Page 1

‫ ﻭﻳﻌﺮﺿﻮﻥ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻻﺗﺼﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺳﻴﺎﺭﺍﺗﻬﻢ‬..‫ ﺿﺒﻂ ﻋﺴﻜﺮﻳﻴﻦ ﺍﻋﺘﺎﺩﻭﺍ ﺍﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‬:‫ﺷﺮﻃﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

8



Saturday 13 Dhul-Qui’dah1433

26

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

29 September 2012 G.Issue No.300 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬300) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬13 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ ﺃﻛﺒﺮ ﺭﺩ ﻋﻠﻰ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻹﺳﺎﺀﺓ ﻟﻠﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ‬:‫ﻋﻠﻤﺎﺀ‬ 

‫ ﻭ»ﺗﺎﻳﻜﻮ« ﺗﻘﺮ ﺑﺪﻓﻊ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﻏﻴﺮ ﺷﺮﻋﻴﺔ‬..‫ ﺃﻟﻒ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ‬18 ‫ﻣﺠﻤﻊ ﺻﺪﺍﺭﺓ ﻟﻠﺒﺘﺮﻭﻛﻴﻤﺎﻭﻳﺎﺕ ﻳﻮﻓﺮ‬

‫ ﺳﻨﻄﻠﺐ ﺃﺳﻤﺎﺀ ﺍﻟﻤﺘﻮﺭﻃﻴﻦ‬:‫ ﻭﻣﺼﺪﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ‬. ‫ﺍﺗﻬﺎﻣﺎﺕ ﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﻓﻲ »ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ« ﺑﺘﻠﻘﻲ ﺭﺷﺎﻭﻯ‬

‫ ﻧﺘﺎﺑﻊ ﻓﺴﺎﺩ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬:«‫ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ »ﻧﺰﺍﻫﺔ‬                     22

8



8



  

..‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺤﺞ ﺗﺘﻬﻢ »ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺎﺕ« ﻭﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻹﻋﺎﺷﺔ ﺑﺎﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻇﻠﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﺍﻟﺘﻀﺎﺭﻳﺲ‬ ‫ﻭﺧﻄﻄﺘﻬﺎ ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺢ‬ 

10

‫ﻭﺩﺍﻋ ﹰﺎ‬ ‫ﺗﺎﻻ‬

‫ﻓﻲ ﺗﺎﺑﻮﺕ‬



                          17

                           



                  

‫ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ ﻳﺼﺎﺏ ﺑﺸﻠﻞ ﺑﻌﺪ ﻧﻘﻠﻪ ﻭﻗﻒ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺇﻣﺎﻣ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﻟﺴﻤﺎﺣﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ »ﺍﻟﺤﺮﺱ« ﺇﻟﻰ »ﺷﻤﻴﺴﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ« ﻷﺷﺨﺎﺹ ﻏﻴﺮ ﻣﺼﺮﺡ ﻟﻬﻢ ﺑﺈﻟﻘﺎﺀ ﺧﻄﺐ ﻋﻘﺐ ﺍﻟﺼﻠﻮﺍﺕ‬ :‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬ 2

!‫ ﻭﺷﻜﺮ ﹰﺍ ﻟﻤﻌﺎﻟﻲ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬..‫ﻟﻠﺤﻮﻡ ﺍﻟﺤﻤﺮﺍﺀ‬ ‫ﻭﺩﺍﻋ ﹰﺎ ﹺ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

                                        300  

                                                

                                                                                                        20          

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻓﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺃﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻘﻠﺐ‬%42   9

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﺘﺸﺪﺩ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺳﻠﻄﺔ‬ ‫ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ‬

!‫ﺍﻟﻨﻌﻢ ﻻ ﺗﺪﻭﻡ‬

12

‫ﺑﺪر ﺑﻦ أﺣﻤﺪ ﻛﺮﻳﻢ‬

12

‫ﺍﻟﻄﻐﺎﺓ ﻭﺷﻬﻴﺔ‬ !‫ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ‬

13

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻤﻠﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮ‬

‫ﺍﻟﻔﻮﺿﻰ ﺳﺒﺐ‬ ‫ﺁﺧﺮ ﻟﻠﻔﺮﺍﺭ‬

13

‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﻮاﻳﻞ‬

2010 ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻓﻲ‬ 2010 -- 2008 2008‫ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻭﺯﺍﺭﺓﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻓﻲ‬ ‫ﻭﻓﻴﺎﺕ ﺍﻟﻘﻠﺐ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ ﻭﻓﻴﺎﺕ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ‬

 %42  17.32010           23  2030         20102008      1431    20092008 %16.74 %16.39%17.99 112010



                                       13  18                         17

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﺴﻄﻊ ﺑﺴﺪﺍﺳﻴﺔ‬ 23  ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ‬ ‫ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﺴﺘﺄﺟﺮ‬ 6.4 ‫ﻣﺒﻨﻰ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ ﺑـ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻥ ﺍﻻﻧﺘﻔﺎﻉ ﻣﻨﻪ‬ 4 

‫ﺷﺒﺎﺏ ﺳﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻭﺻﻴﻨﻴﻮﻥ‬ ‫ﻳﺪﻋﻮﻥ ﺇﻟﻰ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻠﺘﺒﺮﻉ ﺑﺎﻷﻋﻀﺎﺀ‬ 4  ‫ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬

17

‫ ﻗﻄﺎﺭ‬:‫ﻧﻘﺎﺑﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ ﻳﻬﺪﺩ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺑﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺭﻳﺎﻝ‬ 

‫»ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ« ﺗﺆﻛﺪ‬ ‫ﺗﺮﺍﺟﻊ ﺣﺎﻻﺕ »ﺇﻧﻔﻠﻮﻧﺰﺍ‬ :‫ ﻭﻣﺮﻏﻼﻧﻲ‬..«‫ﻛﺮﻭﻧﺎ‬ 20  ‫ﻻ ﺣﺎﻻﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﻣﺆﺭﺥ ﻳﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﺍﻧﻬﻴﺎﺭ‬ ‫ﻗﻠﻌﺔ ﺗﺎﺭﻭﺕ ﺍﻷﺛﺮﻳﺔ ﻭﻳﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﺘﺮﻣﻴﻤﻬﺎ ﻓﻮﺭ ﹰﺍ‬ 25 


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬300) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬13 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺍﻟﺼﺒﺮ‬ !‫ﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﻣﻮﺳﻤﻪ‬

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                                  

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

2

                                                                                                                                                                                                                                                

         ‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬          ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬                                                                                 ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬                             ‫ﻟﻠﺤﻮﻡ‬ ‫ﻭﺩﺍﻋ ﹰﺎ‬               ‫ﹺ‬                 ..‫ﺍﻟﺤﻤﺮﺍﺀ‬             ‫ﻭﺷﻜﺮ ﹰﺍ‬                    ‫ﻟﻤﻌﺎﻟﻲ‬                !‫ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬                                            ‫ﺍﻟﺪﻭﺍﺟﻦ‬                      

!‫ﺇﻧﺴﺎﻥ ﻋﺼﺮ ﻣﻀﻰ‬

‫ﻧﻮاة‬

         

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺷﻐﻞ ﺍﻟﺪﻛﺎﺗﺮﺓ‬ ‫ﻭﺷﻐﻞ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ‬ ‫ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬:‫ﺑﺎﻧﺎﺑﺔ‬

                                                                                         alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻣﺨﻠﻮﻕ »ﺍﻟﻴﺎﺗﻲ« ﻃﻠﻴﻖ ﻓﻲ ﻏﺎﺑﺎﺕ ﺳﻴﺒﻴﺮﻳﺎ‬



 2

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

2012 ‫ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬29

                       

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 1650 2500 1915  1950 14 1908   1988  1988

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

28    102  2012     165           1958            ‫ ﺳــﺒﺘﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻋﻤــﺎﻝ ﻳﻨﻈﻔــﻮﻥ ﻛﺮﺓ ﻓﻲ ﺑﺮﻭﻛﺴــﻞ ﻓﻲ‬ .2012  ‫ﻣﺘﺮ ﻭﺍﻟﻤﺠﺎﻻﺕ ﺍﻟﺘﺴﻌﺔ ﺗﺮﻣﺰ ﺇﻟﻰ ﺟﺰﻱء ﺍﻟﻜﺮﻳﺴﺘﺎﻝ‬102 ‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻋﻬﺎ‬ ‫ ﻭﺻﻤﻤﺖ‬.‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻣﺮﺓ‬165 ‫ﻣﻊ ﺗﻀﺨﻴﻢ ﺫﺭﺍﺗﻪ ﺣﻮﺍﻟﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﺪﻥ‬ ‫ ﻭﻳﺴــﺘﻐﺮﻕ ﺗﻨﻈﻴﻒ‬1958 ‫ﻟﻠﻤﻌــﺮﺽ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻓﻲ ﺑﺮﻭﻛﺴــﻞ ﻋﺎﻡ‬ .‫ﺍﻟﻜﺮﻩ ﺑﻔﺮﻳﻖ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﺔ ﻋﻤﺎﻝ ﻣﺘﺨﺼﺼﻴﻦ ﺣﻮﺍﻟﻲ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻳﺎﻡ‬

‫ﺻﻮﺭﺓ‬


‫السبت ‪ 13‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 29‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )300‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫الملك يستقبل وفد ًا صيني ًا ويبحث معه العاقات الثنائية‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�شتقب ��ل خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود ي ق�ش ��ره ي ج ��دة بع ��د ظه ��ر اأم�س‬ ‫نائ ��ب رئي� ��س اللجن ��ة الدائم ��ة للمجل� ��س الوطن ��ي لن ��واب‬ ‫ال�شع ��ب ال�شين ��ي اإ�شماعيل تيليوال ��دي والوف ��د امرافق له‪.‬‬ ‫ونق ��ل ام�ش� �وؤول ال�شين ��ي خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن ي‬ ‫بداية اا�شتقبال حيات وتقدي ��ر الرئي�س هو جينتاو رئي�س‬ ‫جمهوري ��ة ال�شن ال�شعبية فيما حمل ��ه املك حياته وتقديره‬ ‫للرئي� ��س ال�شين ��ي‪ ،‬بع ��د ذل ��ك ج ��رى ا�شتعرا� ��س ع ��دد م ��ن‬ ‫امو�شوعات التي تهم البلدين ال�شديقن‪.‬‬ ‫ح�شر اا�شتقبال وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء‬ ‫وزير الدفاع �شاحب ال�شمو املكي ااأمر �شلمان بن عبدالعزيز‬ ‫ووزير الدولة ع�شو جل�س الوزراء رئي�س احر�س الوطني‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي ااأمر متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫ورئي�س جل�س ال�شورى الدكتور عبدالله بن حمد اآل ال�شيخ‬ ‫ونائ ��ب رئي� ��س جل� ��س ال�ش ��ورى الدكت ��ور حمد ب ��ن اأمن‬ ‫اجفري و�شفر ال�شن لدى امملكة ي ت�شينغ وين‪.‬‬

‫خالد الفيصل يرأس اليوم اجتماع «مركزية الحج»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تبح ��ث جن ��ة اح ��ج امركزي ��ة‬ ‫اليوم برئا�شة اأمر منطقة مكة امكرمة‬ ‫رئي�س جنة اح ��ج امركزية �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املكي ااأم ��ر خالد الفي�شل‪،‬‬ ‫خطط ع ��دد م ��ن اجه ��ات احكومية‬ ‫امعني ��ة ب�ش� �وؤون اح ��ج واحج ��اج‬ ‫التي اأعدتها لتقدم خدماتها حجاج‬ ‫بيت الله احرام خال مو�شم حج هذا‬

‫خادم احرمن ال�صريفن ي�صتقبل الوفد ال�صيني‬

‫(وا�س)‬

‫الفهرس العربي‬ ‫الموحد يشكر الملك‬ ‫على دعمه لتطوير‬ ‫المكتبات العربية‬

‫العام الرامية لتقدم اأف�شل اخدمات‬ ‫ل�شي ��وف الرحمن والتاأك ��د من مام‬ ‫اا�شتعدادات والتجهي ��زات مواجهة‬ ‫متطلب ��ات مو�ش ��م اح ��ج واإب ��داء‬ ‫امرئيات والتو�شيات امنا�شبة‪.‬‬ ‫وي�شع ��ى ااجتم ��اع اإى التاأك ��د‬ ‫من ماءمة جميع اخطط امو�شوعة‬ ‫من قب ��ل اجهات العامل ��ة لتوجيهات‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن ووي‬ ‫عهده ااأمن‪ ،‬الداعية اإى بذل اأق�شى‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫رف ��ع «جل� ��س الفهر� ��س العرب ��ي‬ ‫اموح ��د» اأ�شم ��ى اآيات ال�شك ��ر والتقدير‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �شعود لرعايته الكرمة‬ ‫ودعمه م�شروع الفهر�س لتحقيق اأهدافه‬ ‫ي خدم ��ة الثقافة العربي ��ة وااإ�شامية‬

‫اجهود خدمة احج ��اج‪ ،‬ومكينهم‬ ‫م ��ن اأداء �شعائر حج بيت الله احرام‬ ‫وزي ��ارة ام�شج ��د النب ��وي بي�ش ��ر‬ ‫و�شهولة وطماأنينة‪.‬‬ ‫ويعق ��د ااجتم ��اع بح�ش ��ور‬ ‫اأع�ش ��اء اللجن ��ة الذي ��ن مثل ��ون‬ ‫القطاعات ذات العاقة ب�شوؤون احج‬ ‫واحج ��اج واخدم ��ات امقدم ��ة لهم‪،‬‬ ‫وذلك ي قاع ��ة ااجتماعات بااإمارة‬ ‫ي مكة امكرمة‪.‬‬ ‫وتطوي ��ر امكتبات العربي ��ة ما يواكب‬ ‫معطيات ع�شر امعرف ��ة‪ .‬جاء ذلك خال‬ ‫اللق ��اء اخام� ��س اأع�ش ��اء الفهر� ��س‬ ‫العرب ��ي اموح ��د ال ��ذي اختت ��م اأعمال ��ه‬ ‫موؤخ ��ر ًا باجامع ��ة ااأردني ��ة ي عمّان‬ ‫برئا�شة نائب ام�شرف العام على مكتبة‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز العام ��ة ونائب رئي�س‬ ‫جل� ��س الفهر� ��س الدكت ��ور عبدالكرم‬

‫الأمر خالد الفي�صل‬

‫الزيد‪ .‬ونوه ام�شاركون ي اأعمال اللقاء‬ ‫بجهود مكتبة املك عبدالعزيز العامة ي‬ ‫تبن ��ي هذا ام�شروع ودعمه‪ ،‬كما اأ�شادوا‬ ‫بااأداء امتمي ��ز مركز الفهر� ��س العربي‬ ‫اموح ��د وم ��ا يقدم ��ه م ��ن جه ��د لتعزيز‬ ‫ا�شتفادة ااأع�ش ��اء من خدمات الفهر�س‬ ‫وف ��ق اأرق ��ى امعاير العامي ��ة ي جال‬ ‫الفهر�شة‪،‬‬


‫السبت ‪ 13‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 29‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )300‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫غانم الحمر‬

‫متى ا نستجدي‬ ‫الوزراء؟!‬ ‫«ر�� �ش ��ال ��ة �إى وزي� ��ر»‬ ‫ع�ب��ارة مبتذلة‪�� ،‬شتخدمت‬ ‫ك � �ث� ��ر� ووف� � � � ��ر�‪ ،‬م� � ��ر�ر�‬ ‫وت� � �ك � ��ر�ر�‪ ،‬ت �ل��ك �ل �ع �ب��ارة‬ ‫�ل�ت��ي ملها �ل �ق��ارئ و�شاق‬ ‫ب �ه��ا ذرع � ��ا‪ ،‬وم ي�شمعها‬ ‫م� �ع ��اي �ل� ��وزي� ��ر وم ي�ل��ق‬ ‫ل� �ه ��ا ب � � ��ال‪ ،‬ج � � ��اءت ب �ط��رق‬ ‫ختلفة‪� ،‬أح�ي��ان��ا مفتوحة‪،‬‬ ‫ع�ل��ى ل���ش��ان ُك � ّت��اب �أع �م��دة‪،‬‬ ‫�أو ق��ر�ء بال�شحف‪� ،‬أو من‬ ‫خ ��ال ��ش�ب�ك��ات �ل�ت��و���ش��ل‬ ‫و�م�ن�ت��دي��ات‪ ،‬وم ��ر�ت ت�اأت��ي‬ ‫على �شكل عناوين مقاطع‬ ‫ي ��وت � �ي ��وب‪ ،‬وج� � � ��اءت ع�ل��ى‬ ‫�شكل ر�شائل مغلقة ومغلفة‬ ‫كرقيات ور�شائل بالريد‬ ‫�م� �م� �ت ��از �أو «م �ع��اري ����س»‬ ‫ت���ش�ل��م م �ن��اول��ة �إى مكتب‬ ‫�� �ش ��اح ��ب �م � �ع� ��اي �أو ي‬ ‫�أح �� �ش��ن �أح� ��و�ل �ل��و��ش��اط��ة‬ ‫ت�شلم له �شخ�شيا‪ ،‬بع�شها‬ ‫ي� �ح� �م ��ل ه � �م� ��وم� ��ا ع� ��ام� ��ة‪،‬‬ ‫وبع�شها م�شالح خا�شة �أو‬ ‫رفع مظام‪ ،‬ولو كانت هناك‬ ‫�إح���ش��ائ�ي��ة ل�ت�ل��ك �ل��ر��ش��ائ��ل‬ ‫لرما ن��اءت بحمل قو�ئمها‬ ‫�لع�شبة من �لرجال‪.‬‬ ‫ه ��ذ� �ل �ك��م �ل �ه��ائ��ل من‬ ‫�ل��ش�ت�ج��د�ء و�ل�شتعطاف‬ ‫وع� � � �ب � � ��ار�ت �ل �ت �� �ش �خ �ي��م‬ ‫و�ل �ت �ف �خ �ي��م‪� ،‬ل �ت��ي م ت�ع��د‬ ‫تنطلي على �شكرتر مدير‬ ‫مكتب �لوزير حن ترت�شم‬ ‫على حياه �بت�شامة خفيفة‬ ‫�شاخرة تقول‪« :‬قدمة‪ ،‬مائة‬ ‫م ��رة ي�ت�ك��رر ه ��ذ� �لتبجيل‬ ‫وم � �ث� ��ل ه � � ��ذه �ل � �ع � �ب� ��ار�ت‬ ‫يوميا» ثم يكون م�شرها‪،‬‬ ‫و� �ش �م �ه��ا ب��رق��م وم ��روره ��ا‬ ‫ي دورة ه�شمية ع�شرة‬ ‫حتى تلج دهليز �لأر�شيف‬ ‫للمحفوظات �ل��ذي تتكون‬ ‫ج �ن��ة ك��ل خ�م����س ��ش�ن��و�ت‬ ‫لتقرر �إتافه‪.‬‬ ‫ق � � ��ادي ل� �ك� �ت ��اب ��ة ه ��ذ�‬ ‫�مو�شوع ��شتعادة موقف‬ ‫م��ن �ل��ذ�ك��رة ج��رى ي منذ‬ ‫�� �ش� �ن ��و�ت‪ ،‬ع �ن��دم��ا � �ش �األ��ت‬ ‫بلجيكيا ع��ن �� �ش��م رئي�س‬ ‫�ل� � � � ��وزر�ء �ل �ب �ل �ج �ي �ك��ي؟!‪،‬‬ ‫ف �ت��وق��ف ع��ن �لأك� ��ل ون�ظ��ر‬ ‫�إي ن�ظ��رة جعلتني �أ�شفق‬ ‫عليه ولي�س على حماقتي‪،‬‬ ‫ث ��م ك �ظ��م غ �ي �ظ��ه‪ ،‬وت�ن�ف����س‬ ‫�ل�شعد�ء‪ ،‬وذك��ر ي ��شما‬ ‫م �أك ��ن لأك �ل��ف نف�شي ي‬ ‫حفظه بعد ما لحظت عليه‬ ‫من �نزعاج وتاأفف‪ ،‬ولكي‬ ‫�أُه � ِ�دئ م��ن روع��ه‪ ،‬قلت له‪:‬‬ ‫ن �ح��ن ‪-‬ي ب� �ل ��دن ��ا‪ -‬ول �ل��ه‬ ‫�ح � �م� ��د‪ ،‬ن �ح �ف��ظ �أ�� �ش� �م ��اء‬ ‫وزر�ءن � � ��ا ع ��ن ظ �ه��ر ق �ل��ب‪،‬‬ ‫و�ل � � ��وزر�ء �ل ��ذي ��ن ق�ب�ل�ه��م‪،‬‬ ‫و�لذين قبلهم‪ ،‬ووكاءهم‪،‬‬ ‫لأن �ن��ا ل�شنا م�ث�ل�ك��م‪ ،‬فنحن‬ ‫ن � �ح � �ت� ��اج وزر�ءن � � � � � � ��ا ول‬ ‫ن�شتغني عنهم �أب ��د� مهما‬ ‫يكن!‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫في رسائل ثنائية رفعوها إلى خادم الحرمين الشريفين والرئيس الصيني‬

‫الشباب السعودي والصيني يدعون إلى العناية بأبحاث‬ ‫للتبرع باأعضاء‬ ‫الخايا الجذعية وإنشاء هيئة عالمية‬ ‫ُ‬ ‫بكن ‪ -‬وا�س‬ ‫وجّ ��ه ال�سب ��اب ال�سع ��ودي وال�سين ��ي ر�سائ ��ل ثنائية‬ ‫اإى خ ��ادم احرمن ال�سريف ��ن املك عبد الله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �سع ��ود‪ ،‬والرئي� ��س ال�سيني هو جن ت ��او‪ُ ،‬ت�سيد بتميز‬ ‫العاقات بن امملكة العربية ال�سعودية وجمهورية ال�سن‬ ‫ال�سعبي ��ة‪ ،‬وتوؤك ��د رغبته ��م تو�سيع هذه العاق ��ات لت�سمل‬ ‫مزي ��دا م ��ن اجوان ��ب ذات ااهتم ��ام ام�س ��رك‪ .‬ج ��اء ذلك‬ ‫ي خت ��ام منتدى ح ��وار ال�سباب ال�سع ��ودي وال�سيني ي‬ ‫دورت ��ه الثالثة الذي انتهت اأعمال ��ه اأم�س‪ ،‬ي بكن عا�سمة‬ ‫جمهوري ��ة ال�س ��ن ال�سعبي ��ة‪ .‬واأ�س ��اد امنت ��دى ال�سباب ��ي‬ ‫ال�سعودي وال�سيني بالعاقات امتميزة التي جمع البلدين‬ ‫ال�سديقن‪ ،‬وا�ستعر�س �سباب امنتدى خال حلقات النقا�س‬ ‫البحوث الطبية وتطبيقاته ��ا ال�سريرية‪ ،‬وريادة جمهورية‬ ‫ال�سن ال�سعبية ي ه ��ذا امجال‪ ،‬خ�سو�س ًا اأبحاث اخايا‬ ‫اجذعية‪ ،‬والطب ال�سيني ال�سعبي والتقليدي‪.‬‬

‫أبرز مضامين رسائل الشباب السعودي والصيني‬

‫منتدى �ل�شباب �ل�شعودي يختتم �أعماله‬

‫(و��س)‬

‫• اإج ��راء اأبح ��اث م�سرك ��ة‬ ‫بن البلدي ��ن ي العاج با�ستخدام‬ ‫اخايا اجذعية‬ ‫• اإن�ساء مركز م�سرك متقدم‬ ‫اأبح ��اث اخاي ��ا اجذعي ��ة وب ��دء‬ ‫برنام ��ج تب ��ادل وتدري ��ب الط ��اب‬ ‫وامتخ�س�سن ي هذا امجال‬ ‫• تفعيل التطبيقات ال�سريرية‬ ‫لع ��اج اخاي ��ا اجذعية م ��ن اأجل‬ ‫عاج ااأمرا�س ام�ستع�سية‬ ‫• ت�سكي ��ل فري ��ق اإج ��راء‬ ‫بح ��وث عل ��ى الط ��ب ال�سعب ��ي‬

‫والتقلي ��دي لتقييم فعاليته وتعزيز‬ ‫ا�ستخدامه جنب ًا اإى جنب مع الطب‬ ‫احديث‬ ‫• و�س ��ع مب ��ادئ واأنظم ��ة‬ ‫عامي ��ة لزي ��ادة الوع ��ي بالت ��رع‬ ‫بااأع�س ��اء‪ ،‬وت�سكيل هيئ ��ة عامية‬ ‫للترع بها‬ ‫• تن�سي ��ط البح ��وث الطبي ��ة‬ ‫مواجه ��ة ااأمرا� ��س امنت�س ��رة‪،‬‬ ‫واإطاق موقع على �سبكة ااإنرنت‬ ‫لت�سهيل التوا�سل العامي والتفاعل‬ ‫بن اخرات الطبية امختلفة‬

‫«تكافل» تعتمد ‪ 53‬مليون ًا لتغطية قاضي‪ :‬تنظيمات الحج تحظر دخول المخالفين‬ ‫احتياجات ‪ 63‬ألف طالب وطالبة لشروط التأشيرات بغض النظر عن الجنسية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اعتم ��د وزير الربي ��ة والتعليم‬ ‫رئي� ��س جل� ��س ااأمن ��اء موؤ�س�س ��ة‬ ‫تكاف ��ل اخري ��ة ااأم ��ر في�س ��ل بن‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن حم ��د تخ�سي� ��س ‪53‬‬ ‫مليون� � ًا واألف ��ن و‪ 320‬ري ��ا ًا لتنفيذ‬ ‫برام ��ج تلب ��ي احتياج ��ات ‪ 63‬األ ��ف‬ ‫طالب وطالبة من ام�سمولن برامج‬ ‫اموؤ�س�سة‪ ،‬ي جميع اإدارات الربية‬ ‫والتعلي ��م‪ ،‬الذي ��ن م ح�سره ��م م ��ن‬ ‫قبل موؤ�س�سة تكافل‪ ،‬على اأن ت�سرف‬ ‫لتاأمن متطلب ��ات الرامج وتنفيذها‬ ‫وه ��ي برام ��ج ك�سوت ��ي وحقيبت ��ي‬ ‫ووجبت ��ي‪ ،‬اعتب ��ار ًا م ��ن الف�س ��ل‬ ‫الدرا�سي احاي‪1433‬ه�‪.‬‬ ‫واأو�سح وزير الربية والتعليم‬ ‫اأن م ��ن اأهم التزام ��ات اموؤ�س�سة دعم‬ ‫الرامج وام�سروعات التي ت�ستهدف‬ ‫مبا�سرة الط ��اب والطالبات وتذليل‬ ‫ال�سع ��اب كاف ��ة اإجازه ��ا‪ ،‬م�س ��دد ًا‬

‫في�شل بن عبد�لله بن حمد‬

‫�سم ��وه باأن عل ��ى القطاع ��ات امعنية‬ ‫ي وزارة الربية والتعليم واإدارات‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م ي امناط ��ق‬ ‫وامحافظات ومثلي موؤ�س�سة تكافل‬ ‫تنفي ��ذ تلك الرامج بك ��ل عناية وما‬ ‫يحفظ للطالب والطالبة واأ�سرتيهما‬ ‫كرامته ��م ويعينهم عل ��ى اأداء اأف�سل‬ ‫ي مدار�سه ��م‪ ،‬وت�سليمه ��ا له ��م وفق‬ ‫معاي ��ر العمل اخري ال ��ذي اأقرته‬

‫ال�سريعة ااإ�سامية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأو�س ��ح وكي ��ل‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعلي ��م لل�س� �وؤون‬ ‫امدر�سي ��ة الدكت ��ور �سعد ب ��ن �سعود‬ ‫اآل فهي ��د اأن برنامج «وجبتي» ي�سمل‬ ‫تقدم وجب ��ة �سحية على مدار ‪180‬‬ ‫يوم� � ًا درا�سي ًا‪ ،‬بتكلف ��ة ثاثة رياات‬ ‫للوجب ��ة الواح ��دة‪ ،‬فيم ��ا ي�سم ��ل‬ ‫برنام ��ج «ك�سوتي» تق ��دم ك�سوتن‬ ‫�سيفية و�ستوية للطالب ت�سمل لبا�سا‬ ‫ريا�سيا وحذاء ريا�سي ��ا اإ�سافة اإى‬ ‫ث ��وب وح ��ذاء اآخري ��ن لا�ستخ ��دام‬ ‫العام ويقدم الرنامج للطالبة لبا�سا‬ ‫مدر�سي ��ا كام ��ا اإ�ساف ��ة اإى ح ��ذاء‬ ‫منا�س ��ب لا�ستخ ��دام الع ��ام‪ ،‬وتبلغ‬ ‫تكلفة الك�سوة الواحدة (‪ )250‬رياا‬ ‫لكل برنام ��ج‪ ،‬اأما برنام ��ج «حقيبتي‬ ‫امدر�سي ��ة» في�سم ��ل بااإ�ساف ��ة اإى‬ ‫احقيبة ام�ستلزم ��ات امدر�سية كافة‬ ‫بقيمة اإجمالية للحقيبة الواحدة تبلغ‬ ‫(‪ )50‬رياا‪.‬‬

‫البراك‪ 22 :‬برنامج ًا و ‪ 49‬مشروع ًا لتكريس‬ ‫الحكومة اإلكترونية في «الخدمة المدنية»‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأو� �س��ح وزي��ر اخ��دم��ة امدنية‬ ‫الدكتور عبدالرحمن الراك اأن وزارة‬ ‫اخ��دم��ة ام��دن�ي��ة انتهت م��ن درا��س��ة‬ ‫متكاملة لتنفيذ خطة ا�سراتيجية‬ ‫لتقنية ام �ع �ل��وم��ات وال �ت �ح��ول اإى‬ ‫ال�ت�ع��ام��ات ااإل �ك��رون �ي��ة ت�سمنت‬ ‫خطة «اخدمة امدنية» ‪ 22‬برناج ًا‬ ‫و ‪ 49‬م�سروع ًا �سيتم تنفيذها على‬ ‫م��دى �ست �سنوات ق��ادم��ة م��ن خال‬ ‫العمل م��ع اإح ��دى اج �ه��ات العامية‬ ‫امتخ�س�سة ي جال تنفيذ الدرا�سات‬

‫اا�سراتيجية لتقنية امعلومات‪.‬‬ ‫وق��ال اإن ال ��وزارة ت�سعى م��ن خال‬ ‫تلك اا�سراتيجية للو�سول خدمة‬ ‫مدنية اإلكرونية متكاملة ومتميزة‬ ‫من خال نظام موارد ب�سرية متكامل‪.‬‬ ‫وب��ن اأن ال��وزارة انتهت من حديد‬ ‫نطاق عمل اخطة و�ستطرح خال‬ ‫ااأي� ��ام ال�ق��ادم��ة م���س��روع��ات اخطة‬ ‫للمناف�سة‪ ،‬موؤكد ًا اأن ال��وزارة ت�سعى‬ ‫ب�ك��ل ط��اق�ت�ه��ا اإى ت �ق��دم خدماتها‬ ‫اإل �ك��رون �ي��ا للم�ستفيدين ب�ك�ف��اءة‬ ‫وج� ��ودة ع��ال�ي��ة م��ن خ��ال منظومة‬ ‫معلوماتية اآمنة ومتجددة‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬ ‫ب��داأت وزارة الربية والتعليم‬ ‫بتنفيذ امرحلة الثانية م��ن م�سروع‬ ‫امعامل اافرا�سية للكيمياء والفيزياء‬ ‫ال��ذي ي�ستهدف ‪ 1720‬م��در��س��ة‪ ،‬ي‬ ‫ختلف مناطق وح��اف�ظ��ات امملكة‬ ‫خال العام الدرا�سي احاي‪ .‬وتاأتي‬ ‫هذه اخطوة بعد جاح امرحلة ااأوى‬ ‫التي ت�سمنت ‪ 1108‬مدار�س‪ ،‬موزعة‬ ‫على ‪ 36‬مدينة ي مناطق امملكة‪،‬‬ ‫غطيت ال�ع��ام اما�سي‪ ،‬حيث مكنت‬ ‫ال� ��وزارة م��ن تنفيذ امرحلة ااأوى‪،‬‬

‫اأو�� �س� �ح ��ت وزارة اح� ��ج اأن‬ ‫تنظيم اح��ج وتعليماته يق�سيان‬ ‫بعدم ال�سماح بدخول كل من ا يلتزم‬ ‫بال�سروط التي ح�سل موجبها على‬ ‫ت�اأ��س��رة ال��دخ��ول للمملكة العربية‬ ‫ال�سعودية اأداء فري�سة احج التي‬

‫نزاهة‪« :‬الشؤون ااجتماعية» استأجرت مبنى في جدة‬ ‫أربعة أعوام بـ ‪ 6.4‬مليون ريال دون اانتفاع منه‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأحال ��ت الهيئ ��ة الوطني ��ة مكافح ��ة الف�س ��اد «نزاهة»‬ ‫ق�سي ��ة ا�ستئج ��ار وزارة ال�س� �وؤون ااجتماعية مبنى ي‬ ‫ج ��دة دون اانتفاع من ��ه اأربعة اأع ��وام اإى هيئة الرقابة‬ ‫والتحقيق‪ ،‬ما انطوت عليه من اإهدار للمال العام‪ ،‬لتتوى‬ ‫الهيئ ��ة بحك ��م اخت�سا�سه ��ا التحقيق م ��ع ام�سوؤولن عن‬ ‫امخالف ��ات‪ ،‬توطئ ��ة اإحالته ��م اإى اجه ��ات الق�سائي ��ة‪.‬‬ ‫وق ��ال م�سدر م�سوؤول ي الهيئة الوطنية مكافحة الف�ساد‬ ‫«نزاهة»‪ :‬اإن وزارة ال�سوؤون ااجتماعية ا�ستاأجرت مبنى‬ ‫مرك ��ز ااإخاء ااجتماع ��ي ي حافظة جدة‪ ،‬منطقة مكة‬ ‫امكرمة‪ ،‬ا�ستخدامه مقر ًا لناقه ��ي ااأمرا�س النف�سية‪ ،‬اإا‬ ‫اأن ��ه م يُ�س ّغ ��ل اأو ي�ستخ ��دم‪ .‬واأو�سح ام�س ��در اأن الهيئة‬

‫تب ��ن لها من خ ��ال حرياتها واطاعها عل ��ى ام�ستندات‬ ‫والوثائ ��ق ذات العاق ��ة‪ ،‬اأن ال ��وزارة ا�ستاأج ��رت امبن ��ى‬ ‫امذك ��ور م ��دة �سنة واح ��دة اعتب ��ار ًا م ��ن ‪1429/8/1‬ه�‪،‬‬ ‫بقيمة مليون و‪ 500‬األف ريال‪ ،‬واأن مدة اا�ستئجار انتهت‬ ‫دون اانتف ��اع من امبن ��ى ي الغر�س ام�ستاأجر من اأجله‪.‬‬ ‫وقال اإن ال ��وزارة رغم ذلك قامت بتجديد عقد اا�ستئجار‬ ‫مدة ثاث �سن ��وات اعتبار من تاري ��خ ‪1430/8/1‬ه�‪ ،‬مع‬ ‫زيادة القيمة ااإيجارية ال�سنوية بن�سبة (‪ ،)%10‬لت�سبح‬ ‫اأج ��رة امبنى مليون ًا و‪ 650‬األف ريال �سنويا‪ ،‬ومن ثم بلغ‬ ‫جم ��وع امبال ��غ امالية الت ��ي �سرفت عل ��ى ا�ستئجار ذلك‬ ‫امبنى �ستة ماين و‪ 400‬األف ريال‪ ،‬دون احت�ساب تكلفة‬ ‫تاأثيث ��ه اأو جهيزه‪ ،‬وم يتم ت�سغيل امركز من قبل وزارة‬ ‫ال�سوؤون ااجتماعية‪ ،‬وم يتم حويل حاات اإليه‪.‬‬

‫العمري لـ |‪ :‬مخزون المياه في الربع الخالي‬ ‫قد يشكل بدي ًا للمياه المحاة مستقب ًا‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد الغامدي‬

‫عبد �لرحمن �لر�ك‬

‫«التربية» تنفذ المعامل اافتراضية في ‪ 1720‬مدرسة‬ ‫اإ� �س��اف��ة اإى تنفيذ ور� �س��ة تدريبية‬ ‫مركزية ي ال��ري��ا���س ح�سرها ‪150‬‬ ‫م�سرف ًا وم�سرفة على م�ستوى امملكة‪،‬‬ ‫ب��ااإ��س��اف��ة اإى ‪ 46‬ور� �س��ة تدريبية‬ ‫للمعلمن وامعلمات لا�ستخدام الفعال‬ ‫للمعامل اافرا�سية داخ��ل امعامل‬ ‫امدر�سية‪ ،‬كما ُنظم لقاء مع ح�سري‬ ‫ام�ع��ام��ل ل��زي��ادة خ��رات�ه��م ي الدمج‬ ‫بن ا�ستخدام امعمل التقليدي وامعمل‬ ‫اافرا�سي ‪.‬‬ ‫واأو� � �س� ��ح م ��دي ��ر ع� ��ام اإدارة‬ ‫ال �ت �ج �ه �ي��زات ام��در� �س �ي��ة ي وزارة‬ ‫ال��رب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ال��دك �ت��ور اأح�م��د‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬وا�س‬

‫ت�سرط على ام��راأة التي يقل عمرها‬ ‫ع��ن ‪ 45‬ع��ام� ًا اأن يرافقها ح��رم ي‬ ‫رحلة احج ويحدد ذلك ي تاأ�سرة‬ ‫دخول امراأة وتاأ�سرة دخول حرمها‬ ‫بغ�س النظر عن اجن�سية وهو اأمر‬ ‫مطبق ع�ل��ى ع �م��وم ال�ن���س��اء ال��ات��ي‬ ‫ي�ت�ق��دم��ن ل�ل�ح���س��ول ع �ل��ى ت �اأ� �س��رة‬ ‫الدخول للمملكة‪ .‬اأو�سح ذلك وكيل‬

‫وزارة اح� ��ج ام �ت �ح��دث ال��ر��س�م��ي‬ ‫ل�ل��وزارة ح��ام بن ح�سن قا�سي رد ًا‬ ‫على ما تناولته بع�س و�سائل ااإعام‬ ‫نق ًا عن رئي�س بعثة احج النيجرية‬ ‫ب�ساأن عدم ال�سماح بدخول جموعة‬ ‫من الن�ساء النيجريات قدمن اأداء‬ ‫فري�سة اح��ج وج��رى اإعادتهن اإى‬ ‫بادهن من امطار‪.‬‬

‫ال ��دن ��دي‪ ،‬اأن ام��رح �ل��ة ال�ث��ان�ي��ة من‬ ‫ام� ��� �س ��روع ��س�ت�ت���س�م��ن اإى ج��ان��ب‬ ‫التدريب خطة �ساملة اإدارة التغير‬ ‫ت�سمل تفعيل ام�ن�ت��ج ي ام �ي��دان‪،‬‬ ‫ومتابعة ا�ستخدام امعلمن ل��ه ي‬ ‫امعامل امدر�سية‪ ،‬وحقيق م�ساركة‬ ‫اأك��ر م��ن امعلمن وال �ط��اب‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن��ه �سيتم قريب ًا اإط��اق موقع خا�س‬ ‫ب��ام �� �س��روع‪ ،‬ي �ق��دم جميع اخ��دم��ات‬ ‫وامعلومات الازمة م�ساعدة امعلم‪،‬‬ ‫بااإ�سافة اإى اإح�سائيات وتقارير‬ ‫م�ي��دان�ي��ة ح ��ول ا� �س �ت �خ��دام ام�ع��ام��ل‬ ‫اافرا�سية‪.‬‬

‫ي� �ن� �ظ ��م ف� ��ري� ��ق ع� �ل� �م ��ي رح �ل��ة‬ ‫ا� �س �ت �ك �� �س��اف �ي��ة اإى م �ن �ط �ق��ة ال��رب��ع‬ ‫اخ ��اي ي منت�سف اأك�ت��وب��ر امقبل‬ ‫ح� ��ت اإ� � � �س� � ��راف م�����س��رف ك��ر� �س��ي‬ ‫ا�ستك�ساف ام ��وارد امائية ي الربع‬ ‫اخ ��اي ال��دك�ت��ورع�ب��دال�ل��ه ب��ن حمد‬ ‫ال� �ع� �م ��ري وم� ��� �س ��ارك ��ة ن �خ �ب��ة م��ن‬ ‫اخ� ��راء امتخ�س�سن م��ن اأم��ري�ك��ا‬ ‫وفرن�سا‪ ،‬وب��دع��م مبا�سر م��ن وزارة‬ ‫ام�ي��اه والكهرباء اإج ��راء م�سوحات‬ ‫جيوفيزيائية م�ت�ط��ورة با�ستخدام‬ ‫ال �ت �ق �ن �ي��ات ال �ك �ه��روم �غ �ن��اط �ي �� �س �ي��ة‬ ‫‪ Magneto telluric‬للمنطقة‬ ‫ال ��واق� �ع ��ة � �س��رق ح��اف �ظ��ة ال���س�ل�ي��ل‬ ‫وجنوب حر�س‪ .‬واأو�سح العمري‬ ‫ل� «ال�سرق» اأنه يوجد حت رمال الربع‬ ‫اخ��اي تكوينات جيولوجية حاملة‬ ‫للمياه ي�سل �سمكها اإى اآاف ااأمتار‬ ‫وم��ن اأه ��م الطبقات اح��ام�ل��ة للمياه‬ ‫طبقة الوجيد واأم الر�سمة والنيوجن‬ ‫وحتوي على خزون مائي هائل يقع‬ ‫على اأع �م��اق بعيدة وم�ك��ن اعتباره‬

‫د‪.‬عبد�لله �لعمري‬

‫م�سدر ًا بدي ًا للمياه امحاة م�ستقبا‪.‬‬ ‫وقد م حفر أاك��ر من ‪ 140‬بئرا منها‬ ‫‪ 52‬ب �ئ��را ب��وا��س�ط��ة وزارة ال��زراع��ة‬ ‫وامياه �سابقا و‪ 88‬بئرا بوا�سطة �سركة‬ ‫اأرامكو ال�سعودية‪ ،‬مبين ًا اأن امعلومات‬ ‫ام �ت��وف��رة ل��دى ك��ل م��ن وزارة ام�ي��اه‬ ‫والكهرباء واأرام �ك��و ال�سعودية عن‬ ‫ااآب��ار امحفورة ي أاط��راف واأعماق‬ ‫ال��رب��ع اخ ��اي ح�ت��اج اإع� ��ادة تقييم‬ ‫ودرا� �س��ة م�ستفي�سة معرفة التتابع‬ ‫اجيولوجي التحت �سطحي‪ ،‬واأماكن‬ ‫تواجد تلك الطبقات احاملة للمياه‪،‬‬

‫ورب��ط ذل��ك م��ع اإنتاجيتها ونوعيتها‬ ‫وجدواها ااقت�سادية‪.‬‬ ‫وق��ال ام�سرف على الكر�سي اإن‬ ‫الدرا�سة تهدف اإى حديد مكامن امياه‬ ‫اج��وف�ي��ة و��س�م��ك ال�ط�ب�ق��ات احاملة‬ ‫للمياه اإى عمق ق��د ي�سل اإى ثاثة‬ ‫كيلومرات‪ ،‬بااإ�سافة اإى ر�سم معام‬ ‫احو�س الر�سيبي للمنطقة ومعرفة‬ ‫اجاه اان�سياب امائي‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��اف ال �ع �م��ري اأن ال �ط��رق‬ ‫اج� �ي ��وف� �ي ��زي ��ائ� �ي ��ة‪ ،‬وب� ��ااأخ � ��� ��س‬ ‫ط�� � ��رق ام� � �ق � ��اوم � ��ة ال� �ك� �ه ��رب ��ائ� �ي ��ة‬ ‫وال�ك�ه��روم�غ�ن��اط�ي���س�ي��ة واان �ك �� �س��ار‬ ‫ال���س�ي��زم��ي‪ ،‬ت�ع��د م��ن اأف �� �س��ل ال�ط��رق‬ ‫احديثة لتحديد م�سادر امياه اجوفية‬ ‫ومكامنها لدقتها ي حديد التغرات‬ ‫العمودية للمقاومة مع اختاف العمق‬ ‫وحديد ال�سد وع و�سماكة الطبقات‬ ‫ع��اوة على قدرتها على التغلغل ي‬ ‫ااأعماق البعيدة‪ .‬و�سوف يتم حديد‬ ‫ط��ري�ق��ة اا��س�ت�ك���س��اف ام�ن��ا��س�ب��ة ي‬ ‫ال��رب��ع اخ ��اي على ��س��وء امعطيات‬ ‫اج �ي��ول��وج �ي��ة واج �ي��وف �ي��زي��ائ �ي��ة‬ ‫وتقنيات اا�ست�سعار عن بعد‪.‬‬

‫في الواجهة‬

‫حسن عسيري‬

‫شركة المياه‬ ‫الوطنية‬ ‫قائ ��د تنفي ��ذي و�شب ��اب‬ ‫خل�شون‪ ..‬ي كل مكان �أ�شبحت‬ ‫ثقاف ��ة �لإحب ��اط و�لنق ��د وتثبي ��ط‬ ‫�لعز�ئ ��م تو�ج ��ه كل �ش ��يء حت ��ى‬ ‫�منج ��ز�ت وهذ� بالتاأكيد �أمر خاطئ‬ ‫ولكن ��ه م ياأت من ف ��ر�غ بل جاء من‬ ‫�إحباط �لكثرين من �لروتن �معطل‬ ‫للعم ��ل �حكوم ��ي ولكي ننج ��ح فاإن‬ ‫�أوى خط ��و�ت �لتح ��ول و�لتطوي ��ر‬ ‫ه ��ي فه ��م حقيق ��ة �لو�ش ��ع �لقائم ثم‬ ‫�لتح ��رك �لذكي للحل‪ ،‬فحالة �لياأ�س‬ ‫�لكبرة من �لبروقر�طية �حكومية‬ ‫ع�شع�ش ��ت ك�شع ��ور قا� ٍ��س وحبط‬ ‫ل�شن ��و�ت طويل ��ة نتعامل معه ��ا �لآن‬ ‫بال�شت�ش ��ام موؤمن ��ن ي دو�خلنا‬ ‫�أن ه ��ذ� �لإيقاع �محب ��ط هو �ل�شكل‬ ‫�لأوح ��د ل� �اإد�رة �حكومي ��ة‪ ،‬وهذ�‬ ‫لي� ��س �شحيح ��ا د�ئما فعل ��ى �ل�شفة‬ ‫�لأخ ��رى هن ��اك خط ��و�ت ذكي ��ة‬ ‫نحت ��اج �إى �لإ�ش ��ر�ع ي تنفيذه ��ا‬ ‫وه ��ي حوي ��ل �لقطاع ��ات �خدمي ��ة‬ ‫للتخ�شي�س لأنها �حل �لأول لكثر‬ ‫م ��ن م�شاكلن ��ا‪ ،‬ورغبت ��ي وحما�شي‬ ‫للحدي ��ث ع ��ن ه ��ذ� �مو�ش ��وع ج ��اء‬ ‫بع ��د زيارت ��ي �لتي �شع ��دت بها جد�‬ ‫لاأ�شت ��اذ لوؤي م�شل ��م رئي�س �شركة‬ ‫�مي ��اه �لوطني ��ة فق ��د ر�أي ��ت �ح ��ل‬ ‫�أم ��ام عين ��ي لكث ��ر م ��ن م�ش ��اكات‬ ‫�لبروقر�طي ��ة �حكومية من خال‬ ‫و�شفة �لتخ�شي� ��س �ل�شاحرة �لتي‬ ‫يلجاأ �إليها �لع ��ام لينجح‪ .‬لقد �أوجز‬ ‫ي �حدي ��ث ع ��ن �أه ��م �م�شروع ��ات‬ ‫له ��ذه �ل�شرك ��ة �حكومي ��ة �لر�ئ ��دة‬ ‫وم�ش ��ت ي د�خل ��ي بعدم ��ا �شمعت‬ ‫ور�أي ��ت دوره ��ا �ل�شتثنائ ��ي؛ لأن‬ ‫�ملفات �معلقة �لت ��ي �أجزتها �شركة‬ ‫�مي ��اه �لوطني ��ة كن ��ا نع ��اي منه ��ا‬ ‫ل�شن ��و�ت طويل ��ة جد� وعل ��ى �شبيل‬ ‫�مثال فكم عانينا ي جدة من بحرة‬ ‫�م�ش ��ك و�أمر��شه ��ا ورو�ئحه ��ا‪،‬‬ ‫وقام ��ت �ل�شركة بتكلي ��ف كرم من‬ ‫�مقام �ل�شام ��ي بتجفيفها ماما وم‬ ‫ذل ��ك خال ثاثة �أ�شه ��ر فقط مع �أن‬ ‫�مخطط لها كان عاما كاما وبحرة‬ ‫�لنظيم بجن ��وب �لريا�س �لتي عانى‬ ‫منه ��ا �لكث ��رون و�أثرت عل ��ى حياة‬ ‫�لنا�س قامت �ل�شركة �أي�شا باإز�لتها‬ ‫وجفيفه ��ا خال �أربع ��ة �أ�شهر فقط‬ ‫�إذ ً� �لأج ��ح لن ��ا �لآن ه ��و �شرع ��ة‬ ‫حوي ��ل �لقطاع ��ات �خدمي ��ة ذ�ت‬ ‫�لتما� ��س �مبا�ش ��ر م ��ع �لنا� ��س �إى‬ ‫�ش ��ركات‪ ،‬وه ��ذ� بالتاأكيد �شي�شاهم‬ ‫ي �إغ ��اق ملف ��ات كب ��رة وكث ��رة‬ ‫��شتم ��رت ي �لأدر�ج ل�شن ��و�ت‬ ‫طويل ��ة و�لأه ��م �أي�ش ��ا ه ��و ح�ش ��ن‬ ‫�ختيار �لقياد�ت �لتنفيذية �مخل�شة‬ ‫�لت ��ي تعم ��ل به ��دوء وبتخطي ��ط‬ ‫��شر�تيج ��ي و��ش ��ح متفهم ��ة �أن‬ ‫�مو�طنن م يع ��ودو� يثقون كثر�‪،‬‬ ‫ولك ��ن ع ��دم �لثقة ه ��ذه ت ��زول ويتم‬ ‫جفيفه ��ا �أي�ش ��ا بامنج ��ز�ت عل ��ى‬ ‫�لأر�س‪ ،‬ولن �أخف ��ي �إعجابي �أي�شا‬ ‫بفري ��ق �لإد�رة �لعام ��ة للعاق ��ات‬ ‫�لعام ��ة و�لإع ��ام ب�شباب ��ه �حي ��وي‬ ‫�متوق ��د ن�شاط ��ا و�إخا�ش ��ا‪� ،‬لذي ��ن‬ ‫ت ��رى ي عيونه ��م ولءه ��م لوطنه ��م‬ ‫وحبه ��م و�إمانه ��م ما يقوم ��ون به‪،‬‬ ‫ول ��ن �أخفي �إعجاب ��ي برئي�شهم لوؤي‬ ‫م�شلم ومثلهم نعتز ونفتخر‪.‬‬ ‫‪hassanasiri@alsharq.net.sa‬‬


‫السبت ‪ 13‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 29‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )300‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫استجابة لما نشرته |‬

‫يوجه بحصر أضرار مجمع القرين‬ ‫أمير القصيم ّ‬ ‫للطالبات‪ ..‬و»التعليم» تشكل لجنة لمعالجتها‬ ‫الق�صيم ‪ -‬اأحمد اح�صن‬ ‫وج ��ه اأم ��ر منطق ��ة الق�صي ��م‬ ‫ّ‬ ‫الأم ��ر في�ص ��ل ب ��ن بن ��در‪ ،‬اإدارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م ي امنطق ��ة‪،‬‬ ‫بالعم ��ل عل ��ى ح�ص ��ر الأ�ص ��رار‬ ‫ي جم ��ع القري ��ن للطالب ��ات‬ ‫ومعاجتها‪.‬‬ ‫وكان ��ت «ال�ص ��رق» ن�ص ��رت ي‬ ‫عدده ��ا رق ��م ‪ 287‬تقري ��ر ًا �صحفي ًا‬ ‫ح ��ول امجم ��ع بعن ��وان «اأولي ��اء‬ ‫اأم ��ور‪ :‬جم ��ع القري ��ن متهال ��ك‬ ‫واآي ��ل لل�صق ��وط عل ��ى الطالب ��ات»‪،‬‬ ‫وا�صتجاب ��ة م ��ا ن�صرت ��ه ال�صحيفة‪،‬‬

‫ااأمر في�صل بن بندر‬

‫وج ��ه اأم ��ر امنطقة بالعم ��ل ب�صكل‬ ‫ّ‬

‫آل مبارك‪ :‬توجيهات بسرعة استكمال‬ ‫طريق محايل عسير ‪ -‬رجال ألمع المزدوج‬ ‫رجال اأمع ‪ -‬اأحمد ال�صلمي‬ ‫ك�صف حافظ رجال اأمع �صعيد اآل‬ ‫مب ��ارك‪ ،‬ل�»ال�صرق»‪ ،‬عن توجيهات اأمر‬ ‫ع�ص ��ر �صاح ��ب ال�صمو املك ��ي الأمر‬ ‫في�صل بن خالد بن عبدالعزيز‪ ،‬ب�صرعة‬ ‫ا�صتكمال الطري ��ق امزدوج الذي يربط‬ ‫م ��ا ب ��ن حافظتي رج ��ال اأم ��ع جنوب ًا‬ ‫وحايل ع�صر �صما ًل‪.‬‬ ‫وقال اآل مبارك اإن هذه التوجيهات‬ ‫تاأت ��ي ي اإطار حر�س اأمر ع�صر على‬ ‫اح ��د من خاط ��ر الطريق الت ��ي باتت‬ ‫ت�صكل هم� � ًا يومي� � ًا موؤرق� � ًا م�صتخدمي‬ ‫الطري ��ق الذي خلف عديد ًا من الوفيات‬ ‫والإعاقات اجزئية وام�صتدمة‪.‬‬ ‫واأكد اأن ا�صتكمال الطريق �صيخدم‬

‫عاج ��ل على اإيج ��اد احلول‪ ،‬وطلب‬ ‫تقري ��ر ًا مف�ص � ً�ا عم ��ا م ن�ص ��ره‬ ‫والعم ��ل على اإيجاد بيئ ��ة مدر�صية‬ ‫�صحية للطالبات‪.‬‬ ‫وج ��ه مدي ��ر‬ ‫وم ��ن جانب ��ه‪ّ ،‬‬ ‫اإدارة الإع ��ام الربوي ي منطقة‬ ‫الق�صي ��م �صلط ��ان امهو� ��س‪ ،‬خطاب ًا‬ ‫ل�»ال�صرق»‪ ،‬اأكد فيه اأن اإدارة امباي‬ ‫كلفت جنة للوقوف على طبيعة ما‬ ‫م تدوينه من ماحظات ي اخر‬ ‫امن�صور و�صيتم تافيها على اأر�س‬ ‫الواقع‪.‬‬ ‫وقال ��ت م�ص ��ادر ل�«ال�ص ��رق» اإن‬ ‫اللجن ��ة ام�صكلة من تعلي ��م الق�صيم‬ ‫�صجل ��ت ع ��دة ماحظ ��ات منه ��ا‬

‫�ص ��رورة الإخ ��اء الف ��وري لإحدى‬ ‫امرحلت ��ن الثانوي ��ة اأو امتو�صطة‪،‬‬ ‫واإلغاء غرفة احا�صب‪ ،‬وفتح خرج‬ ‫ط ��وارئ‪ ،‬واإلغاء غرف ��ة الإداريات‪،‬‬ ‫وتغي ��ر جمي ��ع ب ��اط امدر�ص ��ة‬ ‫امتهال ��ك‪ ،‬وترميم الأر�صي ��ة ب�صكل‬ ‫كام ��ل‪ ،‬بالإ�صاف ��ة اإى بن ��اء غرف ��ة‬ ‫تفتي� ��س للكهرب ��اء‪ ،‬وو�ص ��ع �ص ��ور‬ ‫عازل بكامل امدر�صة‪ ،‬واإيجاد مظلة‬ ‫حماية الطالبات من ال�صم�س‪.‬‬ ‫واأع ��رب اأه ��اي القري ��ن ي‬ ‫منطق ��ة الق�صيم عن تقديرهم لأمر‬ ‫منطق ��ة الق�صي ��م عل ��ى اإيج ��اد تلك‬ ‫احل ��ول مجم ��ع القري ��ن وحماي ��ة‬ ‫الطالبات‪.‬‬

‫الطريق ال�صياحي ال ��دوي الذي يربط‬ ‫امحافظت ��ن منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫و�صو ًل اإى حافظة جدة‪.‬‬

