Issuu on Google+

‫ﺍﻟﺨﺒﺮ ﺳﺎﺋﻖ ﺳﺘﻴﻨﻲ ﻣﺨﻤﻮﺭ ﻳﻘﺘﻞ ﻛﻔﻴﻠﻪ ﺍﻟﺴﺒﻌﻴﻨﻲ ﻭﻳﺤﺎﻭﻝ ﺍﻏﺘﺼﺎﺏ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻭﻳﻬﺪﺩ ﺑﺎﻻﻧﺘﺤﺎﺭ‬ ‫ﹸ‬

8



Monday 29 Dhul-Qui’dah1433

8

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬316) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬29 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

15 October 2012 G.Issue No.316 First Year

‫ ﺣﺎﻭﻟﻮﺍ ﺇﻧﺰﺍﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ‬:‫ ﻭﺃﺷﻘﺎﺅﻫﺎ‬..‫ ﻧﺎﺻﺤﻨﺎ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﺒﺮﺟﺔ‬:‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻌﺘﺪﻯ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ‬ 

‫ ﺃﻟﻒ‬24 ‫ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺃﻫﻠﻴﺔ ﺗﺤﺮﻡ‬2375 ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬140 ‫ﻣﻌﻠﻢ ﻭﻣﻌﻠﻤﺔ ﻣﻦ‬                4

‫ﻣﻨﺤﺔ ﻣﻠﻜﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﹸﺗﺒﺎﻉ ﺛﻼﺙ ﻣ ﹼﺮﺍﺕ ﺩﻭﻥ ﻋﻠﻢ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ‬

     2375    25         5600140

4 ‫ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ‬..‫ﺣﺎﺩﺙ ﻳﻔﺼﻞ ﺭﺃﺱ ﻣﻌﻠﻤﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻋﻦ ﺟﺴﺪﻫﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻖ ﻋﻮﺩﺗﻬﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻭﺍﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ‬ 8 ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

‫ ﻓﺎﺋﺰ ﹰﺍ ﺑﺠﺎﺋﺰﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ‬45 ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ 21  ‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫ﻣﺠﻬﻮﻟﻮﻥ ﻳﻐﻠﻘﻮﻥ ﹼ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ ﺑﺎﻟﺴﻼﺳﻞ ﻭﺍﻷﻗﻔﺎﻝ‬ 8   ‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

‫ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺇﻟﺰﺍﻣﻲ ﻟﺨﺮﻳﺠﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﺎﻫﺪ‬ 7  ‫ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬

                      24        

‫ ﻓﺰﻧﺎ‬..‫ﺃﺧﻴﺮﺍﹰ‬

‫ ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ‬..«‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﺮﻛﺰ »ﺇﻛﺮﺍﻡ ﺍﻟﻤﻮﺗﻰ‬

 



                         

 1431        10

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬ ‫ ﻋﻠﻴﻜﻢ‬:«‫ﻟـ »ﺍﻟﺒﺪﻭﻥ‬ ‫ﺑﺴﻌﺔ ﺍﻟﺼﺪﺭ‬



                  15

‫ﺑﻘﻴﻖ‬

‫ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﻤﺠﺎﺭﻱ ﺗﻮﻗﻒ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﺑﺘﺪﺍﺋﻴﺔ ﻭﻣﺘﻮﺳﻄﺔ ﺍﻟﺒﻨﺎﺕ‬ 6  ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻏﻴﻤﻴﺔ‬

‫ﻗﻔﺰﺓ ﻟﻠﺘﺎﺭﻳﺦ‬

:‫ﻣﻮﺿﻲ ﺍﻟﺨﻠﻒ‬ ‫ﺳﺘﺔ ﺃﻧﺪﻳﺔ ﻃﻼﺑﻴﺔ‬ ‫ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫ﺗﺮﺃﺳﻬﺎ ﻧﺴﺎﺀ‬ 3



7

  

22

 23



‫ﺗﺤﻮﻳﻞ»ﺍﻟﺒﺮﻛﺔ ﺍﻟﻜﺒﺮﻳﺘﻴﺔ« ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺘﺠﻊ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﺗﺘﻐﻴﺐ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻨﺘﺪﻯ‬ ‫ﺍﺳﺘﺸﻔﺎﺋﻲ ﻟﻠﺮﺟﺎﻝ ﻭﺍﻟﺴﻴﺪﺍﺕ ﻓﻲ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻟﻸﺑﻨﻴﺔ ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﺀ‬

                       17



                    

% 50 ‫ﻳﺸﻞ‬ ‫ ﺧﻠﻞ ﺇﺩﺍﺭﻱ ﱡ‬:«‫»ﻧﺰﺍﻫﺔ‬ 

                   29       1432 

 39 1960 31333

              

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬

8  

‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

 

‫ﺃﺻﻮﺍﺕ ﺍﻟﻨﻤﺮ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻟﻤﻨﻘﺮﺽ ﻭﺁﺛﺎﺭ ﺧﻄﻮﺍﺗﻪ ﺗﻌﻮﺩ ﻓﻲ ﺟﺒﺎﻝ ﺗﻨﻮﻣﺔ‬

                             20



‫ﻣﺨﺎﻃﺮﺓ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ‬

‫ﻣﻦ ﻃﺎﻗﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺣﻜﻮﻣﻲ‬

 17        14    12 %50    5

                                    25   

             15          

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬



                          

‫ﻫﻞ ﺃﻧﺖ‬ ‫ﺃﻳﺪﻭﻟﻮﺟﻲ؟‬

12

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻐﻨﺎﻣﻲ‬

‫ﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬

12

‫ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬

13

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﺒﻴﻞ‬

‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

..‫ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﻭﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬ ‫ﺃﻭﻝ ﺍﻟﻐﻴﺚ‬ ‫ﻗﻄﺮﺓ‬

13

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬316) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬29 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺣﺪود ﻣﻤﻜﻨﺔ‬

‫ﺷﻌﻮﺏ ﺍﻟﻜﺎﺳﻴﺖ‬

habib@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

   20102007                                     2011                        2007                                                      

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬

2

                                                                                              ���                                       

                                                                                                                                                                                                                                    

!‫ ﻓﻲ ﻋﻼﺝ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ‬..‫ﺍﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

«‫»ﺃﻳﻨﺸﺘﺎﻳﻦ‬ !‫ﻭﺗﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ‬ ‫ﺁﺳﻒ‬ ‫ﹺ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﹺ‬ ‫ﻓﺎﻟﺮﺟﻞ ﹸ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﺃﺟﻤﻞ‬ !!‫ﻣﻨﻚ‬ ‫ﹺ‬

‫ﻧﻮاة‬

            

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

– " "   "       "            ""           " "                      ""                                             " "            ""          "" alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ ﻟﻜﻞ ﻣﺠﺘﻬﺪ ﻧﺼﻴﺐ‬---- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ ﺳﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﺃﺛﺮﻳﺎﺀ ﻳﺴﻌﻮﻥ ﻟﻼﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﻓﻲ ﻛﻨﺪﺍ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺯﻭﺟﺔ‬:‫ﺩﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﻮﻥ ﻛﻨﺪﻳﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

              "   "     

"      "   "    "  "���

‫ﻛﻠﺐ ﻳﻨﻘﺬ ﻓﺘﺎﺗﻴﻦ ﻣﻦ ﺣﺎﺩﺙ ﺳﻴﺮ‬       300          "  "  

               

     """ "" "" "        2011   "  2012 ‫ أﻛﺘﻮﺑﺮ‬15



                

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

        

1912

1913 1918

1955

1970 1998 2004


‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫الملك يعتمد برنامجَ ْي اللقاء الشهري والحوار‬ ‫اأكاديمي في «اقتصاد» جامعة المؤسس‬ ‫للحل ��ول ام�شتدام ��ة‪،‬‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫وخالد بن حمد احمدان‬ ‫نائ ��ب رئي� ��س جموع ��ة‬ ‫وافق خادم احرمن‬ ‫ام�شت�شار اأحمد احمدان‪،‬‬ ‫ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه‬ ‫كم ��ا �شي�ش ��ارك ي ه ��ذه‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز عل ��ى عقد‬ ‫الفعالي ��ات كل من الأمرة‬ ‫برناجي «اللق ��اء العلمي‬ ‫البندري بنت عبدالرحمن‬ ‫ال�شه ��ري لأع�ش ��اء هيئ ��ة‬ ‫الفي�ش ��ل ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫التدري�س»‪ ،‬و«على طاولة‬ ‫اآل �شع ��ود الرئي� ��س‬ ‫احوار الأكادمي» اللذين‬ ‫التنفي ��ذي موؤ�ش�ش ��ة املك‬ ‫تنظمهم ��ا كلي ��ة القت�شاد‬ ‫خالد اخرية‪ ،‬والدكتور‬ ‫والإدارة بجامع ��ة امل ��ك‬ ‫بن ��در ب ��ن حم ��د حج ��ار‬ ‫عبدالعزيز ي جدة خال‬ ‫وزي ��ر اح ��ج‪ ،‬والدكت ��ور‬ ‫الع ��ام الدرا�ش ��ي اح ��اي‬ ‫عبدالرحم ��ن ب ��ن عبدالله‬ ‫‪1434-1433‬ه� ��‪ ،‬كم ��ا‬ ‫ال ��راك وزي ��ر اخدم ��ة‬ ‫واف ��ق عل ��ى دع ��وة ع ��دد‬ ‫والدكت ��ور‬ ‫امدني ��ة‪،‬‬ ‫م ��ن امتحدثن م ��ن داخل‬ ‫عبدالل ��ه بن عم ��ر ن�شيف‬ ‫امملكة لإلق ��اء حا�شرات‬ ‫اأم ��ن ع ��ام رابط ��ة العام‬ ‫عامة ي اللقاءين‪.‬‬ ‫الإ�شام ��ي ورئي� ��س‬ ‫عمي ��د‬ ‫واعت ��ر‬ ‫موؤم ��ر الع ��ام الإ�شامي‪،‬‬ ‫كلي ��ة القت�ش ��اد والإدارة‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫والدكت ��ور عبدالعزي ��ز بن‬ ‫الدكت ��ور ح�ش ��ام العنقري‬ ‫ه ��ذه اموافق ��ة لنج ��اح فعالي ��ات الكلية للع ��ام ال�شابع عثمان بن �شق ��ر رئي�س مركز اخليج لاأبحاث‪ ،‬وعدد‬ ‫عل ��ى الت ��واي‪ .‬وب ��ن اأن اأن�شط ��ة برناج ��ي الع ��ام م ��ن ام�شوؤول ��ن والأكادمي ��ن ي امملك ��ة مناق�ش ��ة‬ ‫اجامع ��ي اح ��اي تت�شم ��ن ‪ 10‬لق ��اءات تناق� ��س مو�شوع ��ات مهم ��ة وه ��ي ام�شوؤولي ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫الق�شاي ��ا امجتمعي ��ة بداأت ي العا�شر م ��ن ذي القعدة للموؤ�ش�ش ��ات وانعكا�شه ��ا عل ��ى امجتم ��ع‪ ،‬وال�شم ��ان‬ ‫اح ��اي ح ��ت عن ��وان «تفعي ��ل الإ�شراتيجي ��ات الجتماع ��ي والعمل اخ ��ري‪ :‬النتقال م ��ن الرعوية‬ ‫الإداري ��ة لن�ش ��اط احج والعم ��رة»‪ .‬واأو�ش ��ح اأن لقاء اإى التنموي ��ة‪ ،‬واقت�شاديات اح ��ج والعمرة‪ ،‬والدور‬ ‫«اح ��وار الأكادم ��ي» �شيعقد ي التا�ش ��ع والع�شرين احدي ��ث ل ��وزارة اخدم ��ة امدني ��ة ي بن ��اء مفاهي ��م‬ ‫م ��ن ذي احجة ح ��ت عنوان ام�شوؤولي ��ة الجتماعية التغير والتطوير وتفعي ��ل ال�شراتيجيات الإدارية‬ ‫للموؤ�ش�شات وانعكا�شها عل ��ى امجتمع برئا�شة الأمر لن�ش ��اط احج والعم ��رة‪ ،‬والدمقراطي ��ة واجماعات‬ ‫ترك ��ي بن ط ��ال بن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود‪ ،‬ويتحدث الإ�شامي ��ة ي تركي ��ا‪ :‬كي ��ف ا�شتطاع ح ��زب العدالة‬ ‫في ��ه كل م ��ن الدكتور حبي ��ب الله ترك�شت ��اي الأ�شتاذ والتنمي ��ة الو�شول اإى احك ��م‪ ،‬ومقايي�س تقييم اأداء‬ ‫بكلي ��ة القت�ش ��اد والإدارة‪ ،‬والدكت ��ورة فاتنة الياي النظام ال�شحي ال�شعودي‪ ،‬ودور امعلومات امحا�شبية‬ ‫مديرة اإدارة ام�شوؤولي ��ة الجتماعية ل�شركة �شافول‪ ،‬وتاأثرها ي �شوق امال وم�شتقبل الت�شويق ال�شياحي‬ ‫واآ�شي ��ا بنت عبدالل ��ه اآل ال�شيخ ام�شت�شار غر امتفرغ ي امملكة العربية ال�شعودية واإدارة العمل التطوعي‬ ‫مجل� ��س ال�شورى واموؤ�ش� ��س التنفيذي ل�شركة مكن بن الواقع واماأمول‪.‬‬

‫القيادة تهنئ الرئيس التونسي بذكرى الجاء‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫هناأت القي ��ادة رئي�س اجمهورية التون�شية منا�شبة‬ ‫ذكرى اجاء لب ��اده‪ .‬فقد بعث خ ��ادم احرمن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز برقية تهنئة لرئي�س اجمهورية‬ ‫التون�شي ��ة الرئي� ��س الدكت ��ور حم ��د امن�ش ��ف امرزوقي‬ ‫منا�شبة ذكرى اجاء لب ��اده‪ .‬واأعرب املك با�شمه وا�شم‬ ‫�شع ��ب وحكوم ��ة امملك ��ة ع ��ن اأ�ش ��دق الته ��اي‪ ،‬واأطي ��ب‬

‫التمني ��ات بال�شحة وال�شعادة له ول�شع ��ب تون�س ال�شقيق‬ ‫اطراد التق ��دم والزدهار‪ .‬كما بعث وي العهد نائب رئي�س‬ ‫جل� ��س الوزراء وزير الدفاع �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫�شلم ��ان ب ��ن عبدالعزيز برقي ��ة تهنئة لرئي� ��س اجمهورية‬ ‫التون�شي ��ة الرئي� ��س الدكت ��ور حم ��د امن�ش ��ف امرزوقي‬ ‫منا�شبة ذك ��رى اجاء لباده‪ .‬وع ��ر وي العهد عن اأبلغ‬ ‫التهاي‪ ،‬واأطيب التمني ��ات موفور ال�شحة وال�شعادة له‪،‬‬ ‫ول�شعب تون�س ال�شقيق امزيد من التقدم والزدهار‪.‬‬

‫نصحت الطلبة بالتواصل مع الملحقية وتجنب القضاء اأمريكي‬

‫الخلف‪ :‬المرأة أقدر على تولي بعض الحقائب الوزارية‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬ ‫اأك ��دت م�شاع ��دة املح ��ق‬ ‫الثق ��اي لل�ش� �وؤون الجتماعي ��ة‬ ‫والثقافية باأمريكا مو�شي اخلف‬ ‫اأن ام ��راأة ال�شعودي ��ة ق ��ادرة على‬ ‫ت ��وي حقائ ��ب وزاري ��ة عدي ��دة‪،‬‬ ‫م�ش ��رة اإى اأن بع� ��س امنا�ش ��ب‬ ‫الوزارية اأن�شب للم ��راأة‪ ،‬كوزارة‬ ‫ال�ش� �وؤون الجتماعي ��ة‪ ،‬معت ��رة‬ ‫اأن ام ��راأة كالرج ��ل ي الق ��درة‬ ‫عل ��ى الإدارة‪ .‬وقال ��ت اخل ��ف اإن‬ ‫هناك �شتة اأندي ��ة طابية تراأ�شها‬ ‫ن�ش ��اء‪ ،‬كما ن�شرط وج ��ود امراأة‬ ‫ي كل ن ��اد اإما نائب ��ة اأو ع�شوة‪،‬‬ ‫اأم ��ا الرئا�ش ��ة ف ��ا تتحق ��ق اإل‬ ‫بالنتخابات‪.‬‬

‫خم� ��س ق�شاي ��ا اأ�شا�شي ��ة تاأت ��ي‬ ‫الهج ��رة ي مرتبته ��ا الأوى‬ ‫و�شببها عدم وع ��ي بع�س الطلبة‬ ‫بالرغ ��م م ��ن تواف ��ر امعلومة ي‬ ‫البواب ��ة الإلكروني ��ة للملحقية‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي اخاف ��ات الأ�شري ��ة ي‬ ‫امرتب ��ة الثاني ��ة‪ ،‬تليه ��ا الق�شاي ��ا‬ ‫امدني ��ة كالإيج ��ار وامخالف ��ات‬ ‫امروري ��ة وغره ��ا‪ ،‬ث ��م الق�شايا‬ ‫ال�شحي ��ة "النف�شي ��ة" واأخ ��ر ًا‬ ‫الق�شاي ��ا اجنائي ��ة‪ .‬ون�شح ��ت‬ ‫اخلف امبتعثن باللجوء للق�شاء‬ ‫ال�شع ��ودي وجن ��ب الق�ش ��اء‬ ‫مو�شي اخلف‬ ‫الأمريك ��ي م ����ع �شم ��ان بقائه ��م‬ ‫وقالت اإن م�شكات امبتعثن عل ��ى راأ� ��س البعثة‪ ،‬كم ��ا ن�شحت‬ ‫الجتماعية والأ�شرية ل تتجاوز بالتوا�ش ��ل م ��ع املحقي ��ة ح ��ل‬ ‫ن�شبته ��ا ‪ ،%2‬وه ��ي تنح�شر ي ام�شكات قبل اللجوء لأي ق�شاء‪.‬‬


‫‪3‬‬ ‫‪250‬‬

‫‪480‬‬ ‫ً‬

‫‪560‬‬ ‫ً‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫جائزة الملك فيصل‬ ‫تسبق «نوبل»‬ ‫غانم الحمر‬

‫طريق ��ة جميل ��ة تنتهجه ��ا �سحيف ��ة «ال�س ��رق» با�ستخ ��دام التقاري ��ر‬ ‫البيانية املونة‪ ،‬وعلى ام�ستوى ال�سخ�سي فقد ا�ستفدت كثر ًا من تقرير‬ ‫بي ��اي �سامل يو�سح اإح�سائي ��ة جميع اجامع ��ات ال�سعودية احكومية‬ ‫والأهلي ��ة وعدد طابه ��ا واأماكنها ب�سكل جميل وباأل ��وان ختلفة اأغراي‬ ‫ب� �اأن اأحتف ��ظ بتل ��ك ال�سفح ��ة ي اأدراج مكتبي‪ ،‬وي ع ��دد الأم�س ‪313‬‬ ‫اأخرج ��ت «ال�سرق» تقرير ًا ماث ًا بالفائزي ��ن بجائزة املك في�سل العامية‬ ‫م ��ن نال ��وا بع ��د ذلك جائ ��زة نوب ��ل (الأ�سه ��ر عل ��ى م�ستوى الع ��ام) ي‬ ‫ج ��الت العل ��وم والطب‪ ،‬هذا العر� ��س البياي الأخ ��ر جعلني ل اأحتفظ‬ ‫بال�سفح ��ة فح�س ��ب بل بالكتابة ع ��ن هذه امقارنة امفي ��دة‪ .‬فبالرغم من اأن‬ ‫عم ��ر جائ ��زة امل ��ك في�سل اأقل بكث ��ر من جائ ��زة نوبل بفارق م ��ا يقارب‬ ‫ال�سبع ��ن عام� � ًا اإل اأنه ��ا ي خ ��ال ‪ 33‬عام� � ًا ا�ستطاع ��ت اأن ت�سبق نوبل‬ ‫بتقليد ‪ 16‬عام ًا جوائزها ي جال الطب والعلوم قبل اأن تختارهم نوبل‬ ‫لإحدى جوائزها‪.‬‬ ‫لن ��ا اح ��ق اأن نفخ ��ر بجائزة امل ��ك في�س ��ل والقائمن عليه ��ا كمنتج‬ ‫�سعودي عربي عامي‪ ،‬ا�ستطاع اأن ي�سبق جائزة عامية ذائعة ال�سيت ي‬ ‫ج ��الت حاي ��دة ل تتاأثر بثقافات ال�سعوب ‪ 16‬مرة كالعلوم والطب ما‬ ‫يعن ��ي قوة ي اجه ��ات التي تعتمدها اجائزة لر�سي ��ح الفائزين وبراعة‬ ‫وكفاءة ي اأولئك امحكمن الذين تختارهم‪.‬‬ ‫بق ��ي اأن اأ�س ��ر اإى اأن الع ��ام العرب ��ي ام�س ��ري اأحم ��د زوي ��ل م ��ن‬ ‫�سم ��ن ه� �وؤلء ال�‪ 16‬فائ ��ز ًا بجائزة امل ��ك في�سل ثم جائزة نوب ��ل‪ ،‬وقريب ًا‬ ‫اإن �س ��اء الل ��ه‪� -‬سن�سم ��ع ع ��ن عام �سع ��ودي يحقق اجائ ��زة ال�سعودية‬‫ويوؤكده ��ا باجائ ��زة ال�سويدي ��ة‪ ،‬خا�س ��ة اأن الفر�سة مهي� �اأة حدوث ذلك‬ ‫بع ��د الإج ��ازات العامي ��ة التي تطالعن ��ا به ��ا الدوريات العلمي ��ة وامجات‬ ‫امتخ�س�سة كل حن باأخبار مبتكرين وخرعن �سعودين ي جالت‬ ‫علمية �ستى‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 2375‬مدرسة أهلية تحرم ‪ 24‬ألف‬ ‫معلم ومعلمة من ‪ 140‬مليون ريال‬

‫منصور بن متعب‪ :‬تنفيذ بعض الطرق مخالف للمواصفات‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأك ��د وزي ��ر ال�ش� ��ؤون البلدي ��ة‬ ‫والقروي ��ة الأم ��ر الدكت ���ر من�ش�ر‬ ‫بن متعب بن عبدالعزيز‪ ،‬اأن ما �شرف‬ ‫على الطرق من الدولة ل بد اأن ي�ازيه‬ ‫اعتب ��اران هم ��ا الفائ ��دة امطل�ب ��ة‪،‬‬ ‫وتنفي ��ذه بام�شت ���ى امطل ���ب م ��ا‬ ‫يح ��دد ر�ش ��ا ام�اطن‪ .‬وق ��ال ال�زير‪:‬‬ ‫وجدن ��ا ق�ش ���ر ًا ي م�شت ���ى بع�ض‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫الوزير يتفقد معر�س منجزات البلديات‬ ‫الطرق من حيث تنفيذه ��ا‪ ،‬حيث اإنها‬ ‫م تك ��ن بام�شت�ى امطل�ب الذي بني ج ��ان ي كل اأمان ��ة ت�ش ��رك فيه ��ا قاع ��ة الجتماع ��ات ي مقر ال ���زارة‬ ‫عل ��ى اأ�شا� ��ض ما اأع ��د م ��ن م�ا�شفات اجه ��ات امعني ��ة للتن�شي ��ق ي عم ��ل ي الريا� ��ض‪ .‬وقال ال�زي ��ر‪ :‬طرحنا‬ ‫واأنظمة اأعدتها وكالة ال�ش�ؤون الفنية وتنفيذ اخدم ��ات لتحقي ��ق ال�شيانة خال الجتماع ما ه ��� كائن للتقييم‪،‬‬ ‫ي ال�زارة‪ ،‬و�شدد ال�زير على اأهمية امثل ��ى للط ��رق‪ .‬جاء ذلك ل ��دى رئا�شة وو�شعنا ت�ش�ر ًا ومنهجية لت�شحيح‬ ‫اللت ��زام بامعاي ��ر وام�ا�شف ��ات ي وزير ال�ش�ؤون البلدية والقروية اأم�ض ام�ش ��ار‪ .‬م�ؤكد ًا اأهمية ت�شافر اجه�د‬ ‫تنفي ��ذ ام�شروع ��ات البلدي ��ة‪ ،‬من�ه� � ًا لاجتم ��اع ال ��دوري ال�شاب ��ع لأمن ��اء احك�مي ��ة امعني ��ة مراف ��ق الطرق‪.‬‬ ‫باأهمية قرار جل�ض ال�زراء بت�شكيل امناط ��ق وامحافظ ��ات ي امملكة ي و�شك ��ر ال�زي ��ر الأمن ��اء ال�شابق ��ن‬

‫مناط ��ق الريا� ��ض وامدين ��ة امن ���رة‬ ‫وحائل واج ���ف‪ ،‬كما رحب بالأمناء‬ ‫اج ��دد‪ ،‬وه ��م اأم ��ن منطق ��ة الريا�ض‬ ‫امهند� ��ض عبدالل ��ه ب ��ن عبدالرحم ��ن‬ ‫امقبل‪ ،‬واأمن امدينة امن�رة الدكت�ر‬ ‫خال ��د ب ��ن عبدالق ��ادر طاه ��ر‪ ،‬واأم ��ن‬ ‫منطق ��ة حائ ��ل امهند� ��ض اإبراهيم بن‬ ‫�شعي ��د اأب ��� را� ��ض‪ ،‬واأم ��ن منطق ��ة‬ ‫اج ���ف امهند�ض عجب ب ��ن عبدالله‬ ‫القحط ��اي‪ .‬وا�شتعر� ��ض الجتم ��اع‬ ‫خرج ��ات ور�ش ��ة العم ��ل امنعق ��دة‬ ‫مناق�ش ��ة م��ش ���ع درا�ش ��ة الط ��رق‬ ‫اح�شرية‪ ،‬وعر�ض عدد من الرامج‪.‬‬ ‫وعق ��ب الجتم ��اع افتت ��ح ال�زي ��ر‬ ‫امعر� ��ض ام�شاح ��ب لاجتم ��اع الذي‬ ‫ي�ش ��م اأب ��رز امنج ��زات وام�شروعات‬ ‫البلدي ��ة ي مدن وحافظ ��ات امملكة‬ ‫كافة‪.‬‬

‫مؤسسات الطوافة تتجه لاكتفاء الذاتي بإنشاء شركات لإعاشة والنقل‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫جاري ��ة �شيتي ��ح لها فتح �شج ��ات جاري ��ة وافتتاح‬ ‫م�شان ��ع و�شركات لاإعا�شة والنق ��ل والغذاء والهدايا‬ ‫والتذكارات م ��ا �شي�شاعف دخ ��ل م�ؤ�ش�شات الط�افة‬ ‫والع ���دة بالفائ ��دة الكب ��رة للم�شاهم ��ن‪ ،‬وح�شن‬ ‫ج ���دة اخدم ��ات امقدم ��ة للحج ��اج والت��ش ��ع فيها‪.‬‬ ‫واأفاد القطان اأن م�ؤ�ش�شات الط�افة �شت�شتغني ب�شكل‬ ‫تدريجي عن ال�شركات اخارجية ي النقل والإعا�شة‬ ‫والغ ��ذاء والإ�شكان‪ .‬واأو�شح قط ��ان اأن من اخدمات‬ ‫الت ��ي �شتق ��دم ت�شمي ��م حاف ��ات خا�ش ��ة للحج ��اج‬

‫ووجب ��ات مائم ��ة ل ��كل الطلب ��ات والأذواق اإ�شاف ��ة‬ ‫للم�شانع وال�شركات التي ت�شنع التذكارات والهدايا‬ ‫التي يحر�ض احجاج على اقتنائها‪ .‬وك�شف قطان عن‬ ‫انتهاء مط�ي حجاج ال ��دول العربية من درا�شة قام‬ ‫بها ا�شت�شاري متخ�ش�ض ورفعت ل�زارة احج ب�شاأن‬ ‫تط�ير اخدمات امقدمة للحجاج‪ ،‬م�ؤكدا اأن الدرا�شة‬ ‫ه ��ي ال�حي ��دة التي تتما�ش ��ى مع الأنظم ��ة ام�ج�دة‬ ‫ول تتعار� ��ض معها‪ .‬وقال اإن الدرا�شة و�شعت خطط ًا‬ ‫ا�شراتيجية لتط�ير اخدمات والعمل ام�ؤ�ش�شي‪.‬‬

‫�شحي� � ًا ي خدم ��ة احج ��اج خال م��ش ��م العام‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اح ��اي‪ .‬واأ�شارت الهيئة اإى جهيز ‪ 152‬مركزاً‬ ‫ك�شفت هيئ ��ة الهال الأحم ��ر ال�شع�دي عن م��شمي ًا عل ��ى الطرق ال�شريع ��ة بجميع امناطق‬ ‫م�شارك ��ة ‪ 1029‬م�شعف� � ًا و‪� 125‬شائق� � ًا ر�شمي� � ًا الت ��ي مر به ��ا احج ��اج وخ�ش�ش ��ت للعمل بها‬ ‫وم�ؤقت� � ًا و‪� 510‬شي ��ارات اإ�شع ��اف بالإ�شافة اإى نح ��� ‪ 118‬م�شعف� � ًا و‪� 19‬شائق� � ًا و‪� 22‬شي ��ارة‬ ‫‪ 54‬طبيب� � ًا و‪ 29‬اخت�شا�شي� � ًا و‪ 284‬م�شاع ��د ًا اإ�شع ��اف‪ .‬وت�شتع ��ن الهيئة هذا الع ��ام بطائرات‬

‫الإ�شعاف اج�ي ال�شع ���دي خال م��شم احج‬ ‫لتق ��دم خدم ��ة الإ�شع ��اف اج ���ي بالتن�شيق مع‬ ‫اجه ��ات امخت�ش ��ة ذات العاق ��ة لتحديد مهابط‬ ‫تلك الطائرات ما ي�شمن تقدم اأف�شل اخدمات‬ ‫الإ�شعافية ل�شي ���ف الرحمن بال�شرعة والكفاءة‬ ‫امطل�بة‪.‬‬

‫تتج ��ه م�ؤ�ش�ش ��ات الط�افة اإى الكتف ��اء الذاتي‬ ‫ي ال�شن�ات امقبلة بافتتاح �شركات لاإعا�شة والنقل‬ ‫حجاجه ��م دون العتم ��اد على ال�ش ��ركات اخارجية‪.‬‬ ‫واأب ��ان نائ ��ب رئي�ض مط ���ي حجاج ال ��دول العربية‬ ‫ل�ش� ��ؤون احا�ش ��ب الآي والتخطي ��ط وال�شتثم ��ار‬ ‫عبا� ��ض عبدالغن ��ي قط ��ان ل � � «ال�ش ��رق» اأن �ش ��دور‬ ‫الأم ��ر ال�شام ��ي بتح�ي ��ل ام�ؤ�ش�ش ��ات م ��ن اأهلية اإى‬

‫«الهال اأحمر» يحشد ‪ 1029‬مسعف ًا و‪ 367‬مختص ًا في ‪ 152‬مركز ًا‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫علم ��ت «ال�ش ��رق» اأن ‪ 2375‬مدر�شة اأهلية بامملك ��ة م ت�قع مع ‪ 25‬األف معلم‬ ‫ومعلم ��ة من ال�شع�دي ��ن العق�د ام�حدة للمدار�ض الأهلية حت ��ى اأم�ض الأحد‪ ،‬ما‬ ‫يهدد بحرمانهم لل�شهر الثاي على الت�اي من ‪ 140‬ملي�ن ريال ب�اقع ‪ 5600‬ريال‬ ‫لكل منهم وفقا للعقد ام�حد على حد ما اأ�شارت اإليه م�شادر مطلعة‪ .‬وياأتي ذلك ي‬ ‫وقت اأقر فيه مدير عام �شندوق تنمية ام�ارد الب�شرية «هدف» اإبراهيم اآل معيقل‬ ‫ب� �اأن عدد امدار� ��ض الأهلية التي ا�شتكملت طلبات دعم ال�شن ��دوق م يتجاوز األف‬ ‫مدر�ش ��ة اأهلية‪ .‬وكان �شندوق تنمية ام�ارد الب�شرية «هدف» اأودع ي نهاية �شهر‬ ‫�شبتمر اما�شي ح�شته ي اح�شابات البنكية ل� ‪ 5496‬معلما ومعلمة يعمل�ن ي‬ ‫‪ 812‬مدر�شة طلب ��ت الدعم من ال�شندوق لرواتب امعلمن وامعلمات ي امدار�ض‬ ‫الأهلي ��ة‪ .‬وبادر ال�شندوق بتمديد فرة ا�شتقبال طلبات الدعم ل�شهر اأكت�بر حتى‬ ‫ي ���م اجمعة امقب ��ل ب�شفة ا�شتثنائية لتزامنه ��ا مع اإجازة عي ��د الأ�شحى امبارك‬ ‫لإتاحة الفر�شة للمدار�ض بت�شجيل طلبات الدعم ل�شرفها من�ش�بيها ي نهاية �شهر‬ ‫اأكت�بر اجاري‪ .‬واأهاب اآل معيقل بامدار�ض الأهلية التي م تتقدم اإى ال�شندوق‬ ‫بطل ��ب دعم معلميها اأو م ت�شتكم ��ل اإجراءات الدعم حت ��ى الآن بام�شارعة بتقدم‬ ‫طل ��ب الدعم من خال ام�ق ��ع الإلكروي لل�شندوق عر ت�شجيل بيانات معلميها‬ ‫م ��ن اأج ��ل ال�شتفادة من دع ��م امعلمن وامعلم ��ات من يعمل�ن �شم ��ن ام�شميات‬ ‫التعليمية امعتمدة م�جب الأمر املكي ال�شامي الكرم‪.‬‬ ‫ي�شار اإى اأن ام�شميات التعليمية امعتمدة ي الرنامج ت�شمل مدير‪ /‬مديرة‬ ‫مدر�ش ��ة (ي ح ��ال كان على ح�ش ��اب امالك)‪ ،‬وكي ��ل ‪ /‬وكيلة (م�شاع ��دة)‪ ،‬م�شرف‬ ‫ترب ���ي ‪ /‬م�شرفة ترب�ي ��ة (يت�ى الإ�شراف على تدري�ض ام ���اد الدرا�شية (معلم‬ ‫‪ /‬معلم ��ة (كل ام ���اد الدرا�شية)‪ ،‬معلم ‪ /‬معلمة للربي ��ة اخا�شة‪ ،‬مر�شد طابي ‪/‬‬ ‫مر�شدة طابية‪ ،‬اأمن ‪ /‬اأمينة م�شادر تعلم (امر�شح حا�ش ًا على الدرجة اجامعية‬ ‫›‹بكال�ري��ض اأو ماج�شتر‹‹ ي تخ�ش�ض ›‹امكتبات وامعل�مات اأو تخ�ش�ض‬ ‫تقنيات التعلي ��م‹‹)‪ ،‬رائد ن�شاط (يك�ن لدية خرة التدري�ض)‪ ،‬ح�شر‪ /‬ح�شرة‬ ‫خت ��ر) امر�شح يك�ن حا�ش ًا على الدرجة اجامعية ›‹ بكال�ري��ض‹‹) ي اأحد‬ ‫التخ�ش�شات التالية (كيمياء‪ ،‬فيزياء‪ ،‬بي�ل�جيا‪ ،‬جي�ل�جيا)‪.‬‬

‫ً‬

‫المرمى الثالث‬

‫أكثر من انشغال!‬ ‫أحمد باعشن‬

‫م ��ا ي�سغلن ��ي كغري من امتابعن ل�ساحتنا الإعامية‪ ،‬ما يبطئ ال�سر‬ ‫عل ��ى م�س ��ار «ال�سفافية» اماأم ��ول معه ردم الهوة وا�ستبداله ��ا ببناء ج�سور‬ ‫توؤ�س� ��س لعاق ��ات «�سفاف ��ة» بن ال ��وزارات واجهات احكومي ��ة من جهة‪،‬‬ ‫والإع ��ام مث � ً�ا بكاف ��ة و�سائل ��ه امق ��روءة وام�سموعة وامرئي ��ة على اجهة‬ ‫امقابل ��ة‪ ،‬وفق خارطة «ثق ��ة» ت�سمن توجه ًا وا�سح� � ًا من�سجم ًا‪ ،‬بغية اإجاز‬ ‫اأف�س ��ل م ��ا ينتظ ��ره الوطن وامواطن من خ ��ال اأداء كافة قطاع ��ات الدولة‪،‬‬ ‫بام�ست ��وى ال ��ذي يرج ��م حر�س خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫يحفظ ��ه الله‪ -‬على حقيقه بقدر يعك� ��س احر�س على تاأمن كافة اأ�سباب‬‫العي� ��س الكرم والرخاء لأبناء ه ��ذا الوطن وال�ستمرارية ي ر�سم وتنفيذ‬ ‫خطط التنمية والإعمار والتطوير ي هذا الوطن الغاي‪.‬‬ ‫ومن ذلك اماأمول و�سو ًل اإى واقع احال‪ ،‬جد ام�سهد وقد ت�سادت‬ ‫وجه ��ات النظر التي حر�س من خالها الإع ��ام على اأداء دوره ي ك�سف‬ ‫جاه ��ل الف�س ��اد وت�سلي ��ط الإ�س ��اءة عل ��ى ام�ساح ��ات الرمادي ��ة ي اأداء‬ ‫بع� ��س اجه ��ات‪ ،‬بينما ج� �اأت العديد من تلك اجه ��ات اإى مواجهة ف�سول‬ ‫الإعامي ��ن ورغبته ��م ي ر�سد امثال ��ب وال�سلبيات ب�س ��اح الت�سكيك ي‬ ‫�سح ��ة م ��ا اأوردته الو�سائل ب ��ل والت�سكيك ي امقا�س ��د والنوايا اإذا دعت‬ ‫ال ��راءة ذلك! حتى اإن بع�س ال ��وزراء وام�سوؤولن م يتوانوا ي ال�سكوى‬ ‫من بع�س و�سائل الإعام بدعوى ت�سببها ي عرقلة م�ساريع حيوية نتيجة‬ ‫�سلبية ما ن�سر اأو قرئ اأو اأذيع! ول اأدعي لنف�سي دون ال�سواد الأعظم من‬ ‫الإعامي ��ن «امحلين» باأن هاج�س ام�ساءل ��ة والوقوع حت طائلة اللوائح‪،‬‬ ‫ليغادر مداد اأقام الإعامين اموؤمنن ب�سيء ا�سمه «ال�سفافية»!‬ ‫• ركلة ترجيح‬ ‫وب ��ن اماأم ��ول واحا�س ��ل‪ ،‬تاأخذن ��ا الده�س ��ة ونحن نر�س ��د النفتاح‬ ‫وامكا�سف ��ات وحتى امناو�س ��ات وال�سراخ‪ ،‬على قن ��وات ف�سائية ‪-‬يعرفها‬ ‫امواطن ��ون‪ -‬ج ��د غالبي ��ة �سيوفه ��ا ام�سارك ��ن ي براجه ��ا احواري ��ة‬ ‫ال�ساخن ��ة وامث ��رة‪ ،‬هم من ال�ساكن وامتذمرين م ��ن اإعام «حلي» معطل‬ ‫م�ساريعه ��م! وم ��ن امت�سررين من كلمة اأو عبارة اأو مقالة كاتب! اأو حقيق‬ ‫�سحف ��ي حلي «وطني» الل ��ون والطعم والهدف! فهل بع ��د هذا �سيعذري‬ ‫القارئ الكرم على ا�ستهاي لهذا امقال بعبارة «ما ي�سغلني»؟!‬ ‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬

‫اعترضوا على تبني لجنة الشؤون التعليمية مقترحات الوزارة بتطوير التعليم اأهلي‬

‫أعضاء في «الشورى» ينتقدون أداء «التربية» في المناهج والنقل والبنى التحتية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫ح�شر ملف البديات ام�شتثنيات واأو�شاع‬ ‫�شاغلي ال�ظائ ��ف التعليمية وام�ؤقتة ووظائف‬ ‫ح� الأمية بق�ة ي مداولت جل�ض ال�ش�رى‬ ‫اأم� ��ض خال اجل�شة التي ناق�ض خالها التقرير‬ ‫ال�شن ���ي ل ���زارة الربي ��ة والتعلي ��م للع ��ام‬ ‫ام ��اي ‪1432/1431‬ه�‪ ،‬وامع�ق ��ات التي تقف‬ ‫اأم ��ام تط�ر التعلي ��م الأهلي‪ .‬و�شه ��دت اجل�شة‬ ‫مداخ ��ات لذع ��ة لأع�شاء امجل� ��ض فيما يتعلق‬ ‫ب� �اأداء وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬طال ��ت البنى‬ ‫التحتية وامقررات واأدوات التدري�ض‪ ،‬وبرنامج‬ ‫قيا�ض‪.‬‬ ‫فق ��د انتقد ع�ش ��� امجل�ض الدكت ���ر طال‬ ‫بن ح�شن بكري تركيز جنة ال�ش�ؤون التعليمية‬

‫بامجل� ��ض عل ��ى التعلي ��م الأهل ��ي ودع ��م جه�د‬ ‫ال�زارة ي هذا ال�شدد‪ ،‬دون طرح اآليات معاجة‬ ‫اأو�ش ��اع التعليم‪ .‬وق ��ال اإن التعليم لدينا يعاي‬ ‫من م�شكات كبرة لاأ�شف م تتبنها اللجنة وم‬ ‫حلها ال�زارة‪ .‬وا�شتغرب تاأييد اللجنة لل�زارة‬ ‫ي دف ��ع اأبنائنا وبناتنا نح ��� امدار�ض الأهلية‪،‬‬ ‫وت ��رك التعليم احك�مي العام‪ ،‬معت ��ر ًا اأن ذلك‬ ‫تخل ع ��ن ال ��دور الأ�شا�شي لل ���زارة مثلها‬ ‫في ��ه ٍ‬ ‫مثل ام�شت�شفيات وامراكز الطبية الأهلية‪ .‬وقال‬ ‫اإن كث ��ر ًا من امدار�ض تع ��اي من نق�ض وا�شح‬ ‫ي امعلم ��ن وامعلم ��ات‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن كثر ًا‬ ‫م ��ن امعلمن وامعلم ��ات قد ت�ش ��رروا من النقل‬ ‫امدر�شي‪ ،‬كما م تتطرق اللجنة لتقنيات التعليم‪.‬‬ ‫وقال اأ�شتغ ��رب �ش�ء تنفيذ بع� ��ض ام�شروعات‬ ‫امدر�شي ��ة‪ ،‬حتى اإن اإحداها ت�شدعت بعد عامن‬

‫من بنائه ��ا واأ�شبحت معر�شة لل�شق�ط‪ ،‬كما اأن‬ ‫بع�شها �شيء التجهيز والتنفيذ‪ .‬وت�شاءل بكري‬ ‫عن الأ�شباب الت ��ي اأدت اإى ام�شكلة الأكر التي‬ ‫نع ��اي منه ��ا من ��ذ ع�شر �شن ���ات وه ��ي تراجع‬ ‫مكان ��ة امعلم وامعلمة بن الط ��اب والطالبات‪،‬‬ ‫معر�ش� � ًا عل ��ى و�شف اأح ��د م�ش� ��ؤوي التعليم‬ ‫لعدد كبر من العاملن ي التعليم باأنهم لي�ش�ا‬ ‫�شاحن له ��ذه امهنة‪ .‬وت�ش ��اءل ع�ش� امجل�ض‬ ‫اإح�شان جعفر فقيه قائ ًا األ ي�شتحق هذا ال�طن‬ ‫مدار�ض ي�ش ��رب بها امثل ي الربية والتعليم‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الأمل معق�د على هيئة تق�م التعليم‬ ‫العام التي �شدر الأم ��ر املكي با�شتحداثها‪ ،‬ي‬ ‫اأن ت�شاهم ب�ش�رة اإيجابية ي ح�شن م�شت�ى‬ ‫التعلي ��م‪ ،‬م�ؤك ��د ًا اأن فكرة اإن�ش ��اء هيئة لتط�ير‬ ‫التعلي ��م العام لي�شت جدي ��دة بل �شبقها بثاثن‬

‫الشورى يقر تعديل مواد في نظام اإجراءات الجزائية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫واف ��ق جل�ض ال�ش�رى خال جل�شته ال�‪ 59‬التي عقدها‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬على تعديل عدد م ��ن م�اد م�شروع نظ ��ام الإجراءات‬ ‫اجزائية‪ ،‬وامعاد عم ًا بامادة ‪ 17‬من نظام جل�ض ال�ش�رى‪،‬‬ ‫واأك ��د امجل� ��ض عل ��ى �ش ��رورة اأن تق ���م اجه ��ات امخت�شة‬ ‫بفح� ��ض واختب ��ار ومراقبة وتفتي� ��ض ال�شل ��ع‪ ،‬واتخاذ كافة‬ ‫الإجراءات الازمة للحد من وج�د �شلع مقلدة اأو مغ�ش��شة‪،‬‬ ‫والتاأكد من مطابقتها للم�ا�شفات ال�شع�دية قبل دخ�لها اإى‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح م�شاعد رئي�ض جل�ض ال�ش�رى الدكت�ر فهاد‬ ‫احم ��د‪ ،‬اأن امجل�ض ا�شتم ��ع اإى وجهة نظر جن ��ة ال�ش�ؤون‬ ‫الإ�شامي ��ة والق�شائي ��ة‪ ،‬ب�ش� �اأن م�ش ��روع نظ ��ام الإجراءات‬ ‫اجزائي ��ة‪ ،‬وامع ��اد عم � ً�ا بام ��ادة (‪ )17‬م ��ن نظ ��ام جل� ��ض‬ ‫ال�ش ���رى‪ .‬وب � ّ�ن احم ��د‪ ،‬اأن التباين بن جل�ش ��ي ال�زراء‬ ‫وال�ش�رى �شم ��ل ‪ 23‬مادة‪ ،‬من م�اد م�ش ��روع النظام‪ .‬ففيما‬ ‫يخ� ��ض ام ��ادة العا�شرة‪ ،‬فقد �ش� ��ّت امجل�ض بع ��دم ام�افقة‬ ‫على التعديل ب� ‪� 72‬ش�ت ًا مقابل ‪� 54‬ش�ت ًا‪ ،‬وبذلك يع�د اإى‬ ‫قراره ال�شابق ب�شاأن هذه ام ��ادة ون�شها‪( :‬الأحكام ال�شادرة‬ ‫من حكمة ال�شتئناف اأو ام�ؤيدة منها بالقتل‪ ،‬اأو الرجم‪ ،‬اأو‬ ‫القطع‪ ،‬اأو الق�شا�ض ي النف�ض اأو فيما دونها‪ ،‬ل تك�ن نهائية‬ ‫اإل بعد تاأييدها من امحكمة العليا‪ ،‬ول يك�ن تاأييدها لعق�بة‬ ‫القتل تعزير ًا اإل بالإجماع)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وواف ��ق امجل� ��ض ب� ‪� 91‬ش�ت� �ا مقاب ��ل ‪� 25‬ش�تا‪ ،‬على‬ ‫راأي الأقلية ي جنة ال�ش�ؤون الإ�شامية والق�شائية بحذف‬ ‫الإ�شاف ��ة ي ام ��ادة الرابع ��ة ع�شرة بعد امائ ��ة‪ ،‬والع�دة اإى‬ ‫قرار امجل�ض ال�شابق ب�شاأن هذه امادة ون�شها الآتي (ينتهي‬

‫الت�قي ��ف م�شي خم�شة اأيام‪ ،‬اإل اإذا راأى امحقق مديد مدة‬ ‫الت�قي ��ف‪ ،‬فيجب قبل انق�شائه ��ا اأن يق�م بعر� ��ض الأوراق‬ ‫على رئي�ض فرع هيئة التحقي ��ق والدعاء العام بامنطقة‪ ،‬اأو‬ ‫َم ��ن ينيبه من روؤ�شاء الدوائر الداخلة ي نطاق اخت�شا�شه‪،‬‬ ‫لي�شدر اأمر ًا بالإف ��راج عن امتهم اأو مديد مدة الت�قيف مدة‬ ‫اأو مدد ًا متعاقبة على األ تزيد ي جم�عها على اأربعن ي�م ًا‬ ‫من تاريخ القب�ض عليه‪ ،‬وي احالت التي تتطلب الت�قيف‬ ‫مدة اأط ���ل‪ ،‬يرفع الأمر اإى رئي�ض هيئ ��ة التحقيق والدعاء‬ ‫الع ��ام اأو مَن يف��شه م ��ن ن�ابه لي�شدر اأم ��ره بالتمديد مدة‬ ‫اأو م ��دد متعاقبة ل تزيد اأي منها عل ��ى ثاثن ي�م ًا‪ ،‬ول يزيد‬ ‫جم�عه ��ا على مائ ��ة وثمانن ي�م ًا من تاري ��خ القب�ض على‬ ‫امته ��م‪ ،‬ويتعن بعدها مبا�شرة اإحالته اإى امحكمة امخت�شة‬ ‫اأو الإف ��راج عنه)‪ .‬ورف�ض امجل�ض ال�ش�رى تعديل امادة ‪26‬‬ ‫م ��ن نظام الإج ��راءات اجزائية‪ ،‬والإبق ��اء عليها كما هي ي‬ ‫م�شروع النظام الذي �شدر عن امجل�ض ي قراره ال�شابق‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬اأق� � َر امجل� ��ض دع ��م بن ��د الرجمة‬ ‫كرنام ��ج ي ميزاني ��ة الهيئ ��ة ال�شع�دي ��ة للم�ا�شف ��ات‬ ‫وامقايي� ��ض واج ���دة حتى تتمكن من ترجمة م ��ا تب ّنته اإى‬ ‫اللغة العربي ��ة‪ .‬وقرر تاأجيل الب ��ت ي تقرير جنة ال�ش�ؤون‬ ‫الأمني ��ة ب�شاأن تفعيل ام ���اد اخا�شة بالعناوي ��ن ي اأنظمة‬ ‫الأح�ال امدنية‪ ،‬والإقام ��ة‪ ،‬وال�شجل التجاري‪ ،‬التي �شملت‬ ‫اعتب ��ار حل الإقامة العام اأو اخا�ض امعد من قبل م�ؤ�ش�شة‬ ‫الري ��د ال�شع�دي العن�ان امعتمد ال ��ذي ترتب عليه جميع‬ ‫الآثار النظامية امختلفة‪ .‬فيما راأى ا�شتكمال مناق�شة م�شروع‬ ‫نظام ال�قاي ��ة من متازمة الع�ز امناع ��ي امكت�شب «الإيدز»‬ ‫وحق�ق ام�شابن وواجباته ��م‪ ،‬الذي يتاألف من ثاثن مادة‬ ‫ي جل�شة لحقة‪.‬‬

‫عام ًا اإن�شاء مركز لتط�ير التعليم واأ�شبح من�شي ًا‬ ‫منذ ولدته‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��ا‪� ،‬شلط ��ت وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م ي تقريره ��ا ال�ش ���ء عل ��ى ع ��دد من‬ ‫امع�ق ��ات الت ��ي ح ���ل دون تط�ي ��ر التعلي ��م‬ ‫الأهلي وم�ه‪ ،‬معترة اأن الأنظمة والإجراءات‬ ‫احك�مي ��ة ي بع�ض اجه ��ات ت�شببت ي عدم‬ ‫اإق ��دام القط ��اع اخا� ��ض عل ��ى ال�شتثم ��ار فيه‪.‬‬ ‫وك�شفت عن ت�ش ��اوؤل ن�شبة الأطف ��ال املتحقن‬ ‫بريا� ��ض الأطف ��ال حي ��ث م تتج ��اوز ‪%11.76‬‬ ‫ي العام اما�ش ��ي‪ .‬واقرحت ال�زارة حل تلك‬ ‫العقب ��ات حدي ��ث الأنظمة وت�شهي ��ل اح�ش�ل‬ ‫على القرو�ض امالية للم�شتثمرين لبناء امدار�ض‬ ‫الأهلية اأ�ش�ة ما يقدم للم�شت�شفيات وام�شانع‪،‬‬ ‫وزيادة م�يل قرو�ض اإن�شاء امدار�ض الأهلية‪،‬‬

‫م ��ع مديد ف ��رة ال�ش ��داد‪ ،‬وخ�شخ�ش ��ة بع�ض‬ ‫ج�ان ��ب العملي ��ة التعليمي ��ة‪ .‬وتبن ��ت جن ��ة‬ ‫ال�ش� ��ؤون التعليمية والبح ��ث العلمي بامجل�ض‬ ‫مقرح ��ات ال ���زارة فيم ��ا عار�شه ��ا ع ��دد م ��ن‬ ‫الأع�ش ��اء‪ .‬وطالبت اللجنة ال ���زارة ي ال�قت‬ ‫ذات ��ه معاجة الأو�شاع وام�ش ��كات ال�ظيفية‬ ‫من�ش�بيها م ��ن �شاغلي ال�ظائف ام�ؤقتة خا�شة‬ ‫البدي ��ات ام�شتثنيات ب�شكل ج ��ذري‪ ،‬واأو�شت‬ ‫بدع ��م جه�د ال ���زارة مع اجه ��ات ذات العاقة‬ ‫معاج ��ة ام�ش ��كات ال�ظيفي ��ة من�ش�بيه ��ا م ��ن‬ ‫�شاغلي ال�ظائف التعليمية‪ ،‬وال�ظائف ام�ؤقتة‬ ‫ووظائف ح� الأمي ��ة والبديات ام�شتثنيات‪.‬‬ ‫واأم ��ام ه ��ذا التقاط ��ع ي ام�اق ��ف والآراء‪،‬‬ ‫م اإمه ��ال اللجن ��ة اإى جل�ش ��ة مقبل ��ة لل ��رد على‬ ‫اعرا�شات الأع�شاء‪.‬‬

‫ممثلو القطاعات الصحية في الحج اتفقوا على آليات اإخاء‬

‫الربيعة‪ 25 :‬مستشفى و ‪ 135‬مركز ًا صحي ًا لخدمة الحجاج‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫اتف ��ق مثل ��� القطاع ��ات ال�شحي ��ة ام�شارك ��ة ي‬ ‫اح ��ج على اإيجاد �شب ��ل اأف�شل لإخاء امر�ش ��ى من اأماكن‬ ‫الختناقات وربط جميع امعل�م ��ات والإح�شاءات بغرفة‬ ‫التحك ��م وال�شيطرة ب�زارة ال�شحة‪ .‬واأف ��اد وزير ال�شحة‬ ‫الدكت�ر عبدالعزي ��ز الربيعة عقب رئا�شته اأم�ض لاجتماع‬ ‫ال ��ذي عقد بال ���زارة ممثلي القطاع ��ات اأن الجتماع بحث‬ ‫التن�شي ��ق بن اجه ���د ما ي�شمن تق ��دم خدمات �شحية‬ ‫ميزة للحج ��اج وت�حيد امعل�مة واإيج ��اد من�شق ي كل‬

‫قط ��اع يرتبط مبا�شرة مركز امعل�مات ب ���زارة ال�شحة‪،‬‬ ‫م�شدد ًا عل ��ى اأهمية م�شاركة القطاع ��ات ال�شحية بخرات‬ ‫ي تخ�ش�ش ��ات مهمة ودقيق ��ة كالعناية امرك ��زة وجراحة‬ ‫القل ��ب وامناظ ��ر‪ .‬واأب ��ان ال�زي ��ر اأن «ال�شح ��ة» �شخرت‬ ‫جميع اإمكاناتها خدمة �شي�ف الرحمن من خال منظ�مة‬ ‫�شحي ��ة متكامل ��ة‪ .‬من جانب ��ه‪ ،‬اأو�شح ام�ش ��رف العام على‬ ‫الإدارة العام ��ة للخدم ��ات ال�شحية للح ��ج والعمرة رئي�ض‬ ‫جن ��ة اخدمات العام ��ة الدكت�ر طه بن عم ��ر اخطيب اأن‬ ‫برنام ��ج الق ���ى العاملة الزائ ��رة لقي جاح� � ًا كبر ًا خال‬ ‫الأع�ام اما�شية‪.‬‬

‫آليات تنفيذ خطة الصحة لحج هذا العام‬ ‫خ�ش�شت ال�زارة ‪ 25‬م�شت�شفى لتقدم خدمات �شحية‬ ‫للحجاج منها‪:‬‬ ‫‪ 4‬م�شت�شفيات ي م�شعر عرفات و ‪ 4‬م�شت�شفيات ي منطقة‬ ‫منى و ‪ 7‬م�شت�شفيات ي العا�شمة امقد�شة و ‪ 9‬م�شت�شفيات‬ ‫ي امدينة امن�رة ً‬ ‫ف�شا عن مدينة املك عبدالله الطبية‬ ‫ً‬ ‫جه ��زت ال�زارة ‪� 5250‬شري ��را للتن�م ي م�شت�شفيات‬ ‫مناط ��ق احج �شمل ��ت‪� 4200 :‬شرير للتن ���م ي الأق�شام‬ ‫امخت�ش ��ة و ‪� 500‬شرير ي العناية امركزة و ‪� 550‬شرير ًا‬ ‫للط�ارئ‬ ‫اأتاح ��ت ال ���زارة ‪ 135‬مرك ��ز ًا �شح ّي� � ًا دائ ًم ��ا وم��شم ّياً‬ ‫ي مناطق اح ��ج‪� ،‬شملت‪ 43:‬مركز ًا �شح ّي� � ًا ي العا�شمة‬

‫امقد�ش ��ة و ‪ 80‬مركز ًا �شح ّي� � ًا ي ام�شاعر امقد�شة ( ‪ 46‬ي‬ ‫منطقة عرف ��ات ‪ ،‬و�شتة ي مر ام�ش ��اة مزدلفة‪ ،‬و ‪ 28‬ي‬ ‫منطقة منى) و‪ 12‬مركز ًا �شح ّي ًا ي امدينة امن�رة‬ ‫تكلي ��ف ‪ 22‬األ ��ف ف ��رد م ��ن الق ���ى العامل ��ة ي جمي ��ع‬ ‫القطاع ��ات ال�شحي ��ة امختلفة ام�شارك ��ة ي خدمة �شي�ف‬ ‫الرحمن‬ ‫ا�شتقطبت ال ���زارة ‪ 320‬م�شارك ًا من الق�ى العاملة ي‬ ‫التخ�ش�شات النادرة بينه ��م‪ 115 :‬ا�شت�شاري ًا ومتخ�ش�ش ًا‬ ‫ي العناية امرك ��زة والتخدير والط ���ارئ والقلب و ‪205‬‬ ‫فني ��ي ق�شط ��رة وع ��اج تنف�ش ��ي ومري�ض عناي ��ة مركزة‬ ‫وط�ارئ‪.‬‬


‫الدفاع المدني‪:‬‬ ‫إيقاف تصاريح ‪248‬‬ ‫منشأة وفصل التيار‬ ‫عن ‪ 103‬أخرى‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬

‫اح ��ج الذي عقد اأم�ص بالعا�س ��مة امقد�س ��ة اإى وجود خطط تف�س ��يلية لل�س ��امة‬

‫اأك ��د قائ ��د قوات الدفاع ام ��دي ي احج اللواء حمد ب ��ن عبدالله القري اأن‬ ‫اأي من�س� �اأة تخالف تعليمات ال�س ��امة مهما كانت امخالفة �سغرة �ستتخذ حيالها‬ ‫الإجراءات النظامية‪ .‬واأ�س ��ار مدير اإدارة الدفاع امدي بالعا�سمة امقد�سة العقيد‬ ‫خلف امطري اإى ر�س ��د ‪ 530‬من�س� �اأة خالفة‪ ،‬فيما �سححت ‪ 145‬من�ساأة خالفة‬ ‫اأو�ساعها‪ ،‬وم ف�سل التيار عن ‪ 103‬من�ساآت خالفة واإيقاف ت�ساريح الإ�سكان ل�‬ ‫‪ 248‬من�ساآة حي اإزالة امخالفات‪ ،‬بلغ عدد امن�ساآت ام�سرح لها باإ�سكان احجاج‬ ‫هذا العام بلغ عدد ‪ 7240‬من�ساأة تت�سع ما يزيد عن ‪ 1.800.260‬حاجا‪.‬‬ ‫واأك ��د اللواء الق ��ري جاهزية الق ��وات للتعامل مع ‪ 12‬خطر ًا افرا�س ��ي ًا ي‬ ‫جميع منا�س ��ك احج‪ .‬واأ�س ��ار خال اموؤمر ال�س ��حفي لقي ��ادات الدفاع امدي ي‬

‫من مديريات الدفاع امدي ي جميع مناطق امملكة‪ ،‬كما م حديد عدد من مراكز‬ ‫الإيواء ي العا�سمة امقد�سة وام�ساعر مع اإلزام بعثات احج بتخ�سي�ص ‪ %10‬من‬ ‫خيمات احجاج لاإيواء ي حالت الطوارئ‪ .‬وقال اإن ثمة ع�سرين األف متطوع‬ ‫اأب ��دوا رغبة ي ام�س ��اركة ي مهم ��ة احج‪ .‬واأك ��د اأن ‪ 1500‬اآلية جديدة �س ��تدخل‬ ‫اخدمة العام امقبل‪ ،‬فيما ت�سارك ‪ 300‬اآلية حديثة ي مهمة هذا العام تعد الأحدث‬ ‫من نوعها ي العام‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار العقي ��د خل ��ف امط ��ري اإى اأن خط ��ة انت�س ��ار الوح ��دات اميداني ��ة‬ ‫ومركزها روعي فيها خ�سو�سية امناطق ذات الكثافة الب�سرية العالية‪ .‬واأ�سار اإى‬ ‫ربط عدد من امن�س� �اآت احيوية اآلي ًا بعمليات الدفاع امدي بلغ عددها ‪ 30‬من�س� �اآة‬

‫ل�سيوف الرحمن ي العا�سمة امقد�سة وامدينة امنورة اإى جانب قوة تبلغ ‪%10‬‬

‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬اكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫يشل‬ ‫هيئة مكافحة الفساد‪ :‬خلل إداري ُ‬ ‫‪ %50‬من طاقة مستشفى ظهران الجنوب‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك�س ��فت الهيئة الوطني ��ة مكافحة الف�س ��اد‬ ‫«نزاهة» عن ماب�سات تدي الأداء ي م�ست�سفى‬ ‫ظهران اجنوب‪ ،‬موؤكدة اأن ذلك يرجع اإى تاأخر‬ ‫ت�س ��ليم امقاول امكلف بال�س ��يانة الأعمال التي‬ ‫اأ�سندت اإليه وفق العقد الذي بداأ تنفيذه ي ‪29‬‬ ‫ربيع الثاي عام ‪1432‬ه�‪ ،‬حيث ت�س� � ّلم امرحلة‬ ‫الأوى ي ‪ 17‬جمادى الأوى من العام نف�س ��ه‪،‬‬ ‫وبد ًل من اإنهائها ي اأربعة اأ�س ��هر‪ ،‬ا�ستغرق ي‬ ‫تنفيذها ‪� 14‬س ��هر ًا‪ ،‬متج ��اوز ًا مدة العقد الكلية‬ ‫ب � �‪� 12‬س ��هر ًا‪ ،‬ما ت�س ��بب ي تعطيل ما ن�س ��بته‬ ‫‪ %50‬من طاق ��ة ام�ست�س ��فى‪ ،‬واأدى اإى اإحداث‬ ‫نق�ص ملحوظ ي خدمات ام�ست�س ��فى‪ ،‬ما ي‬ ‫ذل ��ك دمج بع�ص العيادات واأق�س ��ام التنوم مع‬ ‫بع�سها البع�ص‪ .‬و�سملت الأعمال حل التعر‪،‬‬ ‫ا�ستبدال �سبكة امياه امت�سررة‪ ،‬واإن�ساء حطة‬

‫حلية‪ ،‬وت�سميم �سبكة الغازات الطبية‪.‬‬ ‫و�س ��جل مندوب الهيئة خل ًا ي اأداء ق�سم‬ ‫ملفات امر�س ��ى الذي ّ‬ ‫تبي اأنه مفتوح للجميع‪،‬‬ ‫واملف ��ات كثرة وملق ��اة على اأر�س ��ية مراته‪،‬‬ ‫وبا�ستطاعة اأي اأحد الدخول والعبث باملفات‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن ��ه م يكن موج ��ودا اأثن ��اء الفح� ��ص اأي‬ ‫موظ ��ف للعم ��ل ي الق�س ��م‪ .‬وتب ��ي اأن غرف ��ة‬ ‫التخل� ��ص م ��ن النفايات الطبي ��ة (احادة وغر‬ ‫احادة) غ ��ر مهي� �اأة‪ ،‬فالتكييف فيه ��ا متعطل‪،‬‬ ‫ما يت�س ��بب ي خ ��روج الغازات الت ��ي قد تكون‬ ‫م�س ��حوبة ببع� ��ص الأوبئ ��ة‪ ،‬ومكانه ��ا غ ��ر‬ ‫منا�س ��ب‪ ،‬لأنها تقع بجوار مواقف ال�س ��يارات‪،‬‬ ‫واأمام ق�سم التغذية‪ .‬اأما ثاجة حفظ الأغذية ي‬ ‫ق�س ��م التغذية فتقع داخل حيط دورات امياه‪،‬‬ ‫ولوح ��ظ عدم ت�س ��غيل جه ��از تعقي ��م اماب�ص‪،‬‬ ‫وال�س ��تفادة من ��ه‪ ،‬حي ��ث يتم الحتف ��اظ به ي‬ ‫ام�ستودع‪.‬ولحظت «نزاهة» اأن عدد اممر�سي‬

‫مراقب ��ة اأنظم ��ة الإنذار والإطفاء ي ه ��ذه امباي ال�س ��خمة‪ ،‬اإى جانب الوحدات‬ ‫اميدانية امجهزة بال�س ��ام العالي ��ة للتعامل مع حوادث الأب ��راج‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأكد‬ ‫مدير الدفاع امدي منطقة امدينة امنورة اللواء زهر �س ��بيه اأن العمل ي تنفيذ‬ ‫خط ��ة تدابر الدف ��اع امدي مواجهة الطوارئ بامدينة امنورة يتم بالتن�س ��يق مع‬ ‫كاف ��ة اجهات احكومي ��ة ي امنطقة متابعة من اأمر امنطق ��ة‪ .‬واأكد رف�ص ‪112‬‬ ‫طلبا لإ�س ��كان احجاج بامدينة امنورة لق�سور اإجراءات ال�سامة بها‪ .‬وقال مدير‬ ‫الإدارة العامة للعاقات والإعام بامديرية العامة للدفاع امدي العقيد �سالح بن‬ ‫علي العايد اإى جهود الدفاع امدي للتوعية متطلبات ال�سامة ي احج عر عدد‬ ‫كبر من الو�سائل ت�سمل الر�سائل التليفزيونية بعدد كبر من اللغات واإ�سدار عدد‬ ‫كبر من امطبوعات بالإ�سافة اإى لاإفادة من و�سائط الإعام اجديد ي الو�سول‬ ‫بالر�سائل التوعوية اإى احجاج قبل و�سولهم اإى امملكة‪.‬‬

‫ال�س ��عوديي ي ام�ست�س ��فى هو ‪ 37‬مر�سا‪ ،‬ل‬ ‫يعم ��ل ‪ 25‬منهم ي جالهم رغ ��م تعيينهم على‬ ‫الكادر ال�س ��حي الذي روعي فيه طبيعة العمل‪.‬‬ ‫كم ��ا تبي ورود حالي ��ل من ن ��وع «اآر اإف» اإى‬ ‫ق�سم امختر ي ام�ست�سفى م يبق على نهايتها‬ ‫�س ��وى ‪ 22‬يوم� � ًا‪ .‬ولحظ ��ت الهيئة نق�س� � ًا ي‬ ‫الطاق ��م الطبي‪� ،‬س ��مل تخ�س�س ��ات الأ�س ��نان‪،‬‬ ‫واجه ��از التنف��� ��ي‪ ،‬وجراحة الأطف ��ال‪ ،‬وطب‬ ‫الأ�س ��رة‪ ،‬والأمرا�ص امعدية‪ ،‬والعناية امركزة‪،‬‬ ‫والط ��وارئ‪ ،‬وام ��خ والأع�س ��اب‪ ،‬والنف�س ��ية‪،‬‬ ‫علم� � ًا اأن ام�ست�س ��فى يق ��ع ي منت�س ��ف طريق‬ ‫خمي�ص م�س ��يط � جران‪ ،‬وامحافظة مراكزها‬ ‫وقراها ذات كثافة �سكانية‪ ،‬وقريبة من احدود‪،‬‬ ‫وتقوم با�ستقبال حالت مر�سية من جمهورية‬ ‫اليم ��ن‪ ،‬موج ��ب اتفاقيات بي البلدي ��ن‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يقت�س ��ي دعم الطاقم الطبي للم�ست�س ��فى‬ ‫للوفاء باحتياجات امر�سى‪.‬وي ال�سياق ذاته‪،‬‬

‫لحظ ��ت الهيئة اأن مدة عقد النظافة وال�س ��يانة‬ ‫والت�س ��غيل غر الطبي للم�ست�س ��فى تبلغ ثاث‬ ‫�سنوات‪ ،‬وات�س�ح اأن عدد عام�ات النظافة على‬ ‫راأ� ��ص العمل بلغ ‪ 25‬فقط من ثاثي عاملة‪ .‬كما‬ ‫اأن عقد ال�سيانة الطبية ي حكم امنتهي‪ ،‬ورغم‬ ‫اإفادة م�سوؤول ال�سيانة اأنه جرى مديد العقد اإل‬ ‫اأن اإدارة ام�ست�سفى بقيت مغيّبة عن امعلومات‬ ‫امتعلق ��ة بالعق ��د‪ ،‬وله ��ذا م تتمكن م ��ن متابعة‬ ‫تنفيذه على الوجه ال�سحيح‪ ،‬وفيما يتعلق بعقد‬ ‫التخل�ص من النفايات الطبية‪ ،‬فقد تبي اإبرامه‬ ‫بتاري ��خ ‪1429/4/26‬ه� ��‪ ،‬مدة ثاث �س ��نوات‪،‬‬ ‫وهو ي حكم امنتهي اأي�س ��ا‪ ،‬ولي�ص لدى اإدارة‬ ‫ام�ست�سفى ما يفيد بتجديده‪ .‬وقد طلبت الهيئة‬ ‫التحقي ��ق ي املحوظ ��ات وامخالف ��ات واأوجه‬ ‫الق�س ��ور ام�س ��ار اإليها‪ ،‬وحديد امت�س ��بب فيها‬ ‫وجازات ��ه طبق� � ًا لاأنظمة‪ ،‬وتوف ��ر اخدمات‬ ‫الناق�سة‪.‬‬

