Issuu on Google+

6

‫ ﻻ ﻧﺴﺘﺄﺫﻥ ﺃﻱ ﺟﻬﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﻻﺕ ﺍﻟﻘﺒﺾ‬:‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﻭﺍﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻨﻜﺮ‬

3

«‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺤﺞ ﹸﺗ ﹺﻠﺰﻡ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﻄﻮﺍﻓﺔ ﺑﺘﻜﺜﻴﻒ ﺍﻟﺤﺮﺍﺳﺎﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺨﻴﻤﺎﺕ ﻣﻨﻌﺎﹰ ﻟﺘﺴﻠﻞ »ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻨﻈﺎﻣﻴﻴﻦ‬





Thursday 18 Dhul-Qui’dah1433

26

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

4 October 2012 G.Issue No.305 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬305) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬18 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﻫﺞ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﺼﻨﻊ ﻣﺘﺪﻳﻨﻴﻦ‬..‫ ﻛﺎﻓﺤﺖ ﻋﺸﺮﺓ ﺃﻋﻮﺍﻡ ﻛﻮﺯﻳﺮ ﻟﺤﺬﻑ ﻣﻘﻮﻟﺔ ﺗﺤﺮﻳﻢ ﱡﺍﻟﺼ ﹶﻮﺭ‬:‫ﺍﻟﺮﺷﻴﺪ‬ 

‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺣﻠﻴﺐ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬ ‫ ﺧﻼﻝ ﺃﺳﺒﻮﻉ‬% 11 ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺬ‬                                    1720082007



  %83  900%112 6255    %112%83900    

11

‫ ﻣﻮﺍﻃﻨ ﹰﺎ‬11‫ ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻭﻣﻌﻠﻤﺘﻴﻦ ﻭ‬14 ‫ﺇﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺠﻤﻊ ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ ﻟﻠﺒﻨﺎﺕ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫ﺍﻟﻮﺟﻪ ﺍﻵﺧـ ــﺮ ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ‬

  58                  23 58  35   14          11                  8

‫ﺇﻟﻐﺎﺀ ﺍﻋﺘﻤﺎﺩ ﺍﻟﺨﻄﻂ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻴﺔ ﻣﺆﻗﺘ ﹰﺎ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

‫ﺳﺘﻮﻥ ﻃﺒﻴﺒﺎﹰ ﻭﻃﺒﻴﺒﺔ ﻳﺘﻌﺮﻓﻮﻥ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻃﺮﻕ ﺗﺸﺨﻴﺺ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻨﺎﺩﺭﺓ ﻓﻲ‬ 6  ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻮﻻﺩﺓ‬

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬

6

‫ﻣﺎﺋﺔ ﺃﻟﻒ ﻏﺮﺍﻣﺎﺕ ﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻲ ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬ 

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

‫ ﺃﻟﻒ‬320 ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺮﻱ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺘﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺨﻠﻔﺎﺕ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬ 7  

‫ﺣﻔﺮﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬

‫ﻣﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﻳﻌﺘﺮﺿﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺩﻓﻊ ﺭﺳﻮﻡ‬ 9  ‫ﻟﺸﺮﻛﺔ ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬

                      4

 

             



8

                        15

              22             

‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻭﺭﺩﻳﺔ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل ﻣﺠﺮي‬

‫ »ﺍﻟﻠﻴﺒﺮﺍﻟﻲ‬:‫ﺣ ﹼﻴﺮﻧﻲ‬ «‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ !‫ﻓﺪﻟﻮﻧﻲ ﻋﻠﻴﻪ‬

12

«‫ﻓﻜﺮﺓ »ﺍﻟﺒﻌﺚ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻠﺤﻤﺔ‬ ‫ﺍﻷﺧﺪﻭﺩ‬

13

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻃﺎﻟﻊ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﺍﻻﻧﺪﻣﺎﺝ‬ ‫ﺍﻟﻨﺎﻗﺺ‬

13

‫ﺣﻤﺰة اﻟﻤﺰﻳﻨﻲ‬

                   

‫ ﺃﻟﻒ ﻗﻀﻴﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﻤﺪﻥ‬36 ‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼﻝ ﻋﺸﺮﺓ ﺃﺷﻬﺮ‬

‫ ﻋﺎﻟﻤﻴﺎ ً ﻓﻲ‬۱۱۳ ‫ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺇﻟﻰ‬۸ ‫ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ‬ ‫ ﻋﺎﻟﻤﻴﺎ ً ﻓﻲ ﺗﺼﻨﻴﻒ ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ‬۱۱۳ ‫ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺇﻟﻰ‬۸ ‫ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻒ ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ‬



‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

12

  

‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻳﺒﺪﺃ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ »ﻣﻘﺪﺳﺎﺕ« ﺍﻟﻌﻠﻮﻳﻴﻦ‬

‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬ ..‫ﻗﺼﺔ ﺗﺎﻻ‬ ‫ﺍﻟﺪﺭﻭﺱ‬ ! ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻔﺎﺩﺓ‬



6

  

     36               900 15 881  600               5

‫ﺍﺷﺘﺮﻙ ﻓﻲ‬



24


aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬305) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬18 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺗﻮﺗﺮﻧﺎ ﻓﻲ ﻭﺳﺎﺋﻂ‬ ‫ﺍﻟﺘﺸﺎﺗﻢ‬ ‫ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬:‫ﺑﺎﻧﺎﺑﺔ‬

                                                                                     %7 %57     %36                 habib@alsharq.net.sa

2 !‫ﺧﺪﻋﺔ ﺟﻠﺪ ﺍﻟﺬﺍﺕ‬

‫ﻧﻮاة‬

 •  •    •     

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﹲ‬ ‫ﻛﻞ ﺑﻬﻤﻪ‬ !‫ﺳﺮﻯ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                                                                                                 

‫ﺍﻟﻌﻴﺶ ﻋﻠﻰ ﻫﺎﻣﺶ‬ !‫ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ‬

 30            

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﻣﺆﺳﺲ ﺍﻟـ »ﻓﻴﺲ ﺑﻮﻙ« ﻳﻠﺒﺲ ﺍﻟﻘﻤﻴﺺ ﻧﻔﺴﻪ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬                 

           

           28            NBC                

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺗﻄﻠﻖ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﻷﻧﻪ ﻫﺪﺩ ﻗﻄﺘﻬﺎ‬  42            

   ���                

2012 ‫ أﻛﺘﻮﺑﺮ‬4

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

    1 %79 3

1675 1824 1830 1946 1957 1958 1959


‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة تهنئ رئيس الحكومة اانتقالية الليبية المنتخب‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫هناأت القيادة رئي�س احكومة اانتقالية امنتخب‬ ‫ي ليبي ��ا‪ .‬فق ��د بع ��ث خادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ش ��عود برقية تهنئة للدكتور‬ ‫م�ش ��طفى اأب ��و �ش ��اقور منا�ش ��بة انتخاب ��ه رئي�ش� � ًا‬ ‫للحكوم ��ة اانتقالية ي ليبيا‪ .‬واأع ��رب خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن با�شمه وا�شم �شعب وحكومة امملكة العربية‬ ‫ال�شعودية عن اأجمل التهاي واأطيب التمنيات موفور‬ ‫ال�ش ��حة وال�ش ��عادة له‪ ،‬ول�شعب ليبيا ال�ش ��قيق التقدم‬ ‫واا�ش ��تقرار‪ .‬كما بعث وي العهد نائب رئي�س جل�س‬ ‫ال ��وزراء وزير الدفاع �ش ��احب ال�ش ��مو املك ��ي ااأمر‬ ‫�ش ��لمان بن عبدالعزيز اآل �ش ��عود برقية تهنئة للدكتور‬ ‫م�شطفى اأبو �شاقور منا�شبة انتخابه رئي�ش ًا للحكومة‬ ‫اانتقالي ��ة ي ليبي ��ا‪ .‬وع ��ر وي العه ��د ع ��ن اأ�ش ��دق‬ ‫التهاي واأطيب التمنيات موفور ال�ش ��حة وال�شعادة‬ ‫له‪ ،‬والتقدم واازدهار ل�شعب ليبيا ال�شقيق‪.‬‬

‫تدريب ‪ 86‬قاضي ًا على أعمال كتابات العدل‬ ‫والقضاء الجماعي والتقدير ونزع الملكيات‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�شف الكهفي‬

‫�ش ��ارك ‪ 86‬قا�شي ًا ي ثاثة برامج تدريبية نظمتها‬ ‫وزارة الع ��دل‪ .‬وتن ��اول برنام ��ج «الق�ش ��اة القائم ��ون‬ ‫باأعم ��ال كتاب ��ات العدل» ال ��ذي اأقيم ي مدين ��ة الريا�س‬ ‫م�ش ��اركة اأربعن قا�شي ًا ااإفراغات العقارية‪ ،‬واإفراغات‬ ‫ااأف ��راد واإفراغ ��ات اجه ��ات واإفراغ ��ات اأم ��اك الدولة‪،‬‬ ‫ون ��زع املكي ��ات‪ ،‬والهبات وملي ��ك الوح ��دات العقارية‬ ‫وفرزه ��ا‪ ،‬وااإ�ش ��افة والتعدي ��ل على ال�ش ��كوك‪ ،‬واإعادة‬ ‫ااإم ��اء للتملي ��ك‪ ،‬وبي ��ان اخت�ش ��ا�س كات ��ب العدل ي‬ ‫ائحة الت�ش ��رف ي العق ��ارات البلدي ��ة‪ ،‬والرهن وفكه‪،‬‬ ‫الوكاات اأطرافه‪ ،‬وتوثيق عقود ال�ش ��ركات‪ ،‬والكفاات‪،‬‬ ‫ااإق ��رارات‪ .‬اأما برنامج «الق�ش ��اء اجماع ��ي» الذي اأقيم‬ ‫ي مدين ��ة الدم ��ام م�ش ��اركة ‪ 25‬قا�ش ��ي ًا فا�ش ��تعر�س‬

‫اأنظمة اإدارة امحاكم ي امملكة واأنواع الق�ش ��اء «النظام‬ ‫اموح ��د‪ ،‬النظ ��ام امتع ��دد» واأن ��واع امحاك ��م م ��ن حي ��ث‬ ‫الت�شكيل‪ ،‬الق�ش ��اء الفردي ونظام الق�شاء امتعدد‪ ،‬نظام‬ ‫الق�ش ��اء امختلط‪ ،‬نظام امحلفن وااجته ��اد اجماعي‪.‬‬ ‫وا�ش ��تعر�س برنامج «�ش ��لطة القا�ش ��ي التقديرية »الذي‬ ‫اأقي ��م اأي�ش ��ا ي الدمام م�ش ��اركة ‪ 21‬قا�ش ��ي ًا‪� ،‬ش ��لطات‬ ‫القا�شي التقديرية ي ااإجراءات اجزائية فقه ًا ونظام ًا‪،‬‬ ‫وي تقدير اأدلة ااإثبات اجنائي‪ ،‬وي اجرائم اموجبة‬ ‫للق�شا�س واجرائم اموجبة للدية‪ ،‬وي جرائم احدود‪،‬‬ ‫وي جرائ ��م التعزي ��ر‪ ،‬وي بدائ ��ل العقوب ��ات ال�ش ��البة‬ ‫للحرية‪ ،‬واختيار طريقة تنفيذ الق�شا�س ي النف�س‪ ،‬ي‬ ‫حديد مكان واإعان العقوبة اأو وقفها وتاأجيل تنفيذها‬ ‫فقه� � ًا ونظام� � ًا‪ ،‬وي نظ ��ام امرافع ��ات‪ ،‬وي ااإجراءات‬ ‫اجزائية‪.‬‬

‫الضمان يودع أكثر من ‪ 136‬مليون ًا‬ ‫لـ «غذاء» شهر ذي القعدة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأودعت وكالة ال�شمان ااجتماعي‬ ‫ب ��وزارة ال�ش� �وؤون ااجتماعي ��ة ‪136‬‬ ‫مليون� � ًا و ‪ 612‬األف� � ًا و ‪ 784‬ري ��ا ًا ي‬ ‫ح�ش ��ابات ام�ش ��تفيدين وام�ش ��تفيدات‬ ‫من ال�ش ��مان ااجتماع ��ي اأجل الغذاء‬ ‫ل�ش ��هر ذي القع ��دة اج ��اري له ��ذا‬ ‫الع ��ام‪ .‬واأو�ش ��ح الناط ��ق الر�ش ��مي‬ ‫بال ��وزارة اأن ااأ�ش ��ر ام�ش ��تفيدة م ��ن‬ ‫برنام ��ج ام�ش ��اعدات النقدي ��ة اأج ��ل‬ ‫الغ ��ذاء يتف ��اوت ع ��دد اأفرادها لي�ش ��ل‬ ‫اإى ‪ 15‬ف ��رد ًا وفق ما ن� ��س عليه ااأمر‬ ‫املك ��ي الك ��رم موؤخ ��ر ًا‪ ،‬وكذل ��ك قرار‬ ‫وزي ��ر امالي ��ة رق ��م (‪ )950‬وتاري ��خ‬ ‫‪1432/3/25‬ه� القا�ش ��ي بتخ�شي�س‬ ‫مبل ��غ اأربع ��ة ملي ��ارات وخم�ش ��مائة‬ ‫مليون ريال لتفعيل الرامج ام�ش ��اندة‬ ‫ودعمها‪ .‬وب ��ن اأن امبالغ امخ�ش�ش ��ة‬

‫اأج ��ل الغ ��ذاء اأودع ��ت ي ح�ش ��ابات‬ ‫ام�شتفيدين كما هو متبع كل �شهر ‪،‬دون‬ ‫ام�شا�س بامعا�س ال�شهري اخا�س بها‬ ‫‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن برنام ��ج ام�ش ��اعدات‬ ‫النقدية اأج ��ل الغذاء ه ��و اأحد برامج‬ ‫ال�شمان ااجتماعي ام�ش ��اندة امنفذة‬ ‫حالي ًا وامتمثلة ي برنامج ام�شاعدات‬ ‫ال�ش ��مانية‪ ،‬وبرنامج الدعم التكميلي‪،‬‬ ‫وبرنامج الفر� ��س والتاأثيث‪ ،‬وبرنامج‬ ‫ام�ش ��اعدات النقدي ��ة اأج ��ل احقيب ��ة‬ ‫وال ��زي امدر�ش ��ي‪ ،‬وبرنام ��ج ت�ش ��ديد‬ ‫جزء م ��ن فواتر الكهرب ��اء‪ ،‬وبرنامج‬ ‫ام�ش ��اعدات النقدي ��ة اأج ��ل الغ ��ذاء‪،‬‬ ‫وبرنامج ام�ش ��اريع ااإنتاجي ��ة‪ .‬واأفاد‬ ‫الناطق الر�شمي اأن ااإعان �شهري ًا عن‬ ‫اإيداع هذه امبالغ ياأتي تقدير ًا احتياج‬ ‫كث ��ر من ااأ�ش ��ر ام�ش ��تفيدة م ��ن هذه‬ ‫ام�شاعدات واإ�شعار ًا لها بذلك للمبادرة‬ ‫اإى اا�شتفادة منها‪.‬‬

‫وزير الداخلية يستقبل سفير السودان‬

‫ا�ش ��تقبل وزي ��ر الداخلي ��ة �ش ��احب ال�ش ��مو‬ ‫املك ��ي ااأم ��ر اأحم ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ي مكتبه‬ ‫ي جدة م�ش ��اء اأم�س‪� ،‬ش ��فر جمهورية ال�ش ��ودان‬ ‫ل ��دى امملك ��ة عبداحافظ اإبراهي ��م حمد‪ .‬وجرى‬ ‫خال اا�ش ��تقبال بحث امو�شوعات ذات ااهتمام‬ ‫ام�ش ��رك بن البلدين ال�شقيقن‪ .‬ح�شر اا�شتقبال‬ ‫القن�ش ��ل العام ال�ش ��وداي ي ج ��دة خالد حمود‬ ‫الر�س‪ ،‬ومدير عام مكتب وزير الداخلية للدرا�شات‬ ‫والبحوث اللواء �شعود بن �شالح الداود‪.‬‬

‫الأمر اأحمد ي�شتقبل �شفر ال�شودان‬

‫المزيني لـ |‪ :‬سندرب خريجات‬ ‫كليات القانون على مزاولة المحاماة‬ ‫تمديد العزاء في‬ ‫اأمير هذلول‬ ‫إلى مساء اليوم‬

‫امزيني يتحدث للمحرر‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫الريا�س ‪ -‬فهد احمود‬

‫ك�شف عميد امعهد العاي للق�شاء‬ ‫ال�ش ��ابق الدكتور عبدالرحمن امزيني‬ ‫ل � � «ال�ش ��رق» ع ��ن موافق ��ة امعه ��د على‬ ‫تدري ��ب الفتي ��ات الراغب ��ات ي العمل‬ ‫ي مهنة امحاماة‪ .‬واأو�ش ��ح اأن امعهد‬ ‫تلق ��ى بالفعل طلب ��ات تدري ��ب تقدمت‬ ‫به ��ا جموع ��ة م ��ن خريج ��ات كلي ��ات‬ ‫القان ��ون للتدريب على مهن ��ة امحاماة‬ ‫ي امعه ��د‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن امعهد ا مانع ي‬ ‫فتح ق�ش ��م ن�ش ��ائي خا�س‪ ،‬م�شرا اإى‬ ‫توف ��ر اإمكاني ��ة التدريب ع ��ر الدائرة‬ ‫التليفزيونية امغلقة‪ .‬وا�شتبعد امزيني‬

‫تقرر مدي ��د ا�ش ��تقبال امعزين‬ ‫ي وفاة ااأمر هذلول بن عبدالعزيز‬ ‫رحمه الله اإى م�شاء اليوم اخمي�س‪.‬‬ ‫ويتق ��دم م�ش ��تقبلي وف ��ود امعزي ��ن‬ ‫ي ق�ش ��ر ااأمر هذل ��ول رحمه الله‬ ‫بالريا� ��س‪ ،‬ام�شت�ش ��ار وامبع ��وث‬ ‫اخا�س خادم احرمن ال�ش ��ريفن‬ ‫�شاحب ال�ش ��مو املكي ااأمر مقرن‬ ‫بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وااأمر عبد العزيز‬ ‫ب ��ن هذلول بن عبدالعزي ��ز وعدد من‬ ‫ااأمراء‪.‬‬

‫مكة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫بلغ ع ��دد احجاج القادم ��ن اإى امملكة من اخارج‬ ‫من ��ذ ب ��دء القدوم وحت ��ى نهاي ��ة اأم� ��س ااأول ‪482،217‬‬ ‫حاج ًا‪ .‬واأو�ش ��ح مدي ��ر عام اجوازات الفريق �ش ��ام بن‬ ‫حم ��د البليه ��د اأن ‪ 478،647‬حاج� � ًا قدموا ج ��و ًا‪ ،‬وعن‬ ‫حاج‪ .‬وي ال�شياق ذاته‪ ،‬و�شل اإى‬ ‫طريق البحر ‪ 3،502‬ن‬ ‫امدين ��ة امنورة عر مط ��ار ااأمر حمد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫الدوي وحطات اا�شتقبال اأم�س ااأول ‪ 37495‬حاج ًا‪،‬‬ ‫فيم ��ا بلغ ع ��دد احج ��اج امغادرين م ��ن امدين ��ة امنورة‬ ‫‪ 23206‬حجاج‪ .‬واأو�ش ��ح تقرير �ش ��كرتارية جنة احج‬ ‫ي امدين ��ة امنورة اأن اإجماي احجاج القادمن للمدينة‬ ‫امن ��ورة بلغ ‪ 351959‬حاج ًا‪ ،‬بينما بلغ اإجماي احجاج‬ ‫امغادري ��ن من امدينة امن ��ورة ‪125103‬حجاج‪ ،‬ي حن‬ ‫بل ��غ اإجماي ع ��دد احج ��اج امتبقن ي امدين ��ة امنورة‬ ‫‪ 226835‬حاج� � ًا‪ .‬وت�ش ��در اموجودين م ��ن احجاج ي‬ ‫امدينة امنورة حجاج اإندوني�ش ��يا بواقع ‪ 58397‬حاج ًا‪،‬‬ ‫يليه ��م حج ��اج الهن ��د بواق ��ع ‪ 33320‬حاج� � ًا ث ��م حجاج‬ ‫باك�شتان بواقع ‪ 25890‬حاج ًا‪.‬‬

‫«الحج» تلزم «الطوافة» بتكثيف الحراسة على‬ ‫المخيمات لمنع تسلل «غير النظاميين» إليها‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫وي العهد‬

‫‪ 482217‬حاج ًا‬ ‫وصلوا إلى المملكة‬

‫(وا�س)‬

‫(ال�شرق)‬

‫عمل امراأة ي الق�ش ��اء‪ ،‬معل ًا ذلك باأن‬ ‫ام ��راأة اأقل ق ��وة من الرجل ي ال�ش ��لك‬ ‫الق�شائي‪ ،‬ووجودها كمعاونة اأن�شب‬ ‫اإ�ش ��افة اإى عملها كم�شلحة ي امجال‬ ‫ااأ�ش ��ري‪ .‬ونف ��ى امزين ��ي وج ��ود اأي‬ ‫تن�شيق بن امعهد ووزارة العدل حول‬ ‫عمل امراأة ي الق�شاء‪ .‬ويجيز النظام‬ ‫للمراأة الرافع اأمام الق�ش ��اء ب�ش ��فتها‬ ‫وكيلة ولي�ش ��ت حامي ��ة لذلك ا توؤخذ‬ ‫على الوكيلة اأي جاوزات اأو خالفات‬ ‫بحق القا�ش ��ي واإن كانت حامية‪ .‬اأما‬ ‫الرخي� ��س للمراأة مزاول ��ة امحاماة‪،‬‬ ‫فاإنه ي�ش ��عها حت طائل ��ة العقوبة ي‬ ‫حالة امخالفة اأو التجاوز‪.‬‬

‫األزمت وزارة احج موؤ�ش�ش ��ات الطوافة بتكثيف احرا�ش ��ات ااأمنية‬ ‫عل ��ى خيم ��ات احجاج من ��ع ت�شل�ش ��ل احج ��اج غ ��ر النظامي ��ن اإليها‪،‬‬ ‫والتكد� ��س ال ��ذي يح�ش ��ل كل ع ��ام ويت�ش ��بب ي م�ش ��كات عدي ��دة داخل‬ ‫امخيمات‪ .‬وبادرت موؤ�ش�شات الطوافة اإى رفع عدد احرا�س ي امخيمات‬ ‫بن�ش ��بة ‪ %50‬مقارنة بالعام اما�ش ��ي‪ ،‬ي وقت اأقر فيه وكيل وزارة احج‬ ‫ل�ش� �وؤون اح ��ج امتحدث الر�ش ��مي حام قا�ش ��ي ل� «ال�ش ��رق» ب� �اأن الطاقة‬ ‫اا�ش ��تيعابية مخيم ��ات من ��ى ا تزيد عن ملي ��ون و‪ 300‬األف ح ��اج‪ ،‬بينما‬ ‫ي�ش ��ل عدد احجاج اإى اأكر من مليونن‪ .‬واأك ��د اأن الوزارة تتعامل وفق ًا‬ ‫لاإمكان ��ات امتاحة‪ ،‬وتقوم بالتن�ش ��يق مع موؤ�ش�ش ��ات الطوافة والبعثات‬ ‫لرتيب توزيع امخيمات‪.‬‬ ‫واأبان مدير اإدارة ام�شاعر ي اموؤ�ش�شة ااأهلية مطوي حجاج الدول‬ ‫العربية امهند�س حمد بانه ل� «ال�شرق» اأن رفع احرا�شات ااأمنية ا�شتهدف‬ ‫الق�ش ��اء على ظاهرة ت�ش ��لل احجاج غ ��ر النظامي ��ن اإى امخيمات التي‬ ‫يوجد بها اأقارب لهم‪ .‬كا�ش ��ف ًا عن حيلة يلجاأ اإليها هوؤاء بتداول ااأ�ش ��اور‬ ‫امخ�ش�ش ��ة للحجاج النظامين مع ذويهم‪ ،‬ما ي�ش ��اعف اأعداد اموجودين‬ ‫ي امخيمات‪ .‬ولفت اإى توزيع فر�ش ��ات يطلق عليها ا�شم « ال�شوف برد»‬ ‫حدد م�شاحة كل حاج ي امخيم‪ ،‬ومنح على ح�شب عدد احجاج ي كل‬ ‫خيم ما منع التكد�س ي امخيمات‪ .‬واأو�شح اأن احجاج غر النظامين‬ ‫الذين يدخلون للمخيمات ت�ش ��حب اإثباتاتهم ال�شخ�ش ��ية ويتم ت�ش ��ليمهم‬ ‫للجهات ااأمنية للتعامل معهم ‪.‬‬

‫قال إن أي محاوات لإخال بأمن الحجاج ستواجه بكل حزم‬

‫الخليوي‪ 2951 :‬كاميرا لمراقبة حركة الحجاج ‪..‬‬ ‫و‪ 13‬ألف طالب إدارة الحركة والحشود‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬

‫اأك ��د قائ ��د قوة اأم ��ن احج الل ��واء �ش ��عد اخليوي‬ ‫اأن ��ه لن ي�ش ��مح ب� �اأي اإخال باأم ��ن احج اأو ا�ش ��تخدامه‬ ‫للتجمعات وال�شعارات ال�شيا�ش ��ية‪ ،‬م�شدد ًا على اأن الرد‬ ‫�ش ��يكون حازم ًا‪ .‬وق ��ال اإن جميع ااإمكان ��ات والطاقات‬ ‫�شُ خرت خدمة حجيج بيت الله م�شيد ًا بتعاون احجاج‬ ‫مع اجهات ااأمنية امنظم ��ة للحج ي كل عام‪ .‬جاء ذلك‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫جانب من اجتماع قادة اأمن احج‬ ‫خ ��ال ااجتماع ااأول لقادة و�ش ��باط اأم ��ن احج الذي‬ ‫عق ��د اأم�س مقر قي ��ادة ااأمن العام منى برئا�ش ��ة مدير ال�ش ��عبن لنقل احركة اإى الدورين الثالث والرابع من الكامرات ام�شتخدمة ‪ ٢٩٥١‬كامرا‪ .‬وك�شف عن اإ�شافة‬ ‫ااأمن العام الفريق اأول �ش ��عيد ب ��ن عبدالله القحطاي‪ .‬ج�ش ��ر اجمرات‪ ،‬ما �ش ��يخفف الزحام على القادمن من اأرب ��ع قي ��ادات جدي ��دة مدينة تدري ��ب ااأمن الع ��ام هي‪،‬‬ ‫وقال اخليوي اإن هناك تعاون ًا وتن�ش ��يق ًا مع موؤ�ش�شات جنوب العزيزي ��ة‪ ،‬كما م فتح نفق اآخر خدمة القادمن طريق املك عبدالعزيز و�شارع الق�شر واأنفاق العزيزية‬ ‫الطواف ��ة حيث عقدت �ش ��بع ور�س عم ��ل لبحث امظاهر من رب ��وة مرور منى‪ .‬وق ��ال اخلي ��وي اإن ‪ 150‬كامرا وال�شعبن بااإ�شافة اإى اأنفاق الربوة‪ ،‬ف�ش ًا عن وجود‬ ‫ال�ش ��لبية التي تعرقل حركة ال�شر‪ ،‬داعي ًا امواطنن اإى جدي ��دة اأ�ش ��يفت مراقب ��ة حرك ��ة نقل احج ��اج من منى ‪ 13‬أال ��ف طال ��ب اإدارة احرك ��ة واح�ش ��ود و ‪ 60‬األ ��ف‬ ‫االت ��زام بتعليم ��ات وزارة الداخلي ��ة الت ��ي حظر نقل اإى عرفات ومزدلفة ثم العودة اإى منى اأو مقر �ش ��كنهم عن�ش ��ر من ااأمن العام‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن حركة اإدارة اح�ش ��ود‬ ‫احج ��اج امخالف ��ن وغر م�ش ��رح لهم لتجن ��ب تطبيق ي العزيزي ��ة اإ�ش ��افة اإى ‪ 2800‬كام ��را موج ��ودة ي تعمل على تفكيك كتل احجيج حتى ا ت�شل دفعة واحدة‬ ‫النظ ��ام بحقهم‪ .‬وك�ش ��ف اخليوي عن تخ�ش ��ي�س نفق ام�ش ��اعر امقد�ش ��ة وامنطق ��ة امركزية لي�ش ��بح اإجماي ما ي�شهل عملية اإدارة اح�شود داخل �شحن الطواف‪.‬‬

‫دعمت الشبكة بـ ‪ 900‬محطة قاعدية لتمرير مكالمات الحجاج‬ ‫مستخدم «الخدمة المدنية» تدعو ‪ 1243‬من المتقدمين للمفاضلة التعليمية للمطابقة‬ ‫«ااتصاات» ترفع طاقتها ااستيعابية إلى ‪ 7.5‬مليون‬ ‫لديه ��م م ��ن موؤه ��ات اعتبارا م ��ن يوم ال�ش ��بت‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫امق ��رات التي حددتها وزارة الربية والتعليم التي التقدير العام والن�ش ��بة امئوية اأو امعدل الراكمي‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫�شاعفت �ش ��ركة اات�ش ��اات ال�ش ��عودية جهودها‬ ‫ورفع ��ت درجة ا�ش ��تعداداتها الفني ��ة واخدمية خدمة‬ ‫حج ��اج بي ��ت الله اح ��رام لتق ��دم م�ش ��توى متميز من‬ ‫اخدمات حيث زادت من الطاقة اا�ش ��تيعابية لل�ش ��بكة‬ ‫لتت�ش ��ع اأكر من ‪ 7.5‬مليون م�شتخدم ودعمت ال�شبكة‬

‫ب � � ‪ 900‬حط ��ة قاعدية ثابت ��ة ومتنقلة ل�ش ��مان مرير‬ ‫مكامات احجاج وم�شاعدتهم اإجراء امكامات ال�شوتية‬ ‫وامرئي ��ة والقدرة على اإر�ش ��ال الو�ش ��ائط امتعددة بكل‬ ‫ي�ش ��ر و�ش ��هولة‪ .‬كم ��ا قام ��ت بدع ��م امحط ��ات القاعدية‬ ‫بالتقنيات الازمة لتوفر �شرعات عالية خدمة النطاق‬ ‫العري�س لتوفر �شرعات عالية ليتمتع احجاج بت�شفح‬ ‫ااإنرنت عر �شبكتها اخا�شة ب�شرعات عالية‪.‬‬

‫دع ��ت وزارة اخدم ��ة امدني ��ة ‪ 1243‬مواطن ًا‬ ‫من امتقدمن للمفا�ش ��لة التعليمية للرجال مراجعة‬ ‫فروعه ��ا ومكاتبه ��ا مختلف مناط ��ق امملكة بهدف‬ ‫مطابق ��ة بياناتهم التي اأدخلوها عر موقع الوزارة‬ ‫«ج ��دارة» ‪ www.mcs.gov.sa‬خ ��ال الفرة‬ ‫م ��ن ‪ 8‬اإى ‪ 13‬م ��ن ذي القعدة اح ��اي مع ما يتوفر‬

‫‪20‬‬ ‫م ��ن ذي القع ��دة‪ ،‬وحت ��ى نهاي ��ة دوام ااأربعاء ‪24‬‬

‫من ال�ش ��هر نف�ش ��ه‪ .‬وبينت ال ��وزارة اأن الر�ش ��يح‬ ‫فور اانتهاء من مطابقة بيانات امدعوين �ش ��يكون‬ ‫بنا ًء على نقاط امفا�ش ��لة ورغباتهم امكانية مقارنة‬ ‫مقرات الوظائف امح ��ددة بااإعان ومن ثم اإعان‬ ‫اأ�ش ��ماء امر�ش ��حن فور اانتهاء من امطابقة وبعدد‬ ‫الوظائ ��ف امعلنة البال ��غ عدده ��ا ‪ 453‬وظيفة وفق‬

‫�شبق ااإعان عنها على موقع الوزارة م�شتم ًا على‬ ‫تفا�شيل التخ�ش ���س وامرحلة التعليمية وجموع‬ ‫النقاط وامنطقة التعليمية لكل مر�شح لتحقيق مبداأ‬ ‫ال�ش ��فافية‪ .‬وطلب ��ت الوزارة من امعلنة اأ�ش ��ماوؤهم‬ ‫عن ��د مراجعتهم ف ��روع ومكاتب ال ��وزارة للمطابقة‬ ‫ا�ش ��طحاب ن�ش ��خة من الهوية الوطنية مع ااأ�ش ��ل‬ ‫واأ�شل وثيقة التخرج مع ن�شخة منها ‪ ،‬مو�شح ًا بها‬

‫وتاري ��خ التخرج وقرار امعادلة ال�ش ��ادر عن جنة‬ ‫امع ��ادات ح ��ال ك ��ون الدرج ��ة العلمية م ��ن خارج‬ ‫امملكة وكذلك اأ�شل وثيقة الدبلوم العام ي الربية‬ ‫مع ن�ش ��خة منه‪ ،‬حال كون امتقدم يحمل موؤه ًا غر‬ ‫ترب ��وي‪ .‬واأك ��دت وزارة اخدم ��ة امدني ��ة اأن ع ��دم‬ ‫مراجع ��ة من م ��ت دعوتهم خ ��ال الف ��رة امحددة‬ ‫اأعاه يعني عدول امتقدم عن الرغبة ي التوظيف‪.‬‬


‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫النافذة القانونية‬

‫ِاللجَ ٌان‪ ..‬والحاجة‬ ‫لتقنينها وتنظيمها!‬ ‫سعود المريشد‬

‫ت يع يتيير �ل يل يجييان �أحي ييد مي يياذج تييي�يسيير وتي�يسيييير‬ ‫�لعمل �جماعي ي �لتنظيم �لإد�ري‪ ،‬ويلجاأ لها عند‬ ‫�حاجة لتاأدية مهام �إد�رييية معينة وحييددة‪ ،‬وب�سكل‬ ‫عييام ت�ستحدث �للجان �أو ت�سكل ب ياأدو�ت كامر�سوم‬ ‫�ملكي‪� ،‬أو نظام‪� ،‬أو تنظيم‪� ،‬أو قيير�ر وز�ري‪� ..‬إلخ؛‬ ‫وقد ي�سند لها مهام ذ�ت �سلطة �أو �سفة ق�سائية‪� ،‬أو‬ ‫ت�سريعية‪� ،‬أو تنفيذية؛ كما قد يحدد عمل هذه �للجان‬ ‫زمنيا وتو�سف باأنها د�ئمة �أو موؤقتة؛ و�لأ�سل �أن‬ ‫يحكم �سر عمل �أي جنة نظام‪� ،‬أو تنظيم‪� ،‬أو قر�ر؛‬ ‫كما قد تكون �للجنة �أحادية (د�خلية) �لت�سكيل من‬ ‫حيث طبيعة �مرجعية عندما يكون جميع �أع�سائها‬ ‫منت�سبن جيهيياز حيكييومييي و�ح ييد‪� ،‬أو تيكييون �للجنة‬ ‫م�سركة عندما تيتييوزع ع�سوية �أع�سائها بيين عدد‬ ‫من من�سوبي �أجهزة حكومية ختلفة؛ كما قد يحدد‬ ‫�م�ستوى �لوظيفي للتمثيل ي �أع�ساء �للجنة ليكونو�‬ ‫عيلييى م�ستوى وزر�ء �أو وك يياء وز�رة �أو موظفن‬ ‫عادين‪�..‬إلخ‪.‬‬ ‫�ل يل يجييان ي م يع يظييم �أج يهييزت ينييا �ح يكييوم يييية غيير‬ ‫حكومة بتنظيم معن �سوى �سلطة �م�سوؤول �لأول ي‬ ‫تقدير مدى �حاجة لها‪ ،‬وحديد مهامها وتخ�سي�ص‬ ‫م�سروفاتها وت�سكيل �أع�سائها‪ ،‬ورما ر�سم م�سار‬ ‫عملها و�قر�ح تو�سياتها‪ ..‬لذ� �مر�قب لو�قع نظامنا‬ ‫�لإد�ري �سيجد �أن فييييه م�سكلة م يت يجييذرة‪�� ،‬سمها‬ ‫(جينيية)‪� ،‬لعيتيميياد �سبه �لكلي على �للجان ي �أد�ء‬ ‫�مهام و�لتكاليف �لوظيفية غر �سليم لأن �لأ�سل ي‬ ‫تكييفها من وجهة نظر �إد�رية هي �أن �للجان ��ستثناء‬ ‫ول يجب �لتو�سع فيها‪ ،‬ولكن �لو�قع يقول �أنها هي‬ ‫�لأ�يسييل �لآن ي عمل كثر ميين �جيهييات �حكومية‪،‬‬ ‫فاللجان يتم تكوينها وت�سكيلها �سو�ء من حيث �مهام‬ ‫�أو كيفيياءة وخييرة �أع�سائها بامخالفة ل�ستحقاقات‬ ‫نظامية‪ ،‬كما �أنها �أ���سحت �سماعة للت�سيب �لإد�ري‪،‬‬ ‫وو�سيلة لتاأخر �أو تعطيل �لعمل‪ ،‬وقناة ل�ستنز�ف‬ ‫�مال �لعام دون وجه حق‪ ..‬فهل ينظر ي �أمر تقنن‬ ‫وتنظيم �للجان؟!‬ ‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫شددت على حجاج الخارج بتلقي اللقاح الرباعي والتحصين ضد «الصفراء» وشلل اأطفال‬ ‫ّ‬

‫مرغاني‪« :‬الصحة» قد تتخذ أي إجراءات احترازية ضد الحجاج القادمين من دول موبوءة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫ق ��ال امتحدث الر�سم ��ي لوزارة‬ ‫ال�سح ��ة الدكت ��ور خال ��د ب ��ن حمد‬ ‫مرغ ��اي‪ ،‬اإن ال ��وزارة منع دخول‬ ‫ام ��واد الغذائي ��ة الت ��ي يُح�سره ��ا‬ ‫القادم ��ون اإى امملك ��ة‪ ،‬م ��ا ي ذلك‬ ‫احج ��اج اأو امعتم ��رون‪� ،‬سم ��ن‬ ‫اأمتعتهم‪ ،‬م ��ا م تكن مع َّلبة وحكمة‬ ‫الغل ��ق اأو ي اأوعي ��ة �سهل ��ة الفت ��ح؛‬ ‫للمعاين ��ة وبالكمي ��ات الت ��ي تكف ��ي‬ ‫القادمن ب ��ر ًا م�ساف ��ة الطريق فقط‪.‬‬ ‫واأ َّك ��د اأن ��ه ي حال ��ة وج ��ود ط ��ارئ‬ ‫�سح ��ي يثر قلق� � ًا دولي� � ًا اأو حدوث‬ ‫فا�سي ��ات لأمرا� ��ض تخ�س ��ع للوائح‬ ‫ال�سحي ��ة الدولي ��ة ي اأي دول ��ة يفِد‬ ‫منه ��ا حج ��اج اأو معتم ��رون‪ ،‬ف� �اإن‬ ‫ال�سلط ��ات ال�سحي ��ة ي امملك ��ة‬ ‫ق ��د تتخ ��ذ اأي اإج ��راءات احرازي ��ة‬ ‫جاه احج ��اج القادمن م ��ن الدول‬ ‫اموب ��وءة بالأمرا� ��ض الت ��ي ته ��دد‬ ‫�سام ��ة احج ��اج‪ ،‬بالتن�سي ��ق م ��ع‬ ‫منظم ��ة ال�سحة العامي ��ة ي حينه؛‬ ‫بغر�ض جنب انت�س ��ار العدوى بن‬ ‫احج ��اج وامعتمري ��ن اأو نقله ��ا اإى‬ ‫بلدانهم‪ .‬وق ��ال مرغاي اإن كل حاج‬

‫الصحة لـ |‪ :‬أي جهة طبية ترفض عاج‬ ‫مصاب ستعاقب بأقصى العقوبات‬ ‫جدة – غادة حمد‬ ‫اأكد امتحدث الر�سمي بوزارة ال�سحة الدكتور خالد مرغاي اأن اأي جهة طبية ترف�ض ا�ستقبال احالت الطارئة‪،‬‬ ‫�س ��واء كان �ساحبها يحمل اإثبات �سخ�سية اأو ل‪ ،‬وبغ�ض النظر عن جن�سيته‪ ،‬ي ظل وجود غرف عمليات اإ�سعافية‪،‬‬ ‫�ستعاقب باأق�سى العقوبات‪ .‬جاء ذلك ي تعقيب على رف�ض م�ستو�سف خا�ض لإ�سعاف حالة �سحية �ساطور اخادمة‬ ‫الأثيوبي ��ة عبدامح�س ��ن اخمي�ض‪ .‬وقال مرغاي ل� «ال�س ��رق» اإن تعميم ًا �سي�سدر قريب ًا ين� ��ض على �سرورة تطبيق‬ ‫الر�سال ��ة الإن�سانية ي الطب دون تف�سيل ل�سخ�ض على اآخر‪ ،‬م�سدد ًا على اأن امراكز ال�سحية ي بع�ض امناطق غر‬ ‫موؤهلة ل�ستقبال احالت الطارئة لفتقارها لغرف العمليات اموؤهلة ل�ستقبال تلك احالت‪.‬‬ ‫مطالب باأن ياأخذ لقاح احمى امخية‬ ‫ال�سوكية اأو يقدم �سهادة تفيد بتلقيه‬ ‫تطعيم ًا �سد ه ��ذا امر�ض قبل قدومه‬ ‫للمملكة مدة ل تقل عن ع�سرة اأيام‪،‬‬ ‫ول تزي ��د على ثاث �سن ��وات‪ .‬وقال‬ ‫اإن ال ��وزارة �ستتاأكد من اإمام عملية‬ ‫تطعي ��م البالغن والأطف ��ال من عمر‬ ‫�سنتن وما ف ��وق بجرعة واحدة من‬ ‫اللقاح الرباعي ‪ ACYW135‬ي‬ ‫جمي ��ع امناف ��ذ‪ .‬وب � ّ�ن مرغ ��اي اأن‬ ‫وزارة ال�سح ��ة �سددت على احجاج‬ ‫القادم ��ن من دول اح ��زام الإفريقي‬ ‫بوج ��وب اأخ ��ذ ه ��ذه التطعيم ��ات‪.‬‬

‫«نزاهة» توسع تحقيقاتها‬ ‫في قضية استغال السلطة‬ ‫بـ «بلدية عنيزة»‬

‫وب � ّ�ن اأن الوزارة اأبلغ ��ت ال�سفارات‬ ‫ال�سعودية ي اخارج بال�سراطات‬ ‫الواج ��ب توفرها ل ��دى الراغبن ي‬ ‫اح ��ج ّ‬ ‫للتم�س ��ي موجبه ��ا عند منح‬ ‫تاأ�سرات العمرة واحج لهذا العام‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن اأن الوزارة تتاب ��ع التطوّرات‬ ‫الوبائي ��ة لاأمرا� ��ض اأو ًل ب� �اأول‪،‬‬ ‫و�سيت� � ّم اإب ��اغ اجه ��ات كاف ��ة ب� �اأيّ‬ ‫تعديل يطراأ عل ��ى تلك ال�سراطات‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأن ال�سراطات ال�سحية‬ ‫له ��ذا العام ر َّكزت عل ��ى حاور عدة‪،‬‬ ‫وهي احمى ال�سفراء‪ ،‬احمى امخية‬ ‫ال�سوكية‪� ،‬سلل الأطف ��ال‪ ،‬الأنفلونزا‬

‫امو�سمي ��ة‪ .‬وق ��ال مرغ ��اي‪ :‬اإن‬ ‫ن�ست على اأن القادمن‬ ‫ال�سراطات ّ‬ ‫م ��ن ال ��دول اموب ��وءة باحم ��ى‬ ‫ال�سفراء عليهم تقدم �سهادة تطعيم‬ ‫�ساحة �سد هذا امر�ض طبق ًا للوائح‬ ‫ال�سحية الدولية تفيد بتطعيمه �سد‬ ‫ه ��ذا امر� ��ض قب ��ل و�سول ��ه للمملكة‬ ‫مدة ل تقل عن ع�سرة اأيام‪ ،‬ول تزيد‬ ‫عل ��ى ع�سر �سنوات‪ ،‬كم ��ا يتط ّلب من‬ ‫الطائ ��رات وال�سف ��ن وو�سائط النقل‬ ‫امختلفة القادمة من البلدان اموبوءة‬ ‫باحم ��ى ال�سف ��راء �سه ��ادة �ساحة‬ ‫تفيد باإب ��ادة اح�س ��رات «البعو�ض»‬

‫د‪ .‬خالد مرغاي‬

‫من على متنها‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ال ��وزارة طلب ��ت م ��ن‬ ‫القادم ��ن م ��ن ال ��دول الت ��ي لي ��زال‬ ‫فرو�ض �سلل الأطف ��ال الري ينتقل‬ ‫فيها وهي النيجر‪ ،‬ماي‪ ،‬ال�سومال‪،‬‬ ‫كينيا‪ ،‬الكامرون‪ ،‬جمهورية اإفريقيا‬ ‫الو�سط ��ى‪ ،‬ال�س ��ن واليم ��ن‪ ،‬تقدم‬ ‫�سه ��ادة بتطعيم الأطف ��ال اأقل من ‪15‬‬ ‫�سنة بلق ��اح �سل ��ل الأطف ��ال الفموي‬ ‫«‪»Oral Polio Vaccine‬‬ ‫قب ��ل قدومهم للمملكة ب�ستة اأ�سابيع‪،‬‬ ‫وتق ��دم �سهادة تثبت ذل ��ك‪ ،‬و�سوف‬ ‫يتم اإعطاوؤهم جرعة اأخرى من لقاح‬ ‫�سل ��ل الأطفال الفموي عند و�سولهم‬

‫للمملكة‪ ،‬مو ِ ّؤكد ًا اأنه يتطلب من جميع‬ ‫القادمن من الدول اموبوءة مر�ض‬ ‫�سلل الأطفال تقدم �سهادة بالتطعيم‬ ‫بلقاح �سلل الأطفال الفموي «‪Oral‬‬ ‫‪ »Polio Vaccine‬قبل قدومهم‬ ‫للمملك ��ة ب�ست ��ة اأ�سابي ��ع‪ ،‬وتق ��دم‬ ‫�سه ��ادة تثب ��ت ذل ��ك‪ ،‬و�س ��وف يت ��م‬ ‫اإعطاوؤه ��م جرع ��ة اأخ ��رى م ��ن لقاح‬ ‫�سل ��ل الأطفال الفموي عند و�سولهم‬ ‫للمملكة بغ�ض النظر عن اأعمارهم‪.‬‬ ‫وب � َّ�ن د‪ .‬مرغ ��اي اأن الوزارة‬ ‫تو�س ��ي ك ��ل ق ��ادم للح ��ج اأو العمرة‬ ‫بالتطعيم بلقاح الأنفلونزا امو�سمي‬ ‫خ�سو�س ًا ام�سابن باأمرا�ض مزمنة‬ ‫«اأمرا� ��ض القل ��ب‪ ،‬اأمرا� ��ض الكل ��ى‪،‬‬ ‫اأمرا�ض اجهاز التنف�س ��ي‪ ،‬اأمرا�ض‬ ‫الأع�ساب‪ ،‬مر�ض ال�سكري‪ ،‬ومر�ض‬ ‫نق� ��ض امناع ��ة اخلق ��ي وامكت�سب‪،‬‬ ‫والأمرا�ض ال�ستقابية‪ ،‬واحوامل‪،‬‬ ‫وذوي ال�سمن ��ة امفرط ��ة»‪ .‬واأ�س ��ار‬ ‫مرغ ��اي اإى اأن ��ه عل ��ى ال�سلط ��ات‬ ‫ال�سحي ��ة ي ال ��دول الت ��ي يق ��دم‬ ‫منه ��ا معتم ��رون وحج ��اج توعي ��ة‬ ‫حجاجه ��ا ع ��ن الأمرا� ��ض امعدي ��ة‪،‬‬ ‫اأنواعه ��ا‪ ،‬اأعرا�سها‪ ،‬ط ��رق انتقالها‪،‬‬ ‫م�ساعفاتها‪ ،‬و�سبل الوقاية منها‪.‬‬

‫الربيعة‪ :‬فيروس «كورونا» ا يشكل خطر ًا على الحجاج والمعتمرين والوضع الصحي مطمئن‬ ‫القاهرة ‪ -‬وا�ض‬

‫الق�سيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫وا�سل ��ت الهيئ ��ة الوطني ��ة مكافح ��ة الف�س ��اد‬ ‫«نزاه ��ة» حقيقاته ��ا ي ق�سي ��ة ا�ستغ ��ال روؤ�ساء‬ ‫اأق�س ��ام ي بلدية عنيزة منا�سبه ��م لتوظيف اأقارب‬ ‫له ��م بطريق ��ة غر نظامي ��ة‪ .‬وبن م�س ��در خا�ض ل�‬ ‫«ال�سرق» اأن الهيئة تو�سعت بالبحث والتحقيق ي‬ ‫بلدية عنيزة‪ ،‬وتو�سلت اإى خيوط �ستقود لق�سايا‬ ‫اأخ ��رى م�سابهة‪ .‬ومازالت اللجنة امكلفة بالتحقيق‬ ‫تتحرى تفا�سيل الق�سية ميداني ًا‪.‬‬

‫ق ��ال وزي� ��ر ال���س�ح��ة ال��دك �ت��ور ع�ب��دال�ل��ه‬ ‫ب��ن عبدالعزيز الربيعة اإن وزارة ال�سحة‬ ‫والقطاعات ال�سحية الأخرى اتخذت كثرا من‬ ‫التدابر الوقائية لتاأمن �سحة و�سامة وفود‬ ‫احجيج من خال ام�ساركة باأكر من ‪ 22‬األف‬ ‫�سخ�ض اإ�سافة اإى ثمانية م�ست�سفيات ي‬ ‫ام�ساعر امقد�سة مكة امكرمة واأكر من ‪150‬‬ ‫م��رك��ز رع��اي��ة �سحية اأول �ي��ة اإى ج��ان��ب كثر‬

‫من ام�ست�سفيات وامراكز ال�سحية ي امدينة‬ ‫امنورة‪ .‬واأكد عقب ح�سوره اجتماعات الدورة‬ ‫رق��م ال�� ‪ 59‬للجنة الإقليمية ل�سرق امتو�سط‬ ‫مقر امكتب الإقليمي منظمة ال�سحة العامية‬ ‫بالقاهرة اأم�ض اأن فرو�ض «كورونا» اجديد‬ ‫ل ي�سكل خ�ط��را على امعتمرين واح �ج��اج‪،‬‬ ‫م�سرا اإى اأن الو�سع ال�سحي للحجاج حتى‬ ‫الآن مطمئن ول توجد اأية اأمرا�ض وبائية اأو‬ ‫اأمرا�ض تقلق و�سع احجاج هذا العام‪ .‬ونوه‬ ‫معاليه بقدرات ال�سلطات ال�سحية ي امملكة‬

‫ي التعامل م��ع الأم��را���ض كافة ي الأع ��وام‬ ‫ال�سابقة واحالية‪.‬‬ ‫م��ن ناحية اأخ ��رى‪ ،‬يوقع وزي��ر ال�سحة‬ ‫يوم ال�سبت امقبل عقد اإن�ساء عدد من امراكز‬ ‫الطبية امتخ�س�سة ي مدينة املك فهد الطبية‬ ‫بقيمة اإجمالية تقدر ب � ‪ 1187‬مليون ري��ال‪،‬‬ ‫ي اإط� ��ار ج �ه��ود ال� � ��وزارة ل�ت��وف��ر ال��رع��اي��ة‬ ‫ال�سحية للمواطنن تنفيذ ًا لاأمر املكي الكرم‬ ‫بتنفيذ وتو�سعة ام��دن الطبية وام�ست�سفيات‬ ‫التخ�س�سية ي اأنحاء امملكة‪.‬‬

‫د‪ .‬عبد�لله �لربيعة‬

‫الدفاع المدني و«المواصفات» يبحثان التصدي لأجهزة المنزلية الرديئة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫عق ��د مدير ع ��ام الدفاع ام ��دي الفريق‬ ‫�سعد ب ��ن عبدالله التويج ��ري‪ ،‬اجتماع ًا مع‬ ‫حاف ��ظ الهيئ ��ة ال�سعودي ��ة للموا�سف ��ات‬ ‫وامقايي� ��ض واج ��ودة الدكت ��ور �سع ��د ب ��ن‬ ‫عبدالرحمن الق�سيبي‪ ،‬لبحث �سبل التعاون‬ ‫والتن�سي ��ق للت�س ��دي لظاه ��رة الأجه ��زة‬ ‫الكهربائية وامنزلية الرديئ ��ة ي الأ�سواق‬ ‫امحلي ��ة الت ��ي ثب ��ت اأنها ال�سب ��ب ي وقوع‬ ‫ع ��دد كب ��ر م ��ن اح ��وادث امنزلي ��ة الت ��ي‬ ‫(�ل�سرق)‬ ‫جانب من �جتماع �لدفاع �مدي وهيئة �مو��سفات‬ ‫يبا�سرها الدفاع امدي‪ .‬وبحث التويجري‬ ‫ال�سامة وام�ساعد واإمكانية الفح�ض الفني‬ ‫والق�سيبي خ ��ال الجتماع ال ��ذي عقد ي الأطفال‪ ،‬وام�ساعد‪.‬‬ ‫تن ��اول الجتم ��اع اإمكانية فت ��ح فروع ي اح ��وادث ذات العاق ��ة باأعم ��ال الدفاع‬ ‫امديري ��ة العامة للدفاع ام ��دي ي الريا�ض‬ ‫و�سائ ��ل اإخ�ساع امنتج ��ات ام�سنعة حلي ًا للمخترات العامية مثل «‪ »FM - UL‬ي ام ��دي واإمكانية ال�ستف ��ادة من خترات‬ ‫للموا�سفات القيا�سي ��ة ال�سادرة عن الهيئة امملكة وتطوير قدرة امخترات امحلية ي الهيئ ��ة ي اأعم ��ال الدف ��اع ام ��دي‪ .‬وناق�ض‬ ‫ل�سيم ��ا التمدي ��دات الكهربائي ��ة‪ ،‬ولع ��ب ج ��ال الك�سف والفح� ��ض لأجهزة ومعدات الفر�� ��ق التويج ��ري والدكت ��ور الق�سيب ��ي‬

‫أمانة مكة‪ :‬رواتب عمال النظافة‬ ‫مكفولة وندرس إعادة النظر فيها‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫قالت اأمانة العا�سمة امقد�سة اإن رواتب عمال النظافة مبنية على اتفاق‬ ‫م ��رم بن العامل وامقاول بالرا�سي‪ ،‬وت�س ��رف ي بداية كل �سهر ميادي‬ ‫ح�سب �سروط العقد‪ .‬واأ�س ��ار مدير عام العاقات العامة والإعام ي الأمانة‬ ‫عثم ��ان اأبو بك ��ر اإبراهيم‪ ،‬اإى اأنه ي حال تاأخ ��ر امقاول ي ت�سليم الرواتب‬ ‫يح ��ق لاأمانة �سرفها من م�ستحقات امق ��اول (ام�ستخل�ض) بعد ‪ 15‬يوم ًا من‬ ‫اإخط ��اره كم ��ا هو من�سو�ض علي ��ه ي العقد‪ ،‬مبين� � ًا اأن هن ��اك درا�سة لإعادة‬ ‫النظ ��ر ي روات ��ب العمال بالتن�سيق مع مكتب العم ��ل كونه اجهة امخت�سة‬ ‫به ��ذا الأم ��ر‪ .‬جاء ذلك ي تعقيب لاأمانة على ما ن�سرت ��ه «ال�سرق» ي عددها‬ ‫رقم ‪ 245‬حت عنوان «�سكن عمال النظافة ي مكة امكرمة ‪ ..‬قنبلة موقوتة»‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت الأمان ��ة اإى اأن هناك مع�سكر ًا جهز ًا ل�سكنى العمال‪ ،‬يحتوي على‬ ‫ماعب لكرة الق ��دم والكريكت ومطعم مركزي لتاأمن الطعام‪ ،‬وعيادة طبية‪،‬‬ ‫كما م تخ�سي�ض فرق لنظافة امع�سكر جهزة بكامل معداتها‪ ،‬وتقوم الأمانة‬ ‫متابع ��ة ذل ��ك وتطبيق الغرامات عل ��ى امقاول ي حال تقاع�سه ع ��ن اأداء اأي‬ ‫خدمة ما ذكر‪.‬‬

‫اإمكانية عقد عدد من ور�ض العمل التي جمع‬ ‫بن هيئة اموا�سف ��ات وامقايي�ض واجودة‬ ‫واجم ��ارك ووزارة التج ��ارة ال�سناع ��ة‬ ‫والدف ��اع ام ��دي واجه ��ات احكومية ذات‬ ‫العاقة ب�سبط موا�سفات الأجهزة امنزلية‬ ‫ام�ست ��وردة والتي ثب ��ت اأن ت ��دي جودتها‬ ‫ك ��ان �سبب ًا لعدد كبر من ح ��وادث احريق‪.‬‬ ‫واأع ��رب الفريق التويحري خال الجتماع‬ ‫ع ��ن حر�ض امديري ��ة العامة للدف ��اع امدي‬ ‫على تفعي ��ل اآليات التع ��اون والتن�سيق مع‬ ‫الهيئ ��ة ال�سعودية للموا�سف ��ات وامقايي�ض‬ ‫واج ��ودة ي الق�س ��اء عل ��ى الأجه ��زة‬ ‫الكهربائية الرديئة �سواء ام�سنعة حلي ًا اأو‬ ‫ام�ستوردة من اخارج‪ ،‬ووقاية امجتمع من‬ ‫امخاطر الناجمة عن تدي جودتها ومتابعة‬ ‫اموا�سف ��ات القيا�سي ��ة للم�ساع ��د ومعدات‬ ‫ال�سامة‪.‬‬

‫«التربية» تلغي اعتماد الخطط الدراسية مؤقت ًا‬ ‫‪..‬وغياب كشوف المهارات يعطل التقييم‬ ‫جدة‪ ،‬الطائف ‪ -‬ماجد مطر‪ ،‬عبد العزيز الثبيتي‬ ‫األغ ��ت وزارة الربي ��ة والتعلي ��م اعتم ��اد اخطط‬ ‫الدرا�سي ��ة موؤقت ��ا نظ ��را للتحديث ��ات اجدي ��دة عل ��ى‬ ‫امه ��ارات ال�س ��ادرة م ��ن اإدارة امناه ��ج وامتوافقة مع‬ ‫امق ��ررات الدرا�سية‪ ،‬وذل ��ك ي ر�سالة بثتها على نظام‬ ‫«نور» الذي طبقته الوزارة اأخرا ومعتمد العمل به ي‬ ‫جميع امدار�ض ي ختل ��ف امراحل‪ .‬وك�سفت م�سادر‬ ‫مطلع ��ة ل � � «ال�س ��رق» اأن الإلغاء جاء بع ��د ر�سد معلمي‬ ‫الريا�سيات لأخطاء وردت ي ك�سوف امهارات خا�سة‬ ‫ي مادة الريا�سيات ي امرحلة البتدائية حيث حذفت‬ ‫مه ��ارات الدرو� ��ض من امنهج الدرا�س ��ي للعام احاي‪.‬‬ ‫واأ�ساف ��ت ام�س ��ادر اأن ال ��وزارة تاأخ ��رت ي حدي ��ث‬ ‫اخط ��ط الدرا�سية حي ��ث انق�ست خم�س ��ة اأ�سابيع من‬ ‫العام الدرا�سي ومازال امعلمون يعملون دون ك�سوف‬ ‫مه ��ارات ي امرحل ��ة البتدائية الأمر ال ��ذي ل مكنهم‬ ‫م ��ن تقيي ��م طابه ��م ب�س ��ورة �سحيح ��ة خا�س ��ة واأن‬

‫الف ��رة الأوى لرفع التقييم بق ��ي عليها ثاثة اأ�سابيع‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت ام�س ��ادر اإى اأن ��ه م ��ن غر امنطق ��ي اعتماد‬ ‫اخط ��ط الدرا�سي ��ة دون الرج ��وع اإى امناه ��ج للتاأكد‬ ‫من الدرو� ��ض التي حتوي على امه ��ارات نظرا لكرة‬ ‫التحديثات الت ��ي تطراأ على امناهج من ع ��ام اإى عام‪.‬‬ ‫ونفت ام�س ��ادر علمها موعد اح�س ��ول على اخطط‬ ‫الدرا�سية اجديدة‪.‬‬ ‫عل ��ى �سعي ��د اآخر‪ ،‬دع ��ت ال ��وزارة من�سوبيها من‬ ‫مدي ��ري امدار� ��ض وامر�سدي ��ن الطابي ��ن وامعلم ��ن‬ ‫للر�س ��ح لني ��ل جائ ��زة التمي ��ز ي دورته ��ا الرابع ��ة‪.‬‬ ‫واأبلغت الوزارة جميع اإدارات الربية والتعليم باآلية‬ ‫الر�سح للجائزة عر موقع الوزارة‪.‬‬ ‫وحددت اأمان ��ة اجائزة ‪ 25‬جمادى الآخرة امقبل‬ ‫موع ��د ًا للفرز النهائي على م�ستوى امملكة للمر�سحن‬ ‫لنيل اجائزة ليتم بعد ذلك رفع الأ�سماء لاأمانة العامة‬ ‫الت ��ي �ستتوى تنظيم حفل تكرم امتميزين ي حرم‬ ‫‪1435‬ه�‪.‬‬


‫ستة مخترعين‬ ‫سعوديين‬ ‫يفوزون بجائزة‬ ‫خادم الحرمين‬ ‫الشريفين‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأعلن جل�س اأمناء جائزة خادم احرمن ال�شريفن لتكرم‬ ‫امخرع ��ن واموهوب ��ن اأم�س اأ�شم ��اء الفائزي ��ن باجائزة ي‬ ‫دورته ��ا الأوى للعام ‪1433‬ه � � � ‪1434‬ه� ‪2012 /‬م ‪ ،‬وذلك خال‬ ‫اجتماع ��ه ال ��ذي عق ��د مق ��ر الأمانة العام ��ة للجائ ��زة ي مدينة‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز للعلوم والتقني ��ة‪ .‬وفاز باجائ ��زة ي دورتها‬ ‫الأوى لفئ ��ة امخرع ��ن ك ٌل م ��ن الدكتورة اإمان بن ��ت كامل بن‬ ‫�شام ��ة الدق� ��س ع ��ن اخراعها ام�شم ��ى «منتج حي ��وي للق�شاء‬ ‫على البكتريا العنقودية الذهبية» ‪ ،‬والدكتور با�شم بن يو�شف‬ ‫عبدالوهاب �شيخ عن اخراعه ام�شمى «حامل للمنظار الع�شبي»‬

‫‪ 1200‬طالب‬ ‫ينفذون‬ ‫مشروع ًا‬ ‫استقبال‬ ‫الحجاج السبت‬

‫‪ ،‬والدكت ��ور خالد بن �شعد عل ��ي اأبو اخر عن اخراعه ام�شمى‬ ‫«طريق ��ة اإنت ��اج الروتينات ع ��ن طريق اإن�ش ��اء اأحما�س نووية‬ ‫طولي ��ة من غر ا�شتن�شاخ» ‪ ،‬وامهند�س �شالح بن بديوي ح�شن‬ ‫الرويلي عن اخراعه ام�شمى «اأداة لتقوم التكوينات الباطنية‬ ‫لاأر� ��س ب�ش ��ورة اأك ��ر دق ��ة» ‪ ،‬والدكتور ماجد ب ��ن معا ح�شن‬ ‫احازم ��ي عن اخراع ��ه ام�شمى «مثب ��ط حراري لط ��وب البناء‬ ‫امفرغ» ‪ ،‬وح�شن بن جران اأحمد ح�شن عن اخراعه ام�شمى‬ ‫«مكب�س اآي لإنتاج منتجات اإ�شمنتية ب�شغط الهيدروليك»‪ .‬وقرر‬ ‫جل�س اأمن ��اء اجائزة تكرم كل من الدكتورة اإمان بنت كامل‬ ‫بن �شامة الدق�س ‪ ،‬وامهند�س �شالح بن بديوي ح�شن الرويلي ‪،‬‬ ‫بجائزة فئة اموهوبن نظر الأعمال امميزة التي قدموها ‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يب ��داأ اأك ��ر م ��ن ‪ 1200‬طال ��ب ي الإدارة‬ ‫العامة للربي ��ة والتعليم ي منطقة مكة امكرمة‬ ‫ي ��وم ال�شب ��ت امقب ��ل ي تنفي ��ذ م�ش ��روع خدمة‬ ‫ا�شتقبال حجاج بيت الله اح ��رام بعنوان (كلنا‬ ‫نحبك ��م ونحن ي خدمتك ��م) الذي تنف ��ذه اإدارة‬ ‫ن�ش ��اط الط ��اب ي الإدارة‪ .‬وق ��ال امدي ��ر العام‬ ‫للربية والتعليم ي منطقة مكة امكرمة ام�شرف‬ ‫الع ��ام عل ��ى الرنامج حام ��د بن جاب ��ر ال�شلمي‬ ‫اإن فك ��رة ام�ش ��روع تنطل ��ق من ال ��دور الربوي‬

‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫مجلس الخطوط الحديدية بحث المستجدات‪ ..‬ورفع كفاءة الشبكة في الشرقية‬

‫الصريصري‪ :‬تشغيل جسر بريمان قبل الحج وتنفيذ‬ ‫تقاطعات وجسور عدة في مشروع قطار الحرمين‬ ‫الدمام ‪� -‬شالح الأحمد‬ ‫اأو�ش ��ح وزي ��ر النقل رئي� ��س جل� ��س اإدارة اموؤ�ش�شة‬ ‫العام ��ة للخط ��وط احديدي ��ة الدكت ��ور جب ��ارة ب ��ن عي ��د‬ ‫ال�شري�ش ��ري‪ ،‬اأن م�شروع قط ��ار احرمن ال�شريع يحظى‬ ‫باهتم ��ام ومتابعة خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن‪ ،‬واأنه يُنفذ‬ ‫وفق معاير عالية اجودة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأهمية التزام امقاولن‬ ‫امنفذين له بهذه امعاير‪ ،‬واخطة الزمنية امقررة للتنفيذ‪.‬‬ ‫واأو�شح ال�شري�شري‪ ،‬خال تروؤ�شه اجتماع جل�س اإدارة‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ة‪ ،‬الذي عق ��د اأم�س ي مقر اموؤ�ش�ش ��ة بالدمام‪ ،‬اأن‬ ‫امجل� ��س اطماأن على حجم العمال ��ة وامعدات والتجهيزات‬ ‫التي ت�شمن ان�شيابية العمل واإجازه بام�شتوى امطلوب‪،‬‬ ‫حيث م النتهاء من تنفيذ تقاطعي �شالة احجاج والقاعدة‬ ‫اجوي ��ة‪ ،‬وفتحت للحرك ��ة امرورية‪ .‬وق ��ال‪ :‬اإن العمل يتم‬ ‫كل من تقاط ��ع الدفاع اجوي‬ ‫حالي� � ًا على ا�شتكمال تنفي ��ذ ٍ‬ ‫امكوَن من اأربعة ج�ش ��ور ونفق‪ ،‬ومن امتوقع النتهاء منه‬ ‫خ ��ال الأ�شهر القليلة امقبلة‪ ،‬وتقاط َع � ْ�ي التحلية وبرمان‬ ‫اللذي ��ن �شيتم اإع ��ادة اإن�شائهما ح�ش ��ب الت�شاميم اجديدة‬ ‫لهم ��ا‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ج�شر برم ��ان �شيفتح اأم ��ام حركة امرور‬ ‫قبل مو�شم حج هذا العام‪ ،‬اإ�شافة اإى قيام اموؤ�ش�شة موؤخر ًا‬