‫حكمي يرعى حفل أهالي‬ ‫ومشايخ صبيا في اليوم الوطني‬

‫مجلس نجران يبحث أسباب‬ ‫ُ‬ ‫تعثر مشروعات الطرق‪..‬اإثنين‬ ‫واأو�� �ص���ح اأم� ��ن ع��ام‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي‬ ‫جل�س امنطقة مدير عام‬ ‫خ��دم��ات امنطقة زي ��اد بن‬ ‫يبحث جل�س منطقة‬ ‫حمد غ�صيف‪ ،‬اأن��ه �صيتم‬ ‫ج��ران تو�صية الجتماع‬ ‫مناق�صة م�صروعات الطرق‬ ‫ال�صنوي ‪ 19‬لأمراء امناطق‬ ‫امتعرة‪ ،‬كما �صيتم اإحاطة‬ ‫مع وزير الداخلية بت�صكيل‬ ‫ام �ج �ل ����س ب� �اإج ��اب ��ة وزي ��ر‬ ‫ج � ��ان ح �� �ص��ر م �ع��وق��ات‬ ‫ام� �ي ��اه وال �ك �ه��رب��اء ح��ول‬ ‫م� ��� �ص���روع���ات ال � � � ��وزارة‬ ‫م �� �ص��اع �ف��ة ق� � ��درة ح�ط��ة‬ ‫ام� �ع� �ت� �م ��دة وم �ع��اج �ت �ه��ا‬ ‫ت��ول �ي��د ك �ه��رب��اء ج� ��ران‪،‬‬ ‫وم�ت��اب�ع�ت�ه��ا وال �ت �اأك��د من‬ ‫اإ� �ص��اف��ة اإى ا��ص�ت�ع��را���س‬ ‫اإج ��ازه ��ا‪ ،‬وي��راأ���س اأم��ر‬ ‫ااأمر م�صعل بن عبدالله‬ ‫تو�صيات اللجنة امكلفة‬ ‫ج� � ��ران رئ �ي ����س جل�س‬ ‫ح � ��ول ت �ط �ب �ي��ق اج � ��ودة‬ ‫ام�ن�ط�ق��ة � �ص��اح��ب ال�صمو‬ ‫املكي الأمر م�صعل بن عبدالله بن عبدالعزيز ال�صاملة ي الإدارات احكومية وا�صتعرا�س‬ ‫بعد غ� ٍد الإث�ن��ن‪ ،‬جل�صة امجل�س الأوى من تو�صيات جنة امرافق واخدمات والبيئة‬ ‫للمو�صوعات امعرو�صة عليها‪.‬‬ ‫دورة النعقاد الثالثة للعام اماي احاي‪.‬‬

‫خرد لـ |‪ :‬جازان وجزيرة فرسان تستحوذان على أعلى نسبة من المشروعات‬

‫تنفيذ شبكات وخزانات ومحطات لتحلية المياه في جازان ومحافظاتها‬ ‫مشروعات التغطية في جازان‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬

‫�صعيد اآل مبارك‬

‫برئاسة اأمير مشعل بن عبداه‬

‫ك�ص ��ف امتح ��دث الإعام ��ي مديرية امي ��اه ي جازان‬ ‫ع ��اء خ ��رد ل�»ال�ص ��رق»‪ ،‬اأن مدينة جازان وجزي ��رة فر�صان‬ ‫ت�صتح ��وذان على اأعلى ن�صب ��ة من م�صروع ��ات امياه‪ ،‬فيما‬ ‫مثل حافظات اح ��رث والعار�صة و�صمد والدرب‪ ،‬الأقل‬ ‫ن�صب ��ة‪ .‬وب ��ن اأن ��ه يجري حالي� � ًا تنفي ��ذ م�ص ��روع �صبكات‬ ‫وخزانات مياه وحطات �صخ محافظة فيفا‪ ،‬كما يتم تنفيذ‬ ‫اخ ��ط الناقل من حطة تنقية امياه عل ��ى �صد وادي بي�س‬ ‫اإى حافظ ��ة الريث ومرك ��ز احقو‪ ،‬بالإ�صاف ��ة اإى العمل‬ ‫عل ��ى اإن�صاء �صبك ��ات مي ��اه وخزانات وحط ��ات �صخ ي‬ ‫حافظة الداير وبني مالك‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن هن ��اك م�صروع� � ًا لق ��رى حافظ ��ة الري ��ث‬ ‫وم�صروع مياه ل�قرى حافظة العار�صة «امرحلة الأوى»‪،‬‬ ‫مو�صح� � ًا اأن العمل ج ��ار على تكملة الأعم ��ال م�صروعات‬ ‫امياه «العيدابي‪ ،‬الداير» وا�صتكمال �صبكات امياه وخزانات‬ ‫قرى ومراكز احمراء ي حافظة العار�صة بالإ�صافة اإى‬ ‫اخ ��ط الناقل خزانات التحلية ي �صبيا امغذي خزانات‬ ‫الداير والعيدابي ي منطقة جازان‪ ،‬ف�صا عن م�صروعات‬ ‫اإن�صاء خزانات و�صبكات مياه للمناطق اجبلية ي منطقة‬ ‫جازان «امرحلة الثانية»‪.‬‬

‫مدينة جازان‬ ‫ ن�صبة التغطية احالية ‪%95‬‬‫ التغطي ��ة بع ��د انته ��اء م�صروع ��ات حت‬‫التنفيذ ‪%100‬‬ ‫حافظة �صبيا‬ ‫ التغطية احالية ‪%40‬‬‫ التغطي ��ة بع ��د انته ��اء م�صروع ��ات حت‬‫التنفيذ ‪%95‬‬ ‫حافظة اأبو عري�س‬ ‫ التغطية احالية ‪%45‬‬‫ التغطي ��ة بع ��د انته ��اء م�صروع ��ات حت‬‫التنفيذ ‪%70‬‬ ‫حافظة �صامطة‬ ‫ التغطية احالية ‪%45‬‬‫ التغطي ��ة بع ��د انته ��اء م�صروع ��ات حت‬‫التنفيذ ‪%70‬‬ ‫حافظة فر�صان‬ ‫ التغطية احالية ‪%85‬‬‫‪ -‬التغطي ��ة بع ��د انته ��اء م�صروع ��ات حت‬

‫التنفيذ ‪%100‬‬

‫حافظة الداير بني مالك‬ ‫ التغطية احالية ‪%45‬‬‫ التغطي ��ة بع ��د انته ��اء م�صروع ��ات حت‬‫التنفيذ ‪%60‬‬ ‫حافظة العار�صة‬ ‫ التغطية احالية ‪%30‬‬‫ التغطي ��ة بع ��د انته ��اء م�صروع ��ات حت‬‫التنفيذ ‪%75‬‬ ‫حافظة بي�س‬ ‫ التغطية احالية ‪%55‬‬‫ التغطي ��ة بع ��د انته ��اء م�صروع ��ات حت‬‫التنفيذ ‪%95‬‬ ‫حافظة اأحد ام�صارحة‬ ‫ التغطية احالية ‪%55‬‬‫ التغطي ��ة بع ��د انته ��اء م�صروع ��ات حت‬‫التنفيذ ‪%95‬‬ ‫حافظة الريث‬ ‫‪ -‬التغطية احالية ‪%85‬‬

‫ التغطي ��ة بع ��د انته ��اء م�صروع ��ات حت‬‫التنفيذ ‪%70‬‬ ‫حافظة العيدابي‬ ‫ التغطية احالية ‪%70‬‬‫ التغطي ��ة بع ��د انته ��اء م�صروع ��ات حت‬‫التنفيذ ‪%85‬‬ ‫حافظة �صمد‬ ‫ التغطية احالية ‪%35‬‬‫ التغطي ��ة بع ��د انته ��اء م�صروع ��ات حت‬‫التنفيذ ‪%90‬‬ ‫حافظة احرث‬ ‫ التغطية احالية ‪%10‬‬‫ التغطي ��ة بع ��د انته ��اء م�صروع ��ات حت‬‫التنفيذ ‪%40‬‬ ‫حافظة الدرب‬ ‫ التغطية احالية ‪%40‬‬‫ التغطي ��ة بع ��د انته ��اء م�صروع ��ات حت‬‫التنفيذ ‪%75‬‬

‫بجاش لـ |‪ :‬وزارة النقل اعتمدت في ميزانيتها مشروعات طرق في نجران‬ ‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬ ‫حافظ �صبيا ي احتفالية اليوم الوطني‬

‫جازان ‪ -‬معاذ قا�صم‬

‫(ال�صرق)‬

‫رع ��ى حافظ �صبيا حمد عبا�س حكمي‪ ،‬م�صاء اأم�س الأول‪ ،‬حفل اأهاي وم�صايخ‬ ‫امحافظ ��ة والقرى التابعة لها ي اليوم الوطني ‪ ،82‬الذي اأقيم ي ملعب اإدارة الربية‬ ‫والتعلي ��م ب�صبيا‪ .‬ح�صر احفل وكيل امحاف ��ظ �صوقي عثاثي ورئي�س البلدية امهند�س‬ ‫اأبوبك ��ر مطه ��ر‪ ،‬ومدي ��ر اإدارة الربي ��ة والتعليم اأحم ��د ربيع‪ ،‬وعدد كبر م ��ن ام�صايخ‬ ‫والأه ��اي والأعيان‪ ،‬واألقى رئي�س امجل�س البلدي ع�صام خواجي كلمة اأكد فيها اأهمية‬ ‫الأم ��ن وا�صتتباب ��ه والعاقة ب ��ن الأم ��ن والرخاء‪ ،‬و�صدد عل ��ى وحدة ال�ص ��ف واأهمية‬ ‫اللتف ��اف واللحمة بن القيادة وال�صعب‪ .‬واأ�صار حافظ �صبيا حمد عبا�س حكمي اإى‬ ‫اأن الحتفال بيوم الوطن هو جديد للذكرى التي مت فيها الوحدة بعد الفرقة واجمع‬ ‫بع ��د ال�صت ��ات والأمن بعد اخوف‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن الحتفال يه ��دف اإى توعية امواطنن‬ ‫مقدراتهم التنموي ��ة والوطنية وامحافظة على الوطن وال�صعي للم�صاركة ي تنميته‪،‬‬ ‫والتعب ��ر عن امواطن ��ة ال�صاحة من التكافل بن اأفراد امجتم ��ع وامحافظة على الأمن‬ ‫واللحم ��ة الوطني ��ة والن�صيج الواح ��د‪ .‬وقال مدي ��ر اإدارة الربي ��ة والتعليم محافظة‬ ‫�صبي ��ا اأحمد ربيع اإن امواطنن يجددون ولءهم للقيادة‪ ،‬لفت ًا اإى اأنهم يدركون اأهمية‬ ‫الجتماع ووحدة الكلمة‪ ،‬رافعا التريكات خادم احرمن و �صمو وي عهده و ال�صعب‬ ‫ال�صعودي بهذا اليوم‪.‬‬

‫ك�ص ��ف مدي ��ر ع ��ام الط ��رق‬ ‫والنقل ي منطقة جران امهند�س‬ ‫نا�صر اأحم ��د بجا� ��س‪ ،‬ل�«ال�صرق»‪،‬‬ ‫عن اعتم ��اد ع ��دة م�صروعات طرق‬ ‫ي منطقة جران ميزانية وزارة‬ ‫النق ��ل ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬م�صاف ��ة تقدر‬ ‫باأكر من ‪ 247‬كيلومر ًا‪.‬‬ ‫وم ��ن اأب ��رز تل ��ك ام�صروعات‬ ‫وفق� � ًا لبجا� ��س طريق بئ ��ر ع�صكر‬ ‫النقع ��اء وطري ��ق �ص ��د النايفي ��ة‪،‬‬

‫بالإ�صاف ��ة اإى تنفي ��ذ تقاطع ��ات‬ ‫داخل امنطقة �صملت تقاطع طريق‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه مع طري ��ق اجربة‪،‬‬ ‫وتقاط ��ع طري ��ق امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫مع طري ��ق الأمر ناي ��ف‪ ،‬وتقاطع‬ ‫الطريق الرئي�س � جران � الريا�س‬ ‫اأمام مدخل امطار اجديد‪.‬‬ ‫وكذلك ازدواج طريق جران‬ ‫ �ص ��رورة ‪ -‬الوديع ��ة‪ ،‬وطري ��ق‬‫ال�صفاح اليتم واجعدتن‪ ،‬وطريق‬ ‫وادي اإي�ص ��اف‪ ،‬والطري ��ق الرابط‬ ‫م ��ن مرك ��ز ال�صف ��اح اإى الفي� ��س‬

‫عدادات زمنية تزين‬ ‫اإشارات المرورية في نجران‬

‫مف ��رق ب ��در اجن ��وب‪ ،‬وطري ��ق‬ ‫قرية الرفاع وطريق بدر اجنوب‪،‬‬ ‫كما �صيت ��م ا�صتكم ��ال طريق القرن‬ ‫ال�صعبة‪ ،‬وطريق هجرة امليحة‪.‬‬ ‫وع ��ن م�صروع ��ات الط ��رق‬ ‫الزراعية ي امنطقة وامحافظات‪،‬‬ ‫اأو�ص ��ح بجا� ��س اأن م ��ن اأهمه ��ا‬ ‫م�صروع ربط طريق �صخي � وادي‬ ‫عرقان مع تقاط ��ع امنت�صر وطريق‬ ‫هجرة امج ��زل‪ ،‬واجفج ��ف اأمات‬ ‫عوي�س وج�ص ��ر طريق العمورات‪،‬‬ ‫وطري ��ق ال�صرفة «امرحلة الأوى»‪،‬‬

‫وطريق احفرة والكوكب‪ ،‬وطريق‬ ‫هجرة الع ��رج‪ ،‬وا�صتكم ��ال طريق‬ ‫اح�صينية ‪ -‬امنت�صر‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار بجا� ��س اإى اأن هناك‬ ‫ع ��دة م�صروع ��ات ي مراح ��ل‬ ‫التخطيط وط ��ور العتماد من ِقبل‬ ‫وزارة النق ��ل‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن اأم ��ر‬ ‫منطق ��ة ج ��ران �صاح ��ب ال�صم ��و‬ ‫املك ��ي الأمر م�صعل ب ��ن عبدالله‪،‬‬ ‫يتاب ��ع ك ��ل ام�صروع ��ات التنموية‬ ‫الت ��ي تخ ��دم امنطق ��ة ي �صت ��ى‬ ‫امجالت‪.‬‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫تدخين‪2‬‬

‫العداد الرقمي ي اإحدى اإ�صارات جران‬

‫(ال�صرق)‬

‫جران ‪ -‬حمد احارث‬ ‫ركب ��ت اإدارة مرور جران خال الأيام اما�صية عدادات «توقيت» على‬ ‫الإ�ص ��ارات امرورية امنت�صرة ي اأنحاء متفرقة من منطقة جران لتو�صيح‬ ‫زمن التوقف والتحرك على حاور الإ�صارة‪.‬‬ ‫ور�ص ��دت كامرا «ال�ص ��رق» الع ��دادات الزمنية الت ��ي م تركيبها على‬ ‫الإ�صارات امرورية ي عدة اأماكن حيوية باأحياء الفهد‪ ،‬اجوافة‪ ،‬الفي�صلية‪.‬‬

‫نا�صر بجا�ض‬

‫أبعاد‬

‫ناصر خليف‬

‫دعوهم‬ ‫وشأنهم!‬ ‫م ��ا ح�ص ��ل م ��ن ج ��اوزات‬ ‫بع� ��ض ال�صب ��اب‪ -‬ي الي ��وم‬‫الوطن ��ي ُ�صخّ ��م اإعامي� � ًا وامفارقة‬ ‫اأن كتيبة امحت�صبن ومعهم ام�صائخ‬ ‫جوم �صباك «توي ��ر» م يع�صكروا‬ ‫كالع ��ادة للمواجه ��ة ف ��كان احي ��اد‬ ‫وا�صح ًا فعم ��ت ااحتفاات امناطق‬ ‫وخرج ال�صب ��اب والفتيات واأ�صرهم‬ ‫للفرح عل ��ى طريقتهم‪ ،‬وهذا فيه من‬ ‫ااإيجابية �صيء كثر‪ ،‬فلهم احق اأن‬ ‫يعبوا عن م�صاعرهم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فال�صب ��اب «كال�صي ��ل العارم»‬ ‫يع�صق جراه ا ينبغي اأن «نعزله»‪،‬‬ ‫واإن ح�ص ��ل ذل ��ك ف�صيج ��د خرج ًا‬ ‫اآخ ��ر ‪-‬ق ��د يك ��ون مدم ��ر ًا‪ -‬لذل ��ك‬ ‫يج ��ب توظي ��ف طموح ��ه بال�ص ��كل‬ ‫ال�صليم خدمة الوطن لكي ا نخ�صر‬ ‫جميع� � ًا‪ ،‬ولن ��ا ي غرن ��ا ع ��بة‪.‬‬ ‫وتل ��ك الت�صرف ��ات ح ��دودة وه ��ي‬ ‫لي�ص ��ت حك ��ر ًا عل ��ى �صبابن ��ا‪ ،‬اإم ��ا‬ ‫توج ��د ي جمي ��ع دول الع ��ام م ��ع‬ ‫الف ��ارق اح�صاري وف ��ارق النظرة‬ ‫الر�صمية من ناحية الت�صريع (ما هو‬ ‫مقب ��ول وما ه ��و ج ��رم) اأو «العادة‬ ‫والتقليد»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حول هذا اأج � ّ�ل ح�صن تعامل‬ ‫هيئ ��ة ااأم ��ر بامع ��روف والنهي عن‬ ‫امنك ��ر م ��ع فئ ��ة ال�صب ��اب م ��ن حيث‬ ‫احتواوؤه ��م بالتوجي ��ه باللن‪ ،‬فلم ن َر‬ ‫�صدام� � ًا كما كان متوقع� � ًا‪ ،‬ما يوؤكد‬ ‫تغر �صيا�صة ونهج كان خاطئ ًا‪.‬‬ ‫امخجل موقف بع�ض و�صائل‬ ‫اإعامن ��ا اخا� ��ض‪« :‬تليفزي ��ون»‬ ‫«رادي ��و» حملوا �صي ��ف الدفاع عن‬ ‫اأخ ��اق امجتم ��ع! وكاأنه ��ا �صاح ��ة‬ ‫م�صتباح ��ة من ع ��دو يج ��ب «قمعه»‪،‬‬ ‫وو�ص ��ل تع�صفه ��م بامطالب ��ة باأ�ص ��د‬ ‫العقوبات مع ااإيحاء «بالتعميم» ي‬ ‫اخطاب!‬ ‫واأق ��ول‪� ..‬صبابن ��ا لي� ��ض‬ ‫«�ص ��اذ ًا»‪ ،‬فالذنب لي� ��ض ذنبهم‪ ،‬وما‬ ‫ح�ص ��ل م ��ن اأخط ��اء ا يع ��دو كونها‬ ‫فرح ��ة مبالغ ��ة �صتتك ��رر اإن م جد‬ ‫احل ��ول الربوي ��ة امنا�صب ��ة‪ ،‬وه ��ي‬ ‫م�صوؤولي ��ة موؤ�ص�ص ��ات امجتم ��ع‬ ‫ام ��دي وق�صورها م ��ن حيث توفر‬ ‫البيئ ��ة ال�صاح ��ة لتفري ��غ طاقاته ��م‬ ‫امه ��درة‪ ،‬و�صياأتي يوم يتعلمون من‬ ‫اأخطائه ��م‪ ..‬فدعوهم و�صاأنهم اإن م‬ ‫ح�صنوا التعامل معهم‪.‬‬ ‫‪nkhalif@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫‪7‬‬ ‫أنين‬ ‫الكام‬

‫«تعليم الرياض» تعلن موعد انطاق المسابقة السنوية ‪ 16‬لحفظ القرآن الكريم‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫علي مكي‬

‫ما بعد (العنف)‬ ‫في يوم الوطن‪!..‬‬ ‫ماذا يعني ال�شباب؟‬ ‫ ال�ط��اق��ة‪ ،‬العنفوان‪،‬‬‫ال �ت �� �ش �ح �ي��ة‪ ،‬الإخ� ��ا�� ��ص‬ ‫والتفاي!‬ ‫اأي� � � � ��ن ت � �� � �ش ��ب ه� ��ذه‬ ‫الينابيع الفتية؟‬ ‫ ل م � � �� � � �ش� � ��ب‪،‬‬‫ف��الأن �ه��ار (م�غ�ل�ق��ة) ت�شيق‬ ‫ب��ام���ش�ت�ح�م��ن‪ ،‬وع�ل�ي�ه��ا اأن‬ ‫(ترتد) اإى نهر داخلها‪.‬‬ ‫ حتى جد اأية فر�شة‬‫اأو (منفذ) تفرغ من خاله‬ ‫ح �م��ول��ة ط��اق �ت �ه��ا‪ ،‬ب�شكل‬ ‫ع���ش��وائ��ي‪ ،‬ي��دم��ر وي�خ��رب‬ ‫ويقتل نف�شه!‬ ‫فهل لي�ص ي الوطن‬ ‫ثمة خيار اأو هام�ص متاح؟‬ ‫ ك� ��ا‪ ،‬ه �ن��ال��ك ك��رة‬‫ال � �ق� ��دم‪ ،‬ل �ك �ن �ه��ا ال �ه��ام ����ص‬ ‫الوحيد الذي ات�شح جلي ًا‪،‬‬ ‫ي ال�شنوات الأخ��رة‪ ،‬اأنه‬ ‫لي�ص مقدوره اأن (يحتوي)‬ ‫جي ًا ختلف ًا ي كل �شيء‪،‬‬ ‫ج� �ي ��اً م� �ت ��ذب ��ذب� � ًا م �ت �ن��اف��ر‬ ‫الأف �ك��ار‪� ،‬شحية اأ��ش�ل��وب‬ ‫(اأبوي)‪.‬‬ ‫ ج �ي��ل (ب� ��ا ق� ��دوة)‬‫حقيقية ت�ب��ث ف�ي��ه الت ��زان‬ ‫عر ال�شلوك ل التعليمات‪،‬‬ ‫اإن �ن��ي اأراه ال �ي��وم ( ُيطبخ)‬ ‫ج �ي��د ًا ع �ل��ى ن ��ار الإح �ب��اط‬ ‫ام �ح �م��وم��ة‪ ،‬و��ش�ي���ش�ت��وي‬ ‫حتم ًا لي�شع طبقه ب�شهولة‬ ‫ع� �ل ��ى م � ��ائ � ��دة اأ�� �ش� �ح ��اب‬ ‫(ال � � �ه� � ��وى) اخ � ��ا� � ��ص‪ ،‬ل‬ ‫ل�ي�ت�غ��ذوا ب��ه واإم� ��ا ليكون‬ ‫وقود اأفكارهم ومطاحهم‬ ‫ونوازعهم ال�شريرة‪ .‬اأخاف‬ ‫ك �ث��ر ًا‪ ،‬م��ن ه��ذا الت�شور‬ ‫ال ��ذي لب ��د ‪-‬ل �ك��ي منعه‪-‬‬ ‫م��ن تخيله والح �ت �ي��اط ل��ه‪،‬‬ ‫ل ع��ر الإج� ��راءات الأمنية‬ ‫وزيادة الحرا�ص الرقابي‬ ‫فح�شب‪ ،‬واإم ��ا (بتبديل)‬ ‫ال� ��واق� ��ع ق �ب��ل اأي � ��ة خ �ط��وة‬ ‫اأخرى‪ ..‬لي�شت البطالة هي‬ ‫ام�شوؤولة وحدها عن واقع‬ ‫�شبابنا‪ ،‬اإن�ه��ا فقط اإح��دى‬ ‫ال�ن�ت��ائ��ج ي ظ��ل غ �ي��اب‪ ،‬ل‬ ‫مرر مقنع ًا اأو منطقي ًا له‪،‬‬ ‫م�ت�ن�ف���ش��ات ف �ك��ري��ة وف�ن�ي��ة‬ ‫ت�شهم ي الرت �ق��اء بوعي‬ ‫ال �� �ش �ب��اب‪ :‬اأي � ��ن ال���ش�ي�ن�م��ا‬ ‫واأي��ن ام�شرح واأي��ن الأندية‬ ‫اخا�شة؟‬ ‫• ي �ع �ل �م �ن��ا ال �ت��اري��خ‬ ‫اأن اأي (واق � � � � ��ع) ي �ف �ق��د‬ ‫ح�ب��ة ال���ش�ب��اب ف �اإن��ه يفقد‬ ‫ا�شتقراره! هوؤلء ال�شباب‪،‬‬ ‫من بقي منهم وما يعانونه‬ ‫م ��ن (ح � ��رم � ��ان) ��ش�ي�ك��ون‬ ‫م� ��ن ال �� �ش �ه��ل اج �ت��ذاب �ه��م‬ ‫وتكري�شهم خدمة اأغرا�ص‬ ‫خا�شة تتخذ �شكل ق�شية‬ ‫تثر احما�شة والعواطف‪.‬‬ ‫ف �ه��ل ن�ل�ح��ق ب ��الأم ��ور‬ ‫ق�ب��ل اأن ت�ف�ل��ت وج�ت��اح�ن��ا‬ ‫الأعا�شر؟‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 13‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 29‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )300‬السنة اأولى‬

‫ح ��ددت الإدارة العام ��ة للربي ��ة‬ ‫والتعليم ي منطق ��ة الريا�ض مواعيد‬ ‫واآلي ��ات اإجراء ام�شابق ��ة ال�شنوية ‪16‬‬ ‫حف ��ظ القراآن الكرم للع ��ام الدرا�شي‬ ‫احاي‪ ،‬واأو�ش ��ح م�شاعد امدير العام‬ ‫للربية والتعليم لل�ش� �وؤون التعليمية‬ ‫الدكتور حمد بن عبدالعزيز ال�شديري‬ ‫اأن ام�شابقة وح�ش ��ب اجدول الزمني‬ ‫�شتنطل ��ق عل ��ى م�شت ��وى امدار� ��ض‬ ‫اعتبار ًا من ‪1433/12/25‬ه�‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن هن ��اك ت�شفي ��ات‬ ‫عل ��ى م�شت ��وى كل مكت ��ب ث ��م عل ��ى‬ ‫م�شت ��وى امكات ��ب داخ ��ل الإدارة‪ ،‬ث ��م‬ ‫على م�شت ��وى اإدارات التعليم وبعدها‬ ‫�شتك ��ون الت�شفي ��ات اختامي ��ة عل ��ى‬ ‫م�شتوى الوزارة واإعان الفائزين‪.‬‬ ‫وبن ال�شديري اأن هذه ام�شابقة‬ ‫تلق ��ى رعاي ��ة واهتمام� � ًا كبري ��ن‬ ‫م ��ن ام�شوؤول ��ن ي وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م‪ ،‬امتداد ًا لرعاي ��ة قيادة هذه‬ ‫الباد للق ��راآن الك ��رم وحر�شهم على‬ ‫حف ��ظ النا�شئ ��ة ل ��ه وتدب ��ر معاني ��ه‪،‬‬ ‫م�شت�شه ��د ًا بوج ��ود م�شابقت ��ي خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز حفظ الق ��راآن الكرم‬ ‫وام�شابقة امحلية على جائزة �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر �شلم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز حفظ الق ��راآن الكرم التي‬ ‫يحق جميع الطاب ام�شاركة فيها‪.‬‬ ‫وع ��ن �ش ��روط ام�شابق ��ة اأو�شح‬ ‫ال�شدي ��ري اأنه ي�ش ��رط للم�شاركة ي‬ ‫ام�شابق ��ة اأن يكون الطالب منتظم ًا ي‬ ‫الدرا�ش ��ة‪ ،‬واأن ل ي�ش ��ارك ي فرع فاز‬ ‫فيه الأع ��وام اما�شي ��ة‪ ،‬اأوي فرع اأقل‬ ‫منه وللمدر�شة احق ي تر�شيح طالب‬ ‫واحد ي الفرع الواحد‪.‬‬

‫د‪.‬حمد ال�شديري‬

‫تخريج أربع دورات‬ ‫رماية لمنسوبي الدفاع‬ ‫المدني بالقصيم‬

‫عبدالله الغفي�ص‬

‫الق�شيم ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫رع ��ى قائ ��د مدينة تدري ��ب الأمن‬ ‫العام بالق�شيم العقيد الدكتور عبدالله‬ ‫بن نا�شر الغفي�ض‪ ،‬وي ح�شور قائد‬ ‫مرك ��ز تدريب الدفاع ام ��دي بالق�شيم‬ ‫العقي ��د عبدالله عبدامح�ش ��ن احماد‪،‬‬ ‫حف ��ل تخري ��ج اأرب ��ع دورات رماي ��ة‬ ‫من�شوبي الدفاع امدي‪ ،‬و�شملت رماية‬ ‫كا�شنكوف وبندقية اأم بي ‪ 5‬ور�شا�ض‬ ‫اأم ج ��ي وم�شد� ��ض جل ��وك‪ .‬وهن� �اأ‬ ‫الغفي� ��ض اخريج ��ن‪ ،‬وب � ن�ن اأن هذه‬ ‫ال ��دورات ت�شاعد على �شق ��ل امواهب‬ ‫لدى كثر من من�شوبي الأمن العام‪.‬‬ ‫ح�ش ��ر احفل ال ��ذي اأقي ��م نهاية‬ ‫الأ�شب ��وع اما�ش ��ي‪ ،‬مدي ��ر الإع ��داد‬ ‫الع�شكري امقدم مظل ��ي فهد ام�شيطي‬ ‫وقائ ��د م�شاري ��ع الرماي ��ة الرائد خلف‬ ‫العتيبي ومدير التعليم النقيب يو�شف‬ ‫اجم ��از ومدي ��ر العاق ��ات والإع ��ام‬ ‫الرقيب �شعود الهليل‪.‬‬


‫أمير المدينة المنورة‬ ‫يعزي والد الطفلة‬ ‫تاا الشهري واأهالي‬ ‫يشيعونها في ينبع‬

‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫ق ��دم اأمر منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة �صاحب‬ ‫ال�صم ��و املك ��ي الأم ��ر عبدالعزي ��ز ب ��ن ماجد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬التعازي لأ�صرة الطفلة تال بنت خالد‬ ‫ال�صهري ي منزل والدها ي حي العيون ي ينبع‬ ‫ال�صناعية اأم�س‪.‬‬ ‫واأك ��د الأمر عبدالعزي ��ز ي موا�صاته لوالد‬ ‫الطفل ��ة وذويها‪ ،‬اأن ام�صاب واحد‪ ،‬واأنه ل مفر من‬ ‫ق�صاء الله وقدره‪ ،‬وقال اإن اموؤمن من يت�صر عند‬ ‫نزول ال�صدائ ��د‪ ،‬واأ�صاف «ح�صرت جل�س العزاء‬

‫كواح ��د منك ��م‪ ،‬ف�صن ��ة نبينا الك ��رم توؤك ��د علينا‬ ‫واجب التعزية»‪.‬‬ ‫كم ��ا زار وف ��د م ��ن هيئ ��ة حق ��وق الإن�ص ��ان‬ ‫اأ�ص ��رة ال�صهري بع ��د زيارة اأم ��ر امنطقة‪ ،‬لتقدم‬ ‫واجب العزاء والطمئن ��ان على الأ�صرة امكلومة‪،‬‬ ‫وموا�صاتهم ي م�صابهم‪.‬‬ ‫وك ��ان اأهاي ينبع قد �صيع ��وا جثمان الطفلة‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬التي قتل ��ت على يد عامل ��ة منزلية اآ�صيوية‬ ‫بع ��د اأن ف�صل ��ت راأ�صه ��ا ع ��ن ج�صده ��ا ي من ��زل‬ ‫والديه ��ا‪ ،‬حي ��ث اأديت ال�ص ��اة عل ��ى الطفلة عقب‬ ‫�ص ��اة اجمع ��ة ي جام ��ع عم ��ر ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬

‫ي الهيئ ��ة املكي ��ة‪ ،‬وتواف ��دت جم ��وع غفرة من‬ ‫امعزي ��ن اإى من ��زل والدها‪ ،‬بعد الف ��راغ من دفن‬ ‫الطفلة و�صط دعواتهم له ��ا بالرحمة واإلهام ذويها‬ ‫ال�صر وال�صلوان‪.‬‬ ‫واأ�صار م�ص ��در ل�«ال�صرق» اأن العاملة امنزلية‬ ‫تلق ��ت ع ��ددا م ��ن ر�صائل التهدي ��د من بلده ��ا قبيل‬ ‫أاي ��ام من احادثة‪ ،‬ورد ي فحواها‪ ،‬اإخبار العاملة‬ ‫اأنها �صتموت خال الأي ��ام امقبلة‪ ،‬فيما اأكدت اآخر‬ ‫ر�صالة تلقتها ي نف�س يوم ارتكاب اجرمة‪ ،‬اأنها‬ ‫�صتموت ي نف�س ذلك اليوم‪ ،‬ما يرجح اأنها دخلت‬ ‫ي حالة ه�صترية قبيل اإقدامها على اجرمة‪.‬‬

‫الأمر عبدالعزيز بن ماجد يعزي والد الطفلة واأفراد اأ�شرتها‬

‫ت�شييع الطفلة عقب ال�شاة عليها‬

‫(ال�شرق)‬

‫السبت ‪ 13‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 29‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )300‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫مفحطون‪ ..‬والحوادث عبرة‬ ‫اللواء الغامدي لـ |‪ :‬ليس بين رجال الدفاع المدني ِ‬

‫جمان‬

‫تعميم لإدارات اأمنية يشير إلى ضبط‬ ‫أفراد وصف ضباط يمارسون التفحيط‬

‫جمال ‪..‬‬ ‫زينب الهذال‬

‫كفرا�ش ��ة كارن ��ر الزرقاء الفاتنة خ ��رج التعليم من �شرنقت ��ه العتيقة وحلق‬ ‫مزهو ًا بنتائجه حينما زاوج بن التعليم واللعب دافع ًا ال�شغار للعلم دون �شجر‬ ‫وتعقي ��د‪ .‬م ��اذا عن ��ا نحن م ��ن م نع ��د مار�س ال�شح ��ك ي ال�شف ��وف ون�شابق‬ ‫ال�شباحات ل�شاحات امدار�س ب�شا�شة؟؟!‬ ‫فق ��د نت ��وق لتعل ��م اأ�شي ��اء جدي ��دة اأو تلزمن ��ا احياة لإع ��ادة تعلي ��م ذواتنا‬ ‫امفجوعة بحوادث اأو جلطات مهارات احياة الأ�شا�شية‪ ،‬لكن فكرة اأن نخ�شع‬ ‫ل�شاعات م�شنية من الدرا�شة اأو اممار�شة اأمر م�شجر بحد ذاته‪ ،‬هذا ي حال‬ ‫لدواع �شحي ��ة فالأمر اأ�شبه‬ ‫كان اله ��دف رغب ��ة ي تطوير ال ��ذات‪ ،‬اأم ��ا اإن كان ٍ‬ ‫م�شلمة من ال�شروري تتبعها ببو ٍؤ�س يعادل امر�س ي وقعه‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫واإن كن ��ت اأخ� ��س بالذكر مر�شى اإعادة التاأهيل‪ ،‬لأنهم الأحق فقد كابدوا‬ ‫الأم ّري ��ن وباتوا يكرهون كل العجات والكرات اللينة وجل�شات الطب النف�شي‬ ‫ام�شاحب ��ة‪ ،‬حت ��ى اأنهم قد ل يتح�شن ��ون تبع ًا لهذا الروت ��ن العاجي اممل‪ ،‬فما‬ ‫امان ��ع ل ��و ا�شتبدلن ��ا كراتهم بالفخار وعجائ ��ن ال�شل�شال لي�شتعي ��دوا ملكاتهم‬ ‫اخا�ش ��ة ويحارب ��وا عوزه ��م بجم ��ال يلي ��ق به ��م واآثرن ��ا الف ��ن الت�شكيل ��ي على‬ ‫اجل�شات النف�شية لرتفع ذواتهم بفن‪.‬‬ ‫األ تظن ��ون اأن النتائ ��ج �شتك ��ون اأروع بكثر ما نح�شل علي ��ه عاد ًة تبع ًا‬ ‫للطرق التقليدية؟؟‬ ‫وبعي ��د ًا ع ��ن ال�شح ��ة وقريب ًا من العق ��ل والقلب مكننا اأي�ش� � ًا تطبيق ذات‬ ‫امبداأ ي تطوير مهاراتنا اللغوية ي اللغات الأخرى‪ ،‬من خال قراءة الأ�شعار‬ ‫امرجم ��ة ع ��ن واإى اللغ ��ة ام�شتهدف ��ة‪ ،‬واأي جم ��ال �شيغ�شانا م ��ادام ال�شعر هو‬ ‫امعلم‪.‬‬ ‫اأراأيتم اأجمل منه‪..‬؟‬ ‫الأف ��كار اجميلة ل تن�شب فقط اأطلقوا مُخيلتكم العنان‪ ..‬واجعلوا امعرفة‬ ‫اجميلة هي الهدف‪..‬‬ ‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫احتراق إحدى شقق عمائر‬ ‫اإسكان في «شرفية جدة»‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫اللواء حمد الغامدي‬

‫عممت �صرط ��ة امنطق ��ة ال�صرقية‬ ‫موؤخ ��را على جميع القطاع ��ات الأمنية‬ ‫ي خط ��اب و�صفت ��ه بال�ص ��ري‪ ،‬ع ��ن‬ ‫�صبط ع ��دد من الأف ��راد و�صف �صباط‬ ‫مار�ص ��ون التفحي ��ط ب�صياراته ��م‬ ‫اخا�ص ��ة‪ ،‬خ ��ال متابع ��ة الدوري ��ات‬ ‫الأمنية العام ��ة لأعمالها ي اميدان ي‬ ‫الفرة اما�صية‪ ،‬اإى جانب قيام بع�صهم‬ ‫بتدوين اأرق ��ام اأجه ��زة «الباك بري»‬ ‫والريد الإلكروي اخا�س بهم على‬ ‫�صياراتهم‪.‬‬

‫واأو�ص ��ح التعمي ��م ال ��ذي اطلعت‬ ‫علي ��ه «ال�ص ��رق» اأن العملي ��ة ل ت ��زال‬ ‫متكررة لدى بع�س رج ��ال الأمن‪ ،‬واأن‬ ‫الدوري ��ات الأمنية م�صتم ��رة ي ر�صد‬ ‫امتجاوزي ��ن لاأنظم ��ة‪ ،‬خ�صو�ص ��ا من‬ ‫قبل امنتم ��ن اإى القطاعات الع�صكرية‬ ‫والأمنية‪ ،‬فيما و�صف التعميم الظاهرة‬ ‫باأنه ��ا «غر مقبول ��ة‪ ،‬ول تلي ��ق برجل‬ ‫الأم ��ن» حي ��ث اإن ��ه مطالب قب ��ل غره‬ ‫باللت ��زام بقواعد النظ ��ام والتقيد به‪،‬‬ ‫واأنه ين ��اي اأ�صلوب ال�صب ��ط والربط‬ ‫الع�صكري امعروف لدى القطاع حتى ل‬ ‫تتفاقم ام�صكلة‪ ،‬مطالبا الإدارات الأمنية‬

‫امختلف ��ة بالتنبي ��ة عل ��ى من�صوبيه ��م‬ ‫والتقي ��د بالأوام ��ر والتعليم ��ات التي‬ ‫تعك�س ال�صورة اح�صنة لرجال الأمن‪.‬‬ ‫وي ذات ال�صي ��اق‪ ،‬نف ��ى مدي ��ر‬ ‫اإدارةالدف ��اع ام ��دي الل ��واء حم ��د‬ ‫الغام ��دي‪� ،‬صب ��ط اأي من اأف ��راد الدفاع‬ ‫ام ��دي ي مثل ه ��ذه الق�صاي ��ا‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن رجال الدفاع امدي يرون اأمامهم ‪-‬‬ ‫وب�صكل يومي ‪ -‬بع�س احوادث التي‬ ‫يتدخل ��ون فيه ��ا على الط ��رق وغرها‪،‬‬ ‫وه ��م ي غن ��ى عم ��ا يح ��دث لبع� ��س‬ ‫ال�صب ��اب الذي و�صف ��ه ب�«امتهور والا‬ ‫م�صوؤول»‪.‬‬

‫تجمهر ‪ 300‬عامل في المدينة أمام‬ ‫مقر سكنهم لتسليمهم إقاماتهم‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد امح�صن‬ ‫اأو�صح الناط ��ق الإعامي ل�صرطة‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة العقيد فهد الغن ��ام اأن‬ ‫دوري ��ات الأم ��ن اأبلغ ��ت مرك ��ز �صرط ��ة‬ ‫منطقة امدينة امن ��ورة البارحة الأوى‬ ‫عن جمع ما يقارب ‪ 300‬عامل اآ�صيوي‬ ‫ي اإح ��دى ال�صرك ��ات اخدمي ��ة ي‬ ‫امنطق ��ة اأم ��ام مقر �صكنه ��م الواقع على‬ ‫طريق ينبع القدم‪ ،‬وبانتقال الدوريات‬ ‫الأمنية اإى اموقع مع مندوب من مكتب‬ ‫العقيد فهد الغنام‬ ‫العمل‪ ،‬تبن اأن العم ��ال يطالبون اإدارة‬ ‫ال�صرك ��ة بت�صليمه ��م اإقاماته ��م واإلغ ��اء‬ ‫العمل الإ�صاي امفرو�س عليهم‪ ،‬بينما طالب بع�صهم بال�صماح لهم بال�صفر اإى‬ ‫باده ��م‪ ،‬م�صرا اإى اأنه م التفاهم مع مدي ��ر ال�صركة ب�صرعة تنفيذ مطالبهم‪،‬‬ ‫فيم ��ا �صرع مندوب مكتب العمل ب�صرعة اإنهاء اج ��راءات اإقاماتهم وجديدها‪،‬‬ ‫وم اإعداد ح�صر بذلك‪.‬‬

‫رجحوا أن شقيقهم مات مقتو ًا في اأردن‪ ..‬والسلطات اأردنية‪ :‬عثرنا عليه ميتا في مزرعة‬

‫تضارب الروايات يدفع أشقاء الرويلي إلى المطالبة بإعادة تشريح جثمانه في مستشفى طريف‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�صر خليف‪ ،‬نا�صر امتعب‬ ‫رف� ��س ذوو ال�ص ��اب ال�صع ��ودي امتوف ��ى‬ ‫م�صافق �ص ��ام الرويلي (‪ 32‬عام ��ا)‪ ،‬الذي وجد‬ ‫ميت ��ا ي �صح ��راء الأردن عل ��ى بع ��د اأمت ��ار من‬ ‫اإح ��دى الط ��رق ال�صريع ��ة ق ��رب مدين ��ة امفرق‪،‬‬ ‫رواية الأم ��ن الأردي التي اأ�صارت وقت ت�صليم‬ ‫جثمان ��ه لهم ي مدينة طريف اأم� ��س الأول‪ ،‬اإى‬ ‫اأن وفاته كانت نتيجة جلطة‪ ،‬وطالبوا م�صت�صفى‬ ‫طريف امرك ��زي باإعادة ت�صري ��ح اجثة جددا‪،‬‬ ‫مرجحن اأنه مات مقتول‪.‬‬

‫من ناحية اأخ ��رى‪ ،‬اأكد ل�«ال�ص ��رق» الناطق‬ ‫الإعام ��ي ي الأم ��ن الأردي امق ��دم حم ��د‬ ‫اخطي ��ب‪ ،‬اأن اجهات الأمني ��ة عرت على جثة‬ ‫امتوف ��ى ي اإح ��دى م ��زارع حافظ ��ة امف ��رق‪،‬‬ ‫م�صرا اإى اأنه تبن بعد ت�صريح اجثة اأن الوفاة‬ ‫كان ��ت ب�صبب جلط ��ة‪ ،‬واأنه ��ا خلت م ��ن اأي اآثار‬ ‫ت�ص ��ر اإى تعر�صها للعنف‪ ،‬واأ�ص ��اف «امتوفى‬ ‫�ص ��ار عل ��ى قدمي ��ه م�صاف ��ة طويل ��ة اإى الطريق‬ ‫الرئي�س قبل اأن يفارق احياة»‪.‬‬ ‫وحاول ��ت «ال�ص ��رق» الت�ص ��ال بالناط ��ق‬ ‫الإعام ��ي ي ال�صرط ��ة العقي ��د بن ��در الأي ��داء‪،‬‬

‫للتعلي ��ق على الق�صي ��ة‪ ،‬غر اأنه ��ا م تتمكن من‬ ‫اح�ص ��ول عل ��ى اأي اإف ��ادة بعد ف�ص ��ل حاولت‬ ‫الت�صال امتكررة‪.‬‬ ‫وكان امواطن نا�صر �صام الرويلي‪� ،‬صقيق‬ ‫امتوف ��ى‪ ،‬اأفاد اأنه م الت�صال بهم من قبل امراأة‬ ‫اأردنية الأ�صل �صعودية اجن�صية (طليقة ابن عم‬ ‫امتوف ��ى) حيث اأخرته ��م بوفاته‪ ،‬وطلبت منهم‬ ‫اح�ص ��ور لت�صلم جثمان ��ه من اجه ��ات الأمنية‬ ‫الأردني ��ة‪ ،‬وق ��ال الرويلي «نحن ن�ص ��ك اأن امراأة‬ ‫له ��ا يد ي مقتل �صقيقن ��ا»‪ ،‬واأ�صاف «حن ذهبنا‬ ‫لت�صل ��م اجثمان قيل لنا اإن �صقيقنا وجد متوفى‬

‫داخل مزرع ��ة منذ مدة تراوح ب ��ن اأربعة اأيام‬ ‫اإى اأ�صب ��وع‪ ،‬بينم ��ا وجدنا �صيارت ��ه ي اإحدى‬ ‫ال�صناعي ��ات البعي ��دة ع ��ن موق ��ع اح ��ادث‪ ،‬ما‬ ‫يرج ��ح اأن اأح ��دا ك ��ان قد اأقل ��ه اإى اموق ��ع الذي‬ ‫وجد فيه ميتا‪ .‬واأ�صار الرويلي اإى اأنهم ت�صلموا‬ ‫اجث ��ة من ال�صلطات الأردنية بعد ت�صريحها من‬ ‫قبل الطبيب ال�صرعي ي الأردن‪ ،‬حيث اأفادوا اأن‬ ‫وفاته كانت نتيجة تعر�صه جلطة‪ ،‬وقال «نحن‬ ‫ن�ص ��ك اأن �صقيقن ��ا م ��ات مقت ��ول‪ ،‬ونح ��ن ب�صدد‬ ‫ت�صريح اجث ��ة مرة اأخرى ي م�صت�صفى طريف‬ ‫العام‪.‬‬

‫امتوفى م�شافق �شام الرويلي‬

‫وصول جثمان مازن المعدم في العراق‪ ..‬ودفنه في مكة المكرمة اليوم‬ ‫جدة ‪ -‬منرة امهيزع‬

‫فرقة اإطفاء اأثناء حاولتها ال�شيطرة على احريق‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫اندلع حريق داخل �صقة �صكنية‬ ‫ي اإح ��دى عمائ ��ر الإ�صك ��ان ي حي‬ ‫ال�صرفية بجدة اأم�س‪ ،‬فيما قام الدفاع‬ ‫ام ��دي بتحريك اأرب ��ع ف ��رق اإطفاء‪،‬‬ ‫وثاث فرق اإنقاذ واإ�صناد‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى �صيارة اإ�صعاف و�صيارة ال�صام‪،‬‬ ‫كم ��ا م مري ��ر الب ��اغ اإى عملي ��ات‬ ‫الهال الأحم ��ر والدوري ��ات الأمنية‬ ‫التي ح�صرت اإى اموقع‪.‬‬ ‫وعملت فرق الإنقاذ على اإخاء‬ ‫�صاكن ��ي ال�صق ��ق ي الأدوار العلوية‬ ‫م ��ن البناي ��ة الثاني ��ة ي امجموع ��ة‬ ‫اخام�صة‪ ،‬اإى �صطح امبنى كمنطقة‬ ‫اآمن ��ة‪ ،‬ليتم نقلهم ي ح ��ال ا�صتدعى‬ ‫الأمر ع ��ر الط ��ران العم ��ودي اإى‬

‫(ال�شرق)‬

‫منطق ��ة اأكر اأمنا‪ ،‬بينما مكنت فرق‬ ‫الإطف ��اء م ��ن اإخم ��اد الن ��ران الت ��ي‬ ‫أثاث واأجهزة كهربائية‬ ‫ا�صتعلت ي ا ٍ‬ ‫خزن ��ة ي �صرف ��ة تق ��در م�صاحته ��ا‬ ‫ب�صتة اأمتار مربع ��ة‪ ،‬وامتدت األ�صنة‬ ‫اللهب اإى داخل ال�صقة‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬رجّ ��ح �صاب ��ط‬ ‫التحقي ��ق ي اموق ��ع النقي ��ب‬ ‫عبدالعزي ��ز اجعي ��د‪ ،‬م ��ن خ ��ال‬ ‫امعاينة الأولية م�ص ��رح احادث‪ ،‬اأن‬ ‫يك ��ون �صبب احري ��ق نتيجة ما�س‬ ‫كهربائ ��ي ي التمدي ��دات اخا�ص ��ة‬ ‫بامكي ��ف ال ��ذي يط ��ل عل ��ى ال�صرفة‪،‬‬ ‫فيما ل ت ��زال التحقيق ��ات جارية ي‬ ‫م�صبب ��ات اح ��ادث‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن‬ ‫التقاري ��ر الأولية خل ��ت من ت�صجيل‬ ‫اأي اإ�صابات‪.‬‬

‫و�ص ��ط ح�ص ��ور اأه ��اي‬ ‫م ��ازن وع ��دد كب ��ر م ��ن اأه ��اي‬ ‫ال�صعودي ��ن امعتقل ��ن ي‬ ‫ال�صج ��ون العراقي ��ة والعائدين‬ ‫من تلك ال�صجون‪ ،‬و�صل جثمان‬ ‫ال�ص ��اب ال�صعودي م ��ازن حمد‬ ‫نا�ص ��ي اآل م�ص ��اوي‪ ،‬ال ��ذي ك ��ان‬ ‫معتق ��ا ي الع ��راق‪ ،‬اإى مط ��ار‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز ال ��دوي ي‬ ‫جدة‪ ،‬بعد نحو ما يزيد عن �صهر‬ ‫منذ اإعدامه ي بغداد‪.‬‬ ‫وكان قد �ص ��در اأمر باإيقاف‬ ‫تنفي ��ذ حكم الإع ��دام من جل�س‬ ‫الق�ص ��اء الأعل ��ى ي ال � � ‪ 26‬م ��ن‬ ‫اأقارب مازن يلتفون حول نع�شه لدى و�شوله (ت�شوير‪ :‬يو�شف جحران)‬ ‫اأ�شقاء مازن غلب عليهم البكاء والتاأثر حظة و�شول اجثمان‬ ‫والد مازن وعمه يتلقون العزاء‬ ‫ال�صه ��ر اج ��اري‪ ،‬اإل اأن احك ��م‬ ‫وعلم ��ت «ال�ص ��رق» اأن عائلة‬ ‫وكان مازن قد اأو�صى ذويه‬ ‫نفذ ي مازن رغم �صدور القرار‪ ،‬اإرهابية داخل مركز لل�صرطة ي اخارجية ال�صعودية‪ ،‬قد تابعوا اأن م ��ازن ات�ص ��ل ب ��ه وبوالدت ��ه‬ ‫اإج ��راءات نق ��ل جثم ��ان م ��ازن قبل اإعدامه‪ ،‬وطماأنهم على حاله قبل اإعدام ��ه اأن يدفن ي امدينة مازن ق ��ررت ال�ص ��روع ي غ�صل‬ ‫ي حدٍ لك ��ل الأع ��راف الدولية بغداد‪.‬‬ ‫وك ��ان اله ��ال الأحم ��ر اإى امملك ��ة‪ ،‬واإم ��ام الرتيبات و�صحت ��ه‪ ،‬م�ص ��را اإى اأنه ��م م امنورة ي ح ��ال وفاته‪ ،‬مو�صيا جثمان ��ه وجهي ��زه وم ��ن ث ��م‬ ‫والقانوني ��ة‪ ،‬حي ��ث ا�صتن ��د اأمر‬ ‫يعلموا �صيئا عن احكم ال�صادر والدي ��ه بالثب ��ات‪ ،‬وموؤك ��دا لهم ال�صاة عليه ودفن ��ه فجر اليوم‬ ‫اإيق ��اف حك ��م الإع ��دام اإى اأن ال�صع ��ودي وجنة م ��ن ال�صليب امتعلقة بنقله‪.‬‬ ‫واأك ��د ال�صي ��د حم ��د اآل �ص ��ده‪ ،‬كم ��ا اأن امحام ��ي اموؤكل براءت ��ه خ ��ال الو�صي ��ة الت ��ي ي مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬نظ ��را لع ��دم‬ ‫مازن ك ��ان �صجينا ل ��دى القوات الأحم ��ر ال ��دوي‪ ،‬بالتع ��اون مع‬ ‫الأمريكي ��ة اأثن ��اء التفجر الذي ال�صف ��ر ال�صعودي ل ��دى الأردن م�ص ��اوي وال ��د م ��ازن‪ ،‬ال ��ذي بالدف ��اع عنه م يعل ��م اأنه �صينفذ اأق�صم فيها ع ��دة مرات اأنه بريء ا�صتكام ��ل اإج ��راءات الدف ��ن ي‬ ‫امدينة امنورة‪.‬‬ ‫اته ��م ب ��ه‪ ،‬الذي نفذت ��ه جموعة فه ��د الزي ��د‪ ،‬امكل ��ف م ��ن وزارة ا�صتقب ��ل جثمان ابن ��ه بالدموع‪ ،‬فيه حكم الإعدام‪ ،‬ح�صب والده‪ .‬ما ن�صب اإليه‪.‬‬

‫مجهولون يعتدون على مقيم وفاة طفل من بين ثاثة غرقوا في مسبح باستراحة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد امح�صن‬ ‫عام� � ًا‪ .‬واأ�ص ��اف الغنام اأن ��ه بانتق ��ال الدوريات‬ ‫الأمني ��ة للموقع ن‬ ‫تبن وف ��اة اأحدهم بعد حاولة‬ ‫في تربة لسلب معدات مزرعة‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫تربة ‪ -‬م�صحي البقمي‬ ‫تعر�س مقي ��م اآ�صيوي لاعت ��داء وال�صرب امرح من‬ ‫قب ��ل اأربعة اأ�صخا�س‪ ،‬اإثر اقتحامهم امزرعة التي يعمل بها‬ ‫ي هج ��رة الغراب ��ة جنوبي حافظة ترب ��ة‪ ،‬حيث حاولوا‬ ‫نه ��ب بع� ��س امع ��دات اخفيفة م ��ن امزرع ��ة‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى‬ ‫�صل ��ب ما لدي ��ه من مبالغ مالي ��ة‪ ،‬وعند مقاومت ��ه لهم قاموا‬ ‫ب�صرب ��ه بالع�ص ��ي واحج ��ارة حتى �صق ��ط اأر�ص� � ًا ولذوا‬ ‫بالفرار‪ ،‬غر اأن �صاحب امزرعة الذي قدم فورا اإى اموقع‬ ‫ا�صتط ��اع الإم�ص ��اك بواحد منهم‪ ،‬قبل اأن يتق ��دم بباغ اإى‬ ‫ق�صم ال�صرطة‪ .‬من جهته‪ ،‬اأكد مدير �صرطة تربة العقيد علي‬ ‫الأ�صم ��ري اأن ال�صرطة تلقت باغا م ��ن اأحد امزارعن يفيد‬ ‫بتعر�س مكفوله لاعت ��داء من قبل جهولن‪ ،‬وعلى الفور‬ ‫حرك ��ت الف ��رق الأمنية موق ��ع الباغ‪ ،‬حي ��ث مكن رجال‬ ‫الأم ��ن من اإلقاء القب�س على ثاثة عمال خالفن يحملون‬ ‫جن�صي ��ة اإفريقي ��ة‪ ،‬وم توقيفهم اإى حن اإنه ��اء اإجراءات‬ ‫التحقيق لتخاذ الازم حيالهم‪.‬‬

‫اأو�صح الناط ��ق الإعامي ل�صرط ��ة امدينة‬ ‫امن ��ورة العقي ��د فهد الغن ��ام اأن دوري ��ات الأمن‬ ‫اأبلغت �صرطة منطقة امدينة امنورة عن تعر�س‬ ‫ثاث ��ة اأطفال م ��ن جن�صي ��ة عربية للغ ��رق داخل‬ ‫م�صبح اإحدى ال�صراحات ي خطط عروة ي‬ ‫امدينة امنورة‪ ،‬ت ��راوح اأعمارهم بن ‪ 10‬و‪12‬‬

‫اإ�صعاف ��ه من قبل ذويه داخل ام�صت�صفى‪ ،‬فيما م‬ ‫تن ��وم الآخرين وهما ي حالة �صب ��ه م�صتقرة‪.‬‬ ‫واأف ��اد ذوو الطف ��ل امتوفى اأن الأطف ��ال الثاثة‬ ‫كان ��وا مار�صون ال�صباحة داخ ��ل م�صبح اإحدى‬ ‫ال�صراحات اخا�صة بعروة‪ ،‬قبل اأن يتعر�صوا‬ ‫للغرق‪.‬‬

‫«مدني جازان» ينشر دورياته على اأودية ويحذر من السيول‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫هطل ��ت اأم�س اأمطار متفرق ��ة من خفيفة اإى‬ ‫متو�صطة على عدد من حافظات ومراكز منطقة‬ ‫جازان‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الناطق الإعام ��ي مديرية الدفاع‬ ‫امدي منطقة ج ��ازان النقيب يحيى القحطاي‬ ‫اأنه تبلغت غرفة القيادة عن جريان وادي اخم�س‬ ‫التابع مركز الدفاع امدي باأحد ام�صارحة م�صرا‬ ‫اإى اأنه كان يجري مجراه الطبيعي‪ .‬واأ�صار اإى‬

‫اأن ��ه ف ��ور تلقي حذير م ��ن الأر�ص ��اد عن تعر�س‬ ‫امنطقة لتقلب ��ات جوية م ن�صر دوريات ال�صامة‬ ‫على الأودية وحذير العامة من خاطر ال�صيول‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن ��ه م ي ��رد غرفة القي ��ادة وال�صيط ��رة اأي‬ ‫باغات ع ��ن احتج ��ازات اأو اإ�صاب ��ات اأو وفيات‬ ‫ج ��راء هط ��ول الأمط ��ار ه ��ذه الليل ��ة اإى ح ��ن‬ ‫اإع ��داد هذا البيان‪ .‬م�ص ��ددا على خطورة ال�صيول‬ ‫والأمط ��ار والتجمع ��ات امائي ��ة وح ��ذرا م ��ن‬ ‫القراب منها‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬300) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬13 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

10

‫ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻳﺘﻄﻠﻌﻮﻥ ﺇﻟﻰ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺗﺨﻄﻴﻄﻬﺎ‬

