Issuu on Google+

‫وزير التجارة يزور الكويت لاطاع على نظام وزير البترول‪ :‬مر َشح المملكة «اأفضل»‬ ‫‪17‬‬ ‫الجمعيات التعاونية تمهيد ًا لتطبيقه ‪ 17‬لتولي منصب أمين عام «أوبك»‬ ‫الريا�ض‬ ‫يو�سف الكهفي‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬

‫‪ 28‬صفحة رياان‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪10 October 2012 G.Issue No.311 First Year‬‬

‫‪Wednesday 24 Dhul-Qui’dah 1433‬‬

‫البار‪ :‬وزير الداخلية و ّجه الجهات اأمنية وقيادات الحج بالتعاون مع اأمانة لمحاربة الظواهر السلبية الصحية هذا العام‬

‫إعدام مجموعة جديدة من المحكومين‬ ‫العرب في العراق بينهم سعودي‪ ..‬قبل العيد‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫‪10‬‬

‫تأخر مشروعات حفر الباطن يجبر المواطنين‬ ‫على منع رئيس البلدية من دخول مكتبه‬

‫الريا�ض ‪ -‬منرة امهيزع‬

‫اأف ��ادت معلوم ��ات ح�سل ��ت عليها «ال�س ��رق» اأن ث ��اث قوائم من ال�سجن ��اء العرب‬ ‫وال�سعودي ��ن �سيُن َف ��ذ فيهم حكم الإعدام قبل عيد الأ�سح ��ى‪ .‬واأم�ض‪ ،‬م تنفيذ الإعدام‬ ‫ي امجموع ��ة الأوى‪ ،‬بح�س ��ب ام�س ��ادر التي م ح ��دد ا�سم من �سيطول ��ه الإعدام من‬ ‫ال�سعودي ��ن‪ ،‬واإن اأف ��ادت ب� �اأن عبدالل ��ه ع ��زام يع ��د الأق ��رب‪ ،‬وهو موق ��وف ي �سجن‬ ‫الكاظمية‪ ،‬ول يف�سل بن زنزانته ومن�سة الإعدام �سوى مائة مر‪( .‬تفا�سيل �ض ‪)15‬‬

‫عالمية جائزة‬ ‫امواطنون خال جمعهم اأمام بوابة بلدية حفر الباطن‬

‫محكمة ااستئناف تنقض حكم‬ ‫القتل بحق المفحط «مطنش»‬

‫ذهبت لتلد‪ ..‬فاعتدى عليها طبيب‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬

‫حق ��ق مديري ��ة ال�س� �وؤون ال�سحية‬ ‫ي منطق ��ة حائ ��ل ي �سك ��وى مواط ��ن‬ ‫�سد طبيب اعت ��دى بال�سرب على زوجته‬ ‫احامل الت ��ي كانت حت تاأثر امخا�ض‪.‬‬

‫واأكد امواط ��ن (حتفظ «ال�سرق» با�سمه)‬ ‫وه ��و م ��ن حافظ ��ة احائ ��ط «‪ 250‬ك ��م»‬ ‫جنوب منطقة حائل اأنه تقدم ب�سكوى �سد‬ ‫طبيب مقيم يعمل ي فرة امناوبة الليلية‬ ‫ي مركز �سحي احائط اعتدى بال�سرب‬ ‫على زوجته وهي ي حالة خا�ض‪.‬‬

‫الملحم‪ :‬أسطول السعودية حديث‬ ‫واستغنينا عن ‪ 38‬طائرة‬ ‫قديمةاحمد ‪3‬‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد‬

‫حفر الباطن ‪ -‬اأحمد الد�سن‬

‫‪8‬‬

‫الق�سيم ‪ -‬اأحمد اح�سن‬

‫جانب من حفل توزيع جائزة خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز العامية للرجمة ي دورتها اخام�سة‪ ،‬الذي اأقيم م�ساء‬ ‫اأم�ض الأول ي قاعة بلدية مدينة برلن بح�سور نائب وزير اخارجية‪ ،‬رئي�ض جل�ض اأمناء اجائزة‪ ،‬الأمر عبدالعزيز بن عبدالله‬ ‫برلن ‪ -‬وا�ض ‪27‬‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬وحاكم مدينة برلن كاو�ض فوفرايت‪.‬‬

‫مجمع تعليمي في جدة‬ ‫يستقل عن سلطة وزارة التربية‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري ‪9‬‬ ‫والتعليم‬ ‫«نزاهة» ‪ 15 :‬ماحظة كشفت‬ ‫عن تدني وضع مركز صحي‬ ‫«ظهاير قنيع» في بيشةالريا�ض ‪ -‬ال�سرق ‪4‬‬ ‫‪ 360‬مليون ريال إعادة‬ ‫تأهيل المناطق المتضررة من‬ ‫حرب الخليج‬ ‫جدة ‪� -‬سعود امولد ‪3‬‬

‫تركيا تدخل على خط اأزمة اليمنية‬ ‫وتجمع اإخوان بالحوثيين في القاهرة‬ ‫�سنعاء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫دخلت تركيا على خط الأزمة اليمنية بتنظيمها لقاءات مع قوى �سيا�سية‬ ‫واجتماعية ودينية ي اليمن‪ ،‬مواجهة النفوذ الإيراي امتنامي هناك‪.‬‬ ‫وك�سفت م�سادر منية ل� «ال�سرق» عن لقاءات جريها منظمات تركية مع‬ ‫جهات منية عديدة‪ ،‬وبيَنت ام�سادر اأن اجانب الركي جمع الأ�سبوع اجاري‬ ‫بن قيادات بارزة ي حزب الإ�ساح‪ ،‬الذراع ال�سيا�سية لاإخوان‪ ،‬وقيادي ي‬ ‫حركة احوثين ومعار�سن جنوبين‪ ،‬وذلك ي القاهرة‪ ،‬وبتنظيم من اإحدى‬ ‫امنظمات الركية امدنية‪ ،‬وهي ذات الطريقة التي بداأت اإيران من خالها ح�سد‬ ‫(تفا�سيل �ض ‪)16‬‬ ‫اأن�سارها ال�سيا�سين ي اليمن‪.‬‬ ‫يكتب لكم‬ ‫مكافحة البطالة‪..‬‬ ‫ما لذي تحقق؟‬

‫وثائق ويكيليكس فتنة‬ ‫دبلوماسية كبرى‬ ‫محمد علي قدس‬

‫‪12‬‬

‫أزمة اإسام‬ ‫السياسي‬ ‫حاتم حافظ‬

‫أحمد الحربي‬

‫‪13‬‬

‫ااستثمار في‬ ‫العقول الغضة‬

‫‪12‬‬

‫هالة القحطاني‬

‫‪13‬‬

‫نق�س ��ت حكم ��ة ال�ستئن ��اف احك ��م البتدائي‬ ‫بالقت ��ل تعزير ًا على امفحط «مطن�ض» الذي ا ّتهم بقتل‬ ‫ثاثة �سب ��ان اأثن ��اء مار�سته التفحي ��ط ي حافظة‬ ‫عني ��زة‪ .‬واأع ��ادت ملف الق�سي ��ة اإى امحكم ��ة للنظر‬ ‫ي اماحظ ��ات واأ�سار م�س ��در خا�ض اإى اأن ال�سركة‬ ‫امرافع ��ة عنه كتب ��ت مذكرة اعرا� ��ض‪ ،‬ورفعتها اإى‬

‫حكم ��ة ال�ستئن ��اف‪ ،‬وبع ��د الط ��اع علي ��ه وافق ��ت‬ ‫«ال�ستئناف» على نق�ض احكم‪.‬‬

‫لمزيد من اأخبار العاجلة والحدثية‬ ‫تصفحوا موقع‬ ‫| اإلكتروني‬


aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬311) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬24 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻫﻴﺒﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ‬ ‫ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬:‫ﻧﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﺎ‬

2 !‫ ﺃﺩﻭﻳﺔ ﻣﻨﺘﻬﻴﺔ ﺍﻟﺼﻼﺣﻴﺔ‬..‫ﺍﻟﻘﻨﻔﺬﺓ‬

                     

                                                        "           "          " ""   "                                

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻣﻘﺎﻳﻴﺲ ﺍﻟﺠﻤﺎﻝ‬ ! ‫ﻭﺳﻴﺎﺭﺓ ﺍﻹﺳﻌﺎﻑ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺻﻮﺭﺓ‬ ‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬

4        2012    2.6 80  2012

                      –       """" ""    ���               –           "      18 "                                               " "          ""    ""   ""   ""    

habib@alsharq.net.sa

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﺻﺎﻁﻲ‬- ‫ ﻛﻮﻣﻴﻜﺲ‬- ‫ﻣﺒﻴﺖ‬ ‫ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬ ‫ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬ ‫ ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ ﻛﻮﻣﻴﻜﺲ‬- ‫ﻣﺒﻴﺖ‬

‫ﻛﺮﻭﺍﺗﻲ ﻳﻤﺎﺭﺱ ﺍﻟﻘﺘﻞ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﺑﻨﺘﻪ ﺍﻟﻤﻘﻌﺪﺓ ﻭ ﻳﺤﺎﻭﻝ ﺍﻻﻧﺘﺤﺎﺭ‬    2013  3       

"   "        

               

      " "           23  

         

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫»ﺟﺎﻛﻴﺖ ﺍﻟﻔﻴﺲ ﺑﻮﻙ« ﻳﺤﺘﻀﻨﻚ ﻣﻊ ﻛﻞ ﺇﻋﺠﺎﺏ ﻓﻲ ﺻﻔﺤﺘﻚ‬   ""    ""        " "       

         "  "         like   ""      

2012 ‫ أﻛﺘﻮﺑﺮ‬10

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

      

1799 1957 1870 1987 1988 2001 2009


‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة تواسي رئيس كوت ديفوار في وفاة أخيه‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫وا�س ��ت القيادة رئي�س كوت ديفوار ي وفاة اأخيه‪ .‬فقد بعث خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزي ��ز برقية عزاء وموا�ساة‬ ‫لرئي� ��س جمهورية ك ��وت ديفوار الرئي�س اح�سن وت ��ارا ي وفاة اأخيه‬ ‫ال�سيخ غاو�سو وتارا‪ .‬واأعرب املك له ولأ�سرة الفقيد عن بالغ التعازي‪،‬‬ ‫و�سادق اموا�ساة �سائ ًا الله �سبحانه وتعاى اأن يتغمده بوا�سع رحمته‬ ‫ومغفرته‪ ،‬وي�سكنه ف�سيح جنات ��ه‪ ،‬واأن يحفظ فخامته من كل �سوء‪ ،‬اإنا‬ ‫لله واإنا اإليه راجعون‪ .‬كما بعث وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء‬ ‫وزي ��ر الدف ��اع �ساحب ال�سم ��و املكي الأم ��ر �سلمان ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫�سع ��ود برقية ع ��زاء وموا�ساة لرئي�س جمهورية ك ��وت ديفوار الرئي�س‬ ‫اح�س ��ن وتارا ي وفاة اأخيه ال�سيخ غاو�سو وتارا‪ .‬وعر وي العهد له‬ ‫ولأ�سرة الفقيد عن اأحر التعازي‪ ،‬واأ�سدق اموا�ساة‪ ،‬داعي ًا الله �سبحانه‬ ‫وتع ��اى اأن يتغمده بوا�سع رحمت ��ه ور�سوانه‪ ،‬وي�سكنه ف�سيح جناته‪،‬‬ ‫واأن يحفظ فخامته من كل مكروه‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫امنامة ‪ -‬وا�س‬

‫اأعرب رئي�س الوزراء مملكة البحرين �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر خليفة بن �سلمان اآل خليفة عن‬ ‫�سكره خادم احرم ��ن ال�سريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز جهوده اخرة من اأجل توفر الراحة‬ ‫والأم ��ن والأم ��ان ل�سي ��وف الرحم ��ن ورعايته ��م‬

‫وي العهد‬

‫العقا‪ 10057 :‬حالة استفادت من ‪ 275‬مليون ًا‬ ‫أنفقتها «الشؤون ااجتماعية» على البرامج المساندة‬

‫وج ��ه اأم ��ر منطق ��ة اج ��وف‬ ‫�ساحب ال�سمو املك ��ي الأمر فهد بن‬ ‫ب ��در بن عبدالعزيز بتخ�سي�س موقع‬ ‫دائم لاأ�سر امنتجة ي منطقة اجوف‬ ‫وتوفر كاف ��ة اخدم ��ات والإمكانات‬ ‫له ��م ليتمكنوا م ��ن تق ��دم منتجاتهم‬ ‫ي امنطق ��ة‪ .‬وكان الأم ��ر افتت ��ح‬ ‫اأم� ��س فعاليات اللق ��اء ال�سابع مديري‬ ‫ومديرات مكاتب ال�سمان الجتماعي‬ ‫ي امملك ��ة ح ��ت �سع ��ار «تفعي ��ل‬ ‫الرام ��ج ام�سان ��دة»‪ ،‬وذل ��ك بح�سور‬ ‫وزي ��ر ال�سوؤون الجتماعي ��ة الدكتور‬ ‫يو�سف بن اأحمد العثيمن‪ ،‬واأكر من‬ ‫‪ 300‬مدي ��ر ومديرة مكات ��ب ال�سمان‬ ‫الجتماع ��ي ومدي ��ري ام�ستقب ��ل‪،‬‬

‫اأمر اجوف يطلع على بع�ض معرو�شات الأ�شر امنتجة‬

‫وم�ساركة ‪ 11‬جهة حكومية وخا�سة‬ ‫معني ��ة بعم ��ل ال�سم ��ان الجتماعي‪.‬‬ ‫وب � ن�ن وكي ��ل وزارة ال�س� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة لل�سم ��ان الجتماع ��ي‬ ‫حم ��د بن عبدالله العق ��ا اأن ميزانية‬

‫(ال�شرق)‬

‫منا�س ��ط ال�سم ��ان الجتماع ��ي ي‬ ‫معا�س ��ات وم�ساع ��دات وبرام ��ج‬ ‫م�ساندة م ��ن فر�س وتاأثي ��ث وت�سديد‬ ‫لفواتر الكهرب ��اء وم�ساعدات نقدية‬ ‫لأجل الغ ��ذاء وم�ساعدات نقدية لأجل‬

‫احقيب ��ة وال ��زي امدر�س ��ي وبرام ��ج‬ ‫اإنتاجية لع ��ام ‪1433/1432‬ه� بلغت‬ ‫‪ 275‬مليون� � ًا و‪ 833‬األف� � ًا وت�سعمائ ��ة‬ ‫و‪ 37‬ري ��ا ًل ي�ستفي ��د منه ��ا ‪10057‬‬ ‫حال ��ة �سمان‪ .‬واأكد العقا اأن الرامج‬ ‫ام�ساندة ُتع ��د اجاه ًا جدي ��د ًا تتبناه‬ ‫موؤ�س�س ����ات العمل ال�سم ��اي اإقليمي ًا‬ ‫مواز لل�سرف ال�سهري‬ ‫وعامي ًا كم�سار ٍ‬ ‫وال�سم ��اي‪ ،‬مقدم� � ًا �سك ��ره للجهات‬ ‫الداعمة وام�ساركة لإجاح هذا اللقاء‪.‬‬ ‫بعد ذل ��ك م اإعان الفائزي ��ن بجائزة‬ ‫التمي ��ز ال�سماي الت ��ي تبناها اللقاء‬ ‫ي دورات ��ه ال�سابق ��ة‪ ،‬كرمه ��م اأم ��ر‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬ال ��ذي ج ��ول والوزي ��ر ي‬ ‫معر� ��س الأ�سر امنتج ��ة الذي ت�سرف‬ ‫علي ��ه ال ��وزارة بالتع ��اون م ��ع الهيئة‬ ‫العامة لل�سياحة والآثار‪.‬‬

‫وزراء البلديات يُقرون كود البناء ودليلي النفايات الصلبة والمرافق الخدمية‬ ‫الريا�س ‪ -‬فهد احمود‬ ‫ك�س ��ف وزي ��ر ال�س� �وؤون البلدية‬ ‫والقروي ��ة الأم ��ر الدكت ��ور من�سور‬ ‫ب ��ن متع ��ب‪ ،‬ع ��ن تخ�سي�س ع ��دد من‬ ‫قط ��ع الأرا�س ��ي جه ��ات حكومي ��ة‬ ‫خدمية‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن الدولة ت�سعى‬ ‫اإى معاج ��ة اإ�سكالية �س ��ح الأرا�سي‪،‬‬

‫وتتعامل ي الوقت نف�سه مع مو�سوع‬ ‫الإ�س ��كان بكل تفا�سيل ��ه‪ ،‬ولي�س فقط‬ ‫م ��ا يخ� ��س الأرا�سي‪ .‬ج ��اء ذلك عقب‬ ‫اختت ��ام ال ��وزراء امعني ��ن ب�س� �وؤون‬ ‫البلدي ��ات ي دول جل� ��س التع ��اون‬ ‫ل ��دول اخلي ��ج العربي ��ة اجتماعه ��م‬ ‫ال � �‪ 16‬ال ��ذي عق ��د �سب ��اح اأم� ��س‪ ،‬ي‬ ‫فن ��دق الفور�سيزنز ي مرك ��ز امملكة‬

‫التجاري بالريا�س‪.‬‬ ‫وق ��د اأق ��ر ال ��وزراء ك ��ود البن ��اء‬ ‫ال�سعودي باعتباره كود ًا ا�سر�سادي ًا‬ ‫لكاف ��ة بلدي ��ات دول امجل� ��س‪ ،‬عل ��ى‬ ‫اأن تعم ��ل اللج ��ان الفني ��ة التي جرى‬ ‫ت�سكيله ��ا عل ��ى حديث الك ��ود ب�سكل‬ ‫�سامل‪ ،‬وتكلي ��ف الأمانة العامة مثلة‬ ‫ب� �اإدارة البلديات والإ�سكان بام�ساركة‬

‫ي كاف ��ة اأعم ��ال تل ��ك اللج ��ان‪ ،‬ورفع‬ ‫التقاري ��ر الازمة به ��ذا ال�س� �اأن لكبار‬ ‫م�س� �وؤوي البلدي ��ات‪ .‬كم ��ا اأق ��روا‬ ‫الإط ��ار الع ��ام للدلي ��ل ال�سر�س ��ادي‬ ‫لإدارة النفاي ��ات البلدي ��ة ال�سلب ��ة ي‬ ‫دول امجل�س‪ ،‬والدلي ��ل ال�سر�سادي‬ ‫معاير تطوير امراف ��ق اخدمية على‬ ‫الطرق ال�سريعة‪.‬‬

‫الملحم‪ :‬لن تعمل أي طائرة قديمة ضمن أسطول «السعودية» بعد اآن‬ ‫الريا�س ‪ -‬اأحمد احمد‬

‫ق ��ال مدير عام اخط ��وط اجوية‬ ‫ال�سعودي ��ة امهند�س خالد ب ��ن عبدالله‬ ‫املح ��م‪ ،‬اإن اخط ��وط ال�سعودي ��ة‬ ‫ا�ستغنت خ ��ال الفرة اما�سية عن ‪38‬‬ ‫طيارة قدمة‪ ،‬حيث م يعد اأي منها ي‬ ‫جدولة رح ��ات الط ��ران‪ ،‬ولن تخرج‬ ‫طائرة قدمة بع ��د الآن �سمن رحاتها‬ ‫اجوي ��ة‪ ،‬منوه� � ًا بتحدي ��ث اأ�سط ��ول‬ ‫اخطوط م ��ن الطائ ��رات احديثة ما‬ ‫ي�س ��ل اإى ‪ 58‬طائ ��رة جدي ��دة خ ��ال‬ ‫الثاث ��ن �سه ��ر ًا اما�سي ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن‬ ‫هذي ��ن الرقمن كب ��ران ي احجم ي‬ ‫ج ��ال النقل اج ��وي‪ ،‬حي ��ث ي�ستلزم‬ ‫ذل ��ك تدريب الطيارين وتهيئتهم للعمل‬ ‫عل ��ى الطائ ��رات اجدي ��دة‪ .‬واأو�س ��ح‬

‫اأن مع ��دلت نق ��ل ام�سافري ��ن ارتفع ��ت‬ ‫ب�س ��كل ملح ��وظ ع ��ن ال�ساب ��ق‪ ،‬كم ��ا‬ ‫عملت اخطوط على ح�سن خدماتها‬ ‫الإلكروني ��ة للحج ��ز و�س ��راء التذاكر‬ ‫وبطاقات ال�سعود‪ ،‬حيث بلغ عدد زوار‬ ‫موقع اخط ��وط ال�سعودية ‪ 82‬مليون‬ ‫زائ ��ر بع ��د اأن كان ‪ 41‬مليون ًا‪.‬وق ��ال‬ ‫املح ��م‪ ،‬اأمام جنة النق ��ل والت�سالت‬ ‫وتقنية امعلومات ي جل�س ال�سورى‪،‬‬ ‫اأم�س‪ ،‬اإن ال�سراتيجية التي و�سعتها‬ ‫اخط ��وط ال�سعودي ��ة لتطوي ��ر اأدائها‬ ‫ي ع ��ام ‪2006‬م بداأت تظه ��ر نتائجها‬ ‫ب�س ��كل ملمو�س ي ع ��ام ‪2011‬م‪ ،‬فيما‬ ‫يتعلق بتحديث اأ�سطولها من الطائرات‬ ‫اجدي ��دة ورف ��ع نوعي ��ة م ��ا تقدمه من‬ ‫خدم ��ات جوي ��ة واأر�سي ��ة و�سح ��ن‬ ‫و�سيانة‪ ،‬توج ذل ��ك ان�سمام اخطوط‬

‫لع�سوي ��ة �س ��كاي تي ��م‪ .‬واأطل ��ع املحم‬ ‫اأع�س ��اء اللجن ��ة خال الجتم ��اع على‬ ‫اأب ��رز ما حققت ��ه اخط ��وط ال�سعودية‬ ‫م ��ن تط ��ورات‪ ،‬وم ��ا اأجزت ��ه وفق� � ًا‬ ‫ل�سراتيجي ��ة التطوي ��ر‪ .‬وا�ستعر�س‬ ‫املح ��م خ ��ال الجتم ��اع م ��ا اتخذت ��ه‬ ‫«ال�سعودي ��ة» م ��ن خط ��وات باج ��اه‬ ‫التحول اإى �سركة قاب�سة تدار بطريقة‬ ‫اقت�سادي ��ة وجارية‪ ،‬حيث م النتهاء‬ ‫بنجاح من تخ�سي�س وحدة التموين‪،‬‬ ‫وم طرح ‪ %49‬منها لاكتتاب‪ .‬كما م‬ ‫النتهاء م ��ن تخ�سي�س وحدة ال�سحن‬ ‫لت�سب ��ح �سرك ��ة اخط ��وط ال�سعودية‬ ‫لل�سح ��ن امح ��دودة‪ ،‬حي ��ث م بي ��ع ما‬ ‫ح�سته ‪ %30‬منها‪ ،‬كما م النتهاء من‬ ‫تخ�سي� ��س �سركة اخدم ��ات الأر�سية‬ ‫امح ��دودة‪ ،‬ويبلغ ما ملك ��ه اخطوط‬

‫والت�سهي ��ل عليه ��م ي اأداء فرو�س ومنا�سك احج‬ ‫كاف ��ة‪ .‬واأكد اأن ملكة البحري ��ن والعام الإ�سامي‬ ‫يقدر جهود حكومة امملكة ما تقوم به من م�ساريع‬ ‫التو�سعة التي كان اآخرها تو�سعة ام�سجد النبوي‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال لقائ ��ه بوزي ��ر الع ��دل وال�سوؤون‬ ‫الإ�سامي ��ة والأوقاف رئي�س اللجن ��ة العليا للحج‬ ‫خال ��د بن عل ��ي اآل خليف ��ة واأع�س ��اء اللجنة وبعثة‬

‫احج البحرينية برئا�سة ال�سيخ عدنان بن عبدالله‬ ‫القطان قبل ال�سفر اإى الأرا�سي امقد�سة ل�ستقبال‬ ‫اأفواج احجاج البحرينين‪ .‬ونوه اإى ما تقوم به‬ ‫امملكة العربية ال�سعودية من اأعمال جليلة لتطوير‬ ‫اخدمات التي تق ��دم اإى حجاج بيت الله احرام‪،‬‬ ‫ي اإطار حر�سها على راحة احجاج ومكينهم من‬ ‫اأداء منا�سكهم بكل راحة و�سهولة‪.‬‬

‫دشن مشاريع جديدة بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بجدة‬

‫ووجه بتخصيص موقع دائم لأسر المنتجة‬ ‫أمير الجوف دشن لقاء مديري ومديرات الضمان ّ‬

‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬

‫رئيس وزراء البحرين‪ :‬جهود الملك عبداه‬ ‫الخيرية وفرت الراحة واأمان لضيوف الرحمن‬

‫ال�سعودية منها ‪ ،%75‬وحققت �ساي‬ ‫اأرباح ي�سل اإى ‪ 550‬مليون ريال‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�سرق» اأن ائتاف ًا حلي ًا‬ ‫يق ��وده الراجح ��ي واحك ��ر‪ ،‬واآخ ��ر‬ ‫فرن�سي� � ًا ي�سعي ��ان اإى ال�ستثم ��ار ي‬ ‫�سركة هند�س ��ة و�سناعة الطران التي‬ ‫تري ��د �سراء ما بن ‪ %30‬اإى ‪ %49‬من‬ ‫ح�سة ال�سركة‪ ،‬حيث تعد تلك امناف�سة‬ ‫اأقل م ��ن القيمة الفعلي ��ة لل�سركة‪ ،‬التي‬ ‫تقدر ما بن خم�سة اإى �سبعة مليارات‬ ‫ري ��ال‪ .‬م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬بحثت جنة‬ ‫النقل والت�س ��الت وتقنية امعلومات‬ ‫ي اجتم ��اع اآخ ��ر‪ ،‬التقري ��ر ال�سن ��وي‬ ‫للموؤ�س�سة العام ��ة للخطوط احديدية‬ ‫للعام اماي ‪1433/1432‬ه�‪ ،‬بح�سور‬ ‫الرئي� ��س الع ��ام امكل ��ف للموؤ�س�س ��ة‬ ‫امهند�س حمد العبدالقادر‪.‬‬

‫اأمير متعب‪ :‬خادم الحرمين يوجهنا دائم ًا‬ ‫إيصال الخدمات للمواطن بشتى الوسائل‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�س‬ ‫اأو�س ��ح وزي ��ر الدولة ع�س ��و جل�س ال ��وزراء‬ ‫رئي� ��س احر� ��س الوطن ��ي الأمر متعب ب ��ن عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اأن اخدمات ال�سحية ام�سافة جميع‬ ‫ام�ست�سفي ��ات ي امملكة هي ل�سالح امواطن ورجال‬ ‫احر�س الوطني ب�سكل خا�س‪ .‬وقال اأمنى اأن ت�سل‬ ‫جميع اخدم ��ات ال�سحي ��ة اإى كل مواطن‪ .‬جاء ذلك‬ ‫خال تد�سينه اأم�س لعدد من ام�ساريع ي مدينة املك‬ ‫عبدالعزيز الطبية بجدة‪ .‬وقال الأمر متعب اإن خادم‬ ‫احرمن ال�سريف ��ن يوجهنا دائم ًا لإي�سال اخدمات‬ ‫ال�سحية اإى امواطن ب�ستى الو�سائل وباأ�سرع وقت‬ ‫مك ��ن‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن التو�سعة اجديدة ي الطريق‬ ‫ام ��زدوج ا�ستهدفت م�ساعدة امواط ��ن على الو�سول‬ ‫اإى امدينة الطبية ب ��كل ي�سر و�سهولة‪ ،‬وهو با �سك‬ ‫اأم ��ر يثلج �سدر خادم احرمن الذي يهتم من�سوبي‬ ‫احر�س الوطني‪.‬‬ ‫وك�س ��ف ع ��ن تزاي ��د كب ��ر ي اأع ��داد مراجعي‬ ‫العيادات اخارجية التي تراوح بن ‪ 1500‬و‪1700‬‬ ‫مراجع يومي ًا‪ ،‬و‪ 7050‬األف مراجع �سنويا‪ ،‬ف�س ًا عن‬ ‫عدد مراجعي الطوارئ‪ .‬وطماأن امواطنن باأن وزير‬ ‫ال�سح ��ة زف اإليه خرا ع ��ن اأن هن ��اك ‪ 29‬م�ست�سفى‬ ‫جدي ��دا ي الوق ��ت احا�س ��ر عل ��ى م�ست ��وى امملكة‬ ‫�سارفت على اجاهزية لتقدم خدماتها‪ .‬واأكد تكامل‬ ‫خدم ��ات احر� ��س الوطن ��ي ووزارة ال�سحة وجميع‬ ‫القطاع ��ات الع�سكري ��ة واأي قط ��اع م ��ن اأج ��ل خدمة‬ ‫امواطنن‪ .‬وك�سف الأمر متع ��ب عن اأن ا�ستعدادات‬

‫استدعاء ‪ 15069‬سيارة دايهاتسو‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫ك�سفت وزارة التجارة وال�سناعة عن ا�ستدعاء‬ ‫‪ 15.069‬مركب ��ة م ��ن ن ��وع دايهات�س ��و م ��ن ال�سوق‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ ،‬وذل ��ك لتغي ��ر قاع ��دة ح ��زام الأم ��ان‬ ‫ال�سفلي ��ة‪ ،‬حي ��ث اإن هناك احتمالية ح ��دوث اهراء‬ ‫ي �سل ��ك (كيب ��ل) قاع ��دة اح ��زام ما ق ��د يوؤثر على‬ ‫اأداء حزام الأم ��ان‪ .‬وذكرت الوزارة اإنها تلقت باغ‬ ‫�سركة عبداللطيف جميل امح ��دودة وكيل �سيارات‬ ‫(دايهات�س ��و) ي امملكة يفيد باأن �سركة «دايهات�سو‬ ‫موتر كوربوري�سن» اليابان اأ�سعرتها بالقيام بحملة‬ ‫ا�ستدع ��اء لبع� ��س مركباته ��ا م ��ن ط ��راز دايهات�سو‬ ‫وامنتج ��ة ي الفرة م ��ا بن مار� ��س ‪ 2008‬وحتى‬ ‫يوني ��و ‪ 2012‬عل ��ى النح ��و الت ��اي ‪ 8997‬مركب ��ة‬ ‫دايهات�س ��و دب ��اب‪ ،‬و ‪ 6072‬مركب ��ة دايهات�س ��و فان‬ ‫(‪ . )Gran Max‬وبين ��ت ال ��وزارة اأن ال�سرك ��ة‬ ‫�ستب ��داأ حمل ��ة ال�ستدع ��اء ي امملكة ح ��ال و�سول‬ ‫القطع م ��ن ال�سرك ��ة ال�سانع ��ة و�سيج ��ري الإعان‬ ‫عن ذل ��ك ي ال�سحف امحلية ب ��دء ًا من يوم ال�سبت‬ ‫اموافق ‪ 27‬ذو القعدة احاي‪.‬‬ ‫جدر الإ�سارة اإى اأن لئحة ا�ستدعاء امركبات‬ ‫وقط ��ع غياره ��ا امعم ��ول به ��ا ي ال ��وزارة تل ��زم‬ ‫ال�س ��ركات ال�سانعة ووكيلها امحل ��ي باإباغ وزارة‬ ‫التج ��ارة وال�سناعة عن اأي ا�ستدع ��اء خال مدة ل‬ ‫تتجاوز ع�سرة اأيام من تاريخ بدء عملية ال�ستدعاء‪.‬‬

‫جانب من جولة الأمر متعب‬

‫احر� ��س الوطن ��ي للحج ب ��داأت منذ نهاي ��ة حج العام‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬واأنها �سارفت على الكتمال مو�سم حج هذا‬ ‫الع ��ام‪ ،‬موؤك ��د ًا اأنها �ستك ��ون على اأم وج ��ه‪ ،‬باعتبار‬ ‫الهتم ��ام ب�سي ��وف الرحم ��ن م ��ن اأولوي ��ات خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�سريفن‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح امدي ��ر الع ��ام التنفي ��ذي‬ ‫لل�س� �وؤون ال�سحية ي احر�س الوطني مدير جامعة‬ ‫املك �سعود ب ��ن عبدالعزيز للعلوم ال�سحية الدكتور‬ ‫بندر بن عبدامح�سن القناوي اأن ام�سروعات الطبية‬ ‫التطويرية الت ��ي م تد�سينها �سملت تو�سعة اأجنحة‬ ‫التن ��وم مر�سى الأورام ي مركز الأمرة نورة بنت‬ ‫عبدالرحم ��ن الفي�سل ل� �اأورام ويتك ��ون من طابقن‬ ‫م�ساحة اإجمالية تقدر ب� ‪ 4.200‬مر مربع ب�سعة ‪88‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬مروان العري�شي)‬

‫�سري ��ر ًا للرجال والن�ساء‪ .‬كما ا�ستملت ام�ساريع على‬ ‫تو�سع ��ة مركز املك في�سل لأمرا� ��س وجراحة القلب‬ ‫عل ��ى م�ساح ��ة ‪ 11.357‬مر ًا مربع� � ًا ملحق به وحدة‬ ‫لاأ�سع ��ة الت�سخي�سي ��ة والرن ��ن امغناطي�س ��ي عل ��ى‬ ‫م�ساحة ‪ 1.200‬مر مربع ب�سعة ‪� 66‬سرير ًا للتنوم‪.‬‬ ‫وم اأي�س� � ًا تو�سعة مرك ��ز العي ��ادات اخارجية على‬ ‫م�ساحة ‪ 12.500‬مر مربع وي�سم ‪ 130‬غرفة فح�س‪،‬‬ ‫ومن امتوقع اأن ت�سل الطاقة ال�ستيعابية للمركز اإى‬ ‫اأكر من ‪ 750‬األف مراجع �سنويا‪ .‬كما �سملت الطريق‬ ‫ام ��زدوج ي مرحلت ��ه الأوى من م�س ��روع ربط خط‬ ‫ج ��دة ‪ -‬مك ��ة ال�سريع وهن ��اك امرحل ��ة النهائية وهو‬ ‫ج�سر يربط خط مكة القدم مدينة املك عبدالعزيز‬ ‫الطبية ي جدة‪.‬‬

‫‪ 360‬مليون ريال إعادة تأهيل المناطق‬ ‫المتضررة من حرب الخليج‬

‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬

‫الأمر تركي بن نا�شر خال توقيع العقود اجديدة‬

‫اأبرم الرئي�س العام لاأر�ساد وحماية البيئة‬ ‫الأم ��ر ترك ��ي ب ��ن نا�س ��ر‪ ،‬ي مكتب ��ه ي ج ��دة‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬خم�سة عقود جديدة تتعل ��ق باإعادة تاأهيل‬ ‫امناط ��ق امت�س ��ررة ي �سمال و�س ��رق امملكة من‬ ‫حرب اخليج‪ ،‬بقيمة اإجمالي ��ة بلغت ‪ 360‬مليون‬ ‫ري ��ال‪ ،‬مع �سركات عامي ��ة وحلية متخ�س�سة ي‬ ‫جال معاج ��ة البيئة الري ��ة وال�ساحلية‪ .‬و�سدد‬ ‫الأمر تركي على ال�س ��ركات امتعاقدة بتنفيذ تلك‬ ‫ام�سروع ��ات ي موعدها امح ��دد‪ ،‬كونها �ستحدث‬ ‫نقل ��ة كبرة لتل ��ك امناط ��ق التي عانت كث ��ر ًا من‬ ‫تلوث ال�سواطئ بالزيت‪.‬‬ ‫واأو�سح مدير العقود وام�سريات وم�سوؤول‬ ‫عق ��ود تعوي�س ��ات ح ��رب اخلي ��ج ي الرئا�س ��ة‬ ‫العامة لاأر�ساد وحماي ��ة البيئة امهند�س عبدالله‬ ‫الغام ��دي‪ ،‬اأن ام�سروع ��ات ت�سمن ��ت م�سروع� � ًا‬

‫(ال�شرق)‬

‫للدرا�س ��ات الفنية ام�ساندة لتطوير و�سيانة جزر‬ ‫اإعادة الت�سجر‪ ،‬ومعاج ��ة وترميم موارد البيئة‬ ‫ال�ساحلي ��ة امت�س ��ررة الأخ ��رى غ ��ر ال�سبخ ��ات‬ ‫املحي ��ة‪ ،‬وم�س ��روع اإدارة اأعم ��ال التاأهيل البيئي‬ ‫«امرحلة الثانية»‪ ،‬وم�سروع ًا اآخر معاجة وترميم‬ ‫م ��وارد البيئ ��ة ال�ساحلي ��ة‪ ،‬وم�س ��روع معاج ��ة‬ ‫وترميم موارد البيئة البحرية ي دوحة بال‪ ،‬كما‬ ‫ت�سمن ��ت التوقيع على م�س ��روع معاجة وترميم‬ ‫البيئة البحرية ي النقورية‪ ،‬ومعاجة الر�سبات‬ ‫النفطي ��ة ال�سفلي ��ة‪ ،‬وا�ستعادة النظ ��ام البيئي ي‬ ‫ام�سطح ��ات الطيني ��ة امحمي ��ة ي منطق ��ة «امد»‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن ل ��دى امملك ��ة خ ��رات عالي ��ة تقوم‬ ‫بتنفيذ الرنامج بجانب الرئا�سة العامة الأر�ساد‬ ‫وحماي ��ة البيئية وعدد من اجامع ��ات ال�سعودية‬ ‫وامعاهد البحثية‪.‬‬


‫«تنسيقي» أمن الحج وأمانة مكة يوصي بمواقع للطوارئ وبطاقات هوية لعمال النظافة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬

‫امتابعة الأمنية للتجاوزات ومنها الذبح الع�ص ��وائي والطبخ‬ ‫امتزاي ��د والفرا�س والب�ص ��طات الع�ص ��وائية وبخا�ص ��ة ي‬ ‫مناط ��ق رب ��وة العج ��م ومنطق ��ة الأفارق ��ة‪ .‬ج ��اء ذل ��ك خ ��ال‬ ‫الجتم ��اع الذي عقد اأم�س ي مكتب اأمن العا�ص ��مة امقد�ص ��ة‬ ‫الدكتور اأ�ص ��امة البار وح�ص ��ره من اجانب الأمني قائد اأمن‬ ‫احج اللواء �صعد اخليوي‪ .‬واتفقت اأمانة العا�صمة امقد�صة‬ ‫وقوة اأمن اح ��ج امركزية على التعاون الكامل والتام بينهما‬ ‫خال مو�ص ��م احج لإج ��اح اأعمالهما والتع ��اون فيما بينهما‬

‫اأو�ص ��ى الجتماع التن�صيقي الع�صرون للقيادات الأمنية‬ ‫واأمانة العا�صمة امقد�صة بتخ�صي�س مواقع طوارئ مركبات‬ ‫ومعدات النظافة ي ال�ص ��احات القريبة من ام�ص ��اعر وحديد‬ ‫مواقعه ��ا بدق ��ة وتخ�ص ��ي�س بطاق ��ات هوي ��ة خا�ص ��ة لعمال‬ ‫النظافة بلون ميز للتمييز بينهم وبن من ينتحل �صخ�ص ��ية‬ ‫عم ��ال النظافة من امتخلفن‪ ،‬اإ�ص ��اف ًة اإى التاأكي ��د على زيادة‬

‫لتنفيذ برامج احج وخط ��ط كل قطاع والقطاعات احكومية‬ ‫الأخرى خال مو�صم حج عام ‪1433‬ه� والتفاهم بن القطاعن‬ ‫على اأ�ص ��اليب وطرق التعاون وحديد اآلية وا�ص ��حة للتنفيذ‬ ‫وكيفي ��ة التوا�ص ��ل ط ��وال فرة اح ��ج وبخا�ص ��ة ي اأوقات‬ ‫الذروة‪ .‬وا�ص ��تمع اح�ص ��ور ي بداية الأمر اإى �ص ��رح واف‬ ‫ع ��ن اخط ��ط امقدمة من ختل ��ف اأجه ��زة واإدارات اجهتن‪،‬‬ ‫وناق� ��س الجتماع م�ص ��كات الباعة اجائل ��ن وعمليات دعم‬ ‫الأم ��ن الع ��ام بالأفراد لتنفيذ خطط الأمان ��ة مكافحة الظواهر‬

‫ال�صلبية‪ ،‬وت�ص ��هيل دخول وخروج معدات الأمانة ومقاوليها‬ ‫اإى امنطق ��ة امركزية وام�ص ��اعر امقد�ص ��ة وخطة اأمن ام�ص ��اة‬ ‫وعنا�صر اخطة امرورية‪ ،‬واأو�صاع الأنفاق ي مكة وام�صاعر‬ ‫و�ص ��امتها وتاأمن احتياجاتها من اإ�ص ��اءة واأبواب طوارئ‪،‬‬ ‫ونوق�ص ��ت اأعمال اللجان البلدية ودعمها بالأفراد ام�ص ��اندين‬ ‫اأمنيا‪ ،‬كما م مناق�صة مو�صوع العفو�صات الزائدة لدى بع�س‬ ‫احج ��اج ي اأماكن الزدحام مثل اجمرات وم�ص ��جد اخيف‬ ‫وغرها وبا�صتفا�صة لأهميتها ومات�صببه من اأ�صرار‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬

‫«التربية» تنفق ‪ 170‬مليون ريال سنويا لنقل ذوي ااحتياجات الخاصة‬

‫وحي المرايا‬

‫أين سيكون موقع المفاعل‬ ‫النووي السعودي؟‬ ‫غانم الحمر‬

‫�سحيفة ال�سرق ي ع��دده��ا ‪ 309‬ذك��رت «اأن ال�سعودية ع ّينت‬ ‫حالفا دوليا لدرا�سة تاأ�سي�س ال�سركة النووية القاب�سة‪ ،‬التي �ستتوى‬ ‫الإ�سراف والت�سغيل للمحطات التي تعتزم ال�سعودية بناءها‪ ،‬اإى جانب‬ ‫بحث اآلية مويل بناء امحطات النووية‪ ،‬والإ�سراف على تنفيذها«‬ ‫واأ�سافت لل�سرق م�سادر ي مدينة املك عبدالله للطاقة الذرية‬ ‫وامتجددة اأن التحالف ال��دوي ال��ذي ي�سم ع��ددا كبرا من ام�سارف‬ ‫وال�سركات ال�ست�سارية العامية‪ ،‬م��ن �سمنها بنك ال��ري��ا���س‪� ،‬سيتي‬ ‫جروب‪ ،‬اأوليفر وامان‪ ،‬باربيا عقد اأول اجتماعاته ي �سبتمر اما�سي‪،‬‬ ‫ك��ان قد بحث درا�سة تاأ�س�سي�س �سركة نووية قاب�سة متلك امحطات‬ ‫النووية‪ ،‬اإى جانب اإع��داد الإط��ار التنظيمي للقطاع ال�ن��ووي‪ ،‬وتقدم‬ ‫ا�ست�سارات للخيارات امالية امحتملة‪.‬‬ ‫وتعتزم ال�سعودية –بح�سب ال�سرق اأي�سا‪ -‬بناء ‪ 17‬مفاعا نوويا‪،‬‬ ‫بكلفة تتجاوز مائة مليار دولر‪ ،‬مواكبة الطلب على الكهرباء‪ ،‬وتعزيز‬ ‫ط��اق��ة التوليد امحلية‪ ،‬بالعتماد على ام�ف��اع��ات ال�ن��ووي��ة بحلول عام‬ ‫‪ ،2030‬وذلك نتيجة زيادة عدد ال�سكان وارتفاع وترة الطلب التجاري‬ ‫وال�سكني على الطاقة الكهربائية‪.‬‬ ‫اإذن الأمر اأ�سبح و�سيكا وم يتبق �سوى �سهور قليلة ي اعتقادي‬ ‫ليتم حديد مواقع امفاعات النووية التي �ستنتج الطاقة الكهربائية‬ ‫والتي اأجزم اأنها �ستكون ي ماأمن عن امواقع التي ت�سكل خطرا على‬ ‫امفاعات النووية كامناطق التي تن�سط فيها الهزات الأر�سية على امتداد‬ ‫البحر الأحمر و�سرقه ومناطق احرات‪ ،‬ومن يطلع على خريطة الأن�سطة‬ ‫الزلزالية بامملكة ي موقع هيئة ام�ساحة اجيولوجية ال�سعودية يرى اأن‬ ‫اآم��ن امناطق التي مكن اأن حت�سن امفاعات النووية ال�سعودية هي‬ ‫منطقة الربع اخاي اأو ه�سبة جد اأو قبالة �سمال اخليج العربي‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫محاكمة كاتب عدل متهم بالرشوة‬ ‫واستغال السلطة‪ ..‬وتبرئة رجل‬ ‫أعمال في فاجعة سيول جدة‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�صهري‬ ‫تعقد ام�ح�ك�م��ة الإداري� � ��ة ي‬ ‫دي � ��وان ام� �ظ ��ام ي ج���دة ال �ي��وم‬ ‫الأرب�ع��اء اأوى جل�صات النظر ي‬ ‫ق�صية كاتب ع��دل ت��ورط ي عدد‬ ‫من الق�صايا امتعلقة بفاجعة �صيول‬ ‫جدة‪ ،‬بعدما ا�صتكملت هيئة الرقابة‬ ‫وال�ت�ح�ق�ي��ق م�ل�ف��ه‪ ،‬واأح��ال �ت��ه اإى‬ ‫ال��دي��وان‪ .‬وت�صمل التهم اموجهة‬ ‫اإى كاتب العدل ا�صتغال الوظيفة‬ ‫العامة‪ ،‬واح�صول على الر�صوة؛‬ ‫لإفراغ خطط �صكني غر نظامي؛‬ ‫لوقوعه ي اأح��د ج��اري ال�صيول‬ ‫قبل �صنوات‪ ،‬اإب��ان توَليه من�صبه‬ ‫الوظيفي ي كتابة ال�ع��دل‪ ،‬خال‬ ‫تلك الفرة‪ .‬من جهة اأخرى اأ�صدرت‬ ‫امحكمة اجزئية اأم�س الأول حكما‬ ‫ابتدائيا يق�صي ب�صرف النظر ي‬ ‫الق�صية امرفوعة �صد اأحد امتهمن‬ ‫بالتورط ي فاجعة �صيول جدة‪،‬‬ ‫وه��و رج��ل اأع �م��ال م�صجون على‬ ‫ذم��ة ق�صية اأخ ��رى‪ ،‬حيث ت�صمن‬ ‫ن�س ال �ق��رار ال ��ذي اأ� �ص��دره ناظر‬ ‫ال�ق���ص�ي��ة ام ��ذك ��ورة ي منطوقة‬ ‫قائا‪ :‬اإنه م يثبت لديَ اإدانة امدعى‬

‫البار يرحب بالقيادات الأمنية‬

‫(ت�سوير‪ :‬في�سل جر�سي)‬

‫عليه بالت�صبب ي اإزه��اق الأرواح‬ ‫ال �ب �� �ص��ري��ة‪ ،‬واإت� � ��اف ام�م�ت�ل�ك��ات‬ ‫اخ��ا��ص��ة وال �ع��ام��ة‪ ،‬وع ��دم اإدان ��ة‬ ‫دع��وى امدعي العام ج��اه امدعى‬ ‫عليه‪ ،‬واأخليت �صبيل امدعى عليه‬ ‫من الدعوى‪ ،‬وبه حكمت‪ ،‬واأرجاأت‬ ‫اح�ك��م ب���ص�اأن ط�ل��ب ام��دع��ى عليه‬ ‫تعوي�صه اإى حن اكت�صاب احكم‬ ‫القطعي‪.‬‬ ‫وت �� �ص �م �ن��ت ج �ل �� �ص��ة اح �ك��م‬ ‫ح�صب امعلومات اعرا�س امدعي‬ ‫العام‪ ،‬الذي يتاأهب لتقدم لئحته‬ ‫العرا�صية محكمة ال�صتئناف‬ ‫قبل انق� �ص��اء مهلة الثاثن يوما‬ ‫امحددة‪ ،‬وفقا لنظام الإجراءات‬ ‫اجزائية‪ ،‬فيما قرر امدعى عليه ‪-‬‬ ‫اأ�صالة ووكالة ‪ -‬القناعة باحكم‪،‬‬ ‫و�صهدت جل�صات حاكمته اإنكاره‬ ‫جميع هذه التهامات‪ ،‬وتقدم‬ ‫حاميه ع��دد ًا من ام�صتندات التي‬ ‫تدح�س تلك التهامات بالإ�صافة‬ ‫اإى ا�صتناد ناظر الق�صية على‬ ‫عدد من امخاطبات الكتابية التي‬ ‫وردته من اجهات التي وجها لها‬ ‫عديدا من ال�صتف�صارات قبل النطق‬ ‫باحكم ي الق�صية‪.‬‬

‫دراسة علمية‪ %56 :‬من سيارات نقل المعلمات غير‬ ‫صالحة‪ ..‬ومعدل الحوادث يقفز إلى ‪418‬‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�صالح‪ ،‬حمد‬ ‫ال�صهري‬ ‫ك�ص ��فت ورقة علمية ا�صتعر�ص ��ها اموؤمر‬ ‫ال ��دوي الأول للنق ��ل امدر�ص ��ي‪ ،‬ال ��ذي اختتم‬ ‫اأعماله اأم�س‪ ،‬اأن ن�ص ��بة ح ��وادث نقل امعلمات‬ ‫بلغ ��ت ‪ ،%6.2‬فيم ��ا بلغ ��ت الن�ص ��بة الوطني ��ة‬ ‫ح ��وادث امجتم ��ع ‪ ،%4‬وهي ن�ص ��بة اأكر من‬ ‫الن�ص ��بة الوطني ��ة ح ��وادث امجتم ��ع‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫خ ��ال الف ��رة ‪1422 �1419‬ه� ��‪ ،‬حي ��ث بلغ ��ت‬ ‫ح ��وادث نق ��ل امعلمات خال تل ��ك الفرة ‪418‬‬ ‫حادث� � ًا‪ .‬وق ��ال مق ��دم الورق ��ة مدير ع ��ام مركز‬ ‫الأمر �ص ��لطان بن عبدالعزيز للعلوم والتقنية‬ ‫ي اخر الدكتور ح�ص ��ن الأحمدي‪ :‬اإن ‪%60‬‬ ‫م ��ن امعلم ��ات ل تتوفر له � ّ�ن بدائل نق ��ل‪ ،‬واأن‬ ‫متو�ص ��ط ام�صافة امقطوعة ي�ص ��ل اإى �صبعن‬ ‫كل ��م‪ ،‬اإى جان ��ب اأن امعلم ��ات يدفعن ر�ص ��وم ًا‬ ‫لنقلهن متو�ص ��ط ‪ 680‬ريا ًل �ص ��هري ًا‪ ،‬ي حن‬ ‫بلغ ��ت ن�ص ��بة امتزوجات من امعلم ��ات ‪.%33‬‬ ‫واأو�ص ��ح الأحم ��دي‪ ،‬اأن �ص ��عف الرقاب ��ة على‬ ‫�ص ��يارات النق ��ل‪ ،‬وع ��دم اح ��زم ي اإيق ��اف‬ ‫ال�ص ��يارات امخالف ��ة لحتياطات ال�ص ��امة ي‬ ‫نق ��اط التفتي�س بن ام ��دن‪ ،‬يزيد من احتمالت‬ ‫وق ��وع اح ��وادث‪ّ .‬‬ ‫وبن اأن من اأبرز م�ص ��ببات‬ ‫احوادث انفجار الإطارات‪ ،‬وال�صرعة الزائدة‪،‬‬ ‫و�ص ��وء الأحوال اجوية‪ .‬وك�صفت الدرا�صة اأن‬ ‫‪ %56‬من مركبات نقل امعلمات والطالبات غر‬ ‫�صاحة‪ ،‬واأن ‪ %22‬منها جاوز عمر اإطاراتها‬ ‫الأرب ��ع �ص ��نوات‪ ،‬فيم ��ا بلغت ن�ص ��بة امركبات‬ ‫الت ��ي يُجرى له ��ا فح�س دوري ‪ .%86‬واأ�ص ��ار‬ ‫الأحم ��دي‪ ،‬اإى اأن ج ��ارب النق ��ل اجماع ��ي‬

‫اإحدى جل�سات موؤمر النقل امدر�سي التي عقدت اأم�س‬

‫ي ال�ص ��ابق ف�ص ��لت لعدة اأ�ص ��باب‪ ،‬م ��ن اأهمها‬ ‫ارتفاع وتفاوت اأ�ص ��عار النقل‪ ،‬مبين ًا اأن بع�س‬ ‫ام�ص� �وؤولن ي وزارة الربية والتعليم اأبدوا‬ ‫حما�ص ًا لفكرة �صكن امعلمة بالقرب من امدر�صة‪،‬‬ ‫واأن التفك ��ر ي ذل ��ك �ص ��يبداأ من ‪ 95‬كل ��م‪ ،‬اأما‬ ‫ام�صرفات فقد اأو�صح اأن التفكر ي ذلك �صيبداأ‬ ‫من ‪ 150‬كلم‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأك ��د م�ص� �وؤول ترب ��وي‪ ،‬اأن‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعليم تنف ��ق اأكر من ‪170‬‬ ‫مليون ريال‪ ،‬على نق ��ل ‪ 28‬األف طالب وطالبة‪،‬‬ ‫م ��ن فئة ذوي الحتياجات اخا�ص ��ة ي جميع‬ ‫اأنح ��اء امملكة‪ .‬وقال مدير عام خدمات الطاب‬ ‫ي وزارة الربية والتعليم �ص ��امي بن نا�ص ��ر‬ ‫ال�صعيد‪ :‬اإن الوزارة تعطي الأولوية ي النقل‬ ‫لذوي الحتياجات اخا�ص ��ة‪ .‬واأ�صار ال�صعيد‪،‬‬ ‫اإى اأن ال ��وزارة قام ��ت بتجهي ��ز وت�ص ��ميم‬ ‫مركب ��ات متع ��ددي الإعاق ��ة‪ ،‬منوه� � ًا اإى اأن‬ ‫الوزارة �ص ��ددت عل ��ى اللتزام بو�ص ��ائل الأمن‬

‫(ال�سرق)‬

‫متحدثة تعر�س جربة بادها ي عملية النقل امدر�سي‬

‫وال�ص ��امة ي مركب ��ات النقل‪ ،‬خا�ص ��ة لذوي‬ ‫الحتياجات اخا�صة‪ ،‬كعدم ارتفاع احافات‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن اأن بع�س ال�ص ��راطات �ص ��يتم تطبيقها‬ ‫م�ص ��تقب ًا كاإ�ص ��افة مقاب� ��س عند ال�ص ��عود اأو‬ ‫الن ��زول م ��ن امركبة‪ ،‬وب ��ن امقاع ��د‪ ،‬وتوفر‬ ‫اأر�ص ��يات مانعة لانزلق وغرها‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫ال�ص ��راطات اخا�ص ��ة بالنق ��ل الع ��ام كتوفر‬ ‫طفاي ��ة احريق وامثلث‪ .‬وك�ص ��ف ع ��ن اهتمام‬ ‫الوزارة اأي�ص ًا بالنقل ي القرى والهجر ب�صبب‬ ‫ُبع ��د ام�ص ��افة ب ��ن بع� ��س امدار�س وم�ص ��اكن‬ ‫الط ��اب والطالب ��ات‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن النق ��ل‬ ‫امدر�ص ��ي الآم ��ن يقلل من كلفة تعلي ��م الطالب‪،‬‬ ‫وذل ��ك لنع ��دام احاج ��ة اإى افتت ��اح مدار� ��س‬ ‫جدي ��دة‪ .‬ولفت ال�ص ��عيد‪ ،‬اإى اأن الوزارة تتجه‬ ‫للعم ��ل عل ��ى م�ص ��روع جدي ��د وه ��و امجمعات‬ ‫التعليمي ��ة وامدار�س ال�ص ��غرة بهدف تقدم‬ ‫خدمات تعليمية جيدة وراقية‪.‬‬ ‫وي ال�ص ��ياق ذات ��ه‪ ،‬ا�ص ��تعر�س عدد من‬

‫ام�صاركن الدولين ي اموؤمر جارب بادهم‬ ‫ي جال النقل‪ .‬حيث اأ�ص ��ار الأ�ص ��تاذ ام�صاعد‬ ‫ومدير الدرا�ص ��ات ي جامعة لوند ي ال�صويد‬ ‫اأندير�س ريت�صراند‪ ،‬خال اموؤمر‪ ،‬اإى اأن ذوي‬ ‫الحتياجات اخا�ص ��ة اأكر عر�صة لاإ�صابات‬ ‫البليغ ��ة اأو الوف ��اة عن ��د تعر�ص ��هم للحوادث‪،‬‬ ‫وذلك ل�ص ��عف بنيتهم اج�ص ��دية‪ ،‬م�ص ��دد ًا على‬ ‫اأهمية التكامل الثق ��اي بن امجتمع والتقنية‬ ‫للح�ص ��ول عل ��ى نق ��ل اآمن له ��ذه الفئ ��ة‪ .‬وقدم‬ ‫ويلي ��ام باج ��وت‪ ،‬ورقة عمل ع ��ن تنظيم النقل‬ ‫ي فرن�صا‪ ،‬اأ�ص ��ار فيها اإى اأن الأمن وال�صامة‬ ‫م�ص� �وؤولية جمي ��ع القطاع ��ات‪ ،‬واأن �ص ��ياغة‬ ‫العقود دقيقة و�صارمة ل�ص ��مان اجودة‪ ،‬واأنه‬ ‫اتف ��ق عليها عل ��ى م�ص ��توى اأوروبا‪ ،‬وت�ص ��مل‬ ‫تدريب ال�صائقن‪ ،‬والفح�س الدوري للمركبات‬ ‫و�ص ��يانتها‪ ،‬واأن ح ��زام الأم ��ان ي احافات‬ ‫يع� � ّد اإجباري� � ًا‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى اأن احافات التي‬ ‫لي�س فيها اأحزمة تتعر�س لل�ص ��حب تدريجيا‪،‬‬

‫«نزاهة»‪ 15 :‬ماحظة كشفت عن تدني‬ ‫وضع مركز صحي «ظهاير قنيع» في بيشة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫بي�ص ��ة ي منطق ��ة ع�ص ��ر‪ .‬وطلب ��ت الهيئ ��ة م ��ن وزارة‬ ‫ال�صحة التحقيق ي اأ�صباب تدي و�صع امركز‪ ،‬ووجود‬ ‫ك�صف م�صدر م�ص� �وؤول ي الهيئة الوطنية مكافحة اماحظات ام�صار اإليها‪ ،‬ما ي ذلك نق�س الكوادر الطبية‬ ‫الف�ص ��اد «نزاهة» ع ��ن ‪ 15‬ماحظة �ص ��جلتها الهيئة على والإدارية‪ ،‬وحديد ام�ص� �وؤولن عن ذلك‪ ،‬وحا�ص ��بة كل‬ ‫و�ص ��ع امرك ��ز ال�ص ��حي ي ظهاي ��ر قني ��ع‪ ،‬ي حافظة مق�صر‪ ،‬وتطبيق ما يق�صي به النظام بحقه‪.‬‬

‫ماحظات الهيئة على وضع المركز‬ ‫امبنى م�ص ��تاأجر ومكون من ‪12‬‬

‫غرفة فقط‪.‬‬ ‫�دن ي م�ص ��توى النظاف ��ة‬ ‫ت� ٍ‬ ‫ي امرك ��ز ب�ص ��كل ع ��ام وانت�ص ��ار‬ ‫اح�صرات والقوار�س‪.‬‬ ‫انت�ص ��ار الروائ ��ح الكريه ��ة‪،‬‬ ‫ب�ص ��بب عدم توف ��ر اأدوات النظافة‬ ‫ال�ص ��رورية‪ ،‬وقل ��ة ع ��دد عم ��ال‬ ‫النظافة‪.‬‬ ‫ع ��دم كفاءة اأجه ��زة التكييف ي‬ ‫غرف ��ة امختر‪ ،‬وعي ��ادة احوامل‪،‬‬ ‫وعيادة الأمرا�س امزمنة‪.‬‬ ‫عدم وجود �ص ��يارة اإ�ص ��عاف‪ ،‬اأو‬ ‫طفايات حريق‪.‬‬ ‫ع ��دم وج ��ود غرف ��ة لاأ�ص ��عة‪،‬‬

‫وبالت ��اي ل يوج ��د اخت�صا�ص ��ي‬ ‫اأ�صعة ي امركز‪.‬‬ ‫ً ع ��دم وج ��ود م ��كان انتظ ��ار‬ ‫مراجعي امختر ما اأدى اإى انتظار‬ ‫كثر منهم حت اأ�صعة ال�صم�س‪.‬‬ ‫نق�س ي عدد اممر�ص ��ات حيث‬ ‫م يوجد �صوى ثماي مر�صات‪.‬‬ ‫امركز ل يعمل به حالي ًا اإل طبيبة‬ ‫عامة واحدة فقط‪.‬‬ ‫الطبيب العام ي امركز يح�ص ��ر‬ ‫بع�س اأيام الأ�صبوع‪.‬‬ ‫طبي ��ب الأ�ص ��نان يوج ��د فق ��ط‬ ‫يوم ��ي الأح ��د والثاث ��اء م ��ن كل‬ ‫اأ�صبوع‪.‬‬ ‫ل يوج ��د فني خت ��ر ي امركز‬

‫ول اخت�صا�ص ��ية ط ��ب اأطف ��ال‪،‬‬ ‫وطبيب ��ة ن�ص ��اء وولدة‪ ،‬وطبي ��ب‬ ‫عي ��ون‪ ،‬وطبي ��ب اأن ��ف واأذن‬ ‫وحنجرة‪.‬‬ ‫تعط ��ل ي عي ��ادة الط ��وارئ‬ ‫ب�ص ��بب ع ��دم وج ��ود مر� ��س ي‬ ‫العيادة‪.‬‬ ‫ل يوجد ي الغرفة امخ�ص�ص ��ة‬ ‫ل�صجات امر�صى موظف خت�س‪،‬‬ ‫ويق ��وم به ��ذا العم ��ل ال�ص ��يدي‪،‬‬ ‫وعامل النظافة اأحيان ًا‪.‬‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ة القائم ��ة باأعم ��ال‬ ‫النظاف ��ة م ت�ص ��لم عم ��ال النظاف ��ة‬ ‫رواتبهم منذ ع�صرة اأ�صهر‪ ،‬ما اأ�صهم‬ ‫ي عدم ان�صباطهم ي عملهم‪.‬‬

‫كما تطرق اإى تنظيمهم حمل ًة با�ص ��م (التاأهيل‬ ‫الإلزامي وام�ص ��تمر لل�ص ��ائقن)‪ ،‬حيث يخ�صع‬ ‫ال�ص ��ائقون اإى الختب ��ار والتدري ��ب كل ثاث‬ ‫�ص ��نوات‪ ،‬وكذل ��ك تنظي ��م ام ��رور‪ ،‬وو�ص ��ع‬ ‫الإ�ص ��ارات الت ��ي حم ��ي الط ��اب ي الطرق‪،‬‬ ‫م�ص ��دد ًا على اأن معظم اح ��وادث حدث خارج‬ ‫احافلة وذلك خال نزول الطاب و�صعودهم‪،‬‬ ‫واأن احم ��ات التوعوي ��ة للط ��اب واأولي ��اء‬ ‫الأمور وال�ص ��ائقن خف�صت معدلت احوادث‬ ‫ب�صكل عام‪.‬‬ ‫وذكر مارتن نولن‪ ،‬ي ورقته عن اجودة‬ ‫ي النق ��ل امدر�ص ��ي‪ ،‬اأن اأم ��ن الط ��اب مطلب‬ ‫اأ�صا�صي‪ ،‬واأن ال�صراكة مع وزارة التعليم تقود‬ ‫اإى اج ��ودة ي هذا امجال‪ ،‬وحدث كذلك عن‬ ‫امراحل وال�صعوبات والأخطاء التي واجهتها‬ ‫التجربة الإيرلندية اإى اأن و�صلت اإى م�صتوى‬ ‫اج ��ودة اماأمول ��ة‪ ،‬واأكد عل ��ى اأهمية تخطيط‬ ‫ال�صوارع وتدريب العاملن ي النقل امدر�صي‪،‬‬ ‫وتب ��ادل اخ ��رات ب ��ن ال�ص ��ائقن اأنف�ص ��هم‪،‬‬ ‫واأهمي ��ة الرقاب ��ة الفاعل ��ة‪ .‬وعر� ��س امهند�س‬ ‫ع�ص ��ام تون�ص ��ي‪ ،‬ي ورقت ��ه «جرب ��ة الهيئ ��ة‬ ‫العلي ��ا مراقب ��ة نق ��ل احج ��اج» جرب ��ة الهيئة‬ ‫العلي ��ا‪ ،‬وب � ّ�ن اأن مهام الهيئة تتمث ��ل ي اإدارة‬ ‫وتنظي ��م حط ��ات النق ��ل العام ي العا�ص ��مة‬ ‫امقد�صة ي موا�ص ��م احج‪ ،‬وام�صاعر امقد�صة‪،‬‬ ‫وو�ص ��ع اخط ��ط امروري ��ة مداخ ��ل وخارج‬ ‫الأماكن امقد�ص ��ة‪ ،‬وفح�س امركب ��ات ومراقبة‬ ‫ال�ص ��ائقن‪ ،‬وتطرق تون�ص ��ي‪ ،‬اإى الت�صابه بن‬ ‫هيئة نقل احجاج والنقل امدر�ص ��ي‪ ،‬مبين ًا اأنه‬ ‫تت ��م ال�ص ��تعانة بحافات النق ��ل التعليمي ي‬ ‫فرة احج وفق ام�صوغات القانونية‪.‬‬

‫مؤتمر النقل يستقطب تسعين شاب ًا‬ ‫وفتاة للمشاركة في تنظيمه‬

‫الريا�س ‪ -‬حمد ال�صهري‬

‫�ص ��ارك ت�صعون �ص ��ابا وفتاة ي‬ ‫تنظيم فعاليات اموؤمر الدوي الأول‬ ‫للنق ��ل امدر�ص ��ي الذي اختت ��م اأعماله‬ ‫اأم� ��س‪ .‬ولح ��ظ زوار اموؤمر جودة‬ ‫التنظي ��م والتن�ص ��يق ب ��ن القاع ��ات‬ ‫وامم ��رات وحتى مكاتب الت�ص ��جيل‪،‬‬ ‫حيث توى عدد من ال�ص ��باب التنظيم‬ ‫اإمان� � ًا منه ��م باأهمية اموؤم ��ر‪ .‬وقال‬ ‫�ص ��عود العبي ��د وه ��و طال ��ب مبتعث‬ ‫ي اأ�ص ��راليا يق�ص ��ي ف ��رة الإجازة‬ ‫بن اأهل ��ه ي الريا�س‪ ،‬اإنه ف�ص ��ل اأن‬ ‫ي�صتغل اأوقاته ما يعود عليه بالنفع‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن مو�صوع اموؤمر وعناوين‬ ‫جل�ص ��اته ه ��و م ��ا �ص ��ده للم�ص ��اركة‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف العبي ��د اأن نق ��ل الط ��اب‬ ‫مو�صوع لي�س بال�صهل‪ ،‬وقال منيت‬ ‫لو تطبق امملكة التجربة الأ�صرالية‬ ‫ي النق ��ل م ��ن خ ��ال و�ص ��ائل النقل‬ ‫امتعددة وال�صريعة التي تخدم جميع‬ ‫الفئ ��ات ي جتمعه ��م‪ .‬اأما م�ص ��اري‬ ‫العثمان فقال اإن تلك امنا�صبات تعطي‬ ‫فر�صة لل�ص ��باب لكت�ص ��اف قدراتهم‪.‬‬

‫عدد من الفتيات ي�ساركن ي تنظيم موؤمر النقل امدر�سي‬

‫وق ��ال اإن م�ص ��اركتي ي عدي ��د م ��ن‬ ‫اموؤم ��رات كمنظ ��م واحتكاكي بعدد‬ ‫من ال�صرائح امختلفة منحتني القدرة‬ ‫على التعام ��ل مع اجمه ��ور بطريقة‬ ‫�صل�ص ��ة وعلمتني كيف اأحمل �صغط‬ ‫العم ��ل‪ .‬وت ��رى ف ��دوى العثم ��ان اأنه‬ ‫مجرد اأن عر�ص ��ت ال�ص ��ركة امنظمة‬ ‫عليها ام�صاركة ي التنظيم للموؤمر‪،‬‬ ‫اأقبل ��ت وكلها اأمل ي اأن ي�ص ��اهم هذا‬ ‫ام�صروع ي حل م�صكات عديدة ي‬ ‫امجتمع كالزحام امروري وم�صكات‬

‫(ال�سرق)‬

‫الأ�صر مع ال�صائقن موؤكدة اأن اإمانها‬ ‫باأهمية م�ص ��روع النقل امدر�ص ��ي هو‬ ‫م ��ا دفعه ��ا للم�ص ��اركة‪ .‬وقال ��ت نه ��ال‬ ‫ال�صبيعي اإن والدتها تعمل ي التعليم‬ ‫ودائم� � ًا حثه ��ا عل ��ى ام�ص ��اركة ي‬ ‫منا�صبات ت�ص ��ب ي م�صلحة الوطن‬ ‫وامواطن ��ن وخ�صو�ص� � ًا ي ج ��ال‬ ‫التعليم‪ ،‬فالأعمال التنظيمية ب�ص ��كل‬ ‫عام تعطي فر�صة لنا ك�صباب و�صابات‬ ‫لاإح�صا�س بام�ص� �وؤولية ومن خالها‬ ‫نتهياأ لانخراط ي �صوق العمل‪.‬‬

‫دعا إلى تحمل صندوق دعم الموارد البشرية ما يترتب على زيادة الرواتب من التزامات تأمينية‬

‫الصريصري‪ :‬المدارس اأهلية توفر على الوزارة خمسة مليارات واأجدر بالتأمينات أن تتفهم مشكاتها‬

‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬

‫ق ��ال نائب رئي� ��س جنة امدار� ��س الأهلي ��ة (للبنن) ي‬ ‫الغرف ��ة التجاري ��ة ال�ص ��ناعية ي ج ��دة الدكتور دخي ��ل الله‬ ‫ال�صري�ص ��ري اإن قط ��اع امدار� ��س الأهلي ��ة والعامية �ص ��ريك‬ ‫ا�ص ��راتيجي ورئي� ��س ل ��وزارة الربي ��ة؛ حي ��ث يوف ��ر على‬ ‫ميزاني ��ة الربي ��ة والتعلي ��م ح ��واي خم�ص ��ة ملي ��ارات ريال‬ ‫�صنوي ًا‪ ،‬ما ي�صتوعبه من طاب وطالبات ي ختلف امراحل‬ ‫التعليمية وتخفيف ال�ص ��غط على الوزارة من تزاحم ف�صول‬ ‫مدار�ص ��ها بالطاب والطالبات‪ .‬جاء ذلك ي تعقيب له على ما‬ ‫ن�ص ��رته «التاأمينات الجتماعية» اأم�س عن عزمها على ام�صي‬ ‫قدم ًا ي تطبيق ما ورد ي الأمر املكي الكرم الذي حدد احد‬ ‫الأدنى لرواتب امعلمن وامعلمات ي القطاع اخا�س مقدار‬ ‫‪ 5000‬ريال‪ ،‬واأن هذا الراتب هو اأجر ال�ص ��راك وفق اأحكام‬ ‫نظام التاأمينات الجتماعية ولوائحه التنفيذية‪.‬‬ ‫واأكد اأن النظام حفظ حق اأ�ص ��حاب العمل وام�ص ��ركن‬

‫رئيس لجنة ماك المدارس اأهلية في غرفة جدة لـ |‪ :‬زيادة الرواتب ستجبر ‪ 150‬مدرسة على إغاق أبوابها‬ ‫مــاك الــمــدارس يــوصــون بــدعــوة مسؤولي الجهات الحكومية المعنية إلــى عقد لــقــاء معهم لبحث مشكاتهم‬

