Issuu on Google+

‫ ﻭﺍﻟﺨﺎﺩﻣﺔ ﺍﻟﻘﺎﺗﻠﺔ ﺗﺤﺎﻭﻝ ﺍﻻﻧﺘﺤﺎﺭ‬..‫ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﻓﻲ ﻗﻄﻊ ﺭﺃﺱ ﻃﻔﻠﺔ ﻳﻨﺒﻊ‬

4



Friday 12 Dhul-Qui’dah1433

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬299) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬12 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

28 September 2012 G.Issue No.299 First Year

‫ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ ﺧﻴﺮ ﺩﻟﻴﻞ‬:| ‫ ﻭﻋﻠﻤﺎﺀ ﻭﻗﻀﺎﺓ ﻟـ‬..‫ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻳﻀﻄﻠﻊ ﺑﺪﻭﺭ ﺭﻳﺎﺩﻱ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ‬

‫ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺛﺎﻧﻲ ﺃﺳﺮﻉ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ ﻧﻤﻮ ﹰﺍ ﺿﻤﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ‬:‫ﺗﻘﺮﻳﺮ‬





9/8/3 

        2012                     %6.2    5.12012  2013 %        2012 %87  172013

‫ﻧﺼﺮﺓ ﺍﻹﺧﻮﺓ‬



3



‫ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺗﺄﺷﻴﺮﺍﺕ »ﺇﺧﻮﺍﻥ ﺍﻟﻴﻤﻦ« ﻳﺨﻮﺿﻮﻥ ﺣﺮﻭﺑ ﹰﺎ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‬:| ‫ﺳﻔﻴﺮ ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻦ ﻟـ‬ ‫ﻻﺳﺘﻘﺪﺍﻡ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﺍﻵﻥ ﻭﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﻊ »ﺣﺰﺏ ﺻﺎﻟﺢ« ﻭﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ ﻭﺍﻟﺤﺮﺍﻙ‬       48     16

11

                         

             

7



‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ ﺗﺮﺑﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺘﻨﻤﻮﻱ‬ ‫ﻭﺗﻌﻠﻴﻢ ﻭﻗﺎﻧﻮﻥ‬ ‫ﻫﻴﺜﻢ ﻟﻨﺠﺎوي‬

‫ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ‬ ‫ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﺻﺪﻗﺔ‬

12

‫ﻗﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻉ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﺎﺩﺓ‬

‫ﻋﺎﺩﻝ ﺇﻣﺎﻡ‬ !‫ﻏﻴﺮ ﻣﻮﻫﻮﺏ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺼﺒﻮر ﺑﺪر‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻘﻄﺮي‬

13

‫أﺳﺎﻣﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬



‫ﻣﺠﻬﻮﻝ ﻳﺸﻌﻞ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻓﻲ‬ ‫ﻛﺎﻣﻴﺮﺍ »ﺳﺎﻫﺮ« ﻓﻲ‬ 7 ‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬  ‫»ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﺗﺒﺪﺃ ﻏﺪ ﹰﺍ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﺗﻄﻌﻴﻤﺎﺕ ﺿﺪ ﺍﻟﺤﻤﻰ‬ 3  ‫ﺍﻟﺸﻮﻛﻴﺔ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺣﺎﺝ‬175 ‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻭﺻﻠﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺃﻏﻠﺒﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻹﻧﺪﻭﻧﻴﺴﻴﻴﻦ ﻭﺍﻟﻬﻨﻮﺩ‬ 3

 

27

‫ ﻻ ﹸﺷﺒﻬﺔ‬:‫ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻷﺭﺩﻧﻲ‬ ‫ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﻭﻓﺎﺓ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﺑﻤﺰﺭﻋﺔ ﺍﻟﻤﻔﺮﻕ‬



‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺮﻳﺾ ّﻣﻨّﻮﻡ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﻭﺯﺍﺭﺓ‬۷۰۰‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻭ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻓﻲﺍﻟﻤﻬﻴﺰﻉ‬ ‫ﻣﻨﻴﺮﺓ‬ ‫ﻣﻨﻮﻡ‬- ‫ﻣﺮﻳﺾ‬ ‫ ﺃﻟﻒﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬۷۰۰‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻭ‬ ‫ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ‬

‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

13

                        17

‫ ﻛﻞ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺗﻨﺎ‬:‫ﻟﻤﻴﺎﺀ ﺑﺎﻋﺸﻦ‬ ‫ﻭﺍﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻨﺎ ﻭﺃﻣﺎﻧﻴﻨﺎ‬ ‫ﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﺮﻫﻮﻧﺔ‬ ‫ﺑﻮﺿﻊ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬

12

‫ ﺍﻟﻔﺸﻞ ﺍﻟﻜﻠﻮﻱ‬:«‫»ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬ «‫ﻳﺘﺮﺍﻓــﻖ ﻣــﻊ ﻓﻴــﺮﻭﺱ »ﻛﻮﺭﻭﻧــﺎ‬ 5 ‫ﻭﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻧﺎﺕ ﺳﺒﺐ ﺍﻟﻌﺪﻭﻯ‬

23

‫»ﻧﺠﺮﺍﻥ« ﻳﺴﺪﻝ‬ ‫ﺍﻟﺴﺘﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﺟﻮﻛﻴﻜﺎ ﻭﻳﻨﻘﺬ‬ ‫ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﻣﻦ‬ «‫ﻭﺭﻃﺔ ﺍﻟـ »ﻓﻴﻔﺎ‬ 

‫»ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ« ﺗﺤﻘﻖ‬ «‫ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻟﻄﻔﻞ »ﻋﺒﺪﺍﷲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﺮﻭﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ‬ 19 

‫ﻋﻀﻮ ﻓﻲ »ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﻨﺘﻘﺪ »ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ« ﻟﺘﻮﻗﻔﻬﺎ ﻣﻄﻠﻮﺏ ﺃﻣﻨﻲ ﹸﻳﻄﻠﻖ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﺳﻴﺎﺭﺓ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻭﻳﻘﺘﻞ ﻣﻮﺍﻃﻨ ﹰﺎ ﻭﻳﺠﺮﺡ ﺁﺧﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻴﺔ‬700‫ﻋﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺑﻤﻠﻴﺎﺭ ﻭ‬

                   5

                           

                              

                                  

                          700


aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴ���ﺔ اوﻟﻰ‬299) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬12 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

..‫ﺗﺤﺖ ﺍﻟﻘﺒﺔ‬ !‫ﻣﻔﻴﺶ ﺷﻴﺦ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                       –                                             mahmodkamel@alsharq.net.sa

2 !‫ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ‬..‫ﺍﻟﻤﻮﺕ‬

‫ﻧﻮاة‬

""   •   •    •    •

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

«‫ﺳﻴﺎﺡ ﻓﻲ ﺑﺎﻧﻜﻮﻙ ﻳﺘﺎﺑﻌﻮﻥ ﺗﻈﺎﻫﺮﺍﺕ »ﺍﻟﻔﻴﻠﻢ ﺍﻟﻤﺴﻲﺀ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

! ‫ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺭﺣﻤﺘﻚ‬

‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬

       

                                                     –                                              alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ۲ - ‫ﻛﻮﻣﻜﺲ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ٥٦‫ﻛﻮﻣﻚ‬

‫ﻣﺤﻄﺎﺕ ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻤﻨﻊ ﺗﻨﻈﻴﻒ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﺧﺎﺭﺟﻬﺎ‬

    ""            " "    

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﺇﻓﺮﻳﻘﻲ ﻳﺤﺎﻭﻝ ﺍﻟﻬﺮﺏ ﺇﻟﻰ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﻣﺨﺘﺒﺌ ﹰﺎ ﺩﺍﺧﻞ ﻣﻘﻌﺪ ﺳﻴﺎﺭﺓ‬                       

                    

                " "            

2012 ‫ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬28



      ���              

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 1865       1871  1961 CBS 1951   1970  1995 


‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫ثمن رعاية المملكة للحجاج والتوسعات المتواصلة للحرمين‬ ‫ّ‬

‫الخضيري‪ :‬ثاثة مرتكزات للحملة بمشاركة ‪ 30‬جهة‬

‫خالد الفيصل يدشن غد ًا المرحلة الخامسة من حملة «الحج عبادة» غول‪ :‬الملك عبداه يضطلع بدور‬ ‫ريادي في خدمة الحرمين الشريفين‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬

‫خالد الفي�صل‬

‫يد�ش ��ن اأم ��ر منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫رئي� ��س جن ��ة اح ��ج امركزي ��ة �شاح ��ب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر خال ��د الفي�ش ��ل‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز غ ��د ًا امرحل ��ة اخام�ش ��ة‬ ‫من احمل ��ة الوطني ��ة الإعامي ��ة لتوعية‬ ‫�شي ��وف الرحم ��ن «احج عب ��ادة و�شلوك‬ ‫ح�ش ��اري» م�شارك ��ة اأك ��ر م ��ن ‪ 30‬جهة‬ ‫مث ��ل القطاع ��ن احكوم ��ي واخا� ��س‬ ‫لإعطاء امنا�ش ��ك �شبغة التنظيم‪ ،‬واخلو‬ ‫من امظاه ��ر ال�شلبي ��ة‪ ،‬والرتقاء ب�شلوك‬

‫�شي ��وف الرحم ��ن‪ ،‬وذل ��ك مق ��ر الإمارة‬ ‫مكة امكرم ��ة‪ .‬واأكد وكيل اإم ��ارة منطقة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة رئي� ��س اللجن ��ة التنفيذي ��ة‬ ‫لأعم ��ال اح ��ج الدكت ��ور عبدالعزي ��ز ب ��ن‬ ‫عبدالل ��ه اخ�ش ��ري اأن احمل ��ة حقق ��ت‬ ‫جاحات لفتة ي الأعوام اما�شية‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأنه ��ا تت�شق مع تفعي ��ل امرتكز الثاي من‬ ‫اإ�شراتيجي ��ة تنمي ��ة منطقة مك ��ة امكرمة‬ ‫التي توؤكد على التعامل الراقي مع احاج‬ ‫وامعتمر والرتقاء ببن ��اء اإن�شان امنطقة‬ ‫ليتحق ��ق على يدي ��ه النهو� ��س م�شتوى‬ ‫خدم ��ات �شي ��وف الرحمن ليبل ��غ و�شف‬

‫(الق ��وي الأم ��ن)‪ .‬واأفاد اخ�ش ��ري باأن‬ ‫احمل ��ة ي عامه ��ا اخام� ��س ترتكز على‬ ‫ثاث ��ة ح ��اور‪ ،‬الأول يتمث ��ل ي احرام‬ ‫امك ��ان واح ��دث‪ ،‬والث ��اي ي اح ��رام‬ ‫الإن�ش ��ان‪ ،‬والثال ��ث ي اح ��رام النظام‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن احمل ��ة ت�شم ��ل جانب ��ن‬ ‫توعوي وحذي ��ري ‪،‬تنمي ي م�شامينها‬ ‫اإح�شا� ��س اح ��اج وامعتم ��ر م�شوؤوليته‬ ‫وهو ي�شتع ��د لأداء الفري�شة وحفزه على‬ ‫امب ��ادرة لتغي ��ر �شلوكيات ��ه وا�شت�شع ��ار‬ ‫دوره الإن�ش ��اي ام�شل ��م امتح�ش ��ر اإزاء‬ ‫احجاج واأداء الفري�شة‪.‬‬

‫«الشؤون اإسامية» تتسلم ‪ 31‬مشروع ًا توزيع ‪ 3600‬حصة إغاثية وصحية على‬ ‫إنشاء وترميم مساجد بالمناطق‬ ‫الاجئين السوريين في «برجا» اللبنانية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ت�شلم ��ت وزارة ال�شوؤون الإ�شامية والأوق ��اف والدعوة والإر�شاد مثلة ي‬ ‫وكالتها لل�ش� �وؤون الإدارية والفنية ‪ 31‬من م�شاري ��ع اإن�شاء وهدم وترميم م�شاجد‬ ‫وجوامع وم�شليات اأعياد ي مدن‪ ،‬وحافظات امملكة من جموعة من ال�شركات‬ ‫واموؤ�ش�شات الوطنية‪ .‬واأو�ش ��ح وكيل الوزارة لل�شوؤون الإدارية والفنية عبدالله‬ ‫ب ��ن اإبراهيم الهومل‪ ،‬اأن ام�شاريع التي ت�شلمتها الوزارة ا�شتام ًا مبدئي ًا تنوعت‬ ‫ما بن اإن�ش ��اء‪ ،‬وهدم واإن�شاء‪ ،‬وترميم‪ ،‬مفيد ًا اأن م�شاريع الإن�شاء ت�شمنت اإن�شاء‬ ‫م�شجد زين العابدين بعرعر‪ ،‬وجامع الفرقان بحي العواي مكة امكرمة‪ ،‬وم�شلى‬ ‫العي ��د بالنعرية‪ ،‬وم�شج ��د حبونا بنجران‪ ،‬وجامع مف ��رق اح�شينية بنجران‪،‬‬ ‫وجام ��ع ال�شرف ��ة بقلوة بالباح ��ة‪ ،‬اإى جانب اإن�ش ��اء �شكن الإمام وام� �وؤذن جامع‬ ‫زهر بن عمر بالدمام‪ .‬وبن اأن م�شاريع الهدم والإن�شاء �شملت هدم واإن�شاء جامع‬ ‫ا�شبطر بحائل‪ ،‬وم�شجد عام�س بن مثيب باحدود ال�شمالية‪ ،‬وجامع قرية احليف‬ ‫بحائ ��ل‪ ،‬وم�شجد الأمر عبدالعزيز بن م�شاعد بعرعر‪ ،‬وجامع املك خالد بعرعر‪،‬‬ ‫وجام ��ع ط ��ارق بن زياد ب�ش ��رورة‪ ،‬وجامع ال�شالح ب�شكاكا‪ ،‬وجام ��ع قرية ال�شاقة‬ ‫ال�شرقي ��ة مكة امكرمة‪ ،‬وجامع الكدفة بلجر�شي‪ ،‬وجامع العي�شى بحائل‪ ،‬وجامع‬ ‫الرازي بحائل‪ ،‬وجامع التعاون بحائل‪ ،‬وم�شجد عطفة ناه�س بع�شر‪.‬‬ ‫واأب ��ان الهومل اأن م�شاريع الرميم التي ا�شتلمتها الوزارة ت�شمنت م�شجد‬ ‫عبدالله بن حميد‪ ،‬وجامع الفرقان‪ ،‬وجامع الأمر عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬وم�شجد‬ ‫بال بن رباح‪ ،‬وم�شجد النعمان بن مقرن‪ ،‬وم�شجد ح�شان بن ثابت وجميعها ي‬ ‫مدين ��ة عرع ��ر‪ ،‬اإ�شافة اإى م�شج ��د الرفيعة‪ ،‬وم�شجد ال�ش ��ودة‪ ،‬وم�شجد حا�شن‪،‬‬ ‫وم�شجد احفاير ي حافظة الأح�شاء‪.‬‬

‫بروت ‪ -‬وا�س‬ ‫وا�شل ��ت احمل ��ة الوطني ��ة‬ ‫ال�شعودية لإغاثة النازحن ال�شورين‬ ‫التي وج ��ه بتنفيذها خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �شع ��ود وباإ�ش ��راف وزير الداخلية‬ ‫ام�ش ��رف الع ��ام على احمل ��ة �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر اأحم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬توزيعها للم�شاعدات ي‬ ‫امحطة اخام�شة م ��ن امرحلة الأوى‬ ‫ي منطق ��ة برجا ي اإقلي ��م اخروب‬ ‫اللبن ��اي‪ .‬واأو�ش ��ح مدي ��ر مكت ��ب‬ ‫احمل ��ة ي بروت ولي ��د اجال اأنه‬ ‫م اأم� ��س توزيع ‪ 3600‬ح�شة غذائية‬ ‫و�شحي ��ة على اأكر م ��ن ‪ 1200‬اأ�شرة‬ ‫م ��ن الأ�شق ��اء ال�شوري ��ن اموجودين‬ ‫بامنطقة �شم ��ن امحطة اخام�شة ي‬ ‫خطة التوزيع‪.‬‬ ‫وب ��ن اأنه �شيت ��م التوزي ��ع على‬

‫قافلة ام�صاعدات ت�صل اإى حطتها اخام�صة‬

‫امناط ��ق الأخرى على مراحل متقدمة‬ ‫تخ�ش ��ع اإى ن�شبة الأع ��داد اموجودة‬ ‫ي ه ��ذه امناط ��ق الت ��ي عل ��ى اإثره ��ا‬ ‫�شيت ��م النتقال ي امناط ��ق‪ .‬واأكد اأن‬ ‫حمل ��ة ال�ش ��ال الغذائي ��ة وال�شحي ��ة‬ ‫متوا�شل ��ة دون توق ��ف و�شي�ش ��اف‬ ‫اإى اخط ��ط ي ام�شتقب ��ل تاأم ��ن‬ ‫الحتياجات اخا�ش ��ة بف�شل ال�شتاء‬ ‫م ��ن بطاني ��ات وو�شائ ��ل تدفئ ��ة كم ��ا‬ ‫�شيتم ال�شعي لدرا�ش ��ة و�شع امرحلة‬

‫انتخاب المملكة رئيس ًا لتنفيذي وزراء اإسكان العرب‬

‫الضويحي‪ :‬تنمية قطاع اإسكان تعتمد على‬ ‫اإدارة والتنسيق المحترف وتتطلب آلية للتمويل‬ ‫القاهرة ‪ -‬وا�س‬ ‫ان ُتخب ��ت امملك ��ة رئي�ش� � ًا لل ��دورة اجدي ��دة‬ ‫للمكتب التنفيذي مجل�س وزراء الإ�شكان والتعمر‬ ‫الع ��رب للعام ��ن امقبل ��ن بالإجم ��اع‪ ،‬وذل ��ك ي‬ ‫اجل�شة الفتتاحية التي عُقدت اأم�س ي القاهرة‪.‬‬ ‫وراأ�س وزير الإ�شكان الدكتور �شوي�س بن �شعود‬ ‫ال�شويحي‪ ،‬اأعمال ال ��دورة العادية ال�‪ 76‬للمكتب‬ ‫التنفيذي مجل�س وزراء الإ�شكان والتعمر العرب‬ ‫عل ��ى ام�شت ��وى ال ��وزاري‪ .‬واأك ��د ال�شويحي ي‬ ‫كلمته اأم ��ام اأعمال الدورة اأهمي ��ة ال�شكن لاأ�شرة‬ ‫العربي ��ة و�شرورة تنمية ه ��ذا القطاع‪ ..‬مو�شح ًا‬ ‫اأن عملي ��ة التنمي ��ة تقوم عل ��ى الإدارة والتن�شيق‬

‫امحرف‪ ،‬وهي مقيا�س للتق ��دم‪ ،‬ويتطلب ذلك اأن‬ ‫يك ��ون جل�س وزراء الإ�شكان الع ��رب لديه الآلية‬ ‫اخا�شة بتطوير عمله و�شرورة توفر التمويل‪.‬‬ ‫و�شدد على �شرورة التعرف على جارب كل دولة‬ ‫عربية ي جال الإ�شكان ما يعزز العمل العربي‬ ‫ام�شرك‪ ،‬م�شيد ًا بجه ��ود الأمانة العامة للجامعة‬ ‫العربية لاإعداد لهذا الجتم ��اع وانتخاب امملكة‬ ‫رئي�ش ًا للمكتب التنفيذي ي الدورة احالية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�شح الأم ��ن الع ��ام ام�شاعد‬ ‫للجامع ��ة العربي ��ة رئي� ��س قط ��اع ال�ش� �وؤون‬ ‫القت�شادي ��ة ال�شف ��ر حم ��د التويج ��ري‪ ،‬اأن‬ ‫الجتم ��اع ناق� ��س ع ��دة مو�شوع ��ات‪ ،‬م ��ن بينها‬ ‫الدرا�ش ��ة اخا�ش ��ة بالفج ��وة ب ��ن الحتياجات‬

‫الإ�شكاني ��ة والعر�س امتاح من ال�شكن والدرا�شة‬ ‫امقارنة ح ��ول مفهوم ال�شك ��ن الع�شوائي وطرق‬ ‫مكافحت ��ه واآخ ��ر ام�شتج ��دات ي التع ��اون م ��ع‬ ‫برنام ��ج الأم امتح ��دة للم�شتوطن ��ات الب�شرية‬ ‫والتح�ش ��رات اجاري ��ة لعق ��د دورة جل� ��س‬ ‫وزراء الإ�شك ��ان والتعم ��ر الع ��رب امخ�ش�ش ��ة‬ ‫لبحث مو�ش ��وع «ال�شك ��ن القت�ش ��ادي»‪ ،‬وكذلك‬ ‫نتائ ��ج اجتماعات التعاون العربي مع التجمعات‬ ‫الإقليمي ��ة ي جال الإ�شك ��ان والتعمر‪ ،‬وتبادل‬ ‫امعلوم ��ات بن الدول العربي ��ة حول ام�شروعات‬ ‫امنف ��ذة لل�شك ��ن امنخف� ��س التكالي ��ف‪ ،‬ومتابعة‬ ‫ام�شتج ��دات ب�ش� �اأن امرك ��ز العرب ��ي للوقاية من‬ ‫اأخطار الزلزل والكوارث الطبيعية الأخرى‪.‬‬

‫أكثر من ‪ 175‬ألف حاج وصلوا إلى المدينة أغلبهم من اإندونيسيين والهنود‬ ‫مط ��ار الأمر حم ��د ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫الدوي وحط ��ات ال�شتقب ��ال اأم�س‬ ‫اأو�ش ��ح تقري ��ر �شكرتاري ��ة الأول بل ��غ ‪ 30169‬حاج� � ًا بينم ��ا‬ ‫جن ��ة احج بامدينة امن ��ورة اأن عدد و�ش ��ل ع ��دد احج ��اج امغادري ��ن لها‬ ‫احج ��اج القادمن لطيبة الطيبة عر ‪ 14022‬حاجا‪ .‬وقد ج ��اوز اإجماي‬

‫ع ��دد احج ��اج القادم ��ن للمدين ��ة‬ ‫امن ��ورة ‪ 175650‬حاج� � ًا ي ح ��ن‬ ‫ارتف ��ع ع ��دد احج ��اج امغادري ��ن‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة لي�ش ��ل اإى ‪17620‬‬ ‫حاج� � ًا ‪ .‬وتنتم ��ي الن�شب ��ة الأكر من‬

‫احجاج اموجودين بامدينة امنورة‬ ‫اإى اجن�شي ��ة الإندوني�شي ��ة بواق ��ع‬ ‫‪ 35623‬حاج ًا يليها اجن�شية الهندية‬ ‫بواق ��ع ‪ 27708‬حجاج ث ��م اجن�شية‬ ‫النيجرية بواقع ‪ 23582‬حاج ًا‪.‬‬

‫(وا�س)‬

‫التعليمية ي امناطق التي يوجد فيها‬ ‫الأ�شق ��اء ال�شوري ��ون ي لبن ��ان‪ .‬كما‬ ‫اأك ��د اأن امراحل م�شتمرة ولن تتوقف‬ ‫عنها احملة طاما هناك حاجة للدعم‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن كل حطة م ��ن هذه امراحل‬ ‫ت�شمل من ثاث اإى اأربع مناطق ويتم‬ ‫جميعه ��م ي منطقة واح ��دة‪ ،‬ثم يتم‬ ‫جميع الأ�شق ��اء ام�شتفيدين من هذه‬ ‫احمل ��ة ي نقطة جم ��ع واحدة يتم‬ ‫فيها توزيع ال�شال‪.‬‬

‫اأنقرة ‪ -‬وا�س‬ ‫ث ّم ��ن رئي� ��س جمهوري ��ة تركي ��ا‬ ‫الرئي� ��س عبدالل ��ه غ ��ول اجه ��ود‬ ‫ام�شهودة للمملك ��ة ي خدمة الإ�شام‬ ‫وام�شلمن ورعايتها ل�شيوف الرحمن‬ ‫كل عام‪ .‬وقدم جزيل ال�شكر والتقدير‬ ‫للرعاي ��ة الكرم ��ة التي يوليه ��ا خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز مكة امكرم ��ة وامدينة‬ ‫امن ��ورة والتو�شع ��ات امتوا�شل ��ة‬ ‫للحرم ��ن ال�شريفن‪ .‬وقال لقد �شعدنا‬ ‫وتابعن ��ا الدع ��م الكب ��ر والرعاي ��ة‬ ‫امتوا�شلة للحرم ��ن ال�شريفن‪ ،‬وكل‬ ‫م ��ا من �شاأن ��ه راحة �شي ��وف الرحمن‬ ‫القادمن لاأرا�ش ��ي امقد�شة من �شتى‬ ‫اأنح ��اء الع ��ام‪ ،‬واإن خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريف ��ن م�شطل ��ع ب ��دور ري ��ادي‬ ‫ي خدم ��ة احرمن ال�شريف ��ن‪ .‬جاء‬ ‫ذلك خ ��ال ا�شتقباله لوزي ��ر ال�شوؤون‬ ‫الإ�شامي ��ة والأوق ��اف والدع ��وة‬ ‫والإر�ش ��اد ال�شي ��خ �شال ��ح اآل ال�شيخ‬ ‫بالق�شر الرئا�شي باأنقرة اأم�س الأول‪.‬‬ ‫وهن� �اأ الرئي� ��س غ ��ول امملك ��ة قي ��ادة‬ ‫وحكوم ��ة و�شعب� � ًا منا�شب ��ة يومه ��ا‬ ‫الوطني الثاي والثمان ��ن وقال اإننا‬ ‫نعتز ونفخ ��ر بامملك ��ة وبالنجاحات‬ ‫الت ��ي حققته ��ا ي جمي ��ع امج ��الت‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن العاق ��ات ال�شعودي ��ة‬ ‫الركية جيدة على ال�شعد ال�شيا�شية‪،‬‬ ‫والقت�شادية‪ ،‬والأمني ��ة والآن زادت‬ ‫على �شعيد ال�شوؤون الدينية‪.‬‬ ‫ونق ��ل اآل ال�شي ��خ حي ��ات خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن للرئي�س الركي‪،‬‬ ‫فيما حمله الرئي� ��س حياته وتقديره‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن وما يتمتع‬

‫اآل ال�صيخ يهدي ن�صخة من ام�صحف للرئي�س الركي‬

‫ب ��ه م ��ن مكان ��ة خا�شة ل ��دى اجميع‪.‬‬ ‫كم ��ا اأطل ��ع الوزي ��ر الرئي� ��س عبدالله‬ ‫غ ��ول‪ ،‬عل ��ى فح ��وى امباحث ��ات التي‬ ‫اأجراه ��ا مع رئي�س ال�ش� �وؤون الدينية‬ ‫الدكت ��ور حم ��د كورم ��از‪ ،‬ومنه ��ا ما‬ ‫يتعل ��ق بو�شائ ��ل حقي ��ق الو�شطي ��ة‬ ‫والعت ��دال‪ ،‬والبع ��د ع ��ن النح ��راف‬ ‫والغل ��و‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن ��ه �شيك ��ون‬ ‫هن ��اك اجتماع ��ات ب ��ن ج ��ان م ��ن‬ ‫ال ��وزارة‪ ،‬والرئا�ش ��ة الدينية الركية‬ ‫لو�ش ��ع برام ��ج عمل تتعل ��ق بالدعوة‬ ‫الإ�شامي ��ة‪ ،‬وتنمي ��ة ال�شب ��اب‪ .‬واأكد‬ ‫اأهمية العناية بالأوق ��اف الإ�شامية‪،‬‬ ‫وتاأكيد الهوية الإ�شامية‪ ،‬وا�شف ًا تلك‬ ‫امباحثات باأنها مثم ��رة للغاية‪ .‬وقدم‬ ‫وزير ال�ش� �وؤون الإ�شامية ن�شخة من‬ ‫ام�شحف ال�شريف طباعة جمع املك‬ ‫فه ��د لطباع ��ة ام�شح ��ف ال�شريف اإى‬ ‫الرئي�س غول‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬التق ��ى اآل‬ ‫ال�شي ��خ برئي� ��س ال ��وزراء ام�شاع ��د‬ ‫الرك ��ي بك ��ر ب ��وز داغ ي مكتب ��ه‬

‫(وا�س)‬

‫برئا�ش ��ة ال ��وزراء‪ ،‬حي ��ث تن ��اول‬ ‫احدي ��ث اأوج ��ه التع ��اون الثنائ ��ي‬ ‫ل�شيم ��ا ي امج ��الت الإ�شامي ��ة‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�شوؤول الرك ��ي نحن �شعداء‬ ‫بالتعاون القائم ب ��ن امملكة وتركيا‪،‬‬ ‫وم�ش ��رورون ما ن�شاه ��ده حالي ًا من‬ ‫تعاون بن وزارة ال�شوؤون الإ�شامية‬ ‫والأوق ��اف والدع ��وة والإر�ش ��اد ي‬ ‫امملك ��ة ‪ ،‬ورئا�ش ��ة ال�ش� �وؤون الدينية‬ ‫ي تركي ��ا‪ ..‬موؤك ��د ًا اأن هن ��اك قوا�شم‬ ‫م�شرك ��ة وخط ��وات متقدم ��ة نح ��و‬ ‫تعزي ��ز التع ��اون والتن�شي ��ق ب ��ن‬ ‫اجانب ��ن خدم ��ة العم ��ل الإ�شامي‪،‬‬ ‫وبي ��ان ال�ش ��ورة احقيقي ��ة لاإ�شام‬ ‫ي جمي ��ع اأنحاء العام كما اأكد وزير‬ ‫ال�ش� �وؤون الإ�شامية من جانبه اأهمية‬ ‫تو�شي ��ع اأط ��ر التع ��اون بن ال ��وزارة‬ ‫ورئا�شة ال�شوؤون الدينية ي ختلف‬ ‫ج ��الت العم ��ل الإ�شام ��ي‪ ،‬واأن‬ ‫التن�شيق ام�ش ��رك مهم لتفعيل العمل‬ ‫الإ�شام ��ي‪ ،‬منوه� � ًا بعم ��ق العاقات‬ ‫التي تربط امملكة وتركيا‪.‬‬

‫«الصحة» تبدأ غد ًا حملة تطعيمات ضد الحمى الشوكية‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫تب ��داأ وزارة ال�شح ��ة غ ��د ًا‬ ‫ال�شب ��ت حمل ��ة التطعيمات �شد‬ ‫احم ��ى ال�شوكي ��ة للراغبن ي‬ ‫الذهاب اإى اح ��ج من احجاج‬ ‫وامكلفن باأعم ��ال ي العا�شمة‬ ‫امقد�شة‪ .‬وجن ��دت الوزارة فرق‬

‫عم ��ل داخ ��ل امراك ��ز ال�شحي ��ة‬ ‫وام�شت�شفي ��ات م ��ن الطواق ��م‬ ‫الطبي ��ة والتمري�شي ��ة للقي ��ام‬ ‫باأعم ��ال التطعي ��م‪ ،‬فيم ��ا دع ��ت‬ ‫الذاهب ��ن اإى مكة امكرمة خال‬ ‫مو�ش ��م احج اإى �ش ��رورة اأخذ‬ ‫اللقاح ��ات اخا�ش ��ة باحم ��ى‬ ‫ال�شوكي ��ة‪ .‬واأو�ش ��ح امتح ��دث‬

‫الر�شمي ل�شح ��ة الطائف �شراج‬ ‫احمي ��دان‪ ،‬اأن اللقاحات متاحة‬ ‫ومتوف ��رة ي جمي ��ع امراك ��ز‬ ‫ال�شحي ��ة التابع ��ة ل ��وزارة‬ ‫ال�شح ��ة‪ ،‬وق ��د م و�ش ��ع خطة‬ ‫عم ��ل وجهي ��ز طواق ��م فني ��ة‬ ‫متخ�ش�ش ��ة لإعط ��اء اللقاح ��ات‬ ‫للم�شتهدفن باحملة من حجاج‬

‫بيت الله اح ��رام والعاملن ي‬ ‫القطاع ��ات احكومي ��ة ام�شاندة‬ ‫ي ام�شاع ��ر امقد�ش ��ة ومك ��ة‬ ‫امكرم ��ة‪ .‬وح ��ول التطعيم ��ات‬ ‫اخا�شة بفرو�شات الأنفلونزا‬ ‫امو�شمي ��ة‪ ،‬ق ��ال احمي ��دان‬ ‫م ي�شلن ��ا م ��ن ال ��وزارة اأي‬ ‫توجيهات بهذا اخ�شو�س‪.‬‬

‫المرحلة اأولى ضمت ‪ 1108‬مدارس‬

‫«التربية» تبدأ تطوير معامل الكيمياء والفيزياء في ‪ 1720‬مدرسة‬ ‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬ ‫با�ش ��رت وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م تنفي ��ذ م�ش ��روع‬ ‫امعام ��ل الفرا�شي ��ة للكيمي ��اء‬ ‫والفيزي ��اء ي ‪ 1720‬مدر�ش ��ة‪،‬‬ ‫ي ختل ��ف مناطق وحافظات‬ ‫امملك ��ة خ ��ال الع ��ام الدرا�ش ��ي‬ ‫اح ��اي‪ .‬واأو�ش ��ح مدي ��ر ع ��ام‬ ‫اإدارة التجهي ��زات امدر�شي ��ة‬ ‫ي ال ��وزارة الدكت ��ور اأحمد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز الدندي‪ ،‬اأن امرحلة‬ ‫الأوى م ��ن ام�ش ��روع ت�شمن ��ت‬ ‫‪ 1108‬مدار� ��س موزع ��ة عل ��ى‬

‫‪ 36‬مدين ��ة ختلف ��ة ي جمي ��ع‬ ‫مناط ��ق امملك ��ة م ��ت تغطيتها‬ ‫الع ��ام اما�ش ��ي‪ ،‬حي ��ث مكن ��ت‬ ‫ال ��وزارة م ��ن تنفي ��ذ امرحل ��ة‬ ‫الأوى‪ ،‬اإ�شافة اإى تنفيذ ور�شة‬ ‫تدريبي ��ة مركزي ��ة ي الريا� ��س‬ ‫ح�شره ��ا ‪ 150‬م�شرف� � ًا وم�شرفة‬ ‫عل ��ى م�شتوى امملك ��ة بالإ�شافة‬ ‫اإى تنفي ��ذ ‪ 46‬ور�ش ��ة تدريبي ��ة‬ ‫للمعلمن وامعلمات لا�شتخدام‬ ‫الفع ��ال للمعام ��ل الفرا�شي ��ة‬ ‫داخل امعام ��ل امدر�شية‪ ،‬كما م‬ ‫تنظيم لقاء مع ّ‬ ‫ح�شري امعامل‬ ‫لزي ��ادة خراته ��م ي الدم ��ج‬

‫اأم ��ا امرحل ��ة الثاني ��ة م ��ن‬ ‫ام�ش ��روع فتت�شم ��ن اإى جان ��ب‬ ‫التدري ��ب خط ��ة �شامل ��ة لإدارة‬ ‫التغي ��ر ت�شم ��ل تفعي ��ل امنت ��ج‬ ‫ي امي ��دان ومتابع ��ة ا�شتخدام‬ ‫امعلمن له ي امعامل امدر�شية‬ ‫وحقي ��ق م�شارك ��ة اأك ��ر م ��ن‬ ‫امعلم ��ن والط ��اب‪ ،‬مبين� � ًا اأن ��ه‬ ‫�شيتم قريب ًا اإطاق موقع خا�س‬ ‫بام�شروع يقدم جميع اخدمات‬ ‫وامعلوم ��ات الازم ��ة م�شاع ��دة‬ ‫اأحمد الدندي‬ ‫امعلم بالإ�شافة اإى اإح�شائيات‬ ‫ب ��ن ا�شتخدام امعم ��ل التقليدي وتقارير ميدانية حول ا�شتخدام‬ ‫امعامل الفرا�شية‪.‬‬ ‫وامعمل الفرا�شي‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬

‫جواهر بنت نايف‪ :‬الملك المؤسس حقق‬ ‫أعظم وحدة وطنية ذات منجزات حضارية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫رفعت ح ��رم اأم ��ر امنطقة‬ ‫ال�سرقي ��ة �ساحب ��ة ال�سم ��و‬ ‫املك ��ي ااأم ��رة جواه ��ر بن ��ت‬ ‫نايف ب ��ن عبد العزي ��ز التهاي‬ ‫والتريك ��ات مق ��ام خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن ووي‬ ‫عهده ااأم ��ن وااأ�س ��رة امالكة‬ ‫وال�سع ��ب ال�سع ��ودي منا�سبة‬ ‫اليوم الوطني‪.‬‬

‫وقال ��ت‪ :‬ح ��ل ذك ��رى‬ ‫الي ��وم الوطن ��ي لبادن ��ا بك ��ل‬ ‫فخ ��ر واعت ��زاز له ��ذا الكي ��ان‬ ‫العم ��اق الذي تاأ�س� ��س على يد‬ ‫جال ��ة امل ��ك عب ��د العزي ��ز ب ��ن‬ ‫عب ��د الرحم ��ن طيب الل ��ه ثراه‬ ‫بامنج ��زات اح�ساري ��ة الت ��ي‬ ‫اأر�س ��ت قاع ��دة متين ��ة حا�سر‬ ‫مزده ��ر وغ ��د م�س ��رق ي وطن‬ ‫تتوا�س ��ل في ��ه م�س ��رة اخر‬ ‫والنم ��اء وتتج�سد في ��ه معاي‬

‫احب لقادة اأخل�س ��وا ل�سعبهم‬ ‫وتفانوا ي رفع ��ة بلدهم حتى‬ ‫اأ�سبح ��ت ل ��ه مكان ��ة كب ��رة‬ ‫والتق ��دم الدائ ��م لك ��ل م ��ا م ��ن‬ ‫�ساأن ��ه رفع ��ة الوط ��ن ورفاهية‬ ‫وكرام ��ة امواط ��ن وااهتم ��ام‬ ‫باأف ��راد امجتمع ي كل جاات‬ ‫احي ��اة‪ .‬وقال ��ت لق ��د اأ�سب ��ح‬ ‫م ��ن واجبن ��ا جي � ً�ا بع ��د جي ��ل‬ ‫اأن ن�سك ��ر امنع ��م ج ��ل وع ��ا‬ ‫عل ��ى نعم ��ة الوح ��دة وااأم ��ن‬

‫واا�ستق ��رار وندع ��و موؤ�س� ��س‬ ‫ه ��ذا الكي ��ان الكب ��ر امل ��ك عبد‬ ‫العزي ��ز بالرحم ��ة وامغف ��رة‬ ‫وامثوبة عل ��ى ما بناه ور�سخه‬ ‫اأبنائ ��ه م ��ن حم ��ل ااأمان ��ة‬ ‫م ��ن بع ��ده‪ ،‬كم ��ا نبته ��ل اإلي ��ه‬ ‫ج ��ل وع ��ا ي اأن م ��د ي عمر‬ ‫خادم احرم ��ن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز وينعم‬ ‫عليه بثوب ال�سحة والعافية‪.‬‬

‫والد طفلة ينبع القتيلة يغادر المستشفى‪ ..‬والطبيب‬ ‫يوصي بإيداع الخادمة القاتلة مستشفى الصحة النفسية‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫اأكد الطبيب ام�سوؤول عن متابعة حالة‬ ‫وال ��د طفلة ينبع القتيلة «ت ��اا» اأن حالته‬ ‫م�ستقرة وقد �سمح له باخروج بعد تلقيه‬ ‫العاج ال��ازم ي اأح��د م�ست�سفيات الهيئة‬ ‫املكية بينبع‪ ،‬ف�س ًا عن خروج باقي اأفراد‬ ‫ااأ�سرة‪ .‬و�سمحت هيئة التحقيق واادع��اء‬ ‫ال �ع��ام بت�سليم الطفلة القتيلة اإى ذويها‬

‫لدفنها‪ ،‬فيما م حويل اخادمة القاتلة اإى‬ ‫م�ست�سفى ال�سحة النف�سية بناء على تو�سية‬ ‫من فريق طبي قام بالك�سف عليها م�ست�سفى‬ ‫ينبع ال �ع��ام‪ .‬واع �ت �م��د ق ��رار ااإح ��ال ��ة على‬ ‫ت�سخي�س الطبيب ال��ذي اأك��د �سوء حالتها‬ ‫النف�سية عقب �سروعها ي اانتحار اإثر قتلها‬ ‫الطفلة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اخ��ادم��ة ال�ق��ات�ل��ة‪ ،‬ق��د جرعت‬ ‫كمية من م��ادة الكلور واأحيلت اإى �سجن‬

‫ينبع ال�ع��ام‪ ،‬حيث اأق��رت بقتل الطفلة‪ ،‬ي‬ ‫انتظار ت�سديق اأقوالها �سرع ًا ي امحكمة‬ ‫ال�سرعية‪.‬‬ ‫وذك��رت م�سادر قريبة من اح��ادث‪ ،‬اأن‬ ‫اخادمة تلقت يوم ارتكبت جرمتها‪ ،‬ر�سالة‬ ‫جوال ت�سببت ي تدهور حالتها واأدخلتها ي‬ ‫حالة غ�سب عارمة‪ ،‬و�سرعت ي اانتحار‪،‬‬ ‫منهارة و�سط كومة من الق�سا�سات الورقية‬ ‫كتبتها بلغتها ااإندوني�سية‪.‬‬

‫وفدهم زار مركز الجينات الطبية َ‬ ‫واطلع على أحدث اأبحاث‬

‫الشباب السعودي‪ :‬التجربة الصينية في الطب‬ ‫قدمت رؤية متكاملة نحتاجها‬ ‫الحديث والشعبي ّ‬ ‫بكن ‪ -‬وا�س‬ ‫زار وف ��د ال�سب ��اب ال�سع ��ودي‬ ‫مرك ��ز العل ��وم ال�سحي ��ة ي جامعة‬ ‫بيكين ��ج �سم ��ن فعالي ��ات منت ��دى‬ ‫حوار ال�سب ��اب ال�سعودي‪ /‬ال�سيني‬ ‫ي دورت ��ه الثالث ��ة امنعق ��دة حالي� � ًا‬ ‫ي العا�سم ��ة ال�سيني ��ة بك ��ن‪ ،‬التي‬ ‫تت�سمن ااطاع على ما لدى ال�سن‬ ‫من خ ��رة ي جال ااأبحاث الطبية‬ ‫والعلوم ال�سحية واجينات والطب‬ ‫ال�سين ��ي احدي ��ث وال�سعبي‪ .‬وي‬ ‫بداي ��ة الزي ��ارة ا�ستقب ��ل م�سوؤول ��و‬ ‫اجامع ��ة الوف ��د ي مرك ��ز اجينات‬ ‫الطبي ��ة‪ ،‬حي ��ث ب ��داأت الزي ��ارة‬ ‫بجول ��ة ي ق�سم الت�سري ��ح �ساهدوا‬ ‫خاله ��ا م ��اذج عدي ��دة م ��ن ت�سريح‬ ‫اج�س ��م الب�س ��ري بك ��ل تفا�سيل ��ه‬ ‫واأجزائ ��ه وو�سائل التحنيط وامواد‬ ‫ام�ستخدم ��ة واحافظ ��ة‪ .‬ث ��م توج ��ه‬ ‫الوفد اإى كلي ��ة التعليم التح�سرية‬ ‫حيث جول الوفد وال ُتقطت ال�سور‬ ‫التذكارية بهذه امنا�سبة‪.‬‬ ‫عق ��ب ذل ��ك ج ��رى ح ��وار ب ��ن‬ ‫ال�سب ��اب ال�سع ��ودي م ��ع نظرائه ��م‬ ‫ال�سيني ��ن ترك ��ز ي جمل ��ه عل ��ى‬ ‫مو�س ��وع امنتدى «البح ��وث الطبية‬ ‫والتطبيق ��ات ال�سريري ��ة» وعل ��ى‬ ‫م ��ا �ساه ��دوه خ ��ال الزي ��ارات التي‬ ‫ترافقت م ��ع فعاليات امنت ��دى‪ .‬وي‬ ‫حديثه ��م م ��ع موف ��د وكال ��ة ااأنب ��اء‬