:‫ﺟﻮﻟﺔ‬

‫ﻣﺸﺮاق‬

‫ﻋﻠﻲ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬

‫ﻓﺎﺋﻖ ﻣﻨﻴﻒ‬

..‫ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬



‫ﻣ‬ ‫ﺪ‬ ‫ﻳ‬ ‫ﻨ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﻇ‬ ‫ﻠ‬ ‫ﻤ‬ ‫ﺘ‬ ‫ﻬﺎ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﺘ‬ ‫ﻀﺎ‬ ‫ﺭ‬ ‫ﻳ‬ ‫ﺲ‬ ‫ﻭ‬ ‫ﺧ‬ ‫ﻄ‬ ‫ﻄ‬ ‫ﺘ‬ ‫ﻬﺎ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﻤ‬ ‫ﺼﺎ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﺢ‬ ‫ﻓ‬ ‫ﻐﺪ ﹾﺕ ﺩﻭﻥ ﻣﻼﻣﺢ‬ 

              1450                    484                                                                                                                                                                  



                                    14                                                       

                        25                                                                            



                                                                                                                   



                                                                                                                                                                                                               

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺒﻜﻲ‬ ‫ﺍﻟﻘﻠﻢ‬                        •••                                           •••                                     •••                                                                                                                        •••           faeq@alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫إيقاف‬ ‫نزيف الدم‬ ‫السوري‬

‫ت�شر �لأحد�ث ي �شوريا جاه �مزيد من �لقتل يومي ًا‬ ‫ي �لوقت �ل ��ذي ماز�ل �مجتمع �لعرب ��ي و�لدوي يبحث‬ ‫ع ��ن حلول دون �أن يتخذ �أي قر�ر لوقف هذ� �لنزيف �لذي‬ ‫يفوق كل ت�شور‪.‬‬ ‫وم�شاه ��د �لدم ��ار ي �أحي ��اء مدينتي حل ��ب وحم�ض‬ ‫وفق ما يتناقله �لنا�شطون تفوق �لو�شف‪ ،‬حيث ي�شتخدم‬ ‫�لنظام �أ�شد �أنو�ع �لأ�شلحة فتك ًا وتدمر�‪.‬‬ ‫يحرق �لنظام �ل�شوري �لنا�ض �أحياء ب�شكل يومي دون‬ ‫�أن يجد ردود فعل تذكر‪ ،‬حتى �أن قتل �لأطفال و�لن�شاء فاق‬

‫كل معدلت �لثور�ت �ل�شابقة‪ ،‬وم ي�شتطع �مجتمع �لدوي‬ ‫رغ ��م ق�شاوة كل ما يحدث �أن يقدم �أي موقف لوقف نزيف‬ ‫�لدم �ل�شوري‪ ،‬وما ز�لت مو�شكو وطهر�ن تدعمان �لنظام‬ ‫ي حربه �مجنونة �شد �ل�شعب و�لوطن �ل�شوري ي ظل‬ ‫�نق�ش ��ام عربي‪ ،‬وعجز دوي يبدو �أنه متعمد لإر�قة �مزيد‬ ‫من �لدماء وتدمر �لباد‪.‬‬ ‫وكم ��ا �أن نظ ��ام دم�ش ��ق م ي�شب ��ع م ��ن �إر�ق ��ة دم ��اء‬ ‫�ل�شورين ف� �اإن دول غربية و�إقليمية‪ ،‬يبدو �أنها يروق لها‬ ‫قتلهم وتدمر بادهم و�أن ت�شر �شوريا نحو �مجهول‪.‬‬

‫و�مر�ق ��ب ل�شلوك ه ��ذه �لدول وت�شريح ��ات زعمائها‬ ‫�ل�شيا�شين ج ��اه ما يجري ي �شوري ��ا ياحظ بب�شاطة‬ ‫�أنه ��م يقدم ��ون �مزي ��د م ��ن �لكام �ل ��ذي يطمئ ��ن �لرئي�ض‬ ‫�ل�ش ��وري باأنه لي ��ز�ل لدي ��ه �لوقت �ل ��كاي للق�شاء على‬ ‫�لث ��ورة �ل�شوري ��ة مهم ��ا كان �لثم ��ن �لذي يدفع ��ه �شعبها‬ ‫م ��ن دم ��اء �أبنائها و�أطفالها‪ ،‬ل ��ذ� ج ��د �أن �لأ�شد ي�شتخدم‬ ‫�لر�شا� ��ض و�مد�ف ��ع و�لدباب ��ات ومن ثم �لطائ ��ر�ت �لتي‬ ‫تلق ��ي بر�مي ��ل �متفجر�ت ف ��وق �ل�شكان �لآمن ��ن‪� ،‬لذين‬ ‫يت�شدون باأج�شامهم لهذ� �جنون �ممهور باخام �لدوي‬

‫وبعلم جل�ض �لأمن ومبعوثيه �لذين ل حول لهم ول قوة‪.‬‬ ‫ُق ِت َل �أكر من ثاثن �ألف ًا من �ل�شورين حتى �لآن‪ ،‬ول‬ ‫�أم ��ل لدى �ل�شورين بق ��ر�ر دوي يجر �لنظام على وقف‬ ‫�إر�ق ��ة �لدماء‪ ،‬خا�ش ��ة بعد �أن �شاه ��دو� خطابات �لزعماء‬ ‫�لغربي ��ن ووزر�ئه ��م وكي ��ف تعاط ��و� ي كلماته ��م �أمام‬ ‫�جمعي ��ة �لعامة ل� �اأم �متحدة موؤخر ً� م ��ع ما يحدث ي‬ ‫�شوري ��ا‪ ،‬وهي خطاب ��ات جاءت مثابة ��شتم ��ر�ر وتكر�ر‬ ‫مو�ق ��ف ه ��ذه �ل ��دول على م ��دى �لعام و�لن�ش ��ف من عمر‬ ‫�لثورة‪.‬‬

‫السبت ‪ 13‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 29‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )300‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ %42‬من الوفيات سنوي ًا في‬ ‫المملكة بسبب أمراض القلب‬ ‫�لدمام ‪� -‬شحر �أبو�شاهن‬ ‫يحتف ��ل �لع ��ام �لي ��وم ب�شح ��ة‬ ‫�لقلب‪ ،‬وهي دعوة للتنبيه و�لتوعية‬ ‫بعو�مل �خطورة �لعديدة و�موؤثرة‬ ‫ي �شحة �لقلب‪ ،‬حيث تع ّد �لأمر��ض‬ ‫�لقلبي ��ة �لوعائي ��ة‪ ،‬م ��ا ي ذل ��ك‬ ‫�لنوبات �لقلبية و�ل�شكتات �لدماغية‪،‬‬ ‫من �أهم �لأمر��ض �لف ّتاكة ي �لعام؛‬ ‫�إذ ح�شد �أرو�ح ‪ 17.3‬مليون ن�شمة‬ ‫كل ع ��ام‪ ،‬وه ��ذ� �لعدد قاب ��ل للزيادة‪،‬‬ ‫كم ��ا �أنه من �متوقع وف ��اة ‪ 23‬مليون‬ ‫�شخ� ��ض ي ع ��ام ‪2030‬م �إذ� م تكن‬ ‫هن ��اك تدخ ��ات فعال ��ة‪ .‬وبح�ش ��ب‬ ‫�لكتاب �لإح�شائ ��ي �ل�شنوي لوز�رة‬ ‫�ل�شح ��ة‪ ،‬ومنظمة �ل�شح ��ة �لعامية‪،‬‬ ‫ف� �اإن �أمر��ض �لقلب �شب ��ب ي ‪%42‬‬ ‫من ح ��الت �لوف ��اة ي �مملك ��ة لعام‬ ‫‪2010‬م‪� ،‬أم ��ا بالن�شبة حالت �لوفاة‬ ‫�م�شجل ��ة ي م�شت�شفي ��ات وز�رة‬ ‫�ل�شح ��ة فقط‪ ،‬فهن ��اك ح�شن طفيف‬ ‫ي ن�شب ��ة �لوفي ��ات �لت ��ي ُتع ��زى‬ ‫لأمر�� ��ض �جه ��از �ل ��دوري ‪-2008‬‬ ‫‪2010‬م‪ ،‬بح�ش ��ب �آخر كتاب �إح�شاء‬ ‫�شن ��وي لل ��وز�رة لع ��ام ‪1431‬ه� ��‪،‬‬ ‫حي ��ث �نخف�ش ��ت ن�شب ��ة �لوفي ��ات‬ ‫م ��ن ‪� %17.99‬إى ‪ ،%16.39‬ث ��م‬ ‫‪ %16.74‬تباع� � ًا لاأع ��و�م ‪2008‬م‬ ‫و‪2009‬م ‪2010‬م‪.‬‬ ‫بحوث مركز �لبابطن‬ ‫وذكر مدير مركز �لبابطن لطب‬ ‫وجر�ح ��ة �لقل ��ب‪� ،‬ل�شت�شاري حامد‬ ‫�لعم ��ر�ن‪� ،‬أن قر�رهم باإيق ��اف �إقامة‬ ‫�موؤم ��ر�ت �لدولي ��ة م ��از�ل �شاري� � ًا‪،‬‬ ‫فامركز يهدف �إى �لتحول �إى �إنتاج‬ ‫�لبح ��وث عو�ش� � ًا عن عر� ��ض بحوث‬ ‫�أجزت ي دول �أخرى‪ ،‬مع ��شتمر�ر‬ ‫تبادل �معرفة و�خرة معهم‪.‬‬ ‫و�أك ��د �لعم ��ر�ن ي ت�شري ��ح‬ ‫ل�»�ل�ش ��رق» �أن نتائ ��ج �لركي ��ز عل ��ى‬ ‫�لأبح ��اث ّ‬ ‫مب�ش ��رة‪ ،‬حي ��ث �أج ��زت‬ ‫ثماني ��ة بح ��وث متمي ��زة خ ��ال عام‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬ح�شل ��ت جميعه ��ا عل ��ى‬ ‫�مو�فق ��ة للن�ش ��ر ي ج ��ات علمي ��ة‬ ‫عامي ��ة مرموق ��ة‪ ،‬وبع�شه ��ا ُن�ش ��ر‬ ‫بالفع ��ل‪ ،‬وبع�شها �لآخ ��ر ي �نتظار‬ ‫دوره ي �لن�شر خال �لأ�شهر �لقليلة‬ ‫�مقبلة‪ ،‬م�شيف ًا «مازلنا م�شتمرين ي‬ ‫�ل ��دور�ت وور�ض �لعمل �متخ�ش�شة‬ ‫لاأطباء‪ ،‬وباق ��ي �أفر�د �لطاقم �لطبي‬ ‫�متعامل مع مري�ض �لقلب‪ ،‬و�شيكون‬ ‫مركز �لبحوث �لتابع مركز �لبابطن‬ ‫جاهز ً� للت�شغيل بعد ثاث �شنو�ت»‪،‬‬ ‫موؤك ��د ً� عل ��ى �أن م�شارك ��ة �مرك ��ز ي‬ ‫تفعي ��ل �لي ��وم �لعامي مر� ��ض �لقلب‬ ‫ي �مجمع ��ات �لتجاري ��ة يتو��ش ��ل‬ ‫للع ��ام �ح ��ادي ع�شر عل ��ى �لتو�ي‪،‬‬ ‫بهدف رفع م�شتوى �لوعي م�شببات‬ ‫�أمر��ض �لقلب‪ ،‬وكيفية �حفاظ على‬ ‫�لقلب �شليم ًا‪.‬‬ ‫�لقلب ّ‬ ‫و�شن �لياأ�ض‬ ‫ولفت �لعم ��ر�ن �إى �أن �أمر��ض‬ ‫�لقلب ماز�لت �م�شبب �لرئي�ض �لأول‬ ‫للوفاة ي �مملكة‪ ،‬فالقلب هو �لع�شو‬ ‫�لأهم ي �ج�شم‪ ،‬فهو حرك �لدورة‬ ‫�لدموية �لذي يو�شل �لأك�شجن �إى‬ ‫�أنح ��اء �ج�شم‪ ،‬وف�ش ��ل ع�شلة �لقلب‬ ‫يتبعه ف�ش ��ل باقي �لأع�ش ��اء‪ ،‬و�أولها‬

‫فشل عضلة القلب يتبعه فشل باقي اأعضاء«الكلية والكبد و الجهاز العصبي والجهاز التنفسي»‬ ‫زيادة الوعي الصحي أدت لزيادة عدد المراجعين في المستشفيات بخاف الماضي‬ ‫يمر بآام اأزمة القلبية‪ ..‬يصفها بأنها األم اأشد في حياته‬ ‫من َ‬ ‫�لكلي ��ة‪ ،‬و�لكبد‪ ،‬و�جه ��از �لع�شبي‪،‬‬ ‫و�جهاز �لتنف�ش ��ي‪ .‬و�أمر��ض �لقلب‬ ‫قد تبد�أ منذ �أن يكون �لطفل جنين ًا ي‬ ‫بطن �أم ��ه‪ ،‬لوجود ت�شوه ��ات خلقية‬ ‫ي �لقلب‪ ،‬تكت�ش ��ف �أثناء �حمل‪� ،‬أو‬ ‫بعد �لولدة‪ ،‬كالفتحات بن �لأذينن‪،‬‬ ‫�أو �لفتحات بن �لبطينن‪ ،‬و�لت�شيق‬ ‫ي �ل�شمامات‪� .‬أما �أمر��ض �لقلب ي‬ ‫ف ��رة �ل�شب ��اب‪ ،‬فيكون �شببه ��ا غالب ًا‬ ‫�لأمر��ض �لروماتزمية‪� ،‬أو ��شتمر�ر‬ ‫م�ش ��كات ت�شوه ��ات �لقل ��ب من ��ذ‬ ‫�لطفول ��ة‪� ،‬أو م�ش ��كات ي كهربائية‬ ‫�لقلب‪ ،‬وتكل�ض �ل�شمامات‪.‬‬ ‫و�أمر��ض �لقل ��ب �لتي تبد�أ بعد‬ ‫ج ��اوز �ل�شخ�ض �شن �ل�شباب تكون‬ ‫لتع ��ب ي ع�شل ��ة �لقل ��ب‪ ،‬وتت�شبب‬ ‫ي ذل ��ك عو�مل متعلقة بنمط �حياة‬ ‫غ ��ر �ل�شح ��ي‪ ،‬كالتدخ ��ن‪ ،‬و�نعد�م‬ ‫مار�ش ��ة �لريا�ش ��ة‪ ،‬و�ل�شمن ��ة‪،‬‬ ‫و�رتف ��اع �شغ ��ط �ل ��دم‪ ،‬و�لإ�شاب ��ة‬ ‫بال�شكري‪ ،‬منوه ًا �إى �أن �لهرمونات‬ ‫ل ��دى �م ��ر�أة حميه ��ا م ��ن �لإ�شاب ��ة‬ ‫باأمر��ض �لقلب قب ��ل �شن �لياأ�ض‪� ،‬أما‬ ‫بعد ذلك فتت�شاوى مع �لرجل‪.‬‬ ‫�لوقاية �أقل تكلفة‬ ‫ون� �وّه �لعم ��ر�ن بع ��دم وج ��ود‬ ‫زي ��ادة ي �أعد�د �م�شاب ��ن باأمر��ض‬ ‫�لقل ��ب‪ ،‬فزي ��ادة �لوع ��ي �ل�شح ��ي‬ ‫�أدت لزي ��ادة ع ��دد �مر�جع ��ن ي‬ ‫�م�شت�شفي ��ات‪ ،‬بخ ��اف م ��ا كان عليه‬ ‫�لو�ش ��ع ي �ل�شاب ��ق‪ ،‬حي ��ث كان‬ ‫�ل�شخ�ض مر� ��ض وموت ي منزله‬ ‫دون علمه ماهي ��ة مر�شه‪ .‬وي�شيف‬ ‫�لعم ��ر�ن «ينك ��ر بع� ��ض �مر�ش ��ى‬ ‫�لأعر��ض �لتي ي�شع ��رون بها‪ ،‬خوف ًا‬ ‫من �كت�شافهم طبيعة �مر�ض‪ ،‬ما يوؤدي‬ ‫�إى تاأخ ��ر و�شوء حالته ��م �ل�شحية‪،‬‬ ‫وبالتاي �لوف ��اة»‪ .‬ويلف ��ت �لعمر�ن‬ ‫�إى �أن �أم �لأزم ��ة �لقلبية �شديد جد ً�‪،‬‬ ‫وي�شفه من م ّر به باأنه �أ�شد �أم م ّر به‬

‫ي حيات ��ه‪ ،‬وعل ��ى �مري� ��ض �شرع ��ة‬ ‫�لتوج ��ه للم�شت�شف ��ى‪ ،‬حي ��ث يحمل‬ ‫�لتاأخر خاطر م ��وت خايا �لقلب‪،‬‬ ‫�لت ��ي ل مكن تعوي�شها‪ ،‬موؤكد ً� على‬ ‫�أهمية �لوقاية من �مر�ض‪�� ،‬شتدر�ك ًا‬ ‫ح ��دوث م�شاعف ��ات يكل ��ف عاجها‬ ‫�لدول ��ة �أم ��و� ًل طائل ��ة �شنوي� � ًا‪ .‬وقد‬ ‫ي�شبح �ل�شخ�ض عاج ��ز ً� عن �لعمل‪،‬‬ ‫وعال ��ة عل ��ى �لآخري ��ن‪ ،‬م�ش ��ر ً� �إى‬ ‫�شعوب ��ة تقدي ��ر حجم �إنف ��اق وز�رة‬ ‫�ل�شح ��ة �ل�شنوي على عاج �أمر��ض‬ ‫�لقلب وم�شاعفاته ��ا‪ ،‬لتغر �لأ�شعار‬ ‫بتق ��دم �لتكنولوجي ��ا‪ ،‬فمث � ً�ا عن ��د‬ ‫بد�ية ��شتخ ��د�م �لدعام ��ات �معدنية‬ ‫للقل ��ب كان �شعر �لو�ح ��دة يزيد على‬

‫الممارسة الجنسية المنتظمة مفيدة للقلب كالرياضة‬ ‫ذك ��ر ��شت�ش ��اري �أمر�� ��ض‬ ‫�لذك ��ورة و�لعق ��م ي «مرك ��ز‬ ‫�لدكت ��ور �شم ��ر عبا� ��ض �لطبي»‬ ‫�لدكت ��ور �أحمد �شاه ��ن‪� ،‬أن تاأثر‬ ‫�أمر��ض �لقلب ي �لأد�ء �جن�شي‬ ‫م ��ن �مو�شوع ��ات �لأك ��ر �إث ��ارة‬ ‫للت�شاوؤل‪ ،‬لأن �لعاقة بن �أمر��ض‬ ‫�لقل ��ب و�لأد�ء �جن�شي متبادلة‪،‬‬ ‫حيث �أظه ��رت �لدر��شات �حديثة‬ ‫�أن �ممار�شة �جن�شية �منتظمة لها‬ ‫تاأث ��ر م�شابه ممار�ش ��ة �لريا�شة‪،‬‬ ‫وبالت ��اي ُت�شه ��م ي ح�ش ��ن‬ ‫�ل�شح ��ة �ج�شماني ��ة و�لنف�شية‪،‬‬ ‫و�لعك� ��ض بالعك� ��ض‪ ،‬فاأمر�� ��ض‬ ‫�لقل ��ب‪ ،‬وغره ��ا م ��ن �لأمر�� ��ض‬ ‫�ج�شيمة‪ ،‬توؤث ��ر �شلبي ًا ي �لأد�ء‬ ‫�جن�شي‪ .‬وي�شيف �شاهن «يوجد‬

‫�رتباط وثيق بن حدوث �لذبحة‬ ‫�ل�شدري ��ة و�شع ��ف �لنت�ش ��اب‪،‬‬ ‫حي ��ث �إن كاهما مرتب ��ط ب�شيق‬ ‫�ل�شر�ي ��ن‪ ،‬و�لعو�مل �لتي توؤدي‬ ‫�إى كاهما م�شركة‪ ،‬وعلى �شبيل‬ ‫�مث ��ال لهذه �لعو�م ��ل‪�( :‬لتدخن‪،‬‬ ‫وزي ��ادة �ل ��وزن‪ ،‬وزي ��ادة ن�شب ��ة‬ ‫�لده ��ون ي �لدم‪ ،‬و�رتفاع �شغط‬ ‫�ل ��دم‪ ،‬و�لكح ��ول‪ ،‬و�مخ ��در�ت‪،‬‬ ‫و�لتدخن‪ ،‬ومر�ض �ل�شكر‪� ..‬إلخ)‪.‬‬ ‫ونظر ً� لكون �شر�ي ��ن �لنت�شاب‬ ‫�أ�شغر حجم ًا م ��ن �شر�ين �لقلب‪،‬‬ ‫ف� �اإن ح ��دوث �ل�شع ��ف �جن�ش ��ي‬ ‫ي�شبق مر�ض �لقلب‪ ،‬وبالتاي يع ّد‬ ‫�ل�شعف �جن�ش ��ي �إن ��ذ�ر ً� مبكر ً�‬ ‫لأمر��ض �لقلب‪.‬‬ ‫ون� �وّه �لدكت ��ور �شاهن باأن‬

‫�ل�شوؤ�ل‪ :‬هل مري�ض �لقلب منوع‬ ‫«باأم ��ر �لطبي ��ب» م ��ن مار�ش ��ة‬ ‫�جن� ��ض؟ �لإجاب ��ة هن ��ا تختلف‪،‬‬ ‫فهن ��اك ح ��دد�ت و�شو�ب ��ط‪،‬‬ ‫فيج ��ب �أو ًل حدي ��د درج ��ة �شدة‬ ‫مر� ��ض �لقلب‪ ،‬وق�ش ��ور وظيفته‪،‬‬ ‫بو��شطة �لطبيب �مخت� ��ض‪ ،‬فاإذ�‬ ‫كان ��ت درج ��ة �لق�ش ��ور �شدي ��دة‬ ‫فيج ��ب �لمتن ��اع ع ��ن �ممار�ش ��ة‬ ‫حن ح�ش ��ن وظيفة �لقل ��ب‪� ،‬أما‬ ‫�إذ� كانت درج ��ة �لق�شور ب�شيطة‬ ‫فيمك ��ن �ل�شتم ��ر�ر ي �ممار�شة‪،‬‬ ‫لفت� � ًا �إى �أن ق ��ر�ر �لتدخل لعاج‬ ‫�ل�شع ��ف �جن�ش ��ي يعتم ��د عل ��ى‬ ‫تقيي ��م ق ��درة �لقل ��ب �أو ًل‪ .‬م�شيف ًا‬ ‫«ب�شفة عامة‪� ،‬مجهود �لذي يبذله‬ ‫�لقلب �أثناء �ممار�شة ي �لأزو�ج‬

‫شكر ًا‬ ‫«سمة»‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫ت�شخم ي ع�شلة �لقلب‪ ،‬ما يزيد من‬ ‫�حتم ��ال �لتعر� ��ض لأمر�� ��ض مزمنة‬ ‫�أخرى‪ ،‬كما �أن تعاطي �مو�د �لإدمانية‬ ‫عر �حقن يزيد من تعر�ض �مري�ض‬ ‫�إى �لأمر�� ��ض �لبكتري ��ة �معدي ��ة‪،‬‬ ‫وخ�شو�ش� � ًا �لتهاب ��ات �أغ�شية �لقلب‬ ‫و�شماماته»‪.‬‬

‫ع � ٍ�ال م ��ن �لتط ��ور‪ُ ،‬‬ ‫وج ��ري جميع‬ ‫�لتدخن و�لقلب‬ ‫عملي ��ات �لقل ��ب �لدقيق ��ة و�معقدة»‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �لخت�شا�شي �لنف�شي‪،‬‬ ‫منوه� � ًا ب� �اأن �لدر��ش ��ات �لهادف ��ة‬ ‫لإح�ش ��اء �أع ��د�د مر�ش ��ى �لقل ��ب ي و�لرئي� ��ض �ل�شابق لعي ��ادة �لتدخن‬ ‫�مملكة ماز�ل ��ت ي بد�يتها‪ُ ،‬‬ ‫وجرى ي �أح ��د جمع ��ات �لأم ��ل لل�شح ��ة‬ ‫ي مدين ��ة �مل ��ك عبد�لعزي ��ز للعلوم �لنف�شي ��ة‪� ،‬لدكتور حم ��د �مقهوي‪،‬‬ ‫�إى �أن مادت ��ي �لنيكوت ��ن‪ ،‬و�أول‬ ‫و�لتقنية‪ ،‬وت�شمل عدة مر�كز‪.‬‬ ‫�أك�شي ��د �لكرب ��ون هما �لأ�ش ��د �شرر�ً‬ ‫بالقل ��ب‪ ،‬م�شيف ًا «ي�شب ��ب �لنيكوتن‬ ‫خطر �مخدر�ت‬ ‫وذكر ��شت�ش ��اري عاج �لإدمان زي ��ادة ع ��دد �شربات �لقل ��ب‪ ،‬وزيادة‬ ‫ي جم ��ع �لأم ��ل لل�شح ��ة �لنف�شية �جه ��د �ل ��ذي يبذل ��ه‪ ،‬ب�شب ��ب �إف ��ر�ز‬ ‫وعاج �لإدمان ي �لريا�ض �لدكتور مادتي �لأدرينالن‪ ،‬و�لنور�أدرينالن‪،‬‬ ‫�أ�شام ��ة �لنعيمي‪� ،‬أن �مخ ��در�ت تاأثر م ��ا ي�شب ��ب �أي�ش� � ًا �نقبا� ��ض �لأوعية‬ ‫ي جمي ��ع �أع�ش ��اء �ج�ش ��م‪ ،‬ول �لدموي ��ة‪ ،‬ما فيه ��ا �شر�ي ��ن �لقلب‪،‬‬ ‫يُ�شتثنى �لقلب من ذلك‪ ،‬فت�شبب طيف ًا وي�شب ��ب كذل ��ك زي ��ادة �لت�ش ��اق‬ ‫و��شع� � ًا م ��ن �لتغ ��ر�ت عل ��ى �لقلب‪� ،‬ل�شفائ ��ح �لدموي ��ة �لت ��ي ت�شب ��ب‬ ‫معتمدة على �لتاأثر �جوهري �لذي �جلط ��ة �لدموي ��ة‪� ،‬أم ��ا �أول �أك�شي ��د‬ ‫�لكرب ��ون فه ��و يح ��رم �ج�ش ��م م ��ن‬ ‫ُحدثه �مادة �لإدمانية‪.‬‬ ‫فم ��ن �لتاأث ��ر�ت �لآني ��ة �لت ��ي �لأك�شج ��ن �ل ��ازم له ب�شب ��ب �شرعة‬ ‫حدثها�مو�د�من�شطة(�إمفيتامينات) �لت�شاق ��ه بالهيموجلوب ��ن‪ ،‬وبذل ��ك‬ ‫�لت�ش ��ارع �ل�شدي ��د ي دق ��ات �لقلب‪ ،‬يح ��رم �ج�شم م ��ن جزء م ��ن �لطاقة‬ ‫و�لرتفاع �ح ��اد ي �شغط �لدم‪ ،‬ما �لازم ��ة ل ��ه‪ ،‬كم ��ا �أن ��ه ي�شاع ��د عل ��ى‬ ‫يزي ��د بال�ش ��رورة �حتمالي ��ة �إ�شابة تر�شي ��ب �لكول�ش ��رول ي ج ��د�ر‬ ‫ع�شل ��ة �لقل ��ب بالحت�ش ��اء‪ ،‬وحت ��ى �لأوعي ��ة‪ ،‬م ��ا ي�شاع ��د عل ��ى ت�شل ��ب‬ ‫�لتمزق‪� ،‬أو تعر�ض �لأوعية �لدموية �ل�شر�ي ��ن‪ ،‬فتعاط ��ي �لتب ��غ ي�شب ��ب‬ ‫�إى �لت�شق ��ق‪ ،‬وذل ��ك ب ��دوره ي�شبب جلطة �لقلب و�موت �مفاجئ‪ ،‬وجلطة‬ ‫ويوؤك ��د �لدكت ��ور �لعم ��ر�ن �أن جلط ��ات ي �لأع�ش ��اء �حيوي ��ة‪� ،‬لأوعي ��ة �لدموي ��ة للمخ‪ ،‬وم ��ا ينتج‬ ‫�حاج ��ة لعمليات زر�ع ��ة �لقلب تقل كالدم ��اغ و�لكل ��ى‪ ،‬ورم ��ا �لقل ��ب عنه ��ا من �شل ��ل‪ ،‬و��شط ��ر�ب �لدورة‬ ‫بتط ��ور �لتقني ��ات‪ ،‬وكان ��ت ُج ��رى ذ�ت ��ه‪ ،‬م�شيف ًا «�إن �ل�ش ��رر‪� ،‬إن حدث‪� ،‬لدموية ي �لأطر�ف وجلطتها»‪.‬‬ ‫ي �ل�شاب ��ق للقل ��ب فق ��ط‪� ،‬أم ��ا �لآن ينح�شر بن �ل�شلل و�لف�شل �لكلوي‪،‬‬ ‫�لقلب و�مدخنون‬ ‫فه ��ي ُج ��رى لأمر��ض ع�شل ��ة �لقلب حتى ي�شل �إى �لوفاة �مفاجئة»‪.‬‬ ‫و�أك ��د �لدكت ��ور �مقه ��وي �أن‬ ‫ون� �وّه �لنعيم ��ي �إى �ش ��رر‬ ‫�مجهول ��ة �لأ�شب ��اب �م�شاحب ��ة‬ ‫بارتف ��اع �شغ ��ط �ل�شري ��ان �لرئوي‪� ،‬لهروي ��ن �ل ��ذي ي�شب ��ب وجمي ��ع �لدر��ش ��ات �حديث ��ة �أظه ��رت �زدياد‬ ‫ف ُتج ��رى عملي ��ة زر�عة قل ��ب ورئتن م�شتقات ��ه تباط� �وؤ ً� ح ��اد ً� ي عم ��ل �لوفي ��ات �لناجة ع ��ن �أمر��ض �لقلب‬ ‫مع� � ًا‪ .‬وي�شي ��ف �لعم ��ر�ن «ل ُجري �ج�ش ��م‪ ،‬وخ�شو�ش� � ًا �لقلب‪ ،‬وينتج و�ل�شر�ين‪ ،‬ومنها �لذبحة �ل�شدرية‪،‬‬ ‫زر�عة �لقلب ي مركز �لبابطن لعدم ع ��ن ذل ��ك توق ��ف ح ��اد ل ي�شعف ��ه �إل بن �مدخنن �مدمن ��ن بن�شبة �زدياد‬ ‫وجود ��شتعد�د�ت كافية لدينا مرحلة تدخ ��ل طب ��ي عاج ��ل‪ ،‬ورم ��ا ينتهي ع ��دد �ل�شجائر �مدخن ��ة‪ ،‬وخا�شة ي‬ ‫�مدخن ��ن �لذي ��ن يبلع ��ون �لدخ ��ان‪،‬‬ ‫م ��ا بع ��د �لعملي ��ة‪ ،‬ويت ��م حويله ��م بالوفاة‪.‬‬ ‫وعن �لتاأث ��ر�ت �لبعيدة �مدى �لذين ب ��د�أو� �لتدخن ي �شن مبكرة‬ ‫على م�شت�شفي ��ات �أخ ��رى لإجر�ئها‪،‬‬ ‫وبع�شه ��م يُجريه ��ا خ ��ارج �مملك ��ة‪ ،‬لاإدم ��ان على �لقلب‪ ،‬يق ��ول �لنعيمي م ��ن حياته ��م‪ .‬وظه ��رت ي در��ش ��ات‬ ‫وبخ ��اف ذلك فامرك ��ز على م�شتوى «�ل�شتخد�م �مفرط للمن�شطات يتبعه �أخرى قل ��ة قابلية �ل ��دم ي �مدخنن‬ ‫حمل �لأوك�شج ��ن بن�شبة ‪ %10‬عن‬ ‫غ ��ر �مدخنن‪ ،‬كما �أن للتدخن عاقة‬ ‫وثيق ��ة باأمر�� ��ض �ل�شري ��ان �لتاج ��ي‬ ‫�ل ��ذي يغ ��ذي �لقل ��ب‪ ،‬وه ��و �ل�شب ��ب‬ ‫قدمي �لزو�ج ل يتخطى ما يبذله‬ ‫�لرئي� ��ض للوف ��اة ي �لأ�شخا� ��ض‬ ‫�لقل ��ب �أثن ��اء �م�شي �لع ��ادي مدة‬ ‫�متو�شطي �لأعمار‪ ،‬لفت ًا �إى �أن تاأثر‬ ‫‪ 15‬دقيق ��ة‪ ،‬وه ��و جه ��ود ب�شيط‬ ‫�لتدخ ��ن على �رتفاع �شغ ��ط �لدم م‬ ‫يوؤك ��د بع ��د‪ ،‬ولكن هناك م ��ا يدل على‬ ‫وحتم ��ل‪ ،‬ولك ��ن ذل ��ك يختل ��ف‬ ‫�أنه يوؤدي �إى ت�شلب �ل�شر�ين‪ ،‬وهذ�‬ ‫ي ح ��الت خا�شة‪ ،‬مث ��ل �لزو�ج‬ ‫د‪ .‬اأحمد �شاهن‬ ‫يوؤدي �إى �لوفاة عند �إ�شابة �شر�ين‬ ‫�حدي ��ث‪ ،‬حي ��ث تك ��ون �ممار�شة‬ ‫�أك ��ر ثق� � ًا عل ��ى �لقل ��ب‪ ،‬ومث ��ل �مر�ش ��ى لتن�شيق مو�عي ��د ��شتخد�م‬ ‫�لدماغ وحدوث �لذبحة �ل�شدرية عند‬ ‫�لأدوي ��ة‪ ،‬كم ��ا توؤث ��ر بع� ��ض �أدوي ��ة‬ ‫ع ��دم �إمد�د ع�ش ��ات �لقلب ما يكفي‬ ‫خطورة ي بع�ض �لأحيان»‪.‬‬ ‫و�أك ��د �شاهن عل ��ى �شرورة �ل�شغ ��ط �شلب ًا ي �لنت�شاب‪ ،‬ومكن‬ ‫م ��ن �ل ��دم‪ ،‬و�إى �ل�شل ��ل �لن�شفي‪� ،‬أو‬ ‫�تخاذ �لحتياط ��ات ي ��شتخد�م ��شت�ش ��ارة �لطبي ��ب �مخت�ض لتغير‬ ‫�لعرج عند �إ�شاب ��ة �شر�ين �ل�شاقن‪،‬‬ ‫�أدوي ��ة �لقل ��ب م ��ع �ل�شع ��ف ه ��ذه �لأدوي ��ة‪ ،‬وبالن�شب ��ة لعق ��ار‬ ‫كم ��ا �أن �لنفع ��الت توؤث ��ر ي بع�ض‬ ‫�جن�ش ��ي‪ ،‬فمث ًا ُمن ��ع ��شتخد�م �لت�شت�شترون‪ ،‬فايز�ل �جدل قائم ًا‬ ‫�ل�ش ��م‪ ،‬وجعله ��ا تف ��رز مو�د‬ ‫�لغ ��دد ُ‬ ‫مو�شع ��ات �شر�ي ��ن �لقل ��ب ي ح ��ول تاأث ��ره ي �لقل ��ب‪ ،‬فبع� ��ض‬ ‫معين ��ة تزيد من لزوج ��ة �ل�شفيحات‬ ‫�لوقت نف�شه مع �أدوية �لنت�شاب �لأبحاث ت�ش ��ر �إى فائدته �لإيجابية‬ ‫�لدموي ��ة وجمُعه ��ا‪ ،‬وبذل ��ك ت�شاعد‬ ‫(مث ��ل �لفياج ��ر� ‪� -‬أو مثبط ��ات عل ��ى �شر�ي ��ن �لقل ��ب‪ ،‬وتخفي� ��ض‬ ‫عل ��ى تخ ��ر �ل ��دم‪ .‬وتزيد م ��ن تركيز‬ ‫�لفو�شف ��و د�ي �إ�شري ��ز)‪ ،‬وجب �لده ��ون ي �لدم‪ ،‬وبع� ��ض �لأبحاث‬ ‫�لأحما� ��ض �لدهنية ي �ل ��دم‪ ،‬وتزيد‬ ‫��شت�ش ��ارة طبي ��ب �لقل ��ب لهوؤلء تنفي ذلك‪.‬‬ ‫م ��ن �حتم ��ال ��شطر�ب ��ات �لقل ��ب‬ ‫وخفقانه وعدم �نتظام دقاته‪.‬‬

‫الذبحة الصدرية وضعف اانتصاب‪ ..‬كل منهما مرتبط بضيق الشرايين‬ ‫�أربع ��ة �آلف ري ��ال‪� ،‬أم ��ا �لآن فال�شعر‬ ‫ل يتج ��اوز ‪ 800‬ري ��ال‪ ،‬وعندم ��ا‬ ‫ت�شتحدث �إحدى �ل�ش ��ركات تقنيات‪،‬‬ ‫�أو �أدو�ت و�أجه ��زة �شدي ��دة يك ��ون‬ ‫�ل�شع ��ر مرتفع� � ًا ب�شب ��ب �لحت ��كار‪،‬‬ ‫وتنخف�ض بعد ذلك لوجود مناف�شن‪،‬‬ ‫مبين ًا �أن تكلفة �ل�شرير ي مركز قلب‬ ‫ما ب ��ن ملي ��ون �إى ملي ��ون ون�شف‬ ‫�ملي ��ون ي مرحلة �لإن�شاء وح�شب‪،‬‬ ‫وت�شغيل هذ� �ل�شرير يكلف �أكر من‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د �لدكت ��ور �لعم ��ر�ن �أن‬ ‫�حاجة للتدخل �جر�حي تقل بتقدم‬ ‫�لطب‪ ،‬وكثر م ��ن �لإجر�ء�ت ُجرى‬ ‫دون �للجوء للجر�حة‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫وق ��ع امواطن ��ون ال�ش ��عوديون فري�ش ��ة‬ ‫حبائ ��ل البن ��وك ال�ش ��عودية حين� � ًا م ��ن الده ��ر‬ ‫اإيقاعهم ي براثن بطاقات اائتمان التي كانت‬ ‫اإغراءاته ��ا تاأت ��ي ع ��ن طري ��ق الهات ��ف بال�شرب‬ ‫عل ��ى اأرق ��ام اأ�شح ��اب اح�شاب ��ات البنكي ��ة اأو‬ ‫بااإعان ��ات امن�ش ��ورة ي ال�شح ��ف وو�شائ ��ل‬ ‫ااإع ��ام ااأخ ��رى‪ ،‬كان ��ت البطاقات ت ��وزع على‬ ‫امواطن ��ن ال�شعودي ��ن دون الرج ��وع اإى‬ ‫ام�شتوى اماي للمواط ��ن وام�شتوى اائتماي‪،‬‬ ‫فتكالبت فوائ ��د بطاقات اائتمان على امواطنن‬ ‫الب�شط ��اء وغ ��ر الب�شط ��اء‪ ،‬وه ��ي اأعل ��ى فائ ��دة‬ ‫لاإقرا�ض على م�شتوى ‪� %36‬شنوي ًا‪.‬‬ ‫اأت ��ت «�شم ��ة» وه ��ي ال�شرك ��ة ال�شعودي ��ة‬ ‫للمعلوم ��ات اائتماني ��ة ونف ��ذت �شج ��ل التاري ��خ‬ ‫اائتم ��اي للمواطن الذي يعك�ض مبا�شرة قدرته‬ ‫عل ��ى �شداد الدي ��ون �شواء بطاق ��ات اائتمان اأو‬ ‫قرو� ��ض البن ��وك‪ ،‬وه ��ي فك ��رة لي�ش ��ت جدي ��دة‬ ‫عرفناه ��ا ي اأمريكا من ��ذ اأزمان طويلة‪ ،‬فلم يعد‬ ‫امو�شوع يتوقف على قدرة البنوك امحلية على‬ ‫اإغواء امواطنن باقتناء هذه البطاقات امهلكة‪.‬‬ ‫غ�شب اأُنا�ض كثرون باأن «�شمة» حرمتهم‬ ‫م ��ن اح�شول عل ��ى البطاق ��ات اأغرا�ض احياة‬ ‫اا�شتهاكية التي ا تتوقف من �شفر وكماليات‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬ولك ��ن مفهوم «�شم ��ة» ياأتي م ��ن اأهمية‬ ‫تعزي ��ز مفهوم الق ��درة اائتمانية ل ��دى ااأفراد‪،‬‬ ‫وه ��ذا ي النهاي ��ة ي�ش � ّ�ب ي م�شلح ��ة امواطن‬ ‫وامحافظ ��ة عل ��ى اأ�ش ��ول البنوك م ��ن الفو�شى‪،‬‬ ‫ُيفر� ��ض اأن يك ��ون ه ��ذا واجب موؤ�ش�ش ��ة النقد‬ ‫الت ��ي ا تع ��ر اهتمام� � ًا للمفه ��وم اائتم ��اي وا‬ ‫م ��ا ي�ش ��ر امواط ��ن وا م ��ا يفي ��ده‪ ،‬ولع ��ل اأ�شهر‬ ‫اأخطائه ��ا القاتلة الت�شهيات البنكية وقت نك�شة‬ ‫ااأ�شه ��م ‪ .2006‬بالتاأكي ��د اأن دور «�شم ��ة» ي‬ ‫الق�ش ��اء عل ��ى ااأ�شه ��م دون ر�شي ��د جهد جبار‬ ‫تُ�شك ��ر عليه اأي�ش ًا اإذا ما �شحت اإعاناتها باأنها‬ ‫ق�ش ��ت على ‪ %90‬م ��ن ال�شي ��كات الفا�شدة ي‬ ‫امملكة‪ ،‬و�شام ��ة ال�شيكات ركيزة اأ�شا�شية ي‬ ‫اأي اقت�ش ��اد ي الع ��ام‪ .‬م ��ازال دور موؤ�ش�ش ��ة‬ ‫النق ��د تقليدي ًا بحت ًا يرع ��ى ا�شتثمارات خارجية‬ ‫حج ��م ااإف�ش ��اح عنه ��ا لي�ض بال�ش ��كل امطلوب‪،‬‬ ‫ودورها ميل ل�شالح البنوك اأكر من ااهتمام‬ ‫م�شالح امواطنن‪ ،‬واأحيان ًا تغ�ض الطرف على‬ ‫طريق ��ة‪« :‬ا اأ�شم ��ع‪ ،‬ا اأرى‪ ،‬ا اأتكل ��م»‪ ،‬نري ��د‬ ‫اإدارة تنف� ��ض الغب ��ار عن ه ��ذه اموؤ�ش�شة وتعيد‬ ‫احي ��اة ي اأرجائه ��ا لتلعب ال ��دور امحوري لها‬ ‫كبن ��ك مرك ��زي ُيفر�ض اأن يقي ��ل العرات التي‬ ‫تواجه البنوك وااأفراد‪ ،‬ا اأن يزيد عراتهما‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫جعفر ال�شايب‬

‫عبدالرحمن الوا�شل‬

‫ه�شام حمد �شعيد قربان‬

‫�شاهر النهاري‬

‫اأحمد اما‬

‫زبيدة اموؤمن‬

‫تركي رويع‬

‫�شاي الو�شعان‬


‫وم !!‬ ‫ال ِن َع ُم ا َت ُد ُ‬

‫بدر بن أحمد كريم‬

‫حل ًا اقت�صادي ��ا‪ ،‬ول اأح َد جهاب ��ذة القت�صاد‪ ،‬ولكني‬ ‫ل�ص ��تُ ُ َ‬ ‫ْ‬ ‫�صوق الأ�صهُم‪ ،‬راأيتُ اإحداهنَ تنظر‬ ‫متابع له‪ ،‬وحينما وقعتْ كارث ُة ِ‬ ‫رم اإى عامة حم ��راء ي الن�صرة القت�صادية وهي من�زعجة‪،‬‬ ‫بت ّ‬ ‫وت�صرب َك ّف ًا ِبكَف‪ ،‬ف�صاأل ُتها‪ ،‬ف�صرحتْ ل�ي ال�صبب‪.‬‬ ‫ولأي اأكاد اأكون متفرغا للقراءة والكتابة‪ ،‬فقد توقفتُ طويا‬ ‫اأمام مقال كتبه ليون برخو حت عنوان‪« :‬هل ُي ُ‬ ‫احرمن‬ ‫درك اأه ُل‬ ‫ْ‬ ‫ه ��ذه احقائق؟ « ن�صر ْت ُه �صحيفة القت�صادية (‪� 27‬صوال ‪1433‬ه�‬ ‫ال�صفح ��ة الأخرة) ق� �دّم فيه خا�صة قراءت ��ه لتقريرين اأعدته�ما‪:‬‬ ‫جموعة �صيتي جروب‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫عماق عامي ي ال ِ�خ ْدم ��ات امالية‪ ،‬ل�ها‬ ‫وا�صف ��ا اإياها باأن�ه ��ا«‬ ‫مرك ��ز اأبحاث‪ ،‬يعم ��ل فيه خرة علم ��اء‪ ،‬واأ�صات ��ذة اجامعات ي‬ ‫اأمريكا والعام»‪.‬‬

‫وبتُ اأ ْن ُظ ُر اإل�ى ام�صتقبل‬ ‫اأ�صدقكم القول‪ :‬اأُ ِ�ص ْبتُ بالإحباط‪ِ ،‬‬ ‫بقتام ��ة‪ ،‬لك ��نْ ه ��ذا ل منعن ��ي اأن اأق ��ول‪ :‬لي�س هناك م ��ا هو اأهم‬ ‫م ��ن‪ :‬احقيقة‪ ،‬وال�ص ��دق‪ ،‬وال�صواب‪ ،‬وبخا�صة ح ��ن يقول اأحد‬ ‫التقريري ��ن‪« :‬اإن امملكة قد تتحول ي غ�ص ��ون ‪ 20‬عاما من الآن‪،‬‬ ‫اإل�ى م�صتورد لل ِن ْفط‪ ،‬ي حالة بقاء الأمور على ما هي‪ ،‬ي متناول‬ ‫كل مواطن �صعودي» �صاربا على ذلك مثا بارتفاع ا�صتهاك الفرد‬ ‫ال�صعودي من ال ِنفط وامياه يوميا‪.‬‬ ‫التقريران ل يب�صران بخر‪ ،‬وبعد اأن قراأتُ امقال اأكر من مرة‬ ‫اأقول‪ :‬اإن اإعادة النظر ي هذا الوقت بالذات ي كثر من الأ�صياء‪،‬‬ ‫ولي�س ال ِن ْفط وامي ��اه فح�صب؛ اأكر من مطلوب‪ ،‬واإن التفكر ي‬ ‫ام�صتقب ��ل ينبغ ��ي اأن يبداأ م ��ن الآن‪ ،‬تفكر ل ينتم ��ي اإل�ى مرحلة‬ ‫م�ص ��ت‪ ،‬وانتهت‪ ،‬وم تعد ل�ها اأي وظيفة‪ ،‬ول اأي مهمة‪ ،‬بل مرحلة‬

‫السبت ‪ 13‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 29‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )300‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫فلسفة‬ ‫الندم‬

‫مستقبل التشدد‪ ..‬تحت‬ ‫سلطة اإساميين‬

‫عبدالعزيز الخضر‬

‫خالص جلبي‬

‫اجتمع ��ت بطبي ��ب م ��ن ح ��وران � م ��ن ب�صرى‬ ‫احرير � يعمل ي جنوب امملكة فكان اأول �صوؤاي‬ ‫ل ��ه م ��ن ثاث ��ة اأجزاء‪ :‬م ��ا الأخب ��ار داخ ��ل �صوريا؟‬ ‫كي ��ف معنوي ��ات النا� ��س ي هذه الأي ��ام الع�صيبة؟‬ ‫والأه ��م ه ��ل هناك من (ندم) م َل اآل ��ت الأمور اإى ما‬ ‫ه ��ي عليه م ��ن دمار ملي ��وي منزل ون ��زوح خم�صة‬ ‫ماي ��ن ومقتل اأكر م ��ن ثاثن األف ًا ومائة األف من‬ ‫امفقودي ��ن واأرق ��ام ل يعلمه ��ا اإل الله م ��ن امعتقلن‬ ‫وامع َذب ��ن وامعطوب ��ن وام�صوه ��ن وامعاق ��ن!‬ ‫�ص� �وؤاي ه ��ل من ندم عل ��ى هذه امخا�ص ��ة؟ اأجابني‬ ‫الرج ��ل بجمل ��ة اأده�صتن ��ي! ق ��ال نعم ثمة ن ��دم؟ ثمة‬ ‫ن ��دم؟ ك ��ررت �ص� �وؤاي؟ ق ��ال نع ��م هناك ن ��دم كوننا‬ ‫تاأخرن ��ا ي التخل� ��س م ��ن ه� �وؤلء الأوغ ��اد اأربع ��ة‬ ‫عقود!‬ ‫ي عل ��م الث ��ورات يج ��ب اللتف ��ات بالدرج ��ة‬ ‫الأوى اإى ح�صيل ��ة الت�صحي ��ات‪ .‬رم ��ا لي� ��س من‬ ‫�صع ��ب اأراد احري ��ة واخا� ��س م ��ن العبودي ��ة اإل‬ ‫ودف ��ع ثمن ًا باهظ ًا‪ .‬بالطبع ق ��د تاأتي قيادة �صيا�صية‬ ‫بارع ��ة تخت�ص ��ر الآلم والزم ��ن‪ ،‬اأو قد يكون اجو‬ ‫مهيئ� � ًا اأكر فتك ��ون الثورة حين ��ذاك لي�صت باهظة‬ ‫التكالي ��ف‪ .‬رما كان م ��وذج تون�س جيد ًا ي هذا‬ ‫امج ��ال‪ ،‬فلم يقتل ح�صب معلوماتي األف ًا من الب�صر‪.‬‬ ‫ل ��ذا فعظ ��م الت�صحية قد يك ��ون من تعقي ��د امٍ�صاألة‪،‬‬ ‫ودخول اأكر م ��ن اأ�صبع ويد ي اللعبة‪ ،‬كما راأينا‬ ‫ي اح ��رب الأهلية اللبنانية الت ��ي ح�صدت اأرواح‬ ‫مائ ��ة األ ��ف من الأن ��ام‪ ،‬وانته ��ت بعد ع�صري ��ن عاما‬ ‫عل ��ى نح ��و عبث ��ي‪ .‬ي اح ��رب العراقي ��ة الإيرانية‬ ‫كان ��ت النتيجة م�صروبة ع�ص ��ر مرات ول نعلم على‬ ‫وج ��ه التحدي ��د كلف ��ة الث ��ورة ال�صوري ��ة‪ .‬هن ��اك من‬ ‫يق ��ول لي� ��س من منت�ص ��ر ي هذه امعرك ��ة والدولة‬ ‫ال�صوري ��ة ي طريقها للتحل ��ل والتفكك‪ ،‬ولي�س من‬ ‫متدخ ��ل خارج ��ي لإنهاء ام�صاأل ��ة ال�صوري ��ة‪ .‬اإيران‬ ‫حري�ص ��ة وتطم ��ع اأن ي�صم ��د نظ ��ام القتل ��ة ويهي ��ئ‬ ‫اج ��و اإى انت�ص ��ار الت�صي ��ع اخ ��راي فيعي ��دوا‬ ‫ال�صع ��وب اإى مربع معركة �صفن وكرباء والعال‬ ‫ي�صتع ��د معرف ��ة امريخ و�صط ��ح عطارد ومت ��ى ن�صاأ‬ ‫الك ��ون وامحافظة عل ��ى احيوانات امنقر�صة وفهم‬ ‫م ��اذا ي�صرب الت�صونامي وبناء م ��ا حت الذرة من‬ ‫الكواركز واللبتونات واكت�صاف جزيء اللورد ي‬ ‫حتوي ��ات ال ��ذرة والك�صف عن لعب ��ة اجينات ي‬ ‫الك ��ود الوراث ��ي‪ ،‬وه ��ذا كله م ��ن روح احداثة ي‬ ‫الوق ��ت ال ��ذي يعي�س م ��اي اإيران الزم ��ن متجمد ًا‬ ‫قبل األف و‪ 400‬عام يعيدون ماأ�صاة اح�صن كل‬ ‫�صنة وكانت مرة واحدة اأكر من كافية‪.‬‬ ‫لن ين ��دم ال�صع ��ب ال�ص ��وري عل ��ى الت�صحية‪،‬‬ ‫و�صيكون فرحه عظيم ًا‪ ،‬وعيده رائع ًا حن يتخل�س‬ ‫من هذا النظام ال�صرطاي الدموي‪.‬‬ ‫ويقولون متى هو قل ع�صى اأن يكون قريب ًا‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫حبر‬ ‫مسحة ٍ‬ ‫على قدم اآمدي‬

‫خالد الغنامي‬

‫تتطل ��ب اإعادة البناء من جديد‪ ،‬ومن ح ��ق اأيِ جتمع اأن تكون له‬ ‫طموحات ُت ْب َنى على اأ�ص�س‪ ،‬ت�صع ي ح�صبان�ها متطلبات احا�صر‪،‬‬ ‫وحاجات م�صتقبل الأجيال القادمة‪ ،‬ومتطلبات التنمية ام�صتدامة‪،‬‬ ‫ما ل يتحدى هدوء الفرد ال�صعودي و�صكينته‪ ،‬ومن ه�نا اأت�صامن‬ ‫مع اأ َمل كاتب امقال « اأنْ ُي ْدر�س التقرير الأخر بتمعن‪ ،‬واأنْ ُي َ�ص ِمر‬ ‫ال� � ُك ُل عن �صواعدهم‪ ،‬لتغير جرى ه ��ذه امتغرات‪ ،‬والتوقعات‪،‬‬ ‫ام�صتن ��دة اإل�ى حقائ ��ق على الأر� ��س‪ ،‬م�صلحة امملك ��ة‪ ،‬وتتحول‬ ‫ن�صبة ال�صتهاك الرهيبة هذه‪ ،‬اإل�ى مو اقت�صادي‪ ،‬ي�صع البلد ي‬ ‫م�صاف الدول امتطورة‪ ،‬ي غ�صون ع�صرين عاما»‪.‬‬ ‫للتنمي ��ة َث َم ��نٌ ‪ ،‬وللح�ص ��ور الواع ��ي َث َم ��نٌ ‪ ،‬ول�صت�ص ��راف‬ ‫ام�صتقب ��ل َث� َم ��نٌ ‪ُ ،‬‬ ‫و�ص� � ُدوا الأحزمة‪ ،‬فلها َث َم ��نٌ اأي�ص ��ا‪ ،‬و» ال ِن َع ُم ل‬ ‫تدوم»‪.‬‬

‫�صورة ملونة لأربعة من امتهمن خال جل�صة امحاكمة ي م�صر يوم الإثنن‬ ‫اما�ص ��ي‪ ،‬هي الوجوه وامامح نف�صه ��ا التي تبدو مع مظاه ��ر اللحى واماب�س‪.‬‬ ‫يرف ��ع اأحدهم ام�صحف واآخر ي فمه م�صواك‪� .‬صورة تبدو ماألوفة ي ال�صحافة‬ ‫والإعام منذ اأكر من ن�صف قرن حول اأخبار مطاردة امتهمن بالعنف والت�صدد‪،‬‬ ‫لكن غر اماألوف بالن�صبة لنا‪ ،‬وتتحدث عنه هذه ال�صورة كما هي ال�صور الأخرى‬ ‫العدي ��دة التي تفجر به ��ا الربيع العربي واممتلئة بامع ��اي والر�صائل ال�صيا�صية‬ ‫العميق ��ة ي تاأثره ��ا على الوعي الع ��ام‪ ..‬هي اأن حاكمة ه� �وؤلء تاأتي هذه امرة‬ ‫ح ��ت �صلطة اإ�صامية مثل اأهم احركات الإ�صامية امعا�صرة التي خرجت منها‬ ‫العدي ��د من الجاهات والتي ��ارات الإ�صامية‪ ،‬وخال عدة عق ��ود كان العديد من‬ ‫رموزه ��ا وقياداتها ي مثل ه ��ذا القف�س بتهمة الت�صدد وغره ��ا ما فيهم رئي�س‬ ‫الدولة الآن!‬ ‫اأ�صدرت امحكمة ام�صري ��ة اأحكاما قا�صية بحقهم؛ حيث اأدينوا بقتل �صباط‬ ‫وجن ��ود من ال�صرطة ي �صيناء‪ ،‬وعاقبت حكمة جنايات الإ�صماعيلية بالإعدام ل�‬ ‫‪ 14‬م ��ن امتهم ��ن وق�صت بال�صجن اموؤبد بحق اآخرين‪ ،‬وه ��ي اأحكام غر نهائية‪.‬‬ ‫�صتث ��ر هذه الأحكام الغ�صب عند هذا الجاه وق ��د تدفعه اإى عمليات انتقامية‪،‬‬ ‫وق ��د ظه ��ر ي اجل�ص ��ه توتر العاق ��ة ب ��ن امت�صددي ��ن ي �صين ��اء واأول رئي�س‬ ‫اإ�صامي؛ حيث ردد امتهمون من داخل القف�س اتهام الرئي�س حمد مر�صي كونه‬ ‫«ل يحك ��م م ��ا اأنزل الله» وهاجم ��وا ق�صاة امحكمة واتهمومه ��م بالكفر‪( .‬جريدة‬ ‫احياة ‪.) 2012/9/25‬‬ ‫�ص ��ورة اأخ ��رى للم�صهد ي ه ��ذه امرحلة‪ ..‬فقد ن ��ددت التي ��ارات الإ�صامية‬ ‫بالبيان امن�صوب اإى «ال�صلفية اجهادية» ي �صيناء‪ ،‬الذي هدد اجي�س ام�صرى‪،‬‬ ‫واأعل ��ن الإ�صامي ��ون رف�صه ��م ا�صته ��داف اإ�صرائي ��ل بال�صواريخ‪ ،‬م ��ن الأرا�صى‬ ‫ام�صري ��ة‪ .‬امتح ��دث الر�صمى با�ص ��م اجماعة الإ�صامي ��ة‪ ،‬اأ�ص ��ار اإى اأن اجماعة‬ ‫ترف�س الفكرة التى طرحها البيان باإف�صاح الطريق اأمام ال�صلفية اجهادية بدخول‬ ‫حرب مع الكيان ال�صهيونى‪ ،‬لأن هذا من �صاأن و�صاحيات الدولة ولي�س الأفراد‪.‬‬

