م��ن ج��ري��دة «ع �ك��اظ»‬ ‫عن �ضورته «حمام احرم امكي‬ ‫يرفرف اأم�س قرب احجاج»‪.‬‬ ‫�� �ض ��اد�� �ض� � ًا‪ :‬ج ��ائ ��زة اأف �� �ض��ل‬ ‫كاريكاتر ي احج‪ ،‬فاز بها كل‬

‫من الر�ضام خالد اأحمد من جريدة‬ ‫«الوطن» عن كاريكاتره «حملة‬ ‫ح ��ج ‪ ،»VIP‬وال ��ر�� �ض ��ام ع�ل��ي‬ ‫الغامدي من جريدة «امدينة» عن‬ ‫كاريكاتره «حملة ‪.»VIP‬‬ ‫� �ض��اب �ع � ًا‪ :‬م �ن �ح��ت ال � ��وزارة‬ ‫ج��ائ��زت��ن ت �ق��دي��ري �ت��ن ل �ك��ل من‬ ‫وكالة الأنباء ال�ضعودية (وا�س)‪،‬‬ ‫والتلفزيون ال�ضعودي‪ ،‬حطة‬ ‫ت�ل�ف��زي��ون ج ��دة‪ ،‬ج�ه��وده�م��ا ي‬ ‫تغطية اأعمال مو�ضم احج‪.‬‬ ‫واأو�� � �ض � ��ح وزي� � ��ر اح� ��ج‪،‬‬ ‫الدكتور بندر حجار‪ ،‬اأن وزارة‬ ‫احج �ضتكرم هوؤلء الفائزين ي‬ ‫حفلها ال�ضنوي الذي �ضيقام ي‬ ‫‪ 14‬ذي احجة اجاري ي جدة‪.‬‬

‫واأك��د اأن ال ��وزارة م�ضتمرة‬ ‫ي ه� ��ذه ام �� �ض��اب �ق��ة ال���ض�ن��وي��ة‬ ‫اخ��ا� �ض��ة ب �ج��ائ��زة اأف �� �ض��ل عمل‬ ‫���ض��ح��اي ي اح� � ��ج‪ ،‬اإم� ��ان � � ًا‬ ‫منها باأهمية ال ��دور الإع��ام��ي‪،‬‬ ‫وان �ع �ك��ا� �ض��ات��ه الإي �ج��اب �ي��ة على‬ ‫اأع��م��ال اح ��ج‪ ،‬م �� �ض��ر ًا اإى اأن‬ ‫ه��ذه اجائزة ي رمزيتها تعر‬ ‫عن امتنان الوزارة لكل اجهود‬ ‫الإعامية امبذولة لتغطية هذه‬ ‫ام �ن��ا� �ض �ب��ة‪ ،‬م �ت �م �ن �ي � ًا اأن حقق‬ ‫ا��ض�ت�م��راري��ة اج��ائ��زة الفر�ضة‬ ‫ل �ع��دد اآخ���ر م��ن الإع��ام �ي��ن ي‬ ‫م �ن �ج��زات اإع��ام �ي��ة ج��دي��دة ي‬ ‫م��و� �ض��م ح��ج ه ��ذا ال��ع��ام تت�ضم‬ ‫بالتميز واجدة‪.‬‬

‫برنامج «ديوانيات» يجذب شباب حفر الباطن محفوظ المنسف يشارك في برنامج تليفزيوني‬

‫يقيم مركز الأم��رة ن��ورة بنت عبدالرحمن الفي�ضل‪ ،‬التابع للجمعية‬ ‫اخرية ال�ضاحية ي عنيزة‪ ،‬دورة جانية للفتيات ي الت�ضوير ال�ضوئي‪.‬‬ ‫ومتد الدورة ل�ضهر ابتداء من الأحد ‪ 19‬من ذي احجة احاي‪ ،‬على‬ ‫اأن تقام اأيام الأحد‪ ،‬والإثنن‪ ،‬والثاثاء من كل اأ�ضبوع‪ ،‬بواقع ثاث �ضاعات‬ ‫يوميا‪ .‬و�ضيتخلل الدورة‪ ،‬التي �ضتقدمها ام�ضورة ح�ضة الر�ضيد‪ ،‬ور�س عمل‪،‬‬ ‫وا�ضت�ضافة للم�ضورات‪ :‬مياء الرميح‪ ،‬وهاجر حمد‪ ،‬ون�ضرين اخلف‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬

‫«نيوزويك» اأمريكية تتحول إلى‬ ‫مجلة إلكترونية نهاية عام ‪2012‬‬ ‫نيويورك ‪ -‬د ب اأ‬ ‫اأعلنت جلة نيوزويك الأمريكية‪ ،‬التي ظلت جلة معروفة تعر�س ي‬ ‫اأك�ضاك بيع ال�ضحف مدة ثمانن عام ًا تقريب ًا‪ ،‬اليوم اخمي�س اأنها �ضتتوقف‬ ‫عن ن�ضر طبعتها الورقية ي نهاية عام ‪ ،2012‬وتتحول اإى جلة رقمية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رئي�ضة التحرير تينا ب��راون اإن الن�ضخة الرقمية �ضت�ضمى‬ ‫«نيوزويك جلوبال»‪ ،‬و�ضركز على مت�ضفحي مواقع الإنرنت والهواتف‬ ‫امحمولة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقد عانت نيوزويك طويا من متاعب مالية‪ .‬وباعت �ضركة وا�ضنطن‬ ‫بو�ضت امجلة عام ‪ 2010‬اإى رجل الأعمال �ضيدي هارمان مقابل دولر واحد‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من اندماجها ي وقت لحق مع موقع «ذا ديلي بي�ضت»‬ ‫ال�ضهر لاأخبار والتعليقات‪ ،‬وا�ضلت امجلة امطبوعة خ�ضائرها التي قدرت‬ ‫بنحو اأربعن مليون دولر �ضنوي ًا‪.‬‬

‫متى تحتاج‬ ‫لطبيب نفسي؟‬

‫وزارة الحج تكرمهم في حفلها السنوي‬

‫بالمختصر‬

‫«اأسبوع في ساعة» يناقش‬ ‫تأخير صاة العشاء‬

‫(ال�سرق)‬

‫رؤية نسبية‬

‫جموعة من ال�سباب ي�ساركون ي اإحدى م�سابقات الرنامج‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�ضاعد الدهم�ضي‬ ‫جذب ��ت الرام ��ج الثقافي ��ة‬ ‫والتوعوي ��ة‪� ،‬ضب ��اب حافظ ��ة حفر‬ ‫الباط ��ن‪ ،‬وم ��ن �ضمنه ��ا برنام ��ج‬ ‫«ديواني ��ات �ضبابي ��ة»‪ ،‬ال ��ذي ق ��ام‬ ‫باإع ��داده ق�ض ��م جن ��ة «ب�ضائ ��ر‬ ‫اخ ��ر» ي الندوة العامي ��ة لل�ضباب‬

‫الإ�ضامي‪.‬‬ ‫وي�ضتهدف الرنام ��ج ال�ضباب‪،‬‬ ‫ويق ��ام ي متنزه طري ��ق ال�ضمال كل‬ ‫عطل ��ة نهاي ��ة الأ�ضب ��وع‪ ،‬ويح�ض ��ره‬ ‫دع ��اة ومثقفون م ��ن ختلف مناطق‬ ‫امملكة العربية ال�ضعودية‪.‬‬ ‫وق ��ال يا�ض ��ر الغ ��ام‪ ،‬وه ��و‬ ‫اأح ��د امتابعن لرام ��ج الن ��دوة‪ ،‬اإن‬

‫(ال�سرق)‬

‫هذه الرام ��ج تعطي انطباع� � ًا جيد ًا‬ ‫لل�ضباب‪ ،‬وتزي ��د من ثقافتهم الدينية‬ ‫والعلمية‪.‬‬ ‫وت�ضتعد الندوة العامية لل�ضباب‬ ‫الإ�ضامي ي حافظة حفر الباطن‪،‬‬ ‫لطرح عدد من الرامج‪ ،‬بعد اأن �ضرح‬ ‫له ��م بتنظيمها حافظ حف ��ر الباطن‬ ‫عبدامح�ضنالعطي�ضان‪.‬‬

‫ي �� �ض��ارك ال �ف �ن��ان ح�ف��وظ‬ ‫امن�ضف ي التح�ضر لرنامج‬ ‫منوعات ي تليفزيون الدمام‪،‬‬ ‫م��ع بع�س الأ��ض�م��اء الكوميدية‬ ‫ال�ضعودية‪.‬‬ ‫ويحتوي الرنامج‪ ،‬الذي‬ ‫م ي�ضرح امن�ضف با�ضمه‪ ،‬على‬ ‫فقرات منوعة خا�ضة بالدراما‬ ‫وال�ضكت�ضات الغنائية الفكاهية‬ ‫وام� ��ون� ��ول� ��وج� ��ات ال� �ن ��اق ��دة‪،‬‬ ‫ي ح ��اول ��ة م �ع��اج��ة م���ض��اك��ل‬ ‫اج�ت�م��اع�ي��ة خ�ت�ل�ف��ة ب�اأ��ض�ل��وب‬ ‫كوميدي جديد‪.‬‬ ‫وي� ��� �ض ��ارك خ �ت �� �ض��ون ي‬ ‫اإع ��داد حلقات ال��رن��ام��ج‪ ،‬فيما‬ ‫يكتب ام�ضاهد ال��درام�ي��ة كتاب‬ ‫درام� ��ا ي ام�ن�ط�ق��ة ال���ض��رق�ي��ة‪،‬‬ ‫اأم� ��ا الأ���ض��ع��ار وال��ض �ك�ت�� �ض��ات‬ ‫وام � ��ون � ��ول � ��وج � ��ات ف �ي �ك �ت �ب �ه��ا‬ ‫ج �م��وع��ة �� �ض� �ع ��راء � �ض �ب��ق اأن‬ ‫�ضاركوا ي تقدم ع��دة برامج‬ ‫ي تليفزيون الدمام‪ ،‬ويلحنها‬