‫لتق ��دم م ��ا لديهم م ��ن اعرا�س للموؤ�ص�ص ��ة‪ .‬وق ��ال ل خاف‬ ‫م ��ع تطبيق القرار املكي بخ�ص ��و�س زي ��ادة رواتب امعلمن‬ ‫وامعلمات ي امدار�س الأهلية والعامية ولكن اخاف يكمن‬ ‫ي دعم �صندوق تنمية اموارد الب�صرية ب� ‪ 2500‬ريال للمعلم‬ ‫وامعلم ��ة‪ ،‬ووج ��وب اأن يتحم ��ل ال�ص ��ندوق م ��ا يرتب على‬ ‫ه ��ذا الدعم من التزام ��ات مالية جاه التاأمين ��ات الجتماعية‬ ‫ومكافاأة نهاية اخدمة‪ .‬لكنه راأى اأنه كان الأجدر بام�صوؤولن‬ ‫ي التاأمينات تفهم ام�ص ��كلة وحلها باحوار البناء مع اللجنة‬ ‫الوطني ��ة للتعلي ��م والتدري ��ب وج ��ان امدار� ��س الأهلية ي‬ ‫جل� ��س الغ ��رف ال�ص ��عودية م ��ا يخ ��دم العملي ��ة الربوي ��ة‬ ‫والتعليمية‪.‬‬

‫من جانب ��ه‪ ،‬قال رئي�س جنة م ��اك امدار�س الأهلية ي‬ ‫حافظة جدة (بنات) حمد ح�ص ��ن يو�صف اإن ماك ومالكات‬ ‫امدار� ��س الأهلي ��ة والعامية يتطلع ��ون اإى تخفيف معاناتهم‬ ‫وح ��ل ام�ص ��اعب الت ��ي تواجه ه ��ذا القط ��اع ليقوم بر�ص ��الته‬ ‫الربوي ��ة والتعليمية ي بلدنا امعطاء‪ .‬وبن ل� «ال�ص ��رق« اأن‬ ‫مطالباتهم تكمن ي حل ام�ص ��كات التي يعانون منها واأولها‬ ‫اأنهم ل ي�صتطيعون دفع الزيادة اجديدة ي رواتب امعلمات‬ ‫ي غياب الدعم احكومي‪ .‬واأ�ص ��ار اإى اأن الر�ص ��وم امدر�صية‬ ‫ل تغط ��ي التكاليف حت ��ى واإن رفعت‪ ،‬كما تطال ��ب التاأمينات‬ ‫الجتماعية بدفع خم�صة اآلف ريال وهو ما يعادل راتب ًا كام ًا‬ ‫وته ��دد ي امقابل بعدم منحنا �ص ��هادات وعدم خدمتنا‪ .‬وقال‬

‫نح ��ن نحتاج لدع ��م ل يقل عن ن�ص ��ف مليون ريال للمدر�ص ��ة‬ ‫الواحدة واإل �صينتهي بنا احال اإى الإقفال‪ ،‬متوقع ًا اأن تغلق‬ ‫‪ 150‬مدر�صة على الأقل ي جدة اأبوابها اإذا ا�صتمر هذا احال‪،‬‬ ‫لع ��دم قدرتها عل ��ى تغطية الرواتب امطلوبة‪ .‬كما اأو�ص ��ح اأن‬ ‫الدف ��اع امدي يطال ��ب امدار�س باأن ل تكون مبانيها �ص ��كنية‬ ‫ول م�صتاأجرة واأن تكون موؤ�ص�صة على اأنها مدر�صة‪ ،‬ول منح‬ ‫�ص ��هادة الأمن وال�ص ��امة للمدار�س التي ل تلتزم بذلك‪ ،‬وهو‬ ‫ما ي�ص ��تتبعه عدم منح الوزارة لتلك امدار�س ت�صريح ًا �صاري‬ ‫امفعول‪.‬‬ ‫وكان مائة من ماك امدار�س الأهلية والعامية اجتمعوا‬ ‫اأم� ��س ي غرف ��ة جدة لطرح م�ص ��كاتهم على طاول ��ة البحث‪،‬‬

‫بح�صور نائب رئي�س جل�س اإدارة غرفة جدة مازن برجي‪،‬‬ ‫ونائ ��ب اأم ��ن ع ��ام الغرف ��ة امهند� ��س حي ��ي الدي ��ن حكمي‪.‬‬ ‫وطال ��ب الدكت ��ور دخيل الل ��ه ال�صري�ص ��ري ام�ص� �وؤولن ي‬ ‫�ص ��ندوق تنمية اموارد الب�ص ��رية بدعم امدار�س الأهلية وما‬ ‫يرت ��ب على مبلغ الدعم ال� ‪ 2500‬ريال لتوطن الوظائف من‬ ‫التزامات جاه التاأمينات الجتماعية ومكافاأة نهاية اخدمة‬ ‫امدني ��ة للمعل ��م وامعلمة‪ .‬ومخ� ��س الجتماع الذي ا�ص ��تمر‬ ‫ل�صاعتن‪ ،‬عن ح�صر ام�ص ��كات التي تواجه امدار�س الأهلية‬ ‫ي اأربع جهات هي التاأمينات الجتماعية بخ�ص ��و�س العقد‬ ‫اموحد‪ ،‬والدفاع امدي‪ ،‬و�ص ��ندوق تنمية اموارد الب�ص ��رية‪،‬‬ ‫واأمانة جدة‪ .‬واأو�ص ��ى امجتمعون بدعوة م�صوؤوي اجهات‬ ‫احكومي ��ة ذات العاقة اإى عقد لقاء مع امدار�س‪ ،‬وت�ص ��كيل‬ ‫جنة من ماكها لتقدم درا�صة متكاملة عن اأبرز العقبات التي‬ ‫حام للدفاع عن حقوق امدار�س‬ ‫تواجه هذا القطاع‪ ،‬وتعين ٍ‬ ‫اأم ��ام اجه ��ات احكومية‪ ،‬وعق ��د ور�س عمل ب ��ن القطاعات‬ ‫امعنية‪.‬‬


‫قطب‪ :‬تأكدنا من جاهزية‬ ‫‪ 60‬مبرد ًا لتوسعة الملك‬ ‫فهد والمسعى بطاقة‬ ‫‪ 19400‬طن‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫اأك ��د مدي ��ر ع ���م اخدم ���ت وال�ضي�نة‬ ‫ب�م�ضج ��د اح ��رام امهند� ��س نبي ��ل ب ��ن‬ ‫عبدالرحم ��ن قطب ج�هزي ��ة حطة التوليد‬ ‫الكهرب�ئي الحتي�طية ومنظومة اموثوقية‬ ‫امرتبطة به� لتزويد وتغذية ام�ضجد احرام‬ ‫ب�لط�ق ��ة الكهرب�ئية‪ .‬واأو�ض ��ح اأنه م تفقد‬ ‫حط ��ة التكيي ��ف للم�ضجد اح ��رام ب�أجي�د‬ ‫وامعنية بتكييف تو�ضعة املك فهد بعدد ‪32‬‬ ‫مرد (�ضيل ��ر) بقدرة اإجم�لي ��ة ‪ 12800‬طن‬

‫‪5‬‬ ‫صدى‬ ‫الصمت‬

‫إدمان الجن‬ ‫ولوبي الرقاة‬ ‫م يعد �أحد يدري‬ ‫�أي��ن �سي�سل من�سوب‬ ‫«�ل ��درو�� �س ��ة» �م�ت�ع��رج‬ ‫�ل � ��ذي ج � ��اوز ك ��ل م��ا‬ ‫مكن حتى خ��رم طبقة‬ ‫�لأوزون‪ ،‬كان �سديقي‬ ‫ق �ب��ل �أ�� �س ��اب� �ي ��ع ق�ل�ي�ل��ة‬ ‫يحدثني عن قيامه «قبل‬ ‫قرن» من �لزمان باتهام‬ ‫�أخته �لتي �ساهد عليها‬ ‫ع���س�ب�ي��ة و�� �س �ط��ر�ب � ًا‬ ‫ي وق � � ��ت م� �ع ��ن م��ن‬ ‫�ل �� �س �ه��ر ب� �اأن ��ه ر�ك �ب �ه��ا‬ ‫«ج �ن��ي»‪« ،‬دف ����س» بها‬ ‫ي �ل�سيارة ثم �نطلق‬ ‫�إى �ل� � ��ر�ق� � ��ي �ل � ��ذي‬ ‫طماأنه باأنه مدمن جن‪،‬‬ ‫و�� �س ��رع ��ان م ��ا �أخ� ��رج‬ ‫خيزر�نته ‪-‬دون �إح��م‬ ‫ول د� �س �ت��ور‪ -‬و�أخ� ��ذ‬ ‫«ي� � �ه� � �ب � ��د» ظ � �ه� ��ره� ��ا‪،‬‬ ‫ويع�سر رقبتها بكل ما‬ ‫�أوت��ي من ق��وة‪ ،‬ليخرج‬ ‫�لأرو�ح �ل�سريرة‪.‬‬ ‫ج� � � � ��ارة ر�ئ � �ج� ��ة‬ ‫مزدهرة «عيني عينك»‬ ‫ت �ت �غ �ل��ف خ� �ل ��ف ث �ي��اب‬ ‫�ل� ��ورع‪� ،‬أح��ده��م ي�ق��ر�أ‬ ‫ي ك� ��وب «م ��وي ��ة» ثم‬ ‫ي �� �س �ب��ه ي «و�ي � � ��ت»‬ ‫في�سبح �ل��و�ي��ت �ل��ذي‬ ‫ي�ب�ي�ع��ه ب � ��الآلف �سفاء‬ ‫ب �ح��ول �ل�ع�ل��ي �ل�ق��دي��ر‪،‬‬ ‫و�آخ��ر «ي�سنر» �خلق‬ ‫ك�ل�ه��م ع �ن��د ب�ي�ت��ه حتى‬ ‫ي�خ��رج ليقدم لهم تفلة‬ ‫ج� �م ��اع� �ي ��ة‪ ،‬م� ��اه� ��ذ�؟!‬ ‫وك � �ي� ��ف ت� �ب� �ق ��ى ه� ��ذه‬ ‫�م �ه �ن��ة ��س��ائ�ح��ة ن��ائ�ح� ًة‬ ‫هكذ� دون ح�سيب �أو‬ ‫رق �ي��ب‪ ،‬ق��د ي�ق��ول قائل‬ ‫«�سح �لنوم»‪ ،‬عادك �إل‬ ‫«ذح��ن» دري��ت! �إنني‬ ‫�أدري ول �ك��ن �ل���س�م��اء‬ ‫م�ط��ر رق� ��اة‪� ،‬أي �أن�ن��ا‬ ‫�أم� � ��ام «ل ��وب ��ي رق � ��اة»‪،‬‬ ‫و�أينما حط رحالك بن‬ ‫�جبال و�لوهاد وجدت‬ ‫من ي�سكو ويتذمر من‬ ‫�ل� �ه ��و�م و�ل �ع �ف��اري��ت‪،‬‬ ‫� �س �ح �ي �ف��ة «�ل � ��وط � ��ن»‬ ‫�أج��رت بالأم�س ح��و�ر ً�‬ ‫م � ��ع م � �ط� ��رب � �س �ع �ب��ي‬ ‫ح����ل �إى ر�ق‪ ،‬يقول‬ ‫ذلك �لفلتة ي منت�سف‬ ‫�ح � ��و�ر‪« :‬وج�ت�م�ع�ن��ا‬ ‫م��از�ل ي حاجة لرقاة‬ ‫كُر‪ ،‬لأن �لعن و�جان‬ ‫ي �زدي� � � � � ��اد ك� �ب ��ر‪،‬‬ ‫و�أغ� � �ل � ��ب �أم � � ��ة ح �م��د‬ ‫�سلى �لله عليه و�سلم‬ ‫م �� �س��اب��ون ب��اح �� �س��د‪،‬‬ ‫و�ل �ن �ظ��رة!»‪ ،‬وي هذ�‬ ‫«�ل ��رغ ��ي» �أ� � �س � �األ‪ :‬م‬ ‫�ل ��رع ��ون ��ة ي م�ع��اج��ة‬ ‫هذ� �ملف‪.‬‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫متخصص على‬ ‫خدمة ضيوف‬ ‫الرحمن‬

‫�ساب �سعودي مار�س تخ�س�سه‬ ‫ي �حاقة (�ل�سرق)‬

‫اأو�ض ��ح رئي�س جل� ��س التدريب التقني‬ ‫وامهني منطق ��ة مكة امكرمة الدكت ��ور را�ضد‬ ‫الزه ��راي اأن امجل�س ا�ضتع ��د ب�أكر من ‪600‬‬ ‫مدرب ومت ��درب ي برامج ت�ضغي ��ل امتدربن‬ ‫امنفذة ب�لتع�ون مع اجه ���ت ذات العاقة من‬ ‫خ ��ال تفعيل ع ��دد م ��ن الرام ��ج امتخ�ض�ضة‬ ‫كرن�م ��ج ت�ضغيل امتدرب ��ن ي �ضي�نة اآلي�ت‬ ‫اله ��ال الأحمر‪ ،‬وبرن�م ��ج ال�ضي�ن ��ة الط�رئة‬ ‫لل�ضي ���رات امتعطل ��ة على اخط ��وط الرئي�ضة‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫اللواء القرني‪ :‬آليات جديدة لتحديد احتياجات الدفاع المدني بالحج من القوى البشرية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬

‫الحسن الحازمي‬

‫وام�ضعى بعدد ‪�( 28‬ضيلر) وبقدرة اإجم�لية‬ ‫‪ 6600‬ط ��ن ب�لإ�ض�ف ��ة اإى مت�بع ��ة �ضي�نة‬ ‫وت�ضغي ��ل �ضبك ��ة مي ���ه زم ��زم وارتب�طه ���‬ ‫م�ض ��روع خ ���دم احرمن ال�ضريف ��ن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �ضع ��ود لتعبئة‬ ‫مي�ه زمزم ب�لإ�ض�فة لتزويد ام�ضجد النبوي‬ ‫بح�جته من مي�ه زمزم‪ ،‬وتفقد و�ضع خزان‬ ‫ملك�ن �ضعة ثم�نن األف مر مكعب من حيث‬ ‫توف ��ر امي�ه لإم ��داد دورات امي ���ه امحيطة‬ ‫ب�م�ضج ��د اح ��رام وتغطي ��ة احتي�جه ��� من‬ ‫امي�ه على مدار اليوم وال�ض�عة‪.‬‬

‫تدريب ‪600‬‬

‫جدة ‪� -‬ضعود امولد‬

‫اموؤدي ��ة للح ��رم امك ��ي‪ ،‬وبرن�م ��ج الك�ض�ف ��ة‬ ‫اموؤه ��ل ب ��دورات ق ��راءة اخرائ ��ط وام�ض ��ح‬ ‫والإر�ض�د وفن التع�م ��ل مع احجيج وطبيعة‬ ‫النت�ض ���ر ي ام�ض�عر‪ .‬واأ�ض ���ف الزهراي اأن‬ ‫امجل� ��س ي�ضتعد ح�لي� � ً� لت�أمن اأك ��ر من ‪150‬‬ ‫متخ�ض�ض ً� ي ج�ل احاقة الآمنة‪ ،‬وعدد من‬ ‫امتخ�ض�ض ��ن ي ج�لت الفندقة وال�ضي�حة‪،‬‬ ‫اإ�ض�ف ��ة اإى ام�ض�رك ��ة بعدد م ��ن امتخ�ض�ضن‬ ‫ي برام ��ج البنك الإ�ضام ��ي للتنمية وبرن�مج‬ ‫ت�ضغي ��ل قط�ر ام�ض�ع ��ر ب�لتع�ون م ��ع ال�ضركة‬ ‫ام�ضغلة‪.‬‬

‫اأك ��د ق�ئ ��د ق ��وات الدف ���ع ام ��دي‬ ‫ب�ح ��ج الل ��واء حم ��د ب ��ن عبدالل ��ه‬ ‫الق ��ري اأن هذا الع�م �ضهد تطبيق اآلية‬ ‫جدي ��دة لتحديد اأع ��داد رج ���ل الدف�ع‬ ‫امدي ام�ض�ركن ي مهمة احج وفق ً�‬ ‫لاحتي�ج�ت اميداني ��ة الفعلية لتنفيذ‬ ‫اخطة‪ .‬وق�ل اإن خط ��ة تدابر الدف�ع‬ ‫ام ��دي مواجه ��ة امخ�ط ��ر ي اح ��ج‬ ‫تتط ��ور ب�ضورة م�ضتم ��رة ل�ضتيع�ب‬ ‫امتغ ��رات وف ��ق اأ�ض� ��س علمي ��ة ت�أخذ‬ ‫ي العتب ���ر الظ ��روف امك�ني ��ة‬ ‫والزم�ني ��ة ي الع��ضم ��ة امقد�ض ��ة‬ ‫وام�ض�ع ��ر عل ��ى م ��دار الع ���م‪ ،‬وكذلك‬ ‫التغرات اميدانية ي منطقة ام�ض�عر‬ ‫وخ��ضة من�ض�أة اجمرات وال�ض�ح�ت‬ ‫امحيط ��ة ب�م�ضجد اح ��رام وفق م� م‬ ‫ا�ضتخا�ضه من درو�س م�ضتف�دة خال‬ ‫موا�ض ��م ح ��ج الأع ��وام ام��ضي ��ة وم ���‬ ‫يت ��م ر�ضده عر ف ��رق الر�ضد وام�ضح‬ ‫الوق�ئي‪.‬‬ ‫واأ�ض ���ف الل ��واء الق ��ري اأن هذا‬ ‫الع ���م �ضي�ضتف ���د م ��ن ط ��اب مراك ��ز‬ ‫ومع�ه ��د تدري ��ب الدف ���ع ام ��دي ي‬ ‫اأعم ���ل اح ��ج‪ ،‬بعدم ��� اأثبت ��وا كف ���ءة‬ ‫ع�لية ي مهمة رم�ض�ن هذا الع�م بعد‬ ‫ت�أهيلهم عل ��ى اأداء امه�م امنوطة بهم‪.‬‬ ‫كم ��� يتم اختي�ر الك ��وادر الق�درة على‬ ‫تنفي ��ذ امه ���م التخ�ض�ضي ��ة والنوعية‬ ‫بعن�ية ف�ئقة من بن اأ�ضح�ب اخرة‬ ‫الكب ��رة بن ��� ًء عل ��ى ت�أهيله ��م العلمي‬ ‫والعمل ��ي‪ .‬وب � ن�ن اأنه م تفعي ��ل اآلي�ت‬ ‫الإ�ضن ���د ب�أنواعه الثاث ��ة التي ت�ضمل‬ ‫الإ�ضن ���د ب ��ن مديري ���ت امن�ط ��ق اإى‬ ‫مهم ��ة اح ��ج‪ ،‬والإ�ضن ���د م ��ن ق ��وات‬ ‫احج مديري ���ت امن�طق والإ�ضن�د من‬ ‫الإدارين الع�ملن ي امديرية الع�مة‬ ‫للدف ���ع ام ��دي وقي ���دة ق ��وات الدف�ع‬ ‫امدي ب�حج للمواقع التي قد حت�ج‬ ‫اإى الإ�ضن ���د‪ ،‬ب�لإ�ض�ف ��ة اإى وج ��ود‬ ‫فري ��ق تدري ��ب للت�أكد من اإج ���دة ك�فة‬ ‫ال�ضب�ط والأفراد ام�ض�ركن ي اأعم�ل‬ ‫احج مه�مهم وتنفيذ عدد من الرامج‬ ‫التدريبية التن�ضيطية للو�ضول لأعلى‬ ‫درج�ت اج�هزية وال�ضتعداد‪.‬‬

‫�للو�ء حمد �لقري‬

‫تشغيل نظام الوكاات‬ ‫اإلكتروني في جنوب جدة‬ ‫وصامطة وشرورة‬ ‫الري��س ‪ -‬يو�ضف الكهفي‬ ‫�ضغل ��ت وزارة الع ��دل نظ ���م‬ ‫الوك�لت الإلكروي ي كل من كت�بة‬ ‫العدل الث�ني ��ة ي جنوب جدة وكت�بة‬ ‫الع ��دل مح�فظ ��ة �ض�مط ��ة منطق ��ة‬ ‫ج�زان وكت�بة ع ��دل ح�فظة �ضرورة‬ ‫منطق ��ة ج ��ران‪ ،‬ليبلغ ع ��دد كت�ب�ت‬ ‫الع ��دل الث�ني ��ة الع�مل ��ة ب�لنظ ���م ‪56‬‬ ‫كت�بة عدل‪ .‬واأو�ضحت الإدارة الع�مة‬ ‫لتقني ��ة امعلوم�ت اأن نظ ���م الوك�لت‬ ‫الإلك ��روي ي�ضم ��ح لط�لب ��ي الوك�لة‬ ‫بت�ضجي ��ل وك�لته ��م ع ��ر البواب ��ة‬ ‫الإلكروني ��ة للوزارة عل ��ى الإنرنت‪،‬‬ ‫وي�ض�ه ��م ي ت ��اي الزدواجي ��ة‬ ‫ي �ض ��دور اأك ��ر من وك�ل ��ة خت�ضة‬ ‫ب�مو�ض ��وع ذات ��ه و�ضهول ��ة الت�ضجيل‬ ‫واح�ض ��ول عل ��ى الوك�ل ��ة �ضريع� � ً�‪،‬‬ ‫ام�ضجل ��ة‬ ‫واإمك�ني ��ة رب ��ط ال ��وك�لت‬ ‫َ‬ ‫ب�جه ���ت ام�ضتفي ��دة ذات العاقة من‬ ‫هذه الوك�لة‪ ،‬اإ�ض�ف ًة اإى ح�ضر جميع‬ ‫ال ��وك�لت الت ��ي ت�ض ��در اإلكروني� � ً�‪،‬‬ ‫ومت�بعة اإلغ�ء الوك�لة‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫أمير المدينة يستقبل قائد قوات‬ ‫الواجب المشاركة في الحج‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬

‫أكد على أهمية إخضاع المتسولين للتحقيق لمعرفة المتسترين عليهم‬

‫المجلس المحلي لجدة يوصي بإقامة مدن صناعية جديدة‬

‫ا�ستقب ��ل اأمر منطقة امدينة امن ��ورة �ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫عبدالعزيز بن ماج ��د بن عبدالعزيز‪ ،‬اأم�س الثاثاء ي مكتبه ي ديوان‬ ‫الإم ��ارة قائد قوات الواجب ي امدينة امنورة العميد عبدالله ال�سهري‪،‬‬ ‫يرافقه جموعة من �سباط القوة ام�ساركة ي احج‪.‬‬ ‫وتن ��اول اللقاء بع�س اجوانب الأمنية ي امنطقة‪ ،‬حيث اأكد اأمر‬ ‫امدينة على ما حظى به كافة القطاعات الأمنية من دعم غر حدود من‬ ‫حكومة خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز و�سمو وي‬ ‫العهد ومتابعة وتوجيهات وزير الداخلية �ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫اأحمد بن عبدالعزيز‪ ،‬داعي ًا اأن يوفق اجميع ما فيه اخر وال�سداد‪ ،‬واأن‬ ‫يدم على هذه الباد نعمة الأمن والرخاء‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأعرب العميد ال�سهري‪ ،‬عن �سكره وتقديره لأمر امنطقة‬ ‫عل ��ى ح�سن ال�ستقبال والتوجيهات ال�سديدة التي وجهها‪ ،‬موؤكد ًا عزمه‬ ‫على بذل مزيد من اجهود خدمة الدين ثم امليك والوطن‪.‬‬ ‫ااأمر م�شعل بن ماجد لدى تر�ؤ�شه ااجتماع‬

‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬ ‫اأق ��ر امجل� ��س امحل ��ي لتنمي ��ة‬ ‫وتطوي ��ر حافظ ��ة ج ��دة اأم� ��س ي‬ ‫اجتماع ��ه الثال ��ث برئا�س ��ة حاف ��ظ‬ ‫جدة رئي� ��س امجل�س �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر م�سعل بن ماجد‪ ،‬اإعادة‬ ‫تخ�سي�س امدن ال�سناعية اموجودة‬ ‫ي ج ��دة‪ ،‬وتطوي ��ر البني ��ة التحتية‬ ‫واخدم ��ات امقدم ��ة فيه ��ا‪ ،‬اإع ��ادة‬ ‫اأمر امدينة خال ا�شتقباله قائد قوات الواجب (ت�شوير‪ :‬حمد زاهد)‬

‫الخضيري‪ :‬نسعى لتحويل مكة‬ ‫المكرمة إلى منطقة ذكية‬ ‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬ ‫اأكد وكيل اإمارة منطقة مكة امكرمة الدكتور عبدالعزيز اخ�سري‪،‬‬ ‫اأن الإم ��ارة تعم ��ل على حويل منطقة مكة امكرم ��ة اإى منطقة ذكية من‬ ‫خ ��ال اإن�س ��اء بني ��ة حتية تقني ��ة ي ام�سروع ��ات اجدي ��دة والقائمة‪،‬‬ ‫بالتعاون مع ال�سركات العامية امتخ�س�سة‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ل ��دى ا�ستقبال ��ه اأم� ��س‪ ،‬رئي� ��س جل� ��س اإدارة �سرك ��ة‬ ‫»مايكرو�سوفت» بيل جيت�س وعدد من ام�سوولن ي ال�سركة‪ .‬لفتا اإى‬ ‫اأنه‪ ،‬بتوجيه من اأمر منطقة مكة امكرمة‪ ،‬م ت�سكيل فريق عمل لتحقيق‬ ‫تلك التطلعات‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأن امرحلة الأوى لتنفيذ هذا التوجه بداأت من مدينة مكة‬ ‫امكرمة لت�سهي ��ل كل الأمور خدمة زوار بيت الله احرام من امعتمرين‬ ‫واحجاج من خال ا�ستخدام اأحدث الو�سائل الع�سرية‪.‬‬

‫اخ�شري خال ا�شتقباله بيل جيت�س‬

‫(ال�شرق)‬

‫تخ�سي�س م�سانع متع ��رة متوقفة‬ ‫عن العمل ل�سنوات طويلة وت�سليمها‬ ‫اإى هيئة امدن ال�سناعية‪.‬‬ ‫كما اأق ��ر امجل�س‪ ،‬لدى مناق�سته‬ ‫نتائ ��ج درا�س ��ة جن ��ة التنمي ��ة‬ ‫القت�سادي ��ة ل�سراتيجي ��ة تنمي ��ة‬ ‫وتطوي ��ر ام ��دن ال�سناعي ��ة احالية‬ ‫وام�ستقبلي ��ة وامناط ��ق ام�ساحب ��ة‬ ‫للم ��دن ال�سناعي ��ة‪ ،‬العم ��ل عل ��ى‬ ‫التخطي ��ط وتاأ�سي�س م ��دن �سناعية‬

‫اأخ ��ري ي جدة لتلبية الطلب العاي‬ ‫ام�ستقبلي من قب ��ل القطاع اخا�س‪،‬‬ ‫وتاأ�سي� ��س م�سروع ��ات �سناعي ��ة‬ ‫منتج ��ة‪ ،‬وتوف ��ر اأرا� ��س �سناعي ��ة‬ ‫جدي ��دة ي ج ��دة‪ ،‬وت�سلي ��م كاف ��ة‬ ‫امناطق التي خ�س�ست �سمن الهيكل‬ ‫التنظيمي كاأرا�س �سناعية اإى هيئة‬ ‫ام ��دن ال�سناعي ��ة لتطويره ��ا ح�سب‬ ‫خط ��ط التنمي ��ة ال�سناعي ��ة‪ ،‬و�س ��ع‬ ‫خريط ��ة �سناعية تنظيمي ��ة �سمولية‬

‫(ال�شرق)‬

‫ج ��دة ته ��دف اإى تطوي ��ر امناط ��ق‬ ‫ال�سناعية اموجودة حالي ًا بالتعاون‬ ‫مع جهات عامية متخ�س�سة‪.‬‬ ‫كما اأو�سى ام��ل�س‪ ،‬لدى بحثه‬ ‫نتائ ��ج درا�س ��ة اللجن ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫لظاهرة الت�س ��ول الجتماعي بجدة‪،‬‬ ‫الت ��ي اأظه ��رت اأن ن�سب ��ة امت�سول ��ن‬ ‫من غ ��ر ال�سعودين بلغت ‪ %98‬من‬ ‫اإجماي امقبو�س عليهم خال الفرة‬ ‫من ‪1433/10/30 - 1429/1/1‬ه�‪،‬‬

‫بالتحقي ��ق م ��ع امت�سول ��ن م ��ن قبل‬ ‫ال�سرط ��ة معرف ��ة م ��ن �ساعده ��م على‬ ‫الإقامة والت�سر عليهم‪ ،‬التاأكيد على‬ ‫تفعيل دور اأئمة ام�ساجد منع الت�سول‬ ‫داخ ��ل ام�ساج ��د‪ ،‬اإب ��اغ الدوري ��ات‬ ‫الأمني ��ة بح ��الت الت�س ��ول‪ ،‬توعي ��ة‬ ‫امجتمع من خال خطب اجمع بعدم‬ ‫ت�سجيع امت�سولن وتقدم �سدقاتهم‬ ‫وترعاته ��م للجمعي ��ات اخري ��ة‪،‬‬ ‫تنفيذ حملة توعوي ��ة عامة للمجتمع‬

‫من خ ��ال و�سائل الإع ��ام والإعان‬ ‫امختلفة ينظمها فرع وزارة ال�سوؤون‬ ‫الجتماعي ��ة بامنطق ��ة م�سارك ��ة‬ ‫اجه ��ات احكومي ��ة واجمعي ��ات‬ ‫اخرية للحد من هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫كما تط ��رق الجتماع اإى نتائج‬ ‫درا�س ��ة اللجن ��ة الجتماعي ��ة ل ��دور‬ ‫امراكز الجتماعية ي جدة ي جال‬ ‫رعاية الأيتام وامعوقن‪ ،‬ودار رعاية‬ ‫ام�سنات‪.‬‬

‫سيدات جدة‪ :‬الوفاق بين «البلدي» و«اأمانة» حالة ضارة بالسكان‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫طالب ع ��دد من ال�سي ��دات اأم�س‬ ‫امجل� ��س البلدي ي ج ��دة ب�سرورة‬ ‫تفعيل دوره الرقاب ��ي‪ ،‬بدل من حالة‬ ‫التواف ��ق‪- ،‬كم ��ا و�سفنه ��ا‪ ،-‬الت ��ي‬ ‫جمع ��ه باأمانة جدة‪ ،‬والتي لن تكون‬ ‫ي �سالح جدة‪ .‬كما طالن باإيجاد ما‬ ‫و�سفنه ب�»�سرط ��ة مدنية» للمحافظة‬ ‫على نظافة ج ��دة وكورني�سها امزمع‬ ‫افتتاحه قريب ًا‪.‬‬ ‫وكانت ‪� 19‬سيدة فاجاأن امجل�س‬ ‫البل ��دي اأم�س بح�سوره ��ن اجل�سة‬ ‫امفتوحة لل�س ��كان لطرح م�سكاتهم‪،‬‬ ‫الأم ��ر ال ��ذي دع ��ا رئي� ��س امجل� ��س‬ ‫الدكتور اأم ��ن فا�سل لاجتماع بهن‬ ‫على حدة ي قاعة م�ستقلة‪ ،‬ما اأدى‬ ‫لتزم ��ر بقي ��ة اح�س ��ور‪ ،‬الذي ��ن طال‬ ‫انتظارهم لنتهاء اجل�سة امخ�س�سة‬ ‫لل�سيدات‪.‬‬ ‫وداخ ��ل الجتم ��اع اخا� ��س‬ ‫بالن�س ��اء طالب ��ت ام�ست�س ��ارة‬ ‫القت�سادية ع�س ��و الغرفة التجارية‬ ‫ال�سناعية الدكت ��ورة نائلة عطار اإى‬ ‫تفعي ��ل ح�س ��ور ام ��راأة لجتماع ��ات‬ ‫امجل� ��س بامواطن ��ن‪ ،‬بحك ��م اأنه ��ا‬

‫مدير شرطة منطقة مكة‪ :‬ندعم جهود‬ ‫تحقيق الجودة ُ‬ ‫الش َرطية الشاملة‬

‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬

‫اأك ��د مدي ��ر �سرطة منطق ��ة مكة‬ ‫امكرم ��ة الل ��واء ج ��زاء العم ��ري اأن‬ ‫�سرط ��ة امنطق ��ة بكاف ��ة اإداراته ��ا‬ ‫و�سعبه ��ا الداخلي ��ة‪ ،‬وكذل ��ك �س ��رط‬ ‫امحافظ ��ات وامراك ��ز اخارجي ��ة‪،‬‬ ‫ما�سي ��ة قدم� � ًا ي تطبي ��ق معاي ��ر‬ ‫اجودة ال�سامل ��ة ي كافة اإجراءاتها‬ ‫الإداري ��ة واميداني ��ة‪ ،‬م�س ��دد ًا عل ��ى‬ ‫اجميع اأن حقي ��ق ذلك لن يتاأتى اإل‬ ‫بتبني هذا الفك ��ر وبت�سافر اجهود‬ ‫الرامي ��ة اإى حقي ��ق التمي ��ز ال ��ذي‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫العمري خال تر�ؤ�شه ااجتماع‬ ‫ن�سبو اإليه‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي كلمت ��ه اأم�س لدى هيئة ام�ساحة اجيولوجية الدكتور الإدارية وال�سروط الواجب توفرها‬ ‫تروؤ�سه اللقاء الأول للجودة ال�ساملة هاي فتياي ال ��ذي كان له اإ�سهامات لإج ��اح ذل ��ك‪ ،‬حي ��ث اأو�س ��ح اأن من‬ ‫ي قاع ��ة الجتماع ��ات ي مديري ��ة متمي ��زة ي جال اج ��ودة ال�ساملة اأهداف عق ��د اللقاء �سرح اآلي ��ة اإعادة‬ ‫�سرطة امنطقة‪ ،‬بح�سور ام�ساعدين وتطبيقاته ��ا ي ع ��دد م ��ن الإدارات ت�سمي ��م الإج ��راءات الإداري ��ة ي‬ ‫احكومية امدنية والع�سكرية منها‪� .‬سرطة منطق ��ة مكة امكرمة من خال‬ ‫ومديري الإدارات وال�سعب‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قدم الدكتور فتياي ا�ستخ ��دام امه ��ارات الإداري ��ة ي‬ ‫واأثن ��ى الل ��واء العم ��ري عل ��ى‬ ‫اجهود ام�سنية والتعاون امثاي من حا�س ��رة ع ��ن م�سم ��ون معاي ��ر التنفيذ‪ ،‬والعمل على تعديل ال�سلوك‬ ‫م�ست�س ��ار تطوي ��ر اإدارة الأعمال ي اج ��ودة ال�سامل ��ة ي الإج ��راءات الإداري للعاملن‪.‬‬

‫جانب من اح�شور الرجاي ينتقد�ن جاهل امجل�س لهم‬

‫الأكر اطاعا عل ��ى م�سكات احي‪.‬‬ ‫كم ��ا طالب ��ت بتفعي ��ل دور امجل� ��س‬ ‫البل ��دي ي مراقب ��ة اأمان ��ة ج ��دة‪،‬‬ ‫واإيج ��اد �سرط ��ة مدني ��ة للمحافظ ��ة‬ ‫على نظافة ج ��دة وكورني�سها امزمع‬ ‫افتتاحه قريب ًا‪.‬‬ ‫فيم ��ا انتق ��دت رئي� ��س جن ��ة‬ ‫العاقات الدولي ��ة بالغرفة التجارية‬ ‫ال�سناعي ��ة الدكت ��ورة فاتن بندقجي‬ ‫ع ��دم تفعيل دور امجل�س ي ح�سن‬ ‫امظه ��ر الع ��ام ج ��دة‪ ،‬خ�سو�س ��ا‬ ‫فيم ��ا يتعل ��ق بالنفاي ��ات والأر�سف ��ة‬

‫الدكتور اأمن فا�شل يتحدث للح�شور الن�شائي‬

‫وال�سوارع غر امرتبة‪.‬‬ ‫اأما ال�سيدة ر�سا حفظي فانتقدت‬ ‫هي الأخرى حالة »الوفاق التام» على‬ ‫ح ��د و�سفه ��ا‪ ،‬ب ��ن امجل� ��س واأمانة‬ ‫جدة‪ ،‬واعترته نقطة �سعف ي ثقة‬ ‫امواطن ��ن بامجل� ��س‪ ،‬وقدرت ��ه على‬ ‫اإ�س ��اح الت�سوهات التي تعاي منها‬ ‫ج ��دة‪ ،‬خا�سة الت�سوه ��ات اموجودة‬ ‫ي ال�س ��وارع والنفاي ��ات امهمل ��ة‪.‬‬ ‫وت�ساءلت ما اإذا كان باإمكان امجل�س‬ ‫امطالبة برفع �سقف م�سوؤولياته ليبت‬ ‫ي الأمور ب�سكل اأ�سرع‪.‬‬

‫من جانب ��ه اأكد رئي� ��س امجل�س‬ ‫للحا�سرات اأن الت�سريعات هي التي‬ ‫تف�سل ي م�ساركة ام ��راأة بامجال�س‬ ‫البلدي ��ة‪ ،‬واأ�س ��اف اأن وي الأم ��ر‬ ‫�سمح بذلك‪ ،‬لكن م يت ��م و�سع الآلية‬ ‫اخا�سة لتنفيذ الأمر‪ .‬و�سدد على اأن‬ ‫اأع�ساء امجل�س ياأمل ��ون اأن يتخذوا‬ ‫ق ��رارات حل م�س ��كات ج ��دة اإل اأن‬ ‫ذل ��ك لي�س من �ساحياتهم‪ ،‬بل عليهم‬ ‫فقط تق ��دم مقرحاته ��م ومرئياتهم‬ ‫لاأمان ��ة‪ .‬واأ�س ��ار لتفاجئ ��ه بح�سور‬ ‫الن�س ��اء وهو الأمر ال ��ذي م يجعلهم‬

‫ي�ستعدونل�ستقبالهن‪.‬‬ ‫اأم ��ا بخ�سو�س »حال ��ة الوفاق»‬ ‫الت ��ي جمعه ��م بالأمان ��ة فق ��د اأك ��د‬ ‫الدكت ��ور فا�س ��ل اأن ال�س ��دام ل يحل‬ ‫م�سكلة‪ ،‬واأن الوفاق هو احل لإعادة‬ ‫الثق ��ة لاأمان ��ة‪ ،‬وبالت ��اي ح�س ��ن‬ ‫اخدمات التي تقدمها‪ .‬م�سر ًا اإى اأن‬ ‫الإعام ج ّرح كثرا ي الأمانة ونزع‬ ‫عنها الثقة بعد حادثة ال�سيول ب�سكل‬ ‫مبالغ فيه‪.‬‬ ‫وح ��ول رفع �سق ��ف م�سوؤوليات‬ ‫امجل� ��س لف ��ت اإى اأن امُ�س ��رع و�سع‬

‫مؤسسة حجاج إفريقيا غير العربية تقيم دورة أعضاء التفويج‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫نف ��ذت جنة التفوي ��ج من�س� �اأة اجمرات‬ ‫موؤ�س�سة مطوي حجاج الدول الإفريقية غر‬ ‫العربية اأم�س دورة تدريبية لأع�ساء التفويج‬ ‫من�ساأة اجمرات مجموعة اخدمات اميدانية‬ ‫التابعة للموؤ�س�سة والبالغ عددها ‪ 38‬جموعة‪،‬‬ ‫وذلك لط ��رح ام�ستج ��دات ي تفويج احجاج‬ ‫وحديد اأوق ��ات التفويج للجم ��رات وتوزيع‬ ‫امطويات التوعوية ومتابعة الأعمال‪.‬‬ ‫وتن ��اول نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س الإدارة‬ ‫ل�سوؤون النقل باموؤ�س�سة الدكتور عبدالرحمن‬ ‫ماري ��ه م�ستوي ��ات اللت ��زام الثاث ��ة لعملي ��ة‬ ‫التفوي ��ج من�ساأة جمرات امتمثلة ي‪ ،‬الهدف‪،‬‬

‫الطاع ��ة والقناع ��ة‪ ،‬مطالب ��ا با�ستخدامه ��ا مع‬ ‫احج ��اج ي عملي ��ة التفوي ��ج‪ ،‬واإقناعهم ي‬ ‫ح ��ال ورود باغات ع ��ن ازدحام عل ��ى من�ساأة‬ ‫اجم ��رات بالراج ��ع ع ��ن اخ ��روج ي ه ��ذه‬ ‫الأوق ��ات وتاأجيله ��ا اإى الأوق ��ات امنا�سب ��ة‬ ‫لتحقيق ال�سامة لهم‪.‬‬ ‫واأكد رئي�س الدعم امعلوماتي وال�سوؤون‬ ‫الإدارية ب ��وزارة ال�سوؤون البلدي ��ة والقروية‬ ‫امهند� ��س ه�س ��ام م ��دي اأن وزارة اح ��ج‬ ‫بالتعاون مع وزارة ال�سوؤون البلدية والقروية‬ ‫قامت بعمل برنامج خا�س بالتفويج وامتابعة‬ ‫للتخفي ��ف من ال�سغوط على من�ساأة اجمرات‬ ‫وتق ��وم بت�سغيل ��ه وت�سرف عليه ال ��وزارة من‬ ‫خ ��ال حريك اأكر م ��ن ‪ 700‬مراقب للمتابعة‬

‫م ��ع موؤ�س�س ��ات الطواف ��ة ومكات ��ب اخدمات‬ ‫اميدانية بام�ساعر امقد�سة‪.‬‬ ‫من جانبه قدم نائب رئي�س جنة التفويج‬ ‫من�س� �اأة اجم ��رات باموؤ�س�س ��ة الدكتور حمد‬ ‫زمزم ��ي �سرح ًا مف�س ًا عن عملي ��ات التفويج‪،‬‬ ‫مو�سح ًا عملية تق�سيم احجاج داخل ام�ساعر‬ ‫امقد�سة وحديد جدولة تفويجهم اإى من�ساأة‬ ‫اجم ��رات الت ��ي تنفذه ��ا وزارة اح ��ج‪ ،‬مبينا‬ ‫تق�سيم جموعات اخدمات اميدانية للحجاج‬ ‫اإى اأف ��واج بحي ��ث ل يزي ��د ع ��دد احجاج ي‬ ‫الف ��وج الواحد على ‪ 250‬حاجا يتم خروجهم‬ ‫ي وقت حدد‪ ،‬وخطة �سر موحدة وي�سرف‬ ‫عل ��ى دخوله ��م وخروجهم م ��ن خيماتهم اإى‬ ‫ج�سر اجمرات مر�سدان خا�سان بكل مكتب‪.‬‬

‫مؤسسة طوافة تستبدل الورق بالتعامات اإلكترونية‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬حمد اآل �سلطان‬

‫ج� �اأت موؤ�س�سة مطوي حجاج تركيا وم�سلمي اأ�سراليا واأمريكا‬ ‫واأوروبا اإى التخل�س من امعامات الورقية ي كافة �سوؤونها الداخلية‬ ‫وامت�سلة باإدارة امنظمن وبعثات احج‪ ،‬م�ستعي�س ًة بنظام اإلكروي‬ ‫اأدق واأكر �سرعة ي الإجاز‪ .‬وقال نائب رئي�س جل�س الإدارة اأ�سامة‬ ‫زواوي ل� »ال�سرق» اإن اموؤ�س�سة حولت اإى بيئة اإلكرونية منذ ثمانية‬ ‫اأ�سه ��ر‪ ،‬وبداأ العتماد على الورق ينعدم تدريج ًي ��ا ي اأعمالها‪ ،‬وهو ما‬

‫(ال�شرق)‬

‫انعك�س اإيجابا على عملية ال�ستقبال واخدمات امقدمة ي ام�ساعر وما‬ ‫يتخللها من رعاية �سحية ومتابعة م�ستمرة حالة احاج امري�س‪.‬‬ ‫واعت ��ر زواوي اأن اموؤ�س�س ��ة لها الأ�سبقي ��ة ي ا�ستخدام التقنية‬ ‫الإلكروني ��ة عند اإبرام العق ��ود‪ ،‬دون احاجة لوجود امنظم‪ ،‬كما بداأت‬ ‫لأول م ��رة ي هذا الع ��ام بالعتماد ذاتيًا ي طباع ��ة ال�»باركود» خففة‬ ‫العبء عن وزارة احج التي تكتفي منح التعميد‪ ،‬بعد اأن كانت ت�سرف‬ ‫عل ��ى الطباع ��ة‪ .‬واأ�سار اإى �سع ��ودة قطاعات اموؤ�س�س ��ة والزج بال�ساب‬ ‫ال�سعودي للم�ساركة ي خدمة احاج‪.‬‬

‫قوانن ولوائح وا�سحة ت�سري على‬ ‫جميع مناطق امملك ��ة‪ .‬مبينا اأن دور‬ ‫امجل�س هو مناق�سة العموميات مثل‬ ‫ارتف ��اع امب ��اي وتق ��دم الدرا�سات‬ ‫واحل ��ول العلمي ��ة‪ ،‬ولي�س م�سكات‬ ‫ال�سوارع وامطبات والنفايات‪ ،‬التي‬ ‫هي م ��ن �سميم �ساحي ��ات امجل�س‬ ‫امحلي الذي يراأ�سه حافظ جدة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه انتق ��د اأح ��د اأع�ساء‬ ‫امجل�س امو�سوع ��ات التي طرحتها‬ ‫ال�سيدات‪ ،‬م�س ��را اإى اأنها تدل على‬ ‫ع ��دم معرفته ��ن ب�ساحي ��ات ودور‬ ‫امجل�س‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك من ��ع رئي� ��س امجل�س‬ ‫دخ ��ول و�سائ ��ل الإع ��ام لتغطي ��ة‬ ‫الجتم ��اع وت�سوي ��ر اح�س ��ور‬ ‫الن�سائ ��ي‪ ،‬رغم كل حاولت الزميلة‬ ‫لين ��ا اخطي ��ب م ��ن قن ��اة »الثقافية»‬ ‫بالتلفزيون ال�سعودي‪ ،‬التي �سمح لها‬ ‫بتغطية اح�سور الرجاي فقط‪.‬‬ ‫وت�سب ��ب تاأخر رئي� ��س امجل�س‬ ‫ي ال�ستم ��اع لبقي ��ة اح�س ��ور م ��ن‬ ‫الرج ��ال ي �سخ ��ط وا�س ��ع بينه ��م‪،‬‬ ‫م�سرين اإى اأنه كان بالإمكان توحيد‬ ‫اجل�سة‪ ،‬ب ��دل من ت�سييع زمنهم ي‬ ‫النتظار‪.‬‬

‫حملة توعوية عن مخالفات‬ ‫البناء في العاصمة المقدسة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�ساري‬ ‫اأطلقت اأم��ان��ة العا�سمة امقد�سة مثلة‬ ‫ي اإدارة الإ� �س��راف على امكاتب الهند�سية‬ ‫حملتها ال�ت��وع��وي��ة الثالثة للمواطنن عن‬ ‫خالفات البناء‪ ،‬ذلك انطاق ًا من دوره��ا ي‬ ‫امحافظة على تطبيق الأنظمة والتعليمات‬ ‫امعمول بها داخل النطاق الإ�سراي لاأمانة‪،‬‬ ‫و�سمن اجهود امتوا�سلة من قبلها ي توعية‬ ‫امواطنن بنظام البناء واللوائح امرتبطة به‪.‬‬ ‫واأو�� �س ��ح م��دي��ر اإدارة الإ�� �س ��راف على‬ ‫امكاتب الهند�سية باأمانة العا�سمة امقد�سة‬ ‫امهند�س عاطف بن علي ما اأن احملة تن َفذ من‬ ‫خال و�سائل التوعية الإعامية ي ال�سوارع‬ ‫واميادين العامة والبوابة الإلكرونية لأمانة‬ ‫العا�سمة امقد�سة‪ ،‬وتهدف الأمانة من خالها‬ ‫اإى توعية امواطنن بتبعات تلك امخالفات‬ ‫عند تنفيذ امباي نتيجة عدم التقيد برخ�سة‬ ‫البناء وما قد يرتب عليها من غرامات مالية‬ ‫واإزالت‪ ،‬كما تهدف احملة اإى �سرورة تاأكد‬ ‫امواطن قبل �سرائه لأي مبنى من عدم وجود‬ ‫اأي خالفة ناجة ع��ن ع��دم التقيد برخ�سة‬ ‫البناء ال�سادرة للمبنى بالأمانة‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬311) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬24 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

..‫ﺻﻬﻴﻮﻧﻴﻮﻥ‬ ‫ ﻣﺸﺒﻮﻫﻮﻥ‬..‫ﻋﻤﻼﺀ‬

7 ‫ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻳﺠﺮﻳﻬﺎ ﻣﻌﻬﺪ ﺃﺑﺤﺎﺙ‬ ‫ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬11 ‫ﺍﻟﺤﺞ ﻣﻨﻬﺎ‬ 

‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

                                                     

                                                                  

alimekki@alsharq.net.sa



11                                                                

                                                                                    17 23  

‫ ﺳﺮﻳﺮ‬500 ‫ ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ﻭﺑﺴﻌﺔ‬180 ‫ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬

‫ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﻣﻄﻠﻊ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻬﺠﺮﻱ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻣﻜﻮﻧﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺟﺮﺍﻓﻴﻜﺲ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻣﻜﻮﻧﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ ﻏﺮﻓﺔ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ ﺍﻟﻘﻠﺒﻴﺔ ﺍﻟﻤﺸﺪﺩﺓ‬۱۱ ‫ﺃﺳﺮﱠﺓ ﻓﻲ ﻗﺴﻢ ﺍﻟﻘﺴﻄﺮﺓ ﺍﻟﻘﻠﺒﻴﺔ‬ ِ ٤ ‫ ﻏﺮﻑ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﻛﺒﺮﻯ‬۸ ‫ ﺳﺮﻳﺮ ﺇﻓﺎﻗﺔ‬۱۳ ‫ ﻏﺮﻓﺔ ﻓﻲ ﻗﺴﻢ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺸﺪﺩﺓ‬۲٥ ‫ ﻭﺣﺪﺓ ﻏﺴﻴﻞ ﻛﻠﻮﻱ‬٦۰ ‫ ﻭﺣﺪﺍﺕ ﻟﻺﻧﻌﺎﺵ ﺍﻟﻘﻠﺒﻲ ﺍﻟﺮﺋﻮﻱ ﻭﺍﻻﺧﺘﻨﺎﻕ‬۷ -----------------------------------‫ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‬:‫ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ‬



   180  500      46                                   1300

                                           

                                                   

«‫ﺭﺑﻂ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺑﺈﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﺣﺼﺎﺀ ﺑـ »ﺳﺘﺮﻛﺲ‬                       

     " "    "                     

                   " "

‫»ﺻﺤﺔ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ« ﹸﺗﺨﻀﻊ ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪﺭﻳﺐ ﻋﻠﻰ ﺟﺮﺍﺣﺎﺕ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ‬





               

                    

۷‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ۷‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

   ""                                        105  


‫اانتداب‬ ‫يؤجل النظر‬ ‫في قضية‬ ‫«مقتل‬ ‫مشاري»‬

‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬ ‫ت�ش ��بب انته ��اء انتداب اأحد الق�ش ��اة الناظرين ي ق�ش ��ية‬ ‫قاتلة الطفل م�شاري ي تاأجيل جل�شة النطق باحكم اإى الثاثاء‬ ‫امقبل مع تكليف قا�س اآخر ليكون �شمن اللجنة ام�شركة امكلفة‬ ‫بالنظر ي الق�شية‪ ،‬على اأن يعمل على درا�شة الق�شية خال هذا‬ ‫الأ�ش ��بوع‪ ،‬وينطق باحكم ي اجل�ش ��ة امقبلة‪ .‬وح�ش ��ر جل�شة‬ ‫امحاكم ��ة التي عقدت اأم�س‪ ،‬اخادمة امتهمة وحاميها ووكيلها‬ ‫ووف ��د من ال�ش ��فارة مثله موظ ��ف من القن�ش ��لية وموظفان من‬ ‫ال�ش ��فارة ومرجمان‪ ،‬كما ح�شر والد الطفل م�ش ��اري الذي كان‬ ‫الطفل م�ساري (ال�سرق) على اأمل النطق باحكم ي نف�س اجل�شة‪.‬‬

‫التحقيق‬ ‫في انتحار‬ ‫شاب خنق‬ ‫نفسه‬ ‫بـ«شماغه»‬

‫«تفحيط» مراهق في حفر الباطن ينتهي بموته‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫حقق �ش ��رطة حائل ي ق�ش ��ية وفاة �ش ��اب‬ ‫خنق� � ًا ب�«�ش ��ماغه «‪ .‬واأو�ش ��ح الناط ��ق الإعامي‬ ‫ل�شرطة منطقة حائل العقيد عبد العزيز الزنيدي‪،‬‬ ‫اأن مرك ��ز �ش ��رطة احائ ��ط تب ّلغ م ��ن رئي�س مركز‬ ‫قرية الدابية جنوب حائل اأن اأحد امواطنن اأبلغ‬ ‫ع ��ن وجود ابنه البالغ من العمر ‪� 30‬ش ��نة متوفى‬ ‫داخل منزله‪ ،‬ذلك بربط �شماغه حول عنقه‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف الزنيدي اأنه م اتخ ��اذ الإجراءات‬ ‫الازمة ول يزال التحقيق جاريا‪.‬‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬ ‫توي ٌ‬ ‫حدث جراء ا�ش ��طدامه بعمود اإنارة ي حي الربوة ي حافظة‬ ‫حفر الباطن �ش ��باح اأم�س‪ .‬واأو�شح م�ش ��در اأمني اأن امراهق فقد ال�شيطرة‬ ‫على �شيارته من نوع «تويوتا هايلوك�س« وارتطمت بعمود اإنارة على طريق‬ ‫عل ��ي بن اأب ��ي طالب‪ ،‬وعلى الف ��ور قامت عمالة تعمل ي منزل قيد الإن�ش ��اء‬ ‫باإخراجه من ال�ش ��يارة بعد اأن احتجز ي داخلها‪ ،‬وم اإ�ش ��عافه من قبل اأحد‬ ‫امواطنن‪ ،‬ولكنه فارق احياة قبل و�ش ��ول اجهات الأمنية‪ ،‬كما اأكد �شهود‬ ‫عيان اأن احدث كان يقود ال�شيارة ب�شرعة فائقة‪ ،‬ويقوم بالتفحيط‪.‬‬

‫وفاة مواطن واثنين من أبنائه بعد انقاب المركبة‬ ‫بريد�� ‪ -‬طارق النا�شر‬

‫المحقق كولومبو‬

‫توي مواطن واثنان من اأبنائه �شباح‬ ‫اأم�س ي مدينة بريدة على طريق املك خالد‬ ‫اإثر حادث م ��روري نتج عنه انقاب امركبة‬ ‫من نوع فورد اإك�ش ��بلورر‪ .‬واأو�شح م�شدر‬ ‫اأمن ��ي اأن ��ه م ��ت مبا�ش ��رة اح ��ادث بوقت‬ ‫منا�شب‪ ،‬ولكن نظرا ل�شعوبة موقع الطفل‬ ‫اأثناء احادث وطبيعة احادث فقد ا�شتدعت‬ ‫عملي ��ة اإخراج الطفل امتوفى احر�س على‬ ‫التعامل معه وفق اآلية التعامل مع مثل هذه‬ ‫جثة اأحد امت�فن ي م�قع احادث (ال�سرق) احوادث‪.‬‬

‫نوف علي المطيري‬

‫هل من حق الزوجة اأن تعرف كل �سيء عن زوجها؟ �س�ؤال تبادر‬ ‫اإى ذهني واأنا اأقراأ ر�سالة من قارئ ي�ستكي من غرة زوجته واإ�سرارها‬ ‫ام�ستمر على ااط��اع على هاتفه وب��ري��ده اخ��ا���ص ور�سائل اأ�سدقائه‬ ‫ي م�اقع الت�ا�سل ااجتماعي وه��� اأم��ر يرف�سه ب�سدة ما ت�سبب له‬ ‫بام�سكات ونعته باخائن مجرد رغبته ي اأن يحتفظ ببع�ص اخ�س��سية‪.‬‬ ‫من ااأخطاء القاتلة التي تقع فيها بع�ص الزوجات الغي�رات الرغبة‬ ‫ي معرفة كل �سيء عن زوجها وعن حركاته الي�مية وحتى عن عاقته‬ ‫بعائلته واأخ�ته وما يحدث ي عمله وما يفعله مع اأ�سدقائه وقد يدفعها‬ ‫رف�ص الزوج لهذا اح�سار ورغبته ي ااحتفاظ ببع�ص امعل�مات لنف�سه‬ ‫اإى اأن تخمن اأ�سياء اأو ت�سع احتماات اأ�سياء م حدث كاأن تك�ن له‬ ‫ع�سيقة ي العام اافرا�سي اأو زوجة اأخرى فتحا�سره بااأ�سئلة وتتهمه‬ ‫ي النهاية باخيانة ما ي�ؤدي اإى ت�تر العاقة بينهما‪ ،‬وقد تلجاأ ي حال‬ ‫�سعرت بتغره وميله لانفراد بنف�سه اأو الدخ�ل با�ستمرار على م�اقع‬ ‫الت�ا�سل ااجتماعي لن�سائح ال�سديقات و«فاعات اخر» ي امجال�ص‬ ‫وام�اقع الن�سائية التي تتلخ�ص ي �سرورة مراقبته والبحث ي هاتفه اأو‬ ‫حا�س�به والعبث ي اأ�سيائه اخا�سة لعلها تظفر بدليل مادي على خيانته‪،‬‬ ‫فتنجرف وراء و�ساو�سها ون�سائح ال�سديقات امدمرة وتتقم�ص �سخ�سية‬ ‫امحقق ك�ل�مب� وتتج�س�ص على زوجها وتر�سد حركاته وتعبث باأ�سيائه‬ ‫اخا�سة بحثا عن امعل�مات والهف�ات دون اأن تدرك عظم خطئها واأن ما‬ ‫تق�م به قد ي�ساهم ي تدمر حياتها الزوجية وفقدان زوجها ب�سبب اأوهام‬ ‫ا اأ�سا�ص لها!‬ ‫كل اإن�سان قد مر باأوقات يريد فيها اأن يخل� بنف�سه‪ ،‬واأن يحتفظ‬ ‫ببع�ص امعل�مات وااأ�سرار بداخل �سدره دون اأن ي�سارك الطرف ااآخر‪،‬‬ ‫وام��راأة ال�اعية هي من ت�سع حدا لغرتها و�سك�كها وحا�سب نف�سها‪،‬‬ ‫فا تطلق العنان لغرتها وا ت�سمح لها بتدمر نف�سيتها اأو عاقتها مع‬ ‫زوجها اأو ثقتها بنف�سها‪ ،‬فحتى ل� كانت حب زوجها بجن�ن وترغب‬ ‫ي قربه‪ ،‬عليها اأن تدرك اأهمية اأن يحتفظ كل طرف ببع�ص اخ�س��سية‬ ‫واا�ستقالية‪ ،‬فالزواج ايعني انقياد طرف لاآخر ومن يفعل ذلك يغامر‬ ‫بابتعاد الثاي عنه ول� بعد حن‪.‬‬

‫امركبة بعد انقابها‬

‫مواطنون يتجمعون أمام مدخل رئيس بلدية ويمنعونه من الدخول لمكتبه‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬اأحمد الد�شن‬ ‫جم ��ع اأكر من مائ ��ة مواطن‬ ‫ي حفرالباط ��ن �ش ��باح ًا اأم ��ام‬ ‫امدخ ��ل الرئي�ش ��ي لإدارة البلدي ��ة‬ ‫ومنعوا رئي�شها حمد ال�شايع من‬ ‫الدخول مكتبه‪ .‬وطالب امتجمعون‬ ‫باإقالت ��ه احتجاج ًا على قرار �ش ��در‬ ‫موؤخ ��را يق�ش ��ي بفر� ��س ر�ش ��وم‬ ‫على رخ�س البناء ل�ش ��الح �ش ��ركة‬ ‫متعه ��دة بالنظافة‪ ،‬اإى جانب تاأخر‬ ‫ام�شروعات التنموية ي امحافظة‬ ‫وع ��دم احرام ��ه لكبار ال�ش ��ن على‬ ‫حد قوله ��م‪ ،‬فيما ح�ش ��ر ي اموقع‬ ‫ع ��دد م ��ن القي ��ادات الأمني ��ة عل ��ى‬

‫اأ�ش ��ار امواطن حمد احربي‪ ،‬اإى‬ ‫اأن اله ��دف م ��ن التجم ��ع هو تغيي‬ ‫رئي� ��س البلدي ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأنه ف�ش ��ل‬ ‫ي خدمة امحافظ ��ة طوال الأعوام‬ ‫الثمانية اما�ش ��ية رغ ��م اميزانيات‬ ‫ال�ش ��خمة الت ��ي ت�ش ��ل لإدارت ��ه‪،‬‬ ‫وقال‪« :‬حاولنا اأن نلتقي مع رئي�س‬ ‫البلدي ��ة عدت م ��رات وجحنا مرة‬ ‫واحدة وبعدها م طردنا من مكتبه‬ ‫بطريق ��ة ل تتنا�ش ��ب م ��ع �شيا�ش ��ة‬ ‫الباب امفتوح‪.‬‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫ام�طن�ن خال جمعهم اأمام الب�ابة‬ ‫وكانت (ال�ش ��رق) ق ��د انفردت‬ ‫راأ�ش ��هم مدي ��ر �ش ��رطة حفرالباطن التجم ��ع يع ��ود للق ��رارات الت ��ي ي العدد (‪ )305‬بر�شد اعرا�شات‬ ‫العميد �ش ��يف الل ��ه العتيبي‪ .‬وقال و�شفها بال�شتفزازية والرجالية امواطن ��ن عل ��ى بع�س الق ��رارات‬ ‫امواط ��ن فه ��د الظف ��يي اإن �ش ��بب التي ت�ش ��در من البلدي ��ة‪ ،‬ي حن التي اأ�شدرها رئي�س البلدية‪.‬‬

‫وفاة طالبة وإصابة ‪ 17‬في حادث غرب الرياض‬

‫اإطاحة بسارق عماء بنك‬ ‫جران ‪ -‬حمد احارث‬

‫مصرع سائق وإصابة ست طالبات في حادث‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫لقي �ش ��خ�س م�شرعه واأ�ش ��يبت �شت طالبات باإ�ش ��ابات ختلفة بينها اإ�شابة‬ ‫خطية لإحداهن اإثر تعر�س �ش ��يارة كانت تق ّلهن اإى مدر�شتهن ي امحاي �شماي‬ ‫الطائ ��ف ح ��ادث م ��روري اأم�س‪ .‬وبا�ش ��رت فرق اإ�ش ��عافية من هيئة اله ��ال الأحمر‬ ‫احادث حيث م نقل الطالبات ام�شابات اإى ام�شت�شفى‪ .‬واأو�شح الناطق الإعامي‬ ‫لإدارة ال�شوؤون ال�شحية ي الطائف �شراج احميدان اأن احادث نتج عنه وفاة �شائق‬ ‫الطالبات واإ�شابة �شت طالبات‪ ،‬م نقل خم�س منهن م�شت�شفى املك عبدالعزيز‪ّ .‬‬ ‫وبن‬ ‫احميدان اأن اإحدى الطالبات ترقد ي العناية امركزة نتيجة اإ�شابتها البليغة‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫من م�قع احادث‬

‫لقيت طالبة م�ش ��رعها واأ�ش ��يبت ‪ 17‬اأخريات باإ�ش ��ابات ختلفة بعد‬ ‫خروجهن من امدر�ش ��ة ظهر اأم�س اإثر ا�ش ��طدام احافلة التي تقلهن بناقلة‬ ‫حملة بالوقود بعد اإ�ش ��ارة حي الفواز على طري ��ق ديراب غرب الريا�س‪،‬‬ ‫وعلى الفور هرعت فرق الإ�ش ��عاف والدفاع امدي بالإ�ش ��افة اإى م�شاعدة‬ ‫امواطنن لنقل ام�ش ��ابات اإى ام�شت�ش ��فى‪ ،‬اأو�ش ��ح م�ش ��در اأن الإ�ش ��ابات‬ ‫تنوع ��ت ما بن خطية ومتو�ش ��طة‪ ،‬وم عاج بع�س ام�ش ��ابات ي موقع‬ ‫احادث‪ ،‬ونقل ام�ش ��ابات الأخريات بوا�شطة الإ�شعاف والدفاع امدي اإى‬ ‫م�شت�شفى ال�شمي�شي وم�شت�شفى الأمي �شلمان ‪.‬‬

‫مجهول يرمي أموا ًا تقدر بمليوني ريال في منطقة صحراوية‬ ‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�شري‬ ‫�ش ��هدت حافظة القنفذة اأم�س حادثة‬ ‫غريبة من نوعها حي ��ث قام اأحد امجهولن‬ ‫برمي كي� ��س مل ��يء ب ��الأوراق النقدية ي‬ ‫منطقة �شحراوية‪.‬‬ ‫وتقع امنطقة ما بن مركز القوز وبلدة‬ ‫الدعا�ش ��ي�س جنوب ��ي القنفذة‪ ،‬وق ��د تناقل‬ ‫الأهاي اخر م�شاء اأم�س لي�شهد امكان بعد‬ ‫ذلك جمعا لاأه ��اي الباحثن عن الأوراق‬ ‫النقدية التي تطايرت على جانب الطريق‪،‬‬ ‫حيث �شهد امكان توافد اأعداد من امواطنن‬ ‫من �ش ��تى قرى ومراكز امحافظة‪ ،‬وامارين‬

‫بالطري ��ق الدوي من خارج امحافظة لتبداأ‬ ‫عمليات البحث والتنقي ��ب عن امبالغ التي‬ ‫تطايرت جلها من الكي�س النقدي‪ ،‬ومازالت‬ ‫م�ش ��تمرة حت ��ى �ش ��اعة كتابة ه ��ذا اخر‪،‬‬ ‫الأمر الذي ا�شتدعى تدخل رجال الأمن لفك‬ ‫هذا التجمع وت�ش ��هيل احركة امرورية ي‬ ‫امنطقة التي �ش ��هدت احادثة‪ .‬واأكد م�شدر‬ ‫اأمن ��ي اأن اجه ��ات الأمني ��ة حفظ ��ت على‬ ‫مبالغ تتجاوز اخم�ش ��ن األ ��ف ريال‪ ،‬فيما‬ ‫لت ��زال عملي ��ات البح ��ث والتح ��ري قائمة‬ ‫معرفة م�ش ��در ه ��ذه الأوراق النقدية‪ ،‬فيما‬ ‫تواترت اأنباء باأن امبلغ الذي رماه امجهول‬ ‫يتجاوز امليوي ريال‪.‬‬

‫اأبها ‪� -‬شعيد اآل ميل�س‬ ‫اأغل ��ق ق�ش ��م الرقابة ال�ش ��املة ي‬ ‫اأمانة ع�ش ��ي مطعم اأحد ام�شت�ش ��فيات‬ ‫اخا�ش ��ة ي اأبه ��ا بعد جول ��ة مراقبي‬ ‫الأمانة ال�ش ��حين موقع امطبخ داخل‬ ‫ام�شت�ش ��فى ور�شدوا من خال اجولة‬ ‫ع ��ددا م ��ن امخالف ��ات الت ��ي ت�ش ��تدعي‬ ‫اإغاق ذلك امطبخ‪ .‬واأو�ش ��ح ام�ش ��رف‬ ‫العام باإدارة الرقابة ال�ش ��املة اإبراهيم‬ ‫الغنم ��ي اأن ��ه اأثن ��اء جول ��ة امراقب ��ن‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫حق ��ق مديري ��ة ال�ش� �وؤون‬ ‫ال�ش ��حية ي منطق ��ة حائ ��ل ي‬ ‫�ش ��كوى مواطن �ش ��د طبيب اعتدى‬ ‫عل ��ى زوجت ��ه احام ��ل الت ��ي حت‬ ‫تاأث ��ي امخا�س داخل اإحدى مرات‬ ‫ام�شت�ش ��فى‪ .‬واأكد امواطن «حتفظ‬ ‫«ال�ش ��رق« با�شمه« وهو من حافظة‬ ‫اأواي ااأكل وجهيزها بطريقة خالفة‬

‫تغريم طبيبة ‪ 63780‬ريا ًا أخطأت في معالجة مريضة‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�شان‬ ‫غرمت الهيئة ال�ش ��حية ال�ش ��رعية الإ�ش ��افية ي‬ ‫الق�ش ��يم طبيب ��ة اأمرا� ��س ن�ش ��اء وولدة تعم ��ل باأحد‬ ‫ام�شت�ش ��فيات اخا�ش ��ة بريدة مبلغ ًا وقدره ‪63780‬‬ ‫ريا ًل‪ .‬اأو�شح ذلك مدير اإدارة �شوؤون القطاع ال�شحي‬ ‫اخا�س ب�شحة الق�شيم �شليمان ال�شقعبي‪ ،‬م�شي ًا اإى‬

‫غسا ًا مخالف ًا في جدة‬ ‫ضبط ‪ّ 81‬‬

‫امخالف�ن الذين م �سبطهم‬

‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬

‫(ال�سرق)‬

‫�ش ��بطت الفرق اميداني ��ة للج ��وازات والدوريات الأمني ��ة التابعة‬ ‫لل�ش ��رطة ي جدة م�ش ��اء اأم�س ‪ 81‬وافد ًا اإفريقي ًا خالف ًا لأنظمة الإقامة‬ ‫امتهنوا غ�شل ال�شيارات‪ .‬وم�شطت اجهات الأمنية ع�شرة مواقع ب�شمال‬ ‫وو�شط جدة‪ ،‬واأو�شح الناطق الإعامي للجوازات امقدم حمد اح�شن‬ ‫اأنه مت اإحالتهم اإى اإدارة الوافدين بجدة لتطبيق الأنظمة والتعليمات‬ ‫ي حقهم‪.‬‬

‫شرطة جدة تطيح بسارقي الحديد‬ ‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬ ‫حقق �ش ��رطة جدة مع وافدين من اجن�ش ��ية البنجادي�ش ��ة حاول‬ ‫�شرقة حديد من حو�س مواطن ي حي الثغر‪ .‬واأو�شح الناطق الإعامي‬ ‫ل�ش ��رطة جدة العميد م�ش ��فر اجعي ��د‪ ،‬اأن مواطن ًا ي العق ��د الرابع تقدم‬ ‫بباغ عن قيام ثاثة اأ�ش ��خا�س بنجادي�شيي اجن�شية بدخول احو�س‬ ‫وحاولة �ش ��رقة حديد كان بداخله وم اإيقاف امتهمن ي مركز �شرطة‬ ‫الكندرة ل�شتكمال التحقيقات‪.‬‬

‫إصابة إطفائيان انهار سقف منزل عليهما‬

‫اأن هذه العقوبة تاأتي نتيجة معاجتها اخطاأ لإحدى‬ ‫امراجعات‪ ،‬حيث اإن امبلغ موزع كالتاي ‪ 57500‬ريال‬ ‫جموع دية و اإر�س معان ��اة ومبلغ ‪ 6280‬ريا ًل اإعادة‬ ‫للمبال ��غ التي م دفعها من قبل امري�ش ��ة للم�شت�ش ��فى‬ ‫للع ��اج‪ ،‬وذل ��ك مخالفته ��ا اأح ��كام ام ��ادة «ال�شاد�ش ��ة‬ ‫والع�ش ��رون وامادة ال�ش ��ابعة والع�ش ��رون« من نظام‬ ‫مزاولة امهن ال�شحية‪.‬‬

‫رجل ااإطفاء خال اإخماد احريق‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫(ال�سرق)‬