‫الدكت ��ور عادل عفيفى‪ ،‬رئي�س حزب الأ�صالة «ال�صلفى» ق ��ال‪ :‬اإن تدمر خط الغاز‬ ‫والهج ��وم عل ��ى اإي ��ات‪ ،‬اجتهاد خاط ��ئ‪ ،‬ولب ��د اأن يتوقف اجهادي ��ون عنه واأن‬ ‫ي�صع ��وا م�صلح ��ة ال�صعب ام�صرى ف ��وق كل �صيء‪ .‬جم ��ال ح�صمت ع�صو جل�س‬ ‫�ص ��ورى الإخ ��وان طالب ماحق ��ة «اجهادي ��ن»‪ .‬ع�صو ي الهيئ ��ة العليا حزب‬ ‫العدال ��ة والتنمية حدث عن اجهود واللقاءات الدعوية وامحا�صرات ي �صيناء‬ ‫عن العتدال والو�صطية‪.‬‬ ‫ه ��ذه التنديدات وغرها ل جديد فيها بالن�صبة للتيارات الإ�صامية مختلف‬ ‫اأطيافه ��ا‪ ،‬فالعن ��ف م يع ��د مثل ��ه اإل اجاهات اإ�صامي ��ة حدودة ج ��دا وت�صيق‬ ‫مرراتها مرور الوقت‪ ،‬لكن اجديد ي هذه التنديدات وامواقف ام�صتنكرة لفعل‬ ‫ال�صلفية اجهادية‪ ،‬اأنها لي�صت حت �صلطة النظام ال�صابق حيث تف�صر باأنها تراأت‬ ‫م ��ن هذه الأعم ��ال خوفا من العتقال والقم ��ع‪ ،‬واإما مواقف نابع ��ة من اإح�صا�س‬ ‫حقيقي بام�صوؤولي ��ة ال�صيا�صية‪ .‬اأجواء احري ��ة الآن تتيح للكثرين التعبر عن‬ ‫ختل ��ف الأراء‪ ،‬ولهذا مكن اأن تظهر اأراء �ص ��اذة ومربكة فعا واإن كانت ل مثل‬ ‫الروؤي ��ة الإ�صامية العام ��ة‪ .‬فمثا ت�صريحات الداعية وج ��دي غنيم كثرة وتثر‬ ‫اجدل ب�صبب عدم اتزانها وتعقلها ففي ت�صجيل باليوتيوب عن ال�صلفية اجهادية‬ ‫ي �صين ��اء لترئته ��م م ��ن قتل اجن ��ود ام�صرين لكن ��ه يقول «جزاه ��م الله خرا‬ ‫اأنه ��م كان ��وا وراء تفجرات اأنبوب الغاز اللي كان بيو�ص ��ل للعدو ال�صهيوي»‪..‬‬ ‫«ط ��ب على الأقل ما نوقف�س قدامهم يانا�س‪ ،‬دحنا ن�صجعه ��م ونوؤيدهم واأي اإمداد‬ ‫لوج�صتي نعمله لهم»‪.‬‬ ‫اأج ��واء احرية تتيح ظهور مامح الت�صدد اإى العلن ب�صورة اأكر وباأ�صكال‬ ‫متع ��ددة لك ��ن الت�ص ��دد اأزمته احقيقية م ��ع امجتمع ولي� ��س ال�صلط ��ة‪ ،‬واإذا كانت‬ ‫التي ��ارات الإ�صامي ��ة امعتدل ��ة الآن تواجه اأزم ��ة ا�صطرتها لكثر م ��ن التنازلت‬ ‫للتكي ��ف م ��ع جتمعها والعام‪ ،‬فكي ��ف بالت�صدد الذي لن يجد بيئ ��ة منا�صبة له اإل‬ ‫الأماكن البعيدة عن امدن ي الأرياف وال�صحراء‪.‬‬ ‫م تكتمل فرحة بع�س ال�صامتن الذين يراهنون على الت�صدد لت�صويه �صورة‬

‫إنجازات اإمارات‬ ‫ياسر حارب‬

‫عل ��ى تخ ��وم الربع اخ ��اي‪ ،‬ي واح ��ة �صغرة كانت م ��اذ ًا للقواف ��ل العابرة‬ ‫لإح ��دى اأق�صى �صح ��اري العام؛ متد م�صروع «�صراتا» لت�صني ��ع اأجزاء الطائرات‬ ‫عل ��ى م�صاح ��ة ‪ 25‬كيلومر ًا مربع ًا بالقرب من مط ��ار مدينة العن‪ .‬عندما ت�صمع عن‬ ‫ام�ص ��روع لأول مرة تظن اأنه حملة دعائية لاإم ��ارات‪ ،‬اأو م�صنع ًا ملوكا لبوينج اأو‬ ‫اإيربا�س‪ ،‬تقومان من خاله ب�صيانة الطائرات ال�صغرة ي امنطقة‪ .‬ولكن احقيقة‬ ‫تق ��ول اإنه م�صنع اإمارات ��ي‪ ،‬يديره اإماراتي ��ون ويعمل به اإماراتي ��ون واإماراتيات‪.‬‬ ‫يُ�ص ّنعون فيه‪ ،‬ول يجمعون‪ ،‬قطع ًا من اأجنحة طائرات الإيربا�س‪ ،‬ويعكفون حالي ًا‬ ‫على ت�صنيع اأجزاء لطائرات ال� ‪ A380‬العماقة‪ .‬لي�صبح قريب ًا ام�صنع الوحيد ي‬ ‫العام الذي يُ�ص ّنع تلك الأجزاء‪.‬‬ ‫وعندم ��ا �صُ ئ ��ل رئي�س جل� ��س اإدارة �صراتا عن �ص ��ر اإقامة م�ص ��روع كهذا ي‬ ‫الإمارات‪ ،‬قال اإنه مكن الو�صول اإى ‪ %75‬من �صُ ّكان العام بالطائرة من الإمارات‬ ‫خ ��ال ثماي �صاعات فق ��ط‪ .‬اأي اإن هذه امنطقة هي اإحدى اأكر مناطق العام تهيئة‬ ‫ل�صناعة الطائرات‪.‬‬ ‫وعل ��ى بع ��د �صاعة واح ��دة اإى ال�صمال‪ ،‬مكن م ��ن ي�صكن دب ��ي اأن ي�صهد اإقاع‬ ‫وهب ��وط طائرات طران الإمارات على مدار ال�صاع ��ة‪ ،‬حيث ورد ي تقرير ال�صركة‬ ‫ع ��ام ‪ 2007‬اأن ��ه ي كل �صت دقائق تقل ��ع اأو تهبط اإحدى طائرات ط ��ران الإمارات‬ ‫حول العام‪ .‬واأخري اأبي اأنه كان مرة واقف ًا ي طابور التذاكر ي اإحدى امطارات‬ ‫يروق ي اأحيانا الرجوع ل�صر اأعام النباء والذهبي‪ ،‬واليوم وجدتني ي‬ ‫�صفحة الآمدي‪ ،‬وهو العامة ام�صنف فار�س الكام �صيف الدين علي بن اأبي علي‬ ‫بن حمد بن �صام الآمدي احنبلي ثم ال�صافعي‪.‬‬ ‫ل ��ه ما يقارب الع�صرين كتاب� � ًا‪ .‬كتب ي الأ�صلن‪ :‬اأ�ص ��ول الفقه وعلم الكام‪،‬‬ ‫ود ّر�س الفل�صفة‪ .‬اأهم كتبه (اأبكار الأفكار) وكتابه (الإحكام ي اأ�صول الأحكام) من‬ ‫اأقوى واأهم كتب الأ�صول ‪-‬بالتفاق‪ -‬اإن م يكن اأهمها واأكرها �صا�صة وت�صويق ًا‪،‬‬ ‫ل يناف�صه ي ذلك اإل ام�صت�صفى للغزاي‪.‬‬ ‫جاء ي ترجمته‪ :‬م يكن ي زمانه من يجاريه ي الأ�صلن‪ ،‬وكان يَظهر منه‬ ‫رقة قلب و�صرعة دمعة‪ ،‬اأقام بحماة‪ ،‬ثم بدم�صق‪.‬‬ ‫وم ��ن عجيب ما يحكى عنه اأنه ماتت ل ��ه قطة بحماة فدفنها فلما �صكن دم�صق‬ ‫بعث ونقل عظامها ي كي�س ودفنها بقا�صيون!‬ ‫د ّر� ��س بالعزيزية مدة‪ ،‬ثم عزل عنها ل�صبب اتهم فيه‪ ،‬واأقام بطال ي بيته‪ .‬ثم‬ ‫م ��ات ي راب ��ع �صفر �صنة اإحدى وثاث ��ن و�صت مائة‪ ،‬وله ثمان ��ون �صنة كان هذا‬ ‫لأ�صباب علمية واأخرى �صيا�صية‪.‬‬ ‫ما هو هذا ال�صبب الذي اتهم به الآمدي؟‬ ‫ال�صب ��ب هو ما ذكره الذهبي حن كتب «قال ي �صيخنا ابن تيمية‪ :‬يغلب على‬ ‫الآمدي احرة والوقف‪ ،‬حتى اإنه اأورد على نف�صه �صوؤا ًل ي ت�صل�صل العلل‪ ،‬وزعم‬ ‫اأن ��ه ل يعرف عنه جواب ًا‪ ،‬وبنى اإثبات ال�صانع عل ��ى ذلك‪ ،‬فا يقرر ي كتبه اإثبات‬ ‫ال�صانع‪ ،‬ول حدوث العام‪ ،‬ول وحدانية الله‪ ،‬ول النبوات‪ ،‬ول �صيئا من الأ�صول‬ ‫الكبار»‪.‬‬ ‫ومق�صود �صيخ الإ�صام هنا اأن الآمدي ل يناق�س هذه الق�صايا‪ ،‬ول يق�صد اأن‬

‫العربية‪ ،‬وكان الرجل الواقف اأمامه ي�صاأل اموظف عن طريقة لبلوغ مدينة اإفريقية‬ ‫خ ��ال اأربع وع�صرين �صاعة‪ ،‬فق ��ال له اموظف‪« :‬اذهب اإى دب ��ي وانطلق من هناك‪،‬‬ ‫فمطار دبي هو امكان الوحيد الذي يو�صلك اإى اأي بقعة على وجه الأر�س من خال‬ ‫توق ��ف واحد فقط»‪ .‬وم يكن اإج ��از طران الإمارات مقت�صر ًا على اأ�صطولها البالغ‬ ‫مائتي طائرة‪ ،‬اأو التقنية العالية التي توفرها‪ ،‬حيث تقوم �صركة «مركاتور» التابعة‬ ‫له ��ا‪ ،‬والتي ُتعد من اأكر ال�صركات التي تقدم حلو ًل تقنية ي عام الطران‪ ،‬باإدارة‬ ‫الأنظم ��ة الإلكرونية للطران الريط ��اي والنيوزيلندي وامالي ��زي والكوانت�س‬ ‫الأ�صراي والط ��ران ال�صنغافوري وال�صريانكي واجن ��وب اإفريقي وغرها من‬ ‫ال�ص ��ركات‪ .‬بل جاوز الإجاز لتاأ�صي� ��س بنية حتية متكاملة بدئ ًا مطار دبي الذي‬ ‫ُيع ��د اأحد اأكر واأحدث مطارات العام‪ ،‬وانتهاء مط ��ار اآل مكتوم الدوي الذي يعد‬ ‫بتغير خارطة ال�صح ��ن اجوي ليناف�س قريب ًا مطار مفي�س ي الوليات امتحدة‪،‬‬ ‫وهو مقر �صركة فيدك�س لل�صحن‪.‬‬ ‫ويُط َل � ُ�ق اليوم على طران الإمارات لقب «طري ��ق احرير اجديد» حيث كانت‬ ‫اأول �صركة ت�صل اأ�صراليا باأمريكا ي توقف واحد فقط‪.‬‬ ‫واإن اجهت اإى العا�صمة اأبوظبي‪ ،‬ا�صتقبلتك عند م�صارفها مدينة م�صدر لطاقة‬ ‫ام�صتقبل‪ .‬ام�صروع الذي ا�صتقطب الوكالة الدولية للطاقة امتجددة (اآيرينا)‪ ،‬واأ�ص�س‬ ‫�صناديق ا�صتثمارية لتطوير م�صاريع للطاقة النظيفة وامتجددة ي الإمارات وحول‬

‫الآمدي ينكرها‪.‬‬ ‫علق الذهبي فقال‪« :‬هذا يدل على كمال ذهنه‪ ،‬اإذ تقرير هذا بالنظر ل ينه�س‪،‬‬ ‫وبكل كان ال�صيف غاية‪ ،‬ومعرفته بامعقول نهاية‪،‬‬ ‫واإما ينه�س بالكتاب وال�صنة‪ٍ ،‬‬ ‫وكان الف�صاء يزدحمون ي حلقته‪».‬‬ ‫اإل اأن الذي ��ن ازدحم ��وا عل ��ى حلقت ��ه م يكونوا كله ��م من الف�ص ��اء‪ ،‬فقد ذكر‬ ‫الذهبي ق�صة عن اأحد تاميذه قوله‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫«كن ��ا ن ��ردد اإى ال�صي ��ف‪ ،‬ف�صككنا هل ي�صل ��ي اأم ل؟ فن ��ام‪ ،‬فعلمنا على رجله‬ ‫باحر فبقيت العامة يومن مكانها‪ ،‬فعلمنا اأنه ما تو�صاأ‪ ،‬ن�صاأل الله ال�صامة ي‬ ‫الدين!»‪.‬‬ ‫م يلتفت �صيخ الإ�صام ابن تيمية لهذه الق�صة فقال ي نق�س امنطق �س‪:156‬‬ ‫«وكان من اأح�صنهم اإ�صام ًا واأمثلهم اعتقادا»‪.‬‬ ‫وه ��ذه الق�صة قد �صمعتُ عدد ًا م ��ن اأ�صياخنا ي�صت�صهدون بها على �صوء الأدب‬ ‫الذي قد يقع فيه التلميذ مع اأ�صتاذه وكانوا يُن ِفرون من هذا الفعل تنفر ًا �صديدا‪.‬‬ ‫جاء ي ترجمة الآمدي‪:‬‬ ‫«تبح ��ر ي العلوم‪ ،‬وتفرد بعلم امعقولت وامنطق والكام‪ ،‬وق�صده الطاب‬ ‫ي الباد‪ ،‬وكان يوا�صيهم ما يقدر‪ ،‬ويفهّم الطاب ّ‬ ‫ويطول روحه» ‪.‬‬ ‫فلعل �صاحب احِ ر هذا كان من يوا�صيهم الآمدي ما يقدر ويت�صدّق عليهم‬ ‫وي�صر عليهم متاأم ًا اأن يخرج منهم تاميذ جباء يحملون علمه‪.‬‬ ‫اإل اأن ه ��ذه ه ��ي طبيع ��ة النا� ��س فلي�س كلهم جب ��اء‪ ،‬بل لب ��د اأن يوجد فيهم‬ ‫ك�صفيق الوجه هذا‪.‬‬ ‫وه ��و بكل حال ل ينتمي لأ�صرة طلبة العلم‪ ،‬بل اإى اأ�صرة البطالن الفا�صلن‬

‫امجتمع العربي مع اأحداث الفيلم ام�صيء ي م�صر وتون�س وليبيا‪.‬‬ ‫ي م�صر جاهل البع�س اأن �صباب الألرا�س ولي�صوا �صباب جماعة الإخوان‬ ‫ام�صلم ��ن اأو �صباب التي ��ار ال�صلفي هم اأول من اعتلى اأ�ص ��وار ال�صفارة الأمريكية‬ ‫ي القاهرة‪ ،‬واإذا كانت اأقوى الأحداث ي بنغازي التي اأ�صفرت عن مقتل ال�صفر‬ ‫الأمريكي فقد انتف�س �صكانها ب�صورة مبهرة �صد الت�صدد ورفعوا �صعاراتهم �صد‬ ‫�صرق ��ة الثورة‪ .‬هذه الأح ��داث امت�صت �صريعا وم تت�صاعد كما حدث مع الر�صوم‬ ‫الداماركية‪.‬‬ ‫(م ��ارك لين�س) ي�صلط ال�صوء على فكرة مهمة ح ��ول ما حدث؛ فيقول «حري‬ ‫بو�صائ ��ل الإع ��ام الغربي ��ة اأن ت�ص� �األ ع ��ن م ��ا وراء حج ��م تظاه ��رات الحتجاج‬ ‫الهزي ��ل‪ ،‬وم ��اذا تبددت وم تتف� � َ�س عدواها كما ح�صل مع موج ��ة الحتجاج على‬ ‫الر�ص ��وم الدماركي ��ة الت ��ي توا�صلت ط ��وال اأ�صهر؟ وم ��اذا �صارع عدد م ��ن القادة‬ ‫منه ��م اإ�صامي ��ون ي ال ��دول العربية الت ��ي مر مرحل ��ة انتقالي ��ة اإى العتذار‬ ‫وطماأنة الوليات امتحدة‪ .‬م�صالح اإ�صامين بارزين حملتهم على التزام �صيا�صة‬ ‫الن�صب ��اط وال ��روي عو�ص� � ًا عن ت�صعي ��د النرة‪ ،‬وي ��رى اأن ��ه ل ي�صتخل�س من‬ ‫ه ��ذا الن�صب ��اط باأن الإخوان ام�صلم ��ن معتدلون‪ ،‬لكن م�صال ��ح الإخوان تغرت‬ ‫فا�صط ��رت اجماعة اإى الراجع والتكي ��ف ال�صيا�صي مع احدث‪ .‬ويرى اأن «بعد‬ ‫«الربيع العربي»‪ ،‬م يعد مكن ًا رجحان ق�صية واحدة على «اأجندة» اجماهر‪ ،‬كما‬ ‫كان الأمر ي اما�صي‪ .‬ففي ‪ ،2006‬تو�صلت معظم الأنظمة العربية ق�صية الر�صوم‬ ‫الداماركي ��ة‪ ،‬واأولته ��ا �صدارة احي ��اة ال�صيا�صية ط ��وال اأ�صابيع لتوجيه غ�صب‬ ‫�صعوبها اإى الغرب «‪ 2012/ 9/ 26‬جريدة احياة» نقا عن (فورين بولي�صي)‪.‬‬ ‫كان ��ت الر�صالة الأك ��ر قوة وتاأثرا عل ��ى امت�صددي ��ن ي دول عربية عديدة‬ ‫ه ��ي ما ق ��ام به �صكان بنغ ��ازي كطور جديد من اأط ��وار الربيع العرب ��ي ي تاأكيد‬ ‫دور ال�صع ��ب‪ .‬تعل ��ق نا�صطة ليبية ي توي ��ر «لقد مكن �صكان بنغ ��ازي ي يوم‬ ‫واح ��د اإج ��از ما ف�صلت احكومة فعل ��ه ي عدة اأ�صهر»‪ .‬ح ��ت �صلطة الإ�صامين‬ ‫ق ��د يخ�صر الت�صدد كثرا من ام ��ررات والتعاطف ال�صعبي الذي كان يلقاه ب�صبب‬ ‫دعم بع�س الإ�صامين امعتدلن لهم ي اما�صي‪ .‬ي هذه امرحلة يواجه اخطاب‬ ‫الإ�صامي هذا اماأزق فقد كان يرر خطابه امردد وغر الوا�صح اأحيانا ي اإدانة‬ ‫تي ��ارات الت�ص ��دد والعنف باأن تلك الأنظمة العربي ��ة ا�صتبدادية وظامه ل ت�صتحق‬ ‫اأي تعاط ��ف‪ .‬امجتمع ��ات العربية ما فيها دول حافظ ��ة مار�س حياتها اليومية‬ ‫وتفاعلها مع اح�صارة بطريقتها اخا�صة مثل ال�صعوب الأخرى‪ .‬لن ت�صتطيع اأي‬ ‫ق ��وة اإلغاء مظاهر واأفكار الت�ص ��دد ال�صاذة من اأي جتمع ي التاريخ لكن ام�صكلة‬ ‫عندم ��ا يتحول اإى اخطاب العام ي امجتم ��ع‪ ،‬اأو عندما ت�صتغله بع�س الأنظمة‬ ‫واإعامه ��ا ي تري ��ر مار�ص ��ات و�صلوكيات معين ��ة‪ ،‬اأو حينم ��ا ي�صتعمل امثقف‬ ‫لقطات نادرة للت�صدد ي ت�صويه جتمعات كاملة!‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫الع ��ام‪ .‬وتقوم م�ص ��در حالي ًا باإن�صاء حطة «�صم� ��س ‪ »1‬ي امنطقة الغربية لتوليد‬ ‫الطاقة النظيفة‪ ،‬التي �صتكون اأكر حطة من نوعها ي العام‪ ،‬والتي �ص َتحُ ول دون‬ ‫اإط ��اق ‪ 175‬األ ��ف طن من غاز ثاي اأوك�صيد الكربون �صنوي ًا‪ ،‬اأي ما يعادل زرع ‪1.5‬‬ ‫مليون �صجرة اأو اإزالة ‪ 15‬األف �صيارة من الطرقات‪ ،‬و�صتولد امحطة طاقة كهربائية‬ ‫تكفي لتغذية ‪ 20‬األف منزل‪.‬‬ ‫حي ��ث ت�صعى اأبوظبي لتوفر ‪ %7‬من حاجتها للطاقة ي عام ‪ 2020‬من خال‬ ‫الطاقة النظيفة‪.‬‬ ‫واأ�ص�ص ��ت معهد م�ص ��در للعل ��وم والتكنولوجي ��ا‪ ،‬كاأول جامعة م ��ن نوعها ي‬ ‫امنطقة للدرا�صات العليا والبحث والتطوير ي جاي الطاقة امتقدمة وال�صتدامة‪.‬‬ ‫ومم ��ت م�ص ��در م�صاريعه ��ا اح�صارية بجائ ��زة زايد لطاق ��ة ام�صتقبل الت ��ي ُتك ّرم‬ ‫اأ�صحاب الإجازات العامية ي جال اإيجاد بدائل نظيفة للطاقة‪.‬‬ ‫وي داخ ��ل العا�صمة ينب�س ام�صروع الإماراتي الأقرب اإى قلبي «كلمة» الذي‬ ‫قدم للثقافة العربية اأجمل ما ُك ِتب من موؤلفات ال�صعوب‪ ،‬ي حلة جميلة‪ ،‬وترجمات‬ ‫دقيق ��ة ومنتقاة‪ُ ،‬ت�صعرك وكاأن ��ك تقراأ الن�صو�س بلغتها الأ�صلي ��ة‪ .‬وم تكتف هيئة‬ ‫اأبوظبي للثقافة والفنون عند «كلمة»‪ ،‬بل �صكلت منظومة متكاملة للكتاب العربي عر‬ ‫جائزة البوكر العربية التي اأ�صبحت اأ�صهر جائزة للرواية العربية‪ ،‬ول تكاد تفوز بها‬ ‫للكتاب التي‬ ‫رواية ما حتى تت�صدر قائمة اأف�صل الكتب مبيع ًا‪ .‬ثم جائزة ال�صيخ زايد ِ‬ ‫تع ��د الأكر من نوعها ي العام لاحتفاء بال ُك ّتاب والأدباء ي امنطقة العربية‪ .‬كل‬ ‫ذلك من خال من�صة ثقافية هي معر�س اأبوظبي للكتاب الذي خرج من اإطار (�صوق‬ ‫الكتب) لي�صبح احتفالية ثقافية كرى حتفي بالإنتاج الفكري والثقاي العربي‪.‬‬ ‫عندما اأحدث عن اإجازات الإمارات فاإنني اأفعل ذلك ل�صببن‪ :‬اأو ًل‪ ،‬لأذ ّكر اأبناء‬ ‫بلدي باأن لديهم منجزات ح�صارية يحق لهم اأن يفخروا بها‪.‬‬ ‫مبان جميل ��ة واأ�صواق ًا حديثة وبنية‬ ‫وثاني� � ًا‪ ،‬لأقول للع ��ام اإن الإمارات لي�صت ٍ‬ ‫حتية عماقة فقط‪ ،‬بل هي اإى جانب ذلك‪ ،‬وطن ح�صاري يدرك اأنه ل مكن لأي اأمة‬ ‫اأن تنه� ��س اإل اإذا اآمن ��ت بنف�صها‪ ،‬واأخل�صت ي عملها‪ ،‬وقدمت ام�صلحة العامة على‬ ‫اخا�صة‪ ،‬وا�صتثمرت ي الإن�صان وامكان مع ًا‪.‬‬ ‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬

‫الذين م ُتزك لهم نفو�س ول دين‪.‬‬ ‫هذا ال�صل ��وك ل م ّثل امنهج الإ�صامي بنقائه وزكائ ��ه‪ ،‬فمن حفظ القراآن ي‬ ‫�ص ��دره‪� ،‬صار القراآن اأقرب اإليه م ��ن الأوك�صجن‪ ،‬وهوؤلء لن جد �صمتهم ي اأحد‬ ‫م ��ن الب�صر ولن ج ��د من يدانيهم ي عفة الل�صان وطهر القل ��ب‪ ،‬وواحدهم ل يجد‬ ‫الوق ��ت اأ�ص ��ا للتنبي�س وراء النا�س و�صلوكهم‪ ،‬اإذ ما بق ��ي من يومه بعد ا�صتبعاد‬ ‫�صاع ��ات نومه وطعام ��ه ورعاية اأهله هو مراجعة حفظ ��ه ي �صاعات يقتطعها من‬ ‫حيات ��ه لكيا يتفلت القراآن منه‪ .‬ومن ا�صتغل بحفظ ال�صن ��ة‪ ،‬اأ�صره القتداء ب�صيد‬ ‫الب�ص ��ر عليه ال�صاة وال�صام‪ ،‬وانغر�صت ي نف�ص ��ه الرغبة ي اأن يطبق كل ُ�صنة‬ ‫يعلمها عنه ولو مرة واحدة‪.‬‬ ‫ول �صك اأن م�صح كعب ال�صيخ باحر ليعلم هل يتو�صاأ اأم ل يتو�صاأ‪ ،‬ل مت‬ ‫بقريب ول بعيد للمنهج الأ�صمى الذي �صار عليه حمد �صلى الله عليه و�صلم‪.‬‬ ‫اأم ��ا الرد عل ��ى امخالف ‪-‬خ�صو�ص� � ًا ي ق�صايا العقيدة‪ -‬والدف ��اع عن حوزة‬ ‫الدي ��ن وتبين اخلل ي امعتقدات الفا�صدة من معتقدات قدمة خالفة لاإ�صام‪،‬‬ ‫اأو مناه ��ج جدي ��دة كامناهج العلماني ��ة والفل�صفات احديثة املح ��دة وال�صكوكية‬ ‫اأو امنحرف ��ة فهذا من اأوجب الواجبات على الع ��ام‪ ،‬فيظهر احق ويف�صد دعوات‬ ‫ال�صال بتعرية ما فيها من انحرافات تهدد العقيدة وامجتمع والوطن‪.‬‬ ‫اإل اأن ��ه �صاأن يحتاج لكث ٍر من اح ��ذر والكيا�صة كي ل يتحول محاكم تفتي�س‬ ‫تاح ��ق الأف ��راد وت�صع احر على اأرجلهم كما يفعل الفا�ص ��ل ّ‬ ‫البط�ال الباحث عن‬ ‫البطولة دون ا�صتحقاق‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫تح ّية‪..‬‬

‫غازي قهوجي‬

‫�ل�س ��اب �ل�سع ��ودي «عبد�لله �ل�س ِني ��د» �لذي �س ��ارك متطوّع ًا‬ ‫ي تنظي ��م �أومبي ��اد لن ��دن ‪ ،2012‬ه ��و طال ��ب ي جامع ��ة «كنت»‬ ‫�لريطاني ��ة‪ ،‬وهو و�حد من ‪� 300‬ألف متط� �وّع‪ ،‬ولقد ّ‬ ‫تخطى هذ�‬ ‫�ل�س ��اب جميع �أنو�ع �مقابات ور ُِ�سح للعمل ي ثاث جان تابعة‬ ‫لإد�رة �لتنظي ��م وه ��ي‪ :‬جنة �لرجمة بحكم �إتقان ��ه لثاث لغات‪،‬‬ ‫�لإجليزي ��ة و�لإيطالي ��ة و�لعربي ��ة‪ ،‬وجن ��ة فح� ��س �من�سطات‪،‬‬ ‫وجن ��ة �لروتوكول �لتي ت�سمل تاأمن ح�سور كبار �ل�سخ�سيات‬ ‫و�سيوف �ل�سرف‪ ،‬وجهيز �حتفال ت�سليم �ميد�ليات‪.‬‬ ‫و�خت ��ارت �إحدى �ل�سيد�ت وتدعى «بيجي مكاي» (‪� 60‬سنة)‬ ‫عن حب ورغب ��ة عارمة �أن تتطوّع ي ذل ��ك �لأومبياد و�أن تخ�سع‬ ‫للتدريب مدة �أربعة �أ�سهر لت�سارك ي م�سهد مدته �ست دقائق فقط!‬ ‫هذ� �لفتتاح �لكبر تك َلف حو�ي ‪ 27‬مليون جنيه ��سرليني‬

‫عل ��ى �لرغم من �سخامة عدد �متط ّوع ��ن �لذين ترعو� بجهودهم بالنتم ��اء و�لن�سهار بوحدة �جماع ��ة‪ .‬و�أملهم �أن يكون ثو�بهم‬ ‫و�أوقاتهم وم يتقا�س ��و� �سيئ ًا �سوى �ل�سكر و�سهادة مو ّثقة ُتثبت �لأول و�لأخر من �لله ‪-‬ع ّز وج ّل‪.‬‬ ‫�إن مب ��ادرة �ل�ساب «عبد�لله �ل�س ِني ��د» هي ي �أ�سا�سها فردية‪،‬‬ ‫��سر�كهم ي �لأومبياد‪.‬‬ ‫لق ��د َل َف َت �نتباهن ��ا هذ� �ل�س ��اب �لعربي �ل�سع ��ودي كنموذج ولكنه ��ا تن ّم ع ��ن �إمان كبر ونف�س نبيلة توؤم ��ن بوحدة �جماعة‬ ‫�إيجاب ��ي عل ��ى رفع ��ة م�ست ��وى �لوع ��ي �لإن�س ��اي و�لثق ��اي وفعاليته ��ا‪ .‬هوؤلء �لنا�س �لذين �نخرط ��و� ي �خدمة �لعامة �إى‬ ‫و�ح�ساري �متقدِم و�مرتكز على �لكفاءة �لذ�تية و�لقتناع �لك ّلي جانب �أ�سغالهم و�أعمالهم وو�جباتهم �حياتية من دون مقابل ومن‬ ‫بالن�سمام �إى �لعمل �لعام �لهادف‪ ،‬حيث يندمج �لفرد باجماعة‪ ،‬دون �أهد�ف وماآرب �سخ�سية ي�س ّكلون ما ينجزونه ويقومون به‬ ‫وتغي ��ب عن ��ه �لأ�سم ��اء �ل�سخ�سي ��ة فيتح� �وَل �جمي ��ع �إى جنود �لر�فع ��ة �خفيّة لوح ��دة �لوطن‪ ،‬فهم «�لأج ��ز�ء» �لتي يتكوَن منها‬ ‫يخدمون �لفكرة �لو�حدة‪ ،‬ك ٌل من موقعه ودوره‪ .‬كان ّ‬ ‫�خطاطون «�ل ُك ّل»‪ ،‬وهم �أ�سفى و�أنقى و�أوفى �لنا�س‪.‬‬ ‫�إن �حما�سة �ل�سادقة ي �لدخول �إى �سميم �خدمة �لعامة‬ ‫�لذين يقومون بن�سخ �لآيات �لقر�آنية �لكرمة باأبهى ما مكن من‬ ‫جمال �خط �لعربي وتنوّعه متنعون عن توقيع �أ�سمائهم على ما ت�ساهم جذري� � ًا ي �إجاح م�سرة �ل�سع ��وب‪ ،‬وتوؤكد للفرد �أحقيّة‬ ‫يخطونه من رو�ئع‪ ،‬وذل ��ك لإمانهم �لر��سخ و�لعميق و�قتناعهم «�سر�كت ��ه» ي ملكية �لوطن‪ ،‬وم�سوؤوليت ��ه وذلك من خال موقعه‬

‫الفوضى‪ :‬سبب‬ ‫آخر للفرار‬

‫عبدالسام الوايل‬

‫�لوطني كفر بالنعمة»‪.‬‬ ‫‪ -2‬حف ��ر �لباط ��ن‪ :‬دوري ��ات �أمني ��ة ت�سيطر على (�سغب ح ��دود) خال‬ ‫�لحتفالت‬ ‫‪ -3‬مرور �لريا�س يحجز (‪� )401‬سيارة ويوقف (‪ )53‬خالف ًا‬ ‫‪ -4‬رج ��ال �لأم ��ن ي�سيطرون على م�س ��ى �ل�سمال ويفرق ��ون م�سر�ت‬ ‫�ل�ستن‪� :‬إطاق نار ور�سق �لدوريات باحجارة ي �حتفالت �ليوم �لوطني‪.‬‬ ‫‪� -5‬إم ��ارة �لريا� ��س ت�س ��در توجيه� � ًا لاأ�س ��و�ق بالإغاق م�س ��اء �ليوم‬ ‫�لوطني خافة حدوث فو�سى‪.‬‬ ‫�أ�سف‪ ،‬عزي ��زي �لقارئ‪ ،‬لهذه «�لتحبي�سة» من �لأخبار �مزعجة حقائق ل‬ ‫تق ��ل �إزعاج ًا تتمثل ي عدة ح ��و�دث قيادة متهورة ذهب ج ّر�ءها بع�س �مارة‬ ‫وحت ��ى �لركاب ي �ل�سيار�ت‪ ،‬ولق ��د �ساهدت ي �لتوير �سور� لطفلن وقعا‬ ‫�سحيت ��ي حادثن منف�سلن‪ ،‬كم ��ا �أن �ليوتيوب قادر عل ��ى جعلك تعاي�س تلك‬ ‫�لفو�سى �سوت ًا و�سورة‪ .‬و�إذ� ما ر ّكبت على تلك �حقائق‪� ،‬خرة �ل�سخ�سية‬ ‫ي ولكثر من معاري ي �ليوم �لوطني تكتمل �ل�سورة‪ .‬فقد ل حظت �سيادة‬ ‫حذر وخوفا من مغامرة غ�سيان �ل�سو�رع �لتي يحتمل �أن تكون منا�سبة‬ ‫�سلوك ٍ‬ ‫لاحتفالت‪ .‬لقد �سار �لنا�س ير�سمون خر�ئط �سرهم لتجنب �سو�رع بعينها‪.‬‬ ‫رغ ��م عدم توفر بيانات لدي عن مث ��ري �لفو�سى ي �سو�رع مدننا‪ ،‬لكن‬ ‫بتاأم ��ل حو�دث فو�سى عديدة عر �ل�سنو�ت �ما�سي ��ة‪ ،‬مكن �لقول �إن هوؤلء‬ ‫�ل�سب ��اب ينتمون �إى طبق ��ات �جتماعية ختلفة‪ ،‬فهن ��اك فو�سى يت�سبب بها‬ ‫�سب ��اب يبدو �أنهم ينتمون للطبق ��ة �لرية و�سر�ئح عليا من �لطبقة �لو�سطى‪،‬‬ ‫وفو�س ��ى يت�سبب بها �سباب ينتمون ل�سر�ئح وطبق ��ات �أدنى‪� .‬أي�سا �مناطق‪.‬‬ ‫فرغ ��م تركزه ��ا ي �مدن �لكرى‪ ،‬ف� �اإن �لفو�سى تنتق ��ل كل مو�سم من مدينة‬

‫ُ‬ ‫الطغاة‬ ‫ُ‬ ‫وشهية البقاء‬ ‫ي �آخ ��ر كتاب ل ��ه بعنو�ن (م�س ��ر �إى �أين؟) َ‬ ‫قارن حم ��د ح�سنن هيكل بن‬ ‫�لرئي� ��س �مخلوع (ح�سني مبارك) وبن �ملك (فاروق)‪ ،‬م�سر ً� �إى �أن هذ� �لأخر‬ ‫كان �أعق ��ل ي ��وم ‪ 26‬من يولي ��و عام ‪ !1952‬فقد فه ��م �لأمر و�أ�س ��در مر�سوم ًا باأنه‪،‬‬ ‫ون ��زو ًل على �إر�دة �ل�سعب ق ��رر �لتنازل عن �لعر�س‪ .‬ي �لوقت �لذي قرر (مبارك)‬ ‫فيه ��سرد�د �ل�سلطة‪ ،‬لأنه بالفعل‪ ،‬ومنذ �سنو�ت‪ ،‬كان قد تنازل عنها لبنه‪.‬‬ ‫ولقد َ‬ ‫�ل�سعب ‪-‬كما‬ ‫خالف (مبارك) توقعات كثرين‪ ،‬من ت�سورو� �أنْ َ�س َي ْفهم‬ ‫َ‬ ‫فع ��ل (بن علي) تون�س‪ ،‬و�أن يغادر بهدوء �إى �أماكن �أكر ��سرخا ًء لينعم بخامة‬ ‫مريحة حياته‪.‬‬ ‫لقد وعد (مبارك) باأنه �سيتحدث �إى �ل�سعب (يوم �جمعة) وتوقع �لنا�س �أل‬ ‫يخ ��رج كامه ع ��ن م�سامن حفظ م�سر وحدتها ومكانته ��ا‪ ،‬ويقدّر ما يح�سل ي‬ ‫�ل�سارع �م�سري‪ ،‬يت�سور (هيكل) �أن (مبارك) �سيقول �لآتي‪:‬‬ ‫« ‪� -1‬سوف تكون هذه �آخر فرة رئا�سية‪ ،‬ولن �أر�سح نف�سي‪ ،‬ولن �أر�سح �بني‬ ‫من بعدي للرئا�سة‪.‬‬ ‫‪� -2‬س ��وف �أ�سدر قر�ر ً� بحل جل�س �ل�سع ��ب‪� ،‬لذي م ّثل �نتخابُه �أكر عملية‬ ‫��ستفز�ز للم�ساعر و�لأ�سول و�لكر�مات‪.‬‬ ‫‪� -3‬س ��وف �أ�س ��در قر�ر ً� بتنحي ��ة وعقاب عدد م ��ن �م�سوؤولن م ��ن يُ�سمّون‬ ‫�حر�س �لقدم و�حر�س �جديد‪ ،‬لأنهم ��ستهرو� بال�سعب و�أ�ساءو� �إليه‪.‬‬ ‫‪� -4‬سوف �أت�ساور ي �إن�ساء هيئة �سعبية مثل كل قوى �ل�سعب‪ .‬لت�سرف على‬ ‫مرحلة �نتقالية‪ ،‬مهيد ً� لقيام عهد جديد مثل �إر�دة �ل�سعب وطموحه‪.‬‬

‫ُأومرتا‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫مؤامرة‬ ‫الصمت!‬

‫فراس عالم‬

‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 13‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 29‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )300‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫حال ��ة �لفر�ر �إى دب ��ي و�لبحري ��ن و�لكويت �لتي تكت�سح مئ ��ات �لآلف‬ ‫من �مو�طنن عن ��د �لإجاز�ت مثرة وت�ستحق �لبحث ي دو�فعها و�أ�سبابها‪،‬‬ ‫باعتبارها غدت ظاهرة ت�ستحق �لتمعن‪ .‬كنت كتبت عنها قبل عدة �أ�سهر ور�أيت‬ ‫�أن �لبحث عن �ل�سينما و�مطاعم �مفتوحة و�مولت رما ي�سرح هذه �لهجمات‬ ‫�مو�سمي ��ة مو�طنينا على مدن �ج ��و�ر �خليجي‪� .‬سبب ذل ��ك �ل�ستنتاج هو‬ ‫�لتاأمل ي نوعيّة و�سلوكيات مو�طنينا هناك‪ .‬فهم‪ ،‬كما كتبت �سابقا‪ ،‬يعك�سون‬ ‫�لنمط �ل�سعودي �لع ��ام‪� ،‬لذي يغلب على �لطبقة �لو�سطى‪ ،‬من حيث �لأزياء‪،‬‬ ‫و�ل�سمت �محافظ‪ ،‬و��سطح ��اب �لأطفال‪ ،‬و�لتمركز ي �مولت وعند �سالت‬ ‫�ل�سينم ��ا و�مطاعم و«�لكافيهات»‪ .‬بالإ�ساف ��ة �إى هذ�‪ ،‬هناك �لرقابة �ل�سارمة‬ ‫عل ��ى �ل�سلوك ي ف�ساء�تنا �لعام ��ة‪ .‬رقابة متوطنة ي �لثقاف ��ة‪ ،‬وتقوم على‬ ‫�إد�متها موؤ�س�سات ر�سمية من �أهمها هيئة �لأمر بامعروف‪ .‬وتقدم ق�سة مقتل‬ ‫�ح ��ري و�إ�سابة �أ�سرت ��ه ي �لباحة �سعب ��ان �ما�سي‪� ،‬إثر مط ��اردة دوريتي‬ ‫�لهيئ ��ة و�ل�سرطة له جر�ء �إعائه �سوت �م�سجل على �أنا�سيد �أطفال‪ ،‬موذج ًا‬ ‫عل ��ى �لأثر �ل�سلب ��ي ح�س �لرقاب ��ة ي ف�ساء�تن ��ا �لعامة‪� .‬لأ�سب ��وع �ما�سي‬ ‫وج ��دت �سبب ًا �آخر ي�ساف لاأ�سباب �أعاه‪� .‬إن ��ه �سبب �سلوكي‪ .‬ولقد تو�سلت‬ ‫�إى ه ��ذ� �ل�سبب لي�س عر �لتاأمل ي �سمت و�سلوكيات مو�طنينا �م�سافرين‪،‬‬ ‫بل �لعك�س‪ ،‬عر �لتاأمل ي �سلوكيات َمن م ي�سافر‪ ،‬و�لكيفية �لتي ق�سو� بها‬ ‫�أوقاتهم يوم �لحتفال بالذكرى �لوطنية �مجيدة‪ ،‬بالإ�سافة �إى ت�س ّكل خطاب‬ ‫ي�سوب ��ه �خ ��وف و�حذر ما مك ��ن �أن يحدث ي ذلك �لي ��وم‪ .‬كيف؟ دعوي‬ ‫�أدخلك ��م ي �لأج ��و�ء �م�سار �إليها ثم �أ�سرح ما ق�س ��دت‪ .‬خذو� هذه �مقتطفات‬ ‫ما ن�سر �لأ�سبوع �ما�سي ي �سحف ورقية و�إلكرونية‪:‬‬ ‫‪�« -1‬مفت ��ي وكبار �لعلماء ل� �ل�سرق‪� :‬إثارة �لفو�سى و�ل�سغب ي �ليوم‬

‫ي �لدف ��اع عنه‪ ،‬و�لعمل �لدوؤوب على تطوّره‪ ،‬هذ� �إى جانب م ّو‬ ‫�ل�سعور �لإن�ساي نحو �لآخرين وفهمهم وتفهّمهم وقبولهم �إخوة‬ ‫حقيقين ي �مو�طنة‪.‬‬ ‫�إن �لعم ��ل ي �خدم ��ة �لعام ��ة �لتطوّعية ُيغ� � ِذي �أحا�سي�سنا‬ ‫بالت�سامح وبالر�حة �لنف�سية وبالر�سا‪.‬‬ ‫ح ّب ��ذ�‪ ،‬لو ننمِي ونتابع تل ��ك �مبادر�ت ونن�س ��ر هذه �لثقافة‬ ‫لنح�س ��ن جتمعنا بوطن يجمع �ل ��ك ّل ي رحابه‪� .‬إن غالبية �لأم‬ ‫ِ‬ ‫�لناجح ��ة ه ��ي �لت ��ي ��ستطاع جتمعه ��ا �لأهل ��ي �أن يك ��ون ر�ئد ً�‬ ‫وموجّ ه� � ًا وباعث� � ًا لنه�سته ��ا ي �ستى �مجالت وعل ��ى كل �مر�تب‬ ‫و�م�ستويات‪.‬‬

‫أحمد عبدالملك‬

‫‪� -5‬إنني �أرى �أن �لبحر �ميت لل�سيا�سة ي م�سر قد تدفق عليه �ماء‪� ،‬لذي فتح‬ ‫�مجرى جيل جديد خرج ليُم�سك مقدر�ت �م�ستقبل‪ ،‬و�سوف �أبذل جهدي للم�ساعدة‬ ‫ي �إبقاء بحر �ل�سيا�سة مفتوح ًا‪ ،‬خوف ًا من �ل�سخور و�لعو��سف و�لوحو�س»‪.‬‬ ‫ومع �لأ�سف‪ ،‬فقد خيّب (مبارك) �آمال �لكاتب (هيكل) وك�سر تطلعات �ماين‬ ‫من �ل�سعب �لعربي‪ ،‬ولي�س �م�سرين فقط‪ ،‬بل ظهر على �ل�سا�سة ولكاأنه يلعب ي‬ ‫�لوقت �ل�سائع‪ ،‬بعد �أن فقد �ملعب و�للعبة‪.‬‬ ‫و�لطغ ��اة دوم ًا هكذ�‪� ،‬إنهم ي�سارعون ويعاندون حت ��ى �آخر رمق! ويعوّلون‬ ‫على �لتبدل �مفاجئ ي �سر �للعبة‪� ،‬أو على �سربة حظ قد تاأتي بالفوز‪.‬‬ ‫لكن �لو�س ��ع قد �ختلف! وحركت �ل�سعوب �لعربي ��ة لته ّز �لعرو�س ب�سورة‬ ‫فاج� �اأت �لعام‪� .‬لنموذج �لتون�سي كان قريب ًا م ��ن �لنموذج �م�سري من حيث عدم‬ ‫زج �جي� ��س ي �لأحد�ث‪ ،‬بل كان �جي�س عامل ت ��و�زن وحفظ �لأمن عند �سقوط‬ ‫�لنظام‪ .‬وهذ� هو مفهوم �جي�س �حقيقي �لذي يكون مع �ل�سرعية ل مع �ل�سلطة‪.‬‬ ‫يذكر (هيكل) ي كتابه �أنه �لتقى (مبارك) عام ‪ 1982‬و�أن هذ� �لأخر قال له‪:‬‬ ‫«يوم �أزهق من هذ� �لبلد �ساأ�سلمه للجي�س و�أم�سي»‪.‬‬ ‫يعل ��ق (هيكل)‪« :‬وهذ� يختلف مام� � ًا‪ ،‬لأن �جي�س م ي� �اأت لأن (مبارك) �سلمّ‬ ‫�لبلد للجي�س‪ ،‬ولكن لأن �سعب ًا �أخذ من (مبارك) �سرعية �ل�سلطة‪ ،‬وهذه هي �لقيمة»‪.‬‬ ‫و�ل ��ذي يق ��ر�أ كام (مب ��ارك) �أع ��اه ي�سع ��ر �أن �لطغ ��اة مار�س ��ون �لفع ��ل‬ ‫(�لأليجاركي) دوما �عتبار للنتائج‪ ،‬طاما �أن �ل�سلطة ي�ساندها �لقمع‪� ،‬لذي يجعل‬ ‫�مو�طنن «قطعان ًا» ي «عزبة» �حاكم‪.‬‬

‫�أومرت ��ا هو عنو�ن �آخر رو�يات �لكاتب (ماريو بوزو)‬ ‫�لت ��ي م يقدر له �أن يعي�س لي�سهد حظ ��ة �سدورها‪ ،‬وتدور‬ ‫�أحد�ثه ��ا كما جمي ��ع رو�يات ��ه ي عو�م �مافي ��ا و�جرمة‬ ‫�منظمة و�ل�سر�عات �لعنيف ��ة بن �أفر�د تلك �لع�سابات‪ .‬قد‬ ‫ل يب ��دو ��سم ماريو بوزو ماألوف ًا لدي ��ك‪ ،‬لكنه �سيكون كذلك‬ ‫ب ��ا �سك �إذ� ذك ��ر ��سم (�لع ��ر�ب) �لفيلم �ل ��ذي قدمه �مخرج‬ ‫�لعبق ��ري كوب ��ول ي ع ��ام ‪ 1972‬وح�سد جو�ئ ��ز �أو�سكار‬ ‫عدي ��دة ي ذلك �لع ��ام‪ .‬كان �لفيلم مقتب�س ًا ع ��ن رو�ية بذ�ت‬ ‫�لعنو�ن ماريو بوزو‪ ،‬و�سوّ ر بر�عة �سديدة وللمرة �لأوى‬ ‫�لع ��و�م �خفية حياة ع�ساب ��ات �مافيا‪ ،‬يقول ماريو بوزو‬ ‫�إن ��ه ��ستقى حبكت ��ه من ق�س�س حقيقية متع ��ددة مزجها ي‬ ‫ن�سي ��ج رو�يته �ل�سه ��رة‪ ،‬ي �لرو�ية‪�/‬لفيلم ت�ساهد �لدون‬ ‫كورليوي زعي ��م �لع�سابة وهو مار� ��س دوره كرب �أ�سرة‬ ‫وعمي ��د عائلة تقليدي‪ .‬يحتفل بزف ��اف �إحدى بنات �لعائلة‪،‬‬ ‫وي ذ�ت �لوقت يعطي �أو�م ��ره �ل�سارمة بتنفيذ �لعمليات‬ ‫�لإجر�مي ��ة‪ .‬ي عو�م �مافيا د�ئما هناك عقيدتان مقد�ستان‬ ‫ل مك ��ن جاهلهم ��ا‪� ،‬أولهم ��ا مبد�أ �ل ��ولء �مطل ��ق للعائلة‬ ‫و�لزعي ��م‪ ،‬و�إ�سباغ �منح على من يثب ��ت ولوؤه‪� ،‬لثانية هي‬ ‫�أنه من غر �مقبول �إطاق ًا رف�س طلبات �لزعيم‪ ،‬و�أي رف�س‬

‫و�سط ��ى لأخرى‪� .‬مح ��دد�ت �لبيّنة للفو�سى تب ��دو ي �لعمر و�جن�س‪ :‬غالب ًا‬ ‫ي �مر�هق ��ة و�لع�سرينيات ود�ئم ًا من �لذكور‪� .‬إنها‪ ،‬ظاهرة تخرق �لطبقات‬ ‫و�مدن و�لأحياء‪� .‬إنها ثقافة‪� .‬إنها م�سيبة‪.‬‬ ‫طي ��ب‪ ،‬هل لهذه �لظاه ��رة‪� ،‬أي �لفو�سى �مخيف ��ة لأولدنا عند �منا�سبات‬ ‫�لك ��رى عاق ��ة بالأ�سب ��اب �لأخ ��رى ما يتوف ��ر خ ��ارج بلدهم وق ��ت �لإجازة‪،‬‬ ‫�مذكورة ي بد�ية �مقال؟ بتعبر �أدق‪ ،‬هل خلو بادنا من �منا�سط �لرفيهية‬ ‫�مُتهافت عليها من قِبل �أ�سر �لطبقة �متو�سطة‪ ،‬كال�سينما مثا‪ ،‬و�متاء ثقافتنا‬ ‫بح� ��س رقابي مر�سد لقو�عد �ل�سلوك ي �لف�ساء�ت �لعامة عاقة بالفو�سى‬ ‫�مخيف ��ة �لتي تلتب� ��س �سلوكيات �سبابن ��ا ي �منا�سب ��ات �مجتمعية �لكرى؟‬ ‫�لإجابة‪ ،‬بالن�سبة ي‪ ،‬نعم‪« .‬هاكم دليلي»‪.‬‬ ‫ن�سر �أحدهم ي �لتوير �سورتن ل�سباب يحتفلون بيوم بادهم �لوطني‪.‬‬ ‫�لأوى ل�سب ��اب �إمارتي ��ن و�لثانية ل�سب ��اب �سعودين‪ .‬ي �م�سه ��د �لإمارتي‪،‬‬ ‫�سي ��ار�ت جللة باأعام �لدول ��ة ت�سطف بانتظام ي �سفوف طويلة فقط‪ .‬ي‬ ‫�م�سه ��د �ل�سع ��ودي‪ ،‬ح�سر �ل�سي ��ار�ت و�لأعام وي�س ��اف عليها فو�سى تعم‬ ‫جتمع ف�ساء�ت تعليمه وعمله‬ ‫�ل�سيار�ت و�لر�جلة‪� .‬نتظام �لنا�س حدث ي‬ ‫ٍ‬ ‫ختلطة‪ ،‬ومولته حت�سن �سالت �ل�سينم ��ا و�مطاعم �مفتوحة‪ ،‬و�لفو�سى‬ ‫حدثت ي جتمع يرف�س كل ما �سبق بحجة �حفاظ على �لأخاق‪.‬‬ ‫م ن�سمح بالختاط ي �لعمل و�لدر��سة‪ ،‬وم نقبل بال�سينما‪ ،‬وعممنا‬ ‫�حو�ج ��ز ي �مطاع ��م و�مقاه ��ي‪ ،‬وحولنا �لرقاب ��ة على �سلوكي ��ات �لنا�س‬ ‫ولب� ��س �لن�س ��اء �إى موؤ�س�سة �سب ��ط ر�سمية ب�ساحي ��ات و��سعة‪ ،‬وحاربنا‬ ‫و�تهمن ��ا كل م ��ن نقد تل ��ك �موؤ�س�سة‪ ،‬ن�سد�ن� � ًا للف�سيلة‪ ،‬وخوف� � ًا من �لرذ�ئل‬ ‫و�لفو�س ��ى‪ ،‬ورف�سن ��ا منط ��ق �لع�س ��ر ي تنظيم �لف�س ��اء�ت �لعام ��ة‪ ،‬لكن‬ ‫�لنتيج ��ة خيبة‪� :‬نفات م ��روع ل�سبابنا مع كل منا�سب ��ة وطنية‪ .‬و�لأخطر‬ ‫�أن ه ��ذ� �لنف ��ات وهذه �لفو�سى تتز�ي ��د من جيل �إى جي ��ل‪ .‬ح�سادنا ُم ّر‪،‬‬ ‫لنعرف‪.‬‬ ‫�سي�ستمر �لهروب �لكبر مع كل �إجازة‪ ،‬و�سيتعاظم طاما �مولت تخلو من‬ ‫�ل�سينم ��ا وما د�م ثمة موؤ�س�سات ر�سمية مهمتها مر�قبة �للب�س و�لن�ساء وثمة‬ ‫�سب ��اب تخيف فو�ساهم �لنا�س‪ .‬بدل �منع و�لرف� ��س و�لرقابة‪ ،‬نحتاج �إى �أن‬ ‫نفه ��م ب�سكل �أعمق طبيعة �لإن�سان و�لأث ��ر �مدمر حرمان �أنف�سنا من منا�سط‬ ‫تهفو �إليها �أفئدتنا ونهرع �إليها كلما ��ستطعنا �إى ذلك �سبيا‪.‬‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫ و�أنهم (�لطغاة) يتحكمون ي م�سر «�لقطيع» �لذي ل يجوز �أن يرفع ر�أ�سه‬‫مطالب ًا باماء (�حرية) �أو نا�سد ً� �لكاأ (�لكر�مة)‪.‬‬ ‫لذل ��ك‪ ،‬يهون على �لطاغية ترك �لبلد بكل ما فيه ��ا لأي طرف‪ ،‬عندما (يزهق)!‬ ‫وهذ� يدلل على ما يذهب �إليه كثرون من �أن �لطاغية مار�س لعبة �ل�سلطة‪ ،‬ولكاأنه‬ ‫يلعب(�أت ��اري)‪ ،‬ومتى م ��ا ّ‬ ‫مل �أو «زهق» فاإنه يرك �جمل ما حمل وم�سي‪ .‬وي‬ ‫ه ��ذ� �إخال ب�سرعية رعايتة لل�سلطة‪ ،‬و�سيانته حق ��وق �مو�طنن‪ ،‬و�إخال بق�سم‬ ‫�محافظة على �أمن ومقدر�ت �ل�سعب و�سيانة كر�متهم‪.‬‬ ‫ولعلن ��ا نتذكر هنا �سع ��ور �لطاغية (معم ��ر �لقذ�ي) �لذي ��ستخ ��دم عبار�ت‬ ‫�لتحق ��ر �سد �سعبه‪ ،‬وهو �أي�س ًا تفاجاأ من �نهيار نظامه (�لأليجاركي) ب�سورة م‬ ‫يكن يت�سورها‪.‬‬ ‫�إن ح ��ب �لكر�سي‪ ،‬وع�س ��ق �لزعامة و�لن�سد�ه للقوة م ��ن �لأ�سباب �حقيقية‬ ‫�لت ��ي جعل (�لطاغية) غر ُمل ��م ما يجري حوله‪� ،‬أو ل يت�س ��ور �أن �ماين �لتي‬ ‫�سيقت لأقد�رها ردح ًا من �لزمن مكن �أن تثور وتخالف تعاليم «بيت �لطاعة»‪.‬‬ ‫�إن �لعاق ��ة بن �حاك ��م و�محكوم ما م ت�ستند �إى قوة �ل�سرعية وو�سوحها‬ ‫و�لتو�فق عليها فاإنه من �م�ستحيل بناء وتطوير تلك �لعاقة مناأى عن �لهتز�ز�ت‬ ‫و�محاذير‪.‬‬ ‫كم ��ا �أن �لطاغية‪ ،‬وهو على �لعر�س‪ ،‬ل ياأبه ول يتعظ ما يجري ي �حديقة‬ ‫�خلفي ��ة لق�سره!‪ .‬و�إل فامهزل ��ة �لتي يتعر�س لها (مبارك) �لي ��وم كان من �ممكن‬ ‫تفاديه ��ا‪ ،‬ل ��و �أنه �تخذ موذج (بي علي) وغادر‪ ،‬كما غ ��ادر �ملك (فاروق) من قبله‪،‬‬ ‫لكن ��ه كانت لديه ح�ساب ��ات خاطئة‪ ،‬خ�سو�س� � ًا ي ظل وجود عدو ل ��ه هو �ل�سعب‬ ‫باأغلبه‪.‬‬ ‫ولعلن ��ا ن�ستح�س ��ر ما يجري عل ��ى �ل�ساح ��ة �ل�سورية �ليوم م ��ن �قتتال بن‬ ‫�ل�سلطة و�ل�سعب‪� ،‬لذي ثار على �لظلم مطالب ًا بحرية �فتقدها �سنين ًا! ويطل علينا‬ ‫(ب�س ��ار �لأ�س ��د) �لذي ل يري ��د �لعر�ف بحتمي ��ة �لتاريخ‪ ،‬فيمع ��ن ي قتل �سعبه‬ ‫دوم ��ا رحمة‪ ،‬ويدمر بي ��وت �ل�سورين وموؤ�س�ساتهم‪ ،‬وهو مث ��ل «�لعمدة» �لذي‬ ‫ل تن ��زل كلمته �لأر�س‪ .‬وهو بذل ��ك ل يختلف عن (مب ��ارك) �أو (�لقذ�ي) �أو (علي‬ ‫عبد�لله �سالح)‪� ،‬لذين �أر�دو� �ل�سر عك�س تيار �سعوبهم ف�سقطو� ولن يكونو� من‬ ‫�خالدين‪.‬‬