‫يمكن ا‬

‫متى يضربك «المسؤول»؟!‬ ‫هاني الوثيري‬

‫ال ��ذي حدث ي مكة امكرمة من قيام م�ص�ؤول �صحي‬ ‫�صاب ��ق وع ��دد م ��ن م�ظف ��ي �صكرتاريت ��ه بااعت ��داء عل ��ى‬ ‫�صي ��دي يتب ��ع جمعي ��ة «دواء اخري ��ة» ب�صرب ��ه بااأيدي‬ ‫والنع ��ال «اأكرمك ��م الله» اأمر غر م�صتغ ��رب نتيجة لثقافتنا‬ ‫الت ��ي مازالت ت�ؤم ��ن بال�صرب كحل من احل ���ل‪ ،‬حتى اأن‬ ‫البع� ��س يطالب بع�دت ��ه للمدار�س بعد منعه‪ ،‬كما اأنه مازال‬ ‫هناك اآباء «ي�صبح�ن وم�ص�ن» اأبناءهم ما ق�صمه الله من‬ ‫�صرب ورف�س‪ ،‬وكم من زوج كل نهاية �صهر يجرب قب�صته‬ ‫احديدي ��ة على اأم اأواده الت ��ي اختارت العي�س مع جحيمه‬ ‫هرب� � ًا من جحيم اأهلها‪ ،‬ول ��� قام اأحد ي «ج�جل» بتط�ير‬ ‫تكن�ل�جي ��ا تنق ��ل ال�ص�ت مع ال�ص ���رة لف�صحنا «ج�جل‬ ‫اإي ��رث»‪ ،‬فكلما اق ��رب من خريطة جزي ��رة العرب ا ي�صمع‬ ‫�ص ���ى اأ�ص ���ات �ص ��رب ورف� ��س حت ��ى يظ ��ن اأنن ��ا جميعنا‬ ‫نتف ��رج على حلقة من حلق ��ات ام�صارعة احرة‪ ،‬هذا خبزنا‬

‫وعلين ��ا اأن ناأكله ونح ��ن �صامت�ن‪ ،‬هذه ثقافتن ��ا وعلينا اأن‬ ‫نت�ارثها دون نقا�س‪ ،‬على ال�صيدي ام�صكن اأن يحمد الله‬ ‫اأن ام�ص� ��ؤول ال ��ذي �صرب ��ه م�ص�ؤول «�صاب ��ق»‪ ،‬اأنه ل� كان‬ ‫م�ص� ��ؤو ًا عل ��ى راأ�س العمل لكان ��ت ال�صربة اأ�ص ��د واأدهى‪،‬‬ ‫ه ��ذه ذهني ��ة بع� ��س م�ص� ��ؤوي وزارة ال�صح ��ة حدي ��د ًا‪،‬‬ ‫عندم ��ا يتعلم�ن كم كلمة اإجليزية وينتم�ن للمجال الطبي‬ ‫تاأت ��ي بع�صهم ل�ثة تع ��الٍ نف�صية ي�صعرون معه ��ا اأنهم ف�ق‬ ‫م�صت ���ى ام�ظف ��ن العادي ��ن‪ ،‬ا نريد اأن نتح ��دث عن هذه‬ ‫احال ��ة حدي ��د ًا اأنن ��ا ا نعرف كل تفا�صيله ��ا‪ ،‬نتحدث عن‬ ‫و�ص ��ع يج ��ب اأن يت ��م و�صع حد ل ��ه‪ ،‬ال�ص ��رب جرمة مهما‬ ‫كان ��ت ااأ�صب ��اب‪ ،‬وعلين ��ا �صن ق�ان ��ن وا�صح ��ة و�صارمة‬ ‫لقط ��ع دابر ال�صرب �ص ���اء ي البي�ت اأو ي العمل اأو ي‬ ‫كل م ��كان‪ ،‬حتى ا جد اأنف�صن ��ا م�صطرين حفظ ااأ�صماء‬ ‫الثاثية لبع�س ام�ص�ؤولن!‬

‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬


‫تدشين حملة‬ ‫«الشرقية‬ ‫وردية ‪ »4‬في‬ ‫حفر الباطن‬

‫حفر الباطن ‪ -‬اأحمد الد�صن‬ ‫ّ‬ ‫د�ص ��ن حاف ��ظ حف ��ر الباطن عبدامح�ص ��ن‬ ‫العطي�صان‪،‬اأم�س‪،‬نيابةعناأمرامنطقةال�صرقية‬ ‫الأم ��ر حم ��د بن فه ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز «حملة‬ ‫ال�صرقية وردية ‪ »4‬التي تهدف اإى الك�صف امبكر‬ ‫عن �صرطان الثدي‪ ،‬وذلك ي احفل الذي اأقامته‬ ‫ال�ص� �وؤون ال�ص ��حية ي حفر الباطن‪ ،‬بح�ص ��ور‬ ‫رئي� ��س الح ��اد اخليج ��ي مكافحة ال�ص ��رطان‬ ‫ورئي�س جمعية ال�صرطان ال�صعودية ي امنطقة‬ ‫ال�ص ��رقية الدكتور عبدالعزيز الركي‪ .‬واأو�صح‬ ‫العطي�ص ��ان ل�«ال�ص ��رق» اأن جمعية ال�صرطان ي‬

‫امملكة قام ��ت بخطوات كبرة‪ ،‬ومدت ج�ص ��ور‬ ‫التوا�صل مع كافة امحافظات وامناطق‪ ،‬خا�صة‬ ‫امنطقة ال�صرقية‪ .‬من جانبه قال رئي�س اجمعية‬ ‫الدكتور عبدالعزيز الركي ل�«ال�صرق»‪ :‬نحر�س‬ ‫عل ��ى الوج ��ود ي جميع امحافظات‪ ،‬وو�ص ��لت‬ ‫اأول عربة خ�ص�صة للك�صف عن �صرطان الثدي‬ ‫اإى حفر الباطن‪ ،‬واأ�ص ��ار اإى اأن العربة �ص ��وف‬ ‫ت�صتمر مدة اأ�صبوع تقريب ًا‪ ،‬وذلك بالتن�صيق مع‬ ‫ال�ص� �وؤون ال�ص ��حية ي امحافظة‪ ،‬موؤكد ًا اأن من‬ ‫اأولويات اجمعية افتت ��اح فرع ي حفر الباطن‬ ‫خال ال�صنوات امقبلة‪.‬‬

‫العطي�سان يد�سن حملة �سرطان الثدي (ال�سرق)‬

‫مؤتمر عالمي‬ ‫لمناقشة‬ ‫تقنيات تصوير‬ ‫اأورام‬

‫ينظم ق�ص ��م الت�ص ��وير الطبي بالتعاون‬ ‫مع ق�صم ال�صوؤون الأكادمية ومكتب التعاون‬ ‫الدوي ي م�صت�ص ��فى املك فهد التخ�ص�ص ��ي‬ ‫بالدم ��ام‪ ،‬فعالي ��ات اموؤم ��ر العام ��ي الث ��اي‬ ‫م�ص ��تجدات ت�ص ��وير الأورام‪ ،‬خ ��ال الفرة‬ ‫ماب ��ن ‪15‬و‪ 17‬اأكتوب ��ر اج ��اري ي فن ��دق‬ ‫�ص ��راتون الدمام‪ ،‬وذلك بالتزامن مع موؤمر‬ ‫ت�صوير زراعة الأع�صاء‪ .‬و�صرح ا�صت�صاري‬ ‫الت�ص ��وير الطب ��ي ي م�صت�ص ��فى امل ��ك فه ��د‬ ‫التخ�ص�صي بالدمام ورئي�س اللجنة امنظمة‬

‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬اكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫«تعليم الشرقية»‪ :‬استئنافها اليوم‬

‫التفت‬

‫الوقاية خير من‬ ‫العاج‬

‫مياه المجاري ُت ِوقف الدراسة في‬ ‫ابتدائية ومتوسطة البنات بالدغيمية‬ ‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬

‫نوف علي المطيري‬

‫يث ��ر ذكر مر�ض ال�سرطان وخا�سة �سرطان الثدي اانزعاج والقلق‬ ‫ي نفو� ��ض كث ��ر م ��ن الن�س ��اء فقل ��ة قليلة من تتح ��دث عن امر� ��ض وتذكره‬ ‫ب�سراح ��ة خوف ��ا من ااإ�سابة به! ويف�سل ااأغلبي ��ة ااإ�سارة له باخبيث اأو‬ ‫امر� ��ض �سي ��ئ الذكر وا غراب ��ة ي ذلك فهو العدو امجه ��ول الذي تخ�ساه‬ ‫معظ ��م الن�س ��اء ف� �اإى جانب اأنه يه ��دد حياة ام�ساب ��ة به فه ��و ي�سلبها بع�ض‬ ‫مقوم ��ات اجمال الت ��ي تتمتع بها‪ ،‬ففي اأثناء رحلة الع ��اج اموؤمة وال�ساقة‬ ‫ق ��د تخ�سر ام�سابة رمز اأنوثته ��ا �سعرها وثديها ما ي�سيبها بالهلع فاأكر‬ ‫م ��ا تخ�س ��اه اأي ام ��راأة ي الوج ��ود ه ��و اأن تفق ��د �سعرها وت�سب ��ح �سلعاء‬ ‫فم ��ا بال ��ك اإذا فق ��دت �سحته ��ا و�سعره ��ا ي وق ��ت واح ��د كم ��ا يح ��دث مع‬ ‫ام�سابات بال�سرطان‪ ،‬حيث تفقد امري�سة نتيجة العاج الكيماوي �سعرها‬ ‫وحواجبها وتلجاأ ي النهاية ا�ستخدام الباروكة اأو «ااي�ساربات»‪.‬‬ ‫يعت ��ر �سرطان الثدي من اأكر اأنواع ال�سرطان انت�سارا لدى الن�ساء‬ ‫ي العام وكذلك ي ال�سعودية ومثل ما يقارب من ‪ % 24‬من كل اأنواع‬ ‫ال�سرط ��ان ل ��دى الن�ساء‪ ،‬و اكت�ساف امر�ض ي مراحله ااأوى يرفع ن�سبة‬ ‫ال�سفاء م�سيئة الله لت�سل اإى ن�سبة ‪ %98‬وي امرحلة الثانية اإى ‪%80‬‬ ‫وي امرحل ��ة ااأخرة تق ��ل اإى ‪ ،%20‬ومن اأهم اأ�سباب ااإ�سابة بامر�ض‬ ‫ااإهمال ي الفح�ض الدائم وجاهل العامات ااأوى لاإ�سابة بال�سرطان‪،‬‬ ‫واأغلبية ام�سابات مر�ض �سرطان الثدي من الفئة العمرية «‪ 40‬عاما» فما‬ ‫فوق وكلما زاد عمر ال�سيدة زاد احتمال اإ�سابتها بامر�ض ففي كل ثماي‬ ‫�سيدات تكون فيها �سيدة م�سابة ب�سرطان الثدي‪ ،‬فعلى كل امراأة جاوز‬ ‫خاوفه ��ا واانزع ��اج ال ��ذي ت�سعر به ج ��اه امر�ض واحدي ��ث عنه وتهتم‬ ‫باإجراء الفحو�ض ب�سفة م�ستمرة فالوقاية خر من العاج ‪.‬‬ ‫عل ��ى كل �سي ��دة جاوزت ااأربع ��ن عاما جاوز خاوفه ��ا و اأن تهتم‬ ‫بالفح� ��ض ااإكلينيكي وبالفح�ض الذات ��ي ومراجعة الطبيب حال �سعورها‬ ‫ب� �اأي تغ ��رات تط ��راأ عل ��ى ج�سده ��ا قب ��ل ف ��وات ااأوان‪ ،‬فن�سب ��ة ح ��اات‬ ‫ااكت�س ��اف امبك ��ر لل�سرط ��ان ي ال�سعودي ��ة ت�س ��ل اإى ‪ %30‬واحاات‬ ‫ااأخرى يتم الك�سف عنها ي مراحل متاأخرة ب�سبب نق�ض الوعي باأهمية‬ ‫الك�سف امبكر الذي ي�ساعد على رفع ن�سبة ال�سفاء من امر�ض‪.‬‬

‫اأوقف ��ت اإدارة الربية والتعليم‬ ‫ي امنطقة ال�ص ��رقية اأم�س‪ ،‬الدرا�صة‬ ‫ي امدر�ص ��ة البتدائية وامتو�ص ��طة‬ ‫للبن ��ات ي هج ��رة الدغيمي ��ة الت ��ي‬ ‫تبعد ع�ص ��رة كيلوم ��رات غرب بقيق‬ ‫والبال ��غ عدد طالباته ��ا اأكر من ‪300‬‬ ‫طالبة‪ ،‬ب�ص ��بب طف ��ح وت�ص ��رب مياه‬ ‫امجاري داخل امدر�صة‪ ،‬ما ت�صبب ي‬ ‫هبوط ي اأر�صية امبنى بعد عام من‬ ‫افتتاحها‪.‬‬ ‫واكت�ص ��فت اإدارة امدر�ص ��ة طفح‬ ‫امجاري وت�صرب امياه داخل امدر�صة‬ ‫وح ��دوث هب ��وط ي اأر�ص ��ية امبنى‬ ‫خا�صة باجهة ال�صمالية قبل فرة‪ ،‬ما‬ ‫جعلها تقوم مخاطبة مكتب الربية‬ ‫والتعليم للبنات ي بقيق حل ام�صكلة‬ ‫قبل تفاقمها‪ ،‬وي بداية دوام ال�صبت‬ ‫اما�ص ��ي واأثناء دخول الطالبات اإى‬ ‫امدر�صة وجدن كميات كبرة من مياه‬ ‫امجاري داخل امدر�ص ��ة‪ ،‬م ��ا اأعاقهن‬ ‫م ��ن الدخ ��ول للمدر�ص ��ة الأم ��ر الذي‬ ‫جعل اإدارة امدر�ص ��ة تخر الطالبات‬ ‫بعدم اح�ص ��ور اإى امدر�صة وتوقف‬ ‫الدرا�صة‪.‬‬ ‫وبين ��ت م�ص ��ادر اأن امدر�ص ��ة‬ ‫اجدي ��دة اأن�ص ��ئت ي منطق ��ة تق ��ع‬ ‫ي �ص ��رق الهج ��رة وت�ص ��تهر بوجود‬ ‫ام�ص ��تنقعات امائي ��ة والأ�ص ��جار‬ ‫واح�ص ��ائ�س الكثيف ��ة‪ ،‬واعترت ��ه‬

‫تدشين حملة «لك احترامي» في جامعة الدمام‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ّ‬ ‫د�ص ��ن مدير جامع ��ة الدم ��ام الدكتور عبدالل ��ه الربي�س اأم� ��س‪ ،‬حملة «لك‬ ‫احرامي»‪� ،‬ص ��من اأن�صطة ق�ص ��م الدرا�صات الإ�ص ��امية ي اجامعة بالتعاون‬ ‫مع عمادة �صوؤون الطاب‪ ،‬وا�صتقبل الربي�س ي مكتبه رئي�س ق�صم الدرا�صات‬ ‫الإ�صامية وام�صرف العام على م�صروع تعزيز القيم باجامعة» قيمي»الدكتور‬ ‫اأحمد الق�ص ��ر والطاب الأع�ص ��اء ي «قيمي» للبدء ي احملة اجديدة التي‬ ‫ت�ص ��تمر ط ��وال العام الدرا�ص ��ي اج ��اري‪ .‬واطل ��ع مدير اجامع ��ة على خطط‬ ‫ام�صروع ال�صراتيجية وامتو�صطة والق�صرة قدمها امن�صق العام للم�صروع‬ ‫عب ��د الله اح ��اي‪ ،‬وذكر فيها اأن ام�ص ��روع تفاعل ��ي يه ��دف اإى تعزيز القيم‬ ‫وتن�ص ��يط دوره ��ا التفاعل ��ي بظهور ال�ص ��لوك ال�ص ��الح على ط ��اب وطالبات‬ ‫اجامع ��ة الذين ي�ص ��تهدفهم ام�ص ��روع‪ ،‬واطلع الدكتور الربي� ��س على التقرير‬ ‫ال�صنوي للحملة القيمية الأوى»بال�صدق نحيا»واحملة القيمية الثانية»وقتي‬ ‫لربي» قدمها الطالبان اآدم ال�صويان واإبراهيم البواردي‪.‬‬

‫ام�ص ��ادر �ص ��وء تخطي ��ط م ��ن ق�ص ��م‬ ‫التطوي ��ر وام�ص ��اريع ي اإدارة‬ ‫الربية والتعليم «بن ��ات» اإذ م تاأخذ‬ ‫ي العتب ��ار اأن اموق ��ع ب ��ه جمعات‬ ‫مائية معروفة ي الهجرة‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى ك ��رة اح�ص ��ائ�س الت ��ي تعت ��ر‬ ‫مرتعا «خ�صبا» وبيئة منا�صبة لوجود‬ ‫وتكاثر اح�ص ��رات الناقلة لاأمرا�س‬ ‫امعدية‪.‬‬ ‫وم ��ن جهتهم ��ا‪ ،‬اأع ��رب حم ��د‬ ‫القحط ��اي وحم ��د امري من �ص ��كان‬ ‫هجرة الدغيمية عن ا�ص ��تغرابهما من‬ ‫اإن�ص ��اء امدر�ص ��ة و�ص ��ط م�ص ��تنقعات‬ ‫مائي ��ة تتجم ��ع بع ��د الأمط ��ار دون‬ ‫درا�صة اموقع؛ من حيث حمُل الربة‬ ‫للمبنى ووجود �ص ��رف �ص ��حي جيد‬ ‫بد ًل من حفر موقع لل�صرف ال�صحي‬

‫ي اأر�س مت�صبعة بامياه‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن امعلم ��ات والطالب ��ات‬ ‫يعانن اأثناء الذهاب اإى امدر�صة كل‬ ‫�ص ��باح ب�ص ��بب ام�ص ��تنقعات‪ ،‬وكذلك‬ ‫احال اأثناء العودة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأو�ص ��ح مدير الإعام‬ ‫الرب ��وي ب� �اإدارة الربي ��ة والتعليم‬ ‫ي امنطق ��ة ال�ص ��رقية خال ��د احم ��اد‬ ‫ل � � «ال�ص ��رق» اأن الدرا�ص ��ة توقفت ي‬ ‫امدر�ص ��ة ب�ص ��بب طفح مياه امجاري‬ ‫التي يتم �ص ��رفها من قبل بلدية بقيق‬ ‫ب�ص ��كل م�ص ��تمر وذل ��ك لع ��دم وجود‬ ‫�صرف �صحي ي الهجرة‪.‬‬ ‫واأكد احماد اأن الدرا�صة �صوف‬ ‫ت�ص ��تاأنف اليوم الإثنن بعد اأن قامت‬ ‫البلدي ��ة ب�ص ��فط مي ��اه امج ��اري م ��ن‬ ‫امدر�صة‪.‬‬

‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬ ‫التق ��ى مدير �ص ��رطة حافظة الأح�ص ��اء اللواء‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن حم ��د القحط ��اي‪ ،‬ي مكتب ��ه اأم�س‪،‬‬ ‫اأع�ص ��اء امجل� ��س البلدي بالأح�ص ��اء يتقدمهم نائب‬ ‫رئي�س امجل� ��س البلدي ناه�س اج ��ر‪ ،‬وامهند�س‬ ‫حمد املحم‪ ،‬والدكتور عبدالله احليمي‪ ،‬و�صامي‬ ‫احوي ��ل‪ ،‬واأحم ��د البوعل ��ي‪ ،‬و�ص ��لمان احج ��ي‪،‬‬ ‫والدكت ��ور خال ��د اجري ��ان‪ ،‬يرافقهم مدي ��ر الإدارة‬ ‫العام ��ة للنظاف ��ة باأمان ��ة الأح�ص ��اء امهند� ��س فه ��د‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬واأم ��ن ع ��ام امجل�س البل ��دي امهند�س‬ ‫حمدان البلوي‪.‬‬ ‫ورح ��ب مدي ��ر ال�ص ��رطة باأع�ص ��اء امجل� ��س‬ ‫البل ��دي لزيارته ��م وحر�ص ��هم عل ��ى التوا�ص ��ل مع‬ ‫الإدارات امختلف ��ة م ��ا ي�ص ��ب ي خدم ��ة امواطن‪،‬‬ ‫فيم ��ا وجه نائ ��ب رئي� ��س امجل� ��س البلدي ال�ص ��كر‬ ‫للواء القحطاي م�ص ��اركته ودعمه فى تد�صن حملة‬

‫النظاف ��ة العامة «ي ��د ًا بيد لنجعل اأح�ص ��اءنا نظيفة»‬ ‫التي تنفذها اأمانة الأح�ص ��اء بال�صراكة مع امجل�س‬ ‫البلدي‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح نائ ��ب رئي� ��س امجل� ��س البل ��دي اأن‬ ‫تراك ��م النفايات قد تراج ��ع اإى ما قبل بدء احملة‪،‬‬ ‫ويت�ص ��ح ذلك جلي� � ًا ي ال�ص ��وارع الرئي�ص ��ية التي‬ ‫انطلقت منها احملة ما يب�صر ببداية ناجحة‪.‬‬ ‫كما ذك ��ر اأن اإدارة تقنية امعلومات ي الأمانة‬ ‫اأطلقت اأيقونة الآيفون والآيباد م�صاركة امواطنن‬ ‫ي اح ��د من رم ��ي النفاي ��ات‪ ،‬وم ��ن اأجل اإي�ص ��ال‬ ‫�ص ��كوى امواطنن واقراحاتهم لاأمانة بكل ي�ص ��ر‬ ‫و�صهولة‪.‬‬ ‫وف ��ى نهاي ��ة اللق ��اء اق ��رح اأع�ص ��اء امجل� ��س‬ ‫البل ��دي اأن يك ��ون هناك لق ��اء دوري لعم ��د الأحياء‬ ‫ال�ص ��كنية والبلدات ال�ص ��رقية وال�ص ��مالية وعددهم‬ ‫‪ 34‬عم ��دة م ��ن اأج ��ل التوا�ص ��ل وال�ص ��تماع اإى‬ ‫طلباتهم‪ ،‬والعمل على تنفيذها‪.‬‬

‫اللواء القحطاي ي لقطة جماعية مع اأع�ساء بلدي ااأح�ساء‬

‫(ال�سرق)‬

‫دراسة لتحويل مزدلفة إلى محطة نقل كبرى‪ ..‬وتتبع حافات الحجاج إلكتروني ًا‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬

‫(ال�سرق)‬

‫طفح امجاري متد اإى خارج اأ�سوار امدر�سة‬

‫(ال�سرق)‬

‫الجبر لمدير شرطة اأحساء‪ :‬المحافظة‬ ‫تواصل النجاح في برنامج النظافة‬

‫صبان‪ :‬توجه لنقل حجاج البر من المنافذ بمركبات سعودية حديثة‬

‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫د‪ .‬الربي�ض مع الطاب لتد�سن احملة‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫للموؤم ��ر الدكتور اأحمد اأب ��و علي اأن اموؤمر‬ ‫العام ��ي الثاي م�ص ��تجدات ت�ص ��وير الأورام‬ ‫وموؤم ��ر ت�ص ��وير زراع ��ة الأع�ص ��اء‪ ،‬ج ��اءا‬ ‫ي اإط ��ار م�ص ��اندة اجهود الرامية لر�ص ��يخ‬ ‫روؤية ور�ص ��الة تخ�ص�صي الدمام القائمة على‬ ‫تعزي ��ز الهتمام بتقدم خدمات تخ�ص�ص ��ية‬ ‫ماثلة للم�صتويات العامية امتميزة ي جال‬ ‫ت�ص ��وير الأورام وت�ص ��وير زراعة الأع�صاء‪،‬‬ ‫م ��ن خ ��ال تنظي ��م �صل�ص ��لة م ��ن اموؤم ��رات‬ ‫والتج ّمع ��ات الإقليمي ��ة والدولي ��ة اموجه ��ة‬ ‫للمتخ�ص�صن ي جالت الت�صوير الطبي‪.‬‬

‫ك�ص ��ف وكي ��ل وزارة اح ��ج‬ ‫والعمرة للنقل وام�صاريع وام�صاعر‬ ‫امقد�ص ��ة الدكت ��ور �ص ��هل �ص ��بان اأن‬ ‫العم ��ل يجري حالي ��ا لإيج ��اد نظام‬ ‫جدي ��د للنق ��ل يواك ��ب امتغ ��رات‬ ‫احديث ��ة‪ ،‬لفتا اإى اأنه م تاأ�ص ��ي�س‬ ‫وحدة للعلوم والتقنية ي الوزارة‪،‬‬ ‫�صيكون من مهامها اإن�صاء نظام لتتبع‬ ‫حافات نق ��ل احجاج ي ام�ص ��اعر‬ ‫امقد�ص ��ة بال�ص ��تعانة بنظام حديد‬ ‫امواقع العامية بالأقمار ال�ص ��ناعية‬ ‫‪ ،GPS‬مبينا اأنه م ر�ص ��د �ص ��تن‬ ‫مليون ريال لتنفيذ هذا ام�صروع‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأو�ص ��ح رئي� ��س هيئ ��ة‬ ‫تطوير مكة الدكتور �صامي برهامن‬ ‫اأن الهيئة تدر�س م�ص ��روعا لتحويل‬ ‫مزدلفة اإى حطة نقل كرى بحيث‬ ‫يق�ص ��ي فيها احاج الوقت ال�صرعي‬ ‫امح ��دد للمبيت ثم يغادرها م�ص ��را‬ ‫اإى اأن م ��ن اأولوي ��ات هذا ام�ص ��روع‬ ‫ع ��دم رب ��ط اح ��اج بامركب ��ة الت ��ي‬

‫ي�صتقلها‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خال املتق ��ى الثالث‬ ‫للنقل ي احج ال ��ذي نظمته الهيئة‬ ‫العليا مراقبة احجاج اأم�س‪ ،‬تناول‬ ‫املتقى عر جل�صتن ا�صراتيجيات‬ ‫وخطط النقل مو�صم هذا العام‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح مدي ��ر الإدارة العامة‬ ‫للم ��رور الل ��واء عبدالرحم ��ن امقبل‬ ‫ي ورقته عن اخطة امرورية حج‬ ‫هذا الع ��ام اإى التغيرات لهذا العام‬ ‫تتمث ��ل ي فتح منفذ �ص ��مال ج�ص ��ر‬ ‫املك خال ��د لفك الختناق ��ات بعد اأن‬ ‫حولت العزيزية اإى جزء من منى‪،‬‬ ‫اإ�ص ��افة اإى ت�ص ��عيد ‪ 300‬األف حاج‬ ‫من جن ��وب اآ�ص ��يا اإى عرف ��ة بقطار‬ ‫ام�صاعر‪ .‬م�صرا اإى و�صع كامرات‬ ‫عل ��ى مدخ ��ل ال�صمي�ص ��ي لر�ص ��د‬ ‫امركبات ام�صرح لها من غرها‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأ�صار الدكتور �صبان‬ ‫ي ورقت ��ه اإى النقل ي احج حيث‬ ‫�صيتم خال هذا العام تنظيم امرحلة‬ ‫الثالثة من النقل الرددي‪ ،‬كما �صيتم‬ ‫تعمي ��م امرحلة الرابع ��ة على جميع‬

‫جانب من جولة وزير احج على م�سعر منى ااأ�سبوع اما�سي‬

‫�ص ��عودية حديثة على امنافذ الرية‬ ‫اموؤ�ص�صات‪.‬‬ ‫وبخ�ص ��و�س حاف ��ات حجاج ي�ص ��تقلها حج ��اج ال ��ر ويرك ��وا‬ ‫ال ��ر اأ�ص ��ار اإى اأن ��ه ل ي�ص ��مح له ��ا حافاته ��م بامنف ��ذ‪ ،‬للتخفي ��ف م ��ن‬ ‫بالعب ��ور من اجمارك اإل بت�ص ��ريح الأعطال الفنية له ��ذه احافات وما‬ ‫من البلد الأ�صلي ب�صاحيتها‪ ،‬لفتا ت�صببه من اختناقات مرورية‪.‬‬ ‫اأم ��ا مدي ��ر عام الط ��رق ي مكة‬ ‫اإى اأن هناك توجها لإيجاد حافات‬

‫(ال�سرق)‬

‫امهند�س حمد مدي فاأ�ص ��ار اإى اأن‬ ‫خدم ��ات النقل ي اح ��ج تتكون من‬ ‫م�ص ��ارات خط ��وط مكة وام�ص ��اعر‪،‬‬ ‫وخدمة ج�ص ��ر امل ��ك عبدالعزيز اإى‬ ‫امعي�صم والعك�س‪ ،‬واخط الطوي‬ ‫ال ��رددي م ��ن مزدلف ��ة اإى عرف ��ات‬

‫والعك�س‪ ،‬وخط النقل العام من رقم‬ ‫(‪ )1‬و(‪ )2‬من ��ى اإى احرم‪ ،‬اإ�ص ��افة‬ ‫اإى خدم ��ات خط ��وط النق ��ل العام‪،‬‬ ‫وخدم ��ات نق ��اط امن ��ع‪ ،‬وخدم ��ات‬ ‫اأنفاق ام�صخوطة‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬عر� ��س الدكت ��ور‬ ‫برهام ��ن امخط ��ط ال�ص ��امل مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة‪ ،‬مبين ��ا اأن ��ه م اإع ��داده‬ ‫بت�ص ��امن جموع ��ة من ال�ص ��ركات‪،‬‬ ‫وخ ��ال �ص ��بع ور� ��س �ص ��اركت فيها‬ ‫جمي ��ع اجهات احكومي ��ة امعنية‪،‬‬ ‫واأ�ص ��فرت ع ��ن اإنت ��اج ‪ 21‬خرج ��ا‬ ‫�ص ��ملت نظم امعلومات اجغرافية‪،‬‬ ‫والدرا�ص ��ات التنموي ��ة‪ ،‬وخط ��ط‬ ‫الإ�صكان والبيئة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأن امخط ��ط اق ��رح‬ ‫زيادة م�ص ��احة امنطقة امركزية اإى‬ ‫ع�ص ��رة اأ�ص ��عاف ام�ص ��احة احالية‪،‬‬ ‫ورف ��ع الطاق ��ة ال�ص ��تيعابية من ��ى‬ ‫من مليون ��ن و‪ 150‬األف ��ا اإى اأربعة‬ ‫ماي ��ن‪ ،‬وذل ��ك م ��ن خ ��ال توف ��ر‬ ‫�ان‬ ‫م�ص ��احات جدي ��دة‪ ،‬واإن�ص ��اء مب � ٍ‬ ‫�صكنية‪.‬‬

‫«محلي رأس تنورة»‪ :‬انتهاء مشروع الصرف الصحي بحي المنتزه‬ ‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫متدرب‬

‫راأ�س تنورة ‪� -‬صلطان العتيبي‬ ‫زار اأع�ص ��اء جن ��ة متابع ��ة‬ ‫ام�ص ��اريع بامجل� ��س امحل ��ي‬ ‫محافظة راأ�س تن ��ورة فرع اإدارة‬ ‫امياه بامحافظة لاطاع على �صر‬ ‫العمل بام�صاريع اجاري تنفيذها‬ ‫وام�صاريع ام�صتحدثة‪.‬‬ ‫وكان ي ا�ص ��تقبالهم مدي ��ر‬ ‫الف ��رع امهند� ��س �ص ��امي اإبراهيم‬ ‫العب ��ود‪ ،‬وقامت اللجنة مناق�ص ��ة‬ ‫م�ص ��روع ال�ص ��رف ال�ص ��حي بحي‬ ‫امنت ��زه‪ ،‬الذي اأخفق امقاول امنفذ‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫اأع�ساء امجل�ض يناق�سون مقاوا حول تنفيذ اأحد ام�ساريع‬ ‫ل ��ه ي اإنهائ ��ه ي الوق ��ت امح ��دد‬ ‫وذكر مدير ف ��رع امياه براأ�س‬ ‫وت�صبب تاأخره ي تذمر وغ�صب امقاولن يقومان بعملية ال�ص ��فلتة‬ ‫و�ص ��ينتهيا منها خال اأ�ص ��بوعن‪ ،‬تنورة مدى اهتمام و�ص ��عي مدير‬ ‫اأهاي احي‪.‬‬ ‫واأف ��اد امقاول وال�صت�ص ��اري كما �ص ��يتم رب ��ط امنازل بال�ص ��بكة ع ��ام امي ��اه بامنطق ��ة ال�ص ��رقية‬ ‫للم�ص ��روع اأن العم ��ل انته ��ى الرئي�ص ��ة وت�ص ��غيل حط ��ة الرفع امهند� ��س اأحم ��د الب�ص ��ام لإنه ��اء‬ ‫ام�ص ��روع ي اأ�ص ��رع وقت مكن‪،‬‬ ‫بام�ص ��روع حالي ��ا‪ ،‬واأن اثن ��ن من خال �صهرين‪.‬‬

‫م�ص ��ر ًا اإى اأن �ص ��بكة امي ��اه‬ ‫امحاة و�صلت اإى جميع الأحياء‬ ‫بامحافظ ��ة‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن حافظة‬ ‫راأ� ��س تن ��ورة تع ��د امحافظ ��ة‬ ‫الوحي ��دة اخالي ��ة م ��ن ام ��واد‬ ‫واموا�صر التي يدخل ي تركيبها‬ ‫مادة الإ�صتب�س‪.‬‬ ‫واطلع اأع�صاء جنة ام�صاريع‬ ‫على ام�صاريع اجديدة بامحافظة‬ ‫«م�ص ��روع �ص ��رف �ص ��حي ح ��ي‬ ‫الب�ص ��تان‪ ،‬بتكلف ��ة �ص ��تة ماي ��ن‬ ‫ريال ومدة تنفيذه عام‪ ،‬وم�صروع‬ ‫ت�ص ��غيل و�ص ��يانة حط ��ات امياه‬ ‫وال�ص ��رف ال�ص ��حي م ��دة ث ��اث‬ ‫�ص ��نوات مبل ��غ ‪12.900000‬‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وم�ص ��روع تطوير حطات‬ ‫ال�صرف ال�صحي بامحافظة مبلغ‬ ‫‪ 8.800000‬ري ��ال وم ��دة التنفي ��ذ‬ ‫�صنة واحدة»‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬اكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫الما لـ |‪ :‬طريق جديد لربط المركز بمقبرة الثقبة‬

‫أمير الشرقية يفتتح مركز «إكرام موتى الخبر»‪ ..‬اأربعاء‬

‫�لدمام ‪ -‬علي �آل فرحة‬

‫م ��ر ً� مربع ��ا‪ ،‬وت�ش ��غل �مباي‬ ‫على م�ش ��احة �ألفن و‪ 600‬مر‪،‬‬ ‫و�ش ��مم ل�ش ��تيعاب ‪ 12‬حال ��ة‬ ‫يفتت ��ح �أمر �منطقة �ل�ش ��رقية‬ ‫وف ��اة ي وق ��ت و�حد‪ .‬و�أ�ش ��ار‬ ‫�ش ��احب �ل�ش ��مو �ملك ��ي �لأم ��ر‬ ‫�ما �إى �أن �مركز جاء م�شاركة‬ ‫حم ��د بن فه ��د ب ��ن عبد�لعزيز بعد‬ ‫عدد من �أهاي �منطقة وي�ش ��مل‬ ‫غ ٍد �لأربع ��اء مركز �إكر�م �موتى ي‬ ‫�ش ��التن لغ�ش ��ل �موت ��ى »رجال‬ ‫حافظ ��ة �خ ��ر‪ ،‬و�أو�ش ��ح رئي�س‬ ‫ون�شاء» و�ش ��ت غرف تابعة لكل‬ ‫بلدية �خ ��ر �مهند�س ع�ش ��ام �ما‬ ‫�ش ��الة‪ ،‬وقاعتن للمحا�ش ��ر�ت‬ ‫ل�»�ل�ش ��رق» �أنه م �لنتهاء من مبنى‬ ‫�لتدريبية و�لتاأهيل‪ ،‬و�ش ��التي‬ ‫�إك ��ر�م �موت ��ى �جدي ��د ي �خر‪،‬‬ ‫�نتظ ��ار‪ ،‬و�ش ��التي ت�ش ��ليم‬ ‫�لذي يقع ي حي �لإ�ش ��كان باخر‬ ‫�لأمر حمد بن فهد‬ ‫�جنائ ��ز‪ ،‬ومكات ��ب لإنه ��اء كاف ��ة‬ ‫بجو�ر جامع �ملك فهد‪ ،‬كا�شف ًا عن �لبدء‬ ‫ي �إن�ش ��اء طري ��ق جديد يربط �مركز مبا�ش ��رة مقرة �إجر�ء�ت �موتى‪ ،‬بالإ�ش ��افة �إى غرف تبديل �موظفن‬ ‫�لثقبة‪ ،‬خدمة �مو�طنن وت�شهيل �لو�شول �إى �موقع‪ .‬و�موظفات‪ ،‬وم�شتودعات‪ ،‬ومو�قف لل�شيار�ت‪ .‬ولفت‬ ‫ويع ��د �مركز هو �لأول و�لأكر على م�ش ��توى �منطقة‪� ،‬إى �أن موقع �مركز جاء ما�شق ًا لأحد �أكر �م�شاجد ي‬ ‫حيث يقع على م�ش ��احة تقدر بنحو خم�شة �آلف و‪� 366‬خر لكي تقام فيه �ل�شاة على �لأمو�ت‪.‬‬

‫مركز �إكر�م �موتى باخر‬

‫قدَم �أمر �منطقة �ل�شرقية �شاحب �ل�شمو �ملكي �لأمر حمد‬ ‫ب ��ن فهد بن عبد �لعزيز ونائبه �ش ��احب �ل�ش ��مو �لأمر جلوي بن‬ ‫عبد�لعزيز بن م�ش ��اعد تعازيهما لأ�ش ��رة جر بن ح�شن �جر ي‬ ‫وفاته ‪-‬يرحمه �لله‪.-‬‬ ‫و�أعرب �ش ��موهما عن تعازيهما لأ�ش ��رة �جر �شائلن �موى‬ ‫�لعلي �لقدير �أن يتغمد �لفقيد بو��شع رحمته وي�شكنه ف�شيح جناته‪.‬‬

‫�لأمر جلوي بن عبد�لعزيز‬

‫‪ 18‬ساعة إلكترونية لتحديد السرعة في أنفاق طريق الملك فهد‬ ‫�لدمام ‪ -‬علي �آل فرحة‬ ‫�أك ��د مدي ��ر �لعاق ��ات �لعام ��ة و�لإع ��ام‬ ‫باأمان ��ة �منطق ��ة �ل�ش ��رقية حم ��د �ل�ش ��فيان‬ ‫ل�»�ل�شرق» �أنه �شيتم ت�شغيل ‪� 18‬شاعة لتحديد‬ ‫�ش ��رعة �مركب ��ات ي �أنفاق طري ��ق �ملك فهد‪،‬‬ ‫و�إ�ش ��عار قائد �مركبة بال�ش ��رعة �محددة �لتي‬ ‫ت�شل �إى �شبعن كيلو مر ً� د�خل �لنفق خال‬ ‫�ش ��هر ون�ش ��ف من �لآن‪ ،‬بهدف تقليل �ل�شرعة‬ ‫د�خ ��ل �لأنف ��اق و�حد من �ح ��و�دث د�خلها‪،‬‬ ‫وزي ��ادة �لوعي ل ��دى قائدي �مركب ��ات وعدم‬ ‫�لن�شغال �أثناء دخول �لنفق‪.‬‬ ‫م�شر� �إى �أن عدم ت�شغيل برنامج �لنقل‬ ‫نفق طريق �ملك فهد تقاطع �لأمر نايف (ت�ضوير‪ :‬عبد�لعزيز طالب)‬

‫�لذكي خال �لفرة �ما�ش ��ية �لتي ت�ش ��ل �إى‬ ‫نح ��و عام من ��ذ تركبيه كان ب�ش ��بب �لت�ش ��اور‬ ‫و�لتن�شيق بن �أمانة �منطقة �ل�شرقية ومرور‬ ‫�ل�ش ��رقية على ت�شغيل هذه �للوحات‪ ،‬لفت ًا �أن‬ ‫ت�شغيله �شيكون مطلع عام ‪.2013‬‬ ‫وي ت�ش ��ريح �ش ��ابق للناطق �لإعامي‬ ‫مرور �منطقة �ل�ش ��رقية �مقدم علي �لزهر�ي‬ ‫ل�»�ل�ش ��رق» قال �إن �ش ��بب تاأخر ت�شغيلها هو‬ ‫�لعمل على برنامج توعوي وتثقيفي باأهمية‬ ‫مثل هذه �ل�ش ��اعات لتحديد �ل�شرعة و�لتقليل‬ ‫من �حو�دث و�محافظة على �ل�شرعة �محددة‬ ‫لاأنف ��اق وذل ��ك بالتن�ش ��يق مع �أمان ��ة �منطقة‬ ‫�ل�شرقية‪.‬‬

‫تكرم ‪ 81‬مدرسة معززة للصحة في المنطقة‬ ‫«تعليم الشرقية» ِ‬

‫�إك�شاب �معارف وتنمية �مهار�ت و�لرتقاء بالعاد�ت‬ ‫�لدمام ‪ -‬غنية �لغافري‬ ‫�ل�شحية بن �أفر�د �مجتمع �مدر�شي لت�شب ي بيئة‬ ‫كرمت �إد�رة �ل�شحة �مدر�شية ي تعليم �ل�شرقية مدر�شية �آمنة‪ .‬كما هناأ �م�شاعد لل�شوؤون �مدر�شية فهد‬ ‫�أم�س‪ 81 ،‬مدر�ش ��ة معززة لل�شحة‪ ،‬وذلك حت رعاية �لغفيلي �مد�ر� ��س �لفائزة و�أ�ش ��اد باجهود �مبذولة‬ ‫�مدي ��ر �لعام للربي ��ة و�لتعليم ي �منطقة �ل�ش ��رقية من قبل �إد�رة �ل�ش ��حة �مدر�ش ��ية‪ ،‬وحثت �م�ش ��اعدة‬ ‫�لدكت ��ور عبد�لرحم ��ن �مدير� ��س‪ .‬وق ��ال �مدير�س �إن لل�شوؤون �لتعليمية �شناء �جعفري مدير�ت �مد�ر�س‬ ‫وز�رة �لربي ��ة و�لتعلي ��م تعنى �إى جانب ر�ش ��التها عل ��ى حقي ��ق �حاج ��ات �لف�ش ��يولوجية للطالب ��ات‬ ‫�لتعليمية بتقدم �لرعاية �ل�شحية �متكاملة‪ ،‬وذلك من ومنها �لعناية بدور�ت �مياه �شمن تعزيز �شحتهن‪.‬‬ ‫خال بر�مج �ل�ش ��حة �مدر�ش ��ية �لوقائية و�لعاجية و�أ�ش ��ارت مديرة �إد�رة �ل�شحة �مدر�ش ��ية �لدكتورة‬ ‫وبر�مج تعزيز �ل�شحة‪ .‬وتطرق �ى �لقفزة ي �إعد�د ندى علي �أباح�شن �إى �أن »برنامج �مد�ر�س �معززة‬ ‫�مد�ر� ��س �مطبقة للرنامج؛ حيث تتحقق �أهد�فه ي لل�ش ��حة» يعتر من �أهم بر�مج �ل�ش ��حة �مدر�ش ��ية‪.‬‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬

‫( �ل�ضرق)‬

‫وم ��ن جه ��ة �أخ ��رى تفق ��د مدي ��ر‬ ‫�لأح�شاء ‪ -‬عبد�لهادي �ل�شماعيل‬ ‫�ل�شوؤون �ل�شحية محافظة �لأح�شاء‬ ‫�أنهت �إد�رة �لتمري�س ي مديرية �لدكتور عبد�مح�ش ��ن بن نا�شر �ملحم‬ ‫�ل�شوؤون �ل�ش ��حية بالأح�شاء برنامج مرك ��زي �مر�قب ��ة �لوبائي ��ة منف ��ذي‬ ‫�لتدريب �لإلز�م ��ي خريجات �معاهد �لبطحاء و�ش ��لوى وم�شت�شفى �شلوى‬ ‫�ل�ش ��حية حديثي �لتعين‪ ،‬و�مت�شمن لاطاع ع ��ن كثب على �ل�ش ��تعد�د�ت‬ ‫عدة حا�ش ��ر�ت تغطي ع ��دة جو�نب و�لتجهي ��ز�ت �ل�ش ��حية خدم ��ة‬ ‫ته ��م مهن ��ة �لتمري� ��س‪ .‬وياأت ��ي ه ��ذ� �ش ��يوف �لرحم ��ن �لقادمن م ��ن دولة‬ ‫�لرنام ��ج �ش ��من تو�ش ��يات �إد�رة �لإم ��ار�ت �لعربية �متحدة ودولة قطر‬ ‫�لتمري�س بالوز�رة حديثي �لتعين‪� .‬ل�شقيقتن‪.‬‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�شرق‬

‫إلى أحمد اأسود في يوم تكريمه‬ ‫علي مكي‬

‫تدريب إلزامي لخريجات المعاهد الصحية باأحساء‬

‫أمير المنطقة ونائبه‬ ‫يعزيان أسرة الجبر‬

‫أنين الكام‬

‫و�أ�ش ��افت �أن �لرنامج تبنته �لإد�رة �لعامة لل�شحة‬ ‫�مدر�شية وبد�أ تطبيقه عام ‪1425‬ه� بخم�س مد�ر�س‬ ‫ي �ل�ش ��رقية‪ ،‬و�لي ��وم هن ��اك ‪ 171‬مدر�ش ��ة مع ��ززة‬ ‫»بنات وبنن» ما هو �إل نتيجة للجهود �م�شركة بن‬ ‫�لك ��و�در �لربوية و�لفنية‪ .‬يذكر �أن �لرنامج يطبق‬ ‫ي �ش ��بع حافظات ي �ل�ش ��رقية »�لدمام‪� ،‬لقطيف‪،‬‬ ‫�خ ��ر‪� ،‬خفج ��ي‪� ،‬جبي ��ل‪� ،‬لنعري ��ة وبقي ��ق» ‪،‬‬ ‫وت�ش ��تعد ‪ 132‬مدر�ش ��ة للتقيي ��م خال �ش ��هر حرم‬ ‫�مقبل‪ ،‬ويبلغ عدد مد�ر�س �منطقة �ل�ش ��رقية �معززة‬ ‫لل�شحة ‪ 171‬منها ‪ 162‬مدر�شة بنات وت�شع مد�ر�س‬ ‫للبنن‪.‬‬

‫م ��ن �مفر� ��ض �أن �أك ��ون �لي ��وم ي ج ��از�ن‪� ،‬أح�ضر‬ ‫حفل تكرم �مهند�ض «�أحمد حمد �لأ�ضود» م�ضاعد �مدير‬ ‫�لع ��ام لإد�رة �لربي ��ة و�لتعليم للخدم ��ات �م�ضاندة بامنطقة‬ ‫�ل ��ذي تقاعد مبك ��ر ً�‪ ،‬مع �لأ�ضف‪ ،‬بعد ثاث ��ن عام ًا طرزها‬ ‫بالعم ��ل �لدوؤوب �متميز و�مثم ��ر ي جاله كمهند�ض فنان‬ ‫كم� � ًا ونوع ًا‪� ،‬ضك ًا وم�ضمون� � ًا‪ ،‬ي �أعماله تتجلى �لر�ضاقة‬ ‫�لأنيق ��ة و�لعم ��ق �مت ��ن �لر��ض ��خ �أي�ض� � ًا‪� .‬أق ��ول كان م ��ن‬ ‫�مفر�ض �أن �أكون هناك �ليوم و�أ�ضارك زماءه و�أ�ضدقاءه‬ ‫وحبي ��ه وم ��ا �أكره ��م ي �ل ��ر و�لبح ��ر‪� ،‬أ�ضاركه ��م هذه‬ ‫�للحظ ��ة �لغام ��رة بالوف ��اء و�ل�ضك ��ر من ي�ضتحقهم ��ا‪ .‬لكنني‬ ‫عل ��ى �لبع ��د وعل ��ى �لرغ ��م م ��ن كل �لرتباط ��ات �لعملي ��ة ل‬ ‫مك ��ن �أن �أف ��وت منا�ضبة هامة وحظ ��ة تاريخية كهذه دون‬ ‫�لحتفاء بو�حد من �أجمل �لذين عرفتهم ي حياتي �إد�ري ًا‬ ‫و�إن�ضان� ��� ًا ر�ئع� � ًا �أودع رب ��ه في ��ه كل �ضف ��ات �لنب ��ل و�لكرم‬ ‫و�ل�ضهام ��ة و�لفرو�ضية فحبب فيه خلقه وهذ� لعمري �أعظم‬ ‫تكرم من �خالق مخلوقه عندما �أ�ضاء قلوب خلقه وعباده‬ ‫محب ��ة �أحم ��د �لأ�ض ��ود �لذي يجم ��ع �لكث ��رون ي منطقة‬ ‫ج ��از�ن وخارجه ��ا عل ��ى خلق ��ه وتو��ضع ��ه وطي ��ب مع�ضره‬ ‫وم�ضاعدته للنا�ض من عرف ومن م يعرف‪.‬‬ ‫قب ��ل قليل‪ ،‬خرج � ُ�ت من عن ��د (�مزين) بع ��د �أن حلقت‬ ‫ون ّعم ��ت وتعطرت باأجمل ماء �لكولوني ��ا �لليمونية �لأ�ضيلة‬ ‫ث ��م عدت لأكمل زينتي ي �للبا� ��ض لأبدو ي كامل قيافتي‬ ‫حظ ��ة �لكتابة ع ��ن �أخي و�ضديقي وحبيب ��ي �أحمد �لأ�ضود‬

‫ي ي ��وم تكرم ��ه‪ ،‬و�ل ��ذي �أ�ضبه ��ه بالاعب ��ن و�لفنان ��ن‬ ‫�معتزل ��ن �لأذكياء عندم ��ا يتوقفون ع ��ن مو��ضلة �لرك�ض‬ ‫ي ميادي ��ن حرفه ��م وه ��م ي قم ��ة عطاء�ته ��م و�أجاده ��م‬ ‫وتوهجاته ��م �لعظيم ��ة‪ ..‬وهك ��ذ� كان �حبي ��ب «�أبوحمد»‬ ‫�خت ��ار �للحظة �لأهم بالن�ضب ��ة له و�أعلن �عتز�له على طريقة‬ ‫�لكب ��ار‪ ،‬و�إن كنت حزنت على �بتع ��اده بهذ� �ل�ضكل �مبكر‬ ‫لأن في ��ه خ�ض ��ارة للعم ��ل �لإد�ري �لرب ��وي و�لتعليم ��ي‪..‬‬ ‫وح ��ن �أقول �لعم ��ل �لإد�ري ف� �اأن �لإد�رة ه ��ي (هند�ضة)‬ ‫ي �لأ�ض ��ل و�أحمد �لأ�ضود هو �ضاح ��ب �لعقلية �لهند�ضية‬ ‫و�لإد�ري ��ة �لف ��ذة �لذي �ضبق تكرم ��ه ي �لأعو�م �ل�ضابقة‪،‬‬ ‫وه ��و ي�ضتحق بجد�رة‪ ،‬م ��ن �أمر جاز�ن نظر �أد�ئه �لفريد‬ ‫و�متمي ��ز عندم ��ا ح�ضد جائزة �ضموه للتف ��وق ي ن�ضختها‬ ‫�لأوى ي فرع �لأد�ء �لوظيفي �مميز قبل ثماي �ضنو�ت‪.‬‬ ‫�إن ��ه ل ��وكان ي من �لأمر �ضيء جعل � ُ�ت تكرمه و�جب ًا‬ ‫عل ��ى كل �لإد�ر�ت و�مد�ر� ��ض ي قط ��اع ج ��از�ن لأن �أب ��ا‬ ‫حم ��د ل ي�ضتاه ��ل حفل تكرم و�حد فح�ض ��ب بل ي�ضتحق‬ ‫ع�ض ��ر�ت �لحتف ��الت و�لحتف ��اء�ت بعبقريت ��ه و�إخا�ض ��ه‬ ‫و�إن�ضانيت ��ه �لرفيعة كل ذلك مع ًا‪ .‬كما �أن �أحمد �لأ�ضود من‬ ‫�لناجح ��ن �لقائل �لذي ��ن حققو� �لنجاح كلي� � ًا ي �حياة‪،‬‬ ‫فج ��اء جاح ��ه �ضادق� � ًا كلي ًا �ضام � ً�ا متو�في ًا لن�ض ��اط حياته‬ ‫كله ��ا‪ .‬كل �لتوفي ��ق ل ��ك‪� ،‬أب ��ا حم ��د‪ ،‬ي مرحلت ��ك �مقبل ��ة‬ ‫ودعو�ت ��ي بحي ��اة متعة ر�ئق ��ة هادئة هانئ ��ة �ضحيحة نقية‬ ‫كقلبك �لأبي�ض �ل�ضفيف‪.‬‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫التحقيق في‬ ‫اعتداء مديرة‬ ‫مدرسة على‬ ‫طالبة بالركل‬ ‫والضرب‬

‫جاز�ن ‪� -‬أمل مدربا‬ ‫حق ��ق �إدر�ة �لربي ��ة و�لتعليم ي �تهام مديرة مدر�س ��ة‬ ‫�بتد�ئية ومتو�س ��طة ب�سرب وركل طالبة ي �مرحلة �لثانوية‬ ‫م ��ن �أعلى �س ��لم �مدر�س ��ة بزبارة ر�س ��يد جنوبي �أب ��و عري�ش‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك بعد ما منعت �أكر من خم�س ��مائة طالبة وخم�س ��ون‬ ‫معلمة للمرحلة �لثانوية‪ ،‬من دخول �مدر�سة‪ ،‬وحب�سهن لأكر‬ ‫من �س ��اعتن ي فناء �مدر�سة �مك�س ��وف وحت �أ�سعة �سم�ش‬ ‫�لظهرة �حارقة‪ ،‬معطلة �سر �لعملية �لتعليمة‪ ،‬ومررة عملها‬ ‫بخوفها على مر�فق �مدر�سة من تخريب �لطالبات‪ .‬وتو��سلت‬ ‫�ل�س ��رق مع معلمات وطالبات �مرحلة �لثانوية‪ ،‬بزبارة ر�سيد‬

‫�لات ��ي عرن ع ��ن �أ�س ��فهن من تعام ��ل �مديرة غ ��ر �لربوي‬ ‫معه ��ن‪ ،‬وطال ��ن برف ��ع �أ�س ��و�تهن عره ��ا �إى �م�س� �وؤولن‪،‬‬ ‫وتاأكيدهن على وجود م�س ��رفات �س ��اعة ركل �لطالبة‪� ،‬إل �أنهن‬ ‫م يتحركن لت�س ��جيل ح�س ��ر و�ل�ست�س ��هاد علي ��ه‪ ،‬ما دفعهن‬ ‫�إى بث معاناتهن عر مو�قع �لتو��س ��ل �لجتماعي‪ ،‬وبر�مج‬ ‫�محادثات‪ ،‬من جانبه قال مدير �لإعام �لربوي بتعليم جاز�ن‬ ‫حمد �لري ��اي �أن مدي ��ر �لربية و�لتعلي ��م ي جاز�ن حمد‬ ‫�حارث ��ي ز�ر �مدر�س ��تن‪� ،‬مدر�س ��ة �لبتد�ئية و�متو�س ��طة‪،‬‬ ‫و�مدر�س ��ة �لثانوية بزبارة ر�سيد‪ ،‬ووجه بعمل �سيانة �ساملة‬ ‫للمدر�س ��تن‪،‬حل م�س ��كلة �لأ�س ��ل‪ ،‬ووجه بالتحقيق ي كافة‬ ‫ماب�سات وجو�نب �لق�سية‪.‬‬

‫مصرع‬ ‫شاب‬ ‫وإصابة‬ ‫اثنين في‬ ‫بقعاء‬

‫حائل ‪ -‬خالد �حامد‬

‫�لكامري ملتحم ًة بعم�د �لكهرباء‬

‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫فصل رأس معلمة عن جسدها في حادث مأساوي أثناء‬ ‫أربع من زمياتها‬ ‫عودتها من العمل وإصابة ٍ‬

‫هشتقة‬

‫حج «الدخل‬ ‫المحدود»‬

‫�خفجي‪� ،‬جبيل ‪� -‬أحمد غاي‪،‬‬ ‫�سعد �خ�سرم‬

‫تركي الروقي‬

‫عل ��ى �م�قع �لر�شمي ل� ��إد�رة �لعامة ل�ش�ؤون حج ��اج �لد�خل �أعلنت‬ ‫وز�رة �ح ��ج ع ��ن حم ���ت خف�شة ل ��ذوي �لدخل �مح ��دود‪ ،‬وهي خط�ة‬ ‫ت�شتح ��ق �ل�شك ��ر و�لثناء‪ ،‬لأن �أ�شعار حم�ت �ح ��ج �لتجارية يتعذر معها‬ ‫�أد�ء بع�س �م��طنن من �أ�شحاب �لدخل �منخف�س للركن �خام�س‪.‬‬ ‫و�لذي يلفت �لنتباه �أكر من �إع�ن �ل�ز�رة �هتمامها بذوي �لدخل‬ ‫�مح ��دود‪ ،‬ه ��� م�شاهمته ��ا ي تعرية �أ�شح ��اب �حم�ت «�مبالغ ��ة» �لذين‬ ‫دخلت ر�ش�مهم بحر �لث�ثة �أ�شفار!‬ ‫فعندم ��ا ت�شتعر� ��س �خدم ��ات �مقدم ��ة للحج ��اج م ��ن خ ���ل ه ��ذ�‬ ‫�لرنام ��ج ت�ح ��ظ �أن ه ��ذه �خدمات لتختل ��ف كثر ً� ع ��ن �خدمات �لتي‬ ‫تقدمه ��ا �حم ���ت «�مبالغ ��ة» ف�جب ��ات �لأكل كم ��ا �أوردها �م�ق ��ع (وجبة‬ ‫ن���ش ��ف‪ ،‬ف�ل‪ ،‬بي�س على مائدة �لإفطار ي حن وجبة �لغد�ء تت�شدرها‬ ‫كب�شة �للحم �أو �لدجاج‪ ،‬وي وجبة �لع�شاء جد �إيد�مات‪ ،‬ف� ًل‪ ،‬ن���شف‪،‬‬ ‫بي�ش� � ًا م ��ع ت�ف ��ر مي ��اه وم�شروب ��ات ب ��اردة و�شاخن ��ة تق ��دم م ��ع جميع‬ ‫�ل�جب ��ات)‪ ،‬وه ��ذه �ل�جبات ه ��ي نف�شها �لت ��ي تقدمها �حم ���ت �مبالغة‪،‬‬ ‫ولحظ ���� وج�د �لدجاج ‪-‬رغم �رتفاع �شعره‪ -‬وه� ما تعذر به �أ�شحاب‬ ‫�حم�ت ي حقيق �شحفي ن�شرته �لزميلة �مدينة �لأربعاء �ما�شي!‬ ‫�أم ��ا �ل�شك ��ن ففي �خيام �مط�رة‪ ،‬وهي م� �اآل بع�س حجاج �حم�ت‬ ‫�لتجاري ��ة بع ��د �أن تتخل ��ى عنهم �ل�شركات‪ ،‬وكذلك و�شائ ��ل �لنقل ف� فرق‬ ‫بينها‪ ،‬كل ذلك باأ�شعار تبد�أ من ‪ 1900‬و�أع�ها ‪ 3900‬ريال فقط!‬ ‫�إذن ماه ��ي �م ��رر�ت و�ممي ��ز�ت �لت ��ي ي�شم ��ح م�جبه ��ا ل�ش ��ركات‬ ‫حم�ت �حج برفع �أ�شعارها �إى مبالغ خيالية تثقل ك��هل �لنا�س؟ وهل‬ ‫من رقابة على تلك �حم�ت؟‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫مجمع تعليمي‬ ‫مجهولون يغلقون أبواب ّ‬ ‫في غرب الدمام بالساسل واأقفال‬

‫�سهد طريق �لنوي�سب �لكويتي‬ ‫حادثة ماأ�س ��اوية �أ�س ��فرت عن ف�س ��ل‬ ‫ر�أ�ش معلمة عن ج�سدها‪.‬‬ ‫و�أ�سيبت �أربع معلمات �أخريات‬ ‫�إ�س ��ابة �إحد�هن خط ��رة ي حادث‬ ‫مروري على طريق �لنوي�سيب د�خل‬ ‫�لأر��س ��ي �لكويتي ��ة‪ 30 ،‬كيلوم ��ر�‬ ‫تقريب ��ا ع ��ن منف ��ذ �خفج ��ي‪ ،‬ووقع‬ ‫�ح ��ادث لل�س ��يارة ‪ -‬وهي م ��ن نوع‬ ‫«فان تويوتا» وكان ي�س ��تقلها خم�ش‬

‫�نحرف ��ت ع ��ن م�س ��ارها لت�س ��طدم‬ ‫باحاجز �لو�قع على �أحد �م�سارين‪.‬‬ ‫وبا�س ��ر �حادث رج ��ال �لأمن وفنيو‬ ‫�لطو�رئ‪ ،‬ونقل ��ت �معلمات �إى �أحد‬ ‫�م�ست�سفيات �لكويتية لتلقي �لعاج‪،‬‬ ‫و�سي�سل جثمان �معلمة �لتي توفيت‬ ‫�س ��باح �ليوم �لإثنن �إى م�ست�س ��فى‬ ‫�خفج ��ي �لع ��ام‪� .‬جدي ��ر بالذكر �أن‬ ‫ه ��ذ� �ح ��ادث لي� ��ش �لأول‪ ،‬حيث �إن‬ ‫�ل�شياج �لذي م �ل�شطد�م به د�خل �لأر��شي �لك�يتية‬ ‫(�ل�شرق) م�سل�س ��ل �ح ��و�دث م�س ��تمر‪ ،‬وق ��د‬ ‫معلمات ويقودها �سائق من �جن�سية وذكر �ساهد عيان �أن �معلمة �متوفية ح�س ��لت عدة ح ��و�دث �س ��ابقة ذهب‬ ‫�لهندي ��ة ‪� -‬أثناء ع ��ودة �معلمات من ف�سل ر�أ�سها عن ج�سدها‪ ،‬فيما ت�سر �س ��حيتها معلمات �سعوديات يعملن‬ ‫مقر عملهن ي �لكويت �إى �خفجي‪ .‬تفا�س ��يل �ح ��ادث �إى �أن �ل�س ��يارة ي دولة �لكويت‪.‬‬

‫سائق مخمور يقتل كفيله ويعتدي على الزوجة‬ ‫�لدمام ‪� -‬أحمد �لعدو�ي‬ ‫قت ��ل �س ��ائق خا�ش �آ�س ��يوي ي حالة ُ�س ��كر‬ ‫كفيل ��ه �ل�س ��بعيني ي منزل ��ه فج ��ر �أم� ��ش‪ ،‬ي‬ ‫حافظة �خر‪ ،‬ب�س ��ربة على ر�أ�س ��ه حتى فارق‬ ‫�حي ��اة‪ .‬و�أك ��دت م�س ��ادر ل�»�ل�س ��رق» �أن �لقات ��ل‬ ‫�عتدى بال�سرب على زوجة �مقتول خلف ًا كدمات‬ ‫�أودعتها �م�ست�سفى �لتعليمي ي �خر‪ ،‬و�أ�ساف‬ ‫�أن �لقات ��ل هاجم كفيلة �أثناء وجوده ي �حديقة‬ ‫�خارجية للمنزل‪ ،‬وبادره بال�س ��رب على ر�أ�س ��ه‬ ‫م�ستخدم ًا �أد�ة �سلبة‪ ،‬ثم توجه للمنزل للبحث عن‬ ‫�لزوجة‪ ،‬وهو يحمل ي يده حب ًا لتوثيقها‪ ،‬مبيتا‬ ‫�لنية لل�سروع ي �غت�سابها‪� ،‬إل �أنه و�جه مقاومة‬ ‫عنيف ��ة م ��ن �لزوج ��ة‪ ،‬م ��ا �أدى �إى مزيق بع�ش‬

‫فوجئ �س ��باح �أم�ش �لأول طاب ومعلمو �إحدى �مجمّعات �لتعليمية للبنن‬ ‫ي غرب �لدمام عند مبا�س ��رتهم للدو�م �مدر�س ��ي باإغاق �أبو�ب �مدر�سة ب�سا�سل‬ ‫و�أقف ��ال حكم ��ة على �لأبو�ب‪ ،‬ما جعلهم ينتظرون نحو ن�س ��ف �س ��اعة حتى م‬ ‫خلعها وبد�ية �لدو�م �مدر�سي ي �مدر�سة ب�سكل طبيعي‪ ،‬و�أكد م�سدر ي �مجمّع‬ ‫ل�«�ل�س ��رق» �أم�ش �أن �مجهولن قامو� باإغاق �لبو�بات بال�سا�سل و�لأقفال جميع‬ ‫مد�خل �مجمّع �لرئي�س ��ة و�جانبية بهدف منع �لطاب و�معلمن من �لدخول �إى‬ ‫�مج ّم ��ع وذلك لق ��رب �إجازة عيد �لأ�س ��حى �مب ��ارك‪ ،‬م�س ��ر� �إى �أن �إد�رة �لربية‬ ‫و�لتعليم بامنطقة �سدَدت على عدم �لغياب ي هذه �لأيام حن بدء �لإجازة‪ ،‬لفت ًا‬ ‫�إى �أنه م �لتقدم بباغ ل�س ��رطة غرب �لدمام وفتح �لتحقيق ي �مو�س ��وع معرفة‬ ‫�مجهولن �لذين كانو� ور�ء �إقفال �لبو�بات و�أن �لبحث ل يز�ل جاريا عنهم ‪.‬‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم �ل�سهري‬

‫مبنى هيئة �لتحقيق و�لدعاء �لعام �لذي �شهد �لتحقيق ي�م �أم�س‬

‫اأحساء‪ :‬مخاطرة من طالبات‪ ..‬والسائق يتفرج‬ ‫�لأح�ساء � �ل�سرق‬

‫(�ل�شرق)‬

‫وقف عدد من طالبات مدر�س ��ة‬ ‫�بتد�ئي ��ة ي �لأح�س ��اء «حتف ��ظ‬ ‫�ل�س ��حيفة با�س ��مها» �أم ��ام بو�ب ��ة‬ ‫�حافل ��ة �مفتوح ��ة �لت ��ي تقلهم من‬ ‫�مدر�س ��ة منازله ��م بع ��د خروجه ��ن‬ ‫من �لي ��وم �لدر��س ��ي‪� ،‬أم�ش �لأحد‪،‬‬ ‫ي موق ��ف خط ��ر ج ��د ً�‪ ،‬حي ��ث‬ ‫�ل�سقوط يهددهن ي �أي حظة‪ ،‬ي‬ ‫�لوق ��ت �لذي ل يب ��اي قائد �حافلة‬ ‫بالأمر‪ ،‬وظل يجول بهن من �س ��ارع‬ ‫�آخ ��ر وه ��ن و�قف ��ات عن ��د �لبو�ب ��ة‬ ‫�مفتوحة‪.‬‬

‫السيطرة على حريق شب بجوار المسجد الحرام‬ ‫د�خ ��ل م�س ��روع جب ��ل عم ��ر �مرحلة‬ ‫مكة �مكرمة ‪� -‬أحمد عبد�لله‬ ‫�لأوى‪ .‬وتق ��وم �ل�س ��احنة بعملي ��ة‬ ‫مكنت خم�ش ف ��رق دفاع مدي �لتفري ��غ بو��س ��طة م�س ��خة خارجية‬ ‫متنوع ��ة �لخت�س ��ا�ش �أم� ��ش م ��ن تعمل على �لبنزين‪ ،‬ومت �ل�سيطرة‬ ‫�ل�س ��يطرة على حريق �س ��ب ي ناقلة على �حريق و�إخماده‪ ،‬حيث �قت�سر‬ ‫م ��و�د برولية حمولة (ديزل) �س ��عة عل ��ى م�س ��خة �ل�س ��فط وج ��زء م ��ن‬ ‫�س ��بعة �أطنان كان ��ت ي حالة وقوف موؤخ ��رة �لناقل ��ة بالإ�س ��افة �إى جزء‬

‫عدد من �شيار�ت �لإطفاء ت�جه مياهها �ش�ب �لناقلة �محرقة‬

‫( �ل�شرق)‬

‫ماب�س ��ها وهروبها م�س ��تنجدة بات�س ��ال هاتفي‬ ‫باأخيه ��ا �لذي ب ��ادر بالو�س ��ول للمنزل �س ��ريع ًا‪،‬‬ ‫و�أثناء �ل�سر قام بالت�سال بالعمليات لتو�سيف‬ ‫�منزل‪ ،‬حيث م �سبط �جاي وبيده حبل مهدد�‬ ‫بالنتحار �أثناء دخولهم‪ ،‬و�أ�س ��ار �م�س ��در �إى �أن‬ ‫�جاي كان مول بامال‪ ،‬ويعامل معاملة ح�س ��نة‬ ‫�أثناء عمله‪ ،‬موؤك ��د� �أنه قام برحيل زوجته �لتي‬ ‫كان ��ت حاما قب ��ل مدة‪ .‬و�أو�س ��ح �لناطق با�س ��م‬ ‫�س ��رطة �ل�س ��رقية �مقدم زياد �لرقيط ��ي �أن غرف‬ ‫�لعملي ��ات �لرئي�س ��ية ل�س ��رطة حافظ ��ة �خ ��ر‬ ‫تلق ��ت باغ ًا عند �ل�س ��اعة �لثالثة م ��ن فجر �أم�ش‪،‬‬ ‫عن تعر�ش مو�طن �سبعيني للقتل ي منزله بعد‬ ‫تعدي �س ��ائقه �خا�ش عليه‪ ،‬وتعر�س ��ه لإ�س ��ابة‬ ‫ي �لر�أ�ش �أدت لوفاته‪ .‬و�أ�س ��اف �لرقيطي‪ ،‬على‬