‫وما ه ��ي اأهميت ��ه واأب ��رز النظريات‬ ‫واممار�س ��ات امتبع ��ة في ��ه كالع ��اج‬ ‫بااإبر ال�سينية وااأع�ساب‪.‬‬ ‫وي زياراتهم لتلك ام�ست�سفيات‬ ‫ط ��رح ال�سب ��اب ال�سع ��ودي ام�س ��ارك‬ ‫عدد ًا من ااأ�سئلة حول الطب ال�سيني‬ ‫ومار�سات ��ه وتاريخ ��ه واأ�سول ��ه‪،‬‬ ‫حيث طرح ام�سارك عبدالله ال�سفيان‬ ‫(�سي ��دي ي ق�سم الع ��اج باخايا‬ ‫اجذعي ��ة ي م�ست�سف ��ى املك في�سل‬ ‫التخ�س�س ��ي) �س� �وؤا ًا ح ��ول كيفي ��ة‬ ‫(وا�س) التعام ��ل م ��ع ااأع�س ��اب العاجي ��ة‬ ‫وفد ال�شباب ال�شعودي ي�شتمع اإى �شرح خال زيارته امركز‬ ‫ي مرحل ��ة التهيئ ��ة والت�سني ��ع ي‬ ‫امعم ��ل‪ ،‬التي يت ��م و�سفها للمر�سى‪،‬‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬اأعرب ال�سباب ال�سعودي الع�سور‪.‬‬ ‫وقال ��ت ام�ساركة م ��ى ال�سويرخ ي ح ��ن ا�ستف�س ��رت ام�ساركة اأريج‬ ‫وال�سين ��ي ع ��ن �سعادته ��م به ��ذه‬ ‫اح ��وارات العلمي ��ة النافع ��ة الت ��ي (طالبة الطب الب�سري ال�سنة الثانية احارثي عن مدى التكامل بن الطب‬ ‫ت ��ري ثقافة الطرف ��ن وتنمي بينهم ي جامعة املك �سعود ي الريا�س)‪ ،‬التقلي ��دي والطب ال�سيني ال�سعبي‪،‬‬ ‫روح التاآل ��ف والتع ��رف عل ��ى ثقافة لق ��د حدثن ��ا كث ��ر ًا خ ��ال جل�سات وه ��ل يح�سل هن ��اك اأي ت�سارب بن‬ ‫اأخ ��رى تزيد م ��ن ر�سيده ��م ي فهم احوار عن الط ��ب ال�سيني ال�سعبي ااثنن‪.‬‬ ‫وم ��ن اجان ��ب ال�سين ��ي وي‬ ‫الط ��رف ااآخ ��ر وتقدي ��ره ومعرف ��ة وا�ستخداماته وتطبيقاته ي ال�سن‪،‬‬ ‫اأ�سالي ��ب التفك ��ر وامح ��اورة ب ��ن ولف ��ت اهتمام ��ي تخ�س�س ع ��دد من حديثه ��ا ح ��ول امنت ��دى‪ ،‬ذك ��رت‬ ‫ثقافت ��ن‪ .‬واأو�سحوا اأن هذا امنتدى ال�سابات وال�سب ��اب ال�سيني ي هذا ام�ساركة ال�سينية لوان جوانن (‪27‬‬ ‫فر�سة رائعة معرفة ما لدى ااآخر من امج ��ال ودرا�سته مدة �سب ��ع �سنوات �سنة) م ��ن اأكادمية ال�س ��ن للعلوم‪،‬‬ ‫علوم جرب ��ة وختلفة ومبنية على حت ��ى ي�ستطيع ��وا مار�ست ��ه‪ .‬وقال اأن منتدى ح ��وار ال�سباب ال�سعودي‬ ‫خرات مت ��دة لعدة ق ��رون امتازت ام�س ��ارك ي امنت ��دى طبي ��ب ااأنف ال�سيني مفيد جد ًا للطرفن خ�سو�س ًا‬ ‫بها اح�سارة ااإ�سامية واح�سارة وااأذن واحنج ��رة ي م�ست�سف ��ى ال�سباب‪ .‬كما تطرق احوار اجاري‬ ‫ال�سيني ��ة‪ .‬واأف ��ادوا اأن العاق ��ات الق ��وات ام�سلح ��ة ي الريا�س يزيد ي ه ��ذه اللقاءات ب ��ن الطرفن اإى‬ ‫ب ��ن الثقافت ��ن له ��ا و�س ��ع ميز ي ال�س ��اوي‪ ،‬اإن احوار م ��ع ال�سينين بع�س امو�سوعات ااأخرى التي تهم‬ ‫تاري ��خ الب�سرية بُنيت عل ��ى التفاهم ك ��ان ميز ًا ج ��د ًا على ع ��دة اأ�سعدة‪ ،‬ال�سباب ي ختلف امجاات العلمية‬ ‫وال�سداق ��ة وبينهم ��ا ارتباط ��ات وقد م التحاور حول الطب ال�سيني الثقافي ��ة وااجتماعية وااقت�سادية‬ ‫جاري ��ة وعلمي ��ة عُرف ��ت من ��ذ اأقدم ال�سعب ��ي ومدى تطبيق ��ه ي ال�سن والريا�سية‪.‬‬

‫تكرم أصحاب أفضل سبع أفكار‬ ‫«ااتصاات» ِ‬ ‫لتطوير خطتها الخمسية الثانية‬

‫جانب من حفل التكرم‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫كرمت وزارة اات�ساات وتقنية‬ ‫امعلومات مثلة ي ااأم��ان��ة العامة‬ ‫للخطة الوطنية لات�ساات وتقنية‬ ‫ام �ع �ل��وم��ات اأ� �س �ح��اب اأف �� �س��ل �سبع‬ ‫اأفكار من اأ�سل ‪ 442‬فكرة �سارك بها‬ ‫‪ 423‬م�سارك ًا من خ��ال اموقع الذي‬

‫خ�س�سته لتبادل النقا�س حول ت�سكيل‬ ‫م��ام��ح اخ �ط��ة اخ�م���س�ي��ة ال�ث��ان�ي��ة‪.‬‬ ‫ووزع ��ت اج��وائ��ز على الفائزين ي‬ ‫حفل اأقيم بهذه امنا�سبة‪ ،‬وه��م اأيهم‬ ‫ب��ن اأدي ��ب ال�ف�ي��وم��ي‪ ،‬وب ��در ب��ن نايل‬ ‫العنزي‪ ،‬وعبدالله بن حمد ال�سريف‪،‬‬ ‫و�سلطان ب��ن نا�سر ال�ع��وي‪ ،‬وكامل‬ ‫ب��ن عبدالواحد اخ�سري‪ ،‬واإ��س��ام‬

‫بن حمود ال�سيد‪ ،‬وحمد بن عبدالله‬ ‫العمودي‪.‬‬ ‫وبنى موقع اإدارة ااأف�ك��ار على‬ ‫اأ��س��ا���س م�ب��داأ ام�ساركة ااإلكرونية‬ ‫‪ E-Participation‬الذي يف�سح‬ ‫امجال لفئات امجتمع للم�ساركة باآرائهم‬ ‫واأفكارهم ي تطوير جتمعاتهم من‬ ‫خ��ال و��س��ائ��ل اات �� �س��اات والتقنية‬

‫(ال�شرق)‬

‫احديثة‪ .‬واأتاح اموقع للم�ساركن ن�سر‬ ‫اأف�ك��اره��م ومقرحاتهم ي ام�ج��اات‬ ‫واموا�سيع اا�سراتيجية امحددة اأو‬ ‫اقراح جاات جديدة بطريقة �سهلة‬ ‫ومب�سطة‪ .‬وي�ع��ر���س ام��وق��ع ااأف�ك��ار‬ ‫امن�سورة على ااآخرين مناق�ستها ي‬ ‫م�ن��اخ ح��ر ومنفتح و�سمن القواعد‬ ‫العامة للنقا�س واحوار‪.‬‬

‫الطالبات يطالبن معهد ًا أهلي ًا بـ «مائة ألف» بتهمة تقديمه برامج تدريبية غير ُمرخصة‬

‫محكمة الخبر‪ :‬إحالة تقدير القيمة المالية لتعويضات‬ ‫طالبات متضررات إلى هيئة النظر للبت فيها‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�سام‬ ‫عق ��دت امحكم ��ة العام ��ة ي‬ ‫مدينة اخر‪ ،‬اأم�س ااأول‪ ،‬جل�ستها‬ ‫امتعلق ��ة بدعوى رفعته ��ا جموعة‬ ‫م ��ن الطالب ��ات �س ��د معه ��د اأهل ��ي‬ ‫بتهم ��ة تق ��دم برام ��ج تدريبية غر‬ ‫مُرخ�س ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى امماطلة ي‬ ‫ت�سليمه ��ن �سه ��ادات التخ ��رج‪ ،‬بعد‬ ‫درا�سة ا�ستمرت ثاث �سنوات‪ ،‬على‬ ‫اأمل اح�سول على �سهادة الدبلوم‪،‬‬ ‫وقررت امحكمة اإحالة تقدير القيمة‬

‫امالي ��ة لل�س ��رر ال ��ذي تعر�س ��ت له‬ ‫الطالب ��ات اإى هيئة النظر بامحكمة‬ ‫للب ��ت في ��ه‪ ،‬وم تقدي ��ره م ��ن قب ��ل‬ ‫الطالبات‪ ،‬وهو مائة األف ريال‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح امحامي وام�ست�سار‬ ‫القان ��وي امتط ��وع بالراف ��ع ع ��ن‬ ‫الطالب ��ات حمود فرح ��ان اخالدي‪،‬‬ ‫اأن ��ه وفق� � ًا متابعت ��ه ف� �اإن اجل�س ��ة‬ ‫ت�سمن ��ت اإحال ��ة الق�سي ��ة اإى هيئة‬ ‫النظ ��ر ي امحكم ��ة للب ��ت فيم ��ا م‬ ‫تقدي ��ره م ��ن خ�سائ ��ر مالي ��ة حقت‬ ‫بالطالب ��ات‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى الوق ��ت‬

‫واجهد الذي بذل من جانبهن‪ ،‬الذي‬ ‫من ال�سعوبة مك ��ان تقديره طوال‬ ‫فرة الدرا�سة‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى اأن امبالغ التي مت‬ ‫امطالب ��ة بها بلغت مائ ��ة األف ريال‪،‬‬ ‫وذلك جر ًا لل�سرر الواقع من خال‬ ‫تفويت امعهد فر�س� � ًا وظيفية كانت‬ ‫متحققة لوا ذلك التجاوز منه‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن اموؤ�س�س ��ة العام ��ة‬ ‫للتدري ��ب التقن ��ي وامهن ��ي اأغلق ��ت‬ ‫امعهد ي فرة �سابق ��ة‪ ،‬الذي تعود‬ ‫ملكيته اإحدى �سيدات ااأعمال‪.‬‬

‫حمود اخالدي‬


‫‪5‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م ا��عدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫الغامدي لـ |‪ :‬قناة فضائية أحرجت اللجان المنظمة‪ ..‬وما قمنا به أفضل من البلديات المجاورة‬

‫«بلدي النماص» يواجه البلدية بشكاوى المواطنين بعدم تفعيل ااحتفال باليوم الوطني‪ ..‬اإثنين المقبل‬ ‫النما�ص ‪ -‬حمد عامر‬ ‫يعتزمامجل�ص البلدييحافظة‬ ‫النما�ص‪ ،‬عقد جل�سة ا�ستثنائية م�سائلة‬ ‫رئي� ��ص بلدي ��ة امحافظ ��ة وع ��دد م ��ن‬ ‫م�سوؤوليها حول ال�سكاوى التي وردته‬ ‫من ع ��دد م ��ن اأع�سائه والأه ��اي حول‬ ‫ع ��دم تفعيل مظاه ��ر الحتف ��ال باليوم‬ ‫الوطني ي �س ��وارع امحافظ ��ة اأ�سوة‬ ‫بامحافظ ��ات امج ��اورة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى‬ ‫ت�سبب م ��ا و�سفوه ب�سع ��ف التن�سيق‬ ‫علي الع�سبلي‬ ‫م‪� .‬سراج الغامدي‬ ‫وال�ستعداد من قبل اجهات احكومية‬ ‫ي اح�س ��ور ال�سعي ��ف للحف ��ل الذي البلدية مناق�سة ا�ستعداداتها للمنا�سبة‪ ،‬الحتفاء بيوم الوطن‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن مظاه ��ر الحتف ��ال‬ ‫مبين ��ا اأن امجل� ��ص اأو�س ��ى ب�س ��رورة‬ ‫اأقيم الثاثاء اما�سي‪.‬‬ ‫واأو�سح م�سدر مطلع ل� «ال�سرق» التفعي ��ل والهتمام باإخ ��راج النما�ص اقت�س ��رت عل ��ى تركيب لوح ��ات قليلة‬ ‫اأن امجل� ��ص البل ��دي �سب ��ق واأن عق ��د ومراك ��زه م ��ا يتنا�س ��ب م ��ع اأهمي ��ة وكميات من الأع ��ام القليلة وامتهالكة‬ ‫جل�س ��ة اعتيادي ��ة قب ��ل اأ�سبوع ��ن من امنا�سبة‪ ،‬م�سيفا اأن ذلك م يتم بال�سكل على م�ساف ��ات متباعدة‪ ،‬واختفائها من‬ ‫الحتفال باليوم الوطني مع م�سوؤوي امطلوب ال ��ذي يظهر جهود البلدية ي مركزي ال�س ��رح ووادي زي ��د التابعن‬

‫لنطاق اخدمات البلدية ي امحافظة‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى ع ��دم وج ��ود م�سارك ��ات‬ ‫للمحافظة ومعظم الإدارات احكومية‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬اأو�س ��ح رئي�ص امجل�ص‬ ‫البل ��دي عل ��ي الع�سبل ��ي‪ ،‬اأن ع ��ددا من‬ ‫الأع�س ��اء تقدم ��وا بطلب لعق ��د جل�سة‬ ‫ا�ستثنائي ��ة مناق�سة م ��ا لوحظ وتناقله‬ ‫الأه ��اي‪ ،‬مبين ��ا اأنه �سيت ��م عقد جل�سة‬ ‫ا�ستثنائي ��ة م ��ع رئي� ��ص وم�س� �وؤوي‬ ‫البلدية الإثنن امقبل‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬نف ��ى رئي� ��ص بلدي ��ة‬ ‫النما� ��ص امهند� ��ص �س ��راج الغام ��دي‪،‬‬ ‫�سح ��ة التهام ��ات اموجه ��ة للبلدي ��ة‪،‬‬ ‫وق�سوره ��ا ي التجهي ��ز والإع ��داد‬ ‫للمنا�سب ��ة‪ ،‬مبين ��ا اأن و�سعه ��ا ي‬ ‫التجهي ��ز اأف�سل م ��ن بع� ��ص البلديات‬ ‫امجاورة‪ .‬واأكد ل � � «ال�سرق» اأن البلدية‬

‫قام ��ت بامه ��ام اموكلة اإليه ��ا ي تنظيم‬ ‫موقع الحتفال وجهي ��زه على الوجه‬ ‫امطل ��وب‪ ،‬وكذل ��ك تركي ��ب اللوح ��ات‬ ‫والأع ��ام ي موقع الحتفال و�سوارع‬ ‫وميادين امحافظة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الغامدي اأن جنة اإعداد‬ ‫فقرات احفل برئا�سة حافظ النما�ص‬ ‫واأع�سائه ��ا من مديري الإدارات اتفقت‬ ‫م ��ع اإحدى القن ��وات الف�سائية لتغطية‬ ‫الحتف ��ال‪ ،‬م�سيف ��ا اأن ع ��دم ح�س ��ور‬ ‫القناة اأوقع اللجان امنظمة ي اإ�سكالية‬ ‫كب ��رة اأدت اإى قي ��ام البلدي ��ة واإدارة‬ ‫التعليم بتوفر التجهي ��زات ال�سوتية‬ ‫قبل �ساعة من بداية الحتفال‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف «يوؤ�سفن ��ي اأن بع� ��ص‬ ‫الأع�س ��اء امنتقدي ��ن لذل ��ك م يكلف ��وا‬ ‫اأنف�سه ��م ول ��و بام�ساهم ��ة ي ح�سور‬ ‫احفل»‪.‬‬

‫اإحدى اللوحات التي نفذتها البلدية ي �سوارع النما�ص احتفا ًا باليوم الوطني‬

‫مطالبات بتوفير أكشاك لتعبئة استمارات مراجعي «أحوال تبوك»‬ ‫تبوك ‪� -‬سالح القرعوطي‬ ‫طال ��ب ع ��دد م ��ن امواطن ��ن العامل ��ن ي تعبئ ��ة ا�ستمارات‬ ‫مراجع ��ي اإدارة الأحوال امدنية ي تب ��وك‪ ،‬باإعادتهم اإى موقعهم‬ ‫ال�ساب ��ق بجوار الإدارة‪ ،‬بدل من بقائهم ي اجهة امقابلة للمبنى‪،‬‬ ‫م�سرين اإى اأن اموقع احاي ل يفيدهم ول يفيد امراجعن‪ ،‬الذين‬ ‫يجدون �سعوبة ي الو�سول اإليهم ب�سبب ازدحام الطريق الفا�سل‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫وذك ��ر بع�سه ��م ل � � «ال�س ��رق» اأن ه ��ذه امهن ��ة توفر له ��م دخا‬ ‫ي�ساعده ��م على توف ��ر احتياجاته ��م ال�سروري ��ة‪ ،‬وبالت ��اي فاإن‬ ‫اأي تراجع لع ��دد امراجعن �سيوؤثر �سلبا على ه ��ذا الدخل‪ .‬ودعوا‬ ‫الإدارة اإى عم ��ل اأك�س ��اك بالقرب من مقره ��ا وطرحها لا�ستئجار‬ ‫حتى تقدم خدمات متكاملة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإبراهي ��م اخ�سماي اإن دخله ي ��راوح ما بن ‪60-40‬‬ ‫ري ��ال ي الي ��وم‪ .‬ولف ��ت اإى اأن ي�ستع ��ن مول ��د كهربائي �سغر‬ ‫لت�سغيل الكمبيوتر وبقية الأجهزة الكهربائية التي يحملها‪.‬‬

‫وذكر اأنه‪ ،‬وبعد نقلهم‪ ،‬قل عدد امراجعن الذين ي�ستعينون‬ ‫بخدماتهم ل�سعوبة عبور الطريق ب�سبب كثافة ال�سيارات‪ .‬كما اأنهم‬ ‫اأ�سبح ��وا يفقدون اأغرا�سهم التي يركونها ي اموقع مثل امقاعد‬ ‫والطاولت الأمر الذي ي�سطرهم اإى حملها معهم ذهابا واإيابا‪.‬‬ ‫اأما حمد م�سلح البلوي (خريج ثانوية) فاأ�سار اإى اأن دخلهم‬ ‫ي ال�ساب ��ق كان اأف�سل بكثر‪ ،‬لكن بع ��د النقل تغر الو�سع‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأن ��ه ياأتي يوميا اأيام ال ��دوام ممار�سة عمله م�ستعينا ببطارية‬ ‫�سيارته لت�سغيل الأجهزة الكهربائية التي معه‪.‬‬ ‫من جهته اأو�سح مدير «اأحوال تبوك» �سعود الغيثي ل�»ال�سرق»‬ ‫اأن عم ��ل اأولئ ��ك امواطن ��ن غ ��ر نظام ��ي‪ ،‬مبينا باأن ��ه م خاطبة‬ ‫الإم ��ارة وال�سرطة ب�سرورة ترحيلهم من امك ��ان وم بالفعل اأخذ‬ ‫اإق ��رار عليه ��م بالبتعاد ع ��ن اموق ��ع‪ ،‬اإل اأننا نفاجاأ به ��م ي اليوم‬ ‫التاي‪ .‬ولفت اإى اأن تفاوت اأ�سعار خدمة تعبئة ال�ستمارات التي‬ ‫يقدمها «البوفيه» اموج ��ود داخل امقر عن اأ�سعار اأولئك امواطنن‬ ‫يعود اإى �سيطرتهم على الكافتريا وحديد الأ�سعار لكن باخارج‬ ‫فاإن الأمر يعود لهم‪.‬‬

‫مطلوب أمني يطلق النار على سيارة‬ ‫ويقتل مواطن ًا ويجرح آخر في العوامية‬ ‫القطيف ‪ -‬ال�سرق‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأحد امواطنن يقوم بتعبئة ا�ستمارة مراجع‬

‫لق ��ي مواط ��ن م�سرعه واأ�سيب اآخ ��ر ي �ساعة متاأخ ��رة من م�ساء‬ ‫اأم�ص الأول اإثر تعر�ص امركبة التي كانا ي�ستقانها لإطاق نار ي بلدة‬ ‫العوامية محافظة القطيف‪،‬من قبل جهولن‪ ،‬م التعرف على اأحدهم‬ ‫لحق ًا وتبن اأنه اأحد امطلوبن اأمني ًا‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الناط ��ق الإعامي ل�سرط ��ة امنطقة ال�سرقي ��ة امقدم زياد‬ ‫الرقيطي اأن اثنن م ��ن امواطنن من بلدة العوامية تعر�سا لإطاق نار‬ ‫عل ��ى مركبتهما من قبل جهول ��ن‪ ،‬ما اأ�سفر عن وف ��اة اأحدهما واإ�سابة‬ ‫الآخ ��ر بطل ��ق ن ��اري‪ .‬وبا�س ��رت اجه ��ات امخت�س ��ة ب�سرط ��ة حافظة‬ ‫القطيف اإجراءات ال�سبط اجنائي للحادث والتحقيق فيه‪ ،‬لفت ًا اإى اأن‬ ‫ام�س ��اب تعرف بعد و�سوله اإى ام�ست�سفى على اأحد الذين �ساركوا ي‬ ‫جرمة اإطاق النار‪ ،‬من خال ال�سور الفوتوغرافية حيث ن‬ ‫تبن اأنه من‬ ‫امطلوبن للجهات الأمنية‪.‬‬

‫منظمة الصحة العالمية‪ :‬الفشل الكلوي يترافق مع‬ ‫فيروس «كورونا»‪ ..‬والعدوى قد تكون من الحيوانات‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأو�سح ��ت منظمة ال�سحة العامي ��ة‪ ،‬اأنه منذ ال�‬ ‫‪ 25‬م ��ن �سه ��ر �سبتمر اج ��اري‪ ،‬م تتل ��ق اأي حالة‬ ‫من ح ��الت «امتازم ��ة التنف�سية اح ��ادة» امرافقة‬ ‫م ��ع الف�سل الكلوي‪ ،‬الناجمة ع ��ن النمط اجديد من‬ ‫فرو� ��ص «كورونا»‪ .‬وذكرت اأنه ��ا توا�سل التق�سي‬ ‫ع ��ن حالت ��ي ع ��دوى موؤكدت ��ن‪ ،‬حددت ��ا موؤخ ��را‬ ‫كحالت ��ي اإ�ساب ��ة بالفرو� ��ص‪ .‬واأ�س ��درت امنظمة‪،‬‬ ‫اأم� ��ص‪ ،‬تعريف ًا موؤقت ًا للحال ��ة‪ ،‬م�ساعدة البلدان على‬ ‫تقوي ��ة الإج ��راءات ال�سحية الوقائي ��ة ي مواجهة‬ ‫الفرو� ��ص‪ ،‬وو�سع ��ت معاي ��ر لتحدي ��د احال ��ة‪:‬‬ ‫«احالة قيد التق�سي»‪ ،‬و«احالة امحتملة» و«احالة‬ ‫اموؤكدة»‪ .‬وتعتمد هذه امعايرعلى موؤ�سرات وبائية‬ ‫وخري ��ة‪ .‬ونبه ��ت امنظمة كاف ��ة دوله ��ا الأع�ساء‬ ‫ب�ساأن الفرو�ص‪ ،‬وقيادة عملي ��ة التن�سيق‪ ،‬واإر�ساد‬

‫ال�سلط ��ات ال�سحي ��ة والوكالت ال�سحي ��ة التقنية‪.‬‬ ‫كم ��ا حددت منظمة ال�سحة العامية �سبكة خترات‬ ‫باإمكانه ��ا تق ��دم اخ ��رة امتعلقة به ��ذا الفرو�ص‬ ‫للبلدان‪.‬‬ ‫وقال امتح ��دث با�سم منظم ��ة ال�سحة العامية‬ ‫جورج ��ي هارت ��ي «اإن ام�ساب ��ن رم ��ا يكون ��ان قد‬ ‫اأ�سيب ��ا بالفرو� ��ص ع ��ن طري ��ق حيوان ��ات حي ��ث‬ ‫لتوجد اأي دلئل على اأنتقال الفرو�ص من الإن�سان‬ ‫اإى اإن�سان حتى الآن» ‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف هارتي ي ت�سريح ��ات اأم�ص «مازال‬ ‫هناك كثر من الأ�سئلة دون اإجابات حول الفرو�ص‬ ‫لذلك لمكننا توقع ما�سوف يحدث» ‪.‬‬ ‫وكانت امملكة امتح ��دة اأبلغت منظمة ال�سحة‬ ‫العامية ي ال � � ‪ 22‬من ال�سهر اجاري اأنها ّ‬ ‫�سخ�ست‬ ‫حالة متازمة تنف�سية حادة ترافقت مع ف�سل كلوي‬ ‫م�ساب قط ��ري (‪ 49‬عاما) �سافر اإى امملكة العربية‬

‫ال�سعودية وقطر‪ ،‬وظهرت عليه الأعرا�ص ي الثالث‬ ‫من �سبتمر اجاري‪ ،‬وم اإدخاله اإى وحدة العناية‬ ‫الفائق ��ة ي اأح ��د م�ست�سفي ��ات قط ��ر ي ال�سابع من‬ ‫ال�سه ��ر ذاته‪ .‬وي ال � �‪ 11‬من �سبتم ��ر نقل من قطر‬ ‫اإى امملك ��ة امتحدة بالإ�سعاف الطائر‪ ،‬حيث اأجرت‬ ‫وكال ��ة احماي ��ة ال�سحي ��ة ي امملك ��ة الفحو�سات‬ ‫امختري ��ة الازم ��ة‪ ،‬واأكدت وجود م ��ط جديد من‬ ‫فرو�ص كورونا‪.‬‬ ‫وقارن ��ت الوكال ��ة ت�سل�س ��ل الفرو� ��ص ال ��ذي‬ ‫م عزل ��ه من ام�س ��اب القطري اجن�سي ��ة بفرو�ص‬ ‫�سب ��ق اأن �سج ��ل ت�سل�سل ��ه امرك ��ز الطب ��ي جامع ��ة‬ ‫اإيرا�سما� ��ص ي هولن ��دا‪ .‬وق ��د م ع ��زل الفرو�ص‬ ‫الأخر من الأن�سجة الرئوي ��ة م�ساب �سعودي (‪60‬‬ ‫عام ��ا) توي مطلع هذا العام‪ .‬وق ��د اأ�سارت امقارنة‬ ‫اإى تطابق ن�سبت ��ه ‪ ،%99.5‬مع اختاف وحيد ي‬ ‫النوكليوتايدات بن احالتن حل امقارنة‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫محليات ‪ -5-‬كاريكاتير ‪-‬‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫حفر‪2‬‬


‫محافظ جدة‬ ‫يفتتح أسبوع‬ ‫العلوم‬ ‫والتقنية‬ ‫بـ»أبرق‬ ���الرغامة»‬

‫جدة ‪� -‬ضعود امولد‬ ‫يفتت ��ح حافظ جدة الأم ��ر م�ضعل بن‬ ‫ماج ��د غ ��دا اأ�ضبوع العل ��وم والتقني ��ة الذي‬ ‫ينظم ��ه امجل�س البلدي بج ��دة ومدينة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز للعل ��وم والتقني ��ة بالتع ��اون‬ ‫م ��ع اأمان ��ة حافظة ج ��دة على م�ض ��رح املك‬ ‫عبدالعزي ��ز الثقاي باأبرق الرغامة وي�ضتمر‬ ‫م ��دة اأ�ضب ��وع‪ ،‬ويه ��دف اإى رب ��ط مفاهي ��م‬ ‫العل ��وم والتقني ��ة‪ ،‬وتنمية الوع ��ي العلمي‬ ‫جميع �ضرائح امجتمع‪ ،‬خا�ضة فئة ال�ضباب‬ ‫ي التعلي ��م الع ��ام بكاف ��ة مراحل ��ه‪ ،‬اإ�ضاف ��ة‬

‫اإى ط ��اب وطالب ��ات اجامع ��ات والكليات‬ ‫وامعاهد‪.‬‬ ‫و�ضيت ��م عر� ��س برامج امعر� ��س على‬ ‫مدى خم�ضة اأيام لفرتن �ضباحية وم�ضائية‬ ‫اإذ خ�ض�ض ��ت الفرة ال�ضباحي ��ة من ال�ضاعة‬ ‫الثامن ��ة �ضباحا حت ��ى الثانية ع�ض ��رة ظهرا‬ ‫لطاب امدار� ��س واجامعات وامعاهد‪ ،‬على‬ ‫اأن تك ��ون اأي ��ام ال�ضبت والثن ��ن والأربعاء‬ ‫(للطاب) ويوما الأحد والثاثاء (للطالبات)‬ ‫فيما �ضتك ��ون الف ��رة ام�ضائية م ��ن ال�ضاعة‬ ‫الرابعة ع�ضر ًا وحتى ال�ضاعة التا�ضعة م�ضا ًء‬ ‫مفتوحة لكافة فئات امجتمع (العائات)‪.‬‬

‫محافظة‬ ‫البدع تحتفي‬ ‫باليوم‬ ‫الوطني‬

‫تبوك ‪ -‬عودة ام�ضعودي‬

‫الأمر م�شعل بن ماجد‬

‫نظم ��ت بلدي ��ة حافظ ��ة البدع‬ ‫ي تبوك م�ضاء اأم� ��س الأول احتفال‬ ‫اأه ��اي امحافظ ��ة بالي ��وم الوطن ��ي‬ ‫برعاية رئي�س البلدية امهند�س حمد‬ ‫التويجري وح�ضور مديري الدوائر‬ ‫احكومية والأهاي‪.‬‬ ‫وتن ��اول رئي� ��س البلدي ��ة م ��ا‬ ‫حقق ��ه الوطن من اإجازات بداية من‬ ‫توحيد الباد على يد اموؤ�ض�س القائد‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز (رحمه الل ��ه) وما‬

‫اأكمله اأبن ��اوؤه الذين قادوا الباد اإى‬ ‫التط ��ور والزدهار ال ��ذي يتتابع ي‬ ‫ظل حكومة خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫ووي عه ��ده‪ .‬كما األق ��ى نائب رئي�س‬ ‫امجل�س البلدي من�ض ��ور الر�ضندي‪،‬‬ ‫كلم ��ة ي احف ��ل‪ ،‬ثم توال ��ت فقرات‬ ‫احف ��ل متابعة م ��ن رئي� ��س اللجنة‬ ‫الثقافية عبدالله ام�ضعودي‪ ،‬و�ضملت‬ ‫ق�ضائ ��د �ضعري ��ة و�ضي ��ات وم�ضاهد‬ ‫مثيلي ��ة عدي ��دة لق ��ت ا�ضتح�ض ��ان‬ ‫اح�ض ��ور‪ .‬وواك ��ب احف ��ل عر� ��س‬ ‫للراث والإبل واخيول‪.‬‬

‫جانب من حفل اأهاي البدع (ال�شرق)‬

‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫وكيل إمارة الباحة يبحث خطوات تطوير محمية جبل شدا ‪ 1500‬طفل يختتمون فعاليات مسابقة جواز السفر السعودي‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫تراأ�س وكيل اإم ��ارة منطقة الباحة الدكتور‬ ‫حام ��د ال�ضم ��ري‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬اجتماع� � ًا �ض ��م‬ ‫اجهات امعنية بتطوير حمية جبل �ضدا‪ ،‬وذلك‬ ‫ي قاعة الجتماعات ي ديوان الإمارة‪.‬‬ ‫واأك ��د ال�ضمري عل ��ى اأهمية تطوير حمية‬ ‫جب ��ل �ض ��دا �ضياحي� � ًا‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن ال�ضياحة لها‬ ‫اأبع ��اد اجتماعي ��ة وثقافي ��ة وتراثي ��ة وبيئي ��ة‪،‬‬ ‫وبالت ��اي هن ��اك تكامل ي امفاهي ��م بينها وبن‬ ‫البيئة واحياة الفطرية‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن ��ه من اجيد اأن تت ��اح لل�ضياح‬ ‫الفر�ض ��ة لاط ��اع عل ��ى امحمي ��ات الطبيعي ��ة‪،‬‬ ‫والتع ��رف عل ��ى مكوناته ��ا واجه ��ود امبذول ��ة‬ ‫حمايته ��ا وتطويره ��ا‪ .‬مع ��ر ًا ع ��ن اأمل ��ه اأن‬ ‫يك ��ون جبل �ض ��دا �ضمن جدول زي ��ارات الوفود‬ ‫ال�ضياحية للمنطقة‪.‬‬ ‫وقدم وكي ��ل الإمارة �ضك ��ره لرئي�س الهيئة‬ ‫العام ��ة لل�ضياحة والآث ��ار �ضاحب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم ��ر �ضلط ��ان ب ��ن �ضلم ��ان‪ ،‬ورئي� ��س الهيئ ��ة‬ ‫ال�ضعودي ��ة للحي ��اة الفطري ��ة الأم ��ر بن ��در بن‬ ‫�ضع ��ود ب ��ن حم ��د‪ ،‬عل ��ى اهتمامهم ��ا بتنمي ��ة‬ ‫ال�ضياحة البيئي ��ة‪ ،‬وحر�ضهما على تطوير جبل‬ ‫�ض ��دا‪ ،‬وه ��و م ��ا �ضينعك� ��س اإيجاب ًا عل ��ى �ضكان‬ ‫اجب ��ل والقطاع التهامي‪ ،‬وخ�ضو�ض ًا اأن اجبل‬ ‫متل ��ك مزايا فطرية وبيئي ��ة و�ضياحية‪ ،‬متطلع ًا‬

‫اختتم ��ت م�ض ��اء اأم� ��س الأول فعالي ��ات م�ضابقة جواز‬ ‫ال�ضفر ال�ضعودي لاأطفال‪ ،‬بح�ضور �ضاحبتي ال�ضمو املكي‬ ‫الأمرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز والأمرة اأمل بنت‬ ‫ماج ��د بن عبد العزي ��ز‪ ،‬و‪ 1500‬طفل وذويه ��م‪ ،‬وذلك مول‬ ‫«اأن ��ا غ ��ر» ي جدة‪ ،‬وبرعاي ��ة الرئي�س التنفي ��ذي موؤ�ض�ضة‬ ‫�ضعفة اخر الأمرة نورة بنت عبدالله‪ ،‬وباإ�ضراف وتنظيم‬ ‫�ضاحبة دار كادي ورمادي للطباعة والن�ضر‪ ،‬ثريا برجي‪.‬‬ ‫وبداأت فعاليات احفل بالأرك ��ان والفعاليات ام ّنوعة‪،‬‬ ‫ومنه ��ا رك ��ن ن ��ادي ف ��ا للفن ��ون الب�ضري ��ة‪ ،‬ورك ��ن �ضل ��وى‬ ‫للت�ضوي ��ر الفوتوغ ��راي ال ��ذي يوف ��ر اإمكاني ��ة الت�ضوير‬ ‫بالأزي ��اء التقليدي ��ة لعدد من مناط ��ق امملك ��ة‪ ،‬وكذلك ركن‬ ‫الطباخ ال�ضغر‪ ،‬وغرها‪.‬‬ ‫كما قدم ��ت براعم مر�ضدات امملكة اأوبريتا‪ ،‬كما قدمت‬ ‫عدي ��دا من ام�ضابق ��ات احيّة على ام�ض ��رح‪ .‬واختتم احفل‬ ‫بتوزي ��ع اجوائز على �ضبعة اأطفال فائزي ��ن بامراكز اأولهم‬ ‫يو�ض ��ف يا�ضر قطب ( ‪� 8‬ضن ��وات) وكان مو�ضوع م�ضاركته‬ ‫عن م�ضنع ك�ضوة الكعبة ام�ضرفة‪.‬‬

‫ال�شمري خال اجتماعه مع م�شوؤوي تطوير حمية �شدا‬

‫اإى ت�ضاف ��ر اجه ��ود وزي ��ارة اجب ��ل وحديد‬ ‫نطاق التطوير وف ��ق معاير بيئية‪ ،‬بعدها مت‬ ‫مناق�ض ��ة ع ��دد من الأم ��ور التي تهم ه ��ذا اجبل‬ ‫و�ضبل تطويره �ضياحي ًا‪.‬‬ ‫ح�ض ��ر الجتم ��اع اأم ��ن امنطق ��ة امهند�س‬ ‫حم ��د امجلي‪ ،‬وحافظ امخ ��واة اأحمد زربان‪،‬‬ ‫ومدي ��ر ع ��ام الزراعة امهند� ��س م�ضف ��ر الدماك‪،‬‬ ‫ومدي ��ر ع ��ام خدم ��ات امنطق ��ة الدكت ��ور فيحان‬ ‫العتيبي‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬ا�ضتقب ��ل وكي ��ل الإم ��ارة اأم� ��س‬ ‫الأول‪ ،‬مدي ��ر تعلي ��م امنطق ��ة �ضعي ��د خاي� ��س‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وع ��دد ًا م ��ن الط ��اب والطالب ��ات ام�ضاركن ي‬ ‫احتف ��الت تعليم امنطقة بذك ��رى اليوم الوطني‬ ‫للمملكة‪.‬‬ ‫وا�ضتعر� ��س خاي� ��س‪ ،‬اأم ��ام الوكي ��ل‪،‬‬ ‫الرامج والفعالي ��ات الربوية والوطنية‪ ،‬التي‬ ‫ت ��رز مظاه ��ر الف ��رح‪ ،‬وتع ��زز مب ��داأ امواطن ��ة‬ ‫ال�ضاح ��ة عل ��ى م�ضت ��وى الط ��اب والطالب ��ات‬ ‫وامعلم ��ن وامعلمات‪ ،‬واأف ��راد امجتمع ب�ضورة‬ ‫عام ��ة‪ ،‬انطاق ًا من ر�ضالة الربي ��ة والتعليم ي‬ ‫تربي ��ة الن� ��سء‪ ،‬عل ��ى القي ��م الوطني ��ة ال�ضادقة‬ ‫وتعزيز ال�ضلوك الإيجابي نحو الوطن‪.‬‬

‫يذكر اأن اللجنة ام�ضرفة على اختيار ام�ضاركات الفائزة‬ ‫ا�ضتحدث ��ت جائ ��زة اإ�ضافي ��ة لاإجاب ��ة امتم ّي ��زة وكانت من‬ ‫ن�ضي ��ب طالب كت ��ب عن النيزك العم ��اق بامنطقة ال�ضرقية‬ ‫ي جب ��ل العوايد كاأحد امعام امميّزة اموجودة ي امملكة‬ ‫والت ��ي مكن اإ�ضافتها جواز ال�ضفر ال�ضعودي لاأطفال ي‬ ‫طبعاته التالية‪.‬‬

‫براعم ومر�شدات امملكة خال احفل‬

‫اأطفال يلونون علم امملكة‬

‫(ال�شرق)‬

‫اتفاقية تعاون بين جامعة شقراء واأمن العام ُم ِس ّن شارك في حصار جدة‪ :‬المملكة قدمت نموذج ًا عالمي ًا للوحدة‬

‫�ضقراء ‪ -‬فهد القحطاي‬

‫يرع ��ى مدير جامع ��ة �ضقراء �ضعي ��د املة بح�ضور‬ ‫مدي ��ر الأم ��ن الع ��ام الفري ��ق اأول �ضعي ��د القحط ��اي‪،‬‬ ‫ومدي ��ر الأم ��ن الع ��ام ل�ض� �وؤون التدري ��ب الل ��واء �ضعد‬ ‫اخلي ��وي‪ ،‬ي مق ��ر امدينة اجامعي ��ة ي �ضقراء غد ًا‪،‬‬ ‫توقي ��ع اتفاقية التعاون ام�ضركة بن اجامعة والأمن‬ ‫العام‪.‬واأو�ض ��ح عميد خدمة امجتمع والتعليم ام�ضتمر‬ ‫الدكت ��ور �ضبحي احارثي‪ ،‬اأن التفاقي ��ة ت�ضمل تنفيذ‬

‫برامج تاأهيلية ودورات تدريبية من�ضوبي الأمن العام‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأنه ��ا ته ��دف اإى ام�ضاهم ��ة ي رف ��ع الكفاءات‬ ‫العلمي ��ة من�ضوب ��ي الأم ��ن الع ��ام وحقي ��ق التكام ��ل‬ ‫ب ��ن الأدوار امنوط ��ة بكل جه ��ة للو�ض ��ول اإى جودة‬ ‫خرجات تعمل على الرقي بامجتمع‪ ،‬وتعزيز اأوا�ضر‬ ‫التع ��اون وتوثيق الروابط ب ��ن اموؤ�ض�ضات التعليمية‬ ‫والأمني ��ة بجمي ��ع امج ��الت التعليمي ��ة والتدريبية ما‬ ‫تتمت ��ع به اجامعة من خ ��رات واإمكاني ��ات من خال‬ ‫عمادة خدمة امجتمع والتعليم ام�ضتمر‪.‬‬

‫مركز التدريب الكشفي في مكة‬ ‫المكرمة يستعد لموسم الحج‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�ضاري‬ ‫عق ��د قائ ��د مع�ضك ��رات اخدم ��ة‬ ‫العام ��ة ح ��ج ه ��ذا الع ��ام ي جمعية‬ ‫الك�ضافة العربية نبيل بكر طيب م�ضاء‬ ‫اأم� ��س لقاء مع ق ��ادة الف ��رق الك�ضفية‬ ‫ام�ضارك ��ة ي اح ��ج ي امع�ضك ��ر‬ ‫الك�ضفي باإدارة التعليم ي العزيزية‪،‬‬ ‫ت�ضم ��ن عر� ��س خط ��ط الك�ضاف ��ة‬ ‫التنظيمي ��ة للمو�ض ��م‪ ،‬وجوان ��ب‬ ‫التع ��اون ب ��ن الك�ضاف ��ة‪ ،‬واجه ��ات‬ ‫الأمنية ام�ضارك ��ة ي احج‪ ،‬والهال‬ ‫الأحمر‪ ،‬اإ�ضافة اإى تقدم اقراحات‬ ‫حول تطوير عمل الك�ضافة ي احج‪.‬‬ ‫وكان مرك ��ز التدري ��ب الك�ضفي‬ ‫بداأ م�ضاء اأم�س الأول فعاليات الدورة‬ ‫التخ�ض�ضي ��ة لق ��ادة الف ��رق الك�ضفية‬ ‫ام�ضاركة ي مو�ضم حج عام ‪1433‬ه�‬ ‫وذلك بح�ضور اأكر من �ضبعن قائد ًا‬ ‫ك�ضفي ًا من ختلف القطاعات الك�ضفية‬ ‫ي امملك ��ة به ��دف تنمي ��ة خراته ��م‬ ‫مع�ضك ��رات اخدم ��ة العام ��ة ي مكة‬

‫جانب من اللقاء‬

‫امكرمة وام�ضاعر امقد�ضة‪.‬‬ ‫وتتن ��اول ال ��دورة جل�ض ��ات‬ ‫تدريبي ��ة ونظري ��ة ومنه ��ا بيئ ��ة‬ ‫العم ��ل ي امع�ضك ��رات وي مراك ��ز‬ ‫الإر�ض ��اد‪ ،‬وا�ضتخ ��دام اخرائ ��ط‬ ‫ودلي ��ل ال�ضرائ ��ح‪ ،‬واآلي ��ة ت�ضغي ��ل‬ ‫وتفعي ��ل برنام ��ج ام�ض ��ح والإر�ضاد‪،‬‬ ‫والت�ضجيل والإح�ضاء الإلكروي‪،‬‬ ‫واإدارة العم ��ل ي ام�ض ��ح‪ ،‬بالإ�ضافة‬

‫(ال�شرق)‬

‫اإى اجانب العملي التطبيقي لعملية‬ ‫ام�ض ��ح والإر�ض ��اد ي م�ضع ��ري منى‬ ‫وعرفات‪.‬‬ ‫و�ضيقدم خت�ض ��ون ي الدفاع‬ ‫ام ��دي للم�ضارك ��ن دورة مكثفة ي‬ ‫اإدارة الأزم ��ات والك ��وارث تركز ي‬ ‫حتواه ��ا عل ��ى الإنق ��اذ م ��ن الغرق‬ ‫ومواجه ��ة ال�ضي ��ول واحرائ ��ق‬ ‫والإ�ضعافات الأولية‪.‬‬

‫تربة ‪ -‬م�ضحي البقمي‬ ‫روى ام�ضن خلد بن ه�ضيبان‬ ‫البع ��اج (‪ 120‬عام ��ا) ل � � «ال�ض ��رق»‬ ‫كثر ًا م ��ن التفا�ضيل الت ��ي عاي�ضها‬ ‫اأي ��ام جه ��ود امل ��ك اموؤ�ض� ��س امل ��ك‬ ‫عبدالعزيز (رحم ��ه الله)‪ ،‬موؤكدا اأن‬ ‫تلك اجهود اأثمرت اأمن ًا ورغد ًا بد ًل‬ ‫م ��ن الفو�ضى والتناحر بن القبائل‬ ‫واجوع واجه ��ل والأمرا�س التي‬ ‫كانت تفتك بال�ضكان‪.‬‬ ‫وق ��ال البعاج ال ��ذي �ضارك ي‬ ‫ح�ض ��ار ج ��دة اإن امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫(طي ��ب الله ث ��راه) عزم بق ��وة على‬ ‫توحي ��د ه ��ذه الب ��اد وتخلي�ضه ��ا‬ ‫من ك ��ل عوام ��ل الفرق ��ة وال�ضتات‪،‬‬ ‫وا�ضتجم ��اع طاق ��ات اأبنائه ��ا‬ ‫والنط ��اق بهم من اأجل �ضنع فجر‬ ‫جديد على اأر�ضها‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن �ضيا�ض ��ة توطن‬ ‫الب ��دو ي الق ��رى والهج ��ر كان ��ت‬ ‫و�ضيل ��ة ناجح ��ة ج� �اأ اإليه ��ا امل ��ك‬ ‫اموؤ�ض� ��س للق�ض ��اء عل ��ى النزاعات‬

‫القبلي ��ة‪ ،‬فبتح ��ول ن�ضاطه ��م‬ ‫القت�ض ��ادي اختف ��ت الفو�ضوي ��ة‬ ‫واخاف ��ات الت ��ي ك ��ان يت�ض ��م بها‬ ‫ن�ضاطه ��م الرع ��وي‪ .‬لفت ��ا اإى اأن‬ ‫اأبعادا اأخرى كانت ت�ضر بالتوازي‬ ‫ومنه ��ا تعلي ��م البدو اأ�ض ��ول دينهم‬ ‫وغر� ��س احما�ض ��ة الديني ��ة ي‬ ‫نفو�ضه ��م وتدريبهم على الفرو�ضية‬ ‫وفن ��ون القت ��ال وتوجي ��ه الب ��دوي‬ ‫لطاع ��ة الدول ��ة والإم ��ام اأو ًل قب ��ل‬ ‫القبيلة‪.‬‬ ‫وذكر اأنه وخال �ضنوات قليلة‬ ‫وي زم ��ن قيا�ض ��ي بك ��ل امعاي ��ر‪،‬‬ ‫ق ��دم امل ��ك اموؤ�ض� ��س (رحم ��ه الله)‬ ‫للع ��ام موذج� � ًا رائع� � ًا وجرب ��ة‬ ‫تنموية فريدة قوامها العتماد على‬ ‫ال ��ذات والثقة بالنف� ��س وبالقدرات‬ ‫الوطني ��ة وال�ضتغ ��ال الأمث ��ل‬ ‫للروة النفطية‪.‬‬ ‫وعر� ��س البع ��اج ل � � «ال�ض ��رق»‬ ‫بندقيت ��ه الت ��ي تع ��ود اإى ع ��ام‬ ‫‪1313‬ه� ��‪ ،‬و�ض ��ارك به ��ا ي ح�ضار‬ ‫جدة‪.‬‬