‫له عقوبة و�حدة هي �موت‪.‬‬ ‫ي كل ق�س� ��س �مافي ��ا هن ��اك تل ��ك �لأج ��و�ء �خا�س ��ة‬ ‫�لت ��ي ت�سعرك �أنك ي عام �آخر ل ينتمي للعام �لذي تعرف‬ ‫لكن ��ه حقيق ��ي لأبعد حد‪ ،‬د�ئما ما تك ��ون م�سكلة �لأ�سرة هي‬ ‫�لنتق ��ام من �أ�سرة �أخ ��رى مناف�سة �أو حاولة جنب بط�س‬ ‫ع�سابة �أخرى ت�سعى لانتقام هي �لأخرى‪.‬‬ ‫لغ ��ة �ل�س ��اح و�لقت ��ل و�ل�سي ��ار�ت �ملغمة ه ��ي �لأكر‬ ‫ف�ساح ��ة‪ ،‬و�لطري ��ف ي �لأمر �أن �ل�سرطة ل تظه ��ر �أبد ً� �إل‬ ‫ي �س ��ورة �سابط فا�سد يتلق ��ى �لر�س ��ى‪� ،‬أو �سابط �ساذج‬ ‫معدوم �حيلة ل يعرف م ��ا يفعل ويثر �ل�سخرية �أكر ما‬ ‫يثر �لتعاطف‪.‬‬ ‫ي ع ��رف �مافيا كذل ��ك ‪-‬وهذه حقيقة‪ -‬عب ��ارة �سهرة‬ ‫�أ�سبح ��ت �إحدى �سم ��ات ذلك �مجتمع �معقد ه ��ي (�أُومِ رتا ‪-‬‬ ‫‪ )Omerta‬وهي م�سطلح خا�س بامافيا يعني (�تفاقية‬ ‫�ل�سم ��ت)‪ .‬فمهما بلغ دوي �ح ��دث ي �مدينة ومهما �سالت‬ ‫�لدم ��اء عل ��ى �لطرق ��ات ل ي�سمح لأح ��د �ساه ��د �أو �سمع عن‬ ‫�جرمة �أن يتحدث لل�سرطة �أو لأي طرف خارجي‪.‬‬ ‫�سياأت ��ي �محقق ��ون‪ ،‬ي�ستجوب ��ون �ل�سه ��ود‪ ،‬يعتقل ��ون‬ ‫�م�ستبه بهم‪ ،‬ي�ستنطق ��ون �لأدلة‪ .‬كل �سيء و��سح و�سريح‬

‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫وي�س ��ر �إى �لفاع ��ل �لذي هو �أحد �أف ��ر�د �مافيا‪ .‬لكن ل �أحد‬ ‫يتح ��دث‪ ،‬ل �أحد يجروؤ عل ��ى �ل�سهادة‪ ،‬ي�سرب �محقق ر�أ�سه‬ ‫باج ��د�ر‪� ،‬لق�سية تت�سرب من ب ��ن �أ�سابعه كاماء �جاري‪،‬‬ ‫يطلق �متهم ��ن وهو يعلم �أنهم ي طريقهم لرتكاب جرمة‬ ‫�أخرى لكن ما �لعمل؟ �إنها �ل� (�أومرتا)‪.‬‬ ‫�سخ�سي� � ًا �أعتقد �أننا �أ�سبنا بلعنة �ل� (�أومرتا) منذ زمن‬ ‫بعي ��د‪ .‬نحن وبا فخر نطبق نظرية �ل�سمت �أكر بكثر من‬ ‫رجال �مافي ��ا �أنف�سهم‪ .‬نطبقها مر�ت عدة ي �ليوم و�لليلة‪.‬‬ ‫ومكن ��ك �لتاأكد من كامي �إذ� ��سرجع ��ت �أحد�ث �أ�سبوعك‬ ‫�ما�س ��ي فقط‪ .‬تذك ��ر �آخر مرة جل�س ��ت فيها م ��ع �أ�سدقائك‪،‬‬ ‫ع ��ن كم م�سكل ��ة من م�سكات �لعمل حدثت ��م؟ عن جاوز�ت‬ ‫مدي ��رك �مبا�سر؟ ع ��ن �أخطاء �مدي ��ر �لإقليمي؟ ع ��ن �أخطاء‬ ‫�سيا�سة �ل�سركة �أو �ل ��وز�رة بالكامل؟ عن يقينك بف�ساد هذ�‬ ‫�م�س� �وؤول �أو ذ�ك؟ لك ��ن م ��ا �لذي حدث بعد ذل ��ك؟ تغ�سل من‬ ‫ذهن ��ك كل ما حدث ��ت به قبل قلي ��ل و�أنت تغ�س ��ل يديك بعد‬ ‫تناول طعام �لع�ساء‪� ..‬أومرتا!‬ ‫تنتق ��د ع ��اد�ت �أ�سرت ��ك �أو قبيلت ��ك‪ ،‬ت�سفه ��ا بالبالي ��ة‬ ‫و�مخالف ��ة لل�س ��رع‪ ،‬تب ��دي تذم ��ر ً� �أم ��ام زوجت ��ك وبع� ��س‬ ‫�أ�سدقائ ��ك‪ ،‬لكنك تك ��ون �أول �مبادرين باللت ��ز�م بها ورما‬

‫شيء من حتى‬

‫الزهايمر في‬ ‫تصريحات‬ ‫المسؤولين‬ ‫عثمان الصيني‬

‫تتك ��رر الت�صريح ��ات الطنان ��ة اجوفاء‬ ‫الت ��ي تتا�ص ��ى ذبذباته ��ا ي اله ��واء مجرد‬ ‫النط ��ق به ��ا اأو ينته ��ي مفعوله ��ا وقتما يجف‬ ‫اح ��ر ال ��ذي كتب ��ت ب ��ه وخا�ص ��ة تل ��ك التي‬ ‫تتاعب م�صاعر النا�س ي الأمور والق�صايا‬ ‫الت ��ي م�س احتياجاته ��م وتام�س همومهم‪،‬‬ ‫وام�صكل ��ة ه ��ي اأن مطلقي ه ��ذه الت�صريحات‬ ‫يعتم ��دون عل ��ى ذاك ��رة النا� ��س الغربالي ��ة اأو‬ ‫يراهن ��ون عل ��ى لمبالته ��م وان�صغالته ��م‬ ‫فرم ��ون بالت�صري ��ح تل ��و الت�صري ��ح وه ��م‬ ‫ماأمن من حا�صب ��ة روؤ�صائهم والراأي العام‬ ‫اأو انتق ��اده اأو حتى الت�صنيع عليه‪ ،‬ومن هذه‬ ‫الت�صريحات التي �صئمنا تكرارها مو�صوع‬ ‫فت ��ح الب ��اب لا�صتقدام م ��ن اإندوني�صيا فمنذ‬ ‫�صنت ��ن ونحن ن�صمع ت�صريح ��ات من وزارة‬ ‫العم ��ل اأو جان ال�صتقدام بالغرف التجارية‬ ‫اأو بع� ��س مكات ��ب ال�صتق ��دام اأو �صفرن ��ا‬ ‫عنده ��م و�صفره ��م عندن ��ا عن ق ��رب النتهاء‬ ‫م ��ن ام�ص ��كات العالق ��ة والتفاق عل ��ى العقد‬ ‫اجديد وتوقيع التفاقية بعد يوم اأو اأ�صبوع‬ ‫اأو �صه ��ر ثم ي�صف ��ر الأمر عن ح�صاد اله�صيم‬ ‫وقب� ��س الري ��ح عل ��ى راأي الأدي ��ب اإبراهي ��م‬ ‫عبدالق ��ادر ام ��ازي‪ ،‬ومثل مو�ص ��وع اإطاق‬ ‫�صراح نائب القن�صل ال�صعودي بعدن عبدالله‬ ‫اخالدي جمع الله �صمله باأ�صرته ول حرمهم‬ ‫م ��ن وج ��وده بينه ��م وبينن ��ا‪ ،‬وت�صريح ��ات‬ ‫مت�صارب ��ة ومتكررة عن اإطاق وعدم اإطاق‬ ‫اأو قرب اإطاق وانتهاء مفاو�صات وت�صريح‬ ‫و�صط ��اء و�صي ��وخ قبائ ��ل اإى غ ��ر ذل ��ك م ��ن‬ ‫الأ�صطوان ��ة ام�صروخ ��ة الت ��ي ح� ��س معه ��ا‬ ‫اأن هن ��اك م ��ن يتاج ��ر باإط ��اق الت�صريحات‬ ‫ونح ��ن نبتل ��ع الطع ��م تل ��و الطعم ث ��م ل ي�صفر‬ ‫الأم ��ر عن �ص ��يء‪ ،‬وهناك اأي�ص ��ا ت�صريحات‬ ‫بع� ��س ام�صوؤولن ع ��ن تنفي ��ذ م�صروعات اأو‬ ‫الب ��دء بتنفيذه ��ا اأو بدء درا�صته ��ا اأو التفكر‬ ‫فيها اأو التو�صية بها اأو هناك نية وكلها تظل‬ ‫من ب ��اب قب�س الريح‪ ،‬ول ��و كان هناك موقع‬ ‫تر�ص ��د في ��ه ت�صريح ��ات ام�صوؤول ��ن يطل ��ق‬ ‫تنبه ��ات متكررة على النا�س ي الوقت الذي‬ ‫حددوه لانتهاء منها وحتى حا�صبتهم على‬ ‫وعوده ��م غ ��ر امتحقق ��ة لمت� �اأت اأجواوؤن ��ا‬ ‫طنين ��ا ورنين ��ا وتنبيه ��ات ولزداد التل ��وث‬ ‫ال�صمع ��ي والب�صري ب ��ن النا�س‪ ،‬ولكنها ي‬ ‫نهاي ��ة الأمر حكمة الل ��ه ومن نعمه على عباده‬ ‫اأن رزقه ��م نعم ��ة الن�صي ��ان و�صغله ��م بطاعته‬ ‫ع ��ن الت�صريحات وابتاه ��م بالزهامر الذي‬ ‫ازدادت ن�صبته ي الآونة الأخرة‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫�لدفاع عنها �أمام �لآخرين‪� ..‬أومرتا!‬ ‫تك ��ون ف�سيح� � ًا ج ��د ً� عندم ��ا تتح ��دث ع ��ن �منافق ��ن‬ ‫و�متاجري ��ن با�س ��م �لدين لكن ��ك ت�ساب باخر� ��س �إذ� طلب‬ ‫منك ت�سمي ��ة ��سم �أحدهم �سر�حة ورما ب ��ادرت ذلك �لأحد‬ ‫بالعناق �إذ� قابلته ي مكان عام‪� ..‬أومرتا‪.‬‬ ‫نح ��ن ي �حقيق ��ة نعي� ��س �سم ��ن (�أومرت ��ا) جماعية‬ ‫كب ��رة‪ ،‬تربينا عليها ونو��سل بحما� ��س تربية �أبنائنا على‬ ‫�محافظ ��ة عليها‪ ،‬نلقنه ��م ب�سكل عملي عب ��ار�ت (مو �سغلك)‬ ‫و(مال ��ك �ساح) و(خليك �ساكت �أح�س ��ن) و(من خاف �سلم)‬ ‫ي كل موق ��ف‪ ،‬مدع ��ن �حر�س على �سامته ��م‪ ،‬ول نعرف‬ ‫�أننا بذلك ندمر �أخاقهم و�إح�سا�سهم بام�سوؤولية‪.‬‬ ‫�ل � � (�أومرت ��ا) �لتي نعي�سها ه ��ي �لتي جعلتن ��ا �سلبين‬ ‫و�نهز�مي ��ن‪ ،‬ل ج ��روؤ حت ��ى عل ��ى �لعر��س عل ��ى �سوء‬ ‫خدم ��ات �لبلدية‪ ،‬نتحم ��ل قذ�رة �حي وحف ��ر �ل�سو�رع ي‬ ‫�سمت ول نتحدث‪ ،‬ف�س ًا عن �أن نغر �لو�سع لاأف�سل‪.‬‬ ‫�ألي� ��س من �لأجدى �أن نبحث ع ��ن عاج يخل�سنا من �ل�‬ ‫(�أومرتا)؟‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الطائف‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 13‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 29‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )300‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫مشجعو‬ ‫اللون اأزرق‪..‬‬ ‫لماذا؟‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫يقي�ض ��ون امدي ��ر الناج ��ح مث ��اً ب�ضكل ��ه (وجه ��ه الغا�ض ��ب‬ ‫حت ��ى ي يوم العي ��د‪ ،‬وعيناه اللتان تتطاي ��ران �ضررا حتى ولو‬ ‫كانت ��ا تتابعان م�ضرحية لعادل اإم ��ام‪ ،‬وخطواته ال�ضريعة وكاأنه‬ ‫يرك� ��ض اجتماع مهم‪ ،‬حت ��ى ولو كان ذاهبا للن ��وم) ولكن اإذا‬ ‫كان ��ت مقايي�ضنا �ضكلي ��ة اإى هذا احد «ال�ضاطح» فاإن م�ضجعي‬ ‫اله ��ال �ضجع ��وه للون ��ه ااأزرق‪ ،‬ا لفني ��ات يا�ض ��ر القحط ��اي‬ ‫وزمائه ااأعزاء‪ ،‬وا لنجاحات الفريق‪ ،‬واإا ما هو الفرق عندنا‬ ‫ب ��ن النحل ��ة والذباب ��ة؟ هل هو ي ل ��ون ااأجنح ��ة؟ اأم ي منفعة‬ ‫اإحداهم ��ا و�ضرر ااأخرى؟ م ��ن هنا نعلم اأن عددا من مقايي�ضنا‬ ‫لاأ�ضياء «يفتح الله»؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫كفى بالموت‬ ‫واعظ ًا!‬ ‫عقيل آل سالم‬

‫الكل منا بكل تاأكيد يوؤمن بق�ضاء الله وقدره‪ ،‬عندما ت�ضيب‬ ‫اموؤمن م�ضيبة يقول اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪ .‬وكل اإن�ضان له يوم‬ ‫ا يعل ��م ب ��ه اإا الل ��ه ‪�-‬ضبحانه وتعاى‪ -‬ولذلك ام ��وت لي�ض باإرادة‬ ‫اإن�ض ��ان با�ضتخدام ��ه ام ��واد اح ��ادة والقاتل ��ة؛ اأن ااإن�ضان قد ا‬ ‫م ��وت به ��ذه ااأ�ضي ��اء ومر�ض ويطي ��ل الله ي عم ��ره و ُيكتب له‬ ‫عمر جديد مديد‪.‬‬ ‫ام ��وت حق واب ��د لاإن�ضان اأن يعلم باأنه ي اأي حظة �ضوف‬ ‫م ��وت م�ضيئة الله واأي�ض ًا ليعل ��م ااإن�ضان اأنه ي اأي وقت مكن‬ ‫�ض ��وف ينفج ��ع بوف ��اة اأح ��د اأقربائ ��ه اأو اأ�ضدقائ ��ه اأو زمائه اأن‬ ‫الل ��ه ق ��ال ي كتابه الك ��رم (كُلُ َن ْف� �ٍ�ض ذَائِ َق ُة امْ َ ْو ِت َو إِا َ َن ��ا ُت َو َف ْو َن‬ ‫اأُ ُجو َر ُك ْم َي ْو َم الْقِ َيا َمةِ َف َم ْن ز ُْحزِ َح َعنِ النَارِ َواأُ ْد ِخ َل ْ َ‬ ‫ال َن َة َف َق ْد فَا َز‬ ‫َو َم ��ا ْ َ‬ ‫َاع ا ْل ُغ ُرورِ ) لذلك اأعزائي ابد اأن نر�ضى‬ ‫اح َيا ُة ال ُد ْن َيا اإ َِا َمت ُ‬ ‫م ��ا قاله الله تعاى عن اموت ال ��ذي امفر منه‪ ،‬وهو الذي فع ًا ا‬ ‫يف ��رق ب ��ن فقر وغن ��ي واإنا ق ��ر الغني مثله ق ��ر الفقر‪ ،‬والله‬ ‫�ضبحان ��ه وتعاى قد خلق ااإن�ض ��ان ب�ضورة هي كما خلقها لباقي‬ ‫الب�ض ��ر‪ ،‬واأعم ��ال ااإن�ضان هي من ح ��دد م�ضره ي قوله تعاى‬ ‫ُون اإِا َم ْن اأَتى الل َه بِ َقل ٍْب َ�ضل ٍِيم) ‪.‬‬ ‫( َي ْو َم ا َينف َُع َمالٌ َوا َبن َ‬ ‫ام ��وت ل ��دى اأكرية الب�ضر (رعب) وم ��اذا عندما يذكر اموت‬ ‫لبع� ��ض الب�ضر يخ ��اف وي�ضيبه الهلع واخ ��وف ال�ضديد واأحيان ًا‬ ‫يغم ��ى علي ��ه من �ض ��دة اخ ��وف؟ رغ ��م اأن اموت حق لك ��ن الرعب‬ ‫واخ ��وف ال�ضديد قد يت�ضبب ي اأوه ��ام واأحام مرعبة ي�ضنعها‬ ‫ال�ضيطان لاإن�ضان ام�ضلم وحتى لباقي الديانات اأن اموت يخاف‬ ‫من ��ه الكثر بل وبن�ضبة كبرة من الب�ضر‪ ،‬واخوف هذا ينتج عن‬ ‫�ضع ��ف ي ال ��وازع الدين ��ي‪ ،‬ولرم ��ا ذن ��وب ااإن�ض ��ان امراكمة‬ ‫عل ��ى بع�ضه ��ا الت ��ي لو ح�ضى ا تق ��در برقم ثابت م ��ن تكاثرها؛‬ ‫حي ��ث اإن ااإن�ضان يحاول التوبة لك ��ن ي نف�ض الوقت يبقى على‬ ‫خطئه‪ ،‬وهذا ما يح�ضل ي هذا الزمان الذي كرت فيه ااأموات‬ ‫ب�ض ��كل اف ��ت لاأنظ ��ار‪ ،‬والب�ضر ازال ��وا ي وه ��م ال�ضرعة‪ ،‬وقلة‬ ‫ي التوا�ض ��ل بينه ��م وبن الل ��ه تعاى ي العبادة وه ��ذا موؤ�ضف‬ ‫ج ��د ًا؛ حيث اإن اموت امرعب حق� � ًا عندما ننظر ل�ضاب توي وهو‬ ‫ي حال ��ة �ضك ��ر وفق ��د الوعي‪ ،‬وعندم ��ا ننظر ل�ض ��اب يتوفى وهو‬ ‫�ض ��ارب والدي ��ه اأو قاتلهم ��ا اأو طاردهما‪ ،‬اأو ننظ ��ر ل�ضاب يتوفى‬ ‫وعل ��ى �ضفتي ��ه اآخر �ضيج ��ارة من امحرم ��ات ي عم ��ره‪ ،‬وعندما‬ ‫ننظ ��ر ل�ضاب موت وتتقطع اأح�ضاوؤه و�ضط جمهر و�ضبب وفاته‬ ‫التفحي ��ط‪ ،‬األي�ض ذل ��ك مرعب ًا وخيف ًا اأن موت ااإن�ضان وهو ي‬ ‫مع�ضية ويعمل امحرمات‪.‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫اليوم الوطني‪ ..‬فرح بطعم الوحدة‬ ‫اعتدنا اأن نحتفل بذكرى اليوم الوطني ي الأول من‬ ‫اميزان من كل عام‪ ،‬لن�ضتلهم درو�ض ًا ي الإجاز والتحدي‪،‬‬ ‫وخا�ضة الإج ��از الوحدوي الذي اأبهر العام‪ ،‬وهو يرقب‬ ‫ويق ��راأ �ضط ��ور ملحمة توحي ��د اأرجاء الوط ��ن الذي كانت‬ ‫ت�ضيطر عليه ال�ضطرابات واحروب والتناحر بن قبائله‪،‬‬ ‫وكي ��ف ان�ضهرت مناطقه‪� ،‬ضمن كي ��ان كبر متوحد واحد‬ ‫يع ��رف با�ضم امملك ��ة العربية ال�ضعودي ��ة‪ ،‬لتكون املحمة‬ ‫مع � ر�رة عن �ض ��دق الإرادة الت ��ي قهرت ام�ضتحي ��ل‪ ،‬عندما‬ ‫كان توفي ��ق الله حليف� � ًا للملك عبدالعزيز ب ��ن عبدالرحمن‬ ‫اآل �ضع ��ود (طي ��ب الل ��ه ث ��راه)‪ ،‬اإى اأن يُ�ضي ��د بن ��اء وطن‪،‬‬ ‫ويُعل ��ي اأ�ضا�ضات الكي ��ان ال�ضعودي‪ ،‬ال ��ذي عانى اأهله من‬ ‫النق�ضام ��ات‪ ،‬وواجه ��وا اخ ��وف واج ��وع واجهل‪ ،‬لقد‬ ‫كان ��ت وح ��دة الوط ��ن على ي ��د امل ��ك عبدالعزي ��ز ورجاله‬ ‫امخل�ض ��ن م�ض ��رب مث ��ل ي التاآخ ��ي والتاآل ��ف‪ ،‬وكان ��ت‬ ‫مثابة ملحمة حققت فيها الآمال واأُر�ضيت فيها الثوابت‪،‬‬ ‫و�ضُ ط ��رت فيها امنجزات التنموي ��ة‪ ،‬فاأح�س النا�س (بطعم‬

‫الوحدة) وت�ضابقوا اإى قطف ثمار نتائجها‪،‬‬ ‫و�ضع ��روا ب� �اأن جه ��ود اموؤ�ض� ��س ورجال ��ه‬ ‫امخل�ضن وت�ضحياتهم العظيمة‪ ،‬وجهادهم‬ ‫ام�ضن ��ي على مدى ثاثن عام� � ًا‪ ،‬حققت لهم‬ ‫الأم ��ن امن�ض ��ود‪ ،‬والعي� ��س الرغي ��د‪ ،‬وم ��ت‬ ‫�ضت ��ات فرقتهم‪ ،‬وجمعت كلمته ��م‪ ،‬ووحدت‬ ‫�ضفوفهم‬ ‫واليوم حينما نحتف ��ل بذكرى الوطن‬ ‫ال � � ‪ ،82‬ف ��ا غراب ��ة اإن راأينا �ضب ��اب الوطن‬ ‫واأبناءه ي كل مناطقه‪ ،‬يطلقون العنان م�ضاعر الفرح التي‬ ‫تتلب�ضهم‪ ،‬فتلك م�ضاعر طبيعية‪ ،‬لكن الحتفالية بالوطن ل‬ ‫مكن اختزاله ��ا ي �ضبغ الوجوه باأل ��وان العلم الأخ�ضر‬ ‫والأبي� ��س‪ ،‬ول ي م�ضه ��د مواك ��ب ال�ضي ��ارات وهي ماأ‬ ‫ال�ضوارع والطرقات واميادين‪ ،‬ولعندما تعلو ال�ضيحات‬ ‫وه ��ي تتغنى با�ض ��م الوط ��ن‪ ،‬ولعندما ت�ض ��دح احناجر‬ ‫بالأنا�ضي ��د الوطني ��ة ( بل ) يجب اأن نحتف ��ي بيوم الوطن‬

‫ال� ‪ ،82‬من اأجل اأن نقف عند العنوان الكبر‬ ‫لدر� ��س (وحدة وطن ) وهو عنوان ي�ضتحق‬ ‫التاأم ��ل واح�ض ��ور والنتب ��اه والق ��راءة‬ ‫وال�ضتذكار والإعادة عل ��ى اأذهان النا�ضئة‪،‬‬ ‫ليع ��وه‪ ،‬ويعرفوا اأن الدر�س الذي ن�ضتعيده‬ ‫اليوم‪ ،‬ون�ضرجع فيه ومن خاله‪ ،‬امواقف‬ ‫والأحداث والت�ضحيات التي قدمت ب�ضخاء‬ ‫لبن ��اء الوطن ووحدته‪ ،‬له ��و در�س يجب اأن‬ ‫يتاأمله اجمي ��ع‪ ،‬الكبار وال�ضغار‪ ،‬ويعلموا‬ ‫ويتعلموا (باأن امكا�ضب الوطنية‪ ،‬وامقدرات التي توافرت‬ ‫للوط ��ن‪ ،‬والتنمي ��ة ال�ضامل ��ة الت ��ي حقق ��ت ي التعلي ��م‬ ‫وال�ضحة والأمن واموا�ضات والعمران ونه�ضة القت�ضاد‬ ‫الق ��وي وي جميع امج ��الت) م تكن ولي ��دة �ضدفة ‪،‬اإما‬ ‫كانت نتيجة جهود امخل�ضن من ق ��ادة الوطن ورجالته‪،‬‬ ‫بداأها اموؤ�ض�س املك عبدالعزي ��ز و�ضار على خطاه اأبناوؤه‬ ‫املوك الررة «�ضعود ثم في�ضل ثم خالد ثم فهد « (يرحمهم‬

‫الله جميع ًا) ويجزيهم خر اجزاء نظر ماقدموا لوطنهم‪،‬‬ ‫وعل ��ى نف� ��س امنه ��ج ت�ضل ��م املك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫(يحفظه الله) امهمة لي�ضنع نه�ضة �ضاملة ي جميع مناحي‬ ‫التنمي ��ة‪ ،‬ومايحلم به امواطن ي وطنه‪ ،‬فما نعي�ضه اليوم‬ ‫من خرات‪ ،‬وما ن�ضهده من م�ضروعات عماقة‪ ،‬وتطورات‬ ‫متوا�ضلة‪ ،‬ومنجزات ح�ضارية‪ ،‬مت بف�ضل الله ثم بف�ضل‬ ‫ماق َدم ��ه املك عبدالعزي ��ز ورجالته امخل�ض ��ون‪ ،‬اإما هي‬ ‫«ت�ضتحثن ��ا على الوف ��اء لهم وللوطن م ��ا حقق وحققوه‬ ‫« بامحافظ ��ة على الوطن‪ ،‬والعم ��ل على حماية مكت�ضباته‪،‬‬ ‫وام�ضارك ��ة ي ا�ضتكم ��ال ماب ��داأوه وجاه ��دوا م ��ن اأجله‪،‬‬ ‫خا�ض ��ة ونحن نرى تاطم الفن من حولنا‪ ،‬ونار احروب‬ ‫تاأكل دو ًل‪ ،‬وحرق �ضعوب ًا‪ ،‬بينما حفنا رعاية الله ي اأمن‬ ‫واآمان وا�ضتقرار‪ ،‬ن�ضاأله ج َلت قدرته دوام نعمه علينا واأن‬ ‫يخذل اأعداءنا ويعيد لاأمتن العربية والإ�ضامية جدها‪.‬‬ ‫محمد إبراهيم فايع‬

‫فوائد بيئية وخدم ّية‪ ..‬أطلقوا حملة للتشجير‬ ‫اأمن ��ى لو قام ��ت وزارة ال�ض� �وؤون البلدية والقروي ��ة بتخ�ضي�س جزء‬ ‫م ��ن ميزانيتها ال�ضنوية والتي تقدر بامليارات ي تنفيذ ام�ضاريع الإمائية‬ ‫امفي ��دة والناجحة كم�ضروع الت�ضجر مث ًا‪ ،‬كم ��ا يتم ال�ضرف على م�ضاريع‬ ‫اأخرى كم�ضاريع الأر�ضفة‪.‬‬ ‫وهن ��ا لب ّد من التذكر بن احن والآخر بالفوائد الهائلة التي ت�ضاهم‬ ‫به ��ا زراع ��ة الأ�ضجار م ��ن الناحية البيئي ��ة كم�ضاهمته ��ا الفعّالة ي ح�ضن‬ ‫امن ��اخ من خال امت�ضا�س غاز ثاي اأك�ضي ��د الكربون واإطاق الأوك�ضجن‬ ‫ي الهواء بالإ�ضاف ��ة اإى كونها تبقى امنفذ الوحيد لتخلي�س امدن والقرى‬ ‫م ��ن الرياح ال�ضديدة ومن الزح ��ف الرملي الهائل واحد من الت�ضحر القاتل‬ ‫ودوره ��ا ي الإق ��ال من التل ��وث البيئي امدم ��ر اإ�ضاف ًة اإى ك ��ون ال�ضجرة‬ ‫م�ضدرا للظل والغذاء ورما لحق ًا ال�ضتفادة من اأخ�ضابها للتدفئة والوقود‪،‬‬ ‫بالإ�ضاف ��ة ما لزراعة الأ�ضجار من اأثر اإيجابي ينعك�س على النف�س الب�ضرية‬ ‫من خال دورها ي تنمية ال�ضعور بالرتياح النف�ضي لدى الإن�ضان كما اأنها‬ ‫تعط ��ي مظه ��ر ًا جمالي ًا للبلد ينعك�س �ض ��ورة اإيجابية ي اأذه ��ان كل الزوار‬ ‫والقادمن‪.‬‬ ‫ولق ��د كان الإ�ضام �ضباق� � ًا ي احث على �ض ��رورة الهتمام والعتناء‬

‫بال�ضج ��رة غر�ض� � ًا و�ضقا ًء ما له ��ا من فوؤائد بيئي ��ة واقت�ضادية‬ ‫و�ضحي ��ة ومناخية وجمالية كما ح ��ذر ي امقابل من ام�ضا�س‬ ‫بها اأو العتداء عليها �ضوا ًء ي ال�ضلم اأواحرب حتى اأن النبي‬ ‫ �ضلى الله عليه و�ضلم‪ -‬كان دائم ًا ما يو�ضي اجيو�س الذاهبة‬‫مقاتل ��ة الأع ��داء مجموعة من الو�ضايا منها ع ��دم اقتطاع اأي‬ ‫�ضج ��رة ودائم� � ًا اأي�ض� � ًا م ��ا ر َغب النا� ��س ي غر� ��س الأ�ضجار‪،‬‬ ‫ل�ضيما الأ�ضجار امثمرة فقال ‪-‬عليه ال�ضاة وال�ضام‪»-‬ما من‬ ‫م�ضلم يغر�س غر�ضا اأو يزرع زرعا فياأكل منه طر اأو اإن�ضان اأو‬ ‫بهيمة اإل كان له به �ضدقة»‪.‬‬ ‫بل اإنه اأمر بالغر�س حتى ي حال قيام ال�ضاعة فقال ‪-‬عليه‬ ‫ال�ضاة وال�ضام‪ « -‬اإذا قامت ال�ضاعة وي يد اأحدكم ف�ضيلة فليغر�ضها»‬ ‫ول ��ذا فاأنا اأدع ��و من خال هذا امنر الإعام ��ي وزارة ال�ضوؤون البلدية‬ ‫والقروية اإى اإطاق حملة وطنية للت�ضجر ال�ضامل‪ ،‬واأن ت�ضع هذه احملة‬ ‫�ضمن اأجندتها وم�ضاريعها امنفذة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫فف ��ي ح ��ن اأن الفوائد الإيجابية م�ضاريع الأر�ضفة ح ��دودة جدا ترز‬ ‫احاجة الآن اإى اللجوء الفوري م�ضروع الت�ضجر ي كل مدن وقرى امملكة‬

‫من حائل �ضما ًل اإى جازان جنوب ًا ومن الأح�ضاء �ضرق ًا اإى جدة‬ ‫غرب� � ًا مع الأخ ��ذ ي اح�ضبان اأن تكون زراع ��ة الأ�ضجار ي كل‬ ‫الأمكن ��ة امتاحة بقدر الإمكان �ض ��وا ًء اأكانت ي الطرقات العامة‬ ‫اأوي الأزق ��ة اأوي امباي احكومي ��ة اأوي امدار�س اأوامعاهد‬ ‫اأوالكليات اأواموؤ�ض�ضات وال�ضركات اأو بن امدن والقرى اأوعلى‬ ‫اجبال والتال والوديان وبالتاي �ضيوؤدي ذلك حتم ًا اإى نتائج‬ ‫بيئي ��ة اإيجابي ��ة متعددة اأهمها اح ��د من الآث ��ار ال�ضيئة للرياح‬ ‫والأتربة التي تهّب على اأغلب مدن امملكة بن احن والآخر‪.‬‬ ‫كذل ��ك يج ��ب ال�ضتف ��ادة م ��ن ج ��ارب ال ��دول الأخرى ي‬ ‫الت�ضج ��ر فالإم ��ارات مث � ً�ا وبف�ضل اتب ��اع �ضيا�ض ��ة الت�ضجر‬ ‫ح َول ��ت من بيئ ��ة �ضحراوية قاحلة اإى بيئة خ�ضراء‪ ،‬كم ��ا اأن لبنان كان له‬ ‫جربة مع الت�ضجر عر جهود اإحدى اجمعيات الأهلية التي قامت بزراعة‬ ‫ملي ��ون �ضج ��رة‪ ،‬رغم اأن هذا الرقم يُعد كب ��ر ًا ي بلد م�ضاحته �ضغرة مثل‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫عبداه علي المسيان‬

‫إلى السوريين خارج الوطن‪ ..‬تعا َلوا إلى كلمة سواء‬ ‫اأق ��ول لأهلن ��ا اأبن ��اء ال�ضع ��ب ال�ض ��وري ي داخل‬ ‫الباد وخارجها‪ ..‬نحن اليوم ي مرحلة ت�ضكل ب�ضائر‬ ‫الن�ضر واندحار الع�ضاب ��ة القرداحية امرنحة‪ ..‬ومع‬ ‫مثل هذه امرحلة من تاريخ الثورات ي�ضتد الكيد وامكر‬ ‫للحيلولة دون قطف الثمار وحقيق الآمال‪ ..‬ونحن اإذ‬ ‫نرقب بدقة كل ما يح ��اك ويدبر ي اخفاء �ضد ثورتنا‬ ‫امظف ��رة‪ ..‬ن ��درك م�ضوؤولياتن ��ا مام ًا اأم ��ام الله تعاى‬ ‫واأم ��ام دماء ال�ضهداء ي متابعة ب ��ذل كل جهد مكن‪..‬‬ ‫وب�ض ��ط ي ��د ام ��ودة والتاآلف ل ��كل مواطن �ض ��وري ي‬ ‫داخل الباد وخارجها‪ ..‬من اأجل جمع الكلمة وتوحيد‬ ‫ال�ضف ��وف‪ ..‬وا�ضطاع� � ًا به ��ذا الواج ��ب امقد� ��س‪..‬‬ ‫ننا�ضدك ��م اأبن ��اء �ضعبن ��ا ال�ض ��وري ب ��كل ت�ضكياته ��م‬ ‫وجمعاته ��م للمبادرة اإى التج ��اوب مع دعوتنا لإنهاء‬ ‫حالة م ��ا ي�ضمى امعار�ض ��ة‪ ،‬واللتحاق برك ��ب الثورة‬ ‫ال�ضورية ب�ضقيها امدي ال�ضلمي‪ ،‬والع�ضكري الدفاعي‪.‬‬ ‫ونهي ��ب بكم وندعوكم اإى كلم ��ة تاآلف وتعاون‪..‬‬ ‫لنتحم ��ل على اأ�ضا� ��س منها م�ضوؤولي ��ة امرحلة القادمة‬ ‫احا�ضمة بعون الله تعاى‪ ..‬حيث الع�ضابة القرداحية‬ ‫ترنح اليوم وتلفظ اأنفا�ضها الأخرة‪ ..‬ول تزال تلعب‬ ‫ورق ��ة ما ت�ضمى امعار�ضة ي اخارج‪ ..‬وذلك لت�ضرف‬ ‫اأنظار الع ��ام عن حقيقة قوة الث ��ورة والثوار ووحدة‬ ‫�ضفهم ي الداخل‪ ..‬وتقدم الثورة ال�ضورية من خال‬

‫احالة امردي ��ة والتفكك والتناق�س القائم‬ ‫ب ��ن ت�ضكيات م ��ا ي�ضم ��ى (امعار�ضة)‪ ،‬ثم‬ ‫ت�ضكيات ما ت�ضمى (احكومات النتقالية)‪،‬‬ ‫ثم اأخرا ت�ضونامي (جال�س ع�ضكرية) ي‬ ‫وجه ت�ضكي ��ل اجي�س ال�ضوري احر‪ ..‬ما‬ ‫ق ��دم للقوى ال�ضيا�ضي ��ة الإقليمية والدولية‬ ‫فر�ض ��ة للم�ضاوم ��ة والبت ��زاز ال�ضيا�ضي‪..‬‬ ‫علم ًا اأنهم جميع ًا يعلمون علم اليقن حقيقة‬ ‫�ضر الث ��ورة ي الداخ ��ل وقوتها و�ضابة‬ ‫تنظيماته ��ا ودق ��ة اآلي ��ات حركاته ��ا‪ ..‬ي‬ ‫مواجهة الع�ضابة القرداحي ��ة وحلفائها من الإيرانين‬ ‫والعراقي ��ن واللبناني ��ن وغره ��م‪ ..‬ولك ��ن معرف ��ة‬ ‫القوى العامية والإقليمي ��ة لهذه احقيقة عن الداخل‪..‬‬ ‫ل يتعار� ��س‪ ،‬ب ��ل رما من م�ضلحته ��م اأن يلعبوا ورقة‬ ‫التخبط والتناق�س والتناطح بن ت�ضكيات ما ي�ضمى‬ ‫امعار�ض ��ة ي خارج �ضورية‪ ..‬م ��ن اأجل ابتزاز قيادات‬ ‫الث ��ورة ي الداخ ��ل وم�ضاومته ��ا عل ��ى اأ�ضال ��ة ونبل‬ ‫اأه ��داف وغاي ��ات الث ��ورة اأو على الأق ��ل اإيجاد مو�ضع‬ ‫قدم له ��م ي حركة بناء �ضورية الغ ��د‪ ..‬ولكن هيهات‪..‬‬ ‫هيهات‪..‬هيهات‪..‬‬ ‫ل ��ذا‪ ،‬فاإنن ��ا ندعوكم اأيها الزم ��اء والزميات‪ ،‬اإى‬ ‫مراجعة مواقفكم لنتوحد جميع ًا حول ما يلي‪:‬‬

‫‪ .1‬قطع الطريق على كل حاولت‬ ‫اخراق الثورة واأن�ضارها وابتزازهم‪..‬‬ ‫واإنه ��اء مكائ ��د اخ ��راق خاب ��رات‬ ‫الع�ضاب ��ة القرداحي ��ة لت�ضكي ��ات‬ ‫امعار�ضة وتوظيفها لإجها�س الثورة‪.‬‬ ‫‪ .2‬اإنه ��اء حالة التناف� ��س الوهمي‬ ‫عل ��ى انتح ��ال �ضف ��ة مثيل الث ��ورة ي‬ ‫اخارج‪.‬‬ ‫‪ .3‬الكف عن ترداد مكيدة اأن القوى‬ ‫الدولي ��ة والإقليمي ��ة تري ��د معار�ض ��ة‬ ‫موحدة تعرف بها وتتعامل معها‪ ..‬وهي التي فركت‬ ‫ه ��ذه احالة امزرية م ��ا ي�ضمى امعار�ض ��ة‪ ..‬وهي التي‬ ‫تدفع بها نحو مزيد من التمزق والتناطح‪.‬‬ ‫‪ .4‬التعاه ��د عل ��ى تكري� ��س ن�ض ��اط ال�ضورين ي‬ ‫اخارج من اأجل ن�ضرة الثورة ي الداخل من خال‪:‬‬ ‫• تنظيم اعت�ضامات احتجاج يومية ي عوا�ضم‬ ‫العام ومدنها‪ ،‬لف�ضح جرائم ال�ضلطات ال�ضورية‪.‬‬ ‫• تق ��دم وثائ ��ق دقيق ��ة ع ��ن ب�ضاع ��ة ووح�ضية‬ ‫اجرائم التي مار�س بحق ال�ضعب ال�ضوري ام�ضام‪.‬‬ ‫• تو�ضي ��ع دائ ��رة تفعي ��ل الإعام ب ��كل و�ضائله‬ ‫امتنوعة‪.‬‬ ‫• الت�ض ��ال بالهيئ ��ات الإن�ضانية لف�ضح امذبحة‬

‫الكرى والإبادات اجماعية لل�ضعب ال�ضوري‪.‬‬ ‫وي اخت ��ام نذك ��ر ب� �اأن احرك ��ة ال�ضهيوني ��ة‬ ‫العامي ��ة ا�ضتطاع ��ت مثل ه ��ذه التح ��ركات الإعامية‬ ‫ت�ضخي ��م انتهاكات النازي ��ن لليه ��ود‪ ..‬وحويلها اإى‬ ‫حرق ��ة ب�ضرية ك ��رى (هلوكو�ض ��ت ‪..)Holocaust‬‬ ‫فال�ضوريون اليوم ما ملكون من �ضدق ومو�ضوعية‬ ‫وتوثيق ميداي حي‪ ..‬هم اأقدر واأجدر بتقدم امحرقة‬ ‫الك ��رى احقيقي ��ة وام�ضه ��ودة (‪Current True‬‬ ‫‪ ..)Huge Holocaust‬الت ��ي مار�س بوح�ضية بحق‬ ‫�ضعبهم للراأي العام العامي‪ ..‬فهل نحن فاعلون؟‬ ‫ناأم ��ل اأن ج ��د دعوتن ��ا ه ��ذه قب ��و ًل وتنفي ��ذ ًا‪..‬‬ ‫وموعدن ��ا ال�ضب ��ح ال�ض ��وري القري ��ب‪ ..‬والل ��ه اأك ��ر‬ ‫والع ��زة وامجد للث ��ورة ال�ضورية ول�ضعبن ��ا ال�ضوري‬ ‫البطل الأبي الأ�ضم‪ ..‬وامذل ��ة والقهر واموت للع�ضابة‬ ‫القرداحية وامتواطئن معها‪ ..‬ولكل العابثن بقد�ضية‬ ‫دماء �ضهدائنا الأبرار‪.‬‬ ‫مجاهد بن حامد الرفاعي‬

‫ع�ضو امجل�س الأعلى للثورة ال�ضورية ‪ -‬اأمن‬ ‫عام احزب الوطني‬

‫اليابان‪ ..‬واكتشاف اإنسان!‬ ‫كثرة ه ��ي الكت�ضافات التي اكت�ضفه ��ا الإن�ضان‪،‬‬ ‫فاإن�ض ��ان يكت�ض ��ف الذه ��ب‪ ،‬واإن�ضان يكت�ض ��ف النفط‪،‬‬ ‫وثال ��ث يكت�ض ��ف ال ��زرع‪ ،‬وراب ��ع يكت�ضف ام ��اء‪ .‬وكل‬ ‫واح ��د يعتق ��د باكت�ضاف ��ه اأنه �ض ��وف ي�ضع ��د ي �ضلم‬ ‫اح�ض ��ارة‪ ،‬لكن �ضتان بن من يكت�ض ��ف الأ�ضياء ومن‬ ‫يكت�ضف الأ�ضخا�س‪.‬‬ ‫لق ��د ا�ضتطاع ��ت الياب ��ان اأن تق ��ف عل ��ى اأب ��واب‬ ‫النه�ض ��ة ب ��كل ع ��زة وفخ ��ر و�ضم ��وخ بف�ض ��ل اأعظ ��م‬ ‫اكت�ض ��اف اكت�ضفت ��ه وه ��و «طاق ��ة» الإن�ض ��ان‪ ،‬اإن ه ��ذا‬ ‫الكت�ضاف هو جوهر نه�ضة اليابان لقد اآمنت بقدراته‬ ‫وفجرت طاقات ��ه‪ ،‬وبثت في ��ه روح الت�ضحية والأمل‪،‬‬ ‫وجعلته اإن�ضانا ل يح ��ب ال�ضت�ضام‪ ،‬واتخذت قاعدة‬ ‫لها «اإن كل يد ينبغي اأن تعمل» فا�ضتطاع هذا الإن�ضان‬

‫اأن ي�ضن ��ع اليابان‪ ،‬يقول ال�ضف ��ر الأمريكي ي كتابه‬ ‫«الياباني ��ون» عن �ضر نه�ضة الياب ��ان «اإن �ضر نه�ضتها‬ ‫�ضيئ ��ان اثنان هم ��ا‪ :‬اإرادة النتقام من التاريخ‪ ،‬وبناء‬ ‫الإن�ضان»‪.‬‬ ‫لق ��د ا�ضتطاع ��ت الياب ��ان اأن تزي ��ل كل اأدوات‬ ‫التخدي ��ر والقتل العقلي التي م ��ن اممكن اأن يتعر�س‬ ‫لها اكت�ضافهم‪ ،‬يقول خليل ح�ضن �ضفر ملكة البحرين‬ ‫ل ��دى الياب ��ان «يقولون من ل يخط ��ئ ل يعمل‪ ،‬وكلمة‬ ‫امخط ��ئ ي الياب ��ان تعن ��ي التطوي ��ر‪ ،‬اأي الهتم ��ام‬ ‫بتقيي ��م العمل‪ ،‬واكت�ض ��اف معوقات ��ه وال�ضتمرار ي‬ ‫التطوير مرحلة ما قبل الكمال‪ ،‬ول يوجد لكلمة الكمال‬ ‫وجود ي اليابان‪ .‬فهي كلمة تعني اموت‪ ،‬فالكمال هو‬ ‫تقيي ��م ما بعد احياة‪ ،‬حن يتوقف الإن�ضان عن العمل‬

‫ل يخط ��ئ ول يتطور‪..‬وحينم ��ا يك ��ون حيا �ضيخطئ‬ ‫ومن ال�ض ��روري اكت�ضاف هذه الأخط ��اء‪ ،‬واإ�ضاحها‬ ‫والوقاي ��ة م ��ن تكراره ��ا لي�ضتمر التط ��ور والو�ضول‬ ‫مرحلة ما قبل الكمال‪ ،‬وقد تكون هذه الفل�ضفة اليابانية‬ ‫مهمة للتقدم والنجاح‪»...‬‬ ‫تع ��د اليابان م ��ن طليعة ال ��دول الت ��ي ا�ضتثمرت‬ ‫ي «الراأ�ضم ��ال الب�ض ��ري» الت ��ي بذل ��ت كل م ��ا مل ��ك‬ ‫ي امحافظ ��ة على ه ��ذا الكت�ضاف بتعليم ��ه وتدريبه‬ ‫وتطبيبه وامحافظة على حياته امعي�ضية والنف�ضية؛‬ ‫لأنه ��م على يقن اأن ��ه مهما قدمت له ��ذا الكت�ضاف فاإنه‬ ‫�ضوف يقدم لها ما تريد‪.‬‬ ‫هذا الكت�ض ��اف الذي عجزت كثر م ��ن الدول اأن‬ ‫تكت�ضف ��ه وحافظ علي ��ه واعتق ��دت اأن بالنفط وحده‬

‫�ضوف تنه�س اأو بالزرع وحده �ضوف تنه�س‪ ،‬اأو بامال‬ ‫�ضوف تنه� ��س‪ ،‬اإن م يكن ي قناعتها اأن الإن�ضان هو‬ ‫اأعظ ��م من اأي ثروة فل ��ن تخطو خطوة نحو النه�ضة‪.‬‬ ‫يقول اأحد امفكرين اليابانين «�ضيبو�ضا اإيئت�ضي» ي‬ ‫اأثناء حديثه عن العمل «لن ينجح اأي عمل مهما كان اإذا‬ ‫م يك ��ن لدينا ال�ضخ�س امنا�ض ��ب لإدارته فالأعمال ي‬ ‫احقيقة هي الفرد اأو ًل وياأتي اأي �ضيء بعد ذلك»‪.‬‬ ‫اإن الروة احقيقية لدى الأم لي�ضت ما يعي�س‬ ‫حتها ب ��ل من ي�ضر فوقها‪ ،‬هك ��ذا اأثبتت اليابان ي‬ ‫زماننا اأن الرهان على العقلية الإن�ضانية بتنميتها هو‬ ‫الطريق الوحيد نحو نه�ضة قوية م�ضتمرة‪.‬‬ ‫أنس الخطيب‬


‫ﻣﻴﺸﺎﻝ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻳﻌﻠﻦ ﺭﻓﻀﻪ ﺇﻗﺎﻣﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺎﺯﻟﺔ ﺑﻴﻦ ﻟﺒﻨﺎﻥ ﻭﺳﻮﺭﻳﺎ‬ 

                    

             

                       

                             

                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬300) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬13 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ﻣﻘﺎﺗﻠﻮ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﻳﺘﻘﺪﻣﻮﻥ ﻓﻲ ﺣﻠﺐ ﻭﻣﻌﺎﺭﻙ ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﺣﻴﻲ ﺍﻟﻌﺮﻗﻮﺏ ﻭﻣﻴﺴﻠﻮﻥ‬                                          30                                                                                         





                  

 

15                 

                    



                         

                                 

                   

                    

‫ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺪ ﺃﺟﺒﺮ‬:| ‫ﻧﺎﺷﻂ ﺳﻮﺭﻱ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺍﻟﺰﺍﻣﻞ ﻋﻠﻰ ﺇﻋﻼﻥ ﻋﻮﺩﺗﻪ ﻋﻦ ﺍﻧﺸﻘﺎﻗﻪ‬

‫ ﺃﺳﻴﺮ ﺣﺮﺏ ﻣﻦ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬19 ‫ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﺗﻄﻠﻖ ﺳﺮﺍﺡ‬



                                                                  25                                                              

  19      19        

                                                                              

          2011                                                              

                                                                 



       29                       

‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﺑﺎﻟﻴﻤﻦ ﻭﺗﻮﺍﺑﻌﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﻝ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ ﺍﻟﻌﻤﻠﺔ ﻟﺘﻤﺮﻳﺮ ﺍﻟﺮﺳﺎﺋﻞ‬                                          

                                    

                                                 



 


‫غلق اأنفاق بين سيناء وغزة بعد اشتباك الجيش المصري مع مسلحين في رفح‬ ‫غزة ‪� -‬أ ف ب‬ ‫�س ّرح م�سدر فل�سطيني مطلع ي غزة باأنه بنا ًء على‬ ‫طل ��ب من هيئة �لأنفاق و�حدود ي �حكومة �مقالة �لتي‬ ‫تديره ��ا حركة حما�س م فجر �أم� ��س �إخاء «موؤقت» لكافة‬ ‫�لأنفاق �منت�سرة على طول �حدود بن قطاع غزة وم�سر‪،‬‬ ‫ب�سبب ��ستباك م�سلح ي �جانب �م�سري من �حدود مع‬ ‫قطاع غزة‪ .‬و�أو�سح �م�سدر نف�سه �أن هيئة �لأنفاق �لتابعة‬

‫لوز�رة د�خلية حكومة حما�س «طلبت من �أ�سحاب جميع‬ ‫�لأنفاق بعد منت�سف �لليل ��ة �ما�سية �إخاء جميع �لأنفاق‬ ‫بع ��د ورود �أنباء عن ��ستباكات بن قوى �جي�س �م�سري‬ ‫وم�سلح ��ن ي رف ��ح �م�سري ��ة ي �سيناء غ ��ر بعيدة عن‬ ‫�سرق بو�بة �ساح �لدين �حدودية»‪.‬‬ ‫وذك ��ر عدد م ��ن �أ�سحاب �لأنفاق �أنه ��م �متثلو� لطلب‬ ‫�لهيئ ��ة بوقف �لعم ��ل ي �لأنف ��اق‪ ،‬وقال �أب ��و خالد‪ ،‬وهو‬ ‫�ساحب نفق لإدخال �لإ�سمنت «ل نخالف �لتعليمات عندما‬

‫يتعلق �لقر�ر بالو�سع �لأمني‪ ،‬وقد �أُب ِلغنا �أن �لإغاق لعدة‬ ‫�ساعات فقط وهذه لي�ست �مرة �لأوى»‪.‬‬ ‫و�أ�سار �م�س ��در �إى �أنه م وقف كافة �أعمال �لتهريب‬ ‫منذ منت�سف �لليل و�إجاء كل عمال �لأنفاق بهدف �سمان‬ ‫ع ��دم ��ستخد�م �لأنفاق لتهري ��ب �أي �سخ�س»‪ ،‬مو�سحا �أن‬ ‫قر�ر �إغاق �لأنفاق «موؤقت لعدة �ساعات ل�سمان ��ستقر�ر‬ ‫�لو�س ��ع �لأمني وهو �إجر�ء وقائي بالتن�سيق مع �جانب‬ ‫�م�س ��ري»‪ .‬وم �ل�سهر �ما�س ��ي ت�سكيل جنة م�سركة من‬

‫حكوم ��ة حما�س وم�س ��ر متابعة كاف ��ة �لق�ساي ��ا و�ملفات‬ ‫�لأمنية‪ .‬ودمر �جي�س �م�سري ع�سر�ت �لأنفاق ي �جهة‬ ‫�م�سرية من �ح ��دود ي حملة �أمني ��ة نفذها بعد �لهجوم‬ ‫�لد�مي ي �سيناء �ل�سهر �ما�سي و�لذي �أدّى �إى مقتل ‪16‬‬ ‫ع�سكريا م�سريا‪.‬‬ ‫وتنت�سر مئ ��ات �لأنفاق على �ح ��دود بن قطاع غزة‬ ‫وم�س ��ر �لبالغ طوله ��ا ‪ 14‬كيلومر�‪ ،‬وت�ستخ ��دم لتهريب‬ ‫�لوقود ومو�د �لبناء و�أحيانا مو�د قتالية‪.‬‬

‫السبت ‪ 13‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 29‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )300‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬

‫الشباب الفلسطينيون يختصرون المسافة بين غزة‬ ‫ونيويورك‪ ..‬ويعقدون أنموذج ًا مماث ًا لأمم المتحدة‬

‫ما استوقفني‬

‫مخيم الزعتري‬ ‫في اأردن‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫جل�شة موؤمر �شباب غزة‬

‫غزة ‪ -‬حمد �أبو �سرخ‬ ‫�أ�سبح ��ت �م�سافة �سفر� بن مدينتي‬ ‫غزة ونيويورك بعد �أن ��ستن�سخ �ل�سباب‬ ‫�لفل�سطينيون �أموذج ًا لاأم �متحدة بكل‬ ‫مكوناتها ي نف�س توقيت �نعقاد �جمعية‬ ‫�لعام ��ة لاأم �متحدة ي دورتها �ل�سابعة‬ ‫و�ل�ستن‪.‬‬ ‫ع�سر�ت �لأعام لدول �لعام و�سباب‬ ‫�رتدو� �ماب�س �لر�سمية وحملو� بطاقات‬ ‫ُكت َِب عليها �أ�سماء �لدول �لر�سمية‪ ،‬وقاعة‬ ‫تو�سطها �سعار �لأم �متحدة بنف�س �ل�سكل‬ ‫�موجود ي �مقر �لر�سمي وبروتوكولت‬ ‫دبلوما�سية ل�سبط �جل�سات‪ ،‬هي م�ساهد‬ ‫موؤم ��ر �أم ��وذج حاكم ��ة �لأم �متحدة‬

‫�لذي يُن َفذ لأول مرة ي فل�سطن‪.‬‬ ‫حفل �لفتتاح �لذي تز�من مع خطاب‬ ‫�لرئي� ��س �لفل�سطين ��ي حم ��ود عبا� ��س‬ ‫ي �لأم �متح ��دة م م�سارك ��ة و��سع ��ة‬ ‫ل�سخ�سي ��ات فل�سطيني ��ة ودولي ��ة‪ ،‬وكان‬ ‫فر�سة لتوجيه ر�سائ ��ل متنوعة من قطاع‬ ‫غ ��زة �محا�س ��ر �إى �لع ��ام لدع ��م �لطل ��ب‬ ‫�لفل�سطين ��ي لني ��ل �لع�سوي ��ة ي �لأم‬ ‫�متحدة‪.‬‬ ‫حمد قطيف ��ان �س ��اب فل�سطيني ي‬ ‫�لع�سريني ��ات م ��ن عمره م َث ��ل دور �لأمن‬ ‫�لعام لاأم �متحدة ي �أموذج �محاكاة‪،‬‬ ‫لكنه نط ��ق خال كلمت ��ه �لفتتاحية با�سم‬ ‫�ل�سب ��اب �لفل�سطيني ��ن �منظم ��ن ل ��ه‬ ‫و�مت�سوقن للحريه قائا « �إن ما نحتاجه‬

‫(ال�شرق)‬

‫م ��ن �لأم �متحدة ه ��و �م�ساعدة ي �إنهاء‬ ‫�لحتال �لإ�سر�ئيل ��ي‪ ،‬ووقف مار�ساته‬ ‫�م�ستب ��دة �لت ��ي ي�سنه ��ا �سدن ��ا ي م ��دن‬ ‫�ل�سفة و�لقد�س �محتلة»‪.‬‬ ‫�لنائ ��ب ي �مجل� ��س �لت�سريع ��ي‬ ‫�لفل�سطين ��ي ر�وية �ل�س ��و�‪� ،‬لتي �أ�سرفت‬ ‫عل ��ى تنظيم وتدريب �م�ساركن‪ ،‬قالت ي‬ ‫كلمته ��ا ي �لفتت ��اح �إن عق ��د موؤمر بهذ�‬ ‫�ل�سكل بالظ ��روف �لتي ت�سب ��ه �م�ستحيل‬ ‫يحم ��ل دللت توؤكد �أن قط ��اع غزة يرغب‬ ‫ي �حي ��اة ب�سباب ��ه ون�سائ ��ه وير�س ��ل‬ ‫للع ��ام ر�سائل ب�س ��رورة �إنه ��اء �لحتال‬ ‫�لإ�سر�ئيلي ورفع �ح�سار فور ً� لأنه غر‬ ‫�إن�ساي وغر �أخاقي وغر قانوي‪.‬‬ ‫�م�سه ��د �لأك ��ر تاأث ��ر� ي �أم ��وذج‬

‫تونس‪ :‬اغتصاب فتاة من قبل عناصر شرطة يتحول إلى قضية رأي عام‬ ‫تون�س ‪ -‬علي �لقربو�سي‬ ‫�غت�ساب رفعتها فتاة تون�سية‬ ‫حولت ق�سية‬ ‫ٍ‬ ‫�سد ثاثة من �أعو�ن �ل�سرطة ي تون�س �إى ق�سية‬ ‫ر�أي عام ل تز�ل تثر جدل كبر�‪� ،‬سرعان ما �نتقل‬ ‫من �محكم ��ة �إى مو�قع �لتو��سل �لجتماعي �إى‬ ‫�مجل�س �لتاأ�سي�سي نف�سه‪.‬‬ ‫وتعود �أطو�ر �لق�سية �إى �سكوى تقدمت بها‬ ‫�لفتاة �إى مركز �لأمن �لوطني ي �ساحية «حد�ئق‬ ‫قرطاج»‪ ،‬حيث �أفادت �أنها تعر�ست لاغت�ساب من‬ ‫قب ��ل ثاثة رجال �أم ��ن‪� ،‬أوقفوها عندم ��ا كانت مع‬ ‫خطيبها على من �سيارته ثم �قتادوها �إى �سيارة‬ ‫�ل�سرط ��ة‪ ،‬وقام �ثن ��ان منهم بالعت ��د�ء عليها‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن ��سطح ��ب �لثالث مر�فقه ��ا �إى مك ��ان بعيد‬ ‫ع ��ن م�سرح �لو�قعة‪ ،‬وتعمد �بتز�زه‪ .‬فتم على �إثر‬ ‫ذلك �لقب� ��س عليه ��م و�إحالته ��م �إى �محكمة‪ ،‬لكن‬ ‫�ل�سلط ��ات وجه ��ت للفت ��اة ي �لوق ��ت نف�سه تهمة‬ ‫«�لتعدي عل ��ى �لأخاق و�مجاهرة بذلك»‪ .‬وهو ما‬ ‫فجر عا�سفة من �لرف�س و�لحتجاج من قبل عدي ٍد‬ ‫من �منظم ��ات �حقوقية‪ ،‬خا�س ��ة �لن�سائية‪� ،‬لتي‬ ‫�عت ��رت �أن «�لفتاة �سحي ��ة‪ ،‬ول يجب �أن تتحول‬ ‫�إى جانية �أو متهمة»‪.‬‬ ‫و�تخذت �م�ساألة �أبع ��اد� �أخرى عندما �نتقل‬ ‫�ج ��دل �إى و�سائ ��ل �لإع ��ام �لتون�سي ��ة ومو�قع‬

‫ن�شاء ي�شرن قرب ال�شفارة الفرن�شية بتون�س ي ظل ت�شديد اأمني‬

‫�لتو��سل �لجتماعي عل ��ى �لإنرنت‪� ،‬إذ عر عد ٌد‬ ‫م ��ن �لنا�سط ��ن عن غ�سبه ��م م ��ن وز�رة �لد�خلية‬ ‫و�لق�ساء �لتون�سي �لذي و�سفوه بالفا�سد‪.‬‬ ‫وو�سل ��ت �أ�سد�ء �لق�سية �إى د�خل �مجل�س‬ ‫�لوطن ��ي �لتاأ�سي�سي‪ ،‬حيث وجّ ه عدي ٌد من �لنو�ب‬ ‫و�حقوقين �نتقاد�ت حادة �إى وزيري �لد�خلية‬ ‫و�لعدل‪ ،‬متهمينهما محاولة �لت�سر على جرمة‬

‫(اأ ف ب)‬

‫�غت�ساب و�لنتقا�س من حقوق �مر�أة‪.‬‬ ‫وقالت �لنا�سطة �حقوقية �سهام بن �سدرين‪،‬‬ ‫رئي�س ��ة �مجل� ��س �لوطن ��ي للحري ��ات‪� :‬إن قا�سيا‬ ‫ه ��دد �لفتاة قبل ‪ 15‬يومي ��ا خال جل�سة �ل�ستماع‬ ‫�لأوى له ��ا مقا�ساته ��ا �إن حدثت ع ��ن تعر�سها‬ ‫لعملي ��ة �غت�ساب من قبل رجال �ل�سرطة‪ .‬و�تهمت‬ ‫بن �سدرين‪ ،‬وز�رة �لعدل �لتي يتولها نور �لدين‬

‫�لبح ��ري‪� ،‬لقيادي ي حرك ��ة �لنه�سة �لإ�سامية‬ ‫�حاكمة‪ ،‬ب�»توظيف» �لق�ساء لأغر��س «�سيا�سية»‬ ‫و�ل�سعي �إى �لت�سر على «جر�ئم»‪.‬‬ ‫كما نددت عدة �أح ��ز�ب وجمعيات ما �سمّته‬ ‫«حوي ��ل وجه ��ة �لق�سي ��ة» م ��ن خ ��ال «حوي ��ل‬ ‫�ل�سحية �إى جانية»‪ ،‬ونبه ��ت �إى «خطورة �م�س‬ ‫ب�س ��ورة �م ��ر�أة �لتون�سي ��ة وحقوقه ��ا �لأ�سا�سية‬ ‫وكر�متها وحرمتها �ج�سدية»‪ ،‬ح�سب ما جاء ي‬ ‫بيان حزب «ند�ء تون�س» �معار�س‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫من جهتها‪ ،‬دع ��ت وز�رة �لد�خلية �لتون�سية‬ ‫�خمي� ��س �إى «جن ��ب �أي توظي ��ف �سيا�س ��ي �أو‬ ‫�إعامي» لق�سية �لفتاة �لتون�سية‪ .‬وقالت �لوز�رة‬ ‫ي بي ��ان ن�سرت ��ه عل ��ى �سفحته ��ا �لر�سمي ��ة على‬ ‫�لفي�سب ��وك‪� :‬إنها «تعاملت مع هذ� �ملف (�لق�سية)‬ ‫وحقق ��ت فيه بكل مو�سوعية‪ ،‬وطبقت ما يقت�سيه‬ ‫�لقان ��ون ي مث ��ل ه ��ذه �لق�ساي ��ا‪ ،‬وم ت�س� � َع �إى‬ ‫تخفيف �أو �إثقال كاهل �أي طرف»‪.‬‬ ‫ودع ��ت �لنائب ��ة �لأوى لرئي� ��س �مجل� ��س‬ ‫�لوطن ��ي �لتاأ�سي�سي حرزية �لعبي ��دي‪ ،‬ي بيان‬ ‫يحمل توقيعها‪ ،‬ختل ��ف �ح�سا�سيات �ل�سيا�سية‬ ‫و�لإعامية �إى �لتعامل مع مو�سوع �ل�سابة �لتي‬ ‫م �غت�سابه ��ا م ��ن قبل رج ��ال �ل�سرط ��ة‪ ،‬ب�سورة‬ ‫حاي ��دة‪ ،‬وع ��دم �م� ��س با�ستقالي ��ة �لق�س ��اء‪� ،‬أو‬ ‫�لتاأثر على جريات �لتحقيق‪ ،‬على حد قولها‪.‬‬

‫�محاكاة ك ��ان مع �نعق ��اد جل�سة للجمعية‬ ‫�لعام ��ة ل� �اأم �متح ��دة وقي ��ام �ل�س ��اب‬ ‫ح�س ��ن مرج ��ى �لذي مث ��ل دور مندوب‬ ‫منظمة �لتحرير �لفل�سطينية بتقدم طلب‬ ‫ع�سوي ��ة ي �لأم �متح ��دة وهو ما قوبل‬ ‫بت�سفي ��ق ح ��اد م ��ن �ح�س ��ور‪ ،‬حيث من‬ ‫�مفر� ��س �أن ي�س ��در ق ��ر�ر م ��ن �جمعية‬ ‫�لعامة بقبول طلب ع�سوية فل�سطن غر‬ ‫�لكاملة‪.‬‬ ‫�أم ��وذج �محاك ��اة �ل ��ذي �سه ��د‬ ‫�أي�س ��ا جل�س ��ات مجل�س �لأم ��ن و�مجل�س‬ ‫�لقت�س ��ادي �لجتماع ��ي وغره ��ا م ��ن‬ ‫موؤ�س�س ��ات �لأم �متح ��دة ‪� ،‬أخرج �سباب‬ ‫قطاع غزة من عزلتهم ليدجهم مع �لعام‪،‬‬ ‫وليقدم لهم فر�سة لكي يتحدثو� با�سمه‪.‬‬

‫تضارب المصالح‬ ‫بين إيران وبشار‬

‫�إ�سطنبول ‪� -‬أ ف ب‬

‫عبدالله اأوجان‬

‫تفا�سي ��ل ب�س� �اأن موع ��د ه ��ذ� �للقاء‪،‬‬ ‫�إل �أن �سحيف ��ة «حري ��ات» �لو��سع ��ة‬ ‫�لنت�سار �أ�س ��ارت �إى ح�سول �للقاء‬ ‫�جمعة �ما�سي‪.‬‬ ‫وتاأتي هذه �لدعو�ت �إى �لتهدئة‬ ‫م ��ن �لقائ ��د �لتاريخي ح ��زب �لعمال‬

‫�لكرد�ست ��اي ي حن تكثفت �معارك‬ ‫ب ��ن �متمردي ��ن و�جي� ��س �لرك ��ي‬ ‫خ ��ال �لأ�سه ��ر �لأخ ��رة ي جن ��وب‬ ‫�سرق تركيا‪� ،‬ل ��ذي تقطنه غالبية من‬ ‫�لأكر�د‪ ،‬لت�سل �إى م�ستوياتها �لأكر‬ ‫دموية خال �لعقد �لأخر‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س �لوزر�ء رجب طيب‬ ‫�أردوغ ��ان‪� ،‬لأربعاء‪� ،‬أن ‪ 144‬عن�سر ً�‬ ‫من ق ��و�ت �لأمن و‪ 239‬متمرد ً� كردي ًا‬ ‫ُقتلو� منذ مطلع �لعام‪.‬‬ ‫كم ��ا �أ�س ��ار �إى �أن ��ه م�ستع ��د‬ ‫لإجر�ء مفاو�سات مع حزب �لعمال‬ ‫�لكرد�ست ��اي‪ ،‬مثل تل ��ك �لتي جرى‬ ‫تنظيمه ��ا ب ��ن ‪ 2009‬و‪ 2011‬ي‬ ‫�أو�سلو �إل �أنها باءت بالف�سل‪.‬‬ ‫وق ��ال «�إذ� كان ��ت �للق ��اء�ت‬ ‫�ستتي ��ح لنا ح ��ل �س ��يء‪ ،‬فلنعقدها‪.‬‬ ‫�إذ� ك ��ان ينبغي عقده ��ا ي �أو�سلو‪،‬‬

‫فلتكن �أو�سلو»‪.‬‬ ‫و�ع ُتقل �لزعيم �لتاريخي حزب‬ ‫�لعمال �لكرد�ست ��اي على يد عنا�سر‬ ‫خاب ��ر�ت �أتر�ك ي نروبي‪ ،‬ثم ُنقل‬ ‫�إى تركيا وحُ كم عليه بالإعد�م بتهمة‬ ‫�خيان ��ة ع ��ام ‪ ،1999‬ي عقوب ��ة م‬ ‫تخفيفها �إى �ل�سجن �موؤبد‪.‬‬ ‫وه ��و منوع منذ �أك ��ر من عام‬ ‫م ��ن تلق ��ي �أي زي ��ارة م ��ن حاميي ��ه‬ ‫�لذين ك ��ان يلتقيه ��م �سابق� � ًا بانتظام‬ ‫ويتو��سل عرهم مع �خارج‪.‬‬ ‫وبد�أ حزب �لعمال �لكرد�ستاي‪،‬‬ ‫�م�سن ��ف منظمة �إرهابي ��ة من جانب‬ ‫تركي ��ا ودول ع ��دة‪� ،‬لكف ��اح �م�سل ��ح‬ ‫ي جن ��وب �سرق تركي ��ا �لذي تقطنه‬ ‫غالبي ��ة م ��ن �لأك ��ر�د‪ ،‬ع ��ام ‪،1984‬‬ ‫و�أودى �لنز�ع حتى �ليوم بحياة ‪45‬‬ ‫�ألف �سخ�س‪.‬‬

‫�شرب ��ة غ ��ر مبا�ش ��رة تلقته ��ا اإي ��ران م ��ن حليفه ��ا «ب�ش ��ار»‬ ‫با�شتخدام ��ه الورقة الكرد ّية �شد تركي ��ا واإطاقه يد اأكراد �شوريا‬ ‫البال ��غ عددهم ملي ��وي ن�شمة ي امنطقة امحاذي ��ة للحدود الركية‬ ‫�شما ًا ومنحهم الوعود «باحكم الذاتي» و«اختيار الهوية»‪ .‬ورغم‬ ‫عدم اإيفاء «ب�شار» بوعوده لاأكراد حتى ااآن‪ ،‬اإا اأنها كانت كافية‬ ‫لتدخّ ��ل «م�شعود برزاي» رئي�س اإقليم كرد�شتان العراق للمراهنة‬ ‫عليه ��ا وتفعيله ��ا‪ .‬ااأمر الذي اأثار خاوف اإي ��ران من اإثارة ق�شايا‬ ‫ال�شع ��وب غ ��ر الفار�ش ّية التي ت�ش ��كل ااأغلبي ��ة ال�شكان ّية �شمن ما‬ ‫ت�ش ّم ��ى بجغرافيته ��ا ال�شيا�ش ّية‪ ،‬ما ي ذل ��ك ثمانية ماين كردي‬ ‫خا�ش ��وا معارك �شارية طوال العقود اما�شية �شد الدولة امركزية‬ ‫ي طهران‪.‬‬ ‫وم يخ ��ف «حم� � ّد عل ��ي �شبحاي» �شف ��ر اإي ��ران �شابق ًا ي‬ ‫لبنان وااأردن واخبر ي �شوؤون ال�شرق ااأو�شط خ�شيته بقوله‪:‬‬ ‫«اإن انتق ��ام ب�شار من تركيا بدعم ��ه انف�شال كرد�شتان عن �شوريا‬ ‫�شيلح ��ق �شرب ��ة قا�شمة ب ��دول امنطقة ويخ ��ل با�شراتيجية تركيا‬ ‫واإيران و�شوريا ي التعامل مع الق�شية الكردية»‪ .‬ورغم اأن اإيران‬ ‫دعم ��ت جماعات من «ح ��زب العمال الكرد�شتاي» بقيادة «عبد الله‬ ‫اأوجان» امعتقل بركيا منذ عام ‪ 1999‬واأمرتها بالقيام باأعمال‬ ‫تخريبي ��ة ي تركي ��ا وحتى ي كرد�شتان الع ��راق عند احاجة‪ ،‬اإا‬ ‫اأن «ح ��زب احي ��اة اح� � ّرة» الكرد�شتاي ام�شل ��ح‪ ،‬وبع�س قيادات‬ ‫«ح ��زب الع ّم ��ال» اأبت اأن تعمل مرتزق ��ة للدولة ااإيراني ��ة ام�شادرة‬ ‫لكافة احقوق القوم ّية الكردية‪.‬‬ ‫وي حاول ��ة من ��ه ل�شح ��ب الب�ش ��اط من ح ��ت اأق ��دام كل من‬ ‫«ب�ش ��ار» واإيران‪ّ ،‬عب «رجب طيب اأردوغان» عن «ا�شتعداد باده‬ ‫للتفاو� ��س م ��ع اأوج ��ان»‪ .‬وي ح ��ال اإطاقه ��ا �ش ��راح ااأخر من‬ ‫ال�شجن‪ ،‬فاإن تركيا قادرة على ك�شب واء اأكرادها واأكراد اإيران‪،‬‬ ‫وخا�ش ��ة اأك ��راد �شوري ��ا الذي ��ن ي�شكل ��ون غالبي ��ة قي ��ادات «حزب‬ ‫العمال الكرد�شتاي»‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫القوات الكينية تهاجم معق ًا لحركة الشباب في الصومال‬ ‫مقدي�سو ‪ -‬رويرز‬ ‫�سنت ق ��و�ت كينية هجوما قبل فجر �أم�س على‬ ‫مدين ��ة كي�سماي ��و �ل�ساحلية �ل�سومالي ��ة ي عملية‬ ‫��ستهدفت �إخر�ج مقاتلي حركة �ل�سباب �مت�سددة من‬ ‫�آخر معقل كبر لهم‪.‬‬ ‫وقال �سك ��ان �إنهم ما ز�لو� ي�سمع ��ون �أ�سو�ت‬ ‫ق�سف من ناحي ��ة �ل�ساطئ خ ��ارج كي�سمايو لكن م‬ ‫يظه ��ر �أي جنود كيني ��ن ي و�سط �مدينة حيث دعا‬ ‫بع�س �لأئمة �أتباعهم �إى �لن�سمام �إى �ل�سباب ي‬ ‫�لقتال‪.‬‬ ‫وم ��ن �ساأن فقد�ن �مدين ��ة �ل�ساحلية �جنوبية‬ ‫توجيه �سربة قوية حركة �ل�سباب �مرتبطة بتنظيم‬ ‫�لقاع ��دة حيث تع ��د كي�سمايو م ��ورد� رئي�سا للدخل‬ ‫بالن�سبة للحركة ومركز �لعمليات �خا�سة بامناطق‬ ‫�لو�قعة ح ��ت �سيطرتها بجنوب و�س ��ط �ل�سومال‬ ‫من ��ذ ع ��ام ‪ .2007‬و�رتبطت حرك ��ة �ل�سباب ر�سميا‬ ‫بتنظي ��م �لقاع ��دة ي فر�ير �ما�س ��ي‪ .‬وفقدت على‬ ‫م ��دى �لعام �من�س ��رم معقا تلو �لآخ ��ر حت وطاأة‬ ‫هجم ��ات قو�ت حف ��ظ �ل�سام �لإفريقي ��ة (�أمي�سوم)‬ ‫وقو�ت �حكومة �ل�سومالية‪.‬‬ ‫ورغ ��م �أن ��ستع ��ادة �لق ��و�ت �حكومية مدينة‬ ‫كي�سماي ��و �ستقط ��ع �سوطا طويا �س ��وب ��ستتباب‬

‫زعيم المتمردين اأكراد يدعو إلى تهدئة مع السلطات التركية‬ ‫دعا �لزعيم �م�سجون للمتمردين‬ ‫�لأكر�د ي حزب �لعمال �لكرد�ستاي‬ ‫عبد�لله �أوجان‪� ،‬مقاتلن �لأكر�د �إى‬ ‫�لتهدئة بعد �رتفاع ح ��دة �مو�جهات‬ ‫مع قو�ت �لأم ��ن خال �ل�سيف‪ ،‬وفق‬ ‫م ��ا �أكد �سقيق ��ه ي ت�سريحات نقلتها‬ ‫�جمعة �سحيفة «طرف»‪.‬‬ ‫وقال حم ��د �أوجان لل�سحيفة‬ ‫بعد روؤيته �سقيق ��ه ي �سجن �إمر�ي‬ ‫(�سمال �سرق) «خ ��ال لقائنا �لأخر‪،‬‬ ‫�أبلغن ��ي �لر�سال ��ة �لتالية‪ :‬من ��ذ �لآن‪،‬‬ ‫يج ��ب �أن ل م ��وت �أي جن ��دي‪� ،‬أو‬ ‫�سرط ��ي �أو مقات ��ل‪� .‬أمنيتي �لوحيدة‬ ‫هي �أن تتوقف �إر�قة �لدماء‪ ،‬و�أن يتم‬ ‫�إيجاد حل لهذه �لق�سية»‪.‬‬ ‫وم ُيع � ِ�ط حم ��د �أوج ��ان‬

‫يوميات أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫منذر الكاشف‬

‫العاه ��ل ااأردي امل ��ك عبدالل ��ه الثاي يحذر‬ ‫من كارثة اإن�شانية ي خيم الزعري مع اقراب‬ ‫ال�شت ��اء‪ .‬هذا ال ��كام قاله املك من من�شة اجمعية‬ ‫العمومية لاأم امتحدة ي دورتها احالية‪.‬‬ ‫اإذا ح�شل ��ت الكارث ��ة‪ ،‬وه ��ي حا�شل ��ة‬ ‫وم�شتم ��رة‪ ،‬ت ��رى عل ��ى م ��ن تق ��ع ام�شوؤولي ��ة اأوا‬ ‫وثانيا وثالثا؟‬ ‫�شحي ��ح اأن هن ��اك تق�ش ��را ي معادل ��ة‬ ‫التكام ��ل العرب ��ي والدعم امطلوب لل ��دول الفقرة‬ ‫م ��ن حي ��ث اا�شتثم ��ار والتع ��اون‪ ،‬ولك ��ن ه ��ذا ا‬ ‫ي ��بر كل هذا التق�ش ��ر بحق الاجئ ��ن ال�شرفاء‬ ‫ي بادهم‪.‬‬ ‫ول ��و ترك ااأم ��ر للع�شائر ااأردني ��ة الكرمة‪،‬‬ ‫بعي ��دا ع ��ن هك ��ذا حكوم ��ة م ��ا كان اح ��ال عل ��ى‬ ‫م ��ا ه ��و علي ��ه ‪ .‬والل ��ه‪ ...‬ي�شع ��ر ااإن�ش ��ان العربي‬ ‫باخج ��ل اأم ��ام ه ��ذا امو�ش ��وع ‪ ..‬فه ��ل يعق ��ل اأن‬ ‫تتبع مثل ��ة اأمريكية ب�‪ 800‬األف دوار بعد اأن‬ ‫�شدمته ��ا ماأ�ش ��اة ال�شوري ��ن ي معتقل الزعري‬ ‫ال�شح ��راوي وا تتح ��رك احكوم ��ة ااأردنية كما‬ ‫يج ��ب وا تتحرك الع�شائ ��ر ااأردنية كما يجب وا‬ ‫تتح ��رك ااأم ��ة العربي ��ة كما يج ��ب ‪ ..‬اإن هوؤاء ي‬ ‫ذمتن ��ا اإى ي ��وم القيامة‪ ،‬وكلمة ح ��ق اإن�شافهم ا‬ ‫تكف ��ي‪ ،‬فمن ي�شم ��ن ردة فعله ��م اأيه ��ا ااأردنيون‬ ‫�شواء اليوم اأو بعد انت�شار الثورة ال�شورية‪.‬‬

‫عن�شر من �شرايا القد�س ي عر�س ع�شكري �شد اإ�شرائيل ي غزة‬

‫(رويرز)‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫�ل�ستقر�ر ي �ل�سومال �لتي تفتقر حكومة مركزية‬ ‫فعلية منذ ع�سرين عاما ف� �اإن هذه �خطوة مكن �أن‬ ‫تدفع �مت�سددين ل�سن �مزيد من هجمات �لكر و�لفر‪.‬‬ ‫وق ��ال �لكولونيل �سرو� ��س �أوجونا �متحدث‬ ‫با�س ��م �جي�س �لكين ��ي �إن قو�ت كيني ��ة و�سومالية‬ ‫تقدمت �سوب كي�سمايو من �ل�سمال و�جنوب ومن‬ ‫�لبحر ي هجوم برمائي‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف «نتح ��رك باج ��اه �مدين ��ة �لرئي�سة‪.‬‬ ‫طائر�تن ��ا �ل�ستطاعي ��ة تر�ق ��ب ك ��ل ح ��دث عل ��ى‬ ‫�لأر�س‪».‬‬ ‫وقالت حركة �ل�سباب �لتي طردت من �لعا�سمة‬ ‫مقدي�س ��و ي �أغ�سط� ��س �ما�سي �لت ��ي تقاتل قو�ت‬ ‫�لحاد �لإفريقي ي �أجز�ء �أخرى من �لباد �إنها لن‬ ‫تتخلى عن كي�سمايو ب�سهولة‪.‬‬ ‫وقال �ل�سي ��خ عبد�لعزيز �أبو م�سعب �متحدث‬ ‫با�س ��م حرك ��ة �ل�سب ��اب للعملي ��ات �لع�سكري ��ة �أم�س‬ ‫«دخ ��ول كي�سمايو لي�س �سها‪ .‬م ��ا زلنا نقاتلهم على‬ ‫�ل�ساحل حيث نزلو�‪».‬‬ ‫وقال ��ت وكالة �لاجئ ��ن �لتابعة لاأم �متحدة‬ ‫�إن ع ��دد �ل�سك ��ان �لذي ��ن يفرون م ��ن �مدين ��ة قد ز�د‬ ‫�أم� ��س‪ .‬وفر �أكر م ��ن ‪� 13‬ألف �سخ�س من كي�سمايو‬ ‫من ��ذ بد�ية �سبتم ��ر بعد ما ب ��د�أت �لق ��و�ت �لكينية‬ ‫ت�ستهدف مو�قع �ل�سباب ي �مدينة‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬300) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬13 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ﺃﻋﻠﻨﺖ ﻭﻗﻒ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻭﺇﺟﺮﺍﺀ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﻮﺳﻊ‬

‫ »ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ« ﺗﻄﻠﺐ ﻣﻦ »ﺗﺎﻳﻜﻮ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ« ﺗﺰﻭﻳﺪﻫﺎ ﺑﺄﺳﻤﺎﺀ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﻬﺎ ﺍﻟﻤﺮﺗﺸﻴﻦ‬..‫ﺍﻟﻴﻮﻡ‬                              20091999             26            

                                  13.7           

                                      26    

                

                          2003    2006                   

                                            

                                                  

‫ ﺁﻻﻑ ﻟﻠﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬5‫ ﺃﻟﻒ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻭ‬18 ‫ ﻗﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ ﻳﻬﺪﺩ ﻣﺠﻤﻊ ﺑﺘﺮﻭﻛﻴﻤﺎﻭﻳﺎﺕ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ ﻳﻮﻓﺮ‬:|‫ﻧﻘﺎﺑﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﻟـ‬  ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬

                                                                     

      6.5       6.7 2.7 1.5  1.4       1.3    530                             

                               17                             

              18                     1318         

800         11   400                              

                  700       

‫ﺗﺤﻤﻞ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺎﺕ ﻭﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻹﻋﺎﺷﺔ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺣﺠﺎﺝ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ‬ ‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺤﺞ ﱢ‬                               

                                             

                                                          

                                  



‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺗﻮﺩﻉ ﺍﻟﺒﻄﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﻬﻮﻟﺔ ﻭﺗﺘﻮﻋﺪ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﺑﻐﺮﺍﻣﺔ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻭﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺑﺎﻟﺘﺮﺣﻴﻞ‬

                

                      28         

                            

               

                            



           


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬300) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬13 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

18

‫ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼﻝ ﻭﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻳﻨﺎﻗﺸﺎﻥ ﺍﻟﺘﻄﻮﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﻭﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬   Monceau  2010      Fairmont – Raffles          George V                Gallivanter’s Guide       1996          178         1997   1999     125   303 





George V  Euro Disney         Raffles Le Royal  

eG8     

      2011      

                                              

‫ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺃﻃﻠﻘﺖ ﺃﻭﻝ ﻫﺎﺗﻒ ﻣﺘﻨﻘﻞ ﻳﺪﻋﻢ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﺠﻴﻞ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ »ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﺪﻋﻢ ﺷﺒﻜﺘﻬﺎ ﻭﺗﻮﻓﺮ‬ ‫»ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﻄﺮﺡ ﺷﺮﺍﺋﺢ ﺍﻟﻨﺎﻧﻮ ﺍﻟﺴﻌﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺿﻴﻮﻑ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﻓﻲ ﻓﺮﻭﻋﻬﺎ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‬ 

                                                                                       

4G LTE                 2400                                          42.2      Mbps       53            

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﻨﻬﻲ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﺍﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺣﺠﺎﺝ ﺑﻴﺖ ﺍﷲ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ‬ 



                                                                        

                                                                                                                                

            1433                               %60      %100  192                       747   





                                  

                                     

                          iPhone5                   mhz1800             LG                  

‫ﺗﻄﻮﺭ ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ ﺃﻓﺮﺍﻧﻬﺎ‬ ‫»ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﻟﻸﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ« ﱢ‬ ‫ﺍﻵﻣﻨﺔ ﻭﺍﻟﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﻭﺍﻟﺨﺎﺭﺝ‬             2000   2007    2010                                31                   

                                                                                  1997               

                      

                            

‫ﻓﻮق اﻟﺨﻂ‬

«‫ﻋﺸﻖ »ﺍﻟﻔﻠﺘﺎﻥ‬ ‫ﻭﻣﻘﺎﻭﻣﺔ ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﻛﺎﺗﺐ‬

                                                                                       17                               salkateb@alsharq.net.sa

‫»ﻃﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ« ﺗﺆﺟﻞ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫ﺍﺳﺘﺌﻨﺎﻑ ﺭﺣﻼﺗﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬                        97317373737           1950                                             

                       2012                                         

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ ۱۲۳۳




‫مختصون يبحثون‬ ‫دور التكامل‬ ‫الصناعي في تنمية‬ ‫المنشآت الصغيرة‬ ‫والمتوسطة‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يبحث نخبة من امخت�سن وام�سوؤولن ي قطاع امن�ساآت‬ ‫ال�سغرة وامتو�سط ��ة بعد غد الإثنن ي غرف ��ة الريا�س عدد ًا‬ ‫من امو�سوعات امتعلقة بالتكامل ال�سناعي‪ ،‬خال ور�سة عمل‬ ‫«امناول ��ة والتكام ��ل ال�سناعي ي تنمية قط ��اع اأعمال امن�ساآت‬ ‫ال�سغ ��رة وامتو�سط ��ة» الت ��ي تنظمها الغرفة مثل ��ة ي مركز‬ ‫الريا�س لتنمية امن�ساآت ال�سغرة وامتو�سطة‪ .‬وي�سارك وكيل‬ ‫الوزارة ل�سوؤون ال�سناعة امهند�س قا�سم بن عبدالغني اميمني‪،‬‬ ‫بورقة عم ��ل بعنوان «كيف مك ��ن للمملكة العربي ��ة ال�سعودية‬ ‫ال�ستفادة من مركز امناولة وال�سراكة ال�سناعية»‪ ،‬يتحدث فيها‬

‫عن اأهداف امركز وما مكن اأن يقدمه من دعم للمن�ساآت ال�سغرة‬ ‫وامتو�سطة‪ .‬واأو�سح ع�سو جل�س غرفة الريا�س رئي�س جنة‬ ‫تنمية امن�ساآت ال�سغرة وامتو�سطة خلف ال�سمري‪ ،‬اأن تنظيم‬ ‫ه ��ذا املتقى ياأت ��ي ي اإطار اهتمام الغرف ��ة بامن�ساآت ال�سغرة‬ ‫وامتو�سط ��ة نظ ��ر ًا ما مك ��ن اأن تقوم به م ��ن دور فاعل ي دعم‬ ‫القت�ساد الوطني والتنمية ال�ساملة ي امملكة‪ ،‬داعيا اأ�سحاب‬ ‫ام�سروع ��ات ال�سغرة وامتو�سطة اإى اح�سور وام�ساركة ي‬ ‫فعاليات املتقى وال�ستفادة م ��ا يطرح فيه من اأفكار وما يقدم‬ ‫من اأوراق عمل تتناول عدد من امو�سوعات امهمة‪.‬‬ ‫ويناق� ��س املتق ��ى ال ��ذي ي�س ��ارك في ��ه ع ��دد م ��ن امهتمن‬ ‫وامخت�س ��ن ي ج ��ال امن�ساآت ال�سغ ��رة وامتو�سط ��ة اأربع‬

‫اأوراق عمل هي «دعم امن�ساآت ال�سناعية ال�سغرة وامتو�سطة‬ ‫عن طريق مركز امناولة وال�سراكة ال�سناعية»‪ ،‬يقدمها امهند�س‬ ‫قا�سم اميمني وكيل وزارة التجارة وال�سناعة ل�سوؤون ال�سناعة‪،‬‬ ‫«الرنام ��ج اخليج ��ي للمناولة وال�سراكة ال�سناعي ��ة ‪ -‬الروؤية‬ ‫والأه ��داف»‪ ،‬يقدمه ��ا حم ��د بن خمي� ��س امخيني مدي ��ر اإدارة‬ ‫امعلومات ال�سناعية منظم ��ة اخليج لا�ست�سارات ال�سناعية‪،‬‬ ‫«م�ساهمة امن�ساآت ال�سغرة وامتو�سطة ي القت�ساد امحلي»‪،‬‬ ‫يقدمها خلف ال�سمري رئي�س جل�س اأمناء مركز الريا�س لتنمية‬ ‫الأعمال ال�سغ ��رة وامتو�سطة‪ ،‬و»الدعم ال�ست�ساري للمن�ساآت‬ ‫ال�سغ ��رة وامتو�سطة» ويقدمها نبيل تك ��ر امدير التنفيذي ي‬ ‫�سركة تك تاج‪.‬‬

‫بمشاركة‪ 300‬شاب وشابة وتوقعات بثاثين ألف زائر‬

‫خالد الفيصل يرعى معرض شباب‬ ‫وشابات اأعمال ‪ .. 2012‬اإثنين‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫الطريق اإى الإجاز»‪ .‬وراأت اأن‬ ‫امجتمع ��ات العربية واخليجية‬ ‫وخا�س ��ة ال�سعودي ��ة الآن ه ��ي‬ ‫جتمعات �سبابي ��ة ‪ ،‬اإذ اأن ‪%60‬‬ ‫م ��ن امجتمع ��ات العربي ��ة تق ��ل‬ ‫الأعم ��ار فيها ع ��ن خم�سن عاما‪،‬‬ ‫بينم ��ا الغرب ت�سم ��ى جتمعات‬ ‫�سيخوخ ��ة اإذ اأن ‪ %60‬تتج ��اوز‬ ‫اأعمارهم خم�سن �سنة‪.‬‬ ‫واأ�سافت اأن معر�س �سباب‬ ‫و�ساب ��ات الأعمال ‪2012‬عليه اأن‬ ‫يقدم مع بداية ع ��ام ‪ 2013‬فكرا‬ ‫جديدا وروؤي ��ة علمية ومنهجية‬ ‫�سادقة ي التعامل مع مبتكرات‬ ‫واإبداع ��ات ال�سب ��اب والبعد عن‬ ‫تو�سي ��ات التنظ ��ر والو�سول‬ ‫اإى تو�سي ��ات التطبي ��ق لتعزيز‬ ‫ام�ساع ��ي الرامي ��ة لت�سجي ��ع‬ ‫وحفي ��ز ال�سب ��اب وال�ساب ��ات‬ ‫ال�سعودي ��ات للتو�س ��ع والنم ��و‬ ‫ي اأعماله ��م وخ�سو�سا ي جو‬ ‫امناف�س ��ة الإقت�سادي ��ة الكب ��رة‬ ‫ب�س ��وق العم ��ل اح ��ر ومك ��ن‬ ‫ال�سب ��اب وت�سهي ��ل الإج ��راءات‬ ‫لت�سوي ��ق خدماته ��م ومنتجاتهم‬ ‫بطريقة اإبداعية‪ ،‬وام�ساهمة ي‬ ‫تذلي ��ل التحدي ��ات الت ��ي تواجه‬ ‫�سركاته ��م ال�سغ ��رة ‪ .‬وق ��درت‬ ‫امهند�سة عم ��رة قم�ساي حاجة‬ ‫�س ��وق العم ��ل ال�سعودي ��ة ي‬ ‫ج ��الت الديكور باأك ��ر من ‪50‬‬ ‫األ ��ف متخ�س� ��س ومتخ�س�س ��ة‬ ‫ي ج ��ال امفرو�س ��ات‬ ‫والديكور والأث ��اث ‪ ،‬معترة اأن‬ ‫التخ�س� ��س ي ج ��ال الديكور‬ ‫والأث ��اث وامفرو�س ��ات يعد من‬ ‫التخ�س�سات الأكر احتياجا ي‬ ‫�سوق العم ��ل ال�سعودية‪ ،‬وتبلغ‬ ‫ن�سب ��ة العاملن ي ه ��ذا القطاع‬ ‫اأق ��ل من ‪ %1‬وهو م ��ا �سنطرحه‬ ‫على وزي ��ر العمل امهند�س عادل‬ ‫فقي ��ه ي حال ��ة موافقت ��ه عل ��ى‬ ‫حوار مع ال�سباب وال�سابات ‪.‬‬

‫�لأمر خالد �لفي�صل‬

‫ال�سباب تفوق ‪ %60‬من جموع‬ ‫ال�س ��كان‪ .‬وت�س ��ارك قم�س ��اي‬ ‫للم ��رة الثالث ��ة �سم ��ن جموعة‬ ‫ال�سعودي ��ون‬ ‫«امب ��ادرون‬ ‫امتح ��دون» الذي ي�س ��م ع�سرين‬ ‫�سرك ��ة و‪� 400‬س ��اب و�سابة ي‬ ‫معر�س �سباب الأعمال‪ ،‬ويحمل‬ ‫�سع ��ارا امجموع ��ة «التخطي ��ط‬ ‫والإب ��داع واحل ��م خارط ��ة‬

‫غرفة جدة‬

‫غرفة �لريا�ش‬

‫السبت ‪ 13‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 29‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )300‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫يرع ��ى �ساح ��ب ال�سم ��و‬ ‫املكي الأمر خالد الفي�سل‪ ،‬اأمر‬ ‫منطقة مكة امكرمة الإثنن امقبل‬ ‫انطاق معر�س �سب ��اب الأعمال‬ ‫‪ ، 2012‬الذي تنظمه جنة �سباب‬ ‫الأعمال ي غرفة جدة ‪ .‬م�ساركة‬ ‫‪� 300‬ساب و�ساب ��ة‪ ،‬فيما يتوقع‬ ‫اأن ي�سل ع ��دد الزوار اإى ثاثن‬ ‫األف زائر وزائرة ي مركز جدة‬ ‫الدوي للمعار� ��س واموؤمرات‬ ‫على مدى اأربعة اأيام ‪.‬‬ ‫وقال ��ت م�سمم ��ة الديك ��ور‬ ‫ال�سعودي ��ة العامي ��ة امهند�س ��ة‬ ‫عم ��رة قم�س ��اي ‪ ،‬اإن الدرا�سات‬ ‫احديث ��ة اأظه ��رت اأن ال�سعودية‬ ‫حت ��ل امرتبة الثاني ��ة عاميا من‬ ‫حيث التنا�س ��ل‪ ،‬وامرتبة الأوى‬ ‫عربي ��ا من حي ��ث ن�سب ��ة الزيادة‬ ‫ي ع ��دد ال�س ��كان واأن ن�سب ��ة‬

‫(�ل�صرق)‬

‫أكدوا أن تفعيلها يحقق عوائد مجزية وفرص ًا وظيفية واعدة‬

‫خبراء لـ |‪ %10 :‬فقط نسبة مساهمة‬ ‫الصناعات التحويلية في الناتج المحلي اإجمالي‬ ‫انتقد اقت�ساديون �سعف ن�سبة م�ساهمة قطاع‬ ‫ال�سناعات التحويلية ي الناج امحلي الإجماي‪،‬‬ ‫موؤكدي ��ن اأنها م تتج ��اوز ‪ ،%10‬رغ ��م اأنها حققت‬ ‫ي عام ��ي ‪ 2010‬و‪ 2011‬معدلت مو و�سلت اإى‬ ‫‪ ،%49‬ودع ��وا اإى تفعي ��ل اخط ��ة ال�سراتيجية‬ ‫لدع ��م قطاع ال�سناع ��ات التحويلي ��ة‪ ،‬موؤكدين اأنها‬ ‫حقق عوائد جزية وتوفر فر�س ًا وظيفية واعدة‪.‬‬ ‫واأ�سار ام�ست�سار القت�سادي فادي العجاجي‬ ‫اإى اأن ��ه رغ ��م ا�ستق ��رار ن�سب ��ة م�ساهم ��ة قط ��اع‬ ‫ال�سناعات التحويلية عند ‪ %10‬من الناج امحلي‬ ‫الإجماي‪ ،‬اإل اأنها حق ��ق معدلت مو مرتفعة‪ ،‬اإذ‬ ‫بلغ مع ��دل موه ��ا ‪ %18،5‬ي ‪ 2010‬وارتفع اإى‬ ‫‪ %30،6‬ي ‪ ،2011‬وراأى اأن ال�سب ��ب الرئي� ��س‬ ‫ي ا�ستق ��رار ن�سب ��ة م�ساهمته ��ا ي الناج امحلي‬ ‫الإجماي يع ��ود اإى معدلت النم ��و امرتفعة التي‬ ‫حققته ��ا اإي ��رادات النف ��ط ي ال�سن ��وات القليل ��ة‬ ‫اما�سية‪ ،‬حيث ارتفع معدل مو قطاع الزيت اخام‬ ‫والغ ��از الطبيع ��ي بن�سب ��ة ‪ %32،9‬و‪ %48،4‬على‬ ‫التواي خال ‪ 2010‬و‪.2011‬‬ ‫واأف ��اد اأن احكوم ��ة بداأت من ��ذ ‪ 2004‬و�سع‬ ‫خط ��ط ا�سراتيجي ��ة لدع ��م قط ��اع ال�سناع ��ات‬ ‫التحويلي ��ة من خ ��ال اإن�ساء �س ��ركات عماقة مثل‬ ‫«ين�س ��اب وكي ��ان وبرو راب ��غ وامتقدم ��ة»‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن هذه ال�س ��ركات �ستحقق قيمة م�سافة لاقت�ساد‬ ‫الوطني و�س ُت�سه ��م ي اإيجاد فر�س وظيفية باأجر‬ ‫جز لل�سعودين‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫واأو�س ��ح اأن الطريق لي ��زال طويا لتطوير‬ ‫ا�سراتيجي ��ة �سناعية حق ��ق اح ��د الأدنى الذي‬ ‫يتنا�سب مع ام ��وارد الطبيعية ال�سخمة لاقت�ساد‬ ‫ال�سع ��ودي‪ ،‬خا�س ��ة اإذا ا�ستثنين ��ا �سرك ��ة «�سابك»‬ ‫الت ��ي تع� � ّد اإحدى اأه ��م النقاط ام�سيئ ��ة ي تاريخ‬ ‫مت ��د لأك ��ر م ��ن ثاث ��ة عق ��ود م ��ن ع ��دم تطوي ��ر‬ ‫ال�سراتيجية ال�سناعية‪� ،‬س ��واء من خال وزارة‬ ‫ال�سناع ��ة والكهرباء اأو وزارة التجارة وال�سناعة‬ ‫ي ج ��ال ال�سناع ��ات غ ��ر النفطية‪ ،‬برغ ��م الدعم‬ ‫احكومي الذي انطلق ي ‪ 1974‬باإن�ساء �سندوق‬ ‫التنمي ��ة ال�سناعية براأ�سمال ‪ 500‬مليون‪ ،‬ثم رفعه‬ ‫اإى ع�سري ��ن ملي ��ار ري ��ال حتى اأ�سب ��ح ال�سندوق‬ ‫من ��ذ ‪ 1982‬يقدم القرو�س للم�سروعات ال�سناعية‬ ‫اجديدة من امبالغ ام�سددة من القرو�س ال�سناعية‬ ‫القائمة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار العجاج ��ي اإى اأن وزارة ال�سناع ��ة‬

‫عبدالحميد العمري‬

‫صوت المواطن‪..‬‬ ‫ريتويت لك أيها‬ ‫المسؤول (‪)1‬‬ ‫�ل�صر�تيجية �ل�صناعية ت�صهم ي رفع م�صاهمة �لقطاع بالناج �محلي �لجماي‬

‫م تنج ��ح ي حقيق تق ��دم ملمو� ��س ي الأهداف‬ ‫الرئي�س ��ة التي اأن�سئت من اأجله ��ا‪ ،‬مو�سح ًا اأنه ي‬ ‫‪ 1978‬ذك ��ر التقري ��ر ال�سن ��وي موؤ�س�س ��ة النقد اأن‬ ‫«امعيار ال ��ذي يحكم قرارات احكوم ��ة ي اإر�ساء‬ ‫قاع ��دة �سناعي ��ة �سليم ��ة يتمث ��ل ي �س ��رورة اأن‬ ‫ُت�سهم ال�سناعات امقرحة ي مو الدخل القومي‬ ‫وزي ��ادة فر� ��س العم ��ل امج ��زي‪ ،‬واأن تك ��ون هذه‬ ‫ال�سناع ��ات ي نهاية امطاف ق ��ادرة على ال�سمود‬ ‫ي وج ��ه امناف�سة ي ال�سوق اح ��رة‪ ،‬ما يوؤكد اأنه‬ ‫م يتحقق حتى الآن اأي من هذه الأهداف‪ ،‬فلم تفلح‬ ‫ال�سناعات الوطنية غر النفطية ي توفر فر�س‬ ‫عمل جزية اأو غر جزية لل�سعودين‪ ،‬وم تنجح‬ ‫ي حقي ��ق مو الدخ ��ل القومي‪ ،‬كم ��ا اأن معظمها‬ ‫مازال يو�س ��ف بال�سناعات النا�سئة بالرغم من اأن‬ ‫عمرها متد لأكر من ثاثن عام ًا»‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ق ��ال اخب ��ر القت�س ��ادي ف�سل‬ ‫البوعين ��ن اإن قط ��اع ال�سناع ��ات التحويلي ��ة‬ ‫م يحق ��ق امرج ��و من ��ه رغ ��م الدع ��م الكب ��ر الذي‬ ‫يتلق ��اه‪ ،‬واحتوائ ��ه على فر�س واع ��دة يجب على‬ ‫ام�ستثمرين اقتنا�سها‪ .‬داعي� � ًا اإى عقد ال�سراكات‬ ‫العامي ��ة كما تفع ��ل حالي ًا �سركتا �ساب ��ك واأرامكو‪.‬‬ ‫ون ��وّه بالإعان الأخر لرئي� ��س الهيئة املكية ي‬ ‫اجبي ��ل وينبع الأم ��ر �سعود بن ثني ��ان‪ ،‬عن بدء‬ ‫الهيئ ��ة املكية اإقامة حالفات م ��ع �سركتي اأرامكو‬ ‫و�سابك ووزارة امالية لدعم التوجهات احكومية‬ ‫الرامي ��ة للركي ��ز عل ��ى ال�سناع ��ات التحويلي ��ة‬ ‫امعتم ��دة عل ��ى ال ��روات امتاح ��ة م ��ن امنتج ��ات‬ ‫البروكيماوي ��ة والتعديني ��ة والنفطي ��ة امكررة‪،‬‬ ‫وراأى اأن ��ه يوؤكد على النتق ��ال اإى امرحلة الثانية‬

‫(�ل�صرق)‬

‫من ام�سروع الوطني ال�سراتيجي للو�سول اإى‬ ‫اإكمال حلقات الإنتاج الثاث‪.‬‬ ‫واأكد البوعين ��ن اأن الهيئة قادرة على اإجاز‬ ‫ا�سراتيجي ��ة ال�سناعات التحويلي ��ة بكفاءة‪ ،‬مع‬ ‫�سركائها الرئي�سن �سابك واأرامكو ووزارة امالية‬ ‫وال�س ��ركات الأخ ��رى‪ ،‬مبين ًا اأن الهيئ ��ة ا�ستثمرت‬ ‫ملي ��ارات الري ��الت لتطوي ��ر امناط ��ق ال�سناعية‬ ‫حت مظلتها‪ ،‬وو ّف ��رت فر�س ًا واعدة للراغبن ي‬ ‫ال�ستثمار ي هذا القط ��اع‪ ،‬واحت�سنت اأحد اأكر‬ ‫امنتدي ��ات امتخ�س�س ��ة ي ال�سناعات التحويلية‬ ‫لو�س ��ع القط ��ار عل ��ى الطري ��ق ال�سحي ��ح ال ��ذي‬ ‫�سيق ��وده اإى حقي ��ق ال�سراتيجي ��ة الوطني ��ة‬ ‫لل�سناعاتالتحويلية‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال اخب ��ر القت�سادي فهد البقمي‬ ‫اإن ثبات م�ساهمة ال�سناعات التحويلية ي الناج‬ ‫امحل ��ي عند ‪ %10‬خ ��ال العقود الثاث ��ة اما�سية‬ ‫يع ��ود اإى ع ��دم قي ��ام ام�ستثمري ��ن ال�سعودي ��ن‬ ‫بال�ستثم ��ار الأمث ��ل ي هذا القط ��اع‪ ،‬مو�سح ًا اأن‬ ‫ال�سناع ��ات التحويلية قطاع حيوي على م�ستوى‬ ‫الع ��ام‪ ،‬ومثل اإحدى اأهم الدعائم القت�سادية ي‬ ‫الدول امتقدمة ما يحققه من عوائد جزية وفر�س‬ ‫وظيفية‪ .‬و�سدد على �سرورة وجود ا�سراتيجية‬ ‫وا�سحة وهادفة حقق امطلوب خال خطة زمنية‬ ‫ح ��ددة‪ ،‬فال ��دول العامي ��ة تقدمت ي ه ��ذا امجال‬ ‫وقطعت �سوط ًا كبر ًا‪ ،‬بينما امملكة مازالت تراوح‬ ‫عند ن�سب ��ة ل تقي�س القت�ساد القوي الذي تعي�سه‬ ‫حالي� � ًا نظ ��ر ًا لرتف ��اع واردات النف ��ط وحقي ��ق‬ ‫فوائ� ��س ي اميزاني ��ة خ ��ال ال�سن ��وات ال�س ��ت‬ ‫اما�سية‪.‬‬

‫عقاريون لـ |‪ :‬نتائج المؤشر العقاري غير دقيقة وتعكس حركة التداول فقط‬ ‫اأك ��د خ ��راء عقاري ��ون ع ��دم‬ ‫دقة نتائ ��ج اموؤ�سر العقاري التابع‬ ‫ل ��وزارة الع ��دل‪ ،‬لفت ��ن اإى اأن‬ ‫بيانات ��ه تعتمد على جرد عمليات‬ ‫اإنهاء البيع وال�سراء‪ ،‬ومو�سحن‬ ‫اأن حركة العقار ي امملكة معقدة‪،‬‬ ‫وم ��ن ال�سعوبة مكان اأن حكمها‬ ‫اأي موؤ�سرات عقارية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح رئي� ��س اللجن ��ة‬ ‫العقاري ��ة ي غرفة مك ��ة التجارية‬ ‫من�س ��ور اأب ��و ريا� ��س ل�»ال�س ��رق»‬ ‫«اأن ��ه ل توجد دق ��ة معلوماتية ي‬ ‫اموؤ�س ��ر‪ ،‬واأن نتائج ��ه غر موؤكدة‬ ‫فيم ��ا يتعل ��ق بامبيع ��ات‪ ،‬ومك ��ن‬ ‫الق ��ول اإن ن�سب ��ة الدق ��ة ي ه ��ذه‬

‫النتائ ��ج ل تتج ��اوز ‪ ،%60‬لأن ��ه‬ ‫ل توج ��د معلوم ��ات موؤكدة مكن‬ ‫اأن منح ��ك موؤ�س ��را‪ ،‬فهن ��اك مثا‬ ‫من يقول اإنه ب ��اع بخم�سة ماين‬ ‫ري ��ال ي حن اأنه باع ي احقيقة‬ ‫ملي ��ون واح ��د‪ ،‬وه ��ذا الق�س ��ور‬ ‫اع ��رف به وزير الع ��دل حيث قال‬ ‫ي ت�سريح له اإنهم ل يعولون على‬ ‫اموؤ�س ��ر واإما نعل ��ن النتائج بناء‬ ‫على ما يتوفر لدينا من معلومات»‪.‬‬ ‫وي�سي ��ف اأب ��و ريا� ��س «اأن‬ ‫اموؤ�س ��ر يعتم ��د عل ��ى م ��ا يكتب ��ه‬ ‫ويدونه امواطنون ي ا�ستمارات‬ ‫امحاك ��م ع ��ن عقاراته ��م‪ ،‬وامبال ��غ‬ ‫الت ��ي بيع ��ت به ��ا‪ ،‬وما ي ��دون ي‬ ‫ه ��ذه ال�ستم ��ارات يت ��م نقل ��ه اإى‬ ‫الكمبيوت ��ر‪ ،‬وبن ��اء الإح�سائيات‬

‫عبد�لعزيز �لز�مل‬

‫من�صور �أبوريا�ش‬

‫عليه‪ ،‬دون توفر اأي و�سيلة للتثبت‬ ‫ما اإذا كانت امعطيات التي دونها‬ ‫امواطنون مطابقة للواقع اأم ل»‪.‬‬ ‫ب ��دوره ك�س ��ف اخب ��ر‬ ‫العقاري الرئي�س التنفيذي ل�سركة‬

‫ال�سبيب ��ان التجاري ��ة العقاري ��ة‬ ‫ثام ��ر ال�سبيب ��ان «اأن كل البيانات‬ ‫ال�س ��ادرة م ��ن وزارة الع ��دل ل‬ ‫تعك�س دقة اموؤ�سر فجميع البيانات‬ ‫ال�سادرة لي�ست اإل اإنهاء اإجراءات‬

‫بيع اأو �سراء معنى اإفراغ �سكوك‬ ‫ت�سج ��ل عليها امبال ��غ وام�ساحات‬ ‫ي نهاية كل اأ�سبوع و�سهر و�سنة‪،‬‬ ‫فه ��ي تبن فق ��ط حركة الت ��داول»‪،‬‬ ‫لفت ��ا «اإى اأن حرك ��ة العق ��ار ي‬ ‫امملك ��ة من ال�سعوب ��ة اأن حكمها‬ ‫موؤ�س ��رات عقارية فجمي ��ع النا�س‬ ‫يعتمدون ي �سرائهم وبيعهم على‬ ‫اأ�سعار العر� ��س امنا�سب والطلب‬ ‫وعلى مدى توفر ال�سيولة‪ ،‬ومدى‬ ‫جاذبية اموقع»‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار ال�سبيب ��ان اإى اأن‬ ‫مك ��ة حدي ��دا ل مك ��ن العتم ��اد‬ ‫عل ��ى اموؤ�سر العق ��اري ي حديد‬ ‫حرك ��ة العق ��ار فيه ��ا «فه ��ي تعتمد‬ ‫ي الغال ��ب عل ��ى م ��دى العائد من‬ ‫العقار لأنها منطقة ا�ستثمارية من‬

‫الدرجة الأوى ي العام ول تتاأثر‬ ‫ب� �اأي عوامل فهي منطقة مزدهرة‪،‬‬ ‫ودائم ��ا م ��ا يك ��ون عليه ��ا وافدون‬ ‫ودائم ��ا ما يكون عليها طلب �سواء‬ ‫بال�س ��راء اأو الإيج ��ار فه ��ي ي‬ ‫ارتفاع م�ستمر»‬ ‫واأف ��اد ال�سبيب ��ان اأن ��ه نظرا‬ ‫لع ��دم دقة نتائج اموؤ�س ��ر العقاري‬ ‫ف� �اإن ال�سركات العقاري ��ة ل تعتمد‬ ‫علي ��ه‪ ،‬مبين ��ا اأنه ��ا «تعتم ��د ي‬ ‫م�ساريعها على مدى حجم الطلب‬ ‫على امنطق ��ة اأول وعل ��ى ما يقدم‬ ‫للعميل ثانيا م ��ن موا�سفات ومن‬ ‫موقع ميز»‪ ،‬وي�سيف ال�سبيبان‬ ‫«كذلك ل تعتمد ام�ساريع العقارية‬ ‫عل ��ى اموؤ�س ��ر‪ ،‬واإم ��ا تعتمد على‬ ‫بع� ��س النق ��اط امهم ��ة ج ��دا منها‬

‫الزي ��ادة ال�سكاني ��ة‪ ،‬والق ��درة‬ ‫ال�سرائي ��ة للعمي ��ل‪ ،‬والدع ��م‬ ‫احكوم ��ي‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى حج ��م‬ ‫التموي ��ل م ��ن م ��واد بن ��اء وم ��ن‬ ‫نقود»‪.‬‬ ‫واق ��رح ال�سبيب ��ان جع ��ل‬ ‫نتائ ��ج اموؤ�سر العق ��اري اأكر دقة‬ ‫«تنظي ��م بور�سة عقاري ��ة منظمة‬ ‫تهت ��م بالبيع وال�س ��راء والإيجار‪،‬‬ ‫وتنظي ��م الكمي ��ات امعرو�س ��ة‬ ‫والطل ��ب عليه ��ا م ��ن بي ��ع اأو‬ ‫اإيج ��ار‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى تنظي ��م عمل‬ ‫ال�س ��ركات العقاري ��ة ح ��ت مظلة‬ ‫هيئة �سوق العق ��ار مثا اأو وزارة‬ ‫معني ��ة بال�س� �اأن العق ��اري تك ��ون‬ ‫به ��ا �سيا�سات وا�سح ��ة واأهداف‬ ‫حددة تهتم بخدمة امواطنن‪.‬‬