‫تعر� ��س اإطفائيان اأثناء مبا�ش ��رتهما حادث حريق ي فر�ش ��ان اإى‬ ‫اإ�شابات بعد اأن انهار جزء من �شقف امنزل عليهما اأثناء عمل الفرقة ي‬ ‫اإخماد احريق‪.‬واأو�شح الناطق الإعامي للدفاع امدي منطقة جازان‬ ‫امكل ��ف النقيب حمد اآل �ش ��مغان اأن فرق الإطفاء والإنقاذ والإ�ش ��عاف‬ ‫با�شرت م�شاء اأم�س حادث حريق ن�شب ي منزل مواطن بجزيرة فر�شان‬ ‫واأ�ش ��يب على اإثرها اثنان من اأفراد الدفاع امدي بعد اأن انهار جزء من‬ ‫�ش ��قف امنزل اأثناء عمل الفرقة ي اإخماد احريق‪ ،‬م�ش ��ي ًا اإى عر�شية‬ ‫احادث‪.‬‬

‫استخراج قطعة حديد من بلعوم طفل‬ ‫الدوادمي ‪ -‬حمد اخي‬

‫�س�رة تظهر الت�ساق ورقتن نقديتن باإحدى ااأ�سجار (ال�سرق)‬

‫إغاق مطبخ مستشفى خاص يقدم وجبات فاسدة للمرضى التحقيق في اتهام طبيب بااعتداء على حامل أثناء المخاض‬ ‫العتيادية ات�ش ��ح وجود حركة غريبة‬ ‫ي مواقف اأحد ام�شت�ش ��فيات الأهلية‪،‬‬ ‫حي ��ث يت ��م نق ��ل ق ��دور و�ش ��ال مغلفة‬ ‫من اأح ��د امحات الت ��ي ل يوجد عليها‬ ‫لوحة اأو اأي بيان ��ات تعريفيه للموقع‪،‬‬ ‫ويت ��م نقل ذل ��ك اإى داخل ام�شت�ش ��فى‪،‬‬ ‫وبعد مداهمة اموقع مبا�شرة تبن عدم‬ ‫وجود ترخي� ��س عليه اإ�ش ��افة اإى اأنه‬ ‫عبارة عن مطبخ يقوم بتجهيز واإعداد‬ ‫التغذي ��ة للمر�ش ��ى ي ظروف �ش ��يئة‬ ‫وبيئة غي �شحية وجهيزات بدائية‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫الريا�س ‪ -‬رائد العنزي‬

‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫األقت �ش ��رطة �ش ��رورة القب�س على �ش ��خ�س وافد من جن�شية عربية خالف‬ ‫لنظام الإقامة �شرق عدد ًا من عماء بنك ي اأيام متفاوتة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الناط ��ق الأمن ��ي ي �ش ��رطة منطق ��ة ج ��ران الرائ ��د عبدالرحمن‬ ‫ال�شهراي اأنه ورد اإى مركز �شرطة �شرورة ثاثة باغات من قبل اأ�شخا�س يفيدون‬ ‫باأنه م ن�ش ��ل مبالغ مالية من جيوبهم وبطاقات �ش ��راف اآي على غفلة منهم اأثناء‬ ‫وجوده ��م ي فرع اأحد البنوك ي �ش ��رورة و�ش ��ط زحام مراجع ��ن للبنك‪ .‬ووفقا‬ ‫للتحريات البحثية تو�شل فريق التحقيق اإى حديد هوية اجاي والقب�س عليه‬ ‫وجرى توقيفه رهن التحقيق ل�شتكمال الإجراءات الازمة بحقه‪.‬‬

‫مركبة امراهق ي ام�قع‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫التفت‬

‫(ال�سرق)‬

‫احائ ��ط «‪ 250‬ك ��م« جن ��وب منطقة‬ ‫حائ ��ل اأن ��ه تق ��دم ب�ش ��كوى وب ��اغ‬ ‫ر�ش ��مي ل�ش ��رطة ومرك ��ز الرعاي ��ة‬ ‫ال�ش ��حية الأولي ��ة �ش ��باح الإثن ��ن‬ ‫قبل اما�شي �ش ��د طبيب مقيم يعمل‬ ‫ي ف ��رة امناوبة الليلي ��ة ي مركز‬ ‫�ش ��حي احائ ��ط‪ ،‬واأن ��ه يحتف ��ظ‬ ‫بت�ش ��جيل فيدي ��و م�ش ��ور للحال ��ة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر العاق ��ات العام ��ة‬

‫والإعام وامتحدث الر�شمي ل�شحة‬ ‫امنطق ��ة ي حائ ��ل ماج ��د مب ��ارك‬ ‫امعيلى اأن امديرية العامة لل�شوؤون‬ ‫ال�شحية ي منطقة حائل مثلة ي‬ ‫اإدارة ال�شحة العامة ت�شلمت �شكوى‬ ‫امواط ��ن‪ ،‬وعل ��ى �ش ��وء ذل ��ك وجه‬ ‫م�ش ��اعد امدير العام لل�شحة العامة‬ ‫الدكتور حمود املق بت�ش ��كيل جنة‬ ‫للتحقيق ي ال�شكوى‪.‬‬

‫انحراف شاحنة يصيب ‪ 21‬عام ًا‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬ ‫وقع ح ��ادث انقاب ظه ��ر اأم�س الثاث ��اء ي مدين ��ة بريدة نتجت‬ ‫عن ��ه اإ�ش ��ابة ‪ 21‬عام ًا ج ��راء انق ��اب ال�ش ��احنة الناقلة لعمال ��ة تابعة‬ ‫لإحدى �ش ��ركات النظاف ��ة ي حي الأفق ي طريق علي ب ��ن اأبي طالب‪.‬‬ ‫وتعود التفا�ش ��يل حن مرور الناقلة ي �ش ��ارع انحرفت به وم يتمكن‬ ‫من ال�ش ��يطرة عليها نتيجة ال�شرعة ما اأدى اإى انقابها وهي حمل ‪37‬‬ ‫عام ًا ‪ ،‬وم نقل ‪ 18‬عام ًا م�شت�شفى املك فهد التخ�ش�شي‪ ،‬فيما با�شرت‬ ‫اموقع الدوريات الأمنية والدفاع امدي وامرور والهال الأحمر‪.‬‬

‫العمالة على الر�سيف‬

‫(ال�سرق)‬

‫مك ��ن اأخ�ش ��ائي الأن ��ف والأذن‬ ‫واحنجرة م�شت�شفى الدوادمي العام‬ ‫الدكت ��ور ثام ��ر اخياط من ا�ش ��تخراج‬ ‫قطع ��ة حديدي ��ة م ��ن بلعوم طف ��ل يبلغ‬ ‫م ��ن العمر �ش ��نة ون�ش ��ف ال�ش ��نة‪ ،‬ذلك‬ ‫بوا�ش ��طة اأدوات دقيق ��ة خا�ش ��ة‪ .‬وقال‬ ‫مدير م�شت�ش ��فى الدوادمي العام �ش ��عد‬ ‫اليحيى‪ ،‬اإنه ي مام ال�ش ��اعة احادية‬ ‫ع�شرة والن�شف من �شباح يوم الإثنن القطعة احديدية بعد ا�ستخراجها‬ ‫اما�ش ��ي‪ ،‬اأن ام�شت�ش ��فى ا�ش ��تقبل طف ًا يع ��اي من اختناق �ش ��ديد نتيجة‬ ‫ابتاعه ج�ش ��م غريب‪ ،‬وبعد الك�ش ��ف عليه وت�ش ��ويره بالأ�شعة ال�شينية‬ ‫مت م�شاهدة القطعة احديدة التي ا�شتقرت ي البلعوم‪ .‬اجدير بالذكر‬ ‫اأن الطفل يرقد ي ام�شت�شفى حالي ًا وهو ي �شحة جيدة وحت اماحظة‪.‬‬

‫مستودع تابع لمستشفى‬ ‫حريق في‬ ‫ٍ‬ ‫إخماد ٍ‬ ‫الدوادمي ‪ -‬حمد اخي‬ ‫اأخم ��دت فرق الدف ��اع امدي ي‬ ‫حافظة الدوادمي اأم�س الأول‪ ،‬حريق ًا‬ ‫اندل ��ع ي جزء م ��ن م�ش ��تودع اإحدى‬ ‫ال�شركات التابعة م�شت�شفى الدوادمي‬ ‫العام‪ .‬وت�ش ��ي م�ش ��ادر الدفاع امدي‬ ‫الأولي ��ة اإى اأن احري ��ق ن ��اج ع ��ن‬ ‫ما�س كهربائي داخل ام�شتودع‪ ،‬الذي‬ ‫كان يحتوي على امنظف ��ات‪ .‬يذكر اأن‬ ‫احريق كان حدودا‪ ،‬ووقع ي جزء‬ ‫من ام�ش ��تودع‪ ،‬ومت ال�شيطرة عليه‬ ‫ي حينه دون ت�ش ��جيل اأي اإ�ش ��ابات‬ ‫اأو وفيات‪.‬‬ ‫الدخان يت�ساعد من ام�ست�دع (ال�سرق)‬


‫رحالة سعودي يقطع ‪ 800‬كيلومتر على اأقدام في حب الوطن‬ ‫ّ‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫و��س�ل��ت اأم ����س م���س��رة ال��رح��ال��ة‬ ‫حمد بن من�سط القحطاي ومرافقيه‬ ‫ال �ث �م��ان �ي��ة اإى م���س�ج��د ام �ي �ق��ات ي‬ ‫ال �ه��دا‪ ،‬بعد رح�ل��ة ا�ستمرت ع�سرين‬ ‫يوم ًا قادمن من الريا�س ي طريقهم‬

‫اإى مكة امكرمة م�سي ًا على الأق��دام‪،‬‬ ‫وذل��ك احتفا ًل ب�سفاء خ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن واليوم الوطني‪.‬‬ ‫وم��ن امقرر اأن يوا�سل الرحّ الة‬ ‫م�سرته اليوم بعد اإحرامهم من م�سجد‬ ‫اميقات وقبل النزول من اأعلى طريق‬ ‫الهدا ‪ -‬الكر لأداء منا�سك العمرة‪.‬‬

‫وق � ��ال ال �ق �ح �ط��اي ل���«ال�����س��رق»‬ ‫اإنهم غ��ادروا �سر ًا على الأق��دام لأداء‬ ‫العمرة واح��ج وف��ا ًء لنذر اأخ��ذه على‬ ‫نف�سه منا�سبة �سفاء خ��ادم احرمن‬ ‫ال �� �س��ري �ف��ن وال� �ي ��وم ال��وط �ن��ي ال�‪82‬‬ ‫للمملكة‪ .‬م�سر ًا اإى اأن ام�سرة‪ ،‬التي‬ ‫م�سافتها ‪ 800‬كيلومر‪ ،‬انطلقت من‬

‫مركز نقطة تفتي�س اجدية ي منطقة‬ ‫الريا�س ب�اإ��س��راف اج�ه��ات الأمنية‪،‬‬ ‫ال�ت��ي واكبتهم خ��ال م�سرهم‪ ،‬قبل‬ ‫اأن تتوى اجهات امعنية ي الطائف‬ ‫امهمة مجرد دخولها حدود امحافظة‬ ‫وح �ت��ى و��س��ول�ه��م اإى م��رك��ز ميقات‬ ‫ال �ه��دا‪ .‬وب� ّ�ن اأن ام�سرة توقفت ي‬

‫اأك� ��ر م ��ن ح �ط��ة ل �ل��راح��ة وال� �ت ��زود‬ ‫بالوقود‪.‬‬ ‫وثمّن الدعم الكبر ال��ذي وجده‬ ‫من كبار ام�سوؤولن ومن �سيخ قبيلة‬ ‫العجار�سة من قحطان ظافر بن من�سط‬ ‫بن عذبة القحطاي‪ ،‬على دعمه وتك ّفله‬ ‫بام�سرة‪.‬‬

‫�لقحطاي ومر�فقوه خال توقفهم ي �ميقات‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫في تجربة تعد اأولى على مستوى السعودية وتهدف إلى تعليم نوعي لمتعلم مبدع‬

‫مجمع تعليمي في جدة يستقل عن سلطة وزارة التربية والتعليم‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫ن�ف��ذ ج�م��ع تعليمي ي م��دي�ن��ة ج��دة‬ ‫جربة جديدة‪ُ ،‬تعد الأوى على م�ستوى‬ ‫ام �م �ل �ك��ة وال �ث��ان �ي��ة ي ال��وط��ن ال �ع��رب��ي‪،‬‬ ‫حيث ا�ستقل بكافة �ساحياته وخططه‬ ‫الدرا�سية وامنهجية والربوية واإ�سدار‬ ‫التعاميم وج ��ولت ام���س��رف��ن ال��رب��وي��ن‬ ‫وتنظيم ال�ع�م��ل ب�ك��ل ج��وان�ب��ه ع��ن وزارة‬ ‫الربية والتعليم‪.‬‬ ‫وق � ��ال م ��دي ��ر ع� ��ام ج �م��ع ال �� �س��ام��ة‬ ‫التعليمي بجدة حمد الزهراي ل�«ال�سرق»‬ ‫اإن ام �ج �م��ع ن �ف��ذ وط �ب��ق ف �ك��رة «ام��در� �س��ة‬ ‫ام�ستقلة» التي نفذت لأول م��رة ي قطر‪،‬‬ ‫حيث تعمل امدر�سة مقت�ساها با�ستقالية‬ ‫ت���ام���ة‪ ،‬ح��ي��ث � �س �ك �ل��ت ج� ��ان وج��ال ����س‬ ‫مدر�سية‪ .‬م���س��ر ًا اإى اأن مدر�سته ت�سم‬ ‫‪ 1700‬طالب ي مراحلها الثاث ويديرها‬ ‫ثاثة م��دي��رون وت�سعة وك��اء ويعمل بها‬ ‫حواي ‪ 150‬معلم ًا واإداري ًا‪.‬‬ ‫واأ�ساف اإن امدر�سة ام�ستقلة مولة‬ ‫ح �ك��وم �ي � ًا وت �ت �م �ت��ع ب �� �س��اح �ي��ات اإداري � ��ة‬ ‫حقق لها ال�ستقالية ي اتخاذ القرارات‬ ‫ال��ازم��ة ول �ه��ا اح��ري��ة ي ت�ب�ن��ي مناهج‬ ‫اإثرائية‪ ،‬حقق لطابها الإب��داع والتفوق‬ ‫ي�ق��وده��ا ف��ري��ق ع�م��ل م �وؤه��ل‪ ،‬وت �ه��دف اإى‬ ‫اإي�سال تعليم نوعي متعلم مبدع بقيادة‬

‫(ت�شوير‪ :‬عبيد �لفريدي)‬

‫قلم يهتف‬

‫ٌ‬ ‫تعويذة‬ ‫تجعلك طاهر ًا‬ ‫محمد آل سعد‬

‫مدير �مجممع �لتعليمي حمد �لزهر�ي مع طابه‬

‫م�ستقلة‪ .‬ول �ف��ت اإى ال��دع��م ال��ا ح��دود‬ ‫م��ن م��دي��ر التعليم ب�ج��دة ل�ه��ذه التجربة‪،‬‬ ‫حيث وقف اإى جانبهم ي تنفيذ اخطط‬ ‫والرامج‪.‬‬ ‫واأ���س��ار ال��زه��راي اإى اأن ام��در��س��ة‬ ‫ا�ستغنت عن جولت ام�سرفن الربوين‪،‬‬

‫مدير تعليم جدة وبع�س �لقياد�ت �لربية �أثناء تفقد �مجمع‬

‫واك �ت �ف��ت ب �ج��ولت ت�ن�ظ�م�ه��ا ه ��ي‪ ،‬وب��ذل��ك‬ ‫حولت امدر�سة اإى «اإدارة تعليم» م�سغرة‬ ‫ذات ا�ستقالية‪ .‬م�سر ًا اإى اأن امدر�سة‬ ‫تعطي عناية فائقة لطابها بتوفر البيئة‬ ‫اج��اذب��ة ل�ه��م‪ ،‬وك��ذل��ك للمعلمن ح�ت��ى اإن‬ ‫هناك جل�س اآباء حديثا وميزا لإ�سراكهم‬

‫ي قرارات امدر�سة‪.‬‬ ‫وك ��ان م��دي��ر ع ��ام ال��رب �ي��ة والتعليم‬ ‫ع�ب��دال�ل��ه ال���ث�ق�ف��ي وم��دي��ر م�ك�ت��ب ال��رب�ي��ة‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م ب���س�م��ال ج ��دة خ��ال��د اح��ارث��ي‬ ‫ق��د ت�ف�ق��دا ع�م��ل ام��در� �س��ة ام�ستقلة برفقة‬ ‫ال� ��زه� ��راي وم ��دي ��ر ال �ق �� �س��م الب��ت��دائ��ي‬

‫(�ل�شرق)‬

‫ع �ب��دال��رح �م��ن ح �� �س��رم‪ ،‬وم���ت م�ت��اب�ع��ة‬ ‫العمل من بداية العام الدرا�سي والتوجيه‬ ‫ب �ت��وف��ر ال �ت �ج �ه �ي��زات ام��در� �س �ي��ة وج�م�ي��ع‬ ‫الإدارات ام�ع�ن�ي��ة ب��دع��م ام �� �س��روع بكافة‬ ‫األإم��ك��ان��ات ال�ب���س��ري��ة وام ��ادي ��ة لتحقيق‬ ‫اأهدافه الربوية وامعرفية‪.‬‬

‫افتتاح أول عيادة مدرسية تطوعية لعاج الطاب في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�س‬

‫جانب من �فتتاح �لعيادة‬

‫(ت�شوير‪ :‬مرو�ن �لعري�شي)‬

‫اف �ت �ت �ح��ت اأم� �� ��س ي ج��دة‬ ‫اأول عيادة مدر�سية ي الق�سم‬ ‫الب �ت��دائ��ي ي ج�م��ع ال�سامة‬ ‫التعليمي ي جدة حت اإ�سراف‬ ‫ا�ست�ساري اأول جراحة العظام‬ ‫وال � �ي� ��د واإ� � �س� ��اب� ��ات ام ��اع ��ب‬ ‫ال��دك��ت��ور ح �م��د اأب� ��و ن��وا���س‪،‬‬ ‫وذلك بح�سور عدد من امعلمن‬ ‫واأول�ي��اء الأم��ور الذين اأُعجبوا‬

‫بهذه الفكرة ودعوا اإى تطبيقها‬ ‫على باقي مدار�س امملكة‪.‬‬ ‫وق��ال ال��دك�ت��ور اأب��و نوا�س‬ ‫اإن ال � �ع � �ي� ��ادة ت� �ط ��وع� �ي ��ة‪ ،‬ب��ا‬ ‫مقابل م�ساعدة ال�ط��اب الذين‬ ‫ي�ت�ع��ر��س��ون ب��ن ف��رة واأخ ��رى‬ ‫لإ�� � �س � ��اب � ��ات خ��ت��ل��ف��ة اأث � �ن� ��اء‬ ‫مار�ستهم الأن�سطة امدر�سية‬ ‫ي اح�س�س الريا�سية‪ ،‬خا�سة‬ ‫اأن الأطفال حركاتهم متوا�سلة‬ ‫وغ��ر ح�سوبة بعك�س الكبار‪.‬‬

‫ودع��ا اإى تطبيق ال�ف�ك��رة على‬ ‫ب��اق��ي ام ��دار� ��س ي ج ��دة وي‬ ‫جميع مدن امملكة‪.‬‬ ‫وا�ستح�سن م��دي��ر الإع��ام‬ ‫ال� ��رب� ��وي ي «ت �ع �ل �ي��م ج���دة»‬ ‫ع��ب��دام��ج��ي��د ال� �غ ��ام ��دي ف �ك��رة‬ ‫ال �ع �ي��ادة‪ ،‬م �� �س��را اإى �سعيهم‬ ‫اإى تطبيقها على باقي مدار�س‬ ‫جدة ومبادرة منهم ولي�س من‬ ‫قبل اأفراد معينن‪ .‬ولفت اإى اأن‬ ‫مثل هذه العيادات تعود بالنفع‬

‫على الطالب وت�سعره باأنه ي‬ ‫مدر�سة متكاملة‪ ،‬وهي حفزات‬ ‫ت��دف�ع��ه ل�ل�ت�ف��وق وت�سجعه على‬ ‫الج� �ت� �ه ��اد ي ج �م �ي��ع م��راح �ل��ه‬ ‫الدرا�سية‪ .‬وقال‪« :‬ومثلما تهمنا‬ ‫امناهج الدرا�سية ي امدار�س‬ ‫فتهمنا اأي���س��ا �سحة ال�ط��ال��ب»‪.‬‬ ‫وك�سف عن افتتاح اإدارة التعليم‬ ‫خ ��ال الأي� ��ام ام�ق�ب�ل��ة ع� ��دد ًا من‬ ‫العيادات امتكاملة لتكوين بيئة‬ ‫مدر�سية متكاملة‪.‬‬

‫ب��رن��ام��ج «�إد �إد و �إدي» ا ��ش��ك ع �ن��دي �أن‬ ‫�لغالبية يعرفونه‪ ،‬و�إن ب�شكل غر مبا�شر‪ ،‬ولكنه‪،‬‬ ‫وح ��ده‪ ،‬لي�س بالق�شية‪ ،‬ب��ل ه��و ن�ت��اج و�ح ��د من‬ ‫نتاجات كثرة �أفرزتها �لقنو�ت �لف�شائية �لتي‬ ‫�شتتت �أذهان �أطفالنا ومزقتها �شر مزق!‬ ‫طول بقاء �لطفل �أمام �ل�شا�شة م�شكلة كبرة‪،‬‬ ‫لها �آثار �شلبية‪� ،‬جتماعية ونف�شية‪ ،‬بااإ�شافة �إى‬ ‫�ل�ت�ع� ّ�ر���س للموجات �لكهرومغناطي�شية‪ ،‬ولكن‬ ‫�اأده��ى‪ ،‬هو �محتوى �ل��ذي يتابعه �لطفل‪ ،‬و�لذي‬ ‫تعود له ن�شبة عالية من �جرمة‪ ،‬كما �أكدت بع�س‬ ‫�لدر��شات �حديثة‪� ،‬لتي ت�شر �إى �أن ن�شبة عالية‬ ‫من �جرمة‪ ،‬هي من تاأثر بر�مج كرتونية‪ ،‬كان‬ ‫�لنا�س ي�شاهدونها ي �شغرهم‪.‬‬ ‫�اأم ��ر �ل �� �ش��ادم ل�ك��م‪ ،‬و�ل���ش��اع��ق‪ ،‬بالن�شبة‬ ‫ي‪ ،‬هو ما ح��دث ي من طفلي �ل�شغر‪� ،‬ل��ذي م‬ ‫يتجاوز �ل�شابعة بعد‪ ،‬وهو مازحني وي يده قطعة‬ ‫با �شتيكية‪ ،‬ي�شعها حت �شنبور �ماء وهو يقول‬ ‫«ت�ع��وي��ذة جعلك ط��اه��ر ً�‪� ،‬ل�شحر �شي�شل �إليك‪،‬‬ ‫�ج�ن�ي��ة ت�ط��ر‪ ،‬غيمة � �ش��ود�ء»‪ ،‬وم�ت�م��ات �أخ��رى‬ ‫م �أ��ش�ت��وع�ب�ه��ا‪ ،‬ب�ع��د ه��ول �ل���ش��دم��ة جل�شت معه‬ ‫م�شتف�شر ً�‪« :‬ما ذ� تقول يا يزن؟ وما هذه �لتعويذة‬ ‫�لتي تق�شد؟» قال‪«:‬هذه من بر�مج �لتليفزيون»‪ ،‬ثم‬ ‫ذكر �إد �إد و �إدي و�أ�شياء �أخرى‪.‬‬ ‫�أج��زم �أن ي ه��ذ� تلويث ًا للعقيدة‪ ،‬وت�شويه ًا‬ ‫لل�شخ�شية‪ ،‬وت�شتيت ًا للذهن‪ ،‬وك��و�رث �أخ��رى‪ ،‬ا‬ ‫�أ�شتطيع ح�شرها‪ ،‬هنا‪ ،‬ي هذ� �مقال‪� ،‬أا يكفي‪،‬‬ ‫هذ�‪� ،‬أن �ألفت �نتباهكم �إى حجم �لكارثة؟‬ ‫�أا ينبغي �أن نبد�أ ي �لبحث عن �اأ�شباب؟‬ ‫وبا �أدنى �شك‪ ،‬نعرف‪ ،‬قباً‪ ،‬بام�شكلة‪ ،‬ومن ثم‬ ‫نطرح �خ�ي��ار�ت (�ح�ل��ول) لنختار منها �اأمثل‪،‬‬ ‫ك�م��ا ي �ق��ول �أه ��ل �ل �ب �ح��ث‪ ،‬ل �ن �ب��د�أ م��رح�ل��ة ج��ري��ب‬ ‫�حلول‪ ،‬ولكن �أا ينبغي �أن ن�شع بر�مج حماية‬ ‫لفلذ�ت �أك�ب��ادن��ا‪ ،‬ونن�شر �ل��وع��ي ي �أو�شاطهم‪،‬‬ ‫ريثما ننتهي من جريب �حلول؟‬ ‫‪soad@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬311) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬24 ‫ارﺑﻌﺎء‬

10

‫ﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﺍﻻﻧﺘﻬﺎﺀ ﻣﻦ ﺗﺠﻬﻴﺰ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﻧﻔﺎﻕ ﺟﺒﻠﻴﺔ ﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﺟﺴﺮ ﺍﻟﺠﻤﺮﺍﺕ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ‬



‫ ﺭﻓﻊ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻟﻤﻨﻰ‬:‫ﺍﻟﺒﺎﺭ‬ ‫ ﻭﺍﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ‬..‫ﺇﻟﻰ ﺳﺘﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺣﺎﺝ‬ ‫ﺑﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬

‫ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﻭﻗﻴﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﺤﺞ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ ﺍﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﻤﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻟﻈﻮﺍﻫﺮ ﺍﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬ ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﹼ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻤﻘﺎﻭﻟﻲ ﻃﻮﺍﺭﺉ ﻟﻠﻨﻈﺎﻓﺔ ﻭﺭﻓﻊ ﺍﻷﻧﻘﺎﺽ ﻭﺗﺼﺮﻳﻒ ﺍﻟﺴﻴﻮﻝ ﻓﻲ ﺣﺎﻝ ﺇﺧﻼﻝ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻝ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ ﺑﻌﻘﺪﻩ‬ ‫ﻧﻔﻖ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎﺕ ﺗﺤﺖ ﻣﺸﻌﺮ ﻣﻨﻰ ﺳﻴﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺭﻓﻊ ﻛﻔﺎﺀﺓ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﺇﻧﺸﺎﺀ ﹴ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺍﻷﻧﺒﻮﺑﻲ ﻟﻠﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﻓﻲ ﻣﺸﻌﺮ ﻣﻨﻰ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺭﻏﻢ ﺍﻟﻘﻨﺎﻋﺔ ﺑﺎﻟﻤﺸﺮﻭﻉ‬              •                                       

                                                     •                  •                   •                         ���                                    •                               •          5.7                •                          •         •                 •                           

                              



   •                                                        9500    6500   3000 16   16   28 28   •                                      

                                                  



     •                                                                             •        •            



                               



      •                                                                                                               •                               

                                                      800                



  •                                                                                                   •                        

                                    ���                                                   9500                                                                 •                                         

‫ﻳﻤﻜﻦ ﻻ‬

‫ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬

‫ﻭﺯﺍﺭﺓ‬ ! «‫»ﺍﻟﺘﺸﺨﻴﺺ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                   alshahitan alsharq.net.sa@


‫رأي |‬

‫نتائج اجتماعات‬ ‫وزراء البيت‬ ‫الخليجي‬

‫ي ظل ااأو�شاع العامية امتدنية ي �شتى امجاات‪،‬‬ ‫وي ظ ��ل �ش ��ر الع ��ام نح ��� التخ�ف ��ات ااقت�شادي ��ة‬ ‫امقبلة على البلدان امتق ��دم منها وامتاأخر‪ ،‬ي�شر البيت‬ ‫اخليجي نح� ترتيب اأوراق ��ه م�اجهة اأي اأزمة‪� ،‬ش�اء‬ ‫كان ��ت اقت�شادية اأم غرها‪ ..‬ولعل تقاطر وزراء اخليج‬ ‫على العا�شم ��ة الريا�ص‪ ،‬اأحد الدائل التي ت�ؤكد البحث‬ ‫اج ��اد نح ��� م�اجهة اأزم ��ة اقت�شادية قادم ��ة‪ ،‬قد تك�ن‬ ‫اأق ���ى من الت ��ي انطلق ��ت ع ��ام ‪2008‬م ي اأمريكا التي‬ ‫امت ��دت اإى بقية دول العام كاف ��ة‪ ،‬ومنها دول اخليج‪،‬‬ ‫التي تعاي �شغط ارتفاعات ااأ�شعار ام�شتمر من �شتى‬ ‫ال ��دول التي ت�شت ���رد منها م�اده ��ا ااأ�شا�شية من غذاء‬

‫وغره‪ ،‬حيث يت�قف اعتمادها بالكامل على النفط فقط‬ ‫دون غره‪.‬‬ ‫اإن ال�شم�د ي وجه ااأزمات امالية العامية ا مكن‬ ‫له اا�شتمرار ما م ن�جد بدائل للنفط الذي يق�د م�شرة‬ ‫التنمية ي بلدان اخلي ��ج‪ ،‬وما م ن�جد فر�ش ًا حقيقية‬ ‫للم�اطن ليك�ن فاع � ً�ا ي بلده‪ .‬اإن ال�شم�د لن ي�شتمر‬ ‫ط�ي � ً�ا ي ظل ال�شغ�ط العامية امتتالي ��ة ج َراء انهيار‬ ‫اقت�ش ��ادات كبرة ابد اأن ت�ؤثر عل ��ى ااقت�شاد العامي‪،‬‬ ‫ي حن يريد اجميع اأن يعي�ص حياة كرمة‪.‬‬ ‫اإن ام�اط ��ن اخليج ��ي ا ينتظ ��ر م ��ن وزرائه البت‬ ‫ي م�شكل ��ة الرام ��ج اخليجية التلفزي�ني ��ة ام�شركة‬

‫مث � ً�ا‪ ،‬بقدر ما يريد البت ي م�شاألة البطالة‪ ،‬ففي ال�قت‬ ‫الذي تعي�ص فيه ن�شبة من م�اطني اخليج با عمل‪ ،‬فاإنّ‬ ‫امنطقة يكاد يت�شاوى فيها عدد ال�شكان مع عدد ااأجانب‪،‬‬ ‫اإذ تبلغ ن�شبة ااأجانب ‪ %40‬وهي ن�شبة كبرة‪ ،‬ولنا اأن‬ ‫نتخ َي ��ل ‪ 15‬ملي�ن� � ًا يعمل�ن ي هذه ال ��دول ومثلهم من‬ ‫ام�اطنن ا يجدون عم ًا‪.‬‬ ‫اإن اأه ��م �شب ��ب لعدم ااإقب ��ال على القط ��اع اخا�ص‬ ‫ي دول اخلي ��ج من قبل اأبنائه‪ ،‬ه� ع ��دم وج�د ااأمان‬ ‫ال�ظيف ��ي ي هذا القط ��اع‪ ،‬اإذ ا راب ��ط يحكمه وينظمه‬ ‫فف ��ي النهاية يخ�ش ��ع العام ��ل ي القط ��اع اخا�ص اإى‬ ‫رئي�شه مبا�شرة‪ ،‬وهي نقط ��ة يفر�ص النظر اإليها بق�ة‬

‫واإيجاد ت�شريعات حفظ حق�ق امقبل على ال�ظيفة ي‬ ‫هذا امكان الذي يفر�ص اأنه يرد القليل للدولة التي تق ِدم‬ ‫له الت�شهيات ب�شتى اأن�اعها ي �شبيل اا�شتثمار‪ ،‬وي‬ ‫�شبيل جاحه‪.‬‬ ‫اإن ام�اط ��ن اخليج ��ي ينتظ ��ر‪ ،‬م ��ن اجتماع ��ات‬ ‫وزرائ ��ه‪ ،‬حل اإ�شكالية ارتفاع ااأ�شع ��ار امت�شاعدة التي‬ ‫باتت هاج�ش ًا ي�شغل بال اأهل اخليج‪ .‬ولعل جارب دولة‬ ‫كالك�ي ��ت مع اجمعي ��ات التعاونية وجرب ��ة ااإمارات‬ ‫ي الت�شعرة‪ ،‬تعطينا منفذ ًا‪ ،‬قد يقتدي به باقي الدول‪،‬‬ ‫لك ��ي تخرج فئ ��ات امجتمع ال�شعيفة م ��ن �شغط ارتفاع‬ ‫ااأ�شعار‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ذو الق��دة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫«التقرير العربي الرابع للتنمية الثقافية»‪ :‬العرب مازالوا أسرى ثقافة ااجترار والتكرار‬

‫على أي حال‬

‫الشباب العربي يكاد ينطق بلغة‬ ‫ا يكتبها ويكتب لغة ا ينطقها‬

‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬ ‫يك�ش ��ف التقرير ال ��ذي اأطلقته‬ ‫م�ؤ�ش�ش ��ة الفك ��ر العرب ��ي ي دب ��ي‬ ‫اأواخ ��ر ع ��ام ‪2011‬م ي ‪750‬‬ ‫�شفح ��ة ح ��ت عن ���ان «التقري ��ر‬ ‫العرب ��ي الرابع للتنمي ��ة الثقافيّة»‪،‬‬ ‫عن اأب ��رز ااهتمام ��ات والت�جهات‬ ‫التي تت�شدر ااهتم ��ام ي اللحظة‬ ‫الثقافية العربية الراهنة‪.‬‬ ‫ويع� � ّد ه ��ذا التقري ��ر خا�ش ��ة‬ ‫عمل جاد ق ��ام به نخبة من امفكرين‬ ‫وامتخ�ش�شن ي �ش ّتى‬ ‫واخ ��راء‬ ‫ّ‬ ‫اأنح ��اء الع ��ام العرب ��ي‪� ،‬شاندته ��م‬ ‫هيئ ��ة ا�شت�شار ّي ��ة‪ ،‬وفري ��ق تدقيق‬ ‫ومراجعة ي�ش ّم اأبرز رم�ز الفكر ي‬ ‫العام العربي‪.‬‬ ‫الكات ��ب والقا�ص خال ��د ربيع‬ ‫ال�شي ��د‪ ،‬وه� اأح ��د امهتمن بحركة‬ ‫الن�ش ��ر ي الع ��ام العرب ��ي‪ ،‬ق ��راأ‬ ‫التقري ��ر‪ ،‬ويق ��دم ل�«ال�ش ��رق» فيم ��ا‬ ‫يل ��ي اأه ��م حت�يات ��ه‪ ،‬كا�شف� � ًا ع ��ن‬ ‫ماحظات ��ه العميقة ح ���ل ختلف‬ ‫امك�نات التي ح�اها التقرير الذي‬ ‫�شت�ش ��در ن�شخته اجدي ��دة اأواخر‬ ‫العام احاي‪:‬‬

‫خفايا ال�اقع العربي‬

‫ب�ش ��كل ع ��ام‪ ،‬ع ّم ��ق التقري ��ر‬ ‫العرب ��ي الراب ��ع للتنمي ��ة الثقاف ّي ��ة‬ ‫بحثه ي ال�اقع العربي وتفا�شيله‬ ‫وت�شعّباته بحث� � ًا علم ّي ًا م�شتند ًا اإى‬ ‫ااأرق ��ام وامعطي ��ات ااإح�شائي ��ة‪،‬‬ ‫متيح ًا للقارئ العربي على اختاف‬ ‫ت�جهاته وتك�ينه العلمي وامهني‪،‬‬ ‫فر�ش ��ة التع� � ّرف اإى خفاي ��ا ال�اقع‬ ‫العرب ��ي وزواي ��اه‪ ،‬م ��ا ي�شم ��ح‬ ‫بالتف ّكر واا�شت�شراف ال�شروريّن‬ ‫لفهم ال�اقع العربي وحليله‪.‬‬ ‫بداية‪ ،‬ياحظ اأن التقرير ركز‬ ‫عل ��ى ح ��راك ال�شب ��اب‪ ،‬فه ��� ال�شمة‬ ‫الغالبة معظ ��م ملفات التقرير‪ ،‬وه�‬ ‫اأم ��ر فر�شه منط ��ق ااأح ��داث التي‬ ‫�شهدتها بل ��دان عربية عدي ��دة‪ ،‬منذ‬ ‫اأواخ ��ر ‪2010‬م‪ ،‬وعل ��ى م ��دار عام‬ ‫‪2011‬م‪ .‬وب�ش ��كل خا� ��ص‪ ،‬يعال ��ج‬ ‫ملف «اح�ش ��اد الثق ��اي ال�شن�ي»‬ ‫الق�شاي ��ا والظ�اه ��ر والت�شاوؤات‬ ‫الت ��ي ان�شغ ��ل به ��ا الع ��رب ي‬ ‫هذي ��ن العام ��ن‪ ،‬ع ��ر م�ؤمراته ��م‬ ‫وملتقياته ��م ومطب�عاته ��م‪ ،‬ولي�ص‬ ‫م ��ن امبالغ ��ة الق ���ل ب� �اأن الع ��رب‬ ‫مازال ���ا اأ�ش ��رى ثقاف ��ة ااج ��رار‬ ‫والتك ��رار للق�شاي ��ا والت�ش ��اوؤات‬ ‫ذاته ��ا‪ ،‬وم ��ازال احدي ��ث دائ ��ر ًا‬ ‫ح�ل التعددي ��ة الثقافي ��ة‪ ،‬وم�شاألة‬ ‫اله�ية‪ ،‬وح�ار الثقافات‪ ،‬واإ�شكالية‬ ‫ااأ�شالة واحداثة‪.‬‬

‫اغراب اللغة العربية‬

‫الاف ��ت اأن التقري ��ر احت ���ى‬ ‫ملف ًا خا�ش ًا بعن ���ان «اغراب اللغة‬ ‫اأم اغ ��راب ال�شب ��اب؟»‪ ،‬ا�شتن ��د اإى‬ ‫ا�شتط ��اع لل ��راأي اأجرت ��ه م�ؤ�شّ �شة‬ ‫الفك ��ر العربي ي ت�شع دول عربية‪،‬‬ ‫ط ��ال ميداني� � ًا ثم ��اي فئ ��ات معنيَة‬ ‫بق�شي ��ة اللغ ��ة العربية‪ ،‬م ��ن بينها‬ ‫فئ ��ة ال�شب ��اب‪ .‬اإذ �شغل ��ت ق�شاي ��ا‬ ‫ال�شباب ح ّي ��ز ًا وا�شع� � ًا‪ .‬فقد اأ�شبح‬ ‫جلي� � ًا اأن اللغ ��ة العربي ��ة تعاي من‬ ‫ااغراب ي ديارها‪ ،‬وه� اغراب‬ ‫تتفاقم حدته عند ال�شباب‪ ،‬فال�شباب‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫المملكة تستحوذ على ‪ %60‬من عدد المنتديات تليها مصر وفيها ربع المنتديات‬ ‫كتب الشباب السعودي ‪ 294‬كتاب ًا‪ ..‬مقابل ‪ 66‬للشباب الخليجي مجتمعين‬ ‫اانحطاط اللغوي في كلمات اأغنية العربية يجد له رواج ًا يصعب تفسيره‬ ‫العربي يكاد ينط ��ق بلغة ا يكتبها‪،‬‬ ‫ويكت ��ب لغ ��ة ا ينطقه ��ا‪ .‬اأ�شبح ��ت‬ ‫الثنائي ��ة اللغ�ي ��ة واازدواجي ��ة‬ ‫اللغ�ي ��ة ظاهرت ��ن مقلقت ��ن ي‬ ‫احا�ش ��ر العربي‪ ،‬فه ��ل العرب اإزاء‬ ‫اغ ��راب اللغة ذاته ��ا‪ ،‬اأو اأن �شبابها‬ ‫ه� الذي يعاي ااغراب؟‬

‫عام في�شب�ك‬

‫ي�ؤك ��د التقري ��ر ا�شتخ ��دام‬ ‫اجمه ���ر العرب ��ي ثاث ��ة اأن ���اع‬ ‫م ��ن التفاع ��ل ي الف�ش ��اء الرقم ��ي‬ ‫التفاعل ��ي‪ :‬ااأول التفاعل اماحي‪،‬‬ ‫ال ��ذي يت ��م م ��ن خ ��ال التج ���ال‪،‬‬ ‫اأو اماح ��ة‪ ،‬ي �شفح ��ات ام�اق ��ع‬ ‫وحت�ياتها امختلف ��ة‪ ،‬با�شتخدام‬ ‫اأزرار ال�شفح ��ات التالية‪ ،‬والع�دة‬ ‫اإى البداي ��ة‪ ،‬اأو ت�شف ��ح م ��ن خال‬ ‫الق�ائم والرواب ��ط الن�شطة‪ ،‬ولعل‬ ‫اأبرز دليل عل ��ى ذلك ه� اأن الق�شايا‬ ‫ال � �‪ 53‬الت ��ي م ر�شده ��ا ي ه ��ذا‬ ‫التقري ��ر ظه ��رت ي قن ���ات الن�شر‬ ‫الثاث م ��ا بن امدونات وامنتديات‬ ‫وال�«في�شب ���ك»‪ ،‬بن�ش ��ب لي�ص بينها‬ ‫تفاوت كبر‪ .‬كما اأن ال�شباب العربي‬ ‫كان اأق ��در ال�شب ��اب العام ��ي عل ��ى‬ ‫ا�شتخدام ااإنرنت واأ�شكال التقنية‬ ‫ااأخرى‪ ،‬وخا�شة ي تفجر الربيع‬ ‫العربي ي ‪.2011‬‬ ‫ويط ��رح التقري ��ر ان�شغ ��اات‬ ‫ال�شب ��اب العرب ��ي‪ ،‬وفيم ��ا اإذا كان‬ ‫كل ما يكتبه امدوّ ن ���ن العرب يثر‬ ‫ااهتم ��ام‪ ،‬ويذك ��ر اأن التدوين ��ات‬ ‫ام�شري ��ة تاأتي ي ال�ش ��دارة‪ ،‬ومن‬ ‫ثم ال�شع�دية‪.‬‬

‫بالن�شبة للمدون ��ات‪ .‬وت�شرك هذه‬ ‫الق�شي ��ة مع ال�شينم ��ا وااأغاي ي‬ ‫ا�شتق ��رار الطل ��ب عليه ��ا والتفاعل‬ ‫معه ��ا ط ���ال الع ��ام‪ .‬و�شكل ��ت‬ ‫ام�شاعر واخ�اط ��ر ق�شية وا�شعة‬ ‫اانت�شار‪ .‬وتف�قت ااإناث ب��ش�ح‬ ‫ي م�شت ���ى ا�شتخ ��دام الف�ش ��اء‬ ‫التفاعلي‪ ،‬ك��شيلة للب�ح والتعبر‪.‬‬ ‫و�شادت حالة م ��ن التناف�ص ال�شديد‬ ‫ب ��ن اجماهر ح ���ل م ��ا يكتبه كل‬ ‫منه ��م م ��ن م�ش ��اركات واإ�شهام ��ات‬ ‫ي الق�شاي ��ا امختلف ��ة‪ .‬ي امقابل‪،‬‬ ‫ياح ��ظ التقرير اأن كتاب ��ات ااإناث‬ ‫وم�شاركاتهن حققت اأعلى م�شت�ى‬ ‫م ��ن اجماهري ��ة؛ عن ��د مراجع ��ة‬ ‫البيان ��ات وامعل�م ��ات ال�شابقة من‬ ‫منظ ���ر اأداء الذك ���ر وااإن ��اث‪ ،‬اأو‬ ‫الرج ��ل وامراأة‪ ،‬ي الف�شاء الرقمي‬ ‫التفاعلي العربي‪.‬‬

‫الف�شاء الرقمي‬

‫وتدفع ثقافة امعل�مات ال�شائدة‬ ‫عر الف�شاء الرقمي التفاعلي العربي‬ ‫اإى الق�ل باأنها ثقافة قائمة‪ ،‬اإما على‬ ‫اخ�ف الذي يق ���د اإى احجب‪ ،‬اأو‬ ‫على اجهل وعدم ال�عي الذي يق�د‬ ‫اإى التجاهل‪ ،‬وتدي مهارة التعامل‬ ‫مع اأدوات ه ��ذا الف�شاء‪ .‬وكل ذلك له‬ ‫عاقة ب�شغ�ط لها عاقة بال�شيا�شة‬ ‫وااأمن‪ .‬ومث ��ل الت�زيع اجغراي‬ ‫حطة ف ��راغ معل�مات ��ي مهمة لدى‬ ‫م�شتخدم ��ي ال�«في�شب ���ك» الع ��رب‪،‬‬ ‫اأن غالبيته ��م ا يذك ��رون بلدانه ��م‬ ‫�شراحة‪.‬‬ ‫وتك�ش ��ف ق ��راءة البيان ��ات‬ ‫وامعل�مات التي اأوردها التقرير اأن‬ ‫ثمة ما يف�ش ��ر العاقة املتب�شة فيما‬ ‫ح�ش�ر ن�شائي كثيف‬ ‫وتك�ش ��ف ااأرق ��ام ع ��ن اأن يخ� ��ص التاأثر امتبادل بن احركة‬ ‫ااإن ��اث ه � ّ�ن اأكر اإقب ��ا ًا على م�قع ي الف�ش ��اء الرقم ��ي‪ ،‬واحركة ي‬ ‫«في�شب�ك» من الذك�ر‪ .‬كذلك احال �ش ���ارع وميادي ��ن عدي ��د م ��ن دول‬

‫ال�ط ��ن العرب ��ي الي�م‪ .‬وت ��دل تلك‬ ‫البيان ��ات اأي�ش� � ًا عل ��ى اأن ما ينت�شر‬ ‫ظاهري ًا عل ��ى ااإنرنت‪ ،‬اأو يت�ش�ر‬ ‫النا�ص اأنه منت�شر‪ ،‬لي�ص بال�شرورة‬ ‫منت�شر ًا فعلي ًا‪ ،‬اأو يهتم به اأحد (‪.)...‬‬ ‫وفيما يتعلق بنم ��ط اانت�شار‬ ‫اجغ ��راي للطائفي ��ة‪ ،‬يُاح ��ظ اأن‬ ‫امدون ��ات العراقي ��ة ه ��ي ااأك ��ر‬ ‫اهتمام� � ًا به ��ذه الق�شي ��ة‪ ،‬تليه ��ا‬ ‫امدون ��ات البحريني ��ة والك�يتي ��ة‬ ‫وام�شري ��ة واليمني ��ة‪ ،‬اأم ��ا ااأق ��ل‬ ‫اهتمام ًا بها فهي امدونات اللبنانية‬ ‫والقطري ��ة والليبي ��ة وال�ش�داني ��ة‬ ‫والت�ن�شية‪ ،‬وه ��ذه ظاهرة خطرة‬ ‫ي ع�شرنا احاي (‪.)...‬‬ ‫وراأى التقري ��ر اأن «في�شب ���ك»‬ ‫ه ��� احا�شن ��ة ااأ�شا�شي ��ة للق�شايا‬ ‫ااجتماعي ��ة ب ��ا من ��ازع‪ ،‬وكان‬ ‫اا�شتق ��رار ه ��� ال�شم ��ة العام ��ة ي‬ ‫م�شت�ى ااهتمام بالق�شايا العامة‪.‬‬ ‫وم ��ن حي ��ث الت�زي ��ع اجغ ��راي‪،‬‬ ‫ت�شدرت امدوّنات الت�ن�شية ام�شهد‬ ‫باعتبارها ااأكر اهتمام ًا بالق�شايا‬ ‫ال�شيا�شية عن غره ��ا من الق�شايا‪،‬‬ ‫ومث ��ل ق�شي ��ة فل�شط ��ن ااأبرز ي‬ ‫اهتم ��ام امدون ��ن‪ ،‬بحث�ه ��ا م ��ن‬ ‫اأوجهها امختلفة‪ ،‬و�شجلت امدوّنات‬ ‫ال�ش�رية ح�ش�ر ًا ميز ًا فيما يتعلق‬ ‫م�شت ���ى ااهتم ��ام بق�شايا حرية‬ ‫التعبر‪ ،‬حيث احتلت امركز ااأول‪.‬‬

‫ق�شايا ااإنرنت‬

‫ومكن الق ���ل اإن هذا التقرير‬ ‫يك�شف م�ؤ�ش ��رات الق�شاي ��ا امثارة‬ ‫عر ااإنرن ��ت ي الع ��ام العربي‪،‬‬ ‫ففي جال اهتمام امدوّنات العربية‬ ‫بال�ش� �اأن الع ��ام تاأتي ق�شاي ��ا ااأدب‬ ‫والثقافة وق�شية احرية والق�شايا‬ ‫ااقت�شادي ��ة وااجتماعي ��ة ي‬ ‫امقدمة‪ ،‬بينما تاأتي ق�شايا امذهبية‬

‫امل ��ف اإج ��راء درا�ش ��ة نقدي ��ة اأو‬ ‫حليلي ��ة له ��ذه الكتاب ��ات ال�شبابية‬ ‫بقدر م ��ا كان ج ��رد حاولة لر�شد‬ ‫كتابات ال�شباب العرب للتعرف على‬ ‫حج ��م ه ��ذه الكتابات �شم ��ن حركة‬ ‫التاأليف وااإبداع عم�م ًا‪ ،‬بااإ�شافة‬ ‫اإى معرف ��ة احق ���ل امعرفي ��ة‪ ،‬اأو‬ ‫ااإبداعي ��ة الت ��ي تنتم ��ي اإليها هذه‬ ‫الكتابات‪.‬‬ ‫وانطلق ه ��ذا املف من اعتبار‬ ‫من هم دون �شن اخام�شة والثاثن‬ ‫عام ًا من ال�شب ��اب‪ ،‬وتفاوت ن�شيب‬ ‫ال�شب ��اب �شمن �شريح ��ة العمر هذه‬ ‫ي حركة التاأليف وااإبداع من دولة‬ ‫عربي ��ة اإى اأخ ��رى‪ ،‬ف ��كان ملح�ظ ًا‬ ‫عل ��ى �شبيل امثال وج ���د طفرة ي‬ ‫الكتاب ��ات ال�شبابي ��ة ي دول ��ة مثل‬ ‫امملك ��ة العربية ال�شع�دي ��ة‪ ،‬اإذ بلغ‬ ‫عد�� اإ�ش ��دارات ال�شب ��اب فيها ‪294‬‬ ‫اإ�ش ��دار ًا‪ ،‬احت ��ل ااإب ��داع ااأدب ��ي‬ ‫فيها ن�شب ��ة ‪ ،%52‬بينما م تتجاوز‬ ‫كتاب ��ات ال�شب ��اب ال�شع ���دي ي‬ ‫العل ���م ن�شبة ‪ %1‬فق ��ط‪ ،‬لكن تبقى‬ ‫كتاب ��ات ال�شب ��اب ال�شع ���دي (‪294‬‬ ‫كتاب ًا) متقدم ��ة بفارق كبر على كل‬ ‫ما كتبه ال�صباب اخليجي جتمع ًا‬ ‫(‪ 66‬كتاب ًا)‪.‬‬

‫وااأقلي ��ات ي م�ؤخ ��رة ااهتم ��ام‪.‬‬ ‫وم ��ن امث ��ر اأن جتم ��ع امدوّ ن ��ات‬ ‫وامنتدي ��ات وال�«في�شب ���ك» ناق� ��ص‬ ‫ح�اي ‪ 29‬م��ش�ع ًا ثقافي ًا وفكري ًا‬ ‫خال العام امذك�ر‪.‬‬ ‫وا�شتطاع ��ت التدوين ��ات‬ ‫امتعلق ��ة باخ�اط ��ر ال�شخ�شي ��ة‬ ‫(احب وام�شاعر واجن�ص والكره‬ ‫والياأ� ��ص واانتق ��اد‪ ،‬وغره ��ا) اأن‬ ‫حقق امركز ااأول ي جذب انتباه‬ ‫اجمه ���ر‪ ،‬وجعل ��ه يتفاع ��ل معها‪.‬‬ ‫وت��ش ��ح اأن امرك ��ز الث ��اي م ��ن‬ ‫حيث الق ��درة على ج ��ذب اجمه�ر‬ ‫احتلته التدوين ��ات �شديدة الق�شر‪.‬‬ ‫وهن ��اك الق�شاي ��ا ااأقل ق ��درة على‬ ‫ج ��ذب اجمه ���ر‪ ،‬حي ��ث ت�ج ��د‬ ‫ق�شايا واأخب ��ار اممثلن واممثات‬ ‫وااأقلي ��ات وامذهبي ��ة‪ ،‬وتع� � ّد‬ ‫التدوين ��ات ام�شري ��ة ااأك ��ر بريق ًا‬ ‫لدى اجمه�ر ي هذه الن�احي‪.‬‬ ‫وي�ش ��ر الت�زي ��ع اجغ ��راي‬ ‫للمنتدي ��ات اإى اأن مرك ��ز ثقله ��ا‬ ‫ااأ�شا� ��ص ي الع ��ام العرب ��ي ه ���‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�شع�دي ��ة‪ ،‬التي‬ ‫ت�شتح�ذ على ما يقرب من ‪ %60‬من‬ ‫عدد امنتديات الت ��ي اأمكن ح�شرها‬ ‫ي الع ّين ��ة الت ��ي اأُجْ � ِ�ريَ التحقي ��ق‬ ‫عليها‪ ،‬تليه ��ا م�شر التي يركز فيها‬ ‫ملف ااإبداع‬ ‫رب ��ع امنتدي ��ات‪ ،‬اأن مرك ��ز الثق ��ل‬ ‫ياأتي املف ااإبداعي ي تقرير‬ ‫ااأ�شا�ص للتدوين ي العام العربي‬ ‫كان ي كل من م�شر والك�يت‪ .‬واأن ه ��ذا الع ��ام لر�ش ��د حرك ��ة ااإبداع‬ ‫ال�شع�دي ��ن هم اأك ��ر من يكتب ي العرب ��ي ي ال�شينم ��ا والدرام ��ا‬ ‫وام�ش ��رح وااأغني ��ة خ ��ال ع ��ام‬ ‫الق�شاياامختلفة‪.‬‬ ‫‪ ،2010‬فتح ��ت عن ���ان «ال�شينم ��ا‬ ‫الن�شر والتاأليف‬ ‫يت�شم ��ن التقرير ملف ًا لكتابات ع�شية الربيع العربي»‪ ،‬مكن ر�شد‬ ‫ال�شب ��اب الع ��رب م في ��ه تق ��دم بع� ��ص الظ�اه ��ر وام�شتج ��دات‬ ‫م ��اذج لبع� ��ص ال ��دول العربية ي الافتة‪ ،‬مثل ااأف ��ام ام�شرية التي‬ ‫م�ش ��ر وال�ش�دان ولبن ��ان و�ش�ريا تنب� �اأت ب�ش ��كل مده� ��ص مقدم ��ات‬ ‫وال�شع�دي ��ة ودول اخليج العربي ث ���رة ‪ 25‬يناير ام�شري ��ة‪ ،‬ون�ش�ء‬ ‫وت�ن� ��ص‪ ،‬م يك ��ن اله ��دف م ��ن هذا م�ؤ�ش�ش ��ات عربي ��ة لدع ��م ال�شينما‪،‬‬

‫‪ %52‬من إصدارات الشباب السعودي «أدبية»‪ ..‬ونسبة العلوم لم تتجاوز ‪%1‬‬ ‫«فيسبوك» هو الحاضنة اأساسية للقضايا ااجتماعية با منازع‬

‫«نساؤنا» يتقدمن في العالم اافتراضي‬ ‫تك�شف ااأرقام عن اأن ااإناث ّ‬ ‫هن اأكر اإقبا ًا على «في�شب�ك»‬ ‫م� ��ن الذك�ر‪ .‬كذل ��ك احال بالن�شب ��ة للمدون ��ات‪ .‬وت�شرك هذه‬ ‫الق�شي ��ة م ��ع ال�شينم ��ا وااأغ ��اي ي ا�شتق ��رار الطل ��ب عليه ��ا‬ ‫والتفاع ��ل معه ��ا ط ���ال الع ��ام‪ .‬و�شكل ��ت ام�شاع ��ر واخ�اط ��ر‬ ‫ق�شي ��ة وا�شعة اانت�شار‪ .‬وتف�قت ااإناث ب��ش�ح ي م�شت�ى‬ ‫ا�شتخ ��دام الف�شاء التفاعلي ك��شيلة للب ���ح والتعبر‪ .‬و�شادت‬ ‫حال ��ة م ��ن التناف� ��ص ال�شديد ب ��ن اجماهر ح�ل م ��ا يكتبه كل‬ ‫منهم من م�شاركات واإ�شهامات ي الق�شايا امختلفة‪ .‬ي امقابل‪،‬‬ ‫ياح ��ظ التقري ��ر اأن كتاب ��ات ااإناث وم�شاركاته ��ن حققت اأعلى‬ ‫م�شت�ى م ��ن اجماهرية؛ عند مراجعة البيان ��ات وامعل�مات‬ ‫ال�شابقة م ��ن منظ�ر اأداء الذك ���ر وااإناث‪ ،‬اأو الرج ��ل وامراأة‪،‬‬ ‫ي الف�ش ��اء الرقمي التفاعلي العرب ��ي‪ .‬واحقيقة ال�شادمة هي‬

‫اح�ش�ر الن�شائي الكثيف ذو احي�ية‪ ،‬كذلك ن�شف امنتديات‬ ‫وجماهره ��ا ي ال�طن العربي ياأتي ��ان من ال�شع�دية‪ .‬ومن‬ ‫خ ��ال ااأبحاث‪ ،‬كانت امفاج� �اأة اأن التدوين الن�شائي يكت�شح‬ ‫ت�شع دول عربية‪ .‬فقد �شجلت امدونات الن�شائية ‪ ،%70‬وي‬ ‫ااإم ��ارات حققت ‪ ،%75‬وي منطق ��ة امغرب العربي و�شلت‬ ‫الن�شبة ي اجزائر ‪ ،%82‬وي ت�ن�ص ‪ ،%52‬وي ال�ش�دان‬ ‫كانت الن�شب ��ة متعادلة مع الرج ��ال‪ ،‬وي �شلطنة عمان كانت‬ ‫الن�شبة ‪.%47‬‬ ‫تق ���د ه ��ذه النتيج ��ة اإى اأن اإقب ��ال ام ��راأة العربي ��ة عل ��ى‬ ‫ام�شارك ��ة ي ال ��راأي‪ ،‬ي الق�شاي ��ا امختلفة‪ ،‬ع ��ر امدوّنات‪ ،‬ا‬ ‫يقل ع ��ن اإقبال الذك�ر‪ ،‬بل يتف�ق علي ��ه‪ ،‬ي كثر من ااأحيان‪،‬‬ ‫بخا�شة ي امجتمعات العربية التي ت�شنف على اأنها حافظة‪.‬‬

‫خالد ربيع ال�سيد‬

‫وا�شيما ي قطر ودبي واأب�ظبي‪،‬‬ ‫و�شط ���ع ج ��م ال�شينم ��ا امغربية‬ ‫الت ��ي اأ�شب ��ح اإنتاجه ��ا ياأت ��ي ي‬ ‫امرتبة الثانية اإفريق ّي ًا بعد م�شر‪.‬‬ ‫اأم ��ا ام�ش ��رح العرب ��ي فيب ��دو‬ ‫اأن ��ه م ي ��راوح مكان ��ه‪ ،‬فمعظ ��م م ��ا‬ ‫ق ��دم ي ع ��ام ‪ 2005‬اأو ‪ 2006‬اأو‬ ‫‪ 2007‬ه ��� نف�ش ��ه ما يق ��دم ي عام‬ ‫‪ 2010‬اأو ‪ ،2011‬لك ��ن باخت ��اف‬ ‫العناوي ��ن‪ ،‬فام�ش ��رح الفل�شطين ��ي‬ ‫م ��ازال يق ��اوم الزم ��ن وااحت ��ال‪،‬‬ ‫حي ��ث ب ��دت م�شرحية «ن� ��ص كي�ص‬ ‫ر�شا�ص» الت ��ي عُر�شت ي القد�ص‬ ‫ع ��ام ‪ 2010‬عامة بارزة ي جربة‬ ‫ت�شق طريقها و�شط مع�قات كثرة‬ ‫ومعان ��اة اأك ��ر‪ ..‬وي العم ���م‪،‬‬ ‫مازالت ال�شقة وا�شعة بن اإمكانات‬ ‫ام�شرح العرب ��ي واإمكانات ام�شرح‬ ‫ي البلدان الغربية امتقدمة‪.‬‬

‫ااأغنية العربية‬

‫وي مل ��ف ام�شم ���ن الثقاي‬ ‫لاأغني ��ة العربي ��ة‪ ،‬م ��ازال ال�ش�ؤال‬ ‫ال ��ذي ين�شغل ب ��ه التقري ��ر العربي‬ ‫للتنمي ��ة الثقافية ه� عن ماذا يغني‬ ‫الع ��رب؟ وم ��ا ه ��ي القي ��م اجمالية‬ ‫وااجتماعية التي تث ��ر اهتمامهم‬ ‫الغنائي؟ وب � ّ�ن التقري ��ر اأن الغناء‬ ‫العاطف ��ي العرب ��ي ي ع ��ام ‪2010‬‬ ‫ا�شتاأث ��ر بن�شبة ‪ %69‬م ��ن اإجماي‬ ‫الغناء العربي‪ ،‬قبل الغناء ال�شعبي‬ ‫‪ ،%22‬والغن ��اء الدين ��ي ‪ ،%7‬اأم ��ا‬ ‫الظاه ��رة «امفجع ��ة» فه ��ي الت ��دي‬ ‫ال ��ذي بل ��غ ح ��د «اانحط ��اط» ي‬ ‫كلمات كث ��ر من ااأغ ��اي العربية‪،‬‬ ‫وامفارقة امقلق ��ة اأن هذا اانحطاط‬ ‫اللغ ���ي ي كلمات ااأغنية العربية‬ ‫يجد له رواج ًا ي�شعب تف�شره لدى‬ ‫اجمه�ر ام�شتمع‪ ،‬ومازالت ااأغنية‬ ‫ام�ش ���رة «الفيدي ��� كلي ��ب» مث ��ل‬ ‫احتياطي� � ًا كبر ًا لتغطي ��ة الثغرات‬ ‫ي ااأداء الغنائ ��ي‪ ،‬و«تعري ��ة» م ��ا‬ ‫دون ذلك!‬ ‫الاف ��ت ي ع ��ام ‪ 2010‬ي‬ ‫ح�شاد ام�شهد الثقاي ه� اح�ش�ر‬ ‫البارز لق�شية اللغة العربية‪ ،‬وحالة‬ ‫اا�شتنف ��ار ل ��دى ع ��دد م ��ن اجهات‬ ‫وام�ؤ�ش�شات‪ ،‬انطاق� � ًا من ال�شع�ر‬ ‫م�شت�يات «ااأزمة» امتفاقمة التي‬ ‫حف بتخ�م لغة ال�شاد‪.‬‬ ‫ولعل التاأمل ي ملف اح�شاد‬ ‫الثقاي ال�شن�ي‪ ،‬وامنهج الت�ثيقي‬ ‫ال ��ذي اكت�شى ب ��ه التقري ��ر‪ ،‬يُعطي‬ ‫فكرة مكن البناء عليها ي درا�شات‬ ‫فرعية اأخرى ح�ل اهتمامات العقل‬ ‫الثقاي العربي‪.‬‬

‫مطار الدمام‬ ‫يحتفل بشركة بريد!‬ ‫عجز مطار املك فهد الدوي بالدمام‬ ‫ع ��ن ا�ستقبال �س ��ركات الط ��ران العامية‬ ‫فاحتف ��ل بالأم� ��س ب�سرك ��ة بري ��د عامي ��ة‬ ‫لتنق ��ل ركابا‪ ،‬منظر مدير عام امطار ي‬ ‫ال�سح ��ف وهو م�س ��ك ب�»الكريك» يطر‬ ‫فرح� � ًا لو�س ��ع حج ��ر الأ�سا� ��س ل�سرك ��ة‬ ‫الري ��د ي مطار ُيفر�س اأن يكون عاميا‬ ‫م�س ��ى عل ��ى افتتاح ��ه ‪� 13‬سن ��ة ح ��زن‬ ‫للغاية‪.‬‬ ‫مط ��ار م�سى عل ��ى افتتاحه كل هذه‬ ‫ال�سن ��وات يب�سرن ��ا مدي ��ره ب� �اأن مناق�سة‬ ‫الفن ��دق �سر�س ��و قريب� � ًا! ظ ��ل احدي ��ث‬ ‫ع ��ن ه ��ذا الفن ��دق �سن ��ن طويل ��ة‪ ،‬كي ��ف‬ ‫يعم ��ل مط ��ار عامي ب ��ا فن ��ادق جاورة‪،‬‬ ‫كي ��ف ي�ستطيع مط ��ار الدم ��ام اأن ُيناف�س‬ ‫مطارات دب ��ي والبحري ��ن والدوحة وهو‬ ‫ي�س ��ر به ��ذه الآلي ��ة‪ ،‬اأي ��ن الهيئ ��ة العام ��ة‬ ‫للط ��ران ام ��دي ع ��ن م ��ا يح ��دث ي هذا‬ ‫امط ��ار وم ��اذا تُ�سيع عل ��ى امملكة فر�سة‬ ‫ا�ستثمار كبرة بحركة ماحية تربط بن‬ ‫ال�سرق والغرب‪.‬‬ ‫وح�س ��ب اموق ��ع الر�سم ��ي مط ��ار‬ ‫امل ��ك فهد ال ��دوي تعم ��ل ي امطار ‪32‬‬ ‫�سرك ��ة ط ��ران م ��ن امردي ��ة والنطيح ��ة‬ ‫مث ��ل البنجادي�سية والإيراني ��ة والهندية‬ ‫و�س ��ركات ط ��ران اأخ ��رى م ن�سم ��ع‬ ‫به ��ا م ��ن قب ��ل اإحداه ��ا ا�سمه ��ا «ماهان»‬ ‫واأخ ��رى «اأجنح ��ة ال�س ��ام»‪ ،‬وال�س ��ركات‬ ‫امرموقة مثل الإماراتية والقطرية لتطر‬ ‫مبا�س ��رة اإى امحطات العامية بل تتوقف‬ ‫ي مطاراته ��ا الرئي�سي ��ة م ��ا ينتفي معه‬ ‫�سف ��ة امطار العامي‪ ،‬اأما �سركتا الطران‬ ‫الريطانية والفرن�سية فهما خ�س�ستان‬ ‫لل�سح ��ن فق ��ط‪ ،‬لاأدري هل تن ��وي الهيئة‬ ‫العام ��ة للطران امدي حويل مطار املك‬ ‫فهد لل�سحن اجوي؟‬ ‫ال�سوؤال متى يفت ��ح «الثامنة» ملفات‬ ‫الهيئة العامة للطران امدي؟‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمزة امزيني‬

‫اإبراهيم طالع‬

‫خالد ال�سيف‬

‫اأحمد ها�سم‬

‫زكي اأبو ال�سعود‬

‫عبدالله مهدي ال�سمري‬

‫ح�سن م�سهور‬

‫علي ح�سن باكر‬


‫ا مل ��ك امُب ��دع وامف ّك� � ُر �ساح� � ًا اأقوى م ��ن الكلمة‬ ‫امُع � ّ��ة‪ ،‬وامف ��ردة اموؤث ��رة للتعب ��ر ع ��ن انته ��اكات‬ ‫وجاوزات امجتمعات وال�سلطات على حقوقه‪ ،‬وما اأن‬ ‫ال�سع ��وب العربية عاطفية امن�ساأ والوادة فا غرابة اأن‬ ‫تعت ��ور بع�ض اأفرادها حال ٌة م ��ن البادة تخلق ان�سطار ًا‬ ‫ي الذوات‪ ،‬وازدواجية ي ال�سخ�سيات‪ ،‬واختا ًا ي‬ ‫امعاي ��ر ي�سبب الطريق اإى معرف ��ة ال�سار من النافع‪،‬‬ ‫وا��زعم اأن الق ��راآن مرج ٌع اأ�سيل ي التعاطي مع ااأفكار‬ ‫والع ��ادات وال�سلوكيات (ي�ساألون ��ك عن اخمر وامي�سر‬ ‫ق ��ل فيهما اإث ��م كبر ومناف ��ع للنا�ض‪ ،‬واإثمهم ��ا اأك� من‬ ‫نفعهما)‪ ،‬وم ��ا اأن ل�ساننا ام�سلم واأعينن ��ا اموؤمنة تقراأ‬ ‫ه ��ذه ااآية طوال اأي ��ام العام‪ ،‬وتتابع الق ��راءة ي �سهر‬ ‫رم�سان فهل اأفدن ��ا منها ي تقييمنا للظواهر وااأفكار؟‬

‫المفكرون وصدامية‬ ‫المجتمع‬

‫علي‬ ‫الرباعي‬

‫وم ��ا مدى مو�سوعيتنا ي حوارن ��ا مع النخب امف ّكرة‪،‬‬ ‫وااأف ��كار النخبوي ��ة؟ اأ�سئل ��ة موؤ ّرق ��ة كونه ��ا ُتطرح ي‬ ‫زم ��ن ح ��وات ا ن ��زال نع ��اي فيه م ��ن حال ��ة التخلف‬ ‫والبطال ��ة العقلي ��ة‪ ،‬ك ��ون الثقاف ��ة التلقيني ��ة الرجعي ��ة‬ ‫ج ّذرت ي عمق هياكلنا الدينية اأن خالفنا كافر وملحد‬ ‫أ�ستغرب كثر ًا‬ ‫وم�ستباح الدم والعر�ض وامال‪ ،‬ولذا ا ا‬ ‫ُ‬ ‫ح ��ن ي�ست�سه ��ل اأو ي�ستهن متوا�سع الثقاف ��ة والتعليم‬ ‫باإط ��اق ام�سطلح ��ات امهيبة وامهابة م ��ن علماء الدين‬ ‫الرباني ��ن‪ ،‬وت�ستغ ��ل على النا� ��ض مف ��ردات الهام�ض‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتعطل قدراتهم بتجنيز احياة واإماتتها‪ ،‬وااعرا�ض‬ ‫عل ��ى ط ��رح ااأف ��كار والفل�سفات الت ��ي من �ساأنه ��ا العلو‬ ‫بثقاف ��ة احق ��وق وااإ�س ��اح‪ ،‬ول ��ن اأبال ��غ اإن قل ��تُ اإن‬ ‫التزوير طاول معظ ��م ت�سرفاتنا‪ ،‬وغلبنا ح�ض احمقى‬