‫حفوظ امن�سف وب�سر الغنيم ي اأحد ااأعمال‬

‫ع��دد م��ن املحنن ال�ضعودين‪.‬‬ ‫وي���ض��رف على ال��رن��ام��ج مدير‬

‫(ال�سرق)‬

‫جمع تليفزيون الدمام �ضعيد‬ ‫اليامي‪.‬‬


‫شيء عنهم‬

‫السهروردي ( المقتول)‬ ‫‪ 586/549‬هـ‬ ‫‪1190/ 1155‬م‬

‫ه ��و �سه ��اب الدي ��ن ال�سه ��روردي يحي ��ى بن‬ ‫حب�ش‪ ،‬ي�سابه ي اا�سم �سهاب الدين ال�سهروردي‬ ‫عم ��ر ال�س ��وي امع ��روف‪ ،‬يح ��دث خل ��ط بينهما‬ ‫فيطل ��ق عليه ميي ��زا (امقتول) اأنه م ��ات مقتوا‬ ‫باأمر من �ساح الدي ��ن ااأيوبي لولده الظاهر ي‬ ‫مدينة حلب فقتله خنقا بتهمة ااإحاد والزندقة‪.‬‬ ‫ق ��ال ابن خلكان‪ :‬كان م ��ن علماء ع�سره وقراأ‬ ‫احكم ��ة واأ�س ��ول الفقه عل ��ى ال�سيخ ج ��د الدين‬ ‫اجيل ��ي باأذربيج ��ان واجيل ��ي من �سي ��وخ فخر‬ ‫ااإ�سام الرازي‪ .‬وقال ابن اأبي اأ�سيبعة ي كتاب‬ ‫طبق ��ات ااأطباء‪ :‬كان ال�سه ��روردي امذكور اأوحد‬

‫اأه ��ل زمانه ي العل ��وم احكمية‪ ،‬جامع ��ا للفنون‬ ‫الفل�سفية بارعا ي ااأ�سول الفقهية‪ ،‬مفرط الذكاء‬ ‫ف�سيح العبارة وكان علمه اأكر من عقله‪.‬‬ ‫كان �س ��وي ام�سرب �سافع ��ي امذهب‪ ،‬تعمق‬ ‫ي حكم ��ة الفر�ش وفل�سفة اليونان‪ ،‬اأ�س�ش حكمته‬ ‫ااإ�سراقي ��ة و�سماها علم ااأنوار‪ ،‬ويرى باأن العلم‬ ‫الذي ح�سل له كان بالذوق والك�سف والفكر‪.‬‬ ‫روى بع� ��ش م ��ن �سافر معه وازم ��ه خوارق‬ ‫وغرائب اأ�سبه ما تكون بكرامات ااأولياء قال ابن‬ ‫خلكان‪ :‬قل ��ت ويحكى عنه مثل ه ��ذا اأ�سياء كثرة‬ ‫والله اأعلم ب�سحتها‪.‬‬

‫األف ع ��ددا من اموؤلفات من اأهمها التلويحات‬ ‫اللوحي ��ة العر�سي ��ة‪ ،‬ام�س ��ارع وامطارح ��ات‪،‬‬ ‫امقاومات‪ ،‬وهياكل النور‪ .‬اإا اأن اأكر كتبه اأهمية‬ ‫هو كتاب حكمة ااإ�سراق تكلم فيه عن امنطق وعن‬ ‫ااأنوار ااإلهية وحقيقة النور ونور ااأنوار وهو‬ ‫الله عز وجل وما ي�س ��در عنه من عوام‪ ،‬وحدث‬ ‫عن مراتب الوجود وكيفي ��ة فعل ااأنوار اإى غر‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫اتف ��ق م ��ع اأر�سطو ي بع� ��ش اآرائ ��ه‪ ،‬ولكنه‬ ‫نق ��د امنطق واأو�سح اأنه عاجز عن اإ�سافة اأي علم‬ ‫جدي ��د‪ .‬ومذهب ال�سه ��روردي امقتول يدور حول‬