‫«التدريب التقني» يفتح باب القبول لتوظيف ‪ 400‬شباب في صيانة السيارات الكورية‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫دع ��ا رئي� ��س جل� ��س التدري ��ب التقني وامهن ��ي ي منطق ��ة مكة امكرم ��ة الدكت ��ور را�سد‬ ‫الزه ��راي الراغب ��ن من ال�سب ��اب اإى الت�سجيل ي برنامج التدريب امرتب ��ط بالتوظيف الذي‬ ‫وقعت ��ه اموؤ�س�سة العامة للتدريب التقني وامهني و�سركة حمد يو�سف ناغي الوكيل ل�سيارات‬ ‫"هيونداي" الكورية ي امنطقة الغربية وي�ستمر حتى الثالث من ذي احجة امقبل‪ .‬واأو�سح‬ ‫اأن الرنام ��ج الذي ي�ستهدف ا�ستقطاب ‪ 400‬مت ��درب من خريجي الكفاءة امتو�سطة والثانوية‬ ‫العام ��ة واأق�س ��ام ال�سيارات بالكليات التقنية يفتح قبول الدفع ��ة الأوى للتدريب مدة عامن ي‬ ‫تخ�س�س ��ات ميكانيكا ال�سي ��ارات‪ ،‬ميكانيكا الديزل‪ ،‬مبيعات قطع الغي ��ار‪ ،‬ال�سمكرة‪ ،‬والدهان‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‬

‫أكدوا أن المشروعات والشركات العقارية ا تعتمد عليه‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�ساري‬

‫(�ل�صرق)‬

‫واأ�س ��ار اإى اأن امتدربن �سيتقا�سون مكافاأة �سهري ��ة اأثناء فرة التدريب مقدارها ‪ 1500‬ريال‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى ح�سولهم على عديد من امميزات من اأبرزها توفر التاأمن الطبي من بداية اللتحاق‬ ‫ي الرنام ��ج‪ .‬م ��ن جانبه‪ ،‬اأك ��د امدير العام التنفيذي موؤ�س�سة حم ��د يو�سف ناغي لل�سيارات‬ ‫"هيونداي" امهند�س حزم جمجوم‪ ،‬اأن التعاون مع اموؤ�س�سة �سي�سهم ي اإعداد وتاأهيل القوى‬ ‫الوطني ��ة ما ينا�سب احتياجات �س ��وق العمل ي امملكة العربية ال�سعودي ��ة‪ ،‬مو�سح ًا اأن هذا‬ ‫الرنامج �سيعمل على تدريب وتاأهيل وتوظيف الكفاءات الوطنية واإيجاد جيل مهني جاد ي‬ ‫ج ��ال ال�سيارات وخدم ��ات ال�سيانة التي ت�سهد مو ًا كبر ًا ي ال�سن ��وات الأخرة‪ ،‬م�سيف ًا اأن‬ ‫عملي ��ة اختيار امتدربن تتم م ��ن خال خطوات منهجية وعلمية حقق انتقاء امتدرب امنا�سب‬ ‫ي ام�س ��ار ال�سحيح ي جال �سيان ��ة ال�سيارات‪ .‬واأفاد اأن الرنام ��ج يخ�سع لإ�سراف جهات‬

‫متخ�س�س ��ة من �سرك ��ة هيونداي العامي ��ة لل�سي ��ارات واأكادمية �سينتينيال امنف ��ذة للرنامج‬ ‫التدريب ��ي امت�سم ��ن تطبيق ًا نظري ًا وعملي ًا عل ��ى راأ�س العمل‪ ،‬وي�س ��رط الرنامج الذي يعتمد‬ ‫توظي ��ف خريجيه ي فروع ال�سرك ��ة ي العا�سمة امقد�سة وجدة وامدين ��ة وتبوك‪ ،‬والطائف‪،‬‬ ‫وينب ��ع‪ ،‬واأبها‪ ،‬وجازان‪ ،‬اأن يكون امتقدم �سعودي اجن�سي ��ة ول يزيد عمره عن ‪� 22‬سنة‪ ،‬واأن‬ ‫يكون لئق ًا طبي ًا‪ ،‬واأن ل يكون م�سج ًا بالتاأمينات الجتماعية‪ ،‬كما يطلب الرنامج الذي ي�ستقبل‬ ‫امتدربن ي جدة ي مقر امعهد ال�سناعي الثاي اأو ي فروع ال�سركة ي امدن الأخرى �سورة‬ ‫م�سدق ��ة من اموؤه ��ل العلمي‪ ،‬واأربع �س ��ور �سخ�سية‪ ،‬و�سورة من الهوي ��ة الوطنية‪ .‬ويح�سل‬ ‫اخريج على �سهادة من اموؤ�س�سة العامة للتدريب التقني وامهني بالإ�سافة اإى �سهادة من �سركة‬ ‫هيونداي‪ .‬ومكن للمتدربن ال�ستف�سار من خال الهاتف ‪.026351087 �026350398‬‬

‫�حديث هذه �م��رة �صيكون‬ ‫لأ� �ص��و�ت م��و�ط�ن��ن وم��و�ط�ن��ات‬ ‫م ج ��د ل �ه��ا م �ن �ف��ذ ً� �إى �آذ�ن‬ ‫�م�صوؤولن �موقرين ‪-‬و�صاأكرر‬ ‫�إي �� �ص��ال �ه��ا �إى �أن ج ��د �آذ�ن� � � ًا‬ ‫ُم�صغية‪� ،-‬أمانتهم حملتها من‬ ‫مر�بع (توير) ليتحملها �أمام �لله‬ ‫ثم وي �لأمر من ت�صبب فيها‪.‬‬ ‫ل� ��وزي� ��ر �ل� ��� �ص� �ح ��ة‪ ،‬ي �ق��ول‬ ‫ع� �ب ��د�م� �ج� �ي ��د �ل� ��� �ص ��وي� �ل ��م @‬ ‫‪� :alsweelem‬أن��ا خريج‬ ‫دب �ل ��وم ��ص�ح��ي ع ��اط ��ل‪ ،‬و�ل ��ذي‬ ‫نف�صي بيده ما بيني وبن �حر�م‬ ‫�إل ��ص�ع��رة �أن �ق��ذون��ا‪� ،‬أن ��ا خريج‬ ‫جديد وق��ارب��ت على �ل��وق��وع ي‬ ‫�محرمات‪ ،‬فكيف من كان عاط ًا‬ ‫ل���ص�ن��و�ت‪� ،‬أن�ت��م �صوتنا و�لأم��ل‬ ‫بكم بعد �لله �أنقذونا من �لوقوع‬ ‫ي �مخدر�ت و�مهالك‪.‬‬ ‫لوزير �لعمل‪ ،‬يقول عبد�لله‬ ‫ه � � � � ��ادي @‪:ym6nsh‬‬ ‫�م�صكلة �أن �م�صتفيدين من حافز‬ ‫بعد ت��و ّق�ف��ه عنهم ر�ح يرجعون‬ ‫للتوظيف �لوهمي‪ ،‬جبورين على‬ ‫قبول ‪ 500‬ري��ال بدل �صعودة‪،‬‬ ‫و�م�صتفيد ي �لأخ ��ر �لقطاع‬ ‫�خ��ا���ش‪� ،‬إذ �صيتجاوز نطاقات‬ ‫ب��ال �� �ص �ع��ودة �ل��وه �م �ي��ة ون��رج��ع‬ ‫ل�ل�ب�ط��ال��ة �م �ق �ن �ع��ة‪ .‬وت �ق��ول ب�ي��ان‬ ‫�ح ��رب ��ي @‪:b_harby‬‬ ‫�أن� ��ا �أوق� �ف ��و� ح��اف��ز ب�ح�ج��ة �أي‬ ‫يتيمة‪ ،‬وي ح�صة ب��ر�ت��ب �أب��وي‬ ‫فما له د�ع��ي يكون ي (دخلن)!‬ ‫�� �ص� �وؤ�ل‪ :‬م��ن �أوى‪� ،‬ل�ي�ت�ي��م �أم‬ ‫�ل� � ��ذي �أب� � � ��وه م ��وظ ��ف ور�ت� �ب ��ه‬ ‫كامل؟ (م��دري) كيف يفكرون؟‪.‬‬ ‫وق��ال م‪ .‬عبد�لله �لقحطاي @‬ ‫‪� :AbadiSlamh‬أع�م��ل‬ ‫لدى �صركة عماقة ي �مقاولت‪،‬‬ ‫ت��وظ�ف��ت م��ع ‪�� 3000‬ص�ع��ودي‬ ‫م�صمى وظيفي و�حد (مهند�ش)‪،‬‬ ‫ت �ل �ب �ي��ة ل �ل �� �ص �ع��ودة ول� �ل� �خ ��روج‬ ‫م ��ن �ل �ن �ط ��اق �لأح � �م� ��ر‪ .‬ت� ��وزّع‬ ‫�مهند�صون على �مناطق ح�صب‬ ‫�م���ص��روع��ات‪ ،‬وج�ه��و� م�صروعنا‬ ‫ثاثن مهند�ص ًا حديثي �لتخرج‬ ‫وع��دم��ي �خ��رة‪ ،‬وج��دن��ا �أ��ص��و�أ‬ ‫�أنو�ع �لتعامل و�لتدريب‪� ،‬لعمل‬ ‫فقط ل�اأج��ان��ب‪ ،‬ورئ�ي����ش �لق�صم‬ ‫كان �أجنبي ًا ومعه ثاثة مهند�صن‬ ‫ل ي�ح�م�ل��ون � �ص �ه��اد�ت هند�صية‬ ‫وم�صمياتهم مهند�صون! �أخ��ر ً�؛‬ ‫مقابل �لعمل �لإ��ص��اي �نح�صر‬ ‫فقط ي غر �ل�صعودين‪.‬‬ ‫ل��وزي��ر �ح��ج‪ ،‬ي�ق��ول‪ :‬كنت‬ ‫�لأ�� �ص� �ب ��وع �م��ا� �ص��ي ي م �ك��ة‪،‬‬ ‫وقابلت موظف ًا ي وز�رة �حج‬ ‫�أك� ��د ي �أن م��ن ي���ص�ت��وي على‬ ‫�أغلب فنادق مكة هم من �جن�صية‬ ‫�ل �ب �ن �غ��ال �ي��ة‪ ،‬ه ��ل ه ��ذ� م �ع �ق��ول؟!‬ ‫ولأمن مدينة جدة‪ ،‬يقول عبادي‬ ‫�لكناي @‪ :aferkosh‬ي‬ ‫جدة نعاي من و�يتات �ل�صرف‬ ‫�ل���ص�ح��ي و�م� �ي ��اه‪ ،‬ف �ل��و ت��وف��رت‬ ‫�ل�صبكة للمنازل لرح�ن��ا‪� .‬للهم‬ ‫بلغت‪� ،‬للهم فا�صهد‪.‬‬ ‫‪aalamri@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬300) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬13 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

20 society@alsharq.net.sa

‫ﺍﻹﺻﺎﺑﺔ ﺣﺪﺛﺖ ﺑﻌﺪ ﻧﻘﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫ ﻏﻴﺮ ﻣﺆﻫﻠﻴﻦ ﻻﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﺍﻟﻄﻔﻞ‬:«‫ ﻭﻣﺪﻳﺮ »ﺍﻟﺸﻤﻴﺴﻲ‬..‫ﺷﻠﻞ ﻭﻋﺠﺰ ﻳﺼﻴﺒﺎﻥ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬                                                                                                               







                                    

‫ﺳﻤﺎﺀ ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺷﻤﺎﻝ ﻏﺮﺏ ﻭﻏﺮﺏ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬



            23 23 24 23 23 23 24 23 24 24 24 25 25 25

38 40 41 41 41 42 41 40 38 40 40 41 39 41

25 41 16 21 15 24 23 25 24 21 17 16 24 23 20 19

29 37 28 37 39 35 34 34 30 29 34 39 38 38



                             





‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

 

‫ﺑﻴﺎدر‬

  30 26 21 24 27 15 22 22 22 16 22 24 29 19 22 21 21 22 22 23 23 19 23 23 23 23 19 28 27 27



44  41  39  38  39  28  38  39  38  29  39  40  37  35  39  39  39  40  39  38  37  37  39  38  38  38  31  39  38  38 

                                       

11                             

                                

                                                           

                                                                                                                                  

‫ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻘﺔ »ﻓﻼﺵ ﻣﻮﺏ« ﻭﺑﺤﻀﻮﺭ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺃﻟﻒ ﺷﺨﺺ ﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﺠﻤﻌﺎﺕ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﺑﺠﺪﺓ‬

«‫ﺛﻤﺎﻧﻮﻥ ﺷﺎﺑ ﹰﺎ ﻳﻨﺘﻘﺪﻭﻥ ﺗﺠﺎﻭﺯﺍﺕ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑـ »ﻣﺸﺎﻫﺪ ﺍﺭﺗﺠﺎﻟﻴﺔ‬                                     "                            





                   " "             

                                  " "

                               

«‫ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺣﺎﻻﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟـ»ﺇﻧﻔﻠﻮﻧﺰﺍ ﻛﻮﺭﻭﻧﺎ‬:‫ﻣﺮﻏﻼﻧﻲ‬                                                                  

                                                          

                                              

                                                                                             

«‫»ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺆﻛﺪ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﺍﻟﻔﻴﺮﻭﺱ‬                                    

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬ (2‫ــ‬2) ‫ﺧﺎﻟﺪ‬                                                                       –                                                                                                                                                                          alhammadi@alsharq. net.sa


‫السبت ‪ 13‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 29‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )300‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫إعراب‬

‫أهالي محافظة الحائط يحتفلون بالوفاء للقيادة الحكيمة‬

‫يكرم عدد ًا‬ ‫مركز اأمير سلمان ِ‬ ‫من اإعاميين والصحفيين‬

‫نبض اأنامل‬

‫الريا�س ‪ -‬رائد العنزي‬

‫صالح سعد الموسى‬

‫قراءة باطنية‬ ‫لقنوات الطبول‬ ‫يوؤثر عن الراحل طارق‬ ‫ع �ب��داح �ك �ي��م ق ��ول ��ه‪« :‬ك��ل‬ ‫ت� ��راث ع� � ��ذب»‪ ..‬وان �ط��اق��ا‬ ‫م��ن ع��ذوب��ة ال� ��راث ع��رف��ت‬ ‫ال�ق�ن��وات امهتمة ب��ام��وروث‬ ‫ال �� �ض �ع �ب��ي م ��ن اأي � ��ن ي �وؤت��ى‬ ‫امجتمع‪ ،‬واأي مفتاح يقبل؟‬ ‫وم � ��ع ااغ� �ت� �ب ��اط اج �م �ع��ي‬ ‫بظاهرة (الرق�س الراثي)‬ ‫ظ�ل��ت ن�خ��ب ام�ث�ق�ف��ن م��ان��ع‬ ‫ام �ظ��اه��ر ام �� �ض��اح �ب��ة ل �ه��ا‪،‬‬ ‫امبالغة ي مجيد القبائل‬ ‫وام� �ف ��اخ ��رة ال �ت��ي ح�ك�ي�ه��ا‬ ‫ال�ضورة واأ�ضرطة ا إاه��داء‬ ‫التي تعقبها جملة (ونعم)!‬ ‫ووراءه� � � � ��ا م� ��ا وراءه � � � ��ا‪!.‬‬ ‫خلفية ام�ضهد لقناة تراثية‬ ‫م��ا‪ ،‬ت�ضتلزم وج��ود (ذود)‬ ‫م��ن ااإب� ��ل‪ ،‬وواح ��ة نخيل‪،‬‬ ‫و� � � �ض� � ��وت ح � ��زي � ��ن ل� � ��زوم‬ ‫(ال �� �ض �ي �ل��ه)‪ ،‬ورم ��ا م��وع�ظ��ة‬ ‫ب��ن وق�ت��ي ��ض��ات��ي ام�غ��رب‬ ‫والع�ضاء اإ�ضفاء ال�ضرعية‬ ‫وقطع الطريق على (جماعة‬ ‫ام �ث �ق �ف��ن)! وب �ع��د ذل ��ك كل‬ ‫م � ��اي ال �� �ض��ا� �ض��ة ف �� �ض��ول‬ ‫ات �� �ض��اب��ه رواي � ��ة ال��دك �ت��ور‬ ‫معجب ال��زه��راي (رق����س)‬ ‫اإا ي اا�� � �ض � ��م ف � �ق� ��ط!!‬ ‫رق ����س ف��رق ����س ف��رق ����س‪..‬‬ ‫ي �ح��ول ع��ذوب��ة ال ��راث اإى‬ ‫م � � � ��رارة‪ ،‬وذوق ال �� �ض �ع��ر‬ ‫والعطفة اإاى م�ضغ ول��وك‬ ‫ف � �ل � �ف� ��ظ‪..‬اأن ال� ��� �ض ��يء اإذا‬ ‫زاد ع ��ن ح ��ده ان �ق �ل��ب اإى‬ ‫�ضده‪ ..‬امعامل ااجتماعي‬ ‫ل �ل��دي �ك��ور ال �ب��ائ ����س ث �ل��ة من‬ ‫(امتم�ضيخن اجدد)‪ ،‬رما‬ ‫اأث ��روا م��ن ع�ق��ار تعافى من‬ ‫مر�ضه كما يقولون! اأوم��ن‬ ‫م� �ق ��اوات ال �ب��اط��ن! ون�ح��و‬ ‫ذل� � ��ك م � ��ا م ج� �ه ��د ف �ي��ه‬ ‫عقولهم وا اأبدانهم‪ ..‬وهي‬ ‫اج �ه ��د ك ��ذل ��ك ي ن��وع�ي��ة‬ ‫ال �ظ �ه��ور ااج �ت �م��اع��ي ب �اأي‬ ‫و��ض�ي�ل��ة ف�ت�ج��د ��ض��ال�ت�ه��ا ي‬ ‫قاعة احتفاات ي اأطرافها‬ ‫ك� ��ام� ��رات ال� �ق� �ن ��اة اإي ��اه ��ا‬ ‫ون���ض��ف دزي �ن��ة م��ن اأرب ��اب‬ ‫ال � �ق ��واي ووف� � ��ود م�ت�م�ل�ق��ة‬ ‫ح� ��� �ض ��ر اأن ي وق �ت �ه��ا‬ ‫مت�ضع ل�ل��رق����س‪ ..‬البع�س‬ ‫م� ��ن ه� � � �وؤاء ام �ت �م �� �ض �ي �خ��ن‬ ‫اج ��دد اي �اأب��ه ي اأن يقيم‬ ‫حفل تكرم لنف�ضه بنف�ضه!‬ ‫واأي ط�ع��م ل�ل�ت�ك��رم اإذا م‬ ‫يكن النا�س �ضهودا حقيقن‬ ‫بقلوبهم‪ ..‬بقي اأن اأق��ول اإن‬ ‫ق�ن��وات الطبول لها خارطة‬ ‫ط��ري��ق وان�ت���ض��ار‪ ..‬ولي�ضت‬ ‫ك� ��ل م �� �ض��اح �ت �ن��ا ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫م��ن ااأح �� �ض��اء اإى ج��ازان‪،‬‬ ‫وم��ن ال�ق��ري��ات اإى �ضرورة‬ ‫ت�ق�ب��ل اأن ت �ك��ون ط��رف��ا ي‬ ‫� �ض �ف��وف ال ��راق� ��� �ض ��ن‪..‬اآن‬ ‫ااأوان لنقرع اأبواب احياة‬ ‫اجادة‪..‬‬ ‫‪almousa@alsharq.net.sa‬‬

‫رئي�س مركز احائط ورئي�س البلدية ي�ضاركان ي العر�ضة‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫احتفل اأه ��اي حافظة احائط‬ ‫جنوب حائل‪ ،‬بيوم الوطن والتاحم‬ ‫والراب ��ط‪ ،‬بح�ض ��ور رئي� ��س مركز‬ ‫احائط نايف خلف ال�ضام‪ ،‬ورئي�س‬ ‫بلدي ��ة احائ ��ط الطي ��ف حبي ��ب‬ ‫العنزي‪ ،‬وروؤ�ضاء الدوائر احكومية‬

‫وم�ضائ ��خ القبائ ��ل وجم ��ع غفر من‬ ‫الأهاي وزائ ��ري واأعيان امحافظة‪.‬‬ ‫وا�ضتم ��ل احفل على فق ��رات منوعة‬ ‫م ��ن ق�ضائ ��د �ضعري ��ة األق ��ى فيه ��ا‬ ‫ال�ضاع ��ر �ض ��ام �ضلم ��ان الر�ضي ��دي‪،‬‬ ‫والعر�ض ��ة ال�ضعودي ��ة وال�ضام ��ري‪،‬‬ ‫وب ��رزت م�ضارك ��ة اجاليتن اليمنية‬ ‫وال�ضوداني ��ة‪ ،‬حي ��ث قدم ��ت الفرق ��ة‬

‫جانب من فقرة اجلد بال�ضوط من ال�ضودان‬

‫ال�ضوداني ��ة الفولكل ��ور ال�ضعب ��ي‬ ‫ال�ضوداي من رق�ضات �ضعبية لأفراد‬ ‫اجالية «وا َ‬ ‫جلد بال�ضوط» امتعارف‬ ‫علي ��ه «بالبط ��ان» لقبيل ��ة اجعلي ��ن‬ ‫ال�ضودانية‪.‬‬ ‫وذك ��ر ل�»اال�ض ��رق» عبداحفيظ‬ ‫م ��ن اجالي ��ة ال�ضوداني ��ة‪ ،‬اأن اجلد‬ ‫بال�ضوط يع ّد عادة قدمة لدى «قبيلة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ا�ضتقبل مدير ام�ضروع اخ ��ري للم�ضورين امتطوعن ي مركز الأمر‬ ‫�ضلم ��ان لل�ضب ��اب ي الريا� ��س عبدالعزي ��ز احمي ��دي‪ ،‬ع ��دد ًا م ��ن الإعامين‬ ‫وال�ضحفين‪ ،‬وذلك لتكرمهم لدعمهم امميز للم�ضروع‪.‬‬ ‫و�ضهد احفل ح�ض ��ور عدد من ال�ضخ�ضيات ي العمل التطوعي‪ ،‬وقد م‬ ‫تك ��رم الإعامي القدير جا�ضم العثمان‪ ،‬وعبدالل ��ه احماد وال�ضحفي م�ضعل‬ ‫العن ��زي‪ ،‬و�ضلم ��ان ال�ضه ��ري‪ ،‬والإعام ��ي عل ��ي اموين ��ع‪ ،‬والإعام ��ي يحيى‬ ‫الزهراي‪ ،‬والزميل عايد الر�ضيدي من �ضحيفة «ال�ضرق»‪.‬‬

‫اجعلي ��ن» ي ال�ض ��ودان والقبائ ��ل‬ ‫الت ��ي من اأ�ضول عربي ��ة‪ ،‬حيث يقوم‬ ‫العري�س بجلد اأ�ضقائه و�ضباب عائلته‬ ‫لإثبات قوة الحتمال وال�ضجاعة‪.‬‬ ‫وي نهاي ��ة الحتف ��ال م تقدم‬ ‫اجوائز وال ��دروع و�ضه ��ادة ال�ضكر‬ ‫والتقدي ��ر للم�ضاهمن ي جاح هذا‬ ‫الحتفال الوطني‪.‬‬

‫«تعليم النماص» تشرك الطاب في ااحتفال باليوم الوطني‬ ‫النما�س ‪-‬حمد عامر‬

‫اأقامت مدار�س تعليم النما�س‪ ،‬احتفالها باليوم‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬و�ض ��ط م�ضارك ��ة كب ��رة م ��ن قب ��ل الطاب‬ ‫تخللته ��ا زي ��ارات مدي ��ر تعلي ��م امحافظ ��ة وع ��دد من‬ ‫ام�ضوؤولن‪.‬‬ ‫وذكر مدير الربية والتعليم الدكتور ظافر �ضعيد‬ ‫حبيب‪ ،‬اأن جميع امدار�س ي تعليم النما�س احتفلت‬ ‫باليوم الوطني موؤكدا اأن التعليم يعي�س ي عهد خادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن زمنا مكتظا بالإجازات‪.‬‬ ‫وا�ضتمل ��ت الفعالي ��ات عل ��ى م�ضابق ��ات �ضعرية‬ ‫ولوح ��ات ور�ضوم ��ات فني ��ة وطني ��ة‪ ،‬وم�ضابق ��ة ي‬ ‫الإلقاء الف ��ردي واجماعي‪ ،‬وكتاب ��ة امقال والتلوين‬ ‫بالإ�ضاف ��ة اإى برام ��ج اإن�ضادي ��ة وعرو� ��س م�ضرحية‬ ‫م�ضاهد تاريخية ووطني ��ة‪ ،‬وجموعة من ام�ضابقات‬ ‫الثقافية‪.‬‬

‫جانب من تقطيع الكعكة‬

‫الطاب ومن�ضوبو امدار�س خال ااحتفال‬

‫(ال�ضرق)‬

‫فيم ��ا م عم ��ل عر� ��س مرئ ��ي خ�ضي�ض� � ًا له ��ذه بعنوان «عمار يا وطن» الذي م عر�ضه وتوزيعه على‬ ‫امنا�ضبة من قبل وحدة الإنتاج والت�ضوير ي الإدارة كافة مدار�س البنن والبنات بامنطقة‪.‬‬

‫طاب يحتفلون بيوم الوطن في تامبا اأمريكية‬ ‫النما�س ‪-‬حمد عامر‬ ‫اأقيم ي جامعة جن ��وب فلوريدا حفل اليوم الوطني الثاي والثمانن‪،‬‬ ‫م�ضاركة الأندي ��ة الطابية ال�ضعودية ي جامعة جن ��وب فلوريدا‪ ،‬وجامعة‬ ‫تامب ��ا‪ ،‬وجامعة �ضان ��ت ليو‪ ،‬وقد حظي ��ت ولية فلوريدا عل ��ى اأجمل اللياي‬ ‫بفرح ��ة اليوم الوطن ��ي ي احتفال �ضخم ورائ ��ع‪ ،‬وبح�ضور كبر من طاب‬ ‫وطالب ��ات الأ�ض ��ر ال�ضعودي ��ة‪ ،‬واأي�ض ًا عدي ��د من مديري ومثل ��ي اجامعات‬ ‫الثاث‪ ،‬وزاد الحتفال جما ًل ح�ضور طاب وطالبات من جن�ضيات ختلفة‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح طالب الدكت ��وراة امبتعث فايز عبدالله ال�ضه ��ري‪ ،‬ي ات�ضال‬ ‫هاتف ��ي م ��ع «ال�ض ��رق»‪ ،‬اأنه م عر� ��س عدد م ��ن الفعاليات التي مث ��ل الثقافة‬ ‫ال�ضعودي ��ة من ق�ضائ ��د وعرو� ��س قدمها الطاب‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن ��ه م خال‬ ‫احف ��ل تكرم عديد من امبتعثن وامبتعثات الذي ��ن لهم م�ضاهمات فعَالة ي‬ ‫اإقامة احفل‪ ،‬بدعم وتوجيه مبا�ضر من ِق َب ْل املحق الثقاي بوا�ضنطن واإدارة‬ ‫الأن�ضطة الثقافية باملحقية ال�ضعودية بالوليات امتحدة الأمريكية‪.‬‬

‫جانب من احفل‬

‫تركي المطيري عريس ًا‬ ‫ي العا�ضمة الريا� ��س‪ ،‬و�ضط ح�ضور‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫احتف ��ل ال�ضاب تركي ب ��ن عبدالله جم ��ع غف ��ر م ��ن الأ�ضدق ��اء واأق ��ارب‬ ‫امط ��ري‪ ،‬بزواجه من كرم ��ة فالح بن العرو�ضن‪« ،‬ال�ضرق» تبارك للعرو�ضن‬ ‫طل ��ق امطري‪ ،‬وذل ��ك ي قاعة مر�ضانا وتتمنى لهما حياة زوجية �ضعيدة‪.‬‬

‫امكرمون واح�ضور ي احفل‬

‫في ذمة اه‬

‫والد الكاتب فائق منيف في ذمة اه‬ ‫الدمام � ال�ضرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحم ��ة م ��وله � اإثر حادث‬ ‫األي ��م � العقي ��د متقاعد‪ ،‬والرئي� ��س ال�ضابق‬ ‫للجن ��ة التنمي ��ة امحلي ��ة محافظ ��ة مه ��د‬ ‫الذهب‪ ،‬مني ��ف بن خليوي الع�ضيلة‪ ،‬والد‬ ‫العقيد ب�ضرطة الريا� ��س �ضامي‪ ،‬والكاتب‬ ‫ب�ضحيف ��ة ال�ض ��رق فائ ��ق‪ ،‬وزي ��اد وف� �وؤاد‬ ‫وطارق ونايف‪ ،‬والدكتور عبد امجيد‪.‬‬ ‫فائق امنيف‬ ‫رئي� ��س التحري ��ر‪ ،‬واأ�ض ��رة حري ��ر‬ ‫«ال�ضرق» وقراوؤها الكرام‪ ،‬يتقدمون باأحر التعازي للكاتب فائق‪ ،‬ولكل اأهل‬ ‫وذوي امرحوم‪ .‬ويتقبل العزاء على رقم ‪0568358000‬‬ ‫اإ ّنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫المسعد يحصل على الدكتوراة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫العري�س متو�ضط ًا والده ووالد العرو�س‬

‫حمد ام�ضعد‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬ ‫صاطي العنزي‬ ‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫ح�ضل كب ��ر م�ضت�ض ��اري تقنية‬ ‫امعلوم ��ات ي وزارة التعليم العاي‬ ‫حمد بن عبدالله ام�ضعد‪ ،‬على �ضهادة‬ ‫الدكت ��وراة ي عل ��وم احا�ضب الآي‬ ‫م ��ن الولي ��ات امتح ��دة الأمريكي ��ة‪،‬‬ ‫«ال�ضرق» تب ��ارك للم�ضعد وتتمنى له‬ ‫دوام التوفيق والنجاح‪.‬‬

‫اإعامي العنزي يرزق بمولود‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�ضر‬ ‫رزق مدي ��ر مرك ��ز �ضحي‬ ‫ال�ضاح ��ي مدين ��ة بري ��دة‬ ‫الإعام ��ي ه ��ادي العن ��زي‪،‬‬ ‫مول ��ود ًا ي الي ��وم الوطن ��ي‪،‬‬ ‫واأطل ��ق علي ��ه ا�ض ��م «عبدالله»‬ ‫عل ��ى ا�ض ��م خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ضريف ��ن ‪-‬حفظ ��ة الل ��ه‪.-‬‬ ‫«ال�ضرق» تبارك للعنزي امولود‬ ‫«عبدالله» جعله الله من مواليد‬ ‫ال�ضاح وال�ضرور‪.‬‬

‫هادي العنزي وكعكة امولود‬

‫سعد الرفاعي‬

‫قافلة با زاد!‬ ‫رغ� ��م م � ��رور ب�ضع‬ ‫�� �ض� �ن ��وات ع �ل��ى اف �ت �ت��اح‬ ‫ط ��ري ��ق ي �ن �ب��ع – ج ��دة‬ ‫ال���ض��ري��ع وط��ري��ق ينبع‬ ‫– امدينة –الق�ضيم ‪،‬‬ ‫اإا اأن ام���ض��اف��ري��ن عر‬ ‫ه � ��ذه ال � �ط� ��رق م� ��ازال� ��وا‬ ‫ي � �ع� ��ان� ��ون م � ��ن خ��اط��ر‬ ‫اانقطاع والتوقف عر‬ ‫هذه ام�ضافات ال�ضا�ضعة؛‬ ‫فهي تخلو مام ًا من اأي‬ ‫ح�ط��ة وق ��ود اأو م�ضجد‬ ‫اأو م��رك��ز اإ� �ض �ع��اف وم��ا‬ ‫��ض��اب��ه ذل ��ك م��ن خ��دم��ات‬ ‫ا غ�ن��ى للم�ضافر عنها‪،‬‬ ‫ورغم امطالبات امتكررة‬ ‫اإا اأن الو�ضع مازال على‬ ‫م��اه��و عليه‪ ..‬م��ا يطرح‬ ‫ت �� �ض��اوؤات ع��دي��دة حيال‬ ‫ااأ�ضباب التي تقف خلف‬ ‫ذل ��ك‪ ..‬فهل ه��ي ااأنظمة‬ ‫ال �ت��ي و� �ض �ع��ت م ��ن قبل‬ ‫اج �ه��ات ام �� �ض �وؤول��ة عن‬ ‫الطرق ال�ضريعة؟! اأم اأنه‬ ‫اإحجام ام�ضتثمرين؟!‬ ‫ف� � �اإن ك� ��ان ال���ض�ب��ب‬ ‫ع ��ائ ��دا ل �اأن �ظ �م ��ة؛ ف� �اإن‬ ‫ال �ن �ظ��ام و� �ض��ع لتحقيق‬ ‫م �� �ض �ل �ح��ة ع ��ام ��ة‪ ،‬وه��ي‬ ‫تقت�ضي وجود مثل هذه‬ ‫اخ��دم��ات امعطلة؛ ااأم��ر‬ ‫الذي يحتم علينا مراجعة‬ ‫ه� ��ذه ااأن� �ظ� �م ��ة ال �ت ��ي م‬ ‫حقق ام�ضلحة امرجوة‪.‬‬ ‫ف �اإذا ما ثبت لنا –اأثناء‬ ‫امراجعة– � �ض��ام��ة‬ ‫التنظيم‪ ،‬فاإننا مطالبون‬ ‫م��راج �ع��ة ااآل� �ي ��ات التي‬ ‫تتعامل م��ع تطبيق هذه‬ ‫ااأنظمة‪ .‬اأما اإذا ثبت اأن‬ ‫ال�ضبب ي تعطل تقدم‬ ‫اخ��دم��ة ي �ع��ود اإح �ج��ام‬ ‫ام���ض�ت�ث�م��ري��ن ف � �اإن ه��ذا‬ ‫م� ��دع� ��اة ل� �ل ��وق ��وف ع�ل��ى‬ ‫اأ�ضباب اإحجامهم‪.‬‬ ‫ف � � � � �اإى م� � ��ن ي �ه �م��ه‬ ‫ااأمر‪:‬‬ ‫اإن هذا الوطن جميل‬ ‫م� �ق ��وم ��ات ��ه‪ ،‬ب �ق �ي��ادت��ه‪،‬‬ ‫باأنا�ضه الطيبن ‪ ..‬فبحق‬ ‫هذا الوطن‪ ..‬ا ت�ضوهوا‬ ‫�ضورته اجميلة ي اأعن‬ ‫م� ��رت� ��ادي ه� ��ذه ال �ط��رق‬ ‫ومنها طريق جدة � ينبع‬ ‫ امدينة ال ��دوي واأح��د‬‫ط ��رق اح ��ج وال �ع �م��رة‪..‬‬ ‫ب�ح��رم��ان�ه��ا م��ن خ��دم��ات‬ ‫م �ه �م��ة دف� �ع ��ت اح ��اج ��ة‬ ‫اإى تعوي�ضها باأك�ضاك‬ ‫و�ضناديق اأق��ل م��ا يقال‬ ‫ع �ن �ه��ا ب �اأن �ه��ا ب��دائ �ي��ة ا‬ ‫تتنا�ضب مع ما اأنفق على‬ ‫هذا الطر ق العماقة!‬ ‫نب�ضة ت�اأم��ل‪ :‬طالب‬ ‫اخ� ��دم� ��ة ل �ي ����س م �ع �ن �ي � ًا‬ ‫ب��ال �ل��وائ��ح وال�ت�ن�ظ�ي�م��ات‬ ‫قدر عنايته بتوفر اخدمة‬ ‫وج� ��ودت � �ه� ��ا‪ ،‬و� �ض �ه��ول��ة‬ ‫اح�ضول عليها‪.‬‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬


‫السبت ‪ 13‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 29‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )300‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫صديق لـ|‪ :‬الهيئة رصدت كافة ااتهامات المثارة وفق نظام عملها‬

‫قف‬

‫«نزاهة» تبدأ التحقيق في قضايا فساد رياضي‬ ‫الحمادي‪ :‬تدخل مكافحة الفساد طبيعي ومن يرفضونه أشخاص «غير أسوياء»‬

‫خالد صائم الدهر‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫ك�شفت م�شادر رفيعة ام�شتوى لـ»ال�شرق»‪ :‬اأن هيئة مكافحة‬ ‫الف�شاد (نزاهة) بــداأت ي تتبع ق�شايا الف�شاد امثارة موؤخرا ي‬ ‫الو�شط الريا�شي وامتعلقة بالر�شوة وت�شهيل مهام بع�ض الفرق‬ ‫على ح�شاب اأخرى‪ ،‬ف�شا عن امح�شوبية ي تعين احكام لإدارة‬ ‫امباريات‪.‬‬ ‫وك�شفت ذات ام�شادر اأن هذه التحركات من قبل (نزاهة) جاءت‬ ‫بعد اأن بلغت التهامات بوجود ف�شاد ريا�شي ذروتها ي الأ�شابيع‬ ‫اما�شية على خلفية الر�شائل الن�شية اموجهة لرئي�ض جنة احكام‬ ‫الرئي�شية بالحاد ال�شعودي لكرة القدم عمر امهنا وامت�شمنة‬ ‫الإ� ـشــارة اإى وجــود ف�شاد اإداري ي عمل اللجنة‪ ،‬اإ�ـشــافــة اإى‬

‫التهامات التي اأطلقها احكمان �شعد الكثري ومطرف القحطاي‬ ‫بوجود ف�شاد وا�شح ي جنة احكام ف�شا عن امح�شوبية ي‬ ‫تعين احكام وتدخل �شخ�شيات كبرة ي عمل اللجنة‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬قال امتحدث الر�شمي بهيئة مكافحة الف�شاد حمد‬ ‫�شديق عثمان لـ»ال�شرق» اإن نزاهة تتابع كافة التهامات امتعلقة‬ ‫بالف�شاد ي الو�شط الريا�شي مثلها مثل بقية الق�شايا ي امجتمع‬ ‫ال�شعودي‪ ،‬مبينا اأن كافة الق�شايا الريا�شية امثارة موؤخرا يتم‬ ‫ر�شدها جيدا وتتم اإحالتها للجهات امخت�شة بالهيئة التي بدورها‬ ‫مار�ض كافة �شاحياتها وفق ما هو من�شو�ض عليه ي نظام عمل‬ ‫الهيئة‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن الهيئة تتابع كافة اأجهزة الدولة ما فيها الرئا�شة‬ ‫العامة لرعاية ال�شباب‪ ،‬وتر�شد كافة الق�شايا امثارة حولها وتعمل‬

‫لعدم مطابقة ملعب اأخدود للمواصفات الدولية‬

‫نقل مباريات نجران الخليجية إلى أبها‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي‬ ‫فري ــق ج ــران ل ــن تلع ــب عل ــى ملعب‬ ‫ن ــادي الأخدود ي منطقة جران لعدم‬ ‫اأكدت م�ش ــادر «ال�شرق» من داخل مطابق ــة املعب موا�ش ــفات البطولت‬ ‫مقر الحاد ال�ش ــعودي لك ــرة القدم اأن اخارجية‪ ،‬واأكد ام�ش ــدر اأنها �شتلعب‬ ‫امباريات اخليجية التي �شي�شت�شيفها ي مدينة الأمر �شلطان بن عبدالعزيز‬

‫ملعب مدينة ااأمر �سلطان الريا�سية باأبها‬

‫(ال�سرق)‬

‫الريا�شية مدينة اأبها لأنه يعتر اأقرب‬ ‫ملعب للنادي‪.‬‬ ‫ويبع ــد ملع ــب اأبه ــا ع ــن ن ــادي‬ ‫ج ــران ح ــواي ‪ 280‬كيلو م ــرا‪ ،‬ما‬ ‫يعني حرمان اجماهر النجرانية من‬ ‫م�شاندة فريقها‪ ،‬خ�شو�شا اإذا �شادفت‬ ‫مواعي ــد مباريات الفريق اأي ــام الدوام‬ ‫الر�شمي‪.‬‬ ‫يذكر اأن قرعة البطولة اخليجية‬ ‫التي ج ــرت اأم�ض الأول اأوقعت جران‬ ‫ي امجموعة الثانية التي ت�شم كا من‬ ‫امحرق البحريني وال�شامية الكويتي‪،‬‬ ‫وتع ــد م�ش ــاركة ج ــران ي البطول ــة‬ ‫اخليجية هي الأوى له خارجيا‪.‬‬

‫كأس ااتحاد العربي لأندية‬

‫قرعة الدور الثاني‬

‫‪600‬‬

‫األف دولر‬

‫الو�شيف‪400 :‬‬

‫األف دولر‬

‫الث ـ ـ ــالث ‪300 :‬‬

‫األف دولر‬

‫الراب ـ ـ ــع ‪250 :‬‬

‫األف دولر‬

‫امكان ‪ :‬العا�شمة الأردنية عمان‬

‫الزمان ‪ 2012 /9 /29 :‬ال�شاعة ‪13:00 :‬‬

‫الفرق المتأهلة عن قارة آسيا‬ ‫الن�شر ‪ -‬ال�شعودية‬ ‫الفتح ‪ -‬ال�شعودية‬ ‫البقعة ‪ -‬الأردن‬ ‫العربي ‪ -‬الكويت‬ ‫القوة اجوية ‪ -‬العراق‬ ‫ال�شعب ‪ -‬اليمن‬ ‫احد ‪ -‬البحرين‬ ‫الظاهرية ‪ -‬فل�شطن‬

‫خال كلمة ألقاها في حفل تدشين كتاب «قاهر المستحيل» لـ عمار‬

‫نواف بن فيصل‪ :‬سندعم بوقس ليكون السفير‬ ‫اأول اتحاد ذوي ااحتياجات الخاصة في العالم‬

‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬

‫الجوائز‪:‬‬ ‫البط ـ ـ ـ ــل‪:‬‬

‫م ـ ــن جـ ــان ـ ـبـ ــه‪ ،‬اعــتــر‬ ‫على التحقق من كافة الأط ــراف ومــدى وجــود ف�شاد من‬ ‫امحامي خالد اأبــو را�ـشــد اأن‬ ‫عدمه‪.‬‬ ‫تــدخــل هيئة مكافحة الف�شاد‬ ‫من جهته‪ ،‬اعتر امحلل بالقنوات الريا�شية �شالح‬ ‫ي الت ـ ـهـ ــامـ ــات الــريــا� ـش ـيــة‬ ‫احمادي اأن متابعة هيئة مكافحة الف�شاد ما يدور ي‬ ‫الأخرة قائم على اأ�شا�ض نتائج‬ ‫الو�شط الريا�شي بالأمر الطبيعي‪ ،‬وا�شفا من يرف�ض‬ ‫ج‬ ‫ان‬ ‫التحقيقات التي جريها اجهات‬ ‫تدخل (نزاهة) ي اأي ف�شاد ريا�شي بالأ�شخا�ض «غر ب من ر�سائل‬ ‫ااتهامات التي ا‬ ‫�س‬ ‫تق‬ ‫بل‬ ‫ها‬ ‫امـخـتـ�ـشــة بـ ـ ــوزارة الــداخ ـل ـيــة‪،‬‬ ‫الأ�شوياء»‪ ،‬وقال اأن امجتمع الريا�شي جزء �شغر من‬ ‫ج‬ ‫وا‬ ‫ل‬ ‫رئي�س جنة ا‬ ‫حكام وكذلك ما يــراه م�شوؤولو الحــاد‬ ‫امجتمع الكبر الذي ي�شم كذلك القت�شادي والثقاي والديني‪ ،‬وما‬ ‫ي�شري على امجتمع الريا�شي ي�شري على غره‪ ،‬فهو ي�شم النظيف ال�شعودي لكرة القدم من تلك التهامات ومــدى �شحتها من‬ ‫وغر النظيف‪ ،‬م�شددا على اأن ما تقوم به هيئة مكافحة الف�شاد عدمها‪ ،‬وقال اإن جميع هذه التهامات اإن ثبتت بوجود ح�شوبية‬ ‫اإجــراء روتيني تقوم به كل جهة موكل اإليها متابعة كل ما يتعلق ور�شاوى واإهدار للمال العام فهو من اخت�شا�ض (نزاهة)‪ ،‬واإن كان‬ ‫الأمر ريا�شيا فا عاقة لها بامو�شوع‪.‬‬ ‫بالف�شاد ي كافة اأجهزة وقطاعات الدولة‪.‬‬

‫قارة إفريقيا‪:‬‬ ‫تلعب مباريات الذهاب ي ‪2012 /10 /19‬‬ ‫والإياب ي ‪2012 /11 /23‬‬

‫الرجاء امغربي ‪ +‬البنزرت التون�شي‬ ‫الإ�شماعيلي ام�شري ‪ +‬اخرطوم ال�شوداي‬ ‫احاد العا�شمة اجزائري ‪ +‬تفراغ اموريتاي‬ ‫�شباب بلوزداد اجزائري ‪ +‬الفائز من بطلي‬ ‫ال�شومال وجذر القمر‪.‬‬

‫اأكد الرئي�ض العام لرعاية ال�شباب‬ ‫الأمر نواف بن في�ش ــل اأنهم ي�ش ــعون‬ ‫اأن يك ــون الكات ــب عمار هيث ــم بوق�ض‬ ‫ال�شفر الأول لحاد ذوي الحتياجات‬ ‫اخا�ش ــة على م�ش ــتوى الع ــام‪ ،‬وقال‬ ‫ي كلم ــة األقاه ــا عل ــى هام� ــض حف ــل‬ ‫اإطاق كتاب عم ــار هيثم بوق�ض «قاهر‬ ‫ام�ش ــتحيل» اأم� ــض الأول اخمي� ــض‬ ‫ي ج ــدة ‪ :‬مهم ــا قدمناه ل ــن نوي هذا‬ ‫الرج ــل حقه‪ ،‬اأت�ش ــرف اأن اأراأ�ض احاد‬ ‫ذوي الحتياجات اخا�ش ــة وي�شرفني‬ ‫با�ش ــم زمائي اأع�شاء الحاد وجميع‬ ‫امنت�ش ــبن اإلي ــه اأن اأق ــدم ب ــكل فخ ــر‬ ‫الع�ش ــوية الدائمة م ــدى احياه لعمار‬ ‫فه ــو خ ــر �ش ــفر لن ــا وخ ــر متحدث‬ ‫با�ش ــمنا‪ ،‬طلب ــت من امخت�ش ــن تاأمن‬ ‫الازم من العدد لكتاب عمار ليوزع على‬ ‫جميع الأندية والريا�ش ــين واجهات‬ ‫التابعة لرعاية ال�شباب لكي ي�شتفيدوا‬ ‫منه‪ ،‬م�ش ــيفا ‪ :‬اأن هذا ل ياأتي اإل بقدر‬ ‫الإعج ــاز والإج ــاز الذي ق ــام به عمار‬ ‫‪،‬جميعن ــا ن�ش ــعر بالفخ ــر والعت ــزاز‬ ‫غال‬ ‫اأن يك ــون م ــن اأبناء وطننا �ش ــفر ٍ‬ ‫وواجهة ح�شارية وبطل ‪،‬ف�شكر ًا با�شم‬ ‫الوط ــن لك يا عم ــار‪ ،‬وتاب ــع» ‪ :‬اإذا كان‬ ‫هنالك من فخر ومن متميز فا �ش ــك اأن‬ ‫عمار �شيكون على راأ�ض قائمة متميزي‬ ‫ه ــذا الوط ــن ‪.‬اطلع ــت عل ــى الكت ــاب‬

‫ااأمر نواف بن في�سل تقدم احا�سرين ي حفل تد�سن الكتاب‬

‫ااأمر نواف م�سك بامايكروفون خال كلمة عمار بوق�س ي احفل‬

‫ووج ــدت في ــه كثرا م ــن ال ــروؤى التي‬ ‫مكن اأن ي�شتفيد منها كل �شاب ويحقق‬ ‫ام ــراد من ــه ‪ ،‬ينبغ ــي علين ــا جميعا اأن‬ ‫نحم ــد الله عل ــى م ــا اأعطانا م ــن قدرة‬ ‫ج�شدية وبدنية وفكرية واأن نعرف اأن‬ ‫قدوتنا ي مثل هذا هو عمار الذي حمد‬ ‫الله واتكل عليه ‪.‬‬ ‫م ــن جانب ــه ق ــال ع�ش ــو جل�ض‬ ‫اإدارة جمعي ــة الأطف ــال امعوق ــن‬ ‫الدكت ــور زه ــر احارث ــي ي كلم ــة‬ ‫األقاه ــا نياب ــة ع ــن الأمر �ش ــلطان بن‬ ‫�ش ــلمان رئي�ض جل� ــض اإدارة جمعية‬ ‫الأطف ــال امعاق ــن ‪،‬ورئي� ــض جل� ــض‬ ‫جمعية الأمر �ش ــلمان بن عبد العزيز‬ ‫لأبحاث الإعاق ــة»‪ :‬اإن كان للتاريخ من‬

‫�شجات من ذهب فا �شك اأن عمار هو‬ ‫من اأبناء هذا الوطن الذي �شي�شجلون‬ ‫ي كتاب الذهب و�ش ــيكون على راأ�ض‬ ‫هذه القائم ــة هو واأ�ش ــحاب القدرات‬ ‫اخا�ش ــة ‪ ،‬لقد قدم ما م ي�شتطع كثر‬ ‫منا تقدمه‪.‬‬ ‫اأما عمار هيثم بوق�ض فقال» اأقف‬ ‫الي ــوم نياب ــة ع ــن ذوي الحتياج ــات‬ ‫اخا�ش ــة ‪ ،‬جل� ــض باإرادتن ــا العالي ــة‬ ‫‪،‬بهمتن ــا القوي ــة بطموحن ــا الكب ــر‬ ‫لتد�ش ــن الكتاب ‪ ،‬كتابنا جميع ًا نحن‪-‬‬ ‫ذوي الحتياج ــات اخا�ش ــة ‪ ،-‬فه ــو‬ ‫يتحدث عن ق�شيه الإعاقة واأت�شرف اأن‬ ‫اأكون اأحد الأ�شوات التي تنفذ العزمة‬ ‫والإرادة واأجل�ض بجانب اأهم �شخ�شيه‬

‫(ال�سرق)‬

‫ي حيات ــي‪ ،‬الأم ــر نواف بن في�ش ــل‬ ‫واأذرف دموع الفرح‪ ،‬واأ�ش ــكر زوجتي‬ ‫التي �ش ــاهمت ي تغير حياتي وهي‬ ‫من اأكملت الر�ش ــالة لت�ش ــنع مع اأ�شرة‬ ‫عمار قاه ــرا للم�ش ــتحيل‪ ،‬واأقول بكل‬ ‫فخر واعتزاز اأنا م�ش ــلم واأنا �شعودي‬ ‫واأنا ل�شت معاق ًا‪.‬‬ ‫فيم ــا اأ�ش ــارت زوج ــة عم ــار‬ ‫لـ»ل�ش ــرق» اأن �ش ــعورها ل يو�ش ــف‬ ‫الي ــوم ‪،‬ونق ــول ل ــك احم ــد وال�ش ــكر‬ ‫مبين ــة اأن ه ــذا لي�ض م�ش ــتغرب على‬ ‫ال�ش ــعودية تك ــرم ابنها وقال ــت ‪ :‬اأنا‬ ‫حديث ــة عهد بالزواج بعم ــار من ثاث‬ ‫�ش ــنوات ول اأج ــد اأي ــة �ش ــعوبات ي‬ ‫حياتنا والدليل هذا اليوم ‪.‬‬

‫المسيار والكائنات‬ ‫الصغيرة‬ ‫ ت�ساع ��دت ااأزم ��ة ب ��ن‬‫ناديي ااأهلي وال�سباب‪ ،‬وو�سلت‬ ‫اإى الق ��ذف والتناب ��ز بااألق ��اب‪،‬‬ ‫وخرجوا ع ��ن اماألوف ي العرف‬ ‫الريا�س ��ي وااأخ ��اق الريا�سي ��ة‬ ‫والتناف�س ال�سريف‪.‬‬ ‫ اأطل ��ق مدي ��ر امرك ��ز‬‫ااإعام ��ي لنادي ال�سب ��اب طارق‬ ‫النوفل عل ��ى جماهر ااأهلي لقب‬ ‫(ام�سيار)‪.‬‬ ‫ وو�س ��ف مدي ��ر امرك ��ز‬‫ااإعام ��ي لن ��ادي ااأهل ��ي حم ��د‬ ‫ال�سيخ ��ي ال�سبابي ��ن (بالكائنات‬ ‫ال�سغرة)‪.‬‬ ‫ وا�ستعل ��ت اجماه ��ر‬‫وتفاع ��ل ال�س ��ارع الريا�س ��ي بن‬ ‫ه ��ذه ام�سطلح ��ات غ ��ر امقبول ��ة‬ ‫و�سفا وقوا‪.‬‬ ‫ �ساهدنا تناف�سا حموما‬‫و�سر�س ��ا ب ��ن ااح ��اد واله ��ال‬ ‫خ ��ال اأك ��ر م ��ن ع�س ��ر �سنوات‪،‬‬ ‫وم يتجراأ اأحد م�سوؤوي النادين‬ ‫باإط ��اق مثل ه ��ذه االفاظ‪ ،‬حيث‬ ‫كان ��ت �ساف ��رة نهاية امب ��اراة هي‬ ‫الفا�سل بن الفريقن‪.‬‬ ‫ واأن ��ا اح ��دث هن ��ا ع ��ن‬‫م�سوؤولن ي ااأندية‪ ،‬ومتحدثن‬ ‫ر�سمي ��ن با�سم النادي ��ن‪ ،‬ولي�س‬ ‫م ��ن اجماه ��ر‪ ،‬ا �سيم ��ا واأن‬ ‫ااأندي ��ة �سب ��ق واأن عوقب ��ت م ��ا‬ ‫تطلق ��ه اجماه ��ر م ��ن هتاف ��ات‬ ‫عن�سرية وخافه‪.‬‬ ‫ يج ��ب اأن يعاق ��ب كل م ��ن‬‫ال�سيخ ��ي والنوف ��ل‪ ،‬وكاهم ��ا‬ ‫اأعتز بهما كاإعامين و�سديقن‪،‬‬ ‫ولك ��ن ال�ساكت عن احق �سيطان‬ ‫اأخر� ��س‪ ،‬والعق ��اب يك ��ون م ��ن‬ ‫رئي�س ��ي النادين اأوا‪ ،‬ومن جنة‬ ‫اان�سب ��اط ثانيا‪ ،‬حت ��ى لو و�سل‬ ‫لاإِبع ��اد ع ��ن الو�س ��ط الريا�سي‪،‬‬ ‫وم ��ن ث ��م ل ��ن نحا�سبهما ل ��و عادا‬ ‫كجماه ��ر او اإعامي ��ن خ ��ارج‬ ‫نط ��اق الر�سمي ��ة‪ ،‬وحدث ��ا م ��ا‬ ‫يريدان‪.‬‬ ‫ «ي ��ا زي ��ن» التناف� ��س ب ��ن‬‫ااأندي ��ة‪ ،‬ولك ��ن «يا�سين ��ه» عندما‬ ‫مت ��د م ��ا بع ��د �ساف ��رة احك ��م‬ ‫ويتج ��اوز ح ��دود ااح ��رام‬ ‫لكيان ��ات ريا�سي ��ة له ��ا رجااته ��ا‬ ‫ااأوفياء وجماهرها‪.‬‬ ‫ حالي ��ا نبح ��ث ع ��ن اإنق ��اذ‬‫الريا�س ��ة ال�سعودي ��ة‪ ،‬والنهو�س‬ ‫به ��ا جددا نحو ااإج ��ازات‪ ،‬وا‬ ‫نري ��د اانخ ��راط ي موا�سي ��ع ا‬ ‫قيمة لها‪.‬‬ ‫‪khalids@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫اختبار أول لكارينو‪..‬‬ ‫ومهمة صعبة للصيد‬

‫النصر يخطط لتعميق جراح الوحدة‬

‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫عبده عطيف‬

‫الأول مع الفريق الن�ضراوي بعد التعاقد معه خلفا‬ ‫للمدرب الكولومبي ماتورانا‪ ،‬ي وقت ياأمل فيه‬ ‫مدرب الوحدة التون�ضي وجدي ال�ضيد اأن يتذوق‬ ‫طعم النت�ضار الأول ي ثاي مباراة ي�ضرف فيها‬ ‫على الفر�ضان بعد الأوى التي خ�ضرها اأمام الحاد‬ ‫(‪ )1/0‬ي اجولة اما�ضية‪.‬‬ ‫وي��دخ��ل ال�ن���ض��ر ام� �ب ��اراة وه ��و ي ام��رك��ز‬ ‫ال�ضاد�ض بر�ضيد ع�ضر نقاط‪ ،‬علما اأن��ه غ��اب عن‬

‫ي�ضت�ضيف الفريق الأول لكرة القدم ي نادي‬ ‫الن�ضر نظره الوحدة عند ال�ضاعة الثامنة وع�ضر‬ ‫دقائق من م�ضاء اليوم على ا�ضتاد الأمر في�ضل بن‬ ‫فهد ي الريا�ض �ضمن اجولة الثامنة من دوري‬ ‫زين للمحرفن‪ ،‬و�ضتكون الأنظار موجهة نحو‬ ‫ام��درب الأرج���واي ج��وزي��ه كارينو ي اختباره‬

‫اجولة اما�ضية نظر ًا لتاأجيل مباراته مع التفاق‪،‬‬ ‫وت �ب��دو طموحاته ك�ب��رة ح�ضد ن�ق��اط ام �ب��اراة‬ ‫والبقاء على حظوظه ي امناف�ضة على ال�ضدارة‪،‬‬ ‫فيما ي�ضعى الفريق الوحداوي اإى اإيقاف وو�ضع‬ ‫حد لنتائجه امراجعة وتذوق طعم النت�ضار الأول‬ ‫ي ام�ضابقة‪.‬يذكر اأن اأخر لقاء جمع الفريقن ي‬ ‫الدوري كان ي الدور الثاي امو�ضم قبل اما�ضي‪،‬‬ ‫وانتهى بفوز الن�ضر بثاثة اأهداف مقابل هدف‪.‬‬

‫النصر‬ ‫ام� ��درب‪ :‬الأوروج ��وي ��اي‬ ‫جوزيه كارينو‬ ‫ه� � ��داف ال� �ف ��ري ��ق‪ :‬ح�م��د‬ ‫ال�ضهاوي «ثاثة اأهداف»‬ ‫ل �ع��ب ‪ ،6‬ل ��ه ‪ ،9‬ع �ل �ي��ه ‪،6‬‬ ‫النقاط ‪10‬‬ ‫الرتيب‪ :‬ال�ضاد�ض‬

‫الفيصلي يفاجئ هجر في الدقائق اأخيرة‪ ..‬واإصابة تبعد العواجي من إكمال مباراة نجران والتعاون‬

‫الهال يكتسح الرائد بنصف درزن‪ ..‬والشباب يسترد نغمة اانتصارات ويفقد برودوم‬ ‫الريا�ض ‪ -‬الأح�ضاء ‪ -‬جران‪ ،‬عبدالعزيز‬ ‫العنر ‪ ،‬يا�ضر العطاوي‪ ،‬وليد الفرحان‪،‬‬ ‫حمد احارث‬

‫عادل التويجري‬

‫مبادرة!‬ ‫• م ��ا يح ��دث ب ��ن ال�شب ��اب‬ ‫والأهلي جاوز امعقول!‬ ‫• اأعجبن ��ي حدي ��ث رئي� ��س‬ ‫ال�شب ��اب الأول ي اأك�ش ��ن ي ��ا‬ ‫دوري!‬ ‫• راق ��ت ي (مبادرت ��ه) الت ��ي‬ ‫اأخاله ��ا خط ��وة حقيقي ��ة نح ��و‬ ‫الهدوء!‬ ‫• فلق ��د م ��ل الو�ش ��ط م ��ن عبث‬ ‫(العابثن)!‬ ‫• توقع ��ت اأن ي�شتقب ��ل‬ ‫الأهاوي ��ون (الر�شمي ��ون)‬ ‫مبادرة ال�شباب بح�شن نية!‬ ‫• مداخل ��ة الأمر فهد بن خالد‬ ‫كانت ميزة!‬ ‫• لكنه ��ا م حق ��ق ام�ش ��روع‬ ‫(الت�شاحي)!‬ ‫• ب ��رر رئي� ��س الأهل ��ي مواقفه‬ ‫ي بع� ��س الق�شاي ��ا وه ��ذا حق‬ ‫م�شروع له!‬ ‫• وم اأخ ��رج بخط ��وة ج ��ادة‬ ‫اأهاوي ��ة ر�شمي ��ة ي تل ��ك الليلة‬ ‫جاه (تهدئة) الحتقان!‬ ‫• لف ��ت انتباه ��ي دف ��اع رئي� ��س‬ ‫الأهلي عن (اإع ��ام) الأهلي غر‬ ‫الر�شمي!‬ ‫• كم ��ا م يوفق ي ا�شتجاب‬ ‫ت�شري ��ح البلط ��ان الق ��دم‬ ‫(الثاثة) الكبار!‬ ‫• ف ��ذاك الت�شري ��ح اأط ��ره‬ ‫البلطان بغطاء (الفني)!‬ ‫• الثاثة الكبار (فنيا)!‬ ‫• وكان ي ذلك حقا!‬ ‫• ول اأع ��رف �ش ��ر زج رئي� ��س‬ ‫الأهلي با�ش ��م الن�شر ي ق�شية‬ ‫ال�شباب والأهلي!‬ ‫• كم ��ا اأن ع ��دم ذك ��ر رئي� ��س‬ ‫ال�شباب لاأهلي لي�س منق�شة!‬ ‫• ع ��اد البلط ��ان م ��رة اأخ ��رى‬ ‫واأو�ش ��ح موقف ��ه وق ��دم مبادرة‬ ‫ثانية!‬ ‫• لكنه ��ا من (ط ��رف ‪ -‬واحد)‬ ‫وكان ذكيا ي ذلك!‬ ‫• مبادرة بالتزام الهدوء وعدم‬ ‫الت�شعيد!‬ ‫• (بع� ��س) اإع ��ام الأهلي بات‬ ‫ي و�شع حرج!‬ ‫• اإم ��ا اأن يلت ��زم اله ��دوء‬ ‫وال�شكين ��ة طوع ��ا لتوجه ��ات‬ ‫الإدارة!‬ ‫• وبذل ��ك تثب ��ت مقولة البلطان‬ ‫اأن الأهل ��ي (الر�شم ��ي) ي�شتطيع‬ ‫ت�شير (بع�س) اإعامه!‬ ‫• اأو اأن يزي ��د ي (�ش ��رب)‬ ‫ال�شب ��اب ورئي�ش ��ه لإثب ��ات‬ ‫ال�شتقالية!‬ ‫• للبلط ��ان زلته واأخطاوؤه كما‬ ‫البقية!‬ ‫• لك ��ن البقي ��ة اأي�ش� � ًا له ��م‬ ‫جاوزاتهم (ال�شنيعة)!‬ ‫• م ��ن �شغ ��ط الأهل ��ي الع ��ام‬ ‫اما�شي (بع�س) اإعامه!‬ ‫• �شاهدن ��ا كي ��ف كان الأهل ��ي‬ ‫مهله � ً�ا منه ��ك ًا ي امب ��اراة‬ ‫النهائية اأمام ال�شباب!‬ ‫• �شاأل ��وا الف�شّ ��ار عن مبادرة‬ ‫ال�شباب الأخرة!‬ ‫•ا�شتلق ��ى عل ��ى ظه ��ره ث ��م كح‬ ‫وعط� ��س و�شه ��ق وق ��ال ي�شب ��ه‬ ‫خوينا من (طرف واحد)!‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫‪x‬‬

‫عن ��د الدقيق ��ة ‪ ،37‬قبل اأن يع ��ود الكوري بيوج حمد البح ��ري (‪ .)72‬وقام احكم اأي�ضا بطرد‬ ‫�ضوو وي�ضي ��ف الهدف الثالث عن ��د الدقيقة ‪ ،54‬مدرب ال�ضباب البلجيكي برودوم ‪.‬‬ ‫وعن ��د الدقيقة ‪ 74‬مكن القائ ��د يا�ضر القحطاي‬ ‫هجر والفي�ضلي‬ ‫من اإ�ضافة الهدف الرابع للهال عن طريق �ضربة‬ ‫ي الأح�ض ��اء حول الفي�ضل ��ي خ�ضارته من‬ ‫جزاء‪ ،‬واأ�ضاف اأحم ��د الفريدي الهدف اخام�ض‬ ‫ي الدقيق ��ة‪ ،‬واختتم يا�ضر امهرج ��ان بال�ضاد�ض هج ��ر‪ 3/1‬اإى تع ��ادل مث ��ر ‪ ، 3/3‬ب ��ادر هج ��ر‬ ‫بت�ضجيل اله ��دف الأول عن طري ��ق �ضعد اليامي‬ ‫ي الدقيقة ‪.86‬‬ ‫قاد اللقاء طاقم حكيم حلي مكون من حكم ي الدقيق ��ة (‪ ،)56‬و�ضاعف الغل ��ة جهاد الزويد‬ ‫ال�ضاحة عبدالرحمن العمري‪ ،‬وحكم م�ضاعد اأول ي الدقيق ��ة ‪ ،61‬واأ�ض ��اف ح ��ازم ج ��ودة الهدف‬ ‫موؤي ��د ال�ضاي ��غ‪ ،‬وحكم م�ضاعد ث ��ان خلف امهنا ‪ ،‬الثالث من �ضربة جزاء ي الدقيقة (‪.)68‬‬ ‫و�ضجل للفي�ضل ��ي عبد الله امطري (‪،)63‬‬ ‫فيما توى حمد القري مهمة احكم الرابع‪.‬‬ ‫ق� �دّر عدد اح�ضور اجماه ��ري للمباراة ب� وحم ��د �ض ��ام هدف ��ن اآخري ��ن ي الدقائق ‪71‬‬ ‫و‪.87‬‬ ‫((‪ )) 3570‬متفرج ًا‪.‬‬

‫وا�ض ��ل الفري ��ق الأول لك ��رة الق ��دم بن ��ادي‬ ‫الهال انت�ضاراته الدورية وفاز اأم�ض على �ضيفه‬ ‫الرائ ��د ب�ضتة اأهداف دون مقابل ي امباراة التي‬ ‫ج ��رت على ملعب الأمر في�ضل بن فهد بالريا�ض‬ ‫�ضمن اجولة الثامنة لدوري زين ورفع ر�ضيده‬ ‫اإى ‪ 17‬نقطة حتفظا بامركز الثاي‪ ،‬وي ملعب‬ ‫امل ��ك فهد ال ��دوي بالريا�ض ع ��اد ال�ضباب لنغمة‬ ‫النت�ض ��ارات وف ��از عل ��ى �ضيفه ال�ضعل ��ة بهدفن‬ ‫مقابل هدف‪ ،‬وعلى ملعب مدين ��ة الأمر عبدالله‬ ‫ب ��ن جل ��وي ي الأح�ض ��اء تعادل فري ��ق هجر مع‬ ‫ال�ضباب وال�ضعلة‬ ‫�ضيفه الفي�ضلي بثاثة اأهداف لكل منهما‪ ،‬وعلى‬ ‫ا�ضتعاد ال�ضب ��اب توازنه بف ��وز �ضعب على‬ ‫ملع ��ب الأخ ��دود بنج ��ران انتزع التع ��اون نقطة‬ ‫غالية من اأم ��ام �ضيفه جران بتعادله معه بهدف ال�ضعل ��ة بهدف ��ن مقابل ه ��دف ي امب ��اراة التي‬ ‫جمعتهم ��ا عل ��ى ا�ضت ��اد امل ��ك فه ��د ال ��دوي ي‬ ‫لهدف‪.‬‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬وكان ال�ضب ��اب ال�ضب ��اق للت�ضجيل ي‬ ‫الهال والرائد‬ ‫ال�ضوط الأول عن طريق امهاجم نا�ضر ال�ضمراي‬ ‫وا�ضل الهال تقدم عرو�ضه القوية واتخم (‪ )4‬والرازيلي كمات�ضو (‪ ،)27‬وا�ضتغل ال�ضعلة‬ ‫�ضب ��اك �ضيفه الرائ ��د ب�ضدا�ضية‪ ،‬افتت ��ح الكوري النق� ��ض الع ��ددي ي �ضفوف ال�ضب ��اب بعد طرد‬ ‫بيوج �ضوو الت�ضجيل عند الدقيقة ‪ ،11‬واأ�ضاف لعب ��ه عبدالله ال�ضطى بالبطاق ��ة احمراء (‪)66‬‬ ‫يا�ض ��ر القحطاي اله ��دف الث ��اي براأ�ضيه رائعة ليتمكن م ��ن تقلي�ض الفارق بهدف �ضجله الاعب‬

‫جران والتعاون‬

‫جانب من مواجهة جران والتعاون‬

‫اكتف ��ى فريق ��ا ج ��ران والتع ��اون بالتعادل‬ ‫الإيجاب ��ي بهدف لكل منهم ��ا ي اللقاء الذي اأقيم‬ ‫عل ��ى ملعب ن ��ادي الأخدود بنادي ج ��ران‪ ،‬تقدم‬ ‫التعاون بهدف ال�ضبق ع ��ن طريق امهاجم حمد‬ ‫الرا�ض ��د (‪ ،)20‬واأدرك الاع ��ب �ضال ��ح دوي� ��ض‬ ‫التع ��ادل لنج ��ران (‪ ،)35‬وكان ال�ضوط الثاي قد‬ ‫ق ��اده احك ��م الراب ��ع عبدالرحمن ال�ضه ��ري بدل‬ ‫عن حك ��م ال�ضاحة مرعي العواج ��ي بعد �ضعوره‬ ‫باإ�ضابة ي نهاية ال�ضوط الأول‪.‬‬

‫في ختام الجولة الثالثة من دوري ركاء‬

‫الوطني يقلبها‬ ‫على النهضة‪..‬‬ ‫وسدوس‬ ‫يفرمل الحزم‬ ‫جانب من مباراة النه�شة والوطني‬

‫الأوى‪ ،‬وكان النه�ض ��ة الب ��ادئ‬ ‫بالت�ضجي ��ل ي ال�ض ��وط الأول‪،‬‬ ‫ولك ��ن الوطن ��ي اأدرك التعادل عر‬ ‫لعبه ع ��ادل م ��اي قب ��ل اأن يعزز‬ ‫الاعب عادل اليم ��اي تقدم فريقه‬ ‫بالهدف الثاي من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وعل ��ى ملع ��ب ال�ضاي ��غ‬ ‫بالريا�ض اأحق �ضدو�ض اخ�ضارة‬

‫(ت�شوير‪:‬علي العبندي)‬

‫الأوى ب�ضيف ��ه اح ��زم بنتيج ��ة‬ ‫‪ 2/3‬بع ��د مب ��اراة مث ��رة وقوي ��ة‬ ‫م ��ن الطرف ��ن‪ ،‬وي عني ��زة‪ ،‬حقق‬ ‫النجمة ف ��وزه الأول عل ��ى ح�ضاب‬ ‫�ضيفه الربيع بهدفن مقابل هدف‪،‬‬ ‫ي ح ��ن اكتفى اخلي ��ج والباطن‬ ‫بالتع ��ادل الإيجاب ��ي بهدف ��ن لكل‬ ‫منهما‪.‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫لجنة اانضباط‬ ‫والفخ‬

‫فرحة هالية تكررت �شت مرات اأم�س خال لقاء الرائد‬

‫حق ��ق فري ��ق الوطن ��ي ف ��وزا‬ ‫ثمينا على م�ضيفه النه�ضة بهدفن‬ ‫مقاب ��ل ه ��دف م�ض ��اء اأم� ��ض عل ��ى‬ ‫ملعب الأمر فهد بن �ضلمان بنادي‬ ‫النه�ض ��ة ي ختام اجول ��ة الثالثة‬ ‫م ��ن دوري ركاء لأندي ��ة الدرج ��ة‬

‫ام ��درب‪ :‬التون�ضي وج��دي‬ ‫ال�ضيد‬ ‫ه � � ��داف ال � �ف� ��ري� ��ق‪ :‬م�ه�ن��د‬ ‫ع�ضري «ثاثة اأهداف»‬ ‫ل�ع��ب ‪ ،7‬ل��ه ‪ ،7‬ع�ل�ي��ه ‪،16‬‬ ‫النقاط ‪1‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الرابع ع�ضر‬

‫أحمد عدنان‬

‫(ال�شرق)‬

‫الفي�شلي جح ي انتزاع التعادل من م�شيفه هجر ‪3/3‬‬

‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬

‫الوحدة‬

‫السبت ‪ 13‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 29‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )300‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫كام عادل‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬ا�ضتاد الأمر‬ ‫في�ضل بن فهد ي الريا�ض‬

‫(ال�شرق)‬

‫( ت�شوير‪ :‬عبدالعزيز ال�شعودي)‬

‫اأهلي يحقق أكبر فوز في دوري اليد ويتصدر المنافسة بفارق اأهداف‬

‫النور يقسو على القادسية ‪ ..‬والخليج يتجاوز الصفا‬

‫ج ��ح حام ��ل‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�ضر ال�ضهوان‬ ‫اللق ��ب فري ��ق النور‬ ‫ي حقي ��ق الفوز عل ��ى مناف�ضه القاد�ضي ��ة بنتيجة (‪-39‬‬ ‫‪ )24‬ي اللق ��اء ال ��ذي اأقي ��م ي �ضالة مدين ��ة الأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزيز الريا�ضية بالقطيف‪� ،‬ضمن اجولة الأوى‬ ‫لدوري الأم ��ر في�ضل بن فهد لأندية الدوري اممتاز لكرة‬ ‫الي ��د‪ ،‬ومكن اخليج من حقيق ف ��وز مثر على مناف�ضه‬ ‫ال�ضفا بنتيجة (‪ )28-30‬ي اللقاء اجماهري الذي اأقيم‬ ‫على نف�ض ال�ضالة وانتهى �ضوطه الأول بنتيجة (‪)16-14‬‬ ‫ل�ضال ��ح اخلي ��ج‪ .‬وي اللقاءين اللذين اأقيم ��ا على �ضالة‬ ‫رعاية ال�ضباب بالدمام مكن بطل النخبة فريق م�ضر من‬ ‫جاوز فري ��ق العدالة بنتيجة (‪ ،)26-32‬فيما فاجاأ فريق‬ ‫امحي ��ط مناف�ضه الرج ��ي ي اللقاء الث ��اي وتغلب عليه‬ ‫بنتيج ��ة (‪ .)20-24‬وي امنطقة الغربي ��ة حقق و�ضيف‬ ‫بط ��ل الدوري ي امو�ضم اما�ض ��ي الأهلي اأكر نتيجة ي‬ ‫اجولة بفوزه على ال�ضاع ��د حديث ًا فريق اجيل بنتيجة‬ ‫(‪ ،)17-41‬وف ��از الوح ��دة عل ��ى البت�ض ��ام بنتيجة (‪-31‬‬ ‫‪ .)24‬وبهذه النتائج يت�ضدر فريق الأهلي بفارق الأهداف‬ ‫وتليه فرق النور والوحدة وم�ضر على التواي‪.‬‬

‫جانب من مباراة م�شر والعدالة‬

‫(ت�شوير‪:‬علي العبندي)‬

‫ غ� � � � � ّ�رم� � � � ��ت ج� �ن ��ة‬‫الن � �� � �ش � �ب� ��اط –�شريع ًا‬ ‫وفوراً– ام� ��� �ش ��رف ع�ل��ى‬ ‫ام��رك��ز الإع��ام��ي ي ن��ادي‬ ‫ال �� �ش �ب��اب ط � ��ارق ال �ن��وف��ل‪،‬‬ ‫اأرب �ع��ن األ ��ف ري ��ال ب�شبب‬ ‫م��ا زع��م ع��ن و�شفه جمهور‬ ‫النادي الأهلي –ي برنامج‬ ‫(ال� ��دي� ��وان � �ي� ��ة)‪ ،‬ق� �ن ��اة لي��ن‬ ‫�شبورت– ب �اأن��ه «ج�م�ه��ور‬ ‫م �� �ش �ي��ار»‪( .‬ال� �ن ��وف ��ل) ك��ان‬ ‫ق � ��د � � �ش� ��رح ي ب ��رن ��ام ��ج‬ ‫ت �ل �ي �ف��زي��وي اآخ� ��ر (اأك �� �ش��ن‬ ‫ي��ا دوري) ب �اأن��ه م يق�شد‬ ‫ج �م �ه ��ور الأه� � �ل � ��ي‪ ،‬واإم � ��ا‬ ‫ق�شد فئة معينة ت�شجع �شد‬ ‫ال�شباب ي اأي مباراة‪.‬‬ ‫ ع� � ��دت اإى م �ق �ط��ع‬‫احلقة ال�ت��ي اأث ��ارت اج��دل‬ ‫ي ال� � ��(ي � ��وت� � �ي � ��وب)‪ .‬ك ��ان‬ ‫(النوفل) يتحدث عن م�شجع‬ ‫ح �� �ش��ر اأك � ��ر م ��ن م� �ب ��اراة‬ ‫ل�ي���ش�ج��ع � �ش��د (ال �� �ش �ب��اب)‪.‬‬ ‫فت�شاءل (ال�ن��وف��ل) ع��ن هذه‬ ‫النوعية‪« :‬ه��ل ه��ذا جمهور‬ ‫م �� �ش �ي��ار؟!»‪ .‬ال� ��ذي و��ش��ف‬ ‫جمهور (الأهلي) ب�»ام�شيار»‬ ‫ه� � ��و ال � �� � �ش � �ح� ��اي ح �� �ش��ن‬ ‫عبدالقادر ي ق��ول��ه‪« :‬عيب‬ ‫تقول اإن جمهور (الأه�ل��ي)‬ ‫م�شيار»‪ .‬رد (النوفل) عليه‬ ‫–ي ن�ف����س الرنامج–‪:‬‬ ‫«اأن��ا م اأح��دث عن جمهور‬ ‫الأه � �ل� ��ي‪ ،‬اأن � ��ا اأح� � ��دث عن‬ ‫ه ��ذا ام �� �ش �ج��ع»‪ .‬ام �ق �ط��ع –‬ ‫ك �م��ا ذكرت– م �ت��وف��ر ي‬ ‫ال��(ال�ي��وت�ي��وب)‪ ،‬والأم ��ور ل‬ ‫حتاج اإى كل ذلك ول اإى‬ ‫ت� �اأوي ��ل اإل اإذا ك ��ان ه�ن��اك‬ ‫غ��ر���س ي ن�ف����س ي�ع�ق��وب!‬ ‫وي�ب��دو اأن جنة الن�شباط‬ ‫�شقطت ي الفخ اإذا اأح�ش ّنا‬ ‫النوايا!‬ ‫ ك � �ل � �ن� ��ا ن � �ت� ��ذك� ��ر‪،‬‬‫وام ��واد م�ت��وف��رة اإلكروني ًا‬ ‫وتليفزيونياً‪ ،‬حديث حمد‬ ‫ال �� �ش �ي �خ��ي (ام� ��� �ش ��رف على‬ ‫امركز الإعامي ي النادي‬ ‫الأهلي) حن و�شف جمهور‬ ‫(ال���ش�ب��اب) ب� ��«الأق ��زام» ي‬ ‫ب ��رن ��ام ��ج (خ � ��ط ال �� �ش �ت��ة)‪.‬‬ ‫ال � �� � �ش � �وؤال‪ :‬ه� ��ل ل� ��و ت �ق��دم‬ ‫ن ��ادي (ال �� �ش �ب��اب) ب�شكوى‬ ‫اإى ج�ن��ة الن���ش�ب��اط ح��ول‬ ‫ت �� �ش��ري �ح��ات (ال �� �ش �ي �خ��ي)‬ ‫ام �ت �ع��ددة � �ش��د (ال �� �ش �ب��اب)‬ ‫وج�م�ه��وره �شتتخذ قرارها‬ ‫بهذه ال�شرعة التي ت�شل اإى‬ ‫درجة الفورية؟ اأم اأن ام�شاألة‬ ‫فيها «خيارات اأخرى»!‬ ‫ اأح � ��رم ق� ��رار جنة‬‫الن�شباط حتى لو اعر�شت‬ ‫ع�ل�ي��ه‪ ،‬ام�شكلة اأن التمييز‬ ‫ال ��ذي م��ار� �ش��ه ��ش��د اأن��دي��ة‬ ‫بعينها ل�شالح اأندية اأخرى‬ ‫–لأ�شباب ل ت�خ�ف��ى على‬ ‫اأحد– وت�شعف قراراتها‪،‬‬ ‫ه��ذا ون�ح��ن نتحدث ي ظل‬ ‫احاد كروي يعمل للجميع!‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫يستهل مشواره في البطولة اليوم‬

‫منتخب قوى اأمن للجودو يخطط لحصد ذهب بطولة الشرطة الدولية في كازان‬ ‫كازان ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يخو� ��ض امنتخ ��ب ال�س ��عودي لق ��وى الأم ��ن الداخل ��ي‬ ‫للجودو غدا ال�سبت مناف�سات بطولة ال�سرطة الدولية للجودو‬ ‫الت ��ي انطلقت اأم�ض ي مدينة كازان الرو�س ��ية وت�س ��تمر اإى‬ ‫الثلثاء امقبل م�ساركة ‪ 15‬دولة‪ ،‬وذلك ي وزي امائة وفوق‬

‫امائة عر اللعبن‪ :‬اجن ��دي اأول اأحمد احربي (‪ 100‬كجم)‬ ‫واجندي را�سد الزيدان (فوق ال� ‪ 100‬كجم)‪.‬‬ ‫ويراأ� ��ض وفد الحاد الريا�س ��ي ال�س ��عودي لقوى الأمن‬ ‫ام�س ��ارك ي البطول ��ة‪ ،‬الل ��واء الدكتور حم ��د امرعول‪ ،‬فيما‬ ‫ي�سم الوفد كل من مدير الوفد العقيد من�سور اح�سن‪ ،‬ومدير‬ ‫اجه ��از الإداري امق ��دم �س ��لطان الودع ��اي‪ ،‬والإداري تركي‬

‫العتيبي‪ ،‬وامدرب ام�س ��ري ال�س ��يد �س ��بيع‪ ،‬واللعبن‪ :‬وكيل‬ ‫رقيب عي�س ��ى ح�س ��ن جر�سي «�س ��احب اميدالية الذهبية ي‬ ‫البطولة اما�س ��ية ي ليبي ��ا» (وزن ‪ 60‬كجم)‪ ،‬العريف يا�س ��ر‬ ‫ح�س ��ن عياد (وزن ‪ 73‬كجم)‪ ،‬العريف نايف عمار مزيو (وزن‬ ‫‪ 81‬كج ��م)‪ ،‬اجندي اأول اأحمد م�س ��اول احرب ��ي (وزن ‪100‬‬ ‫كجم)‪ ،‬اجندي �سليمان فهد احماد (وزن ‪ 66‬كجم)‪ ،‬واجندي‬

‫السبت ‪ 13‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 29‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )300‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫مترجم «العالمي» يكشف تفاصيل اإقالة وتداعيات خسارة الديربي‬

‫فضاءات‬

‫فايز لـ |‪ :‬هزائم النصر‬ ‫سببها «ظلم اإدارة»‬

‫حتى‬ ‫يعود‬ ‫النصر‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫الن�ص ��ر ق�ص ��ة ع�ص ��ق جماه ��ره‪ ..‬وق�صة‬ ‫فار� ��س لأندي ��ة امنطقة الو�صط ��ى‪ ..‬وق�صة عامي‬ ‫لأكر قارات العام «اآ�صيا»‪ ..‬وق�صة طويلة جد ًا‬ ‫مع التاريخ والذهب والبطولت والرجال‪.‬‬ ‫ حينم ��ا يتع ��ر الن�ص ��ر تتع ��ر الك ��رة‬‫ال�صعودي ��ة‪ ،‬وحينم ��ا مر� ��س يت� �اأم امنتخ ��ب‬ ‫ال�صع ��ودي‪ ،‬وحينم ��ا يراج ��ع يفق ��د ال ��دوري‬ ‫امحل ��ي «طعم التناف� ��س‪ ،‬ل اأبالغ هنا هي حقيقة‬ ‫يعرفه ��ا كل من�صف وكل مت ��ذوق لريا�صة كرة‬ ‫القدم ي الباد‪.‬‬ ‫ م�صكل ��ة الن�صر اأنه على خاف دائم بن‬‫الإدارة الت ��ي تدير دفة الأمور ي النادي‪ ،‬وبن‬ ‫البع�س م ��ن اأع�صاء ال�ص ��رف‪ ،‬وم�صكلة الن�صر‬ ‫اأي�ص� � ًا اأن البع�س من اأع�صاء ال�صرف ح�صروا‬ ‫لل�صه ��رة واللع ��ب عل ��ى وت ��ر اجماه ��ر الوفي ��ة‬ ‫والكرمة مع كل ن�صراوي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ انتق ��دت الن�ص ��ر كث ��را ل�صيم ��ا نهاي ��ة‬‫امو�ص ��م اما�ص ��ي‪ ،‬و�صاأنتق ��د اأي عم ��ل �صلب ��ي‬ ‫واأ�صي ��د ب ��كل عم ��ل اإيجاب ��ي‪ ،‬لأنني اأكت ��ب وفق ًا‬ ‫لقناعات ��ي‪ ،‬ولي� ��س ل ��دي م�صالح اأخ�ص ��ى عليها‬ ‫اأو عاق ��ات اأخاف اأن تنهدم‪ ،‬العمل فقط هو من‬ ‫يحدد نقدي اأو اإ�صادتي‪.‬‬ ‫ رغ ��م خاي م ��ع الكثر م ��ن اخطوات‬‫الت ��ي ق ��ام بها رئي� ��س النادي الأم ��ر في�صل بن‬ ‫ترك ��ي‪ ،‬اإ ّل اأنن ��ي اأج ��زم اأن ه ��ذا الرج ��ل ح ��ب‬ ‫وعا�ص ��ق للكي ��ان‪ ،‬ويحاول ق ��در ام�صتط ��اع اأن‬ ‫يحق ��ق طموحات م ��درج ال�صم� ��س الكبر ولكن‬ ‫« هذا القدر وهذا هو امكتوب»‪.‬‬ ‫ امو�ص ��م اح ��اي اأرى اأن الفريق موؤهل‪،‬‬‫بع ��د التخل� ��س م ��ن العج ��وز ماتوران ��ا‪ ،‬والذي‬ ‫انتقدت ��ه كثر ًا وحذرت من مغبة ا�صتمراره قبل‬ ‫اأن يبداأ امو�صم‪ ،‬وتوقعت اإقالته قبل نهاية الدور‬ ‫الأول «وهذا مكتوب وموثق»‪.‬‬ ‫ اأرى اأن بطول ��ة الع ��رب وكذل ��ك بطول ��ة‬‫حلي ��ة م ��ن اممك ��ن اأن تكون ي خزين ��ة الذهب‬ ‫الن�صراوي ��ة‪ ،‬مت ��ى ما تعامل اجمي ��ع وفق ًا لهذا‬ ‫اله ��دف عل ��ى قل ��ب رج ��ل واح ��د هن ��ا �صيع ��ود‬ ‫الن�صر‪.‬‬ ‫ ن�صي ��ت اأن اأخرك ��م‪ ،‬اأن ابتع ��اد بع� ��س‬‫الأع�ص ��اء الداعمن ومايتبع ��ه من ابتعاد لبع�س‬ ‫الأ�صم ��اء‪ ،‬ي ��دل عل ��ى اأن ي الن�ص ��ر هن ��اك م ��ن‬ ‫يرك�س خلف اأ�صماء اأكر من كيان‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬عايد الر�سيدي‬

‫رف�ض مرجم مدرب الن�س ��ر‪ ،‬ام�س ��ري حمود فايز التهامات التي طالته وامدرب الكولومبي ماتورانا موؤخرا با�س ��تلمهم مبالغ مالية من ع�س ��و �س ��رف هلي من اأجل‬ ‫خ�سارة امباراة التي جمعت الفريقن ي اجولة اخام�سة من دوري زين للمحرفن‪ ،‬وا�سفا اإياها بام�سحكة والبعيدة كل البعد عن حدود امنطق وامعقول‪ ،‬وقال ي حواره‬ ‫مع «ال�س ��رق»‪« :‬ما حدث اأمر خجل‪ ،‬وم ي�س ��بق ي اأن التقيت باأي ع�س ��و �س ��رف هلي‪ ،‬واحديث عن ا�س ��تلمي مبلغا من امال اتهام باطل روج له بع�ض امقربن من رئي�ض‬ ‫النادي ل�ستعطاف اجماهر الن�سراوية»‪ ،‬وتابع‪ :‬ل يعقل اأن ي�سحي امدرب ماتورانا بكل تاريخه الريا�سي من اأجل حفنة من امال‪ ،‬ول اأعرف على اأي اأ�سا�ض اأطلقوا مثل هذه‬ ‫ال�سائعات‪ ،‬فامباراة لي�ست نهائية اأو م�سرية بل هي مباراة عادية مثلها مثل اأي مباراة ي الدوري»‪.‬‬ ‫الفايز الذي حدث مرارة كبرة عما تعر�ض له من حملت ت�س ��كيك واتهامات‪ ،‬ك�س ��ف عديدا من اخفايا الن�س ��راوية‪ ،‬معترا اأن ما يحدث للفريق الن�س ��راوي من هزائم‬ ‫وتراجع ي ام�ستوى �سببه الرئي�ض الظلم احا�سل حاليا‪ ..‬فاإى التفا�سيل‪:‬‬

‫ بداي ��ة حدثن ��ا ع ��ن تفا�صي ��ل اإقالت ��ك م ��ع‬‫امدرب الكولومبي ماتورانا بعد مباراة الهال؟‬ ‫ ح�س ��بنا الل ��ه ونعم الوكي ��ل‪ ،‬وربنا‬‫ي�ساحهم فقد طعنونا ي الظهر‪ ،‬واأخجل‬ ‫م ��ن اأن اح ��دث ب ��كل الأم ��ور‪ ،‬ويج ��ب اأن‬ ‫تعرف جماهر الن�سر اأن ما يحدث للفريق‬ ‫م ��ن هزائم رغ ��م اأنه مل ��ك لعبن ميزين‬ ‫�سببه الظلم احا�سل حاليا‪.‬‬ ‫ تتح ��دث م ��رارة وكاأن ��ك تعر�ص ��ت لظلم‬‫كبر!‬ ‫ ربن ��ا ي�س ��احهم على كل م ��ا قالوه‬‫عني‪ ،‬فقد اتهموي وامدرب ماتورانا ببيع‬ ‫مباراة الديربي اأمام الهلل‪ ،‬وللأ�سف هذه‬ ‫التهامات �س ��درت من اأ�س ��خا�ض مقربن‬ ‫م ��ن رئي� ��ض الن ��ادي الأم ��ر في�س ��ل ب ��ن‬ ‫ترك ��ي‪ ،‬وقالوا اإن من ��دوب الأمر خالد بن‬ ‫فهد ع�س ��و �س ��رف نادي الهلل ح�س ��ر اإى‬ ‫مقر �س ��كني واتفق معي على بيع امباراة‪،‬‬ ‫وذهب ��وا اأبعد م ��ن ذلك باتهامه ��م ي اأنني‬ ‫اتفقت معه وقب�ست اأموال من اأجل ت�سهيل‬ ‫فوز الفريق الهلي‪.‬‬ ‫ اإذ ًا على اأي ا�صا�س جاءت هذه التهامات؟‬‫ ل اأع ��رف م ��ن اأي ��ن ج ��اءوا به ��ذه‬‫التهام ��ات‪ ،‬وعل ��ى اأي اأ�س ��ا�ض اأطلقوه ��ا‪،‬‬ ‫وهل تتخيل مدربا �س ��احب تاريخ م�سرف‬ ‫ويع ��د من اأغنياء كولومبي ��ا مثل ماتورانا‬ ‫يبيع مباراة وي�سحي بكل تاريخه من اأجل‬ ‫حفن ��ة من ام ��ال‪ ،‬اإن ما حدث اأمر م�س ��حك‬ ‫للغاية‪ ،‬فهل يعقل اأن يدفع الهلل ماتورانا‬ ‫مليون دولر من اأجل الفوز ي مباراة غر‬ ‫م�سرية اأو نهائي‪ ،‬بل مباراة عادية عبارة‬ ‫ع ��ن ثلث نقاط‪ ،‬اق�س ��م بالل ��ه بالعظيم اأنا‬ ‫وام ��درب ماتورانا م نقابل اأي �سخ�س ��ية‬ ‫هللي ��ة اأو نخرج من ال�س ��كن قبل امباراة‪،‬‬ ‫كما م ي�س ��بق ي اأن التقيت اأي �سخ�س ��ية‬

‫اتهموني وماتورانا ببيع مباراة الهال‪ ..‬ودموع الكولومبي كشفت واقعهم‬ ‫هللية من ��ذ قدومي لل�س ��عودية ول اأعرف‬ ‫اأحدا من اأع�ساء �سرف الهلل اأو م�سجعيه‪،‬‬ ‫وكل هذه ال�س ��ائعات لي�ست �سوى �سماعة‬ ‫ل�ستعطاف اجماهر الن�سراوية‪ ،‬وثقتي‬ ‫كب ��رة ي جماه ��ر ن ��ادي الن�س ��ر وه ��ي‬ ‫جماه ��ر واعية وتع ��رف جيدا الأ�س ��باب‬ ‫التي اأدت خ�سارة فريقها ي هذه امباراة‪.‬‬ ‫ لك ��ن التغي ��رات اخاطئ ��ة ماتوران ��ا ي‬‫مباراة الهال هي من اأثارت ال�صبهات؟‬ ‫ اتفق معك ي اأن امدرب الكولومبي‬‫ماتوران ��ا ارتك ��ب اأخط ��ا ًء فني ��ة باإجرائه‬ ‫تغيري ��ن ت�س ��ببا ي انخفا� ��ض م�س ��توى‬ ‫الن�س ��ر ي مباراة الديرب ��ي‪ ،‬ولكن ذلك ل‬ ‫يعن ��ي اأن نتهمه بهذه ال�س ��ورة‪ ،‬ف ��ل اأحد‬

‫‪ – 1‬اهتزت الأر�ض – غادر امكان‬ ‫‪ – 2‬جائزة �سويدية عامية – م�سوقة القوام‬ ‫‪ – 3‬خيال – حارب‬ ‫‪ – 4‬اأوج ال�سباب – من ف�سول ال�سنة‬ ‫‪ – 5‬م�سباحي – حاجز‬ ‫‪ – 6‬عرفوها – تقرع (معكو�سة)‬ ‫‪ – 7‬زاوية – تعويذاتي‬ ‫‪ – 8‬مت�سابهة – اأ�سر من اأجل فدية‬ ‫‪� – 9‬سابهني (معكو�سة) – اإجابة تفيد اموافقة‬ ‫‪ – 10‬مدينة �سودانية‬

‫يع ��رف وجهة نظ ��ر امدرب و�س ��بب اإجراء‬ ‫ه ��ذه التغيرات التي يراه ��ا البع�ض باأنها‬ ‫كان ��ت �س ��ببا ي تف ��وق اله ��لل وف ��وزه‬ ‫بالنتيج ��ة‪ ،‬وقب ��ل التبدي ��ل �س� �األ كاب ��ن‬ ‫الفريق ح�سن عبدالغني عن �سبب تراجع‬ ‫ام�س ��توى‪ ،‬وق ��ال ل ��ه‪ :‬م نلعب جي ��دا وم‬ ‫ن�س ��تحوذ على الكرة كما فعلنا ي امباراة‬ ‫ال�س ��ابقة‪ ،‬وكانت وجهة نظر ماتورانا ي‬ ‫التبدي ��ل الأول اأن يغ ��ر اللع ��ب اإي ��وي‬ ‫�س ��يئ اح ��ظ ويدف ��ع مكان ��ه عبدالرحمن‬ ‫القحط ��اي‪ ،‬ويكتفي مهاج ��م واحد وهو‬ ‫ال�س ��هلوي ال ��ذي يجي ��د التمرك ��ز وحظه‬ ‫جيد اأمام امرمى‪ ،‬وكذلك ا�ستبدل اللعبن‬ ‫عب ��ده عطي ��ف ومان�س ��و وزج مكانهم ��ا‬

‫خال ��د الزيلعي و�س ��عود حم ��ود‪ ،‬وراأى اأن‬ ‫القحطاي والزيلع ��ي يجيدان التحكم ي‬ ‫رم اللع ��ب‪ ،‬وبنزولهم ��ا �س ��تكون حظوظ‬ ‫الفريق اأوفر ي امباراة‪.‬‬ ‫ وه ��ل �صمع ام ��درب الكولومب ��ي ماتورنا‬‫بهذه التهامات؟‬ ‫ نع ��م‪ ،‬وماتورانا عندما �س ��مع هذه‬‫التهام ��ات والأقاويل بكى‪ ،‬ورغم غ�س ��به‬ ‫وحزن ��ه على م ��ا حدث اإل اأن ��ه م يتكلم مع‬ ‫رئي�ض النادي‪ ،‬وكان يتمنى اأن يتحدث معه‬ ‫ام�سوؤولون بهذا الأمر‪ ،‬ويتم الجتماع به‬ ‫مناق�سته ي هذه التهامات‪.‬‬ ‫ وم ��اذا م يتح ��دث ام ��درب م ��ع الإدارة‬‫بخ�صو�س ما اأثر؟‬

‫ما حدث مخجل ومحاولة استعطاف جماهير الشمس‬ ‫طعنونا في الظهر وأقول‬ ‫للمقربين من رئيس‬ ‫النادي سامحكم اه‬ ‫متأخرات رواتبي‬ ‫ومكافآتي ‪ 25‬الف دوار‪..‬‬ ‫والكولومبي يطالب بـ‬ ‫مليوني ريال‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬

‫را�سد زيدان (وزن فوق ‪ 100‬كجم)‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأكد مدي ��ر امنتخب ال�س ��عودي لق ��وى الأمن‬ ‫ام�س ��ارك ي البطول ��ة العقي ��د من�س ��ور اح�س ��ن ‪ ،‬جاهزي ��ة‬ ‫امنتخب خو�ض غمار امناف�س ��ات وح�س ��د اميداليات‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن امنتخب ا�ستعد للبطولة من خلل مع�سكر تدريبي ي مكة‬ ‫امكرمة مدة ثلثة اأ�س ��ابيع م�س ��اركة عدد م ��ن اللعبن الذين‬

‫اأب ��دوا ا�س ��تعداد ًا جيد ًا واختر منهم الأف�س ��ل للم�س ��اركة ي‬ ‫البطولة‪ ،‬منوها باهتمام وزير الداخلية �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز وم�س ��اعد وزير الداخلية لل�سوؤون‬ ‫الأمنية �ساحب ال�سمو املكي الأمر حمد بن نايف ما �ساهم‬ ‫ي حقي ��ق عديد م ��ن الإجازات ال�س ��عودية على ال�س ��احات‬ ‫الدولية والآ�سيوية والعربية‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬م�سهد – معرفة وخرة‬ ‫‪ – 2‬حار�ض مرمى قدم اأماي دوي �سابق‬ ‫‪ – 3‬حيوان �سخم – الأ�سناف (معكو�سة)‬ ‫‪ – 4‬جمعانه – ذنب‬ ‫أعط‬ ‫‪ – 5‬حطات بث ف�سائي ‪ -‬ا ِ‬ ‫‪ – 6‬غاية ومراد (معكو�سة) – رخام‬ ‫‪� – 7‬سد (بعناه)‬ ‫‪ – 8‬كنية رئي�ض وزراء بريطاي �سابق (معكو�سة) – اأب�سرنا‬ ‫‪� – 9‬سد (باطل) – يبدين الرف�ض وعدم اموافقة‬ ‫‪� – 10‬سد (تقرب) – يكتمل‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫ ل مكن ماتورانا اأن يذهب لرئي�ض‬‫النادي الأمر في�س ��ل ب ��ن تركي ويقول له‬ ‫اإنن ��ي مته ��م‪ ،‬لأن هذه الأقاوي ��ل جاءت من‬ ‫اأ�س ��خا�ض مقربن من رئي�ض النادي وهو‬ ‫عل ��ى علم بكل بهذه الأمور التي م تاأت من‬ ‫فراغ‪.‬‬ ‫ وكيف بلغت بقرار الإقالة؟‬‫ تلقيت القرار من مدير الكرة �س ��ام‬‫العثم ��ان الذي قال ي باحرف الواحد «اإن‬ ‫هن ��اك اأزمة ثقة بينك وب ��ن رئي�ض النادي‬ ‫الأمر في�سل بن تركي‪ ،‬وم�سطرون لإنهاء‬ ‫عق ��دك»‪ ،‬وقلت له اأح ��رم اجميع واحرم‬ ‫ق ��رار الرئي� ��ض‪ ،‬و�س� �اأغادر‪ ،‬وطل ��ب من ��ي‬ ‫البق ��اء اإى حن التعاقد مع م ��درب جديد‪،‬‬ ‫ووافق ��ت عل ��ى ذل ��ك‪ ،‬وي الي ��وم الت ��اي‬ ‫ات�س ��ل بي �س ��ام العثم ��ان واأخ ��ري اأن‬ ‫الأمر في�سل بن تركي ل يريد ا�ستمراري‬ ‫بالن ��ادي فقبلت الق ��رار واحرمته‪ .‬لكنني‬ ‫تفاجاأت بات�س ��ال اآخر من العثمان قال ي‬ ‫فيه اإن الأمر في�س ��ل بن ترك ��ي يريد منك‬ ‫ال�ستمرار لأنك اإن�س ��ان خل�ض‪ ،‬وبالفعل‬ ‫ذهب ��ت للن ��ادي وبع ��د التدريب ��ات التقيت‬ ‫برئي�ض النادي ونائبه فهد ام�س ��يقح وقال‬ ‫ي حرفي ��ا اإنهما يحرم ��اي واأن ما حدث‬ ‫ج ��رد اإ�س ��اعات ونث ��ق في ��ك‪ ،‬واللعبون‬ ‫متم�سكون بك فقبلت ال�ستمرار رغم اأنني‬ ‫كنت غ ��ر مرتاح ول اأخف ��ي اإذا قلت لك اإن‬ ‫اللعبن طلب ��وا ا�س ��تمراري واأولهم قائد‬ ‫الفريق ح�سن عبدالغني‪.‬‬ ‫ طام ��ا الإدارة ج ��ددت ثقته ��ا في ��ك فلماذا‬‫مت اإقالتك؟‬ ‫‪ -‬هذا ال�س� �وؤال ل اأملك ل ��ه اإجابة اإى‬

‫الآن‪.‬‬ ‫ ولك ��ن هن ��اك م ��ا ق ��ال اإن ام ��درب اجديد‬‫الأورجواي دانيال كارنيو طلب اإح�صار مرجم‬ ‫جديد واأ�صر على ذلك ي العقد مع النادي؟‬ ‫ ه ��ذا ال ��كلم غ ��ر �س ��حيح‪ ،‬وعلى‬‫العك� ��ض من ذلك ام ��درب اجديد طلب مني‬ ‫البق ��اء‪ ،‬وكان مب�س ��وطا م ��ن عمل ��ي‪ ،‬وي‬ ‫ام�س ��اء ات�س ��ل ب ��ي العثم ��ان وق ��ال ي اإن‬ ‫ام ��درب كارين ��و اجتم ��ع معه وطل ��ب منه‬ ‫اإح�س ��ار مرج ��م بدي ��ل عنك وه ��و يعرفه‬ ‫جيدا‪ ،‬واأخرت ام ��درب الأوراجواي ما‬ ‫ح ��دث‪ ،‬وكان رده اأن ��ه ل دخل له ما حدث‪،‬‬ ‫واأن الإدارة ه ��ي من تري ��د تغيرك ولي�ض‬ ‫اأنا‪ ،‬وهذا قرارهم ولبد اأن اأحرمه‪.‬‬ ‫ وهل ت�صلمت م�صتحقاتك امالية بعد انتهاء‬‫عقدك مع النادي؟‬ ‫ م اأت�س ��لم حقوق ��ي امالي ��ة البالغ ��ة‬‫‪ 25‬أال ��ف دولر عبارة عن مكافاآت ورواتب‬ ‫متاأخ ��رة‪ ،‬وه ��و نف� ��ض م ��ا ح ��دث للمدرب‬ ‫الكولومبي ماتوران ��ا الذي ل يزال ينتظر‬ ‫ت�س ��ليمه م�س ��تحقاته امالي ��ة وقدرها ‪400‬‬ ‫األ ��ف ري ��ال اإ�س ��افة اإى ‪ 200‬األ ��ف دولر‬ ‫م�ستحقات جهازه الفني ام�ساعد‪.‬‬ ‫ كلمة اأخرة؟‬‫ اأنا �سعيد بوجودي ي ال�سعودية‪،‬‬‫واأع ��رف اأن الأم ��ر في�س ��ل ب ��ن ترك ��ي‬ ‫�سخ�س ��ية طيبة ولكن للأ�س ��ف م ��ن حوله‬ ‫يقلب ��ون احقائ ��ق‪ ،‬واأق ��ول له ��م اإن ن ��ادي‬ ‫الن�سر ملك لعبن ميزين وقادرين على‬ ‫حقيق نتائج جيدة والو�س ��ول من�س ��ات‬ ‫التتوي ��ج‪ ،‬وعليك ��م اأن ح�س ��نوا الظن ول‬ ‫ت�سككوا ي ذم الآخرين‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مغنية أمريكية‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫اأمريكان اآيدل – راندي جاك�سون – تقنية – ل�سلكية – منتجع – طلل‬ ‫الفل�سي – دلل – ترفيه – طاقم – حكيم – جلة فوك�ض – فران�سي�ض‬ ‫– دان – وكالت – اأنباء – �سيكاغو – اأمر – جلل – عمل – �ساق – اأحياء‬ ‫بحرية – عن العا�سفة‬ ‫الحل السابق ‪ :‬خليل الزياني‬


       

               

             

                



‫ﻓﻼش‬

«‫ ﻭﺍﻋﺘﺒﺎﺭﻫﺎ ﺇﺭﻫﺎﺻﺎﺕ ﺃﻭﻟﻰ ﻟﻠﺮﻭﺍﻳﺔ »ﻇﻠﻢ‬..‫ ﺍﻟﺴﻴﺮﺓ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺫﺍﻛﺮﺓ ﺍﻟﻘﺮﻯ‬:‫ﻣﺤﻤﺪ ﺭﺑﻴﻊ‬                       1976   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬300) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬13 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

25 culture@alsharq.net.sa

16 ‫ﻣﺨﺼﺼﺎﺕ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺛﺎﺑﺘﺔ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻴﻦ ﺭﻏﻢ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﻋﺪﺩ ﻓﺮﻭﻋﻬﺎ ﺇﻟﻰ‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬

‫ ﻓﺮﻭﻉ »ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻔﻨﻮﻥ« ﺳﺘﺸﻬﺪ ﺗﻐﻴﻴﺮﺍﺕ ﺇﺩﺍﺭﻳﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ ﻟـ‬

‫ﺍﻟﻜﻌﻜﺔ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬

                                                                                                                        zsedair@alsharq.net.sa

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫»ﺃﺩﺑﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ« ﻳﻘﻴﻢ ﺛﻼﺙ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬                           

‫ﺗﻜﺮﻡ ﻣﺸﻘﺎﺹ‬ ‫»ﻓﻨﻮﻥ ﺟﺪﺓ« ﱢ‬             

                                                                                               



    16                             

                                               

                                                                                                           

‫ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻟﻤﻤﺜﻞ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﺃﺣﻤﺪ ﺭﻣﺰﻱ‬ ‫ﻣﺆﺭﺥ ﻳﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﺍﻧﻬﻴﺎﺭ ﻗﻠﻌﺔ ﺗﺎﺭﻭﺕ‬ ‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬82 ‫ﹰ ﺍﻟﻤﻠﻘﺐ ﺑـ »ﺍﻟﻮﻟﺪ ﺍﻟﺸﻘﻲ« ﻋﻦ‬ ‫ ﻭﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺘﺤﺮﻙ ﻟﺘﺮﻣﻴﻤﻬﺎ ﻓﻮﺭﺍ‬..‫ﺍﻷﺛﺮﻳﺔ‬

            1995      2000    2000  2007         1956                1957 1963               1965  1971        





                                 1955        1981   

                        82              1930 23                                 

‫»ﻓﻨﻮﻥ ﺗﺒﻮﻙ« ﺗﻨﻈﻢ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧ ﹰﺎ ﻟﻠﺘﺮﺍﺙ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ‬

..«‫»ﻧﺒﻴﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺭﺣﻤﺔ ﻟﻠﻌﺎﻟﻤﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬                                 

                                                

                                                                                                      



                      

                 



                                                                

                            1984                                                            

                                                                  480       


‫ﻧﺪﻭﺓ ﻓﻲ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ ﺗﺒﺤﺚ ﻣﺒﺎﺩﺭﺓ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻟﻠﺤﻮﺍﺭ ﺑﻴﻦ ﺃﺗﺒﺎﻉ ﺍﻷﺩﻳﺎﻥ‬                             

                            

                             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬300) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬13 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

                      

26

‫ﻋﻠﻤﺎﺀ ﻭﺧﻄﺒﺎﺀ ﺍﻷﻣﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻭﻣﺴﺆﻭﻟﻮﻥ ﻓﻲ ﺟﻬﺎﺕ ﺩﻳﻨﻴﺔ ﻭﺗﺸﺮﻳﻌﻴﺔ ﺍﻋﺘﺒﺮﻭﻫﺎ ﺧﻄﻮﺓ ﺿﻤﻦ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﺍﻫﺘﻤﺎﻡ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺑﺎﻟﻤﻘﺪﺳﺎﺕ‬

‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ‬ ‫ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ ﺃﻛﺒﺮ ﺭﺩ ﻋﻤﻠﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻹﺳﺎﺀﺓ ﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﷲ‬                       

‫ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ‬:‫ﺍﻟﺤﺬﻳﻔﻲ ﻓﻲ ﺧﻄﺒﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ ﻧﻌﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬



‫ ﻋﻤﺎﺭﺓ ﺑﻴﻮﺕ ﺍﷲ ﻣﻦ ﺃﻓﻀﻞ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻭﺃﺟ ﹼﻠﻬﺎ‬:‫ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻙ‬



     

                                                                               

‫ ﺍﻣﺘﺪﺍﺩ ﻻﻫﺘﻤﺎﻡ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬:‫ﻣﺤﻤﺪ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﻭ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻘﺪﺳﺎﺕ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﻧﺸﺄﺗﻬﺎ‬

:‫ﺍﻟﺴﻠﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﺗﺤﺴﺐ‬ ‫ﻟﻤﻠﻜﻨﺎ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ‬

                        

                                                                        



‫ ﺧﻄﻮﺓ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﺗﺮﺩ ﻋﻠﻰ‬:‫ﺻﺒﺮﻱ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺎﻭﻝ ﺍﻹﺳﺎﺀﺓ ﻟﻺﺳﻼﻡ‬

‫ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻟﺸﻌﺎﺭ »ﺧﺪﻣﺔ‬:‫ﺳﻼﻣﺔ‬ «‫ﺣﺠﺎﺝ ﺑﻴﺖ ﺍﷲ ﺷﺮﻑ ﻟﻨﺎ‬

                                                                     

                                                         



                                                                                



                                      

                                                                                                         

‫ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ‬:‫ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻬﻨﺎ‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻳﻘﺪﺱ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﻋﻘﻴﺪﺗﻬﻢ‬  12                  70420                         1.8                                                                                                                                                                                     250     


‫ ﺍﻟﺸﻬﺮﺓ ﺭﻏﻢ ﺭﻭﻋﺘﻬﺎ ﺃﺑﻜﺘﻨﻲ ﻷﻧﻬﺎ ﺻﻨﻌﺖ ﻟﻲ ﺃﻋﺪﺍﺀ‬:‫ﺍﻟﺨﻤﻌﻠﻲ‬ 

            

                    

                      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬300) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬13 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺍﻟﻘﺮﺍﺀ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﹼ‬ ‫ﹴ‬ ‫ﻭﺍﺩ ﻭﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ‬ ‫ﻓﻲ ﹴ‬ ‫ﻭﺍﺩ‬

               

27 ‫ﻓﻲ ﺍﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻋﻮﺩﺗﻪ ﺳﺎﻟﻤ ﹰﺎ ﹸﻣﻌﺎ ﹰﻓﻰ ﻣﻦ ﺭﺣﻠﺘﻪ ﺍﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‬

‫ﺗﻜﺮﻡ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺳﺎﻟﻢ ﺑﺤﻀﻮﺭ ﻧﺠﻮﻡ ﺍﻷﻏﻨﻴﺔ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫»ﺭﻭﺗﺎﻧﺎ« ﱢ‬ 

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                                                    150                                 salghamdi@alsharq.net.sa



                     FM              

                                                            

                                                  

                                        

                                                                  

                                   77                                                           

‫ ﺃﺳﻄﻮﺭﺓ ﻓﻨﻴﺔ ﻟﻦ ﺗﺘﻜﺮﺭ‬:‫ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ ﺃﻓﺘﺨﺮ ﺑﻮﺍﻟﺪﻱ‬:‫ﺃﺻﻴﻞ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ‬ ‫ﻛﺜﻴﺮ ﹰﺍ ﻭﺗﻘﻔﻲ ﺃﺛﺮﻩ ﺻﻌﺐ‬ ‫ ﻫﻮ ﺃﺏ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﻴﻦ‬:‫ﺭﺍﺑﺢ ﺻﻘﺮ‬ ‫ﻭﺣﻤﺪ ﹰﺍ ﷲ ﻋﻠﻰ ﺳﻼﻣﺘﻪ‬ ‫ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻣﺪﺭﺳﺔ‬:‫ﺍﻟﺮﻭﻳﺸﺪ‬ ‫ﻓﻨﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬



‫ﺗﺤﻮﻟﺖ ﻣﻦ ﻇﺎﻫﺮﺓ ﺇﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺗﺠﺎﺭﻳﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﱠ‬

‫»ﺻﺎﺣﻲ« ﺗﺒﺚ »ﺑﺎﺯﺍﺭ ﺍﻟﺪﻳﺔ« ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬                                                                                                 15          




                                          

                                               

                            

                                                   

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

..‫ﻛﻴﻒ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ !‫ﻳﺎﺣﺎﺭﺛﻲ؟‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

aldabaan@alsharq.net.sa

jasser@alsharq.net.sa

‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬13 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫م‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬300) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺮﺍﺑﻴﻊ ﺍﻟﺨﺒﺮﺓ‬ ‫ﺃﻓﺨﺎﺥ ﻟﻠﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻴﻦ‬                                      

                  14                          15 

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺣﻨﻴﻦ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﻗﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻥ‬ ‫ ﻛﻴﻒ ﺍﻟﺤﺎﻝ؟‬..‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

                                                       

                                                                                                

hattlan@alsharq.net.sa

«‫»ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯ« ﻳﺴﺠﻞ ﻟﻘﺐ ﺃﻛﺒﺮ ﺻﻮﺭﺓ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻭ»ﻓﻴﺲ ﺑﻮﻙ‬

                                          





           

         

                        15  35       525                                            ‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬     •       

       •      

         •             

 •             

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬


الشرق المطبوعة - عدد 300 - الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you