‫�لف ��ور من تلقي �لباغ م توجي ��ه دوريات �لأمن‬ ‫�إى �موق ��ع‪ ،‬و�س ��اهمت �س ��رعة �نتق ��ال دوريات‬ ‫�لأم ��ن �إى �س ��بط �ج ��اي بع ��د تفتي� ��ش �منزل‬ ‫و�لعث ��ور علي ��ه ي �إح ��دى �لغ ��رف �لعلوي ��ة ي‬ ‫حاول ��ة لانتح ��ار بربط حب ��ال بالبلكونة‪ ،‬فيما‬ ‫تبن �أنه ي حالة �س ��كر �س ��ديد‪ .‬و�أب ��ان �لرقيطي‬ ‫�أن �مخت�س ��ن ي �سرطة حافظة �خر با�سرو�‬ ‫�لنتقال �إى �موقع‪ ،‬و�لتعامل مع م�سرح �لو�قعة‪،‬‬ ‫وقد وجد �متوفى مرمي� � ًا ي حديقة �منزل و�آثار‬ ‫�لدم ��اء حي ��ط ب ��ه‪ ،‬وج ��رى نق ��ل جثمان ��ه �إى‬ ‫�م�ست�س ��فى ل�س ��تكمال �لفحو�ش �لطبية من قبل‬ ‫�لطبيب �ل�سرعي‪ ،‬فيما م �إيقاف �جاي وهو ي‬ ‫�لعقد �ل�ساد�ش من �لعمر‪ ،‬وماز�ل �لتحقيق جاري ًا‬ ‫ي �لق�سية‪.‬‬

‫«اادعاء العام» تحقق في قضية ااعتداء على أعضاء هيئة حي الحمراء في تبوك‬

‫�لدمام ‪ -‬علي �آل فرحة‬

‫�لطالبات و�قفات �أمام �لباب وه� مفت�ح‬

‫لقي �ساب م�سرعه‪ ،‬و�أ�سيب �ثنان ي حادث‬ ‫��سطد�م �س ��يارة من نوع «كامري» بعمود كهرباء‬ ‫وجد�ر ي بقعاء‪.‬‬ ‫وبا�س ��رت �جه ��ات �لأمنية موق ��ع �حادث‪،‬‬ ‫وم نق ��ل �م�س ��ابن �إى م�ست�س ��فى بقع ��اء �لعام‪،‬‬ ‫ث ��م �إى م�ست�س ��فى �مل ��ك خال ��د ي حائ ��ل‪ ،‬نظ ��ر�‬ ‫خطورة �لإ�س ��ابات �لتي حق ��ت بهما بعد �أن قام‬ ‫رجال �لدفاع �مدي با�ستخر�جهما من و�سط ركام‬ ‫(�ل�شرق) �حديد‪.‬‬

‫ب�س ��يط من �س ��دة خ�س ��بية ما�س ��قة‬ ‫للناقل ��ة م�س ��احة تق ��در بح ��و�ي‬ ‫(‪ )4×4‬م‪ ،‬و�حيلولة دون �نت�س ��ارة‬ ‫�إى �مو�ق ��ع و�ل�س ��د�ت �خ�س ��بية‬ ‫�م�ستخدمة د�خل �م�سروع‪ .‬و�أو�سح‬ ‫مدي ��ر �لتحقي ��ق و�لناط ��ق �لإعامي‬ ‫بالدفاع �مدي �لعقيد علي خ�س ��ر�ن‬ ‫�منت�سري ل� «�ل�س ��رق» �أنه بف�سل �لله‬ ‫م ينج ��م ع ��ن �ح ��ادث �أي ��س ��ابات‬ ‫ي �لأرو�ح وم يت�س ��ح وجود �سبهه‬ ‫جنائي ��ة باح ��ادث‪ ،‬وق ��د كان لف ��رق‬ ‫�لإطف ��اء �لتابع ��ة للم�س ��روع دور ي‬ ‫مكافحة �حريق قبل و�سول وحد�ت‬ ‫�لدف ��اع �م ��دي‪� ،‬م ��ا �س ��بب �ح ��ادث‬ ‫فهو ناج عن �ت�س ��ال �سرر كهربائي‬ ‫�س ��ادر من �م�س ��خة مع �أبخرة �مو�د‬ ‫�لبرولي ��ة �أثناء عملية �ل�س ��فط �أدى‬ ‫�إى حدوث �حريق‪.‬‬

‫فتحت هيئة �لتحقي ��ق و�لدعاء �لعام بتبوك‪،‬‬ ‫م�س ��اء �أم� ��ش �لأول‪� ،‬لتحقي ��ق ي ق�س ��ية �عت ��د�ء‬ ‫جموع ��ة م ��ن �ل�س ��باب و�س ��قيقتهم‪ ،‬على �أع�س ��اء‬ ‫مرك ��ز هيئ ��ة �لأم ��ر بامع ��روف و�لنه ��ي ع ��ن �منكر‬ ‫بحي �حمر�ء‪ ،‬وم ��ستجو�ب �أطر�ف �لق�سية عن‬ ‫�أ�سباب �لعتد�ء‪ .‬و�س ��هدت �لتحقيقات ت�سارب ًا بن‬ ‫�أقو�ل �ل�س ��باب �معتدين‪ ،‬و�أع�س ��اء �لهيئة‪� ،‬إذ �أ�سر‬ ‫�أع�ساء �لهيئة «�معتدى عليهم» وبناء على �مح�سر‬ ‫�معد م ��ن قبلهم عل ��ى �أنهم كانو� ين�س ��حون �إحدى‬ ‫�لفتي ��ات �مترج ��ات ي �أحد �لأماك ��ن �لعامة‪ ،‬غر‬ ‫�أن �أ�س ��قاءها حق ��و� بهم �إى مرك ��ز �لهيئة‪ ،‬وقامو�‬

‫بالعتد�ء عليهم‪.‬‬ ‫فيما �أكدت �لفتاة و�أ�سقاوؤها ي �أقو�لهم لهيئة‬ ‫�لتحقيق و�لدعاء �لعام �أن �لفتاة كانت ي �سيارتها‬ ‫�خا�سة‪ ،‬برفقة �سائقهم �خا�ش بالعائلة‪ ،‬وم تكن‬ ‫ي مكان م�س ��بوه‪ ،‬لفتن �إى �أن �س ��ائقهم نزل �أمام‬ ‫�أح ��د �مطاعم �ل�س ��هرة لطل ��ب وجبة ع�س ��اء‪� ،‬إل �أن‬ ‫�أع�س ��اء �لهيئة حاولو� �إنز�لها من �ل�سيارة‪ ،‬فقامت‬ ‫بالت�سال با�سقائها‪ ،‬وذهبو� �إى �مركز للتفاهم مع‬ ‫�أع�س ��اء �لهيئة‪ ،‬ون�س ��بت �م�س ��اجرة بن �لطرفن‪،‬‬ ‫نتج عنها �إ�س ��ابة �أحد �أع�ساء �لهيئة ورجل �أمن ي‬ ‫�لهيئة �أي�س� � ًا‪� ،‬أدخا على �أثرها م�ست�سفى �ملك فهد‬ ‫بتب ��وك‪ ،‬وغادر�ها ي وقت مبكر من �س ��باح �أم�ش‬ ‫بعد تلقيهما �لعاج‪.‬‬

‫التحلية تباشر إصاح كسر مفاجئ في أحد‬ ‫خطوط مياه البحر في محطة الجبيل‬ ‫�جبيل ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أعلن ��ت �موؤ�س�س ��ة �لعام ��ة لتحلي ��ة �مياه �ماح ��ة �أم�ش‬ ‫ع ��ن �نك�س ��ار طارئ فجر ً� خ ��ط مياه �لبح ��ر �لرئي�ش �مغذي‬ ‫لنظ ��ام تريد وحد�ت �لطاقة للمرحلة �لثانية (�أ) ي حطات‬ ‫�جبيل‪ .‬وبيّنت �موؤ�س�سة �لعامة لتحلية �مياه �ماحة �أنه وفق‬ ‫�إجر�ء�ت �لطو�رئ ي حطاتها للتعامل مع هذه �لظروف م‬ ‫ت�سدير ت�ساريح �لعمل وح�سور �مقاولن موقع �لك�سر لبدء‬ ‫�حفر موقع �لأنبوب حت �لأر�ش‪� ،‬إ�س ��افة �إى ت�سكيل فرق‬ ‫عم ��ل و�إع ��د�د خطط تنفيذية لإ�س ��اح �لك�س ��ر باأ�س ��رع وقت‬ ‫ليع ��ود �لإنتاج لو�س ��عه �لطبيع ��ي‪ .‬وقالت �موؤ�س�س ��ة �لعامة‬ ‫لتحلية �مياه �ماحة �إنها بد�أت وب�س ��كل عاجل عمليات �حفر‬ ‫(�ل�شرق)‬ ‫�خط �لذي تعر�س ل�نك�شار‬ ‫باج ��اه �خط بعمق مر وجفيف �منطق ��ة �مغمورة بامياه‬ ‫للو�س ��ول �إى �خط و�إ�س ��احه من خال فرق �ل�سيانة �لتي خال ثاثة �أيام يتبعها ت�سغيل �محطة ب�سكل تدريجي خال‬ ‫تعمل على مد�ر �ل�ساعة‪ ،‬و�متوقع �لنتهاء من عملية �لإ�ساح يومن ليعود �إنتاج �محطة ب�سكل كامل خال خم�سة �أيام‪.‬‬

‫صيد الكاميرا‬ ‫�لأح�ساء ‪ -‬عبد�لهادي �ل�سماعيل‬

‫أين الرقيب؟‬

‫ر�سدت عد�سة «�ل�سرق» �سهريج ًا متهالك ًا يجوب �سو�رع مدينة �مرز ي حافظة �لأح�ساء‪ ،‬تت�سرب منه كميات‬ ‫كبرة من �مياه دون رقابة من �جهات �مخت�سة على مثل تلك �ل�سهاريج �لتي تت�سبب ي �إتاف طبقات �لإ�سفلت‪.‬‬

‫صدى الصمت‬

‫هل أنت‬ ‫مواطن صالح؟‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫كي ��ف ترث ��ي رج ���ً م تقابل ��ه ي �شه ���ة �حي ��اة ولتع ��رف‬ ‫م�ح ��ه؟!‪ ،‬ول ه ��� متنفذ له ع�قة ما حمله �لطي�ر وغر �لطي�ر‬ ‫وتط ��ر‪ .‬وم «يحلح ��ل» لك ي�م� � ًا معامل ًة متعر ًة ب ��ن دهاليز مكاتب‬ ‫�ل ���ز�ر�ت فت�شع ��ر ل ��ه بالمتن ��ان‪ ،‬ول تعرف �أح ��د ً� م ��ن �أولده ول‬ ‫�أهل ��ه‪ ..‬ولتعرف م ��ن قبيلته �ش�ى زميل �شاب ��ق «يدبل �لكبد»‪ .‬كما‬ ‫ح�له م�شمار رك�س‬ ‫�أن ��ك لتعرف �لطريق �إى مكتبه �لذي يقال �إنه ّ‬ ‫ط�يل دون كلل لتعديل كل �لأعطال �مر�كمة‪.‬‬ ‫وكيف تكتب عن دولبه �لعريق �من�شق �مرتب معام�ت �لي�م‬ ‫�ل ��ذي �نته ��ى فانته ��ت معه حاج ��ات �لنا� ��س دون تاأخ ��ر‪ ،‬وبجانبها‬ ‫�أجن ��دة �لي ���م �لت ��اي‪� .‬إنه ��ا حكاية رج ��ل رك�س بكل دم ��ه ي ه�ة‬ ‫«�لظل»‪ ،‬ترك �لإهم ��ال و�حماقة لفر�شانها‪ ،‬و�شغل حظاتها �لقليلة‬ ‫�مر�كم ��ة �لتي ترح ��ل دون رجع ��ة بالنت�شار لل�شم ��ر و�ل�جد�ن‬ ‫�ح ��ي فلم ي�شرق دقيقة و�حدة من �لبل ��د و�لنا�س حتى �آخر ر�شفة‪.‬‬ ‫وليت �لظل يخجل!‬ ‫رحم ��ك �لل ��ه ياعبد�لله �أب ��ا �خيل‪ ،‬هذه هي �لدني ��ا حكاية مليئة‬ ‫رغ ��م ق�شرها بال�جع و�حروب و�لل�عات و�ل�د�عات‪� ،‬لي�م نزور‬ ‫مقابرك ��م وغد ً� يزورون مقابرن ��ا‪ ،‬وليبقى �إل وجه ربك ذو �ج�ل‬ ‫و�لإك ��ر�م‪ .‬و�شكر� لأ�شدقائك �لذين يقدم�نك باخت�شار‪�« ،‬لبزن�س‬ ‫كارد»‪ :‬عبد�لله �أبا �خيل‪ ..‬م��طن �شالح‪.‬‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫الجلد والسجن لمواطن يحمل طاسم سحرية‬ ‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�ش‬ ‫ق�ست �محكمة �جزئية ي �لقطيف بال�سجن ع�سرة �أيام وع�سر‬ ‫جلد�ت مو�طن ب�سبب حيازته على طا�سم �سحرية ليعلم عنها‪.‬‬ ‫وي �لتفا�س ��يل قب�ش على �ساب وبحوزته قطعه منقو�ش فيها‬ ‫طا�سم �سحرية‪ ،‬وبالتحقيق معه �أفاد �أنه تلقاها هدية بهدف وقايته‬ ‫م ��ن �ل�س ��حر و�أنه م يفتحه ��ا باعتقاده �أنها ل حت ��وي �إل على �آيات‬ ‫قر�آنية‪ ،‬وبناء على ذلك �أ�سدرت �محكمة حكمها‪.‬‬

‫اإطاحة بالسجين الهارب من شرطة عرعر‬ ‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫�أطاحت �س ��رطة منطقة �حدود �ل�سمالية بال�سجن �لهارب من مركز‬ ‫�س ��رطة �لفي�سلية‪� ،‬لذي فر مقيد ً� م�ستخدما �إحدى �مركبات �لأمنية �أثناء‬ ‫نقله للتحقيق ي نف�ش �مركز قبل ثاثة �سهور‪.‬‬ ‫وكانت «�ل�س ��رق» قد ن�س ��رت خر� عن �حادث ��ة ي حينها ي وقت‬ ‫�س ��ابق‪ ،‬ووفق� � ًا للمتح ��دث �لإعامي ل�س ��رطة منطق ��ة �حدود �ل�س ��مالية‬ ‫�لعقي ��د بندر �لأيد�ء �لذي �أو�س ��ح �أن ��ه وبعد تتبع ور�س ��د �متهم �لهارب‬ ‫م�س ��بقا من مركز �سرطة �لفي�سلية وهو �س ��اب ي �لعقد �لثاي من عمره‬ ‫م ر�سده متنقا بن منطقة �لريا�ش و�منطقة �ل�سرقية‪ ،‬وبعد �لتاأكد من‬ ‫وج ��وده ي مدينة عرعر متخفي ��ا ي منزل �أحد �أقاربه مت حا�س ��رته‬ ‫و�أبلغ �أقاربه ب�س ��رورة �لتعاون و�إقناعه بت�س ��ليم نف�س ��ه م�س ��يفا �أنه م‬ ‫جار‬ ‫ت�سليم نف�سه لفرقة �لتحريات و�لبحث �جنائي وم �إيقافه‪ ،‬و�لعمل ٍ‬ ‫لإحالته �إى هيئة �لتحقيق و�لدعاء �لعام‪.‬‬

‫مصرع شخص وإصابة آخرين في الجبيل‬ ‫�جبيل ‪ -‬علي �ل�سويد‬ ‫وق ��ع م�س ��اء �أول �أم� ��ش حادث ��ان مروري ��ان مروع ��ان‪� ،‬لأول ب ��ن‬ ‫�س ��احنة م ��ن نوع قاب تريا و�س ��يارة م ��ن نوع فورد ب�س ��بب �نحر�ف‬ ‫�ل�س ��يارة �لفورد عن م�س ��ارها عندما �أر�د قائدها جاوز �لريا �لقاب‬ ‫ي �منعط ��ف‪ ،‬م ��ا �أدى �إى �نقابها عدة مر�ت وحط ��م جميع �أجز�ئها‪،‬‬ ‫على خرج كري �أبو حدرية ي حدود �جبيل �ل�سناعية‪ ،‬و�لآخر على‬ ‫طريق �أبو حدرية حيث ��سطدمت �سيارة من نوع كيا باإحدى �ل�ساحنات‬ ‫�لأم ��ر �ل ��ذي �أدى �إى وفاة قائد �مركبة‪ .‬و�أكد مدير مرور �جبيل �لعقيد‬ ‫�س ��عود �لعتيبي �أن �حادث �لأول خلف �إ�سابات وم نقل �م�سابن �إى‬ ‫�أقرب م�ست�سفى‪ ،‬بينما توي قائد �مركبة ي �حادث �لثاي‪.‬‬

‫السجن والجلد لعامل أخذ حقيبة مسافر‬ ‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�ش‬ ‫حكم ��ت �محكمة �جز�ئي ��ة ي �لقطيف على عامل �أخ ��ذ حقيبة �أحد‬ ‫�م�س ��افرين عر مطار �ملك فهد بهدف ت�س ��ليمها �إى مديره على حد قوله‬ ‫بال�سجن ثاثن يوما و�جلد ع�س ��ر جلد�ت‪ .‬وي �لتفا�سيل تلقت �إد�رة‬ ‫مط ��ار �ملك فه ��د �لدوي باغا م ��ن �أحد �مو�طنن يفي ��د �فتقاده حقيبته‬ ‫وبتعمي ��م �لأمر و�لطاع على كام ��ر� �لرقابة ي �مطار وجدت �حقيبة‬ ‫بحوزة �أحد �لعمال ي �مطار‪ ،‬وعند �إحالة ق�سيته �إى �محكمة للتحقيق‬ ‫مع ��ه و�تخاذ �لإجر�ء �منا�س ��ب‪ ،‬بن �لعامل �أن هدف ��ه من حيازة �حقيبة‬ ‫ت�سليمها مديره �مبا�سر ليقوم هو بالإجر�ء �منا�سب‪ ،‬م�سيف ًا �أن خوفه من‬ ‫�س ��ياع �حقيبة هو ما دعا �إى �أخذها‪ ،‬وق�س ��ت �محكمة بال�سجن للمتهم‬ ‫ثاثن يوما و�جلد ع�سر جلد�ت‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬316) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬29 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

10

1405 ‫| ﺗﺴﺘﻘﺼﻲ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﻣﻦ ﻭﺛﺎﺋﻖ ﺗﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﻋﺎﻡ‬

‫ﺻﻚ ﹺﻣﻨﺤﺔ ﻟﻤﻮﺍﻃﻦ‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ ﻋﺪﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﻳﺴﺘﺨﺮﺝ ﱠ‬ «‫ﺩﻭﻥ ﻋﻠﻤﻪ ﻭﻳﻨﻘﻞ ﻣﻠﻜﻴﺘﻬﺎ ﺑـ »ﻭﻛﺎﻟﺔ ﻣﺰﻭﺭﺓ‬



   



               1413217                                                                                           

 

                                           





‫ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ ﺗﺆﻛﺪ ﺍﻟﺘﺰﻭﻳﺮ ﻭﺗﻌﺘﺒﺮ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺒﺎﻳﻌﺎﺕ ﺑﺎﻃﻠﺔ‬

 

‫ ﻟﻢ ﺃﺣﻀﺮ ﻟﺪﻯ ﻛﺎﺗﺐ ﺍﻟﻌﺪﻝ ﻭﻟﻢ ﺃﻭ ﹼﻛﻞ ﺃﺣﺪﺍﹰ ﺑﺒﻴﻊ ﺃﺭﺿﻲ‬:‫ﺳﻌﻴﺪ ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ ﺍﺷﺘﺮﻳﺖ ﺍﻷﺭﺽ ﻣﻦ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﺍﺧﺘﻔﻰ ﻣﻨﺬ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬:‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﺳﻨﺔ ﻣﻦ ﺣﺪﻭﺙ ﺍﻟﺘﺰﻭﻳﺮ‬15 ‫ﺗﺠﻤﻴﺪ ﺍﻟﺼﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺎﻟﻚ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﺑﻌﺪ‬                 387                           1413212       277   100                  

| ‫ﻭﺛﺎﺋﻖ ﺍﻋﺘﻤﺪﺕ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ 1431189    6                    1433813

                 24            1405          



                           1413217

   1431   189              ���        



         159     1282             333333        

  

                            15                                           

                                                         



 

‫ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻹﻓﺮﺍﻍ‬

 •

1413217  •

 •

142561 •

5970 • 35561425524

142563 • 1425728  •  •  57 •

 33    301413217

  • 

             32  1413212

‫ ﺍﻟﺼﻚ ﻣﻮﻗﻮﻑ ﻭﻣﻦ ﺣﻖ ﺍﻟﻤﺪﻋﻲ ﺍﻟﻠﺠﻮﺀ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﻤﺨﺘﺼﺔ‬:‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺪﻝ‬

       523    141327       387        

HP۰۲٤۳ 

HP۰۲٤۲ ۲

۱



                                            93    1425           

‫ﻛﻴﻒ ﺣﺪﺙ ﺍﻟﺘﺰﻭﻳﺮ؟‬   •

‫ﻭﺛﺎﺋﻖ ﺍﻋﺘﻤﺪﺕ‬ | ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‬

1413 17           142561         55  1425728                1429                      1413                                                         

 

                                

        14331113            ��� 

‫رد اﻟﻤﺴﺆول‬



‫ﻫﻜﺬا أﻇﻦ‬ ‫ﻫﻜﺬا أﻇﻦ‬

‫ﻋﻤﺮو اﻟﻌﺎﻣﺮي‬

‫ﺗﻬﻤﻴﺶ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                          aalamry@ alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫ما قبل‬ ‫فيليكس وما‬ ‫بعده‬

‫ل توجد اإح�صائية جامعة وموؤكدة ول حتى خ ّمنة‬ ‫لأع ��داد الذي ��ن حب�صوا اأنفا�صه ��م حول الع ��ام اأم�ش ي‬ ‫مراقبة قفزة فيليك�ش‪ .‬لكننا مكن اأن نرى بيننا من خفق‬ ‫قل ُب ��ه ب�صدة خوف� � ًا على �صامة امغام ��ر النم�صاويّ الذي‬ ‫ق� �دّم ت�صحية علمية دقيقة‪ ،‬وتر ّقب� � ًا قلِق ًا حتى و�صل اإى‬ ‫الأر�ش ووقف على قدميه‪.‬‬ ‫جح ��ت امغامرة‪ ،‬واأثم ��رت الت�صحية عن ك�صر رقم‬ ‫قيا�صي‪ ،‬وحققت �صامة امغامر‪ ،‬وفاز العلم والإن�صانية‪.‬‬ ‫واأ�صاف ��ت الب�صري ��ة اإى علمها علوم ًا جدي ��دة‪ ،‬اأه ّمها اأن‬ ‫العل ��م نف�ص ��ه هو � ي ذات ��ه � يبقى �صمن دائ ��رة امعرفة‪،‬‬

‫ولي�ش �صرورة اأن يبقى اإى الأبد �صمن دائرة احقيقة‪.‬‬ ‫ع ّر� ��ش فيليك�ش حياته لختبار خط ��ر جد ًا‪ ،‬اختبار‬ ‫كان ��ت القوانن الفيزيائي ��ة ترى اأن اج�ص ��د الب�صري ل‬ ‫مكن ��ه اأن ي�صمد اأمام الظ ��روف الفلكية التي �صمد فيها‬ ‫ج�ص ��د فيليك� ��ش‪ .‬كانت القوان ��ن معرفة ب�صري ��ة‪ ،‬وبعد‬ ‫ج ��اح امغام ��ر اأ�صيفت مع ��ارف جدي ��دة كان العلماء ل‬ ‫يرونها‪.‬‬ ‫ق� �دّم فيليك�ش ج�صده ليقدّم للب�صري ��ة حقيقة هي اأن‬ ‫هن ��اك اأمور ًا قبل فيليك�ش واأخ ��رى بعد فيليك�ش‪ .‬مام ًا‬ ‫مثلم ��ا قدّم نيوتن حقيق ��ة ما قبل اجاذبي ��ة وما بعدها‪،‬‬

‫ومثلم ��ا ق� �دّم كولومب� ��ش‪ ،‬ومثلم ��ا ق ��دم اب ��ن خل ��دون‪،‬‬ ‫ومثلم ��ا قدّم البروي‪ ،‬وقبلهم كلهم؛ مثلما قدّم اأر�صطو‬ ‫واأفاطون‪ .‬والب�صرية ي تاريخها مهياأة لتغير معرفتها‬ ‫بحث� � ًا عن احقائق‪ ،‬وقد تتو�ص ��ل اإى قانون ي مرحلة‬ ‫من امراح ��ل العلمية‪ ،‬ث ��م تاأتي اأجيال اأخ ��رى فتكت�صف‬ ‫ثغرات ي هذا القانون‪ ،‬ورما نق�صته معطيات جديدة‬ ‫ٍ‬ ‫م تكن تخطر على بال اأحد من جهابذة العلم ذاته‪.‬‬ ‫ويبقى البحث عن احقيقة حق ًا علمي ًا ب�صري ًا‪ ،‬وتبقى‬ ‫اجدية ي ا�صتخدام اأدوات اإثباتها قائمة لدى اجادين‬ ‫ام�صغولن ببناء قناعاتهم على اأ�ص�ش را�صخة‪.‬‬

‫ولك ��نّ ذل ��ك ل يعن ��ي اأن احقيق ��ة منح�ص ��رة فيم ��ا‬ ‫مكن ح�صيل ��ه ي العلوم التجريبي ��ة وامادية‪ .‬فهناك‬ ‫جوان ��ب من احقيق ��ة ل مك ��ن اإثباتها ب� �اأدوات البحث‬ ‫امادي ��ة‪ .‬ونحن � ام�صلمن � لدينا م�ص ��ادر معرفية غيبية‬ ‫نحرمها ونبني عليها عقائدنا الرا�صخة‪ .‬وهذه ام�صادر‬ ‫ذاته ��ا تدعونا اإى الت�ص ّلح بامعرف ��ة والعلم امادين على‬ ‫النحو الذي ل يتعار�ش وتوحيد الله اأو خد�ش مقد�صات‬ ‫العقيدة‪.‬خا�صة التجربة التي م ّرت بها الب�صرية اأم�ش‪،‬‬ ‫يح�صنا ديننا احنيف على ماحظتها والتد ّبر فيها‪ ،‬لأنها‬ ‫جزء من فهمنا العلمي للكون وقوانينه‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫َ‬ ‫معط ًا‬ ‫غياب الطاقات الشابة عنها يعني فرصة عمل ضائعة وإبداع ًا‬

‫على أي حال‬

‫الجمعيات الخيرية‬

‫موظفون متقاعدون وعشوائية سببها عدم التخصص‬

‫الق�صيم ‪ -‬علي اليامي‬

‫وامعلم امتقاعد‪ ،‬وع�صو الهيئة‪،‬‬ ‫الذين اأفنوا حياتهم‪ ،‬وا�صتنفذوا‬ ‫اأفكارهم‪ ،‬وم يعد لديهم اجديد‬ ‫ل�ي�ق��دم��وه‪ ،‬اأو حتى ال�صتطاعة‬ ‫النف�صية للتوا�صل م��ع اجديد‬ ‫خدمة اجمعيات وتطوير اأعمالها‬ ‫واأق�صامها وتدريب العاملن فيها‬ ‫م��ا ي�ت��واك��ب م��ن ال �ع��ام اح��اي‬ ‫من قفزة هائلة ي جميع جالت‬ ‫اج �م �ع �ي��ات اخ��ري��ة ال �ك �ث��رة‪،‬‬ ‫ول �ه��ا خ ��دم ��ات ج �ل �ي �ل��ة‪ ،‬ولكنها‬ ‫ظلمت بالكوادر الإداري��ة القيادية‬ ‫لها‪ ،‬وهناك �صخ�صيات ل يوجد‬ ‫لها �صوى ال��ص��م‪ ،‬وم��ن هنا تبداأ‬ ‫الأخطاء والعودة للوراء»‪.‬‬

‫ي� ��� �ص� �ت� �ح ��وذ ام� �ت� �ق ��اع ��دون‬ ‫ع�ل��ى معظم ام�ن��ا��ص��ب العليا ي‬ ‫اج �م �ع �ي��ات‪ ،‬وب ��رام ��ج الإغ ��اث ��ة‪،‬‬ ‫واأينما كنت ي امملكة �صتجد اأن‬ ‫القائم على اجمعيات اخرية‪،‬‬ ‫وال��رام��ج ال�صيفية‪ ،‬واج��ولت‬ ‫ال��رف�ي�ه�ي��ة‪ ،‬اإم ��ا اأ� �ص �ت��اذ جامعي‬ ‫م �ت �ق��اع��د‪ ،‬اأو م��وظ��ف ه �ي �ئ��ة‪ ،‬اأو‬ ‫معلم متقاعد براتب �صخم‪ ،‬وكلهم‬ ‫ي �ع �م �ل��ون ي وظ ��ائ ��ف ختلفة‪،‬‬ ‫وي�صدون الطريق اأم��ام ال�صباب‬ ‫اجامعي امهياأ ل�صغل مثل هذه‬ ‫امنا�صب‪« .‬ال�صرق» طرحت هذه‬ ‫الظاهرة للنقا�ش‪:‬‬

‫ازدواجية العمل‬

‫ي �ق��ول ع�ب��دال�ل�ط�ي��ف م�صيقح‬ ‫ل ��«ال �� �ص��رق»‪ :‬اجمعيات اخرية‬ ‫ح �ت��اج ��ص�خ���ص� ًا م�ت�ف��رغ� ًا للعمل‬ ‫براتب مقطوع‪ ،‬ولي�ش لنائب مدير‬ ‫يح�صر‪ ،‬ومدير يعمل بربع دوام‬ ‫م��ن بعد �صاة ام�غ��رب اإى �صاة‬ ‫الع�صاء‪ ،‬اأو من الرابعة ع�صر ًا اإى‬ ‫ال�صاد�صة م�صاء‪ ،‬وه��و ي الأ�صل‬ ‫اأ�صتاذ جامعي يتقا�صى راتب ًا عالي ًا‪،‬‬ ‫وغره اأوى منه ما يح�صل عليه‪.‬‬ ‫واأ��ص��اف‪« ،‬اأ�صبِه هذا العمل بعمل‬ ‫ام��در��ص��ن ي ال��رام��ج ال�صيفية‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن يتقا�صون األ ��ف ري ��ال عن‬ ‫ام�صاركة ي اليوم الواحد برامج‬ ‫�صيفية ي القرى والهجر‪ ،‬لي�صل‬ ‫دخلهم ي ال�صهر‪� ،‬صيف ًا‪ ،‬اإى ثاثن‬ ‫األ��ف ري��ال‪ .‬غرهم من اخريجن‬ ‫اأوى ب�ه��ذا العمل ل��و م التعاقد‬ ‫معهم‪ .‬هذا هو عدم التخطيط»‪.‬‬

‫مبداأ اإعطاء الفر�صة‬

‫وت���ص��اءل ام�صيقح م ��اذا تتم‬ ‫ا�صتعارة �صخ�ش موظف‪ ،‬وغره‬ ‫ي حاجة لهذا العمل‪ ،‬خا�صة اأن‬ ‫رئا�صة اجمعيات اخرية حتاج‬ ‫للخرة والدرا�صة والتخ�ص�ش؟‬ ‫وك �ي��ف ي�ت��م ال�ت�ط��وي��ر وال�ت�ع��ام��ل‬ ‫ونحن نعتمد على �صخ�ش فكره‬ ‫م���ص�ت��ت‪ ،‬ول ي�صتطيع التعامل‬ ‫م��ع ه��ذا التخ�ص�ش؟ م�صر ًا اإى‬ ‫اأن ال �ف��ائ��دة ت�ع��م ب�صكل اأك ��ر لو‬ ‫ك��ان هناك ن�ظ��ام‪ .‬وي�صيف‪« ،‬من‬ ‫امفرو�ش اأن تكون هناك جنة عليا‬ ‫لدرا�صة هذا الو�صع‪ ،‬ويجب تدخل‬ ‫جل�ش ال���ص��ورى لإي �ج��اد حلول‬ ‫ع��اج�ل��ة‪ ،‬والتعامل م�ب��داأ اإع�ط��اء‬ ‫الفر�صة لكي يتم التخل�ش من‬ ‫الزدواجية والعمل النقطاعي»‪.‬‬

‫ال�صهرة اأم التخ�ص�ش؟‬

‫وت� �ق ��ول م ��دي ��رة الإ�� �ص ��راف‬ ‫الج�ت�م��اع��ي الن�صائي ي منطقة‬ ‫مكة امكرمة‪� ،‬صابق ًا‪ ،‬وام�صت�صارة‬ ‫الج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬ن � ��ورة اآل ��ص�ي��خ‪:‬‬ ‫«الروؤية غائبة ب�صكل تام ي معظم‬ ‫اجمعيات‪ ،‬واإل م��اذا يتم اإ�صناد‬ ‫مهمة الإدارة ل�صخ�ش غر متفرغ‬ ‫وغ ��ر متخ�ص�ش‪ ،‬ول��ذل��ك تكون‬ ‫النتيجة «عم ًا ع�صوائي ًا»‪ ،‬وغياب ًا‬ ‫للمهنية والتوا�صل الجتماعي‪،‬‬ ‫وت �ظ �ه��ر ال �ع��اط �ف��ة ع �ل��ى ح���ص��اب‬ ‫ال�ت�خ�ط�ي��ط وال� ��رام� ��ج اح��دي�ث��ة‬ ‫امفيدة للعمل‪ ،‬اإ�صافة اإى اأن امعلم‬ ‫امتقاعد‪ ،‬اأو الأ�صتاذ اجامعي‪ ،‬هو‬ ‫امطلب لإدارة اأية جمعية لأ�صباب‬

‫التطوع لل�صباب‬

‫عبداللطيف المشيقح‪ :‬الجمعيات الخيرية ا تحتاج إلى مدير بربع دوام بين صاة المغرب والعشاء‬ ‫عبدالرحمن المشيقح‪ :‬لو كان هناك تواصل ما بين الجمعيات والجامعات لكان الشاب حاضر ًا بقوة‬ ‫نورة آل الشيخ‪ :‬عندما يتم إسناد مهمة اإدارة لشخص غير متفرغ وغير متخصص فالنتيجة «عمل عشوائي»‬ ‫العنزي‪ :‬للشباب نصيب من التطور والتعايش مع العصر والتكيف مع اأحداث الجديدة والعالم اإلكتروني‬ ‫سالم‪ :‬يستحيل أن تجد شاباً في منصب مهم في الجمعيات الخيرية «أنه قادم من كوكب آخر»‬ ‫ل اأع�ل��م م��ا ف��وائ��ده��ا‪ ،‬حيث يكون‬ ‫التفكر حدود ًا‪ ،‬والطاقة ل تتحمل‬ ‫العمل‪ ،‬اإ�صافة اإى عدم التكيف ما‬ ‫يخدم التخطيط والتنمية بال�صكل‬ ‫ال�صليم‪ ،‬وهنالك مع�صات كبرة‬ ‫ن��اج��ة م��ن ع ��دم ��ص�ق��ل الإدارات‬ ‫ب ��دورات تدريبية تخ�ص�صية ي‬ ‫هذا اجانب العملي»‪.‬‬

‫�صاي وقهوة‬

‫واأ�صافت‪« ،‬ال�صباب ي العمل‬ ‫اخ� ��ري‪ ،‬اإن ح���ص��ر‪ ،‬ف��ا ت�صند‬ ‫ل�ه��م ام �ه��ام ح���ص��ب تخ�ص�صاتهم‬ ‫وميولهم‪ ،‬فالعمل ي غر امجال‬ ‫من اأك��ر عيوب اجمعيات ب�صبب‬ ‫العتماد الكلي على �صهرة ال�صم‪،‬‬ ‫حتى لو بلغ ال�صبعن عام ًا‪ ،‬ولي�ش‬ ‫ع� � � � �ل � � � ��ى‬ ‫الإب��داع‬

‫ي التخ�ص�ش الإداري‪ ،‬ومن هنا اإى اأربع‪ ،‬ومن ثم الن�صراف دون‬ ‫تبداأ النتكا�صة بالرجوع للوراء‪ ،‬ح�ق�ي��ق ن �ت��ائ��ج ت �خ��دم امجتمع‬ ‫وعدم التكيف مع الو�صع العملي امتوا�صل مع هذه اجمعيات»‪.‬‬ ‫والعقليات ال�صابة ال�ق��ادرة على‬ ‫مديرات متفرغات‬ ‫الإن�ت��اج�ي��ة‪ ،‬وال�ت�ن��وع ب��الأف�ك��ار‪،‬‬ ‫واأك� � ��دت اآل ال �� �ص �ي��خ‪« ،‬ل�ن��ا‬ ‫وخدمة اجمعيات ب�صكل اأك��ر‪،‬‬ ‫وال �ت��وا� �ص��ل م��ن م��ب��داأ ال��رغ�ب��ة ج��رب��ة فيما ي�ح��دث ي جمعية‬ ‫العملية‪ ،‬ولي�ش البقاء �صاعتن اإى ام �ل��ك ع�ب��دال�ع��زي��ز اخ��ري��ة ي‬ ‫ث��اث �صاعات‪ ،‬منها وق��ت ل�صرب مدينة ب��ري��دة‪ ،‬من العتماد على‬ ‫القهوة وال�صاي‪ ،‬ثم توقيع ورقتن ام��دي��رات ام�ت�ف��رغ��ات ال�ع��ام��ات‬

‫ب��ال��دوام الكامل‪ ،‬م��ا �صاهم ي‬ ‫ت �ن��وع ال���رام���ج‪ ،‬وا� �ص �ت �ح��داث‬ ‫ال� � � ��دورات‪ ،‬وغ� �ي ��اب ال �ع��اط �ف��ة‪،‬‬ ‫وال �ت �ع��ام��ل م��ع ام�ج�ت�م��ع الفقر‬ ‫مهنية وت��وا� �ص��ل ف��ري��د‪ ،‬على‬ ‫عك�ش بع�ش اجمعيات الأخرى‬ ‫ي ام�م�ل�ك��ة‪ ،‬ال �ت��ي ي �ع��اب عليها‬ ‫الع �ت �م��اد ع�ل��ى م�ت�ق��اع��دي��ن‪ ،‬اأو‬ ‫متقاعدات‪ ،‬م يعد لديهم اأي جديد‬ ‫ليقدموه‪ ،‬بعدما ا�صتهلكوا الأفكار‬

‫المؤسسات الخيرية في المملكة‬ ‫عام ‪2010‬م بلغ عدد اجمعيات اخرية امرخ�صة من قبل وزارة ال�صوؤون الجتماعية‬ ‫‪ 610‬موزعة على مناطق امملكة‪.‬‬ ‫ي الوليات امتحدة الأمريكية اأكر من مليون و‪ 514‬األف جمعية خرية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اإيرادات اجمعيات اخرية ي الوليات امتحدة تعادل ‪ 800‬مليار ريال �صنويا (يعمل‬ ‫فيها اأكر من ‪ 11‬األف موظف وموظفة)‪.‬‬ ‫العام العربي باأكمله ل يتجاوز عدد اجمعيات فيه‬ ‫ب�صعة اآلف‪.‬‬ ‫العمل التطوعي قطاع ثالث‪ ،‬اإى جانب قطاعي‬ ‫العمل احكومي واخا�ش‪.‬‬

‫والطاقة باأعمالهم �صابق ًا‪ ،‬وخا�صة‬ ‫اأ��ص��ات��ذة اج��ام�ع��ات امتقاعدين‪،‬‬ ‫وامعلمن‪ ،‬وبع�ش اأع�صاء هيئة‬ ‫الأم � ��ر ب��ام��ع��روف وال �ن �ه��ي عن‬ ‫امنكر‪ .‬نحن نحتاج اإى جديد‬ ‫العقول والأف�ك��ار‪ ،‬واإى العتماد‬ ‫على ال�صباب وال�صابات لإدارة‬ ‫اجمعيات والتوا�صل مع العمل‬ ‫اخري الذي يكون قاعدة جديدة‬ ‫عنوانها ط��اق��ة‪ ،‬ب��رام��ج‪ ،‬دورات‪،‬‬ ‫جديد‪ ،‬حديث‪ ،‬مهنية‪ ،‬و�صو ًل‬ ‫للمبتغىب�صهولة»‪.‬‬

‫فر�صة �صائعة‬

‫م���ن ج ��ان� �ب ��ه‪ ،‬ي � ��رى ام �ع �ل��م‬ ‫امتقاعد‪� ،‬صعود العنزي‪ ،‬اأن امعلم‪،‬‬ ‫اأو الأ��ص�ت��اذ اج��ام�ع��ي‪ ،‬مكث ي‬ ‫عمله ما يزيد على ‪ 35‬عام ًا‪ ،‬ومن‬ ‫غر امعقول اأن تغيب الكفاءات‬ ‫وال��ع��ق��ول الإداري� � � ��ة ح �ت��ى يتم‬ ‫العتماد على اأ�صماء لها �صهرة ي‬ ‫العمل اخ��ري‪ ،‬اأو لها م�صاركات‬ ‫عديدة اأث�ن��اء ال��وج��ود على راأ���ش‬ ‫العمل‪ ،‬ما يحدث تر�صيخ ًا لثقافة‬ ‫العتماد على الأ�صتاذ اجامعي‬ ‫امتقاعد‪ ،‬اأو امعلم‪ ،‬وكاأن الأجيال‬ ‫اج��دي��دة ل ي��وج��د فيها م��ن هو‬ ‫قادر على العمل بجدارة‪ ،‬اأو يتطلع‬ ‫لتطوير عمل اجمعيات»‪.‬‬

‫ل جديد ليقدموه‬ ‫واأو�صح اأن��ه من ال�صروري‬ ‫اإع� �ط ��اء ال �� �ص �ب��اب ال �ف��ر� �ص��ة كي‬ ‫تكون هناك ثقافة عمل �صبابية‬ ‫تطوعية‪ ،‬فلل�صباب ن�صيب من‬ ‫التطور والتعاي�ش م��ع الع�صر‪،‬‬ ‫والتكيف م��ع الأح ��داث اجديدة‬ ‫وال �ع��ام الإل� �ك ��روي‪ ،‬وطريقة‬ ‫ال �ت��وا� �ص��ل ه ��ذه غ��ر م��وج��ودة‬ ‫ل��دى الأج��ي��ال ال���ص��اب�ق��ة‪ ،‬ول��ذل��ك‬ ‫ي �ج��ب ت�غ�ي��ر م �ف �ه��وم الع �ت �م��اد‬ ‫على الأ�صتاذ اجامعي امتقاعد‪،‬‬

‫يقول اخريج اإبراهيم �صام‪،‬‬ ‫ام�ت�خ���ص����ش ي الإدارة‪« ،‬م��ن‬ ‫ام�صتحيل اأن جد �صاب ًا ي من�صب‬ ‫مهم ي اجمعيات اخرية‪ ،‬لعدم‬ ‫الثقة به‪ ،‬اأو «لأنه قادم من كوكب‬ ‫اآخ ��ر»‪ ،‬حيث ل يتم الع�ت�م��اد اإل‬ ‫على ثاثة عنا�صر‪ ،‬اأ�صتاذ جامعي‬ ‫ل��ه ج��رب��ة وق��د ج ��اوز ال�صتن‪،‬‬ ‫اأو معلم متقاعد‪ ،‬اأو ع�صو هيئة‪،‬‬ ‫حتى لو كان على راأ�ش عمل‪ .‬كذلك‬ ‫تغيب امعرفة بالعمل التطوعي‬ ‫ع��ن ام�ن��اه��ج التعليمية بجميع‬ ‫م��راح�ل�ه��ا‪ ،‬وق ��د ي�ت��م ال �ت �ط��رق له‬ ‫بال�صدفة من خال حا�صرة‪ ،‬اأو‬ ‫حدث مهم يكون وقتي ًا فقط‪ ،‬وهذا‬ ‫ل��ه اأ�صبابه‪ .‬وم��ن وجهة نظري‪،‬‬ ‫ف �اإن تغير العتماد على اأ�صتاذ‬ ‫جامعي‪ ،‬ومعلم متقاعد‪ ،‬وع�صو‬ ‫هيئة‪ ،‬بحاجة اإى ق ��رار‪ ،‬واإى‬ ‫م�صاركة من جل�ش ال�صورى‪ ،‬لكي‬ ‫يكون ال�صاب ح��ا��ص��ر ًا بقوة ي‬ ‫امجال التطوعي والعمل اخري‪.‬‬

‫التطوع والبطالة‬

‫ب��دوره‪ ،‬يقول ع�صو جل�ش‬ ‫ال���ص��ورى‪ ،‬الدكتور عبدالرحمن‬ ‫ام�صيقح‪ ،‬اإن العمل التطوعي من‬ ‫اأه��م ن�صاطات احياة‪ ،‬والعتماد‬ ‫ع�ل��ى ال���ص�ب��اب وال� �ص �ت �ف��ادة من‬ ‫قدراتهم يعزز ثقافة العمل اخري‬ ‫التطوعي‪ ،‬فال�صباب ي�صتطيع اأن‬ ‫يتكيف ب�صهولة م��ع ام�ت�غ��رات‬ ‫متى ما وجد الفر�صة للعمل‪ ،‬بعد‬ ‫اأن يعزز ثقافته ب��دورات متكررة‬ ‫لإدارة اجمعيات اخرية»‪.‬‬ ‫واأ� � �ص� ��ار اإى اأن � ��ه ل ��و ك��ان‬ ‫هناك توا�صل ما بن اجمعيات‬ ‫واجامعات لعقد دورات �صنوية‬ ‫ل�ل�ع�م��ل اخ � ��ري ل��ك��ان ال �� �ص��اب‬ ‫حا�صر ًا بقوة»‪ .‬ويقول‪« :‬اأعتقد اأن‬ ‫العتماد على الأ�صاتذة اجامعين‬ ‫وامعلمن له اأهدافه‪ ،‬فال�صاب غر‬ ‫ح��ا��ص��ر للعمل اخ ��ري ح��ال�ي� ًا‪،‬‬ ‫وغر متكيف لعدم وجود الرغبة‪،‬‬ ‫ولغياب امعرفة‪ ،‬و�صعف الأداء‪،‬‬ ‫وق� �ل ��ة اخ� � ��رة‪ ،‬وه � ��ذه ح �ت��اج‬ ‫ل�صقل مواهب عن طريق دورات‬ ‫مكثفة للتغير التدريجي‪ ،‬حتى‬ ‫يتم تكوين قاعدة �صابة تعمل ي‬ ‫امجال اخري بتفرغ تام‪ ،‬ودون‬ ‫اح��اج��ة لا�صتعارة م��وظ��ف‪ ،‬اأو‬ ‫موظفة‪ ،‬اأو حتى الع�ت�م��اد على‬ ‫امتقاعد‪ ،‬اأو ال��ص��م ذي ال�صهرة‬ ‫ال��وا� �ص �ع��ة لإدارة ج�م�ع�ي��ة‪ ،‬اأو‬ ‫موؤ�ص�صة خرية»‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫الدفاع عن الدفاع المدني‬ ‫اأرهقن ��اه ف ��وق طاقت ��ه‪ ،‬فه ��و ام�ض� �وؤول‬ ‫ع ��ن اإطف ��اء احرائ ��ق‪ ،‬وه ��و ام�ض� �وؤول ع ��ن‬ ‫الك ��وارث‪ ،‬وه ��و ام�ض� �وؤول ع ��ن �ضحاي ��ا‬ ‫ال�ضي ��ول‪ ،‬وعن امفقودي ��ن ي الربع اخاي‬ ‫ومهمات اأخرى‪ ،‬ت�ضعبت مهام الدفاع امدي‬ ‫وك ��رت م�ضوؤولياته‪ ،‬وهو ال ��ذي كان قادر ًا‬ ‫عليه ��ا ي الزمن اما�ض ��ي‪ .‬الآن كرت رقعة‬ ‫البن ��اء ي امملكة وزاد التعداد ال�ضكاي ما‬ ‫يفوق قدرات الدفاع امدي الذي �ضار ياأتي‬ ‫متاأخ ��ر ًا ث ��م يبداأ ال�ضباب الفزع ��ة ي الإنقاذ‬ ‫ثم ياأتي الدفاع امدي متاأخر ًا بحجة تكد�ض‬ ‫ال�ضيارات والنا�ض وهذه حجة مردودة على‬ ‫الدفاع امدي الذي من امفر�ض اأن يح�ضر‬ ‫اأو ًل‪ ،‬ح ��دث ه ��ذا ي كارث ��ة مدار� ��ض ج ��دة‬ ‫الأخ ��رة وحوادث �ضيول ج ��دة وهي وقائع‬ ‫موثقة بالتليفزي ��ون وال�ضحف واجوال ول‬ ‫جال لإنكارها‪.‬‬ ‫جزى الله الدفاع امدي ومن�ضوبيه كل‬ ‫خ ��ر الذين ق�ض ��ى بع�ضهم نحب ��ه ي �ضبيل‬ ‫ن ��داء الواج ��ب وه ��ذه حقيق ��ة ل نزاي ��د عليها‬ ‫وح ��ق لب ��د اأن ن ��رده لأ�ضحاب ��ه‪ ،‬ولك ��ن اآن‬ ‫الأوان لأن ت ��وزع اأعم ��ال الدفاع امدي على‬ ‫قطاع ��ات متع ��ددة حت ��ى تقوم مه ��ام الإنقاذ‬ ‫على اأكمل وجه‪.‬‬ ‫كاأن تن�ض ��ئ اإدارة اإطف ��اء احرائ ��ق‬ ‫جهازا م�ضتق ��ا لوحده يتفرغ لتطوير اآلياته‬ ‫وتطوي ��ر اأف ��راده وتتحدد مهمات ��ه ي اإطفاء‬ ‫احرائ ��ق فقط‪ ،‬ويك ��ون هن ��اك اإدارة اأخرى‬ ‫لإنق ��اذ ك ��وارث ال�ضي ��ول‪ ،‬واإدارة �ضغ ��رى‬ ‫للبحث عن امفقودين ول باأ�ض اأن يكون رقم‬ ‫الإنق ��اذ موحد ًا ث ��م ال�ضنرال يح ��ول الطلب‬ ‫لاإدارة امطلوبة‪.‬‬ ‫اللت ��زام معاي ��ر الأم ��ان ي امدار�ض‬ ‫وام�ضان ��ع وامب ��اي وه ��ي مه ��ام �ضاق ��ة‬ ‫ومت�ضعب ��ة مك ��ن اأن تنق ��ل جه ��از م ��دي‬ ‫م�ضتق ��ل يك ��ون م�ض� ���ؤو ًل عنها حت ��ى يتفرغ‬ ‫الدف ��اع امدي م�ضائل الإنق ��اذ فقط بال�ضرعة‬ ‫امطلوب ��ة وبالفعالي ��ة امطلوب ��ة‪ ،‬اأم ��ا الو�ض ��ع‬ ‫احا�ض ��ر الآن فهو �ضعب ج ��د ًا على الدفاع‬ ‫ام ��دي وبداأن ��ا نلم� ��ض اآث ��اره ي الك ��وارث‬ ‫الأخرة التي ح�ضلت ي امملكة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمد الدميني‬

‫ف�ضيلة اجفال‬

‫علي زعلة‬

‫اإبراهيم عبدالرحمن الغ�ضن‬

‫عاي�ض الظفري‬

‫�ضاح الدين اجور�ضي‬

‫مانع اليامي‬

‫حمد واي‬


‫هل يُ نظر إلى «الجريمة»‬ ‫نظرة إحصائية؟‬

‫اأن ��ا بحاج ��ة الآن اإى الإ�س ��ارة اإى مقال الأ�س ��تاذ "حمد‬ ‫امحمود" ي �س ��حيفة الريا�س اخمي�س اما�سي (اموقف من‬ ‫الإن�سان‪ :‬اموقف من الذات)‪ ،‬الذي كان يتحدث فيه عن الوحدة‬ ‫الإن�س ��انية بو�س ��فها مفهوم ًا اإن�س ��اني ًا ل ينبغ ��ي التعامل معه‬ ‫بطريقة انتقائية‪ ،‬وهو �س ��حيح‪ ،‬اإل اأنه بعد ذلك وقع ي ماأزق‬ ‫النظر الإح�س ��ائي اإى اجرمة مع اأنها جناية على الإن�س ��انية‬ ‫و�س ��د ح�س لكل معنى اإن�ساي‪ .‬وهي م�ساألة دُه�ست اأن كاتب ًا‬ ‫مث ��ل امحم ��ود يقع ي �س ��باكها‪ ،‬كيف يحدث ه ��ذا؟ اجرمة ل‬ ‫مكن اأن ينظر اإليها معيار اإح�س ��ائي‪ ،‬كما اأنه ل مكن ن�س ��بة‬ ‫اجرمة اإى غر مرتكبها‪ ،‬غر اأن امعيار الإح�سائي ل ينبغي‬ ‫اأن يكون لتخفيف فداحة وب�ساعة اجرمة اأيا كانت‪ ،‬ي نف�س‬ ‫الوقت الذي ل نتحدث فيه عن حميل التبعة لغر امذنب‪.‬‬

‫محمد العمري‬

‫كي ��ف مك ��ن الق ��ول اإن التعام ��ل م ��ع العامات في ��ه ظلم‬ ‫واإ�س ��اءة وتغييب لاعتبار الإن�ساي على �سبيل التغليب وهي‬ ‫م�س� �األة غر مقطوع ب�س ��حتها‪ .‬اأنا ي الواق ��ع ل اأعلم ما الذي‬ ‫يحم ��ل رجا مثل الأ�س ��تاذ امحمود عل ��ى الق ��ول‪ :‬اإن هناك من‬ ‫يريد حويل اجاي اإى جني عليه وحويل امجني عليه اإى‬ ‫جان‪ .‬هذا كام فيه احتدام لا�ستعرا�س اأكر من كونه حقيقي ًا‬ ‫ٍ‬ ‫اأو مطابق� � ًا للواقع‪ .‬الأ�س ��تاذ امحمود عقل ميز غر اأنه اأحيانا‬ ‫يريد اأن يبدو مثالي ًا اأو �سام ًا من اماأزق العاطفي فيقع ي ماأزق‬ ‫التحيز لفكرته هو اأكر من حيزه معطيات الواقع‪.‬‬ ‫اإن ح ��ول احديث من الفكرة امطلقة عن الإن�س ��انية اإى‬ ‫الفكرة ال�س ��يقة عن حادثة معين ��ة واتخاذ موقف منها هو نوع‬ ‫من حاولة تخفيف ‪-‬ل اأقول ترير ًا‪ -‬الواقعة املتب�سة بنزاهة‬

‫الفكرة امطلقة‪ .‬هكذا تلتب�س الأفكار مع �س ��ديد الأ�سف واأحيانا‬ ‫ت�سبح غر حايدة‪.‬‬ ‫اأري ��د الركيز على جموعة اأف ��كار اأظنها مهمة واأنا مقيد‬ ‫م�ساحة امقال‪:‬‬ ‫• لي� ��س هناك م ��رر للجرمة‪ ،‬امنع عنه ��ا منع مطلق ل‬ ‫مكن اأن ينخرم وهو ما ل نختلف عليه‪.‬‬ ‫• النظر الإح�س ��ائي اإى اأي جرمة غر �س ��حيح وهو‬ ‫نظري ا�ستطاعي غر عملي‪.‬‬ ‫• اإذا اأردنا احديث عن ال�س ��لوك الوقائي‪ ،‬فمن حق اأي‬ ‫جتمع اأن يو�سع من الحتياطات التي يراها منا�سبة بالطريقة‬ ‫التي تكفل له تلبية احتياجاته مع جعل احتمال اجرمة �سفر ًا‪.‬‬ ‫• ي الق ��راآن العظي ��م‪"ِ :‬م � ْ�ن اأَجْ ِل َذ ِل� � َك َك َت ْب َن ��ا َع َلى َب ِني‬

‫في العلم والسلم‬

‫النهاية‬ ‫عائض القرني‬

‫خالص جلبي‬

‫ف��ي ال �ق��راآن (ال�ل��ه ال��ذي خلق �سبع �سموات ومن‬ ‫الأر� ��ض مثلهن) "الطاق ‪ ."12‬اأن��ا ل�ست م��ن دع��اة‬ ‫الإع�ج��از العلمي ول�ست متحم�س ًا لهذا الت�ج��اه‪ ،‬ولكن‬ ‫اآي ��ات م��ن ال �ق��راآن ت�ح��رك ال��ذه��ن باتجاه حقائق ج��اءت‬ ‫عر�س ًا ف��ي محكم التنزيل‪ .‬كنا نظن اأن ال�ه��واء واح��د‬ ‫وتبين اأن الطبقات المحيطة ب��الأر���ض ط�ب�ق��ات‪ .‬منها‬ ‫طبقة الأوزون وهي غاز الأك�سجين تم�سك ثاث ذرات‬ ‫بيد بع�سها بع�س ًا تحمي ال�غ��اف ال�ج��وي‪ .‬عند الرقم‬ ‫�سبعة األهمني فيلم لب الأر���ض (‪ )The Core‬لطبقات‬ ‫الأر���ض‪ .‬كان الجيولوجيون الألمان من اأول من انتبه‬ ‫اإلى اأن ق�سرة الأر���ض �سفيحات قارية مت�سادمة‪ .‬اإنها‬ ‫كرة من طبقات يغلف بع�سها بع�س ًا مثل ق�سر الب�سل‪.‬‬ ‫قطر الكرة الأر�سية ‪12756‬كم ولكن الأر���ض لي�ست‬ ‫متجان�سة‪ ،‬والق�سرة الرقيقة التي نجل�ض عليها بنوع من‬ ‫الأم��ان الن�سبي قبل اأن يفاجئنا الت�سونامي اأو البركان‬ ‫والزلزال ت�سبه ق�سرة التفاح؛ فا تمثل ق�سرة الأر�ض‬ ‫اأكثر من ‪ 48‬كم‪ .‬عليها نجل�ض وعليها نموت وفيها ندفن‬ ‫ومنها نبعث تارة اأخرى‪ .‬طبقة خلف طبقة ت�سل اإلى �سبع‬ ‫طبقات‪ .‬في العمق لب من حديد وحوله تدور �سهارة من‬ ‫حديد ونيكل هي التي تولد من خ��ال دوران�ه��ا الطاقة‬ ‫الكهرطي�سية‪ .‬هذه الطاقة هي التي توجه المغناطي�ض اإلى‬ ‫ال�سمال‪ .‬وعليه تم�سي ال�سفن لي ًا وبالنجم هم يهتدون‪.‬‬ ‫من العجيب اأن هذا التوجه اإلى ال�سمال ل يبقى كما هو‬ ‫بل هناك قلبة (‪ )flip‬كل ثمانين األف �سنة في�سبح التجاه‬ ‫المغناطي�سي القادم باتجاه الجنوب‪ .‬الأ�سعة الكهرطي�سية‬ ‫التي تتولد من عمق باطن الأر���ض تحمينا من الأ�سعة‬ ‫الكونية‪ ،‬وفي الآية اإ�سارة اإلى هذا الحفظ (وجعلنا ال�سماء‬ ‫�سقف ًا محفوظ ًا وهم عن اآياتها معر�سون) "الأنبياء ‪."32‬‬ ‫المخيف حالي ًا اأن�ن��ا مقبلون على ان�ق��اب ف��ي التجاه‬ ‫المغناطي�سي وهي فترة عدم ا�ستقرار في مناخ العالم‬ ‫قد ت��دوم ثاثة اآلف �سنة‪ .‬النظام ال�سباعي في الكون‬ ‫ب��داأ م��ن تحليق الإل�ك�ت��رون��ات ف��ي �سبعة م ��دارات حول‬ ‫النواة‪ ،‬وطواف الكعبة �سبع ًا ي�سل اإلى عمل الدماغ‪ ،‬فقد‬ ‫ا�ستطاع العالم الأمريكي (ج��ورج ميللر ‪GEORGE‬‬ ‫‪ )MILLER‬عام ‪1956‬م اأن يفك طل�سم ًا اآخر من كيفية‬ ‫عمل الدماغ والوعي الإن�ساني تحت القانون ال�سباعي؛‬ ‫فطريقة فهم الإن�سان تعتمد على نوع من النظم المعين‬ ‫ال�سباعي‪ ،‬اإذا بلغت الكلمة �سبعة اأحرف التقطها الوعي‬ ‫بر�ساقة و�ساقها اإلى �ساحات الإدراك؛ وعند تجاوزها‬ ‫فوق �سبعة حروف ُا�سطر اإلى تهجئتها وتق�سيمها من‬ ‫جديد‪ ،‬فالوعي يلتقط الكلمة كقطعة واح��دة‪ ،‬تقذف في‬ ‫ف��رن ال��وع��ي له�سمها‪ .‬نف�ض ال�سيء ينطبق على فهم‬ ‫مجموعة اأو حزمة الكلمات‪ ،‬حيث تقفز اإل��ى م�ستوى‬ ‫المغزى المحدد‪ ،‬في اإط��ار ال�سبع كلمات‪ ،‬ف�اإذا تجاوز‬ ‫المعنى الكلمات ال�سبع ا�سطر الفهم من جديد اإلى تق�سيم‬ ‫الكلمات‪ .‬ويبدو اأن كل اللغات الإن�سانية المنطوقة تعتمد‬ ‫مثل هذه القاعدة ال�سحرية ال�سباعية‪ ،‬وتعرف بطريقة‬ ‫(�سان كينج ‪ .)CHUNKING‬نف�ض ال�سيء ينطبق‬ ‫على المحادثات التليفونية في الأرق��ام (من هنا اعتمدت‬ ‫الأرقام التليفونية ‪-‬الثابت‪ -‬ك�سبعة اأرقام كحد اأق�سى)‪،‬‬ ‫كذلك في اللغط وتمييز الأ�سوات من اأي �سخ�ض ت�سدر؛‬ ‫كلها يفككها ويتعامل معها ال��وع��ي بنف�ض الطريقة‪،‬‬ ‫وتحويلها اإلى اأفكار اأو �سور ذهنية‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫هل أنت‬ ‫أيديولوجي؟‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫سحر‬ ‫العدد‬ ‫«سبعة»‬

‫الَ ْر ِ�س‬ ‫اإِ�سْ � � َرا ِئي َل َاأ َن� � ُه م َْن َق َت َل َن ْف�سً ��ا ِب َغ ْ ِر َن ْف� � ٍ�س اأَ ْو َف�سَ ��ا ٍد ِي ْ أ‬ ‫َف َكاأَ َ َ‬ ‫ا�س جَ ِمي ًع ��ا َوم َْن اأَحْ يَا َه ��ا َف َكاأَ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ا�س‬ ‫ن ��ا َق َت� � َل ال َن َ‬ ‫ن ��ا َاأحْ يَا الن َ‬ ‫جَ ِميعًا"‪.‬‬ ‫امعيار الإح�سائي ل�سالح ال�سلم الجتماعي كما هو لغر‬ ‫�سالح ال�سرر الجتماعي‪.‬‬ ‫حياة واحدة منح�سرة = حياة مت�سعة غر منح�سرة‬ ‫قتل واحد منح�سر = قتل مت�سع غر منح�سر‬ ‫• نعم‪ ،‬نحن ل نحمل اأحد ًا ذنب اأحد‪ ،‬ول نذهب اإى هذا‬ ‫اإنا نحن بحاجة اإى وقاية وحرز‪ .‬كيف لو اأننا ن�س ��ع اأعيننا‬ ‫على قلوب امكلومن؟ هل هذا كام عاطفي اأي�سا؟‬

‫ل� � � �ق � � ��د لم�� � � �ن� � � ��ي ع� � � �ن � � ��د ال � � � �ق � � � �ب� � � ��ور ع� � � �ل � � ��ى ال�� �ب�� �ك� ��ا‬ ‫�ذراف ال� � � � ��دم� � � � ��وع ال � � �� � � �س� � ��واف� � � ِ�ك‬ ‫رف � � �ي � � �ق� � ��ي ل � � � � � �ت� � � � � � ِ‬ ‫اأَ ِم� � � � � � � � � � � � ��نْ اأج� � � � � � � � � � ِ�ل ق� � � � � � � ٍر ب� � � ��ام� � � ��ا اأن� � � � � � � ��ت ن � ��ائ � ��ح‬ ‫ع � � � �ل� � � ��ى ك� � � � � ��ل ق � � � � � � � � ٍر اأو ع � � � �ل� � � ��ى ك� � � � � ��ل ه� � � ��ال� � � � ِ�ك‬ ‫ف� � � � � � �ق � � � � � ��ال‪ :‬اأت � � � � �ب � � � � �ك� � � � ��ي ك � � � � � ��ل ق � � � � � � � � ٍ�ر راأي� � � � � � �ت� � � � � � � ُه‬ ‫ِل � � � � �ق � � � � � ٍر ث � � � � � ��وى ب� � � � ��ن ال� � � � � � ّل�� � � � ��وى ف � � � � ��ال� � � � � � ّدك � � � � ��ادِكِ‬ ‫ف � � �ق � � �ل� � ��تُ ل � � � � ��ه‪ :‬اإن ال � � ��� � َ��س � � �ج� � ��ا ي� � �ب� � �ع � ��ث ال � ��� َ��س � �ج� ��ا‬ ‫دع� � � � � � � � � � � � � ��وي‪ ،‬ف � � � � � �ه� � � � � ��ذا ك� � � � �ل�� � � ��ه ق � � � � � � � � ��رُ م�� � � ��ال�� � � � ِ�ك‬ ‫ام ��وت هادم الل ��ذات‪ ،‬ومفرق اجماع ��ات‪ ،‬ميتم البن ��ن والبنات‪ ،‬خرب‬ ‫الدي ��ار العامرات‪ ،‬اأ�س ��قى النفو�س‪ ،‬مرارة الكوؤو� ��س‪ ،‬واأنزل التيجان من على‬ ‫الروؤو�س‪ ،‬نقل اأهل الق�س ��ور اإى القبور‪ ،‬و�س � ّ�ل على الأحياء �س ��يفه امن�سور‪،‬‬ ‫األ�س ��ق اخدود باللحود‪ ،‬و�ساوى بن ال�س ��يد وام�سود‪ ،‬زار الر�سل والأنبياء‪،‬‬ ‫واأخ ��ذ الأذكي ��اء والأغبياء‪ ،‬فاجاأ اأه ��ل الأفراح بالأتراح‪ ،‬ون ��ادى فيهم الرواح‬ ‫ال ��رواح‪ ،‬كم من وج ��ه بكفه لطمه‪ ،‬وكم من راأ�س بفاأ�س ��ه ّ‬ ‫حطم ��ه‪ ،‬ياأخذ الطفل‬ ‫وفم ��ه ي ث ��دي اأمِه‪ ،‬ويخنق النائم وراأ�س ��ه على كمِه‪ ،‬ين� ��زل الفار�س من على‬ ‫ّ‬ ‫ويحط‬ ‫ظه ��ر الفر�س‪ ،‬ويقتل ��ع الغار�س وما غر�س‪ ،‬يخلع الوزير م ��ن الوزارة‪،‬‬ ‫الأمر من الإمارة‪ ،‬اإذا اكتمل ال�ساب‪ ،‬وما�س ي الثياب‪ ،‬و�سار قوي اجناب‪،‬‬ ‫يُرجى ويُهاب‪ ،‬ع ّفر اأنفه ي الراب‪ ،‬يدو�س ذا الباأ�س ال�سديد‪ ،‬والراأي ال�سديد‪،‬‬ ‫ويبطح كل بطل �سنديد‪ ،‬ولو كان خالد بن الوليد‪ ،‬اأو هارون الر�سيد‪ ،‬ي�سحب‬ ‫امل ��وك من العرو�س‪ ،‬ويركب اجيو�س على النعو�س‪ ،‬اأ�س ��كت خطباء امنابر‪،‬‬ ‫واأذهل حملة امحابر‪ ،‬و�س ��تت اأه ��ل الدفاتر‪ ،‬وطرح الأحياء ي امقابر‪ ،‬ك�س ��ر‬ ‫ق�س ��ر اآمال القيا�سرة‪ ،‬زلزل اأ�سا�س �سا�س ��ان‪ ،‬وما �سلم منه‬ ‫ظهور الأكا�س ��رة‪ّ ،‬‬ ‫�سليمان‪ ،‬وما جا منه قحطان وعدنان‪� ،‬سبّح ثمود وعاد‪ ،‬وخ ّرب دار �سداد وما‬ ‫�ساد‪ ،‬وهدم اإرم ذات العماد‪ ،‬التي م يخلق مثلها ي الباد‪ ،‬ل يرك ال�ساطن‪،‬‬ ‫حتى يو�سدهم الطن‪ ،‬ل تظن اأنك منه ناج‪ ،‬ولو �سكنت الأبراج‪.‬‬ ‫ام ��وت ين ��ادي كل �س ��باح‪ :‬ال ��رواح الرواح‪ ،‬وي�س ��يح كل م�س ��اء‪ :‬يا ح�س ��رة على‬ ‫الأحي ��اء‪ ،‬ويقول للنا�س‪ِ :‬ل ��دوا للموت وابنوا للخراب‪ ،‬فكلكم ي�س ��ر اإى ذهاب‪ ،‬يا من‬ ‫اأعجبه �س ��بابه‪ ،‬واألهته ثيابه‪ ،‬واأحاط به حر�سُ ��ه وحجابُه‪ ،‬اأن�س ��يت اموت وقد و�س ��لك‬ ‫ركابُه‪ ،‬يا من اأ�سغله ال�سكن‪ ،‬وحب الوطن‪ ،‬واأمن امحن‪ ،‬كاأنك باموت زارك‪ ،‬وهدم دارك‪.‬‬