‫النور‪.‬‬ ‫ول ��ه كام و�سع ��ر ي ااإم ��ان والتوحي ��د‬ ‫ولع ��ل رم ��وزه وغمو� ��ش عبارات ��ه ودق ��ة ااأمور‬ ‫التي خا�سه ��ا كانت �سبب اتهامه ا�سيما اإذا علمنا‬ ‫اأن اأه ��ل حل ��ب ي ذل ��ك الزمان كان ��وا على خاف‬ ‫ي اأم ��ره ب ��ن ااإح ��اد والزندق ��ة وب ��ن الواية‬ ‫والتحقق وكان يلقب باموؤيد باملكوت‪.‬‬ ‫وم ��ن اأقواله‪ :‬وحرام عل ��ى ااأج�ساد امظلمة‬ ‫اأن تل ��ج ملك ��وت ال�سم ��اوات‪ ،‬فوح ��د الل ��ه واأنت‬ ‫بتعظيمه ماآن واذكره واأنت من ماب�ش ااأكوان‬ ‫عريان‪.‬‬

‫‪ 26‬فكر ومذاهب‬ ‫سلوك اإخوان المسلمين يناقض الوطن سنبلة ذرة تصطلي بالنار حتى ااستواء‬ ‫الجمعة ‪ 3‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 19‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )320‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية تصدر كل جمعة‬

‫منهجها في الثورة واستخدام القوة‬

‫رائد السمهوري*‬

‫يتكل ��م ح�س ��ن البن ��ا ي ر�سائل ��ه ع ��ن الق ��وة والثورة‪،‬‬ ‫م�سفي� � ًا بع�ش الت�س ��اوؤات والنظرات‪ ،‬لي�س ��ل اإى اأن يقول‬ ‫بعد ذلك‪« :‬هذه نظرات يلقيها ااإخوان ام�سلمون على اأ�سلوب‬ ‫ا�ستخدام القوة قبل اأن يقدموا عليه‪ ،‬والثورة اأعنف مظاهر‬ ‫القوة‪ ،‬فنظر ااإخوان ام�سلمون اإليها اأدق واأعمق‪ ،‬وبخا�سة‬ ‫ي وطن كم�سر جرب حظه من الثورات فلم يجن من ورائها‬ ‫اإا ما تعلمون»‪.‬‬ ‫وي�سي ��ف «وبعد كل ه ��ذه النظرات والتقدي ��رات اأقول‬ ‫له� �وؤاء امت�سائل ��ن‪ :‬اإن ااإخ ��وان ام�سلم ��ن �سي�ستخدم ��ون‬ ‫القوة العملية حيث ا يج ��دي غرها‪ ،‬وحيث يثقون اأنهم قد‬ ‫ا�ستكمل ��وا ع ��دة ااإم ��ان والوحدة‪ ،‬وهم ح ��ن ي�ستخدمون‬ ‫ه ��ذه الق ��وة �سيكون ��ون �سرفاء �سرح ��اء و�سين ��ذرون اأو ًا‪،‬‬ ‫وينتظرون بعد ذلك ثم يقدمون ي كرامة وعزة‪ ،‬ويحتملون‬ ‫كل نتائج موقفهم هذا بكل ر�ساء وارتياح»‪.‬‬ ‫ويتابع «واأما الثورة فا يفكر ااإخوان ام�سلمون فيها‪،‬‬ ‫وا يعتمدون عليها‪ ،‬وا يوؤمنون بنفعها ونتائجها‪ ،‬واإن كانوا‬ ‫ي�سارحون كل حكومة ي م�سر باأن احال اإذا دامت على هذا‬ ‫امن ��وال وم يفكر اأولو ااأمر ي اإ�ساح عاجل وعاج �سريع‬ ‫لهذه ام�سكات‪ ،‬ف�سيوؤدي ذلك حتما اإى ثورة لي�ست من عمل‬ ‫ااإخوان ام�سلمن وا من دعوتهم‪ ،‬ولكن من �سغط الظروف‬ ‫ومقت�سيات ااأحوال‪ ،‬واإهمال مرافق ااإ�ساح‪ ،‬ولي�ست هذه‬ ‫ام�سكات التي تتعقد مرور الزمن وي�ستفحل اأمرها م�سي‬ ‫ااأيام اإا نذير ًا من هذه النذر‪ ،‬فلي�سرع امنقذون بااأعمال»‪.‬‬ ‫الق ��وة «العملي ��ة» لاإ�س ��اح حت ��ل مكانه ��ا ي منه ��ج‬ ‫ااإخ ��وان ام�سلمن‪ ،‬و�سي�ستخدمونها ح ��ن ا يجدي غرها‬ ‫كما يقول ااأ�ست ��اذ اموؤ�س�ش‪ ،‬ول�س ��ت اأدري من الذي �سيقرر‬ ‫اأنه م يعد يجدي غرها؟ األي�ش ااإخوان ام�سلمون اأنف�سهم؟‬