‫وزير النقل خال تروؤ�شه اجتماع جل�س اإدارة ام�ؤ�ش�شة ي الدمام‬

‫باإ�ش ��دار اأوامر بدء تنفيذ اأعمال امرحلة الثانية التي تعنى‬ ‫با�شتكمال البنى العلوية‪ ،‬وت�شمل توريد وتركيب الق�شبان‬ ‫احديدي ��ة واأنظم ��ة الإ�شارات والت�ش ��الت ونظام كهربة‬ ‫اخطوط‪ ،‬وتوريد قطارات الركاب ومعدات ال�شيانة‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬اإن امجل�س ّاطلع على اآخر م�شتجدات م�شروع‬ ‫قطار احرمن ال�شريع‪ ،‬واأن العمل يجري حالي ًا على تنفيذ‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأعمال امرحل ��ة الأوى من ام�شروع‪ ،‬حي ��ث م النتهاء من‬ ‫تنفي ��ذ عدد م ��ن التقاطعات واج�ش ��ور على امت ��داد م�شار‬ ‫اخط احديدي ب ��ن مكة امكرمة وامدينة امن ��ورة مرور ًا‬ ‫بجدة وراب ��غ‪ .‬و�شاهد امجل�س عر�شا مرئيا لتقارير الأداء‬ ‫والإج ��از ي اأعم ��ال امراح ��ل امختلف ��ة للم�ش ��روع �شواء‬ ‫اجزء الأول من امرحلة الأوى التي تعنى بت�شوية ام�شار‪،‬‬

‫وفد برلماني ألماني يزور جامعة نايف‬ ‫ويثمن دورها في مكافحة اإرهاب‬ ‫ّ‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫ا�شتقب ��ل رئي� ��س جامع ��ة‬ ‫ناي ��ف العربي ��ة للعل ��وم الأمني ��ة‬ ‫الدكتورعبدالعزي ��ز الغامدي‪ ،‬اأم�س‪،‬‬ ‫ي مق ��ر اجامع ��ة بالريا� ��س‪ ،‬وف ��د ًا‬ ‫من الرمان الأماي برئا�شة الدكتور‬ ‫هان ��ز بين ��ز‪ ،‬يرافقه ��م ال�شي ��د دي ��ر‬ ‫هال ��ر‪ ،‬ال�شفر الأم ��اي ي الريا�س‪،‬‬ ‫حي ��ث ُق� �دَم للوف ��د الأم ��اي الزائ ��ر‬ ‫خال اللق ��اء �شرحٌ ع ��ن اجهود التي‬ ‫تقوم به ��ا اجامعة ي �شبيل حقيق‬ ‫الأم ��ن مفهومه ال�شامل‪ ،‬ودورها ي‬ ‫مكافح ��ة اجرم ��ة امنظم ����ة وجرائم‬ ‫الإره ��اب اإقليمي� � ًا ودولي� � ًا‪ ،‬كم ��ا م‬ ‫بح ��ث تطوير التعاون ب ��ن اجامعة‬ ‫واموؤ�ش�ش ��ات الأمني ��ة والأكادمي ��ة‬ ‫الأماني ��ة ي امج ��الت ذات الهتمام‬ ‫ام�شرك‪.‬‬ ‫وق ��ام وف ��د الرم ��ان الأم ��اي‬ ‫ل ��دى و�شول ��ه يرافق ��ه نائ ��ب رئي�س‬

‫وتنفي ��ذ الأعم ��ال امدني ��ة الأخ ��رى‪ ،‬وكذلك اج ��زء الثاي‬ ‫اخا� ��س ببناء اأربع حط ��ات ركاب ي كل من مكة امكرمة‬ ‫وجدة ومدينة امل ��ك عبدالله القت�شادية ي رابغ وامدينة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬موؤكد ًا متابع ��ة الإجراءات امتخ ��ذة حيال ت�شليم‬ ‫امواق ��ع التي م النته ��اء منها ي م�ش ��ار اخط احديدي‬ ‫مقاول امرحلة الثانية للم�شروع‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأو�شح رئي� ��س اموؤ�ش�شة العامة للخطوط‬ ‫احديدي ��ة امكلف امهند� ��س حمد العبدالق ��ادر‪ ،‬اأن امجل�س‬ ‫�شاهد عر�شا اآخر عن م�شروعات اموؤ�ش�شة اجاري تنفيذها‪،‬‬ ‫الت ��ي تهدف اإى ال�شتمرار ي ح�شن م�شتوى اخدمات‪،‬‬ ‫ورفع كفاءة الأداء‪ ،‬وتطوير بنية ال�شبكة‪ ،‬وت�شمل حويل‬ ‫م�شار اخط احدي ��دي خارج مدينة الهف ��وف‪ ،‬وا�شتكمال‬ ‫ازدواج خ ��ط الركاب ما بن الهفوف والريا�س بطول ‪150‬‬ ‫كلم‪ ،‬وما بن تخزين ‪ 6 - 5‬بطول ‪ 39‬كلم‪ ،‬وجديد خطوط‬ ‫التخزين على خط الب�شائع بن الهفوف والريا�س‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى جدي ��د ‪ 41‬كلم‪ ،‬من هذا اخط‪ ،‬واإن�شاء ور�س ل�شيانة‬ ‫قطارات ال ��ركاب ي الريا�س‪ ،‬وتطوي ��ر �شاحات ت�شنيف‬ ‫العرب ��ات ي الدمام‪ ،‬وا�شتبدال الق�شبان امتاآكلة على خط‬ ‫الركاب بطول ‪ 70‬كلم‪ ،‬وجديد اخطوط داخل ميناء املك‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬

‫جانب من ج�لة ال�فد ااأماي ي اجامعة‬

‫اجامع ��ة الدكتور جمع ��ان ر�شيد بن‬ ‫رقو� ��س‪ ،‬بجولة على مرافق اجامعة‬ ‫امختلفة‪ ،‬حي ��ث اطلع عل ��ى امنا�شط‬ ‫الت ��ي تنفذه ��ا لرف ��ع كف ��اءة الأجهزة‬ ‫الأمني ��ة العربي ��ة‪ ،‬وتطوي ��ر ق ��درات‬ ‫منت�شبيه ��ا‪ ،‬وتزويده ��م باأح ��دث‬ ‫ام�شتج ��دات ي ج ��ال العل ��وم‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬وا�س‬ ‫اأو�شح ��ت وزارة ال�ش� �وؤون الإ�شامي ��ة والأوقاف والدعوة‬ ‫والإر�ش ��اد اأن ع ��دد امت�شابق ��ن ام�شاركن ي مناف�ش ��ات الدورة‬ ‫الرابعة والثاثن م�شابقة املك عبدالعزيز الدولية حفظ القراآن‬ ‫الك ��رم وجويده وتف�ش ��ره‪ ،‬التي تنظمها ال ��وزارة ي رحاب‬ ‫ام�شج ��د احرام ي مكة امكرمة يوم الأحد الثامن ع�شر من �شهر‬ ‫حرم امقب ��ل‪ ،‬بلغ ‪ 163‬مت�شابق ًا‪ ،‬ينتمون اإى ‪ 71‬دولة وجمعية‬ ‫ومعهد ًا ومركز ًا اإ�شامي ًا‪ .‬وي�شارك ع�شرة من امحكمن ي حكيم‬ ‫مناف�ش ��ات ام�شابق ��ة التي ت�شتمر حتى اخام� ��س والع�شرين من‬ ‫�شهر ح ��رم‪ ،‬منهم اأربعة حكام من امملكة‪ ،‬وال�شتة الآخرون من‬ ‫م�شر‪ ،‬وتون�س‪ ،‬ولبنان‪ ،‬وتركيا‪ ،‬ونيجريا‪ ،‬وجنوب اإفريقيا‪.‬‬ ‫وته ��دف ام�شابق ��ة اإى اإب ��راز اهتم ��ام امملك ��ة بكت ��اب الله‬ ‫الك ��رم‪ ،‬والعناية بحفظه وجوي ��ده وتف�شره‪ ،‬وت�شجيع اأبناء‬ ‫ام�شلم ��ن عل ��ى الإقب ��ال عل ��ى كت ��اب الل ��ه حفظ� � ًا واأدا ًء وتدبر ًا‪،‬‬ ‫واإذكاء روح امناف�ش ��ة ال�شريفة بن حفظة كت ��اب الله‪ ،‬والإ�شهام‬ ‫ي رب ��ط الأمة بالقراآن الكرم م�شدر عزها ي الدنيا و�شعادتها‬ ‫ي الآخ ��رة‪ ،‬واإبراز اجه ��ود امبذولة لتحفيظ القراآن الكرم ي‬ ‫امملك ��ة‪ .‬اجدي ��ر بالذك ��ر اأن ام�شابق ��ة تتكون م ��ن خم�شة فروع‬ ‫ت�شم ��ل حفظ الق ��راآن الكرم كام ًا مع التجوي ��د وتف�شر معاي‬ ‫مف ��ردات القراآن الكرم‪ ،‬وحفظ الق ��راآن الكرم كام ًا مع التاوة‬ ‫والتجويد‪ ،‬وحفظ ع�شرين جزء ًا متتالية مع التاوة والتجويد‪،‬‬ ‫وحف ��ظ ع�ش ��رة اأج ��زاء متتالية مع الت ��اوة والتجوي ��د‪ ،‬وحفظ‬ ‫خم�شة اأجزاء متتالية مع التاوة والتجويد‪.‬‬

‫الأمنية من خال الدورات التدريبية‬ ‫الت ��ي تواك ��ب التط ��ورات العلمي ��ة‬ ‫امعا�ش ��رة والن ��دوات واموؤم ��رات‬ ‫واملتقي ��ات‪ ،‬وكذلك دورها ي تعزيز‬ ‫الأم ��ن الإقليم ��ي وال ��دوي من خال‬ ‫العاق ��ات والتع ��اون الوثي ��ق م ��ع‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ات الدولي ��ة ذات العاقة من‬

‫خ ��ال مذك ��رات التفاه ��م العلمي مع‬ ‫اجامع ��ات واموؤ�ش�ش ��ات العامي ��ة‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى جهود اجامعة ي جال‬ ‫الدرا�ش ��ات والبح ��وث والإ�شدارات‬ ‫العلمي ��ة ي جالت الأم ��ن والعدالة‬ ‫والعلوم الجتماعي ��ة والإدارية التي‬ ‫اأثرت امكتبة الأمنية امتخ�ش�شة‪.‬‬

‫تدشين مركز دولي معتمد‬ ‫لاختبارات التقنية للبنات‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫د�شن ��ت نائب ��ة حاف ��ظ اموؤ�ش�ش ��ة‬ ‫العام ��ة للتدريب التقني وامهني الدكتورة‬ ‫منرة بنت �شليمان العلول‪ ،‬ي مقر اإدارة‬ ‫التدريب التقني للبنات‪ ،‬مركز الختبارات‬ ‫الدوي امعتمد‪ .‬واأو�شحت م�شرفة تقنيات‬ ‫وم�شادر التدريب نورة ال�شبيعي‪ ،‬اأن هذا‬ ‫امركز يج�شد حر�س اموؤ�ش�شة على تدعيم‬ ‫�شه ��ادات امتدرب ��ات ي الكلي ��ات التقني ��ة‬ ‫للبن ��ات ب�شه ��ادات دولية‪ ،‬ووف ��ق معاير‬ ‫عامية‪ ،‬بالتعاون مع �شركة "بر�شون فيو"‬ ‫لتقدم الختبارات الدولية‪ .‬وبيّنت افتتاح‬

‫ف ��روع للمرك ��ز ي كل م ��ن اإدارة التدريب‬ ‫التقني للبنات ي الريا�س والكلية التقنية‬ ‫ي امدين ��ة امن ��ورة والكلي ��ة التقني ��ة ي‬ ‫وجار العم ��ل على افتت ��اح مراكز‬ ‫بري ��دة‪ٍ ،‬‬ ‫ي كل من الكلية التقنية ي تبوك والكلية‬ ‫التقني ��ة ي ج ��دة والكلي ��ة التقني ��ة ي‬ ‫الأح�شاء‪ .‬وقالت اإن امركز يقدم اختبارات‬ ‫اإلكرونية لل�شه ��ادات الحرافية ي عدد‬ ‫من امج ��الت الأكادمي ��ة واحكومية من‬ ‫خال �شبكة اإنرنت اآمنة‪ .‬واأ�شارت اإى اأن‬ ‫امركز ي�شمن بيئة عالية الأمان واموثوقية‬ ‫لأداء الختب ��ارات الإلكروني ��ة لل�شهادات‬ ‫الحرافية‪.‬‬

‫تد�شن مركز ااختبارات الدوي امعتمد ي مقر اإدارة التدريب التقني للبنات (ال�شرق)‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫رف ��ع نائ ��ب رئي� ��س الهيئة‬ ‫الوطني ��ة مكافح ��ة الف�ش ��اد‬ ‫«نزاهة» مكافحة الف�شاد اأ�شامة‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز الربيعة‪ ،‬ال�شكر‬ ‫والتقدير مقام خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبد العزي ��ز ووي العهد نائب‬ ‫رئي� ��س جل�س ال ��وزراء وزير‬ ‫الدف ��اع �شاحب ال�شم ��و املكي‬ ‫الأمر �شلم ��ان ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫عل ��ى الثق ��ة الكرم ��ة بتعيين ��ه‬ ‫نائب ��ا لرئي�س الهيئ ��ة الوطنية‬ ‫مكافح ��ة الف�ش ��اد «نزاه ��ة»‬ ‫مكافحة الف�شاد‪.‬‬ ‫وقال الربيع ��ة‪ ،‬اأثمن هذه‬ ‫الثقة الغالية الت ��ي �شرفني بها‬ ‫ولة الأم ��ر‪ ،‬واأ�شاأل اموى عز‬ ‫وجل اأن اأكون عند ح�شن ظنهم‬ ‫واأن يوفقني حمل هذه الأمانة‬ ‫واأدائه ��ا م ��ا يحق ��ق تطلع ��ات‬ ‫قيادتنا الر�شيدة‪.‬‬

‫ا�شامةالربيعة‬

‫وب � ّ�ن اأن مكافح ��ة الف�شاد‬ ‫ه� � ٌم م�ش ��رك ب ��ن امواط ��ن‬ ‫والهيئة‪ ،‬ومفهوم عززته الهيئة‬ ‫منذ تاأ�شي�شها‪ ،‬لتوؤدي ر�شالتها‬ ‫عل ��ى اأكم ��ل وج ��ه‪ ،‬م�شتعين ��ة‬ ‫بتوفيق الله ثم دعم ولة الأمر‪.‬‬ ‫وتق ��دم الربيع ��ة بال�شك ��ر‬ ‫لرئي� ��س الهيئ ��ة حم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالله ال�شريف‪ ،‬داعيا الله عز‬ ‫وجل اأن يكلل اجهود امخل�شة‬ ‫بالتوفيق وال�شداد‪.‬‬

‫وفد «نسائي» لحقوق اإنسان يرصد تأخير تسليم‬ ‫الكتب المدرسية لـ ‪ 700‬طالبة في القنفذة‬ ‫اأنه ��ى وف ��د هيئ ��ة حق ��وق الإن�ش ��ان بفرعه ��ا‬ ‫الن�شائي ي منطقة مكة امكرم ��ة‪ ،‬اأم�س الأربعاء‪،‬‬ ‫زي ��ارة تفقدية اإى ع ��دد من اجه ��ات ي حافظة‬ ‫اللي ��ث والقنف ��ذة‪� ،‬شمل ��ت ال�شج ��ون والتعلي ��م‬ ‫وام�شت�شفي ��ات‪ ،‬متابع ��ة �شكاوى فردي ��ة تقدم بها‬ ‫مواطنون على اأداء تلك اجهات‪ .‬ور�شد الوفد عدة‬ ‫ماحظ ��ات عل ��ى اأداء تلك اجهات‪ ،‬كم ��ا اأعرب عن‬ ‫تقديره جهود تل ��ك الإدارات‪ ،‬وجاوبها لتح�شن‬ ‫الأداء‪ .‬و�شمل ��ت اماحظ ��ات امر�ش ��ودة تاأخ ��ر‬

‫(ال�شرق)‬

‫نائب رئيس «نزاهة»‪:‬‬ ‫هم مشترك‬ ‫مكافحة الفساد ٌ‬

‫تفقد سجن الليث واحظ ضيقه‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬

‫‪ 163‬متسابق ًا من ‪ 71‬دولة‬ ‫يشاركون في مسابقة الملك‬ ‫عبدالعزيز لحفظ القرآن‬

‫ال ��ذي تق ��وم ب ��ه وزارة الربي ��ة والتعلي ��م ومن‬ ‫�شاأنه تنمية وتقوي ��ة الجاهات الإيجابية لدى‬ ‫الطاب واإح�شا�شهم بواجبهم جاه خالقهم اأو ًل‬ ‫ثم وطنه ��م‪ ،‬تنف ��ذ اإدارة ن�شاط الط ��اب برنامج‬ ‫ا�شتقب ��ال �شيوف الرحمن ي نق ��اط ال�شتقبال‬ ‫والو�شول اإى مكة امكرمة بالتن�شيق مع اجهات‬ ‫احكومية ذات العاقة‪ ،‬ابتغ ��ا ًء لاأجر والثواب‬ ‫من الله تعاى‪ ،‬وخدم ًة ل�شيوف الرحمن‪ ،‬اإنفاذ ًا‬ ‫لتوجيه ��ات قيادتنا الر�شي ��دة وتعزيز اأثر العمل‬ ‫التطوع ��ي ي �شل ��وك الط ��اب‪ ،‬والركي ��ز على‬ ‫القيم الربوية والثوابت الإ�شامية‪.‬‬

‫اإدارة الربي ��ة والتعليم بت�شليم الكتب وامقررات‬ ‫امدر�شية ل� ‪ 700‬طالبة‪ ،‬ي جمع مدر�شي للبنات‬ ‫ي حافظة القنفذة‪ ،‬مدة جاوزت ثاثة اأ�شابيع‪.‬‬ ‫وت�شمنت جولة الوفد الن�شائي زيارة �شجن‬ ‫الليث‪ ،‬حي ��ث التقت ع�شوات الوف ��د بال�شجينات‬ ‫الأرب ��ع‪ ،‬اللوات ��ي يق�ش ��ن عقوب ��ة ي ال�شج ��ن‪،‬‬ ‫ولحظ الوف ��د عدم كفاية م�شاح ��ة �شجن الن�شاء‪.‬‬ ‫كما زار الوفد م�شت�شف ��ى القنفذة‪ ،‬والتقى مديره‬ ‫الدكت ��ور حم ��د احازم ��ي‪ ،‬كما التق ��ى باحالت‬ ‫الت ��ي وردت �شكاوى للهيئ ��ة ب�شاأنه ��ا ومنها طفل‬ ‫تعر� ��س اإى خط� �اأ طب ��ي وق ��ت ال ��ولدة‪ ،‬اأدى اإى‬

‫ك�شر برجليه‪ ،‬وكذلك اطلع الوفد على و�شع الطفلة‬ ‫نوف‪ ،‬التي تعاي من اإعاقة ي جهازها التنف�شي‪.‬‬ ‫وقد اأو�شحت مدي ��رة امكتب الن�شائي لهيئة‬ ‫حق ��وق الإن�ش ��ان ي منطقة مكة امكرم ��ة‪ ،‬رئي�شة‬ ‫الوف ��د جواه ��ر النه ��اري‪ ،‬اأن جول ��ة الهيئة جاءت‬ ‫بتوجي ��ه م ��ن ام�ش ��رف الع ��ام عل ��ى هيئ ��ة حقوق‬ ‫الإن�شان ي منطقة مكة امكرمة مازن برجي‪ ،‬واأن‬ ‫زي ����رة اأم�س الأربعاء‪ ،‬تع ��د الثانية اإى حافظات‬ ‫وق ��رى منطقة مك ��ة امكرمة‪ ،‬التي م ��ت جدولتها‪،‬‬ ‫م�ش ��رة اإى اأن جميع اماحظ ��ات �شيتم ر�شدها‪،‬‬ ‫ورفع تقرير ب�شاأنها‪.‬‬

‫المؤتمر الرابع أورام الثدي يبحث مسببات المرض وآليات الوقاية‬ ‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬ ‫افتت ��ح مدي ��ر ع ��ام ال�ش� �وؤون‬ ‫الطبي ��ة ي ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة‬ ‫باحر� ��س الوطني الدكت ��ور �شعد‬ ‫امح ��رج اأم� ��س فعالي ��ات اموؤم ��ر‬ ‫العام ��ي الراب ��ع لأورام الث ��دي‪،‬‬ ‫ال ��ذي تنظم ��ه ال�ش� �وؤون ال�شحية‬ ‫باحر� ��س الوطني ي مدينة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز الطبي ��ة بج ��دة �شمن‬ ‫فعالي ��ات الأ�شب ��وع التوع ��وي‬ ‫ب� �اأورام الث ��دي‪ ،‬بح�ش ��ور اأك ��ر‬ ‫م ��ن ‪ 500‬م�ش ��ارك م ��ن ختل ��ف‬ ‫القطاع ��ات ال�شحية بامملكة‪ ،‬دول‬ ‫اخلي ��ج العربي وال ��دول العربية‬ ‫مث ��ل م�ش ��ر‪ ،‬والأردن‪ ،‬وال�شودان‬ ‫وليبيا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��س اللجن ��ة‬

‫الرئي�ش ��ي الثاي ح ��دوث الوفاة‬ ‫ي جميع اأنحاء العام‪.‬‬ ‫وب ��ن الفهي ��دي اأن �شرط ��ان‬ ‫الث ��دي ه ��و الأك ��ر �شيوع� � ًا ب ��ن‬ ‫الإن ��اث ي ال�شعودي ��ة‪ ،‬بن�شب ��ة‬ ‫‪ %25‬واأن متو�ش ��ط العم ��ر عن ��د‬ ‫الت�شخي� ��س يبل ��غ ‪� 47‬شن ��ة‪.‬‬ ‫وك�شف ��ت درا�شة حديث ��ة اأن ن�شبة‬ ‫ح ��دوث �شرط ��ان الث ��دي �شت ��زداد‬ ‫بنح ��و ‪ %350‬واأن ن�شب ��ة الوفاة‬ ‫من ه ��ذا امر� ��س �شت ��زداد بن�شبة‬ ‫‪ %160‬خ ��ال ال�شن ��وات الع�ش ��ر‬ ‫القادم ��ة و�شيمث ��ل عبئ� � ًا اأك ��ر‬ ‫عل ��ى تكالي ��ف الرعاي ��ة ال�شحي ��ة‬ ‫(ال�شرق) ي امملك ��ة نظ ��را للمتغ ��رات‬ ‫م�ظفة ت�شتعر�س جهاز الك�شف عن ال�شرطان‬ ‫الجتماعي ��ة الراهن ��ة كالرفاهية‪،‬‬ ‫العلمية للموؤمر ا�شت�شاري اأورام اأن �شرط ��ان الث ��دي ي�ش ��كل �شبب� � ًا اخم ��ول والك�شل‪ ،‬ال�شمنة‪ ،‬النمو‬ ‫الث ��دي الدكت ��ور متع ��ب الفهيدي رئي�شي ًا للمر�س والوفاة وال�شبب امتزايد ي عدد ال�شكان‪.‬‬

‫‪ 36‬ألف قضية جنائية في محاكم المدن الرئيسة في المملكة خال عشرة أشهر‬ ‫ق�ش ��ت‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬ ‫حا ك ��م‬ ‫امملك ��ة العامة واجزائية خ ��ال ع�شرة اأ�شهر‬ ‫ي اأكر من ‪ 36‬األف ق�شية جنائية‪.‬‬ ‫واأ�شار م�شدر ي وزارة العدل ل�»ال�شرق»‬ ‫اإى اأن ه ��ذا الع ��دد يقت�ش ��ر عل ��ى امحاك ��م ي‬ ‫ام ��دن الرئي�شة ي امملكة‪ ،‬موؤكد ًا اأن العا�شمة‬ ‫الريا� ��س احتل ��ت امرتب ��ة الأوى ي الب ��ت‬ ‫ي الق�شاي ��ا اجنائي ��ة‪ ،‬حيث ق�ش ��ت امحكمة‬ ‫اجزائي ��ة ي ‪ 15‬األف� � ًا و‪ 900‬ق�شي ��ة‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫ق�ش ��ت امحكم ��ة العام ��ة ي ‪ 881‬ق�شية‪ ،‬يليها‬ ‫مدين ��ة جدة بنحو ع�ش ��رة اآلف و‪ 600‬ق�شية‪،‬‬ ‫ثم الدمام التي ق�شت ي اأربعة اآلف ق�شية‪.‬‬ ‫واأك ��د امحام ��ي وام�شت�ش ��ار القان ��وي‬

‫عبدالعزي ��ز الزام ��ل اأن الب ��ت ي الق�شاي ��ا‬ ‫اجنائي ��ة يتاأخر ب�شبب كرته ��ا ي مقابل قلة‬ ‫ال ��كادر الق�شائ ��ي فيه ��ا‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى احاج ��ة‬ ‫معرف ��ة جميع احيثي ��ات واماب�ش ��ات وجمع‬ ‫امعلوم ��ات‪ ،‬ماع ��دا ه ��روب امته ��م ي بع� ��س‬ ‫الق�شايا‪.‬‬ ‫وق ��ال الزام ��ل اإن الق�شاي ��ا اجنائي ��ة‬ ‫ختلف ��ة‪ ،‬وتبع� � ًا لذل ��ك تختلف امحكم ��ة التي‬ ‫تنظ ��ر الق�شي ��ة ح�شب نوع اجرم ��ة امرتكبة‬ ‫فيها‪ ،‬حي ��ث اإن كل حكمة خت�شة بالنظر ي‬ ‫ق�شاي ��ا ح ��ددة‪ ،‬فامحاك ��م اجزائي ��ة تخت�س‬ ‫بالنظ ��ر ي الق�شاي ��ا التعزيرية وم ��ا يُ�شتثنى‬ ‫م ��ن النظ ��ام ي اح ��دود التي ل اإت ��اف فيها‪،‬‬ ‫اأو (الرت� ��س) اجناي ��ات التي ل تزيد على ثلث‬

‫الدي ��ة‪ ،‬ي حن تخت�س امحاكم العامة بالنظر‬ ‫ي جنايات القتل والرجم والقطع والق�شا�س‬ ‫فيما دون النف�س‪ ،‬وهذه الق�شايا يبداأ التحقيق‬ ‫فيه ��ا من قِبل رجال ال�شب ��ط اجنائي ثم هيئة‬ ‫التحقي ��ق والدعاء العام الت ��ي حيل الق�شية‬ ‫اإى امحكمة امخت�شة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف الزام ��ل اأن ��ه يوج ��د ن ��وع اآخر‬ ‫م ��ن الق�شايا كالر�ش ��وة والتزوي ��ر واختا�س‬ ‫الأموال احكومية وا�شتغال النفوذ الوظيفي‬ ‫يخ�شع التحقيق فيها لهيئة الرقابة والتحقيق‬ ‫ث ��م ُحال اإى دي ��وان امظام للنظ ��ر فيها وفق ًا‬ ‫لنظام امرافع ��ات والإجراءات التي ت�شتوجب‬ ‫ح�شور امتهم بالق�شايا اجنائية اأمام الدائرة‬ ‫كونها تتعلق بوظيفة عامة اأو موظف عام‪.‬‬


‫القرية التراثية‬ ‫لمهرجان الدوخلة‬ ‫في سنابس تشارف‬ ‫على اانتهاء‬

‫القطيف ‪ -‬يا�شر ال�شهوان‬ ‫اأنه ��ت اللجنة ام�شرفة على اإعداد القري ��ة الراثية ي مهرجان الدوخلة الثامن‬ ‫الذي �شينطلق على �شاطئ �شناب�ض بالقطيف ي التا�شع من �شهر ذي احجة امقبل‬ ‫مايقارب ‪ %80‬من اإعداد الهيكل والأ�شا�ض مهيد ًا لإكمال باقي اأجزاء القرية‪.‬‬ ‫واعت ��ر رئي� ��ض اللجنة مو�شى دغ ��ام‪ ،‬اأن القري ��ة �شتقام هذا الع ��ام ي و�شط‬ ‫امهرج ��ان وعلى م�شاحة �شبعن مرا ط ��ول واأربعن مرا عر�ش ًا‪ ،‬و�شتحتوي على‬ ‫عدي ��د من امفاجاآت اجديدة اأبرزه ��ا امطار القدم‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى اخبابان وال�شوق‬ ‫الن�شائي وبيت الع�شي�ض وامقهى وبيت النوخذة وام�شوي الذي يعتر امكان الذي‬ ‫يجتم ��ع فيه البحارة ي الليل»‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن القرية يعمل على اإن�شائها ما يقارب‬ ‫ثمانية متطوعن‪ ،‬اإ�شافة اإى عدد كبر من الأطفال ال�شغار‪.‬‬

‫طفل متطوع ي�شاعد ي اأعمال بناء القرية الراثية ي �شناب�ض‬

‫وزير مفوض‬ ‫محمد الشمري‬

‫بداية اأتوجه بال�شكر اجزيل مقام خادم احرمن ال�شريفن يحفظه‬ ‫الل ��ه‪ ،‬ول�شاحب ال�شم ��و املكي الأمر �شعود الفي�ش ��ل وزير اخارجية‪،‬‬ ‫ومجل� ��ض ال ��وزراء اموقر‪ ،‬لقاء تعييني على وظيف ��ة وزير مفو�ض بوزارة‬ ‫اخارجية لأن�شم اإى قائمة الزماء الذين �شبقوي �شرف الر�شح لهذه‬ ‫الوظيفة راجي ًا اأن يكون ذلك ي ميزان ح�شنات �شموه‪.‬‬ ‫وزارة اخارجي ��ة تدي ��ر م ��ا يزي ��د عل ��ى ‪� 113‬شف ��ارة وقن�شلي ��ة‬ ‫عام ��ة تنت�ش ��ر ي كل قارات الع ��ام‪ ،‬وهذه البعثات يفر� ��ض اأن يراأ�شها‬ ‫دبلوما�شي ��ون لتق � ّ�ل مراتبهم الوظيفية عن �شف ��ر اأو وزير مفو�ض على‬ ‫اأق ��ل تقدير م ��ا لذلك من اأثر اإيجابي مكنهم م ��ن اأداء واجباتهم الوظيفية‬ ‫ي الدول امعتمدين لديها‪ ،‬حيث جرى العرف الدبلوما�شي ي وزارات‬ ‫اخارجي ��ة عل ��ى التعام ��ل م ��ع روؤ�ش ��اء البعث ��ات الدبلوما�شي ��ة ح�ش ��ب‬ ‫درجاته ��م الوظيفي ��ة عند حديد نظرائه ��م ي التفاو�ض ب�ش� �اأن م�شالح‬ ‫دولهم ورعاياهم‪.‬‬ ‫وبه ��ذه امنا�شبة اأمنى على جل�ض ال�شل ��ك الدبلوما�شي ي وزارة‬ ‫اخارجي ��ة ت�شهي ��ل �ش ��روط تر�شي ��ح اجديري ��ن م ��ن موظف ��ي ال ��وزارة‬ ‫للح�ش ��ول عل ��ى مرتبة �شفر اأو وزي ��ر مفو�ض ل�شد الف ��راغ ي امراتب‬ ‫القيادي ��ة ي البعث ��ات الدبلوما�شية‪ ،‬والعمل على ح�شن �شروط الرقية‬ ‫ي لئحة الوظائف الدبلوما�شية‪ ،‬وتقلي�ض فرات الر�شح لها‪.‬‬ ‫فالكث ��ر م ��ن من�شوبي ال ��وزارة ح�شلوا على درج ��ة وزير مفو�ض‬ ‫اأو �شف ��ر وه ��م ي �ش ��ن التقاع ��د رغ ��م اأنهم خدم ��وا ي ع ��دة �شفارات‪،‬‬ ‫وبع�شه ��م قدموا خدم ��ات جليلة للوط ��ن وامواطنن‪ ،‬وكان ��وا ي�شتحقون‬ ‫مراتب اأعلى وهم على راأ�ض العمل وي �شن ال�شباب وذروة العطاء‪.‬‬ ‫الوظيفة العليا لروؤ�شاء البعثات الدبلوما�شية ال�شعودية جعلهم على‬ ‫درج ��ة مت�شاوي ��ة مع نظرائهم‪ ،‬ومع الدبلوما�شي ��ن ي وزارات خارجية‬ ‫ال ��دول ام�شيف ��ة‪ ،‬وه ��ي م ��ن اأ�ش� ��ض الأداء الفع ��ال لأي بعث ��ة دبلوما�شية‬ ‫مكنه ��ا م ��ن اأداء واجباتها دون عوائق لعتب ��ارات الروتوكول ودرجة‬ ‫الوظيفة‪.‬‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫«التنمية ااجتماعية» تناقش‬ ‫استعدادات مهرجان «كلنا الخفجي»‬ ‫اخفجي ‪ -‬اأحمد غاي‬ ‫ناق�شت جنة التنمي ��ة الجتماعية الأفك ��ار والتح�شرات امجهزة‬ ‫من ِقبل اللجنة لإقامة مهرجان «كلنا اخفجي»‪ ،‬ي موقعه امقرر (بجوار‬ ‫مي ��دان الفرو�شي ��ة)‪ ،‬بح�ش ��ور حاف ��ظ اخفج ��ي خالد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫ال�شفي ��ان‪ ،‬اأم�ض الأول‪.‬وتناولت الأفكار امقرحة اإقامة فعاليات تنا�شب‬ ‫جميع الفئات من �شرائح امجتمع‪ ،‬و�شت�شمل الفعاليات الرجالية م�شابقات‬ ‫�شبابية‪ ،‬وفعاليات لاأ�شب ��ال‪ ،‬و�شالة ريا�شية لاأ�شبال‪ ،‬وعرو�ض التلي‬ ‫مات�ض ال�شعودي‪ ،‬وعرو� ��ض احيوانات امفر�شة‪ ،‬والرامج الريا�شية‬ ‫وامباريات‪ ،‬وعرو�ض ال�شيارات امعدلة‪ ،‬وعرو�ض ال�شيارات امتوح�شة‪،‬‬ ‫كذل ��ك الرام ��ج ال�شعبي ��ة امتنوعة وبرنام ��ج «دلوي عل ��ى ال�شوق»‪.‬اأما‬ ‫الق�شم الن�شائي ف�شي�شمل عدة فعاليات رئي�شية منها‪ :‬م�شابقات للفتيات‪،‬‬ ‫وبرنام ��ج جنى لاأ�شرة امنتجة‪ ،‬وهو م�شروع اجتماعي اقت�شادي يقدم‬ ‫خدمات الإقرا�ض اح�شن للفئات التي ترغب ي اأن تكون منتجة ولديها‬ ‫مواهب اأو م�شاريع مبدئية‪.‬وقدمت اللجنة اأثناء الجتماع عر�شا ثاثي‬ ‫الأبعاد يو�ش ��ح امكان امقرر لإقام ��ة امهرجان ومواق ��ع الرامج داخله‪،‬‬ ‫حيث �شيكون ال�شوق الراثي ال�شعبي ي واجهة امهرجان‪.‬‬

‫‪ ..‬ومتطوعون ي�شاركون ي البناء‬

‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫‪ ..‬والأ�شا�شات كما بدت ي موقع ام�شروع (ال�شرق)‬

‫في كلمة ألقاها باإنابة عنه القحطاني خال افتتاح حملة «الشرقية وردية ‪»4‬‬

‫محمد بن فهد‪ :‬المملكة تضع نصب أعينها أهمية‬ ‫توعية المجتمع للتم ُيز في اأعمال التطوعية‬ ‫الدمام ‪ -‬ما الق�شيبي‬ ‫اأك ��د اأم ��ر امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‬ ‫�شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر حمد‬ ‫ب ��ن فه ��د‪ ،‬اأن �شيا�ش ��ة امملك ��ة ت�ش ��ع‬ ‫ن�شب اأعينها اأهمي ��ة توعية امجتمع‬ ‫والنهو�ض به لي�شبح من امجتمعات‬ ‫الت ��ي يُ�ش ��ار اإليها بالبن ��ان لي�ض فقط‬ ‫ي ج ��ال التوعي ��ة‪ ،‬بل يتع ��دى ذلك‬ ‫اإى الأعم ��ال التطوعي ��ة الت ��ي تخدم‬ ‫الب�شري ��ة‪ ،‬فكي ��ف ل وملكتن ��ا ه ��ي‬ ‫ملكة الإن�شانية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى التعاون امثمر بن‬ ‫جميع اجهات وامتطوعن للو�شول‬ ‫اإى توعي ��ة وتثقي ��ف امجتم ��ع ع ��ن‬ ‫الأمرا� ��ض‪ .‬ج ��اء ذل ��ك خ ��ال الكلم ��ة‬ ‫التي األقاه ��ا بالإنابة عنه وكيل اإمارة‬ ‫امنطق ��ة زارب القحط ��اي‪ ،‬ي حف ��ل‬ ‫افتت ��اح حمل ��ة «ال�شرقي ��ة وردي ��ة ‪»4‬‬ ‫ي قاع ��ة الأندل� ��ض ي الدمام‪ ،‬حيث‬ ‫تو�شح ��ت القاع ��ة بالل ��ون ال ��وردي‪،‬‬ ‫كم ��ا حر� ��ض جمي ��ع اأع�ش ��اء جمعية‬ ‫ال�شرط ��ان ومتطوعيه ��ا عل ��ى اإ�شفاء‬ ‫م�ش ��ة وردي ��ة عل ��ى ماب�شه ��م‪ ،‬حيث‬ ‫ارت ��دت ال�شي ��دات عب ��اءات مزين ��ة‬ ‫ب�شعار احملة وهو الربطة الوردية‪،‬‬ ‫بينما حم ��ل البقية اأو�شح ��ة واأزهار ًا‬ ‫بي�شاء‪.‬م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأك ��د رئي� ��ض‬ ‫جل� ��ض اإدارة جمعي ��ة ال�شرطان ي‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬رئي� ��ض الح ��اد اخليجي‬ ‫مكافحة ال�شرطان الدكتور عبدالعزيز‬ ‫الركي‪ ،‬على اأهمية التوعية بالك�شف‬ ‫امبكر عن �شرط ��ان الثدي عر جميع‬ ‫الو�شائ ��ل التوعوي ��ة وامحا�ش ��رات‬ ‫والعيادة امتنقل ��ة‪ ،‬م�شر ًا اإى توفر‬ ‫عي ��ادة ثانية للو�ش ��ول اإى اأكر عدد‬ ‫من الن�شاء‪.‬‬

‫واأ�شاف اأن احملة قد اأ�شبحت‬ ‫عام ��ة ب ��ارزة للمنطق ��ة‪ ،‬ومازال ��ت‬ ‫ت�شتقط ��ب ال�شي ��دات م ��ن ختل ��ف‬ ‫طبقات امجتمع‪ ،‬حيث تقام هذا العام‬ ‫ي ت�ش ��ع م ��دن وحافظ ��ات‪ ،‬حت ��ى‬ ‫و�شل ��ت هذا الع ��ام اإى حافظة حفر‬ ‫الباطن‪.‬م ��ن ناحيته ��ا‪ ،‬ك�شفت رئي�شة‬ ‫حمل ��ة ال�شرقي ��ة وردي ��ة م�شوؤول ��ة‬ ‫ق�ش ��م الأ�شع ��ة ي م�شت�شف ��ى امل ��ك‬ ‫فه ��د اجامع ��ي ي اخ ��ر الدكتورة‬ ‫فاطمة املحم‪ ،‬عن اكت�شاف ‪� 28‬شيدة‬ ‫م�شابة ب�شرطان الثدي خال الأعوام‬ ‫الأربع ��ة ال�شابق ��ة‪ ،‬م ��ن اأ�ش ��ل اأربعة‬ ‫اآلف �شي ��دة تقدمن للفح�ض‪ ،‬وقالت‪:‬‬ ‫«نحت ��اج �شاه ��ر ًا لكل من ��زل للتوعية‬ ‫باأهمي ��ة الك�ش ��ف امبك ��ر‪ ،‬فال�شيدات‬ ‫حتى الآن م يقتنعن باأهمية الفح�ض‬ ‫امبكر‪ ،‬ونا�شدت وزارة ال�شحة لتبني‬ ‫جربة اجمعية‪ ،‬مفيدة اأن هذا العمل‬ ‫كبر جد ًا على اجمعيات وحدها‪.‬‬ ‫واأ�شافت اأن على وزارة ال�شحة‬ ‫اأن جع ��ل الفح� ��ض امبك ��ر اإجباري� � ًا‬ ‫للم ��راأة‪ ،‬مبيّنة اأن ام ��راأة ي اخارج‬ ‫اإذا م تهتم بالفح�ض امبكر واأ�شيبت‬ ‫بامر� ��ض ل تغطيه ��ا تكالي ��ف التاأمن‬

‫د‪.‬املحم تتو�شط فريق ال�شرقية وردية‬

‫(ت�شوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫ال�شحي‪.‬‬ ‫وذك ��رت اأن احمل ��ة �شتنطل ��ق‬ ‫ه ��ذا الع ��ام ي جميع كلي ��ات جامعة‬ ‫الدم ��ام ي امنطقة ال�شرقي ��ة‪ ،‬موؤكدة‬ ‫عل ��ى ال ��دور الكب ��ر ال ��ذي تق ��وم به‬ ‫احمل ��ة ي �شبي ��ل توعي ��ة امجتم ��ع‬ ‫وتثقي ��ف ال�شرائح كاف ��ة جاه مر�ض‬ ‫�شرطان الث ��دي‪.‬اإى ذلك‪ ،‬قالت بدرية‬ ‫القنا� ��ض‪ ،‬وهي اإح ��دى الناجيات من‬ ‫امر� ��ض‪« :‬اأ�شبت بامر� ��ض منذ ع�شر‬ ‫�شن ��وات وم ا�شتئ�شال ��ه‪ ،‬وخ�شعت‬ ‫للع ��اج الكيميائ ��ي والهرم ��وي‪ ،‬ثم‬ ‫عاد ى بعد خم� ��ض �شنوات واأجريت‬ ‫عملي ��ة ا�شتئ�شال كام ��ل‪ ،‬وبال�شدفة‬ ‫تعرف ��ت عل ��ى اجمعي ��ة ال�شعودي ��ة‬ ‫لل�شرطان م ��ن خ ��ال م�شت�شفى املك‬ ‫فهد التخ�ش�شي ي الدمام قبل ثاث‬ ‫�شنوات‪ ،‬ومنذ وقتها اأ�شبحت ع�شو ًا‬ ‫ف ّع ��ا ًل ي جن ��ة الأم ��ل الت ��ي تتكون‬ ‫م ��ن مري�ش ��ات �شابق ��ات‪ ،‬و�شارك ��ت‬ ‫ي زي ��ارة امري�ش ��ات وتوعيته ��ن‬ ‫والتخفي ��ف عنه ��ن والتح ��دث ع ��ن‬ ‫جربت ��ي كناجي ��ة‪ ،‬ي�شاركن ��ي ي‬ ‫ذل ��ك اأطب ��اء وم�شوؤول ��ون ومر�شى‪،‬‬ ‫بالإ�شافة اإى توعي ��ة امجتمع عامة‪،‬‬

‫واأرى اأن وع ��ي امجتم ��ع ق ��د تط ��ور‬ ‫كث ��ر ًا‪ ،‬فف ��ي ال�شاب ��ق ال�شي ��دات كن‬ ‫يخ�شن الك�ش ��ف عن امر� ��ض‪ ،‬والآن‬ ‫زاد احر� ��ض عل ��ى الفح� ��ض امبكر‪،‬‬ ‫وك ��وي ناجي ��ة م ��ن امر� ��ض اأ�شع ��ر‬ ‫بالق ��رب م ��ن امري�ش ��ات واأ�شع ��ر‬ ‫بال�شع ��ادة ي اإ�شعاده ��ن والتخفيف‬ ‫عنهن‪ ،‬خا�شة وهن ي طور العاج‪،‬‬ ‫منحهن الأمل»م ��ن جانبه‪ ،‬اأكد مدير‬ ‫ق�ش ��م الأورام ي م�شت�شف ��ى امل ��ك‬ ‫فهد التخ�ش�ش ��ي ي الدمام الدكتور‬ ‫مدحت فار�ض‪ ،‬حر�ض ام�شت�شفى على‬ ‫القيام ب ��دوره العاجي ال ��ذي اأوله‬ ‫عناية فائقة وفق امعاير وامقايي�ض‬ ‫العامية ومواكبة ام�شتجدات‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى الدور الجتماعي للتوعية تكمي ًا‬ ‫ما يقدمه من رعاي ��ة �شحية ومثابرة‬ ‫لرف ��ع كف ��اءة العاملن عل ��ى اجودة‬ ‫والنوعي ��ة ي امج ��الت ال�شحي ��ة‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأن �شرطان الثدي من اأكر‬ ‫الأورام �شيوع ًا بن ال�شيدات‪ ،‬ويلعب‬ ‫دور ًا كب ��ر ًا ي زي ��ادة ع ��دد الوفيات‬ ‫�شنوي� � ًا ي الوق ��ت ال ��ذي م خ ��ال‬ ‫العقدين الأخرين تطور ملحوظ ي‬ ‫العناية مر�ض �شرطان الثدي‪.‬‬

‫عرض توضيحي لمضمون وآلية تنفيذ ‪49‬‬

‫صاحية ممنوحة لـ «مكتب تعليم» غرب الدمام‬ ‫الدمام ‪� -‬شالح العجري‬ ‫عق ��د مكت ��ب الربي ��ة والتعليم بغ ��رب الدمام‬ ‫اجتماع� � ًا قدم فيه عر�شا تو�شيحيا م�شمون واآلية‬ ‫تنفي ��ذ ‪� ٤٩‬شاحي ��ة منح ��ت مدي ��ر امكت ��ب‪ ،‬و�شم‬ ‫الجتماع اأع�شاء جل�ض اإدارة امكتب‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير امكت ��ب حمد العم ��ري‪ ،‬اأم�ض اإن‬ ‫الجتماع جاء بناء على حجم ال�شاحيات الكبرة‬ ‫التي فو�شت بها مكاتب الربية والتعليم‪ ،‬م�شيف ًا‬ ‫اأن ال�شاحيات الت ��ي اأوكلت للمكاتب ت�شمنت ‪٤٩‬‬ ‫�شاحي ��ة تخت�ض معظم الإجراءات النظامية ي‬

‫امدار�ض وامعلمن وامن�ش� �اآت التعليمية‪.‬واأ�شاف‬ ‫اأن امدي ��ر ام�شاع ��د للخدم ��ات ام�شان ��دة �شهي ��ل‬ ‫الغام ��دي‪ ،‬ا�شتعر� ��ض خ ��ال الجتم ��اع الذي �شم‬ ‫جمي ��ع ام�شرف ��ن الربوي ��ن ي امكت ��ب وعددهم‬ ‫‪ ٤٢‬م�شرف� � ًا ال�شاحي ��ات الت ��ي اأقرته ��ا ال ��وزارة‪،‬‬ ‫مقدم ��ا عر�شا تو�شيحيا م�شمونه ��ا واآلية التنفيذ‬ ‫الت ��ي �شملت اعتم ��اد اخطط الت�شغيلي ��ة للرامج‬ ‫والن�شاطات الإ�شرافية بامكتب وامجال�ض واللجان‬ ‫امنظمة للعمل داخل امكتب والرحات والزيارات‬ ‫الطابية وقبول ونقل الط ��اب ي جميع امراحل‬ ‫الدرا�شي ��ة‪ ،‬وكذلك اعتم ��اد برام ��ج التنمية امهنية‬

‫وج ��الت التدري ��ب من�شوب ��ي امكات ��ب وحدي ��د‬ ‫امواقع امقرحة لف�شول وبرامج الربية اخا�شة‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى التف ��اق م ��ع القطاع اخا� ��ض لرعاية‬ ‫برامج امكتب وفق اخطة امعتمدة ما ين�شجم مع‬ ‫الأه ��داف الربوية و�شاحية اإيق ��اف الدرا�شة اأو‬ ‫العمل ي امباي التي ت�شكل خطرا على الطاب اأو‬ ‫اموظفن وغرها من ال�شاحيات‪.‬واعتر العمري‬ ‫اأن هذه ال�شاحيات ت�شه ��م ي تعزيز التوجه اإى‬ ‫الامركزي ��ة وتعزيز مفه ��وم اج ��ودة ي التعليم‬ ‫وال�شرعة ي حل ام�شكات التعليمية امتكررة ي‬ ‫امدار�ض ي وقت وجيز‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫هيئة القصيم‪ :‬ا نخاطب أي جهة‬ ‫حكومية لطلب اإذن في حاات القبض‬ ‫الق�شيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫نفى الناط ��ق الإعامي لهيئة‬ ‫الأم ��ر بامع ��روف والنه ��ي ع ��ن‬ ‫امنك ��ر ي منطقة الق�شيم عبدالله‬ ‫امن�ش ��ور‪ ،‬اأن تك ��ون الهيئ ��ة ق ��د‬ ‫منع ��ت ح ��الت القب� ��ض بتوجي ��ه‬ ‫م ��ن الرئي� ��ض الع ��ام‪ ،‬حي ��ث اإنه ل‬ ‫يح ��ق لهم ذلك اإل بعد الرجوع اإى‬ ‫اإمارات امناطق واأخذ الإذن‪.‬‬ ‫وق ��ال ل� «ال�ش ��رق»‪ :‬اإن الهيئة‬ ‫ل تخاط ��ب اأي جه ��ة حكومي ��ة‬ ‫لطل ��ب الإذن ي ح ��الت القب� ��ض‬ ‫اأو مبا�ش ��رة اأي حال ��ة تكت�شفها اأو‬ ‫تراقبها قبل تنفيذ القب�ض‪.‬‬ ‫واأك ��د امن�ش ��ور‪ ،‬اأن الهيئ ��ة‬ ‫هي م ��ن جهات ال�شب ��ط اجنائي‬ ‫ي الأ�شل‪ ،‬ول تخاطب اأحدا‪ ،‬عدا‬ ‫اأنه ��ا تقوم باإب ��اغ هيئة التحقيق‬ ‫والدع ��اء الع ��ام‪ .‬واأ�ش ��اف‪« :‬عند‬ ‫حاجة الهيئة اإى الدعم من اإحدى‬

‫عبدالله امن�شور‬

‫اجهات فاإنها تخاطب اجهة بهذا‬ ‫اخ�شو�ض»‪.‬‬ ‫وكان ��ت مواق� � ٌع للتوا�ش ��ل‬ ‫الجتماعي ق ��د تداولت اأنه انت�شر‬ ‫ي الأ�ش ��واق وامجمعات وبع�ض‬ ‫امعار� ��ض موؤخ ��را رف� ��ض بع�ض‬ ‫امقبو� ��ض عليه ��م تنفي ��ذ اأوام ��ر‬ ‫القب�ض التي تنفذها الهيئة اإل بعد‬ ‫اإبراز الأمر بذلك‪.‬‬

‫«بلدي القيصومة» يطالب‬ ‫بمخططات جديدة لأراضي‬

‫حفر الباطن ‪ -‬فهد اجلعودي‬ ‫ناق� ��ض امجل�ض البل ��دي ي القي�شومة ي اجتماع ��ه التا�شع اأم�ض‬ ‫الأول‪� ،‬ش ��رورة اإيج ��اد خطط ��ات �شكني ��ة بعد الطلب ��ات الكثرة التي‬ ‫تلقاه ��ا امجل� ��ض حول اأهمي ��ة توفر خط ��ط �شكني جدي ��د عن طريق‬ ‫بلدي ��ة القي�شومة‪ ،‬وقرر امجل�ض رفع طلب لأمانة امنطقة ال�شرقية بهذا‬ ‫اخ�شو�ض‪.‬‬ ‫كما �ش ��دد امجل�ض على �ش ��رورة الجتماع مع رئي� ��ض ق�شم �شحة‬ ‫البيئة ي بلدية القي�شومة لو�شع خطة لعمل جولت تفقدية على امطاعم‬ ‫والبوفيات وحات الوجب ��ات ال�شريعة واحاقن وحطات التحلية‬ ‫من خال اأخذ عينات من امياه لفح�شها ومعرفة مدى �شاحيتها‪.‬‬ ‫وطالب امجل�ض ب�شرورة اإعادة تاأهيل حدائق (اخالدية وامربع)‬ ‫من خال بلدية القي�شومة ومتابعة امو�شوع من قبل امجل�ض‪ ،‬وخاطبة‬ ‫البلدية لتاأمن حاويات خا�شة بالكتب الدينية وال�شحف اأمام امدار�ض‬ ‫والدوائر احكومية‪ ،‬كما ناق�ض امجل�ض رفع الأنقا�ض وخلفات البناء‬ ‫وعمل خطة لعدم عودتها مرة اأخرى‪.‬‬ ‫وح�شر الجتماع جميع الأع�شاء برئا�شة عبدالله مطر العنزى‪.‬‬

‫مائة ألف‪ ..‬غرامات لمخالفي‬ ‫النظافة في الجبيل‬ ‫اجبيل ‪� -‬شعد اخ�شرم‬ ‫حرر ق�شم النظافة ي بلدية حافظة اجبيل اأكر من ‪ 270‬اإنذارا‬ ‫مخالف ��ي ا�شراطات النظافة منذ بداية الع ��ام ‪1433‬ه�‪ ،‬كما بلغت قيمة‬ ‫الغرامات امالية مائة األف ريال‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدير العاقات العام ��ة ي بلدية اجبيل ب ����ر ال�شايقي‬ ‫ل�»ال�شرق»‪ ،‬اأن البلدية �شجلت ‪ 117‬تعهدا على امخالفن‪.‬‬

‫ستون طبيب ًا وطبيبة يتعرفون على طرق تشخيص اأمراض النادرة بـ «وادة الدمام»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انطل ��ق م�شت�شف ��ى ال ��ولدة والأطفال‬ ‫بالدم ��ام اأم� ��ض الأول برنام ��ج «الزمال ��ة‬ ‫ال�شع ��ودي العرب ��ي الريط ��اي» م�شارك ��ة‬ ‫�شت ��ن طبيب ��ا وطبيب ��ة من ختل ��ف مناطق‬ ‫امملكة منهم ثاثون مدربا ومدربة معتمدون‬ ‫لتدريب الزمالة الريطانية‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير م�شت�شفى الولدة والأطفال‬ ‫بالدم ��ام الدكتور �شال ��ح بن عل ��ي ال�شلوك‪،‬‬ ‫اإن الرنام ��ج ال ��ذي ي�شتم ��ر مدة ثاث ��ة اأيام‬ ‫ب ��دوام كامل مع ��دل ثماي �شاع ��ات يوميا‪،‬‬ ‫يه ��دف اإى تدريب وح�شر اأطب ��اء الزمالة‬ ‫ال�شعودية والعربية والريطانية‪ ،‬م�شيفا اأن‬ ‫الرنامج يقام ي ام�شت�شفى لل�شنة ال�‪14‬على‬ ‫الت ��واي‪ ،‬ويتع ��رف م ��ن خال ��ه ام�شاركون‬ ‫على ط ��رق ت�شخي�ض اأمرا� ��ض الأطفال كلها‬ ‫ي جمي ��ع التخ�ش�ش ��ات الن ��ادرة والدقيقة‬ ‫وكيفي ��ة الو�ش ��ول اإى نتيج ��ة الفح� ��ض‪،‬‬ ‫م ��ن جانبه اأ�ش ��ار رئي�ض ق�ش ��م الأطفال‬ ‫كالأمرا�ض امتعلقة بالت�شوهات اخلقية ي‬ ‫القلب واأمرا�ض الأع�شاب والعيوب اخلقية بام�شت�شفى الدكتور ح�شام التميمي‪ ،‬اإى اأنه‬ ‫امختلفة واأمرا�ض اجهاز اله�شمي واأمرا�ض �شيتم التعرف على امهارات امتعلقة بفح�ض‬ ‫م ��و الطف ��ل‪ ،‬كما �شيتم التع ��رف على بع�ض‬ ‫الرئتن‪.‬‬

‫ام�شاركون ي �شورة جماعية‬

‫(ال�شرق)‬

‫واأف ��اد اأن ه ��ذا الرنام ��ج ليق ��ام اإل ي‬ ‫اح ��الت التي تت ��م متابعته ��ا ي ام�شت�شفى‬ ‫يذك ��ر اأن الرنامج يقام ح ��ت اإ�شراف‬ ‫بحي ��ث يتعرف ��ون عل ��ى اأمرا�شه ��م وط ��رق الريا� ��ض وي م�شت�شفى ال ��ولدة والأطفال وتنظي ��م ق�ش ��م الدرا�ش ��ات العلي ��ا والتعليم‬ ‫ت�شخي�شها‪ ،‬بالإ�شافة اإى التطور الذي حدث بالدمام‪ ،‬واأنه اأقيم بام�شت�شفى على مدى ‪ 14‬ام�شتم ��ر بام�شت�شفى برئا�ش ��ة الدكتورة مي‬ ‫لهذه احالت خال فرة العاج‪.‬‬ ‫الزهراي وم�شاركة ق�شم الأطفال‪.‬‬ ‫�شنة متو�شط ‪ 45‬م�شاركا ي كل عام‪.‬‬


‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫وزير ااقتصاد وقف جامعة البترول بدأ فعاليات لزيادة الوعي بأمراض القلب‬ ‫الصرف على البحوث والكوادر المتميزة والعوامل المؤدية إليها في الدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬

‫اأع�صاء �صندوق وقف جامعة البرول ي �صورة جماعية‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫اأو�س ��ح وزي ��ر القت�س ��اد‬ ‫والتخطي ��ط رئي�س جل� ��س اإدارة‬ ‫�س ��ندوق دعم البح ��وث والرامج‬ ‫التعليمي ��ة ي جامع ��ة امل ��ك فه ��د‬ ‫للبرول وامعادن (وقف اجامعة)‬ ‫الدكت ��ور حم ��د ب ��ن �س ��ليمان‬ ‫اجا�س ��ر‪ ،‬اأن ال�س ��ندوق بداأ فعليا‬ ‫ال�س ��رف على م�سروعات البحوث‬ ‫التطبيقي ��ة والك ��وادر امتمي ��زة‪،‬‬ ‫وذل ��ك عق ��ب اجتماع ��ه ال ��دوري‬ ‫الذي عقد لتنظيم العمل‪ ،‬وتطوير‬ ‫الآلي ��ات‪ ،‬ومراجع ��ة الترع ��ات‪،‬‬ ‫لفتا اإى اأن الجتماعات م�ستمرة‪،‬‬ ‫و�سيتم الإعان عن قيمة الترعات‬

‫التي جمعت‪.‬‬ ‫واأك ��د ب ��دء ال�س ��رف عل ��ى‬ ‫ام�س ��روعات الت ��ي موله ��ا‬ ‫ال�س ��ندوق‪ ،‬وه ��ي ذات بعد بحثي‬ ‫تطبيق ��ي‪ ،‬وكذل ��ك دعمه ��ا بكوادر‬ ‫�س ��ابة جديدة‪ ،‬وهي من ن�س ��اطات‬ ‫ال�سندوق‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال اجتم ��اع‬ ‫جل�س اإدارة ال�س ��ندوق ال�س ��ابع‬ ‫ي دورته الثاني ��ة اأم�س‪ ،‬ي قاعة‬ ‫اجتماع ��ات مبنى الغرفة التجارية‬ ‫ال�سناعية ي امنطقة ال�سرقية‪.‬‬ ‫ووقع ��ت اجامع ��ة اتفاقي ��ة‬ ‫ترع م ��ع �س ��ركة اليمام ��ة‪ ،‬و ّقعها‬ ‫عن اجامعة مديرها الدكتور خالد‬ ‫بن �س ��الح ال�س ��لطان‪ ،‬وعن �سركة‬

‫(ال�صرق)‬

‫اليمام ��ة رئي�س ��ها عبدالله بن حمد‬ ‫العمار‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ال�س ��لطان اأن ترع‬ ‫�س ��ركة اليمامة ي�سكل حافز ًا لن�سر‬ ‫الوع ��ي التطوعي ل ��دى امتفهمن‬ ‫ل ��دور التعلي ��م والبح ��ث العلم ��ي‬ ‫واأهميته ي نه�سة الوطن‪ ،‬م�سيف ًا‬ ‫اأن ه ��ذه امب ��ادرة تعر عن ن�س ��ج‬ ‫اح�س الجتماعي لدى ال�سركة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأو�س ��ح امدي ��ر‬ ‫التنفي ��ذي لل�س ��ندوق الدكت ��ور‬ ‫اأحم ��د ب ��ن �س ��عد القحط ��اي‪ ،‬اأن‬ ‫ج ��دول اأعم ��ال الجتماع ت�س ��من‬ ‫عر� ��س اأن�س ��طة ال�س ��ندوق خال‬ ‫الفرة اما�س ��ية م ��ن العام احاي‬ ‫‪1433‬ه�‪.‬‬

‫اأقامت جمعية القلب ال�سعودية‬ ‫وامجموع ��ة ال�س ��عودية للقل ��ب‬ ‫الوقائ ��ي وتاأهي ��ل القل ��ب ال�س ��حي‬ ‫اأم�س‪ ،‬فعالي ��ات اليوم العامي للقلب‬ ‫ي امدين ��ة الريا�س ��ية ي الدم ��ام‪،‬‬ ‫ح ��ت عن ��وان «ع ��ام واح ��د‪ ..‬بيت‬ ‫واح ��د‪ ..‬قلب واح ��د»‪ ،‬هدفه ��ا زيادة‬ ‫الوع ��ي ال�س ��حي باأمرا� ��س القل ��ب‬ ‫والعوامل اموؤدية اإليها‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح رئي�س اخت�سا�سيي‬ ‫تروي ��ة القل ��ب ي م�ست�س ��فى �س ��عد‬ ‫التخ�س�س ��ي الدكت ��ور عبدالرحمن‬ ‫ال�س ��امي‪ ،‬اأن اله ��دف م ��ن الفعاليات‬

‫زي ��ادة الوع ��ي ال�س ��حي باأمرا� ��س‬ ‫القل ��ب والعوام ��ل اموؤدي ��ة اإليه ��ا‬ ‫وط ��رق الوقاي ��ة منه ��ا وال�س ��بل‬ ‫امتبع ��ة للتغي ��ر اإى اأم ��اط احياة‬ ‫ال�س ��ليمة‪ ،‬ولهذا اله ��دف اأقيمت هذه‬ ‫الفعالية بالتعاون مع ام�ست�س ��فيات‬ ‫والإدارات واجمعي ��ات م ��دة يومن‬ ‫احتفاء باليوم العامي للقلب‪ .‬واأ�سار‬ ‫اإى اأن هن ��اك ع ��دة عوام ��ل موؤدي ��ة‬ ‫لأمرا�س القلب مثل ال�سكر وال�سمنة‬ ‫وزيادة الدهون وارتفاع �سغط الدم‬ ‫والتدخن واآثارها على القلب‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن معظ ��م اأمرا� ��س‬ ‫القل ��ب وال�س ��كتة الدماغي ��ة مك ��ن‬ ‫منعه ��ا باتب ��اع �س ��لوك �س ��حي مثل‬

‫اح�صور ي امعر�ض ام�صاحب للفعاليات‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫الن�س ��اط الب ��دي والأكل ال�س ��حي‬ ‫والمتن ��اع ع ��ن التدخ ��ن‪ ،‬موؤك ��دا‬ ‫على اأهمي ��ة الغذاء امت ��وازن الغني‬ ‫بالفواك ��ه واخ�س ��راوات التي حد‬ ‫من اأمرا�س القلب وال�س ��كتة القلبية‬ ‫والبتعاد عن الغذاء امليء بالدهون‬ ‫ام�سبعة وال�س ��كر واملح‪ ،‬لأنها تزيد‬ ‫ن�س ��بة اأمرا� ��س القل ��ب وال�س ��كتة‬ ‫القلبية‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن الإح�س ��اءات العامية‬ ‫ت�س ��ر اإى اأن واح ��دة من كل ع�س ��ر‬ ‫فتيات ي �س ��ن امدر�س ��ة يعانن من‬ ‫زيادة الوزن‪ ،‬وت�سكل ال�سمنة عاما‬ ‫مهم ��ا ي ح ��دوث اأمرا� ��س القل ��ب‬ ‫امكت�سبة وال�سكتة القلبية‪.‬‬ ‫و�س ��ارك ي الفعاليات الحاد‬ ‫العربي ال�سعودي لل�سباحة‪ ،‬واإدارة‬ ‫التعلي ��م ي امنطق ��ة ال�س ��رقية‪،‬‬ ‫وجموعة تقنيي القلب ال�سعودية‪،‬‬ ‫وامجموع ��ة اخري ��ة مكافح ��ة‬ ‫التدخ ��ن «نق ��اء»‪ ،‬والإدارة العام ��ة‬ ‫مكافح ��ة التدخ ��ن ي امنطق ��ة‪،‬‬ ‫وم�ست�س ��فى امل ��ك فهد التخ�س�س ��ي‬ ‫ي الدم ��ام‪ ،‬وم�ست�س ��فى �س ��عد‬ ‫التخ�س�س ��ي‪ ،‬وم�ست�س ��فى املك فهد‬ ‫الطب ��ي الع�س ��كري‪ ،‬وام�ست�س ��فى‬ ‫الع�س ��كري ي القاع ��دة اجوية ي‬ ‫الظهران‪.‬‬

‫منشن‬

‫ماذا يأكل ذوو‬ ‫الدخل المحدود؟‬ ‫حسن الحارثي‬

‫بعد يومن فقط من ت�صريح وزير الزراعة ال�صهر وال�صفاف‪ ،‬وقوله اإن‬ ‫مواطن ��ي الدخل امتو�ص ��ط م يعد باإمكانهم �صراء اللحوم لرتفاع اأ�صعارها‪،‬‬ ‫خرج ��ت اإى العل ��ن الدعوات اإى مقاطعة الدجاج‪ ،‬ويب ��دو اأنها ردة فعل على‬ ‫الت�صريح‪ ،‬فاأ�صعار الدجاج ي ارتفاع منذ فرة طويلة وم يحدث ذلك فجاأة‪.‬‬ ‫ج ��اءت امقاطعة قوي ��ة و�صاخبة‪ ،‬واموؤ�صرات تق ��ول اإنها ت�صجل جاحا‬ ‫كب ��را‪ ،‬ول ��و على م�صتوى تر�صي ��خ ثقافة امقاطعة‪ ،‬حتى ل ��و م ير�صخ جار‬ ‫الدواجن ويراجعون عن رفع الأ�صعار‪ ،‬لكن ال�صوؤال يبقى‪ ،‬ماذا بقي لذوي‬ ‫الدخ ��ل امحدود لياأكل ��وه‪ ،‬مع ارتفاع �صعر الدج ��اج‪ ،‬وبقاء اللحوم بالن�صبة‬ ‫لهم كاحلم؟‪.‬‬ ‫بعي ��دا عن التفا�صيل القت�صادية ل�ص ��وق الأغذية‪ ،‬التي تعي�ض حالة من‬ ‫الغلي ��ان ب ��ن التاجر الذي يطل ��ب الدعم احكومي وامواط ��ن �صاحب الدخل‬ ‫امتو�ص ��ط الذي اأعيته الأ�صع ��ار والثقافة ال�صتهاكية الع�صوائية‪ ،‬اأين يعي�ض‬ ‫مواطنو الدخل امحدود؟‪ ،‬اإنهم حتما خارج كل امعادلت‪.‬‬ ‫وحت ��ى الطبق ��ة امتو�صط ��ة‪� ،‬صتحت ��اج اإى وق ��ت ق�صر لت�صط ��ف اإى‬ ‫جانب الطبقة امعدومة‪ ،‬ي حال توا�صل جنون الأ�صعار ي الغذاء وام�صكن‬ ‫واملب� ��ض‪ ،‬وتبقى ام�صكلة ي انع ��دام امبادرات واحل ��ول‪ ،‬والكتفاء مد يد‬ ‫الع ��ون الف ��ردي وام�صاع ��دات والترع ��ات اخري ��ة‪ ،‬الت ��ي تاأتي بع ��د الطلب‬ ‫والت�صول‪.‬‬ ‫امعطي ��ات توؤكد اأننا مقبولون عل ��ى اأزمات معي�صية كبرة‪� ،‬صيكون لها‬ ‫بالغ الأثر ي تغير الركيبة القت�صادية والجتماعية‪ ،‬ورما متد اإى اأبعاد‬ ‫اأخرى‪ ،‬فالرغيف اأغلى من القلب‪.‬‬ ‫اليوم نقاطع الدجاج‪ ،‬بعد اأن قاطعنا اللحم عنوة وق�صرا‪ ،‬وغدا �صنقاطع‬ ‫اجبنة والزيتون‪ ،‬ورما ياأتي اليوم الذي نقاطع فيه اماء‪ ،‬وحتى ل تتوا�صل‬ ‫امقاطع ��ات يج ��ب اأن يتحرك ال�صاكن لحتواء اأزمة الغذاء التي اأطلت براأ�صها‬ ‫واأق�صمت اأن ل ترح حتى يتبن القلب الأبي�ض من الأ�صود‪.‬‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫هيئة الري في اأحساء تتعامل مع ‪ 320‬ألف مناقشة دراسة ُتعنى بتطوير خدمات‬ ‫متر من المخلفات الزراعية واأنقاض سنوي ًا نظم النقل العام في حاضرة اأحساء‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬غادة الب�سر‬

‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫اأ�سدرت هيئة الري وال�سرف بالأح�ساء تقريرا‬ ‫اأو�سحت فيه اأن‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 320‬األ ��ف م ��ر مكعب م ��ن امخلفات‬ ‫الزراعي ��ة والأتربة والأنقا�س تتعامل معها �س ��نوي ًا‬ ‫من خ ��ال عق ��د اإزالة ونق ��ل امخلف ��ات الزراعية ي‬ ‫منطق ��ة اأعمال ام�س ��روع ي واحة الأح�س ��اء وتبلغ‬ ‫تكلفت ��ه ‪ 17‬مليون ريال مدة ثاث �س ��نوات‪ ،‬ت�س ��مل‬ ‫توري ��د ورف ��ع ع ��دد ‪ 720‬حاوي ��ة ختلف ��ة احج ��م‬ ‫وموزعة على كافة مناحي الواحة الزراعية‪.‬‬ ‫وت�س ��من التقرير اأنه قد م رف ��ع اأكر من ‪250‬‬ ‫حيوان� � ًا نافق� � ًا م التعام ��ل معها ما يحفظ �س ��امة‬ ‫البيئ ��ة واح ��د م ��ن اأي خط ��ورة لإلق ��اء مث ��ل تل ��ك‬ ‫احيوانات النافقة ب�س ��كل ع�سوائي اأو على جوانب‬ ‫الط ��رق‪ .‬واأو�س ��ح مدي ��ر العاقات العام ��ة امتحدث‬ ‫الر�س ��مي بالهيئ ��ة فرح ��ان العقي ��ل‪ ،‬اأن الهيئة تكثف‬ ‫جه ��ود النظافة ونق ��ل احاويات خال ه ��ذه الفرة‬ ‫م ��ن كل عام‪ ،‬التي متد من �س ��هر يونيو اإى اأكتوبر‬ ‫والتي تعد مو�سما لل�سرام وتنظيف امزارع‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن اإدارة ال�س ��يانة ي الهيئة تتعامل مع‬ ‫زي ��ادة حجم امخلفات الزراعية الت ��ي ترمى من قبل‬ ‫امزارع ��ن خ ��ال تلك اموا�س ��م ب�س ��كل مكث ��ف وفقا‬

‫ناق�س اجتم ��اع عُقد اأم�س‬ ‫ي اأمانة الأح�ساء درا�سة ُتعنى‬ ‫بتطوي ��ر خدم ��ات نظ ��م النق ��ل‬ ‫العام ي حا�س ��رة الأح�ساء ي‬ ‫مرحلته ��ا الثالثة (تقوم بدائل‬ ‫احل ��ول)‪ ،‬بح�س ��ور اأمينه ��ا‬ ‫امهند� ��س فهد اجب ��ر‪ ،‬ووكيل‬ ‫وزارة النق ��ل ل�س� �وؤون النق ��ل‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزيز العوهلي‪،‬‬ ‫ووكي ��ل وزارة النقل ام�س ��اعد‬ ‫لل�س� �وؤون الفنية ام�سرف العام‬ ‫عل ��ى اإدارة الط ��رق والنقل ي‬ ‫امنطق ��ة ال�س ��رقية امهند� ��س‬ ‫حم ��د ال�س ��ويكت‪ ،‬ووكي ��ل‬ ‫الأمان ��ة للخدم ��ات امهند� ��س‬ ‫عبدالله العرف ��ج‪ ،‬ومدير مكتب‬ ‫فرع وزارة النقل ي الأح�س ��اء‬ ‫امهند�س عادل البق�سي‪ ،‬ومدير‬ ‫اإدارة ام ��رور العقي ��د �س ��ليمان‬ ‫الزكري‪ ،‬ومثل �سركة اأرامكو‬ ‫ال�س ��عودية عبداحمي ��د حمد‬

‫حاوية نظافة تتبع لهيئة الري ي الأح�صاء‬

‫لبن ��ود العق ��د وبزي ��ادة عدد م ��رات رف ��ع احاويات‬ ‫الكبرة حجم ‪ 12‬م‪ 3‬اإى مرتن اأ�سبوعيا خال تلك‬ ‫الأ�سهر اميادية اخم�سة‪ ،‬واأما احاويات ال�سغره‬ ‫حج ��م ‪3‬م‪ 3‬فيتم رفعها معدل مرتن اأ�س ��بوعي ًا على‬ ‫مدار العام مع تكثيف عمل الفرق التي تقوم برفع ما‬ ‫يرم ��ى ما بن احاويات وبج ��وار مرافق الهيئة من‬ ‫امخلفات الزراعية التي تزيد ب�سكل ملحوظ ي تلك‬

‫(ال�صرق)‬

‫اموا�سم مع قيام الهيئة بتوزيع الن�سرات الإر�سادية‬ ‫للحث على ال�س ��تفادة من تلك احاويات امخ�س�سة‬ ‫للمخلف ��ات الزراعي ��ة‪ ،‬وع ��دم رم ��ي تل ��ك امخلف ��ات‬ ‫ب�سورة ع�سوائية للمحافظة على البيئة الزراعية‪.‬‬ ‫جدر الإ�سارة اإى اأن هناك عقود م�سابهة لرفع‬ ‫امخلفات الزراعية ي ام�سروعات التابعة للهيئة ي‬ ‫كل من القطيف ودومة اجندل‪.‬‬

‫�سالح‪.‬‬ ‫وناق� ��س الجتم ��اع مه ��ام‬ ‫امرحل ��ة الثالث ��ة من الدرا�س ��ة‬ ‫التي تتلخ�س ي �س ��تة حاور‬ ‫تت�س ��من‪ :‬التق ��وم اح�س ��ري‬ ‫والتق ��وم‬ ‫والعم ��راي‪،‬‬ ‫الت�س ��غيلي‪ ،‬والتقوم البيئي‪،‬‬ ‫والتقوم القت�سادي‪ ،‬وتقوم‬ ‫اجوان ��ب الجتماعية‪ ،‬والأمن‬ ‫وال�سامة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأك ��د وكي ��ل‬ ‫وزارة النق ��ل الدكت ��ور‬ ‫عبدالعزي ��ز العوهل ��ي‪ ،‬اأن‬ ‫م�سروعات تطوير خدمات نظم‬ ‫النقل العام ُدعّمت بقرار جل�س‬ ‫الوزراء الأخر باإن�س ��اء (هيئة‬ ‫النق ��ل الع ��ام)‪ ،‬بحي ��ث تتمت ��ع‬ ‫تلك الهيئ ��ة بال�س ��تقال اماي‬ ‫والإداري‪ ،‬وته ��دف اإى تنظيم‬ ‫خدم ��ات النق ��ل الع ��ام لل ��ركاب‬ ‫داخ ��ل وبن امدن‪ ،‬والإ�س ��راف‬ ‫عل ��ى النق ��ل الع ��ام وتوف ��ره‬ ‫بام�س ��توى اجي ��د والكلف ��ة‬

‫جانب من الجتماع ي مقر اأمانة الأح�صاء‬

‫امائمة‪ ،‬وت�س ��جيع ال�ستثمار‬ ‫فيه ما يتفق مع اأهداف التنمية‬ ‫القت�س ��ادية والجتماعي ��ة ي‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫يُذك ��ر اأن الدرا�س ��ة‬ ‫مجمله ��ا ته ��دف اإى تطوي ��ر‬ ‫وتنظي ��م خدم ��ات النق ��ل العام‬ ‫الداخل ��ي للم ��دن وفيم ��ا بينها‪،‬‬ ‫ورف ��ع م�س ��توى اخدم ��ة لهذه‬ ‫اخدم ��ات‪ ،‬وال�س ��عي لتحقي ��ق‬

‫(ال�صرق)‬

‫التوازن والتكام ��ل مع خدمات‬ ‫النق ��ل الأخرى ما يت ��اءم مع‬ ‫البيئ ��ة اح�س ��رية للم ��دن‪ ،‬كما‬ ‫اأنه ��ا تتف ��رع اإى اأرب ��ع مراحل‬ ‫تت�سمن الدرا�سات التح�سرية‬ ‫للم�س ��روع‪ ،‬وتقدي ��ر الطل ��ب‬ ‫احاي وام�س ��تقبلي‪ ،‬واقراح‬ ‫بدائل احل ��ول‪ ،‬وتقوم بدائل‬ ‫احل ��ول‪ ،‬واختي ��ار وتطوي ��ر‬ ‫البديل الأمثل‪.‬‬

‫استعدادات مكثفة في مركز الرقعي استقبال الحجاج‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�ساعد الدهم�سي‬

‫عبده آل عمران‬

‫اأو�س ��ح رئي�س مرك ��ز الرقعي اح ��دودي مع‬ ‫دولة الكويت حمد �سلطان الهزاع ل�«ال�سرق»‪ ،‬اأنه‬ ‫وق ��ف اأكر من م ��رة على مدينة احج ��اج لاطاع‬ ‫عن كثب على مدى ال�ستعداد والتجهيز وال�سيانة‬ ‫ل�ستقبال �سيوف الرحمن‪ ،‬بالإ�سافة اإى ا�ستقبال‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫اجهات ام�ساركة ي اأعمال احج‪ ،‬موؤكد ًا اأن جميع‬ ‫�سبل الراحة متوفرة حجاج بيت الله‪.‬‬ ‫وع ��ن اآلي ��ة تفتي� ��س الأمتع ��ة‪ ،‬ق ��ال اإن ��ه يت ��م‬ ‫تفتي�س ��ها عر الأجه ��زة الإ�س ��عاعية ذات التفتي�س‬ ‫الدقيق وب�سكل �سريع‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن امرك ��ز الجتماع ��ي ي اإدارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م يق ��وم بتق ��دم �س ��ال غذائية‪،‬‬

‫ومطويات‪ ،‬بالإ�سافة اإى م�ساركة وزارة ال�سوؤون‬ ‫الإ�سامية ي خدمة احجاج واإعطائهم التعليمات‬ ‫الكاملة للحج‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن حاف ��ظ حفر الباطن عبد امح�س ��ن‬ ‫العطي�سان‪ ،‬وجه اجهات امعنية لتوفر كافة �سبل‬ ‫الراحة ل�س ��تقبال حج ��اج بيت الل ��ه احرام خال‬ ‫الأيام امقبلة‪.‬‬

‫لقاء لتوضيح آليات دعم المعلمين والمعلمات في اأحساء‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬عبدالهادي‬ ‫ال�سماعيل‬ ‫يعقد �سندوق اموارد الب�سرية‬ ‫لقاء تعريفي� � ًا لتو�س ��يح اآليات عمل‬ ‫برنامج دع ��م امعلمن وامعلمات ي‬ ‫حافظة الأح�ساء‪ ،‬وذلك يوم ال�سبت‬ ‫امقبل ي مدار�س جواثا الأهلية‪.‬‬

‫ودع ��ت الإدارة العام ��ة للربية‬ ‫والتعلي ��م ي امحافظة ع ��ر تعميم‬ ‫وزعته عل ��ى جميع ريا� ��س الأطفال‬ ‫وامدار� ��س الأهلي ��ة والأجنبي ��ة‬ ‫بامحافظة‪ ،‬جميع امعلمن وامعلمات‬ ‫ب�سرورة ت�سجيل بياناتهم واإر�سالها‬ ‫اإلكرونيا قبل اللقاء واح�سور ي‬ ‫اموعد امحدد‪.‬‬

‫واأو�س ��حت الإدارة اأن‬ ‫اللق ��اء ياأت ��ي موج ��ب تعليم ��ات‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعلي ��م لت�س ��جيل‬ ‫بيان ��ات امعلم ��ن وامعلم ��ات ي‬ ‫موق ��ع �س ��ندوق ام ��وارد الب�س ��رية‬ ‫وتوقي ��ع التفاقية ال�س ��املة بالدعم‬ ‫وذل ��ك بناء عل ��ى الأمر املك ��ي الذي‬ ‫ن� ��س ي الرنام ��ج اخام� ��س عل ��ى‬

‫�س ��عودة وظائ ��ف التعلي ��م من خال‬ ‫زي ��ادة روات ��ب امعلم ��ن وامعلمات‬ ‫ال�س ��عودين ي امدار� ��س الأهلي ��ة‬ ‫وو�س ��ع ح ��د اأدنى للروات ��ب بحيث‬ ‫ل تق ��ل ع ��ن ‪ 5600‬ريال ع ��ن طريق‬ ‫م�س ��اهمة �س ��ندوق اموارد الب�سرية‬ ‫ب � �‪ %50‬م ��ن الرات ��ب م ��دة خم� ��س‬ ‫�سنوات من تاريخ القرار‪.‬‬


‫طالب ابتدائي‬ ‫يتعرض للضرب‬ ‫ّ‬ ‫على وجهه من ِقبل‬ ‫معلم في تيماء‬

‫تبوك ‪� -‬صالح القرعوطي‬ ‫تعر� ��ض الطالب عبدالله حمد احماد ي‬ ‫ال�ص ��ف الث ��اي اابتدائي ي اإح ��دى امدار�ض‬ ‫اابتدائي ��ة ي حافظ ��ة تيم ��اء التابعة منطقة‬ ‫تب ��وك‪ ،‬اإى اعت ��داء من قِبل معلم ي امدر�ص ��ة‬ ‫(حتف ��ظ «ال�ص ��رق» با�ص ��مه) ت ��رك كدم ��ات‬ ‫وعامات على وجه الطالب‪.‬‬ ‫واأف ��اد وال ��د الطالب ل�«ال�ص ��رق» اأنه تفاجاأ‬ ‫عن ��د ال�ص ��اعة العا�ص ��رة بات�ص ��ال م ��ن اإدارة‬ ‫امدر�صة يفيد باإ�ص ��ابة ابنه‪ ،‬لينتقل على الفور‬

‫اإى امدر�ص ��ة ويتوى نقل ابنه اإى م�صت�ص ��فى‬ ‫تيماء العام‪ ،‬م�صر ًا اإى اأنه ظهرت اآثار كدمات‬ ‫و�ص ��فع على وجهه اإثر تعر�ص ��ه ل�صرب مرح‬ ‫من قِبل اأحد معلميه‪ ،‬ح�صب اإفادة الطالب الذي‬ ‫غادر ام�صت�ص ��فى عند ال�ص ��اعة الرابعة ع�ص ��ر ًا‬ ‫اأم�ض‪.‬‬ ‫واأ�صاف والد الطالب اأنه اأخذ تقرير ًا طبي ًا‬ ‫يفيد بحالة ابنه‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأنه يعتزم التقدم‬ ‫ب�ص ��كوى ر�ص ��مية للجه ��ات امعني ��ة للتحقيق‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن ��ه ا يعلم �ص ��يئ ًا عن �ص ��بب تعر�ص ��ه‬ ‫لل�صرب اأو خلفيات ما حدث داخل امدر�صة‪.‬‬

‫�شفعة تركت اأثرها على �شفحة وجه الطفل‬

‫اشتعل في خيمة في الطابق الثاني‪ ..‬وإغاق باب الطوارئ دفع طالبات للهرب إلى السطح‬

‫حافة‬

‫يا له من نهار‬ ‫جميل!‬ ‫صالح زمانان‬

‫ اللغ ��ة ه ��ي احي ��اة‪ ،‬وهي ال�ش ��ورة الأحق ما ن ��راه ونعي�شه‬‫ونتعاي� ��ش معه‪ ،‬هي التي تخرجنا �ش ��وب ال�شعور‪ ،‬وحرره من قيد‬ ‫الهج�ش والتوقع!‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ث‬ ‫الك‬ ‫ يعتم ��د‬‫تنف�ش �شوب‬ ‫نح�ش به على لغتن ��ا التي ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ما نواجهه!‬ ‫ لغ ��ة الأج ��داد‪ ،‬ه ��ي مقتب�ش ��ات �شاعري ��ة م ��ا ي�شمعونه من‬‫تن�شت لهم بي ��وت ال�شَ عر‬ ‫الري ��ح وال�شج ��ر واجب ��ل‪ ،‬وال�شيل‪ ،‬له ��ذا ُ‬ ‫والطن‪ ،‬وامليحات!‬ ‫ عندم ��ا كان ��ت الأُ�ش ��رة تُرزق بطف ��ل‪ ،‬كان النا� ��ش يقولون‪:‬‬‫«جعله َج ّد قبيلة»‪.‬‬ ‫ الي ��وم‪ ،‬يكتف ��ي النا� ��ش ب� �اأن يقول ��وا‪« :‬م ��روك»‪ ،‬ل� ��أول‬‫ابت�شامت ��ه امقرونة بالزغاريد و�شوت البن ��ادق امنفردة عند الت�ل‪،‬‬ ‫اأما الثاي فله ما ل�أ�شفر من يباب!‬ ‫ ال�شع ��ر‪ ..‬اأك ��ر اأبن ��اء اللغة و�شام ��ة‪ ،‬كل ال�شبايا على البئر‬‫يرقبنه‪.‬‬ ‫ هنال ��ك لغ ��ة تك ��ره احي ��اة والأغاي‪ ،‬جاء بها م ��ن يعتقدون‬‫بالع�شي وامنجنيق‪ ،‬واأن الغي ��م والرذاذ خرافات‬ ‫اأن ال�شم ��اء مليئ ��ة‬ ‫ّ‬ ‫ووهم!‬ ‫وتوهج‬ ‫ يق ��ول عا�ش ��ق‪ :‬كلم ��ا جاءت احبيب ��ة‪ ،‬نفرت اللغ ��ة‪،���‬‫ّ‬ ‫قمر احروف‪.‬‬ ‫ ويقول �شيخ‪ :‬اللغة عكازي عندما اأ�شريح!‬‫ ويق ��ول رج ��ل �شقط ��ت بن ذراع ��ي اأقداره ام�شبوب ��ة امراأة‬‫ل ت�شبهه ��ا الن�ش ��اء‪ :‬اللغة �شم ��ت‪ ..‬ماتت جحافل ال ��ك�م ي مقرة‬ ‫جماعية خلف فمي!‬ ‫ تن ّهد الليل‪ :‬اأنا لغة ا ُ‬‫حجب‪ ،‬والتعب الأخر‪.‬‬ ‫ تثاءب ��ت الظه ��رة‪ :‬ي م ��ن اللغ ��ة ما لقم�شان عم ��ال امناجم‬‫من َعرق!‬ ‫ غ ّنى ال�شباح‪ :‬للع�شب قدا�شته‪ ،‬وللماءِ الباردِ لغتي!‬‫ م‪.‬دروي�ش‪« :‬اأنا لغتي»!‬‫ ي ��ا ل ��ه من نهار جميل!‪ .‬ا�شتمعوا لأغنية �شائغة‪ُ ،‬‬‫تدل الروح‬ ‫على �شفافية اللغة والك�م!‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫حريق في مجمع تعليمي للبنات في حائل‬ ‫يخلِف ‪ 58‬مصاب ًا بينهم ‪ 14‬طالبة ومعلمتان‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‪ ،‬م�صاري‬ ‫ال�صويلي‬ ‫اأ�ص ��يبت ‪ 58‬طالبة اإثر ا�ص ��تعال‬ ‫النران ي خيمة و�صعت ي الطابق‬ ‫الث ��اي م ��ن مبن ��ى جم ��ع تعليم ��ي‬ ‫للبنات‪ ،‬ي�ص ��م امتو�ص ��طة اخام�ص ��ة‬ ‫واابتدائي ��ة الثالثة لتحفي ��ظ القران‬ ‫الكرم ي حائل اأم�ض‪.‬‬ ‫واأعلنت امديرية العامة لل�صوؤون‬ ‫ال�ص ��حية ي منطق ��ة حائ ��ل حال ��ة‬ ‫الط ��وارئ ي جمي ��ع ام�صت�ص ��فيات‪،‬‬ ‫بعد تلقيها باغا م ��ن امديرية العامة‬ ‫للدفاع امدي يفيد بن�صوب حريق ي‬ ‫امدر�صة اابتدائية اخام�صة لتحفيظ‬ ‫القراآن ي حي املك عبدالله‪.‬‬ ‫وق ��ال الناط ��ق الر�ص ��مي ي‬ ‫�صحة حائل ماجد امعيلي اإن التقرير‬ ‫ال�ص ��ادر م ��ن اإدارة الط ��وارئ ي‬ ‫�ص ��حة حائل اأفاد اأن عدد ااإ�ص ��ابات‬ ‫بل ��غ ‪ 58‬حال ��ة‪ ،‬م ��ت معاج ��ة ‪23‬‬ ‫منه ��ا ي موق ��ع اح ��ادث‪ ،‬فيما نقلت‬ ‫‪ 35‬حال ��ة اإى ام�صت�ص ��فيات‪ ،‬م ��ن‬ ‫بينه ��ا ‪14‬طالبة‪ ،‬ومعلمت ��ان واإدارية‬ ‫واح ��دة‪ ،‬كان ��ت اإ�ص ��اباتهن نتيج ��ة‬ ‫تعر�ص ��هن لاختن ��اق‪ ،‬واأعطي ��ت‬ ‫ااإ�ص ��عافات الازم ��ة جميع احاات‬ ‫وم خروجه ��ا من ام�صت�ص ��فى‪ ،‬بينما‬ ‫تق ��رر تنوم ث ��اث ح ��اات لطالبتن‬ ‫ومعلمة‪ ،‬اإ�صافة اإى خم�صة من رجال‬ ‫الدفاع امدي‪ ،‬و‪ 11‬مواطنا كانوا قد‬ ‫تطوعوا اإ�ص ��عاف الطالبات‪ ،‬ورجل‬ ‫م ��رور واح ��د‪ ،‬واأحد رج ��ال احر�ض‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬تباين ��ت اإ�ص ��اباتهم ب ��ن‬ ‫جروح وكدمات واختناق‪.‬‬ ‫و�صارك ي عملية نقل ام�صابن‬

‫اجزء امت�شرر داخل امدر�شة عقب اإخماد احريق‬

‫‪� 14‬ص ��يارة اإ�ص ��عاف م ��ع ف ��رق طبية‬ ‫ميدانية‪ ،‬منها ثاث اإ�ص ��عافات تابعة‬ ‫لل�ص ��حة‪ ،‬و�ص ��ت اإ�ص ��عافات تابع ��ة‬ ‫للقط ��اع اخا�ض‪ ،‬وخم�ض اإ�ص ��عافات‬ ‫تابع ��ة لله ��ال ااأحم ��ر‪ ،‬فيم ��ا وق ��ف‬ ‫مدي ��ر ع ��ام ال�ص� �وؤون ال�ص ��حية ي‬ ‫حائ ��ل الدكتور نواف ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫احارثي على ام�صابن واطماأن على‬ ‫�صحتهم‪.‬‬ ‫واأف ��اد �ص ��هود اأن ف ��رق ااإنق ��اذ‬ ‫ا�ص ��تطاعت انت�صال عدد من الطالبات‬ ‫الات ��ي علق ��ن ي ال�ص ��ام‪ ،‬واأ�ص ��هم‬ ‫تدخ ��ل حار� ��ض امدر�ص ��ة وع ��دد م ��ن‬ ‫ال�ص ��بان ي اإنق ��اذ عدد م ��ن الطالبات‬ ‫امحتج ��زات ي ال ��دور الثالث‪ ،‬حيث‬ ‫جاأ بع�ص ��هن للهرب اإى �صطح امبنى‬ ‫امدر�ص ��ي‪ ،‬واأخ ��ذن ي ال�ص ��راخ‬ ‫واا�ص ��تنجاد بامتجمهري ��ن‪ ،‬م ��ا‬ ‫دف ��ع ع ��ددا م ��ن ال�ص ��بان اإى الدخول‬ ‫للمدر�ص ��ة اإنقاذهن قبل و�صول فرق‬

‫| تؤكد صحة معلوماتها وتحتفظ بكافة التسجيات والوثائق‬

‫«مدني الجوف»‪ :‬مباشرة فرق اإنقاذ موقع انتشال الطفل‬ ‫كان بهدف البحث‪ ..‬ومنع اقتراب المحرر إجراء وقائي‬ ‫اجوف ‪ -‬ال�صرق‬

‫حظة اإح�شار قوة لإ�شناد ال�شلم احديدي‪ ،‬ال�شاعة الواحدة لي� (ال�شرق)‬

‫م �ص ��فط احفرة بعد ترجيح الدائل‬ ‫التي ت�صر اإى �صقوط الطفل‪ ،‬لتقليل‬ ‫من�صوب امياه‪ ،‬نظرا ل�صعوبة عملية‬ ‫البحث م ��ع وجود امياه والروا�ص ��ب‬ ‫بهذا العم ��ق‪ ،‬وانع ��دام الروؤية‪ ،‬حيث‬ ‫ا�ص ��تغرقت عملية البحث قبل انت�صال‬ ‫الطفل �صاعتن وع�صر دقائق‪.‬‬ ‫وب � ن�ن امق ��دم الرويل ��ي‪ ،‬اأن منع‬ ‫الزميل‪ ،‬حرر «ال�صرق»‪ ،‬من ااقراب‬

‫والت�ص ��وير‪ ،‬كان اإج ��راء وقائي ��ا من‬ ‫قب ��ل رج ��ال ااأم ��ن ي بداي ��ة ااأم ��ر‪،‬‬ ‫نظ ��را لك ��رة امتجمهري ��ن‪ ،‬م�ص ��را‬ ‫اإى اأن ��ه بع ��د التاأكد من هويته �ص ��مح‬ ‫ل ��ه بااقراب والت�ص ��وير مث ��ل بقية‬ ‫ال�ص ��حفين الذين كان ��وا موجودين‬ ‫ي اموق ��ع‪ ،‬موؤك ��دا اأنه م التوا�ص ��ل‬ ‫م ��ع امح ��رر‪ ،‬واإر�ص ��ال بيان �ص ��حفي‬ ‫عن اح ��ادث اإى بري ��ده ااإلكروي‪،‬‬

‫ال ��ذي ن�ص ��رته ال�ص ��حيفة احقا على‬ ‫موقعها ااإلك ��روي‪ ،‬بينما ورد على‬ ‫ل�ص ��ان امحرر ي ال�ص ��حيفة الورقية‬ ‫اأن البيان م ي�صل‪ ،‬كما نفى الرويلي‪،‬‬ ‫�ص ��حة م ��ا اأورده الزمي ��ل ي خ ��ر‬ ‫«ال�صرق» من ت�ص ��ريحات با�صم مدير‬ ‫اإدارة الدفاع امدي ي �ص ��كاكا العقيد‬ ‫كرم الن�ص ��ري‪ ،‬موؤكدا اأنه م ي�صدر‬ ‫اأي ت�ص ��ريح ر�ص ��مي منه عن احادث‬ ‫اأي جهة اإعامية‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��ا‪ ،‬توؤك ��د «ال�ص ��رق»‬ ‫�ص ��حة امعلوم ��ات الت ��ي اأوردتها ي‬ ‫مادتها امن�ص ��ورة‪ ،‬واأنها متلك جميع‬ ‫الوثائق التي تثبت �صحة معلوماتها‬ ‫�ص ��واء اأكان ��ت �ص ��ورا اأم ت�ص ��جيات‬ ‫�ص ��وتية‪ ،‬كما متلك ت�صجيات تثبت‬ ‫ح�صولها على ت�ص ��ريح من قبل مدير‬ ‫اإدارة مدي �صكاكا‪ ،‬الذي م ن�صره ي‬ ‫اخ ��ر‪ ،‬وت�ص ��ر اإى اأن بي ��ان الدفاع‬ ‫ام ��دي ام�ص ��ار اإليه ن�ص ��ر ي طبعتها‬ ‫الثانية‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى ن�صره ي اموقع‬ ‫ااإلكروي‪.‬‬

‫تأخر رواتب ‪ 38‬موظف ًا يكلف مؤسسة ‪ 190‬ألف ريال غرامة في الدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ض‬ ‫اأجن ل ��ت الهيئة اابتدائية للف�ص ��ل ي امنازعات‬ ‫العمالي ��ة ي الدم ��ام النظ ��ر ي ق�ص ��ية ‪ 38‬عام� � ًا‬ ‫اأجنبي ًا تاأخرت �ص ��ركة خا�ص ��ة ي �ص ��رف اأجورهم‬ ‫وم�ص ��تحقاتهم خم�ص ��ة اأ�ص ��هر لع ��دم ح�ص ��ور مثل‬ ‫وزارة العمل‪ ،‬كون تاأخر �صرف ااأجر عن ‪ 38‬عام ًا‬ ‫يكلف ال�ص ��ركة دف ��ع غرامة بقيم ��ة ‪ 190‬األ ��ف ريال‪،‬‬

‫اآثار �شرب وكدمات على اجانب الآخر‬

‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫اأو�ص ��ح الناط ��ق ااإعام ��ي‬ ‫ي مديري ��ة الدف ��اع ام ��دي منطق ��ة‬ ‫اج ��وف‪ ،‬امق ��دم عطالل ��ه ب ��ن ق ��اران‬ ‫الرويل ��ي‪ ،‬اأن الباغ الذي تلقته غرفة‬ ‫عملي ��ات الدف ��اع ام ��دي بخ�ص ��و�ض‬ ‫الطفل الذي توي ي غرفة ال�ص ��رف‬ ‫ال�ص ��حي ي مدينة �صكاكا يوم ااأحد‬ ‫اما�ص ��ي‪ ،‬ورد ي مام ال�ص ��اعة ال�‪11‬‬ ‫وت�صع دقائق‪ ،‬مت�صمنا فقدان الطفل‪،‬‬ ‫واأن �ص ��قوطه ي احفرة كان حتما‬ ‫وم يكن موؤكدا‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار الرويلي‪ ،‬اإى اأن وجود‬ ‫الطف ��ل مغم ��ورا بامياه والروا�ص ��ب‬ ‫ال�ص ��امة واملوثة طيلة ف ��رة البحث‬ ‫عن ��ه من قبل ذوي ��ه‪ ،‬الذين فقدوه منذ‬ ‫ال�صاعة ‪ 9:30‬م�صا ًء قبل تقدم الباغ‪،‬‬ ‫ي�ص ��تحيل مع ��ه بق ��اوؤه حي ��ا‪ ،‬ااأم ��ر‬ ‫ال ��ذي كان واجب ��ا معه تقدم �ص ��امة‬ ‫اأف ��راد الغو�ض ي فرق ��ة ااإنقاذ التي‬ ‫با�ص ��رت اموقع به ��دف البحث‪ ،‬حيث‬

‫(ال�شرق)‬

‫موجب دفع غرامة قدرها ‪ 5000‬ريال عن كل عامل‪.‬‬ ‫وكان ‪ 38‬عام ًا ي اإحدى ال�ص ��ركات اخا�ص ��ة‬ ‫تقدم ��وا اإى مكت ��ب العمل ي الدم ��ام بدعوى تاأخر‬ ‫�ص ��رف رواتبه ��م م ��دة خم�ص ��ة اأ�ص ��هر‪ ،‬بالرغ ��م من‬ ‫مطالبته ��م ام�ص ��تمرة ب�ص ��رورة دفعه ��ا‪ ،‬ولك ��ن عدم‬ ‫ا�ص ��تجابة رب العم ��ل مطالبهم اأج ��ر اموظفن على‬ ‫رفع الق�صية‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح ام�صت�ص ��ار القانوي ي دار احلول‬

‫القانوني ��ة اإبراهيم البحاري‪ ،‬اأن نظام العمل يعاقب‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ة التي تتاأخر ي �ص ��رف اأجور العمال مدة‬ ‫�ص ��هرين متتابعن بحرمان من اا�ص ��تقدام مدة عام‪،‬‬ ‫وي حال تاأخر �ص ��رف الراتب مدة ثاثة اأ�صهر فاإنه‬ ‫يح ��ق للعامل نقل خدماته اإى موؤ�ص�ص ��ة اأخرى دون‬ ‫الت ��زام بامدة ام�ص ��رطة ي العق ��د‪ ،‬ويفر�ض غرامة‬ ‫عل ��ى رب العم ��ل تقدر ب � �‪ 5000‬ريال ع ��ن كل عامل‪،‬‬ ‫وتت�صاعف اإذا تكرر الفعل‪.‬‬

‫الدفاع امدي ي�شتخدم ال�ش�م لإخ�ء الطالبات‬

‫الدف ��اع ام ��دي الت ��ي كان ��ت تتمركز‬ ‫قريبا من امدر�ص ��ة‪ ،‬فيما �ص ��هد موقع‬ ‫اح ��ادث وم�صت�ص ��فى امل ��ك خالد ي‬ ‫حائ ��ل تواف ��د ع ��دد كب ��ر م ��ن اأولياء‬ ‫ااأمور لاطمئنان على �صامة بناتهم‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�ص ��ح الناط ��ق‬ ‫ااإعام ��ي ي اإدارة الدفاع امدي ي‬ ‫حائل النقي ��ب عبدالرحي ��م اجهني‪،‬‬ ‫اأن غرفة العمليات حركت فور تبلغها‬ ‫باح ��ادث ث ��اث ف ��رق اإطف ��اء واإنقاذ‬ ‫واإ�ص ��عاف‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى �ص ��يارات‬ ‫ال�صام وال�ص ��نوركل واأجهزة �صفط‬ ‫الدخ ��ان‪ ،‬وبن اأن احادث كان ناجما‬ ‫عن حري ��ق ي ال ��دور الث ��اي‪ ،‬واأنه‬ ‫م اإخ ��اء الطالبات وجميع العاملن‬ ‫ي امدر�ص ��ة‪ ،‬وم ��ت ال�ص ��يطرة على‬ ‫احري ��ق‪ ،‬م�ص ��يفا اأن التحقيق ��ات ما‬ ‫زال ��ت جارية للك�ص ��ف عن ماب�ص ��ات‬ ‫احادث‪.‬‬ ‫م ��ن جهة ثاني ��ة‪ ،‬قال مدي ��ر عام‬

‫الربي ��ة والتعلي ��م ي حائ ��ل حم ��د‬ ‫من�ص ��ور العم ��ران‪ ،‬ي بي ��ان �ص ��در‬ ‫ع ��ن اإدارته عقب اح ��ادث «اإن مديرة‬ ‫امدر�ص ��ة وم�ص ��اعدتها وامعلم ��ات‬ ‫ي امدر�ص ��ة قم ��ن ب ��دور بطوي ي‬ ‫تنفي ��ذ خط ��ة اإخاء الطالبات ب�ص ��كل‬ ‫موذجي‪ ،‬ما �صاهم ي عدم وقوع اأي‬ ‫�صحايا للحريق»‪ ،‬م�صيفا اأنه مجرد‬ ‫وقوع احريق بادرت مديرة امدر�صة‬ ‫اإى قطع الكهرباء عن امبنى واإخراج‬ ‫الطالب ��ات «به ��دوء» اإى ال�ص ��طح‪ ،‬ما‬ ‫�ص ��هل عملي ��ات ااإخ ��اء عل ��ى رجال‬ ‫الدفاع امدي‪ ،‬ح�صب البيان‪.‬‬ ‫وج ��اء ي البي ��ان ال�ص ��حفي‬ ‫اأن مدي ��ر ع ��ام تعلي ��م حائ ��ل با�ص ��ر‬ ‫ميداني ��ا موق ��ع احري ��ق اإى جان ��ب‬ ‫مدي ��ر الدفاع ام ��دي ي حائل اللواء‬ ‫عبدالل ��ه الزه ��راي‪ ،‬وكان برفقت ��ه‬ ‫م�ص ��اعد ال�ص� �وؤون التعليمية نا�ص ��ر‬ ‫الر�صيد‪ ،‬وم�صاعد ال�صوؤون امدر�صية‬

‫مدير �شحة حائل يتفقد اأحد ام�شابن‬

‫علي امن�ص ��ور‪ ،‬وام�صت�صار التعليمي‬ ‫م�ص ��عل القري ��ن‪ ،‬ومدي ��ر ااإع ��ام‬ ‫الرب ��وي اإبراهيم اجني ��دي‪ ،‬واأنهم‬ ‫تولوا جميعا ااإ�ص ��راف امبا�صر على‬ ‫اإخ ��اء جمي ��ع الطالب ��ات وامعلم ��ات‬ ‫من امدر�ص ��ة‪ ،‬موؤكدا اأنهم م يغادروا‬ ‫اموق ��ع حت ��ى ت�ص ��لمت اإدارة ااأم ��ن‬ ‫وال�صيانة ي تعليم حائل اموقع من‬ ‫الدفاع امدي‪ ،‬م�ص ��يفا اأن ��ه م تاأمن‬ ‫خم� ��ض حاف ��ات لنقل الطالب ��ات اإى‬ ‫منازله ��ن مع توفر اأرب ��ع اأطقم طبية‬ ‫م ��ن الوح ��دة ال�ص ��حية امدر�ص ��ية‪،‬‬ ‫اإ�ص ��افة لل ��دور الكب ��ر ال ��ذي لعبت ��ه‬ ‫ام�ص ��رفات الربويات ي ال�ص ��يطرة‬ ‫عل ��ى ح ��اات الهل ��ع واخ ��وف التي‬ ‫انتابت الطالبات‪.‬‬ ‫وقال ��ت اإح ��دى طالب ��ات ااأول‬ ‫متو�ص ��ط امنومة ي م�صت�صفى املك‬ ‫خال ��د اأم� ��ض بعد تعر�ص ��ها لاختناق‬ ‫اأنه ��ن تفاجاأن برج ��ل دخل عليهن ي‬

‫(ال�شرق)‬

‫الف�ص ��ل ي ال ��دور الثال ��ث‪ ،‬وطل ��ب‬ ‫منه ��ن اخروج م ��ن الف�ص ��ل‪ ،‬واأنهن‬ ‫بع ��د م�ص ��اهدتهن للدخ ��ان اأ�ص ��ن‬ ‫بحال ��ة ذعر وخ ��وف اأفقدهن ح�ص ��ن‬ ‫الت�ص ��رف‪ ،‬وقال ��ت‪ :‬جمي ��ع امعلمات‬ ‫خرجن من امدر�صة وم تبق اإا معلمة‬ ‫الريا�صيات التي وقفت معنا‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف زوج اإح ��دى امعلم ��ات‬ ‫(ف�ص ��ل ع ��دم ذك ��ر ا�ص ��مه) اأن خاف ��ا‬ ‫�ص ��ابقا بن مديرة امدر�صة اابتدائية‬ ‫ومديرة امدر�ص ��ة امتو�ص ��طة‪ ،‬ت�صبب‬ ‫ي اإقف ��ال ب ��اب الط ��وارئ ام�ص ��رك‬ ‫بن امدر�ص ��تن‪ ،‬واأ�ص ��اف «امدر�ص ��ة‬ ‫م ��زودة بطفاي ��ات حري ��ق وخرطوم‬ ‫للمياه ولك ��ن عدم تدري ��ب ااإداريات‬ ‫وامعلوم ��ات اأفقد و�ص ��ائل ال�ص ��امة‬ ‫قيمته ��ا‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن اخيمة التي‬ ‫ب ��داأت منها �ص ��رارة احريق كانت قد‬ ‫و�صعت ي اأحد اأق�صام الطابق الثاي‬ ‫كن�صاط محاكاة حياة ااأجداد‪.‬‬

‫احتراق‬ ‫سيارة في‬ ‫الظهران‬ ‫الدمام ‪ -‬علي احمود‬ ‫اح� � � � ��راق �� �ص� �ي ��ارة‬ ‫عقب ارتطامها باحاجز‬ ‫ااإ� �ص �م �ن �ت��ي ع �ل��ى ط��ري��ق‬ ‫ق�صر اخليج ي الظهران‬ ‫اأم�ض‪.‬‬

‫األ�شنة اللهب والدخان تت�شاعد من كافة اأجزاء ال�شيارة‪ ..‬وي الإطار رجل اإطفاء اأثناء اإخماده احريق‬

‫(ال�شرق)‬

‫«مظالم مكة» ترجئ النطق بالحكم‬ ‫في حادثة مطاردة بلجرشي‬

‫وفاة مواطن اختناق ًا في حريق‬ ‫اندلع بمنزله في اأحساء‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬

‫ااأح�صاء ‪ -‬عبدالهادي ال�صماعيل‬

‫اأجن ل فرع ديوان امظام ي مكة امكرمة النطق باحكم ي ق�ص ��ية ااتهامات اموجهة‬ ‫لعدد من اأفراد هيئة ااأمر بامعروف والنهي عن امنكر و�ص ��رطة منطقة الباحة على خلفية‬ ‫مطاردة اأحد امواطنن ما ت�صبب ي وفاته احق ًا‪ ،‬اإى اأواخر �صهر ذي احجة امقبل‪.‬‬ ‫و�ص ��هدت جل�صة اا�ص ��تماع التي عقدت ي مكة امكرمة اأم�ض‪ ،‬وح�صرها اأفراد الهيئة‬ ‫ورجال ال�صرطة امتهمن ي الق�صية‪ ،‬عدد ًا من امناق�صات من قبل ق�صاة الديوان وامحامن‬ ‫اموكلن بالرافع عن امتهمن‪ ،‬ا�صتمع الق�صاة خالها اإى �صرح مف�صل عن حيثيات الق�صية‪،‬‬ ‫وجزء من امعلومات التي تخ�صها‪ ،‬ودفاتر ااعرافات اموثقة ر�صمي ًا من قبل امتهمن‪.‬‬ ‫ولفتت م�ص ��ادر مطلعة ل� «ال�صرق» اإى اأن اجل�صة ركزت كثر ًا على احق العام‪ ،‬كون‬ ‫امتهمن ي الق�ص ��ية يتبعون جهات ر�صمية حكومية‪ ،‬وتدار�ض الق�صاة عدد ًا من جوانب‬ ‫الق�ص ��ية وخلفياتها التي �صاحبتها‪ ،‬اإ�ص ��اف ًة اإى قراءة ائحة ااتهام التي تقدم بها اادعاء‬ ‫العام �ص ��د امتهمن‪ ،‬وااإ�ص ��ارة اإى اأن مذكرة الدفاع عن رجال الهيئ ��ة والدوريات ااأمنية‬ ‫رك ��زت على اأن امتهمن م تطبق عليهم ااأنظمة‪ ،‬حيث م تتم اإحالتهم مبا�ص ��رة اإى اجهة‬ ‫امخت�ص ��ة‪ ،‬امتمثلة ي هيئة الرقابة والتحقيق اإجراء التحقيق النظامي‪ ،‬وم يتم اإطاق‬ ‫�ص ��راحهم بالكفالة‪ ،‬وم ياأخذوا حقوقهم النظامية امن�ص ��و�ض عليه ��ا ي نظام ااإجراءات‬ ‫اجزائية‪ .‬ي�ص ��ار اإى اأن حادثة امطاردة ال�ص ��هرة حدثت منت�ص ��ف �صعبان اما�صي‪ ،‬وراح‬ ‫�صحيتها مواطن‪ ،‬وت�صررت زوجته ببر يدها‪ ،‬اإى جانب اإ�صابة طفليهما‪.‬‬

‫ت ��وي مواط ��ن ي العقد الثال ��ث من العمر اإثر تعر�ص ��ه‬ ‫لكمية كبرة من ااأدخنة امت�ص ��اعدة ي حريق �صب ي منزله‬ ‫ي ااأح�ص ��اء اأم� ��ض‪ ،‬ت�ص ��ببت ي اختناقه ووفات ��ه ي موقع‬ ‫احادث‪ .‬واأو�ص ��ح الناطق ااإعامي للمديري ��ة العامة للدفاع‬ ‫ام ��دي ي امنطق ��ة ال�ص ��رقية امقدم عم ��ار امغرب ��ي‪ ،‬اأن غرفة‬ ‫العمليات تلقت باغا عن ن�صوب حريق ي اأحد امنازل ي بلدة‬ ‫اجرن �ص ��ماي مدينة امرز‪ ،‬حيث م حري ��ك ااآليات وفرق‬ ‫ااإطفاء وااإنقاذ على الفور مبا�صرة موقع احادث وال�صيطرة‬ ‫عل ��ى احريق‪ ،‬الذي مك ��ن رجال ااإطفاء من ال�ص ��يطرة عليه‬ ‫خ ��ال دقائق معدودة‪ ،‬وب � ن�ن امغربي اأن التقرير ال�ص ��ادر من‬ ‫مديرية الدفاع امدي ي حافظة ااأح�ص ��اء اأ�صار اإى اأنه بعد‬ ‫اجاء �صحب الدخان الكثيفة عر مراوح ال�صفط‪ ،‬تبن وجود‬ ‫مواط ��ن متوف ��ى ي موقع احريق‪ ،‬ب�ص ��بب ا�صتن�ص ��اقه كمية‬ ‫كبرة من الدخان‪ ،‬فيما اأ�صار ذووه ي التحقيقات ااأولية اإى‬ ‫اأنه يعاي ا�ص ��طرابات نف�صية‪ ،‬فيما اتزال التحقيقات جارية‬ ‫معرفة ماب�صات وم�صببات احريق‪.‬‬


‫أشكال هندسية‬ ‫ضوئية تز ّين‬ ‫مداخل أحياء‬ ‫الجبيل‬

‫اجبيل ‪ -‬علي ال�سويد‬

‫نافورة ت�سكيلية تفاعلية �سوئية ذات األوان زاهية‬

‫تزينت مداخل مدينة اجبيل ال�سناعية باأ�سكال هند�سية �سوئية‬ ‫نفذته ��ا اإدارة الت�سج ��ر وال ��ري بالهيئ ��ة املكية باجبي ��ل‪ .‬وانطلق‬ ‫م�سروع جمي ��ل وح�سن مداخ ��ل الأحياء باجبي ��ل ال�سناعية من‬ ‫خال تنفيذ ت�ساميم جمالية روعيت فيها الفل�سفة اح�سارية من خال‬ ‫ت�سكي ��ات هند�سية مي ��زة م�ساءة لي ًا‪ ،‬ونواف ��ر ت�سكيلية تفاعلية‬ ‫�سوئية ذات األوان زاهية‪ ،‬وم�سطحات خ�سراء تعطي طابع ًا جمالي ًا‬ ‫ي اميادين واج�سور وي التقاطعات العامة ومداخل الأحياء وفق‬ ‫ت�ساميم جمالية ملفتة لاأنظار اأبدع بها مهند�سو الت�ساميم ي اإدارة‬ ‫الت�سجر والري حيث اأجز اأكر من ‪ %50‬من ام�سروع‪.‬‬

‫‪ ..‬وج�سم �سوئي ل�سفينة ي و�سط مركز امدينة (ال�سرق)‬

‫‪ ..‬وج�سم جماي يلفت ااأنظار‬

‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫قالوا إنها ا تلتزم بالعقود المبرمة معهم‪ ..‬وليس لديها ضمانات بنكية‬

‫مواطنون يعترضون على دفع رسوم لشركة نظافة في حفرالباطن‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬حماد احربي‬ ‫ا�ستكى اأكر من ثاثن مواطن ًا‬ ‫ي حفرالباط ��ن‪ ،‬م ��ن اخطوة التي‬ ‫اتخذته ��ا بلدي ��ة امحافظ ��ة اأخ ��ر ًا‬ ‫بفر� ��ص ر�س ��وم على رخ� ��ص البناء‬ ‫ت�س ��ل اإى األف ��ي ري ��ال للعم ��ارة‬ ‫الواحدة ذات الطابقن ل�سالح �سركة‬ ‫متعهدة بالنظافة‪ ،‬وه ��و الأمر الذي‬ ‫كان حل ا�ستياء عدد من امواطنن‬ ‫على اعتبار اأن ال�سركة باتت ل تلتزم‬ ‫ي توفر حاويات نظافة عند ترميم‬ ‫امب ��اي‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى خالفته ��ا‬ ‫ل�س ��روط عقوده ��ا الت ��ي اأبرمته ��ا‬ ‫خا�س ��ة ي م ��ا يتعل ��ق باللت ��زام‬ ‫ي اإزال ��ة خلف ��ات البن ��اء‪ .‬وتلقت‬ ‫(ال�س ��رق) خال اليوم ��ن اما�سين‬ ‫اأكر من ثاثن ات�سال من مواطنن‬ ‫يرغبون ي اإي�سال اأ�سواتهم نتيجة‬ ‫اعرا�سه ��م عل ��ى ه ��ذه اخط ��وة‪،‬‬ ‫م�سري ��ن اإى اأن ام�سوؤول ��ن ي‬ ‫بلدي ��ة امحافظ ��ة رف�س ��وا اإعطاءهم‬

‫خلفات البناء تركتها �سركة النظافة امتعهدة اأمام منزل امواطن الظفري منذ ثاثة اأ�سهر‬

‫اأي م�ستندات ر�سمية تثبت قانونية‬ ‫اخط ��وة و�سامة موقفه ��م‪ ،‬خا�سة‬ ‫ي ظ ��ل ما يث ��ار �س ��د ال�سركة حول‬ ‫عدم تقدمها �سمانات بنكية‪.‬‬ ‫وب ��ادر ع ��دد م ��ن امواطن ��ن‬ ‫اأم� ��ص لرفع برقي ��ات عاجل ��ة لوزير‬ ‫ال�س� �وؤون البلدية والقروي ��ة واأمر‬ ‫امنطقة ال�سرقي ��ة‪ ،‬كما تلقى حافظ‬

‫حفرالباطن عدد ًا من ال�سكاوى حول‬ ‫ه ��ذا امو�س ��وع‪ .‬واأو�س ��ح امواطن‬ ‫فهد الظفري‪ ،‬اأن ��ه يرحب بالأنظمة‬ ‫الت ��ي حقق اأف�س ��ل م�ستوى خدمي‬ ‫ي امحافظة‪ ،‬ولك ��ن يجب اأن تكون‬ ‫ه ��ذه الأنظم ��ة وا�سح ��ة ولي�س ��ت‬ ‫من ب ��اب الق ��رارات الرجالية لدى‬ ‫بع�ص ام�سوؤول ��ن‪ ،‬الذين يطبقونها‬

‫(ت�سوير‪ :‬حماد احربي)‬

‫دون وجود لئح ��ة وا�سحة ي هذا‬ ‫ال�ساأن‪ ،‬وقال‪« :‬من حقنا اأن نعر�ص‬ ‫عل ��ى ه ��ذا الق ��رار م ��ا دام ارجالي ��ا‬ ‫كم ��ا اأننا نحت ��اج اإى اأن نتطلع على‬ ‫الأنظم ��ة اخا�س ��ة بذل ��ك»‪ .‬ي حن‬ ‫اأ�س ��ار امواط ��ن م�سعل املح ��م‪ ،‬اإى‬ ‫�او ع ��دة وطلب من‬ ‫اأن ��ه تق ��دم ب�سك � ٍ‬ ‫ام�سوؤول ��ن ي بلدي ��ة حفرالباط ��ن‬

‫ام�ستن ��دات الت ��ي تو�س ��ح �سام ��ة‬ ‫موق ��ف ال�سرك ��ة امتعه ��دة بالنظافة‬ ‫فهن ��اك تاأكي ��دات اأن لي� ��ص لديه ��ا‬ ‫�سمانات بنكية»‪.‬‬ ‫اأما امواطن خالد الظفري فقد‬ ‫اأب ��رز ل�«ال�س ��رق»‪ ،‬عدد ًا م ��ن ال�سور‬ ‫وام�ستندات التي تو�سح امخالفات‬ ‫الت ��ي ارتكبته ��ا ال�سرك ��ة امتعه ��دة‬ ‫بالنظاف ��ة‪ ،‬حيث وقع معه ��ا ي اآخر‬ ‫�سهر �سعبان عقدا لرفع اأنقا�ص بناء‬ ‫ملحق داخل منزله مقابل خم�سمائة‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وق ��ال «م�س ��ى عل ��ى اتفاق ��ي‬ ‫م ��ع ال�سرك ��ة اأكر م ��ن ثاث ��ة اأ�سهر‬ ‫ومازالت اأك ��وام النفايات وخلفات‬ ‫البناء اأمام منزي وم تلتزم ال�سركة‬ ‫بالعقد امرم بيننا»‪.‬‬ ‫وك ��ان موظ ��ف ي ال�سرك ��ة‬ ‫امتعه ��دة ق ��د اأك ��د ل�«ال�س ��رق»‪ ،‬اأن‬ ‫ال�سرك ��ة تعتزم رف ��ع الر�سوم لثاثة‬ ‫اآلف ريال ل��عمارة الواحدة بدل من‬ ‫األف ��ي ري ��ال‪ ،‬وعل ��ى امواطنن تقبل‬ ‫ذلك‪ ،‬قائ ًا‪« :‬لن تنفعهم ال�سكاوى»‪.‬‬

‫في انتظار المتحدث‬

‫حمد حمود ال�سايع‬

‫توجه ��ت «ال�س ��رق» قب ��ل‬ ‫ثاث ��ة اأي ��ام ب�س� �وؤال رئي� ��ص‬ ‫بلدي ��ة حفرالباط ��ن حمد بن‬ ‫حمود ال�سايع‪ ،‬عن طريق ق�سم‬ ‫العاقات والإعام ي البلدية‬ ‫وعن طريق هاتفه ال�سخ�سي‪،‬‬ ‫عن مدى �سامة هذه اخطوة‪،‬‬ ‫وم تفل ��ح جمي ��ع امح ��اولت‬ ‫باح�سول على اإجابة منه‪.‬‬

‫تدريب سائقي اإسعاف بالهفوف على الطريقة العلمية المثلى لنقل المرضى‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬عبدالهادي ال�سماعيل‬ ‫اأقامت اإدارة الطوارئ والأزمات بالتعاون مع‬ ‫م�ست�سفى املك فهد بالهفوف يوم اأم�ص الأول دورة‬ ‫بعن ��وان «معدات �سي ��ارة الإ�سع ��اف وم�سطلحات‬ ‫الإ�سع ��اف والط ��وارئ»‪ ،‬وهي خ�س�س ��ة ل�سائقي‬ ‫الإ�سع ��اف العاملن ب� �اإدارة الط ��وارئ والأزمات‪،‬‬ ‫وته ��دف ال ��دورة اإى �س ��رح كيفي ��ة التعام ��ل م ��ع‬ ‫معدات �سيارة الإ�سع ��اف والطريقة العلمية امثلى‬ ‫لنقل امر�سى والفرق الطبية‪ .‬وتاأتي الدورة �سمن‬ ‫اجداول امعدة لتطوي ��ر وتدريب الكوادر العاملة‬ ‫ي �سحة الأح�ساء‪.‬‬

‫لقطة جماعية للم�ساركن ي امعر�ص التوعوي بال�سرطان‬

‫رفق ًا بالمواطن‬ ‫أيها التجار!‬ ‫عايض بن مساعد‬

‫افتتاح معرض توعوي عن سرطان الثدي في اأحساء‬

‫من جهة اأخ ��رى رعى مدير ال�سوؤون ال�سحية‬ ‫ي الأح�س ��اء الدكت ��ور عبدامح�س ��ن ب ��ن نا�س ��ر‬ ‫املح ��م‪ ،‬افتتاح معر�ص توعوي عن �سرطان الثدي‬ ‫ي اأ�س ��واق العثيم‪ ،‬تنظمه جمعي ��ة زهرة مكافحة‬ ‫�سرط ��ان الث ��دي بالتع ��اون م ��ع م�ست�سف ��ى الأمر‬ ‫�سعود ب ��ن جلوي بالأح�ساء‪ ،‬به ��دف رفع م�ستوى‬ ‫الوع ��ي لدى امجتمع ع ��ن �سرطان الث ��دي واأهمية‬ ‫الكت�س ��اف امبك ��ر وطريق ��ة الفح� ��ص والك�س ��ف‬ ‫الذاتي‪.‬‬ ‫وج ��ول املح ��م ي اأرك ��ان امعر� ��ص ال ��ذي‬ ‫احت ��وى عل ��ى عدي ��د م ��ن الن�س ��رات وامطوي ��ات‬ ‫التوعوية والتثقيفية عن امر�ص‪.‬‬

‫مامح‬

‫�سائقو ااإ�سعاف اأثناء التدريب‬

‫(ال�سرق)‬

‫كان الل ��ه ي ع ��ون امواط ��ن ام�سكن الذي ا ي ��كاد يخرج‬ ‫م ��ن نار اأزمةٍ حتى ي�سقط ي جحيم اأخرى‪ ،‬حتى اأ�سبح خائف ًا‬ ‫متوج�س� � ًا ا يعلم م ��ن اأين �ستاأتيه الرمي ��ة القادمة‪ ،‬هذا امواطن‬ ‫(الغلب ��ان) الذي تتقاذفه ااأيادي اجائرة‪ ،‬وتتاعب به ااأزمات‬ ‫امتتالي ��ة‪ ،‬ي�سفع ��ه غ ��اء العق ��ارات وااإيج ��ارات‪ ،‬وتع�س ��ف به‬ ‫البطال ��ة وارتف ��اع تكلف ��ة امعي�س ��ة‪ ،‬وينه�س ��ه ارتف ��اع ااأ�سعار‪،‬‬ ‫وج�سع التجار!‬ ‫وم ��ا يزي ��د م ��ن عذابات ��ه‪ ،‬تتاب ��ع وت�ساع ��د موج ��ة الغاء‬ ‫ام�سعورة‪ ،‬التي م ترك �سلع ًة من ال�سلع ال�سرورية اإا طالتها‪،‬‬ ‫وم ترك حاج ًة من احتياجاته ااأ�سا�سية اإا ا ّأثرت فيها‪ ،‬يتفن‬ ‫اأ�سح ��اب ااأر�س ��دة البنكي ��ة امت�سخم ��ة ي تنوي ��ع طرق �سلب‬ ‫(اآخ ��ر ريالٍ ) من راتب ��ه ال�سئيل اأو خ�س� ��ص �سمانه الزهيد‪،‬‬ ‫قب ��ل اأن يقط ��ع ام�سافة الفا�سلة بن (ماكين ��ة ال�سراف) ومنزله‬ ‫ام�ستاأج ��ر‪ ،‬و ُيب ��دع اأه ��ل البط ��ون امتخم ��ة ي ابت ��كار اأ�ساليب‬ ‫خط ��ف لقمت ��ه ال�سغ ��رة قب ��ل اأن ت�س ��ل اإى بطن ��ه ال�سامر من‬ ‫اجوع!‬ ‫�كل �سب ��ه منظّ ��م‬ ‫الغري ��ب ي ااأم ��ر اأن ذل ��ك يح ��دث ب�س � ٍ‬ ‫ومتتاب ��ع‪ ،‬فق ��د زادت اأ�سع ��ار ااأرا�س ��ي واإيج ��ارات الوحدات‬ ‫ال�سكنية‪ ،‬واأ�سعار ال�سيارات‪ ،‬وكذلك احليب وااأرز‪ ،‬واللحوم‬ ‫احم ��راء وااأ�سم ��اك‪ ،‬وااألب ��ان‪ ،‬وااأدوات امدر�سية‪ ،‬واأدوات‬ ‫البن ��اء‪ ،‬واأع ��اف اموا�سي‪ ،‬واأ�سع ��ار الفواك ��ه واخ�سراوات‪،‬‬ ‫يكتف جاره‬ ‫ووو‪ ،...‬وموؤخر ًا زادت اأ�سعار الدجاج‪ ،‬الذي م ِ‬ ‫بالزي ��ادات ال�سابق ��ة واأبوا اإا اأن ي�سارك ��وا ي احفلة اجديدة‬ ‫(لتنتيف) ري�ص امواطن بعد (نقعه) ي مياه ااأ�سعار ال�ساخنة‪،‬‬ ‫وه ��و ي�ستم ��ع اإى اأ�سطوانة التري ��رات ام�سروخة ول�سان حاله‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫را�ص‬ ‫تكاثرت‬ ‫(ال�سباع) على ِخ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫خرا�ص ما (اجدي ُد)!‬ ‫فما يدري ٌ‬ ‫غياب تام لدور وزارة التجارة‪،‬‬ ‫ظل‬ ‫ي‬ ‫يحدث‬ ‫كل ما �سبق‬ ‫ٍ‬ ‫وجمعي ��ة حماية ام�ستهلك‪ ،‬وغرهما من اجهات امعنية‪ ،‬ويبدو‬ ‫اأن امواط ��ن �سي�سط ��ر ج ��ر ًا لتو�س ��ل التج ��ار ومنا�سدته ��م؛‬ ‫لع ��ل وع�سى اأن ترق قلوبه ��م‪ ،‬اأو ت�سح ��و �سمائرهم‪ ،‬في�سرخ‬ ‫متو�س ًا رفق ًا بي اأيها التجار!‬ ‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬305) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬18 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

10

‫ﹰ‬ ‫ﺭﺣﻤﺔ ﺑﺎﻟﻤﺮﺍﺟﻌﻴﻦ‬ ‫ ﻧﺄﻣﻞ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻣﺴﺘﻘﺒ ﹰﻼ‬:‫ﺍﻟﺠﻮﺍﺯﺍﺕ‬

«‫ﻣﻮﻗﻊ ﻣﺨﻴﻢ ﺇﻓﻄﺎﺭ ﺻﺎﺋﻢ ﻳﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﻣﻮﺍﻗﻒ ﻟﻤﺮﺍﺟﻌﻲ »ﺟﻮﺍﺯﺍﺕ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

‫ﻋﻘﻞ وﻗﻠﺐ‬





                                                                                              



 

‫»ﺑﻠﺪﻱ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ« ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺮﺑﻂ‬ ‫ﺗﺎﺭﻭﺕ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎﻡ ﻋﺒﺮ ﺟﺴﺮ ﺑﺤﺮﻱ‬

‫ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬- ‫ ﺍﺳﺘﺮﺍﺣﺎﺕ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬:‫ﻣﺴﺎﻓﺮﻭﻥ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻧﻈﻴﻔﺔ ﻭﻓﺮﺷﻬﺎ ﻗﺪﻳﻢ ﻭﻣﺘﻬﺎﻟﻚ‬





                                                               

                                                                              15           





                       

‫ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﺗﺘﺠﺎﻭﺏ ﻣﻊ‬ ‫| ﻭﺗﺼﻠﺢ ﺧﻠ ﹰﻼ ﻓﻲ ﻗﺎﻋﺪﺓ ﻋﻤﻮﺩ ﺇﻧﺎﺭﺓ‬

 

 251



                   251                         

                               

                                         

             –                                                                                    –                

‫ﺻﻴﺪ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮا‬

‫ﺗﺮﻛﻮﺍ ﺍﻟﺤﺎﻭﻳﺔ ﻭﺃﻟﻘﻮﺍ ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﺑﺠﻮﺍﺭﻫﺎ‬   

                     

‫أﺣﻤﺪ دﺣﻤﺎن‬

‫ﺍﻟﺘﻄﻤﻴﻦ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻲ‬                                             2008                                                                                                                                                     ���                                                                                                             adahman@alsharq.net


                                               

                                   

                                

| ‫رأي‬

‫ﺍﻷﺳﺪ ﻳﻐﺮﻕ‬ ‫ﺣﻜﺎﻡ ﻃﻬﺮﺍﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬305) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬18 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

11 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻗﺎﻟﻮﺍ ﺇﻧﻬﺎ ﺗﻨﻬﺐ ﺛﺮﻭﺍﺕ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻭﺗﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼﺩ‬

..‫ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻮﺍﻓﺪﺓ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺧﺬﻭﺍ ﺯﻳﻨﺘﻜﻢ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻛﻞ ﻣﺴﺠﺪ‬                                                                                                                                                                               alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















‫ﺗﺴﺎﺅﻝ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻟﻘﺼﻮﺭ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﻭ»ﺗﺠﻬﻴﻞ« ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ‬  



‫ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻐﺮﻑ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ‬                    ���                                                                                                                                                       

                                                                    %90                        

‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺷﺮﻳﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻄﺄ‬

                                                                           

          

                                                                                                 ���        



                                                                                     

‫ﺣﺠﻢ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ % 13 ‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﻜﻮﺍﺩﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ‬ ‫ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬% 87 ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ‬

(‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ‬29.3) ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬110 ‫ﺗﺤﻮﻳﻼﺕ ﺍﻟﻤﻘﻴﻤﻴﻦ‬ ‫ﻡ‬2011 ‫ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ‬ ‫ )ﺇﻧﻔﺎﻗﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﻳﺤﻘﻖ‬2009 ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﻋﺎﻡ‬96.6 (‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬180 ‫ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺗﺞ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ ﻟﻠﺪﻭﻟﺔ ﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ‬

18.576.707 

8.4

6 %31.03 2.5

5.9

‫ﻳﺠﺐ ﺇﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻭﺇﺧﻀﺎﻋﻪ ﻟﻠﺘﺪﺭﻳﺐ ﻟﻘﻄﻊ ﺣﺠﺔ ﻋﺪﻡ ﺗﻮﺍﻓﺮ ﺍﻟﻜﻔﺎﺀﺓ‬ ‫ﺗﻮﺟﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﻨﺎﺋﻴﺔ ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻞ ﺍﻟﻤﺆﻫﻠﻮﻥ‬ ‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻮﺍﻓﺪﺓ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﹼ‬% 90 ‫ ﻭﻳﺜﻘﻮﻥ ﺑﺎﻟﻮﺍﻓﺪ‬..‫ﺍﻟﺘﺠﺎﺭ ﻻ ﻳﺜﻘﻮﻥ ﺑﺎﻟﺸﺎﺏ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﺠﻪ ﺇﻟﻰ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺑﻘﺎﻟﺔ‬

                                                                                                                                                                                                                                                             


‫قصة تاا‪ ..‬الدروس‬ ‫المستفادة‬

‫إبراهيم‬ ‫آل مجري‬

‫يط ���ل اجدل بن النا�ض بعد مقتل الطفل ��ة تاا على يد خادمتها ااإندوني�شية‬ ‫ب ��ن من يلقي التهم عل ��ى العمالة ااإندوني�شية واأنها تكر جرائمها‪ ،‬وبن من يلقي‬ ‫الائمة على ااأ�شر ال�شع�دية واأن فيها ظلم للعمالة‪ ،‬وما اأخطاء العمالة اإا ردة فعل‬ ‫عل ��ى هذا العن ��ف‪ .‬والق�ل احق اإنه ي�ج ��د من كا الطرفن اأخط ��اء ولكن ا تعمم‬ ‫على اجميع فلي�ض كل العمالة ااإندوني�شية ي�ؤمن�ن بالعنف‪ ،‬وكذلك لي�ض كل ااأ�شر‬ ‫ال�شع�دية ت�شيء التعامل مع اخادمات‪.‬‬ ‫ب ��ل جد العك� ��ض فالعمال ��ة ااإندوني�شية هي العمال ��ة التي اأثبت ��ت على مدار‬ ‫الع�شري ��ن �شنة اما�شية اأنها عمالة لطيفة واأك ��ر اأمان ًا وتدين ًا من العمالة ااأخرى‪.‬‬ ‫كي ��ف ا وه ��م �شع ��ب م�شل ��م م�ش ��ام ويحرم ���ن ال�شعب ال�شع ���دي ويكن ���ن له‬ ‫ااح ��رام‪ .‬ومن الظلم اأخذ النا�ض بجريرة من اأ�شاء فل� اأخطاأ اأحد ال�شع�دين ي‬ ‫اخارج فلي�ض من امقب�ل اتهام ال�شعب ال�شع�دي كله باأنه ظام وخطئ‪ .‬واأي�شا‬ ‫العمالة ااإندوني�شية عمالة م�شلمة‪ ،‬وام�شلم ماأم�ن اجانب �ش�اء على ااأطفال اأو‬ ‫الكب ��ار‪ .‬وهم اأقل العمالة ن�شبة ي اقراف اجرائ ��م‪ .‬وهم اأف�شل على ااأطفال من‬

‫بع� ��ض العمالة التي ا تخاف الله ولي�ض عندها وازع يردعها عن ارتكاب اجرائم‪ .‬م ��ع اخادمة وا يدرون هل هي م�شتقرة نف�شيا اأو لديها �شغ�ط‪ .‬واإما يعامل�نها‬ ‫ولكن مع ذلك ابد من معرفة ااأ�شباب التي جعل بع�شهم يقدم على العنف‪ .‬واأي�شا كاأنه ��ا اآل ��ة عليها اإم ��ام العمل ولها ااأجر كام � ً�ا ي وقته‪ .‬وه ��ذا ا يكفي‪ ،‬فاخادم‬ ‫م ��ن ال�ش ��روري قبل ا�شتقدام اأي عمالة من بلده ��ا‪ ،‬اأن يُراعى ويُ��اأكد اأن تك�ن هذه واخادم ��ة ب�شر يتعر�ش�ن ل�شغ�ط الغربة والروتن اممل وااأعمال ال�شاقة التي‬ ‫اخادم ��ة لي�شت م�شاب ��ة مر�ض نف�شي ولي�ش ��ت من بيئة يكر فيه ��ا تعلم ال�شحر جعلهم ينفج ��رون ي�ما ما‪ .‬فلماذا ا نتحدث اإليه ��م ون�ا�شيهم؟! وماذا ا نعطيهم‬ ‫وتعاطي ��ه‪ .‬وهذه مهمة مكاتب و�ش ��ركات اا�شتقدام باأن ا يجلب�ا لل�طن اإا عمالة اإجازة اأثناء مر�شهم؟! اإن اأغلب ااأ�شر تبقي ال�شغالة ي امنزل ط�ال فرة بقائها ي‬ ‫عمل م�شتمر بدون اإجازة وبدون ف�شحة‪ ،‬وحتى ا ياأخذونها معهم اإذا ذهب�ا لنزهة‪،‬‬ ‫جيدة م�ا�شفات مُر�شية‪.‬‬ ‫ااأ�شر ال�شع�دية ُت�شكر على ح�شن التعامل وعلى لطفهم مع خادماتهم‪ ،‬فاإن اأكر وهذا يجعل اخادمة تعي�ض ي ج� رتيب وخانق‪.‬‬ ‫اأخ ��را‪ ،‬ام�ش�ؤولية تقع على اجميع فمكاتب و�شركات اا�شتقدام يجب عليهم‬ ‫ااأ�شر يلب�ش�ن خادماتهم من لب�شهم وي�ؤكل�نهن من ماأكلهم وي�شارك�نهن ااأفراح‬ ‫وااأتراح‪ .‬ومن ااأمثلة الرائعة اأ�شرة الطفلة تاا فتعاملهم م�شرف مع خادمتهم ولكن جل ��ب عمال ��ة جيدة من بيئ ��ة جيدة فهم اأعرف بال�ش ���ق‪ .‬وكذلك ااأ�ش ��ر يجب اأن ا‬ ‫ما حدث لهم ق�شة غريبة‪ .‬ويت�قع اأن تك�ن خادمتهم م�شابة ب�شحر اأو مر�ض نف�شي يح�شروا اإى بي�تهم اإا عمالة قد تاأكدوا من م�ا�شفاتها وخلفياتها‪ .‬واأن ا يرك�ا‬ ‫مفاجئ وغريب‪ .‬ول� كانت نف�شها �شريرة لعرف�ا ذلك ي ال�شنن التي اأقامتها معهم ااأطف ��ال ح ��ت رعايتهم‪ .‬ااأطف ��ال يجب اأن يك�ن ���ا حت رعاي ��ة اأمهاتهم وحت‬ ‫ولكنهم كان�ا يثق�ن بها ثقة كاملة جعلتهم يرك�ن طفلتهم ال�شغرة حت رعايتها‪ .‬نظرهم‪ ،‬واإذا احتاجت ااأم اإى من يح�شن طفلها فلتذهب به اإى دور اح�شانة اأو‬ ‫ق�ش ��ة ت ��اا جعلنا نتنبه اإى ال�شغ�ط النف�شية للعمالة فاأغل ��ب ااأ�شر ا يتحدث�ن ت�شتقدم لها حا�شنة اأمينة ذات خرة‪.‬‬ ‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫«الليبرالي‬ ‫ح ّي َرني‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫عودي» ُ‬ ‫فدلوني عليه!‬ ‫الس ُ‬ ‫ّ‬

‫فنانو‬ ‫الجراحة‬ ‫خالص جلبي‬

‫اأعرف اأن امديح يقطع العنق ولكن ورد عن ر�سول‬ ‫الرحم ��ة �سل ��ى الله علي ��ه و�سلم اأنه م ��دح بع�س النا�س‬ ‫مثل اأ�س ��ج عبدالقي�س واأبي بكر وعمر واأبي ذر ر�سي‬ ‫الل ��ه عنه ��م اأجمعن‪ ،‬فاأعط ��ى كل �سخ�س م ��ا ي�ستحقه‪،‬‬ ‫واأن ��ا ت�سرفت بالعمل مع الدكتور (عماد �سويد) جراح‬ ‫العظ ��ام الفنان الأنيق الو�سيم احلبي‪ ،‬الذي تخ�س�س‬ ‫ي جامع ��ة جرونوب ��ل ي فرن�س ��ا؛ ف ��ا اأن�س ��ى بع� ��س‬ ‫اح ��الت ال�سعب ��ة الت ��ي اأعاننا ي حلها‪ ،‬منه ��ا ق�ستنا‬ ‫م ��ع امري�س رجب عبدالعظيم‪ ،‬وذ ّكرتنا بق�سة م�سابهة‬ ‫م ��ن اأمانيا لي�ست ي اأط ��راف امر�سى بل ي �سيارتي‬ ‫امر�سيد� ��س‪ .‬كانت ليل ��ة عا�سفة و�س ��ل امري�س رجب‬ ‫وه ��و م�سري كهل اإى قاعة الأ�سباح والأرواح ‪-‬عفو ًا‬ ‫الط ��وارئ‪ -‬فكان ��ت عملي ��ة اأكلت الليل ��ة بطولها ومقدمة‬ ‫النهار التاي‪ .‬لعل اأق�سر عملية مرت علي كانت دقائق‬ ‫معدودات ولكن اأطولها كان ‪� 14‬ساعة! قلت ل�سديقي‬ ‫امخ ��در ي حائ ��ل الدكتور ماهر وهو ماه ��ر بحق‪ ،‬كم‬ ‫اأطول عملي ��ة مرت عليك ي التخدير؟ فقفز فوق رقمي‬ ‫ب�ساع ��ات اأظ ��ن اأخ ��ذت ع�سري ��ن �ساعة! ولك ��ن واحمد‬ ‫لل ��ه لي�س ��ت كل العملي ��ات ع�س ��ر �ساع ��ات و‪� 14‬ساعة‪.‬‬ ‫عل ��ى العموم عملي ��ات اجراحة تتف ��اوت ولكن عمليات‬ ‫جراح ��ة الأوعي ��ة الدموية مع الإ�ساب ��ات امتعددة تاأخذ‬ ‫�ساع ��ات طويلة‪ .‬اآخ ��ر عملية ي ي حائ ��ل وكنت اأعمل‬ ‫طبيب� � ًا زائ ��ر ًا ي برنام ��ج الدع ��م الطب ��ي تطلبت ثماي‬ ‫�ساع ��ات‪ ،‬ج ��اء امري�س ومعه اأربع ��ة ك�سور ي الع�سد‬ ‫وال ��ذراع‪ ،‬مع تقطع ي ال�سف ��رة الع�سبية‪ ،‬وانقطاع‬ ‫ي ال�سري ��ان والوريد‪ ،‬فتع ��اون فريق من جراح عظام‬ ‫وج ��راح اأع�س ��اب‪ ،‬وكان ��ت ح�ستي اإ�س ��اح اإ�سابات‬ ‫الأوعي ��ة م ��ن وري ��د و�سري ��ان‪ .‬والتح ��دي ي مثل هذا‬ ‫اخلي ��ط هو الوقت والتع ��اون‪ .‬جراحة الأوعية ي مثل‬ ‫ه ��ذه اح ��الت حتل اموقع امرك ��زي اإن �سلحت �سلح‬ ‫الطرف وجا‪ ،‬واإن ف�سلت راح الطرف اإى البر‪ ،‬وهو‬ ‫قرار كري ��ه‪ .‬ي مري�سنا رجب كان ��ت الإ�سابة وا�سعة‬ ‫ي الفخ ��ذ والركب ��ة‪ ،‬قمت فيها باإ�س ��اح ال�سريان ي‬ ‫م ��كان �سعب ج ��د ًا و�سيئ ي�سمونه �سري ��ان الركبة ي‬ ‫ق�سم ��ه الثال ��ث‪ .‬يتطل ��ب الدخ ��ول اإى حف ��رة عميقة بن‬ ‫الع�س ��ات لإ�ساح �سريان ختبئ ي العمق‪ .‬انتهيت‬ ‫م ��ن عمل ��ي فيم ��ا اأذك ��ر عن ��د ال�ساع ��ة الثامن ��ة �سباح ًا‪.‬‬ ‫رجع ��ت اإى بيتي اأترن ��ح‪ .‬ي العادة ت�ستقبلني زوجتي‬ ‫ب�سوؤالها امعهود كيف �سارت الأمور؟ طاأنتها واأخلدت‬ ‫اإى الراح ��ة ب ��دون ق ��درة عل ��ى الن ��وم‪ .‬اأغم�س ��ت عيني‬ ‫رن التليف ��ون جدد ًا ما اخ ��ر؟ عفو ًا دكتور‬ ‫حظ ��ات‪ّ .‬‬ ‫رج ��ا ًء تع � َ�ال اإى العملي ��ات! م ��اذا ج ��رى؟ عف ��و ًا جراح‬ ‫العظ ��ام ثق ��ب ال�سريان اأثن ��اء ثقب العظ ��م لو�سع مثبت‬ ‫خارج ��ي (‪ُ !)External Fixator‬هرع ��ت‬ ‫وقم ��ت بخياطة امكان فعاد ال ��دم يتدفق مرح وحبور‪.‬‬ ‫ام�سيب ��ة كان ��ت ي الي ��وم الت ��اي‪ ،‬جراح العظ ��ام ث ّبت‬ ‫الط ��رف بغر و�سعيته الطبيعي ��ة‪ .‬ا�ستنجدت بالدكتور‬ ‫عم ��اد رئي�س الوحدة‪ ،‬فقام بف ��ك امثبت واإعادة الطرف‬ ‫اإى الو�س ��ع الطبيع ��ي‪ ،‬كما خلقنا ال ��رب عز وجل‪ .‬ي‬ ‫اأماني ��ا ح�سل ��ت معي حادثة ي �سيارت ��ي حن �سلمتها‬ ‫ل�سخ� ��س ل يفه ��م فاأ�سبحت ال�سي ��ارة م�سي فقط اإى‬ ‫الأم ��ام! ح ��ن اأخذته ��ا اإى الوكال ��ة رفعه ��ا امعل ��م عل ��ى‬ ‫الرافع ��ة وق ��ام بحركة ب�سيط ��ة كما فع ��ل الدكتور عماد‬ ‫فرجعت ال�سيارة م�سي ي الجاهن‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫حوار المذاهب‪..‬‬ ‫تأصيل لفكر‬ ‫ديني متجدد‬

‫حسن مشهور‬

‫خالد السيف‬

‫ا�شت�ى‬ ‫ناج َز ًا‪ ،‬واأ نن ُه قد ْ‬ ‫ِل ُن�ش نلم َجد ًا با نأن ثم َة ِخطاب� � ًا‪« :‬لِيرال ني ًا» ُ�شع�د ني ًا ِ‬ ‫َ‬ ‫ُعج ُب امه�و�ش َ‬ ‫ن مُط َل ِق‪« :‬احرينةِ»‪ِ ،‬ليَغِ يظ بهم امنكفئن على‪:‬‬ ‫عل ��ى ُ�ش�قِه‪ ،‬ي ِ‬ ‫«ال نتقليدينةِ»!‬ ‫ً‬ ‫�اب» َع نراب ًا يك � ُ‬ ‫أنَ‬ ‫��ن مِ ن �ش� �ا ٍأن كفاءتهِ‪:‬‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫«اخ‬ ‫‪:‬‬ ‫�ذات‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫ة‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ثان‬ ‫�م‬ ‫�‬ ‫َولْ ُن َ�ش نل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫«امعرفينةِ»‪ ،‬ومِ هنينةِ انتمائِه ااإجاب َة عن اأ�شئلتِي هذهِ ‪:‬‬ ‫�ارئ ن�ش� �اأ َة‪،‬‬ ‫‪ :1‬ه ��ل ُمكِ ��ن مِ ث � ِ�ل‪« :‬اخط ��اب اللي ��راي ال�شع ���ديِ » الط � ِ‬ ‫واح ��اد ِِث جرب َة‪ ،‬اانفكاك عن انتمائِه لبيئ� � ٍة مغايرةٍ ب��شفِها احقل الدنا ن‬ ‫ي‬ ‫بظال قام ٍة‬ ‫اخطاب‪« :‬الليراي ال�شع�دين »‪ ،‬واأل َقى تالي ًا‬ ‫مفردات‬ ‫الذي َ�ش نك َل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�شياقات ت�جن ههِ واأبعا ِده ��ا‪ .‬كما ا نأن تلك البيئ َة امغاي ��ر َة هي َمن قد دَحت‬ ‫عل ��ى‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ت��شلها‪« :‬الليراي ال�شع�دين »‬ ‫جُ َم َل ِ‬ ‫ذات‪« :‬اخطاب» بحم�لةِ معانِيها! بحيث ن‬ ‫التعبر عن روؤاه وم�شروعاتِه ام�شتقبلينةِ!‬ ‫�شبيل‬ ‫ي ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫اخطاب‬ ‫هذا‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ث‬ ‫م‬ ‫مكن‬ ‫فهل‬ ‫‪،..‬‬ ‫�كل‬ ‫�‬ ‫وب‬ ‫اانفكاك ع ��ن انتمائه لهذه البيئةِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫امغايرة؟!‬ ‫واإى اأين مدىَ يبقى‪« :‬ليرال ني ًا» اإذا ما زع َم انف َكا َك ُه عن بيئة امكان ااأ�شلي‬ ‫«ام�شطلح» ودا نلهِ؟!‬ ‫لن�ش�ءِ ‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫‪ :2‬بال�ش ��رورةِ امعرفينةِ ا نأن‪« :‬اخطاب الليراي ال�شع�دي» م َي ُكن وليد ًا‬ ‫�شرعي ًا‪ ،‬وا َ‬ ‫رحم ثقافتِه الذاتينة وتاريخها‪ .‬وما كانَ ل ُه‬ ‫خا�ش ًا طبع ني ًا ت� نل َد عن ِ‬ ‫ً‬ ‫أ�ش�ل الليراليةِ الغربينةِ‬ ‫اإبانَ مار�شا ِت ��هِ‪ -‬اأنْ يُث ِبتَ جدارة ي تلمذتِه على ا ِ‬‫��ق ااإن�شان)‪ ،‬ذلك اأ ننه‬ ‫(وبخا�ش� � ٍة ي‬ ‫ِ‬ ‫جاات‪ :‬الدمقراطية‪ ،‬واحريةِ‪ ،‬وحق � ِ‬ ‫يثبتُ مت�اليات ر�ش�به عند غالب امتحاناتِه‪.‬‬ ‫ولئ ��ن كانَ ذل � َ�ك كذل � َ�ك‪ ،‬فه� � ْل ي�ش � ُ‬ ‫«اخطاب‬ ‫��غ لنا اج ��ز ُم ب� �اأنَ ‪ :‬ماهِ ني� � َة‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫امزدوج فيما‬ ‫ااغراب‬ ‫الليراي ال�شع�دين » وخرجاتِه �شتظ� �ل تعي�ض حالة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ب َ‬ ‫ف�شل‪« :‬التتلمذ»؟!‬ ‫�شفاح‪« :‬ام�لد» وبن ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫َ‬ ‫غم��ض‬ ‫ان�شاف اإليه مِ ن‬ ‫م�شطلح‪« :‬ليراي»‪ ،‬مع ما‬ ‫�ض‬ ‫ر‬ ‫امتك‬ ‫االتبا�ض‬ ‫‪:‬‬ ‫‪3‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫يكتن � ُ�ف‪« :‬امعنى ال�شع�دي» لليرا ِ‬ ‫ازب» اأم ٌر‬ ‫ي والليرالينةِ‪ ،‬هل ه�‪�« :‬شرب ُة ٍ‬

‫مستهلكون با‬ ‫جمعيات استهاكية!‬

‫عبداه مهدي الشمري‬

‫ك ��ر احديث عن �شروع وزارة ال�ش� ��ؤون ااجتماعية ي اإجراءات تعديل‬ ‫نظ ��ام اجمعيات التعاونية ‪ -‬خا�شة ما يتعلق بنظام اجمعيات اا�شتهاكية ‪-‬‬ ‫وي�شيف البع�ض اأن هناك ت�جها لتطبيق نظام التم�ين والدعم امقدم للم�شتهلك‪،‬‬ ‫واأنه �شي�ؤثر مبا�شرة على م�شت�يات ااأ�شعار‪ ،‬وي�شاهم ي ا�شتقرارها واحماية‬ ‫م ��ن ارتفاعها‪ ،‬واأن اأمر اا�شتهاك وتبعاته ي�ؤثر ب�شكل مبا�شر على ام�اطنن‪،‬‬ ‫وم� ��ض حياتهم الي�مية‪ ،‬فقد اأخذ م��ش�ع اا�شتهاك جزءا كبرا من اأحاديث‬ ‫داع اإى تفعيل الرقابة على‬ ‫امجال�ض‪ ،‬وم ��داوات و�شائل ااإعام امختلفة ب ��ن ٍ‬ ‫مقلل‬ ‫ااأ�شعار حمايتهم من الغاء اأو الغ�ض التجاري‪ٍ ،‬‬ ‫وناف ل�ج�دها اأ�شا اأو ٍ‬ ‫م ��ن دورها واأهميتها‪ ،‬وق ��د اأخذ ت�شريح وزير الزراعة ح ���ل اللح�م احمراء‬ ‫حي ��زا كبرا من ااهتم ��ام وامتابعة والنقا� ��ض‪ ،‬وعزت وزارة التج ��ارة ارتفاع‬ ‫اأ�شع ��ار الدواجن اإى ارتف ��اع اأ�شعار مدخات ااأعاف‪ ،‬وه ��� ما قد يعيدنا اإى‬ ‫تذك ��ر ت�شريح وزي ��ر التجارة ال�شابق ح�ل �شرورة تغي ��ر ام�اطنن عاداتهم‬ ‫الغذائية‪ ،‬وما اأعقبه من �شجة اإعامية كبرة ي وقته‪ ،‬وقد اأكدت ااأيام اأن راأي‬ ‫"معاليه" كان يحمل كثرا من ال�شراحة وال�شدق وال��ش�ح‪.‬‬ ‫لق ��د اأتاحت الب�اب ��ات ااإلكرونية امجال لاطاع على اأه ��داف ال�زارات‬ ‫وخططه ��ا وبراجه ��ا واأنظمته ��ا ول�ائحه ��ا ‪ -‬واإن كان بع�شه ��ا م يع � ِ�ط تل ��ك‬

‫تظل دع�ة ح�ار امذاهب وااأديان التي اأطلقها خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز من ااأهمية مكان بحيث مثل �شرورة تتطلبها امرحلة بكل ما حمله من‬ ‫تداعيات بداأت تطل براأ�شها على منطقة ال�شرق ااأو�شط مع قدوم ااألفية اميادية الثانية‪.‬‬ ‫نحن ندرك جيد ًا اأن اح�ار مثل اخط�ة ااأوى اإيجاد ت�ا�شل يف�شي لتخفيف ااحتقان‬ ‫ول ��راأب ال�ش ��دع ووقف عملي ��ات التا�شن‪ ،‬و�ش ��� ًا اإزال ��ة العدائية وت�فر من ��اخ ي نت�شم‬ ‫بال�شلمية والتعاي�ض ااإيجابي ام�شرك‪.‬‬ ‫وم ��ن ام�ؤك ��د اأن ااأديان ال�شماوية الثاثة (اإ�شام – م�شيحي ��ة – يه�دية) بااإ�شافة‬ ‫اإى امذاه ��ب امن�ش�ية حت كل ديانة‪ ،‬ح�ي ي م�شامينها ق�ا�شم م�شركة ت�شفي على‬ ‫عملي ��ة اح�ار ن�ع ًا من اإحداث نقاط التقاء ُت�شهم احق ًا ي اإزالة لغة النبذ وذلك اخطاب‬ ‫التهدي ��دي امت�شن ��ج الذي يرجم ‪-‬احق ًا– ميداني ًا ي عمليات يتجلى فيها الكره ي اأب�شع‬ ‫�ش�ره والعدائية ي اأقبح اأ�شكالها‪ ،‬لعل اأب�شطها الت�ش�يه امتعمد للرم�ز الدينية واإل�شاق‬ ‫و�ش ��ف ااإرهاب به ��ذه الديانات ال�شماوية‪ ،‬وعمليات قتل وت�شفي ��ات ج�شدية ي اأحاين‬ ‫اأخرى‪.‬وامتتب ��ع –امحايد‪ -‬لديننا ااإ�شام ��ي على امتداد تاريخه �شيجد اأنه كان من البدء‬ ‫مثل ج�شيد ًا لتقبل ااآخر مك�نه الديني اأو الفكري اأو الثقاي على امجمل‪ .‬واأن ما يروج‬ ‫له وي�شاع وتتداوله امراكز وام�ؤ�ش�شات الثقافية على امتداد العام –�ش�اء عن جهل منها‬ ‫اأو ع ��ن ني ��ة مبيتة‪ -‬عن امتهان ااإ�ش ��ام بلغته الدينية اممتدة على م ��ر التاريخ اأو خطابه‬ ‫عار عن ال�شحة وبعيد عن‬ ‫الدين ��ي امعا�شر لعملية ت�شدي ��ر ثقافة الكره والتكفر‪ ،‬ه� اأمر ٍ‬ ‫احقيق ��ة امجردة‪.‬فااإ�شام ه� كيان واحد م�حد‪ ،‬وه� لغة وخطاب متما�شك ي ج�هره‬ ‫وملتزم بث�ابته واإن اختلفت اللغة اخطابية ي مفرداتها التعبرية‪ ،‬اإا اأن ام�شم�ن كان‬ ‫ومازال و�شيظل ه� عن�ان ًا للت�شامح والتعاي�ض ام�شرك وج�شيد واقعي لعامية الر�شالة‬

‫َحت� � ٌم جراء ال نت َل نب� ��ض‬ ‫مفه�م ه� ااآخ ُر قد وَ ف� � َد علي َنا منْ بيئ� � ٍة دِالينةِ مغايرةٍ‬ ‫ٍ‬ ‫م�شامن‪:‬‬ ‫حريف جمل ٍة كب ��رةٍ من‬ ‫ر من‬ ‫ٍ‬ ‫لن ��ا ي منظ�متِها القيم ني ��ةِ‪ ،‬مع كث ٍ‬ ‫ِ‬ ‫«امفه�م» ومعانيهِ التي َحم َلها ي بيئتِه؟!‬ ‫ِ‬ ‫«ام�شطلح» �شيظ ُل عَ�ش ني ًا على‬ ‫وعطف ًا على ما م�شى هل ُمكِ ُن الق�ل با نأن‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ووجدَان ًا‬ ‫اإمكان ني ��ةِ َتبيئتِهِ وبخا�ش ٍة ي احق � ِ�ل‪:‬‬ ‫«ااجتماعي» امتج نذ ِر تد ُي َن� � ًا ِ‬ ‫ن‬ ‫ً‬ ‫وتاأريخ� � ًا؟! ب ��ل ا ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫اجزم باأ نن ��ه �شيظل ع�ش نيا عل ��ى التبيئةِ حتى ي‬ ‫أو�شك عل ��ى‬ ‫ِ‬ ‫احقل اللغ�ين دِال ني ًا!‬ ‫ِ‬ ‫‪ :4‬لئن ُعدَت‪« :‬الليرالي ُة» ي بلدِ امن�شاأِ‪« :‬ث�ر ًة» َتت َغينا‪« :‬احر ني َة» وح�شب‪،‬‬ ‫اإذ م ُتع� � َر ُف َ‬ ‫«�شراع ًا ِ�شد الدنين» اأو اأنه قد جي َء بها لتك�نَ‬ ‫هناك باأ ننها كان ��ت‪ِ :‬‬ ‫م�شروع� � ًا لتق�ي�شه وتفكيكِ هِ! ف َمن ذا الذي اأحا َله ��ا‪ُ « :‬هنا» اإى ع�شب ني ٍة تقارفُ‬ ‫�ش�ت ااآخر حتى واإن يكن �شعيف ًا؟!‬ ‫ااإق�شاءَ‪ ،‬وا تفتاأ تترم مِ ن ِ‬ ‫دين»؟! اأم‬ ‫التهجم على‬ ‫أبرز اإجازاتها ُ‬ ‫مظاهر‪« :‬ال نت ِ‬ ‫ِ‬ ‫وماذا َجعلت‪ُ « :‬هنا» من ا ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫للتع�ي�ض عن اإخفاقاتِها؟!‬ ‫ة‬ ‫بائ�ش‬ ‫ة‬ ‫حاول‬ ‫ا نإن هذا يُنظر اإليها ب��شفِه‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫‪ :5‬اأينَ ه�‪« :‬الليراي ال�شع�ديُ » الذي اأ�شحى مُت�افِرا على م�شامينِها‬ ‫مِ ��ن ُ‬ ‫زييف‬ ‫حيث امطابق ُة فيما بن ق�لهِ وفعلهِ؟! متج ��اوز ًا بذلك كم ني َة لِفافةِ ال نت ِ‬ ‫التي ي�ش ُ‬ ‫�شر مِ نهَا غطا ًء كثي َف ًا‪،‬‬ ‫ر بها‪« :‬حكاي َة ليراليتِه»‪ ،‬ذلك اأ ننه م ياأ َنف اأنْ ن َ‬ ‫ظفر ب�‪�«:‬شلط ٍة»‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫جانب اآخر تري َر ًا ا�شتب ��دادِه اإذا ما ِ‬ ‫و�ش � َ�ر ًا من جان � ِ�ب ومن ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ااجتماعي اإذا ما اأطلق مار َدهُ‪�« :‬شيخ القبيلة» القاب َع ي داخلِه!!‬ ‫ومييزه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫واإذن فلع نل� � ُه لي� ��ض ث� � َم‪« :‬لي ��را ن‬ ‫خال�ض تتع � ن�ن اا�شتعان ُة ب ��ه ابتغا َء‬ ‫ي»‬ ‫ٌ‬ ‫ترميزهِ ! ي ن‬ ‫إعان غلبتِها على‪« :‬الفك َرةِ »!‬ ‫ظل �شيطرةِ النزوةِ وا ِ‬ ‫‪ :6‬واإ نا فهل َث نم َة من اأحدٍ (�شع�ديٍ ) ُي ْع َت ُد ب�‪« :‬ليراليتِه» ُ‬ ‫تك�ن لديه امقدر ُة‬ ‫م�شطلح‪« :‬ليرا ن‬ ‫ي �شع�دين » عن �ش�ا ُه مِ ن‬ ‫التف�شر ني� � ُة والت�شنيفينةِ ليَمِ ي َز لنا‬ ‫َ‬ ‫بعمق معريٍ‬ ‫ألقاب ام َكدن�شةِ لي�ض ي �شياقي‬ ‫معجمي ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫باهت‪ ،‬واإما ليتناوله ٍ‬ ‫اا ِ‬ ‫معدات م�ن‪« :‬اللرلة»!‬ ‫عقب اأن ت�شا َعدَت‬ ‫ِ‬ ‫ي�ش ُع َن ��ا اأما َم حالةِ من وع � ٍ�ي‪ ،‬وذلك َ‬ ‫ُ‬ ‫جاات ااقت�شا ِد وال�شيا�شةِ!؟‬ ‫بحيث جاوزت‬ ‫ادعاءً‪،‬‬ ‫ِ‬

‫الب�اب ��ات اهتمام ��ا كافيا من حيث ج ��دة امعل�مات ودقتها ‪ -‬ك ���زارة ال�ش�ؤون‬ ‫ااجتماعي ��ة التي ما تزال ت�ش ��ع دليا باأ�شماء وعناوي ��ن اجمعيات التعاونية‬ ‫ي كاف ��ة مناطق امملكة تع�د بيانات ��ه اإى العام ‪14291430‬ه�‪ ،‬حيث �شدر ي‬ ‫ذلك الع ��ام نظام اجمعيات التعاوني ��ة اجديد وائحته التنفيذي ��ة‪ ،‬ويبن ذلك‬ ‫الدلي ��ل اأن اجمعيات التعاوني ��ة ي امملكة تقدم خدماته ��ا ي ت�شعة جاات‪،‬‬ ‫وعدده ��ا ‪ 165‬جمعية‪ ،‬مثلها ‪ 51000‬ع�ش�‪ ،‬براأ�ض مال بلغ ‪ 171‬ملي�ن ريال‪،‬‬ ‫واحتياط ��ي ق ��دره ‪ 260‬ملي�ن ريال‪ ،‬ومن بينه ��ا ‪ 122‬جمعية تعاونية متعددة‬ ‫ااأغرا� ��ض‪ ،‬حيث يدخل الت�ش�يق واا�شتهاك �شمن اأن�شطة عدد حدود منها‪،‬‬ ‫و‪ 33‬جمعية تعاونية زراعية‪ ،‬واأربع جمعيات ل�شيد ااأ�شماك‪ ،‬وثاث جمعيات‬ ‫ي ج ��ال ااإ�ش ��كان والت�ش�ي ��ق وامجال امهن ��ي‪ ،‬م�زعة عل ��ى منطقة الق�شيم‬ ‫وامنطق ��ة ال�شرقي ��ة ومنطقة الريا�ض‪ ،‬وم يبن ام�ق ��ع ت�شجيل اأي جمعية ي‬ ‫ج ��ال التعلي ��م اأو ال�شحة‪ ،‬لكن ��ه ن‬ ‫بن وج�د ث ��اث جمعي ��ات ا�شتهاكية فقط‪،‬‬ ‫م�زعة على الريا�ض وجازان وال�شرقية ‪ -‬منها اجمعية التعاونية اا�شتهاكية‬ ‫م�ظف ��ي عمليات اخفجي ام�شركة ‪ -‬ام�شجلة ي ع ��ام ‪1395‬ه�‪ ،‬التي اأ�شري‬ ‫منها م�شتلزمات منزي اا�شتهاكية ب�شفتي اأحد ام�شاهمن فيها‪ ،‬واأح�شل على‬ ‫اأرب ��اح �شن�ية م ��ن خال ع�ش�يتي‪ ،‬مرتبطة بحجم م�شريات ��ي‪ ،‬وعدد ااأ�شهم‬

‫ااإ�شامية والنهج امحمدي الق�م‪.‬اإن دع�ة خادم احرمن ال�شريفن لي�شت بااأمر اجديد‬ ‫واإما ه ��ي ا�شتمرارية لنهج اإ�شامي بداأ يخب� بفعل تغر ظروف الزمان وتبدل الثقافات‬ ‫وال ��روؤى‪ .‬وعند الع�دة اإى تاريخنا ااإ�شامي �شنج ��د اأن مبداأ اح�ار ه� ثقافة اإ�شامية‬ ‫ااأ�ش ��ل وامنبع مك ��ن تلم�ض اإحداثياته ��ا عر البداي ��ات ااأوى لظه�ر الدي ��ن ااإ�شامي‬ ‫العظي ��م‪ .‬ويتج�ش ��د ي تعاطي الر�ش�ل �شلى الله عليه و�شلم م ��ع يه�د امدينة بعد مقدمه‬ ‫اإليها‪ ،‬فنجد ابن ه�شام ي �شرة النبي عليه ال�شاة وال�شام العطرة ي�رد اأنه بعد هجرة‬ ‫الر�ش ���ل اإى امدين ��ة والعمل على ت�ثيق وتر�شيخ ق�اعد امجتم ��ع ااإ�شامي اجديد من‬ ‫خ ��ال اإقامة وحدة عقائدية و�شيا�شي ��ة ونظامية بن امهاجرين وااأن�شار من جانب وبن‬ ‫اأبن ��اء العم�م ��ة (ااأو�ض واخزرج) م ��ن جانب اآخر‪ ،‬ق ��د راأى اأن يق�م بتنظيم عاقاته مع‬ ‫غرام�شلمن‪ ،‬وكان دافعه مثل هذا ااأمر ه� رغبته عليه ال�شاة وال�شام ي ت�فر ااأمن‬ ‫ن�شت معاهدته مع يه�د امدينة على (احرام حرية امعتقد و�شمان‬ ‫وال�شام واخر‪ ،‬حيث ن‬ ‫�شامة ااأم�ال وااأنف�ض جمعاء)‪ ،‬وقد ورد ي اأبرز نقاطها‪:‬‬ ‫ اأن يه ���د بن ��ي ع�ف اأمة مع ام�ؤمن ��ن‪ ،‬لليه�د دينهم وللم�شلم ��ن دينهم وم�اليهم‬‫واأنف�شهم‪ ،‬وكذلك لغر بني ع�ف من اليه�د‪.‬‬ ‫ واأن بينهم الن�شح والن�شيحة والر دون ااإثم‪.‬‬‫ واأن الن�شر للمظل�م‪.‬‬‫ واأن بينه ��م الن�ش ��ر على من دهم يرب‪ ...‬عل ��ى كل اأنا�ض ح�شتهم من جانبهم الذي‬‫ِقبلهم‪.‬لقد ا�شتطاع نبين ��ا ور�ش�ل ااأمة جمعاء عليه اأف�شل ال�شاة والت�شليم ي حاوره‬ ‫م ��ع اليه ���د‪ ،‬الذي اأف�ش ��ى اإقامة هذه امعاه ��دة‪ ،‬اأن يقدم للع ��ام اأجمع اأم�ذج� � ًا اإجرائي ًا‬ ‫وتطبيق� � ًا عملي� � ًا ي�ج ��ز ي الق ���ل (اإن ااإ�شام ه� دين �ش ��ام ا دين كره وتكف ��ر‪ ،‬واإننا‬

‫حت ��ى األفين ��ا َمن ابتغ ��ى تفري َغ �شه ���ةٍ مراهق� � ٍة متاأخ َرةٍ وج َد م ��ا َذ ُه ي‬ ‫اات�شاف ب�‪« :‬ليراي» ظ نن ًا منه باأ ننها تقيه ام�ؤاخذة!‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ت��شيع‬ ‫ة‬ ‫بغي‬ ‫�راي»‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫«ل‬ ‫‪:‬‬ ‫م�شطلح‬ ‫ي‬ ‫�دا‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫احقل‬ ‫مط‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫غ‬ ‫اا�شت‬ ‫‪:7‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫�شيك�ن م ��ن �شاأنِهِ تك�ي � ُ�ن‪« :‬م ��اذج» ُتع ِل � ُ�ن قدر َتها على‬ ‫رقع ِت ��ه انتم ��اءً‪ ،‬ه ��ل‬ ‫�اب ن‬ ‫ااجتماعي ك نل ��هِ لتك�نَ َ‬ ‫بذلك‪« :‬الليرالي ��ة ال�شع�دية» اأعق َد‬ ‫الطيف‬ ‫ِ‬ ‫ا�شتيع � ِ‬ ‫ِ‬ ‫تركيب ًا واأو�ش َع ي ا�شتمالِها على كل ما ُ‬ ‫مكن اأن يعت�ر‪« :‬امجتمع ال�شع�دي»‬ ‫ن�شيجه؟!‬ ‫متغر ٍ‬ ‫احق ًا من ن‬ ‫ات فتكتنف ُه بال نتاي لتك�نَ من ِ‬ ‫احام�نَ‬ ‫جعل‪:‬‬ ‫إى‬ ‫ا‬ ‫�م»‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫«ط�باويت‬ ‫�م‪:‬‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫ب‬ ‫انتهت‬ ‫من‬ ‫�ق‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ُف‬ ‫ي‬ ‫�ش‬ ‫�ى‬ ‫‪ :8‬ومت �‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫�شحنا‬ ‫«الليرالي ��ةِ» ظاه ��رة اجتماعية لي� ��ض مِ نها منا� � ٌ�ض‪ ،‬اإذ ا تلب ��ث اأنْ تكت َ‬ ‫وح َ‬ ‫ُ‬ ‫وغ�شب من غ�شب!‬ ‫ر�شي من ر�شي‬ ‫َ‬ ‫دث فينا ح� ًا بني�ي ًا عميق ًا؟! َ‬ ‫الدين َ‬ ‫كيف ه� َ‬ ‫‪ُ :9‬‬ ‫وفق روؤيةِ‪« :‬الليرالية ال�شع�دية»؟! وهل ه� –اأ�ش� َة‬ ‫بالليرالينةِ ااأم‪ -‬جر ُد عاطف ٍة ديني ٍة مغرقة ي ِوجدانيتِها اإذ ا يرحُ ام�شج َد‬ ‫مكان ًا له‪ ،‬ولي�ض له اأدنى عاق ٍة بال�شيا�شةِ و�ش�ؤون الدولةِ واأنظمِ تِها؟!‬ ‫‪ :10‬ااإم � ُ‬ ‫�ان ب�‪«:‬الليراليةِ» هل يزي ��د عندما يت نم تنزيلُهَا على جغرافيتِنا‬ ‫ُ‬ ‫الرا�شخ فيها اإمان ًا‬ ‫اآلي ًا وباحرفينةِ التي هي عليها ي بلدِ ‪« :‬امن�شاأ»؟! وهل يع ُد‬ ‫وعِ ل َم ًا ه� َمن كانَ يغل� ي تطبيقها ليبل َغ بتط نرفه اأبعد نقط ٍة مكن ٍة من ُ‬ ‫حيث‬ ‫ُ‬ ‫مظاهر‪« :‬ال نتدين» وال�شغب عليها؟!‬ ‫ام�قف من‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫الدين» ه� العم�د‬ ‫�ان ا نأن‪ :‬التح ��ر َر‪،‬‬ ‫واانعتاق من‪�« :‬شلط ��ةِ ِ‬ ‫‪ :11‬وبح�شب � ِ‬ ‫�اب « الليرالية‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫خ‬ ‫ي‬ ‫�اق‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫��‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫ف‬ ‫�اق‪،‬‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫باات‬ ‫�ذا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫الفق ��اري لليرال ني ��ةِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫جاات‬ ‫ال�شع�دي ��ة» ب��شف ��هِ طريق� � ًا اأوحد يُف�شي بن ��ا اإى ال نتط�ر رق ني� � ًا ي‬ ‫ِ‬ ‫التنمية كافة؟!‬ ‫«ابن بجدتِها» واأعلن قبال َة اماأِ اأ ننه‪« :‬ليرا ٌ‬ ‫‪ :12‬ذاك الذي كانَ‪ُ :‬‬ ‫�شلفي»!‬ ‫ي ٌ‬ ‫اأم يئن له بع ُد اأن يخرنا‪َ :‬‬ ‫ُ‬ ‫وخارجي اأبنظرية‪:‬‬ ‫جهمي‬ ‫�شيك�ن تعامل ُه مع‬ ‫كيف‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫أح�شان‪ ،‬اأم منهجيَة‪« :‬ابن تيميةِ» ال�شارمةِ؟!‬ ‫«ل�ك» ال نرخ�ةِ ياأخذه باا‬ ‫ِ‬ ‫ن‬ ‫التعامل‬ ‫ث� � نم يا ليتنا نظف ُر منه بروؤي ٍة‪« :‬ليرو�شلفي� � ٍة» نتمكن جراءها مِ ن‬ ‫ِ‬ ‫بحذر مع‪« :‬حك�مات ااإخ�ان» وهي حك�مات اأ�شعر ني ٌة ي باب ااعتقاد؟!‬ ‫ٍ‬ ‫ن‬ ‫ُ‬ ‫إعراب‪،‬‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫َا‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ح‬ ‫يقع‬ ‫أين‬ ‫ا‬ ‫نةِ»‬ ‫ي‬ ‫ال�شع�د‬ ‫نة‬ ‫ي‬ ‫الليرال‬ ‫«خطاب‬ ‫ي‪:‬‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫امر‬ ‫‪:‬‬ ‫‪13‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫هل هي فاع ٌل اأو مفع� ٌل به؟! اأم اأنها قابع ٌة ي خانةِ ال نتمييز؟!‬ ‫�شل�ها فلعلها م تزل بع ُد طر َف ًا؟!‬ ‫قيم‬ ‫التكرم‪ ،‬ومنهجينةِ‬ ‫‪ :14‬واأ ني ًا ما ِ‬ ‫ِ‬ ‫يكن ااأم ُر‪ ،‬فاإن ما جاء به ااإ�شا ُم مِ ن ِ‬ ‫�اف ي َع� � ند تف ��ر َد ًا‪ ،‬اإذ كلُه ��ا كا َن ��ت اإعا ًء م ��ن �شا ِأن‪:‬‬ ‫الت�شخ � ٍ�ر‪ ،‬ومب ��داأِ اا�شتخ � ِ‬ ‫الك�ن‪.‬‬ ‫هذا‬ ‫إن�شان» وجعلِه‪« :‬امح� َر» ي‬ ‫ِ‬ ‫«اا ِ‬ ‫�ش� ��ؤاي ه�‪ :‬ه ��ل اأبقى ااإ�ش ��ا ُم لليراليةِ مِ ��ن �شيءٍ مكِ ��ن اأن منحه‪ُ:‬‬ ‫«ااإن�شانَ»؟!‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫الت ��ي اأمتلكها‪ ،‬وت�شاهم اجمعيات التعاونية ي خدمة اأع�شائها ‪ -‬وفق نظامها‬ ‫ ويخ�ش�ض ‪ %10‬من اأرباحها لدعم امجتمع امحلي‪ ،‬ويعمل ي جمعيتنا ‪ -‬منذ‬‫�شن�ات ‪ -‬عدد من ام�اطنن برواتب ومزايا جيدة‪.‬‬ ‫وين� ��ض الهدف العام ل� �اإدارة العامة للجمعي ��ات التعاونية على‪" :‬حقيق‬ ‫مب ��داأ التعاون والعمل ااجتماعي التط�ع ��ي‪ ،‬ور�شم اخطط التنفيذية لرامج‬ ‫واأن�شط ��ة العم ��ل التع ��اوي"‪ ،‬ولكن ال�شر بط ��يء ي اجاه اله ��دف‪ ،‬حيث ما‬ ‫ي ��زال ع ��دد اجمعيات التعاوني ��ة اا�شتهاكي ��ة مت�ا�شعا جدا‪ ،‬وي�ش ��ع وزارة‬ ‫ال�ش�ؤون ااجتماعية اأمام حدٍ حقيقي‪ ،‬وم�ش�ؤولية كبرة‪ ،‬ومهمة تتطلب عما‬ ‫دوؤوب ��ا؛ اإقناع ام�اطنن بت�شجيل عدد من اجمعي ��ات التعاونية اا�شتهاكية‬ ‫ي جمي ��ع مناط ��ق امملكة وحافظاتها ‪ -‬بل وقراها ‪ -‬م ��ن خال خطة اإعامية‬ ‫حقيقية ع ��ر و�شائل ااإعام امختلف ��ة‪ ،‬واإقامة الندوات‪ ،‬واإ�ش ��راك اجامعات‪،‬‬ ‫ووزارات الدولة‪ ،‬وال�شركات‪ ،‬ومراك ��ز ااأحياء‪ ،‬وجال�ض امناطق‪ ،‬وامجال�ض‬ ‫امحلي ��ة والبلدية ي امحافظ ��ات اإجاح ام�شروع الذي �شيع ���د بالفائدة على‬ ‫ام�اطن ��ن‪ ،‬و�شي�شاهم ي فتح جاات عمل حقيقي ��ة ومنا�شبة لهم‪ ،‬ويحد من‬ ‫�شيطرة بع� ��ض اجن�شيات ال�افدة على �ش�ق التجزئ ��ة اا�شتهاكية من خال‬ ‫البق ��اات امنت�شرة ي ااأحياء‪ ،‬وعمليات الت�زيع‪.‬جاء ي كلمةٍ ل�كيل ال�زارة‬ ‫ام�شاعد للتنمي ��ة ااجتماعية ق�له‪" :‬اإن اجمعي ��ات التعاونية جزء من م�شرة‬ ‫التط�ر ااجتماعي‪ ،‬واأن جاحها وازدهارها مره�ن مدى وعي اأفراد امجتمع‬ ‫م�شكاتهم و�شعيهم؛ اإيجاد حل�ل منا�شبة لها‪ ،‬واأنها وجدت خدمة اأع�شائها‪،‬‬ ‫وح�ش ��ن م�شت ���ى معي�شته ��م"‪ ،‬ولك ��ن ااأهم ه� م ��دى قناع ��ة ام�ش�ؤولن ي‬ ‫ال�زارة ب�عي امجتمع‪ ،‬وثقتهم بتط�ره‪ ،‬وقدرته على معرفة م�شكاته وال�شعي‬ ‫اإى حلها‪.‬‬ ‫وقفة‪ :‬يعتر من�ش�ب� اجامع ��ات ااأرقى تعليما‪ ،‬وااأكر وعيا م�شكات‬ ‫امجتمع‪ ،‬وااأو�شع اطاعا على التجارب ااإقليمية والعامية‪ ،‬وعليهم امبادرة ‪-‬‬ ‫قبل غرهم ‪ -‬اإى ت�شجيل جمعيات تعاونية ا�شتهاكية‪.‬‬ ‫‪abdallahmahdi@alsharq.net.sa‬‬

‫م ��د اأيدينا داعن لل�شام وال�شلم العامي‪ ،‬كما اأنن ��ا نحرم ونقدر جميع ااأديان وامذاهب‬ ‫والط�ائ ��ف ون�شعى للتعاي�ض ال�شلمي ون�ؤكد على لغ ��ة اح�ار ام�شرك)‪ ،‬وت�شر اأدبيات‬ ‫التاري ��خ ااإ�شامي اإى اأنه ل�ا غدر يه�د امدين ��ة بتك�يناتها العرقية الثاثة (بن�قريظة‬ ‫– بن�الن�شر – بن�قينقاع) ا�شتمر الر�ش�ل الكرم وال�شحابة اأجمع�ن ي التعاي�ض‬ ‫ال�شلم ��ي معه ��م والتعام ��ل ااإيجاب ��ي والتعاط ��ي ااأخ�ي القائ ��م على ااح ��رام امتبادل‬ ‫واللغ ��ة ال�شلمية ام�شركة معهم‪ ،‬ولكن ��ه اأمر اأراده الله وكان اأمر الل ��ه مفع� ًا‪ .‬وااآن ومع‬ ‫ق ��دوم امدنية احديثة مع ما حملت ��ه من تغيرات واأحداث و�شمت العام بطابعها الع�مي‬ ‫واأحدثت ق�ا�شم معي�شية م�شركة‪ ،‬فقد اأ�شبح لزام ًا على جميع دول العام اأن حدث بينها‬ ‫اأن�اع ًا من التداخل باأماطه ال�شيا�شية وااقت�شادية �شئنا اأم اأبينا‪ .‬ونظر ًا ما اأحدثته بع�ض‬ ‫اممار�شات ال�شلبية لبع�ض امنتمن لاإ�شام لفظ ًا ا فكر ًا ومار�شة‪ ،‬فقد األقى كل ذلك بظاله‬ ‫وبتداعياته ال�شلبية علينا ي الداخل ال�شع�دي‪ .‬وكيف ا! ونحن بلدنا يع ند مهبط ال�حي‬ ‫ومنبع الر�شالة امحمدية وحاوي اأقد�ض امقد�شات ااإ�شامية (الكعبة ام�شرفة) وي امدينة‬ ‫�شريح نبينا الطاهر عليه ال�شاة وال�شام‪.‬من هنا جاءت دع�ة ملكنا العامية اإى اح�ار‬ ‫العام ��ي لاأديان ك�شعي حثيث اإيجاد حالة من ال�شلم قائمة عل ��ى نقاط االتقاء والق�ا�شم‬ ‫ام�شرك ��ة لاأديان ال�شماوية وا�شتجابة متطلبات احي ��اة ااإن�شانية وا�شراطات امدنية‬ ‫احديثة‪ ،‬مهيد ًا ل�شرنا وفق الركب العامي‪ ،‬وا�شتجابة منا لدع�ة ال�شام العامي والعي�ض‬ ‫ااإن�شاي ام�شرك وال�شليم‪ ،‬كي نتفرغ لعملية بناء وتنمية وتط�ير وطننا‪ ،‬و�شمان حياة‬ ‫�شعيدة وكرمة للم�اطن ال�شع�دي الكرم‪.‬‬ ‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬


‫خمسة سيناريوهات‬ ‫لسوريا (‪)2‬‬

‫علي حسين‬ ‫باكير‬

‫تناولن ��ا ي اج ��زء الأول م ��ن امقال‪ ،‬ال ��ذي ن�سر الأ�سب ��وع اما�سي ثاثة‬ ‫�سيناريوهات م�ستقبل �سوريا وفقا لدرا�سة ا�ست�سرافية �سدرت عن مركز الأمن‬ ‫الأمريكي اجديد واأعدّتها ميلي�سا دالتون اخبرة ي وزارة الدفاع الأمريكية‬ ‫والباحثة الزائرة للمركز‪.‬‬ ‫اأمّا ال�سيناريوهات الثاثة ال�سابقة فقد تناولت اإمكانية مقتل الأ�سد تليها‬ ‫ف ��رة م ��ن النزاعات وال�سراع ��ات‪ ،‬اأو �سيطرة حكومة تقوده ��ا امعار�سة على‬ ‫احك ��م ي الباد من خال مرحل ��ة انتقالية مرجة‪ ،‬اأو ا�ستمرار ال�سراع بن‬ ‫الطرفن ب�سكل دموي وانتهائه ي النهاية ل�سالح امعار�سة لكن بتكاليف عالية‬ ‫وعلى ح�س ��اب �سوريا وال�سعب ال�سوري مع ما يرتبه ذلك من اإمكانية اخراق‬ ‫�سوريا لحقا نظرا ل�سعفها ل�سيما من قبل اإيران‪.‬‬ ‫وفقا لل�سيناريو الرابع الذي و�سعت ��ه الدرا�سة‪ ،‬الذي يعد مفاجاأة ي حد‬ ‫ذات ��ه‪ ،‬فاإن الأ�س ��د ي�ستعيد ال�سيطرة عل ��ى الباد بعد حرب طاحن ��ة لكنه يعود‬

‫ب�سلطة اأ�سعف بطبيعة احال‪ .‬ي هذا ال�سيناريو ت�سيطر امعار�سة على بع�ص اأمرا �سعبا وغر حتمل‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬فان الأ�سد �سيبقى ولكن �سلطته لن تكون كما ي ال�سابق‪ ،‬مع عدم‬ ‫امناطق النائية وامعزولة فقط بعد جاح الأ�سد ي �سحق الغالبية العظمى من‬ ‫امعار�سة عر حملة �سارية بدعم وغطاء من رو�سيا واإيران تت�سمن قتل اأعداد ا�ستبع ��اد وج ��ود بع�ص جيوب امقاوم ��ة التي يخ�سى النظام م ��ن اأن تعود من‬ ‫كبرة من الب�سر عر حمات التعذيب وال�سجن حتى للمتعاطفن مع امعار�سة‪ ،‬جديد اإى حجمها ال�سابق‪ ،‬وهو ما �سيدفع اإيران اإى تثبيت دعائم حكمه‪.‬‬ ‫من امفه ��وم اأن تكون اأي درا�سة ا�ست�سرافية مفتوحة على كل الحتمالت‬ ‫وي ��زداد تدفق الاجئن اإى اخ ��ارج وتبقى الأ�سلحة الكيماوية حت �سيطرة‬ ‫النظ ��ام رغم امخاطر اجم ��ة‪ ،‬وتقوم اإيران اأخ ��را م�ساعفة جهودها لتثبيت م ��ا فيها الأ�س ��واأ‪ ،‬لكن اأن يكون ذل ��ك ي اإطار مركز يعرف عن ��ه اأنه مقرب من‬ ‫اإدارة الرئي� ��ص الأمريك ��ي اأوباما وا ّأن له تاأث ��ر ًا اأي�سا بغ�ص النظر عن ن�سبته‬ ‫حكم الأ�سد‪.‬‬ ‫ي ه ��ذا ال�سيناريو‪� ،‬ستتاأثر دول الربي ��ع العربي ب�سكل �سلبي‪ ،‬حيث من وحجمه‪ ،‬فهذا يعني ا ّأن مو�سوع احتمال عودة الأ�سد اإى حكم الباد قد يكون‬ ‫امتوق ��ع اأن تعود القوى الأتوقراطي ��ة اإى مقاومة عملية التحول اجارية ما ي ج ��دول اأعمالهم‪ ،‬هذا نظري ��ا على الأقل كي ل نذهب اأبعد من ذلك‪ .‬ي امقال‬ ‫�سي�سيب هذه البلدان بال�سلل‪ .‬كما ا ّإن ي هذا ال�سيناريو‪ ،‬ينبثق حالف اأقوى امقبل �سنتناول ال�سيناريو اخام�ص والأخر م�ستقبل �سوريا كما جاء ي هذه‬ ‫بن كل من �سوريا وحزب الله واإيران‪ ،‬وي�سجع بقاء الأ�سد على اتباع �سيا�سة الدرا�سة ال�ست�سرافية‪.‬‬ ‫اأكر وقاحة ي امنطقة ويجعل احتمال تعاونها فيما يتعلق برناجها النووي‬ ‫‪abakir@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫ااندماج الناقص‬ ‫حمزة المزيني‬

‫ياأت ��ي ي مقدم ��ة مثري الع ��داء للثقافتن العربي ��ة والإ�سامي ��ة ي الغرب‬ ‫الآن مهاج ��رون من العامن العربي والإ�سام ��ي‪ .‬ومن اأمثلتهم الأخرة الأمريكي‬ ‫م ��ن اأ�سل م�سري نق ��ول با�سيلي خرج فيلم «براءة ام�سلم ��ن»‪ ،‬وجيزيل ليتمان‬ ‫ام�سرية اليهودية‪ ،‬التي اأ�سار اإليها دوج �ساندرز ي مقابلته الإذاعية التي عر�س ُتها‬ ‫ي مق ��ال الأ�سبوع اما�سي‪ ،‬و�س ��ارت من اأهم الك ّتاب الذين يوؤ�س�سون للعداء �سد‬ ‫الع ��رب وام�سلم ��ن ي الغرب‪.‬وهذان لي�س ��ا اأول من بداأ هذا الن�س ��اط اموؤذي ول‬ ‫الوحيدين؛ فقد �سبقهما كثر‪ ،‬ومنهم‪ ،‬مثا‪ ،‬الروائي الهندي الأ�سل �سلمان ر�سدي‪،‬‬ ‫والكاتبة ال�سومالية الأ�سل اإيان حر�سي التي انخرطت ي تيار الأحزاب اليمينية‬ ‫الأوروبية التي تعادي بقوة امهاجرين العرب وام�سلمن ي اأوروبا‪.‬‬ ‫ويلح ��ق بهذه الفئة ك ّت ��اب واأكادميون اآخرون من اأ�س ��ول عربية اأو م�سلمة‬ ‫جعلوا التنق�ص من الثقافة العربية الإ�سامية والعداء للتطلعات العربية ال�سيا�سية‬ ‫و�سيلت ��ن للتق ��رب من الدوائ ��ر ال�سيا�سية امحافظ ��ة امعادية للع ��رب وام�سلمن‪.‬‬ ‫وم ��ن اأ�سه ��ر هوؤلء الأ�ست ��اذ اجامعي ف� �وؤاد عجمي الذي قلما تخ ��رج كتاباته عن‬ ‫ه ��ذا التوجه‪ .‬وم ��ن اأخر ما كتبه مقال ن�سرته وا�سنطن بو�س ��ت (‪2012/9/15‬م)‬ ‫بعنوان «ماذا ي�سعر العام الإ�سامي بالإهانة ب�سهولة»‪ .‬يعلق فيه على ردود الفعل‬ ‫الطائ�س ��ة �سد «الفيل ��م ام�سيء»‪ .‬وتق ��وم تعليات عجمي للتط ��رف ي ردود فعل‬ ‫بع�ص ام�سلمن على بع�ص امقولت الرجعية اجوهرانية امتطرفة عن ال�سخ�سية‬ ‫العربي ��ة الت ��ي عر عنها بزعمه اأن �سبب ردود الفع ��ل هذه هو «ما ي�سعر به العرب‬ ‫م ��ن اأم وا�سط ��راب ينبعان من �سعور عمي ��ق دائم بالإهان ��ة ي وجه حكم العام‬ ‫اخارج ��ي عليهم»‪ ،‬اإ�سافة اإى وجود «فارق �سا�س ��ع بن و�سع العرب امعا�سرين‬ ‫ي الع ��ام اليوم وتاريخ عظمتهم ي اما�س ��ي»‪ ،‬وكاأنهم يعانون من حالة مر�سية‬ ‫م�ستع�سية و»يجعل من ال�سهل تف�سر اجرح الذي ي�سيب �سعورهم بالفخر»‪.‬‬ ‫ول يخف ��ي عجمي قيام هذا التحليل على مق ��ولت ام�ست�سرق برنارد لوي�ص‬ ‫الذي �سار اأ�سهر ِ‬ ‫منظر للتيارات اليمينية الأمريكية التي تعادي العرب وام�سلمن‬

‫فكرة «البعث»‬ ‫في ملحمة اأخدود‬

‫ي العقود الأخرة‪ .‬وما له دللة اأن يتفق عجمي ي هذه امرجعية مع نتينياهو‪،‬‬ ‫رئي�ص وزراء الكيان ال�سهيوي‪ ،‬ي خطابه الذي األقاه من على منر الأم امتحدة‬ ‫الأ�سب ��وع اما�سي‪.‬وما ي�سهد ب�سحالة هذا التحليل اأن امتظاهرين الذين اعتدوا‬ ‫على ال�سفارات الأمريكية كانوا قلة ل مثلون ام�سلمن الذين ا�ستنكرت اأغلبيتهم‬ ‫اإ�ساءة الفيلم باأ�ساليب م تتجاوز امطالبة باحرام امقد�سات الإ�سامية‪.‬‬ ‫وهن ��اك اأ�سباب كث ��رة لنتهاج هذه القلة من امهاجري ��ن الإ�ساءة اإى الثقافة‬ ‫الت ��ي جاءوا منها‪ .‬ورم ��ا كان اأهمها اأن هوؤلء م�سابون باأعرا�ص َم َر�سية نف�سية‬ ‫نا�سئة عن عدم اندماجهم اندماج ًا حقيقي ًا ي امجتمعات التي هاجروا اإليها‪ .‬وهذا‬ ‫م ��ا يجعله ��م يعوِ�سون ع ��ن الرتياح النف�سي ال ��ذي ياأتي م ��ن الندماج احقيقي‬ ‫بالتظاه ��ر بالندماج ع ��ن طريق انحيازه ��م اإى اأ�سد امعادي ��ن للمهاجرين اجدد‬ ‫والثقاف ��ات التي ج ��اءوا منها‪.‬وقد اأ�سار عام الأع�س ��اب الأمريكي ديفيد اإيجلمان‬ ‫ي كتاب ��ه «امتخف ��ي‪ :‬الأ�س ��كال ال�سري ��ة حي ��اة الدم ��اغ»‪2011 ،‬م (ترجمة حمزة‬ ‫امزين ��ي‪� ،‬سين�س ��ر قريب� � ًا)‪ ،‬اإى ه ��ذا ال�سبب وعاقت ��ه امحتملة بامر� ��ص النف�سي‬ ‫امع ��روف ب�«ف�س ��ام ال�سخ�سي ��ة»‪ .‬يق ��ول اإيجلم ��ان اإن العاقة بن ع ��دم الندماج‬ ‫و«ف�سام ال�سخ�سية» يتبن «من اكت�ساف اأن ال�سغوط الجتماعية لكون ال�سخ�ص‬ ‫مهاج� � ًرا اإى بل ٍد اآخ ��ر م ِثل اأحد العوام ��ل اجوهرية لاإ�سابة به ��ذا امر�ص‪ .‬فقد‬ ‫ك�سف ��تْ ُ‬ ‫بع�ص الدرا�سات الت ��ي اأجريتْ ي بلدان ختلف ��ة اأن اجماعات امهاجرة‬ ‫ً‬ ‫الت ��ي تختلف اختافا كبرًا ي الثقافة وامظهر اخارجي عن اجماعات الأ�سلية‬ ‫ي البل ��د امهاجَ ر اإليه تتعر�ص لن�سبة اأعلى من خطر الإ�سابة بف�سام ال�سخ�سية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫انخفا�سا من قبول الأغلبية الجتماعي‬ ‫وبكلم ��ات اأخرى‪ :‬يَرتبط ام�ستوى الأكر‬ ‫احتمال اأعلى من اإ�سابته بف�سام ال�سخ�سية‪ .‬كما يبدو‪ ،‬بطرق م ُتفهم‬ ‫للمهاجر مع‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫اإى الآن‪ ،‬اإن الرف�ص الجتماعي امتكرر ي�سوِ�ص على قيام اأنظمة الدوبامن (مادة‬ ‫كيميائية تتفاع ��ل ي الدماغ لتوؤثر ي الأحا�سي�ص وال�سلوك) بوظيفتها امعتادة‪.‬‬ ‫لكن ل َتك�سف لنا حتى هذه التعميمات كام َل الق�سة‪ ،‬فقد وُجد‪ ،‬حتى ي داخل اأي‬

‫إبراهيم طالع‬

‫اأن ��ا م ��ن الذي ��ن يراهنون عل ��ى اأن الزم ��ن �سدي ��د الإن�ساف مهما م ��ادى ظلم واأبطالها من اأبنائنا (�سباب يام وهمدان) ي منطقة جران خال مهرجان ق�ص بن‬ ‫الأمكنة‪ ..‬والأدلة كث ��رة يحملها باعتباره (�سيئ ًا) من�ساب ًا ت�سي ُل مادّته حتى ت�سل �ساعدة الأول‪ ،‬ج ّلتْ لنا اأمور لب ّد من قولها‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫ اإن وطنن ��ا ‪-‬اإ�سافة اإى ما نعتد به م ��ن كونه مهد العروبة والإ�سام‪ -‬يحملُ‬‫اإى نقطة اجاء وال�سوء‪..‬‬ ‫(ملحم ��ة الأخدود ‪� -‬سعب النار واج ّنة) اإحد ما حمله لنا ذلكم الزمن امن�ساب ق�سايا ثقافية اإن�سانية راقية لنا اأن نطبعها على م�سرح احياة الثقافية العامية‪ ،‬ما‬ ‫عبق وقيمة تاريخية‪ ،‬وظهر ذلكم جلي ّا من خال الإبهار الذي‬ ‫بامكان وب�سورة من القراآن الكرم‪.‬‬ ‫حمله عر التاريخ من ٍ‬ ‫فل ْم يكنْ يعو ُزها امكان ول علمُنا به ي جران‪ ،‬ول كتب التاريخ وي مقدمتها قدّمتْ به امنطقة مهرجان (ق�سّ ها)‪ ،‬و�سهده اأمرها م�سعل بن عبدالله بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫إرادات دفينة من وو�سائل الإعام‪ ،‬ونائب وزير الثقافة ومديرعام الأندية الأدبية وجمع من مثقفينا‬ ‫الكت ��اب اخالد ب�س ��ورة (الروج)‪.‬اأعوزه ��ا الزمان القابع ح ��ت ا ٍ‬ ‫موؤرخينا وكت ّابنا وجهل بع�ص م�سوؤولينا‪ ،‬اإذ م يزالوا يرزحون حت نر البحث الذين اأعلنوا �سراحة باأن ذلكم العمل و�سع اأنديتنا الأدبية ومناطقنا ي حرج اأمام‬ ‫كتب زبَرتها اأي ٍد رائدة ‪-‬ح�سب زمنها وما و�سلها‪ -‬لكنها من خارج ما قدمه اأولئكم‪ ،‬وحظنا بعده حاولت جادة من قبلها محاولة الر ّقي فيما تقدّمه‬ ‫عن تاريخنا ي ٍ‬ ‫ام ��كان منذ بدايات تدوين التاريخ العربي بوقائعه ولغته و�سيا�سته‪ ،‬فمن م يور ْد انطاقا من مهرجان جران‪ ،‬واأذكر حديث بع�ص روؤ�ساء الأندية عن مدى ما و�سلت‬ ‫منه ��م ي بحوث ��ه ور�سائله ما قاله �سيبويه عن لغة الع ��رب فما يكتبه لي�ص بحجة‪ ،‬اإليه اأنديتهم من �سعور باحرج بعد روؤيتهم ما ُق ّد َم هناك‪.‬‬ ‫ اإن من تلكم الق�سايا الثقافية العامية التي حملها العمل‪ :‬اإظهارعك�ص ما ر�سمه‬‫وم ��ن م يكتب ما قاله موؤرخ ��و الإغريق اأو م�سر وال�سام والعراق عن عمق جزيرة‬ ‫مر�ص تلكم الإرادات الت ��ي حُ ِم َلتْ ما ل حتمله م ��ن ُع َقدِ عدم الثقة مبدعو فكرة (الهوليكو�ست) النازية من حرقة تاريخية لليهود من قبل الن�سارى‪،‬‬ ‫الع ��رب فلي� ��ص ٍ‬ ‫ي ذواته ��ا وتاريخها وموؤرخيها الذين يتحدّثون عن اأمكنتهم مبا�سرة دون ح�سر فحقيقة التاريخ حكي بن�ص القراآن ‪-‬اأن الهوليكو�ست الذي فر�ص متنفذو اليهود‬ ‫حقائ ��ق تاريخها على موؤرخن من هناك! م ��ا كان يعوزها هي الهمم التي خرج بها قوان ��ن ج ��رم الت�سكيك فيه‪ -‬حدثتْ م ��ن اليهود �سد الن�س ��ارى اموؤمنن‪ ،‬وهذه‬ ‫مثقفو منطقة جران وناديها الأدبي حتى طبعوا لنا ُقبْلة ثقافية على جبن تاريخنا حقيقة يجب علينا ثقافيا اإظهارها وتقدمها للعام‪.‬‬ ‫ اإن فك ��رة (البع ��ث) التي اأبدع فيه ��ا كاتبها وخرجه ��ا واأبطالها وجمهورها‬‫باإع ��ادة ج�سيده بلغة الع�سر احية الفاعلة التي م تع ْد تناف�سها الكتب التقليدية‪.‬‬ ‫ي (هوليكو�س ��ت العرب) ‪-‬ملحم ��ة الأخدود‪� -‬سعب النار واج ّن ��ة‪ ،‬لكاتبها امبدع توق � ُ�ظ فينا اح� � ّ�ص امكاي باإن�ساني ��ة اإن�سانن ��ا ومكاننا‪ُ ،‬‬ ‫حيث ن ّف ��ذت امحرقة ي‬ ‫(�سالح زمانان) و�سحبه من مثقفيها واأبنائها‪ ،‬وخرجها الرائع (�سلطان الغامدي) م�س ��رح الأخ ��دود‪ ،‬ث ّم ب ُِع � َ�ث اموؤمنون بعث ًا جدي ��د ًا من كل جوانب ام�س ��رح ب�(زامل‬

