Page 1

4

‫ ﻻ ﻧﺪﺍﻫﻢ ﺩﻭﻥ ﺇﺫﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ ﺍﻹﺩﺍﺭﻱ ﻭﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﻤﺨﺘﺼﺔ‬:‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ‬ 

Friday 19 Dhul-Qui’dah1433

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

5 October 2012 G.Issue No.306 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬306) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬19 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﻋﺼﺎﺑﺎﺕ ﺩﻭﻟﻴﺔ ﻭﺭﺍﺀ‬:| ‫»ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ« ﻟـ‬ ‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺘﺴﻮﻟﻴﻦ ﻣﻮﺍﻃﻨﻮﻥ‬%10‫ ﻭ‬..‫ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﺍﻟﺘﺴ ﹼﻮﻝ‬

     4

         %10     

‫ ﺿﺎﺑﻄ ﹰﺎ‬40‫ ﻓﺮﺩﺍﹰ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻭ‬120 ‫ﻳﻜﺘﺸﻔﻮﻥ ﺍﺳﺘﻐﻼﻝ ﺃﺳﻤﺎﺋﻬﻢ ﻻﺳﺘﺨﺮﺍﺝ ﺗﺄﺷﻴﺮﺍﺕ‬

                                      3

25

‫ﻣﺼﻞ ﻳﺴﺘﻔﻴﺪﻭﻥ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﱟ‬300 ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﺍﻷﺭﺿﻲ ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻫﺬﺍ‬ 5 ‫ﺍﻟﻌﺎﻡ‬  ‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻃﻴﺎﺭ ﺗﺠﺒﺮ‬ ‫ ﺗﺒﻮﻙ ﻋﻠﻰ‬- ‫ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ 8  ‫ﺍﻟﻬﺒﻮﻁ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺍﻟﺰﻋﻴﻢ ﻳﺒﺪﺃ ﺍﻟﺘﺼﺤﻴﺢ ﺑﺈﻗﺎﻟﺔ‬ ‫ ﻭﻣﺪﺭﺏ ﻳﺘﺴﺎﺀﻝ ﻛﻴﻒ‬..«‫»ﻛﻮﻣﺒﻮﺍﺭﻳﻪ‬ ‫ﻏﺎﺩﺭ ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ؟‬ 22 

‫ﺍﻟﻘﺘﻞ ﺗﻌﺰﻳﺮﺍﹰ ﻟﻤﺮ ﱢﻭﺝ ﺍﻟﺤﺸﻴﺶ‬ 3  ‫ﺑﻈﻬﺮﺍﻥ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ‬ ‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﺤﺘﻔﻲ ﻏﺪﺍﹰ ﺑﻴﻮﻡ‬ 3  ‫ﺍﻟﻤﻌﻠﻢ‬ ‫ﺧﺎﻝ ﻣﻦ‬ ‫ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﹴ‬:‫ﻋﻘﻴﺪ ﻳﺎﺑﺎﻧﻲ‬ ‫ﻧﺄﺕ ﺑﻨﺎ ﹰﺀ ﻋﻠﻰ ﺃﻱ‬ ‫ﺍﻷﻟﻐﺎﻡ ﻭﻟﻢ ﹺ‬ ‫ﺗﻬﺪﻳﺪﺍﺕ ﺇﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬ 5



‫ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﻭﺗﺴ ﱡﺮﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ‬ ‫ﺗﻐﺮﻕ ﺍﻟﺴﻜﺎﻥ ﻭﺗﻌﻴﻖ ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ‬ 10 «‫ﻓﻲ »ﺳﻨﺎﺑﻞ ﺟﺪﺓ‬

                                 1700

‫ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬4 ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ‬

4



    120                                     

15

  

‫ ﺩﻗﻴﻘﺔ ﻻﺻﻄﺪﺍﻣﻪ ﺑﺴﻴﺎﺭﺓ‬25 ‫ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬- ‫ﺗﻌﻄﻞ ﻗﻄﺎﺭ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

          6    25318 25

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫»ﻟﻮﺍﺀ ﺍﻟﺒﺮﺍﺀ« ﻳﻌﻠﻦ ﻓﺸﻞ ﻣﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﺇﻃﻼﻕ ﺇﻃﻼﻕ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺳﻴﺎﺣﺔ ﺍﻟﻜﻬﻮﻑ‬                                                        1500                4 

‫ ﺍﻧﻌﺪﺍﻡ‬:‫ﺍﻟﻘﻨﻴﺒﻂ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺑﻴﻦ ﻭﺯﺍﺭﺗﻲ‬ ‫ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻭﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻧﺴﻒ‬ ‫ﺍﻟﺨﻄﺔ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ‬   ‫ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ‬ 

«‫ »ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﻭﺍﻟﻔﻘﺮ‬..‫ﻏﺰﺓ ﺑﻴﻦ ﺣﺼﺎﺭﻳﻦ‬



   135  170

11

‫ ﻭﻳﻬﺪﺩ ﺑﻘﺘﻠﻬﻢ‬..‫ﺍﻷﺳﺮﻯ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬

                                               16

‫ﺍﻻﻧﺘﻤﺎﺀ ﻟﻬﺬﺍ‬ ‫ ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ‬..‫ﺍﻟﻌﺼﺮ‬ ‫ﺃﻡ ﺗﻮﻳﺘﺮ؟‬

12

12

‫ﻫﻴﺜﻢ ﻟﻨﺠﺎوي‬

‫ﻗﻄﺎﺭ ﻭﺍﺣﺪ‬ ‫ﻭﻣﺴﻮﻱ‬ !‫ﺯﺣﻤﺔ‬



                              48   48 5      

‫ﺍﻟﻤﻤﺎﺭﺳﺎﺕ‬ ‫ﺍﻹﻗﺼﺎﺋ ﹼﻴﺔ‬

13

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺗﺘﻔﺎﻗﻢ‬ ‫ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ؟‬

13

‫رﺿﻲ اﻟﻤﻮﺳﻮي‬

‫ﺍﺷﺘﺮﻙ ﻓﻲ‬

 9


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬306) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬19 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫؟‬..‫ ﺃﻡ ﺁﺛﺎﺭﻧﺎ‬..‫ﺳﻴﺎﺣﺘﻨﺎ‬ ‫ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬:‫ﻧﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﺎ‬

1992                                                                                            habib@alsharq.net.sa

2 !‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻧﺤﺐ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻭﺍﻷﻣﺜﺎﻝ؟‬

‫ﻧﻮاة‬

 •  •   •    •

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺍﺿﺤﻜﻮﺍ ﻋﻠﻰ‬ ! ‫ﺃﻧﻔﺴﻜﻢ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺣﻴﻮﺍﻥ ﺍﻟﻔﻘﻤﺔ‬ ‫ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﺎﻃﺊ‬ ‫ﺣﺎﺗﻢ ﺳﺎﻟﻢ‬

(‫)ﺇ ﺏ ﺃ‬

20124            

                                                                                                                      alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﻣﻮﻗﻊ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ ﺳﺎﺧﺮ ﻳﺨﺪﻉ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺃﻧﺒﺎﺀ ﻓﺎﺭﺱ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬    "        " "    "

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻃﺮﻳﻖ ﻟﻠﺴﻔﺮ ﺑﺎﻟﺤﺎﻓﻠﺔ ﺑﻴﻦ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻥ ﻭﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬                  "" "" 8000

      ""         

    "the onion"       " "      "    "" " 2012 ‫ أﻛﺘﻮﺑﺮ‬5

  ""    ""              

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

    1908  3 39 24  

1143

1550 1665 1789 1905 1944 1992


‫الجمعة ‪ 19‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 5‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )306‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫المشاركون في ندوة «مبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار بين أتباع اأديان والحضارات»‪:‬‬

‫ّ‬ ‫المتحضر‬ ‫مبادرة خادم الحرمين ُأ ّسست لمواجهة التحديات الجيوسياسية والثقافية بالحوار‬ ‫كواامبور ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأثنى ام�ش ��اركون ي ن ��دوة «مبادرة‬ ‫خادم احرمن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز للح ��وار بن اأتباع ااأديان‬ ‫واح�ش ��ارات» على منطق احوار الذي‬ ‫ت ��روّج ل ��ه امب ��ادرة كاأ�ش ��ا�س مواجه ��ة‬ ‫التحدي ��ات ذات ااأبع ��اد اجيو�شيا�ش ��ية‬ ‫والثقافية واح�شارية‪ .‬وقالوا اأم�س لدى‬ ‫انطاق ��ة الندوة التي تنظمها ي ماليزيا‬ ‫اجامع ��ة ااإ�ش ��امية ي امدينة امنورة‪،‬‬ ‫اإن مبادرة خادم احرمن ال�شريفن مثل‬ ‫قاعدة �شلبة ت�شتوجب �شرورة اانتقال‬ ‫وحوي ��ل الروؤي ��ة اإى واق ��ع ملمو� ��س‬ ‫ي�شتفيد منه العام‪.‬‬ ‫وكان ��ت الن ��دوة الت ��ي ت�شت�ش ��يفها‬ ‫اجامعة ااإ�ش ��امية العامي ��ة ي ماليزيا‬ ‫بداأت اأم� ��س فعالياتها‪ ،‬حيث األقت مديرة‬ ‫اجامعة ااإ�ش ��امية العامي ��ة ي ماليزيا‬ ‫الدكت ��ورة زليخة قمرالدي ��ن‪ ،‬كلمة اأكدت‬ ‫فيه ��ا اأن كثر ًا من التحديات التي تواجه‬ ‫العام تنتج عن فكرة �شدام اح�شارات‪،‬‬ ‫مبين ��ة اأن مب ��ادرة خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ش ��ريفن اإع ��ادة اح ��وار ب ��ن اأتب ��اع‬ ‫ااأدي ��ان واح�ش ��ارات ت�ش ��تهدف اإع ��ادة‬ ‫بن ��اء عاق ��ات عامي ��ة متوازنة م ��ن اأجل‬ ‫ال�شلم واا�شتقرار والتعاون‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ب � ّ�ن مدي ��ر اجامع ��ة‬ ‫ااإ�ش ��امية ي امدين ��ة امن ��ورة الدكتور‬ ‫حمد العقا‪ ،‬اأن �شماحة الدين ااإ�شامي‬ ‫واإن�ش ��افه ج ��اء باإق ��رار اح ��ق مهما كان‬ ‫م�ش ��دره‪ ،‬وااعراف بال�ش ��واب ّ‬ ‫بغ�س‬ ‫النظر عن قائله‪ .‬واأ�شاف ا ّأن مبداأ احوار‬

‫بن اأه ��ل ااأديان مبداأ قراآي خال�س‪،‬‬ ‫واأ�ش ��لوب نب ��ويّ م�ش ��روع‪ ،‬يقاب ��ل‬ ‫احجة باحجة‪ ،‬منطلق ًا ما يوؤمنون به‪،‬‬ ‫وحتجّ ًا عليهم ما يعتقدون‪ ،‬ومناق�ش� � ًا‬ ‫اإياه ��م فيم ��ا خالفوا فيه اح ��ق‪ .‬وقال اإن‬ ‫اح ��وار ه ��و و�ش ��يلة ااأط ��راف امفرقة‬ ‫لتجد اأر�ش� � ًا م�شركة‪ ،‬تقف عليها ااأقدام‬ ‫را�ش ��خة لتبداأ منها حديد اأوجه ااتفاق‬ ‫والقوا�ش ��م ام�شركة‪ ،‬وت�شع اأيديها على‬ ‫�رف‬ ‫مواط ��ن ااخت ��اف‪ ،‬دون اإل ��زام ط � ٍ‬ ‫بالتن ��ازل عما يعتقد م ��ن مبادئه وثوابته‬ ‫اأج ��ل ااآخ ��ر‪ ،‬وبعي ��د ًا عن نب ��ذ امخالف‬ ‫والتنكر ما يعتقد‪.‬‬ ‫واألق ��ى الوزي ��ر امكل ��ف لل�ش� �وؤون‬ ‫ااإ�ش ��امية ي ماليزيا اللواء داتو �شري‬ ‫جمي ��ل خر‪ ،‬كلمة اأكد فيها دور الدين ي‬ ‫بناء اح�شارة‪ ،‬واأنه يغر�س القيم النبيلة‬ ‫ي امجتمع ��ات‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن الع ��ام‬ ‫يواجه اأزمات كبرة ا حل لها اإا باحوار‬ ‫الذي يعزز التفاهم بن ال�ش ��عوب‪ ،‬مثمن ًا‬ ‫مبادرة خادم احرمن ال�شريفن للحوار‬ ‫ب ��ن اأتباع ااأدي ��ان والثقاف ��ات‪ ،‬ودورها‬ ‫ي تاأ�ش ��يل تل ��ك القيم النبيل ��ة للتعاي�س‬ ‫ال�شلمي بن ختلف ال�شعوب ي العام‪.‬‬ ‫عق ��ب ذل ��ك‪ ،‬ب ��داأت اأوى اجل�ش ��ات‬ ‫العلمي ��ة للن ��دوة بورق ��ة عم ��ل قدمه ��ا‬ ‫م�شت�شار خادم احرمن ال�شريفن ااأمن‬ ‫العام مرك ��ز املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫العام ��ي للح ��وار ب ��ن اأتب ��اع ااأدي ��ان‬ ‫والثقاف ��ات في�ش ��ل ب ��ن عبدالرحم ��ن بن‬ ‫معمر‪ ،‬حت عنوان «مرك ��ز املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز العام ��ي للحوار بن اأتباع‬ ‫ااأديان والثقافات‪ ..‬اآمال وتطلعات»‪ ،‬اأكد‬

‫جلسات الندوة واأبحاث التي ُتطرح خالها‬ ‫الجلسة اأولى‪:‬‬

‫«ج ��وات اح ��وار ب ��ن ااأدي ��ان واح�ش ��ارات التي قادته ��ا امملك ��ة العربية‬ ‫ال�ش ��عودية‪ :‬ااأهداف والنتائج»‪ ،‬يقدمه وكيل اجامعة ااإ�شامية للتطوير الدكتور‬ ‫حمود بن عبد الرحمن قدح‪.‬‬ ‫«احوار مع ال�ش ��رق‪ ..‬حوار اأفراد اأم حوار موؤ�ش�ش ��ات دينية؟»‪ ،‬يقدمه ع�شو‬ ‫هيئة التدري�س ي اجامعة الوطنية ي ماليزيا الدكتور ف�شان حمد عثمان‪.‬‬ ‫«اخط ��اب التاريخ ��ي خادم احرمن ال�ش ��ريفن ي اجمعي ��ة العامة لاأم‬ ‫امتحدة وتاأ�ش ��يل العاقة بن الب�ش ��ر ي منظورها ااإ�شامي»‪ ،‬يقدمه عميد �شوؤون‬ ‫الطاب ي اجامعة ااإ�شامية الدكتور �شليمان بن عبدالله الرومي‪.‬‬

‫الجلسة الثانية‪:‬‬

‫جانب من افتتاح الندوة‬

‫فيه ��ا اأن خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن املك‬ ‫عب ي‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ش ��عود ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل منا�ش ��ب ٍة ع ��ن اإمانه العمي ��ق باأهمية‬ ‫َ‬ ‫�زاع‪،‬‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫�ق‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫منا‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫م‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫ال�‬ ‫د‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫ي�‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫�وار‬ ‫واأن تت� � َم معاج� �ة ام�ش ��كات باح � ِ‬ ‫أم‬ ‫الذي ي ِ‬ ‫ُر�ش � ُ�خ امبادئ ام�شركة بن اا ِ‬ ‫�ارات امختلف ��ةِ‪ ،‬وي�ش ��عى اإى‬ ‫واح�ش � ِ‬ ‫تعزيز التعاي�س والتفاهم واإ�ش ��اعة القيم‬ ‫ااإن�ش ��انية‪ ،‬كمدخل اإح ��ال الوئام حل‬ ‫ال�شدام‪ ،‬ونزع فتيل النزاعات‪ ،‬وااإ�شهام‬ ‫وال�ش ��ام العامي ��ن‬ ‫ي حقي ��ق ااأم ��ن َ‬ ‫امن�شودَين‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن امملك ��ة ف َعل ��ت ثقاف ��ة‬ ‫نطاق على ال�ش ��عيد‬ ‫احوار على اأو�ش � ِ�ع ٍ‬ ‫امحل ��ي‪ ،‬وتب َن ��ت ع ��ام ‪2003‬م مفه ��وم‬

‫«اح ��وار الوطن ��ي» ال ��ذي تتوا�ش ��ل‬ ‫م ��ن خال ��ه العق ��ول وااأفئ ��دة لتناق� ��س‬ ‫ب ��كل �ش ��فافية ما يجم ��ع كلمته ��ا ويوحّ د‬ ‫ر�ش ��التها بكل قناعة وم�ش ��داقية لن�ش ��ر‬ ‫الو�ش ��طية وااعت ��دال وااحرام‪ ،‬حيث‬ ‫َ‬ ‫�وار‬ ‫م اإن�ش ��ا ُء مرك � ٍ�ز متخ�ش � ٍ‬ ‫��س للح � ِ‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬ي�ش � ُ‬ ‫�اف‬ ‫�ارك في ��ه جمي� � ُع اأطي � ِ‬ ‫امجتمع ال�ش ��عوديِ ‪ ،‬وانطاق ًا من ااآمال‬ ‫ِ‬ ‫بااإخ ��اء والتعاي�س ب ��ن اأتب ��اع ااأديان‬ ‫والثقاف ��ات‪ ،‬وبحكم م�ش� �وؤوليته الدينية‬ ‫وال�شيا�ش ��ية‪ ،‬اأطل ��ق خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ش ��ريفن مبادرت ��ه التاريخي ��ة للحوار‬ ‫ب ��ن اأتباع ااأديان والثقافات‪ ،‬على ثاثة‬ ‫ح ��اور‪ :‬اأوله ��ا اح ��رام ااخت ��اف من‬ ‫خ ��ال اح ��وار‪ ،‬بحي ��ث ي�ش ��بح امرك ��ز‬

‫طالب بتطوير آلية عربية تدعم الموقف التفاوضي فيما يتعلق بالتغير المناخي‬

‫تركي بن ناصر‪ :‬لدينا خلل في آلية ُصنع‬ ‫القرارات ااجتماعية وااقتصادية والبيئية‬

‫القاهرة ‪ -‬وا�س‬

‫قال الرئي�س العام لاأر�ش ��اد وحماية البيئة ااأمر‬ ‫تركي بن نا�ش ��ر بن عبدالعزيز‪ ،‬اإن النهج احاي ل�شنع‬ ‫الق ��رارات امتعلقة بامجاات ااجتماعية وااقت�ش ��ادية‬ ‫والبيئي ��ة ي امنطق ��ة العربي ��ة‪ ،‬يفتق ��ر اإى التعا�ش ��د‬ ‫والتما�ش ��ك‪ ،‬حيث اإن الق�شايا ااجتماعية وااقت�شادية‬ ‫والبيئي ��ة التي ترتبط ارتباط ًا وثيقا ايزال يتم تناولها‬ ‫ي عزلة عن بع�ش ��ها بع�ش� � ًا‪ ،‬وهو ما ُتظهره موؤ�شرات‬ ‫البيئة والتنمية ام�ش ��تدامة‪ .‬و�ش ��دد ااأمر تركي‪ ،‬الذي‬ ‫اأعيد اأم� ��س انتخابه رئي�ش� � ًا للمكت ��ب التنفيذي مجل�س‬ ‫ال ��وزراء الع ��رب امعنين ب�ش� �وؤون البيئة م ��دة عامن‪،‬‬ ‫على �ش ��رورة و�ش ��ع روؤية م�ش ��تقبلية عملي ��ة لتحقيق‬

‫التنمي ��ة ام�ش ��تدامة ي امنطقة العربي ��ة‪ ،‬بحيث تكون‬ ‫قابلة للتنفيذ والر�شد وامتابعة والتقييد وفق موؤ�شرات‬ ‫حددة‪ ،‬وذلك من خال ر�شم خريطة للتنمية ام�شتدامة‬ ‫على ام�شتوى الوطني وااإقليمي‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال ااجتماع الثامن وااأربعن للمكتب‬ ‫التنفيذي مجل�س الوزراء العرب امعنين ب�شوؤون البيئة‪،‬‬ ‫ال ��ذي عُقد اأم�س ي مق ��ر ااأمانة العام ��ة جامعة الدول‬ ‫العربية‪ ،‬برئا�شة ااأمر تركي بن نا�شر بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وبح�ش ��ور وزراء البيئ ��ة وم ��ن مثله ��م ي الع ��راق‬ ‫وال�شودان وال�شومال وااإمارات وليبيا وم�شر وقطر‪.‬‬ ‫وقال ااأمر تركي اإن م�ش ��روع جدول ااأعمال يت�ش ��من‬ ‫عدي ��د ًا من البنود امهمة التي نوق�ش ��ت خال اجتماعات‬ ‫الدورة الرابعة ع�شرة للجنة ام�شركة للبيئة والتنمية‪،‬‬

‫(وا�س)‬

‫التي اأنهت اأعمالها ااأربعاء اما�شي‪ّ .‬‬ ‫وبن اأهمية امقرح‬ ‫اخا�س بعقد موؤمر عربي للبيئة والتنمية ام�ش ��تدامة‬ ‫كل عامن مناق�شة اأهم الق�شايا امتعلقة بالبيئة والتنمية‬ ‫ام�شتدامة اإعادة التوازن بن امرتكزات الثاثة للتنمية‬ ‫ام�شتدامة (ااقت�شادي وااجتماعي والبيئي)‪ .‬وطالب‬ ‫ب�ش ��رورة ت�ش ��افر اجهود لتطوير اآلي ��ة العمل العربي‬ ‫ام�ش ��رك لدعم اموقف التفاو�شي وتقويته فيما يتعلق‬ ‫بالتغ ��ر امناخ ��ي‪ ،‬ومن اأج ��ل توحيد اجه ��ود مواجهة‬ ‫ق�شايا التغرات امناخية والت�شدي لتاأثراتها على دول‬ ‫امنطقة �ش ��واء امبا�ش ��رة اأو نتيجة لاإج ��راءات امتخذة‬ ‫للتخفي ��ف اأو اح ��د من خاطره ��ا‪ ،‬اأو حاول ��ة التاأقلم‬ ‫معها‪ ،‬وذلك انطاق ًا م ��ن ااإعان الوزاري العربي حول‬ ‫التغر امناخي‪.‬‬

‫حا�ش ��نة للتوا�ش ��ل ب ��ن اأتب ��اع ااأديان‬ ‫والثقافات وللتب ��ادل والتعلم التطبيقي‪،‬‬ ‫والثاي تاأ�ش ��ي�س قوا�ش ��م م�شركة بن‬ ‫ختل ��ف اجماع ��ات من خال ت�ش ��جيع‬ ‫التوافق ب ��ن اجماعات حول الق�ش ��ايا‬ ‫ااإن�ش ��انية‪ ،‬والثال ��ث حقيق ام�ش ��اركة‬ ‫الديني ��ة واح�ش ��ارية وامدني ��ة ب ��ن‬ ‫القي ��ادات الدينية وال�شيا�ش ��ية من خال‬ ‫توفر حافل مناق�ش ��ات مائم ��ة رفيعة‬ ‫ام�ش ��توى اإ�ش ��راك �ش ��انعي ال�شيا�شات‬ ‫ي امناظرات اخا�شة بالق�شايا الدينية‬ ‫والثقافية‪ .‬واإعداد «منتج» ا�ش ��راتيجي‬ ‫اأو «خدم ��ة» ا�ش ��راتيجية يخت� ��س به ��ا‬ ‫امركز وتقدم اإ�ش ��هام ًا متميز ًا وم�ش ��تمر ًا‬ ‫ي جال احوار عامي ًا‪.‬‬

‫«منه ��ج الو�ش ��طية طبق� � ًا للتجرب ��ة اماليزية»‪ ،‬يقدم ��ه م�شت�ش ��ار دولة رئي�س‬ ‫الوزراء اماليزي لل�شوؤون الدينية الدكتور عبدالله زين‪.‬‬ ‫«دور و�شائل ااإعام ي دعم احوار بن اأتباع ااأديان واح�شارات»‪ ،‬يقدمه‬ ‫وكيل وزارة الثقافة وااإعام للعاقات الثقافية الدولية عبدالرحمن بن عبدالعزيز‬ ‫الهزاع‪.‬‬ ‫«امبادرات ال�ش ��عودية للحوار واإعادة ت�شكيل �ش ��ورة العرب وام�شلمن ي‬ ‫ذاكرة العقل العامي»‪ ،‬يقدمه الدكتور عبدالرب بن نواب الدين ع�شو هيئة التدري�س‬ ‫ي اجامعة ااإ�شامية ي امدينة‪.‬‬

‫الجلسة الثالثة‪:‬‬

‫«اإعادة بناء ج�ش ��ور التعاون بن العام ااإ�شامي والغرب‪ :‬ااأ�ش�س والقيم»‪،‬‬ ‫يقدمه نائب مدير اجامعة ااإ�شامية العامية ي ماليزيا الدكتور عبدالعزيز برغوت‪.‬‬ ‫«امبادرات ال�ش ��عودية للحوار والنقلة النوعية للعاقات ااإن�شانية من �شدام‬ ‫اح�ش ��ارات اإى حوار اح�ش ��ارات»‪ ،‬يقدمه الدكتور �ش ��عود بن عبدالعزيز اخلف‬ ‫وكيل الدعوة ي اجامعة ااإ�شامية ي امدينة‪.‬‬ ‫«ااأبعاد اا�ش ��راتيجية مبادرة خادم احرمن ال�ش ��ريفن للحوار بن اأتباع‬ ‫ااأدي ��ان»‪ ،‬يقدم ��ه الدكتور حمد بن عمر فاتة ع�ش ��و هيئ ��ة التدري�س ي اجامعة‬ ‫ااإ�شامية ي امدينة‪.‬‬

‫وزارة التربية تحتفي غد ًا بيوم المعلم‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫حتفي وزارة الربية والتعليم غ��د ًا‬ ‫باليوم العامي للمعلم الذي ي�شادف اخام�س‬ ‫م��ن اأكتوبر م��ن ك��ل ع��ام كما اأق��رت��ه منظمة‬ ‫ااأم امتحدة للربية والعلوم والثقافة منذ‬ ‫عام ‪1994‬م باعتباره يوافق ذكرى اعتماد‬ ‫التو�شية ام�شركة بن اليون�شكو ومنظمة‬ ‫العمل الدولية ب�شاأن اأو�شاع امدر�شن ي‬ ‫كل جاات عملهم الربوي‪ .‬ويعد ااحتفاء‬ ‫ال��ذي يرعاه وزي��ر الربية والتعليم ااأمر‬ ‫في�شل بن عبدالله بن حمد امتداد ًا للنجاح‬ ‫الذي حققته الوزارة ي ااحتفاات ال�شابقة‬ ‫التي عنيت بتفعيل ه��ذا ال�ي��وم‪ ،‬واإب��رازه��ا‬ ‫للعديد من جوانب ااإبداع والتميز للمعلمن‬ ‫وامعلمات ي ام�ي��دان ال��رب��وي‪ ،‬وتاأكيد ًا‬ ‫لاهتمام ال ��ذي توليه ال� ��وزارة للمعلمن‬ ‫وامعلمات‪ ،‬واإمان ًا منها بعظم الر�شالة التي‬

‫وتنفيذ م���ش��روع معر�س‬ ‫يحملها كل معلم ومعلمة‪،‬‬ ‫اإب � ��داع م�ع �ل��م‪ ،‬وال�ت��و��ش��ع‬ ‫وت � �ك� ��رم � � ًا م �ك��ان �ت �ه �م��ا‬ ‫ي ال �ت��دري��ب وااب �ت �ع��اث‬ ‫ب��اع��ت��ب��اره��م��ا ام� �ح ��ور‬ ‫وااإي �ف��اد‪ ،‬كما �شيقام على‬ ‫ال��رئ �ي ����س ي ال�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫ه��ام ����س اح� �ف ��ل م�ع��ر���س‬ ‫الربوية‪.‬‬ ‫«اإب� ��داع م�ع�ل��م»‪ .‬وي�شارك‬ ‫وي �ت �� �ش �م��ن اح �ف��ل‬ ‫ي احفل عدد من امعلمن‬ ‫ام� �ق ��ام ب� �ه ��ذه ام�ن��ا��ش�ب��ة‬ ‫وام �ع �ل �م��ات‪ ،‬ي�ق��دم��ون من‬ ‫ا�� �ش� �ت� �ع ��را� ً��ش ��ا اأب� � ��رز‬ ‫خ��ال��ه اأب ��رز ج��ارب�ه��م ي‬ ‫ام �ن �ج��زات ال �ت��ي حققت‬ ‫ام� �ي ��دان ال ��رب ��وي وت�ل��ك‬ ‫ل �ل �م �ع �ل �م��ن وام �ع �ل �م��ات‬ ‫التي حققت اأ�شداء عامية‬ ‫م��ن خ ��ال ج �م��وع��ة من‬ ‫م ��ن خ� ��ال ام �� �ش��ارك��ة ي‬ ‫ال��بام��ج ال �ت��ي اعتمدها‬ ‫الأمر في�صل بن عبدالله‬ ‫ام���ش��اب�ق��ات ال��دول �ي��ة‪ ،‬ي‬ ‫وزي ��ر ال��رب�ي��ة والتعليم‬ ‫ح ��ن � �ش �ي �ب��داأ ا� �ش �ت �ق �ب��ال‬ ‫� �ش �م��ن خ� �ط ��ة م �� �ش��روع‬ ‫ع��ام ام�ع�ل��م‪ ،‬واأه�م�ه��ا ح�شن بيئة العمل ال��زوار وام�شاركن اعتبار ًا من يوم ال�شبت‬ ‫ال�ت��ي ت�شمل غ��رف امعلمن وح��رك��ة النقل على فرتن ااأوى �شباحية م��ن ال�شاعة‬ ‫والت�شكيات امدر�شية ووث�ي�ق��ة احقوق التا�شعة حتى الثانية ظهر ًا‪ ،‬والثانية م�شائية‬ ‫والواجبات وتنظيم اللقاءات بام�شوؤولن‪ ،‬من الرابعة ع�شر ًا حتى التا�شعة ليا‪.‬‬

‫‪ 120‬فرد ًا بـ «الحرس الوطني» في قضية استغال أسماء العسكريين القتل تعزير ًا لمروج للحشيش بظهران الجنوب‬

‫الق�شيم ‪ -‬علي اليامي‬

‫اكت�ش ��ف اأك ��ر م ��ن ‪ 120‬ف ��رد ًا من‬ ‫اأفراد الفوج باحر�س الوطني بالق�شيم‬ ‫ا�ش ��تغال اأ�ش ��مائهم م ��ن قب ��ل �ش ��احب‬ ‫اإح ��دى اموؤ�ش�ش ��ات الت ��ي تتخ ��ذ م ��ن‬ ‫حافظ ��ة عني ��زة مقر ًا لها‪ ،‬حيث �ش ��جّ ل‬ ‫اأ�شماءهم �شمن اموظفن لتطبيق نظام‬ ‫ال�شعودة لا�شتفادة امالية وا�شتخراج»‬ ‫في ��ز» واح�ش ��ول عل ��ى دع ��م �ش ��ندوق‬

‫اموارد الب�ش ��رية‪ ،‬وذلك ي تطور جديد‬ ‫لق�ش ��ية ا�ش ��تغال اأ�ش ��ماء الع�ش ��كرين‬ ‫منطق ��ة الق�ش ��يم م ��ن قب ��ل �ش ��احب‬ ‫اموؤ�ش�شة‪.‬‬ ‫وقالت م�ش ��ادر ل�»ال�شرق» اإن هناك‬ ‫�شباط ًا باأجهزة ااأمن وجهات ع�شكرية‬ ‫م ا�ش ��تغال اأ�ش ��مائهم‪ ،‬وت�ش ��در اأفراد‬ ‫ق ��وات الط ��وارئ اخا�ش ��ة اح�ش ��يلة‬ ‫الك ��بى لعملي ��ة اا�ش ��تغال‪ ،‬حيث قام‬ ‫�شاحب اموؤ�ش�شة با�شتغال ااأ�شماء عن‬

‫طريق معارف ومكاتب خدمات‪.‬‬ ‫وبين ��ت ام�ش ��ادر اأن هن ��اك حال ��ة‬ ‫ا�ش ��تنفار باجه ��ات امخت�ش ��ة متابع ��ة‬ ‫�شر التحقيقات‪ ،‬واأن وزارتي الداخلية‬ ‫والع ��دل وجهت ��ا امخت�ش ��ن بالق�ش ��ية‬ ‫ل�شرعة اإنهاء التحقيقات ي اأقرب وقت‪.‬‬ ‫وك�ش ��فت ام�ش ��ادر اأن م ��ن ب ��ن‬ ‫الع�ش ��كرين البال ��غ عدده ��م ‪1700‬‬ ‫ع�ش ��كري اأك ��ر م ��ن اأربع ��ن �ش ��ابط ًا‬ ‫ا�ش ��تغلت اموؤ�ش�ش ��ة اأ�ش ��ماءهم‪ ،‬افت� � ًا‬

‫اإى اأن عدي ��دا م ��ن الع�ش ��كرين تلق ��وا‬ ‫ات�شاات من قبل حامن للرافع نيابة‬ ‫عنهم بهذه الق�ش ��ية ومطالبة اموؤ�ش�شة‬ ‫واجه ��ات ام�ش ��اعدة بالتعوي� ��س لهذا‬ ‫اا�شتغال وحاكمة مالكها‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأو�ش ��ح مدي ��ر التاأمين ��ات‬ ‫ااجتماعية اأحمد ال�شتيوي اأن ال�شكاوى‬ ‫م�ش ��تمرة �شد �شاحب اموؤ�ش�شة‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن اأك ��ر من م ا�ش ��تغال اأ�ش ��مائهم من‬ ‫الع�شكرين‪.‬‬

‫طهران اجنوب ‪ -‬وا�س‬

‫اأ�ش ��درت وزارة الداخلية اأم� ��س بيان ًا حول تنفيذ حكم القتل‬ ‫تعزي ��ر ًا ي م ��روج ح�ش ��ي�س محافظة ظه ��ران اجنوب منطقة‬ ‫ع�ش ��ر‪ .‬وذكر البي ��ان اأنه م القب�س على امدع ��و عبدالله بن علي‬ ‫ب ��ن عبدالل ��ه اآل �ش ��ري الوادعي‪� ،‬ش ��عودي اجن�ش ��ية‪ ،‬عند قيامه‬ ‫با�ش ��تقبال وتروي ��ج كمية كبرة من اح�ش ��ي�س امخدر‪ ،‬واأ�ش ��فر‬ ‫التحقيق معه عن اعرافه ما ن�ش ��ب اإلي ��ه‪ ،‬وباإحالته اإى امحكمة‬ ‫العامة ب�ش ��راة عبيدة �شدر بحقه قرار �ش ��رعي يق�شي بثبوت ما‬ ‫ن�شب اإليه �شرعا واحكم بقتله تعزير ًا‪ ،‬و�شدق احكم من حكمة‬

‫اا�شتئناف ومن امحكمة العليا‪ ،‬و�شدر اأمر �شام يق�شي باإنفاذ ما‬ ‫تقرر �ش ��رع ًا بحقه‪ ،‬وق ��د م تنفيذ حكم القت ��ل ي امدعو عبدالله‬ ‫بن علي بن عبدالله اآل �شري الوادعي اأم�س اخمي�س ي حافظة‬ ‫ظه ��ران اجنوب منطقة ع�ش ��ر‪ .‬ووزارة الداخلي ��ة اإذ تعلن ذلك‬ ‫لتوؤك ��د للعم ��وم حر� ��س حكومة خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن على‬ ‫حاربة امخدرات باأنواعها ما ت�ش ��ببه من اأ�ش ��رار ج�ش ��يمة على‬ ‫الف ��رد وامجتمع واإيقاع اأ�ش ��د العقوبات على مرتكبيها م�ش ��تمدة‬ ‫منهجها من �شرع الله القوم ‪ ،‬وهي حذر ي الوقت نف�شه كل من‬ ‫يقدم على ذلك اأن العقاب ال�شرعي �شيكون م�شره ‪ ،‬والله الهادي‬ ‫اإى �شواء ال�شبيل ‪.‬‬


‫مسؤول باكستاني يشيد بجهود المملكة لتمكين الحجاج من أداء مناسكهم‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬وا�س‬ ‫ع ��ر وكي ��ل وزارة ال�س� �وؤون الديني ��ة الباك�س ��تاي حمد عظم‬ ‫�سما‪ ،‬عن تقدير باده ما تبذله حكومة خادم احرمن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �س ��عود من جهود متوا�سلة لتمكن �سيوف‬ ‫الرحمن من اأداء منا�سكهم ي اأح�سن الأحوال عر �سل�سلة ام�سروعات‬ ‫واخدمات امتاحة لقا�سدي ام�سجد احرام‪ ،‬وام�سجد النبوي‪ .‬ونوه‬ ‫على نحو خا�س بتد�س ��ن خادم احرمن ال�سريفن اأكر تو�سعة ي‬

‫تاري ��خ ام�س ��جد النبوي ال�س ��ريف‪ ،‬موؤكد ًا اأن ذلك ح ��ل تقدير جميع‬ ‫ام�سلمن‪ .‬وقال اإن ما تقوم به امملكة ي جال التي�سر على احجاج‬ ‫وتهيئ ��ة امناخ والأمن وت�س ��خر كل الإمكانات لهم م ��ن اأجل راحتهم‬ ‫ين ��درج ي �س ��جل اإج ��ازات امملكة وحر�س ��ها عل ��ى توفر اخطط‬ ‫والكوادر والدرا�سات والبحوث التي تخدم احجاج‪.‬‬ ‫واأ�ساف ي ت�س ��ريح عقب لقائه رئي�س جل�س اإدارة اموؤ�س�سة‬ ‫الأهلي ��ة لاأدلء ي امدينة امنورة الدكتور يو�س ��ف بن اأحمد حوالة‪،‬‬ ‫ي مق ��ر اموؤ�س�س ��ة اأم�س اأنه م خ ��ال الجتماع مزيد من التن�س ��يق‬

‫بن البعثة الباك�س ��تانية واموؤ�س�س ��ة ي جال ال�س ��تقبال وال�س ��كن‬ ‫والتنقات‪ ،‬لفتا النتباه اإى اأن هناك تطور ًا كبر ًا ي اأعمال اموؤ�س�سة‬ ‫ما ينعك�س اإيجاب ًا على اخدمات امقدمة للحجاج الباك�ستانين‪ .‬من‬ ‫جانبه‪ ،‬اأو�س ��ح الدكتور حوالة اأن اللقاء مع بعثة احج الباك�س ��تانية‬ ‫ياأتي �س ��من �سل�س ��لة الجتماعات التي تعقدها اموؤ�س�س ��ة مع بعثات‬ ‫احج لاطمئنان على �س ��ر اخدمات التي تق ��دم للحجاج على اأكمل‬ ‫وجه ي ختلف امواقع حقيق� � ًا لتطلعات ولة الأمر ‪-‬حفظهم الله‪-‬‬ ‫خدمة �سيوف الرحمن‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 19‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 5‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )306‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫هيئة القصيم‪ :‬ا نستأذن في القبض المباشر‬ ‫فقط‪ ..‬وما عداه فابد من التنسيق وااستئذان‬ ‫الق�سيم – اأحمد اح�سن‬ ‫اأك ��د الناط ��ق الإعام ��ي لهيئ ��ة‬ ‫الأم ��ر بامع ��روف والنه ��ي ع ��ن‬ ‫امنك ��ر ي منطق ��ة الق�س ��يم عبدالله‬ ‫امن�س ��ور‪ ،‬اأن الهيئ ��ة م ��ن جه ��ات‬ ‫ال�س ��بط اجنائ ��ي‪ ،‬وتق ��وم بعملها‬ ‫ي الأ�س ��واق وامجمع ��ات ح�س ��بما‬ ‫اعت ��ادت علي ��ه ي ح ��ال ال�س ��بط‬ ‫امبا�س ��ر وفق التعليمات والأنظمة‪،‬‬ ‫ويح ��ق له ��ا التعام ��ل م ��ع امنكرات‬ ‫عبدالله امن�س�ر‬ ‫الظاه ��رة م ��ن خالف ��ات اأخاقي ��ة‬ ‫و�س ��لوكية‪ .‬واإي�س ��اح ًا لت�سريحه الذي ن�سرته «ال�س ��رق»‪ ،‬اأم�س‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫اأم ��ا احالت التي تتطلب امداهمة فاإن ��ه لبد من اأخذ الإذن من احاكم‬ ‫الإداري م�سبق ًا‪ ،‬وذلك هو امتبع ي فروع الهيئة كافة قبل امبا�سرة ي‬ ‫اأي مداهمة‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س العام للهيئة الدكتور عبداللطيف اآل ال�سيخ‪ ،‬اأو�سح‬ ‫ق ��رب �س ��دور تنظيم يح ��دد اآلية عمل رج ��ال الهيئة ي امي ��دان‪ ،‬وي‬ ‫�سوئه �سي�سدر دليل اإر�سادي يحدد الخت�سا�سات وام�سوؤوليات‪.‬‬ ‫جدر ال�سارة اإى اأن التوقيف والتحقيق والرافع اأمام امحاكم‬ ‫�سد امتهمن لي�س من اخت�سا�سات الهيئة‪.‬‬

‫رؤساء أجهزة مكافحة المخدرات يوصون‬ ‫بتعزيز تبادل المعلومات وترشيد صرف اأدوية‬ ‫تون�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأو�سى اموؤمر العربي لروؤ�ساء اأجهزة مكافحة امخدرات بتعزيز‬ ‫تب ��ادل امعلوم ��ات ومراقب ��ة عملي ��ات تهري ��ب الكوكاين وال�س ��ائف‬ ‫الكيميائي ��ة‪ ،‬ودعا اإى توخ ��ي احذر من وجود عملي ��ات تهريب عر‬ ‫احدود ام�س ��ركة بن الدول ت�س ��تخدم فيها طائرات �سراعية ي نقل‬ ‫امخدرات‪ .‬واأو�ست الدول الأع�ساء باإعطاء ال�سرطة امجتمعية الدور‬ ‫امنا�سب ي خططها الوطنية مكافحة امخدرات واموؤثرات العقلية ما‬ ‫لها من اإ�س ��هام ي تعزيز ال�س ��راكة بن ال�سرطة وامجتمع ي مكافحة‬ ‫امخ ��درات واموؤثرات العقلية وكذلك تفعيل التعاون العربي والدوي‬ ‫ي جال مكافحة الإرهاب ومكافحة الجار غر ام�سروع بامخدرات‪.‬‬ ‫ودعا اموؤمر الدول الأع�ساء اإى التو�سع ي اإ�سدار الت�سريعات التي‬ ‫تنظم عملية �س ��رف الأدوية والعاجات الطبية خا�سة التي لها تاأثر‬ ‫�س ��لبي على حياة الفرد مع تنظيم حمات توعية خا�س ��ة عر و�سائل‬ ‫الإع ��ام ته ��دف اإى رف ��ع م�س ��توى الوعي ال�س ��حي ل ��دى امواطنن‬ ‫وتعريفهم بالآثار ال�سلبية لتلك امواد‪ .‬واأحيلت تو�سيات اموؤمر اإى‬ ‫الأمانة العامة مهيدا لرفعها اإى الدورة امقبلة مجل�س وزراء الداخلية‬ ‫الع ��رب للنظر ي اعتمادها‪ .‬و�س ��اركت امملكة ي اموؤمرالذي اختتم‬ ‫اأم�س اأعمال دورته ال�ساد�س ��ة والع�س ��رين مقر الأمانة العامة مجل�س‬ ‫وزراء الداخلية العرب بالعا�سمة التون�سية‪ .‬وراأ�س وفد امملكة مدير‬ ‫عام مكافحة امخدرات اللواء عثمان بن نا�سر امحرج‪.‬‬

‫وكيل وزارة ال�س�ؤون الدينية الباك�ستاي خال الزيارة‬

‫(وا�س)‬

‫تشمل مراكز السرطان والعلوم العصبية وأبحاث الخايا الجذعية والعاج بالجسيمات‬

‫وزير الصحة يوقع غد ًا عقود أربعة مراكز علمية بمدينة‬ ‫الملك فهد الطبية بأكثر من ‪ 1415‬مليون ريال‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫يوقع وزير ال�س ��حة الدكتور عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز الربيع ��ة‪ ،‬غ ��د ًا ي مق ��ر‬ ‫مدين ��ة املك فه ��د الطبي ��ة بالريا� ��س‪ ،‬عقد‬ ‫اإن�س ��اء مركز ال�س ��رطان ال�س ��امل‪ ،‬وامركز‬ ‫الوطني للعلوم الع�س ��بية‪ ،‬ومبنى امعامل‬ ‫ومركز اأبحاث اخاي ��ا اجذعية وامكاتب‬ ‫الإداري ��ة‪ ،‬وتو�س ��عة مرك ��ز الأمر �س ��لمان‬ ‫لط ��ب وجراحة القلب بتكلف ��ة مليار و‪187‬‬ ‫مليون ًا و‪ 786‬األف� � ًا و‪ 212‬ريا ًل‪ .‬كما يرعى‬ ‫الوزير توقي ��ع عقد اإن�س ��اء امركز الوطني‬ ‫للعاج باج�س ��يمات‪ ،‬مبل ��غ ‪ 277‬مليون ًا‬ ‫و‪ 611‬األف� � ًا و‪ 67‬ري ��ا ًل‪ .‬ويتك ��ون «مرك ��ز‬ ‫ال�س ��رطان ال�س ��امل» م ��ن ‪ 11‬طابق ًا‪ ،‬ت�س ��م‬ ‫ثمان ��ن وحدة للع ��اج الكيم ��اوي‪ ،‬وغرفا‬ ‫للمر�س ��ى مختلف التخ�س�سات‪ ،‬وقاعات‬ ‫للتدري ��ب‪ ،‬ب�س ��عة ‪� 238‬س ��رير ًا‪ ،‬ي ح ��ن‬ ‫يحت ��وي امركز الوطني للعلوم الع�س ��بية‬ ‫على ‪ 11‬طابق ًا ت�س ��م ع�س ��ر غ ��رف عمليات‬ ‫متخ�س�س ��ة‪ ،‬بالإ�س ��افة اإى غ ��رف للعناية‬ ‫امركزة لاأع�س ��اب ب�س ��عة اأربعن �سرير ًا‪،‬‬ ‫وغ ��رف للمر�س ��ى‪ ،‬وخت ��ر لأبح ��اث‬ ‫الأع�ساب‪ ،‬ب�سعة تبلغ ‪� 316‬سرير ًا‪.‬‬ ‫وتكمن تو�س ��عة مركز الأمر �س ��لمان‬ ‫لط ��ب وجراح ��ة القل ��ب‪ ،‬ي اإيج ��اد غ ��رف‬ ‫مر�س ��ى جراح ��ة القل ��ب‪ ،‬وقاع ��ات للتعليم‬ ‫والتدريب الطبي‪ ،‬اإ�س ��افة اإى اإن�ساء مركز‬

‫مدينة املك فهد الطبية‬

‫تاأهيل ��ي للمر�س ��ى روع ��ي ي ت�س ��ميمه‬ ‫تطبي ��ق اأف�س ��ل امعاير العامية اخا�س ��ة‬ ‫بالعناية مر�س ��ى القلب‪ ،‬لي�سبح اإجماي‬ ‫غ ��رف امركز بع ��د التو�س ��عة ‪ 213‬غرفة ما‬ ‫ب ��ن غرف عناي ��ة للكبار والأطف ��ال وغرف‬ ‫مر�سى‪ .‬وي�سم مبنى امعامل ومركز اأبحاث‬ ‫اخايا اجذعية وامكاتب الإدارية‪ ،‬معامل‬

‫ختلفة �س ��ممت على م�س ��احة �سبعة اآلف‬ ‫م ��ر مربع‪ ،‬ومكات ��ب ل� �اإدارات الطبية م‬ ‫ربطها بامباي الطبية امحيطة بها لت�سهيل‬ ‫تنق ��ل الطاقم الطب ��ي والفني‪ ،‬اإ�س ��افة اإى‬ ‫مركز متقدم ي اأبح ��اث اخايا اجذعية‪.‬‬ ‫اأم ��ا «امركز الوطني للعاج باج�س ��يمات»‬ ‫الذي �ستن�سئه وزارة ال�سحة بالتعاون مع‬

‫(وا�س)‬

‫القطاع اخا�س‪ ،‬فيع ّد اأحد امراكز الفريدة‬ ‫م ��ن نوعه ��ا ي منطق ��ة ال�س ��رق الأو�س ��ط‬ ‫امتخ�س�س ��ة ي ع ��اج اأمرا�س ال�س ��رطان‬ ‫با�س ��تخدام تقنية الروتون‪ ،‬وي�س ��م عدد ًا‬ ‫من التجهيزات ال�س ��ريرية والطبية امعنية‬ ‫بعاج حالت الأورام ال�سرطانية امختلفة‪،‬‬ ‫وخط ��ط لهذا امركز باأن يكون مرجع ًا طبي ًا‬

‫جمي ��ع ه ��ذه اح ��الت امر�س� �يّة ي دول‬ ‫جل�س التعاون لدول اخليج العربية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح امدير العام التنفيذي مدينة‬ ‫املك فهد الطبية الدكتور عبدالله بن �سليمان‬ ‫العم ��رو‪ ،‬اأن مدينة املك فه ��د الطبية تعمل‬ ‫�س ��من ا�س ��راتيجيتها على رفع ام�ستوى‬ ‫ال�س ��حي للمواطنن وح�س ��ينه‪ ،‬واإر�ساء‬ ‫قواعد ومعاير عالية ام�س ��توى ممار�س ��ة‬ ‫مهنة الطب‪ ،‬وت�س ��خي�س احالت امر�سية‬ ‫امعق ��دة امحال ��ة اإليه ��ا م ��ن ام�ست�س ��فيات‬ ‫وامرافق ال�س ��حية الأخرى وعاجها‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب تنمية اموارد الب�س ��رية ي ختلف‬ ‫امج ��الت ال�س ��حية والإداري ��ة م ��ن خال‬ ‫التعليم والتدريب ي م�ستوياته امختلفة‪،‬‬ ‫واإج ��راء البحوث والدرا�س ��ات ال�س ��حية‪،‬‬ ‫وتقدم ال�ست�س ��ارات الطبية امتخ�س�سة‬ ‫للمن�س� �اآت ال�س ��حية الأخرى‪ .‬وتع ّد مدينة‬ ‫امل ��ك فه ��د الطبي ��ة م ��ن اأك ��ر امجمع ��ات‬ ‫الطبية والأ�سرع تطور ًا ي منطقة ال�سرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬وم اإن�ساوؤها عام ‪1979‬م بتكلفة‬ ‫اإجمالي ��ة بلغت ‪ 2،3‬مليار ريال‪ ،‬لت�س ��م ي‬ ‫جنباتها اأربعة م�ست�س ��فيات واأربعة مراكز‬ ‫تخ�س�سية تعمل فيها خلية ب�سرية تتكون‬ ‫ّ‬ ‫م ��ن �س ��بعة اآلف موظ ��ف م ��ا ب ��ن طبي ��ب‬ ‫واإداري وفني على درجة عالية من الكفاءة‬ ‫والتاأهيل ي ختلف التخ�س�سات الطبية‪،‬‬ ‫لتقدم اأف�سل اخدمات والرعاية ال�سحيّة‬ ‫للمر�سى‪.‬‬

‫المتسولين‬ ‫دعا المواطنين إلى مقاطعة‬ ‫ّ‬

‫العوض‪ :‬عصابات دولية وراء انتشار التس ّول في المملكة‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫ك�س ��فت وزارة ال�س� �وؤون الجتماعية ل�»ال�سرق»‪ ،‬اأم�س‪،‬‬ ‫عن وجود ع�س ��ابات دولية وراء تف�سي الت�سوّل ي امملكة‪.‬‬ ‫وقال امتحدث الر�س ��مي لل ��وزارة حمد العو�س‪ ،‬ي حديث‬ ‫خا�س ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬اإن ال�س ��عودين ل مثلون �س ��وى ن�س ��بة‬ ‫‪ %10‬من اإجماي امت�س ��ولن امقبو�س عليه ��م‪ ،‬لفت ًا اإى اأن‬ ‫هنالك من يقف وراء جموعات امت�س ��ولن الذين ي�ستغلون‬ ‫اموا�سم ي مناطق امملكة ممار�س ��ة الت�سول‪ .‬واأكد العو�س‬ ‫اأن الت�سول قد يبداأ ب�سخ�س وينتهي باأ�سرة كاملة‪ ،‬كا�سف ًا عن‬

‫�س ��بط مبالغ خيالية ي حوزة بع�س امت�سولن من ح�سيلة‬ ‫ت�س� �وّلهم اليومي‪ .‬وقال اإن ال�سوؤون الجتماعية لو �ساعفت‬ ‫عم ��ل ف ��رق مكافحة الت�س ��ول ع�س ��رة اأ�س ��عاف فلن تق�س ��ي‬ ‫عل ��ى الت�س ��ول ما م يت ��م تعزيز وع ��ي امواطن ��ن بخطورة‬ ‫ه ��ذه الظاهرة والذي ��ن يُ�س ��همون ي رفع اأعداد امت�س ��ولن‬ ‫م�ساعدتهم‪ .‬وطالب العو�س امواطنن بتبني حملة مقاطعة‬ ‫الت�سوّل على غرار حمات مقاطعة ال�سلع‪ ،‬متوقع ًا اأن ُجدي‬ ‫ه ��ذه امقاطع ��ة ي رفع الوعي ب ��ن امواطنن‪ .‬وق ��ال اإن من‬ ‫يُقب�س عليه من ال�س ��عودين فاإنه ُيح ��ال اإى اجهات امعنية‬ ‫ي ال�سوؤون الجتماعية لدرا�سة حالته وم�ساعدته‪.‬‬

‫مت�س�ل�ن م ت�زيعهم بدقة على التقاطعات واحدائق‬

‫سوق «الليل» في ينبع‪ ..‬يعيد ‪ 30‬عام ًا من صفقات الماضي‬

‫ينبع ‪ -‬وا�س‬

‫(ال�سرق)‬

‫هيئة السياحة تدرس إطاق‬ ‫برامج الكهوف‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬

‫ترك �سوق «الليل» ي ينبع ب�سمته التاريخية‪ ،‬وكان حاف ًا قبل ثاثن عام ًا‬ ‫بالتجار وامت�س ��وقن ال�س ��عودين ونظرائهم من دول اإفريقيا امطلة على �ساحل‬ ‫البحر الأحمر‪ ،‬الذين ي ِفدون اإى �س ��واحل امملكة عر ميناء ينبع لعقد ال�سفقات‬ ‫التجارية وا�ستراد امنتجات التي ُت�ستهر بها ينبع واأهمها الفحم‪ .‬ويع ّد ال�سوق‬ ‫اليوم واجهة ح�سارية وجزء ًا من الهوية الثقافية لينبع‪ ،‬لتميزه بوجود منتجات‬ ‫يخت�س بها عن غره من الأ�سواق �سواء ي ينبع اأو امناطق امحيطة بها‪ ،‬ومنها‬ ‫ال�س ��مك اج ��اف والن والهي ��ل واحن ��اء واملوخي ��ة والتمر والرطب وخا�س ��ة‬ ‫«اموطي ��ة»‪ ،‬وهو نوع من التمور امح�س ��وة التي ُت�س ��تهر بها ينب ��ع وتختلف عن‬ ‫حبات التمور الأخرى التي تكون مفردة‪ .‬واأطلق ال�س ��كان امحليون ا�س ��م «�سوق‬ ‫الليل» عليه لأنه الوحيد ي ينبع الذي يعمل لي ًا ي ذلك الزمن‪.‬‬

‫تعكف الهيئة العامة لل�س ��ياحة على درا�سة م�ستفي�سة للرويج ل�سياحة‬ ‫الكهوف ي ال�س ��عودية ي نقلة نوعية لل�س ��ياحة الداخلية‪ ،‬وت�سلمت الهيئة‬ ‫ع ��دد ًا من امواقع اخا�س ��ة بالكهوف من هيئة ام�س ��احة اجيولوجية مهيد ًا‬ ‫لتهيئته ��ا لهذا الغر�س‪ .‬وعلمت «ال�س ��رق» اأن الهيئة العامة لل�س ��ياحة والآثار‬ ‫تدر�س ا�ستثمار هذه امعام �سياحي ًا بطرق علمية‪ .‬وت�سمل تلك الكهوف‪ ،‬كهف‬ ‫اأم جر�س ��ان الذي يق ��ع ي حرة خير �س ��مال امدينة امنورة و ُيع ��د اأحد اأكر‬ ‫الكهوف ي الوطن العربي‪ ،‬حيث يبلغ طوله ‪1500‬م‪ ،‬ويحتوي بداخله على‬ ‫موجودات قدمة جد ًا من جماجم ب�سرية وعظام حيوانات مفر�سة‪ .‬وكهف‬ ‫احبا�سي الذي يقع بن حرة البقوم وحرة نوا�سف جنوب �سرق مكة امكرمة‪،‬‬ ‫وهو عبارة عن فتحة على �سطح الأر�س قطرها ‪16‬م‪ ،‬ومتاز ب�سهولة النزول‬ ‫اإليه وليتجاوز اأق�سى عُمق له ‪8‬م‪ .‬كذلك اأي�س ًا كهف ال�سديق وكهف الطحالب‬ ‫وكهف امفاجاأة‪ .‬وكانت هيئة ام�ساحة اجيولوجية �سملت الكهوف باهتمامها‬ ‫م ��ن خال درا�س ��ة جيولوجيته ��ا‪ ،‬والتتابع الطبق ��ي والأحاف ��ر واأعمار تلك‬ ‫الأحاف ��ر‪ ،‬كما در�س ��تها م ��ن زاوية جمالية للتع ��رف على فر�س ا�س ��تثمارها‬ ‫�سياحي ًا‪.‬‬

‫جانب من ال�س�ق‬

‫ي انتظار ال�سائحن‬

‫جار ي ال�س�ق‬

‫منازل اأثرية اإى ج�ار �س�ق الليل‬

‫مبان تراثية ي منطقة ال�س�ق‬ ‫ٍ‬

‫(وا�س)‬

‫كهف اأم جر�سان‬

‫(ل�سرق)‬


‫جمعيات العائات البيروتية يشكر الملك‬ ‫بروت ‪ -‬وا�ص‬ ‫رف ��ع وفد من احاد جمعيات العائات البروتية‬ ‫ال�صك ��ر والتقدي ��ر اإى خادم احرم ��ن ال�صريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزيز اآل �صع ��ود على رعايته الدائمة‬ ‫للبنان وحر�صه على وحدته وا�صتقراره‪ .‬واأكد اأع�صاء‬ ‫الوفد خال ا�صتقب ��ال �صفر خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫ل ��دى لبن ��ان علي ب ��ن �صعيد ب ��ن عوا� ��ص ع�صري ي‬

‫مقر ال�صف ��ارة اأم�ص على الدور الري ��ادي للمملكة فيما‬ ‫يتعلق بام�صلحة الإ�صامي ��ة والعربية واجهود التي‬ ‫تبذله ��ا ي خدمة ام�صلم ��ن ل �صيم ��ا رعايتها حجاج‬ ‫بي ��ت الل ��ه اح ��رام‪ .‬من جهت ��ه اأك ��د ال�صف ��ر ع�صري‬ ‫خال اللقاء عل ��ى متانة العاقات الأخوية التي جمع‬ ‫امملكة العربية ال�صعودية ولبنان و�صعبيهما وعلى ما‬ ‫مدينة ب ��روت من حبة خا�صة ي قل ��وب امواطنن‬ ‫ال�صعودين‪.‬‬

‫وصول‬ ‫الفوج‬ ‫اأول‬ ‫لحجاج‬ ‫إيران‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬ ‫ا�صتقبل رئي�ص جل�ص اإدارة موؤ�ص�صة‬ ‫مط ��وي حج ��اج اإي ��ران عل ��ي ب ��ن ح�ص ��ن‬ ‫جمال اأم�ص الف ��وج الأول من حجاج اإيران‬ ‫الذين و�صل ��وا اإى مطار امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫الدوي بجدة عر الرحلة رقم ‪ 5022‬وبلغ‬ ‫عدده ��م ‪ 376‬حاج� � ًا اإيراني� � ًا واجهوا اإى‬ ‫مكة ع ��ن طريق ميق ��ات اجحفة محافظة‬ ‫راب ��غ‪ .‬وقد رح ��ب اأع�صاء جل� ��ص الإدارة‬ ‫الذين ح�ص ��روا ال�صتقب ��ال ورئي�ص جنة‬

‫ال�صتقب ��ال والتفويج نبي ��ل اأزهرب�صيوف‬ ‫الرحم ��ن وقدموا له ��م التم ��ور والع�صائر‬ ‫والهداي ��ا التذكاري ��ة و�صج ��ادا خفي ��ف‬ ‫احمل‪� ،‬صائلن الل ��ه لهم حج ًا مرور ًا واأن‬ ‫يوؤدوا منا�صكهم بي�ص ��ر و�صهولة‪ .‬من جهة‬ ‫اأخرى اجتم ��ع رئي�ص اموؤ�ص�صة علي جمال‬ ‫موظف ��ي ال�صتقب ��ال وقدم له ��م الن�صائح‬ ‫والتوجيهات ي ح�صن ال�صتقبال ل�صيوف‬ ‫الرحم ��ن والتاأك ��د م ��ن برام ��ج ال�صتقب ��ال‬ ‫ومتابعة �صر احافات حتى و�صولهم مقر‬ ‫اإقامتهم مكة‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫جانب من ال�ستقبال‬

‫الجمعة ‪ 19‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 5‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )306‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫كاسحتا ألغام يابانيتان تصان إلى الدمام إجراء مناورات في الخليج لإزالة‬

‫نأت بنا ًء على أي تهديدات إيرانية‬ ‫خال من األغام ولم ِ‬ ‫العقيد كواكامي‪ :‬الخليج ٍ‬

‫الدمام ‪� -‬صالح العجري‬

‫ق� ��ام� ��ت ك��ا���ص��ح��ت��ا األ � �غ� ��ام‬ ‫تابعتان لقوات الدفاع البحري‬ ‫ال��ذات��ي ال�ي��اب��ان�ي��ة ب��زي��ارةٍ اإى‬ ‫ال��دم��ام‪ ،‬وذل ��ك �صمن التمرين‬ ‫ال��دوي مكافحة الألغام‪ .‬وي�صم‬ ‫ط��اق �م��ا ال���ص�ف�ي�ن�ت��ن «اأوراج� � ��ا»‬ ‫(‪ )Uraga‬و‹‹هات�صيجيو‹‹‬ ‫(‪ )Hachijyo‬ن�ح��و مائتي‬ ‫فرد‪.‬‬ ‫واأك � � ��د ق ��ائ ��د ال���ص�ف�ي�ن�ت��ن‬ ‫العقيد ي��ا��ص��وه��رو ك��واك��ام��ي‪،‬‬ ‫اأن م��ي��اه اخ �ل �ي��ج خ��ال �ي��ة من‬ ‫الأل� �غ���ام ال �ب �ح��ري��ة ي ال��وق��ت‬ ‫ال ��راه ��ن‪ ،‬ك��ا��ص�ف��ا ع��ن م���ص��ارك��ة‬ ‫ال�صفينتن ي مناورات بحرية‬ ‫مع القوات البحرية ال�صعودية‬ ‫للتدريب على كيفية التخل�ص‬ ‫من الأل�غ��ام‪ ،‬م�وؤك��دا اأن ل عاقة‬ ‫ل��ذل��ك ب��ال �ت �ه��دي��دات الإي��ران �ي��ة‬ ‫باإغاق منافذ ت�صدير البرول‪،‬‬ ‫متمنيا زي��ادة ال �ق��درات التقنية‬ ‫للمملكة ي اإزال ��ة الأل �غ��ام عر‬ ‫ال�ت�ع��اون ام�صرك م��ع حكومته‬ ‫من خال امناورات والتدريب‪،‬‬ ‫نافيا ي ال��وق��ت نف�صه ت�صدير‬ ‫ال �ي��اب��ان اأي ت�ق�ن�ي��ات ع�صكرية‬ ‫للمملكة لأن ذل��ك ي�ن��اي قانون‬ ‫م �ن��ع ن �ق��ل ال�ت�ق�ن�ي��ة الع�صكرية‬ ‫ال �ي��اب��ان �ي��ة لأي دول� � ��ة‪ .‬وق ��ال‬ ‫ك��واك��ام��ي‪ :‬اإن ال �ي��اب��ان ت�صاعد‬ ‫ي اح��د م��ن اأع �م��ال القر�صنة‬

‫العقيد يا�سوهرو كواكامي‬

‫ي ب �ح��ر ال �ع��رب وخ �ل �ي��ج ع��دن‬ ‫وع�ل��ى ح��دود ال���ص��وم��ال‪ ،‬حيث‬ ‫دخلت اليابان ي مهمة حربية‬ ‫م �ك��اف �ح��ة ال �ق��ر� �ص �ن��ة ي ام �ي��اه‬ ‫امقابلة لل�صومال وخليج عدن‪،‬‬ ‫وم اإر�صال طائرتن و�صفينتن‬ ‫حربيتن ي مواجهات حقيقية‪،‬‬ ‫لفتا اإى اأن اليابان م�صوؤولة عن‬ ‫حماية النفط اخارج من اخليج‬ ‫اإى اليابان عر امحيطات حتى‬ ‫و�صوله اليابان‪.‬‬ ‫من ناحية اأخ��رى‪ ،‬ق��ال‪ :‬اإن‬ ‫زي��ادة التعاون مع دول اخليج‬ ‫وال���ص�ع��ودي��ة ي ج��ال ال��دف��اع‬ ‫البحري يحتاج اإى قرار وزاري‬ ‫من رئي�ص ال��وزراء‪ ،‬متطلع ًا اإى‬ ‫ال�صتقرار ي اخليج وامملكة‪،‬‬ ‫ل �صيما اأن امملكة دولة حورية‬ ‫وم�صوؤولة عن ا�صتقرار امنطقة‪.‬‬ ‫وق��ال‪ :‬قبل ‪ 21‬ع��ام��ا‪ ،‬ي العام‬

‫كا�سحة الألغام « اأوراجا»‬

‫‪1991‬م‪ ،‬قامت ال�صفن التابعة‬ ‫ل�ق��وات ال��دف��اع البحري الذاتي‬ ‫اليابانية ب��زي��ارةٍ اإى اخليج‬ ‫العربي لتنظيف الألغام البحرية‬ ‫التي بقيت فيه بعد حرب اخليج‪،‬‬ ‫اإ��ص��اف��ة اإى الأن�صطة الأخ��رة‬ ‫لقوات الدفاع الذاتي اليابانية‬ ‫ي الدول اخارجية مثل عمليات‬ ‫حفظ ال�صام اأو اأن�صطة مكافحة‬ ‫ال �ق��ر� �ص �ن��ة‪ ،‬وه � ��ذه ه ��ي ام ��رة‬

‫الأوى ال�ت��ي ت�ق��وم فيها ق��وات‬ ‫ال��دف��اع اليابانية باإيفاد قواتها‬ ‫خ��ارج اليابان‪ .‬وق��ال اأعتقد اأن‬ ‫ال�ت�م��ري��ن ي اخ�ل�ي��ج ال�ع��رب��ي‪،‬‬ ‫وزي ��ارة ق��وات ال��دف��اع البحري‬ ‫ال��ذات��ي ال�ي��اب��ان�ي��ة اإى امملكة‬ ‫العربية ال�صعودية �صي�صاهمان‬ ‫ي حقيق ال�صتقرار البحري‬ ‫ي ام�ن�ط�ق��ة والأم� ��ن ال�ب�ح��ري‪،‬‬ ‫وي� �ع ��ززان ال�ث�ق��ة ام �ت �ب��ادل��ة بن‬

‫ال�سفر الياباي لدى امملكة �سيجرو اإندو يتحدث للمحرر‬

‫اليابان ودول اخليج ما فيها‬ ‫امملكة العربية ال�صعودية‪ ،‬التي‬ ‫م ّثل اأهمية كبرة لبلدنا‪.‬‬ ‫وكانت ال�صفينتان قد غادرتا‬ ‫اليابان ي ال�‪ 12‬من اأغ�صط�ص‪،‬‬ ‫وينتظر اأن تعودا اإليها ي ال�‪22‬‬ ‫م��ن ن��وف�م��ر‪ .‬وخ ��ال رحلتهما‬ ‫التي ت�صتمر اأربعة اأ�صهر‪� ،‬صتزور‬ ‫ال�صفينتان دو ًل مثل �صنغافورة‬ ‫وم��ال �ي��زي��ا وق��ط��ر وال �ب �ح��ري��ن‬

‫والكويت والهند وغرها‪ .‬وقد‬ ‫اأق��ام قائد ال�صفينتن وال�صفر‬ ‫الياباي ل��دى امملكة �صيجرو‬ ‫اإن ��دو‪ ،‬حفل ا�صتقبال على من‬ ‫ال���ص�ف�ي�ن��ة‪ ،‬ح���ص��ره ق��ائ��د معهد‬ ‫ال� ��درا� � �ص� ��ات ال �ف �ن �ي��ة ل �ل �ق��وات‬ ‫البحرية‪ ،‬ومثلون م��ن �صركة‬ ‫اأرام� �ك ��و واج��ال �ي��ة ال�ي��اب��ان�ي��ة‬ ‫امقيمة ي امنطقة ال�صرقية‪.‬‬ ‫كما اأقيمت على هام�صه بع�ص‬

‫العرو�ص الفلكلورية‪ ،‬وعرو�ص‬ ‫ال��دف��اع ع��ن النف�ص التي يتميز‬ ‫بها ال�صعب الياباي‪ .‬من جانبه‬ ‫قال ال�صفر الياباي لدى امملكة‬ ‫�صيجرو اإن ��دو‪ :‬اإن زي��ارة وفد‬ ‫ق��وات ال��دف��اع ال��ذات��ي اليابانية‬ ‫ل �ق �ي��ت ت��رح �ي �ب��ا ح� ��ارا م ��ن قبل‬ ‫نظرائهم ال�صعودين‪ ،‬مثمنا هذا‬ ‫ال�ت�ع��اون ال��ذي ي�ع��زز العاقات‬ ‫ال�ث�ن��ائ�ي��ة م��ع ام�م�ل�ك��ة لي�ص ي‬

‫(ال�سرق)‬

‫ام �ج��ال ال�ع���ص�ك��ري فح�صب بل‬ ‫وح �ت��ى الق �ت �� �ص��ادي وال�ث�ق��اي‬ ‫والتعليمي والطبي وال�صبابي‪،‬‬ ‫م�صرا اإى اأن هناك ‪ 450‬طالبا‬ ‫وطالبة �صعودين مبتعثن من‬ ‫برنامج خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫لابتعاث اخارجي ي اليابان‪،‬‬ ‫وه ��ذا ي�ع��زز ال�ت��وج��ه م��ن قيادة‬ ‫البلدين ال�صديقن اإى اإق��ام��ة‬ ‫عاقات قوية عر الثقة امتبادلة‪.‬‬

‫زار معاهد وشركات متخصصة في «شالون»‬

‫السديس‪ 300 :‬ألف مصل يستفيدون من‬ ‫الدور اأرضي لتوسعة الملك عبداه هذا العام وفد اأعمال السعودي الفرنسي يستعرض‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬ ‫اأك ��د الرئي�ص ال �ع��ام ل�صوؤون‬ ‫ام� ��� �ص� �ج ��د اح� � � � ��رام ال���دك� �ت���ور‬ ‫عبدالرحمن ال�صدي�ص اأن اأكر من‬ ‫‪ 300‬األف م�صل �صي�صتفيدون خال‬ ‫مو�صم ح��ج ه��ذا ال �ع��ام م��ن ال��دور‬ ‫الأر�صي من تو�صعة خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن املك عبدالله‪ .‬وقال اإنه‬ ‫م تركيب �صتة «اأك�صاك» مواقع‬ ‫ختلفة من �صاحات ام�صجد احرام‬ ‫لتوجيه واإر�صاد �صيوف الرحمن‬ ‫وتوزيع امطويات الإر�صادية بعدد‬ ‫من اللغات‪ ،‬ف�ص ًا عن تركيب خم�ص‬ ‫�صا�صات توعوية بعدد من اللغات‬ ‫لتوجيه واإر�� �ص ��اد رواد ام�صجد‬ ‫اح� � ��رام وك ��ذل ��ك ت��رج �م��ة خطب‬ ‫اجمعة اإى اللغة الإجليزية على‬ ‫م��وق��ع ال��رئ��ا� �ص��ة ع �ل��ى الإن��رن��ت‬ ‫وتكييف اج��زء الأك��ر م��ن القبو‬ ‫بركيب �صتن وحدة تكييف �صقفية‬ ‫كا م ت�صغيل �صبعة مواقع لتجديد‬ ‫الو�صوء ب�صاحات ام�صجد احرام‬ ‫حول الهوايات‪.‬‬ ‫وقال ال�صدي�ص لقد مت تهيئة‬

‫عبد الرحمن ال�سدي�س‬

‫م�صربيات ام�صعى بجميع اأدواره‬ ‫باإجماي ‪ 43‬م�صربية‪ ،‬وال�صاحات‬ ‫ال ��واق� �ع ��ة خ��ل��ف دورات م �ي��اه‬ ‫الق�صا�صية وال�صبيكة وال�صاحات‬ ‫الواقعة بن ب��اب العمرة والفتح‬ ‫ل�غ��ر���ص اأداء ال���ص��اة وتو�صيل‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال���ص��وت��ي والإن�� ��ارة لها‪.‬‬ ‫وت��رك �ي��ب ‪ 272‬م��روح��ة ج��داري��ة‬ ‫ب�صطح ام�صجد اح ��رام‪ .‬وتهيئة‬ ‫دورات م �ي��اه م �وؤق �ت��ة بال�صاحة‬ ‫ال���ص�م��ال�ي��ة ح �ت��وي ع �ل��ى ‪1250‬‬ ‫دورة م�ي��اه‪ .‬ولفت ال�صدي�ص اإى‬ ‫اأن ال��رئ��ا��ص��ة �ص ّلمت ع��دة مواقع‬

‫ل�ف��رق الإ� �ص �ع��اف الأول �ي��ة التابعة‬ ‫لهيئة ال �ه��ال الأح �م��ر ال�صعودي‬ ‫داخ��ل ام�صجد اح��رام وام�صعى‪،‬‬ ‫كما �ص ّلمت موقعا خدمة العربات‬ ‫امجانية وام�صرف عليها م�صروع‬ ‫تعظيم البلد اح��رام بالدور الأول‬ ‫بال�صفا‪ ،‬واعتمدت الر�صائل الن�صية‬ ‫ال�ت��وج�ي�ه�ي��ة لإر� �ص��ال �ه��ا م��رت��ادي‬ ‫ام�صجد اح��رام بغر�ص التوجيه‬ ‫والتوعية والتثقيف‪.‬‬ ‫وك �� �ص��ف ع ��ن ج �م��وع��ة من‬ ‫الأه � ��داف ت�صعى خ�ط��ة الرئا�صة‬ ‫مو�صم حج هذا العام اإى حقيقها‪،‬‬ ‫منها م�صاعدة احجاج على تاأدية‬ ‫منا�صكهم‪ ،‬مبين ًا اأن الرئا�صة ت�صعى‬ ‫لتحقيق تلك الأه� ��داف م��ن خال‬ ‫ت�ه�ي�ئ��ة ع���دد م ��ن اخ ��دم ��ات منها‬ ‫اخدمات التوجيهية والإر�صادية‬ ‫ال�ت��ي ت��رك��ز على توعية احجاج‬ ‫ب�اأم��ور دينهم واإر��ص��اده��م واإق��ام��ة‬ ‫ح�ل�ق��ات ال ��درو� ��ص والإف� �ت ��اء على‬ ‫اأي��دي ع��دد م��ن اأ�صحاب الف�صيلة‬ ‫ام���ص��اي��خ وال�ع�ل�م��اء وام��در� �ص��ن‪،‬‬ ‫وت��وزي��ع ام���ص��اح��ف وام�ط��وي��ات‬ ‫وال�ك�ت�ي�ب��ات الإر���ص��ادي��ة‪ .‬واأ� �ص��ار‬

‫ال���ص��دي����ص اإى اأن م��ن اخ��دم��ات‬ ‫امقدمة للحجاج تهيئة م��اء زمزم‬ ‫ام�ب��ارك من خ��ال ع��دد من امواقع‬ ‫داخل وخارج ام�صجد احرام ويتم‬ ‫توفره مرد ًا وغر مرد وتقدم‬ ‫ع��رب��ات ذوي اح��اج��ات اخا�صة‬ ‫وتهيئة م��داخ��ل ام�صجد اح��رام‬ ‫ومنع اإدخ��ال الأطعمة اإى ام�صجد‬ ‫اح��رام والق�صاء على امخالفات‬ ‫داخ ��ل ��ص��اح��ات اح ��رم وتهيئتها‬ ‫لل�صاة والعناية بنظافة ام�صجد‬ ‫احرام و�صاحاته ومرافقه‪ ،‬وفيما‬ ‫يتعلق ب��اخ��دم��ات الفنية فهناك‬ ‫عدد من اخدمات تتوى الإ�صراف‬ ‫ع �ل��ى ت�ن�ف�ي��ذه��ا الإدارة ال �ع��ام��ة‬ ‫للم�صاريع وال��درا� �ص��ات والإدارة‬ ‫ال��ع��ام��ة ل �ل �خ��دم��ات وال �� �ص �ي��ان��ة‬ ‫و اإدارة الت�صغيل وت�ع�ن��ى تلك‬ ‫اخ��دم��ات ب�صكل كامل بام�صاريع‬ ‫ام�ن�ف��ذة اأو ال �ت��ي �صيتم تنفيذها‬ ‫وت�صغيل و�صيانة جميع الأجهزة‬ ‫والأن��ظ��م��ة ام�ع�ن�ي��ة م��ن الإن � ��ارة‬ ‫وال�ت�ك�ي�ي��ف وال �ت �ه��وي��ة واأن �ظ �م��ة‬ ‫ال�صوت والتحكم واأجهزة الت�صال‬ ‫وال�صام الكهربائية وامباي‪.‬‬

‫قافلة «زمزم» الطبية تعالج ثمانين‬ ‫مريض ًا في قرية النخيل في خليص‬ ‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬ ‫قدم ��ت جمعي ��ة زم ��زم للخدم ��ات‬ ‫ال�صحية التطوعية ي منطقة مكة امكرمة‬ ‫خدماته ��ا لثمانن مري�ص� � ًا ومري�صة عر‬ ‫قافلته ��ا الطبي ��ة الت ��ي �صرته ��ا اإى قرية‬ ‫النخيل ي حافظة خلي�ص‪.‬‬ ‫ووق ��ع الفري ��ق الطب ��ي الك�ص ��ف‬ ‫عل ��ى خم�ص ��ن مري�ص� � ًا ي تخ�ص� ��ص‬ ‫الأ�ص ��رة و‪ 21‬مري�ص� � ًا ي تخ�ص� ��ص‬

‫الباطني ��ة وت�صعة مر�ص ��ى ي تخ�ص�ص‬ ‫العيون‪ ،‬وم حوي ��ل ع�صرة مر�صى اإى‬ ‫ام�صت�صفي ��ات وامراكز الطبي ��ة عر ق�صم‬ ‫ام�صروعات الطبي ��ة ي اجمعية متابعة‬ ‫عاجهم‪.‬‬ ‫واأو�صح مدير عام اجمعية عادل بن‬ ‫حمد بخ ��اري اأن القافلة �صرفت الأدوية‬ ‫الت ��ي يحت ��اج اإليه ��ا امر�صى بع ��د اإجراء‬ ‫الك�ص ��ف والتحالي ��ل الازمة له ��م‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن اجمعي ��ة ت�صر قوافلها الطبية بهدف‬

‫تقدم اأرقى اخدمات الطبية عر العاج‬ ‫الف ��وري وحويل اح ��الت التي تتطلب‬ ‫العاج داخل ام�صت�صفيات لعاجها‪.‬‬ ‫واأ�صاف بخاري اأن برنامج القوافل‬ ‫الطبي ��ة يعتر اأح ��د م�صروعات اجمعية‬ ‫الرائدة التي تهدف اإى الو�صول بخدمات‬ ‫اجمعية الطبية للمر�صى ذوي الحتياج‬ ‫ي الق ��رى النائية‪ ،‬وذلك ي اإطار �صعيها‬ ‫لاإ�صهام الفع ��ال ي رفع م�صتوى الوعي‬ ‫ال�صحي ي منطقة مكة امكرمة‪.‬‬

‫استخدامات الطاقة والمياه في المملكة‬

‫�صالون ‪ -‬وا�ص‬ ‫ق ��ام وف ��د جل� ��ص الأعم ��ال‬ ‫ال�صعودي الفرن�ص ��ي اأم�ص بزيارة‬ ‫لبع� ��ص امعاهد التدريبية‪ ،‬وامبنى‬ ‫الرئي� ��ص مدينة �صال ��ون‪ ،‬و�صركات‬ ‫متخ�ص�ص ��ة ي تق ��دم اخدم ��ات‬ ‫الإلكرونيةوالتكنولوجيا‪.‬‬ ‫وق ��دم الوفد ال�صع ��ودي خال‬ ‫الزي ��ارة عر�ص� � ًا ع ��ن ا�صتخدامات‬ ‫الطاقة وامياه ي امملكة‪ ،‬وا�صتمع‬ ‫اإى �ص ��رح موج ��ز م ��ن ام�صوؤولن‬ ‫الفرن�صي ��ن ي امعه ��د التقني عما‬ ‫يقدمه من خدم ��ات تقنية و�صناعة‬ ‫منتج ��ات حلي ��ة م�صاع ��دة الطلبة‬ ‫ي توجيههم نح ��و جالت العمل‬ ‫التقني ��ة ي ع ��دة تخ�ص�ص ��ات‪،‬‬ ‫بالإ�صافة اإى ما يتعلمه الطالب ي‬ ‫امعهد الهند�صي من اأ�صاليب التعليم‬ ‫وكيفي ��ة امحافظ ��ة عل ��ى و�ص ��ع‬ ‫الت�صامي ��م الهند�صي ��ة التاريخي ��ة‬ ‫لفرن�صا‪.‬‬ ‫ودار خ ��ال الزي ��ارة حدي ��ث‬

‫وقدم رئي�ص جل� ��ص الأعمال‬ ‫ال�صع ��ودي الفرن�ص ��ي كامل امنجد‬ ‫من جانبه عر�ص ًا موجز ًا عن الطاقة‬ ‫ي امملكة والفر� ��ص ال�صتثمارية‬ ‫امتاح ��ة وقي ��م العر� ��ص والطل ��ب‬ ‫ون�ص ��ب النمو العالي ��ة والتوقعات‬ ‫ال�صتثمارية امر�صودة ي امملكة‬ ‫خال ال�صنوات امقبل ��ة‪ ،‬داعي ًا اإى‬ ‫�صرورة دخول ال�صركات الفرن�صية‬ ‫اإى امملك ��ة وال�صتف ��ادة م ��ن‬ ‫ام�صروع ��ات ال�صخمة التي تنفذها‬ ‫امملك ��ة ي ع ��دد م ��ن امج ��الت‪،‬‬ ‫جانب من جولة الوفد ام�سارك (وا�س)‬ ‫م�صتعر�ص ًا ي الوقت ذاته جارب‬ ‫مع اجان ��ب ال�صعودي ع ��ن امزايا واحل ��ول ام�صتخدم ��ة ي ال�صوق �صركات عدة اأ�صهمت ي توفر دعم‬ ‫والتطبيقات واخدمات التعليمية الإلك ��روي واإمكاني ��ة ا�صتف ��ادة التنميةبامملكة‪.‬‬ ‫يذكر اأن وف ��د جل�ص الأعمال‬ ‫امقدم ��ة وال�صه ��ادات وامه ��ارات القطاع ��ن الع ��ام واخا� ��ص ي‬ ‫امكت�صبة وم ��دى توافقها مع �صوق امملك ��ة منها‪ ،‬كم ��ا عر�صت ال�صركة ال�صع ��ودي الفرن�صي ي ��زور حالي ًا‬ ‫العمل واإمكانية ال�صتفادة من هذه ع ��دد ًا م ��ن ام�صروعات الت ��ي قامت ع ��دد ًا من ام ��دن الفرن�صي ��ة لتعزيز‬ ‫بتنفيذه ��ا ي بع� ��ص ال ��دول‪ ،‬فيما عاق ��ات التع ��اون ب ��ن البلدي ��ن‬ ‫التجربة ي امملكة‪.‬‬ ‫كما زار الوفد اإحدى ال�صركات ا�صتم ��ع الوف ��د اإى �صرح ع ��ن اأبرز ال�صديق ��ن‪ ،‬وتوثي ��ق العاق ��ات‬ ‫امتخ�ص�ص ��ة ي تق ��دم خدم ��ات اخدم ��ات التي تقدمه ��ا وما مكن القت�صادي ��ة والتجارية وت�صجيع‬ ‫التطبيق ��ات الإلكروني ��ة‪ ،‬الت ��ي لل�ص ��ركات ال�صعودي ��ة ال�صتف ��ادة رجال الأعمال ي البلدين للدخول‬ ‫ي �صراكات وا�صتثمارات‪.‬‬ ‫ت�صمل خدمات التجارة الإلكرونية منها‪.‬‬

‫«الهيئة اابتدائية» في الدمام تؤجل‬ ‫قضية مصاب بشلل إلى اإثنين‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ص‬ ‫اأجل ��ت الهيئ ��ة البتدائية للف�صل‬ ‫ي امنازع ��ات العمالي ��ة ي الدم ��ام‬ ‫ق�صي ��ة مقي ��م م ��ن ذوي الحتياج ��ات‬ ‫اخا�ص ��ة اإى جل�ص ��ة الإثن ��ن امقبل‪،‬‬ ‫لتقدم ام�صتندات‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن امقيم حمود قحط ��ان اأن‬ ‫�صرك ��ة زك ��ي البي� ��ص وجا�ص ��ر فوزي‬ ‫اج�ص ��ي لا�صت�ص ��ارات الهند�صي ��ة‪،‬‬ ‫ا�صتقدمت ��ه للعم ��ل بوظيف ��ة مهند� ��ص‬ ‫معماري على اأن يكون عمله من امنزل‬

‫وليل ��زم ح�ص ��وره اإى مق ��ر العم ��ل‪،‬‬ ‫وذل ��ك بناء على اتف ��اق �صابق بينهما‪،‬‬ ‫نظ ��ر ًا معانات ��ه م ��ن �صل ��ل يعيق ��ه عن‬ ‫احركة‪.‬‬ ‫وق ��ال «بعد اأن جئ ��ت اإى امملكة‬ ‫وفقا لاتفاق‪ ،‬طلبت ا�صتقدام اأ�صرتي‪،‬‬ ‫وح�صلت عل ��ى جواز �صف ��ري لإكمال‬ ‫الإجراءات‪ ،‬اإل اأن ال�صركة قدمت باغ‬ ‫علي‪ ،‬رغم وجودي ي منزي‪،‬‬ ‫هروب ّ‬ ‫وبع ��د اإ�صق ��اط باغ اله ��روب من قبل‬ ‫اإمارة امنطق ��ة ال�صرقي ��ة‪ ،‬تقدمت اإى‬ ‫مكت ��ب العمل للمطالب ��ة م�صتحقاتي‬

‫امالية‪ ،‬التي م ت�صرف منذ ‪� 11‬صهر ًا»‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى اأو�ص ��ح مثل‬ ‫ال�صركة حمود جعفر العبيد‪ ،‬اأن امدعي‬ ‫لي�صت له حقوق مالية لأنه هرب‪ ،‬وقد‬ ‫م رفع باغ هروب‪ ،‬كما اأنه حائز على‬ ‫اجواز منذ ت�صع ��ة اأ�صهر‪ ،‬وهذا الأمر‬ ‫منوع نظام� � ًا‪ ،‬موؤك ��د ًا اأنه حال طلب‬ ‫العام ��ل ال�صفر لي�ص ل ��دى ال�صركة اأي‬ ‫مانع ي حقيق ذلك له‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن التفاق بالعمل من‬ ‫امن ��زل غر �صحيح حي ��ث اإنه لو كان‬ ‫كذلك ما طلب منه القدوم للمملكة‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 19‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 5‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )306‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫ناد للصيد والرماية‬ ‫أعلن دعمه لمجلس شباب المنطقة بمبلغ مليوني ريال سنوياً ووافق على اقتراح بافتتاح ٍ‬

‫أمير الجوف‪ :‬أكثر ما يؤرقني منظر الشباب وهم يقضون أوقاتهم في الطرقات وسندعم كل فكرة تخدمهم‬ ‫اجوف � عبدالله الع�سي�سان‬ ‫اأك ��د اأمر منطقة اج ��وف‪� ،‬ساحب ال�سمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر فه ��د ب ��ن ب ��در‪ ،‬اأن ال�سب ��اب ه ��م‬ ‫اأ�سا� ��ض ام�ستقب ��ل‪ ،‬ول مك ��ن اأن يت ��م البن ��اء‬ ‫والنم ��اء اإل بالعتم ��اد عليه ��م واإ�سراكه ��م ي‬ ‫التخطيط والتنفيذ جميع الرامج وامنا�سبات‬ ‫والفعالي ��ات التي تق ��ام ي امنطق ��ة‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى ال�ستم ��اع اإى م ��ا لديه ��م من اأفك ��ار وروؤى‬ ‫واقراحات‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح خال لقائ ��ه ي ق�سره ي مدينة‬ ‫�سكاك ��ا م�س ��اء اأم�ض الأول‪ ،‬اأك ��ر من خم�سمائة‬ ‫�ساب من اأبناء امنطق ��ة واأع�ساء جل�ض �سباب‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬اأن كل ما �سيطرحونه من اأفكار وروؤى‬ ‫�ستك ��ون ح ��ل اهتمام ��ه ال�سخ�س ��ي‪ ،‬واأن ك ��ل‬ ‫الإمكانات �ستقدم لهم‪ ،‬وكل ال�سعوبات التي قد‬ ‫تعر�ض طريقهم خال تنفيذها �سيتم تذليلها‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف‪« ،‬اأك ��ر م ��ا يوؤرقن ��ي ه ��و منظر‬ ‫ال�سب ��اب وهم يق�س ��ون اأوقاته ��م ي الطرقات‪،‬‬ ‫فه ��ذا دلي ��ل عل ��ى اأنه ��م ل يج ��دون له ��م متنف�س ًا‬ ‫يحققون م ��ن خاله رغباته ��م وقدراتهم‪ ،‬ولول‬ ‫�سعورنا بهذه ام�سكلة وهذا اله ّم ما جمعناكم ي‬ ‫جل�ض �سباب منطقة اجوف»‪.‬‬ ‫وفت ��ح الأمر فه ��د بن بدر امج ��ال لل�سباب‬ ‫لتقدم ما لديهم من اأفكار واقراحات قائ ًا «اأريد‬ ‫اأن اأ�سم ��ع منكم بك ��ل ب�ساطة اأكر م ��ا اأحدث‬

‫اأحد ال�شباب يطرح �شوؤا ًل على اأمر اجوف‬

‫الأمر فهد بن بدر خال لقائه �شباب امنطقة‬

‫اإليكم‪ ،‬من القلب اإى القلب‪ ،‬ل ترددوا ي طرح‬ ‫اأي فك ��رة كانت‪ ،‬و�سنقدم لكم كل الدعم»‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن جل�ض �سباب امنطقة يعد فر�سة لتوظيف‬ ‫ال�سباب الفاعلن وال�ستفادة من قدراتهم‪ ،‬وذلك‬ ‫من خال تقدم اأفكارهم والتخطيط لها ومن ثم‬ ‫تنفيذها‪ ،‬موؤك ��د ًا اأنه �سيتم عقد جمعية عمومية‬ ‫مجل� ��ض �سب ��اب امنطقة �ستتوى ك ��ل ما يخ�ض‬ ‫�سوؤونهم‪ ،‬ي حن �سيقت�سر دور اإمارة امنطقة‬ ‫واجهات امعنية على تذليل ال�سعوبات وتقدم‬

‫الدعم امادي لهم‪.‬‬ ‫وا�ستعر� ��ض جمل ��ة م ��ن الأمثل ��ة امتعلق ��ة‬ ‫باأن�سط ��ة ال�سب ��اب‪ ،‬مبين� � ًا اأن اأي ��ة هواية يريد‬ ‫ال�سب ��اب مزاولتها م ��ن اممكن اأن تت ��م ي اإطار‬ ‫تنظيمي ي�سمن �سامته ��م و�سامة امواطنن‪،‬‬ ‫و�سامة واأمن بادنا الغالية‪.‬‬ ‫وق ��ال‪« ،‬عليك ��م تق ��دم القراح ��ات‬ ‫والتخطي ��ط وعلين ��ا الدع ��م وام� �وؤازرة مادي� � ًا‬ ‫ومعنوي ًا‪ ،‬ولن نتاأخر ع ��ن اموافقة والدعم لأي‬

‫فك ��رة تطرحونها‪ ،‬وكل تلك الأفكار والن�ساطات‬ ‫الت ��ي تقدمونه ��ا �ستنفذونه ��ا اأنت ��م باأنف�سك ��م‬ ‫و�سنعتمد عليكم كثر ًا»‪.‬‬ ‫ووافق الأمر فهد بن بدر على اقراح اأحد‬ ‫ال�سب ��اب افتت ��اح نا ٍد لل�سي ��د والرماي ��ة‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫دعمه ال�سخ�سي لكل فكرة تخدم �سباب امنطقة‬ ‫وت�سل ��ح �سوؤونه ��م وتاأخذ بيدهم نح ��و الأمام‪،‬‬ ‫موؤكدا اأن خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز ي جميع لقاءات ��ه يوؤكد على اأن‬

‫‪ 32‬دورة لتدريب معلمي ومديري مدارس الرياض على إدارة اأزمات التربوية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تنظ ��م اإدارة التدري ��ب الرب ��وي‬ ‫والبتع ��اث ب ��الإدارة العام ��ة للربي ��ة‬ ‫والتعليم منطقة الريا�ض غدا‪ 32 ،‬دورة‬ ‫تدريبي ��ة �سباحي ��ة وم�سائي ��ة للمعلم ��ن‬ ‫ومدي ��ري امدار�ض والوك ��اء وام�سرفن‬ ‫الربوي ��ن وامر�سدي ��ن واأمن ��اء م�سادر‬

‫التعل ��م ورواد الن�س ��اط وح�س ��ري‬ ‫امخت ��رات‪ ،‬وذلك ي مراكزها التدريبية‬ ‫اخم�س ��ة وهي مرك ��ز تدري ��ب القيادات‪،‬‬ ‫ومركز تدري ��ب الو�س ��ط‪ ،‬ومركز تدريب‬ ‫الغ ��رب‪ ،‬ومركز تدريب ال�سم ��ال‪ ،‬ومركز‬ ‫تدري ��ب اجنوب‪.‬واأو�س ��ح امدي ��ر العام‬ ‫للربي ��ة والتعلي ��م منطق ��ة الريا� ��ض‬ ‫الدكت ��ور اإبراهيم ام�سن ��د‪ ،‬اأن الهدف من‬

‫ال ��دورات تطوي ��ر ق ��درات القائمن على‬ ‫العملي ��ة التعليمي ��ة ب�سكل علم ��ي متميز‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن ع ��دد الرام ��ج التدريبية‬ ‫ال�سباحي ��ة يبل ��غ ‪ 17‬برناج ��ا‪ ،‬و‪ 15‬ي‬ ‫الف ��رة ام�سائية‪ ،‬وتق ��دم ي تخ�س�سات‬ ‫ت�سم ��ل القي ��ادة بالذك ��اء العاطف ��ي‪،‬‬ ‫وف ��ن اإدارة الأزم ��ات الربوي ��ة‪ ،‬ودلي ��ل‬ ‫الأن�سط ��ة للمرحل ��ة الثانوي ��ة‪ ،‬والذك ��اء‬

‫اجماي (الأ�ساليب الفنية ي العر�ض)‪،‬‬ ‫والتدري� ��ض با�ستخدام القبع ��ات ال�ست‪،‬‬ ‫وتعلي ��م ابتدائ ��ي مت ��ع‪ ،‬وتطبيق ��ات‬ ‫جوج ��ل وا�ستخدامه ��ا ي التعليم‪ ،‬وي‬ ‫التوجي ��ه والإر�س ��اد التعليم ��ي وامهني‪،‬‬ ‫وغرها م ��ن امو�سوعات امهمة‪.‬ويتوقع‬ ‫اأن يلتحق بال ��دورات قرابة ‪ 800‬متدرب‬ ‫من �ساغلي الوظائف التعليمية‪.‬‬

‫(وا�س)‬

‫امواطن هو اأ�سا� ��ض التنمية‪ ،‬ويجب اأن ن�سركه‬ ‫ي جميع �سوؤون الباد وتطويرها‪.‬‬ ‫واأعل ��ن اأم ��ر منطقة اج ��وف دعم جل�ض‬ ‫�سباب امنطقة مبلغ مليوي ريال �سنوي ًا لتكون‬ ‫بداية قوية ي طريق جاح امجل�ض‪ ،‬متطلع ًا اأن‬ ‫يحقق هذا الدعم الطموحات التي ي�سبوا اإليها‬ ‫�سباب امنطق ��ة‪ ،‬واأن ينفع الله بال�سباب ويد ّلهم‬ ‫على طريق اخر وال�سواب‪.‬‬ ‫وي تعلي ��ق له على �ساب حدث عن اأهمية‬

‫امدين ��ة الريا�سي ��ة ي خدم ��ة ال�سب ��اب وح ��ل‬ ‫م�سكاته ��م‪ ،‬ق ��ال اإنه ��ا �سروري ��ة لكنه ��ا تخ ��دم‬ ‫�سريح ��ة معين ��ة‪ ،‬واأن فكرة امجل� ��ض هي خدمة‬ ‫جميع ال�سباب ي جميع اأحياء امنطقة‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ق ��دم مدي ��ر جامع ��ة اج ��وف‬ ‫الدكت ��ور ا�سماعيل الب�سري �سكره الوافر لأمر‬ ‫امنطقة على هذه امبادرة الرائدة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن املك عبدالعزيز ب ��ن عبدالرحمن‬ ‫اآل �سع ��ود ‪-‬رحمه الل ��ه ‪ -‬فتح الريا�ض وهو ي‬ ‫التا�سع ��ة ع�سرة من عم ��ره‪ ،‬اأي ي �سن ال�سباب‬ ‫احا�سري ��ن الليلة‪ ،‬وبالتاي ف� �اإن الوطن يعول‬ ‫عل ��ى ال�سب ��اب كث ��ر ًا وينتظ ��ر منه ��م تفج ��ر‬ ‫قدراته ��م وطاقاته ��م‪ ،‬ل�سيما وه ��م يجدون هذا‬ ‫الدع ��م ال�سخ�سي امبا�سر من اأمر امنطقة الذي‬ ‫جعل ال�سب ��اب ي مقدمة اهتماماته واأولوياته‪،‬‬ ‫م�ستعر�س� � ًا تاأ�سي� ��ض جل� ��ض �سب ��اب منطق ��ة‬ ‫اجوف منذ توجيه الأمر فهد بن بدر‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬اأعلن اأم ��ن جل�ض �سباب منطقة‬ ‫اج ��وف الدكتور ب ��در امعيقل‪ ،‬اأ�سم ��اء اأع�ساء‬ ‫اللجنة التح�سرية مجل�ض ال�سباب امكونة من‬ ‫مثل ��ن ع ��ن جامع ��ة اج ��وف ووزارة الربية‬ ‫والتعلي ��م واموؤ�س�س ��ة العام ��ة للتعلي ��م التقني‬ ‫وامهني والرئا�سة العامة لرعاية ال�سباب‪.‬‬ ‫كما اأعلن ع�سو الن ��ادي الأدبي ي امنطقة‬ ‫خالد العي�سى‪ ،‬تخ�سي�ض النادي الأدبي جائزة‬ ‫�سنوي ��ة لل�سب ��اب ي ج ��ال ال�سع ��ر والق�س ��ة‬ ‫والرواية‪.‬‬

‫حرس الحدود في الجوف‬ ‫يدشن أعمال قوة الحج‪ ..‬غد ًا‬

‫اجوف ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأكمل ��ت قي ��ادة حر� ��ض اح ��دود‬ ‫منطقة اجوف ا�ستعداداتها لتجهيز‬ ‫مقر قوة حر�ض احدود لدعم اجهات‬ ‫العامل ��ة منف ��ذ احديث ��ة ل�ستقبال‬ ‫�سيوف الرحمن‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح قائ ��د حر� ��ض احدود‬

‫منطق ��ة اج ��وف العمي ��د �سع ��ود‬ ‫الثبيت ��ي‪ ،‬اأن الق ��وة م جهيزه ��ا‬ ‫ب�سري� � ًا واآلي� � ًا وتعم ��ل عل ��ى م ��دار‬ ‫ال�ساعة له ��ذا الغر�ض التي تعمل من‬ ‫اأجله �سنوي ًا‪ ،‬مبينا اأنه �سيتم تد�سن‬ ‫اأعمال القوة غدا‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن مدي ��ر ع ��ام حر� ��ض‬ ‫اح ��دود الفريق ركن زميم ال�سواط‪،‬‬

‫�سيتفقد ق ��وة امنطقة نهاية الأ�سبوع‬ ‫امقبل ويطلع على بع�ض ام�سروعات‬ ‫التطويري ��ة الت ��ي ت�سهده ��ا مراك ��ز‬ ‫حر�ض احدود بامنطق ��ة‪ ،‬والتي من‬ ‫اأبرزها تد�سن رب ��ط �سبكة الكهرباء‬ ‫العام ��ة مراكز حر�ض اح ��دود بدل‬ ‫من اعتمادها عل ��ى مولدات الكهرباء‬ ‫وامقرر تد�سينه مركز البويب‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 19‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 5‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )306‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫آل هتيلة‪ :‬لن نسمح بتعثره وهناك خطة لتوزيع العمل فيه إلى مراحل‬

‫أهالي أبو عريش يطالبون بمتابعة‬ ‫تنفيذ مشروع مياه شارع الملك فيصل‬ ‫جازان ‪ -‬بندر الدو�شي‬ ‫طالب اأه ��اي حافظة اأب� عري� ��ش‪ ،‬اجهات ام�ش� ��ؤولة متابعة‬ ‫تنفيذ ام�ش ��روع التابع لفرع وزارة امياه واأغلق ب�ش ��ببه �ش ��ارع املك‬ ‫في�شل الذي يعد ال�شريان الرئي�ش للمدينة‪.‬‬ ‫واأبدوا تخ�فهم من تعر ام�ش ��روع‪ ،‬مبين ��ن اأن احفريات التي‬ ‫تخلفه ��ا مثل هذه ام�ش ��روعات ح�ّ ل مدينة اأب� عري�ش اإى م�ش ��تنقع‬ ‫مائي �شخم‪ ،‬اإ�شافة اإى النهيارات التي حدث ي طبقات الإ�شفلت‪.‬‬ ‫واأك ��د نايف بكري‪ ،‬اأهمية متابعة مراحل ام�ش ��روع بدقة والتاأكد‬ ‫من ج�دة التنفيذ ي جميع مراحله‪ ،‬اإ�شافة اإى الت�شديد على مقاوي‬ ‫ام�ش ��روعات امتع ��رة ب�ش ��رعة تنفيذه ��ا اأو �ش ��حبها منه ��م‪ ،‬منا�ش ��دا‬ ‫اجهات الر�ش ��مية والرقابية متابعة تنفيذ ام�ش ��روع اجديد قبل اأن‬ ‫يتعر‪.‬‬ ‫اأم ��ا وليد ق�زي‪ ،‬فطالب ب��ش ��ع ل�حة ت��ش ��ح تكلفة ام�ش ��روع‬ ‫وتاريخ بدايته ونهايته حتى يت�ش ��نى للم�اطنن معرفة ما يحدث ي‬ ‫�ش�ارع امحافظة‪ ،‬م�شيفا اأن �شخامة احفريات وعدم وج�د و�شائل‬ ‫حذيرية وتنبيهية ت�ش ��بب خط ���رة على الأطفال وامارة خ�ش��ش ��ا‬ ‫واأن معظم مرتادي طريق املك في�شل هم من الن�شاء والأطفال‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأكد رئي�ش بلدية اأب� عري�ش امهند�ش ح�شن اآل هتيلة‪،‬‬ ‫اأنه لن ي�ش ��مح بتعر ام�ش ��روع اأو ف�ش ��له‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن هناك خطة‬ ‫بت�زي ��ع العم ��ل اإى مراحل بحيث لن يتم النتقال اإى اأي مرحلة قبل‬ ‫(ال�شرق) النتهاء من الأوى واإغاق احفرة ماما‪.‬‬

‫جانب من م�شروع امياه الذي بد أا تنفيذه‬

‫جامعة الجوف تستحدث مركزين‬ ‫أبحاث الزيتون والعلوم والهندسة‬ ‫اج�ف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫واف ��ق جل� ��ش جامع ��ة اج ���ف‪ ،‬على ا�ش ��تحداث‬ ‫مركز لأبحاث الزيت�ن ي اجامعة‪ ،‬وذلك حقيق ًا لآمال‬ ‫ام�اطنن وامهتم ��ن بزراعته باعتباره من اأبرز ميزات‬ ‫امنطقة‪ ،‬حيث يقام فيها مهرجان �ش ��ن�ي للزيت�ن تقدم‬ ‫خاله اجامعة جمل ًة من الندوات وامحا�شرات العلمية‬ ‫امخت�شة به‪.‬‬ ‫كم ��ا واف ��ق ي جل�ش ��ته الت ��ي عقده ��ا ي قاع ��ة‬ ‫اجتماع ��ات امجل� ��ش ي مقر امدينة اجامعية برئا�ش ��ة‬ ‫مدي ��ر اجامعة ونائب رئي�ش امجل�ش الأ�ش ��تاذ الدكت�ر‬

‫اإ�ش ��ماعيل الب�شري‪ ،‬بح�ش�ر اأع�شاء امجل�ش من وكاء‬ ‫وعم ��داء كلي ��ات وعم ��ادات م�ش ��اندة اأم� ��ش الأول‪ ،‬على‬ ‫ا�ش ��تحداث مركزين لأبح ��اث العل�م والهند�ش ��ة‪ ،‬واآخر‬ ‫لاإر�شاد الأكادمي‪.‬‬ ‫واأك ��د الب�ش ��ري حر� ��ش اجامعة على ط ��رح كل ما‬ ‫ي�ش ��هم ي تط�ي ��ر العملي ��ة التعليمي ��ة والأكادمية ي‬ ‫اجامعة‪ ،‬وكذلك ام��ش ���عات الت ��ي تع�د بالفائدة على‬ ‫امنطق ��ة وال�ط ��ن كمراكز الأبح ��اث التي اأق� � ّرت‪ ،‬مبينا‬ ‫اأنها لتزال تتطلع لتقدم مزيد من ام�ش ��روعات العلمية‬ ‫الطم�ح ��ة الت ��ي ينتظرها اأبناء امنطق ��ة‪ ،‬وحقق روؤية‬ ‫احك�مة الر�شيدة ي ختلف امجالت‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫جانب من جل�شة جل�س جامعة اجوف‬

‫قوافل الحجيج تبدأ بالتوافد على حائل سبتي‪ :‬فتح مظاريف ‪ 17‬مشروع ًا لفرع «اإسامية» بالشمالية‬ ‫حائل ‪ -‬خالد ال�شبيب‬

‫عرعر ‪ -‬ال�شرق‬

‫ب ��داأت ق�اف ��ل حج ��اج ال ��دول‬ ‫امج ��اورة للمملك ��ة بالت�اف ��د على‬ ‫مدين ��ة حائل ع ��ر طريق ال�ش ��مال‬ ‫ال ��دوي‪ ،‬باعتباره ��ا م ��ن النق ��اط‬ ‫الأوى لت�جيههم واإر�شادهم‪.‬‬ ‫وق ��ال حم ��د اأب�يا�ش ��ن (‪54‬‬ ‫عام� � ًا من الأردن)‪ ،‬اإن هذه هي امرة‬ ‫الأوى الت ��ي ي� ��ؤدي فيها فري�ش ��ة‬ ‫احج‪ ،‬معرب� � ًا عن �ش ��كره حك�مة‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫اأحد البا�شات التي تقلّ احجاج‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن عل ��ى‬ ‫جه�دها وت�شهيلها ال�شع�بات كافة‬ ‫وتذليلها ل�شي�ف الرحمن‪ ،‬م�ؤكد ًا م ��ن تركي ��ا‪ ،‬وي�ش ��كن وعائلت ��ه ي باخدم ��ات واجه ���د الت ��ي تق�م‬ ‫اأنه ��م م ت�اجههم اأي م�ش ��كات اأو الأردن)‪ ،‬فاأو�ش ��ح اأن الرحل ��ة به ��ا امملكة لت�فر كل الحتياجات‬ ‫�شع�بات منذ دخ�لهم اإى امملكة‪ .‬كانت مي�ش ��رة من ��ذ بدايتها وحتى واخدم ��ات خدم ��ة وراحة حجاج‬ ‫اأم ��ا رفي ��ق اأرديف ��ان (‪ 47‬عام ًا و�ش ���لهم اإى حائ ��ل‪ ،‬م�ش ��يد ًا بيت الله احرام‪.‬‬

‫ك�ش ��ف مدي ��ر ف ��رع وزارة ال�ش� ��ؤون‬ ‫الإ�ش ��امية ي منطق ��ة اح ��دود ال�ش ��مالية‬ ‫ال�ش ��يخ ع�اد �ش ��بتي‪ ،‬عن فت ��ح مظاريف ‪17‬‬ ‫م�شروع ًا جديد ًا بقيمة اإجمالية تبلغ اأكر من‬ ‫‪ 19‬ملي�ن ًا و‪ 523‬األف ريال‪.‬‬ ‫وذكر اأن م�ش ��روعات مدينة عرعر ت�شمل‬

‫اللوحات التعريفية ُتم ّيز سوق بيش‬ ‫جازان ‪ -‬اأحمد ال�شبعي‬

‫لوحة تو�شح مكان �شوق الب�شطات‬

‫ميز �ش�ق بي�ش‬ ‫ال �� �ش �ع �ب��ي ي منطقة‬ ‫ج � � � � ��ازان ع� � ��ن ب �ق �ي��ة‬ ‫الأ�� � �ش � ���اق الأخ� � ��رى‬ ‫ب � ����� � �ش � ��ع ل � ���ح � ��ات‬ ‫تنظيمية للمت�ش�قن‬ ‫والتجار معرفة اأماكن‬ ‫بيع ب�شائعهم‪.‬‬

‫غفوة مسن في سوق السمك‬

‫غفوة ام�شن ي �شوق ال�شمك‬

‫(ال�شرق)‬

‫عواد �شبتي‬

‫عرف شباب روضة الهباس بأهمية الحسبة الكبرى‬ ‫«هيئة الشمالية» ُت ّ‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�شر خليف‬ ‫ً‬ ‫نظم مركز هيئة رو�ش ��ة الهبا�ش منطقة احدود ال�ش ��مالية ي‬ ‫جامع عمر بن اخطاب اأم�ش الأول‪ ،‬برنامج «ندوة اح�شبة الكرى»‪.‬‬ ‫وذكر رئي�ش امركز ال�شيخ مرعيد ال�شمري‪ ،‬اأن الندوة ا�شتهدفت‬ ‫ال�ش ��باب رج ��ا ًل ون�ش ��اء‪ ،‬م�ؤك ��د ًا اأهمي ��ة اإقام ��ة مثل ه ��ذه الندوات‬ ‫وم�شاهمتها ي تعزيز العاقة بن الهيئة وامجتمع‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن الن ��دوة ا�ش ��تملت على عدة ح ��اور اأبرزها ح�ر‬ ‫بعن�ان «حاجة امجتمع ل�شعرة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر»‬ ‫قدمه ال�ش ��يخ زيد الريع‪ ،‬فيما قدم ال�شيخ ح�شن ال�شمري حا�شرة‬ ‫بعن�ان «الحت�شاب م�ش�ؤولية اجميع»‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ذك ��ر امتح ��دث الر�ش ��مي للهيئ ��ة منطق ��ة احدود‬ ‫ال�ش ��مالية عبدالله ام�ش ��يطي ل� «ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن مدير عام فرع الرئا�شة‬ ‫العام ��ة لهيئ ��ة الأمر بامع ��روف والنهي ع ��ن امنكر بامنطقة ال�ش ��يخ‬ ‫عيد العي�ش ��ى اأ�ش ��اد بالندوة ووجه �ش ��كره لكل من �شارك ي دعمها‬ ‫واإجاحها‪.‬‬

‫«تعليم الشمالية»‬ ‫تعلن حاجتها‬ ‫لمشرفين تربويين‬ ‫عرعر ‪ -‬ال�شرق‬

‫جازان ‪ -‬اأحمد ال�شبعي‬ ‫ر� � �ش� ��دت ع��د� �ش��ة‬ ‫«ال�شرق» اأح��د ام�شنن‬ ‫ال��ع��ام��ل��ن ي � �ش���ق‬ ‫ال�شمك منطقة جازان‬ ‫وه� ياأخذ غف�ة وقت‬ ‫ال� �ظ� �ه ��رة ب��ع��د ع �ن��اء‬ ‫ي���م ط���ي��ل م��ن العمل‬ ‫وان �ق �ط��اع امت�ش�قن‬ ‫عن ال�ش�ق‪.‬‬

‫ه ��دم واإن�ش ��اء جام ��ع �ش ��عد بن اأب ��ي وقا�ش‬ ‫(ال�ش ��ناعية)‪ ،‬وم�ش ��جد اجحي�ش‪ ،‬وم�شجد‬ ‫الدرع ��ان‪ ،‬وم�ش ��جد الزلف ��اوي‪ ،‬وم�ش ��جد‬ ‫ع�ف ب ��ن مالك‪ ،‬وم�ش ��جد زيد ب ��ن احارث‪،‬‬ ‫وم�شجد �ش ��فيان بن الث�ري‪ ،‬وم�شجد جعفر‬ ‫الطي ��ار ي حافظة رفحاء‪ ،‬وهدم واإن�ش ��اء‬ ‫جامع هجرة ال�ش ��رم‪ ،‬وم�شجد حي امدينة‪،‬‬ ‫وم�ش ��جد اأب ��ي بن كع ��ب‪ ،‬وم�ش ��جد جابر بن‬

‫عبدالله ي ال�شعبة‪ ،‬وم�شجد �شعيد بن عامر‬ ‫ي طلعة التمياط‪ ،‬وم�شجد �شلمان الفار�شي‬ ‫ي طلعة التمياط ي مركز الع�يقيلة‪ ،‬وهدم‬ ‫واإن�ش ��اء جام ��ع هج ��رة الكا�ش ��ب‪ ،‬وم�ش ��جد‬ ‫ال�ش ��رقي ي امركز‪ ،‬وت�ش ���ير م�ش ��لى العيد‬ ‫ي هج ��رة ل�قة‪ ،‬مبين ًا اأن ام�ش ��روعات تقدم‬ ‫لها ‪� 84‬ش ��ركة وم�ؤ�ش�شة وفق نظام امناف�شة‬ ‫العامة‪.‬‬

‫اأعلن ��ت الإدارة العام ��ة للربية‬ ‫والتعليم منطقة احدود ال�ش ��مالية‬ ‫ع ��ن حاجته ��ا م�ش ��رفن ترب�ي ��ن‬ ‫للتدري ��ب الرب ���ي‪ .‬وذك ��ر مدي ��ر‬ ‫اإدارة التدري ��ب الرب ���ي حم ��د‬ ‫العن ��زي‪ ،‬اأن ��ه م اإر�ش ��ال تعمي ��م‬ ‫جمي ��ع مدار� ��ش امنطق ��ة لعر�ش ��ها‬ ‫على الزماء وتر�شيح الراغبن من‬ ‫تنطبق عليهم ال�شروط وال�ش�ابط‬ ‫ال ���اردة‪ ،‬عل ��ى اأن يك ���ن الرف ��ع‬ ‫لإدارة التدريب والبتعاث الرب�ي‬ ‫قب ��ل ‪1433/11/30‬ه� ��‪ ،‬مبين ��ا اأن‬ ‫امفا�ش ��لة بن امعلمن �شتتم ح�شب‬ ‫ال�ش ��روط امطبقة ي لئحة اختيار‬ ‫ام�شرفن الرب�ين‪.‬‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫جانب من الندوة التي نظمتها هيئة رو�شة الهبا�س‬

‫(ال�شرق)‬


‫وفاة السائق‬ ‫توي اأم�س الأول ال�ش ��ائق الأردي ال�ش ��اب طارق خويلة» عام ًا» ي‬ ‫اأردني م�شت�شفى امدينة الطبية بالعا�ش ��مة الأردنية عمان‪ ،‬حيث كان يتلقى العاج‬ ‫لتعر�شه لإ�ش ��ابات خطرة بعد العتداء عليه من قبل اأ�شخا�س ي احديثة‬ ‫المعتدى محافظ ��ة القريات قبل حواي اأ�ش ��بوعن‪ .‬وكان خويلة اأ�ش ��يب بك�ش ��ر ي‬ ‫اجمجمة دخل على اإثرها ي غيبوبة‪ ،‬حيث اأدخل م�شت�ش ��فى القريات العام‬ ‫عليه بالقريات لينق ��ل بعدها بيوم ��ن بطائرة اإخ ��اء تابعة للق ��وات ام�ش ��لحة الأردنية اإى‬ ‫م�شت�شفى امدينة الطبية‪ ،‬حيث تلقى العاج هناك اإى اأن وافته امنية‪.‬‬ ‫وكان ��ت «ال�ش ��رق» ن�ش ��رت ي وقت �ش ��ابق ح ��ادث العتداء عل ��ى وافد‬ ‫متأثر ًا بجراحه‬ ‫بال�شرب ي مركبة اأجرة حمل لوحات عربية عائدة له ولذوا بالفرار‪.‬‬ ‫اجوف ‪ -‬عبدالله الع�شي�شان‬

‫إصابة مساعد‬ ‫التابعة للخطوط‬ ‫هبطت الطائرة اإيربا�س رق ��م‬ ‫طيار تجبر طائرة ال�شعودية امتجهة من الريا�س اإى تبوك ا�شطراري ًا ي مطار‬ ‫حائل الإقليمي �ش ��باح اأم�س‪ ،‬ب�شبب اإ�ش ��ابة م�شاعد الطيار‬ ‫الرياض ‪ -‬تبوك �ش ��ام عمر ب�ش ��يق تنف�س‪ ،‬نقل على اإثره اإى م�شت�شفى املك‬ ‫خالد ي حائل لعاجه‪ .‬واأفادت م�شادر مطلعة ل�»ال�شرق» اأن‬ ‫على الهبوط في اإدارة امطار واخطوط ال�ش ��عودية نقل ��وا الركاب اإى فنادق‬ ‫امدينة حتى و�ش ��ول م�شاعد للطيار موا�شلة الرحلة امعطلة‬ ‫اإى تبوك‪ .‬هذا واأقلعت الطائرة ي العا�شرة والن�شف م�شاء‬ ‫حائل اأم�س بعد �شاعة من الإنتظار ي حائل‪.‬‬ ‫حائل ‪ -‬ال�شرق‬

‫‪1527‬‬

‫‪32‬‬

‫ال�صائق الأردي ي م�صت�صفى القريات العام (ال�صرق)‬

‫الجمعة ‪ 19‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 5‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )306‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫«تنانير» تشعل النيران في منزلين بخميس مشيط‬

‫هشتقة‬

‫إنجليز‬ ‫لإنجليزي !‬

‫اأبها ‪ -‬اح�شن اآل �شيد‬

‫تركي الروقي‬

‫درا�صة مادة اللغة الإجليزية م تعد ترف ًا ‪ ،‬بل �صرورة للتوا�صل‬ ‫م ��ع الع ��ام ال ��ذي يتخذها لغ ��ة ر�صمي ��ة ‪ ،‬ويتحدث ‪ ،‬ويفك ��ر بها ‪ ،‬وي‬ ‫جتمعن ��ا ال�صع ��ودي نح ��ن ي اأم�س احاج ��ة لك�صر حال ��ة العزلة التي‬ ‫فر�صناها على اأنف�صنا ‪ ،‬واأن نقراأ ‪ ،‬وننهل ما لدى العام الأول ‪.‬‬ ‫لذل ��ك ل اأعتق ��د اأن ا�صتق ��دام معلم ��ن ع ��رب ‪ ،‬اأو العتم ��اد عل ��ى‬ ‫مواطن ��ن ي تدري� ��س ه ��ذه اللغ ��ة ي مدار�صن ��ا ‪ ،‬وجامعاتن ��ا �صياأتي‬ ‫بنتائج جيدة ‪ ،‬وذلك ل�صببن ‪ :‬اأولهما اأن اللغة ل تقت�صر على الأحرف‬ ‫‪ ،‬والنطق فقط ؛ اإما هي روح وثقافة ل جدها اإل عند اأهلها !‬ ‫ثانيهم ��ا ‪ :‬اأن امعل ��م ال�صع ��ودي اأو العرب ��ي ‪ ،‬ومن واق ��ع معاي�صة‬ ‫م�ص ��ي ثاث ��ة اأرباع در� ��س الإجلي ��زي ي التحدث وال�ص ��رح باللغة‬ ‫العربية ! فكم ‪ ،‬وكيف �صتكون ح�صيلة امتعلم النهائية اإذن ؟‬ ‫ي دول عربية جاورة تعلم اأ�صقاوؤنا على اأيدي معلمن «اإجليز«‬ ‫خال مراحل التعليم العام ؛ فتخرجوا ‪ ،‬وهم يجيدون الجليزية نطق ًا‬ ‫‪ ،‬وكتاب ًة ‪ ،‬وم يحتاجوا معاهد جارية «اأي كام« بف�صل تلقيهم اللغة‬ ‫م ��ن م�صدره ��ا الأ�ص ��ل ‪ ،‬وي امقابل ف� �اإن ال�ص ��اب ي جتمعنا ينهي‬ ‫امرحلة اجامعية ‪ ،‬وهو ليجيد «فك« احروف الإجليزية ‪.‬‬ ‫اأمنى اأن تتجراأ وزارة الربية والتعليم ‪ ،‬وزميلتها وزارة التعليم‬ ‫الع ��اي عل ��ى ا�صتقدام «الإجليز« ليعلمون ��ا «لغتهم« ‪ ،‬ولو كلف الأمر‬ ‫كث ��را ‪ ،‬لأن الإجليزية الي ��وم هي مفتاح الباب على العام الأول ؛ اإذا‬ ‫اأردنا الو�صول اإليه !‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫حرس حدود تبوك ينقذ رج ًا‬ ‫وخمس سيدات من الغرق‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫جحت ف ��رق الإنقاذ ي حر�س احدود منطقة تبوك من اإنقاذ �ش ��خ�س‬ ‫وخم�س �شيدات من الغرق‪ ،‬واأو�شح الناطق الإعامي ي قيادة حر�س احدود‬ ‫منطقة تبوك العقيد البحري عبدالله بن حمد الغرير‪ ،‬اأن فرقة البحث والإنقاذ‬ ‫م ّكن ��ت م ��ن اإنقاذ اأح ��د الأ�ش ��خا�س «‪ 27‬عاما» اأم� ��س‪ ،‬حيث �ش ��اهدت دورية‬ ‫البحث والإنقاذ ي مركز قيال �شخ�ش� � ًا ي عر� ��س البحر على قطعة فلن ي‬ ‫منطقة النزهة التابعة مركز قيال‪ ،‬وعلى الفور م تكليف فرقة البحث والإنقاذ‬ ‫لنت�شاله‪ ،‬حيث قامت باإنقاذه‪ ،‬وهو ب�شحة جيدة‪ .‬فيما اأنقذت دوريات حر�س‬ ‫اح ��دود ي قطاع حر�س احدود ب�ش ��باء م�ش ��اء اأم� ��س الأول‪ ،‬عائلة «خم�س‬ ‫�ش ��يدات» من الغرق �ش ��مال مركز اخريبة ي امنطقة ام�ش ��ماة «اأبو �شواده»‪.‬‬ ‫حيث �ش ��اهدت دورية مركز اخريبة ال�ش ��مالية اأ�شخا�ش ��ا يتعر�شون للغرق‪،‬‬ ‫وعلى الفور م اإنقاذهن من قبل اأفراد الدورية اموجودين بالقرب من اموقع‪،‬‬ ‫واأجريت لهن الإ�ش ��عافات الأولية الازمة وم نقلهن بوا�ش ��طة الهال الأحمر‬ ‫اإى م�شت�شفى البدع العام‪ ،‬حيث غادرن ام�شت�شفى‪ ،‬وهن ب�شحة جيدة‪.‬‬

‫وفاة شخصين وطفل في‬ ‫حادث سيارة جنوب حائل‬ ‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫لقي �شخ�ش ��ان وطفل م�ش ��اء اأم� ��س حتفهما اإثر انق ��اب مركبتهم من‬ ‫نوع «�ش ��وناتا « على طري ��ق احليفة ‪ -‬امدينة امن ��ورة بالقرب من هجرة‬ ‫�ش ��فيط «‪ 90‬كيلو مرا جن ��وب احليفة»‪ ،‬ما نتج عنه وفاة �ش ��خ�س على‬ ‫الفور ي احادث‪ ،‬ولفظ اثنان اأنفا�شهما الأخرة ي مركز �شحي احليفة‬ ‫وم�شت�شفى حافظة احائط متاأثرين باإ�شاباتهم اخطرة‪.‬‬ ‫با�شرت اجهات الأمنية احادث ومركز الهال الأحمر باحليفة وم‬ ‫نقل ام�شابن لثاجة اموتى‪.‬‬

‫اندل ��ع حري ��ق ب�ش ��طح اأح ��د‬ ‫امنازل امتد لل�شطح امجاور ي حي‬ ‫�ش ��باعة محافظ ��ة خمي�س م�ش ��يط‪،‬‬ ‫م�ش ��اء اأم� ��س الأول‪ ،‬حي ��ث تلق ��ت‬ ‫غرفة العملي ��ات بالدفاع امدي باغا‬ ‫بان ��دلع حري ��ق ي �ش ��طوح من ��زل‬ ‫�ش ��عبي ي اح ��ي‪ ،‬وهرع ��ت الف ��رق‬ ‫اإى اموقع وقامت على الفور باإخاء‬ ‫اموق ��ع امجاور للمنزل ال�ش ��عبي ي‬ ‫اإج ��راء اح ��رازي والتاأك ��د من خلو‬ ‫اموقع من ال�شاكنن‪.‬‬ ‫وحا�ش ��رت ف ��رق الإطف ��اء‬ ‫احري ��ق ال ��ذي امت ��د اإى �ش ��طوح‬ ‫امنزل امجاور ب�شبب الرياح ووجود‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫فرق الدفاع امدي تخمد احريق‬ ‫جموعة من امواد القابلة لا�شتعال‪،‬‬ ‫حيث بذلت الفرق جه ��ودا كبرة ي‬ ‫وكان ��ت اجه ��ات الأمنية وفرق‬ ‫ال�شيطرة على احريق منعا لمتداده فري ��ق التحقيق ��ات بالدف ��اع ام ��دي �ش ��اعة ورد ب ��اغ م ��ن نف� ��س امن ��زل‬ ‫معاين ��ة اموقع‪ ،‬وات�ش ��ح من خال بانبع ��اث احري ��ق ج ��ددا‪ ،‬حي ��ث اله ��ال الأحم ��ر ق ��د ح�ش ��رت ي‬ ‫بامواقع امجاورة‪.‬‬ ‫واأت ��ى احري ��ق عل ��ى جموعة التحقيقات الأولية اأن �شبب احريق هرعت الف ��رق اإى اموقع مرة اأخرى اموقع بالإ�ش ��افة اإى وحدة طوارئ‬ ‫من«التنانر» وكميات من الأخ�ش ��اب يع ��ود اإى �ش ��رار متطاي ��ر م ��ن اأحد وقام ��ت بعملي ��ات تري ��د وتهوي ��ة‪ ،‬الكهرب ��اء الت ��ي قامت بف�ش ��ل التيار‬ ‫واحطب وبع�س الأثاث ام�ش ��تعمل‪« ،‬التنورين» وغ ��داة انتهاء الفرق من حت ��ى م اإخماده جددا ‪ ،‬وم ي�ش ��فر الكهربائي ع ��ن امنزلن حن انتهاء‬ ‫عمليات الإخماد‪.‬‬ ‫وف ��ور انتهاء عملي ��ات الإخم ��اد قام عملي ��ة الإطف ��اء وبعد مرور ن�ش ��ف احريق عن اأية خ�شائر ب�شرية ‪.‬‬

‫الدفاع المدني يتدخل إخماد حريق في ‪ 12‬ورشة أخشاب بالطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫با�ش ��رت �ش ��بع ف ��رق اإطف ��اء‬ ‫واإنق ��اذ مدعم ��ة ب�ش ��يارة �ش ��ام‬ ‫وعربة اأوك�ش ��جن حريق �شب ي‬ ‫جمع �ش ��ناعي محافظة الطائف‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬واأت ��ى احري ��ق عل ��ى‪12‬‬ ‫ور�ش ��ة تق ��در م�ش ��احتها باألف مر‬ ‫مرب ��ع خا�ش ��ة بنج ��ارة وموبيليا‬ ‫الأخ�شاب‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الناط ��ق الإعام ��ي‬ ‫ب� �اإدارة الدف ��اع ام ��دي محافظ ��ة‬ ‫الطائف امقدم في�ش ��ل اجودي اأن‬ ‫رجال الإطفاء والإنقاذ جحوا ي‬ ‫حا�شرة النران التي انت�شرت ي‬

‫مياه حافظ ��ة الطائف والدوريات‬ ‫الأمني ��ة وام ��رور وال�ش� �وؤون‬ ‫ال�ش ��حية والهال الأحمر و�شركة‬ ‫الكهرباء با�شرت احادث‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأك ��د مدي ��ر اإدارة الدفاع‬ ‫ام ��دي محافظة الطائ ��ف العميد‬ ‫فاي ��ز ب ��ن �ش ��بيان العتيب ��ي الذي‬ ‫با�ش ��ر اح ��ادث ميداني ًا �ش ��رورة‬ ‫توف ��ر ا�ش ��راطات ال�ش ��امة ي‬ ‫الور� ��س باأنواعها خ�شو�ش� � ًا بناء‬ ‫احواجز والقواطع اخرا�ش ��انية‬ ‫رجال الدفاع امدي ي موقع احريق‬ ‫(ال�صرق) من ��ع انتقال اح ��وادث بن الور�س‬ ‫الأخ�شاب وامواد القابلة لا�شتعال موؤك ��د ًا ع ��دم وق ��وع اأية اإ�ش ��ابات ومن ��ع تطوره ��ا‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن‬ ‫ومكنوا من حماي ��ة خم�س ور�س ب�شرية‪ .‬كما اأ�شار الناطق الإعامي التحقيقات مازالت م�شتمرة معرفة‬ ‫بامجمع قبل و�شول النران اإليها‪ ،‬اإى ال�ش ��رطة والأمان ��ة ووح ��دة اأ�شباب واإبعاد احادث‪.‬‬

‫دوريات المجاهدين تحبط تهريب ‪ 15‬متسل ًا في بيشة‬ ‫بي�شة ‪ -‬عبدالله امعاوي‬ ‫اأحبط ��ت دوري ��ات امجاهدي ��ن ي حافظة بي�ش ��ة اأم� ��س الأول حاولة‬ ‫تهري ��ب ‪ 15‬مت�ش ��لا»‪ 14‬رج � ً�ا وام ��راأة م ��ن اجن�ش ��ية اليمنية» م ��ن امنطقة‬ ‫اجنوبية اإى منطقة مكة امك ّرمة على طريق العباء غرب حافظة بي�شة‪ ،‬من‬ ‫قبل ثاثة اأ�شخا�س اآخرين‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي�س فرقة امجاهدين ي بي�شة مناحي بن �شبيب القحطاي‬ ‫اأن امهرب ��ن كانوا ي�ش ��تقلون ثاث �ش ��يارات «كامري ‪ ،‬كري�ش ��يدا‪ ،‬هايلوك�س‬ ‫غمارتن» وم اإيقافهم بعد ال�شتباه بهم‪.،‬‬ ‫ولفت اأنه م حويل اأحد امت�ش ��للن امقبو�س عليهم اإى م�شت�ش ��فى املك‬ ‫عبدالله لتلقي العاج ب�شبب معاناته من اإ�شابة ي راأ�شه اأثناء رحلة الهروب‪،‬‬ ‫فيما م حويل الآخرين اإى �شرطة بي�شة لتخاذ الإجراءات النظامية بحقهم‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫القبض على يمني سرق‬ ‫سبعين دراجة هوائية في جدة‬ ‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬ ‫مكن رجال الأمن ي �شرطة جدة من اإلقاء القب�س على مني «‪� 32‬شنة»‬ ‫اأثن ��اء حاولته بيع �ش ��بعن دراجة هوائية ي حراج ال�ش ��واريخ ي جنوب‬ ‫ج ��دة بعد اأن قام ب�ش ��رقتها‪ .‬واأو�ش ��ح الناطق الإعامي ل�ش ��رطة جدة العميد‬ ‫م�ش ��فر اجعيد‪ ،‬اأن رجال الأمن مكن ��وا من القب�س على اجاي وهو يحاول‬ ‫بيع �ش ��بعن دراجة هوائية بحراج ال�ش ��واريخ قام ب�ش ��رقتها من حي النزلة‬ ‫اليمانية‪ ،‬م�شر ًا اإى اأنه م القب�س على امتهم الذي يخ�شع حاليا للتحقيق من‬ ‫قبل مركز �شرطة النزلتن مهيدا لإحالته اإى جهة الخت�شا�س‪.‬‬

‫حريق مدر�صة تبالة ي بي�صة‬

‫(ال�صرق)‬

‫إصابة ثمانية مواطنين في حادث‬ ‫تصادم في مدخل اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫اأ�شيب ثمانية مواطنن باإ�شابات متو�شطة على اإثر ا�شطدام �شيارتهم‬ ‫باأخرى ي مدخل الأح�شاء‪ ،‬وبا�شر اموقع امرور والهال الأحمر والطوارئ‬ ‫والأزمات التابعة لل�شوؤون ال�شحية‪ ،‬وم نقل ام�شابن اإى م�شت�شفى املك‬ ‫فهد ي الهفوف‪ .‬و�ش ��هد اموقع جمهر عدد كبر من ال�ش ��باب ب�شبب وقوع‬ ‫احادث بالقرب من اأحد امجمعات التجارية وامطاعم ال�شريعة‪.‬‬

‫ال�صيارة بعد انقابها‬

‫(ال�صرق)‬

‫مقاول يقطع التيار الكهربائي عن‬ ‫المنازل في «جارودية» القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫ت�ش ��ببت اأعمال حفر‪ ،‬يقوم بها مقاول ي بلدة اجارودية محافظة‬ ‫القطيف‪ ،‬ي قطع اأحد الكيابل الرئي�شة‪ ،‬نتج عنه انقطاع التيار الكهربائي‬ ‫عن عدد من منازل ي البلدة‪.‬‬ ‫وذك ��ر امواط ��ن عبا� ��س فا�ش ��ل اآل حمق ��ان ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن الكهرباء‬ ‫انقطعت عن منازل امواطنن‪ ،‬اأم�س دون �ش ��ابق اإنذار‪ ،‬مطالب ًا من �ش ��ركة‬ ‫الكهرباء مواكبة الع�شر وال�شتفادة من التقنية احديثة لتنبيه ام�شركن‬ ‫ي ح ��ال وج ��ود اأعطال وامدة الزمنية التي قد ي�ش ��تغرق اإ�ش ��احها‪ .‬من‬ ‫جانبه‪ ،‬اأو�شح مدير مكتب الكهرباء بالقطيف امهند�س عبدالقادر الرتر‬ ‫ل�«ال�شرق» اأن �شبب النقطاع هو قيام اأحد امقاولن باحفر بدون ترخي�س‬ ‫من ال�شركة‪ ،‬وقطع كابل جهد متو�شط‪ ،‬ما اأدى اإى تاأثر بع�س ام�شركن‬ ‫ي منطقة اجارودية‪ ،‬وم اإعادة التيار للم�شركن خال ‪ 45‬دقيقة‪.‬‬

‫«مدني حائل» يغلق التيار الكهربائي‬ ‫عن مدرسة بنات ويأمر بإخائها‬ ‫حائل ‪ -‬م�شاري ال�شويلي‬ ‫ف�ش ��لت اإدارة الوقاي ��ة وال�ش ��امة العامة ي مديري ��ة الدفاع امدي‬ ‫التيار الكهربائي عن اإحدى مدار�س البنات الواقعة ي حي �شمال امطار‬ ‫بحائل اأم�س الأول‪ ،‬وطلبت اإخاء امدر�شة من جميع الطالبات والعامات‬ ‫فيها‪ ،‬ب�ش ��بب ت�شرب امياه من �ش ��قف امبنى‪ ،‬ما قد ي�شكل خطرا ويع ّر�س‬ ‫حياة الطالبات وامعلمات لل�ش ��عق الكهربائي‪ .‬من جهته‪ ،‬اأو�شح الناطق‬ ‫الإعام ��ي ي اإدارة الدفاع ام ��دي ي حائل النقيب عبدالرحيم اجهني‪،‬‬ ‫اأن اإغاق التيار الكهربائي ب�شبب باغ ورد من مديرة امدر�شة عن وجود‬ ‫ت�ش ��ربات للمياه ت�ش ��كل خطرا على الطالبات بامدر�ش ��ة‪ ،‬وعند �شخو�س‬ ‫امخت�ش ��ن من قبل �ش ��عبة ال�ش ��امة ‪ ،‬تاأكدوا من �ش ��حة الباغ واأن تلك‬ ‫الت�ش ��ريبات ت�ش ��كل خط ��را على طالب ��ات ومعلمات امدر�ش ��ة فت ��م اإغاق‬ ‫التيار الكهربائي حتى يتم التاأكد من اإ�ش ��اح تلك الت�شريبات وت�شحيح‬ ‫اأو�شاعها وتاأمن و�شائل ال�شامة فيها وتاي اماحظات‪.‬‬

‫الق�شيم ‪ -‬اأحمد اح�شن‬ ‫امت�صللون ي قب�صة امجاهدين ي بي�صة‬

‫(ال�صرق)‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬

‫اندلع حريق حدود ي عداد الكهرباء اخا�س مدر�شة متو�شطة زيد بن‬ ‫ثابت ي مركز تبالة التابعة محافظة بي�شة اأم�س الأول‪ ،‬ب�شبب ما�س كهربائي‬ ‫ي اأحد التمديدات امو�شلة بالعداد‪.‬‬ ‫وقامت اإدارة امدر�شة باإخاء امبنى من امعلمن والطاب‪ ،‬وحاول بع�س‬ ‫من من�شوبي امدر�شة اإخماد احريق بوا�شطة طفايات احريق‪ ،‬قبل اأن تبا�شر‬ ‫فرق الدفاع امدي احريق وتخمده‪ ،‬وم ت�شجل اأي اإ�شابات‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫مشاجرة بين مواط َنين داخل سوق‬ ‫مدينة اأنعام في بريدة‬

‫تماس كهربائي يخلي طاب الحربي تطمئن على مصابات حريق‬ ‫مجمع مدارس حائل التعليمي‬ ‫متوسطة تبالة في بيشة‬ ‫بي�شة ‪ -‬عبدالله امعاوي‬

‫حادث النقاب‬

‫الركاب ي مكاتب م�صوؤوي امطار‬

‫‪14‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫زارت ام�ش ��اعدة لل�ش� �وؤون التعليمية بحائل ابت�ش ��ام احربي‪ ،‬وعدد من‬ ‫من�شوبات التعليم الطالبات ام�شابات بحالت اختناق خفيفة اإثر حريق اندلع‬ ‫ي جمع مدار�س حي املك عبدالله الذي ي�ش ��م امدر�ش ��ة البتدائية اخام�شة‬ ‫لتحفيظ القراآن الكرم وامتو�شطة الثالثة لتحفيظ القراآن الكرم اأم�س الأول‪،‬‬ ‫وت�ش ��بب ي نقلهن م�شت�شفى املك خالد وم�شتو�شف �شامات الطبي مبا�شرة‬ ‫احالت ام�ش ��ابة‪ .‬واأكدت احربي اأنه م ال�ش ��يطرة على احريق بف�شل فرق‬ ‫الدفاع امدي التي با�ش ��رت احادث فور وقوعه ‪ ،‬م�ش ��رة اإى اأنه وح�ش ��ب ما‬ ‫وردنا من معلومات مت عملية الإخاء جميع طالبات امدر�ش ��ة ب�شكل ناجح‬ ‫ومنظ ��م‪ .‬وهن� �اأت احربي مدي ��رة امدر�ش ��ة وامعلمتن اأمل العن ��زي ولولوة‬ ‫الهدير�س وجميع من�ش ��وبات امدر�ش ��ة من اأ�ش ��همن ي اإخاء الطالبات اإى‬ ‫امبنى العلوي للمدر�ش ��ة حتى م ت�ش ��ليمهن لفرق الدف ��اع امدي التي نقلتهن‬ ‫للم�شجد امجاور للمدر�شة‪.‬‬ ‫وقال ��ت احربي اإنه �ش ��يتم عقد اجتماع غدا‪ ،‬وت�ش ��كيل جن ��ة من مديرة‬ ‫امدر�شة ومديرة مكتب الربية والتعليم �شرق وامعلمتن اللتن قامتا بعملية‬ ‫الإخ ��اء للطالب ��ات والفريق امرافق للم�ش ��اعدة مناق�ش ��ة ماب�ش ��ات احريق‬ ‫وم�ش ��بباته ‪ .‬و�ش ��ددت احربي على �ش ��رورة تكرم امعلمتن اللتن �شاعدتا‬ ‫ي اإنق ��اذ الطالبات ي خطة الإخاء نظر م ��ا قامتا به من جهود جاه بناتنا‬ ‫الطالبات وواجبات اإن�شانية‪ .‬وقالت الطالبة مها ال�شمري اإنه م اإخاء جميع‬ ‫من ي امدر�شة ي وقت قيا�شي ومت مبا�شرة احادث ب�شكل �شريع و هادئ‪.‬‬

‫قال الناطق الإعامي ي �شرطة منطقة الق�شيم العقيد فهد الهبدان اإن‬ ‫م�ش ��اجرة وقعت �ش ��باح اأم�س‪ ،‬بن مواطنن ب�شوق مدينة الأنعام مدينة‬ ‫بريدة‪ ،‬نتج عنها نقل اأحدهما اإى ام�شت�شفى بعد اإ�شابته‪.‬‬ ‫وكان �ش ��اب ح�شر اإى ال�شوق ب�شيارته من نوع "هايلوك�س" حملة‬ ‫بالأغنام وارتطم مواطن كان ي�ش ��ر مرج ًا بال�شوق‪ ،‬ما اأغ�شب امواطن‬ ‫الذي قام بالتهجم على قائد ال�شيارة ب�"العقال"‪ ،‬ما اأحدث حالة من الفو�شى‬ ‫داخل ال�شوق حتى و�شلت الدوريات الأمنية التي األقت القب�س على اأحدهما‬ ‫وحويله اإى �شرطة بريدة اجنوبي‪ ،‬فيما نقل الآخر اإى ام�شت�شفى لتلقي‬ ‫العاج بعد تعر�شه لإ�شابة ي الراأ�س‪ .‬واأكد الهبدان اأن مركز �شرطة بريدة‬ ‫اجنوبي با�شر الق�شية مهيدا لإحالتها اإى هيئة التحقيق والدعاء العام‪.‬‬

‫مصادرة ‪ 11‬صندوق سمك غير صالح‬ ‫لاستهاك اآدمي بالباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫�ش ��ادر مراقبو �ش ��حة البيئة باأمانة منطقة الباحة‪� 11‬ش ��ندوق ًا من‬ ‫الفلن بها اأ�شماك غر �شاحة لا�شتهاك الآدمي‪ .‬واأو�شح مدير العاقات‬ ‫العامة والإعام امتحدث الر�ش ��مي ل�ش ��حة البيئة بالباح ��ة عبدالرحمن‬ ‫عبداخالق اأنه اأثناء قيام مراقبي �ش ��حة البيئة بعملهم اميداي ر�شدوا‬ ‫�شيارة غر م�شتوفية لل�شروط ال�شحية حملة بالأ�شماك‪ ،‬وبا�شتيقافها‬ ‫لوحظ اأن الأ�ش ��ماك غر�ش ��احة لا�ش ��تهاك الآدمي بعد ذوب ��ان الثلج‪،‬‬ ‫كما وجد اأن قائد ال�ش ��يارة مهنته �شائق خا�س ومرافقه مهنته خياط ول‬ ‫يحمان �ش ��هادات �شحية‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأنه بال�شتف�شار عن تلك الأ�شماك‬ ‫اأف ��اد العام ��ان اأنهم ��ا جاءا بها م ��ن ج ��ازان ويرغبان ي تو�ش ��يلها اإى‬ ‫حافظة بلجر�ش ��ي‪ .‬واأكد عبداخالق اأن مراقبي �ش ��حة البيئة �شادروا‬ ‫الأ�شماك‪ ،‬وم اإتاف جميع ال�شناديق وتغرم ال�شائق ومرافقه‪.‬‬


‫إقبال على اللحوم‬ ‫في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬اأحمد ال�شبعي‬ ‫ر�ش ��دت عد�شة «ال�شرق» اأم� ��س‪ ،‬الإقبال الكبر من‬ ‫امواطن ��ن وامقيمن على حات اللح ��وم‪ ،‬وا�شتعداد‬ ‫اأ�شحاب امحات لتلبية طلبات الزبائن‪.‬‬

‫جزار يقطع اللحم اأحد امواطنن‬

‫والد يحمل طفلته وي�شر اإى اأحد امحات‬

‫الجمعة ‪ 19‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 5‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )306‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫أمير عسير يقدم واجب العزاء أسرة آل مسبل‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ق ��دم اأمر منطقة ع�شر �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر في�شل بن خالد‪ ،‬تعازي ��ه وموا�شاته لأ�شرة‬ ‫اآل م�شبل ي وفاة عبدالله بن �شعيد اآل م�شبل‪.‬‬ ‫وك ��ان ي ا�شتقباله ل ��دى و�شوله مقر العزاء‬ ‫من ��زل اأ�شرة الفقي ��د باأبها رئي� ��س امحكمة العامة‬ ‫باأبه ��ا ام�شاع ��د ال�شيخ عاي�س بن �شعي ��د اآل م�شبل‬ ‫واأ�شقاوؤه وعدد من اأفراد القبيلة‪.‬‬

‫و�ش� �األ اأم ��ر منطق ��ة ع�ش ��ر‪ ،‬الل ��ه اأن يرح ��م‬ ‫امتوف ��ى وي�شكن ��ه ف�شيح جنات ��ه‪ ،‬واأن يله ��م اأهله‬ ‫وذويه ال�شر وال�شلوان‪.‬‬ ‫وثم ��ن ال�شي ��خ عاي� ��س با�شم ��ه وا�ش ��م اأ�شرة‬ ‫الفقيد لأمر منطقة ع�شر هذه ام�شاعر واموا�شاة‬ ‫الت ��ي ك ��ان له ��ا دور ي تخفي ��ف الأم واح ��زن‬ ‫ي م�شابه ��م‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ه ��ذا غ ��ر م�شتغرب على‬ ‫القيادة‪ ،‬داعي ًا الل ��ه اأن ليريه مكروها‪ ،‬واأن يجعل‬ ‫ذلك ي موازين ح�شناته‪.‬‬

‫التفت‬

‫قنابل موقوتة‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫ااأمر في�شل بن خالد خال تقدمه العزاء اأ�شرة اآل م�شبل‬

‫(وا�ص)‬

‫«اأمانة» حذرت من خطورة إهمالها‪ ..‬ومدير اأوقاف‪ :‬نظيفة ومرتبة‬

‫أهالي أبو عريش‪ :‬مساجد المدينة تفتقد النظافة ودورات المياه متهالكة‬ ‫جازان ‪ -‬بندر الدو�شي‬ ‫اأبدى ع ��دد من اأهاي مدينة اأبو‬ ‫عري� ��س تذمره ��م‪ ،‬م ��ن �ش ��وء نظافة‬ ‫ع ��دد م ��ن م�شاج ��د امدين ��ة‪ ،‬مبين ��ن‬ ‫اأن معظ ��م ام�شاج ��د تفتق ��د للنظاف ��ة‬ ‫وعدم تخ�شي�س عام ��ل م�شوؤول عن‬ ‫نظافتها‪.‬‬ ‫وقال ��وا اإن معظ ��م ام�شاج ��د‬ ‫واجوام ��ع ي مدين ��ة اأبوعري� ��س‬ ‫تعتم ��د على هب ��ات و�شدق ��ات رجال‬ ‫الأعم ��ال وترع ��ات ام�شل ��ن ي‬ ‫الفر� ��س واإ�ش ��اح اأعط ��ال الكهرباء‬ ‫وغ�ش ��ل امكيف ��ات واإ�ش ��اح اأعط ��ال‬ ‫دورات امياه‪.‬‬ ‫وق ��ال عبده فتح (اأح ��د مرتادي‬

‫دورة مياه تفتقد النظافة‬

‫م�شج ��د العبا� ��س الأث ��ري)‪ ،‬اإن دورة‬ ‫مي ��اه ام�شج ��د ق ��ام باإ�شاحه ��ا اأحد‬ ‫فاعل ��ي اخ ��ر‪ ،‬مبين ��ا اأن مرت ��ادي‬ ‫ام�شجد يدفعون على نفقتهم اخا�شة‬ ‫تكلفة نظاف ��ة ام�شجد لأح ��د العمال‪،‬‬ ‫وا�شفا حال دورات امياه بال�شيئ‪.‬‬

‫مدير حل ي�شرف على تلبية طلب اأحد الزبائن‬

‫(ال�شرق)‬

‫واأخرى مليئة بامخلفات‬

‫اأم ��ا عبدالل ��ه جاب ��ر‪ ،‬فذك ��ر اأن‬ ‫دورات مي ��اه م�شج ��د اب ��ن تيمية ي‬ ‫اأب ��و عري� ��س متهالكة وحول ��ت اإى‬ ‫مك ��ان لتكاث ��ر البعو� ��س وانت�شاره‬ ‫منذرة بخطر بيئي على اأهاي احي‪،‬‬ ‫م�شيفا اأن ام�شجد ل يوجد فيه عامل‬

‫(ال�شرق)‬

‫خت� ��س بالنظاف ��ة م ��ن قب ��ل اإدارة‬ ‫الأوق ��اف وام�شاج ��د اإل م ��ا يوف ��ره‬ ‫فاعلو اخر من اأبناء احي‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�ش ��ح الناط ��ق‬ ‫الر�شم ��ي لأمانة منطقة جازان طارق‬ ‫الرفاع ��ي‪ ،‬اأن بع� ��س ام�شاج ��د تهمل‬

‫�شيان ��ة دورات امي ��اه ويك ��ر فيه ��ا‬ ‫ت�شريبات امياه‪ ،‬حذرا من خطورة‬ ‫تكاثر البعو�س حول جمعات امياه‪.‬‬ ‫وحث فرع ال�ش� �وؤون الإ�شامية‬ ‫بتنبي ��ه اأئم ��ة ام�شاج ��د اإى دع ��وة‬ ‫ام�شل ��ن بع ��دم ت ��رك دورات امي ��اه‬ ‫مفتوح ��ة للعمالة امخالفة وامجهولة‬ ‫والتنبي ��ه على منع ت�شريب ��ات امياه‬ ‫ومعاجة اأو�شاعها‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأو�شح مدير عام فرع‬ ‫وزارة ال�شوؤون الإ�شامية والأوقاف‬ ‫منطق ��ة ج ��ازان ال�شي ��خ حم ��د بن‬ ‫من�شور‪ ،‬اأن ام�شاجد نظيفة ودورات‬ ‫امي ��اه مرتبة وعلى اأح�ش ��ن ما يرام‪،‬‬ ‫منتق ��دا تركيز الإعامي ��ن على هذه‬ ‫امو�شوعات‪.‬‬

‫حينما �ش ��اهدت فيلم احدود‪ ،‬ال ��ذي قدم فيه الفنان‬ ‫ال�شوري دريد حام �شخ�شية امواطن العربي «عبدالودود‬ ‫التايه» الذي حول ب�شب ��ب فقدانه اأوراقه الثبوتية وجواز‬ ‫�شف ��ره اإى �شخ�ص جهول الهوي ��ة ومنبوذ‪� ،‬شعرت باأنه‬ ‫ج ��رد فيل ��م كوميدي �شاخ ��ر ومعان ��اة البط ��ل ي اإثبات‬ ‫وجوده واح�شول على اأب�شط حقوقه ي احياة ا مكن‬ ‫اأن حدث على اأر�ص الواقع‪ ،‬ولكنني اكت�شفت اأن الواقع‬ ‫اأك ��ر ماأ�شاوية ما ظهر ي الفيل ��م‪ ،‬واأن هناك ااآاف من‬ ‫اأمث ��ال عبدالودود ي عامنا العرب ��ي‪ ،‬يعانون ااأمرين ي‬ ‫تدب ��ر �شوؤون حياته ��م‪ ،‬وحرومون م ��ن اأب�شط حقوقهم‬ ‫ااإن�شانية‪ ،‬ب�شبب ب�شعة اأوراق تقول اإنهم با هوية‪ ،‬وبا‬ ‫حق ��وق‪ ،‬وعليه ��م العي�ص على هام�ص احي ��اة‪ ،‬كما ح�شل‬ ‫م ��ع «عبدالودود»‪ ،‬وهذه امعاناة ي اح�شول على اأب�شط‬ ‫احقوق ااإن�شانية‪ ،‬كحق ملك �شيارة‪ ،‬اأو اح�شول على‬ ‫ج ��واز �شف ��ر‪ ،‬ق ��د ت ��ورث م ��ن جيل اآخ ��ر‪ ،‬كما ح ��دث مع‬ ‫القبائل النازحة اأو ما يطلق عليهم ي اخليج «البدون»‪.‬‬ ‫ذات م ��رة حاول ��ت اأن اأتخي ��ل اأنن ��ي من ه ��ذه الفئة؛‬ ‫اأعي� ��ص واقعه ��م ام ��ر‪ ،‬فوج ��دت اأنن ��ي عاجزة ع ��ن تخيل‬ ‫تفا�شي ��ل حياتهم القا�شي ��ة‪ ،‬ومعاناتهم اليومية ي تدبر‬ ‫�شوؤونه ��م‪ ،‬فل ��م اأ�شتط ��ع تخي ��ل حرم ��اي م ��ن حق ��ي ي‬ ‫ال�شف ��ر‪ ،‬والتنق ��ل‪ ،‬اأو �شجن ��ي ي جاات ح ��دودة‪ ،‬اأو‬ ‫منع ��ي م ��ن ال�شه ��ادة ي امحاك ��م‪ ،‬فق ��ط اأنني «ب ��دون»‪،‬‬ ‫وااأ�شع ��ب اأنني اأ�شعر باحب وبالواء الكبر للبلد الذي‬

‫ول ��دت في ��ه‪ ،‬وم اأعرف ي وطنن ًا غره‪ ،‬وعا�ص فيه اأبائي‬ ‫واأج ��دادي‪ ،‬وجذوري �شاربة ي اأعماقه‪ ،‬ثم اأجد اأن هذا‬ ‫اح ��ب‪ ،‬وهذا ال ��واء‪ ،‬لي�ص متباد ًا‪ ،‬واأنن ��ي جرد غريبة‬ ‫وبا اأي حقوق‪.‬‬ ‫كثر من «البدون» ‪-‬اإذا م نقل كل «البدون»‪ -‬لديهم‬ ‫واء �شديد للبلدان التي ولدوا وترعرعوا فيها هم واأباوؤهم‬ ‫واأجداده ��م‪ ،‬ا يق ��ل عن واء امواطن الع ��ادي وا يريدون‬ ‫الرحي ��ل عنه ��ا رغ ��م النب ��ذ والتميي ��ز اللذي ��ن يتعر�ش ��ون‬ ‫لهم ��ا ي اأغلب امج ��اات‪ ،‬ولكن اإى مت ��ى وهم ينتظرون‬ ‫اجن�شية واح�ش ��ول على جواز �شفر من اأجل العاج اأو‬ ‫زيارة اأقاربهم‪ ،‬واإى متى ي�شتمر م�شل�شل اابتزاز امادي‬ ‫الذي يتعر�شون له من قبل بع�ص �شيوخ القبائل؛ حتى يتم‬ ‫جديد ااإقامة لهم ولعائاتهم وتخلي�ص معاماتهم‪ ،‬رغم‬ ‫اأن عدي ��د ًا منهم يعمل ي وظائف ب�شيطة ك�شائق تاك�شي‬ ‫وبائع ي �شوق الغنم ويعاي ي تدبر قوت يومه‪.‬‬ ‫اإن ارتف ��اع اأع ��داد امحروم ��ن وام�شطهدي ��ن م ��ن‬ ‫«الب ��دون» �شيعود �شلب ًا على حكومات اخليج و�شعوبها‪،‬‬ ‫فابد من ااهتمام بهذه الفئة وو�شع حد معاناتهم اليومية‬ ‫ومنحهم حقوقهم التي كفلها لهم الدين ااإ�شامي ون�شت‬ ‫عليها القوانن الدولية‪ ،‬وفتح امجال لهم للتملك واا�شتثمار‬ ‫والعم ��ل ي كافة امجاات وحرية التنقل وال�شفر واإكمال‬ ‫تعليمه ��م اجامعي قب ��ل اأن يتحولوا اإى م ��ا ي�شبه القنابل‬ ‫اموقوتة والتي قد ت�شتغلها اأيدي التخريب وااإجرام‪.‬‬

‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬306) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬19 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

10 ‫ﻛﺴﺮة ﺣﺐ‬

               





‫إﻟﻬﺎم اﻟﺠﻌﻔﺮ‬



‫ﺃﻣﻮﺭ ﻳﻜﺮﻫﻬﺎ‬ ‫ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬ 



‫ ﺩﺧﻠﻨﺎ ﻓﻲ ﺩﻭﺍﻣﺔ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻭﻟﻢ ﻧﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﺍﻹﻳﺠﺎﺭﺍﺕ‬:| ‫ﻣﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﻟـ‬

«‫ﻭﺗﺴﺮﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺗﻐﺮﻕ ﺍﻟﺴﻜﺎﻥ ﻭﺗﻌﻴﻖ ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ ﻓﻲ »ﺳﻨﺎﺑﻞ ﺟﺪﺓ‬ ‫ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﱡ‬ 

               1430                                                 600                                                                                                       500 700      

                                                                                                                                                                                                                                                    

ealjafar@alsharq.net.sa


                           

                      

                                   

 48                                      

| ‫رأي‬

‫ﺗﺼﺪﻳﺮ‬ ‫ﺃﺯﻣﺔ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ﺧﺎﺭﺟﻴ ﹰﺎ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬306) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬19 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

11 opinion@alsharq.net.sa

‫ﺷﻜﺮ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻭﻗﺎﻝ ﺇﻥ »ﺣﺎﻓﺰ« ﺳﻴﺼﻨﻊ ﺟﻴ ﹰﻼ ﺃﻗﺮﺏ ﻟﻠﻬﻨﻮﺩ ﺍﻟﺤﻤﺮ‬

‫ ﺍﻧﻌﺪﺍﻡ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ‬:‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻘﻨﻴﺒﻂ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﻭﺯﺍﺭﺗﻲ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻭﺍﻟﻤﻴﺎﻩ‬ ‫ﻧﺴﻒ ﺍﻟﺨﻄﺔ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﺧﻠﻮﺓ‬ ‫ﺍﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻣﻊ‬ ‫ﺍﻟﺴﺎﺋﻖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                                                                                                                                                                                 alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬









‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻘﻨﻴﺒﻂ‬







‫ﺗﻌﻠﻴﻘﴼ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺣﺪث‬

‫ﻣﻠﻒ ﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻭﻋﻼﺟﻪ ﻣﻦ ﺃﺻﻌﺐ ﻭﺃﺧﻄﺮ ﺍﻟﺘﺤﺪﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﻭﺯﻳﺮ ﻋﻤﻞ ﻳﺄﺗﻲ ﻻ ﻳﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺗﺠﺎﺭﺏ ﻣﻦ ﺳﺒﻘﻪ ﺑﻞ ﻳﺨﻄﻂ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻴﻔﺸﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬

‫ ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬:‫ﻳﻌﺪﻫﺎ أﺳﺒﻮﻋﻴﴼ‬

                                                                                                                                           ""                                                                              %50                                                                                                                        ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬       

:‫ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬



                              

                     







                                                                                                                                                                                                                                                                          





                                      

            55                        %300                                      



  1.2              %37.7                                                                               



                                                        

‫ ﻧﻮﻉ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻔﺮﻗﺔ ﺍﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬..‫ﺍﻟﺨﻄﻮﺓ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﻟﻠﺒﻨﻮﻙ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻹﻗﺮﺍﺽ‬ ‫ﻣﻘﺘﺮﺣﺎﺕ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺩﺣﻼﻥ ﺟﺮﻳﺌﺔ ﻭﺭﺍﺋﻌﺔ ﻟﻜﻦ ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﻋﻤﻼﻕ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻣﻔﺮﻃﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻤﻨﺔ ﻭﻗﻠﺔ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ‬ !‫ﺍﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﺒﻴﺮﻭﻗﺮﺍﻃﻴﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﹶﻌﹾ ﹺﻀﻬﺎ ﺑﹶﻌﹾ ﻀ ﹰﺎ‬

                                                                                                           %70                                                         260          690                      



                     


‫التحقير الكسروي‬ ‫للعامة!‬

‫عندم ��ا تقع كلمة �لعامة على �سمعنا‪ ،‬ا �أعتق ��د �أن �سد�ها �سيكون �إيجابي ًا‬ ‫ي �أغل ��ب �اأح ��و�ل‪� .‬إذ �رتبطت هذه �لكلمة بالاعق ��ل و�لفو�سى وكافة �أنو�ع‬ ‫�لبله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وما �أننا غالبا مار�س هذه �لباهة ون�ساير هذه �م�سلمات‪ ،‬فقلما نتوقف‬ ‫قلي � ً�ا ونف ِكر خ ��ارج �ل�سندوق ونت�ساءل‪ :‬هل من �ممك ��ن �أن تكون �لعامة فع ًا‬ ‫به ��ذه �ل�سورة ؟! وهل يوؤي ��د �لنقل و�لعقل هذه �م�سلم ��ة فع ًا؟! وحتى جيب‬ ‫عن مثل هذه �اأ�سئلة يفر�س �أا نبتعد عن بد�ية تاريخ �لب�سرية وبد�ية عي�س‬ ‫�اإن�س ��ان �سم ��ن جماعات‪ ،‬فجدير بالذك ��ر �أن �اإن�سان بح�س ��ب �لفر�سيات كان‬ ‫يت�س ��ف بتقدير �لذ�ت وتوكيده ��ا‪ ،‬بالتاي فهو ا يتقبل �إطاق� � ًا �أن ي�س ِلم �أمره‬ ‫�إى غ ��ره و�إن ك ��ان هذ� �لغر يتمت ��ع ب�سفات يتميز بها عن ��ه كقيادة �جماعة‬ ‫فه ��و ي �أ�س ��و�أ حال �إيجاب ��ي ن�سط يناق�س ويح ��اور حول �أي ق ��ر�ر‪ .‬تطورت‬ ‫�جماع ��ات وع ��رف �لب�سر �ا�ستعب ��اد و�لقه ��ر و�لتعذيب وحدث ��ت فجوة بن‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫�جماع ��ة ورئي�سه ��ا و�نتزع من �مجتمع ��ات �لب�سرية حقه ��ا ي �سيا�سة نف�سها‬ ‫بنف�سه ��ا‪ .‬ومن ��ذ �أن عرف �اإن�س ��ان �حي ��اة �مدنية و�ح�سارة وه ��و وحقوقه‬ ‫�ل�سيا�سي ��ة بن �سد وجذب‪ ،‬فمنذ ما قبل �مياد و�اإن�سان كما يقر�أ ي �لتاريخ‬ ‫عا� ��س ح ��اات متفاوتة من �م�ساركة �ل�سيا�سية‪� ،‬إا �أن ��ه غلب عليه �حرمان من‬ ‫حقوق ��ه �ل�سيا�سي ��ة‪ .‬ونحن كمجتم ��ع عربي ك ��ان �لنا�س و�إن كان ��و� يعي�سون‬ ‫ي موؤ�س�س ��ة �جتماعي ��ة بد�ئي ��ة (�لقبيلة) �إا �أنه ��م كانو� يتمتع ��ون بحقوقهم‬ ‫�ل�سيا�سي ��ة‪ ،‬وي�سارك ��ون ي �سناعة قر�ره ��م حتى جاء �اإ�س ��ام وع َزز مكانة‬ ‫�اإن�س ��ان كف ��رد يعي�س و�س ��ط �جماع ��ة و�ألغى �امتي ��از�ت و�لطبقي ��ة وبقية‬ ‫�أ�سكال �لتمايز �لعن�سري‪.‬‬ ‫ث ��م ما لبث �أن عادت �لطبقية �سيئ ًا ف�سيئ ًا‪ ،‬فاأ�سبح �مجتمع �لعربي يتكون‬ ‫م ��ن عام ��ة وخا�سة! عامة غالبيته ��م �سذج وخا�سة غالبيته ��م جباء و�أ�سحاب‬ ‫فطن ��ة‪ .‬و�موؤ�سف �أن ه ��ذه �لطبقية ع ��ر �لتاريخ ت�سرعنت و�مت ��دت حتى �إى‬

‫ُ‬ ‫عشقت‬ ‫النماص!‬ ‫خالص جلبي‬

‫من ��اخ يذك ��ر م ��ا قاله الله تع ��اى عن اجنة (ا ي ��رون فيها‬ ‫�ضم�ض� � ًا وا زمهري ��ر ًا)‪� .‬ضب ��اب يلف بردائه ب ��اد عبقر‪ .‬ومطر‬ ‫يغ�ضل اجبال ال�ضاهقات‪ .‬وغيوم تدفعها الرياح فوق الذرى ي‬ ‫مدينة معلقة ي ال�ضماء‪ .‬حن ترى ال�ضباب امنع�ش وهو م�ضي‬ ‫ف ��وق الروؤو� ��ش باأ�ضكال �ضريالية تكاد ا تُ�ض ��دق‪ .‬ي الريا�ش‬ ‫يحاولون ذلك ي امقاهي �ضناعي ًا ولكنها هنا الطبيعة بجروتها‬ ‫و�ضحره ��ا وجماله ��ا؛ ف� �اإذا ال�ضب ��اب ا�ضتد م تعد ت ��رى �ضوى‬ ‫اأمت ��ار حدودة‪ ،‬وت�ضرخ هل من امعق ��ول اأن جمع امملكة بن‬ ‫«طوز« ال�ضرقية و�ضباب ال�ض ��روات! اإنها مناخات ختلفة جد ًا‬ ‫ولكنه ��ا موجودة‪ ،‬فا يف ّوت اأح ��د الفر�ضة على نف�ضه ي زيارة‬ ‫النما� ��ش ول ��و اأي ��ام ااأعياد فلن ين ��دم اأبد ًا‪� .‬ضعب عط ��ره الكرم‬ ‫ع�ضقت‬ ‫وال�ضيافة واابت�ضامة‪ .‬ن�ضاوؤها طبعهن اخفر واحياء‪ُ .‬‬ ‫النما� ��ش ووددت لو ع�ضت فيها بقي ��ة عمري ففي جبالها اأدفن‪،‬‬ ‫وتنع ��م عظام ��ي بربتها الرطيبة كم ��ا قال الكاتب ع ��ن ااأندل�ش‬ ‫(الغ�ضن الرطيب)‪ .‬اإنها اأندل�ش و�ضوي�ضرا ومن‪ .‬طبيعة خابة‬ ‫وجبال جبارة وكتل من �ضخور ت�ضلم عليك ي كل زاوية‪ .‬قال‬ ‫ي حاف ��ظ امدين ��ة (حمد بن حمود النايف) حفظ ��ه الله‪ ،‬الذي‬ ‫ت�ضرف ��ت بزيارته والتعرف علي ��ه‪ ،‬قال ي بع ��د اأن اأهداي كتاب ًا‬ ‫بعن ��وان «النما�ش مدين ��ة فوق ال�ضحاب«‪ :‬هن ��اك م�ضروع لبناء‬ ‫مط ��ار ي امنطقة؛ ف� �اإذا م فل�ضوف تتح�ضن امنطقة نوعي ًا‪ .‬واأنا‬ ‫اأ�ضيف �ضوتي ل�ضوته ي ااإ�ضراع ببناء مطار فيها ي�ضتقطب‬ ‫ال ��زوار وال�ضي ��اح من امملك ��ة‪ ،‬وهي ت�ضتحق ذلك وه ��ي اأهل له‬ ‫م ��ا حباه ��ا الله من مناخ يذكر ما اأخر الل ��ه به عن اجنة‪ .‬تابع‬ ‫امحافظ‪ :‬لقد عملت ي اأكر من مكان‪ ،‬هذه امنطقة تتميز ب�ضام‬ ‫اجتماع ��ي فلي� ��ش ثم ��ة نزاع ��ات اإا ي اأ�ضي ��ق اح ��دود‪ ،‬مع اأن‬ ‫�ضكانه ��ا ي�ضل ��ون ي تعدادهم اإى �ضتن األف� � ًا‪ .‬اإنها �ضهادة من‬ ‫امحاف ��ظ ‪-‬رعاه الله‪ -‬ولكنني اأم�ضه ��ا واأنا اأتعامل مع امواطنن‬ ‫الذي ��ن يراجع ��ون العي ��ادات‪ ،‬اأو يخ�ضع ��ون للعملي ��ات‪ ،‬اأو من‬ ‫يخ�ضرون بع�ض� � ًا من ذويهم ي اإ�ضابات واأمرا�ش متقدمة‪ .‬اإن‬ ‫خلقه ��م الت�ضلي ��م بق�ضاء الله و�ضكر الطبيب عل ��ى ما بذل ولي�ش‬ ‫فت ��ح ماكينات التحقيق لن�ض ��ل اإى ا �ضيء �ضوى تعكر اجو‪.‬‬ ‫اأن ��ا اأقدر الت ��وازن بن حر�ش الطبيب و�ضح ��ة امري�ش وحذار‬ ‫م ��ن اختال هذه الرافعة‪ .‬واأهل النما� ��ش من النوع الذي يحب‬ ‫الطبي ��ب‪ ،‬والطبي ��ب يحبهم ويحر� ��ش عليهم فهم ل ��ه �ضاكرون‪.‬‬ ‫حقيقة ع�ضقت هذه امدينة واأهلها ورما قد يتعجب امرء لو قلت‬ ‫ل ��ه لق ��د ندمت على تركي ه ��ذه البلدة قبل ربع ق ��رن من الزمان‪.‬‬ ‫ي امحا�ض ��رة الت ��ي قدمت لاأطب ��اء بع�ض ًا م ��ن خرتي رجعت‬ ‫اإى ذكرياتي ي النما�ش والعمليات التي عملت‪ .‬قلت ل�ضديقي‬ ‫الطبيب من العاملن ي م�ضفى النما�ش العام اأنتم هنا تاأخذون‬ ‫ثاثة رواتب ولي�ش راتب ًا واحد ًا! تعجب وقال كيف؟ قلت راتبك‬ ‫ااأ�ضل ��ي زائ ��د ًا فوقه رات ��ب امناخ اخ ��راي زائ ��د ًا فوقه �ضعب‬ ‫طيب تتعاملون معه بي�ضر ولطف؛ فا يطلبون كثر ًا واإن نطقوا‬ ‫ف�ضام� � ًا �ضام ًا و�ضك ��ر ًا �ضكر ًا‪ .‬لقد اأخجل ��وي بكرة �ضكرهم‬ ‫امك ��رر ودعواته ��م‪ ،‬بل وتقبيلهم ي على راأ�ض ��ي‪ .‬اأظن اأنني ي‬ ‫قدوم ��ي امج ��دد للمنطقة انتع�ضت روح ��ي بالذكريات مع تنف�ش‬ ‫اله ��واء امنع�ش الرط ��ب‪ .‬لقد عدت لهم بعد رب ��ع قرن وقد كرت‬ ‫امدينة رما ع�ضرين �ضعف ًا واأنا تقدمت ي العمر ربع قرن بدون‬ ‫مر� ��ش؛ فحيث م�ضي تطالعك البيوت عل ��ى ذرى اجبال‪ .‬واإذا‬ ‫توقفت وتاأملت ومر عليك اأحد عر�ش عليك اأن تاأكل عنده اأو اإن‬ ‫كن ��ت بحاجة اأي م�ضاعدة‪ .‬اإنه �ضعب نبيل ي مدينة معلقة فوق‬ ‫ذرى ال�ضحاب تعي�ش ب�ضام وي القلوب امودة‪.‬‬ ‫ل ��كِ احب ي ��ا مدين ��ة النما�ش واأهله ��ا اإى اآخ ��ر ن�ضمة من‬ ‫حياتي‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫اانتماء لهذا العصر‪..‬‬ ‫فيس بوك أم تويتر؟‬

‫هيثم حسن لنجاوي‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 19‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 5‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )306‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫�لتاأ�سي ��ات �ل�سرعية‪ ،‬و�أ�سبح �لفقهاء و�لوعاظ يق ّرعون �لعامة ويوبخونهم‬ ‫ويكتم ��ون بع� ��س �لعل ��م عنه ��م خ�سي ��ة حماقته ��م ورعونتهم! �لدكت ��ور حمد‬ ‫�جاب ��ري له �أطروحة عميقة ومدججة بامعطيات و�لثو�بت‪ ،‬تفيد باأن �لتمايز‬ ‫�لطبق ��ي ون�سوء طبقة خا�سة وحقر �لعام ��ة بعد ظهور �اإ�سام‪� ،‬إما ت�سرب‬ ‫م ��ن �ح�س ��ارة �لفار�سية �مثقل ��ة بالقي ��م �لك�سروي ��ة �مقيتة! فخا�س ��ة ك�سرى‬ ‫ورج ��اات �لدي ��ن من حماة �لن ��ار �مقد�سة يطلع ��ون على ما ا ي�س ��ح �أن تطلع‬ ‫علي ��ه �لعامة �لبلهاء! فمع حول �خافة �إى ملك‪� ،‬سيئ ًا ف�سيئ ًا وجد �ل�ساطن‬ ‫�لقدم ��اء ي �موروث �لفار�سي ما يخدم م�ساحهم ويكر�س �متياز�تهم‪ ،‬وعزز‬ ‫ذل ��ك قانون �لعزل �ل�سيا�سي �لذي فر�س بالقوة على �مجتمع �اإ�سامي �آنذ�ك‪،‬‬ ‫فاأ�سب ��ح �لنا�س يجهلون م�سرهم وماآاتهم‪ ،‬وجر�ء غياب �ل�سفافية و�حتكار‬ ‫�معلومة كان من �لطبيعي �أن يتحول �لنا�س �إى عامة جهاء!‬

‫تفاعل الطاب مع‬ ‫اأحداث الجارية‪ ..‬قضية‬ ‫القدس «أنموذج ًا»‬

‫منصور القطري‬

‫قرر ذلك �معلم ي مدر�سة �اأغنياء ( �أبناء �لذو�ت) �أن يفر�س على �لطاب‬ ‫مو�س ��وع �إن�ساء ( تعبر) فاأمرهم �أن يكتبو� حول مو�سوع ( �لفقر) فكتب �أحد‬ ‫�لتامي ��ذ من طبقة �اأغني ��اء �اأر�ستقر�طين‪ :‬كان يا ما ك ��ان ي �سالف �لع�سر‬ ‫و�لزم ��ان ( �أ�س ��رة فقرة) �اأب فق ��ر و�اأم فقرة و�اأواد فق ��ر�ء حتى �ل�سائق‬ ‫فق ��ر وطباخ �اأ�سرة فقر و�ل�سغالة �لتي تخدم �اأ�سرة فقرة وحار�س �مزرعة‬ ‫فق ��ر‪ !! )....‬دعاب ��ة حزن ��ة لكن هك ��ذ� تفعل �اأ�س ��و�ر �مغلقة بفك ��ر �لتاميذ‪.‬‬ ‫و�ل�سوؤ�ل هنا‪ :‬ماذ� �سيكتب طابنا لو �أمرهم �معلم بالكتابة عن ق�سية �لقد�س؟‬ ‫ي �حقيق ��ة هن ��اك �أدو�ت كثرة جع ��ل ( ق�سية �لقد�س) حا�س ��رة ي وجد�ن‬ ‫�اأبناء ولكننا �سوف نق�سر �حديث ي �آليتن‪� ( :‬منهج �مدر�سي ) و( �اإعام‪،‬‬ ‫مث ��ا ي �لفيل ��م �لكرتوي)‪�.‬مناه ��ج �لدر��سية ي وطننا �لعرب ��ي �آلة تفريخ‬ ‫معزولة عن �لن�سيج �اجتماعي‪ ،‬حيث يظل �لطالب وما يز�ل ي�سعر باأن �مدر�سة‬ ‫موقع جامد للمعرفة‪ ،‬يقبع فيه �ساعات طويلة يومي ًا‪ ،‬ويدر�س ل�سنو�ت عديدة‪،‬‬ ‫ف�سل حا�سر باأربعة جدر�ن‪،‬‬ ‫فيمتل ��ئ بكم هائل من �معلومات �لنظري ��ة د�خل ٍ‬ ‫عال ا يرمز فقط �إى غربة �مكان‪ ،‬و�إما يرمز �أي�س ًا �إى حالة من‬ ‫وخل ��ف �س ��ور ٍ‬ ‫�لعزلة بن �مدر�سة وبن �لو�قع �اجتماعي‪.‬و�إذ� ��ستخدمنا �أدو�ت �لباحث ي‬ ‫مي ��د�ن �اأنروبولوجي ��ا �لثقافية‪ ،‬فاإننا ن�ستطيع �عتب ��ار �أن �أ�سلوب تعامل �أي‬ ‫�سع ��ب من �ل�سعوب م ��ع ق�ساياه �لوطنية يقع �سمن ما يع ��رف بالثقافة �مقنعة‬ ‫( ‪ ) Cover-Culture‬فه ��ي عبارة عن جموعة من �لقناعات ور�ء �أماط‬ ‫�ل�سلوك و�لتفكر‪ ،‬معنى �أنها ج�سد �لت�سور �لقائم خلف تلك �م�س َلمات‪.‬‬ ‫وق ��د ن�ستع ��ن هن ��ا بت�سنيف ( �أل ��ف لنت ��ون) ي �اأبعاد �لثاث ��ة للثقافة‪:‬‬ ‫�اأول‪� :‬جانب �م ��ادي‪ ،‬و�لثاي‪� :‬أماط �ل�سلوك �لظاهرة‪ ،‬و�لثالث‪ :‬يت�سمن (‬ ‫�معرفة و�لقيم و�اجاه ��ات) �م�سركة بن �اأع�ساء‪.‬فاجانبان �اأول و�لثاي‬ ‫يوؤلف ��ان �لثقافة �لظاهرة‪ ،‬و�جانب �لثالث يع ��ر عن �لثقافة �مق ّنعة‪ .‬و�مدر�سة‬

‫حا�سن ��ة عظيمة للقيم‪ ،‬و�أد�ة هامة لغر�س �لثقاف ��ة �لتحتية لق�سايانا �لوطنية‪،‬‬ ‫و�أب ��رز هذه �لق�سايا عل ��ى �اإطاق ق�سية �لقد�س‪ .‬ولع ��ل �أبناء جيلنا يتذكرون‬ ‫كي ��ف �أن ( ري ��ال فل�سط ��ن)‪� ،‬لذي غر�ست ��ه �مدر�سة ي �ما�س ��ي‪ ،‬قد علمنا كيف‬ ‫نتقا�س ��م �لرغيف مع �إخو�ننا ي فل�سطن �محتلة‪ ،‬وهي جربة وطنية ما تز�ل‬ ‫حا�س ��رة ي �لوجد�ن‪ .‬يق ��ول �ل�سعر‪�:‬إن �ل�سق و�سط حبة �لقم ��ح يرمز �إى �أن‬ ‫�لن�س ��ف لك و�لن�سف �اآخر اأخيك‪� .‬مدر�س ��ة �لعربية مكنها �أن تتحرك �سمن‬ ‫�لن�سي ��ج �اجتماعي وفق قاعدة (ف ��ن �ممكن) كاأن تقرح برناجا معرفيا حت‬ ‫عن ��و�ن ( �لقد� ��س ي قلوبن ��ا ) كمدخ ��ل �إى �لول ��وج للعام �لثق ��اي و�معري‬ ‫للطالب‪ .‬فااأخبار و�اأحد�ث �لتي ت�سيطر على �لر�أي �لعام �لعربي و�اإ�سامي‬ ‫متع ��ددة‪ ،‬وفيه ��ا م ��ا يخ�س �لق�سي ��ة �لفل�سطينية م ��ا حمله من �س ��ور ب�سعة‬ ‫ودموية وح�سار موؤم اأهلنا ي فل�سطن �محتلة‪ .‬هذ� �لرنامج �مقرح يجب‬ ‫�أن يت�سم ��ن �أ�س�سا و�سو�ب ��ط على �أن يقدم للطاب �أثن ��اء �ح�سة �مدر�سية �أو‬ ‫خ ��ارج حدود �لزم ��ن �مقرر للدر��س ��ة‪ ،‬بحيث تتوف ��ر له �آلية للتنفي ��ذ من خال‬ ‫�لتن�سي ��ق و�لت�ساور �م�سبق مع �معل ��م‪ ،‬و�إد�رة �مدر�س ��ة‪ .‬يفر�س �أن يت�سمن‬ ‫برنامج (�لقد�س ي قلوبنا) �أهد�فا وو�سائل مقرحة‪ ،‬فيكون �لرنامج كاج�سر‬ ‫�لذي يربط �لطالب باحدث‪ ،‬باعتبار �أن �مدر�سة ت�سكل معيار� �أخاقيا و�إ�سهاما‬ ‫ثقافي ��ا باذخ ��ا ي ختلف منا�سط �حياة‪ .‬و�إذ� �قتنع ��ت �مدر�سة بهيكل �لفكرة‬ ‫فيمك ��ن بع ��د ذلك �أن تغذيه ��ا وتك�سوها �سحما وحما عر �ح ��و�ر مع �أ�سحاب‬ ‫�لر�أي و�لفكر �لربوي �لنر‪�.‬أما �لبعد �مت�سل بقوة �لفيلم فاإن هذ� �لع�سر هو‬ ‫ع�س ��ر �لتخطيط �منفتح على عام �حياة‪ ،‬فمن �معل ��وم �أن �موؤ�س�سة �اإعامية‬ ‫ي �أنحاء �لعام ��ستطاعت �أن حتوي �لتاميذ‪ ،‬بينما وقفت �موؤ�س�سة �لربوية‬ ‫لدينا عاج ��زة م�سلولة اأن �مرئي �أقوى‪.‬على �سبي ��ل �مثال جح �ليابانيون ي‬ ‫ن�سر لعب ��ة كرة �لقدم عن طريق م�سل�سات �لر�س ��وم �متحركة ( كابن نوبا�سا)‬

‫الممارسات‬ ‫اإقصائية‬ ‫محمد عبداه الشويعر‬

‫تتط ��ور �ممار�س ��ات �اإق�سائي ��ة وتتب ��دى باأ�سك ��ال وتطبيق ��ات متنوع ��ة‬ ‫وب�سور ختلفة م ت�سل ��م �أغلب �مجتمعات �اإن�سانية منها؛ وياأتي ي مقدمتها‬ ‫و�أ�سده ��ا �إيام ًا «�اإق�ساء �اجتماعي»؛ فااإن�سان منذ وادته ا يحمل �أفكار ً� �أو‬ ‫�أيديولوجي ��ات ينطلق منها‪ ،‬بل تربيت ��ه وتعليمه هما �للذ�ن يحدد�ن م�ساره ي‬ ‫�حياة كيف يك ��ون؟ و�إى �أين يتجه؟ وكيف مكن ر�س ��د �ممار�سات �اإق�سائية‬ ‫على �أكر من �سعيد؟ و�أنه يركز ي �حياة �لعملية و�لعامة ب�سكل �أكر و�أكر‬ ‫تاأثر ً�‪.‬‬ ‫وهنا مكن �لقول �أن ما يوؤثر على �اإن�سان �أو ًا �لربية د�خل �منزل؛ �إذ �إن‬ ‫للو�لدين �أثر ً� كبر ً� ي تن�سئة �لطفل؛ �سو�ء باإتاحة �لفر�سة له باإبد�ء �لر�أي �أو‬ ‫من خال قمعه وزجره و�إلز�مه �ل�سمت د�ئم ًا‪ ،‬وحرمانه حقه �لطبيعي ي �إبد�ء‬ ‫�آر�ئه وهذ� نوع من �ممار�سات �اإق�سائية �لتي ُمار�س على �لن�سء د�خل �منزل‬ ‫وه ��و �سغر ب�سب ��ب ��ستبد�د وي �اأم ��ر وجهله بطريقة تربي ��ة �أواده �لربية‬ ‫�ل�سليمة و�ل�سحيحة‪ ،‬فا ي�سمح اأح ��د من �أواده �أن يتحدث معه �أو �أن يعر�س‬ ‫عليه فكرة �أو حتى م�سورة �أو �أي وجهة نظر ولو كانت ت�سب ي م�سلحته؛ ما‬ ‫ي�سب ��ب غياب �حو�ر د�خل �منزل ومن َث ّم تك ��ون مار�سة �اإق�ساء على �اأواد‬ ‫د�خل �منزل د�ئمة وب�سكل م�ستمر‪.‬‬ ‫وق ��د تاحق �لن�سء ه ��ذه �ممار�سات ي �مدر�سة من قب ��ل بع�س �معلمن؛‬ ‫في�ستمر م�سل�سل �لقمع ي �مدر�سة فا يُ�سمح ي بع�س �مد�ر�س للتاميذ باإبد�ء‬ ‫كن ��ت ومازل ��ت من م�ستخدم ��ي �لفي�س بوك اعتق ��ادي باأهميت ��ه ي �لتو��سل‬ ‫�اجتماعي مع �ل�سر�ئح �مختلفة من �مجتمع‪ ،‬ولعل طابي هم من مثلون �ل�سو�د‬ ‫�اأعظ ��م م ��ن تلك �ل�سر�ئح‪ .‬فالفي�س بوك يوفر و�سيل ��ة جانية و�سريعة مع طلبتي‬ ‫مو��سل ��ة �مناق�س ��ات �لعلمية لبع�س �مو��سي ��ع �لتي يتم �سرحه ��ا ي �محا�سر�ت‬ ‫لت�ستم ��ر ي �لفي�س بوك‪ ،‬وقد تاأخذنا تلك �مناق�س ��ات اأيام �أو رما اأ�سابيع‪ .‬ولكن‬ ‫ه ��ذه �مناق�س ��ات‪ ،‬ت�ساركن ��ا فيه ��ا �سريحة �آخ ��رى من �مجتم ��ع‪ ،‬فبع� ��س �أ�سدقائي‬ ‫وزمائ ��ي و�أقاربي و�أباء طابي‪ ،‬يدلون بدلوهم ي تلك �مناق�سات ك ّل على ح�سب‬ ‫خرت ��ه ي �حياة �أو تخ�س�سه‪ .‬وفائ ��دة �مناق�سات و�لتفاعات �ست�سب حتما ي‬ ‫م�سلح ��ة �لطال ��ب‪ .‬ولك ��ن‪ ،‬طابي �أنف�سه ��م هم من طلب ��و� مني ي �اآون ��ة �اأخرة‬ ‫��ستخد�م توير‪.‬‬ ‫فمن ��ذ ف ��رة‪ ،‬تلقيت ع ��دة طلبات م ��ن �ل�سباب �س ��و�ء كانو� من طاب ��ي �أم من‬ ‫�أبن ��اء �إخوتي بالركي ��ز على توير ي ن�س ��ر تلك �مناق�سات على �سك ��ل تغريد�ت‪.‬‬ ‫حي ��ث مالت حجتهم ي ذل ��ك �إى �لقول من �أن ما �أكتبه على �لفي�س بوك لي�س مكانه‬ ‫�لطبيعي �لفي�س بل �لتوير‪ .‬حديد �لطبيعي من غر �لطبيعي ي عملية �لتو��سل‬ ‫�اجتماعي‪ ،‬جعلني �أحتار ي �اأمر‪.‬‬ ‫فمن وجهة نظري �متو��سعة ومتابعتي لتطور مر�حل �لتكنولوجيا‪� ،‬عتقدت‬ ‫�أن �لفي� ��س ب ��وك �أو توير لي�سا �سوى و�سيلتن من و�سائ ��ل �لتو��سل �اجتماعي‪.‬‬ ‫فلماذ� كل هذ� �اإ�سر�ر على توير وماذ� يوجد ي هذ� �لتوير �لذي يدفع �ل�سباب‬ ‫و�ل�سابات للتغريد فيه وقد يعر�سون �أنف�سهم للمو�قف غر �مرغوبة �أحيانا ‪-‬ا�سمح‬ ‫�لل ��ه‪ -‬نظ ��ر� اندفاع بع� ��س منهم للكتابة دوم ��ا �لريث �أو�لتاأم ��ل �أو�لتفكر فيما‬

‫�آر�ئه ��م‪� ،‬أو ط ��رح �أفكاره ��م �أو �اإف�س ��اح ع ��ن �إبد�عاتهم �أو حت ��ى معاناتهم عر‬ ‫�ح ��و�ر�ت �لهادئة �لب ّن ��اءة؛ اأن �آفة هذه �ممار�سة تك ��ون لدى بع�س �منت�سبن‬ ‫للو�س ��ط �لتعليمي �لذين يظن ��ون �أن �لعملية �لتعليمية تخولهم وتعطيهم �حق‬ ‫ب� �اأن يكونو� ه ��م �معرين عنها منفردي ��ن دون �ل�سماح اأي �أح ��د بام�ساركة‪� ،‬أو‬ ‫حاول ��ة �سم ��اع وجه ��ات �لنظر من قب ��ل �لتاميذ‪ ،‬ويت ��م بذلك �إطف ��اء �حما�سة‬ ‫ي نفو� ��س كث ��ر من �لتامي ��ذ ب�سبب تلك �ممار�س ��ات �اإق�سائية‪ .‬م ��ع �لعلم �أن‬ ‫�اأنظمة �لتعليمي ��ة �حديثة �أ�سبحت �اآن تعتمد عل ��ى حجم م�ساركات �لطاب‬ ‫وم�ساهماته ��م ي �إثر�ء �م�س ��رة �لتعليمية‪ ،‬من خال ط ��رح �أفكارهم ووجهات‬ ‫نظرهم‪.‬‬ ‫وق ��د متد �حالة �اإق�سائية من �مدر�س ��ة �إى �جامعة وقد ا يجد �لطاب‬ ‫و�لطالب ��ات مف ��ر ً� من مو�جه ��ة بع�س �ح ��اات �اإق�سائية �ل�سدي ��دة من بع�س‬ ‫�أ�سات ��ذة �جامع ��ات‪� ،‬لذين ا ي�سمحون له ��م بالتحاور معه ��م �أو حتى فتح باب‬ ‫�لنقا� ��س ي مو�سوع ��ات قد ت�س ��ب ي �لعملية �لتعليمي ��ة �أو ي خدمة �لطالب‬ ‫نف�س ��ه‪ ،‬فبع�س م ��ن �أ�ساتذة �جامعات ي ��رى �أن �لتحدث و�لتح ��اور مع �لطاب‬ ‫وفت ��ح �مج ��ال للمناق�سة معه ��م �إنقا� ��س ي �سخ�سيته و�سع ��ف ي هيبته �أمام‬ ‫طابه‪ ،‬وهو ا يعلم �أن هذه �اأفكار �لقدمة قد و ّلت و�نتهت نهائي ًا؛ اأننا نعي�س‬ ‫�اآن ي ع�سر �انفتاح و�حو�ر وتقبل �لر�أي و�لر�أي �اآخر‪.‬‬ ‫�أم ��ا �ممار�س ��ات �اإق�سائية �لت ��ي ن�ساهدها وت�سكل �حي ��ز �اأكر فهي ي‬

‫�لذي ظهر عام ‪1981‬م‪ ،‬وهو �معروف ي �لعام �لعربي با�سم ( �لكابن ماجد)‪.‬‬ ‫ج ��اء �م�سل�سل بعد در��سة �ساملة اجاهات �ل�سباب �لياباي �لذي كان يكره �أو‬ ‫لنق ��ل ا يعرف �سيئا عن كرة �لقدم‪ .‬لكن �موؤ�سف �أن �اأ�سرة �لعربية تفاعلت مع‬ ‫�م�سل�س ��ل ( �لكابن ماجد ) كم�سدر للت�سلي ��ة فقط‪ ،‬وكانت ت�سريه كما ت�سري‬ ‫�لعلب �جاهزة من �ل�سوبر ماركت‪� .‬ليابان وعر هذه �اآلية �لثقافية �خطرة (‬ ‫�لفيلم) ��ستطاعت �أن جعل من كرة �لقدم لعبة �سعبية حبوبة‪ ،‬وياحظ �لنا�س‬ ‫�اآن‪ ،‬على م�ستوى �لعام‪ ،‬كيف تفوق �لفريق �لياباي كرويا‪ .‬بل �إن �ليابانين‬ ‫ذهب ��و� ي هذه �مرحل ��ة �حالية �إى �أبعد من ذلك‪ ،‬حيث ب ��د�أ م�سوؤولو �احاد‬ ‫�لياب ��اي لكرة �لقدم بالتع ��اون مع �جهات �اإعامية م ��ن �أجل �إنتاج �سخ�سية‬ ‫كرتوني ��ة جديدة تهتم بن�سر لعبة ك ��رة �لقدم ي �اأو�س ��اط �لن�سائية باليابان‪.‬‬ ‫وقد ك ��ان �أول �فتتاح ر�سمي لهذه �ل�سخ�سي ��ة ي موؤمر �سحفي ي �لعا�سمة‬ ‫طوكيو بح�سور �لاعبات �ليابانيات ي نهائي كاأ�س �لعام لل�سيد�ت عام ‪2011‬‬ ‫باأمانيا‪.‬على �م�ستوى �لعربي هناك حوات ي �خفاء لطم�س (ق�سية �لقد�س)‬ ‫و�عتبارها ق�سية تخ�س �لفل�سطينين فقط‪ .‬فقد �أجريت در��سة قارنت بن بطل‬ ‫جل ��ة (�سمر) ي فرة �ح ��رب �ممتدة ب ��ن (‪1967‬م ‪-1973‬م) وبطل �مجلة‬ ‫نف�سه ��ا ي فرة �ل�سل ��م �لو�قعة ب ��ن ( ‪1979‬م ‪1985 -‬م) فوجدت �لدر��سة �أن‬ ‫�سخ�سي ��ة �اإن�س ��ان �لعربي ( �لبطل ) ي �لف ��رة �اأوى تت�سم بالو�سوح‪ ،‬فهو‬ ‫رج ��ل �سجاع‪ ،‬حارب عدوه �اإ�سر�ئيلي‪ ،‬و�نت�سر عليه عام ‪1973‬م‪ ،‬ولكنه غر‬ ‫و��سح �انتماء ي �لفرة �لثانية‪ ،‬فهو �أجنبي ي �مقام �اأول‪ ،‬ونادر ً� ما يكون‬ ‫عربي ��ا ي �مقام �لثاي !! �إ�سافة �إى �أنه مُ�س ٍل‪ ،‬وي�سحك �اأطفال‪ ،‬و»بولي�سي»‬ ‫وريا�سي‪ ،‬ولكنه ق ّلما يهتم بق�ساياه �لوطنية �أو �أمور �لدين و�لعلم‪� .‬م�سروعات‬ ‫�اإعامي ��ة �لي ��وم‪ ،‬م ��ع �اأ�س ��ف‪ ،‬ا تقوم على منه ��ج علمي وا تتك ��ئ على جهد‬ ‫ودر��سات بحثية عميقة‪ ،‬بل باتت �م�سروعات �سطحية كاإطاق قناة تليفزيونية‪،‬‬ ‫�اأم ��ر �ل ��ذي ا يتطل ��ب �سوى حفن ٍة من �لنق ��ود لت�سمن حي ��ز ً� ي قمر �سناعي‬ ‫عربي �أو غربي‪ .‬وهذ� �م�سروع م يعد حكر ً� على �حكومات و�لدول بل �أ�سبح‬ ‫متاح� � ًا للموؤ�س�س ��ات و�اأفر�د‪ .‬وقد يقت�سر �اأمر عل ��ى توفر مكان �سغر‪ ،‬حتى‬ ‫لو كان ( �سقة متو��سع ��ة) ت�ستوعب �أجهزة �لت�سوير‪ ،‬وت�سمح بتبادل �سر�ئط‬ ‫تعر� ��س تلقائي ًا �أو تقنية ٍ‬ ‫بث متحاورين على من�سدة‪ ،‬يو�جهون �آلة �لت�سوير‪،‬‬ ‫ول ��ن نتحدث عما يقال ي هذه �لقن ��و�ت !!‪.‬ر�سالة (�لقد�س ي قلوبنا) و�خزة‪،‬‬ ‫وتنح ��از �إى رف� ��س م�س ��روع �إهم ��ال �لق�سية‪ ،‬وت�ستي ��ت �انتب ��اه �إى ق�سايا‬ ‫هام�سية‪ ،‬فكل بو�سلة عربية ا ت�سر �إى �لقد�س م�سبوهة‪.‬‬ ‫‪alqatari@alsharq.net.sa‬‬

‫جال �حياة �لعملية‪ ،‬ففي �موؤ�س�سات و�لقطاعات �لتنموية و�خدمية و�اإد�رية‬ ‫�لعامة منها �أو �خا�سة هناك �اإق�ساء بن �م�سوؤول و�موظف‪ ،‬فكم من م�سوؤول‬ ‫جاه ��ل �أفكار ً� و�آر� ًء ن ��رة وهادفة! ب�سبب تع�سفه وم�سكه بر�أيه‪ ،‬وعدم قبوله‬ ‫بتعدد �اآر�ء و�اأفكار �مخالفة لر�أيه وتفكره‪ ،‬وعدم �عر�فه باحو�ر و�لنقا�س‬ ‫مع موظفيه؛ �إذ ي�سبح �موظفون عبارة عن منفذين اأو�مره‪ ،‬وبذلك يقل �اإبد�ع‬ ‫و�لتطوي ��ر لديهم؛ اأن فهم ��ه للعملية �اإد�ري ��ة وم�سوؤولياته �أنه ه ��و �لذي ياأمر‬ ‫و�اآخ ��ر ملزم ب� �اأن يطيع دون ح ��اور �أو نقا�س �أو حتى �إب ��د�ء وجهة نظر‪ ،‬ما‬ ‫ر�س ��خ هذه �لنظ ��رة ي ذهنية �أغل ��ب �م�سوؤول ��ن وتبنوها منهج� � ًا �إد�ري ًا لهم ا‬ ‫يحيدون عنها‪ ،‬ومن َث ّم يطبقونها على موظفيهم فيما بعد‪.‬‬ ‫هذه �ممار�سات �اإق�سائية �خاطئة �لتي ُمار�س على �أوادنا منذ �سغرهم‬ ‫ي منازلهم ومد�ر�سهم وجامعاتهم وعملهم‪ ،‬قد يكون �سررها قوي ًا وموؤثر ً� على‬ ‫نفو�سهم ومن َث ّم يتخذونها منهج ًا و�سلوك ًا مار�سونه على من حولهم‪ ،‬وت�سبح‬ ‫�حالة �اإق�سائية ظاهرة وحالة متو�رثة من �سخ�س �إى �آخر‪.‬‬ ‫وي �مقاب ��ل لتلك �ل�س ��ور �ل�سلبية �لتي مار�س على �لبع� ��س �إا �أن هناك‬ ‫بع�س �لفئات �أو �مجتمعات �متح�سرة �لتي تعطي �ابن حرية �لر�أي و�مناق�سة‬ ‫فت�سن ��ع منه حاور ً� ناجح ًا ي�ستطي ��ع �أن يعر عن �أفكاره ومو�هبه وي�ستوعب‬ ‫ب�سدر‬ ‫جميع �اأفكار �اأخرى‪ ،‬ويقبل �حو�ر و�لنقا�س و�ختاف وجهات �لنظر‬ ‫ٍ‬ ‫إق�ساء لاآخر‪.‬‬ ‫رحب ومن دون‬ ‫تع�سب �أو ��ستبد� ٍد بالر�أي �أو حاولة � ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وختام ًا ابد من معاجة هذه �لظاهرة �خطرة و�جتثاثها من جذورها عن‬ ‫جتمعنا عر ن�سر ثقافة �حو�ر ومبادئه ي �منزل و�مدر�سة‪ ،‬وتكثيف �لدور�ت‬ ‫�لتدريبي ��ة �مفيدة ي هذ� �ل�ساأن‪ ،‬كذلك ابد م ��ن �لدور �لتكاملي لاإعام بجميع‬ ‫�أق�سامه �م�ساهد منه و�م�سموع و�مقروء ي حاربة هذه �لظاهرة و�لق�ساء عليها‬ ‫ع ��ر بث بر�مج و�إعان ��ات ُتعالج فيها هذه �لظاهرة‪ ،‬وعل ��ى �مثقفن و�مفكرين‬ ‫ت�سخ ��ر �أقامهم ما هو مفيد ي معاجة �اإق�ساء وتو�سيح خاطره على �لفرد‬ ‫و�مجتم ��ع‪ ،‬حتى نتمكن من �لق�ساء على هذه �لظاهرة �خطرة نهائي ًا؛ اأن بقاء‬ ‫ه ��ذه �ممار�س ��ات �خاطئ ��ة ي جتمعنا قد يق�س ��ي على �لت�سام ��ح و�لو�سطية‬ ‫و�اعتد�ل وي�سعف لغة �حو�ر بيننا‪ ،‬وقد يعيق �أي�س ًا عملية �لتطوير و�اإبد�ع‬ ‫ي كل مناحي �حياة ويقف حجر عرة �سد �أي �إبد�ع �أو تقدم لوطننا‪.‬‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫يكتب ��ون؟ �تخ ��ذت قر�ري ي نهاية �اأمر على خو� ��س �لتجربة �لتويرية‪ .‬فبد�أت بطاريته‪.‬‬ ‫�أغرد على �لتوير واأكت�سف بنف�سي �لفارق �لع�سري بينه وبن �لفي�س بوك‪.‬‬ ‫�أم ��ا �ليوم‪ ،‬فاإن �لهاتف �لنقال قد تعدى مرحلة و�سوح �مكامة �لهاتفية لي�سرع‬ ‫وحن بد�أت �أقارن‪ ،‬وجدت نف�سي �أرجع مخيلتي �إى ذلك �مخرع �لذي �خرع وليعمق وليو�سع مفه ��وم �لتو��سل �اجتماعي فيقدم اأيدينا بوتقة حياتية يومية‬ ‫�آلة �لطباعة يوهان جوتنرغ فوجدته هناك ماثا بن يدي �آلته �لتي �سنعها‪ ،‬وكاأن متكامل ��ة من �اأ�سياء �لتي جعلن ��ا نتو��سل �جتماعيا لي�س فقط مع �اإن�سان بل مع‬ ‫ل�سان حاي يقول له هل كنت مدركا حقا قيمة �اخر�ع �لذي �أتيت به للعام؟‬ ‫�لبيئ ��ة �محيط ��ة بنا �س ��و�ء كان ذلك من معرف ��ة درجات �حر�رة وم ��رور� معرفة‬ ‫ففي �لوقت �لذي بد�أت �آلة �لطباعة ي ‪1447‬م تطبع �لكتب �لعلمية ي �أوروبا �جاه ��ات خطو�تنا �إى �مقدرة �مبا�سرة على �لنقل �مرئي �ل�سريع �مخت�سر لكل ما‬ ‫بهدف تو�سيع قاعدة �مثقفن وتقليل ن�سبة �جهل ونقل �معرفة �لعلمية عر �لزمان يحدث ي �لعام من خال �ليوتيوب �أو �لفي�س بوك �أو توير‪.‬‬ ‫فالفي�س بوك قد �سبق توير زمنيا و�اأ�سبقية هذه جعلته �أكر �لت�ساقا بع�سر‬ ‫و�مكان‪ ،‬م يكن مت�سور� من �أحد ي تلك �حقبة �لزمنية ما فيهم خرعنا يوهان‬ ‫ه ��ذ�‪ ،‬م ��ن �أن ماقام به من �خر�ع �سيولد معرف ��ة علمية تكنولوجية �ستجعل �لعام ما قبل �لعوم ��ة‪� ،‬لذي غلب عليه طابع �لتو��سل �اجتماعي ولكن ب�سكله �لتقليدي‪.‬‬ ‫قرية �سغرة حيث ما يح�سل ي �آحد �أطر�فها ابد �أن ي�سل ب�سرعة كبرة لو�سطها فتجد معظم م ��ن ي�ستخدمه يغلب على تو��سلهم �اجتماعي �ا�سر�سال ي �لطرح‬ ‫دون وج ��ود خط �أحمر لعدد �لكلم ��ات وغر ذلك من ن�سر خو�طر وم�ساركات بعيدة‬ ‫و�لعك�س �سحيح فلي�س هناك ي �لقرية �لكونية مكان تختبئ به �معلومات‪.‬‬ ‫فالتكنولوجي ��ا �لتي �سرعت ي جعل �لعام قرية �سغرة هي نف�سها من قربت نوعا ما عن ع�سرنا هذ� ع�سر �لعومة‪.‬‬ ‫�أم ��ا توير فاإنه ب�سب ��ب مثيله لروح ع�سر �لعومة �ل�سري ��ع ي رمه و�إيقاعه‬ ‫�لبعيد و�سهلت عملية �لتو��سل �اجتماعي مع �لقريب‪ .‬حيث مرت مر�حل �لتو��سل‬ ‫�اجتماع ��ي �لتكنولوجي بتط ��ور�ت جعلت �اإن�س ��ان ي نهاية �اأم ��ر مرتبطا بها و�أحد�ث ��ه‪ ،‬ج ��د �أن من ي�ستخدمه يتقيد بذلك �خط‪ .‬فهل �أدرك �سبابنا �أنهم ينتمون‬ ‫ب�سك ��ل ي�سعب معه فك ذلك �اإرتباط‪ .‬وح�سبي هنا ذكر جربتي مع �لهاتف �لنقال له ��ذ� �لع�سر بكل �سرعت ��ه و�خت�ساره و�أحد�ث ��ه �متتالية؟ وه ��ل �أدرك جيلنا �أو من‬ ‫وكي ��ف تطورت عملي ��ة �لتو��سل �اجتماعي من خاله‪ .‬حيث �إنني عندما كنت ي �سبقونا �أن �اإطالة ي �اأ�سياء قد عفا عليها �لدهر و�أن من �اأف�سل �أن نو�كب ع�سر‬ ‫�لواي ��ات �متحدة �اأمريكية اأكم ��ال تعليمي �لعاي‪ ،‬كان �لهات ��ف �لنقال قد �أ�سبح �ل�سباب وننتمي �إليه «بتويره» وما بعده من تطور�ت تكنولوجية؟‬ ‫�خر�ع ��ا تكنولوجي ��ا بديعا وكان ��ت �أهميته �حقيقية تكم ��ن ي ت�سهيل �لتو��سل‬ ‫�اجتماعي بن �لنا�س من خال ��ستقبال �مكامات �أو عمل �ات�ساات‪ ،‬وكانت كفاءته‬ ‫تقا�س مدى قدرته على �لتقاط �اإ�سارة بو�سوح وكذلك �مدة �لزمنية �لتي تعمل بها‬ ‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬


‫لعبة الحرب‬

‫عبدالصبور‬ ‫بدر‬

‫كن ��ا اأطف ��ال‪ ،‬ومج ��رد اأن نف ��رغ م ��ن م�ساه ��دة فيل ��م‬ ‫«الر�سا�سة ل تزال ي جيبي» بطولة حمود ي�س‪ ،‬ننطلق اإى‬ ‫�ساح ��ة خالية (ن�ستخدمها كمكان للع ��دو‪ ،‬وملعب لكرة القدم)‬ ‫وت�ستقبلن ��ا بعد انتهاء الفيل ��م كاأر�س ت�سل ��ح معركة حامية‪،‬‬ ‫ت�سمح لنا باإعادة اإنتاج هزمة اإ�سرائيل(!)‬ ‫نخ ��رج من بيوتن ��ا وكل منا يحم ��ل ي ي ��ده ر�سا�سا‪ ،‬اأو‬ ‫م�سد�س ��ا‪ ،‬اأو ع�س ��ا يتوهمه ��ا �ساحا فتاك ��ا‪ ،‬ونق�سّ ��م اأنف�سنا‬ ‫فريق ��ن‪ :‬م�سر و اإ�سرائيل‪ ،‬لنبداأ حربا طاحنة نتعجل نهايتها‬ ‫�سريع ��ا بقتل (ك ��ل) اجن ��ود الإ�سرائيلين‪ ،‬ورف ��ع العلم على‬ ‫«كومة» م ��ن الرماد نتخيلها تبّة ‪ -‬من رمال �سيناء ‪ -‬تطل على‬ ‫قناة ال�سوي�س‪.‬‬ ‫ي احقيقة م يكن اجي�س العري ي لعبتنا اإل �سخ�سا‬ ‫بعينه‪ ،‬فقد كانت التحديات التي تواجه اللعبة‪ ،‬وتهدد باإلغائها‬

‫ه ��ي اأنن ��ا ‪ -‬وي كل م ��رة ‪ -‬لجد من يقب ��ل ب�سهولة ج�سيد‬ ‫دور اجن ��ود ال�سهاين ��ة ي امعرك ��ة‪ ،‬وكلما اأ�س ��ار اأحدنا اإى‬ ‫الآخر ب�سبابته‪ ،‬وق ��ال له‪« :‬اإنت اإ�سرائي ��ل»‪ ..‬يرف�س ويقول‪:‬‬ ‫اأنا م�س ��ر‪ ..‬اإل طفل واحد (يخجل م ��ن �سمنته فا يلعب معنا‬ ‫الكرة‪ ،‬ويتفرج علينا بح�سرة‪ ،‬ونحن مار�س العدْو‪ ،‬ويجل�س‬ ‫مفرده على �ساطي النيل اإذا قررنا ال�سباحة ي اماء العذب )‬ ‫وح ��ن يعلن قبوله نختبئ منه خلف جذوع النخيل‪ ،‬ثم نهجم‬ ‫عليه‪ ،‬ونفرغ في ��ه ر�سا�سنا الذي هو «نوى التمر» ون�سطاده‬ ‫بقنابلنا التي هي «اأكيا�س ملوءة براب ناعم» ما اإن ت�سطدم‬ ‫بوجهه حتى تنفجر‪.‬‬ ‫وعل ��ى الرغم م ��ن اأننا كنا نرج ��وه ي البداي ��ة األ يف�سد‬ ‫علين ��ا الأمر‪ ،‬ويقب ��ل بامهمّة ويكون الع ��دو‪ ،‬اإل اأننا ي نهاية‬ ‫اللعبة ننظر نح ��وه بكراهية‪ ،‬خا�سة ونحن نح�سي �سهداءنا‬

‫الأب ��رار‪ ،‬ونتذك ��ر ق�سوت ��ه امفرط ��ة ي التعام ��ل م ��ع جنودنا‬ ‫ام�سابن‪ ،‬وتدمره معداتنا‪.‬‬ ‫اأ�سب ��اب حر�سن ��ا عل ��ى الع ��ودة اإليه ‪ -‬وه ��و مدد على‬ ‫الأر�س ‪ -‬لنقتله من جديد(!)‪ .‬وحن ناحظ اأنه ي�سدر �سوتا‬ ‫نتيج ��ة الأم‪ ،‬ندرك ب�سهول ��ة اأن موته ‪ -‬ال�ساب ��ق ‪ -‬م يكن اإل‬ ‫حيل ��ة �سهيونية‪ ،‬فا نركه اإل ونح ��ن متاأكدون من اأن الروح‬ ‫فارقت ج�سده‪ ،‬واأنه حول اإى حثة هامدة نركلها باأقدامنا بعد‬ ‫اأن نب�سق عليها‪.‬‬ ‫وي ام�س ��اء كن ��ا نرف� ��س التح ��دث اإلي ��ه‪ ،‬ون�سمئ ��ز من‬ ‫وجوده بيننا‪ ،‬بل ونط ��رده من حلقة ال�سمر؛ لي�س عقابا على‬ ‫م ��ا اقرفه م ��ن جرائم ي حق م�سر‪ ،‬ولك ��ن لأنه ر�سي لنف�سه‬ ‫اأن يكون اإ�سرائيليا‪ ،‬وهو ما ي�سوّره ‪ -‬من وجهة نظرنا ‪ -‬ي‬ ‫حتوى كريه‪ ،‬فنهينه بكل ما يتاح لنا من اأ�ساليبنا ال�سغرة!‬

‫عولمة‬ ‫اأديان‬

‫محمد الحرز‬

‫ح ��دث اإل ي الع�سور احديثة كونها اأ�سبحت اأكر تعقيدا‬ ‫وتداخ ��ا ول مكن ر�سدها اإل بح�س فكري ونقدي اأ�سبه ما‬ ‫يك ��ون عابرا للق ��ارات من فرط عامية ه ��ذه الظواهر واأثرها‬ ‫الوا�س ��ح على �سع ��وب العام‪ .‬ولناأخ ��ذ الآن مثال على �سوء‬ ‫الفه ��م ي الظواهر امت�سلة بالدي ��ن‪ .‬ي الت�سعينيات عندما‬ ‫ب ��رزت ظاه ��رة الأ�سولي ��ة الإ�سامي ��ة ورفع �سع ��ار تطبيق‬ ‫ال�سريع ��ة والع ��ودة اإى امناب ��ع الأ�سلي ��ة لاإ�س ��ام‪ ،‬م يكن‬ ‫م�سطل ��ح الإ�س ��ام ال�سيا�س ��ي ق ��د م اخراع ��ه ي الدوائر‬ ‫الغربي ��ة بع ��د‪ .‬ج ��رى اخراعه لحقا بع ��د اأح ��داث احادي‬ ‫ع�سر من �سبتمر حدي ��دا‪ .‬لقد جرى ا�ستقبال هذه الظاهرة‬ ‫وتاأويله ��ا ي اجاهن‪ :‬الأول غرب ��ي‪ ،‬بحيث جرى تعميمه‬ ‫م ��ن خال مراكز البحوث واموؤمرات ومن خال اخطابات‬ ‫ال�سيا�سية امهيمنة‪ ،‬وكذل ��ك اأي�سا من خال تاأثره الوا�سح‬ ‫عل ��ى بع� ��س اخطاب ��ات الفكري ��ة العربي ��ة‪ .‬الث ��اي عربي‪،‬‬ ‫وقد �سع ��ى اإى جاوز التاأث ��ر الغربي وا�ست�س ��راف تاأويل‬ ‫للظاهرة غر م�سي� ��س اإطاقا‪ ،‬بحيث اأخذ ي�ستمد نظرته من‬ ‫حق ��ول فكرية ختلفة‪ .‬كان التاأوي ��ل الغربي يرى ي العامل‬ ‫القت�سادي من منظ ��ور مارك�سي هو ما اأنتج هذه الظاهرة‪،‬‬ ‫خ�سو�س ��ا الف ��راغ الذي خلف ��ه �سقوط الح ��اد ال�سوفيتي‪.‬‬ ‫وت ��دي م�ست ��وى امعي�س ��ة ي اأغل ��ب البل ��دان العربية بعد‬ ‫ه ��ذا ال�سقوط ام ��دوي وام�سروع ��ات العربي ��ة امرتبطة به‪،‬‬ ‫وم ��ا جعلها ‪-‬ح�سب راأيه ��م‪ -‬تاأخذ منحى �سيا�سي ��ا اأكر هو‬ ‫ال�س ��راع العرب ��ي الإ�سرائيلي‪ ،‬و�سع ��ود الث ��ورة الإيرانية‬ ‫اإى ام�س ��رح الدوي‪ .‬بينما لو اأخذن ��ا الجاه الآخر العربي‬

‫ال ��ذي ي ��رى ي ه ��ذه الظاهرة اأنه ��ا لي�ست �س ��وى ا�ستجابة‬ ‫وردات فع ��ل لتح ��ولت الثقافة امعا�سرة جه ��ة احداثة‪ ،‬بل‬ ‫يراه ��ا البع� ��س كما هو احال عن ��د عبدال�س ��ام بنعبدالعال‬ ‫اأنه ��ا ا�ستجابة اإيجابي ��ة ‪-‬رغم مظاهرها ال�سلبي ��ة التي تعم‬ ‫جمي ��ع مظاه ��ر احي ��اة العربية‪ -‬ت ��دل دللة قاطع ��ة على اأن‬ ‫امجتمعات الإ�سامية لي�ست متقوقعة ومنطوية على نف�سها‬ ‫وبالت ��اي متخلفة‪ ،‬ب ��ل هي حركية ودفاعها ع ��ن هويتها اأمر‬ ‫طبيع ��ي و�سروري ي حظة من اللحظ ��ات‪ ،‬ل مكن النظر‬ ‫اإلي ��ه باعتب ��اره رف�سا للتط ��ور وامدنية كما ي ��روج اخطاب‬ ‫الغرب ��ي متخذين م ��ن حداثتهم الغربية معي ��ارا �سارما‪ ،‬من‬ ‫يخالف ��ه من امجتمعات يعترون ��ه جتمعا متخلفا وتقليديا‬ ‫ولي� ��س حداثيا‪ .‬اإننا ناحظ من خال هذين الجاهن اأول‪:‬‬ ‫غي ��اب النظ ��رة ال�سامل ��ة التي تعي ��د من خاله ��ا تف�سر هذه‬ ‫الظاه ��رة �سمن �س ��روط تتجاوز ما هو اقت�س ��ادي اأو ما هو‬ ‫حداث ��ي‪ .‬ثاني ��ا‪ :‬هذا الغياب جع ��ل النظر اإى ه ��ذه الظاهرة‬ ‫عند كا الجاهن ‪-‬بالتاأكيد هناك اجاهات اأخرى كثرة م‬ ‫نذكره ��ا‪ ،‬لكن هذين هما الأكر تاأثرا و�سهرة‪ -‬تظل حبي�سة‬ ‫ثنائية (الإ�سام والغ ��رب) التي اأ�سرت الكثر من الدرا�سات‬ ‫والتحاليل وامقاربات‪ ،‬واأطرتها ي نظرة �سيقة حتى ي�سهل‬ ‫توظيفه ��ا �سيا�سيا‪ .‬رما ياأتي كامنا �سم ��ن �سياق الاوعي‬ ‫للدرا�س ��ات التي اهتمت بهذه الظاهرة دون الإ�سارة اإى فعل‬ ‫ق�س ��دي لعملي ��ة التوظيف �سواء له ��ذا الكات ��ب اأو ذاك‪ ،‬على‬ ‫الأقل من الذين نحرم كتاباتهم وا�ستغالتهم الفكرية اجادة‬ ‫والبعيدة عن كل ت�سيي�س و�سجي ��ج اإعامي‪ .‬ثالثا‪ :‬النتائج‬ ‫الت ��ي ترتبت على مثل ه ��ذا التاأويل اأزمت م ��ن نظرة العداء‬ ‫والكراهي ��ة اإى ك ��ل م ��ا م ��ت اإى الغرب ب�سل ��ة‪ ،‬واختلطت‬ ‫م�ساع ��ر الكراهية بالرغبة ي اإثبات الهوية الدينية‪ .‬فام�سلم‬ ‫الذي يعي�س على مثل موروثه ل يقف على اأر�سية �سلبة ي‬ ‫فهم ما يجري حوله من حولت عميقة‪ ،‬خ�سو�سا ما يت�سل‬ ‫منه ��ا بتنامي ال�سع ��ور الدين ��ي ي احياة امعا�س ��رة‪ .‬لذلك‬ ‫ال ��دور الذي لعبه مثل هذا التاأويل قلنا عنه ي مقدمة امقالة‬ ‫كارثي ��ا بكل ما حمل ه ��ذه الكلمة من معنى ودلل ��ة‪ .‬بيد اأن‬ ‫الفك ��ر الغربي من جهته حاول اأن يقارب تنامي هذا ال�سعور‬ ‫ي اأو�ساطه الجتماعية والثقافية‪ ،‬فالبع�س راأى فيها عودة‬ ‫اإى ك ��ل م ��ا هو ديني بعد ق ��رون من علمنة احي ��اة الغربية‪.‬‬

‫لماذا تتفاقم أزمة اإسكان‬ ‫في مجلس التعاون الخليجي؟‬ ‫رضي الموسوي‬

‫ي وق ��ت ت�س ُد في ��ه دول الحاد الأوروبي والوليات امتح ��دة ودول اأخرى ي‬ ‫الع ��ام الأحزمة على بطون مواطنيها طمعا ي توفر ب�سعة مليارات من الدولرات‬ ‫لتقلي�س العجز ي موازناتها العامة‪ ،‬تتمتع دول جل�س التعاون اخليجي بفوائ�س‬ ‫اأ�سطوري ��ة بلغت ‪ 279‬مليار دولر‪ ،‬ي ح�ساباتها اجارية عام ‪ ،2011‬وهي مر�سحة‬ ‫للزي ��ادة‪ ،‬اإذ من امتوقع اأن حقق اموازنة العامة الكويتية فائ�سا ي�سل اإى ‪ 12‬مليار‬ ‫دينار كويتي (‪ 42.74‬مليار دولر اأمريكي)‪ ،‬وح�سب تقديرات غرفة جارة و�سناعة‬ ‫الكوي ��ت‪ ،‬فاإن الفوائ�س امراكم ��ة ي اموازنة الكويتية وحده ��ا لل�سنوات اخم�س‬ ‫اما�سي ��ة ت�سل اإى �سبعن مليار دينار كويتي (‪ 249.3‬ملي ��ار دولر اأمريكي)‪ ،‬بينما‬ ‫تتوق ��ع بيوت اخرة القت�سادي ��ة اأن ي�سل فائ�س اموازن ��ة العامة للمملكة العربية‬ ‫ال�سعودي ��ة الع ��ام اجاري اإى ‪ 348‬ملي ��ار ريال �سعودي (‪ 130.6‬ملي ��ار دولر)‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن من امتوقع اأن يبلغ ‪ 6.4‬من الناج امحل ��ي الإجماي الإماراتي لنف�س الفرة‪..‬‬ ‫وهكذا‪.‬ه ��ذه الأرق ��ام الفلكية ل تعك�س بال�سرورة حال ��ة البحبوحة امالية للمواطن‪،‬‬ ‫خ�سو�س ��ا ي قطاع ��ات ال�سكن والتعلي ��م وال�سحة والأجور‪ .‬فقد ب ��رزت ي الفرة‬ ‫الأخ ��رة اأزم ��ة الإ�سكان ي ٍ‬ ‫كل من ال�سعودية والكويت ب�سك ��ل لفت‪ ،‬ما اأجر عديدا‬ ‫م ��ن و�سائل الإعام على خو� ��س غمار هذه الأزمة التي ت�سبه ك ��رة الثلج امتدحرجة‬ ‫من اأعلى اجبل‪.‬‬

‫جبريل عليه‬ ‫بريء من‬ ‫السام‪..‬‬ ‫ٌ‬ ‫حكاوي التقنية!‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 19‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 5‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )306‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫ك ��ل مرة ي�ساء فيها فهمنا للدي ��ن‪ ،‬تكون النتائج كارثية‪،‬‬ ‫والآث ��ار امرتب ��ة على هذا ال�سوء من الفه ��م؛ ل مكن ح�سر‬ ‫انعكا�سات ��ه عل ��ى امجتمع والثقاف ��ة والقت�س ��اد وال�سيا�سة‬ ‫ح�سرا ي�سهل ا�ستيعابه وبالتاي فهمه واإدراكه‪ .‬هذه حقيقة‬ ‫يقرره ��ا التاريخ‪ ،‬وج ��ارب اأحداثه ووقائع ��ه توؤكد ذلك با‬ ‫موارب ��ة‪ .‬لكن ما الذي نعني ��ه ب�سوء الفهم امرتب ��ط بالدين؟‬ ‫مِ ��ن امتع ��ارف عليه اأن �س ��وء الفهم مرتب ��ط بالدرجة الأوى‬ ‫بالطريقة التي ن�ستخدم بها عملية التاأويل للن�سو�س كتاأويل‬ ‫الن� ��س القراآي على �سبي ��ل امثال‪ ،‬واأمه ��ات الكتب امعترة‬ ‫ي ال ��راث‪ ،‬وبالقدر الذي يكون في ��ه التاأويل متحركا بقوة‬ ‫امخيل ��ة ومدعوما بت�سورات تك ��ون غر ماألوفة ي حيطه‬ ‫الثق ��اي ال ��ذي تربى في ��ه‪ ،‬يتم تلقي ��ه ي اأو�ساط ��ه الثقافية‬ ‫با�سطراب ونبذ وحاربة و�سوء فهم على اأقل تقدير كما هو‬ ‫عليه احال ي التاأويل ال�سوي للن�س القراآي‪ .‬هذا النوع‬ ‫الن ��اج من تاأويل الن�سو�س قائ ��م ي الراث‪ ،‬وله نظرياته‬ ‫امتعددة التي اخت�ست بها بع�س الفرق الإ�سامية‪ ،‬واعتنت‬ ‫به اأ�س ��د العتناء كامعتزلة وال�سيع ��ة الإ�سماعيلين وبع�س‬ ‫الف ��رق الأخرى‪ .‬لكن ما يهمن ��ا ي امو�سوع هنا هو الركيز‬ ‫عل ��ى تاأويل الظواه ��ر امت�سلة بالدين ولي� ��س بالن�سو�س‪،‬‬ ‫واإن ك ��ان عملي ��ا ل مكن الف�سل بينهم ��ا ف�سا ميكانيكيا بل‬ ‫ثم ��ة تداخل وترابط من هنا وهن ��اك‪ ،‬فالظواهر الجتماعية‬ ‫والثقافية وال�سيا�سية مت�سلة بالفكر والنظر ي جدل م يناأَ‬ ‫اإى الآن امفك ��رون والفا�سف ��ة ي اإنتاج النظريات امتنوعة‬ ‫حوله وربطه بالأحداث الكرى واموؤثرة‪ .‬وهذه الظواهر م‬

‫نع ��م‪ ..‬م تدريبنا جي ��دا على كراهي ��ة اإ�سرائي ��ل‪ ،‬الآباء‬ ‫قام ��وا بامهم ��ة على اأكم ��ل وجه‪ ،‬بينم ��ا كانت ذك ��رى انت�سار‬ ‫ال�ساد�س من اأكتوبر ‪ 73‬هي ما يذكرنا باأن العدو كلمة مرادفة‬ ‫ل� «اإ�سرائيل»‪..‬‬ ‫فهل انتهت اللعبة التي اأخذناها على �سبيل اجد؟!‪ ..‬واإذا‬ ‫تك ��ررت لعبة الأم�س هل �سيجد اأطف ��ال اليوم ما يواجههم من‬ ‫حديات تهدد باإلغائها‪ ،‬وكل منهم ينفي عن نف�سه تهمة الولء‬ ‫للدولة العرية؟!‪..‬‬ ‫اأظن اأن الإجابة ي اأيدينا نحن الأطفال الذين �سرنا اآباء‬ ‫واأجبنا �سغارا علينا اأن ندربهم يوميا على كراهية اإ�سرائيل!‬ ‫اآخر �سطر‪ :‬كلما ل اأجدها اأكتبها‪.‬‬

‫دخل فردية‬ ‫�سحي ��ح اأن ن�سف دول جل�س التع ��اون يتمتع مواطنوها معدلت ٍ‬ ‫عالي ��ة (قط ��ر هي الأعل ��ى ي العام معدل دخل ف ��ردي ي�سل اإى ‪ 88‬األ ��ف دولر ي‬ ‫ال�سنة‪ ،‬والإمارات بنحو ‪ 47‬األف دولر �سنويا ثم الكويت)‪ ،‬لكن ذلك ل يعني اأن دول‬ ‫امجل�س ل تعاي اأزمات م�ستفحلة‪ .‬ففي الكويت تقدر عدة اأو�ساط اأن م�ستوى الطلب‬ ‫على ال�سكن بلغ مائة األف طلب‪ ،‬واأنه منذ العام ‪� 1974‬سرفت الدولة على الإ�سكان ما‬ ‫قيمته ‪ 2.6‬مليار دينار كويتي (اأكر من ت�سعة مليارات دولر)‪ ،‬بينما ت�سجل فوائ�سها‬ ‫ي اموازنة العامة اأرقاما فلكية‪..‬فاأين ام�سكلة؟‬ ‫تعت ��ر الكويت اإحدى ال ��دول اخليجية التي يقع نحو ‪ %90‬من اأرا�سيها حت‬ ‫ملكي ��ة الدولة (اأرا�س ��ي اأمرية)‪ ،‬واأغلب هذه ام�ساحات م ��ن الأرا�سي تعتر حقوق‬ ‫امتي � ٍ�از ل�سرك ��ة نفط الكويت‪ .‬النفط ال ��ذي ي�سكل ‪ %90‬من اإي ��رادات اموازنة العامة‬ ‫الكويتي ��ة‪ .‬معنى اأن �سح الأرا�سي يبقى قائما ي ظل عدم القدرة على الت�سرف ي‬ ‫ام�ساحات التي هي حت م�سوؤولية �سركة النفط‪.‬‬ ‫وي ظل الزيادة ال�سكانية امطردة يبلغ عدد الكويتين مليونا و‪ 88‬األف ن�سمة‪،‬‬ ‫ي�سكل ��ون ‪ 31.6‬م ��ن عدد ال�سكان ي الب ��اد‪ ،‬بينما ت�سل ن�سب ��ة الكويتين الذين هم‬ ‫بحاجة اإى �سكن اإى ما يقارب ‪ %70‬من الكويتين‪ ،‬ح�سب تقديرات م�سادر كويتية‬ ‫أيام لإب ��راز اأزمة ال�سكن ي الباد‪ .‬وامعلومات‬ ‫حلي ��ة‪� ،‬ساركت ي اعت�سامات قبل ا ٍ‬

‫نع ��م‪ ،‬امخاطب ي اجملة ال�سابقة هو جري ��ل عليه ال�سام‪ ،‬املك الكرم‬ ‫ال ��ذي يوؤم ��ن ام�سلمون اأنه مل ��ك �سماوي خل ��وق من نور ن ��زل بالوحي على‬ ‫الأنبياء باأمر الله كما هو احال مع القراآن الذي نزل به على الر�سول حمد بن‬ ‫عبد الله ‪� -‬سلى الله عليه و�س ّلم ‪ .-‬وهو الروح الأمن وروح من اأمر الله وهو‬ ‫النامو�س الذي نزل بالر�سالت على الر�سل وهو الذي اآزر مو�سى و�سجعه يوم‬ ‫الزينة‪ ،‬وهو الذي ب�سر �سحرة فرعون باجنة بعد اأن �سلبهم فرعون ي جذوع‬ ‫النخل وكان مع بني اإ�سرائيل وهم يعرون البحر امن�سق‪ ،‬وهو الذي كان اأول‬ ‫لقاء بينه وبن حمد ‪� -‬سلى الله عليه و�س ّلم‪ -‬ي بادية بني �سعد‪ ،‬عندما كان‬ ‫�سل ��ى الله عليه و�س ّلم ي الرابعة من عمره حن ك ��ان يلعب مع اأقرانه‪ ،‬فجاءه‬ ‫جريل واأخ ��ذه ف�سرعه ثم �سق �سدره‪ ،‬كما يروي الق�سة م�سلم ي �سحيحه‪.‬‬ ‫وح ��ن بلغ الر�سول ‪� -‬سلى الله عليه و�س ّل ��م‪ -‬الأربعن‪ ،‬نزل الوحي لأول م ّرة‬ ‫علي ��ه وه ��و ي غار حراء‪ ،‬لتبداأ ق�سة الوحي ال ��ذي نزل به جريل على ر�سول‬ ‫الله لثاثة وع�سرين عاما‪.‬‬ ‫جري ��ل علي ��ه ال�س ��ام م ي�سل ��م م ��ن خزعبات التقني ��ة احديث ��ة التي ل‬ ‫تخ�س ��ع لرقابة من ي�ستخدمونها‪ ،‬في�سوقون كل ما ي�س ��ل اإليهم دون مراجعة‪،‬‬ ‫ويتبن ��ون ك ��ل ق�س ��ة دون اأن يبحث ��وا عن �سحته ��ا‪ ،‬ولعل م ��ن اأخطرها تقنية‬ ‫«‪ »whatsapp‬التي اأتاحت برنامج حادثات كتابية ل حدودة وبا ر�سوم‪،‬‬ ‫فكان ��ت ذات اأثر جيد ي كثر من ا�ستخداماتها‪ ،‬اإل اأنها جعلت من امعرفة اأمر ًا‬ ‫م�ساع� � ًا اإى درجة ت�سع اأ�سئلة كث ��رة وحرة عن اأي جهة تقف وراء ت�سويق‬

‫اأم ��ا البع�س الآخر رب ��ط هذا ال�سعور منظ ��ور اأ�سمل واأعم‬ ‫جاعا من مفهوم الأ�سولية قاعدة م�سركة للنظر اإى ام�سلم‬ ‫وام�سيح ��ي واليه ��ودي‪ .‬وهناك اآخ ��رون كخو�سيه كازانوفا‬ ‫الذي يرى اأننا بحاجة اإى اإعادة تعريف العلمنة ي عاقتها‬ ‫بالدي ��ن ي ظ ��ل ات�س ��اع دور ه ��ذا الأخر ي الف�س ��اء العام‬ ‫للمجتم ��ع‪ .‬بينم ��ا مار�سيل جو�سيه ي ��رى اأن ت�سكل الهويات‬ ‫الديني ��ة وظهوره ��ا بفاعلي ��ة ي ق�ساي ��ا ال�ساأن الع ��ام تعود‬ ‫بالأ�سا�س اإى ن�سوء الدمقراطية ومثاتها من خال العقد‬ ‫الجتماع ��ي‪ ،‬وي ��رى ي هذه الهويات جانب ��ا مكما للعلمنة‬ ‫الغربي ��ة وتطوره ��ا‪ .‬ه ��ذان امث ��الن يو�سحان م ��دى غياب‬ ‫نظرية �ساملة ي فهم هذه الظاهرة ب�سكل عامي‪ .‬الأمر الذي‬ ‫يقودنا اإى كتاب اأوليفييه روا «اجهل امقد�س‪ ..‬زمن دين با‬ ‫ثقافة» هذا الباحث امتخ�س�س ي ال�سوؤون الإ�سامية �سدر‬ ‫كتاب ��ه ي فرن�سا عام ‪2008‬م‪ ،‬وترجم اإى العربية بعد اأربع‬ ‫�سنوات ‪2012‬م‪.‬هنا م�سك الكاتب بخيوط النظرية‪ ،‬وي�سع‬ ‫الأدي ��ان ي قل ��ب العومة بحي ��ث يعيد �سياغته ��ا من جديد‪،‬‬ ‫وفق منطق ال�سوق ومتطلبات ��ه‪ ،‬ويت�ساوى ي ذلك الإ�سام‬ ‫وام�سيحية واليهودية والبوذية والهندو�سية وجميع الفرق‬ ‫الت ��ي تنت�س ��ب اإليها م ��ن قري ��ب اأو بعيد‪ .‬لذلك ل ي ��رى بروز‬ ‫ه ��ذه الهويات كع ��ودة للدين‪ ،‬واإما بفعل العوم ��ة هو اإعادة‬ ‫انت�سار وتوزيع بحيث ي ��رى اأن مثل هذا النت�سار ي�ساحبه‬ ‫اأو يدعم ��ه ما ي�سميه باجه ��ل امقد�س‪ ،‬وهو م�سطلح يعني‬ ‫عن ��ده اأن امعتقدات والطقو�س لاأديان انف�سلت عن من�ساأها‬ ‫الثق ��اي احا�سن الذي ولدت فيه‪ ،‬فاأنت ترى الرجل الغربي‬ ‫وقد اأ�سبح م�سلم ��ا دون اأن يتخلى عن ثقافته‪ ،‬وكذلك ام�سلم‬ ‫اأو الب ��وذي اأو الهندو�س ��ي‪ .‬وهك ��ذا حدثت عوم ��ة للطقو�س‬ ‫وامعتقدات ح�سب متطلبات ال�س ��وق الذي بدوره ل يخ�سع‬ ‫للمعرف ��ة امعمق ��ة للدي ��ن‪ ،‬بل يجع ��ل من معتنقي ��ه موحدين‬ ‫ي اأم ��اط �سلوكه ��م واإن اختلفت معتقداته ��م‪ .‬واإذا كان هذا‬ ‫ام�سطل ��ح ينطبق على امجتمع ��ات امعا�سرة ب ��ا ا�ستثناء‪،‬‬ ‫ف� �اإن حمد اأركون خ�س امجتمع ��ات العربية م�سطلح اآخر‬ ‫م�ستوحى من هذا الأخر وهو اجهل اموؤَ�س�س اإمعانا للجهل‬ ‫امر�سخ ي احياة العربية‪.‬‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫القادم ��ة من الكويت تفيد اأن امواطن ي�سطر اإى النتظار اأحيانا ‪ 17‬عاما‪ ،‬للح�سول‬ ‫على م�سكن‪ .‬وهي مدة مقاربة للفرة التي ينتظرها امواطن البحريني للح�سول على‬ ‫خدمات اإ�سكانية‪ ،‬حيث يقف ي الطابور اأكر من خم�سن األف اأ�سرة‪ ،‬ي�سكلون اأكر‬ ‫م ��ن ن�سف البحرينين‪ ،‬البالغ عدده ��م ‪ 530‬األف ن�سمة‪ ،‬وي�سكلون ‪ %48‬من اإجماي‬ ‫عدد ال�سكان‪ .‬اأما ي امملكة العربية ال�سعودية فت�سر بع�س الإح�ساءات اإى وجود‬ ‫‪ 1.25‬ملي ��ون طل ��ب اإ�سك ��اي‪ ،‬وقد م اعتماد مبل ��غ ‪ 250‬مليار ريال �سع ��ودي‪ ،‬لبناء‬ ‫ن�س ��ف مليون وحدة �سكنية‪ ،‬ي وقت تفيد فيه بع�س الإح�ساءات اأن اأكر من ‪%65‬‬ ‫م ��ن ال�سعودين ل ملكون م�سكنا‪ ،‬وتذهب بع�س التقدي ��رات اإى اأن ن�سبتهم ‪،%78‬‬ ‫فيما توؤك ��د بع�س الت�سريحات الر�سمية اأن ‪ %80‬م ��ن ال�سعودين �سيح�سلون على‬ ‫اخدمات الإ�سكانية بحلول العام ‪2024‬م‪ ،‬خ�سو�سا بعد رفع �سندوق التنمية قيمة‬ ‫القر�س الإ�سكاي من ‪ 300‬األف ريال اإى ‪ 500‬األف ريال‪.‬‬ ‫ل �سك اأن اأزمة ال�سكن ت�ستفحل ي دول التعاون اخليجي بالرغم من الفوائ�س‬ ‫امالية الكبرة‪ ،‬وهذه مع�سلة م تتمكن اأيٌ من الدول ال�ست و�سع حد لها نظرا لغياب‬ ‫ال�سراتيجي ��ات الإ�سكاني ��ة التي تتطل ��ب اأول قراءات دقيقة معطي ��ات الواقع الذي‬ ‫تعي�س ��ه دول امجل�س باعتبارها دول جاذبة للعمالة الوافدة‪ ،‬التي تت�ساعف اأعدادها‬ ‫ب�سورة ع�سفت بالركيبات الدموجرافية له ��ذه الدول التي حتاج اإى م�سروعات‬ ‫«مار�س ��ال» على ام�ستوى اخليجي معاجة تبعات ال�سيا�سات العمالية امتعرة التي‬ ‫م تق ��دم لدول امجل�س قِيم ًا م�سافة حقيقية ب�سب ��ب العتماد على العمالة الرخي�سة‪،‬‬ ‫واإ�ساح ��ة الوجه عن العمالة اماهرة امدربة‪ ،‬وع ��دم اللتفات اإى جلب التقنيات التي‬ ‫ت�سعى دول العام اإليها‪.‬‬ ‫ق ��د ياأتي حل الأزم ��ة الإ�سكانية ي دول جل�س التعاون اخليجي على يد امارد‬ ‫ال�سين ��ي الذي طورت عمالت ��ه مواد بناء رخي�سة‪ ،‬توفر اأك ��ر من ن�سف كلفة البناء‬ ‫الع ��ادي‪ ،‬وتنجز مئ ��ات الآلف م ��ن الوحدات ال�سكني ��ة ي وقت قيا�س ��ي‪ ،‬ما م ّكن‬ ‫م ��ن تلبي ��ة الطلب ��ات امتزايدة‪ ،‬ب�س ��رط اأن تتما�سى م ��ع متطلبات احي ��اة وتقاليدها‬ ‫ي امنطق ��ة‪ .‬لكن قبل كل �سيء م ��ا كان يفر�س اأن تكون هن ��اك اأزمة �سكن للمواطن‬ ‫اخليجي ما دامت الوفرة امالية تغرق ام�سارف امحلية والإقليمية والدولية‪.‬‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫بع�س امعارف ي �سيغة اأحاديث اأو اآثار عن ال�سحابة والتابعن ما ل وجود‬ ‫له ��ا ي كتب ال�سح ��اح ول ي موؤلفات ال�سابقن ول حتى امتاأخرين‪ ،‬ومن ذلك‬ ‫هذه الق�سة التي ترد على هيئة حديث �سريف‪« :‬طلب جريل الإذن من الله باأن‬ ‫يقوم بقيا�س عر�س اجنة‪ ،‬فاأعطاه الله الإذن بذلك فانطلق بالطران ي اجنة‪،‬‬ ‫وكم ��ا تعلمون اأن جريل قد اأعطاه الله قدرة هائلة فهو يقطع ام�سافة التي بن‬ ‫ال�سماء ال�سابعة وبن الأر�س بطرفة عن‪ .‬علما باأن ام�سافة بن ال�سماء الأوى‬ ‫وب ��ن الأر�س ‪ 500‬عام وبن ال�سم ��اء الأوى والثانية ‪ 500‬عام وغلظ ال�سماء‬ ‫الثاني ��ة كذلك وهكذا‪ ...‬كم ��ا ورد ي الأثر‪ .‬فجريل يقط ��ع تلك ام�سافة بطرفة‬ ‫عن‪ ،‬وانطلق جريل عليه ال�سام ليقي�س عر�س اجنة فطار مدة ‪ 300‬األف عام‬ ‫ثم توقف‪ ،‬وطلب من الله اأن مده بالعون ليطر ‪ 300‬األف عام اأخرى فاأمده الله‬ ‫�سبحانه وتعاى‪ ،‬فانطلق جريل وما قطع ‪ 300‬األف عام توقف وطلب من الله‬ ‫اأن م ��ده ب� ‪ 300‬األف عام اأخرى‪ .‬وهكذا حتى قطع جريل ‪ 900‬األف عام يطر‬ ‫ي اجنة ثم توقف فراأى ق�سرا ي اجنة قد اأطلت منه اإحدى احوريات فقالت‬ ‫له‪ :‬يا جريل ماذا تفعل؟ قال‪ :‬اأريد اأن اأقي�س عر�س اجنة‪ ،‬قالت‪( :‬يا جريل ل‬ ‫تتعب نف�سك‪ ،‬اأنت الآن منذ انطاقتك الأوى تطر ي حدود ملكتي‪ ،‬قال‪ :‬ومن‬ ‫اأنت؟‪ ،‬قالت‪ :‬اأنا زوجة موؤمن واحد)‪.‬‬ ‫ه ��ذه الق�سة‪ ،‬امتهافتة والركيك ��ة‪ ،‬جرد اأموذج وحي ��د يبن خطورة ما‬ ‫تقوم به التقنية من اإ�ساعة للمعارف امغلوطة اإذا م يتمتع ام�ستخدمون بقدرة‬ ‫عل ��ى نقد ما يتم تناقل ��ه‪ ،‬فكثر من الق�س�س التي تدور ي الوات�س اأب ق�س�س‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫قطار واحد‪..‬‬ ‫ومسوي زحمة‬ ‫قبل اأ�شه ��ر ا�شريت لعب ��ة عبارة‬ ‫عن قطار‪ ،‬القط ��ار اللعبة م يواجه اأي‬ ‫�شيء ط ��وال فره عمره الق�شرة‪ ،‬بل‬ ‫عل ��ى العك� ��س م ينحرف ع ��ن م�شاره‬ ‫�وان‪ ،‬وكاأن ال�شان ��ع اختار له‬ ‫ول ��و لث � ٍ‬ ‫دق ��ة حركة‪ ،‬وتنظيم ًا ان�شيابياً‪ ،‬و�شكة‬ ‫حدي ��د با�شتيكي ��ة ت�شه ��ل اكتم ��ال‬ ‫عنا�شر اللعبة‪.‬‬ ‫بالأم� ��س اأعلنت موؤ�ش�ش ��ة ال�شكة‬ ‫احدي ��د‪ ،‬ع ��ن ح ��ادث وق ��ع للقط ��ار‬ ‫والبط ��ل ي ق�شت ��ه �شي ��ارة وني ��ت‪،‬‬ ‫وذن ��ب �شيارة الوني ��ت هو اأنها تعطلت‬ ‫ي منت�ش ��ف ال�شك ��ة احدي ��د‪ ،‬وذنب‬ ‫�شائقه ��ا اأنه وقف اأمام قطار فيه ‪170‬‬ ‫نف�ش� � ًا كله ��م كانوا �شيموت ��ون لرعونة‬ ‫�شائق الونيت واختياره الوقوف اأمام‬ ‫القطار‪.‬‬ ‫اإجم ��ا ًل ف� �اإن ه ��ذا الع ��ام ه ��و عام‬ ‫القط ��ارات بامتي ��از‪ ،‬واأظ ��ن بح�ش ��ب‬ ‫معرفت ��ي ومتابعت ��ي لاأخب ��ار اأن ه ��ذا‬ ‫اح ��ادث ه ��و اخام� ��س خ ��ال ع�شرة‬ ‫اأ�شهر‪ ،‬وكل اح ��وادث ال�شابقة كانت‬ ‫اخ�شائ ��ر ب�شيطة‪ ،‬فه ��ل ننتظر حادث ًا‬ ‫اأك ��ر اإيام ًا لنبك ��ي ون�شيح ون�شرب‬ ‫اأخما�ش ًا باأ�شدا�س؟‬ ‫اإن امعلوم ��ة تق ��ول اإن اأول‬ ‫قط ��ار ي تاري ��خ الع ��ام كان ي ع ��ام‬ ‫‪1848‬م‪ ،‬اأي قب ��ل م ��ا يزي ��د على قرن‬ ‫ون�ش ��ف‪ ،‬واأول قطار دخل ال�شعودية‬ ‫قبل م ��ا يزيد عن �شبع ��ن عاماً‪ ،‬ورغم‬ ‫وتدث ي كل‬ ‫هذا فالقطارات تتطور ح‬ ‫ع ��ام ونحن هنا ل ن�شم ��ع اإل بحوادث‬ ‫القط ��ارات‪ ،‬واخ ��وف اأن ت�ش ��د‬ ‫ه ��ذه القط ��ارات اأرواح� � ًا ي ق ��ادم‬ ‫الأي ��ام تتع ��ادل م ��ع �شحاي ��ا ح ��وادث‬ ‫ال�شيارات‪.‬‬ ‫اإن امطل ��وب وامتوق ��ع ه ��و وقف ��ة‬ ‫حقيقي ��ة م ��ن ام�شوؤول ��ن ي اموؤ�ش�شة‬ ‫لدرا�ش ��ة اأو�ش ��اع القط ��ارات وتديد‬ ‫ام�ش ��كات وتديث الأنظم ��ة‪ ،‬والأهم‬ ‫ه ��و اإي�ش ��اح �شب ��ب ه ��ذه ام�ش ��كات‬ ‫ام�شتم ��رة‪ ،‬فهل يعقل اأن قطار ًا واحد ًا‬ ‫ي�شبب هذه «الدو�شة» كلها؟‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫يبدو اأنها موؤلفة بنيات �سليمة من قبل اأ�سخا�س يريدون الرغيب ي اخرات‬ ‫ولكنهم ل يعون خطورة اختاق الق�س�س اأو ترويج الأحاديث ال�سعيفة‪ ،‬اإذ اإن‬ ‫�سلبيات مثل ه ��ذه الق�س�س وتلك الأحاديث ال�سعيفة تفوق منافعها باأ�سعاف‬ ‫كثرة‪.‬‬ ‫اإن م ��ا يوؤ�س ��ف له اأن يتم تناقل حكاية كهذه الت ��ي ي�سردها احديث الذي‬ ‫ل �سح ��ة له مطلق ًا‪ ،‬فاأي رجل ر�سيد �سيكت�سف ركاك ��ة �سياغة احديث ابتداءً‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى اعتماده على م�سلمات لي�ست ما يرد ي خطابات الر�سول لأ�سحابه‬ ‫كقول ��ه (وكم ��ا تعلمون اأن جريل قد اأعطاه الله ق ��درة هائلة فهو يقطع ام�سافة‬ ‫التي بن ال�سماء ال�سابعة وبن الأر�س بطرفة عن) وهي ذات ام�سلمة التي لو‬ ‫عر�سناها على ما لدينا من قراآن جعلت من هذا احديث مادة ل تقبل النقل ول‬ ‫تلي ��ق متلقن واعن‪ ،‬فاإن ك ��ان جريل يقطع ما بن ال�سماء ال�سابعة والأر�س‬ ‫(وَ�س ِارعُوا ِاإ َى َم ْغ ِف َرةٍ‬ ‫ي طرفة عن‪ ،‬فاإن كتاب الله الكرم يرد فيه قوله تعاى ‪َ :‬‬ ‫ال�س َم َواتُ وَالأَ ْر ُ‬ ‫�س اأُعِ دَتْ ِل ْل ُم َت ِقنَ)‪.‬‬ ‫مِ نْ َر ِب ُك ْم َ‬ ‫وَج َنةٍ َع ْر ُ�سهَا َ‬ ‫اإن حديث ًا كهذا‪ ،‬واأحاديث اأو حكايات م�سابهة‪ ،‬حتاج اإى اأن نتوقف كثراً‬ ‫قب ��ل تناقلها‪ ،‬لأن اموؤمن فطن لبيب لي�س من �سفاته الغفلة‪ ،‬لهذا كان حري ًا بنا‪،‬‬ ‫كم�ستخدمن للتقنية‪ ،‬اأن نب ��ن خطل هذه اخزعبات‪ ،‬اأو اأن نهملها كحد اأدنى‬ ‫مكن من خاله الق�ساء على هذه الظاهرة‪ ،‬وذلك هو اأ�سعف الإمان‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 19‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 5‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )306‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫أين اأمانة‪..‬‬ ‫يا أمانة؟‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫طلب ��ت الأ�ضتاذة م ��ن تلميذتها مقا ًل ع ��ن الأمانة‪ ،‬ف�ضاألت‬ ‫التلمي ��ذة اأمها بكل ب ��راءة «يا ماما ‪ ..‬ما العاق ��ة بن قول الله‬ ‫ع ��ز وجل «اإن الله ياأمركم اأن ت� �وؤدوا الأمانات اإى اأهلها» وبن‬ ‫اأمانة مدينتنا ؟» فاأجابت الأم الب�ضيطة ي كل �ضيء‪ ،‬حتى ي‬ ‫دائرة معارفها‪ ،‬بعد اأن ع�ضرت عقلها بكل ما اأوتيت من قوة «يا‬ ‫بنتي ‪ ..‬الأمانة عر�ضها الله على ال�ضموات والأر�س واجبال‬ ‫فاأبت اأن حملها‪ ،‬فهل �ضتحملها جرد بلدية»‪ ،‬ي اليوم التاي‬ ‫تقراأ الأ�ضتاذة مقال تلميذتها الذي كان بعنوان «اأمانة الأمانة»‬ ‫فابت�ضمت لها!‪.‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫الدجاجة‬ ‫بألف ناقة‬ ‫علي البحراني‬

‫فج� �اأة ودون مقدم ��ات ول �ضابق اإنذار ول حف ��زات اأو زيادات‬ ‫ي الروات ��ب اأو الدخل ول اإ�ض ��ارات اقت�ضادية ولهم يحزنون اتفق‬ ‫ج ��ار الدواجن على رفع �ضعر الدجاج ومنتجاته ‪ %30‬ماذا ؟ وكيف‬ ‫؟ وم ��ا الداعي ؟ ل اأحد يجيب عن هذه الأ�ضئلة ل التجار �ضدقوا فيما‬ ‫قالوا من رفع اأ�ضعار الأعاف فهذا غر �ضحيح ول الدجاج ام�ضتورد‬ ‫ارتف ��ع �ضعره كله هراء وكذب ودجل‪.‬ول حماية ام�ضتهلك �ضحت من‬ ‫نومها لراقب ما يحدث ول اأي جهة حكومية راقبت الأ�ضعار وعاقبت‬ ‫امت�ضب ��ب فالكل م�ضغول ؟‪.‬كل م ��ا ي الأمر اأن امواط ��ن بداأ ي�ضتورد‬ ‫ج ��ارب الآخري ��ن ي امقاطع ��ة ف�ضنت احم ��ات امتتالي ��ة مقاطعة‬ ‫الدج ��اج ومنتجاته من البي�س وطرق عر�ض ��ه كال�ضاورما وال�ضي�س‬ ‫طاووق وال�ضندويت�ضات وال�ضوايات وامن ��دي وامدفون والبخاري‬ ‫وغ ��ره من م�ضمي ��ات الطبخ ��ات التي يدخ ��ل فيها الدج ��اج كوجبة‬ ‫كرئي�ضي ��ة ‪ ،‬يبدو اأن الوعي ومواق ��ع التوا�ضل الجتماعي اأ�ضبحت‬ ‫�ضاح ��ا فع ��ال اأمام ن ��وم اجهات امخت�ض ��ة وج�ضع التج ��ار ف�ضاح‬ ‫امقاطعة ناجع وفعال‪ ،‬فامواطن هو من يقرر ما يكون بالن�ضبة لأ�ضعار‬ ‫ال�ضلع فالق�ضية هي عر�س وطلب فعندما تعر�س ال�ضلعة والنا�س ل‬ ‫تطلبها �ضي�ضطر التاجر اأن يغر �ضيا�ضة عر�ضها للنا�س لكي يطلبوها‬ ‫من �ضمن و�ضائل العر�س التي يبتكرها التجار لت�ضويق �ضلعهم هي‬ ‫تخفي� ��س ال�ضعر ف� �اإن ا�ضتمر العر�س دون طل ��ب �ضيزداد التخفي�س‬ ‫حتى ي�ضل اإى �ضعر يرت�ضيه النا�س فيطلبون �ضلعته‪ ،‬اإذا من يحدد‬ ‫�ضعر ال�ضلع هم امواطنون ولي�س التجار اإن �ضمد امواطنون وفعلوا‬ ‫امقاطع ��ة‪ ،‬يقال ي الأثر اإن اأنا�ضا ج ��اوؤوا لاإمام علي كرم الله وجهه‬ ‫ي�ضكون غاء اللحم فق ��ال لهم دعوه ل ت�ضروه وبالفعل عندما قاطع‬ ‫النا�س اللحم نزل �ضعره وهكذا ي كثر من الدول عندما يتغر �ضعر‬ ‫�ضلعة ما يعادل الهلات عندنا فاإن النا�س تعي اأن هذا ا�ضتغفال وجن‬ ‫عليهم و�ضرقة لأموالهم فيبداأون بتنظيم اأمورهم وي�ضتغنوا عن تلك‬ ‫ال�ضلعة حتى ينزل �ضعرها اإى اأقل من �ضعرها ال�ضابق ويعتذر جار‬ ‫تلك ال�ضلعة للمواطنن‪ ،‬ال�ضعب ال�ضعودي ملك الوعي الكاي لإدراك‬ ‫هذه احقيقة ي ظل غياب القوانن والنظم التي حد من ج�ضع اأولئك‬ ‫التجار الإقطاعين الذين يلعبون بالأ�ضعار على ح�س هواهم دون‬ ‫ح�ضي ��ب ول رقيب‪ ،‬فلندع الدجاج يعفن عنده ��م ولن�ضتخدم البدائل‬ ‫وكله ��ا م�ضاأل ��ة ع�س اإ�ضبع ومن �ضي�ض ��رخ اأول والنتيج ��ة اأن اأولئك‬ ‫التجار �ضي�ضرخون لأنهم لن يتحملوا خ�ضائرهم اليومية من امقاطعة‬ ‫فالدج ��اج يحتاج لأعاف يوميا ويبي�س يومي ��ا ولن يتحمل التجار‬ ‫اإع ��اف دجاجه ��م يوميا دون دخ ��ل ولي�س لديهم ثاج ��ات لتخزينها‬ ‫و�ضي�ضط ��رون ل�ضتخ ��دام ب ��رادات امح ��ات والبق ��الت لتخزي ��ن‬ ‫منتجاته ��م ولكن لي�س لفرة طويلة ف�ضريع ��ا �ضي�ضرخون و�ضتنزل‬ ‫الأ�ضع ��ار حينها �ضيفر� ��س امواطن �ضروطه عل ��ى التاجر و�ضيطالب‬ ‫بالعتذار و�ضيح�ضل علي ��ه‪ ،‬فقط ن�ضر قلي ًا ونبحث عن بدائل من‬ ‫الأ�ضماك واللحوم الأخرى‪ ،‬ولندع الدجاج يعفن‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫تحسن الوضع المروري؟!‬ ‫َم ْن المسؤول عن ُ‬

‫�ض ��اع موؤخ ��ر ًا مقطع لفيل ��م اأنتجت ��ه اأرامكو‬ ‫ال�ضعودية يحم ��ل اإح�ض ��اءات ومقارنات خيفة‬ ‫لو�ض ��ع ال�ضام ��ة امروري ��ة ي امملك ��ة‪ .‬واختتم‬ ‫ليتح�ضن‬ ‫امقط ��ع بالت�ض ��اوؤل‪ :‬من ه ��و ام�ض� �وؤول‬ ‫َ‬ ‫الو�ضع ام ��روري؟ وي رجعة اإى هذا الت�ضاوؤل‪،‬‬ ‫حيث اإن هذا هو �ضلب امو�ضوع‪.‬‬ ‫ل يختل ��ف اثن ��ان ح ��ول فداح ��ة الو�ض ��ع‬ ‫ام ��روري ي امملك ��ة‪ ،‬واأن مع ��دل اح ��وادث‬ ‫يف ��وق مثياته عل ��ى م�ضتوى الع ��ام‪ .‬واأزيد باأن‬ ‫�ضلوكي ��ات معظ ��م ال�ضائق ��ن ي امملك ��ة لي�ض ��ت‬ ‫ك�ضلوكيات م ��ن يدرك خطر القي ��ادة على النف�س‬ ‫والغر‪.‬‬ ‫م ��ن متابعاتي له ��ذا املف على م ��ا يزيد على‬ ‫رب ��ع قرن‪ ،‬بحكم ��ي متخ�ض�ض ًا ي ج ��ال امرور‬ ‫و�ضامت ��ه‪ ،‬وك� �اأن الو�ض ��ع يراوح مكان ��ه‪ ،‬بل اإن‬ ‫احوادث والوفيات تزداد �ضنة بعد اأخرى‪.‬‬ ‫وقد يقول قائ ��ل‪ :‬هذه نتيجة طبيعية ب�ضبب‬ ‫تزايد عدد ال�ضيارات وال�ضائقن‪.‬‬ ‫وحت ��ى اإذا �ض ّلمن ��ا بالأمر باأن هن ��اك تزايداً‬ ‫ي عدد ال�ضيارات وال�ضائق ��ن‪ ،‬ي ِلح �ضوؤال‪ :‬ماذا‬ ‫عملنا كمتخذي قرار مواجهة هذا الأمر‪.‬‬ ‫ل اأح ��د ينكر اأن هناك جه ��ود ًا على ام�ضتوى‬ ‫الر�ضم ��ي وامجتمعي مواجهة ه ��ذه ام�ضكلة‪ ،‬لكن‬ ‫امح�ضلة ه ��ي تزاي ��د خ�ض ��ارة الأرواح وحدوث‬ ‫الإعاقات وخ�ضارة اممتلك ��ات‪ .‬مايقارب ع�ضرين‬ ‫وفاة يومي� � ًا‪ ،‬ح�ضب الإح�ضاءات الر�ضمية‪ ،‬اأ�ضبه‬ ‫م ��ا يحدث ي �ضاحة حرب‪ .‬يبدو اأن هذه اجهود‬ ‫تذه ��ب هب ��اءً‪ ،‬وال�ضب ��ب بك ��ل ب�ضاطة كم ��ا يتفق‬ ‫البع�س هو اعتماد اأن�ضاف احلول مواجهة هذه‬ ‫ام�ضكلة‪ .‬وهنا يتوجب الإي�ضاح‪.‬‬ ‫ج ��ارب العام ي هذا امج ��ال خر اإي�ضاح‪.‬‬ ‫ال�ض� �اأن ام ��روري لي� ��س فق ��ط و�ض ��ع �ضاخ�ض ��ة‬ ‫مرورية اأو �ضفلتة طريق‪ ،‬بل اأ�ضبح علم ًا وا�ضع ًا‪.‬‬ ‫فهو هند�ضي ورقابي وتثقيفي‪.‬‬ ‫فم ��ن الناحي ��ة الهند�ضي ��ة يب ��داأ م ��ن مرحلة‬ ‫التخطي ��ط على ال ��ورق‪ ،‬اإى التنفي ��ذ‪ ،‬ثم مرحلة‬ ‫الت�ضغي ��ل‪ .‬وامرحل ��ة الأخ ��رة هي اأه ��م مرحلة‪.‬‬

‫وم ��ن الناحي ��ة الرقابي ��ة يب ��داأ‬ ‫فر� ��س القان ��ون ومعاقب ��ة خالفي ��ه‬ ‫وا�ضتخ ��دام التقني ��ات احديث ��ة‬ ‫للمتابعة‪.‬‬ ‫واأخر ًا‪ ،‬من الناحية التثقيفية‪،‬‬ ‫ه ��و �ضمان اأن من م�ض ��ك امقود هو‬ ‫واع لأخطار القيادة‪ ،‬واأي�ض ًا‬ ‫�ضخ�س ٍ‬ ‫واع للقي ��ادة اح�ضاري ��ة والوقائية‬ ‫ٍ‬ ‫وال�ضليمة‪.‬‬ ‫م ��ن امث ��ر لانتباه ه ��و ا�ضتحال ��ة اأن يكون‬ ‫هن ��اك و�ض ��ع جي ��د اأو عل ��ى الأقل يك ��ون مقبو ًل‬ ‫مروري� � ًا‪ ،‬اإن م يكتم ��ل ه ��ذا الثال ��وث‪ :‬الهند�ضة‬ ‫والرقاب ��ة والتثقي ��ف‪ ،‬وه ��ذا بح ��د ذات ��ه ي�ضك ��ل‬ ‫امنظومة امرورية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولن�ض ��رب مثال على �ضبيل الإي�ضاح‪ .‬عندما‬ ‫يق ��ود ال�ضخ� ��س �ضيارته عل ��ى الطري ��ق ال�ضريع‬ ‫امك ��ون م ��ن ثاث ��ة م�ض ��ارات وكتف ��ن للطوارئ‬ ‫عل ��ى اليم ��ن والي�ض ��ار‪ ،‬ت ��راه ق ��د ح � َ�ول اإى‬ ‫م�ضاري ��ن اأو اإى خم�ضة م�ض ��ارات ح�ضب الكثافة‬ ‫امرورية! فحن تك ��ون الكثافة خفيفة ترى تركز‬ ‫ال�ضيارات على الكتف الأي�ض ��ر وام�ضار امجاور‪،‬‬ ‫اجميع م�ضرع ول اأحد يريد اأن يكون ي اخلف‬ ‫ف ��رى «التومي� ��س» وع ��دم ت ��رك م�ضاف ��ة‪ ،‬ال ��خ‬ ‫م ��ن ال�ضلوكي ��ات ال�ضلبية‪ .‬وحن تك ��ون الكثافة‬ ‫امروري ��ة عالي ��ة ت ��رى امتجاوزي ��ن ي�ضتخدمون‬ ‫الكتفن الأمن والأي�ضر بالإ�ضافة اإى ام�ضارات‬ ‫الثاثة‪.‬‬ ‫والكل ياح ��ظ ال�ضرع ��ة العالي ��ة لل�ضيارات‬ ‫التي ت�ضتخدم الكتف الأي�ضر‪ ،‬فرى «التومي�س»‬ ‫وع ��دم ترك م�ضافة‪ ،‬الخ م ��ن ال�ضلوكيات ال�ضلبية‬ ‫اأي�ض� � ًا‪ ،‬م ��ا يعر� ��س ه� �وؤلء ال�ضائق ��ن اأنف�ضهم‬ ‫وغرهم للخطر‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ونو�ضح ما ج ��اء ي هذا‬ ‫هن ��ا دعونا نح ِل ��ل‬ ‫امثال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫هند�ضي� �ا‪ :‬تو�ض ��ي اموا�ضف ��ات بع ��دم جعل‬ ‫الكت ��ف الأي�ضر عري�ض ًا حت ��ى ل ي�ضتخدم كم�ضار‬ ‫مر واحد‪.‬‬ ‫اعتيادي ‪ -‬كالذي يح�ضل‪ ،‬بل يكتفى ٍ‬

‫وهناك حلول هند�ضية لإ�ضاح‬ ‫هذا اخل ��ل اإذا ماكان الكتف عري�ض ًا‬ ‫جد ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فيجب هند�ضيا و�ضع �ضاخ�ضة‬ ‫م�ضمونها يكون«منوع ال�ضر على‬ ‫كت ��ف ال�ض ��ارع»‪ ،‬اأو تو�ض ��ع عوائق‬ ‫ح�ضب اموا�ضف ��ات العامية لتكون‬‫�ضليمة ‪ -‬منع ال�ضر‪ .‬وبهذا تت�ضح‬ ‫لل�ضائق الروؤية ويكون قانون ًا‪.‬‬ ‫رقابي ًا‪ :‬ولكون احل الهند�ضي امذكور اأعاه‬ ‫غر موج ��ود‪ ،‬فقد انفل ��ت الأمر واأ�ضب ��ح �ضلوك ًا‬ ‫معت ��اد ًا للكثر من ال�ضائق ��ن‪ ،‬حتى ا�ضتحال على‬ ‫اجهات الرقابية �ضبطه‪.‬‬ ‫ب ��ل اإن ال�ضائقن يقودون عل ��ى الكتف حتى‬ ‫م ��ع وجود �ضي ��ارات دوري ��ات اأمن الط ��رق وبا‬ ‫خ ��وف‪ .‬والأمر الآخ ��ر الذي خرج ع ��ن ال�ضيطرة‬ ‫هو اأن عملي ��ة النتقال لكتف ال�ض ��ارع بحد ذاتها‬ ‫ُتع ��د خالفة لأنها تت�ضمن خط� � ًا اأ�ضفر و مت�ض ًا‬ ‫وهو ح ��دود ام�ض ��ار الأي�ض ��ر اأو الأم ��ن‪ ،‬ح�ضب‬ ‫ماهو معروف‪.‬‬ ‫تثقيفي� � ًا‪ :‬هنا ياأتي �ضرورة اأن يفهم ال�ضائق‬ ‫اأن ما يقوم ب ��ه هو خطر عليه وعلى الغر‪ ،‬وهذا‬ ‫غر ما يح�ضل‪.‬‬ ‫كما يج ��ب التو�ضيل لل�ضائق باأن ما يقوم به‬ ‫يُعد خالفة يعاقب عليها‪.‬‬ ‫وهذا بالطب ��ع دور مدار�س القيادة وحمات‬ ‫التوعية‪.‬‬ ‫هن ��ا وم ��ن ه ��ذا امث ��ال يت�ض ��ح تقاط ��ع‬ ‫ام�ضوؤوليات بن امهند�س ورجل الأمن ومدار�س‬ ‫القيادة‪.‬‬ ‫كي ��ف له ��ذه امنظوم ��ة اأن تعم ��ل بفاعلي ��ة‬ ‫ناجح ��ة؟ لأنها لو عملت بفاعلي ��ة ناجحة ل�ضمنا‪،‬‬ ‫ب� �اإذن الل ��ه‪ ،‬جن ��ب اح ��وادث الت ��ي ح ��دث من‬ ‫ج ��راء هذا النوع من ال�ضلوكيات‪ .‬وق�س على ذلك‬ ‫لل�ضلوكيات الأخرى‪.‬‬ ‫ال�ضتنت ��اج الأه ��م هنا ه ��و متى م ��ا توفرت‬ ‫البيئة الهند�ضي ��ة ال�ضح‪ ،‬ت�ضهلت مهمات اجهات‬

‫الرقابية والتثقيفية‪.‬‬ ‫وروؤي ��ة اأخ ��رى تط ��رح هن ��ا هي»الت�ضغي ��ل‬ ‫ام ��روري»‪ .‬ويق�ض ��د هن ��ا كي ��ف لن ��ا اأن ن�ضم ��ن‬ ‫ان�ضي ��اب احرك ��ة امروري ��ة ي جمي ��ع الط ��رق‬ ‫والتقاطع ��ات‪ ،‬وكي ��ف نعال ��ج امناط ��ق اخط ��رة‬ ‫والأخط ��اء الهند�ضي ��ة والتخطيطي ��ة التي فاتت‬ ‫على امخطط اأو ا�ضتحدثت‪.‬‬ ‫ويق�ض ��د اأي�ض� � ًا كي ��ف ن�ضخ ��ر التكنولوجيا‬ ‫احديثة ي الت�ضغيل وال�ضبط امروري‪.‬‬ ‫وكما يت�ض ��ح فاإن هذا الأم ��ر هند�ضي بحت‪،‬‬ ‫وه ��و ي امملك ��ة مناط باجه ��ات الرقابي ��ة‪ ،‬اأي‬ ‫ام ��رور واأم ��ن الط ��رق والت ��ي تفتق ��ر اإى الكادر‬ ‫الهند�ض ��ي اموؤهل لذلك‪ ،‬والذي ي الأ�ضا�س لي�س‬ ‫من مهماتها‪.‬‬ ‫يت�ض ��ح من ال�ضي ��اق ال�ضابق كي ��ف اأن الأمر‬ ‫معقد جد ًا ويحتاج اإى تقوم‪.‬‬ ‫واحل‪ ،‬م ��ن واقع التج ��ارب العامية وواقع‬ ‫امملكة الإداري‪ ،‬يكمن ي اأن تناط مهمة ال�ضامة‬ ‫امروري ��ة والت�ضغيل ام ��روري اإى وكالة بوزارة‬ ‫النقل لها فروعها ي جميع مناطق امملكة لتغطي‬ ‫جمي ��ع �ض ��وارع وط ��رق امملك ��ة‪ ،‬داخ ��ل وخارج‬ ‫امدن‪.‬‬ ‫معن ��ى اأن يع ��اد تعري ��ف مهم ��ات وزارة‬ ‫ال�ض� �وؤون البلدي ��ة والقروي ��ة‪ ،‬ومهم ��ات وزارة‬ ‫النقل‪.‬‬ ‫واخت ��م م ��ا ابت ��داأت ب ��ه‪ :‬م ��ن ه ��و ام�ضوؤول‬ ‫ليتح�ض ��ن الو�ض ��ع ام ��روري؟ ولع ��ل اج ��واب‬ ‫ه ��و متخ ��ذو القرار‪ ،‬ولي� ��س ال�ضائ ��ق‪ ،‬فكثر من‬ ‫الأحي ��ان يك ��ون ال�ضائ ��ق �ضحية لأخط ��اء مركبة‬ ‫ اإم ��ا منف ��ردة اأم جتمع ��ة ‪ -‬ي الت�ضمي ��م‪ ،‬اأو‬‫التنفيذ‪ ،‬اأو الت�ضغيل‪ ،‬اأو الرقابة‪ ،‬اأوالتثقيف‪! ،‬‬ ‫شكري حسن السنان‬

‫* اأ�ضتاذ الهند�ضة امدنية ام�ضارك ‪ ،‬رئي�س‬ ‫جنة ال�ضامة امرورية بجامعة املك فهد‬ ‫للبرول وامعادن‬

‫المعلم‪ ..‬هذا الوالد والمربي الكبير‬ ‫ي حُ ب ��ه وتقدي ��ره و�ضك ��ره واعرا ًف ��ا بف�ضل ��ه ُنظم ��ت كثر من‬ ‫ق�ضائد ال�ضعر و�ضطور النر وعذب احكم‪ ،‬وي ثنايا كلماتي اأحببت‬ ‫عرفان لهذا الباي العظي ��م (امعلم)‪ ،‬الذي ل‬ ‫اأن يك ��ونَ ي ولكم وقف ��ة‬ ‫ٍ‬ ‫ي�ضتطيع اأي منا اأن يوفيه حق ُه بالكلمات‪ ..‬واإن كانت من اأبلغ ما قيل‪،‬‬ ‫فاأنت يا اأ�ضتاذي قوّ متَ ي م�ضا َر اأيامي‪ ..‬فنع� َمت‪ ،‬وجحت‪ ،‬وتلم�ضت‬ ‫طريقي‪ ،‬ع ّلمتني ّ‬ ‫العلوم‪ ..‬فارتقيتُ �ض ّل َم الأجا ِد والفخار‪ ،‬وعرفت‬ ‫كل‬ ‫ِ‬ ‫كيف اأخدم وطني‪.‬‬ ‫لرب واحدٍ جبّار‪ ،‬ف�ضجدت �ضكرا‬ ‫اأر�ضدتني اأن ل اأكونَ خا�ضع ًا اإل ٍ‬ ‫لرب ��ي‪ّ ،‬‬ ‫ب�ضرتني اأن الغزا َة‪ ..‬لو علتْ اأ�ضوا ُرهم‪ ..‬لب َد اأن تنهار فبذلت‬ ‫روحي لبلدي‪.‬‬ ‫اإن اأك ��ر ما تفاخر به اأيها امعل ��م الناجح هو نيل احرام طابك‪،‬‬ ‫والط ��اب ب�ضف ��ة عام ��ة ل يحرم ��ون مدر�ض� � ًا ل ي�ضتطي ��ع تو�ضي ��ل‬ ‫مادت ��ه اإليهم‪ ،‬فامدر�س يجب اأن يكون ملم� � ًا باأطراف امادة التي يقوم‬ ‫بتدري�ضه ��ا‪ ..‬ه ��ذا اإى جان ��ب قدرته على ال�ض ��رح واإي�ض ��ال امعلومة‬ ‫ال�ضحيح ��ة‪ ..‬اإ�ضاف ��ة اإى طاقة الل�ضان والتو�ضي ��ح والتبيان لكل ما‬ ‫هو خفي وم�ضتع�س لدى الطاب‪.‬‬

‫لف ��ت نظ ��ري مان�ضب مع ��اي وزي ��ر الزراعة‬ ‫م ��ن قوله‪« :‬واأب ��دى الوزير ا�ضتغراب ��ه لدى علمه‬ ‫باأن اللحوم ام�ضت ��وردة كال�ضواكني والأ�ضراي‬ ‫والرب ��ري بات ��ت تب ��اع ي ع ��دد م ��ن الأ�ض ��واق‬ ‫امركزي ��ة باأ�ضعار تام�س اخم�ض ��ن ريا ًل للكيلو‬ ‫الواح ��د» وقال‪« :‬ه ��ذه اأ�ضعار مبال ��غ فيها م�ضر ًا‬ ‫اإى اأهمي ��ة اأن يكون للم�ضتهل ��ك دور ي ذلك واأن‬ ‫يتخ ��ذ ق ��رار ًا بالبحث ع ��ن البدائ ��ل واأن ل يجعل‬ ‫قراره بيد التجار» ومثل هذه اللفتة تفر�س علم‬ ‫معاليه بوفرة البدائل وما اأننا نعلم كم�ضتهلكن‬ ‫اأن لبدائ ��ل متاح ��ة مكن ام�ضتهلك م ��ن امفا�ضلة‬ ‫بن الأ�ضعار فماهي البدائ ��ل التي عناها معاليه؟‬ ‫اإذا عل ��م معالي ��ه اأن الدواج ��ن تتزاي ��د اأ�ضعاره ��ا‬ ‫بواقع ريال تقريبا كل يوم يلي الذي قبله‪.‬‬ ‫واأن ال�ضم ��ك م ��ن ن ��وع الناج ��ل عل ��ى �ضبيل‬ ‫امثال‪ ،‬الذي كان �ضعر الكيلوالواحد منه قبل �ضنة‬ ‫ثمانية وثاثن ريا ًل اأ�ضبح اليوم ب�ضتة و�ضبعن‬ ‫ري ��ا ًل وك ��ل اموج ��ود ي الأ�ض ��واق م ��ن ح ��وم‬ ‫احيوان ��ات ام�ضت ��وردة كال�ضواكن ��ي والربري‬

‫وبعد �ضرح امادة‪ ،‬تاأتي عملية تقييم فهم الدر�س‪ ،‬التي يلجاأ اإليها‬ ‫امدر� ��س بعد النتهاء من كل امو�ضوع ‪ ..‬الذي غالبا ما ي�ضتمر ما بن‬ ‫ح�ضت ��ن اإى ثاث‪ ،‬وحينما يحيط الط ��اب بكل جوانب امو�ضوع ‪..‬‬ ‫ف� �اإن التقيي ��م يكون موجبا‪ ،‬اأما اإذا ف�ضلوا فاإن ��ه يدرك اأنه م ينجح ي‬ ‫�ضرح الدر�س‪.‬‬ ‫م ��اذا يفع ��ل امدر�س ج ��اه كل ه ��ذه الق�ضاي ��ا امث ��ارة ؟ ول�ضيما‬ ‫واأن ك ��ل العملي ��ة الربوية ترتك ��ز على حب الطال ��ب للعلم وللمدر�س‬ ‫وامدر�ضة‪.‬‬ ‫وي هذا ال�ضدد ‪ ،‬يوؤكد امدر�س كورن كروك بقوله‪« :‬اإننا نحاول‬ ‫اأن ندخ ��ل الط ��اب ي دائرة الهتم ��ام بامادة ‪ ..‬ونعم ��ل على جذبهم‬ ‫لأهمي ��ة امادة ي احي ��اة الواقعية‪ ،‬وبالطبع ف� �اإن امدر�س الذكي هو‬ ‫ال ��ذي ينجح ي لف ��ت انتباه معظم الطاب لاهتم ��ام مادته‪ ،‬وما ل‬ ‫�ضك فيه فاإنك �ضوف تف�ضل ي لفت انتباه بع�ضهم لأنهم ل يحبون تلك‬ ‫امادة مهما فعلت‪ ..‬واأن عقولهم راف�ضة لتقبلها»‪.‬‬ ‫وي�ضي ��ف‪ :‬اإنني حينم ��ا اأدخل ال�ضف‪ ..‬فاإنني اأح ��اول ن�ضيان اأن‬ ‫هنالك طابا مثل ه ��ذه اخا�ضية‪ ..‬ولكنني اأ�ضطدم رغم ًا عني باأنهم‬

‫ل يلقون بال ل�ضرحي ‪ ..‬واإذا األقيت �ضوؤال ولو كان ب�ضيطا‪ ..‬فاإنهم لن‬ ‫ي�ضتطيعوا الإجابة عليه»‪.‬‬ ‫وي�ضتط ��رد ‪« :‬حينما تتكرر الأخط ��اء ‪ ..‬وبالتاي ير�ضب الطالب‬ ‫ي ام ��ادة التي اأق ��وم بتدري�ضها‪ ..‬ل تت�ضور مدى م�ضاعر احزن التي‬ ‫تنتابن ��ي‪ ..‬وهذا يعني ي اأنه يكره مادتي ‪ ..‬وبالتاي يكره �ضخ�ضي‬ ‫‪ ..‬لأنن ��ي اأدرك اأن اأي ف�ض ��ل �ض ��وف يتبع ��ه اإحب ��اط وياأ� ��س‪ ،‬وبالتاي‬ ‫امتعا�س واأخرا تاأتي الكراهية» ‪.‬‬ ‫اأ�ضت ��اذي الك ��رم‪ :‬اأنا ل اأحمل ل ��ك �ضغينة على �ضع ��ف عاماتي‬ ‫وف�ضل ��ي ي التح�ضي ��ل‪ ،‬فاإنني اأحرم في ��ك روح القا�ضي التي قومت‬ ‫عوج ��ي‪ ..‬هديتن ��ي اإى طريق العدال ��ة‪ ،‬واأنا من لك عل ��ى جميلك ‪..‬‬ ‫الذي طوقت به عنقي ‪ ..‬فقد كنت ي اأبا بعد والدي‪.‬‬ ‫اأ�ضتاذي‪ :‬اأنا اأعتر احرامي لك عما اأدين به لك بعد الله ‪ ..‬حيث‬ ‫اإنن ��ي اأ�ضتق ��ي نهج معل ��م الب�ضرية ال ��ذي علم امتعلم ��ن‪ ..‬حمد عليه‬ ‫ال�ضاة واأم الت�ضليم‪.‬‬

‫راقبوا أسعار لحم الضب‬

‫وغرها تام�س اخم�ضن ريا ًل للكيلو ولن تقف‬ ‫عن ��د هذا اح ��د فماهي البدائل الت ��ي يرى معاليه‬ ‫م ��ن خاله ��ا اأهمي ��ة دور ام�ضتهل ��ك ي اح ��د من‬ ‫ت�ضاعد اأ�ضعار احوم؟ اإذا علم معاليه اأن الطيور‬ ‫امهاج ��رة‪ ،‬التي مر مرت ��ن باأجواء امملكة خال‬ ‫هجرته ��ا ب ��ن ال�ضم ��ال واجن ��وب والعك� ��س قد‬ ‫من ��ع �ضيده ��ا باأم ��ل ح ��دوث ام�ضتحي ��ل‪ ،‬وه ��و‬ ‫ا�ضتيطانها وهو اأم ��ل م�ضتحيل حيث اإن اأغلب ما‬ ‫م ��ر ي اأج ��واء امملكة هي الطي ��ور التي تقتات‬ ‫على الأ�ضم ��اك وال�ضف ��ادع وامخلوق ��ات النهرية‬ ‫كالره ��و‪ ،‬والب ��ط‪ ..‬اإل ��خ‪ .‬وجغرافي ��ة بادن ��ا كما‬ ‫ه ��و معلوم خلية من بيئة ا�ضتيط ��ان تلك الأنواع‬ ‫من الطيور امهاجرة حت ��ى اأن اخناف�س تكاثرت‬ ‫ب�ضب ��ب اجور ي ا�ضطياد الطائر الذي مكن اأن‬ ‫ي�ضتوط ��ن وهو طائر احب ��ارى‪ ،‬لكون اخناف�س‬ ‫من مواد مائدتها الرئي�ضية‪.‬‬ ‫كم ��ا وقيد اأخرا وقت �ضي ��د اخيار الوحيد‬ ‫امت ��اح بثاث ��ة اأ�ضه ��ر من ال�ضن ��ة وهو م ��ا يطلق‬ ‫عليه اأبناء ج ��د لقب اأبو حمد وهوال�ضب‪ ،‬وهذا‬

‫القي ��د �ضيدف ��ع للج ��ور ي �ضي ��د اأب ��و حمد خال‬ ‫ف ��رة ال�ضماح‪ ،‬وتخزين ��ه لغر�س تعظي ��م الربح‬ ‫خ ��ال فرة امن ��ع ال�ضنوية‪ ،‬امتاح لن ��ا اأن نتمنى‬ ‫ت�ضدي ��د الرقاب ��ة على اأ�ضعار ح ��م اأبو حمد خال‬ ‫فرة منع �ضيده من ال�ضنة و�ضاأذكر معالية بع�س‬ ‫اأ�ضباب ارتفاع اللحوم‪ ،‬التي رما اأنها م تكن ي‬ ‫دائ ��رة الهتمام اأو التفكر فيه ��ا لو اأح�ضينا عدد‬ ‫البنوك وال�ضناديق احكومية التي اأريد لها دعم‬ ‫تنمي ��ة الوطن من خال دعم الن�ضاطات ال�ضغرة‬ ‫للمواط ��ن لوجدن ��ا عدده ��ا يف ��وق ع ��دد اأ�ضن ��اف‬ ‫اللح ��وم ولي� ��س بينه ��ا واحد ما فيه ��ا «�ضندوق‬ ‫التنمية الزراعية» يهت ��م اأو يقبل اإقرا�س مواطن‬ ‫يرغ ��ب بربية واإكث ��ار مائة راأ�س م ��ن الغنم‪ ،‬ي‬ ‫حظرة م�ضجي ��ة باخ�ضب‪ ،‬وع�ضب ��ان النخل ي‬ ‫ح ��دود ف�ض ��اء بلدته وهي ام�ضروع ��ات ال�ضغرة‬ ‫الت ��ي ل حت ��اج لدرا�ضة ج ��دوى‪ ،‬ول �ضك ملك‪،‬‬ ‫اأو عق ��د اإيج ��ار طوي ��ل الأم ��د‪ ،‬وك ��ل م ��ا حتاجه‬ ‫ل يتج ��اوز �ضم ��ان رد القر� ��س ب�ضم ��ان الهوي ��ة‬ ‫الوطني ��ة حي ��ث اأن مث ��ل ه ��ذه احظائ ��ر فيما لو‬

‫خالد سعد الشمري‬

‫دعمت وهي حظائر تفوق مئات الآلف‪ .‬هي التي‬ ‫�ضتغط ��ي احاجة خال �ضنتن فقط ول اأدري عن‬ ‫الأ�ضب ��اب الت ��ي اأدت اإى اإهمال ه ��ذه ام�ضروعات‬ ‫الت ��ي مث ��ل الرافد احقيق ��ي لتموي ��ل الأ�ضواق‬ ‫باللحوم‪.‬‬ ‫يقين ��ي اأن مث ��ل ه ��ذه احظائر ه ��ي البدائل‬ ‫احقيقي ��ة وال�ضحيح ��ة‪ .‬ذلك اأن جم ��وع القليل‬ ‫منه ��ا كث ��ر فال�ضي ��ل اله ��ادر قط ��ر وم ��ا نت ��ج عن‬ ‫تقلي� ��س الزراع ��ة لغر� ��س امحافظ ��ة عل ��ى امياه‬ ‫اأحوجن ��ا ل�ضت ��راد حب ��وب غذائن ��ا‪ ،‬وم يقل�س‬ ‫اإنتاج امياه‪.‬‬ ‫اإم ��ا اأدى الآن اإى ه ��در امياه على مال ي�ضد‬ ‫حاجتنا م ��ن حبوب الغذاء والي ��وم نهدر اأموالنا‬ ‫ي ا�ضت ��راد اللح ��وم‪ ،‬وم يح ��د ال�ضت ��راد من‬ ‫ارتفاع اأ�ضعارها‪ ،‬فحاجتنا تدفع امنتج اخارجي‬ ‫لرف ��ع الأ�ضعار‪ .‬ولي�س اإرغامنا على قبول �ضروط‬ ‫واأ�ضع ��ار العام ��ات الأجنبي ��ات عل ��ى عاتها عنا‬ ‫ببعيد‪.‬‬ ‫إبراهيم موسى الطاسان‬


        "               "                          

" "         "  "" ""                       

                                "" " "       "  "   "

                ""             

‫ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﺠﺪﺩ ﺍﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺘﺮﺣﻴﻞ‬ ..«‫»ﻣﺠﺎﻫﺪﻱ ﺧﻠﻖ‬ ‫ﻭﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻴﻮﻥ ﻳﺪﻋﻮﻥ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺑﻘﺎﺋﻬﻢ ﻛﻼﺟﺌﻴﻦ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬306) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬19 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

15 politics@alsharq.net.sa

..‫ﺍﻟﻔﻘﺮ‬

‫ ﻭﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﺗﻀﺮﺏ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬..% 60 ‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﻔﻘﺮﺍﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺗﺼﻞ ﺇﻟﻰ‬

‫ﹲ‬ ‫ﺿﻴﻒ ﺛﻘﻴﻞ ﻳﺤﺎﺻﺮ‬ ‫ﺁﻻﻑ ﺍﻟﻌﺎﺋﻼﺕ ﻓﻲ ﻏﺰﺓ‬

 

                                                                    %60       

                                                       "  "                           











 


                                   

            19911990                

           7    2011141987               

       23               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬306) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬19 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ ﻣﻦ ﺛﻮﺭﺓ‬..‫ﺇﻳﺮﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﺪﺟﺎﺝ ﺣ ﹼﺘﻰ ﺛﻮﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﺒﺎﺯﺍﺭ‬

                                                                                                                                                                                                                        16                    1979                                                                                           eias@alsharq. net.sa

‫ﺍﺗﺠﺎﻩ ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﺍﻟﻌﺰﻝ‬ ..‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﺴﺒﺴﻲ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺱ‬ ‫ﺍﻟﻤﻬﺪﺩﻳﻦ ﺑﺎﻹﻗﺼﺎﺀ‬ ‫ﱠ‬

16

‫ ﻭﺍﻧﺸﻘﺎﻕ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺮﻗﺔ ﺍﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‬..«‫ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻗﺼﻒ ﺣﻲ »ﺍﻟﻀﻬﺮﺓ‬

‫ﻟﻮﺍﺀ ﺍﻟﺒﺮﺍﺀ ﻳﻌﻠﻦ ﻓﺸﻞ ﻣﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻷﺳﺮﻯ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﻴﻦ‬                                                                       12                                  

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬



 

                                 

                         

                                        

                                        

                                        48                                                           

‫ﻣﺪﺭﺳﺔ ﻟﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻭﺣﻴﺪﺓ ﻗﺮﺭﺕ ﺗﻠﻘﻴﻨﻬﻢ ﺍﻟﻤﻨﺎﻫﺞ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ‬

‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺓ ﺍﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎﻥ ﺗﺘﻀﺎﻋﻒ ﻣﻊ ﺑﺪﺀ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻲ‬



                                                      

                                                                                   

                                                                    

«‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻳﻜﺮﻡ »ﺍﻟﺴﺎﺩﺍﺕ« ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﺗﺠﺎﻫﻞ »ﻋﺒﺪﺍﻟﻨﺎﺻﺮ‬

      1981             1973  39                       1952                                                          1954            1965                                       6   39

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻷﺳﺪﻱ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﺎﻧﻊ‬                                                                                                                                        monzer@alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬306) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬19 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫»ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﺗﻌﻴﺪ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﻈﻠﻤﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻭﺗﺸﻜﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬                                                              

 –                        ""                                            

%100 ‫ ﻗﻄﻌﺔ ﻓﻲ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ ﻭﺍﻟﻌﻮﺍﺋﺪ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬400 ‫ﺗﺴﻮﻳﻖ‬

‫ﺍﻟﻤﺴﻮﻗﻴﻦ‬ ‫ﻣﺰﺍﺩ »ﺣﻲ ﺍﻟﻨﻮﺭ« ﻳﻠﻔﺖ ﻧﻈﺮ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻭﻣﻄﻮﺭﻱ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭ ﻟﻘﺮﻯ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

                                                                                                   

                  950  1250    %100  31      100                               

                                                      300   400                                            



‫ﺣﺬﺭ ﻣﻦ ﺗﻔﻜﻴﻚ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ‬

‫ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻗﺪﻣﺖ ﺇﺳﻬﺎﻣﺎﺕ ﻟﻀﻤﺎﻥ ﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ‬:‫ﺍﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‬

                                                           2002      





               



        

            

                                                                 

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺎﺩﺭﺍﺕ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬%90 ‫ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﺎﺕ ﺗﺸﻜﻞ‬

‫ﻧﺤﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻮﻳﻊ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺑﺎﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬

                                    ""      %90   

"                                  

‫ﺗﺤﻤﻞ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ‬ ‫ ﻭ »ﺍﻟﻐﺮﻓﺔ« ﹼ‬..‫ﻛﻴﻠﻮ ﺍﻟﺴﻤﻚ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﺑﻤﺎﺋﺔ ﺭﻳﺎﻝ‬                 %30                                                     





        

                 

                                                             

‫ ﺍﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺍﻟﻔﺼﻠﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﻮﻙ ﺳﺘﺴﺎﻋﺪ ﺍﻟﻤﺆﺷﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﺌﻨﺎﻑ ﺍﻟﺼﻌﻮﺩ‬:‫ﻣﺤﻠﻠﻮﻥ‬     53.7       56.3                2013            11            

        "              "                                 

                 70006950   6887.3%0.13   4.6    1.2  


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬306) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬19 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻋﻴﻦ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

‫ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻧﻔﻼﺗﻬﺎ‬ ‫ﺍﻷﺧﻼﻗﻲ‬                                                                                                                                   "       "                 30  18                            aziz.khudiry@ alsharq.net.sa

18

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﻭﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﺒﻮﻟﻨﺪﻱ ﻳﻨﺎﻗﺸﺎﻥ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬    2012                                  Citigroup  

                                            

                                          

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‬



‫ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ ﺗﻔﺘﺘﺢ ﻓﺮﻋ ﹰﺎ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﻓﻲ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‬  ‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

(٢٣٨٧)-a١



2012 ‫»ﻛﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ« ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﺷﺮﻛﺎﺀﻫﺎ ﻓﻲ ﻓﻮﺗﻮﻛﻴﻨﺎ‬                                              "       Power To      





           

                  

           ""     Photokina 2012        35                 "  "            Power            To       

‫»ﻫﻴﻮﻧﺪﺍﻱ ﺳﺎﻧﺘﺎﻓﻲ« ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﺗﺪﺧﻞ ﺻﺎﻻﺕ ﻋﺮﺽ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ‬ 



                       24.300   ""   2.4      33.500    3.3V6 

           " "    ""                  " "        

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻋﻤﺎل‬

       "  "                 "  "         24300                       ""                 2.5    ""             "   " "   

                     39     51 2012

                   106                                              

‫»ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﻮﻓﺮ ﺑﻄﺎﻗﺎﺕ‬ ‫»ﻣﺮﺣﺒﺎ« ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻓﺬ ﺍﻟﻌﺒﻮﺭ ﻭﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ‬                                            

              ""                          

‫»ﻃﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ« ﺗﺴﺘﺄﻧﻒ‬ ‫ﺍﻟﺮﺣﻼﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬             20  23  29     "    "      1950                            3748 

‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﻨﺘﺞ‬ ‫ﹸ‬                                                                                                                                                                                                                                                                       khalid.ghamdi@ alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬306) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬19 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

19 society@alsharq.net.sa

‫ ﻭﻳﻘﺪﻡ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‬..‫ ﻣﺮﺿﻰ‬1206 ‫ﺑﻠﻎ ﻋﺪﺩ ﻣﺮﺍﺟﻌﻴﻬﺎ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻨﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬..«‫»ﺍﻟﻘﻮﺍﻓﻞ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ‬

‫ﺿﺤﺎﻳﺎ ﺃﻣﻴﻦ‬ (2- 1) ‫ﻋﺴﻴﺮ‬



‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

                                          19      14                                                    alhammadi@alsharq.net.sa

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺳﻤﺎﺀ ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺇﻟﻰ ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺷﻤﺎﻝ ﻭﻏﺮﺏ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬                         

  18 30 25 38 25 38 25 38 20 37 22 38 22 38 22 38 22 38 22  38 24 41 22 41 23 38 24 41 24 41 25  42 24  39 25 40 25 40 15 28 17 35 14 27 22 35 21 35 25 37 24 34



                         

 



28 41  23  39  20  37  25 39  25 38  14 27  17 36  22 38  22 35  15 28  21 38  22 37  28 37  21 35  23 38  21 38  21 37  22 37  22 38  21 37  22 36  17 33  21 36  21 36  22 37  22 37 



  

             



                                                        

216   



                                                        " "                                



                                                                     144               

‫ ﺇﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ ﺇﻟﻰ‬:«‫»ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﺍﻟﻌﺼﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﺍﺳﺘﻜﻤﺎ ﹰﻻ ﻟﻌﻼﺟﻪ‬                                                                                                                           

 –



                                                

                                     –        –                                                       

2012929

                                                                       

  144



 ""                             " "                                   1206                      



        "     "                           

‫ﺃﺷﻬﺮ ﺟﺮﺍﺣﻲ ﺍﻟﻌﻤﻮﺩ ﺍﻟﻔﻘﺮﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ‬.‫ﻳﻨﻀﻢ ﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺩ‬            20.000         104                                                                                               25          10  1433     2012                                                                             





 14                     VATS                           500                                              

                st Vincent   Spain" "Institute        Cedars" Sinai Institute for "Spinal Disorders                                                 Johns" Hopkins  "University AO"           International Hospital

 "in Switzerland                                 28                                         


‫عيادة أون اين‬

‫التبرع‬ ‫ُ‬ ‫باأعضاء بعد‬ ‫الوفاة دماغي ًا‬

‫• هل من اممكن اأن ل يبذل الطبيب جهد ًا ي اإ�ضعاي اإذا كنت اأحمل بطاقة الترع بالأع�ضاء الدماغية؟‬ ‫مكن لل�ضخ�ض التعاي من الغيبوبة‪ ،‬ولكن ل مكنه التعاي اإذا كان متوفى دماغيا‪ً.‬‬ ‫بعد الوفاة؟‬ ‫• قررت اأن اأترع باأع�ضائي بعد الوفاة‪ ،‬هل يجب اإخبار عائلتي عن قرار الترع بالأع�ضاء‬ ‫الأطب ��اء امعاجون ي غرفة الطوارئ يختلفون عن اأطب ��اء زراعة الأع�ضاء‪ ،‬ول يتم ا�ضتدعاء‬ ‫اأطباء الزراعة اإل بعد ا�ضتنفاد جميع الطرق اممكنة م�ضاعدة امري�ض واإعان حالة الوفاة الدماغية‪ .‬بعد الوفاة‪ ،‬اأم يكفي كتابة ذلك ي الو�ضية؟‬ ‫يجب اإباغ العائلة بهذا القرار‪ ،‬وعدم تاأجيل ذلك اإى حن الوفاة‪ ،‬حتى يعرف اأهل امتوفى ما‬ ‫• هل يتم اأخذ اأع�ضاء امترع قبل اإعان حالة الوفاة الدماغية؟‬ ‫يت ��م اإعان حالة الوفاة الدماغية بعد ت�ضخي�ضها من قبل طبيبن‪ ،‬وبعد ذلك يُرك قرار الترع يجب عليهم فعله ي ذلك الوقت‪.‬‬ ‫بالأع�ضاء لعائلة امتوفى دماغي ًا‪.‬‬ ‫• برنامج زراعة الأع�ضاء ي م�ضت�ضفى املك فهد التخ�ض�ضي بالدمام‪.‬‬ ‫• اأخاف اأن يكون ج�ضمي م�ضوه ًا بعد عملية الترع‪ ،‬فهل من امحتمل اأن حدث ت�ضوهات؟‬ ‫يتم اإجراء العمليات اجراحية بدقة لإزالة الع�ضو من امترع‪ ،‬دون اإحداث اأي �ضرر ي ج�ضمه‪.‬‬ ‫مجموعة من اأطباء*‬ ‫• اأخي ي غيبوبة‪ ،‬وم اإعان الوفاة الدماغية‪ ،‬هل مكن لل�ضخ�ض التعاي بعد اإعان الوفاة‬

‫طبية‬

‫‪20‬‬

‫الحموي لـ |‪ :‬زراعة اأعضاء في الخارج أنشأت‬ ‫«سوق ًا سوداء» وتسببت في مضاعفات ومخاطر صحية‬

‫المتوفون دماغي ًا‬ ‫مصدر اأمل لمرضى‬ ‫فشل اأعضاء‬ ‫م ��وت كل ي ��وم ح ��ول الع ��ام مئ ��ات‬ ‫الأ�ضخا� ��ض م ��ن مر�ض ��ى ف�ض ��ل الأع�ض ��اء‬ ‫ام�ضجلن عل ��ى قائمة النتظ ��ار مترع يعيد‬ ‫اإليه ��م الأم ��ل ي احي ��اة م ��ن جدي ��د‪ ،‬وق ��د‬ ‫تزاي ��دت تلك القوائم ي ال�ضن ��وات الأخرة‬ ‫ب�ض ��كل اأ�ضبحت في ��ه ل تغط ��ي الطلب‪ ،‬ففي‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�ضعودي ��ة وحده ��ا‪ ،‬هناك‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 13‬األف مري�ض حالي� � ًا على قائمة‬ ‫النتظ ��ار ل ��زرع الكل ��ى‪ ،‬منهم خم�ض ��ة اآلف‬ ‫حالتهم حرجة‪.‬‬ ‫ونظر ًا لرتفاع ن�ضبة حوادث ال�ضيارات‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬ف� �اإن امتوف ��ن دماغي� � ًا يع ��دون‬ ‫م�ض ��در ًا ثري� � ًا لتلبي ��ة الطلب اح ��اي‪ ،‬ومع‬ ‫ذل ��ك م ت�ضتخدم تلك الفئة امتوافرة بال�ضكل‬ ‫ال�ضحي ��ح‪ ،‬ب�ضب ��ب بع�ض الإ�ض ��كالت ب�ضاأن‬ ‫الت ��رع بالأع�ض ��اء‪ ،‬وتلع ��ب اموؤ�ض�ض ��ات‬ ‫ال�ضحي ��ة واجمعي ��ات اخري ��ة دور ًا فعا ًل‬ ‫لزيادة الوعي حول القي ��م الإيجابية للترع‬ ‫بالأع�ض ��اء وزراعته ��ا‪ ،‬حيث تق ��دم مبادرات‬ ‫لتعزي ��ز واإنت ��اج ام ��واد الإعامي ��ة‪ ،‬ودع ��م‬ ‫الفعالي ��ات ي جال الترع بالأع�ضاء‪ ،‬ومن‬ ‫ذلك امركز ال�ضع ��ودي لزراعة الأع�ضاء الذي‬ ‫مار� ��ض دور ًا اأ�ضا�ضي� � ًا ي ج ��ال التن�ضيق‬ ‫والتبلي ��غ عن حالت الوفاة الدماغية اموثقة‬ ‫طبي ًا‪ ،‬فقد �ضجّ ل ي عام ‪2011‬م حواي ‪710‬‬ ‫حالت مبلغ عنها‪ ،‬و‪ 385‬حالة م فيها توثيق‬ ‫الوفاة الدماغي ��ة‪ ،‬ومقابلة اأهل ‪ 309‬حالت‪،‬‬ ‫و‪ %30‬م ��ن اأهاي هذه احالت وافقوا على‬ ‫الت ��رع‪ ،‬وقد م ا�ضتئ�ضال اأع�ضاء ‪ %78‬من‬ ‫اح ��الت الت ��ي م اح�ض ��ول عل ��ى اموافقة‬ ‫للترع باأع�ضائها‪.‬‬ ‫واجدي ��ر بالذكر اأن ن�ضب ��ة ‪ %100‬من‬ ‫جم ��وع اموافقات عل ��ى الت ��رع بالأع�ضاء‬ ‫كانت للترع بالكلى‪ %99 ،‬منها كانت للترع‬ ‫بالكبد‪ ،‬و‪ %84‬كانت اموافقة للترع بالقلب‪،‬‬ ‫بينم ��ا كان ��ت ن�ضب ��ة اموافق ��ة عل ��ى الت ��رع‬ ‫بالقرنية ‪ %46‬من اح ��الت‪ ،‬ويعنى ذلك اأن‬ ‫وع ��ي امجتمع بالت ��رع بالأع�ض ��اء قد تغر‬ ‫ب�ضكل ملحوظ واإيجاب ��ي على مر ال�ضنوات‬ ‫اما�ضية‪ ،‬ومن هنا تاأتي اأهمية تثقيف جميع‬ ‫ام�ضتويات‪ ،‬وال�ضرائح كافة ي امجتمع حول‬ ‫مفه ��وم الوفاة الدماغية والت ��رع بالأع�ضاء‬ ‫بع ��د الوف ��اة الدماغي ��ة‪ ،‬اأو حت ��ى الت ��رع‬ ‫بالأع�ض ��اء م ��ن الأحي ��اء‪ ،‬وين�ض ��ب ذلك ي‬ ‫�ضالح جميع مر�ضى الف�ضل الع�ضوي‪ ،‬حيث‬ ‫ي ��رز دور الكوادر الطبي ��ة ي دعم الرامج‬ ‫الطبي ��ة الت ��ي تعنى بزراع ��ة الأع�ض ��اء‪ ،‬من‬ ‫حيث التعرف على ح ��الت الوفاة الدماغية‪،‬‬ ‫وطرق التوثيق الطبي‪ ،‬واآلية التبليغ عن تلك‬ ‫احالت‪ ،‬وو�ضائل حفظ ونقل تلك الأع�ضاء‪.‬‬

‫صفحة طبية تصدر كل جمعة‬ ‫إعداد وإشراف مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام‬

‫سببها طول قوائم اانتظار‪ ..‬وعددها تراجع من ‪ 700‬في ‪ 2010‬إلى ‪ 233‬في ‪2011‬‬

‫أنتم تخصصي‬

‫إعداد قسم التثقسف الصحي‬

‫الجمعة ‪ 19‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 5‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )306‬السنة اأولى‬

‫الدمام ‪ -‬هنادي الغدير‬ ‫تدفع الرغبة ي احياة كثر ًا‬ ‫من ام�ضابن بف�ضل الأع�ضاء اإى‬ ‫ال �ب �ح��ث ع ��ن ع� ��اج ل��ه��ذا ام��ر���ض‬ ‫ام �م �ي��ت‪ ،‬م��ا ق��د ي �ح��دو ببع�ضنا‪،‬‬ ‫وب�ضبب قوائم النتظار الطويلة‪،‬‬ ‫ون��درة وجود مترع منا�ضب‪ ،‬اإى‬ ‫ال�ضفر خارج ًا ي رحلة غر �ضرعية‬ ‫للبحث عمن يترع لهم بع�ضو يعيد‬ ‫اإليهم الأم��ل ي احياة من جديد‪،‬‬ ‫لكن ام�ث��ل ي �ق��ول‪ :‬ل ت�ضلم اج � ّرة‬ ‫ي ك��ل م � � ّرة؟! ف��زراع��ة الأع �� �ض��اء‬ ‫ي م��راك��ز خ��ارج�ي��ة تفتقر غالب ًا‬ ‫اإى اأدن��ى مقومات ال�ضامة‪ ،‬ما قد‬ ‫ي�ضبب م�ضاعفات ل تقل ي خطرها‬ ‫عن الإ�ضابة بامر�ض نف�ضه‪ ،‬وقد‬ ‫ج � ّرم اإع��ان اإ�ضطنبول ‪ ،2008‬ما‬ ‫يعرف ب� (�ضياحة زراعة الأع�ضاء)‬ ‫التي اأن�ضاأت (�ضوق ًا �ضوداء) لإبرام‬ ‫�ضفقات ال� ��زرع‪ ،‬م��ا ل يخلو من‬ ‫م���ض��اع�ف��ات وخ��اط��ر �ضحية قد‬ ‫ت �ف��اق��م ح��ال��ة ام��ري ����ض‪ ،‬وت�ع��ر���ض‬ ‫حياته للخطر‪.‬‬ ‫ك �م��ا ع���رت م�ن�ظ�م��ة ال�ضحة‬ ‫ال �ع��ام �ي��ة ي ت �ق��اري��ر ع��دي��دة عن‬ ‫خ � ��اوف ح�ق�ي�ق�ي��ة م ��ن الزدي� � ��اد‬ ‫ام�ضتمر للتجارة غ��ر ام�ضروعة‬ ‫بالأع�ضاء الب�ضرية‪.‬‬ ‫واأو�� �ض ��ح م��دي��ر ق���ض��م زراع ��ة‬ ‫الأع���ض��اء ي م�ضت�ضفى املك فهد‬ ‫التخ�ض�ضي ي ال��دم��ام‪ ،‬الدكتور‬ ‫خالد احموي اأن ن�ضب امواطنن‬

‫غذاء‬ ‫نهاد آل أحمد*‬

‫تختل ��ف احمي ��ة الغذائي ��ة بعد عملي ��ة زراعة‬ ‫ع�ضو جدي ��د ي ج�ضم امري�ض عما كانت عليه قبل‬ ‫عملي ��ة الزراعة‪ ،‬ومكن للمري� ��ض اأن يح�ضل على‬ ‫م�ضاع ��دة الطبيب واخت�ضا�ض ��ي التغذية لتخطيط‬ ‫حمي ��ةغذائي ��ةمنا�ضب ��ةل ��ه‪.‬‬ ‫وتوؤك ��د اخت�ضا�ضي ��ة التغذي ��ة العاجي ��ة ي‬ ‫م�ضت�ضف ��ى املك فه ��د التخ�ض�ض ��ي ي الدمام‪ ،‬نهاد‬ ‫اآل اأحم ��د اأن احمي ��ة الغذائي ��ة تتاأث ��ر بالأدوي ��ة‬ ‫ام�ضتخدمة‪ ،‬من ��ع رف�ض الزراعة‪ ،‬مثل ال�ضترويد‪،‬‬ ‫ومن تل ��ك التاأثرات‪ :‬الزي ��ادة ي ال�ضهية للطعام‪،‬‬ ‫وارتف ��اع ال ��وزن وم�ضتوي ��ات الده ��ون ي ال ��دم‪:‬‬ ‫كالكول�ض ��رول‪ ،‬والده ��ون الثاثي ��ة‪ ،‬وم�ضتويات‬ ‫ال�ضك ��ر ي ال ��دم‪ ،‬وال�ضودي ��وم‪ ،‬واحتبا� ��ض‬ ‫ال�ضوائ ��ل‪ ،‬اإ�ضافة اإى �ضعف الع�ضات والعظ ��ام‪.‬‬ ‫وت ��زداد تل ��ك الأعرا� ��ض بزي ��ادة جرع ��ات‬ ‫ال�ضتروي ��د‪ ،‬م�ض ��رة اإى اأن ��ه م ��ن ال�ضع ��ب عل ��ى‬ ‫اج�ض ��م تن ��اول اأدوي ��ة حت ��وي عل ��ى ال�ضترويد‬ ‫بكمي ��ات اإ�ضافي ��ة‪ ،‬لأن ذل ��ك ق ��د ي� �وؤدي اإى رف ��ع‬

‫زراعة اأعضاء في المملكة العربية السعودية‬ ‫د‪ .‬خالد احموي‬

‫ال�ضعودين ام�ضافرين اإى اخارج‬ ‫لإجراء عمليات زارعة الكلى �ضهدت‬ ‫انخفا�ض ًا وت��راج�ع� ًا ملحوظ ًا ي‬ ‫اآخ��ر اإح�ضائيات امركز ال�ضعودي‬ ‫ل��زراع��ة الأع �� �ض��اء‪ ،‬حيث بلغ عدد‬ ‫عمليات زراع��ة الكلى ي اخ��ارج‬ ‫‪ 233‬زراعة‪ ،‬مقارنة بنظرتها التي‬ ‫اأجريت قبل ع��ام ‪2010‬م‪ ،‬وبلغت‬ ‫‪ 700‬عملية زراعة‪ ،‬ويرجع ذلك اإى‬ ‫التوعية امجتمعية برامج الترع‬ ‫ب��الأع �� �ض��اء‪ ،‬واأه �م �ي��ة ه ��ذا العمل‬ ‫الإن �� �ض��اي ي اإن��ق��اذ ح �ي��اة اآلف‬ ‫امر�ضى الذين هم ي اأم�ض احاجة‬ ‫للم�ضاعدة‪.‬‬ ‫واأ�� �ض ��اف اأن الأ� �ض �ب��اب التي‬ ‫تقف خلف عملية زراع��ة الأع�ضاء‬ ‫ي اخارج متعددة‪ ،‬لعل من اأهمها‬ ‫زيادة عدد مر�ضى زراعة الأع�ضاء‪،‬‬ ‫ي ظل عدم وجود مترع منا�ضب‪،‬‬ ‫اأو رف�ض امري�ض نقل ع�ضو اإليه‬ ‫من مترع قريب‪ ،‬ب�ضبب خاوفه‬

‫م��ن ح���دوث م���ض��اع�ف��ات ق��د ت�وؤث��ر‬ ‫على �ضحة ه��ذا ال�ق��ري��ب‪ .‬اإ�ضافة‬ ‫اإى ��ض�خ��ام��ة ع ��دد ام��ر� �ض��ى على‬ ‫ق ��وائ ��م الن��ت��ظ��ار ال �ت��ي ق ��د متد‬ ‫ل���ض�ن��وات‪ ،‬م���ض��ر ًا اإى اأن تفاقم‬ ‫عدد امر�ضى على هذه القوائم جاء‬ ‫م��ن ع��دم تبليغ ام��رك��ز ال�ضعودي‬ ‫ل��زراع��ة الأع �� �ض��اء ع��ن الآلف من‬ ‫حالت اموت الدماغي التي حدث‬ ‫ي ع��دد م��ن م�ضت�ضفيات امملكة‬ ‫امختلفة‪ ،‬اإ��ض��اف��ة اإى الف�ضل ي‬ ‫اح���ض��ول على ام��واف�ق��ة بالترع‬ ‫م��ن ذوي ام�ت��وف��ن‪ ،‬ل�ع��دم و�ضوح‬ ‫مفهوم اموت الدماغي عند كثرين‪،‬‬ ‫و�ضعف التوعية باأهمية ام�ضاهمة‬

‫ي ال �ت��رع لإن��ق��اذ ح �ي��اة مري�ض‬ ‫يعاي من مر�ض ع�ضال‪ ،‬اأو نق�ض‬ ‫خطر‪ ،‬رغم الفتاوى ال�ضرعية التي‬ ‫جيز الترع بالأع�ضاء‪.‬‬ ‫واأب ��ان الدكتور خالد خاطر‬ ‫ال�ضفر لزراعة الأع�ضاء ي اخارج‪،‬‬ ‫ول�ضيما الدول الآ�ضيوية الفقرة‪،‬‬ ‫التي ُتعطي معظم نتائج عمليات‬ ‫زراع ��ة الأع���ض��اء ال�ت��ي ُج��رى ي‬ ‫م��راك��زه��ا غ��ر ام�وؤه�ل��ة م�ضاعفات‬ ‫غر مقبولة‪ ،‬واأحيان ًا خطرة على‬ ‫حياة امري�ض‪ ،‬كونها ل تهدف اإى‬ ‫ا�ضتيفاء �ضروط ومعاير ال�ضامة‬ ‫العامية ال��ازم��ة لإج ��راء عمليات‬ ‫ن�ق��ل وزراع� ��ة الأع �� �ض��اء‪ ،‬ب�ق��در ما‬