‫واإذن فااأم ��ر باأيديهم هم! هم م ��ن يقرر اأنه م يعد يجدي ي‬ ‫تلك اللحظة اإا القوة!‪.‬‬ ‫واأعنف مظاهر القوة هي الث ��ورة‪ ،‬وقد اأبدى اموؤ�س�ش‬ ‫اأنه يعتقد عدم جدواها وا نفعها‪ ،‬ولهذا فااإخوان ا يفكرون‬ ‫بالثورة ولن يكونوا يوم ًا هم من ي�سعلها ويدعو اإليها‪.‬‬ ‫فهل التزم ااإخوان بهذا؟‬ ‫لق ��د راأينا ااإخوان ين�سئون ال�سب ��اط ااأحرار معرفة‬ ‫ال�ساغ حمود لبي ��ب ومعرفة من ااإخ ��وان‪ ،‬وقد اأن�سوؤوه‬ ‫لينقلبوا على املك فاروق‪ ،‬حتى حدث هذا عام ‪1952‬م‪( .‬وما‬ ‫يوم حليمة ب�س ّر)‪.‬‬ ‫ف� �اإذا كانت الثورة غ ��ر ذات ج ��دوى وا نفع ي منهج‬ ‫ااإخ ��وان وا يفكرون فيها اأ�س ًا؛ فما بالهم ي�سهمون اإ�سهام ًا‬ ‫ي تنظي ��م ال�سب ��اط ااأح ��رار‪ ،‬ويجه ��زون للث ��ورة‪ ،‬وه ��م‬ ‫يق ��ررون اأن الثورات لي�ست ذات جدوى وا نفع وا يفكرون‬ ‫فيه ��ا اأ�س � ً�ا‪ ،‬ف�س ًا ع ��ن اأن يقوموا به ��ا اأو ي�سهم ��وا فيها اأو‬ ‫يدعوا اإليها؟!‬ ‫واإذا كان ��ت الثورة اإما تقوم بها الظ ��روف وااأو�ساع‬ ‫ول ��ن يدعو ااإخوان اإليها‪ ،‬فما باله ��م هم من ي�سلع فيها عر‬ ‫ال�سباط ااأحرار من البداية وين�سئها من البداية؟‬ ‫وق ��د راأينا ااإخوان ي�ستخدمون الق ��وة ي �سوريّة ي‬ ‫الثمانينيات‪ ،‬ث ��م راأينا حركة ااإنق ��اذ ي ال�سودان ت�ستوي‬ ‫على ال�سلطة عن طريق اانقاب‪.‬‬ ‫وااآن نت�ساءل‪ :‬م ��ا موقف ااإخوان الر�سمي وامنهجي‬ ‫ال ��ذي ن�ستطي ��ع اأن نرجع اإلي ��ه حول القوة والث ��ورة؟! وهل‬ ‫نظرية ااإخ ��وان التي اأو�سحها ح�سن البنا ي الر�سائل هي‬ ‫امعتم ��دة التي نرج ��ع اإليه ��ا؟ اأم اأنه م تطويره ��ا اإى منهج‬ ‫ر�سمي بديل كنظرية ثابتة لاإخوان نعود اإليها؟ اأين؟ وكيف؟‬ ‫دلوي رحمكم الله!‪.‬‬ ‫*كاتب وباحث إسامي‬

‫عبداه حسن المحسني*‬

‫(�سوطن ��ي)‪ ..‬تعني قلبني على النار‪..‬‬ ‫وال�سويطة‪ :‬هي �سنبلة الذرة التي ت�سطلي‬ ‫بالنار حتى اا�ستواء‪..‬‬ ‫كان يقولها حن ي�سع ��ر ب�سوق للقرية‬ ‫التي هي موطن ��ه‪ ..‬ي موطنه ااآن لكنه ا‬ ‫ي�سعر بذلك اإذ غادرها دوما عودة‪..‬‬ ‫ورثنا من ��ه اأ�سياء رائع ��ة ااأعظم منها‬ ‫وطني لو �سوطني‪.-‬‬‫حق� � ًا‪ ..‬الوط ��ن مفهوم ��ه كان �سغر ًا‬ ‫لكننا احق ًا فهمنا‪ ،‬واأدركنا كم الوطن كبر‪،‬‬ ‫واأن مهم ��ا كان ��ت ح ��اوات اا�ستب ��دال‪،‬‬ ‫اأو الرك ��ون اإى ظ ��ال غ ��ر ظال ��ه تفق ��دك‬ ‫الطماأنينة‪ ،‬وتبعر الهوية امقد�سة التي ا‬ ‫تكون اإا به‪ .‬وطننا احقيقي ا تثقب ظاله‬ ‫خيوط ال�سم�ش‪ .‬اإنه طوبي احياة‪.‬‬ ‫الوطن ال�سغر الذي �سمه‪ ،‬واأعتقد به‬ ‫ذات ي ��وم اأن ��ه واإن كان لظى اإا اأنه رحيم‪..‬‬ ‫وتتخلل ��ه ال ��ركات‪ ،‬وه ��و اأكر اأمان� � ًا من‬ ‫�س ��واه‪ ..‬هو ذاته الوطن اممتد بن النخل‪،‬‬ ‫وال�سح ��راء‪ ،‬واجب ��ل‪ ..‬ه ��و ذات ��ه الوطن‬ ‫الذي ا تنازع ��ه فيه روحه لو خيا ًا بركه‪،‬‬ ‫اأو عتاب ��ه اإم ��ا كان يجم ��ع كل العواط ��ف‬ ‫ومليه ��ا بال�سم ��ت الر�س ��ي‪ ..‬اإن ��ه الواء‬ ‫ام�ستحي ��ل اإبادته‪ ،‬اأو ح ��وه بال�ساات‪،‬‬ ‫اأو التجن ��ي‪ ..‬وه ��و ان�سه ��ار ال ��روح م ��ع‬ ‫ال ��راب‪ ،‬وتكوين متق ��ن اأحدثت ��ه الفطرة‪،‬‬ ‫والعقل‪ ،‬وااإح�سان‪ .‬تكوين انتماء الت�سبث‬ ‫بالوط ��ن‪ ،‬واعتب ��اره ج ��زء ًا م ��ن اإن�سانيته‬ ‫ومن وجوده‪.‬‬ ‫قب ��ل اأن نعرف علم الوطن‪ ،‬و‪�-‬سارعي‬ ‫للمج ��د والعلي ��ا‪ -‬م نك ��ن ن ��درك م ��ا يعني‬ ‫الوط ��ن‪ ..‬لكن �سيئ� � ًا م ��ا كان يت�سلل لروح‬ ‫الطف ��ل فين ��ا‪ ،‬وكاأنن ��ا كن ��ا نتعل ��م اأن هناك‬ ‫�سيئ� � ًا من الطه ��ر‪ ،‬والنق ��اء والعب ��ادة ابد‬ ‫اأن ن�ستن�سق ��ه جيد ًا‪ ،‬واأن يع ��ر اأج�سادنا‪،‬‬ ‫ومتزج براءاتنا‪ .‬ونتدثره عندما م�سنا‬ ‫ال ��رد‪ ،‬اأو اخ ��وف‪ .‬الوط ��ن ال ��ذي قراأن ��ا‬ ‫ماح ��ه من العلم ااأخ�س ��ر كنا نعده طف ًا‬ ‫جمي ًا يلهو معن ��ا‪ ،‬ويتعلم حروف الهجاء‪،‬‬ ‫و�س ��ورة ااإخا� ��ش مثلنا‪ ..‬لك ��ن اأبي كان‬ ‫يعرف مام ًا اأن الوطن فتى بجمال يو�سف‪،‬‬

‫وطهارة مرم‪ ،‬وتقدي�سه �سيء من الرجولة‬ ‫والكرامات‪.‬‬ ‫العل ��م الطف ��ل ال ��ذي كان كل �سب ��اح‬ ‫يرف ��رف‪ ،‬ويلق ��ي علين ��ا حي ��ة ال�سم� ��ش‪،‬‬ ‫و�سل ��وات ااأر�ش قد توئمن ��ا‪ ،‬وتقم�سناه‬ ‫حب ًا مر�سي� � ًا‪ .‬فنمونا‪ ،‬وما معن ��ا‪ ،‬وتلونا‬ ‫باأخ�سره‪ ،‬وقطعنا ب�سيفه اأوردة ال�سيطان‬ ‫امنك ��رة التي قد جلب له ذات حظة بع�ش‬ ‫التعب‪ ،‬اأو قد ت�سيبه بالدوار‪.‬‬ ‫وط ��ن ااأم� ��ش ال ��ذي علمن ��ا ح ��روف‬ ‫الهجاء‪ ،‬وااإم ��اء‪ ،‬والتاوة وحفظ �سورة‬ ‫البين ��ة‪ .‬و�س ��ارع بن ��ا للمج ��د والعلياء من‬ ‫اجيد حق� � ًا اأن نق ��ف له كل ي ��وم ونتلوه‪..‬‬ ‫ون ��رد ‪-‬الل ��ه اأكر‪ ..-‬من اجي ��د اأن نرددها‬ ‫ي النف� ��ش باإم ��ان مطل ��ق‪ ..‬واأن جم ��ع‬ ‫الوطن كل نهار‪ ،‬وم�ساء ونزيل عنه اأ�سواك‬ ‫قد جرحنا‪ ،‬وجعل ��ه ي وعاء اأخ�سر ي‬ ‫قلوبن ��ا‪ ،‬واأفئ ��دة اأطفالن ��ا‪ ..‬م ��ن اجيد اأن‬ ‫نلب� ��ش الوط ��ن تاج� � ًا ونقراأ علي ��ه �سورتي‬ ‫الفل ��ق والنا�ش‪ ،‬ونتجول ب ��ه بن اأر�سفتنا‬ ‫ك ��ي ي ��راه الذي ��ن باأوط ��ان م�سوه ��ة‪ ..‬من‬ ‫اجيد اأن نقفز احفر ال�سغرة التي تعتقد‬ ‫اأن الوط ��ن خدي ��ج ق ��د ت�ستوعب ��ه حفره ��م‬ ‫البلهاء‪.‬‬

‫الوط ��ن ه ��ذا‪ ..‬لي�س ��ت اأر�س� � ًا منحتنا واإن ننظ ��ر ي كل ااأ�سي ��اء �سنجده اماكث‬ ‫امتع ��ة‪ ..‬وا اأر�س� � ًا طوقتن ��ا بااأم ��ان‪ ،‬وا فينا كطهارة فجر وت�سابيح راهب‪.‬‬ ‫الوط ��ن �س ��يء ناب ��ت فين ��ا‪ ،‬وامت ��داد‬ ‫تراب� � ًا بذرن ��ا فيه ��ا اأعمارن ��ا‪ .‬ولي� ��ش حق ًا‬ ‫جنين ��ا منها فاكهة واأب ��ا‪ ..‬وا �سجادة منها ج ��ذور احياة‪ ،‬بل ه ��و جذورها فا حياة‬ ‫دعون ��ا فا�ستجيب لن ��ا‪ .‬وا قافلة من الزيت دون ��ه‪ ..‬الوط ��ن اأب‪ ،‬واأخ‪ ،‬و�سديق‪ ،‬واأم‪..‬‬ ‫جعلت العام ينحني لنا‪ ..‬ولي�ش حفنة مال وحياة را�سية مر�سية‪.‬‬ ‫ا�سمت اأرج ��وك‪ :‬ا تخري ما اأكره‬ ‫�سيدتنا‪ ..‬وا مقد�سات وجهت اجباه لنا‪..‬‬ ‫وا �س ��وء ًا‪ ،‬وا ماءً‪ ،‬وا قم ��ر ًا‪ ،‬وا حدود ًا م ��ن رتو�ش ي وجه الوطن‪� ..‬سدقني ذات‬ ‫يوم �سيب ��دو الوطن بدونه ��ا ّ‬ ‫و�ساء الوجه‬ ‫ومناطق‪ ،‬وم�ساحات وخرات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الوط ��ن ه ��ذا امف�س ��ل فع ��ل رب ��اي‪ ،‬م�سرق� �ا‪ ..‬ا�سم ��ت اأرجوك اأي� �ا كان حديثك‬ ‫وق�س ��اء ق ��دري ختار‪ ..‬الوط ��ن هذا الذي ع ��ن وطني لن ت�ستطيع انتزاع قد�سيته من‬ ‫يحتب ��ي ب�سرايينن ��ا‪ ،‬ويبن ��ي اأع�سا�س ��ه روحي‪..‬‬ ‫ا�سمت اأرجوك‪..‬‬ ‫م ��ن �سهواتنا اخت ��اف معت ��ق باح�سنات‬ ‫ً‬ ‫اإن الوطن يعي�ش �ساما‪..‬‬ ‫والر�س ��ا‪ ،‬والثب ��ات‪ ،‬وهو الغر� ��ش النابت‬ ‫وهناك لئام ًا‬ ‫ي ااأرواح انتم ��اءً‪ ،‬وه ��و اإتق ��ان ال ��واء‬ ‫يرجون ال�سر‬ ‫للعلم ااأخ�سر امن�سوب جا ًا ي عقولنا‪،‬‬ ‫ويبغون اأثام ًا‬ ‫و�سحر الهواء الذي ي�ساركه رق�سة ال�سام‪.‬‬ ‫ا�سمت اأرجوك ا تخري‪:‬‬ ‫الوط ��ن ه ��ذا ااإعج ��از امف�س ��ل ي‬ ‫فوطني يعي�ش �سام ًا‬ ‫�سح ��اه ا ننتظر ع�سيه اإذ هو األق و�سفاء‪،‬‬ ‫وطني عِ �ش‬ ‫وعن ��د م�سائ ��ه ا نود اج ��اء اإذ هو ااأن�ش‬ ‫اإن م�س�سننا نارك‬ ‫والهناء‪..‬‬ ‫فلي�ست اإا برد ًا و�ساما‪ً.‬‬ ‫الوطن امف�سل ذو وجه كوجه ااأر�ش‬ ‫ال�ساح ��ة اإن ينظر ي م ��راآة الغيم �سيجد‬ ‫اأعينن ��ا تفر‪ ،‬ويغمره ��ا ان�س ��راح اأخ�سر‪.‬‬ ‫* كاتب وباحث‬