‫�� � � �س� � � �ت� � � �ن� � � �ق� � � �ل � � ��ك ام � � � � � �ن� � � � � ��اي� � � � � ��ا ع�� � � � � � ��ن دي � � � � � � � � � ��ارك‬ ‫وي � � � � � �ب� � � � � ��دل� � � � � ��ك ال� � � � � � � � ِب � � � � � � ��ا دار ًا ب� � � � � � � � � ��دارك‬ ‫ف � � � � � � � � � � � ��دود ال�� � � � � �ق� � � � � ��ر ي ع� � � �ي� � � �ن� � � �ي�� � ��ك ي�� � ��رع�� � ��ى‬ ‫وت� � � � � � � ��رع� � � � � � � ��ى ع� � � � � � � ��ن غ�� � � � � � � � � ��رك ي دي�� � � � � � � � � ��ارك‬ ‫اموت كاأ�س يدور على الأحياء‪ ،‬لبد اأن ي�سربه اأبناء حواء‪ ،‬اموت لي�س له‬ ‫موعد منا�سب‪ ،‬فهو ياأتي القاعد واما�سي والراكب‪ ،‬ي ليلة الزفاف‪ ،‬اإذا اجتمع‬ ‫الأ�سياف‪ ،‬يقدم اموت بح�سوده‪ ،‬ويهجم بجنوده‪ ،‬ياأخذ العري�س اأو العرو�س‪،‬‬ ‫لأن مهمته قطف النفو�س‪ ،‬يُه ّن أا الإن�سان بالإمارة‪ ،‬ويبارك له بالوزارة‪ ،‬ثم ّ‬ ‫ي�سن‬ ‫عليه اموت الغارة‪.‬‬ ‫يول ��د امولود‪ ،‬ويع ��ود امفقود‪ ،‬ثم يفجاأ اموت اجمي ��ع بروعته‪ ،‬فتمتزج‬ ‫ب�س ��مة امحب بدمعته‪ ،‬يكتمل الجتماع‪ ،‬ويلتقي الأحب ��اب من كل البقاع‪ ،‬فاإذا‬ ‫مت ال�سعادة‪ ،‬وكل قلب بلغ ما اأراده‪ ،‬و�سل اموت ففرق اجمع‪ ،‬واأ�سبل الدمع‪.‬‬ ‫اإذا راأيت ق�س ��ر ًا م�س ��يدا‪ ،‬وملك ًا عتيدا‪ ،‬وباأ�س� � ًا �س ��ديدا‪ ،‬فتذكر اموت فاإذا‬ ‫الق�سر تراب‪ ،‬واملك خراب‪ ،‬والباأ�س �سراب‪.‬‬ ‫اإذا راأيت امراأة ح�س ��ناء‪ ،‬اأو حديقة غ ّناء‪ ،‬اأو رو�س ��ة فيحاء‪ ،‬فتذكر اموت‬ ‫فاإذا اح�سن م�سلوب‪ ،‬واجمال منهوب‪.‬‬ ‫ويل من اأ�سغله ماله‪ ،‬واألهاه جماله‪ ،‬و�سده عياله‪ .‬متى الإفاقة يا من بحب‬ ‫الدنيا خمور‪ ،‬وببهرجها مغرور‪ ،‬اأما تذكر اإذا بعر ما ي القبور وحُ ِ�س ��ل ما‬ ‫ي ال�سدور‪.‬‬ ‫اأي ��ن م ��ن رفرف ��ت عليهم الراي ��ات‪ ،‬ورفع ��ت له ��م العام ��ات‪ ،‬واأقيمت لهم‬ ‫احفات‪ ،‬وانعقدت لهم امهرجانات‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫�اح! ه� � � � � � ��ذي ق � � � �ب� � � ��ورن� � � ��ا م� � � � � � � � �اأ ال� � � � � ّرح � � � � �‬ ‫� � � � � � �س� � � � � � ِ‬ ‫� � � � � � � َ�ب ف � � � � �اأي� � � � ��ن ال� � � � �ق� � � � �ب � � � ��و ُر م� � � � ��ن ع� � � � �ه � � � ��دِ ع� � � � � � ��ادِ؟‬ ‫م الأر�� � � � ِ� � � ��س‬ ‫خ � � � � ِف� � � � ِ�ف ال� � � � � � � ��وطء م� � � ��ا اأظ� � � � � � � ��نُ اأ ِد َ‬ ‫اإل م� � � � � � � � � ��ن ه� � � � � � � � � � � � ��ذه الأج � � � � � � � � �� � � � � � � � � �س� � � � � � � � ��ا ِد‬ ‫�� � ِ� ��س � � � � ْر اإن ا�� � �س� � �ت� � �ط� � �ع � ��تَ ي ال � � � � �ه� � � � ��واء روي � � � � ��دا‬ ‫�ات ال � � � �ع � � � �ب� � � ��ا ِد‬ ‫ل اخ� � � � � �ت� � � � � �ي � � � � ��ا ًل ع � � � �ل� � � ��ى ُرف� � � � � � � � � � � � � � ِ‬ ‫ُر َب ح � � � � � � � � ٍد ق� � � � � ��د � � � � � �س� � � � ��ار ح� � � � � � � � � ��د ًا م� � � � � � � ��رارا‬ ‫��� � � � �س� � � � ��اح� � � � � ٍ�ك م � � � � � ��ن ت � � � � � ��زاح � � � � � ��م الأ� � � � � � � � � �س� � � � � � � � ��دا ِد‬

‫لم َ‬ ‫يبق إا الصمت‬ ‫خالد خاوي‬

‫يبدو اأن اموا�سيع التي ت�سلح للمناق�سة على �سفحات اجرائد قد انتهت‬ ‫بالن�سبة ي‪ ،‬مع اأنني وكثر ًا من الزماء ال ُك َتاب يكتبون ب�سكل يومي دون اأن‬ ‫داع‪ ،‬ول داعي لها‪ ،‬وهذا با �سك‬ ‫ينتهي عندهم الكام‪ ،‬فيختلقون موا�سيع لها ٍ‬ ‫دليل براعتهم التي (ل) اأح�سدهم عليها‪.‬‬ ‫اأن ��ا من الن ��وع الذي ل مي ��ل اإى الكتابة مجرد كونها كتاب ��ة‪ ،‬واإنا لأنها‬ ‫ترج ��م اأفكاري اأو م�س ��اعري‪ ،‬لأنها تو�س ��ل ر�س ��التي اإى من ح ��وي‪ ،‬وتثبت‬ ‫وج ��ودي باإثباته ��ا لعقلي كما ق ��ال الأول "اأنا اأفكر اإذن اأن ��ا موجود"‪ ،‬فالكتابة‬ ‫و�سيلة ل غاية‪،‬‬ ‫وه ��ذا خاف� � ًا للطعام ال ��ذي قد ناأكله ب ��دون حاجة غالب� � ًا‪ ،‬ولذلك نرى ي‬ ‫�س ��نوف الطعام ّ‬ ‫الغث اأكر م ��ن امفيد‪ ،‬بل نرى اأن امفيد من الطعام ال�س ��حي‬ ‫النق ��ي اخاي من ام ��واد احافظة والكيماويات اموؤذية‪ ،‬اأن ��در وجود ًا واأعلى‬ ‫�س ��عر ًا‪ ،‬ويبدو اأن هذا ينطبق حتى على ع ��ام الكتابة‪ ،‬ولذلك يجب اأن يُتعامل‬ ‫مع ال ُك َتاب بالريجيم واحمية كما يُتعامل مع الطعام‪ ،‬بل اأحيان ًا يكون ال�سوم‬ ‫عن بع�س الكتابة والقراءة‪ -‬اأنفع للج�سم والعقل‪.‬‬‫اإن جمل ��ة (لي� ��س ي راأي ي هذا امو�س ��وع) هي جملة غ ��ر دقيقة‪ ،‬لأنك‬

‫ي�س ��تخدم النا� ��س مف ��ردة اأيديولوجيا ي ه ��ذه الأي ��ام وكاأنا‬ ‫تواط� �اأت عقولهم عل ��ى اأن الأيديولوجي‪� :‬س ��خ�س غر جي ��د‪ ،‬وكاأن‬ ‫الأيديولوجي ��ا تندرج ي قامو�س ال�س ��تائم‪ ..‬اأو هي �س ��يء يجب اأن‬ ‫يخجل منه �ساحبه ب�سورة ما‪ .‬فتعا َل اأيها القارئ الكرم لنتعرف على‬ ‫معنى هذه امفردة الأجنبية وما امق�سود من ورائها‪ .‬بح�سب الأ�ستاذ‬ ‫الكبر وامفكر العميق امغربي عبدالله العروي‪ ،‬فاإن الكلمة ي اأ�سلها‬ ‫اللغوي الفرن�س ��ي تعني (ع ��ام الأفكار) فهل ع ��ام الأفكار ي امطلق‬ ‫�سيء يجب اأن ي�سعر �ساحبه بالعار عند اأ�سحاب الفكر احر؟ بالطبع‬ ‫ل‪ .‬اإل اأن امفردة –بح�سب العروي‪ -‬م َ‬ ‫تبق على امعنى اللغوي‪ ،‬فقد‬ ‫ا�ستعارهاالأمانو�سمنوهامعنىاآخر‪،‬ثمرجعتللفرن�سيةفاأ�سبحت‬ ‫دخيلة حتى ي لغتها الأ�سلية‪ .‬هذا ما جعل كثر ًا من امثقفن العرب‬ ‫ي�س ��عرون بارتب ��اك عند ترجمة هذه امفردة للعربي ��ة‪ ،‬بل لقد عجزوا‬ ‫–بح�سب العروي– عن الرجمة ال�سحيحة لهذه الكلمة‪ .‬فكل ما‬ ‫ذكروه من عب ��ارات تقابل الأيديولوجيا (منظوم ��ة فكرية) (عقيدة)‬ ‫(ذهني ��ة) ه ��ي ي الواق ��ع تعني معنى واح ��د ًا فقط م ��ن معانيها ول‬ ‫ت�ستوفيها ا�ستيفاء حقيقي ًا‪ .‬ولذلك راأى العروي اأن يتم تعريب الكلمة‬

‫كاأي اإن�س ��ان طبيع ��ي‪ -‬ملك عق� � ًا واإرادة يتخذان موقف ًا م ��ن كل ما مر بك‪،‬‬‫عقل ��ك يتخذ اموقف تلقائي ًا داخل ذهنك بنا ًء على ما يتوفر لديه من معلومات‪،‬‬ ‫واإرادتك تعر عن هذا الراأي �س ��وا ًء بالكام اأو بالكتابة اأو بالإ�سارة‪ ،‬الإن�سان‬ ‫العاق ��ل يج ��ب اأن ي ��ردد ي احك ��م الذهن ��ي اأو ًل اإى اأن تتوفر ل ��ه امعلومات‬ ‫الكافية‪ ،‬ومن باب اأوى يجب اأن يردد ي اإ�س ��دار الت�س ��رف‪� ،‬سوا ًء كان هذا‬ ‫الت�س ��رف تعليق ًا بالل�س ��ان اأو بالكتابة اأو بالفعل‪ ،‬فاإذا كان احكم الذهني على‬ ‫امو�س ��وع غر جاهز لدى الإن�سان ب�سبب قلة امعلومات اأو عدم دقتها‪ ،‬اأو كان‬ ‫جاهز ًا لكنه يخ�س ��ى العواقب الوخيمة امرتبة على التعبر عنه‪ ،‬فيجب اأن ل‬ ‫ي�سدر عنه اأي ت�سرف جاه ذلك امو�سوع‪،‬‬ ‫ه ��ذه احال ��ة ق ��د يعر عنها بع�س النا� ��س بقوله "لي� ��س ي راأي ي هذه‬ ‫ام�س� �األة"‪ ،‬وهذا م�س ��تحيل كما بينت واإنا هي تعبر عن تف�سيل ال�سمت لأن‬ ‫احكم النهائي على ام�ساألة غر وا�سح ي ذهنه‪ ،‬اأو اأنه يخ�سى الكام‪.‬‬ ‫مهم اأ�س ًا‪ ،‬لي�س بالن�سبة ميولك ال�سخ�سية‬ ‫اأحيان ًا يكون امو�س ��وع غر ٍ‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل اأي�س ًا من امنظور العقلي‪ ،‬ترى حوله �سجيج ًا كبر ًا ي امجتمع‪،‬‬ ‫على �سفحات اجرائد و�سا�سات التلفاز وقنوات امذياع‪ ،‬مع اأنه ي حقيقته ل‬

‫فيقال (اأدلوجة) لعدم وجود البديل‪ .‬ثم اجه العروي لبلورة مفهوم‬ ‫الأدلوج ��ة ونقد ا�س ��تعماله عند الغربين والعرب �س ��عي ًا منه ل�س ��نع‬ ‫�س ��يء من النظام ومنع اخلط‪ ،‬فعدم و�س ��وح امفاهيم له خطر كبر‬ ‫على ا�س ��تقامة الفكر‪ .‬وهنا نودع العروي‪.‬برغم اعتقادي اأن الإ�سام‬ ‫حق‪ ،‬واأن الإ�س ��ام اأيديولوجي ��ا‪ ،‬اإل اأن الأيديولوجيا ل تعني احق‬ ‫مطلق ًا‪ ،‬وكما اأن الإ�سام اأيديولوجيا‪ ،‬فامارك�سية اأيديولوجيا اأي�س ًا‪،‬‬ ‫بل وح�س ��ر بقوة عند بروز هذه امفردة‪ .‬اإذن فمفهوم الأيديولوجيا‬ ‫ي�سمل الدين وغره‪ .‬ومفهوم الأيديولوجيا ل يعني احق بل يقابله‪،‬‬ ‫فاحق هو ما يطابق الواقع‪ ،‬ما يطابق ذات الكون‪ ،‬اأما الأيديولوجيا‬ ‫فهي ما يطابق ذات الإن�س ��ان ي هذا الكون‪ .‬فالإن�س ��ان ينظر لاأمور‬ ‫نظرة اأيديولوجية معنى اأنه يقيم الأ�سياء ويزنها معياره ويوؤول‬ ‫الوقائع بكيفية معينة جعلها تتطاب ��ق مع ما يعتقده حق ًا‪ .‬ومن هنا‬ ‫ك�سفتالعداوةعناأنيابهابنالأيديولوجيوبنعامالبوتقة–عام‬ ‫ما بعد احداثة– الذي يزعم اأنه مثل التفكر امو�س ��وعي اخا�سع‬ ‫للطبيعة امت�سبع بقوانن الطبيعة‪ ،‬فعام البوتقة ينظر بازدراء كبر‬ ‫وي�س ��عر بامتعا�س بالغ من ياأتي معتقدات �سابقة غر مبنية على‬

‫ودف � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ٍن ع� � � � � � �ل � � � � � ��ى ب� � � � � � �ق � � � � � ��اي � � � � � ��ا دف � � � � � � � � � ٍ�ن‬ ‫ي ط� � � � � ��وي� � � � � ��ل الأزم� � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ان والآب � � � � � � � � � � � � � � � � ��ا ِد‬ ‫ت � � � � � �ع� � � � � � ٌ�ب ك � � � �ل � � � �ه� � � ��ا اح� � � � � � � � �ي � � � � � � � ��ا ُة ف � � � � �م� � � � ��ا اأع� � � � � � � �‬ ‫� � � � � �ج� � � � ��بُ اإل م� � � � � ��ن راغ� � � � � � � � � � � � ٍ�ب ي ازدي� � � � � � � � � � � ��ا ِد‬ ‫ا َإن ح�� � � � � � ��زن� � � � � � � � ًا ي � � � � � �س� � � � ��اع� � � � ��ة ام�� � � � � � ��وت‬ ‫اأ� � � � � �س � � � � �ع� � � � � ُ‬ ‫�رور ي ��� � �س� � ��اع� � ��ة ام � � � �ي� � � ��ا ِد‬ ‫�اف �� � � � � �س � � � � � ٍ‬ ‫اأي ��ن من ّ‬ ‫وى وعزل‪ ،‬واأين من ظلم واأين من عدل‪ ،‬واأين من �س ��جن وجلد‬ ‫وقتل‪ ،‬اأين من حفت به اجنود‪ ،‬واجتمعت عليه اح�سود‪ ،‬وخفقت على راأ�سه‬ ‫البن ��ود‪ ،‬اأين من دارت عليه الكوؤو� ��س‪ ،‬وانخلعت من هيبته النفو�س‪ ،‬وطارت‬ ‫باأوامره الروؤو�س‪ ،‬اأين من جمع ومنع‪ ،‬وو�سل وقطع‪ ،‬واغتنى وافتقر‪ ،‬وهزم‬ ‫وانت�سر‪.‬‬ ‫بع�س ال�س ��لف ذك ��ر اموت فخارت قواه‪ ،‬و�س ��اح اأوّاه‪ ،‬وبع�س ��هم كاد اأن‬ ‫يطر لبه‪ ،‬واأن يتفطر قلبه‪.‬‬ ‫اإذا راأيت الإخوان واجران واخان‪ ،‬فتذكر كل من عليها فان‪.‬‬ ‫اإذا اأب�سرت الب�ستان والأفنان والأغ�سان‪ ،‬فتذكر كل من عليها فان‪.‬‬ ‫اإذا �ساهدت الق�سور والدور واحبور وال�سرور فتذكر يوم يبعر ما ي‬ ‫القبور‪ ،‬ويح�سل ما ي ال�سدور‪.‬‬ ‫الله �س� �مّى اموت م�س ��يبة‪ ،‬واأنت عنه ي غيبة‪ ،‬اأخذ القوي وال�س ��عيف‪،‬‬ ‫والو�س ��يع وال�س ��ريف‪ ،‬والغالب وامغلوب‪ ،‬وال�سالب وام�س ��لوب‪ ،‬قر الغني‬ ‫جوار قر الفقر‪ ،‬وقر اماأمور بجانب قر الأمر‪.‬‬ ‫اموت مباغت ل ي�س ��تاأذن‪ ،‬ومهاجم ل ُيوؤمَن‪ ،‬ل يرك �ساب ًا ليكتمل �سبابه‪،‬‬ ‫يف�سل الثوب‬ ‫ول �ساحب ًا ليتمتع به اأ�سحابه‪ ،‬ول حبيب ًا ي�ستاأن�س به اأحبابه‪ّ ،‬‬ ‫فياأخ ��ذ �س ��احبه قب ��ل اأن يلب� ��س‪ ،‬ويبنى امجل� ��س فيخرم ام ��وت الباي قبل‬ ‫اأن يجل� ��س‪ ،‬ت ��زف ام ��راأة لزوجها فيهاجمه ام ��وت ليلة الزواج‪ ،‬ي ��زرع الزارع‬ ‫فيختل�س ��ه اموت قبل النتاج‪ ،‬اموت له �سور واأ�سكال‪ ،‬وم�ساهد واأحوال‪ ،‬مرة‬ ‫يقتل ب�سيف اأو برمح‪ ،‬اأو داء اأو جرح‪ ،‬اأو بعرق ينب�س‪ ،‬اأو بع�سو مر�س‪ ،‬اأو‬ ‫بحرب هائلة‪ ،‬اأو جاعة قاتلة‪ ،‬امهم اأنه لبد منه‪ ،‬ول حي�س عنه " ُق ْل اإِنَ ْامَ ْوتَ‬ ‫م�سيكم ‪" ،‬اأَ ْي َنمَا َت ُكو ُنوا ُيد ِْر ُك ْم‬ ‫ا َلذِي َت ِف ُرونَ مِ ْن ُه َف ِاإ َن ُه مُاقِي ُك ْم"‪ ،‬ي�سبّحكم اأو ّ‬ ‫وج م َُ�س َيدَةٍ"‪ ،‬اأو دونكم جنود موؤيّدة‪" ،‬كل �سيء هالك اإل‬ ‫ْامَ ْوتُ َو َل ْو ُكن ُت ْم ِي ُب ُر ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫فان اإل احي القيوم‪" .‬اإِنك َميِتٌ َواإِن ُه ْم َم ِيتونَ"‪.‬‬ ‫وجهه"‪ ،‬وكل حي ٍ‬ ‫زار الر�سل والأنبياء‪ ،‬ووفد على الأ�سفياء والأولياء‪ ،‬وطاف على احكماء‬ ‫والعلماء والأدباء وال�س ��عراء‪ ،‬ف�سقى اجميع بكاأ�سه‪ ،‬وه�سم الكل بفاأ�سه‪ ،‬فا‬ ‫�ساحب الق�سر جا‪ ،‬ول حب الدنيا عمّر ولو رجا‪ ،‬ول الكاره له �سلم منه ولو‬ ‫ذمّه وهجا‪َ " ،‬ومَا َج َع ْل َنا ِلب ََ�س ٍر مِ نْ َق ْبل َِك ْ ُ‬ ‫اخ ْل َد اأَ َف ِاإنْ مِ تَ َف ُه ْم ْ َ‬ ‫اخا ِلدُونَ"‪.‬‬ ‫ن � � � � � �ع� � � � � ��د ام� � � � � ��� � � � � �س � � � � ��رف� � � � � �ي � � � � ��ة وال�� � � � � � � � �ع� � � � � � � � ��واي‬ ‫وت� � � � �ق� � � � �ت� � � � �ل� � � � �ن � � � ��ا ام� � � � � � � � �ن � � � � � � � ��ون ب � � � � � � � ��ا ق� � � � � �ت � � � � � ِ�ال‬ ‫ون� � � � � ��رت � � � � � �ب� � � � � ��ط ال � � � � � �� � � � � � �س� � � � � ��واب� � � � � ��ق م� � � � �ق � � � ��رب � � � ��ات‬ ‫ف � � � � �م� � � � ��ا ي � � � �ن � � � �ج� � � ��ن م � � � � � � ��ن خ � � � � �ب� � � � ��ب ال � � � �ل � � � �ي� � � ��اي‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫ي�ستحق كل هذا‪ ،‬هل ترى كمية ال�سجيج هذه؟‬ ‫اإنه ��ا ي كثر من الأحيان مفتعلة لت�س ��غلك عن اأ�س ��ياء اأخ ��رى ل يُراد لك‬ ‫التفك ��ر فيها‪ ،‬اأو قد ل تكون مفتعلة لكنها تكون م�س � َ�خمة بعوامل خارجية ل‬ ‫معنى لها‪ ،‬انظر بعينك امجردة اإى اأي ق�سية اأثارت جد ًل هائ ًا ي جتمعنا‪،‬‬ ‫وحاول اأن تتجاوز هذه الهالة التي حولها وتب�س ��طها اإى اأب�س ��ط �سكل‪ ،‬اأي اأن‬ ‫تخت�سر ام�سكلة ي ق�سية واحدة اأو ي �سخ�س واحد اأو ي جزئية واحدة‪،‬‬ ‫�ستجد اأن اأغلب الق�سايا مكن اخت�سارها واختزالها‪ ،‬لأنها ي حقيقتها ق�سايا‬ ‫تافهة مت �س ��ناعتها باتفاقات م�س ��بقة واجتماعات ومرا�س ��ات‪ ،‬ق�س ��ايا لها‬ ‫اعتبارات تيارية اأو حزبية اأو �سيا�سية‪ ،‬لو انتفت هذه العتبارات ما عاد لهذه‬ ‫الق�سايا اأي اأهمية‪ ،‬هذا ينطبق على كل الق�سايا التي ُت�سغل جتمعنا تقريب ًا‪،‬‬ ‫اإل واح ��دة اأو اثنت ��ن‪ ،‬فهم ��ا اللتان ‪-‬بالكاد‪ -‬ت�س ��كان ماأ�س ��اة حقيقية جديرة‬ ‫بالنقا�س والتف�س ��يل وامحاورة والت�س ��خيم والن ��واح‪ ،‬و�س� � ُتفاجاأ اأن هاتن‬ ‫الق�سيتن بالذات ُمنع اإثارة اأي نقا�س حولهما‪ ،‬فهما الق�سيتان اللتان ُخلق كل‬ ‫هذا الت�سخيم ي بقية الق�سايا التافهة ل�سرف النا�س عنهما‪.‬‬ ‫اإن وظيفة امثقف هي توعية امجتمع عما يُحاك �سده‪ ،‬من اأي جهة كانت‪،‬‬ ‫وتب�سرته بعيوبه‪ ،‬ولفت نظره اإى ما مكن اأن يكون فيه دماره وما مكن اأن‬ ‫يك ��ون فيه عماره‪ ،‬هذه الوظيفة امتهنها الأنبياء وامر�س ��لون من قدم الزمان‬ ‫بالتحذي ��ر من ال�س ��يطان وحاربة الطغي ��ان والدعوة للرحم ��ن‪ ،‬وقام بها من‬ ‫بعدهم العلماء وام�س ��لحون‪ ،‬وما اأن الإ�س ��اح ل يقت�س ��ر على الدين بل هو‬ ‫�س ��امل لكل نواحي احياة‪ ،‬فاإن ال�س ��راك فيه واجب بن كل اأطياف امجتمع‬ ‫م�س ��لمهم وكافرهم‪ ،‬برهم وفاجرهم‪ ،‬لكن اإذا كان الإ�س ��اح وهمي ًا باأن اقت�سر‬ ‫على ام�ساركة ي تلك الق�سايا التافهة وزيادة ت�سخيمها باإذكاء نرانها‪ ،‬فحينها‬ ‫قد يكون الإ�س ��اح اإف�ساد ًا‪ ،‬لأنه يُ�س ّلل امجتمع ويوهمه باأهمية مالي�س مهم‪،‬‬ ‫وحينها يكون ال�سمت اأف�سل‪.‬‬

‫جربته ال�سخ�س ��ية هو‪ ،‬ويعتقد اأن مار�سات الأيديولوجي لي�ست‬ ‫�س ��وى مراهقة فكرية‪ .‬واحقيقة اأن هذا العام امو�س ��وعي امزعوم‬ ‫هو اأيديولوجي اأي�س ًا‪ ،‬ولي�س متجرد ًا كما ت�سور ذلك بع�سنا‪ .‬فقد قرر‬ ‫نيت�سه اأن ام�سيحية وال�سراكية والليرالية‪ ،‬برغم كل هذا ال�سجيج‬ ‫ح ��ول اخاف الظاهري الدائر بينه ��ا‪ ،‬اإنا تنطلق من ينبوع واحد‪.‬‬ ‫اإن ��ا هي مدار�س ختلفة ي دولة واح ��دة‪ .‬وكل واحدة منها تنحدر‬ ‫من �س ��ابقتها وتكملها‪ ،‬فهي كلها ي النهاية قيم اأوروبية‪ ،‬واإن �س ��ئت‬ ‫فقل م�س ��يحية‪ ،‬فهذا اأدق ي الو�سف لأنها امتدت لأمريكا واأ�سراليا‬ ‫ومناطق اأخرى‪ .‬ولبد لاأيديولوجيا من هوية جمع النا�س‪ ،‬فاإن م‬ ‫تكن الأر�س فهي با�سك الدين والثقافة والأخاق والقيم ب�سفة عامة‪.‬‬ ‫نبن ��ي على هذا اأن الع ��ام كله عام اأيديولوج ��ي‪.‬اإذن فمن تكون هذه‬ ‫الذات امفكرة التي ملك اأ�سبع ًا اأ�سارت به للعام اموؤدلج وللموؤدجن‬ ‫مع � ّ�رة اإياهم به ��ذه ال�س ��فة الذميمة من وجه ��ة نظره ��ا؟ اإذا قلنا اإن‬ ‫الأيديولوجيا هي جموعة القيم والأخاق التي يتبناها جماعة من‬ ‫النا� ��س اأو حزب اأو فئة‪ ،‬واإن كل العام ملك هذه الأيديولوجيا‪ ،‬فهذا‬ ‫الأ�سبع الذي ل يتقيد باأيديولوجيا تقيد ال�سلوك والأخاق والتعامل‬

‫‪khalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫هو اأ�سبع النتهازية التي ل يهمها �سوى ا�ستغال النفوذ وال�سلطة‪ .‬ل‬ ‫اأ�ستطيعاأناأ�سفهابغرهذاالو�سف‪،‬بعدحاولت‪.‬عا�سالفيل�سوف‬ ‫الإجليزي برتراند را�سل حارب ًا لاأيديولوجيات كلها‪ ،‬من �سرقيها‬ ‫لغربيها‪ ،‬يجوب العام ويلقي امحا�س ��رات ويوؤلف كثر ًا من الكتب‪.‬‬ ‫ويخم�سينياتالقرنالع�سرين‪،‬ظهرلهحوارتليفزيويمحويله‬ ‫لكتاب‪� .‬ساأله مقدم الرنامج ي ذلك اللقاء‪" :‬بعد كل هذا العمر الطويل‬ ‫مع الفكر والفل�س ��فة‪ ،‬هل تعتقد اأنك كنت فيل�س ��وف ًا اإجليزي ًا؟"‪ ،‬فكان‬ ‫جوابه �سادم ًا –على الأقل ي اأنا– لقد اأجاب‪:‬‬ ‫"نعم‪ ..‬ومن �سميم التاج الريطاي"‪.‬‬ ‫معر ًا اأو‬ ‫لهذا كله‪ ،‬دعني اأهم�س ي اأذنك بكلمة‪ .‬اإذا رماك اأحدعم ّ‬ ‫�ساخر ًا منك باأنك اأيديولوجي‪ ..‬اأو اأنك حمل اأفكار ًا اأيديولوجية‪ ..‬اأو‬ ‫قال لك‪ :‬يا موؤدلج‪ ..‬اأو �ساألك‪ :‬هل اأنت موؤدلج؟"‪.‬‬ ‫فا ِأجب ��ه‪" :‬نع ��م‪ ..‬اأنا موؤدلج ب ��ا ريب‪ ..‬اأنا غارق حت ��ى اأذ ّ‬ ‫يي‬ ‫الأيديولوجيا‪ ،‬وبكل فخر واعتزاز وابتهاج"‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫جائزة الترجمة‬ ‫والتواصل العالمي‬

‫عبدالعزيز السبيل‬

‫احتفلت جائزة خادم احرمن ال�س ��ريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز العامية للرجم ��ة ي مثل هذا اليوم من الأ�س ��بوع‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬بتوزي ��ع جوائ ��ز دورته ��ا اخام�س ��ة عل ��ى الفائزي ��ن‬ ‫والفائ ��زات ي العا�س ��مة الأماني ��ة برل ��ن‪ ،‬بح�س ��ور رئي� ��س‬ ‫جل� ��س اأمناء اجائزة وعمدة امدين ��ة‪ ،‬وجمع كبر من العلماء‬ ‫والباحثن وال�س ��فراء من اأقطار ختلفة‪ .‬ت�س ��ليم اجوائز ي‬ ‫عوا�سم عامية ختلفة‪ ،‬يتوافق مع توجهات اجائزة ذات البعد‬ ‫العام ��ي‪ ،‬وقد ب ��داأت هذه الرحلة من الريا� ��س مقر اجائزة‪ ،‬ي‬ ‫ال ��دورة الأوى ثم اجهت اإى اأق�س ��ى الغ ��رب العربي ي الدار‬ ‫البي�س ��اء ي ال ��دورة الثاني ��ة‪ ،‬وانتقلت �س ��ما ًل اإى بيت العام‬ ‫الثقاي (اليون�س ��كو) ي باري�س ي ال ��دورة الثالثة‪ ،‬ثم رحلت‬ ‫اإى اأق�س ��ى ال�س ��رق حيث احتفت بكن‪ ،‬بتوزيع جوائز الدورة‬

‫الرابع ��ة‪ .‬وياأت ��ي ه ��ذه التج ��وال رغبة ي التوا�س ��ل م ��ع كافة‬ ‫الباحث ��ن وامرجم ��ن وامراكز الثقافي ��ة والعلمية ي مناطق‬ ‫ختلفة م ��ن العام‪ .‬واختيار برلن مكان� � ًا لاحتفاء بالفائزين‬ ‫باجائزة لهذا العام‪ ،‬يذكر بالدور الكبر والإيجابي ي معظمه‪،‬‬ ‫ال ��ذي لعب ��ه ال�ست�س ��راق الأم ��اي ي عاقته بالثقاف ��ة العربية‬ ‫الإ�س ��امية‪ ،‬الذي مثل ح�سورا ثقافي ًا وعلمي ًا كبر ًا ي تراثنا‬ ‫العرب ��ي‪ .‬وجدر الإ�س ��ارة اإى اأن امانيا حت�س ��ن ي عدد من‬ ‫مراكزه ��ا العلمي ��ة والثقافية ع�س ��رات الآلف م ��ن امخطوطات‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬التي تت ��اح للباحث ��ن باأريحية بالغة‪ .‬وم ��ن بن هذه‬ ‫امخطوط ��ات الكث ��ر ال ��ذي ي�س ��تحق تكاتف وتع ��اون اجهات‬ ‫العلمية لإخراجه للنور؛ ما مثله من قيمة معرفية ي توا�س ��ل‬ ‫ال�س ��عوب‪ .‬تعد اجائزة ج�س ��ر ًا مهم ًا من ج�س ��ور التوا�سل بن‬

‫أرامكو والفساد‪..‬‬ ‫أول الغيث قطرة‬ ‫عبدالعزيز الدخيل‬

‫ما يجعلها م�س ��تقلة ع ��ن كل الأجهزة الرقابية وامالية ما ي ذل ��ك وزارة امالية وديوان‬ ‫امراقب ��ة‪ ،‬واإن كان ��ت هنالك من عاقة فه ��ي عاقة اليد العليا مع اليد ال�س ��فلى‪ .‬البرول‬ ‫وما يتعلق به هو ع�س ��ب احياة القت�سادية لهذه الباد وعمودها الفقري‪ ،‬واأن يو�سع‬ ‫م�سر الأمة القت�سادي وم�ستقبلها ي يد وزارة و�سركة فاإن ذلك اأمر فيه خاطرة كبرة‬ ‫م�سالح الأمة‪ .‬اأنا ل اأ�ستطيع اأن اأتهم اأحد ًا كما فعلت وزارة العدل وهيئة الأوراق امالية‬ ‫الأمريكية‪،‬فلي�سلديمعلوماتتوؤهلنيمثلهذاالإدعاءولكننياأ�ستطيعالقولا�ستقرا ًء‬ ‫للتاريخ ب�سكل عام وتاريخ �سركات البرول احكومية ب�سكل خا�س اأنه عندما جتمع‬ ‫ال�سلطة امالية والتنفيذية ي يد والحتكار و�سعف الرقابة امالية ي اليد الأخرى‪ ،‬يكون‬ ‫ما بينهما اأر�س خ�سبة للف�ساد‪ .‬ي اعتقادي اأن �سركة اأرامكو م تبا�سر التحقيق فيما‬ ‫اأعلنه الق�ساء الأمريكي من اعراف �سركة تايكو اإنرنا�سيونال باأنها قدمت ر�سوة لثاثة‬ ‫من موظفي اأرامكو‪ ،‬اإ ّل لأن الف�سيحة قد اأعلنت على روؤو�س الأ�سهاد ومن م�سادر ق�سائية‬ ‫وبالتاي فاإنه ل بد ما لي�س منه بد‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬عاقة البرول ال�س ��عودي منذ اكت�سافه بال�س ��ركات الأمريكية عاقة متدة‬ ‫على م�س ��احة كب ��رة من هذا القطاع احيوي‪ ،‬ذكرت ج ��زء ًا منها ي كتابي عن امرحوم‬ ‫عبدالله الطريقي وزير البرول ال�سعودي الأول وجهوده الوطنية وحاولته احثيثة‬ ‫ي تعديل ام�سار لتحقيق �سيء ولو قليل من العدالة ي ا�ستغال هذه ال�سركات للنفط‬ ‫ال�س ��عودي‪ .‬لذا فاإن على وزارة البرول اأو ذراعها البروي التنفيذي‪� ،‬س ��ركة اأرامكو‪،‬‬ ‫اأن تطل ��ب من هيئة الأوراق امالية الأمريكي ��ة‪ ،‬اأو وزارة العدل الأمريكية تطبيق قانون‬ ‫الإف�س ��اح اجديد على �س ��ركات البرول والتعدين الأمريكية باأث ��ر رجعي‪ ،‬لكي نعرف‬ ‫احقيقة ونك�س ��ف ولو النزر الي�س ��ر من عمليات الف�س ��اد والر�س ��وة وال�ستغال التي‬ ‫تتناقلهاالتقاريروالدرا�سات‪.‬‬ ‫ثالث� � ًا‪ :‬اإن الف�س ��اد ال ��ذي تبحث هيئة �س ��وق ام ��ال الأمريكية ومعه ��ا وزارة العدل‬ ‫الأمريكي ��ة عن ��ه ي ملفات �س ��ركات البرول الأمريكي ��ة امتعلقة بالأم ��وال التي دفعتها‬

‫ااعتدال‪..‬‬ ‫خيار العقاء‬ ‫صدقة يحيى فاضل‬

‫تث ��ر الأحداث الإقليمي ��ة والعامية امرتبطة بالعامن العربي والإ�س ��امي‪ ،‬وكذلك‬ ‫العاقات العربية ‪ -‬الغربية‪ ،‬والإ�سامية ‪ -‬الغربية الراهنة‪ ،‬كثر ًا من الت�ساوؤلت امهمة‬ ‫واملحة وامتعلقة بطبيعة العاقة بن العرب وام�سلمن من ناحية‪ ،‬وغرهم من ال�سعوب‬ ‫والأم‪ ،‬من ناحية اأخرى‪ .‬وكذلك العاقات البينية العربية والبينية الإ�سامية‪ ..‬هل هي‬ ‫ي الأ�سل عاقات �سام وتعاون‪ ،‬اأم عاقات �سراع وحروب؟! ويرز الت�ساوؤل الأهم ي‬ ‫عدة �س ��يغ‪ ،‬منها‪ :‬هل الت�سدد والتطرف هي التيارات التي ت�سود‪ ..‬م�سطدمة بالآخرين‬ ‫من يختلفون معها فكري ًا وعقائدي ًا‪ ،‬وموؤدية اإى ال�سراع والنزاعات واحروب‪ ،‬اأم اأن‬ ‫العك�س ي�سود اأكر؟!‬ ‫هذه الق�س ��ايا وام�س ��تجدات‪ ،‬وخا�س ��ة تفاقم الأحقاد امذهبية‪ ،‬وا�ستعال النعرات‬ ‫الطائفية‪ ،‬قادت بال�سرورة للبحث ي الأ�سول الفكرية لهذه الظواهر ال�سلبية‪ ،‬وحاولة‬ ‫اإيجاد �س ��بل التعامل ال�سحيح مع هذه الأ�س ��ول واجذور اخاطئة وال�سيئة؛ لتحقيق‬ ‫اخ ��ر للمعنين وللنا�س اأجمعن‪ ،‬عر ت�س ��حيح امعتق ��دات والتوجهات اخاطئة‪ ،‬ما‬ ‫يحق احق‪ ،‬ويزيح ما يلحق بالعقيدة ال�سحيحة من �سوائب ومغالطات‪.‬‬ ‫•••‬ ‫ومن هنا فر�ست كلمة "العتدال" نف�سها على كل من يهمه اأمر "ت�سحيح" ام�سار‬ ‫العقائدي والفكري اخاطئ‪ ،‬وتقوم التوجهات ال�سالة‪ ،‬وردها اإى احق وال�سواب‪.‬‬ ‫وقد فر�ست هذه الكلمة‪ ،‬بكل معانيها ال�سامية‪ ،‬نف�سها على كل امعنين‪ ،‬خا�سة اأولئك‬ ‫امحبن للحق واخر والكارهن لل�سر وال�سال والعنف‪.‬‬ ‫وعندما ح�س ��ر كلمة "العتدال"‪ ،‬لبد اأن يح�س ��ر ي ظلها ما يناق�سها‪ ،‬وما يعني‬ ‫عك� ��س ما تعني ��ه‪ ،‬وما ي�س ��عل لهيب ال�س ��دام والن ��زاع والت�س ��رذم والتقوق ��ع‪ ،‬األ وهو‬ ‫"التطرف"‪ .‬ومن التمعن ي معكو�س "العتدال" ونقي�سه‪ ،‬لبد للمرء العاقل الرا�سد‬

‫حاضنة اإبداع‪..‬‬

‫محمد خيري‬ ‫آل مرشد‬

‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫اأ�س ��درت هيئ ��ة الأوراق امالي ��ة الأمريكي ��ة ‪Security and Exchange‬‬ ‫‪ Commission‬يوم الأربعاء اموافق ‪ 25‬اأغ�سط�س ‪2012‬م قرار ًا باإلزام ال�سركات‬ ‫الأمريكي ��ة العامل ��ة ي جال النفط والتعدين بالإف�س ��اح عن الأم ��وال امقدمة للهيئات‬ ‫احكومية ي جميع دول العام‪ .‬ويهدف القانون كما جاء ي �سحيفة نيويورك تامز‬ ‫الأمريكي ��ة ي ‪ 22‬اأغ�س ��ط�س ‪2012‬م اإى اح ��د من الف�س ��اد امنت�س ��ر ي بع� ��س الدول‬ ‫الرئي�سية امنتجة للبرول‪ .‬و�سينطبق هذا القانون على ‪� 1100‬سركة اأمريكية تعمل ي‬ ‫جال النفط والتعدين‪ .‬ولقد حاولت القوى التي كلفتها هذه ال�سركات باإبطال القانون‬ ‫جهدها‪ ،‬لكن الت�سويت ي جل�س هيئة الأوراق امالية جاء ل�سالح القانون بن�سبة ‪1 : 2‬‬ ‫وتعد الهيئات امدنية واحقوقية الداعية لل�سفافية واحد من الف�ساد اأن هذا القانون هو‬ ‫انت�سار للنزاهة وكبح ما تقوم به �سركات البرول من تقدم ر�ساوى للمواطنن العاملن‬ ‫ي الهيئات وال�سركات احكومية ي الدول امنتجة للنفط‪ .‬وا�ستناد ًا اإى هذا القانون‬ ‫فقد اعرفت �س ��ركة تايكو اإنرنا�س ��يونال ‪ Tyco International‬لوزارة العدل‬ ‫الأمريكية وهيئة الأوراق امالية باأنها قدمت ر�سوة موظفن ي �سركة اأرامكو ال�سعودية‬ ‫للح�سول على عقود ل�س ��راء معدات من ال�سركة الأمريكية‪ .‬وقد دفعت ال�سركة مبلغ ‪25‬‬ ‫مليون دولر اأمريكي تذهب اإى اخزينة الأمريكية لإنهاء الق�سية ي امحكمة بال�سلح‪.‬‬ ‫�س ��ركة اأرامكو ال�سعودية‪ ،‬وح�سب نف�س ام�س ��در اأوقفت تعاملها مع ال�سركة وبداأت ي‬ ‫التحقي ��ق ي العقود التي اأبرمت مع ال�س ��ركة بن الأع ��وام ‪2006 - 2003‬م كما ذكر اأن‬ ‫�س ��ركة اأرامكو طلبت معرفة اأ�س ��ماء موظفيها الذين قدمت لهم ال�س ��ركة الأمريكية تلك‬ ‫الر�س ��اوى‪ .‬ما ذكرته حتى الآن هو نقل لأخبار موؤكدة ومعلنة على العام ومن م�س ��ادر‬ ‫موثوق بها‪ .‬قد ل نعرف التفا�سيل اأما جوهر امو�سوع ولبه فهو اأمر موؤكد‪ .‬وعلى هام�س‬ ‫اخر ومن حيطه اأقول‪:‬‬ ‫اأو ًل‪� :‬سركة اأرامكو ال�سعودية �سركة حكومية حتكر كل ما يتعلق بقطاع البرول‬ ‫والغاز ال�سعودي‪ ،‬من ا�ستك�ساف وا�ستخراج ونقل وت�سدير‪ .‬وملك من الدعم ال�سيا�سي‬

‫اأبناء الثقافة العربية الإ�س ��امية واأبن ��اء الثقافات الأخرى‪ ،‬ي‬ ‫جال العلوم والآداب‪ ،‬وتقدم للعام �س ��ورة اإيجابية لاهتمام‬ ‫العرب ��ي بالتوا�س ��ل امع ��ري مع كاف ��ة لغات وثقافات �س ��عوب‬ ‫الع ��ام‪ ،‬ما ير�س ��خ من ركائز التع ��اون والتقارب بن �س ��عوب‬ ‫الع ��ام‪ ،‬ويفتح اأفق ًا للحوار بن اح�س ��ارات‪ .‬وامتابع للجائزة‬ ‫يلحظ بو�س ��وح اأن حجم الإقبال على اجائزة يتزايد عام ًا بعد‬ ‫عام‪ ،‬وتت�سابق كثر من الهيئات واموؤ�س�سات للفوز بها‪ ،‬و�سرح‬ ‫الدكت ��ور على بن ميم مدير م�س ��روع "كلمة"‪ ،‬للرجمة‪ ،‬التابع‬ ‫لهيئ ��ة اأبوظبي للثقافة والراث بدولة الإمارات‪ ،‬الفائز بجائزة‬ ‫اموؤ�س�س ��ات ي دورة اجائ ��زة لهذا الع ��ام "اأن الفوز باجائزة‬ ‫�سرف كبر تطمح اإليه كافة اموؤ�س�سات امعنية بالرجمة"‪ .‬عدد‬ ‫متميز م ��ن الكتب امرجمة م ��ن العربية واإليها حظ ��ي بالفوز‪،‬‬

‫وه ��ذا يعني تقدير ًا كبر ًا لهذه الكتب الفائ ��زة‪ .‬غر اأن الأمر قد‬ ‫يحتاج اإى جهود علمي اإ�س ��اي قد ترتئيه اللجان العاملة ي‬ ‫اجائ ��زة‪ ،‬ويتمثل ي التعري ��ف الأكر بهذه الكت ��ب عر اإقامة‬ ‫ن ��دوات‪ ،‬وتنظيم حا�س ��رات ي امحافل العلمية‪ ،‬با�ست�س ��افة‬ ‫اموؤلفن وامرجمن‪ ،‬وامهتمن ي جالت هذه الكتب‪ ،‬لإيجاد‬ ‫ح ��وار علم ��ي وح ��راك ثقاي اأو�س ��ع‪ .‬ت�س ��تحق مكتب ��ة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز العامة احا�س ��نة له ��ذه اجائزة ال�س ��كر والتقدير‪،‬‬ ‫وعرفان عميق باجهود التي يبذلها اأمن عام اجائزة الأ�س ��تاذ‬ ‫الدكتور �سعيد ال�سعيد‪ ،‬واللجنة العلمية من الإخوة والأخوات‪،‬‬ ‫الذين يتحملون العبء الأكر ي �سبيل تاأكيد الر�سانة العلمية‬ ‫والقيمة الثقافية واحيادية للجائزة‪.‬‬

‫وال�سوي اأن يتم�سك ب�"العتدال"‪ ،‬وينبذ ‪-‬بل ويرف�س‪ -‬نقي�سه؛ ف� "العتدال" م يدخل‬ ‫ي �سيء اإل زانه‪ ،‬وم يغب عن �سيء اإل �سانه‪.‬‬ ‫ومن هذا امنطلق جاء نداء قادة هذه الباد‪ ،‬وعلى راأ�سهم خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود‪ ،‬ووي العهد ونائب رئي�س جل�س الوزراء ووزير‬ ‫الدفاع �س ��احب ال�س ��مو املك ��ي الأمر �س ��لمان بن عبدالعزيز اآل �س ��عود ل � � "العتدال"‪،‬‬ ‫وباعتب ��اره مطلب ًا �س ��رعي ًا‪ ،‬قب ��ل اأن يكون مطلب ًا حياتي� � ًا‪ .‬وكذلك اأخ ��ذ اأمر منطقة مكة‬ ‫امكرمة �ساحب ال�سمو املكي الأمر خالد الفي�سل‪ ،‬ينبه اإى �سرورة العتدال‪ ،‬ولزومية‬ ‫الو�سطية‪ .‬ومن هذا امنطلق اأي�سا‪ ،‬م تاأ�سي�س كر�سي الأمر خالد الفي�سل لتاأ�سيل منهج‬ ‫العتدال ال�سعودي‪ ،‬وذلك ي جامعة املك عبدالعزيز‪ ،‬التي ت�سكر على القيام بن�ساط هذا‬ ‫الكر�سي‪ ،‬وتقدم الدعم الأكادمي له‪ ،‬م�ساهمة منها ي ن�سر ثقافة العتدال‪.‬‬ ‫و��إنن ��ى اأح�س ��ب ه ��ذه الدع ��وة اإحاح� � ًا حم ��ود ًا م ��ن القي ��ادة على ن�س ��ر وتعميم‬ ‫ثقاف ��ة العت ��دال‪ ،‬بعد اأن تب ��ن اأن لدينا تي ��ارات متطرفة‪ ،‬ومغرقة ي الت�س ��دد‪ ،‬وبعيدة‬ ‫عن الو�س ��طية ال�س ��حيحة‪ .‬واأن ه ��ذه التيارات‪ ،‬رغ ��م قلة عددها‪ ،‬تت�س ��بب ي كثر من‬ ‫الإحراجات والإ�سكاليات مع الغر حلي ًا واإقليمي ًا وعامي ًا‪.‬‬ ‫•••‬ ‫عرف "العتدال" (‪ )Moderation‬ي كافة جوانب ال�سلوك الإن�ساي‪ ،‬باأنه‬ ‫يعني "الو�سطية"‪ ،‬وي القامو�س امحيط‪ ،‬جاء اأن معنى العتدال هو‪ :‬احكم بالعدل‬ ‫وال�ستقامة وام�ساواة‪ .‬وهذا اللفظ مرادف للفظة الو�سطية‪ ..‬والتي تعني اأي�س ًا ما‬ ‫يعنيه العتدال‪ .‬جاء ي القراآن الكرم" ‪َ :‬قا َل أَاوْ�سَ ُط ُه ْم أَا َ ْم أَا ُق ْل َل ُك ْم َلو َْل ُت�سَ بِحُ و َن"‬ ‫�سورة القلم‪ ،‬اآية ‪ 28‬وتعني كلمة "اأو�سطهم" هنا‪ :‬اأعدلهم قو ًل وعم ًا‪.‬‬ ‫وع ��رف الأمر خالد الفي�س ��ل "العت ��دال" باأن ��ه‪ :‬امواءمة واموازنة بن التم�س ��ك‬

‫اختلف الباحثون والعلماء حول عوامل الإبداع اإن كانت ذاتية‬ ‫اأم اجتماعية‪ ،‬اإل اأنه ي احقيقة هناك عوامل كثرة ت�س ��رك لتكون‬ ‫دافع ��ة لظه ��ور الإبداع‪ ..‬ف� �اأول هذه العوامل ه ��ي العوامل الداخلية‬ ‫الذاتيةالتيتخ�سال�سخ�سنف�سهوتركيبتهالعقليةوالنف�سية‪،‬فابد‬ ‫من وجود اموهبة التي يجب تنميتها و�س ��قلها واميول جاه �س ��يء‬ ‫ما يجذب ��ه دون غره فتكون له كقوة حركة دافع ��ة لاإبداع‪ ،‬وكذلك‬ ‫�س ��رورة حلي ال�س ��خ�س بقدرات عقلية عالية وحدة ذكاء منا�س ��بة‬ ‫تتبعها مرونة وطاقة فكرية واإدراك تام محيطه وام�ساكل من حوله‪،‬‬ ‫هذا كله ي�س ��اعده على ق ��درة اإنتاج اأفكار اأ�س ��يلة وماحظة ما مكن‬ ‫العمل عليه لإيجاد حل لهذه ام�س ��اكل م يكن موجودا �س ��ابقا‪ ،‬كما اأن‬ ‫اخيال الوا�س ��ع الذي مَكن الإن�سان امبدع من ت�سور الأمور ب�سكل‬ ‫اأو�سح من غره من النا�س وكذلك قدرته على ت�سورها ب�سور اأخرى‬ ‫جديدة وا�س ��حة تكون مركزا لنطاقة جديدة‪ ..‬حيث ي�سعى امبدع‬ ‫دائما لإ�سباع خياله وملء كل فراغ فيه ب�سيء ذي معنى ‪ ..‬قوة الذاكرة‬ ‫هي اأي�س ��ا اأحد اأهم العوامل الذاتية التي ت�س ��تند اإى خرات �سابقة‬ ‫ي�ستدعيها عند احاجة‪ ..‬امعرفة ام�سبقة �سرط من �سروط الإبداع فا‬ ‫مكن اأن يتميز �سخ�س ما‪ ،‬دون اإمامه بامعرفة امطلوبة ما يراد العمل‬ ‫عليه وكذلك الكفاءة لذلك‪ ،‬فهذه امعرفة لبد من توفرها ي ال�سخ�س‬ ‫امحتمل اإبداعه‪ ..‬وهناك خ�سائ�س نف�سية من تركيز وانتباه واأخرى‬

‫للر�سوة وال�ستغال ي الدول الرئي�سية امنتجة للنفط‪ ،‬وقع �سرره من الناحية امادية‬ ‫على الدول امنتجة للنفط ‪ ،‬مثل امملكة العربية ال�س ��عودية‪ ،‬فالر�س ��وة �س ��هلت لل�سركة‬ ‫اح�س ��ول على العقود بثمن بخ�س اأو لأن هذه ال�س ��ركات غر موؤهلة فني ًا لأداء العمل‪.‬‬ ‫لذا فاإن ما يتم اح�سول عليه من اأموال من هذه ال�سركات عقاب ًا لها على الف�ساد‪ ،‬يجب اأن‬ ‫يوزع بن خزانة الدولة التي وقع عليها الغ�س والف�ساد‪ ،‬كما هو حال امملكة ي ق�سية‬ ‫�سركة تايكو وبع�س موظفي اأرامكو‪ ،‬وبن اخزانة الأمريكية التي عملت م�سكورة على‬ ‫انتزاع العراف وامال من ال�سركات التي مار�ست الر�سوة والف�ساد‪.‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬من باب اأن الوقاية خر من العاج‪ ،‬فاإن على احكومة ال�سعودية امبا�سرة‬ ‫ي فك اأو�سال هذا اج�سم ال�سخم ام�سيطر على قطاع النفط والغاز ال�سعودي ‪�-‬سركة‬ ‫اأرامكو ال�سعودية‪ -‬وف�سل ملكية الروة البرولية امتمثلة ي الحتياطيات من البرول‬ ‫والغاز حت الأر�س اأو التي م تكت�سف‪ ،‬اإن بقي �سيء م يكت�سف‪ ،‬عن ال�سركة وو�سعها‬ ‫ح ��ت هيئة وطنية للنفط (الهيئة الوطنية للنفط) يتم اإن�س ��اوؤها له ��ذا الغر�س ويكون‬ ‫لها جل�س حافظن من امواطنن واأهل الخت�س ��ا�س ام�س ��هود لهم بالنزاهة والأمانة‬ ‫وامعرفة ب�سوؤون النفط واإدارته‪ .‬وترتبط الهيئة الوطنية للنفط مبا�سرة بجالة املك‪،‬‬ ‫وتقدمتقرير ًا�سنوي ًامف�س ًاعنحجمامواردالبروليةامتاحةومعدلالزيادةوالنق�سان‬ ‫ال�سنوي‪.‬وتقومالهيئةبتاأجرا�ستغالحقولالنفطوالغازل�سركةاأرامكوبعدحويلها‬ ‫اإي �سركة م�ساهمة ملك الدولة جزء ًا من اأ�سهمها ويعر�س الباقي لاكتتاب العام جميع‬ ‫امواطننكماتن�ساأ�سركاتبرولوطنيةم�ساهمةاأخريللمناف�سةوك�سرالحتكارالذي‬ ‫تتمتع به �س ��ركة اأرامكو اليوم‪ .‬عندها يقت�س ��ر دور �سركة اأرامكو ومعها �سركات النفط‬ ‫ال�س ��عودية ام�س ��اهمة اجديدة على اإنتاج الغاز والبرول من احق ��ول اموؤجرة لها من‬ ‫الهيئة الوطنية للنفط ح�سب ال�سروط واموا�سفات امحددة ي العقد‪.‬‬ ‫خام�س ًا‪ :‬تخ�س ��ع جميع العمليات التجارية وغر التجارية للنفط‪� ،‬سوا ًء امنوطة‬ ‫بالهيئة الوطنية اأو تلك اخا�سة ب�سركات الإنتاج مثل اأرامكو وغرها‪ ،‬لرقابة حا�سبية‬ ‫ومالية من جهة اخت�س ��ا�س م�ستقلة وذات مهنية عالية يعينها جل�س ال�سورى حاليا‪،‬‬ ‫وجل�س ال�سعب م�ستقبا اإن�ساء الله‪ ،‬لتكون الرقيب الذي يعينه مثلو الأمة للرقابة على‬ ‫ثروة الأمة‪.‬‬ ‫�ساد�س� � ًا‪� :‬س ��ن قانون لاإف�س ��اح ع ��ن الر�س ��وة امقدمة موظف ��ي الدول ��ة والهيئات‬ ‫احكومية ي امملكة العربية ال�سعودية من ال�سركات ال�سعودية والأجنبية العاملة ي‬ ‫امملكة يُفر�س ويُطبق ب�سكل جاد وفعّال وي�ساحبه اإن�ساء حاكم متخ�س�سة ي ق�سايا‬ ‫الر�سوة والف�ساد‪ ،‬خارج النطاق البروقراطي احاي للمحاكم واإجراءاتها‪.‬‬ ‫هذا القراح باإعادة هيكلة �سركة اأرامكو خت�سر له تف�سيل وتعليل ل يت�سع امقام‬ ‫وامقال ل�سرده فاكتفيت ما قل ودل‪.‬‬ ‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫باآداب الدين والقيم الإ�سامية من جهة‪ ،‬وال�ستفادة‪ ،‬على اجانب الآخر‪ ،‬من امكت�سبات‬ ‫اح�سارية العامية ب�سوابط تلك القيم‪( :‬عكاظ‪ :‬العدد ‪ ،16552‬تاريخ ‪26/1/1433‬ه�‪،‬‬ ‫‪21/12/2011‬م‪�� � ،‬س ‪ .)28‬وعرف الدكتور يو�س ��ف القر�س ��اوي "الو�س ��طية" باأنها‪:‬‬ ‫موق ��ف بن الت�س ��دد والنح ��ال‪( .‬كما حدد �س ��وابط امنهج الو�س ��طي (العت ��دال) ي‬ ‫ع�سرين بند ًا‪ ،‬اأولها‪ :‬امواءمة بن ثوابت ال�سرع ومتغرات الع�سر‪.‬‬ ‫•••‬ ‫اأبرز بدائل العتدال‪:‬‬ ‫وهناك مثل عربي بليغ امعنى‪ ..‬يح�س م�سمونه على العتدال بعد تيقن اأن "الا‬ ‫اعت ��دال" ‪ -‬اإن �س ��ح التعب ��ر‪ -‬ي� �وؤدي اإى الهزمة والنك�س ��ار‪ ،‬بينم ��ا العتدال يجنب‬ ‫�ساحبه ‪-‬غالب ًا‪ -‬الهزمة واخ�سران‪ .‬وهذا امثل يو�سحه القول امعروف‪" :‬ل تكن ياب�س ًا‬ ‫فتك�س ��ر‪ ،‬اأو لين ًا فتع�سر"‪ .‬اليب�س هو‪ :‬الت�سدد والتطرف‪ ..‬واللن هنا يعني‪ :‬الت�سيب‪،‬‬ ‫وامت�س ��دد ينك�س ��ر‪ ،‬واللن يع�س ��ر‪ .‬لذلك‪ ،‬فاإن على من يريد جنب الك�سر اأو الع�سر‪ ،‬اأن‬ ‫يتم�سك بعرى العتدال‪ .‬واإذا كان هذا القول �سحيح ًا ي احياة الجتماعية‪ ،‬فاإنه اأ�سح‬ ‫واأحكم ي جال ال�سيا�سة والعاقات الدولية‪ ،‬وذلك ما �سوف نو�سحه ي مقال لحق‪.‬‬ ‫وما �سبق‪ ،‬يت�سح لنا اأن اأهم بدائل العتدال هما‪ :‬الت�سدد (التطرف والت�سيب)‪ ،‬فاإن م‬ ‫يكن ال�س ��خ�س‪ ،‬اأو امجموعة‪ ،‬معتد ًل‪ ،‬فاإنه اإما يكون مت�س ��دد ًا ومتطرف ًا‪ ،‬اأو مت�سيب ًا‪ .‬اأو‬ ‫يحمل مزيج ًا من الت�س ��دد والت�س ��يب‪ .‬و"العتدال" لي�س فقط و�سع ًا و�سط ًا بن الت�سدد‬ ‫والت�س ��يب‪ ،‬واإما هو موقف متزن ومتوازن‪ ..‬لي�س فيه ت�س ��دد وغلو‪ ،‬ولي�س فيه ت�سيب‬ ‫وانحال‪ ،‬اأو تفريط ي احقوق‪ .‬اإنه الو�سطية التي اأمر اخالق عباده باتباعها والتم�سك‬ ‫باأهدابه ��ا‪ ،‬وعدم التفريط فيه ��ا‪ .‬والطرف امعتدل يتجنب بال�س ��رورة عواقب التطرف‬ ‫والت�س ��دد‪ ،‬وتبعات الت�س ��يب‪ ،‬ويتمكن ‪-‬اأك ��ر من غره‪ -‬بالتاي م ��ن احفاظ على اأمنه‬ ‫و�سامته‪ ،‬وحماية عقيدته‪ ،‬و�سون مبادئه‪ ،‬وازدهار توجهاته‪ .‬بينما الت�سدد يوؤدي ي‬ ‫الغالب اإى‪ :‬خلق اأعداء ومناوئن‪ .‬يحاربون امت�سدد ب�ستى الطرق والو�سائل‪ ،‬ويقفون‬ ‫ي وجه تطرفه‪ .‬حاولن ك�س ��ر ذلك التط ��رف‪ ،‬ودحره‪ ،‬والعمل على تواريه واختفائه‪.‬‬ ‫وكذلك الت�سيب يثر ال�ستياء من �ساحبه‪ ،‬ورما يت�سبب ي اإهانته وتراجعه‪ ،‬والنفور‬ ‫م ��ن توجهاته‪ .‬لذلك‪ ،‬كان العتدال ‪-‬وما زال و�س ��يظل‪ -‬هو خي ��ار العقاء‪ ،‬ي كل مكان‬ ‫وزمان‪ .‬ال�ساعن للحفاظ على اأمنهم و�سامتهم‪ ،‬والعاملن بفعالية على حماية عقيدتهم‬ ‫و�سيانة مبادئهم ون�سر توجهاتهم‪ .‬اأما الت�سدد والت�سيب‪ ،‬فم�سر من يتبناهما الهزمة‬ ‫واخ�سران‪ ،‬و�سوء امنقلب‪.‬‬

‫مث ��ل اللذة والتمتع بالنجاح اللذين يدفعان وي�س ��اعدان على تفجر‬ ‫الطاقات الإبداعية عند الفرد‪ ..‬كل هذه ال�سروط وغرها التي تخ�س‬ ‫ال�س ��خ�س ذاته مك ��ن الإن�س ��ان وتهيئه ماحظة ام�س ��اكل من حوله‬ ‫وكذلك تعطيه القدرة على حلها‪ ..‬يتطلب اأن يت�س ��ف امبدع باجراأة‬ ‫والإرادة والرغب ��ة والإ�س ��رار‪ ..‬فالعبقري ��ة تت ��م بال�س ��ر وامثابرة‬ ‫والعمل اجاد وامركز واموجه وال�ستمرار باإخا�س تام دون التاأثر‬ ‫�س ��لبا بكل امعوقات التي عادة ما ت�سادف طريق امبدعن وتعر�س‬ ‫�س ��بيلهم وذلك بتحيي ��د تلك ال�س ��عوبات بل حويلها لرف ��د اإبداعه‬ ‫ي بع�س الأحيان وال�س ��تفادة من كل اخرات امتاحة له ال�س ��ابقة‬ ‫والاحقة‪ ..‬اإن اأحد اأهم ال�سروط الإبداعية اأن يتمتع الإن�سان بحرية‬ ‫التفكر والتعبر والتدبر وحرية اتخاذ القرار وا�ستقاليته التامة‬ ‫دون اخوف من عقوبة اأو �س ��غوط اأو ابتزاز‪ ،‬فالقرار ام�ستقل دائما‬ ‫ي�ساهم ي العمل الإبداعي اإيجابا تقابله ال�سيطرة على العقول التي‬ ‫طاما اأدت لغتيال تلك العق ��ول وامواهب ي معظم الأحيان وموتها‬ ‫موتا تدريجيا بطيئا فتتحول كثر من العقول اإى عقول نا�سخة اأو‬ ‫م�ستن�سخة‪..‬فااإبداعبالتقليد‪.‬‬ ‫اإل اأن هن ��اك عوامل خارجية جتمعية مهمة للغاية لإجاح اأي‬ ‫جهد اإبداعي اأو لحت�سان اأي بذرة اإبداع لتنمو وتزهر وتثمر‪ ،‬وهذا‬ ‫مانق�سدبهحا�سنةالإبداعهنا‪،‬وهيكلالعواملامحيطةبال�سخ�س‬

‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫واموؤثرة به وهذه العوامل تبداأ بالعائلة ونوع الربية التي يتلقاها‬ ‫الفرد فيها مرورا با��در�سة من خال امجتمع وثقافته وحالته العلمية‬ ‫اأي�س ��ا‪ ،‬وما يكت�س ��به الفرد فيه من ثقافة وتنتهي موؤ�س�سات الدولة‬ ‫وامجتمع وما اإى ذلك من �سيا�سات حا�سنة لاإبداع‪ .‬فامجتمع يجب‬ ‫اأن ت�س ��وده حالة علمية ما‪ ،‬اأي م�ستوى علمي جتمعي معن لينتج‬ ‫عنه اإبداعات منا�سبة لتلك العلوم ي ذلك امجتمع‪ ،‬فلم يكن بالإمكان‬ ‫الو�سول اإى و�سائل الت�سال هذه مثا قبل ع�سر الثورة ال�سناعية‪.‬‬ ‫فالعائل ��ة اأول م ��ن مكن اأن تاحظ اأي ن�س ��اط ذهني مي ��ز اأو غره‬ ‫عن ��د طفله ��م‪ ،‬ميزه ع ��ن اأقرانه اأو اأ�س ��قائه‪ ،‬وذلك ع ��ن طريق بع�س‬ ‫الإ�س ��ارات والدلئل التي ت�س ��ر اإى ذلك التميز‪ ..‬اإل اأنه اأي�سا يجب‬ ‫اأن يتحل ��ى هذا الأب اأو تلك الأم بدرجة م ��ن امعرفة والإدراك والفهم‬ ‫امعقول لكت�س ��اف ميز طفلهم هذا‪..‬والعمل على تنمية مواهبه‪ .‬اإل‬ ‫اأن امرحلة التالية التي تلي دور الآباء وهي امدر�سة تكاد تكون الأهم‪،‬‬ ‫فاإذا ما وجد امعلم اموؤهل وامدرب والنبيه لكت�ساف والتقاط اإ�سارات‬ ‫ا إلب ��داع عند طفل ما‪ ،‬فهذا الدور ي اكت�س ��اف امواهب الإبداعية من‬ ‫ب ��ن الطاب وهي بالتاأكيد كثرة ومتنوعة‪ ،‬والعمل على تر�س ��يدها‬ ‫وتوجيهها ي م�س ��ارها ال�سحيح �س ��من امدار�س امخت�سة ومراكز‬ ‫احت�سان امبدعن‪ ..‬حيث تقوم هذه امراكز بتنمية امواهب الإبداعية‬ ‫واحفاظ عليها ورعايتها ومتابعتها‪ ..‬عو�س ��ا اأن ي�سغل تلك امراكز‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫في ذكرى‬ ‫عبداه باهيثم‬ ‫ق�ب��ل ع���س��ر � �س �ن��وات ت�ق��ري�ب� ًا‪ ،‬غيب‬ ‫الموت الإن�سان ال�ساعر عبدالله باهيثم‪،‬‬ ‫وخال اأ�سبوعين قبل وفاته كنت اأرافقه‬ ‫ب�سكل �سبه يومي في بيته بجدة‪ ،‬وكنت‬ ‫اأح��ر���ص ع�ل��ى زي��ارت��ه وال��س�ت�م��اع اإل��ى‬ ‫ذاك��رت��ه ال �ت��ي ك��ان��ت خ�سبة بكثير من‬ ‫إن�ساني‪،‬‬ ‫المواقف‪� ،‬سواء على ال�سعيد ال ّ‬ ‫اأو على �سعيد الكتابة وال�سحافة‪.‬‬ ‫ك��ان ال��راح��ل �ساعر ًا مجيد ًا وكنت‬ ‫اأتذكر كلماته وه��و على فرا�ص المر�ص‬ ‫عندما ق��ال‪ :‬اإن �ن��ي ن��دم��ت على م��ا كتبت‬ ‫من �سعر وكنت اأتمنى اأنني و�سلت لما‬ ‫ه��و اأف �� �س��ل م��ن ذل ��ك ال ��ذي ك�ت�ب��ت‪ ،‬تلك‬ ‫الأيام التي التقيته فيها اكت�سفت اأن قيمة‬ ‫الإن���س��ان ه��ي ف��ي اإن�سانيته واأت��ذك��ر اأن‬ ‫الزميل وكاتب "ال�سرق" اأحمد عدنان‬ ‫كان يبذل جهد ًا كبير ًا مع الراحل‪ ،‬فكان‬ ‫يرافقه �سباح م�ساء‪ ،‬وك��ان له الحظ اأن‬ ‫التقاه في اليوم الذي �سبق وفاته‪ ،‬واأتذكر‬ ‫اأن�ن��ي عندما و�سلت لبيت ال��راح��ل قبل‬ ‫وفاته بيوم قال لي ابنه اأحمد اإنه خرج مع‬ ‫عدنان "ليقوم بتم�سيته"‪.‬‬ ‫اأتذكر اأي�س ًا اأن اآخر طلب طلبه مني‬ ‫هو اأن يت�سل به �سخ�سان من �سحيفة‬ ‫عكاظ التي كنت اأعمل فيها‪ ،‬الأول �سديق‬ ‫ل��ه ع��ا���ص م�ع��ه ��س�ن��وات ط ��وال‪ ،‬وال�ث��ان��ي‬ ‫اأ��س�ت��اذن��ا ال��دك �ت��ور ه��ا��س��م ع�ب��ده ها�سم‬ ‫رئ�ي����ص ال�ت�ح��ري��ر‪ ،‬وم��ا ع�ج��زت ذاك��رت��ي‬ ‫عن ن�سيانه اأن الأول عندما بلغته برغبة‬ ‫ب��اه �ي �ث��م ف ��ي � �س �م��اع � �س��وت��ه ب��اع �ت �ب��اره‬ ‫�سديقه اأوم� �اأ ل��ي ب�اإ��س��ارة معناها اأن��ه ل‬ ‫يريد مكالمته‪ ،‬بينما عندما بل ّغت الدكتور‬ ‫ها�سم ب��الأم��ر طالبني ب�سرعة اإح�سار‬ ‫ال��رق��م وق��ام بمهاتفته ف��ور ًا والطمئنان‬ ‫عليه‪ ،‬وهو وفاء ل اأن�ساه‪.‬‬ ‫في ي��وم وفاته كنت اأع��ان��ي مر�س ًا‪،‬‬ ‫واأت��ذك��ر اأن ال�سديق العزيز عبده خال‬ ‫ات�سل بي وقال لي بالحرف‪�" :‬ساحبك‬ ‫باهيثم مات"‪ ،‬اختلطت الم�ساعر‪ ،‬ولكن‬ ‫بقيت اأتذكر نبل الرجل الذي عا�سرته في‬ ‫اآخر اأيامه‪.‬‬ ‫اإ�� �س ��اءة‪ :‬الأوف� �ي ��اء ق �ل��ة‪ ،‬وخ�ي��ره��م‬ ‫ال�سادقون‪.‬‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫وامدار� ��س اخا�س ��ة كثر من اأهل اح ��ظ الذين هم اأق ��رب اإى البله‬ ‫من ��ه اإى اأدنى درجات الذكاء‪ ،‬الذين ي�س ��كلون عبئا اآنيا ولحقا على‬ ‫امجتمع‪ ،‬با�س ��تنفاذ ثرواته دون اأي نتائج تذكر تعود على امجتمع‪..‬‬ ‫وهن ��ا كما ذكرنا يجب اإعط ��اء امعلم دوره الذي يليق به من تعوي�س‬ ‫مادي ومعنوي واإحاقه بدورات تدريبية بن فينة واأخرى‪ ،‬لكت�ساف‬ ‫امواهب‪ ،‬وين�س ��ح با�س ��تمرار عاقة امعلم ما اكت�س ��ف من مواهب‬ ‫�سابقة ليكون له دافع لكت�سافات جديدة‪ .‬احا�سل اليوم مع الأ�سف‬ ‫ال�سديد ترك كثر من امواهب موت تدريجيا لإحياء غباءات كثرة‬ ‫ماأ ال�ساحات �سخبا فارغا‪ ،‬تخرجوا و"اأبدعوا" بجهد غرهم وهم‬ ‫ي احقيق ��ة غر قادرين على تقدم اأي �س ��يء ذي معن ��ى اأو مغزى‬ ‫لأنف�س ��هم ويبنون اأجادا من فك ��ر الآخرين الذين يعملون لهم خلف‬ ‫ال�ستار‪ ..‬غالبا هذه امواهب تتوجه اجاها خاطئا ليكت�سف اأ�سحابها‬ ‫باأنف�س ��هم اأنهم ميلون ل�س ��يء اآخر فيما بعد واأم ��ا امواهب الفردية‬ ‫النا�سجة غالبا ما ت�س ��طادها دول اأخرى ليروا مراكز اأبحاثهم‪ .‬اإذ ًا‬ ‫توفر حا�س ��نة الإبداع هذه وت�ساوي الفر�س للجميع وتقدم الدعم‬ ‫ام ��ادي وامعنوي حت �س ��قف العدال ��ة الجتماعية لتحفيز امبدعن‬ ‫اآن ��ذاك حتى تتبلور وتتفجر امهارات الإبداعية احقيقة ‪ ..‬فامجتمع‬ ‫الواعي هو من يحت�س ��ن ويحفز اأبن ��اءه على الإب ��داع وذلك لإثبات‬ ‫الذات والوجود ليكون له مكان منا�سب بن امجتمعات احية‪.‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب المدير العام‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الطائف‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫«اأبهات»‬ ‫المساكين!‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫م ��اذا ت�ض ��عر اأحيان� � ًا اأن ��ك «امنت ��ف» الوحي ��د؟ واأن النا� ��س‬ ‫من حولك قد اأ�ض ��بحوا ي ع�ض ��ية و�ض ��حاها «هاي‪ ،‬هاي» رغم‬ ‫اأن الوج ��وه ه ��ي الوجوه امقرة‪ ،‬وال�ض ��يارات هي ال�ض ��يارات‬ ‫ام�ض ��مكرة‪ ،‬والثي ��اب هي الثي ��اب امرقعة‪ ،‬واموائد ه ��ي اموائد‬ ‫«فراخ م�ض ��قعة»؟ فكلما حدث خروج عن الن�س‪ ،‬وت�ض ��اجرت مع‬ ‫اأحده ��م عن ��د اإ�ض ��ارة اأو اإدارة اأو وزارة‪ ،‬نظر اإلي ��ك بع ٍن م م ّر‬ ‫على قول الله «والكاظمن الغيظ»‪ ،‬وانتفخت اأوداجه‪ ،‬وانفجرت‬ ‫األفاظ ��ه النابية‪ ،‬وق ��ال «اأنت تعرف تكلم من» ورما اأ�ض ��اف «ل‬ ‫تخلين ��ي اأحطك برا�ض ��ي»‪ ،‬ث ��م ين�ض ��رف ليعلو �ض ��هوة جواده‬ ‫«الدد�ضن»!!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫ا تضربوا‬ ‫خادمة!‬ ‫عبدالمطلوب‬ ‫مبارك البدراني‬

‫حادث ��ة (تال) تلك الطفلة الريئة ذات الأربع �ض ��نوات‪،‬‬ ‫الت ��ي قتلتها يد الغدر على يد اإح ��دى اخادمات ي حافظة‬ ‫ينبع ال�ض ��ناعية ي ��وم الأربع ��اء اموافق ‪ 10‬م ��ن ذي القعدة‬ ‫‪1433‬ه � � تلك اخادمة التي جردت من اإن�ض ��انيتها‪ ،‬وعبثت‬ ‫باأمانته ��ا‪ ،‬وقامت بجرمتها الب�ض ��عة وامقززة‪ ،‬التي قطعت‬ ‫فيها راأ�س الطفلة عن ج�ضدها‪.‬‬ ‫قل ��ب قد خا م ��ن الرحمة فع ��ا‪ ،‬تعازينا لوال ��د ووالدة‬ ‫تال‪ ،‬وجميع اأ�ض ��رتها‪ ،‬ون�ض� �األ الله اأن تكون �ضفيعة لأهلها‬ ‫ي ��وم القيام ��ة ‪ ..‬قد هزت ه ��ذه احادثة النك ��راء امجتمع ي‬ ‫حافظ ��ة ينب ��ع وامدينة وامجتمع ال�ض ��عودي كام ��ا‪ ،‬فاإى‬ ‫متى هذا ام�ضل�ضل امتوا�ضل للخادمات الاتي لوثت اأيديهن‬ ‫دماء الأبرياء‪ ،‬وخا�ض ��ة من الأطفال؟ قد �ضببت هذه احادثة‬ ‫اخ ��وف والذع ��ر لأطفالنا من اخادمات مج ��رد اأن يروها‪،‬‬ ‫فكي ��ف من ت�ض ��تغل لديهم اخادم ��ة ي امن ��زل؟ ل تفارقني‬ ‫كلمات ابنتي ذات الثماي �ضنوات‪ ،‬وهي تردد على م�ضامعنا‬ ‫(ل تاأت ��وا بخادم ��ة حت ��ى اأك ��ر!) يجب اأن نبحث عن �ض ��بب‬ ‫ه ��ذا الع ��داء م ��ن اخادمات‪ ،‬يجب الك�ض ��ف عل ��ى اخادمات‬ ‫عند قدومهن للعمل ي امملكة‪ ،‬وخا�ض ��ة حالتهن النف�ض ��ية‪،‬‬ ‫لأن هذا العنف ل ي�ض ��در من اإن�ض ��ان �ضوي وم�ضتقر نف�ضي ًا‪،‬‬ ‫ورما جهل بع�س الأ�ض ��ر عمل اخادمة الذي يقت�ض ��ر على‬ ‫تنظيف امن ��زل وترتيبه فقط‪ ،‬اأما ما ي ��وكل للخادمات لدينا‬ ‫ي ال�ض ��عودية‪ ،‬فاإنه عمل امربي ��ات الاتي يجب اأن يتحلن‬ ‫بالأخ ��اق الفا�ض ��لة‪ ،‬واأن يك ��ون ل ��دى امربي ��ة الأ�ض ��لوب‬ ‫الرب ��وي ال�ض ��ليم‪ ،‬حتى تق ��وم بربية الأطفال‪ ،‬وبالن�ض ��بة‬ ‫للن�ض ��اء العام ��ات‪ ،‬فمن امفر� ��س اأن تكون لهن حا�ض ��نات‬ ‫اأطفال ي مقر عملهن تتحمل جهات ال�ض ��تقدام ام�ض� �وؤولية‬ ‫عند ا�ض ��تقدام اخادمات‪ ،‬بحيث يجب انتقاء اخادمات من‬ ‫البلد ام�ض ��تقدم منه‪ ،‬والفح� ��س عليهن قبل دخ ��ول امملكة‪،‬‬ ‫وعل ��ى الأ�ض ��ر اأن حر�س على ع ��دم ترك الأطف ��ال ي اأيدي‬ ‫اخادم ��ات مهما كانت الأ�ض ��باب‪ ،‬فهوؤلء الأطف ��ال اأمانة ي‬ ‫اأعناقن ��ا وم�ض� �وؤولون عنهم اأم ��ام رب العام ��ن‪ ،‬وتركهم ي‬ ‫اأيدي اخادمات قد يعر�ضهم للمخاطر اأو النحراف فكريا‪.‬‬ ‫واأود اأن اأذك ��ر بنقط ��ة مهم ��ة‪ ،‬وه ��ي كيفي ��ة معامل ��ة‬ ‫اخادم ��ات ي امن ��زل من قب ��ل الأ�ض ��ر‪ ،‬يج ��ب اأن يتنبه رب‬ ‫امن ��زل اإى اأن هذه اخادمة اأمانة ي عنقه‪ ،‬فيجب اأن تعطى‬ ‫حقوقها كاملة‪ ،‬واأ ّل تتعر�س لل�ضرب اأو الإيذاء من اأحد اأفراد‬ ‫الأ�ضرة ‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫جائزة خادم الحرمين العالمية للترجمة‪ ..‬من عاصمة النور إلى العالم كله‬ ‫لقد انطلق من هذه الديار امقد�ض ��ة م�ضعل النور‪،‬‬ ‫يحم ��ل اخر والع ��دل والأم ��ن‪ ،‬وين�ض ��ر ال�ض ��ام ي‬ ‫رب ��وع الدنيا كله ��ا‪ ،‬فا اعت ��داء ول ظلم ول ا�ض ��طهاد‬ ‫ب�ضبب انتماء اإى دين اأو طائفة اأو عرق اأو لون‪ .‬فالكل‬ ‫�ضوا�ض ��ية كاأ�ض ��نان ام�ض ��ط ي احق ��وق والواجبات‬ ‫الإن�ض ��انية‪ ،‬وم يجعل ف�ض � ً�ا لعربي على اأعجمي اإل‬ ‫بالتقوى‪.‬وعلى هذه العقيدة ال�ضافية الرا�ضدة‪ ،‬قامت‬ ‫دولة اآل �ض ��عود من ��ذ فجرها الأول‪ ،‬و�ض ��تبقى منافحة‬ ‫عنه ��ا اإى الأبد‪ ،‬اإن �ض ��اء الله‪ ..‬و�ض ��وف تظل م�ض ��رة‬ ‫اخر القا�ض ��دة ي بادنا على النه ��ج ذاته‪ ..‬فا تدع‬ ‫نافذة للخر واحب والوئام وال�ضام اإل فتحتها‪ ،‬ول‬ ‫باب ًا للح ��ق والكراهية وال�ض ��ال‪ ،‬اإل اأحكمت اإغاقه‪،‬‬ ‫فاأهلها ر�ضل �ضام وجنود اإعمار‪.‬‬

‫***‬

‫وتاأ�ضي�ض� � ًا على ه ��ذه امعاي ال�ض ��امية وامبادئ‬ ‫الرا�ض ��خة‪ ،‬ب ��ذل قادته ��ا ق�ض ��ارى جهدهم ي اإ�ض ��اعة‬ ‫ثقاف ��ة اح ��وار والنفت ��اح على ختلف اح�ض ��ارات‪،‬‬ ‫وال�ضتماع لكل قول‪ ،‬ثم ا ّتباع اأح�ضنه‪ ،‬واحر�س على‬ ‫تبادل العلوم وامعارف‪ ،‬خدم ًة لاإن�ضانية وكل ذي كبد‬ ‫رطب‪ ،‬فنح ��ن قوم ندرك جي ��د ًا اأننا م�ض� �وؤولون حتى‬ ‫عن بغلة تتعر هنا اأو هناك ي �ض ��ائر اأرجاء ملكتنا‬ ‫احبيب ��ة‪ ،‬ون�ض ��عى جاهدي ��ن لإ�ض ��اعة ثقاف ��ة احوار‬ ‫وال�ض ��ام وام�ض� �وؤولية هذه بن العام ��ن‪ ،‬حتى عرفنا‬ ‫النا� ��س ي م�ض ��ارق الأر� ��س ومغاربه ��ا‪ ،‬باأم ��ة اخر‬ ‫والإن�ضانية‪ ،‬والو�ضطية والعتدال‪.‬‬

‫***‬

‫واإمان� � ًا م ��ن خ ��ادم احرم ��ن ال�ض ��ريفن‪ ،‬املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �ض ��عود‪ ،‬ح ��ادي الرك ��ب‪،‬‬ ‫حكيم الأمة‪ ،‬وقلبها الكبر‪ ،‬الذي ي�ض ��عى ليل نهار اإى‬ ‫خر الب�ض ��رية‪ ،‬ونبذ كل اأ�ض ��كال التط ��رف والطائفية‬ ‫والت�ضنيف والتميز‪ ،‬اإمان ًا منه‪ ،‬يحفظه الله‪ ،‬باأهمية‬ ‫العم ��ل الإن�ض ��اي‪ ،‬الذي يه ��دف اإى خدمة الب�ض ��رية‪،‬‬

‫و�ض ��رورة ت�ض ��افر اجه ��د ال�ض ��عبي‬ ‫م ��ع اجه ��د الر�ض ��مي ي الع ��ام اأجمع‪،‬‬ ‫و�ض ��رورة احرام الفرد ل ��دوره ي هذا‬ ‫امجال‪ ،‬مهما كان متوا�ض ��ع ًا‪ ،‬اإمان ًا منه‬ ‫بذلك‪ ،‬خ�ض ���س جائرة عامي ��ة للرجمة‪،‬‬ ‫لفتح اآف ��اق رحبة حوار �ض ��امل وهادف‬ ‫بن ثقافتنا العربية الإ�ضامية الر�ضينة‪،‬‬ ‫وبقي ��ة ثقاف ��ات �ض ��عوب الع ��ام‪ ،‬عل ��ى‬ ‫اختاف م�ضاربها‪ ،‬ي كل جالت امعرفة‬ ‫الإن�ض ��انية‪ ،‬مهيد ًا لتفاق اأتباع الديانات على قوا�ضم‬ ‫م�ض ��ركة‪ ،‬ت�ض ��من حرية العبادة واحرام امعتقدات‪،‬‬ ‫�ض ��عي ًا اإى حقيق خر الإن�ضانية و�ضعادتها‪ ،‬واإ�ضاعة‬ ‫الألفة وامحبة وروح التعاون على الر والتقوى‪ ،‬بد ًل‬ ‫من ال�ض ��راع وال�ض ��دام الذي يبدد مقدرات ال�ض ��عوب‬ ‫ويثر حفيظتها‪ ،‬ويعزز فيها روح الفرقة وال�ضتات‪.‬‬

‫***‬

‫وتت�ض ��ح لنا اأهمية هذا اجهد‪ ،‬الذي ي�ضاف اإى‬ ‫�ض ��جل اإج ��ازات قائدنا امفدى‪ ،‬وه ��ي كثرة ل مكن‬ ‫ح�ضرها‪ ،‬اإذا اأدركنا اأن (‪ )%50‬من كل الكتب امرجمة‬ ‫ي العام‪ ،‬قد ترجم ��ت من اللغة الإجليزية اإى لغات‬ ‫اأخرى‪ ،‬ي حن م يزد عدد ما ترجم من كتب من لغات‬ ‫اأخرى‪ ،‬ما فيها اللغة العربية اإى اللغة الإجليزية عن‬ ‫(‪ )%6‬فقط‪ .‬واإن الدول اخليجية‪ ،‬ما فيها ال�ضعودية‪،‬‬ ‫اأق ��ل الدول ي العام ترجم ��ة للكتب الثقافية وامميزة‬ ‫اإى اللغ ��ة العربي ��ة‪ ،‬ف�ض � ً�ا عن ترجمة كتبن ��ا العربية‬ ‫اإى لغ ��ات اأخرى‪ .‬الأمر ال ��ذي يحول قطع ًا دون اإتاحة‬ ‫الفر�ض ��ة متحدثي اللغ ��ة الإجليزية معرف ��ة هويتنا‪،‬‬ ‫والط ��اع على جهدن ��ا واإرثنا اح�ض ��اري والثقاي‪،‬‬ ‫ودورنا ي احياة‪ ،‬وم�ض ��اعدتنا ي نه�ضة ال�ضعوب‪،‬‬ ‫وا�ض ��تتاب اأمنه ��ا وا�ض ��تقرارها‪ .‬وي هذا غن �ض ��ديد‬ ‫لنا‪ ،‬ل �ض ��يما اإذا اأدركنا اأن عدد القراء الذين يتحدثون‬ ‫اللغة الإجليزية يفوق غرهم من يتحدثون اللغات‬

‫الأخرى جتمعة‪.‬‬

‫***‬

‫له ��ذا‪ ،‬جاءت هذه اللفتة البارعة من‬ ‫قائد م�ض ��رتنا‪ ،‬يحفظه الله‪ ،‬ليت�ضنى لنا‬ ‫اإط ��اع الآخري ��ن على تاريخن ��ا امجيد‪،‬‬ ‫وتراثن ��ا العريق‪ ،‬وح�ض ��ارتنا الزاهية‪،‬‬ ‫�وم النواة الأ�ضا�ض ��ية‬ ‫الت ��ي كانت ذات ي � ٍ‬ ‫التي انبثقت منها �ضائر ح�ضارات الدنيا‪،‬‬ ‫والدور العظيم الذي ي�ض ��طلع به قادتنا‬ ‫ي ج ��ال العم ��ل اخري والإن�ض ��اي واح�ض ��اري‬ ‫عل ��ى كاف ��ة ال�ض ��عد‪ ،‬وم ��ا مت ��از به اأه ��ل ه ��ذه الباد‬ ‫الطيب ��ة امبارك ��ة‪ ،‬من انفت ��اح وت�ض ��امح‪ ،‬ونبذ للعنف‬ ‫والتفرق ��ة والتطرف والتمييز‪ ،‬وغ ��ر ذلك من امبادئ‬ ‫النرة الأ�ضا�ضية التي ا�ضتملت عليها عقيدتنا ال�ضافية‬ ‫ّ‬ ‫ال�ضمحة‪.‬‬

‫الإن�ض ��انية‪ ،‬وتر�ضيخها بن كافة �ضعوب العام‪ ،‬ف�ض ًا‬ ‫عمّا عُرف عن �ض ��موه الكرم من خزون ثقاي وفكر‬ ‫وباع طويل ي ال�ضيا�ض ��ة‪ ،‬ما ي�ض ��كل‬ ‫ا�ض ��راتيجي‪ٍ ،‬‬ ‫زاد ًا مهم� � ًا م ّكن ��ه م ��ن حقي ��ق روؤية خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن ي هذه اجائزة‪.‬‬

‫***‬

‫وقب ��ل اأن اأخت ��م‪ ،‬اأدعو الله �ض ��ادق ًا اأن يو ّفق دول‬ ‫جل�س التعاون ي اإن�ض ��اء مركز الرجمة والتعريب‪،‬‬ ‫امزمع اإن�ضاوؤه‪ ،‬لر�ضد اجهود التي تبذل ي الرجمة‬ ‫والتن�ضيق مع دور الرجمة العامية‪ ،‬اإى جانب اإعداد‬ ‫درا�ضات عن دور الرجمة جميع الدول‪ ،‬ح�ضبما جاء‬ ‫ي اق ��راح اجتم ��اع وزراء الثقاف ��ة ي دول جل� ��س‬ ‫التعاون لدول اخليج العربي ��ة ي دورته ال�‪ ،18‬التي‬ ‫عق ��دت ي الريا�س يوم الأربع ��اء ‪ 1433/11/24‬ه�‪،‬‬ ‫امواف ��ق ‪2012/10/10‬م‪ ،‬ليك ��ون رافد ًا مهم ًا جائزة‬ ‫خادم احرمن ال�ض ��ريفن العامية للرجمة‪ .‬منا�ض ��د ًا‬ ‫***‬ ‫وق ��د اأثلج �ض ��دورنا كث ��ر ًا النج ��اح الكبر الذي ال ��وزارات امعنية ي بقية الدول العربية‪ ،‬وكل الدول‬ ‫حققت ��ه اجائ ��زة خال عمرها الق�ض ��ر ه ��ذا‪ ،‬الذي م الإ�ضامية‪ ،‬اأن حذو حذو دول جل�س التعاون‪.‬‬ ‫يتجاوز اأ�ض ��ابع اليد الواحدة‪ ،‬اإذ ُقدِم لها (‪ )650‬عم ًا‬ ‫***‬ ‫مرجم� � ًا م ��ن (‪ )48‬دولة ب � � (‪ )34‬لغة من ��ذ انطاقتها‪،‬‬ ‫فا�ضلة‪:‬‬ ‫مَن توا�ضع لله رفعه‪ ..‬تاأملت �ضعار هذه اجائزة‬ ‫واأح�ض ��ب اأن ي ه ��ذا حقيق ًا اأكيد ًا لعاميتها‪ ،‬ل �ض ��يما‬ ‫ً‬ ‫�وب عليه ��ا‪( :‬جائ ��زة خ ��ادم‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫مك‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫�دت‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫فو‬ ‫‪،‬‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫مل‬ ‫اإذا علمنا اأن �ض ��كان اأمانيا‪ ،‬التي �ضهدت دورة اجائزة‬ ‫ٌ‬ ‫اخام�ض ��ة‪ ،‬يوم الإثن ��ن ‪ 1433/11/22‬ه� ��‪ ،‬اموافق احرم ��ن ال�ض ��ريفن عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز «هكذا»‬ ‫‪ 2012/10/8‬م‪ ،‬ينتم ��ون اإى اأكر م ��ن (‪ )180‬دولة‪ ،‬العامي ��ة للرجم ��ة)‪ .‬واأت ��رك التعلي ��ق لفطن ��ة القارئ‬ ‫الكرم‪.‬‬ ‫وي�ضكل هذا العدد‪ ،‬دول العام كله تقريب ًا اإل قلي ًا‪.‬‬ ‫حفظك الل ��ه اأيها القائد الكبر ال�ض ��ادق امجاهد‪،‬‬ ‫***‬ ‫وم ��ن من الطالع‪ ،‬اأن خادم احرمن ال�ض ��ريفن‪ ،‬وحق�� كل اآمالك ل�ضعبك واأمتك والب�ضرية جمعاء‪ ،‬التي‬ ‫يحفظه الله‪ ،‬اأ�ضند رئا�ض ��ة جل�س اأمناء هذه اجائزة نعلم يقين ًا اأنها اآما ٌل عظيمة‪ ،‬ب�ضعة قلبك الكبر وبادنا‬ ‫لبنه البار‪ ،‬عبدالعزيز‪ ،‬نائب وزير اخارجية‪ ،‬ع�ض ��و ال�ضا�ضعة‪.‬‬ ‫جل� ��س اإدارة مكتب ��ة امل ��ك عبدالعزيز العام ��ة‪ ،‬الذي‬ ‫اللواء الركن الدكتور بندر بن عبداه بن‬ ‫اأوت ��ي حظ ًا واف ��ر ًا م ��ن الهتم ��ام بالثقاف ��ات العامية‬ ‫تركي آل سعود‬ ‫واح ��ركات الفكري ��ة‪ ،‬واحر�س على اإ�ض ��اعة امعرفة‬

‫جائزة التميز الوزارية واأثر الغائب!‬ ‫لع ��ل من اأجم ��ل واأجود الرام ��ج التحفيزية –رغم‬ ‫ندرته ��ا– التي تقدمه ��ا وزارة الربي ��ة والتعليم جائزة‬ ‫التمي ��ز الوزارية‪ ،‬التي خطت خط ��وات واثقة وجبارة‪،‬‬ ‫وبحكم مبا�ض ��رتي م�ض ��بق ًا اأعمال اجائزة‪ ،‬فاإنني اأرجع‬ ‫الف�ض ��ل ي ذلك ل�ض ��عادة الأم ��ن العام للجائزة �ض ��عادة‬ ‫الدكت ��ور اإبراهيم احميدان ع�ض ��و هيئ ��ة التدري�س ي‬ ‫جامعة املك �ضعود‪ ،‬وع�ضو اجمعية العربية ال�ضعودية‬ ‫للعلوم الربوية والنف�ض ��ية (ج�ض ��ن)‪ ،‬الذي اأعدّه الأب‬ ‫الروح ��ي للجائزة‪ ،‬وها هي ي دورتها الرابعة ت�ض ��يف‬ ‫ام�ضرف الربوي بعد اأن بداأت بامدير وامعلم وامدر�ضة‪.‬‬ ‫وي دورته ��ا الثالث ��ة اأ�ض ��افت امر�ض ��د الطاب ��ي‪ ،‬وهذا‬ ‫الت ��درج ي ط ��رح الفئ ��ات التي يح ��ق لها ام�ض ��اركة ي‬ ‫اجائزة دليل وا�ضح على حر�س القائمن على اجائزة‬ ‫اأن تظ ��ل اجائ ��زة بنف� ��س البنية التحتية التي و�ض ��عت‬ ‫له ��ا من بداياتها‪ ،‬ف�ض � ً�ا ع ��ن ذلك اموق ��ع التقني اجبار‬ ‫للجائ ��زة‪ ،‬الذي يرب ��ط اجائزة بطرفها الث ��اي (اميدان‬ ‫الربوي) ب�ض ��كل تقن ��ي موثق ورائع‪ ،‬ولعل ��ه يع ّد ميزة‬ ‫للجائ ��زة عن بقي ��ة اجوائز امماثلة كجائ ��زة حمدان بن‬ ‫را�ضد وجائزة ال�ضارقة وجائزة خليفة الربوية وجائزة‬ ‫املكة رانيا العبدالله‪ ،‬ولي�س ذلك على ام�ض ��توى العربي‬ ‫فق ��ط‪ ،‬بل حتى عل ��ى ام�ض ��توى العامي‪ ،‬ولع ��ل اجائزة‬ ‫الأمريكية للتميز ي تدري�س العلوم والريا�ض ��يات خر‬ ‫�ض ��اهد على ذلك‪ .‬وحظيت اجائزة باهتمام واإقبال جيد‬ ‫من ِقب ��ل اميدان الرب ��وي ي دورته ��ا الأوى‪ ،‬ثم حدث‬ ‫تراج ��ع وا�ض ��ح عن ام�ض ��اركة ي اجائ ��زة ي دورتيها‬ ‫مبني على درا�ضات م�ضحية‪،‬‬ ‫الثانية والثالثة (وهذا لي�س ّ‬ ‫اأو اأرقام اإح�ض ��ائية‪ ،‬واإما هو راأي �ضخ�ضي خرجت به‬

‫بعد ا�ض ��تطاع لراأي الزماء ي مناطق عدة‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬واإن كان ذل ��ك الراج ��ع يختلف‬ ‫م ��ن منطق ��ة لأخ ��رى ح�ض ��ب ج ��ودة وكفاءة‬ ‫القائمن على اجائزة ي امناطق)‪ ،‬واأمنى‬ ‫م ��ن القائم ��ن عل ��ى اجائ ��زة اإجراء درا�ض ��ة‬ ‫علمية لتحديد اأعداد ام�ض ��اركن ي اجائزة‬ ‫ي دورتها الرابعة امقبلة ون�ض ��بتهم قيا�ض� � ًا‬ ‫بام�ض ��اركن ي دورته ��ا الأوى‪ ،‬وحاول ��ة‬ ‫حديد اأ�ض ��باب ذلك الراجع‪ .‬ومن هذا الباب‬ ‫�ض� �اأحاول اأن اأو�ض ��ح الأثر الذي عنيت ��ه ي عنوان هذه‬ ‫امقالة‪ ،‬حيث ورد ي اموقع الر�ضمي للجائزة اأن من اأهم‬ ‫الأه ��داف الفرعية للجائزة‪ ،‬ت�ض ��جيع التميز ي التعليم‬ ‫العام‪ ،‬وتقدير امعلم وامدير والطالب وامدر�ضة امتميزة‬ ‫ومن ي حكمهم‪ ،‬ون�ضر ثقافة التميز والإبداع واجودة‬ ‫واللت ��زام والإتقان‪ ،‬وكذل ��ك اإب ��راز دور امعلم وامعلمة‬ ‫واأهميتهما ومكانتهما ي امجتمع‪ ،‬واإذكاء روح التناف�س‬ ‫ال�ض ��ريف ما بن الربوين والربويات لتقدم اأف�ض ��ل‬ ‫ما لديهم من مار�ض ��ات‪ ،‬وتطوير اممار�ض ��ات الربوية‬ ‫والإداري ��ة والرتق ��اء م�ض ��توى الأداء‪ .‬ومراجعة تلك‬ ‫الأه ��داف وم ��دى حققها‪ ،‬وخا�ض ��ة اله ��دف الأول منها‬ ‫بالذات (ت�ضجيع التميز ي التعليم) ولعل بقية الأهداف‬ ‫مرتبط ��ة به ارتباط� � ًا تبعي ًا‪ ،‬يظهر لنا ال�ض� �وؤال امبا�ض ��ر‬ ‫التلقائ ��ي‪ :‬ه ��ل هناك اأث ��ر يدل عل ��ى اأن اجائ ��زة حققت‬ ‫ه ��ذا اله ��دف؟ ول ن�ض ��تطيع الإجابة عن ذل ��ك اإل بوجود‬ ‫وام�ضاركات ي‬ ‫ن�ضب اإح�ض ��ائية ُتظهر اأعداد ام�ضاركن‬ ‫ِ‬ ‫اجائ ��زة‪ ،‬وكذلك اأع ��داد الفائزين والفائزات ون�ض ��بتهم‬ ‫للعدد الإجماي للفئات ام�ض ��اركة‪ ،‬واإن كانت اموؤ�ض ��رات‬

‫تعقيب ًا على لولوة الرشيد‬ ‫قراأت مقالة الأ�ض ��تاذة لولوة الر�ض ��يد امن�ض ��ورة ي «ال�ضرق» بتاريخ‬ ‫‪ 6‬اأكتوبر اجاري‪ ،‬وا�ض ��توقفتني وقفتها اج�ض ��ورة م ��ع حق الطفل الذي‬ ‫تعر�س لإهمال طبي‪.‬عندما اأحدث عن �ضخ�ضية ميزة ي اأعمال اخر‬ ‫والإح�ض ��ان لها ب�ض ��ماتها اممي ��زة قدمت الكث ��ر والكثر م ��ن الأعمال‬ ‫الإن�ض ��انية؛ فاإي اأتذكر �ض ��يدة الأعمال لولوة الر�ضيد التي كان لها دور‬ ‫ي التخفي ��ف م ��ن معاناة الآخرين‪ ،‬ففي الأيام اما�ض ��ية ترعت �ض ��يدة‬ ‫الأعم ��ال لولوة الر�ض ��يد متابعة ق�ض ��ية الطفل عبدالله العنزي ال�ض ��حية‬ ‫الذي يعاي من ورم ال�ض ��رطان‪ ،‬و�ض ��خرت جل وقتها لل�ض� �وؤال والت�ضال‬ ‫والطمئن ��ان عل ��ى حالته‪ ،‬بل الوق ��وف معه ي حنته؛ حي ��ث تتقاذف به‬ ‫الأ�ض ��رة بن اأروقة ام�ضت�ض ��فيات بحثا عن عاج‪ ،‬لقد �ضُ � ّ�خر لهذا ال�ض ��بي‬ ‫الذي هو ي عمر الزهور هذه الإن�ضانة النبيلة التي م تاأل جهد ًا ي اإنقاذه‬ ‫والوقوف معه‪ ،‬م تكن تق�ضد من وراء ذلك امديح والثناء ول ترجو بها منة‬

‫الظاه ��رة تدل عل ��ى اأن الأع ��داد امتقدمة‬ ‫والفائ ��زة م ت�ض ��ل لأرقام مك ��ن القول‬ ‫اإنه ��ا تدل عل ��ى ظه ��ور اأث ��ر للجائزة ي‬ ‫امي ��دان الرب ��وي‪ .‬ومقارن ��ة ب�ض ��يطة‬ ‫بينها وبن جائ ��زة املكة رانيا العبدالله‬ ‫ي اإع ��داد الفائزي ��ن لع ��ام ‪2011‬م وهو‬ ‫م ��ا يقاب ��ل ال ��دورة الثالث ��ة ي جائ ��زة‬ ‫التميز الوزارية‪ ،‬جد اأن اأعداد الفائزين‬ ‫باجائزة ي فئة واحدة ي جائزة املكة‬ ‫راني ��ا العبدالله بل ��غ ‪ 170‬فائز ًا وفائزة مقاب ��ل ‪ 68‬فائز ًا‬ ‫وفائ ��زة جميع الفئ ��ات ي جائزة التميز‪ ،‬وذلك ح�ض ��ب‬ ‫م ��ا ظهر عل ��ى اموق ��ع الإلكروي ل ��كل م ��ن اجائزتن‪،‬‬ ‫واأج ��زم بالقول اإن ه ��ذا الأثر امحدود لي�س مرجعه خل ًا‬ ‫اأو ق�ض ��ور ًا ي اأداء اللجنة القائم ��ة على اجائزة‪ ،‬وهذا‬ ‫يدرك ��ه كل من له عاق ��ة باميدان الرب ��وي‪ ،‬حيث يدرك‬ ‫اجميع اأن عن�ض ��ري التمي ��ز وهما البت ��كار والتوثيق‬ ‫غائبان مام ًا عن جميع الفئات ام�ض ��تهدفة باجائزة ي‬ ‫امي ��دان الرب ��وي‪ ،‬واإذا اأراد القائمون عل ��ى اجائزة اأن‬ ‫يك ��ون لها اأثر فاع ��ل ي اميدان الرب ��وي‪ ،‬فيجب عليهم‬ ‫و�ض ��ع خطة تنفيذي ��ة اإجرائية لتنمية مهارت ��ي البتكار‬ ‫والتوثيق جميع الفئات ام�ض ��تهدفة‪ ،‬وتدريب من�ض ��قي‬ ‫ومن�ض ��قات اجائ ��زة ي الإدارات التعليمي ��ة على كيفية‬ ‫تنفيذها بد ًل من الدورات التي تقدم لهم ل�ض ��رح وتف�ضر‬ ‫معاير اجائزة –ورغم اأهميتها– لكن هناك ما هو اأهم‬ ‫واأوى من ذلك ويُبنى عليه فهم معاير اجائزة‪ ،‬وهو ما‬ ‫ذكرناه �ضابق ًا‪.‬هذا من جانب‪ ،‬ومن جانب اآخر يجب على‬ ‫القائمن على اجائزة اإعادة النظر ي امكافاآت التي تقدم‬

‫للفائزين –رغم جزالتها– لكن امعلم ما يفتقده وي�ضعر‬ ‫به م ��ن عدم اهتمام‪ ،‬فاإنه يف�ض ��ل التقدي ��ر امعنوي اأكر‬ ‫من التقدير امادي‪ ،‬فح�ض ��ول الفائزي ��ن على درع التميز‬ ‫وامبلغ امادي جيد ي ح ��د ذاته‪ ،‬ولكنه لي�س ذلك امحفز‬ ‫للميدان الربوي للم�ض ��اركة ي اجائزة‪ ،‬بل الأف�ضل اأن‬ ‫يك ��ون هناك تقدير معنوي يتم من خ ��ال تعميم وزاري‬ ‫جاد ي�ضتمل على �ضل�ض ��لة من امكافاآت امعنوية للفائزين‬ ‫الثاثة الأوائل ي كل فئة‪ ،‬وت�ض ��تمر ه ��ذه امكافاآت مدة‬ ‫عام درا�ض ��ي واحد‪ ،‬ومنها على �ض ��بيل امثال ل اح�ض ��ر‬ ‫اإقامة حفل خا�س بكل فائز على م�ض ��توى اإدارة التعليم‪،‬‬ ‫�ض ��رف و�ض ��ام �ض ��غر يعلق على �ض ��در كل فائز يعطيه‬ ‫اأحقي ��ة الأولوية عن ��د مراجعة موظف ��ي الإدارة‪ ،‬وكذلك‬ ‫يعطي ��ه الأحقي ��ة ي الوق ��وف ب�ض ��يارته ي امواق ��ف‬ ‫اخا�ض ��ة مدي ��ر التعلي ��م‪ ،‬ح�ض ��ور امجل� ��س التعليمي‬ ‫ل� �اإدارة‪ ،‬وكذل ��ك جل�س ال�ض� �وؤون التعليمي ��ة وجل�س‬ ‫ال�ضوؤون امدر�ضية وجل�س ال�ض� �وؤون الإدارية وامالية‪،‬‬ ‫يُخ�ض ���س له مقع ��د بج ��وار مدي ��ر التعليم وم�ض ��اعديه‬ ‫ي جمي ��ع حف ��ات ومنا�ض ��بات الإدارة‪ .‬ومكن للزماء‬ ‫القائم ��ن على اجائزة ا�ض ��تمطار غر ذلك م ��ن امكافاآت‬ ‫امعنوي ��ة‪ ،‬وكما �ض ��بق واأن قلت تكون ام ��دة الزمنية لها‬ ‫عام ًا درا�ض ��ي ًا واحد ًا‪ ،‬و�ضيكون لها –باإذن الله– دور ي‬ ‫حفيز اميدان للم�ضاركة ي اجائزة‪ ،‬اأو على الأقل البدء‬ ‫ي التفك ��ر ي كيفية ام�ض ��اركة فيها‪ ،‬خا�ض ��ة اإذا اأعطت‬ ‫الوزارة تلك امكافاآت امعنوية اأهمية‪ ،‬وخا�ضة ي امجال‬ ‫التطبيقي‪.‬‬ ‫سعد بن أحمد بن معجب الزهراني‬

‫رعاية كريمة وسمو إنساني كبير‬ ‫�شوئية مقال لولوة الر�شيد امن�شور‬ ‫بتاريخ ‪ 6‬اأكتوبر اجاري (ال�شرق)‬

‫من اأحد‪ ،‬اأو �ضكر ًا من اأحد‪ ،‬ولكن مري�ض ًا لي�س بيده �ضيء واأب ًا يقف حائر ًا‬ ‫ينتظران من يقف معهما‪ .‬اإنها الإن�ض ��انية التي جعلت لولوة الر�ضيد تن�ضر‬ ‫البت�ض ��امة‪ ،‬وتب ��دد اآلم الآخري ��ن‪ ،‬فهي رائدة ي ج ��ال الأعمال اخرية‬

‫والإن�ض ��انية لقد ظلت تنا�ضد وتنادي وت�ض ��عى جاهدة اإى اأن تقف بجانب‬ ‫ه ��ذا الطفل ام�ض ��اب للتخفيف عن اآلم ��ه ومعاناته والقي ��ام ما مكن من‬ ‫خطوات اإن�ضانية‪ ،‬فلقد ا�ضتعدت بتحمل جميع تكلفة عاج الطفل بل نادت‬ ‫عر و�ضائل الإعام امحلية ومنها �ضحيفة «ال�ضرق» وذلك من اأجل م�ضاعدة‬ ‫طفل لي�س لديه من حطام الدنيا �ض ��يء واإنقاذه باأ�ضرع ما مكن‪ ،‬ولن يهداأ‬ ‫لها بال حتى يتجاوز هذا الطفل حنته باطمئنان و�ضام‪.‬‬ ‫وق ��د اأثلج ��ت ه ��ذه الوقفة �ض ��دور اأهل الطف ��ل واأدخل ��ت البهجة اإى‬ ‫نفو�ضهم‪.‬‬ ‫هذه الوقفة من �ضيدة اأعمال دليل على �ضمو ��لإن�ضانية فلقد ك�ضفت عن‬ ‫معدن طيب‪ ،‬ولي�س م�ض ��تغرب على ما تبذله من مواقف اإن�ض ��انية فهي ي‬ ‫بلد م�ضهود له بفعل اخرات ومار�ضة اأعمال الر‪.‬‬ ‫محمد الزهراني‬


                  14          

             14      14    

      21                     

‫ﺇﻣﺒﻴﻜﻲ ﻳﺒﺤﺚ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﻭﺟﻮﺑﺎ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﺗﻔﺎﻕ‬ ‫ﺃﺩﻳﺲ ﺃﺑﺎﺑﺎ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺩﻭﻟﺘﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬316) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬29 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻬﺎ ﺗﻘﻒ ﻣﻊ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻟﺠﺰﺭ ﺍﻟﻤﺤﺘﻠﺔ‬

«‫ ﺑﻼﺩﻱ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺠﺪﻳﺔ ﻹﻧﻬﺎﺀ ﻗﻀﻴﺔ »ﺍﻟﺒﺪﻭﻥ‬:| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻟـ‬



                                    

                                              

                                               

                                           

‫ ﻭﻧﻮﺍﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺃﻱ ﺧﻄﺔ ﺗﻀﻤﻦ ﺛﻮﺍﺑﺖ ﺍﻟﺸﻌﺐ‬..‫ﺍﻹﺑﺮﺍﻫﻴﻤﻲ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻪ ﺧﻄﺔ ﻭﻛﻼﻣﻪ ﻋﻦ ﻗﻮﺍﺕ ﺣﻔﻆ ﺳﻼﻡ ﻟﻴﺲ ﺳﻮﻯ ﺃﻓﻜﺎﺭ‬

‫ ﺣﺎﺟﺔ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻹﻏﺎﺛﻴﺔ‬:| ‫ﻋﻀﻮ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﺍﻟﺴﺮﻣﻴﻨﻲ ﻟـ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﻣﻨﺬ ﻋﺎﻡ‬40 ‫ ﻭﻭﺻﻠﻨﺎ‬..‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﺷﻬﺮﻳﺎﹰ‬250 250     40       40                                             19     ���           





                           

                     

             

                                                                                

‫ ﻭﺃﺣﺪﻫﻢ ﹸﻗ ﹺﺘ ﹶﻞ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬..‫ﻫﺮﺑﻮﺍ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﺍﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻳﻨﻔﻲ ﻟـ | ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﻓﺮﺍﺭ ﺛﻼﺛﺔ ﺳﺠﻨﺎﺀ ﻣﻦ ﻓﺘﺢ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺑﻌﺪ ﺷﻬﺮ ﻣﻦ ﻓﺮﺍﺭﻫﻢ‬                                                                            65





                          

                       

                                                                         




‫تشافيز يجري تعدي ًا على حكومته عبر «تويتر»‬

‫كراكا�س ‪ -‬رويرز‬

‫�لوزر�ء �جدد يوؤدون �ليمن �لد�ضتورية �أمام ت�ضافيز‬

‫(�أ ف ب)‬

‫اأج ��رى الرئي� ��س الفنزويلي هوجو ت�ص ��افيز‬ ‫تعدي ��ات ي حكومته ث ��م اأعلن ه ��ذه التعديات‬ ‫عر ح�ص ��ابه عل ��ى موق ��ع التوا�ص ��ل الجتماعي‬ ‫"توير" بعد اأيام من فوزه ي النتخابات بفرة‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫وفاز ت�ص ��افيز على مر�ص ��ح امعار�صة هريك‬

‫كابريلي� ��س بف ��ارق ‪ 11‬نقط ��ة مئوي ��ة م ��ا منحه‬ ‫فرة رئا�ص ��ية ثالثة ت�صتمر �صت �صنوات موا�صلة‬ ‫ثورته ال�صراكية ي فنزويا‪.‬‬ ‫وع � َ�ن ت�ص ��افيز اج ��رال ن�ص ��تور ريفرول‬ ‫ال ��ذي كان يراأ� ��س وكال ��ة مكافح ��ة امخ ��درات‬ ‫ي فنزوي ��ا وزي ��را للداخلي ��ة‪ ،‬وه ��ذا امن�ص ��ب‬ ‫اأ�صا�ص ��ي ي معاجة اجرمة العنيف ��ة التي تعد‬ ‫ال�صكوى الرئي�صية للفنزويلين من كل الطبقات‪،‬‬

‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫و�ص ��مل التعديل تعي ��ن وزيرين جديدي ��ن للبيئة‬ ‫والت�صالت‪.‬‬ ‫واختت ��م ت�ص ��افيز عدي ��دا م ��ن تغريداته على‬ ‫"توير" بعبارة"الكفاءة اأو ل �صيء" ما يعك�س‬ ‫جه ��ود معاج ��ة ال�ص ��كاوى الت ��ي تلقاه ��ا خ ��ال‬ ‫حملت ��ه النتخابي ��ة م ��ن البروقراطي ��ة اخانقة‬ ‫وم�ص ��روعات البنية الأ�صا�ص ��ية التي م ت�صتكمل‪.‬‬ ‫وكان ت�ص ��افيز (‪ 58‬عام ��ا) ع � َ�ن ي ��وم الأربع ��اء‬

‫الرئيس اليمني‪ :‬خادم الحرمين دعم بادنا بسخاء لتجاوز الظروف الراهنة‬ ‫�صنعاء ‪ -‬ع�صام ال�صفياي‬

‫منذر الكاشف‬

‫مصير العراق وسوريا‬ ‫ولبنان واحد‬ ‫قب ��ل �أن ت�ضط ��ر حرك ��ة‬ ‫حما� ��س لفك �رتباطه ��ا �جزئي‬ ‫م ��ع �م�ضروع �لإير�ي كان خط‬ ‫�لره ��ان �لفار�ض ��ي ي �منطق ��ة‬ ‫مت ��د م ��ن طه ��ر�ن �إى غ ��زة‪،‬‬ ‫ويت�ضعب نحو �ليمن و�لبحرين‪.‬‬ ‫�لي ��وم بعد ف�ض ��ل �م�ضروع‬ ‫�لفار�ض ��ي �لن�ضب ��ي ي �ليم ��ن‬ ‫و�لبحرين وفل�ضطن‪ ،‬و�نك�ضافه‬ ‫عربي ��ا ودوليا‪ ،‬ف� �اإن �معركة مع‬ ‫ه ��ذه �لأطماع متد م ��ن �لعر�ق‬ ‫�إى لبن ��ان م ��رور� ب�ضوريا �لتي‬ ‫�أ�ضحت قلب �معركة‪.‬‬ ‫ه ��ذه �معرك ��ة ياأخ ��ذ فيه ��ا‬ ‫�لغ ��رب جان ��ب �متف ��رج �ل ��ذي‬ ‫ينتظ ��ر �لنتائ ��ج ليلع ��ب �أور�ق ��ه‬ ‫عل ��ى �م�ضم ��ون كم ��ا يق ��ال ‪..‬‬ ‫و�لتف ��رج ي مثل ه ��ذه �معركة‬ ‫ه ��و �نحي ��از و��ض ��ح للم�ضروع‬ ‫�لفار�ض ��ي ونقط ��ة �رت ��كازه ي‬ ‫�ضوري ��ا‪ ،‬كم ��ا ه ��و �ل�ضكوت عن‬ ‫ج ��ازر �لأ�ضد دولي ��ا هو عامة‬ ‫و��ضحة عل ��ى �لر�ضى و�لقبول‬ ‫و�لت�ضجي ��ع على �ل�ضتمر�ر ي‬ ‫�مزيد‪.‬‬ ‫�معركة طاحن ��ة بكل معنى‬ ‫�لكلم ��ة‪ ،‬و�لف ��رز ب ��ن �لأع ��د�ء‬ ‫و�لأ�ضدق ��اء و��ض ��ح وي ��زد�د‬ ‫و�ضوح ��ا يوم ��ا بعد ي ��وم‪ ،‬ولعل‬ ‫ه ��ذ� م ��ا يف�ض ��ر �ل�ضرخ ��ات‬ ‫�لت ��ي يطلقه ��ا �لي ��وم كث ��ر م ��ن‬ ‫�م�ضوؤول ��ن ي �لع ��ر�ق وه ��م‬ ‫م ��ن �معار�ض ��ن للمالك ��ي‪،‬‬ ‫ويطلب ��ون توحي ��د �جه ��ود‬ ‫ي كل م ��ن �لع ��ر�ق و�ضوري ��ا‬ ‫ولبن ��ان مو�جه ��ة نف� ��س �خطر‬ ‫ونف� ��س �م�ضروع �لغربي �لد�عم‬ ‫لأطماع �إ�ضر�ئيل و�أحامها ي‬ ‫�إ�ضع ��اف �لأم ��ة �لعربي ��ة مهيد�‬ ‫لتقا�ضمه ��ا من جدي ��د ي �تفاق‬ ‫�ضايك� ��س بيكو �آخر م ��ع �إير�ن‪،‬‬ ‫هذ� �لتفاق ترز ماحه �مقيتة‬ ‫من خال قاعدت ��ه �لطائفية �لتي‬ ‫يرتك ��ز عليه ��ا �لتقا�ض ��م �جديد‬ ‫وطبيعة توزيع �لأدو�ر‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫اما�ص ��ي وزير اخارجية نيكول�س مادورو نائبا‬ ‫لرئي�س اجمهورية‪.‬‬ ‫وكان ي َ‬ ‫ُنظ ��ر اإى م ��ادورو عل ��ى اأن ��ه اأح ��د‬ ‫اخلف ��اء امحتمل ��ن لت�ص ��افيز من ��ذ ت�ص ��خي�س‬ ‫اإ�صابته بال�صرطان ي منت�صف ‪.2011‬‬ ‫وي�ص ��ر ت�ص ��افيز عل ��ى اأن ��ه �ص ��في مام ��ا من‬ ‫امر� ��س ولك ��ن الأطب ��اء يقول ��ون اأن ��ه ل مك ��ن‬ ‫ا�صتبعاد حدوث انتكا�صة‪.‬‬

‫ث َم ��ن الرئي� ��س اليمن ��ي‪ ،‬عب ��د ربه‬ ‫من�ص ��ور هادي‪ ،‬عالي� � ًا دور امملكة ي‬ ‫دع ��م ب ��اده وجنيبه ��ا �ص ��بح اح ��رب‬ ‫الأهلية‪.‬‬ ‫خطاب منا�ص ��بة‬ ‫ي‬ ‫هادي‪،‬‬ ‫�ال‬ ‫وق �‬ ‫ٍ‬ ‫الذكرى ال � � ‪ 49‬لث ��ورة ‪ 14‬اأكتوبر‪ ،‬اإنه‬ ‫يث ِمن دور الأ�صقاء ي امملكة وقيادتها‬ ‫احكيم ��ة م َثل ��ة ي خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ص ��ريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫وم�ص ��اندته ال�ص ��خية ودعم ��ه الكب ��ر‬ ‫لإخوان ��ه ي اليم ��ن لتج ��اوز الظروف‬ ‫الراهن ��ة الت ��ي اأفرزته ��ا تداعي ��ات‬ ‫الأح ��داث اما�ص ��ية‪ .‬واأع ��رب رئي� ��س‬ ‫اليمن عن "�صكره لاأ�صدقاء وبالأخ�س‬ ‫دول جل� ��س التع ��اون اخليجي‪ ،‬وي‬ ‫الطليعة امملكة‪ ،‬على مواقفهم ام�ص ��رفة‬ ‫والداعمة لليمن‪.‬‬ ‫وق ��ال الرئي� ��س‪ ،‬ال ��ذي �ص ��ارك ي‬ ‫احتف ��ال ذك ��رى حري ��ر جن ��وب اليمن‬ ‫من الحت ��ال الريطاي بع ��د اأن غاب‬ ‫ع ��ن ح�ص ��ور الحتف ��ال بذك ��رى ثورة‬ ‫�ص ��بتمر‪ ،‬اإن الت�ص ��وية ال�صيا�ص ��ية‬ ‫امتمثلة ي امب ��ادرة اخليجية واآليتها‬ ‫التنفيذي ��ة مثلت خرج ًا �ص ��ليم ًا لليمن‬

‫طفل ي �ضنعاء ير�ضم �لعلم �ليمني ي ذكرى ��ضتقال �جنوب عن بريطانيا‬

‫م ��ن اأزمته وعرت به م ��ن النفق امظلم‬ ‫وج�ص ��دت اح ��ل امتف ��ق علي ��ه وطني� � ًا‬ ‫وامدع ��وم اإقليمي ًا ودولي� � ًا للخروج به‬ ‫م ��ن اأخطر الأزم ��ات الت ��ي كادت تدفعه‬ ‫اإى الت�ص ��ظي‪ .‬واعت ��ر اأن ��ه م يك ��ن‬ ‫اأمامه من خيار �ص ��وى الإم�صاك مقود‬

‫الأو�ص ��اع املتهبة وال�ص ��ر اإى الأمام‬ ‫مهما كانت التحديات حفاظ ًا على وطن‬ ‫موحد دموقراطي‪.‬‬ ‫وو�صف "هادي" ال�صباب ب� "نواة‬ ‫التغير" ووعد بتلبية مطالبهم والنظر‬ ‫اإليها باهتمام كبر ما يلبي توقهم اإى‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫ام�ص ��تقبل ام�صرق ليمن جديد قائم على‬ ‫الدولة امدنية احديثة وعلى ام�ص ��اواة‬ ‫والعدالة الجتماعية‪.‬‬ ‫وح ��ث "ه ��ادي" اجمي ��ع عل ��ى‬ ‫ام�ص ��اركة ي و�صع اأ�ص ���س بناء اليمن‬ ‫اجدي ��د والتف ��اق عل ��ى �ص ��كل النظام‬

‫ال�صيا�صي له وبحث الق�صية اجنوبية‬ ‫واإيج ��اد ح ��ل وطن ��ي حقيق ��ي وع ��ادل‬ ‫له ��ا والوق ��وف اأمام الق�ص ��ايا الوطنية‬ ‫الأخ ��رى ومنه ��ا اأ�ص ��باب التوت ��ر ي‬ ‫�صعدة‪ .‬وي جنوب اليمن حيث كانت‬ ‫بريطاني ��ا حت ��ل هذا اج ��زء‪ ،‬احتفلت‬ ‫قوى احراك اجنوبي منفردة بذكرى‬ ‫‪ 14‬اأكتوب ��ر‪ ،‬وم تد�ص ��ن الحتف ��الت‬ ‫اجنوبي ��ة ي منطق ��ة ردف ��ان الت ��ي‬ ‫انطلقت منها الثورة �صد الريطانين‪.‬‬ ‫و�ص ��ارك ي هذه الحتفالت قادة‬ ‫احراك اجنوبي وعلى راأ�صهم ال�صفر‬ ‫العائد اأحمد اح�صني اأحد كبار اأن�صار‬ ‫الرئي�س اجنوبي ال�ص ��ابق علي �ص ��ام‬ ‫البي�س‪.‬‬ ‫لك ��ن نقط ��ة اأمني ��ة عل ��ى امدخ ��ل‬ ‫ال�ص ��ماي مدين ��ة ع ��دن اعتقل ��ت اأم� ��س‬ ‫عددا من قي ��ادات احراك البارزين قبل‬ ‫اأن تف ��رج عنه ��م‪ ،‬ومن بينهم اح�ص ��ني‬ ‫وقا�صم ع�صكر جران ونا�صر الف�صلي‪.‬‬ ‫وقال ��ت ه ��ذه القي ��ادات اإن اأف ��راد‬ ‫النقط ��ة احتجزوه ��م وطرح ��وا عليهم‬ ‫بع� ��س الأ�ص ��ئلة وبعده ��ا م الإف ��راج‬ ‫عنه ��م بتوجيه ��ات م ُيع� � َرف م ��ن اأي ��ن‬ ‫�ص ��درت لكن م�ص ��ادر حدثت اأن وزير‬ ‫الداخلية اأ�صدرها ب�صورة عاجلة‪.‬‬

‫ملك البحرين‪ :‬باب الحوار مفتوح أمام الجميع احتجاجات في تونس ضد محاوات سحب‬ ‫قانون يجرم التطبيع مع إسرائيل‬

‫دبي ‪ -‬اأ ف ب‬

‫اأك ��د مل ��ك البحري ��ن اأم ��ام‬ ‫الرم ��ان اأم� ��س اأن ب ��اب اح ��وار‬ ‫مفتوح «اأمام اجميع» م�ص ��ددا على‬ ‫اأن امطالب «توؤخذ باحوار» ولي�س‬ ‫بالعنف‪ ،‬وطالب املك الرمان ب�صن‬ ‫ت�صريعات جرم ما م�س بالوحدة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وق ��ال امل ��ك حمد بن عي�ص ��ى‬ ‫اآل خليف ��ة ي افتت ��اح دور النعقاد‬ ‫اجدي ��د مجل� ��س الن ��واب امنتخب‬ ‫وجل�س ال�ص ��ورى امعن اإن «باب‬

‫اح ��وار مفتوح للجميع ما يحقق‬ ‫الن�ص ��جام التام مجتمعنا ويوحد‬ ‫اجه ��ود للبن ��اء عل ��ى م ��ا حققت ��ه‬ ‫البحرين من اإجازات»‪.‬‬ ‫واأكد اأن «�ص ��ر تنفيذ مرئيات‬ ‫ح ��وار التواف ��ق الوطن ��ي بنج ��اح‬ ‫مث ��ل موقف ��ا حا�ص ��ما ي م�ص ��رة‬ ‫العمل الوطني ام�ص ��رك �صعيا اإى‬ ‫تر�صيخ روح الأ�ص ��رة الواحدة ي‬ ‫جتمعنا»‪.‬‬ ‫وي�ص ��ر امل ��ك حم ��د بذل ��ك‬ ‫اإى امرئي ��ات الت ��ي �ص ��درت ع ��ن‬ ‫ح ��وار وطني نظ ��م العام اما�ص ��ي‬

‫وان�صحبت منه امعار�صة‪.‬‬ ‫وقال اأي�ص ��ا «اإننا نوؤكد دائما‬ ‫اأن امطالب ل توؤخذ بالقوة والعنف‬ ‫ب ��ل توؤخ ��ذ باح ��وار والتواف ��ق‬ ‫الوطن ��ي كم ��ا ح�ص ��ل �ص ��ابقا ب ��ن‬ ‫اأطياف جتمعنا‪ ،‬واإنه ل ينبغي اأن‬ ‫تفر�س فئة راأيها على الآخرين»‪.‬‬ ‫وطالب املك امجل�س الوطني‬ ‫الذي ي�ص ��م غرفت ��ي الرمان اللتن‬ ‫تتقا�صمان ال�صاحيات الت�صريعية‬ ‫«ب�صن الت�صريعات الازمة لتجرم‬ ‫كل ما م�س وحدتنا الوطنية واأمن‬ ‫امجتمع وبكل احزم»‪.‬‬

‫مسلحون يستولون على سيارة‬ ‫تابعة للجيش المصري في سيناء‬ ‫العري�س ‪ -‬د ب اأ‬ ‫اأكد م�ص ��در اأمن ��ي م�صري م�ص� �وؤول‪ ،‬اأن م�ص ��لحن‬ ‫جهولن قاموا م�ص ��اء اأم�س الأحد بال�ص ��تياء على �ص ��يارة تابعة‬ ‫للجي�س ام�ص ��ري اأثناء �ص ��رها ي مدينة العري�س عا�صمة حافظة‬ ‫�ص ��مال �صيناء‪ .‬واأ�صاف ام�صدر اأن ام�صلحن الذين ي�صتقلون �صيارة‬ ‫دف ��ع رباع ��ي دون لوحات معدني ��ة‪ ،‬قام ��وا باإيقاف �ص ��يارة اجي�س‬ ‫حت تهديد الأ�صلحة النارية اأثناء �صرها ي منطقة ج�صر الوادي‪،‬‬ ‫واختطفوها بعد اإنزال م�ص ��تقليها‪ ،‬وفروا بها اإى منطقة �صحراوية‬ ‫غر معلومة‪ .‬ورجح ام�ص ��در اأن يكون اختطاف ال�صيارة‪ ،‬لل�ص ��غط‬ ‫عل ��ى احكومة لاإفراج عن معتقلن م ��ن اأهاي امنطقة على خلفيات‬ ‫جنائية‪.‬‬ ‫ي�صار اإى اأن اجي�س ام�صري وقوات ال�صرطة ام�صرية يقومون‬ ‫بعملية الن�صر ي �صبه جزيرة �صيناء ي اأعقاب هجوم �صنه م�صلحون‬ ‫�ضاب يرفع �ضارة �لن�ضر �أمام حافلة حرق �أثناء‬ ‫على قوة م�ص ��رية ي مطلع �صهر اأغ�صط�س اما�صي اأودى بحياة ‪16‬‬ ‫(رويرز)‬ ‫�مو�جهات بن موؤيدي ومعار�ضي �لإخو�ن‬ ‫جنديا‪ ،‬واإ�صابة �صبعة اآخرين‪.‬‬

‫�أن�ضار حزب جمهوري يرفعون لفتة �ضد �ضيا�ضة �حكومة �لإعامية‬

‫تون�س ‪ -‬د ب اأ‬ ‫دعا ائتاف ي�ص ��م ‪ 11‬منظمة م ��ن امجتمع امدي‬ ‫ي تون�س اإى وقفة احتجاجية اليوم الإثنن اأمام مقر‬ ‫امجل� ��س الوطني التاأ�صي�ص ��ي للمطالبة بتثبيت ف�ص ��ل‬ ‫بالد�صتور اجديد يجرم التطبيع مع اإ�صرائيل‪.‬‬ ‫ويقول منظمو الوقفة الحتجاجية الذين يع ِرفون‬ ‫اأنف�ص ��هم بالئتاف اجمعياتي امناه�س لل�صهيونية‪،‬‬ ‫اإن حركه ��م ياأتي ي اإط ��ار احملة الوطنية للدفاع عن‬ ‫الف�ص ��ل ‪ 27‬من م�ص ��روع الد�صتور التون�ص ��ي اجديد‪،‬‬ ‫وه ��و الف�ص ��ل ال ��ذي ين� ��س على ج ��رم «كل اأ�ص ��كال‬ ‫التطبيع مع ال�صهيونية والكيان ال�صهيوي»‪.‬‬ ‫وق ��ال �ص ��اح الدي ��ن ام�ص ��ري اأمن ع ��ام جمعية‬ ‫الرابطة التون�ص ��ية للت�ص ��امح ام�ص � ِ�اركة ي الوقفة اإن‬ ‫«مطلبن ��ا الرئي�س تثبيت الف�ص ��ل ‪ 27‬بالد�ص ��تور وعدم‬ ‫اخ�صوع لاإماءات اخارجية»‪.‬‬ ‫واأ�صاف ام�صري‪« :‬ما يح�صل الآن داخل امجل�س‬ ‫التاأ�صي�ص ��ي ه ��ي ح ��اولت لرحيل الف�ص ��ل من جنة‬ ‫لأخرى‪ .‬وهو تاعب نرف�صه بعد اأن مت اموافقة عليه‬ ‫ي �صهر موز اما�صي»‪.‬‬ ‫ويعتر الئتاف ترحيل الف�صل من جنة احقوق‬ ‫واحريات اإى جنة التوطئة وامبادئ الأ�صا�صية تاعبا‬ ‫وخ�صوعا لل�صغوط الأجنبية وي مقدمتها «ال�صغوط‬ ‫ال�صهيونية»‪ ،‬ح�صب ما جاء ي بيان له‪.‬‬ ‫وكان الئتاف اجمعياتي امناه�س لل�ص ��هيونية‬ ‫دعا ي موؤمر �ص ��حفي عقد ي وقت �ص ��ابق من ال�صهر‬ ‫اج ��اري منا�ص ��بة اإحيائ ��ه لذك ��رى ق�ص ��ف الط ��ران‬ ‫الإ�ص ��رائيلي مدينة حمام ال�صط ي �صواحي العا�صمة‬ ‫التون�ص ��ية عام ‪ ،1985‬اإى الدفاع عن الف�ص ��ل ‪� 27‬صد‬ ‫حاولت ترحيله وتثبيته ي الد�صتور التون�صي‪.‬‬

‫(رويرز)‬

‫كما دعا جميع التون�ص ��ين اإى ام�ص ��اركة والدفاع‬ ‫عن ال�صيادة الوطنية‪.‬‬ ‫وي�صم الئتاف عددا من منظمات امجتمع امدي‪،‬‬ ‫من بينهم الرابطة التون�صية للت�صامح‪ ،‬والهيئة الوطنية‬ ‫لدع ��م امقاوم ��ة العربي ��ة‪ ،‬واجمعي ��ة التون�ص ��ية لدعم‬ ‫فل�صطن‪ ،‬والوحدويون النا�صريون وجمعية النهو�س‬ ‫بام ��راأة العربية‪ ،‬وجمعية اأوفياء �ص ��امدون‪ ،‬وجمعية‬ ‫تطوع با حدود وغرها‪.‬‬ ‫وق ��ال النائ ��ب ع ��ن حرك ��ة ال�ص ��عب ي امجل� ��س‬ ‫الوطن ��ي التاأ�صي�ص ��ي مراد العمدوي‪ ،‬وهو ع�ص ��و ي‬ ‫جن ��ة احقوق واحري ��ات اإن اموؤمر التا�ص ��ع حركة‬ ‫النه�صة كان قد تبنى مطلب جرم التطبيع مع «العدو‬ ‫ال�ص ��هيوي» لكنه اعتر عملية الراجع عن الف�صل قد‬ ‫جاءت نتيجة �صغوط اأجنبية‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح العم ��دوي اأن الوف ��ود الأجنبي ��ة كانت‬ ‫ت�ص ��ع ي راأ�س قائمة مطالبها �ص ��حب هذا الف�ص ��ل من‬ ‫م�ص ��روع الد�ص ��تور لدى لقائها رئا�صة امجل�س الوطني‬ ‫التاأ�صي�صي‪ ،‬وهو ما اأدى ي النهاية اإى ترحيل الف�صل‬ ‫اإى جنة التوطئة التي رف�ص ��ته م�ص ��بقا‪ ،‬وبالتاي فقد‬ ‫كانت عملية ترحيله هي بداية النقاب عليه وحاولة‬ ‫�صحبه‪ ،‬ح�صب راأيه‪.‬‬ ‫ي�ص ��ار اإى اأن «الئت ��اف امناه� ��س لل�ص ��هيونية»‬ ‫كان قد ب ��داأ حملته لأجل جرم التطبيع مع اإ�ص ��رائيل‬ ‫ي الد�صتور التون�ص ��ي اجديد منذ ‪ 15‬مايو من العام‬ ‫اما�صي ‪.2011‬‬ ‫وبالإ�صافة اإى الوقفة الحتجاجية لليوم الإثنن‬ ‫اأمام مقر امجل�س التاأ�صي�ص ��ي ي باردو ي العا�ص ��مة‪،‬‬ ‫ي�صعى الئتاف اإى جمع ‪ 100‬األف توقيع على عري�صة‬ ‫وطني ��ة للدفاع عن الف�ص ��ل ‪ 27‬وطبع اأي�ص ��ا ‪ 100‬األف‬ ‫مل�صقة اإ�صهار لإبراز م�صمون الف�صل‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫بحجة‬ ‫إيران‪ ..‬النهب ّ‬ ‫التصدير والقحط‬ ‫يهدد الباد‬ ‫ّ‬ ‫تر�جع �ل�ضادر�ت �لنفطية‬ ‫و�نهي ��ار �لعمل ��ة و�رتف ��اع �ضعر‬ ‫�ل ��دولر وت�ضجي ��ع �م�ضوؤول ��ن‬ ‫�لإير�ني ��ن على ت�ضدي ��ر �ل�ضلع‬ ‫غ ��ر �لنفطي ��ة بذريع ��ة تعوي� ��س‬ ‫�لنق� ��س �ل�ضدي ��د ي �ل ُعمل ��ة‬ ‫�ل�ضعب ��ة‪ ،‬دف ��ع �مو ّؤ�ض�ض ��ات‬ ‫�لتجارية �لإير�نية �إى �لت�ضدير‬ ‫�مف ��رط لل�ضل ��ع �محل ّي ��ة رغ ��م‬ ‫حاج ��ة �مو�طن �لإي ��ر�ي �إليها‪.‬‬ ‫وتعتمد �ل�ضناع ��ة �لإير�نية كلي ًا‬ ‫عل ��ى ��ضت ��ر�د �م ��و�د �لأولي ��ة‬ ‫و�لأجه ��زة و�ل�ضيان ��ة �لت ��ي‬ ‫تتطل ��ب ه ��ي �لأخ ��رى توف ��ر‬ ‫�لعمل ��ة �ل�ضعب ��ة ل�ضر�ئها‪ .‬وي‬ ‫كث ��ر م ��ن �ح ��الت َع َم ��دت‬ ‫�مو ّؤ�ض�ض ��ات �لتجارية �خا�ضعة‬ ‫للحر� ��س �لث ��وري عل ��ى �إع ��ادة‬ ‫ت�ضدي ��ر �م ��و�د �لغذ�ئي ��ة‬ ‫�لأ�ضا�ض ّي ��ة �م�ضت ��وردة �أ�ض � ً�ا‪،‬‬ ‫وجد ي ذلك فر�ضة ل تع ّو�س‬ ‫للرب ��ح �ل�ضري ��ع نظ ��ر ً� لإقب ��ال‬ ‫�مو�طن ��ن عل ��ى �ل ��دولر ب�ضبب‬ ‫فقد�ن �لثقة ي �لعملة �لإير�ن ّية‪.‬‬ ‫و�أعلن «مهدي غ�ضنفري»‬ ‫وزي ��ر �ل�ضناع ��ة و�مع ��ادن ع ��ن‬ ‫�لتج ��ار فر�ض ��ة‬ ‫«��ضتغ ��ال ّ‬ ‫��ضط ��ر�ب �ضع ��ر �ل ��دولر‬ ‫و�ضر�ئ ��ه بال�ضع ��ر �حكوم ��ي‬ ‫وبيع �لب�ضائ ��ع �م�ضتوردة وفق ًا‬ ‫ل�ضع ��ره ي �ل�ض ��وق �ل�ضود�ء»‪.‬‬ ‫وللح ��د م ��ن ظاه ��رة �إقب ��ال‬ ‫�مو�طن ��ن عل ��ى �ض ��ر�ء �لدولر‪،‬‬ ‫�أعل ��ن «�أر�ض ��ان فتح ��ي ب ��ور»‬ ‫رئي� ��س �للجن ��ة �لقت�ضادي ��ة‬ ‫للرم ��ان �لإي ��ر�ي ع ��ن «توزيع‬ ‫خم�ض ��ة ملي ��ار�ت دولر مز ّورة‬ ‫ي �لب ��اد»‪ ،‬وح� �ذّر �ل�ضعب من‬ ‫«ع ��دم �لوق ��وع ي ف ��خ �لدولر‬ ‫�م ��ز ّور»!!‪ .‬و�أك ��دت م�ض ��ادر‬ ‫«قي ��ام �لدول ��ة �لإير�ني ��ة بتزوير‬ ‫كم ّي ��ات كب ��رة م ��ن �ل ��دولر‬ ‫ل�ضتخد�مها عند �للزوم»!‬ ‫و�أعلن ��ت م�ض ��ادر �إير�ني ��ة‬ ‫ع ��ن «�رتف ��اع �ضع ��ر �لأدوي ��ة‬ ‫بن�ضب ��ة ‪ %50‬وفق ��د�ن �أك ��ر‬ ‫م ��ن ت�ضع ��ن دو�ء ي �لب ��اد»‪.‬‬ ‫و�أوع ��زت �ل�ضلط ��ات �لإير�ني ��ة‬ ‫�أ�ضب ��اب نق� ��س �لأدوي ��ة �إى‬ ‫�لعقوب ��ات �لدولي ��ة‪ ،‬ي حن �أن‬ ‫�لعقوب ��ات ت�ضتثني هذ� �لقطاع‪.‬‬ ‫وتوعز �م�ض ��ادر �أ�ضباب �لغاء‬ ‫وفقد�ن �لأدوية �إى «ت�ضديرها‬ ‫�إى �لهن ��د و�ل�ض ��ن و�أوروب ��ا‬ ‫بحج ��ة مناف�ض ��ة‬ ‫�ل�ضرقي ��ة‬ ‫ّ‬ ‫�ل�ضناع ��ة �لغرب ّي ��ة»!! وح� �ذّر‬ ‫�منظم ��ات �لطب ّي ��ة وخ ��ر�ء‬ ‫�لقت�ض ��اد م ��ن «�إقب ��ال �إي ��ر�ن‬ ‫عل ��ى ك ��و�رث �ضح ّي ��ة وتف�ضّ ��ي‬ ‫�لأمر�� ��س و�لقح ��ط» ي �لباد‬ ‫ج� � ّر�ء �لنه ��ب وتاع ��ب �لدول ��ة‬ ‫وج�ض ��ع �حر� ��س �لث ��وري على‬ ‫�م ��ال لدع ��م �لنظ ��ام وموي ��ل‬ ‫م�ضروعاته �لإرهابية‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬316) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬29 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ﻳﺘﻀﻤﻦ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻣﻨﺠﻢ ﻟﻠﺒﻮﻛﺴﺎﻳﺖ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻃﻦ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬

‫ﻏﻴﺎﺏ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﻋﻦ ﻣﻨﺘﺪﻯ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻳﺜﻴﺮ ﺍﻟﺘﺴﺎﺅﻻﺕ‬

‫ ﺍﻟﻤﻘﺎﻡ ﺍﻟﺴﺎﻣﻲ ﻳﻘﺮ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ‬:| ‫ﺍﻟﻔﻀﻞ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻸﺑﻨﻴﺔ ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﺀ ﻓﻲ ﻣﺎﺭﺱ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫ ﻣﻦ ﻣﺸﺮﻭﻉ‬%57 ‫ ﺇﻧﺠﺎﺯ‬:| ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻔﺮ ﻟـ‬ ‫ ﻣﻦ ﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﺼﻬﺮ‬%75‫ ﻭ‬..‫ﻣﻌﺎﺩﻥ ﻟﻸﻟﻤﻨﻴﻮﻡ‬



         63%  2015 %75                        1500       



  ���     2013  2014                                                          

  "  "    %57                     %75                               

                     %40 45%   %60        1400  82 

 50           20120331    50                        

                         

      500           

 213.5           275.95 %22.64         185.3  %15.2  189.6    %12.58         

        ""                   

                                     

 30                  6.5  

                   500                

‫ ﺗﺨﻠﱡﻒ ﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ ﻳﺴﺮﺡ‬:‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺤﺞ ﻭﺍﻟﻌﻤﺮﺓ‬ ‫ ﺷﺮﻛﺔ ﻋﻤﺮﺓ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ‬190 ‫ﻋﺸﺮﺓ ﺁﻻﻑ ﻣﻮﻇﻒ ﻭﻳﻐﻠﻖ‬





 75  ""          20111231               5 3 21             

           11 190                                 "  "         11.139 1433  5.6             11        240                        48    

‫ ﻭﺗﻐﻠﻖ‬..%0.31 ‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺗﺘﺮﺍﺟﻊ‬ ‫ ﻟﻠﻴﻮﻡ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻮﺍﻟﻲ‬6700 ‫ﺩﻭﻥ‬          %1.04        %0.8 %0.60     %1.24 %0.79  %0.82 %0.02 



‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ‬500 ‫ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﻳﺼﺪﺭ ﺻﻜﻮﻛ ﹰﺎ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬

..‫ﻓﺮﺽ ﻏﺮﺍﻣﺎﺕ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺙ ﺷﺮﻛﺎﺕ‬ ‫ ﻣﻦ ﺃﺳﻬﻢ »ﺩﻟﺔ« ﻟﻼﻛﺘﺘﺎﺏ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬%30 ‫ﻭﻃﺮﺡ‬ 20111231        14.200.000   ""   472330 %30.1    ""                 14340105    1434111 20121119    20121125 

                                                                                                                            

                               5.09           

              20.48%0.31   6661.99      6682.47 6700       



 383.1 1430  3.6  3.3   22  1431  3.9  3.7       1432 5.2 4.8      17 5.81433  5.6   11.139

      300          1.5      –3  30 5 % 1428 3.2     2.99 1429  121.5 3.5


‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫مع فارق القياس‬

‫د‪ .‬الزامل ينتصر‬ ‫للمستهلك‬ ‫صالح الزيد‬

‫تترق ��ب �لمنظم ��ة و�أو�ساطه ��ا و�لمنتم ��ون له ��ا �أول حدي ��ث‬ ‫�سحافي يدلي به قائدها �لمنتخب �أو �لمعين لأن �لأحاديث �لأولى‬ ‫تك�س ��ف �لخارط ��ة �لذهنية و�ل�ستر�تيجية و�لأجن ��دة �لتي يحملها‬ ‫�لقائ ��د �لجديد وقد جاء حديث �لدكتور عبد�لرحمن �لز�مل رئي�س‬ ‫غرف ��ة �لريا�س �لمنتخب للزميل ��ة �لقت�سادية في عدد يوم �لجمعة‬ ‫�لف ��ارط لي�سي ��ع بو�رق م ��ن �لأمل وليعي ��د للأذه ��ان �أن �لم�سوؤول‬ ‫�لذي ي�ستخدم �لإعلم كمطية له وبوق لإنجاز�ته هو للف�سل �أقرب‪،‬‬ ‫�لز�مل وجه دعوته للإعلم للرقابة وم�ساعدته في ك�سف �لحقائق‬ ‫وقال ما ن�سه‪� :‬لتعاون مع �لإعلم مهم‪ ..‬ويجب �أن نتعاون لنكون‬ ‫ي ��د ً� و�حدة و�لإعلميون يجب �أن يطلع ��و� على �سناعتنا �لمحلية‪،‬‬ ‫وعل ��ى �لإع ��لم محا�سبتنا و�لم�ساهمة معنا ف ��ي تطوير �لتنمية في‬ ‫بلدن ��ا �لغالي ��ة‪ .‬وهذه ‪-‬لعم ��ري‪ -‬ليجيدها �إل م ��ن عركته �لخبرة‬ ‫وع ��رف �أهمي ��ة �لإع ��لم و�سلطت ��ه و�أن �لإع ��لم بو�سائل ��ه وقنو�ت ��ه‬ ‫ماه ��و �إل عون ولن يك ��ون فرعونا �إل مع �سال �أو جاهل‪ ،‬و�أ�سجل‬ ‫تقدي ��ري �لج ��م للتفاتت ��ه �إلى جمعي ��ة حماي ��ة �لم�ستهل ��ك ومحاولة‬ ‫�لوق ��وف �إل ��ى جانبها خا�سة و�أنها تلطمت عليه ��ا �لأمو�ج �لعاتية‬ ‫م ��ن مع ��ارك د�خلية �إلى �أخرى خارجية �أطف� �اأت ومي�سها وجعلتها‬ ‫كالطير �لك�سير لي�ستطيع �أن يبرح فناءه‪� .‬لز�مل بفطنته وخبرته‬ ‫�أ�س ��ار بال�سباب ��ة و�لو�سطى �إل ��ى �أهمية �أن ُي�سي ��ر �لتجار �لجمعية‬ ‫لحمايته ��م كم�ستهلكي ��ن �أو ًل ولمحارب ��ة �لمقل ��د و�لمغ�سو�س �لذي‬ ‫�س ��رب تجارته ��م و�أتى على مقدر�تهم‪� .‬أع ��رف �أن للجمعية �أن�سطة‬ ‫ت�س ��ب في هذ� �لتوجه ولم ُيعِ قها �سوى �سعف �لمد�خيل وتن�سل‬ ‫�لغ ��رف �لتجارية عن دوره ��ا �لمجتمعي في دعم �أه ��د�ف �لجمعية‬ ‫لتق ��ف عل ��ى �أرجله ��ا ويك ��ون لها م ��د� خيل م ��ن �إنجاز�ته ��ا ولكنها‬ ‫�لبد�ي ��ات �ل�سعب ��ة �لتي يخالجها �لحما�س ويطغ ��ى عليها �لت�سرع‬ ‫�أحيانا ولكنه ��ا لز�لت وليدة وتحتاج �إلى �أفكار ت�سويقية وندو�ت‬ ‫ومحا�س ��ر�ت ترتقي بها �إلى م�ساف �لجمعي ��ات �لمماثلة في دول‬ ‫فقي ��رة‪� ،‬أعرف �لجمعي ��ة و�إد�رتها �لمخل�سة ولكنها في هذ� �لوقت‬ ‫بال ��ذ�ت تحت ��اج �إل ��ى م ��ن ياأخ ��ذ بيده ��ا قب ��ل �أن يت�سلل �لمل ��ل �إلى‬ ‫من�سوبيه ��ا بع ��د �أن �أ�سابتها �لفاق ��ة نتيجة حما� ��س منقطع �لنظير‬ ‫لرئي�سه ��ا �لذي يمتلئ وطنية ويتوقد حما�س ًا ولكن كما يقال �لعين‬ ‫ب�سي ��رة و�ليد ق�سي ��رة‪ ،‬قد يوؤخذ عليه من ف ��رط حما�سه �أنه توجه‬ ‫لل�سرف على منتجات لم تكن ذ�ت �أهمية ولم ت�سل مرحلتها بعد‪،‬‬ ‫�أو يفتر�س عدم �للتفات لها �لآن ولكنه �أعطاها �أكثر من حجمها‪.‬‬ ‫�أق ��در كثي ��ر ً� ب�سفت ��ي �أح ��د �ل�سحافيي ��ن �لذين �سرف ��و� ع�سر�ت‬ ‫�ل�سني ��ن باللهث خلف ق�سايا �لم�ستهل ��ك �أن بلوغ �لر�سا و�لكمال‬ ‫�سع ��ب للغاي ��ة‪ ،‬وكان �لله في ع ��ون جمعيتنا �لوليدة م ��ن �أن تغتال‬ ‫من �لمت�سيدين‪.‬‬ ‫‪sazzaid@alsharq.net.sa‬‬

‫«سامبا» يحقق ‪ 3.5‬مليار أرباح ًا صافية مع نهاية الربع الثالث من ‪2012‬‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�شرق‬ ‫�أعل ��ن رئي�س جل� ��س �إد�رة‬ ‫جموع ��ة �شامب ��ا �مالي ��ة عي�شى‬ ‫�لعي�ش ��ى‪ ،‬حقيق �أرب ��اح �شافية‬ ‫من ��ذ بد�ي ��ة �لع ��ام وحت ��ى نهاية‬ ‫�شهر �شبتمر �ما�شي بلغت ‪3.5‬‬ ‫مليار ريال‪ ،‬بنمو ن�شبته ‪ %3‬عن‬ ‫�لفرة �مماثلة م ��ن �لعام �ما�شي‬ ‫‪ .‬و�أرجع �لعي�شى مو��شلة �لبنك‬ ‫حقي ��ق �لنم ��و ي �أد�ء ختل ��ف‬ ‫قطاع ��ات �لأعم ��ال و�لأن�شط ��ة‬

‫�م�شرفي ��ة و�مالي ��ة لدي ��ه‪� ،‬لت ��ي‬ ‫عك�شتها معدلت �لأرباح �متنامية‬ ‫�إى مو��شلة �لبنك �تباع �شيا�شة‬ ‫مالي ��ة متو�زنة تاأخذ ي �لعتبار‬ ‫ظ ��روف �لأ�ش ��و�ق وتقلباته ��ا‪،‬‬ ‫�لأم ��ر �لذي يعك�س ��شتمر�ره ي‬ ‫ت�شجيل �لنتائج �لإيجابية‪ ،‬حيث‬ ‫حققت �مجموع ��ة �أرباح ًا �شافية‬ ‫خ ��ال �لرب ��ع �لثال ��ث م ��ن �لع ��ام‬ ‫�حاي بلغت ‪ 1.161‬مليار ريال‬ ‫مرتفع ��ة بن�شب ��ة ‪ %2.3‬قيا�ش� � ًا‬ ‫باأرب ��اح �لرب ��ع �مماثل م ��ن �لعام‬

‫�ما�ش ��ي �لتي بلغت في ��ه �لأرباح‬ ‫‪ 1.135‬مليون ريال‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح �أن �شامب ��ا مك ��ن‬ ‫خ ��ال �لأ�شهر �لت�شع ��ة من �لعام‬ ‫�ح ��اي م ��ن حقي ��ق م � ٍ�و ي‬ ‫�إي ��ر�د�ت �لر�ش ��وم �متاأتي ��ة م ��ن‬ ‫�خدمات �لبنكية بن�شبة ‪،%26‬‬ ‫فيم ��ا �أثم ��رت جه ��ود �لبن ��ك ي‬ ‫تنوي ��ع م�ش ��ادر �لدخ ��ل بزي ��ادة‬ ‫�إير�د�ت ��ه م ��ن �ل�شتثم ��ار بن�شبة‬ ‫‪ %155‬ع ��ن �لفرة �مقابلة من‬ ‫�لعام �ما�شي‪ ،‬كم ��ا �رتفع �لدخل‬

‫�متاأت ��ي م ��ن حوي ��ل �لعم ��ات‬ ‫�لأجنبي ��ة خ ��ال �لرب ��ع �لثال ��ث‬ ‫بن�شب ��ة ‪ .%40‬و�أك ��د �لعي�شى‬ ‫عل ��ى مو��شل ��ة �لبن ��ك جه ��وده‬ ‫لتعزي ��ز قاعدة �ل�شيول ��ة لديه من‬ ‫خ ��ال تدعي ��م �موج ��ود�ت لدي ��ه‬ ‫بن�شب ��ة ‪ %7‬و�ش ��و ًل �إى ‪202‬‬ ‫ملي ��ار ري ��ال‪� ،‬لأم ��ر �ل ��ذي ح ّف ��ز‬ ‫�لن�ش ��اط �لتمويل ��ي ل ��دى �لبن ��ك‬ ‫�موجه مختلف �ل�شر�ئح من �أفر�د‬ ‫و�ش ��ركات‪ ،‬و�رتفع ��ت حفظ ��ة‬ ‫�لقرو�س و�ل�شلف بن�شبة ‪%11‬‬

‫«عبداللطيف جميل» و«فيرمونت العالمية»‬ ‫توقعان عقد ًا افتتاح إدارة إقليمية في جدة‬ ‫جدة ‪� -‬ل�شرق‬ ‫�أعلن ��ت �شرك ��ة هادي ��ة‬ ‫عبد�للطيف جمي ��ل‪� ،‬مطور �لر�ئد‬ ‫لنخب ��ة م ��ن �م�شروع ��ات �ل�شكنية‬ ‫وم�شروعات جمعات �لأعمال ي‬ ‫�مملك ��ة‪ ،‬توقيع عق ��د مع جموعة‬ ‫فن ��ادق فرمون ��ت �لعامي ��ة‪ ،‬تقوم‬ ‫موجب ��ه �لأخ ��رة با�شتئج ��ار‬ ‫م�شاح ��ات مكتبي ��ة متكامل ��ة ي‬ ‫جم ��ع �لأعم ��ال �ل�شه ��ر "جميل‬ ‫�شكوي ��ر" ي ج ��دة‪ ،‬لتاأ�شي� ��س‬ ‫مقاره ��ا �لإد�ري ��ة �لإقليمي ��ة‬ ‫�جديدة‪.‬‬ ‫و�شتعم ��ل "فرمون ��ت" م ��ن‬ ‫خ ��ال �تفاقية �لتاأجر على تعزيز‬ ‫ح�شوره ��ا ي �مملك ��ة‪ ،‬و�إط ��اع‬ ‫قاع ��دة كب ��رة م ��ن عمائه ��ا ي‬ ‫�منطق ��ة عل ��ى منتجاته ��ا �لفندقية‬ ‫�لر�ئ ��دة‪ ،‬وبذلك تن�ش ��م �إى نخبة‬ ‫كبرة من �ل�شركات �لتي �فتتحت‬ ‫مق ��ار ً� رئي�شي ��ة له ��ا ي "جمي ��ل‬ ‫�شكوير" و�شمل ��ت مايكرو�شوفت‬ ‫�لعامي ��ة‪ ،‬ونوكي ��ا‪ ،‬ومار� ��س‪،‬‬ ‫و�لفي�شلية‪ ،‬و�شركة معادن‪.‬‬ ‫ونوه رئي�س ق�ش ��م �لعمليات‬ ‫و�مالي ��ة‪ ،‬ي جموع ��ة فرمونت‬

‫مركز عبد�للطيف جميل �سكوير‬

‫�لعامي ��ة عبد�ل ��روؤوف �شو�م ��ة‪،‬‬ ‫�إى �أهمي ��ة مرك ��ز جمي ��ل �شكوير‬ ‫م ��ن حي ��ث �موق ��ع �ل�شر�تيجي‬ ‫ي قل ��ب ج ��دة �لتي بدوره ��ا تعد‬ ‫من مر�ك ��ز �لأعم ��ال �لرئي�شية ي‬ ‫�منطقة‪ ،‬و�حت�ش ��ان �مركز لنخبة‬ ‫م ��ن �ل�ش ��ركات �لعامي ��ة و�محلية‪،‬‬ ‫وق ��ال �إن ه ��ذ� �لتمي ��ز كان �لد�فع‬ ‫�لق ��وي ور�ء �تخ ��اذ ق ��ر�ر �فتتاح‬

‫(�ل�سرق)‬

‫مقارن ��ا �جدي ��دة في ��ه‪ ،‬م�ش ��ر ً�‬ ‫�إى �أن �موق ��ع �جدي ��د �شيمك ��ن‬ ‫"فرمون ��ت" من �لتفاعل و�لعمل‬ ‫ع ��ن كثب �إى جان ��ب قاعدة كبرة‬ ‫م ��ن �لعماء ما �شيعزز من فر�س‬ ‫�لنهو� ��س بامنتج ��ات و�خدمات‬ ‫�لفندقية �لر�ئدة لها و�لتي تكت�شب‬ ‫ثقة كبرة ي �ل�شوق �ل�شعودي‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اف ع ��اء حتاح ��ت‪،‬‬

‫مدي ��ر �لعق ��ار�ت ب�شرك ��ة هادي ��ة‬ ‫عبد �للطي ��ف جميل‪� ،‬إنن ��ا �شعد�ء‬ ‫بان�شم ��ام جموع ��ة فن ��ادق‬ ‫فرمونت �لعامية‪� ،‬لتي من �موؤكد‬ ‫�أنه ��ا �شت�شه ��م ي تعزي ��ز �شمع ��ة‬ ‫ومكانة جمع "جميل �شكوير" ي‬ ‫كونه �أكر جمع لل�شركات �لر�ئدة‬ ‫ي �مملكة"‪ ،‬و�أ�شار �إى �أن توقيع‬ ‫�لتفاقية ثمرة جهود �شركة هادية‬ ‫عبد �للطيف جميل على ��شتقطاب‬ ‫�لنخب �لعامية و�محلية ي قطاع‬ ‫�لأعم ��ال‪ ،‬وحر�شه ��ا عل ��ى توفر‬ ‫جميع �لت�شهي ��ات و�مر�فق �لتي‬ ‫جعل ��ت من �مركز جمع� � ًا متكام ًا‬ ‫لاأعم ��ال وبيئ ��ة تفاعلي ��ة مجتمع‬ ‫رجال �لعمال‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن جم ��ع "جمي ��ل‬ ‫�شكوير‪� ،‬لذي روعي ي ت�شميمه‬ ‫�معماري �لفريد �مزج بن �لعر�قة‬ ‫و�حد�ثة‪ ،‬هو �أحد �أ�شهر جمعات‬ ‫�لأعم ��ال �لر�قي ��ة ي ج ��دة‪ ،‬ويقع‬ ‫على م�شاحة ‪ 7500‬مر مربع ي‬ ‫�شارع �لتحلي ��ة‪ ،‬وي�شم ‪ 12‬طابق ًا‬ ‫من �لوح ��د�ت �مكتبية و�لتجارية‬ ‫على م�شاح ��ات ختلفة‪ ،‬وطابقن‬ ‫�شفلي ��ن خ�ش�ش ��ن مو�ق ��ف‬ ‫�ل�شيار�ت‪.‬‬

‫جدة ‪� -‬ل�شرق‬ ‫ُي�ش ��ارك �لبن ��ك �لأهل ��ي ي‬ ‫جناح �مملكة ي ُمنتدى �لأعمال‬ ‫�ل ��دوي �ل�شاد� ��س ع�ش ��ر �ل ��ذي‬ ‫ينعق ��د بالتز�م ��ن م ��ع معر� ��س‬ ‫�مو�شي ��اد (‪)MUSIAD‬‬ ‫�ل ��دوي �لر�ب ��ع ع�ش ��ر بالتعاون‬ ‫مع غرف ��ة جدة وجل� ��س �لغرف‬ ‫�ل�شعودية خال �لفرة من ‪-11‬‬ ‫‪� 14‬أكتوبري �إ�شطنبول برعاية‬ ‫رئي� ��س �ل ��وزر�ء �لرك ��ي رجب‬ ‫طيب �أردوغان‪.‬‬ ‫وق ��ال �لرئي� ��س �لتنفي ��ذي‬ ‫للبنك �لأهلي �لتجاري عبد�لكرم‬ ‫�أب ��و �لن�ش ��ر‪� ،‬إن حر� ��س �لبن ��ك‬ ‫عل ��ى �م�شاركة ي جن ��اح �مملكة‬ ‫ي ُمنت ��دى �لأعم ��ال يتما�ش ��ى‬ ‫مع �ل ��دور �ل ��ذي يقوم ب ��ه �لبنك‬ ‫كمجموع ��ة خدمات مالي ��ة ر�ئدة‬ ‫ي �منطق ��ة‪ ،‬وخا�ش ��ة �إم ��ان‬ ‫�لبن ��ك بج ��دوى �ل�شتثم ��ار ي‬ ‫تركيا وحر�ش ��ه على �لإ�شهام ي‬ ‫تعزيز رو�بط �ل�شر�كة �ل�شعودية‬ ‫�لركية ع ��ر ختلف �ل�شناعات‬ ‫و�لقطاعات‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اف‪" ،‬ن�شعى من خال‬ ‫م�شاركتن ��ا ي ه ��ذ� �منت ��دى �إى‬ ‫تفعي ��ل دورن ��ا �لإيجاب ��ي ي‬ ‫توظيف قدر�تنا لت�شهيل �لتبادل‬ ‫�لقت�شادي و�لتجاري بن �ثنن‬ ‫من �أك ��ر �لقت�شاد�ت ي منطقة‬ ‫�ل�شرق �لأو�شط"‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �إى �أن جوه ��ر‬

‫عي�سى �لعي�سى‬

‫مصري يفوز بمليون ريال‬ ‫في حملة البنك العربي الوطني‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�شرق‬ ‫�بت�شم �حظ للم�شري �إيهاب عدي فتح �لباب‪ ،‬لي�شبح مليونر�‬ ‫بعد فوزه باجائزة �لكرى حمل ��ة �لبنك �لعربي �لوطني "مليونر‬ ‫�لعربي" �لتي �أتاحت من تقدم للح�شول على �أي من منتجات �لتمويل‬ ‫�ل�شخ�شي خال �لفرة من ‪� 28‬أبريل �إى ‪ 27‬يونيو ‪2012‬م فر�شة‬ ‫دخول �ل�شحب على جو�ئز �حملة‪.‬‬ ‫وج ��اء ف ��وز �إيهاب بع ��د �إج ��ر�ء �ل�شح ��ب �لإلك ��روي �لذي م‬ ‫بح�شور فهد �شليهم‪ ،‬مندوب �لغرف ��ة �لتجارية �ل�شناعية بالريا�س‪،‬‬ ‫وعدد من م�شوؤوي �لبنك‪ ،‬وكان �لعميل �لفائز قد تقدم للبنك للح�شول‬ ‫على منتج �لتمويل �لتاأجري لل�شيار�ت‪ ،‬ما �أهله ذلك لدخول �ل�شحب‬ ‫فحالفه �حظ للفوز باجائ ��زة �لكرى وقيمتها مليون ريال‪ ،‬كما فاز‬ ‫‪ 22‬عمي ًا بجو�ئز مالية �أخرى للحملة‪ ،‬حيث ح�شل كل و�حد منهم‬ ‫على مبلغ ع�شرة �آلف ريال‪.‬‬ ‫وق ��ال �إيهاب‪ :‬كان �لفوز حلم ًا ير�ودي‪ ،‬فعندما �أبلغني �لبنك م‬ ‫�أ�شدق للوهلة �لأوى‪ ،‬و�شعرت باأنني مازلت �أحلم حيث م �أكن �أتوقع‬ ‫يوم ًا ربح مليون ريال‪ ،‬وبذلك فقد حقق �لبنك �لعربي �لوطني حلمي‬ ‫وغر حياتي"‪.‬‬ ‫وتع ��د حملة مليونر �لعرب ��ي �لأوى من نوعه ��ا من حيث قيمة‬ ‫�جو�ئ ��ز‪ ،‬كم ��ا تعك�س حر� ��س �لبنك عل ��ى تلبية �حتياج ��ات عمائه‬ ‫و�لرتق ��اء م�شت ��وى �خدم ��ات �لت ��ي يقدمها له ��م‪ ،‬وتاأت ��ي ي �إطار‬ ‫�لتو��شل مع �لعماء وحفيزهم ومكافاأتهم تقدير� لولئهم‪.‬‬ ‫و�حتفا ًء بالعميل �لفائز‪� ،‬أقام �لبنك �لعربي �لوطني حف ًا لت�شليم‬ ‫�جائ ��زة �لك ��رى للحملة ح�ش ��ره �أ�شع ��د �ل�شادة‪ ،‬رئي� ��س �خدمات‬ ‫�م�شرفي ��ة لاأفر�د‪ ،‬وح�شن �ما�شي رئي� ��س �لتجزئة �م�شرفية‪ ،‬وعدد‬ ‫من م�شوؤوي �لبنك‪ ،‬حيث �شلم �ل�شادة �جائزة للعميل �لفائز و�شكره‬ ‫عل ��ى ثقته بالبن ��ك �لعربي �لوطني وتعامله مع ��ه و�ختياره خدماته‬ ‫ومنتجاته‪.‬‬

‫الضراب يفتتح فعاليات جناح‬ ‫«زين السعودية» في معرض دبي‬

‫البنك اأهلي يشارك في جناح المملكة‬ ‫في ُمنتدى اأعمال الدولي في تركيا‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�شرق‬

‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫��شر�تيجيتن ��ا ي �لأعم ��ال‬ ‫�لدولي ��ة يقوم عل ��ى �أن يكون لنا‬ ‫دور رئي�ش ��ي ي �لأ�ش ��و�ق �لتي‬ ‫نعمل بها‪ ،‬ويتجلى ذلك بو�شوح‬ ‫ي �ل�شتثمار �لكبر �لذي نفذناه‬ ‫با�شتحو�ذنا عل ��ى ح�شة حاكمة‬ ‫ي بن ��ك تركي ��ا فاينان�س ي عام‬ ‫‪� ،2008‬ل ��ذي يع ��د �أح ��د �أبرز‬ ‫�لبنوك �لركي ��ة �لتي تعمل وفق‬ ‫�ل�شريع ��ة �لإ�شامية‪ ،‬و�أب ��ان �أن‬ ‫�لنم ��و �لق ��وي �لذي ن�شه ��ده من‬ ‫خال بنك تركيا فاينان�س يرهن‬ ‫عل ��ى ج ��اح �لنه ��ج �ل ��ذي يتبعه‬ ‫�لبن ��ك �لأهل ��ي �لتج ��اري ليكون‬ ‫جموعة �خدمات �مالية �لر�ئدة‬ ‫ي �منطقة‪.‬‬ ‫ويع ��د ه ��ذ� �ح ��دث فر�ش ��ة‬ ‫ثمينة لتبادل �خر�ت و�لك�شف‬ ‫عن فر� ��س �أعمال جدي ��دة‪ ،‬حيث‬ ‫ُيتيح فر�شة مقابلة خم�شة رجال‬ ‫�أعم ��ال م ��ن ‪ 84‬دول ��ة ختلف ��ة‬ ‫بالإ�شاف ��ة �إى ‪� 175‬أل ��ف رج ��ل‬ ‫�أعم ��ال ترك ��ي‪ .‬وي�ش ��ارك ي‬ ‫ه ��ذ� �ح ��دث �لقت�ش ��ادي �مه ��م‬ ‫عديد م ��ن وزر�ء �ل ��دول �لعربية‬ ‫وم�شئول ��ون‬ ‫و�لإ�شامي ��ة‪،‬‬ ‫ودبلوما�شيون‪ ،‬و�شريحة و��شعة‬ ‫م ��ن �لقي ��اد�ت �حكومية ورجال‬ ‫�لأعم ��ال و�م�شتثمري ��ن �إ�شاف ��ة‬ ‫لروؤ�ش ��اء �ل�ش ��ركات و�لبن ��وك‬ ‫و�موؤ�ش�شات �مالية‪.‬‬

‫لت�ش ��ل �إى ‪ 98‬ملي ��ار ري ��ال‪.‬‬ ‫�و�ز‪ ،‬فق ��د م ��ت‬ ‫وعل ��ى نح ��و م � ٍ‬ ‫ود�ئ ��ع �لعم ��اء مع نهاي ��ة �لربع‬ ‫�لثالث بن�شب ��ة ‪ %6‬لتبلغ ‪143‬‬ ‫ملي ��ار ري ��ال مقاب ��ل ‪ 135‬مليار‬ ‫ري ��ال ي �لف ��رة �مماثلة من عام‬ ‫‪2011‬م‪ ،‬فيم ��ا �شج ��ل �إجم ��اي‬ ‫حق ��وق �م�شاهمن زي ��ادة قدرها‬ ‫‪ %15‬لي�ش ��ل �إى ‪ 31‬ملي ��ار‬ ‫ريال مقارنة م ��ع ‪ 27‬مليار ريال‬ ‫�شجلها مع نهاية �لربع �لثالث من‬ ‫�لعام �ما�شي‪.‬‬

‫ياسر أحمد‬

‫‪)2399(-a1‬‬

‫«أماك العالمية»‪ :‬باقة المنتجات التمويلية السكنية‬ ‫متوائمة مع برامج صندوق التنمية العقارية‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�شرق‬ ‫�أك ��دت �أم ��اك �لعامي ��ة للتطوي ��ر و�لتموي ��ل‬ ‫�لعقاري‪� ،‬أن حاجة �ل�شوق �محلية �متز�يدة لتوفر‬ ‫حلول مويلية مرنة ت�شتجيب للطلب �متنامي على �لوحد�ت �ل�شكنية‬ ‫ي �مملكة‪ ،‬مكن مو�جهتها عر توطن منتجات مويلية مبتكرة تتناغم‬ ‫م ��ع متطلبات �لعاقة �متكامل ��ة بن �شندوق �لتنمي ��ة �لعقارية وقطاع‬ ‫�شركات �لتمويل �لعقاري �خا�س و�لر�مية لتحمل �م�شوؤولية �م�شركة‬ ‫لتعزي ��ز قدر�ت �أفر�د �مجتمع على �متاك وح ��د�ت �شكنية‪ ،‬و�م�شاهمة‬ ‫ي �ش ��د �لفج ��وة �لقائم ��ة �ليوم ب ��ن �لرغب ��ة ي �لتمل ��ك و�لإمكانيات‬

‫�مادي ��ة �مح ��دودة ل�شريحة و��شعة م ��ن �مو�طنن‪.‬‬ ‫و�أفادت �أنها مكنت خال �لفرة �ما�شية من �بتكار‬ ‫حزمة م ��ن �منتجات و�حل ��ول �لتمويلية �لتي من‬ ‫�شاأنه ��ا �إحد�ث نقل ��ة نوعية لرفع �لق ��درة �ل�شر�ئية‬ ‫للمو�طنن لمتاك �لوحد�ت �ل�شكنية من ناحية‪ ،‬ولدعم وحفيز قطاع‬ ‫�مطوري ��ن �لعقاري ��ن من ناحي ��ة �أخرى عل ��ى �لإ�شر�ع بوت ��رة �إجاز‬ ‫م�شروعاتهم �لعقاري ��ة وزيادة حجم �معرو�س م ��ن �لوحد�ت �ل�شكنية‬ ‫�لت ��ي تنا�شب �حتياجات �مجتمع ماقاة �لطل ��ب �متز�يد‪ .‬و�أ�شارت �إى‬ ‫�لأث ��ر �لفاعل �لذي �أ�شهم به منتج �لإجارة �مو�شوف بالذمة منذ �إطاقه‬ ‫من قبل �ل�شركة ي تلبية �حتياجات �شريحة و��شعة من عماء �ل�شركة‪.‬‬

‫�فتتح حافظ هيئة �لت�شالت‬ ‫وتقنية �معلوم ��ات �لدكتور عبد�لله‬ ‫ب ��ن عبد�لعزي ��ز �ل�ش� � ّر�ب �أم� ��س‬ ‫فعالي ��ات �معر�س �خا� ��س ب� "زين‬ ‫�ل�شعودي ��ة" ي �جن ��اح �لوطن ��ي‬ ‫للمملك ��ة ي معر� ��س �لت�ش ��الت‬ ‫�لعامي �لذي ينظمه �لحاد �لدوي‬ ‫لات�ش ��الت ي �لف ��رة ‪18-14‬‬ ‫�أكتوب ��ر �حاي ي دب ��ي‪ .‬و�أو�شح‬ ‫�لرئي� ��س �لتنفيذي للقطاع �لتجاري‬ ‫ي "زي ��ن �ل�شعودي ��ة" �شع ��ود‬ ‫�لب ��و�ردي‪� ،‬أن �معر� ��س يحت ��وي‬ ‫عل ��ى �أحدث ما تو�شلت �إليه �ل�شركة‬ ‫ي ج ��ال �لت�ش ��الت وتقني ��ة‬ ‫�معلوم ��ات‪� ،‬لتي تعد مو�كبة لثورة‬ ‫�لت�شالت ي �لع ��ام‪ ،‬كما يحتوي‬ ‫على جموع ��ة من �لأجه ��زة �لذكية‬ ‫�لتي تدعم �جيل �لر�بع عر �لردد‬ ‫(‪� )1800‬ل ��ذي تدعم ��ه �ل�شرك ��ة‬ ‫عر �شبكتها �لأح ��دث على م�شتوى‬ ‫�مملكة‪ ،‬بالإ�شافة �إى عر�س جارب‬

‫�ل�شركة �لر�ئدة ي جال �لت�شالت‬ ‫وتقني ��ة �معلوم ��ات‪ ،‬ومو�كبته ��ا‬ ‫للتط ��ور�ت �مت�شارعة �لتي ي�شهدها‬ ‫�لقطاع‪ ،‬ول�شيم ��ا ي جال �لنطاق‬ ‫�لعري� ��س و�جيل �لر�ب ��ع‪ .‬و�أ�شار‬ ‫�إى �أن �معر� ��س �خا� ��س بال�شركة‬ ‫ي�شع ��ى للم�شاهمة ي �إب ��ر�ز �أحدث‬ ‫م ��ا تو�شل ��ت �إليه �مملك ��ة ي جال‬ ‫�لت�شالت وتقنية �معلومات‪� ،‬لتي‬ ‫تعد من �لدول �لقائدة ي هذ� �مجال‬ ‫ي منطق ��ة �ل�شرق �لأو�شط‪ ،‬مرجع ًا‬ ‫ما �حتلت ��ه �مملكة من مر�كز متقدمة‬ ‫عل ��ى م�شت ��وى �لع ��ام ي ج ��ال‬ ‫�لت�شالت وتقني ��ة �معلومات؛ �إى‬ ‫ما تقوم به حكومة �مملكة مثلة ي‬ ‫وز�رة �لت�شالت وتقنية �معلومات‬ ‫وم ��ا تقدم ��ه م ��ن دع ��م وت�شهي ��ات‬ ‫جميع �ل�شركات �لعاملة ي �لقطاع‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن "زي ��ن �ل�شعودي ��ة"‬ ‫كان ��ت �إحدى �ل�شركات �لتي �شاركت‬ ‫بفعالي ��ة ي جناح �مملك ��ة �لوطني‬ ‫�مماث ��ل �ل ��ذي عق ��د ي جني ��ف عام‬ ‫‪2009‬م‪.‬‬

‫�ل�سر�ب وم�سوؤولو جناح زين ي �معر�س‬

‫(�ل�سرق)‬


‫غرفة حفر الباطن‬ ‫تعلن أسماء‬ ‫الفائزين في‬ ‫انتخابات لجنتي‬ ‫المقاوات والنقل‬

‫و�س ��عود ب ��ن حمي ��د احربي مث � ً�ا للجنة ي‬ ‫جل�س الغ ��رف‪ ،‬وم ��ا يخ�س جن ��ة امقاوات‬ ‫فقد فاز حمد بن معدي امطري رئي�س ًا للجنة‬ ‫«بالتزكي ��ة»‪ ،‬و�س ��عود �س ��ام الر�س ��يدي نائب� � ًا‬ ‫للرئي�س بالتزكية‪ ،‬و�سعود بن معزي ال�ساحي‬ ‫مث � ً�ا للجن ��ة ي جل� ��س الغ ��رف بف ��ارق‬ ‫ااأ�سوات عن هايف اجميلي‪ .‬من جانبه‪ ،‬وقال‬ ‫ااأمن العام لغرفة حفر الباطن اأنور ال�س ��امي‪:‬‬ ‫«نبارك للفائزين ي انتحابات اللجان النوعية‪،‬‬ ‫ونتمنى له ��م امزيد من العط ��اء خدمة اللجان‬ ‫وما مثله من اأن�سطة‪.‬‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�ساعد الدهم�سي‬ ‫اأطل ��ع اأمن ع ��ام غرفة حفر الباط ��ن اأنور‬ ‫ال�س ��امي العن ��زي جنت ��ي النق ��ل وامق ��اوات‬ ‫على فكرة اللج ��ان وامهام التي تقوم بها‪ ،‬وتا‬ ‫ذل ��ك اإجراء عملي ��ة ااقراع وانتخ ��اب رئي�س‬ ‫ونائ ��ب ومثل مجل�س الغرف ال�س ��عودية لكل‬ ‫من اللجنت ��ن‪ ،‬حيث فاز ي جنة النقل كل من‬ ‫عبد ال ��رزاق بن من ��ور احربي رئي�س� � ًا للجنة‬ ‫بالتزكية‪ ،‬وحمد بن عبد الله الرو�سان (نائب ًا‬ ‫اأع�شاءاللجان ي قاعة ااجتماعات (ت�شوير‪:‬م�شاعد الدهم�شي) للرئي�س بفارق ااأ�سوات عن �سعود الر�سيدي)‪،‬‬

‫أزمة السكن على «اإخبارية» مساء اليوم‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ت�ست�س ��يف قناة ااإخبارية ال�س ��عودية ي ال�ساد�س ��ة من م�س ��اء‬ ‫الي ��وم عر برنامج «اقت�س ��اديات»‪ ،‬الذي يهتم بكل ما يتعلق بال�س� �اأن‬ ‫ااقت�سادي‪ ،‬رجل ااأعمال وامتخ�س�س ي التطوير العقاري ردن بن‬ ‫�س ��عفق الدوي�س ‪ .‬الرنامج من تقدم الزميل جم ��ال امعيقل واإعداد‬ ‫اإبراهيم امقبل ‪ ،‬ويتوقع اأن ت�سلط احلقة ال�سوء على مفهوم التطوير‬ ‫العق ��اري ونظ ��ام الرهن واأزمة ال�س ��كن وت�س ��خم اأ�س ��عار ااأرا�س ��ي‬ ‫وااإيجارات واحلول امقرحة لها‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫«إيمرسون» تستثمر ‪ 25‬مليون دوار في مركز للتكنولوجيا واابتكار‬

‫السلطان لـ |‪ :‬جامعة البترول بدأت تجني عوائد‬ ‫تقنية تكسير الزيت الثقيل‪ ..‬وأربع تقنيات جديدة قريب ًا‬ ‫الظهران ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫اأكد مدير جامعة املك فه ��د للبرول وامعادن‬ ‫الدكتور خالد ال�س ��لطان بدء اا�س ��تفادة من عوائد‬ ‫التقنيات ي اجامعة‪ ،‬ومنها تقنية تك�س ��ر الزيت‬ ‫الثقي ��ل التي طورته ��ا اجامعة‪ ،‬موؤكد ًا اأنها �س ��تدر‬ ‫على اجامعة عوائد كث ��رة‪ ،‬افتا اإى وجود اأربع‬ ‫تقني ��ات جديدة �س ��يكون له ��ا عوائد قريب ��ا‪ .‬وقال‬ ‫ال�س ��لطان اإن الركيز ي وادي الظهران ا ين�سب‬ ‫على العائد امادي امبا�س ��ر‪ ،‬ولك ��ن نركز على البعد‬ ‫التنموي‪ ،‬وبن اأن براءات ااخراع بعد ت�سويقها‬ ‫ت�س ��اهم ي بن ��اء م�س ��انع وتاأ�س ��ي�س �س ��ركات‬ ‫ت�س ��تقطب موظفن �س ��عودين‪ .‬ويعود ذلك بكثر‬

‫م ��ن العوائد ااقت�س ��ادية والتنموي ��ة على امملكة‬ ‫ب�س ��كل عام كما اأن هذه اا�س ��تثمارات تنقل بادنا‬ ‫اإى م�ستوى متقدم ي خريطة البحث العلمي‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال توقي ��ع �س ��ركة اإمر�س ����ون‬ ‫مع جامع ��ة املك للب ��رول وامعادن اأم� ��س اتفاقية‬ ‫لتاأ�س ��ي�س مركز اإمر�سون للتكنولوجيا واابتكار‬ ‫ي وادي الظهران للتقنية‪ ،‬لرتفع عدد ال�س ��ركات‬ ‫ي الوادي التقني اإى ‪� 23‬س ��ركة‪ .‬واأكد ال�سلطان‬ ‫اأن وادي الظه ��ران الي ��وم يق ��ارع اأف�س ��ل ااأودي ��ة‬ ‫ي العام كم ��ا ونوعا‪ ،‬واعتره اأك ��ر واحة علوم‬ ‫متخ�س�س ��ة ي النفط والغاز على م�ستوى العام‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن وادي الظهران ج ��زء ا يتجزاأ من جامعة‬ ‫امل ��ك فه ��د‪ ،‬وحويله اإى �س ��ركة كان بهدف اأن تتم‬

‫اإدارته باأ�س ��لوب القط ��اع اخا� ��س ومنحه مرونة‬ ‫اأك ��ر‪ ،‬مبين� � ًا اأن جميع ال�س ��ركات العامي ��ة العاملة‬ ‫ي الوادي حققت ن�س ��ب �سعودة مرتفعة جاوزت‬ ‫‪ ، %50‬وه ��ي تفوق ن�س ��ب ال�س ��عودة ي كثر من‬ ‫ال�س ��ركات امحلي ��ة‪ ،‬واأ�س ��اف اأن ج ��زء ًا م ��ن هدف‬ ‫ال�سركات اح�س ��ول على خريجي اجامعة‪ ،‬ولكن‬ ‫الوادي كغره من اموؤ�س�سات البحثية العامية‪ ،‬ابد‬ ‫اأن يحظ ��ى بتنوع ي جن�س ��يات علمائه وباحثيه‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه ذك ��ر ال�س ��يد اإد مون�س ��ر‪ ،‬الرئي� ��س‬ ‫وامدير التنفيذي للعمليات ي �س ��ركة اإمر�س ��ون‬ ‫اأن �س ��ركته ا�س ��تثمرت ‪ 25‬ملي ��ون دوار اإن�س ��اء‬ ‫مرك ��ز للتكنولوجيا واابت ��كار ي وادي الظهران‬ ‫بال�سراكة مع جامعة املك فهد للبرول وامعادن‪.‬‬

‫جانب من توقيع العقد بن وادي الظهران واإمر�شون‬

‫(ال�شرق)‬

‫تنظيم ورشة عمل للفائزين بـ «جائزة القصيبي» أفضل منشأة واعدة اليوم‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫عبدالرحمن الوابل‬

‫يلتق ��ي الفائ ��زون ب�»جائ ��زة الدكت ��ور غازي الق�س ��يبي‬ ‫اأف�سل من�ساأة واعدة» التي منحتها غرفة ال�سرقية خال حفل‬ ‫اا�س ��تقبال ال�س ��نوي ل� ‪ 15‬من�ساأة �س ��غرة ومتو�سطة اأبدت‬ ‫مي ��زا ي اأدائها‪ ،‬وذلك ي ور�س ��ة عمل تنظمها الغرفة حت‬ ‫عنوان (كيف ت�س ��تثمر اجائزة ي تنمية اأعمالك)‪ ،‬و�ست�سهد‬ ‫ور�س ��ة العم ��ل الت ��ي تق ��ام الي ��وم ااإثنن عر�س ��ا خت�س ��را‬ ‫للموؤ�س�سات الفائزة‪ ،‬حيث يتحدث كل فائز عن ن�ساطه‪ ،‬وماذا‬ ‫مكن اأن يقدم للفائزي ��ن ااآخرين من خدمات وما مكنهم اأن‬ ‫يقدموا له‪ ،‬وذلك لتحقيق مبداأ التكامل ي تطوير اأعمالهم‪.‬‬

‫ردن الدوي�س‬

‫يذك ��ر اأن غرفة ال�س ��رقية قد تب ّنت تنظيم ه ��ذه اجائزة‬ ‫من ��ذ الع ��ام ‪ 2006‬مع ��دل مرة كل عام ��ن لتحفيز امن�س� �اآت‬ ‫ال�سغرة وامتو�سطة‪ ،‬خ�سو�سا الواعدة منها‪ ،‬وحثها نحو‬ ‫التميز‪ ،‬ومن ثم حفيز ااقت�ساد الوطني ب�سكل عام واقت�ساد‬ ‫امنطقة ال�س ��رقية ب�س ��كل خا�س‪ ،‬من خال زيادة الوعي لدى‬ ‫اأ�سحاب هذه امن�ساآت ودعمهم باجاه تقدم ااأف�سل والعمل‬ ‫على ااإب ��داع واابتكار‪ ،‬وبالتاي حثهم عل ��ى لعب دور اأكر‬ ‫ي تر�س ��يخ مفهوم امبادرة‪ ،‬والو�سول اإى اأرقى م�ستويات‬ ‫اجودة ي كافة النواحي‪.‬‬ ‫واأو�سح اأمن عام غرفة ال�سرقية عبدالرحمن بن عبدالله‬ ‫الوابل اأن عددا كبرا من امن�س� �اآت الواعدة تقدمت للم�ساركة‬

‫ي ام�س ��ابقة‪ ،‬بعد اأن اطلعت على ال�سروط وامعاير اموؤهلة‬ ‫لا�س ��راك ي ام�س ��ابقة الت ��ي تتمث ��ل ي مطابق ��ة امن�س� �اأة‬ ‫للتعريف ام�ستخدم من الغرفة لكل قطاع‪ ،‬وجود مقر وعنوان‬ ‫وا�سح للمن�ساأة داخل امنطقة ال�سرقية‪،‬و توفر �سجل جاري‬ ‫اأو ترخي�س �س ��اري امفعول‪ ،‬توافر ا�س ��راك بالغرفة �ساري‬ ‫امفعول‪ ،‬واأن تكون امن�س� �اأة ملوكة و تدارمن قبل مواطنن‬ ‫�س ��عودين‪ .. ،‬موؤك ��دا اأن هناك عدة معاي ��ر للتقييم التي من‬ ‫خالها م تف�س ��يل من�س� �اأة على اأخ ��رى‪ ،‬واأبرزه ��ا ااأهداف‬ ‫اا�سراتيجية‪ ،‬امعروفة بال�سوق‪ ،‬اموارد الب�سرية‪ ،‬اجودة‬ ‫ي العم ��ل‪ ،‬نظ ��م امعلوم ��ات‪ ،‬ااإب ��داع واابتكار‪ ،‬م�س ��تبعدا‬ ‫اجوانب امالية لدى امن�ساأة‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫رحيق «الثامنة»‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫بداي� � ًة لي�س هذا المق ��ال ر ّد ًا على اأحد‪،‬‬ ‫ولي�س دفاع ًا عن برنامج (الثامنة)‪ ،‬وموؤكد ًا‬ ‫اأا اأح ��د طل ��ب من ��ي كتابته‪ ،‬عل ��ى الرغم من‬ ‫العن ��وان ال ��ذي ق ��د يك ��ون معاك�ش� � ًا لعنوان‬ ‫مقال الزميل �شعود كاتب الذي كتبه ال�شبت‬ ‫‪ 13‬اأكتوبر‪ ،‬بل اأعتبره اإ�شاف ًة اإلى التاأثير‬ ‫وااإثراء الكبيري ��ن اللذين تركهما البرنامج‬ ‫ل ��دى اأغل ��ب �شرائ ��ح المجتم ��ع ال�شع ��ودي‬ ‫تحديد ًا‪.‬‬ ‫حم ��ل البرنام ��ج م�شتوى مرتفع� � ًا جد ًا‬ ‫م ��ن الج ��راأة اأو ق ��ل ال�شجاعة ل ��م ياألفه حتى‬ ‫ااإعامي ��ون‪ ،‬فيم ��ا تباين � ْ�ت ردود الفع ��ل‬ ‫ل ��دى اأف ��راد المجتم ��ع بين من وج ��ده نافذ ًة‬ ‫لب ��ثِ هموم ��ه وم�شاكل ��ه الت ��ي ق � َ�ل اأن ُتث ��ار‬ ‫اإعامي ًا‪ ،‬با�شتثناء بع�س البرامج ااإعامية‬ ‫الرائ ��دة التي اأدارها زماء �شجعان لداوود‬ ‫ال�شري ��ان‪ ،‬منه ��م عل ��ى �شبي ��ل المث ��ال ا‬ ‫الح�ش ��ر‪ :‬عل ��ي العلياني‪ ،‬ريا� ��س الودعان‪،‬‬ ‫�شاح الغيدان‪ ،‬عبدالله المديفر‪ ،‬د‪� .‬شامي‬ ‫العثم ��ان‪ .‬والبع�س ااآخ ��ر من ااأفراد اتخذ‬ ‫موقف� � ًا معاك�ش ًا ‪-‬وا ُيام عليه‪ -‬راأى فيه ما‬ ‫ي�شبه النب�س في الجروح وااآام وااأوجاع‬ ‫الت ��ي يعانون منه ��ا دون اأية حل ��ول تعقبها‪،‬‬ ‫حت ��ى و�ش ��ل به ��م ااعتق ��اد اأن مث ��ل ه ��ذا‬

‫البرنامج وغيره لي�شت اإا للتنفي�س وتفريغ‬ ‫ااحتقان!‬ ‫اأتى ااعترا�س عل ��ى بع�س ااألفاظ اأو‬ ‫الط ��رق الم�شتخدم ��ة في برنام ��ج (الثامنة)‪،‬‬ ‫م�شتنقعات موغلة‬ ‫تنا�س اأنه يخو�س في‬ ‫ٍ‬ ‫في ٍ‬ ‫ف ��ي الف�شاد تل ّوثُ اأي ي ��دٍ ت�شفعها‪ ،‬وق�شايا‬ ‫و�شعاب �شائكة لي�شت باله ّينة م َر‬ ‫وم�شاكل‬ ‫ٍ‬ ‫حين من الدهر‪ ،‬تج ��اوز عمر بع�شها‬ ‫عليه ��ا ٌ‬ ‫اأعم ��ار كثيري ��ن مم ��ن يدفع ��ون ف ��ي الوق ��ت‬ ‫الراه ��ن ثمنها كالبطالة والفق ��ر والعجز عن‬ ‫امت ��اك من ��زل‪ ،‬والم�شايق ��ات ف ��ي بيئ ��ات‬ ‫العم ��ل من اأربابه‪ ،‬هذا عدا الق�شايا المعقّدة‬ ‫للعدي ��د من �شرائ ��ح المجتم ��ع كالمتقاعدين‬ ‫والن�ش ��اء وااأرام ��ل والعاجزي ��ن وحت ��ى‬ ‫المبتعثين اإلخ‪.‬‬ ‫اإنن ��ا بحاج ��ةٍ ق�ش ��وى اإل ��ى (الثامن ��ة)‬ ‫وغيره من البرامج الجريئة في هذه المرحلة‬ ‫ااإ�شاحية التاريخية‪ .‬قد يخفى على الكثير‬ ‫حج ��م العمل الجبار الذي يق ��وم به اأكثر من‬ ‫‪� 40‬شخ�ش ��ا هم فري ��ق البرنامج‪ ،‬بدء ًا من‬ ‫ااإعداد حتى ترى حقائقه تتفجر على ل�شان‬ ‫داوود! اإنّها (رحيق) ااإ�شاح الذي يناطح‬ ‫ب�شجاعةٍ (زعيق) الف�شاد وااإهمال والتاأخّ ر‬ ‫التنموي‪.‬‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬


‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫الخشرمي‪ :‬الحياة الفطرية وضعت ‪ 15‬كاميرا لمتابعة حركاته‬

‫رجح عودة «النمر العربي» إلى جبال تنومة‬ ‫أصوات وآثار أقدام ُت ِ‬

‫بيادر‬

‫معلمات عسير‬ ‫بدون رواتب‬

‫�لنما�س ‪ -‬حمد عامر‬

‫صالح الحمادي‬

‫م ��ن بين اثني ��ن وخم�صين األ ��ف وظيفة تعليمي ��ة معلنة ر�صميا‬ ‫ت�ص ��رب فت ��ات الفتات م ��ن ه ��ذا الع ��دد لمحظوظ ��ات بال�صدفة وتم‬ ‫تعيينه ��ن ف ��ي مناطق الباد وه ��ذا كرم وف�صل م ��ن وزارة التربية‬ ‫والتعلي ��م‪ ،‬م ��ع اإ�صراقة اأول اأي ��ام العام الدرا�صي ذهب ��ت المعينات‬ ‫الج ��دد بمنطق ��ة ع�صي ��ر للمدار�س يحدوه ��ن الأمل بمرحل ��ة جميلة‬ ‫تعو�صه ��ن �صني ��ن النتظ ��ار‪ ،‬لاأ�ص ��ف الفرحة اأتت بث ��وب يتنا�صب‬ ‫وف ��رح عي ��د الفط ��ر المب ��ارك وعي ��د اأول يوم ف ��ي المدر�ص ��ة بحياة‬ ‫وظيفي ��ة مليئ ��ة بالأم ��ل والإ�ص ��راق‪ ،‬اأف�ص ��د ه ��ذه الفرح ��ة الق ��ادم‬ ‫المجه ��ول ال ��ذي اأت ��ى بعم ��ل ممتع ب ��دون رات ��ب اأي عليه ��ن العمل‬ ‫ون�صيان قاعدة "اأعط الأجير اأجره قبل اأن يجف عرقه"‪.‬‬ ‫المع ّينات حديث ًا منذ مبا�صرتهن مع بداية العام الدرا�صي اإلى‬ ‫الآن يعمل ��ن ب ��دون رواتب عك�س مثياتهن ف ��ي المناطق الأخرى‪،‬‬ ‫وق ��د تقدم ��ن ب�صك ��وى لإدارة التربي ��ة والتعليم بمنطق ��ة ع�صير من‬ ‫تاأخُ ��ر �ص ��رف رواتبه ��ن‪ ،‬وطالب ��ن بم�صاواته ��ن بزمياته ��ن ف ��ي‬ ‫المناطق التعليمية الأخرى‪.‬‬ ‫�صدم ��ة تاأخ ��ر الروات ��ب لي�ص ��ت ال�صدم ��ة الوحي ��دة فهن ��اك‬ ‫�صدم ��ات منهك ��ة للتفكي ��ر منه ��ا �ص ��وء و�ص ��ع المدار� ��س الت ��ي تم‬ ‫تعيينه ��ن فيه ��ا ومنها معلمات تم و�صعهن ف ��ي مدار�س في محايل‬ ‫ع�صي ��ر فيه ��ا عجائ ��ب التق�صي ��ر والإهم ��ال وم ��ن اأراد التاأكد عليه‬ ‫ال�صتعان ��ة ب�صدي ��ق للو�صول له ��ذه المدار�س الت ��ي تعيدنا للوراء‬ ‫األ ��ف �صنة �صوئي ��ة‪ ،‬اأي�صا معاناة المعينة حديث ��ا في التنقل حرجة‬ ‫للغاية ومكلفة ولتخلو من الخطر الجاثم على حافة الطرق الموؤدية‬ ‫للمدار� ��س وهي ط ��رق مهترئة منتهي ��ة ال�صاحية‪ ،‬ولي ��ت الوزارة‬ ‫تتذك ��ر م ��ن ت ��م تب�صيره ��ن بالتعيي ��ن قب ��ل اأكث ��ر م ��ن عام ول ��م يتم‬ ‫تعيينهن "يبدو اأن الوزارة ن�صيت وجل من لين�صى"‪.‬‬ ‫و�ص ��ع المعلم ��ات ف ��ي منطقة ع�صي ��ر �صعب للغاي ��ة والرواتب‬ ‫مجمدة والحال يدعو للتدخل ال�صريع اللهم اإني بلغت‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫سماء غائمة جزئي ًا‬ ‫على وسط وشرق المملكة‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�صرق‬ ‫توقعت �لرئا�ص ��ة �لعامة �أن ي�صتمر ن�ص ��اط �لرياح �ل�صطحية‬ ‫�مث ��رة لاأتربة و�لتي حد م ��ن مدى �لروؤية �لأفقي ��ة على �أجز�ء‬ ‫من �ص ��رق �مملكة خا�ص ��ة �جنوبية منها‪ ،‬ي حن تتاأثر �لأجز�ء‬ ‫�لد�خلي ��ة من غ ��رب وجنوب غرب �مملكة بالعو�ل ��ق �لر�بية كما‬ ‫تتكون �ل�ص ��حب �لركامية على مرتفعات جاز�ن وع�ص ��ر و�لباحة‬ ‫مت ��د حتى مرتفع ��ات �لطائف و�ص ��ماء غائمة جزئيا على و�ص ��ط‬ ‫و�صرق �مملكة وفر�صة لتكون �ل�صباب �خفيف ي �ل�صباح �لباكر‬ ‫على �أجز���ء من �صاحل �لبحر �لأحمر‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪40‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪37‬‬

‫‪28‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬

‫امدينة‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�س اأبوقمي�س‬ ‫خمي�س م�صيط‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪28‬‬

‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪13‬‬

‫�أثار �ص ��وت غريب �ص ��ادر من‬ ‫"جبال منع ��ا" ي حافظة تنومة‬ ‫�ص ��مال منطق ��ة ع�ص ��ر‪� ،-‬لرع ��ب‬‫ب ��ن �أه ��اي �لق ��رى �لقريب ��ة م ��ن‬ ‫�جب ��ل‪� ،‬لذين �أك ��دو� �أن �ل�ص ��وت‬ ‫تك ��رر وي�ص ��به �ص ��وت �حيو�نات‬ ‫�مفر�صة‪ ،‬بالإ�صافة �إى وجود �آثار‬ ‫�أقد�م ي مو�قع متعددة من �جبل‪،‬‬ ‫ما �أثار خاوفهم ودفعهم �إى �إباغ‬ ‫�جهات �معنية‪.‬‬ ‫وقال مندوب �لهيئة �ل�صعودية‬ ‫حماي ��ة �حي ��اة �لفطري ��ة �أثن ��اء‬ ‫وج ��وده ي �موق ��ع عبد�لله �ص ��ام‬ ‫�خ�ص ��رمي ل�"�ل�صرق " �إنه م تلقي‬ ‫باغ من �أهاي"منعا"يوم �خمي�س‬ ‫�ما�ص ��ي بهذ� �خ�ص ��و�س‪ ،‬وقد م‬ ‫ت�ص ��خي�س �م ��كان �لذي �صُ ��مع فيه‬ ‫�ل�صوت وت�ص ��جيله‪ ،‬موؤكد� �أن �أهل‬ ‫منعا ي�صمعونه منذ �صهر تقريبا ي‬ ‫�أماكن متنقلة‪ ،‬وقد م �إباغ رئي�س‬ ‫�لهيئ ��ة �لأم ��ر بندر ب ��ن حمد بن‬ ‫�صعود �آل �ص ��عود‪ ،‬و�لذي �أوى هذ�‬ ‫�مو�صوع �هتمامه ووجّ ه بامو�فقة‬ ‫عل ��ى تركي ��ب ‪ 15‬كام ��ر� مر�قب ��ة‬ ‫�موقع �أم�س �لأول‪ ،‬وقد يتم زيادتها‬ ‫ح�ص ��ب �حاج ��ة‪ ،‬م ��ن �أج ��ل تتب ��ع‬

‫حرك ��ة ه ��ذ� �حي ��و�ن �مفر�س‬ ‫كمرحل ��ة �أولي ��ة‪ ،‬كم ��ا �ص ��يكون‬ ‫هن ��اك زيارة خ ��ال �لأي ��ام �لقادمة‬ ‫مدي ��ر مرك ��ز �لأبح ��اث ي �لهيئ ��ة‬ ‫محافظ ��ة �لطائ ��ف �أحم ��د �لبوق‪،‬‬ ‫و�أفاد �خ�صرمي �أنه م �لعثور على‬ ‫�آثار �أق ��د�م‪ ،‬مرجحا �أن تكون �لآثار‬ ‫و�ل�ص ��وت ل�"�لنمر �لعرب ��ي" �أكر‬ ‫من كونها حيو�ن"�ل�ص ��بع"‪.‬و�أكد‬ ‫�أن"�لنم ��ر �لعرب ��ي" ل مك ��ث ي‬ ‫مكان و�حد لأكر من �أ�صبوع‪ ،‬حتى‬ ‫ينتق ��ل مناط ��ق �أخ ��رى‪ ،‬فق ��د يكون‬ ‫هذ� �حي ��و�ن مر بفرة تز�وج �أو‬ ‫ولدة‪ ،‬حيث �إن �لأهاي م ي�صجلو�‬ ‫حالت فقد�ن للمو��صي �أو ما�صابه‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن �أن �مرحل ��ة �لت ��ي تلي ثبوت‬ ‫روؤيت ��ه وحديد موقعه هي و�ص ��ع‬ ‫�ل�ص ��باك و�م�ص ��ائد للقب� ��س عليه‪،‬‬ ‫وتخديره حتى يتم �لإم�صاك به‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��ار �خ�ص ��رمي �إى‬ ‫�أن ف�ص ��يلة "�لنم ��ر �لعربي"م ��ن‬ ‫�لف�ص ��ائل �لن ��ادرة‪ ،‬و�ص ��بق �أن‬ ‫تع ّر� ��س قطي ��ع �أغن ��ام ل ��دى �أح ��د‬ ‫�مو�طن ��ن ي �لنما�س لافر��س‪،‬‬ ‫ما حد� به �إى و�ص ��ع فخ م�ص ��تعينا‬ ‫م ��ادة �ص ��امة‪ ،‬بعده ��ا ع ��ر عل ��ى‬ ‫جثت ��ن لنمرين عربي ��ن ي موقع‬ ‫قري ��ب م ��ن قطي ��ع �لأغن ��ام‪ .‬ونوّه‬

‫جبال تنومة التي �صدر منها �صوت النمر‬

‫�أن �منطق ��ة "�جنوبي ��ة" م ��ن �أكر‬ ‫�مناطق �لتي ي�ص ��در منه ��ا باغات‬ ‫ع ��ن وجود"�لنم ��ر �لعرب ��ي" عل ��ى‬ ‫م�صتوى �مملكة‪ ،‬وذلك نتيجة كرة‬ ‫تنقات هذ� �حيو�ن على �صل�ص ��لة‬ ‫جبال �ل�صرو�ت‪.‬‬ ‫فيم ��ا قام رئي� ��س مركز تنومة‬ ‫عبد�لرحمن بن زيد �لهز�ي �صباح‬ ‫�أم�س بزيارة جب ��ل منعا‪ ،‬لاطاع‬ ‫عل ��ى �أعمال فرق �لهيئة �ل�ص ��عودية‬ ‫حماي ��ة �حي ��اة �لفطري ��ة‪ ،‬ير�فقه‬ ‫مدير �لدفاع �مدي ي تنومة �لر�ئد‬ ‫عل ��ي �ص ��عد �ل�ص ��هري ومدير خفر‬ ‫�ل�ص ��رطة �لنقي ��ب حم ��د �لأحمري‬

‫(ال�صرق)‬

‫وع�ص ��و جن ��ة �لأه ��اي حم ��د‬ ‫ح�ص ��ان‪ ،‬ومندوب ��ون م ��ن �لهيئة‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��ار �له ��ز�ي �أن �لهيئ ��ة تب ��ذل‬ ‫جه ��ود� و��ص ��حة لر�ص ��د حركات‬ ‫�لنم ��ر �لعرب ��ي ع ��ر ع ��دد كبر من‬ ‫�لكام ��ر�ت‪ ،‬م�ص ��ر� �إى تاأكي ��د‬ ‫من ��دوب �لهيئ ��ة على �أن �لأ�ص ��و�ت‬ ‫�ل�ص ��ادرة بالفعل ل�"�لنمر �لعربي"‬ ‫لفت ��ا �إى �حتم ��ال وج ��ود لب� �وؤة‬ ‫برفقته‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪� ،‬أكد �مق ��دم عبد�لله‬ ‫�آل �ص ��عثان‪� ،‬أن ��ه ��ص ��طر �إى جلب‬ ‫دوري ��ات لت�ص ��ريف �متجمهري ��ن‬ ‫حر�ص� � ًا على �ص ��امتهم‪ ،‬وب � ّ�ن �أنه‬