‫الذي ��ن يجهدون فيما يظنونه نفع ًا فيقعون ي ااإ�سرار‬ ‫باخلق واإغ�ساب اخالق (رام نفع ًا ف�س ّر من غر ق�سد‪،‬‬ ‫وم ��ن ال� م ��ا يك ��ون عقوق� � ًا) وللحقيق ��ة والتاريخ فقد‬ ‫ق ��راأتُ لرموز ي الفكر منذ قرابة ع�سرين عام ًا فوجدتُ‬ ‫اأدب� � ًا خاق ًا واأفكار ًا ح� � ّرة ت�ستنكر التخل ��ف واانهزام‪،‬‬ ‫وت�س ّنع على اا�ستبداد وتعلن رف�سها للقهر والو�ساية‪،‬‬ ‫فا�ستب�س ��رتُ ما ق ��راأتُ اأنه ��ار معرفة �سخ ّي ��ة بالتدفق‬ ‫امداف ��ع عن احياة‪ ،‬والباعث عل ��ى ااأمل‪ ،‬وامعزز روح‬ ‫الكرام ��ة وااعتداد بال ��ذات والقلق عل ��ى الهوية‪ ،‬وبن‬ ‫ن�س ��ال امفكرين م ��ا ي�ستح ��ق النقد ب ��ل والتحفظ عليه‬ ‫وردّه بالكل ّي ��ة‪ ،‬اإا اأن اإغف ��ال ااأدوار التنويري ��ة م ��ن‬ ‫رموز حت اأي حجة جافاة للنقد امو�سوعي والطرح‬ ‫العق ��اي‪ ،‬فنحن ي زم ��ن الف�ساء امفت ��وح‪ ،‬واحدود‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫اإن اأنك ��ر الأ�ص ��وات ل�ص ��وت احمر‪ ،‬هك ��ذا و�صف‬ ‫الرحم ��ن ملوثات ال�صمع‪ .‬ي�ص ��اف لها قول الزور والنميمة‬ ‫والغيبة وويل لكل همزة مزة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫م ��ن ملوث ��ات الذاك ��رة اأي�ص� �ا مناظ ��ر م ��ن �صوري ��ا ل‬ ‫تن�صى من ذب ��ح الأطفال ي احولة‪ .‬ي فيلم هولوكو�صت‬ ‫ب ��داأ النازي ��ون ي جمع اآلف من اخل ��ق ي وادي رو�صيا‬ ‫البي�ص ��اء ث ��م تعريته ��م وقتله ��م ودفنهم كما يفع ��ل �صبيحة‬ ‫�صوريا ما هو اأعظم بحرق اجثث ل اأدري ماذا؟‬ ‫اأرادت الفت ��اة �صرف نظر ال�صاب عن مناظر الرعب؟‬ ‫ق ��ال له ��ا بالعك�س يجب اأن تر�ص ��خ ي الذاكرة فا تُن�صى؛‬ ‫ولكن لي�س من م�صور وفيلم ي�صور ما حدث يومها‪ ،‬خاف ًا‬ ‫ما يح ��دث ي �صوريا مع خري ��ف ‪2012‬م‪ ،‬فالأفام تنقل‬ ‫ومناظ ��ر الرعب ت�صور والنا�س ترى بال�صا�صات بال�صوت‬ ‫وال�ص ��ورة ح�صرج ��ة الأم ��وات وجث ��ث الأطف ��ال من حت‬ ‫الأنقا�س و�صرخات الن�صاء ما لنا غرك يا الله!‬ ‫ملوث ��ات الذاك ��رة كث ��رة �ص ��واء اأف ��ام الرع ��ب م ��ن‬ ‫هوليود اأو مناطق القتال ي العام واإظهار جانب الوح�س‬ ‫ي الإن�صان‪.‬‬ ‫اإنها اأمور مهددة لل�صحة النف�صية‪.‬‬ ‫اإن ملوث ��ات الذاكرة تتنوع من غبار وقذارة و�صوت‬ ‫قبي ��ح ومنظر غر �صار وكتاب �ص ��ار وفيلم بذيء و�صوت‬ ‫نابح وت�صرف غر لئق‪ ،‬فيتعجب امرء من ام�صتوى الذي‬ ‫يبلغه ابن اآدم!‬ ‫م ��ن ملوثات الب�ص ��ر التي اعتاده ��ا النا�س ويظنونها‬ ‫خدم ��ة للعم ��اء اإ�ص ��اءة امح ��ات لي ��اً م�صابي ��ح فينبه ��ر‬ ‫ب�صري بالأنوار البي�صاء الامعة جد ًا‪ .‬اأحيان ًا اأ�صاب بنوع‬ ‫م ��ن ال�صقيقة الب�صرية ب�صبب هذا البه ��ر‪ .‬ي اأمانيا اأتذكر‬ ‫مام ًا تعليمات امرور اأن ل يفتح ال�صائق الأنوار العالية‪.‬‬ ‫م ��ن ملوث ��ات الذاك ��رة عدي ��د م ��ن الأفام الت ��ي راأيت‬ ‫وانطبع ��ت ي ذاكرت ��ي ومنيت اأن م اأك ��ن راأيتها‪ .‬ي�صبح‬ ‫اخيال اأحيان ًا عن معنى اإنتاج اأفام ملوثة للذاكرة؟ يقولون‬ ‫اإنها تلبي ذوق بع�س النا�س وهذه هي التجارة‪ .‬اإنها جارة‬ ‫تبور وما ينفع النا�س مكث ي الأر�س‪.‬‬ ‫قب ��ل اأيام ق ��راأت ي موقع اإلك ��روي عناوين اأبحاث‬ ‫كان منه ��ا خر ع ��ن اغت�صاب رجل ابنت ��ه؟ قلت ي نف�صي‬ ‫م ��ا معن ��ى ن�ص ��ر مث ��ل ه ��ذه الأخب ��ار املوث ��ة ي الذاك ��رة؟‬ ‫اأذك ��ر م ��ن جل ��ة در �صبيج ��ل الأماني ��ة اأنهم األق ��وا القب�س‬ ‫عل ��ى رجل احتج ��ز ابنته ع�صرات ال�صن ��وات حت الأر�س‬ ‫واأج ��ب منها‪ ،‬ثم �صبط‪ .‬ن�صرته امجلة كعنوان للغاف من‬ ‫ملوث ��ات الذاكرة عن ام�صتوى الذي يهبط اإليه ابن اآدم؛ اأن‬ ‫ل ق ��اع لهبوط ��ه ول �صقف ل�صعوده‪ ،‬وه ��و ما حدث عنها‬ ‫الفيل�ص ��وف با�ص ��كال بعن ��وان (الانهايت ��ن) فو�صف هذا‬ ‫التناق� ��س ي خلق الإن�صان بن ماك ووح�س‪ ،‬بن بالوعة‬ ‫لل�صال وحراب للقدا�صة‪ ،‬لينتهي بهذا ال�صوؤال‪ :‬من الذي‬ ‫يحل ي هذا اللغز؟‬ ‫�صرب من ه ��ذه الرواية حن‬ ‫النجم‬ ‫�ورة‬ ‫ي نهاي ��ة �ص �‬ ‫ٌ‬ ‫يقول القراآن ( َو َاأ َن ُه ُه َو اأَ ْ�ص َحكَ َواأَ ْبكَ ى (‪َ )43‬واأَ َن ُه ُه َو َاأ َم َات‬ ‫َواأَ ْح َي ��ا (‪( ))44‬النج ��م)‪ .‬وي ال�صورة الق�صرة اخت�صار‬ ‫للخل ��ق الإن�ص ��اي اأن ��ه يراوح ب ��ن اأح�صن تق ��وم واأ�صفل‬ ‫�صافلن‪.‬‬ ‫ح ��ن ي�صرب النك ��رة بالنكرة معناه اأنن ��ا و�صلنا اإى‬ ‫الانهاي ��ة ي الطرف ��ن‪ .‬ما يح ��دث ي �صوريا ه ��ذه الأيام‬ ‫ي ��روي ه ��ذا اج ��دل بن �صب ��اب ي�صتقبلون ام ��وت من اأجل‬ ‫احرية‪ ،‬وبن اأم�صاخ ا�صمهم �صبيحة موتون مثل الكاب‬ ‫والذباب‪ ..‬فباأي اآلء ربكما تكذبان‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫عبداه السعد‬ ‫والتجديد‬ ‫في علم الحديث‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫ملوثات‬ ‫الذاكرة‬

‫امخرقة بف�س ��ل التقانة احديث ��ة‪ ،‬وم يعد يليق بناقد‬ ‫اأن يح ��ارب ب�سع ��ارات ديني ��ة م ��ا ه ��و اأ� ��ض ي الدين‪،‬‬ ‫واأعن ��ي به ثقافة احق ��وق اموؤ�سلة �سرع ًا ونظام ًا حت‬ ‫مظل ��ة امواطن ��ة‪ ،‬ولي�ض من الع ��دل اأن يُنظر اإى كل من‬ ‫نادى بقيم اخر واجمال وااإ�ساح من زاوية �س ّيقة‪،‬‬ ‫وو�سفه بالعدو للدي ��ن والدولة‪ ،‬فالوجدان اليوم مثقل‬ ‫بالتجاوزات غر امحتملة‪ ،‬والزمن كفيل بتفجر اأنف�ض‬ ‫مثقل ��ة باج ��راح ومثخن ��ة ب ��ااأم‪ ،‬وعل ��ى كل متح ��دث‬ ‫ح�سي ��ف اأن يُفكر ملي ًا فيما يقول حتى ا يكون متع�سف ًا‬ ‫يغط ��ي عيوبه الظاهرة ما يظنه عيب مف ِكر �سحى بكل‬ ‫�سيء ي �سبيل نيل حر ّية كلمته‪.‬‬

‫وثائق ويكيليكس‬ ‫فتنة دبلوماسية‬ ‫كبرى‬

‫محمد علي قدس‬

‫ه ��ل كانت ت�سريب ��ات الوثائق ال�سري ��ة ااأمريكية الت ��ي ن�سرت ع�‬ ‫موق ��ع ويكيليك� ��ض ‪،Wiki leaks‬مفاجئة‪ ،‬اأو �سادم ��ة؟ يرى البع�ض‬ ‫اأنها غريب ��ة‪ ،‬غرابة التهمة التي وجهت للجريء جوليان اأ�ساج‪ ،‬بتدبر‬ ‫غرب ��ي تعرى مام ��ا اأمام ف�سائ ��ح الوثائ ��ق ال�سرية امريب ��ة‪ .‬وبن يوم‬ ‫وليل ��ة وي فرة وجيزة اأ�سبح جم ��ا‪ ،‬وكان على النيوزويك ااأمريكية‬ ‫اأن تختاره كرجل لعام ‪ 2010‬بدا من فتى الفي�سبوك‪ ،‬عطفا على اأحداث‬ ‫ج�س ��ام جاءت بع ��د ‪� 11‬سبتم�ام�سوؤوم‪ ،‬لكنها كان ��ت �سدمة اأحدثت من‬ ‫الفو�سى وااإرباك ي العام مثل ما حدث ي ذلك اليوم الذي انقلبت فيه‬ ‫اموازين وتغرت اأو كادت تتغر خارطة كثر من الدول‪ ،‬ونعي�ض اليوم‬ ‫على ما خلفته الكارثة من اآثار اقت�سادية و�سيا�سية‬ ‫ولك ��ن تل ��ك الت�سريب ��ات اأحق ��ت ال�س ��رر باحكوم ��ة ااأمريكي ��ة‪،‬‬ ‫واأ�سعرته ��ا باح ��رج ال�سديد‪ ،‬بعد ن�سر م ��ا يزيد على رب ��ع مليون برقية‬ ‫دبلوما�سية‪ ،‬ك�سفت ام�ستور ي ال�سيا�سة ااأمريكية وحقيقة الدور الذي‬ ‫يقوم به دبلوما�سيوها‪ ،‬وما خططته اأجهزتها ااأمنية والدبلوما�سية من‬ ‫موؤام ��رات‪ .‬لذلك �سارع البي ��ت ااأبي�ض بالتنديد به ��ذه الت�سريبات التي‬ ‫اأ�س ��رت بعاقاتها الدولية مع دول الع ��ام‪ ،‬وبااأخ�ض حلفاءها امقربن‪،‬‬ ‫كما اأظهرت الوثائق الدوراللوجي�ستي للدبلوما�سين ي التج�س�ض على‬ ‫نظرائهم‪.‬‬

‫معظم الت�سريبات حدثت عن حقائق مذهلة خفايا اأ�سرارال�سيا�سة‬ ‫ااأمريكي ��ة ي اأفغان�ست ��ان والع ��راق وال�س ��رق ااأو�س ��ط‪ ،‬وا �س ��ك اأن‬ ‫اإف�ساءها اأرب ��ك ااأو�س ��اط الدبلوما�سية الدولية‪ ،‬وتوؤك ��د تقاريرااإعام‬ ‫الغرب ��ي اأن م�س ��در ه ��ذه الت�سريب ��ات‪ ،‬كم ��ا ذك ��رت جل ��ة (النيوزويك)‬ ‫ااأمريكي ��ة و(دي ��ر �سبيغل)ااأماني ��ة و(اللوموند) الفرن�سي ��ة‪ ،‬هو نظام‬ ‫ات�س ��ال �سري ي وزارت ��ي الدفاع واخارجي ��ة ااأمريكية وهو معروف‬ ‫بنظام (�سي�نت)‪ ،‬وفيه يحق ما يزيد عن مليوي موظف ي هذا النظام‬ ‫ي ختل ��ف الوايات امتح ��دة الدخول بوا�سطة اأجه ��زة احا�سب ااآي‬ ‫امعتم ��دة من قبل احكومة‪ ،‬عل ��ى اأجهزة دوائر القط ��اع العام ي جميع‬ ‫الواي ��ات واح�سول على امعلومات ال�سري ��ة ويتم تغير اآليات ورموز‬ ‫الدخ ��ول للنظام كل ثاث ��ة اأ�سهر‪ .‬وذكراأحد ام�سوؤول ��ن ي وا�سنطن اأن‬ ‫حكومة اأوبام ��ا ت�ستبه ي اأن يكون اأحد �سباط البنتاجون اأبرز م�سادر‬ ‫ت�سريب ��ات ويكيليك�ض‪ ،‬م ��ا حدا ب ��ااإدارة ااأمريكية اتخ ��اذ اإجراءات‬ ‫م�س ��ددة و�سوابط معقدة ي التعامل م ��ع امعلومات ال�سرية وال�قيات‬ ‫الدبلوما�سية ومراقبة ام�سموح لهم با�ستخدام هذه امعلومات والتعامل‬ ‫معها‪ ،‬وه ��ذا يوؤكد اعراف ااأجه ��زة امعنية ااأمريكي ����ة بحقيقة و�سدق‬ ‫الوثائ ��ق التي ت�سربت‪ ،‬لذلك حذر متحدث ي البنتاجون من اأن الوثائق‬ ‫الع�سكرية ال�سرية التي ين�سرها جوليان اأ�ساج ي موقعه‪ ،‬ت�سكل تهديدا‬

‫أزمة اإسام‬ ‫السياسي‬ ‫حاتم حافظ‬

‫نتيجة انفتاح امجال ال�سيا�سي ي م�سر بعد الثورة مكن ااإ�ساميون‬ ‫اأول م ��رة ي التاري ��خ امعا�س ��ر م ��ن ام�سارك ��ة ال�سيا�سي ��ة ي العملي ��ة‬ ‫الدمقراطي ��ة‪� .‬سحي ��ح اأن جماعة ااإخ ��وان ام�سلمن خا�س ��ت اانتخابات‬ ‫ال�مانية من ��ذ منت�سف الثمانينيات وح�سل ��ت ي انتخابات برمان ‪2005‬‬ ‫عل ��ى ‪ 88‬مقع ��دا‪ ،‬غ ��ر اأن ذلك م يك ��ن اإا �سم ��ن لعبة ال�سيا�س ��ة التي و�سع‬ ‫نظام مبارك �سروطها ووفق الدمقراطية ال�سورية التي كان يحر�ض عليها‬ ‫مبارك اإر�ساء للغرب‪ ،‬فقد كانت اتفاقات جرى قبلها بن اجماعة واحزب‬ ‫الوطني �سواء اأ�سفل امن�سدة اأو فوقها لتوزيع مقاعد ال�مان‪.‬‬ ‫اجدي ��د ي ام�سارك ��ة الدمقراطية بع ��د الثورة اأن الف�س ��اء ال�سيا�سي‬ ‫ا�ستوع ��ب التيار ال�سلفي‪ ،‬وهذا ي حد ذاته كان تطورا كبرا اأن ال�سلفين‬ ‫كان ��وا لفرة قريبة للغاية يكفرون العمل ال�سيا�سي ويكفرون الدمقراطية‪.‬‬ ‫اجدي ��د اأي�س ��ا اأنهم ح�سلوا عل ��ى اأغلبي ��ة (ال�سلفيون وااإخ ��وان) ي اأول‬ ‫برم ��ان بع ��د الثورة‪ .‬ه ��ذه ااأغلبية ي راأي ��ي م تكن اأف�سل م ��ا حدث للتيار‬ ‫ااإ�سام ��ي‪ ،‬وبخا�سة لل�سلفي ��ن الذين يخو�سون ال�سيا�س ��ة للمرة ااأوى‪،‬‬ ‫فق ��د ظهرت ع ��دم جهوزيتهم للعم ��ل ال�سيا�س ��ي ب�سورة غ ��ر معقولة‪ ،‬فيما‬ ‫كان ا�سط ��دام �سعاراتهم بالواقع مفجع ًا اأن�ساره ��م الذين فوجئوا ببع�ض‬ ‫قياداته ��م الروحية ي�رون القر� ��ض الذي تعتزم م�س ��ر اح�سول عليه من‬

‫اأود اأن اأكتب اليوم عن �سيخي واأ�ستاذي ال�سيخ عبدالله بن عبدالرحمن ال�سعد‬ ‫اإق ��رار ًا وعرفان� � ًا بف�سل هذا الرجل‪ ،‬فه ��ذا الرجل ا يقل منزلة ع ��ن اأي رجل جدد ي‬ ‫فن من الفنون‪ ،‬فكيف اإذا كان التجديد الذي مار�سه يتعلق باحديث النبوي وال�سنة‬ ‫ال�سريفة‪ ،‬م�سدر الت�سريع الثاي ي ااإ�سام!‬ ‫ال�سيخ عبدالله بن عبدالرحمن ال�سعد م يطارد ال�سهرة ولذا قد ا يعرفه كثرون‬ ‫خ ��ارج دائ ��رة طاب العلم ال�سرعي اإا اأنه ق ��د مار�ض التجديد حق ًا بكل ما تعنيه كلمة‬ ‫التجديد من معنى ي هذا امجال‪ .‬فكيف م له هذا؟‬ ‫ابد هنا اأن نرجع للمحة من تاأريخ علم احديث‪ ،‬والتاأريخ ي راأيي هو الو�سيلة‬ ‫ااأه ��م لكي تت�سور اأي مو�سوع‪ .‬ادر�ض تاأري ��خ اأي علم اأو ًا قبل اأن تتكلم فيه‪ .‬وهذا‬ ‫ينطبق على كل العلوم‪ ،‬وا ت�سذ عن ذلك الفيزياء والريا�سيات وااأحياء‪ .‬فمن در�ض‬ ‫تاأريخها كان ت�سوره اأف�سل من حفظ نتف ًا متفرقة ا يربطها رابط وا منطق‪.‬‬ ‫ي نق ��دي اأن موؤ�س� ��ض علم اجرح والتعديل هو �سعب ��ة بن احجاج الوا�سطي‪،‬‬ ‫برغ ��م اأي قد حفظ ��ت اأقواا عمن �سبقه كاب ��ن �سرين ومالك بن اأن� ��ض‪ ،‬فقد قال ابن‬ ‫�سري ��ن ي زم ��ن الفتنة‪�« :‬سموا لنا رجالكم ن�سمي لك ��م رجالنا» يق�سد ي امرويات‬ ‫التي يحتج بها كل طرف‪ .‬وكان مالك بن اأن�ض ا يروي اإا عن ثقة فاعت� اأن هذا يعت�‬ ‫م ��ن اجرح والتعدي ��ل‪ ،‬وقد جاء النقاد بعده فثبت عندهم �سح ��ة دعوى مالك‪ .‬وكان‬ ‫هناك ح ّفاظ عظماء مثل الزهري الذي لكرة مروياته وحر�سه على ا�ستق�ساء حديث‬ ‫ر�سول الله �سلى الله عليه و�سلم �سار م�سربا للمثل ي احفظ وامعرفة‪.‬‬

‫البنك الدوي ف�سا عن تفجر مفاجاأة زيارة هوؤاء القادة الروحانين للفريق‬ ‫اأحم ��د �سفيق قب ��ل نتيجة انتخاب ��ات ااإعادة‪ ،‬لي�ض ه ��ذا فح�سب بل وت�ير‬ ‫ااأم ��ر بت�يرات بدت غر مقنع ��ة لكثر من القواعد‪ .‬هذا بالن�سبة لل�سلفين‬ ‫اأم ��ا بالن�سبة لاإخوان الذين و�سلوا للحكم ر�سمي ��ا بدخول مر�سحهم ق�سر‬ ‫ااحادي ��ة فق ��د اكت�سف ��وا ‪-‬واكت�سفنا‪ -‬عدم توف ��ر كوادر �سيا�سي ��ة وتقنية‬ ‫لديهم ملء الفراغ الذي خلفه رجال مبارك ي كافة موؤ�س�سات الدولة‪.‬‬ ‫ااأزم ��ة اإذن مت�سعبة‪� ،‬س ��واء ي قلب التيار ال�سلفي‪ ،‬اأو ي قلب جماعة‬ ‫ااإخ ��وان‪ .‬فعل ��ى م�ستوى جماعة ااإخ ��وان جد اجماع ��ة نف�سها با ظهر‬ ‫�سعب ��ي حقيقي‪ ،‬فق ��د انخف�س ��ت ااأ�سوات الت ��ي ح�سلوا عليه ��ا ي �سهور‬ ‫قليلة (مقارنة ااأ�س ��وات التي ح�سلوا عليها ي جل�ض ال�سعب بااأ�سوات‬ ‫الت ��ي ح�س ��ل عليها الرئي�ض مر�س ��ي تك�سف عن ذلك ب�س ��كل افت) ف�سا عن‬ ‫اأن انفت ��اح امجال ال�سيا�سي �سم ��ح بتن�سيط التيار الي�ساري واللي�اي ما‬ ‫�ساع ��د على خلق جبهات معار�س ��ة قوية‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى اأن ااأ�سابيع ااأخرة‬ ‫�سهدت حالفات واندماجات داخل تلك التيارات امدنية امعار�سة‪ ،‬بل وبن‬ ‫الي�سار والتيار اللي�اي اأي�سا ي مواجهة تنامي التو�سع ااإخواي‪ ،‬فيما‬ ‫�سم ��اه البع�ض باأخونة الدولة‪ .‬وبخاف كل ذلك فاإن قلة الكوادر ااإخوانية‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى الت�س ��كك امتاأ�س ��ل ي اجماعة لعملها ال�س ��ري ل�سنوات طويلة‬

‫اإا اأن انفج ��ار عل ��م اج ��رح والتعديل قد ح ��دث ي العراق مع �سعب ��ة‪ ،‬ورفيقه‬ ‫احاف ��ظ الفقيه �سفيان الثوري‪ .‬اإا اأنن ��ا ا جد كام ًا كثرا ل�سفيان ي كتب الرجال‬ ‫امدونة‪ .‬وكان �سعبة كثر التفتي�ض والتنبي�ض والنقد‪ ،‬وعنه ورث هذا العلم رجان‪:‬‬ ‫يحيى بن �سعيد ّ‬ ‫القطان وعبدالرحمن بن مهدي وقد و�سف يحيى باأنه �سديد ي النقد‬ ‫ق ��وي احفظ ي الرواية‪ ،‬فما اأ�سنده فا تفت� ��ض وراءه‪ ،‬وكان عبدالرحمن بن مهدي‬ ‫قرينه ي احفظ اإا اأنه اأميل لاعتدال ي احكم على ااأ�سخا�ض‪.‬‬ ‫ث ��م ورث علم هذي ��ن‪ ،‬اإما ُم اأهل احدي ��ث وال�سنة اأحمد بن حنب ��ل ورفيقاه علي‬ ‫ب ��ن امدين ��ي ويحيى بن حن‪ .‬ثم ورثهم البخاري وم�سل ��م واأبو داوود وتتلمذ اأبو‬ ‫عي�سى الرمذي على يد البخاري وكمل العقد باأبي عبدالرحمن الن�سائي‪ .‬كتب هوؤاء‬ ‫م ��ا كانت ت�ستهدف اا�ستق�ساء الكامل لل�سنة ال�سحيحة‪ ،‬اإا اأنها مجموعها حققته‪،‬‬ ‫ولذل ��ك ا يت�سور اأن يوجد حديث �سحيح خارج دواوين هوؤاء‪ ،‬اإا اأن يكون حديث ًا‬ ‫ي ال�سر والف�سائل‪ ،‬ولي�ض ي احال واحرام وما م�ض احاجة اإليه‪.‬‬ ‫ي الع�س ��ور التي تلت تلك احقبة الذهبي ��ة ن�ساأ واحتد علم الكام وا�ستفحلت‬ ‫اخ�سومة بن الفرق‪ .‬وكذا النزاعات الفقهية ي ام�سائل اخافية‪ .‬ف�سار هناك ميل‬ ‫ل ��دى بع�ض امتع�سب ��ن مذاهبهم لت�سعيف ال�سحيح وت�سحي ��ح ال�سعيف انت�سارا‬ ‫للمذه ��ب‪ .‬فكان من ال�س ��روري اأن تقوم حركة ت�سحيحية تخرج م ��ن اإطار امذهبية‬ ‫لتك ��ون مدر�سة للحديث حارب التع�سب‪ .‬اإا اأن هذه امدر�سة قد نحت منحى جديدا‬ ‫ي احك ��م عل ��ى ااأحاديث‪ ،‬بحيث �سار كل حديث ورد من طريقن �سعيفن‪ ،‬ي�سبح‬

‫للق ��وات ااأمريكي ��ة ويعر� ��ض م�سالح اأمري ��كا ي امنطق ��ة للخطر‪ .‬لكن‬ ‫امراقب ��ن ي وكاات ااأنباء العامية يوؤك ��دون ي حلياتهم لت�سريبات‬ ‫ويكيليك� ��ض اأنها حا�سرت وا�سنطن وف�سح ��ت ااأ�سلوب اا�ستخباراتي‬ ‫للدبلوما�سي ��ن ااأمريكي ��ن ي التعاطي م ��ع الق�سايا العامي ��ة باأ�سلوب‬ ‫يتعار� ��ض مع ااأع ��راف الدبلوما�سية والقوانن الدولي ��ة‪ ،‬وحتما وابد‬ ‫اأنها اأحقت �سررا ج�سيما بعاقات الوايات امتحدة الدولية ب�سديقاتها‬ ‫وحلفائها‪ .‬ورغ ��م اأن ردود اأفعال الدول وروؤ�سائها على تلك الت�سريبات‪،‬‬ ‫كان ��ت متباينة حول تلك ااأ�سرار‪ ،‬بن م�ستنك ��ر وم�ستهن و�سامت‪ ،‬اإا‬ ‫اأن الفتن ��ة الدبلوما�سية الك�ى‪ ،‬تعيد اأذهاننا ف�سيحة ووترجيت التي‬ ‫اأطاحت بالرئي�ض ريت�سارد نيك�سون عام ‪1974‬م‪.‬‬ ‫بغ� ��ض النظر ع ��ن ااآثار ال�سلبي ��ة وااإيجابية له ��ذه الت�سريبات‪،‬‬ ‫فاإن ما يتبادر اإى ااأذهان عدة ت�ساوؤات‪ ..‬حول ت�سريبات ويكيليك�ض‪..‬‬ ‫م ��ن حيث توقيت الن�س ��ر ونوعية امعلومات امت�سرب ��ة وانتقاء هويتها‪.‬‬ ‫وال ��دول وااأ�سخا� ��ض امت�سررين منها‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى اأن و�سائل ااإعام‪،‬‬ ‫التي نقلت ون�سرت امعلومات‪ ،‬كان تعاون اموقع معها ي نقلها ح�سريا‬ ‫لبع� ��ض القنوات كفوك�ض ااأمريكية واجزيرة القطرية‪ ،‬كما ت�ز اأ�سئلة‬ ‫اأخ ��رى حرة ح ��ول موؤ�س� ��ض اموق ��ع (جولي ��ان اأ�ساج) وه ��و جندي‬ ‫اأمريكي متقاعد‪ ،‬اعرف ع� قنوات ااإعام بتلقيه دعم وت�عات جهات‬ ‫جهول ��ة‪ .‬وذلك بغر�ض ك�سف ف�ساد احكومات وال�سركات‪ .‬والغريب اأن‬ ‫اموق ��ع م ي�سرب حت ��ى ااآن‪ ،‬اأي معلومات عن الف�س ��اد ااإ�سرائيلي‪ ،‬وما‬ ‫اأك ��ر ااأ�سماء الفا�س ��دة فيها‪ ،‬فيما عدا امعلوم ��ات ام�سبوهة عن عاقات‬ ‫اإ�سرائي ��ل وات�سااته ��ا ب ��دول و�سيا�سي ��ن ع ��رب اإحاق تهم ��ة اخيانة‬ ‫والعمال ��ة والتاع ��ب بق�سايان ��ا ام�سرية‪ ،‬وااأغرب م ��ن ذاك اأن اأ�ساج‬ ‫قط ��ع على نف�سه عهدا حكومة نتينياه ��و بعدم الك�سف عن اأي معلومات‬ ‫�سري ��ة حول حرب يوليو على لبنان و�س ��رب غزة م�ستقبا‪ .‬وقام اموقع‬ ‫بت�سري ��ب امعلوم ��ات التي من �ساأنها اإحداث خل ��ل وت�سدع ي العاقات‬ ‫العربية واإثارة الفن وااأزمات بن احكومات وااأحزاب‪.‬‬ ‫م تك ��ن تل ��ك امعلوم ��ات التي و�سف ��ت بال�سري ��ة خافية ع ��ن الذين‬ ‫ق ��راأوا ااأحداث ب�سكل جيد‪ ،‬ولكنها �سدم ��ت ال�سعوب‪ ،‬و�سوهت �سورة‬ ‫الدبلوما�سي ��ة ااأمريكي ��ة و�سيا�سته ��ا امتطرف ��ة‪ ،‬م ��ا ي� �وؤزم العاق ��ات‬ ‫ااأمريكي ��ة م ��ع دول الع ��ام ودول امنطق ��ة‪ ،‬وم ��ا ك�سفت ��ه خفاي ��ا الربيع‬ ‫العربي منذ بداية عام ‪2011‬م‪ .‬يعد خيفا حقا ومقلقا‪.‬‬ ‫‪mquds@alsharq.net.sa‬‬

‫و�س ��ع اجماعة ي ماأزق كبر فوج ��دت نف�سها اأمام اأحد ام�سارين التالين‪:‬‬ ‫فاإم ��ا اأن تعيد توزي ��ع امنا�سب الكبرة وامراك ��ز اموؤ�س�سية ي الدولة على‬ ‫اأبناء اجماعة ما يعر�سها للهجوم من امعار�سة‪ ،‬ف�سا عن اأن ف�سل هوؤاء‬ ‫ي اإدارة الدولة قد يعر�سه ��ا لانتحار ال�سيا�سي‪ ،‬واإما اأن ت�سارك التيارات‬ ‫ال�سيا�سية ااأخرى اإدارة الدولة لا�ستفادة من كوادرها ما يعر�سها للذوبان‬ ‫ال�سيا�س ��ي ويفقدها مزي ��ة ��لتحدث با�س ��م ام�سروع ااإ�سام ��ي‪ ،‬اأن ااأخر‬ ‫نف�سه لن يك ��ون متاحا‪ ،‬بل �سوف يكون موؤجا ب�سكل نهائي‪ .‬اإا اأن ام�سكلة‬ ‫ااأك ��� ي ظني بالن�سبة للجماع ��ة اأنها حتى ااآن تبدي �سرعة لل�سلطة غر‬ ‫م ���رة‪ ،‬كم ��ا لو اأنها حت ��ى ااآن م ت�سدق اأنه ��ا ي ال�سلط ��ة‪ ،‬وتراودها ي‬ ‫اأحامه ��ا ع ��ودة مبارك م ��رة اأخرى! ولهذا تب ��دي ت�سددا كب ��را ي التعامل‬ ‫م ��ع امعار�سة‪ ،‬وحاول احفاظ على نف�سه ��ا كجيتو داخل الدولة خوفا من‬ ‫ذوب ��ان اجماع ��ة ي امجتمع‪ ،‬ولي� ��ض اأدل على ذلك من ح�س ��د اأع�سائها ي‬ ‫البا�سات ليماأوا مدرجات �ستاد القاهرة لاحتفال مع الرئي�ض بذكرى ن�سر‬ ‫اأكتوبر‪ ،‬كما لو اأنها ترغب ي ااإبقاء على الرئي�ض مر�سي كمر�سح لها لاأبد‪.‬‬ ‫ه ��ذا فيما يخ�ض اأزمة جماعة ااإخوان‪ ،‬اأم ��ا فيما يخ�ض التيار ال�سلفي‬ ‫ف� �اإن ااأزمة تتب ��دى ب�سكل كبر ي ال�س ��راع ال�سيا�سي داخ ��ل حزب النور‪،‬‬ ‫ال ��ذراع ال�سيا�س ��ي للتيار ال�سلف ��ي‪ ،‬فقد ك�سف ه ��ذا ال�سراع ع ��ن تناق�سات‬ ‫داخ ��ل التي ��ار ال�سلفي نف�سه‪ ،‬ب ��ل اإن بع�ض كب ��ار الدع ��وة ال�سلفية هاجموا‬ ‫م�ساي ��خ الدعوة ي التيار ال�سلفي بااإ�سكندرية باعتباره يرغب ي الهيمنة‬ ‫ال�سيا�سي ��ة على احزب الذي ن�ساأ كرغبة ي توحي ��د امدار�ض ال�سلفية على‬ ‫ات�ساعه ��ا ي كيان �سيا�سي واحد‪ .‬ومع ه ��ذا فاإن ااأزمة احقيقية التي تهدد‬ ‫اح ��زب والتيار ال�سلف ��ي هي تورط القواعد ي اخلط ب ��ن تفنيد امواقف‬ ‫ال�سيا�سي ��ة لقادتهم وب ��ن ااحرام الذي ي�سل اأحيانا ح ��د القدا�سة لهوؤاء‬ ‫القادة‪ ،‬واأي�س ��ا ‪-‬وتلك مفارقة‪ -‬ي �سعور بع�ض القواعد بال�سدمة الكبرة‬ ‫ي ه� �وؤاء الق ��ادة ما يعر�سه ��م للياأ� ��ض واارتداد عن ام�سارك ��ة ي العمل‬ ‫ال�سيا�س ��ي‪ ،‬وهو ما يف�سر ان�سحاب عدد كبر م ��ن حزب النور خال الفرة‬ ‫ااأخ ��رة‪ .‬وي راأي ��ي اأن ح ��زب الن ��ور بالذات اأم ��ام حدٍ كبر ل ��و م يفكك‬ ‫العاقة بن امدر�سة الدعوية وبن العمل ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫حديث ًا �سحيح ًا يجب االتزام به واإن كانت م�سادره كتب ًا كتاريخ بغداد اأو الكامل ي‬ ‫ال�سعفاء ابن عدي‪ .‬ي هذه ام�ساألة يقول ااإمام ابن تيمية‪ :‬الطرق ال�سعيفة ا تزيد‬ ‫احديث اإا �سعف ًا‪ ،‬فلو كان �سحيحا فاأين احفاظ عنه كالزهري واأمثاله‪.‬‬ ‫وكذل ��ك تغر اموقف م ��ن زيادة الثقة‪ ،‬وهي ق�سية ي غاي ��ة ااأهمية‪ .‬فقد كانت‬ ‫طريق ��ة الكوكبة من نق ��اد احديث ااأوائل ه ��ي التفريق بن حدي ��ث احافظ والثقة‬ ‫في أاخ ��ذون حديث احافظ ويركون حديث الثقة اإن كان ال�سند واحدا‪ ،‬فلو روى ثقة‬ ‫عن الزهري عن اأن�ض فقال قال ر�سول الله عليه ال�ساة وال�سام‪ ،‬وجاء احافظ امتقن‬ ‫فح ��دث بنف�ض احديث عن الزهري فجعله م ��ن كام اأن�ض وم يرفعه‪ ،‬فاإنهم ياأخذون‬ ‫رواية احافظ وي�سعفون رواية الثقة‪ .‬وكذا هو احال لو كانوا جموعة من احفاظ‬ ‫ي مقاب ��ل حاف ��ظ واحد‪ ،‬تقبل رواية احف ��اظ وت�سعف رواي ��ة احافظ وتعت� من‬ ‫اأوهامه‪.‬‬ ‫ال�سع ��د اأعاد النا�ض لطريقة ااأوائل ي النقد وقبول ااأحاديث‪ ،‬وما زلت اأحفظ‬ ‫كلم ��ة �سمعته ��ا منه منذ اأكر من ع�سري ��ن عام ًا‪« :‬لو بقينا على طريق ��ة امتاأخرين ي‬ ‫قبول احديث لتعددت طرقه ال�سعيفة فلن يبقى حديث على وجه ااأر�ض‪ ،‬اإا وحول‬ ‫حديث �سحيح»‪.‬‬ ‫هذا هو اإجاز ال�سيخ ال�سعد الذي يجب اأن يحفظ له‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫هل هناك أمل في إصاح‬ ‫تعليمنا العام؟‬

‫صالح زياد‬

‫ام�شاف ��ة التي تف�شل ب ��ن ترتيب امملك ��ة �شمن الع�ش ��رة الأوائل ي حجم‬ ‫الإنف ��اق عل ��ى التعليم‪ ،‬وب ��ن ترتيبه ��ا امتاأخ ��ر ي ج�دته مختل ��ف م�ؤ�شرات‬ ‫التعلي ��م ي مقيا�س التناف�شية العامي الذي ي�شدره امنتدى القت�شادي العامي‪،‬‬ ‫يْ‬ ‫امتحان‬ ‫كبرة جد ًا‪ .‬وتعا�شد ذل ��ك م�ؤ�شرات اأخرى ي امتحانات ختلفة مثل‬ ‫الريا�شيات والعل�م الدولين‪ ،‬وامتحانات �شركة اأرامك� ال�شع�دية للملتحقن‬ ‫برنام ��ج التدريب والبتع ��اث من خريجي امرحلة الثان�ي ��ة‪ ،‬اإ�شافة اإى نتائج‬ ‫امتحانات القيا�س التي ينف ِذها دوري ًا امركز ال�طني للقيا�س والتق�م‪ ،‬وغرها‪.‬‬ ‫فهي تدلل على اأن م�شت�ى ج�دة التعليم العام �شادم �ش�اء من حيث م�قع‬ ‫امملكة ي �شلم الرتيب الدوي‪ ،‬اأو من حيث �شاآلة النتائج وتدن الدرجات‪ ،‬اأو‬ ‫من حيث عدم تكاف�ؤ الإيجابية بن م�شت�ى الإنفاق وم�شت�ى اج�دة‪.‬وال�ش�ؤال‬ ‫الآن ه ���‪ :‬ه ��ل تعل ��م وزارة الربية والتعليم بذل ��ك اأم ل تعلم؟ ولك ��ي نق�ل اإنها‬ ‫تعلم فاإن مقت�شى ذلك يعني اأن لديها جهة تق�م تقي�س الأداء والنتائج‪ ،‬ومنح‬ ‫م�شروعاتها مرر ًا‪ ،‬ووج�دها اأهمية‪.‬‬

‫ول ب ��د اأن ال ���زارة مار� ��س ه ��ذا التق�م من ��ذ اأن ن�شاأت بدلي ��ل اأنها تنجز‬ ‫مبان ومناه ��ج وتدريب وت�ظيف‪ ..‬اإل ��خ‪ ،‬واأب�شط ما يقت�شيه‬ ‫دوم� � ًا م�شروعات ٍ‬ ‫اأي م�ش ��روع ه ��� العتم ��اد على ح�شابات ت ��رر وج�ده ي ام�شاف ��ة بن ال�اقع‬ ‫واماأم ���ل‪ .‬لك ��ن ال ���زارة م تفل ��ح ي ردم اله ���ة ب ��ن حج ��م الإنف ��اق وج ���دة‬ ‫امنت ��ج‪ ،‬وهذا يعني اأن تق�مها م يكت�شف اأ�شباب تعرها‪ ،‬اأو اأنها اكت�شفته وم‬ ‫ت�شلح ��ه اأو م ت�شتطع اإ�شاح ��ه‪ .‬وقد نق�ل اإن اأحد ًا ل ي�شتطي ��ع اأن يق�ِم ذاته‪،‬‬ ‫واأن ��ه بحاج ��ة اإى من ي ��راه بعن اأخرى‪ ،‬وه ��ذا مام ًا ه� ما حتاج ��ه ال�زارة‪.‬‬ ‫لق ��د تعر م�شروعان ج ��ادان لتق�م التعليم الع ��ام واإ�شاح ��ه‪ ،‬اأولهما م�شروع‬ ‫التق ���م ال�شامل الذي اأن�شاأه مع ��اي ال�زير الأ�شبق الدكت�ر حمد الر�شيد عام‬ ‫‪1416‬ه�‪ .‬والثان م�شروع املك عبدالله لتط�ير التعليم العام عام ‪1428‬ه� الذي‬ ‫ج ��اء ا�شتجابة كرمة لطلب ال ���زارة بتكلفة �شخمة بلغت ت�شعة مليارات ريال‪.‬‬ ‫وهناك اأ�شباب من وجهة ال�زارة لتعر ام�شروعن وبع�شها معلن كما ي جريدة‬ ‫الريا� ��س (‪2008/6/29‬م) لك ��ن ال�شبب الأبرز فيم ��ا اأرى يع�د اإى قيامهما مع ًا‬

‫عل ��ى عاتق ال ���زارة‪ ،‬ووفق ح�شاباتها‪ .‬ولهذا فاإن قرار جل� ��س ال�زراء باإن�شاء‬ ‫هيئة لتق�م التعليم العام ي (‪2012/9/10‬م) �شديد الأهمية‪ ،‬ب�شرط اأن ت�شتقل‬ ‫فع � ً�ا عن ال�زارة‪ ،‬وتاأخذ من ال�شفة ام��ش�عية للتق�م ما يجعلها مثابة عن‬ ‫خارجية لي�س على ال�زارة فح�شب بل على �شيا�شة التعليم مجملها وعلى البناء‬ ‫الإداري والجتماعي والثقاي لدينا الذي يندرج فعل التعليم فيه‪.‬‬ ‫اإن �شع ��ف التعلي ��م لدينا‪ ،‬ل تقت�ش ��ر اأ�شبابه فح�شب عل ��ى عاقته بال�زارة‬ ‫امخت�ش ��ة ي �ش�ؤونه‪ .‬بل تتجاوزها اإى العاقة بثقافتنا‪ ،‬وب�ش�ق العمل لدينا‪،‬‬ ‫وبرتي ��ب التف�ق والرقي ال�ظيفي والعملي على اأ�شباب ل عاقة لها بالكفاءة‬ ‫العلمي ��ة والفردي ��ة‪ .‬و�شيك ���ن من لغ� الق ���ل اأن نتحدث عن التف ���ق والإجادة‬ ‫مقايي� ��س حلي ��ة اأو اأن نحدِث النا�س ما تت�ج�س من ��ه ثقافتهم اأو ما لي�س له‬ ‫كبر يقن ي عق�لهم اأو ي حياتهم‪.‬‬ ‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫شيئ من حتى‬

‫ااستثمار في‬ ‫العقول الغضة!‬ ‫اآمتن ��ي �ش ���رة مجم�عة من الط ��اب يفر�ش ���ن الأر� ��س ي مدر�شتهم التي‬ ‫يغطي �شقفها �شفيح مه ��رئ (�شينك�)؛ حيث يتخلله قطع من الأقم�شة تتدي ف�ق‬ ‫روؤو�شه ��م بع ��د اأن ف�شلت ي �ش ��د الثغرات والفج�ات ي ال�شق ��ف الباي‪ ،‬وجل�س‬ ‫اأمامهم الهيئة التعليمية على طاولت درا�شية عتيقة‪ ،‬اأو يعك�س وراءه تعليم ًا جيد ًا‬ ‫اأو حتى مت��شطا‪ ،‬وتكرار �ش�ر امدار�س البدائية م�ؤم ي هذا ال�قت بالذات؛ حيث‬ ‫تبن حجم النق�س واحرمان الذي يعي�شه عدد كبر من الطاب امحرومن‪ ،‬ويرافق‬ ‫قا�س؛ حي ��ث ان�شغل العديد منه ��م بامطالبة‬ ‫ذل ��ك اإجح ��اف اآخ ��ر بحق امعلم ب�ش ��كل ٍ‬ ‫بتل ��ك احق�ق واأهمل�ا ح�شن التعليم و�شاهم� ب�ش ��كل ل اإرادي بتده�ر العملية‬ ‫التعليمي ��ة ب�شبب جاه ��ل طلباتهم وعدم الإ�ش ��راع ي ح�ش ��ن اأو�شاعهم من قبل‬ ‫ال�زارة‪ ،‬مقابل ذلك ل ن�شتطيع اأن نتجاهل اأن اأف�شل نظام تعليمي ي العام ي�جد‬ ‫ي (فنلن ��دا) الدولة التي ل ت�شتطي ��ع التناف�س مع الدول القت�شادية ب�شبب �شعف‬ ‫م�ارده ��ا‪ ،‬ومع ذلك ح�لت تلك الدولة من بلد اقت�شاده زراعي اإى بلد ذي اقت�شاد‬ ‫معري ومتقدّم ي مدة ق�شرة‪،‬‬ ‫حي ��ث كان التعليم اأهم ركيزة ي هذا التح�ل ولي�س النفط‪ ،‬ي اخم�شينيات‬ ‫كان ا�شتثمار تلك الدولة من�شب ًا على �شناعة امكائن‪ ،‬والهند�شة وال�شناعات امتعلقة‬ ‫بالغاب ��ات‪ ،‬وي الثمانيني ��ات ب ��داأ التط�ر التعليم ��ي والبح ��ث الأكادمي لت�شبح‬ ‫فنلن ��دا التي كانت ي قاع ترتي ��ب الدول ام�شاركة ي منظم ��ة التعاون القت�شادي‬ ‫والتنم�ي ي ال�شبعينيات ي القمة ب�شبب التعليم‪.‬‬

‫استراتيجية مكافحة‬ ‫البطالة‪ ..‬ما الذي تحقق؟‬ ‫خ ��ال الأ�شب�ع قب ��ل اما�شي حديدا ي ���م الثاثاء ‪1433/11/9‬ه � � ا�شت�شافت‬ ‫الريا� ��س وزراء العم ��ل ي دول جل� ��س التع ��اون اخليج ��ي العربي ي ال ��دورة ‪29‬‬ ‫مناق�ش ��ة اخط ��ط ال�شراتيجية مكافحة البطال ��ة وت�طن ال�ظائ ��ف‪ ،‬وتنفيذ برامج‬ ‫العم ��ل لزي ��ادة فر� ��س ت�ظيف العمال ��ة ال�طني ��ة ي دول امجل�س‪ ،‬واآلي ��ات التفتي�س‬ ‫ودورها ي تفعيل العمل اخليجي ام�شرك‪ ،‬وبرامج مكافحة البطالة والتاأمن �شدها‪،‬‬ ‫اإ�شافة ل�شتعرا�س جارب الدول الأع�شاء ي ت�طن ال�ظائف ومكافحة البطالة‪.‬‬ ‫انق�ش ��ت ع�ش ��رات ال�شن ��ن ووزراء العم ��ل ي دول اخلي ��ج العرب ��ي يخطط�ن‬ ‫ويعمل ���ن ال�شراتيجيات مكافح ��ة البطالة واإحال ال�طنين م ��كان العمالة ال�افدة‬ ‫م�شاو لع ��دد ال�شكان‪ ،‬اأو‬ ‫الت ��ي و�شل عدده ��ا ي بع�س دول جل�س التع ��اون اإى عدد ٍ‬ ‫اقرب منه بح�شب الإح�شائي ��ات الأخرة‪ ،‬التي ت�شر اإى خطر حقيقي‪ ،‬لكن ال�ش�ؤال‬ ‫املح جدا الذي ياأتي كبرا بحجم احاجة اإى اإجابته‪ ،‬ما الذي حقق من هذه اخطط؟‬ ‫وما الذي م تنفيذه على اأر�س ال�اقع؟‬ ‫كن ��ت ق ��د ق ��راأت كتابا �شغ ��را ل ت�ش ��ل �شفحاته �شت ��ن �شفحة بعن ���ان‪( :‬نح�‬ ‫ا�شراتيجي ��ة م�ح ��دة مكافح ��ة البطالة) للدكت�ر غ ��ازي الق�شيبي ‪-‬رحم ��ه الله‪ -‬هذا‬ ‫الكت ��اب عب ��ارة ع ��ن مذكرة �شغرة تق ��دم بها ي حا�ش ��رة األقاها ي مرك ��ز املك فهد‬ ‫الثق ��اي بالريا�س عام ‪2005‬م‪ ،‬ومت طباعتها لحقا‪ ،‬وبقيت الت��شيات التي ذكرها‬ ‫«مكانك راوح» على الرغم من الجتماعات امت�الية من امعنين بتحقيق ذات الأهداف‬ ‫الت ��ي من اأجلها كتب تل ��ك امذكرة‪ ،‬حيث اخطط التي تهدف اإى تقلي�س عدد ال�افدين‬ ‫للعم ��ل خ�ش��شا ي ال�ظائف التي مك ��ن اإ�شغالها بال�طنين‪ ،‬واحد من ال�شتقدام‪،‬‬

‫حرب اأفكار‬ ‫والكتب المفخخة‬

‫عصام عبداه‬

‫هالة القحطاني‬

‫اإذ ترف ��ع وزارة التعلي ��م ي كل مناطق فنلندا �شعار «ل ��ن نن�شى طف ًا» من اأجل‬ ‫تعلي ��م با نهاي ��ة‪ ،‬وكان ح�شيلة ذل ��ك اأن اأنهى ‪ %99‬من الفنلندي ��ن التعليم الأوي‬ ‫الإلزامي‪ ،‬ي ال�قت الذي مازال يعتقد فيه بع�س الآباء ي جتمعاتنا ال�شرقية اأن‬ ‫له حرية منع اأبنائه من التعليم لعدم اإلزامه قان�ن ًا ي العديد من الدول‪.‬‬ ‫والتعلي ��م الأ�شا�ش ��ي ي فنلندا جانى وعاي اج ���دة للجميع يدعمه القطاع‬ ‫احك�م ��ي‪ ،‬ول يزي ��د احمل على الط ��اب ول على اأهاليهم باجه ��د اأو امال‪ ،‬حيث‬ ‫ت ���زع الكت ��ب واأدوات القرطا�شي ��ة بامج ��ان‪ ،‬ي معظ ��م دول الع ��ام يب ��داأ الطاب‬ ‫باللتح ��اق بامدار�س ي �ش ��ن اخام�شة من العمر ويح�شرون ي�م� � ًا كام ًا‪ ،‬اأما ي‬ ‫فنلندا يتم اللتح ��اق بامدر�شة ي �شن ال�شابعة‪ ،‬ويح�شر الطاب ن�شف ي�م فقط‪،‬‬ ‫وي�شتم ��ر ذلك حت ��ى �شن ال�شاد�ش ��ة ع�شرة فيما ي�شم ��ى مرحلة التعلي ��م الأ�شا�شي‬ ‫الإلزام ��ي‪ ،‬وهذه امرحلة هي ف ��رة بناء امعرفة وامه ��ارات الب�شيطة والتع�د على‬ ‫حي ��اة التعلم لتع�د عليهم بالفائدة ي امراحل التي تليها‪ ،‬واجميل ي هذا النظام‬ ‫بق ��اء الطال ��ب ي مدر�شته مع اأ�شاتذته وزمائه حتى �ش ��ن ال�شاد�شة ع�شرة‪ ،‬يُدر�س‬ ‫كل �شف معلم ًا واحد ًا جمي ��ع ام�اد‪ ،‬وتعتر مرحلة درا�شية واحدة‪ ،‬وحن ي�شل�ا‬ ‫للمرحلة الثان�ية يتم نقلهم اإى مدر�شة اأخرى يدر�شهم فيها اأكر من معلم‪ ،‬ويدفع�ن‬ ‫فيها ثمن الكتب والأدوات ولكن ي�شتمروا باللتحاق باجامعات جان ًا با ر�ش�م‪.‬‬ ‫واجدي ��ر بالذكر اأن اأغلب معلمي مرحلة (التعلي ��م الأ�شا�شي) يحمل�ن �شهادة‬ ‫اماج�شت ��ر ل�شمان وظيفة دائم ��ة‪ ،‬وبرنامج تاأهيل امعلمن ي�شتغ ��رق (‪� )3‬شن�ات‬

‫أحمد الحربي‬

‫منهجية مقننة ل ت�شر بالتنمية‪ ،‬وقد واجه انتقادات �شديدة منها مطالبته بحل م�شكلة‬ ‫البطال ��ة دون التدخ ��ل ي م�شاألة ال�شتق ��دام‪ ،‬على الرغم م ��ن اأن ال�شتقدام ه� ع�شب‬ ‫الق�شي ��ة التي تفاقمت فيم ��ا بعد‪ ،‬واأ�شبح ��ت العمالة الهام�شية عبئا عل ��ى ال�طن ما‬ ‫اأ�شعفت التنمية ي كثر من القطاعات‪.‬‬ ‫م ��ا زلن ��ا ي ال�شع�دية حتى الآن نقراأ ون�شمع ع ��ن وزارة العمل وما تق�م به من‬ ‫اإج ��راءات وتدابر للحيل�ل ��ة دون تزايد البطالة‪ ،‬واأنه ��ا قامت بفتح مكاتب للت�ظيف‬ ‫م ��زودة باأح ��دث التقني ��ات‪ ،‬وحاول ��ة ا�شتقط ��اب بع�س ال�ش ��ركات الك ��رى وبع�س‬ ‫ام�ؤ�ش�ش ��ات لت�ظي ��ف ع ��دد م ��ن ال�شع�دين على وظائ ��ف منا�شبة‪ ،‬لكن ذل ��ك م ي�شفع‬ ‫لل�زارة باإنهاء البطالة اأو تقلي�شها على الأقل‪ ،‬فالأعداد تتزايد تزايدا خيفا‪ ،‬واخطط‬ ‫ال�شراتيجي ��ة م تقدم حل�ل مر�شية لل�شباب العاطل ع ��ن العمل‪ ،‬وهذا الأمر يتطلب‬ ‫تدخا حا�شما معاجة مع�قات ال�شع�دة (اإحال العمالة ال�طنية بدل العمالة ال�افدة)‬ ‫ي ال�ظائ ��ف غ ��ر التخ�ش�شية ‪-‬على الأق ��ل‪ -‬ي ال�شركات وام�ؤ�ش�ش ��ات واأي�شا ي‬ ‫ال�ظائف احك�مية‪.‬‬ ‫كي ��ف تتحقق ا�شراتيجة العمل ي خف�س معدل البطالة وزيادة اإنتاجية العامل‬ ‫ال�شع ���دي؟ ه ��ذا ه� ال�ش� ��ؤال الذي يحت ��اج اإى اإجاب ��ة‪ .‬فمن غر امعق ���ل اأن يتحمل‬ ‫القطاع اخا�س عبء ال�شع�دة‪ ،‬ومن غر اممكن اأن تتاح ي القطاع احك�مي وظائف‬ ‫�شاغ ��رة ف�ق طاقة الحتياج الفعلي لل�ظيفة احك�مي ��ة اأو زيادة معدل الحتياج‪ ،‬مع‬ ‫قل ��ة الإنتاج‪ ،‬وكي ��ف ن�شتطيع اأن نفيد ال�ط ��ن بام�ارد الب�شرية امكد�ش ��ة من ال�شباب‬ ‫وال�شاب ��ات؟ وبع�س ه�ؤلء يحمل�ن م�ؤهات (جامعية) وف�ق اجامعية وهم قادرون‬

‫تلقيت جم�عة من الر�شائل امهمة علي بريدي الإلكرون من ال�ش�يد والرويج‬ ‫والإم ��ارات العربية‪ ،‬تعقيبا على ما طرحته ي مقاي قبل الأخر ي جريدة «ال�شرق»‬ ‫الغ ��راء‪ « :‬الإ�ش ��اءة الكب ��رة وال�شجاع ��ة الك ��رى »‪ .‬ومك ��ن تلخي� ��س م�شامن هذه‬ ‫الر�شائل ي هذا ال�ش�ؤال‪ :‬ما العمل؟ وكيف؟‪ ..‬اأمام هذه الإ�شاءات امتكررة لكل ما ه�‬ ‫عربي واإ�شامي ي الغرب؟‪.‬‬ ‫م ��ن خال درا�شتي للفل�شفة‪ ،‬تعلمت من الفيل�ش�ف الأمان «فريدريك هيجل» اأنه‬ ‫ل ي�شتطيع اأي �شاح مادي مهما بلغ حجمه وق�ته اأن يحارب «الفكر» اإل �شاح «الفكر»‬ ‫نف�ش ��ه‪ ،‬ونخط ��ئ كثرا ي حق اأنف�شنا اإذا ت�ش�رنا اأن «ح ��رب الأفكار» التي بداأت منذ‬ ‫الق ��رن التا�شع ع�شر مع ظه�ر «الإيدي�ل�جيا» قد انته ��ت‪ ،‬فقد كانت ‪-‬وماتزال‪ -‬اأق�ى‬ ‫الأ�شلح ��ة التي واكبت احروب احديثة هي «هز ثقة اخ�شم ي نف�شه» (اأو ما يعرف‬ ‫باح ��رب النف�شية) بالتاي يفقد حما�شته و�شجاعته على القت ��ال ي ميادين احروب‬ ‫الع�شكرية‪.‬‬ ‫وعلى �شبيل امثال فقد �شدر قبل �شن�ات قائل ي اأوروبا كتاب بعن�ان‪« :‬اأر�شط�‬ ‫ي جب ��ل �شان مي�شيل‪ ..‬اجذور الإغريقية لأوروب ��ا ام�شيحية» ل�»�شيلفان غ�نغهام»‬ ‫اأ�شت ��اذ تاري ��خ الع�ش�ر ال��شط ��ى ي جامعة «لي ���ن» بفرن�شا‪ ،‬ي�ش ��كك ي الأطروحة‬ ‫الرا�شخ ��ة (تاريخيا) التي ي�ؤمن بها علماء الغ ��رب وال�شرق على ال�ش�اء‪ ،‬والتي ت�ؤكد‬ ‫اأن الع ��رب هم الذين نقل�ا الفل�شفة الإغريقي ��ة اإى اأوروبا بدءا من القرن الثان ع�شر‬ ‫اميادي‪ ،‬وكان�ا اأحد الأ�شباب امبا�شرة ي النه�شة الأوروبية اأو الرني�شان�س‪.‬‬

‫ي كلي ��ة امعلمن اأو (‪� )5-4‬شن�ات لدرا�ش ��ة البكال�ري��س‪ ،‬ويحظى امعلم بالثقة‬ ‫والح ��رام الع ��اي ي امجتمع الفنلندي ال ��ذي يقدر وظيفته ي بن ��اء الدولة ما‬ ‫�شاهم ي تقدم م�شت�ى متط�ر من التعليم والتدريب‪ ،‬لتتح�ل امدار�س هناك اإى‬ ‫اأماك ��ن للتعلم والهتمام العلمي بد ًل من ك�نه ��ا اأماكن للتدري�س والتلقن والنجاح‬ ‫والر�ش�ب و�ش�ق العمل وال�ظيفة‪.‬‬ ‫ول ي�جد اختبارات عامة للطاب خال الت�شع �شن�ات الأوى‪ ،‬ولكن يق�م�ن‬ ‫بتقييم الأداء بناء على اختيار ‪ %10‬من كل �شريحة عمرية ول يُ�شمح قان�ن ًا ب��شع‬ ‫درجات للطاب ول امقارنة بينه ��م‪ ،‬وي�شع امعلم�ن اختباراتهم اخا�شة بطابهم‬ ‫ول ياأخذونها من م�ؤ�ش�شات خارج امدر�شة‪ ،‬ول تقارن نتائج تقييم امدار�س ببع�س‪،‬‬ ‫وتبق ��ى �شرية حتى يطلبها جل�س التعليم ال�طني فق ��ط من اأجل ح�شن التعليم‪.‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى ذلك ل ت�شجع احك�م ��ة امدار�س الأهلية ول تعطي الراخي�س لفتحها‬ ‫ب�شه�ل ��ة‪ ،‬لأن ت�ج ��ه الدولة ت�فر تعليم متاز ي جمي ��ع امدار�س جميع الطاب‬ ‫دون تفرق ��ة‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى اأن قان ���ن فنلندا ل ي�شمح لأي مدر�ش ��ة باأخذ اأي مقابل‬ ‫مادي لأن التعليم م�ش�ؤولية احك�مة ودعمه من اأول�يات واجباتها ال�طنية‪ ،‬لذلك‬ ‫اأ�شبح امجتمع الفنلندي حب ًا م�ا�شلة التعليم الذي يتخذه غاية ل و�شيلة للح�ش�ل‬ ‫على وظيفة‪ ،‬وهذا الت�جه امميز ي التعليم ردم ه�ة التباين بن م�شت�يات الطاب‬ ‫وم�شت�ي ��ات امدار�س وامناطق فجميع الطاب يحظ ���ن بنف�س الفر�س التعليمية‬ ‫ح ��ت �شقف واحد م ��ن ريا�شيات وعل�م ولغ ��ات اأجنبية‪ ،‬فكان نتيج ��ة ذلك تقارب‬ ‫ي ام�شت ���ى امتف�ق ي امهارات وامعل�مات وال�شتيعاب الذي انعك�س ي نتائج‬ ‫ام�شابق ��ات العامي ��ة التي اأهلتهم للقمة‪ ،‬فا ي�جد ط ��اب متف�ق�ن وطاب متدن�ن‬ ‫لأن ام�شت ���ى الع ��ام متقدم و�شامل اجميع‪ ،‬وت�ش ��رف احك�مة الفنلندية ميزانية‬ ‫مت��شطة ج ��دا على هذا التعليم العاي اج�دة بامقارنة بامملكة مث ًا التي ي�شرف‬ ‫على التعليم فيها مليارات وم يرقى للم�شت�ى امرج� منه‪ ،‬لأن العرة لي�س مقدار‬ ‫ما ينفق على التعليم ولكن مدى كفاية وفاعلية عملية التعليم نف�شها! ولن يرفع من‬ ‫�ش� �اأن الدول �ش�ى م�شت�ى التعليم‪ ،‬ولن ينفع اأي ا�شتثمار اقت�شادي قبل اأن نتعلم‬ ‫كي ��ف ن�شتثمر ي العق ���ل الغ�شة بت�فر تعليم يليق بتحدي ��ات الزمن‪ ،‬وما تقدمه‬ ‫مدار�شنا ل يعد �ش�ى �شحابة �شيف مطر �شدفة ول تروي الأر�س اجدباء!‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫على حقيق الكتفاء الذاتي ي بع�س الأماكن‪ ،‬وقادرون على اإفادة القت�شاد ال�طني‬ ‫ال�شع�دي ودعمه‪ ،‬وميزه بهم‪ ،‬فبع�س ه�ؤلء من البنن والبنات لديهم كفاءات عالية‬ ‫تف ���ق اأقرانهم من اجن�شي ��ات الأخرى‪ ،‬فه ��م بحاجة فقط اإى منحه ��م الفر�شة كاملة‬ ‫ليرزوا م�اهبهم ويظهروا مهاراتهم ي العمل‪.‬‬ ‫هن ��اك بع� ��س ال�شركات الك ��رى ا�شتطاع ��ت اأن تفلح ي ج ��ارب مفيدة لت�طن‬ ‫وظائفه ��ا وبجه�د فردية لي�س لها عاقة با�شراتيجيات التخطيط والعمل احك�مي‪،‬‬ ‫وجحت ي ذلك ب�ش�رة مده�شة‪ ،‬ومن الع�امل التي �شاعدت على جاح تلك التجارب‬ ‫كم ��ا يذكر بع�س ام�ش�ؤولن فيها‪ :‬كتدريب الك ���ادر ال�طنية ال�شابة‪ ،‬واإيجاد اح�افز‬ ‫امادي ��ة وامعن�ية‪ ،‬ورف ��ع الرواتب ومنحهم البدلت امنا�شبة‪ ،‬وذل ��ك ل ياأتي اإل بتفهم‬ ‫ام�ش�ؤول ��ن ووعيهم التام باأهمية ام�شاهمة ي اإم ��اء ال�طن‪ ،‬وبناء الك�ادر التي من‬ ‫�شاأنها اأن ت�شاهم بفاعلية ي �ش�ق العمل‪ ،‬واإدراكهم ما حتاجه �شركاتهم التي يديرونها‬ ‫بكفاءة واقتدار‪.‬‬ ‫فالك ���ادر ام�ؤهل ��ة اإذا وج ��دت اهتماما خا�شا م ��ن م�ش�ؤوي العم ��ل الذين يك�ن‬ ‫�شعيه ��م اجاد وامخل� ��س ي ت�طن ال�ظائف ف� �اإن ذلك بالتاأكيد �شيع ���د بالنفع على‬ ‫القطاع اخا�س واأي�شا على الأفراد العاملن فيه‪.‬‬ ‫اإن عملي ��ة تعزي ��ز ال�شع ���دة ي القط ��اع اخا�س م ��ن اأهم الق�شاي ��ا التي ت�شغل‬ ‫عق ��ل وفكر القيادة‪ ،‬الت ��ي تدعمها ت�جهات خادم احرمن ال�شريف ��ن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز الذي ي�ؤكد على �شرورة اإيجاد فر�س عمل لل�شباب من اجن�شن‪ ،‬لتقلي�س‬ ‫م� معدل البطالة‪ ،‬واحد من زيادته‪ ،.‬فماذا م حتى الآن؟‬ ‫عندم ��ا فتحت البن ���ك ال�شع�دية وام�شارف امحلية اأذرعته ��ا لل�شباب ال�شع�دي‬ ‫ام�ؤه ��ل وكذلك الت�شالت‪ ،‬وبع� ��س ام�ؤ�ش�شات اخدمية‪ ،‬وجدن ��ا ال�شباب ال�شع�دي‬ ‫ي�شكل ���ن عن�ش ��را ميزا ومهم ��ا ي عمل هذه البن ���ك وام�ؤ�ش�شات وق ��د جح�ا ي‬ ‫ذل ��ك بامتياز‪ ،‬ما يجعلنا نطالب مزيد من اإعط ��اء الفر�س ي قطاعات اأخرى ماثلة‬ ‫لل�شباب وال�شابات‪ ،‬فمنح الفر�شة ه� بداية الختبار احقيقي لت�شحيح ام�شار‪.‬‬ ‫ولكي نك�ن اأكر اإن�شافا‪ ،‬فا بد من العراف باجه�د امبذولة منذ زمن مكافحة‬ ‫البطال ��ة لكنه ��ا م تفلح كث ��را ي ت�شحيح ملف ا�شتق ��دام العمالة الهام�شي ��ة ال�افدة‬ ‫ب ��ا عمل‪ ،‬وم تفل ��ح اأي�شا ي تعديل مناهج التعليم ما يعط ��ي خرجات من الك�ادر‬ ‫الب�شرية التي تنا�شب �ش�ق العمل‪.‬‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫وعل ��ى مدى اأربع ��ة اأع�ام‪ ،‬هي عمر هذا الكتاب‪ ،‬جرى م ��داد كثر ‪-‬وليزال‪ -‬ي‬ ‫ال�شاح ��ة الثقافية والإعامية ي اأوروبا‪ ،‬ح ���ل الإ�شهام العربي ي احداثة الغربية‪،‬‬ ‫م ��ا بن م�ؤي ��د ومعار�س وبن بن‪ ،‬وه� اأم ��ر يتجاوز اخاف العلم ��ي والفكري اإى‬ ‫جال الإيدي�ل�جيا وال�شيا�شة‪ ،‬اأو بالأحرى‪ ،‬يدخل ي باب احرب النف�شية وزعزعة‬ ‫الثقة ي نف��س العرب جميعا‪ ،‬خا�شة ام�شلمن ي اأوروبا‪ ،‬ف�شا عن اأنه يطرح عديد ًا‬ ‫م ��ن الت�شاوؤلت ح ���ل م�ش ��كات «الندم ��اج» و»الإ�شام�ف�بيا» و»اليم ��ن الأوروبي‬ ‫امتطرف»؟‬ ‫لك ��ن ما امق�ش ���د ب�»جبل �شان مي�شيل»؟ هذا اجبل يق ��ع ي منطقة الن�رماندي‪،‬‬ ‫حي ��ث وجدت اأعظم مدر�شة للرجم ��ة العربية وقتئذ‪ ،‬وكانت مثابة اج�شر الذي نقل‬ ‫ال ��راث الإغريقي لأوروبا‪ ،‬اأما الفيل�ش�ف الي�نان «اأر�شط�» ‪-‬الذي يعد اأحد اأ�شباب‬ ‫النه�ش ��ة ي اأوروب ��ا‪ -‬فقد ظهر ي اإيطاليا اأول ي اأواخ ��ر القرن الثالث ع�شر واأوائل‬ ‫الق ��رن الرابع ع�شر بف�ش ��ل الرجمات العربية‪ ،‬بعد انقطاع دام م ��ا يقرب من األف عام‬ ‫هي عمر الع�ش�ر ال��شط ��ى‪ .‬وبدءا من القدي�س «ت�ما الأك�يني»‪ ،‬اعتر الأر�شطي�ن‬ ‫ي جامع ��ات اإيطالي ��ا الفيل�ش�ف العربي «اب ��ن ر�شد» الدليل اله ��ادي وامف�شر الأوحد‬ ‫لأر�شط ���‪ ،‬لك ��ن على عك� ��س الأك�يني‪ ،‬كان ��ت لهم دواف ��ع ختلفة بالن�شب ��ة لعديد من‬ ‫ام��ش�عات التي اتبع فيها اأر�شط�‪.‬‬ ‫ه ��ذا الفه ��م امغاي ��ر لأر�شط ���‪ ،‬والبعي ��د ع ��ن الإم ��ان ام�شيح ��ي‪ ،‬ع ��رف ب � �‬ ‫«‪ »Averrosism‬اأو «الر�شدية الإيطالية ‪ -‬الاتينية»‪ ،‬كما ذكرت ي مقاي ال�شابق‪،‬‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫جاوز الظالمون‬ ‫المدى‬ ‫الع ��راق تاريخي� � ًا كان‬ ‫اأر� ��س دم ��اء‪ ،‬ومع ��ارك‪ ،‬وت�شفية‬ ‫ح�شابات‪ ،‬ي ف ��رات متقطعة كنا‬ ‫ن�شم ��ع ع ��ن بع� ��س جرائ ��م �شدام‬ ‫ح�ش ��ن ي ح ��ق �شعب ��ه‪ ،‬وانتقلت‬ ‫وح�ل الأمر‬ ‫لت�ش ��ل اإى جرانه‪،‬‬ ‫َ‬ ‫اإى ث ���رة م يت ��م اإخمادها اإل بعد‬ ‫اإعدام �شدام‪.‬‬ ‫جاء احك ��م بعب ��اءة اأمريكية‬ ‫واأخذ ي ترديد عبارة الدمقراطية‬ ‫وحقيق العدال ��ة‪ ،‬واحر�س على‬ ‫اإر�ش ��اء مفه ���م حقيق ��ي لل�طني ��ة‬ ‫بن العراقي ��ن اأنف�شهم والحرام‬ ‫الكام ��ل جرانه ��م‪ ،‬لك ��ن الكتاب ��ة‬ ‫عل ��ى ال ���رق �شهلة ج ��د ًا وتتح�ل‬ ‫اإى تنظ ��ر عندم ��ا ل تط َبق‪ ،‬وهذا‬ ‫م ��ا يفعله الأخ ���ة ي الع ��راق مع‬ ‫�شجن ��اء �شع�دي ��ن كان يفر� ��س‬ ‫اأن يتم الع ��دل معهم‪ ،‬وعدم اأخذهم‬ ‫بجرائ ��م م يرتكب�ه ��ا‪ ،‬بح�ش ��ب‬ ‫اأحادي ��ث ه� ��ؤلء ام�شج�ن ��ن قبل‬ ‫اإعدامهم‪.‬‬ ‫عندم ��ا نتح ��دث ع ��ن لغ ��ة‬ ‫العق ��ل‪ ،‬فاإنها تق ���ل اإن اأي �شخ�س‬ ‫م�شج�ن ل مكن اأن يخرج وينفذ‬ ‫عم ًا ويع�د لل�شجن اإ َل ي حالتن‬ ‫الأوى هروب ��ه‪ ،‬والثانية رغبة ي‬ ‫ت�ريطه اأكر م ��ن القاب�شن عليه‪،‬‬ ‫يتح�ل الأمر اإى م�شرحية‬ ‫فعندها َ‬ ‫ك�ميدية مثلما يحدث الآن‪.‬‬ ‫اإنه ��ا م�شرحية ي�شعى البع�س‬ ‫ي احك�م ��ة العراقي ��ة اإى‬ ‫مريره ��ا عل ��ى اعتب ��ار اأن ه� ��ؤلء‬ ‫ام�شاج ��ن ي�شتحق ���ن الإع ��دام‬ ‫بنا ًء على جن�شيته ��م‪ ،‬اأو بناء على‬ ‫م�اقفه ��م‪ ،‬وهذا الأم ��ر ل مكن اأن‬ ‫ي�شدق ��ه عقل اأو منط ��ق‪ ،‬ول مكن‬ ‫اأن يقب ��ل ب ��ه اإن�ش ��ان �ش ���ي‪ ،‬ولذا‬ ‫ف� �اإن جميع ام�شج�نن م يعرف�ا‬ ‫بال ُت يه � ِ�م الت ��ي وجهت اإليه ��م والتي‬ ‫ت�شمل الإره ��اب‪ ،‬وتنفيذ عمليات‪،‬‬ ‫و ُته ��م اأخرى كلها ح�ش ��ب امتهمن‬ ‫ باطلة ‪. -‬‬‫اإنن ��ا نع ��رف ب�ج ���د م ��ن‬ ‫غ�شل ��ت اأدمغتهم‪ ،‬وم ��ع اأن ينال�ن‬ ‫عق�بتهم‪ ،‬لكن اأن يتم الأمر كانتقام‬ ‫اأو ت�شفية فهذا ما ل يقبله عقل ول‬ ‫منطق‪.‬‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫وقد �شاحبت «الر�شدية» دخ�ل اأر�شط� اإى باري�س ي القرن الثالث ع�شر‪ ،‬منذ «�شيجر‬ ‫الباربانتي»‪ ،‬ثم اإيطاليا ي القرن اخام�س ع�شر حيث �شمنت «فيني�شيا» حرية التعليم‬ ‫بف�شل (�شروح ابن ر�شد) وم�ؤلفاته عام ‪ 1405‬بعد مقاومة عنيفة لرجال الدين‪.‬‬ ‫وانت�ش ��رت الفل�شف ��ة الأر�شطي ��ة الطبيعي ��ة الت ��ي اأدت اإى الف�شل ب ��ن الاه�ت‬ ‫والفل�شف ��ة ي نهاي ��ة امط ��اف ي �شم ��ال اأوروبا‪ ،‬عل ��ى العك�س ماما م ��ا �شعت اإليه‬ ‫الفل�شف ��ة الأفاط�ني ��ة اأو الإن�شانية ام�شيحية ي جن�بها‪ ،‬وتلك نقطة مهمة جدا لفهم‬ ‫الدور امح�ري الذي لعبه «ابن ر�شد» والر�شدية الاتينية‪.‬‬ ‫اإن م ��ا يدح�س مزاعم «�شيلفان غ�نغه ��ام» ي كتابه امفخخ‪ ،‬لي�س الهج�م عليه‬ ‫اأو اتهامه بالعن�شرية وكراهية العرب وام�شلمن‪ ،‬واإما اإ�شدار جم�عة من ام�ؤلفات‬ ‫اجادة وباللغة التي يفهمها الغرب‪ ،‬بهدف تفنيد الأخطاء العلمية والتاريخية ي حق‬ ‫الع ��رب واأعامهم الكبار‪ ،‬واأ�شمح لنف�شي هنا باحديث عن كتابي «الر�شدية الاتينية‬ ‫ي اإيطالي ��ا» ال ��ذي �شدر ع ��ام ‪ 2007‬عن دار م�شر امحرو�ش ��ة‪ ،‬فقد ف�جئت ي معظم‬ ‫اللقاءات التي دعيت اإليها للحديث عن هذا الكتاب �ش�اء ي العام العربي اأو ي اأمانيا‬ ‫واإ�شبانيا‪ ،‬بنف�س ردود الأفعال تقريبا وتتمثل ي «الده�شة» من حجم الدور الذي لعبه‬ ‫الع ��رب وام�شلم�ن ي «احداثة» الغربية‪ ،‬وكاأنه ��م ي�شمع�ن عن هذه امعل�مات لأول‬ ‫مرة‪ ،‬وهنا فقط اأدركت اأننا مق�شرون ي «حق اأنف�شنا» و»الغرب» اأي�شا!‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫أشكيك‬ ‫لمين؟‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ي�ضرب امعلم تلميذه‪ ،‬فيذه ��ب اإى امدير لي�ضتكي‪ ،‬في�ضربه‬ ‫مكان اإل‬ ‫امدي ��ر‪ ،‬واإذا ا�ضتكى لوالده اأكمل �ضربه‪ ،‬فما بج�ضمه من ٍ‬ ‫ب ��ه �ضربة بع�ضا‪ ،‬اأو لطمة بكف‪ ،‬اأو قمع ��ة م�ضطرة! فاأين يذهب‬ ‫بربكم ؟ اإى ديوان امظام‪ ،‬اأو هيئة حقوق الإن�ضان‪ ،‬اأم هل يهرب‬ ‫م ��ن جتمع يعت ��ر الطف ��ل «ور�ض ��ة تدريبية على العن ��ف‪ ،‬وحب‬ ‫ال�ضيطرة‪ ،‬واإفراد الع�ض ��ات» حتى ترى الطفل بوج ٍه لونه كلون‬ ‫الدم اأحيان ًا‪ ،‬واأحيان ًا بي ٍد قد اأ�ضبحت اإ�ضارة مرور‪ ،‬اأو علبة األوان‪،‬‬ ‫ونري ��د اأن يبتعد م�ضتقب ًا عن العنف والإرهاب ؟ «يا �ضام‪ :‬مزح‬ ‫اأنت وع�ضاك» ؟‪.‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫ِأف ْق أيها‬ ‫المعتصم‬ ‫خالد أحمد اأسعد‬