‫البعاج يحمل البندقية التي �شارك بها ي ح�شار جدة‬

‫(ال�شرق)‬

‫مدارس قطاع ضمد تحتفل باليوم الوطني برعاية المحافظ‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالعزيز الريثي‬ ‫رع ��ى حاف ��ظ �ضم ��د حم ��د بهل ��ول‬ ‫مدخل ��ي‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬الحتف ��ال بالي ��وم‬ ‫الوطن ��ي ي مدر�ض ��ة ثانوي ��ة ال�ضق ��ري ي‬ ‫�ضمد‪ ،‬التي افتتحه ��ا‪ ،‬بح�ضور رئي�س مركز‬ ‫ال�ضقري ومدير الربية والتعليم ي �ضبيا‬ ‫ومدي ��ري الدوائر احكومي ��ة ي امحافظة‪،‬‬ ‫وعد ٍد م ��ن ام�ضاي ��خ والأه ��اي‪ .‬واألقى مدير‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م ي �ضبيا اأحم ��د الربيع‪،‬‬

‫كلمة هن� �اأ فيها القيادة الر�ضي ��دة بهذا اليوم‪،‬‬ ‫مذك ��ر ًا بالإج ��ازات الت ��ي حقق ��ت من ��ذ اأن‬ ‫وحّ ��د هذه الأر�س امغفور ل ��ه باإذن الله املك‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬موؤك ��دا بع ��د افتتاح ��ه مدر�ض ��ة‬ ‫ثانوي ��ة ال�ضق ��ري �ضع ��ي وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعليم اإى تطوير التعليم‪ ،‬وتوفر اأف�ضل‬ ‫ال�ضب ��ل لإج ��اح العملي ��ة التعليمي ��ة‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫باإيجاد مثل هذه امدار�س اخا�ضة بالطاب‪.‬‬ ‫وقدم ��ت فرقة م ��ن الفن ��ون ال�ضعبي ��ة عر�ض ًا‬ ‫�ضعبي ًا بهذه امنا�ضبة‪.‬‬

‫جانب من احفل‬

‫(ال�شرق)‬

‫ثول‪ ..‬ماذ‬ ‫الهاربين‬ ‫من حرارة‬ ‫جدة‬ ‫جدة ‪� -‬ضعود امولد‬ ‫جموعة من ال�ضب ��اب يق�ضون اأوقاتا‬ ‫متعة ي ال�ضباحة عل ��ى �ضاطئ كورني�س‬ ‫ث ��ول "‪ 90‬كيلوم ��را عن ج ��دة " ي عطلة‬ ‫نهاية الأ�ضبوع هرب ًا من الأجواء احارة‪.‬‬

‫�شاب يقوم با�شتعرا�ض للقفز‪ ..‬فيما جل�شت اأعداد كبرة من امتنزهن على ال�شاطئ‬

‫‪..‬واثنان ينطلقان نحو اماء‬

‫‪..‬ورابع يلحق برفاقه‬

‫(ال�شرق)‬


‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫أكد أن الوفاة نتيجة إصابته بأزمة قلبية‬

‫اأمن اأردني‪ :‬ا توجد شبهة جنائية في‬ ‫وفاة أحد السعوديين بمزرعة المفرق‬

‫مجهول يشعل النار في كاميرا «ساهر» بالقصيم‬ ‫الق�صيم ‪ -‬اأحمد اح�صن‬

‫اجوف ‪ -‬عبدالله الع�صي�صان‬ ‫اأفاد الناطق الإعامي مديري ��ة الأمن العام الأردي امقدم حمد‬ ‫اخطيب اأن ال�صعودي الذي عر على جثته ي اإحدى مزارع حافظة‬ ‫امفرق ب ��الأردن قد وافته امني ��ة لإ�صابته باأزمة قلبي ��ة‪ ،‬واأنه ل وجود‬ ‫ل�صبهة جنائية حول الوفاة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اخطي ��ب اأن ال�صع ��ودي ك ��ان ي زي ��ارة لأقربائ ��ه ي‬ ‫حافظ ��ة امف ��رق وبع ��د اأن ب ��ات اأول ليلة ق ��ام �صباح ًا للتج ��ول داخل‬ ‫مزرع ��ة قريبة‪ ،‬واأثن ��اء جوله اأ�صيب بجلطة واأزم ��ة قلبية �صقط على‬ ‫اإثرها متوفى‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «بعد قرابة ال�صاعة م ��ن �صقوطه وجده عامل امزرعة الذي‬ ‫اأبل ��غ اجهات امخت�صة حيث ا�صتنفرت اأجه ��زة الأمن الأردنية وقامت‬ ‫معاين ��ة اموق ��ع واجثة ورفع كاف ��ة الب�صمات وبع ��د معاينة الطبيب‬ ‫ال�صرع ��ي للجثة ات�صح اأن الوفاة طبيعية نتيجة اأزمة قلبية ول وجود‬ ‫لأي �صبهة جنائية‪ ،‬وح�صر ذوو امتوفى وا�صتلموا جثمانه»‪.‬‬ ‫يذكر اأن جثة امتوفى دخلت م�صاء الأربعاء اما�صي اإى الأرا�صي‬ ‫ال�صعودية عر منفذ احديثة مع ذويه ومن ثم اإى حافظة طريف‪.‬‬

‫الكامرا التي اندلعت فيها النران‬

‫انتحار شاب شنق ًا في المدينة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد زاهد‬

‫اأو�ص ��ح الناطق الإعامي ل�صرطة امدين ��ة امنورة العقيد فهد الغنام اأن‬ ‫دوري ��ات الأمن اأبلغت مرك ��ز �صرطة العقيق‪ ،‬اأم�س‪ ،‬ع ��ن انتحار مواطن ي‬ ‫العقد الثالث من العمر ب�صطح منزل والده ي احرة الغربية‪ .‬واأ�صار الغنام‬ ‫اإى اأن ��ه بعد معاين ��ة امخت�صن والطبيب ال�صرع ��ي وجهة التحقيق للمبنى‬ ‫ات�صح اأنه مكون من دور واحد وملحق‪ ،‬و�صوهد اجثمان ملقى على �صطح‬ ‫امنزل بعد حاولة اإ�صعافه من قبل والده؛ حيث قام امنتحر بربط احبل ي‬ ‫اأحد اأعمدة ال�صقف اخ�صبية البارزة‪ .‬ولفت الغنام اإى اأنه ب�صوؤال والده ذكر‬ ‫اأن ابنه يعاي من مر�س نف�صي منذ عدة �صنوات‪.‬‬

‫مكن ��ت �صرطة حافظ ��ة تثليث من‬ ‫القب� ��س على �صخ� ��س اختباأ داخ ��ل اأحد‬ ‫امحات التجاري ��ة‪ ،‬قبل اإغاقه ي �صاعة‬ ‫متاأخرة م�صاء اأم�س الأول‪ ،‬بغر�س �صرقته‬ ‫وتعمد الل�س الختباء داخل امحل بعيد ًا‬ ‫عن اأنظ ��ار العاملن في ��ه بغر�س ال�صرقة‬ ‫وبع ��د تاأك ��ده م ��ن مغادرتهم ق ��ام بجولة‬ ‫داخل امحل بحث ًا عن النقود فا�صتدل على‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫�شيول ي�شاند ي عمليات البحث وت�شوية الطرق‬

‫ي ال�صي ��ول اجارف ��ة يك ��ون البحث‬ ‫بتم�صيط ال ��وادي وموقع جمع مياه‬ ‫ال�صيول‪ ،‬اأما عملي ��ة البحث ي امياه‬ ‫الراكدة تك ��ون بن ��زول الغوا�س اإى‬ ‫اموقع والبحث عن الغريق وانت�صاله‪،‬‬ ‫موؤكدا ال�صتعانة بالطران العمودي‬ ‫ح ��ال تطل ��ب الأم ��ر ذل ��ك‪ .‬واأو�ص ��ح‬ ‫اأن خط ��ورة الأمط ��ار وال�صي ��ول‬

‫القبض على لص اختبأ في محل تجاري‬ ‫بي�صة ‪ -‬عبدالله امعاوي‬

‫‪ 35‬حالة وفاة بسبب اأمطار والسيول‬ ‫والصواعق خال عام في جازان‬ ‫ق ��درت امديري ��ة العام ��ة للدفاع‬ ‫امدي ي منطقة ج ��ازان عدد حالت‬ ‫الوف ��اة ب�صب ��ب ح ��وادث الأمط ��ار‬ ‫وال�صيول ي منطقة جازان بنحو ‪35‬‬ ‫حال ��ة خال العام اج ��اري‪ ،‬بينها ‪34‬‬ ‫حالة غرق وحالة �صعق رعدي‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الناط ��ق الإعام ��ي‬ ‫مديري ��ة الدف ��اع ام ��دي ي منطق ��ة‬ ‫ج ��ازان النقيب يحي ��ى القحطاي اأن‬ ‫اأ�صب ��اب الغرق تنوعت م ��ا بن جرف‬ ‫ال�صي ��ول لبع� ��س اح ��الت �ص ��واء‬ ‫امحلي ��ة منها اأو امنقول ��ة والغرق ي‬ ‫مي ��اه راك ��دة ومتجمعة م ��ن خلفات‬ ‫ال�صي ��ول والأمط ��ار‪ .‬واأ�ص ��اف اأن‬ ‫عملي ��ات البح ��ث تختلف م ��ن حادث‬ ‫لآخر ح�صب طبيع ��ة اموقع‪ ،‬مبين ًا اأنه‬

‫(ال�شرق)‬

‫با�ص ��رت ق ��وات الدف ��اع ام ��دي‬ ‫ي منطق ��ة الق�صي ��م حريق� � ًا تعر�صت‬ ‫له كام ��را �صاهر على طري ��ق بريدة ‪-‬‬ ‫عنيزة م�صاء اأم�س الأول‪.‬‬ ‫ك ��ان جه ��ول اأ�صع ��ل الن ��ار ي‬ ‫كام ��را �صاهر وف ��ر هارب ًا م ��ن م�صرح‬ ‫اجرمة‪ ،‬غر اأن ق ��وات الدفاع امدي‬

‫(ال�شرق)‬

‫والتجمع ��ات امائي ��ة تكم ��ن ي‬ ‫الر�صب ��ات الطينية الت ��ي قد تت�صبب‬ ‫ي غو� ��س الأق ��دام ومن ��ع خ ��روج‬ ‫ال�صخ�س م ��ن امياه‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأنه‬ ‫ي بع� ��س الأماكن الت ��ي تتجمع فيها‬ ‫امياه توجد �صخور باأحجام ختلفة‬ ‫وبها �صقوق قد تعلق بها الأقدام اأثناء‬ ‫ال�صباحة وتت�صبب ي الغرق‪.‬‬

‫مكنت م ��ن اإخماد احري ��ق م�صاعدة‬ ‫الأه ��اي‪ ،‬وجم ع ��ن احري ��ق ت�صرر‬ ‫اأجهزة الر�صد بالكامل‪.‬‬ ‫واأك ��د الناط ��ق الر�صم ��ي ل�صرطة‬ ‫منطقة الق�صيم العقي ��د فهد الهبدان اأن‬ ‫�صرطة بريدة اجنوبية با�صرت حادث‬ ‫ا�صتعال كام ��را �صاهر‪ ،‬وانتقل خراء‬ ‫الأدلة اجنائي ��ة للموقع معرفة اأ�صباب‬ ‫احريق‪.‬‬

‫مصرع ثاثة وإصابة أربعة في‬ ‫حادث تصادم مروع بحائل‬

‫مكان خزانة امحل وقام بك�صرها و�صرقة‬ ‫م ��ا بها من مبالغ نقدي ��ة ‪ ،‬اإل اأنه عجز عن‬ ‫اخروج من امحل ليحب� ��س نف�صه داخله‬ ‫حت ��ى ال�صب ��اح‪ .‬ولح ��ظ عم ��ال امح ��ل‬ ‫وج ��وده عن ��د حاولته ��م فت ��ح الأب ��واب‬ ‫ي الي ��وم التاي فقام ��وا باإباغ اجهات‬ ‫الأمنية ي تثليث‪ ،‬فبا�صرت احادثة فرقة‬ ‫م ��ن الدوريات والبح ��ث اجنائي وقامت‬ ‫بالقب�س عليه ‪.‬‬

‫�شيارة حولت اإى قطعة من احديد جراء احادث‬

‫حائل ‪ -‬م�صاري ال�صويلي‬ ‫لقي ثاثة اأ�صخا�س م�صرعهم‪ ،‬واأ�صيب اأربعة اآخرون ي حادث ت�صادم وقع‬ ‫م�ص ��اء اأم�س الأول‪ ،‬ب ��ن ثاث �صيارات «جيب �صا�س‪ ،‬ف ��ورد‪� ،‬صاحنة» على طريق‬ ‫حائل ‪ -‬الق�صيم‪� ،‬صرق حائل‪ .‬واأو�صح م�صدر اأمني اأنه م نقل امتوفن وام�صابن‬ ‫اإى م�صت�صف ��ى ال�صنان الع ��ام‪ ،‬وذكر اأن فرقة من الدفاع ام ��دي واأخرى من الهال‬ ‫الأحم ��ر بالإ�صاف ��ة اإى اجه ��ات الأمني ��ة الأخ ��رى جحت ي ا�صتخ ��راج اجثث‬ ‫وام�صابن من بن ركام احديد‪ .‬واأكد اأنه م نقل اجثث وام�صابن اإى م�صت�صفى‬ ‫حافظة ال�صنان العام لإكمال الإجراءات الازمة حيال ذلك‪.‬‬

‫«مرور تربة» يوزع‬ ‫منشورات توعوية‬ ‫تربة ‪ -‬م�صحي البقمي‬ ‫وزعت اإدارة مرور تربة اأثناء الحتفال‬ ‫باليوم الوطني ال�‪ ،82‬عديدا من امن�صورات‬ ‫التوعوي ��ة عل ��ى ال�صائق ��ن ي ختل ��ف‬ ‫اميادين والطرق ونقاط التفتي�س ومداخل‬ ‫امدين ��ة لتوعي ��ة اجميع‪ ،‬خا�ص ��ة ال�صباب‪،‬‬ ‫به ��دف احد من اح ��وادث‪ ،‬وتوخي احذر‬ ‫واحيط ��ة اأثن ��اء م�صاركته ��م ي الحتف ��ال‬ ‫بالي ��وم الوطن ��ي‪ ،‬وع ��دم خالف ��ة اأنظم ��ة‬ ‫ولوائ ��ح ام ��رور‪ .‬واأك ��د مدي ��ر م ��رور تربة‬ ‫الرائ ��د عبدالله البقم ��ي‪ ،‬اأن اإدارته ا�صتغلت‬ ‫امنا�صبة الوطنية لتوعية ال�صباب وتر�صيخ‬ ‫مزي ٍد م ��ن الوعي وال�صلوك ام ��روري لديهم‬ ‫حت ��ى يلتزم ��وا بالأنظم ��ة امروري ��ة اأثناء‬ ‫م�صاركته ��م ي الحتف ��اء بالي ��وم الوطني‪،‬‬ ‫وام�صاهمة ي احد من احوادث امرورية‪،‬‬ ‫والتعب ��ر عن فرحته ��م ب�ص ��ورة ح�صارية‬ ‫دون تعطيل احركة امرورية‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫كريكاتير محليات ص‪7‬‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬


‫ﺃﻛﺪﻭﺍ ﺃﻧﻬﺎ ﺳﺘﻘﻀﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺰﺣﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺍﺳﻢ ﻭﺳﺘﻮﻓﺮ ﺍﻟﺮﺍﺣﺔ ﻭﺍﻻﻃﻤﺌﻨﺎﻥ ﻟﻠﻤﺼﻠﻴﻦ‬

‫ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ‬:| ‫ﻋﻠﻤﺎﺀ ﻭﻗﻀﺎﺓ ﻭﺭﺟﺎﻝ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﻋﻨﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺑﺎﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬299) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬12 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬



8 



 



‫إﺣﺼﺎءات ﻋﻦ اﻟﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي‬  4 6 10

         

 18 6 24

       

    298.500     267     2235   2 400.500      

                                                                                   



‫ﻣﺴﺎﺣﺔ اﻟﻤﺴﺠﺪ وﻃﺎﻗﺘﻪ اﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ‬  167 90 450 707

                                                                      

                                                                                                                                                                  

‫ﻋﻤﺎرة وﺗﻮﺳﻌﺔ اﻟﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي‬   21050   21425  7 21100  17 2496  3029 22369  9188 22450  165161 2120  888 21293  12771265 26024  1372 282000   2235000  

‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬

‫ﻭﺯﺍﺭﺓ‬ ! ‫ﺍﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬                                                                                            ���                                                                                                                                                                   alroqi@alsharq. net.sa


‫ﺑﺎﺩﺣﺪﺡ ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻘﻮﺍﻋﺪ ﻭﺍﻟﻀﻮﺍﺑﻂ ﻷﻱ ﻓﻌﻞ ﺗﻨﻀﺒﻂ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ ﺍﻟﺸﺮﻋﻲ ﻭﺍﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‬

..‫ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺔ ﺍﻟﺴﻠﻴﻤﺔ ﺗﻘﻀﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺎﺳﺪﺓ‬:| ‫ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﻤﻄﻠﻖ ﻟـ‬ ‫ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺃﻻ ﻳﻨﺰﻋﺠﻮﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻋﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻴﺌﺔ ﻟﻠﺮﺳﻮﻝ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬299) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬12 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫اﻟﺘﻔﺖ‬

‫ﻧﻮف ﻋﻠﻲ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬

‫ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺍﻟﺒﻄﻲﺀ‬                              " "                       –               ""    nalmeteri@alsharq.net.sa

                                                                                          

                                                                              

9





                                               

                                          

                                                                                      

                                                                                 

‫ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺍﻟﺤﺮﻡ ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺗﺎﺭﻳﺦ‬:‫ﺩﺭﺍﺳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺨﻄﻂ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ‬ ‫ﻫـ‬1462 ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺷﺨﺺ ﺑﺤﻠﻮﻝ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬1.8 ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﻭﺗﺴﺘﻮﻋﺐ‬ 



 

   12.5                  400   25                           

       12.2    1462      1462 440           

                  1.8        2040  1462                                                                                                                                           800       800                 ���                                                                      2.621462  


‫ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻣﻦ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ‬ 









      



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬299) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬12 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

10 ‫ﻛﺴﺮة ﺣﺐ‬

‫إﻟﻬﺎم اﻟﺠﻌﻔﺮ‬

‫ﺃﻣﺎﻛﻦ ﻻﻳﻔﺘﺮﺽ‬ ‫ﺇﻏﻼﻗﻬﺎ ﻭﻗﺖ ﺍﻟﺼﻼﺓ‬

‫ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻧﻈﺎﻡ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻭﻟﻢ ﻳﺤﺼﻞ ﺍﺧﺘﻄﺎﻑ ﺑﺘﻮﻓﻴﻖ ﺍﷲ‬:‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬

‫»ﺍﻟﺤﻀﺎﻧﺔ« ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻮﻻﺩﺓ‬ ‫ﻭﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺑﺠﺪﺓ ﺑﺎﺏ ﻣﻔﺘﻮﺡ ﺑﻼ ﺭﻗﻴﺐ‬



                                                                                           

                                                            





                       

                                                                                    

‫ ﻧﻨﺎﺷﺪ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﺑﺈﻧﻬﺎﺀ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻨﺎ‬:‫ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺮﻛﺰ ﺻﺤﻲ ﻳﺘﻴﻢ ﻓﻲ »ﺍﻟﺴﻮﻳﺮﻗﻴﺔ« ﻳﻔﺘﻘﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻜﻮﺍﺩﺭ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﻭﺍﻟﻔﻨﻴﺔ‬                                                                          

              1429                                                             

                                                      70                                        

                             11                                                         









                                                                                                                                                                                                                                                                                  

ealjafar@alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫صراعات القوى‬ ‫السياسية‬ ‫في اليمن‬

‫يوح ��ي ام�صه ��د ي اليمن ب� �اأن الأم ��ور ل ت�صر‬ ‫ي اج ��اه التواف ��ق واأن احتم ��الت اإج ��اح احوار‬ ‫الوطن ��ي اآخذة ي الت�ص ��اوؤل‪ ،‬وال�صبب ه ��و اإ�صرار‬ ‫بع� ��ض القوى ال�صيا�صية عل ��ى الدخول ي �صراعات‬ ‫فيما بينها لفر�ض �صيطرتها والتاأكيد على قوتها‪.‬‬ ‫ويبدو حزب الإ�صاح‪ ،‬الذراع ال�صيا�صية جماعة‬ ‫الإخوان ام�صلمن ي اليمن‪ ،‬طرف ًا اأ�صا�صي ًا ي معظم‬ ‫ال�صراعات‪ ،‬فهو يواجه اموؤمر ال�صعبي العام‪ ،‬حزب‬ ‫الرئي�ض ال�صابق علي �صالح‪ ،‬ع�صكري ًا ي حافظتي‬ ‫اج ��وف وحج ��ة �ص ��رق وغ ��رب الب ��اد‪ ،‬وي�صط ��دم‬

‫باحوثي ��ن �صم ��ا ًل وق ��وى اح ��راك اجنوب ��ي ي‬ ‫عدن‪ ،‬ما يعن ��ي اأن رقعة التوتر ات�صعت بطول اليمن‬ ‫وعر�صها ما ي�صكل خطر ًا على ا�صتقراره‪.‬‬ ‫وقت ح ��اول في ��ه الإدارة اليمنية‬ ‫ياأت ��ي ذلك ي ٍ‬ ‫اجدي ��دة اإج ��اح موؤمر اح ��وار الوطن ��ي وتهيئة‬ ‫الأج ��واء ي الب ��اد ج ��ذب ا�صتثم ��ارات ت�صاهم ي‬ ‫اإع ��ادة اإعم ��ار م ��ا دمرت ��ه ال�صراع ��ات طيل ��ة الأعوام‬ ‫اما�صية‪.‬‬ ‫لك ��ن ه ��ذه اجه ��ود مه ��ددة بالف�صل نتيج ��ة عدم‬ ‫جن ��وح الق ��وى ال�صيا�صية للتواف ��ق واإ�صرارها على‬

‫الت�ص ��ارع على امنا�ص ��ب احكومية وع ��دم امتثالها‬ ‫للقرارات ال�ص ��ادرة عن موؤ�ص�ص ��ة الرئا�صة وامتعلقة‬ ‫بهيكلة اأجهزة الدولة وخ�صو�ص ًا اموؤ�ص�صات الأمنية‬ ‫والع�صكرية والإدارات امحلية‪.‬‬ ‫وي ظ ��ل ه ��ذه الأو�ص ��اع ُيخ�ص ��ى م ��ن انف ��ات‬ ‫اأمن ��ي غر م�صبوق يع�ص ��ف باله ��دوء الن�صبي الذي‬ ‫�صاد ع ��دة حافظات منية موؤخر ًا‪ ،‬ل ��ذا فاإن امواطن‬ ‫اليمني الذي ينتظر ح�صد النتائج الإيجابية للتغير‬ ‫�صي�صبح امت�صرر الأكر من تع ��دد �صاحات ال�صراع‬ ‫ال�صيا�ص ��ي‪ ،‬ال ��ذي �صرعان ما يتح ��ول اإى م�صادمات‬

‫م�صلحة خ�صو�ص� � ًا اأن اللجنة الع�صكرية م تنتهِ بعد‬ ‫من عملها امتمثل ي تقليل مظاهر ت�صلح اجماعات‪.‬‬ ‫اإن ما ت�صر عليه بع�ض القوى اليمنية قد ين�صف‬ ‫عملي ��ة التغي ��ر بالكامل ويعي ��د اليم ��ن اإى الوراء‪،‬‬ ‫واح ��ل يكمن ي اح ��رام ق ��رارات الإدارة اجديدة‬ ‫وتغلي ��ب روح التواف ��ق عل ��ى رغب ��ات الهيمن ��ة‪ ،‬اأما‬ ‫حكوم ��ة الوفاق الوطني فه ��ي ُمطا َلبة بت�صريع ن�صق‬ ‫الإعداد للحوار الوطني لو�صع كل القوى اأمام الأمر‬ ‫بلي‬ ‫الواق ��ع وه ��و اأن الدول ��ة ل ��ن ت�صمح لأي ط ��رف ِ‬ ‫ذراعها عر تعطيل م�صار الإ�صاح ال�صيا�صي‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫قالت إن تصريحات رئيس مكافحة الفساد مفاجئة ومحبطة وغير شفافة‬

‫لمياء باعشن‪ :‬كل مشروعاتنا واهتماماتنا وأمانينا‬ ‫لمستقبل أفضل مرهونة بوضع المرأة في المجتمع‬ ‫تعليق على ما حدث‬

‫يعدها أسبوعيً‪ :‬علي مكي‬

‫الأدلة والراهن‬

‫اع ��رف رئي� ��س الهيئ ��ة الوطني ��ة‬ ‫مكافح ��ة الف�ش ��اد حم ��د ال�شري ��ف‪« ،‬اأن‬ ‫هيئته ا ت�شتطيع ااإداء باإح�شاء عن عدد‬ ‫ام�شوؤول ��ن الفا�شدي ��ن الذي ��ن م ك�شفهم‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن موظفي «الهيئ ��ة» م يجدوا اأدلة‬ ‫وبراهن توؤكد حدوث مبالغة مق�شودة ي‬ ‫تكاليف بع�س ام�شروعات اخدمية‪.‬‬ ‫عل ��ى الرغ ��م م ��ن الأم ��ل الكبر‬ ‫الذي يعقده امواطن على عمل الهيئة‬ ‫الوطنية مكافحة الف�ص ��اد‪ ،‬خا�صة اأن‬ ‫الهيئة ح ��اول اأن تقحمه ي مهامها‬ ‫وت�صع ��ره اأن ��ه ج ��زء م ��ن منظوم ��ة‬ ‫الإ�ص ��اح ام ��اي والإداري‪ ،‬اإل اأن‬ ‫ت�صريح ��ات رئي�صها ج ��اءت مفاجئة‬ ‫وحبطة‪ ،‬فمبداأ الهيئة هو ال�صفافية‬ ‫التام ��ة كما يق ��ول‪ ،‬لكن ��ه ل ي�صتطيع‬ ‫الت�صه ��ر بامف�صدي ��ن‪ ،‬ول ي�صتطي ��ع‬ ‫الإدلء باإح�صائي ��ة باأعداده ��م‪ ،‬ول‬ ‫مكنه اإجبار اجهات احكومية على‬ ‫التجاوب مع اإفادات الهيئة امبا�صرة‪،‬‬ ‫ول مكنه امطالبة بعر�ض امناق�صات‬ ‫احكومي ��ة عل ��ى الهيئ ��ة‪ ،‬فم ��ا فائدة‬ ‫�صلطته ��ا امطلق ��ة اإذ ًا؟ اإن كان عم ��ل‬ ‫«نزاه ��ة» لن يزيد ع ��ن تلقي �صكاوى‬ ‫امواطنن‪ ،‬ث ��م التحقي ��ق فيها ورفع‬ ‫تقارير عنها اأو حويلها للق�صاء‪ ،‬فما‬ ‫وجه الختاف بينها وبن �صابقاتها‪:‬‬ ‫ديوان امراقبة العامة وهيئة الرقابة‬ ‫والتحقيق؟؟‬

‫عزل الق�صاة‬

‫اأعفت وزارة العدل عدد ًا من الق�شاة‬ ‫ي ع ��دة مناط ��ق وحافظ ��ات ي امملك ��ة‬ ‫نتيج ��ة لت ��دي م�شتوياته ��م ي التقيي ��م‬ ‫ال�شن ��وي لهم‪ .‬وك�شفت م�شادر مطلعة ي‬ ‫وزارة الع ��دل لهذه ال�شحيف ��ة اأن م�شروع‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن لتطوير مرفق‬ ‫الق�ش ��اء اأخ ��ذ ي ااعتب ��ار ع ��زل الق�ش ��اة‬ ‫ي حال ت ��دي م�شتوياتهم بح�شب اأدائهم‬ ‫الوظيفي الذي ُيق َيم كل عام‪.‬‬ ‫ل �ص ��ك اأن تطبي ��ق لئح ��ة‬ ‫التفتي� ��ض الق�صائ ��ي ه ��و خط ��وة‬ ‫جريئ ��ة وحا�صم ��ة وتب�ص ��ر بجدي ��ة‬ ‫الب ��دء ي الإج ��راءات الإ�صاحي ��ة‬ ‫داخ ��ل امنظوم ��ة الق�صائي ��ة‪ .‬لك ��ن‬ ‫اخر ج ��اء مقت�صب ًا ومبت ��ور ًا‪ ،‬وقد‬ ‫كان م ��ن الأوى اأن يذك ��ر عدد هوؤلء‬ ‫الق�ص ��اة الذي ��ن م اإعفاوؤه ��م حت ��ى‬ ‫نع ��رف م ��دى تف�صي ه ��ذا التدي ي‬ ‫الأداء ب ��ن الق�ص ��اة‪ ،‬وبالتاي كيفية‬ ‫تغطية النق� ��ض ال ��ذي �صيركه عزل‬ ‫ه ��ذا العدد ي ظ ��ل قلة ع ��دد الق�صاة‬ ‫وتراك ��م امعامات الق�صائية‪ .‬كما اأن‬ ‫اخر يتوقف عن الإجابة عن اأ�صئلة‬ ‫جوهري ��ة بخ�صو� ��ض ت ��دي الأداء‬ ‫ال ��ذي ي� �وؤدي اإى الإعف ��اء‪ ،‬ه ��ل ه ��و‬ ‫جرد اح�صور امتاأخر للمحكمة‪ ،‬اأو‬ ‫التعامل ال�صيئ مع امراجعن‪ ،‬اأم هو‬ ‫جموعة م ��ن الأحكام اخاطئة التي‬ ‫ذه ��ب �صحيتها العديد م ��ن الأبرياء‪،‬‬ ‫خا�ص ��ة اأن الإعفاء ل يعني امحا�صبة‬ ‫على الأخطاء؟ و�صحي ��ح اأن التقييم‬ ‫يج ��ري كل عام‪ ،‬لك ��ن الإعفاء ل ياأتي‬ ‫اإل بع ��د ث ��اث �صن ��وات م ��ن الأداء‬

‫على أي حال‬

‫أكادمي امُوؤَ�صَ �ض ب�صكل عميق‪ ..‬هنا ن�صت�صيفها اليوم ي من�صة التعليق‪ ،‬لكنها تاأبى اأن تعلق ب�صكل عابر و�صريع‪ ،‬بل تعمد اإى‬ ‫هادئة ور�صينة‪ ..‬ولها وقار ال‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫برقي‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ‫تفعل‬ ‫إنها‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ب�صخرية‪،‬‬ ‫ا‬ ‫أحيان‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫آراء‪،‬‬ ‫ل‬ ‫وا‬ ‫أحداث‬ ‫ل‬ ‫وا‬ ‫امواقف‬ ‫جاه‬ ‫اختافها‬ ‫وتبدي‬ ‫تعر�ض‬ ‫وهي‬ ‫حتى‬ ‫أ�صئلة‪،‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫وطرح‬ ‫ال�صتقراء والتفكر والتحليل‬ ‫ّ‬ ‫امثقفة احقيقية‪.‬‬ ‫اإنها الدكتورة مياء باع�صن اأ�صتاذة النقد والأدب بق�صم اللغات الأوروبية واآدابها ي جامعة املك عبدالعزيز ي جدة‪ ،‬بعد اأن ح�صلت على درجتي اماج�صتر‬ ‫والدكت ��وراة ي الأدب الإجلي ��زي ونظري ��ة النقد الأدبي من جامعة اأريزونا ي الوليات امتح ��دة الأمريكية‪ ،‬وقد عملت رئي�صة لنف�ض الق�صم الذي تدر�ض فيه‪ ،‬ثم‬ ‫وكيلة للقبول والت�صجيل ي اجامعة ذاتها‪ ،‬وهي ع�صو النادي الأدبي الثقاي ي جدة‪ ،‬ولها اأوراق علمية ي النقد الأدبي باللغة الإجليزية‪ ،‬كما �صاركت ببحوث‬ ‫نقدية ي عدد من املتقيات الأدبية ي امملكة‪ ،‬وتدور ن�صاطاتها ي البحث العلمي ي حاور ال�صلبيات والنظريات النقدية والأدب امقارن والأدب ال�صعبي‪ ،‬كما‬ ‫اأ�ص ��درت كتاب� � ًا بعنوان «التبات والنبات» وهو جموعة احكايات ال�صعبية احجازية ي عامي ‪2002-1997‬م وقر�ص ًا مدج ًا م�صمّى «دوها‪ ،‬اأهازيج من الراث‬ ‫احجازي» ي عام ‪2007‬م‪ ،‬امجموعة ام�صل�صلة «التبات والنبات» ي �صتة اأجزاء ي عام ‪2008‬م‪« ،‬التبات والنبات» ام�صموعة وام�صورة ي ثاثة اأجزاء‪ ،‬اأوبريت‬ ‫«اأيام زمان كنا» لاأطفال ي عام ‪2008‬م‪ .‬كما �صدر لها حديث ًا قر�ض مدمج ا�صمه «يا قمرنا يا مليح»‪.‬‬ ‫ول�صيفتن ��ا اأي�ص� � ًا اأكر من ‪ 25‬بحث ًا ي الراث والدرا�صات النقدية واللغوية‪ ،‬ف�ص ًا ع ��ن ترجمتها العديد من الكتب وامقالت وعيون ال�صعر من الإجليزية‬ ‫اإى العربية‪ ..‬وعندما يكون ال�صيف مثل هذا الراء امعري لدى د‪ .‬مياء باع�صن فكيف مكن لنا كقراء اأن نتخيل ح�صورها‪ ..‬هنا ن�ض تعليقاتها‪ ،‬ل بل ج ّلياتها‪:‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫البخل والحاسة‬ ‫السادسة‬

‫شكر ًا ل��وزارة العمل أنها عالجت وضع ًا شاذ ًا ا تجده حتى في أكثر الدول انفتاح ًا‬ ‫بن تنباك رؤيته واضحة وحكمته عميقة‪ ..‬والنخلي يستحق تكريم الملك والنادي اأهلي‬ ‫ول نن�ص ��ى دور الح ��اد ال�صعودي‬ ‫لريا�ص ��ة ذوي الحتياج ��ات‪ ،‬فق ��د‬ ‫قاموا برعايت ��ه وتدريب ��ه وتقدمه‬ ‫للتناف� ��ض على م�صت ��وى عامي‪ .‬هذا‬ ‫على ال�صعيد الر�صمي‪ ،‬اإما ام�صكلة‬ ‫عندن ��ا ه ��ي م�صكلة وع ��ي جتمعي‬ ‫باأهمي ��ة الت�صجي ��ع والحتف ��اء‬ ‫باإجازات اأبن ��اء وبنات الوطن ي‬ ‫كل امجالت‪.‬‬

‫امتدي‪ ،‬اأي اأن التدي �صي�صتمر حتى‬ ‫بعد اكت�صافه‪.‬‬

‫ال�صجن للمانعن‬

‫اأك ��د النظام اجديد لتنفي ��ذ ااأحكام‬ ‫الق�شائية على تطبيق عقوبة ال�شجن ثاثة‬ ‫اأ�شهر ل� �اأب اأو ااأم امعطلن اأو الراف�شن‬ ‫لتنفي ��ذ ااأح ��كام ال�ش ��ادرة باح�شان ��ة اأو‬ ‫الواية اأو الزي ��ارة‪ .‬واأعطى النظام اجديد‬ ‫قا�ش ��ي التنفيذ ي وزارة العدل �شجن من‬ ‫ه ��م ي مقام الوالدي ��ن اممتنعن عن تنفيذ‬ ‫ااأح ��كام الق�شائية اإ�شاف ��ة اإى �شجن من‬ ‫يقاوم التنفيذ اأو تعطيله‪.‬‬ ‫ق�صاي ��ا الأح ��وال ال�صخ�صي ��ة‬ ‫بحاج ��ة اإى حاك ��م منف�صلة تتفرغ‬ ‫لإ�ص ��دار الأحكام ومتابع ��ة الإ�صراع‬ ‫ي تطبيقه ��ا ومعاقبة من ماطل ي‬ ‫تنفيذها‪ .‬حديد العقوبة هو اجديد‬ ‫ي هذا الأمر‪ ،‬والنظام يلوح بها عل�ّ�ها‬ ‫تردع من ت�صوّل له نف�صه اأن ي�صتهر‬ ‫بالأحكام ال�صرعي ��ة وينتهكها‪ ،‬لكنها‬ ‫هي نف�صها بحاجة اإى متابعة وتنفيذ‬ ‫لك ��ي ح�صم ه ��ذه ام�ص ��كات‪ ،‬يعني‬ ‫هي حك ��م ق�صائي مثله ��ا مثل احكم‬ ‫بحق اح�صانة اأو الولية‪ ،‬وامهم اأن‬ ‫تكون له ��ذه الأحكام هيبتها وحتمية‬ ‫تنفيذها‪.‬‬

‫ارتفاع الأ�صعار‬

‫ك�شف وزي ��ر الزراع ��ة الدكتور فهد‬ ‫بالغنيم عن جنة للتموين مكونة من وزراء‬ ‫امالي ��ة‪ ،‬والتج ��ارة وال�شناع ��ة‪ ،‬والزراعة‪،‬‬ ‫مكلف ��ة من امقام ال�شام ��ي‪ ،‬متابعة ارتفاع‬ ‫اأ�شع ��ار احبوب التي ت�شبب ��ت ي ارتفاع‬ ‫اأ�شع ��ار الدواج ��ن‪ ،‬واأن ه ��ذه اللجنة تنعقد‬ ‫ف ��ورا عندم ��ا يح ��دث اأي ارتف ��اع ط ��ارئ‪،‬‬ ‫واأن وزارت ��ه مكلف ��ة مراقب ��ة ااأ�شع ��ار‬ ‫العامية للتاأكد من عملي ��ة ارتفاع ااأ�شعار‪،‬‬ ‫واأن اللجن ��ة الوزاري ��ة للتموين تناق�س هذا‬ ‫امو�شوع حاليا‪.‬‬ ‫جن ��ة التموي ��ن تق ��وم بعم ��ل‬ ‫هو م ��ن �صميم عم ��ل وزارة التجارة‬ ‫وحدها‪ ،‬اأي مراقب ��ة الأ�صعار‪ ،‬والآن‬ ‫م ��ع ت�صكي ��ل ه ��ذه اللجن ��ة يب ��دو اأن‬ ‫امهمة امنوطة بها هي متابعة ارتفاع‬ ‫الأ�صعار وهو نوع من امراقبة اأي�ص ًا‪،‬‬ ‫ولكن هل يعن ��ي ذلك التدخل امبا�صر‬ ‫لإيقاف جم ��وح الأ�صع ��ار؟ الفو�صى‬ ‫التي تع ��م الأ�صواق جع ��ل الأ�صعار‬ ‫ترتف ��ع ب�ص ��كل مط ��رد دون قوان ��ن‬ ‫فاعل ��ة حم ��ي ام�صتهل ��ك لي� ��ض فقط‬ ‫للمواد الغذائية‪ ،‬واإما جميع ال�صلع‬ ‫ال�صتهاكية‪.‬‬

‫اإقالة الوزير‬

‫عن ��د احدي ��ث ع ��ن رغبت ��ه ي اإقال ��ة‬ ‫وزي ��ر العم ��ل اأك ��د ال�شيخ حم ��د العريفي‬ ‫اأن ��ه حق م�ش ��روع؛ حي ��ث اإن وزي ��ر العمل‬ ‫لدي ��ه خالف ��ات �شرعية كب ��رة ي وزارته‬ ‫ويرف�س ا�شت�شارة رج ��ال الدين ويرف�س‬ ‫ا�شتقباله ��م‪ ،‬بعك�س م�شوؤوي الدولة الذين‬

‫حمد العريفي‬

‫مرزوق بن تنباك‬

‫طبع� � ًا بع ��د عر� ��ض الفيل ��م الإيراي‬ ‫و�صنطالب ونقاط ��ع ونندد ونهاجم‪،‬‬ ‫لكن ال�ص ��اح ام�ص ��اد والناجع لي�ض‬ ‫باأيدين ��ا ول مكنن ��ا اأن ملك ��ه‪ .‬ه ��م‬ ‫ي�صنع ��ون اأفامه ��م لك ��ي ي�صع ��دوا‬ ‫اأنف�صه ��م‪ ،‬ل لك ��ي ي�صعدون ��ا ويلبوا‬ ‫طلباتنا‪.‬‬

‫ي�شت�ش ��رون رج ��ال الدي ��ن ي كث ��ر م ��ن‬ ‫ااأمور‪.‬‬ ‫م ��ن ح ��ق ال�صي ��خ العريف ��ي اأن‬ ‫يرغ ��ب فيم ��ا ي�ص ��اء واأن يطال ��ب ما‬ ‫ي�صاء‪ ،‬ه ��ذا هو احق ام�ص ��روع لكل‬ ‫ف ��رد ي امجتمع‪ ،‬لكن اإث ��ارة البلبلة‬ ‫وح�ص ��د اجماه ��ر ��� ��د وم ��ع‪ ،‬هي‬ ‫م ��ن الأم ��ور الت ��ي ل ح ��ق ل ��ه فيه ��ا‪.‬‬ ‫غ�صب ورف�ض‬ ‫لهذه الب ��اد وي اأمر يع ��ن من يراه‬ ‫ا�شتنك ��ر ع ��دد م ��ن اأولي ��اء اأم ��ور‬ ‫منا�صب ًا للعم ��ل ي اأي قطاع‪ ،‬وهناك‬ ‫اأنظمة مراقب ��ة ي الدولة تتابع اأداء طالب ��ات كلي ��ة الط ��ب ي جامع ��ة ج ��ازان‬ ‫موظفيها‪ ،‬وح ��ن يرى �صاحب الأمر دخ ��ول حا�شري ��ن رج ��ال قاع ��ات‬ ‫ف�صوف يقيل من ي�ص ��اء‪� ،‬صواء رغب امحا�ش ��رات عل ��ى بناتهم‪ ،‬وعل ��ل م�شدر‬ ‫ي ذلك العريفي اأم م يرغب‪.‬‬ ‫م�ش� �وؤول ي اجامعة وج ��ود امحا�شرين‬ ‫بوج ��ود مق ��ررات من الن ��ادر توف ��ر كادر‬ ‫ن�شائ ��ي لتدري�شها‪ .‬واأث ��ارت جموعة من‬ ‫الفيلم الإيراي‬ ‫اأعل ��ن امخ ��رج ااإي ��راي جي ��د ال�شور للمحا�شري ��ن داخل القاعات على‬ ‫جي ��دي‪ :‬اأن فيل ��م حمد ‪�-‬شل ��ى الله عليه مواق ��ع التوا�ش ��ل ااجتماع ��ي موج ��ة من‬ ‫و�شل ��م‪� -‬شيك ��ون جاه� �زًا للعر� ��س خال الغ�شب والرف�س ال�شديدين‪.‬‬ ‫ه ��ذا الغ�ص ��ب غ ��ر م ��رر ي‬ ‫اأ�شابي ��ع قليل ��ة وا�شيم ��ا واأن ام�شاه ��د‬ ‫اخارجي ��ة للفيل ��م ق ��د اكتمل ��ت‪ ،‬ونف ��ى كلي ��ات الط ��ب‪ ،‬فنح ��ن‪ ،‬اأو ًل وقب ��ل‬ ‫امخ ��رج ااإي ��راي اأن يك ��ون هناك ج�شيد كل �ص ��يء‪ ،‬نري ��د اأن ن�صم ��ن اأن‬ ‫كام ��ل ل�شخ�شي ��ة الر�ش ��ول ‪�-‬شل ��ى الل ��ه الطالبات يتم تدري�صه ��ن على اأيدي‬ ‫علي ��ه و�شل ��م‪ -‬بل �شتك ��ون هن ��اك اإماءات متخ�ص�صن ذوي مهارة عالية‪ ،‬فهن‬ ‫ي الفيل ��م ت�شر للر�شول ‪�-‬شلى الله عليه �صي�صبح ��ن موؤمن ��ات عل ��ى �صحة‬ ‫واأرواح النا� ��ض بع ��د تخرجه ��ن‪.‬‬ ‫و�شلم‪ -‬كما ح�شل ي فيلم الر�شالة‪.‬‬ ‫قدم� � ًا قالوا‪« :‬من بيده الدواية واإن ا�صتل ��زم الأم ��ر اأن يك ��ون ذل ��ك‬ ‫والقل ��م ل يكت ��ب نف�صه �صقي ��ا»‪ ،‬واأنا امتخ�ص� ��ض رج� � ًا فالأف�ص ��ل اأن‬ ‫اأق�صد باإدراج امث ��ل هنا اأننا نحارب يدر� ��ض له ��ن‪ ،‬خا�ص ��ة اأن ه� �وؤلء‬ ‫فن ال�صينم ��ا ول نعرف به ك�صناعة الطالبات �صيكون عملهن ام�صتقبلي‬ ‫ول ك�صاح �صيا�صي وثقاي جبار‪ ،‬ثم ي م�صت�صفي ��ات عامة وبه ��ا رجال‪،‬‬ ‫نفر�ض اآراءن ��ا ورغباتنا على �صناع وهذه هي طبيعة عملهن‪.‬‬ ‫ال�صينما حول العام‪ .‬نحن نراقب من‬ ‫بعيد ون�صاهد اأف ��ام الغر‪ ،‬ن�صتمتع‬ ‫موظفون ذكور‬ ‫ببع�صها ون�صخط على بع�صها‪ ،‬لكننا‬ ‫اأعلن ��ت وزارة العم ��ل اأنها طلبت من‬ ‫نن�صى اأنها لي�صت اأفامنا‪ ،‬بل اأفامهم وزارة ال�ش� �وؤون البلدي ��ة اإغ ��اق ح ��واي‬ ‫التي تعر� ��ض وجهة نظرهم‪� .‬صنثور مائ ��ة ح ��ل لبي ��ع ام�شتلزم ��ات الن�شائي ��ة‬

‫حمد ال�شريف‬

‫ي الريا� ��س‪ ،‬ب�شب ��ب وج ��ود موظف ��ن‬ ‫ذك ��ور يعمل ��ون فيه ��ا‪ .‬ونقل ��ت �شحيف ��ة‬ ‫«ااقت�شادي ��ة» ع ��ن م�ش ��در م�ش� �وؤول ي‬ ‫وزارة العمل قول ��ه اإن «الوزارة �شت�شتمر‬ ‫ي اإغ ��اق امحال امخالفة لق ��رار التاأنيث‬ ‫والتوط ��ن‪ ،‬لغاي ��ة اأن تتوف ��ر بيئ ��ة العم ��ل‬ ‫ااآمنة للمراأة»‪.‬‬ ‫ي�صج ��ل ل ��وزارة العم ��ل ه ��ذا‬ ‫الإ�ص ��رار على‪ ،‬وام�ص ��ي اجاد ي‪،‬‬ ‫تنفيذ خطة تاأنيث امحات الن�صائية‬ ‫ي امملك ��ة رغم كل امعار�صات‪ ،‬كما‬ ‫اأنها ب�صراح ��ة ت�صكر على جهودها‪،‬‬ ‫فلق ��د حق ��ق وج ��ود ام ��راأة كبائع ��ة‬ ‫م�صتلزمات الن�صاء الأمان والرتياح‬ ‫ي التعام ��ل‪ ،‬وغري ��ب األ ت�صتح ��ي‬ ‫ام ��راأة وه ��ي ت�ص ��ري اأ�صياءه ��ا‬ ‫اخا�ص ��ة ج ��د ًا من رج ��ل‪ ،‬والأغرب‬ ‫منه اأن ير�ص ��ى رجلها بذلك الو�صع‬ ‫ال�ص ��اذ الذي ل ج ��ده حتى ي اأكر‬ ‫دول العام انفتاح ًا‪.‬‬

‫امعاق هو البطل‬

‫كتب د‪� .‬شعد البازعي يقول‪« :‬هاي‬ ‫النخلي حقق للمملكة ف�شية اأومبياد ذوي‬ ‫ااحتياج ��ات اخا�شة وم يج ��د اأحد ًا ي‬ ‫ا�شتقبال ��ه‪ ،‬وزد عل ��ى هذا اأن ��ه يعي�س على‬ ‫ال�شمان»‪.‬‬ ‫اأو ًل‪ :‬نب ��ارك للبط ��ل ه ��اي‬ ‫النخل ��ي لتحقيق ��ه ه ��ذه اميدالي ��ة‬ ‫الف�صي ��ة ي حف ��ل عام ��ي‪ ،‬فنح ��ن‬ ‫فخ ��ورون ب ��ه وباإج ��ازه الرائ ��ع‪.‬‬ ‫ورم ��ا م يخ ��رج اأح ��د ل�صتقبال ��ه‬ ‫حظ ��ة و�صول ��ه لأر� ��ض الوط ��ن‪،‬‬ ‫ولك ��ن خ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن‬ ‫حفظه الله‪ -‬اأم ��ر بتكرمه‪ ،‬كما اأن‬‫الن ��ادي الأهل ��ي احتف ��ى ب ��ه وكرمه‬ ‫ي ح�ص ��ور الأم ��ر فه ��د ب ��ن خالد‪.‬‬

‫امعار�صة م�صتمرة‬

‫قال الدكتور م ��رزوق بن تنباك‪« :‬ما‬ ‫اأ�شب ��ه الليل ��ة بالبارح ��ة؛ فااأمر للم ��راأة ي‬ ‫بادنا م يختلف كث ��ر ًا اإذ م تخرج امراأة‬ ‫م ��ن تلك النظرة منذ خم�ش ��ن عام ًا‪ ،‬فنف�س‬ ‫امعار�شة م�شتمرة‪ ،‬ورما �شتبقى كذلك»‪،‬‬ ‫م�شيف� � ًا‪« :‬نحن ي م�شكلة م ��ع ذواتنا فما‬ ‫اأن ننتهي من م�شكلة للمراأة نقع ي اأختها»‪.‬‬ ‫م ��رزوق ب ��ن تنب ��اك �صاح ��ب‬ ‫روؤية وا�صحة وحكمة عميقة‪ ،‬وهو‬ ‫ي�ص ��ور ما ي ��دور ي جتمعنا بدقة‬ ‫تامة‪ ،‬فكل م�صروعاتنا واهتماماتنا‬ ‫واأمانين ��ا م�صتقبل اأف�ص ��ل مرهونة‬ ‫بو�ص ��ع ام ��راأة ي امجتم ��ع‪ ،‬كل‬ ‫م�صاأل ��ة يج ��ب اأن تعر� ��ض اأو ًل على‬ ‫معي ��ار تغييب ام ��راأة اأو ح�صورها‪،‬‬ ‫ثم ياأتي النق�ص ��ام حولها بن موؤيد‬ ‫ومعار� ��ض‪ ،‬لذا فالت�ص ��اكل مع امراأة‬ ‫ل ينتهي‪ ،‬بل يتجدد بنف�ض امفردات‬ ‫ونف�ض نرة الغ�ص ��ب مع كل متغر‬ ‫وكل منعط ��ف مر ب ��ه امجتمع‪ ،‬لأن‬ ‫النظرة لها را�صخة ل تتبدل‪.‬‬

‫الذي ي�صتوجب اخراق خ�صو�صية‬ ‫اموظف ��ات؟ اأما عدم ن ��زع اموظفات‬ ‫لعباءاته ��ن طول وقت الدوام فلي�ض‬ ‫هو ام�صكل ��ة‪ ،‬بل ام�صكل ��ة تكمن ي‬ ‫كونهن م�صبوه ��ات وحت امراقبة‪،‬‬ ‫اأي اأن الثقة منزوعة عنهن ولأ�صباب‬ ‫جهولة‪ .‬وه ��ذا الو�صع ل مكن اأن‬ ‫جده ي اأماكن عم ��ل الرجال لأنهم‬ ‫فوق ال�صبهات‪ ،‬اأما امراأة فهي قا�صر‬ ‫ومعر�صة للخطاأ لذلك يجب مراقبتها‬ ‫وت�صويبها‪.‬‬

‫�صرقة اموؤلفات‬

‫اأعل ��ن ج ��ل الدكت ��ور عبدالرحم ��ن‬ ‫راأف ��ت البا�شا‪ ،‬رائ ��د ااأدب ااإ�شامي بدء‬ ‫حام �شعودي‬ ‫اإجراءات ٍ‬ ‫تقا�س‪ ،‬عل ��ى يد ٍ‬ ‫�شه ��ر‪� ،‬ش ��د الداعية د‪ .‬عائ� ��س القري‪،‬‬ ‫يتهم ��ه بال�شط ��و عل ��ى اأحد موؤلف ��ات والده‬ ‫وتقدمه ��ا ن�ش� � ًا ي برنامح له حول حياة‬ ‫ال�شحابة‪.‬‬ ‫اأع ��ان الل ��ه الدكت ��ور عائ� ��ض‬ ‫القري على مواجهة ه ��ذه الق�صايا‬ ‫الت ��ي اأتوق ��ع اأن ت�صتم ��ر وتتواى‪،‬‬ ‫لأن مو�صوع ��ات الكتب التي يقدمها‬ ‫الق ��ري ه ��ي مو�صوع ��ات عام ��ة‬ ‫ومطروق ��ة‪ ،‬وكث ��ر منه ��ا مت�صابه‪،‬‬ ‫مثل (مفتاح النجاح) و(حتى تكون‬ ‫اأ�صع ��د النا� ��ض) و(اأ�صعد ام ��راأة ي‬ ‫العام) و(ثاثون �صبب� � ًا لل�صعادة)‪،‬‬ ‫اأو اأنه ��ا جم ��ع مام ��ح فقهي ��ة اأو‬ ‫تاريخي ��ة‪ ،‬مث ��ل (�صخ�صي ��ات م ��ن‬ ‫الق ��راآن الك ��رم) و(اأول ليل ��ة ي‬ ‫الق ��ر)‪ ..‬اأي اأنه ��ا ت�ص ��ع امعلومات‬ ‫الكامرات وال�صفور‬ ‫امج ّمع ��ة ي كت ��اب يعر�صه ��ا م ��ن‬ ‫اأث ��ارت كام ��رات مراقب ��ة نُ�شب ��ت زاوية معين ��ة دون ابتكار‪ .‬وحن ل‬ ‫ي مكت ��ب امتابع ��ة ااجتماعي ��ة (مكافحة يكون للكتاب ب�صم ��ة خا�صة ي�صهل‬ ‫الت�شول) ي الدمام‪ ،‬حفيظة من�شوباتها‪ ،‬الدعاء اأنه ملك للغر‪.‬‬ ‫الات ��ي ا�شطررن اإى عدم نزع عباءاتهن‬ ‫ط ��وال �شاع ��ات ال ��دوام‪ ،‬عل ��ى الرغ ��م من‬ ‫�صياحة ال�صعودين‬ ‫ج ��اوز ع ��دد ال�شي ��اح ال�شعودي ��ن‬ ‫كونه ��ن يعمل ��ن ي مكات ��ب ن�شائي ��ة ا‬ ‫يرتاده ��ا الرجال ُمطلق� � ًا‪ .‬وتزامن تركيب الذي ��ن زاروا دب ��ي خ ��ال الع ��ام اما�ش ��ي‬ ‫الكام ��رات مع �ش ��دور تعميم م ��ن اإدارة ‪2011‬م (‪ )873‬األ ��ف �شائ ��ح م�شكل ��ن‬ ‫الق�ش ��م الن�شائ ��ي ي امكت ��ب‪ ،‬ح ��ذر م ��ن م ��ا ن�شبت ��ه ‪ % 9.6‬م ��ن اإجم ��اي ال�شياح‬ ‫الزائرين لدبي‪.‬‬ ‫ال�شفور عند اان�شراف‪.‬‬ ‫ه ��ذا اخر غ ��ر وا�ص ��ح وبه‬ ‫ك ��رة ال�صفر هي �صم ��ة الع�صر‬ ‫جوان ��ب كث ��رة مبهم ��ة‪ ،‬فم ��ا دخل احدي ��ث‪ ،‬فالتنق ��ل اأ�صب ��ح �صه � ً�ا‬ ‫مكافحة الت�صول مراقبة اموظفات وماأمون� � ًا واإن�ص ��ان الي ��وم ميل اإى‬ ‫ي مكاتبهن؟ وما هو الداعي الأمني التغي ��ر بدرج ��ة عالية‪ ،‬فه ��و �صريع‬ ‫امل ��ل ويرغ ��ب ي ك�ص ��ر الروت ��ن‬ ‫با�صتم ��رار ويري ��د اأن ي ��رى �صيئ� � َا‬ ‫جدي ��د ًا كل ي ��وم‪ ،‬لذلك ف� �اإن معدلت‬ ‫ال�صياح ��ة عامي� � ًا ولي� ��ض فق ��ط ي‬ ‫ال�صعودية‪ ،‬دائم� � ًا ي ازدياد‪ .‬ال�صفر‬ ‫م يع ��د مرتبط ��ا بغر� ��ض مع ��ن اأو‬ ‫بهدف عمل اأو حت ��ى فكرة التنزه اأو‬ ‫الرفي ��ه‪ ،‬واإما ال�صف ��ر اأ�صبح غاية‬ ‫ي ح ��د ذات ��ه‪ ،‬لذلك ل غراب ��ة ي اأن‬ ‫يتج ��اوز ع ��دد ال�صي ��اح ال�صعودين‬ ‫اإى دب ��ي وغرها مع ��دلت �صنوات‬ ‫�صابقة‪.‬‬

‫ال ��زوج البخي ��ل يقود زوجت ��ه للجنون‬ ‫والزوجة المبذرة تقود زوجها لل�شجون!‬ ‫اأن�شح متو�شطي الدخل اإذا ما فكروا‬ ‫ف ��ي الزواج اأن يبحثوا ع ��ن الزوجة البخيلة‬ ‫ا الجميلة وا الطويلة‪.‬‬ ‫الزوج ��ة البخيل ��ة �شتق ��ودك واأ�شرتك‬ ‫اإل ��ى ب ��ر ااأمان فه ��ي �شمام اأم ��ان اأموالك‬ ‫اأنه ��ا بالفطرة لن تق ��در على �شرف اأموالك‬ ‫رغم ًا ع ��ن اأنفها والزوجة المبذرة �شتقودك‬ ‫اإلى الق�شبان واأنت الحكم‪.‬‬ ‫الم�شكل ��ة الجمال "ين�ش ��اف" والطول‬ ‫"ين�ش ��اف" ولك ��ن البخ ��ل ايمك ��ن روؤيته‬ ‫بالعي ��ن المجردة وبناتنا قب ��ل الزواج كلهم‬ ‫ن�شخة واح ��دة في الغال ��ب "مطياعات" في‬ ‫انتظار الزوج الم�شون ثم تتفجر المواهب‬ ‫اإما خير ًا واإما‪...‬‬ ‫البخل والتبذير خ�شلتان مت�شابهتان‬ ‫في التركيب ��ة الكيميائي ��ة ولكنهما تختلفان‬ ‫اأ�ش ��د ااخت ��اف عل ��ى اأر� ��س الواق ��ع م ����ن‬ ‫ناحي ��ة تعاملهما مع المال‪ ،‬حتى اأ�شدقاوؤك‬ ‫البخ ��اء الذين كنت ت�شح ��ك عليهم لبخلهم‬ ‫ل ��م يكن ااأم ��ر باأيديهم فه ��ذه خ�شلة جبلوا‬ ‫عليه ��ا ا ف ��كاك منه ��ا وكان الل ��ه ف ��ي ع ��ون‬ ‫زوجاتهم‪.‬‬ ‫البخ ��ل مر� ��س نف�ش ��ي لي�س ل ��ه عاج‬ ‫على راأي الدكتورة فوزية الدريع‪ ،‬والتبذير‬ ‫هو ااآخر مر�س نف�شي بحاجة اإلى عاج‪.‬‬ ‫ال ��زوج البخيل اأثق ��ل اأن ��واع ااأزواج‬ ‫عل ��ى الزوجات ف ��ي كافة اأ�شق ��اع ااأر�س‪،‬‬ ‫الف ��رق اأن اأعرا� ��س البخ ��ل عل ��ى الرج ��ل‬ ‫ممك ��ن اكت�شافه ��ا مبك ��ر ًا قب ��ل ال ��زواج‬ ‫بحك ��م اأن ااأواد ُيطل ��ق لهم العن ��ان المالي‬ ‫لدين ��ا ف ��ي اأوقات مبك ��رة قبل البن ��ت بحكم‬ ‫العقدة الذكوري ��ة‪ ،‬بااإ�شافة اإلى اأن الن�شاء‬ ‫لديه ��ن حا�شة �شاد�ش ��ة اكت�شاف مثل هذه‬ ‫الخ�ش ��ال ف ��ي الرج ��ال واإن كان ��ت خ�شل ��ة‬ ‫البخ ��ل تف�ش ��ل ف ��ي اكت�شافه ��ا الحا�ش ��ة‬ ‫ال�شاد�شة اأحيان ًا‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫�شعود الثنيان‬

‫عبدالعزيز اخ�شر‬

‫يا�شر حارب‬

‫خالد الغنامي‬

‫م��ن ح��ق ال��ع��ري��ف��ي إب����داء رأي���ه ل��ك��ن ل��ي��س م��ن ح��ق��ه إث����ارة البلبلة وح��ش��د الجماهير‬ ‫مشكلتنا أننا نحارب فن السينما وا نعترف به كصناعة وا كساح سياسي وثقافي جبار‬

‫غازي قهوجي‬

‫عبدال�شام الوايل‬

‫ه���ذه طبيعة ع��م��ل ال���ط���ب‪ ..‬وغ��ض��ب أول���ي���اء أم���ور ط��ال��ب��ات ج��ام��ع��ة ج����ازان غ��ي��ر مبرر‬ ‫قضايا اأحوال الشخصية بحاجة إلى محاكم منفصلة تصدر اأحكام وتتابع اإسراع في تطبيقها‬

‫اأحمد عبداملك‬

‫فرا�س عام‬


‫الدافع وراء إحراق‬ ‫كتب ابن رشد!‬

‫�إذ� �س�أل ��ت �مفك ��ر �ل�سع ��ودي �إبر�هي ��م �لبليه ��ي‪ :‬م ��ن ه ��م �أح ��ط‬ ‫�ل�سعوب؟! ف�إنه حتم� �سيقول‪� :‬لعرب! و�إذ� �س�ألته م�ذ�؟! �سيقول‪ :‬هم‬ ‫�أحرق ��و� كتب �بن ر�سد! �أن� �سمعت ��ه كثر� يندد ب�لعرب وينقم عليهم‪،‬‬ ‫ويعره ��م ب�إحر�ق كتب �بن ر�سد‪ .‬طبع ��� ذم �لعرب كعرق �أمر مفروغ‬ ‫من ��ه بيولوجي ���؛ لأن ��ه م� من عرق ب�س ��ري �أف�سل من ع ��رق �آخر‪ .‬ولو‬ ‫�تفق معن� مفكرن� �لقدير حول عدم وجود �أ�سب�ب جينية ور�ء تخلف‬ ‫�لعرب‪ ،‬رم� لحتجن� جهد� �أكر ي �إقن�عه بعدم علمية �لتعميم كونه‬ ‫�أد�ة متح�مل ��ة غ ��ر مو�سوعية‪ .‬فهو ع�دة م� يحب ��ذ �لتعميم �متح�مل‬ ‫ويتج ���وز �لتفكي ��ك و�لتحليل �مو�سوعي ��ن‪ .‬ف�مجتمع�ت تتكون من‬ ‫�سلط ��ة ونخب ��ة و�سع ��ب‪ ،‬وهذه �لفئ ���ت لي�ست موج ��ودة ي ق�مو�س‬ ‫�لبليه ��ي‪� ،‬لذي ع�دة م� �أفهم م ��ن خط�به �أنه يق ّرع �لع�مة وحده� دون‬ ‫غره ���‪ ،‬حتى ي �إحر�ق كتب �بن ر�س ��د! ف�لرو�ية �ل�س�ئدة �أن �لع�مة‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫و�لفقه ���ء �سغطو� على �مل ��ك �موحدي �من�سور ‪�-‬مغ ��رم ب�لفل�سفة‪-‬‬ ‫ف�أبع ��ده وح ��رق كتب ��ه بحجة �أنه ��� مليئة ب�لكف ��ر و�لإح ���د وقوله �أن‬ ‫كوك ��ب �لزه ��رة �أحد �لآلهة! و�ب ��ن ر�سد كم� يعرف فقي ��ه وق��س وذو‬ ‫حظوة عن ��د �موحدين! و�لرو�ي�ت تق ��ول �أن معه ي نكبته جموعة‬ ‫من �لف�ساء‪ .‬كت�ب (�مثقفون ي �ح�س�رة �لعربية‪ :‬حنة �بن حنبل‬ ‫ونكبة �ب ��ن ر�سد) ينقل موؤلفه حمد �ج�بري عدة ن�سو�س �سي��سية‬ ‫لب ��ن ر�س ��د ك�نت ه ��ي �لد�ف ��ع �حقيق ��ي ور�ء نكبته و�إح ��ر�ق كتبه!‬ ‫فيق ��ول �ب ��ن ر�سد‪�« :‬لع ��رب ي �لع�س ��ر �لأول ك�نو� ي�س ��رون �سرة‬ ‫�مدين ��ة �لف��سلة ث ��م حولو� زمن مع�وي ��ة �إى �أن�� ��س تيموقر�طين‬ ‫(يبحث ��ون ع ��ن �مجد ع ��ن طريق �حك ��م) ويظهر �أن ه ��ذ� ح�ل �حكم‬ ‫�لق�ئم �لآن ي هذه �جزيرة (يق�سد �لأندل�س)! ويقول �أي�س�‪«:‬جميع‬ ‫ت�سرف�ت �حك�م �م�ستبدين هي ب�لفعل و��سحة لأهل زم�نن�» (يق�سد‬

‫في العلم والسلم‬

‫المسؤولية ااجتماعية‬ ‫للشركات ليست صدقة‬

‫خالص جلبي‬

‫ي �س ��الة الإ�س ��عاف يختل ��ط احاب ��ل بالناب ��ل‬ ‫وال�س ��راخ بالب ��كاء والطل ��ب بالرج ��اء‪ ،‬م ��ن مري�ض‬ ‫م�س ��دوم ومر�سة راك�س ��ة بورقة طلب الدم واأهل‬ ‫قلق ��ون يرج ��ون الطبي ��ب اأن ي�س ��رع على مري�س ��هم‬ ‫امخط ��ر ! يقول الل ��ه تعاى «حت ��ى اإذا بلغت الراقي‬ ‫وقي ��ل م ��ن راق وظ ��ن اأن ��ه الف ��راق والتف ��ت ال�س ��اق‬ ‫بال�س ��اق»‪ .‬يعت ��ر ق�س ��م الط ��وارئ والعي ��ادات‬ ‫اخارجية «اأنف وفم» وواجهة اأي موؤ�س�س ��ة �س ��حية‬ ‫من ��ه تاأخ ��ذ ال�س ��م اأو ينك� ��ض ويكن�ض به ��ا الأر�ض‪.‬‬ ‫مري�س ��نا ام�س ��ري الذي جاء كان ��ت ذراعه ي حالة‬ ‫خط ��رة اإن ��ه ح ��ادث مروري م ��ن جديد‪ .‬م ��ا اأكر من‬ ‫لي�س ��ع حزام الأمان ول يتقيد بالإ�سارات امرورية‬ ‫وليحرم زميله ي ال�سارع فيت�سابقان ويتناف�سان‬ ‫وكل ي�س ��رب ب�«الزم ��ور» بدون رحمة‪ .‬قال ال�س ��اب‬ ‫الو�س ��يم‪- ،‬م�س ��ري اجن�س ��ية‪ -‬لق ��د تفاج� �اأت اأن ��ه‬ ‫انح ��رف نح ��وي فل ��م يك ��ن اأمام ��ي اإل اله ��رب من ��ه‪.‬‬ ‫كيف اأعد كامك؟ قال كنت اأقود �س ��يارتي ب�س ��كل‬‫�س ��ليم ولك ��ن الق ��ادم م ��ن الط ��رف امقاب ��ل ح ��اد عن‬ ‫طريق ��ه واج ��ه نحوي مبا�س ��رة! تعجبت من الق�س ��ة‬ ‫واأخ ��ذت امري� ��ض ف ��ورا اإى قاع ��ة العملي ��ات بع ��د‬ ‫الرتيبات ال�سرورية‪ .‬كانت الإ�سابة �سديدة تطلبت‬ ‫اإ�س ��اح ال�سريان ام�ساب وت�سليح العظم امك�سور‬ ‫ليكتم ��ل العمل لحقا برقيع جلدي منطقة ال�س ��اعد‪.‬‬ ‫اأخ ��ذت �س ��ورة توثيقي ��ة للعملي ��ة وامري�ض (با�س ��م)‬ ‫ولكنن ��ي اأحببت امزي ��د عن ماب�س ��ات الواقعة‪ .‬قلت‬ ‫ل ��ه ثم ماالذي ح ��دث بعد اأن توجه ال�س ��ائق ام�س ��اد‬ ‫جاه ��ك ؟ ق ��ال هرب ��ت من ��ه وكان الطري ��ق �س ��يقا‬ ‫فهويت ي حفرة فاأ�س ��ابني ما اأ�سابني‪ ،‬اأما الرجل‬ ‫امواجه فقد م�س ��ى ب�س ��يارته بهدوء حتى ا�س ��تقرت‬ ‫ب ��ه على جن ��ب الطريق دون اأن ي�س ��اب ب� �اأذى! تابع‬ ‫مري�س ��ي ام�س ��ري يادكت ��ور ه ��ل تعل ��م م ��اذا جرى‬ ‫لل�س ��ائق م ��ن اجه ��ة امقابل ��ة؟ قلت طبع ��ا ل ؟ قال لقد‬ ‫جاءت ��ه نوب ��ة قلبية م ��ات خالها ففقد ال�س ��يطرة على‬ ‫امق ��ود واج ��ه ليل ��وي عل ��ى �س ��يء‪ .‬ت�س ��ور الآن لو‬ ‫اأننا ت�سادمنا لنكت�سفه ميتا فاأُتهم به؟ هذا ما جرى‪،‬‬ ‫ق ��در الرجل اأن م ��وت بهدوء واأن ��ا اأتعر�ض حادث‬ ‫فاأج ��و ف ��ا اأتهم باأنني من قتلت ��ه؟ احوادث من هذا‬ ‫الن ��وع عجيب ��ة غريبة روى ي �س ��ديقي العلوان عن‬ ‫موت خاله اأنه كان ي ال�سحراء مادا رجليه متمتعا‬ ‫بامناخ بجنب الطريق ال�س ��ريع فلم يطل الوقت حتى‬ ‫انق�س ��ت عليه �س ��يارة ب�س ��رعة جنوني ��ة انحرفت عن‬ ‫الطريق الرئي�س ��ي ال�سريع وكل الطريق فارغ! ل‪...‬‬ ‫اإنه ��ا اأب ��ت اإل اأن تعم ��ل اح ��ادث هنا ويط ��ر الرجل‬ ‫ب�س ��يارته فيح ��ط «كجلمود �س ��خر حطه ال�س ��يل من‬ ‫عل»‪ ،‬ليق�سي على خال �سديقي‪.‬‬ ‫هن ��اك نظري ��ة تق ��ول ل ��و اأن فرا�س ��ة �س ��ربت‬ ‫باأجنحته ��ا ي �س ��ان فران�سي�س ��كو فلرم ��ا اأحدث ��ت‬ ‫(تيفون ��ا) ي بح ��ر الياب ��ان‪ ،‬ذل ��ك اأن الك ��ون وح ��دة‬ ‫مغلق ��ة؛ فتوؤث ��ر اأي حادث ��ة ي كل احو� ��ض الكوي‬ ‫عل ��ى نحو ما‪ ،‬وهذه هي نظري ��ة القدر الكوي فلي�ض‬ ‫لنا ثمة �س ��يطرة على اأقدارنا وموتنا وحياتنا �س ��را‬ ‫ولنفعا ولموتا ولحياة ولن�سورا‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫عن ��د تقدمن� لإحدى ور�س �لعمل ي �منطقة �ل�سرقية‪ ،‬وحديد ً� ب�لقرب من‬ ‫�إحدى �من�طق �لقريبة من �حدود �لكويتية‪ ،‬ذكر ي بع�س �متدربن �أن نخبة من‬ ‫وجه�ء تلك �منطقة ذهبو� �إى �م�سوؤولن ي �ل�سركة �لي�ب�نية �لتي ك�نت تن ّقب عن‬ ‫�لنفط‪ ،‬وقد عملت لأكر من ع�سرين ع�م ً�‪ ،‬وك�نت ع�زمة على �لرحيل‪ ،‬نظر ً� لقرب‬ ‫�نته ���ء �لعقد معه�‪ .‬وقد �عر�س �لوجه�ء عل ��ى �ل�سركة لأنه� م تقدم �أي م�سروع‬ ‫�إن�س ���ي �أو تنم ��وي مجتمعهم �محلي‪ ،‬وه ��ي �لآن على و�سك �لرحي ��ل‪ ،‬فم�ذ� ك�ن‬ ‫جو�ب �م�سوؤولن ي �ل�سركة؟ علق �م�سوؤولون‪ :‬م�ذ� �سكتم طو�ل هذه �ل�سنن ؟؟‪.‬‬ ‫نعم‪� ،‬ل�سرك�ت و�موؤ�س�س ���ت �لتج�رية و�لقت�س�دية و�م�لية �سو�ء �لوطنية‬ ‫�أو �لدولية لي�س ��ت موؤ�س�س�ت خرية‪ ،‬بل هي منظم�ت �أعم�ل‪ ،‬ه�ج�سه� �لأ�س��سي‬ ‫حقيق �أكر ع�ئد من �لربح‪ .‬ومن هن� برزت ع�مي� وب�لتدريج فكرة وجوب «تذكر»‬ ‫ه ��ذه �موؤ�س�س�ت �لربحية م�سوؤولي�ته� �لجتم�عية و�لأخاقية ج�ه �مجتمع�ت‬ ‫�لت ��ي تعمل فيه�‪ .‬وق ��د ع ّرفت �لغرف ��ة �لتج�ري ��ة �لع�مية �م�سوؤولي ��ة �لجتم�عية‬ ‫(‪ ) social responsibility‬ب�أنه ��� (جمي ��ع �مح ���ولت �لت ��ي ت�س�ه ��م ي‬ ‫تط ��وع �ل�سرك�ت لتحقيق �لتنمية‪ ،‬وذلك لعتب ���ر�ت �أخاقية و�جتم�عية‪ ،‬بحيث‬ ‫تعتم ��د على �مب�در�ت �ح�سنة من �لقط�ع �خ��س �س ��و�ء ك�نت �سرك�ت �أو رج�ل‬ ‫�أعم ���ل دون وجود �إجر�ء�ت ملزمة ق�نوني ً�‪ ،‬وبهذ� ف�إنه� تتحقق من خال �لإقن�ع‬ ‫و�لتعلي ��م )‪� .‬أم ��� �لبنك �لدوي فق ��د ع ّرفته �م�سوؤولي ��ة �لجتم�عية ب�أن ��ه ( �لتز�م‬ ‫�أ�سح�ب �لن�س�ط�ت �لتج�رية ب�م�س�همة ي �لتنمية �م�ستد�مة من خال �لعمل مع‬ ‫موظفيه ��م وع�ئاتهم و�مجتمع �محلي لتح�سن م�ستوى معي�سة �لن��س ب�أ�سلوب‬ ‫يخدم �لتج�رة‪ ،‬ويخدم �لتنمية ي �آن و�حد )‪ .‬وي�سر (بلوم �سروم ) �إى تعريف‬ ‫�م�سوؤولي ��ة �لجتم�عية للمنظم�ت بقول ��ه‪ ( :‬هي �لأفع�ل �لتي تلتزم به� �منظم�ت‬ ‫حم�ية �زده�ر ورف�هية �مجتمع كله‪ ،‬مع �لهتم�م ب�م�س�لح �لذ�تية للمنظمة )‪.‬‬ ‫�نطاق� من �أدبي�ت �م�سوؤولية �لجتم�عية‪ ،‬وتو��سا مع حديثن� عن �مب�درة‬ ‫�لت ��ي ق�م به� �لوجه�ء‪� ،‬لت ��ي ندعمه� ونوؤيده� نق ����ول‪� :‬إن �منطقة �ل�سرقية حتل‬ ‫�ل�س ��د�رة ي �رتف ���ع ن�س ��ب �لإ�س�ب ��ة ب�ل�سرط�ن عل ��ى م�ستوى �مملك ��ة‪ ،‬كم� �أن‬

‫هيثم حسن لنجاوي‬

‫منصور القطري‬

‫�لأطف ���ل ي هذ� �جزء م ��ن بادن� �حبيبة هم �لأكر �إً�س�ب ��ة ب�للوكيمي�‪ ،‬كم� �أن‬ ‫ن�س ���ء �منطقة �ل�سرقي ��ة هن �لأكر �إ�س�بة ب�سرط�ن �لث ��دي‪ ،‬ولعله ل توجد �أ�سرة‬ ‫فيه� م تفقد عزيز� عليه� ب�سبب هذ� �مر�س �خبيث‪ .‬نحن هن� نعي�س و�سط ملحمة‬ ‫برولي ��ة تهتز له ��� �لأ�سو�ق �لع�مي ��ة و�ل�سرك�ت �لعماقة ت�س ��رح ومرح وملك‬ ‫�ملي�ر�ت ولكنه�‪ ،‬مع �لأ�سف‪ ،‬ل تقدم �إل �لقليل �لي�سر ( �لفت�ت ) للمجتمع �محلي‬ ‫ل ��ذر �لرم�د ي �لعي ��ون‪� ،‬أو تقدم �أعم�ل خرية رمزي ��ة ل تر�سي طموح �مو�طن‪،‬‬ ‫ولعل �مده�س ي �لأمر �أن بع�س هذه �ل�سرك�ت تت�سدق ب�ل�سر�كة �مجتمعية!‪ .‬تلك‬ ‫�م�س�ركة �ل�سطحي ��ة �لتي ل تتن��سب وحجم �ح�جة �ملحة للن��س‪ ،‬تذكرن� بكلمة‬ ‫م�لكوم �إك�س‪ ،‬زعيم �مهم�سن �ل�سود حن ق�ل‪� ( :‬أتظن �أنني �إن جل�ست يوم� معك‬ ‫على ط�ولة طع�م ��ك‪� ،‬أ�س�هدك ت�أكل من �سحنك ول �سيء ماأ �سحني‪� ،‬أتظن �أنن�‬ ‫قد ��سركن� ي �لع�س�ء ؟؟)‪.‬‬ ‫ه ��ذه �ل�س ��رك�ت مدعوة لي� ��س �إى بن�ء م�ست�سف ��ى و�حد فقط‪ ،‬ب ��ل �إى بن�ء‬ ‫ع ��دة م�ست�سفي ���ت ل� �اأور�م �ل�سرط�نية ي جمي ��ع من�طق �مملكة‪ ،‬وكذل ��ك �إن�س�ء‬ ‫عي ���د�ت متنقلة لاكت�س�ف �مبكر لل�سرط�ن‪ .‬و�ل�سوؤ�ل �منطق ��ي �أيهم� �أوى‪ :‬بن�ء‬ ‫�م�ست�سفي�ت �أم �سبط عملية �لتلوث ب�سبب �م�س�نع؟‪.‬‬ ‫تلوث بيئي‪ ،‬و�رتف�ع‬ ‫�إن هذ� �حيف و�لإجح�ف �لذي يتعر�س له �لن��س من ٍ‬ ‫مع ��دلت �لأمر��س و�لتهديد�ت �ل�سحية‪ ،‬وغي�ب �لرق�بة عن �لعملي�ت �ل�سن�عية‬ ‫وم ��� يتبق ��ى من ف�سات �لإنت ���ج‪� ،‬لتي تهدد �لبيئة �لبحري ��ة‪ ،‬كل ذلك يدعون� �إى‬ ‫�لبح ��ث عن �أدو�ر تك�ملي ��ة‪ ،‬و�أدو�ت رق�بية ت�سمن �سامة �م�سرة‪ .‬ولدين� قن�عة‬ ‫ت�مة ب�أن �ل�سيء �لوحيد �لذي يكبح جم�ح �سهوة هذه �ل�سرك�ت ي تعظيم وجمع‬ ‫�لأرب�ح هو �ل�سغط �لجتم�عي و�لإعامي‪� ،‬لذي يجب �أن يتز�يد بهدف دفع هذه‬ ‫�ل�سرك�ت �إى �لنخر�ط ي هموم ومع�ن�ة �لن��س‪ ،‬لتحقيق �أكر ف�ئدة للمجتمع‪.‬‬ ‫وقد ناحظ �أحي�ن ً� �أن هن�ك �سيئ� من عدم �لكر�ث و�لا مب�لة من ِقبل هذه‬ ‫�ل�س ��رك�ت نحو �لقي ���م م�سوؤولي�ته� �لجتم�عية‪ ،‬لذلك نق ��رح �أن تكون �جه�ت‬ ‫�لر�سمي ��ة ملزم ��ة بو�سع قو�نن و�أنظم ��ة لتوفر �سروط من��سب ��ة لت�سجيع هذه‬

‫َك ْروَ ة‬ ‫محمد عبداه الشويعر‬

‫ي وطنن ��� �سب�ب �إذ� م� م �إعط�وؤه ��م م�س�حة ووقت ً� لإثب�ت وجودهم‪ ،‬ف�إنهم‬ ‫دون �س ��ك جدهم مُب ِهري ��ن ي ح�سورهم وب�رعن ي �أعم�لهم‪ ،‬فهم �سب�ب طموح‬ ‫ذوو روؤية وهمّة ع�لية ل ي�ستطيع �أحد �أن ين�ف�سهم متى م� �أتيحت �لفر�سة لهم‪.‬‬ ‫ي �لأي�م �م��سية ق�م بع�س من �سب�بن� �مبدعن بت�سوير فيلم بعنو�ن « َك ْروَة»‬ ‫يروي مع�ن�ة �ل�سب�ب ي �إيج�د فر�س عمل له‪ ،‬وكيف �أن �لعم�لة �لو�فدة ح ّلت حل‬ ‫�أبن ���ء هذ� �لوطن ي �ستى �مج�لت �ل�سن�عية و�لإد�رية وغره�‪ ،‬ف� «جيد» بطل‬ ‫�لق�سة يحكي ق�سة خروجه من قريته جنوب �مملكة بحث ً� عن �لوظيفة م�ستعر�س ً�‬ ‫�م�سكات �لتي و�جهته وجعلته يفكر ب�لنتح�ر‪.‬فكرة �لفيلم ك�نت جميلة جد ً� وهي‬ ‫با�سك تع�لج ق�سية ُطرحت مر�ت عدة وهي تتعلق مج�ل �لتوظيف و�ل�سعودة‪،‬‬ ‫ولك ��ن نتيجة �لطرح �جميل و�لإخر�ج �لر�ئع له� جعل �لفيلم حط �إعج�ب كثر‬ ‫من �ل�سب�ب‪ ،‬وتن�قل ��وه ي مو�قع �لتو��سل �لجتم�عي‪.‬وم� ناحظه ي �لفرة‬ ‫�ح�لية �أن هن�ك ميز ً� ي توظيف �لدر�م� من خال «�ليوتيوب» ي طرح �لق�س�ي�‬ ‫�مجتمعي ��ة وكيفية مع�جته� ب�سكل ه�دف وب ّن�ء‪ ،‬وبعيد ً� عن �لإ�سف�ف و�لت�سهر‬ ‫�أو�لتهري ��ج‪ ،‬وكذلك بعيد ً� عن �لربحية �لتي تقت ��ل �لأعم�ل �لإبد�عية د�ئم ً�‪ ،‬و�لتي‬ ‫نر�ه� ي كثر من �لأفام و�م�سل�سات ي هذه �لأي�م‪.‬‬

‫هرم المجتمع‬ ‫التنموي‪ :‬التربية‬ ‫والتعليم والقانون‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫مات خلف‬ ‫المقود‬

‫زم ��ن �موحدين) ويقول معلق� على قبول �لن��س للحكم �ل�ستبد�دي‪«:‬‬ ‫�لن�� ��س يهربون من عبودي ��ة �إى عبودية �أ�سد»! وي ��ذم مدح �ل�سعر�ء‬ ‫ق�ئ ��ا‪ «:‬ويعتق ��دون �أنه �مق�س ��د و�مبتغ ��ى و�أن نف� ��س �لط�غية نف�س‬ ‫ف��سلة في�س�ندون حكمه»‪.‬‬ ‫ب�لإ�س�ف ��ة �إى ه ��ذه �لن�سو�س ف�إن �بن ر�س ��د و«�لف�ساء» �لذين‬ ‫مع ��ه ي نكبت ��ه عند مر� ��س �من�سور �لتف ��و� على �أخي ��ه يحيى و�ي‬ ‫قرطب ��ة وم� �سفي �من�سور فتك ب�أخي ��ه وب�لف�ساء معه! وهذه و�قعة‬ ‫�سي��سية‪.‬‬ ‫�محب ��ط �أنه طيلة هذه �ل�سن ��ن و�ل�سي��سة بريئة من تهمة �إحر�ق‬ ‫�لكت ��ب‪� ،‬لتي �أدين به ��� �لع�مة ظلم� وزور�‪ ،‬و�لأده ��ى �أن تنطلي على‬ ‫مفكر فيقرع �لع�مة تف�دي� للقي�م بدوره �حقيقي!‬

‫نق ��ف كثر� كمت�أملن ومت�س�ئل ��ن �أحي�ن� عن جم�ل �للوحة �لفنية �لتي‬ ‫يط�لعن ��� به� فن�نون وفن�ن�ت من �ستى بق ���ع �لأر�س‪ .‬فن�س�أل �أنف�سن� بع�س‬ ‫�لأوق�ت من حيث ل ن�سعر كيف م �إج�زه�؟ فابد �أن �إج�زه� نتج عن عدة‬ ‫عو�م ��ل كثرة م�سركة منه� �موهبة و�لعلم و�معرفة و�لذوق‪�...‬إلخ‪ .‬ويبدو‬ ‫�أن �متفح� ��س لتل ��ك �لأعم�ل‪� ،‬سيجد �أن �للوحة �لفني ��ة ي نه�ية �لأمر ق�ئمة‬ ‫ب�سكل �أ�س��سي على جموعة من �لأ�سك�ل �لهند�سية �م�ستقلة �أو �متد�خلة مع‬ ‫بع�سه� بع�س ً� ك�لد�ئرة و�م�ستطي ��ل و�مربع و�لهرم؛ لتو�سل لن� معنى فني ً�‬ ‫ك�ن قد تر�سخ ي خيلة �لفن�ن‪ .‬ف�لأ�سك�ل �لهند�سية هي �لتي ت�س�عد �لفن�ن‬ ‫ي �إبر�ز م� لديه من فن‪ .‬ومن بن �لأ�سك�ل �لهند�سية �لتي ت�س�عد �لفن�ن على‬ ‫حوي ��ل �أفك�ره من ع�م �لت�س ��ور و�خي�ل �إى ع�م �لو�قع �ملمو�س �ل�سكل‬ ‫�لهرمي‪ ،‬وذلك لعدة �أ�سب�ب �لتي رم� من �أهمه� قدرته على تب�سيط �لرمزية‬ ‫�لفنية �لتي ي خيلة �لفن�ن‪.‬‬ ‫ف�ل�س ��كل �لهرمي متعدد �ل�سطوح فيت�س ��كل كل �سطح من ق�عدة عري�سة‬ ‫وقمة �سخيفة وبينهم� منت�سف يع ��ر عن منطقة �لو�سل بن �لقمة و�لق�ع‪.‬‬ ‫ف�سط ��ح �لهرم هو �لذي يعني �لرمزي ��ة �لنظرية لفا�سفة �لعلوم �لجتم�عية‬ ‫ �لإن�س�ني ��ة �لذي ��ن لب ��د �أن ي�ست�أن�سو� به ي ح�ل ��ة ت�سخي�سهم للم�سكات‬‫�لتنموي ��ة للمجتم ��ع‪ .‬فهل مك ��ن لذلك �ل�سط ��ح �لهرمي من م�س�ع ��دة هوؤلء‬ ‫�لفا�سف ��ة ي ح ��ل ق�س�ي ��� �مجتم ��ع �لتنموي ��ة مث ��ل �لن�سب ���ط و�ج ��ودة‬ ‫و�لبت ��ك�ر و�لتن�ف�س؟ وغر ذلك من �لق�س�ي� �لتي �أ�سبحت ملحة ي �سبيل‬ ‫حقيق تنمية عربية ت�س�هي مثياته� من دول �لع�م �متقدم مثلم� ��ستط�ع‬ ‫�لهرم من م�س�عدة �لفن�ن ي �إبر�ز جم�ل لوحته على �لرغم من تعقيد تركيبة‬

‫لقد �أ�سبح «لليوتيوب» دور كبر ي �لإعام �جديد و�لت�أثر ي �مجتمع من‬ ‫خ ��ال �إيج�د در�م� ه�دفة و�س�دقة تلتم� ��س �لنقد �لب ّن�ء بروؤية �إيج�بية بعيدة عن‬ ‫�لتكلف و�لت�سنع؛ وم� ميز �لفيلم �أن �ممثلن هم من فئة �ل�سب�ب �لذين فع ًا هم من‬ ‫لديهم �إح�س��س ومع�ن�ة م� يو�جهونه من م�سكات‪ ،‬ولذلك جدهم �أج�دو� تقم�س‬ ‫�لأدو�ر ب�س ��كل ر�ئ ��ع‪ ،‬بحيث �إن �لفكرة ت�س ��ل �إى من هم ي �سنهم وي�س�هدونه�‪،‬‬ ‫ومن َث ّم يحكمون على �لفكرة بروؤيتهم وب�إح�س��سهم ب�م�سكلة نف�سه�‪.‬‬ ‫وم� ل �سك فيه �أن �ل�سب�ب �ل�سعودي بد�أ يز�حم �لكب�ر ي �لقنو�ت �لف�س�ئية‬ ‫ي تنفي ��ذ مث ��ل تلك �لأعم ���ل �لدر�مي ��ة وب�سكل ميز رغ ��م عدم وج ��ود �حو�فز‬ ‫و�لأمو�ل �لط�ئلة �متوفرة ي �لف�س�ئي�ت �لأخرى‪ ،‬وقد ��ستط�عو� �أن يبدعو� ي‬ ‫كث ��ر من �لأفام و�لأفك�ر �جيدة �لتي لقت ��ستح�س�ن و�إعج�ب �أغلبية �ل�سب�ب‪،‬‬ ‫مثل‪ :‬فيلم عم�ر بوق�س‪ ،‬ومونوبوي �لذي �سجل �إعج�ب �ماين بتلك �لأعم�ل‪.‬‬ ‫�إن مو�س ��وع �لوظ�ئف وتوف ��ر فر�س عمل لل�سعودي ��ن ومن�ف�سة �لأج�نب‬ ‫له ��م يعد من �أبرز �لهموم �لتي توؤرق �ل�سب ���ب وتوؤثر ي بقية �أفر�د �مجتمع �إذ �إن‬ ‫�ل�سب�ب هم �لن�سبة �لأكر ي �مجتمع وهم يع�نون من هذه �لق�س�ي� �لتي توؤثر ي‬ ‫م�ستقبلهم وت�أ�سي�س حي�ته ��م �جديدة فهي �سل�سلة من �لعقب�ت ط�م� حدث عنه�‬ ‫�مجتمع بقو�نينه �مختلفة؟‬ ‫ق ��د تك ��ون �لإج�بة بنع ��م‪ ،‬ولكن نعم ه ��ذه بح�جة �إى تف�سي ��ل‪ .‬ف�لهرم‬ ‫�مجتمع ��ي �لتنموي �ل ��ذي �سيب�سط عملية �لتنمية للمجتم ��ع ويحوِ ل �أفك�ر‬ ‫وخي ���ل فا�سفة �لتنمية �مجتمعي ��ة �إى و�قع يت�سم ب�أن ��ه �لأف�سل و�لأجمل‬ ‫و�لأج ��در ه ��و ذلك �له ��رم �لذي ي�سرح للمجتم ��ع كيف م بن ���ء �لعاقة بن‪:‬‬ ‫�لربي ��ة و�لتعلي ��م و�لق�نون‪ .‬معن ��ى �آخر‪ ،‬م ��ن يكون �لق�ع ��دة ومن مثل‬ ‫�منت�سف ومن ين�ل �لقمة‪.‬‬ ‫فعاق ��ة �لأ�سبقية �لبن�ئي ��ة بن‪� :‬لربية و�لتعلي ��م و�لق�نون ي عملية‬ ‫تنمي ��ة �مجتم ��ع‪ ،‬تظل �مهم ��ة �لأوى نحو بن ���ء جتمع تنم ��وي‪ .‬نعتقد �أن‬ ‫�لهرم �لتنموي �مجتمعي‪ ،‬يجب �أن يقوم على عاقة بن�ئية فق�عدته �لربية‬ ‫ومنت�سف ��ه �لتعليم وقمت ��ه �لق�نون‪ .‬ولعل ذلك �لبن�ء م ��� يرره من �لأ�سب�ب‬ ‫�لت�لي ��ة‪ :‬ف�لربية ه ��ي �أ�س��س �مجتمع ونقط ��ة �نطاقه نح ��و �لتنمية‪ ،‬ف�إذ�‬ ‫�سلحت �سلح معه� �مجتمع‪ ،‬و�إذ� ف�سدت ‪-‬ل �سمح �لله‪ -‬ف�سد معه� �مجتمع‪،‬‬ ‫وهي �لق�عدة �لتي يجب �أن يبنى عليه� هرم �مجتمع �لتنموي‪ .‬ولكن عن �أي‬ ‫تربية نتحدث؟‬ ‫ل �س ��ك �أنه ��� تلك �لربية �لقي�دية م ��ن قبل �لأم و�لأب �لت ��ي تزرع �لقيم‬ ‫�لد�فعة و�محفزة نح ��و بن�ء �سخ�سية متو�زنة ت�ستطيع �أن ت���سبط فتعمل‬ ‫لتنج ��ز ولتبتكر ولتن�ف�س فتكون قيمة م�س�فة للمجتمع‪ .‬ولكن لاأ�سف‪ ،‬ف�إن‬ ‫ه ��ذه �لقيم �ست�سطدم بقيم �لعومة �لتي من �أبرزه� ربط �لأب و�لأم ل�س�ع�ت‬ ‫طويل ��ة خ�رج �من ��زل للعمل‪ .‬ف�لعم ��ل ي حد ذ�ته نعمة‪ ،‬ولك ��ن ب�سبب غاء‬ ‫�معي�سة ف�إن �لعمل هو من �سي�أخذهم� عن تربية �لأبن�ء فمن �سربي �لأبن�ء‬

‫�منظم�ت على حمل م�سوؤولي�ته�‪ .‬وي �لوقت نف�سه نرى �سرورة تو�سيع نط�ق‬ ‫�م�س�رك ��ة ي �لق ��ر�ر�ت على م�ستوى ج�ل� ��س �لإد�رة لي�سمل �أبن ���ء �مجتمع�ت‬ ‫�محلي ��ة‪ ،‬ليكون ��و� �أع�س�ء �سرف ي هذه �مج�ل�س‪ .‬فهل م�تت �لكف ���ء�ت؟ �إذ ً� م�ذ�‬ ‫يتم تغييب �أبن�ء �منطقة علم� �أن �أهل مكة �أدرى ب�سع�به�‪ .‬هذ� �لطرح لي�س مث�لي�‬ ‫ففي �لع ���م �متقدم معظم �ل�سرك�ت برهنت على م�سوؤولي�ته� �لجتم�عية ب�إن�س�ء‬ ‫موؤ�س�س�ت غر ه�دفة للربح د�خل هيكله� �لتنظيمي‪ .‬بل ذهبت عدي ٌد من �ل�سرك�ت‬ ‫�إى �لتو��سل م ��ع �لن��سطن �لبيئين و�أن�س�ر حم�ية �لبيئة للح�سول منهم على‬ ‫�خرة و�لأفك�ر‪ ،‬وق�مت بتقدم مب�در�ت لدعم وم�س�ندة �لق�س�ي� �لجتم�عية‪.‬‬ ‫ي �حقيق ��ة‪� ،‬إن مفه ��وم �م�سوؤولي ��ة �لجتم�عي ��ة ل ��ه �أبع ��� ٌد �أك ��ر من كونه‬ ‫ج ��رد �أن�سطة تطوعية �أو ترع ���ت مو�سمية ت�سبه �ل�سدق�ت‪ ،‬بل يتعد�ه لي�سبح‬ ‫بر�م ��ج وخطط� و��سر�تيجي�ت‪ ،‬ومكنن� �لت�أم ��ل ي جربة حلية للم�سوؤولية‬ ‫�لجتم�عية تبنته� �أر�مكو منذ ع�م ( ‪1950‬م)‪.‬‬ ‫ك�ن �له ��دف م ��ن تل ��ك �ل�سر�تيجية تنمية قط ���ع �لأعم ���ل �محلي كو�سيلة‬ ‫لتخفي� ��س �لتك�ليف‪ ،‬وكنوع من �م�سوؤولية �لجتم�عية لل�سركة ج�ه �مو�طنن‪،‬‬ ‫بحي ��ث م َكنت ع ��دد� كبر� مَن تدرب ��و� على �أعم ���ل �ل�سركة على �لقي ���م ب�إن�س�ء‬ ‫�سرك�تهم �خ��سة ب�لتن�سيق مع �ل�سركة �لأم‪ .‬هذه �ل�سر�تيجية ك�ن له� زخ ٌم من‬ ‫�لعط ���ء‪ ،‬خ��س ��ة ي توطن �لوظ�ئ ��ف ي عدي ٍد من �م ��دن ي �مملكة‪ ،‬عر �سركة‬ ‫�أر�مك ��و و�لت�باين من خال خط �لأن�بي ��ب �ممتد من �منطقة �ل�سرقية �لذي مر‬ ‫ب�أر��سي �سم�ل �ل�سعودية و�لأردن و�سوري� ولبن�ن‪ ،‬لنقل �لبرول ي تلك �لفرة‬ ‫عر �خليج �إى �لبحر �لأبي�س �متو�سط ‪.‬‬ ‫م ��ن خ ��ال تل ��ك �لتجربة ب ��رز كب ���ر رج ���ل �لأعم ���ل ي �مملكة‪ ،‬لك ��ن حدث‬ ‫ح ��ول �أو لنق ��ل طر�أ تغر �سكلي على م�سمى تلك �لتجرب ��ة‪ ،‬حيث بد�أ �لتوجه ي‬ ‫ه ��ذه �مرحلة �إى م ��� يع ��رف ب�سي��س ���ت �لتعمي ��د ( ‪ ) outsourcing‬معنى‬ ‫�إ�سن ���د �لأعم ���ل �لث�نوية �إى مق�ولن �أو متخ�س�سن خ ���رج �ل�سركة لكي تتفرغ‬ ‫�ل�سرك ��ة‪ ،‬وترك ��ز عل ��ى �أعم�له ��� �لأ�س��سي ��ة ( ‪� .) core business‬سحيح �أن‬ ‫�سي��سة �لتعميد ي �ل ��دول �متقدمة �أ�سبحت ظ�هرة �إد�رية متميزة‪ ،‬بل �أ�سبحت‬ ‫تخ�س�س ً� مثل �مح��سبة و�لت�سويق و�م�لية لأهميته�‪ ،‬ولأن نقل �لأعم�ل �لث�نوية‬ ‫�إى مق�ول ��ن �أو �إى �س ��رك�ت خ�رجية ب�لتعميد له فو�ئد عظيمة �أهمه� �أن ين�سب‬ ‫جهده� على �لأعم ���ل �لأ�س��سية لوجوده�‪ ،‬لكن ثمة جموعة من �لت�س�وؤلت على‬ ‫جربة �لتعميد و�م�سوؤولي ��ة �لجتم�عية‪ :‬م� هو م�سر تلك �لتجربة ؟ و�أين هذه‬ ‫�ل�سرك�ت ؟ و�أين دوره� ج�ه جتمع�ته� �محلية ؟‪.‬‬ ‫أ�ساع ثاثة �أكد عليه� جل�س �لأعم�ل �لع�مي‬ ‫خت�م� �أرغب ب�لتذكر فق ��ط ب� ٍ‬ ‫للتنمية �م�ستد�مة وهي‪� :‬لنمو �لقت�س�دي و�لتقدم �لجتم�عي وحم�ية �لبيئة‪.‬‬ ‫‪alqatari@alsharq.net.sa‬‬

‫�لإع ��ام دون ف�ئدة‪ ،‬فج�ء ه ��ذ� �لعمل لينقل �سوت �ل�سب ���ب ويعر عن همومهم‪،‬‬ ‫ف�لعمل ب�أكمله يقوده �سب ���ب �سعوديون ح�ولو� ج�هدين �إي�س�ل فكرتهم بطريقة‬ ‫جيدة وج�ذبة‪ ،‬لأنه ل مكن �أن يتوى ق�س�ي�هم وهمومهم ومن�ق�سته� من هم �أكر‬ ‫�سن ً� منهم �أو بعيدون عن �هتم�م�تهم‪.‬‬ ‫ويج ��ب �أل ت�سغلن� ق�س�ي� �أخ ��رى مثل �لت�سكيك ي وطنية هوؤلء �ل�سب�ب �أو‬ ‫�لنق ��د �لدر�مي لطريقة مع�جة م�سكلة �لبط�لة �لتي ��ستعر�سه� بع�س �مخت�سن‬ ‫�أثن�ء �لفيلم و�لتي تعد ��ستكم� ًل لق�س�ي� �سل�سلة وطنية قد يطرحه� �ل�سب�ب‪ ،‬حيث‬ ‫حدث ��و� �س�بق ً� عن ق�سية �ل�سكن‪ ،‬و�لآن �لوظ�ئف ويرقب كثرون عملهم �لق�دم‬ ‫ي تن�ول ومع�جة ق�سية �أخرى‪.‬‬ ‫و�إن ك�ن ثمة ماحظة على �لفيلم ف�إن مدته ك�نت طويلة جد ً�؛ حيث �متد �إى‬ ‫قر�ب ��ة �لن�سف �س�عة وه ��ذ� �لوقت من وجهة نظري طويل ج ��د ً�‪ ،‬ولو م تقلي�س‬ ‫وقت �لفيل ��م �إى خم�س ع�سرة دقيقة لك�ن �أف�سل للعمل؛ لأنن� نريد �إي�س�ل �لفكرة‬ ‫ب�سرعة وبطريقة موجزة للمتلقي‪ ،‬ولكن هذه �لإط�لة ل تنق�س من �جهد �لذي بُذل‬ ‫و�لعمل �متقن �لذي قدمه �أولئك �ل�سب�ب‪ ،‬ف�لأفام �لق�سرة تنجح من خال تكثيف‬ ‫�لق�س ��ة؛ م� يوؤدي �إى و�سوله� �إى �سر�ئح �أك ��ر‪ ،‬ب�لإ�س�فة �إى �أن «�ليوتيوب»‬ ‫ين�س ��ر ثق�فة �لإيج�ز كم� هي �سمة �لإعام �جديد فتج ��د �أبرز مق�طع �لفيديو من‬ ‫‪� 10‬إى ‪ 15‬دقيقة‪.‬‬ ‫خت�م ً� �سب�بن� د�ئم ً� مبدع ومنتج ومتقن لعمله وي�ستطيع �أن ين�ف�س غره �إذ�‬ ‫م ��� وج ��د �لفر�سة مت�حة �أم�مه دون م�س�يقة من �أح ��د‪ ،‬و�سبق �أن �أ�سرت ي مق�لة‬ ‫�س�بق ��ة �إى ميز خرج �لفيلم بدر �حمود وط�قم ��ه؛ وذلك عند �حديث عن فيلم‬ ‫«عم ���ر بوق� ��س» �ل ��ذي ك�ن له ت�أثر كبر عل ��ى �أغلب فئ�ت �مجتم ��ع ب�سبب ج�ح‬ ‫عم ���ر بوق�س ي حي�ته‪ ،‬ف�سب�بن� بح�جة �إى ثقة �لن��س‪ ،‬و�إبع�د من ي�س�يقهم ي‬ ‫ج�لت �لعمل �متنوعة ليكونو� ف�علن بحق وليخدمو� دينهم ووطنهم فهم �لأمل‬ ‫�من�سود وبن�ة �م�ستقبل‪.‬‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫�إذ ً�؟ �إن تربي ��ة �لأبن�ء ي �مق ���م �لأول‪ ،‬تركت من ج�ء من �خ�رج للم�س�عدة‬ ‫فق ��ط ي �لربي ��ة ولي�س للربي ��ة مفهومه� �ل�س�مل وكعملي ��ة م�ستمرة من‬ ‫�لطفول ��ة حت ��ى �سن �لن�س ��ج‪ .‬وبج�نب �لعم�ل ��ة �منزلية‪ ،‬ف� ��إن �لأبن�ء لديهم‬ ‫و�س�ئ ��ل تكنولوجية مت�حة �ليوم يتلقون م ��ن خاله� قيم ً� فت�سبح ‪-‬ب�سبب‬ ‫غي�ب �لرق�بة �لأ�سرية‪ -‬قيم ً� تربوية‪ ،‬و�حديث ي هذ� �مق�م يطول ويكفي‬ ‫�لرمزي ��ة هن�‪ .‬وكح ��ل م�سكلة �لربية �لتي نو�جهه� جميع ���‪ ،‬وجب �سرورة‬ ‫�لتن�سي ��ق ب ��ن �لأب و�لأم حول وجودهم� ي �منزل ل ��زرع �لقيم ومت�بعته�‬ ‫و�لتدخل للت�سحيح �إذ� لزم �لأمر‪ .‬ونق�سد ب�لتن�سيق هو وجود �أحدهم� ي‬ ‫�منزل مع �لأبن�ء ول يرك �منزل خ�لي� بدون �أحدهم� على �لأقل‪.‬‬ ‫�أم� منت�سف �سطح �لهرم فهو �لتعليم �لذي يبنى على �لربية‪ .‬ف�لتعليم‬ ‫مهم ��� تطور وحدث من وق ��ت �إى �آخر‪ ،‬يظل رهينة م� مده �لربية �لأ�سرية‬ ‫به‪ .‬فمن �معلوم‪� ،‬أن �لتعليم لي�س �م�سدر �لأول للمعرفة بل هو �م�سدر �لث�ي‬ ‫بعد �لربية و�مر�سخ لقيم �لربية ور�س�لته تكمن ي تعميق �معرفة وك�سف‬ ‫�ميول‪ .‬ولهذ�‪ ،‬يجب �أن يكون �لتعليم مكم ًا للربية ولي�س �لعك�س �سحيح ً�‪.‬‬ ‫وقم ��ة �سطح �له ��رم يعتلي ��ه �لق�نون �ل ��ر�دع؛ حيث لب ��د �أن يخ�سع له‬ ‫�جميع بدون ��ستثن�ء‪ .‬ف� ��إذ� �أح�سنت �لربية وم �سقله� ب�لتعليم ف�إن دور‬ ‫�لق�نون يكون فقط مع هوؤلء �لنفر �لذين ي�سذون عن �لق�عدة وعن �منت�سف‬ ‫فعدده ��م لب ��د �أن يكون قليا‪ .‬وببن�ء جتمعي تنم ��وي كهذ�؛ �سنجد لوحة‬ ‫فنية جميلة تعك�س �مجتمع �لعربي ي �أبهى �سوره‪.‬‬ ‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬


                             abadr@alsharq.net.sa

                                         

                              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬299) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬12 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺷﻲء ﻣﻦ ﺣﺘﻰ‬

              1         2              3        4   5        6                                    

‫ﺑﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻠﺤﻤﺔ‬ ‫ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺼﻴﻨﻲ‬

                                                                           1.25                                                                                                                                                 ���          othmanalsini@alsharq.net.sa

1977           1995                                                                                        almosawi@alsharq.net.sa

                                             haqail@alsharq.net.sa

-‫ﻏﻴﺮ‬- ‫ﻋﺎﺩﻝ ﺇﻣﺎﻡ‬ (!) ‫ﺍﻟﻤﻮﻫﻮﺏ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺼﺒﻮر‬ ‫ﺑﺪر‬

13

‫أﺳﺎﻣﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

3      4           5                                                           

‫رﺿﻲ اﻟﻤﻮﺳﻮي‬

1932 20021995   18 200717  2719951977 10198620 1976 261974 1988 15          2011          ���                       1945     

                               20041016     332108         

‫ﻗﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻉ ﻭﺍﻟﻌﺎﺩﺓ‬                                              1         2   

‫ﺟﺎﻙ ﺷﻴﺮﺍﻙ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﻌﺎﺩﻱ‬                                                        29    

                                                         

‫ﺍﻟﻬﻮﻟﻮﻛﻮﺳﺖ‬ ‫ﻭﺍﻹﺳﺎﺀﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻹﺳﻼﻡ‬

‫ﺣﺎﻣﺪ ﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫النظام‬ ‫ا يسمح‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ماذا اإذا اأردنا �ضيئ ًا نكون مثل دخول مغامرة التي يطلقون‬ ‫عليها ا�ضم «اإجراءات» ورما يفاجئنا ي جولة من جولت هذه‬ ‫امغامرة موظف ‪-‬مكتبه اأعلى قيمة من اإنتاجه‪ ،‬كموظف له قيمة‬ ‫اإنتاجي ��ة حددة‪ -‬بقوله «النظام ل ي�ضمح» فيحطم ذواتنا‪ ،‬لذلك‬ ‫نحن نعلم اأن النظام ي�ضمح عند النفو�س ال�ضمحة‪ ،‬ولكن اموظف‬ ‫ه ��ذا م�ضغول بكاأ�س ال�ضاي ولعبة عل ��ى �ضطح امكتب‪ ،‬تاأخذ من‬ ‫وقت عمله اأكر ما ياأخذ العمل من وقته!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫سلوكيات‬ ‫ُتطفئ الفرح‬ ‫حاتم بن عيد بن ظليفان‬

‫كم هو جميل اأن يكون هناك يوم تتذكر فيه الأجيال اإجازات‬ ‫قائد وموحد امملكة العربية ال�ضعودية ‪ -‬امغفور له باإذن الله ‪ -‬املك‬ ‫عبدالعزي ��ز ‪ -‬طي ��ب الله ث ��راه ‪ .-‬لق ��د كانت لإجازات ه ��ذا الرجل‬ ‫القائ ��د اأث ��ار بالغة ي توحيد ه ��ذه الرقعة حت راي ��ة ل اإله اإل الله‬ ‫حمد ر�ضول الل ��ه‪ ،‬مر�ضخا بذلك الأ�ض�س الإ�ضامي ��ة القومة‪ .‬اإنه‬ ‫ي ��و ٌم تاريخي‪ ،‬ومنذ ذل ��ك اليوم وامملكة العربي ��ة ال�ضعودية تنعم‬ ‫بنع ��م متتالية على ال�ضعي ��د الداخلي‪ ،‬وتتميز بهوي ��ة موؤثرة على‬ ‫ال�ضعيد العامي‪ .‬وذلك بف�ضل الله ‪ -‬جل ي عاه ‪ -‬ثم اإرادة وعزمة‬ ‫وتكاتف اأبناء ه ��ذه الأر�س امباركة‪ .‬اإذ ًا يجب علينا الحتفال بهذا‬ ‫اليوم ونذ ّكر الأجيال جيا بعد جيل ما �ضنع الرجال ي مثل هذا‬ ‫الي ��وم‪ .‬ويجب اأن نقي ��م الحتفالت وامهرجان ��ات ابتهاجا وفرحا‬ ‫ي مث ��ل هذا اليوم‪ .‬واأن ي�ضارك ال�ضغر قبل الكبر وال�ضعوديون‬ ‫خ ��ارج الوطن قبل من هم ي داخله لإ�ضفاء البهجة وال�ضرور على‬ ‫يومنا الوطني‪ .‬ناأمل ام�ضارك ��ة بالفرحة بجميع الو�ضائل امختلفة‬ ‫ي جمي ��ع ام ��دن والق ��رى‪ .‬واأن تك ��ون ه ��ذه ام�ضارك ��ة مثل وعي‬ ‫ورق ��ي ال�ضع ��ب ال�ضع ��ودي بالحتف ��ال به ��ذا اليوم وحب ��ه لوطنه‪.‬‬ ‫يحزنن ��ا جميع ًا ما يح ��دث ي هذا اليوم وم ��ا كاد اأن يكون مرتبط ًا‬ ‫به ��ذه امنا�ضبة من التعدي على حري ��ات الآخرين‪ ،‬من اأعمال �ضغب‬ ‫وتك�ضر وم�ضايقة عائات وتعطيل حركة امرور وغرها‪ .‬هوؤلء‬ ‫الزمرة من ال�ضب ��اب ‪ -‬عزاوؤنا ‪ -‬اأنهم اأحبوا اأن يعروا عن فرحتهم‬ ‫به ��ذا اليوم والحتفال بطريقته ��م‪ ،‬ولكن نقول له ��م الغاية ل ترر‬ ‫الو�ضيل ��ة‪ .‬اإن جميع هذه ال�ضلوكيات يج ��ب اأن يو�ضع لها حد واأن‬ ‫تكر� ��س اجهود للح ��د منها‪ .‬فمن اأم ��ن العقوبة اأ�ض ��اء الأدب‪ .‬وهنا‬ ‫دعوت ��ي ‪ -‬ي مثل ه ��ذه امنا�ضبات ‪ -‬هي لأولياء الأم ��ور اأو ًل‪ .‬باأن‬ ‫ل يطلقوا العنان لأبنائهم باأن يذهبوا حيثما �ضاءوا ومع من �ضاءوا‬ ‫ويفعلون ما ي�ضاوؤون‪ .‬ثانيا‪ :‬دعوة لرجال الأمن البوا�ضل بت�ضييق‬ ‫الدائرة على هوؤلء الزمرة من ال�ضباب وو�ضع اخطط امحكمة منع‬ ‫مثل هذه ال�ضلوكيات واإيقافها حال حدوثها‪ .‬منع تكرار ما حدث ي‬ ‫الأعوام ال�ضابقة‪.‬‬ ‫ثالث ��ا‪ :‬على اأمان ��ات امناطق اإقام ��ة الفعاليات به ��ذه امنا�ضبة‬ ‫الغالية وتخ�ضي�س امكان امنا�ضب لتفريغ طاقات ال�ضباب‪.‬‬ ‫واأخ ��را‪ :‬دع ��وة للمواطنن عام ��ة‪ .‬باأن يكونوا رج ��ال اأمن ‪-‬‬ ‫اإمان ��ا مقولة امواطن رج ��ل الأمن الأول ‪ -‬وذل ��ك باتباع الأنظمة‬ ‫والتعليمات وعدم ام�ضاركة ي هذه ال�ضلوكيات الفردية الع�ضوائية‬ ‫و�ضرعة الإباغ عنها‪ .‬والإب ��اغ عن اأي ت�ضرف ي�ضيء لهذا اليوم‪.‬‬ ‫ولهذا الوطن الغاي‪.‬‬ ‫وختاما‪ :‬اأق ��دم تهنئتي ال�ضادقة لاأب القائ ��د املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ‪ -‬حفظه الل ��ه ‪ِ -‬ولوي عهده الأم ��ن الأمر �ضلمان بن‬ ‫عبدالعزيز‪ .‬و للحكومة ال�ضعودية وال�ضعب ال�ضعودي قاطبة‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ض مجيد وحاضر زاهر ومستقبل مشرق‬ ‫ما ٍ‬ ‫نقف وب ��كل اعتزاز وفخر عل ��ى املحمة البطولية‬ ‫الت ��ي قاده ��ا اموؤ�ض� ��س امل ��ك عبدالعزي ��ز رحم ��ه الل ��ه‬ ‫ورجاله الأوفياء من هذه الباد لتوحيد امملكة العربية‬ ‫ال�ضعودي ��ة‪ .‬لق ��د غر� ��س اموؤ�ض� ��س اأول ب ��ذور النم ��اء‬ ‫لدول ��ة فتي ��ة حكم ب�ض ��رع الل ��ه و�ضنة نبي ��ه �ضلى الله‬ ‫علي ��ه و�ضلم‪ .‬وكان املك اموؤ�ض� ��س �ضاحب حنكة وبعد‬ ‫نظر حيث جعل ال�ضيا�ض ��ة ي خدمة القت�ضاد واأر�ضى‬ ‫بذلك القواعد و�ضارت الباد على نهج ثابت كان الهدف‬ ‫الأ�ضم ��ى للملك اموؤ�ض�س هو اإقامة �ضرع الله من منابعه‬ ‫ال�ضافي ��ة و�ضن ��ة نبيه �ضلى الله علي ��ه و�ضلم حيث قال‬ ‫رحمه الله (اإي اأعتمد ي جميع اأعماي على الله وحده‬ ‫ل �ضريك ل ��ه‪ ،‬اأعتمد عليه ي ال�ضر والعانية‪ ،‬والظاهر‬ ‫والباطن‪ ،‬واإن الله م�ضهل طريقنا لعتمادنا عليه‪ ،‬واإي‬ ‫اأجاهد لإعاء كلمة التوحيد واحر�س عليها)‪.‬‬ ‫م يكن م�ضوار النماء �ضه ًا واأتى من بعده اأبناوؤه‬ ‫الك ��رام ووا�ضلوا م�ضرة اجد والكف ��اح لبناء الوطن‬

‫فرحمه ��م الله جميع� � ًا‪ .‬وجاء م ��ن بعدهم‬ ‫قائ ��د الإج ��از والتطوي ��ر امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز ووي عه ��ده الأمن نائب‬ ‫رئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الدف ��اع‬ ‫الأم ��ر �ضلمان بن عبدالعزي ��ز‪ .‬وقد اأوى‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز العلم والثقافة‬ ‫اهتمام� � ًا وا�ضح� � ًا وكان م ��ن نت ��اج ذل ��ك‬ ‫اإن�ض ��اء اجامع ��ات الك ��رى باموا�ضفات‬ ‫العامية وزي ��ادة اأعداد امبتعثن للدرا�ضة‬ ‫ي اخ ��ارج‪ .‬كم ��ا �ضه ��د عه ��ده كث ��ر ًا م ��ن امنج ��زات‬ ‫التنموي ��ة العماق ��ة اقت�ضادية واجتماعي ��ة وتعليمية‬ ‫و�ضحية والنقل واموا�ض ��ات والقطارات وال�ضناعة‬ ‫والكهرب ��اء وامي ��اه والزراع ��ة عل ��ى امت ��داد م�ضاحتها‬ ‫ال�ضا�ضع ��ة‪ ،‬ومي ��زت تلك امنج ��زات بالتكامل ي بناء‬ ‫الوط ��ن وتنميت ��ه‪ .‬واأم ��ر حفظ ��ه الل ��ه بتطوي ��ر نظام‬ ‫الق�ضاء ونظام ديوان امظام والرقي به‪ .‬ولقد قاد املك‬

‫عبدالله التطوير القت�ضادي ال�ضامل من‬ ‫اأجل ح�ض ��ن بيئ ��ة الأعم ��ال ي الباد‪.‬‬ ‫وحر�ض� � ًا منه اأيده الل ��ه على حجاج بيت‬ ‫الله اح ��رام و�ضقياهم اأمر باأكر تو�ضعة‬ ‫للحرم ��ن ال�ضريف ��ن وافتت ��اح م�ض ��روع‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز ل�ضقيا زمزم‪.‬‬ ‫وكان هاج�س امواط ��ن ال�ضعودي‪ ،‬قائده‬ ‫ورم ��ز �ضموخ ��ه وعزته‪ ،‬مل ��ك الإن�ضانية‬ ‫ي رحلته العاجية حيث ا�ضتقبلوه عند‬ ‫عودت ��ه بامحب ��ة والوف ��اء والإخا� ��س ي وقت ت�ضهد‬ ‫فيه بع�س ال ��دول ا�ضطرابات وعدم ا�ضتق ��رار‪ ،‬واأكرم‬ ‫�ضعب ��ه بكلماته امع ��رة ال�ضادق ��ة التي تنب ��ع من قلب‬ ‫حب ل�ضعب ��ه وتاها اأوام ��ره ال�ضامي ��ة الكرمة التي‬ ‫ٍ‬ ‫تام�س حاجات و�ضوؤون امواطنن‪ ،‬ما اأكرمك من ملك‬ ‫واأنت ي رحلتك للعاج ت�ضاأل عن �ضعبك فبادلك احب‬ ‫باحب‪.‬‬

‫ومن حر�ض ��ه رعاه الله عل ��ى ّم ال�ضمل الإ�ضامي‬ ‫دع ��ا اإى عق ��د اجتم ��اع ا�ضتثنائ ��ي موؤم ��ر الت�ضام ��ن‬ ‫الإ�ضامي ي رم�ضان مكة امكرمة‪.‬‬ ‫اإن اليوم الوطني يعني لنا الكثر فالواجب علينا‬ ‫اأن نق ��ف وقف ��ة تاأم ��ل ن�ضرج ��ع فيها ملحم ��ة البطولة‬ ‫التاريخية و�ضنوات من اجهد والعطاء امتدادا لاأوائل‬ ‫الذين ر�ضفوا بداية الطريق وف�ضحوا لنا الفر�ضة لكي‬ ‫نرتقي اإى اآفاق ام�ضتقبل‪.‬‬ ‫اإن ه ��ذه الذكرى هي رمز الإن�ضان ال�ضعودي الذي‬ ‫يحمل بذور النقاء والنماء‪.‬حفظك الله يا �ضيدي ومتعك‬ ‫بال�ضحة والعافية ووي عهدك الأمن‪.‬‬ ‫وبقيت �ضاخ ًا يا وطن العز والنماء‪.‬‬ ‫الفريق عبداه بن محمد الوهيبي‬

‫* م�ضاعد قائد احر�س املكي‬

‫وجه بـ «التحلية» لرفع معاناة الحجاج‬ ‫في ذكرى اليوم الوطني‪:‬‬ ‫المؤسس ّ‬ ‫ِ‬

‫حل ذكرى اليوم الوطني لبادنا الغالية‪ ،‬ي غرة‬ ‫اميزان وهو اليوم الأغر الذي ي�ضت�ضعر فيه اأبناء هذا‬ ‫الوطن بكل فخر واعتزاز هذه امنا�ضبة العزيزة‪ ،‬التي‬ ‫م فيها توحيد ال�ضفوف‪ ،‬وجمع ال�ضمل‪ ،‬وم ال�ضتات‪،‬‬ ‫وتعزيز التاآخي‪ ،‬والعمل منهاج القراآن وال�ض ّنة‪ ،‬فاأعزها‬ ‫الله هذه الدولة لأنها اأع� ّزت هذا الدين العظيم‪ ،‬تاأ�ضي ًا‬ ‫بكلمة اخليفة الرا�ضد عمر بن اخطاب نحن قو ٌم اأعزنا‬ ‫الله بالإ�ضام فاإن ابتغينا الع ّزة بغره اأذلنا‪.‬‬ ‫ومن هذا امنطلق ظلت هذه الغمامة عامرة باماء‬ ‫تفي�س بخراتها ال��وف��رة على �ضاكنيها‪ ،‬وظ ّللتهم‬ ‫ب�ضماحة و�ضمو هذا الدين وقيمه الأ�ضيلة‪ ،‬ويطيب ي‬ ‫ي هذه امنا�ضبة اأن اأرفع مقام خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫ووي عهده وال�ضعب ال�ضعودي العزيز اأ�ضمى اآي��ات‬ ‫التريكات منا�ضبة ذكرى توحيد امملكة على يد املك‬ ‫عبدالعزيز ‪-‬رحمه الله‪.-‬ومن غمامة اماء‪ ،‬ن�ضجل نحن‬ ‫اموؤ�ض�ضة العامة لتحلية امياه اماحة فخرنا واعتزازنا‬ ‫بامنجزات اح�ضارية الفريدة وال�ضواهد الكبرة التي‬ ‫اأر��ض��ت قاعدة متينة حا�ضر زاهٍ وغ��د م�ضرق‪ ،‬حينما‬ ‫اأر�ضت امملكة م�ضروعات التحلية وتوحيد الجتماع على‬ ‫اماء بعد اأن وحّ د موؤ�ض�ضها مناطقها امرامية الأطراف‪.‬‬ ‫اإذ ا�ضتطاعت ام�م�ل�ك��ة‪ ،‬اأن ت�ك��ون ب��واب��ة ال�ع��ام‬ ‫ُ‬ ‫وال�ضرفة امطلة على «قطرات احياة» حينما اأن�ضاأ اموحد‬ ‫ي عام ‪1348‬ه� اموافق ‪1928‬م وحدة تكثيف لتقطر‬ ‫مياه البحر لدعم م�ضادر ام�ي��اه العذبة ي ج �دّة بعد‬ ‫ماحظته ‪-‬يرحمه الله‪ -‬معاناة احجاج وامعتمرين‪،‬‬ ‫وليعيد التجربة الب�ضيطة التي �ضبقت هذا الأمر حينما‬ ‫عرفت ج �دّة حلية امياه العذبة منذ مائة ع��ام وعقد؛‬ ‫حينما انتزعت من اأح��د البوارج الغارقة قبالها وحدة‬ ‫تكثيف لتقطر مياه البحر ي ع��ام ‪1325‬ه� ‪1905‬م‬

‫وعرفت با�ضم الكندا�ضة‪ ،‬وهي اأول وحدة‬ ‫تن�ضاأ على الياب�ضة ي العام‪ .‬واإذ نفخر‬ ‫نحن اأبناء اموؤ�ض�ضة العامة لتحلية امياه‬ ‫اماحة ي هذا اليوم‪ ،‬يوم توحيد اموؤ�ض�س‬ ‫وتر�ضيخه م�ضروعات توفر اماء ‪-‬التحلية‬ ‫ح ��دي ��د ًا‪ -‬لأب� �ن ��اء ه ��ذا ال���ض�ع��ب ال�ع��زي��ز‬ ‫ول�ضيوف الرحمن من حجاج ومعتمرين‬ ‫وزائرين‪ ،‬امتداد ًا لقيم عظيمة و�ضامية يرفل‬ ‫بها تراثنا الإ�ضامي العظيم‪ ،‬كاأجر �ضقاية‬ ‫النا�س حيث ا�ضتمرت امملكة ي تو�ضيع‬ ‫اأعمال هذا القطاع واإن�ضاء ام�ضروعات العماقة فيه حتى‬ ‫اأ�ضبحت مزار ًا وماذ ًا للدول وامهتمن وامخت�ضن ي‬ ‫قطاع حلية امياه على م�ضتوى العام‪ ،‬لا�ضتفادة من‬ ‫جربة اموؤ�ض�ضة ي اإنتاج و�ضناعة التحلية وما تو�ضلت‬ ‫اإليه عر معهد اأبحاثها من بحوث وب ��راءات اخ��راع‬ ‫وخ��رات كبرة‪.‬وها نحن ي اموؤ�ض�ضة ن�ضارف على‬ ‫اإن�ضاء اأكر حطة حلية مياه ي العام ي راأ�س اخر‬ ‫بعد امتاك اموؤ�ض�ضة لأكر حطة ي اجبيل لتتوا�ضل‬ ‫م�ضرة اخر والنماء والنجاحات‪.‬فقد جحت اموؤ�ض�ضة‬ ‫حالي ًا ي ا�ضتخدام اأ�ضاليب جديدة ومتنوعة ي �ضناعة‬ ‫وتقنية التحلية وتوطينها‪ ،‬كان اآخرها ما م بف�ضل من‬ ‫الله ثم بف�ضل �ضواعد �ضبابها وفكرهم الب ّناء ي تطوير‬ ‫وتوطن تقنية التحلية متعددة التاأثر وامعروفة بتقنية‬ ‫(‪ )M E D‬وباأ�ضلوب جديد �ضيوؤدي م�ضيئة الله‬ ‫اإى تر�ضيد ا�ضتخدام الوقود اإى نحو ‪ ،%40‬اإ�ضافة‬ ‫اإى اإطالة اأم��د عمر امحطة الفرا�ضي لرتفع من ‪25‬‬ ‫عام ًا اإى ‪ 40‬عام ًا ما �ضيوفر مبالغ مالية كبرة على‬ ‫الوطن‪ ،‬وهذا ما ن�ضعى ونتطلع اإليه ي اموؤ�ض�ضة‪ ،‬واأحد‬ ‫اأهدافنا ال�ضراتيجية وهو الإنتاج بن�ضب عالية وباأقل‬

‫تكلفة وب�اأك��ر موثوقية ول�ضيما ي‬ ‫ظل التحديات التي تواجهها �ضناعة‬ ‫وتقنية التحلية ي ا�ضتخدام الوقود‪،‬‬ ‫وه��ذا ام�ضروع العماق ال��ذي تف�ضل‬ ‫باموافقة على تنفيذه خ��ادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫حفظه الله‪ -‬يقوم على اأي��دي ك��وادر‬‫ام�وؤ��ض���ض��ة اأ� �ض �ح��اب ال �ك �ف��اءة العالية‬ ‫من فنين وباحثن وم�ضاركة �ضركة‬ ‫كورية وجامعة املك �ضعود‪ ،‬و�ضيكون‬ ‫ب��اك��ورة ام�ضروع ي مدينة ينبع لينتج ‪ 68‬األ��ف مر‬ ‫مكعب من امياه امحاة ي اليوم؛ حيث اإن اأكر اإنتاج‬ ‫ي هذه التقنية بلغ ‪ 15‬األف مر مكعب من امياه امحاة‬ ‫ي اليوم‪.‬واموؤ�ض�ضة م تتوقف عند هذا احد بل كانت‬ ‫فاعلة ي حماية البيئة ونفذت ام�ضروعات العماقة منذ‬ ‫بداية فجر قيام هذه الدولة با�ضتخدام الأ�ضاليب التي‬ ‫منع النبعاثات وحافظ على �ضحة الإن�ضان واحياة‬ ‫الطبيعية‪ ،‬وكان اآخر هذه ام�ضروعات م�ضروع حماية‬ ‫البيئة من النبعاثات وملوثات ال �ه��واء‪ ،‬بقيمة ‪300‬‬ ‫مليون ريال لإزال��ة الكريت واج�ضيمات ال�ضادرة من‬ ‫مداخن ام�ضانع‪ ،‬والتخفيف من انبعاث الغازات ال�ضامة‬ ‫حقيق ًا للمقايي�س البيئية امعتمدة حلي ًا وعامي ًا‪.‬‬ ‫وهذه ام�ضرة الطويلة ي �ضناعة واإنتاج التحلية‬ ‫منذ قيام الدولة هي م�ضرة اإعجاز واإجاز ول�ضيما اأن‬ ‫الإنتاج بداأ بكمية ل تتجاوز ‪ 300‬مر مكعب من امياه‬ ‫امحاة يومي ًا لتبلغ بعد اجهود امباركة وام�ضروعات‬ ‫العماقة التي ُنفذت على مدار هذه ال�ضنوات اإى ما يربو‬ ‫على ثاثة ماين مر مكعب يومي ًا من امياه امحاة‪،‬‬ ‫وهو عمل ي�ضتحق التوقف والتاأمل والر�ضد والتوثيق‬

‫الدقيق ول�ضيما اأي�ض ًا اأن ام��اء ُب��دئ عليه بالتناحر‬ ‫والقتتال‪ ،‬وكان الف�ضل من بعد الله للمملكة ي جمع‬ ‫الأم عليه م ّرة اأخرى من خال �ضناعة وتقنية التحلية‪،‬‬ ‫وهي من امفاخر واماآثر التي يعت ّز بها من�ضوبو اموؤ�ض�ضة‬ ‫على وجه اخ�ضو�س واأبناء امملكة على وجه العموم‪.‬‬ ‫ومن اماآثر التي ل نود اأن مر هذا اليوم العزيز‬ ‫على قلوب جميع اأبناء هذا الوطن دون الإ�ضارة اإليها‪،‬‬ ‫الدور الذي تلعبه اموؤ�ض�ضة على �ضعيد العمل الجتماعي‬ ‫وحر�ضها على اأن ت�ضاهم ي اإح�ي��اء ال�ضن م��ن ت �ا ٍآخ‬ ‫وتعا�ضد وتواد وتراحم‪ ،‬ولذا اأخذنا على عاتقنا نحن‬ ‫تفان واإخا�س ي هذا‬ ‫اأبناء اموؤ�ض�ضة اأن نعمل بكل ٍ‬ ‫القطاع العماق واحيوي الذي ي�ضنع «قطرات احياة»‬ ‫وما يلهمنا ويعزز �ضعادتنا و�ضموخنا اأنه عمل نحت�ضب‬ ‫الأجر عند الله عليه ي الدنيا والآخ��رة‪ ،‬فاأي ف�ضل بعد‬ ‫ذلك لإن�ضان؟ اإذ اإن �ضقي اماء اأف�ضل �ضدقة‪ ،‬فحينما �ضئل‬ ‫عليه ال�ضاة وال�ضام من اأ�ضحابه باأي ال�ضدقة اأف�ضل‬ ‫فقال‪� :‬ضقي اماء‪.‬‬ ‫وما قاله ابن القيم ‪-‬رحمه الله‪ -‬اأف�ضل ال�ضدقة ما‬ ‫�ضادفت حاجة من امت�ضدق عليه‪ ،‬وي باد العرب يكر‬ ‫العط�س وتقل امياه ف �اأي ف�ضل اأك��ر من ذل��ك للمملكة‬ ‫التي كانت بوابة العام ي �ضناعة حلية امياه اماحة‬ ‫وتوفرها للنا�س؟‬ ‫ن�ضاأل الله اأن يكون ي �ضقاية النا�س وزوّار ام�ضاعر‬ ‫امقدّ�ضة من حجاج ومعتمرين �ضفاء لكل اأهل احرمن‬ ‫ال�ضريفن وجميع ام�ضلمن ي كل مكان‪.‬‬ ‫عبد الرحمن بن محمد آل إبراهيم‬

‫حافظ اموؤ�ض�ضة العامة لتحلية امياه اماحة‬

‫يوم الوطن‪ ..‬ذكرى خالدة تجدد العهد والواء‬

‫الوطن يعني العزة والكرامة والنتماء والأمن‬ ‫والأمان والقائد وال�ضعب‪ ،‬وي الذكرى ال�‪ 82‬لتوحيد‬ ‫هذا الكيان ال�ضامخ على يد اموؤ�ض�س املك عبدالعزيز‬ ‫اآل �ضعود ‪ -‬يرحمه الله ‪ .-‬م�ضامن عظيمة‪ ،‬تاريخية‬ ‫واإن���ض��ان�ي��ة وح���ض��اري��ة‪ ،‬وال �ي��وم وامملكة العربية‬ ‫ال�ضعودية تتفياأ ظال ذكرى التاأ�ضي�س‪� ،‬ضتبقى اأهمية‬ ‫هذا احدث باأبعاده ال�ضراتيجية واح�ضارية حقيقة‬ ‫نا�ضعة ي �ضجل تاريخ العام ا��عا�ضر‪ .‬فاملحمة التي‬ ‫بداأها اموؤ�ض�س‪ ،‬ما زالت تتفاعل‪ ،‬ومازال هذا الكيان‬ ‫ال�ضعودي مثار اأعجاب العام اأجمع‪ ،‬ما يتم حقيقه‬ ‫م��ن مكت�ضبات واإج � ��ازات ي ك��ل م�ي��ادي��ن اح�ي��اة‬ ‫بنف�س ال��روح الوثابة التي غر�ضها بطل التوحيد‬ ‫ورجاله البوا�ضل‪ .‬كان اموؤ�ض�س ‪ -‬رحمه الله واأ�ضكنه‬

‫ف�ضيح جناته ‪ -‬قائد ًا تاريخي ًا عبقري ًا‪،‬‬ ‫ق��اد م�ضرة التوحيد والبناء بكل ثقة‬ ‫وجدارة‪ ،‬وتبعه ي ذلك اأبناوؤة الررة‪.‬‬ ‫حتى حقق الهدف لهذا الوطن امعطاء‪،‬‬ ‫واأ� �ض �ب��ح ي �ت �ب��واأ م �ك��ان � ًا م��رم��وق � ًا ي‬ ‫�ضدارة العام‪ ،‬واأ�ضبح اجميع يدين‬ ‫له بالف�ضل بعد الله ‪� -‬ضبحانه وتعاى‬ ‫‪ .‬اإن الحتفاء بهذا اليوم امجيد ماهو‬‫اإل جديد للعهد الذي قطعه مواطن هذه‬ ‫الباد امباركة على نف�ضه‪ ،‬باأن يبقى الإن�ضان واجندي‬ ‫امدافع عن تراب وطنه حت راية التوحيد اخفاقة (ل‬ ‫اإله اإل الله‪ ،‬حمد ر�ضول الله) وي ظل رعاية ولة‬ ‫الأمر ‪ -‬حفظهم الله ‪ .-‬ولقد اأر�ضى اموؤ�ض�س ‪ -‬رحمه‬

‫الله ‪ -‬النهج الإ�ضامي الأ�ضيل والثوابت‬ ‫الوطنية والقيم الأخاقية والجتماعية‬ ‫التي اأ�ضبحت م��ورث��ه جي ًا بعد جيل‪.‬‬ ‫وم ��ن ام �وؤك��د اأن م�ضكنا ب �ه��ذه القيم‬ ‫والثوابت ت�ضكل الدعامات الأ�ضا�ضية‬ ‫التي قام عليها هذا الوطن‪ ،‬فقد �ضلمت‬ ‫ب��ادن��ا ‪ -‬ول�ل��ه اح�م��د وام �ن��ة ‪ -‬م��ن كل‬ ‫امخاطر التي كانت ول تزال تدور لي�س‬ ‫ببعيد عنها ذل��ك بف�ضل الله ‪� -‬ضبحانه‬ ‫وتعاى ‪ -‬ثم بف�ضل م�ضكها بالنهج الإ�ضامي القوم‬ ‫ال��ذي يقوم على تطبيق �ضرع الله ي �ضتى مناحي‬ ‫احياة ‪ .‬اإن احتفائنا بذكرى اليوم الوطني ال�‪ 82‬هو‬ ‫دعوة حمد الله و�ضكره على ما اأنعم به علينا من نعم‬

‫كثرة منها الأم��ن والأم��ان وال�ضتقرار الذي تعي�ضه‬ ‫هذه امملكة الفتية‪.‬‬ ‫وج��ده��ا فر�ضة لتجديد عهد ال ��ولء وال��وف��اء‬ ‫لهذا الوطن وقيادته امخل�ضة باأن م�ضي �ضوي ًا على‬ ‫طريق العزة والكرامة ي وح��دة وطنية را�ضخة ل‬ ‫تتزعزع‪ ،‬وعمل دوؤوب م�ضتقبل اأكر اإ�ضراق ًا وازدهار ًا‬ ‫ب�اأذن الله‪ .‬ن�ضاأل الله العلى القدير اأن يحفظ بادنا‬ ‫وقادتنا و�ضعب امملكة العربية ال�ضعودية من كل‬ ‫�ضوء ومكروه‪ ،‬واأن يدم علينا نعمة الأمن‪ ،‬اإنه �ضميع‬ ‫جيب‪.‬‬ ‫اللواء مجثل بن سعيد الظفيري‬

‫مدير �ضرطة منطقة اجوف‬

‫يوم الوطن‪ ..‬شموخ يعانق السحاب‬

‫ت�ضمخ روؤو�س الرجال لتعانق ال�ضحاب وحق لها اأن‬ ‫ت�ضم ��خ واأن تفتخ ��ر ي يوم الوطن ي ��وم التوحيد‪ ،‬اليوم‬ ‫ال ��ذي ا�ضتط ��اع فيه امغف ��ور له ب� �اإذن الله امل ��ك اموؤ�ض�س‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن عبدالرحم ��ن اآل �ضع ��ود م ��ن ّم �ضت ��ات‬ ‫ه ��ذا الوط ��ن وتوحيده ي ج�ض ��د واحد ع ��ر ملحمة من‬ ‫البط ��ولت قاده ��ا بنف�ضه ح ��ت راية ل اإل ��ه اإل الله حمد‬ ‫ر�ضول الل ��ه ف�ضطر لاأجي ��ال من بعده تاريخ� � ًا وح�ضارة‬ ‫وج ��د ًا ومنه ��ج حياة �ض ��ار على نهج ��ه اأبناءه م ��ن بعده‬ ‫اإى يومن ��ا ه ��ذا و�ض ��و ًل اإى تنمي ��ة �ضامل ��ة وم�ضتدام ��ة‬ ‫ي ختل ��ف نواحي احي ��اة ي�ضودها الأم ��ن وال�ضتقرار‬ ‫والطماأنين ��ة وي�ضع ��ر به ��ا امواط ��ن ال�ضع ��ودي عل ��ى مر‬ ‫ال�ضنن‪..‬نعم يحق للمواط ��ن ال�ضعودي اأن يفخر ي يوم‬ ‫الوطن وهو ي�ضرجع ي ذاكرته كيف كانت امملكة واإى‬

‫اأي ��ن و�ضل ��ت واإى اأين �ضت�ضل ب� �اإذن الله ي‬ ‫ظل الك ��م الهائل من الإج ��ازات امتتالية عر‬ ‫ال�ضنن التي حققتها امملكة داخليا وخارجيا‬ ‫من خال �ضيا�ضة حكيمة وخطط ا�ضراتيجية‬ ‫ق ��ادت اإى الو�ضول اإى نه�ضة وتنمية �ضاملة‬ ‫تعليمي ��ة واقت�ضادية و�ضيا�ضي ��ة واجتماعية‬ ‫و�ضع ��ت امملكة ي امكان ��ة امرموقة بن دول‬ ‫الع ��ام واأ�ضبح ي�ض ��ار اإليها بالبن ��ان فجذبت‬ ‫اأنظار العام وك�ضبت التقدير والحرام لتقف‬ ‫�ضاخة متوجة بالثق ��ل ال�ضيا�ضي والقت�ضادي والعلمي‬ ‫ال ��ذي اأ�ض� ��س اأركانه امل ��ك اموؤ�ض�س غفر الله ل ��ه وتواى‬ ‫حقيق ��ه على اأي ��دي القيادات الف ��ذة من اأبنائ ��ه من بعده‬ ‫و�ض ��ول اإى عهد خادم احرم ��ن ال�ضريفن املك عبدالله‬

‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وم ��ا نعي�ض ��ه الي ��وم من‬ ‫اأم ��ن وا�ضتق ��رار وتنمية �ضامل ��ة اإما هي‬ ‫خر �ضاه ��د على ذلك ‪..‬مر ه ��ذه الذكرى‬ ‫على امواطن ال�ضعودي لتكون نافذة على‬ ‫اما�ض ��ي العريق وما �ضه ��ده من بطولت‬ ‫وت�ضحي ��ات وماح ��م �ضطره ��ا التاري ��خ‬ ‫موؤ�ض� ��س ه ��ذا الكي ��ان العظي ��م ولقادت ��ه‬ ‫احكماء من بعده لت�ض ��ع اأمامه الدرو�س‬ ‫والعر التي ينبغي األ يتجاوزها لربطها‬ ‫باحا�ض ��ر الزاه ��ر ال ��ذي يزخ ��ر بالإج ��ازات والتطوير‬ ‫ال�ضامل ولي�ضت�ض ��رف من خالها ام�ضتقب ��ل ام�ضرق باإذن‬ ‫الله لهذا الوطن الكرم‪..‬تلك هي الإرادة القوية مزوجة‬ ‫بالعزمة ال�ضادقة التي لزمت املك اموؤ�ض�س وكانت �ضفة‬

‫ب ��ارزة فيه زرعها ي اأبنائه من بع ��ده فقادتهم اإى ام�ضي‬ ‫قدما ي �ضبيل م�ضرة البناء والتنمية حتى حقق للملكة‬ ‫ما ت�ضبو اإليه برغم عظم التحديات وال�ضعوبات‪ ،‬ويطيب‬ ‫ي ي ي ��وم احب وال ��ولء والفخر يوم الوط ��ن اأن اأرفع‬ ‫مقام �ضي ��دي خادم احرمن ال�ضريفن و�ضمو �ضيدي وي‬ ‫العهد الأمن وجمي ��ع اأفراد الأ�ضرة امالك ��ة الكرمة واإى‬ ‫ال�ضع ��ب ال�ضعودي الكرم اأ�ضمى اآي ��ات التهنئة والتريك‬ ‫�ضائ ��ا اموى ع ��ز وجل اأن يحفظ لنا ه ��ذا الوطن امعطاء‬ ‫واأن يحف ��ظ لنا ولة اأمرن ��ا واأن مدهم بال�ضحة والعافية‬ ‫وكل عام واأنتم ووطننا الكرم بخر‪.‬‬ ‫العقيد طال بن عبداه العتيبي‬

‫م�ضاعد مدير اإدارة الدفاع امدي بالدمام‬


‫ثماني قضايا خافية ويرجئان ملف «أبيي» إلى جولة تفاوض مقبلة‬ ‫البشير وسلفاكير يحسمان ِ‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�شي‬ ‫ح�شم ��ت القم ��ة اماراثوني ��ة ب ��ن الرئي� ��س ال�ش ��وداي عم ��ر الب�شر‬ ‫ورئي� ��س دول ��ة اجنوب �شلفاك ��ر ميارديت‪ ،‬خ ��ال اجتماعهم ��ا ال�شاد�س‬ ‫ال ��ذي ا�شتمر حتى �شباح اأم�س‪ ،‬اخاف ح ��ول منطقة (‪ 14‬ميا) وق�شية‬ ‫�شرك ��ة "�شوداب ��ت"‪ .‬و�شيوق ��ع الطرف ��ان عل ��ى بروتوك ��ول للتع ��اون بن‬ ‫البلدي ��ن يت�شمن ثمانية اتفاقات فيما م اإرج ��اء ق�شية بلدة اأبيي امتنازع‬

‫حولها بن البلدين وبع�س الق�شايا اخافية اإى جولة قادمة حتدَد احق ًا‪،‬‬ ‫وعلم ��ت "ال�ش ��رق" اأن بروتوك ��ول التع ��اون حح ذِ َف ��ت منه كلم ��ة "ال�شامل"‬ ‫مراع ��اة اأبناء بلدة اأبي ��ي‪ .‬وقالت م�شادر رفيعة ل� "ال�ش ��رق" اإن مفو�شية‬ ‫اا�شتفتاء على تبعية منطقة اأبيي وقفت عقبة اأمام التوقيع على اتفاق بن‬ ‫الطرف ��ن ب�شاأنها ‪،‬اعرا�س احكومة وموافقة دولة اجنوب على مقرح‬ ‫الو�شاطة باأن تكون ع�شوي ��ة امفو�شية من خم�شة اأ�شخا�س‪ ،‬بينهم اثنان‬ ‫من قبيلة ام�شرية ومثلهما من دينكا نقوك على اأن يكون رئي�س امفو�شية‬

‫م ��ن ااتاد ااإفريق ��ي واأن يجري اا�شتفتاء ي اأكتوبر م ��ن العام امقبل‪.‬‬ ‫ورف�ش ��ت حكومة اخرطوم رئا�شة اات ��اد ااإفريقي للمفو�شية وطالبت‬ ‫الو�شاط ��ة بالع ��ودة لروتوكول اأبيي‪ ،‬كم ��ا رف�شت اإج ��راء اا�شتفتاء ي‬ ‫اأكتوب ��ر باعتباره توقيت ��ا مفخخا اأن ام�شرية لن يكون ��وا موجودين ي‬ ‫اأبيي وقت اا�شتفتاء‪ ،‬واقرحت اأن يكون اا�شتفتاء من نوفمر اإى يناير‪.‬‬ ‫كم ��ا م�شكت احكوم ��ة اأن يتم ااتفاق بن الطرف ��ن على هياكل مفو�شية‬ ‫اا�شتفتاء قبل النقا�س عل ��ى موعد اإجرائه‪ .‬واأو�شحت م�شادر اأن القانون‬

‫امنظم لا�شتفتاء نف�شه مثل عقبة‪ ،‬حيث طرحت حكومة اجنوب مقرح ًا‬ ‫يق�ش ��ى باأن تكون جنة و�شع و�شياغة القانون م�شركة ما بن الدولتن‪،‬‬ ‫فيم ��ا م�ش ��ك اجان ��ب احكوم ��ي ب� �اأن ينظ ��م القان ��ون ال�ش ��وداي عملية‬ ‫اا�شتفتاء باعتبار اأن اأبيي تتبع لل�شودان‪.‬‬ ‫وت�شمل ااتفاقات الثمانية التي م التوافق عليها الرتيبات ااأمنية‪،‬‬ ‫وتر�شي ��م احدود‪ ،‬وال�شوؤون ااقت�شادية‪ ،‬والنفط‪ ،‬والتجارة‪ ،‬واحريات‬ ‫ااأربع (التنقل والتملك والعمل وااإقامة)‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫سوريا‪ :‬المعارضة تعلن بدء هجوم حاسم على حلب‪..‬‬ ‫و «جبهة النصرة» تتبنى تفجير هيئة اأركان في دمشق‬ ‫عوا�شم ‪ -‬وكاات‬ ‫�ش ��ن اآاف امقاتلن ال�شوري ��ن امعار�شن‬ ‫لنظ ��ام ب�ش ��ار ااأ�ش ��د هجوم ��ا حا�شم ��ا بعد ظهر‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬على مدينة حلب �شمال الب ��اد‪ ،‬كما اأعلن‬ ‫اأحد قادتهم‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�شاب ��ط امن�ش ��ق واأحد ق ��ادة لواء‬ ‫التوحي ��د امعار� ��س ااأكر ي حل ��ب اأبو فرات‪:‬‬ ‫"هذا ام�شاء (م�شاء اخمي�س) اإما اأن تكون حلب‬ ‫لن ��ا اأو حنه� � َزم"‪ .‬وحل ��ب‪ ،‬العا�شم ��ة ااقت�شادية‬ ‫ل�شوري ��ا‪ ،‬بقيت ف ��رة طويلة من� �اأى عن حركة‬ ‫ااحتج ��اج‪ ،‬وتع ��د م�شرح ��ا معرك ��ة �شر�شة منذ‬ ‫اأكر من �شهرين‪ .‬وبعد اأن حققوا خرقا مهما ي‬ ‫نهاية يوليو مع بداي ��ة امعارك‪ ،‬اكتفى امقاتلون‬ ‫امعار�ش ��ون بالدف ��اع ع ��ن مواقعهم اأم ��ام كثافة‬ ‫وقوة نران القوات احكومية‪.‬‬ ‫وك ��ان النظ ��ام ال�ش ��وري‪ ،‬ال ��ذي يق�ش ��ف‬ ‫طران ��ه امدين ��ة با�شتم ��رار‪ ،‬ق ��د اأعل ��ن الثاثاء‬ ‫اما�شي ا�شتعادة ال�شيط ��رة على العرقوب‪ ،‬اأحد‬ ‫ااأحياء الكبرة �شرق حلب‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال امراق ��ب الع ��ام لاإخوان‬ ‫ام�شلم ��ن ي �شوريا‪ :‬اإن الفيت ��و الرو�شي لي�س‬ ‫"�ش ��وى ذريع ��ة" لق ��وى الع ��ام ك ��ي ا ت�شاعد‬ ‫ال�شوري ��ن على ااإطاحة بالرئي� ��س ب�شار ااأ�شد‬ ‫الذي "�شي�شقط حتى دون م�شاعدة"‪.‬‬ ‫واعت ��ر حم ��د ريا� ��س ال�شقف ��ة‪ ،‬ي‬ ‫ت�شريحاتٍ ل ��ه اأم�س‪ ،‬اأن "رو�شي ��ا لي�شت �شوى‬ ‫ذريع ��ة ل�شائ ��ر الق ��وى العظم ��ى لع ��دم ااإطاحة‬ ‫بنظام ب�شار ااأ�شد"‪ ،‬معربا عن اأ�شفه لعدم وجود‬ ‫ما �شمّاه اإرادة دولية للتورط ي ال�شراع الدائر‬ ‫ي �شوريا‪.‬‬ ���وك ��ان امراقب الع ��ام لاإخ ��وان‪ ،‬امقيم ي‬ ‫امنف ��ى‪ ،‬ي�ش ��ر اإى اانق�شام ��ات احا�شل ��ة ي‬ ‫جل�س ااأمن ال ��دوي‪ ،‬التي يعترها الغربيون‬ ‫�شببا ي عدم �شدور قرارات حا�شمة �شد النظام‬

‫مقاتل من اجي�ش احر ي مواجهات مع جي�ش النظام ي حي العرقوب بحلب‬

‫ال�ش ��وري‪ .‬وك ��رر ال�شقف ��ة‪ ،‬ن ��داءات للمجتم ��ع‬ ‫ال ��دوي لتزويد امعار�ش ��ة ال�شورية ب�شواريخ‬ ‫م�ش ��ادة للطائ ��رات ل�ش ��د الهجم ��ات اجوي ��ة‬ ‫وقاذف ��ات م�شادة للدروع‪ ،‬لكنه قال‪ :‬اإن "ال�شعب‬ ‫ال�شوري �شوف ينت�شر بدون ذلك"‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن "اح�ش ��ول عل ��ى تاأيي� � ٍد م ��ن‬ ‫امجتم ��ع ال ��دوي م ��ن �شاأن ��ه اأن يعجّ ��ل برحيل‬ ‫ااأ�شد‪ ،‬رما ي اأقل م ��ن �شهر‪ ،‬وهذا يعني اإنقاذ‬ ‫عدي ٍد من ااأرواح"‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي تعليقات ال�شقفة‪ ،‬غ ��داة مقتل اأكر‬ ‫م ��ن ‪ 305‬اأ�شخا� ��س‪ ،‬ي مناط ��ق متفرق ��ة م ��ن‬

‫�شوري ��ا‪ ،‬ي يوم ه ��و ااأكر دموي ��ة منذ انداع‬ ‫احرك ��ة ااحتجاجي ��ة قبل ‪� 18‬شه ��را‪ ،‬التي حق ِت َل‬ ‫فيه ��ا نحو ثاثن األف �شخ� ��س‪ ،‬بح�شب امر�شد‬ ‫ال�شوري حقوق ااإن�شان‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬تب ّنت "جبهة الن�شرة" ااإ�شامية‬ ‫بيان ن�شر اأم� ��س‪ ،‬على مواقع على‬ ‫امت�ش ��ددة ي ٍ‬ ‫�شبكة ااإنرن ��ت‪ ،‬الهجوم ال ��ذي ا�شتهدف اأم�س‬ ‫ااأول‪ ،‬مقر هيئة ااأركان العامة ي دم�شق‪.‬‬ ‫وياأت ��ي بيان "جبه ��ة الن�شرة" بع ��د تب ّني‬ ‫جماعة اإ�شامية تطلق عل ��ى نف�شها ا�شم "جمع‬ ‫اأن�شار ااإ�شام ‪ -‬دم�شق وريفها" الهجوم نف�شه‪.‬‬

‫اشتباك إعامي بين اإخوان‬ ‫والسلفيين في اأردن ينتهي باعتذار‬ ‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫�شن قي ��ادي ي جماعة ااإخوان ام�شلم ��ن ي ااأردن‬ ‫هجوم ًا على التي ��ار ال�شلفي اجهادي‪ ،‬متهم� � ًا اإياهم باأنهم‬ ‫يعملون باأوامر م ��ن امخابرات ااأردنية‪ ،‬ما اأ�شعل ا�شتباك ًا‬ ‫اإعامي ًا حاد ًا �شغل ال�شاحة ااأردنية لعدة اأيام‪.‬‬ ‫ب ��داأ اا�شتباك مطل ��ع ااأ�شبوع اما�ش ��ي بت�شريحات‬ ‫لنائب رئي�س جل�س �شورى حزب جبهة العمل ااإ�شامي‪،‬‬ ‫اأحم ��د الزرقان‪ ،‬قال فيها على ف�شائية حلية‪ :‬اإن ال�شلفين‬ ‫اجهادي ��ن اعت�شموا اأمام ال�شف ��ارة ااأمريكية لاحتجاج‬ ‫على الفيلم ام�شيء لاإ�شام باإيعاز من امخابرات ااأردنية‪،‬‬ ‫دون اأن يو�شح �شبب ذلك ااإيعاز‪.‬‬ ‫وكان الزرقان يرد على اتهامات جماعة ااإخوان باأنها‬ ‫جنبت ااعت�ش ��ام اأمام ال�شفارة ااأمريكي ��ة لعدم اإغ�شاب‬ ‫وا�شنطن‪.‬‬ ‫وق ��ال الزرق ��ان "بع ��د اأن اأوع ��زت امخاب ��رات لبع�س‬ ‫م�شايخ ال�شلفين بااعت�شام اأمام ال�شفارة ااأمريكية قررنا‬ ‫اأا نذهب اإى هناك"‪.‬‬ ‫فعل على ت�شريحات الزرقان‪ ،‬قال القيادي ي‬ ‫وي رد ٍ‬ ‫التي ��ار ال�شلفي اجهادي‪ ،‬اأبو �شي ��اف‪ ،‬ل�"ال�شرق"‪ :‬اإن على‬ ‫الزرق ��ان‪ ،‬ااعت ��ذار علن ًا للتيار ال�شلف ��ي اجهادي‪ .‬واعتر‬

‫(اأ ف ب)‬

‫اأب ��و �شي ��اف‪ ،‬ي ت�شريح ��ات ل � � "ال�ش ��رق" اأن الزرقان ي‬ ‫غن ��ى عن فتح جبهة مع ال�شلفي ��ن‪ ،‬واأ�شاف‪" :‬نتمنى عليه‬ ‫اأن ا يج ��ر ال�شلفين اإى نزاع دني ��وي‪ ،‬وااإخوان ي غنى‬ ‫عن فتح جبهة معن ��ا"‪ .‬واأو�شح اأبو �شياف‪ ،‬اأن ت�شريحات‬ ‫الزرقان‪ ،‬اأ�شاءت لل�شلفين اجهادين‪ ،‬واأو�شح اأنهم تركوا‬ ‫الت�شريحات يومن دون ردٍ‪ ،‬عما مبداأ اإهمال الباطل بعدم‬ ‫ذك ��ره‪ ،‬ولكنهم ا�شط ��روا اإى الرد بع ��د اأن تعر�شوا لاأذى‬ ‫م ��ن ااتهام الذي هو ح�س اف ��راء‪ ،‬واأكمل‪" :‬رجل مقام‬ ‫الزرقان‪ ،‬م َنينا عليه لو ترى الدقة"‪ .‬واأ�شار اأبو �شياف‪،‬‬ ‫اإى م�ش ��رة ااإخ ��وان ام�شلمن امنتظ ��رة اجمعة امقبلة‪،‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬منينا لو خرج ��وا بخم�شن األفا ن�ش ��ر ًة للر�شول‬ ‫الكرم‪ ،‬ولي�س من اأج ��ل اانتخابات"‪ .‬وختم بالقول‪" :‬اإذا‬ ‫كان ك ��ام الزرقان‪� ،‬شحيح ��ا فليرز م�ش ��ادره‪ ،‬واإذا تبن‬ ‫خط� �اأه فا باأ�س اأن يراجع ويعت ��ذر عنه"‪ .‬اأما القيادي ي‬ ‫التيار اجهادي‪ ،‬اأبو حمد الطحاوي‪ ،‬فف�شل عدم التعليق‪،‬‬ ‫لكن ��ه ق ��ال‪ :‬اإن احرك ��ة ااإ�شامي ��ة (ااإخ ��وان) اعت ��ذرت‬ ‫لل�شلفي ��ن‪ ،‬حيث ات�شل به عد ٌد من قادته ��ا‪ ،‬واأبلغوه اأن ما‬ ‫جرى ه ��و "زلة ل�شان وهف ��وة"‪ .‬وكان التي ��ار ال�شلفي نفذ‬ ‫اعت�شام ًا اأمام ال�شفارة ااأمريكية ي عمان لاحتجاج على‬ ‫الفيلم ام�ش ��يء‪ ،‬فيما ّ‬ ‫ف�شل ااإخ ��وان تنظيم م�شرة و�شط‬ ‫العا�شمة ي اموقع امخ�ش�س للم�شرات ااأ�شبوعية‪.‬‬

‫ً‬ ‫خم�شة من‬ ‫واأو�شح بيان جبهة الن�شرة اأن‬ ‫اأفراد اجبهة ح‬ ‫ق�شوا ي الهجوم‪ ،‬بينهم انتحاري‬ ‫"م ّكن م ��ن اإي�شال �شيارت ��ه اإى اجهة امحاذية‬ ‫مبنى هيئة ااأركان م ��ن اجهة اجنوبية" حيث‬ ‫فجره ��ا‪ ،‬اأم ��ا ااأربعة ااآخ ��رون فق ��ادوا �شيارة‬ ‫مفخخ ��ة اإى امدخ ��ل الرئي�ش ��ي للمبن ��ى حي ��ث‬ ‫"ا�شتغلوا حالة الهلع لياأمروا عنا�شر احرا�شة‬ ‫بفتح الباب"‪.‬‬ ‫وبح�ش ��ب البي ��ان‪� ،‬شيط ��ر ااأربع ��ة عل ��ى‬ ‫الطاب ��ق ااأول م ��ن امبن ��ى "وقتل ��وا َم ��ن فيه ثم‬ ‫اأحرق ��وه‪ ،‬ثم فجروا ال�شي ��ارة التي ركنوها عند‬ ‫الب ��اب الرئي�ش ��ي عن بع ��د"‪ ،‬قب ��ل اأن ي�شتكملوا‬ ‫العملية بال�شيطرة على الطابق الثاي‪.‬‬ ‫واأ�شاف ��ت جبه ��ة الن�ش ��رة اأن ااأربع ��ة‬ ‫"ت�شنوا ي اأعلى طوابق امبنى بعد اأن قتلوا‬ ‫وجرح ��وا مَن كان ي امبنى‪ ،‬ومَن كان حوله من‬ ‫عنا�شر حمايته"‪ ،‬قبل اأن يحق َتلوا بدورهم‪.‬‬ ‫وك ��ان "جم ��ع اأن�ش ��ار ااإ�ش ��ام ‪ -‬دم�شق‬ ‫وريفه ��ا" قد تبنى ااأربع ��اء العملية‪ ،‬م�شرا اإى‬ ‫مقت ��ل خم�ش ٍة من اأفراده بينه ��م انتحاري‪ ،‬بينما‬ ‫اأفاد امر�شد ال�شوري حقوق ااإن�شان ومتحدث‬ ‫با�ش ��م اجي� ��س ال�ش ��وري اح ��ر ي حافظ ��ة‬ ‫دم�شق‪ ،‬اأن اأرب ��ع جموعات بينها جمع اأن�شار‬ ‫ااإ�شام �شاركت ي العملية‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬اأف ��اد م�شدر ع�شك ��ري �شوري‬ ‫ااأربع ��اء‪ ،‬اأن العملية نفذه ��ا انتحاريان يقودان‬ ‫�شيارت ��ن مفخخت ��ن‪ ،‬واأدت اإى مقتل اأربعة من‬ ‫عنا�شر حرا�شة امقر‪ .‬واأورد امر�شد ال�شوري اأن‬ ‫التفجرين واا�شتباكات التي تلتهما ت�شببت ي‬ ‫مقتل ‪� 14‬شخ�ش ��ا‪ .‬و�شبق جبهة الن�شرة‪ ،‬التي‬ ‫م تكن معروفة قبل اا�شطرابات ي �شوريا‪ ،‬اأن‬ ‫تبنت ي اأ�شرطة فيديو وبيانات عمليات تفجر‬ ‫ي دم�ش ��ق (جنوب) وحلب (�شمال) ودير الزور‬ ‫(�شرق) ا�شتهدفت ي معظمها اأجهزة وجمعات‬ ‫اأمنية �شورية‪.‬‬

‫يحول خيمته في مخيم‬ ‫اجئ سوري ّ‬ ‫الزعتري إلى مقهى للتخفيف عن النازحين‬ ‫امفرق ‪ -‬رويرز‬ ‫ا�شط ��ر الاج ��ئ ال�ش ��وري حم ��د احري ��ري م ��ع‬ ‫ا�شتم ��رار اإقامت ��ه ي خي ��م الزعري لاجئن ب ��ااأردن‬ ‫اأك ��ر ما كان يتوقع ي البداية اإى اإن�شاء مقهى لتدخن‬ ‫الرجيل ��ة و�ش ��رب ال�ش ��اي والقه ��وة م�شاع ��دة زمائ ��ه‬ ‫الاجئن على التخفف من همومهم والتخل�س من قلقهم‬ ‫مع ا�شتمرار ت�شاعد العنف ي بادهم‪.‬‬ ‫وقال حم ��د احري ��ري (‪ 30‬عاما) "�ش ��ار ي هون‬ ‫(هن ��ا) بامخيم �شهرين واحم ��د لله عاي�شن ومب�شوطن‬ ‫يعن ��ي‪ ،‬واأنا قاعد هيك (جال�س هكذا) خطرت بباي اإنه ا‬ ‫ي غ ��از وا �شي‪ ،‬قلت اإن ��ه الواحد بي�شر يعمل �شاي اأو‬ ‫قهوة اأو ن�شكافيه بيفرج عن حاله �شوي"‪.‬‬ ‫وبداأ احريري ن�شاطه برجيلت ��ن فقط اإا اأنه رفع‬ ‫العدد م ��ع تو�شع ن�شاطه وذيوع �شيت مقه ��اه ي اأرجاء‬ ‫امخيم‪ ،‬وبالتاي كرة رواده‪.‬‬ ‫وق ��ال "ا�شرينا اأرجيلت ��ن (نرجيلت ��ن) وال�شباب‬ ‫بيجو يقعدو ه ��ون ن�س �شاعة زم ��ان بيف�شو عن بالهم‪،‬‬ ‫بي�شربولهم نف�س اأرجيلة مع كا�شة (كوب) �شاي اأو كا�شة‬ ‫ن�شكفيه بريح حاله اأو نف�شيته �شوي (بع�س ال�شيء)"‪.‬‬ ‫وقال رواد امقهى‪ ،‬وهم ي�شرخون فوق ح�شايا على‬ ‫ااأر�س‪ ،‬اإن هذا امقهى يوفر لهم م�شاحة للراحة‪.‬‬ ‫وق ��ال رجل يدعى اأبو ب ��در ي امقهى "جينا (اأتينا)‬ ‫وقعدنا �شاعة راح ��ة‪ ،‬الواحد بيجي يرتاح هون اأريح ما‬

‫يقعد غ ��اد ويتعرف عل ��ى ال�شباب"‪ .‬وع ��ر رواد اآخرون‬ ‫للمقه ��ى عن حاجتهم مث ��ل هذه ااأماك ��ن لا�شرخاء بعد‬ ‫م ��ا عانوه م ��ن خال العنف الذي يجت ��اح بادهم منذ ‪18‬‬ ‫�شهرا‪.‬‬ ‫وقال اجئ �ش ��وري ي الع�شرين من العمر م يذكر‬ ‫ا�شمه "ب�شوريا �شاري �شنتن ما �شربنا �شاي زي العام‬ ‫واخلق وا اأرجلنا (�شربنا نرجيلة) ولي�س ن�شل (نبقى)‬ ‫مهمومن؟ بن�شرب لنا كا�شة (كوب) �شاي‪ ..‬كا�شة ع�شر‪..‬‬ ‫اأرجيلة بنف�شي على حالنا (نخفف على اأنف�شنا)"‪.‬‬ ‫ويق ��ول الاج ��ئ ال�شوري اأب ��و حمد ال ��ذي فر من‬ ‫مدين ��ة درعا ي جن ��وب �شوري ��ا اإن امقه ��ى ي�شاعده ي‬ ‫التعرف على اآخرين ون�شيان اماآ�شي التي تعر�س لها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأبو حمد "الفكرة ه ��اي حلوة اإذا الواحد‬ ‫ما �شرب �شاي اأو قهوة حتى را�شه ي�شر يوجعه وي�شر‬ ‫يل ��ف ما يع ��رف وين يروح‪ ،‬اأم ��ا ما ي�شرب قه ��وة‪� ..‬شاي‬ ‫واأرجيلة يتف�شى (يتخفف) ين�شى الهم واماآ�شي اللي مر‬ ‫فيها"‪.‬‬ ‫وي�شر تقرير للمفو�شية ال�شامية ل�شوؤون الاجئن‬ ‫التابع ��ة لاأم امتحدة �شدر ي مايو ‪ 2012‬اإى اأن زهاء‬ ‫‪ % 36‬م ��ن الاجئن ال�شوري ��ن ام�شجلن ي ااأردن هم‬ ‫رجال غر متزوجن‪.‬‬ ‫ويوف ��ر خيم الزع ��ري م� �اأوى لنحو ثاث ��ن األف‬ ‫اج ��ئ و�شبق اأن �شه ��د احتجاجات متك ��ررة بخ�شو�س‬ ‫ااأو�شاع ي امخيم‪.‬‬

‫اأ�شرة �شورية تعد ال�شاي ي خيم الزعري لاجئن ي الأردن‬

‫(رويرز)‬

‫تشديد أمني حول سفارات إسبانيا بعد نشر مجلة‬ ‫رسوم ًا مسيئة لإسام‪ ..‬وتظاهرات في الهند وإندونيسيا‬ ‫عوا�شم ‪ -‬وكاات‬ ‫اأك ��دت م�ش ��ادر دبلوما�شي ��ة اأم� ��س‪،‬‬ ‫اأن وزارة اخارجي ��ة ااإ�شباني ��ة ن�شح ��ت‬ ‫�شفاراته ��ا ي ال ��دول ااإ�شامي ��ة بتعزي ��ز‬ ‫ااحتياطات ااأمنية بعد ن�شر ر�شوم م�شيئة‬ ‫لنب ��ي ااإ�ش ��ام‪� ،‬شل ��ى الله علي ��ه و�شلم‪ ،‬ي‬ ‫جلة اإ�شبانية اأ�شبوعية �شاخرة اأم�س ااأول‪.‬‬ ‫وكان ��ت ال�شف ��ارات تلق ��ت تعليم ��ات‬ ‫بتعزي ��ز ااإج ��راءات ااأمنية بع ��د بث الفيلم‬ ‫ااأمريكي ام�شيء لاإ�ش ��ام الذي اأثار موجة‬ ‫غ�شب ما ت�شب ��ب ي اإزه ��اق اأرواح عدد من‬ ‫ااأ�شخا� ��س ي ال ��دول ااإ�شامية‪ .‬ور�شمت‬ ‫جل ��ة (اآل خويبي� ��س) اأو (ال�شب ��ان) عل ��ى‬ ‫غافه ��ا جموعة م ��ن املتحن الذي ��ن يبدو‬ ‫اأنه ��م من ام�شلمن مع عب ��ارات تبدو م�شيئة‬ ‫لاإ�ش ��ام‪ .‬وحث ��ت ال�شف ��ارة ااإ�شباني ��ة ي‬ ‫القاه ��رة مواطنيه ��ا عل ��ى االت ��زام باحذر‪،‬‬ ‫وطالب ��ت ال�شلطات ام�شري ��ة بتعزيز حماية‬ ‫ال�شف ��ارة وامن�ش� �اآت ااإ�شباني ��ة ي الب ��اد‪.‬‬ ‫وي الهن ��د‪ّ ،‬‬ ‫نظ ��م ااآاف م ��ن ام�شلم ��ن‪،‬‬ ‫م�ش ��رة بالقرب من امركز الثقاي ااأمريكي‬ ‫ي مدين ��ة كولكاتا لاحتج ��اج عل ��ى الفيل ��م‬ ‫ام�ش ��يء لاإ�شام‪ ،‬ور�شقوا قوات ااأمن التي‬ ‫تر�س امنطق ��ة باحجارة‪ .‬وق ��ال م�شوؤول‬ ‫ال�شرط ��ة ي امنطق ��ة‪ ،‬اأر كي ��ه موخارج ��ى‪:‬‬ ‫اإن امتظاهري ��ن‪ ،‬الذين تق ��در اأعدادهم باأكر‬ ‫من ‪ 15‬األ ��ف �شخ�س‪ ،‬نظم ��وا م�شرة جاه‬

‫تظاهرة حا�شدة ي الهند �شد الفيلم ام�شيء‬

‫مكتبة امركز ااأمريكي وهم يرددون �شعارات‬ ‫معادية اأمريك ��ا‪ .‬وقال موخارج ��ى‪" :‬ر�شق‬ ‫امتظاه ��رون اأفراد ال�شرط ��ة الذين منعوهم‬ ‫من ااق ��راب م ��ن القن�شلي ��ة ااأمريكي ��ة‬ ‫امج ��اورة باحج ��ارة‪ ،‬واأ�شي ��ب رج ��ل‬ ‫�شرط ��ة"‪ .‬واأ�ش ��اف اأنه م اإغ ��اق القن�شلية‬ ‫وامركز لبقية اليوم ب�شبب امظاهرات‪ .‬ولفت‬

‫موخارج ��ى‪ ،‬اإى اأن "ال�شرطة �شيطرت على‬ ‫اموقف‪ ،‬وتف� � ّرق امتظاهرون ي وقت احق‬ ‫"‪ .‬كم ��ا احت�شد حواى مائ ��ة اإندوني�شي من‬ ‫جماعة اإ�شامي ��ة اأ�شولية خ ��ارج القن�شلية‬ ‫ااأمريكي ��ة ي �شوراأباي ��ا اأم� ��س‪ ،‬احتجاجا‬ ‫عل ��ى الفيل ��م ام�شيء لاإ�ش ��ام‪ .‬وق ��ال زعيم‬ ‫جماعة امدافع ��ن عن ااإ�ش ��ام‪� ،‬شا�شميتو‪:‬‬

‫( إا ب اأ)‬

‫"نحث الوايات امتح ��دة على اتخاذ اإجراء‬ ‫فوري �شد منتج الفيلم واإا �شيتعن علينا اأن‬ ‫نقطع العاقات الدبلوما�شية معها"‪.‬‬ ‫واإندوني�شي ��ا ه ��ي راب ��ع اأك ��ر دول ��ة‬ ‫ي الع ��ام م ��ن حيث ع ��دد ال�شك ��ان‪ ،‬ومثل‬ ‫ام�شلم ��ون نحو ‪ % 85‬من اإجم ��اي ال�شكان‬ ‫البالغ عددهم ‪ 220‬مليون ن�شمة‪.‬‬

‫السفير قطان يبحث مع وزير الدفاع المصري تطوير العاقات بين البلدين عسكري ًا‬ ‫القاهرة ‪ -‬وا�س‬

‫جانب من احتجاجات ال�شلفين اأمام ال�شفارة الأمريكية‬

‫(ال�شرق)‬

‫ا�شتقبل وزير الدفاع ام�شري‪ ،‬الفريق اأول عبد الفتاح‬ ‫ال�شي�شي‪ ،‬اأم�س ي القاهرة �شفر خادم احرمن ال�شريفن‬

‫ل ��دى جمهورية م�شر العربية ومن ��دوب امملكة الدائم لدى‬ ‫جامعة الدول العربية اأحمد بن عبد العزيز قطان‪.‬‬ ‫وهن� �اأ ال�شف ��ر قطان خ ��ال اللق ��اء الفري ��ق ال�شي�شي‬ ‫منا�شبة تعيينه وزي ��را الدفاع متمني ًا له التوفيق وال�شداد‬

‫ي مهام من�شبه اجديد‪.‬‬ ‫كم ��ا ج ��رى تب ��ادل ااأحادي ��ث الودي ��ة وبح ��ث اأوج ��ه‬ ‫العاقات الثنائية ب ��ن البلدين و�شبل تعزيزها وتطويرها‬ ‫ي جال الدفاع وتبادل اخرات والتجارب‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫عناصر «اإصاح» تواجه «حزب صالح» شرق ًا وغرب ًا والحوثيين شما ًا والحراك جنوب ًا‬

‫اليمن‪ :‬اإخوان يخوضون حروب ًا على ثاث جبهات إثبات قوتهم‪ ..‬والرئيس يتح ّول إلى وسيط‬

‫ما استوقفني‬

‫�شنعاء ‪ -‬ع�شام ال�شفياي‬

‫منذر الكاشف‬

‫مرضى با حدود‬ ‫بالفعل يتحول بع�س �لنا�س �إلى‬ ‫مر�صى ف��ي تع�صبهم ودفاعهم‬ ‫ع��ن �ات� �ج ��اه �ل���ص�ي��ا��ص��ي �ل��ذي‬ ‫ي� ��رون ف �ي��ه �ل �ح��ق‪ .‬اي �م �ك��ن �أن‬ ‫�أتخيل �أن �أ�صخا�صا من �اأ�صحاء‬ ‫�لعقاء ايتفقون م��ع ع�ب��ارة �أن‬ ‫�ل�ن�ظ��ام �ل���ص��وري ل��م يطلق على‬ ‫�إ�صر�ئيل ر�صا�صة و�ح��دة منذ‬ ‫�ل� �ع ��ام ‪ .1973‬واي �م �ك��ن �أن‬ ‫�أتخيل �أن �صخ�صا من �اأ�صحاء‬ ‫�لعقاء �لطبيعيين �لخالين من‬ ‫�لعقد �لنف�صية و�اأمر��س �لعقلية‬ ‫�لم�صتع�صية‪ ،‬ي�صكك باأن �صوريا‬ ‫�ل �ي��وم �أ��ص�ب�ح��ت م��دم��رة بمدنها‬ ‫وق��ر�ه��ا و�ق�ت���ص��اده��ا ونظامها‬ ‫�اجتماعي و�لتعليمي و�ل�صحي‪.‬‬ ‫و�أن جي�صها �أو ما تبقى منه تحول‬ ‫�إل ��ى ح � ٍ�ام ل�ل�ن�ظ��ام �ل �ح��اك��م بكل‬ ‫تر�صانته �لع�صكرية و�اأم�ن�ي��ة‪..‬‬ ‫و�أن ه��ذ� �ل�ج�ي����س ه��و م��ا تبقى‬ ‫ل�ل�ن�ظ��ام ب�ع��د �ن �� �ص��اخ �لمجتمع‬ ‫و�ن �ت �� �ص��ار �ل �م �ج��ازر ف��ي �ل�م��دن‬ ‫�ل�صورية و�اأري��اف ومع�صكر�ت‬ ‫�لجي�س بحق �لجنود �لر�ف�صين‬ ‫�ل�م���ص��ارك��ة ف��ي �ل�ق�ت��ل و�ل��دم��ار‬ ‫��ص��د �صعبهم و�أه�ل�ه��م وبيوتهم‬ ‫وق ��ر�ه ��م‪� ..‬ل�ت�ج��رب��ة م��ع ه� �وؤاء‬ ‫م ��ري ��رة و�ل �ن �ق��ا���س �أو �ل �ح��و�ر‬ ‫معهم قد ي�صيب بالعدوى‪ ،‬هوؤاء‬ ‫ي�ح��ول��ون��ك �إل� ��ى م��ري����س عندما‬ ‫ت �ت �ح��اور م �ع �ه��م‪ ،‬ف �ه��م ي�ن�ك��رون‬ ‫ك� ��ل �ل� �ح� �ق ��ائ ��ق ع� �ل ��ى �اأر� � � ��س‬ ‫ح�ت��ى �ل�ح�ق��ائ��ق �لمثبتة بالدليل‬ ‫و�ل� �ب ��ره ��ان‪ ..‬ي�ج�ع�ل��ون��ك ت��د�ف��ع‬ ‫ع��ن ر�أي��ك ب�صكل مر�صي �أي�صا‬ ‫كما يح�صل �أحيانا مع �صيوف‬ ‫برنامج �ات�ج��اه �لمعاك�س على‬ ‫�لجزيرة‪.‬‬ ‫ت�ع��ال��و� نتفق على كلمة و�ح��دة‬ ‫"ا للقتل" ح�ت��ى ه��ذه �لكلمة‬ ‫يرف�صونها ويعتبرون �أن��ه ابد‬ ‫من مو�جهة �لموؤ�مرة �ل�صهيونية‬ ‫�اأم��ري �ك �ي��ة �ل �ك��ون �ي��ة م��ن خ��ال‬ ‫�ل� �ق ��وة‪ .‬ا �أدري ك ��م ه ��و ع��دد‬ ‫�لقتلى من �ل�صهاينة �اأمريكيين‬ ‫في حرب �لموؤ�مرة �لكونية �لتي‬ ‫ت�صتهدف �صوريا �ليوم‪.‬‬

‫دخل الإخوان ام�شلمون ي اليمن ي مواجهات‬ ‫�شيا�شية وع�شكرية مع ثاثة تيارات ي حاول ٍة منهم‬ ‫لإثب ��ات اأنه ��م الق ��وة الأوى ي الب ��اد بع ��د الإطاحة‬ ‫بالرئي�ض ال�شابق علي عبدالل ��ه �شالح واأركان نظامه‬ ‫من مفا�شل الدولة‪.‬‬ ‫وخ ��ال اليوم ��ن اما�شي ��ن‪ ،‬وجَ ��ه الإخ ��وان‬ ‫ن ��ران اأ�شلحتهم وو�شائل اإعامه ��م واأدوات خطابهم‬ ‫ال�شيا�شي �شوب ح ��زب اموؤمر ال�شعبي العام «حزب‬ ‫�شال ��ح» وحرك ��ة احوثي ��ن امتمردة وق ��وى احراك‬ ‫اجنوبي‪.‬‬ ‫وطال ��ب الإخوان محاكمة �شال ��ح ونفيه خارج‬ ‫الباد وحاكم ��ة زعيم احوثي ��ن عبداملك احوثي‪،‬‬ ‫وم ي�شل ��م ق ��ادة اح ��راك اجنوب ��ي م ��ن هجم ��ات‬ ‫الإخوان‪ ،‬حيث و�شفوه ��م باخونة و�شددوا على اأن‬ ‫حرب عام ‪ 1994‬كانت وطنية �شد من باعوا اليمن‪.‬‬ ‫وم تقت�ش ��ر مواجه ��ات الإخ ��وان وخ�شومه ��م‬ ‫امو َزع ��ن عل ��ى �شم ��ال وجن ��وب و�شرق اليم ��ن على‬ ‫اخط ��اب ال�شيا�ش ��ي والإعام ��ي‪ ،‬بل تع ��دى ذلك اإى‬ ‫مواجهات م�شلحة مع حزب اموؤمر ال�شعبي العام ي‬ ‫اجوف وحجة �شرق وغرب الباد ومع احوثين ي‬ ‫عمران �شما ًل ومع احراك ي عدن جنوب ًا‪.‬‬ ‫هادي ي�شعل احرب‬ ‫ي حافظ ��ة اج ��وف احدودي ��ة م ��ع امملك ��ة‪،‬‬ ‫اندلعت مواجهات م�شلحة بن اأن�شار حزب الإ�شاح‪،‬‬ ‫الذراع ال�شيا�شية لاإخوان‪ ،‬وقبيلة همدان التي ينتمي‬ ‫اإليها رئي�ض فرع اموؤمر ال�شعبي ي امحافظة ب�شبب‬ ‫تعي ��ن حافظ للج ��وف من «الإ�شاح» بع ��د اأن كانت‬ ‫قبيلة همدان قامت خ ��ال الفرة اما�شية‪ ،‬وبالتعاون‬ ‫م ��ع اأن�ش ��ار اموؤمر‪ ،‬بحماي ��ة امق ��ار احكومية عقب‬ ‫خروج امحافظة العام اما�ش ��ي عن �شلطة الدولة بعد‬ ‫حرب �شر�شة بن الإ�شاح واحوثين‪.‬‬ ‫ورغ ��م رف� ��ض احوثين ق ��رار الرئي� ��ض بتعين‬ ‫حافظ م ��ن الإخ ��وان للج ��وف‪ ،‬اإل اأن اأن�ش ��ار حزب‬ ‫�شال ��ح هم من ت�ش ��دوا للمحاف ��ظ اجدي ��د ورف�شوا‬ ‫اإخ ��اء امقار احكومي ��ة اأو مكينه م ��ن مزاولة عمله‬ ‫بحجة افتقار قرار تعيينه ل�شروط التوافق ال�شيا�شي‪،‬‬ ‫حافظ منهم‬ ‫حيث كان «اموؤمريون» يطالبون بتعين‬ ‫ٍ‬ ‫لوقوفهم على احياد اأثناء اقتتال احوثين والإخوان‬ ‫الع ��ام اما�شي‪ ،‬ولك ��ون الطرفن اأقلي ��ة ي امحافظة‪،‬‬ ‫فيما مثل اموؤمر غالبية الوجود القبلي فيها‪.‬‬

‫ي امقاب ��ل‪ ،‬انتق ��د برماي قري ��ب من احوثين‬ ‫التظاه ��رة وع ّده ��ا دع ��وة �شريح ��ة للح ��رب امدمرة‬ ‫بن الطرف ��ن‪ ،‬وقال عبدالكرم جدب ��ان‪ ،‬ي ت�شريح‬ ‫�شحف ��ي‪ ،‬اإن حملة امليون توقيع التي ينفذها ن�شطاء‬ ‫الإخ ��وان محاكم ��ة احوثي لها عاق ��ة بحملة امليون‬ ‫التي ينظمها احوثيون لإدانة اأمريكا‪ ،‬متهما الإخوان‬ ‫بالعم ��ل بتوجيه ��ات ال�شف ��ر الأمريك ��ي ي �شنع ��اء‬ ‫والدف ��اع ع ��ن بق ��اء ق ��وات امارين ��ز (م�ش ��اة البحرية‬ ‫الأمريكية) ي اليمن‪.‬‬ ‫وبالتزام ��ن م ��ع التظاه ��رة الت ��ي خرج ��ت �ش ��د‬ ‫احوثي ��ن‪ ،‬نظ ��م احوثي ��ون تظاه ��رة ماثل ��ة ي‬ ‫حافظة ذم ��ار ذات الوجود احوث ��ي البارز‪ ،‬متهمن‬ ‫م�شلح ��ي الإ�ش ��اح مهاجم ��ة التظاه ��رة بالأع ��رة‬ ‫الناري ��ة‪ ،‬وقالوا اإن ه ��ذه العتداءات عل ��ى اأن�شارهم‬ ‫م ��ن ِقبَل عنا�شر «الإ�شاح» لي�ش ��ت الأوى بل تكررت‬ ‫ي اأكر من منطقة منية‪ ،‬حذرين‪ ،‬ي بيان لهم‪ ،‬من‬ ‫تفجر ب� �وؤرة �شراع جدي ��دة ي حافظة ذمار و�شط‬ ‫الباد‪.‬‬

‫تظاهرة لاإخو�ن �صد مناف�صيهم �ل�صيا�صين‬

‫وطالب ��ت قبيلة هم ��دان و�شيخه ��ا الدولة بب�شط‬ ‫�شلطتها من خال ت�شلم اللجنة الع�شكرية لكل النقاط‬ ‫الع�شكرية والأمنية التي يديرها احوثيون والإخوان‬ ‫واإفراغ اللواء ‪ 115‬من ملي�شيات حزب الإ�شاح التي‬ ‫ت�شيطر عليه منذ العام اما�شي‪.‬‬ ‫وكان ��ت اج ��وف ه ��ي اأول حافظ ��ة �شقط ��ت‬ ‫ع ��ن �شلط ��ة الرئي�ض ال�شاب ��ق بانهيار ك ��ل اموؤ�ش�شات‬ ‫الأمنية فيها وف ��رار قائد اللواء ‪ 115‬الذي م ت�شليمه‬ ‫بعت ��اده الع�شك ��ري م�شلح ��ي الإ�ش ��اح واحوثي ��ن‬ ‫اللذي ��ن هاجماه حينها ليعودا بع ��د ذلك لاقتتال على‬ ‫حتوياته وعلى اإدارة مرافق امحافظة‪.‬‬ ‫ورغ ��م تاأكي ��د حافظ اج ��وف ي بيان �شحفي‬ ‫عل ��ى مزاولت ��ه عمله بكل حري ��ة‪ ،‬قالت م�ش ��ادر قبلية‬ ‫وحزبية ي امحافظة ل�»ال�شرق» اإن امحافظ و�شل اإى‬ ‫مقر امحافظة برفقة م�شلحن من «الإ�شاح» ما ا�شتفز‬ ‫قبائل واأحزاب اجوف‪.‬‬ ‫واأمام رف� ��ض قبيلة همدان واأن�شار حزب �شالح‬ ‫ت�شلي ��م امحاف ��ظ امق ��ار احكومي ��ة الت ��ي تق ��ع حت‬ ‫�شيطرته ��ا‪ ،‬م تع ��د له ولي ��ة اإل على اج ��زء ال�شرقي‬ ‫م ��ن مقر ال�شلطة امحلية حيث يوج ��د مكتبه‪ ،‬بينما ل‬

‫ي�شتطيع الدخول اإى باقي امكاتب احكومية الواقعة‬ ‫حت �شيطرة القبائل اموالية حزب �شالح‪.‬‬ ‫وخال ال � �‪� 48‬شاع ��ة اما�شية‪� ،‬شه ��دت حافظة‬ ‫حجة‪ ،‬التي م تعين حافظ لها قبل اأ�شهر‪ ،‬مواجهات‬ ‫م�شلح ��ة ب ��ن اأن�ش ��ار اموؤم ��ر ال�شعب ��ي واأن�ش ��ار‬ ‫الإ�شاح‪ ،‬وعلى اأثره ��ا م يتمكن امحافظ رغم م�شي‬ ‫اأك ��ر من ثاث ��ة اأ�شهر على تعيينه م ��ن مار�شة عمله‬ ‫ب�شبب رف� ��ض حزب اموؤمر قرار تعيينه كونه ينتمي‬ ‫اإى الإ�شاح‪.‬‬ ‫وا�شتط ��اع الرئي� ��ض عبدربه من�ش ��ور هادي من‬ ‫خال و�شاطة قام بها �شخ�شي� � ًا اأن يُنهي اخاف بن‬ ‫الطرفن من خال تعين رئي�ض فرع اموؤمر ي حجة‬ ‫ع�ش ��و ًا ي جل�ض ال�ش ��ورى اإى جان ��ب عمله وكي ًا‬ ‫للمحافظة‪ ،‬كما وعد «ه ��ادي» اموؤمرين العاملن ي‬ ‫امحافظ ��ة باأن ل م�شهم اأي تغيرات من ِقبَل امحافظ‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬الأمر الذي وافق عليه ح ��زب اموؤمر ليم ِكن‬ ‫امحافظ اجديد بعدها من مزاولة مهامه‪.‬‬ ‫تظاهرات م�شادة‬ ‫ً‬ ‫وي حافظة عم ��ران‪ ،‬فجر احوثيون حربا مع‬

‫(�ل�صرق)‬

‫«الإ�ش ��اح» بع ��د تعين حاف ��ظ لها من كب ��ار قيادات‬ ‫الإخوان ي اليمن‪.‬‬ ‫وقالت م�شادر قبلية ي امحافظة‪ ،‬التي تع ّد معقل‬ ‫احوثي ��ن الثاي بعد حافظة �شعدة‪ ،‬ل�»ال�شرق»‪ ،‬اإن‬ ‫و�شاط ��ات قبلي ��ة جح ��ت ي اإبرام هدن ��ة موؤقتة بن‬ ‫الطرفن مهيد ًا لإنهاء اخاف‪.‬‬ ‫ويطال ��ب احوثيون ي عمران ح ��زب الإ�شاح‬ ‫باإطاق ع ��د ٍد من عنا�شرهم قالوا اإنهم ُح َتجزون ي‬ ‫من ��زل �شيخ قبيلة حا�شد �شادق عبدالله الأحمر‪ ،‬الذي‬ ‫اأ�شقط احوثيون الأ�شبوع اما�شي مديرية ريدة معقل‬ ‫م�شيخته هو واإخوانه‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬نظ ��م ح ��زب الإ�شاح تظاه ��رة حا�شدة‬ ‫ي �شنعاء طالبت محاكمة زعيم احوثين عبداملك‬ ‫احوثي على «جرائمه التي ارتكبها بحق اأبناء �شعدة‬ ‫وحجة واج ��وف وعم ��ران واأفراد الق ��وات ام�شلحة‬ ‫خال احروب ال�شت»‪.‬‬ ‫وطالب ��ت التظاه ��رة‪ ،‬الت ��ي انطلق ��ت م ��ن �شاحة‬ ‫التغير التي يوجد فيها احوثيون بكثافة‪ ،‬محاكمة‬ ‫احوثي وفر�ض نفوذ احكومة على حافظة �شعدة‪،‬‬ ‫واإنهاء �شيطرة احوثين على ال�شلطة فيها‪.‬‬

‫حالف �شد احراك‬ ‫وي حافظة عدن جنوبي اليمن‪ ،‬حالف �شباب‬ ‫حزب الإ�ش ��اح واأن�ش ��اره مع جنود الأم ��ن امركزي‬ ‫وق ��وات ال�شرط ��ة مهاجم ��ة مظاه ��رة لق ��وى احراك‬ ‫اجنوب ��ي ي مدينة «كري ��ر» رفعت �شع ��ار «ال�شعب‬ ‫يريد اإ�شقاط الإ�شاح»‪.‬‬ ‫و�شق ��ط اأكر من ‪ 15‬جريح ًا ي ام�شادمات التي‬ ‫وقع ��ت م�شاء اأم� ��ض الأول بن حتجن جنوبين من‬ ‫جان ��ب واأن�ش ��ار لاإ�شاح وق ��وات اأم ��ن و�شرطة من‬ ‫جان ��ب اآخر خ ��ال فعالي ��ة �شيا�شية نظمه ��ا الإ�شاح‬ ‫احتف ��ا ًء بالعي ��د الوطن ��ي‪ ،‬لك ��ن اجنوبي ��ن عدّوه ��ا‬ ‫ا�شتفزاز ًا لهم‪.‬‬ ‫وتبادل الطرفان الرا�شق بالأحجار وامفرقعات‬ ‫الناري ��ة قب ��ل اأن تتدخل ق ��وات الأمن حماي ��ة اأن�شار‬ ‫الإ�ش ��اح وتفريق ن�شط ��اء اح ��راك اجنوبي‪ .‬وقال‬ ‫قي ��ادي ي اح ��راك اجنوب ��ي اإن غالبي ��ة ن�شط ��اء‬ ‫الإ�ش ��اح م جلبه ��م م ��ن مع�شك ��رات موج ��ودة ي‬ ‫حافظ ��ة ع ��دن‪ ،‬واإن هن ��اك توثيق� � ًا له ��ذه اممار�شات‬ ‫�شيت ��م رفعه اإى منظم ��ات دولية وحقوقي ��ة‪ .‬وي�شود‬ ‫التوت ��ر مناط ��ق ع ��دن‪ ،‬ويخ�ش ��ى مراقب ��ون انف ��ات‬ ‫الو�شع وخروج ��ه عن ال�شيط ��رة وحويل امحافظة‬ ‫التي �شهدت ا�شتقرار ًا ن�شبيا موؤخر ًا اإى �شاحة �شراع‬ ‫ُت�شاف اإى ال�شاحات التي يتمر�ض فيها الإخوان �شد‬ ‫خ�شومهم‪.‬‬

‫موحدة لكسر حدة ااستقطاب بين «النهضة» و«نداء تونس»‬ ‫قوى اليسار التونسي تشكل جبهة َ‬

‫تون�ض ‪ -‬علي قربو�شي‬

‫اأعلنت قوى الي�شار التون�شية اأم�ض الأول عن تقدم ام�شاورات‬ ‫فيما بينها نحو تاأ�شي�ض جبهة �شيا�شية حت ا�شم «اجبهة ال�شعبية‬ ‫لتحقي ��ق اأه ��داف الثورة» يك ��ون هدفها الو�ش ��ول اإى ال�شلطة ي‬ ‫الباد‪.‬‬ ‫وتع ��د ه ��ذه اخط ��وة الأوى م ��ن نوعه ��ا بالن�شب ��ة لاأحزاب‬ ‫الي�شاري ��ة والقومي ��ة ي تون� ��ض‪ ،‬والتي ملك تاريخ ��ا طويا ي‬ ‫مواجه ��ة نظامي احبي ��ب بورقيبة وزي ��ن العابدين ب ��ن علي‪ ،‬اإل‬ ‫اأن ت�شتته ��ا و�شراعه ��ا الأيديولوج ��ي حال دون حوله ��ا اإى قوة‬ ‫�شيا�شية كبرة‪.‬‬ ‫واأكدت مكون ��ات اجبهة اجديدة‪ ،‬وم ��ن اأهمها حزب العمال‬ ‫وحركة الوطنين الدمقراطين وحركة البعث‪ ،‬اأن اجبهة �شرورة‬ ‫فر�شها الواقع ال�شيا�شي والجتماعي والقت�شادي ي الباد بن‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫ح�شب روؤيته‪ ،‬داعيا الأطراف امعنية لرفع اأيديهم عن الإعام‪.‬‬ ‫اأطراف نا�شلت لعقود �شد الديكتاتورية وال�شتبداد‪.‬‬ ‫وعن �شلك الق�شاء‪ ،‬اأكد الهمامي اأنه م يقع اأي تغير فيه واأن‬ ‫وق ��ال زعي ��م ح ��زب العم ��ال‪ ،‬حم ��ة الهمام ��ي‪ ،‬اإن «امكون ��ات‬ ‫اموجودة ي اجبهة قطعت خطوات كبرة ي اجاه ت�شكيلها وما التطه ��ر الذي تتحدث عن ��ه احكومة احالية ه ��و تطهر مزعوم‬ ‫تبقى من خطوات ه � ِ�ن اأمام ما م اإجازه»‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن اجبهة باعتبار اأن التج ��اوزات الق�شائية التي كانت زمن بن علي مازالت‬ ‫�شتظل مفتوحة اأمام كل الأطراف امنتظمة وام�شتقلة واجمعيات نف�شها اليوم‪.‬‬ ‫واتهم الهمامي‪ ،‬ي موؤمر بالعا�شمة التون�شية اأم�ض الأول‪،‬‬ ‫ي انتظار اأن ح�شم حركة ال�شعب النا�شرية موقفها من الن�شمام‬ ‫الئتاف الثاثي احاكم محاولة العودة بالباد اإى الوراء «لأنه‪،‬‬ ‫اإليها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف الهمام ��ي اأن «الأط ��راف التي انخرط ��ت ي اجبهة وبخا�ش ��ة حركة النه�شة الإ�شامية‪ ،‬يري ��د و�شع يده على الإعام‬ ‫نا�شل ��ت مع بع�شه ��ا البع�ض �ش ��د الديكتاتوري ��ة وال�شتبداد كما لتثبيت �شلطت ��ه»‪ ،‬ح�شب قوله‪ .‬ويت�شم ام�شهد ال�شيا�شي التون�شي‬ ‫نا�شلت �شد حكومتي حمد الغنو�شي والباجي ال�شب�شي ومازالت بحال ��ة ا�شتقط ��اب ح ��ادة بن حرك ��ة ن ��داء تون�ض بزعام ��ة رئي�ض‬ ‫تنا�شل»‪ ،‬لفت� � ًا اإى ما �شمَاه التفافا كبرا عل ��ى اأهداف الثورة ي الوزراء ال�شابق الباج ��ي قايد �شب�شي وحركة النه�شة الإ�شامية‪،‬‬ ‫فيما اأظهرت نتائج ا�شتطاعات للراأي اأن «نداء تون�ض» �شتحل ثانيا‬ ‫الوقت احاي من ِقبَل احكومات امتعاقبة‪.‬‬ ‫كما �شدّد اأمن عام حزب العمال على اأن الإعام ي تون�ض غر ي النتخابات القادمة بعد «النه�شة» التي انخف�شت �شعبيتها‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��ا‪ ،‬ت ��رى اجبه ��ة الي�شاري ��ة اأنه ��ا �شتك�ش ��ر حال ��ة‬ ‫م�شتقل «لأن حرية التعبر ل تتما�شى وم�شالح احكومة احالية»‪،‬‬

‫ال�شتقط ��اب الثنائ ��ي القائمة حالي ��ا ي الباد على اعتب ��ار اأن كا‬ ‫الطرفن (النه�شة ونداء تون�ض) مثل نف�ض الرنامج القت�شادي‬ ‫والجتماعي للنظام القدم‪.‬‬ ‫ي ال�شي ��اق ذات ��ه‪ ،‬ق ��ال الأم ��ن الع ��ام حرك ��ة الوطني ��ن‬ ‫الدمقراطين‪� ،‬شك ��ري بالعيد‪ ،‬اأنه ل يرى مانعا ي اأن يكون حمة‬ ‫الهمامي قائدا للجبهة الي�شارية ومر�شحها للرئا�شة‪.‬‬ ‫ويُتو َق ��ع اأن تعقد اجبهة موؤمره ��ا التاأ�شي�شي ي ‪ 7‬اأكتوبر‬ ‫امقبل‪ ،‬فيما يرى مراقبون اأنها �شت�شبح رقما �شعبا �شمن امعادلت‬ ‫ال�شيا�شية على ال�شاحة التون�شية‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬ي ��رى متابع ��ون اأن ه ��ذه اجبه ��ة‪ ،‬واإن كان ��ت‬ ‫ت�شتجي ��ب ي م�شتوى ال�شعارات اإى تطلعات الفئات امهم�شة‪ ،‬اإل‬ ‫اأن كثرين ي�شكك ��ون ي جاعتها النتخابية بل يعتقدون اأنها لن‬ ‫ُتعمِر طوي� � ًا ب�شبب الختافات حول الزعامة و�شعوبة التعاي�ض‬ ‫بن الي�شار ال�شيوعي والقومين‪.‬‬

‫المغرب‪ :‬اأمازيغ يهاجمون حكومة اإساميين ويتوعدون بالتصعيد‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫�شعَدت احركات الأمازيغية ي امغرب من‬ ‫هجماتها عل ��ى حكومة الإ�شامين‪ ،‬التي يقودها‬ ‫ح ��زب العدالة والتنمي ��ة‪ ،‬حيث كالت نق ��دا لذعا‬ ‫لرئي�شها عبدالإله بن كران على خلفية ما اأ�شمته‬ ‫ب� «الف�شل ي تنفيذ التزامات احكومة واإخالها‬ ‫بالرنام ��ج النتخاب ��ي ال ��ذي نال ��ت الثق ��ة عل ��ى‬ ‫اأ�شا�شه خا�شة فيما يتعل ��ق با�شتمرارها ي منع‬ ‫ت�شجيل الأ�شماء الأمازيغية»‪.‬‬ ‫ون ��ددت جمعي ��ات حقوقي ��ة ون�شط ��اء‬ ‫اأمازيغي ��ون مغارب ��ة من ��ع ال�شلط ��ات امغربي ��ة‬ ‫ت�شجيل امواليد اجدد ببع�ض الأ�شماء الأمازيغية‬ ‫ي الوثائق الر�شمية و�شهادات الولدة والزواج‬ ‫والوفاة‪ ،‬معترين ذلك نوعا من الإق�شاء امتعمد‬ ‫للثقاف ��ة الأمازيغية وا�شتهداف ��ا للهوية امغربية‪.‬‬ ‫بينم ��ا ردت م�ش ��ادر ر�شمي ��ة ب� �اأن ه ��ذه الأ�شماء‬ ‫«تتعار�ض مع الهوية امغربية»‪ ،‬ورف�شت اللجنة‬ ‫العلي ��ا للحال ��ة امدنية بامغ ��رب موؤخ ��را حواي‬

‫‪ 13‬ا�شم ��ا اأمازيغي ��ا بدعوى تعار�شه ��ا مع هوية‬ ‫الباد‪ ،‬ومن بن اأكر الأ�شماء منعا‪ :‬اإيلي‪ ،‬تيليل‪،‬‬ ‫�شادن‪ ،‬داهيا‪ .‬وعابت الع�شبة الأمازيغية حقوق‬ ‫�ان ح�شلت «ال�شرق» على ن�شخة‬ ‫الإن�شان‪ ،‬ي بي � ٍ‬ ‫من ��ه‪ ،‬على احكوم ��ة ع ��دم جديته ��ا ي الإ�شراع‬ ‫باإ�ش ��دار القان ��ون التنظيم ��ي اخا� ��ض بتفعيل‬ ‫الطاب ��ع الر�شمي للغ ��ة الأمازيغية م ��ع ا�شتمرار‬ ‫�شيا�شة الرجال ي تدري�ض الأمازيغية واإ�شناد‬ ‫تدري�شها لأ�شاتذة م يتلقوا اأي تدريب‪ .‬كما هاجم‬ ‫«التجم ��ع العام ��ي الأمازيغ ��ي» الدول ��ة امغربية‬ ‫على خلفي ��ة رف�ض قن�شلي ��ة امغ ��رب ي اأنفر�ض‬ ‫ببلجيك ��ا ت�شجي ��ل مولود م ��ن اأبوي ��ن مغربين‬ ‫با�شم «مازيليا»‪ .‬وو�ش ��ف «التجمع» هذا الرف�ض‬ ‫باأنه امتناع مق�شود م ��ن طرف الدولة عن تنزيل‬ ‫مقت�شي ��ات الد�شتور اممنوح فيما يخ�ض تر�شيم‬ ‫اللغة والهوي ��ة الأمازيغيت ��ن‪ .‬واأ�شاف التنظيم‬ ‫الأمازيغ ��ي اأن «ا�شتم ��رار منع ت�شجي ��ل الأ�شماء‬ ‫الأمازيغية ي �شجات احالة امدنية يو�شح اأن‬ ‫�شعارات التغير والإ�شاح والبناء الدمقراطي‬

‫م ��ا هي اإل �شع ��ارات زائفة هدفه ��ا الوحيد تلميع‬ ‫�ش ��ورة الدولة على ال�شعيد الدوي»‪ ،‬مطالبا ي‬ ‫الوقت ذات ��ه بتفعيل فوري مقت�شي ��ات الد�شتور‬ ‫اخا�شة بر�شيم اللغة الأمازيغية وبتعهد ر�شمي‬ ‫بع ��دم تكرار من ��ع ت�شجي ��ل الأ�شم ��اء الأمازيغية‬ ‫من طرف موظفي م�شال ��ح احالة امدنية‪ .‬وكان‬ ‫فريق التحالف ال�شراكي مجل�ض ام�شت�شارين‬ ‫(الغرف ��ة الثانية للرمان) اعت ��ر رف�ض ت�شجيل‬ ‫الأ�شم ��اء الأ�شلي ��ة امرتبط ��ة بال ��راث الإثن ��ي‬ ‫واح�شاري والتاريخي م�شا�شا بحقوق الإن�شان‬ ‫وبحري ��ة الأف ��راد‪ ،‬مطالبا بتعدي ��ل القانون الذي‬ ‫يُ�ش َت َند اإليه ي منع الأ�شماء الأمازيغية وباإ�شناد‬ ‫اأمر ح�شم اخاف الذي ين�شب بن الآباء و�شباط‬ ‫احال ��ة امدني ��ة اإى الق�ش ��اء‪ .‬وبح�ش ��ب م�شادر‬ ‫«ال�شرق» ف� �اإن احركات الأمازيغية تعتزم تنظيم‬ ‫تظاه ��رة حا�ش ��دة �ش ��د حكومة بن ك ��ران خال‬ ‫الأيام امقبلة لتحري ��ك مطالب الأمازيغين الذين‬ ‫يطالب ��ون ب�شرع ��ة تنزيل م ��ا ج ��اء ي الد�شتور‬ ‫بخ�شو�ض الأمازيغية‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫مخاوف من قيام السماسرة برفع اأسعار وارتكاب تاعبات‬

‫عين المستهلك‬

‫سفير الفلبين لـ |‪ :‬ا توجد تأشيرات استقدام العمالة المنزلية حتى اللحظة‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�شمري‬ ‫اأعلن ل�«ال�شرق» ال�شفر الفلبيني لدى امملكة العربية ال�شعودية‬ ‫ع ��ز الدين تاجو‪ ،‬ع ��ن بدء الت�ش ��الت بن وزارة العم ��ل الفلبينية‪،‬‬ ‫و�ش ��فارة الفلبن ي امملكة‪ ،‬ا�شتعداد ًا ل�ش ��تئناف ا�شتقدام العمالة‬ ‫امنزلي ��ة الفلبيني ��ة اإى امملكة العربية ال�ش ��عودية‪ ،‬متوقع� � ًا بلورة‬ ‫التفاقية التي جرت بن الريا�س وماني ًا ي �شورة بنود واأنظمة‪،‬‬ ‫تعمل على اأ�شا�شها مكاتب ال�شتقدام‪.‬‬ ‫وق ��ال تاج ��و‪« :‬وردنا م ��ن وزارة العمل ي الفلب ��ن خاطبات‬ ‫تخ�س التفاقية التي اأعلنت عنها وزارة اخارجية ال�ش ��عودية يوم‬ ‫الثاث ��اء اما�ش ��ي‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن وزارة العم ��ل تق ��وم حالي ًا بعمل‬ ‫اإجراءات لو�شع بنود التفاقية‪ ،‬وقال اإن املحق العماي ي ال�شفارة‬ ‫يجري ات�شالته مع وزارة العمل الفلبينية‪ ،‬مناق�شة جميع الرتيبات‬ ‫حول بدء ا�ش ��تئناف العمالة الفلبينية‪ .‬واأ�ش ��اف تاجو اأن �ش ��فارته‬

‫خالية حتى الآن من اأي تا�شرة لا�شتقدام للعامات الفلبينيات بعد‬ ‫اأن تعطلت وتعرت امفاو�شات بن البلدين طيلة العام اما�شي‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «ال�ش ��رق» اأن مكات ��ب ال�ش ��تقدام ال�ش ��عودية تتابع ما‬ ‫�شت�شفر عنه التفاقية من بنود واأنظمة‪ ،‬كما ترقب م�شودة الإعان‬ ‫التي �ش ��تعلن عنها ال�ش ��فارة الفلبينية مكاتب ال�شتقدام الراغبة ي‬ ‫التقدم للح�ش ��ول على التاأ�ش ��رات‪ .‬واأفاد م�ش ��در اأن هناك توا�شا‬ ‫بن امكاتب واخارجية ال�ش ��عودية‪ ،‬من اأجل مرير معامات امئات‬ ‫من امواطنن الذين ت�شلمت بع�س امكاتب اأوراقهم و�شط تخوف من‬ ‫ا�ش ��تغال اخطوة من قبل بع�س امكاتب ي رفع قيمة التاأ�شرات‪،‬‬ ‫والتع ��اون مع �شما�ش ��رة من مكات ��ب خارجية‪ ،‬ي حن اأن م�ش ��ودة‬ ‫ال�ش ��فارة الفلبيني ��ة امزم ��ع اإعانها‪� ،‬ش ��توؤكد على و�ش ��ع �ش ��وابط‬ ‫حكم عملية ال�شتقدام بعد توقفها‪ ،‬واإقبال ال�شعودين على العمالة‬ ‫امنزلي ��ة الفلبيني ��ة التي مت ��از بتدريبه ��ا وقلة ارتكابه ��ا احوادث‬ ‫اجنائية مقارنة بجن�شيات اأخرى‪.‬‬

‫السعودية ثاني أسرع اقتصاد‬ ‫نمو ًا ضمن مجموعة العشرين‬

‫�لقت�شاد �ل�شعودي مر�شح لتحقيق مو ب�‪ % 6.2‬ي ‪2012‬‬

‫عبدالعزيز الخضيري‬

‫ربيع المستهلك‬

‫�لعمالة �لفلبينية �شتعود جدد� لل�شوق �ل�شعودي‬

‫(�ل�شرق)‬

‫عز �لدين تاجو‬

‫‪ 300‬مليون ريال مبيعات متوقعة لفعاليات«التمور وطن» في اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬حمد بالطيور‬ ‫توق ��ع ع ��دد م ��ن ج ��ار التم ��ور ي الأح�ش ��اء اأن‬ ‫تتج ��اوز مبيع ��ات �ش ��وق التم ��ور ي امنطق ��ة له ��ذا‬ ‫الع ��ام ‪ 300‬مليون ري ��ال‪ ،‬ياأتي ذلك تزامن ��ا مع اإقامة‬ ‫مهرجان الأح�شاء «للتمور وطن»‪ ،‬الذي د�شنه حافظ‬ ‫الأح�ش ��اء الأمر بدر بن جلوي اآل �ش ��عود ي العا�شر‬ ‫من ال�ش ��هر اجاري‪ ،‬وت�ش ��رف عليه اأمانة الأح�ش ��اء‪،‬‬ ‫ب�ش ��راكة ا�ش ��راتيجية مع جل�س التنمية ال�شياحية‬ ‫وهيئ ��ة ال ��ري وال�ش ��رف وغرف ��ة الأح�ش ��اء‪ ،‬ورعاية‬ ‫اإعامية من «ال�ش ��رق»‪ .‬وجاوز اإجماي امبيعات ي‬ ‫امهرجان خال الأ�ش ��ابيع الثاثة اما�ش ��ية ‪ 55‬مليون‬ ‫ري ��ال‪ ،‬حي ��ث بل ��غ اأعل ��ى �ش ��عر لتمر اخا� ��س خال‬ ‫امهرج ��ان ‪ 26‬ري ��ال للكيلوجرام‪ .‬و�ش ��اهم امهرجان‬

‫ال ��ذي اعتره البع� ��س تظاهرة اقت�ش ��ادية عززت من‬ ‫مكان ��ة مور امنطقة ورفعت من قيمتها ال�ش ��وقية ي‬ ‫ج ��ذب عدد من جار التمور من ال�ش ��عودية واخليج‪،‬‬ ‫الذي ��ن وجهوا بو�ش ��اتهم �ش ��وب �ش ��وق التمور ي‬ ‫الأح�ش ��اء الذي يعد ال�شتثمار الأمثل ي هذا الوقت‪.‬‬ ‫وتع ��د الأح�ش ��اء امورد الرئي�ش ��ي للتم ��ور ي امملكة‬ ‫واخلي ��ج‪ ،‬وت�ش ��تقطب ه ��ذه الأي ��ام ع ��ددا م ��ن جار‬ ‫التم ��ور وامخت�ش ��ن وامت�ش ��وقن الذين يحر�ش ��ون‬ ‫على ح�شور امزادات اليومية التي تقام ي امهرجان‬ ‫للح�ش ��ول عل ��ى احتياجهم من م ��ور امنطقة‪ .‬ويرى‬ ‫التاج ��ر القط ��ري نا�ش ��ر ام ��ري اأن م ��ور الأح�ش ��اء‬ ‫ا�ش ��تقطبت ع ��ددا كب ��را م ��ن التج ��ار ال�ش ��عودين‬ ‫واخليجين‪ ،‬نظرا جودتها وميزها باللون الأ�شفر‬ ‫والطعم احلو‪ .‬ويقول‪ :‬اعتدت زيارة امنطقة ب�ش ��كل‬

‫�ش ��نوي اأثناء مو�شم ال�ش ��رام لعقد �شفقات مع بع�س‬ ‫امزارع ��ن وج ��ار التمور و�ش ��راء كمي ��ات من مور‬ ‫امنطق ��ة وبيعه ��ا ي قط ��ر‪ ،‬فيما اأك ��د التاج ��ر عبدالله‬ ‫الدو�شري اأن هناك طلبا كبرا على مور الأح�شاء من‬ ‫ع ��دة مناط ��ق ي امملكة‪ ،‬لذا يحر� ��س عديد من جار‬ ‫التم ��ور عل ��ى زيارة اأ�ش ��واق امنطقة ل�ش ��راء الكميات‬ ‫الت ��ي يحتاج ��ون اإليه ��ا وبيعه ��ا ي مناط ��ق امملك ��ة‬ ‫الأخ ��رى‪ .‬واأثنى الدو�ش ��ري على ح�ش ��ن التنظيم ي‬ ‫مهرج ��ان ه ��ذا العام من خال طريقة دخول �ش ��يارات‬ ‫النق ��ل اإى ال�ش ��وق وت�ش ��نيف التم ��ور قب ��ل دخولها‬ ‫�ش ��احة امزاد ما زاد الثقة لدى ام�ش ��رين باح�شول‬ ‫عل ��ى مور جيدة‪ ،‬وق ��ال‪ :‬امهرجان �ش ��اهم ي تعزيز‬ ‫مكانة مور امنطقة ورفع اأ�شعارها ما يعود بالفائدة‬ ‫على امزارعن والتجار‪.‬‬

‫(�ل�شرق)‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأكد تقرير اأن ال�ش ��عودية �ش ��تحقق ثاي اأ�شرع مو اقت�ش ��ادي خال عام‬ ‫‪ 2012‬م ��ن ب ��ن دول جموعة الع�ش ��رين‪ ،‬وذلك بعد ال�ش ��ن‪ ،‬ي الوقت الذي‬ ‫�شتحقق فيه دول اخليج م�شتوى مو يفوق امتو�شط العامي‪ .‬وتوقع التقرير‬ ‫الذي اأ�ش ��درته «باركليز كابيتال»‪ ،‬اأن يحقق القت�ش ��اد ال�ش ��عودي موا قدره‬ ‫‪ % 6.2‬خال عام ‪ 2012‬يتبعه مو بن�ش ��بة ‪ % 5.1‬خال عام ‪ .2013‬وجيء‬ ‫هذه ام�شتويات من النمو ي امرتبة الثانية بعد ال�شن التي يتوقع اأن يحقق‬ ‫اقت�ش ��ادها موا ي ��راوح ب ��ن ‪ 7‬و‪ % 8‬خ ��ال عام ��ي ‪ 2012‬و‪ .2013‬وخارج‬ ‫جموعة الع�ش ��رين توقع التقرير اأن يكون القت�شاد القطري الأعلى موا ي‬ ‫العام عند م�شتوى ‪ % 11.5‬خال عام ‪.2012‬‬ ‫ي�شار اإى اأن جموعة الع�شرين ت�شم كا من ال�شعودية‪ ،‬ال�شن‪ ،‬واليابان‪،‬‬ ‫وكوريا اجنوبية‪ ،‬والهند‪ ،‬واإندوني�شيا‪ ،‬ورو�شيا‪ ،‬وتركيا‪ ،‬وفرن�شا‪ ،‬واأمانيا‪،‬‬ ‫واإيطاليا‪ ،‬وامملكة امتحدة‪ ،‬واأ�ش ��راليا‪ ،‬وجنوب اإفريقيا‪ ،‬وكندا‪ ،‬وامك�ش ��يك‪،‬‬ ‫واأمري ��كا‪ ،‬والأرجنت ��ن‪ ،‬والرازيل والح ��اد الأوروبي‪ .‬وبح�ش ��ب التقرير‪،‬‬ ‫�شي�ش ��جل اقت�ش ��اد منطقة اليورو انكما�ش ��ا بنح ��و‪ %0.5 -‬ي ‪ 2012‬وموا‬ ‫طفيف ��ا ب� ‪ %0.3‬ي ‪ ،2013‬فيما تتوقع مو القت�ش ��اد العامي بكامله بن�ش ��بة‬ ‫‪ %3.1‬ي ‪ 2012‬و‪ %3.5‬ي ‪.2013‬‬

‫عدد من �لتجار �أثناء مز�د على كمية من �لتمور ي مهرجان �لأح�شاء‬

‫(�ل�شرق)‬

‫�أحد �لتجار يعاين كمية �لتمور قبل �شر�ئها‬

‫محللون‪ :‬سوق المال سيصعد إلى ‪ 7500‬نقطة قبل نهاية العام‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‪ ،‬رويرز‬ ‫راأى حلل ��ون اأن الراجع ��ات الت ��ي‬ ‫�ش ��هدها �ش ��وق ام ��ال ي الأي ��ام الأخ ��رة‪،‬‬ ‫نتيجة القلق الذي ي�شاور الأ�شواق العامية‪،‬‬ ‫ج ��راء اأزم ��ة منطق ��ة الي ��ورو‪ ،‬ويوؤك ��دون‬ ‫اأن اأداء اموؤ�ش ��ر �ش ��يظل مرهون� � ًا باأخب ��ار‬ ‫الأ�ش ��واق العامي ��ة‪ ،‬ي ظ ��ل غي ��اب التفاوؤل‬ ‫بالنتائ ��ج الف�ش ��لية لل�ش ��ركات‪ .‬وي ��رى‬ ‫امحللون اأن ك�ش ��ر اموؤ�ش ��ر م�ش ��توى الدعم‬ ‫الواقع عند ‪ 6900‬نقطة �شيدفعه م�شتويات‬ ‫‪ 6850 - 6767‬نقط ��ة‪ ،‬ويتوقع ��ون منه ��ا‬ ‫ارتداد ًا م�شار �ش ��عودي مرة اأخرى‪ .‬واأنهى‬ ‫اموؤ�ش ��ر ال�ش ��عودي تعام ��ات اأم� ��س الأول‬ ‫(الأربعاء) منخف�ش� � ًا ‪ %1.42‬اإى م�ش ��توى‬ ‫‪ 6878.7‬نقطة‪ ،‬و�ش ��ط تراجع �شبه جماعي‬ ‫لاأ�شهم امدرجة ب�ش ��دارة البروكيماويات‬ ‫والبن ��وك‪ .‬وع ��زا امحللون تر��جع اموؤ�ش ��ر‬ ‫لع ��دد م ��ن العوام ��ل الداخلي ��ة واخارجية‪.‬‬ ‫وق ��ال اإبراهيم الدو�ش ��ري الكات ��ب وامحلل‬

‫القت�ش ��ادي اإن ذل ��ك يرج ��ع اإى ا�ش ��تمرار‬ ‫توج ��ه ال�ش ��يولة نح ��و قطاعات ام�ش ��اربة‪،‬‬ ‫ل�ش ��يما التاأم ��ن والزراع ��ة‪ ،‬وتراجعها اإى‬ ‫متو�ش ��ط خم�ش ��ة ملي ��ارات ريال‪ ،‬و�ش ��عف‬ ‫اموؤ�شرات الفنية لل�شوق‪ ،‬وهو ما ي�شر اإى‬ ‫ا�شتمرار الجاه النزوي‪.‬‬ ‫وقال الدو�ش ��ري «اإغاق اموؤ�ش ��ر حت‬ ‫م�ش ��توى ‪ 6900‬نقطة اإ�ش ��ارة �شلبية خطرة‬ ‫تع ��زز تراج ��ع ال�ش ��يولة وتوجهه ��ا نح ��و‬ ‫قطاعات ام�شاربة‪.‬‬ ‫وتابع «ع ��ادة ما يتحرك ال�ش ��وق نحو‬ ‫القطاع ��ات ال�ش ��تثمارية‪ ،‬قب ��ل الإعان عن‬ ‫نتائ ��ج ال�ش ��ركات‪ ،‬وه ��و ما م يح ��دث حتى‬ ‫الآن‪ ،‬وباعتقادي اأن ذلك ي�ش ��ر اإى اأن تاأثر‬ ‫الأرباح كمحفز (لل�شوق) �شيكون �شعيف ًا»‪.‬‬ ‫ويرى يو�ش ��ف ق�ش ��نطيني مدير اإدارة‬ ‫البحوث وام�شورة لدى الإماء لا�شتثمار‪،‬‬ ‫اأن ما دفع �ش ��وق الأ�شهم ال�شعودية للهبوط‬ ‫هذا الأ�ش ��بوع يرجع ي معظم ��ه اإى القلق‬ ‫ب�ش� �اأن الحتجاجات �شد �شيا�شات التق�شف‬

‫ي اإ�ش ��بانيا واليون ��ان نتيج ��ة الإنف ��اق‬ ‫احكومي امرتفع وارتفاع ال�شرائب‪.‬‬ ‫وق ��ال ق�ش ��نطيني اإن م ��ن امتوق ��ع اأن‬ ‫ت�ش ��هد اأ�ش ��واق ام ��ال ارتب ��اك ًا بع ��د الإعان‬ ‫ع ��ن اميزانية الإ�ش ��بانية اجدي ��دة التي من‬ ‫امرج ��ح اأن تعل ��ن عن خطوات تق�ش ��ف غر‬

‫م�ش ��بوقة يليه ��ا تقري ��ر حج ��م ام�ش ��اعدات‬ ‫امطلوبة للم�شارف الإ�شبانية‪.‬‬ ‫وتتنام ��ى خ ��اوف ام�ش ��تثمرين ي‬ ‫ظل عدم اليقن ب�ش� �اأن متى �شتتقدم اإ�شبانيا‬ ‫بطلب للح�ش ��ول على م�شاعدة‪ ،‬ل�شيما بعد‬ ‫اأن حولت احتجاجات مناه�ش ��ة للحكومة‬

‫م�شتثمر ي �أ�شو�ق �مال يتابع حركة �موؤ�شر‬

‫(�ل�شرق)‬

‫ي مدريد اإى ا�شتباكات عنيفة‪.‬‬ ‫وي�ش ��عر ام�ش ��تثمرون بالقل ��ق م ��ن اأن‬ ‫يوؤدي تردد اإ�شبانيا ي طلب حزمة م�شاعدة‬ ‫وه ��و �ش ��رط ك ��ي يتح ��رك البن ��ك امركزي‬‫الأوروب ��ي خف� ��س تكلف ��ة اإقرا� ��س الدول‬ ‫والب ��دء ي �ش ��راء ال�ش ��ندات الإ�ش ��بانية‪-‬‬ ‫اإى ان ��زلق منطق ��ة الي ��ورو ي مزي ��د م ��ن‬ ‫ام�شكات‪.‬‬ ‫وحول توقعاته لأداء اموؤ�شر الأ�شبوع‬ ‫امقبل‪ ،‬قال ق�ش ��نطيني «�ش ُت�شهم التطورات‬ ‫الأوروبي ��ة ي حدي ��د م�ش ��ار اموؤ�ش ��ر ي‬ ‫الأ�ش ��بوع امقبل‪ ،‬لكن دعم اموؤ�شر حالي ًا يقع‬ ‫عن ��د ‪ 6767‬نقطة‪ ،‬وهو خط الدعم للم�ش ��ار‬ ‫ال�ش ��اعد ابتدا ًء من اأغ�ش ��ط�س ‪ ،2011‬وهو‬ ‫اأي�ش� � ًا م�ش ��توى امقاومة ال ��ذي اختره ي‬ ‫يناير ومايو ‪.»2011‬‬ ‫واأ�ش ��اف «م ��ا اأن م�ش ��توى الدعم هذا‬ ‫قوي ومعظم الأخبار الأوروبية ال�شلبية قد‬ ‫اأخذت ي اح�شبان‪ ،‬فمن امنطقي اأن يحرم‬ ‫اموؤ�شر العام م�ش ��توى ‪ 6767‬نقطة‪ ،‬ويرتد‬

‫من ��ه ي بداي ��ات الأ�ش ��بوع امقبل‪ ،‬خا�ش ��ة‬ ‫اإن م تنتج �ش ��لبيات كبرة م ��ن اأوروبا هذا‬ ‫الأ�شبوع»‪.‬‬ ‫لكن الدو�ش ��ري يرى اأن التحليل الفني‬ ‫يظهر تكوين اموؤ�ش ��ر ال�شعودي لقمة ثنائية‬ ‫«‪ »double top‬ك�شرها ي ‪� 24‬شبتمر‪،‬‬ ‫وقال «هذا موذج فني �شلبي ي�شتهدف الآن‬ ‫م�ش ��توى دعم اأول عن ��د ‪ 6850‬نقطة‪ ،‬وهي‬ ‫نقط ��ة مقاومة ال�ش ��وق ي بداية يوليو‪ ،‬ي‬ ‫ثان عند ‪6590‬‬ ‫حن ي�ش ��تهدف م�شتوى دعم ٍ‬ ‫نقطة»‪ .‬من ناحية اأخرى‪ ،‬قال ق�ش ��نطيني اإن‬ ‫على امدى امتو�شط والبعيد �شتظل ال�شوق‬ ‫ال�ش ��عودية من اأف�شل الأ�ش ��واق لا�شتثمار‬ ‫ي ظل متانة الو�ش ��ع ام ��اي للمملكة وقوة‬ ‫الإنف ��اق احكوم ��ي وق ��وة القوائ ��م امالي ��ة‬ ‫لل�ش ��ركات ال�ش ��عودية وخلوّها من الديون‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ا �ش ��ينعك�س اأث ��ره عل ��ى ال�ش ��وق‪.‬‬ ‫ويتوق ��ع ق�ش ��نطيني اأن ي�ش ��عد اموؤ�ش ��ر‬ ‫ال�شعودي اإى م�شتويات ‪ 7500‬نقطة بنهاية‬ ‫‪.2012‬‬

‫�أخ�ش ��ى �أن يكون تفا�ؤلنا‬ ‫كم�شتهلكن بالن�شاط �محموم‬ ‫للجه ��ات �لرقابي ��ة �لت ��ي نالت‬ ‫�إعج ��اب �جمي ��ع موؤخ ��ر� ي‬ ‫طريق ��ه لل ��ز��ل‪ ،‬فمن ��ذ �أ��ئل‬ ‫�ش ��هر رم�ش ��ان �ما�ش ��ي م‬ ‫ن�ش ��مع ع ��ن مد�هم ��ات جديدة‬ ‫م�ش ��تودعات �أ� متاج ��ر �أ�‬ ‫مطاعم معر�فة �أ� ت�ش ��هر بها‬ ‫�أ� حت ��ى �إعان لعقوبات بحق‬ ‫�مخالفن �أ� �متاعبن ب�شحة‬ ‫�م�شتهلك ��شامته‪.‬‬ ‫فقد خلت ��شائل �لإعام‬ ‫من �أخب ��ار مفرحة �م�ش ��جعة‬ ‫�مطمئن ��ة للم�ش ��تهلك توؤك ��د‬ ‫�ش ��ابة �ق ��وة ه ��ذه �جه ��ات‬ ‫�حم ��ل م�ش� �وؤ�لياتها‪� ،‬ه ��ي‬ ‫�لتي نالت �إعجاب �جميع با‬ ‫��ش ��تثناء‪�� ،‬كتفين ��ا ب�ش ��ماع‬ ‫�أخب ��ار معتادة عن �ش ��بطيات‬ ‫�ش ��غرة (لتغني �لت�ش ��من)‬ ‫�لحق ��ق �لأم ��ل ��لتف ��ا�ؤل‬ ‫با�شتمر�رية ربيع �م�شتهلك‪.‬‬ ‫ه ��ل ه ��ذ� يعن ��ي �أن (كل ��ه‬ ‫م ��ام) ��أن م�ش ��توى �لغ� ��ش‬ ‫�لتج ��اري �أ� �أن �للت ��ز�م‬ ‫بال�ش ��ر�طات �ل�ش ��حية‬ ‫للمطاع ��م مطمئ ��ن مث ��ا‪�� ،‬أن‬ ‫�ل�ش ��لع �مغ�شو�ش ��ة ��مقل ��دة‬ ‫��لرديئ ��ة بات ��ت ن ��ادرة ي‬ ‫�أ�شو�قنا؟‬ ‫�أم �أن ه ��ذ� يعن ��ي �أن‬ ‫ن�ش ��اط تل ��ك �جه ��ات كان‬ ‫(فورة) حما�ش ��نطفاأت؟‬ ‫�أم �أن هذه �جهات �قعت‬ ‫ي حرج �ش ��ديد مع �لبع�ش‪،‬‬ ‫فاآثرت �لتهدئة؟‬ ‫�إن �م�ش ��تهلك ي �مملك ��ة‬ ‫��ل ��ذي عا� ��ش �ش ��نو�ت طو� ًل‬ ‫ب ��ن �ش ��عف رقاب ��ة �عقوبات‬ ‫�جه ��ات �معنية �بن �ش ��طوة‬ ‫�لتج ��ار كان ينتظ ��ر ه ��ذه‬ ‫ّ‬ ‫�حم ��ات‪ ،‬يت ��م فيه ��ا رد‬ ‫�عتب ��اره‪�� ،‬أن ��ه ج ��زء ه ��ام بل‬ ‫�إنه �ج ��زء �لأهم ��لأ�شا�ش ��ي‬ ‫ي �لعملية �لقت�شادية ككل‪.‬‬ ‫لق ��د عا� ��ش �م�ش ��تهلك‬ ‫ف ��رة م ��ن �لزم ��ن �لي ��ز�ل‬ ‫�ل ��كل يتخط ��اه �ليح�ش ��ب‬ ‫ل ��ه ح�ش ��اب ًا كج ��د�ر ق�ش ��ر‬ ‫لح ��ول ل ��ه �لق ��وة‪ ،‬يحت ��اج‬ ‫�أن يق ��ف �جمي ��ع مع ��ه‪ ،‬حتى‬ ‫بع� ��ش ��ش ��ائل �لإع ��ام‬ ‫قدم ��ت م�ش ��احها �لإعاني ��ة‬ ‫م ��ن �لتاج ��ر عل ��ى �لقي ��ام‬ ‫م�شوؤ�ليتها �لجتماعية جاه‬ ‫�م�شتهلك‪.‬‬ ‫�أما من يقول �إن �لو�جب‬ ‫يقع فقط على �جمعية �لأهلية‬ ‫�خا�ش ��ة بحماي ��ة �م�ش ��تهلك‬ ‫��لعناي ��ة ب�ش� �وؤ�نه �رعاي ��ة‬ ‫م�ش ��احه ��محافظ ��ة عل ��ى‬ ‫حقوق ��ه فاأق ��ول �إن بع� ��ش‬ ‫�لق�شور ي �شوؤ�ن �م�شتهلك‬ ‫يق ��ع بالدرج ��ة �لأ�ى عل ��ى‬ ‫جمعيته‪.‬‬ ‫@‪aziz.khudiry‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫مجلس اأعمال‬

‫طالبات كلية الغد في الرياض يرسمن أجمل «زين» تطرح العرض الجديد من‬ ‫معاني الواء واانتماء بمناسبة اليوم الوطني «باك بيري» بـ ‪ 45‬ريا ًا شهري ًا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬

‫خالد عبدالرزاق‬ ‫الغامدي‬

‫العماق النائم‬ ‫ق �ب��ل �أي � � ��ام ك �ن��ت �أق� � ��ر�أ‬ ‫�ل � �خ � �ط� ��ة �ا�� �س� �ت ��ر�ت� �ي� �ج� �ي ��ة‬ ‫ل �ق �ط��اع �اأع� �م ��ال �ل���س�غ�ي��رة‬ ‫و�لمتو�سطة لماليزيا للفترة‬ ‫م��ن ‪� 2012‬إل� ��ى ‪2020‬‬ ‫وه��ال �ت �ن��ي ت �ل��ك �ل �ت �ف��ا� �س �ي��ل‬ ‫�لتي تحتويها �ا�ستر�تيجية‬ ‫وحجم م�ساركة هذ� �لقطاع‬ ‫في �لناتج �لمحلي �اإجمالي‬ ‫وت �م �ل �ك �ن��ي �ل �ف �� �س��ول ل�ع�م��ل‬ ‫مقارنة مع �اأعمال �ل�سغيرة‬ ‫ف � ��ي �ل� �م� �م� �ل� �ك ��ة ‪-‬ول� �ي� �ت� �ن ��ي‬ ‫ل ��م �أف � �ع� ��ل‪ -‬اأن� �ن ��ي �أول م��ا‬ ‫�� �س �ط��دم��ت ب��ه ه��و �خ �ت��اف‬ ‫�ل �ت �ع��ري �ف��ات ب �ي��ن �اأج� �ه ��زة‬ ‫�ل �ح �ك��وم �ي��ة �ل �م �ع �ن �ي��ة ب �ه��ذ�‬ ‫�لقطاع‪.‬‬ ‫ف � �م � �ج � �ل � ��� ��س �ل � � �غ� � ��رف‬ ‫�ل �� �س �ع��ودي��ة ي �ع��رف �ه��ا ب �اأن �ه��ا‬ ‫�ل �م �� �س��روع��ات �ل �ت��ي ا ي��زي��د‬ ‫ع � ��دد �ل �ع ��ام �ل �ي ��ن ف �ي �ه��ا ع��ن‬ ‫ع�سرين عاما وحجم ر�أ���س‬ ‫�ل �م��ال ف�ي�ه��ا �أق ��ل م��ن مليون‬ ‫ري��ال دون �اأر���س و�لمباني‬ ‫كما ا تزيد مبيعاتها �ل�سنوية‬ ‫عن خم�سة مايين ريال‪.‬‬ ‫�أم � ��ا � �س �ن��دوق �ل�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫�ل�سناعية �ل�سعودي يعرفها‬ ‫ب�اأن�ه��ا �أي ن�ساط رب�ح��ي يقل‬ ‫ع��دد �ل�ع��ام�ل�ي��ن ف�ي��ه ع��ن ‪25‬‬ ‫ع ��ام ��ا وا ي� �ت� �ج ��اوز ح�ج��م‬ ‫مبيعاته �ل�سنوية ‪ 15‬مليون‬ ‫ري � ��ال �أو ا ي��زي��د �إج �م��ال��ي‬ ‫ميز�نيته على ع�سرة مايين‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫ف � � ��ي ح� � �ي � ��ن �أن ب �ن��ك‬ ‫�لت�سليف �ل�سعودي يعرفها‬ ‫باأنها تلك �لم�سروعات �لتي‬ ‫ي �ع �م��ل ب �ه��ا �أق � ��ل م ��ن ع���س��رة‬ ‫عمال ولديها �أ�سول �إجمالية‬ ‫ع��د� �اأ� �س��ول �ل�ع�ق��اري��ة تقل‬ ‫عن مليون ريال �سعودي‪.‬‬ ‫وك� �م� �ع� �ي ��ار ع ��ال� �م ��ي ا‬ ‫ب�اأ���س �أن ن� ّع��رج على تعريف‬ ‫منظمة �اأمم �لمتحدة للتنمية‬ ‫�ل���س�ن��اع�ي��ة «ي��ون �ي��دو» حيث‬ ‫ت��رى �أن�ه��ا تلك �لم�سروعات‬ ‫�ل �ت ��ي ي��دي��ره��ا م ��ال ��ك و�ح ��د‬ ‫ويتكفل ب�ك��ام��ل �لم�سوؤولية‬ ‫ب� �اأب� �ع ��اده ��ا �ا� �س �ت��ر�ت �ي �ج �ي��ة‬ ‫�لتكتيكية كما ي�ت��ر�وح عدد‬ ‫�لعاملين فيها ما بين ‪- 10‬‬ ‫‪ 50‬عاماً‪.‬‬ ‫ه� � ��ذه �ل� �ت� �ب ��اي� �ن ��ات ف��ي‬ ‫ت� �ع ��ري ��ف ق � �ط� ��اع �اأع� � �م � ��ال‬ ‫�ل���س�غ�ي��رة ي�ج�ع��ل �أي عملية‬ ‫�إح�سائية لت�سخي�س �لفر�س‬ ‫و�لمخاطر غير دقيقة عمليا‬ ‫وبالتالي ل��ن ت�ساعد �لنتائج‬ ‫�ل �م �� �س �ت �خ �ل �� �س��ة �ل�م���س�ت�ث�م��ر‬ ‫�ل �م �ح �ل��ي �أو �اأج �ن �ب��ي على‬ ‫�تخاذ ���لقر�ر �ل�سحيح‪.‬‬ ‫و�إل��ى �أن ي��وج��د تعريف‬ ‫م� ��وح� ��د ل� �ق� �ط ��اع �اأع� � �م � ��ال‬ ‫�ل� ��� �س� �غ� �ي ��رة و�ل �م �ت��و� �س �ط��ة‬ ‫�سيبقى �لعماق نائما‪ ،‬وحتى‬ ‫ي�سحو‪ ،‬يظل �لجميع ي��دور‬ ‫في فلك «�لرز �لبخاري»‪.‬‬ ‫@‪khalid.ghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫احتفلت كليات الغد الدولية للعلوم ال�صحية‬ ‫ي ال��ري��ا���ض ط��ال �ب��ات ب��ال �ي��وم ال��وط �ن��ي ال�ث��اي‬ ‫والثمانن لتوحيد امملكة العربية ال�صعودية‪،‬‬ ‫و�صاركت جميع من�صوبات الكلية م��ن ع�صوات‬ ‫الهيئة التعليمية والإداري��ة الطالبات هذه الفرحة‬ ‫من خال ج�صيدهن ل�صور الولء والنتماء للوطن‬ ‫الغاي‪ .‬وقد �صملت الحتفالية عدة فقرات متنوعة‬ ‫وتزينت فيها الكلية واأروقتها باأجمل حللها ي هذا‬ ‫اليوم من خال الأع��ام وال�صور امعرة عن تلك‬ ‫امنا�صبة‪ .‬وافتتحت وكيلة الكلية للطالبات د‪ .‬حنان‬ ‫اليو�صف‪ ،‬الحتفالية بكلمة ع��ددت من خالها ما‬ ‫حقق لهذا الوطن من اأمن وماء �صمل جميع مناطق‬ ‫واأب�ن��اء الوطن وم��ا حقق للمراأة ال�صعودية من‬ ‫تطور ورفعة ي جميع مناحي احياة‪ ،‬والنه�صة‬

‫التعليمية التي عاي�صتها امراأة ال�صعودية وما وفرته‬ ‫لها القيادة احكيمة لإكمال م�صرة التعليم وجعلها‬ ‫اإحدى ركائز البناء‪.‬‬ ‫وع��ززت طالبات الكلية الحتفالية من خال‬ ‫اإطاقهن جموعة من الكلمات وام�صاعر الوطنية‬ ‫والتي نقلت خالها الطالبة �صيماء اإ�صماعيل م�صاعر‬ ‫زمياتها الطالبات وفرحتهن بهذه امنا�صبة الوطنية‬ ‫التي اأكدت فيها ولئهن للوطن الغاي وما حظى‬ ‫به الفتاه ال�صعودية من دعم وم�صاندة ي جميع‬ ‫القطاعات ول�صيما القطاع التعليمي واأن هذا اليوم‬ ‫له مكانة ي قلوب جميع بنات الوطن ليتذكرن‬ ‫خالها اأجمل �صور البناء التي حققت خالها ‪82‬‬ ‫عام ًا‪ ،‬كما �صملت الحتفالية اإقامة ركن خا�ض لكل‬ ‫منطقة من مناطق امملكة وم خال هذه الأرك��ان‬ ‫ج�صيد �صورة مب�صطة عن مناطق امملكة والتطور‬ ‫الذي �صمل جميع رقاع الوطن امعطاء‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫�حتفاات كلية �لغد �لدولية باليوم �لوطني (�ل�سرق)‬

‫ط��رح��ت «زي��ن ال�صعودية» عر�صها اجديد‬ ‫خدمة ب��اك ب��ري والأق ��ل تكلفة على م�صتوى‬ ‫ام �م �ل �ك��ة‪ ،‬م �� �ص��رك �ي �ه��ا اج � ��دد م��ن‬ ‫اأ� � �ص � �ح� ��اب اخ � �ط� ��وط ام� �ف ��وت ��رة‬ ‫واخطوط م�صبقة الدفع با�صراك‬ ‫�صهري يبلغ ‪ 45‬ريال ومدة �صهرين‪،‬‬ ‫واأ�صارت ال�صركة اإى اأنه با�صتطاعة‬ ‫م�صركيها اح �� �ص��ول ع�ل��ى خدمة‬ ‫ب ��اك ب ��ري ام�خ�ف���ص��ة ع��ن ط��ري��ق‬ ‫اإر�صال (‪ )BIS‬اإى الرقم ‪،700400‬‬ ‫ليتمتعوا باخدمة مدة �صهرين بقيمة‬ ‫‪ 45‬ري��ا ًل لل�صهر الواحد‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى ح�صول ام�صركن على باقة الإن��رن��ت( ‪1‬‬ ‫جيجا جان ًا‪ ،‬وباقة ‪ 5‬ميجا ) ي حال التجوال‬ ‫الدوي‪.‬‬

‫واأو�صحت ال�صركة اأنها قامت بهذه اخطوة‬ ‫ح��ر� �ص � ًا م �ن �ه��ا ع �ل��ى ت��ق��دم اأف �� �ص��ل اخ��دم��ات‬ ‫وال�ع��رو���ض م�صركيها‪ ،‬باأعلى معاير اج��ودة‬ ‫واأق��ل الأ�صعار امتاحة‪ ،‬لتعك�ض بذلك رغبتها ي‬ ‫اأن يتمتع م�صركوها باأف�صل الباقات‬ ‫والعرو�ض واخ��دم��ات �صمن اأح��دث‬ ‫�صبكة ات�صالت ي امملكة‪.‬‬ ‫واأكدت «زين ال�صعودية» اأنها تعمل‬ ‫دوم� � ًا على موا�صلة ط��رح عرو�صها‬ ‫اجديدة وامتنوعة التي تخدم جميع‬ ‫فئات و�صرائح م�صتخدمي الهواتف‬ ‫ام �ت �ن �ق �ل��ة ي ام �م �ل �ك��ة‪ ،‬اإ���ص��اف��ة اإى‬ ‫امهتمن بخدمات الإن��رن��ت‪ ،‬م�صرة‬ ‫اإى حر�صها الدائم ي مواكبة اأحدث‬ ‫ما يتو�صل اإليه عام الت�صالت وتقنية امعلومات‬ ‫من تقنيات حديثة‪ ،‬لتقدمها اإى م�صركيها ي‬ ‫باقات منا�صبة بدقة عالية‪.‬‬

‫مجموعة شركات البواني تحصد الدرع الماسية للجودة‬ ‫جدة ‪ -‬الريا�ض‬ ‫ح�صل ��ت جموع ��ة �ص ��ركات‬ ‫البواي على الدرع اما�صية للجودة‬ ‫م ��ن امجل� ��ض ال�صع ��ودي للجودة‪،‬‬ ‫خ ��ال حفله ��ا ال�صن ��وي م�صاركة‬ ‫اأكر ال�ص ��ركات ال�صعودية‪ ،‬والذي‬ ‫عقد موؤخ ��ر ًا ي جدة بح�صور عدد‬ ‫كب ��ر من ال�صخ�صي ��ات الفاعلة ي‬ ‫ختلف جالت امال والأعمال‪.‬‬ ‫وق ��ال نائ ��ب رئي� ��ض جل� ��ض‬ ‫الإدارة مجموعة البواي امهند�ض‬ ‫فخ ��ر ال�ص ��واف‪ ،‬نح ��ن فخ ��ورون‬

‫بح�صولن ��ا عل ��ى ال ��درع اما�صي ��ة‬ ‫للج ��ودة‪ ،‬مرجع ��ا ذل ��ك اإى التزام‬ ‫فري ��ق العم ��ل ي اإدارة اج ��ودة‬ ‫وتطوي ��ر الأعمال بن�ص ��ر ومراقبة‬ ‫الإج ��راءات امتعلق ��ة باجودة ي‬ ‫جميع ال�صركات التابعة للمجموعة‬ ‫فيم ��ا يتعل ��ق باأعم ��ال الإن�ص ��اءات‬ ‫والتطوي ��ر العق ��اري وال�صناعات‬ ‫حي ��ث كان لها دور فع ��ال ي النمو‬ ‫الناج ��ح للمجموع ��ة‪ .‬واأ�ص ��اف‬ ‫اأن امجل� ��ض ال�صع ��ودي للج ��ودة‬ ‫يثمن اجهود الت ��ي بذلتها �صركات‬ ‫الب ��واي ي تطبيق معيار اجودة‬

‫وتع ��د من ب ��ن اأكر ال�ص ��ركات ي‬ ‫هذا امجال عر ابتكاراتها امتاأ�صلة‬ ‫و�صعيه ��ا للتطوي ��ر ام�صتم ��ر ي‬ ‫جالت امجموعة‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ق ��ال الرئي� ��ض‬ ‫التنفي ��ذي ل�صرك ��ة ب ��واي العامية‬ ‫لا�صتثم ��ار والتطوي ��ر العق ��اري‬ ‫الع�صو ي جموعة البواي حمد‬ ‫اآل حم ��د وال ��ذي ت�صل ��م اجائزة‪،‬‬ ‫اإن جموع ��ة الب ��واي اأخذت على‬ ‫عاتقه ��ا م�صوؤولية اللتزام بتطبيق‬ ‫اأعل ��ى معاي ��ر اج ��ودة ي جميع‬ ‫م�صاري ��ع ال�صركة حيث متد خرة‬

‫�صركة البواي للمقاولت اإى اأكر‬ ‫من ‪ 33‬عاما ي اإن�صاء اأهم الأبراج‬ ‫وامراف ��ق ال�صحي ��ة امتخ�ص�ص ��ة‬ ‫ي اأرج ��اء امملك ��ة بالإ�صاف ��ة اإى‬ ‫ام�صروع ��ات الع�صكري ��ة والتقني ��ة‬ ‫والتعليمي ��ة والتجارية وال�صكنية‬ ‫وتطبي ��ق اأف�ص ��ل معاي ��ر اجودة‬ ‫ي تل ��ك ام�صروع ��ات‪ .‬وتع ��د ه ��ذه‬ ‫اجائ ��زة مثابة دليل عل ��ى التزام‬ ‫جموع ��ة الب ��واي وال�ص ��ركات‬ ‫التابع ��ة لها بتطبي ��ق اأرقى معاير‬ ‫اج ��ودة العامي ��ة ي كاف ��ة اأنظمة‬ ‫وعمليات ال�صركة‪.‬‬

‫«مدن» تتفقد المشروعات الجديدة في شقراء‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ت �ف �ق��د ف��ري��ق م ��ن ه �ي �ئ��ة ام ��دن‬ ‫ال�صناعية ومناطق التقنية «م��دن»‪،‬‬ ‫اأم�ض‪ ،‬امدينة ال�صناعية ي �صقراء‪،‬‬ ‫متابعة الأع �م��ال امنفذة ي امدينة‬ ‫ال�صناعية من امرحلة الأوى على‬ ‫م�صاحة مليون مر مربع من ام�صاحة‬ ‫الكلية للمدينة ال�صناعية البالغة‬ ‫ع���ص��رة م��اي��ن م��ر م��رب��ع‪ ،‬وق��د م‬ ‫النتهاء من ام�صروع بن�صبة ‪،%100‬‬ ‫ال� ��ذي ي�صمل تنفيذ ك��ام��ل ال�ط��رق‬ ‫الداخلية للمرحلة الأوى بعر�ض‬ ‫(‪25‬م‪-40‬م) بطول ‪ 8.9‬كلم‪� .‬صم‬ ‫الوفد امدير العام امكلف امهند�ض‬ ‫�صالح ال��ر��ص�ي��د‪ ،‬م��دي��ري الإدارات‬ ‫وامدن ال�صناعية القائمة وع��دد ًا من‬ ‫موظفي «م ��دن»‪ ،‬وعقب ال��زي��ارة م‬ ‫عقد لقاء مفتوح مع اأع�صاء امجل�ض‬ ‫ال �ب �ل��دي وع ��دد م��ن رج ��ال الأع �م��ال‬ ‫ي � �ص �ق��راء‪ ،‬للحديث ع��ن الفر�ض‬ ‫ال��ص�ت�ث�م��اري��ة وال�صناعية و�صبل‬ ‫تنميتها ي امدينة ال�صناعية‪.‬‬ ‫وقد ا�صتقطبت امدينة ال�صناعية‬

‫يذك ��ر اأن �صرك ��ة الب ��واي‬ ‫للمق ��اولت الع�ص ��و ي جموع ��ة‬ ‫الب ��واي من ال�ص ��ركات ال�صعودية‬ ‫الرائ ��دة ي قط ��اع الإن�ص ��اء والتي‬ ‫برع ��ت ي ت�صمي ��م وتنفي ��ذ ع ��دد‬ ‫كب ��ر م ��ن م�صروع ��ات البن ��اء‬ ‫(�ل�سرق)‬ ‫�لرئي�س �لتنفيذي ل�سركة بو�ي �لعامية �أثناء ت�سلم �جائزة‬ ‫والبني ��ة التحتي ��ة واإدارة اأعم ��ال‬ ‫الت�صغي ��ل وال�صيانة اخا�صة بتلك‬ ‫ام�صروعات امعتمدة‪ ،‬ومن اأبرزها الوطن ��ي وام�صت�صف ��ى الع�صك ��ري لاأورام واأمرا�ض الكبد)‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫م�صروع اإن�صاء ق�صم العناية امركزة (مراك ��ز الأورام)‪ ،‬م�صروع تو�صعة اإى ع ��دد من الأب ��راج امتميزة على‬ ‫بجامع ��ة امل ��ك �صعود وال ��ذي يعد وتطوي ��ر م�صت�صف ��ى امل ��ك في�صل م�صتوى الع ��ام ل�صال ��ح اموؤ�ص�صة‬ ‫من اأك ��ر مراكز العناية امركزة ي التخ�ص�ص ��ي ومراك ��ز الأبح ��اث العام ��ة للتقاع ��د وب ��رج هيئ ��ة‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬م�صروعات تابعة للحر�ض التابع ��ة له ��ا (مرك ��ز امل ��ك عبدالله التخ�ص�صاتال�صحية‪.‬‬

‫عرض أزياء «سباش» ‪2012‬‬ ‫يعود إلى زمن الباط الملكي‬ ‫دبي ‪ -‬ال�صرق‬

‫من�سوبو مدن ي لقطة جماعية عقب زيارة �سناعية �سقر�ء‬

‫ال��واع��دة ي �صقراء �صبعة م�صانع‪،‬‬ ‫وتع ّد امدينة ال�صناعية نواة جذب‬ ‫ا�صتثمارات �صناعية وتنموية ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬ما يحقق ا�صراتيجية الهيئة‬ ‫بتعزيز التنمية امتوازنة ي جميع‬ ‫مناطق امملكة‪ ،‬ما للمدن ال�صناعية‬ ‫من دور ي توطن التقنية وتوفر‬ ‫ال��وظ��ائ��ف ل�صكان امنطقة وج��ذب‬ ‫م�صروعات م�صاندة وال�صتفادة من‬ ‫امواد اخام امتوافرة بكرة ي تلك‬ ‫امنطقة‪ .‬وت�صعى «م��دن» ل�صتقطاب‬ ‫جميع اأن� ��واع ال���ص�ن��اع��ات‪ ،‬ومنها‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات ال�غ��ذائ�ي��ة‪ ،‬ال�صناعات‬

‫الكيماوية والبا�صتيكية‪� ،‬صناعة‬ ‫م��واد البناء‪ ،‬ال�صناعات امعدنية‪،‬‬ ‫كما ت�صعى اإى ا�صتقطاب ا�صتثمارات‬ ‫ي ج��ال اخ��دم��ات اللوج�صتية‪.‬‬ ‫وتتوفر اخامات امنا�صبة لل�صناعة‬ ‫ي امنطقة ب�صكل اقت�صادي‪ ،‬ومن‬ ‫تلك اخ��ام��ات ال ��روة احيوانية‪،‬‬ ‫الفو�صفات‪ ،‬الغاز الطبيعي‪ ،‬احجر‬ ‫اجر‪ ،‬واجب�ض‪.‬‬ ‫وتع ّد حوافز امدن الواعدة جاذبة‬ ‫للم�صتثمرين‪ ،‬اإذ م�ك��ن للم�صتثمر‬ ‫امحلي اأو الأجنبي ا�صتئجار اأرا� ٍ��ض‬ ‫�صناعية كبرة مدة طويلة باإيجار يبداأ‬

‫(�ل�سرق)‬

‫من ريال للمر امربع �صنوي ًا‪ ،‬واإمكانية‬ ‫اح �� �ص��ول ع �ل��ى ت �� �ص �ه �ي��ات م��ال�ي��ة‬ ‫وق��رو���ض حكومية ت�صل اإى ‪،%75‬‬ ‫واإع� �ف ��اء ج�م��رك��ي ل � �اآلت وام �ع��دات‬ ‫وام��واد اخ��ام الداخلة ي ال�صناعة‪،‬‬ ‫اإ�صافة اإى انخفا�ض تكلفة الطاقة‪،‬‬ ‫حيث اإن تعرفة الطاقة الكهربائية‬ ‫مدعومة من ال����دول��ة‪ .‬وتدعو «م��دن»‬ ‫جميع ام�صتثمرين حلين واأجانب‬ ‫من داخل اأو خارج امملكة اإى امبادرة‬ ‫بطلب اأر���ض م�صروعاتهم ال�صناعية‬ ‫اأو اخ��دم �ي��ة ي ام���دن ال�صناعية‬ ‫الواعدة‪.‬‬

‫ع ��اد عر� ��ض اأزي ��اء «�صبا�ض»‬ ‫خري ��ف و�صت ��اء ‪ 2012‬اإى زم ��ن‬ ‫باط امل ��وك واملكات‪ ،‬وقد ميزت‬ ‫الأم�صي ��ة بطاب ��ع خا� ��ض عك�صت ��ه‬ ‫الف�صاتن الراقية امن�صدلة وربطات‬ ‫العن ��ق الأنيق ��ة وامجوه ��رات‬ ‫الفخمة‪ .‬وا�صت�صافت العر�ض قاعة‬ ‫مدين ��ة اأرين ��ا ي مدين ��ة جم ��را‪،‬‬ ‫الت ��ي تزين ��ت بالري ��ات وال�صموع‬ ‫الراقي ��ة‪ .‬وتاألق ��ت الأم�صي ��ة الت ��ي‬ ‫اقت�صر ح�صورها على اأبرز امهتمن‬ ‫بامو�صة والأناق ��ة بعر�ض خطوط‬ ‫امو�صة الأكر رقي� � ًا وفخامة خال‬ ‫عر�ض فائق الروعة‪.‬‬ ‫و�صه ��دت اأم�صي ��ة العر� ��ض‬ ‫الراقي امعا�صر م�صاركة ‪ 65‬عار�ص ًا‬ ‫وعار�ص ��ة عامي ��ن تاألق ��وا عل ��ى‬ ‫من�ص ��ة العر� ��ض وعر�ص ��وا مزيج ًا‬

‫م ��ن خط ��وط وتوجه ��ات امو�ص ��ة‬ ‫امتمي ��زة‪ .‬وخاف� � ًا لعر� ��ض اأزي ��اء‬ ‫العامة مو�صم ربيع و�صيف ‪2012‬‬ ‫الذي عك�ض مهرجان� � ًا ح�صره نحو‬ ‫‪ 16‬األ ��ف �صي ��ف‪ ،‬فق ��د ج ��اء عر�ض‬ ‫اأزياء �صبا�ض املكي حدث ًا ح�صري ًا‬ ‫ح�صره ثاث ��ة اآلف �صيف فقط من‬ ‫زبائ ��ن العام ��ة والط ��اب و�صناع‬ ‫ال ��راأي ي القط ��اع‪ .‬وي اأم�صي ��ة‬ ‫ا�صتعر�ص ��ت مزيج ًا م ��ن الت�صاميم‬ ‫التقليدي ��ة وامعا�ص ��رة‪ ،‬م تق�صي ��م‬ ‫م ��كان العر� ��ض اإى اأرب ��ع من�صات‬ ‫عر� ��ض يحيط بكل منه ��ا �صفان من‬ ‫امقاعد فقط ليحظى جميع اح�صور‬ ‫بفر�ص ��ة ال�صتمت ��اع بالعر�ض على‬ ‫مقربة من العار�صن‪.‬‬ ‫وق ��ال الرئي� ��ض التنفي ��ذي‬ ‫لعامت ��ي �صبا�ض واأيكوني ��ك رازا‬ ‫بيج‪« ،‬ي كل مو�صم تتميز عرو�ض‬ ‫اأزياء �صبا�ض باأفكار واأجواء فريدة‬

‫جانب من عر�س �سبا�س �ملكي‬

‫تواك ��ب اأح ��دث توجه ��ات عرو�ض‬ ‫الأزياء العامية‪ ،‬وت�صتوحي ت�صكيلة‬ ‫اأزياء �صبا�ض مو�صم خريف و�صتاء‬ ‫‪ 2012‬خطوطه ��ا م ��ن ال�صخ�صيات‬ ‫املكي ��ة ي عامن ��ا‪ ،‬لتعر� ��ض ي‬ ‫اأج ��واء تعك�ض �ص ��ور امو�صم‪ .‬وقد‬ ‫نظمنا له ��ذا امو�صم فعالية ح�صرية‬ ‫باأجواء خا�ص ��ة اجتمع فيها ع�صاق‬ ‫امو�صة وا�صتمتع ��وا معاملة كبار‬ ‫ال�صخ�صي ��ات‪ ،‬كم ��ا مكن ��وا م ��ن‬ ‫الطاع على الت�صكيلة عن قرب»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن ��ه ي خط ��وة هي‬ ‫الأوى من نوعها اأي�ص ًا‪ ،‬فقد حولت‬ ‫الأم�صية اإى احتفال اأ�صخم مع بث‬ ‫فعاليات العرو�ض الثاثة عر اأبرز‬ ‫القن ��وات‪ ،‬ومنه ��ا موق ��ع �صبا� ��ض‬ ‫الإلك ��روي ومن�ص ��ات التوا�ص ��ل‬ ‫الجتماع ��ي‪ ،‬لن�صم ��ن من ��ح ع�صاق‬ ‫�صبا� ��ض ي اأنح ��اء امنطقة فر�صة‬ ‫م�صاهدة العرو�ض من منازلهم‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬299) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬12 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

19 society@alsharq.net.sa

| ‫ﺗﻔﺎﻋﻼ ﻣﻊ ﻣﺎﻧﺸﺮﺗﻪ ﺍﻟـ‬

‫»ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ« ﺗﻔﺘﺢ ﺑﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻟﻄﻔﻞ‬ ‫»ﻋﺒﺪﺍﷲ« ﺍﻟﻤﺤﺮﻭﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ‬  



                                                    

      11                          275                                                                           

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺳﻤﺎﺀ ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺷﻤﺎﻝ ﻏﺮﺏ ﻭﻏﺮﺏ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ ﻫﻨﺎﻙ ﺗﺠﺎﻫﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ ﺭﻏﻢ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺍﻻﻫﺘﻤﺎﻡ ﺑﺎﻷﻣﺮ‬: | ‫ﻓﺘﺤﻴﺔ ﺻﺎﻟﺢ ﻟـ‬

‫ﺗﻘﻮﻡ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻭﺗﻌﺎﻟﺞ ﺍﺿﻄﺮﺍﺑﺎﺗﻪ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‬ ‫»ﻗﺼﺔ« ﻣﺎ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻨﻮﻡ ﱢ‬

                     



                                                          

                                       

41 41 41 42 42 42 40 39 40 40 41 39 41 41

16 29 21 37 15 28 24 37 23 38 24 35 24 34 21 34 17 30 16 29 24 34 22 39 18 36 18 36 27 37 27 37



                              

  29 27 22 24 26 15 21 25 22 16 23 25 29 20 22 22 22 23 22 23 22 17 23 23 24 24 19 27 25 27 24



                     ���                                                        

‫ﺗﺴﺘﻬﺪﻑ ﺳﺘﺔ ﺁﻻﻑ ﻃﺎﻟﺐ ﻭﻃﺎﻟﺒﺔ ﻓﻲ ﺳﺘﻴﻦ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺽ‬

‫ ﺍﺣﺘﻔﺎﺀ ﺑﺎﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‬..‫»ﻧﻘﺎﺀ« ﹸﺗ ﹶﻮ ﱢﻋﻲ ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ ﺑﻤﺨﺎﻃﺮ ﺍﻟﺘﺪﺧﻴﻦ‬                              



44  40  39  39  38  28  38  39  38  29  39  38  37  37  39  39  39  40  39  38  38  35  39  38  38  38  31  39  38  38  38 



              

 

         24 24 23 23 23 26 25 24 23 23 25 26 25 25

               





 

                                                  

                        



       3000                                         

                                                       

‫ﺗﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﺤﻤﻠﺔ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﻤﺎﺋﺔ ﺯﺍﺋﺮ ﻭﺯﺍﺋﺮﺓ‬

«‫ ﺑﺎﻟﻮﻧﺔ ﺑﻨﻔﺴﺠﻴﺔ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﻤﺮﺽ »ﺍﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ‬400 ‫ ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻃﺐ ﻳﻄﻠﻘﻦ‬22                   22                                                                 

     ""                     

   ""        



                      




    6                 ‫ ﺑﺴﺎم ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق‬.‫د‬     ،‫ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻱ ﺃﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻭﺍﻷﻭﻋﻴﺔ‬  ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺘﺨﺼﺼﻲ ﻓﻲ‬         7 ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

     4               5          

                   3             

 27   1                2     



‫( اﻟﺴﻨﺔ ا€وﻟﻰ‬299) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬28 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬12 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺻﻔﺤﺔ ﻃﺒﻴﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫إﻋﺪاد وإﺷﺮاف ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬

‫ ﺗﺸﺨﻴﺺ ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﻷﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻘﻠﺐ‬:|‫ﺍﻟﺨﺮﺳﺎﻧﻲ ﻟـ‬ ‫ﻭﺍﺿﻄﺮﺍﺏ ﺍﻟﺨﻔﻘﺎﻥ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺩﻗﺔ ﻭﺻﻒ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ‬

                

                       

                                      





                                                                            

‫ ﺑﻴﻦ ﹼ‬..‫ﻗﻠﺒﻚ‬ ‫ﻟﺬﺓ ﺍﻵﻥ ﻭﺧﻄﺮ ﺍﻟﻐﺪ‬



 •  

               DASH                    

‫إﺿﺎءة وﻗﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﻧﺼﺎﺋﺢ ﻟﻠﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺃﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻭﺍﻟﺸﺮﺍﻳﻴﻦ‬                         1  2          3         4         5 16275  

                                                   



• ‫ ﻣﻲ ﺣﺸﺤﻮش‬.‫ د‬:‫إﻋﺪاد‬

                                    3                      



 • 

                                                          

                                     phytochemicals                  

‫ﻏﺬاء‬

• ‫ﻣﻬﺎ أﺑﻮ اﻟﺴﻌﻮد‬



                            



                                                                 15        %20                                          

‫دواء‬

‫ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﻤﻜﺴﺮﺍﺕ ﻳﺤﻤﻲ ﻣﻦ ﺃﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻭﺍﻟﺸﺮﺍﻳﻴﻦ‬







                3           3  

‫ﺃﻋﺮﺍﺽ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻨﺒﺊ ﺑﺨﻄﺮ‬ ‫ﺃﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻘﻠﺐ‬

20

‫ ﻣﻦ ﻣﺮﺍﺟﻌﻲ ﺍﻟﻌﻴﺎﺩﺍﺕ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻌﺪﻝ ﺿﺮﺑﺎﺕ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﻣﺎﺋﺔ ﺃﻟﻒ ﺿﺮﺑﺔ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬% 20 ‫ ــ‬15

                                                                                                                    ���      

‫ﻋﻴﺎدة أون ﻻﻳﻦ‬

                                            



                                    C

‫أﻧﺘﻢ ﺗﺨﺼﺼﻲ‬

‫ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺼﺤﻲ ﺳﻼﺡ‬ ‫ﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ ﻗﺴﻢ اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻟﺼﺤﻲ‬:‫إﻋﺪاد‬

                                                                                                                                                                                                                                                                                       


‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫سفارة المملكة في البرازيل‬ ‫تحتفل باليوم الوطني‬

‫(ال�صرق)‬

‫جانب من حفل ال�صفارة‬

‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو�شاهن‬

‫اأقام ��ت �شفارة خادم احرمن ال�شريف ��ن ي الرازيل‪ ،‬حف ًل منا�شبة اليوم‬ ‫الوطني للمملكة‪ ،‬ا�شتقبل فيه القائ ��م بالأعمال اإبراهيم بن عبدالله العي�شى‪ ،‬عددا‬ ‫غفرا من كبار م�شوؤوي وزارة اخارجية واحكومة الرازيلية وروؤ�شاء البعثات‬ ‫الدبلوما�شي ��ة الأجنبية امعتم ��دة ي الرازيل‪ ،‬وعددا م ��ن امثقفن وال�شيا�شين‬ ‫ورجال الأعمال‪ ،‬وح�شر احفل من�شوبو امركز الإ�شلمي وعدد من اأبناء اجالية‬ ‫العربي ��ة والإ�شلمية ي الرازيل‪ .‬تخلل احفل عديد م ��ن الأن�شطة الثقافية‪ ،‬كما‬ ‫اأقي ��م معر� ��س لل�شور يحك ��ي توحيد امملكة على ي ��د اموؤ�ش�س وم�ش ��رة التنمية‬ ‫واح�ش ��ارة حتى عهد خادم احرمن ال�شريف ��ن‪ ،‬واألقى العي�شى كلمة رحب فيها‬ ‫بامدعوين متحدث ًا عن تاريخ العلقات بن البلدين‪ ،‬والتقدم الجتماعي من خلل‬ ‫عديد م ��ن الرامج الجتماعي ��ة الناجحة ي جال ا�شتئ�شال الفق ��ر وام�شاعدات‬ ‫العائلي ��ة وبرام ��ج الإ�شكان الت ��ي زار وفد �شن ��دوق التنمية العقاري ��ة ال�شعودية‬ ‫الرازيل هذا العام للتعرف عليها‪.‬‬

‫سفير المملكة لدى إيطاليا يستقبل‬ ‫المهنئين بذكرى اليوم الوطني‬

‫سفير المملكة في اليونان يقيم‬ ‫احتفالية بمناسبة اليوم الوطني‬

‫روما ‪ -‬ال�شرق‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأقام ��ت �شفارة خادم احرمن ال�شريفن ي روما‪ ،‬حف ��ل ا�شتقبال كبر منا�شبة ذكرى اليوم‬ ‫الوطن ��ي ي فندق «اإك�شيل�شيور» بروما‪ .‬ا�شتقبل فيها �شفر خادم احرمن ال�شريفن لدى اإيطاليا‬ ‫�شال ��ح بن حم ��د الغامدي‪ ،‬عددا م ��ن ال�شخ�شي ��ات ال�شيا�شي ��ة والقت�شادية الإيطالي ��ة امرموقة‬ ‫وكب ��ار ام�شوؤولن ي احكومة الإيطالية‪ ،‬يتقدمهم وزير الدف ��اع جيامباولو دي باول‪ ،‬واأمن عام‬ ‫وزارة اخارجي ��ة ميكيلي فالن�شي�شه‪ ،‬اإ�شافة اإى مديرين واأ�شاتذة اجامعات الإيطالية وال�شفراء‬ ‫الع ��رب والأجانب ومثلي امنظمات الدولية ورج ��ال الإعلم وعدد كبر من اأفراد اجالية العربية‬ ‫والإ�شلمية اموجودة ي اإيطاليا‪ ،‬اإ�شافة اإى اجالية ال�شعودية والطلبة امبتعثن ي اإيطاليا‪.‬‬ ‫واأدى طلب ��ة وطالب ��ات مدر�شة املك عبدالعزي ��ز ي روما الن�شيد الوطن ��ي للمملكة واإيطاليا‪،‬‬ ‫واألق ��ى ال�شفر كلمة ا�شتعر�س فيها تاريخ هذه امنا�شب ��ة والعلقات ال�شعودية الإيطالية‪ ،‬وحدث‬ ‫وزير الدفاع الإيطاي موؤكد ًا عمق العلقات بن البلدين وتطلعهم اإى تطويرها‪ .‬وعر اجميع عن‬ ‫فرحتهم م�شاركة امملكة ي يومها الوطني وقد بلغ عدد اح�شور ‪� 1500‬شخ�س‪.‬‬

‫اأق��ام �شفر خ��ادم احرمن ال�شريفن لدى جمهورية‬ ‫ال�ي��ون��ان ال��دك�ت��ور رائ��د ب��ن خ��ال��د قرملي‪ ،‬حفل ا�شتقبال‬ ‫منا�شبة الحتفال بالذكرى ‪ 82‬لليوم الوطني للمملكة‬ ‫العربية ال�شعودية‪ ،‬وذل��ك ي فندق جراند ي العا�شمة‬ ‫اأثينا‪ ،‬م�شاركة الأمن العام لرئا�شة اجمهورية ق�شطنطن‬ ‫جيورجيو‪ ،‬مث ًل لفخامة رئي�س اجمهورية‪ ،‬ووكيل وزارة‬ ‫التنمية ام�شوؤول عن ال�شتثمارات فوتي�س ميتاراكي�س‪،‬‬ ‫وال�شفر بانو�س كالوجروبولو�س مدير امرا�شم ي وزارة‬ ‫اخارجية‪ ،‬وال�شفرة اإلفيريا غالثياناكي رئي�شة الإدارة‬ ‫القت�شادية ي اخارجية‪ ،‬ورئي�س امكتب الدبلوما�شي‬ ‫ي ال��رم��ان اليوناﻲ يواني�س خري�شتوفيلي�س‪ ،‬وق��ادة‬ ‫اأف��رع القيادة العامة للقوات ام�شلحة‪ .‬كما �شارك ي حفل‬ ���ال�شتقبال روؤ�شاء البعثات الدبلوما�شية العربية والأجنبية‬ ‫ال�شديقة‪ ،‬ومثلو امنظمات الدولية ي اليونان‪ ،‬وروؤ�شاء‬ ‫اجمعيات الإ��ش��لم�ي��ة‪ ،‬ورج ��ال اأع �م��ال‪ ،‬ومثلو و�شائل‬ ‫الإعلم ي جمهورية اليونان‪.‬‬ ‫واألقى قرملي‪ ،‬كلمة تناول فيها جهود املك عبدالعزيز‬ ‫بن عبدالرحمن ‪ -‬يرحمه الله ‪ -‬لتوحيد امملكة‪ ،‬وما و�شلت‬ ‫اإليه من مكانة دولية‪ ،‬منوها بعمق العلقات التي تربط‬ ‫بن امملكة العربية ال�شعودية وجمهورية اليونان ي كافة‬ ‫امجالت‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأحد الطاب خال م�صاركته‬

‫بيادر‬

‫جامعة الملك‬ ‫خالد (‪)2-1‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫ل ��ن اأ�شتب ��ق الأح ��داث اأمام مدي ��ر جامع ��ة املك خالد‬ ‫الدكت ��ور عبد الرحمن الداود� الذي اأثلج �شدورنا بحديثه‬ ‫الف�شائ ��ي الأخر‪ -‬ول ��ن اأ�شكب الزيت عل ��ى نار اجامعة‬ ‫الهادئ ��ة ه ��ذه الأي ��ام‪ ،‬ولن اأفت ��ح ملف الثق ��وب والعيوب‬ ‫التي يحاول الداود ملمة اأوراقها والنتقال مرحلة ملوؤة‬ ