Page 1

‫ ﻭﻇﻴﻔﺔ‬300 :«‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻳﺮﻋﻰ ﺍﻟﻴﻮﻡ »ﺍﻟﻌﺪﻝ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ ﻭﻛﺘﺎﺑﺎﺕ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻟﺸﺒﺎﺏ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻌﺪﻝ ﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﺍﻻﺧﺘﻼﻁ‬ 3

3



Sunday 14 Dhul-Qui’dah1433





3



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬301) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬14 ‫اﺣﺪ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

30 September 2012 G.Issue No.301 First Year

‫ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻳﻮﺻﻴﻨﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﹰﺍ ﺑﻤﺪﺍﺭﺱ‬ ‫ﺗﺤﻔﻴﻆ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ‬

‫ ﺍﻹﻋﺪﺍﻡ ﺻﺪﺭ ﻓﻲ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻭﻗﻌﺖ ﻭﺃﻧﺎ ﻣﻌﺘﻘﻞ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬:‫ﻧﺎﺷﻲ ﻓﻲ ﻭﺻﻴﺘﻪ‬ ‫ﺭﻓﺾ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﹶ‬ ‫ﺇﻃﻼﻕ ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﻳﺆﺟﻞ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﻟﺪﻱ‬ ‫ﻋﻨﺎﺻﺮ »ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ« ﱢ‬

            15          15    15

‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫ﻋﺸﺮﻳﻨﻲ ﻋﺎﻕ ﻳﻀﺮﺏ‬ ‫ﻭﺍﻟﺪﻩ ﺍﻟﻤﺴﻦ‬ 8

 



                                  

‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﻠﺰﻡ‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻢ ﻓﺘﺎ ﹶﺗ ﹾﻲ ﺃﺑﻬﺎ‬ ‫ﹸﺍﻟﻤﻌﻨﱠﻔﺘﻴﻦ ﻟﻮﺍﻟﺪﺗﻬﻤﺎ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺑﺼ ﱠﺮﺍﻓﺎﺕ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ 4

‫ﻧﺠﺎﺓ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣﻦ ﺍﺣﺘﺮﺍﻕ ﺣﺎﻓﻠﺘﻬﻦ‬

 

4

 

                   8



  27            

‫ﺇﻧﺪﻭﻧﻴﺴﻴﺎ ﺗﺸﺘﺮﻁ ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻠﺨﺎﺩﻣﺎﺕ ﺑﺎﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﻣﻊ‬ 5 ‫»ﺃﺻﺪﻗﺎﺋﻬﻦ« ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻌﻮﺩﺓ ﺍﻻﺳﺘﻘﺪﺍﻡ‬ 

‫ﻟﺠﻨﺔ ﺭﺳﻤﻴﺔ ﺗﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑﻌﻠﻤﺎﺀ ﻟﺘﺤﺮﻳﻢ ﺗﺨ ﱡﻠﻒ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ‬

8





‫ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ‬:| ‫ﻋﺴﻴﺮﻱ ﻟـ‬ ‫ﺟﻤﺪﻭﺍ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺗﻬﻢ ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎﻥ‬

                        17

            %40  

‫ﺷﺮﻛﺔ ﻭﻃﻨﻴﺔ ﻟﻨﻘﻞ ﺣﺠﺎﺝ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ‬ ‫ﺑﺮﺃﺳﻤﺎﻝ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬            %30   17

           

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ | ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻗﻔﺰﺓ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻨﺎ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬ 12 ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻮاﺻﻞ‬ ‫ﺳﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ‬ 12 ‫ﺟﻌﻔﺮ اﻟﺸﺎﻳﺐ‬ ‫ﺍﻟﺴﺤﻴﻤﻲ ﺃﻗﺪﻡ‬ «‫ﻣﻦ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬



10

7 ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬

                                4 


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬301) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬14 ‫اﺣﺪ‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻟﻴﺴﻮﺍ ﻣﻼﻛﺎ‬ !‫ﻟﻸﺭﺽ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

2 !‫ﺍﻧﺘﺒﻪ ﻓﺄﻧﺖ ﹸﺣﺮ‬

‫ﻧﻮاة‬

           •      •    

                                               2005                    

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻟﺌﻼ ﻧﻜﻮﻥ‬ !«‫»ﺁﺧﺮ ﺍﻟﻌﺎﺭﻓﻴﻦ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﻋﻼﺝ ﻣﺠﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﻸﺳﻨﺎﻥ‬ ‫ﻓﻲ ﻟﻮﺱ‬ ‫ﺃﻧﺠﻠﻮﺱ‬



                    27              4800

‫ﺃﺳﻨﺎﻥ‬

                                                   –            –                  –                  – –                             alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻜﺲ‬ ‫ ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻜﺲ‬ ‫ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬

‫ﺗﻬﻮﺭ ﹰﺍ‬ ‫ﺟﻴﻒ ﻣﺎﻛﻠﻲ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻟﻤﺼﻮﺭﻳﻦ ﱡ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

400  45     46         

         72 24 1992

۲‫ﺟﻴﻒ‬



‫ﺷﻌﺎﺭ ﺫﺍ ﺳﻦ‬ ‫ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‬

15          38    

‫ ﺃﺧﻄﺮ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺳﻴﺎﺣﻴ ﹰﺎ‬..‫ﺍﻟﻨﻴﺒﺎﻝ‬                                    

‫ﺟﻴﻒ‬

2012 ‫ ﻣﻦ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬30  

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

        

1399

1846

1860 1882  1971 1989 1993


‫اأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 30‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )301‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين يأمر باستضافة‬ ‫‪ 1400‬حاج من ‪ 33‬دولة أداء الفريضة‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأم��ر خ��ادم احرمن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‬ ‫با�شت�شافة ‪ 1400‬م�شلم م��ن عدد‬ ‫م��ن ال ��دول لأداء فري�شة ح��ج هذا‬ ‫العام ‪1433‬ه�‪ ،‬وذلك �شمن برنامج‬ ‫ال�شت�شافة الذي ت�شرف عليه �شنوي ًا‬ ‫وزارة ال�شوؤون الإ�شامية والأوقاف‬ ‫والدعوة والإر�شاد‪ .‬اأعلن ذلك وزير‬ ‫ال �� �ش �وؤون الإ� �ش��ام �ي��ة والأوق � ��اف‬ ‫وال��دع��وة والإر� �ش��اد ام�شرف العام‬ ‫ع�ل��ى ب��رن��ام��ج ال�شت�شافة ال�شيخ‬ ‫�شالح بن عبدالعزيز اآل ال�شيخ‪ ،‬وقال‬ ‫اإن ام�شلمن الذين اأمر خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن با�شت�شافتهم ه��ذا العام‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫ينتمون اإى اأكر من ‪ 33‬دولة ت�شمل‬ ‫اإندوني�شيا‪ ،‬والهند‪ ،‬وبنجادي�س‪،‬‬ ‫وب��اك �� �ش �ت��ان‪ ،‬وت��رك �ي��ا‪ ،‬وت��اي�ل�ن��د‪،‬‬ ‫والفلبن‪ ،‬وكمبوديا‪ ،‬وكازاخ�شتان‪،‬‬

‫و� �ش��ري��ان �ك��ا‪ ،‬وط��اج��اك �� �ش �ت��ان‪،‬‬ ‫ون�ي�ب��ال‪ ،‬واأف�غ��ان���ش�ت��ان‪ ،‬وفيتنام‪،‬‬ ‫وم��ال �ي��زي��ا‪ ،‬ورو���ش��ي��ا‪ ،‬وال �� �ش��ن‪،‬‬ ‫وه� � � ��وج ك� � � ��وج‪ ،‬وم� �ن� �غ ��ول� �ي ��ا‪،‬‬ ‫و�شنغافورة‪ ،‬وماينمار‪ ،‬واليابان‪،‬‬ ‫ولو�س‪ ،‬وبوتان‪ ،‬وغينيا اجديدة‪،‬‬ ‫وت� ��اي� ��وان‪ ،‬وك ��وري ��ا اج �ن��وب �ي��ة‪،‬‬ ‫وج � ��زر ام ��ال ��دي ��ف‪ ،‬واأذرب� �ي� �ج ��ان‪،‬‬ ‫واأوزب �ك �� �ش �ت��ان‪ ،‬وت��رك�م��ان���ش�ت��ان‪،‬‬ ‫ودول��ة جنوب ال�شودان‪ ،‬اإى جانب‬ ‫دول اإفريقية متفرقة‪ ،‬وبذلك يكون‬ ‫اإجماي ام�شت�شافن منذ البدء ي‬ ‫اإ�شراف ال��وزارة على هذا الرنامج‬ ‫اإى م��و� �ش��م اح ��ج اح� ��اي ق��راب��ة‬ ‫‪ 20000‬م�شلم وم�شلمة من ختلف‬ ‫دول العام‪.‬‬

‫الديوان الملكي‪ :‬وفاة اأمير هذلول بن عبدالعزيز‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأمر هذل ��ول بن عبدالعزي ��ز اآل �شعود‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫و�شي�شل ��ى عليه اإن �ش ��اء الله بعد �ش ��اة الع�شاء اليوم‬ ‫الأحد ‪1433/11/14‬ه� بام�شجد احرام مكة امكرمة ‪.‬‬ ‫�شدر عن الديوان املكي اأم�س البيان التاي ‪:‬‬ ‫تغم ��ده الله بوا�ش ��ع رحمته ومغفرت ��ه ور�شوانه‪،‬‬ ‫«بيان من الديوان املكي»‬ ‫انتق ��ل اإى رحمة الله تعاى خ ��ارج امملكة �شاحب واأ�شكنه ف�شيح جناته‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫يوجه باستمرار حظر استخدام‬ ‫وزير الداخلية ِ‬ ‫الغاز المسال أغراض الطهي في المشاعر‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ق ��رر وزي ��ر الداخلي ��ة رئي� ��س‬ ‫جن ��ة اح ��ج العليا �شاح ��ب ال�شمو‬ ‫املكي الأم ��ر اأحمد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫با�شتم ��رار حظ ��ر ا�شتخ ��دام الغ ��از‬ ‫ام�ش ��ال لأغرا�س الطه ��ي ي منطقة‬ ‫ام�شاع ��ر امقد�ش ��ة خ ��ال مو�ش ��م‬ ‫ح ��ج ه ��ذا الع ��ام ‪1433‬ه�‪ ،‬عل ��ى اأن‬ ‫تتوى اجه ��ات امعنية تنفيذ القرار‬ ‫وتطبيق الإجراءات النظامية بحق‬ ‫كل م ��ن يثبت اإدانت ��ه ي اإدخ ��ال اأو‬ ‫ا�شتخ ��دام الغ ��از ام�ش ��ال ي من ��ى‬ ‫وعرفات ومزدلفة �ش ��واء ً كان تابع ًا‬ ‫حم ��ات اح ��ج اأو اأي م ��ن اجهات‬ ‫احكومي ��ة اأو اخري ��ة ام�شارك ��ة‬ ‫ي اأعم ��ال احج‪ .‬اأو�ش ��ح ذلك مدير‬ ‫ع ��ام الدفاع امدي الفري ��ق �شعد بن‬ ‫عبدالله التويجري معرب ًا عن امتنانه‬ ‫وتقديره لقرار وزير الداخلية بحظر‬

‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬

‫ا�شتخ ��دام الغاز ام�ش ��ال ي ام�شاعر‬ ‫امقد�ش ��ة وتوجيهات ��ه ب�ش ��رورة‬ ‫تطبيق القرار بكل حزم للحفاظ على‬ ‫�شامة �شي ��وف الرحمن من خاطر‬ ‫احرائق الناجة عن ا�شتخدام الغاز‬ ‫ام�ش ��ال‪ .‬وبن الفريق التويجري اأن‬ ‫حظر ا�شتخ ��دام الغ ��از اأثبت فاعلية‬ ‫كب ��رة ي خف�س ح ��وادث احريق‬

‫ي م�شاك ��ن احج ��اج بام�شاع ��ر‬ ‫امقد�ش ��ة منذ ب ��دء العمل ب ��ه موؤكد ًا‬ ‫وجود اآلية دقيقة لتنفيذ القرار منح‬ ‫مفت�ش ��ي الإ�شراف الوقائ ��ي بالدفاع‬ ‫ام ��دي �شاحية �شب ��ط ا�شطوانات‬ ‫الغاز ام�ش ��ال و تطبي ��ق الإجراءات‬ ‫بح ��ق امخالف ��ن الت ��ي ت�شم ��ل‬ ‫ام�ش ��ادرة والغرامة امالي ��ة وت�شل‬ ‫اإى ثاث ��ن األف ري ��ال واحب�س ي‬ ‫بع� ��س امخالف ��ات‪ .‬وطال ��ب الفريق‬ ‫التويج ��ري موؤ�ش�ش ��ات اح ��ج‬ ‫والطواف و حمات احج و اجهات‬ ‫احكومي ��ة اللت ��زام بق ��رار حظ ��ر‬ ‫اإدخال وا�شتخ ��دام الغاز ام�شال اإى‬ ‫ام�شاعر امقد�شة وحمل م�شوؤوليتها‬ ‫الكامل ��ة ي هذا ال�ش� �اأن حر�ش ًا على‬ ‫�شام ��ة احجيج موؤكد ًا اأنه ل تهاون‬ ‫ي تطبيق القرار واإنفاذ الإجراءات‬ ‫العقابية النظامية بحق كل من يثبت‬ ‫تورطه ي خالفة‪.‬‬

‫‪ 8920‬من سجناء الحق العام في جدة‬ ‫شملهم العفو الملكي في عشرة أشهر‬ ‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬ ‫ق ��ال م�ش ��در م�ش� �وؤول ي حافظ ��ة ج ��دة اإن‬ ‫توجيهات خ ��ادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز بالعفو عن �شجن ��اء احق العام لهذا العام‬ ‫‪1433‬ه� ا�شتفاد منها‪ ،‬منذ بداية العام احاي وحتى‬ ‫تاريخه‪ ،‬اأكر م ��ن ‪ 8920‬من امواطن ��ن والوافدين‪.‬‬

‫ومازالت جنة العفو عن �شجناء احق العام م�شتمرة‬ ‫ي اأعماله ��ا لدرا�ش ��ة عدي ��د من ملف ��ات �شجناء احق‬ ‫العام مهيدا للعفو عن كل من تنطبق عليه ال�شوابط‬ ‫وال�ش ��روط امنظمة لذلك ياأتي ذل ��ك متابعة واهتمام‬ ‫وتوجي ��ه م�شتمر من قبل حافظ ج ��دة الأمر م�شعل‬ ‫ب ��ن ماجد بن عبدالعزيز الذي وجه اللجنة با�شتكمال‬ ‫درا�شة ملفات العفو خال ما تبقى من هذا العام‪.‬‬

‫تسلم رسالة من رئيس وزراء سنغافورة واستقبل سفير أذربيجان‬

‫اأمير سلمان يرعى اليوم حفل تسليم جائزته لشباب اأعمال‬

‫الأمر �شلمان لدى رعايته اأم�س توقيع مذكرة التعاون العلمي‬

‫الريا�س‪ ،‬جدة ‪ -‬فهد احمود‪،‬‬ ‫وا�س‬ ‫يرعى وي العهد نائب رئي�س‬ ‫ج�ل����س ال� � ��وزراء وزي� ��ر ال��دف��اع‬ ‫� �ش��اح��ب ال���ش�م��و ام �ل �ك��ي الأم ��ر‬ ‫�شلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬اليوم‪ ،‬حفل‬ ‫ت�شليم جائزة الأمر �شلمان ل�شباب‬ ‫الأعمال ي دورتها الثانية للقطاع‬ ‫التقني وال �ت �ج��اري وال�شناعي‪،‬‬ ‫وقطاع ال�ق��ادة و�شابات الأع�م��ال‪،‬‬ ‫ي مكتبه ي وزارة ال��دف��اع ي‬

‫جدة‪ .‬وتعد هذه ال��دورة للجائزة‪،‬‬ ‫الأخرة حلي ًا‪ ،‬حيث تبداأ دورتها‬ ‫القادمة خليجي ًا بعد موافقة جل�س‬ ‫الأمناء ي اجتماعه امنعقد خال‬ ‫�شهر جمادى الآخ��رة اما�شي على‬ ‫اأن تكون منارة لل�شباب اخليجي‬ ‫م�ق��دم��ة ل�ه��م ي��د ال �ع��ون ي �شتى‬ ‫جالت اأعمالهم‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة اأخ� ��رى‪ ،‬ا�شتقبل‬ ‫وي العهد‪ ،‬اأم����س‪ ،‬وزي��ر الإع��ام‬ ‫والت�����ش��الت وال �ف �ن��ون ال��وزي��ر‬ ‫ام �� �ش �وؤول ع��ن � �ش �وؤون ام�شلمن‬

‫وزير الحج يلزم المؤسسات العاملة‬ ‫مع الوزارة باستقطاب السعوديين‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫أال ��زم وزير احج الدكتور بندر‬ ‫حج ��ار‪ ،‬اموؤ�ش�شات الأهلي ��ة التابعة‬ ‫لل ��وزارة وال�ش ��ركات واموؤ�ش�ش ��ات‬ ‫الوطني ��ة الت ��ي تعم ��ل مع ال ��وزارة‪،‬‬ ‫ال�شتف ��ادة الق�ش ��وى م ��ن الطاق ��ات‬ ‫الب�شري ��ة الوطنية �شواء ب�شكل دائم‬ ‫اأو مو�شمي حج هذا العام‪ ،‬واعتماد‬ ‫ال�شعودة معيار ًا اأ�شا�شي ًا لا�شتفادة‬ ‫م ��ن خدم ��ات اأي موؤ�ش�ش ��ة اأو �شركة‬ ‫تعم ��ل معه ��ا ومراع ��اة اجوان ��ب‬ ‫التخ�ش�شي ��ة‪ .‬وطال ��ب وزي ��ر احج‬ ‫اأثن ��اء جولته التفقدي ��ة على مواقع‬ ‫ال ��وزارة واموؤ�ش�ش ��ات با�شتقط ��اب‬ ‫ال�شب ��اب ال�شعودي ��ن ي الوظائ ��ف‬ ‫امو�شمي ��ة وال�شتفادة م ��ن الطاقات‬ ‫ال�شبابية وتاأهيلها من خال دورات‬ ‫تدريبي ��ة مكثفة لتوظيفها ي مكاتب‬ ‫ا�شتقب ��ال �شي ��وف الرحم ��ن ي‬ ‫جميع امناف ��ذ وي امواقع وامكاتب‬

‫الإداري ��ة الرئي�شي ��ة والفرعي ��ة لتلك‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ات ي مكة امكرمة وامدينة‬ ‫امن ��ورة وام�شاع ��ر امقد�ش ��ة وجدة‪،‬‬ ‫والعم ��ل عل ��ى توعيته ��ا م�شوؤولية‬ ‫خدمة حجاج بيت الله احرام‪ .‬وقال‬ ‫الوزي ��ر اإن ذل ��ك يعد خدم ��ة تت�شرف‬ ‫امملكة بالقيام به ��ا دون اأي تق�شر‪.‬‬ ‫واأو�شح حج ��ار اأن الوزارة �شتبادر‬ ‫بتزوي ��د اأي موؤ�ش�ش ��ة باموظف ��ن‬ ‫والعامل ��ن ال�شعودي ��ن الأكف ��اء‬ ‫الراغب ��ن ي العم ��ل امو�شم ��ي اأو‬ ‫الدائم‪ ،‬م�شر ًا اإى ا�شتقبال الوزارة‬ ‫لطلب ��ات توظي ��ف تف ��وق احتياجها‬ ‫الفعل ��ي‪ ،‬عل ��ى اإث ��ر مبادرة ال ��وزارة‬ ‫برف ��ع امكاف� �اآت امالي ��ة امجزية لهم‪.‬‬ ‫وقال حجار �شاه ��دت اأثناء جولتي‬ ‫عن كثب حما� ��س ال�شباب ال�شعودي‬ ‫ي خدم ��ة �شيوف الرحمن باأريحية‬ ‫وابت�شام ��ة ف�ش � ً�ا ع ��ن جديته ��م ي‬ ‫اأداء امه ��ام امطلوبة منهم وتعاونهم‬ ‫الكبر مع روؤ�شائهم‪.‬‬

‫«العدل»‪ 300 :‬وظيفة نسائية في‬ ‫المحاكم وكتابات العدل لتقليل ااختاط‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬ ‫اأنه ��ت وزارت ��ا الع ��دل واخدم ��ة‬ ‫امدني ��ة ترتيب ��ات ط ��رح ‪ 300‬وظيف ��ة‬ ‫ن�شائي ��ة حدث ��ة ي امحاك ��م العام ��ة‬ ‫واجزئي ��ة وكتاب ��ات الع ��دل وحاكم‬ ‫الأح ��وال ال�شخ�شي ��ة‪ .‬واأك ��د مدي ��ر‬ ‫م�ش ��روع خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن‬ ‫لتطوي ��ر الق�ش ��اء امهند� ��س ماج ��د‬ ‫الع ��دوان ل � � «ال�ش ��رق» اأن وزارة العدل‬ ‫تعم ��ل الآن عل ��ى اإج ��راءات ط ��رح‬ ‫الوظائف وجهي ��ز هياكلها الوظيفية‪.‬‬

‫وق ��ال اإن الوظائ ��ف الت ��ي يج ��ري‬ ‫الرتيب لها م�شميات اأخ�شائيات ي‬ ‫القان ��ون وعلم النف�س وعلم الجتماع‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار العدوان اأن ��ه �شيتم تخ�شي�س‬ ‫اأق�ش ��ام ن�شائي ��ة م�شتقل ��ة ي اإدارات‬ ‫القيد بامحاكم لتقلي ��ل اختاط الن�شاء‬ ‫وتقدم ال�شت�ش ��ارة والإر�شاد للن�شاء‬ ‫م ��ن حي ��ث ت�شجي ��ل الق�شاي ��ا واإكمال‬ ‫م�شوغاته ��ا والتاأك ��د م ��ن البيان ��ات‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن حاكم الأحوال ال�شخ�شية‬ ‫�شت�شتعن بالن�ش ��اء امتخ�ش�شات ي‬ ‫علم النف�س وعلم الجتماع‪. .‬‬

‫‪ ..‬و ي�شتقبل وزير الإعام ال�شنغافوري‬

‫ي جمهورية �شنغافورة الدكتور‬ ‫يعقوب بن اإب��راه�ي��م‪ ،‬ال��ذي �شلمه‬ ‫ر� �ش��ال��ة م��ن رئ�ي����س ال� � ��وزراء ي‬ ‫ج �م �ه��وري��ة � �ش �ن �غ��اف��ورة ي هو‬ ‫�شونغ‪ .‬كما ا�شتقبل وي العهد‪،‬‬ ‫اأم�س‪� ،‬شفر جمهورية اأذربيجان‬ ‫لدى امملكة الدكتور توفيق عبدالله‬ ‫ييف ال��ذي ودع��ه منا�شبة انتهاء‬ ‫ف ��رة ع�م�ل��ه � �ش �ف��را ل��ب��اده ل��دى‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪� ،‬شهد �شاحب ال�شمو‬ ‫املكي الأمر �شلمان بن عبدالعزيز‬

‫‪ ..‬ولدى ا�شتقباله �شفر اأذربيجان‬

‫اآل �شعود‪ ،‬اأم����س‪ ،‬مرا�شم توقيع‬ ‫مذكرة للتعاون العلمي بن دارة‬ ‫املك عبدالعزيز والرئا�شة العامة‬ ‫ل�شوؤون ام�شجد اح��رام وام�شجد‬ ‫ال��ن��ب��وي‪ .‬ووق� ��ع الت �ف��اق �ي��ة عن‬ ‫الرئا�شة العامة ل�شوؤون ام�شجد‬ ‫اح��رام وام�شجد النبوي رئي�شها‬ ‫العام ال�شيخ الدكتور عبدالرحمن‬ ‫ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز ال���ش��دي����س‪ ،‬وع��ن‬ ‫دارة املك عبدالعزيز اأمينها العام‬ ‫الدكتور فهد بن عبدالله ال�شماري‪.‬‬ ‫وقال الأمن العام لدارة املك‬

‫(وا�س)‬

‫عبدالعزيز ومدير عام مركز تاريخ‬ ‫مكة امكرمة الدكتور فهد بن عبدالله‬ ‫ال�شماري بعد توقيع التفاقية‪ ،‬اإن‬ ‫التفاقية تعد الثالثة ل��دارة املك‬ ‫ع�ب��دال�ع��زي��ز م��ع ج �ه��از ح�ك��وم��ي‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن دارة ام�ل��ك عبدالعزيز‬ ‫�شتحر�س على تنفيذ هذه التفاقية‬ ‫مثل بقية التفاقيات على اأح�شن‬ ‫وج��ه وب��دق��ة مدرو�شة خا�شة اأن‬ ‫مو�شوع التفاقية ه��و احرمان‬ ‫ال�شريفان وتاريخهما ما مرا عليه‬ ‫من تو�شيعات كبرة‪.‬‬

‫أطلق «الحج عبادة» للعام الخامس واطلع على جاهزية خدمة الحجاج‬

‫خالد الفيصل‪ 300 :‬ألف حاج قدموا‬ ‫عبر المنافذ البرية والبحرية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫طالب اأمر منطقة مكة امكرمة‬ ‫�شاح ��ب ال�شمو املكي الأمر خالد‬ ‫الفي�ش ��ل جمي ��ع موؤ�ش�ش ��ات احج‬ ‫وال�ش ��ركات الت ��ي تخال ��ف وتغ�س‬ ‫وتدل� ��س محا�شب ��ة اأنف�شه ��ا واأن‬ ‫تتق ��ي الل ��ه قب ��ل اأن تف�ش ��د اح ��ج‬ ‫وت�شه ��م ي اإزع ��اج احج ��اج‬ ‫النظامي ��ن‪ .‬وق ��ال الواجب عليهم‬ ‫جميع� � ًا اأن ي�شاهم ��وا ي راح ��ة‬ ‫احج ��اج النظامي ��ن‪ ،‬واأن ل‬ ‫ي�شجعوا م ��ن يخالف هذه الأنظمة‬ ‫و�شفو احج واحجاج ومن ي�شيئ‬ ‫اإى هذه الفري�ش ��ة‪ .‬واأطلق الأمر‬ ‫خال ��د الفي�ش ��ل احمل ��ة الوطني ��ة‬ ‫الإعامي ��ة اخام�ش ��ة «احج عبادة‬

‫الأمر خالد الفي�شل خال تد�شينه احملة اأم�س ي مكة (ت�شوير‪ :‬في�شل جر�شي)‬

‫و�شل ��وك ح�شاري» اأم� ��س ي مكة‬ ‫امكرم ��ة‪ .‬وقال ل ��دى رئا�شته اأم�س‬ ‫لجتماع جنة اح ��ج امركزية‪ ،‬اإن‬ ‫عدد احج ��اج القادمن عر امنافذ‬ ‫اجوية والرية والبحرية بامملكة‬

‫جاوز ‪ 300‬األف حاج‪ ،‬م�شر ًا اإى‬ ‫اأن امرحلة القادمة �شت�شهد ت�شاعف‬ ‫ن�شبة و�شولهم اإى اأرا�شي امملكة‬ ‫ي اجاههم مكة امكرمة اأو للمدينة‬ ‫امنورة‪.‬‬

‫وزير التربية يناقش إمكانية إدخال‬ ‫التقنية في مدارس تحفيظ القرآن‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬تركي ال�شاعدي‬ ‫اأك ��د وزي ��ر الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫الأم ��ر في�شل ب ��ن عبد الل ��ه بن حمد‬ ‫اأن مدار� ��س حفي ��ظ الق ��راآن الك ��رم‬ ‫حظى باهتمام بالغ من خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن‪ ،‬وق ��ال كثر ًا م ��ا كان خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن يو�شين ��ى ي‬ ‫كل منا�شب ��ة بالهتمام به ��ذه امدار�س‬ ‫وبطابه ��ا وطالباتها‪ .‬ج ��اء ذلك خال‬ ‫زي ��ارة الوزي ��ر مدر�ش ��ة الإم ��ام ور�س‬ ‫امتو�شطة لتحفيظ القراآن الكرم اأم�س‬

‫�شمن اجولة التي قام بها لتد�شن عدد‬ ‫م ��ن ام�شروعات التعليمي ��ة ي منطقة‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬وق ��د ناق� ��س الوزير‬ ‫خال الزي ��ارة اإمكاني ��ة اإدخال التقنية‬ ‫ي مدار� ��س التحفي ��ظ بحي ��ث ت�شبح‬ ‫بيئ ��ة جاذب ��ة وحفزة للط ��اب موؤكدا‬ ‫اأن مدار�س التحفيظ هي النطاقة اإى‬ ‫جميع العلوم وامعارف‪ ،‬ملمح ًا اإى اأن‬ ‫امبدع ��ن ي ختلف العلوم وامعارف‬ ‫ي عامن ��ا العرب ��ي والإ�شامي هم ي‬ ‫الغالب من خريجي مدار�س التحفيظ‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن اله ��دف الرئي� ��س م ��ن‬

‫تاأ�شي� ��س «دار القل ��م» اأو معه ��د اخ ��ط‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬الذي و�ش ��ع حج ��ر اأ�شا�شه‪،‬‬ ‫ه ��و امحافظ ��ة عل ��ى اأ�شال ��ة اخ ��ط‬ ‫العرب ��ي وحمايته م ��ن الندثار ي ظل‬ ‫ه ��ذه الث ��ورة التقني ��ة الت ��ي ي�شهده ��ا‬ ‫الع ��ام وامحافظة كذل ��ك على خطاطي‬ ‫ام�شحف وذلك لتن�شئة جيل جديد من‬ ‫الطاب من حفظة كتاب الله و اأ�شحاب‬ ‫امواهب ي اخط ليتدربوا على اأيدي‬ ‫اجيل الق ��دم من خطاط ��ي ام�شحف‬ ‫ال�شري ��ف ليكون ��وا امت ��دادا ل�شابقيهم‬ ‫بنيلهم هذا ال�شرف العظيم‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬301) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬14 ‫اﺣﺪ‬

4

‫»ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ« ﻧﻔﺖ ﺃﺣﻘﻴﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﻧﻘﻠﻬﻤﺎ ﻣﺎﺩﺍﻣﺖ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﻣﻨﻈﻮﺭﺓ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺍﻟﻤﻌ ﹼﻨﻔﺘﻴﻦ‬ ‫ﺃﻣﻴﺮ ﻋﺴﻴﺮ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﺴﻠﻴﻢ ﻓﺘﺎﺗﻲ ﺃﺑﻬﺎ ﹸ‬ ‫ﻟﻮﺍﻟﺪﺗﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻣﻊ ﺣﻔﻆ ﺣﻖ ﺍﻟﻤﺘﻀﺮﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻈﻠﻢ‬

‫)ﻋﺎﻭﺯﻳﻦ ﻧﺄﻛﻞ‬ (!! ‫ﻧﺤﻢ‬ ‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

    99                  99                                                           99   fares@alsharq.net.sa

                                  MBC                                             14331023               

‫»ﺍﻟﻀﻤﺎﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ« ﻳﻌﻄﻞ ﺧﺪﻣﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺍﻟﻄﻠﺒﺎﺕ ﻋﺒﺮ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬                          

                                                                         

                                        14311430 14321431                                  

‫ﻟﺠﻨﺔ ﺭﺳﻤﻴﺔ ﺗﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑﻌﻠﻤﺎﺀ ﻟﺘﺤﺮﻳﻢ ﺗﺨ ﱡﻠﻒ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﻭﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‬ 



 

                        

                                             

‫ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﺍﻟﻤﻘﻄﻮﻋﺔ ﺗﺼﺮﻑ ﻓﻮﺭ ﺍﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻣﺴﻮﻏﺎﺕ ﺍﻻﺳﺘﺤﻘﺎﻕ‬:‫ﺍﻟﻠﺤﻴﺎﻧﻲ‬



‫ﺗﻮﺻﻴﺎﺕ ﻟـ »ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﺑﺈﻟﺰﺍﻡ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺑﺎﻟﺼﺮﻑ ﺍﻵﻟﻲ ﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻱ »ﺍﻟﻀﻤﺎﻥ« ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬                                  11                    14321431                             14321430



                                        

                                                                   

           14321431     14331432                  1429                      

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﺷﺮﻛﺎﺀ ﻓﻲ ﻗﺘﻞ‬ (1)..‫ﺗﺎﻻ‬ ‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

                                                                                                     gghamdi@alsharq.net.sa

‫ ﺭﻋﺎﻳﺔ ﻧﺎﻗﻬﻲ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﺍﻧﺘﻘﻠﺖ‬:«‫»ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ ﺇﻟﻰ »ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﻣﻨﺬ ﻋﺎﻣﻴﻦ ﻭﻣﺒﻨﻰ »ﺍﻹﺧﺎﺀ« ﻣﹸ ﺴﺘﻐﻞ‬                                                                        

                    1431       6.4                                               

‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ‬190 ‫ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳ ﹰﺎ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬14 ‫ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﻮﺩ‬          598 442 190   

:‫ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻭﻗﻊ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﻋﻘﻮﺩﻫﺎ‬

25105 15 570 600  38158 13 95 20809 139  57 861 130 37.2602 25 999 777    15  330 833 25  255 950


‫الفاخري‪ :‬تصحيح‬ ‫الوضع ا الغرامة‬ ‫هو اأصل في‬ ‫تجديد اإقامات‬

‫الدمام ‪ -‬فاطﻤة اﺁﻝ ﺩبي�ض‬

‫خالد الفاخري‬

‫طالﺐ ﻋ�شو ﻫيئة ﺣﻘوق ا�ﺇن�ش ��ان ﻭام�شﺘ�شاﺭ الﻘانوي‬ ‫خال ��د الﻔاخري باﺇﻋاﺩة النظ ��ر ي مدﺩ جدي ��د ا�ﺇﻗامة لﻠعﻤالة‬ ‫الواف ��دة‪ ،‬ﻭاﺇبداﻝ الﻐرامة مخالﻔة يﺘحﻤﻠها امﺘاأخر ﻋﻦ جديد‬ ‫ا�ﺇﻗامة ي مدة حدﺩة‪.‬‬ ‫ﻭﻗ ��اﻝ الﻔاخري ل� «ال�ش ��رق» اﺇن ا�أ�شل ﻫو فر�ض الﻐرامة‬ ‫ي ﺣ ��اﻝ تاأخ ��ر الﺘﺠدي ��د ﻋﻦ ﺛﻼﺛة اأي ��ام‪ ،‬ﻭﻫﺬا ا�أم ��ر م يراﻉ‬ ‫الظرﻭﻑ ا�ﺇن�شانية الﺘﻲ ﻗد مر بها ا�أفراﺩ‪ ،‬ما ي�شﺘوجﺐ اﺇﻋاﺩة‬ ‫النظر في ��ه‪ ،‬ﻭاﺇبداله مدة � تﻘل ﻋﻦ ﺛﻼﺛﻦ يوم ًا �أن امﻔر�ض‬ ‫ﻫ ��و ت�شحيح الو�شع النظامﻲ لﻜل مﻦ يﻘيم ﻋﻠى اأﺭ�ض امﻤﻠﻜة‬

‫ﻭلي�ض الﻐرامة بحد ﺫاته ��ا‪ .‬ﻭاأ�شاﻑ الﻔاخري اأنه بح�شر مدة‬ ‫الﺘﺠدي ��د ي ﺛﻼﺛة اأيام ﺩﻭن اأية ﺣواف ��ز اأمر فيه ت�شييق ﻋﻠى‬ ‫ا أ�ف ��راﺩ ﻭجرﺩ مﻦ ﻛل ما ﻗد مر به ا�ﺇن�شان مﻦ ﻇرﻭﻑ حوﻝ‬ ‫ﺩﻭن الﺘﺠديد‪ .‬ﻭﻗاﻝ يﺠﺐ تﻔعيل الربط ا�ﺇلﻜرﻭي بﻦ جﻤيع‬ ‫ﻗﻄاﻋ ��ات احﻜوم ��ة الﺘﻲ تر�شد ﻭ�شع العام ��ل‪ ،‬ليﺘ�شنى لﻠﻔرﺩ‬ ‫معرفة امرتﺐ ﻋﻠي ��ه مﻦ الﺘاأخر‪ ،‬موؤﻛ ��دا اأن ا�ﺇجازة الر�شﻤية‬ ‫يﺠ ��ﺐ اأ� حﺘ�شﺐ �شﻤﻦ ام ��دة امﻄﻠوب جدي ��د ا�ﺇﻗامة فيها‪،‬‬ ‫ب ��ل يﺠ ��ﺐ اﺇيﻘافها ي ﻫﺬﻩ الﻔ ��رة‪ .‬ﻭﺩﻋ ��ا اﺇﻰ تﻜثيف الرامج‬ ‫الﺘوﻋوي ��ة اموجه ��ة لﻠعﻤال ��ة ﻭتوﻋيﺘهم بامخالﻔ ��ات الﺘﻲ يﻘع‬ ‫فيها اﺇﺫا م يﻠﺘزم ما ن�شت ﻋﻠيه اأنظﻤة ا�ﺇﻗامة ي امﻤﻠﻜة‪� ،‬أن‬ ‫الﺘوﻋية ﻭالﺘثﻘيف ﻫﻲ الﺘﻲ تﻘﻲ مﻦ الوﻗوﻉ ي امخالﻔات‪.‬‬

‫قيادي مكفوف اليد‬ ‫وسبعة من رجال‬ ‫اأعمال يمثلون‬ ‫أمام «جزائية جدة»‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫مث ��ل اليوم اأمام الدائ ��رة اجزائية الثالث ��ة بديوان امظام‬ ‫ي جدة ﺛﻤانية مﺘهﻤﻦ ي ﻘ�شية ﻛاﺭﺛة �شيوﻝ جدة‪ ،‬بينهم ﻗياﺩي‬ ‫أ‬ ‫فيا�مانة‪ ،‬مﻜﻔوﻑ اليد‪ ،‬مﺘهم بال�شﻠوﻉ ي ﻗ�شايا ﺭ�شوة مﻦ بينها‬ ‫�شياﺭات ﻭمﺒالﻎ مالية ﻭخﻤ�ش ��ة ﻛيﻠوجرام ��ات ﺫﻫﺐ ﻭا�شﺘﻐﻼﻝ‬ ‫نﻔوﺫﻩ الوﻇيﻔﻲ ﻭﻤاﺭ�شة الﺘﺠاﺭة بﻄريﻘة ﻏﺮ م�شرﻭﻋة‪،‬‬ ‫با ﺇ��شافة اﺇﻰ �شﺒعة مﺘهﻤﻦ اﺁخريﻦ بينهم ﺭجاﻝ أاﻋﻤاﻝ ﻭمﻘاﻭلون‬ ‫�شعوﺩيون ﻭمهند�شون ﻭافدﻭن مﺘﻠﻜون �شرﻛات مﻘاﻭ�ت �شهﺮة‬ ‫ي امﻤﻠﻜة نﻔﺬت م�شﺭﻭﻋ ��ات ﺣيوية ي ﺠدة ﻗﺒل فاجعة ال�شيوﻝ‪.‬‬ ‫ﻭيﺘوﻗع اأن ت�شدﺭ اأﺣﻜام بحﻘهم خﻼﻝ جﻠ�شة اليوم‪.‬‬

‫اأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 30‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )301‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫أكد رفض ااستقدام منها إلى أجل غير مسمى‪ ..‬وبدء ااستقبال من الفلبين اعتبار ًا من أكتوبر‬

‫رائديات‬

‫البداح‪ :‬إندونيسيا تريد محاكم خاصة لعمالتها وتتجاهل‬ ‫خصوصية العادات السعودية وتعاليم الشرع المتبعة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫اأﻭ�ش ��ح ﺭئي� ��ض الﻠﺠن ��ة الوطنية لﻼ�شﺘﻘ ��دام �شعد‬ ‫الﺒ ��داح اأن الﻠﺠن ��ة � يح ��ق له ��ا فر�ض اأي �ش ��رﻭط ﻋﻠى‬ ‫مﻜات ��ﺐ ا��شﺘﻘدام اأﻭ حديد ﺭ�شوم ا��شﺘﻘدام‪� ،‬فﺘ ًا اﺇﻰ‬ ‫اأن ﺩﻭﺭ الﻠﺠن ��ة يﻘﺘ�ش ��ر ﻋﻠى تنظيم ا�ﺇط ��اﺭ العام لعﻤل‬ ‫مﻜاتﺐ ا��شﺘﻘ ��دام‪ ،‬اأما النواﺣﻲ اماﺩي ��ة فهﻲ م�شوؤﻭلية‬ ‫ﻭزاﺭة العﻤ ��ل مﻦ خﻼﻝ ﻋﻘدﻫا الﺬي ﻭ�شعﺘه بﻦ العﻤيل‬ ‫ﻭبﻦ مﻜﺘﺐ ا��شﺘﻘدام‪.‬‬ ‫ﻭنﻔ ��ى الﺒ ��داح ي ت�شري ��ح ل � � "ال�ش ��رق" خ ��ﻼﻝ‬ ‫موؤم ��ر �شحﻔ ��ﻲ ﻋﻘدﻩ اأم� ��ض ي مﻘر الﻠﺠن ��ة‪ ،‬اأن تﻜون‬ ‫اخﻼفات بﻦ امﻤﻠﻜة ﻭاﺇندﻭني�شيا ب�شﺒﺐ ﺭﻭاتﺐ العﻤالة‬ ‫ا�ﺇندﻭني�شي ��ة‪ ،‬ﻗائﻼ اﺇن الﻠﺠان م تﺘﻄرق لهﺬا امو�شوﻉ‬ ‫بﺘات ًا‪ ،‬ﻭاﺇما ﻛان اخ ��ﻼﻑ ﻋﻠى ﻋدة نﻘاط اأﺛاﺭت ﺣﻔيظة‬ ‫امﻤﻠﻜ ��ة منها الﺘ�شﻜي ��ك ي ﺫمة الﻘ�ش ��اء ال�شعوﺩي ﻭي‬ ‫امحاﻛ ��م‪ ،‬اﺇ�شاف ��ة اﺇﻰ خﻠ ��ق ا�شراط ��ات ﻭا�شﻔ� � ًا اﺇياﻫ ��ا‬ ‫"بام�شﻠﻤ ��ات" ل ��دى امﺠﺘﻤع ال�شع ��وﺩي‪ ،‬مثل ﻋدم منع‬ ‫العﻤال ��ة امنزلي ��ة م ��ﻦ ال�ش ��ﻼة ﻭمنحه ��م ا�أﺣﻘي ��ة ي‬ ‫تن ��اﻭﻝ ا�أﻛل اح ��ﻼﻝ ﻭﺭف�شه ��م تناﻭﻝ ح ��وم اخنزير‬ ‫ﻭام�شرﻭب ��ات الﻜحولية‪ ،‬ﺣي ��ث م ﺭف�ض العﻘد ﻋﻦ بﻜرة‬ ‫اأبي ��ه ﺩﻭن النﻘا� ��ض ﺣوله‪ ،‬ﻭم ��ﻦ ﺛم ﻋزم ��ت امﻤﻠﻜة ﻋﻠى‬ ‫اﺇيﻘ ��اﻑ ا�شﺘﻘدام العﻤالة ا�ﺇندﻭني�شية �أجل ﻏﺮ م�شﻤى‪.‬‬ ‫ﻭاأ�ش ��اﺭ اﺇﻰ اأن ا�شﺘﻘ ��دام العﻤال ��ة الﻔﻠﺒيني ��ة �شي�شﺘاأنف‬ ‫خﻼﻝ �شهر اأﻛﺘوبر امﻘﺒل لﻜﻦ ا�أ�شعاﺭ م حدﺩ بعد‪.‬‬ ‫ﻭاأ�ش ��اﺭ اﺇﻰ ت�شﻜي ��ل فري ��ق م ��ﻦ ﻭزاﺭة اخاﺭجي ��ة‬ ‫ﻭﻭزاﺭة العﻤ ��ل ﻭم الﺒ ��دء ي اﺇﻋ ��داﺩ مﺬﻛ ��رة تﻔاﻫم بﻦ‬ ‫امﻤﻠﻜ ��ة ﻭاﺇندﻭني�شي ��ا‪ ،‬ﻗﺒ ��ل اأن نﻔاج� �اأ موؤخ ��ر ًا مﺬﻛرة‬ ‫جدي ��دة بعي ��دة مام� � ًا ﻋ ��ﻦ امﺬﻛ ��رة امﺘﻔ ��ق ﻋﻠيه ��ا الﺘﻲ‬ ‫اﻗرﺣﺘها ﻭزاﺭتا العﻤل ﻭاخاﺭجية ال�شعوﺩيﺘان‪ .‬ﻭاأ�شاﺭ‬ ‫الﺒ ��داح اﺇﻰ اأب ��رز الﺒنوﺩ الﺘﻲ اأﺛ ��اﺭت ﺣﻔيظة موؤ�ش�شات‬

‫ﻭلﻔ ��ت الﺒ ��داح اﺇﻰ اأن مﻦ بنوﺩ ا�تﻔاﻗي ��ة الﺘﻲ ﻭ�شعﺘها‬ ‫ﺣﻜومة اﺇندﻭني�شيا �شرﻭﺭة اﺇبﻼغ ال�شﻔاﺭة ا�ﺇندﻭني�شية‬ ‫ي ﺣاﻝ الﻘﺒ�ض ﻋﻠى العامﻠة الهاﺭبة‪ ،‬م�شﺮ ًا اﺇﻰ اأن ﻫﺬا‬ ‫ا�أم ��ر اأُﻋ َد م�شﺒﻘ ًا ﻭا ُتﻔق ﻋﻠيه م ��ﻦ ﻗﺒل اتﻔاﻗية "جنيف"‬ ‫ﻭﻫﻲ مﻠزمة لﻜل ال ��دﻭﻝ ا�أﻋ�شاء‪ ،‬اﺇ�شافة اﺇﻰ اأن العامﻠة‬ ‫تخ�شع جﻠ�شة حاﻛﻤة ﻋامة ﻭي حﻜﻤة م�شﺘﻘﻠة‪� ،‬فﺘ ًا‬ ‫اﺇﻰ اأن امﻘ�ش ��وﺩ مثل ﻫﺬا ال�شرط اﺇن�شاء حﻜﻤة خا�شة‬ ‫لﻠعﻤالة ا�ﺇندﻭني�شية ﻭاأن تﻜون ﺣياﺩية‪ .‬ﻭت�شاءﻝ الﺒداح‬ ‫ﻫ ��ل لدينا حاﻛم �شرﻋية � تﺘﻤﺘع بالﻜﻔ ��اءة ﻭاحياﺩية؟‬ ‫ﻭاﻋﺘر ﺫلك طعن ًا ي الﻘ�شاء ال�شعوﺩي ﻭي امحاﻛم‪.‬‬ ‫ﻭا�شﺘﻐرب الﺒ ��داح ال�ش ��رﻭط ا�ﺇندﻭني�شية ﻭا�شﻔ ًا‬ ‫اﺇياﻫ ��ا بام�شحﻜة‪ ،‬ﻭبخا�شة ال�شرط الﺬي منح اخاﺩمة‬ ‫ا�ﺇندﻭني�شي ��ة اأﺣﻘي ��ة الﺘوا�ش ��ل م ��ع اأف ��راﺩ اأ�شرته ��ا‬ ‫ﻭاأ�شدﻗائها مﺒا�شرة‪ .‬مﺘ�شائ � ً�ﻼ ﻋﻦ نوﻉ ا�أ�شدﻗاء الﺬيﻦ‬ ‫ي ��وﺩﻭن الﺘوا�ش ��ل معه ��م ﺩاخ ��ل امﻤﻠﻜة‪ .‬ﻛﺬل ��ك اأن يدفع‬ ‫الﻜﻔي ��ل ﺭ�شوم مديد ﻋﻘ ��د العﻤل‪ .‬ﻭﻗ ��اﻝ‪ :‬ا�أﻫم مﻦ ﻫﺬا‬ ‫اأن ﻋﻠ ��ى �شاﺣﺐ العﻤل اﺣرام ﺣ�شا�شية امعﺘﻘد الدينﻲ‬ ‫منح العﻤالة احق ي اأﺩاء ال�شﻼﻭات ﻭاحق ي ﺭف�ض‬ ‫تناﻭﻝ امواﺩ الﻐﺬائية ﻏﺮ احﻼﻝ‪ ،‬فهل لدينا حم خنزير‬ ‫اأﻭ خﻤ ��وﺭ ﻭﻫ ��ل �شاﺣ ��ﺐ العﻤل من ��ع العﻤالة م ��ﻦ اأﺩاء‬ ‫ال�شﻼﻭات؟‬ ‫ﻭاأ�شاﺭ اﺇﻰ اأن امواطﻦ لﻦ يﻜون ﺣﻜر ًا لﻠ�شرﻛات ﻭله‬ ‫اح ��ق باأن ي�شﺘﻘدم بنﻔ�شه اأﻭ ﻋﻦ طريق اأي �شرﻛة‪ .‬ﻭﻋﻦ‬ ‫تعر� ��ض العديد مﻦ اأطﻔاﻝ ا�أ�شر لﻼﻋﺘداء ﻭالﻘﺘل ب�شوﺭ‬ ‫ب�شع ��ة موؤخر ًا مﻦ ﻗﺒل اخاﺩم ��ات‪ ،‬اأﻛد الﺒداح اأن الﻠﺠنة‬ ‫طالﺒ ��ت منﺬ زمﻦ ب�شرﻭﺭة فح� ��ض اخاﺩمات نﻔ�شي ًا مﻦ‬ ‫ﻗﺒ ��ل ﻋي ��اﺩات نﻔ�شية مﺘخ�ش�ش ��ة ي ﻛل ﺩﻭل ��ة ت�شﺘﻘدم‬ ‫امﻤﻠﻜ ��ة اخاﺩم ��ات‪ ،‬ﻭاأن تﺘحﻤ ��ل العي ��اﺩات ام�شوؤﻭلية‬ ‫اجنائي ��ة ﻭامالية ي ﺣاﻝ اﻛﺘ�شاﻑ مر�ض نﻔ�شﻲ ﻛان ﻗد‬ ‫اأ�شابها ﻗﺒل جيئها لﻠعﻤل ي ال�شعوﺩية‪.‬‬

‫إندونيس��يا بدل��ت ااتفاقي��ة الت��ي ش��ارفت عل��ى اانته��اء بأخ��رى تضمن��ت ش��روط ًا مثي��رة‬ ‫طلب��وا حماي��ة خاص��ة ومكاف��أة للهارب��ات والس��ماح له��ن بالتواص��ل م��ع «أصدقائه��ن»‬

‫�سعد البداح خال اموؤمر ال�سحفي الذي عقد ي مقر اللجنة اأم�ض‬

‫امﻤﻠﻜ ��ة احﻜومي ��ة ي �شرﻭط احﻜوم ��ة ا�ﺇندﻭني�شية‪،‬‬ ‫جﻦ‬ ‫الﺘ ��ﻲ اﻋﺘرت خالﻔ ��ة لﻼأﻋراﻑ ال�شعوﺩي ��ة ﻭفيها ٍ‬ ‫ﻋﻠ ��ى امﻤﻠﻜ ��ة‪ ،‬ﻭمنه ��ا اأن ت�ش ��ﻦ امﻤﻠﻜة ﻗوان ��ﻦ لﺘﺠنﺐ‬ ‫ﺣ ��دﻭث العﺒوﺩي ��ة اأﻭ امعامﻠ ��ة ﻏ ��ﺮ ا�ﺇن�شاني ��ة ﻭت�شﻤل‬ ‫ا�ﻏﺘ�ش ��اب ﻭالﺘعﺬيﺐ ﻭامعامﻠة العنيﻔ ��ة ﻭا�ﺇجﺒاﺭ ﻋﻠى‬ ‫الدﻋ ��اﺭة ﻭالﺘحر�ض اجن�شﻲ‪ .‬ﻭﻗاﻝ الﺒ ��داح تعﻠيﻘ ًا ﻋﻠى‬ ‫ﻫﺬﻩ ال�ش ��رﻭط اﺇن امﻤﻠﻜة لديها �شريعة � تنﻔك ﻋنها ﻭاأن‬ ‫ا��شﺘعﺒاﺩ ﻏﺮ جائ ��ز اﺇطﻼﻗ ًا لدينا ﻭلدينا مﻦ اجﻤعيات‬ ‫احﻘوﻗية تﻜﻔل لﻠﺠﻤيع العدﻝ‪.‬‬ ‫ﻭاألﻘ ��ى الﺒ ��داح ال�ش ��وء ﻋﻠ ��ى باﻗﻲ ال�ش ��رﻭط الﺘﻲ‬

‫(ت�سوير‪ :‬ر�سيد ال�سارخ)‬

‫ﺭف�ش ��ت مﻦ ﻗﺒل امﻤﻠﻜة‪ ،‬الﺘﻲ مثﻠت ي �شرﻭﺭة اﺇ�شداﺭ‬ ‫بﻄاﻗة ا�ﺇﻗامة خﻼﻝ �شهر ﻭاﺣد‪� ،‬فﺘ ًا اﺇﻰ اأن نظام امﻤﻠﻜة‬ ‫منح مدة ﺛﻼﺛة اأ�شهر ﻛﻲ يﺘم الﺘاأﻛد مﻦ �شﻼﺣية العامل‪،‬‬ ‫مﺒين� � ًا اأن مثل ﻫ ��ﺬا ال�شرط يعد تدخ � ً�ﻼ ي نظام امﻤﻠﻜة‬ ‫امعرﻭﻑ‪ ،‬ﻭاأﻭ�شح اأن ﻫﺬا ال�شرط ﻭ�شع ل�شالح العﻤالة‬ ‫ا�ﺇندﻭني�شي ��ة بحي ��ث يﻜﺒ ��دﻭن امواط ��ﻦ اخ�شائ ��ر بعد‬ ‫ﻫربه ��م مدة ب�شيﻄة‪ .‬ﻭﻗاﻝ اﺇن م ��ﻦ ال�شرﻭط الﻐريﺒة اأن‬ ‫تعﻤ ��ل ﺣﻜومة امﻤﻠﻜة بﻜافة ا�ﺇج ��راءات الﻼزمة حﻤاية‬ ‫العﻤال ��ة امنزلي ��ة الهاﺭبة‪ ،‬فﻜيف لن ��ا اأن نوافق ﻋﻠى مثل‬ ‫ﻫﺬا ال�شرط مﻜاف� �اأة العﻤالة امنزلية الهاﺭبة ﻭﺣﻤايﺘها‪.‬‬

‫تفاحة معضوضة‬ ‫فاطمة العبداه‬

‫طلبت منه اأن يختار كتابا من امكتبة‪ ،‬فاختار كتاب تعلم احروف‬ ‫واأ�سم ��اء الفواكه‪ .‬اب ��ن اأختي ي ال�سنة الثالثة م ��ن عمره‪ ..‬م اأ�ستغرب‬ ‫اختياره‪ ،‬بل ا�ستغربت من طباعة ون�سر وبيع مثل هذه الكتب‪ ،‬فحرف‬ ‫الراء اأرفقت معه �سورة بطيخ و ُكتب بجوارها (رقي)!‬ ‫اأم ��ا م ��ا اأده�سني‪ ،‬فح ��رف ال�س ��اد‪ُ ،‬و�سعت بج ��واره تفاحة اأكلت‬ ‫و ُكتب بجوارها (تفاحة مع�سو�سة)‪..‬‬ ‫ل�ست اأدري ما اأقول؟‬ ‫هل اأعتب على اموؤلف؟‬ ‫اأم األوم موؤ�س�سات الطباعة والن�سر؟‬ ‫لعلي �ساأحا�سب نف�سي‪..‬‬ ‫اأن ��ا َمن خ � ر�رت الطف ��ل وجعلت له حري ��ة ااختيار رغ ��م علمي باأن‬ ‫م�ستويات التعليم متدنية‪..‬‬ ‫حينم ��ا عملت متطوع ��ة ي مدر�سة حكومية‪ ،‬كان ��ت هناك مد رر�سة‬ ‫«مر�سمة»‪ ،‬واأنا رغم حملي‬ ‫تخرج ��ت بتقدير مقبول والغريب اأنها كانت ر‬ ‫مرتب َة ال�سرف كنت اأعمل دون راتب‪ ،‬فقط اأح�سل على �سهادة خرة!‬ ‫حت ��ى «عب ��ر» بعد اأن ح�سل ��ت على ال�سه ��ادة اجامعية بعد ثماي‬ ‫�سنوات من الدرا�سة على ك�سل‪ ..‬اأ�سبحت معلمة ي ريا�ض ااأطفال ‪..‬‬ ‫�سدق ��ا‪ ..‬لن اأعتب عل ��ى ا�ستهتار طابنا اأو تدي م�ستوى ثقافتهم‬ ‫وقلة وعيهم‪ ،‬ما دام ذاك امدر�ض الذي قيل فيه «قم للمعلم وفره التبجيا‪،‬‬ ‫كاد امعل ��م اأن يك ��ون ر�س ��وا» ق ��د اندث ��رت �سورته وم اأره ��ا رغم كر‬ ‫�سن ��ي‪� ،‬س ��وى ي الدكت ��ور خال ��د ال�سال ��ح والدكت ��ور �س ��اح اأحم ��د‬ ‫رم�سان‪..‬‬ ‫هم�سة‪:‬‬ ‫حينم ��ا ق ��ررت �سرك ��ة اأبل و�س ��ع �سع ��ار ‪-‬التفاح ��ة امع�سو�سة‪-‬‬ ‫كان ��ت تق�س ��د اأنه ا يوجد �سيء ي�س ��ل اإى الكم ��ال‪ ،‬وم تق�سد افتقار‬ ‫اموؤلف مفردات بحرف ال�ساد‪ ،‬ون�سيانه كلمة «عظام»‪.‬‬ ‫‪falabdallah@alsharq.net.sa‬‬

‫«نزاهة»‪ :‬خلل في منظومة عمل مركز صحة الدغارير بصامطة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ﻋﻠﻲ بﻼﻝ‬ ‫ﻛ�ش ��ف م�ش ��دﺭ م�ش� �وؤﻭﻝ ي الهيئ ��ة‬ ‫الوطني ��ة مﻜافحة الﻔ�ش ��اﺩ «نزاﻫة» ﻋﻦ خﻠل‬ ‫ﻭا�ش ��ح ي منظوم ��ة ﻋﻤ ��ل مرﻛ ��ز الرﻋاية‬ ‫ال�شحية ا�أﻭلية ي الدﻏاﺭير‪ ،‬ي حافظة‬ ‫�شامﻄة‪ ،‬الﺘابعة منﻄﻘة جازان‪.‬‬ ‫ﻭﻗ ��اﻝ اﺇن الهيئة حﻘﻘت مﻦ بﻼغ تﻠﻘﺘه‬ ‫م ��ﻦ اأﺣد امواطنﻦ به ��ﺬا ال�شدﺩ‪ ،‬ﻭتﺒﻦ لها‬ ‫مﻦ خﻼﻝ امﺘابعة الﺘﻲ با�شرﻫا اأﺣد من�شوبيها الﻄﺒﻲ ﻭالﻜرا�شﻲ ﻭالﻄاﻭ�ت ي �شﻄح امرﻛز‪،‬‬ ‫�شعف الﺘﻜييف ي �شيدلية امرﻛز‪ ،‬ا�أمر الﺬي با�ﺇ�شاف ��ة اﺇﻰ مواﺩ تنظي ��ف ﺫات ﺭائحة نﻔاﺫة‬ ‫يحﺘﻤل معه تاأﺛ ��ر ا�أﺩﻭية باحراﺭة‪ ،‬ف�ش ًﻼ ﻋﻦ «ﻗوي ��ة» ﻭموؤﺫية ﻭﻭج ��وﺩ ﺭجيع اأﺛ ��اث مﻜﺘﺒﻲ‬ ‫�شﻐر م�شاﺣ ��ة ال�شيدلية‪ ،‬مع ﻗﻠ ��ة ا�أﺭفف بها‪ ،‬ي الﻔن ��اء اخاﺭج ��ﻲ لﻠﻤرﻛ ��ز ﻭﻭج ��وﺩ نﻘ�ض‬ ‫ﻭﻭجوﺩ ﻛراتﻦ اأﺩﻭية ﻭم�شﺘﻠزمات طﺒية مﻠﻘاﻩ ي اأﺩﻭات ﻭم ��واﺩ النظاف ��ة م يوفرﻫ ��ا مﺘعه ��د‬ ‫ﻋﻠ ��ى ا�أﺭ� ��ض ﺩاخ ��ل ال�شيدلي ��ة‪ ،‬لع ��دم ﻭجوﺩ ال�شيان ��ة ﻭﻭج ��وﺩ ﺭجي ��ع ﻭاأجه ��زة تﻜيي ��ف‬ ‫اأﺭف ��ف ﻛافية‪ ،‬اأﻭ م�شﺘ ��وﺩﻉ ي امرﻛز ال�شحﻲ‪ .‬تﺘﺠﻤ ��ع ﺣوله ��ا ا�أتربة ﻭالﻐﺒاﺭ ﺩاخ ��ل امرﻛز‪،‬‬ ‫ﻛﻤ ��ا لوﺣ ��ظ ﻭج ��وﺩ ﻋام ��ل نظافة ﻭاﺣ ��د فﻘط‪ ،‬ﻭلوﺣظ ﺣ�ش ��وﻝ ت�شرب لﻠﻤي ��اﻩ ﺩاخل ﺩﻭﺭات‬ ‫ﻭﻫو � يﻜﻔ��ﻲ لﻠﻘ�يام باأﻋﻤاﻝ النظافة ي امرﻛز امي ��اﻩ ب�شﺒﺐ ﻋ ��دم اﺇج ��راء �شيانة له ��ا مﻦ ﻗﺒل‬ ‫بالﻜام ��ل‪ ،‬ف�ش ًﻼ ﻋ ��ﻦ ﻭجوﺩ ﺭجيع م ��ﻦ الﻔر�ض مﺘعه ��د ال�شيان ��ة ﻭلوﺣ ��ظ ﻭج ��وﺩ ت�شﻘﻘ ��ات‬

‫ﻭت�شاﻗط لﻠﻄﺒﻘ ��ات ا�ﺇ�شﻤنﺘية ي ﻋياﺩة‬ ‫الن�شاء‪.‬‬ ‫ﻭﻗ ��اﻝ ام�ش ��دﺭ لﻘ ��د تﺒ ��ﻦ اأن �شﻘف‬ ‫بي ��ت ال ��دﺭج م ��ﻦ اخ�ش ��ﺐ ﻭا�بﻠﻜا� ��ض‬ ‫ﻭاﺁﺛاﺭ ﺭ�شح مياﻩ ا�أمﻄ ��اﺭ ﻇاﻫرة ﻋﻠيه‪،‬‬ ‫ﻭ� يوج ��د ﺣاﺭ� ��ض لﻠﻤرﻛز‪ ،‬م�ش ��ﺮ ًا اﺇﻰ‬ ‫اأن ��ه لوﺣ ��ظ اأن الﺒاب اخاﺭج ��ﻲ لﻠﻤرﻛز‬ ‫يعﻠ ��وﻩ ال�شداأ ﻭمه ��رئ ب�شﺒﺐ ﺫلك ﻭم‬ ‫يﺘم معاجﺘه مﻦ ﻗﺒل مﺘعهد ال�شيانة‪.‬‬ ‫ﻭﻗ ��اﻝ ام�ش ��دﺭ‪ ،‬ﺣي ��ث اﺇن م ��ا ﺫﻛ ��ر يﺘعﻠق‬ ‫بال�شاأن العام ﻭم�شال ��ح امواطنﻦ امعنية ﻫﺬﻩ‬ ‫الهيئة مﺘابعﺘه ��ا طالﺒت الهيئة ﻭزاﺭة ال�شحة‬ ‫باﺇج ��راء حﻘيق ي اأ�شﺒاب ﻭج ��وﺩ امﻼﺣظات‬ ‫ﻭا�ﺇﻫﻤ ��اﻝ ﻭامخالﻔ ��ات ام�ش ��اﺭ اﺇليه ��ا ﻭحديد‬ ‫ام�شوؤﻭﻝ ﻋنها ﻭﻋﻦ ﻗ�شوﺭ ا�ﺇ�شراﻑ ﻭامﺘابعة‬ ‫�أﻋﻤ ��اﻝ ﻋﻘ ��د النظاف ��ة ﻭال�شيان ��ة بامرﻛ ��ز‬ ‫ﻭمعاج ��ة م ��ا يحﺘ ��اج اﻰ اﺇ�ش ��ﻼح ﻭحا�شﺒة‬ ‫مﺘعه ��د ال�شيانة ﻋﻠ ��ى ام�شﺘوى امﺘ ��دي لعﻤﻠه‬ ‫ﻭاﺇفاﺩة الهيئة‪.‬‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬

‫محمد الهزاع‬ ‫خطة زمنية‬

‫مندوب من السفارة اإندونيسية‬ ‫يحضر التحقيقات مع قاتلة «تاا» اليوم «اأداء» تبحث ترتيبات حجاج إفريقيا وإيران‪ ..‬وزوار المدينة تجاوزوا ‪ 255‬ألف ًا‬ ‫امدينة امنوﺭة ‪ -‬حﻤد م�شﺒاح‬ ‫رئيس البعثة اإيرانية‪ :‬حكومة المملكة تقدم جميع الخدمات والتسهيات لنا‬

‫ينﺒع ‪ -‬ﻋﺒدالعزيز العري‬

‫ﻋﻠﻤ ��ت «ال�ش ��رق» اأن ال�شﻔ ��اﺭة‬ ‫ا�ﺇندﻭني�شي ��ة �شﺘوف ��د مندﻭ ًب ��ا لﻼط ��ﻼﻉ‬ ‫ﻋﻠ ��ى ﺣيثي ��ات ﻗ�شي ��ة اخاﺩم ��ة امﺘهﻤ ��ة‬ ‫بﻘﺘ ��ل الﻄﻔﻠ ��ة (ت ��ا� ال�شه ��ري) ﻭمعرف ��ة‬ ‫ﺣالﺘه ��ا ال�شحي ��ة ﻭالنﻔ�شي ��ة‪ ،‬خ�شو�شا‬ ‫بع ��د اﺇﻗدامها ﻋﻠى حاﻭل ��ة ا�نﺘحاﺭ‪ ،‬ﻛﻤا‬ ‫ﻛﻠﻔﺘه با�طﻼﻉ ﻋﻠ ��ى �شﺮ الﺘحﻘيﻘات مع‬ ‫اخاﺩمة خﻼﻝ ا�أيام اما�شية‪.‬‬ ‫ﻭاأ�شافت م�ش ��اﺩﺭ مﻄﻠعة ل�«ال�شرق»‬ ‫اأن اخاﺩم ��ة اﻋرفت اأم ��ام حﻘﻘﻲ ﻫيئة‬ ‫الﺘحﻘي ��ق ﻭا�ﺩﻋ ��اء الع ��ام باﺇﻗدامها ﻋﻠى‬ ‫ﻗﺘل الﻄﻔﻠ ��ة تا� ال�شهري‪ ،‬مرجعة اأ�شﺒاب‬ ‫اﺇﻗدامه ��ا ﻋﻠ ��ى ﺫل ��ك اﺇﻰ الر�شائ ��ل الﺘ ��ﻲ‬ ‫ﻭﺭﺩتها ﻋ ��ر ﻫاتﻔها مﻦ بﻼﺩﻫا ﻭت�شﻤنت‬ ‫معﻠومات تﻔي ��د اأنها �شﺘﻤ ��وت ﻗريﺒًا‪ ،‬اﺇﻰ‬ ‫جانﺐ اﺩﻋائها �شوء امعامﻠة الﺘﻲ تعر�شت‬ ‫له مﻦ ﻗﺒل ﺫﻭي الﻄﻔﻠة‪ ،‬الﺘﻲ ﻗالت اﺇنها «م‬ ‫تﻜﻦ جيدة»‪.‬‬ ‫مﻦ جه ��ة اأخرى‪ � ،‬تزاﻝ الﻄﻔﻠة فرح‬

‫الطفلة تاا‬

‫اخادمة امتهمة بقتل الطفلة‬

‫ﻋﺒدالرﺣﻤ ��ﻦ ﻗنديل ﺫات ال�شﺒع ��ة اأﻋوام‪ ،‬امﺘوفى ي اح ��اﺩث ﻋﺒدالرﺣﻤﻦ ﻗنديل‪،‬‬ ‫الﺘ ��ﻲ ت ��وي ﻭالدﻫ ��ا ي ﺣ ��اﺩث مرﻭﺭي اأف ��اﺩ اأن ابنﺘ ��ه فرح م ��ا زال ��ت منوّمة ي‬ ‫بع ��د اأن ا�شﻄدم به ﻭالد ت ��ا� اأﺛناء ﺫﻫابه العناية الﻔائﻘ ��ة‪ ،‬نافيا اﺇبﻼﻏه ��م بوفاتها‪،‬‬ ‫منزل ��ه ي ��وم اجرم ��ة‪ ،‬منوّ م ��ة ي ﻗ�شم ﻭﻗ ��اﻝ اﺇنه ��ا ي ﻏيﺒوب ��ة تامة من ��ﺬ ﻭﻗوﻉ‬ ‫العناي ��ة الﻔائﻘة ي امرﻛ ��ز الﻄﺒﻲ الﺘابع احاﺩث يوم ا�أﺭبعاء اما�شﻲ‪ ،‬ﻭاأ�شاﺭ اﺇﻰ‬ ‫لﻠهيئة امﻠﻜي ��ة ي ينﺒع‪ ،‬ﻭ�ش ��ط �شائعات اأنه ��م � يعﺘزمون نﻘﻠها م ��ﻦ امرﻛز الﻄﺒﻲ‬ ‫ﻏ ��ﺮ موؤﻛ ��دة اأ�ش ��اﺭت اﺇﻰ اأنه ��ا مﺘوف ��اة ي ينﺒع اﺇﻰ مﻜة امﻜرمة‪ ،‬ﺣيث اﺇن ﺣالﺘها‬ ‫ﻏﺮ م�شﺘﻘرة‪ ،‬ﻭﻗ ��اﻝ «ﻫناك خدمة �شحية‬ ‫«اﺇﻛﻠينيﻜيا»‪.‬‬ ‫ﻭي ات�ش ��اﻝ «ال�ش ��رق» باأﺣد اأﻗاﺭب جيدة تﻘدم لها ي امرﻛز الﻄﺒﻲ»‪.‬‬

‫ناﻗ� ��ض اجﺘﻤ ��اﻉ ﻋﻘد اأم� ��ض ا�أﻭﻝ‬ ‫ب ��ﻦ نائ ��ﺐ ﺭئي� ��ض جﻠ� ��ض اﺇﺩاﺭة‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ة ا�أﻫﻠي ��ة ل� �ﻼأﺩ�ء ي امدينة‬ ‫امنوﺭة حﻤد بﻦ ﻋﻠﻲ م�شﻠوخ ﻭنائﺐ‬ ‫ﺭئي�ض جﻠ� ��ض اﺇﺩاﺭة موؤ�ش�شة مﻄوي‬ ‫ﺣﺠاج ال ��دﻭﻝ ا�ﺇفريﻘية ﻏ ��ﺮ العربية‬ ‫الدﻛﺘوﺭ �شﻠيﻤ ��ان ﻗﻄان �شﺒل الﺘن�شيق‬ ‫ب ��ﻦ اموؤ�ش�شﺘﻦ ب�شاأن الرب ��ط الﺘﻘنﻲ‬ ‫بينهﻤ ��ا فيﻤ ��ا يخ� ��ض �ش� �وؤﻭن ﺣﺠ ��اج‬ ‫ال ��دﻭﻝ ا�ﺇفريﻘي ��ة‪ .‬ﻭياأت ��ﻲ ا�جﺘﻤ ��اﻉ‬ ‫ي اﺇطاﺭ الﺘع ��اﻭن ﻭالﺘن�شيق ام�شرك‬ ‫بﻦ موؤ�ش�ش ��ات اأﺭباب الﻄوائف بهدﻑ‬ ‫تﻄوي ��ر منظومة العﻤ ��ل الﺘوافﻘﻲ بﻦ‬ ‫جﻤي ��ع مراف ��ق خدم ��ة احﺠ ��اج‪ .‬م ��ﻦ‬ ‫جان ��ﺐ اﺁخر‪ ،‬ﻗام ﻭفد موؤ�ش�شة مﻄوي‬ ‫ﺣﺠاج الدﻭﻝ ا�ﺇفريﻘية بزياﺭة مﻜاتﺐ‬ ‫اخدم ��ة اميداني ��ة الﺘابع ��ة لﻠﻤوؤ�ش�شة‬ ‫ا�أﻫﻠي ��ة ل� �ﻼأﺩ�ء ي امدين ��ة امن ��وﺭة‬ ‫الﺘﻲ ت�شرﻑ ﻋﻠى خدمة ﺣﺠاج اﺇفريﻘيا‬ ‫به ��دﻑ تﺒ ��اﺩﻝ امعﻠوم ��ات ﻭاخرات‪،‬‬ ‫ﺣي ��ث م ا�تﻔ ��اق ﻋﻠ ��ى اﺁلي ��ات العﻤ ��ل‬

‫يو�سف حوالة لدى لقاءه ن�سرالله فرهد‬

‫ب�ش� �اأن ترا�ش ��ل بيان ��ات احﺠ ��اج بﻦ‬ ‫اموؤ�ش�شﺘ ��ﻦ ﻭالﺘن�شي ��ق ﻭالﺘع ��اﻭن‬ ‫ام�شﺘﻤر بينهﻤا‪.‬‬ ‫ﻭبﻠ ��ﻎ ﻋ ��دﺩ احﺠ ��اج الﻘاﺩم ��ﻦ‬ ‫لﻠﻤدين ��ة امن ��وﺭة ﻋ ��ر مﻄ ��اﺭ ا�أم ��ﺮ‬ ‫حﻤد بﻦ ﻋﺒدالعزيز الدﻭي ﻭحﻄات‬ ‫ا��شﺘﻘﺒ ��اﻝ ‪ 22961‬ﺣاج� � ًا فيﻤ ��ا بﻠ ��ﻎ‬

‫(ال�سرق)‬

‫ﻋ ��دﺩ احﺠاج امﻐاﺩﺭي ��ﻦ منها ‪13005‬‬

‫ﺣﺠ ��اج‪ .‬ﻭاأﻭ�ش ��ح تﻘري ��ر �شﻜرتاﺭي ��ة‬ ‫جن ��ة اح ��ج ي امدينة امن ��وﺭة ليوم‬ ‫اأم� ��ض ا�أﻭﻝ اأن اﺇجﻤاي ﻗدﻭم احﺠاج‬ ‫لﻠﻤدين ��ة امنوﺭة بﻠ ��ﻎ ‪ 225.256‬ﺣاج ًا‬ ‫ﻭاﺇجﻤ ��اي احﺠ ��اج امﻐاﺩﺭي ��ﻦ م ��ﻦ‬ ‫امدين ��ة امن ��وﺭة ‪ 41792‬ﺣاج� � ًا ي‬

‫ﺣﻦ ﻭ�ش ��ل اﺇجﻤاي احﺠ ��اج امﺘﺒﻘﻦ‬ ‫بامدينة امنوﺭة ‪ 183450‬ﺣاج ًا‪.‬‬ ‫مﻦ جانﺒه‪ ،‬اأﺛنى ﺭئي�ض بعثة احج‬ ‫ا�ﺇيراني ��ة ي امدينة امنوﺭة ن�شر الﻠه‬ ‫فرﻫﻤن ��د ﻋﻠ ��ى اخدم ��ات ﻭالﺘ�شهيﻼت‬ ‫امﺘﻜامﻠ ��ة الﺘ ��ﻲ توفرﻫ ��ا ﺣﻜومة خاﺩم‬ ‫احرم ��ﻦ ال�شريﻔﻦ حﺠ ��اج بيت الﻠه‬ ‫احرام م ��ا فيهم احﺠاج ا�ﺇيرانيون‪،‬‬ ‫موؤﻛد ًا اأن ﺫل ��ك لي�ض ﻏريﺒا ﻋﻠى امﻤﻠﻜة‬ ‫الﺘﻲ ﺩاأبت ﻋﻠى تﻘدم اأف�شل اخدمات‬ ‫حﺠاج بيت الﻠه احرام منﺬ ﻋهد امﻠك‬ ‫ﻋﺒدالعزي ��ز بﻦ ﻋﺒدالرﺣﻤ ��ﻦ طيﺐ الﻠه‬ ‫ﺛ ��راﻩ ﻭﺣﺘى ا�ﺁن‪ .‬ج ��اء ﺫلك خﻼﻝ لﻘاء‬ ‫ﺭئي�ض جﻠ� ��ض اﺇﺩاﺭة اموؤ�ش�شة ا�أﻫﻠية‬ ‫ل� �ﻼأﺩ�ء ي امدين ��ة امن ��وﺭة الدﻛﺘ ��وﺭ‬ ‫يو�ش ��ف بﻦ اأﺣﻤ ��د ﺣوالة اأم� ��ض ا�أﻭﻝ‬ ‫ﺭئي� ��ض ﻭف ��د بعث ��ة اح ��ج ا�ﺇيراني ��ة‪.‬‬ ‫ﻭم خ ��ﻼﻝ الﻠﻘ ��اء مناﻗ�ش ��ة ترتيﺒ ��ات‬ ‫ﻭمﺘﻄﻠﺒات �شوؤﻭن احﺠاج ا�ﺇيرانيﻦ‬ ‫الﻘاﺩمﻦ �أﺩاء منا�شك احج لهﺬا العام‬ ‫‪1433‬ﻫ � � ﻭامو�شوﻋ ��ات الﺘ ��ﻲ تخ�ض‬ ‫تنظيم �شوؤﻭن ﺣﺠاج اﺇيران ﻭاﺇ�شﻜانهم‬ ‫ﻭتنﻘﻼتهم‪.‬‬


‫اأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 30‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )301‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫أوقفوا‬ ‫استقدام‬ ‫خدم‬ ‫المنازل!‬ ‫محمد الشمري‬

‫وت�ستم ��ر ماآ�س ��ي دف ��ع اأطفالن ��ا الأبري ��اء ثم ��ن جل ��ب‬ ‫عامات و�سائقن من جن�سيات ختلفة دون اأدنى �سمانات‬ ‫لدرء اأخطارهم‪ ،‬فالطفلة (تال) لن تكون اآخر ال�سحايا‪.‬‬ ‫ام ��راأة امغربة عن بادها تف ��د اإلينا وهي كتلة م�ساعر‬ ‫متناق�س ��ة جاهزة لانفجار ي اأي وقت‪ .‬لي�س القتل وحده‬ ‫هو الفات ��ورة التي دفعها اأطفالنا على مر ال�سنوات اما�سية‬ ‫من فتح ا�ستقدام الن�ساء من اخارج للعمل ي منازلنا‪ ،‬بل‬ ‫التاأث ��ر ال�سلبي على �سلوكياتهم‪ ،‬وظهور جيل من الفتيات‬ ‫وال�سب ��اب لملك ��ون اأدن ��ى مقوم ��ات حم ��ل اأعب ��اء احياة‬ ‫الزوجي ��ة ب�سبب العتماد على خدم امنازل منذ ال�سغر ما‬ ‫فاق ��م م�سكلة الط ��اق وتهدي ��د الأ�سرة ال�سعودي ��ة‪ .‬ي�ساف‬ ‫اإى ذل ��ك اإ�سغال الدولة م ��ع كل حالة جرمة قتل وق�سا�س‬ ‫ب�سبب �سغ ��وط امنظمات الدولية التي تن ��ادي باإلغاء عقوبة‬ ‫الإعدام وفر�س هذا امفهوم علينا‪.‬‬ ‫هذه احوادث‪ ،‬بالإ�سافة اإى زيادة اأ�سعار ال�ستقدام‬ ‫التي ا�ستنفدت مدخرات �سريحة عري�سة من امواطنن‪ ،‬قد‬ ‫ج ��ر ال�سعودي ��ن اإى مراجع ��ة خياراته ��م‪ ،‬والبح ��ث ع ��ن‬ ‫و�سائل اأخرى حل م�سكلة ح�سانة الأطفال بالن�سبة لاأ�سر‬ ‫الت ��ي يعمل جميع اأفرادها‪ ،‬وال�ستف ��ادة من جارب الدول‬ ‫للتعام ��ل مع ه ��ذه ام�سكلة والذين ليقل ��ون عنا ي قدراتهم‬ ‫القت�سادي ��ة ومع ذلك م يجلب ��وا الن�ساء من اخارج للعمل‬ ‫ي منازلهم‪.‬‬ ‫اأي�س� � ًا ح ��ان الوق ��ت للتفك ��ر ي حري ��ر الأ�س ��رة‬ ‫ال�سعودي ��ة م ��ن وط� �اأة احاج ��ة لل�سائ ��ق الأجنب ��ي ودخوله‬ ‫منزله ��ا والحت ��كاك باأطفاله ��ا باإيج ��اد ط ��رق بديل ��ة للنق ��ل‬ ‫حت ��ى لو تطل ��ب الأمر ال�سماح للم ��راأة بقي ��ادة ال�سيارة بعد‬ ‫التطور ي احياة امعا�سرة مع توفر اإمكانية الت�سال من‬ ‫اأي موق ��ع بعد توفر اأجهزة الهات ��ف امحمولة‪ .‬عندها مكن‬ ‫ال�ستغن ��اء نهائي� � ًا ع ��ن ال�سائق والعاملة م ��ن اخارج وترك‬ ‫ذلك ل�سرائح امجتمع امقتدرة ماليا‪.‬‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 118‬حالة ذكور مقابل ‪ 931‬حالة إناث‬

‫«الشؤون ااجتماعية» في مكة‪ :‬لجان الحماية‬ ‫تعاملت مع ‪ 1049‬حالة‪ ..‬واإناث أعلى من الذكور‬

‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬

‫ك�ش ��ف مدي ��ر ع ��ام ال�ش� ��ؤون‬ ‫ااجتماعي ��ة ي منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫عبدالل ��ه اآل طاوي ل� «ال�ش ��رق» اأن وزارة‬ ‫ال�ش� ��ؤون ااجتماعي ��ة ي منطق ��ة مك ��ة‬ ‫امكرمة �شتنفذ من خ ��ال امركز ال�طنى‬ ‫للدرا�شات والتط�ير ااجتماعي خم�شة‬ ‫برام ��ج للم�ظف ��ات العامات ف ��ى اأق�شام‬ ‫احماية ااجتماعية ي منطقة مكة‪.‬‬ ‫وب ��داأت اأم�س تنفي ��ذ اأوى الدورات‬ ‫لتنفي ��ذ الرام ��ج امطروح ��ة ح ��ت‬ ‫عن ���ان «ااأ�شالي ��ب امنا�شب ��ة للتعام ��ل‬ ‫م ��ع اح ��اات امعنف ��ة»‪ ،‬وه ��ي م�جه ��ة‬

‫للم�ظف ��ات العام ��ات ف ��ى وح ��دات‬ ‫احماي ��ة ااجتماعي ��ة‪ ،‬فيم ��ا �شتق ��ام‬ ‫ال ��دورة الثاني ��ة «ط ��رق بن ��اء العاق ��ة‬ ‫امهني ��ة ب ��ن ااخت�شا�شي ��ن والنزاء»‬ ‫فى ‪ 1433/11/28‬اجاري‪ ،‬تليها دورة‬ ‫«تنمي ��ة مه ��ارات ااإر�ش ��اد ااجتماع ��ي‬ ‫والنف�شي» تنفذ ي نهاية ال�شهر نف�شه‪.‬‬ ‫وح�شلت «ال�شرق» عل ��ى اإح�شائية‬ ‫من ال�ش� ��ؤون ااجتماعية ي منطقة مكة‬ ‫امكرم ��ة عن احاات الت ��ي تعاملت معها‬ ‫جان احماي ��ة ااجتماعية خ ��ال العام‬ ‫الهج ��ري ‪ ،1432 / 1431‬وبل ��غ اإجماي‬ ‫احاات ‪ 1049‬حالة بينها ‪ 118‬حالة من‬ ‫الذك�ر و‪ 931‬حالة اإناث‪.‬‬

‫دار احماية ي جدة‬

‫(ال�سرق)‬

‫المجلس ااستشاري لمعلمي المدينة يوصي بوضع‬ ‫خطة لتطبيق ااختبارات الوطنية على المدارس اأهلية‬ ‫امدينة امن�رة ‪ -‬تركي ال�شاعدي‬

‫اأو�ش ��ى امجل� ��س اا�شت�ش ��اري‬ ‫للمعلم ��ن ي منطق ��ة امدين ��ة امن ���رة‪،‬‬ ‫ل ��دى لقائه‪ ،‬مدي ��ر عام التق ���م ال�شامل‬ ‫ي وزارة الربي ��ة والتعلي ��م الدكت ���ر‬ ‫عثم ��ان الزام ��ل‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬ب��ش ��ع خط ��ة‬ ‫لتطبي ��ق ااختب ��ارات ال�طني ��ة عل ��ى‬ ‫امدار�س ااأهلية‪ ،‬ومدار�س مكتب الغرب‬ ‫خال الف�ش ��ل الدرا�شي الث ��اي من هذا‬ ‫الزامل اأثناء لقائه باأع�ساء امجل�س ال�ست�ساري للمعلمن‬ ‫الع ��ام‪ ،‬وت�شكي ��ل فري ��ق عمل م ��ن مدير‬ ‫امركز وام�شرفن الرب�ين وام�شرفات التجهي ��زات تاأم ��ن اآات م�ش ��ح �ش�ئي امدينة ي تط�ير برنامج مكنز ااأ�شئلة‬ ‫الرب�ي ��ات وامعلم ��ن وامعلم ��ات ي للمدار� ��س الت ��ي ترغ ��ب ي ا�شتخ ��دام «مقيا� ��س»‪ .‬كم ��ا م ا�شتعرا� ��س جربة‬ ‫ت��شيف ا�شراتيجيات التق�م البنائي تقنية الت�شحيح ااآي بعد ت�فر �شروط امنطقة ي ا�شتخدام برنامج الت�شحيح‬ ‫ااآي واأهمه ��ا برنام ��ج « ‪»remark‬‬ ‫داخ ��ل ال�شف مدعم ��ة بدرو�س واأن�شطة تطبيق التجربة الفنية وااإدارية‪.‬‬ ‫وقدم مدير مركز التق�م الرب�ي ال ��ذي خف� ��س تكلف ��ة ا�شتخ ��دام تقني ��ة‬ ‫تطبيقي ��ة ورف ��ع نتائ ��ج ه ��ذه ااأعم ��ال‬ ‫لل ���زارة بع ��د نهاي ��ة الف�ش ��ل الدرا�شي حمد غيث‪ ،‬ع ��ن طريق احا�شب عر�ش ًا الت�شحي ��ح اإى اأق ��ل من �شد� ��س تكلفته‬ ‫ااأول‪ .‬والت�جيه ب�ش ��رورة تبني اإدارة لرامج امرك ��ز ومن اأهمها جربة تعليم قب ��ل ع�ش ��ر �شن ���ات �شابقة حي ��ث تبلغ‬

‫(ال�سرق)‬

‫التكلف ��ة احالية للمدر�ش ��ة ثمانية اآاف‬ ‫ريال مقارنة ب � �‪ 62‬األف ريال �شابق ًا‪ ،‬كما‬ ‫م ااطاع على اا�شتبانات ااإلكرونية‬ ‫الت ��ي يق ���م مرك ��ز التق ���م باإن�شائه ��ا‬ ‫ون�شره ��ا وجميع بياناته ��ا عر خدمة‬ ‫‪ google‬ث ��م القي ��ام بتحليل نتائجها‬ ‫وكتابة التقارير التحليلية لها‪.‬‬

‫«بلدي مكة» يناقش نزع الملكيات‬ ‫ومشروعات المنفعة العامة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر ااأن�شاري‬ ‫يناق� ��س امجل�س البلدي ي مكة امكرمة م�شاء غد‪ ،‬تقارير اأمانة‬ ‫العا�شم ��ة امقد�شة ب�شاأن نزع املكي ��ة وم�شروعات امنفعة العامة ي‬ ‫�ش ���ء امخططات التنظيمي ��ة وااأنظمة والتعليم ��ات امتعلقة بذلك‪،‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي�س امجل�س الدكت�ر عبدامح�شن اآل ال�شيخ اأن امجل�س‬ ‫�شيناق�س اأي�ش ��ا تقارير ااأمانة ح�ل اأ�شباب حدوث جمعات للمياه‬ ‫ي بع� ��س ااأحي� ��اء‪ ،‬م ��ا ي� ��ؤدي اإى تعطي ��ل احرك ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى‬ ‫ماحظات اأع�شاء امجل�س ب�شاأن كرة عمليات ك�شط واإعادة ال�شفلتة‬ ‫ي �ش ���ارع العا�شم ��ة امقد�ش ��ة‪ .‬ولف ��ت اآل ال�شي ��خ اإى اأن امجل� ��س‬ ‫�شيخ�ش� ��س جانب ًا م ��ن اجل�شة مناق�ش ��ة ام�شروع ��ات اا�شتثمارية‬ ‫احالي ��ة وام�شروعات اا�شتثماري ��ة امقرحة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى مناق�شة‬ ‫حا�شر اجتماعات جنة الت�ا�شل لزيارتها منطقة العمرة واللجنة‬ ‫الفني ��ة وجن ��ة ال�شحة العام ��ة والبيئة وبع�س امقرح ��ات امقدمة‬ ‫للمجل�س من ام�طنن‪.‬‬

‫اعتماد مركز «اإنجليزية» وعمادة التعليم‬ ‫اإلكتروني عن بعد في جامعة تبوك‬ ‫تب�ك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫اعتم ��د جل�س جامع ��ة تب�ك‬ ‫ق ��رار ًا بتح�ي ��ل وح ��دة اللغ ��ة‬ ‫ااإجليزي ��ة اإى مرك ��ز‪ ،‬كما اعتمد‬ ‫ق�ائ ��م اأ�شماء الط ��اب امتخرجن‬ ‫للف�ش ��ل الدرا�ش ��ي الث ��اي للع ��ام‬ ‫امن�شرم‪ ،‬وح�ي ��ل وحدة التعليم‬ ‫ع ��ن بع ��د اإى عم ��ادة التعلي ��م‬ ‫ااإلكروي والتعلم عن بعد‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال ااجتم ��اع‬ ‫الثال ��ث للمجل�س الذي عقد ي مقر‬ ‫د‪.‬فالح ال�سلمي‬ ‫اجامع ��ة ي تب ���ك بح�ش�ر اأمن‬ ‫ع ��ام جل�س التعلي ��م العاي الدكت�ر حم ��د بن عبدالعزي ��ز ال�شالح‪ ،‬واأمن‬ ‫جل� ��س اجامعة الدكت�ر فالح ال�شلمي ووكيل اجامعة لل�ش�ؤون ااأكادمية‬ ‫الدكت ���ر �شال ��ح امزعل ووكيل اجامع ��ة الدكت�ر عبدالل ��ه الذيابي‪ ،‬ووكيل‬ ‫اجامعة للتط�ير واج�دة الدكت�ر حمد ال�كيل‪ ،‬ووكيل اجامعة للفروع‬ ‫الدكت�ر ع�ي�س العط�ي‪ ،‬وعمداء الكليات والعمادات ام�شاندة‪.‬‬ ‫واأو�شح الدكت�ر فالح ال�شلمي اأن امجل�س �شادق على قرارات التعين‬ ‫واابتعاث والتدريب ال�ش ��ادرة من اجامعة‪ ،‬كما مت ام�شادقة على اأ�شماء‬ ‫وبيان ��ات الطاب والطالبات الفعلية امتخرجن من الف�شل الدرا�شي الثاي‬ ‫للعام اجامعي اما�شي‪ ،‬ووافق امجل�س على اعتماد تف�شيات خطة التق�م‬ ‫الدرا�شي‪ ،‬واإقرار خطة الن�شاط الامنهجي لطلبة اجامعة‪.‬‬

‫أعضاء «بلدي القليبة» يطالبون بناء خمسة مساجد ودار لتحفيظ القرآن وحفر‬ ‫بتزويد الخدمات الصحية‬ ‫بئر في القنفذة بتكلفة مليون و‪ 455‬ألف ريال‬ ‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬

‫جانب من لقاء اأع�ساء امركز مع الطويلعي‬

‫تب�ك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬

‫(ال�سرق)‬

‫طال ��ب عدد من اأع�شاء امجل� ��س البلدي ي مركز القليبة غرب منطقة تب�ك‬ ‫بتزويد اخدمات ال�شحية اخا�شة بامركز‪ ،‬جاء ذلك اأثناء زيارة عدد من اأع�شاء‬ ‫امجل� ��س مدير عام ال�ش�ؤون ال�شحية ي امنطقة حم ��د الط�يلعي اأم�س‪ .‬ن‬ ‫وبن‬ ‫الط�يلع ��ي اأن اخدمات ال�شحية امقدمة ي مركز القليبة حل اهتمام ومتابعة‬ ‫من قبل ام�ش�ؤولن ي امديرية‪ ،‬م�شرا اإى اأن هناك خطط ًا م�شتقبلية للت��شع ي‬ ‫اخدمات ال�شحية واإن�شاء كل ما ي�شاعد على دعمها بالك�ادر ال�طنية‪.‬‬

‫اأنهت هيئة ااإغاثة ااإ�شامية‬ ‫العامي ��ة التابع ��ة لرابط ��ة الع ��ام‬ ‫ااإ�شام ��ي بن ��اء خم� ��س م�شاج ��د‬ ‫وت�شيي ��د دار لتحفي ��ظ الق ��راآن‬ ‫الك ��رم‪ ،‬وحفر بئ ��ر ارت�ازية ي‬ ‫منطق ��ة القنف ��ذة بتكلف ��ة اإجمالية‬ ‫قدره ��ا ملي ���ن و‪ 455‬األ ��ف ريال‪،‬‬ ‫ي�شتفي ��د منه ��ا ثاث ��ة اآاف و‪310‬‬ ‫اأ�شخا�س‪.‬‬ ‫وق ��ال ااأم ��ن الع ��ام للهيئ ��ة‬ ‫الدكت ���ر عدن ��ان ب ��ن خلي ��ل با�شا‬ ‫اإن الهيئ ��ة عمل ��ت عل ��ى بن ��اء مثل‬ ‫ه ��ذه ام�شاج ��د ي داخ ��ل امملك ��ة‬ ‫وخارجه ��ا بغي ��ة ام�شاهم ��ة ي‬

‫ت�ف ��ر اأماك ��ن اأداء ال�ش ��اة‬ ‫خ�ش��ش� � ًا ي ااأحي ��اء الكب ��رة‬ ‫الت ��ي تع ��اي من قل ��ة ام�شاجد مع‬ ‫اكتظاظه ��ا بال�ش ��كان‪ .‬واأ�ش ��اف‬ ‫اأن الهيئ ��ة ب�ش ��دد بن ��اء مزي ��د من‬ ‫ام�شاجد ي كثر م ��ن ااأحياء ي‬ ‫بع� ��س م ��دن امملكة‪ ،‬بدع ��م مادي‬ ‫م ��ن امي�ش�رين من اأبن ��اء وبنات‬ ‫امملك ��ة‪ .‬وب ��ن اأن ام�شاج ��د التي‬ ‫انته ��ى العم ��ل منه ��ا ي منطق ��ة‬ ‫القنفذة هي م�شجد ناجية ااأل�شي‬ ‫وبلغ ��ت تكلفت ��ه ‪ 520‬األ ��ف ري ��ال‬ ‫ويت�ش ��ع ل � �‪ 500‬م�ش � ِ�ل‪ ،‬وم�شجد‬ ‫القنف ��ذة بتكلف ��ة قدره ��ا ‪ 185‬األف‬ ‫ري ��ال ويت�ش ��ع ل � � ‪ 250‬م�شلي� � ًا‪،‬‬ ‫م�شجد اأمينة حم�د عارف بتكلفة‬

‫مقدارها‪ 140‬األ ��ف ريال ويت�شع ل�‬ ‫‪ 185‬م�شلي� � ًا‪ ،‬م�شجد با�شم جميل‬ ‫ها�ش ��م ع ��زوز بتكلف ��ة قدرها‪140‬‬ ‫األ ��ف ريال ويت�ش ��ع اأي�ش� � ًا ل� ‪185‬‬ ‫م�شلي� � ًا‪ ،‬وم�شج ��د ال�شي ��خ �ش ��ام‬ ‫حم ���د مه ��دي ال�شق ��ران بنف� ��س‬ ‫التكلف ��ة ويت�شع لنف� ��س العدد من‬ ‫ام�شلن وتبلغ ام�شاحة الكلية لكل‬ ‫م�شجد من هذه ام�شاجد مائة مر‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن�ش� �اأت الهيئ ��ة اأي�ش� � ًا‬ ‫دار اخن�ش ��اء لتحفي ��ظ الق ��راآن‬ ‫الك ��رم بتكلف ��ة قدره ��ا ‪ 250‬األف‬ ‫ريال وت�ش ��م ‪ 300‬دار�س‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى حف ��ر بئ ��ر ارت�ازية مبلغ‪85‬‬ ‫األ ��ف ري ��ال وي�شتفيد من ��ه ‪1700‬‬ ‫�شخ�س‪.‬‬

‫مشاهد‬

‫انعدام وسائل اأمن والسامة‬ ‫في قرية «رجال» التاريخية‬ ‫حفرة عميقة بجانب ام�سار نف�سه امو�سل اإى الأعلى‬

‫درج يو�سل اإى مناطق مرتفعة ي�سلكه الزوار دون حواجز‬

‫حكي واقع انعدام و�شائل ااأمن وال�شامة ي‬ ‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�شري‬ ‫متحف قرية رجال التارخية‪ ،‬ي حافظة رجال‬ ‫ر�ش ��دت كام ��را «ال�ش ��رق» ثاث ��ة م�شاه ��د اأمع جن�بي امملكة‪.‬‬

‫لوح خ�سبي اكتفى القائمون على امتحف بو�سعه لتنبيه الزوار‬

‫(ال�سرق)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬301) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬14 ‫اﺣﺪ‬

‫ﻣﻨﺸﻦ‬

‫ﺍﻟﺴﺤﻴﻤﻲ ﺃﻗﺪﻡ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

7

‫ﺑﺎﺩﺍﻭﺩ ﻳﺘﻔﻘﺪ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻄﺎﺭﺍﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻭﻳﻄﻠﻊ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ﺍﻟﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﺤﺠﺎﺝ‬

‫ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬

                                                                                                     harthy@alsharq.net.sa



 

                                 625                     

                                                           

‫ ﻭﺗﺸﻐﻴﻞ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻻﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ ﻓﻲ ﻣﻨﻔﺬ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﻤﺎﺭ‬..

                    

                                        

                                       

                     

‫»ﺻﺤﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﺗﻮﺟﻪ »ﻣﺮﻛﺰﻱ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ« ﺑﺘﺤﺪﻳﺚ ﺟﻤﻴﻊ ﺑﻴﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ‬           11       11               11



 143396

                        

                          

         11                                    

‫ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﻮﺍﻫﺐ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﺍﻷﻣﻦ‬24 ‫ ﻧﺘﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ‬:| ‫ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﻟﺨﻠﻴﻮﻱ ﻟـ‬



  

                           

       24                        

‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬

‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬


‫مفحط يتسبب‬ ‫بإصابة رجلي‬ ‫أمن في انقاب‬ ‫دورية طاردته‬ ‫في الخرمة‬

‫تربة ‪ -‬م�ضحي البقمي‬

‫الدورية الأمنية كما بدت بعد ا�سطدامها باحاجز اخر�ساي ي اخرمة (ال�سرق)‬

‫اأ�ض ��يب رجا اأمن م�ضاء اأم�س اإثر انقاب‬ ‫اإحدى الدوريات الأمنية التابعة مركز الغريف‬ ‫�ضماي حافظة اخرمة‪ ،‬وذلك اأثناء مطاردتها‬ ‫مركب ��ة مفحط من الغريف حتى و�ض ��ولهم اإى‬ ‫حافظة تربة‪.‬‬ ‫وي الطري ��ق الدائ ��ري واأثن ��اء �ض ��ر‬ ‫امركبتن ب�ض ��رعة كبرة‪ ،‬ا�ض ��طدمت الدورية‬ ‫بحاج ��ز خر�ض ��اي ي نهاي ��ة الطري ��ق‪ ،‬الأم ��ر‬ ‫ال ��ذي اأدى اإى انقابه ��ا‪ ،‬وقد نت ��ج عن احادث‬

‫اإ�ض ��ابة رجل الأمن الذي يقود الدورية اإ�ضابة‬ ‫بالغ ��ة نقل على اإثرها للطائف ي حالة حرجة‪،‬‬ ‫كما اأ�ضيب رجل الأمن امرافق اإ�ضابات طفيفة‪،‬‬ ‫بينما لذ امفحط بالفرار‪ ،‬ول يزال البحث عنه‬ ‫جاريا حتى حرير هذ اخر‪.‬‬ ‫من جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬م يت�ض ��نى ل�»ال�ض ��رق»‬ ‫اح�ض ��ول على تعلي ��ق اأو معلوم ��ات من مدير‬ ‫مركز ال�ضرطة ي الغريف الرائد ماجد امالكي‪،‬‬ ‫وكذلك مدير �ض ��رطة تربة امكل ��ف العقيد اأحمد‬ ‫الق�ض ��ري‪ ،‬بعد تكرار حاولة الت�ضال بهما‪،‬‬ ‫اإل اأنه م يتم الرد من قبلهما‪.‬‬

‫شركة الكهرباء‪:‬‬ ‫‪ 27‬منز ًا تأثر‬ ‫بحريق شرائع‬ ‫مكة وليس‬ ‫‪ 20‬ألف ًا‬

‫قبضت خالها على ‪ 4297‬متسل ًا و‪ 642‬مهرب ًا‬

‫لماذا؟‬

‫حائل‪ ..‬ونجاح‬ ‫الزواج الجماعي‬ ‫سالم الفرحان‬

‫رعاي ��ة �ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي اأم ��ر منطق ��ة حائل‪ ،‬حف � َ�ل الزواج‬ ‫اجماع ��ي الأول ال ��ذي اأقي ��م ي امنطق ��ة‪ ،‬ه ��و تاأكي ��د لتطبي ��ق مب ��ادئ‬ ‫التوا�س ��ل الجتماع ��ي‪ ،‬وزرع الألف ��ة وامحب ��ة ب ��ن عموم اأبن ��اء امنطقة‪،‬‬ ‫وتفاهمهم وتكاتفهم فيما بينهم‪ .‬وقد جاء اهتمام وعناية ولة الأمر بهذه‬ ‫ام�ساريع الجتماعية واخرية حر�سهم على حقيق التكافل والتكامل‬ ‫بن اأفراد امجتمع وموؤ�س�ساته‪.‬‬ ‫لق ��د قامت اجمعية اخري ��ة لتي�سر الزواج «وفاق» بحائل بجهود‬ ‫جب ��ارة لإج ��اح انطاق هذا ام�سروع‪ ،‬الذي يع ��د اأمانا للمجتمع ي كل‬ ‫جالته‪ ،‬وا�ستمرارا للنوع الب�سري حتى يرث الله الأر�ض ومن عليها‪،‬‬ ‫فالزوج ��ان بع�سهما �سكن لبع�ض واأُن� ��ض وتعاون فيما بينهما لبناء بيت‬ ‫تغمره ال�سعادة والألفة‪.‬‬ ‫وم ��ا اجه ��د الذي قام ب ��ه م�سوؤولو جمعية وف ��اق اإل ترجمة حقيقية‬ ‫لت�سحي ��ح بع� ��ض امفاهي ��م اخاطئة امنت�س ��رة بن اأو�س ��اط العازفن عن‬ ‫الزواج‪ ،‬فالزواج اأمان ديني واجتماعي واقت�سادي‪.‬‬ ‫ويع ��د الإقب ��ال الكب ��ر عل ��ى ام�سارك ��ة ي ه ��ذا ال ��زواج اجماع ��ي‬ ‫موؤ�س ��ر ًا عل ��ى النجاح الكبر ال ��ذي حققه من حيث القب ��ول الجتماعي‪،‬‬ ‫وم ��ا ه ��و اإل ا�ستثم ��ار لل�سب ��اب لإكمال ن�س ��ف الدين بعيد ًا ع ��ن مظاهر‬ ‫الإ�سراف‪.‬‬ ‫وكم ��ا ق ��ال ف�سيل ��ة ال�سي ��خ حم ��د اج ��زاع‪ ،‬رئي�ض جمعي ��ة وفاق‬ ‫بحائ ��ل‪ ،‬اإن كلم ��ة الأ�سرة هي عنوان امجتمع‪ ،‬فكل جهد يبذل ي �سياق‬ ‫رعايته ��ا وحمايته ��ا فهو ي حماية وماء هذا الوط ��ن‪ ،‬وكذلك اأقول فاإن‬ ‫بناء الأ�سرة هو اأول مراحل بناء امجتمع‪ ،‬اإن �سلحت �سلح وما‪.‬‬ ‫اأخ ��ر ًا‪ :‬وف ��ق الل ��ه القائمن على ه ��ذه ام�ساريع اخري ��ة لكل خر‬ ‫و�ساح‪ ،‬واأعانهم على ذلك اإنه �سميع جيب الدعاء‪.‬‬ ‫‪salfarhan@alsharq.net.sa‬‬

‫إحباط تهريب ‪ 673‬قطعة ساح خال شهرين في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫�ض ��بطت دوريات حر�س احدود ي جازان‬ ‫خال �ض ��هري رم�ض ��ان و�ض ��وال اما�ض ��ين ‪673‬‬ ‫قطعة �ض ��اح متنوعة و‪ 6322‬ذخ ��رة حية‪ ،‬كان‬ ‫مت�ضللون يحاولون تهريبها اإى داخل امملكة‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح الناط ��ق الإعام ��ي ي حر� ��س‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫بع�ض الأ�سلحة ام�سادرة‬ ‫اح ��دود ي جازان العقي ��د عبدالله بن حمد بن‬ ‫حف ��وظ اأن الدوريات الأمني ��ة اأحبطت حاولة كيلوغ ��رام م ��ن التنب ��اك‪ 18345 ،‬كيلوغرام ًا من اأن تل ��ك الإح�ضاءات نتيجة جه ��ود رجال حر�س‬ ‫تهري ��ب تل ��ك الأ�ضلح ��ة اأثن ��اء تنفيذه ��ا مهامه ��ا الألع ��اب النارية‪ ،‬خال الفرة نف�ضها‪ ،‬اإى جانب اح ��دود التي بذلت لي � َ�ا ونهار ًا خ ��ال �ضهرين‪،‬‬ ‫العتيادي ��ة ي امنطق ��ة‪ ،‬م�ضيف� � ًا اأن ��ه م اإحباط �ضب ��ط ‪ 4297‬مت�ضل � ً�ا‪ 642 ،‬مهرب� � ًا‪ ،‬وم�ضادرة وقال «�ضيك ��ون رجالنا امخل�ض ��ون درع ًا للوطن‬ ‫تهريب ‪ 14‬زجاجة وي�ضكي‪ 803،‬حبات خدرة‪ 240096 ،‬ري ��ا ًل �ضعودي� � ًا‪ ،‬و‪ 13506‬روؤ� ��س من �ض ��د كل م ��ن يح ��اول اأن يخرق ح ��دوده‪ ،‬واإي‬ ‫اأ�ضكره ��م عل ��ى جهوده ��م امبذولة الت ��ي اأوقعت‬ ‫‪ 457856‬كيلوغرام ًا من القات‪ 2221 ،‬كيلوغرام ًا اموا�ضي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأكد قائد حر�س احدود ي منطقة العدي ��د م ��ن �ضع ��اف النفو� ��س م ��ن امهرب ��ن‬ ‫م ��ن اح�ضي� ��س‪ 3613 ،‬كيلوغرام ًا م ��واد غذائية‬ ‫متنوعة‪ 3003 ،‬كيلوغرام ��ات من ال�ضمة‪ 1100 ،‬ج ��ازان الل ��واء عبدالعزي�ز بن حم ��د ال�ضبحي وامت�ضللن وعدم مكينهم من تنفيذ ماآربهم»‪.‬‬

‫‪ ..‬وفي عسير إحباط تهريب ‪ 154‬قطعة ساح‬

‫اأبها ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫مكن ��ت دوريات حر� ��س احدود‬ ‫ي مركز الربوعة ي حافظة ظهران‬ ‫اجن ��وب ي ع�ض ��ر‪ ،‬من ر�ض ��د ثاثة‬ ‫اأ�ضخا� ��س حاولوا الدخ ��ول لاأرا�ضي‬ ‫ال�ضعودي ��ة بطريق ��ة غ ��ر نظامي ��ة‪،‬‬ ‫حي ��ث م اعرا�ضه ��م وج ��رى تب ��ادل‬ ‫اإط ��اق النار معه ��م‪ .‬وك�ض ��ف الناطق‬ ‫الإعام ��ي ي قي ��ادة حر� ��س اح ��دود‬ ‫ي منطقة ع�ض ��ر العقي ��د عبدالله بن‬ ‫اأحم ��د احم ��راي‪ ،‬اأنه نتيج ��ة لتبادل‬

‫إعادة ‪ 76‬ألف ريال لحساب مواطن بعد‬ ‫تحويلها عن طريق النصب لمستثمر أجنبي‬ ‫مكنت �ضرطة تنومة من ا�ض ��تعادة مبلغ قدره ‪ 76‬األف‬ ‫ريال اإى ح�ض ��اب مواطن تعر�س للن�ضب والتحايل من قبل‬ ‫�ضركة تعود ملكيتها م�ضتثمر اأجنبي ي العا�ضمة الريا�س‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح الناطق الإعامي امكلف ي �ض ��رطة ع�ض ��ر‬ ‫العقي ��د عبدالله بن ظفران اأن �ض ��رطة تنومة تلقت باغ ًا من‬ ‫اأح ��د امواطنن يفيد بتلقيه ات�ض ��ا ًل هاتفي� � ًا على جواله من‬ ‫جه ��ول يفي ��ده اأنه اأحد موظف ��ي البنك‪ ،‬وطل ��ب منه بع�س‬ ‫امعلومات بحجة ترقية ح�ض ��ابه من عميل ع ��ادي اإى عميل‬ ‫مي ��ز‪ ،‬وبعد ح�ض ��وله عل ��ى امعلومات و�ض ��لته ر�ض ��الة من‬ ‫البن ��ك على جواله تفيد اأنه جرى حويل مبلغ قدره ‪ 76‬األف‬

‫ريال من ح�ضابه ح�ضاب اإحدى اموؤ�ض�ضات التابعة م�ضتثمر‬ ‫اأجنبي ي الريا�س عن طريق الإنرنت دون علمه‪.‬‬ ‫وبن بن ظفران اأن اجهات الأمنية تولت التحقيق ي‬ ‫امو�ض ��وع والتحري عن �ض ��حته واتخاذ جميع الإجراءات‬ ‫الازم ��ة‪ ،‬حي ��ث م ا�ض ��تعادة امبل ��غ والتحف ��ظ عل ��ى كاف ��ة‬ ‫الأطراف ي احادث اإى حن انتهاء التحقيقات‪.‬‬ ‫ولف ��ت ب ��ن ظف ��ران اإى �ض ��رورة ع ��دم الإدلء باأي ��ة‬ ‫معلوم ��ات بنكي ��ة اإى اأي �ض ��خ�س‪ ،‬وع ��دم التج ��اوب م ��ع‬ ‫امجهول ��ن الذي ��ن يقوم ��ون بالت�ض ��ال ب�ض ��فتهم مثل ��ن‬ ‫للبنوك‪ ،‬واأن يكون تعامل العميل مراجعة البنك �ضخ�ض ��ي ًا‬ ‫واإنهاء مثل هذه الإجراءات خ�ض ��ية الوقوع �ضحية عمليات‬ ‫الن�ضب والحتيال‪.‬‬

‫نجاة عشرين طالبة في كلية النماص بعد‬ ‫احتراق حافلتهن بسبب خلل في المكابح‬

‫النما�س ‪ -‬حمد عامر‬

‫ا�ض ��تيقظ اأه ��اي حافظت ��ي‬ ‫النما�س وتنومة �ض ��باح اأم�س على‬ ‫فاجع ��ة جدي ��دة كادت اأن ت� �وؤدي اإى‬ ‫كارثة كرى �ضحيتها ع�ضرون طالبة‬ ‫من كلية البن ��ات ي النما�س‪ ،‬حيث‬ ‫�ض ��ب حري ��ق ي اإح ��دى احاف ��ات‬ ‫التي تقل الطالب ��ات من تنومة‪ ،‬دون‬ ‫اأن ي�ض ��فر احادث عن اأي اإ�ض ��ابات‪،‬‬ ‫بينما اأتت النران على جميع اأجزاء‬ ‫احافلة‪ .‬واأو�ض ��ح الناطق الإعامي‬ ‫ي مديرية الدفاع امدي ي ع�ض ��ر‬ ‫العقيد حمد عبدالرحيم العا�ض ��مي‬ ‫اأن غرفة عمليات الدفاع امدي تلقت‬ ‫باغ ��ا ي م ��ام ال�ض ��اعة ال�ض ��ابعة‬ ‫والن�ض ��ف من �ض ��باح اأم�س ال�ضبت‪،‬‬ ‫يفي ��د باح ��راق حافل ��ة كانت ت�ض ��م‬ ‫ع�ضرين طالبة‪ ،‬تعود ملكيتها لإحدى‬ ‫�ضركات النقل امحلية‪ ،‬حيث انتقلت‬ ‫ف ��رق الدف ��اع ام ��دي اإى اموقع وم‬ ‫اإخماد احريق والإ�ض ��راف على نقل‬ ‫الطالب ��ات اإى حافلة اأخرى‪ ،‬دون اأن‬ ‫تتعر�س اإحداهن اإى اأي اإ�ضابات‪.‬‬ ‫ولف ��ت العا�ضم ��ي اإى اأن �ضبب‬ ‫ا�ضتع ��ال الن ��ران ي احافلة يعود‬ ‫اإى �ضدة الحتكاك وت�ضخن امكابح‬ ‫اخلفية للحافلة‪ ،‬نتيجة انتهاء فرة‬ ‫ا�ضتخدامه ��ا وتاآكله ��ا‪ ،‬فيما ح�ضرت‬ ‫اموق ��ع فرق م ��ن الدوري ��ات الأمنية‬ ‫والهال الأحم ��ر‪ ،‬وم ت�ضليم اموقع‬

‫اأو�ض ��حت ال�ض ��ركة ال�ض ��عودية للكهرباء اأن احريق الذي �ضب ع�ض ��ر الأربعاء‬ ‫اما�ض ��ي ي حطة توزيع كهرباء ي اأحد خططات حي ال�ض ��رائع ي مكة امكرمة‪،‬‬ ‫تاأث ��ر ب ��ه ‪ 27‬منز ًل فقط‪ .‬وبينت ال�ض ��ركة ي معر�س ردها على ما ن�ض ��رته �ض ��حيفة‬ ‫ال�ضرق حت عنوان (احراق مولد كهربائي يقطع الكهرباء عن �ضرائع مكة امكرمة)‬ ‫اأن ما ذكر عن عدد امنازل امتاأثرة بحريق حطة توزيع الكهرباء واأنه ‪ 20‬األف منزل‬ ‫غر �ضحيح‪ ،‬موؤكدة اأن العدد احقيقي هو ‪ 27‬منز ًل فقط‪ ،‬فيما اأعيدت الكهرباء اإى‬ ‫اأول اأربعة منازل بعد �ضاعتن من انقطاع الكهرباء‪.‬‬ ‫واأكدت ال�ضركة اأنها با�ضرت العطل جراء احريق امحدود ي حظته عر فرق‬ ‫ال�ضركة الفنية وم�ضاندة من الدفاع امدي‪.‬‬

‫اأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 30‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )301‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫النما�س ‪ -‬حمد عامر‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�ضرق‬

‫دخول ‪ 140‬قطعة �ض ��اح اإى اأرا�ض ��ي‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬ذلك بعد ر�ض ��د دوري ��ة اأمنية‬ ‫ل�ضيارة م�ضبوهة قريبا من احد‪ ،‬مت‬ ‫متابعته ��ا ومراقبته ��ا‪ ،‬وعن ��د اق ��راب‬ ‫الدورية منها‪ ،‬ترجل قائد ال�ضيارة منها‬ ‫ومكن من اله ��رب والع ��ودة اإى جهة‬ ‫قدومه‪ ،‬م�ضتغا بذلك �ضعوبة ووعورة‬ ‫اأ�سلحه واأعرة نارية م �سبطها‬ ‫(ال�سرق) امنطقة‪ ،‬وبتفتي�س ال�ض ��يارة عر فيها‬ ‫ً‬ ‫اإطاق النار تعر�س مبنى الرقابة لعدد ‪ 1320‬طلق ��ة ر�ضا� ��س كا�ضنك ��وف‪ ،‬على ‪ 134‬م�ضد�ض� �ا‪ ،‬وخم�ض ��ة اأ�ض ��لحة‬ ‫«�ضاكتون»‪ ،‬اإ�ض ��افة اإى ر�ضا�س واحد‪،‬‬ ‫م ��ن الأع ��رة الناري ��ة‪ ،‬اإل اأن امعتدين اإ�ضافة اإى ‪ 14‬م�ضد�ضا‪.‬‬ ‫مكن ��وا من الهرب والع ��ودة اإى جهة‬ ‫واأ�ضاف احمراي اأن الدوريات كم ��ا م العث ��ور ي اموقع نف�ض ��ه على‬ ‫قدومه ��م‪ ،‬وبتفتي�س اموق ��ع عر على الأمني ��ة مكن ��ت ي موق ��ع م ��ن من ��ع ‪ 550‬كيلوغراما من القات الأخ�ضر‪.‬‬

‫والد مازن ينفي تو ُرم عيني ابنه‪ ..‬و| تنشر وصيته‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‬

‫نف ��ى ال�ض ��يد حم ��د نا�ض ��ي اآل‬ ‫م�ض ��اوى والد م ��ازن‪ ،‬ال ��ذي اأعدم ي‬ ‫العراق ال�ضهر اما�ضي‪� ،‬ضحة ما ن�ضر‬ ‫ي بع�س و�ض ��ائل الإعام اأم�س‪ ،‬عن‬ ‫اأن جثة ابنه كانت جاحظة العينن اأو‬ ‫متورمة‪ ،‬مبينا ي ات�ض ��ال هاتفي مع‬ ‫«ال�ضرق» اأن جثة ابنه كانت حفوظة‬ ‫م ��واد خا�ض ��ة حميها م ��ن التعفن‪،‬‬ ‫واأكد اأنه �ضخ�ض ��ي ًا م ي�ض ��اهد ما ذكر‬ ‫ي بع�س ال�ضحف‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�ضرق» اأن ذوي ال�ضاب‬ ‫ال�ضع ��ودي م ��ازن‪ ،‬الذي ��ن ت�ضلم ��وا‬ ‫جثمان ��ه ي مط ��ار امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫ي ج ��دة اأم� ��س الأول‪ ،‬ق ��د ا�ضتكملوا‬ ‫اإجراءات دفنه‪ ،‬لت� �وؤدى ال�ضاة عليه‬ ‫ي ام�ضج ��د احرام ي مك ��ة امكرمة‬ ‫عق ��ب �ضاة فجر الي ��وم الأحد‪ ،‬حيث‬

‫و�سية مازن قبيل اإعدامه (ال�سرق)‬

‫ك ��ان من امقرر اأن توؤدى عليه ال�ضاة‬ ‫فج ��ر اأم� ��س‪ ،‬اإل اأن تاأخ ��ر اإج ��راءات‬ ‫الدفن حالت دون حقيق ذلك‪.‬‬ ‫وكان ال�ض ��اب ال�ض ��عودي م ��ازن‬ ‫حم ��د نا�ض ��ي اآل م�ض ��اوى امع ��دم‬ ‫ي بغ ��داد ي تاري ��خ ‪ 27‬م ��ن �ض ��هر‬

‫اأغ�ضط�س اما�ضي‪ ،‬قد �ضدر بحقه اأمر‬ ‫باإيقاف تنفيذ حكم الإعدام من جل�س‬ ‫الق�ض ��اء الأعل ��ى العراق ��ي ي اليوم‬ ‫الذي �ضبق تنفيذ احكم‪ ،‬اإل اأن احكم‬ ‫نفذ على الرغم من ذلك القرار‪ ،‬ي حد‬ ‫لكل الأعراف الدولية والقانونية‪.‬‬ ‫واأك ��د م ��ازن ي و�ض ��يته الت ��ي‬ ‫كتبه ��ا قبي ��ل دقائ ��ق م ��ن تنفي ��ذ حكم‬ ‫الإع ��دام بحقه‪ ،‬وح�ض ��لت «ال�ض ��رق»‬ ‫عل ��ى ن�ض ��خة منه ��ا‪ ،‬اأن ��ه ب ��ريء م ��ن‬ ‫التهمة امن�ض ��وبة اإليه بان�ضمامه اإى‬ ‫جموع ��ة اإرهابي ��ة نف ��ذت تفج ��را‬ ‫ي مرك ��ز لل�ض ��رطة داخ ��ل العا�ض ��مة‬ ‫العراقي ��ة بغ ��داد‪ ،‬دافع ��ا ع ��ن نف�ض ��ه‬ ‫ذل ��ك باأن ��ه كان �ض ��جينا ل ��دى القوات‬ ‫الأمريكية اأثناء وق ��وع التفجر‪ ،‬كما‬ ‫اأو�ضى والديه بال�ضر والثبات‪ ،‬واأن‬ ‫ل يعقد له جل�س عزاء‪ ،‬واأن يتم دفنه‬ ‫ي امدينة امنورة‪.‬‬

‫شيء ما‬

‫خريجو الليموزين‬ ‫بسام الفليح‬

‫«الله يخارج‪ ..‬مع التك�سي كل يوم ق�سة مع الركاب»‪ ..‬بهذا البيت‬ ‫ال�سعري ال�ساخر يعر فهد عن حالته البائ�سة والب�سيطة مع ما يتعر�ض‬ ‫له من م�سكات الركاب والتي يواجهها يومي ًا‪ ،‬وما اإن ي�سريح من عرق‬ ‫ك ��د يوم ��ه ام�سن ��ي يعيد كتاب ��ة يوميات ��ه احزينة بتوير ب�س ��كل توعوي‬ ‫مث ��ر ويعل ��ق على امواقف الكوميدي ��ة ب�سخرية لذعة اأ�سب ��ه بالكوميديا‬ ‫ال�سوداء!‬ ‫فه ��د ذلك ال�ساعر الأ�سمر الطويل �س ��اب �سعودي ي العقد الثاي‬ ‫م ��ن عم ��ره خري ��ج هند�س ��ة ط ��ران م ��ن الأردن ق�س ��ى �سنوات ��ه الثاث‬ ‫مغرب ��ا يدر� ��ض عل ��ى ح�ساب ��ه اخا� ��ض‪ ،‬وال ��ذي ي�ستقطع ��ه م ��ن ق ��وت‬ ‫اإخوت ��ه والده الع�سكري ال ��ذي وافاه الأجل موؤخ ��ر ًا‪ ،‬تخرج وهو يحمل‬ ‫بقلب ��ه حنين ��ه اح ��ارق للوط ��ن رغم اأن غربت ��ه تلك لي�ست له ��ا رزايا وهو‬ ‫ير�س ��م مخيلت ��ه اأحاما حبل ��ى وعرو�سا �ستنهال وتتطاي ��ر اإليه بطريقة‬ ‫ت�سي ��ل اللعاب لها بحك ��م تخ�س�سه الطراي واأن ��ه يج ّمع تلك العرو�ض‬ ‫ويدر�سه ��ا ويتفح�سها ويتمح�سها وه ��و ي�سع رجا على رجل مرتكزا‬ ‫عل ��ى حلم ��ه الواهي‪ .‬ولكن الواق ��ع اأحيان ًا �سدماته مذهل ��ة وفجائية واأن‬ ‫كل تل ��ك الأحام احبلى �ستجه� ��ض وتتا�سى ويقذفه ذلك احلم مرمي ًا‬ ‫ي زحم ��ة �س ��وارع الريا� ��ض باأح�س ��ان ذل ��ك الليموزي ��ن الأبي� ��ض اأو‬ ‫كم ��ا ي�سميه ��ا (البوي�س ��ا)‪ ،‬واأن �سهادته م جلب له العق ��ود والعرو�ض‬ ‫ب ��ل ج ��اءت مفاو�س ��ات الزبائن ب�(كم �سدي ��ق) بحكم �سحنت ��ه ال�سمراء‪،‬‬ ‫(وتكف ��ى ياراع ��ي البوي�س ��ا) اإن م التعرف على �سعوديت ��ه‪ .‬ي�سخر من‬ ‫نف�س ��ه اأنه خريج هند�سة �سيانة ليموزين ��ات‪ ،‬ولأنه وطني وحب لوطنه‬ ‫يق ��دم ر�سائل ��ه التوعوي ��ة بطريق ��ة راقية ج ��دا ويقدم احل ��ول والو�سائل‬ ‫والإر�س ��ادات معاج ��ة زحم ��ة ال�س ��ر‪ ،‬م يفق ��د ثقت ��ه بنف�س ��ه وم ين ��دب‬ ‫حظ ��ه وم يجل ��د ذاته وي�سع ام�سوؤولية على اأح ��د‪ ،‬بل كما يقول‪ :‬الوطن‬ ‫ي�ستح ��ق اأن نخدم ��ه ب�ست ��ى الو�سائ ��ل والط ��رق ولكن ما يدع ��و للخوف‬ ‫م�ستقب � ً�ا ما اأن امبتعثن على طريق الع ��ودة اإى اأر�ض الوطن حملن‬ ‫باأعل ��ى ال�سه ��ادات م ��ن اأرق ��ى جامع ��ات الع ��ام‪ ،‬ه ��ل �سراه ��م يكتب ��ون‬ ‫يومياتهم اأ�سوة ب�(راعي البوي�سا)‪.‬‬ ‫‪balfelayeh@alsharq.net.sa‬‬

‫سائق حافلة يفض خاف ًا بين الشرطة‬ ‫الجوية والخطوط السعودية تسبب‬ ‫حاج في المدينة‬ ‫في تعطيل ‪ٍ 300‬‬

‫شرطة تربة تلقي القبض على ‪ 43‬متخلف ًا‬ ‫تربة ‪ -‬م�ضحي البقمي‬

‫رجل اإطفاء اأثناء حاولته اإطفاء النران ي احافلة‬

‫اإى جه ��ات الخت�ضا� ��س ل�ضتكمال‬ ‫الإجراءات الازمة‪.‬‬ ‫وك�ض ��ف ل�»ال�ض ��رق» اأح ��د‬ ‫ال�ض ��ائقن ال�ض ��ابقن ل ��دى ال�ض ��ركة‬ ‫امتعه ��دة بنق ��ل الطالب ��ات خالفات‬ ‫باجمل ��ة ارتكبتها ال�ض ��ركة‪ ،‬مثلت‬ ‫ي خالفته ��ا لل�ض ��روط امتبع ��ة‬ ‫لنظام النقل‪ ،‬اأبرزه ��ا قدم احافات‬ ‫ام�ض ��تخدمة وتهالكه ��ا و�ض ��عف‬ ‫�ضيانتها‪ ،‬بالإ�ضافة اإى عدم تطبيق‬ ‫امعاير ام�ض ��روطة على حديد �ضن‬ ‫ال�ض ��ائقن‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى ع ��دم وجود‬ ‫رقاب ��ة م ��ن اجه ��ات امخت�ض ��ة على‬ ‫ال�ضركة وحافاتها و�ضائقيها‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬طالب ع ��دد من اأولياء‬ ‫اأم ��ور الطالب ��ات بالنظ ��ر ي و�ضع‬ ‫ال�ضرك ��ة امتعهدة بالنق ��ل والتحقيق‬ ‫ي عديد من امخالفات التي تقوم بها‬ ‫ي ظل عدم امتابعة من قبل اجهات‬ ‫امعني ��ة‪ ،‬م�ضددي ��ن عل ��ى �ض ��رورة‬

‫(ال�سرق)‬

‫ا�ضتب ��دال ال�ضرك ��ة ب�ضرك ��ة اأخ ��رى‬ ‫تطبق ا�ضراطات ال�ضامة امتبعة‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ع ��ر ام�ض ��رف على‬ ‫امرك ��ز الإعام ��ي ي جامع ��ة امل ��ك‬ ‫خال ��د الدكت ��ور عو� ��س ب ��ن عبدالله‬ ‫الق ��ري‪ ،‬ع ��ن ا�ض ��تيائه ما ح�ض ��ل‪،‬‬ ‫مهنئا ذوي الطالبات على �ض ��امتهن‬ ‫وع ��دم تعر�ض ��هن ل� �اأذى‪ ،‬وق ��ال «م‬ ‫اإباغ مدير اجامعة الأ�ضتاذ الدكتور‬ ‫عبدالرحمن بن حمد الداود ما حدث‪،‬‬ ‫وق ��د اأب ��دى ا�ض ��تياءه وعدم ر�ض ��اه‪،‬‬ ‫موؤك� �دًا اأن اجامع ��ة ح ��ن وفائه ��ا‬ ‫بعقودها مع امتعهدين فاإنها لن تهمل‬ ‫حق ��وق اأبنائه ��ا وبناته ��ا الط ��اب»‪،‬‬ ‫م�ض ��ر ًا اإى اأنه م ت�ضكيل جنة عليا‬ ‫عاجل ��ة لبحث امو�ض ��وع م ��ن جميع‬ ‫جوانب ��ه م ��ع امتعهد بالنقل لدرا�ض ��ة‬ ‫مدى �ضامة امركبات‪ ،‬واأ�ضاف «مهما‬ ‫كانت ام�ض ��وغات‪ ،‬فاإن �ضامة اأبنائنا‬ ‫وبناتنا فوق كل اعتبار»‪.‬‬

‫األقت �ض ��رطة تربة القب�س على ‪ 43‬متخلف ًا ومت�ض ��ل ًا‬ ‫من جن�ض ��يات ختلفة بعد حملة مكثف ��ة لتعقب تلك العمالة‬ ‫ي البي ��وت امهجورة وام ��زارع واجبال القريبة من تربة‬ ‫اأم�س الأول‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح مدير �ض ��رطة تربة العقيد علي الأ�ضمري اأن‬ ‫الدوري ��ات الأمنية وف ��رق البحث والتحري م�ض ��اركة من‬ ‫فرقة امجاهدين مكنت من اإلقاء القب�س على ‪ 43‬متخلفا ي‬ ‫ترب ��ة والقرى التابعة لها بعد عملية م�ض ��ح كاملة م خالها‬ ‫ر�ضد مواقعهم ومن ثم مداهمتها واإلقاء القب�س عليهم‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأن هذه العمالة امخالفة لأنظمة الإقامة والعمل ل تتورع‬ ‫عن ارتكاب ختلف اجرائم كال�ضلب والنهب حت التهديد‬ ‫وال�ض ��رقات وغره ��ا من اجرائ ��م‪ ،‬م�ض ��را اإى اأنه يجري‬ ‫التحقيق معه ��م حاليا ومن ثم حويلهم للجهات امخت�ض ��ة‬ ‫لرحيلهم اإى بلدانهم بعد تطبيق العقوبات عليهم‪.‬‬

‫م�سوؤولون يتقاذفون مهمة فتح البوابة ي �سالة احجاج اأم�ض‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد امح�ضن‬

‫امت�سللون امقبو�ض عليهم ي مركز �سرطة تربة‬

‫(ال�سرق)‬

‫عشريني عاق يضرب والده المسن‬ ‫جدة ‪� -‬ضعود امولد‬

‫العميد م�سفر اجعيد‬

‫(ال�سرق)‬

‫حقق �ض ��رطة جدة ي ق�ضية �ض ��اب عاق ي العقد الثاي من العمر‪ ،‬اتهم‬ ‫ب�ض ��رب والده ام�ض ��ن الذي �ض ��در بحقه تقرير طبي يحدد مدة �ضفائه من اآثار‬ ‫ال�ض ��رب بثاثة اأ�ض ��ابيع‪ .‬واأو�ض ��ح الناطق الإعامي ي �ض ��رطة جدة العميد‬ ‫م�ض ��فر اجعي ��د‪ ،‬اأن مواطنا م�ض ��نا تقدم بباغ مركز �ض ��رطة ال�ض ��امة يفيد اأن‬ ‫ابنه قام بالعتداء عليه بال�ض ��رب‪ ،‬و�ض ��در بحقه تقرير طبي يحدد مدة �ضفائه‬ ‫بثاثة اأ�ض ��ابيع‪ ،‬واأ�ضاف اجعيد اأنه م القب�س على امتهم الذي يخ�ضع حاليا‬ ‫للتحقيق‪.‬‬

‫ت�ض ��بب خ ��اف ب ��ن ال�ض ��رطة اجوية ي مط ��ار الأم ��ر حمد بن‬ ‫عبدالعزيز الدوي ي امدينة امنورة‪ ،‬وم�ضوؤولن ي ال�ضركة ال�ضعودية‬ ‫للخدمات الأر�ض ��ية‪ ،‬ي تعطيل اأكر من ‪ 300‬حاج هندي �ض ��اعة كاملة‪،‬‬ ‫قبل اإنهاء اإجراءات قدومهم‪ ،‬بعد اأن قدموا من مدينة لكناو الهندية اأم�س‪.‬‬ ‫وعمل ��ت «ال�ض ��رق» اأن احج ��اج الوافدي ��ن ظل ��وا ينتظ ��رون داخل‬ ‫احافلة التي اأقلتهم بعد نزولهم من الطائرة اإى اأر�س امطار منذ ال�ضاعة‬ ‫الثامنة وحتى التا�ض ��عة م�ض ��اء‪ ،‬بينما كان �ض ��باط ي ال�ضرطة اجوية‬ ‫وكب ��ار مناوبي اخطوط ال�ض ��عودية يتقاذفون م�ض� �وؤولية فت ��ح اأبواب‬ ‫�ض ��الة احجاج‪ ،‬اإى اأن تدخل �ضائق احافلة لف�س اخاف بن اجهتن‬ ‫مبادرته حمل ام�ضوؤولية كاملة اأمام اجهات امخت�ضة لفتح الأبواب‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬اأجرت «ال�ضرق» ات�ضال هاتفيا برئي�س ال�ضركة ال�ضعودية‬ ‫للخدمات الأر�ضية ي امدينة امنورة ح�ضن احامد‪ ،‬الذي رف�س احديث‬ ‫ع ��ن ام�ضكلة‪ ،‬مطالبا ي الوقت نف�ضه بالتوجه بال�ضتف�ضارات اإى اإدارة‬ ‫العاقات العامة ي اخطوط ال�ضعودية‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬نفى امتحدث الر�ضمي ي اخط ��وط ال�ضعودية عبدالله‬ ‫الأجه ��ر ل�«ال�ضرق» م�ضوؤولية ال�ضركة ال�ضعودي ��ة للخدمات الأر�ضية عن‬ ‫فت ��ح اأبواب ال�ض ��الت اأمام ام�ضافري ��ن‪ ،‬موؤكدا ي �ضي ��اق حديثه اأن من‬ ‫امفر� ��س اأن تك ��ون اأبواب ال�ض ��الت مهياأة ومفتوحة ل ��دى و�ضول اأية‬ ‫طائرة ل�ضتقبال ام�ضافرين‪.‬‬ ‫م ��ن جهة ثاني ��ة‪ ،‬اأك ��د ل�«ال�ض ��رق» مدي ��ر اإدارة ال�ض� �وؤون العامة ي‬ ‫وزارة الدف ��اع اللواء اإبراهيم امال ��ك‪ ،‬اأن م�ضوؤولية فتح اأبواب ال�ضالت‬ ‫للم�ضافرين ي اأي مطار من اخت�ضا�س الهيئة العامة للطران امدي‪ ،‬ول‬ ‫تتحمل م�ضوؤوليتها ال�ضرطة اجوية التابعة لوزارة الدفاع‪.‬‬


‫رأي |‬

‫ثوابت السياسة‬ ‫الخارجية‬ ‫للمملكة‬

‫ب� �دَت كلم ��ة نائ ��ب وزي ��ر اخارجي ��ة‪ ،‬الأم ��ر عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالل ��ه‪ ،‬اأم ��ام اجمعية العامة ل� �اأم امتحدة ي دورته ��ا ال� ‪67‬‬ ‫فر�س� � ًة منا�سب ��ة للتاأكيد ج ��دد ًا عل ��ى امنطلق ��ات والثوابت التي‬ ‫تر�س ��م ال�سيا�س ��ة اخارجي ��ة للمملك ��ة وح ��دد مواقفه ��ا اإقليمي� � ًا‬ ‫ودولي ًا خ�سو�س ًا جاه الأزمة ال�سورية واملف النووي الإيراي‬ ‫والق�سيةالفل�سطينية‪.‬‬ ‫واأول ه ��ذه الثوابت التي مك ��ن اأن ن�ست�س َفها من نائب وزير‬ ‫اخارجي ��ة هو اعتم ��اد معاير واحدة ي التعام ��ل مع ملف حفظ‬ ‫الأم ��ن وال�سلم ي ال�سرق الأو�سط‪ ،‬فف ��ي نف�ش الوقت الذي تدعو‬

‫في ��ه امملك ��ة اإي ��ران اإى ال�سماح مفت�س ��ي الوكالة الدولي ��ة للطاقة‬ ‫الذرية مراقبة من�ساآتها النووية‪ ،‬ت�سدِد على وجوب قيام اإ�سرائيل‬ ‫باإخ�ساع من�ساآتها النووية للتفتي�ش الدوي والتوقيع على اتفاقية‬ ‫حظر النت�سار‪.‬‬ ‫وه ��ذه امعاي ��ر الواح ��دة ي التعام ��ل م ��ع مل ��ف «الت�سل ��ح‬ ‫النووي» مبع ُثها قناع ٌة �سعودية باأن ا�ستتباب الأمن ي امنطقة لن‬ ‫يتحقق عن طريق امتاك اأ�سلحة دمار �سامل بل بوا�سطة التعاون‬ ‫ب ��ن الدول لتحقيق التنمية وجنب الت�ساب ��ق ي امتاك ال�ساح‬ ‫النووي اأي ًا كانت هوية من متلكه‪.‬‬

‫وترب ��ط ال�سيا�س ��ة اخارجي ��ة للمملكة بن حي ��ازة اإ�سرائيل‬ ‫اأ�سلحة نووية وتعطل م�سار حقيق الأمن وال�ستقرار ي ال�سرق‬ ‫الأو�س ��ط‪ ،‬ويهدف هذا الرب ��ط اإى ك�سف التناق� ��ش الوا�سح بن‬ ‫الفع ��ل الإ�سرائيلي وما تدَعيه تل اأبيب من رغب ٍة ي اإحال ال�سام‬ ‫مع �سعوب امنطقة‪.‬‬ ‫ثابت اآخر‬ ‫وت�س ��ر كلمة الأم ��ر عبدالعزيز ب ��ن عبدالل ��ه اإى ٍ‬ ‫ي ال�سيا�سة اخارجية للمملك ��ة‪ ،‬وهو التاأكيد على اأن لل�سورين‬ ‫حقوق� � ًا على امجتمع ال ��دوي ينبغ ��ي اأن يو ِفيها التزام� � ًا مبادئ‬ ‫حق ��وق الإن�س ��ان والقوان ��ن الدولية ول يعفيه من ذل ��ك النق�سام‬

‫احا�س ��ل داخل جل�ش الأمن ال ��ذي اأدى اإى تعر مبادرات احل‬ ‫العربية والدولية اإى الآن‪.‬‬ ‫بدعم ل حدود للق�سية‬ ‫التام‬ ‫اللتزام‬ ‫فهو‬ ‫اأم ��ا ثالث الثوابت‬ ‫ٍ‬ ‫الفل�سطيني ��ة وللدف ��ع ي اجاه حريك عملية ال�س ��ام مع التاأييد‬ ‫الوا�سح حق فل�سطن ي اح�سول على ع�سوية كاملة ي الأم‬ ‫امتحدة باعتباره حق ًا طبيعي ًا وغاية م�سروعة‪.‬‬ ‫وتتفق ثوابت امملكة ي تعاماتها اخارجية مع مقت�سيات‬ ‫دوره ��ا العربي والإ�سامي بجان ��ب التزاماتها الدولية وما تن�ش‬ ‫عليه امواثيق العامية‪.‬‬

‫اأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 30‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )301‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫نر منه سوى الترسيم فقط‬ ‫الخزيمي‪ :‬وزارة النقل اعتمدت تنفيذ طريق لم َ‬

‫على أي حال‬

‫| تعيش ثاثة أيام في «وادي الحياة»‪ :‬قرى معزولة‬ ‫عن الخدمات وأعداد المتسللين تفوق عدد السكان‬

‫اأهالي يسكنون بيوت ًا با أبواب‪ ..‬وا يرسلون أبناءهم إلى‬ ‫المدرسة إا بعد سن الثامنة رحمة بهم من وعورة الطريق‬

‫جل�سة لاأهاي وهم يت�سفحون «ال�سرق»‬

‫المتسللون يحملون امتعتهم وأسلحتهم وأعدادهم أكبر من السكان‬ ‫ع�سر (وادي احياة) ‪ -‬حمد بن حطمان‬ ‫ا�ستب�سر اأهاي قري���ة امفجر‪ ،‬ووادي‬ ‫دف���ا‪ ،‬التابعت���ن مرك���ز وادي احي���اة ي‬ ‫منطق���ة ع�س���ر (ح���واي ‪ 200‬كلم جنوب‬ ‫اأبه���ا)‪ ،‬اللت���ن تقعان بالق���رب من احدود‬ ‫ال�سعودية اليمنية ما بن منطقتي جازان‬ ‫وع�سر‪ ،‬بحل���ول «ال�س���رق» �سيفة عليهم‬ ‫لتعط�سه���م ال�سدي���د للخدم���ات الأ�سا�سية‬ ‫الت���ي ينعم بها اجمي���ع ي ملكة اخر‪،‬‬ ‫من �سك���ن وكهرباء وم���اء و�سحة وطرق‬ ‫وتعليم‪ ،‬اإ�سافة اإى احماية من امت�سللن‬ ‫الذين يجوبون امنطقة بحرية وبكل ثقة‪.‬‬ ‫ويعت���ر الأه���اي العائ���ق الأ�سع���ب‬ ‫ه���و الطريق الوع���ر الذي اأتعبه���م واأفنى‬ ‫�سياراتهم التي حتاج اإى ميزانية خا�سة‬ ‫طوال الوقت‪.‬‬ ‫وللوقوف على تفا�سيل اأهاي «وادي‬ ‫احي���اة» عا�ش حرر «ال�س���رق» معاناتهم‬ ‫لثاثة اأيام ي تلك الأودية ال�سحيقة‪.‬‬

‫بوعودها ي تفعيل اخدمة‪ ،‬كما ل يوجد‬ ‫ي امفج���ر تعليم (بنن وبن���ات)‪ ،‬لأن الله‬ ‫ق���در علين���ا ال�سكن ي ه���ذا ال���وادي‪ ،‬فاأنا‬

‫اأنق���ل الط���اب يومي��� ًا لأكر م���ن �ساعتن ال�سي���ارة‪ ،‬والأ�س���ر ل تر�س���ى اأن يذه���ب تب���داأ بعد �ساة الفج���ر مبا�سرة‪ ،‬وتنتهي‬ ‫ذهاب��� ًا‪ ،‬ومثلهما اإياب��� ًا‪ ،‬مقاب���ل اأجر ‪ 150‬الأبن���اء اإى امدر�س���ة اإل بع���د �سن الثامنة قرب �ساة الع�سر‪ ،‬وم���ع مو�سم الأمطار‬ ‫ري���ا ًل فق���ط‪ ،‬ويذه���ب جله���ا لإ�س���اح رحم���ة بهم من وعورة الطري���ق‪ ،‬فالرحلة ل ن�ستطي���ع الذهاب اإى امدر�سة اإذا جرى‬ ‫ال�سي���ل ي وادي دف���ا لأي���ام‪ ،‬كم���ا ح�سل‬ ‫العام اما�س���ي عندما حا�سرتن���ا ال�سيول‬ ‫لأي���ام‪ ،‬وم ت�سلنا ام�ساعدات اإل بوا�سطة‬ ‫الطران العمودي»‪.‬‬

‫مخاوف من انتشار الماريا والبلهارسيا بسبب تلوث المياه‬

‫غرف الصبون َس َكن أكثر من ‪ %95‬من أهالي قرية المفجر ووادي دفا‬

‫اماء‬

‫ل توج���د ي ال���وادي مي���اه �ساح���ة‬ ‫لل�سرب‪ ،‬اإل ام���اء الذي يجلبونه بوا�سطة‬ ‫اأنابيب با�ستيكية مدوها م�سافة اأكر من‬ ‫األفي مر من جبل �سقراء‪ ،‬وكلفت الأهاي‬ ‫كثر ًا لبعد امياه ال�سحية عنهم‪.‬‬ ‫يق���ول مداوي حم���د يحيى �سحب ل�‬ ‫«ال�س���رق»‪ :‬اما�س���ورة تغذي اأغل���ب اأهاي‬ ‫امفج���ر اإل منزل���ه ال���ذي يرتف���ع قلي ًا عن‬ ‫م�ست���وى العن‪ ،‬وهو ال�سب���ب ي اإ�سابة‬ ‫ابنته جواه���ر (ع�سر �سن���وات) باأمرا�ش‬ ‫�سببه���ا تلوث امي���اه ح�سب كام���ه‪ ،‬وهي‬ ‫ت�سع���ف ج�سمها �سيئ ًا ف�سيئ ًا‪ ،‬ويتمنى اأن‬ ‫تعالج ي م�ست�سفى متقدم‪.‬‬ ‫كم���ا اأو�س���ح اأن الأه���اي ل يكفيه���م‬ ‫ام���اء الذي يح�سلون عليه من العن‪ ،‬فهي‬ ‫اأحيان��� ًا ت�سح عليهم لك���رة الطلب عليها‪،‬‬ ‫فيتناوبون عليه���ا بحيث يكون لكل منزل‬ ‫يوم‪ ،‬وبع�ش امنازل ل ح�سل على القدر‬ ‫ال���كاي‪ ،‬فه���م يحتاج���ون اإى �سقيا تدعم‬ ‫الع���ن‪ ،‬وي�سرب النا����ش اماء النق���ي‪ ،‬لأن‬ ‫م���اء الوادي ل ي�سلح لل�سرب‪ ،‬فهو موطن‬ ‫اماريا والبلهار�سيا‪ ،‬وغرها‪.‬‬

‫غرف ال�سبون‬

‫تعت���ر غ���رف ال�سب���ون ال�سك���ن‬ ‫الأ�سا�س���ي لأك���ر م���ن ‪ %95‬م���ن اأه���اي‬ ‫قرية امفج���ر ووادي دفا‪ ،‬وهي عبارة عن‬ ‫غرف مبنية من احجر ت�سقف بالأخ�ساب‬ ‫والأ�سرع���ة‪ .‬لي����ش له���ا اأب���واب‪ ،‬اأو نوافذ‬ ‫تغل���ق‪ ،‬وتكون مفتوحة ط���وال العام لقلة‬ ‫ذات الي���د‪ ،‬كم���ا يق���ول مو�سى بح����ش اآل‬ ‫خ���زم‪ ،‬وهو معاق ويع���ول اأ�سرة مكونة‬ ‫م���ن ع�س���رة اأ�سخا�ش‪ .‬وي�سي���ف مو�سى‬ ‫«ه���ذه بيوتنا الت���ي �سكنه���ا اأجدادنا منذ‬ ‫عق���ود‪ ،‬وم ن�س���ف عليه���ا جدي���د ًا �سوى‬ ‫الأ�سرعة (ال�سبوك) التي حمينا ي الليل‬ ‫من احيوانات ال�سالة وامفر�سة‪ ،‬فنحن‬ ‫ي العراء طوال الع���ام‪ ،‬وتزداد معاناتنا‬ ‫عند الأح���وال اجوية ال�سعب���ة‪ ،‬فالغبار‬ ‫والرياح وامطر يدخ���ل بيوتنا ر�سينا اأم‬ ‫اأبين���ا‪ .‬اأ�سف اإى ذلك اأنه ل توجد دورات‬ ‫مياه‪ ،‬اأو مطابخ م�ستقلة»‪.‬‬

‫التعليم والكهرباء‬

‫وق���ال يحي���ى اآل خ���زم اإن �سرك���ة‬ ‫الكهرب���اء غر�س���ت الأعم���دة من���ذ ث���اث‬ ‫�سن���وات‪ ،‬وو�سل���ت قري���ة امفج���ر فق���ط‪،‬‬ ‫دون الق���رى الأخرى‪ ،‬مثل �سيبة‪ ،‬والقرى‬ ‫القريبة منها‪ ،‬وم ي�سلنا التيار الكهربائي‬ ‫حت���ى الآن‪ ،‬وم ِ‬ ‫ت���ف �سرك���ة الكهرب���اء‬

‫ال�سحة‬

‫اأه���اي وادي دف���ا يراجع���ون وادي‬ ‫احي���اة م���ن خ���ال الطري���ق اآن���ف الذكر‪.‬‬ ‫يقول �سعيد اآل ح�سن اإنه اأف�سل للمري�ش‬ ‫اأن ي�س���ر عل���ى علت���ه ك���ي ل تت�ساع���ف‬ ‫متاعب���ه اإذا �سل���ك هذا الطري���ق‪ .‬وال�سر‬ ‫مفتاح الفرج‪ ،‬كما يقول �سعيد‪.‬‬

‫وادٍ �سحيق بن اجبال‬

‫جاري مياه طبيعية ي الوادي‬

‫مجهولو الهوية‬ ‫ر�س ��دت كامرا «ال�سرق» جهوي الهوية الذي ��ن يعرون وادي دفا قادمن‬ ‫من اليمن‪ ،‬وبع�ش الدول الإفريقية باجاه اأغلب مناطق امملكة‪ ،‬ح�سب كامهم‪.‬‬ ‫وتعت ��ر وعورة امنطق ��ة و�سعوب ��ة التنقل فيها العائ ��ق الوحيد اأم ��ام اجهات‬ ‫الأمني ��ة ماحقة ه� �وؤلء‪ ،‬اإذ يعتر التنقل ي الهجر امتناث ��رة على �سفاف وادي‬ ‫دفا اأمر ًا ي غاية ال�سعوبة‪.‬‬ ‫وح�س ��ب اإفادة الأه ��اي‪ ،‬فاإنهم ل ي�ستطيعون مغ ��ادرة منازلهم خوفهم من‬ ‫القوافل التي تعر الوادي ب�سكل م�ستمر‪ ،‬فيما تتزايد الأعداد ي الليل على �سكل‬ ‫جماعات متتالية تقوم ب�سرقة ما يغفل عنه الأهاي‪.‬‬ ‫وح ��دث زارب اآل خ ��زم‪� ،‬سي ��خ قبيل ��ة اآل خزم‪ ،‬فق ��ال اإنه تق ��دم للجهات‬ ‫امخت�سة ب�سكاوى عديدة بعد تعر�ش امنازل لل�سرقة والنهب من قبل امت�سللن‬ ‫الذين جعلوا اأهاي امنطقة يعي�سون ي قلق دائم‪ ،‬فاأعدادهم تفوق اأعداد ال�سكان‪.‬‬ ‫وي�سي ��ف اأن اأحد امن ��ازل القريبة من منزله تعر�ش لهج ��وم من قبل ع�سابة من‬ ‫امت�سللن اأثناء غياب اأهل امنزل‪ ،‬لكن الأهاي مكنوا من دحرهم‪.‬‬ ‫ويق ��ول اأحم ��د اخزمي «ل تكاد ترى اأحد امت�سلل ��ن با �سيء يحمله‪ ،‬فهم‬ ‫يحمل ��ون معهم اأمتعتهم‪ ،‬ويحمل ��ون الأ�سلحة‪ ،‬وما خف ��ي كان اأعظم‪ ،‬ومنظرهم‬ ‫اأ�سبح ماألوف ًا لدى اجميع»‪.‬‬ ‫وي�سيف مداوي اخزمي «ل مكن الق�ساء على امت�سللن اإل ب�سرعة تنفيذ‬ ‫الطري ��ق امعتمد من قبل وزارة النق ��ل‪ ،‬الذي م ُي َر منه �سوى الر�سيم فقط‪ ،‬فهو‬ ‫احل الوحيد ل�سرعة تنقل الدوريات الأمنية‪ ،‬ودوريات حر�ش احدود‪.‬‬

‫الت�سالت‬

‫جهولون قادمون من اإفريقيا يت�سللون عر الوادي‬

‫(ال�سرق)‬

‫ويق ��ول فه ��د القحط ��اي «الت�س ��الت‬ ‫(�سويت�سيد اأوف)‪ .‬وهذا الرد اأ�سبح متوقع ًا‬ ‫عند حاجتك لات�سال مع اأحد من اأهاي دفا»‪.‬‬ ‫ي نهاي ��ة زيارتن ��ا له ��م‪ ،‬ودع اأه ��اي‬ ‫امفجر «ال�س ��رق»‪ ،‬متمنن اأن ت�سل معاناتهم‬ ‫للم�س� �وؤول ال ��ذي يهم ��ه اأمره ��م‪ ،‬وم يع�ش‬ ‫معاناتهم‪.‬‬

‫أين‬ ‫عثمان‬ ‫العمير؟‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫اأي ��ن جن ��ون ال�سحاف ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫وعرابه ��ا �سدي ��ق ال�ساطن امث ��ر للجدل‬ ‫عثم ��ان العم ��ر �ساح ��ب امعادل ��ة ال�سعبة‬ ‫«اتركوا التع�سب و�سجعوا الهال!»‪.‬‬ ‫حينم ��ا م�س ��ي ال�سحافة با جانن‬ ‫ت�سبح مثل قطع «امطالعة» التي در�سناها‬ ‫ي امدار� ��ض ب ��ا لون وا طع ��م وا رائحة‬ ‫و»عل ��ى فك ��رة» اأك ��ر م ��ن ثلث ��ي �سحافتنا‬ ‫امحلي ��ة عل ��ى ه ��ذا الن�س ��ق‪ .‬ال�سحاف ��ة‬ ‫بحاجة اإى كم هائ ��ل من اجنون والع�سق‬ ‫وااإبداع لتقودنا اإى النا�سية اجذابة من‬ ‫اح ��ر امن�س ��ور‪ ،‬الع�سق هو ال ��ذي ُي َ�س رر‬ ‫هواته ��ا عل ��ى حمل العمل ال�س ��اق والعمل‬ ‫ال�س ��اق ه ��و ال ��ذي يقوده ��ا اإى ااإب ��داع‪،‬‬ ‫بع� ��ض روؤ�س ��اء التحري ��ر ي امملك ��ة مث ��ل‬ ‫روؤ�س ��اء الدوائ ��ر احكومي ��ة مهمت ��ه اأن ا‬ ‫«يزع ��ل» الرقي ��ب فيمار�س ��ون ال�سحاف ��ة‬ ‫ب ��دون لعب دور العا�س ��ق للحرف فا اأحد‬ ‫يلتفت اإى ما يلقفون للمطابع من �سحف‪.‬‬ ‫اختف ��ى عثم ��ان العمر ح ��ت اإيافته‬ ‫الت ��ي م تع ��د ت�سمن وا تغن ��ي ا من رحلة‬ ‫�سي ��ف �سحفي ��ة وا �ست ��اء‪ُ ،‬حجب ��ت ي‬ ‫امملك ��ة فاأهمله ��ا عثم ��ان فكاأن ��ه �ساح ��ب‬ ‫مطع ��م �ساورم ��ا ذاع �سيت ��ه ي �س ��ارع‬ ‫العلي ��ا ث ��م اختف ��ى �ساحب ��ه بع ��د اأن كرت‬ ‫نق ��وده فاأ�سبح ��ت �ساورمت ��ه «ما�سخ ��ة»‬ ‫ي�ستطي ��ع تقدمه ��ا بوفي ��ه اأي م ��اي ي‬ ‫«احلة»‪.‬‬ ‫وعدن ��ا عثم ��ان اأن ��ه �سي�س ��در اإياف‬ ‫الورقي ��ة اإب ��ان تاألقه ��ا فط ��ارت الوعود ي‬ ‫مراك� ��ض‪ ،‬فلم تظهر الورقي ��ة وتكاد تندثر‬ ‫ااإلكرونية التي ما زال عثمان «مب�سوط»‬ ‫اأنها اأول �سحيفة اإلكرونية!‬ ‫انطف� �اأ عثم ��ان ي مراك� ��ض ال�ساحرة‬ ‫بع ��د ا�ستع ��ال طوي ��ل ااأم ��د ي العا�سم ��ة‬ ‫(العربي ��ة)! ااأ�سه ��ر «لندن»‪ .‬ب ��ن ا�ستعال‬ ‫لندن وبيات مراك�ض ال�ستوي يطلع عثمان‬ ‫ي مقاب ��ات تليفزيونية باهت ��ة ليقول «اأنا‬ ‫هن ��ا» وه ��و الذي اعت ��اد عل ��ى العمل اجاد‬ ‫امره ��ق الذي ي�سن ��ع النجوم م ��ا عداه هو‬ ‫اأ�سغاث اأحام‪.‬‬ ‫كي ��ف نف ��رط بقام ��ة �سحفي ��ة مث ��ل‬ ‫عثم ��ان ي امملك ��ة ب ��ن �سح ��ف تتاأرج ��ح‬ ‫ب ��ن امردي ��ة والنطيحة اإا م ��ا رحم ربي‪،‬‬ ‫م ��ن ين�سح ه ��ذا العثمان ليع ��ود اإى رحى‬ ‫ال�سحافة ال�سعودية؟‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمد العمري‬

‫عائ�ض القري‬

‫خالد خاوي‬

‫خالد الغنامي‬

‫عبدالعزيز ال�سبيل‬

‫عبدالعزيز الدخيل‬

‫�سدقة يحيى فا�سل‬

‫طارق العرادي‬


‫سيادة القانون‬

‫جعفر الشايب‬

‫م ��ا الذي يجعل الفرد منا ي باده غر ملتزم بالنظام ي حياته العامة‪ ،‬وا‬ ‫يراعي ال�صوابط وااأخاقيات الازمة‪ ،‬بينما عندما يكون ذات الفرد ي بلد اآخر‬ ‫يلتزم بااأنظمة ويحافظ عليها ب�صكل دقيق‪.‬‬ ‫نلح ��ظ مث � ً�ا ي اأنظم ��ة ام ��رور‪ ،‬ت ��رى الواحد ي�ص ��ر ي غاية اان�ص ��باط‬ ‫واالت ��زام به ��ذه ااأنظم ��ة‪ ،‬وا ت�ص ��در منه اأي خالف ��ة مرورية‪ ،‬ب ��ل ويحذر من‬ ‫الوق ��وع ي اأي ح ��ادث مروري‪ ،‬بينما هو ي بلده مار�ض كل اأ�ص ��كال امخالفات‬ ‫والتجاوزات لاأنظمة‪.‬‬ ‫ب ��ل حت ��ى ي اأخاقيات امجتمع‪ ،‬كاانتظار ي ال�ص ��فوف اخدمية لفرات‬ ‫طويلة بكل �ص ��ر وحمل‪ ،‬بينما هنا ا نتحمل اأبد ًا اأي انتظار ونبداأ ي تاوز‬ ‫حق ��وق ااآخري ��ن الذين اأمامن ��ا‪ .‬وغر ذلك �ص ��واهد واأمثلة وم ��اذج عديدة كلها‬ ‫تدلل على اأن ما مار�صه ي حياتنا هنا يختلف عما مار�صه ي بيئة اأخرى اأكر‬ ‫ان�صباط ًا والتزام ًا‪.‬‬

‫ُترى هل ال�صبب اأخاقي اأم تربوي اأم �صلوك اجتماعي؟ اأم اأنه اإفراز لوجود احماية عن اأي تاوزات تقوم بها احكومات �ص ��د مواطنيها‪ ،‬وخا�ص ��ة عندما‬ ‫يتم اإلزام ام�صوؤولن العامن بنف�ض ااأنظمة والقوانن امطبقة على �صائر ااأفراد‬ ‫قانون ونظام يطبق على اجميع ويلتزم به؟‬ ‫البيئة القانونية هي ااأ�ص ��ا�ض ي اإنتاج �ص ��لوكيات من�ص ��بطة ي امجتمع‪ ،‬من امواطنن‪ ،‬فكثر من التجاوزات تتم ي ختلف البلدان نتيجة لغياب �صيادة‬ ‫وتتحول مع مرور الزمن اإى عادات واأعراف تنتقل من جيل اإى جيل عر التعليم القانون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتلعب �ص ��يادة القانون كعن�ص ��ر اأ�صا�ض اأي�ص� �ا ي توحيد اإجراءات تطبيق‬ ‫واممار�صة‪ .‬غياب القانون هو ال�صبب الرئي�ض لانفات والفو�صى‪ ،‬وعدم �صيادته‬ ‫وتنفيذ ااأنظمة دون اأي مييز بن ختلف ااأطراف ذات ام�صلحة ي حال قيام‬ ‫هو ما يعطي ام�صوغ ااجتماعي للمخالفة‪.‬‬ ‫�ص ��يادة القانون معناه اأن حول ااأنظمة والت�ص ��ريعات اإى �صوابط حكم اأي منها ممار�صة اأي عمل يُخل بها‪.‬‬ ‫ااأنظم ��ة والقوان ��ن من اأجل اأن ت�ص ��ود ينبغي اأن تك ��ون مبنية على توافق‬ ‫�ص ��لوكيات ااأفراد واجماعات ي كل جتمع‪ ،‬ويتطلب اأن يكون �صام ًا ومطبق ًا‬ ‫على اجميع دون ا�صتثناء‪ ،‬فعندما يكون هنالك ا�صتثناء ي تطبيق القانون تبداأ �صعبي‪ ،‬وتراعي م�صالح النا�ض‪ ،‬واأن تكون وا�صحة ومعلنة ي ختلف ااأماكن‪،‬‬ ‫امنظوم ��ة القانوني ��ة ي اانهيار‪ ،‬وحتى ال�ص ��لطة ا تتمكن مفردها من �ص ��بط كما اأنه يلزم اأن تطبق على اجميع دون اأي ا�صتثناء‪.‬‬ ‫االتزام بالقانون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫من‬ ‫ا‬ ‫نوع‬ ‫�كل‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫ت�‬ ‫القانون‬ ‫�يادة‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫�توريون‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫الد�‬ ‫يرى‬ ‫ثانية‪،‬‬ ‫وم ��ن ناحية‬ ‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬ ‫اأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 30‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )301‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫إثبات‬ ‫الحجة برفع‬ ‫الصوت‬ ‫خالص جلبي‬ ‫ي برنام ��ج اات ��اه امعاك� ��ض بتاريخ ‪25‬‬ ‫�صبتمر ‪2012‬م كان امدافع عن النظام ال�صوري‬ ‫(ااأكادمي كذا!) يوؤكد ظاهرة ال�ص ��وت وقعقعة‬ ‫احنجرة ورفع م�صتوى «الدي�صبل» من موجات‬ ‫ال�صوت ما يوؤذي طبلة ااأذن وعظيمات ال�صمع‬ ‫ام�ص ��كينة وتتاب ��ع طلقات ال ��كام وتلوث اجو‬ ‫بغبار النكرة اأن العام العربي فيه ن�ص ��بة لي�صت‬ ‫ب�ص ��يطة تعتق ��د اأن احنج ��رة خ ��ر م ��ن العقل‬ ‫وطبقة ال�ص ��وت خر دليل ي ااإقناع وااإمتاع‬ ‫وعمق احجة‪ .‬يرحمك الله اأبو حيان التوحيدي‬ ‫ي ااإمتاع واموؤان�صة‪ .‬بقدر زيادة طبقة ال�صوت‬ ‫وال�صراخ والت�ص ��نج بقدر بيان احجة وقوتها‪.‬‬ ‫كان فم امتحدث ام�ص ��ري امدافع عن نظام ااأ�صد‬ ‫اأ�ص ��به موتور ديزل‪ .‬لو قارنت موتور امازوت‬ ‫ي �ص ��خ مياه احقل وفوهة هذا الرجل م يكن‬ ‫الفرق كبرا‪ .‬كان الع�ص ��كري ال�ص ��وري ي�ص ��بط‬ ‫نف�ص ��ه جدا اأمام طائفة جدي ��دة من امدافعن عن‬ ‫النظام ال�ص ��وري باأج ��ر ومترع ��ا‪ ،‬متعجبا من‬ ‫(النبيحة) بعد (ال�ص ��بيحة)!‪ .‬ه ��ذه الظاهرة ي‬ ‫ال�صارع العربي ومن اأ�صخا�ض يدعون انت�صابهم‬ ‫للبح ��ث العلم ��ي يجعلن ��ا نفه ��م م ��اذا كان العام‬ ‫العرب ��ي ي�ص ��بح ي اجهال ��ة ي اأوقيانو�ض من‬ ‫اأن�صاف ااأمين‪ .‬ااأميون حفظهم مناعة امنطق‬ ‫البدائ ��ي اأما اأن�ص ��اف امثقف ��ن فالكارثة ولي�ض‬ ‫غرها‪ .‬ي القراآن ياأتي احديث عن اأهل الكتاب‬ ‫الذي ��ن هم اأن�ص ��اف امتعلمن يجن ��دون الثقافة‬ ‫للطغيان‪ .‬هناك ثاث اأمثلة للتزييف كما جاء ي‬ ‫حك ��م التنزيل‪ .‬يا اأهل الكتاب م تكفرون باآيات‬ ‫الله‪ .‬يا اأهل الكتاب م ت�صدون عن �صبيل الله‪ .‬ثم‬ ‫النوع الثالث ااأخطر‪ :‬م تلب�صون احق بالباطل‬ ‫وتكتمون احق واأنتم تعلمون‪ .‬كان دور امثقف‬ ‫منذ اأيام الفرعون بيب ��ي الثان تزوير احقائق‬ ‫لتكري�ض الطغيان؛ ف ��كان يخرج الثنائي فرعون‬ ‫ورئي� ��ض الكهن ��ة جنب ��ا اإى جن ��ب فيلوح ��ون‬ ‫للجماه ��ر ام�ص ��تعبدة اأن ه ��ذه ه ��ي اإرادة الله‪.‬‬ ‫بامقاب ��ل ذكر القراآن كثرا من �ص ��فات اأهل العلم‬ ‫اأنهم يبلغون ر�ص ��اات الله وا يخ�صون اأحدا اإا‬ ‫الله‪ .‬ولعن القراآن اأولئك الذين ي�ص ��رون باآيات‬ ‫الل ��ه ثمنا قليا‪ .‬وي م ��كان اآخر يق ��ول اإنه اأخذ‬ ‫العه ��د منهم اأن ا يكتموا البين ��ات‪ .‬ومنه نعرف‬ ‫اأن مهمة امثقف احقيقي لي�ص ��ت �صهلة كما يقول‬ ‫ت�صوم�ص ��كي وي�ص ��فها‪ :‬اأن ��ه ال�ص ��دع باحق ي‬ ‫وجه القوة‪ ،‬ولكن ت�صوم�صكي يعي�ض ي اأمريكا‬ ‫ولي�ض ي �صوريا‪ .‬من تراثنا نعلم اأن النقا�ض له‬ ‫�صروط ع�صرة اأهمها اأن نبتعد عن امراء وهو قهر‬ ‫اخ�صم باأي ثمن وو�صيلة‪ .‬ي ااتاه امعاك�ض‬ ‫تك ��ون احلق ��ة ناجح ��ة اإذا ث ��ار غب ��ار الكلم ��ات‬ ‫وحمي ��ت امهات ��رات وارتف ��ع ال�ص ��وت جلجا‬ ‫ما ي�ص ��خ ااآذان‪ .‬ومنه يخ�ص ��ر ام�صتمع وقته؛‬ ‫واإن كان الكث ��رون يطربون على هذا اللون من‬ ‫�ص ��راع ديكة الثقافة كما ي امك�صيك مع جوات‬ ‫مقات ��ل الديك ��ة‪ .‬ولكن يج ��ب اأن نع ��رف اأن هذا‬ ‫الرنامج يك�صف عورة امجتمع العربي باأنه ي‬ ‫عموم ��ه ا يحتوي اأولئ ��ك امثقفن الباحثن عن‬ ‫احقيقة ولو على ل�صان خ�صومهم‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫أشكرك يا‬ ‫أختي حصة‬

‫شاهر النهاري‬

‫ٌ‬ ‫قفزة تنمو َي ٌة حضار َي ٌة في‬ ‫خدماتنا الصح َية فأين‬ ‫الرضا والفخر؟!‬

‫عبدالرحمن الواصل‬

‫ا اأجان ��ب احقيق ��ة والواقع ل ��و ُ‬ ‫قلت‪ :‬ا َإن م ��ا ُي ْك َتب عن وزارة ال�ص ��حَ ة اأخبار ًا‬ ‫ومق ��ااتٍ يف ��وق ما ُي ْك َتب عن �ص ��واها‪ ،‬وا اأ�ص ��تثني وزارة الربي ��ة والتعليم‪ ،‬واإنِ‬ ‫معظمه يتناول �صلبيَاتها وق�صورها‪ ،‬ا اأقول ذلك معر�ض الدفاع عنها‪ ،‬فهي الوزارة‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫تناولت‬ ‫امواطن م�ص ��توى خدماتها منذ وادت ��ه وح َتى ماته‪ ،‬فلق ��د‬ ‫الت ��ي يرتب ��ط‬ ‫جوانبها ال�ص ��لبيَة مقاات �ص ��ابقة اآخرها ي هذه ال�ص ��حيفة عددها ‪ 126‬بعنوان‪:‬‬ ‫اأين وزارة ال�صحَ ة من ذلك؟! مت�صائ ًا عن مار�صات غر �صحيَة كاحجامة والرقية‬ ‫والعطارة والتجميل غر َ‬ ‫امرخ�ض‪ ،‬ومنتقد ًا انت�صار امعاهد ال�صحيَة امتدنية تاأهي ًا‪،‬‬ ‫وانت�ص ��ار امبي ��دات الزراعيَة دون رقابة �ص ��حيَة وت�ص� � ُرب اأطبَائنا ال�ص ��عوديِن من‬ ‫م�صت�صفياتنا احكوميَة ياأ�ص ًا من ح�صولهم على حقوقهم‪.‬‬ ‫ما �ص� �اأكتبه الي ��وم لي�ض تراجع� � ًا عمَا كتب ُت ��ه بااأم�ض‪ ،‬وا دع ��وة اإيقاف النقد‬ ‫إيجابي خدماتنا ال�صحيَة‪ ،‬ا ِأن اأطمح يوم ًا ما اأن ا يوجد ما نكتبه اأو نقوله عن‬ ‫اا ِ‬ ‫�ص ��لبيَاتها‪ ،‬اأكتب اليوم لقراءتي خر ًا تناولته �ص ��حفنا كخ ٍر عادي ح َتى اأ َنه م يا ِأت‬ ‫ي ال�ص ��فحات ااأوى لبع�صها‪ ،‬ف�ص ًا عن تناوله بالتحليل واا�صتنتاج‪ ،‬هذا اخر‬ ‫ومف�ص ًا‬ ‫اأورد ْته �ص ��حيفة «ال�صرق» ي عددها ‪ 292‬خت�ص ��ر ًا ي �صفحتها ااأوى‪َ ،‬‬ ‫بع�ض تف�صيل ي �صفحة حليَاتها‪ ،‬عنونته ب�‪« :‬الفريق الطب ُِي ال�صعوديُ ي اليمن‬ ‫يُجري ‪ 270‬جراحة ناجحة ي القلب‪ ،‬وا َأن مهمَة الفريق الطبي ال�صعوديِ الناجحة‬ ‫ا�صتغرقت اأ�صبوعن اأجريت خالهما تلك العمليَات من جراحة وق�صطرة ت�صخي�صيَة‬ ‫لقلوب اأطفال اليمن‪ ،‬واأو�ص ��ح رئي� ��ض الفريق الدكتور حامد العم ��ران‪ ،‬ا َأن منها ‪12‬‬ ‫عمليَة لعاج ت�ص� �وُهات القلب امع َقدة والنادرة التي ُترى اأوَل م َرة ي اليمن‪62 ،‬‬ ‫عمليَة قلب مفتوح‪ ،‬والك�صف على األف طفل اأخ�صع منهم ‪ 648‬لاأ�صعة التليفزيونيَة‪،‬‬ ‫وغادروا جميع ًا اأ�ص َرة ام�صت�صفيات قبل مغادرة الفريق الطبِي ال�صعودي الذي د َرب‬

‫خال مهمَته ‪ 360‬طبيب ًا وج َراح ًا ومر�ص ًا وفن ّي ًا من ّي ًا على هذه اجراحات النادرة‬ ‫على م�صتوى العام»‪.‬‬ ‫ذ َك ��رن اخر اأعاه عام ‪1433‬ه� م�ص ��توى خدماتنا ال�ص ��حيَة عام ‪1398‬ه�‪،‬‬ ‫فهل يح�صب الق َراء الفرة الزمنيَة بن هذين العامن؟ �صقيقي ااأ�صغر وا�صل ح�صبها‬ ‫بااأ َي ��ام وبااأعوام‪ ،‬فوجدها ‪ 35‬عام ًا اأو ‪ 12،400‬يوم� � ًا‪ ،‬هذه ااأعوام اأو ااأيَام هي‬ ‫عمر القفزة اح�صاريَة لبادنا ي خدماتها الطبيَة وال�صحيَة‪ ،‬ففي عام ‪1398‬ه� اأكمل‬ ‫�ص ��قيقي عامه ال�ص ��اد�ض فالتحق بامدر�صة اابتدائيَة‪ ،‬وبفح�ص ��ه من طبيب الوحدة‬ ‫ال�ص ��حيَة امدر�ص� �يَة اك ُت�ص ��فت م�ص ��كل ٌة َخ ْل ِقيَة ي قلبه فنب�ص ��اته ترافقها خ�صخ�ص ��ة‬ ‫م�ص ��موعة ف�صَ رتها والدتي باأ َنها نتيجة �ص ��قوطه وهو ي عامه الثان ماعبتي له‬ ‫فلرما‬ ‫بتقفيزه ي الهواء‪ ،‬األحَ الطبيب ب�صرورة ت�صخي�صه ي مركز جراحة القلب َ‬ ‫احتاج جراحة‪ ،‬انتابني فزع وخوف فق َررت ال�صفر به اإى لندن وا�صتخرجت جواز‬ ‫�ص ��فره‪ ،‬وقبل موعد الرحلة باأيَام نقلت �ص ��حفنا اآنذاك خر و�صول فريق طبِي تابع‬ ‫موؤ�صَ �ص ��ة ويتك ��ر ااأمريكيَة جراح ��ة قلب ااأطف ��ال باأطبَائه وجراحيه ومر�ص ��يه‬ ‫واأجهزت ��ه وفنيِيه‪ ،‬تعاقدتْ معه وزارة الدفاع ي بادنا لع� �دَة م َرات‪ ،‬فر َت ُ‬ ‫بت موعد ًا‬ ‫لفح�ض اأخي ي ام�صت�ص ��فى الع�ص ��كريِ ي الريا�ض لتحديد مدى احتياجه للعر�ض‬ ‫عل ��ى الفري ��ق الط ِب ��ي ااأمريكي‪ ،‬وتق� � َرر احتياجه مع مائ ��ة طفل من اأنح ��اء امملكة‬ ‫لذلك‪ ،‬فنقلوا ومرافقوهم اإى ام�صت�صفى الع�صكري ي مدينة املك في�صل الع�صكريَة‬ ‫ي خمي�ض م�ص ��يط‪ ،‬لت�ص ��تكمل الفحو�ض والت�صخي�ص ��ات والت�ص ��وير ااإ�ص ��عاعي‬ ‫والتليفزيون تهيئة للعمليَات اجراحيَة‪ ،‬عندها اجتمع الطبيب النف�ص ��ي مرافقي‬ ‫ااأطف ��ال لتحدي ��د م َْن �صَ � � ُت ْب َداأُ به عمل َي � ُ‬ ‫�ات جراح ��ة القلب امفتوح فتخ� �وَف اجميع‬ ‫ومنه ��م والدت ��ي فاحتاجت مني جهد ًا اإقناعها‪ ،‬فالله تعاى يق ��ول‪ِ { :‬اإ َذا جَ ا َء اأَجَ لُ ُه ْم‬

‫مقدمة في فن التذوق‬ ‫الجمالي اإسامي‬ ‫هشام محمد سعيد قربان‬

‫تخنقنا زحم ��ة احياة‪ ،‬وتلهينا متاهة م�ص ��اغلها الكث ��رة ودوامة همومها‬ ‫ال�ص ��غرة والكبرة‪ ،‬فيت�ص ��لل احزن ‪ -‬با ا�صتئذان ‪� -‬ص ��يفا ثقيا على قلوبنا‬ ‫امنهكة‪ ،‬ويحا�ص ��ر القلق روؤو�ص ��نا امثقل ��ة‪ ،‬فيقل اإح�صا�ص ��نا‪ ،‬وتنعمنا باجمال‬ ‫الكام ��ن ال ��ذي اأبدعه الله جلت قدرت ��ه‪ ،‬واأودعه ي امخلوق ��ات التي حيط بنا‪،‬‬ ‫ون�صاهدها �صباح ًا وم�صاءً‪.‬‬ ‫ا تع ��د ه ��ذه الظاه ��رة اأمرا مقلق ��ا اإذا كان ��ت حالة عار�ص ��ة اأو ا�ص ��تثنائية‬ ‫وحدودة‪ ،‬ولكنها با �ص ��ك ت�صبح ظاهرة �ص ��ارة بال�صحة النف�صية واج�صدية‬ ‫اإذا طال اأمدها واعتادها اأ�صحابها‪ ،‬اأنها تو ّلد الكاآبة ي النف�ض‪ ،‬وتخط خطوط‬ ‫احزن مبعرة على وجه احياة‪.‬‬ ‫اإن من نِعم الله �صبحانه وتعاى التي نغفل عنها اأنه اأ�صفى كثرا من اجمال‬ ‫على خلوقاته‪ ،‬ووزعها بحكمته لتحيط بااإن�صان وترافقه ي كل مكان وزمان‬ ‫ب�صورها امختلفة‪ ،‬ليتاأملها‪ ،‬وينعم بها‪ ،‬فين�صرح �صدره‪ ،‬وتهداأ روحه‪ ،‬وترتاح‬ ‫نف�صه‪.‬‬ ‫اإن تاأم ��ل اجمال لي�ض كما يظن كث � ٌ�ر منا اأمرا طبيعيا وعفويا بل هو عادة‬ ‫حميدة ينبغي تعلمها وتعليمها بطرق منهجة ومدرو�صة‪ ،‬ومراعاتها و�صقلها‪،‬‬ ‫وي بع�ض الدول يحر�ض امربون على غر�ض بذور هذه العادة اجميلة ي �صن‬ ‫الطفولة امبكرة‪ ،‬وتعليم ااأطفال مهارة التاأمل والتذوق اجماي‪ ،‬كما تخ�ص�ض‬ ‫امعاهد الفنية الراقية لطابها ومنت�ص ��بيها مواد علمية تطبيقية ترتقي بح�صهم‬ ‫الفن ��ي‪ ،‬وتري فهمهم وتثمينه ��م لاأعمال الفنية امتنوع ��ة‪ ،‬ولعل هذه امعلومة‬ ‫تزيل تعجب بع�صنا ( و�صخرية ااآخرين ) من مراأى بع�ض الزائرين للمعار�ض‬ ‫الفني ��ة‪ ،‬وطول مكوثهم وتاأملهم العميق للوحة فنية‪ .‬اإن الفن ب�ص ��وره امختلفة‬ ‫مراآة تعك�ض بع�ص ��ا من خلجات الروح واألوان ام�ص ��اعر‪ ،‬وتاأمل الفن �صبيه بتلك‬ ‫ل ��ك ي ��ا اأخت الرجال‪ ،‬يا قلب احياة‪ ،‬يا عنوان ال�ص ��موخ‪ ،‬يا من عرفتك منذ نعومة‬ ‫اأظفاري اأم ًا ثانية ي‪ ،‬ن�صيت جزءا من طفولتها بن األعابها‪ ،‬ووثبت بقلبها على عتبات‬ ‫الزم ��ن؛ لتتلم� ��ض ي وج ��ودي عمق م�ص ��اعرها احنون ��ة‪ ،‬وتتمثل العط ��ف وااأمومة‬ ‫امبكرة‪ ،‬وتر�صعني النقاء والوفاء‪ ،‬واحب والتفان‪ ،‬وتعلني �صخر ًا خن�صاء‪.‬‬ ‫لك يا من علم ِتنا ع�ص ��ق الوطن اإى اأعمق �ص ��عرات العروق‪ ،‬واأ�ص ��علت ي اأنف�صنا‬ ‫حب الرى امجرد عن ااأطماع‪.‬‬ ‫ا اأذكر يا اأختي اأن فرحت ي �ص ��غري‪ ،‬اإا و ُكنت زغاريد ب�ص ��متي ام�ص ��رقة‪ ،‬وا‬ ‫اأعرف اأن الدنيا �ص ��اقت ي وجهي‪ ،‬اإا وكانت مفاتيح الفرج ت�ص ��خلل بهجة بن اأياديك‬ ‫البي�صاء‪.‬‬ ‫كرنا‪ ،‬ا اأزل اأ�صعر‬ ‫اأنا ا اأبالغ حن اأ�ص ��ف عظيم م�ص ��اعري نحوك‪ ،‬فحتى بعد اأن ُ‬ ‫واأتلم� ��ض مودتك‪ ،‬التي قد تن�ص ��ى الدني ��ا وما فيها‪ ،‬ولكنها ا تن�ص ��ان‪ ،‬حتى واأنا زوج‬ ‫زلت ت�ص ��عدينني باأ�صئلتك احنونة‪ :‬هل اأكلت جيد ًا‪ ،‬هل مت هنيئ ًا‪،‬‬ ‫وبن اأبنائي‪ ،‬فما ِ‬ ‫هل اأر�ص ��يت ربي‪ ،‬هل قمت بواجباتي العائلية‪ ،‬هل و�ص ��لت اأقاربي‪ ،‬هل حر�صت على‬ ‫اأداء عملي‪ ،‬هل ُ‬ ‫كتبت ما يريح �ص ��مري؟‪ .‬وكاأن ُخلقت ي هذه احياة اأ�ص � ِ�غلك حتى‬ ‫عن نف�صك‪.‬‬ ‫كلما التقينا اأ�ص ��عر باأنني اأمام فاح�ض ع�صكري دقيق لتفا�صيل كيان وم�صاعري‬ ‫وحيط ��ي‪ ،‬ف ��ا بد اأن ت�ص ��ل ااأنام ��ل احري�ص ��ة للتاأكد م ��ن اأن اأرتدي ملب�ص ��ا ثقي ًا‪،‬‬ ‫ولاطمئنان على اأن �ص ��حتي على ما يرام‪ ،‬وا ب ��د اأن تتمعَني بحر�ض ي لون جفني‪،‬‬

‫التموجات البديعة واانعكا�ص ��ات الرائعة على �صفحة اماء‪ ،‬وما الفن اإا ر�صالة‬ ‫من اموؤلف اإى الناظر وامتاأمل‪ ،‬تزداد بهاءً‪ ،‬وتتعدد زواياها اجمالية مزيدٍ من‬ ‫التاأمل العميق واح�ض الرقيق والتذوق اللطيف‪.‬‬ ‫ما اأجملها وما اأعجبها من ر�صالة رقيقة تفتح نافذة اإى عام التاأمل الوا�صع‬ ‫أمل فاق ي جماله ورقته وعذوبته‬ ‫الذي ا يعرف احدود وا يقر بها‪ ،‬وكم من تا ٍ‬ ‫جمال ال�صورة ااأ�صلية‪ ،‬والف�صل من قدح زناد التاأمل‪ ،‬واأجهد نف�صه‪ ،‬ور�صم لنا‬ ‫اأو نحت اأو اأ ّلف اأو �صنع بع�ص ًا من نزف روحه ومكنون وجدانه‪.‬‬ ‫اإن تاأمل اجمال ح�ص ��ا ومعنى لي�ض اأمرا دخيا على ح�ص ��ارتنا ااإ�صامية‪،‬‬ ‫فهو من اأ�صول هذا الدين احق‪ ،‬وكتاب ربنا عز وجل ملوء باحث على التعبد‬ ‫بالتاأمل والنظ ��ر‪ :‬اأفا ينظرون‪ ،‬اأفا يتفكرون‪ ،‬وزين ��ة‪ ،‬وجماا حن تريحون‪.‬‬ ‫وي �ص ��نة ام�ص ��طفى عليه اأف�صل ال�ص ��اة واأعطر ال�ص ��ام‪ :‬اإن الله جميل يحب‬ ‫اجمال‪ ،‬وحبب اإي من دنياكم الطيب والن�صاء‪ ،‬وجعلت قرة عيني ي ال�صاة‪،‬‬ ‫زينوا القراآن باأ�ص ��واتكم‪ ،‬وعائ�صة اأم اموؤمنن تتكئ على الر�صول ااأعظم وهي‬ ‫ت�ص ��اهد عر�صا ع�ص ��كريا فنيا لاأحبا�ض يقام داخل ام�ص ��جد‪ ،‬نعم داخل ام�صجد!‬ ‫واأح�صنكم اأح�صنكم اأخاقا‪....‬‬ ‫ارتقى ااإ�صام بالتاأمل اجماي‪ ،‬فلم يجعل التاأمل غاية ومطلبا ي ذاته‪ ،‬بل‬ ‫زاده �صرفا حن جعله و�صيلة اأعظم غاية واأ�صرف مق�صود‪ ،‬فتاأمل جمال ال�صنعة‬ ‫اح�صي وامعنوي من امنظور ااإ�صامي ليبلغ اأبهى �صوره‪ ،‬ويلب�ض اأجمل حلله‬ ‫حينما يدل �صاحبه ويذكره بعظمة ال�صانع‪ ،‬وماأ قلب امتاأمل توحيدا واإجاا‬ ‫وخ�صوعا وحبا من خلق ف�صوى واأبدع‪ ،‬واأح�صن كل �صيء خلقه ثم هدى‪ ،‬اإجال‬ ‫م� �اأ امتاأم ��ل حبا وتاأدبا مع الله عز وجل ي ا ّتب ��اع ما اأمر والبعد عما نهى عنه‬ ‫وزجر‪ ،‬اإجال للمعبود ي�صفي نية العامل‪ ،‬فيتعبد الله بعمله‪ ،‬ويرتقي ي مدارج‬

‫ون �صَ ��ا َع ًة وَا يَ�صْ � � َت ْقدِ م َ‬ ‫َفا يَ�صْ � � َتاأْ ِخ ُر َ‬ ‫ُ‬ ‫فا�صتعنت بالطبيب النف�صي‬ ‫ُون} يون�ض‪،49:‬‬ ‫ُ‬ ‫لتنومه ��ا اأ َتخ ��ذ القرار بالب ��دء باأخي‪ ،‬وا َتخذت ��ه وانتهت عمليَته بنج ��اح‪ ،‬واأفاقت‬ ‫والدت ��ي وعلم ��ت بنجاح عمل َي ��ة ابنها وراأته‪ ،‬وم ��ا ه ��ي اإ َا اأيَام وغ ��ادر ك ُل ااأطفال‬ ‫ام�صت�صفى بقلوب �ص ��ليمة حامدين الله تعاى‪ ،‬وها هو اأخي اأب اأربعة اأطفال يعمل‬ ‫ي وزارة اخارجيَة ُ‬ ‫يلف اأنحاء ااأر�ض بن �صفارات وطني‪ ،‬فاحمد لله ربِ العامن‪.‬‬ ‫ه ��ذا ما ك َنا عليه ي م�ص ��توى خدماتنا ال�ص ��حيَة عام ‪1398‬ه � � فيما هذا العام‬ ‫‪1433‬ه � � ي� �وؤدِي ٌ‬ ‫فريق �ص ��عودي ي اليمن ال�ص ��قيق امه َم َة نف�صَ ��ها للفري ��ق الطبِي‬ ‫ااأمريك ��ي اآن ��ذاك‪ ،‬فريق �ص ��عوديٌ بجميع اأطبائ ��ه وج َراحيه ومر�ص ��يه وفنيِيه‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫تخطيط وعم ٌل واإ�ص ��را ٌر‬ ‫األي�ص ��ت تلك قفزة ح�ص ��اريَة م ت� �ا ِأت من فراغ بل �ص ��بقها‬ ‫وجه ��و ٌد كب ��رة‪� ،‬صُ � � ِب َقتْ باآاف العمل َي ��ات جراح ��ة القلب ي بادنا‪ ،‬ي �ص ��روح‬ ‫طبيَة ت�ص ��اهي مثياتها ي العام امتقدِم‪ ،‬لي�ض هذا فح�ص ��ب‪ ،‬ب ��ل وعمليَات زراعة‬ ‫الكب ��د وزراعة الكلى وغرها من العمليَات امع َقدة والنادرة‪ ،‬وي مقدِمتها عمليَات‬ ‫ف�ص ��ل ااأطفال ال�صيامين مب�صع وزير ال�ص ��حَ ة الدكتور عبدالله الربيعة وفريقه‬ ‫اجراحي والطبِي والتمري�ص ��ي والف ِني‪ ،‬ومعظم اأطبَائنا ال�ص ��عوديِن متخ ِرجون‬ ‫ي كليات الطبِ ي بادنا‪ ،‬قفزة ماأتني ر�ص� � ًا وفخر ًا واعتزاز ًا منجزات بادي‪،‬‬ ‫فاأين امواطنون من هذه امنجزات الطبيَة وال�ص ��حيَة لوزارة ال�صحَ ة؟!!! لع َلهم ي‬ ‫ه ��ذه ااأيَام التي يحتفلون فيها باليوم الوطني لباده ��م ينظرون من هذه الزاوية‬ ‫فيحتفل ��ون فيها‪ ،‬واإن ُ‬ ‫كنت ا اأطالبهم بعدم النظر من الزوايا ااأخرى؛ فطموحاتنا‬ ‫وتطلُعاتنا لاأف�صل ي ظ ِل دعم ماديٍ كبر لوزارة ال�صحَ ة اأكر‪ ،‬لك َنني اأدعوهم اأن ا‬ ‫ينظروا من تلك الزوايا بحث ًا عن اخلل والتق�صر‪ ،‬واأن ا ُتعطى تلك اأحجام ًا اأكر‪،‬‬ ‫قد يت�ص ��اءل ق َراء وما قيم ��ة هذه امنجزات اأمام ااأخطاء الطبيَة ي م�صت�ص ��فياتنا؟‬ ‫وهنا �صاأكتفي بالقول‪ :‬ا َإن احتماليَة وقوع ااأخطاء الطبيَة ي اأف�صل الدول امتقدِمة‬ ‫اأمر وارد‪ ،‬ولكن تلك ااحتماليَة ا تعفي وزارتنا من طموحنا خف�ض اأرقام اأخطائها‬ ‫الطبيَة عام ًا بعد عام‪ ،‬ولذلك �ص� �اأنقل عن الدكتور ح�ص ��ن اخ�صري ي العدد ‪294‬‬ ‫من �ص ��حيفة «ال�ص ��رق» قوله‪« :‬ت�صجَ ل �ص ��نو ّي ًا ‪ 98،000‬حالة وفاة ي ام�صت�صفيات‬ ‫ااأمريكية ب�ص ��بب ااأخطاء الطبية‪ ،‬و‪ 195،000‬خطاأ طب ِّي مكن تافيه‪ ،‬ويت�ص� � َر ُر‬ ‫‪ 1،300،000‬اأمريكي ب�ص ��بب اأخطاء ااأدوية �صنوي ًا‪ ،‬وموت �صنو ّي ًا باأخطاء طبيَة‬ ‫ن‪ 54،000 ،‬اأ�ص ��را ّ‬ ‫ي‪ 17،000 ،‬اأم ��ا ّ‬ ‫‪ 24،000‬كن ��ديّ ‪ 30،000 ،‬بريط ��ا ّ‬ ‫ن»‪ ،‬فاأين‬ ‫نحن منهم عام ‪1398‬ه� وكيف نحن بينهم عام ‪1433‬ه�؟!! فال�صكر لوطني‪ ،‬والتقدير‬ ‫لوزارة ال�صحَ ة فيها ر�ص ًا وفخر ًا منجزاتها‪.‬‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫ااإتقان وااإح�صان‪.‬‬ ‫اإن للجمال �ص ��وابط ومقامات ودرجات ومفا�ص ��ات‪ ،‬فحب اجمال ااأعلى‬ ‫يبعد اموؤمن عما دونه‪ ،‬فجمال الروح و�صفاوؤها ونقاوؤها مك�صب اأعلى واأغلى من‬ ‫نظرة عابرة اإى جمال م تتوفر �صروط حله‪ ،‬والكر وامخيلة وغمط احق قبح‬ ‫ا ي�ص ��تقيم معه جمال‪ ،‬وجمال روح ال�صائم التقي النقي ا يكتمل اإا برك قول‬ ‫الزور والعمل به‪ ،‬وجمال ال�ص ��يام وال�صدقة والعبادة يزول وي�صمحل ويخبو‬ ‫حن يزاحمه قبح امع�صية ي قول فاح�ض واإيذاء جار وخ�صومة وغ�ض وقطيعة‬ ‫رحم‪.‬‬ ‫يالها من عادة جميلة‪ ،‬ويا ليتنا نتعلمها باآدابها و�صوابطها ال�صرعية‪ ،‬فهي‬ ‫كفيلة باأن تن�صي ااإن�صان بع�ض همومه‪ ،‬وتروّح عن قلبه‪ ،‬وتعل ابت�صامة ااأمل‬ ‫والر�صا ت�ص ��رق على وجهه‪ ،‬وحريٌ بكل اإن�صان ‪ -‬مهما ادّعى الت�صاغل اأو اعتذر‬ ‫بام�صاغل ‪ -‬اأا يحرم نف�صه من هذه التاأمات اجميلة امبهجة‪.‬‬ ‫يالها من ح�ص ��رة‪ ،‬وما اأعظمه من حرمان حينما مر اأحدنا م�صرع ًا م�صغو ًا‬ ‫مهموم ��ا بجوار الزه ��ور والزنابق احمراء وال�ص ��فراء‪ ،‬وا يلحظه ��ا وا يكاد‬ ‫يراها‪ ،‬وهي تراق�ض فوق الع�صب ااأخ�صر‪.‬‬ ‫م ا يقف مدة ن�صف دقيقة؟‬ ‫ويرجل فيها عن عجلة احياة الاهثة‪ ،‬بل يُوقف فيها العام اأجمع‪ ،‬ليتاأمل‬ ‫الزهرة‪ ،‬وي�صتمع اإى نعومتها ورقتها‪ ،‬وهي تدعوه ب�صوت هام�ض اأن يبت�صم‪.‬‬ ‫اإن ه ��ذه التاأم ��ات امفرحة ا تنح�ص ��ر ي الزهور وال ��ورد والرياحن‪ ،‬بل‬ ‫ت�ص ��مل كل امخلوقات‪ ،‬ولكن على امرء اأن يتعلم كيف يحرك‪ ،‬وي�ص ��تثر حوا�صه‬ ‫كله ��ا‪ ،‬ليبحث ع ��ن الزواي ��ا اجميلة ي كل م ��ا يحيط به‪ ،‬وعندئذ �ص ��وف متع‬ ‫ناظري ��ه بزرقة ال�ص ��ماء‪ ،‬واللون اخ�ص ��بي على مكتبه‪ ،‬ونعوم ��ة اجلد امدبوغ‬ ‫ي حفظة نقوده‪ ،‬وانعكا�ض ال�ص ��ور على زجاج �ص ��يارته‪ ،‬ومايل ااأغ�ص ��ان‪،‬‬ ‫ونقو�ض الظال‪ ،‬ورائحة القهوة‪ ،‬وطعم احلوى‪ ،‬وب�ص ��مة �ص ��ديق‪ ،‬وانحناءة‬ ‫جميلة ي توقيع‪ ،‬و�ص ��ورة باغية‪ ،‬ورمزية مده�ص ��ة‪ ،‬و�ص ��حكة بريئة‪ ،‬وغناء‬ ‫ع�صفور‪.‬‬ ‫ابحث عن اجمال حولك‪ ،‬وانعم به ي وقفات ق�صرة‪ ،‬واهده وانره على‬ ‫من حولك‪ ،‬لتزور فيها ب�ص ��مة الر�ص ��ا وااأمل نف�صك امتعبة‪ ،‬فروِح عنها لبع�ض‬ ‫الوقت‪ ،‬وتذكر اأن احياة لي�ص ��ت ‪ -‬كما نتوهم اأحيانا ‪� -‬ص ��حراء جامدة قاحلة‪،‬‬ ‫ر من ينابيع ال�صعادة وواحات ااأمل‪ ،‬وا يهتدي اإليها اإا‬ ‫ر وكث ٍ‬ ‫فهي ماأى بكث ٍ‬ ‫َمن تعلم فن التاأمل‪ ،‬وا�صتمع اإى هم�صات الزهور‪.‬‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫عنهن جميعا واأر�ص ��اهن‪ .‬ولكن ما حدث بعد ذلك العهد من عودة للتعن�ص ��ر �صد ااأنثى‬ ‫وتطمئني خلوه من �صحابات الهم‪ ،‬ومناطق ال�صيق‪ ،‬ومامح احزن‪.‬‬ ‫اأكذب عليك اإن قلت لك اإن ا اأ�ص ��تطعم ذلك ال�ص ��عور العظيم‪ ،‬الذي تهبينني اإياه‪ ،‬وتهمي�صها‪ ،‬وحرمانها من كثر من قيمتها وحقوقها وحريتها‪ ،‬ومراثها‪ ،‬ومن اأن ُتدعى‬ ‫كرت‪ ،‬وباأنني ُحاط ماك حار�ض ا حدود ليقظته با�صمها م يكن دين ًا‪ ،‬ولكنه حدث كنوع من التمرد على روح ااإ�صام‪ ،‬الذي ي�صاوي بن‬ ‫واإح�صا�ص ��ي باأن اأظل طف ًا مهما ُ‬ ‫وحبته‪ .‬ف�ص ��احيني ‪ -‬اأختاه ‪ -‬عن اأي تق�ص ��ر‪ ،‬فنحن ي جتمع ق�صري‪ ،‬بات يقدح ااأنف�ض‪.‬‬ ‫وقد يكون ااأمر عند البع�ض‪ ،‬ا ي�صتحق تلك الثورة مني‪ ،‬ولكن ما ترتب على ذلك‪،‬‬ ‫اجميل‪ ،‬وينكر ام�ص ��اعر‪ ،‬وي�ص ��تكر على ااأنثى حتى اأن تدعى با�صمها‪ .‬جتمع عندما‬ ‫ي ��زوج البن ��ت‪ ،‬فهي كرمة‪ ،‬وعقيلة‪ ،‬وعندم ��ا يذكر امراأة فهي زوجة ف ��ان‪ ،‬واأم فلتان‪ ،‬جعلنا نق�صم امجتمع لفئتن ي كل �صيء‪ ،‬من الوقوف اأمام الق�صاء‪ ،‬وحتى ي ااأكل من‬ ‫وكاأنه ��ا دون ذات‪ ،‬ودون وجود‪ ،‬جتمع ا مكن اأن يقف وقفة اإجال وفخر بااأنثى اإا بقايا ما ياأكله الرجال‪ .‬وا اأنكر اأن امراأة قد تفخر كثرا باأن ينادى عليها با�صم اأبيها اأو‬ ‫ي اأ�ص ��يق احدود‪ ،‬ومحاذير وحيطة‪ ،‬وكاأننا نتكلم عن عورة ونق�ض وعوج نخجل زوجها اأو اأخيها اأو ابنها‪ ،‬ولكنها ي نف�ض الوقت ا ُت�صعد باأن ي�صتعيب اأحد من ا�صمها‪،‬‬ ‫الذي ولدت به‪ ،‬وا اأن تكون م�صدر عار اأحد‪.‬‬ ‫من وجوده‪.‬‬ ‫امراأة هي ن�ص ��ف امجتمع اجميل‪ ،‬ولو اأنها قد ق�ص ��رت ي بع�ض نواحي احياة‬ ‫ل�ص ��ت اأدري كيف اأن ِ�ص ��ل َم اجاهلية‪ ،‬الذي ورثناه عن ااأنثى ا�ص ��تمر ي كثر من‬ ‫العقول وااأنف�ض‪ ،‬وا�صتوطن ي عديد من امجتمعات‪ ،‬فكاأن اموؤنث عار و�صنار‪ ،‬و(اأنت ي وقتن ��ا احاي‪ ،‬فذلك ب�ص ��بب رجوي دفعها للزوايا ال�ص ��يقة‪ ،‬وهم� ��ض دورها كابنة‬ ‫بكرام ��ة‪ ،‬واأعزك الله‪ ،‬وا هنت)‪ .‬جتمع ي�ص ��ل التكتم فيه للعن ��ف والقطيعة‪ ،‬اإذا عرف وكاأخت واأم‪ ،‬فانح�صرت بن اجدران ال�صيقة‪ ،‬حتى م تعد تد لها جا ًا اإا ي اللب�ض‬ ‫اأحدهم ا�ص ��م اأم اأو اأخت الرجل‪ .‬اأعل ��م اأن تلك الظاهرة تتناق�ض‪ ،‬ولكنها تظل موجودة امتكلف‪ ،‬وامظاهر اخادعة‪ ،‬والتبخر بن عزائم ااأفراح‪ ،‬وال ُنواح ي تمعات اماآم‪.‬‬ ‫ام ��راأة اأعظم من ذلك بكثر‪ ،‬وقد اآن لن ��ا كرجال اأن نزيل من اأعيننا نظرة اجن�ض‪،‬‬ ‫بيننا ي عقول حُ رمت من ااإن�صانية‪.‬‬ ‫لق ��د اأتى ااإ�ص ��ام ل ُيب ��دل اأح ��وال اجه ��ل واجهالة‪ ،‬فلم نكد ن�ص ��مع عن ال�ص ��يدة والنق�ض‪ ،‬والتهمي�ض لها‪.‬‬ ‫فااأنثى ككل العام اإن اأعطيت فر�صة تكن فخرا للرجال‪.‬‬ ‫خديجة اأنها اأم القا�ص ��م‪ ،‬وا اأن ال�ص ��يدة فاطمة الزهراء ي حياتها ت�ص ��مى اأم اح�صن‪.‬‬ ‫وا اأن عائ�ص ��ة كانت تكنى ابنة اأبي بكر‪ ،‬وا اأن فاطمة بنت اخطاب كانت ت�صمى اأخت‬ ‫عمر(اإا ي اأ�ص ��يق احدود)‪ ،‬وم يكن اأحد يتحرج من مناداتهن باأ�صمائهن‪ ،‬ر�صي الله‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬


‫شبابنا والباب‬ ‫الوحيد‬

‫أحمد‬ ‫الما‬

‫وترف عي�س‪ ،‬بعد اأن كانت على العك�س من ذلك‪ ..‬جتمع ا ي�صحك اإا مقدار‪ ،‬ويعتر‬ ‫هذا زرعك فاح�صده‪ ،‬وا تنتظر ح�صاد ما م تزرعه‪.‬‬ ‫عندما يكون امنع هو �صيد احلول ي �صتى جاات الرويح عن النف�س‪ ،‬وتعاقب العبو�س والغلظة من ال�صيم‪ ،‬واجمال واحب من خوارم امروءة وما ا يليق بالرجال‬ ‫اأكر �ص ��ريحة اجتماعية ي بادنا ب�ص ��تى اأنواع امحرمات‪ ،‬فقط اأنهم �ص ��باب اأعزب‪ ،‬وي الن�ص ��اء فتنة‪ .‬جتمع يراقب اأخاق النا�س‪ ،‬وياأخذ على اأيديهم بال�ص ��ك والظن‪،‬‬ ‫ويخ ��اف من احب ويربي الكراهية‪ ،‬جتمع ي�صت�ص ��هل اإط ��اق ااأحكام العنيفة على‬ ‫فماآل طاقاتهم امكبوتة اأن تنفجر ي اجاهات �صتى‪.‬‬ ‫اإن م يجد ال�ص ��اب مكانا اآمنا للفرح‪� ،‬ص ��يبتكر اأمكنة اأخرى‪ ،‬حتى لو م تكن اآمنة ااآخرين وهو يجهلهم‪ .‬جتمع متدح النفاق ويعززه كمهارة‪ ،‬ويتحايل على ال�صدق‬ ‫ما يكفي‪ .‬العلة اأن اجميع يطرح نف�س ااأ�صئلة ويعيد نف�س ااإجابات‪ ،‬هل اأننا نف�صل وي�ص ��مه بال�ص ��ذاجة‪ .‬امتاحف فيه مكروهة والفنون حرمة‪ ،‬ا م�صرح وا �صينما وا‬ ‫ي اإ�صاح باب البيت‪ ،‬ح�صنا لنفر�س على �صبيل امثال اأننا نتحدث عن جتمع اآخر مو�ص ��يقى‪ ،‬وكل ما يخ�س اجمال؛ ملهيات وذريعة لل�صرور‪ ،‬حتى الريا�صة –اأي كرة‬ ‫لي�س جتمعنا‪ ،‬ونطرح هذه ااإ�صكالية التي تعد ظاهرة فيه‪ ،‬جتمع يغر�س ي الطفل القدم ح�ص ��ب مفهومنا !‪ -‬ف�ص ��دت وبان هزالها و�صامها كل مفل�س‪ ،‬جتمع لن جد فيه‬ ‫مي ��زة الذكوري ��ة‪ ،‬لدرجة اأن يجعل من الطفل حرما اأمه العجوز‪ ،‬يعيب معرفة ا�ص ��م فرح ��ا جماعيا ي�ص ��رك في ��ه النا�س على اأ�ص ��ا�س الفرح وحده‪ .‬جتمع تت�ص ��اعف فيه‬ ‫ااأم وااأخ ��ت والزوج ��ة‪ ،‬جتمع (للتذك ��ر‪ )!..‬ا يحرم ااآخرين من غر جن�ص ��يته‪ ،‬البطالة بن �صبابه من اجن�صن‪ ،‬وهو فاح�س الغنى‪ ،‬وي كل منا�صبة اأو اإجازة عامة ا‬ ‫ويكفر من هم على غر طريقته‪ ،‬وي�ص ��خر من انتماءات ااآخرين‪ ،‬وي�ص ��تعيب الفقر‪ ،‬يجد اإا ال�صفر خارج الباد ماذا ومتنف�صا‪ .‬مقابل اممنوعات وامحرمات‪ ،‬تنفتح اأمامه‬ ‫وا يت ��زوج م ��ن ا يكافئه ن�ص ��با اإا اإذا كان غني ��ا !‪ ،‬فامال ي ه ��ذا امجتمع يرفع من مع�ص ��كرات ومنتديات وخيمات وحلقات دعوية مختلف ااأنواع‪ ،‬ي�ص ��مح فيها ما ا‬ ‫�ص� �اأن �صاحبه اإى درجة اأن ي�صمى �ص ��يخا‪ ،‬جتمع حول الدين اإى وظيفة قوة ونفوذ ي�ص ��مح ي �صواها حتى ال�صينما‪ ..‬وحتى الغناء بعد اأن �صمي اأنا�صيد‪ ..‬ذاك «امجتمع‬

‫استبيانات التد ُين‬ ‫وكذب الماحدة!‬ ‫زبيدة المؤمن‬

‫الحب على‬ ‫الطريقة العربية‬ ‫(‪)2-2‬‬ ‫ااإن�ص ��ان العرب ��ي �ص ��واء كان رجا اأم ام ��راأة يعتقد ي قرارة نف�ص ��ه اأنه‬ ‫اإن�ص ��ان اجتماعي جدا‪ ،‬وهذه حقيقة ا اأ�ص ��تطيع ا اأنا وا كل ام�صغولن بعلم‬ ‫ااإن�صان على كافة روؤاهم ومدار�صهم العلمية اإنكارها‪.‬‬ ‫فااإن�صان العربي هو بالفعل خلوق ب�صري اجتماعي مار�س اجتماعيته‬ ‫ب�ص ��كل مفرط ي كافة جوانب حياته اإن جاز ي التعبر با�ص ��تخدام م�صطلح‬ ‫مفرط‪ .‬ااإ�ص ��كالية احقيقية لي�ص ��ت ي مدى كون العربي اإن�صان اجتماعي اأو‬ ‫مدى عدمها‪ ،‬واإما هذه ااإ�ص ��كالية تكمن ي اأن هذا ااإن�ص ��ان العربي دائما ما‬ ‫يخل ��ط ما بن علو م�ص ��اعره ومار�ص ��اته ااجتماعية و �ص ��رورة وجوده مع‬ ‫ااآخر وما بن حقيقة م�صاعره نحو هذا ااآخر‪.‬‬ ‫معن ��ى اأن ااإن�ص ��ان العرب ��ي يوؤمن اأن ��ه وي التوازي مع كونه اإن�ص ��ان‬ ‫اجتماعي جد ًا فاإنه بامقابل اإن�ص ��ان حب للغر ج ��دا وهذا بالتاأكيد لي�س من‬ ‫ال�صرورة اأن يكون �صحيح ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ااإ�ص ��كالية هنا ا تعود لكون احب �ص ��عورا معق ��دا بحد ذاته فقط ‪-‬على‬ ‫الرغ ��م من كل تعقي ��ده وعلى كافة اأطياف الب�ص ��ر وتنوعهم بالطبع‪ -‬ولكن ي‬ ‫غالبيته ��ا تع ��ود لكون مفاهيم الذات لدى ااإن�ص ��ان العربي غر وا�ص ��حة على‬ ‫ااإطاق فهي م�ص ��اعر �ص ��بابية ومتداخل ��ة ومتاأرجحة‪ ،‬لك ��ون منظومة القيم‬ ‫ام�ص� � ّكلة وامراقبة لهذا احب ولكافة ام�ص ��اعر الب�ص ��رية امختلفة غر نا�صجة‬

‫هيئة مكافحة‬ ‫الرأي!‬

‫شافي الوسعان‬

‫‪aalmolla@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 30‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )301‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫من ��ذ ما يزيد ع ��ن الثمانن عام ًا‪ ،‬تاأ�ص�ص ��ت امملكة العربية ال�ص ��عودية‬ ‫على يد املك عبد العزيز اآل �ص ��عود على اأ�ص ��ا�س اأن ال�صريعة ااإ�صامية هي‬ ‫القانون ااأ�ص ��ا�س ي هذا البلد‪ ،‬واأن العقي ��دة وااإمان هما اللبنات ااأُول‬ ‫لت�صييد �صرح باد التوحيد وحا�صنة احرمن ال�صريفن‪ ،‬د�صتورنا القراآن‬ ‫ونهجنا هو نهج ام�صطفى ‪� -‬صلى الله عليه واآله و�صلم ‪ -‬وعليه فاإن قوانن‬ ‫امملكة قاطبة حتى امدنية منها ترجع اإى ال�صريعة ااإ�صامية‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى �ص ��اد امملكة تيار مت�ص ��دد حت�ص ��ب منت�ص ��ر ي جميع‬ ‫مراف ��ق امجتم ��ع‪ ،‬فا تخل ��و جامع ��ة اأو �ص ��وق اأو اأي مكان ع ��ام من رجال‬ ‫حمل ��وا عل ��ى عواتقهم ال ��ذب عن حيا� ��س العقيدة وتقوم الب�ص ��ر‪ ،‬ات�ص ��م‬ ‫بع�ص ��هم بالغلظة وال�ص ��دة ما �ص ��بب نفورا من قبل النا�س جاه اأي واحد‬ ‫ياأمر بامعروف اأو ينهى عن امنكر! وم تكن اأخطاوؤهم قليلة‪ ،‬خ�صو�صا مع‬ ‫التطور احاي على جميع اأ�ص ��عدة التوا�ص ��ل وااإعام امرئي وام�صموع‪،‬‬ ‫ف ��ا حادثة امطاردة ي باجر�ص ��ى بقيت قيد الكتم ��ان‪ ،‬وا معركة امناكر‬ ‫ُ�صكت عنها‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬اإن �ص ��ريحة ا باأ�س بها تبنت اأراء خالفة للتيار امت�ص ��دد‪،‬‬ ‫وق ��د تكون نتيج ��ة طبيعية‪ ،‬وردة فعل عك�ص ��ية لكمية الت�ص ��دد ي امملكة‪،‬‬

‫الغريب» تتفاقم اإ�صكالياته وامجتمعات ت�صر م�صرعة من حوله دون خوف وا وجل‪،‬‬ ‫وهو يرجل ليل نهار «الله ا يغر علينا»‪ ..‬هذا امجتمع الذي ا�صتطاع اأن يبتكر ق�صايا‬ ‫وي�صلط ال�صوء عليها مثل‪« :‬عباءة الكتف» اأو «فتاة امناكر» وهي ق�صايا م ي�صمع بها‬ ‫اأحد من قبل‪ ،‬ي جتمع يعاي علنا من ف�ص ��اد و�ص ��رقات م�س حياة النا�س مبا�ص ��رة‬ ‫ويومي ��ا‪ ،‬هو بالتاأكيد جتمع له من الذكاء واحيلة‪ ،‬ما ي�ص ��تطيع معه اأن يفقع مرارة‬ ‫كل فرد فيه ولي�س ال�ص ��باب فقط‪ ،‬لكنهم ‪-‬اأي ال�صباب‪ -‬الفئة ام�صتعلة حما�صا وااأقرب‬ ‫لانفج ��ار دائم ��ا وي كل م ��كان‪ ،‬لهذا اأقول ي ��ا جماعة اخر « زين جات على فو�ص ��ى‬ ‫ي بع�س ال�ص ��وارع‪ ،‬و�صوية رق�س وطني‪ ،‬وبع�س العبث» فمع كل ما يعانيه �صبابنا‬ ‫م ��ن منع وحرم م يج ��د اأمامه اإا بابا واحدا‪ ،‬وهو باب كنا نظنه مو�ص ��دا منذ ذقنا‬ ‫جهنم ��ه التي انفتح عليها‪ ،‬باب يخرج منه �ص ��بابنا اإى ب ��اد احرب ويعودون ناقمن‬ ‫على احياة كلها‪ ،‬هذا اإن عادوا‪.‬‬

‫فظه ��رت تي ��ارات علمانية ولرالي ��ة وغرها (على الرغم م ��ن حفظي على‬ ‫هذين ام�ص ��طلحن‪ ،‬واإمكانية تطبيقهما ب�ص ��كل دقيق على من يتبناهما ي‬ ‫امملك ��ة)‪ ،‬علما اأن كا ام�ص ��طلحن ا يعني بال�ص ��رورة اأن يكون متبنيهما‬ ‫غر متدين اأوغر ملتزم‪ ،‬لكن احا�ص ��ل ي امملكة اأن هناك لغطا كبرا ي‬ ‫تف�صر هذه ام�صطلحات‪.‬‬ ‫ما يدعو اإى الده�صة هو وجود تيار اأكر تطرفا من كل ما �صبق‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغ ��م من حفظي «ال�ص ��ديد» على هذا ام�ص ��طلح اإا اأن هناك �ص ��ريحة ي‬ ‫ال�ص ��عودية ت ّدع ��ي تبنيها للفكر الا ديني‪ ،‬وم�ص ��طلح اآخر تدّعي ااإحاد!‬ ‫تطرقت ي مقال �صابق ( لي�س ي جريدة ال�صرق) اإى اأ�صباب ي ت�صوري‬ ‫هي �صبب وادة مثل هذا الفكر ي باد التوحيد التي كانت تفخر باأن ن�صبة‬ ‫ام�ص ��لمن فيه ��ا هي ‪ ،%100‬وما ا �ص ��ك في ��ه اأننا لن جد اأح ��دا كائنا من‬ ‫كان يجاهر ويفاخر باإحاده ي ال�ص ��عودية ا�صتيقان هوؤاء باأن م�صرهم‬ ‫بحكم الله بكل تاأكيد‪ ،‬لذلك فهم مار�ص ��ون حياتهم كباقي ام�صلمن دون اأن‬ ‫يلفتوا نظر اأي مراقب من قريب اأوبعيد‪ ،‬كامنافقن ي ع�صر الر�صالة!‬ ‫العجب اأنه ي تقرير ااأديان وااإحاد ال�ص ��ادر هذا العام‪ ،‬الذي �صمل‬ ‫‪ 57‬دول ��ة‪ ،‬كانت نتائ ��ج التقرير عموما اأي بامعدل‪ ،‬اأن ن�ص ��بة النا�س الذين‬

‫تركي رويع‬

‫ل ��دى ااإن�ص ��ان العرب ��ي وا ثابته بال�ص ��كل الذي يت ��م فيه فرز وت�ص ��ريح كافة‬ ‫ال ��روؤى وااأفكار وامنطلقات بدقة وو�ص ��وح كافين لتمييز كافة الدوائر التي‬ ‫تت�ص ��كل منها هذه الذات‪ ،‬كدوافع وكمفاهيم وبالتاي ك�صلوك ينعك�س ب�صيغة‬ ‫م�صاعر واأحا�صي�س ي�صتعرها هذا ااإن�صان نحو ااآخر‪.‬‬ ‫به ��ذه اماهية ال�ص ��بابية من الذات‪� ،‬ص ��يتم مار�ص ��ة هذا ال�ص ��عور امعقد‬ ‫بااأ�صل بالكثر من ال�صبابية التي يتم فيها مزج كافة رغبات وتطلعات وعقد‬ ‫ااإن�ص ��ان العربي بتناغم عجيب ا تظهر ي �ص ��كلها الظاهري �ص ��وى �ص ��ورة‬ ‫احب ااأفاطوي التي يتماها فيه ااإن�صان مع الروح وال�صمو وال�صماء‪.‬‬ ‫ولكن ي �ص ��ورتها احقيقية هي جموعة م�ص ��اعر يتخالط فيها �ص ��ورة‬ ‫�ص ��خ�س امحبوب بغريزة التملك بالرغبة امطلقة ي اأن نكون جزء ًا من حالة‬ ‫احب ذاتها (معنى اأن نعي�س �ص ��فة امحب وامحبوب بغ�س النظر عن ماهية‬ ‫الطرف ااآخر ي هذه احالة)‪.‬‬ ‫وي اجانب ااآخر �صتتواجه هذه التطلعات اأو معنى اأ�صح‪ ،‬ال�صلوكيات‬ ‫التي مار�ص ��ها ي تقم�س دور امحب مجموعة نائمة من الرغبات امع�صوفة‬ ‫القادرة على اأن تلب�س نف�صها الثوب النفعي الذي تراه‪.‬‬ ‫بغ�س النظر عن كل هذه التف�ص ��يات التي ذكرت‪ ،‬فاإن النتيجة �ص ��تكون‬ ‫حتمي ��ة باأن يعي�س اإن�ص ��ان الوطن العربي بحزمة كاملة من م�ص ��اعر ورغبات‬

‫النمور ظام ًا‬ ‫قانون القوة‪ ،‬كان اأح ُد‬ ‫ي الغابةِ ؛ حيث ا قانونَ يعلو على‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ثعلب م�ص ��كن‪ ،‬م ��ا اإن يره ي طريقه اإا و يقوم ب�ص ��ربه‬ ‫فت�ص ��لط يوم ًا على ٍ‬ ‫بدعوى اأنه ا ِ‬ ‫الثعلب به ذرع ًا و �صعر اأن ا �صبي َل‬ ‫�اق‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫وما‬ ‫ه‪،‬‬ ‫ر‬ ‫�ع‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫ُ‬ ‫م�ص ��ط � َ‬ ‫اإى التعاي� � ِ�س معه اأو ال�ص � ِ�ر عليه‪ ،‬قرر اأن ي�ص ��كوه اإى ااأ�ص ��دِ ‪ ،‬فا�ص ��تدعى‬ ‫ااأ�ص� � ُد النم� � َر‪ ،‬وقال له بلهجةِ النا�ص ��ح‪ :‬ا تكن م�ص ��تبد ًا اإى هذا احد‪ ،‬واإن‬ ‫الثعلب‬ ‫ال�صرب �صبب ًا مقنع ًا‪ ،‬كاأن تطلب من‬ ‫اأبيت اإا اأن ت�صربه‪ ،‬فاجعل لهذا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اأن يح�ص� � َر لك تفاح ًة‪ ،‬فاإن اأح�ص ��رها حمراء فا�ص ��ربه اأنها م تكن خ�صراء‪،‬‬ ‫واإن اأح�صرها خ�صراء فا�صربه اأنها م تكن حمراء‪ ،‬ف�صكره النم ُر على عدلِه‬ ‫واأُعج ��ب بدرجةِ التزامه‬ ‫أول لقاءٍ‬ ‫بقانون الغاب‪ ،‬وما كان اليوم الثاي وي ا ِ‬ ‫ِ‬ ‫الثعلب‪ :‬تريدها حمراء اأم‬ ‫جمعه بالثعلب‪ ،‬قال له‪ :‬اأح�صر ي تفاح ًة‪ ،‬فقال له‬ ‫ُ‬ ‫خ�صراء؟‪ ،‬فانذهل النم ُر وقال‪ :‬ماذا ا ِ‬ ‫م�صط �صعرك‪ ،‬وانهال عليه �صرب ًا!‪.‬‬ ‫َ‬ ‫بالكتاب وال�صحفين‬ ‫ا اأدري ِ َم تذكرت الق�ص َة اأعاه واأنا اأقراأ التعري�س‬ ‫ِ‬ ‫قبل هيئ ��ةِ مكافحةِ الف�صاد(ال�ص ��رق ع ��دد ‪ ،)290‬حن قال ��ت‪( :‬اإنها تاأمل‬ ‫م ��ن ِ‬ ‫�ا�س‬ ‫منه ��م التثبّتَ وح ّري الدقة فيما يُن�ص ��ر‪ ،‬والرجوع اإى جهات ِااخت�ص � ِ‬ ‫جل�س‬ ‫لا�صتف�صار عن اأيةِ معلوم ٍة يودون معرف َتها‪ ،‬مذكر ًة ما ت�صمنه قرا ُر‬ ‫ِ‬ ‫أعمال الوزارات‬ ‫الوزراء من‬ ‫احلول وامبادئ الازمةِ للكتابةِ ال�صحفيةِ عن ا ِ‬ ‫ِ‬ ‫�ات اخدمي ��ة)‪ .‬غر اأنه على الرغم من ذل ��ك ا مكنني القو َل اإن هيئ َة‬ ‫واجه � ِ‬ ‫مكافحةِ الف�ص ��ا ِد تفعل كالذي يفعل ��ه (النمر) من العودة اإى طريقتها القدمة‬

‫شيء من حتى‬

‫يع ��دون اأنف�ص ��هم متدينن هي ‪ ،% 59‬بينما اعت ��ر ‪ % 23‬من النا�س الذين‬ ‫م ا�ص ��تفتاوؤهم اأنهم متدينون‪ ،‬امذهل اأنه ‪ % 13‬من جموع ما يقارب ‪52‬‬ ‫األف �ص ��خ�س ي ال ‪ 57‬بلد عدوا اأنف�ص ��هم ا دينين! ااأرقام مذهلة للوهلة‬ ‫ااأوى‪ ،‬لك ��ن امدق ��ق وامتفح�س للتقرير ا يخفى عليه �ص ��عف بع�س طرق‬ ‫اا�صتفتاء‪ ،‬و�صغر العينات ي بع�س البلدان‪ ،‬فبلدان كال�صعودية‪ ،‬وهوج‬ ‫كوج‪ ،‬واأمانيا‪ ،‬وماليزيا م تتجاوز العينة امُ ْ�ص� � َتفتاه اخم�ص ��ن �صخ�ص� � ًا‬ ‫عل ��ى الرغم م ��ن اأن ه ��ذه البلدان على �ص ��بيل امثال م ��ن البل ��دان امليونية‬ ‫�ص ��كانيا! عينات كهذه حتمل ن�ص ��بة عالية من اخطاأ با �ص ��ك‪ ،‬عدد �ص ��كان‬ ‫اأماني ��ا عل ��ى �ص ��بيل امث ��ال يزيد ع ��ن الثمان ��ن مليون �ص ��خ�س‪ ،‬فم ��ا قيمة‬ ‫اخم�ص ��مائة مقابل الثمانن مليونا؟ اإ�ص ��افة اإى اأن اا�صتفتاء ي كثر من‬ ‫البل ��دان كان ع ��ن طريق الهاتف‪ ،‬وهذا ما يثر ال�ص ��ك اأي�ص ��ا‪ ،‬من معرفتي‬ ‫الب�صيطة لا�صتفتاء الهاتفي‪ ،‬فاإن غالبيته يتم عن طريق امعارف كاأن ي�صاأل‬ ‫امُ�ص ��تفتِي امُ�ص ��تف َتى عن اأرقام هواتف اأ�صخا�س يت�ص ��ور اأنهم قد يقبلون‬ ‫ااإجابة عن مثل هذه ااأ�ص ��ئلة‪ ،‬كما يفعل م�صوقو امنتجات التجميلية على‬ ‫�ص ��بيل امثال‪ ،‬فلنفر�س اأن زيدا من النا�س �ص ��دفة قد وق ��ع عليه ااختيار‬ ‫بداية مثل هذا اا�ص ��تفتاء‪ ،‬وكان ل�ص ��وء احظ ملحدا‪ ،‬فهل يا ترى �صيكون‬ ‫اأ�صحابه اأوامر�صحون من قبله لا�صتفتاء اأح�صن حاا منه ؟ ا اأت�صور‪.‬‬ ‫ي امملك ��ة مث ��ا اأ�ص ��ار التقري ��ر اإى اأن ‪ %5‬من ال�ص ��عودين يتبنون‬ ‫الفكر الاديني! وهو رقم مهول بالن�ص ��بة اإى اأي �ص ��خ�س �ص ��عودي يعرف‬ ‫ال�صعودية جيدا‪ ،‬ويعرف م�صتوى التدين فيها‪ ،‬قد اأ�صدق اأن ن�صف الواحد‬ ‫ال�صحيح بامائة مثا يعتنقون الا دينية لكن ‪ %5‬رقم مبالغ فيه ي راأيي‪،‬‬ ‫لكني اأعتقد اأن ‪� 502‬صخ�ص ��ا ‪ -‬وهوعدد ام�ص ��تفتن ‪ -‬هوعدد �ص ��غر جدا‪،‬‬ ‫كما اأن العاقل ا ي�ص ��دق اأن ال�صعودي املحد يجروؤ على الت�صريح باإحاده‬ ‫كما اأ�ص ��لفت‪ ،‬فتف�صري ال�صخ�صي لهذه الن�ص ��بة هو اأن العينة كانت عبارة‬ ‫ع ��ن عينة مت�ص ��ابهة‪ ،‬اأي اأنها اأخذت من جموعة �ص ��غرة قريبة لبع�ص ��ها‬ ‫فكريا وعمريا‪.‬‬ ‫اموؤ�صف اأن بع�صا بدا وكاأنه يزف الب�صرى بهذه الن�صبة امرتفعة‪ .‬اإلهي‬ ‫احفظ بادي واأهلها من ااإحاد واأهله‪.‬‬

‫الوهمي‬ ‫والحقيقي‬ ‫في الخطط‬ ‫والدراسات‬

‫عثمان الصيني‬

‫‪zobaida@alsharq.net.sa‬‬

‫متباين ��ة وختلفة بطريقة تناق�ص ��ية‪ ،‬تظهر ومار�س وتعا�س وكاأنها �ص ��عور‬ ‫وحيد وا�صح و�صفاف هو حب ال�صخ�س ااآخر‪.‬‬ ‫ولك ��ن وي حظ ��ة ما‪ ،‬وه ��ي ي الغال ��ب مرحل ��ة ختامية وتاأتي ب�ص ��كل‬ ‫جنائ ��زي ع ��اد ًة‪� ،‬ص ��تتخلى كل هذه ام�ص ��اعر ع ��ن الهيئة التي كان ��ت تظهر بها‬ ‫وتتا�صى فجاأة‪ ،‬ليتبن ي حظة الا عودة اأن �صعور هذا ااإن�صان كان مزيفا‬ ‫بالكامل‪.‬‬ ‫كان مزيف ��ا م�ص ��اعر مظهرها بالغ ااإن�ص ��انية والروحاني ��ة ي حن اأنها‬ ‫ي حقيقتها لي�ص ��ت �صوى م�صاعر بدائية وغرائزية متوارية وخجلة مقارنة‬ ‫بال�ص ��ورة التي يراها هو لذاته اأو يرغب اأو يطمح اأو يحلم بها و يرى نف�ص ��ه‬ ‫من خالها‪.‬‬ ‫نح ��ن كع ��رب نحب ااآخر وبطريق ��ة متفانية ي ظاهره ��ا ي حن اأننا ا‬ ‫نح ��ب من ااآخر �ص ��وى اأنف�ص ��نا‪ ،‬معنى اأن حبنا له لي�س �ص ��وى و�ص ��يلة غر‬ ‫نزيهة حب اأنف�ص ��نا ام�ص ��وهة التي ا ن�صتطيع روؤيتها اإا من خال هذا ااآخر‬ ‫بال�ص ��كل ال ��ذي يجعلن ��ا جري ��ن على اأن جع ��ل منه اأداة ن�ص ��ل م ��ن خالها‬ ‫اإى اأنف�ص ��نا ا كما يبدوا باأن الغاية هي الو�ص ��ول اإليه كاإن�ص ��ان م�ص ��تقل ع ّنا‬ ‫والتفاعل معه على هذا ااأ�صا�س‪.‬‬ ‫م ��ن هن ��ا ياأتي حبنا للجن�س ااآخر وبذات الكيفية مع ااأ�ص ��ف ياأتي حبنا‬ ‫اأطفالنا اأي�ص ��ا‪ .‬فكاهما (اأي اجن�س ااآخر اأو اأطفالنا) جرد اأدوات مار�س‬ ‫من خالها حبنا اأنف�صنا ولكن بطريقة ملتوية وبالغة ااأنانية ي حقيقتها‪.‬‬ ‫ففي الوقت الذي ندعي فيه بتبلد م�ص ��اعر غرنا من الب�ص ��ر وعدم قدرتهم‬ ‫عل ��ى التعامل مع احياة بعاطفية اأك ��ر وبالتاي عدم قدرتهم على منح احب‬ ‫لاآخر‪ ،‬فاإننا نحن العرب ا مار�س من احب �صوى اجانب ااأناي منه‪.‬‬ ‫فنح ��ن نح ��ب ااآخ ��ر اأن ��ه يحبن ��ا ومنحن ��ا ال�ص ��عور باأنن ��ا مرغوب ��ون‬ ‫وبااإمكان اافتتان بنا وا نحب ااآخر ل�صخ�صه على ااإطاق‪.‬‬ ‫نح ��ب اأطفالنا لنلعب عليهم �ص ��غارا ثم نحاول ي ف ��رة احقة اأن جعل‬ ‫منهم اأراجوزات ت�ص ��تطيع حقيق ما عجزن ��ا نحن عن حقيقه وكاأنهم مرحلة‬ ‫عمرية احقة لنا ولي�صوا كائنات ب�صرية م�صتقلة وي النهاية نقوم بابتزازهم‬ ‫كبارا با�ص ��م الوفاء والعطف و�ص ��لة الرحم ونعيد تغليف كل هذا با�صم احب‬ ‫والعاطفة‪.‬‬ ‫فه ��ل بالفع ��ل ما مار�ص ��ه هوحقيقة اح ��ب اأم جرد اأنانية تعيد �ص ��ياغة‬ ‫ذاتها ب�صكل مغاير ومظلل؟‪.‬‬ ‫‪alrewali@alsharq.net.sa‬‬

‫ي ترير ااأخطاء حيث ا ينفعُها عذر‪.‬‬ ‫�بة اإ َ‬ ‫ي‬ ‫�ص ��دقوي ل�ص ��ت مبالغ� � ًا حن اأق ��و ُل اإن هذا الت�ص ��ريح كان بالن�ص � ِ‬ ‫م�ص ��تغرب ًا‪ ..‬ب ��ل مفاجئ ًا‪ ..‬بل �ص ��ادم ًا‪ ،‬ليقيني اأنه ا مكن مكافحة الف�ص ��اد من‬ ‫بالكتاب‬ ‫غر اأن يكون هناك راأي حر‪ ،‬كما اأن ت�صريح (نزاهة) ت�صمن تعري�ص ًا‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫اجهات احكومية ما‬ ‫نظر‬ ‫وال�صحفين ما ي�صبه‬ ‫ِ‬ ‫التحري�س‪ ،‬وحاول ًة ِ‬ ‫للفت ِ‬ ‫ي�صبه اا�ص ��تعداء‪ ،‬حتى اأن خطابَها اموجه اإليهم يحم ُل ذات الب�صمة ويتطابق‬ ‫مام� � ًا مع لغة ِال ��ر ِد امعتادةِ التي تتبعه ��ا ُ‬ ‫ترير‬ ‫�ات‬ ‫بع�س اجه � ِ‬ ‫ِ‬ ‫احكومية ي ِ‬ ‫ً‬ ‫�اع بدا من‬ ‫م ��ا تقوم به م ��ن اأعمال‪ ،‬تلك اللغ ُة امبني ُة دوم ًا على‬ ‫ِ‬ ‫حاولة ااإخ�ص � ِ‬ ‫ً‬ ‫عاجها‪ ،‬فمن غر‬ ‫ااإقناع‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ومقابلة ال�صو ِؤال بال�صوؤال‪ ،‬وا ِ‬ ‫إنكار ااأخطاءِ بدا من ِ‬ ‫َ‬ ‫�اب على اأنهم مدَعون‪ ،‬وتنظ� � ُر اإى الراأي‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫الك‬ ‫مع‬ ‫�ة)‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫(نزا‬ ‫ل‬ ‫تتعام‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫�ول‬ ‫امعق �‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫�وعية ا جم َع ااأدلة‪ ،‬ولو كانت الكتاب ُة‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫بامو�‬ ‫ل‬ ‫يطا‬ ‫ِعاء‪،‬‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫أنه‬ ‫ا‬ ‫على‬ ‫بُ‬ ‫فالكاتبُ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫تتطل ��بُ كل ه ��ذه التعقيدات م ��ا و ُِج َد راأيٌ اأ�ص ��ا‪ ،‬واأغلقت ال�ص ��حافة اأبوابَها‬ ‫طراز (�صوبرمان)‪ ،‬يكت�صفون‬ ‫مام تكن قادر ًة على‬ ‫كتاب و�ص ��حفين من ِ‬ ‫ِ‬ ‫توفر ٍ‬ ‫الظاهر َة ويبحثون عن ال�ص ��هود و يجمعون ااأدل� � َة (م اأقل امعلومات) حولها‬ ‫الكتابة عنها‪.‬‬ ‫قبل‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫مكافحة الف�ص ��اد‪ ،‬ولي�س‬ ‫ب�ص ��راحة م اأع ��د اأفه ُم ال ��دو َر الذي توؤدي ��ه هيئة‬ ‫ِ‬ ‫با�ص ��تطاعتي التميي ُز بن ما يجبُ اأن توؤديه وم ��ا تقوم بتاأديته فع ًا‪ ،‬فهي على‬ ‫�ات وما اأُمِن لها من‬ ‫الرغ ��م ما اأُعطي لها من �ص �‬ ‫�احيات وما ُو ِفر لها من اإمكان � ٍ‬ ‫ٍ‬

‫اأ�سبح ��ت �سف ��ة الدرا�س ��ات العلمي ��ة‬ ‫امو�سوعي ��ة مو�س ��ة الع�سر تطل ��ق على كل‬ ‫�سيء حتى لو كانت على اأوراق ومقرحات‬ ‫ا حم ��ل �سف ��ة العلمي ��ة وامو�سوعية‪ ،‬ومع‬ ‫اأن البح ��ث العلم ��ي مطل ��ب ومطم ��ح ل ��كل‬ ‫امجتمع ��ات الت ��ي تري ��د اأن تنه� ��ض وتنم ��و‬ ‫عل ��ى اأ�س� ��ض �سليم ��ة وتخط ��ط حا�سره ��ا‬ ‫وم�ستقبله ��ا وفق روؤية علمي ��ة مدرو�سة فاإن‬ ‫هن ��اك عددا كب ��را م ��ن الدرا�س ��ات العلمية‬ ‫واخط ��ط امدرو�سة لو اأعيد النظر فيها وم‬ ‫حكيمها من قبل اأ�سحاب ال�ساأن احقيقين‬ ‫وامتخ�س�س ��ن الفعلي ��ن لظه ��رت ثغراته ��ا‬ ‫وب ��ان عواره ��ا‪ ،‬ولهذا ال�سبب ب ��داأ كثر من‬ ‫اأ�ساتذة اجامعات بالتقلي�ض من الدرا�سات‬ ‫اميداني ��ة امت�سرع ��ة واا�ستبان ��ات الت ��ي‬ ‫انت�س ��رت ي ااآونة ااأخرة اأنها تفتقر اإى‬ ‫البح ��ث العلمي اج ��اد‪ ،‬وبن ��اء اا�ستمارات‬ ‫فيه ��ا يتم ب�سكل ارجاي ومهلهل وتطبيقها‬ ‫يفتق ��ر اإى اجدي ��ة والدق ��ة‪ ،‬وقام ��ت بع� ��ض‬ ‫مراكز الدرا�س ��ات وااأبحاث بالتو�سع فيها‬ ‫ل�سال ��ح اموؤ�س�س ��ات احكومي ��ة واخا�س ��ة‬ ‫رغب ��ة ي الك�س ��ب ام ��ادي ولي� ��ض احقيق ��ة‬ ‫العلمية‪ ،‬ناهيك عن الدرا�سات امثالية امعلقة‬ ‫ي اله ��واء ولي�ست له ��ا اأرجل تقف بها على‬ ‫اأر� ��ض الواق ��ع‪ ،‬وقب ��ل ف ��رة ب�سيط ��ة وزع‬ ‫ن ��داء ي ال�سب ��كات ااجتماعي ��ة يطلب فيها‬ ‫م ��ن امتعاطن معه ��ا اأن ي ��زودوا الباحث اأو‬ ‫اجه ��ة البحثية بف�سيلة دمه ��م لعمل خارطة‬ ‫لف�سائ ��ل الدم ي ال�سعودي ��ة وهو اأمر يثر‬ ‫ال�سح ��ك؛ اأن ��ه ل ��و كان ��ت هن ��اك جدي ��ة ي‬ ‫البحث اجه ��وا اإى قواعد البيانات امتاحة‬ ‫ي ام�ست�سفيات واإدارات امرور التي لديها‬ ‫ف�سيل ��ة دم كل مواط ��ن ومقي ��م لديه رخ�سة‬ ‫قي ��ادة اأو بطاق ��ة هوي ��ة اأو مل ��ف طبي‪ ،‬وعن‬ ‫طريقه ��ا مكن معرفة الفئ ��ة العمرية واجهة‬ ‫والنوع وغرها بينما ا تتوفر الدقة والعينة‬ ‫احقيقية لدى امتعاملن معهم ي ال�سبكات‪،‬‬ ‫وكاأن تق ��وم جه ��ة اأخرى معرف ��ة م�سكات‬ ‫الزح ��ام ام ��روري واأزم ��ة النق ��ل وال�سام ��ة‬ ‫امرورية من خال ا�ستطاع اآراء امواطنن‬ ‫وامقيم ��ن بينما يفر�ض اأن تتحقق من ذلك‬ ‫بدرا�س ��ة �سب ��كات الط ��رق وكثاف ��ة ال�سكان‬ ‫وامركب ��ات واحرك ��ة امروري ��ة ي �ساعات‬ ‫النهار امختلف ��ة واإح�سائيات اأق�سام ال�سر‬ ‫واح ��وادث بام ��رور وتقاري ��ر اجه ��ات‬ ‫امعني ��ة‪ ،‬وب ��دون الدرا�س ��ات العلمية اجادة‬ ‫وال�سحيح ��ة والعملي ��ة �سننف ��ق م ��اا ووقتا‬ ‫وجه ��دا فيم ��ا ا طائ ��ل حت ��ه ونعي� ��ض حت‬ ‫وه ��م الدرا�س ��ات ونبن ��ي عليه ��ا نتائ ��ج غر‬ ‫�سحيحة وا مكن الوثوق بها‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫دع ��م عل ��ى اأعلى ام�ص ��تويات‪ ،‬اإا اأنه ��ا ا تزا ُل ت�ص ��تخد ُم قو َة الوع � ِ�ظ اأكر ما‬ ‫ت�ص ��تخد ُم قو َة النظ � ِ�ام وتقول اأكر ما تفعل‪ ،‬كما تنظ ��ر اإى الكتاب على اأنهم‬ ‫ت�صريحات‬ ‫قيمة‬ ‫مكافحة الف�صاد؛ وهو ما اأدى اإى‬ ‫لي�صوا �صركاء ي‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫خفوت ي ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫م�صوؤوليها مقارنة ما كانت عليه ي ال�صابق‪ ،‬حتى لو كانت تتحدث عن الف�صا ِد‬ ‫والفزعة واا�صر�صاءِ‬ ‫ب�ص ��كله امادي ك�( لط�س) ااأرا�صي بالتزوير ِ والت�صبيكِ‬ ‫ِ‬ ‫والقراب ��ة‪ ،‬اأو تل ��ك الت ��ي تتح ��دث ع ��ن الف�ص ��اد بوجه ��ه ااأقبح م ��ن الناحيتن‬ ‫�انية مثلما َ‬ ‫البيع‬ ‫اا‬ ‫حدث ي ِ‬ ‫أخاقية وااإن�ص � ِ‬ ‫ِ‬ ‫كتابة ع � ِ‬ ‫�دل حفر الباطن من اإعادةِ ِ‬ ‫َ‬ ‫التعامل مع هذا‬ ‫للمتوفن(ال�ص ��رق ع ��دد ‪ ،)155‬فمن امفارق ��ات اأن اجدي� �ة ي‬ ‫ِ‬ ‫�كل امطلوب مع اأن ااأدل َة التي ا�ص ُت َند اإليها ي كتابته كانت‬ ‫اخر م تكن بال�ص � ِ‬ ‫مكاتبات ر�ص ��مي ٍة‪ ،‬وااأكر غراب ًة اأن م�ص ��ي على ن�ص � ِ�ر هذا اخر‬ ‫مبني ًة على‬ ‫ٍ‬ ‫�دل مذنب ًا اأم‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫ال‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ا‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫في‬ ‫د‬ ‫أح‬ ‫ا‬ ‫يدري‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫دون‬ ‫�هر‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫أ�‬ ‫ا‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫اخم�‬ ‫قراب ��ة‬ ‫ٌ‬ ‫كاتبُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫أر�س‬ ‫بريئ ًا‪ ،‬وي حال كونه مذنبا‪ ،‬ما ااإجراء الذي م ب�ص� �اأنه؟ وما م�ص ��رُ اا ِ‬ ‫ُ‬ ‫اخاف‪ ،‬هل م ��ا زالت معلقة؟ وماذا امواط ��ن وحده هو من‬ ‫الت ��ي ن�ص � َ�ب عليها‬ ‫مثل هذه‬ ‫مكافحة الف�ص ��ا ِد تهت� � ُم‬ ‫يدف� � ُع ثمنَ هذا الف�ص ��ادِ؟!‪ ،‬فليت هيئ َة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫متابعة ِ‬ ‫�حفية‪ ،‬حتى ا ياأتي اأح ُد‬ ‫بتبيان مبادئ‬ ‫أخبار اأكر من اهتمامها‬ ‫الكتابة ال�ص � ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اا ِ‬ ‫ُ‬ ‫إ�صاح العام)‪.‬‬ ‫إ�صاح نف�صه فاإنه ينزعُ اإى ا ِ‬ ‫اخبثاء فيقول‪ (:‬اإن من يعجز عن ا ِ‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 30‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )301‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫الموظف‬ ‫«الراقد»‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫حتى ولو اأدركت �ضماحة الفئران اأن احل للحد من هجمات‬ ‫الق ��ط امباغت ��ة على اأبنائها ال�ض ��غار‪ ،‬ه ��و اأن تعل ��ق على رقبته‬ ‫جر�ض� � ًا‪ ،‬يخره ��م بقدومه فيختبئون عنه‪ ،‬اإل اأن ال�ض� �وؤال الذي‬ ‫يبقى معلق ًا‪ :‬من يعلق اجر�س؟ مام ًا‪ ،‬هذا ما يحدث لنا ي كثر‬ ‫من �ضالت النتظار «مع فارق الت�ضبيه‪ ..‬ح�ضومن» ولكن ماذا‬ ‫يظل ع�ض ��رات القادمن من قريب اأو بعي ��د‪ ..‬ينتظرون اموظف‬ ‫الذي «م�ض ��ي ال ��دور على بي�س»؟ م ��اذا ل يُع َلق عل ��ى رقبة هذا‬ ‫اموظف جر� ��س يذكره عند كل تاأخر باأن ��ه ي خدمة امواطنن‪،‬‬ ‫ولي�س العك�س؟ اأم اأنه ال�ضوؤال هو نف�ضه‪ :‬من يعلق اجر�س؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫مكافحة‬ ‫الفساد‪..‬‬ ‫بداية خجولة‬ ‫مهدي مبروك آل عثمان‬

‫ل �ض ��ك اأن ي قرار خادم احرمن ال�ضريفن‪ ،‬اأيده الله‬ ‫بن�ض ��ره‪ ،‬اإن�ضاء هيئة مكافحة الف�ض ��اد‪ ،‬تلم�ضا للواقع احي‬ ‫ب ��ن موظفي الدول ��ة والقطاع اخا� ��س‪ ،‬وحاجة امواطنن‬ ‫اإى حارب ��ة الف�ض ��اد‪ ،‬وم ��ا ملي ��ه علين ��ا الدين الإ�ض ��امي‬ ‫حفظ حقوق اأفراد امجتمع‪.‬‬ ‫احنيف ما ي ذلك من ٍ‬ ‫من ��ذ اإن�ض ��اء هيئ ��ة مكافحة الف�ض ��اد قبل اأك ��ر من عام‬ ‫وحت ��ى يومن ��ا ه ��ذا ونحن م ��ا زلنا نع ��اي ويات الف�ض ��اد‬ ‫بنوعيه الإداري واماي القت�ض ��ادي‪ ،‬ونلم�ضه ي كثر من‬ ‫قطاع ��ات الدول ��ة التي م� ��س امواطن مبا�ض ��رة واخدمات‬ ‫امقدمة له‪.‬‬ ‫تبدو البداية خجولة لهيئة مكافحة الف�ضاد‪ ،‬ويقال ي‬ ‫الأمثال العربية «اأ�ضمع جعجعة ول اأرى طحنا» ول�ضان حال‬ ‫الهيئة يقول فيما ن�ضمع عن اأخبارها‪ :‬هيئة مكافحة الف�ضاد‬ ‫حقق ي كذا وكذا وهنا وهناك‪ .‬ن�ض ��مع من�ض ��تات اإعامية‬ ‫ول نرى طحنا‪.‬‬ ‫م ن�ض ��مع اأو نقراأ خرا عن الهيئ ��ة (مثل) بنا ًء على ما‬ ‫رف ��ع من هيئة مكافحة الف�ض ��اد وبن ��ا ًء على ما ق ��دم من اأدلة‬ ‫موظف وقدم للعدالة حتى تتم حاكمته‪.‬‬ ‫اإدانة‪ ،‬م اإعفاء‬ ‫ٍ‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�ض ��ريفن املك عبدالل ��ه‪ ،‬حفظه الله‪،‬‬ ‫وجّ ه ثاثة خطابات تتعلق بالهيئة لتعمل وتتعامل بها‪ ،‬كان‬ ‫اأولها اإن�ض ��اء هيئة مكافحة الف�ضاد بتاريخ ‪1432/4/13‬ه�‪،‬‬ ‫وقد ا�ضتب�ض ��ر امواطن خرا بها‪ ،‬ويبدو اأن الأمر ا�ضتوجب‬ ‫بع� ��س اح ��زم م ��ن ل ��دن خ ��ادم احرم ��ن ال�ض ��ريفن الذي‬ ‫وج ��ه خطاب ��ا اآخ ��ر اإى جمي ��ع قطاع ��ات الدول ��ة بتاري ��خ‬ ‫‪1433/2/1‬ه�‪ ،‬للتجاوب مع الهيئة والرد على ا�ضتف�ضاراتها‬ ‫وت�ض ��اوؤلتها ي فرة ل تتجاوز ثاث ��ن يوما‪ ،‬يليه خطاب‬ ‫موجه اإى هيئة مكافحة الف�ض ��اد من امقام ال�ض ��امي بتاريخ‬ ‫‪1433/5/13‬ه�‪ ،‬ت�ض ��من �ضرورة متابعة الباغات الواردة‬ ‫اإى الهيئ ��ة‪ ،‬والوق ��وف عما يبل ��غ عنه‪ ،‬ومعرف ��ة احقيقة‪،‬‬ ‫وم�ضاءلة امق�ضرين‪.‬‬ ‫اجدي ��ر بالذك ��ر هن ��ا اأن هيئ ��ة مكافحة الف�ض ��اد حتى‬ ‫يومن ��ا ه ��ذا م ُتظهر حزما وا�ض ��حا جاه اأ�ض ��حاب النفوذ‬ ‫امف�ضدين‪ ،‬والقيادات الوظيفية ي وزارات الدولة‪ ،‬والرفع‬ ‫بهم وم�ضاءلتهم‪.‬‬ ‫وال�ضوؤال الذي يطرح نف�ضه‪ ،‬اإذا كانت الهيئة قد رفعت‬ ‫اأ�ضماء مف�ض ��دين فلماذا ل تتم حا�ضبتهم‪ ،‬وكف اأيديهم عن‬ ‫العمل؟‬ ‫من وجهة نظري يجب الت�ضهر بهم حتى يكونوا عرة‬ ‫من يعتر‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫توحيد المملكة أرسى دعائم الوطن‬ ‫م ��ر بنا ذكرى اليوم الوطني ي كل عام لتعيدنا اإى اأيام‬ ‫امجد والتوحيد‪ ،‬وتختلج ي نفو�ضنا م�ضاعر فيا�ضة يغمرها‬ ‫اإح�ض ��ا�س بالع ��زة والفخر بتوحيد هذا الكي ��ان العظيم‪ ،‬فبهذا‬ ‫اليوم اأر�ض ��يت ‪ -‬ولله احمد ‪ -‬دعائم الوطن‪ ،‬وتوحد ال�ض ��عب‬ ‫على يد القائد اموؤ�ض�س جالة املك عبدالعزيز بن عبدالرحمن‬ ‫اآل �ض ��عود ‪ -‬طيب الله ثراه ‪ -‬وبف�ض ��ل حنكة القائد اموؤ�ض ���س‬ ‫يعي� ��س اأرج ��اء الوطن جيا بع ��د جيل حقب ��ة تاريخية خالدة‬ ‫تنع ��م بالأمن وال�ض ��تقرار‪ ،‬ورغ ��د العي�س يتوارثه ��ا الأجداد‪،‬‬

‫وينعم بخرها الأبناء‪ ،‬فاإن نهر العطاء‪ ،‬وفي�س الرخاء‪ ،‬الذي‬ ‫بن ��اه جال ��ة املك اموؤ�ض ���س م ��ازال ‪ -‬ولله احمد ‪ -‬يتوا�ض ��ل‬ ‫عط ��اوؤه على اأيدي اأبنائه الررة جالة املك �ض ��عود وفي�ض ��ل‬ ‫وخال ��د وفه ��د ‪ -‬طي ��ب الل ��ه ثراهم ‪ -‬ولت ��زال ام�ض ��رة تزخر‬ ‫بالعط ��اء واخ ��ر اجم الذي يق ��وده باي م�ض ��رتنا وقائدنا‬ ‫خادم احرمن ال�ض ��ريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬و�ضمو‬ ‫وي عه ��ده الأم ��ن �ض ��احب ال�ض ��مو املكي الأمر �ض ��لمان بن‬ ‫عبدالعزيز ‪ -‬حفظهما الله ‪ ،-‬وبهذه امنا�ضبة اأرفع اأ�ضمى اآيات‬

‫التهاي والتريكات اإى مقام خادم احرمن ال�ض ��ريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬واإى وي عهده الأم ��ن وكافة اأفراد‬ ‫الأ�ض ��رة امالكة الكرمة‪ ،‬وال�ضعب ال�ضعودي النبيل وامقيمن‬ ‫معن ��ا على ثرى هذا الوطن الطاه ��ر‪ ،‬داعيا الله اأن يحفظ لهذه‬ ‫الباد اأمنها وا�ضتقرارها‪.‬‬ ‫سليمان بن عبداه الثنيان‬

‫حافظ اخر‬

‫ذكرى اليوم الوطني شاهدة على اإنجازات‬ ‫اإن ذك ��رى الي ��وم الوطني ه ��ي ذكرى عز وفخر ل ��كل مواطن‬ ‫يعي� ��س على اأر�س هذا الوطن‪ ،‬خا�ض ��ة اأنها تذكرن ��ا بتلك املحمة‬ ‫الوطني ��ة اخالدة التي قادها املك عبدالعزي ��ز ‪ -‬رحمه الله‪ -‬التي‬ ‫وحّ د بها اأرجاء هذا الوطن‪ ،‬كما اأن هذه امنا�ض ��بة العظيمة تذكرنا‬ ‫موؤ�ض ���س كيان ه ��ذه الأمة امغفور له باإذن الل ��ه املك عبدالعزيز ‪-‬‬ ‫طيب الله ثراه‪ -‬الذي ا�ض ��تطاع اأن يوؤ�ض ���س ه ��ذه الدولة‪ ،‬ويوحد‬ ‫كلمتها لتكون حت راية واحدة‪ ،‬حكم ب�ضريعة الله‪ ،‬وت�ضر وفق‬

‫منهج حدد‪ ،‬وروؤية وا�ض ��حة و�ض ��املة �ض ��ار عليها اأبناوؤه الررة تنعم بالأمن وال�ضتقرار والرفاهية ي كافة امجالت ي هذا العهد‬ ‫امل ��وك من بع ��ده ليكملوا م�ض ��وار التط ��ور والنمو الذي ت�ض ��هده الزاهر عهد خادم احرمن ال�ضريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز ‪-‬‬ ‫ملكتن ��ا احبيب ��ة ي كاف ��ة امجالت‪ .‬وم ��ر علينا هذه امنا�ض ��بة حفظه الله‪ -‬و�ضمو وي عهده الأمن �ضاحب ال�ضمو املكي الأمر‬ ‫وملكتن ��ا احبيب ��ة حق ��ق الإج ��ازات العظيم ��ة التي �ض ��اهدها �ضلمان بن عبدالعزيز ‪ -‬حفظه الله‪.-‬‬ ‫امواطن وامقيم والزائر من م�ضروعات اخر والنماء والتو�ضعات‬ ‫عصام بن عبداللطيف الما‬ ‫التطويرية العماقة التي ل زالت �ض ��اهدا على كل ما بذلته وتبذله‬ ‫رئي�س بلدية حافظة اخر‬ ‫الدول ��ة ‪ -‬رعاها الله‪ -‬من جهود كب ��رة ي جميع امجالت‪ ،‬حيث‬

‫ما تحقق في ‪ 82‬عام ًا نستمد منه القوة والعزم‬ ‫اإننا ن�ض ��تقبل اليوم الوطني هذا العام ي ظل امزيد من‬ ‫الزده ��ار والتطور والق ��وة القت�ض ��ادية واللحمة الوطنية‬ ‫التي �ضربت اأروع الأمثلة ي الإخا�س بالعاقة بن ال�ضعب‬ ‫وقيادته وذلك بف�ضل اجهود امخل�ضة التي يبذلها ولة الأمر‬ ‫حفظهم الل ��ه لتحقيق كل مابه خر و�ض ��اح للباد والعباد‪،‬‬ ‫واإن اأهمي ��ة الي ��وم الوطن ��ي لدى اأبناء ال�ض ��عب ال�ض ��عودي‬ ‫تكمن ي تلم�س امنجزات والقفزات التنموية واح�ض ��ارية‬ ‫التي �ض ��هدتها ومازالت ت�ضهدها امملكة ي ختلف امجالت‬

‫واميادين‪ ،‬التي توؤكد �ض ��ابة التاأ�ض ��ي�س وق ��وة البناء لهذه‬ ‫الدولة امباركة‪ ،‬اإن ما و�ض ��لت امملكة العربية ال�ضعودية من‬ ‫مكان ��ة مرموق ��ة وما تنعم ب ��ه من طماأنينة ورخ ��اء هو ثمرة‬ ‫م�ض ��رة طويلة من اجهد وامثابرة والعمل ال�ض ��اق الدوؤوب‬ ‫ب ��داأت اأوى مراحله ��ا بتوحيده ��ا عل ��ى ي ��د امغفور ل ��ه املك‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬ليكتم ��ل عقد هذا النمو والرخ ��اء على يد اأبنائه‬ ‫امل ��وك من بعده �ض ��عود وفي�ض ��ل وخالد وفه ��د‪ ،‬حتى عهدنا‬ ‫احاي امزدهر بقيادة خادم احرمن ال�ضريفن املك عبدالله‬

‫بن عبدالعزيز ونحن اإذ نفتح �ضجل الإجازات التي حققت‬ ‫طوال ‪ 82‬عاما نلم�س ي ي�ض ��ر الفروق ال�ضا�ضعة بن ما كان‬ ‫وم ��ا حقق ونق ��راأ فيه امع ��اي والعر ون�ض ��تمد منه القوة‬ ‫والعزم ونقيم من خاله م�ض ��رة احا�ض ��ر ون�ضت�ضرف منها‬ ‫طريق ام�ضتقبل‪.‬‬ ‫صالح بن محمد القرني‬

‫رئي�س بلدية الظهران‬

‫محاضرات سوق عكاظ‬ ‫لقد طرح كثر من الكتاب الذين قاموا بزيارة �ضوق‬ ‫عكاظ ت�ضاوؤلت حول امحا�ضرات التي يقيمها هذا ال�ضوق‬ ‫العريق واأو�ضحوا وجهة نظرهم جاه هذه النوعية من‬ ‫امحا�ضرات واإن كان ي وجهة نظر فهي متوا�ضعة لأي‬ ‫األحظ اأن هذه امحا�ضرات تعتر حا�ضرات عميقة جد ًا‬ ‫من الناحية العلمية ي ال�ضاأن الأدبي ب�ضكل خا�س ولذلك‬ ‫جد اح�ضور اجماهري متوا�ضع ًا جد ًا اإل من �ضيوف‬ ‫ال�ضوق امدعوين ولذلك اأمنى اأن يعاد النظر ي نوعية‬ ‫هذه امحا�ضرات بحيث تتنوع ي ختلف امجالت على‬ ‫اأ�ضا�س اجذب اجماهري فتكون مثابة تظاهرة ثقافية‬ ‫بالفعل فمحافظة الطائف من امحافظات الزراعية فلماذا‬ ‫ل يكون هناك حا�ض ��رات تهم فئة امزارعن خا�ض ��ة اإذا‬

‫م ��ا علمن ��ا اأن ��ه يق ��ام ي كل ع ��ام مهرجان‬ ‫للورد الطائفي اأفا ي�ض ��تحق اأ�ضحاب تلك‬ ‫امزارع من مو�ضوعات واأطروحات جيب‬ ‫على الأقل على احتياجاتهم وتكون مثابة‬ ‫منا�ض ��بة ثقافي ��ة ي�ض ��تطيعوا م ��ن خالها‬ ‫ال�ض ��تماع اإى ما هو جديد ي هذا ال�ضاأن‬ ‫ع ��اوة عل ��ى امو�ض ��وعات الت ��ي تخ� ��س‬ ‫ال�ض ��ياحة ي حافظة الطائ ��ف فاأعتقد اأن‬ ‫احدث جد ًا مهم ومنا�ضب لكي يتم اختيار‬ ‫مو�ض ��وعات ت�ض ��اعد على تنمي ��ة ال�ض ��ياحة ي الطائف‬ ‫وهي بالتاي �ض ��تجذب فئة ال�ض ��باب بفئتيه ��م حتى يتم‬ ‫تو�ض ��يح فكرة تفعيل ال�ض ��ياحة ي امحافظة وتعريفهم‬

‫العرب في القمة!‬ ‫يحتف ��ل العام ي ��وم الثامن من اأيلول من كل ع ��ام باليوم العامي‬ ‫مح ��و الأمية‪ ،‬حيث درجة الدول امتقدمة علميا وح�ض ��اريا منذ عقود‬ ‫عل ��ى اإزالة اآثار التخلف واجهل بن �ض ��عوبها‪ ،‬وقدمت مواطنيها كل‬ ‫ما بو�ض ��عها من و�ض ��ائل مادية وعلمي ��ة وخدمية‪ ،‬من اأج ��ل ترفيههم‬ ‫وتفريغهم اإى العلم والتعلم‪ ،‬وبهذه اجهود اجبارة والهمم العالية‪،‬‬ ‫وطئ ��ت اأول ق ��دم ب�ض ��رية على �ض ��طح القمر عام ت�ض ��عة و�ض ��تن من‬ ‫القرن اما�ض ��ي‪ ،‬ثم توالت ال�ضتك�ض ��افات العلمي ��ة وازدهرت العلوم‬ ‫التكنولوجية‪ ،‬حتى فاقت كل الت�ض ��ورات فاأ�ضبح الواحد منا ي�ضمع‬ ‫ويرى مبا�ضرة ما يحدث ي هذا العام كله‪ ،‬من �ضرقه اإى غربه ومن‬ ‫�ض ��ماله اإى جنوب ��ه‪ ،‬واإن بعدت ام�ض ��افات واختلف ��ت الأوقات‪ ،‬فحق‬ ‫لتلك الب�ض ��رية اأن حتفي مح ��و اأمية القراءة والكتاب ��ة‪ ،‬بل احتفت‬ ‫بع�س �ضعوبها محو اأمية ا�ضتعمال النرنت واحا�ضوب‪ ،‬ي حن‬ ‫بقي ��ت دول الع ��ام الثالث ومنها ال�ض ��عوب العربي ��ة تعي�س ي جهل‬ ‫حالك وظام دام�س‪ ،‬وو�ض ��ل عدد الذين ل يعرفون القراءة والكتابة‬ ‫فيها اإى ع�ض ��رات اماين من النا�س‪ ،‬وي كل يوم ت�ض ��يف ال�ضعوب‬ ‫العربي ��ة الآلف من اأبنائه ��ا اإى قائمة الأمين‪ ،‬وبينما جحت الدول‬ ‫امتقدمة‪ ،‬محو اأمية القراءة والكتابة وبا�ضرت محو اأمية ا�ضتعمال‬ ‫الإنرنت واحا�ضوب والتكنولوجيا امتقدمة‪ ،‬احتلت الدول العربية‬ ‫امرتبة الأوى محو الب�ض ��رية‪ ،‬وخا�ض ��ة ي ه ��ذه الفرة‪ ،‬فقد حت‬ ‫ال�ضعوب العربية من اأبنائها ع�ضرات الآلف ي �ضهور قليلة‪ ،‬وهي ما‬ ‫زالت م�ض ��رة على زيادة ن�ضبة حو اأمية اأبنائها ورما لعقود مقبلة‪،‬‬ ‫ومقابل هذه الزيادة تزداد ن�ض ��بة عدد الأرامل والأيتام وام�ضردين‪،‬‬ ‫لتزداد هذه ال�ض ��عوب بوؤ�ض ��ا اإى بوؤ�ض ��ها و�ض ��قاء اإى �ض ��قائها‪ ،‬ومن‬ ‫الن�ض ��بة والتنا�ضب ن�ض ��تخل�س نتيجة واحدة وا�ض ��حة امعام‪ ،‬هي‬ ‫اأن ال�ض ��عوب العربية مقبلة على م�ضتقبل جهول مظلم هالك‪ ،‬بعد اأن‬ ‫�ضادت جتمعاتها الأنانية وحب النتقام ‪.‬‬ ‫عقيل حامد‬

‫باأهمي ��ة ه ��ذه ال�ض ��ناعة التي �ض ��يكون لها‬ ‫اأثر كبر ي التنمية القت�ض ��ادية للمنطقة‬ ‫بل ت�ض ��جع على التحاق كثر من ال�ض ��باب‬ ‫بهذه ال�ض ��ناعة كما اأنني اأمن ��ى اأن تكون‬ ‫هن ��اك حا�ض ��رات تخ� ��س الأ�ض ��رة فه ��ي‬ ‫بالتاي حتاج اإى معرفة بع�س اجوانب‬ ‫الهام ��ة ي احياة الأ�ض ��رية‪ ،‬التي ت�ض ��اعد‬ ‫ب� �اإذن الله عل ��ى ال�ض ��تقرار واأي�ض� � ًا هناك‬ ‫فك ��رة لو يتم اإقامة حا�ض ��رات على اأنواع‬ ‫الفن ��ون امختلفة �ض ��واء الفن ��ون الت�ض ��كليية اأو الفنون‬ ‫ال�ض ��عبية مع اإح�ض ��ار بع�س الفنانن الكب ��ار‪ ،‬الذين ي‬ ‫الغالب مث ��ل لهم حافظة الطائف ذكريات جميلة وهي‬

‫من امدن التي دائم ًا ما ن�ضمع اأن بع�س الأحان مت ي‬ ‫الطائ ��ف وهي من امدن التي اأجب ��ت كثر ًا من الفنانن‬ ‫ول نن� ��س اأن ��واع الفلكلورات ال�ض ��عبية الت ��ي تتميز بها‬ ‫الطائف‪ ،‬التي ت�ض ��تحق اأن ي�ض ��تمع اجمهور اإى تاريخ‬ ‫هذه الفنون واأ�ضولها حتى يتعرف الزائرون وامدعون‬ ‫اإى ثقاف ��ة الطائ ��ف الفنية وتاريخها ولي� ��س هناك مانع‬ ‫م ��ن اإقام ��ة الفعالي ��ات احالي ��ة الأدبية ولك ��ن اأمنى اأن‬ ‫تكون متوازنة ما بن امحا�ض ��رات العامة وامحا�ضرات‬ ‫النوعي ��ة فهذا حدث ثقاي ولي� ��س موؤمر ًا علمي ًا يكتفي‬ ‫بجلب امخت�ضن ي ال�ضاأن الأدبي‪.‬‬ ‫نبيل حاتم زارع‬

‫صناعة اأيام‬ ‫مك ��ن تعريف الأيام باأنها رم ��وز ذات قدر وقتي‬ ‫معن ت�ضكل ي جموعها الزمن الذي يعي�ضه الإن�ضان‬ ‫وهي عبارة عن قوالب فارغة يقوم ملئها الب�ض ��ر من‬ ‫خال التفاعل الناج عن التعامل البيني مع معطيات‬ ‫الكون‪ ،‬ما يك�ض ��ب بع�ض ��ا منه ��ا قيمة معين ��ة نتيجة‬ ‫الرتب ��اط بذكرى اأو موقف مع ��ن كاليوم الوطني اأو‬ ‫يوم الأم اأو اليوم العام ��ي مكافحة التدخن‪ ...‬مع اأن‬ ‫هذه الأيام قد ل حظى بنف�س القدر من الهتمام لدى‬ ‫البع� ��س‪ ،‬ما يجعله ��ا اأيام� � ًا عادية اأو مل ��ة اأحيانا‪،‬‬ ‫ولعل ذلك يف�ض ��ر عدم الثبات الن�ضبي ي معدل �ضرعة الأيام حيث‬ ‫م�ضي بع�ضها كال�ضاعة وبع�ضها يبقى ول يزول لفرة طويلة من‬ ‫الوقت‪.‬‬ ‫اإن التفك ��ر الإيجاب ��ي امبن ��ي عل ��ى التخطيط امنظ ��م يجعل‬ ‫لاأي ��ام قيم ��ة ومعنى‪ ،‬ي ح ��ن اأن التفكر ال�ض ��لبي والع�ض ��وائية‬ ‫وال ��ردد وعدم الو�ض ��وح يجعل الأي ��ام مزعجة ورتيب ��ة وطويلة‬ ‫جدا‪ ،،‬مثا عندما ي�ض ��تيقظ الإن�ض ��ان ي ال�ضباح وهو يعرف ماذا‬ ‫�ض ��يعمل وفق خطوات حددة ف�ضيكون يومه يوما مريحا ومتعا‬ ‫نتيجة ال�ض ��عور الإيجاب ��ي بالإجاز والتقدم نح ��و الهدف‪ ،‬ولكن‬ ‫عندما ل يجد ما يعمله نتيجة الفراغ اأو التخبط والع�ضوائية وقلة‬ ‫احيلة اأحيانا ف�ض ��يكون يومه ما ثقي ��ا مزعجا وفيه خطر على‬ ‫�ضحته النف�ضية واج�ضدية‪.‬‬ ‫واإذا كان تقدي ��ر الأي ��ام يقا� ��س ب�ض ��كل ن�ض ��بي ح�ض ��ب طبيعة‬ ‫امواق ��ف والأح ��داث‪ ،‬فاإن م ��ن غر امنط ��ق ال�ض ��ليم اأن جعل من‬ ‫الزمن فقط مقيا�ض ��ا للنمو الإن�ض ��اي مظاهره امتعددة بل ينبغي‬ ‫اأن تكون امتغرات النف�ضية والجتماعية من اموؤ�ضرات الرا�ضخة‬ ‫لتحدي ��د م�ض ��توى م ��و ال�ضخ�ض ��ية الإن�ض ��انية الذي ق ��د يزيد اأو‬ ‫ينق� ��س بح�ض ��ب اخرات امختلف ��ة ومدى التعاي�س معه ��ا‪ ،‬األي�س‬

‫التعر� ��س لبع�س امواقف يجعل الإن�ض ��ان يتعلم مام‬ ‫يتعلمه الآخرون ي �ضنن عديدة‪ ،‬كما اأن ي ام�ضاعر‬ ‫الإيجابية جاه الذات والآخرين راحة نف�ضية متدة‬ ‫جع ��ل احي ��اة �ض ��عيدة ومتع ��ة‪ ،‬وي امقاب ��ل ف� �اإن‬ ‫ام�ض ��اعر ال�ض ��لبية جعل الإن�ض ��ان يعي�س ي �ض ��يق‬ ‫وت ��رم و�ض ��راع داخل ��ي وخارج ��ي ل نهاي ��ة له ما‬ ‫يجعل اأيامه مزعجة وملة وطويلة‪.‬‬ ‫اإن ط ��ول الأي ��ام لي� ��س اإيجابيا ب�ض ��كل دائم‪ ،‬فقد‬ ‫نتمن ��ى اأن تنق�ض ��ي بع� ��س الأي ��ام ب�ض ��رعة نظ ��را ما‬ ‫ي�ض ��احبها من اأحداث غر �ض ��ارة‪ ،‬و ي بع� ��س الأحيان نتمنى اأن‬ ‫ل تنته ��ي اأي ��ام معينة ما فيها من �ض ��عادة وهن ��اء‪ ،‬ولكن ي حقيقة‬ ‫الأم ��ر فاإنن ��ا بذلك نحمل الأي ��ام ما ل حتمل‪ ،‬فالأي ��ام هي الأيام ل‬ ‫تطول ول تق�ض ��ر وكذل ��ك ل تتكاثر‪ ،‬وهي ثابتة وذات خ�ض ��ائ�س‬ ‫وا�ض ��حة موح ��دة‪ ،‬فيوم ال�ض ��بت ل تزيد �ض ��اعاته ع ��ن الإثنن اأو‬ ‫اجمعة اأو �ض ��ائر اأيام الأ�ضبوع كما اأن جميع الأيام يتخللها الليل‬ ‫والنهار‪ ،‬وظروف الطق�س فيها ل تختلف باختافها‪ ،‬اإن الأيام فعا‬ ‫مت�ض ��ابهة بل متطابقة مام ًا‪ ،‬ولكن الظ ��روف والأحداث هي التي‬ ‫تتغ ��ر‪ ،‬واإذا كان ��ت تلك امتغرات من �ض ��نع الب�ض ��ر‪ ،‬فاإنهم هم من‬ ‫ي�ضنع الأيام ولي�ضت الأيام هي من ت�ضنعهم!!‬ ‫وقف ��ة‪ :‬متع ��ك الله باأيامك‪ ،‬اأف�ض ��ل م ��ن طول الله عم ��رك‪ ،‬فقد‬ ‫تك ��ون امتعة �ض ��عور ًا جمي ًا ي يوم واحد اأف�ض ��ل من اأحا�ض ��ي�س‬ ‫متكررة ي اأيام عديدة ل تختلف عن بع�ضها �ضوى بالتاريخ‪.‬‬ ‫فرحان بن سالم العنزي‬

‫اأكادمي وكاتب �ضعودي‬


                                      

                       

                             

 ‹‹‹›                 

‫ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﺗﺮﻓﺾ ﺍﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ..‫ﻓﻲ ﺷﻤﺎﻝ ﻣﺎﻟﻲ‬ ‫ﻭﺃﺭﺑﻊ ﺩﻭﻝ ﺗﺪﺭﺱ‬ ‫ﺇﺟﺮﺍﺀ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‬ «‫ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ »ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬301) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬14 ‫اﺣﺪ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺼﻴﺮ ﺍﻟﺨﺎﻟﺪﻱ ﺑﻴﺪ‬:| ‫ﻣﺼﺪﺭ ﻣﻘﺮﺏ ﻣﻦ »ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ« ﻟـ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﺩﻋﻮﺗﻪ ﻟﻠﺤﻮﺍﺭ ﺳﻴﺼﺪﺭ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬..‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎﺩﻱ‬



             

15                   

                    15    

                  

‫ ﻭﻳﺆﻛﺪ ﻣﻮﻗﻒ ﺑﻼﺩﻩ ﺑﺎﻟﺘﻬﺪﺋﺔ ﻭﺍﻻﻧﻄﻼﻕ ﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺍﻷﺳﺪ‬..‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺍﻷﺳﺒﻖ ﻳﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺸﻜﻜﻴﻦ‬

‫ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺼﻠﻨﺎ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪﺍﺕ‬:| ‫ﺍﻟﺮﻓﺎﻋﻲ ﻟـ‬ ‫ﻭﺇﻏﺎﺛﺔ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ‬                                            

                                      

 

           17                     150                               25     17      

                         150    



«‫ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﺘﻔﺎﻭﺽ ﻭﻭﺯﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺩﺓ ﻻ ﺗﺸﻜﻞ ﺧﻄ ﹰﺎ ﺃﺣﻤﺮ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟـ »ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ‬:‫ﺍﻟﻐﻨﻮﺷﻲ‬

‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﻛﺘﻴﺒﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎﻉ‬ ‫ﺍﻟﺠﻮﻱ ﻓﻲ ﺩﺭﻋﺎ ﻭﻳﺴﻘﻂ ﻣﺮﻭﺣﻴﺔ‬





‫ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻳﺮﻓﺾ ﺣﺪﻳﺚ‬:‫ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﻋﻦ ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﻭﻳﺼﻔﻪ ﺑﺎﻟﺨﻄﻴﺮ‬ 

      38                                          153                      

                                                                                                             





 

                                                    

                                

                                    

                    23                                                                                        23                                     


          """  "       "     "  "     "

                                              "" 

                      

 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬301) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬14 ‫اﺣﺪ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

16

‫ﺃﺭﺟﻊ ﺍﻟﺠﻤﻮﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺗﻌﻨﺖ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ ﹼ‬ ‫ﻋﻄﻞ ﺍﻟﻤﻔﺎﻭﺿﺎﺕ‬

:‫ﻧﺎﺋﺐ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ‬ ‫ﺣﺼﻮﻝ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻋﻀﻮﻳﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﺣﻖ ﻃﺒﻴﻌﻲ‬                                                 

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﻣﻦ ﻳﺤﻜﻢ‬ !‫ﺇﻳﺮﺍﻥ؟‬                                                                                                              6000                                                                                                               30 300      600          30                          .eias@alsharq net.sa

‫ ﻣﺼﺮﻉ ﻗﻴﺎﺩﺍﺕ‬:‫ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬ ..‫ﻓﻲ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻭﺍﺭﺗﻴﺎﺡ ﺷﻌﺒﻲ ﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﹲ‬ ‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻣﻊ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻴﻦ‬



‫ ﺣﻴﺎﺯﺓ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﺃﺳﻠﺤﺔ ﻧﻮﻭﻳﺔ ﻋﻘﺒﺔ‬:‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺃﺳﺎﺳﻴﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬                        "             "      "      20041540            "              1540    500  "2005



                                 "   "         2005                   2000          1974  1980   "             

‫ﺩﻋﻢ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻟﺠﻬﻮﺩ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻭﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬                   27

                     

‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺪﻋﻮ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﺑﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﻣﻨﺸﺂﺗﻬﺎ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ‬               

                         15       



                                          67 

‫ ﻧﺠﺎﺡ ﻣﻬﻤﺔ ﺍﻹﺑﺮﺍﻫﻴﻤﻲ ﻣﺮﺗﺒﻂ‬:‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻘﺎﻝ ﺳﻠﻤﻲ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬

                  

                                    

‫ﺟﻬﻮﺩ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ ﺑﻠﻐﺖ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻳﻴﻦ ﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬                       2008                             

                                                   2005        201119    

‫ﺇﺩﺍﻧﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﻺﺳﺎﺀﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﺩﻳﺎﻥ ﻭﺍﻻﻋﺘﺪﺍﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﻴﻦ‬             

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

                    

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

(1) ‫ﻣﻌﺎﺩﻟﺔ ﺍﻷﻛﺮﺍﺩ‬                                                                                                                                                                         monzer@alsharq. net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬301) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬14 ‫اﺣﺪ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‬30 ‫ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺗﻜﻠﻔﺔ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺑﺰﻳﺎﺩﺓ‬

‫ﺇﻧﺸﺎﺀ ﺷﺮﻛﺔ ﻭﻃﻨﻴﺔ ﻟﻨﻘﻞ ﺣﺠﺎﺝ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﺑﺮﺃﺳﻤﺎﻝ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺗﺒﺪﺃ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬                                                   

                500           25      93    6417      





 

             

               

                                   %30        

%1.03 ‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺘﺮﺍﺟﻊ‬



      6807.7171.01 %1.03  5.38 %7.66 5.8    224.59   %2.72    %0.01 %1.84%2.13   %1.17  %1.42  %0.78 12026154  %4.4670.25%9.77 72.5%3.258.5

‫ﻛﻼم آﺧﺮ‬

‫ﻓﻲ ﻗﻠﺐ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ‬ ‫ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫رﻳﻢ أﺳﻌﺪ‬

     Princeton                            Uncertainty                  2008      2010              Austerity                                                    rasaad@alsharq.net.sa

‫ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻟﻢ ﻳﺴﺤﺒﻮﺍ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﻟﺒﻨﺎﻥ‬:| ‫ﻋﺴﻴﺮﻱ ﻟـ‬                                                                               

                2007   1957                 

           %40                                  

‫ ﻣﻦ ﺇﺟﻤﺎﻟﻲ ﺍﻟﻨﺎﺗﺞ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬%2 ‫ ﺟﺮﺍﺋﻢ ﻏﺴﻴﻞ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ‬:| ‫ﺍﻟﻘﻠﻴﺶ ﻟـ‬                                    

                                             

                                               2010    

               %2                   %5


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬301) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬14 ‫اﺣﺪ‬

18

‫ ﺷﺎﺑﺎ ﻭﻓﺘﺎﺓ‬250 ‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻏﺪ ﹰﺍ ﻣﻌﺮﺽ ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺪﻋﻢ ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬32 ‫ ﺗﺨﺼﻴﺺ‬:‫ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪﺓ‬                                                    





          

‫ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺃﻣﺎﻧ ﹰﺎ ﻓﻲ‬..«‫»ﺳﺎﻣﺒﺎ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﻌﺎﻡ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻮﺍﻟﻲ‬      2012                  500                                                                         Aa3 AAA  A 

‫ﺍﻟﺪﻗﻞ ﺗﻘﺪﻡ ﺃﺣﺬﻳﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﺮﻕ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻌﻼﺝ ﺣﺎﻻﺕ ﹼ‬        FLORINA  AD                                       FLORINA– AD              

                

23                250           300               120

‫ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻳﺒﺤﺜﻮﻥ ﻏﺪ ﹰﺍ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﻭﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ‬

‫ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺭﻳﺎﻝ‬:‫ﻗﻨﺼﻞ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ‬      127          126                1722           16                8562011            %97                   2003     8.8362.6     371      992009 1882010  20052004     2000  252006 20082006 14

‫»ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ‬                                                     1814                                                                    2009 

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ yas۱۸٦

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

..‫ﺇﺩﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺗﺨﺎﻟﻒ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ ﻳﺪﻓﻊ ﺍﻟﻐﺮﺍﻣﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

            % 61.4  2011        1833                                           2011  73         %24.1 2011   31       %16.7 1                              2                        aalamri@alsharq.net.sa

‫»ﻳﺴﺮ« ﻳﺴﺘﺸﺮﻑ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺍﻟﺴﺤﺎﺑﺔ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺩﻭﻟﻲ‬         Cloud Computing                                                                       Cloud Computing                         20162012                                                    


‫اأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 30‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )301‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫مشعل بن ماجد يفتتح‬ ‫«أسبوع العلوم والتقنية»‬

‫رو ْجن حملتهن عبر مواقع التواصل ااجتماعي والمنتديات‬ ‫َ‬

‫مقتل «تاا» يجدد مطالب ُمعلمات بوضع‬ ‫حاضنات أطفال رسمية في المدارس‬ ‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو�شاهن‬

‫الأمر م�صعل يفتتح امعر�ض‬

‫جدة‪� -‬شعود امولد‬ ‫د�� �ش ��ن ح ��اف ��ظ ج � ��دة‪ ،‬ااأم� ��ر‬ ‫م���ش�ع��ل ب ��ن م��اج��د اأم� �� ��س ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫اأ�شبوع العلوم والتقنية‪ ،‬بح�شور‬ ‫رئي�س مدينة املك عبدالعزيز للعلوم‬ ‫والتقنية‪ ،‬الدكتور حمد بن اإبراهيم‬ ‫ال�شويل‪ ،‬وعدد من ام�شوؤولن مركز‬ ‫ام�ل��ك عبدالعزيز ال�ث�ق��اي ي ج��دة‪،‬‬ ‫وج��ول ااأم ��ر م�شعل ي امعر�س‬ ‫برفقة رئي�س امدينة‪ ،‬ل��اط��اع على‬ ‫«اخ �ط��ة الوطنية للعلوم والتقنية‬ ‫واابتكار» التي ت�شرف عليها امدينة‪،‬‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع اج��ام�ع��ات وع ��دد من‬ ‫اج �ه��ات احكومية واخ��ا��ش��ة ذات‬ ‫العاقة‪ ،‬كما اطلع على مبادرة املك‬

‫(ال�صرق)‬

‫عبدالله للمحتوى العربي‪ ،‬ومبادرة‬ ‫املك عبدالله لتحلية ام�ي��اه بالطاقة‬ ‫ال�شم�شية‪ ،‬وكذلك اخايا ال�شم�شية‬ ‫التي اأنتجتها امدينة لا�شتفادة منها‬ ‫ي هذا ام�شروع‪ ،‬بااإ�شافة اإى ماذج‬ ‫لاأقمار ال�شناعية ااإثني ع�شر التي‬ ‫اأنتجتها امدينة‪ ،‬مثل «�شعودي �شات»‪،‬‬ ‫ف�ش ًا عن الطرق احديثة ا�شتخراج‬ ‫البرول‪.‬‬ ‫كما اأو��ش��ح رئي�س مدينة املك‬ ‫عبدالعزيز للعلوم والتقنية الدكتور‬ ‫حمد ال�شويل اأن امدينة تهدف اإى‬ ‫ال �ت��وا� �ش��ل م��ع ام�ج�ت�م��ع‪ ،‬وتب�شيط‬ ‫ام�شطلحات العلمية للجمهور‪ ،‬لردم‬ ‫الفجوة بن العلوم والتقنية من خال‬ ‫ن�شر امعرفة للجميع‪.‬‬

‫جدد مقتل الطفلة «ت��اا» موؤخر ًا‬ ‫على يد خادمة من جن�شية اآ�شيوية‪،‬‬ ‫م�ط��ال��ب ُم�ع�ل�م��ات ام��دار���س للربية‬ ‫والتعليم‪ ،‬بافتتاح ح�شانات لاأطفال‬ ‫ي امدار�س‪ ،‬خا�شة واأن والدة الطفلة‬ ‫تاا معلمة‪ ،‬وكانت تركها مع اخادمة‬ ‫م �ن��ذ ال �� �ش �ب��اح ح �ت��ى ع��ودت �ه��ا وق��ت‬ ‫الظهرة‪ ،‬حيث روّجت معلمات حملة‬ ‫على م��واق��ع التوا�شل ااجتماعي‪،‬‬ ‫ينا�شدن فيها وزير الربية والتعليم‬ ‫ب��اف�ت�ت��اح ح���ش��ان��ات ر��ش�م�ي��ة ي كل‬ ‫ر�صائل تناقلت عر «وات�ض اآب»‬ ‫احملة على اأحد امنتديات (ال�صرق)‬ ‫م��در� �ش��ة اأ�� �ش ��وة م ��دار� ��س ال� ��دول‬ ‫ااأخ� ��رى‪ ،‬م��ا يحقق لهن اا�شتقرار يوميا قبل ذهابها للمدر�شة‪ ،‬قائلة امدر�شة اأقامت ح�شانة غر ر�شمية‪،‬‬ ‫«رغم اأن اخادمة تعاملهما بلطف ي وق�شت على معاناة كثر من امعلمات‬ ‫النف�شي و يزيد من عطائهن‪.‬‬ ‫و ذكرت امعلمة فوزية اآل دبي�س وج��ودي اإا اأي ا اأ�شمن م��ا مكن ي امدر�شة‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ذك � ��رت ام �ع �ل �م��ة ف��اط �م��ة‬ ‫اأن ح��ادث��ة مقتل الطفلة ام�غ��دور بها اأن تفعله لو تركتهما معها دون رقيب‬ ‫«ت��اا» وما �شبقها من جرائم م�شابهة ل�شبع �شاعات يوميا‪ ،‬واعتر نف�شي اآل دخ �ي��ل‪ ،‬اأن اإي �ج��اد حا�شنات ي‬ ‫زادت م��ن ق�ل��ق ام��در� �ش��ات ال�ل��وات��ي حظوظة اأن والدتي ت�شتقبل اأطفاي ام ��دار� ��س اأم� ��ر ي غ��اي��ة ااأه �م �ي��ة‪،‬‬ ‫يركن اأبناءهن مع اخادمات‪ ،‬منوّهة يوميا‪ ،‬غر اأن كثرات من زمياتي وتقول‪« :‬اأن��ا ااآن حامل وعلى و�شك‬ ‫اإى اأنها ا ترك طفليها مع اخادمة امدر�شات ا يجدن من يركن اأطفالهن الوادة واأنوي اأخذ اإجازة لعام كامل‬ ‫اأب � ��د ًا ب��ل ت �اأخ��ذه �م��ا م �ن��زل وال��دت�ه��ا ع �ن��ده»‪ .‬واأ�� �ش ��ارت اإى اأن ح��ار��ش��ة بعد الوادة‪ ،‬وبعدها �شاأكون م�شطرة‬

‫للبحث عن ح�شانة اأطفاي‪ ،‬فوالدتي‬ ‫ووال � ��دة زوج� ��ي ك �ب��رت��ان ج� ��د ًا ي‬ ‫ال�شن‪ ،‬لن ت�شتطيعا العناية بطفلي‪،‬‬ ‫وا مكن اأن اأتركه مع اخادمة‪ ،‬وم‬ ‫اأعد اأثق باخادمات بعد حادثة الطفلة‬ ‫ت ��اا»‪ .‬واأ��ش��اف��ت اأن وزارة الربية‬ ‫والتعليم م ت�شدر ق��رارا حتى ااآن‬ ‫بافتتاح حا�شنات داخل امدار�س‪ ،‬فقد‬ ‫تعتقد اأن امعلمة �شتن�شغل بطفلها عن‬ ‫الركيز ي عملها‪ ،‬وتقول‪�« :‬شيتغر‬ ‫ح��ال كثر من امعلمات لو م و�شع‬ ‫ح��ا� �ش �ن��ات ل �اأط �ف��ال ي ام ��دار� ��س‪،‬‬ ‫و�شي�شعرن بااطمئنان‪ ،‬وبالتاي‬ ‫يعطن اأكر للمدر�شة»‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬اأو�� �ش ��ح ام �ت �ح��دث‬ ‫ااإعامي ي وزارة الربية والتعليم‬ ‫حمد الدخيني اأن ال ��وزارة ت�شجع‬ ‫ك��ل م��ا م��ن �شاأنه حقيق اا�شتقرار‬ ‫للموظف‪ ،‬ليعطي ويبذل جهدا ب�شكل‬ ‫اأك��ر‪ ،‬مبينا اأن��ه م يتم اإ��ش��دار قرار‬ ‫بعد بافتتاح ح�شانات ي امدار�س‪،‬‬ ‫مبدي ًا اأ�شفه ال�شديد للجرمة الب�شعة‬ ‫التي راحت �شحيتها الطفلة «تاا»‪.‬‬

‫طاب يستجدون مصاريف فسحتهم من معلميهم ليشتروا بها "السجائر" بعد خروجهم من المدرسة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬اإبراهيم �شماح ال�ش ��رق اآراء بع� ��س الربوين حول‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬معرف ��ة دوافع الط ��اب‪ ،‬واإيجاد‬ ‫اأك ��د تربوي ��ون وج ��ود بع� ��س احلول امنا�شبة‪.‬‬ ‫الطاب الذين ي�شتج ��دون م�شروفهم‬ ‫حتاجون مادياً‬ ‫اليومي ي الف�شح ��ة من معلميهم ي‬ ‫امدر�ش ��ة‪ ،‬رغم اأن منه ��م غر امحتاج‪،‬‬ ‫وك�شف مر�ش ��د طابي ي اإحدى‬ ‫حيث يحر� ��س ذووهم عل ��ى اإعطائهم امدار� ��س (حتفظ ال�شرق با�شمه) عن‬ ‫ام�شروف ب�شكل يومي‪ .‬واأ�شاروا اإى وج ��ود بع� ��س الط ��اب ي امدر�شة‪،‬‬ ‫اأنهم يطلبون ااأموال حاجات اأخرى‪ ،‬الذين ي�شتج ��دون م�شروفهم اليومي‬ ‫ك�ش ��راء "ال�شجائر" بع ��د اخروج من م ��ن امعلم ��ن‪ ،‬ويق ��ول‪" :‬ت ��رع اأح ��د‬ ‫امدر�شة‪ ،‬ومنهم من هو حتاج نتيجة امعلم ��ن الع ��ام اما�ش ��ي مبل ��غ ماي‬ ‫�شع ��ف احالة امادية لوالده‪ ،‬ي حن للط ��اب الذي ��ن ا ي�شتطيع ��ون �شراء‬ ‫ا يتاأخر امعلمون عن م�شاعدة هوؤاء طعامهم من امق�شف امدر�شي‪ ،‬حيث اإن‬ ‫الطاب‪ ،‬ومنحهم ما يريدون‪ ،‬دون اأن هناك طابا حتاجن مادي ًا‪ ،‬ومهمَلن‬ ‫يت�شببوا لهم باأي اإحراج‪ .‬وا�شتطلعت م ��ن قبل ذويهم‪ ،‬وقد م نقل هذا امعلم‬

‫"الطي ��ب" اإى مدر�شة اأخرى‪ ،‬فقررت‬ ‫امدر�ش ��ة توف ��ر �شن ��دوق للط ��اب‬ ‫امحتاجن ليترع فيه معلمو امدر�شة‪،‬‬ ‫ك ٌل ح�شب ا�شتطاعته"‪.‬‬ ‫واأك ��د امر�ش ��د اأن هن ��اك طاب ��ا‬ ‫مكتف ��ن مادي� � ًا وغ ��ر حتاج ��ن‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪" :‬بع ��د ح ��ري امدر�شة عن‬ ‫اأ�شباب طلب بع�س الطاب ام�شروف‬ ‫م ��ن من�شوب ��ي امدر�ش ��ة‪ ،‬ات�ش ��ح اأن‬ ‫اأولي ��اء اأموره ��م حري�ش ��ون عل ��ى‬ ‫اإعطائه ��م ام�ش ��روف امدر�شي ب�شكل‬ ‫يوم ��ي‪ ،‬وا ي�شمح ��ون اأي �شخ� ��س‬ ‫اأن ينف ��ق عليهم‪ ،‬واكت�شفنا اأن الطاب‬ ‫يطلب ��ون ام ��ال بغر� ��س جمي ��ع اأكر‬ ‫قدر مكن منه ل�شراء "ال�شجائر" بعد‬

‫مكن ت�شليم الطالب م�شروف ف�شحته‬ ‫خروجهم من امدر�شة‪.‬‬ ‫فيما اأو�شح نائب مدير ام�شتودع ب�شك ��ل مبا�شر من ِقب ��ل امر�شد اأو اأحد‬ ‫اخ ��ري ي امدين ��ة امن ��ورة عبدالله امعلمن‪ ،‬مع مراع ��اة م�شاعر الطالب‪،‬‬ ‫احج ��وري‪ ،‬اأن ��ه ا ينبغ ��ي الت�شاهل بعيدا عن مراأى الطاب وامعلمن‪.‬‬ ‫ي ه ��ذا امو�شوع‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى خطر‬ ‫ت�ش ��ول الط ��اب وطل ��ب ام ��ال م ��ن‬ ‫‪ 12‬األف حقيبة‬ ‫معلميه ��م‪ ،‬حي ��ث اإن ذل ��ك يوؤث ��ر عل ��ى‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر ع ��ام جمعي ��ة‬ ‫�شخ�شي ��ة الطالب ب�شكل �شلبي عندما ال ��ر ي امدين ��ة امن ��ورة امهند� ��س‬ ‫يكر‪ ،‬وب � ّ�ن اأن اأف�شل طريقة للتعامل �شهل عدنان �شندقج ��ي‪ ،‬اأن اجمعية‬ ‫مع ه� �وؤاء الط ��اب‪ ،‬هو التثب ��ت اأو ًا قام ��ت بالتع ��اون م ��ع وزارة الربية‬ ‫م ��ن حاجته ��م‪ ،‬والتوا�شل م ��ع اأولياء والتعلي ��م بتوزي ��ع ‪ 12‬األ ��ف حقيب ��ة‬ ‫اأموره ��م‪ ،‬دون الت�شب ��ب ب� �اأي ح ��رج مدر�شي ��ة على الطلب ��ة امحتاجن من‬ ‫للطالب‪ ،‬وبعد اأن يتم التاأكد من حاجة اأبن ��اء وبن ��ات اجمعي ��ة‪ ،‬اإى جان ��ب‬ ‫الطالب ُمنح والده مبلغا ماليا يعينه‪ ،‬ااأيتام ام�شجلن ي قوائم اجمعية‪.‬‬ ‫وبالت ��اي ي�ش ��رف منه على ابن ��ه‪ ،‬اأو واأ�ش ��ار اإى اأن احقائب حتوي على‬

‫كل ما يحتاجه الطالب والطالبة وفق‬ ‫امرحلة الدرا�شية الت ��ي ينتمي اإليها‪،‬‬ ‫م ��ن ال�ش ��ف ااأول اابتدائ ��ي اإى اأن‬ ‫ينه ��ي الثانوي ��ة العام ��ة‪ ،‬مبين ��ا اأنها‬ ‫توزع �شنويا مع ب ��دء العام الدرا�شي‬ ‫منذ عام ‪1422‬ه�‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف �شندقج ��ي‪" :‬ير�ش ��ل‬ ‫مدي ��رو مدار� ��س البن ��ن والبن ��ات‬ ‫خطاب ��ات اإى اجمعي ��ة ك ��ل ع ��ام‪،‬‬ ‫ت�شمل اأ�شم ��اء امحتاجن من الطاب‬ ‫والطالب ��ات‪ ،‬وتق ��وم اجمعي ��ة‬ ‫بالتن�شيق مع امديري ��ن اأو امر�شدين‬ ‫بت�شليم تلك احقائب اأولياء ااأمور‪،‬‬ ‫اأو للط ��اب مبا�شرة م ��ع مراعاة عدم‬ ‫اإحراجهم اأمام زمائهم"‪.‬‬

‫جراح يبتكر تقنية جديدة إزالة اأوردة والدوالي غير المرغوب فيها من اليدين‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫ابتكر ج ��راح ال�شراين ع�شو امنتدى‬ ‫ااأمريك ��ي ل� �اأوردة وجمعي ��ة فلوري ��دا‬ ‫لاأوعي ��ة الدموي ��ة‪ ،‬ورئي�س ق�ش ��م جراحة‬ ‫ااأوعية ي ملبورن فلوريدا �شابق ًا الدكتور‬ ‫اأ�شع ��د ريا� ��س ال�ش ّم ��اع‪ ،‬عاج ًا لل ��دواي‪،‬‬ ‫وااأوردة غ ��ر امرغ ��وب فيها م ��ن اليدين‪،‬‬ ‫الت ��ي تعط ��ي مظه ��ر ال�شيخوخ ��ة‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫بوا�شطة الليزر دون حاجة اإجراء جراحة‪،‬‬ ‫ح ��ت تخدي ��ر مو�شع ��ي‪ ،‬وب�شك ��ل مغاي ��ر‬ ‫للعاج التقليدي الذي كان يُجرى عن طريق‬ ‫اجراح ��ة لرب ��ط ال ��دواي و�شحبه ��ا حت‬ ‫التخدير الكامل‪.‬‬ ‫واأو�شح ال�شمّاع ل�"ال�شرق" اأن دواي‬

‫اليدي ��ن ت�شيخ مث ��ل الوجه‪ ،‬وتظه ��ر عليها‬ ‫ااأوردة امنتفخ ��ة‪ ،‬وي�شع ��ب اإخفاوؤه ��ا‬ ‫فتعطي ال�شيدة عمر ًا اأكر‪ ،‬ولدواي اليدين‬ ‫اأ�شباب ثاث ��ة رئي�شية‪ ،‬ه ��ي‪ :‬ترقق اجلد‪،‬‬ ‫والعوامل الوراثية‪ ،‬وفقدان الوزن‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى اأ�شب ��اب اأخرى منه ��ا‪ :‬ا�شتخدام اليدين‬ ‫بك ��رة‪ ،‬وخ�ش ��ارة ال�شح ��م ورف ��ع ااأوزان‬ ‫الثقيل ��ة‪ .‬وتظه ��ر ااأوردة امنتفخ ��ة عل ��ى‬ ‫اجه ��ة العلي ��ا من اليدي ��ن وكاأنه ��ا م�شابهة‬ ‫لل ��دواي اموج ��ودة عل ��ى ال�شاق ��ن‪ ،‬لكنها‬ ‫لي�شت مر�شية كما ه ��و حالها ي ال�شاقن‪،‬‬ ‫وهي تبدو اأكر حجم ًا كلما تقدمت ال�شيدة‬ ‫ي العم ��ر حيث يرق اجل ��د ويفقد قابليته‬ ‫للتمدد‪.‬‬ ‫ويق ��ول ال�ش ّم ��اع "ابتك ��رت ع ��اج‬

‫ااأوردة وال ��دواي ع ��ام ‪ 2001‬و�شجّ ��ت‬ ‫ب ��ه ااأو�شاط الطبية‪ ،‬وه ��ي عملية انتقالية‬ ‫ُجرى ح ��ت بنج مو�شعي عل ��ى اجدران‬ ‫الداخلي ��ة ل� �اأوردة غ ��ر امرغ ��وب فيه ��ا‪،‬‬ ‫وم ��ن دون ندبات‪ ،‬من خ ��ال جل�شة واحدة‬ ‫م ��دة �شاعت ��ن‪ ،‬وتظه ��ر نتائجه ��ا ي ظرف‬ ‫اأ�شبوعن وتزول بعدها الدواي من اليدين‬ ‫ب�شكل نهائي‪.‬‬ ‫وب ��ن ال�ش ّم ��اع اأن ال ��دواي عبارة عن‬ ‫ااأوردة احبلية امت�شخمة التي تظهر على‬ ‫ال�شاق ��ن‪ ،‬كما قد تظهر ااأوردة العنكبوتية‬ ‫اأعلى ال�شاق ��ن‪ ،‬وهي كال�شراي ��ن الدقيقة‪،‬‬ ‫واألوانه ��ا ما بن ااأحمر وااأزرق‪ ،‬واأ�شاف‬ ‫"عادة ي�شر الدم ي اجاه واحد �شعود ًا‪،‬‬ ‫وعندم ��ا ا يعم ��ل الوريد ب�شك ��ل �شحيح؛‬

‫اإع ��ادة ال ��دم اإى القل ��ب تب ��داأ ااأوردة ي والهرمون ��ات ااأنثوي ��ة‪ ،‬وق ��وى اجاذبية‬ ‫الت�شخ ��م ك ��ردة فع ��ل عل ��ى ال�شغ ��ط الذي الت ��ي تو ّلد ال�شغط عل ��ى ال�شاقن‪ ،‬كما اأنها‬ ‫تتلق ��اه‪ ،‬فتظه ��ر الدواي وت ��زداد �شوء ًا مع نتيجة لل�شمنة امفرطة واحمل والعاجات‬ ‫الوق ��ت‪ ،‬فه ��ي باخت�ش ��ار نتيج ��ة لل�شغط الهرمونية‪ ،‬والوق ��وف مدة طويلة‪ ،‬واأي�ش ًا‬ ‫عل ��ى امنطق ��ة ال�شفلى م ��ن نقط ��ة اأعلى من اجلو�س لفرات طويلة‪.‬‬ ‫واأكد اأن اأهم العاجات التي دخلت ي‬ ‫الوري ��د‪ ،‬وهي عملي ��ة تراج ��ع (‪)relux‬‬ ‫يح�شل خالها �شغط على ال�شمّام فتتغر معاجة هذا امر�س‪ ،‬ال�شوء الذي ي�شتعمل‬ ‫حرك ��ة الدم‪ ،‬وت�شب ��ح ي ااجاه ��ن‪ .‬اأما معرفة م�ش ��در الوريد ااأم‪ ،‬اإ�شافة اإى دمج‬ ‫ااأوردة العنكبوتي ��ة فه ��ي تظه ��ر اأ�شب ��اب ال ��دواء باله ��واء حتى ي�شبح زبدي� � ًا‪ ،‬ويتم‬ ‫ختلف ��ة واأهمها وجود الهرم ��ون ااأنثوي حقن ااأوردة بوا�شطته‪ ،‬ويوؤدي اإى نتائج‬ ‫ااأ�شروج ��ن الذي يرتفع ل ��دى احوامل‪ ،‬فعالة جد ًا‪ ،‬واأي�ش ًا ااأدوية الكيميائية التي‬ ‫وعن ��د تن ��اول حب ��وب منع احم ��ل وبدائل ا�شتبدل ��ت بعاج ��ات تقليدي ��ة‪ ،‬مث ��ل ام ��اء‬ ‫وامل ��ح الذي ك ��ان ي�شبب اأم� � ًا ودبغات على‬ ‫ااأ�شروجن‪.‬‬ ‫ون ��وّه ال�ش ّم ��اع ب� �اأن اأ�شب ��اب الدواي اجلد‪ .‬واأ�شار اإى اأن العاجات احديثة ا‬ ‫كث ��رة‪ ،‬وي مقدّمته ��ا ااأ�شب ��اب الوراثية‪ ،‬تتطلب وقت ًا وا تزعج امر�شى‪.‬‬

‫دكتور سعودي يرأس مجموعة التجانس اآسيوي لرقابة اأجهزة والمنتجات الطبية‬

‫المملكة تشارك بملتقى عالمي لضبط معايير اأجهزة الطبية القاتلة للمرضى‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�شارك ��ت امملك ��ة مثل ��ة بالهيئة‬ ‫العام ��ة للغ ��ذاء وال ��دواء ي ااجتماع‬ ‫الثاي للملتقى العامي م�شوؤوي رقابة‬ ‫ااأجه ��زة وامنتج ��ات الطبي ��ة مدينة‬ ‫�شي ��دي ي ا�شرالي ��ا‪ ،‬ال ��ذي اختت ��م‬ ‫اأم�س‪ ،‬حيث �ش ��م املتقى ي ع�شويته‬ ‫ال ��دول اموؤ�ش�ش ��ة لفري ��ق التجان� ��س‬ ‫العام ��ي (‪ )GHTF‬وه ��ي الواي ��ات‬

‫امتح ��دة ااأمريكي ��ة وكن ��دا وااح ��اد‬ ‫ااأورب ��ي وا�شرالي ��ا والياب ��ان كم ��ا‬ ‫ي�شم ي ع�شويت ��ه الرازيل وت�شارك‬ ‫منظمة ال�شحة العامية كمراقب ي هذا‬ ‫املتقى‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي م�شاركة امملك ��ة ي هذا‬ ‫املتق ��ى مثل ��ة بالهيئة العام ��ة للغذاء‬ ‫وال ��دواء بحك ��م ع�شويته ��ا ي ه ��ذا‬ ‫املتق ��ى كرئي� ��س مجموع ��ة التجان�س‬ ‫ااآ�شي ��وي لرقابة ااأجه ��زة وامنتجات‬

‫طول بالك‬

‫الطبي ��ة (‪ ،)AHWP‬حي ��ث ي�شغ ��ل‬ ‫من�ش ��ب الرئي�س فيها الدكت ��ور �شالح‬ ‫ب ��ن �شليم ��ان الطي ��ار نائ ��ب الرئي� ��س‬ ‫التنفي ��ذي لقطاع ااأجه ��زة وامنتجات‬ ‫الطبية بالهيئة العامة للغذاء والدواء‪،‬‬ ‫والت ��ي ت�ش ��م ي ع�شويته ��ا ‪ ٢٣‬دول ��ة‬ ‫من اآ�شيا واإفريقي ��ا واأمريكا اجنوبية‬ ‫ومنها ال�شن والهند وماليزيا وكوريا‬ ‫اجنوبي ��ة واإندوني�شي ��ا و�شنغافورة‬ ‫وت�شيلي ومن ال ��دول العربية امملكة‬

‫العربية ال�شعودية وااإمارات العربية‬ ‫امتحدة وااأردن واليمن‪.‬‬ ‫واأو�شح نائب الرئي�س التنفيذي‬ ‫لقط ��اع ااأجه ��زة وامنتج ��ات الطبي ��ة‬ ‫بالهيئة العامة للغذاء والدواء ورئي�س‬ ‫جموع ��ة التجان�س ااآ�شي ��وي لرقابة‬ ‫ااأجه ��زة وامنتج ��ات الطبي ��ة الدكتور‬ ‫�شال ��ح بن �شليم ��ان الطي ��ار اأن املتقى‬ ‫يهدف اإى حقيق التجان�س ي رقابة‬ ‫ااأجه ��زة وامنتج ��ات الطبية من خال‬

‫توحيد اموا�شف ��ات ومعاير ال�شامة‬ ‫واج ��ودة وو�شع نظام موحد ل�شمان‬ ‫تطبي ��ق م�شان ��ع ااأجه ��زة وامنتجات‬ ‫الطبي ��ة معاي ��ر واأ�ش� ��س اج ��ودة‬ ‫للت�شني ��ع اجيد والو�ش ��ول اإى نظام‬ ‫ترمي ��ز موح ��د لاأجه ��زة وامنتج ��ات‬ ‫الطبية تتبن ��اه جميع ال ��دول لت�شهيل‬ ‫التع ��رف على اجهاز الطب ��ي ي حالة‬ ‫وج ��ود خل ��ل فن ��ي ق ��د يع ّر� ��س حي ��اة‬ ‫امري� ��س اأو ام�شتخ ��دم للخط ��ر م ��ا‬

‫يكف ��ل اتخ ��اذ ااإج ��راءات اا�شتباقي ��ة‬ ‫وااحرازية الازمة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن املتق ��ى ي�شع ��ى‬ ‫اإى تعزي ��ز نظ ��ام باغ ��ات ااأجه ��زة‬ ‫وامنتج ��ات الطبي ��ة اموح ��د لت�شهي ��ل‬ ‫تب ��ادل معلوم ��ات �شام ��ة وباغ ��ات‬ ‫ااأجه ��زة وامنتج ��ات الطبي ��ة الت ��ي‬ ‫ح�شل لها م�شاكل بن الدول ااأع�شاء‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن امملك ��ة ع�ش ��و ي هذا‬ ‫امركز العامي‪.‬‬

‫القارئ أبو الفضل‪:‬‬ ‫الشاعر ْين تن ّبأ؟!‬ ‫ُأي‬ ‫َ‬ ‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫خاطب قرا َء «ال�صرق» بقوله‪« :‬اأنتم‬ ‫الكاتب امهند�ض غام احمر‪ُ ،‬ي ُ‬ ‫ُ‬ ‫�اب كِ بار‪ ،‬حملون لقب قراء»‪ ،‬وكات ��ب هذا امقال هو اأحدهم‪ ،‬ا�صمه‬ ‫ُكت � ٌ‬ ‫اأبو الف�صل القونوي‪ ،‬يحظى بتقدير الكتاب والقراء ي ال�صحف التي‬ ‫كتب اإ َي يقول‪:‬‬ ‫ي�صارك فيها باآرائه عر مواقعها الإلكرونية‪َ ،‬‬ ‫«اأهو اإمراطور ال�صعراء اأحمد بن اح�صن ا ُ‬ ‫جعفي (ت ‪345‬ه�)‪،‬‬ ‫ال ��ذي زعم خ�صوم ��ه اأنه ادعى ال ُن ُب ��وة ي بادية ال�صم ��اوة بالعراق‪ ،‬ث َم‬ ‫ف َّت�صوا ي اأ�صعاره عن ِ�صنادٍ فيها َي ْع�صد هذه التهمة امهلكة‪ ،‬فلم َيقَعوا‬ ‫بيت ل ��ه من ق�صيدة‬ ‫بع ��د البح ��ث والتنقيب على َمدي ��د الأعوام‪ ،‬اإل على ٍ‬ ‫قالها وهو �صبي‪:‬‬ ‫اأ ْم ه ��و حمد ب ��ن حمد بن اح�صن ال َب ْلخ ��ي (ت ‪672‬ه�)‪ ،‬الذي‬ ‫ق ��ال ال�صع ��ر الفار�صي بع ��د جاوزه ح� � َد الكهول ��ة‪ ،‬وت ََ�ص� � ُدره تدري�ض‬ ‫الفق ��ه ي مدر�صة (جامعة) ي عا�صمة ال�صاجقة (قونية)‪ ،‬وحن اأ ْنهى‬ ‫منظومت ��ه ك َت ��ب ي مقدمتها هذا الكام الذي اأق � َ�ره عليه اأ�صحابه‪ ،‬وم‬ ‫�اب امثنوي‪ ،‬وهو ا ُ‬ ‫أ�صول‬ ‫ينك ��ر معن ��اه واحد منهم‪ ،‬وهو قوله‪« :‬هذا كت � ُ‬ ‫اأ�ص ��ولِ اأ�ص ��ولِ الدي ��ن‪ ،‬ي ك�ص � ِ�ف اأ�ص ��رارِ الو�ص ��ول واليق ��ن‪ ،‬وه ��و‬ ‫وبرهان الله الأظه ��ر‪َ ،‬م َثل نوره‬ ‫و�صرع الله الأزه ��ر‪،‬‬ ‫فق� � ُه اللهِ الأك � ُ�ر‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫نان‬ ‫كم�ص ��كاة فيها‬ ‫إ�صباح‪ ،‬وهو ِج ُ‬ ‫م�صباح‪ُ ،‬ي�صرقُ اإ�صراقًا اأنو َر مِ ن ال ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ا َ‬ ‫حنانِ ‪ ،‬ذو العيون والأغ�صان‪ ،‬منها عن تُ�ص َمى عند اأبناء هذا ال�صبيلِ‬ ‫�صل�صبي ��ا‪ ،‬كما ق ��ال تعاى‪ُ ( :‬ي�صلُ به كث ًرا و َيهدي به كث ًرا) [البقرة‪:‬‬ ‫و�ص َع ُة‬ ‫‪ ]26‬واإنه �صفا ُء ال�صدورِ ‪ ،‬وجا ُء الأحزانِ ‪ ،‬وك�صَ ُ‬ ‫اف القراآن‪َ ،‬‬ ‫كرام ب ��ررةٍ ‪ ،‬منعون باأل‬ ‫الأرزاق‪ ،‬وتطيي � ُ�ب الأخ � ِ‬ ‫�اق‪ ،‬باأي ��دي َ�ص َف ��رةٍ ٍ‬ ‫م�ص ��ه اإل امطه ��رون‪ ،‬تنزي ��لٌ من رب العام ��ن‪ ،‬ل ياأتي ��ه الباطل من بن‬ ‫َ‬ ‫يديه ول من خلفه‪ ،‬والل ُه ير�ص ُده ويرق ُبه‪ ،‬وهو خ ٌر حافظ ًا‪ ،‬وهو اأرح ُم‬ ‫�اب اأُخَ ُر َل َق َب� � ُه الل ُه تع ��اى بها‪ ،‬واقت�صرن ��ا على هذا‬ ‫الراحم ��ن‪ .‬ول ��ه األق � ٌ‬ ‫ُ‬ ‫والقليل ي ُدلُ على الكثر‪ ،‬واجرع� � ُة تدل على الغدير‪ ،‬واحفنة‬ ‫القلي ��ل‪،‬‬ ‫تدل على ال َب ْي َدرِ الكبر‪» ...‬؟!‪ .‬اأدع لكم الإجابة»‪.‬‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫زيادة في نسبة الرطوبة على أجزاء من الساحل الغربي‬

‫فرصة لهطول أمطار على شمال‬ ‫غرب وغرب المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ات ��زال الفر�شة مهياأة لهطول اأمط ��ار على �شمال غرب وغرب امملكة‬ ‫(تب ��وك واجوف وطري ��ف والقريات وعرع ��ر) ت�شمل ااأج ��زاء ال�شمالية‬ ‫منطق ��ة امدينة امن ��ورة‪ ،‬ي حن تتكون ال�شح ��ب الركامية على مرتفعات‬ ‫ج ��ازان وع�ش ��ر والباحة مت ��د حتى مكة امكرم ��ة خا�ش ��ة ال�شرقية منها‬ ‫ت�شم ��ل مرتفعات الطائف‪ .‬وروؤية غر جيدة ب�شبب العوالق الرابية على‬ ‫اأجزاء من �شرق وو�شط امملكة خا�شة اجنوبية منها ومنطقة مكة امكرمة‬ ‫حتى ال�شاحلية منها‪ ،‬مع زيادة ي ن�شبة الرطوبة على اأجزاء من ال�شاحل‬ ‫الغربي خا�شة ال�شمالية منها‪.‬‬

‫امدينة‬

‫العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة ‪42‬‬ ‫امدينة امنورة ‪40‬‬ ‫‪38‬‬ ‫الريا�ض‬ ‫‪38‬‬ ‫الدمام‬ ‫‪38‬‬ ‫جدة‬ ‫‪28‬‬ ‫اأبها‬ ‫‪38‬‬ ‫حائل‬ ‫‪39‬‬ ‫بريدة‬ ‫‪38‬‬ ‫تبوك‬ ‫‪29‬‬ ‫الباحة‬ ‫‪39‬‬ ‫عرعر‬ ‫‪40‬‬ ‫�صكاكا‬ ‫‪37‬‬ ‫جازان‬ ‫‪35‬‬ ‫جران‬ ‫‪38‬‬ ‫اخرج‬ ‫‪39‬‬ ‫الغاط‬ ‫‪39‬‬ ‫امجمعة‬ ‫‪39‬‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر ‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫الدوادمي‬ ‫‪37‬‬ ‫�صرورة‬

‫‪29‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬

‫امدينة‬

‫العظمى ال�صغرى‬

‫‪36‬‬ ‫طريف‬ ‫‪39‬‬ ‫الزلفي‬ ‫‪38‬‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم ‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫الأفاج‬ ‫‪31‬‬ ‫الطائف‬ ‫‪39‬‬ ‫القنفذة‬ ‫‪38‬‬ ‫رابغ‬ ‫‪37‬‬ ‫ينبع‬ ‫‪38‬‬ ‫العا‬ ‫‪40‬‬ ‫عنيزة‬ ‫‪41‬‬ ‫الر�ض‬ ‫‪41‬‬ ‫امذنب‬ ‫‪41‬‬ ‫البكرية‬ ‫‪42‬‬ ‫ال�صر‬ ‫‪41‬‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن ‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫اجبيل‬ ‫‪40‬‬ ‫العبيلة‬ ‫‪40‬‬ ‫�صوالة‬ ‫‪41‬‬ ‫�صلوى‬

‫‪19‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬


‫اأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 30‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )301‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫حديث اأطباء‬

‫حلم صابر‬ ‫واحتساب محتسب‬

‫طاب متوسطة سعيد بن العاص يعبرون عن فرحة الوطن‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل ��ت مدر�ش ��ة �ش ��عيد ب ��ن العا� ��ص‬ ‫امتو�ش ��طة‪ ،‬بذكرى اليوم الوطني‪ ،‬م�شاركة‬

‫من�ش ��وبيها وعدد م ��ن الطاب‪ ،‬الذي ��ن اأبدوا اأن احفل ال ��ذي اأقامته امدر�ش ��ة جاء تعبر ًا‬ ‫فرحتهم منا�ش ��بة مرور ‪82‬عام ًا على توحيد ع ��ن رغب ��ة الطلب ��ة ي ااحتف ��ال بامنا�ش ��بة‪،‬‬ ‫خا�ش ��ة بع ��د عودته ��م م ��ن مكرم ��ة ااإج ��ازة‬ ‫امملكة العربية ال�شعودية‪.‬‬ ‫واأو�شح مدير امدر�شة حمد ال�شهراي‪ ،‬الوطنية‪.‬‬

‫حسن الخضيري‬

‫منذ اأ�شهر عديدة و�شابر يعاني وي�شكو‪ ،‬تردد كثيرا في الذهاب‬ ‫اإل ��ى الم�شت�شفى‪ ،‬بداأ وزنه ينق�ص‪ ،‬بعد جدال مع ابنه محت�شب ا�شطر‬ ‫للذه ��اب بعد موعد تمت برمجته من المن ��زل ليلتقي الطبيب وتجرى له‬ ‫الفحو�ش ��ات الازم ��ة‪ ،‬تم الت�شخي�ص على اأن ��ه ورم خبيث ليتم تحويله‬ ‫ف ��ي اأقل م ��ن ‪� 24‬شاعة لم�شت�شف ��ى متخ�ش�ص اآلي ًا‪ ،‬ف ��ي اليوم التالي‬ ‫ينق ��ل بااإ�شع ��اف اإل ��ى المط ��ار حي ��ث تنتظ ��ره طائ ��رة ااإخ ��اء الطب ��ي‬ ‫بطاقمه ��ا المتمي ��ز وخال ب�شع �شاع ��ات ي�شل لمط ��ار العا�شمة ليجد‬ ‫�شيارة ااإ�شعاف‪ ،‬وعلى الفور يتم نقله اإلى الم�شت�شفى‪ ،‬الطاقم الطبي‬ ‫كان في اانتظار‪� ،‬شبقهم فريق العاقات العامة بباقة من الورود كتب‬ ‫عليه ��ا «مرحبا بك ن�ش� �األ الله ال�شافي اأن يمن علي ��ك بال�شفاء والعافية‪،‬‬ ‫كلنا في خدمتك اتتردد في اات�شال بنا» مع اأرقام التوا�شل الهاتفية‬ ‫وااإلكتروني ��ة‪ .‬ابن المري�ص تم اإ�شكانه بجانب الم�شت�شفى ليتمكن من‬ ‫زي ��ارة اأبي ��ه خ ��ال اأوقات الزي ��ارة نظرا لقي ��ام فري ��ق الم�شت�شفى بكل‬ ‫مايحتاجه المري�ص‪ ،‬بكى اابن واأبوه من الفرح‪.‬‬ ‫بعد مزيد من الفحو�شات تم اإجراء عملية جراحية تكللت بالنجاح‬ ‫تبعه ��ا بع� ��ص ااأدوي ��ة ليخ ��رج لمنزل ��ه �شالما معاف ��ا بعد اأن ق ��ام فريق‬ ‫الخدم ��ة ااجتماعية بتن�شي ��ق الحجوزات وكل مايلزم‪ ،‬ب ��ل اإن ما يثلج‬ ‫ين�ص‬ ‫ال�ش ��در اأنهم رتبوا ل�شابر ومحت�شب رحلة عم ��رة �شكر ًا لله ولم َ‬ ‫�شابر اأن يدعو للم�شت�شفى عقب كل �شاة في الحرم المكي‪.‬‬ ‫هذا حلم �شابر قبل اأن يلقى ربه ب�شاعات‪ ،‬ب�شبب ورم انت�شر في‬ ‫ج�شده كالنار في اله�شيم وهو ينتظر التحويل اأ�شهر وربما �شنوات‪.‬‬ ‫وايزال ابنه محت�شب ًا ينام في اأحد الم�شاجد في انتظار مدير ايعرف‬ ‫�ش ��وى راجعن ��ا بعدين ( بع ��د يوم اأو يومي ��ن وربما �شه ��ر اأو �شنتين)‪،‬‬ ‫رحم الله «�شابر ًا» واألهم «محت�شب ًا» ااحت�شاب و�شفى كل �شابر‪.‬‬ ‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫السويدي على السرير اأبيض‬

‫(ال�شرق)‬

‫امعلمون والطاب ي ااحتفال‬

‫طاب «عمير بن سعد» يحتفون بيوم الوطن‬

‫الطاب ي�شتمعون لرنامج احفل‬

‫قبان ال�شويدي على ال�شرير ااأبي�ص‬

‫(ت�شوير‪ :‬ح�شن امباركي)‬

‫الريا�ص ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫تعر� ��ص الزميل ال�شاعر وااإعامي رئي�ص جل�ص اإدارة جلة "حول‬ ‫اخليج"‪ ،‬قبان ال�شويدي‪ ،‬لوعكة �شﺤية األزمته ال�شرير ااأبي�ص ي غرفة‬ ‫العناية امركزة ي جمع املك �شعود الطبي ي الريا�ص‪ .‬وقال ال�شويدي‬ ‫اإنه كان يﺠل�ص مع جموعة من اأ�شدقائه‪ ،‬ف�شعر باآام و�شيق ي التنف�ص‪،‬‬ ‫وم ��ن ث ��م تطور ااأم ��ر اإى ااإغماء ال ��ذي م يفق من ��ه اإا ي غرفة العناية‬ ‫امرك ��زة‪ ،‬فقال ل ��ه ااأطباء اإنه تعر� ��ص ل�"جلطة"‪ ،‬وجاوزه ��ا بﺤمد الله‪.‬‬ ‫"ال�شرق" زارته‪ ،‬ومنت له ال�شﺤة وال�شامة‪.‬‬

‫في ذمة اه‬

‫أحمد بخش إلى رحمة اه‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الل ��ه تع ��اى ال�شاب اأحم ��د جمال بخ� ��ص‪ ،‬م�شاء‬ ‫اأم� ��ص ااأول على اإثر حادث م ��روري تعر�ص له بﺤي الن�شيم ي امدينة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬واأدى جم ��وع ام�شل ��ن ي ام�شﺠد النب ��وي ال�شريف ال�شاة‬ ‫عل ��ى الفقيد ودفن ي مقرة البقي ��ع‪ ،‬وبخ�ص ابن خالة الزميلة لينا اأبو‬ ‫عزة امﺤررة ي مكتب امدينة امنورة‪.‬‬ ‫اأ�ش ��رة «ال�ش ��رق» الت ��ي اآمها النب� �اأ تتق ��دم باأحر التع ��ازي و�شادق‬ ‫اموا�شاة اإى الزميلة لينا وجميع ذوي الفقيد‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫زار نائ ��ب الرئي� ��ص العام للهيئة‬ ‫العام ��ة لل�ش ��ياحة وااآث ��ار امهند� ��ص‬ ‫اأحم ��د العي�ش ��ى‪ ،‬يرافق ��ه مدي ��ر فرع‬ ‫الهيئة العامة لل�شياحة ي مكة امكرمة‬ ‫عبدالله ال�شواط‪ ،‬وم�ش� �وؤول ااإعام‬ ‫والت�ش ��ويق امكلف ي الفرع �شلطان‬ ‫الروي� ��ص‪ ،‬مرك ��ز جمعي ��ة ااأطف ��ال‬ ‫امعوق ��ن ي مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫م�ش ��اركة ااأطفال امعوق ��ن ااحتفاء‬ ‫باليوم الوطني‪ ،‬وكان ي ا�ش ��تقبالهم‬ ‫مديرة امركز الدكتورة جاء ر�شا‪.‬‬ ‫وقدم ��ت الدكت ��ورة ر�ش ��ا نب ��ذة‬

‫بعث اأمر امدينة امنورة‪ ،‬ااأمر‬ ‫عبدالعزي ��ز بن ماجد ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫برقي ��ة عزاء وموا�ش ��اة لرئي�ص مركز‬ ‫�شفين ��ة ي حافظة امهد‪ ،‬عائ�ص بن‬ ‫م�شع ��ود امطري‪ ،‬واب ��ن اأخيه رجاء‬ ‫�شائ ��ر امط ��ري‪ ،‬ي وف ��اة امرحوم‪،‬‬ ‫رج ��ل ااأعم ��ال‪ ،‬عائ� ��ص م�شع ��ود‬ ‫امطري‪.‬‬ ‫ماثلة‬ ‫�زاء‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫برق‬ ‫�ث‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫�ا‬ ‫كم �‬ ‫ااأمر عبدالعزيز بن ماجد‬ ‫للعقي ��د �شام ��ي ب ��ن مني ��ف امط ��ري‪،‬‬ ‫ي وف ��اة وال ��ده ال�شيخ مني ��ف بن خليوي امط ��ري‪ ،‬رئي� ��ص الرقبان من‬ ‫الع�شي ��ات من مطر رحمه الله تعاى‪ ،‬معرا ع ��ن خال�ص عزائه و�شادق‬ ‫موا�شاته اأ�شر امتوفين وذويهما‪� ،‬شائ ًا الله اأن يتغمدهما بوا�شع رحمته‬ ‫وعظيم غفرانه‪ ،‬واأن يلهم اأهلهما ال�شر وال�شلوان‪.‬‬

‫تكريم عشرين فائز ًا في‬ ‫مسابقة شرطة الطائف‬

‫م�شرة الطاب ي ااحتفال باليوم الوطني (ال�شرق)‬

‫فرع «السياحة» بمكة يحتفل باليوم الوطني مع أطفال اإعاقة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬

‫ي م�شابق ��ة القراآن الك ��رم‪ ،‬وذلك ي‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫م�شﺠد اإدارة �شرطة حافظة الطائف‪،‬‬ ‫قام مدير �شرطة حافظة الطائف حيث بلغ عدد الفائزين ع�شرين �شابط ًا‬ ‫اللواء م�شلم بن قبل الرحيلي‪ ،‬بتكرم وفرد ًا‪ ،‬وقد نظم ام�شابقة ق�شم ااإر�شاد‬ ‫الفائزي ��ن ام�شاركن من �شباط واأفراد والتوجيه ي اإدارة ال�شرطة‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل ��ت مدر�ش ��ة عم ��ر‬ ‫بن �شع ��د اابتدائي ��ة ي جدة‪،‬‬ ‫بالي ��وم الوطن ��ي للمملك ��ة‪،‬‬ ‫بﺤ�ش ��ور امعلم ��ن واأولي ��اء‬ ‫ااأم ��ور‪ ،‬وا�شتم ��ل احفل على‬ ‫م�ش ��رة الط ��اب وبرنام ��ج‬ ‫خطاب ��ي ح ��دث م ��ن خال ��ه‬ ‫مدي ��ر امدر�ش ��ة �ش ��ام نائ� ��ص‬ ‫العم ��ري‪ ،‬ع ��ن توحي ��د امملكة‬ ‫واأب ��رز ااإج ��ازات ي العه ��د‬ ‫ال�شع ��ودي‪ ،‬وق ��دم ع ��دد م ��ن‬ ‫الط ��اب الق�شائ ��د وامق ��اات‬ ‫الوطنية‪.‬‬

‫أمير المدينة يعزي رئيس‬ ‫مركز صفينة والعقيد المطيري‬

‫توفرها للمعوقن‪ ،‬لتاأمن حياة كرمة‬ ‫له ��م ي ظل جتمع يوؤم ��ن بظروفهم‬ ‫وحقوقه ��م‪ ،‬كم ��ا م تق ��دم جموعة‬ ‫من ام�ش ��ابقات التعليمية والرفيهية‬ ‫والثقافي ��ة‪ ،‬وعم ��ل اأركان تعليمي ��ة‬ ‫رك ��زت على مفه ��وم امواطنة وغر�ص‬ ‫قيم حب الوطن ي قلوب ااأطفال‪.‬‬ ‫و�ش ��ارك فري ��ق الهيئ ��ة ااأطفال‬ ‫امعاق ��ن فرحته ��م بالي ��وم الوطن ��ي‪،‬‬ ‫و�ش ��اهدوا ع ��دد ًا م ��ن اإبداعاته ��م ي‬ ‫جانب من ااحتفال‬ ‫(ال�شرق) ااحتفال و�شناعة اللوحات وااأعام‬ ‫تعريفي ��ة ع ��ن اجمعي ��ة وخدماته ��ا والنه�ش ��ة ال�ش ��املة التي قادها خادم الوطني ��ة‪ ،‬وي ختام الزي ��ارة قدموا‬ ‫واأن�ش ��طتها وبراجه ��ا الهادف ��ة‪ ،‬وما احرم ��ن ال�ش ��ريفن‪ ،‬مراعي� � ًا فيه ��ا الهدايا وااألعاب لاأطفالن التي اأ�شهم‬ ‫م اإج ��ازه ي ه ��ذه الب ��اد الفتي ��ة اخدم ��ات والت�ش ��هيات الواج ��ب بها فندق منافع الذهبية‪.‬‬

‫اللواء الرحيلي يتو�شط الفائزين‬

‫(ال�شرق)‬

‫أفراح العقيل والحمودي‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل ال�ش ��اب يزي ��د حم ��د العقي ��ل‪ ،‬بزواج ��ه م ��ن كرم ��ة حمد‬ ‫احم ��ودي‪ ،‬وذل ��ك ي قاعة الذكريات بالعا�شم ��ة الريا�ص‪ ،‬و�شط ح�شور‬ ‫جم ��ع من اأق ��ارب وزماء العرو�ش ��ن‪« ،‬ال�شرق» تب ��ارك للعقيل وتتمنى له‬ ‫ولزوجه حياة �شعيدة موفقة‪.‬‬

‫«عبداللطيف جميل» تحتفل بالوطن مع ذوي ااحتياجات الخاصة‬

‫العري�ص وعدد من اأقاربه‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫احتفلت �ش� � � � � � � ��ركة‬ ‫عبداللطيف جمي� � � � � � � � ��ل‬ ‫امتﺤ � � � � � � � � ��دة للتﺠ � � ��ارة‬ ‫وم�ن���ش��وب��وه��ا‪ ،‬ب��ال�ي��وم‬ ‫ال � ��وط� � �ن � ��ي م� � ��ع ذوي‬ ‫ااح�ت�ي��اج��ات اخا�شة‪،‬‬ ‫م�شارك � ��ة مدير ال�ش��ركة‬ ‫اأ�شرف عبده معدتي‪.‬‬

‫العري�ص مع اأ�شدقائه‬

‫ذوو ااحتياجات اخا�شة ي احفل‬

‫الزميل الدوسي يشارك في‬ ‫ملتقى الرواية العربية‬

‫عمار القل في ذمة اه‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫انتق ��ل اإى رحمة الله تع ��اى ال�شاب عمار القل ي ��وم اأم�ص ااأول‬ ‫ي امدينة امنورة‪ ،‬حي ��ث دفن ببقيع الغرقد‪ ،‬بعد اأداء �شاة اجنازة‬ ‫علي ��ه‪ ،‬بع ��د وفاته ي حادث م ��روري‪ ،‬ويعد القل م ��ن حري قيادة‬ ‫الدراجات النارية بامدينة امنورة‪ ،‬وله الكثر من ااأ�شدقاء والزماء‬ ‫الذي ��ن �شيعوا جثمانه‪« .‬ال�شرق» تتقدم باأح ��ر التعازي اأ�شرة الفقيد‪،‬‬ ‫اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫�ش ��ارك ع�ش ��و ن ��ادي ج ��دة‬ ‫ااأدبي واأم ��ن جمعية ااإعامين‬ ‫ال�شعودي ��ن‪ ،‬الزمي ��ل ااإعام ��ي‬ ‫عبدالل ��ه الدو�ش ��ي‪ ،‬ي فعالي ��ات‬ ‫ملتقى الرواية العربية اخام�ص‪،‬‬ ‫الذي نظمه النادي ااأدبي بالباحة‬ ‫على مدى ثاثة اأيام‪.‬‬

‫امدير اأ�شرف عبده يحتفل مع اموظفن‬

‫موظفو ال�شركة ي�شاركون ي تقطيع الكيك‬

‫(ال�شرق)‬

‫(ال�شرق)‬

‫عبدالله الدو�شي‬


‫اأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 30‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )301‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫«الكمبودي الملكي» و«التايلندي الفاخر»أجود أنواع دهن العود‬ ‫ريال للتولة‪ ,‬م�صر ًا اإى اأن اأف�صل ما مكن‬ ‫و�صعه مع دهن العود هو الورد الطائفي‪.‬‬

‫الدمام‪� -‬صالح الأحمد‬ ‫يف�ص ��ل ال�ص ��عوديون واخليجي ��ون‬ ‫البخ ��ور وبالأخ�ص الكمب ��ودي واجاوي‬ ‫‪ ,‬و يق ��ول بائ ��ع العطور وده ��ن العود علي‬ ‫اليو�صف ‪ ,‬يقبل على �صراء البخور الزبائن‬ ‫الذين يعرف ��ون قيمتها جيد ًا‪ ,‬وعن اأف�ص ��ل‬ ‫اأن ��واع ده ��ن العود يق ��ول اليو�ص ��ف» جد‬ ‫الأ�ص ��لي منه مرك ��زا وله اأن ��واع كثرة من‬ ‫اأبرزه ��ا الكمب ��ودي املك ��ي‪ ,‬والتايلن ��دي‬ ‫الفاخ ��ر‪ ,‬وال ��ورد امخل ��ط‪ ,‬بالإ�ص ��افة اإى‬ ‫املك ��ي امعب� �اأ‪ ,‬وال�ص ��وبر ورق ��م ‪1‬و‪2‬و‪,3‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأما الأ�ص ��عار فهي متفاوتة ح�صب‬ ‫اج ��ودة فالتولة تراوح قيمته ��ا من ‪250‬‬ ‫ري ��ال وحت ��ى اأربع ��ة اآلف ري ��ال‪ ,‬م�ص ��ر ًا‬ ‫اإى اأن ذل ��ك ل ينطبق عل ��ى جميع امحات‬ ‫فتجد اأن هناك من ت�ص ��ل قيم ��ة التولة لديه‬ ‫م ��ا ب ��ن ‪ 1500‬اإى ‪ 6000‬ري ��ال ‪ ,‬خا�ص� � ًة‬ ‫اخلط ��ات الت ��ي حظ ��ى برواج م ��ن خال‬ ‫الدعاي ��ات التليفزيونية‪ ,‬لفت� � ًا اإى حر�ص‬ ‫كثر من التجار على ال�صفر باأنف�صهم جلب‬ ‫الب�صاعة الأ�صلية‪ ,‬وتاي الغ�ص»‪.‬‬

‫درجات العود‬

‫واأو�ص ��ح اليو�ص ��ف‪ ,‬اأن ال�ص ��يدات‬ ‫يقبل ��ن على �ص ��راء امعمول‪ ,‬حيث يف�ص ��لن‬ ‫الدو�ص ��ري الأ�ص ��لي وال ��ذي تب ��داأ اأ�ص ��عار‬

‫دور اخرة‬

‫جموعة من العود والبخور ودهن العود ي اأحد امحات التجارية بالدمام‬

‫كم ��ا ب � ن�ن فتح ��ي البو�ص ��عيد اأح ��د‬ ‫الكيل ��و من ��ه م ��ن ‪ 200‬اإى ‪ 350‬ري ��ال‬ ‫بالإ�ص ��افة اإى اأن ��واع اأخرى يت ��م اإعدادها امتخ�ص�صن ف�ي بي�ع العطورات ال�صرقية‬ ‫من خلطات خا�صة خلوطة باأف�صل اأنواع والع ��ود‪ ,‬اأن ده ��ن الع ��ود ي�ص ��تخرج م ��ن‬ ‫الق�ص ��ور امحيطة بخ�صب العود حيث ينتج‬ ‫العود‪.‬‬

‫بع ��د ا�ص ��تخراجه جميع درجات ��ه امعروفة‬ ‫الأوى والثاني ��ة والثالثة والرابعة‪ ,‬والتي‬ ‫من م�ص ��مياتها (اأرياي‪ ,‬كلمنتا‪ ,‬ماروكي)‪,‬‬ ‫واأ�ص ��اف يبداأ �ص ��عرها من ‪ 100‬حتى ‪300‬‬

‫ت�ط�م��ح م �ه��ا ع �ي��د ام �� �ص �ع��ودي‪� ,‬صماء‬ ‫حا�صلة على البكالوريو�ص‪ ,‬اإى تدري�ص‬ ‫ن�ظ��رائ�ه��ا ال���ص��م وال �ب �ك��م‪ ,‬مبينة اأن �ه��ا مر‬ ‫م��رح �ل��ة اإح� �ب���اط‪ ,‬ف��رغ��م ح���ص��ول�ه��ا على‬ ‫بكالوريو�ص الربية ي التعليم البتدائي‬ ‫لتدري�ص فئة ال�صم‪ ,‬وتفوقها حيث متلك‬ ‫عدد ًا من �صهادات التفوق العلمي‪ ,‬بالإ�صافة‬ ‫م�صاركتها ي عديد من ام�وؤم��رات العامية‬ ‫لفئة ال�صم ك��ان اآخ��ره��ا مثيلها للجامعة‬ ‫العربية امفتوحة ي اموؤمر الدوي لل�صم‬ ‫ي الريا�ص‪ ,‬حيث ياأتي هذا الإحباط بعد‬ ‫اأن ظلت حبي�صة للبيت م ج��د الوظيفة‬ ‫ال�ت��ي حلم باح�صول عليها‪ ,‬وبقيت ي‬ ‫حافظتها ال���ص�غ��رة ال �ب��دع غ��رب منطقة‬ ‫تبوك بعد عجزها عن اإيجاد الوظيفة التي‬ ‫كانت حلم بها وه��ي التدري�ص لفئتها من‬ ‫ذوي الحتياجات اخا�صة وهي فئة ال�صم‬ ‫والبكم على الرغم من الحتياج الوا�صح ي‬ ‫امدار�ص والتعاقد مع معلمات اأجنبيات ل�صد‬

‫القر� ��ص امي�ص ��ر امق ��دم م ��ن الدولة‬ ‫اجبيل ‪� -‬صعد اخ�صرم‬ ‫للمقبل ��ن عل ��ى ال ��زواج‪ ,‬وكثر من‬ ‫اأ�ص ��بحت «العانية» عبئ ًا ثقي ًا الت�صهيات‪ ,‬فيما يوؤكد وليد احدب‬ ‫عل ��ى البع� ��ص حالي� � ًا ب�ص ��بب تع ��دد اأن «العاني ��ة» تثق ��ل كاه ��ل بع� ��ص‬ ‫اللتزام ��ات امادي ��ة‪ ,‬بالإ�ص ��افة اإى اح�ص ��ور‪ ,‬مف�ص � ً�ا حديدها مبلغ‬ ‫تزام ��ن الأعرا� ��ص م ��ع عدة موا�ص ��م مادي ب�صيط‪.‬‬ ‫وذ َي ��ل حم ��د ال�ص ��مري رق ��اع‬ ‫كالإجازة ال�ص ��يفية‪ ,‬والأعياد‪ .‬وي‬ ‫ح ��ن يتم�ص ��ك البع� ��ص ب�»العانية»‪ ,‬الدع ��وة لزواجه بعب ��ارة «نعتذر عن‬ ‫يتم نل� ��ص منه ��ا اآخ ��رون باعتباره ��ا قب ��ول العاني ��ة»‪ ,‬لأن و�ص ��عه امادي‬ ‫«عبئ ��ا»‪ ,‬ويق ��ول فرح ��ان العن ��زي‪ ,‬جي ��د‪ ,‬وي�ص ��يف‪« ,‬رغ ��م ذلك‪ ,‬اأ�ص� � نر‬ ‫«العاني ��ة ع ��ادة اجتماعي ��ة حاف ��ظ بع�ص على تقدمها فيما ا�صتبدل بها‬ ‫على تكافل امجتمع‪ ,‬وا�صتمرار هذه البع�ص هدايا عينية قدنموها اإ ن‬ ‫ي»‪.‬‬ ‫وتختلف «العاني ��ة» ي الوقت‬ ‫الع ��ادة في ��ه م�ص ��اعدة للمقبلن على‬ ‫ال ��زواج‪ ,‬ول�ص ��يما ي ظ ��ل الغاء‪ ,‬اح ��اي ع ��ن اما�ص ��ي‪ ,‬فف ��ي الوقت‬ ‫وزيادة الأعباء امالية على العري�ص»‪ .‬احاي اأ�ص ��بحت مبلغ� � ًا مالي ًا ولكن‬ ‫فار�ص بن ي ال�ص ��ابق كانت عب ��ارة عن تقدم‬ ‫وي�صاطر �صابقة راأيه‪ُ ,‬‬ ‫�صخيل‪ ,‬وي�صر اإى اأن كرة حفات ما يلزم العري�ص �ص ��واء من معونات‬ ‫الزواج خا�ص ��ة ي ال�ص ��يف‪ ,‬ت�صكل عيني ��ة تك ��ون م ��ن م ��واد غذائي ��ة‬ ‫عبئ� � ًا مادي ًا عل ��ى بع�ص اح�ص ��ور‪ ,‬وخافه‪.‬‬ ‫ويقول ام�ص ��ن نا�صر النهي�ص‪,‬‬ ‫كونه ��م يدفعون «العاني ��ة» لأكر من‬ ‫«كان ��ت «العاني ��ة» تقدم على ح�ص ��ب‬ ‫عري�ص‪.‬‬ ‫ويع ��د فهد اخال ��دي‪« ,‬العانية» ق ��درة ال�ص ��خ�ص امادي ��ة‪ ,‬فهناك من‬ ‫دين� � ًا لب ��د م ��ن ردنه ل ��دى كثري ��ن‪ ,‬يق ��دم الدقيق وال�ص ��من وهن ��اك من‬ ‫داع‪ ,‬مبينا اأنها يق ��دم ذبيحة للمعر� ��ص ولي�ص جر ًا‬ ‫وبالتاي لي�ص لها اأي ٍ‬ ‫وجدت قدم ًا ب�صبب احاجة والفقر‪ ,‬باأن تكون العانية مبلغ ًا مالي ًا كما هو‬ ‫اأم ��ا الآن فالو�ص ��ع ختل ��ف‪ ,‬فهناك حا�صل ي الوقت احاي»‪.‬‬

‫إدريس صميلي‪ ..‬معمر جازاني تجاوز عمره ‪ 130‬عام ًا‬

‫مها المسعودي‪ ..‬صماء «عاطلة» تتمنى‬ ‫تدريس ذوي ااحتياجات الخاصة‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�صهري‬

‫(ال�شرق)‬

‫واأجم ��ع عدد من ج ��ار البخور ودهن‬ ‫الع ��ود عل ��ى اأن اكت�ص ��اف البخ ��ور الطيب‬ ‫ودهن العود الأ�صلي من امغ�صو�ص يعتمد‬ ‫على اخرة‪ ,‬ف� �اإذا تطابق اللون اخارجي‬ ‫للبخور م ��ع لونه الداخلي فهو اأ�ص ��لي كما‬ ‫مكن مييزه بالرائحة عن طريق التبخر‬ ‫والثقل واأن يكون اأكر �ص ��وادا و�ص ��ابة‪,‬‬ ‫م�ص ��رين اإى اأن العود اجي ��د يكون لونه‬ ‫داكن� � ًا ول تدمع منه العيون عند ا�ص ��تعمال‬ ‫العود الأ�صلي كما اأن طعمه ل يكون مر ًا‪.‬‬ ‫واأك ��د الباع ��ة اأن اأب ��رز مظاه ��ر الغ�ص‬ ‫ح�ص ��و العود من الداخل بر�صا�ص‪ ,‬خا�صة‬ ‫الأنواع الفاخرة جد ًا‪ ,‬بالإ�صافة اإى طائه‬ ‫ب�ص ��بغة الأحذي ��ة ام�ص ��افة لزي ��ت اخردل‬ ‫فيطل ��ى العود بها حت ��ى يكون لون ��ه داكن ًا‬ ‫ولمع� � ًا ويك ��ون في ��ه تزبي ��د عند اإ�ص ��عاله‪,‬‬ ‫حي ��ث اإن ه ��ذه العام ��ات تدل عل ��ى جودة‬ ‫الع ��ود‪ ,‬منوه ��ن ي الوقت نف�ص ��ه على اأن‬ ‫ده ��ن الع ��ود ي�ص ��عب عل ��ى الزب ��ون مييز‬ ‫جودت ��ه ولكن ميز بح�ص ��ب ثب ��ات رائحته‬ ‫ي اماب� ��ص فالأن ��واع اجي ��دة م ��ن ده ��ن‬ ‫العود تثبت من يومن اإى �ص ��بعة اأيام ي‬ ‫اماب�ص‪.‬‬

‫«العانية»‪ ..‬تتحول إلى عبء‬ ‫تعدد االتزامات المادية‬ ‫بسبب ُ‬

‫�صواغر هذه الوظيفة‪.‬‬ ‫التي ي�صارك فيها اأقراي الأ�صوياء‪ ,‬اأريد اأن‬ ‫ن�صعر باأهمية الإرادة والقدرة على التحدي‬ ‫قلة الدعم‬ ‫وتكتب مها‪« ,‬لقد �صاقت الدنيا ي عيني‪ ,‬وال�صر‪ ,‬اأريد اأن اأ�صاهم ي بناء امجتمع»‪.‬‬ ‫بعد اأن فقدت كل اأم��ل ي اأن اأعي�ص حياتي‬ ‫�صهادات تفوق‬ ‫ي �صعادة‪ ,‬فاأنا فتاة من ذوي الحتياجات‬ ‫ومن جهته‪ ,‬يقول عيد ام�صعودي والد‬ ‫اخا�صة (�صماء) ل اأ�صمع ول اأتكلم‪ ,‬لكن لدي الفتاة‪« ,‬نفاجاأ بتعين معلمات من امنطقة‬ ‫اإح�صا�ص وم�صاعر اأردت اإي�صالهما لكم عر ال���ص��رق�ي��ة وال �غ��رب �ي��ة ب��الإ� �ص��اف��ة اإى غر‬ ‫اح��روف الإلكرونية لعلهما ي�صان‪ ,‬فلقد ال���ص�ع��ودي��ات ي قريتنا وم��راك��زن��ا وع��دم‬ ‫�صرت وع��ان�ي��ت‪ ,‬ورغ��م �صعوبة ظ��روي‪ ,‬النظر اإى ابنتي التي ا�صتكملت اأوراقها منذ‬ ‫�صلمت اأم� ��ري ل�ل��ه �صبحانه وت �ع��اى ولقد ما يزيد على ال�صنة ي وزارة اخدمة امدنية‬ ‫ك�صرت حاجز الإعاقة وح�صلت على ال�صهادة ولكن م ي�صفع �صجلها التعليمي على تعيينها‬ ‫اجامعية ي الربية اخا�صة بعد معاناة على الرغم من ح�صولها على �صهادة تفوق‬ ‫طويلة اإل اأنني �صدمت ي ال��واق��ع امرير‪ ,‬علمي ي عام ‪1419‬ه� من الأمر عبدامجيد‬ ‫م�صتغربة قلة الدعم امقدم لذوي الحتياجات ب��ن عبدالعزيز عندما ك��ان اأم ��ر ًا للمدينة‬ ‫اخا�صة واإبعادهم عن حقيق طموحاتهم امنورة‪ ,‬وكذلك ‪1420‬ه� من الأمر مقرن بن‬ ‫وكاأننا با اإح�صا�ص وم�صاعر»‪.‬‬ ‫عبدالعزيز حن كان اأمر ًا للمدينة امنورة‪,‬‬ ‫وتكمل م�ه��ا‪« ,‬الآن �صاقت ب��ي ال�صبل ورغ��م خاطبتي ل��وزي��ر الربية والتعليم‬ ‫واأبحث عن م�صاعدتي ي تعييني كمعلمة ووزي��ر اخدمة امدنية بكامل الأوراق‪ ,‬اإل‬ ‫تربية خا�صة لأحقق طموحاتي كفتاة من اأن �ن��ي م اأج��د اأي ج��اوب وم��ازل�ن��ا نبحث‬ ‫ذوي الحتياجات اخا�صة واإنني قادرة على عمن يقف ب�ج��وار ابنتي التي ب��داأت تفقد‬ ‫الإبداع وام�صاركة الفعالة ي �صتى امجالت حما�صها»‪.‬‬

‫احم ��د وامن ��ة م اأق ��م ط ��وال حيات ��ي‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�صميلي‬ ‫بزي ��ارة ام�صت�ص ��فيات اأو التن ��وم فيه ��ا‬ ‫ولله احمد ل اأع ��اي من اأي مر�ص من‬ ‫يع ��د ال�ص ��يخ عب ��ده اإدري� ��ص‬ ‫اأمرا�ص الع�ص ��ر كال�ص ��غط اأو ال�ص ��كر‬ ‫�ص ��ميلي م ��ن اأك ��ر امعمري ��ن‬ ‫واأو�ص ��ح اأن ��ه يعتم ��د ي غذائ ��ه عل ��ى‬ ‫ال�ص ��عودين حيث بلغ عمره اأكر من‬ ‫اخبز الر باأنواعه ولن الإبل واأو�صح‬ ‫‪ 130‬عام ��ا ويقول امعمر ال�ص ��عودي‬ ‫اأنه مار�ص حياته ب�صكل طبيعي‪.‬‬ ‫اإنه م يكن هناك ي ال�صابق ت�صجيل‬ ‫لتواريخ امياد‪ ,‬لكنه يذكر عند دخول‬ ‫ويق ��ول اإن اك ��ر م ��اكان مي ��ز‬ ‫امل ��ك في�ص ��ل اإى ج ��ازان كان عم ��ره‬ ‫النا� ��ص ي اما�ص ��ي واختف ��ى اليوم‬ ‫حواي ‪ 50‬عام ًا واملك في�ص ��ل و�صل‬ ‫هو الرابط الجتماعي والتوا�ص ��ل‬ ‫اليوم ��ي فيم ��ا بينه ��م فف ��ي اما�ص ��ي‬ ‫اإى ج ��ازان ي ع ��ام ‪ 1350‬معن ��ى‬ ‫كان اأبن ��اء القبيل ��ة يحر�ص ��ون عل ��ى‬ ‫اأن امعم ��ر م ��ن موالي ��د ع ��ام ‪1300‬‬ ‫ال�ص� �وؤال عن بع�ص ��هم والتزاور فيما‬ ‫وذكر امعم ��ر اأنه يفتخر باأنه قاتل مع‬ ‫بينهم وهذا ال�صئ يكاد يكون معدوم ًا‬ ‫رجال املك في�ص ��ل وكذل ��ك مع رجال‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫املك �ص ��عود ي جبال الريث وعن ما‬ ‫والتقينا مع ابنه الأكر ال�ص ��يخ‬ ‫يتذك ��ره من اأحداث يقول اإنه عا�ص ��ر‬ ‫بك ��ري عبده � �ص ��يخ قبيلة ال�ص ��ملة �‬ ‫كثر ًا من الأح ��داث التاريخية امهمة‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫أكر‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ولده‬ ‫مع‬ ‫إدري�س‬ ‫ا‬ ‫عبده‬ ‫ال�شيخ‬ ‫ً‬ ‫والبالغ من العمر ‪ 78‬عاما حيث يقول‬ ‫ولك ��ن اأه ��م الأح ��داث ه ��و التغي ��ر‬ ‫اج ��ذري الإيجاب ��ي ي احي ��اة من وع� � نم الرخ ��اء والأمن اأرج ��اء الباد‪ ,‬مرات ولديه اأربعة اأبناء؛ ثاثة ذكور اإن والده ولله احمد يتمتع بال�صحة‬ ‫جمي ��ع النواح ��ي �ص ��واء الناحي ��ة حيث ي ال�ص ��ابق م يكن هناك نظام وبنت واحدة ت ��وي منهم ولد واحد والعافي ��ة وبالرغ ��م م ��ن �ص ��نه اإل اأنه‬ ‫الجتماعي ��ة اأو الناحي ��ة الأمني ��ة اأو قان ��ون اإل ما اجته ��دت به القبائل قب ��ل اأكر م ��ن ثم ��اي �ص ��نوات وقد يحر� ��ص عل ��ى اأداء ال�ص ��لوات ي‬ ‫اأوالقت�ص ��ادية عندما ق ��ام امغفور له وتعاهدت عليه‪.‬‬ ‫اأثرت فيه كثر ًا وف ��اة هذا البن‪ ,‬كما ام�صجد خا�صة �صاة اجمعة كما اإنه‬ ‫وع ��ن حيات ��ه ال�صخ�ص ��ية يقول اأن له اأكر من �صتن حفيدا‪.‬‬ ‫ب ��اذن الله‪ -‬امل ��ك عبدالعزيز ووحد‬‫يحر�ص عل ��ى قراءة الق ��راآن والكتب‬ ‫امملكة واأر�ص ��ى دعائم الأمن والأمان ال�ص ��يخ عبده اإدري�ص اإنه تزوج �صبع‬ ‫وع ��ن حالته ال�ص ��حية يق ��ول لله الدينية الأخرى‪.‬‬

‫اإرث التجاري لـ«العقيات» يدفع شباب القصيم لممارسة التجارة‬ ‫الق�صيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫عمل رج ��ال «العقي ��ات» ي التجارة‬ ‫قبل ‪ 400‬عام‪ ,‬حيث تنوع ن�ص ��اطهم حينها‬ ‫ما ب ��ن جارة اخي ��ل والإب ��ل‪ ,‬والتجارة‬ ‫العام ��ة‪ ,‬وظل ��وا مار�ص ��ونها اإى ع ��ام‬ ‫‪1366‬ه � � تقريب� � ًا‪ ,‬وغالبيته ��م م ��ن اأهاي‬ ‫الق�ص ��يم‪ ,‬ويقال اإنهم من اأوائل النجدين‬ ‫الذين و�ص ��لوا ي هجرته ��م اإى الوليات‬ ‫امتح ��دة الأمريكي ��ة‪ ,‬كم ��ا اأن اموؤرخ ��ن‬ ‫ي�صفونهم بال�صر‪ ,‬بينما ينعتون اأ�صرهم‬ ‫بالوف ��اء‪ ,‬كونهم يق�ص ��ون اأعواما بانتظار‬ ‫عودة جار»العقيات»‪.‬‬ ‫نزاهة التجار‬ ‫يق ��ول ع�ص ��و جل� ��ص ال�ص ��ورى‪,‬‬ ‫الدكت ��ور عبدالرحم ��ن ام�ص ��يقح «ظ ��ل‬ ‫«العقي ��ات» يبحث ��ون ع ��ن لقم ��ة العي� ��ص‬ ‫الأطفال اأمام اجمال تقديرا لدور جار العقيات‬ ‫اح ��ال‪ ,‬ع ��ر رحاته ��م واأ�ص ��فارهم‪ ,‬كما‬ ‫�ص ��اهموا ي عم ��ارة الأر� ��ص‪ ,‬ووط ��دوا م ��ن بعدهم عل ��ى نهجه ��م حري�ص ��ن على م يبالغ ��وا ي رفع اأ�ص ��عار العقار‪ ,‬مقارنة‬ ‫عاق ��ات قوي ��ة باأ�ص ��دقاء ي ع ��دة بلدان‪ ,‬النزاهة ي جارتهم‪ ,‬حتى اأ�صبحت بريدة بغرهم من امناطق»‪.‬‬ ‫مث ��ل الع ��راق وال�ص ��ام وتركي ��ا وغره ��ا‪ ,‬والق�صيم م�ص ��رب امثل ي نزاهة التجار‪,‬‬ ‫منظومة عمل‬ ‫وخدم ��وا امنطق ��ة ب ��ل اجزي ��رة العربية ف�ص ��ا عن الوعي واللتزام بالدين‪ ,‬حيث‬ ‫بينما يو�صح اموؤلف اأحمد امن�صور‪,‬‬ ‫باأكملها وو�صلوا بتجارتهم اإى باد ال�صند خرجت م�صايخ وعلماء جددين فتباركت‬ ‫ه ��ذه الب ��اد بتوجيهاتهم وحر�ص ��هم على ب� �اأن رج ��ال العقي ��ات‪ ,‬و َرث ��وا اأحفاده ��م‬ ‫والهند»‪.‬‬ ‫وي�ص ��يف ام�صيقح «ا�ص ��تمر اأحفادهم التم�ص ��ك بالدي ��ن‪ ,‬كم ��ا اأن جار الق�ص ��يم‪ ,‬ال�صر واحكمة والتنوع القت�صادي‪ ,‬كما‬

‫(ال�شرق)‬

‫و َرثوا قوة التفك ��ر وبراعة العمل‪ ,‬مبينا‬ ‫اأن عوائل الق�ص ��يم‪ ,‬تعد القت�ص ��اد ركيزة‬ ‫اأ�صا�ص ��ية للحياة ي امنزل‪ ,‬م�صرا اإى اأن‬ ‫كث ��را من �ص ��باب امنطقة‪ ,‬يعمل ��ون اأثناء‬ ‫الدرا�صة‪.‬‬ ‫ويوؤكد ال�صاب جا�صر العمر‪ ,‬باأن �صباب‬ ‫الق�ص ��يم يحر� ��ص عل ��ى ال�ص ��فراجماعي‬

‫خ ��ال ال�ص ��يف‪ ,‬لغتن ��ام الفر�ص ��ة ي‬ ‫اإيج ��اد دخل اإ�ص ��اي‪ ,‬حيث يهتم ال�ص ��باب‬ ‫الق�ص ��يمي بتكوين قاعدة ثقافية متنوعة‪,‬‬ ‫حي ��ث يجد متعت ��ه ي مار�ص ��ة التجارة‪,‬‬ ‫اإذ اإنه ��م ورثوا ه ��ذا الفكر م ��ن كبار رجال‬ ‫العقي ��ات امعروفن ب�ص ��رهم وكفاحهم‪,‬‬ ‫رغم بعد ام�ص ��افات وقلة الإمكانيات‪ ,‬الأمر‬ ‫الذي �صاهم ي حويل امجتمع الق�صيمي‬ ‫اإى منظوم ��ة تعتم ��د على العم ��ل اجدي‪,‬‬ ‫وجاهل امعيقات‪.‬‬ ‫ويق ��ول ال�ص ��اب عبدالغف ��ور حم ��د‬ ‫«اأمار� ��ص التجارة منذ زم ��ن‪ ,‬ولدي قناعة‬ ‫ب� �اأن م ��ن ك�ص ��ب بزم ��ن العقي ��ات بوق ��ت‬ ‫ي�ص ��عب عل ��ى التاج ��ر التنق ��ل ب�ص ��هولة‬ ‫فتكونت ل ��دي هذه الثقافة‪ ,‬وب ��داأت عملي‬ ‫ي مكت ��ب عقارات دون راأ�ص م ��ال‪ ,‬والآن‬ ‫اأ�ص ��بحت اأع ��رف اأ�ص ��رار العقار‪ ,‬واأ�ص ��ر‬ ‫بخط ��ى ثابت ��ة لقناعت ��ي ب� �اأن الإرادة‬ ‫وموروث جار العقيات ارتبط بال�صغر‬ ‫قب ��ل الكب ��ر‪ ,‬وتكونت قاع ��دة العمل دون‬ ‫كل ��ل اأو مل ��ل اإ�ص ��افة اإى ال�ص ��فر لبل ��دان‬ ‫جديدة‪ ,‬لتكوين ثقافة اقت�ص ��ادية جديدة‪,‬‬ ‫وم ��ن ث ��م تطبيقها ي الق�ص ��يم‪ ,‬ما �ص ��اعد‬ ‫عل ��ى ح ��ول امنطق ��ة ي جمي ��ع امجالت‬ ‫اإى منظوم ��ة عمل اجتماعي ��ة وتكيف مع‬ ‫الأجواء مهما �صعبت»‪.‬‬

‫تقليد جار العقيا ت م�شتمر بامنا�شبات ي الق�شيم‬


‫اأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 30‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )301‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫آل مسلم‪ :‬أنظمة «فيفا» تجيز تدخل هيئة مكافحة الفساد‬

‫وأنا أقول‬

‫عضو باتحاد القدم لـ |‪« :‬نزاهة»‬ ‫شوهت الرياضة‬ ‫ستضبط ااتهامات التي َ‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫رف�س ع�ضو ااحاد ال�ضعودي‬ ‫لكرة القدم م�ضلح اآل م�ضلم اأن يكون‬ ‫ااح ��اد ال�ض ��عودي لك ��رة الق ��دم قد‬ ‫تعر� ��س اإى اأية �ض ��غوطات من قبل‬ ‫ااح ��اد الدوي «فيف ��ا»‪ ،‬على خلفية‬ ‫تدخل هيئة مكافحة الف�ضاد (نزاهة)‬ ‫ي الو�ض ��ط الريا�ض ��ي‪ ،‬وا�ض ��فا‬ ‫ذل ��ك باخط ��وة اجي ��دة‪ ،‬وق ��ال ردا‬ ‫على م ��ا اأثارته «ال�ض ��رق» ي عددها‬ ‫ال�ض ��ادر اأم�س حول اإن «نزاهة بداأت‬ ‫تتب ��ع بع�س ق�ض ��ايا الف�ض ��اد امثارة‬ ‫موؤخ ��را»‪ :‬اإن ااح ��اد ال�ض ��عودي‬ ‫لك ��رة الق ��دم يتب ��ع للرئا�ض ��ة العامة‬

‫لرعاية ال�ض ��باب الت ��ي بدورها تتبع‬ ‫للدولة وهي اممول لكافة اأن�ض ��طتها‬ ‫وم ��ن حق اأي جهاز رقابي بالباد اأن‬ ‫يتتبع كي ��ف تدار ااأمور خ�ضو�ض ��ا‬ ‫امالية منها‪ ،‬م�ض ��ددا على اأن الو�ضط‬ ‫الريا�ضي يحتاج اإى متابعة دقيقة ا‬ ‫�ضيما ي هذه الفرة‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار اإى اأن تدخ ��ل (نزاهة)‬ ‫ي حال ��ة كان هناك ف�ض ��اد ريا�ض ��ي‬ ‫�ضوئية ما ن�ضرته �ل�ضرق �أم�ض‬ ‫ا يتعار� ��س م ��ع اأنظم ��ة ااح ��اد‬ ‫وكان ��ت «ال�ض ��رق»قد اأوردت‬ ‫ال ��دوي لك ��رة الق ��دم ك ��ون ااحاد ت�ض ��وه امجتم ��ع الريا�ض ��ي وتدخل‬ ‫ال�ضعودي لكرة القدم يتلقى مويله جه ��از رقاب ��ي مث ��ل هيئ ��ة مكافح ��ة اأم� ��س خ ��ر تدخ ��ل هيئ ��ة مكافح ��ة‬ ‫من قبل احكومة‪ ،‬مبينا اأن الو�ض ��ط الف�ض ��اد �ضيعمل على �ض ��بط ااأمور الف�ضاد وبداية تتبعها لق�ضايا الف�ضاد‬ ‫الريا�ض ��ي ب ��ات ي ااآون ��ة ااأخرة وو�ض ��ع ح ��د لتل ��ك ااتهام ��ات التي امثارة موؤخرا ي الو�ضط الريا�ضي‬ ‫وامتعلقة بالر�ض ��وة وت�ض ��هيل مهام‬ ‫يعج بكثر من ااتهامات التي بداأت غالبيتها دون اأدلة وا�ضحة‪.‬‬

‫باتريسيو ‪ ..‬رابع ضحايا زين‬ ‫اأق��ال��ت اإدارة ن��ادي هجر ام��درب الرازيلي‬ ‫باتري�ضيو ر�ضميا من من�ضبه لين�ضم بذلك اإى قائمة‬ ‫�ضحايا دوري زي��ن للمحرفن‪ ،‬وه��م‪ :‬ام�ضري‬ ‫ب�ضر عبدال�ضمد (الوحدة)‪ ،‬الكولومبي ماتورانا‬ ‫(الن�ضر) وال�ضوي�ضري اآان جيجر (ااتفاق)‪.‬‬ ‫• تاريخ امياد‪1945/4/5 :‬‬

‫• اجن�ضية‪ :‬برازيلي‬

‫مشواره التدريبي‬ ‫• ت�ع��اق��دت معه اإدارة‬ ‫هجر امو�ضم اما�ضي‬ ‫• � �ض �ب��ق ل���ه ت��دري��ب‬ ‫اات �ف��اق وال�ن���ض��ر‪ ،‬ك�م��ا اأ� �ض��رف‬ ‫على القاد�ضية الكويتي والعربي‬ ‫ال �ق �ط��ري وام� �ق ��اول ��ون ال �ع��رب‬ ‫ام�ضري‬

‫مشواره هذا الموسم‬ ‫• قاد هجر ي ثماي مباريات‬ ‫• فاز ي مباراة‪ ،‬وتعادل اأربع‬ ‫مرات وخ�ضر ثاث مباريات‬

‫بع� ��س الفرق عل ��ى ح�ض ��اب اأخرى‪،‬‬ ‫ف�ض ��ا ع ��ن امح�ض ��وبية ي تعي ��ن‬ ‫اح ��كام اإدارة امباريات‪ .‬وك�ض ��فت‬ ‫م�ضادر ل� «ال�ضرق» اأن هذه التحركات‬ ‫من قبل (نزاهة) جاءت بعد اأن بلغت‬ ‫ااتهام ��ات بوج ��ود ف�ض ��اد ريا�ض ��ي‬ ‫ذروتها ي ااأ�ض ��ابيع اما�ض ��ية على‬ ‫خلفي ��ة الر�ض ��ائل الن�ض ��ية اموجهة‬ ‫لرئي� ��س جن ��ة اح ��كام الرئي�ض ��ة‬ ‫بااحاد ال�ض ��عودي لكرة القدم عمر‬ ‫امهنا وامت�ضمنة ااإ�ضارة اإى وجود‬ ‫ف�ضاد اإداري ي عمل اللجنة‪ ،‬اإ�ضافة‬ ‫اإى ااتهامات التي اأطلقها احكمان‬ ‫�ض ��عد الكثري ومط ��رف القحطاي‬ ‫بوج ��ود ف�ض ��اد وا�ض ��ح ي جن ��ة‬

‫صاحبنا‬ ‫يستعرض علينا!‬ ‫سعيد عيسى‬

‫م�ضلح �آل م�ضلم‬

‫احكام ف�ض ��ا ع ��ن امح�ض ��وبية ي‬ ‫تعي ��ن اح ��كام وتدخل �ضخ�ض ��يات‬ ‫كبرة ي عمل اللجنة‪.‬‬ ‫كما نقلت ت�ضريحات للمتحدث‬ ‫الر�ض ��مي لهيئ ��ة مكافح ��ة الف�ض ��اد‬ ‫حمد �ض ��ديق عثمان اأكد خالها اأن‬ ‫الهيئة تتابع كافة ااتهامات امتعلقة‬ ‫بالف�ضاد ي الو�ضط الريا�ضي مثلها‬ ‫مث ��ل بقي ��ة الق�ض ��ايا ي امجتم ��ع‬ ‫ال�ض ��عودي‪ ،‬وذلك من خال ر�ضدها‬ ‫لكاف ��ة الق�ض ��ايا امث ��ارة واإحالته ��ا‬ ‫للجه ��ات امخت�ض ��ة بالهيئ ��ة الت ��ي‬ ‫بدوره ��ا مار� ��س كافة �ض ��احياتها‬ ‫وفق ما هو من�ضو�س عليه ي نظام‬ ‫عمل الهيئة‪.‬‬

‫صعد للمركز الخامس في دوري زين‬

‫النصر يعمق جراح الوحدة بـ «ثاثية»‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫وا�ضل الفريق ااأول لكرة القدم‬ ‫بنادي الن�ضر م�ضل�ضل انت�ضاراته‬ ‫وحقق ف��وزه ال�ث��اي على التواي‬ ‫على ح�ضاب �ضيفه الوحدة بثاثة‬ ‫اأهداف مقابل هدف م�ضاء اأم�س على‬ ‫ا�ضتاد املك فهد ال��دوي بالريا�س‬ ‫ي ختام مباريات اجولة الثامنة‬ ‫من دوري زين للمحرفن‪ ،‬و�ضجل‬ ‫ثاثية الن�ضر الاعب عبدالرحمن‬ ‫ال� �ق� �ح� �ط ��اي (‪ ،)44‬وام� �ه ��اج ��م‬ ‫ااك� ��وادوري جيمي أاي��وي (‪،)66‬‬ ‫واأح� �م ��د ع �ب��ا���س (‪ )78‬ول �ل��وح��دة‬ ‫امهاجم مهند ع�ضري (‪.)69‬‬ ‫و�ضهد ال�ضوط ااأول حفظاً‬ ‫دفاعي ًا للفريقن‪ ،‬مع بع�س امحاوات‬ ‫الهجومية‪ ،‬اإا اأن احظ م يبت�ضم اإا‬ ‫لاعب عبدالرحمن القحطاي‪ ،‬الذي‬ ‫اأحرز الهدف الن�ضراوي قبل دقيقة‬ ‫واحدة من نهاية اح�ضة ااأوى‪.‬‬ ‫وي ال �� �ض��وط ال �ث��اي ارت�ف��ع‬

‫م �ك��ون م��ن ح �ك��م ال �� �ض��اح��ة حمد‬ ‫النحيت‪ ،‬وعاونه بدر ال�ضمراي‪،‬‬ ‫ووليد البعيمي‪ ،‬فيما ت��وى مهمة‬ ‫احكم الرابع يحيى القري‪.‬‬ ‫ ق� � � ��در ع� � � ��دد اح� ��� �ض ��ور‬‫اجماهري للمباراة ب��( ‪) 1612‬‬ ‫متفرج فقط ‪!!..‬‬ ‫ ن���ال ال� �ك ��رت ااأ� �ض �ف��ر من‬‫فريق الن�ضر ك ًا من (عبدالرحمن‬ ‫القحطاي‪ ،‬وخالد الغامدي)‪ ،‬ومن‬ ‫ال��وح��دة (��ض��اري عمرو ‪ ،‬وماهر‬ ‫عثمان)‬ ‫ ت �ب��دي��ات ال�ن���ض��ر ق�ضت‬‫ب �خ��روج ك��ل م��ن ( ��ض�ع��ود حمود‬ ‫‪ ،‬وع �ب��ده ع�ط�ي��ف )‪ ،‬ودخ� ��ول كل‬ ‫اعبو �لن�ضر يحتفلون بالفوز‬ ‫م��ن ( ح �م��د ال �� �ض �ه��اوي‪ ،‬اأح �م��د‬ ‫اإيقاع امباراة‪ ،‬وكان الن�ضر ااأف�ضل تقلي�س الفارق قبل اأن يعود اأحمد ع� �ب ��ا� ��س)‪ ،‬وي ال� ��وح� ��دة خ��رج‬ ‫�ضيطرة وا�ضتحواذا على جرياتها عبا�س وي�ضجل الهدف الن�ضراوي ك��ل م��ن (ع �ب��داخ��ال��ق ب ��رن ��اوي ‪،‬‬ ‫ليتمكن م��ن ت�ع��زي��ز ت�ق��دم��ه بهدف الثالث‪.‬‬ ‫وع�ب��دال��رح�م��ن ب �خ��اري لاإ�ضابة‬ ‫�ضجله ااإك ��وادوري جيمي اأي��وي‪،‬‬ ‫‪ ،‬وح �م��د ب���ض��ر ب���ض��ه )‪ ،‬ودخ��ل‬ ‫م�ضاهدات‪:‬‬ ‫ولكن الوحدة عاد اإى اأجواء امباراة‬ ‫(عبدالرحمن بخاري‪ ،‬اإ�ضام ح�ضن‬ ‫ب �ع��د اأن ج��ح م�ه�ن��د ع �� �ض��ري ي‬ ‫‪ -‬قاد اللقاء طاقم حكيم حلي �ضراج‪ ،‬ماجد الهزاي)‪.‬‬

‫ قلن ��ا �ضابق ًا �إن ق�ضية جدولة دوري زين للمحرفن لن يكون‬‫له ��ا حل على �اإطاق مهما كانت �مغري ��ات �لتي تفر�ض نف�ضها‪ ،‬وا‬ ‫ت�ضدق ��و� «�ضاحبنا» �ل ��ذي عرفنا عنه ك ��رة «�ا�ضتعر��ض» خا�ضة‬ ‫�أن ��ه ق ��ال ي حدي ��ث �ضابق �أنه ين ��وي جدولة �ل ��دوري لثاثة مو��ضم‬ ‫متتالي ��ة دون توقف �أو تاأجي ��ل‪ ،‬وهنا نحن بكل تاأكيد م ن�ضدق وم‬ ‫ناأخ ��ذ �لق�ضي ��ة و�لفكرة على حمل �ج ��د وتركن ��اه «يطقطق علينا»‬ ‫كالعادة وي�ضر�ضل ي �أفكاره �لتي م يقبلها �لعقل قبل �منطق‪.‬‬ ‫ وقب ��ل ذل ��ك ا �أعتق ��د �أن �جميع ق ��د ن�ضي ق�ضي ��ة تاأجيل لقاء‬‫�اح ��اد بااأهلي ي قمة مو�جهات �جولة �ل�ضاد�ضة من دوري زين‬ ‫للمحرفن �لتي �ض ��هدت لغط ًا كبر ً� من قبل �ل�ض ��ارع �لريا�ضي بعد‬ ‫�أن تدخ ��ل رئي�ض �احاد �ل�ض ��عودي لك ��رة �لقدم «�مكل ��ف» بتاأجيل‬ ‫�للق ��اء «بالقوة» بعد �أن كانت �لفكرة مرفو�ض ��ة م ��ن قبل رئي�ض جنة‬ ‫�م�ضابقات و�لفنية و�للعب �لنظيف فهد �م�ضيبيح‪.‬‬ ‫ «و�أن ��ا �أق ��ول» �لي ��وم وتاأكي ��د� لل�ض ��عوبة �لتي م ��ن �ممكن �أن‬‫يت ��م م ��ن خالها �تخ ��اذ مثل �خط ��و�ت �م�ض ��اركات �متع ��ددة للفرق‬ ‫�ل�ض ��عودية وخا�ض ��ة خو� ��ض �منتخب �ل�ض ��عودي �اأول لك ��رة �لقدم‬ ‫لق ��اء�ت ودي ��ة ي «فيف ��ا دي» �أم ��ام �إ�ض ��بانيا �ض ��ابق ًا و�جاب ��ون‪،‬‬ ‫و�اأرجنت ��ن ي ‪ 14‬م ��ن �أكتوب ��ر �مقب ��ل عل ��ى ��ض ��تاد �مل ��ك فه ��د‬ ‫�ل ��دوي ي �لريا� ��ض‪ ،‬وم�ض ��اركة �لهال‪� ،‬احاد و�اأهلي �آ�ض ��يوي ًا‬ ‫و�لفتح و�لن�ض ��ر عربياً‪ ،‬وجر�ن و�لفي�ضلي خليجياً‪� ،‬تركو� �لعناد‬ ‫و�لتم�ض ��ك بالق ��ر�ر�ت �انفر�دي ��ة و�لتباه ��ي ي «�أنا ق ��ر�ري �أقوى»‬ ‫و�ضتجدون لتلك �م�ضاركات �حلول �منا�ضبة‪.‬‬ ‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫سحب قرعة البطولة العربية‬

‫النصر يواجه الحد البحريني ‪..‬‬ ‫والفتح أمام العربي الكويتي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫جنب ��ت قرعة دور ال� ‪ 16‬من م�ض ��ابقة كاأ�س ااح ��اد العربي لاأندية التي‬ ‫�ض ��حبت اأم�س ي عمان مواجهة �ضعودية �ضعودية بن الن�ضر والفتح بعد اأن‬ ‫اأوقع ��ت ااأول اأمام احد البحريني والثاي الذي تاأهل على ح�ض ��اب اجهراء‬ ‫الكويتي ي مواجهة فريق كويتي اآخر وهو العربي‪.‬‬ ‫وو�ض ��عت القرع ��ة فري ��ق الق ��وة اجوي ��ة العراق ��ي ي مواجهة �ض ��باب‬ ‫الظاهرية الفل�ضطيني‪ ،‬و�ضعب اإب اليمني مع البقعة ااأردي‪.‬‬ ‫وتلع ��ب مباريات هذا الدور بنظام خروج امغل ��وب من مباراتي الذهاب‬ ‫وااإياب‪ ،‬حيث تقام جولة الذهاب ي ال�ض ��ابع والع�ضرين من نوفمر امقبل‪،‬‬ ‫ومباريات ااإياب ي اخام�س من دي�ضمر امقبل على اأن تتاأهل الفرق الفائزة‬ ‫ااأربعة اإى دور امجموعات التي ت�ضم اأي�ضا عرب اإفريقيا‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الفريق الفائز بالبطولة �ضيح�ض ��ل على مبل ��غ ‪ 600‬األف دوار‪،‬‬ ‫والث ��اي مبلغ ‪ 400‬األف دوار‪ ،‬والثالث مبل ��غ ‪ 300‬األف دوار‪ ،‬والرابع مبلغ‬ ‫‪ 250‬األف دوار‪.‬‬

‫قال إنه ا يجوز مساواة المجرم بالضحية‬

‫السرسك لنادي برشلونة‪ :‬لن أحضر الكاسيكو إلى جانب شاليط‬ ‫غزة ‪ -‬د ب اأ‬

‫حمود �ل�ضر�ضك‬

‫اأعل ��ن اعب كرة القدم الفل�ض ��طيني‬ ‫حم ��ود ال�ضر�ض ��ك رف�ض ��ه لدع ��وة نادي‬ ‫بر�ض ��لونة ااإ�ض ��باي ل ��ه؛ ح�ض ��ور‬ ‫مباراة الكا�ض ��يكو اأم ��ام ريال مدريد ي‬ ‫ال�ض ��ابع من �ض ��هر اأكتوبر امقبل ي حال‬ ‫ح�ض ��رها اجن ��دي ااإ�ض ��رائيلي جلع ��اد‬ ‫�ض ��اليط‪ .‬وقال ال�ضر�ض ��ك اإنه لن يح�ض ��ر‬ ‫امب ��اراة جنب ��ا اإى جن ��ب م ��ع اجن ��دي‬ ‫ااإ�ض ��رائيلي جلعاد �ضاليط لكونه «مثل‬ ‫اآلة القمع ااإ�ضرائيلية التي تقتل ال�ضعب‬ ‫الفل�ض ��طيني يوميا‪ ،‬وا يجوز م�ض ��اواة‬

‫امجرم بال�ضحية»‪.‬‬ ‫واأكد ال�ضر�ضك تلقيه دعوة ح�ضور‬ ‫امب ��اراة ع ��ر ال�ض ��فر الفل�ض ��طيني ي‬ ‫مدريد‪ ،‬واأبلغ ال�ضفر اأنه �ضيلبي الدعوة‬ ‫�ض ��ريطة عدم ح�ض ��ور �ض ��اليط ي نف�س‬ ‫امكان‪.‬‬ ‫ورف� ��س اأن تت ��م م�ض ��اواة «اج ��اد‬ ‫وال�ض ��حية» من ط ��رف نادي بر�ض ��لونة‪،‬‬ ‫وقال الهدف من اأ�ض ��ر �ض ��اليط هو العمل‬ ‫عل ��ى اإطاق �ض ��راح مئات الفل�ض ��طينين‬ ‫ااأبرياء من �ضجون اإ�ضرائيل‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح ال�ضر�ض ��ك اأنه تلق ��ى اأكر‬ ‫من ات�ض ��ال من رئي�س احاد ك ��رة القدم‬

‫الفل�ض ��طيني جري ��ل الرج ��وب‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫�ض ��رافقه ح�ض ��ور امب ��اراة؛ حثه على‬ ‫قبول دعوة نادي بر�ضلونة‪ ،‬لكنه رد عليه‬ ‫ب�ض� �وؤال ‪»:‬كي ��ف اأقف اإى جان ��ب جندي‬ ‫يداه ملطخة بدماء اأبناء �ضعبي؟»‪.‬‬ ‫واأفرج عن ال�ضر�ض ��ك من ال�ض ��جون‬ ‫ااإ�ض ��رائيلية بعد نحو ثاث �ضنوات من‬ ‫ااعتق ��ال‪ ،‬وقد اأ�ض ��رب عن الطع ��ام مدة‬ ‫‪ 96‬يوما من اأجل اإطاق �ضراحه‪ ،‬واإخاء‬ ‫�ض ��بيله‪ ،‬بع ��د اعتقاله م ��ن مع ��ر «اإيرز»‬ ‫وه ��و ي طريق ��ه لاح ��راف ي مرك ��ز‬ ‫باطة اأحد ااأندية الريا�ض ��ية ي ال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬

‫جانب من لقاء �لفتح و�جهر�ء �لكويتي‬

‫(�ل�ضرق)‬


‫«موبايلي» توفر مقاعد خاصة لحملة عضوية نادي الهال في مباراة أولسان الكوري‬ ‫الريا�ش ‪ -‬ال�صرق‬ ‫قال ��ت �صرك ��ة اح ��اد ات�ص ��اات‬ ‫(موبايل ��ي) اإن ام�صرك ��ن ي ع�صوي ��ة‬ ‫نادي اله ��ال الزرق ��اء والف�صية �صيكون‬ ‫له ��م مقاع ��د خا�ص ��ة ي مب ��اراة اله ��ال‬ ‫ون ��ادي اأول�ص ��ان الك ��وري عل ��ى ا�صت ��اد‬ ‫ااأم ��ر في�صل بن فهد ااأربعاء امقبل ي‬

‫اإياب الدور ربع النهائي من دوري اأبطال‬ ‫اآ�صيا‪.‬‬ ‫واأو�صحت موبايلي اأنها وبالتعاون‬ ‫م ��ع اإدارة ن ��ادي اله ��ال واإدارة ا�صت ��اد‬ ‫ااأمر في�صل بن فهد وجل�ش اجمهور‬ ‫الهاي وفرت ه ��ذه امقاعد ي منت�صف‬ ‫مدرج ��ات الدرج ��ة الثانية الت ��ي عادة ما‬ ‫حر� ��ش اجماهر عل ��ى الوج ��ود فيها‬

‫امنطق ��ة امخ�ص�ص ��ة لاأع�ص ��اء‪ ،‬حي ��ث‬ ‫�صيتم اإقفال امنطقة بداية من فتح اأبواب‬ ‫اا�صت ��اد اأم ��ام اجماه ��ر ي الرابع ��ة‬ ‫ع�صرا اإى م ��ا قبل بداية امباراة بخم�ش‬ ‫دقائق و�صيتم ال�صماح حاملي الع�صوية‬ ‫بطاقات ع�صوية نادي �لهال‬ ‫فقط باح�صور داخل هذه امنطقة‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعل ��ق بام�صرك ��ن ي‬ ‫الع�صوية باإب ��راز البطاقة موظفي ااأمن‬ ‫نظرا موقعها امميز ي اا�صتاد‪.‬‬ ‫واأهاب ��ت موبايل ��ي بام�صركن ي داخ ��ل اا�صت ��اد ليتاح له ��م اجلو�ش ي البطاق ��ة الباتيني ��ة ف�صيت ��م التوا�ص ��ل‬

‫اأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 30‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )301‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬

‫حظوظ متفاوتة لممثلي الكرة السعودية في التأهل قاري ًا‬

‫فضاءات‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫رئيس التأجيج‬

‫�ح � �ق � �ي � �ق� ��ة �ل � � �ت� � ��ي ل‬ ‫ي�صتطيع �أح ��د �أن ينكرها‪،‬‬ ‫�أن ه �ن��اك روؤ� � �ص� ��اء �أن ��دي ��ة‪،‬‬ ‫حينما وج��و� �إى �لريا�صة‬ ‫بهدف �ل�صهرة عبثو� كثر ً�‬ ‫ي �ل ��و�� �ص ��ط �ل ��ري ��ا�� �ص ��ي‪،‬‬ ‫زرع��و� �م�صاحنات و�ل�ف��ن‪،‬‬ ‫و� � �ص� ��اه � �م� ��و� ي ت� �اأج� �ي ��ج‬ ‫�جماهر حتى بات �لو�صط‬ ‫�لريا�صي «يغلي»‪.‬‬ ‫ ه� �ن ��اك رئ� �ي� �� ��ص ن ��اد‬‫طالب موؤخر ً� مبادرة �صلح‬ ‫وت�ه��دئ��ة ل �اأم��ور م��ع �ل�ن��ادي‬ ‫�لأهلي‪ ،‬وكاأن �لنادي �لأهلي‬ ‫ه��و م��ن ب��د�أ ب�اإ��ص�ع��ال �ل�ن��ار‪،‬‬ ‫ول�ع��ل �ل�ك��ل ي��ذك��ر �ل���ص��ر�رة‬ ‫ك �ي��ف ب � ��د�أت ع �ن��دم��ا ك�صب‬ ‫�لأهلي �لحتجاج �م�صروع‪،‬‬ ‫وتاأهل حتى خطف لقب تلك‬ ‫�لبطولة على ح�صاب ناديه‪،‬‬ ‫وب��د ًل من �أن يحا�صب نف�صه‬ ‫ع�ل��ى �خ �ط �اأ �ل ��ذي وق��ع ب��ه ‪،‬‬ ‫و�إ� �ص��ر�ك لع��ب ي �م�ب��ار�ة‬ ‫ل يحق ل��ه �م���ص��ارك��ة‪ ،‬ذهب‬ ‫ل �ل �ت �� �ص �ك �ي��ك وت �� �ص �م �ي��ة ذل��ك‬ ‫�ل �ت �اأه��ل �لأه � � ��اوي ب�ت�اأه��ل‬ ‫«�مكاتب»‪.‬‬ ‫ ق � �ب� ��ل ذل� � � ��ك �ل� �ك ��ل‬‫ي�ع��رف ت�صاريحه « �لثاثة‬ ‫�ل � �ك � �ب� ��ار»‪ ،‬و�لآن ف�ه�م�ت��ك‬ ‫« �ل �ب��ا� �ص �ت �ي �� �ص��ن»‪ ،‬ف���ص� ًا‬ ‫ع��ن �لإ�� �ص ��اءة �ل �ت��ي تعر�ص‬ ‫ل �ه��ا رئ �ي ����ص ن � ��ادي �ل�ن���ص��ر‬ ‫�ل���ص��اب��ق م��ن ق�ب�ل��ه‪� ،‬م�صكلة‬ ‫�أنهم يعتقدون �أن مقدورهم‬ ‫�إ�صعال �ل�ن��ار متى مارغبو�‬ ‫و�إط �ف��ائ �ه��ا م� �ب ��ادرة‪ ،‬وه��ذ�‬ ‫خطاأ كبر جد�ً‪.‬‬ ‫ حذرن ًا كثر ً� من ذلك‬‫�ل��رئ�ي����ص‪ ،‬و�ن�ت�ق��دن��ا �لكثر‬ ‫من �لت�صاريح و�لت�صرفات‪،‬‬ ‫�ل� �ت ��ي ت �� �ص��اه��م ي ع�م�ل�ي��ة‬ ‫�ل �ت �اأج �ي��ج‪ ،‬ون �ح��ر �لتناف�ص‬ ‫�ل� ��� �ص ��ري ��ف ب� ��ن �لأن � ��دي � ��ة‪،‬‬ ‫و�لتعدي على ميثاق �ل�صرف‬ ‫بن �لأندية �ل�صعودية‪.‬‬ ‫ �رج� � �ع � ��و� ل �ل �ت��اري��خ‬‫و�� �ص ��اه ��دو� �ل �ت �ن��اف ����ص ب��ن‬ ‫�لأن��دي��ة �ل�ك�ب��رة « �لن�صر‪،‬‬ ‫�لأه� �ل ��ي‪�،‬لح ��اد‪� ،‬ل �ه��ال»‪،‬‬ ‫ل �ت �ع��رف��و� �ل� �ف ��رق ف �ف��ي ع��ز‬ ‫م�ن��اف���ص��ة �ل�ن���ص��ر و�ل �ه��ال‪،‬‬ ‫و�لأه �ل ��ي و�لح� ��اد م جد‬ ‫مثل تلك �لت�صاريح‪ ،‬ومثل‬ ‫ذلك �لتاأجيج‪ ،‬و�لآن �أرجعو�‬ ‫خ ��ال �ل �� �ص �ن��و�ت �م��ا��ص�ي��ة‪،‬‬ ‫ب��د�أ �لرئي�ص �م�صكات مع‬ ‫�لن�صر ثم �لهال ثم �لحاد‬ ‫و�لآن �لأهلي‪ ،‬هل يعقل كل‬ ‫ه ��ذه �لأن ��دي ��ة �ل �ك �ب��رة على‬ ‫خ �ط �اأ وه ��ي م ��ن ت�ب�ح��ث عن‬ ‫�م�صكات؟‬ ‫ ن�صيت �أن �أخ��رك��م‪،‬‬‫�أن �لتفكر يجعل �ل�صخ�ص‬ ‫يعتقد �أن �جماهرية تاأتي‬ ‫«بام�صاجر�ت» بن �لأن��دي��ة‪،‬‬ ‫و�لحتكاك بالأندية �لكبرة‬ ‫ج �م��اه��ري � ًا لإي� �ج ��اد �ل ��ذ�ت‬ ‫ولكن هذ� لن يحدث!‬

‫‪moalanezi@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫م ��ن قبل الفريق اخا� ��ش بالع�صوية مع‬ ‫ااأع�ص ��اء الباتيني ��ن هاتفي ��ا اإي�ص ��ال‬ ‫التذاك ��ر اخا�صة بهم‪ ،‬اأي�صا �صيتم حجز‬ ‫مقاعد خا�ص ��ة ي امق�صورة وتقدم كل‬ ‫اخدم ��ات الازمة لاأع�ص ��اء خال وقت‬ ‫امب ��اراة‪ ،‬كم ��ا م تخ�صي� ��ش �صالة كبار‬ ‫الزوار له� �وؤاء ااأع�صاء لا�صراحة بن‬ ‫ال�صوطن‪.‬‬

‫يذك ��ر اأن ع�صوي ��ة ن ��ادي اله ��ال‬ ‫الزرقاء والف�صي ��ة والبالغة قيمتها ‪375‬‬ ‫ري ��اا و ‪ 4200‬رياا على التواي تتوفر‬ ‫ي متجر نادي الهال ي �صارع التحلية‬ ‫وف ��رع موبايل ��ي طريق خري� ��ش تقاطع‬ ‫�صارع خالد بن الوليد ونادي الهال‪ .‬كما‬ ‫مك ��ن طل ��ب الع�صوية من خ ��ال اموقع‬ ‫‪.members.alhilal.com‬‬

‫ااتحاد اأقرب لـ «المربع اآسيوي» ‪..‬‬ ‫والهال واأهلي في المهمة اأصعب‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫تنتظر اأندية الهال وااحاد‬ ‫وااأه�ل��ي حديات �صعبة الثاثاء‬ ‫وااأرب� � �ع � ��اء ام �ق �ب �ل��ن م��وا� �ص �ل��ة‬ ‫م�صرتها الناجحة ي دوري اأبطال‬ ‫اآ�صيا وقطع خطوة مهمة نحو اللقب‬ ‫القاري الذي غاب طوي ًا عن ااأندية‬ ‫ال�صعودية منذ اأن ت��وج الفريق‬ ‫ااحادي به عام ‪.2005‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال� �ف ��رق ال �ث��اث��ة قد‬ ‫حققت نتائج متفاوتة ي جولة‬ ‫الذهاب من الدور ربع النهائي من‬ ‫ام�صابقة‪ ،‬حيث خ�صر ال�ه��ال من‬ ‫م�صيفه اأول �� �ص��ان ال �ك��وري بهدف‬ ‫نظيف‪ ،‬وحقق ااحاد ااأهم بفوزه‬ ‫الثمن على �صيفه جوانزو ال�صيني‬ ‫باأربعة اأهداف مقابل هدفن‪ ،‬وعاد‬ ‫ااأه�ل��ي بتعادل بطعم الفوز اأم��ام‬ ‫�صباهان اأ�صفهان ااإيراي‪.‬‬ ‫وت � �ب� ��دو ح� �ظ���وظ ااأن� ��دي� ��ة‬ ‫ال�صعودية كبرة ي حقيق اإجاز‬ ‫غ��ر م�صبوق بتاأهلها جميعا اإى‬ ‫ال��دور ن�صف النهائي من ام�صابقة‬ ‫اأول م��رة ي التاريخ عطف ًا على‬ ‫نتائجها امميزة وم�صوارها الرائع‬ ‫ي ال��دوري��ن ااأول وال�ث��اي‪ ،‬واإن‬ ‫كان ذلك ا يعني اأن طريقها �صالك اأو‬ ‫مفرو�ش بالورد‪ ،‬كون ااأندية التي‬ ‫�صتواجهها ي جولة اح�صم لديها‬ ‫اإم� �ك���ان���ات ع��ال �ي��ة‬ ‫وملك اعبن على‬ ‫اأعلى م�صتوى‪.‬‬

‫العميد يلعب اإياب‬ ‫بثاث فرص‪ ..‬والزعيم‬ ‫والراقي يرفعان شعار‬ ‫الفوز فقط‬

‫ثاث فر�ش‬ ‫احادية‬ ‫وي � �خ� ��و�� ��ش‬ ‫ف � ��ري � ��ق ااح � � ��اد‬ ‫م� � �ب � ��اراة ااإي � � ��اب‬ ‫اأم � � � ��ام ج� ��وان� ��زو‬ ‫ال�صيني الثاثاء‬ ‫ام �ق �ب��ل م�ت���ص�ل�ح� ًا‬ ‫ب��ف��وزه ال�ع��ري����ش‬ ‫على اأر�صه وبن جماهره باأربعة‬ ‫اأه ��داف مقابل هدفن بعد مباراة‬ ‫دراماتيكية عانى فيها ااأمرين قبل‬ ‫اأن يقلب ت �اأخ��ره م��رت��ن اإى فوز‬ ‫قبل‬ ‫وو�صع قدمه اليمني ي الدور‬ ‫(�ل�صرق)‬ ‫�صر�ع هو�ئي بن نور و�أحد لعبي جو�نزو‪، ،‬وي �لإطار مين ًا وي�صلي يقود هجمة هالية ي مبار�ة �لذهاب ‪..‬وي�صار ً� جانب من مبار�ة �لأهلي و�صباهان‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وي��درك ااح��ادي��ون جيد ًا اأن ومتابعة م���ص��واره ي البطولة‪ ،‬تنا�صي الرباعية والركيز جيد ًا اإذ يكفيه ال�ت�ع��ادل ب �اأي نتيجة اأو عندما ي�صت�صيف �صباهان اأ�صفهان‬ ‫ااإيراي على ا�صتاد ااأمر عبدالله‬ ‫اخ�صارة بفارق هدف اأو الفوز‪.‬‬ ‫مناف�صهم ال�صيني ال��ذي مكن من ل��ذا ك��ان ام��درب ا إا��ص�ب��اي راوول على مباراة الثاثاء‪.‬‬ ‫الفي�صل ي ج��دة بعد اأن تعادا‬ ‫وي��دخ��ل ال �ف��ري��ق ااح� ��ادي‬ ‫ه��ز �صباكهم م��رت��ن ي ج ��دة‪ ،‬م كانيدا واقعي ًا وهو يتحدث لاعبن‬ ‫�صلبي ًا ي لقاء الذهاب الذي جرى‬ ‫الفوز �صعار ااأهلي‬ ‫يرم امنديل بعد و�صرمي بكل ثقله بعد ال��و��ص��ول اإى معقل الفريق امباراة بثاث فر�ش من اأجل خطف‬ ‫وي��رف��ع ااأه �ل��ي �صعار الفوز قبل اأ�صبوعن ي اإي��ران‪ ،‬وي�صعى‬ ‫من اأج��ل اإزاح��ة النمور من طريقه ال�صيني ي ج��وان��زو ب���ص��رورة بطاقة التاأهل اإى امربع الذهبي‪،‬‬

‫«تويوتا كامري» السيارة الرسمية‬ ‫لخمسة أندية سعودية‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأ�صبح ��ت تويوت ��ا «كام ��ري»‬ ‫ال�صيارة الر�صمي ��ة اأندية ااحاد‪،‬‬ ‫وااتف ��اق‪ ،‬وااأهل ��ي‪ ،‬وال�صب ��اب‪،‬‬ ‫والن�صر‪ ،‬حيث �صيرز ا�صم تويوتا‬ ‫«كامري» على ظه ��ر قم�صان اعبي‬ ‫ااأندي ��ة اخم�ص ��ة ط ��وال مباريات‬ ‫امو�ص ��م‪ ،‬وذل ��ك تعميق� � ًا لاأوا�ص ��ر‬ ‫الوثيقة التي جمعها بكرة القدم‪.‬‬ ‫وق ��ال امدي ��ر التنفي ��ذي‬ ‫للت�صوي ��ق ب�صرك ��ة عبداللطي ��ف‬ ‫جميل اموزع اح�ص ��ري ل�صيارات‬ ‫تويوتا ي امملك ��ة‪ ،‬امهند�ش عادل‬ ‫ع ��زت‪ ،‬اإن كرة القدم ه ��ي الريا�صة‬ ‫ااأك ��ر �صعبية ي امملك ��ة العربية‬

‫ال�صعودي ��ة‪ ،‬وكامري ه ��ي ال�صيارة‬ ‫ااأك ��ر �صعبية ي امملك ��ة‪ ،‬ولذلك‪،‬‬ ‫نح ��ن على ثق ��ة تام ��ة اأن اجماهر‬ ‫�صرحب به ��ذه امبادرة التي جمع‬ ‫اأ�صم ��اء اأنديته ��م امف�صلة م ��ع ا�صم‬ ‫�صيارته ��م امف�صل ��ة‪ ،‬ا�صيم ��ا واأن‬ ‫تويوت ��ا ه ��ي العام ��ة التجاري ��ة‬ ‫ااأك ��ر �صهرة بامملك ��ة‪ ،‬وهي جزء‬ ‫ا يتجزاأ من حياة النا�ش‪ ،‬لذلك كنا‬ ‫�صباقن ي رعاي ��ة الريا�صة لنبقى‬ ‫قريبن من ال�صباب ال�صغوف بكرة‬ ‫القدم التي تعت ��ر الريا�صة ااأوى‬ ‫ي امملكة»‪.‬‬ ‫وجتم ��ع ي تويوت ��ا كامري‬ ‫‪ 2013‬اجدي ��دة مي ��زات اج ��ودة‬ ‫وامتان ��ة وااعتمادي ��ة وال�صع ��ر‬

‫امنا�ص ��ب مقتنيها‪ ،‬لت�ص ��كل امتداد ًا‬ ‫قوي ًا لراث ااأجيال ال�صتة ال�صابقة‪،‬‬ ‫ولع ��ل هذا ما يجعله ��ا ااأكر مبيع ًا‬ ‫ي فئتها بامملكة‪.‬‬ ‫وتتمت ��ع �صرك ��ة عبداللطي ��ف‬ ‫جمي ��ل بعاقات متمي ��زة مع �صركة‬ ‫تويوتا لل�صي ��ارات منذ ن�صف قرن‬ ‫م�صى‪ ،‬وق ��د ازدهرت تلك العاقات‬ ‫لت�صبح واحدة م ��ن اأهم ال�صراكات‬ ‫التجاري ��ة لتويوت ��ا عل ��ى م�صتوى‬ ‫العام والقائم ��ة على �صيا�صة ت�صع‬ ‫«العميل اأو ًا»‪ ،‬وامدعومة باانت�صار‬ ‫الوا�ص ��ع ل�صبكة �صركة عبد اللطيف‬ ‫جميل م ��ن مراكز البي ��ع وال�صيانة‬ ‫ي جميع اأنحاء امملكة التي تعرف‬ ‫بالتميز على كافة ام�صتويات‪.‬‬

‫الفريق ااأه ��اوي اإى الت�صجيل‬ ‫مبكر ًا حتى يخلط اأوراق مناف�صه‬ ‫وم��ن ث��م يعمل على تعزيز تقدمه‬ ‫ثان ي�صعه مبا�صرة ي الدور‬ ‫بهدف ٍ‬ ‫ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ورغ ��م �صعوبة ام�ن��اف����ش اإا‬ ‫اأن ااأه��اوي��ن متفائلون بالفوز‬ ‫وانتزاع بطاقة التاأهل عطف ًا على‬ ‫م�صتوى مباراة الذهاب التي فر�ش‬ ‫فيها ااأهلي �صيطرته وكان باإمكانه‬ ‫ح�صمها لوا �صوء الطالع الذي ازم‬ ‫اعبيه ي اأك��ر من فر�صة حققة‬ ‫للت�صجيل‪.‬‬ ‫وا بديل أام��ام ااأهلي �صوى‬ ‫الفوز فقط من اأج��ل التاأهل‪ ،‬وي‬ ‫ح ��ال ال �ت �ع��ادل ال���ص�ل�ب��ي �صيلجاأ‬ ‫ال�ف��ري�ق��ان اأ� �ص��واط اإ��ص��اف�ي��ة قبل‬ ‫ااحتكام لركات الرجيح‪ ،‬بينما‬ ‫�صيكون اخ��روج هو م�صره اإذا‬ ‫ك��ان ال�ت�ع��ادل ااإي �ج��اب��ي حا�صر ًا‬ ‫ي ام��ب��اراة‪ ،‬علما اأن ال�ف��ائ��ز من‬ ‫ه� � � ��ذه ام � � �ب� � ��اراة‬ ‫�صيتاأهل مواجهة‬ ‫ال� �ف ��ائ ��ز م���ن ل �ق��اء‬ ‫ااح��اد وجوانزو‬ ‫ال�صيني‪.‬‬ ‫حذر وترقب هاي‬ ‫ب� � � � � � � � ��دوره‪،‬‬ ‫ي��اأم��ل ال��ه��ال ي‬ ‫اأن ي� � �ك � ��ون ي‬ ‫ام � ��وع � ��د م���ام� � ًا‬ ‫عندما ي�صت�صيف‬ ‫اأول���ص��ان ال�ك��وري‬ ‫اجنوبي ااأربعاء‬ ‫ام�ق�ب��ل‪ ،‬وخ�صر ال�ف��ري��ق الهاي‬ ‫م� �ب ��اراة ال ��ذه ��اب ب �ه��دف نظيف‬ ‫و�صيلعب مباراة ااإي��اب بفر�صة‬ ‫واح ��دة فقط وه��ي ال�ف��وز بفارق‬ ‫هدفن‪.‬‬ ‫وت�ب��دو مهمة ال�ه��ال �صعبة‬ ‫اأنها اأم��ام مناف�ش �صعب امرا�ش‬ ‫ويجيد تطبيق ام��رت��دات ب�صكل‬ ‫���ص��ري��ع وق � � ��وي‪ ،‬ااأم � � ��ر ال� ��ذي‬ ‫�صيجر امدرب الفرن�صي انطوان‬ ‫كومبواريه اإى اللعب بطريقة‬ ‫متوازنة خوف ًا من دخول هدف قد‬ ‫ي�صعب امهمة وي�صعه ي موقف‬ ‫ا يح�صد عليه اأمام اجماهر التي‬ ‫يتوقع اأن حت�صد مبكر ًا م�وؤازرة‬ ‫الفريق ي هذه امباراة التي ياأمل‬ ‫م��ن خالها ال��اع�ب��ون اأن تكون‬ ‫اانطاقة احقيقية ل�اأزرق نحو‬ ‫حقيق لقب طال انتظاره‪.‬‬

‫في قلب الهدف‬

‫علي مكي‬

‫اأمير في‬ ‫حزنه الكبير‬ ‫�ص ��حيح �أنن ��ي كن � ُ�ت‬ ‫م�ص ��افر ً� �لأ�ص ��بوع قبل �لفائت‬ ‫وحدي ��د ً� ي ف ��رة �ح ��دث‪،‬‬ ‫لك ��ن �لأ�ص ��ح �أنن ��ي �ص ��عيف‬ ‫ي مق ��ام �م ��وت‪� ..‬ص ��عيف‬ ‫ي �لع ��ز�ء‪ ..‬و�أحيان� � ًا �إذ� كان‬ ‫�م�ص ��اب عظيم ًا فاإنن ��ي ل �أقوى‬ ‫عل ��ى �ح�ص ��ور و�م�ص ��اركة �إذ‬ ‫ل �أ�ص ��تطيع �أن �أرى و�أحم ��ل‬ ‫حزن �لذين �أحبه ��م على رحيل‬ ‫عزيز �أو حبيب لديهم‪ ..‬وعندما‬ ‫كنت ب�ص ��حبة عدد م ��ن �لزماء‬ ‫ي من ��زل �ل�ص ��ديق �محام ��ي‬ ‫�لأ�ص ��تاذ خال ��د �أب ��و ر��ص ��د‪،‬‬ ‫ليل ��ة �لإثن ��ن قب ��ل �ما�ص ��ية‪،‬‬ ‫ننتظ ��ر و�ص ��ول �لأمر خالد بن‬ ‫عبد�لل ��ه للقائ ��ه و�حدي ��ث مع ��ه‬ ‫حول ما يخ� ��ص �لنادي �لأهلي‬ ‫ي ظ ��ل �ل�ص ��تحقاقات �مهم ��ة‬ ‫�لتي يخو�ص ��ها �لفري ��ق حالي ًا‪،‬‬ ‫حلي� � ًا وقاري� � ًا‪ ،‬فاجاأن ��ا رئي�ص‬ ‫�لن ��ادي �لأهل ��ي �لأم ��ر فهد بن‬ ‫خال ��د باعتذ�ر �لأم ��ر خالد عن‬ ‫�ح�صور لوجوده بقرب و�لدته‬ ‫�مري�ص ��ة‪ ،‬لياأتي �خر �لفاجع‪،‬‬ ‫بعد ي ��وم‪ ،‬برحيلها رحمها �لله‪،‬‬ ‫وه ��و خر حزين وح ��زن لكل‬ ‫م ��ن ي�ص ��معه �أو يع ��رف عن ��ه‪،‬‬ ‫كم ��ا ه ��ي �أنب ��اء �م ��وت و�لفر�ق‬ ‫و�لرحي ��ل �لأب ��دي‪ ،‬لك ��ن وقع ��ه‬ ‫عل ��ى �لريا�ص ��ين و�لأهاوي ��ن‬ ‫عل ��ى وج ��ه �خ�ص ��و�ص وكثر‬ ‫من �مو�طنن كان �أ�ص ��د و�أعظم‬ ‫و�أكر وجع ًا‪.‬‬ ‫كل �لع ��ز�ء ل ��ك �أبا في�ص ��ل‬ ‫�إن�ص ��ان ًا و�أم ��ر ً� وقلب� � ًا �أبي� ��ص‬ ‫نقي� � ًا ل يحمل �إل �لود و�حب‪..‬‬ ‫رج� � ًا هادئ� � ًا ر�ص ��ين ًا رزين� � ًا‬ ‫حكيم ًا خلوق ًا متو��صع ًا ب�صيط ًا‬ ‫و�إن�ص ��ان ًا ي�صب ُه و�صف �ل�صام‪:‬‬ ‫«نه ��ا ٌر �ألي � ٌ�ف خفي ��ف �خط ��ى‬ ‫ل يع ��ادي �أح ��د ً�»‪ ..‬فل ��ك �لعز�ء‬ ‫وللجمي ��ع �لع ��ز�ء �أي�ص� � ًا لأنن ��ا‬ ‫فجعن ��ا مثل ��ك وتاأمنا كم ��ا تاأمت‬ ‫وتاأم �صارع �لتحلية باأ�صره‪.‬‬ ‫�أع ��رف �أن حزن ��ك طوي ��ل‬ ‫وعميق من فرط ما ر�أيتك تبكي‬ ‫بحرق ��ة ي �م�ص ��هد �ل ��ذي نقلته‬ ‫هذه �ل�ص ��حيفة مر��ص ��م �لدفن‪،‬‬ ‫وبك ��ت �أرو�حنا لبكائك لأن فقد‬ ‫�لأم ل ي�ص ��بهه �أي فقد‪ ،‬و�لعز�ء‬ ‫فيها ل ي�صرك فيه �لنا�ص فقط‪،‬‬ ‫ولك ��ن كل م ��ا يحويه ك ��ون �لله‬ ‫م ��ن طر و�ص ��جر وحج ��ر وماء‬ ‫يجتمع ��ون ي تاأب ��ن �لأمه ��ات‬ ‫عندم ��ا تغم� ��ص عيونه ��ن ي‬ ‫�كت قلوبهن‬ ‫�من ��ام �لأخر وت�ص � ُ‬ ‫�إى �لأب ��د‪� ..‬أَلي�ص ��ت (�لأم) هي‬ ‫�ص ��ر�ج �لبي ��ت ودرب �لبيا� ��ص‬ ‫�إى �لبهي �لعظيم؟!‬ ‫كل �لقل ��وب مع ��ك ي �أيام‬ ‫حزن ��ك ولو�لدت ��ك «من ��رة �آل‬ ‫�ل�ص ��يخ» دعو�تن ��ا �إى �لرحمن‬ ‫بامغف ��رة و�لرحمة و�لر�ص ��و�ن‬ ‫م ��ن �لل ��ه و�ص ��ام عل ��ى روحها‬ ‫�مطمئنة باإذن �لله‪.‬‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫من باب الصراحة‬

‫يب ��دو اأن الرا�سق ��ات الإعلمي ��ة ب ��ن نادي ��ي‬ ‫الأهل ��ي وال�سب ��اب �ست�س ��ل بعلق ��ة النادي ��ن اإى‬ ‫م ��ا ي�سب ��ه القطيع ��ة الدائمة ي ح ��ال م تكن هناك‬ ‫حاولت جادة م ��ن قبل م�سوؤوي النادين لتهدئة‬ ‫الأو�س ��اع وط ��ي �سفح ��ة اما�سي بكل م ��ا فيها من‬ ‫اإ�س ��اءات وح ��اولت كل ط ��رف التقليل م ��ن �ساأن‬ ‫الآخر‪.‬‬ ‫�س ��اءت العلق ��ة ب ��ن الأهل ��ي وال�سب ��اب ي‬

‫العام ��ن الأخري ��ن‪ ،‬وت�سبب ��ت الت�سريح ��ات الل‬ ‫م�سوؤول ��ة من بع�س امنت�سب ��ن للنادين ي زيادة‬ ‫الحتقان وانعك�س ذلك �سلبا على امدرجات‪ ،‬لدرجة‬ ‫اأن اأي مب ��اراة ب ��ن الفريق ��ن حتى ول ��و كانت ي‬ ‫م�سابقات الفئات ال�س ِنية ل تخلو من فعل ورد فعل‪،‬‬ ‫واآخرها ما حدث ي امباراة التي اأقيمت على ملعب‬ ‫ن ��ادي ال�سباب �سمن الدوري اممتاز للنا�سئن وما‬ ‫تبعها من تداعيات �سبت امزيد من الزيت على نار‬

‫العلقة ام�ستعلة اأ�سل بن النادين‪.‬‬ ‫اإن م ��ا يحدث حاليا من ح ��رب اإعلمية وتبادل‬ ‫اتهام ��ات ل يلي ��ق بنادي ��ن كبري ��ن لهم ��ا وزنهما‬ ‫وثقلهما اجماهري‪ ،‬وبدل من اأن يكون مركزاهما‬ ‫الإعلمي ��ان هم ��ا الواجهة ام�سرفة لهم ��ا ت�سببا مع‬ ‫الأ�س ��ف ال�سدي ��د ي اإ�سعال فتي ��ل الأزم ��ة واإثارة‬ ‫اح�سا�سي ��ة ب ��ن جماه ��ر النادي ��ن عل ��ى النحو‬ ‫ال ��ذي اأفرزته ت�سريحات القائم ��ن على اأمر هذين‬

‫هدوء !‬

‫الهاجري لـ |‪ :‬القرار محبط‬

‫فضاء شو‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ – 1‬ا�سر�سل ي الكلم – رددا حنا‬ ‫‪ – 2‬للنهي – قنوط – ثني (معكو�سة)‬ ‫‪ – 3‬حاكم اإحدى الإمارات العربية امتحدة‬ ‫‪ – 4‬الذي ته�سم من �سيقان ال�سنابل وي�ستخدم علفا‬ ‫للحيوانات – يجمع النا�س (معكو�سة)‬ ‫‪ – 5‬مدينة يابانية �سربت بقنبلة ذرية‬ ‫‪ – 6‬يجمع ‪ -‬ي�ست�سيء‬ ‫‪ - 7‬اأرقامهم‬ ‫‪� – 8‬سباحة – جزء من كتاب‬ ‫‪ – 9‬ا�ستنباطي (معكو�سة)‬ ‫‪ – 10‬قوام (معكو�سة) – مدينة هندية‬

‫فاكهة‬ ‫دوري زين‬ ‫أحمد عدنان‬

‫ثاث لقطات تظهر حاولت مرا�سل «الريا�سية» الزميل نا�سر الهاجري لقناع امراقب الآ�سيوي بت�سوير فقرة خا�سة برنامج «كوالي�س»‬

‫الدمام ‪ -‬علي العبندي‬ ‫رف� ��س امن�س ��ق الإعلم ��ي الآ�سيوي‬ ‫لنادي التفاق عبدالباقي طلحة‪ ،‬اأن ي�سجّ ل‬ ‫امرا�سل امي ��داي ي القن ��وات الريا�سية‬ ‫ال�سعودي ��ة الزميل نا�س ��ر الهاجري‪ ،‬فقرة‬ ‫خا�س ��ة لرنام ��ج املع ��ب ح ��ت م�سم ��ى‬ ‫«كوالي� ��س» قب ��ل بداي ��ة مب ��اراة التف ��اق‬ ‫واأرما الإندوني�س ��ي التي اأقيمت الثلثاء‬

‫اما�سي عل ��ى ا�ستاد الأم ��ر حمد بن فهد‬ ‫بالدم ��ام‪ ،‬ي اإياب ال ��دور ربع النهائي من‬ ‫م�سابقة كاأ�س الحاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫وعلل طلحة‪ ،‬ما حدث باموقف امت�سدد‬ ‫للمراقب الآ�سيوي ال�سيني �سكوت‪ ،‬جاه‬ ‫و�سائل الإعلم‪ ،‬وعدم ال�سماح للمرا�سلن‬ ‫بت�سجي ��ل اأي ��ة فق ��رة لأنها تخال ��ف اأنظمة‬ ‫الحاد الآ�سيوي لك ��رة القدم التي ت�سمح‬ ‫بالت�سوي ��ر فقط ي منطق ��ة «امك�س زوم»‬