‫تهدف اإى ال��رب��ح ام ��ادي‪ .‬واأ��ض��ار‬ ‫اح �م��وي اإى اأن م�ضت�ضفى املك‬ ‫فهد التخ�ض�ضي ي الدمام ا�ضتقبل‬ ‫خال ال�ضنوات الأخ��رة ع��دد ًا من‬ ‫اح��الت التي تعر�ضت م�ضاعفات‬ ‫خطرة نتيجة اإج��راء عمليات زرع‬ ‫فا�ضلة ي م��راك��ز خ ��ارج امملكة‪،‬‬ ‫وم� ��ن ت �ل��ك ام �� �ض��اع �ف��ات‪ :‬رف ��� ٌ�ض‬ ‫�ر م �ع��ا َل� ٍ�ج للع�ضو‪ ،‬اأو ح��دوث‬ ‫غ� ُ‬ ‫م�ضكات ي التئام جرح العملية‪،‬‬ ‫اأو التعر�ض للتهابات جرثومية اأو‬ ‫فرو�ضية بعد الزرع‪ ،‬مو�ضح ًا اأنه‬ ‫م العاج وال�ضيطرة على بع�ض‬ ‫تلك اح ��الت‪ ،‬ي ح��ن ا�ضتع�ضى‬ ‫ع ��اج الأخ � ��رى ب���ض�ب��ب تعر�ضها‬

‫لفقدان الع�ضو ام��زروع‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫اأك��ر الأع�ضاء زراع��ة ي اخ��ارج‬ ‫ه��ي (ال �ك �ل��ى)‪ ،‬ن �ظ��ر ًا لزدي� ��اد عدد‬ ‫ام�ضابن بالف�ضل ال�ك�ل��وي‪ ،‬تليها‬ ‫زراعة البنكريا�ض والقلب‪ ،‬اللذين‬ ‫يتطلب كاهما وجود مترع متوفى‬ ‫دماغي ًا‪ ،‬ي حن تبقى زراعة الكبد‬ ‫من العمليات ال�ضعبة امعقدة‪ ،‬التي‬ ‫ت��رف����ض ك�ث��ر م��ن ام��راك��ز الطبية‬ ‫حول العام اخو�ض ي جالها‪ ،‬ما‬ ‫ت�ضتدعيه من �ضروط وموا�ضفات‬ ‫خ��ا��ض��ة ي�ج��ب ت��وف��ره��ا ي ال�ك��ادر‬ ‫الطبي والتجهيزات اجراحية‪.‬‬ ‫واأك� � ��د اح� �م ��وي اأن زراع� ��ة‬ ‫الأع �� �ض��اء لب��د اأن تتم ي مراكز‬ ‫متخ�ض�ضة‪ ،‬مطابقة للموا�ضفات‬ ‫الدولية امتبعة ي برامج زراع��ة‬ ‫الأع�ضاء حول العام‪ ،‬بحيث تتوفر‬ ‫فيه الكفاءات الطبية الخت�ضا�ضية‬ ‫وال�ف�ن�ي��ة ذات اخ���رات العالية‪،‬‬ ‫اإ�ضافة اإى التجهيزات والتقنيات‬ ‫الطبية ام�ت�ق��دم��ة‪ ،‬م���ض��ر ًا اإى اأن‬ ‫ام ��راك ��ز ام�ت�خ���ض���ض��ة ي زراع ��ة‬ ‫الأع�ضاء على اأر�ض الوطن اأف�ضل‬ ‫من بع�ض تلك امراكز اخارجية ي‬ ‫ال��دول الآ�ضيوية‪ ،‬التي ل تكرث‬ ‫عادة ل�ضحة امري�ض بقدر اكراثها‬ ‫ب��ال��رب��ح‪ ،‬لف �ت � ًا اإى اأن التوعية‬ ‫ب �اأه �م �ي��ة ال��ت��رع ب��الأع �� �ض��اء هي‬ ‫احل الأمثل لزيادة عدد امترعن‪،‬‬ ‫وب ��ال� �ت ��اي اإى ت �ق �ل �ي ����ض ق��وائ��م‬ ‫الن �ت �ظ��ار‪ ،‬وزي� ��ادة ن�ضب زراع ��ة‬ ‫الأع�ضاء داخلي ًا‪.‬‬

‫الدواء جزء من حياة مريض الكلى‬

‫دواء‬

‫د‪.‬مها العيوني‬

‫يع ��د مفت ��اح جاح عملي ��ات زراعة الكل ��ى‪ ،‬واحفاظ‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬هو تناول الأدوية التي ت�ضرف له بانتظام‪ ،‬وعدم‬ ‫اأخ ��ذ اأي اأدوي ��ة اإل با�ضت�ض ��ارة الطبيب‪ ،‬حي ��ث اأن تناول‬ ‫بع� ��ض الأدوية يوؤثر على الكل ��ى امزروعة‪ ،‬اأو على كفاءة‬ ‫اأدوية الزراعة‪.‬‬ ‫ق ��د ي�ضعر امري�ض ي بادئ الأمر بعدم الراحة لكرة‬ ‫الأدوية التي يتناولها‪ ،‬ودقة التعليمات التي تعطى له عند‬ ‫زراعة الكلى‪ ،‬اإل اأنه مع مرور الوقت ت�ضبح عملية تناول‬ ‫الدواء جزء ًا من حياة امري�ض الروتينية‪ ،‬فيعتاد عليها‪.‬‬ ‫وذك ��رت ال�ضيدلني ��ة ي م�ضت�ضف ��ى امل ��ك فه ��د‬ ‫التخ�ض�ض ��ي بالدمام‪ ،‬مه ��ا العيوي‪ ،‬اأن م ��ن اأهم الأدوية‬ ‫الت ��ي توؤخذ بعد الزراعة هي اأدوية مثبطات امناعة‪ ،‬التي‬ ‫تعمل على اإ�ضعاف اجهاز امناعي للمري�ض لكي ل يهاجم‬

‫الكلية امزروعة‪ ،‬ومن اأهمها‪:‬‬ ‫‪ � � � 1‬الروغ ��راف (التاكروم�ض)‪:‬‬ ‫وتوج ��د منه تركي ��زات ع ��دة‪ 5 ،‬ملغم‬ ‫(وردي الل ��ون)‪ 1 ،‬ملغ ��م (اأبي� ��ض‬ ‫اللون)‪( 0.5 ،‬اأ�ضف ��ر اللون)‪ ،‬وتتغر‬ ‫اجرعات لهذا ال ��دواء با�ضتمرار على‬ ‫ح�ض ��ب م�ضت ��وى ال ��دواء ي اج�ضم‪،‬‬ ‫كما يجب على امري�ض معرفة اجرعة‬ ‫امح ��ددة ل ��ه بع ��د كل زي ��ارة للعيادة‪،‬‬ ‫واأن ياأخذ امري�ض ال ��دواء بعد عملية‬ ‫�ضحب عينة الدم‪ ،‬ولي�ض قبلها‪ ،‬وعادة‬ ‫ما يوؤخذ الدواء كل اثنتي ع�ضرة �ضاعة (مرتن ي اليوم)‪،‬‬ ‫وي وق ��ت حدد وثاب ��ت كل يوم‪ ،‬وعن ��د ن�ضيان اجرعة‬ ‫يجب اأخذه ��ا عند التذكر‪ ،‬اإل اإذا كان وقت اجرعة التالية‬ ‫قريب ًا‪ ،‬فيج ��ب عندها تخطي اجرع ��ة الفائتة‪ ،‬وموا�ضلة‬

‫اأخ ��ذ ال ��دواء ي الوق ��ت امح ��دد‪ ،‬واإخبار‬ ‫الطبي ��ب باجرع ��ة امن�ضي ��ة‪ ،‬وم ��ن اأه ��م‬ ‫الأعرا� ��ض اجانبي ��ة ل ��دواء الروغراف‪:‬‬ ‫رجفة اليدين عند زيادة م�ضتواه ي الدم‪،‬‬ ‫وال�ض ��داع‪ ،‬وارتف ��اع م�ضت ��وى ال�ضكر ي‬ ‫الدم‪ ،‬و�ضغط الدم‪.‬‬ ‫‪ � � � 2‬ال�ضل�ضب ��ت (اميكوفيونولي ��ت)‪:‬‬ ‫يوجد منه تركي ��زان‪ :‬كب�ضولة ‪ 250‬ملغم‪،‬‬ ‫وقر� ��ض ‪ 500‬ملغ ��م (بنف�ضجي ��ة الل ��ون)‪،‬‬ ‫بالإ�ضاف ��ة اإى تواف ��ر �ض ��راب معلق‪ ،‬وي‬ ‫الغالب ل نحتاج اإى �ضحب عينة دم معرفة‬ ‫م�ضت ��واه ي اج�ض ��م‪ ،‬ويف�ض ��ل اأخ ��ذ ال ��دواء عل ��ى معدة‬ ‫فارغة‪ ،‬اإما قبل الأكل ب�ضاعة‪ ،‬اأو بعد الأكل ب�ضاعتن‪ ،‬ومن‬ ‫اأهم الأعرا�ض اجانبية للدواء‪ :‬انخفا�ض عدد كريات الدم‬ ‫البي�ض ��اء (تت�ضح بالفحو�ضات امخري ��ة)‪ ،‬كما قد ي�ضعر‬

‫التغذية ما بعد زراعة اأعضاء‬ ‫م�ضت ��وى ال�ضك ��ر ي ال ��دم‪ ،‬وبالتاي‬ ‫الإ�ضاب ��ة مر� ��ض ال�ضك ��ري‪ ،‬وعلي ��ه‬ ‫يف�ض ��ل التقلي ��ل م ��ن ا�ضتخ ��دام‬ ‫الكربوهي ��درات وامل ��ح اأثن ��اء تناول‬ ‫الأدوي ��ة ام�ضتخدم ��ة بع ��د الزراع ��ة‪،‬‬ ‫خ�ضو�ض� � ًا ال�ضترويد‪ ،‬وذل ��ك تفادي ًا‬ ‫ح ��دوث احتبا� ��ض ال�ضوائ ��ل وامل ��ح‬ ‫ي اج�ض ��م‪ ،‬اأو ارتف ��اع �ضغ ��ط الدم‪،‬‬ ‫ويختل ��فذل ��كم ��ن�ضخ� ��ضلآخ ��ر‪.‬‬ ‫وذك ��رت اأن م ��ن ب ��ن التاأث ��رات‬ ‫الأك ��ر �ضيوع� � ًا لاأدوي ��ة الأخ ��رى‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اإى ما �ضبق‪ ،‬ارتفاع �ضغط‬ ‫ال ��دم‪ ،‬وتغ ��رات ي م�ضتوي ��ات البوتا�ضي ��وم‪،‬‬ ‫واماغني�ضي ��وم‪ ،‬والفو�ضف ��ور‪ ،‬وع ��ادة م ��ا تع ��ود‬ ‫م�ضتواها الطبيعي عندما يخف�ض الطبيب جرعات‬ ‫الأدوي ��ة‪.‬‬ ‫ويعت ��ر الروت ��ن م ��ن العنا�ض ��ر امهم ��ة ي‬ ‫بن ��اء واإ�ض ��اح الع�ضات والأن�ضج ��ة‪ ،‬فهو ي�ضاعد‬ ‫على ال�ضف ��اء بعد اجراحة‪ ،‬ويحت ��اج امري�ض اإى‬ ‫كمي ��ات بروت ��ن اأعل ��ى م ��ن الطبيعي بع ��د عمليات‬

‫الزراع ��ة‪ ،‬لي�ضاع ��د بذل ��ك عل ��ى‬ ‫بناء اأن�ضجة الع�ضات التي م‬ ‫تدمرها باجرعات العالية من‬ ‫ال�ضتروي ��د‪ ،‬وبع ��د ذلك بفرة‬ ‫ي�ضتطي ��ع اأن يعود امري�ض اإى‬ ‫الكميات امعتدلة من الروتن‪.‬‬ ‫ويع ��د ارتف ��اع م�ضت ��وى‬ ‫الده ��ون ي الدم م ��ن الأ�ضباب‬ ‫الرئي�ض ��ة لأمرا�ض القلب‪ ،‬لذلك‬ ‫لبد من تخفيف الوزن ي حالة‬ ‫وج ��ود وزن زائ ��د ع ��ن امع ��دل‬ ‫الطبيع ��ي‪ ،‬وجن ��ب تن ��اول‬ ‫ام�ضروبات الكحولية‪ ،‬واتب ��اع حمية غذائية قليلة‬ ‫الده ��ون والكول�ض ��رول‪ ،‬وال�ضع ��رات احرارية‪،‬‬ ‫والكربوهيدرات (كال�ضكري ��ات والن�ضويات) التي‬ ‫ت ��زوداج�ض ��مبالطاق ��ة‪.‬‬ ‫واأو�ضح ��ت اأن باإم ��كان امري� ��ض بع ��د ج ��اح‬ ‫عملي ��ة الزراع ��ة تن ��اول الكمي ��ات الطبيعي ��ة م ��ن‬ ‫البوتا�ضي ��وم ي الطع ��ام‪ ،‬لأن بع� ��ض الأدوي ��ة قد‬ ‫ترف ��ع م�ضت ��وى البوتا�ضي ��وم ي ال ��دم‪ ،‬وبع�ضه ��ا‬

‫الآخ ��ر قد تخف�ض ��ه‪ ،‬لذلك يحتاج امري� ��ض التقليل‪،‬‬ ‫اأو الزي ��ادة‪ ،‬ي الأطعم ��ة الغني ��ة بالبوتا�ضي ��وم‪،‬‬ ‫ح�ضبما ين�ضح به الطبيب واخت�ضا�ض ��ي التغذية‪.‬‬ ‫ونبه ��ت اإى �ض ��رورة احف ��اظ عل ��ى اإى‬ ‫م�ضتوي ��ات الكال�ضي ��وم والفو�ضف ��ور معدلته ��ا‬ ‫الطبيعي ��ة ي ج�ضم امري�ض‪ ،‬تفادي ًا حدوث نق�ض‬ ‫ق ��د يوؤثر عل ��ى �ضح ��ة العظام‪ ،‬ف ��كل �ضخ� ��ض بالغ‬ ‫بحاج ��ة تقريب� � ًا اإى ح�ضت ��ن يومي ًا م ��ن منتجات‬ ‫الألب ��ان‪ ،‬وقد ي�ضفها الطبي ��ب كمكمات غذائية ي‬ ‫بع� ��ضالأحي ��ان‪.‬‬ ‫وختم ��ت اآل اأحم ��د بالق ��ول اإن التحك ��م ي‬ ‫ال ��وزن ي�ضاعد ي منع حدوث كث ��ر من ام�ضكات‬ ‫ال�ضحي ��ة‪ ،‬كاأمرا� ��ض القلب‪ ،‬وال�ضك ��ري‪ ،‬وارتفاع‬ ‫�ضغط الدم‪ ،‬ومن اأف�ض ��ل الو�ضائل لتخفيف الوزن‬ ‫ه ��و زيادة الن�ض ��اط البدي‪ ،‬واتب ��اع حمية غذائية‬ ‫قليل ��ةال�ضع ��راتاحراري ��ة‪.‬‬ ‫* اختصاصية التغذية العاجية‬ ‫في مستشفى الملك فهد‬ ‫التخصصي بالدمام‬

‫امري� ��ض بغثي ��ان‪ ،‬وا�ضطراب ي امع ��دة‪ ،‬اأو اإ�ضهال‪ ،‬وما‬ ‫على امري�ض اإل اأن يخر طبيبه بهذه الأعرا�ض‪ ،‬حيث من‬ ‫اممكن تعديل اأو تغير جرع ��ة الدواء للحد من الأعرا�ض‬ ‫امزعجة للمري�ض‪.‬‬ ‫‪ � � � 3‬الريدن�ضول ��ون (الكورت ��زون)‪ :‬توؤخذ اجرعة‬ ‫يومي� � ًا �ضباح� � ًا‪ ،‬وبعد الإفط ��ار مبا�ضرة‪ ،‬ثم يت ��م اإنقا�ض‬ ‫جرع ��ة الردين�ضول ��ون ب�ض ��كل تدريج ��ي‪ ،‬اإى اأن ت�ض ��ل‬ ‫لأق ��ل جرع ��ة مكن ��ة‪ ،‬وم ��ن اأه ��م الأعرا� ��ض اجانبي ��ة‬ ‫ال�ضعور بالغثيان‪ ،‬وحرق ��ة ي امعدة‪ ،‬وانحبا�ض الأماح‬ ‫وال�ضوائل‪ ،‬وزيادة ال�ضهية لاأكل والع�ضبية‪.‬‬ ‫* صيدانية في مستشفى الملك فهد‬ ‫التخصصي بالدمام‬

‫ومضة وقائية‬

‫من أجل كليتين‬ ‫سليمتين‬ ‫حاف ��ظ الكليت ��ان عل ��ى الت ��زان ي ج�ض ��م الإن�ض ��ان‪،‬‬ ‫ول�ضامتهما ال�ضحية علينا اتباع الن�ضائح الوقائية التالية‪:‬‬ ‫• الإكثار من �ضرب اماء‪ ،‬وتفادي ام�ضروبات الغازية‪،‬‬ ‫فق ��د ثب ��ت علمي� � ًا اأن ام�ضروب ��ات الغازي ��ة (الك ��ول) ت�ض ��ر‬ ‫بالكليتن‪.‬‬ ‫• اإجراء فح� ��ض دوري لوظائف الكلى‪ ،‬ي حال تناول‬ ‫اأي نوع من الأدوية با�ضتمرار‪.‬‬ ‫• جن ��ب الإف ��راط ي تن ��اول الأدوي ��ة‪ ،‬وام�ض ��ادات‬ ‫احيوية‪ ،‬وم�ضكنات الأم‪ ،‬فهي ت�ضر بالكليتن‪.‬‬ ‫• امحافظة على معدل ال�ضغط‪ ،‬وال�ضكر ي الدم‪ ،‬فهما‬ ‫عامان اأ�ضا�ضيان لاإ�ضابة بالف�ضل الكلوي‪.‬‬ ‫• مراجعة الطبيب فور ًا عند حدوث التهاب ي امجاري‬ ‫البولية‪ :‬كاحكة‪ ،‬اأو ال�ضعور بالأم عند التبول‪.‬‬ ‫• تناول اخ�ضار والفاكهة يومي ًا‪.‬‬ ‫إعداد‪ :‬قسم التثقيف الصحي‬


‫الجمعة ‪ 19‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 5‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )306‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫شرفة مشرعة‬

‫اأمير مقرن يستقبل جموع المعزين في وفاة اأمير هذلول بن عبدالعزيز‬

‫فنجان قهوة‬

‫ناصر المرشدي‬

‫مريم الغامدي‬

‫حمات الحج‪..‬‬ ‫الشيطان يكمن‬ ‫في التفاصيل!‬

‫معذرة الخطأ‬

‫ك� �ل� �ن ��ا ي� �ح� �ف ��ظ ع��ن‬ ‫ال �م �� �ش �وؤول �ي��ن ع��ن ال�ح��ج‬ ‫مقولة خالدة (اا�شتعداد‬ ‫ل �م��و� �ش��م ال� �ح ��ج ال �ت��ال��ي‬ ‫ي�ب��داأ ف��ور نهاية المو�شم‬ ‫ال �ح��ال��ي)‪ ،‬ل�ك��ن ي�ب��دو اأن‬ ‫بع�س الجهات تغفو بعد‬ ‫ن�ه��اي��ة ال�م��و��ش��م‪ ،‬وت�ط��ول‬ ‫ب�ه��ا ال �غ �ف��وة اإل ��ى م��ا قبل‬ ‫ال�م��و��ش��م ال �ت��ال��ي بقليل‪،‬‬ ‫لت�شحو مرتبكة‪ ،‬وتربك‬ ‫معها الجميع!‬ ‫ب��ااأم ����س ا�شتمعت‬ ‫اإل ��ى ب��رن��ام��ج (م�شت�شار‬ ‫ال � � �ح� � ��اج) ع� �ب ��ر اإذاع� � � ��ة‬ ‫ال � ��ري � ��ا� � ��س‪ ،‬و�� �ش ��دم ��ت‬ ‫ل �ك � ّم ال �� �ش �ك��اوى‪ ،‬وك�ث��رة‬ ‫ت� �ك ��رار ال �� �ش �ل �ب �ي��ات ف��ي‬ ‫ك��ل م��و��ش��م دون ع��اج‪،‬‬ ‫وق ��د ي �ك��ون ال �ع ��ذر اأن �ه��ا‬ ‫تفا�شيل �شغيرة‪ ،‬وكما‬ ‫قيل (ال�شيطان يكمن في‬ ‫ال�ت�ف��ا��ش�ي��ل ال���ش�غ�ي��رة)‪.‬‬ ‫ف��ال �� �ش �غ��ائ��ر ت �ك �ب��ر اإذا‬ ‫اجتمعت‪ ،‬بل اإن ااإ�شرار‬ ‫ع�ل��ى واح ��دة منها يعتبر‬ ‫كبيرة!‬ ‫من البرنامج‪ ،‬عرفت‬ ‫اأن وزارة ال �ح��ج ت�وؤج��ر‬ ‫ال�م�خ�ي�م��ات ع�ل��ى حمات‬ ‫ال �ح��ج ب�م�ب��ال��غ ت �ج��اوزت‬ ‫�شفة الرمزية المتعارف‬ ‫عليها عندما يدفع المال‬ ‫م�ق��اب��ل خ��دم��ة ح�ك��وم�ي��ة!‬ ‫وه � ��ذه ال �م �ب��ال��غ ب��ال�ط�ب��ع‬ ‫محملة على الحاج!‬ ‫ع ��رف ��ت اأن وزارة‬ ‫الحج ا ت�شلّم المخيمات‬ ‫اإل � ��ى ال �ح �م��ات اإا قبل‬ ‫الحج بع�شرين يوم ًا‪ ،‬رغم‬ ‫اأن المخيمات تحتاج اإلى‬ ‫تجهيز وتهيئة‪ ،‬ي�شاعف‬ ‫�شيق الوقت من كلفتها!‬ ‫ك ��ذل ��ك ه � ��ذه ال �ت �ك��ال �ي��ف‬ ‫محملة على الحاج!‬ ‫ً‬ ‫ع��رف��ت اأي� ��� �ش� �ا‪ ،‬اأن‬ ‫الحمات ت�شتري تذاكر‬ ‫ال�شفر ال �ج��وي باأ�شعار‬ ‫م�خ�ف���ش��ة وت�ب�ي�ع�ه��ا على‬ ‫ال � �ح� ��اج ب� �م ��ا ي ��زي ��د ع��ن‬ ‫�شعف �شعرها العادي!‬ ‫ع ��رف ��ت اأن وزارة‬ ‫ال �ح��ج ل��م ت�ه�ت��د ب�ع��د اإل��ى‬ ‫ط ��ري� �ق ��ة ل �ل �ق �� �ش��اء ع�ل��ى‬ ‫ال �ح �م��ات ال��وه�م�ي��ة رغ��م‬ ‫كل التقنية الم�شاعدة التي‬ ‫توافرت بين اأيدي النا�س!‬ ‫ه � � ��ذا م � ��ا ع ��رف� �ت ��ه‪،‬‬ ‫واأج��زم اأن اأكثركم يعرفه‬ ‫م��ن ق �ب��ل! ل�ك��ن ي �ب��دو اأن‬ ‫ال�ج�ه��ة ال��وح �ي��دة ال �ت��ي ا‬ ‫تعرف هي وزارة الحج‪،‬‬ ‫اأو اأنها تعرف‪ ،‬وا تعرف‬ ‫اإلى الخا�س �شبي ًا!‬ ‫@‪nalmorshedi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫ااأمر حمد بن �شعد‪ -‬ااأمر مقرن بن عبد العزيز‬

‫ااأمر �شطام بن �شعود‪ -‬ااأمر من�شور بن �شعود‬

‫ال�شيخ حمد اجميح‪ -‬ااأمر مقرن بن عبدالعزيز‬

‫الريا�س ‪ -‬فهد احمود‬ ‫ا�ستقبل �ساحب ال�سمو املكي ااأمر‬ ‫مقرن ب ��ن عبدالعزيز ام�ست�سار وامبعوث‬ ‫اخا�س خادم احرمن ال�سريفن جموع‬ ‫امعزين الذين قدموا لتاأدية واجب العزاء‬ ‫ي وف ��اة اأخي ��ه �ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي‬ ‫ااأمر هذلول ب ��ن عبدالعزيز رحمه الله‪،‬‬ ‫ح�س ��ر اا�ستقب ��ال اأبناء الفقي ��د �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي ااأمر عبدالعزيز بن هذلول‬ ‫بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬و�ساح ��ب ال�سمو املكي‬ ‫ااأمر ترك ��ي بن هذلول ب ��ن عبدالعزير‪،‬‬ ‫و�ساحب ال�سم ��و املكي ااأمر �سعود بن‬

‫ااأمر مقرن م�شتقبا امعزين‬

‫هذلول بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫و�سهد ق�سر �ساح ��ب ال�سمو املكي‬ ‫ااأمر هذلول بن عبدالعزيز ‪-‬رحمه الله‪-‬‬ ‫ي ح ��ي ال�سرفي ��ة بالريا�س ع ��ددا كثيفا‬ ‫م ��ن امعزين الذين ج ��اءوا لتقدم واجب‬ ‫العزاء يتقدمه ��م عدد من اأ�سحاب ال�سمو‬ ‫ااأم ��راء واأ�سح ��اب امع ��اي واأ�سح ��اب‬ ‫الف�سيل ��ة ووجه ��اء امجتم ��ع وع ��دد من‬ ‫ام�سوؤول ��ن م ��ن مدني ��ن وع�سكري ��ن‬ ‫ورج ��اات الثقاف ��ة وااإع ��ام وع ��دد من‬ ‫امواطن ��ن الذين �ساأل ��وا الله عز وجل اأن‬ ‫يتغم ��د الفقيد بوا�سع رحمته واأن ي�سكنه‬ ‫ف�سيح جناته‪.‬‬

‫ااأمر مقرن بن عبدالعزيز‪ -‬ااأمر جلوي بن عبدالعزيز‬

‫ااأمر مقرن بن عبدالعزيز ‪-‬تركي ال�شديري‪ -‬ااأمر عبدالعزيز بن هذلول‬

‫عبدالعزيز الر�شيد‪ -‬ااأمر عبدالرحمن بن م�شاعد‬

‫ااأمر عبدالرحمن بن م�شاعد‪ -‬ااأمر نهار بن �شعود‪ -‬ااأمر �شطام بن �شعود (ال�شرق)‬

‫الحميداني يكرم فهد وعلي العجمي مسيرات مدارس «الحد الجنوبي» تبتهج باليوم الوطني‬ ‫جازان ‪ -‬عبدامجيد العريبي‬

‫تكرم الدكتور �شعيد الزهراي (ت�شوير‪ :‬حمد عو�س)‬

‫الريا�س ‪ -‬حمد فرحان‬ ‫لكل من ال�سيخ فهد‬ ‫اأقام ال�سيخ عبدالله بن حمد احميداي‪ ،‬حفل تكرم ٍ‬ ‫بن قرو�س العجمي‪ ،‬وال�سيخ علي بن فهد العجمي‪ ،‬بح�سور م�ساعد قائد ااأمن‬ ‫العام اللواء خ�سر عائ�س الزهراي‪ ،‬ورئي�س حقوق امراأة ي وزارة الداخلية‬ ‫الل ��واء الدكت ��ور �سعيد الزه ��راي‪ ،‬بااإ�ساف ��ة اإى عدد كبر من ق ��ادة ومديري‬ ‫وروؤ�ساء الدوائر احكومية‪ ،‬ورجال ااأعمال وم�سايخ واأعيان القبائل‪.‬‬

‫اأقامت امدار� ��س اابتدائية وامتو�سطة‬ ‫والثانوي ��ة ي حافظ ��ة اح ��رث‪ ،‬برام ��ج‬ ‫متنوع ��ة م�سارك ��ة فاعل ��ة م ��ن من�سوبيها‪،‬‬ ‫ا�ستمل ��ت عل ��ى م�س ��رات طابي ��ة‪ ،‬وكلمات‬ ‫واأنا�سي ��د وق�سائ ��د عن الوط ��ن‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫م�سابقات عن تاريخ امملكة‪.‬‬ ‫و�سهدت ااحتف ��اات توزيع امطويات‬ ‫والن�سرات عن هذا الي ��وم‪ ،‬وزيارة ااإدارات‬ ‫احكومي ��ة وامراف ��ق اخدمي ��ة‪ ،‬فيم ��ا ب ��ذل‬ ‫مدير مدر�سة اخوبة اابتدائية اأحمد حمد‬ ‫معبو� ��س ه ��زازي‪ ،‬ومدي ��ر مدر�س ��ة الق ��رن‬ ‫امتو�سط ��ة اأحمد حمد جابر هزازي‪ ،‬ورائد‬ ‫الن�س ��اط الطاب ��ي ي متو�سط ��ة وثانوي ��ة‬ ‫اخوب ��ة‪ ،‬ومدي ��ر مدر�س ��ة �سودان ��ة عبدالله‬ ‫مدخلي‪ ،‬جهودا ميزة اإجاح هذه الرامج‬ ‫التي حظيت بتفاعل كبر من قبل الطاب‪.‬‬

‫طاب مدار�س احرث يوزعون من�شورات اليوم الوطني‬

‫طفل سليم‬ ‫دورة «تأسيس ٍ‬ ‫نفسياً» في مركز اأميرة نورة‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�سر ال�سقور‬ ‫ّ‬ ‫نظم ��ت وح ��دة ااإر�س ��اد ااأ�س ��ري ي مرك ��ز ااأم ��رة ن ��ورة بنت‬ ‫عبدالرحمن الفي�سل ااجتماع ��ي‪ ،‬التابع للجمعية اخرية ال�ساحية‬ ‫ي عني ��زة‪ ،‬دورة بعن ��وان «تاأ�سي�س طفل �سليم نف�سي� � ًا» �سمن برنامج‬ ‫امدن ال�سحية بالتعاون مع م�ساعدة التدريب ي مركز تدريب معلمات‬ ‫ااأطفال بعنيزة‪ ،‬امدربة مو�سي الريكان‪ ،‬وذلك مدة اأ�سبوعن ي مقر‬ ‫مركز تدريب معلمات ريا�س ااأطفال بعنيزة‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت مديرة مرك ��ز ااأمرة ن ��ورة‪ ،‬امهند�سة ن ��دى النزهة‪،‬‬ ‫حر�س امرك ��ز على اإقامة مثل هذه الدورات‪ ،‬مث � ً�ا ي وحدة ااإر�ساد‬ ‫ااأ�س ��ري‪ ،‬لرفع م�ستوى الوع ��ي ااجتماعي‪ .‬وتعد ه ��ذه الدورة بداية‬ ‫التع ��اون ب ��ن وح ��دة ااإر�س ��اد ااأ�س ��ري واإدارة الربي ��ة والتعليم ي‬ ‫حافظ ��ة عنيزة‪ ،‬و�سوف يعقبها ‪ -‬م�سيئ ��ة الله ‪� -‬سل�سلة من الدورات‬ ‫التدريبي ��ة‪ ،‬حي ��ث م التن�سي ��ق م ��ع اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م ح�سور‬ ‫امر�سدات الطابيات‪.‬‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬ ‫صاطي العنزي‬

‫(ال�شرق)‬

‫ه� � ��ل ي � �ك � �ف ��ي ب �ع��د‬ ‫ح��ادث��ة ت��اا اأن نوؤ�ش�س‬ ‫ح�شانة اأطفال المعلمات‬ ‫في كل مدر�شة؟‬ ‫ه� � ��ل ي � �ك � �ف ��ي ب �ع��د‬ ‫ح ��ادث ��ة ت � ��اا اأن ن�ب�ن��ي‬ ‫رو� �ش��ة اأط� �ف ��ال ف��ي كل‬ ‫ح ��ي ف �ي��ه م �ج �م��وع��ة من‬ ‫المدار�س؟‬ ‫ه� � ��ل ي � �ك � �ف ��ي ب �ع��د‬ ‫ح ��ادث ��ة ت � ��اا اأن ن�م�ن��ح‬ ‫المعلمة �شاعة م��ن وقت‬ ‫ال ��دوام الر�شمي لتلتقي‬ ‫ب �ط �ف �ل �ه��ا ف� ��ي ح �� �ش��ان��ة‬ ‫المدر�شة؟‬ ‫ه� � ��ل ي � �ك � �ف ��ي ب �ع��د‬ ‫ح��ادث��ة ت��اا اأن نفكر في‬ ‫خ �ط��ة ت ��رب ��وي ��ة ت���ش�م��ن‬ ‫للمعلمة الراحة والرعاية‬ ‫وال��دع��م ال��وج��دان��ي حتى‬ ‫ت� �وؤدي ر�شالتها ب�اأم��ان��ة‬ ‫واإخا�س؟‬ ‫هل يكفي بعد حادثة‬ ‫تاا اأن يتم تحديد الجهة‬ ‫الم�شوؤولة عن اغتيال تاا‬ ‫وم�ح��ا��ش�ب�ت�ه��ا‪ :‬م�ك��ات��ب‪،‬‬ ‫وزارات‪ ،‬واأفراد؟‬ ‫ه � ��ل ج� � ��اء ال ��وق ��ت‬ ‫ال��ذي يجب اأن ي�شتيقظ‬ ‫فيه الم�شوؤول ويدرك اأن‬ ‫الخطاأ يمكن معذرته اأما‬ ‫تجاهله اأو اا�شتمرار فيه‬ ‫فهو عيب؟‬ ‫ه � ��ل ح � ��ادث � ��ة ت ��اا‬ ‫��ش�ت�ك��ون ال�م�ط��رق��ة التي‬ ‫ت� ��دق ن �ع ����س ال���ش�ل�ب�ي��ات‬ ‫ل�ي�ب��داأ ع�شر ت��اف��ي كل‬ ‫م��ا يعيق اإن���ش��ان�ي��ة مهنة‬ ‫التعليم؟‬ ‫ك ��م م �ع �ل �م��ة � �ش��وف‬ ‫ت���ش��اه��م ح��ادث��ة ت ��اا في‬ ‫اإخ ��اف� �ت� �ه ��ا وف � ��ي اإذاب� � ��ة‬ ‫ال � �ح � �م� ��ا�� ��س وال� �ت� �ط� �ل ��ع‬ ‫وال� ��رغ � �ب� ��ة ف� �ي� �ه ��ا ن �ح��و‬ ‫المهنة؟‬ ‫ك��م م�ع�ل�م��ة ��ش��وف‬ ‫ت �ط��رح ااأ� �ش �ئ �ل��ة اأي�ه�م��ا‬ ‫اأحق بوجودي وحمايتي‬ ‫وح�شانتي واهتمامي؟‬ ‫اأطفالي اأم المدر�شة؟ كم‬ ‫م�ع�ل�م��ة � �ش��وف تحبطها‬ ‫وت�شعف همتها حادثة‬ ‫تاا واإن لم تبدِ ذلك؟‬ ‫اإذا ك��ان��ت المعلمة‬ ‫اأداة ااإ� �ش��اح وال�ب�ن��اء‬ ‫وم � � � �ع� � � ��ول ت �ح �ق �ي �ق �ن ��ا‬ ‫اأه ��داف �ن ��ا‪ ..‬م�ت��ى ن�ك��ون‬ ‫ع��ون��ا ل �ه��ا وح �م��اي��ة من‬ ‫خيبات الرجاء المتتابعة‬ ‫حتى ا ن�شل اإلى محطة‬ ‫العطل والتراجع؟‬ ‫اإذا ك��ان��ت المعلمة‬ ‫اأداة ااإ� �ش��اح وال�ب�ن��اء‬ ‫ف �ه��ل اأع� ��ددن� ��ا ل�ل�م�ع�ل�م��ة‬ ‫م��ا يجعلها را� �ش �ي��ة عن‬ ‫مهنتها ومتقبلة لها بغ�س‬ ‫ال �ن �ظ��ر ع ��ن اح �ت �ي��اج �ه��ا‬ ‫المادي لها؟‬ ‫@‪maryem‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬306) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬19 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

22 sports@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺗﻐﻴﻴﺮﺍﺕ ﻣﺮﺗﻘﺒﺔ ﻋﻠﻰ ﺧﺎﺭﻃﺔ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ‬..‫ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺗﺘﺤﺮﻙ ﻻﻣﺘﺼﺎﺹ ﺍﻟﻐﻀﺐ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮﻱ‬

‫ ﻭﻣﺪﺭﺏ ﻳﺘﺴﺎﺀﻝ ﻛﻴﻒ ﻏﺎﺩﺭ ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ ﻟﻠﺒﺤﺮﻳﻦ؟‬..«‫ﺍﻟﺰﻋﻴﻢ ﻳﺒﺪﺃ ﺍﻟﺘﺼﺤﻴﺢ ﺑﺈﻗﺎﻟﺔ »ﻛﻮﻣﺒﻮﺍﺭﻳﻪ‬ ‫ﻭﺻﻮﻝ ﺍﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ‬ ‫ﺟﻴﺮﻳﺘﺲ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﻓﻲ ﺃﻱ ﻟﺤﻈﺔ‬ 

‫ﻏﺮﺑﻠﺔ‬ ‫ﺷﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﺗﻨﺘﻈﺮ‬ ‫ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﻓﻲ ﻓﺘﺮﺓ‬ ‫ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻻﺕ‬ ‫ﺍﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‬ 

                                                 

                                                           

                                                  

‫ »ﺍﻟﻨﻤﻮﺭ« ﺗﻠﺘﻬﻢ ﺍﻷﺯﺭﻕ ﻓﻲ ﻗﻠﺐ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬: ‫ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻟﻜﻮﺭﻳﺔ‬                

‫ ﺟﻨﻮﻥ‬:‫ﺍﻟﺨﺎﻟﺪ‬ ‫ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻛﻠﻒ‬ ‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻛﺜﻴﺮ ﹰﺍ ﺃﻣﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﻜﻮﺭﻱ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‬

               

              

                      



         22    37     52            77 11 10       

                                     2012               

                  

‫ ﻭﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﻳﺘﻌﺎﺩﻝ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﻌﻠﺔ‬..‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ ﻳﻮﻗﻒ ﺍﻧﺘﺼﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻔﺘﺢ‬ 

 

‫ ﺧﺴﺎﺭﺓ‬:‫ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺍﻷﻧﺒﺎﺀ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﺬﻟﺔ ﻟﻠﻬﻼﻝ ﺃﻣﺎﻡ ﺃﻭﻟﺴﺎﻥ‬

‫ ﻭﻻﺳﺎﻧﺎ ﻳﺴﺠﻞ ﺃﺳﺮﻉ ﻫﺪﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ‬..‫ﺍﻟﻨﻤﻮﺫﺟﻲ ﻳﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ‬                     1075

                                

                                 

                                              18            



‫ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺃﻋﺎﻗﺖ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺁﺳﻴﻮﻳ ﹰﺎ‬:| ‫ﺍﻟﻠﺤﻴﺪﺍﻥ ﻟـ‬                                                                      





                                            

                                                                                          


‫ ﻭﻃﻲ ﺻﻔﺤﺔ ﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ‬..‫ﻃﺎﻟﺐ ﺍﻟﻘﺪﺳﺎﻭﻳﻴﻦ ﺑﺎﻟﺘﻜﺎﺗﻒ‬

‫ ﻭﺗﺰﻛﻴﺘﻪ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ ﻓﻲ ﺻﺎﻟﺢ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ‬..‫ ﺍﻟﻘﺼﻴﺒﻲ ﺭﺟﻞ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‬:‫ﺍﻟﻤﻼ‬



                       

                       

                       

                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬306) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬19 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬



‫ﻧﺠﻮﻡ‬ ‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﻳﻜﺮﻣﻮﻥ‬ ‫ﺳﺎﻟﻢ ﻣﺮﻭﺍﻥ‬

‫»ﺍﻟﺰﻋﻴﻢ« ﻭ»ﺍﻟﻌﺎﺩﻝ« ﻳﺨﻄﻔﺎﻥ‬ ‫ﺟﻮﺍﺋﺰ ﻓﺮﻭﺳﻴﺔ ﺗﺒﻮﻙ‬                                



            

23 «‫ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﻧﺎﺭﻳﺔ ﺗﺤﺪﺩ ﻣﻼﻣﺢ ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ ﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ »ﺯﻳﻦ‬

«‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﺍﻟﻨﺼﺮ ﻓﻲ ﻗﻤﺔ »ﺇﺛﺒﺎﺕ ﺍﻟﺬﺍﺕ‬

‫ﺑﺪون زﻋﻞ‬



                   42                             24              



                                                         





          137127 





         1613198 

‫ ﻧﺴﻌﻰ ﻟﺠﺬﺏ ﺃﻛﺒﺮ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ‬:‫ﺍﻟﺨﺎﻟﺪﻱ‬

‫ ﺗﻌﺪﻳﻼﺕ ﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻭﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﺣﻴﻮﻳﺔ ﺗﻮﺍﻛﺐ ﺍﻟﻤﻌﺎﻳﻴﺮ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬.. ‫ﻣﻠﻌﺐ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬                                                                                





    45    92                     

                            

                   

                                22                                             

‫ﺻﺎﻟﺢ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ‬

‫ﺍﻟﺤﻤﺪ ﷲ‬                                                                                                                                              2.5               163           171                                     saleh@alsharq.net.sa


‫من باب الصراحة‬

‫م تدم فرحة جماه ��ر الكرة ال�سعودية طويل‬ ‫بتاأهل الح ��اد والأهلي اإى ال ��دور ن�سف النهائي‬ ‫م ��ن دوري اأبط ��ال اآ�سي ��ا‪ ،‬اإذ �سرع ��ان ما ع ��ادت اإى‬ ‫مرب ��ع الأحزان ي اأعقاب اخروج امرير للهلل من‬ ‫البطولة بخ�سارته الثقيلة على اأر�سه اأمام اأول�سان‬ ‫الك ��وري اجنوبي برباعية نظيفة هزت ملعب املز‬ ‫واأ�سابت اجميع بال�سدمة والذهول‪.‬‬ ‫ر�س ��م النق ��اد وامتابعون �س ��ورة جميلة للكرة‬

‫ال�سعودية واأنديتها تخطو بثب ��ات نحو الدور قبل‬ ‫النهائي من البطولة‪ ،‬وارتفع �سقف الطموحات بعد‬ ‫اأن فر� ��س فريقا الحاد والأهل ��ي واقع تاأهل فريق‬ ‫�سع ��ودي اإى النهائ ��ي‪ ،‬لكن اجمي ��ع ا�ستفاق على‬ ‫م�سه ��د حزين حول فيه الفريق اله ��لي اإى حمل‬ ‫ودي ��ع اأمام مناف�س لي�س بتلك القوة التي مكنه من‬ ‫هز �سب ��اك �ساحب الأر� ��س وال�سياف ��ة اأربع مرات‬ ‫اثنت ��ان منه ��ا ي ن�س ��ف ال�ساع ��ة الأوى م ��ن عمر‬

‫عبث!‬ ‫عادل التويجري‬

‫• ما فعله الهاليون بناديهم عبث!‬ ‫• فعلوا ذلك اأمام جماهرهم العا�صقة التي ح�صرت و�صاندت!‬ ‫• وهذا واجبها جاه ناديها!‬ ‫• ك ��رة الق ��دم ف ��وز وخ�صارة! لكن م ��ا فعله الهالي ��ون باأزرقهم (ت�صويه)‬ ‫ل�صمعة كيان!‬ ‫• الإدارة واجهاز الفني والاعبون عبثوا بتاريخ الزعيم كل بطريقته!‬ ‫• الإدارة تاأخرت ي ح�صم ملفات حا�صمة كاجهاز الفني!‬ ‫• اأبقت على الكوري و(رتقت) الدفاع مانغان امبتعد عن اماعب منذ �صتة اأ�صهر!‬ ‫• عودة يا�صر القحطاي كانت ملف ًا طوي ًا!‬ ‫• يا�صر ال�صهراي ملفه ح�صم بطلوع الروح!‬ ‫• رحل العربي (بردد) وبقى الكوري (م�صي حاله)!‬ ‫• الهرما�س يقوم بدوره‪ ،‬اأي حور هاي (متمكن)!‬ ‫• الهرما�س الذي اأم�صى اأياما ي امع�صكر وهو ل يدري اأهو مع الهال‬ ‫اأم ل!‬ ‫• كمبواري ��ه اأخط ��اوؤه فادح ��ة لكنه ي النهاية يتعامل مع اإمكانيات الفريق‬ ‫وفق فرته الزمنية!‬ ‫• الاعبون اأمام اأول�صان كانوا (�صفرا)!‬ ‫• �صاعت روح الهال (فعبث) الاعبون (بتاريخه)!‬ ‫• ال�صتقرار الفني مطلب ي الهال!‬ ‫• لكن توفر الأدوات للمدرب مهم جد ًا!‬ ‫• با�صتثناء لوبيز‪ ،‬بقية الأجانب (اأي كام)!‬ ‫• الآ�صيوية كغرها من البطولت! حققت ومكن حقيقها! واإذا �صدق‬ ‫الهاليون ق�صة العقدة!‬ ‫• فلقد وقعوا ي (الفخ)!‬ ‫• نعم هناك �صغوط على لعبي الهال!‬ ‫• مام ًا كما على اأي نادٍ جماهري ذي تاريخ عريق!‬ ‫• لكنها �صغوط (م�صتمرة) منذ تاأ�صي�س النادي!‬ ‫• فماذا فعلوا لتخفيف ال�صغوط!‬ ‫• بعد امباراة قلت اإذا كان هذا كل ما لدى الإدارة فا�صتقالتها (منطقية)!‬ ‫• بل قد تكون (�صجاعة) و(مطلب ًا)!‬ ‫• ل�صت (اإق�صائيا) لكن منذ ‪ ٢٠١١‬والهال لي�س الهال!‬ ‫• الأحادي ��ث الكث ��رة لبع� ��س اأع�ص ��اء الهال الر�صمي ��ن (متناق�صة) ي‬ ‫ق�صايا عدة منها الفريدي!‬ ‫• تعود الهاليون اإنه اإذا حدث اأحدهم اكتفوا بحديثه!‬ ‫• لكن الآن‪ ،‬الكل يتحدث!‬ ‫• الإدارة تق ��ول (كل) �ص ��يء �صي�ص ��در م ��ن امرك ��ز الإعام ��ي ي اأحد‬ ‫ردودها!‬ ‫• بل وتوزع تعميم ًا منع الت�صريح عر (توير)!‬ ‫• واأحدهم يعي�س دور (الإدارة) لوحده!‬ ‫• يدعم ويقدم م�صكور ًا! لكنه يتحدث كثر ًا ويغني لوحده خارج �صرب الإدارة!‬ ‫• يا اإدارة الهال‪ ،‬هذا وقت امكا�صفة وام�صارحة (للم�صاحة)!‬ ‫• لي�س من امعيب اأن تخطاأ!‬ ‫• لكن ال�صتمرار ي اخطاأ (كارثة) �صاهدنا منها واحدة اآ�صيوي ًا واإن م‬ ‫يتم تدارك الأخطاء �صتتكرر!‬ ‫• اأحدهم يقول (لو فاز الهال لتغر حديثك)!‬ ‫• اأكيد �صيتغر تبعا معطيات الواقع‪.‬‬ ‫• الكرة الآن ي ملعب الأ�صاع الثاثة!‬ ‫• اإن م تعال ��ج الإدارة اأخطاءه ��ا (ب�صمت) و(حكمة) وردت ي اميدان‬ ‫فرحيلها (واجب)!‬ ‫• يرحل كمبواريه اإذا اأخذ فر�صته كاملة لنكون عادلن ومن�صفن!‬ ‫• لعبو الهال عليهم حمل ثقيل ي اإ�صاح (العبث)‪.‬‬

‫فضاء شو‬

‫فوز وخسارة‬

‫مروة لـ |‪ :‬شباب «اليوتيوب»‬ ‫أفضل من مخضرمي البرامج الرياضية‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫طالب ��ت امذيع ��ة باإذاع ��ة «مك� ��س اإف اإم» م ��روة �سام‬ ‫من ��ح الفر�س ��ة للإعلمين ال�سب ��اب ي و�سائ ��ل الإعلم‬ ‫امختلف ��ة خ�سو�س ��ا ي القن ��وات الف�سائي ��ة‪ ،‬معت ��رة‬ ‫اأن �سيط ��رة امخ�سرم ��ن وكب ��ار الإعلمين عل ��ى غالبية‬ ‫الرام ��ج الريا�سية الت ��ي تعر�س حاليا ع ��ر الف�سائيات‬ ‫يهدد م�ستقب ��ل الإعلم الريا�سي ال�سع ��ودي ب�سكل كبر‪،‬‬ ‫وقال ��ت ي حديثها ل�»ال�سرق»‪� :‬سيط ��رة امخ�سرمن على‬ ‫غالبي ��ة الرامج الريا�سية ب�سكل ملفت لدرجة اأن ام�ساهد‬ ‫اأ�سب ��ح يعرف ما يطرحون ��ه من ق�ساي ��ا وموا�سيع يهدد‬ ‫م�ستقب ��ل الإع ��لم الريا�س ��ي عموم ��ا والك ��رة ال�سعودية‬ ‫عل ��ى وجه اخ�سو� ��س‪ ،‬لذا ينبغي ال�ستف ��ادة من عن�سر‬ ‫ال�سب ��اب لأن ��ه ب ��ات يعرف كل ما ي ��دور حوله م ��ن اأحداث‬ ‫ريا�سية ع ��ر و�سائل الت�سال احديثة‪ ،‬م�س ��رة اإى اأنه‬

‫ي ظل ع ��دم توفر الفر�س لعديد م ��ن ال�سباب ي و�سائل‬ ‫الإعلم امختلفة اجه بع�سهم اإى اليوتيوب الذي اأ�سبح‬ ‫مثابة و�سيلة اإعلمية لهم يعرون فيها عن اأنف�سهم ب�سكل‬ ‫اإيجابي ومهنية عالية‪.‬‬ ‫وراأت اأن ت�ساب ��ق القنوات الف�سائي ��ة لتقدم برامج‬ ‫ريا�سي ��ة متخ�س�س ��ة اأم ��ر اإيجابي وظاه ��رة �سحية لكن‬ ‫ب�س ��رط األ تك ��ون ه ��ذه الرام ��ج قائم ��ة عل ��ى امجاملت‬ ‫وحاباة ناد على ح�ساب الآخر‪ ،‬موؤكدة اأن غالبية ما يطرح‬ ‫م ��ن ق�سايا حاليا ل يخدم م�س ��رة الريا�سة ال�سعودية بل‬ ‫يزيد من حدة التع�سب والحتقان بن اجماهر‪.‬‬ ‫وعن امقارنة بن الإعلم امقروء وامرئي‪ ،‬اأو�سحت‬ ‫م ��روة‪ :‬امقارنة �سعبة وكلهما يكملن بع�سهما البع�س‪،‬‬ ‫ورغم الختلف الكبر بينهما اإل اأننا ل ننكر اأنهما يقدمان‬ ‫خدم ��ة كبرة م ��ن اأج ��ل النهو� ��س بالريا�س ��ة ال�سعودية‬ ‫وتزويد امتلقي بامعلومات امهمة‪.‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫مروة �صام‬

‫المدرب جيجر مطلوب في الدوري الجزائري‬

‫من الخارج‬

‫واأك ��د جم ��ال م�سع ��ودان رئي�س اأهل ��ي برج‬ ‫ا�ستقال الأحد اما�سي ب�سبب تراجع النتائج‪.‬‬ ‫اجزائر ‪ -‬د ب اأ‬ ‫كان جيج ��ر قاد وف ��اق �سطيف اجزائري بوعريريج اإجراء ات�سالت مع وكيل اأعمال جيجر‬ ‫يتفاو� ��س ن ��ادي اأهل ��ي ب ��رج بوعريري ��ج للفوز بلقبي الدوري والكاأ�س امو�سم اما�سي قبل ال ��ذي طلب بع� ��س الوقت لت�سوية اأم ��ور اإدارية ‪،‬‬ ‫اجزائري لكرة القدم مع ال�سوي�سري األن جيجر انتقال ��ه لتدريب التفاق ال�سع ��ودي لكنه اأقيل من مو�سحا اأن امدرب ال�سوي�سري هو الأقرب لقيادة‬ ‫الأهلي نظرا معرفته بالدوري اجزائري‪.‬‬ ‫لتعيين ��ه مدربا للفريق خلف ��ا لتوفيق روابح الذي من�سبه بعد فرة ق�سرة‪.‬‬