‫العتيبي‪ :‬ابتعاث الكوادر الطبية يرفع جودة الخدمة الصحية‬ ‫�لدمام ‪� -‬صحر �أبو�صاهن‬ ‫�أك ��د �مدي ��ر �لطب ��ي ي‬ ‫م�صت�ص ��فى �لدم ��ام �مرك ��زي‪،‬‬ ‫�لدكت ��ور م�ص ��حل �لعتيب ��ي‪� ،‬أن‬ ‫ع ��دد �لأجه ��زة و�مخت�ص ��ن ي‬ ‫�م�صت�صفى متو�فق مع عدد �مر�صى‬ ‫�محتاج ��ن للخدم ��ة‪ ،‬حيث جرى‬ ‫ي �م�صت�ص ��فى �جر�حات �لازمة‬ ‫لل�صرطان وبعد ذلك حول �حالت‬ ‫�محتاجة لعاج كيميائي و�إ�صعاعي‬ ‫م�صت�ص ��فى �ملك فهد �لتخ�ص�ص ��ي‪،‬‬ ‫م�ص ��يد ً� ب ��دور جمعي ��ة �ل�ص ��رطان‬ ‫وفريقها �لتوعوي �متنقل م�ص ��اندة‬ ‫عمل �م�صت�ص ��فيات ي هذ� �مجال‪،‬‬ ‫لفت� � ًا �إى �أن �بتع ��اث ع ��دد م ��ن‬ ‫كو�در �م�صت�ص ��فى �ل�صحية لإكمال‬ ‫در��ص ��تهم ي تخ�ص�ص ��ات معين ��ة‬ ‫يرف ��ع م�ص ��توى �لرعاية �ل�ص ��حية‬ ‫�مقدمة‪.‬‬ ‫وذكرت �خت�صا�صية �لأ�صعة‪،‬‬ ‫من ��ار �ل�ص ��ادق‪� ،‬أن �ل�ص ��يد�ت‬ ‫�خا�ص ��عات لعملي ��ة تكب ��ر‬

‫العتيبي خال جولته ي امعر�س اأم�س‬

‫�لث ��دي يف�ص ��لن �لفح� ��س بالرنن‬ ‫�مغناطي�ص ��ي‪ ،‬كون ��ه ليح ��دث‬ ‫�ص ��غط ًا على �لثدي‪ ،‬كما هو �حال‬ ‫ل ��دى �لفح�س بجه ��از �ماموجر�م‪،‬‬ ‫لفت ��ة �إى تز�ي ��د �إقب ��ال �ل�ص ��يد�ت‬ ‫على �لفح�س �مبك ��ر‪ ،‬نتيجة �لقلق‬ ‫�لجتماعي حيال "�صرطان �لثدي"‪،‬‬ ‫وق ��د يج ��رى �لفح�س بع ��دة طرق‬ ‫ل�صمان دقة �لت�صخي�س‪.‬‬ ‫ذك ��رت ذل ��ك خ ��ال معر� ��س‬ ‫�لتوعي ��ة ب�ص ��رطان �لث ��دي ي‬

‫(ت�صوير‪ :‬علي غوا�س)‬

‫م�صت�ص ��فى �لدم ��ام �مرك ��زي �أم�س‬ ‫�لأح ��د‪ ،‬بتنظي ��م ق�ص ��م �لأ�ص ��عة‪،‬‬ ‫ق�صم �لتثقيف �ل�ص ��حي‪ ،‬و�خدمة‬ ‫�لجتماعية ي �م�صت�صفى‪ ،‬و�صمل‬ ‫ع ��دة �أركان منه ��ا تعلي ��م طريق ��ة‬ ‫�لفح� ��س �لذ�ت ��ي و�لفحو�ص ��ات‬ ‫�لاحقة �لتي ق ��د حتاجها‪ ،‬وطرق‬ ‫�لعاج من عاج �إ�صعاعي وكيميائي‬ ‫وجر�حي‪ ،‬و�لغذ�ء �ل�صحي‪ .‬ولفت‬ ‫��صت�صاري �جر�حة‪ ،‬ورئي�س ق�صم‬ ‫�لتثقيف �ل�ص ��حي‪� ،‬لدكتور حمد‬

‫عبد�للطي ��ف �لرج ��ال �إى �أهمي ��ة‬ ‫�إج ��ر�ء �لفح� ��س �لذ�ت ��ي للث ��دي‪،‬‬ ‫مهيب� � ًا �إى �لتوج ��ه للطبي ��ب عن ��د‬ ‫وج ��ود �أي كتلة غريبة‪ ،‬وي�ص ��يف‪،‬‬ ‫"�أور�م �لث ��دي ل ��دى �لرجال �أكر‬ ‫خط ��ورة منها لدى �ل�ص ��يد�ت‪ ،‬رغم‬ ‫�أن ن�ص ��ب �لإ�ص ��ابة بينه ��م �أقل من‬ ‫(‪ ،)1%‬لكون غالبية �لأور�م لديهم‬ ‫خبيث ��ة‪ ،‬ي حن �أن غالبي ��ة �أور�م‬ ‫�لث ��دي ل ��دى �ل�ص ��يد�ت حمي ��دة"‪،‬‬ ‫نا�صح ًا �ل�ص ��يد�ت باإجر�ء �لفح�س‬ ‫�لذ�ت ��ي كل �أ�ص ��بوع‪ ،‬م ��ا ي�ص ��هم‬ ‫ي �كت�ص ��اف �ل ��ورم مبك ��ر ً� ج ��د ً�‪،‬‬ ‫وم�ص ��اعفة ن�صب �ل�ص ��فاء‪ ،‬نا�صح ًا‬ ‫�ل�ص ��يد�ت �خا�ص ��عات لعملي ��ات‬ ‫��صتئ�ص ��ال �لثدي‪ ،‬باإجر�ء عمليات‬ ‫ترميم لتح�ص ��ن حالتهن �لنف�صية‪،‬‬ ‫وذكر �لدكتور ي ق�ص ��م �جر�حة‪،‬‬ ‫وع�ص ��و جمعية "بل�ص ��م"‪� ،‬ص ��عود‬ ‫�مطري‪� ،‬أن �رتباط �صرطان �لثدي‬ ‫بعمليات �لتكبر‪ ،‬ح�صور ي نوع‬ ‫معن من �لزر�عات �لتي �صحبت من‬ ‫�لأ�صو�ق قبل �صت �صنو�ت‪.‬‬

‫الطفل «أبو شمالة» مصاب بـ «سرطان‬ ‫الدم» الحاد‪ ..‬وينتظر المتبرعين‬

‫�لدمام ‪� -‬صحر �أبو�صاهن‬

‫تغيب �لبت�ص ��امة ع ��ن �لطفل حمد �م�ص ��اب‬ ‫ب�"�صرطان �لدم" �حاد‪ ،‬وحل مكانها نظرة حزينة‬ ‫ل تف ��ارق حياه‪ ،‬وتفوق عمره ب�ص ��نو�ت‪ ،‬ويتلقى‬ ‫�لعاج �لكيميائ ��ي حاليا ي"تخ�ص�ص ��ي" �لدمام‪،‬‬ ‫حي ��ث �إن و�لده مرو�ن �أبو �صمالة"فل�ص ��طيني"ي‬ ‫�مملك ��ة منذ �أربعن عاما‪ ،‬ويو�ص ��ح �أن حالة حمد‬ ‫�ل�ص ��حية حرج ��ة جد�‪ ،‬فه ��و حتاج ب�ص ��كل عاجل‬ ‫لإج ��ر�ء زر�عة نخاع من مت ��رع متطابق معه‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �أثبتت �لتحاليل عدم تطابق �أي من �أفر�د عائلته‬ ‫معه‪ .‬ويقول �لأب"�ص ��في �بني من �ص ��رطان �لكلية‬ ‫�لي�ص ��رى و�لتي ��صتوؤ�صلت جر�حيا‪ ،‬كما �أنه تلقى‬ ‫�لعاج �لكيميائي و �لإ�صعاعي‪ ،‬و�صبق �أن �أجريت له‬ ‫عمليتان جر�حيتان‪� ،‬إحد�هما ي م�صت�صفى خا�س‪،‬‬ ‫و�لأخرى ي"تخ�ص�ص ��ي"�لدمام"‪ ،‬ولكنه �أ�ص ��يب‬ ‫ب�"�ص ��رطان �للوكيميا �لليمفاوية �لثانوية" و�لذي‬ ‫يتطل ��ب عاج ��ه زر�عة نخ ��اع من مت ��رع متطابق‬ ‫مع ��ه"‪ ،‬حيث �أظهرت نتائج فحو� ��س �مطابقة �لتي‬ ‫�أجريت لأهله‪ ،‬عدم �صاحيتهم كمترعن‪.‬‬

‫نظرة حزينة ي عيني الطفل حمد (ت�صوير‪ :‬عبدالعزيز طالب)‬

‫وحيث �إن �لطفل فل�ص ��طيني �جن�صية‪ ،‬ولديه‬ ‫جن�ص ��ية �أردني ��ة موؤقت ��ه‪ ،‬فه ��و ل ي�ص ��تطيع �إجر�ء‬ ‫�لعملية ي فل�صطن ب�صبب قلة �لإمكانات �لعاجية‪،‬‬ ‫ول ي �لأردن على ح�ص ��اب �حكوم ��ة كونه ل يعد‬ ‫مو�طنا �أردنيا‪ ،‬ول ي �ل�صعودية لأنه غر �صعودي‪،‬‬ ‫�إل باأم ��ر ملكي �أو ترع �أحد �مي�ص ��ورين‪� ،‬أوبتبني‬ ‫جه ��ة ر�ص ��مية حملة جم ��ع ترعات‪ ،‬ك ��ون جمعها‬ ‫غر م�ص ��موح به لاأفر�د‪ ،‬موؤكد� �أن تكاليف �لعملية‬

‫تبلغ مليون ري ��ال �ص ��عودي ي �لأردن‪ ،‬ومليونن‬ ‫ي �إيطاليا‪ ،‬و مليونا ون�ص ��ف �ملي ��ون ي �أمانيا‪،‬‬ ‫وثاثة ماين و ثمامئة �ألف ي �أمريكا‪ ،‬بح�ص ��ب‬ ‫�إفادة �م�صت�ص ��فيات �ص ��فهي ًا له‪ ،‬منوّها بعجزهم عن‬ ‫�ح�صول على �لتكاليف ر�صميا‪ ،‬حيث يتطلب �لأمر‬ ‫ح�ص ��ور �لطفل‪ ،‬و�إجر�ء فحو�صات �إ�صافية‪ ،‬مبينا‬ ‫وج ��ود مترع ��ن متطابق ��ن بالنخ ��اع ي كل من‬ ‫�أمريكا و�لر�زيل‪� ،‬إل �أن تكاليف �لفحو�س وحدها‬ ‫تر�وح بن ‪� 36‬ألف دولر و ‪� 80‬ألف دولر‪.‬‬ ‫و�أف ��اد مدي ��ر �لعاق ��ات �لعام ��ة و�لإع ��ام ي‬ ‫م�صت�ص ��فى �ملك فهد �لتخ�ص�صي‪� ،‬إبر�هيم �لدغير‬ ‫�أن �لطف ��ل حمد يتلقى �لعاج ي �م�صت�ص ��فى منذ‬ ‫ع ��ام ‪ 2008‬م‪ ،‬حي ��ث كان يع ��اي من �ص ��رطان ي‬ ‫�لكلي ��ة �لي�ص ��رى و�لتي ��صتوؤ�ص ��لت م ��ع جزء من‬ ‫�لطحال و �لبنكريا�س‪ ،‬وح�صل على عاج كيميائي‬ ‫و �إ�ص ��عاعي‪ ،‬ث ��م عاد �إلي ��ه �مر�س م ��رة �أخرى على‬ ‫�صكل �ص ��رطان ي �لدم‪ ،‬و هو�لآن مدرج على قائمة‬ ‫�محتاج ��ن لزر�ع ��ة نخ ��اع �لعظم‪ ،‬بع ��د �أن �أظهرت‬ ‫�لفحو�س �لطبية �لتي �أجريت لأهله عدم مطابقتهم‬ ‫كمترعن‪.‬‬

‫�صيتم ت�صير دوريات ب�صكل مكثف‪،‬‬ ‫د�عي� � ًا �مو�طن ��ن �إى �ص ��رورة‬ ‫�لبتع ��اد عن منطق ��ة عم ��ل �لفرق‪،‬‬ ‫و�لتع ��اون م ��ع �جه ��ات �لأمني ��ة‬ ‫ي ت�ص ��هيل مهامه ��م وتزويده ��م‬ ‫بامعلومات‪.‬‬ ‫فيم ��ا نف ��ى مدي ��ر ع ��ام �مرك ��ز‬ ‫�لوطن ��ي لأبحاث �حي ��اة �لفطرية‬ ‫ي حافظة �لطائ ��ف �أحمد �لبوق‪،‬‬ ‫�أن تكون �لكامر�ت ر�ص ��دت �لنمر‬ ‫�لعرب ��ي‪ ،‬م�ص ��ر ً� �إى �أن �ل�ص ��وت‬ ‫يرج ��ع حي ��و�ن مفر�س وي�ص ��تبه‬ ‫�أن يكون لنم ��ر عربي ولكن لمكن‬ ‫تاأكيد ذل ��ك �إل من خال �لكامر�ت‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف ع ��ن وج ��ود در��ص ��ات‬ ‫بخ�ص ��و�س �لنم ��ر �لعرب ��ي وع ��ن‬ ‫�أماك ��ن وجوده‪ ،‬م�ص ��ر ً� �إى �أنه م‬ ‫و�ص ��ع كامر�ت على �مت ��د�د جبال‬ ‫�لطائ ��ف م ��رور ً� منطق ��ة ع�ص ��ر‬ ‫وحتى منطقة جاز�ن لفت ًا �أن منطقة‬ ‫جبال منعا �ص ��من نطاق �لدر��ص ��ة‪.‬‬ ‫وذكر �أن �صل�ص ��لة جبال �ل�ص ��رو�ت‬ ‫�ممتدة من �حدود �لأردنية وحتى‬ ‫�ح ��دود �ليمني ��ة م ��ا فيه ��ا جبال‬ ‫�حج ��از يك ��ر فيه ��ا وجود"�لنمر‬ ‫�لعربي" حيث �إنه م ��ن �حيو�نات‬ ‫�لن ��ادرة و�مه ��ددة بالنقر��س على‬ ‫�م�ص ��توى �ل ��دوي‪ .‬وب � ّ�ن �لب ��وق‬

‫�أن �لأم ��ر ليدعو للخ ��وف و�لفزع‪،‬‬ ‫حي ��ث �إن ه ��ذ� �حي ��و�ن موج ��ود‬ ‫�ص ��من �لركيب �لإحيائي للمنطقة‬ ‫ويلع ��ب دور ً� ي �لت ��و�زن �لبيئي‪،‬‬ ‫م�صر ً� �إى �أن ن�صاطه ليلي ويعتمد‬ ‫ي تغذيته عل ��ى �حيو�نات �لرية‬ ‫كالوعل و�لوب ��ر و�لقرود و�لني�س‬ ‫فيم ��ا ليق ��وم مهاجم ��ة �لأغن ��ام‬ ‫و�ما�ص ��ية �إل ي حال ��ة وج ��ود‬ ‫�ص ��يد جائر للحيو�ن ��ات �لرية ي‬ ‫�منطقة‪.‬‬ ‫�إى هنا‪ ،‬ذك ��ر �أحد �أهاي جبل‬ ‫منع ��ا وع�ص ��و جنة �أه ��اي تنومة‬ ‫�م�صرف �لربوي حمد بن عبد�لله‬ ‫ح�صان‪� ،‬أنه ر�ص ��د "�لنمر �لعربي"‬ ‫قب ��ل ثاث ��ة �أ�ص ��ابيع بالق ��رب م ��ن‬ ‫منزل ��ه �ل ��ذي يعد بعيد ً� ع ��ن منازل‬ ‫�أهاي �لقرية‪ ،‬ويقول" كنت بد�خل‬ ‫�من ��زل �أ�ص ��تعد للن ��وم‪ ،‬ف�ص ��معت‬ ‫�ص ��وتا خيفا خارج �منزل وقريبا‬ ‫ج ��د ً� م ��ن �لبو�بة‪ ،‬ففتح ��ت �لنافذة‬ ‫لأعرف م�ص ��در �ل�ص ��وت‪ ،‬ف� �اإذ� بي‬ ‫�أ�ص ��معه �أ�ص ��بح ي �جبل �مجاور‬ ‫للمنزل‪ ،‬فل ��م �أمكن من روؤيته‪ ،‬وما‬ ‫هي �إل حظات حتى �نتقل �ص ��وته‬ ‫�إى �لطرف �لآخ ��ر من �جبل‪ ،‬فمن‬ ‫�ماح ��ظ �أنه يتنقل ب�ص ��كل �ص ��ريع‬ ‫جد�"‪.‬‬

‫الشكري‪ :‬عيد اأضحى يصادف‬ ‫يوم الجمعة بـ «الحسابات الفلكية»‬ ‫�لدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫�أكد �أ�ص ��تاذ �لفيزياء‬ ‫�لفلكي ��ة ي جامع ��ة �ملك‬ ‫فه ��د للب ��رول و�مع ��ادن‬ ‫�لدكتور علي �ل�صكري‪� ،‬أن‬ ‫"عيد �لأ�ص ��حى" يو�فق‬ ‫ي ��وم �جمع ��ة �مقب ��ل‪،‬‬ ‫متوقعا ح ��دوث �لقر�ن‬ ‫�مرك ��زي للقم ��ر (مرحل ��ة‬ ‫ما قب ��ل ولدة �لهال) ي‬ ‫�ل�ص ��اعة ‪ 3:04‬م ��ن بعد‬ ‫د‪ .‬علي ال�صكري‬ ‫ع�ص ��ر ي ��وم غد ‪-‬ح�ص ��ب‬ ‫تق ��وم �أم �لق ��رى‪ ،-‬مبين ��ا �أن ولدة هال �ل�ص ��هر (�أول �نعكا�س‬ ‫لب�ص ��ي�س من �لنور من على �ص ��طح �لقمر) �صيكون بعد �لقر�ن‬ ‫بفرة تر�وح بن يوم ون�صف يوم‪ ،‬بح�صب و�صع �لقمر بالن�صبة‬ ‫لل�ص ��م�س‪ ،‬وم ��دة مكثه و�إ�ص ��اءته‪ ،‬وتبع ��ا لاأح ��و�ل �جوية بعد‬ ‫غروب �ل�ص ��م�س‪ ،‬وحالة �متحري �لنف�صية و�ج�صمية و�ل�صحية‬ ‫وم ��دى خرت ��ه وقدرة وحدة ب�ص ��ره و�ص ��رعته عل ��ى �لتاأقلم مع‬ ‫�لإ�ص ��اءة �خافتة و��صتطاعته على مييز �لهال عند �صغر وقلة‬ ‫درجة �لتباين بن لونه و�إ�صاءته ولون �لأفق و�إ�صاءته‪.‬‬ ‫و�أو�ص ��ح �ل�ص ��كري �أن ولدة �لقمر "�لقر�ن" ولي�س ظهور‬ ‫�لهال‪� ،‬ص ��تكون يوم �لإثنن حو�ي �ل�صاعة �لثالثة و�أربع دقائق‬ ‫ع�ص ��ر ً�‪ ،‬و�ص ��يغرب �لقمر ذلك �ليوم قبل غروب �ل�صم�س بحو�ي‬ ‫ت�ص ��ع دقائق‪ ،‬لذ� وح�ص ��ب �ح�ص ��ابات �لفلكية و�لروؤية �لب�صرية‬ ‫��صتحالة روؤية �لهال بعد مغيب �ل�صم�س لعدم وجوده فوق �لأفق‬ ‫�أ�ص ًا (حو�ي درجتن حت �لأفق)‪ ،‬عليه فلن يكون يوم �لثاثاء‬ ‫فلكي ًا غرة �صهر ذي �حجة بل �إكمال عدة �صهر ذي �لقعدة ‪ 30‬يوم ًا‬ ‫ح�ص ��ب تقوم �أم �لقرى‪ .‬كذلك ل مكن روؤية �لهال �إل من �أق�صى‬ ‫جنوب �أمريكا �جنوبية وبا�صتخد�م �لأجهزة �لفلكية فقط‪.‬‬ ‫ويوؤكد �أن �لهال �صيغرب يوم �خمي�س عقب غروب �ل�صم�س‬ ‫بحو�ي ‪ 43‬دقيقة‪ ،‬لذ� وح�ص ��ب �ح�ص ��ابات �لفلكية و�حتمالية‬ ‫�لروؤية �لب�ص ��رية �صتكون روؤية �لهال مكنة‪ ،‬خا�صة من مناطق‬ ‫جنوب وغرب �مملكة‪ ،‬ومن �لناحية �لعملية و�ح�صابات �لفلكية‬ ‫و�لتوقع ��ات �لنظرية و�لروؤية �لب�ص ��رية فاإن روؤية �لهال م�ص ��اء‬ ‫ذلك �ليوم (�لثاثاء) �ص ��تكون مكنة‪ ،‬ومن �متوقع �أن يكون يوم‬ ‫�لأربع ��اء �مو�ف ��ق ‪� 17‬أكتوب ��ر ‪2012‬م غرة �ص ��هر ذي �حجة‬ ‫‪1433‬ه�‪ ،‬عليه فمن �متوقع �أن يكون يوم �خمي�س �مو�فق ‪25‬‬ ‫�أكتوب ��ر مو�فق ًا ليوم عرفة‪ ،‬و�أن يكون ي ��وم �جمعة ‪� 26‬أكتوبر‬ ‫�أول �أيام عيد�لأ�صحى �مبارك‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��ار �ل�ص ��كري �إى �أهمية وجود متحري �لهال ي مكان‬ ‫�صاف يخلو من �لغبار و�لتلوث‬ ‫مظلم‪ ،‬بعيد� عن �لعمر�ن‪ ،‬ي جو ٍ‬ ‫�لبيئ ��ي‪ ،‬منوها ب� �اأن �لتوقعات �ل�ص ��ابقة مبنية على �ح�ص ��ابات‬ ‫�لفلكية لا�ص ��تدلل معرفة بد�يات �لأ�صهر �لقمرية‪� ،‬أما �لأ�صا�س‬ ‫�ل�ص ��رعي لتحدي ��د بد�يات �لأ�ص ��هر �لقمرية فيعتمد عل ��ى �لروؤية‬ ‫�حقيقي ��ة لأول ظه ��ور لله ��ال بعد نهاية �ل�ص ��هر وه ��ي �لطريقة‬ ‫�ل�صرعية‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫برعاية اأمير سلطان بن سلمان‬

‫تكريم ‪ 45‬فائز ًا بجائزة اأمير تركي بن محمد للتم ُيز‪ ..‬اليوم‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫يرعى رئي�ض الهيئة العليا لل�ش ��ياحة والآثار �ش ��احب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر �شلطان بن �شلمان بن عبدالعزيز امتحدث ال�شيف جائزة الأمر‬ ‫ترك ��ي بن حمد ب ��ن فهد للتميز حفل تكرم الط ��اب امعلمن وامعلمات‬ ‫والطاب والطالبات الفائزين باجائزة ي دورتها الرابعة م�ش ��اء اليوم‬ ‫ي غرفة ال�شرقية وعددهم ‪ 45‬فائز ًا وفائزة‪.‬‬

‫المديرس‪ :‬الجائزة ُرصدت ليحظى‬ ‫بها المتميزون والمبدعون‬ ‫قال مدير عام الربية والتعليم ي امنطقة ال�شرقية الدكتور عبدالرحمن‬ ‫امدير� ��ض اإن اأي اأم ��ة ُتذكي �ش ��علة التناف� ��ض ي ِطاب العلم وت ��رز امواهب‬ ‫والإبداعات ي البحوث والبتكارات‪ ،‬وتكرم متميزيها وحتفي باإجازاتهم‬ ‫�شتحقق جاح ًا باهر ًا بل تقدم ًا ملمو�ش ًا ي�شاهم ي تنمية م�شتدامة وقد قيّ�ض‬ ‫الل ��ه تعاى مملكتنا الغالية ولة اأمر جعلوا التعليم ي اأعلى �ش ��لم الأولويات‬ ‫�شعيًا اإى رقي امواطن ال�شعودي وتنميته باعتبار اأن ال�شتثمار ي الإن�شان‬ ‫هو ال�شتثمار الأمثل‪ .‬واأ�شاف اإن جائزة الأمر تركي بن حمد بن فهد للتميز‬ ‫رُ�شدت ليحظى بها امتميزون وامبدعون ‪.‬‬

‫الوعيل‪ :‬جائزة اأمير تركي امتداد‬ ‫لجائزة اأمير محمد بن فهد‬ ‫قال رئي�ض حرير �ش ��حيفة اليوم حمد الوعيل اإن جائزة الأمر تركي‬ ‫بن حمد بن فهد من اجوائز الهامة ي امنطقة فهي امتداد جائزة �ش ��احب‬ ‫ال�ش ��مو املكي الأمر حمد بن فهد بن عبدالعزيز للتفوق العلمي وموا�ش ��لة‬ ‫لتكرم امتميزي ��ن من اأبناء هذه امنطقة لتوا�ش ��ل منطقة اخر ميزها بن‬ ‫مناطق ملكتنا احبيبة‪.‬‬

‫المتفوقون‪ :‬الجائزة ستكون دعم ًا لنا‬

‫اأمير تركي‪ :‬المبادرات النوعية التي تخدم المجتمع‬ ‫مطلب مهم للتحول نحو مجتمع المعرفة‬ ‫اأع� �ت ��ر رئ �ي ����ض ج�ل����ض اأم �ن��اء‬ ‫اجائزة �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫تركي ب��ن حمد ب��ن فهد اأن اجائزة‬ ‫ً‬ ‫امتدادا للدعم الكبر الذي يحظى‬ ‫تعد‬ ‫به التعليم من خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز ووي العهد‬ ‫ن��ائ��ب رئي�ض جل�ض ال� ��وزراء وزي��ر‬ ‫ال��دف��اع �شاحب ال�شمو املكي الأم��ر‬ ‫���شلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬حيث يولون كل‬ ‫الهتمام بالطاب والطالبات‪.‬‬ ‫وق � � ��ال اإن اج � ��ائ � ��زة ح�ظ��ى‬ ‫متابعة اأمر امنطقة ال�شرقية �شاحب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر حمد بن فهد بن‬ ‫عبدالعزيزونائبه �شاحب ال�شمو الأمر‬ ‫جلوي بن عبدالعزيز بن م�شاعد اللذين‬ ‫يقدمان كل الهتمام والرعاية للطاب‬ ‫والطالبات ي امنطقة ال�شرقية‪.‬‬ ‫واأ�� �ش ��اف اإن م��ا ت�ع�ي���ش��ه ه��ذه‬ ‫ال�ب��اد م��ن تطور ي جميع امجالت‬

‫�اأمر تركي بن حمد بن فهد‬

‫�اأمر �سلطان بن �سلمان‬

‫وخا�شة ام�ج��ال التعليمي خ��ر دليل‬ ‫على ما توليه القيادة من اهتمام ودعم‬ ‫متوا�شل للتعليم ي ختلف جالته‪،‬‬ ‫ما �شاهم ي حقيق التميز واج��ودة‬ ‫م�شرة التعليم ي امملكة وتوفر كل‬ ‫الإمكانات ور�شم اخطط ام�شتقبلية‬ ‫ال�ت��ي م��ن ��ش�اأن�ه��ا الرت �ق��اء بالعملية‬ ‫التعليمية وت�خ��ري��ج اأج �ي��ال موؤهلة‬ ‫ت�شاهم ي تنمية هذا الوطن‪.‬‬

‫واأكد اأن امبادرات النوعية التي‬ ‫تخدم امجتمع مطلب مهم للتحول نحو‬ ‫جتمع امعرفة‪ً ،‬‬ ‫لفتا اإى اأن اجائزة‬ ‫ي دورتها الرابعة �شعت اإى تكرم‬ ‫اموهوبن وامبدعن وامتميزين ي‬ ‫جالت ام�شروعات الربوية العملية‬ ‫التطبيقية وال�ب�ح��وث والب �ت �ك��ارات‬ ‫م�شاهمة ي حقيق ال�ت�ح��ول نحو‬ ‫جتمع امعرفة‪.‬‬

‫القحطاني‪ :‬الجائزة مثال يحتذى به‬

‫ال���رق���ي���ب‪:‬‬ ‫الحكومة حريصة‬ ‫ع���ل���ى ت��رب��ي��ة‬ ‫النشء‬

‫من يبعث «نظام‬ ‫اإيجارات»‬ ‫من مرقده؟!‬

‫الفوزان‪ :‬ااستثمار في اأبناء‬ ‫أصبحنا نجني ثمارها‬

‫�� � �س � �ت � �م � �ع ��ت �إل � � ��ى‬ ‫برنامج جميل عبر �إذ�عة‬ ‫جدة يعيد بث ت�سجيات‬ ‫�إذ�ع �ي��ة ق��دي�م��ة‪ ،‬وذه�ل��ت‬ ‫و�أ� �س �ف��ت ب �ع��د ��س�م��اع��ي‬ ‫م�ق�ط�ع� ًا م��ن ب��رن��ام��ج ُب��ث‬ ‫ف��ي �أو�ئ� ��ل �لت�سعينيات‬ ‫�ل �ه �ج��ري��ة‪ ،‬ي �ت �ح��دث عن‬ ‫تنظيم ج��دي��د ‪�-‬آن� ��ذ�ك‪-‬‬ ‫�أقر في عهد �لملك في�سل‬ ‫ب��ن ع�ب��د�ل�ع��زي��ز ‪-‬رح�م��ه‬ ‫�لله‪ -‬يحدد �إطار �لعاقة‬ ‫ب� �ي ��ن م � ��اك �ل� �ع� �ق ��ار�ت‬ ‫و�لم�ستاأجرين!‬ ‫م� ��� �س ��در �ل� ��ذه� ��ول‬ ‫�أن ل ��دي� �ن ��ا م �� �س �ت �ن��د ً�‬ ‫نظامي ًا تاريخي ًا متق ّدم ًا‬ ‫ع�ل��ى زم �ن��ه �آن � ��ذ�ك‪� ،‬أطّ ��ر‬ ‫�لعاقة بين مالك �لعقار‬ ‫و�لم�ستاأجر‪ ،‬وحدد بدقة‬ ‫م�ق��د�ر �ل��زي��ادة �ل�سنوية‬ ‫�لم�سموح بها و�لتي ن�ص‬ ‫على �أن اتتجاوز ‪%5‬‬ ‫�سنوي ًا‪ ،‬مع �لت�سديد على‬ ‫�سرورة وج��ود مبرر�ت‬ ‫منطقية للزيادة‪.‬‬ ‫م� ��ر ّد �اأ�� �س ��ف �إل ��ى‬ ‫�أن�ن��ا ف��ي وقتنا �لحا�سر‬ ‫�ل� � ��ذي ي �� �س �ه��د �ن �ف ��ات � ًا‬ ‫� �س �ع��ري � ًا غ �ي��ر م���س�ب��وق‬ ‫وف��ي كل �لمجاات ومن‬ ‫بينها �إي �ج��ار �ل�ع�ق��ار�ت‪،‬‬ ‫عاجزون تمام ًا عن كبح‬ ‫ج �م ��اح �اأ�� �س� �ع ��ار �ل �ت��ي‬ ‫يجلدها �ل�ت�ج��ار ب�سياط‬ ‫�لج�سع ف�ت��زد�د جموح ًا‬ ‫و�ن �ط��اق � ًا‪ ،‬رغ ��م وج��ود‬ ‫متكاأ نظامي تاريخي!‬ ‫ف ��ي �ل�ت���س�ع�ي�ن�ي��ات‪،‬‬ ‫ك� ��ان� ��ت �أك� � �ب � ��ر �ل � �م ��دن‬ ‫اتتجاوز م�ساحتها ربع‬ ‫�لعا�سمة حالي ًا‪ ،‬و�لقرى‬ ‫�آه�ل��ة ب�سكانها ول��م تبد�أ‬ ‫بعد ف��ي ت�سديرهم �إل��ى‬ ‫�ل � �م ��دن‪ ،‬وع � ��دد ��س�ك��ان‬ ‫�ل� �م� �م� �ل� �ك ��ة اي � �ت � �ج� ��اوز‬ ‫ب �� �س �ع��ة م ��اي� �ي ��ن! وم��ع‬ ‫ذل��ك ��ست�سعر م�سوؤول‬ ‫�اأم ����ص ح�ج��م �لم�سكلة‬ ‫و�ح� � �ت� � �م � ��ال ت �ن��ام �ي �ه��ا‬ ‫م �� �س �ت �ق �ب �اً‪ ،‬ف��ا��س�ت�ب�ق�ه��ا‬ ‫بتنظيم وقائي!‬ ‫�ل � � �ي� � ��وم ب � �ع� ��د �أن‬ ‫�بتلعتنا �لمدن‪ ،‬و�أكثر من‬ ‫ن�سفنا ايملك م�سكن ًا‪،‬‬ ‫و�اإي �ج��ار�ت في ت�ساعد‬ ‫م�ستمر‪ ،‬ل��ن نكلف على‬ ‫م���س�وؤول �ل�ي��وم ونطالبه‬ ‫ب�"م�سروع معقّد" على‬ ‫غر�ر تنظيم �لت�سعينيات!‬ ‫ا! �اأم � � ��ر �أب� ��� �س ��ط م�م��ا‬ ‫يتخ ّيل �ل�م���س�وؤول! فقط‬ ‫نريد منه بعث �لتنظيم من‬ ‫مرقده‪ ،‬وهذ� �سيعفيه من‬ ‫عتب وغ�سب �لعقاريين‬ ‫اأنه لم يبتدع‪ ،‬فقط �أحيا‬ ‫�سنة ح�سنة!‬

‫قال رجل الأعمال عبدالله الفوزان‬ ‫اإن هذه اجائزة اأ�شبحت دافع ًا جميع‬ ‫الطاب والطالبات ومعلميهم للتناف�ض‬ ‫ال�ش ��ريف ي م�ش ��مار التمي ��ز ال ��ذي‬ ‫�شيعود بالنفع على ام�شاركن اأنف�شهم‬ ‫كم ��ا �ش ��يعود عل ��ى العملي ��ة التعليمية‬ ‫بامنطق ��ة و�شي�ش ��اهم ي تطوره ��ا‬ ‫ورقيه ��ا‪ ،‬والهتمام بالتعليم ي بادنا‬ ‫دلي ��ل على اإم ��ان قادة هذه الب ��اد باأن‬ ‫عبد�لله �لفوز�ن‬ ‫ال�ش ��تثمار ي الأبن ��اء هو ال�ش ��تثمار‬ ‫الأمثل وهذا ما اأ�ش ��بحنا جني ثماره‬ ‫اليوم بتميز هوؤلء الطاب والطالبات وح�شولهم على هذه اجائزة‪.‬‬

‫القو‪ :‬نرجو أن تساهم الجائزة في‬ ‫دعم العملية التعليمية‬

‫و�شف رجل الأعمال طارق القحطاي جائزة الأمر تركي بن حمد بن فهد‬ ‫بامميزة اإذ تعد تكرم ًا جميع امتميزين وهذا الهتمام منه بامتميزين ي امنطقة‬ ‫ياأتي امتداد ًا لهتمام اأمر امنطقة ال�ش ��رقية �ش ��احب ال�شمو املكي الأمر حمد‬ ‫ب ��ن فهد بن عبدالعزي ��ز بالتعليم ي جميع جالت ��ه‪ ،‬وقال «جائ ��زة الأمر تركي‬ ‫للتفوق العلمي تعتر مثا ًل يحتذى به ي جميع امناطق وي�شري اأن اأهنئ جميع‬ ‫الفائزين والفائزات بهذه اجائزة واأمنى لهم التوفيق والنجاح»‪.‬‬

‫طارق �لقحطاي‬

‫اأو�ش ��ح رئي�ض حكمة ال�ش ��تئناف ي امنطقة ال�ش ��رقية ال�ش ��يخ عبدالرحمن الرقيب اأن‬ ‫اهتمام حكومة خادم احرمن ال�ش ��ريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز ووي عهده الأمن نائب‬ ‫رئي�ض جل�ض الوزراء وزير الدفاع �ش ��احب ال�شمو املكي الأمر �شلمان بن عبدالعزيز بالعلم‬ ‫واأهله يعد دلي ًا وا�شح ًا على حر�شهم على تربية الن�ضء‪ ،‬وحثهم على الت�شابق والتميز خدمة‬ ‫دينه ��م ومليكهم ووطنهم والنتفاع ما تعلموه‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن اجائزة تعد واحدة من اجوائز‬ ‫الت ��ي حف ��ز الطاب والطالب ��ات ومعلميهم ومعلماتهم عل ��ى التميز والبت ��كار والخراع‪ ،‬ما‬ ‫�شيعود بالنفع على امجتمع ب�شكل عام‪.‬‬

‫جعفر �ل�سعيد‬

‫حمد �آل �إبر�هيم‬

‫ها�سم �حاجي‬

‫صاطي العنزي‬

‫جا�سم �لريكان‬

‫�سالح �لدليجان‬

‫نو�ف �لفيفي‬

‫في�سل �ل�سمري‬

‫عبد�لله بازيد‬

‫في ذمة اه‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫علي �ل�سكر�ن‬

‫�أحمد �لديب‬

‫حمد �ليحيى‬

‫ب ��ن اأمن ع ��ام اجائ ��زة مدير‬ ‫ع ��ام العاق ��ات العام ��ة والإع ��ام‬ ‫بالإمارة في�ش ��ل بن حم ��د القو اإن‬ ‫ه ��ذه اجائ ��زة ي دورته ��ا الرابعة‬ ‫تك ��رم ‪ 45‬متمي ��ز ًا بينه ��م معلم ��ان‬ ‫ومعلمة ون�ش� �األ الله اأن حقق هذه‬ ‫اجائزة اأهدافها امرجوة وت�ش ��اهم‬ ‫ي دع ��م عملية التعلي ��م ي امنطقة‬ ‫وتك ��ون حاف ��ز ًا للط ��اب وامعلمن‬ ‫للت�شابق ي م�شمار التميز‪.‬‬

‫في�سل �لقو‬

‫حمد �مطري‬

‫�سعد �لدو�سري‬

‫حمود عمارة‬

‫عمر عبد�حي‬

‫فهد �لن�سر‬

‫�ساري �ل�سمري‬

‫عبد�لرحمن �اإزمع‬

‫�أحمد مبارك‬

‫القصيبي إلى رحمة اه‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الل ��ه تع ��اى‪ ،‬خليف ��ة بن �ش ��عد ب ��ن اإبراهيم‬ ‫الق�شيبي‪ ،‬وهو عم مدير عام الفرو�شية بالأح�شاء‪ ،‬عادل بن يو�شف‬ ‫الق�ش ��يبي‪ .‬ويتقبل العزاء للرجال منزله بحي الراكة ي الدمام‪..‬‬ ‫و«ال�ش ��رق» التي اآمها النباأ تتقدم باأحر التعازي لأ�ش ��رة الق�ش ��يبي‪،‬‬ ‫وتتمنى اأن يلهمهم الله ال�شر وال�شلوان‪ ..‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫عادل �لق�سيبي‬

‫جبر الجبر إلى رحمة اه‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫ناه�ص �جر‬

‫ناصر المرشدي‬

‫اأكد رئي�ض حرير �شحيفة ال�شرق قينان الغامدي اأن هذه اجائزة الكرمة‬ ‫توؤكد دعم واهتمام قيادتنا بالتعليم واأبنائه ي ختلف مراحله‪ ،‬وتوؤكد اهتمام‬ ‫اأمر امنطقة ال�شرقية �شاحب ال�شمو املكي الأمر حمد بن فهد بن عبدالعزيز‬ ‫الذي ي�شجع ويحفز التميز والتفوق ي �شائر امجالت والذي يقف دائما وراء‬ ‫التميز للمنطقة واأبنائها‪ .‬ول�شك اأن الأمر تركي ي�شر على خطى والده‪.‬‬

‫الطاب المتفوقون‬

‫واأبدى عدد من الطاب احا�ش ��لن عل ��ى امراكز الأوى‬ ‫جائزة �ش ��احب ال�ش ��مو املكي الأمرتركي بن حمد بن فهد‬ ‫بن عبد العزيز للتميز ي دورتها الرابعة عن �شعادتهم الغامرة‬ ‫لتحقيق تلك امراكز ونيلهم �شرف هذه اجائزة حيث عر عدد‬ ‫منهم عن م�شاعرهم ي هذا اليوم الذي �شيتم تكرمهم فيه‪.‬‬ ‫الطال ��ب عبدالله بازيد من مدر�ش ��ة اأم الق ��رى الثانوية‬ ‫ي امنطقة ال�ش ��رقية واحا�شل على امركز الأول عن ابتكاره‬ ‫«احمي نف�ش ��ك» قال «اأ�ش ��عر بالفخر وال�شعادة ح�شوي على‬ ‫امركز الأول و�ش ��يكون ه ��ذا التميز دافع ًا قوي� � ًا ي لاخراع‬ ‫والبتكار»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف الطالب حمد اآل اإبراهيم من مدر�ش ��ة ال�ش ��عد‬ ‫امتو�ش ��طة واحا�ش ��ل على امرك ��ز الأول لبت ��كاره «البيوت‬ ‫امائي ��ة» اإن ��ه ل�ش ��ئ جمي ��ل ج ��دا اأن يهت ��م ه ��ذا البل ��د الكرم‬ ‫بالفائزين‪.‬‬ ‫وقالت مرم بنت حمد ال�ش ��مراي من مدر�شة الثانوية‬ ‫الثاني ��ة ي اخر واحا�ش ��لة على امركز الأول عن م�ش ��روع‬ ‫«حماي ��ة الطف ��ل داخل ال�ش ��يارة «‪« ،‬اأن ��ا فخورة بالف ��وز بهذه‬ ‫اجائزة و�شتكون اإن�شاء الله داعما اأ�شا�شيا ي و�شوف اأناف�ض‬ ‫للفوز بها دائم ًا عن طريق ابتكارات اأخرى»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��افت الطالبة �ش ��لمى بنت ناه�ض حمد اجر من‬ ‫البتدائية الأوى لتحفيظ القراآن الكرم بالأح�شاء واحائزة‬ ‫عل ��ى امركز الثاي ع ��ن ابتكارها م�ش ��روع «و�ش ��ادة الإنقاذ»‪،‬‬ ‫«اإن ل ��ديّ هواي ��ة الخ ��راع و�ش� �اأحر�ض عل ��ى ام�ش ��اركة ي‬ ‫ه ��ذه اجائزة كل عام اإن �ش ��اء الله واأنا اأ�ش ��عر بالفخر لفوزي‬ ‫باجائ ��زة القيمة الت ��ي حثنا على التناف�ض وتعزز وت�ش ��قل‬ ‫مواهبنا»‪.‬‬

‫الغامدي‪ :‬أمير الشرقية يقف‬ ‫وراء تميز المنطقة وأبنائها‬

‫شرفة مشرعة‬

‫انتقل اإى رحمة الله تعاى ال�شيخ جر بن ح�شن اجر ‪-‬رحمه‬ ‫الله‪ -‬وه��و خ��ال نائب رئي�ض امجل�ض البلدي بالأح�شاء‪ ،‬ناه�ض بن‬ ‫حمد اجر‪« .‬ال�شرق» تتقدم باأحر التعازي واموا�شاة لذوي الفقيد‪،‬‬ ‫وت�شاأل الله اأن يتغمده بوا�شع رحمته‪.‬‬

‫@‪nalmorshedi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫الضيوف تقدموا بهدفين في الشوط اأول والبداء غيروا شكل المنتخب في الثاني‬

‫كام عادل‬

‫اأخضر يحول خسارته من الكونغو لفوز مثير في الرمق اأخير‬ ‫ااأح�ساء ‪ -‬ماجد الفرحان‬

‫عادل التويجري‬

‫اللصوص !‬ ‫• م ��ع امتم ّيز ح�شن ال�شريف ي‬ ‫ع ��كاظ‪ ،‬ق ��ال رئي�س الرابط ��ة « ل�شنا‬ ‫ل�شو�شا»!‬ ‫• ي�شتغ ��رب النوي�شر م ��اذا ن�شاأل‬ ‫عن الأمور امالية!‬ ‫• ماذا ن�شغل اأنف�شنا (بالدراهم) !‬ ‫• م ��اذا ي�ش� �األ اجمي ��ع ( م ��ن اأين‬ ‫جاءت الفلو�س ! واأين ت�شرف ) !‬ ‫• الرجل يقول (كاأننا (حرامية) !‬ ‫• ت�شريح م�شتفز!‬ ‫• مثل هذا اخطاب ( �شبعيني ) ل‬ ‫مك ��ن قبوله ي ‪ 2012‬وم�شارف‬ ‫‪! 2013‬‬ ‫• الرابط ��ة اأح ��د الأجه ��زة العامل ��ة‬ ‫حت مظلة الحاد ال�شعودي !‬ ‫• ونحن ن�شاأل من هو (اأكر) من‬ ‫النوي�شر عن ام�شاريع واحقوق !‬ ‫• فلم ��اذا يغ�شب النوي�شر وغره‬ ‫من ال�شوؤال !‬ ‫• ال�شوؤال ل يعني الت�شكيك !‬ ‫• لك ��ن امتابع ��ة وال�شفافي ��ة‬ ‫واحر�س على (امال العام) !‬ ‫• م اأق ��ف عل ��ى ت�شريح ت�شكيكي‬ ‫ي (ذمة الرابطة) !‬ ‫• اإل اإن كان ��ت الرابط ��ة‬ ‫وم�شوؤولوه ��ا يعتق ��دون اأن كل‬ ‫�شوؤال عن (الدراهم) هو ت�شكيك !‬ ‫• تلك م�شيبة !‬ ‫• هل امطلوب اأن تكمم الأفواه عن‬ ‫ام ��ال العام حت ��ى ل ج ��رح م�شاعر‬ ‫ام�شوؤولن !‬ ‫• م اأ�شمع وزير ال�شحة والتعليم‬ ‫والنق ��ل وغره ��م ق ��ال ( ل�شن ��ا‬ ‫ل�شو�ش ��ا) حينما ن�ش� �األ عن اأموال‬ ‫اميزانية!‬ ‫• ه ��ذا التح�ش� ��س م ��ن الرابط ��ة‬ ‫(مريب جد ًا) !‬ ‫• ب ��ل وي�ش ��ع اأك ��ر م ��ن عام ��ة‬ ‫ا�شتفهام !‬ ‫• نثق فيهم !‬ ‫• ون�شاأل عن امال العام !‬ ‫• هك ��ذا معادلة ام�ش� �وؤول وال�شاأن‬ ‫العام !‬ ‫• م ن�ش� �األ ع ��ن ح�شاباته ��م‬ ‫(ال�شخ�شية) !‬ ‫• ول (�شفرياتهم) اخارجية !‬ ‫• الأندية ت�شرخ (اأين حقوقنا) !‬ ‫• وهذا من حقها !‬ ‫• اأج ��زم اأن ل ��و ع ��اد الزم ��ن‬ ‫بالنوي�شر ما كرر ذات الت�شريح !‬ ‫• �شاأل ��وا الف�شّ ��ار ع ��ن مث ��ال‬ ‫للت�شريح (ام�شتفز) !‬ ‫• ا�شتلق ��ى عل ��ى ظه ��ره ث ��م ك ��ح‬ ‫وعط�س و�شهق وقال (الل�شو�س)!‬

‫حول امنتخب ال�سعودي ااأول‬ ‫لكرة القدم خ�سارته ‪ 2/0‬من �سيفه‬ ‫الكونغوي اإى فوز ‪ 2/3‬ي امباراة‬ ‫الودي ��ة الت ��ي جمعت بينهم ��ا اأم�ض‬ ‫على ملعب مدينة ااأمر عبد الله بن‬ ‫جلوي ي ااأح�ساء‪ ،‬وتقدم امنتخب‬ ‫الكنغوي بهدفن ي ال�سوط ااأول‬ ‫�سجلهمالي�ضمويتي�ضوادي�سا�ض‬ ‫دونياما‪ ،‬وي ال�سوط الثاي �سجل‬ ‫ال�سعودي اأهدافه الثاثة عن طريق‬ ‫اأ�س ��امة امولد من قذيفة قوية خارج‬ ‫خ ��ط ال� ��(‪ ،)18‬وربي ��ع �س ��فياي‬ ‫ب�س ��ربة راأ�س ��ية رائعة ومن�س ��ور‬ ‫احربي من �سربة جزاء‪.‬‬ ‫بداأ امنتخب ال�سعودي مهاجما‬ ‫مرمى امنتخ ��ب الكونغوي دون اأن‬ ‫ي�س ��ل لغايت ��ه‪ ،‬وبعد م ��رور ثاثن‬ ‫دقيقة مكن الاعب لي�ض مويتي�ض‪،‬‬ ‫من ت�س ��جيل اله ��دف ااأول منتخب‬ ‫الكونغ ��و‪ ،‬فيم ��ا ا�س ��تمر اللعب ي‬ ‫منت�س ��ف املعب بالكرات امتبادلة‪،‬‬ ‫وبينما كان ااأخ�سر يحاول تعديل‬ ‫النتيجة ا�ستقبلت �سباكه هدفا ثانيا‬ ‫م ��ن ق ��دم ادي�س ��ا�ض دونيام ��ا ي‬

‫الدقيقة ‪.39‬‬ ‫وي ال�س ��وط الث ��اي دخ ��ل‬ ‫امنتخب ال�سعودي لتعديل النتيجة‬ ‫بال�س ��غط على امرم ��ى الكونغوي‬ ‫بع ��دة هجم ��ات دون ت�س ��جيل‬ ‫ااأه ��داف‪ ،‬وي الدقيق ��ة ‪� 77‬س ��جل‬ ‫اأ�سامة امولد الهدف ااأول من �سربة‬ ‫حرة مبا�سرة‪ ،‬ليحرز ربيع �سفياي‬ ‫هدف التع ��ادل ي الدقيقة ‪ ،90‬وي‬ ‫الوقت بدل ال�س ��ائع �سجل من�سور‬ ‫احربي هدف الفوز من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫ قدرع ��دد اح�س ��ور‬‫اجماه ��ري باأك ��ر من �س ��تة ااآف‬ ‫متفرج‪.‬‬ ‫ ق ��ام امدي ��ر الفن ��ي للمنتخب‬‫ال�سعودي‪ ،‬الهولندي فرانك ريكارد‪،‬‬ ‫باإخراج عي�س ��ى امحي ��اي واإدخال‬ ‫فه ��د امول ��د وخ ��روج عبدالعزي ��ز‬ ‫الدو�س ��ري‪ ،‬ودخول �سلمان الفرج‪،‬‬ ‫وخروج تي�س ��ر اجا�س ��م‪ ،‬ودخول‬ ‫ربي ��ع �س ��فياي‪ ،‬وق ��د اأحدث ��ت هذه‬ ‫التبدي ��ات تغي ��رات كث ��رة عل ��ى‬ ‫اأداء امنتخب حتى مكن من حقيق‬ ‫الفوز‪.‬‬ ‫ اأدار اللق ��اء القط ��ري فه ��د‬‫امري‪.‬‬

‫سامي الجابر‪:‬‬ ‫تاحمنا البدني‬ ‫ضعيف وتمريراتنا‬ ‫خاطئة بنسبة ‪%80‬‬ ‫ااأح�ساء ‪ -‬وليد الفرحان‬

‫جانب من مواجهة امنتخب ال�شعودي والكونغو‬

‫(ت�شوير‪ :‬عي�شى الراهيم)‬

‫أحمد عيد‪ :‬ريكارد باق مع اأخضر ولن نستغي عن خدماته‬ ‫ااأح�ساء ‪ -‬ماجد الفرحان‬ ‫امنتخ ��ب ال�س ��عودي اإى نهاي ��ة عق ��ده ولن‬ ‫يُ�س ��تغنى عنه ب�س ��بب النتائ ��ج وامباريات‬ ‫اأك ��د رئي� ��ض ااح ��اد ال�س ��عودي لكرة ال�س ��ابقة‪ ،‬وقال‪ :‬اإننا ي ااحاد ال�سعودي‬ ‫الق ��دم امكلف اأحمد عيد احربي‪ ،‬اأن امدرب لك ��رة القدم نبح ��ث عن اا�س ��تقرار‪ ،‬امدرب‬ ‫الهولندي فرانك ريكاد‪� ،‬سي�ستمر ي تدريب ري ��كارد له ا�س ��مه و�س ��معته العامية ويعمل‬

‫اأحمد عيد‬

‫بكل جد واجتهاد م ��ن اأجل تطوير امنتخب‬ ‫ال�س ��عودي ااأول‪ ،‬وذك ��ر اأحم ��د عي ��د اأن‬ ‫اانتقادات ال�س ��ابقة للمدرب ريكارد‪ ،‬كانت‬ ‫نتيج ��ة ل ��ردة فعل عل ��ى النتائ ��ج ولكن نعد‬ ‫اجميع منتخب اأف�سل ي الفرة امقبلة‪.‬‬

‫اأكد الدوي ال�سابق �سامي اجابر‪،‬‬ ‫اأن وج ��وده م ��ع امنتخ ��ب الكونغ ��وي‬ ‫ي منطق ��ة اخلي ��ج ياأتي لرغب ��ة مدربه‬ ‫الفرن�سي جونقي الذي تربطه به �سداقة‪،‬‬ ‫«ومعرفتي بامنطقة جيد ًا»‪ ،‬مو�س ��ح ًا اأنه‬ ‫اختار اأن يعمل ي نادي اأوك�سر لقناعته‬ ‫اأن بدايت ��ه يج ��ب اأن تك ��ون متوا�س ��عة‪،‬‬ ‫حت ��ى يكون ملم ًا باأ�س ��ياء كثرة‪ ،‬متمني ًا‬ ‫اأن ي�س ��تفيد من جربة فرن�سا لكي يكون‬ ‫قادرا على فر�ض ا�س ��مه كم ��درب‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫ا يه ��م اإن كنت متدرب� � ًا اأو متطوع ًا‪ ،‬اأريد‬ ‫فقط اأن اأخدم بلدي وكذلك الو�سول اإى‬ ‫طموحي‪ ،‬و ّقعت عقد ًا ر�س ��مي ًا مع رئي�ض‬ ‫نادي اأوك�س ��ر قب ��ل بداية امو�س ��م‪ ،‬وما‬ ‫يثار ي و�س ��ائل ااإعام ا يعنيني مثلما‬ ‫يعنين ��ي تطوير نف�س ��ي واإثب ��ات ذاتي‪،‬‬ ‫وتاب ��ع‪ :‬ينبغ ��ي اأن نرك ��ز داخ ��ل اميدان‬ ‫ولي�ض خارج اميدان‪.‬‬ ‫وع ��ن ف ��وز امنتخب عل ��ى الكونغو‬ ‫‪ 2/3‬ق ��ال‪ :‬نح ��ن مراجع ��ون كث ��را‬ ‫والتاح ��م البدي �س ��عيف منتخبنا هذا‬ ‫م ��ا اأعطى التف ��وق للكونغو ي ال�س ��وط‬ ‫ااأول‪ ،‬وكذلك ن�س ��بة التمريرات �سعيفة‬ ‫وبن�سبة ‪ %80‬خاطئة‪ ،‬تاريخي ًا الكونغو‬ ‫م ي�سل لكاأ�ض العام اأربع مرات‪.‬‬

‫ٌ‬ ‫ناد منافس لهداف شباب ااتحاد‬ ‫مغر من ٍ‬ ‫عرض ٍ‬

‫كانيدا يرفض اللقاءات الودية قبل قمة اأهلي‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫رف�ض م��درب الفريق ااأول‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم ي ن���ادي ااح ��اد‬ ‫ااإ� �س �ب��اي ك��ان �ي��دا‪ ،‬خ��و���ض اأي‬ ‫لقاء ودي قبل مباراته مع ااأهلي‬ ‫ي ذه ��اب ن�سف نهائي دوري‬ ‫اأبطال اآ�سيا‪ ،‬وذلك بعد اأن األغيت‬

‫مباراة الفريق الودية مع الزمالك‬ ‫ام�سري لظروف الطران‪ ،‬خوفا‬ ‫من وقوع اأي اإ�سابات قد تفقده‬ ‫اأح��د الاعبن قبل اا�ستحقاق‬ ‫ااآ�سيوي‪.‬‬ ‫م� ��ن ج��ه��ة اأخ � � ��رى اأك � ��دت‬ ‫م�سادر مطلعة اأن اعب الفريق‬ ‫ااأوم�ب��ي عبدالرحمن الغامدي‪،‬‬

‫تلقى عر�سا مغريا من نا ٍد مناف�ض‬ ‫للتوقيع معه على عقد احراي‬ ‫ي فرة اانتقاات ال�ستوية بعد‬ ‫اأن وجد ماطات من قِبل ااإدارة‬ ‫ااحادية لتجديد عقده الذي م‬ ‫يبق منه اإا اأ�سابيع قليلة فقط‪.‬‬ ‫وي ن��ف�����ض ال� ��� �س� �ي ��اق‪،‬‬ ‫ح�سر ال�ساب ق�سي اخيري‪،‬‬

‫امحرف حاليا ي ن��ادي بيارا‬ ‫م� ��ار ال ��رت� �غ ��اي‪ ،‬اإى ن ��ادي‬ ‫ااح��اد لف�سخ عقده اأو و�سع‬ ‫�ول لت�سوية اخ��اف��ات بن‬ ‫ح�ل� ٍ‬ ‫النادين‪.‬‬ ‫يذكر اأن اخيري‪ ،‬وقع عقدا‬ ‫مع نادي ااحاد مدة �سنتن قبل‬ ‫اأن ين�سم اإى الفريق الرتغاي‪.‬‬

‫أصدر شهادة دولية مؤقتة لاعبين ووجه بحفظ حق النادي السعودي في التعويض المالي‬

‫«فيفا» توجه ضربة لـ «الشباب» ويعتمد‬ ‫تسجيل أبناء عطيف لـ «لوتان» البرتغالي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يا�سر العطاوي‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫�شقر عطيف‬

‫منح ��ت جنة اأو�س ��اع الاعبن بااحاد‬ ‫الدوي لكرة القدم موافقتها للنادي الرتغاي‬ ‫«لولت ��ان» لت�س ��جيل اعب ��ي فري ��ق ال�س ��باب‬ ‫ال�سعودي عبدالله عطيف و�سقر عطيف‪.‬‬ ‫وق ��ررت اللجن ��ة اإ�س ��دار �س ��هادة دولي ��ة‬ ‫موؤقت ��ة مع احتفاظ نادي ال�س ��باب ال�س ��عودي‬ ‫بحق ��ه ي التعوي� ��ض ام ��اي بع ��د ا�س ��تكمال‬ ‫ااإج ��راءات القانوني ��ة ح�س ��ب اللوائ ��ح‬ ‫وااأنظمة‪.‬‬ ‫وكانت ااإدارة ال�سبابية حفظت ي وقت‬

‫�سابق على اموافقة ي اإر�سال البطاقة الدولية‬ ‫لاعبن‪ ،‬وذلك حر�س ًا منها على حقوقها امادية‬ ‫ل ��دى النادي الرتغاي‪ ،‬وفق ًا لاأنظمة الدولية‬ ‫ي مثل هذه احاات‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر يع ��اود الفري ��ق ااأول‬ ‫ال�س ��بابي م�س ��اء الي ��وم تدريبات ��ه ا�س ��تعدادا‬ ‫مواجهة التعاون ال�س ��بت امقبل �سمن اجولة‬ ‫العا�سرة من دوري زين ال�سعودي للمحرفن‪،‬‬ ‫وذل ��ك بعد ااإجازة الت ��ي منحها اجهاز الفني‬ ‫لاعبن خ ��ال اليومن اما�س ��ين بعد الفراغ‬ ‫م ��ن مواجهت ��ي ال�س ��علة (اخمي� ��ض) والرائد‬ ‫(اجمعة) الوديتن‪.‬‬

‫عبدالرحمن الغامدي‬

‫«اانضباط» تعاقب رئيسي‬ ‫النصر والشباب بالغرامة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ق ��ررت جن ��ة اان�س ��باط ي ااحاد‬ ‫ال�س ��عودي لكرة القدم تغ ��رم رئي�ض نادي��� ‫ال�س ��باب خالد البلط ��ان ونائبه خالد امعمر‬ ‫وع�س ��و ال�س ��رف ي النادي ااأمر فهد بن‬ ‫خال ��د بن �س ��لطان‪ ،‬ع�س ��رة اآاف ري ��ال لكل‬ ‫منهم‪ ،‬على خلفية دخولهم املعب ي اللقاء‬ ‫الذي جمع بن فريقهم ال�س ��باب مع الن�سر‬ ‫على ملعب ااأمر في�س ��ل بن فهد ي مدينة‬ ‫الريا� ��ض �س ��من اجولة التا�س ��عة لدوري‬ ‫زي ��ن‪ ،‬واأوقعت نف�ض العقوب ��ة على رئي�ض‬ ‫نادي الن�سر ااأمر في�سل بن تركي لنف�ض‬ ‫ااأ�سباب‪ ،‬والقرار غر قابل لا�ستئناف‪.‬‬

‫خالد البلطان‬

‫أبيض وأسود‬

‫أحمد عدنان‬

‫أفام كرتون‬ ‫ اأتذك ��ر جي ��دا م�شل�شل ��ن‬‫م ��ن اأف ��ام الكرت ��ون تن ��اول ك ��رة‬ ‫الق ��دم‪ ،‬الأول رم ��ا م ين ��ل ال�شهرة‬ ‫الكافي ��ة ه ��و (اأن ��ا ه ��داف) قدمت ��ه‬ ‫�شرك ��ة ال�ش ��رق الأق�ش ��ى لاإنت ��اج‬ ‫الفني (�شرك ��ة اأردنية)‪ ،‬التي قدمت‬ ‫اأي�ش ��ا‪� -‬شل�شل ��ة م ��ن م�شل�ش ��ات‬‫الكرت ��ون اجميل ��ة‪( :‬فار� ��س الفت ��ى‬ ‫ال�شج ��اع)‪( ،‬مغام ��رات ب�شي ��ط) و‬ ‫(ليدي)‪.‬‬ ‫ ل يح�ش ��ري م ��ن م�شل�ش ��ل‬‫(اأن ��ا ه ��داف) �ش ��وى م�شهدي ��ن‪،‬‬ ‫ام�شه ��د الأول‪ :‬اأغني ��ة امقدمة‪ ،‬وهي‬ ‫اأغني ��ة جميل ��ة م تف ��ارق ذاكرت ��ي‬ ‫من ��ذ �شمعتها اأول م ��رة‪ ،‬واأعود بن‬ ‫ح ��ن واآخ ��ر اإى موق ��ع (يوتي ��وب)‬ ‫الآن‪ -‬لا�شتمت ��اع به ��ا‪ .‬ام�شه ��د‬‫الثاي‪ :‬احلقة الأخرة‪ ،‬حن انهزم‬ ‫فري ��ق (الكمال)‪-‬ال ��ذي يلع ��ب في ��ه‬ ‫بط ��ل ام�شل�شل (رام ��ي)‪ -‬من فريق‬ ‫(النم ��ور) ال ��ذي يتمي ��ز بحار� ��س‬ ‫امرم ��ى امهي ��ب (ع ��اء) اإن م تخني‬ ‫الذاكرة ي ا�شم ��ه‪ ،‬احلقة الأخرة‬ ‫ر�شخ ��ت ي ذاكرت ��ي لأن فري ��ق‬ ‫(الكم ��ال) وبطل ��ه اله ��داف امتمي ��ز‬ ‫(رام ��ي) خ�ش ��ر عل ��ى نح ��و مباغت‪،‬‬ ‫ولعله اأول م�شل�شل كرتون اأ�شاهده‬ ‫اآنذاك‪ -‬ينته ��ي بنهاية غر �شعيدة‬‫على الإطاق‪ ،‬وهناك احتمال ‪-‬غر‬ ‫موؤك ��د‪ -‬اأنني بكيت حزنا على فريق‬ ‫(الكمال) وبطله امحبوب الذي بكى‬ ‫هو الآخر‪ -‬ب�شبب الهزمة‪.‬‬‫ وبعي ��دا ع ��ن ك ��رة الق ��دم‬‫اإى ع ��ام اماكم ��ة‪ ،‬وحدي ��دا ي‬ ‫م�شل�ش ��ل (فار� ��س الفت ��ى ال�شجاع)‬ ‫ال ��ذي ميز هو الآخ ��ر باأغنية مقدمة‬ ‫جميل ��ة وبنهاي ��ة غ ��ر �شعي ��دة‪ ،‬حن‬ ‫انه ��زم فار� ��س ي اآخ ��ر حلق ��ة اأمام‬ ‫الرج ��ل الذي هزم وال ��ده‪ ،‬طبعا كنا‬ ‫منتظري ��ن ‪-‬كاأطف ��ال‪ -‬ه ��ذه احلقة‬ ‫بفارغ ال�شر حتى يهزمه (فار�س)‬ ‫ويريحن ��ا‪ ،‬لك ��ن الري ��اح اأت ��ت ما ل‬ ‫ت�شته ��ي ال�شفن‪ ،‬م ��ع التاأكيد ‪-‬هذه‬ ‫ام ��رة‪ -‬اأنن ��ي م اأح ��زن اأو اأبك ��ي‬ ‫ب�شب ��ب م� �اآلت النهاية‪ ،‬رم ��ا لأنني‬ ‫م اأتعاطف مع (فار�س) كما يجب!‪.‬‬ ‫ م�شل�ش ��ل الكرت ��ون الث ��اي‬‫ي ع ��ام ك ��رة الق ��دم‪ -‬ال ��ذي نال‬‫�شه ��رة وا�شع ��ة هو (كاب ��ن ماجد)‪،‬‬ ‫ول �ش ��ك اأنه ي�شتح ��ق مقال م�شتقا‬ ‫غ ��دا اأوبع ��د غ ��د‪ ،‬لكن الدر� ��س امهم‬ ‫ال ��ذي تعلم ��ه الأطف ��ال م ��ن م�شل�شل‬ ‫(اأنا هداف) غ ��ر حبيب كرة القدم‬ ‫واأن ��ا منه ��م اآن ��ذاك‪ -‬اأن احي ��اة ل‬‫حم ��ل دائما وبال�ش ��رورة النهايات‬ ‫ال�شعيدة‪ ،‬واأظن اأنه در�س مهم!‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫شباب هجر لإسكواش أبطال الشرقية‬

‫ااتفاق يسحق الصفا بخماسية‪ ..‬وبشير «سوبر هاتريك»‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫م ��زق الفري ��ق ااأول لكرة الق ��دم ي ن ��ادي ااتفاق‬ ‫�س ��باك �سيفه ال�سفا «درجة ثانية» بخم�سة اأهداف مقابل‬ ‫ثاثة‪ ،‬ي اللقاء الودي الذي جمعهما م�ساء اأم�س ااأحد‪،‬‬ ‫عل ��ى ملع ��ب الراحل عبدالل ��ه الدب ��ل ي ن ��ادي ااتفاق‪.‬‬ ‫وتعد ه ��ذه التجربة الثانية لاتفاق بعد خ�س ��ارته اأم�س‬ ‫ااأول اأم ��ام هج ��ر بهدفن مقاب ��ل هدف‪ .‬واأنه ��ى ااتفاق‬

‫ال�س ��وط ااأول متقدما بهدفن نظيفن عن طريق �س ��الح‬ ‫ب�سر‪ .‬وي ال�س ��وط الثاي م ت�سجيل �ستة اأهداف بن‬ ‫اجانبن‪ ،‬حيث �س ��جل �س ��الح ب�س ��ر اله ��دف الثالث له‬ ‫ولفريقه قبل اأن يرد اعب ال�س ��فا ح�س ��ن جيد بالهدف‬ ‫ااأول لفريقه‪ ،‬ويعمق حمد ال�سريف جراح ال�سفا بهدف‬ ‫اتفاقي رابع ‪ ،‬ثم يقتن�س ال�سفا‪ ،‬وي�سجل هدفن �سريعن‬ ‫عر ح�س ��ن جيد‪ ،‬و�س ��عود اليو�س ��ف‪ ،‬قبل اأن ي�س ��يف‬ ‫�س ��الح ب�سر الهدف ال�سخ�س ��ي الرابع (�سوبر هاتريك)‬

‫واخام�س لفريقه‪.‬‬ ‫م ��ن جهة ثاني ��ة‪ ،‬اأك ��د مدي ��ر الك ��رة خال ��د احوار‪،‬‬ ‫اأن الفري ��ق ا�س ��تفاد م ��ن جربت ��ي هج ��ر وال�س ��فا خال‬ ‫فرة توقف مناف�س ��ات دوري زين‪ ،‬م�س ��را‪ ،‬اإى اأنهم لن‬ ‫يخو�س ��وا اأية وديات اأخرى‪ ،‬نظرا ل�س ��يق الوقت حتى‬ ‫مب ��اراة ال�س ��علة اجمع ��ة امقبلة‪ ،‬ث ��م الكوي ��ت الكويتي‬ ‫الثاثاء بعد امقبل �سمن اإياب ن�سف نهائي كاأ�س ااحاد‬ ‫ااآ�سيوي‪.‬‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬ ‫حق ��ق فري ��ق درجة ال�س ��باب لاإ�س ��كوا�س ي‬ ‫ن ��ادي هجر بطولة امنطقة ال�س ��رقية لاإ�س ��كوا�س‪،‬‬ ‫التي اختتمت بعد اأيام قليلة من حقيق فريق هجر‬ ‫ااأول تلك البطولة وعل ��ى ذات املعب «ملعب نادي‬ ‫القاد�س ��ية ي مدينة اخر»‪ ،‬وح َل �سباب هجر ي‬ ‫امركز ااأول‪ ،‬وتوجوا بكاأ�س البطولة بعد مناف�سة‬ ‫قوية مع اأندية القاد�س ��ية‪ ،‬ال�سفا‪ ،‬القارة‪ ،‬واجيل‪.‬‬ ‫و�س ��ارك ي ااإجاز الهج ��راوي الاعب ��ون حيدر‬