‫با�ستثن ��اء الناقل الر�سمي للمب ��اراة‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأن امراق ��ب الآ�سي ��وي اأ�س ��اد بدق ��ة‬ ‫التنظيم الإعلمي ي املعب‪ ،‬مثل موقعي‬ ‫ام�سورينوال�سحفين‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬و�سف نا�س ��ر الهاجري‪،‬‬ ‫قرار امنع بامحبط‪ ،‬مبديا ي الوقت نف�سه‬ ‫احرامه للوائح واأنظمة الحاد الآ�سيوي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬وقال ل�«ال�سرق»‪ :‬كنت اأمنى لو‬ ‫�سُ مح لنا بالت�سوير‪ ،‬وعك�س ما يدور وراء‬

‫(ال�سرق)‬

‫الكوالي� ��س من اأح ��داث قد ت�سي ��ف كثرا‬ ‫للم�ساهدي ��ن»‪ ،‬كا�سفا اأن فق ��رة «كوالي�س»‬ ‫التي تقدم �سمن برنامج املعب‪ ،‬هي فقرة‬ ‫اإبداعي ��ة تعتمد على ت�سوي ��ر ردود اأفعال‬ ‫اللعبن ي غرف ��ة تغير املب�س‪ ،‬وكذلك‬ ‫اجماه ��ر عل ��ى امدرج ��ات‪ ،‬وغره ��ا من‬ ‫الأحداث التي ع ��ادة ل تعك�سها الكامرات‬ ‫الت ��ي ترك ��ز عل ��ى امب ��اراة واأحداثها على‬ ‫ام�ستطيل الأخ�سر‪.‬‬

‫مدرب الكونغو يستعين بالجابر في ودية اأخضر‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬

‫مبارات ��ه الودية اأم ��ام امنتخب ال�سع ��ودي ي الرابع‬ ‫ك�س ��ف مدي ��ر الك ��رة ال�ساب ��ق ي ن ��ادي اله ��لل ع�س ��ر م ��ن اأكتوب ��ر امقبل‪ ،‬وق ��ال اجاب ��ر ي تغريدة‬ ‫وامدرب اح ��اي ي نادي اأوك�س ��ر الفرن�سي �سامي على موقع التوا�سل الجتماعي «توير»‪� :‬ساأكون مع‬ ‫اجاب ��ر اأنه �سيح�سر مع م ��درب منتخب الكونغو ي منتخب الكونغو ي ال�سعودية بطلب من امدرب جون‬

‫قي فلم‪ ،‬وزاد‪ :‬مدرب الكونغو هو مدرب نادي اأوك�سر‬ ‫الفرن�سي وطلب مني مرافقت ��ه اإى دبي وال�سعودية‪،‬‬ ‫�ستلعب الكونغو مع امنتخب ام�سري يوم ‪ 11‬اأكتوبر‬ ‫ي دبي و يوم ‪ 14‬اأكتوبر مع ال�سعودية»‪.‬‬

‫ حن تعرف اأن اأكر من طرد من فريق (ال�سباب) – من بدء امو�سم‬‫اما�س ��ي اإى اليوم – هو امدير الفني مي�س ��يل برودوم‪ ،‬فا �سك اأنه ي�ستحق‬ ‫– ب ��ا من ��ازع – لق ��ب «فاكه ��ة دوري زي ��ن»‪ .‬وما يعزز ا�س ��تحقاق امدرب‬ ‫العظي ��م له ��ذا اللقب ه ��و «الكاركر» اخا�س ب�سخ�س ��يته‪ :‬ع�س ��بيته امررة‬ ‫وغ ��ر ام ��ررة‪ ،‬طريق ��ة توجيهه لاعبي فريق ��ه‪ ،‬طريقة حدثه مع م�س ��اعديه‪،‬‬ ‫طريقة م�س ��يه‪ ،‬انفعالته وهو يكتب ماحظاته‪ .‬ي احقيقة‪ ،‬م اأعد اأ�س ��تطيع‬ ‫اأن اأت�س ��ور (ال�س ��باب) اأو دوري زي ��ن م ��ن دون ام ��درب البلجيك ��ي اخب ��ر‬ ‫وامحنك‪.‬‬ ‫ فوز (ال�س ��باب) على (ال�س ��علة) كان متوقعا وم�ستحقا‪ .‬اأف�سل ما ي‬‫امب ��اراة ع ��ودة (ب ��رودوم) اإى ‪ .2-4-4‬الك ��رت الأحمر ال ��ذي ناله عبدالله‬ ‫الأ�س ��طا يع ��د م ��ن طرائف كرة القدم‪ .‬هدف نادي (ال�س ��علة) ت�س ��لل وا�س ��ح‪.‬‬ ‫اأهداف (ال�سباب) من اأجمل اأهداف امو�سم‪.‬‬ ‫ اإى ح ��د م ��ا جح (ب ��رودوم) ي حقيق امداورة ب ��ن اأظهرة اجنب‬‫(�س ��هيل – الأ�س ��طا) وح ��اور الرت ��كاز (فرنان ��دو – عطي ��ف) خال دعم‬ ‫الهجم ��ة‪ .‬م�س ��كلة (ال�س ��باب) خ ��ال امب ��اراة جل ��ت ي ت�س ��بع الفري ��ق بع ��د‬ ‫تقدم ��ه بهدفن خال ال�س ��وط الأول‪ .‬لتو�س ��يح م ��ا يريده ب ��رودوم مكن اأن‬ ‫نلخ�س ��ه اأن ام ��درب يدخ ��ل امب ��اراة ب � � ‪ 2-4-4‬ويري ��د ام ��درب اأن تتحول‬ ‫اخط ��ة خ ��ال الهجم ��ة اإى ‪ 6 – 1 – 3‬اأو ‪ 6 – 2 – 2‬اأو ‪5 --3 2‬‬ ‫بحيث ي�س ��غط على اخ�س ��م ي ملعبه بخم�س ��ة اأو �س ��تة لعبن ي�س ��لون خط‬ ‫الو�س ��ط امقابل ويحا�س ��رون الدفاع‪ ،‬لكن الاعبن ي مباراة (الفتح) مثا‬ ‫ب�س ��بب احما�س ��ة الزائدة لعبوا – خال الهجمة – بخطة ‪ .!8 2-‬الختبار‬ ‫احقيق ��ي ل�س ��تيعاب الاعب ��ن للتكتيك امطلوب �س ��يكون ي امب ��اراة امقبلة‬ ‫اأمام (الن�سر)‪.‬‬ ‫ �س ��الح القمي ��زي م يقدم اماأم ��ول منه حن نزل بديا ل � � (الرويلي)‪،‬‬‫هو معذور ب�س ��بب ابتعاده عن اأجواء امباريات‪ .‬كمات�س ��و بحاجة اإى برنامج‬ ‫لياقي مكثف نظرا لهبوط م�س ��تواه ي ال�س ��وط الثاي من امباريات‪ ،‬امنحوا‬ ‫(تيجاي) امزيد من الوقت وامنحوا (جيباروف) فر�سة حقيقية‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫عبر المواقع‬

‫البرازيلي رونالدو‪:‬‬ ‫أحب الطعام‬ ‫بشهية كبيرة‬ ‫دبي ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اعرف اأ�سط ��ورة كرة القدم الرازيلي‬ ‫رونالدو‪ ،‬اله ��داف التاريخي لبطولت كاأ�س‬ ‫الع ��ام‪ ،‬ب�سع ��وره بالهزم ��ة اأم ��ام ال�سمن ��ة‬ ‫ي ظ ��ل زي ��ادة وزنه ب�سكل ملح ��وظ منذ اأن‬ ‫اعتزل اللعب‪ .‬وقال رونالدو (‪ 36‬عاما)‪ ،‬ي‬ ‫ت�سريحات لقناة «جلوبو» الرازيلية‪ :‬اأ�سعر‬ ‫باأنن ��ي غر قادر على عم ��ل كثر من الأ�سياء‬ ‫واأت� �اأم كثرا جدا‪ ،‬م�ست ��وى حياتي تراجع‬ ‫ب�س ��كل ملح ��وظ واأقبل على الطع ��ام ب�سهية‬ ‫كبرة لتعوي�س اأي جهود بدي‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف‪ :‬اأ�سع ��ر باأنن ��ي مه ��زوم اأمام‬

‫رونالدو‬

‫ال�سمنة‪ ،‬فاأدنى جه ��ود ي�سعري بكثر من‬ ‫التعب‪ ،‬كثرا م ��ا اأ�سعد اإى الطابق العلوي‬ ‫ي منزي واأ�سعر بالإنهاك بعدها‪.‬‬ ‫وم يتوق ��ف الأم ��ر عن ��د ه ��ذا اح ��د‪،‬‬ ‫فمهاجم بر�سلونة وريال مدريد واإنر ميلن‬ ‫ال�سابق يقر باأن ��ه يعاي من �سعوبات اأثناء‬ ‫النوم ب�سبب ترهلت البطن‪.‬‬ ‫وبرر رونالدو و�سول ��ه اإى وزن ‪188‬‬ ‫كغم معانات ��ه من م�سكلة ي الغدة الدرقية‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ا ب ��داأ يتعر�س ل ��ه منذ ع ��ام ‪2007.‬‬ ‫ويحاول رونالدو حاليا الإقلع عن التدخن‪،‬‬ ‫مع بدء برنامج اإنقا� ��س وزن قا�س على اأمل‬ ‫ح�سن حالته ال�سحية‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫«اآسيوي» يحظر «كواليس» في ملعب الدمام‬

‫عادل التويجري‬

‫• الهال يدك مرمى الرائد ب�سدا�سية و�سط غياب ‪8‬‬ ‫(اأ�سا�سين)!‬ ‫• قلتها واأعيدها‪ ،‬كمبواريه يحتاج الوقت وخدمة النتائج!‬ ‫• اإن علق الهاليون م�ستقبل كمبواريه بنزال اأول�سان الكوري‬ ‫اأو الآ�سيوية برمتها �سيخ�سرون كثر ًا!‬ ‫• فحتى جرت�س الذي يتغنى به الهاليون خ�سر الآ�سيوية من‬ ‫قبل!‬ ‫• كمبواريه له ما له وعليه ما عليه!‬ ‫• ال�سغط الرهيب جد ًا عليه من (النتائجين) قد يوؤزم موقفه!‬ ‫• لبد من منح الرجل فر�سته للعمل ومن ثم احكم عليه!‬ ‫• اأمام الرائد‪ ،‬كمبواريه يقدم در�س ًا جديد ًا ي (ال�سجاعة‬ ‫الفنية)!‬ ‫• يريح ‪ 8‬عنا�سر اأ�سا�سية ويك�سب اللقاء ب�سدا�سية!‬ ‫• هذا ليعني اأن الرجل حقق كل �سيء ي نزالن!‬ ‫• لكن ب�سماته الن�سباطية والفنية بدت فع ًا وا�سحة على‬ ‫الفريق!‬ ‫• اأمام اأول�سان‪ ،‬قد يفوز الهال وقد يخ�سر!‬ ‫• وقد يذهب للنهائي ويخ�سره اأو حتى يفوز به!‬ ‫• لكن هذا يجب اأن ليكون امعيار (الوحيد) لتحديد م�ستقبل‬ ‫امدرب!‬ ‫• جربة الهال العام اما�سي لتزال قريبة مع دول!‬ ‫• و�ستان ما بن دول وكمبواريه لكن احديث على اأخذ‬ ‫الفر�سة كاملة ومن ثم امحا�سبة!‬ ‫• لعبو الهال الآن بيدهم (ن�سف امعادلة)!‬ ‫• لي�سوا بحاجة مزيد من (ال�سحن) والتوتر!‬ ‫• يحتاجون من جماهرهم الدعم الإيجابي!‬ ‫• والدعم لي�س (لاآ�سيوية)!‬ ‫• بل للهال!‬ ‫• الآ�سيوية لي�ست كل تاريخ الهال!‬ ‫• هذا ليخلي م�سوؤولية الاعبن بالتاأكيد!‬ ‫• لكن �ستان ما بن (الدعم) و (ال�سغط)!‬ ‫• الأوى (حفزة) والثانية (مربكة)!‬ ‫• اأمام الرائد جلى كثر من لعبي الهال!‬ ‫• يا�سر القحطاي يعود ما عهدناه (بطريقته)!‬ ‫• يرد ي املعب وهذه ميزة (الكبار)!‬ ‫• العابد يعود كما كان! م�ستوى ومنطق ًا و (فكر ًا)!‬ ‫• الفريدي موهوب جد ًا وقدم مباراة جميلة!‬ ‫• لكنه اأمام الرائد وبكل �سراحة لعب (لنف�سه) اأكر!‬ ‫• كمبواريه ومعه الإدارة ردوا على الكثر من (ال�سائعات)!‬ ‫• فهذا هو الفريدي يعود وي�سارك!‬ ‫• وم (يجمد) ي الدكة!‬ ‫• وعلى الفريدي اأن يدرك ذلك قبل الآخرين!‬ ‫• عطاوؤك ي املعب هو من ي�سفع لك!‬ ‫• ما يحتاجه امع�سكر الهاي الآن (الهدوء)!‬ ‫• الهدوء والركيز هما امطلبان من الآن حن نزال الكورين!‬

‫ساهر الشرق‬

‫اأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 30‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )301‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫كام عادل‬

‫امركزين ي الأيام اما�سية‪.‬‬ ‫ل نريد اإدانة طرف اأو حميل اآخر ام�سوؤولية‪،‬‬ ‫ب ��ل نري ��د تدخل العق ��لء ي النادي ��ن وو�سع حد‬ ‫للم�ساكل واخلفات التي �ستمت ��د اإى ما هو اأبعد‬ ‫من ذلك‪ ..‬فمتى ي ��درك هوؤلء اأنها كرة قدم ولي�ست‬ ‫حربا‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬دولة اأوروبية – بحر‬ ‫‪ – 2‬دولة اإفريقية‬ ‫أعط‬ ‫‪ – 3‬متثلج – ا ِ‬ ‫‪� – 4‬سخ�سية احكيم ي ق�سة "كليلة ودمنة" – اأكر‬ ‫ِقدَما‬ ‫‪� – 5‬ساعر اأندل�سي ا�ستهر بحب "ولدة بنت ام�ستكفي"‬ ‫‪ – 6‬ت�سرع ‪� -‬ساركتم‬ ‫‪ – 7‬متعكر (معكو�سة) – حاجز‬ ‫‪ – 8‬اأو�سمة ‪ -‬هارب‬ ‫‪ – 9‬مط من الغناء وال�سعر الأندل�سي ‪ -‬يحكي‬ ‫‪ – 10‬امنازل – فعل ما�س ناق�س‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ملكة فرعونية مصرية‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫علء البدري – اأحمد مدوح – �سيا�سي – م�ستقل – مغر خمي�س – اخييلي‬ ‫– فرمونت – جبال – كرماي – ك�سف – اح�ساب – مياه معدنية – جرم‬ ‫ �سقى – وند�سور – ن�سب – ميديلتون – م�سنف ‪ -‬امهنئن – مر�سوم –‬‫ت�سريعي – ترم عمران‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ماريا كيري‬


‫«جدة إن حكت»‪..‬‬ ‫اليوم في ناديها‬ ‫اأدبي على لسان‬ ‫م َناع ولمياء‬ ‫باعشن‬

‫جازان ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬ ‫طال ��ب الدكت ��ور عبدالل ��ه من ��اع‬ ‫اجه ��ات امخت�صة وامعني ��ة بالتدخل‬ ‫الفوري لإنق ��اذ مدينة جدة التاريخية‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأنها تع ��اي من اإهمال تام‪ ،‬ولو‬ ‫بقي احال على ما ه ��و عليه ف�صتندثر‬ ‫ج ��دة التاريخي ��ة‪ ،‬وبالت ��اي ح�ص ��ل‬ ‫الكارثة! واأ�صاف من ��اع اأن ما نراه ي‬ ‫جدة من األ ��ق وجومية هو عبارة عن‬ ‫تراكمات احق ��ب التاريخي ��ة العريقة‬

‫التي عا�صته ��ا امدينة‪ ،‬فج ��دة تاريخها‬ ‫عظي ��م ي �صتى امج ��الت‪ ،‬الريا�صية‪،‬‬ ‫والجتماعية‪ ،‬والثقافية‪ ،‬وال�صيا�صية‪،‬‬ ‫والفنية‪.‬‬ ‫واأ�صاف‪ :‬جدة جميلة‪ ،‬و�صتكون‬ ‫اأجم ��ل ي ح ��ال الهتم ��ام موروثه ��ا‬ ‫التاريخ ��ي‪ .‬ياأت ��ي حديث ��ه ه ��ذا قب ��ل‬ ‫م�صاركته الليلة ي ن ��ادي جدة الأدبي‬ ‫ي حا�صرة بعنوان «جدة اإن حكت»‪،‬‬ ‫ت�صارك ��ه فيه ��ا الأديبة الدكت ��ورة مياء‬ ‫باع�صن‪.‬‬

‫د‪ .‬عبد الله مناع‬

‫البازعي‬ ‫يحاضر عن‬ ‫«المعرفة‬ ‫والسلطة» في‬ ‫«أدبي جازان»‬

‫جازان‪ -‬معاذ قا�صم‬ ‫ي�صت�صيف نادي ج ��ازان الأدبي ي‬ ‫قاعة الأمر في�صل بن فهد‪ ،‬م�صاء الثاثاء‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬الدكت ��ور �صع ��د البازع ��ي‪ ،‬ي‬ ‫اأم�صية يديرها ع�صو اجمعية العمومية‬ ‫الدكت ��ور اإبراهي ��م اأب ��و ه ��ادي النعم ��ي‪،‬‬ ‫وي�صتعر� ��ض فيه ��ا البازع ��ي العاقة بن‬ ‫امعرف ��ة وال�صلط ��ة ي الثقاف ��ة العربية‪،‬‬ ‫مقدم ًا اأموذجن من الراث العربي‪ ،‬هما‬ ‫اأبو حيان التوحيدي‪ ،‬وعبدالله بن امقفع‪،‬‬

‫وكيف تعاما مع ال�صلط ��ة ال�صيا�صية ي‬ ‫ع�صرهم ��ا‪ .‬وق ��ال رئي� ��ض اأدبي ج ��ازان‪،‬‬ ‫حمد يعق ��وب‪ ،‬ي ت�صريح "لل�صرق" اإن‬ ‫النادي يحر�ض على الإ�صافة النوعية ي‬ ‫براجه‪ ،‬والدكتور البازعي اأحد الأ�صماء‬ ‫امهم ��ة على ال�صاحة الثقافي ��ة ال�صعودية‪،‬‬ ‫الت ��ي �صاهمت ي اإث ��راء احركة الفكرية‬ ‫والأدبي ��ة‪ ،‬والدكت ��ور اأب ��و ه ��ادي ا�ص ��م‬ ‫ي�صي ��ف كث ��ر ًا للمحا�ص ��رة‪ ،‬كون ��ه‬ ‫متخ�ص�ص� � ًا ي الفل�صف ��ة‪ ،‬وحا�ص ��ل على‬ ‫الدكتوراه ي فل�صفة ن�صر حامد اأبو زيد‪.‬‬

‫د‪� .‬شعد البازعي‬

‫اأحد ‪ 14‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 30‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )301‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬

‫عالمان لـ |‪ :‬توسعة خادم الحرمين للحرم النبوي‬ ‫وكلمته في الدفاع عن الرسول دليان على بيان حقيقة اإسام‬ ‫ج ��دة ‪ -‬عام ��ر اجف ��اي‪ ،‬نعيم‬ ‫ميم احكيم‬ ‫اأك ��د رئي�ض جمع فقهاء ال�صريعة‬ ‫ي اأمري ��كا‪ ،‬ع�ص ��و امجل� ��ض الأوربي‬ ‫لاإفت ��اء والبح ��وث‪ ،‬وع�ص ��و امجامع‬ ‫الفقهي ��ة‪ ،‬الدكت ��ور ح�صن ح�ص ��ان‪ ،‬اأن‬ ‫تو�صع ��ة خ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن‬ ‫للم�صج ��د النبوي‪ ،‬وه ��ي اأكر تو�صعة‬ ‫ي التاري ��خ‪ ،‬دلل ��ة وا�صح ��ة عل ��ى‬ ‫م ��دى اهتم ��ام حكومة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�صريف ��ن بالإ�ص ��ام وام�صلم ��ن‪ ،‬من‬ ‫ناحيت ��ن‪ ،‬اأولهما امعنوي ��ة‪ ،‬وتتمثل‬ ‫ي بن ��اء ام�صاج ��د وام�صاريع اجبارة‬ ‫ي امدين ��ة‪ ،‬وام�صاع ��ر امقد�ص ��ة‪،‬‬ ‫وم�صاع ��دة امحتاجن من ام�صلمن ي‬ ‫كل اأنحاء العام‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن الناحي ��ة الثاني ��ة‬ ‫تتج�ص ��د ي دعم ق�صاي ��ا ام�صلمن ي‬ ‫اموؤمرات وامحاف ��ل الدولية‪ ،‬والذود‬ ‫ع ��ن حيا� ��ض الدين‪ ،‬والدف ��اع عن �صنة‬ ‫النب ��ي ‪� -‬صل ��ى الل ��ه علي ��ه و�صل ��م ‪-‬‬

‫والتم�ص ��ك به ��ا‪ .‬وكل ه ��ذه الأمور تعد‬ ‫تعريف� � ًا بالإ�ص ��ام‪ ،‬ون�ص ��ر ًا ل ��ه‪ ،‬والرد‬ ‫الفعل ��ي خر م ��ن اللفظ ��ي‪ ،‬اأو القوي‪،‬‬ ‫ي بيان حقيق ��ة الإ�صام والدعوة اإليه‬ ‫ون�صره والعناية ب ��ه‪ ،‬وهو ما ج�صده‬ ‫امملكة العربية ال�صعودي ��ة على اأر�ض‬ ‫الواقع‪ .‬واأ�صاف‪ :‬كلمة خادم احرمن‬ ‫ي امدينة امن ��ورة توؤكد على الر�صالة‬ ‫التي حملها امملك ��ة كدولة عرف عنها‬ ‫دوره ��ا القي ��ادي ي الع ��ام الإ�صامي‬ ‫ي الدفاع عن الإ�صام‪ ،‬وبيان �صورته‬ ‫النا�صعة‪.‬‬ ‫و�صاأل ��ت "ال�ص ��رق" ال�صي ��خ اأن�ض‬ ‫ب ��ن م�صف ��ر‪ ،‬ع�صو هيئ ��ة التدري�ض ي‬ ‫كلية امعلمن‪ ،‬ع ��ن الو�صائل العقانية‬ ‫واحكيم ��ة ي الدف ��اع ع ��ن الر�صول ‪-‬‬ ‫�صلى الله عليه و�صلم ‪ .-‬واأكد اأن اأعظم‬ ‫الو�صائ ��ل الت ��ي ن ��رد بها ه ��ي التم�صك‬ ‫ب�صنت ��ه‪ ،‬والدع ��وة اإى دين ��ه‪ ،‬والأخ ��ذ‬ ‫بهدي ��ه ي التعام ��ل م ��ع امخالف‪ ،‬ومع‬ ‫من اعتدى عليه‪ ،‬فهو عليه ال�صام رفع‬ ‫لواء (اللهم اه ِد قومي فاإنهم ل يعلمون)‬

‫د‪.‬ح�شن ح�شان‬

‫د‪.‬اأن�ض بن م�شفر‬

‫(اذهبوا فاأنتم الطلقاء)‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬التم�ص ��ك بهديه ي الدعوة‬ ‫اإى الل ��ه‪ ،‬واإظه ��ار وج ��ه الإ�ص ��ام‬ ‫ام�صرق‪ ،‬و�صماحته وقربه من الفطرة‪،‬‬ ‫واحتوائ ��ه لأ�ص ��د النا�ض �ص ��رك ًا وكفر ًا‬ ‫به‪ ،‬حتى تابوا وع ��ادوا اإى الله‪ ،‬والله‬ ‫يقب ��ل التوب ��ة عل ��ى اأنه ��ا ب�ص ��ارة‪ .‬قال‬ ‫النب ��ي (ب�ص ��روا ول تنف ��روا وي�صروا‬ ‫ول تع�صروا)‪ ،‬وخافنا مع الكفار لي�ض‬ ‫خاف ًا �صخ�صي� � ًا‪ ،‬بل م�صاأل ��ة دين‪ ،‬ولو‬

‫عرف ��وا ديننا ما هاجم ��وه‪ ،‬ولو عرفوا‬ ‫ر�صولن ��ا لق ��دروه ووق ��روه‪ .‬واأك ��د بن‬ ‫م�صف ��ر اأن ت�صرف ��ات بع� ��ض ام�صلمن‬ ‫تعط ��ي انطباع� � ًا �صيئ� � ًا ع ��ن الإ�ص ��ام‪،‬‬ ‫وه ��ي لي�ص ��ت م ��ن الإ�ص ��ام ي �صيء‪،‬‬ ‫عل ��ى الرغم من اأنها تن�ص ��ب اإليه‪ ،‬وهو‬ ‫منها ب ��راء‪ .‬اأي�ص ًا‪ ،‬ن�صر �صنته و�صرته‬ ‫بن ام�صلم ��ن اأو ًل قب ��ل ن�صرها خارج‬ ‫ب ��اد ام�صلم ��ن‪ ،‬فام�صلم ��ون اأحوج ما‬ ‫يكون ��ون لاقت ��داء بهدي ��ه‪ ،‬ومعرف ��ة‬

‫شارك فيها الحربي وزولي والنهاري وعقيل‬

‫أصبوحة شعرية في جامعة جازان‬ ‫تحتفي باليوم الوطني للمملكة‬

‫�صنته‪ ،‬ودرا�صة �صرته‪.‬‬ ‫وم ��ن الأم ��ور امهم ��ة حماي ��ة‬ ‫الدين‪ ،‬والنبي حمد ‪� -‬صلى الله عليه‬ ‫و�صل ��م ‪ -‬الهتمام بالعقيدة ال�صحيحة‬ ‫البعي ��دة عن الغل ��و والتفري ��ط‪ ،‬الغلو‬ ‫من الإرهابين‪ ،‬والتفريط من م�صيعي‬ ‫الدي ��ن‪ ،‬وحماي ��ة الأم ��ة م ��ن هذي ��ن‬ ‫امنهجن هو �صبيل ن�صرة النبي‪.‬‬ ‫الأم ��ر الأخ ��ر‪ ،‬اعتقادن ��ا اجازم‬ ‫ب� �اأن من �ص ��ب النبي ‪� -‬صل ��ى الله عليه‬ ‫و�صلم ‪ -‬هو الأبر‪ ،‬كما قال الله تعاى‪،‬‬ ‫وكلما �صب ��وا الدين والنبي‪ ،‬زاد م�صك‬ ‫ام�صلم ��ن بدينهم‪ ،‬والغ ��رة حمودة‪،‬‬ ‫ولك ��ن ينبغ ��ي اأن تك ��ون من�صبط ��ة‬ ‫باأمرين‪ ،‬اأو ًل‪� :‬صابط ال�صرع احنيف‪،‬‬ ‫ف ��ا ج ��وز خالف ��ة ال�ص ��رع‪ .‬ثاني� � ًا‪:‬‬ ‫من�صبط ��ة ب�صابط العق ��ل وام�صلحة‪.‬‬ ‫فاإن دي ��ن الله مرتب ��ط بام�صلحة اأينما‬ ‫وج ��دت ام�صلحة‪ ،‬فهو دين الله تعاى‪.‬‬ ‫ق ��ال الل ��ه تع ��اى ( ول ت�صب ��وا الذي ��ن‬ ‫يدعون من دون الله‪ ،‬في�صبوا الله عدوا‬ ‫بغر علم)‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫قيمة جوائزه مائتا ألف ريال‪ ..‬وهدفه توثيق اأواصر اأخوية بين أبناء الخليج‬

‫وزارة الثقافة واإعام تنظم مهرجان الخليج للفن‬ ‫التشكيلي المعاصر في ربيع اأول المقبل‬

‫الريا�ض ‪ -‬يو�صف الكهفي‬

‫اأعلنت وزارة الثقافة والإع� ��ام‪ ،‬مثلة ي‬ ‫وك��ال��ة ال���وزارة لل�صوؤون الثقافية‪ ،‬ع��ن م�صابقة‬ ‫"مهرجان اخليج للفن الت�صكيلي امعا�صر"‬ ‫ي دورت��ه الأوى‪ ،‬خ��ال �صهر ربيع الأول لعام‬ ‫‪1434‬ه�‪ ،‬ي مدينة ال��ري��ا���ض‪ ،‬وال�ت��ي �صت�صمل‬ ‫جالت الت�صوير‪ ،‬والنحت‪ ،‬واجرافيك‪ ،‬والر�صم‪،‬‬ ‫واخ ��زف‪ ،‬وف��ن الفيديو‪ ،‬والتجهيز ي الفراغ‪،‬‬ ‫وال �ف �ن��ون ال�ف�ط��ري��ة‪ ،‬وف��ن ال �ك��اري �ك��ات��ر‪ ،‬وال�ف��ن‬ ‫امفاهيمي‪،‬والفوتوغرافيا‪.‬‬ ‫وقال مدير الإعام والن�صر وامتحدث الر�صمي‬ ‫لل�صوؤون الثقافية‪ ،‬حمد عاب�ض‪ :‬اإن الوزارة تهدف‬ ‫من امهرجان اإى توثيق الأوا��ص��ر الأخ��وي��ة بن‬ ‫اأبناء اخليج‪ ،‬وتاأكيد وحدتهم‪ ،‬والتقارب والتاحم‬ ‫‪G-Festival-2013@hotmail.com‬‬ ‫بن امبدعن من الفنانن والفنانات اخليجين‪،‬‬ ‫واأو� �ص��ح عاب�ض اأن��ه �صيتم تنظيم فعاليات‬ ‫وتبادل اح��وار والتجارب الفنية‪ ،‬واأن ال��وزارة م�صاحبة‪ ،‬وه��ي امعر�ض ال�ع��ام "اأجنحة ال��دول‬ ‫ر�صدت للمهرجان جوائز مالية تقدر مبلغ وقدره ام�صاركة‪ ،‬اإ�صافة اإى عدد من الأم�صيات الثقافية‬ ‫مائتا األف ريال‪ ،‬لاأول ‪ 45‬األف ريال ودرع تذكاري وال�ف�ك��ري��ة ح��ول نقد ال�ف��ن الت�صكيلي امعا�صر‪،‬‬ ‫و�صهادة‪ ،‬والثاي ‪ 35‬األف ريال‪ ،‬والثالث ‪ 25‬األف وور�ض عمل فنية متخ�ص�صة‪.‬‬

‫الجاسر‪ :‬الحدث يصهر مدن ًا إعامية محترفة في مكان واحد‬

‫افتتاح أعمال الملتقى السعودي‬ ‫الثاني للبث اإعامي في الرياض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬

‫جانب من ح�شور الأ�شبوحة‪ ..‬ويظهر الدكتور حبيبي والدكتور النعمي والدكتور احازمي‬

‫جازان ‪ -‬معاذ قا�صم‬ ‫تغنى �صعراء ج ��ازان بالوطن‬ ‫حب� � ًا واحتف ��اءً‪ ،‬و�ص ��دوا بعدد من‬ ‫ق�صائده ��م وف ��ا ًء له ��ذا الوط ��ن من‬ ‫عل ��ى م�ص ��رح جامع ��ة ج ��ازان ي‬ ‫اأ�صبوح ��ة �صعري ��ة‪� ،‬صب ��اح اأم�ض‬ ‫ال�صب ��ت‪� ،‬ص ��ارك فيه ��ا ال�صع ��راء‬ ‫اأحم ��د احرب ��ي‪ ،‬واإبراهيم زوي‪،‬‬ ‫ومع ��ر النهاري‪ ،‬ومو�ص ��ى عقيل‪،‬‬ ‫�صمن فعاليات اجامعة امتوا�صلة‬ ‫لاحتفاء باليوم الوطني ‪ ،82‬التي‬ ‫اأدارها ال�صاعر مو�صى حرق‪.‬‬ ‫وب ��داأ ال�صاعر اأحم ��د احربي‬ ‫ي اإلقاء عدد من ق�صائده الوطنية‬ ‫الت ��ي اأر�ص ��ل م ��ن خاله ��ا حي ��ة‬ ‫�صباحية للوطن‪ ،‬وقدم لها بالقول‪:‬‬ ‫كل �صع ��وب العام حتفل بيوم ي‬ ‫ال�صن ��ة كي ��وم ال�صتق ��ال‪ ،‬اأو يوم‬ ‫احري ��ة‪ ،‬اأو ي ��وم الوط ��ن‪ ،‬ونحن‬ ‫نحتفل ي هذا اليوم بيوم التوحيد‬ ‫له ��ذا الكيان‪ ،‬م�صيف ًا اأن ��ه يوم لنبذ‬ ‫ال�صتات والفرق ��ة والطائفية‪ ،‬وهو‬ ‫ي ��وم التف ��اف ح ��ول الوط ��ن ق ��ادة‬ ‫و�صعب� � ًا‪ ،‬لي�صتم ��ر البن ��اء والنماء‬ ‫ي عه ��د قائد ه ��ذه ام�ص ��رة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�صريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز ‪-‬حفظه الله‪.-‬‬ ‫وح�ص ��ر الأ�صبوح ��ة مدي ��ر‬ ‫جامع ��ة ج ��ازان‪ ،‬الدكت ��ور حم ��د‬ ‫اآل هي ��ازع‪ ،‬تاأكي ��د ًا عل ��ى اهتمام ��ه‬ ‫بال�صعراء والأدباء ي امنطقة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�صاع ��ر اإبراهيم زوي‬ ‫اإن الوط ��ن كل ي ��وم وكل وق ��ت‬

‫وح ��ن‪ ،‬ملقي� � ًا ق�صي ��دة بعن ��وان‬ ‫«الوطن وال�صنابل»‪.‬‬ ‫وق ��دم مدي ��ر الأ�صبوح ��ة‪،‬‬ ‫مو�ص ��ى ح ��رق‪ ،‬ال�صاع ��ر الثال ��ث‬ ‫معر النهاري باحديث عن موقف‬ ‫اإن�صاي قدمه النهاري لأحد الأدباء‬ ‫اليمني ��ن‪ ،‬وم ��ا كان م ��ن النه ��اري‬ ‫اإ ّل اأن عل ��ق عل ��ى اموق ��ف بقول ��ه‪:‬‬ ‫لت�صتغربوا اأن اأكون كرم ًا‪ ،‬فنحن‬ ‫من جازان وجازان اأ�ض الكرم‪.‬‬ ‫واألق ��ى النه ��اري ق�صائ ��د ي‬ ‫ح ��ب الوطن كان ��ت اإحداه ��ا مهداة‬ ‫اإى طالب ��ن د َر�صهم ��ا ي امرحل ��ة‬ ‫الثانوي ��ة‪ ،‬ويدر�ص ��ان الي ��وم ي‬ ‫جامعة جازان‪.‬‬ ‫واختتم ��ت اجول ��ة الأوى‬ ‫بال�صاع ��ر مو�صى عقي ��ل الذي حيا‬ ‫جامع ��ة ج ��ازان على ه ��ذه امبادرة‬ ‫ي الحتف ��ال بالي ��وم الوطني مع‬ ‫عدد م ��ن �صع ��راء واأدب ��اء امنطقة‪،‬‬ ‫واألقى بعد ذلك ق�صيدتن وطنيتن‬ ‫عر من خالهم ��ا عن منجزات هذا‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫وكان ��ت اجول ��ة الأخرة من‬ ‫الأ�صبوح ��ة ختلف ��ة‪ ،‬حي ��ث ق ��دم‬ ‫مديره ��ا �ص� �وؤا ًل ل ��كل �صاع ��ر ي‬ ‫موا�صيع ختلف ��ة‪ ،‬فاأجاب ال�صاعر‬ ‫احرب ��ي عن �ص� �وؤال ح ��ول اأهمية‬ ‫التعل ��م ي بناء امجتمع ��ات‪ ،‬فقال‬ ‫اإن احتفاءن ��ا بالي ��وم الوطن ��ي هو‬ ‫احتف ��اء به ��ذا امنج ��ز ي جامع ��ة‬ ‫ج ��ازان الت ��ي نطم ��ح اأن ت�صاه ��ي‬ ‫جامع ��ات الع ��ام ي اإجازاته ��ا‬ ‫العلمي ��ة والأكادمي ��ة‪ ،‬ث ��م األق ��ى‬

‫(ال�شرق)‬

‫ق�صيدة ختتم ًا م�صاركته‪.‬‬ ‫وراأى ال�صاع ��ر زوي اأن‬ ‫العملية النقدية �صرورة ملحة لأي‬ ‫جتم ��ع‪ ،‬وجتمعنا حافل بالعديد‬ ‫م ��ن الق�صايا وال ��روؤى النقدية ي‬ ‫ختلف امجالت‪ ،‬م�صيف ًا اأن النقد‬ ‫ه ��و طري ��ق الإ�ص ��اح امن�ص ��ود‪،‬‬ ‫واختتم م�صاركته بق�صائد ق�صرة‪.‬‬ ‫اأم ��ا ال�صاع ��ر النه ��اري فحكى‬ ‫بع�ص ًا م ��ن جربته التي عا�صها ي‬ ‫رو�صيا‪ ،‬والتي كان من اأهمها لقاوؤه‬ ‫ب�صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي الأم ��ر‬ ‫�صلطان بن عبدالعزيز ‪-‬رحمه الله‪-‬‬ ‫‪ ،‬واألقى مرثية �صعرية عنه بعنوان‬ ‫«�صنابل الدفء»‪.‬‬ ‫واختتم ال�صاعر عقيل اجولة‬ ‫الأخرة بروؤية حول عاقة ال�صاعر‬ ‫بو�صائ ��ل الإع ��ام احديثة‪ ،‬ومدى‬ ‫ا�صتفادت ��ه م ��ن مواق ��ع التوا�ص ��ل‬ ‫الجتماع ��ي لتك ��ون ناف ��ذة للمبدع‬ ‫مك ��ن اأن ي�صتغله ��ا لن�ص ��ر اإبداعه‬ ‫لأكر �صريحة م ��ن امتابعن‪ ،‬وعزا‬ ‫�صعف ال�صتف ��ادة هذه اإى اأن هذه‬ ‫الو�صائ ��ل احديث ��ة جدي ��دة عل ��ى‬ ‫ال�صاع ��ر‪ ،‬ورما اأن ��ه م ي�صتوعبها‬ ‫بع ��د حت ��ى ي�صتغله ��ا عل ��ى الوجه‬ ‫امطلوب‪.‬‬ ‫وي خت ��ام الأ�صبوح ��ة‪ ،‬كرم‬ ‫وكيل اجامعة لل�صوؤون الأكادمية‪،‬‬ ‫الدكتور ح�صن احازمي‪ ،‬ال�صعراء‬ ‫ام�صارك ��ن ي الأ�صبوح ��ة‪ ،‬وجال‬ ‫ام�صارك ��ون ي مبنى عمادة ال�صنة‬ ‫التح�صرية‪ ،‬و�صاه ��دوا جانب ًا من‬ ‫م�صاريع امدينة اجامعية‪.‬‬

‫اأكد نائب وزير الثقافة والإعام‬ ‫الدكتور عبدالله اجا�صر‪ ،‬اأن املتقى‬ ‫ال�صعودي ال�ث��اي للبث الإع��ام��ي‬ ‫ي�صهر م��دن� ًا اإع��ام�ي��ة ح��رف��ة ي‬ ‫مكان واحد‪.‬‬ ‫وق��ال اجا�صر‪ ،‬ل��دى افتتاحه‬ ‫اأم ����ض اأع �م��ال ام�ل�ت�ق��ى ال���ص�ع��ودي‬ ‫ال �ث��اي للبث الإع��ام��ي ي فندق‬ ‫م��اري��وت ي ال��ري��ا���ض‪ ،‬اإن وزارة‬ ‫الثقافة والإعام اعتبار ًا من املتقى‬ ‫الثالث ي ال�صنة امقبلة �صتكون‬ ‫�صريك ًا اأ�صا�صي ًا ي املتقى‪ .‬واأك��د‬ ‫اأن ال �ت��وا� �ص��ل ب ��ن ام �� �ص �وؤول��ن‬ ‫احكومين الفنين الذين يعملون‬ ‫ي الإذاع � ��ة وال�ت�ل�ي�ف��زي��ون‪ ،‬وب��ن‬ ‫نظرائهم ق��ي ال�ق�ط��اع اخ��ا���ض‪ ،‬ل‬ ‫يحدث اإل ي مثل هذا املتقى‪.‬‬ ‫وت�صاءل عن كيفية التعرف على‬ ‫ال�صركات التي ت�صنع التقانة للبث‬ ‫الإذاع��ي والتليفزيوي‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى الناقات الف�صائية‪ ،‬م�صدد ًا على‬ ‫��ص��رورة اأن يجتمع اأع�صاء امهنة‬ ‫الإع��ام �ي��ة تطبيق ًا وع �م � ًا‪ ،‬بعيد ًا‬ ‫عن التنظر ي وق��ت ل يعرف اإل‬ ‫لغة الح��راف‪ .‬وا�صتعر�ض وكيل‬ ‫وزارة الثقافة والإع ��ام لل�صوؤون‬ ‫الإع��ام�ي��ة‪ ،‬الدكتور ري��ا���ض جم‪،‬‬

‫اجا�شر يفتتح امعر�ض ام�شاحب للملتقى ال�شعودي الثاي للبث الإعامي (ال�شرق)‬

‫ورقة عمل حت عنوان «تغر ام�صهد‬ ‫على ال�صاحة الإعامية ي امملكة»‪،‬‬ ‫وتطور الإع��ام امرئي وام�صموع‬ ‫وامقروء ي امملكة‪ ،‬واإعادة هيكلة‬ ‫قطاع الإعام ي امملكة‪.‬‬ ‫وتناول الو�صع الراهن لقطاع‬ ‫الإع � ��ام ال �� �ص �ع��ودي‪ ،‬م �� �ص��ر ًا اإى‬ ‫الإعام ال�صعودي اخا�ض امهاجر‪،‬‬ ‫والإنتاج امحلي للمحتوى الإعامي‪،‬‬ ‫وت�اأث��ر الإع��ام اخ��ارج��ي‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن ال�ه��دف م��ن هيكلة قطاعات‬ ‫ال ��وزارة من رف��ع الكفاءة وتوطن‬ ‫الوظائف وت�صجيع الإنتاج امحلي‬ ‫و��ص�ن��اع��ة اإع� ��ام م �وؤث��ر وتو�صيع‬ ‫ال �� �ص��وق الإع ��ان� �ي ��ة‪ ،‬م�صتعر�ص ًا‬

‫خطوات اإع��ادة هيكلة التليفزيون‬ ‫ال�صعودي والإذاعة‪ ،‬ووكالة الأنباء‬ ‫ال�صعودية‪ ،‬ملقي ًا ال�صوء على لوائح‬ ‫الهيئات‪ ،‬بالإ�صافة اإى لئحة الهيئة‬ ‫العامة لاإعام امرئي وام�صموع‪.‬‬ ‫وع���ر����ض ري���ا����ض ل�ل�م��رح�ل��ة‬ ‫الن�ت�ق��ال�ي��ة ال �ت��ي م��ر ف�ي�ه��ا قطاع‬ ‫الإع���ام ال���ص�ع��ودي‪ ،‬وم��ا ق��ام��ت به‬ ‫ال � ��وزارة خ��ال ال���ص�ن��وات ال�ث��اث‬ ‫ام��ا� �ص �ي��ة م ��ن ت���ص��ري��ع ي عملية‬ ‫الن �ت �ق��ال اإى م��رح�ل��ة اأك ��ر تقدم ًا‬ ‫ومواكبة لاإعام امتجدد‪.‬‬ ‫ث��م اف�ت�ت��ح اج��ا� �ص��ر ام�ع��ر���ض‬ ‫ام�صاحب لل�صركات واموؤ�ص�صات‬ ‫الإعامية ام�صاركة ي املتقى‪.‬‬

‫البلوي يحاضر عن اأهمية العسكرية‬ ‫لمنطقة تبوك في جامعتها‬ ‫تبوك – �صالح القرعوطي‬ ‫حا�صر اأ�صت ��اذ التاريخ احديث‬ ‫ام�صاع ��د ي جامع ��ة تب ��وك‪ ،‬الدكتور‬ ‫مطل ��ق البل ��وي‪ ،‬اأم� ��ض ي جامع ��ة‬ ‫تب ��وك‪ ،‬عن الأهمي ��ة الع�صكرية موقع‬ ‫منطق ��ة تب ��وك ي التاري ��خ احديث‪،‬‬ ‫م�صتعر�ص� � ًا جغرافي ��ة امنطق ��ة‬ ‫وتاريخه ��ا ع ��ر ع�صوره ��ا امتعددة‪،‬‬ ‫و�صو ًل للع�صر احديث‪ ،‬موؤكد ًا اأهمية‬ ‫موقع منطقة تبوك‪ ،‬الأمر الذي جعلها‬ ‫ي قلب ال�صيا�صة الدولية ي كثر من‬ ‫الأحي ��ان‪ ،‬لفت ًا اإى م ��ا ملكه امنطقة‬ ‫من موق ��ع ا�صراتيج ��ي وت�صاري�ض‬

‫مهم ��ة‪ ،‬م ��ن �صه ��ول �صاحلي ��ة وبحار‬ ‫وجب ��ال واأودي ��ة‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى جوار‬ ‫جغ ��راي مهم يتمث ��ل ي جنوب باد‬ ‫ال�صام وم�ص ��ر‪ ،‬وقد حر�ص ��ت الدولة‬ ‫الإ�صامية عر ع�صورها امختلفة اإى‬ ‫ال�صتفادة من موقعها الذي مر عره‬ ‫احجاج‪ ،‬وينفذ ام�صافرون منه واإليه‬ ‫اإى اجزي ��رة العربية‪ ،‬وهو ما دفعها‬ ‫اإى بناء خط للقطارات مر اأغلبها ي‬ ‫اأرا�صي امنطقة‪.‬‬ ‫واأدرك املك اموؤ�ص�ض عبدالعزيز‬ ‫اآل �صع ��ود مبك ��ر ًا اأهمية ه ��ذا اموقع‪،‬‬ ‫م ��ا دفع ��ه لتاأ�صي� ��ض ع ��دد م ��ن القاع‬ ‫الع�صكري ��ة ي �صباء وحق ��ل‪ ،‬لتكون‬

‫ريال‪ ،‬وثاث جوائز قيمة كل منها ‪ 15‬األف ريال‪،‬‬ ‫وجوائز للجنة التحكيم‪ ،‬وخم�ض جوائز اأخرى‬ ‫لكل منها ع�صرة اآلف ريال‪ ،‬و�صيتم منح ام�صاركن‬ ‫دروع ًا و�صهادات م�صاركة‪.‬‬ ‫و�صدد عاب�ض ي ت�صريحه على اأهمية هذه‬ ‫ام�صابقات ي دعم احركة الت�صكيلية والرتقاء‬ ‫باأدواتها‪ ،‬واكت�صاب التجارب‪ ،‬وتبادل اخرات‬ ‫بن فناي اخليج‪ ،‬ودع��م اأوا�صر التوا�صل فيما‬ ‫بينهم تر�صيخ ًا للمفاهيم الكرى مجل�ض التعاون‬ ‫اخليجي‪.‬‬ ‫واأ��ص��اف اأن ام�صاركة مفتوحة لفناي دول‬ ‫اخليج من اجن�صن‪ ،‬على اأن حقق ي م�صمونها‬ ‫ال �ه��دف الرئي�صي للم�صابقة‪ .‬وم�ع��رف��ة تفا�صيل‬ ‫�صروط ام�صاركة مكن امرا�صلة على العنوان‪:‬‬

‫بواب ��ة حقيقية لأمن امملك ��ة العربية‬ ‫ال�صعودي ��ة‪ ،‬وكان للجي�ض ال�صعودي‬ ‫دور ي دع ��م اجيو� ��ض العربي ��ة ي‬ ‫احروب العربية ‪ -‬الإ�صرائيلية‪ ،‬عر‬ ‫الو�ص ��ول لأر�ض فل�صطن من منطقة‬ ‫تبوك‪.‬‬ ‫واختت ��م البل ��وي حا�صرت ��ه‬ ‫باحدي ��ث ع ��ن دور موق ��ع تبوك ي‬ ‫احرب العامية الثانية‪ ،‬عر ا�صتخدام‬ ‫البحر الأحمر‪ ،‬وخليج العقبة امجاور‬ ‫للمنطق ��ة‪ ،‬وكل ه ��ذه الأح ��داث دفعت‬ ‫بعد ذل ��ك اإى تاأ�صي�ض مدينة ع�صكرية‬ ‫ي مدين ��ة تب ��وك‪ ،‬لتك ��ون بواب ��ة‬ ‫الدخول اإى امملكة‪.‬‬

‫الفوزان يهدي جامعة حائل كت ِيب «الثقافة‬ ‫الزوجية»‪ ..‬والجامعة تتعهد بطباعته‬ ‫حائل ‪ -‬عبدالله الزماي‬ ‫ت ��رع الدكتور عبدالل ��ه الفوزان‬ ‫بن�ض بعنوان "كيف ن�صعد ي حياتنا‬ ‫الزوجي ��ة"‪ ،‬الت ��ي األق ��ى ج ��زء ًا منه ��ا‬ ‫بعن ��وان "الثقاف ��ة الزوجي ��ة"‪� ،‬صم ��ن‬ ‫الرنام ��ج ام�صاح ��ب معر� ��ض الكتاب‬ ‫الأول ال ��ذي تنظم ��ه جامع ��ة حائ ��ل‬ ‫ي مرك ��ز الأم ��ر �صلط ��ان اح�صاري‬ ‫بحائل‪ .‬وبعد اأن اأكد مدير جامعة حائل‬ ‫تبني طباعة هذا الكتيب وتوزيعه على‬ ‫الط ��اب‪ ،‬قابله الف ��وزان بالق ��ول "اأنا‬ ‫مترع بهذا الكتي ��ب للجامعة‪ ،‬واأريده‬ ‫لوج ��ه الله تعاى‪ ،‬فه ��و خرة ‪� 25‬صنة‬ ‫ي جال العمل الجتماعي"‪.‬‬ ‫وق ��ال الفوزان �صم ��ن امحا�صرة‬ ‫الت ��ي قدمها ع�صو هيئ ��ة التدري�ض ي‬ ‫جامعة حائل‪ ،‬الدكتور فرحان العنزي‬ ‫"هذه امحا�صرة نابعة من اإمان عميق‬ ‫باأنن ��ا اإن م ن�صل ��ح م ��ن �ص� �اأن الأ�صرة‬

‫ل�صقطن ��ا ي اإخفاقات عديدة‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫مدار�صنا الآن تدر�صنا م�صاحة جيبوتي‬ ‫وحا�صيله ��ا الزراعي ��ة‪ ،‬ولكنه ��ا ل‬ ‫تدر�صن ��ا �صيئ ًا ع ��ن حياتن ��ا الزوجية‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا عل ��ى دور مناب ��ر ام�صاج ��د‬ ‫التوع ��وي "خطي ��ب اجمع ��ة ي�صتقبل‬ ‫كل اأ�صب ��وع ماي ��ن من الب�ص ��ر‪ ،‬فابد‬ ‫اأن تكر� ��ض ي امنابر فك ��رة اأن الزواج‬ ‫عب ��ادة كال�ص ��اة‪ ،‬واأن امته ��اون فيه ��ا‬ ‫ي�صتحق العقوبة من الله‪ ،‬واأن خطباء‬ ‫ام�صاج ��د ملكون التاأث ��ر على النا�ض‬ ‫ب�صكل قوي‪ ،‬ولكن خطبهم اليوم بعيدة‬ ‫ج ��د ًا ع ��ن كيفي ��ة التعامل م ��ع الزوجة‬ ‫والأبناء"‪.‬‬ ‫وت�صمن ��ت امحا�ص ��رة خم�ص ��ة‬ ‫ح ��اور‪ ،‬ه ��ي‪ :‬م ��اذا م اختي ��ار‬ ‫امو�صوع‪ ،‬ومفه ��وم العاقة الزوجية‪،‬‬ ‫وم ��اذا نت ��زوج‪ ،‬ومقوم ��ات ومف�صدات‬ ‫احي ��اة الزوجية‪ ،‬واأ�ص�ض بناء احياة‬ ‫الأ�صرية‪.‬‬

‫الفوزان ي حا�شرته اأم�ض ي جامعة حائل‬

‫(ال�شرق)‬

‫الرشيد يتبرع بإقامة مبنى «أدبي‬ ‫حائل» بعشرين مليون ريال‬ ‫حائل ‪ -‬عبدالله الزماي‬ ‫ت ��رع رج ��ل الأعم ��ال نا�ص ��ر‬ ‫الر�صي ��د باإقامة مبنى الن ��ادي الأدبي‬ ‫بحائ ��ل بتكلف ��ة تبلغ ع�صري ��ن مليون‬ ‫ريال‪.‬اأعلن ذل ��ك رئي�ض النادي الأدبي‬ ‫ي حائ ��ل‪ ،‬نايف امهيلب‪ ،‬اأثناء زيارة‬ ‫رئي�ض حرير �صحيفة اجزيرة‪ ،‬خالد‬ ‫امال ��ك‪ ،‬للن ��ادي الأدبي م�ص ��اء اأم�ض‪.‬‬ ‫ون ��وه امالك بخط ��وة رج ��ل الأعمال‬ ‫نا�ص ��ر الر�صي ��د اأثن ��اء وج ��وده ي‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬م�صتعر�ص ًا ع ��دد ًا من اأعماله‬ ‫اخرية ي منطقة حائل خ�صو�ص ًا‪،‬‬ ‫وي امملكة عموم ًا‪.‬‬ ‫واألقى امالك بعد زيارته للنادي‪،‬‬ ‫م�ص ��اء اأم� ��ض‪ ،‬حا�ص ��رة بعن ��وان‬ ‫"اختف ��اء ال�صحاف ��ة الورقي ��ة‪ ..‬متى‬

‫خالد امالك‬

‫وكي ��ف؟"‪� ،‬صم ��ن الرنام ��ج الثقاي‬ ‫ام�صاحب معر�ض الكتاب الأول الذي‬ ‫تنظم ��ه جامع ��ة حائ ��ل ه ��ذه الأي ��ام‪،‬‬ ‫بالتعاون مع مكتبة العبيكان ي مركز‬ ‫الأمر �صلطان اح�صاري ي حائل‪.‬‬


«‫ﺍﻧﺘﻬﻰ ﻣﻦ »ﺣﺒﻪ ﺃﻋﻤﺎﻧﻲ« ﻭﻳﺴﺘﻌﺪ ﻟـ »ﺣﻜﻢ ﺍﻟﻤﺆﺑﺪ‬

‫ ﺗﻘﻨﻴﻦ ﺍﻟﻨﺸﺎﻃﺎﺕ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ ﻳﺤﻤﻴﻨﺎ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻨﺼﺐ ﻭﺍﻻﺣﺘﻴﺎﻝ‬:‫ﺯﺍﻳﺪ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ‬                  

                      

                 



          

             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬301) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬14 ‫اﺣﺪ‬



27 «‫ ﻭﺃﺷﺎﺩ ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻬﺎﺕ ﺍﻟﺪﺭﺍﻣﻴﺔ ﻓﻲ »ﺭﻭﺗﺎﻧﺎ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‬..‫ﻭﺻﻒ ﺧﺮﻭﺟﻪ ﺑﺎﻟﻐﺎﻣﺾ‬

‫ »ﺇﻡ ﺑﻲ ﺳﻲ« ﺳ ﱠﺒﺒﺖ ﻟﻲ‬:| ‫ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺑﻌﺾ ﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ ﺟﻌﻠﺘﻨﻲ ﺟﺎﺳﻮﺳ ﹰﺎ‬..‫ﺧﺴﺎﺋﺮ‬

‫ﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﻫﺪﻯ ﺣﻤﺎﺩﺓ ﺭﻓﻀﺖ ﺃﻋﻤﺎﻟﻲ ﺩﻭﻥ ﻣﺒﺮﺭﺍﺕ ﻣﻘﻨﻌﺔ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺎ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﻢ ﺗﺘﻌﺪ ﺍﻟﻤﺤﺎﻭﻻﺕ ﺍﻟﻔﺮﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﺧﻴﺮ ﻣﺜﺎﻝ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻟﻜﻲ ﺗﺒﻘﻰ ﺟﻤﻴ ﹰﻼ‬ ‫ﻻ ﺗﻐﺴﻞ ﻭﺟﻬﻚ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ‬                                                                                                                                                                                                                                               salghamdi@alsharq. net.sa

                           

      %100 100                                                                                 

                  65                          

                                                        

                                                               

‫ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺗﻌﺎﻭﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻣﻊ ﻧﺠﻮﻡ ﺍﻷﻏﻨﻴﺔ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬

«‫»ﺃﺳﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ« ﻳﻼﻗﻲ ﻧﺎﻧﺴﻲ ﻋﺠﺮﻡ ﺑـ »ﺃﻭﺭﺍﻕ ﻣﻜﺸﻮﻓﺔ‬                                     

                        

                                        



‫ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻳﻔﻀﻠﻮﻥ ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ‬% 82

‫»ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ« ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻭﻳﺼﻄﺎﺩ ﻣﺸﺎﻫﺪﻱ ﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬                       



                                   

                         

                      



                                                              





 



                    

                       

                            



        

                                      



        400       12  %82                 1419      


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬14 ‫اﺣﺪ‬ ‫م‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬30 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬301) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺁﻣﻴﻦ ﻳﺎﻭﺯﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ‫ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                           6                                         jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬  

  

 

    •               •                   •  

 •        •       •    •         •      •   •   •

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻭﻳﻦ‬ !‫ﻟﺒﻨﺎﻥ؟‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                                      

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺷﺎﻭﺭﻣﺎ ﻭﺭﻕ‬ ‫ﻳﺎ ﻣﻌﻠﻢ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

«‫»ﻃﻔﻮﻟﺔ« ﺣﺴﺎﺏ ﻏﻴﺮ ﺭﺑﺤﻲ ﻳﹸ ﻌ ﹶﻨﻰ ﺑﻌﺎﻟﻢ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻭﻧﻔﺴﻴﺘﻬﻢ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ 



    

     

                                              131 14                                

‫ﻻ ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ ﻟﻘﺎﺋﺪ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﻤﻠﻜﻲ ﻋﻠﻰ‬ «‫»ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻭ»ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ‬                                          

                                                                    ––                                      – –                           hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬



‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

   •              

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫« ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻭﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬3 ‫ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺴﺨﺔ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺟﻬﺎﺯ »ﺑﻼﻳﺴﺘﻴﺸﻦ‬  3  2006    12  12      

‫ﺍﻟﺸﺘﻴﻤﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﺣﺮﻳﺔ‬ !‫ﺭﺃﻱ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﻣﻬﺘﻤ ﹰﺎ ﺑﺒﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﺼﻐﺎﺭ‬131‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬14 ‫ﻳﹸ ﺮﺍﻗﺐ ﻧﺼﺎﺋﺤﻪ‬

                                              

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

250  299249 500     299        

                     3       

  •                           •   

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

@

@

@

‫»ﺇﻝ ﺟﻲ« ﺗﺘﻬﻢ »ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ« ﺑﺎﻧﺘﻬﺎﻙ ﺑﺮﺍﺀﺍﺗﻬﺎ ﺑﺸﺎﺷﺎﺕ ﺍﻟﺠﻴﻞ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﻭﺗﺘﻮﺟﻪ ﻟﻠﻘﻀﺎﺀ ﺑﻬﺪﻑ ﺍﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‬         

                 7.7 

                 

                           


الشرق المطبوعة - عدد 301 - جدة  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you