‫ ت� � ّوج (الأهلي) ان�صباطه التكتيك ��ي ال�صارم ي مباراة الذهاب‬‫بانت�ص ��ار كا�صح على �صباهان الإي ��راي ي مباراة الإياب‪ ،‬ل اأميل اإى‬ ‫الراأي الذي يقول اإن طرد احار�س الإيراي اأهدى الفوز الكبر للفريق‬ ‫الأه ��اوي‪ ،‬فاأبناء القلعة – واجمهور الأهاوي – ي تلك الليلة كانوا‬ ‫ي يومهم‪.‬‬ ‫ اأثب ��ت عبدالله امعيوف اأنه عن ��د ح�صن ظن مدربه جاروليم الذي‬‫ي�صرك ��ه ي مباري ��ات الكوؤو� ��س وام�صارك ��ة اخارجي ��ة‪ .‬م اأحبذ و�صع‬ ‫يحيى عتن ي دكة الحتياط‪ ،‬وكنت اأف�صل الزج باجيزاوي من بداية‬ ‫امباراة‪ .‬ما زال خط الدفاع الأهاوي – رغم كل حاولت جاروليم –‬ ‫يعاي من ثغرات وا�صحة‪ .‬ل بد من العراف باأن امحرف الأرجنتيني‬ ‫(مورالي�س) بداأ ي تقدم م�صتويات مت�صاعدة تب�صر باخر‪.‬‬ ‫ دخ ��ل (اله ��ال) مباراة اأول�صان ب� ‪ 11‬لعب ��ا ولي�س ب� ‪ 13‬لعبا‬‫كم ��ا تتوهم بع� ��س اجماهر‪ ،‬فرئي� ��س النادي عبدالرحم ��ن بن م�صاعد‬ ‫وم ��درب الفري ��ق (كمبواري ��ه) م ين ��زل اإى املعب كاعب ��ن اأ�صا�صين‪.‬‬ ‫لق ��د ن ��زل ‪ 11‬لعبا هالي ��ا اإى اأر�س امباراة وم يقدم ��وا ما ي�صفع لهم‬ ‫بالفوز فخ�صروا بالأربعة ي نتيجة تاريخية‪( .‬ماجان) – قبل الإ�صابة‬ ‫– و(لوبي ��ز) هم ��ا الأف�ص ��ل‪ ،‬كانت هناك ح ��اولت عدمية لعبدالعزيز‬ ‫الدو�ص ��ري وبي ��وج �ص ��و م تثم ��ر ع ��ن �ص ��يء‪ ،‬الق ��ري وهرما� ��س كانا‬ ‫عبئاعلى الت�صكيلة‪ ،‬م ّيز �صلمان الفرج بكرة الرك�س فقط!‪.‬‬ ‫ اإمكان ��ات لعب ��ي (اله ��ال) ل توؤهلهم لتحقي ��ق الآ�صيوية اإل ي‬‫غ�ص ��ون ‪� 5-3‬صن ��وات‪ ،‬ف�صل ��وا مع كمبواري ��ه كما ف�صلوا م ��ن قبل مع‬ ‫جرت� ��س ي ع�ص ��ر الزعيم الذهبي‪ .‬امطلوب من رج ��ال الزعيم ت�صريح‬ ‫بيوج �صو ي فرة النتقالت ال�صتوية والتعاقد مع حرف اأجنبي ي‬ ‫خان ��ة �صان ��ع الألعاب‪ .‬امطلوب اأي�صا التعاقد م ��ع حار�س مرمى وتثبيت‬ ‫يحي ��ى ام�صل ��م م ��كان (امر�ص ��دي) ي الت�صكيل ��ة الأ�صا�صي ��ة‪ .‬بامنا�صبة‪،‬‬ ‫(امر�صدي) و�صف الهزمة ب� «الطبيعية»‪ ،‬فا حول ول قوة اإل بالله!‪.‬‬

‫األن جيجر‬

‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫عبر المواقع‬

‫صحيفة كاتالونية تشكك في انتصارات الريال‬ ‫دبي ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�سن ��ت �سحيف ��ة كاتالوني ��ة‬ ‫هجوم ًا معاك�س ًا‪ ،‬ي ظل احملة‬ ‫الت ��ي تقوده ��ا حالي� � ًا و�سائ ��ل‬ ‫الإعلم ي مدريد �سد بر�سلونة‪،‬‬ ‫على خلفية اتهامه بتلقيه تعاطف ًا‬ ‫م ��ن اح ��كام ي مباريات ��ه ي‬ ‫الدوري الإ�سباي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وردت �سحيف ��ة مون ��دو‬ ‫جانب من مباراة الريال وديبورتيفو لكورونيا‬ ‫ديبورتيفو الكاتالونية على هذه‬ ‫الهجمة باإ�سارتها اإى اأن جميع انت�سارات نادي ريال مدريد ي الدوري حتى الآن تخللها‬ ‫اإ�سه ��ار بطاقة حمراء للخ�سم امناف� ��س اأو منح �سربات جزاء للفري ��ق املكي‪ .‬واأ�سهبت‬ ‫ال�سحيفة الكاتالونية ي طرحها هذا بتف�سيل احالت التحكيمية مباريات ريال مدريد‬ ‫اأمام غرناطة ورايو فايكانو وديبورتيفو لكورونيا ي الليجا‪.‬‬ ‫وياأت ��ي هجوم اموندو بعد احالت التحكيمية التي اأثارت جد ًل وا�سع ًا ي مباراة‬ ‫اإ�سبيلية وبر�سلونة على ملعب �سان�سيز بيزخوان‪ ،‬ومكن اأبناء تيتو فيلنوفا ي قلب‬ ‫النتيجة اإى فوز ي الدقائق الأخرة‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫رسالة برودوم الشباب‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫‪ – 1‬بيت الدجاج ‪ -‬تناأين‬ ‫‪ – 2‬من يُجري عقود الزواج – �سد (تذمّ)‬ ‫‪ – 3‬حار�س مرمى كرة قدم دوي م�سري‬ ‫‪ – 4‬اإح�سانه (معكو�سة) – توبيخ ال�سمر‬ ‫‪ – 5‬اأربي ولد ًا من غر ن�سلي واأرعاه ‪ -‬تعب‬ ‫‪� – 6‬سركة نفط عامية متعددة اجن�سيات بريطانية‬ ‫وهولندية الأ�سل – احيوان الري ذو القرون امت�سابكة‬ ‫(معكو�سة)‬ ‫‪ – 7‬عطفي ورحمتي (معكو�سة) ‪ -‬م‬ ‫‪ – 8‬راقبا الكوكب – ا�سم علم موؤنث‬ ‫‪ – 9‬كاتب قدم �ساحب طبقات فحول ال�سعراء ‪ -‬للتذمر‬ ‫‪ – 10‬حرف ن�سب – اكتمل – رخام‬

‫أبيض وأسود‬

‫ذكرت أن المجامات ا تخدم الرياضة السعودية‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫ساهر الشرق‬

‫الجمعة ‪ 19‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 5‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )306‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫كام عادل‬

‫امباراة‪ ،‬والدليل على ذلك مب ��اراة الذهاب التي كاد‬ ‫فيه ��ا الأزرق اأن يعود بالتع ��ادل على اأقل تقدير لول‬ ‫�سوء الطالع‪.‬‬ ‫ودع اله ��لل البطول ��ة الآ�سيوي ��ة م ��ن الب ��اب‬ ‫الوا�س ��ع‪ ،‬وكان طبيعي ��ا اأن تك ��ون ردة الفعل قوية‬ ‫من جماهر تعودت على النت�سارات والبطولت‪،‬‬ ‫بيد األ اأحد توق ��ع اأن تعر هذه اجماهر العا�سقة‬ ‫لناديها بتلك ال�سورة التي خرجت فيها عن اماألوف‬

‫وو�سلت اإى درجة ت�سجيع الفريق امناف�س وتوجيه‬ ‫الإ�ساءات وال�سخرية م ��ن اللعبن واجهاز الفني‬ ‫عل ��ى نحو م ��ا كان عليه ح ��ال امدرج ��ات خ�سو�سا‬ ‫ي اللحظات التي اأعقبت ت�سجيل اأول�سان الكوري‬ ‫هدفه الثاي الذي بدد كل �سيء‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬ردعه – كنية رئي�س فرن�سي �سابق‬ ‫‪ – 2‬مثل �سعودي‬ ‫‪ – 3‬ان�سهرت – طل (معكو�سة)‬ ‫‪� – 4‬سخ�سية كرتونية له ّر – عا�سمة اأوروبية‬ ‫‪ – 5‬جموعة جوم ي ال�سماء – حرف جزم‬ ‫‪� – 6‬سد الأواخر (معكو�سة)‬ ‫‪ – 7‬عنت حله (مبعرة) ‪ -‬مت�سابهة‬ ‫‪ – 8‬يداوي ويربط اجرح (معكو�سة) ‪ -‬والدي‬ ‫‪ – 9‬مرنك ‪� -‬سيف‬ ‫‪ – 10‬ي�ستاق (معكو�سة) – زمن طويل ‪ -‬هرب‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ممثل مصري‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ثقافة – متوارثة – اأم الليف – قر�سان – خاطف – الن�ساء – ردم – غجري‬ ‫– رائحة ‪ -‬خراريف – الطفولة ‪ -‬عفنة – الغوريل – خيف – خرافات –‬ ‫جم – تائه – غياهب الليل ‪ -‬اأم الدوي�س – الغول – عل ال�سيخ – اأ�سباح‬ ‫– حل �سهيل‬ ‫الحل السابق ‪ :‬عبداه آل عياف‬


‫وزير الثقافة واإعام يُ علن إنشاء قناة لـ»الشباب» تحاكي تطلعاتهم‬ ‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬ ‫اأعل ��ن وزير الثقاف ��ة والإع ��ام الدكتور‬ ‫عبدالعزي ��ز خوج ��ة‪ ،‬اأن ال ��وزارة تعت ��زم‬ ‫اإطاق قن ��اة تليفزيونية جدي ��دة حمل ا�شم‬ ‫«ال�شباب»‪ ،‬خ�ش�شة لكل ال�شباب وال�شابات‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن اإط ��اق ه ��ذه القن ��اة ياأتي‬ ‫م ��ن اأج ��ل اإلقاء ال�ش ��وء على اأعم ��ال ال�شباب‬

‫وم�شروعاته ��م واآمالهم وتطلعاته ��م‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫�ال‬ ‫اإى اأن كف ��اءات �شا ّب ��ة عل ��ى م�شت ��وى ع � ٍ‬ ‫�شتعمل فيها‪.‬‬ ‫وتطلع خوج ��ة اإى اأن تب ��داأ هذه القناة‬ ‫بثه ��ا مع بداية العام امقب ��ل‪ ،‬بعد النتهاء من‬ ‫درا�شته ��ا واأهدافه ��ا ور�شالته ��ا‪ ،‬معرب� � ًا ع ��ن‬ ‫ا�شتعداد جمي ��ع القنوات والأجه ��زة التابعة‬ ‫لل ��وزارة م ��ن اأجل دع ��م م�شروع ��ات ال�شباب‬

‫وال�شابات‪ ،‬والتطرق اإى م�شروعاتهم وبثها‬ ‫ع ��ر القنوات امرئية وام�شموع ��ة‪ ،‬مفيد ًا اأنه‬ ‫�شيكل ��ف اجه ��ات امعني ��ة ي ه ��ذه القنوات‬ ‫بالتوا�شل مع جنة �شباب الأعمال كي تكون‬ ‫هناك برامج خا�شة موجهة لإبداعات ال�شباب‬ ‫وال�شابات ومواهبهم‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خال زي ��ارة الوزي ��ر معر�ص‬ ‫�شباب و�شابات الأعمال ‪ 2012‬ي مركز جدة‬

‫ال ��دوي للمعار�ص‪ ،‬اأم� ��ص (اخمي�ص)‪ ،‬حيث‬ ‫اطل ��ع على ‪ 300‬م�ش ��روع اإبداع ��ي‪ ،‬وا�شتمع‬ ‫اإى �ش ��رح من عدد من ام�شاركن وام�شاركات‬ ‫ي امعر� ��ص‪ .‬واأعرب خوجة عن �شروره ما‬ ‫�شاهده من اأعمال اإبداعية من �شباب و�شابات‬ ‫لديه ��م من الطم ��وح والأحام م ��ا يحقق لهذا‬ ‫الوط ��ن الإج ��ازات‪ ،‬وي�شع ��ه ي مكان ��ه‬ ‫ال�شحيح اإقليمي ًا ودولي� � ًا‪ ،‬موؤكد ًا اأن ال�شباب‬

‫هم ركيزة اأ�شا�شية لبناء امجتمعات‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار خوج ��ة اإى اأن الإع ��ام اجديد‬ ‫ب ��داأ يظه ��ر‪ ،‬واأ�شب ��ح ل ��ه ر�شالت ��ه‪ ،‬مث ��ل‬ ‫�شب ��كات التوا�ش ��ل الجتماع ��ي‪ ،‬وال�شحف‬ ‫الإلكرونية‪ ،‬وال�شبكات الإعامية‪ ،‬مو�شح ًا‬ ‫اأن و�ش ��ع الوزارة نظام ًا لاإعام الإلكروي‬ ‫منح له الراخي� ��ص‪ ،‬ياأتي من اأجل اللتزام‬ ‫باأهداف ور�شالة الإعام‪.‬‬

‫وزير الثقافة والإعام خال زيارته امعر�ض اأم�ض‬

‫(ال�سرق)‬

‫الجمعة ‪ 19‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 5‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )306‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫نجحت في اختراق حواجز اللغة وحدود الجغرافيا واستقطاب مترجمي العالم منذ دورتها اأولى‬

‫‪ 650‬عم ًا من ‪ 48‬دولة بـ ‪ 34‬لغة تؤكد عالمية‬ ‫جائزة خادم الحرمين الشريفين للترجمة‬ ‫الدمام ‪ -‬وا�ص‬ ‫اأكدت الدورة اخام�شة ل�»جائزة‬ ‫خادم احرم ��ن ال�شريفن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز العامية للرجم ��ة»‪ ،‬التي‬ ‫ت�شت�شيف العا�شمة الأمانية (برلن)‬ ‫حفل ت�شليمها الإثن ��ن امقبل‪ ،‬ال�شفة‬ ‫العامي ��ة للجائ ��زة‪ ،‬من خ ��ال تناف�ص‬ ‫‪ 162‬عم ًا على الفوز بها‪ ،‬من اأكر من‬ ‫‪ 25‬دولة‪ ،‬ما يزيد عن ‪ 15‬لغة‪.‬‬ ‫وبهذه الأعم ��ال امقدمة ي هذه‬ ‫ال ��دورة و�شل اإجم ��اي الأعمال التي‬ ‫تقدم ��ت للجائ ��زة من ��ذ انطاقه ��ا اإى‬ ‫‪ 650‬عم � ً�ا مرجم� � ًا‪ ،‬م ��ن ‪ 48‬دول ��ة‪،‬‬ ‫باأك ��ر من ‪ 34‬لغة‪ ،‬الأم ��ر الذي يبعث‬ ‫عل ��ى التف ��اوؤل والثق ��ة ب� �اأن يتوا�شل‬ ‫ج ��اح اجائ ��زة خ ��ال ال�شن ��وات‬ ‫امقبل ��ة‪ ،‬وتت�شاع ��ف ثماره ��ا ي‬ ‫تعظيم ال�شتفادة م ��ن النتاج العلمي‬ ‫والفكري‪.‬‬ ‫وجح ��ت اجائزة من ��ذ دورتها‬ ‫الأوى ي اخراق احواجز اللغوية‬ ‫واح ��دود اجغرافية‪ ،‬وت�ش ��در اأكر‬ ‫اجوائ ��ز الدولية امعني ��ة بالرجمة‪،‬‬ ‫وا�شتقط ��اب كري ��ات اموؤ�ش�ش ��ات‬ ‫العلمية‪ ،‬واأف�شل امرجمن من جميع‬ ‫اأنحاء العام‪.‬‬

‫وحملت اجائزة منذ اأن انطلقت‬ ‫قبل خم�ص �شنوات‪ ،‬برعاي ٍة من خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬روؤي ��ة القي ��ادة الداعي ��ة‬ ‫اإى م ��د ج�ش ��ور التوا�ش ��ل الفك ��ري‬ ‫الإن�شاي‪ ،‬ودعم �شبل احوار امعري‬ ‫والثق ��اي ب ��ن الأم‪ ،‬والتقريب بن‬ ‫ال�شع ��وب‪ ،‬وتر�شيخ مب ��ادئ التفاهم‬ ‫والعي�ص ام�شرك‪.‬‬ ‫وج ��اءت اجائزة ج�شي ��د ًا حياً‬ ‫لروؤي ��ة خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن‬ ‫الداعي ��ة اإى التوا�ش ��ل الفك ��ري‬ ‫واح ��وار امعري الثقاي بن الأم‪،‬‬ ‫واإى التقري ��ب بن ال�شعوب‪ ،‬انطاق ًا‬ ‫م ��ن اأهمي ��ة الرجم ��ة كاأداة رئي�شي ��ة‬ ‫فاعلة لتحقيق هذه الأهداف‪ ،‬وو�شيل ٍة‬ ‫لتاأ�شيل ثقافة احوار وتر�شيخ مبادئ‬ ‫التفاهم والعي�ص ام�شرك‪ ،‬وراف ٍد لفهم‬ ‫التجارب الإن�شانية والإفادة منها‪.‬‬ ‫وتتخط ��ى اجائ ��زة بعاميته ��ا‬ ‫احواج ��ز اللغوي ��ة واح ��دود‬ ‫اجغرافية‪ ،‬لتو�شي ��ل ر�شالة معرفية‬ ‫واإن�شاني ��ة ذات اأه ��داف �شامي ��ة‪،‬‬ ‫طام ��ا دع ��ت اإليه ��ا القي ��ادة الر�شيدة‪،‬‬ ‫وترجمته ��ا جه ��ود ومب ��ادرات خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن م ��ن اأجل حقيق‬ ‫الأمن وال�شلم الدولين‪.‬‬

‫جانب من حفل ت�سليم اجائزة ي مقر منظمة اليون�سكو عام ‪2010‬‬

‫وح ��ددت اجائ ��زة اأهدافه ��ا‪،‬‬ ‫لتك ��ون تعب ��ر ًا ع ��ن روؤى امل ��ك ي‬ ‫التوا�ش ��ل الفكري واح ��وار امعري‬ ‫والثق ��اي ب ��ن الأم‪ ،‬و�شعي ��ه اإى‬ ‫التقري ��ب ب ��ن الأم وال�شع ��وب‪،‬‬ ‫واإر�ش ��اء دعائ ��م التع ��اون‪ ،‬والبح ��ث‬ ‫ع ��ن نق ��اط اللتق ��اء ب ��ن اح�شارات‬ ‫الإن�شاني ��ة‪ ،‬وا�شتثمارها ل ��كل ما فيه‬ ‫خر و�شع ��ادة العام اأجمع‪ ،‬من خال‬

‫ت�شجي ��ع الرجمة من اللغ ��ة العربية‬ ‫واإليه ��ا ي ختل ��ف ج ��الت العلوم‬ ‫الإن�شانية والطبيعي ��ة‪ ،‬واإثراء حركة‬ ‫تبادل الأفكار واخرات وامعارف‪.‬‬ ‫وكان لق ��ران اجائ ��زة با�ش ��م‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وارتف ��اع‬ ‫قيم ��ة جوائزه ��ا امالي ��ة‪ ،‬اأثرهما فيما‬ ‫حظي ��ت به م ��ن اهتمام من قب ��ل اأكر‬

‫اموؤ�ش�ش ��ات العلمية والثقافية امعنية‬ ‫بالرجم ��ة ي جمي ��ع اأنح ��اء العام‪،‬‬ ‫التي ت�شابقت لر�شيح اأف�شل الأعمال‬ ‫امرجم ��ة للمناف�شة عليها‪ ،‬اإى جانب‬ ‫م ��ا اأتاحت ��ه اجائ ��زة للمرجمن من‬ ‫الأفراد للتناف�ص على جوائزها‪ ،‬وفق‬ ‫جموعة من امعاير وال�شروط‪ ،‬التي‬ ‫تتعلق بالقيمة العلمية للعمل امرجم‪،‬‬ ‫واح ��رام حق ��وق املكي ��ة الفكري ��ة‬

‫أكد أهمية خطابه في التحذير من مغبة آثار اإساءة لأديان على عاقات الشعوب‬

‫واقعي‬ ‫قمر لـ |‪ :‬خادم الحرمين الشريفين‬ ‫ٌ‬ ‫في نظرته‪ ..‬و»كلمته» دعوة لتجريم اإساءات‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ق ��ال م��دي��ر اإدارة ال�ف�ت��وى‬ ‫والت�شريعات امقارنة ي جمع‬ ‫الفقه الإ�شامي ال��دوي امنبثق‬ ‫عن منظمة التعاون الإ�شامي‪،‬‬ ‫الدكتور عبدالقاهر حمد قمر‪،‬‬ ‫«لعل اأهم ما ميز �شخ�شية خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن بُعد النظر ي‬ ‫روؤيته لاأحداث من خال منظار‬ ‫واق��ع��ي دق��ي��ق‪ ،‬وال� �ق ��درة على‬ ‫التحليل وا�شت�شراف م��ا مكن‬ ‫اأن ت�وؤدي اإليه من تداعيات‪ ،‬مع‬ ‫اتباع اأحكام ال�شريعة امطهرة‪،‬‬ ‫والوعي الكامل ل�شرة ام�شطفى‬ ‫�شلى الله عليه و�شلم»‪.‬‬ ‫واأ��ش��اف قمر‪ ،‬ي ت�شريح‬ ‫ل�»ال�شرق»‪« ،‬يتحلى املك عبدالله‬ ‫باحكمة امرتكزة على العتدال‬ ‫والو�شطية‪ ،‬وهي نتيجة طبيعية‬ ‫ل�ك��ون��ه اأح ��د ال�ت��ام�ي��ذ النجباء‬ ‫للمدر�شة ال�ت��ي اأ�ش�شها القائد‬ ‫اموحد‪ ،‬وامبنية على الو�شطية‬ ‫ّ‬ ‫والت�شامح وجمع الكلمة»‪.‬‬ ‫واأب � � � ��ان اأن ك �ل �م��ة خ� ��ادم‬ ‫اح� ��رم� ��ن ال� ��� �ش ��ري� �ف ��ن ال �ت��ي‬ ‫ا�شتنكر فيها م��ا ق��ام ب��ه منتجو‬ ‫الفيلم «ام �� �ش��يء»‪ ،‬وغ ��ره ما‬ ‫ي �� �ش��در ع ��ن ذوي الج ��اه ��ات‬ ‫ال�شيئة‪ ،‬تت�شمن عنا�شر عدة‪،‬‬ ‫اأه�م�ه��ا اإ� �ش��ارت��ه اإى اأن اإن �ت��اج‬ ‫هذا الفيلم يتنافى مع ال�شرائع‬ ‫ال�شماوية‪ ،‬وامواثيق الدولية‪،‬‬ ‫وال �ق �ي��م الإن �� �ش��ان �ي��ة‪ ،‬وي�شتفز‬ ‫الأم � ��ة الإ� �ش��ام �ي��ة ج �م �ع��اء ي‬ ‫اأخ�ص مقد�شاتها‪ ،‬وهو الر�شول‬ ‫�شلى الله عليه و�شلم‪ ،‬وي�شتفز‬ ‫اأي�ش ًا ذوي ال�شمائر احية‪ ،‬ول‬

‫د‪ .‬عبدالقاهر قمر‬

‫يخدم ال�شام ول التعاي�ص‪ ،‬وقد‬ ‫يف�شي اإى حدوث تطرف مقابل‪،‬‬ ‫ويوؤدي اإى ما ل حمد عقباه‪.‬‬ ‫واأب � ��ان ق�م��ر اإى اأن خ��ادم‬ ‫احرمن ال�شريفن اأم��ح اإى اأن‬ ‫اح��ري��ة مرتبطة بام�شوؤولية‪،‬‬ ‫وه���ي ل�ي���ش��ت م �ط �ل �ق��ة‪ ،‬وي�ج��ب‬ ‫األ م�ص الآخ��ري��ن ي حقوقهم‬ ‫ام�ع�ن��وي��ة وام ��ادي ��ة‪ ،‬فكيف اإذا‬ ‫جا�شرت على مقام امقد�شات ي‬ ‫حياة النا�ص؟‬ ‫ولفت قمر اإى اأنه ي فحوى‬ ‫ك�ل�م�ت��ه ت �ن��دي��د ب��الن�ت�ق��ائ�ي��ة ي‬ ‫التعامل مع الق�شايا الإ�شامية‪،‬‬

‫وه��و ياأمل من امجتمع ام��دي‪،‬‬ ‫و���ش��رف��اء ال� �ع ��ام‪ ،‬واأ� �ش �ح��اب‬ ‫ال�شمر اح ��ر‪ ،‬اأن ي�شتنكروا‬ ‫ه� � ��ذه الأع � � �م� � ��ال الإج� ��رام � �ي� ��ة‬ ‫ال� ��� �ش ��اذة‪ ،‬واأن ي �ق �ف��وا � �ش �ف � ًا‬ ‫واح ��د ًا‪ ،‬حت�شدين خلف القيم‬ ‫اح�شارية التي ت�شون عقائد‬ ‫اأهل الأديان‪ ،‬وحرم رموزهم‪.‬‬ ‫وراأى قمر اأن كلمته ت�شمنت‬ ‫دع��وة �شريحة اإى ا�شت�شدار‬ ‫قرارات ملزمة ج ّرم قانوني ًا اأي‬ ‫عمل يثر الكراهية �شد الإ�شام‬ ‫ورم��وزه ومقد�شاته‪ ،‬ومنا�شدة‬ ‫ال�شرفاء وال�ع�ق��اء للعمل على‬ ‫م �ن��ع ���ش��دور اأي ع �م��ل م�شيء‬ ‫ل��اإ���ش��ام وم �ق��د� �ش��ات��ه‪ ،‬وع ��دم‬ ‫الكتفاء بالإدانة التي ل يرتب‬ ‫عليها عمل حقيقي يوقفها عند‬ ‫حدها‪ ،‬ويحا�شب مرتكبيها‪.‬‬ ‫واأك� ��د اأه �م �ي��ة دع���وة خ��ادم‬ ‫اح��رم��ن ال�شريفن ي اتخاذ‬ ‫م� ��واق� ��ف ح� ��ازم� ��ة �� �ش ��د ه ��ذه‬ ‫ال�ت���ش��رف��ات‪ ،‬وح��ذي��ر اجميع‬ ‫م��ن مغبة اآث��اره��ا غ��ر احميدة‬ ‫ع �ل��ى ال �ع��اق��ات ب��ن ال���ش�ع��وب‬ ‫واح �� �ش��ارات‪ .‬ولح��ظ قمر اأن‬

‫ك�ل�م��ة خ� ��ادم اح��رم��ن اح �ت��وت‬ ‫م��ن��ا���ش��دة ل �ت �ف �ع �ي��ل ام� �ق���ررات‬ ‫ال��دول �ي��ة ال�ت��ي ��ش��ارك��ت امملكة‬ ‫ي ا� �ش �ت �� �ش��داره��ا � �ش��اب �ق � ًا ي‬ ‫امحافل الدولية‪ ،‬مثل اجمعية‬ ‫العامة ل �اأم امتحدة ي اأك��ر‬ ‫م��ن م�ن��ا��ش�ب��ة‪ ،‬وم �ن �ه��ا‪ :‬ال���دورة‬ ‫‪ 59‬ي اجل�شة العامة امنعقدة‬ ‫‪2004 /11 / 11‬م‪ ،‬التي �شدر‬ ‫فيها ق��رار بت�شجيع اح��وار بن‬ ‫الأدي��ان‪ ،‬وجنة حقوق الإن�شان‬ ‫(ال� ��دورة ‪ ،)61‬ال�ت��ي م��ت فيها‬ ‫الإ��ش��ارة اإى الت�شوير ال�شلبي‬ ‫ل �اإ� �ش��ام ي و� �ش��ائ��ل الإع� ��ام‪،‬‬ ‫والتاأكيد على اأن ت�شويه �شورة‬ ‫الأديان �شبب من اأ�شباب التنافر‬ ‫الجتماعي‪ ،‬ويف�شي اإى حدوث‬ ‫ان �ت �ه��اك��ات ح �ق��وق الإن �� �ش��ان‪،‬‬ ‫وي� �وؤث ��ر ��ش�ل�ب� ًا ع �ل��ى ال�ت�ع��اي����ص‬ ‫ال�شلمي والح��رام امتبادل بن‬ ‫اأتباع الديانات‪.‬‬ ‫وراأى قمر اأن خطاب خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن يرز النظرة‬ ‫ال�شمولية امتمثلة ي الت�شدي‬ ‫ل�ك��ل م��ن ي �ح��اول الإ�� �ش ��اءة اإى‬ ‫رم��وز الأدي ��ان ال�شماوية كافة‪،‬‬

‫القاسمي‪ :‬خطاب المليك نموذج شرعي‬ ‫وسيط في الرد على اإساءات‬ ‫وو�شف نائب رئي�ص جمع الفقه الإ�شامي ي الهند‪ ،‬بدر القا�شمي‪ ،‬كلمة‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن باأنها مثل النموذج ال�شرعي الو�شيط ي الرد على‬ ‫الإ�شاءات ام�شينة بحق الإ�شام والر�شول حمد �شلى الله عليه و�شلم‪.‬‬ ‫واأك��د القا�شمي على حديث قمر باأن الكلمة جمعت بن ال�شتنكار اللفظي‬ ‫والتحرك الفعلي نحو ا�شت�شدار قانون يجرم الإ�شاءة لاأديان عموم ًا‪ ،‬والإ�شام‬ ‫خ�شو�ش ًا‪ ،‬وتفعيل امواثيق الدولية التي تدين مثل هذه الت�شرفات ال�شائنة‪.‬‬

‫بدر القا�سمي‬

‫ول�ي����ص اإى م�ق��د��ش��ات الإ� �ش��ام‬ ‫فقط‪ ،‬وه��ذا ما يتميز به اموؤمن‬ ‫ام�شلم ال ��ذي ي �وؤم��ن ب��الأن�ب�ي��اء‬ ‫والر�شل‪.‬‬ ‫واأب� � ��ان اأن ام �ل��ك ع�ب��دال�ل��ه‬ ‫عر ي كلمته عن ن�شرة النبي‬ ‫�شلى ال �ل��ه عليه و��ش�ل��م‪ ،‬بنهج‬ ‫علمي من�شبط بقواعد ال�شرع‪،‬‬ ‫دون تع ّد على اأح��د‪ ،‬مبين ًا قيم‬ ‫الإ�شام العظيمة‪ ،‬ومعلن ًا ثباته‬ ‫على احق دون تراجع عنه اإى‬ ‫يوم الدين‪ ،‬مو�شح ًا عمق اإمانه‬ ‫ب��اح��ق ت�ع��اى‪ ،‬وبالنبي حمد‬ ‫��ش�ل��ى ال �ل��ه ع�ل�ي��ه و� �ش �ل��م‪ ،‬وه��و‬ ‫اأف���ش��ل ر ّد ي وج��ه ك��ل ح��اق��د‪،‬‬ ‫اأو ك ��اره‪ ،‬اأو مبغ�ص لاإ�شام‬ ‫ولنبيه‪.‬‬ ‫واأ� �ش��ار قمر اأن ختام كلمة‬ ‫خ��ادم احرمن ال�شريفن بينت‬ ‫اأن ك��ل م���ش�ل��م ي��وؤم��ن ب��ال �ل��ه ل‬ ‫يتطرق اإى قلبه �شك ب �اأن دين‬ ‫الله حفوظ‪ ،‬واأن الإ��ش��ام هو‬ ‫ال �ظ��اه��ر‪ ،‬واأن� ��ه ع��ز وج ��ل ُم�ع��لٍ‬ ‫كلمته ون��ا��ش� ٌر نبيه �شلى الله‬ ‫ع�ل�ي��ه و� �ش �ل��م‪ ،‬وم �ظ �ه��ر دع��وت��ه‬ ‫على العامن‪ ،‬وداح� � ٌر �شانئيه‪،‬‬ ‫ق��ال ع��ز � �ش �اأن��ه‪(( :‬اإِ َن � ��ا َك� َف� ْي� َن� َ‬ ‫�اك‬ ‫ْامُ ْ�ش َته ِْز ِئنَ))‪ ،‬وق��ال �شبحانه‪:‬‬ ‫ال ْب� َ ُ‬ ‫�ر))‪ ،‬وي‬ ‫(( ِاإنَ َ�شا ِن َئ َك هُ َو َْ أ‬ ‫ه��ذا ح��ث ع�ل��ى ال �ت��زام التاأ�شي‬ ‫ب �ن �ه��ج ام �� �ش �ط �ف��ى � �ش �ل��ى ال �ل��ه‬ ‫عليه و��ش�ل��م‪ ،‬وج�شيد ق��دوت��ه‬ ‫ي ال��واق��ع‪ ،‬والعمل على ن�شر‬ ‫ر� �ش��ال �ت��ه ال� �ت ��ي ج � ��اءت رح �م��ة‬ ‫ل�ل�ع��ام��ن ب �اأب �ع��اده��ا الإن���ش��ان�ي��ة‬ ‫امختلفة للتعريف بها وت�شحيح‬ ‫ال�شورة اخاطئة التي يحاول‬ ‫تب ّنيها اأعدا ُء الإ�شام وخ�شومه‪.‬‬

‫ي الأعم ��ال الأ�شلي ��ة وامرجم ��ة‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإى ع ��دد من امعاير اخا�شة‬ ‫بج ��ودة الرجمة والأمان ��ة ي النقل‬ ‫والتوثي ��ق‪ ،‬ي اإط ��ار روؤي ��ة تواك ��ب‬ ‫التغ ��رات امعرفي ��ة‪ ،‬وتنت�ش ��ر مب ��داأ‬ ‫التن ��وع الثق ��اي‪ ،‬وتوؤك ��د وح ��دة‬ ‫الثقافة الإن�شاني ��ة رغم تنوع فروعها‬ ‫وجالتها البينية من الفنون والآداب‬ ‫والعل ��وم الطبيعي ��ة والإن�شاني ��ة‬ ‫والجتماعي ��ة‪ ،‬ومث ��ل الت ��ازم‬ ‫الع�شوي بن الأ�شالة وامعا�شرة‪.‬‬ ‫وكان لل�ش ��دى ال ��ذي حققت ��ه‬ ‫اجائزة‪ ،‬وتفاعل اموؤ�ش�شات الثقافية‬ ‫والعلمية معه ��ا‪ ،‬دور ي حالة التاأييد‬ ‫ال ��دوي للم�شروع اح�ش ��اري خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن‪ ،‬لإ�شاع ��ة قي ��م‬ ‫اح ��وار ب ��ن اح�ش ��ارات‪ ،‬ودعوت ��ه‬ ‫امتج ��ددة اإى نب ��ذ دع ��اوى ال�ش ��راع‬ ‫وال�شعي اإى نقاط اللتقاء‪ ،‬للتعاي�ص‬ ‫ي عام ي�شوده ال�شام والتعاون من‬ ‫اأجل تق ��دم ورخاء الب�شري ��ة‪ .‬وج�شد‬ ‫اإقامة حفل ت�شليم اجائزة ي دورتها‬ ‫الأوى ي الريا� ��ص‪ ،‬والنطاق منها‬ ‫اإى عوا�شم دول اأخرى‪ ،‬نهج اجائزة‬ ‫العامية‪ ،‬وهو النهج الذي جلى اأي�ش ًا‬ ‫م ��ن خال تن ��وع جن�شي ��ات الفائزين‬ ‫بها‪.‬‬

‫رؤية نسبية‬

‫حب الفيسبوك‬ ‫فضيلة الفاروق‬

‫نج ��ح الفي�س ��بوك ف ��ي جم ��ع قل ��وب بحث ��ت ع ��ن الح ��ب طوي ��ا‬ ‫وحول‬ ‫وف�س ��لت‪ ،‬ونجح في ك�س ��ر التابوه ��ات التي بناه ��ا المجتمع ّ‬ ‫حياة اأبنائه اإلى جحيم‪ ،‬يك�س ��ف الفي�س ��بوك �سخ�سية المرء ب�سكل‬ ‫مخيف‪ ،‬حتى حين يلعب البع�ض على بع�سهم بع�سا لعبة الأكاذيب‬ ‫والخداع‪.‬‬ ‫من ��ذ �س ��نة التقي ��ت حبيبي ��ن تزوج ��ا بع ��د اأن تعرفا ع ��ن طريق‬ ‫في�سبوك‪ ،‬ويعي�سان اإلى اليوم ق�سة حب م�ستمرة‪ ،‬وجدا الم�سترك‬ ‫بينهما عبر مناق�سات في موا�سيع متنوعة‪ ،‬ثم كلما توغا في ذاتي‬ ‫بع�س ��يهما اكت�س ��فا مزيدا من النقاط الم�س ��تركة بينهما‪ ،‬نما الحب‬ ‫بينهم ��ا ليل ��ة بعد ليلة‪ ،‬ثم تعرفا على بع�س ��هما في عا�س ��مة اأجنبية‪،‬‬ ‫فبلداننا اأ�سيق من اأن تحتوي حب رجل لمراأة‪...‬‬ ‫تزوجا وكان لي ال�س ��رف لتلقي دعوة ح�سور عر�سهما ولكن‬ ‫"العين ب�سيرة واليد ق�سيرة" اكتفيت بتهنئتهما وما زلت اأهنئهما‬ ‫اإلى اليوم لأنهما بنيا حياتهما على ال�سدق وال�سفافية‪.‬‬ ‫الحكاي ��ة لم تنته عند هاذين الحبيبين‪ ،‬تلقيت دعوة اأخرى من‬ ‫�س ��ديق وجد ن�س ��فه الثاني اأخيرا عبر في�س ��بوك‪ ،‬ثم البارحة فقط‬ ‫تلقي ��ت ر�س ��الة من قارئ ��ة تخبرني اأن ق�س ��ة حب جمعتها ب�س ��ديق‬ ‫"في�سبوكي" منذ ثاث �سنوات انتهت بالزواج‪.‬‬ ‫اأنا ل اأ�س ��جع اأحدا ليع�س ��ق عن طريق في�س ��بوك؛ لأن ق�س�ض‬ ‫الحب الفا�س ��لة "في�سبوكيا" كثيرة اأي�سا‪ ،‬ولكنها في نظري لي�ست‬ ‫فا�س ��لة بق ��در الق�س ���ض الت ��ي تعج به ��ا محاكمن ��ا‪ ،‬وف�س ��ل زيجات‬ ‫�سرف فيها المايين‪ ،‬وقلّب فيها الأهل العرو�ض وكاأننا ل نزال في‬ ‫�سوق النخا�سة‪ ،‬والعري�ض كاأنه �سيوظف في �سركة دولية مهمة‪...‬‬ ‫نعم انت�س ��ر في�س ��بوك‪ ،‬وها هي تقاليدنا البالية ت�س ��هد الف�سل‬ ‫الذريع لا�ستمرار‪.‬‬ ‫‪elfarouk@alsharq.net.sa‬‬

‫التركي‪» :‬ورقتا» القصيمي والمنيف في‬ ‫ملتقى القصيم لم تكونا احتفائيتين‬ ‫الق�شيم ‪ -‬اأحمد اح�شن‬ ‫اأكد نائب رئي�ص نادي الق�شيم الأدبي‪ ،‬الدكتور‬ ‫اإبراهي ��م الرك ��ي‪ ،‬ل�»ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن ت�شم ��ن ملتقى‬ ‫«التحولت الثقافية ي امملكة العربية ال�شعودية»‬ ‫بورقتن عن عبدالله الق�شيمي وعبدالرحمن امنيف‬ ‫«م يك ��ن ذا طاب ��ع احتف ��اي اأو احتفائ ��ي»‪ ،‬بقدر ما‬

‫كان ر�ش ��د ًا علمي ًا لتلك التح ��ولت الثقافية‪« ،‬لإبراز‬ ‫خللها وتهافتها اأو م�شبباته ��ا وعواملها»‪ .‬واأو�شح‬ ‫اأن املتقى حاول اأن يقدم ر�شد ًا وحلي ًا للمتغرات‬ ‫والتحولت الثقافية الت ��ي �شهدتها الباد خال ‪82‬‬ ‫عام ًا‪ ،‬متمني ًا اأن ت�شاه ��م الأبحاث الفكرية والأدبية‬ ‫الت ��ي طرح ��ت ي دف ��ع حرك ��ة الثقاف ��ة والأدب ي‬ ‫امملكة اإى الأمام‪.‬‬

‫أصحاب المشروعات الفنية الناشئة يجدون فرصة لعرض إبداعهم‬

‫جناح »خواطر الظام» يلفت اأنظار‬ ‫في معرض جدة لشباب اأعمال‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫�شه ��دت اأجنح ��ة معر� ��ص �شباب‬ ‫و�شاب ��ات الأعمال اخام� ��ص ي جدة‪،‬‬ ‫ال ��ذي اختتم اأعماله اأم� ��ص (اخمي�ص)‬ ‫ي مرك ��ز ج ��دة ال ��دوي للمعار� ��ص‬ ‫واموؤم ��رات‪ ،‬م�شارك ��ة اأ�شح ��اب‬ ‫ام�شروع ��ات الفني ��ة لإظه ��ار مواهبهم‬ ‫الفنية عر هذا امحفل‪.‬‬ ‫وكان اأف ��راد جموع ��ة «خواط ��ر‬ ‫الظ ��ام»‪ ،‬امكون ��ة من ‪ 14‬ع�ش ��وا‪ ،‬من‬ ‫اأب ��رز ام�شارك ��ن ي امعر� ��ص‪ ،‬حي ��ث‬ ‫لف ��ت جناحه ��م اأنظ ��ار ال ��زوار طيل ��ة‬ ‫اأي ��ام امعر� ��ص اخم�ش ��ة‪ ،‬للتع ��رف‬ ‫عل ��ى اإنتاجه ��م‪ ،‬اأو لا�شتف�ش ��ار عن ما‬ ‫�شيقدمونه من اأعمال فنية م�شتقب ًا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأع�ش ��اء امجموع ��ة‪،‬‬ ‫ي م�شاركته ��م‪ ،‬اأنه ��م ي�شع ��ون حالي� � ًا‬ ‫لتج�شيد ق�ش�ص م ��ن التاريخ والثقافة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬وع ��ن ال�شل ��وك ي الع ��ام‬ ‫العرب ��ي با�شتخ ��دام تقني ��ات اإ�ش ��اءة‬ ‫جدي ��دة‪ .‬واحت�شن امعر� ��ص عدد ًا من‬ ‫الأجنحة اخا�شة بام�شرح‪ ،‬مثل جناح‬ ‫جموع ��ة «حكاي ��ة»‪ ،‬التي ت�ش ��م اأكر‬ ‫م ��ن اأربعن فتاة م�شرحية‪ ،‬التي قدمت‬ ‫خال ثاث �شنوات م�شت م�شرحيتن‬ ‫هم ��ا‪« :‬كرائحة الرتق ��ال»‪ ،‬و»�شباحك‬

‫عدد من الزوار اأمام جناح «طيور الظام» ي امعر�ض‬

‫�شم ��ا»‪ .‬وقال ��ت م�شاعدة مدي ��ر الإنتاج‬ ‫ي امجموعة‪ ،‬جاة عامر‪ ،‬ل� «ال�شرق»‪،‬‬ ‫اإن م ��ا جمع اأف ��راد الفري ��ق التطوعي‪،‬‬ ‫ه ��و اهتمامهن بكل م ��ا يام�ص ق�شايا‬ ‫امجتم ��ع العرب ��ي‪ ،‬واإدراكه ��ن اأن‬ ‫العم ��ل ام�شرح ��ي و�شيل ��ة راقي ��ة لبث‬ ‫الوع ��ي والتاأث ��ر ي امجتم ��ع‪ ،‬ع ��ر‬ ‫نق ��د ال�شلوكي ��ات اخاطئ ��ة‪ ،‬وتعزي ��ز‬ ‫الإيجابية‪.‬‬ ‫وعن اأب ��رز امعوقات التي تواجه‬ ‫امجموع ��ة‪ ،‬اأو�شحت اأن اأول عقبة هي‬ ‫عدم وج ��ود م�ش ��رح مهي� �اأ للتدريبات‪،‬‬ ‫واإن كان هن ��اك بع� ��ص ام�ش ��ارح ي‬ ‫كلي ��ات ج ��دة‪ ،‬اإل اأنه ��ا لي�ش ��ت جهزة‬ ‫باأنظم ��ة ال�ش ��وت والإ�ش ��اءة الت ��ي‬

‫(ال�سرق)‬

‫يحتاجها العمل ام�شرحي امتخ�ش�ص‪،‬‬ ‫م ��ا ا�شط ّره ��ن لعم ��ل التدريب ��ات ي‬ ‫غرفة فوق �شطح اإحدى البنايات‪.‬‬ ‫كما احتوى امعر�ص على جناح ل�‬ ‫«حرف كيف للفنون ام�شرحية»‪ ،‬الذي‬ ‫ي�شتهدف «املتقي امتنوع جن�ش ًا وعرق ًا‬ ‫ولغ ��ة»‪ ،‬ح�شب رئي�ش ��ه يا�شر امدخلي‪،‬‬ ‫الذي قال اإن فريق عمل «حرف كيف»‬ ‫ي�شه ��د «تط ��ور ًا ي الأداء والأدوات‬ ‫عام ًا بعد ع ��ام»‪ ،‬مو�شح ًا اأنهم ي�شعون‬ ‫لجت ��ذاب اجماه ��ر‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا اأن‬ ‫احركة ام�شرحي ��ة ي امملكة العربية‬ ‫ال�شعودي ��ة «لتزال ح ��دودة التاأثر‪،‬‬ ‫و�شعيفة اجذب‪ ،‬وم ت�شل للم�شتوى‬ ‫اماأمول»‪.‬‬


   

      

 @aseelah009

 @ThaniAldahmshy

‫ﺻﺎﻟﺢ‬ ..‫ﺍﻟﻌﻼﻭﺓ‬ ‫ﺷﺎﻋﺮ‬ !‫ﺑﻼ ﻋﻼﻭﺓ‬ ‫ﻧﺎﺻﺮ ﺑﻦ ﺣﺴﻴﻦ‬

  SMS                                                           MBC                                                                                                                                                                    

‫ﻋﺼﺎﻓﻴﺮ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻓﺎرس اﻟﺮﺑﻊ‬

 

  







    



      

     



   



   



   

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺸﻌﺒﻲ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬

26





                                  

‫ﺗﻮﻳﺘﺮ ﺷﻌﺒﻲ‬

 @AlhamadBader

 @mesfer

 ‫ﺧﻴﺮ ﺑﻌﺪ ﺍﻧﻘﻄﺎﻉ‬ ‫»ﻋﻮﺩﺓ ﺍﻟﺸﻌﺮ« ﻟﻔﻬﺪ ﻋﺎﻓﺖ ﺑﹸ ﺸﺮﻯ ﹴ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬306) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬19 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻟﻠﺒﻘﻴﺔ ﺣﺪﻳﺚ‬ ّ

    

               20120719228                            2      4                              1                                                                             3                                                                                     

‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻀﺎﻓﻴﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪ ﻭﻓﻴﺼﻞ ﺍﻟﻴﺎﻣﻲ ﺿﻤﻦ ﹸ‬

‫ »ﻧﺠﻮﻡ ﺍﻟﺸﻌﺮ« ﺳﻴﻌﺎﻭﺩ ﺍﻟﺒﺚ ﺑﺸﻜﻞ ﺷﻬﺮﻱ‬:| ‫ﺑﻦ ﺟﺨﻴﺮ ﻟـ‬

‫ ﻣﺒﺮﻭﻙ‬..‫ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬







                   

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                



                  

‫ﻳﺎ ﺃﻏﻠﻰ ﺑﻼﺩ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻮﺣﻴﻤﺪ‬

                                                                                                                                                                                                            

                                                     

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 

‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﻄﻠﻖ اﻟﻌﻨﺰي‬

                          

‫ﻟﺤﻈﺔ ﻋﺒﻮﺭ‬                                             ‫إﻳﻤﺎن اﻟﺸﺎﻃﺮي‬


‫أدوﻧﻴﺲ‬

                      

                 

‫واﺳﻴﻨﻲ اﻋﺮج‬

‫ﺟﻮزﻳﻪ ﺳﺎراﻣﺎﺟﻮ‬





 

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬



27

‫ﻋﺒﺮ ﻟﻐﺔ ﺭﻃﺒﺔ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺤﻨﻴﻦ ﺍﻟﺒﺎﺣﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﻓﻲ ﻃﻴﻦ ﺍﻵﺧﺮ‬

‫ذاﻛﺮة أوﻟﻰ‬

‫ﻋﺪﻧﺎﻥ ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﻲ ﻳﻜﺘﺐ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬ «‫ﻓﻲ »ﺭﺣﻠﺔ ﺍﻟﺸﺘﺎﺕ ﻭﺍﻟﺼﻴﻦ‬

‫ﺗﺴﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﺨﺼ ﹼﻴﺎﺕ‬ @‫ﻫﺒﺔ ﺑﻮﺧﻤﺴﻴﻦ‬



                                                                                                                                                        •





‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬306) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬19 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺷﺬرات‬

              

                                                                

                                 56                                       

                                                                                   31        

                              244                           2009   2007828                       

                                 

‫ﻋﻔﺎﻑ ﺯﻗﺰﻭﻕ ﺗﺆﻛﺪ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﺘﻮﺍﻓﻖ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺰﻭﺟﻴﻦ ﻓﻲ ﻧﻤﺎﺀ ﺍﻷﺳﺮﺓ‬                                                        

                                                            

                   %39 %60                                                     

         2012 –1433                                   312       

‫»ﺁﺩﺍﺏ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ« ﺗﺪﺷﻦ ﺇﺻﺪﺍﺭﺍﺕ ﻣﺠﻠﺔ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﻜﺘﺎﺏ ﻳﺘﻨﺎﻭﻝ ﺍﻷﺩﺏ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻓﻲ ﺗﺴﻌﺔ ﺃﺑﺤﺎﺙ‬                                                                               

                                                                                          

                                                                           

                                                                                                                          

                                                                          

                                                                               


‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬19 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫م‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬306) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                               jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬              

                                        

‫ﺃﺑﻮﻧﻘﺎﺩ‬ !‫ﻭﺭﺳﺎﻳﻠﻪ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                               

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺣﺰﺏ »ﺃﺩﺭﻱ‬ «‫ﺃﺩﺭﻱ‬

      ""              wwwcellanetworkorg

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

  " "                       



‫ ﻣﻮﻗﻊ‬:‫ﺍﻟﺪﺧﻴﻨﻲ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ ‫ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﻣﻤﻴﺰ‬  ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

                                                   

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺃﻳﻤﻦ‬

          ""       – –                                                                             ""

‫ﻓﻴﺲ ﻛﻢ‬

 252                         

‫ﻣﻮﻗﻊ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺮﻱ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﻓﻲ ﺣﻠﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺗﺠﺮﻳﺒﻴ ﹰﺎ‬       

‫ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬

hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻋﻤﻦ ﻳﺘﻜﻔﻞ ﺑﻌﻼﺝ ﻋﺒﺪﺍﻟﻤﺤﺴﻦ ﺍﻟﺒﻠﻮﻱ‬ ‫»ﻫﺎﺷﺘﺎﻕ« ﻳﺒﺤﺚ ﱠ‬



‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

«‫ ﻋﺒﺮﺷﺒﻜﺔ »ﺻﻠﺔ‬.. ‫ﺍﻟﻌﻠﻴﺎﻥ ﻓﻲ ﺿﻴﺎﻓﺔ ﺳﻴﺪﺍﺕ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻏﺪ ﹰﺍ‬

                         

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺣﺪﺛﻨﻲ‬ ‫ﺷﻴﺨﻲ‬ ..‫ﻓﻘﺎﻝ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                 

                      27      

          " "        "    "  1429           

                                  

‫ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﺑﺎﻟﺴﻴﺮ ﻟﺴﻴﺎﺭﺓ »ﺟﻮﺟﻞ« ﺍﻟﺬﺍﺗﻴﺔ ﺑﻮﻻﻳﺔ ﻛﺎﻟﻴﻔﻮﺭﻧﻴﺎ‬                    

                  "Engadget"  




الشرق المطبوعة - عدد 306 - الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you