‫تاا وكارني‪..‬‬ ‫والبقية تأتي!‬

‫أحمد هاشم‬

‫م ��ا حدث لتال ال�سهري ذات الأربع �سن ��وات‪ ،‬وف�سل راأ�ص تلك الطفلة الريئة‬ ‫من قبل العاملة امنزلية كاري‪ ،‬اأحد ال�سيناريوهات التي لن تتوقف داخل جتمعنا‬ ‫ي ظ ��ل تقاع�ص بع�ص ام�سوؤولن عن اأداء واجباته ��م ي درا�سة تلك اموؤ�سرات اأو‬ ‫الق�سايا واإيجاد احلول لتافيها والق�ساء عليها‪.‬‬ ‫(ت ��ال) لن تكون الأخ ��رة ي ذلك ام�سل�سل الذي �سبقته حلق ��ات اأخرى‪ ،‬حيث‬ ‫اأقدم ��ت عامل ��ة منزلي ��ة من جن�سي ��ة اآ�سيوية مطلع ه ��ذا العام ج ��ردت من م�ساعر‬ ‫الإن�سانية ي حي النا�سرية ي مدينة عرعر على قتل طفل مكفولها الذي م يتجاوز‬ ‫الثالثة من عمره‪ ،‬وذلك بعد اأن نحرته با�ستخدام �سكن ي اأحد (الع�ساري)‪ ،‬وعاملة‬ ‫اأخ ��رى اأقدمت على نحر ابن مكفولها ذي ال�سبع �سنوات بعد اأن ا�ستدرجته لإحدى‬ ‫زواي ��ا غرف امنزل ب�سك ��ن امطبخ وف�سل راأ�سه عن ج�سده ال�سغر قبل اأن تتمكن‬ ‫�سقيقت ��ه البالغة من العمر ‪ 17‬عام ًا من اقتح ��ام الغرفة لإنقاذ �سقيقها‪ ،‬لكن اخادمة‬ ‫عاجلتها بطعنة ي رقبتها اأفقدتها الوعي واأحقتها بعدة طعنات ل�سقيقتها الأخرى‬ ‫(‪ 12‬عام ًا) التي تدخلت لإنقاذ �سقيقتها‪ ،‬وقامت اخادمة على الفور بالقفز من �سطح‬ ‫امن ��زل ي حاولة انتحار‪ .‬وق�سة اأخرى مكنت �سرطة منطقة الريا�ص من ك�سف‬ ‫غمو�سه ��ا‪ ،‬حي ��ث اأقدم ��ت اإحدى العامات عل ��ى جرمة قتل ب�سع ��ة ذهب �سحيتها‬ ‫حدث يبلغ من العمر ‪ 16‬عام ًا اأح�سر للم�ست�سفى من قبل ذويه وتعرف (اخادمة)‬ ‫بجرمتها‪ ،‬وي الطائف نحرت اإحدى العامات راأ�ص مكفولها البالغ من العمر ‪80‬‬ ‫عام ًا والعاجز عن احركة بال�ساطور قبل اأن تهرب‪.‬‬ ‫وم تق ��ف تل ��ك اجرائم عند تلك الأحداث بل تع ��دت اإى تعذيب الر�سع‪ ،‬حيث‬ ‫داأبت اإحدى العامات على تعذيب ر�سيع ي امهد‪ ،‬وجويعه و�سربه حتى يتوقف‬

‫جموعة مهاجرة واحدة (الكوريون ي اأمريكا‪ ،‬مث ًا)‪ ،‬اأن الذين ي�سعرون ب�سكل‬ ‫اأ�س ��واأ من غرهم باختافاتهم الإثنية عن الأغلبية اأك ُ‬ ‫ر احتما ًل لاإ�سابة بال ِذهان‬ ‫‪ . psychotic‬اأما الذين ي�سعرون بالفخر براثهم والرتياح له فهم اأكر اأما ًنا‬ ‫م ��ن حيث ال�سح ��ة العقلية»‪.‬ويعني هذا اأن عداء هذه الفئ ��ة القليلة للثقافات التي‬ ‫ج ��اءوا منه ����ا اإما هو نتيجة لإح�سا�سه ��م العميق بعدم الندم ��اج ي جتمعاتهم‬ ‫اجدي ��دة‪ .‬وذل ��ك ما يوؤدي به ��م اإى امبالغة ي التعبر ع ��ن الن�ساخ من ثقافتهم‬ ‫الأ�سلية طلبا لاعراف بهم ولو كان ذلك بالنغما�ص ي التيارات امتطرفة امعادية‬ ‫لاندماج بكافة اأنواعه ي جتمعات الهجرة‪.‬وعلى عك�ص هذه النماذج القلقة غر‬ ‫امندج ��ة اندماج� � ًا حقيقي ًا توجد اأغلبي ��ة �ساحقة من الع ��رب وام�سلمن مندجة‬ ‫اندماج ًا حقيقي� � ًا ي جتمعاتها اجديدة ما يجعلها ت�سعر بالرتياح ول تخجل‬ ‫من التعبر عن فخرها بالنتماء اإى ثقافتها الأ�سلية‪.‬‬ ‫وه ��ذا م ��ا ي�س ��ر اإلي ��ه النا�س ��ط العرب ��ي الأمريك ��ي جيم� ��ص زغب ��ي بقوله‪:‬‬ ‫«الأمريكي ��ون الع ��رب مثلون جالية مهم ��ة ي الوليات امتح ��دة‪ .‬فهم مندجون‬ ‫ب�س ��كل جيد ي كاف ��ة جالت احي ��اة الأمريكي ��ة‪ ،‬ويعملون كاأ�سات ��ذة جامعات‪،‬‬ ‫واأطب ��اء‪ ،‬و�سن ��اع �سي ��ارات‪ ،‬وكم�سعف ��ن‪ ،‬ورجال اإطف ��اء‪ ،‬وغر ذلك م ��ن امهن»‬ ‫(الحاد‪2012/9/30 ،‬م)‪ .‬ومن اأبرز الأمثلة على هوؤلء امندجن اندماج ًا كام ًا‬ ‫اإدوارد �سعيد الذي ق�سى معظم حياته العلمية ينافح عن الثقافة العربية الإ�سامية‬ ‫والق�ساي ��ا العربية‪ ،‬واكت�سب احرام ��ا ق َل نظره ي الدوائ ��ر العلمية والفكرية‬ ‫والثقافي ��ة الغربي ��ة حتى �سار من اأبرز الفاعلن فيه ��ا‪ .‬وكان من عامات افتخاره‬ ‫بانتمائه العربي اإعانه لكرهه ل�سمه الإجليزي‪.‬‬ ‫ومن الأمثلة ام�سهورة الأخرى الروائي اللبناي اأمن معلوف الذي كتب عن‬ ‫الثقافة العربية باإيجابية ي رواياته وكتبه الفكرية والتاريخية‪ .‬وم منع ذلك كله‬ ‫من تعيينه ع�سو ًا ي امجمع العلمي الفرن�سي امرموق‪.‬‬ ‫وم ��ن الأمثلة الأخرة على الن�ساط ال�سيا�س ��ي اجريء الذي يقوم به العرب‬ ‫امندج ��ون اندماج� � ًا حقيقي ًا ي الوليات امتحدة ما قامت ب ��ه الكاتبة والروائية‬ ‫الأمريكية ام�سرية الأ�سل منى الطحاوي التي ت�سدت قبل اأ�سبوع ب�سجاعة لأحد‬ ‫الإعان ��ات العن�سري ��ة �سد العرب وام�سلم ��ن التي ن�سرت على ج ��دران حطات‬ ‫القط ��ارات الأر�سي ��ة ي نيوي ��ورك‪ .‬فق ��د ع � َ�رت ع ��ن معار�سته ��ا لتل ��ك البيانات‬ ‫العن�سري ��ة بر�سها ب�سباغ يخفيها معلنة بجراأة وف�ساح ��ة اأنها مار�ص حقها ي‬ ‫التعبر بو�سفها مواطنة اأمريكية‪.‬‬ ‫وق ��د ع ّر�سه ��ا ذلك لاعتقال‪ ،‬ووج ��وب الظهور اأمام امحكم ��ة‪ ،‬لكنها م تخف‬ ‫اعتزازه ��ا بانتمائه ��ا لثقافته ��ا العربي ��ة‪ ،‬وم تخ ��ر الن ��زواء اأو مل ��ق التيارات‬ ‫امتطرفة التي رما توفر لها �سهرة وقتية زائلة‪.‬‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫الأر�ص) متحدّين احدث ّ‬ ‫باجاهِ احياة‪ ،‬وتلكم الفكرة هي هرم الإبداع ي العمل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اإذ ّ‬ ‫بزام ِل ِه‬ ‫م ��ت امحرقة درامي ّا ث ّم ّاج َه العمل اإى فكرة بعث هذا ال�سعب من جديد ِ‬ ‫ال�سه ��ر ما اأ�سعل ام�سرح واأوقف النا� ��ص احراما واإجال للم�سهد‪ .‬ول�ستُ اأدري‬ ‫ول�سقه ْم من‬ ‫منْ م� �اأوا امكتبات ّ‬ ‫اأن�سحَ � � ُك على اأنف�سنا بوجو ِد نق ّا ٍد لدينا ّ‬ ‫بق�سه ْم ْ‬ ‫كت ��ب الآخرين ب ��ن نقد ثقاي فاأدب � ّ�ي ف�سيا�سي وغرها م ��ن ام�سطلحات اللفظية‬ ‫الكتابية خالية الدللت احية‪ ،‬دون اأن ي�ستطي َع اأحد منهم احديث النقديّ عن اأهم‬ ‫عمل ثقا ّ‬ ‫ي ُقدّم على م�ستوى الوطن‪،‬لأنهم قد ل يجدون له مراجع جاهزة يق�سون‬ ‫منها ويل�سقون!‬ ‫ اإن نائ ��ب وزير الثقافة الدكتور عبدالله اجا�سر حد َّث معي خال امهرجان‬‫مبديا اأمنيته واأمنية الوزير(الذي كان ي حالة ا�ستجمام بعد امر�ص) ي اأن تكون‬ ‫اأ�سابيعن ��ا الثقافي ��ة العامية حمل مثل ه ��ذا ام�ستوى من الأعمال‪ ،‬ب ��د ًل من اكتفاء‬ ‫ال ��وزارة مخزونها ي ام�ستودعات م ��ن �سور لبع�ص الق�سور وبع�ص ج�سمات‬ ‫ال�سركات‪ ،‬اأو الكتفاء مج�سم الكعبة ام�سرفة و�ساقي زمزم وفرقة �سعبية م�ستهلكة‬ ‫معروفة ل م ّث ُل ّ‬ ‫حي متجدّد للثقافة‪ ،‬وامبدعون كر اأكا ُد اأقول‬ ‫ال�سعب‪ ،‬فالبلد خز ٌن ّ‬ ‫باأنه ��م خر من ي الباد العربي ��ة اإذا ُمنِحُ وا الثقة من ِقب َِل وطنهم‪ ..‬فما الذي منع‬ ‫وزارة الثقافة من تب ّن ْي هذه املحمة امو ّثقة ب�سورة من القراآن وكتب التاريخ‪ ،‬التي‬ ‫اأخرجتها (مدين ُة اموؤمنن) عن تاريخها الع ِب ِق بامكان والإن�سان والأديان ومذاهبها‬ ‫الريّة بالأحداث والتنوع‪ ،‬لتقدمها ي اأ�سابيعها الثقافية على اعتبارها عيّن ًة غر‬ ‫ماألوف ��ة ل ��دى العام من ثراء وطنن ��ا‪ ،‬اإذ مك ُة وامدينة اأ�سهر َع َل َم � ْ�ن مكاني ّْن ل يج ُد‬ ‫الروحي الذي تعبق ��ان به وهو اأرقى جمال‪،‬‬ ‫اخارجي �سوى اجمال‬ ‫فيهما الع ��ام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫غ ��ر اأننا مل ��ك تاريخا وا�سعا ثري� �ا علينا ا�ستثماره ثقافيا من ج ��ران اإى مدائن‬ ‫�سالح اإى جُ َر�ص اإى كل مناطقنا‪ ،‬ثم بقية امناطق امكتظة تاريخا‪.‬‬ ‫زامل البعث‪:‬‬ ‫ق� � ��ال� � � ِ�ت ال � � � ��� � ِ� ��س � � � �دْرةِ ال � � � � ِل� � � � ْ�ي ف � � � � � َ‬ ‫�وق ق � � � � ِ�راب � � � � ِ�ن ث� ��ام � � ْر‬ ‫ن � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ِ�ار الخ� � � � � � � � � � � � � � � ��دو ِد ب � � � � � � � � � � � � ْر ِد ْو�� � � � َ � � ��س� � � � � � ��ا ْم‬ ‫ج � � � � � � � � � ��د ّا ْ‬ ‫ي ع� � �ل � ��ى ال�� � ��� �َ ��س�� � � ْي� � � ِ�ل � � �س� ��ام � � ْر‬ ‫ي� � � ��ا رف�� � � � � � � ٍ‬ ‫�ات ِ‬ ‫ْ‬ ‫ج � � � � � َم� � � � � ِ�ة ال� � � �� � ّ� ��س� � � � ْب � � � ِ�ح ن� � � ��اد ْت � � � �ه � � � � ْم ف�� � �ل�� � � ّب� � ��وا ق� � �ي�� ��ا ْم‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫ع ��ن البكاء‪ ،‬حينما تكون اأم ��ه ي العمل‪ ،‬واأخرى تداول ��ت الو�سائط التليفزيونية‬ ‫عل ��ى اليوتيوب ق�ستها �سوت ًا و�سورة بعد قيامه ��ا بالتبول ي الأكل امقدم لأ�سرة‬ ‫مكفولها‪.‬‬ ‫تلك الق�س�ص اماأ�ساوية التي قد يتكرر حدوثها ي منزل اأي واحد منا‪ ،‬ورما‬ ‫ي الوقت الذي تقراأ فيه هذا امقال قد تكون عاملتك امنزلية ب�سدد عمل ما‪ ،‬يتطلب‬ ‫م ��ن وزاراتنا امرتبطة بتوظيف تلك العمال ��ة والت�سريح لها والتي ل ن�سك اأن فيها‬ ‫عدي ��د ًا م ��ن العقاء اأن تبداأ بجدي ��ة ي اإيجاد احلول و�سن الأنظم ��ة الرادعة التي‬ ‫تكف ��ل حقوق الطرفن (اأ�سر وعمالة) وواجباتهم ��ا‪ ،‬فوزارة اخدمة امدنية مطالبة‬ ‫ب� �اأن ت�ساير اأنظمته ��ا متطلبات امجتمع من خال اإدخ ��ال حق رئي�سي ي اأنظمتها‬ ‫للم ��راأة ال�سعودي ��ة العامل ��ة باإرغام اموؤ�س�س ��ات احكومية �سواء كان ��ت هيئات اأو‬ ‫وزارات ك ��وزارة الربي ��ة والتعلي ��م اأو ال�سحة بفتح ح�سان ��ات للر�سع والأطفال‬ ‫جه ��ز بكافة التجهيزات التي ت�سمن تقدم خدمات عالي ��ة اجودة لأطفال الن�ساء‬ ‫ال�سعودي ��ات العام ��ات بد ًل من تركهم م ��ع عامات غر متخ�س�س ��ات ي الربية‬ ‫واح�سانة وجعل من بيئة العمل بيئة جاذبة واآمنة خا�سة واأن امال لي�ص العقبة‬ ‫الرئي�سية ي ميزانية اأكر م�سدر للنفط ي العام‪.‬‬ ‫اأما وزارة العمل فيتطلب منها الكثر‪ ،‬فهي مطالبة اأي�سا بتطبيق جاد للمعاهدة‬ ‫التي وقعت عليها امملكة ي يونية ‪ ،2011‬التي تبنتها منظمة العمل الدولية واأكدت‬ ‫على حقوق العمالة امنزلية ومد عامات امنازل بتدابر حماية م�ساوية لتلك امقدمة‬ ‫للعم ��ال الآخري ��ن‪ ،‬ما ي ذلك �ساع ��ات العمل واحد الأدنى لاأج ��ور‪ ،‬والتعوي�ص‬ ‫ع ��ن �ساعات العم ��ل الإ�سافية‪ ،‬وف ��رات الراحة اليومي ��ة والأ�سبوعي ��ة‪ ،‬والتاأمن‬

‫شيء من حتى‬

‫ا تنبشوا‬ ‫جثمان‬ ‫أبي عمار‬ ‫عثمان الصيني‬

‫لو كن ��ت ح ��ل الرئي� ��س الفل�سطيني‬ ‫حم ��ود عبا� ��س اأو ال�سي ��دة �سهى عرفات‬ ‫لطلب ��ت م ��ن امحققن ع ��دم ا�ستخراج جثة‬ ‫الرئي� ��س الراحل يا�سر عرفات من مقرته‬ ‫ي رام الل ��ه للتحق ��ق م ��ا اإذا كانت وفاته‬ ‫نتيج ��ة الت�سمم م ��ادة م�سعة حي ��ث �سيتم‬ ‫ا�ستخراجها وت�سريحه ��ا خال الأ�سابيع‬ ‫امقبل ��ة‪ .‬والباعث على طلب ��ي هذا لي�س من‬ ‫منطلق اإكرام اميت دفنه ل نب�س جثته‪ ،‬ول‬ ‫من باب بقاء جثمان اأبي عمار مرتاح ًا ي‬ ‫قره بعد اأن تعب ج�سمه كثر ًا ي حياته‪،‬‬ ‫ولكن ��ه من ب ��اب احوار ال�سعب ��ي الق�سر‬ ‫والعمي ��ق امغ ��زى والبعي ��د امدل ��ول حيث‬ ‫�س� �األ‪ :‬ك ��م تعطيني واأنا اأخ ��رك عن قاتل‬ ‫ول ��دك؟ فاأجاب ��ه‪ :‬ك ��م اأعطي ��ك ول تخري‬ ‫ع ��ن قاتل ��ه؟ وامق�سد م ��ن ه ��ذه الق�سة اأن‬ ‫امعلوم ��ة امتخفي ��ة ي� �وؤدي اإظهاره ��ا اإى‬ ‫م�ساكل وفن واأحزان يجر بع�سها بع�س ًا‬ ‫ول تنته ��ي‪ .‬وامق�سد من طل ��ب عدم نب�س‬ ‫جثم ��ان يا�سر عرفات والتحقيق ي وفاته‬ ‫م�سموم ًا ومن �سمم ��ه‪ ،‬اأمران الأول‪ :‬عدم‬ ‫اج ��دوى‪ ،‬فلنفر� ��س اأن التحقيق ك�سف‬ ‫ع ��ن وفاته بال�سم ام�سع وك�سف اأي�س ًا عن‬ ‫اأ�سماء القتلة �سواء اإ�سرائيل اأو اأمريكا اأو‬ ‫ال�سبيح ��ة اأو القبائ ��ل البدائي ��ة ي اأدغ ��ال‬ ‫الأمازون‪ ،‬فما الذي �سيح�سل؟ هل هناك‬ ‫خطوات ترتب عليها اأو اإجراءات �ستتخذ‬ ‫ي اجامع ��ة العربي ��ة اأو حكم ��ة الع ��دل‬ ‫الدولية‪ ،‬اأو حتى جنة العقاقر ي الفيفا؟‬ ‫والأم ��ر الآخ ��ر‪ :‬ه ��و اأن ملف ��ات الق�سي ��ة‬ ‫الفل�سطينية �ستزيد‪ ،‬وم يعد ي حجرات‬ ‫القل ��ب وم�ساح ��ات الوج ��دان اأي م ��كان‬ ‫لورقة �سغرة فقد امتاأت كلها بالأحزان‬ ‫واخيب ��ات والإحباط ��ات والنك�س ��ات‬ ‫والهزائ ��م واخيان ��ات وال�سفقات ال�سرية‬ ‫واتفاقات ح ��ت الطاول ��ة‪ .‬واإذا كان هناك‬ ‫اإ�س ��رار عل ��ى فتح مل ��ف ت�سمي ��م الرئي�س‬ ‫الفل�سطين ��ي الراح ��ل فلتفت ��ح كل ملف ��ات‬ ‫الت�سم ��م الت ��ي تعر�ست له ��ا فل�سطن بدء ًا‬ ‫م ��ن ت�سمي ��م حياتنا ي طفولتن ��ا و�سبابنا‬ ‫وكهولتنا ب� �اآلم الق�سية منذ عام ‪1948‬م‬ ‫من جازر وت�سفيات وتهجر واغتيالت‬ ‫وح ��روب وتن ��ازلت ومزاي ��دات واحتال‬ ‫الأرا�س ��ي وهدم امنازل واعتقال ال�سكان‬ ‫وتدمر الآث ��ار وجرعنا حبوب الهلو�سة‬ ‫ي اأو�سل ��و ومدريد‪ ،‬وبدون هذا التحقيق‬ ‫ال�سام ��ل للت�سميم اجماع ��ي لاأمة العربية‬ ‫يبق ��ى نب�س اجثمان ورق ��ة �سيا�سية تلهي‬ ‫الرعيان‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫الجتماعي‪ ،‬واأوجه حماية امراأة العاملة اأثناء الو�سع واحمل‪ ،‬كما األزمت امعاير‬ ‫اجديدة حماية عامات امنازل من العنف والنتهاكات‪ ،‬ون�سر ثقافة حقوق العمالة‬ ‫امنزلية التي نفتقدها داخل اأ�سرنا ال�سعودية التي ترتب عليها �سغوط نف�سية على‬ ‫العمالة واإرهاقها ج�سدي ًا ب�سبب حرمانها من حقوقها الإن�سانية لدى بع�ص الأ�سر‪.‬‬ ‫عل ��ى هذه ال ��وزارة التي نوؤمن بفكر قائدها �سن الت�سريع ��ات التي تنظم اأمور‬ ‫تل ��ك العمال ��ة امنزلية وتو�سح حقوقه ��ن وواجباتهن واآلية عمله ��ن‪ ،‬مع تبني فتح‬ ‫مراكز لتدريب العمالة امنزلية وتوعيتهن حول قوانن امملكة والعقوبات التي قد‬ ‫تفر�ص عليهن اإن اأ�ساأن الت�سرف‪ ،‬مع التاأكيد على مكاتب ال�ستقدام بتطوير مهارات‬ ‫العمال ��ة امنزلية ودجه ��ن ي دورات تدريبية عن كيفية العتناء بامنزل ومنحهن‬ ‫�سهادات معتمدة قبل اأن يبا�سرن العمل ي بيوت كفائهن‪.‬‬ ‫اأي�س ��ا هناك دور مهم عل ��ى اموؤ�س�سة الأمنية ي اإيج ��اد احلول الكفيلة للحد‬ ‫م ��ن ه ��روب العمالة امنزلية وذلك بع ��دم اإدخالهن اإى امملكة م ��رة اأخرى من خال‬ ‫تفعيل نظام الب�سمة واأنظمة ك�سف ال�سخ�سية و�سن العقوبات ال�سارمة بال�سجن‬ ‫والغرام ��ة ل ��كل م ��ن يحاول التاع ��ب باأنظم ��ة واأمن الوط ��ن‪ ،‬اأم ��ا وزارة ال�سوؤون‬ ‫الإ�سامي ��ة والدع ��وة والإر�ساد فك ��م نتمنى منها اأن يكون له ��ا دور فاعل ي تغير‬ ‫بع� ��ص (العادات)الت ��ي توؤمن بها تل ��ك العمالة كعادات ال�سح ��ر وال�سعوذة وبع�ص‬ ‫الأفكار ال�ساذة عن النهج الإ�سامي وامجتمعي ي امملكة‪ ،‬حتى يكونوا �سفراء ي‬ ‫بلدانهم لقيم الإ�سام ال�سحيحة‪.‬‬ ‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب المدير العام‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫الرحم‬ ‫التعيسة !‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ل�ضتُ واحد ًا منهم‪ ،‬رغم كل الطرق والو�ضائل التي اتبعتها‬ ‫حت ��ى اأح�ضر نف�ض ��ي معه ��م‪ ،‬فلماذا �ضق ��وي حلي ��ب تقاليدهم‬ ‫�ضغ ��ر ًا‪ ،‬وحرم ��وي اقراحات عقلي كبرا؟‪ ،‬هل اأن ��ا اإل‪ :‬اأنا؟‬ ‫اأم ه ��ل اأنا‪ :‬هم ؟ م ��اذا يطم�ضون فرديت ��ي؟ ويخفون اختاف؟‬ ‫وينبذون ميزي الذي يعترونه �ضذوذ ًا عن القاعدة التي اأراها‬ ‫تفرقه ��م اأكر م ��ا جمعهم؟ اأن ��ا م اأطلب اأن يتبع ��وا ما اأقول؟‬ ‫فق ��ط طالبتهم اأن ل ين�ضغلوا ما اأفعل ما دام ل ي�ضرهم؟ لكنهم‬ ‫ي�ض ��رون على قاع ��دة الفراعنة «اإن م تكن مع ��ي فاأنت �ضدي»‪،‬‬ ‫واأنا اأرغب اأن اأولد من هذه الرحم التعي�ضة !‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫ا تستصرخوا‬ ‫معتصم ًا‬ ‫مجاهد بن حامد الرفاعي*‬ ‫اأقول لفر�ضان ثورتنا ال�ضورية الأبية اأيها الأ�ضاو�س الأفذاذ‬ ‫من مدني ��ن وع�ضكري ��ن‪ ..‬يا مواك ��ب زحوف ثورتن ��ا ال�ضلمية‬ ‫اله ��ادرة‪ ..‬وي ��ا اأ�ضحاب ال�ضواع ��د الدفاعية امظف ��رة‪ ..‬يا اأبطال‬ ‫جه ��اد كلمة احق والبي ��ان الأقد�س‪ ..‬وي ��ا �ضناديد جهاد احجة‬ ‫البالغ ��ة والرهان الأبلج‪ ..‬يا �ضي ��وف احق ام�ضلولة للدفاع عن‬ ‫حرم ��ات الله‪ ..‬والذود ع ��ن اأعرا�س ذراري الل ��ه‪ ..‬و�ضون حياة‬ ‫وكرام ��ة وحري ��ة عباد الل ��ه‪� ..‬ضام ورحم ��ات وب ��ركات من الله‬ ‫تعاى‪ ..‬ونفحات حب وم ��ودة‪ ..‬وتيات اإكبار واإجال نزجيها‬ ‫نر�ضع بها جباهكم‪ ..‬واأو�ضحة‬ ‫لكم اأيها الأبرار‪ ..‬واأو�ضمة �ضموخ ّ‬ ‫ف ��داء نزي ��ن به ��ا �ضدورك ��م‪ ..‬اعت ��زاز ًا ب�ضرك ��م وبطولتكم‪..‬‬ ‫وافتخار ًا بت�ضحياتك ��م وتفانيكم‪ ..‬ودموع فرح وابتهاج تذرفها‬ ‫العيون‪ ..‬وانحناءات ركوع وخ�ضوع و�ضجود توؤديها النفو�س‬ ‫والأرواح والأج�ض ��اد حمد ًا وتذل ًا لله ربن ��ا وربكم‪ ..‬الذي اأمدنا‬ ‫ومدنا ب ��روح العزمة وال�ض ��ر والثبات‪ ..‬ويي�ض ��ر لنا اأ�ضباب‬ ‫ام�ضي والإقدام ف دحر طواغيت ال�ضال والظلم وال�ضتبداد‪..‬‬ ‫وف قهر و�ضحق �ضياطن الف�ضاد والطغيان‪..‬‬ ‫اأجل اأيها الث ��وار ال�ضوريون الأفذاذ‪ ..‬اأج ��ل يا اأ�ضود عرين‬ ‫اأكن ��اف ال�ضام‪ ..‬اأجل يا حملة راية الق ��راآن‪ ..‬اأجل يا اأتباع حمد‬ ‫عليه ال�ضاة وال�ضام ر�ض ��ول الرحمة وامحبة والعدل وال�ضام‬ ‫‪ ..‬اأج ��ل ي ��ا من تقد�ض ��ون كتب الل ��ه وتوؤمنون ب ��كل ر�ضله عليهم‬ ‫جميع ًا �ضل ��وات الله و�ضامه‪ ..‬ويا من تبذل ��ون امودة والق�ضط‬ ‫ل ��كل موؤمن وم�ضام‪ ..‬اأجل ي ��ا اأحفاد اأبي بك ��ر‪ ،‬وعمر‪ ،‬وعثمان‪،‬‬ ‫وعل ��ي‪ ..‬اأجل يا جند اأبو عبيدة‪ ،‬وخالد بن الوليد اأجل يا �ض ّناع‬ ‫فجر احرية والتح ��رر والكرامة وال�ضيادة والعزة‪ ..‬اإننا نفتخر‬ ‫بكم وببطولتكم واإن�ضانية نهجكم‪ ..‬ونعتز بر�ضد �ضركم و�ضمو‬ ‫ر�ضالتكم‪ ..‬ونث ��ق ب�ضدق عهودكم باأن �ضورية لل�ضورين جميع ًا‬ ‫دون ميي ��ز اأو ا�ضتثن ��اء‪ ..‬واأن �ضوري ��ة الغد‪ :‬ه ��ي دولة موؤمنة‬ ‫اإن�ضاني ��ة عادل ��ة تعاقدي ��ة د�ضتوري ��ة تعددية تداولي ��ة ح�ضارية‬ ‫تنموي ��ة را�ضدة‪ ..‬ف�ضروا عل ��ى بركة الله وه ��دي الله ومر�ضاة‬ ‫الل ��ه‪ ..‬ول ت�ضت�ضرخ ��وا معت�ضم� � ًا بع ��د الي ��وم‪ ..‬فامعت�ض ��م قد‬ ‫م ��ات‪ ..‬ومات ��ت مع ��ه لاأ�ض ��ف نخ ��وة معظ ��م الع ��رب وام�ضلمن‬ ‫وعزتهم‪ ..‬و�ضُ ي�ضت �ضيوف كثر منهم وعُقرت خيولهم‪ ..‬ووئدت‬ ‫فرو�ضيته ��م‪ ..‬اطمئنوا يا قوم‪ ..‬فكل �ضوري ��ا وكل �ضوري اليوم‬ ‫معت�ض ��م بالله‪ ..‬ومعتمد عل ��ى الله‪ ..‬وواثق بن�ض ��ر الله‪ ..‬والله‬ ‫اأك ��ر والعزة وامجد للث ��ورة ال�ضورية ول�ضعبنا ال�ضوري البطل‬ ‫الأبي الأ�ضم وامذلة والقهر واموت للع�ضابة القرداحية وحلفائها‬ ‫وامتواطئن معها‪ ..‬ولكل العابثن بقد�ضية دماء �ضهدائنا الأبرار‪.‬‬ ‫* ع�ضو امجل�س الأعلى للثورة ال�ضورية‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫لقد حفظ الله تعاى كتابه ودينه ونبيه �ضلى الله‬ ‫عليه و�ضل ��م‪ ،‬فقال تعاى (اإنا نحن نزلن ��ا الذكر واإنا له‬ ‫حافظون)‪ ،‬وقال جل من قائل (اإنا كفيناك ام�ضتهزئن)‪،‬‬ ‫وقال �ضبحانه (اإنا �ضانئك هو الأبر)‪ ..‬فمهما فعل وقال‬ ‫اأع ��داء ر�ضول الل ��ه �ضلى الله عليه و�ضل ��م من ا�ضتهزاء‬ ‫به علي ��ه ال�ضاة وال�ضام‪ ،‬فاإن الل ��ه تعاى عا�ضم نبيه‬ ‫الك ��رم �ضلوت الله و�ضام ��ه عليه‪ ،‬لأن ��ه �ضبحانه قال‬ ‫(والل ��ه يع�ضمك م ��ن النا�س)‪ .‬اإن ه� �وؤلء ام�ضتهزئن ل‬ ‫ي�ض ��رون الر�ضول �ضلى الله علي ��ه و�ضلم لأنه عز وجل‬ ‫نا�ض ����ره وموؤيده‪ ،‬ف ��ا ي�ضره ما فعل ��وه واقرفوه من‬ ‫جرائ ��م �ضنيع ��ة ُتغ�ضب الله تع ��اى‪ ..‬فقد ق ��ال الله عز‬ ‫وج ��ل (قل ابالل ��ه واآياته ور�ضوله كنت ��م ت�ضتهزئون‪.‬ل‬ ‫تعتذروا قد كفرم بع ��د اإمانكم)‪ ..‬اإن علينا الدفاع عن‬ ‫ر�ضول الله �ضلى الل ��ه عليه و�ضلم لي�س فقط بامقاطعة‬ ‫القت�ضادي ��ة‪ ،‬وهذا ول�ضك مه ��م و�ضروري‪ .‬لكن يجب‬ ‫اأي�ضا اأن نعمل كل ما من �ضاأنه مواجهة ذلك الإجرام ما‬ ‫ن�ضتطيع‪ ،‬ونحن نرى هوؤلء الأعداء ي�ضتهزئون بديننا‬

‫إنا كفيناك المستهزئين‬

‫ونبينا العظيم �ضلى الل ��ه عليه و�ضلم‪ ،‬واإذا قام منا من‬ ‫يغ�ضب غ�ضبة �ضحيحة �ض ��د ما اقرفه الأعداء انرى‬ ‫م ��ن يجرم من قام بردة فعل ول ��و على ا�ضتحياء‪ ،‬وردة‬ ‫فعل غا�ضب ��ة ب�ضيطة‪ ،‬اأما هوؤلء الق ��وم وما فعلوه من‬ ‫ا�ضتهزاء بر�ضولنا �ضلى الل ��ه عليه و�ضلم فاإنه ليحرك‬ ‫�ضاكن ��ا‪ ،‬كاأن الأم ��ر ل يعنيه من قري ��ب اأو بعيد‪ ،‬عجبي‬ ‫والله! وهوؤلء ام�ضتهزئون بالر�ضول الكرم �ضلى الله‬ ‫عليه و�ضلم �ضواء بر�ض ��وم م�ضيئة اأو فيلم �ضيء مثلهم‬ ‫فعليه ��م من الل ��ه ما ي�ضتحق ��ون و�ضياأخ ��ذون جزاءهم‬ ‫وعقابه ��م م ��ن الله ع ��ز وج ��ل باإذنه تع ��اى قريب� � ًا كما‬ ‫حدث لغره ��م من �ضبقوهم!! وعلين ��ا اإزاء ذلك اأي�ضا‬ ‫اأن نتم�ضك ب�ضنته �ضل ��ى الله عليه و�ضلم ونقراأ الكتاب‬ ‫الك ��رم امنزل علي ��ه و�ضرته العط ��رة ونبينها للنا�س‬ ‫جميع ��ا‪ ،‬ونن�ض ��ر دينه كما اأمرن ��ا الله تع ��اى ور�ضوله‬ ‫الكرم عليه اأف�ضل ال�ضاة وال�ضام‪ ..‬يقول الإمام ابن‬ ‫تيمي ��ة رحمه الله تعاى‪« -:‬اإن �ضب الله اأو �ضب ر�ضوله‬ ‫ال�ضاب يعتقد اأن ذلك‬ ‫كف� � ٌر ظاه ًرا وباط ًنا‪ ،‬و�ض ��وا ٌء كان‬ ‫ُ‬

‫ح ��رم‪ ،‬اأو كان م�ضتح ًا ل ��ه‪ ،‬اأو كان ذاه ًا عن اعتقاده‪،‬‬ ‫ه ��ذا مذه ��ب الفقه ��اء و�ضائر اأه ��ل ال�ضن ��ة القائلن باأن‬ ‫الإم ��ان قول وعمل»‪ .‬ثم نق ��ل اأقوال الأئمة رحمهم الله‬ ‫ومنه ��ا‪« :‬ق ��ول الإمام اأحمد رحمه الل ��ه‪ :‬من �ضتم النبي‬ ‫�ضل ��ى الله عليه و�ضلم ُقتل‪ ،‬وذل ��ك اأنه اإذا �ضتم فقد ارتد‬ ‫ع ��ن الإ�ض ��ام‪ ،‬ول ي�ضتم م�ضل ��م النبي �ضل ��ى الله عليه‬ ‫و�ضل ��م‪ .‬وقول القا�ضي اأبي يعلى‪ :‬من �ضب الله اأو �ضب‬ ‫ر�ضول ��ه فاإنه يكفر‪� ،‬ضواء ا�ضتحل �ضبه اأو م ي�ضتحله»‪،‬‬ ‫وقول ابن راهويه‪ :‬قد اأجمع ام�ضلمون اأن من �ضب الله‬ ‫اأو �ض ��ب ر�ضوله ‪� -‬ضلى الله عليه و�ضلم‪ -‬اأو دفع �ضي ًئا‬ ‫ما اأنزل الل ��ه اأو قتل نبيًا من اأنبياء الله اأنه كافر بذلك‬ ‫واإن كان مق ًرا بكل ما اأنزل الله‪.‬‬ ‫والأدل ��ة على ذل ��ك ‪-‬اأي كفر من �ض ��ب النبي �ضلى‬ ‫الله عليه و�ضلم‪ -‬كثرة‪ ،‬ومنه ��ا‪ :‬قوله تعاى‪ (:‬و َِم ْن ُه ُم‬ ‫ون ال َن ِب � َ�ي َو َي ُقولُ َ‬ ‫ا َلذِ ي � َ�ن ُيوؤْ ُذ َ‬ ‫ون ُه� � َو ُاأ ُذ ٌن ُق� � ْل اأُ ُذ ُن َخ ْ ٍر‬ ‫ن َورَحْ َم ٌة ِل َل َ‬ ‫َل ُك� � ْم ُيوؤْ ِم ُن ِبال َل ِه َو ُي ْوؤ ِم ُن ِل ْل ُموؤْ ِم ِن َ‬ ‫ذِين اآ َم ُنوا‬ ‫ِم ْن ُك� � ْم وَا َلذِ ي � َ�ن ُي� �وؤْ ُذ َ‬ ‫اب َاأ ِلي ٌم *‬ ‫ون رَ�ضُ و َل ال َل� � ِه َل ُه ْم َع� � َذ ٌ‬

‫ي َْح ِل ُف � َ‬ ‫�ون ِبال َل ِه َل ُك� � ْم ِل ُر ُْ�ضو ُك ْم وَال َل ُه َورَ�ضُ ولُ� � ُه اأَحَ ُق اأَ ْن‬ ‫ُي ْر ُ�ضو ُه ِاإ ْن َكا ُن ��وا ُموؤْ ِم ِن َ‬ ‫ن * اأَ َ ْم َي ْع َلمُوا اأَ َن ُه َمنْ يُحَ ا ِد ِد‬ ‫اخ ْزيُ‬ ‫ال َل َه َورَ�ضُ و َل� � ُه َفاأَ َن َل ُه َنا َر جَ َه َن َم َخا ِل ��د ًا ِفيهَا َذ ِل َك ْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫الْع َِظي ُم * ي َْح َذ ُر ْامُ َنا ِف ُق َ‬ ‫ون اأَ ْن ُت َن َز َل َع َل ْي ِه ْم �ضُ و َر ٌة ُت َن ِبئ ُه ْم‬ ‫ا�ض َته ِْز ُئوا ِاإ َن ال َل َه ُ ْ‬ ‫م ِرجٌ مَا َ ْ‬ ‫ت َذ ُر َ‬ ‫ون‬ ‫ِمَا ِف ُقلُو ِب ِه ْم ُق ِل ْ‬ ‫* َو َل ِئ ��نْ َ�ضاأَلْ َت ُه� � ْم َل َي ُقولُ َن ِاإ َ َ‬ ‫نا ُك َنا َن ُخو� � ُ�س َو َن ْلعَبُ ُق ْل‬ ‫اأَ ِبال َل ِه َواآيَا ِت ِه َورَ�ضُ و ِل� � ِه ُك ْن ُت ْم َت ْ�ض َته ِْز ُئ َ‬ ‫ون ل َت ْع َتذِ ُروا َق ْد‬ ‫ُ‬ ‫َك َف ْر ُ ْ‬ ‫م َب ْع َد اإِمَا ِن ُك ْم اإِ ْن َنع ُْف َعنْ َطا ِئ َف ٍة ِم ْن ُك ْم ن َع ِذ ْب َطا ِئ َف َة‬ ‫ِباأَ َن ُه ْم َكا ُن ��وا ُج ِْر ِمنَ)[التوبة‪ .]66 - 61:‬فهذه الآيات‬ ‫الكرم ��ة ن�س ف ام�ضاألة ل يحت ��اج اإى مزيد �ضرح اأو‬ ‫ذِين ُي ْوؤ ُذ َ‬ ‫بي ��ان‪ ،‬وقوله تع ��اى‪( :‬اإِ َن ا َل َ‬ ‫ون ال َل� � َه َورَ�ضُ و َل ُه‬ ‫َل َع َن ُه� � ُم ال َل� � ُه ِف ال ُد ْنيَا و َْال ِآخرَةِ َواأَ َع َد َل ُه� � ْم َع َذاب ًا ُم ِهينا)ً‬ ‫[الأحزاب‪� .]57:‬ضام النبي �ضلى الله عليه و�ضلم يقتل‬ ‫�ض ��وا ٌء كان م�ضلمًا اأم كاف� � ًرا‪ :‬قال ابن تيمية رحمه الله‪:‬‬ ‫هذا مذهب عامة اأهل العلم‪.‬‬ ‫عبداه عبدالعزيز السبيعي‬

‫المث ّقفون وفشل إدارة القضايا المخت َلف عليها!‬

‫اإذا كان َه� � ُم امثقفن ف بادن ��ا ‪-‬من اأيّ تيار‪ -‬الو�ض ��و َل اإى ال�ضواب‪،‬‬ ‫وال�ضع ��ي لتحقيق ما يفيد امجتمع؛ فاإن عليهم اأن يدرك ��وا اأو ًل واأخر ًا اأنهم‬ ‫ق ��د اأخطاأوا الطريق اإى ذلك وف�ضل ��وا ف�ض ًا ذريع ًا‪ ،‬واأنه من ال�ضذاجة التي ل‬ ‫تليق مثلهم اأن ي�ض ّروا على �ضامة نهجهم مع و�ضوح اخلل وتفاقم الكارثة‪.‬‬ ‫حينما ُتدار ملفات الق�ضايا امخت َلف فيها بعقلي ٍة ا�ضتبدادية ا�ضتبعادية؛ فاإنا‬ ‫ُت ��دار ف احقيق ��ة من اأجل الظفر بن�ض ��وة الن�ضر احزب ��ي والنكاية بالآخر‬ ‫ول اأك َ‬‫ر من ذلك‪ -‬انطاق ًا من فرعونية (ل اأريكم اإل ما اأرى)‪ .‬هذا هو واقع‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫خط ��اب امثقفن ال ��ذي يُعنى بق�ضايا امجتمع وملفاته تل ��ك‪ ،‬وهو واقع م ٍز‬ ‫اأذاق امجتمع مرارة ال ُفرقة والتناحر والكراهية والتعبئة العاطفية ال�ضلبية‬ ‫القائمة على معيار الت�ضنيف اممقوت؛ كما اأنه واقع يُذكي اح�ضرة والأ�ضى‬ ‫ف قل ��وب الواع ��ن بخطورة م ��ا يجري‪ ،‬امح ّب ��ن بقاء الوطن اآمن� � ًا مطمئن ًا‬ ‫بالإ�ضام وال�ضام‪.‬ا ّإن من التفاوؤل غر ال�مُجدي اأن ُنراهن على تلك الأ�ضوات‬ ‫ال�ض ��اذة باعتدالها ف الطرح‪ ،‬الباحثة عن الع ��اج الناجح اأ ّنى وُجد‪ ،‬و�ضواء‬ ‫واف ��ق راأيها اأم م يوافقه؛ فه ��ي اأ�ضوات ُتغ ّرد خارج ال�ضرب ال�ضارخ الناعق‬ ‫ال ��ذي اأزعج ال�ضماء واأقلق الأر� ��س‪ ،‬هي اأ�ضواتٌ �ضعيفة ب�ضذوذها‪ ،‬ل مكن‬ ‫اأن نبن ��ي عليه ��ا اإ ّل الأوهام‪ ،‬ول مكن اأن نراه ��ن على جاحها اإن �ض َد ْقنا مع‬ ‫اأنف�ضن ��ا وم نحتكم اإى عواطفنا‪.‬ما الذي يري ��ده امثقفون ف خطابهم الذي‬ ‫م َي ُع� � ْد معظمه خارج ًا ع ��ن دائرة امهاترات والتهام ��ات امغمو�ضة ف وَحْ ل‬ ‫والتع�ض ��ب‪ ،‬حت ��ى اأم�ضى با�ض ��م احزبية وله ��ا ومن اأجله ��ا؛ اأمّا‬ ‫الغطر�ض ��ة‬ ‫ّ‬ ‫نا�س حاله وما‬‫امواطن الذي ع َقد اآماله باأمثالهم فبن‬ ‫م�ضاب منهم بالعدوى ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ويائ�س انكفاأ على معاناته بعد اأن خذله اأولئك؟! ما الذي يريدونه‬ ‫اآل ��ت اإليه‪-‬‬ ‫ٍ‬ ‫بال�ضبط؟!معظ ��م امجتم ��ع الآن ل يخ ��رج ع ��ن هات ��ن الدائرت ��ن ب�ضببه ��م‪،‬‬ ‫وجال�ض ��ه احقيقية والأخرى الفرا�ضية ‪-‬الت ��ي مثلها �ضبكات التوا�ضل‬ ‫َ‬ ‫الجتماع ��ي‪� -‬ضاهدة على ذلك‪ ،‬وهي نتيجة طبيعية ‪-‬حزنة ومزية‪ -‬لتلك‬ ‫احروب الطاحنة التي �ضحيتها هو ‪-‬ل غره‪ -‬وبالذات امراأة مع ما ُخ ّ�ض�س‬ ‫ال�ضعي اإى خدمتها‬ ‫لها من ك ٍم هائل من اخطاب الذي َيدّعي ‪-‬زور ًا وبهتان ًا‪-‬‬ ‫َ‬

‫واإيجاد احلول م�ضكاتها امع ّلقة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ي�ضتحق الإ�ضارة اإلي ��ه والإ�ضادة به‪ ،‬مع‬ ‫م ��اذا م ُتثمر جه ��ود امث ّقفن ما‬ ‫اأنها جهو ٌد ل تخفى ك ّم ًا وكيف ًا؟! اأعو ُد اإى القول باأنه من اخطورة وال�ضفاهة‬ ‫اأن نبن ��ي عل ��ى ال�ضا ّذ من النتائج التي م يتح ّق ��ق ا ُ‬ ‫أكرها لول قوة ال�ضيا�ضة‪،‬‬ ‫كما اأنه من غاية الأهمية اأ ّل نغفل عن النتائج ال�ضلبية التي تر ّتبت على بع�س‬ ‫احل ��ول التي اأُقرت واع ُتمدت؛ واأعني بها تفاق ��م ال�هُوّة بن اأطياف امجتمع‬ ‫امتع�ضب‪ .‬معظم و�ضائل الإعام ‪-‬الر�ضمية‬ ‫وتفريق ��ه بذلك اخطاب الهمجي‬ ‫ّ‬ ‫وحلول مقرح ��ة‪ ،‬ومعظم ذلك‬ ‫طرح وبح � ٍ�ث‬ ‫ٍ‬ ‫وغ ��ر الر�ضمي ��ة‪ -‬ل تخلو م ��ن ٍ‬ ‫عقول جعلت من حزبها كعب ًة‪ ،‬وربطت بقاءه بانت�ضارها ف‬ ‫لاأ�ضف ياأتي من ٍ‬ ‫ق�ضاي ��ا امجتمع ما يراه فكر احزب‪ ،‬ل م�ضلحة امجتمع؛ فهل ننتظر حلو ًل‬ ‫متع�ضب ميني اأو‬ ‫بفكر ّ‬ ‫�ضافية؟!حينما تدار ملفات الق�ضايا ‪-‬امخت َلف فيها‪ٍ -‬‬ ‫ي�ض ��اري؛ فاإنا هي تدار ف احقيقة بعقلي ��ة امحارب الباط�س الذي ل ه ّم له‬ ‫اإ ّل الن�ض ��ر‪ ،‬واإن احرق ��ت الأر� ��س من فيها وما فيها‪ .‬ه ��ذا هو واقع خطاب‬ ‫امث ّقف ��ن الذي جعل من ق�ضايا امجتمع مداف ��ع وطائرات و�ضواريخ وقنابل‬ ‫موقوتة‪ ،‬تقق له هدفه حتى ولو كان على ح�ضاب امجتمع برمّته؛ همّه تتبع‬ ‫أوراق �ضغط يقدّمها لذلك امجتمع ام�ضكن كي‬ ‫الزلت وال�ضقطات والأخطاء كا ِ‬ ‫يك ��ون ف �ض ّفه‪ ،‬وغايت ��ه ف كل هذا الظفر‪ ،‬والنكاي ��ة بالآخر‪.‬تقع كارثة ما‪،‬‬ ‫في� � َد ُع امثقفون ال�ضحايا ويتقاتلون! يُق ّر تنظيم ما‪ ،‬فيلتفتون عن اإيجابياته‬ ‫اأو �ضلبياته ويغيظ بع�ضهم بع�ض� � ًا! ي�ضكو امجتمع من نازل ٍة‪ ،‬فاإن كان ام ّتهم‬ ‫حزب� � ًا اأو ت ّي ��ار ًا عجّ ��ت و�ضائ ��ل الإع ��ام بذل ��ك‪ ،‬واإ ّل ُرك ��ن ف اأدراج التغافل‬ ‫والتنا�ض ��ي! وهكذا‪ ،‬وامجتمع ه ��و ال�ضحية على كل حال‪ .‬هنا مربط الفر�س‬ ‫متع�ضبة‬ ‫و�ضب ��ب ف�ضل امث ّقف ��ن ف اإدارة مثل تلك املفات‪ ،‬فعق ��ول معظمهم ّ‬ ‫بامتياز‪ ،‬وخلفياتهم الفكرية مقدَ�ضة ومقدَمة على اأحام امجتمع وتط ّلعاته؛‬ ‫ُعر عنه‬ ‫فاإن كانت الأحام والتط ّلعات متوافقة مع فكرهم وجَ د امجتمع من ي ّ‬ ‫وينت�ضر له وي�ضعى اإى تقيقها‪ ،‬واإ ّل بقيت ف عام الأحام التي ل ُترى اإ ّل‬ ‫ف امنام‪.‬ماذا الق�ضايا امختلف فيها بالذات دون الأخرى ام ّتفق عليها ب�ضكل‬

‫عام؟! حينما يُعنى امث ّقفون ‪-‬عناية فائقة جد ًا‪ -‬بذلك النوع من الق�ضايا ح ّل‬ ‫ُهملون الأخرى التي ل خاف فيها ‪-‬مع‬ ‫الخت ��اف بن التيارات‪ ،‬وي ��كادون ي ِ‬ ‫خطورة بقائها دون عاج وا�ضتفحال �ضررها ع��ى امجتمع‪-‬؛ فاإن هذا يعني‬ ‫ّ‬ ‫ي�ضتحق الت�ضحية‪.‬‬ ‫اأن (امجتمع) هو اآخر ما يف ّكرون به‪ ،‬واأن (احزب) هو ما‬ ‫ا ّإن ق�ضايا (الف�ضاد اماي) و(�ضحّ الوظائف) و(العمالة امنزلية) و(ال�ضرائب‬ ‫والر�ض ��وم) و(غاء الأ�ضعار) و(امن ��ح والقرو�س) و(نهب الأرا�ضي) و(منع‬ ‫امراأة من امراث وع�ضلها) وهموم (موظفي القطاع اخا�س) و(امح�ضوبيات‬ ‫والوا�ضط ��ات) و(ام�ضروعات امتع � ّ�رة) و(القرارات امهمل ��ة)‪ ..‬وغرها من‬ ‫الق�ضايا التي ل َت�ضادُم ‪-‬ف جملها‪ -‬بن التيارات؛ م َ‬ ‫تلق العناية امرجوّة‬ ‫ف خط ��اب امثقفن كعنايتهم بق�ضايا (قيادة امراأة) و(م�ضاركتها الريا�ضية)‬ ‫و(�ضاحيات الهيئة) و(ال�ضينما) وغرها من الق�ضايا ح ّل الختاف‪ ،‬وهو‬ ‫ما يوؤكد اأن امجتمع هو اآخر ما يف ّكر به معظم امثقفن‪ ،‬واأن ام�ضاألة ل تعدو اأن‬ ‫تكون معركة م�ضرية؛ فاإمّا البقاء اأو الفناء‪.‬ا ّإن التغافل عن مثل تلك الق�ضايا‬ ‫امهمة للغاية‪ ،‬واإرهاق امجتمع باحديث عن اأخرى هي اأق ّل اأهمية ومراحل؛‬ ‫يوؤ ّك ��د ذلك وي�ضع الوطن ف ماأزق خطر‪ ،‬كيف وقد تب ّناها جموعة مثقفن‬ ‫معظمه ��م ل يدرك ��ون م ��ا يقومون ب ��ه‪ ،‬ول يعرف ��ون اأبجدي ��ات (الختاف)‬ ‫امحمود‪ .‬اإذا م يكن با�ضتطاعة تلك الفئة العابثة بق�ضايا امجتمع امنهوك اأن‬ ‫بتع�ضبها؛ ف� �ا ّإن لها طريقن اثنن ل‬ ‫ت�ضاهم م ��ا يفي ُد خارجَ دائرتها ال�ضيّقة ّ‬ ‫ثال ��ث لهم ��ا ا ْإن اأرادتْ‬ ‫ب�ضدق اأن تفظ �ضيئ ًا من اإن�ضانيته ��ا ووطنيتها‪ ،‬واأن‬ ‫ٍ‬ ‫تذكرها الأجيال القادمة ب�ض ��يء من خر‪ :‬اإمّا اأن تدع ال�ضاحة لتلك الأ�ضوات‬ ‫امعتدل ��ة العاقلة الواعية التي ل يعنيها اإ ّل ما يعن ��ي امجتمع وح�ضب‪ ،‬اأو اأن‬ ‫تع ��رف باأنها �ضلكت غر الطري ��ق ال�ضحيح حن خا�ضت ف ق�ضايا خافية‬ ‫قدرات عقلية ونف�ضية تذيب احواجز (احزبية) من اأجل امجتمع‬ ‫تتاج اإى ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫درات م تتحقق فيه ��ا بعدُ؛ عليها اأن تدَعه ��ا اإى الأخرى‬ ‫�ضاح ��ب الق�ضي ��ة‪ ،‬ق ٍ‬ ‫ام ّتفق عليها‪ ،‬اأن تفعل ذلك من اأجل امجتمع الذي ينا�ضدها العون‪.‬‬ ‫عبد الرحمن بن صالح الخميس‬

‫ا حول وا قوة إا باه العلي العظيم‬ ‫ما ورد ف جريدة «ال�ضرق» يوم اخمي�س‬ ‫امواف ��ق ‪ 9/27‬عن اخادمة التي ف�ضلت راأ�س‬ ‫الطفلة البالغة من العمر اأربع �ضنوات جرمة‬ ‫تق�ضع ��ر منها الأبدان ل رحم ��ة ول�ضفقة ن�ضاأل‬ ‫الل ��ه ال�ضام ��ة واأعوذ بالل ��ه من �ضرم ��ا خلق‪،‬‬ ‫الل ��ه يحف ��ظ اأبناءن ��ا م ��ن كل مك ��روه اإنه على‬ ‫كل �ض ��يء قدير‪ .‬فقد ي�ض� �األ ال�ضخ�س نف�ضه ِ َم‬ ‫هذه اجرم ��ة الب�ضع ��ة؟ هل العامل ��ة م�ضابة‬ ‫بحالة نف�ضية؟ هل هي م�ضلمة اأم غر ذلك؟ هل‬

‫معاملتها من قبل الأ�ض ��رة جيدة؟وياأتي الدور‬ ‫لاإجابة على هذه الت�ضاوؤلت اإذا كانت مري�ضة‬ ‫نف�ضيا‪ .‬فلم ��اذا قدمت اإلين ��ا؟ األ يجب الك�ضف‬ ‫عليها قبل و�ضولها اإلينا نف�ضيا و�ضحيا؟ واإن‬ ‫كانت م�ضلم ��ة‪ .‬اأما بالن�ضب ��ة معاملتها فتكون‬ ‫معامل ��ة الدي ��ن الإ�ضام ��ي م ��ا فيه م ��ن اآداب‬ ‫التعامل التي تلقيناها من الكتاب وال�ضنة‪.‬‬ ‫واإي اأرى اأن نح ��اول جميع ��ا ال�ضتغناء‬ ‫عن ال�ضغالت بحل ��ول مي�ضرة ولي�ضت �ضعبة‬

‫البشارة‬ ‫والنذارة‬ ‫الن ��ذارة ل ��كل �ضام ��ت عم ��ا يح ��دث لإخوانن ��ا ف‬ ‫�ضوريا‪ ،‬النذارة لكل ناعق بحقوق الإن�ضان وهو ل يرى‬ ‫لأهل �ضوري ��ا حقوقا‪ ،‬النذارة لكل من ي�ضجب وي�ضتنكر‬ ‫دون اأن يفع ��ل �ضيئ� � ًا‪.‬دم ن ��ازف‪ ،‬عر� ��س م�ضل ��وب‪ ،‬مال‬ ‫مغت�ضب‪.‬‬ ‫اعلموا اإخوت ��ي اأن احرب لي�ضت لأجل كر�ضي‪ ،‬اأو‬ ‫لأجل اإخماد فتنة‪ ،‬كما ينعق بذلك امت�ضدقون‪ .‬اإنها حرب‬ ‫عقي ��دة‪( .‬ولن تر�ضى عن ��ك اليه ��ود ول الن�ضارى حتى‬ ‫تتبع ملتهم)‪ .‬اإنهم لي�ضوا فقط اليهود والن�ضارى ولكن‬ ‫اأذياله ��م اأي�ض� � ًا‪ .‬اإنها ح ��رب ل تنتهي اإل بقي ��ام ال�ضاعة‪،‬‬

‫ح ��رب بن اح ��ق والباطل‪ ،‬و�ضدق من ق ��ال‪ :‬اإن الباطل‬ ‫كان زهوق ��ا‪ ،‬ولن ين�ضر الله اح ��ق حتى ميز اخبيث‬ ‫م ��ن الطيب‪ ،‬واموؤمن من امنافق‪ ،‬وحتى تعود الأمة اإى‬ ‫خالقها‪ ،‬ولن يكون ذلك اإل ب�ضفك الدماء‪ ،‬ونزف اجراح‪،‬‬ ‫ومحي�س القلوب‪ ،‬واتخاذ الله من عباده �ضهداء‪ ،‬فتلك‬ ‫�ضنة الل ��ه ف الكون‪ ،‬فقد �ضج راأ� ��س نبينا حمد‪� ،‬ضلى‬ ‫الل ��ه علي ��ه و�ضلم‪ ،‬وك�ض ��رت رباعيته‪ ،‬وم ��ن اأف�ضل منه‪،‬‬ ‫ف ��داه اأبي واأمي‪ ،‬فاأفيقوا يا قومي من غفلتكم‪ ،‬وتفطنوا‬ ‫م ��ا يراد بك ��م‪ ،‬وا�ضتعدوا ما ي�ضتقبلك ��م‪ ،‬ول يكن عهدكم‬ ‫هو العهد الذي اأخ ��ر عنه �ضلى الله عليه و�ضلم بقوله‪:‬‬

‫ون ��رك التكالية والتفاخر والتباهي من اأجل‬ ‫اأبنائنا و�ضامتهم وتربيتهم الربية ال�ضاحة‬ ‫لي�ضوبها تدخل ف النطق والعادات والتقاليد‬ ‫الت ��ي تربينا عليها فعلى الدول ��ة ‪-‬رعاها الله‪-‬‬ ‫اأن تل ��زم كل مدر�ض ��ة للبن ��ات اأن توف ��ر غرف ��ة‬ ‫ت�ض ��ع امعلمات اأطفالهن فيها وتت اإ�ضرافهن‬ ‫وينطب ��ق ذلك عل ��ى ال�ضركات والبن ��وك وهذا‬ ‫يك ��ون ب�ض ��كل اإلزام ��ي‪ ،‬واأن نقلل م ��ن دخول‬ ‫اخادم ��ات وخا�ض ��ة من جن ��وب �ض ��رق اآ�ضيا‬

‫(ولكنك ��م غث ��اء كغثاء ال�ضي ��ل ) بل كونوا كم ��ا قال عليه‬ ‫ال�ض ��ام (اموؤم ��ن اأخو اموؤم ��ن ل يظلم ��ه ول يخذله ول‬ ‫ي�ضلمه)‪.‬والب�ضارة الب�ضارة لكم ياأهل �ضوريا‪ ،‬اإن الن�ضر‬ ‫ا ٍآت ل حالة‪ ،‬واإن من �ضكت و�ضجب ونعق هو امخذول‪،‬‬ ‫اأم يق ��ل عنكم ال�ضادق ام�ضدق ع ��ن معاوية بن قرة عن‬ ‫اأبي ��ه ق ��ال‪ :‬قال ر�ض ��ول الله �ضل ��ى الله عليه و�ضل ��م‪ :‬اإذا‬ ‫ف�ض ��د اأهل ال�ضام فا خر فيكم‪ ،‬ل ت ��زال طائفة من اأمتي‬ ‫من�ضوري ��ن ل ي�ضره ��م من خذلهم حتى تق ��وم ال�ضاعة‪،‬‬ ‫حديث �ضحيح‪.‬‬ ‫الب�ضارة يا اأهل ال�ضام «يقول عليه ال�ضاة وال�ضام‪:‬‬ ‫(ي ��ا طوبَى لل�ض ��ام‪ ،‬يا طوبَى لل�ض ��ام‪ ،‬يا طو َب ��ى لل�ضام‪،‬‬ ‫وب ذلك؟ قال‪ :‬تل ��ك مائكة الله‬ ‫قال ��وا‪ :‬يا ر�ض ��ول الل ��ه! ِ َ‬ ‫با�ضطو اأجنحتها عل ��ى ال�ضام»‪.‬الب�ضارة لكم ياأهل ال�ضام‬ ‫فاأنت ��م لن تتاج ��وا اإى �ضامت اأو ناع ��ق فقد تكفل الله‬ ‫بكم قال عنكم حمد �ضلى الله عليه و�ضلم‪�« :‬ضتجندون‬ ‫اأجنادا‪ ،‬جُ ْندا بال�ضام‪ ،‬وجُ ْندا بالعراق‪ ،‬وجندا بال َيمَن»‪،‬‬ ‫ق ��ال عبدالله‪ :‬فقمت‪ ،‬قلت‪ِ :‬خ ْر ي ي ��ا ر�ضول الله! فقال‪:‬‬ ‫«وعليكم بال�ض ��ام‪ ،‬فمن اأبى فليلحق بيمنه‪ ،‬ولي�ضتق من‬ ‫ُغ� �د ُِره فاإن الله ‪ -‬عز وج ��ل‪ -‬قد تك َفل ي بال�ضام واأهله»‪.‬‬

‫وبنجادي�س ولي�ضمح له ��ن اإل للحالت التي‬ ‫لب ��د من وجود �ضغال ��ة‪ .‬فالقادمات ل تدري ما‬ ‫دياناتهن ه ��ل بوذيات هل هندو�ضيات اإلخ من‬ ‫الديانات التي ل تعرف بالإ�ضام فكيف ناأمن‬ ‫عل ��ى اأطفالنا لديهن وكفانا كفان ��ا اأن ن�ضمع ما‬ ‫يق ��ع منه ��ن فهذه لي�ض ��ت اأول جرم ��ة من هذا‬ ‫النوع‪.‬‬ ‫عبدالصمد حمود محمد‬

‫ق ��ال ربيعة‪ :‬ف�ضمع ��ت اأبا اإدري�س يح ��دث بهذا احديث‪،‬‬ ‫يقول‪ :‬ومن تك َفل الله به فا �ضيعة عليه‪ ،‬حديث �ضحيح‪.‬‬ ‫الب�ض ��ارة لكم يا اأه ��ل ال�ضام فقد جُ ِم� � َع لكم الإمان‬ ‫ف زمن الفن «يق ��ول عليه ال�ضاة وال�ضام‪ :‬اإي راأيت‬ ‫عم ��و َد الكت ��اب ا ْن ُت ِزعَ من ت ��ت و�ضادتي‪ ،‬فنظ ��رتُ فاإذا‬ ‫ه ��و نو ٌر �ضاط� � ٌع ع ُِم َد ب ��ه اإى ال�ض ��ام األ ا ّإن الإمان ‪-‬اإذا‬ ‫وقع ��ت الف ��ن‪ -‬بال�ض ��ام» حدي ��ث �ضحيح‪.‬وتذك ��روا اأن‬ ‫لك ��م ربا رحيما بعباده‪ ،‬وا�ضه ��دوا اللطف ف بائه فهو‬ ‫م يبتليك ��م ليحزنكم‪ ،‬فهو غني ع ��ن ذلك �ضبحانه‪ ،‬ولكن‬ ‫ابتاك ��م لتزدادوا ق ��وة وثقة به‪ ،‬واعلم ��وا اأن من رحمة‬ ‫الله بعب ��اده اأن ينزل عليهم احاج ��ات اأو ي�ضيق عليهم‬ ‫اأموره ��م لأن الإن�ضان ف حال ��ة ال�ضيق يكر من الدعاء‬ ‫والتو�ض ��ل والرجاء فيزداد بذلك اإمان ًا‪ ،‬فاأح�ضنوا الظن‬ ‫بالله‪ ،‬واتخ ��ذوه وكيا‪ ،‬فهو قريب يجيب دعوة الداعي‬ ‫اإذا دعاه‪.‬قال تعاى (ولقد نادانا نوح فلنعم امجيبون)‪.‬‬ ‫واأخ ��را الب�ضارة لكم فاإن كل موؤمن لن ين�ضاكم من‬ ‫الدعاء والر وال�ضلة (الله ��م اأن�ضرهم‪ ،‬اللهم اأن�ضرهم‪،‬‬ ‫اللهم اأن�ضرهم اآمن)‪.‬‬ ‫عبدالرحمن بن محسن النعمي‬


       "                            

     "             "      "                  

���         ""                 " "             

              ""              

       "       "            

‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﺗﺮﻓﺾ‬ ‫ﺗﻤﺪﻳﺪ ﺍﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻭﺗﺘﻬﻤﻬﺎ‬ «‫ﺑـ »ﺍﻟﻌﻘﻠﻴﺔ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬305) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬18 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ ﻗﺪﻣﻨﺎ ﺗﺴﻬﻴﻼﺕ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺷﻬﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ‬:| ‫ﻧﺎﺷﻄﺔ ﺣﻘﻮﻗﻴﺔ ﻟـ‬

‫ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﻠﻌﻔﻮ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﻳﺪﻓﻊ ﻟﻤﺤﺎﺳﺒﺔ‬:‫ﻣﺼﺮ‬ ‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻲ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﻋﻦ ﻋﻨﻒ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ‬  "      "  "  ""                                             2012        2011  2011 "       "      "                     "                                25

                  19                                                6 ""         6                                     "" " 

‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﻗﺮﻳﺔ ﺗﺤﻮﻱ ﻣﻘﺎﻣ ﹰﺎ ﻣﻘﺪﺳ ﹰﺎ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﺔ‬

«‫ﺍﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﻋﻠﻮﻳﻲ »ﺍﻟﺴﺎﺣﻞ« ﻭ»ﺣﻤﺺ‬ ‫ﺣﻮﻝ ﻣﺼﻴﺮ ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻼﺫﻗﻴﺔ‬ 



                     ���      

                    ""       

 ""       22  ""              "" "   "               ""                            

‫ ﺟﺒﻬﺔ ﺩﺳﺘﻮﺭﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺗﺪﺧﻞ ﻣﻌﺘﺮﻙ‬:‫ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻲ ﻣﺨﻴﻢ ﺍﻟﺰﻋﺘﺮﻱ‬:| ‫ﻣﺼﺪﺭ ﻟـ‬ ‫ﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﺧﻄﻴﺮ ﻭﻣﺘﻔﺠﺮ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ ﻇﻞ ﻣﺨﺎﻭﻑ ﻣﻦ ﺷﺒﺢ ﺍﻹﻗﺼﺎﺀ‬ 