                                 ���                                     ‫@ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬    

                         

                            

                                                                                            



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬320) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬3 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

culture@alsharqnetsa

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬

                                                                                                                                                             •                  •       ‫@ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬   

                             ���                                                                                                             



‫ﺣﺎﻥ ﻣﻮﻋﺪ ﺍﻟﺮﺣﻴﻞ‬ @‫ﻟﻄﻴﻔﺔ أﺣﻤﺪ‬

@‫ﻋﺎدل أﻋﻠﻴﻮ‬

27

‫ﺃﺷﻮﺍﻙ ﻭﺃﺷﻮﺍﻕ‬

‫ﺍﻟﻤﺠﺎﻭﺩ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ‬ @‫ﻣﺤﻤﺪ أﺣﻤﺪ ا ﻓﻨﺪي‬

‫ﻫﻮﹶ‬ ‫ﺍﻷﺣﺰﺍﻥ‬

@‫ﻧﻮف ﻋﺎﺋﺾ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

                                                                                                                                      ‫@ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

                                                                                                                                

‫ﺑﻮﺡ‬

@‫ﺧﺪﻳﺠﺔ ﻗﺎرئ‬

         

                                                            ‫@ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫@ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

                                                                                  



                                                                  


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬3 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫م‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬19 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬320) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺣﺪﺛﻨﻲ‬ ‫ﺷﻴﺨﻲ‬ ..‫ﻓﻘﺎﻝ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                              jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬                                     

                         

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺃﺑﻮﻧﻘﺎﺩ‬ !‫ﻭﺭﺳﺎﻳﻠﻪ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                        

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺻﻔﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﻳﺎ ﻭﺯﺍﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﺣﺮﻣﺎﻧﻲ ﻣﻦ »ﺍﻟﻨﻈﺮ« ﻟﻢ ﻳﻤﻨﻊ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﻏﺒﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻤﻴﺰ‬:‫ﺍﻟﻜﻔﻴﻒ ﺍﻟﺤﺮﺑﻲ‬



                     6645     37    @ " "938    khaled24200



‫ ﻣﻦ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬% 40 «‫ﺍﻟﺴﻮﻳﺪﻳﻴﻦ ﻓﻲ »ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮﻥ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬ 

‫ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻳﻤﻦ‬

"   " "   %40                   "                      "      

                                                           " "                                   hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬ ‫ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻳﻤﻦ‬

       

‫ﺧﻴﻞ ﺳﻌﻮﺩﻱ »ﺟﺒﻴﻠﻲ« ﻳﺠﺬﺏ ﻋﺪﺩ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬          ""      

‫ﻟﻴﻠﺔ ﻫﺮﻭﺏ‬ !‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﻣﻐﺮﺩ ﹰﺍ‬938‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬37 ‫ﻳﺘﺎﺑﻌﻪ‬

                                             

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬





    

           wh    2000justice bj imaan2012

                             

‫ ﻭ»ﺍﻟﻴﻮﺗﻴﻮﺏ« ﺳﻴﺸﻬﺪ ﻭﻻﺩﺗﻬﺎ ﺻﻮﺗﻴ ﹰﺎ‬..‫ ﺷﺎﻋﺮ ﹰﺍ ﻳﻄﻠﻘﻮﻥ ﺃﻃﻮﻝ ﻗﺼﻴﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ‬75               

                          

  75                           

  ���       


الشرق المطبوعة - عدد 320 - جدة