‫ي خ�ض ��م ال�ض ��راع القائم ي �ضوري ��ا ندرك ماما‬ ‫اأنن ��ا منت�ض ��رون واأن الن�ض ��ر اآت ل حال ��ة‪ ،‬م ��ا يقلقنا‬ ‫ه ��و الثمن ال ��ذي �ضندفعه ي ذلك الن�ض ��ر ول�ضت اأق�ضد‬ ‫ع ��دد ال�ضهداء‪ ،‬فهذا مك�ضب وبركة لأه ��ل الأر�س‪ ،‬واإما‬ ‫اأق�ضد عدد ام�ضردين وحجم التخلف الذي �ضيورثه هذا‬ ‫الت�ض ��رد‪ ،‬الن�ض ��ر اآت‪ ..‬لك ��ن ببطء ول ي�ض ��رع اإتيانه اإل‬ ‫اإحدى ال�ضحوتن‪:‬‬ ‫ �ضح ��وة اجن ��دي ال�ض ��وري ال ��ذي م ي ��درك اإى‬‫الآن اأن م ��ا يخ�ض ��اه من فت ��ك النظام به انتقام ��ا �ضياأتيه‬ ‫يوم ��ا ما ح�ضبا وحذر ًا‪ ،‬ولن ي�ضفع ل ��ه اأنه يهدي اموت‬ ‫اإى اأبن ��اء جلدت ��ه ي كل اأ�ضق ��اع اخريط ��ة ال�ضوري ��ة‬ ‫نفاق ��ا وفزعا‪ ،‬واإن م يكن ذل ��ك ف�ضياأتيه اموت من طلبة‬ ‫احق ق�ضا�ضا فلينظر اموت الذي يختاره لنف�ضه مع اأن‬ ‫احتمال النج ��اة وارد ب�ضحوته‪..‬اأم ��ا ال�ضحوة الثانية‬ ‫فهي �ضحوة ذلك امعت�ض ��م النائم اأو بالأ�ضح (امتناوم)‬ ‫رم ��ا لأنه يخ�ضى �ضيئا ما اأو جي�ضا ما؟! واأت�ضاءل على‬ ‫م�ضم ��ع اأهل الأر�س عله يجيبني‪ :‬اأم ت َر ال�ضعب الأعزل‬ ‫يق ��اوم من تخ�ضاهم وي�ض ��ب لعناته عليهم وهو ل ملك‬ ‫ثمن خبزه ول ذخرة �ضاحه ‪ ،‬فكيف واأنت ملك جي�ضا‬ ‫عرمرما ومتلئ خزائنك ما ينع�س هذه امعركة لن�ضرة‬ ‫دي ��ن الله ي �ضام ر�ضول الله‪.. ،‬اأخاطب فيك جردك من‬ ‫الإع ��ام وال�ضيا�ضة م ��رة واحدة واأ�ضاأل في ��ك قلبك فهل‬ ‫توؤم ��ن اأن الدول التي حارب تل ��ك الع�ضبة من الأحرار‬ ‫جاوزت الأ�ضد واأبناء ملته اإى رو�ضيا وال�ضن ورما‬ ‫اإ�ضرائي ��ل !!كل ه ��ذا والواق ��ع الع�ضك ��ري عل ��ى الأر�س‬ ‫يحكي تقدم اأ�ضحاب احق ويبطئ ن�ضرهم ما يفتقروا‬ ‫اإليه من م�ضاد الطران فها كانت تلك ح�ضتك ي معركة‬ ‫كرامتك وكرامتنا واإنها اآخر فر�ضة لنثبت وجودنا على‬ ‫هذه الأر�س بغر �ضفة العبيد كعرب وكم�ضلمن‪ ،‬اأم تر‬ ‫اأن العج ��ز ي امعركة يجعلهم يعزف ��ون عن امواجهات‬ ‫ويلجاأون اإى الفتك بامدن والن�ضاء والأطفال‪ ،‬اإذ ًا فهم ل‬ ‫يعجزوننا ول يعجزونك‪ ،‬فهات يديك لن�ضنع بهما �ضيئا‬ ‫نقابل به رب العباد بوجه اأبي�س ‪..‬‬ ‫ اأف ��ق اأيه ��ا امعت�ض ��م فوالل ��ه اإن ق ��وة الإمان بن‬‫جنبيك متقدة فا�ضرب به ��ا اإي ل اأظنك قد فقدتها واأنت‬ ‫اأملوؤنا بها‪.‬‬ ‫ك ��ن كما ن ��راك نا�ض ��را للح ��ق نا�ض ��را للمظلومن‬ ‫نا�ضرا لله فقد ا�ضتخلفك على اأمة ر�ضوله‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫وطننا في ذكراه‪ ..‬لؤلؤة ثمينة وجوهرة نفيسة‬ ‫الوط ��ن الذي نعي�س في ��ه بيت كبر ن�ضتظ ��ل باأمانه‬ ‫وننعم بخراته‪ ،‬فتح لنا جناحيه بغر عنان‪ ،‬و�ضمنا حت‬ ‫�ضدره ب ��كل حنان‪ .‬وامواطنة هي ذلك التفاعل اح�ضاري‬ ‫بن الوطن وامواطن ل يحركه اإل و�ضيلة حمودة وغاية‬ ‫مق�ضودة‪ ،‬وحب الوطن بالن�ضبة لنا ل يحتاج اإى مزايدة‬ ‫لأنه ثروة ل ي�ضعر بها اإل من فقدها‪.‬‬ ‫والوطني ��ة لي�ض ��ت كم ��ا يتوه ��م البع� ��س ي اإقام ��ة‬ ‫احف ��ات ولي�ضت كما يظنه ��ا البع�س الآخ ��ر جرد لب�س‬ ‫العب ��اءات والهرول ��ة خل ��ف امنا�ضب ��ات؛ اإن الوطنية هي‬ ‫الولء لبادنا ب ��اد احرمن ومهبط الوحي ولء ل يجب‬ ‫اأن يث ��اب فاعل ��ه كما يج ��ب اأن يعاقب تارك ��ه‪ ،‬فوطن بهذه‬ ‫امزاي ��ا األ ي�ضتح ��ق اأن نداف ��ع عنه؟ ووط ��ن للجميع اأمنه‬ ‫م�ضوؤولي ��ة اجمي ��ع من البح ��ر اإى اخليج وم ��ن ال�ضمال‬ ‫اإى اجن ��وب‪ ،‬ففيه نح ��ب ربوع بادنا‪ ،‬نح ��ب قي�ضومها‬ ‫وحرملها و�ضيحها وعرفجه ��ا وعرعرها وطلحها‪ ،‬ونحب‬ ‫جبالها و�ضهولها وهواءها وماءها‪.‬‬ ‫بادن ��ا التي ولدنا فيها وترعرعن ��ا عليها هي لبا�ضنا‬ ‫وفرا�ضن ��ا لها‪ ،‬اأفرح اإذا حق ��ق وطني فوز ًا ي اأي جال اأو‬ ‫�ضبق ًا ي اأي ميدان اأو بروز ًا ي اأي مكان‪ ،‬وهذا هو احب‬

‫الفطري‪.‬‬ ‫نحب بادنا لأنها مقد�ضة‪ ،‬ونحب بادنا‬ ‫لأنها مكرمة‪ ،‬بادنا قد�ضها الله باأف�ضل البقاع‬ ‫وكرمها الله باآخر الر�ضل‪.‬‬ ‫فيه ��ا امكتان وهما اأحب البقاع اإى الله‬ ‫ور�ضوله‪ ،‬بادنا منبع الدين وقبلة ام�ضلمن‬ ‫مل ��ك اأعظم ت�ضريع‪.‬وتطب ��ق اأف�ضل د�ضتور‬ ‫ولهذا نحبها حبا �ضرعيا؛ خرج منها الأجداد‬ ‫لن�ض ��ر ن ��ور الإ�ض ��ام فعرفه ��م اأه ��ل ال�ضن‬ ‫والهند ي ال�ض ��رق كما عرفهم اأهل امغ ��رب والأندل�س ي‬ ‫الغرب‪.‬‬ ‫وي غ ��رة امي ��زان م ��ن كل ع ��ام ح ��ل ذك ��رى اليوم‬ ‫الوطني مملكتنا الغالي ��ة وهي منا�ضبة ل�ضتذكار ما كانت‬ ‫علي ��ه‪ ،‬منذ عهد اموؤ�ض�س املك عبدالعزيز يرحمه الله حتى‬ ‫ه ��ذا العهد الزاهر عه ��د خادم احرمن يحفظ ��ه الله وهي‬ ‫الذك ��رى التي اعت ��ادت الدول ��ة على الحتفال به ��ا كل عام‬ ‫�ضم ��ن ح ��دود �ضيا�ضي ��ة معلوم ��ة‪ ،‬والحتفال م ��ن خالها‬ ‫بالوط ��ن هو احتفال بامواط ��ن‪ ،‬وتكرم الوطن هو الآخر‬ ‫تكرم للمواطن اإذ ل مواطن با اأر�س‪.‬‬

‫اإن ولءن ��ا لبادن ��ا م ��ن الثواب ��ت‬ ‫الوطني ��ة وخا�ضة ي مثل ه ��ذه الظروف‬ ‫وم ��ا علين ��ا اإل امحافظ ��ة عل ��ى اجبه ��ة‬ ‫الداخلية لأن الوطن للجميع‪.‬‬ ‫وامواطن ��ون له ��م حق ��وق وعليه ��م‬ ‫واجب ��ات‪ ،‬وه ��م �ضوا�ضي ��ة مهم ��ا اختلفوا‬ ‫قبائليا اأو مناطقي ��ا اأو مذهبيا مادام داخل‬ ‫اإط ��ار ال ��ولء لل ��ه اأو ًل وح ��ت قب ��ة الولء‬ ‫للملي ��ك والوطن ثاني ًا‪ ،‬كما ج ��اء ي دعوة‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن املك عبدالل ��ه باإن�ضاء مرك ��ز للحوار بن‬ ‫امذاه ��ب ي موؤم ��ر الت�ضامن الإ�ضامي ال ��ذي انعقد ي‬ ‫مكة موؤخرا‪.‬‬ ‫ولكنن ��ا اإذا اأردن ��ا اأن نعي�س ي ه ��ذا الوطن احبيب‬ ‫حي ��اة كرمة لن ��ا وم�ضتدم ��ة لأجيالنا من بعدن ��ا فاإن من‬ ‫اأوج ��ب واجباتن ��ا اأن نقف �ضد من يري ��د لوطننا التخلف‬ ‫اأو يري ��د مواطنين ��ا التم ��زق‪ ،‬وكذلك م ��ن واجبنا الوطني‬ ‫اأن نع ��رف باأن بع� ��س اإداراتنا ت�ضر برج ��ل واحدة واأن‬ ‫بع�س م�ضوؤولينا ينظ ��رون بعن واحدة‪ ،‬وعندما نتحدث‬ ‫ع ��ن بع�س ال�ضلبي ��ات ي بادنا وعن بع� ��س الق�ضور من‬

‫م�ضوؤولين ��ا فهذا ل يعن ��ي التحري�س عل ��ى الفتنة ل�ضمح‬ ‫الل ��ه‪ ،‬واإما من حبن ��ا الكبر وحر�ضنا ال�ضدي ��د‪ ،‬واإل فما‬ ‫تكلمنا وكتبنا اإل من اأجل امواطن‪ ،‬وما �ضرخنا واحرقنا‬ ‫يحم مواطن ًا؟‬ ‫اإل م ��ن اأج ��ل الوطن‪ ،‬وما فائدة القل ��م اإذا م ِ‬ ‫وم ��ا فائدة الكتابة اإذا م ت�ضل م�ض� �وؤو ًل؟ وما فائدة الفكر‬ ‫اإذا م يحر�س وطن ًا؟‬ ‫اإن ح ��ب الوط ��ن ل ياأتي اإل م ��ن اإخا�س القيادي ي‬ ‫م�ضوؤوليات ��ه‪ ،‬والتاجر ي متجره‪ ،‬وال�ضانع ي م�ضنعه‪،‬‬ ‫واموظف ي عمله‪ ،‬والع�ضكري ي ثكنته‪.‬‬ ‫اإن وطننا يحتاج اإى مواطنن يخدمون هذا الكيان‬ ‫بالعلم والعمل‪ ،‬ويخدمون ه ��ذه امقد�ضات بامال والعدل‪،‬‬ ‫يحب ��ون باده ��م اأكر ما يحبه ��ا غره ��م‪ ،‬وي�ضعون اإى‬ ‫م�ضلحتها كما ي�ضعون اإى م�ضاحهم‪.‬‬ ‫حفظ الله بادن ��ا لوؤلوؤة ثمينة وجوهرة نفي�ضة اأبية‬ ‫بقادته ��ا وحكامه ��ا موح ��دة باأر�ضها و�ضمائه ��ا‪ ،‬حفوظة‬ ‫باأمنها واأمانها‪� ،‬ضاخة بكعبتها وحرمها‪ ،‬مقد�ضة بقراآنها‪،‬‬ ‫ثابت ��ة بت�ضريعها‪ ،‬وح�ضنة برجاله ��ا‪ .‬وكل يوم والوطن‬ ‫بخر واإى خر‪.‬‬ ‫يعن اه الغامدي‬

‫صفحة السوابق‪ ..‬عثرة في طريق الصاح!‬ ‫الإن�ض ��ان كائ ��ن وخلوق ب�ض ��ري ي�ضي ��ب ويخطى‪،‬‬ ‫ينج ��ح ويف�ضل يتعر ويقوم تزل قدمه وي�ضقط ثم ينه�س‬ ‫ويق ��ف عل ��ى قدمي ��ه من جدي ��د يكابد م ��ن اأج ��ل اح�ضول‬ ‫عل ��ى حقوقه كامل ��ة دون نق�ضان قد يجته ��د ويكافح فينال‬ ‫كل اأمنيات ��ه ويحق ��ق جمي ��ع تطلعاته وفق نظ ��ام جتمعه‬ ‫وعادات وتقاليد واأع ��راف وقيم ومبادئ احياة الطبيعية‬ ‫الت ��ي تنظم حي ��اة وتعامات وعاقات الأف ��راد فيما بينهم‬ ‫‪.‬وي حظ ��ة �ضع ��ف عار�ضة وعاب ��رة وطارئ ��ة مق�ضودة‬ ‫اأوغ ��ر مق�ضودة قد ير�ضخ الفرد ويقع فري�ضة �ضهلة لعام‬ ‫اجرم ��ة والإج ��رام فرتك ��ب جرم ��ا اأ�ضود يزع ��زع ثقته‬ ‫ي نف�ض ��ه وثق ��ة غره فيه عندها ل ينف ��ع البكاء على اللن‬ ‫ام�ضكوب يلوم نف�ضه ويوؤنبه �ضمره احي وت�ضغط عليه‬ ‫اأخاق ��ه الرفيعة وتربيته اح�ضنة لإع ��ان توبته ال�ضادقة‬

‫ع�ضوا نافع ��ا �ضاحا تائبا ي�ض ��ارك الآخرين‬ ‫للم� �اأ ويتقب ��ل اأحكام الق�ضاة ب ��روح رحبة‬ ‫ل ��ذة احي ��اة وتعوي� ��س كل حظ ��ة وثاني ��ة‬ ‫اآمنة مطمئن ��ة ل تخالطها �ضكوك ول ظنون‬ ‫ق�ضاها بن ق�ضبان احديد يقلب ي �ضفحات‬ ‫�ض ��وء وي كامل اعتقاده اأن خر اخطائن‬ ‫ما بقي من اأيام حياته ويجتهد من اأجل م�ضح‬ ‫هم التوابون يزج به داخل ال�ضجون فيعقد‬ ‫ال�ض ��ورة وال�ضمعة الباهت ��ة التي كانت �ضببا��� ‫الع ��زم على ع ��دم الع ��ودة حي ��اة اجرمة‬ ‫ي تدم ��ر بع� ��س اأ�ض ��وار حيات ��ه‪ ،‬فوظيفته‬ ‫واما�ضي ام�ض ��روخ الذي كان �ضببا مبا�ضرا‬ ‫ال�ضابق ��ة رحل ��ت لاأب ��د دون رجع ��ة‪ ،‬فيبحث‬ ‫ي ت�ضوي ��ه �ضمعت ��ه وخد�س ثقت ��ه و�ضياع‬ ‫وينهمك ي البحث عن وظيفة تقيه �ضر طلب‬ ‫عم ��ره بن عنابر احدي ��د اموح�ضة امظلمة‬ ‫وا�ضتعط ��اف الآخري ��ن ي القطاع احكومي‬ ‫ال�ضامت ��ة و�ضي ��اع م�ضتقبل ��ه وم�ضتقب ��ل‬ ‫وظيفته ومهنته واأ�ضرته واأطفاله و�ضعادته حتى من الله واخا� ��س‪ ،‬وتقف �ضفح ��ة ال�ضوابق ل ��ه بامر�ضاد فتتبخر‬ ‫علي ��ه بالعودة جادة ال�ضواب فيكت�ضف اأن كل ما ح�ضل له كل اأحامه وتطلعاته وتتحط ��م كل اآماله واأمنياته وينظر‬ ‫له باقي اأع�ضاء جتمعه على اأنه ع�ضو فا�ضد ويجب احذر‬ ‫اإما هو اختبار حقيقي قد قدره الله له ‪،‬‬ ‫فيخ ��رج م ��ن حكوميته وكل ��ه اأمل وطم ��وح للعودة منه ومن خلقه و�ضلوكه وفعله ومن وجوده بن الأ�ضوياء‬

‫علي عايض عسيري‬

‫استراحات الطرق‪ ..‬حتى يكون السفر ممتع ًا‬

‫الثوابت والمتغيرات‬

‫م ��ن الوا�ض ��ح ج ��د ًا للمتخ�ض�ضن ي درا�ض ��ة تاريخ‬ ‫الأم واح�ضارات‪ ،‬اأن لكل اأمة عاداتها وتقاليدها اخا�ضة‬ ‫به ��ا‪ ،‬وحدوده ��ا امر�ضوم ��ة له ��ا‪ ،‬ت ��دوم تل ��ك الأم ب ��دوام‬ ‫م�ضكه ��ا باأعرافها وتقاليدها‪ ،‬وق ��د تتغر حدودها بدوافع‬ ‫�ضيا�ضية اأو اقت�ضادي ��ة اأو اجتماعية‪ ،‬ومتى ما بداأت الأم‬ ‫بالتح ��ول ع ��ن ثوابتها‪ ،‬ب ��داأ التح ��ول ي ح�ضارته ��ا‪ ،‬فاإذا‬ ‫ترك ��ت ثوابته ��ا بالكلية انته ��ت ح�ضارته ��ا الفعلية‪ ،‬وخر‬ ‫مث ��ال على ذل ��ك الأم التي �ضبق ��ت واأجادها الت ��ي زالت‪،‬‬ ‫وال�ض� �وؤال الذي يط ��رح نف�ضه‪ :‬م ��اذا تتبدل وتتغ ��ر الأم‬ ‫واح�ض ��ارات؟ واج ��واب اأن لكل اأمة ثواب ��ت ومتغرات‪،‬‬ ‫فامتغ ��رات تتغ ��ر بتغ ��ر الزم ��ان وام ��كان والأ�ضخا�س‪،‬‬ ‫وه ��ذا اأمر طبيع ��ي‪ .‬اأما الثواب ��ت فهي على ثاث ��ة اأق�ضام‪:‬‬ ‫الق�ضم الأول‪ :‬ثوابت اأخاقية‪ ،‬كال�ضدق والأمانة وم�ضاعدة‬ ‫الآخرين‪ ،‬فهذه ثوابت ل تتغر لدى الأم‪ ،‬والق�ضم الثاي‪:‬‬ ‫ثوابت عقلية‪ ،‬وهي الثوابت التي اأق ّرها الإن�ضان وفق عقله‬ ‫ومنظ ��وره‪ ،‬وجعلها د�ضتور ًا حياته‪ ،‬فهذه الثوابت تتغر‬ ‫حتم ًا بتغر الأجيال‪ ،‬لتغر العقول والأفكار‪ ،‬وهذا هو �ضر‬ ‫اختاف وجدد اح�ضارات‪ .‬اأما الق�ضم الثالث‪ :‬فهو ثوابت‬ ‫�ضرعي ��ة‪ ،‬وه ��ي الثوابت التي ج ��اءت بوحي م ��ن ال�ضماء‪،‬‬

‫عنده ��ا تنهار عزمته وتتحط ��م خططاته وي�ضبح ما بن‬ ‫ع�ضية و�ضحاها فري�ضة �ضهلة جاهزة للعودة لعام الإجرام‬ ‫واجرمة وقد ت�ضجعه حالته النف�ضية امحطمة على ال�ضر‬ ‫قدما لع ��ام امجهول ‪،‬كل مواطن ومواطن ��ة و�ضاب و�ضابة‬ ‫قادته ��م الأقدار لتذوق طعم وقهر ومر اجرمة وال�ضجون‬ ‫ي حاج ��ة ما�ض ��ة و�ضروري ��ة للوق ��وف معه ��م ي اأحل ��ك‬ ‫الظ ��روف خا�ضة بعد خروجهم من جرب ��ة العذاب والأم‬ ‫ويجب على م�ضوؤوي بادنا الكرام اإيجاد خارج اآمنة من‬ ‫ماآزق �ضفحة ال�ضوابق كونها �ضفحة ت�ضر ول تنفع‪.‬‬ ‫فمن تاب تاب الله عليه وخر اخطائن هم التوابون‬ ‫وكلن ��ا ب�ضر قد نخطئ وقد ن�ضي ��ب وقد نتعر وقد نح�ضن‬ ‫ام�ضر ‪.‬‬

‫وهذه الثوابت ل تتغر ول تتبدل اإى اأن يرث الله الأر�س‬ ‫ومن عليها‪ ،‬فهذه الثوابت هي الأ�ضول الر�ضينة والأ�ض�س‬ ‫امتين ��ة الت ��ي ُتبنى عليه ��ا الأم وت ��دوم به ��ا اح�ضارات‪،‬‬ ‫لأنه ��ا عقائ ��د والأ�ض ��ل ي العقائد اأنها ل تتب ��دل ول تتغر‬ ‫اإى امم ��ات‪ ،‬وهن ��ا يكمن �ضر ت�ض ��ارع الأم واح�ضارات‪،‬‬ ‫فه ��و �ض ��راع من اأج ��ل البقاء‪ ،‬ول مك ��ن لأي اأم ��ة اأن ُتزيل‬ ‫اأم ��ة اأو تك�ضر �ضوكتها اإل اإذا غ � ّ�رت اأ�ضولها وثوابتها‪ ،‬اأو‬ ‫ح ّرفت عقائدها ومفاهيمها عن العقائد ال�ضريحة وامفاهيم‬ ‫ال�ضحيح ��ة‪ ،‬وهذا هو الهدف احقيقي للغرب من ت�ضديره‬ ‫للع ��رب دمقراطي ��ة مزعومة وحري ��ة زائف ��ة‪ ،‬ي حاولة‬ ‫يائ�ضة منه لإنقاذ نف�ضه وح�ضارته‪ ،‬لأن اأ�ضولهم وثوابتهم‬ ‫ال�ضرعي ��ة تغ � ّ�رت‪ ،‬وعقائده ��م ومفاهيمه ��م ال�ضريح ��ة‬ ‫ال�ضحيح ��ة انحرفت‪ ،‬فه ��ذه �ضرخة نذير بخط ��ر التغير‪،‬‬ ‫فليتنبه �ضباب العروب ��ة والإ�ضام ما يُحاك لهم ي الظام‪،‬‬ ‫فاإن تغي ��ر الثوابت وامفاهيم يتبعه حتم ًا تغير للخرائط‬ ‫والبل ��دان‪ ،‬وه ��ذا ه ��و ام�ض ��روع العام ��ي اجدي ��د‪ ،‬تغير‪،‬‬ ‫فتق�ضيم‪ ،‬وبذلك تتحقق الأحام وتتغر الأم والبلدان‪.‬‬ ‫عقيل حامد‬

‫ه ��ل م ��ن �ضبي ��ل لأن يك ��ون ال�ضف ��ر‬ ‫ب ��ر ًا متع ��ا ي بادنا؟ هذا �ض� �وؤال وجهه‬ ‫اأح ��د من �ض ��كا وعثاء ال�ضف ��ر الطويل بن‬ ‫الريا�س والطائف‪ ،‬واأخذ ي طرح �ضكواه‬ ‫وانتقادات ��ه واأنينه م ��ن اآلم امفا�ضل على‬ ‫اأث ��ر ال�ضف ��ر الطوي ��ل‪ .‬واأردف بال�ض� �وؤال‬ ‫الآخ ��ر الذي يقول اإن التنق ��ل على الطرق‬ ‫الطويل ��ة ي دول ��ة �ضقيق ��ة ج ��اورة برًا‬ ‫متع‪ ،‬فمحط ��ات الوقود نظيفة‪ ،‬وال�ضقق‬ ‫امفرو�ضة التي تتوزع على جنبات الطريق تكاد تكون‬ ‫اأف�ض ��ل من الفن ��ادق‪ ،‬وال�ضقق امفرو�ض ��ة لدينا‪ ،‬وحتى‬ ‫الطري ��ق لديه ��م ‪ -‬ال ��ذي ل يوؤبه ب ��ه لدين ��ا ‪ -‬كاأنه لوح‬ ‫من خ�ضب ال�ضندي ��ان الفاخر لديهم‪ .‬وهذا اأمر معروف‬ ‫جميع من ذهب برا اإى تلك الدولة التي ذكرها‪.‬‬ ‫اإذ ًا م ��ا امان ��ع اأن يك ��ون لدين ��ا مث ��ل مالديه ��م ي‬ ‫امنتج ��ات اخدمي ��ة‪ ،‬واأعن ��ي بذل ��ك (�ضق ��ق فاخ ��رة‪،‬‬ ‫وحط ��ات موذجية‪ ،‬ت ��وزع بطريق ��ة مدرو�ضة‪ ،‬على‬ ‫اأن لتك ��ون هن ��اك ك ��رة ي وجوده ��ا‪ ،‬و�ض ��وء ي‬ ‫توزيعها) اإنها جرب ��ة ت�ضتحق الوقوف اأمامها لن�ضاأل‬

‫اأنف�ضنا �ضوؤا ًل‪ .‬ماذا ل ي�ضتفاد من هذه‬ ‫التجرب ��ة‪ ،‬لتق ��وم لدينا حرك ��ة التنقل‬ ‫ب ��را على اأكم ��ل وجه‪ ،‬ل كم ��ا هي عليه‬ ‫الآن‪ ،‬ب�ض ��رط اأن تعطى مهمة اإجازها‬ ‫ل�ض ��ركات اأجنبي ��ة تتوى اإن�ض ��اء هذه‬ ‫اخدم ��ات‪ ،‬وحت ��ى ل يكون هن ��اك اأي‬ ‫ج ��ال لل�ضركات الت ��ي عطلت م�ضاريع‬ ‫الب ��اد‪ ،‬واأربكت العباد بعقود الباطن‪،‬‬ ‫هذه العقود التي اأثبتت ف�ضلها الذريع؛‬ ‫لتك ��ون رافدا اآخ ��ر حركة النق ��ل اجوي الت ��ي ت�ضهد‬ ‫�ضغط ��ا خياليا ي اأوق ��ات ال ��ذروة ي حركة الطران‬ ‫امحل ��ي‪ ،‬وت�ضببت بدورها ي م�ضكات ي التنقل بن‬ ‫اأرج ��اء الب ��اد ال�ضا�ضع ��ة‪ ،‬وت�ضببت ي ارتف ��اع اأجور‬ ‫ال�ضح ��ن مركبات ام�ضافري ��ن جوًا‪ .‬لعل ات�ض ��اع اأرجاء‬ ‫الباد‪ ،‬ووج ��ود احرمن ال�ضريفن لدينا‪ ،‬يحتم علينا‬ ‫التفك ��ر ي اإحياء ه ��ذه الفكرة الورقي ��ة لتكون واقعا‬ ‫نعي�ضه وم ل؟ فنحن قادرون باإذنه تعاى على تنفيذها‬ ‫اإذا اأردنا ذلك‪.‬‬ ‫مسفرعلي الشمراني‬

‫إخوان اأردن‪ ..‬سباق الحشد والتجييش إلى أين؟‬

‫بداأت حمى ال�ضباق نحو ح�ضد وجيي�س امريدين‬ ‫وام�ضجعن لفريقن عل ��ى ال�ضاحة ال�ضيا�ضية الأردنية؛‬ ‫فريق يقوده الإخوان ام�ضلمون الذين �ضاقت خياراتهم‬ ‫ي لعب ��ة ت ��وازن القوى‪ ،‬فلج� �اأوا اإى ت�ضعي ��د ال�ضارع‬ ‫وخلط الأوراق من اأجل اإعادة الريق وخطف الأ�ضواء‬ ‫ي ام�ضه ��د ال�ضيا�ضي الأردي‪ ،‬اأم ��ا الفريق الآخر الذي‬ ‫تتع ��دد منابعه ال�ضيا�ضي ��ة والفكرية فينتم ��ي اإى ثقافة‬ ‫الت�ض ��وف م�ضلح ��ة الأردن وقيادت ��ه يحدوه‬ ‫ومدر�ض ��ة ّ‬ ‫الإم ��ان بحقيق ��ة ثابتة ورا�ضخ ��ة موؤداه ��ا اأن ا�ضتقرار‬ ‫الأردن ودموم ��ة اأمن ��ه ترتك ��ز على �ضمان ��ة مهمة جدا‬ ‫وه ��ي الها�ضمي ��ون‪ ،‬وه ��ذا ل يعن ��ي اأن الفري ��ق الآخ ��ر‬ ‫(الإخ ��وان ام�ضلم ��ون) ل يوؤم ��ن بهذه احقيق ��ة بل اإنه‬ ‫وح�ضب الت�ضريحات امعلنة يوؤكد عليها ويتبناها‪.‬‬ ‫اإل اأن الخت ��اف ب ��ن الفريق ��ن يكم ��ن ي طريقة‬ ‫التعاط ��ي م ��ع ه ��ذه احقيق ��ة‪ ،‬فالإخ ��وان ام�ضلم ��ون‬ ‫يرون ب� �اأن �ضاحيات املك ت�ضتغل م ��ن قبل موؤ�ض�ضات‬ ‫واأ�ضخا�س ي الدولة م�ضالح �ضخ�ضية وغايات خا�ضة‬ ‫ول ب ��د من تقلي�ضها‪ ،‬اأم ��ا الفريق الآخر ف ��رى اأن بقاء‬ ‫�ضاحيات املك واإ�ضرافه الكامل على موؤ�ض�ضات الدولة‬

‫ي ظ ��ل هذه امرحلة احرج ��ة ي�ضكل قاعدة‬ ‫ه ��رم الإ�ض ��اح امن�ض ��ود وما�ض ��ك الدولة‬ ‫الأردنية‪.‬وحتى ن�ضتطيع امقارنة وامقاربة‬ ‫ب ��ن كا الفريقن ل بد لنا من اأن ننطلق من‬ ‫الثوابت التالية‪:‬‬ ‫اأول‪ :‬اإن الأردن بحاج ��ة اإى عملي ��ة‬ ‫اإ�ضاح �ضاملة ي كاف ��ة امجالت ياأتي على‬ ‫راأ�ضها الإ�ضاح ال�ضيا�ضي والقت�ضادي‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬اإن الإ�ضاح بحاجة اإى وقت ول‬ ‫مكن اأن يتم بن ليلة و�ضحاها‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬ل يجوز لأي فريق اأو حزب �ضيا�ضي التحدث‬ ‫با�ضم الأردنين واأ�ضر راأي ال�ضارع م�ضلحته‪.‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬اإن الإ�ضاح غاية بحد ذاتها ولي�س و�ضيلة‪.‬‬ ‫ي ظ ��ل هذه امعطيات التي ي اعتقادي ل يختلف‬ ‫عليه ��ا اأحد ن�ضتطيع اأن نتلم� ��س جزءا كبرا من م�ضكلة‬ ‫الختاف ب ��ن الفريقن‪ ،‬الذي يخ�ضى كث ��رون من اأن‬ ‫ي�ضل اإى ما ل حمد عقباه‪.‬‬ ‫ويرز جوهر اخاف ي ما يلي‪:‬‬ ‫اإن الإخ ��وان ام�ضلمن ينطلق ��ون من هذه الثوابت‬

‫ولكن على طريقته ��م اخا�ضة فهم يرون‬ ‫اأن الأردن بحاج ��ة اإى عملي ��ة اإ�ض ��اح‬ ‫لكنه ��ا ل تت ��م اإل م ��ن خاله ��م وحده ��م‪،‬‬ ‫فيما ينظ ��ر اإليهم الفري ��ق الآخر ك�ضريك‬ ‫اأ�ضا�ض ��ي يج ��ب اأن يرج ��م دوره م ��ن‬ ‫خ ��ال ام�ضارك ��ة ي العملي ��ة ال�ضيا�ضية‬ ‫والتعاون ام�ضرك امبني على العراف‬ ‫بوج ��ود الآخ ��ر واح ��رام راأي ��ه وع ��دم‬ ‫اتهامه بالبلطجة‪.‬‬ ‫ي ��رى الإخ ��وان ام�ضلم ��ون اأنه ��م‬ ‫ملك ��ون ع�ض ��ا �ضحري ��ة �ضوف تغ ��ر الواقع ب ��ن ليلة‬ ‫و�ضحاها وهذا جزء من برنامج ال�ضتقطاب والدعاية‪،‬‬ ‫بينما ينظر الفريق الآخر بواقعية اأكر لاأمر ويعلم اأن‬ ‫تغير الواقع بحاجة اإى وقت‪.‬‬ ‫اإن �ضيا�ضة احتكار راأي ال�ضارع واأ�ضره التي يتبعها‬ ‫الإخ ��وان ام�ضلم ��ون اإ�ضاف ��ة اإى ع ��دم اح ��رام ال ��راأي‬ ‫الآخر واإنكار وجوده توؤدي اإى ا�ضتفزاز الفريق الآخر‬ ‫واإجباره على اإثبات وجوده ي ال�ضارع‪.‬‬ ‫ه ��ذا النهج الذي يتخذه الإخوان ام�ضلمون ير�ضخ‬

‫العتق ��اد ل ��دى الفري ��ق الآخ ��ر ب� �اأن �ضع ��ارات امطالبة‬ ‫بالإ�ضاح التي يرفعها الإخ ��وان و�ضيلة ولي�ضت غاية‪،‬‬ ‫يع ��زز ه ��ذا العتق ��اد هيمن ��ة احرك ��ة الإ�ضامي ��ة على‬ ‫خرج ��ات الإ�ضاح مثل نقابة امعلمن التي م تقاومها‬ ‫�ضهية احركة لت�ضيطر عليها بج�ضع يعزز نظرية ال�ضعي‬ ‫لل�ضيط ��رة والنف ��راد وع ��دم الإم ��ان مب ��داأ ام�ضاركة‬ ‫ال�ضيا�ضية‪.‬رم ��ا اأن الهدف امعلن م�ض ��رة الإخوان هو‬ ‫اإنق ��اذ الأردن وهذا راأيه ��م ونحرمه‪ ،‬لكنني اأت�ضاءل اأنا‬ ‫وغ ��ري عن الكيفي ��ة التي �ضترجم ه ��ذا الهدف ونحن‬ ‫نعلم جي ��دا اأن الأجواء الداخلي ��ة والإقليمية ل حتمل‬ ‫مثل ه ��ذا العبث وال�ضتهتار وتتطلب م ��ن اأبناء الأردن‬ ‫احكم ��ة والتعق ��ل واموازن ��ة ب ��ن ام�ضال ��ح وامفا�ضد‪،‬‬ ‫والحت ��كام لل�ض ��رع الإ�ضام ��ي ي ه ��ذه اموازنة التي‬ ‫توجب اأولوية درء امفا�ضد على جلب امنافع وام�ضالح‪.‬‬ ‫ولي� ��س هنالك اأدنى �ضك ب� �اأن درء ما �ضيرتب على هذه‬ ‫ام�ض ��رة من مفا�ض ��د اأوى األف مرة م ��ن ما �ضتجلبه من‬ ‫منافع مزعومة‪.‬‬ ‫قيس عمر المعيش العجارمة‬


‫مؤتمر دولي بالرباط‬ ‫لتجريم ازدراء اأديان‬ ‫بإشراف المفوضية السامية‬ ‫لحقوق اإنسان‬

‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬

‫املك حمد ال�ساد�س‬

‫علمت «ال�ش ��رق» اأن العا�شم ��ة امغربية الرب ��اط‪� ،‬شتحت�شن ي‬ ‫غ�ش ��ون الأيام القليلة امقبلة‪ ،‬موؤمرا دوليا لتج ��رم ازدراء الأديان‪،‬‬ ‫ت�ش ��رف علي ��ه الأم امتحدة‪ ،‬ع ��ن طريق امفو�شي ��ة ال�شامية حقوق‬ ‫الإن�شان‪.‬و�شي�شه ��د اموؤم ��ر م�شارك ��ة دولية مكثفة‪ ،‬حي ��ث �شيناق�س‬ ‫امجتمعون‪ ،‬الذين مثلون ختلف الديانات‪ ،‬جموعة من اموا�شيع‪،‬‬ ‫الت ��ي تدخل ي �شياق حاربة ازدراء الأديان‪ ،‬وذلك ي �شياق تفعيل‬ ‫امب ��ادرات احالية ب ��الأم امتحدة‪ ،‬منع الظاه ��رة التي انت�شرت ي‬ ‫الآون ��ة الأخ ��رة‪ ،‬واأ�شعلت فتيل الغ�شب خا�ش ��ة داخل ام�شلمن ي‬ ‫عدي ��د م ��ن ال ��دول‪ ،‬واأدت اإى مواجه ��ات مفتوحة وتنظي ��م م�شرات‬

‫منددة بالفيل ��م الأخر ام�شيء اإى الر�شول الك ��رم‪ ،‬اإ�شافة اإى ن�شر‬ ‫ر�ش ��وم ت�شتف ��ز م�شاعر ام�شلم ��ن‪ ،‬وكان من عواقبه ��ا �شن حملة على‬ ‫جموعة من الدول الغربية‪ ،‬ي مقدمتها الوليات امتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫وفرن�ش ��ا واأمانيا وهولندا‪ .‬واموؤم ��ر الذي تقيمه امفو�شية ال�شامية‬ ‫حقوق الإن�شان‪ ،‬يتوخى ح ��رم التحري�س‪ ،‬على الكراهية الدينية‬ ‫والقومي ��ة والعن�شرية كما جاء ي القانون الدوي حقوق الإن�شان‪،‬‬ ‫ع ��ن طري ��ق من ��ع ازدراء الأدي ��ان‪ ،‬وحويلها اإى قوان ��ن ون�شو�س‬ ‫واآليات ملزمة‪ ،‬جميع الدول الأع�شاء ل�شمان حقيق الأمن وال�شام‬ ‫الجتماع ��ي العامي‪ ،‬كما يه ��دف اموؤمر‪ ،‬اإى اإلق ��اء ال�شوء على كافة‬ ‫الت�شريع ��ات واممار�ش ��ات‪ ،‬التي ته ��دف اإى منع وح ��رم الكراهية‬ ‫باأنواعها‪ ،‬والتي ت�ش ��كل حري�شا‪ ،‬على العنف والعن�شرية والعداء‪،‬‬

‫كما جاء ي الفقرة(‪ )20‬من العهد الدوي للحقوق امدنية وال�شيا�شية‪،‬‬ ‫وف ��ى نف�س الوقت كيفية �شيانة وحماية حرية الراأي والتفكر‪.‬وكان‬ ‫العاه ��ل امغرب ��ي املك حمد ال�شاد� ��س‪ ،‬ان�شم اإى امنددي ��ن بازدراء‬ ‫الدين الإ�شامي‪ ،‬من خال انتقاد فيلم «براءة ام�شلمن» ام�شيء‪ ،‬منددا‬ ‫بال�شتف ��زازات امريب ��ة وغر امقبول ��ة التي ت�شته ��دف القيم امقد�شة‬ ‫للدين الإ�شامي‪.‬م ��ن جهته‪ ،‬عر رئي� ��س الدبلوما�شية امغربية �شعد‬ ‫الدين العثماي عن ا�شتيائه من ام�شا�س بالدين الإ�شامي‪ ،‬موؤكدا اأن‬ ‫«الإ�شاءة اإى الأديان والأنبياء وي مقدمتهم نبينا حمد عليه ال�شاة‬ ‫وال�شام اأمر مرفو�س»‪ ،‬وذلك على خلفية عر�س فيلم م�شيء للر�شول‬ ‫الكرم‪.‬وطالب ب�»وفاق دوي‪ ،‬لإقرار مواثيق جرم مثل هذه الإ�شاءة‬ ‫وتوؤكد على �شرورة احرام وتقدير الأديان والأنبياء»‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫مصادر لـ |‪ :‬إعدام مجموعة جديدة من المحكومين العرب في العراق بينهم سعودي‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫اأف ��ادت معلوم ��ات ح�شل ��ت عليه ��ا «ال�ش ��رق»‬ ‫اأن امعتقل ��ن ال�شعودي ��ن ي الع ��راق م اإباغهم‬ ‫ب� �اأن هن ��اك ث ��اث قوائ ��م م ��ن ال�شجن ��اء الع ��رب‬ ‫وال�شعودين �شيُن َف ��ذ حكم الإعدام بحقهم قبل عيد‬ ‫الأ�شح ��ى‪ ،‬رغ ��م تاأكيدات �شابقة م ��ن ِقبَل امتحدث‬ ‫الر�شمي ي وزارة العدل العراقية ل�»ال�شرق» بعدم‬ ‫اإعدام اأي �شعودي قبل احج ‪.‬‬ ‫وم اأم�س تنفيذ الإعدام ي امجموعة الأوى‪،‬‬

‫بح�شب ام�شادر التي م حدد ا�شم من طاله الإعدام‬ ‫م ��ن ال�شعودين واإن اأفادت ب� �اأن عبدالله عزام يعد‬ ‫الأق ��رب‪ ،‬وه ��و موق ��وف ي �شج ��ن الكاظمية ول‬ ‫يف�ش ��ل بن زنزانت ��ه ومن�شة الإع ��دام �شوى مائة‬ ‫مر‪.‬‬ ‫وكان اأح ��د اأقارب ال�شجن ��اء نا�شد ام�شوؤولن‬ ‫وحقوق الإن�ش ��ان بالوقوف مع هوؤلء ام�شجونن‬ ‫واإيق ��اف الإعدام ��ات الت ��ي �شتق ��ام بحقه ��م بدون‬ ‫حاكمات عادلة اأو اتهامات حقيقية‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��ا‪ ،‬ذك ��رت هيف ��اء ام�ش ��اوي‪ ،‬اأخت‬

‫امعتق ��ل ال�شعودي ال ��ذي اأُعدِ َم ال�شه ��ر اما�شي ي‬ ‫الع ��راق مازن نا�ش ��ي‪ ،‬اأن اأخاه ��ا م ��ازن اع ُت ِق َل ي‬ ‫امو�ش ��ل ثم اأُ ِخ َذ اإى مطار الغزلي مدة ثاثة اأيام‬ ‫ثم اإى مطار بغداد ثاثة اأيام‪ ،‬وبعدها اإى امنطقة‬ ‫اخ�شراء مدة خم�شن يوم ًا ي قاعة �شرية‪ ،‬ثم ُن ِق َل‬ ‫اإى مع�شكر ق�شى فيه ثمانية اأ�شهر‪ ،‬وهو عبارة عن‬ ‫�شجن �شري اأُغ ِل َق ما حدث فيه من انتهاكات حقوق‬ ‫الإن�شان‪.‬‬ ‫واأ�شاف ��ت اأن م ��ازن ق ��ال لها اإن ��ه ذاق ي هذا‬ ‫ال�شج ��ن األوان� � ًا م ��ن الع ��ذاب وال ��ذل‪ ،‬وم يُ�شجَ ل‬

‫عليه اأي اع ��راف فاأجروه على التوقيع على عدة‬ ‫اأوراق بي�شاء يجهل عددها ولكنها تزيد على ع�شر‬ ‫ورقات»‪.‬‬ ‫وا�شر�شلت ام�شاوي «الأدهى من كل هذا اأنه‬ ‫ذك ��ر ي اأنهم اأخ ��ذوه اإى حكم ��ة هزلية‪ ،‬فبتعبر‬ ‫وحام مو َكل‬ ‫قا�س‬ ‫اأخي كانت عبارة عن غرفة فيها ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وحام اآخر»‪.‬‬ ‫عن اأخي‬ ‫ٍ‬ ‫وتابعت «ح�ش ��ب رواية اأخي‪� ،‬ش ��رد امحامي‬ ‫امراف ��ع عنه وامنتدب من امحكم ��ة التهم اموجَ هة‬ ‫اإليه‪ ،‬وهو كان معتقد ًا اأنهم ي�شنعون مثيلية بهذه‬

‫امحاكمة حتى يخيفوه ليعرف باأي �شيء»‪.‬‬ ‫واأكمل ��ت «اأخي قال اإنهم كان ��وا ي�شرون اإى‬ ‫بع�شه ��م ويت�شاورون حول احك ��م الذي ي�شتحقه‬ ‫ويبعثون له بابت�شامات ا�شتهزاء‪ ،‬ثم قال القا�شي‬ ‫له (حكمناك اإع ��دام)‪ ،‬واأجروه على التوقيع وهو‬ ‫غ ��ر م�شدِق‪ ،‬لكنه قال للقا�ش ��ي اإنه بريء من هذه‬ ‫التهمة»‪.‬‬ ‫واأ�شاف ��ت «بعده ��ا ُن ِق� � َل اأخ ��ي اإى �شج ��ن‬ ‫الكاظمية حتى م اإعدامه‪ ،‬رغم اأن لديه �شك اإيقاف‪،‬‬ ‫واأوراق ق�شيت ��ه فيها كثر م ��ن العرات �شواء ي‬

‫العرافات اأو ي ا�شتف�شاراتهم اأنف�شهم عن تفجر‬ ‫مركز ال�شرطة الذي و ِ ُّجهت التهمة لأخي ب�شببه»‪.‬‬ ‫وقال ��ت «ي اأوراق الق�شي ��ة ورد م ��ن نف� ��س‬ ‫امرك ��ز اأنه لي�س لديهم م ��ا يثبت هذه العملية‪ ،‬ولقد‬ ‫بحثن ��ا ي الإنرنت فل ��م جد اأثر ًا له ��ذه العملية‪،‬‬ ‫اختلقوه ��ا من ن�ش ��ج اأكاذيبهم‪ ،‬وهن ��اك تفجر ي‬ ‫عام ‪ 2010‬وقت اأن كان اأخي معتق ًا»‪.‬‬ ‫وختم ��ت اأخ ��ت نا�ش ��ي حديثها م ��ع «ال�شرق»‬ ‫بقولها «(ح�شبنا الله ونعم الوكيل) هي اآخر ما قاله‬ ‫ي اأخي فجر يوم اإعدامه»‪.‬‬

‫يحرر مدينة «معرة النعمان»‪ ..‬ويسيطر على حاجز «وادي الضيف» ااستراتيجي‬ ‫الجيش الحر ِ‬

‫الناشط الميداني أبو بال لـ |‪ :‬حي الخالدية في حمص لم‬ ‫يسقط‪ ..‬وبعض قادة المجالس العسكرية رفضوا تقديم العون لنا‬ ‫الدمام ‪ -‬اأ�شامة ام�شري‬ ‫ت�شتمر ال�شتباكات العنيفة ي مدينة حم�س لليوم‬ ‫اخام�س على التواي على جميع حاور حي اخالدية‬ ‫والق�شور بن اجي�س احر وكتائب الأ�شد‪.‬‬ ‫ونف ��ى النا�شط اميداي اأب ��و بال‪ ،‬ي ت�شريحات‬ ‫ل � � «ال�شرق»‪� ،‬شقوط ح ��ي اخالدية بيد قوات الأ�شد كما‬ ‫اأعلنت بع�س و�شائل اإعام النظام بالإ�شافة اإى قناة ال�‬ ‫«بي بي �شي» الريطانية‪.‬‬ ‫واأو�شح اأن ق ��وات الأ�شد ا�شتطاعت اإحراز بع�س‬ ‫التق ��دم من جهة �شارع القاه ��رة ي �شرق حي اخالدية‬ ‫لك ��ن الكتائب امقاتلة ا�شتطاعت �ش ��د الهجوم واأوقفته‬ ‫وا�شتع ��ادت اإح ��دى امواق ��ع الت ��ي �شقط ��ت بالقرب من‬ ‫مدر�شة عمار بن يا�شر‪.‬‬ ‫وت�شاءل اأبو بال «ماذا ان�شمت القناة الريطانية‬ ‫للروي ��ج ل�شق ��وط ح ��ي اخالدي ��ة اأحد معاق ��ل الثورة‬ ‫ال�شوري ��ة؟»‪ ،‬واته ��م اأب ��و ب ��ال بع� ��س ق ��ادة امجال�س‬ ‫الع�شكري ��ة ي حافظ ��ة حم� ��س برك حم� ��س تواجه‬ ‫م�شره ��ا وحي ��دة دون الدف ��ع بقواته ��م م�شاع ��دة‬ ‫امحا�شري ��ن ي اأ�شد الظروف وامعارك التي يخو�شها‬ ‫مقاتلوها‪ ،‬قائا «اإن بع�س القوى التي تدعي م�شاركتها‬ ‫ي الثورة ت�شاهم ي خنق حم�س»‪.‬‬ ‫ورد ًا عل ��ى �ش� �و ٍؤال ح ��ول الكتائب الت ��ي تقاتل ي‬ ‫اح ��ي‪ ،‬قال النا�شط اإن جميع الف�شائل التابعة للجي�س‬ ‫احر والثوار متحدة ي مواجهة الهجوم العنيف الذي‬ ‫ي�شنه النظ ��ام على حم�س واأحيائها‪ ،‬م�شيف� � ًا اأن قوات‬ ‫الأ�شد حاول اإحراز ن�شر ي حم�س بعد ح�شار امدينة‬ ‫وق�شفها طيلة الأ�شهر الأربعة اما�شية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن ذل ��ك ياأت ��ي بع ��د انهي ��ار معنوي ��ات‬

‫امقاتلن التابعن للنظام و�شبيحته وخا�شة بعد اأحداث‬ ‫القرداح ��ة التي فجرت اخافات داخل ال�شف العلوي‪،‬‬ ‫كذلك ي اأعقاب امعلومات حول ان�شقاق �شباط علوين‬ ‫وان�شمامهم ل�شفوف اجي�س احر‪.‬‬ ‫واعت ��ر اأبو بال اأن الأ�شد يريد ن�شرا ي حم�س‬ ‫ب� �اأي ثمن ول ��و على �ش ��ارع كي يق ��ول اإن ��ه انت�شر بعد‬ ‫خ�شائره ي جميع مناطق �شوريا‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأب ��و ب ��ال اأن الأحي ��اء امحا�ش ��رة ل ت ��زال‬ ‫تتعر�س لق�شف مدفع ��ي و�شاروخي عنيف من مواقع‬ ‫ع ��دة بالإ�شافة للط ��ران احربي وامروح ��ي‪ ،‬واأكد اأن‬ ‫الراميل امتفجرة اأكر ما ترهق كاهل امقاتلن ب�شبب‬ ‫الق ��وة التدمري ��ة له ��ا حي ��ث تلح ��ق الأذى ي امن ��ازل‬ ‫وال�شكان امدنين‪.‬‬ ‫وحذر اأبو بال من جزرة قد ترتكبها قوات الأ�شد‬ ‫ي ح ��ال دخوله ��ا الأحي ��اء امحا�ش ��رة حي ��ث اإن هناك‬ ‫ح ��واي ‪ 800‬عائلة حا�شرة ي حم�س واأكد اأن قوات‬ ‫اجي�س احر �شتدافع عن امدينة حتى اآخر طلقة‪.‬‬ ‫وي حافظ ��ة اإدل ��ب‪ ،‬اأعلن اجي� ��س احر حرير‬ ‫مدين ��ة مع ��رة النعم ��ان بع ��د مع ��ارك دام ��ت يومن مع‬ ‫ق ��وات الأ�ش ��د‪ ،‬كما �شيط ��رت قوات اجي� ��س احر على‬ ‫حاج ��ز وادي ال�شي ��ف ال�شراتيجي بع ��د اأن ا�شت�شلم‬ ‫من تبقى في ��ه‪ ،‬وذكرت م�شادر اجي�س اح ��ر اأن األوية‬ ‫اأحفاد الر�شول باإدلب بال�شراك مع لواء خان �شيخون‬ ‫وبيارق احرية واألوية الأحفاد ي حماة تقوم بتحرير‬ ‫احواج ��ز امتواجدة عل ��ى الطريق ال ��دوي بن امعرة‬ ‫وخان �شيخون ا�شتكمال معركة حرير معرة النعمان‪،‬‬ ‫فيم ��ا اأكدت ام�ش ��ادر اأن الط ��ران احرب ��ي وامروحي‬ ‫يق ��وم بق�شف بع�س امواق ��ع ي امنطقة بعد ال�شيطرة‬ ‫عليها‪.‬‬

‫دخان يت�ساعد من حي اخالدية جراء الق�سف‬

‫برلمانيون‪ :‬زيارات المسؤولين اإيرانيين المتكررة تهدف إلى ضم العراق لمحورها مع سوريا‬

‫أحمدي نجاد ينتظر عودة المالكي إلى الباد‬ ‫لإعان عن محور موسكو ‪ -‬طهران ‪ -‬بغداد‬

‫بغداد ‪ -‬مازن ال�شمري‬ ‫انتقد الناطق با�شم القائمة العراقية حيدر ام ّا‪،‬‬ ‫زيارة وزير الدفاع الإيراي اأحمد وحيدي‪� ،‬شامراء‪،‬‬ ‫ولق ��اءه بالق ��ادة الأمنين فيها‪ ،‬فيم ��ا ينتظر الرئي�س‬ ‫الإيراي حمود اأحمدي جاد‪ ،‬عودة رئي�س جل�س‬ ‫الوزراء ن ��وري امالكي‪ ،‬من مو�شك ��و‪ ،‬لزيارة بغداد‪،‬‬ ‫ي وقت نف ��ى ائتاف دولة القان ��ون اأن تكون زيارة‬ ‫امالك ��ي اإى العا�شم ��ة الرو�شي ��ة والزي ��ارة امرتقبة‬ ‫للرئي� ��س الإي ��راي اإى بغ ��داد موؤ�ش ��ر ًا عل ��ى بوادر‬ ‫ت�شكيل حالف و�شيك يجمع العراق واإيران ورو�شيا‬ ‫لدعم نظام احكم ي دم�شق‪.‬‬ ‫و�ش ��رح ال�شف ��ر الإي ��راي ي بغ ��داد «ح�ش ��ن‬ ‫دانائ ��ي فر»‪ ،‬باأن الرئي�س ج ��اد ينتظر عودة امالكي‬ ‫م ��ن رو�شيا ليزور العراق‪ ،‬وك�شف اأي�ش ًا ي ت�شريح‬ ‫لوكالة الأنب ��اء الإيرانية عن اأن قائ ��د القوة البحرية‬ ‫للحر� ��س الثوري �شيزور بغداد تلبية لدعوة من قائد‬ ‫القوة البحرية العراقية‪.‬‬ ‫وكان امالك ��ي و�ش ��ل اإى العا�شم ��ة مو�شك ��و‬ ‫ظه ��ر الإثن ��ن ي م�شته ��ل زي ��ارة ر�شمي ��ة ت�شم ��ل‬ ‫جمهوريت � ْ�ي رو�شي ��ا الحادي ��ة والت�شي ��ك‪ ،‬وغابت‬ ‫اأي مظاه ��ر ر�شمي ��ة ل�شتقبال ��ه‪ ،‬حي ��ث م ي�شتقبل ��ه‬ ‫وف ��ق الروتوك ��ول وال ُع ��رف الدبلوما�ش ��ي رئي� ��س‬

‫ال ��وزراء الرو�شي دمري ميدفيدف‪ ،‬حيث ا�شتقبله‬ ‫والوف ��د امراف ��ق ل ��ه ي مط ��ار فنوكفو نائ ��ب وزير‬ ‫اخارجية الرو�ش ��ي مورغولوف‪ ،‬وال�شفر العراقي‬ ‫ي مو�شك ��و‪ ،‬واأع�ش ��اء ال�شف ��ارة العراقي ��ة‪ .‬واأ�شار‬ ‫معلقون اإى اأنه «رما يكون ا�شتقبا ًل بارد ًا قد ين ّم عن‬ ‫امتعا�س رو�شي ما»‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬م ي�شتبعد حامد امطل ��ك النائب عن‬ ‫القائم ��ة العراقي ��ة‪ ،‬اأن «تك ��ون الزي ��ارات الإيراني ��ة‬

‫امتكررة اإى العراق تهدف اإى زيادة النفود الإيراي‪،‬‬ ‫وتوطيد عاقتها مع ��ه ي اجوانب الع�شكرية وغر‬ ‫الع�شكري ��ة»‪ ،‬متوقع� � ًا اأن يكون هدفه ��ا «اإيجاد حلف‬ ‫ع�شك ��ري مع الع ��راق‪ ،‬ل�شيما اأن هن ��اك توافق ًا بينها‬ ‫وب ��ن اأط ��راف معين ��ة ي العملية ال�شيا�شي ��ة‪ ،‬تاأخذ‬ ‫قراراتها بالت�شاور معها»‪.‬‬ ‫فيم ��ا راأى النائ ��ب الك ��ردي ح�شن جه ��اد ع�شو‬ ‫جن ��ة الأمن والدفاع النيابي ��ة‪ ،‬اأن اإيران «ت�شعى اإى‬

‫نوري امالكي ودمري ميدفيدف ي مو�سكو‬

‫( إا ب اأ)‬

‫�شم الع ��راق اإى حورها مع �شوري ��ا‪ ،‬اأو على الأقل‬ ‫اإيج ��اد اتفاق ع�شكري بينهما‪ ،‬لكني ل اأعتقد جاحها‬ ‫ي ه ��ذا ام�شع ��ى خال ه ��ذه امرحل ��ة‪ ،‬لأن العراق ل‬ ‫ي�شتطيع اأن ي�شتغني عن الغرب واأمريكا ب�شهولة»‪.‬‬ ‫ويرف� ��س اأع�ش ��اء ي دول ��ة القان ��ون بزعام ��ة‬ ‫امالك ��ي احدي ��ث ع ��ن ح ��ور جدي ��د ي�ش ��م العراق‬ ‫و�شوري ��ا ورو�شيا‪ .‬وق ��ال النائب عن دول ��ة القانون‬ ‫حم ��د ال�شيه ��ود‪« ،‬اإن الو�شع الإقليم ��ي ي�شهد حالة‬ ‫ا�شط ��راب‪ ،‬والأو�ش ��اع ي �شوري ��ا خط ��رة‪ ،‬ولبد‬ ‫للعراق اأن يكون طرف ًا ي احوار لتهدئة الأزمة»‪ ،‬كما‬ ‫رف�س اعتب ��ار زيارة جاد امرتقبة لرتيب الأو�شاع‬ ‫بع ��د �شق ��وط الأ�ش ��د‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن «الزي ��ارة اعتيادية‬ ‫تخ�س الأو�شاع ام�شركة بن الطرفن‪ ،‬واأن العراق‬ ‫يرف�س �شيا�شة امحاور والتكتات»‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال النائب حي ��در ام ��ا‪ ،‬ي بيان‬ ‫اأر�شلت ن�شخة منه ل�»ال�شرق»‪ ،‬اإن خطورة زيارة وزير‬ ‫الدف ��اع الإي ��راي اإى �شامراء تكم ��ن ي لقائه القادة‬ ‫الأمنين وانتهاكه اأب�ش ��ط مفاهيم ال�شيادة الوطنية‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن اإي ��ران تتعام ��ل مع الع ��راق مباركة‬ ‫بع�س الأحزاب ال�شيا�شية‪ ،‬على اأنه قرية تابعة لها‪.‬‬ ‫وكان وزي ��ر الدفاع الإيراي اأحمد وحيدي‪ ،‬زار‬ ‫الع ��راق الأ�شبوع اما�شي والتقى ع ��دد ًا من القيادات‬ ‫ال�شيا�شية العراقية‪ ،‬كما زار مدينة �شامراء‪.‬‬

‫( أا ف ب)‬

‫روسيا أبرمت عقود تس ُلح مع‬ ‫العراق بقيمة ‪ 4.2‬مليار دوار‬

‫مو�شكو ‪ -‬اأف ب‬

‫اأعلنت مو�شكو اأم�س اأنها اأبرمت خال‬ ‫الن�ش ��ف الث ��اي م ��ن ‪ 2012‬عق ��ود ت�شل ��ح‬ ‫م ��ع الع ��راق بقيمة تف ��وق ‪ 4،2‬ملي ��ار دولر‬ ‫ي الوق ��ت الذي يق ��وم فيه رئي� ��س الوزراء‬ ‫العراقي نوري امالكي بزيارة اإى مو�شكو‪،‬‬ ‫بح�شب وكالت الأنباء الرو�شية‪.‬‬ ‫واأف ��اد بي ��ان �ش ��در ع ��ن احكوم ��ة‬ ‫الرو�شي ��ة اأم� ��س ونقلت ��ه وكالت الأنباء اأن‬ ‫وف ��ودا عراقي ��ة قام ��ت بزي ��ارات ع ��دة اإى‬ ‫رو�شيا هذه ال�شنة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن "اأع�ش ��اء الوف ��د اطلع ��وا‬ ‫عل ��ى الإنت ��اج الع�شكري الرو�ش ��ي وبحثوا‬ ‫اقراح ��ات تقنية وجاري ��ة لت�شليم معدات‬ ‫رو�شية مع مثلي رو�شوبورون‪-‬اك�شبورت‬ ‫ووقعوا �شل�شلة عقود بقيمة تفوق ‪ 4.2‬مليار‬ ‫دولر"‪.‬‬ ‫وكانت �شحيفة فيدومو�شتي الرو�شية‬ ‫ذكرت قبل زيارة رئي�س الوزراء العراقي اأن‬ ‫امفاو�ش ��ات �شتتناول ب�ش ��كل خا�س �شفقة‬ ‫اأ�شلحة بقيمة ‪ 4،3‬مليار دولر ت�شمل ثاثن‬ ‫مروحية هجومية من ط ��راز مي‪ ،-28‬و‪42‬‬ ‫بانت�شر‪-‬ا� ��س‪ 1‬وه ��ي اأنظم ��ة �شواري ��خ‬ ‫اأر�س‪-‬جو‪.‬‬ ‫وقال ��ت ال�شحيف ��ة اإن ه ��ذه ال�شفق ��ة‬

‫اإذا اأج ��زت �شتكون الأ�شخ ��م التي تعقدها‬ ‫رو�شي ��ا من ��ذ ‪ 2006‬و�شت�ش ��كل ع ��ودة له ��ا‬ ‫اإى �ش ��وق الأ�شلح ��ة ي ال�ش ��رق الأو�ش ��ط‬ ‫بع ��د �شنوات م ��ن الراجع ب�شب ��ب الوجود‬ ‫الأمريكي‪.‬‬ ‫وو�ش ��ل امالك ��ي الإثن ��ن اإى مو�شكو‬ ‫ي زي ��ارة ت�شتغ ��رق ثاث ��ة اأي ��ام‪ .‬والتق ��ى‬ ‫اأم� ��س نظ ��ره الرو�شي دم ��ري مدفيديف‬ ‫ومن امقرر اأن يجتمع مع الرئي�س فادمر‬ ‫بوتن اليوم‪.‬‬ ‫وق ��ال مدفيدي ��ف ي ت�شري ��ح نقلت ��ه‬ ‫وكالت الأنب ��اء الرو�شي ��ة "عل ��ى الرغم من‬ ‫الأح ��داث اخطرة ي ال�شن ��وات الأخرة‪،‬‬ ‫اإل اأننا حافظنا على ات�شالت على م�شتوى‬ ‫رفي ��ع واأنا واث ��ق اأن ذل ��ك من �شاأن ��ه تعزيز‬ ‫ال�شداق ��ة وال�شراكة والتع ��اون بن رو�شيا‬ ‫والعراق"‪.‬‬ ‫وتفتق ��ر بغ ��داد‪ ،‬الت ��ي م تع ��د حظى‬ ‫بدع ��م الق ��وات الأمريكي ��ة من ��ذ ان�شحابه ��ا‬ ‫ي دي�شم ��ر ‪ ،2011‬اإى الو�شائ ��ل حماي ��ة‬ ‫حدودها وتعتمد على الإم ��دادات بالأ�شلحة‬ ‫من وا�شنطن‪.‬‬ ‫وتاأمل رو�شيا ي اإقامة عاقات وثيقة‬ ‫ج ��ددا م ��ع الع ��راق فيم ��ا تراج ��ع نفوذه ��ا‬ ‫ووجوده ��ا اإى ح ��د كبر ي ه ��ذا البلد منذ‬ ‫�شقوط نظام �شدام ح�شن ي ‪.2003‬‬


‫عباس يعلن‬ ‫استعداده استئناف‬ ‫المفاوضات بعد نيل‬ ‫عضوية اأمم المتحدة‬

‫رام الله ‪ -‬د ب اأ‬

‫عمال فل�ضطينيون يتظاهرون ي رام الله �ضد الغاء ويطالبون برحيل �ضام فيا�ض (اأ ف ب)‬

‫اأعل ��ن الرئي�ض الفل�سطيني حم ��ود عبا�ض اأم�ض‬ ‫ا�ستعداد اجان ��ب الفل�سطيني للعودة اإى امفاو�سات‬ ‫م ��ع اإ�سرائي ��ل لبح ��ث ق�ساي ��ا الو�س ��ع النهائ ��ي بعد‬ ‫اح�سول على ع�سوية فل�سط ��ن ي اجمعية العامة‬ ‫لاأم امتحدة‪.‬‬ ‫وق ��ال عبا� ��ض‪ ،‬ي بي ��ان بثت ��ه وكال ��ة الأنب ��اء‬ ‫الفل�سطيني ��ة الر�سمية (وفا) لدى لقائه مثلي قنا�سل‬ ‫الح ��اد الأوروبي ي رام الل ��ه‪ ،‬اإن التوجه اإى الأم‬ ‫امتحدة ل يعني اإلغاء امفاو�سات‪.‬‬