                                            105             

 "                                                                   

                     "                      "        "                     "

                        "  "                                          "                                              "         "          

                                                ""            " "         

                                             " "         

                            " "                     




‫دولتا السودان‬ ‫تعربان عن‬ ‫جديتهما في‬ ‫ّ‬ ‫تنفيذ ااتفاق‬ ‫المشترك‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬

‫ح�سود من ال�سودانين ي�ستقبلون الب�سر بعد عودته من اأدي�س اأبابا ( أا ف ب)‬

‫اأظه ��رت حكومت ��ا ال�س ��ودان وجنوب ال�س ��ودان جديتهم ��ا لتنفيذ‬ ‫اتفاق التعاون ام�سرك اموقع بينهما‪ ،‬ففي الوقت الذي دعا فيه الرمان‬ ‫ال�س ��وداي كافة القوى ال�سيا�سية ومنظمات امجتمع امدي لا�سطاع‬ ‫بدورها ي احفاظ على التفاقيات اموقعة مع دولة جنوب ال�سودان ما‬ ‫يرتب عليها من ا�ستقرار للمواطن ال�س ��وداي‪ ،‬اأكدت حكومة اجنوب‬ ‫تنفي ��ذ التف ��اق ف ��ور اإجازت ��ه م ��ن برمانه ��ا ‪ ،‬وح�سل ��ت "ال�س ��رق" على‬ ‫معلوم ��ات غر موؤكدة ت�س ��ر اإى زيارة مرتقبة للرئي�س ال�سوداي عمر‬ ‫الب�س ��ر اإى دولة اجنوب لإظهار ح�سن الني ��ات وتقريب �سقة اخاف‬ ‫بن البلدين‪ .‬و�سن رئي�س وف ��د احكومة امفاو�س مع اجنوب اإدري�س‬

‫حم ��د عبدالقادر هجوم ًا لذعا على راف�سي اتف ��اق احريات الأربع مع‬ ‫اجن ��وب وقال"نح ��ن م ��ع حريات (‪ )40‬م ��ع اجنوب ولي� ��س احريات‬ ‫الأرب ��ع فق ��ط"‪ ،‬واتهم جه ��ات م ي�سمها بال�سعي لإجها� ��س التفاق عر‬ ‫اإر�سال ر�سائل لاأئمة ل�ستغال خطبة اجمعة للتعبئة �سد التفاق‪ ،‬فيما‬ ‫توقع جني ال�سودان ل�سبعة مليارات دولر من ر�سوم عبور ور�سوم نقل‬ ‫نفط اجنوب عر اأنابيبه‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��ا اأو�سحت نائبة رئي� ��س الرمان �سامي ��ة اأحمد حمد‪،‬‬ ‫اأن التفاقي ��ات تقوم عل ��ى م�سلحة امجتمع ال�س ��وداي لأنها قائمة على‬ ‫التعاون القت�س ��ادي وتبادل ام�سالح التجارية‪ ،‬كما �سددت �سامية على‬ ‫دور الق ��وى ال�سيا�سي ��ة ومنظمات امجتمع ام ��دي ي احفاظ على هذا‬ ‫التفاق الذي يدعم ا�ستقرار امواطن ال�سوداي‪.‬‬

‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫فشل‬ ‫العربي‬ ‫واإبراهيمي‬ ‫منذر الكاشف‬

‫قال ااأمن العام جامعة الدول العربية‬ ‫نبي ��ل العربي خ ��ال خطاب ل ��ه على هام�س‬ ‫اجمعي ��ة العام ��ة لاأم امتح ��دة بنيويورك‪،‬‬ ‫ق ��ال باح ��رف الواح ��د اإن ��ه عندم ��ا تعج ��ز‬ ‫اجامعة العربية عن حل م�ساكلها تلجاأ اإى‬ ‫جل�س ااأمن‪ ،‬م�سيفا اأن مهمة ااإبراهيمي‬ ‫م�ستحيلة‪.‬‬ ‫ت�سريحات ااأمن العام اأثارت ا�ستياء‬ ‫ال�س ��ارع العربي‪ ،‬وفجرت غ�سبه‪ ،‬وما زاد‬ ‫الط ��ن بل ��ة كام امبع ��وث العرب ��ي والدوي‬ ‫ااأخ�س ��ر ااإبراهيم ��ي‪ ،‬الذي ق ��ال اإنه لي�س‬ ‫لديه خط ��ة حل ومعاجة ااأزم ��ة ال�سورية‪،‬‬ ‫واإم ��ا لديه اأفكار‪ ،‬م�سيفا اأن ااأزمة تتفاقم‬ ‫واأن �سال الدم م�ستمر‪.‬‬ ‫ه ��ذه الت�سريح ��ات دفع ��ت بواح ��دة‬ ‫م ��ن امثقف ��ات والفنانات ال�سوري ��ات ال�ست‬ ‫ام�سرب ��ات ع ��ن الطع ��ام اأم ��ام مق ��ر جامع ��ة‬ ‫ال ��دول العربي ��ة ي القاه ��رة ت�سامن ��ا م ��ع‬ ‫ال�سع ��ب ال�س ��وري‪ ،‬دفعته ��ا اإى ال�س ��راخ‬ ‫بوجه العربي وااإبراهيمي اأثناء خروجهما‬ ‫م ��ن مق ��ر اجامع ��ة‪ ،‬ومطالبتهم ��ا باأفعال ا‬ ‫باأقوال وت�سريحات معاجة ااأزمة‪.‬‬ ‫رد فع ��ل ه ��ذه ام ��راأة الت ��ي ظه ��رت‬ ‫عل ��ى و�سائ ��ل ااإع ��ام‪ ،‬يظه ��ر اأن العرب ��ي‬ ‫وااإبراهيمي لي�سا موؤهلن وا يقدران على‬ ‫اتخ ��اذ اأي ق ��رار‪ ،‬وا يتمتع ��ان ب�سخ�سي ��ة‬ ‫الرج ��ل الق ��وي الق ��ادر عل ��ى اإجب ��ار طري‬ ‫الن ��زاع عل ��ى اجلو�س اإى طاول ��ة احوار‪.‬‬ ‫�س ��راخ مث ��ل كل موج ��وع وحري�س على‬ ‫دماء ال�سعب ال�سوري‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫م ��ن جانبه قال كب ��ر مفاو�سي جنوب ال�س ��ودان باق ��ان اأموم‪ ،‬اإن‬ ‫ب ��اده �ست�سرع ي تنفيذ جمي ��ع التفاقيات اموقعة م ��ع اخرطوم حال‬ ‫اإجازتها م ��ن قبل برمان اجنوب‪ .‬وك�سف اأموم ي ت�سريحات �سحفية‬ ‫عن جلو�س وفدي التفاو�س ي الدولتن مناق�سة امناطق امختلف عليها‬ ‫حدودي ��ا بن البلدين‪ ،‬م�سيد ًا بال ��روح الإيجابية التي �سادت مفاو�سات‬ ‫اأدي� ��س اأبابا التي توجت بتوقي ��ع اتفاقية التعاون ام�سرك‪ .‬وي �سياق‬ ‫مواز رحبت قوى �سيا�سية �سودانية باتفاق التعاون ام�سرك اموقع بن‬ ‫ٍ‬ ‫ال�س ��ودان ودولة جنوب ال�سودان ي العا�سم ��ة الإثيوبية اأدي�س اأبابا‪،‬‬ ‫وطالبت ب�سرورة اأن يعمل البلدان على معاجة الق�سايا العالقة بينهما‬ ‫ليتحقق ال�سام الدائم الذي �سينعك�س على ال�ستقرار ال�سيا�سي والأمني‬ ‫ي البلدين‪.‬‬

‫باسندوة يتجاوز قرار ًا رئاسي ًا ويكلف رئيس ًا لجامعة صنعاء‬

‫اليمن‪ :‬حزب صالح يستنفر أنصاره للشارع‬ ‫لوقف سيطرة اإخوان على الجامعات‬ ‫�سنعاء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأثار ق ��رار رئي�س الوزراء حمد‬ ‫�س ��ام با�سن ��دوه بتوقي ��ف رئي� ��س‬ ‫جامعة �سنعاء الدكتور اأحمد با�سرده‬ ‫امح�سوب على حزب الرئي�س ال�سابق‬ ‫عل ��ي �سالح الذع ��ر ي �سفوف حزب‬ ‫اموؤم ��ر ال�سعب ��ي الع ��ام وقيادات ��ه‬ ‫العليا بع ��د اأن م تكليف رئي�س ج��يد‬ ‫للجامع ��ة ح�س ��وب عل ��ى الإخ ��وان‬ ‫ام�سلمن‪ .‬وتداعى اموؤمر واأن�ساره‬ ‫اإى ال ��رد على قرار رئي� ��س احكومة‬ ‫بت�سعي ��د �سيا�س ��ي وجماه ��ري‬ ‫و�سل ح ��د اأن ينظ ��م اموؤمر تظاهرة‬ ‫حا�س ��دة ي مي ��دان ال�سبعن امجاور‬ ‫ل ��دار الرئا�س ��ة للتنديد بق ��رار رئي�س‬ ‫احكوم ��ة والتحذي ��ر م ��ن خط ��ط‬

‫الإخ ��وان ام�سلم ��ن الرام ��ي اإى‬ ‫ال�سيطرة عل ��ى التعليم اجامعي بعد‬ ‫اأن �سيط ��روا على التعليم ي مدار�س‬ ‫الب ��اد م ��ن خ ��ال تعي ��ن مديري ��ن‬ ‫للمدار� ��س م ��ن حزب الإ�س ��اح‪ ،‬كون‬ ‫وزي ��ر الربي ��ة والتعلي ��م ينتمي اإى‬ ‫حزب الإ�ساح «الإخوان ام�سلمن»‪.‬‬ ‫ويق ��ول ح ��زب �سال ��ح «اموؤمر‬ ‫ال�سعب ��ي الع ��ام»‪ ،‬اإن وزي ��ر الربي ��ة‬ ‫والتعليم امح�سوب على الإ�ساح عن‬ ‫كوادر حزب ��ه ي كل مراف ��ق الوزارة‬ ‫وملحقاته ��ا وه ��ي ذات اخط ��ة التي‬ ‫ا�ستغله ��ا الإخ ��وان لل�سيط ��رة عل ��ى‬ ‫التعليم بعد الوحدة حن كانت وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م باأيديه ��م‪ ،‬حي ��ث‬ ‫حولوا قطاع التعليم اإى ملكية خا�سة‬ ‫بحزب الإ�ساح واأن�ساره‪.‬‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬

‫وا�ستف ��ز ق ��رار با�سن ��دوة حزب‬ ‫اموؤم ��ر واأحزاب� � ًا اأخ ��رى ي�ساري ��ة‬ ‫تخ�س ��ى م ��ن ا�ستح ��واذ الإخ ��وان‬ ‫عل ��ى امنا�س ��ب العلي ��ا ي قطاع ��ات‬ ‫التعلي ��م‪ ،‬حي ��ث طال ��ب النا�سري ��ون‬ ‫وال�سراكيون وهما �سركاء الإ�ساح‬ ‫ي حال ��ف ام�سرك بتعي ��ن الوزير‬ ‫اح�سرم ��ي ال�ساب ��ق �سال ��ح با�سرة‬ ‫رئي�س ��ا للجامع ��ة اأو انتخ ��اب رئي�س‬ ‫للجامع ��ة م ��ن قب ��ل اأع�س ��اء هيئ ��ة‬ ‫التدري�س ي اجامعة‪.‬‬ ‫وي التظاه ��رة الت ��ي نظمه ��ا‬ ‫ح ��زب �سال ��ح طالب ام�سارك ��ون فيها‬ ‫باإلغاء الإج ��راءات امخالفة للد�ستور‬ ‫والقان ��ون والت ��ي تتعار� ��س م ��ع‬ ‫ق ��رارات رئي� ��س اجمهوري ��ة ووقف‬ ‫جمي ��ع امح ��اولت الرامي ��ة اإى‬

‫تعطي ��ل الت�سوية ال�سيا�سي ��ة والناأي‬ ‫باجامعات عن امكايدات وال�سراعات‬ ‫احزبي ��ة باعتباره ��ا موؤ�س�س ��ات‬ ‫تعليمي ��ة ل ��كل اأبن ��اء الوطن‪.‬واته ��م‬ ‫امتظاه ��رون من اأ�سموه ��م (�سبيحة‬ ‫الإ�ساح) مهاجم ��ة رئي�س اجامعة‬ ‫ي اعت ��داء �ساف ��ر لقد�سي ��ة اح ��رم‬ ‫اجامعي وهو عبث بالوفاق الوطني‬ ‫ون�سو�س واأحكام امبادرة اخليجية‬ ‫واآليته ��ا التنفيذي ��ة امزمن ��ة املزم ��ة‬ ‫لكاف ��ة اأط ��راف العملي ��ة ال�سيا�سي ��ة‪.‬‬ ‫وا�ستهجن امتظاهرون اإ�سرار رئي�س‬ ‫جل�س ال ��وزراء الأ�ستاذ حمد �سام‬ ‫با�سندوه على تع�سبه وعدم وفاقيته‬ ‫وتعمده فتح اأبواب جديدة لاأزمة ي‬ ‫ظ ��ل غياب رئي� ��س اجمهوري ��ة وذلك‬ ‫بتك ��راره اإ�س ��دار ثاثة ق ��رارات غر‬

‫قانونية بتعيينات متتالية وا�ستماتته‬ ‫على اعت�ساف الوظيفة العامة وتاأكيد‬ ‫ف�سله ي احتواء الق�سية انطاقا من‬ ‫م�سوؤوليته جاه طاب جامعة �سنعاء‬ ‫وواجبه الوظيفي ومهامه القانونية‪.‬‬ ‫واأك ��د امتظاه ��رون ي بيان لهم‬ ‫اأن ��ه كان على رئي�س ال ��وزراء ت�سكيل‬ ‫جن ��ة للتحقيق ي الأح ��داث بد ًل من‬ ‫تعمده النتقا�س من ق ��رارات رئي�س‬ ‫اجمهوري ��ة والتع ��دي عل ��ى �سلطاته‬ ‫و�ساحيات ��ه الد�ستورية والقانونية‬ ‫به ��دف تقوي�س الت�سوي ��ة ال�سيا�سية‬ ‫برمته ��ا وتعطي ��ل التعلي ��م اجامعي‬ ‫والإ�س ��رار منت�سبيه ��ا وطابه ��ا‬ ‫وال�ستح ��واذ بالق ��وة عل ��ى اجامعة‬ ‫ل�سالح ط ��رف �سيا�سي بعينه خالفة‬ ‫للد�ستور والقان ��ون‪ .‬وكانت الهيئات‬ ‫القيادية العليا ح ��زب اموؤمر عقدت‬ ‫اجتماعا طارئا مناق�سة الو�سع وعدت‬ ‫ذلك حاول ��ة من الإ�س ��اح لل�سيطرة‬ ‫عل ��ى اجامع ��ات اليمني ��ة الت ��ي تعد‬ ‫خزون� � ًا ب�سري� � ًا هائ � ً�ا اإن ح ��ول‬ ‫اإى �س ��ف الإخوان �ستتغ ��ر امعادلة‬ ‫ال�سيا�سية ل�ساحهم بالكامل‪.‬‬ ‫وتزع ��م الجتم ��اع ال�سيا�س ��ي‬ ‫امخ�سرم عبدالكرم الأرياي رئي�س‬ ‫جن ��ة اح ��وار الوطن ��ي وم�ست�س ��ار‬ ‫الرئي� ��س ه ��ادي القي ��ادي الب ��ارز ي‬ ‫حزب �سالح‪.‬‬ ‫وي الجتم ��اع ال ��ذي ح�س ��ره‬ ‫اأي�س ��ا رئي�س ��ا جل�س ��ي الن ��واب‬ ‫وال�سورى اأكد يحيى الراعي ‪-‬الأمن‬ ‫العام ام�ساعد للموؤمر ال�سعبي العام‬ ‫رئي� ��س الهيئ ��ة الرماني ��ة للموؤم ��ر‬ ‫رئي� ��س جل� ��س الن ��واب ‪� -‬س ��رورة‬ ‫اللت ��زام بالد�ستور والقان ��ون وعدم‬ ‫اخروج عليهما‪ ،‬م�س ��دد ًا على م�سك‬ ‫اموؤمري ��ن بامب ��ادرة اخليجي ��ة‬ ‫وحر�سهم على عملية الوفاق الوطني‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫نجاد وسياسة‬ ‫الهروب‬ ‫إلى اأمام‬ ‫عباس الكعبي‬

‫ه� � ّدد «اأحم ��دي ج ��اد» باا�ستقالة من �س� � ّدة الرئا�سة‬ ‫ا ّأول م � ّ�رة بقول ��ه‪« :‬اإذا كان ي�سع ��ب عليك ��م وجودن ��ا‪..‬‬ ‫�ساأكت ��ب �سطر ًا واح ��د ًا وال�سام عليك ��م»‪ .‬وي مقابلة مع‬ ‫و�سائ ��ل ااإع ��ام ااإيراني ��ة‪ ،‬م ي�ستث ��ن «ج ��اد» اأحد ًا ي‬ ‫وعر�س ��ه للنق ��د‪ .‬وطال ��ت انتقاداته‬ ‫احكوم ��ة ااإيراني ��ة اإا ّ‬ ‫ك ًا م ��ن رئي� ��س الرم ��ان‪ ،‬رئي� ��س بلدي ��ة طه ��ران‪ ،‬جم ��ع‬ ‫ت�سخي� ��س م�سلحة النظ ��ام‪ ،‬وزارة الثقاف ��ة‪ ،‬وكالة فار�س‬ ‫لاأنب ��اء‪ ،‬اللجن ��ة ام�سرف ��ة عل ��ى ااإع ��ام‪ ،‬الرم ��ان‪ ،‬وحتى‬ ‫مراج ��ع التقلي ��د‪ ..‬ون�سب ااأزم ��ة ااقت�سادي ��ة وامالية ي‬ ‫وعر عن تذ ّمره ال�سديد من اعتقال‬ ‫اإي ��ران اإى اأيادٍ خف ّية‪ّ ،‬‬ ‫م�ست�س ��اره ااإعام ��ي ورئي�س جريدة ال�س ��رق «علي اأكر‬ ‫جوانفك ��ر»‪ .‬واأث ��ارت قائم ��ة انتق ��ادات «ج ��اد» كث ��ر ًا من‬ ‫اجدل والت�ساوؤات‪ .‬وح ّدث جاد بلغة ال�«اأنا» قائاً‪« :‬اأنا‬ ‫الوحي ��د الذي اأجيب على الت�س ��اوؤات» و«اأنا الوحيد الذي‬ ‫اأح�سر ي اأو�ساط ال�سعب»‪.‬‬ ‫وي ��رى بع�سهم اأن عملي ��ة اعتقال «مه ��دي» و«فائزة»‬ ‫ا ْب َن ��ي «ها�سم ��ي رف�سنج ��اي» رئي� ��س جل� ��س ت�سخي� ��س‬ ‫امقربن‬ ‫م�سلح ��ة النظ ��ام‪ ،‬عبارة ع ��ن �سيناري ��و محا�سب ��ة ّ‬ ‫امتورط ��ن بال�سرق ��ة وااختا� ��س واإه ��دار‬ ‫م ��ن «ج ��اد» ّ‬ ‫ملي ��ارات ال ��دوارت‪ .‬واأوع ��ز موق ��ع «بازت ��اب» ااإيراي‪،‬‬ ‫�سب ��ب انتقادات «ج ��اد» وتهديده باا�ستقال ��ة اإى �سدور‬ ‫حك ��م اعتق ��ال نائب ��ه «حم ��د ر�سا رحيم ��ي» اأثن ��اء وجود‬ ‫ج ��اد ي اأمري ��كا‪ .‬واأكد «بازت ��اب» اإن «اعتكاف جاد ي‬ ‫منزل ��ه بعد الع ��ودة من اأمريكا يكم ��ن ي �سعيه منع اإيقاف‬ ‫نائبه رحيمي بعد لق ��اء خامنئي ورئي�س ال�سلطة الق�سائية‬ ‫للتدخل منع اإ�سدار احكم‪ ،‬اإا اأن اللقاءات باءت بالف�سل»‪.‬‬ ‫وو�س ��ف اموقع ت�سريح ��ات «ج ��اد» ب�«اانتحارية»‪ ،‬وما‬ ‫موجه ��ة للنظام‬ ‫ه ��و تهدي ��د «ج ��اد» باا�ستقال ��ة اإا ر�سالة ّ‬ ‫بامقربن منه‪.‬‬ ‫لع ��دم ج ��اوز اخطوط احم ��راء وام�سا� ��س ّ‬ ‫وو�س ��ف الرم ��اي «بهروز نعمت ��ي» ت�سريح ��ات «جاد»‬ ‫ب�«حاول ��ة اله ��روب اإى ااأم ��ام والتخل ��ي ع ��ن م�سوؤولي ��ة‬ ‫ااأزمة ااقت�سادية وامالية ي الباد»‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬305) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬18 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﺗﻤﻨﻊ ﺗﺼﺪﻳﺮ ﺍﻟﺪﺟﺎﺝ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺍﻛﺘﻔﺎﺀ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﻭﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬     13.5    %25          12.75     %7                       %43                               

      48    13                            %20                         ���        

                                      %4030         %70        

‫ﻏﺮﺍﻣﺎﺕ ﺗﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻠﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ‬

‫ ﺍﻻﺗﺠﺎﻩ ﺇﻟﻰ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬:| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻟـ‬ ‫ﻣﻮﺣﺪ ﻟﻠﻐﺶ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ ﻓﻲ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻥ ﱠ‬  



                   

                                



                                

                                             

               " "            35                                  500 5        %10         

‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺗﺨﺴﺮ ﺗﺴﻊ ﻧﻘﺎﻁ ﺑﻌﺪ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﺍﻟﻘﻄﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﻳﺔ‬



‫ ﻧﺪﻋﻢ ﺇﻃﻼﻕ ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬:‫ ﻭﺗﺆﻛﺪ‬.. ‫ﻭﺩﻋﻢ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﻭﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬                                                                                                                                                37                     2012 "            " 2012                   ���        

168.4   %6.19    197    %19.84 %25.86 "213 "    %0.38%1.53  %0.36   %0.04   

      4.56 5.17   %11.88      5.27   %13.47  %23.47    5.96  157.9  



  8.81%0.13  6887.29   6896.10         6900       

%11 ‫ﻣﻮﺟﺔ ﺍﻟﻐﻼﺀ ﺗﻌﺎﻭﺩ ﺿﺮﺏ ﺣﻠﻴﺐ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻭﺗﺼﻌﺪ ﺑﺄﺳﻌﺎﺭﻩ‬                                                          " "        213  12         2382011        20082007

                   " "           ""                 

 62        60  62                            



           %112%83    900   62   55    ""      %83900     %112                             20082007          900     55  


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬305) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬18 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻡ‬2012 ‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﻳﺘﺼﺪﺭ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺃﻛﺜﺮ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺗﺄﺛﻴﺮ ﹰﺍ ﻟﻌﺎﻡ‬                  2010             25"Arabian Business "2010                  Arabian Business "    "2010     201120102009 The Middle East

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

..‫ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻋﺮﺽ‬ !‫ﺃﻡ ﻃﻠﺐ؟‬

                                                                    20102001   %3.4       %5.1       %2.2    %3.9   %0.3   %2.0     %2.8       %1.7         %3.3        19901981                   %21.7                 %0.8       %0.7                       %25 %13                                                                                   aalamri@ alsharq.net.sa

18



                                2007      %95                        

‫ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﺮﻛﺰﻳﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﻳﻦ ﻟﻠﺤﻮﺍﻻﺕ ﺍﻟﻔﻮﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬           87                                                     



                   

 "                87                           1992     

                ""                    "       "      "         

                   2012        The Middle East "                     "

‫ﺑﻨﻚ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﻳﻮﻗﻊ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺗﻤﻜﻴﻦ« ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬



���                                                 

‫ﺧﻄﻮﺍﺕ ﻟﻠﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻻﺧﺘﺮﺍﻗﺎﺕ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬

Router          Access List  IPS               firewalls                          SIEM                  SIEM    

"                                                                





                           

             "                  " "             

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

(٢٣٨٦)-a١

‫اﻟﻤﺤﻄﺔ ا ﺧﻴﺮة‬



‫ ﺗﺴﺎﺭﻉ ﻧﻤﻮ‬:‫ﻣﺆﺷﺮ ﺳﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬



                                                                            

       " "          2012      HSBC                                                         58.3             60.3               %55

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻨﺪي‬

!‫ﺍﻧﻔﻼﺕ ﺷﺒﺎﺑﻲ‬                                                                                                                                                                                                                                                                   msandi@ alsharq.net.sa


‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫في ظل ارتفاع عدد المع َينات في المناطق النائية‬

‫خبايا‬

‫«الساح» أمان العسيريات من المجهولين وذئاب الصيد‬ ‫اأبها ‪� -‬شارة القحطاي‬

‫تناق�ص ال�شل�ك‬

‫حمل �شيدات من بادية وقرى ع�شر‪،‬‬ ‫ال�شاح مختل ��ف اأن�اعه حماية اأنف�شهن‬ ‫م ��ن امجه�ل ��ن وذئ ��اب ال�شي ��د‪ ،‬و يجدن‬ ‫ا�شتخدام ��ه ب�ش ��كل ل يق ��ل ع ��ن الرج ��ال‪،‬‬ ‫بهدف الدفاع عن النف�ص والعر�ص اأو امال‬ ‫والأر� ��ص‪ .‬وتق�ل امعلم ��ة منرة م�شحي‬ ‫"ي ظ ��ل ارتفاع عدد امعينات ي مناطق‬ ‫نائية وهجربعيدة‪ ،‬يعتر ال�شاح و�شيلة‬ ‫احف ��اظ على اأنف�شنا من اأي خطر‪ ،‬خا�شة‬ ‫اأن معظ ��م تل ��ك امناط ��ق �شب ��ه خالي ��ة من‬ ‫مق�مات الأمن‪ ،‬ف�شا عن ك�ننا جم�عة‬ ‫�شي ��دات برفقة �شائ ��ق اأجنب ��ي‪ ،‬واحتمال‬ ‫تعطل ال�شيارة ي مناطق نائية تكر فيها‬ ‫العمال ��ة‪ ،‬م ��ا ي�شاعف خط ���رة ال��شع‪،‬‬ ‫ويحتم علينا ا�شطحاب ال�شاح دوما"‪.‬‬

‫تقيد بالتعليمات‬

‫ويرى م�شت�شار العاقات الإن�شانية‪،‬‬ ‫ام ��درب د‪�.‬شال ��ح دردي ��ر تناق� ��ص حم ��ل‬ ‫ام ��راأة لل�شاح‪ ،‬فف ��ي حن اأن ام ��راأة مثال‬ ‫لاأن�ث ��ة والنع�م ��ة والعاطف ��ة‪ ،‬ال�ش ��اح‬ ‫اأداة تدل عل ��ى اخ�ش�نة والق�ش�ة‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن الله تعاى م يجعل الطاق بيدها لأنها‬ ‫عاطفي ��ة‪ ،‬فكي ��ف جع ��ل ال�ش ��اح بيدها‪.‬‬ ‫وي�شي ��ف دردير"ولكن لكل قاع ��دة �ش�اذ‬ ‫فرما ت�شطر امراأة حمل ال�شاح اإذا دعت‬ ‫احاج ��ة لذلك كح ��الت اح ��روب والبقاء‬ ‫مفردها اأمع اأولدها ي منزل منعزل با‬ ‫رجل يحميها يك�ن له ��ا العذر ي ذلك لأن‬ ‫حملها لل�شاح والدفاع به عن نف�شها اأه�ن‬ ‫كثرا من تعر�شها اإى العتداء والأذى"‪.‬‬

‫حماية النف�ص‬

‫وت�شيف منرة اأنها وزمياتها يحملن‬ ‫"ام�شد� ��ص الرب ��ع" اأو ال�ش ��اح الأبي�ص‪،‬‬ ‫كال�شكاك ��ن واخناج ��ر ي احقائ ��ب‬ ‫اأويخبئن ��ه ي ماب�شه ��ن‪ ،‬ول يخف ��ن‬ ‫ا�شتعماله‪ ،‬كفتيات امدينة‪ ،‬حيث اأنها كانت‬ ‫ترعى ي طف�لتها الغن ��م‪ ،‬ودربها والدها‬ ‫على ا�شتخدامه خال رعي الأغنام حماية‬ ‫نف�شه ��ا م ��ن اعت ��داءات الب�ش ��ر وال�شباع‪.‬‬ ‫وتب ��ن عي ��دة القحط ��اي اأنه ��ا ت�شتخ ��دم‬ ‫اأ�شلحة ال�شيد ك�"ال�شاكت�ن"و"ال�ش�جن"‬ ‫ي القن� ��ص‪ ،‬وتتاأخ ��ر اأحيان ��ا ع ��ن تناول‬ ‫الغ ��داء‪ ،‬ب�شب ��ب رعيها الأغن ��ام‪ ،‬وت�شطر‬ ‫ي بع�ص ام ��رات اإى قن�ص حي�ان ال�بر‬ ‫وتناوله كغداء لبعد بيتها عن مكان الرعي‪،‬‬ ‫فتذب ��ح ال�ب ��ر وت�شلخه بنف�شه ��ا‪ ،‬ومن ثم‬ ‫تق ���م ب�ش�ائ ��ه‪ ،‬كم ��ا ت�شتخ ��دم الأ�شلحة‬

‫�صيدة ع�صرية حمل بندقية خال تنقلها ي الر‬

‫حماية اأغنامها من ال�شباع‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫احفاظ على اممتلكات وامزارع من القرود‬ ‫واحي�انات‪.‬‬

‫ك�شر الأعراف‬

‫وت��ش ��ح فاطم ��ة نا�ش ��ر اأن مه ��ارة‬ ‫امراأة الع�شرية تقارب اإتقان الرجل حمل‬ ‫ال�شاح‪ ،‬م�شرة اإى اأن الفرق بينهما يكمن‬ ‫ي اأن الرجل يحمله بالفطرة‪ ،‬بينما تك�شر‬ ‫امراأة الأعراف الجتماعية التي منعها من‬ ‫حمله‪ ،‬ب�شبب بيئتها التي تتطلب احفاظ‬ ‫عل ��ى النف� ��ص اأثن ��اء الرع ��ي ي اجب ��ال‬

‫دار أزياء أوروبية تخصص‬ ‫‪ %10‬من مبيعاتها‬ ‫لجمعية «زهرة»‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تخ�ش�ص �شركت ��ا "ليندك� ��ص" و"مي�ش�ي"‬ ‫العاميتان بدءا من اأول اأكت�بر‪ %10 ،‬من مبيعات‬ ‫ت�شكيلة من منتجاته ��ا ي ال�شرق الأو�شط ل�شالح‬ ‫جمعي ��ة "زه ��رة" ل�شرط ��ان الثدي‪ ،‬واأثم ��ر تعاون‬ ‫ال�شركت ��ن ع ��ن اإنتاج ت�شكيل ��ة فريدة م ��ن الأزياء‬ ‫واماب� ��ص الداخلي ��ة والإك�ش�ش ���ارات الن�شائي ��ة‬ ‫وماب�ص الأطفال‪.‬‬ ‫واأو�شح ��ت ال�شركت ��ان اأنهم ��ا ترغب ��ان ي‬ ‫رد اجمي ��ل للمجتمع‪ ،‬حت ��ى يع�د النف ��ع على كل‬ ‫ال�شيدات‪ ،‬حيث م اإطاق هذه الت�شكيلة ي الأول‬ ‫م ��ن اأكت�بر‪ ،‬وتباع ي حات "لينديك�ص" للدول‬ ‫الإ�شكندنافية وو�شط اأوروبا وال�شرق الأو�شط‪.‬‬ ‫وخ�شت مدير الت�شاميم وام�شريات ب�شركة‬ ‫"لينديك� ��ص"‪ ،‬ال�شي ��دة لي ��ا ريت ��ز غ�لدم ��ان دور‬ ‫ال�شركة ي هذا امجال قائلة "لل�شنة العا�شرة على‬ ‫الت ���اي‪ ،‬نح ��ن وعماوؤنا ما زلنا نق ��دم دعما هاما‬ ‫ون�شان ��د اأبح ��اث �شرطان الثدي ونح ��ن فخ�رون‬ ‫بذلك‪ .‬ويرجع الت ��زام "لينديك�ص" الطبيعي جاه‬ ‫الن�شاء اإى حقيقة اأن كثرا من م�ظفينا وعمائنا‬ ‫هم م ��ن الن�شاء‪ ،‬ومن خ ��ال تعاوننا مع مي�ش�ي‬ ‫فاإنن ��ا نه ��دف اإى ت�ظي ��ف اأف�شل ما لدين ��ا وناأمل‬ ‫اأن ت�شاه ��م جه�دنا ي حقيق وخدمة هذا الهدف‬ ‫ال�شام ��ي"‪ .‬م ��ن ناحيته ��ا اأ�شادت ال�شي ��دة اآجيا‬ ‫مي�ش ���ي بهذه احملة واأ�شاف ��ت "اإن التعاون مع‬ ‫لينديك�ص قد اأتاح لنا فر�شة جيدة لتقدم ت�شاميم‬ ‫تنا�ش ��ب كل الن�شاء والقي ��ام ي نف�ص ال�قت بدعم‬ ‫اجه�د الرامية لزيادة ون�شر ال�عي ب�شاأن �شرطان‬ ‫الث ��دي‪ ،‬ونح ��ن نق ��در الت ��زام "لينديك� ��ص" بدعم‬ ‫اأبحاث �شرط ��ان الثدي والذي ظل ��ت تق�م به على‬ ‫مدى �شنن ط�يلة‪ ،‬وكانت مي�ش�ي على علم بهذا‬ ‫الأم ��ر واأفردت ل ��ه الهتمام الائ ��ق للمكانة الهامة‬ ‫الت ��ي مثله ��ا ام ��راأة‪ ،‬ولقناعته ��ا ب� �اأن ال�قت حان‬ ‫م�شاندة هذه الق�شية انطاقا من اجانب الإن�شاي‬ ‫ال ��ذي دفعن ��ا لتبني ه ��ذا ام�ش ��روع‪ ،‬وي اعتقادي‬ ‫اأن جمي ��ع الأف ��راد وال�ش ��ركات التي تب ��ذل جه�دا‬ ‫خل�ش ��ة للم�شاهم ��ة ي مكافح ��ة �شرط ��ان الثدي‬ ‫ت�شتحق الثناء"‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫وال�شعاب‪ ،‬م�شيفة اأن معظم الأ�شلحة التي‬ ‫متلكها ال�شيدات غر م�شرحة‪ ،‬وت�شيف‬ ‫نا�ش ��ر"ي حال وج�د معت ��دٍ‪ ،‬ل نعمد اإى‬ ‫قتله‪ ،‬ولكنن ��ا ن�شيبه ي قدمه‪ ،‬حتى ن�شد‬ ‫العدوان‪ ،‬وكي ل ي�شتطيع الفرار‪ ،‬ومن ثم‬ ‫جمع اأه ��ل قبيلتنا ورجاله ��ا‪ ،‬حتى تاأتي‬ ‫ال�شرطة التي تت�ى حا�شبته‪.‬‬

‫خروج الرجل‬

‫وت��شح ح�شة �شايع "كثرا ما كنت‬ ‫اأمك ��ث مف ��ردي ي امنزل ب�شب ��ب ذهاب‬ ‫زوجي واأبنائي اإى اأعمالهم‪ ،‬ومع اإجادتي‬

‫ا�شتعم ��ال ال�شاح‪ ،‬اأك ���ن اأكر اطمئنانا‪،‬‬ ‫واأتذك ��ر اأنن ��ي خرج ��ت لأ�شق ��ي ال ��زرع‪،‬‬ ‫ف�ج ��دت عاما مر م ��ن اأمام ��ي‪ ،‬ويتمتم‬ ‫ي بكلم ��ات تدل على رغبته ي التحر�ص‪،‬‬ ‫فاأوهمت ��ه بالر�ش ��ا‪ ،‬وا�شتاأذنت ��ه قليا‪ ،‬ثم‬ ‫عدت له حاملة ال�شاح‪ ،‬لأطي�ص له طلقتن‪،‬‬ ‫ففر م�شرعا وم اأره مرة اأخرى"‪.‬‬ ‫بينم ��ا يفخ ��ر عبدالل ��ه ثاب ��ت بحمل‬ ‫زوجته ال�شاح‪ ،‬ويق�ل "هي ي وج�دي‬ ‫ام ��راأة و�شي ��دة منزله ��ا‪ ،‬وي غيابي هي‬ ‫ال ��درع ال ��ذي يحمي اأه ��ل بيتي بع ��د الله‬ ‫�شبحانه وتعاى"‪.‬‬

‫واأك ��د الناط ��ق الإعام ��ي امكل ��ف‬ ‫ب�شرط ��ة ع�ش ��ر‪ ،‬العقي ��د عبدالل ��ه ظفران‬ ‫اأن منع ا�شتخ ��دام ال�شاح ي�شمل اجميع‬ ‫الرجل وام ��راأة‪ ،‬اإل ي الأح�ال النظامية‬ ‫ام�شم ���ح بها قان�نا‪ ،‬م�ؤكدا على �شرورة‬ ‫التقي ��د بت�شاري ��ح القتن ��اء‪� ،‬ش ���اء ي‬ ‫منطق ��ة �شكني ��ة اأو نائي ��ة‪ ،‬واأو�ش ��ح اأن‬ ‫ال�شخ�ص ال ��ذي يعر بح�زته على �شاح‬ ‫غ ��ر مرخ�ص‪ ،‬تتخذ ي حق ��ه الإجراءات‬ ‫النظامي ��ة‪ ،‬وم ��ن �شمنه ��ا اإثب ��ات اإدان ��ة‬ ‫وعق�ب ��ات منظم ��ة‪ ،‬بن ��اء على م ��ا ي�شدر‬ ‫بحق ��ه �شرعا‪ ،‬بع ��د اإثبات الإدان ��ة‪ ،‬و�شدد‬ ‫على �ش ��رورة احفاظ على ال�شاح بركه‬ ‫ي م ��كان اآم ��ن‪ ،‬جنبا لتعر�ش ��ه لل�شرقة‬ ‫اأوعب ��ث الأطف ��ال ب ��ه‪ ،‬م�ش ��را اإى وق�ع‬ ‫ح ���ادث كث ��رة نتيج ��ة اإهم ��ال ال�ش ��اح‬ ‫اأو ترك ��ه قريب ��ا من الأطف ��ال‪ ،‬ما جم عنه‬ ‫حالت وفاة واإ�شابات بالغة‪.‬‬

‫حديث ال ّنفس‬ ‫السلبي‬ ‫ّ‬ ‫أسماء الهاشم‬

‫ت�صرف؟ ماذا كانت‬ ‫هل حدث ا ْأن اأ�صاء اإليكم اأحد بكلمة اأو ّ‬ ‫ردود اأفعالكم؟ األم تغ�ص ��بوا وتح ّدثكم اأنف�ص ��كم بالر ّد؟ اإذا كانت‬ ‫ال�صلبي‪.‬‬ ‫اإجابتكم ب�(نعم) فاأنتم �صحايا حديث ال ّنف�س ّ‬ ‫اإننا نم�ص ��ي ُجلّ �ص ��متنا في التفكير فيمن اأ�صاء اإلينا �صواء‬ ‫بق ��ول اأو فع ��ل‪ ،‬فت�ص ��طرب لذل ��ك م�ص ��اعرنا‪ ،‬وتتب ��دل عواطفنا‪،‬‬ ‫وينتابنا الغ�ص ��ب الذي يذهب بعقولنا‪ ،‬ونتخ ّيل ال�ص ��خ�س ماث ًا‬ ‫اأمامن ��ا فنتناول ��ه بالتوبي ��خ والتجري ��ح‪ ،‬وننه ��ال عليه بال�ص ��باب‪،‬‬ ‫وربم ��ا انكتف ��ي بذل ��ك‪ ،‬فن�ص ��بعه �ص ��فع ًا ورك ًا حت ��ى يب ��دو في‬ ‫موقف الذليل الذي يطلب ال�صفح ويعتذر عن ااإ�صاءة‪.‬‬ ‫لكن‬ ‫في ااأغلب ا ّأن هذا ال�ص ��خ�س لم يتع ّمد اإيذاء م�صاعرنا‪ّ ،‬‬ ‫ال�صخ�ص � ّ�ي منه كانا وراء �ص ��خطنا‬ ‫�ص ��وء ظ ّنن ��ا وطبيعة موقفن ��ا ّ‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫هذه التخ ّيات كثير ًا ما تت�ص� � ّبب في اإثارة نوع من التفكير‬ ‫�لبي‪ ،‬والتفكير في ااأ�ص ��ل عملية عقلية اإيجابية بامتياز‪ ،‬اأ ّما‬ ‫ال�ص � ّ‬ ‫�لبي‪ ،‬فلي�س �ص ��وى تعبير مجازي‪ ،‬اأن ال�ص ��لبية‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫بال�‬ ‫له‬ ‫�فنا‬ ‫و�ص �‬ ‫ّ‬ ‫المحر�ص ��ة عل ��ى التفكير‪ ،‬وهي لي�ص ��ت و�ص ��ف ًا‬ ‫�ص ��ببها الدواف ��ع ّ‬ ‫للتفكير ذاته‪ ،‬اإنه اإذ ًا حديث ال ّنف�س‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ا ّإن في ممار�ص ��ة هذا النوع من التفكير اإهدارا لطاقة العقل‬ ‫الت ��ي يج ��ب اأن ن�ص ��تثمرها في تنمية مه ��ارات التفكي ��ر الخاّق‪.‬‬ ‫وللتغ ّل ��ب عل ��ى ه ��ذا ال�ص ��لوك ال ّنف�ص ��ي الم�ص ��ين علينا اأن ن�ص ��ع‬ ‫تفكيرنا (ال�ص ��لبي) في اتجاهه ال�ص ��حيح‪ ،‬فن�صتح�ص ��ر ح�صنات‬ ‫ه ��ذا ال�ص ��خ�س‪ ،‬ونتذكّ ��ر مواقف ��ه الجميلة ف ��ا يعدم اإن�ص ��ان من‬ ‫الخي ��ر‪ ،‬ونجته ��د ف ��ي الو�ص ��يلة التي يمكنن ��ا من خاله ��ا اأن نر ّد‬ ‫ل ��ه جميله وف�ص ��له‪ ،‬وبهذا نكون قد نجحن ��ا في التغلّب على اأقوى‬ ‫م�ص ��ادر القل ��ق في حياتن ��ا‪ ،‬ونتم ّت ��ع باأبهى نتيج ��ة اأا وهي نقاء‬ ‫قلوبن ��ا‪ ،‬و�ص ��امة �ص ��دورنا‪ .‬ق ��ال تعالى‪« :‬ي ��و َم ا ينف � ُ�ع مالٌ وا‬ ‫ون اإا َم ْن اأتى الل َه بِ قل ٍْب �صليم« (ال�صعراء ‪.)89‬‬ ‫َب ُن َ‬ ‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫«فلكية جدة»‪َ :‬تو ُقف حركة المشتري «ظاهري ًا» في سماء المملكة غد ًا الجمعة‬ ‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬ ‫قالت اجمعية الفلكية بجدة اإن‬ ‫ام��راق �ب��ن ح��رك��ة ال �ك���اك��ب ي قبة‬ ‫�شماء امملكة �شيتمكن�ن م�شاء ي�م‬ ‫اجمعة ‪ 5‬اأك�ت���ب��ر م��ا قبل منت�شف‬ ‫الليل وخال �شاعات فجر ي�م ال�شبت‬ ‫‪ ،‬م��ن ر� �ش��د ال �ق �م��ر الأح� � ��دب وه���‬ ‫م�شاء بن�شبة ‪ % 71‬مقارنة بك�كب‬ ‫ام���ش��ري اأم ��ام ك�كبة ج���م الث�ر‬ ‫ويف�شل بن الإثنن درج��ة �شماوية‬

‫ي ظاهرة م�شاهدة بالعن امجردة‪.‬‬ ‫اإ�شافة اأن ك�كب ام�شري �ش�ف يظهر‬ ‫" ثابتا " اأمام جم�عة ج�م الث�ر‪،‬‬ ‫ويبداأ بعد ذلك ي حركته الراجعية ‪.‬‬ ‫و بن رئي�ص اجمعية‪ ،‬امهند�ص ماجد‬ ‫اأب� زاهرة اأن ثبات ام�شري ل يعني‬ ‫اأنه �شيك�ن ثابتا ي ام�قع نف�شه من‬ ‫ال�شماء ط���ال الليل‪ ،‬ول�ك��ن مقارنة‬ ‫بالنج�م امحيطة به اإذا ما م ر�شده‬ ‫ليال متعاقبة‪ ،‬وب�شكل طبيعي‬ ‫خ��ال ٍ‬ ‫يتحرك ام�شري باجاه ال�شرق اأمام‬

‫النج�م كما ي�شاهد من على الأر���ص‪،‬‬ ‫وك ���ك ��ب ام �� �ش��ري � �ش���ف ي �ب��دو "‬ ‫ظاهريا" اأن��ه ثبت اأم��ام النج�م وم‬ ‫يعد حرك ل باجاه ال�شرق اأو الغرب‪،‬‬ ‫وه ��ذه يطلق عليها نقطة " ث�ب��ات "‬ ‫ام�شري ‪ .‬وبعد ذلك ‪� ،‬شيبداأ ام�شري‬ ‫احركة باجاه الغرب‪ ،‬كما ي�شاهد من‬ ‫على �شطح الأر�ص فقط‪ ،‬وحقيقة الأمر‬ ‫اأن ام���ش��ري م ي�ت���ق��ف‪ ،‬اأو يعك�ص‬ ‫حركته فعا‪ ،‬فما ير�شد ه� ن���ع من‬ ‫اخ��داع ال��ذي حر القدماء‪ .‬ويف�شر‬

‫ذلك اأن ام�شري يدور ح�ل ال�شم�ص‪،‬‬ ‫ولكن مقارنة مع الأر���ص فاإنه يتحرك‬ ‫ب �ب��طء‪ ،‬ف�م�ع��دل ��ش��رع��ة الأر� � ��ص ه�‬ ‫ح�اي ‪ 67.000‬ميل ي ال�شاعة ي‬ ‫حن اأن ام�شري يتحرك ب�شرعة اأقل‬ ‫من ذل��ك بح�اي ‪ 29.000‬ميل ي‬ ‫ال�شاعة‪ ،‬ونظرا ل�شرعه الكرة الأر�شية‬ ‫ورح �ل �ت �ه��ا الأق �� �ش��ر اأث� �ن ��اء دورن �ه��ا‬ ‫ح���ل ال�شم�ص ‪ ،‬ل��ذل��ك فهي تتجاوز‬ ‫ام�شري م��رة ك��ل ‪� 13‬شهرا ‪ ،‬وه��ذا‬ ‫ي�شبه �شيارة �شباق �شريعة ي م�شار‬

‫داخلي تعر �شيارة بطيئة ي ام�شار‬ ‫اخارجي‪ .‬و�شيظل ام�شري يتحرك‬ ‫نح� الغرب حتى ‪ 30‬يناير ‪2013‬‬ ‫ومكن ماحظة اح��رك��ة الراجعية‬ ‫لك�كب ام�شري خ��ال ع��دة اأ�شابيع‬ ‫ح�ي��ث ي�ت��م م��اح�ظ��ة م���ق��ع ام�شري‬ ‫ن�شبة للنج�م القريبة منه‪ .‬و�شيك�ن‬ ‫ك�كب"ام�شري"ي ‪ 3‬دي�شمر امقبل‬ ‫ي التقابل‪ ،‬حيث تعر الأر���ص بن‬ ‫ال�شم�ص وام�شري‪ ،‬ويقع ام�شري‬ ‫ي هذا الت�قيت م�اجهة ال�شم�ص ي‬

‫�شماء الأر���ص‪ ،‬ول� م النظر للنظام‬ ‫ال�شم�شي م��ن نقطة ب�ع�ي��دة ف�ش�ف‬ ‫يظهر ام�شري والأر� ��ص وال�شم�ص‬ ‫على ا�شتقامه واح ��دة ي الف�شاء‬ ‫ح�ي��ث �شتقع الأر� � ��ص ب��ن ال�شم�ص‬ ‫وام�شري ‪ .‬وب�شبب ك���ن ام�شري‬ ‫ي التقابل‪� ،‬شيك�ن ي الأفق ال�شرقي‬ ‫مع غروب ال�شم�ص ي مطلع دي�شمر‪،‬‬ ‫ويرتفع اإى اأعلى نقطة ي ال�شماء عند‬ ‫منت�شف الليل‪ ،‬ثم يغرب من �شروق‬ ‫�شم�ص الي�م والي�م التاي‪.‬‬

‫خال فعاليات المؤتمر الدولي الثاني للتمريض‬

‫مسؤولة في «تخصصي الدمام» لـ |‪ %10 :‬من ممرضينا سعوديون‪ ..‬وفصلنا ممرضات لعدم اتباع النظام‬ ‫الدمام ‪� -‬شحر اأب��شاهن‬ ‫ك�شف امدي ��ر التنفي ��ذي لل�ش�ؤون‬ ‫الأكادمي ��ة والتدري ��ب والأبح ��اث‬ ‫ي م�شت�شف ��ى امل ��ك فه ��د التخ�ش�شي‬ ‫الدكت ���ر �شال ��ح الهتيل ��ة‪ ،‬اأن تعي ��ن‬ ‫ام�شت�شف ��ى مر�ش ��ن اأجان ��ب ياأت ��ي‬ ‫لنق� ��ص اممر�ش ��ن ال�شع�دي ��ن‬ ‫امتخ�ش�ش ��ن ي ج ��الت معين ��ة‪،‬‬ ‫وحر�ص ام�شت�شفى على ج�دة اخدمة‬ ‫الطبي ��ة‪ ،‬كم ��ا ابتعث�ا داخلي� � ًا خم�شن‬ ‫مر�ش ��ة م ��ن حمل ��ة الدبل ���م لإكم ��ال‬ ‫البكال�ري�� ��ص ب ��دء ًا م ��ن ‪2011‬م‪،‬‬ ‫�شم ��ن الرام ��ج التدريبي ��ة للت�ج ��ه‬ ‫نح ��� ال�شع�دة‪ ،‬لفت� � ًا اإى تنا�شب عدد‬ ‫امر�شى مع اممر�ش ��ن ح�شب امعاير‬ ‫العامية‪.‬‬ ‫ب � ن�ن ذل ��ك خ ��ال ام�ؤم ��ر الدوي‬ ‫الث ��اي للتمري� ��ص‪ ،‬ال ��ذي انطلق ��ت‬ ‫فعاليات ��ه اأم� ��ص وينظم ��ه م�شت�شف ��ى‬ ‫امل ��ك فه ��د التخ�ش�ش ��ي للم ��رة الثانية‬ ‫ي فن ��دق "�شرات ���ن" الدم ��ام وم ��دة‬ ‫ي�م ��ن ‪ ،‬برعاي ��ة وزي ��ر ال�شح ��ة‬ ‫الدكت ���ر عبدالل ��ه الربيع ��ة ‪ ،‬وال ��ذي‬

‫ريتا اإندر�صون‬ ‫د‪ .‬احوا�صي متو�صط ًا د‪.‬ال�صيباي ي�صار ًا و د‪.‬الهتيلة مين ًا‬

‫اأن ��اب عن ��ه نائب ��ة لل�ش� ��ؤون ال�شحي ��ة‬ ‫عن ��ه الدكت ���ر من�ش ���ر اح�ا�ش ��ي‪،‬‬ ‫ال ��ذي ع� � ند اممر� ��ص اأهم عن�ش ��ر �شمن‬ ‫مقدم ��ي الرعاي ��ة ال�شحي ��ة للمري�ص‪،‬‬ ‫م�شي ��د ًا بتنظي ��م ام�ؤم ��ر‪ ،‬ومثني ًا على‬ ‫جه ���د التخ�ش�شي ي تق ��دم الرعاية‬ ‫ال�شحية‪ ،‬وتنظي ��م ام�ؤمرات وور�ص‬ ‫العم ��ل‪ .‬م ��ن جهته ��ا‪ ،‬اأو�شح ��ت مدي ��ر‬

‫اخدم ��ات التمري�شي ��ة ي ام�شت�شف ��ى‬ ‫ريت ��ا اإندر�ش ���ن‪ ،‬اأن ي ام�شت�شف ��ى‬ ‫‪ 800‬مر� ��ص م ��ن اجن�شن‪%10 ،‬‬ ‫منهم �شع�دي�ن‪ ،‬لفتة اإى اأن النتقال‬ ‫مدينة امل ��ك خالد الطبية يزي ��د ال�شعة‬ ‫ال�شريري ��ة م ��ن ‪ 286‬حت ��ى ‪1500‬‬ ‫�شري ��ر‪ ،‬وه ��� ه ��دف يت�ق ��ع ال��ش�ل‬ ‫ل ��ه تدريجي� � ًا بحل ���ل ع ��ام ‪2020‬م‬

‫(ت�صوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫حينما يعم ��ل ام�شت�شف ��ى بكامل طاقته‬ ‫الت�شغيلي ��ة‪ ،‬م�ؤك ��دة اأنه ��م �شيك�ن ���ن‬ ‫بحاج ��ة اإى ‪ 4500‬مر� ��ص حينه ��ا‪،‬‬ ‫وع ��ن الأخط ��اء التمري�شي ��ة‪ ،‬لفت ��ت‬ ‫ل�شع�ب ��ة ف�ش ��ل عم ��ل اممر� ��ص ع ��ن‬ ‫الطبي ��ب اأو ال�شي ��دلي‪ ،‬فجميعه ��م‬ ‫فري ��ق واح ��د‪ ،‬وامهم �شام ��ة امري�ص‪،‬‬ ‫م�ش ��رة اإى ف�ش ��ل بع� ��ص اممر�ش ��ات‬

‫نتيجة ع ��دم التزامهن بالنظ ��ام‪ ،‬وعند‬ ‫ح ��دوث اأخط ��اء حا�ش ��ب اممر�ش ��ة‬ ‫عل ��ى التزامه ��ا بال�شيا�ش ��ة العاج�� ��ة‪،‬‬ ‫ونظام ام�شت�شفى‪ ،‬ولي�ص على اخطاأ‪،‬‬ ‫ويحق ��ق معه ��ا عل ��ى ه ��ذا الأ�شا� ��ص‪،‬‬ ‫ويراج ��ع النظ ��ام للتاأكد من اأن ��ه لي�ص‬ ‫م�شدر اخطاأ‪.‬‬ ‫واأف ��اد امدير التنفي ��ذي م�شت�شفى‬ ‫امل ��ك فه ��د التخ�ش�شي الدكت ���ر خالد‬ ‫ال�شيب ��اي‪ ،‬ب� �اأن التخ�ش�ش ��ي ه� اأحد‬ ‫ام�شت�شفيات اخليجية التي تركز على‬

‫ا�شتقالي ��ة التمري� ��ص كاأ�شا� ��ص لرف ��ع‬ ‫ج�دت ��ه‪ ،‬الذي ي�شم ��ل تق ��دم الرعاية‬ ‫للمري�ص اأو منع امر�ص‪ ،‬واإدارة البيئة‬ ‫امحيطة مقدمي الرعاية ال�شحية‪.‬‬ ‫يُذك ��ر اأن ام�ؤم ��ر ي�شه ��د م�شاركة‬ ‫‪ 14‬حا�شر ًا حلي ًا ودولي ًا‪ ،‬يقدم�ن‬ ‫في ��ه ‪ 17‬حا�شرة علمية تطرح ق�شايا‬ ‫اإدارة اج�دة ال�شاملة لرعاية امر�شى‪،‬‬ ‫والقي ��ادة التح�يلي ��ة الت ��ي تركز على‬ ‫قيم العم ��ل التمري�شي‪ ،‬والتميز امهني‬ ‫ي اممار�ش ��ة الطبي ��ة بال�شتن ��اد اإى‬ ‫الدلي ��ل الطب ��ي امبني عل ��ى الراهن‪،‬‬ ‫وح�ش ��ل ق�ش ��م "التعلي ��م الطب ��ي‬ ‫ام�شتمر" ي التخ�ش�شي على اعراف‬ ‫الأكادمي ��ة الأمريكي ��ة للتعلي ��م الطبي‬ ‫ام�شتم ��ر باعتم ��اد �شاع ��ات التدري ��ب‬ ‫والتعلي ��م جمي ��ع اأن�شط ��ة ام�شت�شفى‬ ‫العلمية‪ ،‬كما اعرفت الهيئة ال�شع�دية‬ ‫للتخ�ش�ش ��ات ال�شحي ��ة بع�شري ��ن‬ ‫برناج� � ًا تدريبي� � ًا ي�شم ح ���اي مائة‬ ‫طبيب مت ��درب‪ ،‬واإقامة ثمانن برنامج‬ ‫تط ���ر وظيف ��ي‪ ،‬وابتع ��اث اأك ��ر م ��ن‬ ‫‪ 150‬طبيب ًا وم�ظف ًا‪ ،‬ف�ش ًا عن تنظيم‬ ‫مائتي فعالية تعليم طبي م�شتمر‪.‬‬


                                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬305) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬18 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬

nafseiah@alsharqnetsa ‫ﻓﻲ اﻟﻔﻜﺮ اﻟﻨﻔﺴﻲ‬

‫ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ‬ ‫ﻭﺍﻻﻛﺘﺌﺎﺏ‬ ‫ ﺟﺒﺮان ﻳﺤﻴﻰ‬.‫د‬

 14 12    17   15                                                                                                                                                                  

                                          

                            

‫ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻄﻤﻮﺡ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﻭﺍﻹﻧﺠﺎﺯ‬ ‫ﻣﺴﺎﻓﺔ‬ ‫ ﺣﺎﺗﻢ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬.‫د‬



20

‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻳﺎﺕ ﺍﻟﻬﺮﻣﻮﻧﻴﺔ ﺍﻟﻤﺮﺗﻔﻌﺔ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺗﺆﺩﻱ ﺇﻟﻰ ﺗﻔﺎﻋﻼﺕ ﻣﺰﺍﺟﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ‬

‫ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺻﻌﺒﺔ ﻳﻌ ﱢﻘﺪﻫﺎ ﻋﺪﻡ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺍﻷﺳﺮﺓ ﺑﻜﻴﻔﻴﺔ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻷﺑﻨﺎﺀ‬..‫ﺍﻟﻤﺮﺍﻫﻘﺔ‬

                                                

                                              14  11       ���    18   14       21  18         



  •               •                                     •                           •                                           •               •                                                            •   

     5           6            7          

 

:‫ﺧﺼﺎﺋﺺ ﻧﻔﺴﻴﺔ ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﻤﺮﺍﻫﻖ‬       3                                                                        4                                   5          

  1       2             3          4   

                                             

  •   •  •    •    •  •  •     •  •   •   •   •     •             2                                           

‫ﺧﺼﺎﺋﺺ‬ ‫ﺃﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻴﺎﺩﺓ‬

       •                                                                

                     1                                                 

 ""           Delusion                   

                                       

                          



                                                                               %80 



        1           2                                                   3                                                   

 Paranoia         ""                      

    •                         –            –        ���                  

‫ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ‬

..‫ﺍﻟﺒﺎﺭﺍﻧﻮﻳﺎ‬ ‫ﺃﻭ ﺟﻨﻮﻥ‬ ‫ﺍﻻﺭﺗﻴﺎﺏ‬ ‫ﺗﺬﺑﺬﺏ‬ ‫ﻣﺰﺍﺝ‬ ‫ﺍﻟﻔﺮﺩ‬

‫اﺳﺘﺸﺎرات‬

drhat@alsharqnetsa

                             

‫ﺧﻄﻮات ﻓﻲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬

                          

‫ ﺣﺎﺗﻢ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‬.‫د‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‬


‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ Faladhat@alsharqnetsa

             15



             

21 ‫ﺗﻐﺮﻳﺪ وﺗﻐﺮﻳﺪة‬

‫ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ ا­وﻟﻰ‬305) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬18 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

       



‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬

      

‫ﺃﻟﻮﺍﻥ ﺍﻟﺨﺮﻳﻒ‬                                           

   

           

14 .‫ ﺣﺮﻓﺎ( ﻋﻠﻰ إﻳﻤﻴﻞ اﻟﺼﻔﺤﺔ‬140 ‫ﻧﻨﺘﻈﺮ ﺗﻐﺮﻳﺪ ﻋﺼﺎﻓﻴﺮﻛﻢ )ﻻ ﺗﺘﻌﺪى‬



‫ﻋﺼﺎﻓﻴﺮ اﻟﻐﻴﻢ‬

‫ﺍﻟﻤﺎﺀ‬ ‫ ﺑﺎﺏ ﺍﻟﺴﻮﺭ‬:‫ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬                                                           

                                      

‫أﺣﻠﻰ وﻳﺐ ﺳﺎﻳﺖ‬ httpharfkidscomquraanaspx   

‫أﺣﻠﻰ ﻳﻮﺗﻴﻮب‬

       

‫أﺣﻠﻰ ﻟﻌﺒﺔ‬             12

    %38 %29 %33  111

‫ﻣﻦ ﺣﺎﺳﻮﺑﻲ‬


‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫طول بالك‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫مديرو‬ ‫مستشفياتنا‬ ‫الحكومية‬

‫قيل اإن ت�شعين في المئة‬ ‫م ��ن م ��دي ��ري م���ش�ت���ش�ف�ي��ات‬ ‫وزارة ال�شحة غير موؤهلين‬ ‫لنتائج درا�شةٍ‬ ‫اإداري � ًا‪ ،‬وفق ًا ِ‬ ‫علمية ق��ام ب�ه��ا مخت�شون‪،‬‬ ‫وت�اأك�ي��د ًا ل��ذل��ك � �ش �اأورد لكم‬ ‫ن� �م ��اذج ل� �ه� �وؤاء ال �م��دي��ري��ن‬ ‫المعنيين‪:‬‬ ‫ذات م� ��رة ط �ل� َ�ب اأح ��د‬ ‫م � ��دي � ��ري م �� �ش �ت �� �ش �ف �ي��ات �ن��ا‬ ‫ال � �ح � �ك ��وم � �ي ��ة ااج � �ت � �م� ��اع‬ ‫ب�م��وظ�ف�ي��ه ل�ل�ت���ش��وي��ت على‬ ‫ت �ع �ل �ي �م� ٍ�ات اأح �� �ش ��ره ��ا م��ن‬ ‫م �ط �ب��خ م� �ن ��زل ��ه ل�ت�ع�م�ي�م�ه��ا‬ ‫ع�ل��ى اأق �� �ش��ام الم�شت�شفى‪،‬‬ ‫ف� �ج ��اءت ن �ت��ائ��ج ال�ت���ش��وي��ت‬ ‫بعدم الموافقة عليها‪ ،‬نظر ًا‬ ‫ل ��وج ��ود ت�ع�ل�ي�م��ات وزاري� ��ة‬ ‫تفي بالغر�س وزي��ادة‪ ،‬لكنه‬ ‫اأ� �ش��ر ع�ل��ى تنفيذ تعليماته‬ ‫ق��ائ��ا‪" :‬اأنا مقتنع ب��راأي��ي‪،‬‬ ‫ولن اأجتمع بكم مرة اأخرى‬ ‫للت�شويت على �شيءٍ يخ�س‬ ‫ِ‬ ‫الم�شت�شفى"‪ ،‬ث� ��م اأخ� ��ذ‬ ‫ُيح�شر تعاميمه م��ن البيت‬ ‫م��وق �ع � ًة ج ��اه ��زة ل �ل �ت��وزي��ع‪،‬‬ ‫وك� �اأن ��ه ي �ع �ل��ن ع ��ن ام �ت��اك��ه‬ ‫ال�م���ش�ت���ش�ف��ى ب �م��ا ف �ي��ه من‬ ‫اإن�شان وجماد‪.‬‬ ‫واأن �م��وذج اآخ ��ر‪ ،‬تجده‬ ‫ُم��ول�ع� ًا ب�اإ��ش��دار ال �ق��رارات‪،‬‬ ‫ف��ا ي �م��ر اأ� �ش �ب��وع اإا وق��د‬ ‫اأ�شدر خم�شة ع�شر ق��رار ًا‪،‬‬ ‫ب �م �ع��دل ��ش�ت�ي��ن ق� � ��رار ًا في‬ ‫ال���ش�ه��ر ق��اب�ل��ة ل �ل��زي��ادة عند‬ ‫ال �ح��اج��ة‪ ..‬وه �ن��اك اأن �م��وذج‬ ‫اآخ ��ر ك�ث�ي��ر ال� �ت ��ردد‪ُ ،‬يخبر‬ ‫موظفيه باأنه لم ينم البارحة‬ ‫�شهران‬ ‫اأنه بات طوال الليل‬ ‫َ‬ ‫ي��ر��ش��م ال�خ�ط��ط‪ ،‬ل�ك�ن��ه ي��رى‬ ‫ف��ي ال�شباح ع��دم ج��دواه��ا‪،‬‬ ‫ولذلك �شيوا�شل ال�شهر في‬ ‫ل�شنع غيرها‪.‬‬ ‫الليل التالي ُ‬ ‫ه��ذه ال�ن�م��اذج‪ ،‬ه��ي في‬ ‫ااأ� �ش ��ل م��ن وح ��ي ثقافتنا‬ ‫ااإداري � � � � ��ة‪ ،‬ل �ك �ن �ه��ا ل�ي���ش��ت‬ ‫م �� �ش �ك �ل��ة‪ ..‬ال �م �� �ش �ك �ل��ة ف��ي‬ ‫�وذج اآخ��ر من المديرين‬ ‫اأن �م� ٍ‬ ‫م ��ا اإن ي�ت�ع�ك��ر م ��زاج ��ه في‬ ‫ال �ع �م��ل ح �ت��ى ي �ع �ت �ك��ف ف��ي‬ ‫مكتبه ليخرج على موظفيه‬ ‫بنظام جديدٍ لم يا ِأت به فطحلٌ‬ ‫ٍ‬ ‫من قبل‪.‬‬ ‫رب �م��ا ل �ه��ذه ااأ� �ش �ب��اب‬ ‫وغيرها‪ ،‬نجد اأن كثير ًا من‬ ‫م�وؤ��ش���ش��ات�ن��ا ال�خ��دم�ي��ة تئن‬ ‫تحت وطاأة اأمزجة مديريها‪،‬‬ ‫وقراراتهم التي تنوء بحملها‬ ‫ااأرف��ف وااأدراج‪ ،‬دون اأن‬ ‫ن�ج��د ا ّأي ت �ق��دم ف��ي الخدمة‬ ‫المقدمة للمواطن‪.‬‬ ‫ع� �ف ��و ًا‪ ..‬ث �م��ة م��دي��رون‬ ‫نجحوا في قيادة دفة بع�س‬ ‫من�شاآتنا الخدمية‪ ،‬وقد كتبت‬ ‫عن غير واح��دٍ ‪ ،‬و�شاأزيد اإن‬ ‫�شاء الله تعالى‪.‬‬ ‫@‪raheem‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫تكليف فايزة الحمادي وكيلة أقسام‬ ‫الطالبات في جامعة الملك فيصل‬ ‫اللغوي ��ات التطبيقي ��ة ي الف�ش ��ل الدرا�شي‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫الثاي من الع ��ام اجامعي ‪1419 /1418‬ه�‬ ‫ق�ش ��م اللغ ��ات الأجنبية ي كلي ��ة الربية ي‬ ‫اأ�شدر مدي ��ر جامعة املك في�شل ي‬ ‫جامع ��ة امل ��ك في�ش ��ل‪ ،‬حي ��ث كان مو�ش ��وع‬ ‫الأح�ش ��اء‪ ،‬الدكت ��ور يو�ش ��ف ب ��ن حمد‬ ‫البح ��ث «الأخط ��اء النحوي ��ة ال�شائع ��ة ي‬ ‫اجندان‪ ،‬قرار ًا بتكليف الدكتورة فايزة‬ ‫الإنت ��اج الكتاب ��ي لطالبات ام�شت ��وى الثاي‬ ‫بن ��ت �شال ��ح احم ��ادي وكيل ��ة لأق�ش ��ام‬ ‫والرابع امتخ�ش�ش ��ات ي اللغة الجليزية‬ ‫الطالبات ي اجامعة‪ ،‬اإ�شافة اإى عملها‬ ‫ي جامع ��ة امل ��ك في�ش ��ل ‪ -‬درا�ش ��ة مقارن ��ة‬ ‫كوكيلة لعمادة �شوؤون امكتبات‪.‬‬ ‫مطابق ��ة»‪ ،‬فيم ��ا ح ��ازت على الدكت ��وراة ي‬ ‫يذك ��ر اأن الدكتورة فايزة احمادي‪،‬‬ ‫الفل�شف ��ة ‪ -‬ف ��رع اللغ ��ة الإجليزي ��ة واآدابها‬ ‫اأ�شت ��اذ اللغوي ��ات التطبيقي ��ة ام�ش ��ارك‬ ‫د‪ .‬يو�شف اجندان‬ ‫تخ�ش� ��س اللغوي ��ات التطبيقي ��ة ي الف�شل‬ ‫ي كلي ��ة الآداب ق�شم اللغ ��ة الإجليزية‬ ‫الدرا�ش ��ي الثاي للعام ‪1425‬ه � � اعتبار ًا من‬ ‫حا�شلة عل ��ى �شه ��ادة البكالوريو�س من‬ ‫كلي ��ة الربية ق�ش ��م اللغ ��ة الإجليزية من الع ��ام اجامعي ‪1425 /4 /21‬ه � � ق�ش ��م اللغ ��ة الإجليزي ��ة بكلي ��ة الربية‬ ‫‪1405 /1404‬ه� ��‪ ،‬ونال ��ت درجة اماج�شت ��ر ي تخ�ش�س للبنات ‪ -‬الأق�شام الأدبية ي الريا�س‪.‬‬