‫�شالح ب�شر‬

‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬

‫مفاجأة في قرارات لجنة رعاية‬ ‫الشباب حول أزمة القادسية‬

‫في مباراتين ُمقدمتين من الجولة السابعة من ممتاز اليد‬

‫مضر يواجه الصفا‪ ..‬والنور يسعى إلى عبور المحيط‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�سر ال�سهوان‬ ‫يلتق ��ي الفري ��ق ااأول لك ��رة اليد‬ ‫ي نادي النور مع نظره امحيط عند‬ ‫ال�س ��اعة اخام�سة والن�سف من م�ساء‬ ‫اليوم‪ ،‬على �س ��الة مدينة ااأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزيز الريا�سية ي القطيف‪،‬‬ ‫فيما يواجه فريق م�سر مناف�سه ال�سفا‬ ‫ي نف�س ال�سالة عند ال�ساعة ال�سابعة‬ ‫م�س ��اءً‪ ،‬ي لقاءين مقدمن من اجولة‬ ‫ال�س ��ابعة من دوري ااأمر في�س ��ل بن‬ ‫فه ��د اأندي ��ة ال ��دوري اممتاز‪ ،‬ب�س ��بب‬ ‫ارتباط فريقي النور وم�سر بام�ساركة‬ ‫ي بطول ��ة ااأندي ��ة ااآ�س ��يوية‪ ،‬الت ��ي‬ ‫�س ��تقام ي قط ��ر بداية �س ��هر نوفمر‬ ‫امقبل‪.‬‬

‫وي�س ��عى فريق ��ا النور وم�س ��ر‪،‬‬ ‫مت�س ��درا الرتي ��ب بر�س ��يد ‪ 9‬نق ��اط‬ ‫لكليهم ��ا‪ ،‬اإى تعوي� ��س اإخفاقيهما ي‬ ‫اجولة ااأوى بالتعادل اأمام اابت�سام‬ ‫واخلي ��ج عل ��ى الت ��واي‪ .‬و�س ��يدخل‬ ‫النور بحذر اأكر اأمام امحيط امتحفز‬ ‫لتحقي ��ق نتيج ��ة اإيجابي ��ة عل ��ى غرار‬ ‫م ��ا فعل ��ه اابت�س ��ام‪ ،‬ومن امتوق ��ع اأن‬ ‫ي ��زجَ ام ��درب ال�س ��ربي لفري ��ق النور‬ ‫�س ��افيزا‪ ،‬بت�س ��كيلته ااأ�سا�س ��ية منذ‬ ‫البداي ��ة‪ ،‬معتم ��د ًا عل ��ى الثاثي مهدي‬ ‫اآل �سام‪ ،‬و�س ��لطان العبيدي‪ ،‬وفتحي‬ ‫اخ�سيمي‪ ،‬اإ�سافة اى جموعة جيدة‬ ‫من الاعبن ال�س ��باب‪ .‬اأما فريق م�سر‬ ‫ف�سيدخل لقاءه اأمام ال�سفا معنويات‬ ‫اأف�سل رغم تعادله ال�سعب ي الثواي‬

‫ااأخ ��رة م ��ع اخلي ��ج‪ ،‬اأح ��د اأف�س ��ل‬ ‫الف ��رق امر�س ��حة هذا امو�س ��م‪ ،‬ويرز‬ ‫ي �س ��فوفه القائ ��د ح�س ��ن اجنب ��ي‪،‬‬ ‫واأحم ��د العل ��ي‪ ،‬والعائ ��د ماج ��د اأب ��و‬ ‫الرحى‪ ،‬واعب نادي ال�س ��فا ال�س ��ابق‬ ‫حم ��د الزاي ��ر‪ ،‬ال ��ذي �س ��يلعب اأم ��ام‬ ‫فريقه ال�س ��ابق‪ ،‬فيما �سي�س ��عى مدرب‬ ‫ال�س ��فا التون�س ��ي ف ��وزي ال�س ��احلي‪،‬‬ ‫اإى ا�ستغال ااإرهاق الذي يعاي منه‬ ‫خ�س ��مه‪ ،‬معتمد ًا على الاعب ح�س ��ن‬ ‫احناب ��ي‪ ،‬واع ��ب الدائ ��رة يو�س ��ف‬ ‫الطوب ��ل‪ ،‬وااأردي خال ��د عزالدي ��ن‪،‬‬ ‫لتحقيق مفاجاأة كبرة اأمام بطل اآ�سيا‪،‬‬ ‫وحقيق الف ��وز الثاي عل ��ى التواي‬ ‫بع ��د الفوز على القاد�س ��ية ي اجولة‬ ‫اما�سية بفارق ثاثة اأهداف‪.‬‬

‫اخر ‪ -‬عي�سى الدو�سري‬

‫جانب من مباراة م�شر ال�شابقة اأمام اخليج‬

‫القادسية والخليج يتأهان إلى دور الثمانية‬

‫يودع مسابقة كأس ولي العهد‬ ‫النهضة ِ‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫تاأهل فريقا القاد�سية واخليج اإى دور الثمانية‬ ‫من ت�سفيات م�سابقة كاأ�س وي العهد‪ ،‬بعد فوز ااأول‬ ‫عل ��ى اجيل ب ��ركات الرجي ��ح (‪ )2/4‬عل ��ى ملعب‬ ‫ااأم ��ر عبدالله ب ��ن جل ��وي‪ ،‬والثاي عل ��ى الدرعية‬ ‫(‪ )1/4‬على ملعب ااأمر �سعود بن جلوي ي اخر‪.‬‬

‫الفرح ��ان‪ ،‬قا�س ��م ال�س ��يف‪ ،‬عل ��ي ال�س ��عيد‪ ،‬ه�س ��ام‬ ‫عر اإداري‬ ‫بوحويج‪ ،‬وعبدالله ال�سيف‪.‬من جانبه‪ّ ،‬‬ ‫وم ��درب ااإ�س ��كوا�س ي نادي هجر حم ��د القطان‪،‬‬ ‫عن �س ��عادته موا�س ��لة فريق هجر ح�سد بطوات‬ ‫امنطق ��ة ال�س ��رقية وامملك ��ة ي لعبة ااإ�س ��كوا�س‪،‬‬ ‫م�سرا اإى اأن تاأجيل بطولة العرب لاإ�سكوا�س ي‬ ‫الكويت ي اآخر حظة اأربكت ا�ستعدادات الفريق‪،‬‬ ‫موؤك ��دا ي الوقت نف�س ��ه جاهزية اإ�س ��كوا�س هجر‬ ‫للبطولة متى ما م حديد موعد جديد لها‪.‬‬

‫فيما ودّع النه�س ��ة ام�س ��ابقة بخ�سارته اأمام‬ ‫امج ��زل (‪ )2/1‬عل ��ى ملعب مدينة ااأمر �س ��لمان‬ ‫بن عبدالعزيز ي امجمعة‪ ،‬وحق ااأن�سار بركب‬ ‫امتاأهل ��ن بف ��وزه عل ��ى �س ��يفه ال�س ��قور (‪)0/4‬‬ ‫عل ��ى ملع ��ب مدينة ااأم ��ر حمد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫الريا�س ��ية ي امدينة امنورة‪ ،‬كم ��ا تاأهل الباطن‬ ‫بف ��وزه الثم ��ن عل ��ى النجم ��ة (‪ )1/3‬على ملعب‬

‫التعلي ��م ي حف ��ر الباط ��ن‪ ،‬وكذل ��ك تاأه ��ل فريقا‬ ‫اأبه ��ا والعروبة بتغلب ااأول عل ��ى حطن (‪)2/4‬‬ ‫والثاي على الطائي بنف�س النتيجة‪.‬‬ ‫وبه ��ذه النتائ ��ج‪ ،‬يلتق ��ي ي دور الثماني ��ة‬ ‫اخل��ج مع القاد�س ��ية‪ ،‬وااأن�س ��ار م ��ع العروبة‪،‬‬ ‫والباط ��ن مع امجزل‪ ،‬واأبها م ��ع الفائز من مباراة‬ ‫�سدو�س والربيع اموؤجلة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأنه ��ت اللجنة ام�س� � ّكلة من قِبل‬ ‫الرئي� ��س الع ��ام لرعاي ��ة ال�س ��باب‬ ‫ااأم ��ر ن ��واف ب ��ن في�س ��ل‪ ،‬الت ��ي‬ ‫خ�س�س ��ت لا�س ��تماع لع ��دد م ��ن‬ ‫العاملن ي نادي القاد�سية وبع�س‬ ‫من�س ��وبي مكت ��ب رعاي ��ة ال�س ��باب‬ ‫ي امنطق ��ة ال�س ��رقية‪ ،‬اأعماله ��ا‬ ‫للتحق ��ق من ااتهامات امتبادلة بن‬ ‫الطرف ��ن ح ��ول بع�س ااإج ��راءات‬ ‫خالد العقيل‬ ‫امتعلقة باجمعية العمومية لنادي‬ ‫القاد�س ��ية اختي ��ار رئي� � ٍ�س للنادي �س ��د بع� ��س العامل ��ن ي النادي‪،‬‬ ‫خلف� � ًا للم�س ��تقيل عبدالل ��ه الهزاع‪ ،‬بن ��ا ًء عل ��ى امح�س ��ر امُعد م ��ن قِبل‬ ‫واأك ��دت بع� ��س ام�س ��ادر اخا�س ��ة اللجنة ام�س ّكلة‪ ،‬التي كلفت من قِبل‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اأن عقوب ��ات �س ��تتخذ الرئي�س العام لرعاية ال�سباب‪ ،‬وقد‬

‫ناشئو الجيل يكسبون النجوم‬ ‫ااأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬ ‫فاز فريق درجة النا�سئن لكرة القدم ي نادي‬ ‫اجيل عل ��ى نظره النجوم باأربع ��ة اأهداف مقابل‬ ‫ه ��دف �س ��من مباريات اجول ��ة الثالثة م ��ن دوري‬ ‫مكتب ااأح�س ��اء لفئة النا�س ��ئن‪ ،‬و�س ��هدت امباراة‬ ‫تاألق اعب اجيل ح�سام بوح�سن الذي �سجل ثاثة‬ ‫اأهداف «هاتريك» و�سنع الهدف الرابع لزميله عمر‬ ‫امبريك‪ ،‬وبذلك يح�سد اجيل اأول ثاث نقاط بعد‬ ‫اأن تلقى خ�سارتن من الفتح وال�سواب‪.‬‬

‫تكون تلك القرارات مفاجاأة جميع‬ ‫القد�ساوين‪.‬‬ ‫وينتظر اأن تت�س ��ح ال�س ��ورة‬ ‫حيال تلك الق�س ��ية خ ��ال اليومن‬ ‫امقبل ��ن‪ ،‬وحديدا قب ��ل اإجازة عيد‬ ‫ااأ�سحى امبارك‪.‬‬ ‫يذكر اأن هناك اأزمة حادة كانت‬ ‫ق ��د طفت عل ��ى ال�س ��طح ب ��ن مدير‬ ‫مكت ��ب رعاي ��ة ال�س ��باب ي امنطقة‬ ‫ال�س ��رقية خال ��د العقي ��ل‪ ،‬ورئي� ��س‬ ‫نادي القاد�س ��ية امكل ��ف عبدالعزيز‬ ‫امو�سى عر و�س ��ائل ااإعام‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد ااتهامات التي طالت م�سوؤولن‬ ‫ي امكت ��ب م ��ن ِقب ��ل عبدالعزي ��ز‬ ‫امو�سى‪ ،‬بالعمل �س ��د اإدارة النادي‬ ‫امكلفة‪.‬‬

‫البراهيم يوقع‬ ‫لـ«شباب العدالة»‬ ‫ااأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫جانب من مباراة نا�شئي اجيل والنجوم‬

‫اأنهت اإدارة ن ��ادي العدالة إاج ��راءات التعاقد مع‬ ‫الاع ��ب حمد الراهيم لتدعيم �س ��فوف فريق درجة‬ ‫ال�س ��باب لكرة الق ��دم بالنادي ي امو�س ��م الريا�س ��ي‬ ‫احاي‪ ،‬وجاء �سم الاعب الراهيم بعد مناف�سة قوية‬ ‫م ��ع اأندي ��ة اأخرى عقب م�س ��توياته اممي ��زة مع فريق‬ ‫الوطن اأحد فرق احواري امعروفة ي ااأح�ساء‪.‬‬


‫جانب من فقرات احفل‬

‫يا�صر القحطاي وفوؤاد اأنور‬

‫بتال القو�س‬

‫ماجد عبدالله وعبدالله �صلطان‬

‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫اهتمام كبير بالاعبين السعوديين في حفل «أساطير الخليج»‪ ..‬والجماهير تتفاعل مع ماجد عبداه‬

‫ياسر لـ |‪ :‬أنا ابن الوطن‪ ..‬وسأعود في «خليجي ‪»21‬‬ ‫الكويت ‪� -‬سعيد عي�سى ‪ ،‬تركي ال�سام‬

‫يا�صر القحطاي وحمد نور حظة و�صولهما اإى احفل‬

‫مشاهدات‬

‫• حظي النجمان ال�سعوديان حمد نور ويا�سر‬ ‫القحط ��اي بالن�س ��يب الأكر من اهتم ��ام اجماهر‬ ‫الكويتية‪.‬‬ ‫• تفاعل ��ت اجماه ��ر احا�س ��رة م ��ع عدد من‬ ‫اللقطات التي عر�س ��ت عن اللعب ال�س ��عودي ماجد‬ ‫عبدالله‪.‬‬ ‫• ح�س ��رت قناتا «ال�سعودية الريا�سية» و«لين‬ ‫�س ��بورت» ي احدث من خلل تغطيات خا�س ��ة عن‬ ‫احفل‪.‬‬ ‫• ا�س ��تغلت القناة ال�س ��عودية احفل بت�سوير‬ ‫فيلم وثائقي عن بطولت اخليج قدمه الزميل ماجد‬

‫التويجري �سيتم عر�سة تزامنا مع البطولة‪.‬‬ ‫• ح�س ��ور اأمني كبر واكب و�س ��ول اللعبن‬ ‫ال�سعودين ام�ساركن ي احفل‪.‬‬ ‫• غادر ال�س ��عوديان يا�س ��ر القحطاي وحمد‬ ‫نور ظهر اأم�ص للتحاق ي تدريبات فرقهما ‪.‬‬ ‫• اللعب الدوي ال�سابق �سالح خليفة كان اآخر‬ ‫الوا�سلن اإى مقر احفل‪.‬‬ ‫• ظهرت لغة التحديات بن حمد نور وبع�ص‬ ‫الإعلمي ��ن الأهلوي ��ن ح ��ول نتيج ��ة الديرب ��ي‬ ‫الآ�س ��يوي امرتق ��ب م ��ا اأ�س ��فى عل ��ى احف ��ل اأجواء‬ ‫خا�سة‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ِ – 1‬حرف واأعمال – �سمر مت�سل – حكى الرواية‬ ‫‪ – 2‬لعب قدم �سعودي بنادي ال�سباب‬ ‫‪ – 3‬للتعريف – معلمه (معكو�سة)‬ ‫‪ – 4‬اأجزاء من �سهر – ذهبوا (معكو�سة)‬ ‫‪ – 5‬فر�سة �سائعة‬ ‫‪ – 6‬ا�سم ا�ستفهام للزمان – نعم بالفرن�سية (معكو�سة) –‬ ‫ا�سم اإ�سارة للمكان‬ ‫‪ – 7‬امخاطبات الريدية‬ ‫‪ – 8‬مطربة تون�سية ‪ -‬تعب‬ ‫‪ – 9‬لل�ستفهام – دولة اأوروبية‬ ‫‪ – 10‬يعوي الكلب – يعطي دون مقابل‬

‫اأم ��ح قائ ��د الفري ��ق الأول لك ��رة الق ��دم‬ ‫بنادي الهلل يا�س ��ر القحطاي اإى اإمكانية‬ ‫عودته اإى قائمة امنتخب ال�س ��عودي الأول‬ ‫لك ��رة القدم وام�س ��اركة ي بطول ��ة اخليج‬ ‫‪ 21‬الت ��ي ت�ست�س ��يفها ملك ��ة البحرين ي‬ ‫يناير امقابل‪ ،‬وقال ي ت�س ��ريحات خا�س ��ة‬ ‫ل�»ال�س ��رق»‪ :‬اأنا ابن الوطن‪ ،‬واأحر�ص دائما‬ ‫على خدمته بكل ما اأملك‪ ،‬ومثيل الوطن بل‬ ‫�سك �سرف كبر ل مكن اأن اأتخاذل اأو اأق�سر‬ ‫جاه ��ه‪ ،‬ومهما قدمت للوط ��ن فاإنني اأعتر‬ ‫نف�سي مق�سرا لأنه ي�ستحق مني ومن جميع‬ ‫زملئي اللعبن كثر‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف‪»:‬رما اأظهر ي بطولة كاأ�ص‬ ‫اخلي ��ج امقبلة‪ ،‬واأمثل وطني ي حال دعت‬ ‫احاجة لذلك لأي ي النهاية اأحد اأبناء هذا‬ ‫الوطن»‪.‬‬ ‫وجاءت ت�س ��ريحات يا�س ��ر القحطاي‬ ‫لت�س ��ع ح ��دا ج ��دل ا�س ��تمر طوي ��ل ح ��ول‬ ‫م�ستقبل اللعب مع امنتخب ال�سعودي بعد‬ ‫ق ��راره اعت ��زال اللعب ال ��دوي عقب خروج‬ ‫الأخ�سر من �سباق التاأهل اإى نهائيات كاأ�ص‬ ‫العام ‪2014‬م ي الرازيل‪ ،‬ولر�سل ر�سالة‬ ‫مبطنة اإى امدير الفني للمنتخب ال�سعودي بالبط ��ولت‪ ،‬متمني ��ا موا�س ��لة م�س ��واره‬ ‫ام ��درب الهولن ��دي فران ��ك ري ��كارد بقبول ��ه وتقدم ما ير�س ��ي طموحات اأبناء اخليج‬ ‫الدع ��وة الت ��ي وجهه ��ا ل ��ه ي وقت �س ��ابق وال�سعودين حديدا‪.‬‬ ‫وكان حف ��ل اأ�س ��اطر اخلي ��ج ال ��ذي‬ ‫بالنخ ��راط م ��ع جموع ��ة اللعب ��ن الت ��ي‬ ‫ت�س ��تعد للم�س ��اركة ي البطول ��ة اخليجية اأقي ��م ي قاعة �س ��لوى بنت �س ��باح الأحمد‬ ‫وه ��و نف� ��ص م ��ا اأ�س ��ارت اإليه «ال�س ��رق» ي ي فن ��دق امارينا قد ح�س ��ره ع ��دد كبر من‬ ‫عددها ال�سادر بتاريخ ‪ 26‬اأغ�سط�ص اما�سي ال�سخ�س ��يات الريا�س ��ية اخليجي ��ة وعدد‬ ‫حينم ��ا ك�س ��فت اأن اللع ��ب يدر� ��ص ق ��رارا من النج ��وم امعا�س ��رين والقدامى تقدمهم‬ ‫بالع ��ودة اإى �س ��فوف امنتخب ال�س ��عودي اأمن عام اللجنة الأومبية ال�س ��عودية حمد‬ ‫الأول لكرة القدم‪.‬‬ ‫وقلل يا�سر ي �سياق حديثه من اأهمية‬ ‫التعلي ��ق عل ��ى الأنب ��اء الت ��ي اأث ��رت حول‬ ‫اإ�س ��ابته خ ��لل الفرة اما�س ��ية وت�س ��ببت‬ ‫ي غياب ��ه عن مباراة فريقه احا�س ��مة اأمام‬ ‫اأول�س ��ان الك ��وري اجنوب ��ي ي ذه ��اب‬ ‫ال ��دور ربع النهائي من دوري اأبطال اأ�س ��يا‪،‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬اعفوي من احديث ع ��ن مثل هذه‬ ‫اموا�س ��يع‪ ،‬واأن ��ا حاليا منتظ ��م ي امراحل‬ ‫العلجي ��ة بعي ��ادة الن ��ادي واأ�س ��عى جاهدا‬ ‫لتجاوز الإ�سابة وام�ساركة مع الفريق اأمام‬ ‫الفي�سلي ي دوري زين للمحرفن‪.‬‬ ‫واعت ��ر اأن تكرم ��ه ي حفل اأ�س ��اطر‬ ‫اخلي ��ج ال ��ذي اأقامت ��ه �س ��ركة «هاتري ��ك»‬ ‫الريا�سية م�ساء اأم�ص الأول ي دولة الكويت‬ ‫اإجاز وعلمة ي تاريخه الريا�سي‪ ،‬خا�سة‬ ‫واأن تكرم ��ه جاء �س ��من كوكب ��ة من جوم‬ ‫قدمت للكرة اخليجية كثر وارتبط ا�سمها‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬كاتبة �سعودية تكتب حاليا ي �سحيفة "عكاظ"‬ ‫‪ – 2‬مذنب ف�سائي – ت�سربن على الوجوه‬ ‫‪ – 3‬عملة اآ�سيوية (معكو�سة) – �سد (خلفي)‬ ‫‪ – 4‬وعيه واإدراكه ‪ -‬ن�سال‬ ‫‪ – 5‬ب�سر– جرة حري‬ ‫‪ – 6‬القا�ص للتاريخ والأدب ‪� -‬سقاية‬ ‫غرت‬ ‫‪ – 7‬اأوعية طبخ كبرة ‪ّ -‬‬ ‫‪� – 8‬سفحت عنها – من احبوب (معكو�سة)‬ ‫‪� – 9‬سد ن َفع (معكو�سة) ‪ -‬نتعكر‬ ‫‪ – 10‬منازلنا – قوم من العرب البائدة (معكو�سة)‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫مدير �صركة هاترك عبدالله حمدان يكرم ماجد عبدالله‬

‫ام�س ��حل‪ ،‬ووكي ��ل الرئي� ��ص الع ��ام لرعاي ��ة‬ ‫ال�سباب ال�سابق من�س ��ور اخ�سري الذي‬ ‫ق ��ام بتك ��رم اللعب ��ن ال�س ��عودين يا�س ��ر‬ ‫القحط ��اي وحمد ن ��ور والبحريني طلل‬ ‫يو�س ��ف والكويت ��ي بدر امط ��وع والعماي‬ ‫هاي ال�س ��ابط‪ ،‬قبل اأن يتم عر�ص فيلم عن‬ ‫اللعب ��ن القدام ��ى ومن ث ��م تكرمهم وهم‪:‬‬ ‫ماج ��د عبدالله‪ ،‬ف� �وؤاد اأنور‪ ،‬حم ��د الدعيع‪،‬‬ ‫و�سالح خليفة (ال�سعودية)‪ ،‬من�سور مفتاح‬

‫وخال ��د �س ��لمان (قط ��ر)‪ ،‬عدن ��ان الطلياي‪،‬‬ ‫وعبدالل ��ه �س ��لطان (الإم ��ارات)‪ ،‬عبدالل ��ه‬ ‫غ ��لم رحمه الل ��ه (عمان)‪ ،‬وحمود �س ��لطان‬ ‫(البحرين)‪.‬‬ ‫وي خت ��ام احف ��ل‪ ،‬ك ��رم من�س ��ور‬ ‫اخ�س ��ري عل ��ى م ��ا قدم ��ه م ��ن خدم ��ات‬ ‫للريا�س ��ة والريا�س ��ين‪ ،‬ومن ثم م تكرم‬ ‫النج ��م ال�س ��هر �س ��عيد العويران �س ��احب‬ ‫اأجمل هدف عربي ي تاريخ امونديال‪.‬‬

‫عدد من الاعبن القدامى‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ممثلة إسبانية شهيرة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫بيا�ص الثلج – الأقزام – ال�سبعة – �سو�سن الأبطح – ق�س�سي – �سردي –‬ ‫م�سنن – �سم�سي – اأمنية – كري�ستال – نظام احمية – جربة – عايزة‬ ‫اأج��وز‪ -‬حمال – مهند جدي – فر – اأب��واب اجحيم ‪ -‬جي�سيكا بيل –‬ ‫كامرون دياز‬ ‫الحل السابق ‪ :‬ميريام فارس‬


‫‪ 1.7‬مليون ريال إعادة بناء عريش الملك عبدالعزيز في الخرج خال ثمانية أشهر‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫وقعت الهيئة العامة لل�شياحة والآثار عقد‬ ‫م�شروع اإعادة بناء عري�ض املك عبدالعزيز‪ ،‬ي‬ ‫مركز ال�ش ��لمية باخرج‪ ،‬مع اإحدى ام�ؤ�ش�ش ��ات‬ ‫ال�طنية بقيمة ‪ 1.7‬ملي�ن ريال‪.‬‬ ‫وكان �شاحب ال�شم� املكي الأمر �شلمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬وي العهد‪ ،‬نائب رئي�ض جل�ض‬

‫ال�زراء‪ ،‬وزي ��ر الدفاع‪ ،‬وجه خال ت�ليه اإمارة‬ ‫منطقة الريا�ض باإعادة بناء العري�ض‪ ،‬بناء على‬ ‫م ��ا رفعه حافظ اخرج‪ ،‬الأمر عبدالرحمن بن‬ ‫نا�شر بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫ويت�ش ��من ام�ش ��روع‪ ،‬ال ��ذي ي�ش ��تغرق‬ ‫تنفي ��ذه ثماني ��ة اأ�ش ��هر م ��ن تاري ��خ ا�ش ��تام‬ ‫ام�ؤ�ش�ش ��ة للم�قع‪ ،‬بناء �ش ���ر طيني وب�ابات‪،‬‬ ‫واإن�ش ��اء عري� ��ض ومنطق ��ة جل�� ��ض‪ ،‬وترمي ��م‬

‫البئر وال�ش ���اي‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى ت�ش ��جر ام�قع‬ ‫وجهي ��زه ممرات‪ .‬و�شي�ش ��هم ام�ش ��روع‪ ،‬بعد‬ ‫اكتمال تنفيذه‪ ،‬ي اإحياء هذا ام�قع التاريخي‪،‬‬ ‫و�ش ��يك�ن متنزه� � ًا ومتنف�ش� � ًا لأه ��اي امرك ��ز‬ ‫ومدينة ال�شيح وامراكز ال�اقعة �شمال اخرج‪،‬‬ ‫و�شيت�ش ��من ع ��دد ًا من اخدمات ال�ش ��تثمارية‪،‬‬ ‫مثل اأماكن بيع اماأك�لت وام�شروبات اخفيفة‬ ‫وام�شتلزمات التذكارية وتاأجر ال�شيارات‪.‬‬

‫ويحظ ��ى عري�ض امل ��ك عبدالعزيز باأهمية‬ ‫تاريخي ��ة‪ ،‬فه ��� مرتبط باخط ���ات الأوى من‬ ‫م�ش ��رة التنمية ي امملكة العربية ال�شع�دية‪،‬‬ ‫واأن�شئ ي مزارع اأوقاف الإمام عبدالرحمن بن‬ ‫في�شل‪ ،‬ي مركز ال�شلمية �شمال مدينة ال�شيح‪،‬‬ ‫حيث اأمر املك عبدالعزيز حينها بعمارة �ش ��اقي‬ ‫ف ��رزان من منبعه «عي�ن فرزان» وحتى م�ش ��به‬ ‫ي مرك ��ز ال�ش ��لمية‪ ،‬كم ��ا اأم ��ر بتاأهي ��ل ام�اقع‬

‫القابل ��ة للزراع ��ة وغر� ��ض النخي ��ل ي امرك ��ز‪،‬‬ ‫وم بن ��اء العري�ض ي جزء من امزرعة ي�ش ��مى‬ ‫«الدغي ��ري» عام ‪1337‬ه�‪ ،‬لي�ش ��ريح فيه اأثناء‬ ‫زياراته‪.‬‬ ‫وعري�ض املك عبدالعزيز عبارة عن جل�ض‬ ‫مرتف ��ع ع ��ن م�ش ��ت�ى الأر�ض‪ ،‬ومبن ��ي بالطن‬ ‫والعروق واخ�شب‪ ،‬وتقدر م�شاحته مائة مر‬ ‫مربع‪.‬‬

‫جانب من البلدة الراثية ي ال�شلمية حيث �شينفذ العري�ش‬

‫(ال�شرق)‬

‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫سعود بن فهد يكرم الفائزين في برنامج «حكايتي» اإذاعي‬

‫العبدلي يطالب بتدريس تجارب الشباب الناجحة في كليات إدارة اأعمال‬ ‫الريا�ض ‪ -‬م�شفر الع�شيمي‬ ‫طالب م�شت�ش ��ار وزي ��ر التعليم‬ ‫الع ��اي‪ ،‬الدكت ���ر عبي ��د العب ��دي‪،‬‬ ‫ب��ش ��ع مق ��ررات تتن ��اول ج ��ارب‬ ‫ال�ش ��باب الناجحة‪ ،‬تدر�ض ي كليات‬ ‫اإدارة الأعمال‪.‬‬ ‫وق ��ال العب ��دي‪ ،‬ل � � «ال�ش ��رق»‪،‬‬ ‫م�ش ��اء اأم�ض الأول (ال�ش ��بت)‪ ،‬عقب‬ ‫حف ��ل تك ��رم �ش ��باب �ش ��ارك�ا ي‬ ‫الرنام ��ج الإذاع ��ي «حكايت ��ي» على‬ ‫اإذاعة «ي� اإف اإم» ا�شتعر�ش ���ا عره‬ ‫ق�ش�ض كفاحهم وجاحهم‪ :‬من خال‬ ‫متابعتي للرنامج‪ ،‬ولق�ش�ض ه�ؤلء‬ ‫ال�ش ��باب‪ ،‬اأخ ��ذت اأحك ��ي ق�ش�ش ��هم‬ ‫اأينم ��ا ذهب ��ت‪ ،‬ولكن على ام�ش ��ت�ى‬ ‫الأكادم ��ي ل تدر� ��ض‪ ،‬اأو ل يق ��دم‬ ‫اأ�شحاب التجارب الناجحة ماذجهم‬ ‫اأمام طلبة اجامعة‪.‬‬ ‫وكان نائ ��ب رئي� ��ض اأمن ��اء‬ ‫م�ؤ�ش�ش ��ة الأمرة العن ���د اخرية‪،‬‬ ‫الأمر �شع�د بن فهد بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫رعى حفل التكرم‪ ،‬بح�ش�ر رئي�ض‬ ‫جل�ض اإدارة احاد �شم�ض‪ ،‬ال�شريك‬ ‫الإذاعي‪ ،‬الأمر عبدالله بن م�ش ��اعد‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ووزي ��ر العم ��ل‬ ‫امهند�ض ع ��ادل فقيه‪ .‬وف ��از بامراكز‬

‫الأمر �شعود بن فهد ي�شلم جائزة امركز الأول‬

‫الأوى ي الرنامج كل من‪ :‬م�شاري‬ ‫بن عثمان ال�ش ���ينع بامرك ��ز الأول‬ ‫وح�ش ��ل عل ��ى ثاث ��ن األ ��ف ري ��ال‪،‬‬ ‫وحمد بن اإبراهيم العمران بامركز‬ ‫الثاي‪ ،‬ونال ع�شرين األف ريال‪ ،‬فيما‬ ‫ح�شد امركز الثالث رائد بن عبدالله‬ ‫العلي وح�شل على ‪ 15‬األف ريال‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح العب ��دي اأن وزارة‬ ‫ال�ش� ��ؤون الجتماعي ��ة ح�ش ��رت‬ ‫دوره ��ا ي تق ��دم امع�ن ��ات ولي�ض‬ ‫تقدم احل ���ل‪ ،‬م�ؤك ��د ًا اأن لل�زارة‬

‫جه�دا ي اإعط ��اء امع�نات‪ ،‬ولكنها‬ ‫قلي ��ل ج ��د ًا م ��ا تاأخ ��ذ بي ��د العائات‬ ‫الفق ��رة‪ ،‬لتغي ��ر حياته ��ا‪« ،‬فاأن ��ا‬ ‫اأعرف بنات عائات ب�ش ��يطة‪ ،‬عندما‬ ‫م الهتم ��ام به ��ن‪� ،‬ش ���اء م ��ن قبل‬ ‫م�ؤ�ش�شة العن�د اأو غرها‪ ،‬اأ�شبحن‬ ‫طبيب ��ات واإداري ��ات ناجحات وغر‬ ‫ذل ��ك»‪ ،‬وبالتاي رفع ��ن ع�ائلهن من‬ ‫خط الفقر اإى م�ش ��ت�يات معي�ش ��ية‬ ‫اأف�ش ��ل‪ ،‬متمني ًا اأن تغر ال�زارة من‬ ‫�شيا�ش ��تها‪ ،‬واأن ت�ش ��تبدل امع�ن ��ات‬

‫تغريد البقشي تقدم أربعين‬ ‫لوحة في معرضها بجدة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تق ��دم الفنان ��ة الت�ش ��كيلية تغري ��د‬ ‫البق�ش ��ي‪ ،‬ي معر�ش ��ها امق ��ام حالي� � ًا ي‬ ‫قاعة روؤية للفن�ن الت�شكيلية بجدة اأربعن‬ ‫ل�حة فنية تركز فيها على امراأة‪.‬‬ ‫وقالت البق�ش ��ي‪ :‬اإن امعر� ��ض‪ ،‬الذي‬ ‫افتت ��ح الثاث ��اء اما�ش ��ي‪ ،‬امت ��داد معر�ض‬ ‫�ش ��ابق ُن ِظ ��م ي الك�ي ��ت‪ ،‬م ��ع اإ�ش ��افة‬ ‫جم�عة ل�حات حديثة‪.‬‬ ‫وكان من امفر�ض اأن يُختتم امعر�ض‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬اإل اأن منظم ��ي امعر� ��ض ق ��رروا‬ ‫مديده حتى منت�شف ذي احجة امقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال الناق ��د عم ��ران القي�ش ��ي‪ :‬اإن‬ ‫ال�ش ��كل ال ��ذي تر�ش ��مه تغري ��د عم�دي� � ًا‬ ‫ين�شطر «ليرز ق�تن �ش�ئيتن تت�شادان‬ ‫بالإ�شاءة‪ ،‬لكنهما تكتمان بالبناء التاأليفي‬ ‫لل�جه الب�شيط الذي تر�شمه لاأنثى‪� ،‬ش�اء‬ ‫اأكانت �ش ��احبة ح�ش ���ر ميز اأم ح�ش�ر‬ ‫ثان�ي»‪.‬‬

‫تغريد البق�شي اأمام اإحدى لوحاتها‬

‫(ال�شرق)‬

‫(ت�شوير‪ :‬حمد عو�ش)‬

‫امالي ��ة اإى امع�ن ��ات التدريبي ��ة‬ ‫وامعن�ية‪.‬‬ ‫وق ��ال الأم ��ن الع ��ام م�ؤ�ش�ش ��ة‬ ‫العن ���د اخري ��ة الدكت�ر ي��ش ��ف‬ ‫اخ ��زم ل � � «ال�ش ��رق»‪ ،‬اإن وزارة‬ ‫ال�ش� ��ؤون الجتماعي ��ة م تدخ ��ل‬ ‫ك�شريك ي م�ؤ�ش�شة العن�د اخرية‬ ‫عر مرك ��ز الأم ��رة العن ���د لتنمية‬ ‫ال�ش ��باب «وارف»‪ ،‬لأن ��ه ل يدخل ي‬ ‫اإطار الأعمال التط�عية‪.‬‬ ‫وقال اإن ح�ش ���ر وزير العمل‪،‬‬

‫ي هذا التك ��رم كان لت�قيع مذكرة‬ ‫تفاه ��م ب ��ن ال ���زارة وام�ؤ�ش�ش ��ة‪،‬‬ ‫لأنه ياأت ��ي ي اإطار التنمية‪ ،‬وتنمية‬ ‫ال�شباب من مهام وزارة العمل‪.‬‬ ‫وراأى وزي ��ر العم ��ل‪ ،‬امهند� ��ض‬ ‫عادل فقيه‪ ،‬اأن مبادرة «وارف» اإ�شاءة‬ ‫له�ؤلء الأبطال‪ ،‬وقدمت بطريقة غر‬ ‫تقليدية‪ ،‬وميزت ي ر�شد وت�ثيق‬ ‫ومتابعة ق�ش�ض جاح اأبناء وبنات‬ ‫ال�طن‪ ،‬الذين اأ�ش ��روا على النجاح‪،‬‬ ‫م��ش ��حا اأن ه� ��ؤلء ال�ش ��باب تعدوا‬

‫وحدث عن تاريخ التنقيب الأثري ي امنطقة‬ ‫ال�ش ��رقية‪ ،‬وجه�د هيئة ال�شياحة ي التنقيب‬ ‫وتنمية ام�اقع‪ ،‬والكت�ش ��افات ي ال�ش ��ن�ات‬ ‫اخم� ��ض الأخ ��رة‪ ،‬والتنقيب ��ات ي ام�اق ��ع‬ ‫الأثرية‪.‬‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫يقي ��م الن ��ادي الأدب ��ي ي‬ ‫الأح�ش ��اء اأم�ش ��ية ق�ش�ش ��ية‬ ‫للقا�ش ��ن عبدالل ��ه الدحي ��ان‪،‬‬ ‫ونا�ش ��ر اح�ش ��ن‪ ،‬ي قاع ��ة‬ ‫امحا�ش ��رات‪ ،‬ي الثامن ��ة م ��ن‬ ‫م�شاء غد الثاثاء‪ ،‬وي�جد مكان‬ ‫خ�ش�ض للن�شاء‪.‬‬ ‫يدي ��ر الأم�ش ��ية القا� ��ض‪،‬‬ ‫وع�ش ��� جل� ��ض اإدارة النادي‪،‬‬ ‫عبداجليل احافظ‪.‬‬

‫عبدالله الدحيان‬

‫«ثقافة تبوك» تقيم‬ ‫مهرجان ًا للحرف اليدوية‬ ‫تب�ك ‪ -‬ال�شرق‬

‫ينظم فرع جمعية الثقافة والفن�ن ي منطقة تب�ك بعد غد «الأربعاء»‬ ‫مهرج ��ان الراث واحرف اليدوية الأول‪ ،‬وذل ��ك ي حديقة اجرين لند‪،‬‬ ‫وي�ش ��تمر عل ��ى مدى ثاثة اأي ��ام‪ ،‬م�ش ��اركة ‪ 23‬حرفي ًا وحرفية م ��ن اأبناء‬ ‫امنطقة‪ .‬واأو�ش ��ح م�ش ��رف جن ��ة الراث والفن ال�ش ��عبي ي ف ��رع تب�ك‬ ‫عبدالرحم ��ن الكتب ��ي‪ ،‬اأن امهرج ��ان ياأت ��ي �ش ��من الأن�ش ��طة والفعالي ��ات‬ ‫ام�ش ��تمرة التي ت�ش ��هم بها جمعية الثقافة والفن�ن للحف ��اظ على الراث‪،‬‬ ‫واإتاحة امجال للحرفين ي عر�ض وت�ش�يق منتجاتهم الراثية وتعريف‬ ‫امجتمع باأعمالهم‪ ،‬كما يع ّزز الدور الفعّال الذي تق�م به اجمعية ي �شبيل‬ ‫اإثراء الأن�شطة والفعاليات ي امنطقة‪.‬‬

‫تحويل«البركة الكبريتية» إلى منتجع استشفائي للرجال والسيدات‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬ ‫وق ��ف مدير فرع هيئة ال�ش ��ياحة والآثار‬ ‫ي حفر الباطن‪ ،‬فايد ال�ش ��عبان‪ ،‬م�شاء اأم�ض‬ ‫الأول (ال�ش ��بت)‪ ،‬عل ��ى العم ��ل ي «الرك ��ة‬ ‫الكريتية»‪ ،‬بعد بدء تنفيذ م�شروع تط�يرها‬ ‫نهاية الأ�شب�ع اما�شي‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ال�ش ��عبان‪ ،‬ي ت�ش ��ريح‬ ‫ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن الهيئ ��ة «ب ��داأت ي م�ش ��روع‬ ‫تط�ي ��ر الرك ��ة الكريتي ��ة‪ ،‬وح�يله ��ا اإى‬ ‫منتجع يرتاده اأهاي حافظة حفر الباطن»‪،‬‬ ‫لفت� � ًا اإى اأن امقاول امتعاق ��د معه يعمل الآن‬ ‫ي جهيز «بئر ارت�ازي»‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ام�ش ��روع �ش ��يك�ن مق�ش ��داً‬ ‫لا�شت�ش ��فاء لأه ��اي امحافظ ��ة‪ ،‬واأن م�قعه‬ ‫يحت�ي على ت�شعة مرات للمدخل‪ ،‬مع متجر‬ ‫ي�ف ��ر خدمات �ش ��يانة ام ��كان‪ ،‬م��ش ��ح ًا اأنه‬ ‫�شيك�ن جاهز ًا بعد نح� �شتة اأ�شهر‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن ام�قع يق�ش ��م اإى ق�ش ��من‪،‬‬ ‫اأحدهم ��ا للرج ��ال والآخ ��ر خا�ض بالن�ش ��اء‪،‬‬ ‫واأول دائرتن تتك�نان من غرفتن للمراو�ض‬

‫الأح�شاء ‪ -‬وليد الفرحان‬

‫الهاجري وامعيوف اأثناء امحا�شرة‬

‫الدحيان والحسن في‬ ‫«أدبي اأحساء»‪ ..‬غد ًا‬

‫الشعبان لـ |‪ :‬ستكون مقصد ًا أهالي حفر الباطن‬

‫الركة الكريتية‬

‫(ال�شرق)‬

‫وب � ن�ن الهاج ��ري اأن التنقيب ��ات الأثري ��ة‬ ‫ي امنطق ��ة ال�ش ��رقية ع ��ن ام�اق ��ع الأثري ��ة‪،‬‬ ‫وتاريخ التنقيب الأثري‪ ،‬م��شح ًا جه�د هيئة‬ ‫ال�ش ��ياحة ي التنقيب وتنمية ام�اقع الأثرية‪،‬‬ ‫واآخ ��ر الكت�ش ��افات الأثري ��ة ي ال�ش ��ن�ات‬

‫خطط الركة الكريتية وي الإطار فايد ال�شعبان‬

‫(ال�شرق)‬

‫وال�ش ��تحمام‪ ،‬يت�اف ��ر فيه ��ا �ش ��ت غ ��رف الطابع البدوي القدم‪.‬‬ ‫الك�ي ��ت‪ ،‬مئ ��ات م ��ن ام�اطن ��ن وال ��زوار‬ ‫�ش ��غرة‪ ،‬وثاث دوائر اأخ ��رى حت�ي على‬ ‫وي ��ردد على ه ��ذه الرك ��ة‪ ،‬الت ��ي تبعد م ��ن دول ختلف ��ة‪ ،‬طلب� � ًا لل�ش ��فاء م ��ن بع�ض‬ ‫«اجاك�زي»‪ ،‬ويك�ن ب�ش�رة تراثية تنم عن نح ��� ‪ 25‬كيل�مر ًا عن حف ��ر الباطن باجاه الأمرا�ض اجلدية‪.‬‬

‫الهاجري في منتدى بوخمسين‪ :‬عثرنا على أدوات طبية‬ ‫وفخارية خال التنقيبات في المنطقة الشرقية‬ ‫اأق ��ام منت ��دى ب�خم�ش ��ن الثق ��اي ي‬ ‫الأح�ش ��اء‪ ،‬ي ح ��ي النزه ��ة‪ ،‬حا�ش ��رة‬ ‫للمتخ�ش ���ض ي اآثار ما قبل الإ�شام‪ ،‬حم�د‬ ‫الهاجري‪.‬‬ ‫وتط ��رق الهاج ��ري ي امحا�ش ��رة اإى‬ ‫اأبرز امع ��ام الأثرية التي م اكت�ش ��افها حديث ًا‬ ‫ي امنطقة ال�ش ��رقية‪ ،‬وهي‪ :‬م�ق ��ع الدي ي‬ ‫اجبي ��ل ‪1408‬ه� ��‪ ،‬وم�ق ��ع رج ���م �شع�ش ��ع‬ ‫بتيم ��اء تب ���ك للم�ا�ش ��م ‪1420-1418‬ه� ��‪،‬‬ ‫وم�قع ال�ش ��ناعية ي تيماء للم�ا�ش ��م ‪1422‬‬ ‫ ‪1424‬ه� ��‪ ،‬وم�ق ��ع اخر ‪1430‬ه� ��‪ ،‬وم�قع‬‫الدي باجبيل ‪1431‬ه� ��‪ ،‬وم�قع مردومة ي‬ ‫اجبي ��ل ‪1431‬ه�‪ ،‬وكذلك ام�ش ��اركة مع البعثة‬ ‫الفرن�ش ��ية للتنقي ��ب الأثري ي مدائن �ش ��الح‬ ‫للم��شمن ‪2008 /2007‬م‪.‬‬ ‫حمل ��ت امحا�ش ��رة عن ���ان «التقني ��ات‬ ‫الآثاري ��ة ي امنطقة ال�ش ��رقية»‪ ،‬واأدار اح�ار‬ ‫فيها م�ش ��رف امنت ��دى عبا�ض امعي ���ف‪ ،‬وركز‬ ‫الهاج ��ري فيها على م�قعي اخ ��ر واجبيل‪.‬‬

‫فرة التجرب ��ة‪ ،‬وفرة اإثبات الذات‪،‬‬ ‫واأن وزارة العمل هي من حتاج اإى‬ ‫مثل ه� ��ؤلء‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأنهم قدوة‬ ‫لغرهم م ��ن ال�ش ��باب‪ ،‬كما اأك ��د اأننا‬ ‫بحاج ��ة اإى اإبراز ق�ش ���ض جاحهم‬ ‫ليك�ن�ا م�ذجا يحتذى‪.‬‬ ‫وي حديثه خ ��ال احفل‪ ،‬قال‬ ‫الأم ��ر �ش ��ع�د ب ��ن فه ��د «اإن حكاية‬ ‫تاأ�ش ��ي�ض وط ��ن الت�حي ��د ق ��د كانت‬ ‫عل ��ى اأكتاف ال�ش ��باب اآن ��ذاك بقيادة‬ ‫عبدالعزي ��ز رحم ��ه الل ��ه واأجدادك ��م‬ ‫الكرام جميعا»‪ ،‬م�ش ��يف ًا اأن حكايتنا‬ ‫الي ���م ي ه ��ذا اللق ��اء ت�ش ��تمد عزم‬ ‫وت�ش ��حيات واإ�ش ��رار اأولئ ��ك م ��ن‬ ‫اأجل �شناعه م�شتقبل عماده الإمان‬ ‫الداخل ��ي بتغير النف� ��ض‪ ،‬والتغلب‬ ‫عل ��ى الظ ��روف‪ ،‬وحقي ��ق النجاح‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ ،‬م�جه ��ا حديث ��ه للم�ش ��اركن‬ ‫ي الرنام ��ج‪� :‬ش ��نظل نفتخ ��ر بكم‬ ‫كنم ���ذج �ش ��ع�دي كلم ��ا ا�ش ��تمعنا‬ ‫لق�ش�شكمالرابحة‪.‬‬ ‫وح ��دث رئي� ��ض اإدارة «احاد‬ ‫�ش ��م�ض»‪ ،‬الأمر عبدالله بن م�شاعد‪،‬‬ ‫ع ��ن العاق ��ة وال�ش ��راكة ب ��ن اإذاعة‬ ‫«ي ��� اإف اإم» وم�ؤ�ش�ش ��ة الأم ��رة‬ ‫العن ���د اخرية‪ ،‬الت ��ي كان برنامج‬ ‫«حكايتي» اأبرز ثمارها‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫اخم� ��ض الأخ ��رة‪ ،‬ومنه ��ا‪ :‬م�ق ��ع اخ ��ر‬ ‫الأثري حيث ح�ش ��ل�ا ي جمي ��ع ام�اقع على‬ ‫اأدوات طبي ��ة‪ ،‬ويعتق ��دون اأنه ��ا ترج ��ع ما قبل‬ ‫الإ�شام‪ ،‬بالإ�شافة اإى بع�ض القطع الفخارية‬ ‫واحجري ��ة الت ��ي ترج ��ع لق ��رون متع ��ددة ما‬ ‫قبل الإ�ش ��ام‪ ،‬وما بعده‪ ،‬وكذل ��ك بع�ض الآثار‬ ‫الزجاجي ��ة واحديدية‪.‬واأك ��د الهاج ��ري اأنه ��م‬ ‫ع ��روا اأثن ��اء التنقي ��ب عل ��ى ثمار م ��ن التمر‪،‬‬ ‫حتفظ ��ة ب�ش ��كلها ن�ع ًا م ��ا ي اأح ��د امداب�ض‬ ‫ي امب ��اي ام�ج ���دة ي ام�اقع‪ ،‬بالإ�ش ��افة‬ ‫اإى عث�ره ��م على اأح�ا� ��ض دائرية «م نعرف‬ ‫ماذا ت�ش ��تخدم هذه الأح�ا� ��ض الدائرية‪ ،‬لأنها‬ ‫ت�ج ��د بك ��رة ي م�اقع معينة»‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى‬ ‫اأنه ��م ع ��روا عل ��ى «ه ��اون» ثقي ��ل ال ���زن ذي‬ ‫الع�ش ��ين باأربعة روؤو�ض‪ ،‬وكذلك العث�ر على‬ ‫اأدوات �شيد كثرة‪ .‬اجدير بالذكر اأن الهاجري‬ ‫تخ ��رج ي جامعة املك �ش ��ع�د ع ��ام ‪1405‬ه�‪،‬‬ ‫متخ�ش�ش ًا ي اآثار ما قبل الإ�شام‪ ،‬و�شارك مع‬ ‫الفرق العلمية للتنقيب الأثري ي م�اقع اأثرية‬ ‫عدي ��دة منذ عام ‪1408‬ه�‪ ،‬وي ختلف مناطق‬ ‫امملكة العربية ال�شع�دية‪.‬‬

‫ثاثون مشارك ًا في معرض للطفل بسنابس‬

‫رم�شان م�شك بلوحة ليمنى �شروفنا التي تقدم �شرح ًا عنها بح�شور ال�شنان‬

‫�شناب�ض ‪ -‬علي العبندي‬ ‫افتت ��ح الباح ��ث الفلك ��ي �ش ��لمان رم�ش ��ان‪،‬‬ ‫امعر� ��ض ال � � ‪ 17‬للطف ��ل ام�ه ���ب‪� ،‬ش ��من مهرج ��ان‬ ‫العم ��ل التط�عي ي �ش ��ناب�ض‪ ،‬م�ش ��اء اأم� ��ض (الأحد)‬ ‫وباإ�ش ��راف م ��ن اأتيلييه ف ��ن القطيف الثق ��اي‪ .‬وقالت‬ ‫الفنان ��ة الت�ش ��كيلية حميدة ال�ش ��نان اإن امعر�ض �ش ��م‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأعما ًل لثاثن م�شارك ًا وم�شاركة‪ .‬ومن بن ام�شاركن‬ ‫ي امعر� ��ض من ��ى �ش ��روفنا (ثمانية اأع�ام)‪ ،‬اأ�ش ��غر‬ ‫فتاة يق ��ام له ��ا معر�ض �شخ�ش ��ي ي امملك ��ة العربية‬ ‫ال�ش ��ع�دية‪ ،‬على حد ق�ل والدتها انت�ش ��ار امح�ش ��ن‪.‬‬ ‫واأو�شح ام�ؤرخ علي الدرورة اأن امعر�ض يعتر قفزة‬ ‫ن�عية‪ ،‬واأن فيه ت�شجيع ًا للطفل على التذوق اجماي‬ ‫للفن�ن الب�شرية‪.‬‬


‫«صباح السعودية» يوثق تاريخ مهنة الطوافة بلقاءات ميدانية‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫�س ��رعت وزارة الثقاف ��ة والإعام مثلة ي‬ ‫القناة ال�س ��عودية الأوى وعر برنامج «�س ��باح‬ ‫ال�س ��عودية» ي ت�س ��ليط ال�س ��وء عل ��ى اأعم ��ال‬ ‫وتاري ��خ مهن ��ة الطواف ��ة التي تركز عل ��ى اأعمال‬ ‫خدم ��ة �س ��يوف بي ��ت الل ��ه اح ��رام م ��ن حظة‬ ‫و�س ��ولهم لب ��اد احرم ��ن ال�س ��ريفن «امملك ��ة‬

‫العربي ��ة ال�س ��عودية» حت ��ى مغادرتهم ب�س ��امة‬ ‫الله تع ��اى بعد مكنه ��م بتوفيق الله م ��ن تاأدية‬ ‫منا�سكهم و�سعائرهم الدينية‪.‬‬ ‫وكان ت�س ��جيل اإحدى احلقات التي �سوف‬ ‫تبث خال الأيام امقبلة وامتعلقة مهنة الطوافة‬ ‫وتاريخها‪ ،‬قد �سهد ح�سور ًا متنوع ًا للمعلومات‬ ‫التاريخية عن مهنة الطوافة‪ُ ،‬‬ ‫حيث قامت الزميلة‬ ‫الإعامي ��ة اأمل حم ��ود بزيارة لأح ��د امطوفن‬

‫اأبو ظبي ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأعلنت ال�س ��ركة الإماراتية للبث‬ ‫التليفزي ��وي الف�س ��ائي «ي ��اه ليف»‬ ‫وبالتعاون مع وزارة الثقافة والإعام‬ ‫ي امملكة العربية ال�س ��عودية‪ ،‬اليوم‬ ‫عن بدء بث �س ��ت قن ��وات تليفزيونية‬ ‫�س ��عودية بنظام الدق ��ة العالية ‪HD‬‬ ‫ع ��ر �س ��ركة «ي ��اه لي ��ف» للب ��ث عر‬ ‫الأقم ��ار ال�س ��ناعية‪ .‬وه ��ذه القنوات‬ ‫ه ��ي‪ :‬القراآن الكرم‪ ،‬ال�س ��نة النبوية‪،‬‬ ‫ال�س ��عودية الأوى‪ ،‬الإخباري ��ة‪،‬‬ ‫الثقافية‪ ،‬والريا�سية الأوى‪� .‬سيتمكن‬ ‫ام�س ��اهدون ي دول اخلي ��ج العربي‬ ‫وباد ال�سام‪ ،‬ودول جنوب غرب َا�سيا‬ ‫بفر�سة ال�ستمتاع م�ساهدة القنوات‬ ‫ال�س ��عودية با�س ��تخدام نظ ��ام الدق ��ة‬ ‫العالية‪ .‬هذا وقد وقع التفاقية كل من‬ ‫معاي الدكت ��ور عبدالعزيز بن حيي‬ ‫الدي ��ن خوجة وزير الثقاف ��ة والإعام‬ ‫ي امملكة العربية ال�سعودية وحمد‬ ‫يو�سف الرئي�ض التنفيذي ل�سركة «ياه‬ ‫لي ��ف» وذلك ي جدة‪ ،‬امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية ي ‪� 28‬سبتمر ‪.2012‬‬ ‫وتعليق � ً�ا عل ��ى ه ��ذه التفاقي ��ة‪،‬‬ ‫اأع ��رب الدكت ��ور خوجة عن �س ��عادته‬ ‫للتع ��اون مع «ي ��اه لي ��ف» التي تتميز‬ ‫معاي ��ر عالي ��ة ي ج ��ودة الب ��ث‬ ‫والتقني ��ات ام�س ��تخدمة بنظ ��ام الدقة‬ ‫العالية على ام�ستوى الإقليمي‪ .‬وقال‪:‬‬

‫د‪ .‬عبدالعزيز خوجة‬

‫«تعد القنوات التليفزيونية ال�سعودية‬ ‫م ��ن اأك ��ر القن ��وات م�س ��اهدة ي‬ ‫امملك ��ة وامنطقة‪ ،‬وله ��ا تاريخ طويل‬ ‫ي الرتق ��اء بتطلع ��ات ام�س ��اهدين‬ ‫وتزويده ��م ب ��كل م ��ا يحتاجون ��ه من‬ ‫خدم ��ات‪ .‬وم ��ع ث ��ورة تقني ��ة الدق ��ة‬ ‫العالية اجديدة‪� ،‬س ��نعمل على تقدم‬ ‫باق ��ة القن ��وات ال�س ��عودية جمي ��ع‬ ‫ام�س ��اهدين ي اإطار جالت التغطية‬ ‫الت ��ي تقدمه ��ا �س ��ركة «ي ��اه لي ��ف»‪.‬‬ ‫و�س ��يتمكن ام�س ��اهدون ي منطق ��ة‬ ‫جنوب غرب اآ�س ��يا من ا�س ��تقبال باقة‬ ‫القنوات ال�س ��عودية امختارة وللمرة‬ ‫الأوى بنظام الدقة العالية‪ .‬وي�سعدنا‬ ‫اإطاق قنواتن ��ا ال�س ��عودية على «ياه‬ ‫لي ��ف» الت ��ي توف ��ر م�س ��تويات عالية‬ ‫من اجودة والتغطية والتكنولوجيا‬ ‫احديثة‪».‬‬

‫جانب من اأحد اللقاءات‬ ‫اإثنين ‪ 29‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 15‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )316‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫القنوات السعودية تبدأ البث بتقنية‬ ‫الدقة العالية بالتعاون مع «ياه ايف»‬

‫القدامى من من�س ��وبي موؤ�س�سة مطوي حجاج‬ ‫دول جن ��وب اآ�س ��يا‪ ،‬وه ��و امط ��وف معت ��وق بن‬ ‫�س ��راج اأحمد ق�س ��ا�ض الذي قام بخدمة �سيوف‬ ‫بيت الله احرام لأكر من(‪ )65‬عام ًا قبل تطبيق‬ ‫النظام احاي موؤ�س�س ��ات اأرباب الطوافة وبعد‬ ‫تطبيق ��ه ي عام ‪1403‬ه� ��‪ُ ،‬‬ ‫حيث حدث امطوف‬ ‫الق�س ��ا�ض ي بداية الأمر ع ��ن تاريخه مع مهنة‬ ‫الطوافة وكيف كان امطوف يقوم بالرحال بن‬

‫ختل ��ف الدول وام ��دن من اأجل جل ��ب حجاجه‪،‬‬ ‫وح ��دث كذل ��ك ع ��ن مراح ��ل ا�س ��تقبال احجاج‬ ‫وال�س ��يافة امكي ��ة الت ��ي كانت تقدم له ��م‪ ،‬بعدها‬ ‫ا�س ��تعر�ض امط ��وف امراحل واخط ��وات التي‬ ‫كان يق ��وم بها امطوف من حظة وفود �س ��يوف‬ ‫بيت الله احرام واخدمات التي كانت تقدم لهم‬ ‫من حظة و�س ��ولهم واأثناء وجودهم بام�س ��اعر‬ ‫امقد�سة وحتى مغادرتهم‪.‬‬

‫«ابن الجبل»‪ ..‬ميلودراما للكبار يقدمها طفل في حائل‬ ‫حائل ‪ -‬عبدالله الزماي‬ ‫عر�ض م�سرح فرع اجمعية ال�سعودية للثقافة‬ ‫والفنون موؤخرا ي العر�ض الأول م�سرح اجمعية‬ ‫بعد اإع ��داده وجهيزه‪ ،‬م�سرحيتن‪ ،‬الأوى كانت‬ ‫بعنوان «اب��ن اجبل» من تاأليف الكاتبة الدكتورة‬ ‫ملحة العبدالله واإخ� ��راج زك��ري��ا امومني واأداه ��ا‬ ‫اممثل الطفل خالد �سلطان احربي وهي م�سرحية‬ ‫ميلودراما تعتمد على اممثل الواحد وهي جربة‬ ‫عامية رائ ��دة حيث ي�ق��دم طفل م�سرحية للكبار‪،‬‬ ‫«ال�سرق» التقت خرج ام�سرحية زكريا امومني الذي‬ ‫حدث عن ام�سرحية قائا ‪ « :‬اإنها تعتر جربة عامية‬ ‫رائدة من حيث التاأليف‪ ،‬واإن الكاتبة اأبدعت ي هذه‬ ‫الروؤيا بحيث يقدم طفل ميلودراما للكبار‪ ،‬واأ�ساف‬ ‫كان هذا العمل بحاجة اإى مثل مبدع وقدمه ابن‬ ‫ال�ست �سنوات الطفل خالد احربي وت�سرفنا بتقدمه‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫جانب من ح�شور العر�ض ام�شرحي‬ ‫بهذا اليوم اجميل اليوم الوطني للمملكة العربية‬ ‫عامية ت�سببت ي انتهاء احياة الب�سرية با�ستثناء‬ ‫ال�سريهي ي حائل‪.‬‬ ‫ال�سعودية»‪.‬‬ ‫من ثم بداأ عر�ض ام�سرحية الثانية التي حملت رجلن اآلين وفتى ع��ازف واأث�ن��اء الأح ��داث يكون‬ ‫واأك�م��ل امومني ‪ « :‬الر�سا الكامل عن العمل‬ ‫م��دع��اة للف�سل وال �ق��ادم اأج�م��ل ب��اإذن الله و�سنقوم عنوان «حالة اختبار» من تاأليف الكاتبة الدكتورة هناك رجل عام و إام��راأة عامة يجدونهم ي ثاجة‬ ‫بالعمل على ه��ذه ام�سرحية اأك��ر م��ن م��رة لنقوم ملحة العبدالله واإخراج حمد العنزي واإدارة اإنتاج ويتم اكت�سافهم بال�سدفة‪ ،‬وي نهاية ام�سرحية‬ ‫بتقدمها اأكر من مرة وي اأكر من مكان»‪ .‬وعن عبدالله ال�ساعدي ومثيل كل من متعب ال�سمادي تنت�سر الآلت على الب�سر»‪ .‬واأردف‪« :‬الن�ض يج�سد‬ ‫جمهور ام�سرحية قال امومني ‪ « :‬كنا متخوفن من وحمد الهمزاي وط��ال الرماي وم�سعد العنزي الكوميديا ال�سوداء كوميديا اموقف وهي من اأ�سعب‬ ‫ح�سور اجمهور ولكن لله احمد ك��ان اح�سور واإ���س��راف فني ومتابعة ام �خ��رج زك��ري��ا امومني اأنواع الكوميديا وتتطلب اأن يكون اممثلون على قدر‬ ‫اجماهري رائع ًا ومتقدم ًا والفعاليات ام�ساحبة وام�سرحية كوميدية منحازة للكوميديا ال�سوداء كبر من الحرافية وا�ستطاع اممثلون ولله احمد‬ ‫ي اجمعية اأعطت اليوم للم�سرح وهجا»‪ .‬واأردف وكوميديا اموقف ون�ض العمل ام�سرحي حائز على اأن يج�سدوا ال�سخ�سيات بطريقة ميزة جدا»‪.‬‬ ‫وح��دث العنزي عن ام�سرح ي حائل وق��ال ‪:‬‬ ‫اأمنى اأن نحقق طموحاتنا على خ�سبة ام�سرح و�سكر جائزة الإبداع العربي بدولة الكويت وهذا العر�ض‬ ‫اجمعية ال�سعودية للثقافة والفنون على خدمتها الأول ل��ه على خ�سبة ام���س��رح‪ « .‬ال���س��رق» التقت «ام�سرح ي حائل منقطع منذ زمن طويل وا�ستطاع‬ ‫ام�سرح وخ�ض رئي�ض فرع حائل خ�سر ال�سريهي خ��رج ام�سرحية حمد العنزي ال��ذي ح��دث عن الأ�ستاذ زكريا امومني اأن يعيد احياة م�سرح مركز‬ ‫الذي اأطلق عليه لقب « دينمو ال�سمال» وقال يوجد ام�سرحية قائا ‪« :‬ن�ض ام�سرحية ن�ض جميل جدا الأمر في�سل بن فهد ي حائل بعد ع�سر �سنوات من‬ ‫ث��اث دينموهات ي ال�سعودية يو�سف اخمي�ض ويتناول مو�سوع ًا غر تقليدي ولأول مرة يعر�ض‪ ،‬اإغاقه وجهز ام�سرح بتجهيزات لأول مرة تكون ي‬ ‫ي ال�سرقية وحمد امن�سور ي الريا�ض وخ�سر واأ��س��اف العنزي يتحدث الن�ض عن اأح��داث حرب حائل»‪.‬‬

‫نصف الحقيقة‬

‫محصلة‬ ‫مآلنا‬ ‫ِ‬ ‫أفعالنا‬ ‫سعيد فالح الغامدي‬

‫وف ��ي العل ��وم ااجتماعي ��ة هناك ما ي�شم ��ى ب�(العمليات ااطرادي ��ة) اإذ يرى‬ ‫بع�ض الباحثين اأن ااأفعال المتتابعة توؤدي اإلى نتائج حتمية‪ .‬وا اأوافق على ذلك‬ ‫ب ��ل يمك ��ن القول باأن العمليات ااطرادية ت� �وؤدي اإلى نتائج متوقعة ا اإلى حتمية‪.‬‬ ‫وم ��ن اأمثل ��ة ذلك اأن المرء ي�شعر باألم فيذهب اإلى الطبي ��ب وهذا هو الفعل ااأول‪.‬‬ ‫ث ��م يفح�شه الطبيب وي�شف له الدواء وهذا الفع ��ل الثاني‪ .‬والثالث �شراء الدواء‬ ‫وا�شتخدامه‪ .‬واأ�شحاب مقولة النتائج الحتمية يقولون اإن الفعل الرابع هو‪� :‬شفاء‬ ‫المري�ض‪ .‬والمخالفون يقولون اإنه‪ :‬لي�ض �شرطا تتابع ااأفعال ال�شابقة ثم حدوث‬ ‫ال�شف ��اء فقد ي�شف الطبيب دواء ايفيد في عاج المر�ض‪ .‬وقد يخطئ المري�ض‬ ‫نف�ش ��ه ف ��ي ا�شتخدام ��ه لل ��دواء‪ .‬وهن ��ا نتوق ��ع ت�شاع ��ف المر�ض وتده ��ور حالة‬ ‫المري� ��ض ال�شحية وحاجته للعودة اإلى الطبيب اأو تغييره وا نملك اإا اأن نتوقع‬ ‫اأن ��ه بالعملي ��ات الجديدة ق ��د ي�شفى اأو يموت‪ .‬من هنا يتحف ��ظ البع�ض على نتائج‬ ‫العمليات ااطرادية ويرون اأن نتائجها لي�شت حتمية دائما‪ .‬المثال ال�شابق ينطبق‬ ‫على كل اأوجه الحياة في المجتمع‪ .‬فال�شحافة مثا ترى ااأخطاء وتك�شفها ويطلع‬ ‫عليها الم�شوؤولون وقد يتخذون قرارات لت�شحيح الم�شار واإزالة ااأخطاء ووفقا‬ ‫اأن�شار الحتمية فاإن كل �شيء ابد اأن يكون على مايرام اأن المنطق يقول ذلك‪.‬‬ ‫غي ��ر اأن ااأم ��ر على اأر�ض الواقع قد ايك ��ون كذلك وقد ت�شتمر ااأخطاء وتتكرر‬ ‫رغم كل اانتقادات التي وجهت نحو مو�شوع ما‪ .‬انظروا مثا اإلى ما تم ن�شره‬ ‫والحديث عنه في التلفزيون عن كلية الطب العالمية الوهمية‪ .‬وانظروا مثا اإلى ما‬ ‫تم من اإ�شناد توظيف الكوادر التعليمية وااإدارية اإلى (�شركة) وقيامها با�شتقدام‬ ‫من لي�شوا موؤهلين للقيام بااأعمال المطلوبة واإق�شاء بنات و�شباب الوطن ااأكفاء‬ ‫وكل ذلك و كثير من الذي ن�شر وعر�ض في و�شائل ااإعام‪ .‬قامت حوله عمليات‬ ‫اطرادية وتوقعنا اأ�شياء لكن لم يحدث �شيء‪� .‬شاحب الكلية ما زال ي�شرح ويمرح‬ ‫وي�شرخ‪ ،‬وال�شركات مازالت توظف في القطاعات الحكومية غير الموؤهلين من‬ ‫غير ال�شعوديين‪ .‬وكاأن العمليات ااطرادية باتت تاأتي بنتائج عك�شية!‬ ‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ ذو اﻟﻘﻌﺪة‬29 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬15 ‫ اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬316) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺍﺣﺘﻘﺎﺭ ﺍﻹﻋﻼﻡ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﺭﺳﻤﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                  13                                                                                                                   jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                              

                                                     

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻳﻮﻣﻚ‬ !‫ﻳﺎ ﻣﻮﺍﻃﻦ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                               

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺇﺫﺍﻋﺎﺗﻨﺎ‬ ..‫ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺧ ﹼﻔﻲ ﻋﻠﻴﻨﺎ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

«‫ ﻣﻮﻋﺪ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﺑﻴﻦ »ﺁﺑﻞ« ﻭ»ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ‬..‫ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ ﻣﻦ ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ‬                 29               10.1    

                                  

‫ﻻ ﺻﺤﺔ ﻟﻮﺟﻮﺩ ﺣﺴﺎﺏ‬ «‫ﻷﻣﻴﺮ ﺗﺒﻮﻙ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬                                                               

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ ﺍﻳﻤﻦ‬

                                   –                                                                                                                    hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ ﺍﻳﻤﻦ‬

‫ ﺇﻋﻼﻧﺎﺗﻨﺎ ﻣﻔﻴﺪﺓ ﻟﻠﺴﻴﺎﺳﻴﻴﻦ ﻭﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬:«‫»ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ ﻭﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻮﻧﺎ ﻳﺘﺒﺮﻋﻮﻥ‬.. ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻬﻢ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬   %97                                     ���

:‫ﺍﻟﺼﻴﻦ ﻭﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﻐﻨﻲ ﻭﻣﺤﺪﺙ‬ ‫ﺍﻟﻨﻌﻤﺔ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺭﻓﻊ ﺍﻟﺤﻈﺮ ﻋﻦ ﻫﻮﺍﺗﻒ »ﺟﺎﻟﻜﺴﻲ ﻧﻜﺴﺲ« ﺑﺼﻮﺭﺓ ﻧﻬﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ‬

                      

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

                                  

              %68                     

                                                    

‫ ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬                                         

«‫ ﺣﺴﺎﺏ ﺗﻮﻳﺘﺮﻱ ﻳﺘﺮﻧﺢ ﺑﻴﻦ ﺣﺮﻑ ﻭﻣﻐﻨﻰ ﺑﺤﺲ »ﺍﻟﻼﺷﻌﻮﺭ‬..«‫»ﺑﺴﻴﻂ‬ 

    

@   Alienation96  64817  

              

‫ﻋﺒﺮ ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

   –                            


الشرق المطبوعة - عدد 316 - الدمام