‫واأ�س ��اف اأنه ��ا «خط ��وة مكملة للحف ��اظ على حل‬ ‫الدولت ��ن‪ ،‬ال ��ذي اإذا ا�ستمر ال�ستيط ��ان ي الأرا�سي‬ ‫الفل�سطيني ��ة عل ��ى النح ��و ال ��ذي تق ��وم ب ��ه اإ�سرائيل‬ ‫�سيعني انتهاءه ب�سكل كامل»‪.‬‬ ‫واأك ��د عبا� ��ض م�س ��ك اجان ��ب الفل�سطين ��ي‬ ‫باح�سول على ع�سوية الأم امتحدة ل�»احفاظ على‬ ‫اح ��ق الفل�سطيني وحويل الأر� ��ض الفل�سطينية من‬ ‫اأرا�ض متنازع عليها اإى اأرا�سي دولة حت الحتال»‪.‬‬ ‫ودع ��ا اإى اح ��وار م ��ع الأط ��راف الدولي ��ة كاف ��ة‬ ‫مناق�س ��ة �سيغ ��ة الطل ��ب الفل�سطين ��ي ال ��ذي �سيق ��دم‬ ‫للجمعي ��ة العامة ل� �اأم امتح ��دة‪ ،‬مو�سح ��ا اأن جنة‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫منظمات تركية ترعى اللقاءات بدعم رسمي من أنقرة‬

‫انهيار جمهورية‬ ‫الكذب‬ ‫رم ��ا م ت���ض�م��ع اإي � ��ران ب��ام�ث��ل‬ ‫ال�ع��رب��ي ال�ضهر ال ��ذي ي �ق��ول‪ :‬حبل‬ ‫الكذب ق�ضر‪.‬‬ ‫فاجمهورية التي طردت ال�ضفر‬ ‫الإ� �ض��رائ �ي �ل��ي ع ��ام ‪ 1979‬ا��ض��رت‬ ‫�ضفقة �ضاح مليارات الدولرات من‬ ‫اإ�ضرائيل بعد ذلك باأعوام قليلة‪.‬‬ ‫واجمهورية التي تريد تدمر‬ ‫اإ�ضرائيل ‪-‬اأي تدمر اخندق الغربي‬ ‫ام�ت�ق��دم ي ال��وط��ن ال �ع��رب��ي‪ ،‬عقدت‬ ‫اأخطر �ضفقة ي تاريخ امنطقة �ضرا‬ ‫م��ع ال�غ��رب لتدمر ال�ع��راق واحتال‬ ‫اأفغان�ضتان‪.‬‬ ‫واجمهورية التي ت�ضمي نف�ضها‬ ‫اإ�ضامية تقف م��ع اأرمينيا ي وجه‬ ‫جارتها اأذربيجان الركية‪ ،‬علما اأن‬ ‫ربع �ضكان اإيران على الأقل هم اأتراك‬ ‫اأذري� � ��ون‪ .‬واج �م �ه��وري��ة ال �ت��ي ت��ري��د‬ ‫حق تقرير ام�ضر لل�ضعب البحريني‬ ‫تقف �ضد حق تقرير ام�ضر للعرب‬ ‫البلو�ض والأك� ��راد ي اإي ��ران و�ضد‬ ‫نف�ض احق لل�ضعب ال�ضوري‪ ..‬اإلخ‪.‬‬ ‫واج �م �ه��وري��ة ال �ت��ي ق��ال��ت اإن‬ ‫�ضيا�ضة العقوبات الغربية من �ضاأنها‬ ‫اأن تقوي اإيران وجعلها اأكر اعتمادا‬ ‫على النف�ض اأمام العقوبات الغربية‪...‬‬ ‫تنهار اقت�ضاديا!‬ ‫نريد اإي ��ران �ضادقة و�ضديقة‪،‬‬ ‫ومتى جحت الثورة الإيرانية القادمة‬ ‫ي تخلي�ض الباد من نظام اماي‬ ‫الكذاب ن�ضاأل الله اأن يغر الأح��وال‬ ‫وي���ض�ع�ن��ا اأم � ��ام اإي� � ��ران ال��وا� �ض �ح��ة‬ ‫ال �� �ض��ادق��ة ال�ق��اب�ل��ة ل �ل �ح��وار والأخ� ��ذ‬ ‫وال� ��رد م��ن دون ت���ض��وي��ف وب��اط�ن�ي��ة‬ ‫وتقية وتكفر وعندها يتعزز النفتاح‬ ‫وال �ت �ع��ارف وال �ت �ع��اون ب��ن اج��اري��ن‬ ‫التاريخين العرب والإيرانين‪.‬‬ ‫فالعلة تكمن بالطرف الإي��راي‬ ‫واح��ل ي�اأت��ي م��ن اج��ان��ب الإي ��راي‪،‬‬ ‫لقد اأح��ب ال�ع��رب اإي ��ران بعد ال�ث��ورة‬ ‫اخمينية ثم فاجاأتهم بت�ضدير ثورة‬ ‫م��ذه �ب �ي��ة وط��ائ �ف �ي��ة ت �خ �ف��ي وراءه � ��ا‬ ‫اأطماعا قومية تاريخية‪ ..‬وكذبت على‬ ‫اأمتنا العربية كما كذبت على �ضعبها‬ ‫الذي بداأ يتحرك‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫تركيا تدخل على خط اأزمة اليمنية وتجمع‬ ‫اإخوان بالحوثيين والجنوبيين في القاهرة‬ ‫�سنعاء ‪ -‬ال�سرق‬

‫منذر الكاشف‬

‫عربي ��ة �سكلت ل�سياغة م�سروع القرار امتوقع تقدمه‬ ‫اإى الأم امتح ��دة ال�سهر القادم‪.‬من جهة اأخرى طالب‬ ‫امجل�ض الوطني الفل�سطيني اأم�ض بعقد جل�سة طارئة‬ ‫لاحاد ال�ماي العربي لتخاذ موقف وا�سح ورادع‬ ‫ج ��اه مار�س ��ات اإ�سرائي ��ل بح ��ق ام�سج ��د الأق�سى‬ ‫وامقد�سات ي القد�ض‪.‬‬ ‫وحث امجل� ��ض‪ ،‬ي ر�سائل منف�سل ��ة وجهها اإى‬ ‫الأمناء العام ��ن لاحاد ال�م ��اي العربي وال�مان‬ ‫العربي واح ��اد جال�ض ال ��دول الأع�ساء ي منظمة‬ ‫التع ��اون الإ�سام ��ي‪ ،‬على عق ��د جل�س ��ة طارئة منظمة‬ ‫التعاون الإ�سامي لبحث مار�سات اإ�سرائيل‪.‬‬

‫دخل ��ت تركيا على خ ��ط الأزمة اليمنية‬ ‫لقاءات مع قوى �سيا�سية‬ ‫من خال تنظيمها‬ ‫ٍ‬ ‫واجتماعي ��ة وديني ��ة ي اليم ��ن‪ ،‬وه ��و م ��ا‬ ‫اع ُت � ر َ�� �سعي ًا من اأنق ��رة للوجود ي امنطقة‬ ‫ع� بوابة اليمن مح ��اذاة النفوذ الإيراي‬ ‫ال ��ذي اأ�سبح مثار انتق ��ادات دولية وحلية‬ ‫وا�سعة‪.‬‬ ‫وك�سف ��ت م�س ��ادر مني ��ة ل � � «ال�س ��رق»‬ ‫عن لقاءات جريها منظم ��ات تركية برعاية‬ ‫ر�سمية واأمنية من اجانب الركي مع جهات‬ ‫منية عديدة‪ ،‬وذلك خارج اليمن‪.‬‬ ‫وقالت ام�سادر‪ :‬اإن تركيا ن�سّ قت موؤخرا‬ ‫ع ��دد ًا م ��ن اللقاءات ب ��ن الق ��وى ال�سيا�سية‬ ‫الفاعلة‪ ،‬واأبرزها الإخوان ام�سلمون وحركة‬ ‫احوثين وقي ��ادات جنوبية معار�سة تقيم‬ ‫ي اخ ��ارج ولها نف ��وذ ي اأو�ساط ف�سائل‬ ‫احراك اجنوبي‪.‬‬ ‫وب َين ��ت ام�س ��ادر اأن اجان ��ب الركي‬ ‫جمع الأ�سبوع اجاري بن قيادات بارزة ي‬ ‫حزب الإ�ساح‪ ،‬الذراع ال�سيا�سية لاإخوان‪،‬‬

‫وقالت ام�سادر‪ :‬اإن اخطوط العري�سة‬ ‫للتحركات الركية‪ ،‬ح�سب ما تعلنها اجهات‬ ‫ام�سمول ��ة باللق ��اءات‪ ،‬تق ��وم عل ��ى تقري ��ب‬ ‫وجهات النظر بن القوى ال�سيا�سية امختلفة‬ ‫حي ��ال جموع ��ة م ��ن الق�ساي ��ا الت ��ي ت�سهد‬ ‫�سراعا حول تفا�سيلها‪.‬‬ ‫وذكرت ام�سادر اأن تركيا‪ ،‬ع� ن�سطاء‬ ‫ي ح ��زب العدال ��ة والتنمي ��ة احاك ��م فيها‪،‬‬ ‫ن�سحت حرك ��ة الإخوان ام�سلمن ي اليمن‬ ‫بع ��دم امغام ��رة بالدخ ��ول ي �سراع ��ات‬ ‫مبكرة مع الق ��وى ال�سيا�سية واجماهرية‬ ‫ي الباد‪ ،‬وجنب اإظه ��ار الإخوان ك�سريك‬ ‫للدول ��ة ي فر� ��ض القان ��ون ومقاوم ��ة‬ ‫اخارج ��ن ع ��ن �سلطة الت�سوي ��ة ال�سيا�سية‬ ‫واأهدافها‪.‬وبح�س ��ب ام�س ��ادر‪ ،‬ف� �اإن الأتراك‬ ‫�س ��ددوا عل ��ى ح ��زب الإ�س ��اح وقادته‪ ،‬ي‬ ‫لقاءات جمعت الطرفن ي تركيا وبروت‪،‬‬ ‫عدم تقدم اأنف�سه ��م كطرف فائز مخرجات‬ ‫وزير التعاون الدوى الريطاي يزور م�ضفى ي �ضنعاء اأم�ض‬ ‫(رويرز) انتق ��ال ال�سلطة ي اليم ��ن موجب امبادرة‬ ‫اخليجية‪ ،‬واحفاظ قدر ام�ستطاع على جوٍ‬ ‫وقي ��ادي ي حركة احوثي ��ن و�سخ�سيات وبتنظي ��م م ��ن اإح ��دى امنظم ��ات الركي ��ة من خاله ��ا ح�سد اأن�ساره ��ا ال�سيا�سين ي م ��ن الوئام م ��ع �سركائهم ي اأح ��زاب اللقاء‬ ‫ام�سرك‪ ،‬وبالتحديد القوى الي�سارية‪.‬‬ ‫جنوبي ��ة معار�س ��ة‪ ،‬وذل ��ك ي القاه ��رة‪ ،‬امدنية‪ ،‬وهي ذات الطريقة التي بداأت اإيران اليمن ‪.‬‬

‫صراع على المناصب يهدد بتصدع الحركة اإسامية في اأردن‬ ‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫علم ��ت «ال�س ��رق» م ��ن م�س ��ادر داخ ��ل احرك ��ة‬ ‫الإ�سامية ي الردن اأن احركة تراجعت ي اللحظات‬ ‫الأخرة ع ��ن اإر�سال وف ��د رفيع يراأ�س ��ه امراقب العام‬ ‫همام �سعي ��د كان يفر� ��ض اأن يغادر م�س ��اء اأم�ض اإى‬ ‫القاهرة �سمن مهمة تتعلق باخافات داخل احركة‪.‬‬ ‫وكان جن ��اح ال�سق ��ور ي احرك ��ة يح ��اول ع�‬ ‫الزي ��ارة املغ ��اة اأن يثني مكت ��ب الإر�س ��اد العامي عن‬ ‫تاأيي ��د �سك ��وى �سابق ��ة قدمه ��ا جن ��اح احمائ ��م حول‬ ‫�سيطرة ال�سقور على كل مفا�سل اجماعة ي الأردن‪،‬‬ ‫لك ��ن الزي ��ارة األغي ��ت ب�سب ��ب خاف ��ات داخلي ��ة حول‬ ‫امو�سوع برمته‪.‬‬

‫تبقى �سلطته معنوية بالدرجة الأوى‪ .‬ومتلك جل�ض‬ ‫�س ��ورى جماع ��ة الإخ ��وان ي الأردن �ساحيات حل‬ ‫الهيئات امختلفة‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن اأزم ��ة اجماع ��ة تفاقم ��ت بعد فوز‬ ‫ال�سقور بكافة امقاعد القيادية ي اجماعة وي حزب‬ ‫جبه ��ة العمل الإ�سام ��ي‪ ،‬ذراعها ال�سيا�س ��ي‪ ،‬وبفارق‬ ‫ب�سي ��ط ع ��ن احمائ ��م‪ ،‬ي ح ��ن تق ��دم تي ��ار احمائم‬ ‫بطع ��ون ي نتائج انتخابات بع� ��ض ال�سعب‪ ،‬متهمن‬ ‫خ�سومه ��م با�ستخ ��دام ام ��ال ال�سيا�س ��ي‪ .‬ويعتقد اأن‬ ‫جوهر اخاف ه ��و حول كيفية التعام ��ل مع النظام‪،‬‬ ‫حي ��ث يعتقد احمائم اأن ال�سق ��ور يحاولون ح�سيل‬ ‫مكا�س ��ب م ��ن النظ ��ام ل�سال ��ح الأردني ��ن م ��ن اأ�س ��ل‬ ‫فل�سطيني‪.‬‬

‫ال�سك ��وى الت ��ي كان ��ت «ال�س ��رق» انف ��ردت بن�سر‬ ‫تفا�سيل عنها قبل اأ�سبوعن ون�سرت نباأ وفد ال�سقور‬ ‫ال ��ذي زار القاهرة �سر ًا اإثرها‪ ،‬اكت�سبت زخم ًا اإ�سافيا‪،‬‬ ‫حي ��ث اأو�ست جنة احكم ��اء ي جماعة الإخوان ي‬ ‫الأردن ي ق ��رار �سري لها �سدر قبل اأيام بحل الهيئات‬ ‫القيادي ��ة ي اجماع ��ة واإع ��ادة ت�سكيله ��ا م ��ن جديد‪،‬‬ ‫خ�سو�س� � ًا واأن اخاف ��ات ت�ساع ��دت اإى ح ��د اأ�سبح‬ ‫يه ��دد وح ��دة موقف اجماع ��ة‪ ،‬وهو م ��ا كان ملحوظ ًا‬ ‫ي م�س ��رة احركة الإ�سامية الت ��ي م ي�سارك جناح‬ ‫احمائم ي اح�سد لها ب�سكل جدي‪.‬‬ ‫ويزيد تعقيد اموق ��ف اأن قرار جنة احكماء هو‬ ‫تو�سي ��ة وغر ملزم‪ ،‬كما اأن مكت ��ب الإر�ساد العامي ل‬ ‫متلك كذل ��ك �ساحيات ح ��ل الهيئ ��ات امختلفة‪ ،‬فيما‬

‫من ناحية اأخرى علمت «ال�سرق» اأن وفد احركة‬ ‫الإ�سامي ��ة ال ��ذي م اإلغ ��اء زيارت ��ه اإى القاه ��رة كان‬ ‫�سيحاول اأثناء الزيارة ح�سيل مك�سب �سيا�سي يتمثل‬ ‫ي ا�ستخ ��دام عاقات ��ه مع تنظيم الإخ ��وان ي م�سر‬ ‫ل�سم ��ان موافق ��ة احكومة ام�سرية عل ��ى اإعادة تدفق‬ ‫الغ ��از اإى الأردن‪ ،‬ذل ��ك ع ��� الأنبوب ال ��ذي يتعر�ض‬ ‫با�ستم ��رار لعمليات تفجر توق ��ف تدفقه‪ .‬وكان وزير‬ ‫اخارجي ��ة الأردي توجه اإى احرك ��ة الإ�سامية ي‬ ‫برنامج حواري ع� قن ��اة تليفزيونية حلية‪ ،‬وطلب‬ ‫منها التو�سط مع م�سر بهذا اخ�سو�ض‪.‬‬ ‫ويع ��اي الأردن م ��ن ع ��بء فات ��ورة الطاق ��ة‪،‬‬ ‫وتت�ساع ��ف ام�سكلة م ��ع توقف تدفق الغ ��از ام�سري‬ ‫الذي يعتمد عليه ب�سكل كبر ي اإنتاج الكهرباء‪.‬‬

‫كاف‬ ‫«مرسي» يعفو عن المعتقلين في أحداث ثورة يناير‪ ..‬ونشطاء‪ :‬العفو غير ٍ‬ ‫القاهرة ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫ق ��ال ن�سط ��اء حقوقي ��ون‬ ‫م�سري ��ون اأم� ��ض اإن العف ��و ال ��ذي‬ ‫اأ�سدره الرئي� ��ض حمد مر�سي عن‬ ‫امتظاهري ��ن امحتجزين م�ساركتهم‬ ‫ي الث ��ورة منذ اندلعه ��ا ي يناير‬ ‫‪ 2011‬يع ��د خط ��وة اإيجابي ��ة‪ ،‬اإل‬ ‫اأنه ��م راأوا اأن ع ��دم و�س ��وح القرار‬ ‫يفتح الباب اأمام بقاء بع�سهم خلف‬ ‫الق�سبان‪.‬وقالت الباحثة ي مكتب‬ ‫منظم ��ة «هيومن رايت� ��ض ووت�ض»‬ ‫ي القاه ��رة هب ��ة مريف «اإن ��ه قرار‬ ‫جيد ج ��د ًا لكن التميي ��ز بن معتقل‬ ‫�سيا�س ��ي و�سج ��ن جنائ ��ي يث ��ر‬

‫م�سكل ��ة كبرة»‪.‬واأ�س ��در مر�س ��ي‬ ‫م�س ��اء اأم� ��ض الأول ق ��رار ًا يق�س ��ي‬ ‫ب � � «العف ��و ال�سام ��ل ع ��ن اجنايات‬ ‫واجن ��ح وال�س ��روع فيه ��ا الت ��ي‬ ‫ارتكب ��ت به ��دف منا�س ��رة الث ��ورة‬ ‫وحقي ��ق اأهدافها ي ام ��دة من ‪25‬‬ ‫يناير ‪ 2011‬حتى ‪ 30‬يونية ‪2012‬‬ ‫فيم ��ا ع ��د ًا جناي ��ات القت ��ل» وه ��و‬ ‫تاريخ توي الرئي�ض ام�سري مهام‬ ‫من�سبه‪.‬وع ��دت مري ��ف اأن الق ��رار‬ ‫«يرك الباب مفتوح ًا اأمام ال�سلطات‬ ‫لتح ��دد م ��ن ه ��م اموقوف ��ون الذين‬ ‫ل ينطب ��ق عليه ��م و�س ��ف ثوري ��ن‬ ‫وتبقيه ��م بالت ��اي ي ال�سج ��ون»‪.‬‬ ‫وتقول منظم ��ات حقوقية اإن عديد ًا‬

‫م ��ن م توقيفه ��م اأدين ��وا بع ��د‬ ‫حاكمات عاجلة وغر من�سفة على‬ ‫اإث ��ر حقيق ��ات م ت�ستن ��د اإى اأدلة‬ ‫مقنعة‪.‬من جانب ��ه‪ ،‬و�سف النا�سط‬ ‫ال�سيا�سي وائل خليل قرار العفو ب�‬ ‫«خطوة ي الج ��اه ال�سحيح غر‬ ‫اأنه غ ��ر كاف»‪.‬واأكد اأنه كان يتعن‬ ‫عل ��ى مر�سي الأمر باإع ��ادة حاكمة‬ ‫امتهمن بارت ��كاب جرائ ��م‪ ،‬وتتفق‬ ‫معه هبة مريف وت ��رى اأن مثل هذا‬ ‫الق ��رار «كان م ��ن �ساأن ��ه اأن يك ��ون‬ ‫الإجراء الأكر مبدئية»‪.‬‬ ‫وي�سم ��ل ق ��رار مر�س ��ي العفو‬ ‫ع ��ن الذين م ��ت حاكمتهم والذين‬ ‫ليزالون قيد امحاكمة اأو يخ�سعون‬

‫لتحقيق ��ات ي ق�ساي ��ا احتجاجات‬ ‫على خلفية مطالب تتعلق بالثورة‪.‬‬ ‫وكانت تظاه ��رات عدة وقعت‬ ‫ي حي ��ط مي ��دان التحري ��ر‪ ،‬الذي‬ ‫كان معق ��ل الث ��ورة ام�سرية‪ ،‬خال‬ ‫الأ�سهر التالي ��ة لإ�سقاط مبارك وم‬ ‫قمعه ��ا‪ ،‬وم الإفراج عن امئات بعد‬ ‫ذل ��ك اإل اأن مئات اآخري ��ن ل يزالون‬ ‫ي ال�سجون‪.‬وجاء القرار بعد مائة‬ ‫يوم م ��ن ت ��وي مر�س ��ي‪ ،‬الآتي من‬ ‫�سفوف جماعة الإخوان ام�سلمن‪،‬‬ ‫احك ��م‪ ،‬وه ��ي مهل ��ة كان حدده ��ا‬ ‫لنف�سه من اأجل حقيق جموعة من‬ ‫الإج ��ازات الأولي ��ة لتح�سن حياة‬ ‫ام�سرين‪.‬‬

‫الرئي�ض ام�ضري ي زيارة لأوغندا اأم�ض‬

‫(اأ ف ب)‬

‫ليبيا تؤكد أمام الجنائية الدولية توصلها‬ ‫أدلة تدين سيف اإسام القذافي‬ ‫لهاي ‪ -‬اأ ف ب‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬

‫اأك ��دت ليبي ��ا اأم�ض اأم ��ام امحكمة اجنائي ��ة الدولية‬ ‫امتاكه ��ا م ��ا يكفي م ��ن الأدل ��ة محاكم ��ة �سي ��ف الإ�سام‬ ‫القذاي بتهم ��ة ارتكاب جرائم �س ��د الإن�سانية معر�س ًة‬ ‫على اخت�سا� ��ض هذه امحكمة ي حاكم ��ة جل الزعيم‬ ‫الليبي الراحل معمر القذاي‪.‬‬ ‫وق ��ال حامي ليبي ��ا‪ ،‬فيلي ��ب �ساندز‪ ،‬خ ��ال جل�سة‬ ‫ا�ستماع اأمام امحكمة اجنائية الدولية تهدف لتخاذ قرار‬ ‫حول اجهة امُخوَلة محاكمة �سيف الإ�سام اإن «التحقيق‬ ‫ي ليبيا مع �سيف الإ�سام اأعطى نتائج مهمة»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف «هناك ع ��دد كبر من الأدل ��ة التي �ست�سكل‬ ‫ن�ض اتهام ماثل لذلك الذي قدمه مدعي امحكمة اجنائية‬ ‫الدولية»‪.‬‬ ‫واأكد اأن ال�سلطات الليبي ��ة باإمكانها اإثبات اأن �سيف‬ ‫الإ�س ��ام اأمر باإط ��اق الر�سا�ض احي عل ��ى متظاهرين‬ ‫خ ��ال النتفا�س ��ة ال�سعبي ��ة الت ��ي اأدت اإى �سقوط نظام‬

‫القذاي ي ‪.2011‬‬ ‫وق ��ال �سان ��دز اإن اأدلة طرابل�ض �سد �سي ��ف الإ�سام‬ ‫ت�سم ��ل كي ��ف اأم ��ر الق ��وات الأمني ��ة الليبي ��ة‪ ،‬خ ��ال بث‬ ‫تلفزي ��وي‪ ،‬با�ستخ ��دام العنف بعيد ب ��دء النتفا�سة ي‬ ‫منت�سف ف�اير ال�سنة اما�سية‪ ،‬ونظم جنيد مرتزقة من‬ ‫باك�ستان بهدف الت�سدي للثوار‪.‬‬ ‫وتتنازع امحكمة اجنائية الدولية وليبيا على حق‬ ‫حاكمة �سي ��ف الإ�سام (‪ 40‬عام ��ا) وعبدالله ال�سنو�سي‬ ‫(‪ 63‬عام ��ا) رئي� ��ض ال�ستخب ��ارات ال�ساب ��ق ي عه ��د‬ ‫الق ��ذاي اللذين ت�ستبه امحكمة باأنهما ارتكبا جرائم �سد‬ ‫الإن�سانية‪.‬‬ ‫وكان ��ت ال�سلطات الليبي ��ة اأعلن ��ت ي اأغ�سط�ض اأن‬ ‫�سيف الإ�سام �سيُحا َك ��م اعتبارا من �سبتم� ي الزنتان‬ ‫(‪ 170‬كل ��م جن ��وب غرب طرابل�ض) حي ��ث اإنه معتقل منذ‬ ‫توقيف ��ه ي نوفم ��� ‪ ،2011‬لك ��ن مكت ��ب النائ ��ب الع ��ام‬ ‫الليبي اأعلن ي ‪� 10‬سبتم� اإرجاء امحاكمة اإى اأجل غر‬ ‫م�سمى‪.‬‬

‫عباس الكعبي‬

‫اختراق إيران‬ ‫وخافات قادة‬ ‫القوات المسلحة‬ ‫ك �� �ض��ف «ح � � ّم� ��د ر� �ض��ا‬ ‫��ض�ن�ج��ري» ام��دع��ي ال�ع�م��وم��ي‬ ‫«ب» الإيرانية‬ ‫للثورة ي مدينة م ْ‬ ‫ع��ن وج� ��ود م �� �ض��ادات ج��و ّي��ة‬ ‫لدى من اأ�ضماهم ب�«الأّ�ضرار»‬ ‫ي مناطق جبل ّية و�ضحراو ّية‬ ‫ي حافظة «ك��رم��ان»‪ .‬واأك��د‬ ‫«� �م�ض � ْن � م�ج ��رِ ي» «ن � ّي��ة الأ�� �ض ��رار‬ ‫ب� ��ا� � �ض � �ت � �ه� ��داف ال � �ط � ��ائ � ��رات‬ ‫وام � ��روح� � � ّي � ��ات ال �ع �� �ض �ك��ر ّي��ة‬ ‫الإي��ران� ّي��ة»‪ .‬واأ��ض��ارت م�ضادر‬ ‫اإى «الت�ضليح الأمريكي لبع�ض‬ ‫الق ّوات داخل اإيران وجهيزها‬ ‫ب��ام���ض��ادات اج��و ّي��ة ون�ضرها‬ ‫ي ع � ّدة اأم��اك��ن ل�ضتخدامها‬ ‫�ضد الق ّوات اجو ّية الإيران ّية»‪.‬‬ ‫واأك � � � � � ��دت «ت� � ��د ّف� � ��ق اأح � � ��دث‬ ‫الأ� �ض �ل �ح��ة ام �� �ض��ادة ل�ل�ط��ران‬ ‫م��ن اأفغان�ضتان اإى اإي ��ران»‪،‬‬ ‫ُم�ضرة اإى «م� ّي��ز ام�ضادات‬ ‫ب�ضرعة التنقل ّما يوؤهلها ل�ضل‬ ‫حركة امقاتات الإي��ران� ّي��ة ي‬ ‫حال ن�ضوب حرب م�ضتقبلية»‪،‬‬ ‫اأك��ده��ا «ح� ّم��د علي جعفري»‬ ‫القائد ال�ع��ام للحر�ض الثوري‬ ‫الإي ��راي باإعانه اأن «اح��رب‬ ‫ق��ادم��ة ل ح��ال ولكننا جهل‬ ‫زمانها ومكانها»!!‬ ‫واأث � � � � ��ارت ت �� �ض��ري �ح��ات‬ ‫«جعفري» غ�ضب الع�ضكرين‬ ‫وال �� �ض �ي��ا� �ض �ي��ن الإي ��ران� �ي ��ن‪،‬‬ ‫وو�� �ض� �ف� �ه ��ا «ح� ��� �ض ��ن ف� ��روز‬ ‫اآب � ��ادي» ق��ائ��د اأرك� ��ان ال�ق��وات‬ ‫ام���ض� ّل�ح��ة ب ��«اخ��اط �ئ��ة» واأك ��د‬ ‫«� � �ض� ��رورة اإدراك ج�ع�ف��ري‬ ‫م� ��دى � �ض �ل �ب � ّي��ة الن �ط �ب��اع��ات‬ ‫الأم� �ن� � ّي ��ة وال �� �ض �ي��ا� �ض � ّي��ة ل�ه��ذه‬ ‫الت�ضريحات»‪ .‬واأ�ضار م�ضاعد‬ ‫«ف��روز اآب��ادي» اإى اأن «ال��رد‬ ‫ع �ل��ى ال� �ت� �ه ��دي ��دات ي �ج��ب اأن‬ ‫يوكل اإى اآخ��ري��ن»! ّما يعني‬ ‫ع � ��دم ك � �ف ��اءة ق� � ��ادة اح��ر���ض‬ ‫وال�ت���ض�ك�ي��ك بحنكتهم‪ .‬واأك��د‬ ‫العقيد «م�ضعود جزايري» اأن‬ ‫«مثل هذه الت�ضريحات ت�ضاعد‬ ‫على اندلع احرب �ضد اإيران‬ ‫والأف �� �ض��ل اأن ت �اأت��ي ال ��ردود‬ ‫الإع��ام � ّي��ة م��ن ق�ب��ل اآخ��ري��ن»‪.‬‬ ‫وي اإ� �ض��ارة اإى ت�ضريحات‬ ‫«جعفري» اأك��د «ج��اد»‪« :‬عدم‬ ‫اإدراك ال �ب �ع ����ض وت��روي �ج��ه‬ ‫للحرب النف�ض ّية �ضد اإيران»‪.‬‬ ‫ورد ًا ع �ل��ى الن �ت �ق��ادات‬ ‫�وج � �ه� ��ة ل� �ق ��ائ ��د اح ��ر� ��ض‬ ‫ام � � ّ‬ ‫«ج �ع �ف��ري»‪ ،‬و� �ض��ف «ي ��د الله‬ ‫جواي» مندوب «خامنئي» ي‬ ‫احر�ض تلك النتقادات ب�«ر ّدة‬ ‫فعل الت ّيارات امناه�ضة للثورة‬ ‫الإي��ران �ي��ة ك��ون�ه��ا ت �اأت��ي �ضمن‬ ‫اإط � ��ار اخ �� �ض �ي��ة م ��ن اح��ر���ض‬ ‫واإقداماته»‪ .‬مب ّين ًا اإن «ناقدي‬ ‫ت �� �ض��ري �ح��ات ق � ��ادة اح��ر���ض‬ ‫بحتم ّية وقوع احرب‪ ،‬اإما اأنهم‬ ‫جهاء اأو اأنهم يقفون ي خندق‬ ‫اأعداء احر�ض الإيراي»‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬311) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬24 ‫ارﺑﻌﺎء‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﺗﻮﻓﻴﻖ ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻟﻠﻜﻮﻳﺖ ﺧﻼﻝ ﺃﻳﺎﻡ‬

‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﻣﺮﺷﺢ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺘﻮﻟﻲ »ﺃﻭﺑﻚ« ﻫﻮ ﺍﻷﻓﻀﻞ‬

‫ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻔﻜﺮ ﻓﻲ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬ ‫ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﺒﻄﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻧﻴﺔ‬

‫ ﺍﻟﻔﺎﺋﺾ ﺍﻟﻨﻔﻄﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻗﺎﺩﺭ ﻋﻠﻰ ﺗﻠﺒﻴﺔ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬:‫ﺍﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‬                                          22                                     

                   ���                                                                                                

‫ ﻭﺳﻂ‬%0.25 ‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺗﻔﻘﺪ‬ ‫ﺗﺮﺍﺟﻊ ﻻﻓﺖ ﻓﻲ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻻﺕ‬





 

          

       2.5     



        12      

‫ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﺣﻘﻞ ﻏﺎﺯ ﺟﺪﻳﺪ ﺷﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻤﻐﻤﻮﺭﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻷﺣﻤﺮ‬      17700    52   17275            



       26         

                                                                                  

%20 ‫ ﻭﺍﻟﺒﻴﺾ ﻳﺮﺗﻔﻊ‬..‫ ﻣﻮﺟﺔ ﺍﻟﻐﻼﺀ ﺗﻀﺮﺏ ﺍﻟﻄﻤﺎﻃﻢ ﻭﺍﻟﺒﻄﺎﻃﺲ‬..‫ﺟﺪﺓ‬ 

 

%16.9  5.6      %24.96       141.5   187.6     %24.56 170.7  %17.08     201.15   %29.65        12  %0.77 %1.32  %0.67 %0.55 %0.08%0.17

     17.10 %0.25   6790.20  6807.30 296800               4.24 %21.94   5.43 5.1   

                                                                                              

‫ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺗﺼﻨﻴﻒ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻴﻦ ﺗﻌﻴﺪ ﻫﻴﻜﻠﺘﻬﺎ ﻟﻜﺴﺐ ﺭﺿﺎ ﺷﺮﻛﺎﺋﻬﺎ‬                     2672                      

                                 

         33                         



             %29       %26                  %50 %20           17.5  13          35           2.5                   120            

‫ﻣﺤﺎﻣﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ ﻳﺮﻓﺾ ﺗﺼﻔﻴﺔ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺗﺆﺟﻞ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻠﺜﻼﺛﺎﺀ‬..‫ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬               8900                    

                                30      

                             


‫صندوق المئوية يطلق مبادرة اأسبوع العالمي لإرشاد في ريادة اأعمال‬ ‫�سن ��دوق امئوي ��ة العامية‪ ،‬التي ج�س ��د اإدراك �سم ��و الأمر‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬غادة الب�سر‬ ‫لأهمية دور الإر�س ��اد ي اإجاح م�ساريع رواد الأعمال‪ .‬واأكد‬ ‫يطلق �سندوق امئوية مبادرة الأ�سبوع العامي لاإر�ساد مدير عام �سن ��دوق امئوية د‪.‬عبدالعزيز ب ��ن حمود امطري‬ ‫ي ري ��ادة الأعم ��ال خال الف ��رة م ��ن ‪ -10 4‬نوفمر ‪ 2012‬حر� ��س ال�سندوق عل ��ى اأن يكون هذا اح ��دث العامي ملتقى‬ ‫م�‪ ،‬ح ��ت رعاية �ساحب ال�سمو املك ��ي الأمر عبدالعزيز بن لتطوي ��ر امر�سدي ��ن‪ ،‬ولتب ��ادل خ ��رات ال ��دول واموؤ�س�سات‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز نائب وزير اخارجية رئي�س جل�س امتخ�س�سة‪ ،‬اإى جانب ال�سعي ل�ستقطاب جمع من ال�سركاء‬ ‫اأمن ��اء �سندوق امئوية‪ ،‬وتعتر هذه امبادرة اإحدى مبادرات امحلين والدولين‪ .‬وقال اإن ال�سندوق يتطلع من خال هذه‬

‫امبادرة اإى م�ساركة اجهات ذات اخرة‪ ،‬من ذوي التجارب‬ ‫الرائدة ي ج ��ال الإر�ساد‪ ،‬بهدف تعزيز دور امملكة ي هذا‬ ‫امجال‪ ،‬ودعم رواد الأعمال‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن امب ��ادرة ته ��دف اإى ن�س ��ر ثقاف ��ة الإر�ساد‬ ‫التطوعي ي ري ��ادة الأعمال و إاب ��راز دور ال��ر�ساد ي جاح‬ ‫ام�ساري ��ع ورواد الأعم ��ال وتب ��ادل اخرات ب ��ن امر�سدين‬ ‫لتعزي ��ز دور ام�سوؤولي ��ة الجتماعي ��ة لتحقي ��ق التكام ��ل بن‬

‫الأف ��راد وموؤ�س�س ��ات امجتم ��ع ال ��دوي وفق معاي ��ر عامية‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى دعم امر�سدين وتطويرهم ونقلهم اإى العامية‬ ‫وتو�سي ��ح دور الإر�س ��اد ي �سناعة التنمي ��ة ام�ستدامة عر‬ ‫ام�ساري ��ع‪ .‬واأ�سار امط ��ري اإى اأن ال�سن ��دوق لديه منهجية‬ ‫ي الإر�س ��اد حيث ي�سعي من ��ذ تاأ�سي�س ��ه اإى تطبيق جارب‬ ‫رائ ��دة ي ج ��ال اإر�س ��اد رواد الأعم ��ال‪ ،‬حي ��ث ق ��ام ي عام‬ ‫‪2011‬م بالتعاون م ��ع امنظمة العامية ل�سباب الأعمال ‪YBI‬‬

‫ي بريطانيا بعمل نقلة نوعي ��ة ي مفهوم الإر�ساد من خال‬ ‫اإط ��اق برنام ��ج الإر�س ��اد امتمي ��ز "‪Star Mentoring‬‬ ‫‪ "Program‬ال ��ذي �ساه ��م من جهة ي رف ��ع فر�س جاح‬ ‫ام�ساريع التي يدعمها ال�سن ��دوق‪ ،‬وتطوير مهارات وقدرات‬ ‫اأ�سح ��اب تل ��ك ام�ساري ��ع من جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬من خ ��ال اإتاحة‬ ‫الفر�س للمتطوعن من ذوي اخرات امختلفة للم�ساهمة ي‬ ‫دعم تلك ام�سروعات‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫الصريصري يتفقد مسار قطار الحرمين‪..‬‬

‫«العمل»‪ :‬تطبيق أحكام النطاق اأحمر‬ ‫فأكثر‬ ‫عمال‬ ‫بعشرة‬ ‫يبدأ‬ ‫المنشآت‬ ‫على‬ ‫ونسبة اإنجاز في محطتي جدة ومكة لم تتجاوز ‪% 15‬‬

‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬

‫ق ��ررت وزارة العم ��ل تطبيق اأحكام النط ��اق الأحمر‬ ‫عل ��ى امن�ساآت التي يبلغ اإجماي ع ��دد العمالة فيها ع�سرة‬ ‫فاأكر ي حال م تلتزم بتوظيف �سعودي واحد على الأقل‬ ‫ب�سفة م�ستمرة‪ ،‬وحددت ال ��وزارة موعدا لتطبيق القرار‬ ‫بداي ��ة من �سهر جمادى الأوى م ��ن العام امقبل ‪1434‬ه�‪.‬‬ ‫وج ��اء ي القرار الذي اأ�سدره وزير العمل امهند�س عادل‬ ‫فقيه اأم�س اأنه بناء على ما تقت�سيه ام�سلحة العامة تقرر‬ ‫اأن ��ه يجب عل ��ى كل كيان يبل ��غ اإجماي ع ��دد العمالة لديه‬ ‫ع�سرة عم ��ال فاأكر‪ ،‬اأن يكون لديه موظف �سعودي واحد‬ ‫على الأقل ب�سفة م�ستمرة‪ ،‬اأو اأن يكون لديه عدد كاف من‬ ‫اموظف ��ن ال�سعودين‪ ،‬م ّكنه من بل ��وغ النطاق الأخ�سر‬

‫وف ��ق برنام ��ج نطاق ��ات‪ ،‬اأيهم ��ا اأعل ��ى‪ ،‬ويج ��ب اأن يكون‬ ‫اموظ ��ف ال�سعودي م�سج ��ا ي التاأمين ��ات الجتماعية‪،‬‬ ‫واأل يك ��ون ح�سوبا ي ن�سبة التوطن ل ��دى كيان اآخر‪،‬‬ ‫اإذا كان ل ��دى الكيان موظف واحد فقط‪ .‬ويجوز احت�ساب‬ ‫�ساح ��ب العم ��ل عام ��ا ل ��دى الكي ��ان �سريط ��ة األ يك ��ون‬ ‫ح�سوب ��ا ي ن�سب ��ة التوط ��ن لدى كي ��ان اآخ ��ر‪ ،‬ويجوز‬ ‫احت�س ��اب اأي من ال�سركاء ي ال�سركة مالكة الكيان عاما‬ ‫ل ��دى الكي ��ان �سريط ��ة اأن يك ��ون م�سجا ل ��دى التاأمينات‬ ‫الجتماعي ��ة ل�سالح ذلك الكي ��ان‪ ،‬واأل يكون ح�سوبا ي‬ ‫ن�سب ��ة التوطن لدى كيان اآخ ��ر‪ ،‬كما تعتر الكيانات التي‬ ‫يبل ��غ اإجماي ع ��دد العمالة فيها ع�س ��رة فاأكر ي النطاق‬ ‫الأحمر وتنطبق عليها اأحكام النطاق الأحمر وفق برنامج‬ ‫نطاقات اإذا م تلتزم ما ورد ي اأول اأعاه‪.‬‬

‫وزارة العمل توؤكد على اأهمية توطن الوظائف‬

‫(ال�صرق)‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫طال ��ب وزي ��ر النق ��ل رئي� ��س‬ ‫جل� ��س اإدارة اموؤ�س�س ��ة العام ��ة‬ ‫للخطوط احديدية الدكتور جبارة‬ ‫ب ��ن عي ��د ال�سري�س ��ري امقاول ��ن‬ ‫العامل ��ن ي حطت ��ي قط ��ار‬ ‫احرم ��ن ي كل م ��ن ج ��دة ومك ��ة‬ ‫اللت ��زام ما ن�ست عليه العقود ي‬ ‫تنفي ��ذ ام�سروع ��ات ي وقتها‪ .‬جاء‬ ‫ذل ��ك خال تفق ��ده اأم�س �سر العمل‬ ‫ي امحطت ��ن‪ .‬وبح�س ��ب تقري ��ر‬ ‫�سه ��ر �سبتم ��ر فق ��د بلغ ��ت ن�سب ��ة‬ ‫الإج ��از الفعل ��ي ي حط ��ة ج ��دة‬ ‫ح ��واي ‪ ،%11‬وو�سلت ‪ %15‬ي‬ ‫حطة رابغ‪ ،‬و‪ %14‬ي حطة مكة‬ ‫امكرم ��ة‪ ،‬و‪ %12‬ي حطة امدينة‬ ‫امنورة‪.‬‬ ‫وبن ال�سري�سري اأن امرحلة‬ ‫الأوى م ��ن م�س ��روع ام�س ��ار م ��ن‬ ‫حط ��ة مك ��ة امكرم ��ة اإى حط ��ة‬ ‫جدة حتوي عل ��ى اأعمال الت�سوية‬ ‫وال ��ردم واأعم ��ال احف ��ر والقط ��ع‬ ‫ال�سخ ��ري للم�س ��ار‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى‬ ‫اإن�س ��اء �سي ��اج ع ��اي ال�س ��د عل ��ى‬ ‫امت ��داد ام�سار حماي ��ة حرم اخط‬ ‫احديدي‪ ،‬ومنع دخ ��ول ال�سيارات‬ ‫وامركبات الأخرى واجمال بهدف‬ ‫تعزي ��ز م�ست ��وى الأم ��ن وال�سامة‬ ‫للقط ��ارات ال�سريع ��ة الت ��ي ت�س ��ر‬

‫ال�صري�صري يتفقد م�صروع قطار احرمن‬

‫علي ��ه وللج�س ��ور امن�س� �اأة وامع ��اد‬ ‫تاأهيلها التي يبلغ عددها ي منطقة م ��ر يع ��ر ف ��وق طري ��ق احرمن‬ ‫مكة امكرم ��ة ح ��واي ‪ 104‬ج�سور ليحم ��ل القط ��ار اإى جه ��ة الغ ��رب‬ ‫وي�سل جم ��وع اأطواله ��ا ‪ 31500‬ليدخ ��ل اإى حط ��ة ج ��دة ويخرج‬ ‫م ��ر‪ ،‬واأ�س ��اف اأن ام�س ��ار يبداأ من منها على ج�سر معلق بطول ‪2550‬‬ ‫مكة امكرمة على ج�سر معلق بطول مر ًا‪ ،‬ثم ي�ستمر م ��رور ًا بتقاطعات‬ ‫‪ 1600‬م ��ر وي�ستم ��ر ليتقاط ��ع مع التحلية وبرم ��ان وامطار والدفاع‬ ‫طريق مكة – ج ��دة ال�سريع؛ حيث اج ��وي والقاع ��دة اجوية و�سالة‬ ‫ي�سر على ج�سر بطول ‪ 170‬مر ًا‪ ،‬احج ��اج الت ��ي يت ��م العم ��ل عل ��ى‬ ‫وي�ستم ��ر حتى مدين ��ة بحرة حيث اإعادة بنائها لتتاءم مع الرتفاعات‬ ‫يوجد ع ��دة ج�سور ثم يدخل مدينة اجدي ��دة ول�سمان ربط �سرق جدة‬ ‫ج ��دة على ج�سر معل ��ق بطول ‪700‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫بغربها‪ .‬كما بلغت كميات القطع ي‬ ‫قطاع مك ��ة ح ��واي ‪ 28‬مليون مر‬ ‫مكعب منها حواي ‪ 2.5‬مليون قطع‬ ‫�سخ ��ري با�ستخ ��دام امتفج ��رات‪،‬‬ ‫وذل ��ك لعمل حرم للقط ��ار وعدد من‬ ‫اج�س ��ور خ�س�س ��ة ل�ستعم ��ال‬ ‫القط ��ار وعبور ال�سي ��ارات ومعابر‬ ‫للجمال وعبارات م ��رور ال�سيارات‬ ‫وام�ساة‪ ،‬وحويل اخدمات القائمة‬ ‫(مياه‪ ،‬كهرباء‪ ،‬وات�سالت)‪.‬‬ ‫فيما اأو�سح ل� "ال�سرق" وكيل‬

‫فرص استثمارية واعدة ضمن مشروع‬ ‫الواجهة البحرية بمدينة ينبع الصناعية‬

‫«غرفة جدة» تطلب ضبط الحافات غير‬ ‫المرخصة‪ ..‬وتفعيل قرار منع التدخين‬ ‫خطاب موجه اإى وزير النق ��ل ب�سرورة اإن�ساء مواقف للنقل‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫الثقيل على الطرق ال�سريعة خارج امدن تت�سع ل�ع�سر �ساحنات‬ ‫طالبت الغرفة التجاري ��ة ال�سناعية ي جدة عر جانها عل ��ى الأقل‪ ،‬واإن�س ��اء حطات وقود على اخط ��وط ال�سريعة‬ ‫القطاعي ��ة ب�سبط حافات الركاب غ ��ر امرخ�سة مع انطاق للنق ��ل العام على م�ساف ��ة خم�سن كليوم ��ر ًا‪ .‬ي حن عقدت‬ ‫مو�س ��م اح ��ج‪ ،‬وب ��دء نق ��ل احج ��اج اإى ام�ساع ��ر امقد�س ��ة‪ .‬جن ��ة التدري ��ب اجتماعها برئا�س ��ة ف�سل حم ��د اجهوري‪،‬‬ ‫و�سددت الغرفة على اأهمية تفعيل قرار �ساحب ال�سمو املكي نائ ��ب الرئي�س‪ ،‬ونا�س ��دت حافظ اموؤ�س�س ��ة العامة للتدريب‬ ‫الأم ��ر اأحمد بن عبدالعزيز وزير الداخلية منع التدخن ي التقني وامهني للتعميم على جمي ��ع قطاعات التدريب لتنفيذ‬ ‫الأماكن العامة والدوائر احكومية‪ .‬و�سهدت الغرفة على مدار ما جاء ي قرار وزي ��ر الداخلية �ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫ال�ساعات اما�سية اجتماعات �ساخنة خم�سة قطاعات رئي�سية‪ ،‬اأحمد بن عبدالعزيز منع التدخن ي الأماكن العامة والدوائر‬ ‫مثل ��ة ي جنة النقل‪ ،‬وجن ��ة التدريب‪ ،‬وجن ��ة ال�ستثمار احكومي ��ة‪ ،‬و�سكلت اللجن ��ة فريق عمل لو�س ��ع الت�سور عن‬ ‫الريا�سي‪ ،‬وجنة الدباغ ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى جنة معاهد التدريب كيفي ��ة اإن�س ��اء �سرك ��ة عامي ��ة للتدري ��ب بالتعاون م ��ع اأع�ساء‬ ‫الن�سائي ��ة‪ ،‬التي م اإطاقها للم ��رة الأوى‪ ،‬لت�سبح الأوى من اللجنة والقطاع ي�سم ك ًا من الدكتور اأحمد ال�سلطان‪ ،‬و�سراج‬ ‫نوعها ي الغرف ال�سعودية‪ ،‬وت�سم ت�سع �سعوديات نا�سطات مليب ��اري‪ ،‬والدكتور �س ��ام باربيع‪ ،‬و�سع ��ود م�سلي‪ ،‬وكذلك‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫مبنى غرفة جدة‬ ‫ت�سكي ��ل فرق عم ��ل داخلي ��ة لتنفي ��ذ اأه ��داف وا�سراتيجيات‬ ‫ي جال التدريب وال�ست�سارات وامعاهد التعليمية‪.‬‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودية وتطوي ��ر العاق ��ات القت�سادية‬ ‫واأو�ست جنة النقل خال اجتماعها الذي تراأ�سه �سعيد اللجنة‪.‬‬ ‫ي ح ��ن طالب ��ت جن ��ة الدباغ ��ة وال�سناع ��ات اجلدية اخارجي ��ة لإقامة مزيد من ال�سراكات واتفاقيات العمل وعقد‬ ‫الب�سامي‪ ،‬بتوجيه خطاب اإى مدير اأمن الطرق متابعة و�سبط‬ ‫حاف ��ات نقل الركاب غ ��ر امرخ�سة‪ ،‬وذلك م ��ع دخول مو�سم برئا�س ��ة نا�س ��ر ب ��ن عم ��ر با�سه ��ل ب�س ��رورة مراقب ��ة اأ�سعار بروتوك ��ولت التع ��اون م ��ع ع ��دد من ال ��دول لتو�سي ��ع نطاق‬ ‫احج وبدء نقل احجيج اإى مكة امكرمة‪ ،‬وطالبت اللجنة ي اجلود اخ ��ام‪ ،‬والعمل على تطوير ال�سناع ��ات اجلدية ي ال�ستثمارات ي هذا امجال‪.‬‬

‫ينبع ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تنطل ��ق فعالي ��ات ور�س ��ة العم ��ل الت ��ي تطرحه ��ا‬ ‫الهيئ ��ة املكي ��ة بينبع لت�سوي ��ق الفر� ��س ال�ستثمارية‬ ‫ي الواجه ��ة البحري ��ة مدينة ينب ��ع ال�سناعية يومي‬ ‫الأربع ��اء واخمي� ��س القادم ��ن بح�س ��ور ع ��دد م ��ن‬ ‫ام�ستثمرين اأو من ينوب عنهم‪ .‬و�سيتم خال الور�سة‬ ‫ا�ستعرا� ��س تفا�سيل الفر� ��س ال�ستثماري ��ة باللغتن‬ ‫العربي ��ة والإجليزي ��ة‪ ،‬الت ��ي تتكون من قط ��ع اأرا�س‬ ‫ذات مناظر خاب ��ة و�سواطئ جميلة م ��زودة مواقف‬ ‫لل�سيارات‪ ،‬على امتداد اأحد ع�سر كيلو مر ًا خ�س�سة‬

‫لقي ��ام عدد من الفنادق واأماك ��ن بيع التجزئة ومن�ساآت‬ ‫جاري ��ة وامر�سى البحري والو�سائ ��ل الرفيهية التي‬ ‫جذب ال ��زوار من داخل امحافظة وخارجها‪ .‬واأو�سح‬ ‫الرئي� ��س التنفيذي للهيئة املكية بينب ��ع الدكتور عاء‬ ‫ب ��ن عبدالل ��ه ن�سي ��ف اأن م�س ��روع الواجه ��ة البحرية‬ ‫مدين ��ة ينب ��ع ال�سناعي ��ة الذي ت�س ��رف عل ��ى تنفيذه‬ ‫الهيئ ��ة املكية يهدف اإى التنمي ��ة القت�سادية للمدينة‬ ‫ال�سناعي ��ة‪ ،‬متزامن ًا مع الرفيه لا�ستثمارات القائمة‪،‬‬ ‫وياأتي طرح هذه الفر�س ال�ستثمارية �سمن حزمة من‬ ‫الفر�س ال�ستثمارية التي تطرحها الهيئة املكية بينبع‬ ‫للم�ستثمرين ي عدد من امواقع بامدينة‪.‬‬

‫«غرفة عسير»توصي بفتح مجال‬ ‫ااستثمار الزراعي أمام الشبان والفتيات‬

‫جانب من اجتماع اللجنة الزراعية‬

‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫�صيارات لـ"الت�صدير"‬

‫�صيارات معدة للت�صدير ي حطة ال�صحن ااأمانية "برمرهافن"‪ ،‬حيث يتم نقل ال�صيارات من اأوروبا اإى هناك ا�صتعداد ًا لت�صديرها اإى جميع اأنحاء العام‪ .‬وتعد "برمرهافن"‪ ،‬واحدة من اأكر موانئ �صحن ال�صيارات ي العام‪.‬‬

‫وزارة النق ��ل ام�ساع ��د لل�س� �وؤون‬ ‫الفني ��ة مدي ��ر ع ��ام اإدارة النق ��ل‬ ‫والط ��رق ي منطق ��ة مك ��ة امكرمة‬ ‫امهند�س مفرح الزه ��راي‪ ،‬اأنه يتم‬ ‫الآن الرتيب والتجهيز للتحويات‬ ‫البديلة ل�س ��ر ال�سي ��ارات لكوبري‬ ‫تقاطع املك عبدالله وتقاطع كوبري‬ ‫�سارع الأمر حم ��د بن عبدالعزيز‬ ‫امع ��روف بالتحلية‪ ،‬اللذي ��ن �سيتم‬ ‫هدمهما فور النتهاء من اإعادة بناء‬ ‫تقاطع ج�سر برمان‪.‬‬

‫(الوكاات)‬

‫ك�س ��ف ل�"ال�س ��رق" رئي� ��س اللجن ��ة التجاري ��ة‬ ‫الزراعي ��ة ي غرف ��ة اأبه ��ا ظاف ��ر القا�س ��ي‪ ،‬اأم� ��س‪،‬‬ ‫اأن هن ��اك درا�س ��ة م�ستوف ��اة لفت ��ح امج ��ال اأم ��ام‬ ‫ال�سب ��اب والفتي ��ات لا�ستثم ��ار ي م�سروع ��ات‬ ‫زراعي ��ة‪ ،‬مو�سح� � ًا اأن ع�س ��و اللجن ��ة يحي ��ى اآل‬ ‫مه ��دي تكف ��ل بالتدري ��ب للمتقدم ��ن للم�سروع ��ات‬ ‫وتوف ��ر الدرا�س ��ات الازم ��ة لذلك‪ .‬وق ��ال القا�سي‬ ‫اإن الدرا�سة �ستطرح للم�سورة م�ستقب ًا‪ ،‬لعتمادها‬ ‫�سم ��ن م�سل�س ��ل دع ��م م�سروعات اأخ ��رى متو�سطة‬ ‫و�سغ ��رة‪ .‬وقال "الغرفة م تتخذ قرار ًا بالدعم ي‬ ‫اجانب الزراعي‪ ،‬ولك ��ن �ستتم مناق�سة الفكرة بعد‬ ‫ح�سول ال�سباب على التدريب"‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن هن ��اك تو�سي ��ات ج ��ادة ُرفع ��ت‬ ‫للغرف ��ة التجاري ��ة باأهمي ��ة من ��ع تروي ��ج الع�س ��ل‬

‫(ال�صرق)‬

‫امغ�سو� ��س ع ��ر جهولن ينتقلون ب ��ه زاعمن اأنه‬ ‫ع�س ��ل "ح�سرمي ومن ��ي" وه ��و ي الأ�سل ع�سل‬ ‫رخي� ��س‪ ،‬وق ��ال‪" :‬يلجاأ هوؤلء الباع ��ة لتغير علبة‬ ‫الع�س ��ل ب�سراء علب بديلة من ح ��ات البا�ستيك‪،‬‬ ‫وم ��ن ث ��م بيع ��ه ك�سلع ��ة جائل ��ة جهول ��ة ام�س ��در‬ ‫وي�ستهدف ��ون امواطن ��ن العابري ��ن"‪ .‬واأ�س ��اف‬ ‫القا�س ��ي اأن هن ��اك تو�سي ��ة اأخ ��رى �س ��درت منع‬ ‫بي ��ع اخ�سراوات والفواكه اأم ��ام ام�ساجد لوجود‬ ‫خط ��ورة �سحي ��ة على ام�ستهلكن م ��ن ترويج �سلع‬ ‫فا�س ��دة‪ ،‬وكانت اللجن ��ة قد عق ��دت اجتماعها اأم�س‬ ‫الأول ي مق ��ر الغرفة‪ ،‬وي بداية اللقاء ا�ستعر�س‬ ‫اجمي ��ع تو�سيات الجتم ��اع ال�ساب ��ق‪ ،‬اإى جانب‬ ‫مناق�س ��ة ظاه ��رة الب�سط ��ات الع�سوائي ��ة بج ��وار‬ ‫ام�ساج ��د وباعة الع�سل‪ .‬واأو�ست اللجنة مخاطبة‬ ‫الأمانة العامة ي ع�سر وطلب تكثيف الرقابة على‬ ‫الب�سطات الع�سوائية‪.‬‬


‫ ﻣﺘﺪﺭﺑ ﹰﺎ ﻳﻨﻬﻮﻥ ﺩﻭﺭﺓ »ﻣﺸﺮﻭﻋﻚ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ« ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬26

              



                                  

                                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬311) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬24 ‫ارﺑﻌﺎء‬



   26                     

19

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬400 ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺴﺘﺜﻤﺮ‬

‫ ﺍﻻﻫﺘﻤﺎﻡ ﺑـ »ﺍﻟﻨﺎﻧﻮ« ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﺪﺧﻞ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻨﻔﻂ‬:| ‫ﺍﻟﺰﻳﺮ ﻟـ‬                                                                                                                                                 

 400                                                                                                                                                                                ���                

‫ﺍﺳﺘﺌﻨﺎﻑ ﺭﺣﻼﺕ ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﻜﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮﺓ‬ ‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬15 ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻧﻘﻄﺎﻉ‬     28    188                                                                                                 

                      15                        19971977                                               –           – 200A330     218          

‫ ﹸﺛﻤﻦ ﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬: ‫ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻮﻥ ﻣﻦ ﻧﻘﺺ ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ‬                                         2015                                               

                       2008 2007     868          2012  2010      %12 5                      

                                                                                                                                         

                                          400                                                                                                           

‫ ﺟﻬﺔ ﺣﺎﺿﻨﺔ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ ﻭﺍﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬40 ‫»ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ« ﺗﺠﻤﻊ ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺑـ‬                                                                                                                                                                              1432   116       88 

                                                                                                                                                                                                                          



‫ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺻﺎﻓﻲ ﺭﺑﺢ »ﺇﺳﻤﻨﺖ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ« ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺑﻊ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬110               2012 2011      

                             

           453.313.751   443.880.855       %2.13         

 418.9      406.8     %2.74         4.64        4.52    

    148.9     % 3.88  % 25.82                

              110.5  114.9       


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬311) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬24 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ ﺗﺒﺎﺷﺮ ﺑﻴﻊ‬ ‫ﺍﻟﺪﺟﺎﺝ ﺍﻟﻤﺠﻤﺪ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺭﺩ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﺑﺴﻌﺮ ﺍﻟﺘﻜﻠﻔﺔ‬

20

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼﻝ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ‬                                                    

                ���                                                                                                                                



          2005 160         

                                   

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ (۲۳۹٤)-a۱



                              

            2012                           

           2012               300                                                         

‫»ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ« ﻳﹸ ﻄﻠﻊ ﻛﺒﺎﺭ ﻋﻤﻼﺋﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬                                   

‫ﹲ‬ ‫ﺳﻮﻕ ﹸﻋﺮﻑ ﺩﺍﺅﻫﺎ‬ !‫ ﻓﻤﺘﻰ ﻭﻛﻴﻒ؟‬..‫ﻭﺩﻭﺍﺅﻫﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

 79      %3.7     %44.2  260.3156.2                                                 69  49        2006     ���                                                         aalamri@alsharq.net.sa

‫»ﺍﻷﻫﻠﻲ« ﻳﻄﺮﺡ ﻋﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺧﻴﺎﺭﺍﺕ‬ ‫»ﻟﻴﻨﺠﻮﺍﻓﻮﻥ« ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺗﻔﺘﺘﺢ ﺃﻭﻝ ﻣﺮﻛﺰ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ ﻓﻲ ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻟﻠﻤﻨﺸﺂﺕ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﻭﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬



!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

                                                     

                                 

‫ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻳﻔﺘﺘﺢ‬ ‫ﻭﺣﺪﺓ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺍﻟﺘﺤﻜﻢ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬



                      8 4              

                     ""       "Direct English" Pingue’s English                      

‫ﻓﻨﺎﺩﻕ ﻭﻣﻨﺘﺠﻌﺎﺕ ﻣﻮﻓﻨﺒﻴﻚ ﺗﻜﺸﻒ ﺍﻷﺳﺮﺍﺭ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻔﻬﻮﻡ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺑﻨﻜﻬﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ‬            42                                                

                          "           "            



                                      ���                   24 


‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫اختصاصيون يؤكدون على أهمية التفات وسائل اإعام إليها‬

‫«المشوهين» بأنفسهم‬ ‫«الدونية» نظرة اجتماعية تزعزع ثقة‬ ‫ّ‬ ‫حائل ‪ -‬رجاء عبدالهادي‬

‫ل قدر الله‪ ،‬كذلك يتكون لديه ا�سطراب ي‬ ‫الأداء والتكيّف مع امجتمع والتكالية وعدم‬ ‫الن�ت�م��اء للمجتمع‪ ،‬اإى ج��ان��ب �سعورهم‬ ‫بالف�سل وعدم التزان والعجز والإح�سا�ض‬ ‫بال�سعف واخ� ��وف م��ن ام�ج�ه��ول وع��دم‬ ‫ال�سعور بالطمئنان‪ ،‬ف�س ًل ع��ن �سعوره‬ ‫بالنق�ض وب �اأن��ه اأق ��ل قيمة م��ن ال�سخ�ض‬ ‫ال�سليم‪.‬‬

‫ُتلزم الأ�سخا�ض "ام�سوّهن" خلقي ًا‬ ‫نظرة دونية من قِبل امجتمع‪ ،‬فيتعامل‬ ‫معهم بع�سهم بحذر وخ��وف‪ ،‬واآخ��رون‬ ‫ينظرون اإليهم با�ستعطاف وا�سرحام‪،‬‬ ‫فيما اأكد اخت�سا�سيون اأن امجتمع ينظر‬ ‫ل�"ام�سوّه" على اأن��ه ��س��اذ‪ ،‬وه�ن��اك اآث��ار‬ ‫�سلبية ترتب عليه نتيجة هذه النظرة‪،‬‬ ‫اإى جانب �سعوبة اندماجه مع من حوله‪،‬‬ ‫وم�ك��اب��دت��ه ال���س�ع��وب��ات ع�ن��د بحثه عن‬ ‫وظيفة اأو طلبه الزواج اأو حتى ي تكوينه‬ ‫علقات اجتماعية‪ ،‬م�سددين على �سرورة‬ ‫التفات و�سائل الإعلم اإى هذه الفئة‪.‬‬

‫حروق ي وجهها‬

‫وذكرت رانيا في�سل من مدينة حائل‬ ‫اأن لها طفلة تبلغ م��ن العمر ‪ 11‬ع��ام� ًا‪،‬‬ ‫وت �ع��اي م�ع�ه��ا نتيجة ن �ظ��رة زميلتها‬ ‫ال�ق��ا��س��رة اإل�ي�ه��ا ي ام��در� �س��ة‪ ،‬وت �ق��ول‪:‬‬ ‫"تعر�ست اب �ن �ت��ي اأح � ��لم ح� ��روق ي‬ ‫امنزل‪ ،‬نتجت عنها اإ�سابتها بت�سوّهات‬ ‫ي وجهها وجزء من عنقها‪ ،‬واأم�سينا ي‬ ‫علجها فرة طويلة‪ ،‬ودفعنا مبالغ كبرة‬ ‫ي علجها كي تتح�سن ول ت�سعر باأنها‬ ‫ختلفة عن اأقرانها‪ ،‬حيث اإي اأعي مام ًا‬ ‫كيف هي نظرة امجتمع لل�سخ�ض ام�سوّه‪،‬‬ ‫وا�سطررت اإى نقلها من مدر�ستها لأكر‬ ‫م��ن م��رة نتيجة نظرة الأط �ف��ال لها‪ ،‬فهي‬ ‫تعود ي كل مرة وت�ساألني بكل عفوية عن‬ ‫�سبب نفورهم منها"‪.‬‬

‫فئة مهملة‬

‫النظرة الدونية توؤم ام�صوهن‬

‫ت�سوّه ي �ساقها‬

‫بينما تعاي الطالبة اجامعية روان‬ ‫خ��ال��د (‪ 21‬ع��ام�� ًا) م��ن ت �� �س��وّه خلقي ي‬ ‫�ساقها الي�سرى‪ ،‬وتقول‪" :‬ل اأ�ستطيع ام�سي‬ ‫ب�سكل معتدل‪ ،‬الأمر الذي �سبب ي احرج‬ ‫الكبر م��ع م��ن ح��وي‪ ،‬واأ ّث ��ر ي نف�سيّتي‬ ‫ب�سكل �سلبي‪ ،‬حيث كنت اأتعر�ض لكثر من‬ ‫ام�سايقات ي امرحلة البتدائية من ِقبل‬ ‫الطالبات‪ ،‬فيطلقن علي م�سميات (معيبة)‪،‬‬ ‫وي�ساألنني ع��ن �سبب م�سيتي على هذه‬ ‫ال�ساكلة‪ ،‬كما اأي مررت بكثر من امواقف‬ ‫ي جميع مراحلي الدرا�سية كان لها بالغ‬ ‫الأثر ي نف�سي‪ ،‬وما �ساعدي على تخطي‬ ‫الأزم��ات اأهلي واأم��ي خا�سة‪ ،‬فكانت تقف‬ ‫ي وج��ه م��ن يُطلق علي ه��ذه ام�سميات‪،‬‬

‫استشارية في اأمراض الصدرية تؤكد‬ ‫على ضرورة أخذ «الحجاج» تطعيم‬ ‫لقاح الحمى المخية الشوكية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اأماي حمد‬ ‫اأك ��دت ا�ست�ساري ��ة الأمرا� ��ض ال�سدري ��ة الدكت ��ورة نائلة‬ ‫اأبواجدائ ��ل‪ ،‬عل ��ى اأهمية اأخ ��ذ احجاج تطعيم لق ��اح احمى‬ ‫امخية ال�سوكية (الرباعي امدمج)‪ ،‬وهو اأمر اإجباري للعاملن‬ ‫ال�سحين الذين م اختيارهم لرنامج احج ‪1433‬ه�‪ ،‬وكذلك‬ ‫للراغب ��ن ي اأداء فري�س ��ة اح ��ج م ��ن امواطن ��ن وامقيم ��ن‪،‬‬ ‫مو�سح ��ة اأن التطعي ��م ل ي�سمل من م تطعيمه ��م ي ال�سنتن‬ ‫اما�سيتن باللق ��اح امدمج اأو متعدد ال�سكري ��ات‪ ،‬ويف�سل اأخذ‬ ‫اللقاح قبل احج على الأقل بع�سرة اأيام‪.‬‬ ‫وبينت اأن اأهم الأمرا� ��ض ال�سدرية التي يجب ال�ستعداد‬ ‫له ��ا والوقاية منها ي مو�سم احج‪ ،‬اأمرا�ض اللتهاب الرئوي‪،‬‬ ‫و"ح�سا�سي ��ة ال�سدر"‪ ،‬والأنفلونزا امو�سمية‪ ،‬مبينة اأن وزارة‬ ‫ال�سحة و ّفرت الأدوية اللزمة لعلج مثل هذه الأمرا�ض‪.‬‬ ‫جاء ذلك خ ��لل ا�ست�سافة اأبواجدائل ي مركز معلومات‬ ‫الإع ��لم والتوعي ��ة ال�سحي ��ة ي وزارة ال�سح ��ة للإجابة على‬ ‫اأ�سئلة امت�سلن من يرغبون ي تاأدية فري�سة احج‪ ،‬من خلل‬ ‫خدمة "�سحة �سيوف الرحمن لنا عنوان"‪.‬‬ ‫واأك ��دت عل ��ى �سرورة زي ��ارة "اح ��اج" الطبيب امخت�ض‬ ‫قب ��ل التوج ��ه اإى ام�ساع ��ر امقد�سة‪ ،‬خا�سة ل ��و كان يعاي من‬ ‫اأح ��د الأمرا�ض امزمنة مث ��ل ال�سكر‪ ،‬وال ��دم‪ ،‬واأمرا�ض القلب‪،‬‬ ‫واأمرا� ��ض ال�سدر‪ ،‬والربو‪ ،‬م�سددة عل ��ى �سرورة حمل احاج‬ ‫الأدوية ي حقيبة يده‪.‬‬ ‫و�سددت على اأهمية اأخذ لقاح الأنفلونزا امو�سمية لتطعيم‬ ‫الفئات الأكر عر�سة للإ�سابة م�ساعفات امر�ض والأ�سخا�ض‬ ‫ام�ساب ��ن باأمرا�ض اجهاز التنف�سي امزمن ��ة واأمرا�ض القلب‬ ‫الناج ��ة ع ��ن ارتف ��اع �سغ ��ط ال ��دم واأمرا� ��ض الكل ��ى امزمنة‬ ‫واأمرا� ��ض ال�سك ��ر والغ ��دد‪ ،‬والأ�سخا� ��ض الذي ��ن ي�ستعمل ��ون‬ ‫العقاق ��ر اموؤثرة عل ��ى امناعة والأطفال للفئ ��ة العمرية ما بن‬ ‫�ست ��ة �سه ��ور اإى ‪ 18‬عام� � ًا‪ ،‬وخم�سن عام ًا فاأك ��ر‪ ،‬اإى جانب‬ ‫الن�ساء احوامل وطاقم التمري�ض‪ ،‬والأطفال والبالغن الذين‬ ‫يعانون من �سعف امناعة‪ ،‬اأو ام�سابن بفرو�ض العوز امناعي‬ ‫الب�سري‪.‬‬ ‫كما ن�سحت الدكت ��ورة اأبواجدائل احجاج بالبتعاد عن‬ ‫الزدحام م ��ا اأمكن‪ ،‬وع ��دم التعر�ض امبا�س ��ر لأ�سعة ال�سم�ض‪،‬‬ ‫وا�ستخ ��دام ال�سم�سي ��ة عن ��د ال�س ��ر‪ ،‬والإكثار من تن ��اول اماء‬ ‫وال�سوائ ��ل مث ��ل الع�سائ ��ر‪ ،‬واحر� ��ض عل ��ى تن ��اول الأغذية‬ ‫امطبوخة جي ��د ًا‪ ،‬التي تتم تغطيتها ب�سكل جي ��د‪ ،‬والإكثار من‬ ‫تناول الفواكه واخ�سراوات الطازجة‪ ،‬كما �سددت على اأهمية‬ ‫مراجع ��ة احجاج امراكز ال�سحية الت ��ي و ّفرتها حكومة خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن خدمة �سيوف الرحمن عند �سعورهم باأي‬ ‫�سكوى مر�سية اأو عار�ض طبي طارئ‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫وتدعمني معنوي ًا حتى ا�ستطعت اأن اأكت�سب‬ ‫الثقة‪ ،‬وجُ ��ل ما اأمناه اأن يعيننا امجتمع‬ ‫ويثق ي قدراتنا"‪.‬‬

‫نظرة �ساذة‬

‫من جانبه‪ ،‬اأكد الخت�سا�سي الجتماعي‬ ‫حمد الزنيدي اأن امجتمع ينظر من يعانون‬ ‫ال�ت���س��وّه ع�ل��ى اأن �ه��م "�سواذ"‪ ،‬وك �اأن �ه��م ل‬ ‫ينتمون لأفراد هذا امجتمع‪ ،‬ول ي�ستطيعون‬ ‫النخراط ي عجلة احياة‪ ،‬فنجد بع�سهم‬ ‫يتعامل معهم بحذر وخوف كاأنهم اأ�سحاب‬ ‫�سوابق اأو جرمون‪ ،‬وبع�سهم الآخر ينظر‬ ‫اإليهم نظرة ا�سرحام وا�ستعطاف بد ًل من‬ ‫اأن ينظر اإليهم ن�ظ��رة ح��ب وت�ق��دي��ر‪ ،‬ومن‬ ‫الطبيعي اأن تنتج عن هذه النظرة اآثار �سلبية‬

‫ي نفو�ض ه��ذه الفئة‪ ،‬واأ� �س��اف الزنيدي‬ ‫"يجد ال�سخ�ض (ام�سوّه) �سعوبة ي البحث‬ ‫ع��ن ع �م��ل‪ ،‬اأو ت�ك��وي��ن ع��لق��ات اجتماعية‬ ‫ت�ساعده على النخراط ي امجتمع ب�سكل‬ ‫طبيعي‪ ،‬كما اأنه يعاي عند تقدمه للزواج‪،‬‬ ‫حيث اأ�سبح ال�سكل اخارجي مطلب ًا رئي�س ًا‬ ‫عند كثر من النا�ض"‪.‬‬

‫اإحباط وا�سطراب‬

‫وب� � ّ�ن ال��زن �ي��دي اأن ن �ظ��رة امجتمع‬ ‫الدونية للم�سوّه ت��زع��زع ثقته ي نف�سه‪،‬‬ ‫وت�سبب ل��ه الإح �ب��اط��ات وال� �س �ط��راب��ات‬ ‫النفعالية ل اإرادي � ًا نتيجة رف�ض امجتمع‪،‬‬ ‫وقد تتكون ي نف�سه انحرافات �سلوكية عن‬ ‫امعاير الجتماعية توؤدي به نحو اجرمة‬

‫واأو�سح الزنيدي اأن هذه الفئة مهملة‬ ‫من ِقبل امجتمع نتيجة قلة التوعية بها‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأهمية التفات و�سائل الإع��لم‬ ‫ام��رئ �ي��ة وام� �ق ��روءة ل �ه��ا‪ ،‬م�ب�ي�ن� ًا اأن �ه��ا من‬ ‫اأه��م ط��رق تغير ال�سورة ال�سلبية جاه‬ ‫ام�سوّهن بقوتها و�سيطرتها على النا�ض‪،‬‬ ‫بالإ�سافة اإى اأهمية ن�سر الوعي بن اأفراد‬ ‫امجتمع‪ ،‬وح��اول��ة دم��ج ام���س��وّ ه��ن لأي‬ ‫�سبب ك��ان مع جتمعهم‪ ،‬واإب��راز ما مكن‬ ‫اأن يقدموه حتى يتمكنوا من الق�ساء على‬ ‫النظرة ال�سلبية ام�سوبة جاههم‪.‬‬ ‫واأ� � �س� ��ار اإى ان� �ع���دام ام �وؤ� �س �� �س��ات‬ ‫امتخ�س�سة برعايتهم والهتمام ب�سوؤونهم‪،‬‬ ‫وقلة عر�ض ال��رام��ج التليفزيونية التي‬ ‫مكن من خللها نقل عزمة �سخ�ض م�سوّه‬ ‫نحو النجاح وتظهر مواهبهم واإبداعاتهم‪،‬‬ ‫ف�س ًل عن �سرورة تثقيف الأطفال وتوعيتهم‬ ‫بحال ام�سوّهن‪ ،‬فعقل الطفل ع�ب��ارة عن‬ ‫�سفحة بي�ساء ينق�ض من خللها الأفكار‬ ‫والقيم وامبادئ التي تن�ساأ معه خلل مراحل‬ ‫موه وتبلور لديه الفكر والأ�س�ض‪.‬‬

‫بيادر‬

‫ورطة‬ ‫وزارة الثقافة‬ ‫صالح الحمادي‬

‫و�صع ��ت التجرب ��ة النتخابي ��ة بالأندي ��ة الأدبي ��ة وزارة الثقافة‬ ‫والإع ��ام ف ��ي كورن ��ر ال�صدامات بل في ورطة له ��ا اأول ولي�س لها‬ ‫اآخ ��ر‪ ،‬النتخابات في الأندية الأدبية تم ��ت على طريقة يا �صابت يا‬ ‫خابت وك�صف ذلك الو�صع اأروقة الق�صاء وعرتها و�صائل الإعام‪،‬‬ ‫لذا اهت ��زت م�صداقية هذه العملية النتخابية التي تح�صب لوزيرنا‬ ‫المحبوب "خوجة" مهما كانت نتائجها‪ ،‬ول نعفي اأدوات التنفيذ‪.‬‬ ‫الح ��راك الثقافي تجمد تحت ال�صف ��ر لن�صغال رواده بالتنقل‬ ‫بي ��ن ديوان المظال ��م والوزارة للف�ص ��ل في الق�صاي ��ا التي �صوهت‬ ‫الم�صه ��د الع ��ام‪ ،‬واآخ ��ر ورط ��ة تعي�صها ال ��وزارة ق�صية ن ��ادي اأبها‬ ‫الأدب ��ي وانتخابات ��ه الت ��ي تم ��ت في ج ��و يخل ��و م ��ن الديموقراطية��� ‫وبطريق ��ة "�صكت ��م بكت ��م" وكاأنن ��ا اأم ��ام بيع ��ة لي ��ل‪ ،‬وق ��د تذم ��ر‬ ‫الحا�ص ��رون م ��ن ه ��ذه العملية المغلف ��ة بورق التوت ال ��ذي ت�صاقط‬ ‫كم ��ا كان متوقع ��ا؛ لأن ما ُبني على باطل فه ��و باطل‪ ،‬بل اإن رئي�س‬ ‫الن ��ادي المنتخب الدكتور اأحمد مري ��ع رف�س هذه النتخابات اإذا‬ ‫ل ��م تك ��ن نزيهة وف ��ي و�صح النهار وق ��ال اأمام ممثل ال ��وزارة نريد‬ ‫انتخاب ��ات ح ��رة نزيه ��ة ول ي�صرفن ��ا قي ��ادة الن ��ادي اإذا كان هناك‬ ‫ت�صكيك فيما تم‪.‬‬ ‫الطام ��ة اأتت من وكي ��ل الوزارة الحجيان ال ��ذي اأعلن بعظمة‬ ‫ل�صان ��ه اأم ��ام من�صوب ��ي النادي وجود خل ��ل في العملي ��ة النتخابية‬ ‫واعترف بذلك واأعلن اإعادة النتخابات ثم تن�صل عن وعده واأغلق‬ ‫باب التوا�صل بال�صبة والمفتاح‪.‬‬ ‫الوزي ��ر الدكتور عبدالعزيز خوجة تنبه للق�صية بح�صه العالي‬ ‫وب ��داأ يعيد ترتي ��ب الأوراق قبل محا�صرة ال ��وزارة بقرار ق�صائي‬ ‫اإلزام ��ي وقد تع ��اد النتخابات يدويا حماي ��ة للديموقراطية واإنقاذا‬ ‫لل ��وزارة م ��ن عبثي ��ة الوع ��ود العرقوبية الت ��ي اأدخلت ال ��وزارة في‬ ‫متاهات هي في غنى عنها‪.‬‬

‫شاركت في نقاش مبادرة كلينتون العالمية «‪ »CGI‬في نيويورك‬

‫أميره الطويل‪ :‬عدم قيادة المرأة لم يمنعها من التقدم‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬

‫�سارك ��ت الأم ��رة اأم ��رة‬ ‫الطوي ��ل‪ ،‬ي نقا� ��ض بعن ��وان‬ ‫"الت�سمي ��م م ��ن اأج ��ل التاأث ��ر"‬ ‫الت ��ي اأداره ��ا ال�سي ��د بر� ��ض‬ ‫مورغ ��ن ي مب ��ادرة كلينت ��ون‬ ‫العامي ��ة ‪Clinton Global‬‬ ‫‪ ،Initiative CGI‬ال ��ذي‬ ‫اأقي ��م ي مدين ��ة نيوي ��ورك‪ ،‬وم‬ ‫ب ��ث ام�سارك ��ة ي برنام ��ج ال�سيد‬ ‫مورغ ��ن عل ��ى قن ��اة �س ��ي اإن اإن‬ ‫‪.CNN‬‬ ‫واأ�ساف ��ت الأم ��رة الطوي ��ل‬ ‫وهي الأمن الع ��ام ونائبة رئي�ض‬ ‫موؤ�س�سة الوليد بن طلل اخرية‪،‬‬ ‫الت ��ي يراأ� ��ض جل� ��ض اإدارته ��ا‬ ‫�ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر‬ ‫الولي ��د بن ط ��لل ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اآل �سع ��ود‪ ،‬خ ��لل م�ساركتها‪" :‬اأن‬ ‫ال�ستق ��لل القت�سادي هو اأف�سل‬ ‫و�سيل ��ة لتمكن ام ��راأة ي امنطقة‬ ‫وحدي ��د ًا ي امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ .‬ع ��دم الق ��درة عل ��ى‬ ‫القي ��ادة م منع ام ��راأة من التقدم‬

‫الأمرة الطويل خال لقاء لها ي قناة �صي اإن اإن‬

‫حي ��ث اأن ‪ 121‬ملي ��ار ري ��ال م ��ن‬ ‫قيم ��ة العق ��ارات ي ال�سعودي ��ة‬ ‫ملكها امراأة"‪.‬‬ ‫واأ�ساف ��ت‪" :‬نح ��ن هنا اليوم‬ ‫لنطلقة مبادرة ‪Opt4Unity‬‬ ‫الت ��ي ته ��دف لبناء اج�س ��ور على‬ ‫ختل ��ف الأ�سع ��دة وم ��ن اأول‬ ‫م�سروع ��ات ه ��ذه امب ��ادرة ه ��ي‬ ‫اإن�س ��اء "جامع ��ة الع ��ام للغ ��ذاء"‬ ‫ي اإفريقي ��ا"‪ %60‬من الأرا�سي‬ ‫الزراعية الت ��ي �ستغذي العام ي‬ ‫اإفريقي ��ا غر م�ستخدمة‪ .‬وامحزن‬

‫(ال�صرق)‬

‫اإن الفئ ��ة ال�سابة ي اإفريقيا بداأت‬ ‫تن ��زح اإى ام ��دن لإمانه ��م بع ��دم‬ ‫وج ��ود فر� ��ض كب ��رة ي ج ��ال‬ ‫الزراعة و يبلغ الآن متو�سط عمر‬ ‫ام ��زارع ي العام ‪60‬عام ًا‪ ،‬ن�سع‬ ‫ي اح�سبان اأن التعداد ال�سكاي‬ ‫�سيزيد ملياري �سخ�ض ي العقود‬ ‫الث ��لث امقبل ��ة‪ ،‬فكي ��ف �سنتمكن‬ ‫من اإطعامه ��م؟ نريد اأن جمع بن‬ ‫التكنولوجي ��ا‪ ،‬العل ��وم والزراعة‬ ‫به ��دف تطوي ��ر مفه ��وم الزراع ��ة‬ ‫وخل ��ق فر� ��ض وظيفي ��ة ومفاهيم‬

‫ومعاير جدي ��دة ليع ��ود ال�سباب‬ ‫مرة اأخرى له ��ذا امجال الرئي�سي‬ ‫ي حياتن ��ا‪ ،‬ل ي�ستطي ��ع الع ��ام‬ ‫حم ��ل العواق ��ب الوخيم ��ة م ��ن‬ ‫ابتعاد فئة ال�سباب عن الزراعة"‪.‬‬ ‫وترك ��ز النقا� ��ض ح ��ول دور‬ ‫ال�سخ�سي ��ات الب ��ارزة‪ ،‬مث ��ل‬ ‫امفكري ��ن وام�ساه ��ر ي اتخ ��اذ‬ ‫موقف فعال ب�س� �اأن الق�سايا التي‬ ‫توؤثر عل ��ى العام ذل ��ك بام�ساهمة‬ ‫ي زي ��ادة الوع ��ي بالتحدي ��ات‬ ‫العامية وطرق مواجهتها من خلل‬ ‫التوا�س ��ل م ��ع اجماه ��ر‪ .‬حيث‬ ‫مك ��ن لتلك ال�سخ�سي ��ات مناق�سة‬ ‫الفر� ��ض واللت ��زام و�س ��رح عديد‬ ‫من الطرق الفريدة وامبتكرة التي‬ ‫ي�ستخدمونه ��ا م ��ن اأج ��ل اإح ��داث‬ ‫التغير الفعال ي امجتمعات‪.‬‬ ‫كم ��ا اأجرت الأم ��رة الطويل‬ ‫خلل زيارتها اإى مدينة نيويورك‬ ‫ومدين ��ة باري� ��ض ع ��دة مقاب ��لت‬ ‫�سمل ��ت كل م ��ن‪ ،‬قن ��اة �س ��ي اإن اإن‬ ‫مع كري�ستي ��ان امانب ��ور‪ ،‬وجلة‬ ‫فورب ��ز‪ ،‬و وول �سريت جورنال‪،‬‬ ‫وكرونيكال اوف فيلنروبي‪.‬‬

‫انطاق أول مبادرة متخصصة للمدربين‬ ‫المعتمدين في نشر ثقافة التطوع في السعودية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬م�سفر الع�سيمي‬ ‫اأطلق ��ت م�س ��اء اأم� ��ض الثلث ��اء ي العا�سم ��ة‬ ‫ال�سعودي ��ة الريا� ��ض‪ ،‬اأول مب ��ادرة متخ�س�س ��ة‬ ‫للمدرب ��ن امعتمدي ��ن ي ن�س ��ر ثقاف ��ة التطوع ي‬ ‫امملك ��ة العربية ال�سعودية‪ ،‬الت ��ي تنظمها الرئا�سة‬ ‫العام ��ة لرعاي ��ة ال�سباب بالتعاون م ��ع مركز وارف‬ ‫لتنمي ��ة ال�سب ��اب وذل ��ك مق ��ر موؤ�س�س ��ة العن ��ود‬ ‫اخري ��ة‪ .‬وج ��اء الإع ��لن بح�س ��ور الأم ��ن العام‬ ‫موؤ�س�سة الأمرة العن ��ود اخرية الدكتور يو�سف‬ ‫اح ��زم‪ ،‬ووكي ��ل الرئي�ض الع ��ام لرعاي ��ة ال�سباب‬ ‫ل�س� �وؤون ال�سب ��اب حم ��د القرنا� ��ض‪ ،‬عل ��ى خلفي ��ة‬ ‫زيارة القرنا�ض مرك ��ز وارف لل�سباب‪ ،‬حيث تهدف‬

‫امب ��ادرة‪ ،‬اإى اإعداد مدربن من اجن�سن معتمدين‬ ‫م ��ن الرئا�سة العامة لرعاية ال�سب ��اب ومركز وارف‬ ‫ي جمي ��ع مناط ��ق امملكة وف ��ق منهجي ��ة واأ�س�ض‬ ‫علمية‪ ،‬على اأن تنطلق امبادرة ر�سمي ًا ي منت�سف‬ ‫�سهر ح ��رم امقبل‪ .‬واأ�س ��ار الأمن الع ��ام موؤ�س�سة‬ ‫الأمرة العنود اخري ��ة الدكتور يو�سف احزم‪،‬‬ ‫اإى اأن امب ��ادرة ت�سعى اإى اإعداد مدربن معتمدين‬ ‫ليكون ��وا بع ��د ذل ��ك ن ��واة لتاأهي ��ل ال�سب ��اب للعمل‬ ‫التطوع ��ي وال�ستف ��ادة م ��ن طاقته ��م الفائ�سة ي‬ ‫تنمية جتمعهم امحلي‪ ،‬واإك�سابهم مهارات احياة‪.‬‬ ‫وح ��ول زيارة وكي ��ل الرئي� ��ض الع ��ام لرعاية‬ ‫ال�سباب حمد القرنا�ض‪ ،‬مركز وارف‪ ،‬قال الدكتور‬ ‫اح ��زم‪" :‬نتطل ��ع اأول لتفعيل امذك ��رة التي مت‬

‫ب ��ن الرئا�س ��ة واموؤ�س�س ��ة حن ت�سرفن ��ا بتوقيعها‬ ‫مع الرئي�ض العام الأم ��ر نواف بن في�سل والأمر‬ ‫�سلطان بن فهد‪ ،‬مثل لتفاقية من موؤ�س�سة الأمرة‬ ‫العنود اخري ��ة"‪ ،‬واأ�ساف "هناك تغرات جديدة‬ ‫لدى الرئا�س ��ة العامة ونتطلع بذلك لتوطيد العلقة‬ ‫والتعري ��ف مرك ��ز وارف واأن�سطت ��ه وبراج ��ه‪،‬‬ ‫وم ��ن امتوقع اأن يت ��م اخروج بعدد م ��ن امبادرات‬ ‫والرام ��ج ام�سرك ��ة"‪ .‬ولف ��ت الدكت ��ور اح ��زم‬ ‫"وم ��ن اأوى امب ��ادرات الت ��ي �ستكون ه ��ي اإطلق‬ ‫ملتقى امدربن امعتمدي ��ن ي ن�سر ثقافة التطوع‪،‬‬ ‫وتت�سمن ال�سراكة مع الرئا�سة اإن�ساء قاعدة بيانات‬ ‫لل�سباب امتميز ي امملكة لتك ��ون مرجع ًا مه ّم ًا ي‬ ‫ام�ساركات امحلية والدولية"‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫«سحب ركامية» على مرتفعات‬ ‫عسير والباحة في الظهيرة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�سة العامة للأر�س ��اد وحماية البيئة �سماء غائمة‬ ‫جزئي ًا على �سمال واأجزاء من و�سط وغرب امملكة وتظهر ال�سحب‬ ‫الركامية فرة الظهرة على مرتفعات جازان وع�سر والباحة متد‬ ‫حت ��ى مرتفعات الطائف‪ ،‬ي ح ��ن يتوقع تك ��ون ال�سباب اخفيف‬ ‫ي ال�سب ��اح الباكر على اجزء الأو�س ��ط للبحر الأحمر واأجزاء من‬ ‫�ساحل اخليج العربي‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪40‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪28‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪17‬‬

‫امدينة‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�س اأبوقمي�س‬ ‫خمي�س م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�س‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪38‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪29‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪17‬‬


‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫شرفة مشرعة‬

‫غرفة ينبع تعلن نتائج‬ ‫اانتخابات التاسعة‬ ‫ينبع ‪ -‬ال�صرق‬

‫ناصر المرشدي‬

‫مواطن وتاجر‬ ‫وحرامي!‬ ‫ب �ح �� �س��ب "ال�سيد‬ ‫حافز" و� � �س� ��ل ع ��دد‬ ‫ال� �ع ��اط� �ل� �ي ��ن ف� ��ي اآخ� ��ر‬ ‫اإح�سائية ‪ 1.3‬مليون‬ ‫ع � � ��اط � � ��ل‪ ،‬ف � � ��ي وق � ��ت‬ ‫يحت�سن ب�ل��دن��ا ع�سرة‬ ‫اأ�سعاف هذا الرقم من‬ ‫ال �ع �م��ال��ة ال �ت��ي وج ��دت‬ ‫��س�ب�ي�ل�ه��ا اإل � ��ى ال �ح �ي��اة‬ ‫ال� �ك ����ري� �م ��ة‪ ،‬ون �� �س �ب��ة ل‬ ‫ب �اأ���س ب�ه��ا ت�ح� ّ�ول��ت اإل��ى‬ ‫ك �ي��ان��ات ث ��ري ��ة م�ن�ت�ج��ة‬ ‫ل �ف��ر���س ال �ع �م��ل لأب �ن��اء‬ ‫جلدتها‪ ،‬وهي التي اأتت‬ ‫ي�سد‬ ‫اإل �ي �ن��ا ب �ح �ث � ًا ع �م��ا ّ‬ ‫الرمق!‬ ‫اأ��س�ت�غ��رب اإ� �س��رار‬ ‫ال�سباب العاطلين على‬ ‫الت�سبث بخيار الوظيفة‬ ‫م� � � �ح � � ��دودة ال � ��دخ � ��ل‪،‬‬ ‫وعزوفهم ع��ن الدخول‬ ‫اإل � � � ��ى �� � �س � ��وق ال� �ع� �م ��ل‬ ‫ال � �ح� ��ر ول� � ��و م � ��ن ب ��اب‬ ‫ال�ت�ج��رب��ة‪ ،‬ال�ت��ي اأراه��ن‬ ‫ع �ل��ى اأن� �ه ��ا ��س�ت�ق�ن�ع�ه��م‬ ‫اأن "الوظيفة" لي�ست‬ ‫�سوى غ�ساء اأ�ساع من‬ ‫اأيديهم مفاتيح الثراء!‬ ‫ع� ��زي� ��زي ال �� �س��اب‬ ‫ال �ع��اط��ل‪ :‬اأن ��ت ف��ي ه��ذا‬ ‫ال�ب�ل��د اأم��ام��ك خ �ي��ارات‬ ‫اأرب �ع��ة ل خ��ام����س ل�ه��ا‪،‬‬ ‫اإم ��ا اأن ت�ب�ق��ى "مجرد‬ ‫مواطن خامل" يختزل‬ ‫ك��ل ح �ي��ات��ه ف��ي وظ�ي�ف��ة‬ ‫ل � ��ن ت� � �اأت � ��ي‪ ،‬اإل � � ��ى اأن‬ ‫ي �ف��وت��ك ق �ط��ار ال �ع �م��ر‪،‬‬ ‫وق� � � �ط � � ��ار الأح � � � � � ��ام‪،‬‬ ‫وق �ط��ار ال � ��زواج‪ ،‬وك��ل‬ ‫ال�ق�ط��ارات‪ ،‬حتى قطار‬ ‫الريا�س ‪ -‬الدمام رغم‬ ‫بطئه!‬ ‫اأو ت � �ن � �ج� ��ح ف ��ي‬ ‫ال�ح���س��ول ع�ل��ى وظيفة‬ ‫وت� ��� �س� �ب ��ح م � �� � �س � �وؤو ًل‬ ‫ت�ف�ن��ي ع �م��رك ف��ي الجد‬ ‫والج � �ت � �ه� ��اد وخ ��دم ��ة‬ ‫ال � ��وط � ��ن وال � �م� ��واط� ��ن‬ ‫باإخا�س وف��ي النهاية‬ ‫ل� ��ن ت �� �س �ل��م م� ��ن دع� ��اء‬ ‫ال� �ن ��ا� ��س و� �س �خ��ري �ت �ه��م‬ ‫ونكاتهم الاذعة!‬ ‫اأو تتوكل على الله‬ ‫ح��ق ت��وك�ل��ه‪ ،‬وتخو�س‬ ‫ب�ح��را م�ع�ط��اء ف��ي بطنه‬ ‫ت�سعة اأع���س��ار ال��رزق!‬ ‫ف ��ي ال� �ب ��داي ��ة � �س �ت �غ��دو‬ ‫خما�ساً‪ ،‬وم��ع التوكل‬ ‫ع �ل��ى ال� �ل ��ه ح ��ق ت��وك �ل��ه‬ ‫� �س �ت��روح ي��وم � ًا ب�ط��ان�اً!‬ ‫ل�ك��ن عليك ب�ت�ق��وى الله‬ ‫فينا‪ ،‬لأن التاجر عندنا‬ ‫موكولٌ اإلى �سميره!‬ ‫@‪nalmorshedi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫اأعلنت اللجنة ام�صرفة على‬ ‫انتخابات اأع�ص ��اء جل�ض اإدارة‬ ‫الغرف ��ة التجاري ��ة ال�صناعي ��ة‬ ‫بينب ��ع‪ ،‬ي دورتها التا�صعة لعام‬ ‫‪1433‬ه � � �‪1437‬ه�‪ ،‬نتائجها بعد‬ ‫فرز اأ�ص ��وات الناخبن‪ ،‬وفاز كل‬ ‫من فئ ��ة التجار‪ :‬م ��راد العروي‪،‬‬ ‫واإبراهي ��م الدبي�ص ��ي اجهن ��ي‪،‬‬

‫وعبدالل ��ه �ص ��ودان العتيب ��ي‪،‬‬ ‫واأحم ��د ال�صغ ��دي‪ ،‬وحم ��د‬ ‫البلوي‪ ،‬واأحمد اأبو الع�صل‪ .‬ومن‬ ‫فئ ��ة ال�صن ��اع كل م ��ن‪ :‬اإبراهي ��م‬ ‫بدوي‪ ،‬ويعقوب الهندي‪.‬‬ ‫وت�صمن ��ت قائمة الحتياط‬ ‫كل م ��ن‪ :‬جم ��ال �ص ��ام‪ ،‬في�ص ��ل‬ ‫حج ��ي‪ ،‬لويف ��ي اجهن ��ي‪ ،‬عل ��ي‬ ‫ال�صري ��ف‪ ،‬ناج ��ي الروي�ص ��ي‪،‬‬ ‫وعبدالرحمن بفاته‪.‬‬

‫أمير الباحة يصدر قرار ًا بترقية ‪ 39‬موظف ًا في اإمارة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اأ�ص ��در اأمر منطقة الباح ��ة الأمر‬ ‫م�صاري بن �صعود بن عبدالعزيز‪ ،‬قرارات‬ ‫اإداري ��ة برقي ��ة ‪ 39‬موظف ��ا م ��ن دي ��وان‬ ‫الإمارة وامحافظ ��ات وامراكز‪ ،‬واأو�صح‬ ‫مدي ��ر ع ��ام ال�ص� �وؤون امالي ��ة والإداري ��ة‬ ‫باإمارة الباحة علي عبدالرحمن الغامدي‪،‬‬ ‫اأن ق ��رارات اأمر امنطق ��ة �صملت ترقيات‬ ‫م ��ن امرتب ��ة العا�ص ��رة وحت ��ى امرتب ��ة‬ ‫الثالث ��ة‪ ،‬وامرقن للمرتبة العا�صرة هم‪:‬‬

‫ح�ص ��ن الزه ��راي‪ ،‬وفا�ص ��ل الغام ��دي‪،‬‬ ‫وحمد البقمي‪.‬‬ ‫وللمرتبة التا�صعة‪ :‬ماجد الغبا�صي‪،‬‬ ‫وعبدالله الزهراي‪ ،‬وعبدالله الزهراي‬ ‫وحم ��د الغام ��دي‪ .‬وللمرتب ��ة الثامن ��ة‪:‬‬ ‫حمد العمري‪ ،‬وعبدالرحمن الزهراي‪،‬‬ ‫وعبدالله الغامدي‪ ،‬و�صال ��ح الزهراي‪.‬‬ ‫وللمرتب ��ة ال�صابع ��ة‪ :‬حم ��د الغام ��دي‪،‬‬ ‫ويحيى ح�ص ��ن الزهراي‪ ،‬وعطية ح�صن‬ ‫حم ��د الزه ��راي‪ ،‬وعبدالله علي بخيت‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬واأحم ��د �صعيد عل ��ي العلوي‬

‫الزهراي‪ ،‬وحمد �صعد موال الزهراي‪.‬‬ ‫وامرق ��ون للمرتب ��ة ال�صاد�ص ��ة‪:‬‬ ‫عثم ��ان حم ��د الزه ��راي‪ ،‬وح�ص ��ن‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬و رج ��ب عبداللطي ��ف‬ ‫الزهراي‪ ،‬و�صعيد عبدالله �صعيد موال‪،‬‬ ‫وعبدالك ��رم �صعي ��د عل ��ي الغام ��دي‪.‬‬ ‫وللمرتبة اخام�صة‪ :‬اأحمد علي الغامدي‪،‬‬ ‫وحمد ح�صن الزهراي‪ ،‬وحمد عائ�ض‬ ‫الغامدي‪ ،‬وخالد نا�صر عبد الله اآل قرملة‪،‬‬ ‫وجارالله حمد الزهراي‪ ،‬وجمعان علي‬ ‫الزه ��راي‪ .‬وللمرتبة الرابعة اأحمد علي‬

‫«الندوة العالمية» تقيم دورات دينية للفتيات في الصومال‬

‫الزهراي‪ ،‬و�صعيد عبدالرزاق الغامدي‪،‬‬ ‫وعبدامح�صن حم ��د الغامدي‪ ،‬وعبدالله‬ ‫�صام الغامدي‪ ،‬وم�صفر دخيل اميموي‪،‬‬ ‫وحام ��د حم ��د الغام ��دي‪ ،‬و�ص ��ام بريد‬ ‫الغام ��دي‪ .‬وللمرتبة الثالث ��ة عبدالعزيز‬ ‫مبارك ال�صبيعي‪ ،‬و�صيف الله الزهراي‪،‬‬ ‫وناه�ض جاء الغامدي‪ ،‬وعبدالله حمد‬ ‫العتيبي‪.‬‬ ‫«ال�ص ��رق» تب ��ارك للمرق ��ن ه ��ذه‬ ‫الثق ��ة‪ ،‬وت�ص� �األ الل ��ه له ��م دوام التوفيق‬ ‫ومزيد ًا من التقدم‪.‬‬

‫العمر للمرتبة الخامسة عشرة‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫اأق ��ام مكت ��ب الن ��دوة العامي ��ة لل�صباب‬ ‫الإ�صام ��ي ي ال�صوم ��ال‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع‬ ‫جمعية النج ��م لل�صباب ي حافظ ��ة اأودل‪،‬‬ ‫دورات تدريبي ��ة ي العل ��وم الديني ��ة‬ ‫للفتيات اجامعي ��ات‪ ،‬وذلك لتعزيز الأخاق‬ ‫الإ�صامي ��ة لدينه ��ن‪ ،‬م ��ا ي�صاه ��م ي بناء‬ ‫جتمعه ��ن وتعري ��ف اأبنائه ��ن وعائاته ��ن‬ ‫بالأح ��كام الفقهية والعبادات‪ ،‬بح�صور عدد‬ ‫م ��ن ال�صخ�صي ��ات الربوي ��ة والإدارية ي‬ ‫حافظة اأودل بال�صومال‪.‬‬ ‫وا�صتف ��ادت من هذه ال ��دورات (‪)100‬‬ ‫طالب ��ة م ��ن جامع ��ة عم ��ود‪ ،‬وجامع ��ة اأيلو‪،‬‬ ‫ومعهد الدرا�صات الإ�صامية واللغة العربية‬ ‫بال�صوم ��ال‪ ،‬كان منه ��ا دورة بعن ��وان (فقه‬

‫عُن ام�صت�صار ي امجل� ��ض الأعلى للق�صاء‬ ‫عم ��ر بن اأحم ��د العمر‪ ،‬على وظيف ��ة م�صت�صار ي‬ ‫امجل� ��ض الأعلى للق�ص ��اء على امرتب ��ة اخام�صة‬ ‫ع�ص ��رة‪ ،‬وعر العمر عن خال� ��ض �صكره‪ ،‬وعظيم‬ ‫امتنانه‪ ،‬خادم احرمن ال�صريفن‪ ،‬ولوي عهده‬ ‫الأمن ‪ -‬حفظهما الله ‪.-‬‬ ‫كم ��ا اأع ��رب ع ��ن بالغ �صك ��ره لوزي ��ر العدل‬ ‫رئي� ��ض امجل� ��ض الأعلى للق�ص ��اء الدكتور حمد‬ ‫العي�ص ��ى‪ ،‬عل ��ى ثقت ��ه وتر�صيح ��ه‪ ،‬داعي ��ا اموى‬ ‫الك ��رم اأن تك ��ون عونا له عل ��ى الطاع ��ة‪ ،‬واأدا ًء‬ ‫لواجباته العملية على اأكمل وجه‪.‬‬

‫الطالبات يحملن �سهادة الدورة‬

‫القلوب) للمحا�صر �صيخ حمد يله‪ ،‬واأخرى‬ ‫بعن ��وان (ام ��راأة ام�صلم ��ة وم�صوؤلياتها ي‬ ‫الواق ��ع امعا�ص ��ر) ل � � اأوي� ��ض عل ��ي‪ ،‬ودورة‬ ‫(الإخا�ض) لل�صي ��خ ح�صن خري‪ ،‬واختتم‬

‫(ال�سرق)‬

‫اإحدى اجامعيات خال م�ساركتها‬

‫الرنامج بور�صة عمل حول (تطوير الذات) باجه ��ود الت ��ي تقدمه ��ا الن ��دوة ي ج ��ال‬ ‫توعية ومكن الفتاة ال�صومالية‪ ،‬كما �صكر‬ ‫قدمتها الطالبة فاطمة عبدالله حمود‪.‬‬ ‫واأ�صاد عميد كلي ��ة ال�صريعة والقانون مكتب الندوة لرعايته برنامج القيم ي بناء‬ ‫ي جامعة عمود‪ ،‬واأم ��ن عام بلدية بورما‪ ،‬جتمع واع‪.‬‬

‫أفراح القباع وبن سليم‬

‫عمر العمر‬

‫ترقية الغامدي إلى‬ ‫الثالثة عشرة‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�صهري‬ ‫اأ�صدر وزير ال�صحة الدكتور عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز الربيعة‪ ،‬قرار ًا برقية مدير‬ ‫مكتبه ي جدة �صعيد بن معي�ض الغامدي‪،‬‬ ‫اإى امرتبة الثالثة ع�صرة‪« .‬ال�صرق» تبارك‬ ‫للغام ��دي ه ��ذه الثقة‪ ،‬وترجو ل ��ه التوفيق‬ ‫وال�صداد‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫احتفل ال�صاب �صلطان بن �صعد‬ ‫القباع‪ ،‬بزواجه م ��ن كرمة عبدالله‬ ‫ب ��ن �صليم ��ان ب ��ن �صلي ��م‪ ،‬وذل ��ك ي‬ ‫ق�ص ��ر طويق ي احي الدبلوما�صي‬ ‫بالريا� ��ض‪ ،‬بح�ص ��ور �صف ��ر دول ��ة‬ ‫الإم ��ارات العربي ��ة امتح ��دة ل ��دى‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬وكب ��ار ام�صوؤول ��ن ي‬ ‫الدولة‪« ،‬ال�صرق» تبارك للعرو�صن‪،‬‬ ‫وتتمنى لهما حياة زوجية �صعيدة‪.‬‬

‫الأمر م�ساري بن �سعود‬

‫�سعيد الغامدي‬

‫القاضي يعقد قرانه‬

‫العري�س �سلطان القباع‬

‫د‪ .‬اأ�سامة امقرن ‪ -‬العري�س ‪ -‬خالد امقرن‬

‫�سفر الإمارات ‪ -‬خالد ال�سلهوب ‪ -‬العري�س‬

‫العري�س بن اأهله‬

‫العري�س و�سط والده ووالد العرو�س‬

‫(ال�سرق)‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫عقد امهند�ض حمود جميل قا�صي‪ ،‬قرانه على ابنة امهند�ض حامد عبدالرحيم‪ ،‬ي‬ ‫اإح ��دى قاعات مكة امكرمة‪ ،‬و�صط ح�صور عدد من امهنئن واأقارب العري�ض‪« .‬ال�صرق»‬ ‫تزف التهاي والتريكات للعرو�صن‪ ،‬وتتمنى لهما حياة �صعيدة‬ ‫اللواء م�ساعد ال�سلهوب ‪ -‬العري�س ‪ -‬والد العري�س‬

‫خالد ال�سلهوب يتو�سط اأولده �سعود وعبدالله‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد عو�س)‬

‫الحربي مقدم في «جوازات المدينة»‬ ‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬ ‫صاطي العنزي‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫الفقر يقلد احربي رتبته اجديدة‬

‫(ال�سرق)‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫عو�ض احرب ��ي‪ ،‬رتبته اجديدة بع ��د �صدور الأمر‬ ‫املك ��ي برقيت ��ه اإى رتب ��ة مق ��دم‪« .‬ال�ص ��رق» تبارك‬ ‫قل ��د مدي ��ر ج ��وازات منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة للحرب ��ي هذه الثقة‪ ،‬وت�صاأل الله له مزيد ًا من التقدم‬ ‫الل ��واء حم ��د ب ��ن �صع ��د الفق ��ر‪ ،‬امق ��دم معي� ��ض والتوفيق‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫اإصابة تبعد ثاثة عن المنتخب‪ ..‬وريكارد يضم المولد وسفياني والس��لم‬

‫الكونغو يواجه اأخضر بـ «المغمورين»‪ ..‬والمعجل لـ |‪ :‬لم نشترط وجود «المحترفين»‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‪ ،‬م�شطفى ال�شريدة‬

‫رف�س مدير امنتخب ال�شعودي الأول‬ ‫لك ��رة القدم خالد امعج ��ل اأن تكون اإدارته‬ ‫على علم م�شب ��ق بالأ�شماء التي �شي�شارك‬ ‫به ��ا منتخ ��ب الكونغ ��و اأم ��ام امنتخ ��ب‬ ‫ال�شع ��ودي الأحد امقب ��ل ي اللقاء الودي‬ ‫ال ��ذي �شيجم ��ع امنتخب ��ن ي الأح�شاء‪،‬‬ ‫وقال ي رده عل ��ى �شوؤال ال�شرق حول ما‬ ‫تردد عن اعتذار لعبي الكونغو امحرفن‬ ‫ي خارجه ��ا ام�شاركة ي امب ��اراة الودية‬ ‫امنتظ ��رة‪ :‬لي� ��س ي عل ��م بذل ��ك‪ ،‬واإن كان‬ ‫ما ت ��ردد عن اعت ��ذار امحرفن �شحيحا‪،‬‬ ‫فنح ��ن م نبح ��ث ع ��ن الأ�شم ��اء الت ��ي‬ ‫�شي�ش ��ارك به ��ا منتخب الكونغ ��و‪ ،‬ولي�س‬ ‫لنا �شروط فيما يتعلق بذلك‪ ،‬جرت العادة‬ ‫اأن ن�ش ��رط عل ��ى امنتخب ��ات العامي ��ة اأن‬

‫تواجهن ��ا بنجومها الكبار‪ ،‬ولكن مع‬ ‫الكونغو م نبحث عن هذا الأمر‪.‬‬ ‫من جهة اأخ ��رى ا�شتبعد امدير‬ ‫الفن ��ي للمنتخ ��ب الهولن ��دي فرانك‬ ‫ري ��كارد الثاث ��ي مهن ��د ع�ش ��ري‪،‬‬ ‫ونا�ش ��ر ال�شم ��راي‪ ،‬وعب ��د الرحيم‬ ‫اجي ��زاوي م ��ن مع�شك ��ر الأح�ش ��اء‬ ‫ا�شتع ��داد ًا لكاأ� ��س اخلي ��ج احادية‬ ‫والع�شرين ي يناي ��ر امقبل‪ ،‬ب�شبب‬ ‫الإ�شاب ��ات‪ ،‬وكان الثاث ��ي خ�ش ��ع‬ ‫خالد �معجل‬ ‫اأم� ��س لفحو�شات طبي ��ة م�شت�شفى‬ ‫اإى ذل ��ك تقيم اأمان ��ة الأح�شاء يوم‬ ‫امو�ش ��ى الع ��ام اإى جان ��ب امهاجم ��ن‬ ‫ناي ��ف ه ��زازي‪ ،‬وعبدالعزي ��ز الدو�ش ��ري غد اخمي�س حفل ع�ش ��اء لبعثة امنتخب‬ ‫‪ ،‬حي ��ث تب ��ن ع ��دم جاهزيته ��م للعب ي الوطن ��ي‪ ،‬فيم ��ا �شيك ��ون هن ��اك اجتماع‬ ‫الوق ��ت اح ��اي‪ ،‬وم اختيار‪ ،‬فه ��د امولد تن�شيق ��ي للق ��اء الي ��وم‪� ،‬شيتح ��دد عل ��ى‬ ‫م ��ن الح ��اد‪ ،‬وربيع �شفياي م ��ن الفتح‪� ،‬شوئ ��ه ه ��ل �شيك ��ون الدخ ��ول للمباراة‬ ‫ويو�شف ال�شام من التفاق‪ ،‬كبدلء لهم‪ .‬جانيا اأم ل‪.‬‬

‫نايف هز�زي ي طريقه لغرفة �لأ�سعة‬

‫�ل�سمر�ي �أثناء خ�سوعه لأ�سعة �لرنن �مغناطي�سي‬

‫(�ل�سرق)‬

‫وسنعوض إخفاق الخروج المبكر من مونديال ‪2014‬‬ ‫المسحل‪ :‬سنتجاوز الصعاب‬ ‫ّ‬

‫القرعة اآسيوية تضع اأخضر في «كماشة» أبطال ‪ 2007‬والتنين الصيني‬ ‫الريا�س ‪ -‬اأ ف ب‬

‫جانب من مر��سم �لقرعة �لآ�سيوية �لتي جرت �أم�س ي ملبورن‬

‫(�أ ف ب)‬

‫و�ش ��ف مدي ��ر اإدارة �ش� �وؤون‬ ‫امنتخب ��ات ال�شعودي ��ة لك ��رة القدم‬ ‫حمد ام�شح ��ل‪ ،‬امجموع ��ة الثالثة‬ ‫الت ��ي وقع فيها امنتخ ��ب ال�شعودي‬ ‫و�ش ّم ��ت بجانبه منتخب ��ات العراق‬ ‫وال�شن واإندوني�شيا‪ ،‬ي ت�شفيات‬ ‫كاأ�س اآ�شيا ‪ ،2015‬بال�شعبة‪ .‬موؤكد ًا‬ ‫ع ��زم منتخ ��ب ب ��اده عل ��ى ج ��اوز‬ ‫امجموع ��ة مهما كان ��ت ال�شعوبات‬ ‫الت ��ي �شتواجه ��ه والتاأه ��ل اإى‬ ‫النهائي ��ات وتعوي� ��س اإخف ��اق‬ ‫اخ ��روج امبكر من ت�شفي ��ات كاأ�س‬

‫العام ‪ 2014‬ي الرازيل‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬تعلمن ��ا م ��ن ت�شفي ��ات‬ ‫كاأ� ��س الع ��ام اأن ��ه لي�ش ��ت هن ��اك‬ ‫جموعة �شعيفة ي اآ�شيا‪ ،‬فاجميع‬ ‫اأ�شب ��ح م ��ن الأقوي ��اء‪ ،‬بدلي ��ل اأن‬ ‫م ��ن كان يعتق ��د اأن منتخ ��ب تاياند‬ ‫م ��ن امنتخب ��ات ال�شعيف ��ة خالفت ��ه‬ ‫التوقع ��ات‪ ،‬اإذ وقف ن ��د ًا قوي ًا لفرق‬ ‫امجموعة ي ت�شفيات كاأ�س العام‬ ‫وا�شتط ��اع اأن يخط ��ف منا نقطتن‪،‬‬ ‫وكان اأ�شبه باح�شان الأ�شود‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف «�شنع� � ّد جموعتن ��ا‬ ‫الأق ��وى م ��ن بن امجموع ��ات‪ ،‬ولن‬ ‫ن�شت�شهل ب� �اأي فريق‪ ،‬وب ��دون �شك‬

‫منتخ ��ب مث ��ل العراق يع� � ّد من كبار‬ ‫اآ�شيا وتوّج بالن�شخة قبل اما�شية‪،‬‬ ‫كما اأن منتخبي ال�شن واإندوني�شيا‬ ‫تطورا كثر ًا ع ��ن ذي قبل واأ�شبحا‬ ‫لهم ��ا مكانتهم ��ا على خارط ��ة الكرة‬ ‫الآ�شيوية»‪.‬‬ ‫وكان ��ت القرع ��ة الت ��ي �شُ حبت‬ ‫اأم� ��س ي ملب ��ورن‪ ،‬ق ��د اأوقع ��ت‬ ‫منتخب ��ات الع ��راق بط ��ل ‪2007‬‬ ‫وال�شعودي ��ة بط ��ل ‪ 1984‬و‪1988‬‬ ‫و‪ 1996‬وال�ش ��ن ي اأق ��وى‬ ‫امجموعات‪ ،‬ي حن اجتمع منتخبا‬ ‫لبنان والكويت ي جموعة واحدة‬ ‫ي م�شه ��د مك ��رر لت�شفي ��ات كاأ� ��س‬

‫العام ‪.2014‬‬ ‫وفيما يلي نتيجة القرعة‪:‬‬ ‫ امجموع ��ة الأوى‪ :‬الأردن‬‫و�شوريا وعمان و�شنغافورة‪.‬‬ ‫ امجموع ��ة الثاني ��ة‪ :‬اإي ��ران‬‫والكويت وتاياند ولبنان‪.‬‬ ‫ امجموع ��ة الثالث ��ة‪ :‬الع ��راق‬‫وال�شن وال�شعودية واإندوني�شيا‪.‬‬ ‫ امجموع ��ة الرابع ��ة‪ :‬قط ��ر‬‫والبحرين واليمن وماليزيا‪.‬‬ ‫ امجموع ��ة اخام�ش ��ة‪:‬‬‫اأوزبك�شت ��ان والإم ��ارات وفيتن ��ام‬ ‫وهونغ كونغ‪.‬‬ ‫وق ��د ُ�شنف ��ت امنتخب ��ات وفق‬

‫نتائجه ��ا ي ت�شفي ��ات ونهائي ��ات‬ ‫البطول ��ة ال�شابق ��ة‪ ،‬فج ��اءت‬ ‫اأوزبك�شتان واإيران والأردن وقطر‬ ‫والع ��راق ي ام�شت ��وى الأول‪،‬‬ ‫وال�ش ��ن والبحري ��ن و�شوري ��ا‬ ‫والإم ��ارات والكوي ��ت ي الث ��اي‪،‬‬ ‫وال�شعودي ��ة واليم ��ن وعم ��ان‬ ‫وتايان ��د وفيتن ��ام ي الثال ��ث‪،‬‬ ‫ولبنان واإندوني�شي ��ا وهونغ كونغ‬ ‫و�شنغافورة وماليزيا ي الرابع‪.‬‬ ‫ويتاأه ��ل اأول وث ��اي كل‬ ‫جموع ��ة اإى النهائيات ي ‪،2015‬‬ ‫ف�ش � ً�ا ع ��ن اأف�ش ��ل منتخ ��ب يحتل‬ ‫امركز الثالث‪ ،‬علم� � ًا باأن الت�شفيات‬

‫تنطلق ي فراير ‪.2013‬‬ ‫وتن�ش ��م امنتخب ��ات‬ ‫امتاأهلة اإى اأ�شحاب امراكز الثاثة‬ ‫الأوى ي الن�شخة اما�شية‪ ،‬اليابان‬ ‫حامل ��ة اللقب واأ�شرالي ��ا الو�شيفة‬ ‫و�شاحب ��ة ال�شياف ��ة وكوري ��ا‬ ‫اجنوبية الثالث ��ة‪ ،‬ف�ش ًا عن كوريا‬ ‫ال�شمالي ��ة بط ��ل كاأ�س التح ��دي عام‬ ‫‪ ،2012‬وبط ��ل كاأ� ��س التح ��دي عام‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وكان ��ت الياب ��ان توّ ج ��ت بط ًا‬ ‫للن�شخ ��ة الأخ ��رة الت ��ي اأقيمت ي‬ ‫قطر مطلع ع ��ام ‪ 2011‬بفوزها على‬ ‫اأ�شراليا ي امباراة النهائية‪.‬‬ ‫ال � �‪11‬‬

‫ياسر يشكر «هاتريك» ويؤكد حرصه على تلبية الدعوة‬ ‫طارق كيال‬

‫استغرب الزج باسم ناديه في الموضوع وشكر مدير مكتب رعاية الشباب‬

‫كيال لـ |‪ :‬اأهلي لم يطلب التقسيم‪ ..‬وااتحاديون تراجعوا عن كامهم‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫اأكد ام�شرف الع ��ام على الفريق‬ ‫الأول لكرة الق ��دم ي النادي الأهلي‬ ‫طارق كيال اأن ناديه م يطلب تق�شيم‬ ‫ملع ��ب الأم ��ر عبدالل ��ه الفي�شل ي‬ ‫مباراة الفريق اأمام الحاد ي ذهاب‬ ‫ن�ش ��ف نهائ ��ي دوري اأبط ��ال اآ�شي ��ا‪،‬‬ ‫وق ��ال ل� «ال�ش ��رق»‪ :‬الأهل ��ي م يتقدم‬ ‫اأ�شا�ش ��ا بطلب لتق�شي ��م املعب‪ ،‬ومَن‬ ‫�شع ��ى اإى ذلك هو مدير مكتب رعاية‬ ‫ال�شباب ي ج ��دة اأحمد روزي‪ ،‬الذي‬

‫ات�ش ��ل ب ��ي‪ ،‬واأبلغن ��ي باأنه ي ��ود اأن‬ ‫يق�شّ ��م املعب بن جماه ��ر النادين‬ ‫لأ�شباب اأمني ��ة‪ ،‬لأن امواجهة �شتقام‬ ‫ي اأي ��ام اح ��ج‪ ،‬وجه ��ود الق ��وات‬ ‫الأمني ��ة �شتك ��ون مُن�ش ّب ��ة على مكة‬ ‫امكرم ��ة‪ ،‬فقل ��ت ل ��ه‪ :‬ل يوج ��د لدين ��ا‬ ‫اأي مان ��ع ي التق�شي ��م‪ ،‬ونح ��ن ي‬ ‫الأهلي �شنوافق على ما تراه الرئا�شة‬ ‫منا�شب ��ا‪ .‬م�ش ��را اإى اأن روزي‪،‬‬ ‫خاطب رئي� ��س ن ��ادي الحاد حمد‬ ‫الفائز لنف� ��س الأمر‪ ،‬فرد عليه الأخر‬ ‫باأن ��ه �شيجتم ��ع باجه ��از الإداري‪،‬‬

‫وي ��رد عل ��ى مطلب ��ه‪ .‬وبعد ف ��رة رد‬ ‫علي ��ه وقال ل ��ه‪ :‬نح ��ن موافقون على‬ ‫التق�شيم‪.‬‬ ‫واأك ��د كي ��ال اأن ��ه اق ��رح عل ��ى‬ ‫روزي‪ ،‬ا�شتام خطاب ��ات مو ّقعة من‬ ‫الطرف ��ن‪ ،‬الأهل ��ي والح ��اد‪ ،‬به ��ذا‬ ‫اخ�شو�س‪.‬‬ ‫م�شيف ��ا‪ :‬بعد ذل ��ك فوّ�شنا اأمن‬ ‫عام الن ��ادي للحديث با�ش ��م الأهلي‪،‬‬ ‫بينم ��ا فوّ � ��س الحاد نائ ��ب رئي�شه‬ ‫عادل جمجوم‪ ،‬وتفاجاأ اجميع بكام‬ ‫الأخ ��ر ي الجتم ��اع عندم ��ا ق ��ال‪:‬‬

‫�شاألنا جماهر الح ��اد عن التق�شيم‬ ‫فرف�شت ��ه‪ .‬واأو�ش ��ح كي ��ال‪ :‬كان م ��ن‬ ‫الأوى اأن تكون اإجابة رئي�س النادي‬ ‫من ��ذ البداية اإما باموافق ��ة والتوقيع‬ ‫اأو العت ��ذار‪ .‬وتابع‪ :‬ه ��ذا من حقهم‬ ‫لكونهم ام�شت�شيفن‪ ،‬وليعلم اجميع‬ ‫اأنن ��ا ي الأهل ��ي‪ ،‬من ��ذ البداي ��ة‪ ،‬م‬ ‫نطال ��ب بالتق�شي ��م‪ ،‬وكل م ��ا يهمن ��ا‬ ‫ه ��و اأن تاأتي امواجه ��ة م�ش ِرفة للكرة‬ ‫ال�شعودي ��ة‪ ،‬وت ��رز للجمي ��ع م ��دى‬ ‫ق ��وة الدوري ال�شعودي الذي يحظى‬ ‫متابع ��ة كث� � ٍر م ��ن ال ��دول العربية‬

‫امجاورة‪.‬‬ ‫واختت ��م كي ��ال حديث ��ه قائ ��ا‪:‬‬ ‫اأ�شك ��ر الإن�شان الرائ ��ع‪ ،‬مدير مكتب‬ ‫رعاي ��ة ال�شب ��اب ي ج ��دة‪ ،‬اأحم ��د‬ ‫روزي‪ ،‬الذي �شعى بدوره اإى تق�شيم‬ ‫ملعب امباراة ب ��ن جماهر النادين‬ ‫لكي تظهر امدرجات بامظهر اح�شن‬ ‫والائق اأمام امتابعن من كل العام‪،‬‬ ‫خا�شة اأن امباراة يتوقع لها اأن حمل‬ ‫ي طياتها كثرا من الإثارة والندية‪،‬‬ ‫وما فعله روزي‪ ،‬يدل على اأنه ي�شعى‬ ‫اإى ام�شلحة العامة قبل كل �شيء‪.‬‬

‫الثنيان‪ :‬تكريم‬ ‫«أساطير»‬ ‫الخليج مبادرة‬ ‫رائعة تستحق‬ ‫اإشادة‬ ‫والتقدير‬

‫يا�سر �لقحطاي‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫و�شف الدوي ال�شابق يو�شف الثنيان فكرة احتفال �شركة هاتريك بنجوم واأ�شاطر اخليج بامميزة‬ ‫م�ش ��را اإى اأن اللجنة الفنية التي اختارت جوم واأ�شاطر اخليج قد وفقت ماما ي اختياراتها‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫الأ�شماء امختارة لها قيمة فنية كبرة جدا‪ ،‬مثل هذه امنا�شبات تعد فر�شة لالتقاء بن الإخوة الأ�شقاء ي‬ ‫اخلي ��ج وتكر�س مفهوم الوفاء لاعبي كرة القدم امعتزلن‪ ،‬و�شك ��ر الثنيان �شركة هاتريك بقيادة عبدالله‬ ‫احمدان على هذه امبادرة‪ ،‬موؤكدا اأن ال�شركة عودتنا على اإطاق مثل هذه امبادرات الرائعة‪ ،‬ولي�س ببعيد‬ ‫عنا احفل اخري الذي اأق��مته للراحل ذياب عوانة لعب منتخب الإمارات‪ ،‬كذلك احفل الكبر الذي اأقيم‬ ‫لل�شيخ عي�شى بن را�شد اآل خليفة قبل اأقل من عام‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه �شكر لعب امنتخب ال�شع ��ودي ال�شابق ونادي الهال يا�شر القحطاي �شركة هاتريك على‬ ‫توجيهها الدعوة له للح�شور وتكرمه ي حفل جوم واأ�شاطر اخليج‪ ،‬وقال‪ :‬اح�شور مع اأ�شماء كبرة‬ ‫له ��ا وزنه ��ا ي اخليج اأم ��ر رائع‪ ،‬م�شيدا بالفكرة حي ��ث �شيتم تكرم لعبن �شابق ��ن وحالين مثله ومثل‬ ‫الكابن حمد نور من ال�شعودية‪ ..‬وذكر القحطاي اأنه اأخذ الإذن من اإدارة الهال ح�شور احفل‪.‬‬


‫أنور أشاد بنتائج ااجتماع التأسيسي‬

‫المعمر‪ :‬انتخابات اتحاد القدم ليست مفصلة للنويصر وعيد‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالرحمن العقيل‪ ،‬عبدالعزيز اجمعة‬ ‫رف�س ع�س ��و اجمعي ��ة العمومي ��ة لاحاد‬ ‫ال�سع ��ودي لك ��رة الق ��دم خال ��د امعم ��ر اأن تك ��ون‬ ‫انتخاب ��ات احاد القدم امقبلة مف�سلة لأحمد عيد‬ ‫وحم ��د النوي�سر‪ ،‬وقال ي حديث ��ه ل�«ال�سرق»‪:‬‬

‫عي ��د والنوي�س ��ر اأك ��ر من ذل ��ك‪ ،‬ول ��و كان الأمر‬ ‫�سحيحا فم ��ا الداعي من وج ��ود ‪� 63‬سخ�سا ي‬ ‫اجمعية العمومية‪.‬‬ ‫ون ��وه امعم ��ر بنج ��اح اجتم ��اع اجمعي ��ة‬ ‫العمومي ��ة التاأ�سي�سي ��ة لح ��اد القدم‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن‬ ‫الجتماع كان جيدا ويب�سر م�ستقبل م�سرق للكرة‬

‫ال�سعودية‪ ،‬واأو�سح‪ :‬ناق�سنا عددا من الأموراأهمها‬ ‫التفاق على الأنظم ��ة الأ�سا�سية لاحاد‪ ،‬وموعد‬ ‫الجتم ��اع امقب ��ل امق ��رر ي الراب ��ع م ��ن نوفمر‬ ‫امقبل للتباحث ي اأمور اللجان اخا�سة بانتخاب‬ ‫جل� ��س اإدارة الح ��اد ال�سع ��ودي لك ��رة الق ��دم‬ ‫وتاي �سلبيات انتخابات اللجان‪.‬‬

‫ات�س ��م بالنج ��اح رغ ��م اعرا� ��س البع�س على‬ ‫تعدي ��ل اللوائح‪ ،‬وقال‪ :‬رم ��ا كان هناك ق�سور‬ ‫ي فه ��م الأ�سا�سي ��ات‪ ،‬وما ي ��دور ي مثل هذه‬ ‫اجمعي ��ات‪ ،‬ولك ��ن ه ��ذا طبيع ��ي لأن التجربة‬ ‫جدي ��دة وتق ��ام لأول م ��رة ي تاري ��خ الك ��رة‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬منى ع�سو اجمعية العمومية‬ ‫بالحاد ال�سع ��ودي لكرة القدم ف� �وؤاد اأنور اأن‬ ‫يكون ان�سمامه وزميليه يو�سف الثنيان وفهد‬ ‫امف ��رج لع�سوية اجمعي ��ة العمومي ��ة لحاد‬ ‫القدم مثاب ��ة دافع لاعب ��ن النا�سئن‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن اجتماع اجمعية العمومية التاأ�سي�سية‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫الضائقة المالية التي يمر بها أتلتيكو مدريد قد تدفعه للتنازل عن الاعب‬

‫صراع عنيف بين سيتي وتشلسي والريال لضم فالكاو‬ ‫مدريد ‪( -‬ا ف ب)‬

‫فالكاو‬

‫فوؤاد اأنور‬

‫ذك ��رت و�سائ ��ل الإع ��ام الإ�سباني ��ة اأن‬ ‫مان�س�سر �سيت ��ي الإجليزي ي�سعى ل�سم جم‬ ‫اأتلتيكو مدري ��د الإ�سباي ال ��دوي الكولومبي‬ ‫رادامي ��ل فالكاو اإ�ساف ��ة اإى لعب و�سط ملقة‬ ‫فران�سي�سك ��و �سواريز امع ��روف باي�سكو‪،‬‬ ‫وا�ستن ��دت و�سائ ��ل الإع ��ام الإ�سباني ��ة‬ ‫ي خره ��ا اإى وج ��ود م ��درب �سيت ��ي‬ ‫الإيطاي روبرتو مان�سيني ي ملعب‬ ‫«رام ��ون �سان�سيز بيزخ ��وان» الأحد‬ ‫متابعة مب ��اراة اتلتيك ��و مدريد مع‬ ‫ملقة (‪� )1-2‬سمن امرحلة ال�سابعة‬ ‫من الدوري الإ�سباي‪.‬‬ ‫وذك ��رت �سحيف ��ة «ا� ��س»‬ ‫اأن �سيت ��ي ان�س ��م مواطن ��ه‬ ‫ت�سل�سي وقطب العا�سمة‬ ‫الإ�سباني ��ة الآخ ��ر‬ ‫ري ��ال مدري ��د اللذين‬ ‫ي�سعي ��ان اأي�سا‬ ‫للح�س ��و ل‬ ‫على خدمات‬ ‫ا له ��د ا ف‬

‫الكولومب ��ي الذي يبل ��غ �سعر عق ��ده ‪ 45‬مليون‬ ‫يورو‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬ك�سف ��ت �سحيف ��ة «ال‬ ‫دي�سمارك ��ي دي ملق ��ة» الأندل�سي ��ة اأن مان�سيني‬ ‫ح�س ��ر ي مدري ��د الأح ��د متابع ��ة اي�سك ��و (‪20‬‬ ‫عاما) ولي�س فالكاو وذلك بعد الأداء امميز الذي‬ ‫قدم ��ه ه ��ذا الاعب ال�س ��اب ي مبارات ��ي فريقه‬ ‫�سمن م�سابقة دوري اأبطال اأوروبا هذا امو�سم‪،‬‬ ‫م�س ��رة اإى اأن ملقة و�سع بن ��دا جزائيا ي�سمح‬ ‫لاعب و�سطه بالرحيل مقابل ‪ 21‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وي امقابل ذك ��ر مان�سيني اأن ��ه �سافر اإى‬ ‫مدري ��د متابع ��ة امهاج ��م الباراغوي ��اي روك ��ي‬ ‫�سانت ��ا كروز امع ��ار من �سيت ��ي اإى ملقة والذي‬ ‫�سج ��ل هدفه الأول مع الأخ ��ر ي مباراة الأحد‬ ‫بالذات‪ ،‬لكن ذلك م منعه من الإ�سادة باي�سكو‪،‬‬ ‫قائ ��ا «اأنا هنا لروؤية �سانتا كروز‪ .‬اإنهما فريقان‬ ‫ي�سمان لعبن رائعن‪ .‬اإنها مباراة مثرة جدا‪.‬‬ ‫(اي�سكو) لعب جيد و�ساب»‪.‬‬ ‫اأما رئي�س اتلتيكو مدريد انريكه �سري�سو‬ ‫ال ��ذي اع ��رف �سابق ��ا اأن فال ��كاو ق ��د يرحل عن‬ ‫الفريق ي حال م يتمكن الأخر من حجز معقد‬ ‫ل ��ه ي دوري اأبطال اأوروبا امو�سم امقبل‪ ،‬فقال‬ ‫اإنه لي�سع ��ر بالقلق حيال وج ��ود مان�سيني ي‬ ‫امدرج ��ات‪ ،‬م�سيفا ب�س ��كل مازح ب� �اأن الإيطاي‬ ‫موجود ي اإ�سبانيا ل�سراء منزل هناك‪.‬‬ ‫وياأتي احديث عن رغبة �سيتي بالتعاقد مع‬

‫فال ��كاو تزامنا مع احديث الذي اأدى به الاعب‬ ‫حول الدوري الإجليزي واإعجابه به وذلك ي‬ ‫حدي ��ث ل�سحيفة «ذي تام ��ز» الريطانية حيث‬ ‫ق ��ال‪« :‬اإجل ��را؟ ي يوم م ��ن الأيام‪ ،‬ق ��د اأذهب‬ ‫اإى هناك‪ .‬اإنها لعب ��ة (دوري) تابعتها منذ فرة‬ ‫طويلة وي يوم من الأيام اأود اأن اخترها»‪.‬‬ ‫وذكرت بع� ��س التقارير اأن ت�سل�سي حاول‬ ‫خط ��ف خدم ��ات فال ��كاو ي الي ��وم الأخ ��ر من‬ ‫النتق ��الت ال�سيفي ��ة لك ��ن الن ��ادي اللن ��دي م‬ ‫يتقدم بعر� ��س وقد ذكر م�س ��در مقرب من بطل‬ ‫اأوروب ��ا موقع «اي ا�س ب ��ي ان» اأن فريق امدرب‬ ‫الإيط ��اي روبرتو دي ماتي ��و حاول �سم النجم‬ ‫الأوروغوي ��اي ادين�س ��ون كافاي م ��ن نابوي‬ ‫الإيط ��اي وبان فال ��كاو م يكن �سمن اخيارات‬ ‫امطروحة‪.‬‬ ‫ويع ��اي اتلتيكو مدريد م ��ن م�ساكل مالية‬ ‫وذكر اأنه مدين ل�سلط ��ات ال�سرائب مبلغ ‪215‬‬ ‫ملي ��ون يورو‪ ،‬م ��ا دفع مدي ��ره التنفيذي ميغيل‬ ‫انخي ��ل جي ��ل ماري ��ن اإى الق ��ول خ ��ال الربيع‬ ‫الفائت اإن النادي �سيبيع فالكاو هذا ال�سيف اإذا‬ ‫م يتمك ��ن من التاأه ��ل اإى م�سابقة دوري اأبطال‬ ‫اأوروبا‪ ،‬لكنه عاد عن موقفه ال�سابق بعدما �ساهد‬ ‫امهاجم الكولومبي يقود الفريق اإى الفوز بلقب‬ ‫ال ��دوري الأوروب ��ي «يوروب ��ا لي ��غ» بت�سجيله‬ ‫ثنائية ي مرم ��ى اتلتيك بلباو (‪�3-‬سفر) خال‬ ‫امباراة النهائية التي اأقيمت ي مايو اما�سي‪.‬‬

‫رابع أفضل هداف في تاريخ مانشستر يونايتد يؤكد أنه ليس قلقا‬

‫روني‪ :‬تكليفي بأدوار جديدة‬ ‫غ ّيبني عن تسجيل اأهداف‬

‫لندن ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫اأكد مهاج ��م مان�س�سر يونايتد «واين روي» اأنه‬ ‫لي�س قلقا لعدم ت�سجيله اأي هدف حتى الآن ي امو�سم‬ ‫اح ��اي ي ختل ��ف ام�سابقات علما اأن ��ه خا�س �ست‬ ‫مباريات فقط بعد اأن غاب لفرة �سهر لإ�سابته بجرح‬ ‫عميق ي �ساقه‪.‬‬ ‫وكان «روي» �سجّ ��ل ‪ 35‬هدف� � ًا امو�س ��م اما�سي‪،‬‬ ‫لك ��ن ‪ 13‬لعب ًا ختلف ًا �سجّ ��ل كل منهم هدف ًا على الأقل‬ ‫مان�س�س ��ر يونايتد هذا امو�سم و»روي» لي�س واحدا‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫بي ��د اأن الول ��د الذهب ��ي الذي يعتر راب ��ع اأف�سل‬ ‫هداف ي تاريخ النادي اأكد اأنه لي�س قلقا بقوله‪« :‬طاما‬

‫روي‬

‫خطأ إشراك مساوي ك َلف‬ ‫صقور الجديان الصدارة‬

‫نحقق الفوز ي امباريات فاأنا ل�ست قلقا اإذا �سجّ لت اأو‬ ‫م اأ�سجل ‪ .‬هناك لعبون اآخرون ي�ستطيعون ت�سجيل‬ ‫الأهداف للفريق»‪.‬‬ ‫واختل ��ف دور «روي» ه ��ذا امو�س ��م م ��ع ق ��دوم‬ ‫امهاج ��م الهولندي «روبن ف ��ان بر�سي وحديدا ي‬ ‫امب ��اراة الأخرة �س ��د نيوكا�سل حي ��ث لعب ي خط‬ ‫الو�سط وراء امهاجمن الأ�سا�سين‪.‬‬ ‫وق ��ال «الدور اجديد يعجبن ��ي فاأنا دائم احركة‬ ‫ي املعب و�ساأبذل ق�سارى جهدي م�ساعدة الفريق»‪.‬‬ ‫وك�س ��ف «م نداف ��ع ب�س ��كل جي ��د ي امباري ��ات‬ ‫الأوى ي امو�س ��م احاي‪ ،‬واللوم ل يقع على رباعي‬ ‫خط الدفاع وحده ب ��ل على الفريق باأكمله‪ .‬اأعتقد اأننا‬ ‫�سححنا الأمور ي امباراة �سد نيوكا�سل (‪�3-‬سفر)»‪.‬‬

‫تجريد السودان من نقاط مباراته مع زامبيا‬

‫نيون ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫قررت اللجنة التاأديبية ي الحاد الدوي لكرة‬ ‫القدم جري ��د امنتخب ال�سوداي من النقاط الثاث‬ ‫الت ��ي ح�س ��ل عليها م ��ن مباراته م ��ع زامبي ��ا‪ ،‬بطلة‬ ‫اإفريقي ��ا‪ ،‬ي اجولة الأوى من مناف�سات امجموعة‬ ‫الرابعة للدور احا�سم من ت�سفيات اإفريقيا اموؤهلة‬ ‫اإى موندي ��ال ‪ ،2014‬وتغرمه مبلغ ‪ 6430‬دولرا‬

‫اأمريكيا‪ ،‬وذلك ب�سبب اإ�سراكه لعبا غر موؤهل‪.‬‬ ‫وكان امنتخ ��ب ال�سوداي ق ��د ا�ستهل م�سواره‬ ‫ي امجموع ��ة الرابع ��ة بالفوز عل ��ى �سيفه الزامبي‬ ‫(‪ )0/2‬ي الث ��اي من يوني ��و اما�سي‪ ،‬ثم تعادل ي‬ ‫اجولة الثاني ��ة خارج قواعده م ��ع لي�سوتو (‪)0-0‬‬ ‫ي العا�سر منه‪ ،‬فت�سدر جموعته بفارق نقطة اأمام‬ ‫غانا وزامبيا‪.‬‬ ‫لكن اللجنة التاأديبية ي الحاد الدوي ج ّردته‬

‫من النقاط الث ��اث‪ ،‬واعترت زامبيا فائزة ب�(‪)0/3‬‬ ‫لأنه اأ�سرك لعب الو�سط �سيف علي الدين م�ساوي‪،‬‬ ‫رغ ��م اأن ��ه كان غ ��ر موؤه ��ل للع ��ب اللق ��اء لأن ��ه ن ��ال‬ ‫اإنذارين‪ ،‬وطرد خ ��ال مواجهة امنتخبن ي الدور‬ ‫رب ��ع النهائي م ��ن كاأ� ��س اأم اإفريقي ��ا ‪( 2012‬فازت‬ ‫زامبي ��ا ‪ ،)0 3-‬وبالتاي تراجع ال�سودان من امركز‬ ‫الأول اإى الثالث بر�سيد نقطة واحدة‪ ،‬فيما ت�سدرت‬ ‫زامبيا ب�‪ 6‬نقاط وبفارق ‪ 3‬نقاط اأمام غانا‪.‬‬

‫ماتا‪ :‬استبعادي عن «ا فوريا روخا» أحزنني‬ ‫مدريد ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫اأع ��رب �سان ��ع األع ��اب ت�سل�س ��ي‬ ‫الإجليزي خوان ماتا عن خيبته نتيجة‬ ‫قرار مدرب امنتخب الإ�سباي في�سنتي‬ ‫دل بو�سك ��ي ا�ستبع ��اده ع ��ن ت�سكيل ��ة‬ ‫اأبط ��ال العام واأوروب ��ا مباراتيهما ي‬ ‫ت�سفي ��ات موندي ��ال الرازي ��ل ‪2014‬‬ ‫�س ��د بيارو�سيا وفرن�س ��ا ي ‪ 12‬و‪16‬‬ ‫م ��ن ال�سه ��ر اج ��اري‪ ،‬معت ��ر ًا اأن هذا‬ ‫ال�ستبعاد «�سعب» عليه‪.‬‬ ‫وغ ��اب مات ��ا ال�سه ��ر اما�س ��ي عن‬ ‫ت�سكيل ��ة اإ�سبانيا للمب ��اراة الودية �سد‬ ‫ال�سعودي ��ة (‪�5-‬سف ��ر) وع ��ن اجول ��ة‬ ‫الأوى م ��ن الت�سفي ��ات الأوروبي ��ة‬ ‫اموؤهلة موندي ��ال ‪� 2014‬سد جورجيا‬

‫(‪�1-‬سف ��ر)‪ ،‬وذل ��ك بطل ��ب م ��ن فريق ��ه‬ ‫ت�سل�سي ال ��ذي اعت ��ر اأن لعبه يعاي‬ ‫الإره ��اق نتيجة م�ساركته مع «ل فوريا‬ ‫روخا» ي نهائيات كاأ�س اأوروبا ‪2012‬‬ ‫وي اأومبياد لندن اأي�س ًا‪.‬‬ ‫وتوق ��ع مات ��ا اأن يت ��م ا�ستدعاوؤه‬ ‫اإى مباراتي بيارو�سي ��ا وفرن�سا بعد‬ ‫بدايته امميزة هذا امو�سم مع ت�سل�سي‬ ‫ال ��ذي يت�سدر ترتيب ال ��دوري اممتاز‪،‬‬ ‫لك ��ن دل بو�سكي جاهل ��ه ما دفع لعب‬ ‫فالن�سيا ال�سابق للقول ي مدونته على‬ ‫موق ��ع «غرادا ‪« :»360‬ع ��دم ا�ستدعائي‬ ‫اإى امنتخ ��ب الوطني كان �سعب ًا علي‪.‬‬ ‫اإن ��ه خر �سيء بالن�سب ��ة ي خ�سو�س ًا‬ ‫اأنني اأمر بف ��رة جيدة‪ .‬ومن الطبيعي‬ ‫اأي كن ��ت اآم ��ل اللع ��ب م ��ع امنتخ ��ب‬

‫الإ�سب ��اي‪ ،‬كم ��ا فعل ��ت ي الأع ��وام‬ ‫الأربعة الأخرة»‪.‬‬ ‫وب ��رر دل بو�سكي ا�ستبع ��اد ماتا‬ ‫عن امنتخب بكرة الاعبن اموهوبن‬ ‫اموجودين حالي ًا ي الت�سكيلة‪ ،‬م�سيف ًا‬ ‫«نواج ��ه م�سكل ��ة ي الع ��دد ولي� ��س‬ ‫ي النوعي ��ة‪ .‬يوؤمن ��ي اأ َل اأمك ��ن م ��ن‬ ‫ا�ستدعاء بع�س ه� �وؤلء الاعبن الذين‬ ‫بقوا خارج الت�سكيل ��ة لأن هناك بع�س‬ ‫الاعبن الذين كان باإمكانهم اح�سور‬ ‫معنا»‪.‬‬ ‫وتابع «م يكن (ماتا) ي الت�سكيلة‬ ‫ال�سابق ��ة لأنن ��ا اتفقنا م ��ع ت�سل�سي اأنه‬ ‫بحاج ��ة للراح ��ة الت ��ي افتقده ��ا ه ��ذا‬ ‫ال�سي ��ف‪ ،‬لكن ل يوج ��د اأي مكان حالي ًا‬ ‫لكي نعيده اإى الت�سكيلة»‪.‬‬

‫موجز محلي‬

‫الحزم يستدرج الخليج‪ ..‬وأبها يهدد صدارة‬ ‫حطين‪ ..‬وقمة بين القادسية والنهضة‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫ت� � �ع � ��ود الإث�� � � � ��ارة‬ ‫اإى دوري رك � � ��اء‬ ‫لأن��دي��ة ال��درج��ة الأوى‬ ‫ل��ل��م��ح��رف��ن ب �ث �م��اي‬ ‫م� ��واج � �ه� ��ات ي م ��ام‬ ‫ال �� �س��اع��ة اخ��ام �� �س��ة من‬ ‫م� ��� �س ��اء ال � �ي� ��وم ��س�م��ن‬ ‫اج� ��ول� ��ة ال ��راب� �ع ��ة م��ن‬ ‫جانب من مباراة �سابقة للقاد�سية‬ ‫ام� ��� �س ��اب� �ق ��ة‪� � ،‬س �ت �ك��ون‬ ‫اأبرزها مباراة القمة بن‬ ‫القاد�سية والنه�سة على ملعب الأمر �سعود بن جلوي ي اخر‪ ،‬ويدخل‬ ‫الفريق القد�ساوي وهو ي امركز الثاي بر�سيد �سبع نقاط‪ ،‬فيما ملك‬ ‫النه�سة ثاث نقاط ي امركز العا�سر‪ ،‬ويعول كثرا على هذه امباراة‬ ‫ح�سد نقاط جديدة ت�سعه قريبا من ال�سدارة‪.‬‬ ‫وي�ست�سيف احزم مناف�سه اخليج على ملعبه ي الر�س ي مباراة‬ ‫ي�سعى من خالها لتعوي�س خ�سارته اأمام �سدو�س ي اجولة اما�سية‪،‬‬ ‫ويحتل احزم امركز اخام�س ب�ست نقاط‪ ،‬وللخليج نقطتان ي امركز‬ ‫الثالث ع�سر‪ ،‬ويرفع الريا�س اخام�س ع�سر بنقطة �سعار التعوي�س عندما‬ ‫يحل �سيفا على الأن�سار الرابع ب�ست نقاط على ملعب مدينة الأمر حمد‬ ‫بن عبدالعزيز الريا�سية ي امدينة امنورة‪.‬‬ ‫وعلى ملعب مدينة الأم��ر �سلطان بن عبدالعزيز الريا�سية ي‬ ‫امحالة‪ ،‬ي�ست�سيف اأبها �ساحب امركز الثامن باأربع نقاط مناف�سه حطن‬ ‫امت�سدر بت�سع نقاط‪ ،‬وحمل امباراة كل عوامل الإثارة والندية للتناف�س‬ ‫الكبر بن الفريقن ورغبتهما ي اإ�سعاد جماهرهما‪.‬‬ ‫ويلتقي العروبة التا�سع باأربع نقاط مع �سيفه الوطني ال�ساد�س‬ ‫ب�ست نقاط على ملعب مدينة املك خالد الريا�سية ي تبوك‪ ،‬وي�سعى‬ ‫فريق الوطني امنت�سي بفوزه على النه�سة ي اجولة اما�سية اإى‬ ‫موا�سلة انت�ساراته وت�سييق اخناق على فرق ال�سدارة‪ ،‬اأما العروبة‬ ‫فاإنه يبحث عن تعوي�س خ�سارته الأخرة اأمام القاد�سية‪.‬‬ ‫وي�ست�سيف الربيع �ساحب امركز الأخر بدون اأي نقطة مناف�سه‬ ‫الطائي ال�سابع باأربع نقاط على ا�ستاد الأمر عبدالله الفي�سل ي جدة‪،‬‬ ‫ويتطلع الربيع الذي تعاقد اأخرا مع امدرب الوطني ح�سن خليفة اإى‬ ‫م�ساحة جماهره والهروب من القاع‪.‬‬ ‫وي�ستقبل النجمة الثاي ع�سر بثاث نقاط �سيفه اجيل الثالث‬ ‫ب�سبع نقاط على ملعبه ي عنيزة‪ ،‬وي القي�سومة يواجه الباطن الرابع‬ ‫ع�سر بنقطتن �سيفه �سدو�س احادي ع�سر بثاث نقاط‪.‬‬

‫مدرب هجر‪:‬‬ ‫أعشق الصعاب‬ ‫وا يهمني‬ ‫الفتح‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬

‫طارق يحيى‬

‫اأب ��دى امدير الفن ��ي اجديد لفريق هجر امدرب ام�س ��ري طارق يحيى‬ ‫�سعادت ��ه بتوي امهام الفني ��ة ي الفريق الهج ��راوي‪ ،‬وا�سفا هذه اخطوة‬ ‫بالتحدي اجديد ي م�سواره التدريبي‪ ،‬وقال ي موؤمره ال�سحفي اأم�س‪:‬‬ ‫«اإدارة هج ��ر فاو�ستن ��ي قبل عامن‪ ،‬ولكنني كنت مرتبط ��ا بعقد مع الإنتاج‬ ‫احرب ��ي‪ ،‬وعندما عر�سوا عل ��ي جددا تدريب الفريق الهج ��راوي م اأتردد‬ ‫ووافقت على الفوز لرغبتي ي قيادته اإى النتائج اماأمولة‪.‬‬ ‫واعرف مدرب هجر اجديد ب�سعوبة مهمته مع الفريق ي ظل نتائجه‬ ‫امراجعة بدوري زين للمحرفن‪ ،‬لكنه ا�ستدرك‪ :‬اأع�سق امغامرة وال�سعاب‬ ‫وثقت ��ي ي نف�سي كبرة ول حدود لها‪ ،‬وهدي تخطي الفرة ال�سعبة التي‬ ‫مر بها الفريق‪ ،‬م�سددا على اأن الفرة امقبلة تتطلب ت�سافر اجهود والعمل‬ ‫يدا واحدة من اأجل عودة الفريق اإى �سابق م�ستوياته‪.‬‬ ‫وع ��ن مباراة الفري ��ق امقبلة اأم ��ام الفتح‪ ،‬اأو�س ��ح‪ :‬اأعل ��م اأن امواجهة‬ ‫�ستكون �سعبة‪ ،‬ومع احرامي لنادي الفتح فهو ل يعنيني ي �سيء‪ ،‬وخال‬ ‫تدريب ��ي لفري ��ق امقا�سة م اأخ�سر من الأهلي والزمال ��ك‪ ،‬وامهم عندي دائما‬ ‫جهي ��ز الاعب ��ن وتهيئتهم نف�سيا وبدني ��ا‪ ،‬مبديا ثقته ي ع ��ودة هجر اإى‬ ‫م�ستواه الطبيعي وح�سن مركزه ي الدوري‪.‬‬

‫لجنة الحكام تناقش سلبيات دورات اإعداد‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫خوان ماتا‬

‫حددت جنة احكام الرئي�سية بالحاد ال�سعودي لكرة القدم موعدين‬ ‫لختبار الإعادة للياقة البدنية للحكام واحكام ام�ساعدين الذين م يجتازوا‬ ‫الختبارات ي الدورات الإعدادية بداية امو�سم احاي‪ ،‬حيث �سيتم توجيه‬ ‫اللج ��ان الفرعية بعمل اختبارات للحكام ي امناطق نف�سها خال الفرة من‬ ‫‪ 25‬اإى ‪ 29‬ذي القعدة اجاري‪ ،‬على اأن يتم ا�ستدعاء احكام امجتازين هذا‬ ‫الختب ��ار اإى ام�ساركة ي اختبار اللجن ��ة الرئي�سية معهد اإعداد القادة ي‬ ‫الريا� ��س ي ال�ساد� ��س والع�سري ��ن من ال�سه ��ر نف�سه‪.‬وكان ��ت جنة احكام‬ ‫الرئي�سي ��ة ق ��د عقدت اجتماعه ��ا الع�سرين اأم� ��س مقر اللجن ��ة ي الريا�س‬ ‫برئا�س ��ة عمر امهنا‪ ،‬وناق�ست خ ��ال الجتماع �سلبيات ال ��دورات الإعدادية‬ ‫الت ��ي اأقيم ��ت بداي ��ة امو�سم‪ ،‬كم ��ا اأقرت دورة ح ��كام ام�ستقبل م ��ن مواليد‬ ‫‪1412/1411‬ه� ��‪ .‬وح�س ��ر الجتماع م�ست�سار اللجنة حم ��د فوده‪ ،‬ونائب‬ ‫الرئي�س ل�سوؤون اح ��كام اإبراهيم العمر‪ ،‬ونائ ��ب الرئي�س ل�سوؤون امقيمن‬ ‫علي الطريفي‪ ،‬وجميع اأع�ساء اللجنة‪.‬‬


‫من باب الصراحة‬

‫ل حدي ��ث حالي ��ا اإل ع ��ن قرع ��ة بطول ��ة اأم اآ�سي ��ا‬ ‫‪2015‬م ي اأ�سراليا التي و�سعت امنتخب ال�سعودي‬ ‫ي امجموع ��ة الثالث ��ة بجان ��ب منتخب ��ات الع ��راق‬ ‫وال�سن واإندوني�سيا‪ ،‬ورغم تف ��اوت الآراء وتباينها‬ ‫حول مهمة الأخ�سر ال�سعودي ي هذه الت�سفيات اإل‬ ‫اأن احقيقة التي يجب اأن يعيها اجميع وعلى راأ�سهم‬ ‫ام�سوؤولون بالحاد ال�سعودي لكرة القدم اأن التاأهل‬ ‫من هذه امجموعة لن يكون �سهل خ�سو�سا اأنها ت�سم‬

‫منتخب ��ن ينبغ ��ي اأن نعم ��ل لهم ��ا األف ح�س ��اب وهما‬ ‫امنتخبان العراقي وال�سيني‪.‬‬ ‫م يظهر الأخ�سر ي الن�سخة اما�سية من البطولة‬ ‫التي ا�ست�سافتها العا�سمة القطرية الدوحة م�ستواه‬ ‫امعهود‪ ،‬ودفع ثمن نتائج ��ه امتوا�سعة باخروج من‬ ‫الدور الأول لأول مرة منذ �سنوات طويلة‪ ،‬ويعود ي‬ ‫الن�سخة احالية على اأمل م�سح ال�سورة واإثبات اأن ما‬ ‫حدث له ي الفرة الأخرة كبوة جواد لي�ش اإل‪ ،‬وهذا‬

‫ل ��ن يحدث بالأحلم اأو الأمنيات بل بالعمل امتوا�سل‬ ‫والتخطي ��ط امبكر ل�سيم ��ا اأنه �سيكون هن ��اك امزيد‬ ‫من الوق ��ت للجهاز الفني م ��ن اأجل الإع ��داد واختيار‬ ‫العنا�س ��ر اموؤهل ��ة عل ��ى اعتب ��ار اأن امب ��اراة الأوى‬ ‫للمنتخب ي الت�سفيات �ستكون ي فراير امقبل اأي‬ ‫بعد اأربعة اأ�سهر تقريبا‪.‬‬ ‫مث ��ل البطول ��ة الآ�سيوي ��ة امقبل ��ة اأهمية كبرة‬ ‫للمنتخب ال�سعودي ما يتطلب جدية كبرة ي العمل‬

‫فضاء شو‬

‫أكد أن خافه مع مراسل القناة الرياضية في الدمام كان من أجل الخروج بمظهر ائق‬

‫طلحة‪ :‬اإعاميون بحاجة لـ «التثقيف» في كيفية‬ ‫التعامل مع أنظمة دوري المحترفين‬

‫اأغلى!‬ ‫عادل التويجري‬

‫• لطام ��ا ك ��ر احدي ��ث ي الو�شط (العاطف ��ي) الريا�شي‬ ‫حول النادي (الأغنى)!‬ ‫• ي ا�شتفت ��اء (زغب ��ي) ال�شه ��ر اخا� ��ش باجماهرية‪،‬‬ ‫رف�ش من اجميع لأن (الهال) ت�شدر!‬ ‫• الآن �شرك ��ة ‪ Brand Finance‬الإجليزي ��ة (اأكر‬ ‫م ��ن ع�شري ��ن فرع ًا ح ��ول الع ��ام) ت�شدر درا�ش ��ة ت�شنيفية‬ ‫حول قيمة �شعارات الأندية حول العام!‬ ‫• ت�شني ��ف م�شاب ��ه لت�شني ��ف & ‪Standard‬‬ ‫‪ Poor’s‬و‪ Moody‬و‪ Fitch‬الئتماي‪.‬‬ ‫• عامي� � ًَا‪ ،‬ح ��ل مان�ش�ش ��ر يونايت ��د اأو ًل ب � � ‪ 853‬ملي ��ون‬ ‫دولر وتقييم ‪. +AAA‬‬ ‫• يلي ��ه باي ��رن ميوني ��خ ب � � ‪ 786‬ملي ��ون دولر وتقيي ��م‬ ‫‪.AAA‬‬ ‫• �ش ��رق اأو�شطي� � ًا‪ ،‬جاء الهال اأول ي امرتبة ‪ 80‬عامي ًا‬ ‫بقيم ��ة قدرها ‪ 21‬مليون دولر (‪ 78‬مليون ريال) وتقييم‬ ‫‪.+B‬‬ ‫• الح ��اد ج ��اء ي امرك ��ز ‪ 86‬بقيمة قدره ��ا ‪ 20‬مليون‬ ‫دولر (‪ 75‬مليون) وتقييم ‪.BB‬‬ ‫• الن�ش ��ر ح ��ل خارج اأغل ��ى مائة نادٍ ي العام ي امركز‬ ‫‪ 124‬ب�قيم ��ة قدره ��ا ‪ 12‬ملي ��ون دولر (‪ 45‬مليون ريال)‬ ‫وتقييم ‪.+B‬‬ ‫• بقية الأندية ال�شعودية خارج قائمة ال� ‪ 190‬ناديا عامي ًا!‬ ‫• تاأت ��ي ه ��ذه الدرا�شة لتقدم لن ��ا تاأكيد ًا عامي ًا (بقيمة) كل‬ ‫ناد ب�شكل رقمي وت�شنيف عامي!‬ ‫• م�ش ��ادر الدرا�ش ��ة الرئي�شي ��ة كان ��ت امعلوم ��ات الواردة‬ ‫م ��ن تقرير ديلويت لكرة القدم ‪Delliote Football‬‬ ‫‪. Money League Report‬‬ ‫• ذات ال�شركة التي م اإ�شناد م�شروع اخ�شخ�شة لها‪.‬‬ ‫• وبلومب ��رج‪ ،‬ع ��اوة عل ��ى تقاري ��ر الأندي ��ة ال�شنوي ��ة‬ ‫والبيانات ال�شحفية‪.‬‬ ‫• ناغوي ��ا الياب ��اي ح ��ل ي امرك ��ز الأول اآ�شيويا ب� ‪45‬‬ ‫مليون دولر‪.‬‬ ‫• اأعتق ��د اأن فري ��ق اخ�شخ�ش ��ة بحاج ��ة ما�ش ��ة له ��ذه‬ ‫الدرا�ش ��ة الري ��ة رقمي� � ًا م�شاعدته ��م ي حديد قي ��م الأندية‬ ‫ال�شعودية‪.‬‬ ‫• حينم ��ا كن ��ا نتحدث ي ال�شابق حول القيمة اجماهرية‬ ‫وال�شوقي ��ة لاأندي ��ة كان ��ت حم ��ات الت�شكيك تاأت ��ي من كل‬ ‫مكان!‬ ‫• حتى (زغبي) م ت�شلم من (عكنا) و(عقدنا)!‬ ‫• اأجزم اأن الهال هو الأغنى حالي ًا!‬ ‫• وهو (الأغلى) ي ام�شتقبل!‬ ‫• تذكروها!‬

‫عبدالباقي طلحة يحاول اأن يقنع مرا�شل القناة الريا�شية في�شل ب�شرورة وجود خلفية «الفا�ش اأنرفيو»‬

‫الدمام ‪ -‬علي العبندي‬ ‫ن�سب خ ��لف حاد بن امن�سق الإعلمي لرابطة دوري‬ ‫امحرف ��ن ي امنطقة ال�سرقي ��ة الزمي ��ل عبدالباقي طلحة‬ ‫وامرا�سل اميداي للقناة الريا�سية في�سل املوقي قبل بداية‬ ‫مباراة التفاق وهجر م�ساء الأحد على ا�ستاد الأمر حمد‬ ‫بن فه ��د بالدمام �سمن اجولة التا�سعة ل ��دوري زين‪ ،‬وذلك‬ ‫على خلفي ��ة اإ�سرار الأول على اأن يت ��م و�سع خلفية الرعاة‬ ‫عند بث التقارير‪ ،‬وهو الأمر الذي رف�سه مرا�سل القناة‪.‬‬ ‫وق ��ال في�س ��ل املوق ��ي امرا�س ��ل امي ��داي للقن ��اة‬ ‫الريا�سي ��ة‪ :‬نحن نح ��رم اأنظمة رابط ��ة دوري امحرفن‬ ‫لكنن ��ا ن�ستغ ��رب ال�سرام ��ة ي تطبيق الأنظم ��ة ي ملعب‬

‫مع ��ن دون املع ��ب الأخ ��رى‪ ،‬اأعل ��م اأننا نعم ��ل منظومة‬ ‫واح ��دة واإذا كان هن ��اك نظ ��ام‪ ،‬كان ينبغ ��ي اأن يطبق على‬ ‫جمي ��ع املع ��ب ولي� ��ش ي ملع ��ب دون اآخر‪ ،‬م�س ��را اإى‬ ‫اأن ه ��ذه اأول م ��رة يطلب من ��ه اأحد الوقوف اأم ��ام « ا�ستاند‬ ‫الرعاية « عند بث تقارير البداية‪ ،‬وتابع ‪ :‬كان ذلك فعل اأمرا‬ ‫م�ستغربا جدا لأنه ليطبق ي كثر من املعب التي قمت‬ ‫ببث التقارير منها‪ ،‬مبينا اأنه وعند اإجراء اللقاءات يقف مع‬ ‫�سيفه اأمام «ا�ستاند الرعاية « اأما تقارير البداية فلم يحدث‬ ‫اأن طل ��ب مني اأحد ذل ��ك‪ .‬من جهته �س ��دد امن�سق الإعلمي‬ ‫لرابط ��ة دوري امحرف ��ن عبدالباقي‪ ،‬اأن ��ه كان يهدف اإى‬ ‫تطبي ��ق اأنظمة رابطة دوري امحرفن‪ ،‬امت�سقة مع اأنظمة‬ ‫الح ��اد الآ�سيوي‪ ،‬وقال‪ :‬الغر�ش من ذلك اخروج مظهر‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫ م يك ��ن الإره ��اق البدي ال�شبب الوحيد خ�شارة الأهلي اأمام‬‫ج ��ران‪ ،‬ال�شب ��ب الأه ��م ه ��و دخول امب ��اراة وكاأنه ��ا ح�شوم ��ة �شلف ًا‬ ‫بانت�ش ��ار القلعة‪� .‬شهدت امباراة تاألق ًا لفت ًا ح�شن الراهب الذي اأراد‬ ‫ال ��رد عل ��ى قي ��ام الإدارة الأهاوية بتن�شيق ��ه‪ .‬لبد من الإ�ش ��ادة اأي�ش ًا‬ ‫ب� �اأداء امح ��رف ال�ش ��وري جهاد اح�ش ��ن‪ ،‬الذي ي�شكل ثق � ً�ا حقيقي ًا‬ ‫و�شعب� � ًا ي الفريق النج ��راي‪ .‬من الأهلي كان لفت� � ًا تاألق مورالي�ش‬ ‫واإخف ��اق عي�ش ��ى امحي ��اي والأخط ��اء الدفاعي ��ة الفا�شح ��ة لدفاع ��ات‬ ‫القلع ��ة‪ .‬ل يتحم ��ل (جارولي ��م) خ�ش ��ارة فريقه‪ ،‬على عك� ��ش ميودراج‬ ‫م ��درب (جران) الذي ّ‬ ‫ح�شر فريقه كما يج ��ب من اأجل امباراة‪ ،‬وبدا‬ ‫وا�شح ًا تعلمه من اأخطاء فريقه ي امباريات ال�شابقة ي الدوري‪.‬‬ ‫ ام ��درب جو كيكا ا�شتط ��اع زرع القتالية ي فريقه (التعاون)‬‫كم ��ا زرعه ��ا –امو�شم اما�شي– ي (ج ��ران)‪ .‬تقدم الحاد بهدفن‬ ‫–خال ال�شوط الأول– م ُيحبط مدرب (التعاون) اأو لعبيه‪ ،‬فعادوا‬ ‫اإى اأج ��واء امب ��اراة بالتعادل مرتن‪ .‬الفريقان قدم ��ا مباراة من اأجمل‬ ‫مباري ��ات امو�ش ��م‪ ،‬خ�شو�ش ًا �شكري الق�شيم ال ��ذي تاألق ي ال�شوط‬ ‫الأول رغ ��م الهدفن ي �شباك ��ه‪ .‬اأو ّد اأن اأ�شيد هنا بال�شفقة التعاونية‬ ‫الناجحة امتمثلة ي ا�شتقطاب لعب جران اأحمد مفلح‪.‬‬ ‫ ي مب ��اراة اأق ��ل م ��ن عادي ��ة انت�ش ��ر (الهال) عل ��ى (الوحدة)‬‫بهدفن مقابل هدف‪ .‬كان (الوحدة) ي اأ�شواأ حالته امعنوية والفنية‪،‬‬ ‫لذل ��ك فالنتيجة ل تعك� ��ش اأي اإيجابية بالن�شب ��ة للهالين بعد اخروج‬ ‫الآ�شيوي‪.‬‬ ‫ هزم ��ة (هجر) من (التف ��اق) متوقعة ي ظ ��ل التقلبات الفنية‬‫الت ��ي ع�شفت بالفريق‪ .‬التفاق قدم مب ��اراة جيدة ا�شتحق على اأثرها‬ ‫الف ��وز‪ ،‬لفتن ��ي التنظي ��م الدفاع ��ي امحك ��م للم ��درب التفاق ��ي اجدي ��د‬ ‫(�شكورزا)‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬اأمّع ال�سيء واأجعله اأمل�ش ال�سطح – �سد (مُتعِ ب)‬ ‫‪ – 2‬م�سيق بحري عربي‬ ‫‪ – 3‬يَراعي (معكو�سة) ‪ -‬ما�ساك‬ ‫‪ – 4‬اآن – �سد (يزيدهما)‬ ‫‪ – 5‬ي�ست�سيء ‪ -‬للتعريف‬ ‫‪ – 6‬م�ستعل ‪ -‬كالت‬ ‫‪ – 7‬مت�سابهة – نهيه (مبعرة)‬ ‫د�ش و ّ‬ ‫م‬ ‫‪� – 8‬سكلكم وحالكم – ّ‬ ‫‪ – 9‬قطعه ‪ -‬ادّخرت‬ ‫‪ – 10‬للعطف – �سد (تبيعها)‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫اأ�شامة هو�شاوي‬

‫رف� ��ش مدافع اله ��لل ال�ساب ��ق و»اندرخت» البلجيك ��ي احاي اأ�سام ��ة هو�ساوي‬ ‫ال ��رد على ما اأثر اأخرا حول اعتزامه الرحيل من النادي البلجيكي ب�سبب و�سعه على‬ ‫دك ��ة البدلء ي عدة مباريات‪ ،‬وقال لرنامج «�سدى املع ��ب» ‪ »:‬اأنا موجود مع النادي‬ ‫البلجيكي ولن اأرد على ال�سائعات الأخرة لأن الكلم لن ينتهي»‪ ،‬موؤكد ًا اأنه تل ّقى عديدا‬ ‫من الت�سالت من كثر من الأندية ال�سعودية والعربية ولكنه م�ستمر مع ناديه البلجيكي‬ ‫وكل ما اأثر عن رحيله ي يناير امقبل �سائعات ل اأ�سا�ش لها من ال�سحة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬ا�ستغرب الإعلمي علي الزين ال�سغط الكبر الذي يتع ّر�ش له اللعب‬ ‫اأ�سام ��ة هو�ساوي‪ ،‬وقال‪ :‬اللعب ل ي ��زال ي بداية م�سرته‪ ،‬واإذا انتقل اإى اأي ناد اآخر‬ ‫فاإنني ل اأرى ي ذلك اأي م�سكلة‪ ،‬متمنيا له التوفيق ي احرافه اخارجي‪.‬‬

‫نادي الفيصلي‬

‫‪ – 1‬رف�ستُ – من اأ�سابع اليد (معكو�سة)‬ ‫‪ – 2‬مهاجم كرة قدم دوي كامروي حرف ي رو�سيا‬ ‫‪� – 3‬سد ( َبعْد) – اأغطية النوافذ‬ ‫‪ – 4‬واجهته ‪� -‬سعتُ‬ ‫‪ – 5‬لل�ستفهام ‪ -‬نحذرك‬ ‫‪ – 6‬مروي – �سد (يعي�ش)‬ ‫‪ – 7‬معا�سدون وموؤيدون ‪ -‬هرب‬ ‫‪� – 8‬سديه ‪ -‬ورودي‬ ‫‪ – 9‬يعقدان معاهدة ‪ -‬ف ّرقه‬ ‫‪ – 10‬اقتناء (معكو�سة)‬

‫‪5‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫دبي ‪ -‬ال�سرق‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫‪6‬‬

‫لئ ��ق عند بث التقارير الإعلمية من اأر�سية املعب‪ ،‬اأماكن‬ ‫اإج ��راء امقاب ��لت معروفة وح ��ددة‪ ،‬ومن ام�ستغ ��رب اأنه‬ ‫وبع ��د م ��رور ثلث �سن ��وات على تطبي ��ق اأنظم ��ة الرابطة‬ ‫جد من يخالف ذلك‪ ،‬كا�سفا اأنه طالب بعمل ور�سة عمل من‬ ‫اأجل اأن يتم تثقيف الإعلمين ي كيفية التعامل مع اأنظمة‬ ‫دوري امحرفن‪.‬‬ ‫وتاب ��ع‪ :‬اإذا كان اأحد زملئي من امن�سقن العلمين‬ ‫ي اأح ��د املع ��ب ليطب ��ق الأنظم ��ة فه ��ذه م�سكلت ��ه‪ ،‬رما‬ ‫يك ��ون قد حاول التطبيق ولكنه م يج ��د ال�ستجابة‪ .‬واأكد‬ ‫عبدالباق ��ي اأنه يحرم املوقي ويقدر ا�ستجابته‪ ،‬مبينا اأنه‬ ‫كان يرغ ��ب ي اأن يخ ��رج البث الإعلم ��ي ب�سكل جميل مع‬ ‫امحافظة على حقوق الرعاة للرابطة‪.‬‬

‫على الس ّفود‬

‫هوساوي‪ :‬رحيلي‬ ‫عن «إندرلخت»‬ ‫‪« ..‬اجتهادات‬ ‫إعامية»‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫‪7‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫أبيض وأسود‬

‫عبر المواقع‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫‪8‬‬

‫ساهر الشرق‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫كام عادل‬

‫والإع ��داد امبك ��ر حت ��ى ليتك ��رر اإخف ��اق الت�سفي ��ات‬ ‫اموؤهل ��ة اإى نهائي ��ات كاأ� ��ش الع ��ام ‪2014‬م ي‬ ‫الرازي ��ل‪ ،‬وينبغ ��ي عل ��ى ام�سوؤولن ال�ستف ��ادة من‬ ‫الإخف ��اق الأخ ��ر ال ��ذي لزال يلق ��ي بتداعيات ��ه على‬ ‫ام�سهد الريا�سي ال�سعودي‪.‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ممثل سعودي شاب‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫نران البوادي – �سامر ام�سري – نرج�ش النجار – حمد – العبدي –‬ ‫ندى – ب�سيوي – نقطة – حا�سمة – قمح – راأ�ش تنورة – �سقف ‪ -‬ملحمة‬ ‫– رومن�سية – جمانة مراد – امن�سوري – �سيدي بولك – ليزي دارت‬ ‫– قلب اأبي�ش – ابتهال‬ ‫الحل السابق ‪ :‬وفاء عامر‬


‫مكتبة من ‪ 9196‬مجلد ًا و‪ 2515‬رسالة‬ ‫علمية لطاب «شريعة أم القرى»‬

‫تحسن‪ ..‬ومقربون‬ ‫صحة اري في ُ‬ ‫يؤكدون أنه لم يجر عملية جراحية‬ ‫جدة ‪ -‬ف�ؤاد امالكي‬ ‫اأك ��د م�ص ��در مقرب م ��ن الكاتب‬ ‫ر�ص ��ا اري‪ ،‬اأن ��ه م يج ��ر اأي عملي ��ة‬ ‫جراحي ��ة‪ ،‬بعد نقله للم�صت�صفى عقب‬ ‫تعر�ص ��ه ان ��زاق اأثناء وج ���ده مع‬

‫اأ�صدقائه ي اأحد فنادق جدة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح ام�ص ��در ل�«ال�ص ��رق»‬ ‫اأن ال��صع ال���ح ��ي لرئي�س حرير‬ ‫�صحيفت ��ي «عك ��اظ» و«�صع ���دي‬ ‫جازيت» ااأ�صبق ي ح�صن م�صتمر‪،‬‬ ‫اإا اأن ��ه اي ��زال يرق ��د ي العناي ��ة‬

‫امرك ��زة م�صت�صف ��ى امل ��ك في�ص ��ل‬ ‫التخ�ص�ص ��ي ي ج ��دة‪ .‬ويرقد اري‬ ‫منذ نح ��� ع�صرة اأي ��ام ي م�صت�صفى‬ ‫امل ��ك في�صل التخ�ص�صي بجدة‪ ،‬بعد‬ ‫اأن ُنقل اإليها م ��ن م�صت�صفى املك فهد‬ ‫ي جدة‪ ،‬بعد انزاقه‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر ااأن�صاري‬ ‫د�ص ��ن مدي ��ر جامع ��ة اأم الق ��رى‪ ،‬الدكت ���ر‬ ‫بك ��ري ع�ص ��ا�س‪ ،‬اأم�س‪ ،‬امكتب ��ة امركزي ��ة لكلية‬ ‫ال�ص ��ريعة والدرا�صات ااإ�ص ��امية ي مقر الكلية‬ ‫بالعابدية‪ ،‬وم�قع كلية ال�صريعة على ااإنرنت‪.‬‬

‫ر�شا لري‬

‫اأكد عميد كلية ال�ص ��ريعة والدرا�ص ��ات ااإ�صامية‬ ‫ي اجامع ��ة‪ ،‬الدكت�ر غازي العتيبي‪ ،‬اأن الكلية‬ ‫حر�ص ��ت‪ ،‬من خ ��ال العم ��ل الذي ا�ص ��تمر قرابة‬ ‫ع�صرة �صه�ر‪ ،‬على جهيز امكتبة خدمة الطاب‬ ‫واا�ص ��تفادة م ��ن امراج ��ع والكت ��ب والر�ص ��ائل‬ ‫العلمية التي زودت بها‪ ،‬مبينا اأن عدد الكتب التي‬

‫حت�يها امكتبة‪ ،‬والتي م فهر�ص ��تها واإ�صافتها‬ ‫اإى قاع ��دة البيان ��ات مكتب ��ة امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز ي اجامعة‪ ،‬و�صل عددها اإى ‪9196‬‬ ‫جلدا‪ ،‬و‪ 2515‬ر�صالة علمية‪ ،‬م�صر ًا اإى اأنه م‬ ‫تزويد امكتبة ب�ص ��تة ا�ص ��ت�دي�هات علمية‪ ،‬اإى‬ ‫جانب قاعة خ�ص�صة للتدريب وور�س العمل‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 10‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )311‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫«المتعمد» على الفضائيات خال اجتماعهم العشرين‬ ‫وزراء إعام الخليج يرفضون التشويش‬ ‫ّ‬

‫خوجة‪ :‬الظروف العربية الحالية تستدعي اليقظة‬ ‫اإعامية والدقة في معالجة اأحداث‬ ‫الريا�س ‪ -‬ي��صف الكهفي‬ ‫ق ��ال وزي ��ر الثقاف ��ة وااإعام‬ ‫الدكت ���ر عبدالعزي ��ز خ�ج ��ة‪ ،‬اإن‬ ‫ااجتماع الع�صرين ل�زراء ااإعام‬ ‫ي دول جل� ��س التع ��اون ل ��دول‬ ‫اخلي ��ج العربية‪ ،‬الذي ب ��داأ اأعماله‬ ‫اأم�س ي الريا�س‪ ،‬جاء ي ظروف‬ ‫عربية واإقليمية ودولية ت�ص ��تدعي‬ ‫اليقظة ااإعامية وكثر ًا من الدقة‬ ‫ي معاجة ااأحداث اجارية‪ ،‬دون‬ ‫تاأجي ��ج اأو مبالغ ��ات ي التغطيات‬ ‫ااإعامية‪ ،‬التي ا تخ ��دم ااأهداف‬ ‫ام�ص ��ركة لدولنا‪ ،‬وا تخدم اأمّتينا‬ ‫العربية وااإ�صامية‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف قائ � ً�ا‪ :‬ا�ص ��ك اأن‬ ‫ااإع ��ام‪ ،‬ب��ص ��ائله امختلف ��ة‪،‬‬ ‫وو�ص ��ائطه امتع ��ددة‪ ،‬وم ��ا اأطل ��ق‬ ‫علي ��ه ااإع ��ام اجدي ��د‪ ،‬اأو ااإعام‬ ‫ااآي‪ ،‬ع ��ر ال��ص ��ائل ام�ص ��تحدثة‬ ‫حالي� � ًا‪ ،‬اأ�ص ��بح ام�ؤث ��ر الفاع ��ل ي‬ ‫حي ��اة كثر من النا� ��س ما يتناقله‬ ‫م ��ن مفي ��د وغ ��ره‪ ،‬وبالت ��اي ابد‬ ‫ل��ص ��ائلنا ااإعامية من م�اكبة ما‬ ‫ي�صتجد‪ ،‬واحر�س على فرز الغث‬ ‫من ال�صمن‪ ،‬خدمة للمتلقن جميع ًا‪،‬‬ ‫وحقيق� � ًا اأه ��داف ام�ص� ��ؤولية‬ ‫ااجتماعية ل��صائل ااإعام‪ ،‬ولذلك‬ ‫يج ��ب ت�ص ��افر اجه ���د والعم ��ل‬ ‫بكل �ص ��فافية ونزاه ��ة ي معاجة‬ ‫ق�ص ��ايانا ام�ص ��ركة عل ��ى جمي ��ع‬ ‫ام�ص ��ت�يات امحلي ��ة وااإقليمي ��ة‬ ‫والدولية‪.‬‬

‫الفعالي ��ات التي اأحدث ��ت حطاتها‬ ‫ال�ص ��ابقة �ص ��د ًا اإيجابي� � ًا من ��ذ‬ ‫انطاقتها ي باري�س عام ‪2004‬م‪.‬‬

‫�صرح اإعامي‬

‫د‪ .‬عبدالعزيز خوجة‬

‫ولف ��ت اإى اأن ااأمان ��ة العامة‬ ‫مجل� ��س التع ��اون اأع� �دّت ملف ��ات‬ ‫مجم�عة من الق�صايا وام�صروعات‬ ‫ااإعامي ��ة ام�ص ��ركة‪ ،‬مناق�ص ��تها‬ ‫واتخ ��اذ ق ��رارات ب�ص� �اأنها‪ ،‬منها ما‬ ‫يتعل ��ق باأعم ��ال اللجن ��ة التنفيذية‬ ‫امكلف ��ة بتفعي ��ل اا�ص ��راتيجية‬ ‫ااإعامي ��ة اخليجي ��ة الت ��ي اأق ّرها‬ ‫اأ�ص ��حاب اجال ��ة وال�ص ��م� ق ��ي‬ ‫قم ��ة اأب�ظب ��ي‪ ،‬وكذل ��ك امقرحات‬ ‫وامرئي ��ات الت ��ي قدمته ��ا ال ��دول‬ ‫ااأع�ص ��اء فيما يخ�س دعم وتعزيز‬ ‫العم ��ل ااإعام ��ي ام�ص ��رك داخ ��ل‬ ‫دول امجل�س وخارجها‪ ،‬بااإ�ص ��افة‬ ‫اإى جم�ع ��ة م ��ن الت��ص ��يات‬ ‫م�ص� ��ؤوي ااإذاع ��ة والتليفزي ���ن‬ ‫ووكاات ااأنب ��اء وااإع ��ام‬ ‫اخارج ��ي وا إاع ��ام ااإلكروي‪،‬‬ ‫والتقارير ااإعامية امطروحة على‬ ‫ج ��دول ااجتم ��اع اح ��اي‪ ،‬مع ما‬

‫السريحي‪ :‬أبناؤنا يحتاجون‬ ‫تعلم كيفية التفكير‬ ‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�صري‬ ‫اأو�صح الدكت�ر �صعيد ال�صريحي‬ ‫اأن ال �ط��اب ي ام��راح��ل التعليمية‬ ‫يحتاج�ن اإى تعلم كيفية التفكر‪.‬‬ ‫وقال ال�صريحي‪« :‬نحن ا نحتاج‬ ‫اأن ن�ؤ�ص�س مناهج النقد بامدار�س‬ ‫ب��ل ن�ح�ت��اج اأن ن�ع�ل��م اأب �ن��اءن��ا كيف‬ ‫يفكرون»‪ ،‬عندها �صيك�ن هناك جيل‬ ‫من ام�ت�ح��ررون فكريا‪ .‬فام�صتقبل ا‬ ‫ت�صنعه جرعات النقد بل ي�صنعه الفكر‬ ‫احر»‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي تعليقه على مداخلة‬ ‫اأحد اح�ص�ر تطرق فيها اإى �صرورة‬ ‫تطبيق منهج النقد ي مدار�س التعليم‬ ‫العام منذ ام��راح��ل اابتدائية‪ ،‬خال‬ ‫حا�صرة األقاها ال�صريحي واأقامتها‬ ‫اللجنة الثقافية ي القنفذة التابعة‬ ‫للنادي ااأدب ��ي الثقاي بجدة م�صاء‬ ‫اأم�س ااأول حت عن�ان «م��اذا نريد‬ ‫من النقد؟»‪.‬‬ ‫وكان ال�صريحي قد بداأ امحا�صرة‪،‬‬ ‫التي اأداره ��ا حمد العاقل‪ ،‬بتعريف‬ ‫النقد ووظائفه ااأ�صا�صية‪ ،‬والربط ما‬

‫بن النقد ي ع�صرنا احاي بالنقد ي‬ ‫الع�ص�ر ال�صابقة من خال الن�ص��س‬ ‫التاريخية‪ .‬ون�ه ال�صريحي باأنه على‬ ‫الناقد اأن ينقد الن�س وف��ق تركيبة‬ ‫الن�س‪ ،‬ووفق ما منحه للقارئ‪ ،‬ا اأن‬ ‫ي�صاأل الناقد عن كاتب الن�س‪ ،‬وماذا‬ ‫كتب الن�س؟‪ ،‬م��صحا اأن النقد اأ�صبح‬ ‫علما متاز باأنه اإن�صاي اأنه يتجاوب‬ ‫مع ثقافة من يقراأه‪.‬‬ ‫وت �ط��رق ال�صريحي ي اج��زء‬ ‫الثاي من امحا�صرة اإى تطبيق عملية‬ ‫النقد على اح�ص�ر‪ ،‬وا�صتعان ي ذلك‬ ‫بق�صيدة الدكت�ر حمد الثبيتي «ليلة‬ ‫احلم»‪ ،‬التي قدم فيها تطبيقا نظريا‬ ‫لعملية ال�ن�ق��د‪ .‬ي��ذك��ر اأن امحا�صرة‬ ‫ك��ان��ت ب��داي��ة اأوى فعاليات اللجنة‬ ‫للم��صم ال�ث�ق��اي اح ��اي‪ ،‬واأقيمت‬ ‫برعاية حافظ القنفذة‪ ،‬ف�صا البقمي‪،‬‬ ‫وح�ص�ر ع��دد من امثقفن وامهتمن‬ ‫بالن�صاط الثقاي ي القنفذة‪ .‬وقال‬ ‫رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة‪ ،‬ال��دك �ت���ر عبدالله‬ ‫بانقيب‪ ،‬اإن م��صم اللجنة هذا العام‬ ‫�صي�صهد اإقامة عديد من الفعاليات التي‬ ‫تع�دت على اإقامتها كل عام‪.‬‬

‫جانب من الإجتماع‬

‫اأجزته م�ؤ�ص�صة ااإعام اخليجي‬ ‫ام�ص ��رك ‪-‬جهاز اإذاعة وتليفزي�ن‬ ‫اخليج العربي‪ -‬وم�ؤ�ص�صة ااإنتاج‬ ‫الراجي ام�صرك‪.‬‬

‫رف�س الت�ص�ي�س‬

‫واأع ��رب وزراء ااإع ��ام ي‬ ‫دول جل� ��س التعاون عن رف�ص ��هم‬ ‫ظاهرة الت�ص ���ي�س «امتعمد» الذي‬ ‫ي�ص ��تهدف القن�ات الف�ص ��ائية ي‬ ‫دول امجل� ��س‪ ،‬حمل ��ن ي ال�قت‬ ‫نف�صه اجهات التي تقف خلف هذا‬ ‫العمل تبعاته القان�نية والر�صمية‪.‬‬ ‫ودع ���ا خ ��ال اجتماعه ��م‪،‬‬ ‫اجهات امعني ��ة ي امنطقة للعمل‬ ‫على و�ص ��ع ح ��د لهذه اممار�ص ��ات‪،‬‬ ‫واإق ��رار عق�ب ��ات رادع ��ة وملزم ��ة‬ ‫�ص ��د اجهات التي تق ��ف وراء هذا‬ ‫الت�ص�ي�س‪.‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫اإعام اخليج‬

‫من جانبه‪ ،‬األق ��ى ااأمن العام‬ ‫ام�صاعد ل�ص� ��ؤون الثقافة وااإعام‬ ‫ي ااأمان ��ة العامة مجل�س التعاون‬ ‫خالد الغ�ص ��اي‪ ،‬كلمة قال فيها‪ :‬اإن‬ ‫الدور امح�ري لاإعام ي م�صاندة‬ ‫م ��ا حقق ��ه م�ص ��رة امجل� ��س م ��ن‬ ‫خط ���ات ي امج ��اات كافة‪ ،‬يرز‬ ‫اأمامن ��ا ي ك�ن جل�س التعاون م‬ ‫يعد جرد متابع للحدث بل �ص ��انع‬ ‫له ب ��كل اقتدار ما ملك ��ه دوله من‬ ‫ثقل وح�ص ���ر م�ؤثر ي ال�صاحتن‬ ‫العربي ��ة والدولي ��ة‪ ،‬واأجهزتن ��ا‬ ‫ااإعامي ��ة دور بارز وم�ص ��رف ي‬ ‫تتبع م�ص ��رة امجل�س‪ ،‬ونقلها عر‬ ‫و�ص ��ائطها امختلف ��ة اإى جمه�رها‬ ‫داخل دول امجل�س وخارجها‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف «وجنتك ��م ام�قرة‬ ‫معني ��ة مبا�ص ��رة بتط�ي ��ر ااإعام‬

‫ام�ص ��رك ل ��دول امجل� ��س»‪ ،‬ليك�ن‬ ‫ق ��ادر ًا عل ��ى التعام ��ل باإيجابي ��ة‬ ‫م ��ع اانفت ��اح ااإعام ��ي والتط�ر‬ ‫اات�صاي امتاحق‪ ،‬وت�فر امنتج‬ ‫ااإعامي املتزم وام�ص ���ق‪ ،‬القادر‬ ‫على امناف�صة‪ ،‬وتلبية ااحتياجات‬ ‫امعرفي ��ة والنف�ص ��ية للجمه ���ر‬ ‫اخليجي‪.‬‬

‫فعاليات ااأيام‬

‫واأو�ص ��ح الغ�ص ��اي اأن دول‬ ‫امجل�س ت�ص ��تعد لتنظي ��م فعاليات‬ ‫اأيام جل�س التع ��اون ي حطتها‬ ‫العا�ص ��رة ي العا�ص ��مة اماليزي ��ة‬ ‫ك�اامب�ر‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن م�ص�ؤوي‬ ‫ااإعام اخارجي‪ ،‬وااأمانة العامة‪،‬‬ ‫يبذل�ن بالتن�ص ��يق مع �صفراء دول‬ ‫امجل�س ل ��دى ماليزيا‪ ،‬جه ���د ًا مع‬ ‫اجان ��ب امالي ��زي اإج ��اح ه ��ذه‬

‫وق ��ال‪« :‬احتفلنا الي ���م مكرمة‬ ‫جديدة من لدن حك�مة خادم احرمن‬ ‫ال�ص ��ريفن مثل ��ت ي و�ص ��ع حج ��ر‬ ‫ااأ�ص ��ا�س ل�ص ��رح اإعام ��ي خليج ��ي‬ ‫يُ�ص� �يّد عل ��ى ه ��ذه ااأر� ��س»‪ ،‬اأا وه�‬ ‫مبنى جهاز اإذاعة وتليفزي�ن اخليج‬ ‫ال ��ذي ُخ�ص�ص ��ت ل ��ه م�ص ��احة تلي ��ق‬ ‫ب ��دوره ي تن�ص ��يق العم ��ل ااإذاع ��ي‬ ‫والتليفزي�ي ام�صرك‪ ،‬وتعاظم هذا‬ ‫الدور مع ما ي�ص ��هده البث الف�ص ��ائي‬ ‫م ��ن تن � ٍ�ام ي الع ��دد والن�عية‪ ،‬حيث‬ ‫بلغ عدد القن�ات الف�ص ��ائية العربية‪،‬‬ ‫وفق اأحدث الدرا�صات‪ ،‬اأكر من ‪600‬‬ ‫قن ��اة ف�ص ��ائية عربية عاملة‪ ،‬ن�ص ��يب‬ ‫القط ��اع احك�م ��ي منه ��ا ا يتج ��اوز‬ ‫‪ ،%25‬ااأم ��ر ال ��ذي «نتطل ��ع مع ��ه اأن‬ ‫يك�ن للجهاز دور رائد ي التن�ص ��يق‬ ‫ب ��ن القن ���ات احك�مي ��ة والقن�ات‬ ‫اخا�ص ��ة خدم ��ة تكام ��ل الر�ص ��الة‬ ‫ااإعامية لهذه ال��صيلة‪.‬‬ ‫و�ص� �دّد الغ�ص ��اي عل ��ى تط�ي ��ر‬ ‫ااإع ��ام ام�ص ��رك ل ��دول امجل� ��س‪،‬‬ ‫ليك�ن ق ��ادر ًا على التعام ��ل باإيجابية‬ ‫م ��ع اانفت ��اح ااإعام ��ي والتط ���ر‬ ‫اات�ص ��اي امتاح ��ق‪ ،‬وت�فر امنتج‬ ‫ااإعامي املتزم وام�ص�ق‪ ،‬القادر على‬ ‫امناف�صة‪ ،‬وتلبية ااحتياجات امعرفية‬ ‫والنف�صية للجمه�ر اخليجي‪.‬‬

‫السديس يؤكد أهمية لزوم «الجماعة‬ ‫واإمامة» في افتتاح مؤتمر جامعة «اإمام»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫افتت ��ح وزي ��ر التعلي ��م الع ��اي‬ ‫الدكت�ر خال ��د العنقري‪ ،‬اأم�س‪ ،‬م�ؤمر‬ ‫«اجماع ��ة وااإمام ��ة‪ ..‬امملكة العربية‬ ‫ال�ص ��ع�دية اأم�ذج� � ًا»‪ ،‬بااإناب ��ة ع ��ن‬ ‫خادم احرمن ال�صريفن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ي قاع ��ة عبدالعزيز‬ ‫الت�يج ��ري ي مبن ��ى ام�ؤم ��رات ي‬ ‫اجامعة‪.‬‬ ‫وتنظ ��م جامع ��ة ااإم ��ام حم ��د‬ ‫بن �ص ��ع�د ااإ�ص ��امية‪ ،‬ام�ؤم ��ر‪ ،‬الذي‬ ‫ُتختتم فعالياته الي�م‪ .‬واأو�صح رئي�س‬ ‫اللجنة التح�صرية‪ ،‬عميد كلية اأ�ص�ل‬ ‫الدين‪ ،‬الدكت ���ر عبدالعزيز الهليل‪ ،‬اأن‬ ‫تنظيم اجامعة ام�ؤم ��ر ياأتي امتداد ًا‬ ‫ما م عقده من م�ؤمرات تري البحث‬ ‫العلمي‪ ،‬وتخدم اأفراد امجتمع واأبناءه‬ ‫ي ت��ص ��يح وتاأ�ص ��ي�س وتاأ�ص ��يل‬ ‫امفاهي ��م ال�ص ��رعية الت ��ي تث ��ار ح�لها‬ ‫ال�صبهات وت�ص�ّه احقائق التي وردت‬ ‫ي الكتاب وال�صنة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن اأن ام�ؤمر يعد لبنة ي بناء‬

‫د‪ .‬ال�شدي�ض ود‪ .‬العنقري ود‪ .‬اأبااخيل ي افتتاح اموؤمر‬

‫امجتمع ي امملك ��ة‪ ،‬وداعم ًا لت�حده‪،‬‬ ‫وحامي ًا له من كل دخيل على معتقداته‬ ‫ومبادئ ��ه‪ .‬وق ��ال اإن املتق ��ى يت�ص ��من‬ ‫عق ��د ‪ 12‬جل�ص ��ة علمية يت ��م من خالها‬ ‫ط ��رح ملخ�ص ��ات للبح ���ث واأوراق‬ ‫العم ��ل امقدم ��ة للم�ؤم ��ر‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى‬ ‫عقد اجل�ص ��ة اختامية اإع ��ان نتائج‬ ‫وت��ص ��يات ام�ؤمر‪ ،‬كم ��ا مت طباعة‬ ‫ال�ص ��جل العلم ��ي للم�ؤم ��ر ي �ص ��تة‬ ‫جل ��دات‪ ،‬بااإ�ص ��افة اإى طباعة �ص ��تة‬

‫(ال�شرق)‬

‫ُكتب م�صاحبة لفعاليات ام�ؤمر‪.‬‬ ‫واألق ��ى الرئي� ��س الع ��ام ل�ص� ��ؤون‬ ‫ام�ص ��جد اح ��رام وام�ص ��جد النب ���ي‬ ‫الدكت ���ر عبدالرحمن ال�ص ��دي�س‪ ،‬كلمة‬ ‫ام�صاركن ي ام�ؤمر‪ ،‬قال فيها اإن املك‬ ‫عبدالعزيز و�صع نظام احكم ي الباد‬ ‫على اأ�ص ��ل ثابت‪ ،‬وه� اإقامة �صرع الله‬ ‫تعاى‪ ،‬واأن التم�ص ��ك باجماعة �ص ��بيل‬ ‫ال ��ركات واخ ��ر والنعم‪ .‬واأ�ص ��اف‪:‬‬ ‫جتم ��ع الي ���م ي وارف ق�ص ��ية‬

‫�ص ��نية عريق ��ة م ��ن �ص ��رورات الدي ��ن‬ ‫وحكماته واأ�ص ���له وم�صلماته‪ ،‬وهي‬ ‫�ص ��عرة لزوم اجماع ��ة وااإمامة‪ ،‬وما‬ ‫تقت�ص ��يه من ال�ص ��مع والطاع ��ة‪ ،‬فاأهل‬ ‫ال�ص ��نة والهدى على اجماعة ياأتلف�ن‬ ‫ول�اتهم �صميع�ن مطيع�ن‪ ،‬وما ذلك‬ ‫اإا امتثال ما ق�صده ال�صارع من حقيق‬ ‫ام�ص ��الح وتكميله ��ا ودرء امفا�ص ��د‬ ‫وتقليله ��ا‪ ،‬م�ؤكد ًا اأهمية لزوم اجماعة‬ ‫وااإمامة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬ب � ّ�ن مدي ��ر اجامعة‬ ‫الدكت�ر �صليمان اأبااخيل‪ ،‬اأن ام�ؤمر‬ ‫ياأتي كحلقة و�ص ��ل للرامج وامنا�صط‬ ‫والفعالي ��ات وامنتدي ��ات وحلق ��ات‬ ‫النقا� ��س الت ��ي ت�ص ��طلع به ��ا اجامعة‬ ‫ي كل ج ��ال‪ ،‬وتغ ��ذي كل اج ��اه ما‬ ‫يدعم ااألفة وااتف ��اق وامحبة ي هذا‬ ‫امجتمع‪ ،‬م��صح ًا اأن عقد ام�ؤمر جاء‬ ‫ي وق ��ت اأح�ج ما يك ���ن فيه اإى عقد‬ ‫مثله‪ ،‬لتاأطر مفه�م اجماعة وااإمامة‪،‬‬ ‫وواجب النا�س جميع ًا جاهها‪ ،‬ولبيان‬ ‫اح ��ق ي م�ص ��ائل التب�ص ��تْ ‪ ،‬ومفاهيم‬ ‫واأم�ر احتاجت اإى ااإي�صاح‪.‬‬

‫المهجري يلقى ترحيب ًا بعد اعتماد اسمه عضو ًا في مجلس إدارة «أدبي جازان»‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�صم‬ ‫�صدر قرار وزير الثقافة وااإعام الدكت�ر‬ ‫عبدالعزيز خ�جة باعتماد ع�ص ���ية اإ�صماعيل‬ ‫امهج ��ري ي جل�س اإدارة اأدب ��ي جازان خلفا‬ ‫للع�ص� ام�صتقيل جاة خري‪.‬‬ ‫وبعد اعتماد ا�صمه‪ ،‬قال امهجري‪« :‬اأتطلع‬ ‫لعمل ثقاي اأكر اقتدارا على م�اجهة امرحلة‬ ‫التي نعي�ص ��ها‪ ،‬من خال ت�ص�ر ثقاي‪ ،‬يعطي‬

‫للثقاف ��ة ح�ص ���رها ي امجتم ��ع‪ ،‬واأمن ��ى اأن العم�مي ��ة زاخ ��رة بقي ��ادات ثقافي ��ة واعي ��ة»‪،‬‬ ‫واأحده ��ا الناق ��د اإ�ص ��ماعيل امهج ��ري‪ .‬وق ��ال‪:‬‬ ‫اأك�ن عند ح�صن ظن اجميع بي»‪.‬‬ ‫واأبدى عدد من اأع�صاء اجمعية العم�مية «رافقته مدة عام ثق ��اي كامل خال عمل جنة‬ ‫�صرورهم باعتماد ا�صم امهجري �صمن اأع�صاء اللقاء ن�صف ال�صهري‪ ،‬ووجدت فيه القدرة على‬ ‫جل� ��س اإدارة الن ��ادي‪ ،‬وقال ع�ص ��� اجمعية‪ ،‬ااإج ��از والروؤي ��ة اجيدة»‪ ،‬واأنه «ذو �ص ��مر‬ ‫واع»‪ ،‬ولديه «اإح�صا�س بام�ص�ؤولية»‪ ،‬م��صحا‬ ‫ال�صاعر اإبراهيم زوي‪ ،‬اأن امهجري «ا�صم مهمّ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ومثقف من طراز نادر»‪ ،‬و�صي�ص ��يف �ص ��يئ ًا ي اأن ان�ص ��مامه للمجل�س �ص ��يك�ن اإ�صافة مهمة‪،‬‬ ‫و�ص ��يك�ن مع اأع�ص ��اء امجل�س اح ��اي مركبا‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح مله ��ي عق ��دي «اأن اجمعي ��ة جيدا للنجاح‪.‬‬

‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال رئي� ��س الن ��ادي حمد‬ ‫يعق ���ب‪ ،‬اإن اإ�ص ��ماعيل ا�ص ��م ثق ��اي واإبداعي‬ ‫مهم ي ام�ص ��هد الثق ��اي ي امنطق ��ة‪« ،‬وناأمل‬ ‫اأن ي�ص ��يف م ��ن اأفكاره وم�ص ��اهماته ما يحقق‬ ‫تطلعات اأع�ص ��اء اجمعي ��ة العم�مية ومثقفي‬ ‫ومثقف ��ات امنطق ��ة»‪ ،‬افت ��ا اإى اأن م ��ا يدع ���‬ ‫للتف ��اوؤل‪ ،‬ي اعتم ��اد ا�ص ��م امهجري‪ ،‬ه ��� اأنه‬ ‫�صخ�س يراهن عليه الكثر‪« ،‬وه� اأهل لذلك»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف «اأمن ��ى ل ��ه واأع�ص ��اء جل�س‬

‫ااإدارة‪ ،‬اأن يدرك�ا حجم ام�ص�ؤولية املقاة على‬ ‫عاتقهم‪ ،‬واأن يقدم�ا ااأجمل ي قابل ااأيام»‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن امهج ��ري اأحد ال�ج�ه ال�ص ��ابة‬ ‫التي �ص ��اركت ي اأن�ص ��طة النادي منذ رئا�ص ��ة‬ ‫حج ��اب احازمي مجل�س اإدارة «اأدبي جازان»‪،‬‬ ‫وكذل ��ك اأثن ��اء رئا�ص ��ة اأحم ��د احرب ��ي‪ .‬وكان‬ ‫امهج ��ري اق ��رح ي وقت �ص ��ابق تغير ا�ص ��م‬ ‫نادي ج ��ازان ااأدبي اإى «نادي جازان الثقاي‬ ‫ااأدبي» حتى تك�ن ن�صاطاته اأكر ات�صاعا‪.‬‬

‫نمذجة الذاكرة‬

‫حق القراءة وأسبوع‬ ‫المنع بأمريكا!‬ ‫طاهر الزارعي‬

‫"القراءة اأداة اأ�شا�شية لحياة جيدة" ه��ذا ما اأك��ده ال�شاعر الإنجليزي‬ ‫جوزيف اأدي�شون‪ ،‬ذلك اأن مفهوم القراءة يحمل بنية دللية وا�شعة يتمخ�ض‬ ‫منه فعل الحب والممار�شة والإتقان نحو قراءة تك�شف عن الهوية الثقافية لدى‬ ‫الذات الإن�شانية‪ ،‬وتك�شف عن �شلطة تلك الذات بتذويب كل التحديات التي تقف‬ ‫اأمام هذا الفعل الثقافي‪ ،‬واأهمها قيود الرقابة والتي بدورها قد تغ ّيب الإبداع‪،‬‬ ‫وتق�شي القيمة الثقافية لأي موؤلف تبعا لكاتبه اأو لعبارة تر�شد نزعة اإن�شانية‬ ‫مغايرة‪.‬‬ ‫الدفاع عن حق القراءة في الكتب الممنوعة يتمثل بعدة مواقف ومنها‬ ‫اإقامة اأ�شبوع للكتب الممنوعة وحق الدفاع عنها وهذا ما داأبت عليه الوليات‬ ‫المتحدة الأمريكية باإقامة احتفالية �شنوية في نهاية اأيلول �شبتمبر من كل عام‬ ‫حيث انطلقت الحتفالية بن�شختها الثاثين مت�شمنة فعاليات ثقافية اأخ��رى‪،‬‬ ‫ودخلت كتب كانت قد منعت من البيع في المكتبات والمتاجر منذ فترة ياأتي في‬ ‫مقدمتها‪ :‬رواية "الحار�ض في حقل ال�شوفان" ل�"جي ‪ .‬دي ‪� .‬شالنجر"‪ ،‬ورواية‬ ‫"فهرنهايت ‪ "451‬ل�"راي برادبري"‪ ،‬ورواية "البحث عن األ�شكا" ل�"جون‬ ‫غرين" الفائزة بجائزة اأدبية‪ ،‬اإ�شافة اإلى كتب تمت ماحقتها قانونيا مثل كتاب‬ ‫"لقيط من كارولينا" وكتاب "راعي البقر القذر" لأيمي تيمبرليك‪.‬‬ ‫اإن ممار�شة الرقابة ال�شارمة على موؤلفات الكتّاب بمثابة الوقوع في ماأزق‬ ‫الثقافة وتاأزم مفاهيمها وبالتالي ين�شاأ ما ي�شمى ب�"العمى الثقافي" والذي بدوره‬ ‫يفر�ض حالة من اأمية القراءة لدى �شرائح المجتمع من منطلق اإثارة القلق لديهم‬ ‫حول الكتاب الممنوع‪ ،‬وحتى يتقدم هذا المجتمع لبد اأن نوؤ�ش�ض لمرحلة انتقالية‬ ‫لممار�شة فن القراءة والحد من منعها‪ ،‬ذلك اأن اأول �شرط لإبراز ثقافة تنتع�ض‬ ‫بالحرية هو اإزالة اأجزاء كثيرة من قوانين الرقابة من تلك العقول ال�شارمة‪.‬‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬

‫السبتي يدعو «اليونسكو» إصدار‬ ‫يندد بالفيلم المسيء‬ ‫بيان ّ‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫طال ��ب نائ ��ب وزي ��ر الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م الدكت�ر خال ��د ال�صبتي‪،‬‬ ‫باإ�ص ��دار منظم ��ة ااأم امتح ��دة‬ ‫للربي ��ة والعل ��م والثقاف ��ة‬ ‫(الي�ن�صك ���) بيان� � ًا �صريح� � ًا يندّد‬ ‫بالفيل ��م "ام�صيء" وم ��ا ماثله من‬ ‫اأعمال‪ ،‬مع اإدان ��ة لردود الفعل غر‬ ‫العقانية ح�ل الفيلم‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال�صبتي‪ ،‬خ ��ال اإلقائه‬ ‫كلم ��ة امملك ��ة العربي ��ة ال�صع�دية‬ ‫اأم� ��س ي جل�صات ال ��دورة ال�‪190‬‬ ‫اأعمال امجل�س التنفيذي للمنظمة‪،‬‬ ‫الت ��ي ب ��داأت اأم� ��س ااأول‪ ،‬اإى‬ ‫�ص ��رورة تكاتف جمي ��ع امنظمات‬ ‫الدولية‪ ،‬وي طليعتها الي�ن�صك�‪،‬‬ ‫ل��ص ��ع مزي ��د م ��ن ال�ص�اب ��ط‬ ‫والق�انن‪ ،‬وحث جميع دول العام‬ ‫عل ��ى تبنيها‪� ،‬صمان� � ًا حرية تعبر‬ ‫م�ص�ؤول ��ة‪ ،‬وحر�ص� � ًا عل ��ى احرام‬ ‫امعتق ��دات الديني ��ة والثقافي ��ة‬ ‫ل�صع�ب ااأر�س جميع ًا‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار ال�صبت ��ي اإى جه ���د‬ ‫امملك ��ة ي اإط ��ار ح ���ار ااأدي ��ان‬ ‫والثقافات‪ ،‬مبين ًا اأن امملكة دعمت‬ ‫برنامج املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫لل�صام وح�ار الثقافات بالتعاون‬ ‫م ��ع الي�ن�صك ���‪ .‬وق ��ال اإن ذلك كله‬ ‫ياأت ��ي اإمان� � ًا م ��ن امملك ��ة باأهمية‬ ‫اح ���ار‪ ،‬واحاج ��ة اإى تكات ��ف‬ ‫اجه�د لتحقيق التعاي�س ال�صلمي‬ ‫ب ��ن ااأديان والثقاف ��ات‪ ،‬واحرام‬ ‫معتنقيها‪ .‬وت�صمنت الكلمة اإ�صارة‬ ‫اإى اأهمية ااجتماع الذي يُعقد ي‬ ‫ظروف ي ��زداد فيها احتي ��اج العام‬ ‫اإى جه ���د ام��ظم ��ة‪ ،‬الت ��ي م ��ر‬ ‫بظ ��روف مالي ��ة �صعب ��ة‪ ،‬واأن هذه‬ ‫ااأزمة امالية مكن اأن تك�ن فر�صة‬ ‫اإعادة هيكلة الي�ن�صك� ومراجعة‬ ‫الرامج وااأن�صط ��ة‪ ،‬لل��ص�ل ي‬ ‫وق ��ت معق ���ل اإى منظم ��ة جديدة‬ ‫تنا�صب الق ��رن اجديد‪ .‬مع التاأكيد‬ ‫على دعم امملكة جه ���د ومبادرات‬

‫د‪ .‬خالد ال�شبتي‬

‫مدير عام امنظم ��ة اإيرينا ب�ك�فا‪،‬‬ ‫وكان تاأكي ��د هذا الدع ��م عر ترع‬ ‫امملك ��ة بع�صري ��ن ملي ���ن دوار‬ ‫ل�صندوق الط�ارئ ي امنظمة‪.‬‬ ‫وطلب ال�صبتي ي الكلمة من‬ ‫اأع�صاء امجل�س التنفيذي دعم طلب‬ ‫امملك ��ة باإن�ص ��اء "امرك ��ز ااإقليمي‬ ‫للج ���دة والتمي ��ز ي التعلي ��م‬ ‫الع ��ام م ��ن الفئ ��ة الثاني ��ة"‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫يه ��دف اإى رف ��ع الكف ��اءة وحقيق‬ ‫اج�دة ي التعلي ��م العام ي دول‬ ‫امنطقة‪ ،‬من خال تق ��دم الرامج‬ ‫التدريبية واا�صت�صارات الرب�ية‬ ‫امتخ�ص�ص ��ة ل ��دول امنطق ��ة‪،‬‬ ‫بالتن�صي ��ق م ��ع امراك ��ز ااأخ ��رى‬ ‫التابعةللي�ن�صك�‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اد ال�صبت ��ي بتن�صي ��ب‬ ‫الي�ن�صك ���‪ ،‬ااأ�صب ���ع اما�ص ��ي‪،‬‬ ‫الباحث ��ة ال�صع�دي ��ة العامي ��ة‬ ‫الدكت ���رة حي ��اة �صن ��دي‪� ،‬صف ��رة‬ ‫للن�ايا اح�صنة ي جال العل�م‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر‪ ،‬طال ��ب‬ ‫ال�صبتي اأع�صاء امجل�س بدعم قرار‬ ‫اعتم ��اد ‪ 18‬دي�صم ��ر (ي�م� � ًا عامي ًا‬ ‫لاحتفال باللغ ��ة العربية)‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اهتمام امملك ��ة باللغة العربية‬ ‫امتمثل ي برنام ��ج ااأمر �صلطان‬ ‫بن عبدالعزيز لدع ��م اللغة العربية‬ ‫ي الي�ن�صك ���‪ ،‬ال ��ذي تاأ�ص� ��س ي‬ ‫ع ��ام ‪2006‬م‪ .‬واإن�ص ��اء مركز املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز ال ��دوي‬ ‫خدمة اللغة العربية ي الريا�س‪.‬‬


 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬311) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬24 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

27 ‫ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻭﻥ ﻳﺘﺴﻠﻤﻮﻥ ﺟﻮﺍﺋﺰﻫﻢ ﻓﻲ ﺣﻔﻞ ﺍﺣﺘﻀﻨﺘﻪ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻴﺔ‬

‫ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻟﻠﺘﺮﺟﻤﺔ‬:‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﷲ‬ ‫ﺗﻬﺪﻑ ﺇﻟﻰ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﺒﺎﺩﺉ ﺍﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﻭﺍﻟﻘﻴﻢ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ‬ 

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺭﺍﺳﻬﺎ ﺭﻳﺸﺔ‬                                                                                                                                                            %90           %90              %3                                               salghamdi@alsharq.net.sa



                      



                                                                                                           

                ���                                                                                                                  



                                                               



                                                            







                                                

                                      

                                           



                                                                                                    



     

                                                                                             


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬24 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬10 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬311) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                  ""    ""   ""           ""                                                     jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                              

 "" • """ "  " " • ""  •       • ""    ""   •      •   •     " "     •  ""            • 

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

!‫ﺍﻟﻤﺴﺤﻮﺭ‬ ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺣﺪﻳﻘﺔ‬ ‫ﺍﻷﺳﻤﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻮﻫﻤﻴﺔ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                  ""                 

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

:‫ﻗﺼﺔ ﻗﺼﻴﺮﺓ‬ ‫ﺍﻟﻄﺎﺭﺩ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﻄﺮﻭﺩ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

«‫ﺗﻼﺣﻢ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﻣﻊ »ﺑﻠﺪﻱ ﺟﺪﺓ‬       "                 httpstwittercomRAzzahraani      status255348548843999232    

:«‫ﺍﻟﺰﻋﺎﻕ ﻋﺒﺮ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﺃﻭﻝ ﺃﻳﺎﻡ ﻋﻴﺪ ﺍﻷﺿﺤﻰ‬ ‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ‬26 ‫ﺳﻴﻮﺍﻓﻖ‬



  "    "                 """ 

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ـ ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬





‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ـ ﺃﻳﻤﻦ‬

          " "           ���

                                                                                                            hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

«‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ ﻭﺍﻷﻓﻼﻡ ﺍﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻴﺔ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎﺀ ﻳﺘﺼﺪﺭ ﻣﻮﻗﻌ ﹰﺎ ﻟـ »ﺍﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ‬



‫ﻭﺭﻃﺔ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

«‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻳﻜﺜﻔﻮﻥ ﺣﻀﻮﺭﻫﻢ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

                                       

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

                        

    International bureau of    Education  ""             

                                         

‫ ﻭﺃﻭﻟﻴﺎﺀ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﻣﺴﺘﻔﻴﺪﻭﻥ‬..«‫ »ﺃﻓﻜﺎﺭ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎﺕ« ﻧﻈﺎﻡ ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ »ﻣﺒﺘﻜﺮ‬:| ‫ﺍﻟﺠﺪﻳﻊ ﻟـ‬                 http     wwwhavemathcom

                             

   150%100      ""      

""                            

                      


الشرق المطبوعة - عدد 311 - جدة