‫تكرم طاب المؤسسة‬ ‫«جنرال إلكتريك» ِ‬ ‫العامة للتدريب المهني والتقني‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ا�شت�شاف ��ت �شرك ��ة «ج ��رال اإلكري ��ك»‬ ‫حفل تكرم طاب اموؤ�ش�شة العامة للتدريب‬ ‫امهن ��ي والتقن ��ي م ��ن اأنه ��وا الرنام ��ج‬ ‫التدريب ��ي ال ��ذي تقدم ��ه ال�شرك ��ة ي مركز‬ ‫«جرال اإلكريك» لل�شناع ��ة والتكنولوجيا‬ ‫ي الدمام‪ ،‬ي اإطار التفاقية ال�شراتيجية‬ ‫اموقعة م ��ع اموؤ�ش�ش ��ة لتدري ��ب مائة طالب‬ ‫�شنوي ًا �شمن امركز‪.‬‬ ‫وك ��رم اخريج ��ن كل م ��ن‪ ،‬حاف ��ظ‬ ‫«اموؤ�ش�شة العامة للتدريب التقني وامهني»‪،‬‬ ‫الدكت ��ور عل ��ي الغفي� ��س‪ ،‬ورئي� ��س جل�س‬ ‫الإدارة الرئي� ��س التنفي ��ذي ل�شركة «جرال‬

‫طاب جامعة الدمام ينخرطون في دورة تدريبية بلندن‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأقام ��ت جامع ��ة الدم ��ام دورة تدريبية‬ ‫لطابه ��ا ي العا�شم ��ة الريطاني ��ة لن ��دن‪،‬‬ ‫بالتعاون مع اموؤ�ش�ش ��ة الريطانية للقيادة‬ ‫ي التعلي ��م الع ��اي‪ ،‬خال الأي ��ام اما�شية‪،‬‬ ‫حيث تع ��د الأوى من نوعه ��ا على م�شتوى‬ ‫جامعات امملكة ح ��ت م�شمى «دورة تنمية‬ ‫مواهب القيادة لطاب جامعة الدمام»‪.‬‬ ‫وذك ��ر من�ش ��ق دورة تنمي ��ة مواه ��ب‬ ‫القي ��ادة لط ��اب جامع ��ة الدم ��ام‪ ،‬ام�ش ��رف‬ ‫على الطلب ��ة ي الرحلة العلمية لريطانيا‪،‬‬ ‫الأ�شتاذ ام�شارك بكلية العمارة والتخطيط‪،‬‬ ‫د‪.‬عبدالعزي ��ز بن حمد العوي ��د اأن اأهداف‬ ‫هذه ال ��دورة محورت حول معنى القيادة‪،‬‬ ‫فه ��م ال ��ذات‪ ،‬العم ��ل �شم ��ن الفري ��ق‪ ،‬فه ��م‬ ‫ال�شخ�شي ��ات امختلف ��ة‪ ،‬التحول م ��ن قيادة‬ ‫ال ��ذات لقي ��ادة الآخرين‪ ،‬قي ��ادة التغير ي‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ات‪ ،‬التاأث ��ر على الآخري ��ن‪ ،‬قيادة‬ ‫فرق العم ��ل‪ ،‬القيادة الأكادمي ��ة‪ ،‬والتفكر‬ ‫ال�شراتيج ��ي ي موؤ�ش�ش ��ات التعلي ��م‬ ‫الع ��اي‪ ،‬حيث م اختيارع�ش ��رة من الطلبة‬

‫«اليوسفي» تزف طال‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل ��ت عائل ��ة اليو�شف ��ي بزف ��اف ابنه ��ا‬ ‫ال�ش ��اب ط ��ال اإى كرم ��ة اأحم ��د اليو�شفي ي‬ ‫قاع ��ة «ق�ش ��ر ب�ش ��رى» ي الفي�شلي ��ة‪ ،‬و�ش ��ط‬ ‫ح�شور لفيف من الأقارب والأ�شدقاء‪« .‬ال�شرق»‬ ‫تب ��ارك لعائل ��ة اليو�شف ��ي‪ ،‬وتتمن ��ى للعرو�شن‬ ‫حياة �شعيدة‪.‬‬

‫الطاب اأثناء تواجدهم ي لندن‬

‫امميزي ��ن للم�شارك ��ة ي ال ��دورة ي ع ��دة‬ ‫مراح ��ل‪ ،‬كان اأولها اختيار ج ��وم الكليات‬ ‫بالإ�شاف ��ة اإى اأف�شل الطاب اأداء ي دورة‬ ‫القي ��ادة التي اأقامته ��ا اجامعة مقرها قبل‬ ‫ال�شفر‪ ،‬ثم تقييم م�شتويات الطاب ي اللغة‬ ‫الإجليزي ��ة‪ ،‬و�ش ��ول اإى اختي ��ار الطاب‬

‫نظم ��ت عمادة �ش� �وؤون الطاب‬ ‫ي جامع ��ة الدمام معر�ش� � ًا توعوي ًا‬ ‫حول اأ�شرار التدخ ��ن وامخدرات‪،‬‬ ‫افتتح ��ه وكي ��ل اجامع ��ة لل�ش� �وؤون‬ ‫الأكادمي ��ة والتدري ��ب‪ ،‬د‪.‬با�ش ��ل‬ ‫ال�شي ��خ‪ ،‬كم ��ا �شاركت في ��ه م�شلحة‬ ‫اجم ��ارك ال�شعودي ��ة‪ ،‬وم�شت�شف ��ى‬ ‫الأم ��ل‪ ،‬وجمعي ��ة تع ��اي‪ ،‬وجمعية‬ ‫نق ��اء‪ ،‬وامديري ��ة العام ��ة مكافح ��ة‬ ‫امخ ��درات‪ ،‬وكلي ��ة العل ��وم الطبي ��ة‬ ‫التطبيقية ي اجامعة‪.‬‬ ‫واطل ��ع اأك ��ر م ��ن ‪ 300‬طال ��ب‬ ‫مع د‪.‬با�شل ال�شي ��خ‪ ،‬وعميد �شوؤون‬ ‫الط ��اب‪ ،‬د‪.‬اأحم ��د ال�شن ��ي‪ ،‬ووكيل‬ ‫العمادة‪ ،‬الدكتور حمد القحطاي‪،‬‬ ‫وعمي ��د كلي ��ة العل ��وم الطبي ��ة‬

‫التطبيقية‪ ،‬الدكتور غازي العتيبي‪،‬‬ ‫وعدد م ��ن ال ��وكاء والعم ��داء على‬ ‫عر� ��س للو�شائ ��ل احي ��ة «ال ��كاب‬ ‫امدرب ��ة»‪ ،‬لكت�ش ��اف امخ ��درات‬ ‫باأنواعه ��ا‪ ،‬حي ��ث قدم ��ه موظف ��و‬ ‫م�شلح ��ة اجم ��ارك ال�شعودي ��ة‬ ‫ي به ��و مبن ��ى امجم ��ع الطب ��ي ي‬ ‫امدين ��ة اجامعية‪ ،‬كم ��ا قدم موظف‬ ‫ي م�شلح ��ة اجم ��ارك‪ ،‬عر�ش ��ا‬ ‫يو�شح طريقة اكت�شاف ام�شتبه به‪،‬‬ ‫اأثن ��اء حمل ��ه اأمتعته‪ ،‬وق ��دم ما�شي‬ ‫احمي ��دي م ��ن م�شلح ��ة اجمارك‪،‬‬ ‫بع� ��س ام�شبوط ��ات الت ��ي جحت‬ ‫ام�شلحة ي اكت�شافها‪.‬‬ ‫فيما اأكد ال�شن ��ي وال�شيخ على‬ ‫اأهمي ��ة الرام ��ج التوعوي ��ة الت ��ي‬ ‫تق ��ام ي ختل ��ف الأماك ��ن‪ ،‬ل�شيما‬ ‫للط ��اب اجامعين‪ ،‬حي ��ث اأو�شح‬

‫العري�س‬

‫(ال�شرق)‬

‫الع�شرة‪.‬‬ ‫واأ�شار الدكت ��ور العويد اإى ا�شت�شافة‬ ‫املح ��ق الثقاي بريطانيا‪ ،‬الدكتور في�شل‬ ‫امهنا اأبا اخي ��ل للم�شاركن‪ ،‬خال برنامج‬ ‫ال ��دورة‪ ،‬من خ ��ال تفاعل ��ه مع زي ��ارة وفد‬ ‫جامعة الدمام‪.‬‬

‫العري�س متو�شطا اأهله‬

‫معرض توعوي حول أضرار التدخين والمخدرات في جامعة الدمام‬

‫الدمام‪ -‬ال�شرق‬

‫اإلكريك»‪ ،‬جيفري اإميلت‪ ،‬خال حفل تد�شن‬ ‫امرحلة الثانية م ��ن مركز «جرال اإلكريك»‬ ‫لل�شناعة والتكنولوجيا‪ ،‬وموجب اتفاقية‬ ‫ال�شراك ��ة اموقعة ب ��ن ال�شرك ��ة واموؤ�ش�شة‬ ‫العامة للتدريب امهني والتقني‪� ،‬شارك اأكر‬ ‫م ��ن ‪ 130‬طالب ًا ي امبادرة الرامية اإى بناء‬ ‫قاعدة متينة من اخ ��رات التقنية الوطنية‬ ‫�شمن قطاع الطاقة ي امملكة‪.‬‬ ‫وياأت ��ي ذل ��ك من�شجم ًا م ��ع روؤية ‪2020‬‬ ‫ال�شعودي ��ة لبن ��اء ام ��وارد الب�شرية وتوفر‬ ‫فر� ��س العم ��ل‪ .‬وا�شتم ��ل ال��نام ��ج عل ��ى‬ ‫تدري ��ب الط ��اب عل ��ى عملي ��ات �شيان ��ة‬ ‫وت�شلي ��ح التوربين ��ات الغازي ��ة وامولدات‬ ‫الكهربائية وامحركات‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫راضي يرزق بمولود‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫رزق را�شي عاي�س احفة‪،‬‬ ‫مول ��ود ًا اتف ��ق وحرم ��ه عل ��ى‬ ‫ت�شميت ��ه «ري ��ان»‪ ،‬ووعد الأهل‬ ‫والأ�شدقاء بوليمة د�شمة تليق‬ ‫بهذه امنا�شبة‪« ،‬ال�شرق» تبارك‬ ‫لرا�ش ��ي امولود‪ ،‬جعله الله من‬ ‫مواليد ال�شعادة‪.‬‬

‫د‪ .‬ال�شني وعدد من ام�شاركن ي امعر�س‬

‫ال�شن ��ي اأن الطال ��ب اجامع ��ي نواة‬ ‫طري ��ة ت�شتقب ��ل الوع ��ي والإر�شاد‪،‬‬ ‫مبينا ب� �اأن هناك معار�س م�شتقبلية‬ ‫يت ��م التن�شيق له ��ا حالي� � ًا مع بع�س‬ ‫اجهات �شمن جدول اأن�شطة عمادة‬

‫(ال�شرق)‬

‫�شوؤون الطاب ي اجامعة‪.‬‬ ‫وب ��ن ال�شي ��خ اأن برنام ��ج‬ ‫اجامع ��ة ت�شم ��ن توزي ��ع مطويات‬ ‫وبرو�ش ��ورات على الطاب‪ ،‬لتفعيل‬ ‫التوا�شل مع ال�شباب‪.‬‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫را�شي احفة‬

‫الجميعة رقيبا في شرطة اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يتلق ��ى حم ��ود ب ��ن عب ��د‬ ‫الرحمن اجميعة‪ ،‬من من�شوبي‬ ‫مرك ��ز �شرط ��ة ال�شاحي ��ة‬ ‫بالهفوف‪ ،‬التهاي والتريكات‪،‬‬ ‫منا�شب ��ة ترقيت ��ه اإى رتب ��ة‬ ‫«رقيب»‪ .‬ووعد اأبو عبد الرحمن‬ ‫حمود اجميعة‬ ‫الزم ��اء والأ�شدق ��اء بوليم ��ة‬ ‫ع�شاء خا�شة ي اإحدى مزارع الأح�شاء‪ ،‬بهذه امنا�شبة‪.‬‬

‫«تركي» ينير منزل الضيف‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫صاطي العنزي‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫رزق الزمي ��ل الإعام ��ي‬ ‫حم ��د عب ��د الل ��ه ال�شي ��ف‪،‬‬ ‫ال�شحفي بجري ��دة الريا�شي‪،‬‬ ‫وامن�ش ��ق الإعام ��ي ي ن ��ادي‬ ‫الفت ��ح‪ ،‬مول ��ود ًا اتف ��ق وحرمه‬ ‫عل ��ى ت�شميت ��ه «ترك ��ي»‪ ،‬وكان‬ ‫حمد ال�شيف‬ ‫ال�شيف ق ��د رزق مولوده البكر‬ ‫خال وجوده ي الكويت اأثناء عمله مع نادي الفتح ام�شارك‬ ‫ي كاأ�س احاد العرب لاأندية‪ ،‬تهانينا‪.‬‬

‫دلوني ياناس‬

‫أسامة يوسف‬

‫غموض الخادمة‬ ‫والثامنة‪!..‬‬ ‫ومع ا ّأن الم ّتهم معروف‪،‬‬ ‫اإا اأن ت �ف��ا� �ش �ي��ل ال�ق���ش�ي��ة‬ ‫والراأي العام بانتظار‬ ‫ُمب َه َمة‪ّ ،‬‬ ‫ك �� �ش��ف ُج ��زئ� � ّي ��ات اك�ت�ن�ف�ه��ا‬ ‫الغمو�س!‬ ‫ينتظر ال � ّن��ا�� ُ�س �شحاف ًة‬ ‫تلتقط كلّ يوم معلومة �شغيرة‬ ‫وتنفخ فيها وتُنقّحها لاإثارة‬ ‫وت�ج�ل�ب�ه��ا ل�ت�ب��رزه��ا ك�ع�ن��وان‬ ‫رئي�س في ال�شفحة ااأول��ى‪،‬‬ ‫ث��م ات�ج��د ف��ي التفا�شيل اإا‬ ‫وت�شو ٍق لمعرفة‬ ‫زي��ادة حيرة ُ‬ ‫الجديد‪.‬‬ ‫ُيغ َلق ملف الق�شية بعد‬ ‫�شنتين‪ ..‬ب�ع��د � �ش��دور بيان‬ ‫وزارة الداخلية حين يكون‬ ‫ال� �ق� ��� �ش ��ا� ��س‪ ..‬ول� �ك ��ن ااآن‬ ‫اي ��دري اأح��د ع��ن التفا�شيل‬ ‫الحقيق ّية!‬ ‫ك��لّ م��ا يمكن اأن يكون‬ ‫م��ن ط��رح ُم���ش� َ�اه��د ل�ي����س اإا‬ ‫ام �ت �� �ش��ا� �ش � ًا ل��اح �ت �ق��ان عن‬ ‫ط��ري��ق اإث � ��ارة ال � ��راأي ال �ع��ام‪،‬‬ ‫واإث � �ب� ��ات ال� ��وج� ��ود ب �ت �ن��اول‬ ‫ال� �م ��و�� �ش ��وع ‪-‬م� � ��ن ن��اح �ي��ة‬ ‫ع��اط �ف �ي��ة‪ -‬ول�ي���ش��ت ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫ف � ��ي ال � �ت � �ل � �ف ��زي ��ون اأو ف��ي‬ ‫ال�شحافة‪ ،‬ث��م تهدئته بترك‬ ‫ال�م�ج��ال م�ف�ت��وح��ا للتعليقات‬ ‫والنقا�شات‪ ..‬ثم ماذا؟!‬ ‫ي� � �ب� � �ق � ��ى ال � � �ق � � �ل� � ��ق ف ��ي‬ ‫النفو�س‪ ..‬وعن حلّ الم�شكلة‬ ‫ف�شاأل به خبيرا!‬ ‫اأخ �ط �اأ ب��رن��ام��ج ال�ث��ام�ن��ة‬ ‫م� ��ع داود ف� ��ي ا� �ش �ت �� �ش��اف��ة‬ ‫ال �خ��ادم��ة المتهمة بقتل ت��اا‬ ‫ال�شهري ‪-‬رحمها الله‪-‬؛ ا ّأن‬ ‫القانون يمنع و�شائل ااإعام‬ ‫م��ن مقابلة ال ُم ّتهمين‪ ،‬حيث‬ ‫ا َت �خ��دِ م ال� ّت�ح�ق�ي�ق��ات و�شير‬ ‫ال�ق���ش�ي��ة‪ ..‬ف��ا اأدري كيف‬ ‫ُ�شمِ ح للبرنامج بالمقابلة؟!‬ ‫ث � � � � ��م ه � � � � ��ل اخ� � �ت� � �ف � ��ى‬ ‫ال �م �ت��رج �م��ون م��ن ال �ب �ل��د؟ ما‬ ‫زادت المقابل ُة ال ُم�شاهِ َد اإا‬ ‫غمو�شا على غمو�س‪ ...‬من‬ ‫اأر�� �ش ��ل ال��ر� �ش��ال��ة ل�ل�خ��ادم��ة؟‬ ‫ولماذا؟ ثم هل ي ُعقل اأن ت ِ ُّبر َر‬ ‫بمجرد ر�شالة‬ ‫قت ًا وح�ش ّيا ّ‬ ‫�رح��ل؟!‬ ‫تُنبئك ب�اأ ّن��ك �شوف ُت� َ‬ ‫وكثي ٌر من ااأ�شئلة؟!‬ ‫تق�شيها‬ ‫ايمكن‬ ‫إجابات‬ ‫ا ٌ‬ ‫ِ‬ ‫في مقابلة تلفزيونية‪ ..‬فاأنت‬ ‫اأم � ��ام ُم � ّت �ه��م ول �� �ش��ت ت�ق��اب��ل‬ ‫نجما! وبالطبع هناك فرق بين‬ ‫خبير ف��ي التحقيقات وبين‬ ‫ااإذاعي؟!‬ ‫ل ��م ُت� �ق � ِ ّ�دم ال �م �ق��اب �ل��ة في‬ ‫تلك الحلقة اإا در��ش��ا ممعنا‬ ‫(المك�شرة)‬ ‫في اللغة العربية‬ ‫ّ‬ ‫وم � � � ��دى اإت � � �ق� � ��ان ال� �م ��ذي� �ع ��ة‬ ‫المحاوِ رة لتلك اللغة ال�شعبة‬ ‫والمزعجة‪.‬‬ ‫ال�ح��ل‪ ...‬لي�س بالغ�شب‬ ‫وال� � �ت� � �األ� � �ي � ��ب‪ ،‬وت� �ح ��ري� �� ��س‬ ‫ال� ��� �ش� �ح ��اف ��ة‪ ،‬ف� �م ��ن ه� ��م ف��ي‬ ‫ال�شحافة من الذكاء بمكان‪،‬‬ ‫ما يجعلهم لي�شوا بحاجة اإلى‬ ‫ا�شتثارتهم اأكثر!‬ ‫ومتى ف��ي حياتك راأي� َ�ت‬ ‫غا�شبا اأ�شدر حكما عادا؟!‬ ‫@‪oamean‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫ودع اآسيوية بهزيمة تاريخية وفشل في اللحاق باأهلي وااتحاد‬ ‫الفريق اأزرق َ‬

‫شبيه الريح‪ ..‬وش باقي من اآام والتجريح‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�شور‬

‫م�شجعات كوريات ي ملعب املز‬

‫(ت�شوير‪ :‬عبدالعزيز ال�شعودي)‬

‫تعر� ��س الفريق ااأول لكرة الق ��دم ي نادي الهال‬ ‫اإى هزة عنيفة اأمام �ش ��يفه الكوري اجنوبي اأول�ش ��ان‬ ‫وخ�ش ��ر منه باأربعة اأهداف دون مقاب ��ل ي اللقاء الذي‬ ‫جرى اأم�س على ملعب ااأمر في�ش ��ل بن فهد بالريا�س‬ ‫ي اإياب ربع نهائي دوري اأبطال اآ�شيا‪ ،‬ليف�شل ي حجز‬ ‫مقعد له ي ن�ش ��ف النهائي واللحاق مواطنيه ااحاد‬ ‫وااأهلي‪ ،‬وكان الهال قد خ�شر لقاء الذهاب بهدف دون‬ ‫مقابل‪ .‬و�ش ��جل اأهداف الفريق الكوري رافينيا رفائيل‬ ‫(‪ )26،23‬وكيم �شيونغ يونغ (‪ ،)54‬وي كونهو (‪.)64‬‬ ‫وظه ��ر الفري ��ق اله ��اي مفككا من ��ذ البداي ��ة‪ ،‬رغم‬ ‫الت�ش ��جيع الكبر الذي وجده م ��ن جماهره التي ماأت‬ ‫مدرج ��ات املع ��ب‪ ،‬حيث �ش ��يطر اأول�ش ��ان عل ��ى املعب‬ ‫ومك ��ن من الو�ش ��ول اإى امرمى اله ��اي ي اأكر من‬ ‫منا�شبة و�ش ��ط ارتباك غر مرر لدفاع الهال‪ ،‬ونتيجة‬

‫لهذا الو�ش ��ع مكن الفريق الكوري من ت�شجيله الهدف‬ ‫ااأول ع ��ن طري ��ق الاع ��ب رافيني ��ا رفائيل م ��ن مرتدة‬ ‫�ش ��ريعة (‪ ،)23‬و�شاعف اأول�ش ��ان الكوري النتيجة بعد‬ ‫ثاث دقائق فقط عن طريق �شاحب الهدف ااأول رافينيا‬ ‫رفائيل من خال هجمة �ش ��ريعة و�شط خلخلة ي دفاع‬ ‫الهال (‪ ،)26‬وحاول الفريق الهاي الو�ش ��ول للمرمى‬ ‫الكوري عن طريق بع�س الت�شديدات من خارج امنطقة‪،‬‬ ‫كان اأخطرها فر�شة الزوري‪.‬‬ ‫ح�شن اأداء الهال ن�شبيا ي بداية ال�شوط الثاي‬ ‫بعد اإ�شراك الاعب اأحمد الفريدي وهدد مرمى اأول�شان‬ ‫الك ��وري ي اأوى الدقائق ولك ��ن الهجمات م تثمر عن‬ ‫�ش ��يء‪ ،‬ومن هجمة متقنة لفريق اأول�شان الكوري مكن‬ ‫من ت�ش ��جيل الهدف الثالث براأ�ش ��ية كيم �ش ��يونغ يونغ‬ ‫(‪ ،)54‬وم م� ��س م ��ن الوقت كثر حتى اأتخم اأول�ش ��ان‬ ‫الك ��وري اجنوب ��ي �ش ��باك اله ��ال باله ��دف الرابع عن‬ ‫طريق راأ�شية الاعب ي كونهو (‪.)64‬‬

‫وأنا أقول‬

‫الهال باهت ًا!‬ ‫سعيد عيسى‬

‫ بعد اأن عانت الكرة ال�شعودية من الراجع والتدهور على‬‫الأ�شع ��دة كافة‪ ،‬وحديد ًا على م�شتوى امنتخبات‪ ،‬ي ال�شنوات‬ ‫الأخ ��رة‪ ،‬خ�ش ��رت عل ��ى اإث ��ره اح�ش ��ور ي عديد م ��ن امحافل‬ ‫امهم ��ة‪ ،‬ياأت ��ي ي مقدمتها فق ��دان فر�شة اح�ش ��ور ي نهائيات‬ ‫كاأ�س العام ‪ 2014‬ي الرازيل‪.‬‬ ‫ وحي ��ث اإن الغالبي ��ة كانت ت ��رى اأن من اأ�شب ��اب اإخفاقات‬‫امنتخب ��ات والك ��رة ال�شعودية ب�شكل عام‪ ،‬م ��ا يعود اإى ما يدور‬ ‫داخ ��ل الأندي ��ة من �شراع ��ات‪ ،‬واإخفاقات‪ ،‬اإل اأن ��ه وبغ�س النظر‬ ‫ع ��ن «اتفاقنا اأو اختافن ��ا» مع هذه الغالبية‪ ،‬لكن هذا الأمر لي�س‬ ‫مهم ًا طاما اأننا اأ�شبحنا م�شي نحو جاوزه‪ ،‬ون�شر ي طريق‬ ‫«ما�س جميل ي�شعنا ي امقدمة‬ ‫الت�شحيح والعودة جدد ًا اإى ٍ‬ ‫بجوار عمالقة اآ�شيا»‪.‬‬ ‫ «واأن ��ا اأق ��ول»‪ ،‬اإذا كان ��ت العل ��ة كم ��ا ي ��ردد ي الأندي ��ة‪،‬‬‫فاأعتق ��د اأنه ��ا ‪-‬اأي الأندي� �ة� قدم ��ت م ��ا عليه ��ا حت ��ى الآن بع ��د اأن‬ ‫ج ��اوز قطب ��ا ج ��دة الح ��اد والأهل ��ي بنج ��اح فريق ��ي جوان ��زو‬ ‫ال�شين ��ي و�شباهان الإيراي ي ربع نهائي دوري اأبطال اآ�شيا‪،‬‬ ‫وتاأه ��ا لن�ش ��ف النهائ ��ي‪ ،‬حي ��ث �شيلتقي ��ان في ��ه ذهاب� � ًا واإياب ًا‪،‬‬ ‫وبذلك يكونان حجزا مقعد ًا للكرة ال�شعودية ي امباراة النهائية‬ ‫ل ��دوري اأبطال اآ�شي ��ا ‪ ،2012‬لكن ينبغي عليهم ��ا اأن يعرفا اأن‬ ‫الو�شول اإى امباراة النهائية لي�س هو الهدف الأ�شا�س‪ ،‬بل اإننا‬ ‫نرغب ي اح�شول على لقب هذه البطولة التي باتت م�شتع�شية‬ ‫على الأندية ال�شعودية ي ال�شنوات الأخرة‪.‬‬ ‫خا�شة بعد �شقوط الهال اأم�س اأمام اأول�شان الكوري وبن‬ ‫جماه ��ره عل ��ى ملعب ا�شت ��اد الأمر في�ش ��ل بن فه ��د بالعا�شمة‬ ‫الريا� ��س‪ ،‬والتي كان فيها الهال مك�شور ًا وقدم ح�شور ًا باهت ًا‬ ‫وخج ��اً لي�شتح ��ق اأن يكون من خاله طرف� � ًا ي ن�شف نهائي‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫قال إن ظروفه المادية وراء انتقاله للنصر‬

‫عطيف‪ :‬هؤاء زرعوا الفتنة بيني والبلطان‬ ‫‪ ..‬و»التطفيش» أبعدني عن الشباب‬ ‫جدة‪ -‬اأمرة ال�شمراي‬

‫عبده عطيف‬

‫عر اعب الن�ش ��ر حاليا وال�ش ��باب �ش ��ابقا عبده‬ ‫عطيف عن ا�ش ��تيائه ما حدث بينه وب ��ن اإدارة نادي‬ ‫ال�شباب من خافات وم�شاحنات خال الفرة اما�شية‪،‬‬ ‫كا�ش ��فا اأن ال�ش ��بب ااأول ي خاف ��ه م ��ع رئي�س نادي‬ ‫ال�ش ��باب خالد البلط ��ان هم جموعة اأ�ش ��خا�س داخل‬ ‫الن ��ادي زرع ��وا الفتن ��ة بينه وب ��ن البلطان ب ��دا من‬ ‫تقريب وجهات النظر‪.‬‬ ‫وحم ��ل عطي ��ف جن ��ة ااح ��راف بااح ��اد‬ ‫ال�ش ��عودي لك ��رة الق ��دم م�ش� �وؤولية رحيله ع ��ن نادي‬ ‫ال�ش ��باب‪ ،‬وق ��ال ي حديث ��ه لرنام ��ج «م�ش ��واري» اإن‬ ‫�شيا�ش ��ة التطفي� ��س م ��ن قبل جن ��ة ااحراف �ش ��ده‬ ‫�ش ��اهمت ب�ش ��كل كبر ي زيادة ااحتقان واإبعاده عن‬ ‫الفريق ال�شبابي‪.‬‬ ‫وع ��ن �ش ��حة امفاو�ش ��ات ااأهاوي ��ة‪ ،‬اأو�ش ��ح‬ ‫عطي ��ف‪« :‬كن ��ت قريب ��ا م ��ن التوقي ��ع لاأهل ��ي لكنن ��ي‬ ‫فوجئ ��ت بع ��دم جديته ��م ي ح�ش ��م امفاو�ش ��ات وهو‬ ‫م ��ا دفعن ��ي لانتقال اإى ن ��ادي ااحاد‪ ،‬مقدما �ش ��كره‬ ‫لاعبي ااحاد وامدرب ااإ�شباي راوؤول كانيدا الذي‬ ‫عار�س رحيله‪ ،‬كما �شكر رجاات ااحاد على وقفتهم‬ ‫ودعمه ��م ل ��ه حتى يع ��ود للماع ��ب‪ ،‬موؤك ��دا اأن ظروفا‬ ‫�شخ�ش ��ية ومادية دفعته لانتقال اإى �شفوف الفريق‬ ‫الن�شراوي‪.‬‬

‫دافع عن سلوك الجماهير السعودية في الماعب‪ ..‬وطالب المراقبين باانحياز للقانون‬

‫النمشان لـ |‪ :‬ثقافة »التطنيش»‬ ‫شجعت اإيرانيين على إثارة الشغب‬ ‫اأبها ‪� -‬شعيد اآل ميل�س‬ ‫دافع مدير ا�ش ��تاد املك فهد الدوي وامراقب بااحاد ااآ�ش ��يوي امهند�س �ش ��لمان النم�ش ��ان‪ ،‬عن‬ ‫اجماهر ال�ش ��عودية‪� ،‬ش ��د موجة اانتقادات التي تلقتها من بع�س اجهات ااإيرانية على اإثر‬ ‫اخ�ش ��ارة التي تعر�س لها فريق �شبهان من م�شت�ش ��يفه ااأهلي ي جدة اأم�س ااأول باأربعة‬ ‫اأه ��داف مقابل هدف‪ ،‬التي اأبعدته عن امناف�ش ��ة ي م�ش ��ابقة دوري اأبطال اآ�ش ��يا واأهلت‬ ‫ااأهلي لن�ش ��ف النهائي‪ ،‬وقال ي حديثه ل� «ال�ش ��رق»‪ :‬اجماهر ال�شعودية عُرفت عر‬ ‫تاريخها بالت�ش ��جيع امثاي‪ ،‬وال�ش ��لوك القوم‪ ،‬واح ��رام ااأنظمة والقوانن‪ ،‬لكنني‬ ‫اأ�ش ��تغرب من عدم اإ�ش ��دار اأي عقوبة على حاات ال�ش ��غب التي قام بها جمهور �شبهان‬ ‫ااإي ��راي ي ذه ��اب ربع النهائي اأمام ااأهلي‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن م ��ا حدث ي تلك امباراة‬ ‫كان ي�شتوجب اإ�شدار عقوبات قا�شية‪ ،‬واأ�شاف‪ :‬ما حدث ي مباراة �شبهان وااأهلي من‬ ‫�شغب لن يكون ااأخر ي اماعب ااإيرانية طاما اأن امراقبن ااآ�شيوين يتغا�شون‬ ‫النظر عنه‪ ،‬وا يرفعونه ي تقاريرهم‪.‬‬ ‫موؤكد ًا اأن ام�شكلة تكمن ي امراقب العربي لعدم تطبيقه ااأنظمة‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫لو كان امراقب من جن�ش ��ية غر عربية لطب ��ق النظام بحذافره اأو على اأقل‬ ‫تقدير ل�شجل امخالفات‪ ،‬وتابع‪ :‬اإن مراقب مباراة �شبهان وااأهلي يعد من‬ ‫اأف�شل امراقبن ااآ�شيوين‪ ،‬ولكن ااأف�شلية ا تكتمل اإذا م يدون امراقب‬ ‫كافة ااأحداث ويوثقها بال�شور والفيديو‪.‬‬ ‫وا�ش ��تغرب النم�ش ��ان تغليب امراقب ��ن للعاطفة اأك ��ر من امنطق‬ ‫والقانون‪ ،‬وقال‪� :‬ش ��بق اأن مت معاقبة اأنديتنا على خالفات ب�شيطة‬ ‫ا تذكر‪ ،‬و�ش ��بق اأن لعب ااحاد بدون جمهور على خالفات ا يقا�س‬ ‫حجمها ما حدث ي اإيران‪ ،‬التي اأقل ما يقال عنها اإنها كارثية‪.‬‬ ‫وختم النم�شان حديثه مطالبا ام�ش� �وؤولن ي ااحاد ااآ�شيوي‬ ‫ب� �اأن ا يكيل ��وا مكيالن ي تطبيقه ��م للعقوبات على اأندي ��ة القارة‪،‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬ي ماع ��ب اإيران جر عل ��ى اللعب ي و�ش ��ط املعب فقط‬ ‫ونرك ااأطراف اأنها قريبة من ااألعاب النارية‪.‬‬

‫م‪� .‬شلمان النم�شان‬


‫ﻇﺮﻭﻑ ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ ﺍﻟﻤﺘﺸﺎﺑﻬﺔ ﺗﺸﻌﻞ ﺍﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ‬

‫ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪة‬:‫ﻣﻠﻌﺐ اﻟﻠﻘﺎء‬  2011  9



 167 10







‫ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﻭﺍﻟﺸﻌﻠﺔ ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺀ ﺗﻀﻤﻴﺪ ﺍﻟﺠﺮﺍﺡ‬         21  

             60         

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬305) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬18 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﻋﺸﺮ ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﺳﺎﺧﻨﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﺄﺱ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

«‫ﻓﻲ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ »ﺯﻳﻦ‬

‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻧﻘﺎﻁ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ ﺑﺎﻟﻔﻴﺼﻠﻲ‬                           

               

‫ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺠﻤﻌﺔ‬:‫ﻣﻠﻌﺐ اﻟﻠﻘﺎء‬   177 31778  199 



          32                             

          

24

                  

                               ���  











‫ﺣﺎﺋﻞ ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻟﻠﺪﺭﺍﺟﺎﺕ‬                  

               40        

            60  

             

‫ﻣﺎ راﻗﻲ ﻟﻲ‬

..‫ﺑﺎﻟﻐﺼﺐ ﺃﻭ ﺑﺎﻟﻄﻴﺐ‬ !«‫ﺁﺳﻴﺎ »ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫أﻣﻴﺮة اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

                                               amira@alsharq.net.sa


‫اعتذر لاتفاقيين على الخسارة من الكويت‬

‫الدوسري‪ :‬أضعناها بأيدينا ‪ ..‬والتأهل ليس مستحي ًا‬

‫الدمام ‪ -‬الشرق‬ ‫اعتر رئي�ض ن ��ادي التفاق عبدالعزيز‬ ‫الدو�س ��ري اأن خ�س ��ارة فريقه اأم ��ام الكويت‬ ‫(‪ )4/1‬ي ذه ��اب ال ��دور ن�س ��ف النهائي من‬ ‫م�س ��ابقة كاأ� ��ض الح ��اد الآ�س ��يوي ل تعني‬ ‫خروج الفريق التفاقي من ام�سابقة‪ ،‬م�سددا‬

‫عل ��ى اأن حظ ��وظ الفري ��ق ي التاأه ��ل اإى‬ ‫امب ��اراة النهائية م ��ا زالت قائمة والفر�س ��ة‬ ‫متاح ��ة اأم ��ام اجهاز الفن ��ي لإع ��داد الفريق‬ ‫ب�س ��ورة مثالية مب ��اراة الإياب‪ ،‬وا�س ��فا ي‬ ‫الوقت نف�س ��ه اخ�س ��ارة الرباعية بامفاجئة‬ ‫وغر امتوقعة‪.‬‬

‫وحمل الدو�س ��ري اللعبن جزءا كبرا‬ ‫من م�سوؤولية اخ�سارة‪ ،‬وقال‪ :‬امباراة كانت‬ ‫بن اأيدينا و�س ��اعت ي غم�س ��ة ع ��ن‪ ،‬ولو‬ ‫�س ��جل اللعب ��ون الفر�ض التي �س ��نحت لهم‬ ‫اأم ��ام امرمى خ�سو�س ��ا من امهاجم يو�س ��ف‬ ‫ال�سام وحمد احمد لكان للمباراة �سكل اآخر‪،‬‬

‫موؤك ��دا اأن مهمتهم اأ�س ��بحت �س ��عبة ولكنها‬ ‫لي�ست م�س ��تحيلة والفريق قادر على العودة‬ ‫وتقلي� ��ض فارق الأه ��داف الثلث ��ة وتخطي‬ ‫عقب ��ة الفريق الكويت ��ي ومن ث ��م التاأهل من‬ ‫الطريق ال�سعب‪.‬‬ ‫وق ��دم الدو�س ��ري اعت ��ذاره للجماه ��ر‬

‫التفاقي ��ة عل ��ى الهزم ��ة‪ ،‬منا�س ��دا اإياهم اأن‬ ‫يكونوا ي اموعد ي مباراة الإياب‪ ،‬منوها‬ ‫بدوره ��ا ي حفيز اللعبن و�س ��حذ هممهم‬ ‫لتحقي ��ق النتيجة اماأمول ��ة‪ ،‬متمنيا اأن يظهر‬ ‫اللعبون م�س ��توياتهم امعهودة وير�سموا‬ ‫الفرح ي نفو�ض ع�ساق وحبي التفاق‪.‬‬ ‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫النواخذة ‪ ..‬إلى أين‬

‫كام عادل‬

‫ااتفاق يتأرجح بين شح‬ ‫المال ورحيل أبرز الاعبين‬

‫قمة جدة!‬ ‫عادل التويجري‬

‫• �أمام جو�نزو‪ ،‬عر �احاد لن�سف نهائي �آ�سيا!‬ ‫• خ�سارة بطعم �انت�سار رحل معها (�لعميد) لن�سف‬ ‫�لنهائي!‬ ‫• �مولد (�احتياطي) ح�سر ومعه ح�سر (�لفرج)!‬ ‫• غاب �لهز�زي بقر�ر كانيد� �مفاجئ!‬ ‫• فجاء (�لتاأهل) عر قدم �مولد!‬ ‫• ما ميز �احاد روح �لنمور �حا�سرة وعدم �لياأ�س!‬ ‫• حدث ذلك ي جدة‪ ،‬حينما تقدم غو�نزو مرتن وعاد‬ ‫�لعميد و�سجل!‬ ‫• وحدث ذلك ي �ل�سن! جو�نزو يتقدم بهدفن!‬ ‫• و�لعميد يتما�سك ويقدم نف�سه (ككبر) ويعود بهدف‬ ‫�اإنقاذ!‬ ‫• تاأ�سرك روح �احاد وعزمة رجاله وح�سورهم ي‬ ‫�اأوقات �ل�سعبة!‬ ‫• �اأهلي يدك مرمى �اإير�نين بااأربعة! ويا ليتها كانت‬ ‫(‪!)10‬‬ ‫• مهمة �اأهلي كانت �أ�سهل بحكم نتيجة �لذهاب ونز�ل‬ ‫�اإياب!‬ ‫• فيكت ��ور ح�س ��ر رغ ��م دموع ��ه! وتي�س ��ر تاأل ��ق!‬ ‫و�جيز�وي دخل فاأبهر!‬ ‫• فيكت ��ور �سجل من ركلة جز�ء (غر �سحيحة) غرت‬ ‫جرى �للقاء!‬ ‫• �اأهلي يعي�س ��ستقر�ر ً� فني ًا م ي�سهده من قبل!‬ ‫• هذ� �ا�ستقر�ر يحتاج �إى هدوء خارج �ملعب و�لرفع‬ ‫عن �لق�سايا (�لهام�سية)!‬ ‫• معرك �اأهلي هذ� �لعام �أ�سعب من �لعام �ما�سي!‬ ‫• م ��ع يارولي ��م‪ ،‬يحقق �اأهل ��ي (هويته) وي�سنع منجزه‬ ‫بيده!‬ ‫• �إ�سكالية �اأهلي ي متو�سط �لدفاع!‬ ‫• ووجود بديل قادر على تعوي�س �لغيابات!‬ ‫• �ا�ستق ��ر�ر �اإد�ري للأهل ��ي بح�سور رئي�سه �ل�ساب‬ ‫�خلوق فهد بن خالد مهم جد ً�‪.‬‬ ‫• ه ��ذ� �ل�س ��اب ي�سنع هوية �اأهل ��ي مرة �أخرى بطريقة‬ ‫(�لكبار)!‬ ‫• �أمام �اإير�نين‪ ،‬ح�سر �اأهلي كما م يح�سر من قبل!‬ ‫• معلق �لقناة �لريا�سية م يوفق!‬ ‫• �ل�سر�خ كما ي (حر�ج �ل�سيار�ت) لي�س تعليق ًا!‬ ‫• �احاد و�اأهلي ي مو�جهة (نار)!‬ ‫• مو�جهة �سعودية ‪� -‬آ�سيوية!‬ ‫• �ساألو� �لف�سار عن نز�ي �احاد بااأهلي �آ�سيويا!‬ ‫• ��ستلق ��ى عل ��ى ظه ��ره ث ��م ك ��ح وعط�س و�سه ��ق وقال‬ ‫(قمة جدة)!‬

‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫ك�سفت اخ�سارة القا�سية التي تعر�ض‬ ‫لها الفريق الأول لكرة بنادي التفاق اأمام‬ ‫م�سيفه الكويتي (‪ )4/1‬ي ذه��اب ال��دور‬ ‫ن�سف النهائي من م�سابقة كاأ�ض الح��اد‬ ‫الآ��س�ي��وي‪ ،‬ع��ن �سوء التخطيط والإع ��داد‬ ‫للمو�سم الريا�سي اح��اي‪ ،‬عك�ض امو�سم‬ ‫اما�سي ال��ذي �سهد ح�سورا لفتا للفريق‬ ‫التفاقي مكن فيه من مقارعة بقية الفرق‬ ‫وامناف�سة على ك��اف��ة ال�ب�ط��ولت امحلية‪،‬‬ ‫ف�سل عن البداية القوية ي مناف�سات كاأ�ض‬ ‫الحاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫وي ��رى ام��راق �ب��ون اأن نقطة التحول‬ ‫التي غرت من �سورة الفريق هذا امو�سم‬ ‫تلك القرارات اجريئة التي اتخذتها اإدارة‬ ‫ال �ن��ادي ب��رئ��ا��س��ة ع�ب��دال�ع��زي��ز ال��دو� �س��ري‪،‬‬ ‫التي ما�ست ي الغالب مع الو�سع امادي‬ ‫ال�سعب ال��ذي اأث�ق��ل كاهل اخزينة‪ ،‬وزاد‬ ‫من حجم ال�سغوط على عمل الإدارة‪ ،‬ما‬ ‫األقى بظلله على الفريق‪ ،‬حيث ج��اء اأول‬ ‫قرار باإقالة امدرب الكرواتي ال�سابق برانكو‬ ‫اإيفانكوفيت�ض قبيل ان�ق���س��اء مناف�سات‬ ‫امو�سم اما�سي وهو كما يراه كثر من النقاد‬ ‫وامحللن مثابة بداية ال�سقوط‪ ،‬م��رورا‬ ‫بعدم جديد عقود لعبن موؤثرين اأمثال‬ ‫�سياف البي�سي‪ ،‬وعبدامطلب الطريدي‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى اإع ��ارة يحيى حكمي للأهلي‪،‬‬ ‫وعدم قدرة الإدارة على تاأمن مبلغ �سخم‬ ‫لتجديد عقد امهاجم الأرجنتيني �سب�ستيان‬ ‫تيجاي الذي انتقل فيما بعد لل�سباب‪ ،‬وكذلك‬ ‫ال�ستغناء عن الرازيلي برونو لزاروي‬ ‫للإ�سابة‪.‬‬

‫رعاية متاأخرة‬

‫�سابقت الإدارة ال��زم��ن‪ ،‬لتوقيع عقد‬ ‫ا��س�ت�ث�م��اري م��ع ن�ه��اي��ة مناف�سات امو�سم‬ ‫اما�سي‪ ،‬لكنها م تتو�سل اإى حل نهائي‪،‬‬ ‫رغ��م اج�ه��ود التي بذلها اأم��ن ال�سندوق‬ ‫ع��دن��ان امعيبد ي ه��ذا ال���س�اأن‪ ،‬وانتظرت‬ ‫طويل حتى تو�سلت اإى اتفاق مع �سركة‬ ‫�سلة الريا�سية لت�سويق منتجات النادي‬ ‫بعقد متد لثلث �سنوات‪ ،‬واإن كان البع�ض‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬ما يلف حول العنق – �ساحب‬ ‫‪ – 2‬كنية طبيب �سعودي ا�ستهر بعمليات ف�سل التوائم‬ ‫‪ – 3‬يفر (معكو�سة) – نظر – جدها ي (غاب)‬ ‫‪� – 4‬سد (ي�سخنها) ‪ -‬اأ�س ّر‬ ‫‪ – 5‬ثبتت على الأر�ض – يزدرده (معكو�سة)‬ ‫‪ – 6‬مقاطعة فرن�سية‬ ‫‪� – 7‬سد (ارتفع) ‪ -‬خلف‬ ‫‪ – 8‬مثل �سوري‬ ‫‪ – 9‬ينهبها ‪ -‬غني‬ ‫‪ – 10‬ما يجري ي عروقي – اأكا�سفك بامو�سوع‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫• دخ ��ل كاني ��د� مب ��ار�ة جو�نزه ��و �ل�سيني‬ ‫بخط ��ة ‪ 1-5-4‬نظري� � ًا‪ ،‬بينم ��ا لع ��ب فعلي� � ًا بخط ��ة‬ ‫�إ�سباني ��ا ي كاأ� ��س �لي ��ورو �اأخ ��رة ‪،0-6-4‬‬ ‫وكما قلت �سابق ًا �إن (كانيد�) هو �أول من طبق هذه‬ ‫�خطة ي �ملعب �ل�سعودية‪ ،‬و�أعيد باأن ��ستيعاب‬ ‫هذه �خطة بحاجة �إى مزيد من �ا�ستيعاب للعب‬ ‫�ل�سعودي و�أن تاأقلمه عليها بحاجة �إى وقت طويل‬ ‫ن�سبي ًا‪.‬‬ ‫• تبدي ��لت (كاني ��د�) ي �مب ��ار�ة موفق ��ة‪،‬‬ ‫فر�س ��ا تك ��ر �أو بو�سبع ��ان َ ْم َيكون ��ا ي يومهم ��ا‪،‬‬ ‫(نور) كان بطيئ� � ًا ومتخبط ًا ب�سبب تكتيك (كانيد�)‬ ‫بالدرج ��ة �اأوى �ل ��ذي م يوظ ��ف ن ��ور كم ��ا يجب‪.‬‬ ‫�أن ��زل (كانيد�) �أحمد ع�س ��ري ل�سبط خط �لدفاع‪،‬‬ ‫و�أن ��زل فه ��د �مولد ونايف ه ��ز�زي ل�سببن‪ :‬تكوين‬ ‫خط هج ��وم‪ ،‬وحقي ��ق �لربط �ل�سريع ب ��ن �لو�سط‬ ‫و�لهجوم‪( .‬كاني ��د�) دخل �مبار�ة مغامرة دفاعية‪،‬‬ ‫وح ��ن وجد �س ��ر �مبار�ة ا ي�سر عل ��ى هو�ه �أعاد‬ ‫�لعميد �إى تو�زنه‪.‬‬ ‫• �لفو�سى �لتكتيكية �لتي ظهر بها (�احاد)‬ ‫خ�سو�س ��ا ي منطقت ��ي �لو�س ��ط و�لدف ��اع �سببه ��ا‬ ‫�لكثاف ��ة �لعددي ��ة �لت ��ي ج ��اوزت حده ��ا لت�سب ��ح‬ ‫�زدحام ��ا‪ .‬ا نغف ��ل ‪-‬ي �مقاب ��ل‪ -‬ق ��وة �لفري ��ق‬ ‫�ل�سيني وجان�سه و��ستعد�ده �للئق للمبار�ة‪.‬‬ ‫• عل ��ى غ ��ر �لعادة‪ ،‬ب ��دت هن ��اك م�سكلة ي‬ ‫خ ��ط �لدفاع �اح ��ادي‪ ،‬لن �أق ��ول هن ��ا �إن �لتنظيم‬ ‫ه ��و �م�سكلة‪ ،‬ب ��ل �ساأقول �إن (�اح ��اد) بحاجة �إى‬ ‫�لتعاقد مع مد�فع �أجنبي ‪-‬بدا من �لو�سط �مهاجم‬ ‫حم ��د ف ��وزي عبد�لغن ��ي‪ -‬ليحق ��ق �ا�ستق ��ر�ر‬ ‫و�ل�سبط ي �خطوط �خلفية للعميد‪.‬‬ ‫• بعد ب�سع وع�سرين مبار�ة‪ ،‬تلقى (كانيد�)‬ ‫�أول خ�س ��ارة م ��ع (�اح ��اد) لكنه ��ا خ�س ��ارة بطعم‬ ‫�لف ��وز بع ��د ح�س ��د بطاق ��ة �لتاأه ��ل‪� .‬أه ��م «مك�سب»‬ ‫م ��ن ه ��ذه �خ�سارة جل ��ى ي �أن (كاني ��د�) كما هو‬ ‫مدرب عبقري‪ ،‬فاإن هذه �مبار�ة �أكدت �أن (كانيد�)‬ ‫حظ ��وظ م ��ع (�اح ��اد)‪ ،‬و�ح ��ظ من �أه ��م عو�مل‬ ‫�لنج ��اح حتى مع �لعباقرة‪ .‬فو�ساتي مدرب عبقري‬ ‫م يكن حظوظ ًا مع (�ل�سباب)‪ ،‬لكن حظه يظهر مع‬ ‫�ل�س ��د �لقطري‪ ،‬مانويل جوزي ��ه مدرب عبقري لكن‬ ‫حظ ��ه ا يظه ��ر �إا م ��ع �اأهلي �م�س ��ري‪ .‬ون�ستطيع‬ ‫�أن ن�سي ��ف (دمري) و(كاني ��د�) كمدربن يتجلى‬ ‫حظهما �ل�سعيد مع �لعميد!‬

‫يرى اأن التوقيع قد تاأخر نوعا ما‪ ،‬وهو ما‬ ‫اأثر على عمل وتخطيط الإدارة‪.‬‬

‫ت�سرب النجوم‬

‫وم��ا زاد اأو� �س��اع ال�ف��ري��ق التفاقي‬ ‫�سوءا ف�سل اإدارة النادي ي امحافظة على‬ ‫جوم واأعمدة الفريق موا�سم اأخرى اأمثال‬ ‫ال�ق��ائ��د �سياف البي�سي امنتقل لل�سباب‪،‬‬ ‫وعبدامطلب الطريدي الذي اختار العودة‬ ‫للحاد‪ ،‬اإ�سافة للأرجنتيني تيجاي الذي‬ ‫اختار الرحيل لل�سباب‪ ،‬وت�سببت ال�سائقة‬ ‫ام��ال�ي��ة ي رح�ي��ل ه� �وؤلء ال��لع�ب��ن‪ ،‬حيث‬ ‫انتظرت الإدارة طويل تقدم دعم �سري‪،‬‬ ‫وكذلك و�سول حقوق النقل التليفزيوي‪،‬‬ ‫ل�ت�اأم��ن مبالغ �سخمة ت�ستطيع اأن تنفذ‬ ‫خططها من خلل الإبقاء على هذه النجوم‪،‬‬ ‫ولكن اأتت الرياح ما ل ت�ستهي الإدارة‪.‬‬

‫�سفقات ال�سيف‬

‫وي ح��اول��ة منها ل�سد ال�ف��راغ ال��ذي‬ ‫خلفه رحيل يحي عتن ي حور الرتكاز‪،‬‬ ‫تعاقدت الإدارة مع العماي اأحمد مبارك‬ ‫(كانو) ل�سد الفراغ الذي خلفه رحيل يحيى‬ ‫عتن للأهلي ي حور الرتكاز‪ ،‬كما تعاقدت‬ ‫مع الثنائي الرازيلي جونيور دي مراندا‬ ‫ك�سانع األ �ع��اب‪ ،‬وام�ه��اج��م دي كا�سيو�ض‬ ‫فاراجا�ض‪ ،‬وعلى الرغم من انخراط الثلثي‬ ‫الأجنبي مع الفريق ي امع�سكر الإع��دادي‬ ‫اخارجي ي اأمانيا بداية امو�سم اإل اأنهم‬ ‫احتاجوا مزيد من الوقت حتى يتاأقلموا‬ ‫مع الفريق‪ ،‬ويقدموا ما لديهم‪ ،‬واإن كانت‬ ‫م���س��ات ال�ع�م��اي ق��د ج�ل��ت ب���س��ورة اأك��ر‬ ‫من الرازيلين حتى الآن ب�سهادة النقاد‬ ‫وامتابعن‪.‬‬

‫عزوف �سري‬

‫م ي�ستجب اأع �� �س��اء � �س��رف ال �ن��ادي‬ ‫لنداءات النادي امتكررة‪ ،‬وظلوا مبتعدين‬ ‫عن اح�سور‪ ،‬وم يبق منهم �سوى اأ�سخا�ض‬ ‫قريبن م��ن الإدارة‪ ،‬ورم ��ا ي �ع��دون على‬ ‫اأ�سابع اليد الواحدة‪ ،‬ولكن دعمهم ل يكفي‬ ‫لتلبية احتياجات والتزامات الفريق ب�سكل‬ ‫ع��ام‪ ،‬وه��و م��ا دع��ا الإدارة اإى البحث عن‬ ‫خ��رج ق��د يعينهم لتحمل تبعات امرحلة‬ ‫امقبلة‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫‪ – 1‬دولة اإفريقية – من اأع�ساء اج�سد‬ ‫‪ – 2‬اإلهك ‪ -‬ن�سوّ ر‬ ‫‪ – 3‬كاتب �سعودي راحل من الرواد‬ ‫‪ – 4‬مطرب لبناي‬ ‫ن�سقها ور ّتبها‬ ‫‪ – 5‬برد قار�ض – ّ‬ ‫‪� – 6‬سيدها ‪ -‬ترك‬ ‫‪ – 7‬ق ْن�ض ‪ -‬اأ�سداد‬ ‫‪ْ –8‬‬ ‫اترك – العلم امرتبط بال�سللت‬ ‫‪ – 9‬يتفوق على اخ�سم ‪ -‬اأبتهج‬ ‫‪� – 10‬سد اأموات – حرف ن�سب (معكو�سة)‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫عميد‬ ‫آسيا‬ ‫أحمد عدنان‬

‫اإدارة تشكو قلة الدعم ‪ ..‬وأعضاء الشرف يتفرجون‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫‪8‬‬

‫�مهاجم �اتفاق يو�سف �ل�سام‬ ‫ي�ستخرج �لكرة من �سباك �لكويت‬ ‫�لكويتي بعد ت�سجيله هف �لفريق‬ ‫�ليتيم �أم�س �اأول (�ل�سرق)‬

‫أبيض وأسود‬

‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مخرج سينمائي سعودي‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫نظام تاأمن – �سحي – دوائر – حلية – م�سطفى قا�سمي – هنادي – اأبو‬ ‫نعمة – حمد النمر – �سوزان – العامري – رم�سانية – خلفات – خطة –‬ ‫رقابية – ن�سمة – �سحنة – مرن – �ساد – زين ‪ -‬زغلول – ركود اقت�سادي‬ ‫– �سامي الريامي‬ ‫الحل السابق ‪ :‬ديستويفسكي‬


‫«الهيئة» تلغي معرضا تشكيلي ًا مصاحب ًا لمؤتمر طبي‬

‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‪ ،‬فهد اح�شام‬

‫األغ ��ت هيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر‪ ،‬امعر�ض الت�شكيلي‬ ‫«بوح ولون» ام�شاحب للموؤمر الدوي الثاي للتمري�ض‪ ،‬الذي تختتم‬ ‫فعالياته اليوم ي فندق �شراتون بالدمام‪.‬‬ ‫وج ��اء ق ��رار الإلغاء قب ��ل يوم من افتت ��اح امعر�ض‪ ،‬ال ��ذي كان من‬ ‫امفر� ��ض اأن يفتتح اأم�ض‪ ،‬عل ��ى اأن ي�شتمر حتى الي ��وم‪ ،‬مت�شمن ًا على‬ ‫هام�شه‪ ،‬اإقامة ور�ض عمل فنية لبع�ض ام�شاركن فيه‪ ،‬وتقدم اأطروحة‬ ‫فكرية ل�شارة ال�شريع بعنوان «اخراق �شفرة اللون وال�شكل»‪.‬‬

‫وقال امتحدث الر�شمي للهيئة ي امنطقة ال�شرقية‪ ،‬جم الظفري‪،‬‬ ‫«األغي امعر�ض ام�شاحب من قبل اجهات امخت�شة»‪ ،‬نتيجة لأنه «م يكن‬ ‫م�شرح ًا له من اجهات امعنية بهذا ال�شاأن»‪.‬‬ ‫وطلب منظم ��و امعر�ض باإقامته يوما واحدا فق ��ط (اأم�ض)‪ ،‬اإل اأن‬ ‫طلبهم م رف�شه‪ ،‬ما دفعهم اإى نقله اإى م�شت�شفى املك فهد التخ�ش�شي‬ ‫الراعي للمعر�ض‪.‬‬ ‫وقالت منظمة امعر�ض‪ ،‬الت�شكيلية هدى العقل‪ ،‬اإن اللجنة امنظمة‬ ‫قررت نقل ��ه امعر�ض للمرك ��ز الرفيهي ي ام�شت�شف ��ى‪ ،‬و�شتمدد اأيامه‬ ‫حتى اجمعة‪ ،‬م�شيفة «م نحب اأن ينتهي كل �شيء‪ ،‬واأن ي�شيع تعب كل‬

‫امنظمن وام�شاركن‪ ،‬فقررنا نقله‪ ،‬بنف�ض برناجه»‪.‬‬ ‫ونتيجة لذلك‪ ،‬م رفع ثمانن عم ًا ت�شكيلي ًا من على جدران القاعة‪،‬‬ ‫التي كان يفر�ض اأن يقام فيها امعر�ض‪ ،‬الذي ي�شارك فيه ثاثون فنان ًا‬ ‫وفنانة‪ ،‬بينهم‪ :‬بدرية النا�شر‪ ،‬وتهاي �شبيب‪ ،‬واأحمد الفيفي‪ ،‬و�شالح‬ ‫العليان‪.‬‬ ‫واأك ��دت العقل اأن اهتمام م�شت�شف ��ى املك فهد التخ�ش�شي بالدمام‬ ‫يدرج �شمن اهتماماته الإن�شان (الروح) ولي�ض فقط الإن�شان (اج�شد)‪،‬‬ ‫لذا قرر اإقامة امعر�ض الت�شكيلي ام�شاحب‪ ،‬م�شرة اإى اأهمية امعر�ض‬ ‫كغذاء للروح‪ ،‬والعقل‪.‬‬

‫مر�صة تتاأمل لوحة بعد رفعها من على جدران القاعة‬

‫(ال�صرق)‬

‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫من يدري؟‬

‫أستحلفك باه‬ ‫أن تخرس!‬ ‫ماجد الثبيتي‬

‫ب�صورة مكررة ومزعجة‪ ،‬باتت متابعة التلفاز والإنترنت في عالمنا العربي‬ ‫اليوم "مقرفة" جد ًا وخطيرة‪ .‬الأحداث المري�صة اأكثر مما يحتمل الفرد‪ .‬ال�صوء‬ ‫الذي يجتاحنا عبر ن�صرات الأخبار اأو عبر ح�صابات في "الفي�صبوك" مث ًا وكثير‬ ‫م ��ن المواق ��ع الإخباري ��ة الإلكتروني ��ة‪ ،‬والت ��ي تتاجر ب�ص ��ور القتلى م ��ن الن�صاء‬ ‫والأطف ��ال هن ��ا وهنا�� هو فوق احتمالن ��ا مع الأ�صف‪ ،‬نا�صطة اإل ��ى اأبعد قدرة من‬ ‫الحتمال لاأ�صف‪ .‬التناف�ض العجيب لعر�ض ال�صور الدموية خطير جد ًا‪ ،‬و�صائع‬ ‫جد ًا‪ ،‬وال�صحية التالية هو الإن�صان الم�صت�صلم اأمام هذا الطوفان (على اعتبار اأن‬ ‫ال�صحية الأولى هم الموتى‪/‬الب�صاعة)‪.‬‬ ‫لذل ��ك‪ ،‬اأعتق ��د باأن التحدي الأب ��رز‪ ،‬هو تحييد حياتك الخا�ص ��ة‪ ،‬وحياة من‬ ‫حول ��ك‪ ،‬عن ه ��ذه النوافذ والمتابع ��ات‪ ،‬والتي ت�صكل ن�صاط ��ا يوميا للبع�ض بكل‬ ‫خطورة واأ�صف‪ .‬تحديد خياراتك الإيجابية‪ ،‬من قنوات تلفزة اأو مواقع اأو تتبعك‬ ‫لح�صابات واعية بما تقوم وبما تطرح‪ ،‬دون تهييج اأو لعقانية‪.‬‬ ‫الأم ��ر موؤخ ��ر ًا‪ ،‬ب ��ات ف ��ي منحى ج ��اد ج ��د ًا وموؤثر‪ .‬م ��ن يقدم ل ��ك الأخبار‬ ‫وال�ص ��ور "وي�صتحلف ��ك بالل ��ه اأن ت�صاه ��م ف ��ي ن�صرها" ه ��و ب�صكل غي ��ر مبا�صر‬ ‫ي�صتثم ��ر (�صور القتلى المكفولة بحق ��وق الحفظ وحرمة اأ�صحابها) للن�صر العام‬ ‫والع�صوائي‪ .‬وي�صعى ل�صتغالها بالإ�صافة اإلى اإ�صفاء التاأثير ال�صلبي على حياة‬ ‫م ��ن لي� ��ض باأيديه ��م "حل ول عقد" ف ��ي م�صائل بعي ��دة كل البعد ع ��ن قدراتهم اأو‬ ‫م�صوؤولياته ��م‪ .‬ما ذنب الأطف ��ال‪ ،‬والمراهقين‪ ،‬والذين ‪�-‬صحي ًا‪ -‬ليحتملون تلك‬ ‫الم�صاه ��د وال�ص ��ور في هذه التجارة والموت؟ اإلى حد يمكن و�صف هذه اللحظة‬ ‫العربية المعا�صرة بالنحطاط وال�صتغالية والااأخاقية؟‬ ‫وم ��ا يزي ��د الأم ��ر �صوء ًا‪ ،‬هو فق ��ر ف�صائنا العربي من قواني ��ن تلزم الجهات‬ ‫النا�ص ��رة بمعايي ��ر الن�صر الذي لي�صاهم في �صلب الحق ��وق اأو زرع بذور التاأثير‬ ‫النف�ص ��ي ال�صلب ��ي عل ��ى كل متل � ٍ�ق‪ .‬فاللعب ��ة الإعامي ��ة اأكث ��ر ق ��ذارة مم ��ا نتخيل‪،‬‬ ‫وبا�صتطاعتها تهييج الجماهير ل�صبب غير واقعي اأحيان ًا اأو ل�صبب له ماآرب غير‬ ‫اإن�صانية و�صيا�صية �صرفة‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬الم�صوؤولية ت�صبح اأكثر اأهمية واأكثر تعقيدا‪ ،‬والناأي بحياتنا عن هذه‬ ‫الهجم ��ات غير المرئية‪ ،‬للعبة الإعامية والت�صويقي ��ة وال�صتغالية عربي ًا‪ ،‬والتي‬ ‫ق ��د تك ��ون من ورائها جهات عدوانية‪ ،‬يخرجنا ربم ��ا باأقل النتائج‪ ،‬وهي تعكير ‪:‬‬ ‫حياتك‪/‬يومك بمزيد من العنف والإحباط والأ�صى‪ .‬اإنها ثقافة الهمجية المعا�صرة‪.‬‬ ‫‪: Retweet‬‬ ‫"في داخل كل اإن�صان اأ�صيل طفل‪ :‬يريد اأن يلعب"‪.‬‬

‫(نيت�صه)‬

‫‪malthbiti@alsharq.net.sa‬‬

‫في لقاء شهد تحدي ًا بينه وبين مشرف إدارة تطوير المناهج على صحة استشهاداته‬

‫وزير تعليم سابق‪ :‬مناهج التربية اإسامية ا تر ِبي النشء‬ ‫الريا�ض ‪ -‬في�شل البي�شي‬ ‫ق ��ال وزي ��ر الربي ��ة والتعليم‬ ‫الأ�شب ��ق الدكتور حمد الر�شيد‪ ،‬اإن‬ ‫مناه ��ج الربية الديني ��ة ي امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�شعودي ��ة حت ��اج اإى‬ ‫حدي ��ث م�شتم ��ر‪ ،‬لأنه ��ا م ت�شن ��ع‬ ‫�شباب ًا متدين ��ن‪ ،‬ول تربي الن�ضء‪،‬‬ ‫وتن ��زل م�شت ��وى عقوله ��م‪ ،‬كم ��ا‬ ‫ت�شببت ي �شياع القيم الإ�شامية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف الر�شي ��د‪ ،‬ي ورق ��ة‬ ‫قدمها خ ��ال اللقاء ال�شه ��ري الأول‬ ‫للجمعي ��ة ال�شعودي ��ة للعل ��وم‬ ‫الربوي ��ة والنف�شي ��ة (ج�ش ��ن)‪،‬‬ ‫ال ��ذي ُعق ��د ي جامعة امل ��ك �شعود‬ ‫ي الريا� ��ض م�ش ��اء اأم� ��ض الأول‬ ‫(الثاثاء)‪« ،‬نحن ل نلقى من العنت‬ ‫م ��ا نلقاه ي (عملية) تطوير مناهج‬ ‫الدين‪ ،‬فخ ��ال عملي ع�شر �شنوات‪،‬‬ ‫كوزي ��ر للتعليم‪ ،‬كافحت وقاتلت من‬ ‫اأج ��ل اأن اأحذف مقول ��ة اإن ال�شورة‬ ‫الفوتوجرافية حرام �شرع ًا»‪.‬‬ ‫و�شه ��د اللق ��اء حدي� � ًا ب ��ن‬ ‫الر�شي ��د وب ��ن ام�ش ��رف ي اإدارة‬ ‫تطوي ��ر امناه ��ج ي وزارة الربية‬

‫د‪ .‬حمد الر�صيد‬

‫والتعلي ��م عبدالل ��ه اليمن ��ي‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫اأو�ش ��ح اأن ال�شت�شه ��ادات الت ��ي‬ ‫اأورده ��ا الر�شي ��د ي ورقت ��ه م تعد‬ ‫موجودة‪ ،‬واأنها ي الكتب القدمة‪،‬‬ ‫وق ��ال «اإن ك ��ر �ش ��ن الر�شي ��د جعله‬ ‫يفق ��د القدرة على الركيز واحفظ‪،‬‬ ‫فجمي ��ع ال�شت�شه ��ادات لي�ش ��ت ي‬ ‫كت ��ب ال ��وزارة احالي ��ة»‪ ،‬فاأخ ��رج‬ ‫الر�شيد عدد ًا من الكتب التي اقتب�ض‬ ‫منه ��ا ا�شت�شهاداته‪ ،‬التي ي ورقته‪،‬‬ ‫وعر�ض للح�ش ��ور ال�شنة الدرا�شية‬ ‫للكت ��اب‪ ،‬الت ��ي اأ�ش ��ارت اإى اأنه ��ا‬ ‫خا�ش ��ة بالع ��ام الدرا�ش ��ي ‪- 1433‬‬

‫‪1434‬ه�‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار الر�شي ��د ي ورقت ��ه‬ ‫اإى اأن اأوى خط ��وات التطوي ��ر‬ ‫ب ��داأت وه ��و عل ��ى راأ� ��ض العمل ي‬ ‫ال ��وزارة‪ ،‬حي ��ث م اإع ��داد ورق ��ة‬ ‫«مناه ��ج الربي ��ة الدينية واحاجة‬ ‫اإى تطويره ��ا»‪ ،‬وهي ورق ��ة اأولية‬ ‫م تك ��ن للت ��داول‪ ،‬وم عر�شها على‬ ‫م�شوؤول ��ن كب ��ار‪ ،‬ومفت ��ي امملكة‪،‬‬ ‫اآن ��ذك‪ ،‬ال�شي ��خ عبدالعزيز ب ��ن باز‪،‬‬ ‫رحم ��ه الله‪ ،‬ال ��ذي اأ�شاد به ��ا‪ ،‬وقال‬ ‫«اإنها حق ًا منا�شبة»‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الر�شي ��د اأن اب ��ن‬ ‫ب ��از ر�ش ��ح ل ��ه «ثاث ��ة م ��ن العلماء‬ ‫ال�شرعين ليعي ��دوا �شياغة مناهج‬ ‫الربي ��ة الديني ��ة ي التعلي ��م ي‬ ‫�ش ��وء م ��ا ج ��اء ي ه ��ذه الورق ��ة؛‬ ‫فاجتمع ��ت مع كل واح ��د منهم‪ ،‬غر‬ ‫اأي فوجئ ��ت ب� �اأن ك ��ل واح ��د منهم‬ ‫يت�ش ��ل ب ��ي ليب ��دي اأ�شف ��ه‪ ،‬واأن ��ه‬ ‫ل ي�شتطي ��ع الت�ش ��دي له ��ذا الأم ��ر‬ ‫لأ�شباب �شارحني كل منهم بها‪ ،‬كما‬ ‫اأن ال�شيخ اب ��ن عثيمن‪ ،‬رحمه الله‪،‬‬ ‫ق ��د اعر�ض على امناهج‪ ،‬وقال اإنها‬ ‫ل ُتر�ش ��ي الل ��ه ول ر�شول ��ه عندم ��ا‬

‫زرته ي منزله ي عنيزة»‪.‬‬ ‫واأك ��د الر�شي ��د اأن الق ��در الذي‬ ‫يخ�ش� ��ض م ��ن وق ��ت الدرو� ��ض ي‬ ‫ختل ��ف �شن ��وات الدرا�ش ��ة للعلوم‬ ‫الديني ��ة ل يجوز ام�شا� ��ض به‪ ،‬واإذا‬ ‫اقت�شت ال�ش ��رورة اأو تطلب ح�شن‬ ‫ال�شيا�ش ��ة الربوية اإع ��ادة توزيعه‬ ‫عل ��ى ال�شن ��وات ف� �اإن ذل ��ك ل يعني‬ ‫اإنقا�شه بحال من الأحوال‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن امو�شوع ��ات الت ��ي‬ ‫ج ��ري درا�شته ��ا ي ك ��ل �شن ��ة من‬ ‫�شنوات الدرا�شة النظامية يجب اأن‬ ‫تت ��واءم مع التكليف امطلوب �شرع ًا‬ ‫م ��ن الط ��اب ي معدل العم ��ر الذي‬ ‫يكون ��ون علي ��ه ي ه ��ذه ال�شن ��ة اأو‬ ‫امجموعة من ال�شنن‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار الر�شيد اإى اأن امناهج‬ ‫الديني ��ة احالي ��ة ح�ش ��وّ ة ببع�ض‬ ‫امعارف البديهية وامعروفة بفطرة‬ ‫الإن�شان‪ ،‬مثل‪ :‬اماء الذي غلب عليه‬ ‫اح ��ر‪ ،‬اأو ام ��اء ال ��ذي غل ��ب علي ��ه‬ ‫ام ��رق ل ي�ش ��ح التو�ش� �وؤ ب ��ه‪ ،‬على‬ ‫اأن ��ه يج ��وز الو�ش ��وء م ��اء غ�شلت‬ ‫به اأك ��واب القهوة وال�ش ��اي‪ ،‬ومثل‬ ‫م ��ا يجوز م ��ن اأك ��ل اللح ��وم وما ل‬

‫يجوز‪ ،‬وتعداد كثر من احيوانات‬ ‫الت ��ي ل يج ��وز اأكله ��ا م ��ا ي ذل ��ك‬ ‫الفيل‪ ،‬والذئب‪ ،‬والفاأر‪ ،‬والتم�شاح‪،‬‬ ‫مت�شائ � ً�ا «من ذا الذي �شياأكل حوم‬ ‫هذه احيوانات؟»‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن بع� ��ض الكت ��ب‬ ‫امق ��ررة حتوي على اأ�شماء لأ�شياء‬ ‫م تع ��د الآن معروف ��ة للكب ��ار ف�ش ًا‬ ‫ع ��ن ال�شغ ��ار‪ ،‬مث ��ل‪ :‬ام ��د‪ ،‬ال�شاع‪،‬‬ ‫والأو�شق‪.‬‬ ‫كم ��ا ن ��وّ ه اإى وج ��ود اأحك ��ام‬ ‫ختل ��ف فيه ��ا‪ ،‬ومروي ��ة ب�شي ��غ‬ ‫متع ��ددة‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن مث ��ل ه ��ذه‬ ‫الأحكام اإما اأن ل تدر�ض ي مراحل‬ ‫التعلي ��م الع ��ام‪ ،‬واإم ��ا اأن يُ�ش ��ار‬ ‫اإى اأن �شيغ ��ه امروي ��ة متع ��ددة‪،‬‬ ‫«وال ��راأي عن ��دي‪ ،‬اأن ل تدر� ��ض ي‬ ‫هذه امراحل التعليمية»‪ ،‬م�شت�شهد ًا‬ ‫بدعاء ال�شتفتاح ي ال�شاة‪ ،‬الذي‬ ‫توحي امناهج باأن ��ه ركن من اأركان‬ ‫ال�شاة‪.‬‬ ‫وقال «غاية م ��ا مكن اأن ترمي‬ ‫اإلي ��ه الدرا�شة العام ��ة اأو حققه هو‬ ‫اأن تعلم الطال ��ب الأحكام وامعارف‬ ‫الدينية ال�شرورية التي ل ي�شتغني‬

‫ع ��ن معرفته ��ا اأح ��د‪ ،‬واأن تتي ��ح ل ��ه‬ ‫تكوي ��ن فك ��رة عامة ع ��ن غرها من‬ ‫امع ��ارف الإ�شامي ��ة‪ ،‬حت ��ى يبحث‬ ‫عنه ��ا عن ��د العلم ��اء به ��ا‪ ،‬اأو ي‬ ‫م�شادره ��ا امدون ��ة عندم ��ا يحت ��اج‬ ‫اإليها»‪ ،‬م�شت�شهد ًا بعبارة «ما ل ي�شع‬ ‫ام�شلم جهله»‪ ،‬مو�شح ًا اأنها «ت�شمل‬ ‫فرائ� ��ض الدي ��ن وقيم ��ه العظيم ��ة‬ ‫امت�شمن ��ة الأخ ��اق الفا�شل ��ة‪،‬‬ ‫وال�شل ��وك اح�شن»‪ ،‬وبعبارة «ما ل‬ ‫يليق بام�شلم جهله»‪.‬‬ ‫واأبدى الر�شي ��د ا�شتغرابه من‬ ‫مييز امق ��ررات الدرا�شية‪ ،‬الدينية‬ ‫وغره ��ا‪ ،‬اخا�ش ��ة بالط ��اب‪،‬‬ ‫والأخ ��رى اخا�ش ��ة بالطالب ��ات‪،‬‬ ‫كم ��ا تعجب م ��ن اأن كت ��ب الطالبات‬ ‫تتح ��دث با�شم امذك ��ر (اكتب‪ ،‬اذكر‪،‬‬ ‫وناق�ض زميلك)‪.‬‬ ‫وت�ش ��اءل ع ��ن ج ��دوى اإق ��رار‬ ‫كت ��ب ي م ��ادة الربي ��ة الديني ��ة‬ ‫وغره ��ا من ��ذ اأول اأ�شب ��وع لطال ��ب‬ ‫ال�ش ��ف الأول البتدائ ��ي‪ ،‬مو�شح ًا‬ ‫«ه ��و ل يعرف الألف من الباء‪ ،‬كيف‬ ‫يق ��راأ هذه الكت ��ب؟ ع ِلم ��وه القراءة‬ ‫والكتابة‪ ،‬ثم ق ًرروا عليه امنا�شب»‪.‬‬

‫الجحدلي يغيب عن ملتقى القصيم‪ ..‬والقشعمي يستبدل ورقة «منيف»‬ ‫الق�شيم ‪ -‬اأحمد اح�شن‬ ‫�شهد املتق ��ى ال�شابع لن ��ادي الق�شي ��م الأدبي‬ ‫تغي ��ر ًا ي ج ��دول اأعمال ��ه‪ ،‬حدي ��د ًا ي اجل�ش ��ة‬ ‫اخام�ش ��ة‪ ،‬التي كان �شيلقي فيه ��ا حمد الق�شعمي‬ ‫ورق ��ة «عبدالرحم ��ن منيف والتح ��ولت الثقافية»‪،‬‬ ‫وه�ش ��ام اجح ��دي «عبدالل ��ه الق�شيم ��ي‪ :‬جدلي ��ة‬ ‫التحول وجدل التغير»‪.‬‬ ‫وك ��ان نائ ��ب اأم ��ر منطق ��ة الق�شي ��م‪ ،‬الأم ��ر‬ ‫الدكت ��ور في�شل بن م�شعل‪ ،‬قد رف� ��ض اأم�ض الأول‪،‬‬

‫تد�ش ��ن فعالي ��ات املتقى‪ ،‬ال ��ذي يحمل ه ��ذا العام ورق ��ة بديل ��ة ع ��ن ورقت ��ه املغ ��اة‪ ،‬ج ��اءت بعنوان��� ‫عن ��وان «التح ��ولت الثقافي ��ة ي امملك ��ة العربية «رائد ال�شحاف ��ة النجدية‪� ..‬شليم ��ان الدخيل»‪ ،‬اأما‬ ‫ال�شعودي ��ة»‪ ،‬معل� � ًا ذل ��ك بتن ��اول املتق ��ى ورقتي اجحدي‪ ،‬فلم ي�شارك باأي ورقة بديلة ي املتقى‪،‬‬ ‫عم � ٍ�ل عن عبدالله الق�شيم ��ي‪ ،‬وعبدالرحمن منيف‪ ،‬الذي اختتم اأعماله م�شاء اأم�ض‪.‬‬ ‫وك ��ان الن ��ادي قد د�ش ��ن م�ش ��اء اأم� ��ض الأول‪،‬‬ ‫م�شتهجن� � ًا اأن يطرح النادي هذي ��ن ال�شمن �شمن‬ ‫ملتق ��اه‪ .‬وق ��ال‪ :‬اإن ��ه ل يت�ش ��رف بح�ش ��ور ملتق ��ى ملتقاه من خال حفل منح خاله الع�شوية ال�شرفية‬ ‫يُناق�ض فيه اأ�شماء �شخ�شي ��ات تناي مبادئ الدين لعدد من رجال الفكر والثقافة ي امملكة‪ ،‬تقدير ًا لهم‬ ‫على جهودهم وم�شاهماتهم ي دعم ام�شهد الثقاي‪،‬‬ ‫واملة والوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫ا�شتهجان نائب اأمر امنطقة‪ ،‬دفع اإدارة النادي بح�ش ��ور من ��دوب وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام‪ ،‬مدير‬ ‫اإى اإلغ ��اء ورقت ��ي العم ��ل تل ��ك‪ .‬وق ��دم الق�شعمي‪ ،‬الأندية الأدبية الدكتور عبدالله الكناي‪.‬‬

‫جانب من اإحدى جل�صات املتقى‬

‫(ال�صرق)‬

‫المطيري لـ |‪ :‬توحيد حقوق المرأة إعان الفائزين في مسابقة «هجر» الفوتوجرافية خال حفل تدشين معرضها‬ ‫الخليجية يحتاج وجود مؤسسة مدنية‬

‫دبي ‪ -‬عبر ال�شغر‬ ‫اأكد �شاحب فكرة «منظمة امراأة‬ ‫اخليجية» ال�شعودي حمد امطري‪،‬‬ ‫ي ت�شري ��ح ل�»ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن و�ش ��ع‬ ‫ام ��راأة ال�شعودية يختل ��ف عن و�شع‬ ‫ام ��راأة ي دول اخلي ��ج‪ ،‬مو�شح� � ًا‬ ‫اأن ��ه وجد تباين� � ًا ملحوظ� � ًا من خال‬ ‫مقارنته بينهما‪.‬‬ ‫وع ��ن فك ��رة امنظم ��ة وقبوله ��ا‬ ‫ل ��دى اجه ��ات الر�شمي ��ة اخليجية‪،‬‬ ‫ق ��ال امط ��ري اإن توج ��ه احكومات‬ ‫اخليجي ��ة اإى الوح ��دة م ��ن خ ��ال‬ ‫دعوة خ ��ادم احرمن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز ي اآخر موؤمر‬ ‫ل ��دول جل� ��ض التع ��اون اخليج ��ي‬ ‫لانتق ��ال م ��ن التع ��اون اإى الحاد‪،‬‬ ‫«�شجعن ��ا عل ��ى ط ��رح الفك ��رة‪ ،‬وهي‬ ‫مت�شاو من احقوق للمراأة‬ ‫اإيجاد حد‬ ‫ٍ‬ ‫اخليجية»‪ .‬واأ�ش ��اف «تهمنا موافقة‬ ‫دول جل� ��ض التع ��اون اخليج ��ي‪،‬‬ ‫بحي ��ث ت�ش ��ن ت�شريع ��ات وقوان ��ن‬ ‫باإيج ��اد مظ ��ات مركزي ��ة موؤ�ش�شات‬ ‫امجتم ��ع ام ��دي ح�ش ��ب التخ�ش�ض‬ ‫مام� � ًا‪ ،‬كم ��ا اأن�شئ ��ت منظم ��ة ام ��راأة‬ ‫العربية منذ ف ��رة‪ ،‬وكان الهدف منها‬ ‫التن�شيق والتنظي ��م من اأجل التكامل‬ ‫ب ��ن الدول العربي ��ة»‪ ،‬م�شتدرك ًا «لكن‬ ‫جتمعن ��ا اخليج ��ي ل ��ه خ�شو�شية‬ ‫معينة‪ ،‬وبذلك فنحن بحاجة اإى تركيز‬ ‫اأن تك ��ون هن ��اك مظل ��ة تهت ��م بو�شع‬ ‫امراأة ي دول اخليج ما يتوافق مع‬ ‫خ�شو�شياتهم‪ .‬وهذه امنظمة �شتعمل‬ ‫لحق ًا على تب ��ادل اخرات بن ن�شاء‬ ‫دول جل� ��ض التع ��اون اخليج ��ي‪،‬‬

‫حمد امطري‬

‫وتعم ��ل على اتخاذ خط ��وات موحدة‬ ‫ترتق ��ي بام ��راأة اخليجي ��ة»‪ .‬و�شه ��د‬ ‫الثنن اما�ش ��ي ي دبي‪ ،‬عقد املتقى‬ ‫التعريف ��ي الأول الداع ��ي لتاأ�شي� ��ض‬ ‫امنظم ��ة‪ ،‬وم من خال ��ه ا�شتعرا�ض‬ ‫الأه ��داف والغاي ��ات والو�شائل لهذه‬ ‫امنظمة‪ ،‬م�شارك ��ة الأع�شاء الداعن‬ ‫لوج ��ود ه ��ذه امنظم ��ة وجم ��ع «ل‬ ‫للعنف �شد امراأة» اللبناي‪ ،‬وا�شتمل‬ ‫عل ��ى تو�شي ��ات وجدول ��ة حلق ��ات‬ ‫�شل�شل ��ة ملتقي ��ات تعريفي ��ة تط ��ال‬ ‫دول اخلي ��ج العرب ��ي كاف ��ة‪ .‬و�شارك‬ ‫ي املتق ��ى ع ��دد م ��ن ال�شخ�شي ��ات‬ ‫اخليجية والعربي ��ة‪ ،‬منهم الدكتورة‬ ‫عب ��ر النمنك ��اي (طبيب ��ة اأ�شن ��ان‬ ‫وحا�شلة على براءة اخراع «مقيا�ض‬ ‫عب ��ر الذهبي» ام�شج ��ل ي الوليات‬ ‫امتح ��دة الأمريكي ��ة‪ ،‬وحائ ��زة عل ��ى‬ ‫خم� ��ض جوائ ��ز دولي ��ة)‪ ،‬والدكتورة‬ ‫ج ��اة كرام ��ي (م ��ن امملك ��ة العربية‬ ‫ال�شعودي ��ة)‪ ،‬ورئي� ��ض الوف ��د اممثل‬ ‫لتجمع «قل ل للعنف �شد امراأة» طارق‬

‫اأبوزين ��ب‪ ،‬اإى جان ��ب �شاحب فكرة‬ ‫امنظمة حمد امطري‪.‬‬ ‫وعن امنظم ��ة‪ ،‬قال ��ت الدكتورة‬ ‫عب ��ر النمنك ��اي‪ ،‬ل�»ال�ش ��رق»‪« :‬كن ��ا‬ ‫نتمناها منذ زم ��ن‪ ،‬ونحلم بتحقيقها‪،‬‬ ‫وه ��ي ب ��ادرة امط ��ري‪ ،...‬وبف�ش ��ل‬ ‫جه ��وده ودعمه لها ول ��دت واأ�شبحت‬ ‫عل ��ى اأر� ��ض الواق ��ع‪ ،‬والآن ه ��ي‬ ‫كالطفل ال�شغر ال ��ذي يحتاج رعاية‬ ‫حت ��ى يكر وتظهر نتائج ��ه جلية ي‬ ‫جتمعن ��ا»‪ .‬واأو�شح امتح ��دث طارق‬ ‫اأبوزين ��ب خال م�شاركت ��ه ي املتقى‬ ‫«هدفن ��ا تكوين وعي ثقاي للعمل على‬ ‫ا�شتثم ��ار الطاقات ال�شبابي ��ة العربية‪،‬‬ ‫والعمل معها للنهو�ض بامراأة ك�شريكة‬ ‫مع الرجل ي امجتمع اللبناي خا�شة‬ ‫والعربي عام ��ة»‪ .‬وقال «تهدف امنظمة‬ ‫اإى �شع ��ي حثي ��ث يق ��وم عل ��ى اأ�شا�ض‬ ‫م�شارك ��ة ام ��راأة وح�شوله ��ا على حق‬ ‫ام�ش ��اواة ي ج ��الت احي ��اة كاف ��ة‪،‬‬ ‫ومكينه ��ا �شم ��ن م ��ا ق ��دره ال�ش ��رع‬ ‫الإ�شام ��ي‪ ،‬ورف ��ع مع ��دل الوعي لدى‬ ‫امجتمع بحقوق امراأة‪ ،‬والو�شول اإى‬ ‫نقطة الت�ش ��اوي ي احقوق اممنوحة‬ ‫له ��ا ي دول اخلي ��ج كاف ��ة‪ ،‬وذل ��ك لن‬ ‫يتحق ��ق اإل م ��ن خ ��ال منظم ��ة مدنية‬ ‫معرف بها تقوم على الدفع والت�شجيع‬ ‫والتخطيط والتن�شيق بن اموؤ�ش�شات‬ ‫امدني ��ة التي تعمل �شمن ج ��ال امراأة‬ ‫والأ�شرة و�شوؤونها»‪.‬‬ ‫ي خت ��ام املتق ��ى ب � ّ�ن امطري‬ ‫اأن املتق ��ى الثاي �شيعقد ي البحرين‬ ‫نوفم ��ر امقب ��ل‪ ،‬بع ��د امقرح ��ات‬ ‫الت ��ي قدمه ��ا امنت�شب ��ون اإى امنظمة‪،‬‬ ‫وامقتنعون ب�شرورة وجودها‪.‬‬

‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫د�شن اأم ��ن الأح�ش ��اء امهند�ض‬ ‫فه ��د اجب ��ر‪ ،‬م�ش ��اء اأم� ��ض الأول‪،‬‬ ‫فعاليات معر�ض م�شابقة «هجر ثقافة‬ ‫وت ��راث للت�شوي ��ر الفوتوجراي»‪،‬‬ ‫الت ��ي نظمه ��ا ف ��رع جمعي ��ة الثقاف ��ة‬ ‫والفن ��ون ي الأح�ش ��اء‪ ،‬ع ��ر حف ��ل‬ ‫اأقي ��م ي قاعة «هج ��ر» ي مقر اأمانة‬ ‫امحافظة‪ ،‬م خال ��ه اإعان الفائزين‬ ‫بام�شابقة‪.‬‬ ‫وف ��از ح�شن بو حليقة‪ ،‬بامركز‬ ‫الأول ي ح ��ور «الأح�ش ��اء ثقاف ��ة‬ ‫وت ��راث»‪ ،‬وح�شل عل ��ى مبلغ ‪3500‬‬ ‫ري ��ال‪ ،‬فيما ح�ش ��ل حم ��د الدويل‪،‬‬ ‫على جائزة امركز الثاي‪ ،‬ونال مبلغ‬ ‫‪ 2500‬ريال‪ ،‬وفاز بامركز الثالث ي‬ ‫امحور نف�شه حمد الزائر‪ ،‬وح�شل‬

‫التاريخي ��ة ي الأح�ش ��اء للتق ��اط‬ ‫ال�ش ��ور لها ‪ -‬قد ب ��داأ باأبيات �شعرية‬ ‫م ��ن مق ��دم احف ��ل ال�شاع ��ر عبدالله‬ ‫اخ�ش ��ر‪ ،‬ث ��م عر� ٍ��ض لل�ش ��ور‬ ‫ام�شارك ��ة‪ ،‬بعده ��ا كلم ��ة مدي ��ر فرع‬ ‫اجمعية‪ ،‬عل ��ي الغوينم‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫كلم� � ٍة للجبر‪ ،‬ب � ّ�ن فيه ��ا اأن الإبداع‬ ‫ي فن الت�شوير يج�شد الأحا�شي�ض‬ ‫وامواه ��ب الفري ��دة للمبدع ��ن ي‬ ‫ه ��ذا امج ��ال‪ ،‬مو�شح ��ا اأن ه ��ذه‬ ‫ام�شابقة ت�ش ّكل ركيزة هامة «تدعونا‬ ‫للمحافظ ��ة والهتمام بثقافة وتراث‬ ‫(ال�صرق) الأح�شاء العري ��ق‪ ،‬واإبرازه ب�شورة‬ ‫اجبر والغوينم مع الفائزين ي ام�صابقة‬ ‫اإبداعي ��ة حاك ��ي اأحا�شي�شن ��ا بلغ ��ة‬ ‫وك ��ان حفل تد�ش ��ن امعر�ض ‪ -‬اجذب الب�شري»‪ ،‬م�شر ًا اإى اأهمية‬ ‫بينم ��ا ح�ش ��ل اأحمد العي�ش ��ي‪ ،‬على‬ ‫على مبلغ ‪ 1500‬ريال‪.‬‬ ‫وي ح ��ور «ال ��راث اجائ ��زة الثاني ��ة (‪ 2500‬ريال)‪ ،‬اأما ال ��ذي ي�شتم ��ر اأ�شبوع ��ا ي امدر�شة ا�شتخ ��دام ف ��ن الت�شوي ��ر ي اإظهار‬ ‫العم ��راي»‪ ،‬ذهبت اجائ ��زة الأوى جائ ��زة امركز الثال ��ث (‪ 1500‬ريال) «الأمري ��ة» بالأح�ش ��اء‪ ،‬و�شيتخلل ��ه ثقافات وتراث ال�شعوب‪.‬‬ ‫رحلة للم�شوري ��ن اإى بع�ض امعام‬ ‫(‪ 3500‬ري ��ال) اإى عل ��ي النا�ش ��ر‪ ،‬فنالها عبدالعزيز البق�شي‪.‬‬

‫معرض تشكيلي لطاب«غرب الدمام»‬ ‫الدمام ‪� -‬شالح العجري‬ ‫تنطل ��ق ال�شب ��ت امقب ��ل فعالي ��ات‬ ‫معر�ض اليوم الوطني الت�شكيلي‪ ،‬الذي‬ ‫ي�شرف عليه ق�شم الربية الفنية وق�شم‬ ‫الن�ش ��اط الطاب ��ي ي مكت ��ب الربية‬ ‫والتعليم ي غرب الدم ��ام‪ ،‬ي مدر�شة‬ ‫الأمر �شعود بن نايف بالدمام‪.‬‬ ‫ويفتتح امعر� ��ض برعاية م�شاعد‬ ‫امدير العام لل�شوؤون التعليمية الدكتور‬ ‫حمود الديري‪ ،‬وح�ش ��ور مدير اإدارة‬ ‫الن�ش ��اط الطاب ��ي ي اإدارة التعلي ��م‬ ‫ي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‪ ،‬خال ��د الع�شكر‪،‬‬ ‫وت�شتمر فعالياته خم�شة اأيام‪.‬‬ ‫وقال مدير مكتب الربية والتعليم‬ ‫ي غرب الدمام‪ ،‬حمد العمري‪ ،‬اإن عدد‬

‫الأعم ��ال التي م تقدمها م ��ن الطاب‬ ‫عل ��ى م�شتوى القط ��اع بل ��غ ‪ 120‬عم ًا‬ ‫فني� � ًا‪ ،‬متنوعة ب ��ن الر�شومات وكتابة‬ ‫ال�شعارات الوطني ��ة‪ ،‬التي تعك�ض حب‬ ‫الوط ��ن ل ��دى الط ��اب ي امدار�ض ي‬ ‫مراحلها امختلف ��ة‪ ،‬م�شيف ًا اإن امعر�ض‬ ‫�شيف�شح امج ��ال لزيارة طاب امدار�ض‬ ‫ومتذوقي الفن الت�شكيلي الراغبن ي‬ ‫التعرف على ما ي امعر�ض‪.‬‬ ‫وقال م�ش ��رف الن�ش ��اط الطابي‪،‬‬ ‫عبدالل ��ه القحط ��اي‪ ،‬اإن امعر� ��ض‬ ‫�شيت�شمن اأجنحة �شتحتوي على عديد‬ ‫من اجوان ��ب التاريخي ��ة والتوثيقية‬ ‫لأك ��ر م ��ن ثمان ��ن عام� � ًا‪ ،‬بالإ�شاف ��ة‬ ‫للعم ��ات القدم ��ة من ��ذ عه ��د امل ��ك‬ ‫اموؤ�ش�ض‪.‬‬

‫الضامن ويوسف في‬ ‫«أدبي الشرقية»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫جموعة من الأعمال ام�صاركة ي امعر�ض‬

‫(ال�صرق)‬

‫يقي ��م ن ��ادي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‬ ‫الأدب ��ي ي مق ��ره ي الدم ��ام م�ش ��اء‬ ‫الأح ��د امقب ��ل‪ ،‬اأم�شي ��ة نقدي ��ة فني ��ة‬ ‫بعن ��وان «الف ��ن امعا�ش ��ر ب ��ن الرم ��ز‬ ‫وامبداأ»‪.‬‬ ‫وي�ش ��ارك ي الأم�شي ��ة التي تبداأ‬ ‫ال�شاعة الثامنة م�شاءً‪ ،‬كل من الفنانن‬ ‫الت�شكيلي ��ن عبدالعظي ��م ال�شام ��ن‬ ‫و�شياء يو�شف‪.‬‬


‫فنانون لـ |‪« :‬النمبر‬ ‫بوك» تقنية حديثة ذات‬ ‫حدين‪ ..‬واإزعاجات تبدأ‬ ‫ّ‬ ‫آخر الليل‬

‫الريا�ش ‪ -‬اأماي حمد‬

‫طال ال�سدر‬

‫ع � ر�ر عدد من الفنانن ع ��ن ا�شتيائهم من برنامج‬ ‫«النمر بوك» الذي يع رد اآخر �شيحات التقنية احديثة‬ ‫التي لقت انت�شار ًا كبر ًا بن اأو�شاط ال�شباب‪.‬‬ ‫الرنامج ي�شتخ ��دم عن طري ��ق الهاتف اجوال‬ ‫عل ��ى طريق ��ة دلي ��ل للهات ��ف مك ��ن البحث في ��ه على‬ ‫طريقت ��ن الأوى ع ��ن طري ��ق ال�شم والأخ ��رى برقم‬ ‫الهات ��ف نف�ش ��ه‪ .‬م ��ا �شب ��ب عدي ��د ًا م ��ن ام�شايق ��ات‬ ‫والت�ش ��الت امزعج ��ة لل�شخ�شي ��ات ال�شه ��رة على‬ ‫ام�شتوى العربي‪ .‬وي هذا الإطار علقت الفنانة مرام‬

‫عبدالعزيز قائلة اإن الرنامج يحمل ي طياته �شلبيات‬ ‫كبرة اأهمها انعدام اخ�شو�شية‪ ،‬هذا عدا ما نواجهه‬ ‫م ��ن اإزعاج ��ات ور�شائ ��ل ل تنته ��ي‪ ،‬مطالب � ً�ة اجهات‬ ‫ام�شوؤول ��ة بو�ش ��ع قوان ��ن �شارم ��ة على م ��ن ينتهك‬ ‫خ�شو�شي ��ة الآخرين‪ ،‬فذل ��ك التدخل ق ��د يت�شبب ي‬ ‫وق ��وع كارثة‪ ،‬خا�شة للفتيات‪ ،‬خ�شو�ش ًا واأن الهاتف‬ ‫النقال اأ�شبح ي يد ال�شغار اأكر من كبار ال�شن‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر‪ ،‬اأب ��دى ال�ش ��اب ط ��ال ال�شدر‬ ‫انزعاج ��ه ال�شديد م ��ن الرنامج قائ � ً�ا‪« :‬ل اأحد ينكر‬ ‫اأن بع�شه ��م اأ�ش ��اء ا�شتخ ��دام الرنام ��ج وت�شبب ي‬ ‫اإزعاج ��ات وانته ��اكات خ�شو�شي ��ة ام�شاه ��ر ي‬

‫امجتمع ي جميع طبقاته»‪.‬‬ ‫واأكم ��ل قائ � ً�ا‪« :‬اإن مار�ش ��ة ه ��ذه الإزعاج ��ات‬ ‫ب�شبب وب ��دون �شبب مج ��رد التفاخر بامت ��اك اأرقام‬ ‫الفنانن وام�شوؤولن مرتبطة بالن�شاأة الأ�شرية للفرد‬ ‫وم ��دى حافظته عل ��ى القيم الأخاقي ��ة والإ�شامية‪،‬‬ ‫ل�شيم ��ا اأن بع�شهم يجمع اج ��راأة والوقاحة مع ًا ول‬ ‫م ��ل من ك ��رة الت�ش ��الت»‪ .‬فيم ��ا يق ��ول الإعامي‬ ‫عبدالعزيز ال�شلوم الرنامج هو تقنية ذات اجاهن‪،‬‬ ‫وي اعتق ��ادي اأن الرنام ��ج يحم ��ل م ��ن الإيجابيات‬ ‫وال�شلبيات كثر ًا‪ .‬مبين� � ًا اأنه قد ا�شتفاد من الرنامج‬ ‫ي ي ��وم م ��ن الأي ��ام عندما احت ��اج رقم �شي ��دة اأعمال‬

‫معروفة عامي ًا‪ ،‬وحاولت الت�شال بها على امكتب وم‬ ‫ترد وقمت با�شتخراج رقمه ��ا عن طريق النمر بوك‪،‬‬ ‫وبالفعل ح�شلت على رقمه ��ا وات�شلت بها‪ .‬واأردف‪،‬‬ ‫امح ��زن ي الأم ��ر اأن بع� ��ش امراهق ��ن وامراهق ��ات‬ ‫متهنون الإزعاج وانتهاك خ�شو�شياتهم واإحراجهم‬ ‫دون اأي مب ��الة مع الأ�ش ��ف‪ .‬اأما امذيع والإعامي ي‬ ‫قن ��اة الثقافية حمد الو�شع‪ ،‬فقال ل�»ال�شرق»‪ :‬برنامج‬ ‫النم ��ر بوك ل ��ه اإيجابياته وله �شلبيات ��ه‪ ،‬واأعتقد من‬ ‫وجهة نظري اأن �شلبياته و�شرره اأكر من اإيجابياته‬ ‫م ��ن حي ��ث اخ�شو�شي ��ة‪ ،‬فالي ��وم اأ�شبح ��ت اأرقامنا‬ ‫متاحة اأمام اجميع‪.‬‬

‫الخميس ‪ 18‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 4‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )305‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫مسؤولو فرق شعبية في الشرقية يشتكون من التجاهل‪ ..‬وقلة المشاركات في المهرجانات‬

‫نصف‬ ‫الحقيقة‬

‫الدمام – اإبراهيم جر‬ ‫تعاي فرق الفن ��ون ال�شعبية‬ ‫ي امملك ��ة عموم� � ًا م ��ن التهمي�ش‬ ‫والإهم ��ال‪ ،‬وع ��دم وج ��ود الدع ��م‬ ‫ال ��كاي له ��ا لا�شتم ��رار ي اأداء‬ ‫ر�شالتها ي احفاظ على موروثنا‬ ‫ال�شعب ��ي ي مناط ��ق امملك ��ة‬ ‫امختلفة‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» تلتق ��ي ي ه ��ذا‬ ‫التحقي ��ق بع�ش م�ش� �وؤوي الفرق‬ ‫ال�شعبي ��ة ي الدم ��ام‪ ،‬واخ ��ر‪،‬‬ ‫وداري ��ن‪ ،‬لن�شتو�ش ��ح منه ��م‬ ‫�شخ�شي� � ًا ح ��ال الف ��رق ال�شعبي ��ة‬ ‫ي امنطق ��ة‪ ،‬واآماله ��م ومطالبهم‪،‬‬ ‫وهي بر�شم ام�شوؤولن لي�شارعوا‬ ‫بالتوجيه ما يلزم لإنقاذها‪:‬‬ ‫من الأجداد لاآباء‬ ‫يع ��د يو�ش ��ف امرخ ��ان م ��ن‬ ‫العارف ��ن بالفن ��ون ال�شعبي ��ة ي‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬فه ��و م�شم ��م رق�ش ��ات‬ ‫معتمد ي مهرجان اجنادرية منذ‬ ‫‪1405‬ه�‪ ،‬وع�شو ي فرقة الأفراح‬ ‫للفنون ال�شعبية‪ .‬يق ��ول امرخان‪:‬‬ ‫ح ��ال الفرقة ال�شعبي ��ة ي امنطقة‬ ‫ل ي�ش ��ر‪ ،‬فجمعية الثقافة والفنون‬ ‫مع الأ�شف اكتف ��ت بلوحة «نيون»‬ ‫تت�ش ��در واجه ��ة مق ��رات الفن ��ون‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬عليها ا�شمها و�شعارها‪،‬‬ ‫واأهمل ��ت الف ��رق‪ ،‬فه ��ي ل تقدم لنا‬ ‫اأي �شيء‪ ،‬وبع�ش الفرق ال�شعبية‬ ‫اأغلقت اأبوابها ب�شبب هذا الإهمال‬ ‫والتجاه ��ل‪ ،‬وع ��دم وج ��ود الدعم‬ ‫والت�شجيع‪.‬‬ ‫وي�شي ��ف امرخ ��ان‪ :‬ل يعرف‬ ‫قيمة هذه اخ�ش ��ارة اإل من يعرف‬ ‫قيم ��ة ه ��ذا ام ��وروث ال�شعب ��ي‪،‬‬ ‫فنحن ت�شلمناه من الآباء‪ ،‬والآباء‬ ‫ت�شلم ��وه م ��ن الأج ��داد‪ ،‬ونحاول‬ ‫ق ��در الإمكان امحافظ ��ة عليه‪ ،‬لأنه‬ ‫موروث ل يخ�شن ��ا نحن فقط‪ ،‬بل‬ ‫يخ�ش الوطن كله‪ ،‬ويعر عن ثراء‬ ‫وتنوع ثقافتنا‪ .‬وكانت ي الدمام‬ ‫ح ��واى �شب ��ع ف ��رق �شعبي ��ة‪ ،‬لكن‬ ‫م يتبق منها �ش ��وى اثنتن‪ ،‬نحن‬ ‫ودار الفنون ال�شعبية‪ .‬وال�شوؤال‪:‬‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫يو�سف امرخان‬

‫عر�س لإحدى الفرق ال�سعبية‬

‫المرخان‪ :‬ا يعرف قيمة هذه الخسارة إا من يعرف قيمة هذا الموروث‬ ‫غريب‪ :‬دور الجمعية فوق السلبي ومكافآت مشاركتنا تأخذ شهور ًا حتى تصلنا‬ ‫الدوح‪ :‬والدي ‪-‬رحمه اه‪ -‬حافظ على هذه الفرقة أكثر من سبعين عام ًا‬ ‫بع ��د اأن يذه ��ب اجي ��ل اموج ��ود‬ ‫حالي� � ًا‪ ،‬واإذا م نعل ��م ون�شق ��ل‬ ‫ال�شب ��اب امح ��ب له ��ذه الفن ��ون‬ ‫ون�شجع ��ه‪� ،‬شتك ��ون اخ�ش ��ارة‬ ‫كبرة‪ ،‬والثمن باهظ ًا‪.‬‬ ‫ام�شاركات اخارجية‬ ‫اأم ��ا ام�ش� �وؤول ع ��ن «فرق ��ة‬ ‫الأفراح للفن ��ون ال�شعبية»‪ ،‬مفتاح‬ ‫غريب‪ ،‬فيق ��ول «معاناتنا تتلخ�ش‬ ‫ي التجاه ��ل والتهمي� ��ش‪ ،‬وع ��دم‬ ‫العراف ال ��ذي نلقاه من اجهات‬ ‫الر�شمي ��ة امن ��اط بها اأم ��ر الرعاية‬ ‫والهتم ��ام بالفن ��ون ال�شعبية ي‬ ‫امملكة»‪ .‬واأكد غريب‪ :‬مع الأ�شف‪،‬‬ ‫بع� ��ش الأ�شخا� ��ش امنتفعن‪ ،‬من‬ ‫اأ�شحاب ام�شالح‪ ،‬األغوا دور فرق‬ ‫الفنون ال�شعبية الر�شمية امن�شمة‬ ‫للجمعية‪ ،‬التي لها مقرات معروفة‪،‬‬ ‫واأخذوا يتعاملون منذ �شنوات مع‬ ‫اأ�شخا� ��ش «منتفع ��ن»‪ ،‬ه ��م عبارة‬ ‫ع ��ن «مقاوي اأنفار» يت ��م الت�شال‬ ‫بهم وقت امنا�شبات داخل وخارج‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫واأذك ��ر الق�شة الت ��ي ح�شلت‬

‫م ��ع فرقتن ��ا عندم ��ا ات�ش ��ل بن ��ا‬ ‫م�شوؤول من جمعية الدمام‪ ،‬وطلب‬ ‫من ��ا اح�شور‪ ،‬وم التن�شيق معنا‬ ‫لل�شف ��ر اإى البحري ��ن لإحياء حفل‬ ‫�شفارتن ��ا هن ��اك منا�شب ��ة الي ��وم‬ ‫الوطن ��ي‪ .‬قمنا بال�شتع ��داد لذلك‪،‬‬ ‫وقب ��ل �شفرن ��ا بيوم ��ن‪ ،‬اأو ثاثة‪،‬‬ ‫علمن ��ا باأن اأح ��د امتعهدين وا�شمه‬ ‫(ج‪ .‬د) ذه ��ب مجموعت ��ه حف ��ل‬ ‫ال�شف ��ارة ي البحري ��ن‪ ،‬ب�شحب ��ة‬ ‫حا�ش ��ب ح�ش ��ر خ�شي�ش� � ًا له ��م‬ ‫م ��ن الريا�ش‪ ،‬واأ�شكنه ��م ي اأفخم‬ ‫الفنادق‪ ،‬اأما نحن فحملنا همومنا‪،‬‬ ‫وذهبن ��ا لنخ ��ر ام�شوؤول ��ن ي‬ ‫اجمعي ��ة‪ ،‬الذي ��ن كان ��وا اآخر من‬ ‫يعلم‪.‬‬ ‫وي�شيف رئي� ��ش فرقة اخر‬ ‫اجنوبية للفن ��ون ال�شعبية‪ ،‬خالد‬ ‫عي ��د «نح ��ن فرق ��ة ر�شمي ��ة تتب ��ع‬ ‫اجمعي ��ة ر�شمي� � ًا‪ ،‬لكنن ��ا نعاي‪،‬‬ ‫فام�ش ��اركات قليل ��ة ج ��د ًا‪ ،‬داخ ��ل‬ ‫وخ ��ارج امملكة‪ ،‬وه ��ي اجتهادات‬ ‫فردي ��ة من اأ�شخا�ش‪ ،‬واجمعية ل‬ ‫تت�شل ول ت�شاأل عن الفرق‪ ،‬واآخر‬

‫م�شارك ��ة لن ��ا ي اجنادري ��ة قب ��ل‬ ‫اأرب ��ع �شن ��وات‪ ،‬وم تكن م ��ن ِق َبل‬ ‫اجمعية‪ ،‬بل كانت من ِق َبل امخرج‬ ‫فطي�ش بقنة‪ ،‬وب�شكل �شخ�شي‪ ،‬مع‬ ‫العل ��م اأن امكاف� �اآت اليومي ��ة كانت‬ ‫�شئيل ��ة‪ ،‬واأمنى م ��ن اجمعية اأن‬ ‫ي�شاألوا عنا‪ ،‬وعن اأو�شاعنا»‪.‬‬ ‫وراأى رئي� ��ش فرق ��ة الفن ��ون‬ ‫ال�شعبي ��ة «ال ��دوح» ي الدم ��ام‪،‬‬ ‫مبارك ال ��دوح اأن «الفرق ال�شعبية‬ ‫واجه ��ة امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‪ ،‬وهي‬ ‫تق ��دم على ت ��راث امنطق ��ة‪ ،‬ونحن‬ ‫�شب ��اب ه ��واة تركن ��ا كل �ش ��يء‪،‬‬ ‫و�شحين ��ا باأوقاتن ��ا لك ��ي نحافظ‬ ‫عل ��ى ه ��ذه الفن ��ون وام ��وروث‬ ‫ال�شعب ��ي‪ ،‬لكن ل يوجد اهتمام بنا‬ ‫من وزارة الإعام‪ ،‬اأو من اجمعية‬ ‫العربية للثقافة والفنون‪ ،‬ول اأحد‬ ‫يق ��دم لنا حت ��ى معونة لك ��ي ندفع‬ ‫اإيجار امقر على الأقل‪.‬‬ ‫ل حياة من تنادي‬ ‫وي�شي ��ف رئي� ��ش فرق ��ة‬ ‫داري ��ن للفن ��ون ال�شعبي ��ة‪� ،‬شالح‬

‫امهن ��ا «ع ��دد اأفراد فرقتن ��ا ثاثون‬ ‫ف ��رد ًا‪ ،‬ونح ��ن فرق ��ة ر�شمية حت‬ ‫اإ�ش ��راف اجمعية‪ ،‬لك ��ن اجمعية‬ ‫ل تعطين ��ا �شيئ� � ًا‪ ،‬وتعبن ��ا ونحن‬ ‫نكتب ونراجع‪ ،‬ونتحدث‪ ،‬دون اأن‬ ‫ي�شمعنا اأح ��د‪ ،‬وكاأن الفن ال�شعبي‬ ‫لي� ��ش فن ًا اأ�شي � ً�ا ينبغي امحافظة‬ ‫علي ��ه كم ��وروث �شعبي للبل ��د‪ ،‬األ‬ ‫ي�شتح ��ق ه ��ذا م ��ن وزارة الإعام‬ ‫واجه ��ات امخت�ش ��ة الهتم ��ام‬ ‫والعناية»‪.‬‬ ‫وعن م�ش ��اركات ف ��رق الدمام‬ ‫واخ ��ر وداري ��ن‪ ،‬حدي ��د ًا‪ ،‬ي‬ ‫مهرج ��ان اجنادري ��ة ي اأوبريت‬ ‫الفتتاح‪ ،‬يو�شح يو�شف امرخان‪،‬‬ ‫«م ��ع الأ�ش ��ف‪ ،‬ي ال�شن ��وات‬ ‫الأخ ��رة‪ ،‬م يع ��د لف ��رق الدم ��ام‬ ‫واخر ودارين‪ ،‬وف ��رق ال�شرقية‬ ‫عموم ًا‪ ،‬اأي وجود؛ لأن امنتج امنفذ‬ ‫الذي تتعاقد معه اإدارة امهرجان ل‬ ‫يري ��د اأن يخ�ش ��ر ويدفع م�شاريف‬ ‫�شك ��ن واإعا�شة‪ ،‬وهو لذلك ل يحبذ‬ ‫اإح�ش ��ار ف ��رق م ��ن خ ��ارج منطقة‬ ‫الريا�ش‪ ،‬ويكتفي ببع�ش ال�شباب‬

‫غر امل ��م بالفنون ال�شعبية‪ ،‬حيث‬ ‫ي�شارك ��ون ي اللوح ��ات اخا�شة‬ ‫ي امنطقة ال�شرقية‪.‬‬ ‫وحدث �شقطات ل يام عليها‬ ‫ال�شباب‪ ،‬كونهم يوؤدون فنون ًا غر‬ ‫ملم ��ن بها‪ ،‬فتاأ��ي اأحيان ًا على غر‬ ‫ما اأرادوا‪ ،‬و�شب ��ق اأن طالبنا اأكر‬ ‫من مرة بعدم حرمان فرق ال�شرقية‬ ‫من ام�شاركة ي اأوبريت الفتتاح‪،‬‬ ‫لكن ل حياة من تنادي‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د �شال ��ح امهن ��ا رئي�ش‬ ‫فرق ��ة داري ��ن للفن ��ون ال�شعبي ��ة‬ ‫«تقابلن ��ا م ��ع مدير اجمعي ��ة فرع‬ ‫الدمام عيد النا�شر‪ ،‬والرجل عنده‬ ‫طموح لعم ��ل �شيء‪ ،‬لكن اإمكانيات‬ ‫اجمعي ��ة ل ت�شاع ��ده‪ ،‬فه ��و طلب‬ ‫من ��ا اأن جتهد ي اإي�شال مطالبنا‬ ‫للم�شوؤولن ي وزارة الإعام‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» ات�شل ��ت بيو�ش ��ف‬ ‫اخمي� ��ش‪ ،‬مدي ��ر رعاي ��ة ال�شباب‬ ‫ي الأح�ش ��اء‪ ،‬ال ��ذي ت�شلم موؤخر ًا‬ ‫م�شوؤولي ��ة الإ�ش ��راف عل ��ى بي ��ت‬ ‫اخ ��ر ي اجنادري ��ة‪ ،‬ونقلن ��ا‬ ‫ل ��ه وجه ��ة نظ ��ر م�ش� �وؤوي الفرق‬

‫يو�سف اخمي�س‬

‫ال�شابقة‪ ،‬فقال ل � � «ال�شرق»‪ :‬الكام‬ ‫هذا عار عن ال�شح ��ة‪ ،‬فنحن ناأخذ‬ ‫كل �شنة فرقة‪ ،‬اأو فرقتن‪ ،‬ونحاول‬ ‫اأن ت�ش ��ارك كل الف ��رق‪� ،‬ش ��واء‬ ‫م ��ن الأح�ش ��اء‪ ،‬اأو الدم ��ام‪ ،‬وكان‬ ‫ام�شوؤول الذي قبلي حامد احامد‬ ‫كان يعمل ال�شيء نف�شه‪ ،‬وح�شرت‬ ‫هذه ال�شنة اإى اجنادرية ي بيت‬ ‫ال�شرقي ��ة فرق ��ة من داري ��ن‪ ،‬وا�شم‬ ‫�شاحب الفرقة فرج بن �شلمان بن‬ ‫علي‪.‬‬ ‫بدورن ��ا‪ ،‬ات�شلن ��ا برئي� ��ش‬ ‫فرقة دارين الر�شمية �شالح امهنا‪،‬‬ ‫وات�ش ��ح لن ��ا اأن يو�شف اخمي�ش‬ ‫م�ش� �وؤول بيت ال�شرقية ق ��د اأخطاأ‪،‬‬ ‫فالرج ��ل الذي اأعطان ��ا ا�شمه لي�ش‬ ‫له عاق ��ة بفرقة داري ��ن الر�شمية!‬ ‫وات�شلنا به مرة اأخرى‪ ،‬واأعطيناه‬ ‫امعلوم ��ات الت ��ي تو�شلن ��ا اإليها‪،‬‬ ‫وطلب من «ال�ش ��رق» اإباغ روؤ�شاء‬ ‫الف ��رق بالت�شال امبا�ش ��ر به لكي‬ ‫يتع ��رف عليه ��م‪ ،‬ويت�ش ��ل به ��م‬ ‫�شخ�شي ًا ي ام�شتقبل‪.‬‬

‫شارك فيه أكثر من خمسين شخصية بارزة بينهم وزراء وعلماء‬

‫«رحلة أمل» أول شريط سينمائي سعودي يخاطب مرضى السرطان‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫ت�شه ��د امدينة امن ��ورة خال الأيام‬ ‫امقبل ��ة احتف ��ال ر�شمي ��ا بتد�ش ��ن اأول‬ ‫�شري ��ط �شينمائ ��ي �شع ��ودي يخاط ��ب‬ ‫مر�ش ��ى ال�شرط ��ان م اإنتاج ��ه ح ��ت‬ ‫م�شم ��ى «رحلة اأمل»‪ ،‬بع ��د اأن اأنهى فرع‬ ‫اجمعي ��ة اخري ��ة ال�شعودي ��ة مكافحة‬ ‫ال�شرط ��ان ي امدينة امن ��ورة اللم�شات‬ ‫الأخ ��رة له ��ذا العم ��ل الإن�ش ��اي الذي‬ ‫يه ��دف اإى التخفي ��ف م ��ن اآلم امر�شى‬ ‫ومعاناتهم وبث الأم ��ل ي نفو�شهم من‬ ‫خ ��ال متابعة الع ��اج بجمي ��ع و�شائله‬ ‫الطبي ��ة وال�شرعي ��ة وم�شاعدته ��م ي‬ ‫الو�شول اإى ال�شفاء من امر�ش‪.‬‬ ‫ويه ��دف العم ��ل ال ��ذي �ش ��ارك فيه‬ ‫وزراء وعلم ��اء ونخ ��ب ي الط ��ب‬ ‫والإعام والف ��ن واأ�شرف عليه ‪ 12‬جهة‬ ‫حكومية وخا�شة اإى تهيئة امري�ش من‬ ‫الناحي ��ة النف�شية ورف ��ع معنوياته ما‬ ‫�شيك ��ون له الأث ��ر الإيجابي ي مكافحة‬ ‫امر� ��ش وال�شتجاب ��ة للع ��اج‪ ،‬بجانب‬ ‫مو�شوع ��ات مهم ��ة وموؤث ��رة تغيب عن‬ ‫امري� ��ش بع ��د اكت�ش ��اف الإ�شاب ��ة مثل‬ ‫ال�ش ��ر وامعرفة وامواجه ��ة وامقاومة‬ ‫والأم ��ل وال�شفاء وغره ��ا‪ ،‬حيث �شيتم‬ ‫عر�شها من منظور طبي ونف�شي وديني‬ ‫وثق ��اي‪ .‬وت ��دور فك ��رة �شري ��ط «رحلة‬ ‫اأم ��ل» حول �ش ��اب ي العق ��د الثاي من‬ ‫العمر‪ ،‬اأ�شي ��ب مر�ش ال�شرطان‪ ،‬حيث‬ ‫تت ��واى ام�شاهد ب ��دءا بتلقي ��ه النباأ‪ ،‬ثم‬

‫ال�سيخ امغام�سي يت�سلم درع ًا تذكارية بعد ت�سجيل كلمته‬

‫تكرم وزير ال�سحة بعد م�ساركته ي الفيلم‬

‫لقاء امري�ش م ��ع الطبيب امعالج‪ ،‬وبعد‬ ‫ذلك اللقاء مع الخت�شا�شي الجتماعي‬ ‫لر�ش ��د اأبرز خطوات الع ��اج‪ ،‬ثم تظهر‬ ‫م�شارك ��ة ال�شي ��وف حي ��ث يوج ��ه كل‬ ‫م�ش ��ارك كلم ��ة خت�شرة يخاط ��ب فيها‬ ‫مري� ��ش ال�شرط ��ان‪ ،‬تت�شم ��ن دعم ��ا له‪،‬‬ ‫وب ��ث روح الأمل ي نف�شه‪ ،‬مع الإ�شارة‬ ‫اإى اأهمي ��ة الع ��اج والرقي ��ة ال�شرعية‪،‬‬ ‫واأهمي ��ة اللتزام بجدول العاج‪ ،‬وعدم‬ ‫الياأ� ��ش‪ .‬ويحت ��وي الفيل ��م عل ��ى اأك ��ر‬ ‫م ��ن خم�ش ��ن كلم ��ة جمي ��ع ام�شاركن‬ ‫ي الفيل ��م‪ ،‬وم ��ن بينه ��م مع ��اي وزي ��ر‬ ‫ال�ش� �وؤون الجتماعية الدكت ��ور يو�شف‬ ‫العثيم ��ن الذي يثمن النج ��اح املحوظ‬ ‫ال ��ذي حققت ��ه اجمعي ��ة ال�شعودي ��ة‬ ‫اخري ��ة مكافح ��ة ال�شرط ��ان ي اح ��د‬ ‫من انت�شار مر� ��ش ال�شرطان‪ ،‬من خال‬

‫يو�سف اجراح ي�ستعد لت�سجيل م�ساركته ي "رحلة اأمل"‬

‫تكام ��ل خدماتها امقدم ��ة للمر�شى‪ ،‬ي‬ ‫حن يوؤكد معاي وزير ال�شحة الدكتور‬

‫(ال�سرق)‬

‫عبدالل ��ه الربيعة ي كلمة ماثلة اأهمية‬ ‫العزم ��ة ي ع ��اج مر� ��ش ال�شرط ��ان‪،‬‬

‫متطرقا اإى الهتمام الكبر الذي توليه‬ ‫حكومة خادم احرم ��ن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شعود لهذه‬ ‫الفئ ��ة م ��ن خ ��ال امراك ��ز امنت�شرة ي‬ ‫اأرجاء امملكة لع ��اج امر�ش والإ�شراع‬ ‫اإى اإن�ش ��اء مراك ��ز متخ�ش�شة ي عاج‬ ‫الأورام ي امناط ��ق التي ل يوجد فيها‬ ‫مراكز متخ�ش�شة‪ ،‬مو�شحا اأن الوزارة‬ ‫تب ��ذل اأق�ش ��ى اجه ��ود خدم ��ة مر�شى‬ ‫ال�شرط ��ان وت�شخ ��ر كاف ��ة الإمكاني ��ات‬ ‫مكافحة امر�ش من خال مراكز الك�شف‬ ‫امبك ��ر عن امر� ��ش امنت�ش ��رة ي جميع‬ ‫اأنح ��اء امملكة‪ ،‬والو�ش ��ول اإى مراحل‬ ‫متقدم ��ة حق ��ق ال�شف ��اء م�شيئ ��ة الله‪.‬‬ ‫كما ا�شتم ��ل ال�شريط على كلمات لعلماء‬ ‫دي ��ن واخت�شا�شي ��ن نف�شي ��ن اأ�ش ��ار‬ ‫فيه ��ا اإى الأج ��ر العظيم ال ��ذي يكت�شبه‬

‫اأق ��ارب امري� ��ش للتخفي ��ف م ��ن اآلم‬ ‫امري� ��ش وخط ��ورة الأطعم ��ة ال�شريعة‬ ‫والإ�شعاع ��ات امختلف ��ة ي انت�ش ��ار‬ ‫اأمرا�ش ال�شرطان‪ ،‬اإى جانب اإر�شادات‬ ‫اأخ ��رى م ��ن بع� ��ش اأ�شح ��اب الف�شيل ��ة‬ ‫العلماء والدعاة ومن اأهل الخت�شا�ش‬ ‫واخرة‪.‬‬ ‫ويعد فيلم «رحلة اأم ��ل» الأول على‬ ‫م�شتوى ال�شرق الأو�شط‪ ،‬الذي يخاطب‬ ‫«مر�ش ��ى ال�شرط ��ان» فق ��ط لي� ��ش ي‬ ‫امملك ��ة وحدها ب ��ل كل مري�ش �شرطان‬ ‫حيث �شي�شع ��ر اأن هذا الفيلم هو الداعم‬ ‫الأقوى بع ��د م�شيئة الله لتجاوز مرحلة‬ ‫امر� ��ش والأم‪ ،‬لأن ��ه مزيج من احلقات‬ ‫الت ��ي جم ��ع اأروع الكلم ��ات واأرق ��ى‬ ‫العب ��ارات يتقدمها اآيات م ��ن كتاب الله‪،‬‬ ‫واأحادي ��ث من اأقوال ر�ش ��ول الله �شلى‬ ‫الله عليه و�شلم‪.‬‬ ‫وم ��ن امنتظ ��ر اأن ت�ش ��در حلق ��ات‬ ‫«رحلة اأمل» ي �شل�شلة مكونة من اثني‬ ‫قر�ش ��ا‪ ،‬حيث م تخ�شي�ش قر�ش‬ ‫ع�شر ً‬ ‫واح ��د فق ��ط يت�شم ��ن عدد م ��ن الكلمات‬ ‫لل�شي ��وف ته ��دف اإى ن�ش ��ر الوعي عن‬ ‫اأهمية الك�شف امبك ��ر ي عاج اأمرا�ش‬ ‫ال�شرط ��ان امختلفة‪ ،‬تعر� ��ش ي مراكز‬ ‫العاج اأمام امري�ش عند اأخذه جرعات‬ ‫الع ��اج الكيم ��اوي‪ ،‬و�ش ��وف تب ��ث‬ ‫كذل ��ك ي القن ��وات الف�شائي ��ة‪ ،‬وتكون‬ ‫م�شحوبة بعديد م ��ن ام�شاهد وال�شور‬ ‫واموؤثرات التي �ش ُتظهر العمل ب�شورة‬ ‫ميزة‪.‬‬

‫أحام‬ ‫وأضغاث أحام‬ ‫ولأن الأح ��ام تختلف‬ ‫عن اأ�سغاث الأحام فاإننا قد‬ ‫تاآلفنا وتوافقنا مع اأ�سغاث‬ ‫الأح � � � ��ام‪ .‬ف �م��ازل �ن��ا ن�ح�ل��م‬ ‫ب � �اأدوار نزيهة ف��ي المنطقة‬ ‫للوليات المتحدة الأمريكية‬ ‫منذ ع��ام ‪ .1948‬ومازلنا‬ ‫ن �ح �ل��م ب� ��دول� ��ة ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‬ ‫ن��اق���س��ة ال �� �س �ي��ادة مخترقة‬ ‫ال �ح��دود مقطعة الأو� �س��ال‬ ‫ي� ��واف� ��ق ال �� �س �ه��اي �ن��ة ع�ل��ى‬ ‫قيامها‪ ..‬ومازلنا نحلم باأن‬ ‫ت �ت �ح��ول الآي� � ��ات وال �م��ال��ي‬ ‫في اإي��ران اإل��ى "فئة عاقلة"‬ ‫ت��درك اأن عداءها للعالم كله‬ ‫ل��ن ي�ع��ود عليها اإل بالدمار‬ ‫وال� �خ ��راب وع �ل��ى ج�ي��ران�ه��ا‬ ‫اأي �� �س � ًا‪ .‬وم��ازل�ن��ا نحلم ب �اأن‬ ‫تتوقف الحرب على ال�سعب‬ ‫ال�سوري التي يقودها النظام‬ ‫بحما�سة لم يعهدها اأحد من‬ ‫قبل في هذا النظام القاتل‪.‬‬ ‫ومازلنا نحلم ب�اأن ي�ستطيع‬ ‫(الأح �م��ر الإب��راه �ي �م��ي) اأو‬ ‫غ�ي��ره م��ن الأل� ��وان الأخ��رى‬ ‫وقف جريان الدم ال�سوري‬ ‫ال� ��� �س ��ري ��ف ع� �ل ��ى اأر� � �س� ��ه‬ ‫ال �ط��اه��رة‪ .‬وم��ازل �ن��ا اأي���س� ًا‬ ‫ن�ح�ل��م ب��ال �ي��وم ال� ��ذي ت� ّت�ح��د‬ ‫فيه كلمة العرب ومواقفهم‪،‬‬ ‫واأن ي�سبحوا قوة �سيا�سية‬ ‫واقت�سادية ت�ساهي التحاد‬ ‫الأوروب� � ��ي وت �ت �ف� ّ�وق عليه‪.‬‬ ‫ك��ل ال ��ذي ت �ق��دم ه��و مجرد‬ ‫(اأ�سغاث اأح��ام) فلن تحيد‬ ‫اأم��ري�ك��ا ع��ن م��واق�ف�ه��ا‪ ،‬ول��ن‬ ‫ي��واف��ق ال�سهاينة ع�ل��ى اأي‬ ‫��س��يء فيه م�سلحة لل�سعب‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي‪ .‬والآي � � � ��ات‬ ‫وال� �م ��ال ��ي و�� �س� �ع ��وا ع�ل��ى‬ ‫روؤو� �س �ه��م ع �م��ائ��م � �س��وداء‬ ‫وارت� � ��دوا ع� �ب ��اءات � �س��وداء‬ ‫ف � ��زادت ع�ق��ول�ه��م وق�ل��وب�ه��م‬ ‫� �س��واد ًا �سيقود ف��ي النهاية‬ ‫اإل � � � ��ى خ � � � ��راب ال� � ��دي� � ��ار‪..‬‬ ‫واأ�سغاث اأحامنا الخا�سة‬ ‫ب �� �س��وري��ا (ل ت �ع �ل �ي��ق)‪ ،‬اأم��ا‬ ‫ال�ح�ك��م الأك �ب��ر ال ��ذي يحيل‬ ‫اأحامنا كلها اإل��ى اأ�سغاث‬ ‫فهو اتحاد العرب ووقوفهم‬ ‫��س�ف� ًا واح � ��د ًا‪ ،‬وه ��و م��ا لن‬ ‫يحدث‪ ،‬ول��و ح��دث منذ عام‬ ‫‪ 1948‬لما كنا على هذه‬ ‫الحال من الهوان‪ ..‬قلت ذات‬ ‫م��رة اإن ال�ع��ال��م ل يحترمنا‬ ‫ك � �ع� ��رب لأن � �ن � ��ا ل ن �ح �ت��رم‬ ‫اأنف�سنا‪ ،‬فنحن نختلف حتى‬ ‫في ق�سايانا الرئي�سة التي ل‬ ‫يجوز الختاف عليها مهما‬ ‫ك��ان��ت ال�م�ب��ررات‪ .‬الم�سكلة‬ ‫اأننا ندرك اأننا نحلم اأحام ًا‬ ‫م�ستحيلة‪ .‬ورغم ذلك مازلنا‬ ‫نعي�س تحت مظلة اأ�سغاث‬ ‫الأح � � � � ��ام‪ .‬اأم � � ��ا الأح � � ��ام‬ ‫ال �م �� �س��روع��ة ف �ه��ي ب �ع �ي��دة‬ ‫ع �ن��ا ح �ت��ى ع �ل��ى ال�م���س�ت��وى‬ ‫ال�سخ�سي‪.‬‬ ‫@‪salghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬18 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫م‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬4 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬305) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻃﺮﺍﺋﻒ‬ ‫ﺍﻟﺪﻋﺎﻳﺎﺕ‬ ‫ﻭﻏﺒﺎﺅﻫﺎ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                       jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                         

                            

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺍﻟﺮﻗﺺ‬ !«‫ﻭ»ﺍﻟﻘﺮﻳﺸﺎﺕ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

       2000                               

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺗﻬﺮﻳﺐ‬ «‫»ﺍﻟﻤﻄﺎﺭﻳﺪ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﺍﻟﻔﻴﻠﻢ ﺍﻟﻤﺴﻲﺀ ﻟﻠﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻫﺪﻓﻪ ﺯﻳﺎﺩﺓ‬:‫ﺩﺭﺍﺳﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻮﺗﺮ ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻭﺇﺛﺎﺭﺓ ﺍﻟﻨﻌﺮﺍﺕ‬                %16.3             " "          

                                 %72.1     

‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻸﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺬﻛﻴﺔ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺃﻳﻤﻦ‬



                                               

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

                                 ""  – –                    " "                 ""                                   hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺃﻳﻤﻦ‬           

‫»ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ ﻭﺍﻟﺪﺧﻞ« ﺗﻄﻠﻖ ﺧﺪﻣﺔ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﺍﻟﻤﻜﻠﻔﻴﻦ ﻋﺒﺮ ﺑﻮﺍﺑﺘﻬﺎ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬                  httpwwwdzitgov sa

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺃﻧﺘﺤﺮ؟‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺃﻛﺪﺕ ﺃﻧﻪ ﻓﺎﺭﻍ ﺍﻟﻤﻀﻤﻮﻥ ﻭﻳﻔﺘﻘﺮ ﻟﻠﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬

                             

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

                

               

                       

‫ﻗﺼﺘﻪ ﺗﺪﻭﺭ ﺣﻮﻝ ﻓﺘﺎﺓ ﺗﺘﻼﻋﺐ ﺑﺸﺎﺑﻴﻦ ﺑﺸﺨﺼﻴﺎﺕ ﹺﻋﺪﺓ ﻭﺗﻘﻊ ﻓﻲ ﺷﺮ ﺃﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‬

‫ ﻭ»ﺛﻼﺛﺔ ﻓﻲ ﻭﺍﺣﺪ« ﻳﺤﻤﻞ ﻓﻜﺮﺍﹰ ﻫﺎﺩﻓﺎﹰ‬..‫ »ﺍﻟﻴﻮﺗﻴﻮﺏ« ﺗﻠﻔﺰﻳﻮﻥ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬:| ‫ﻣﻨﺎﺭ ﺷﺎﻫﻴﻦ ﻟـ‬ 

           

                      

 ""                    

         ""


الشرق المطبوعة - عدد 305 - الدمام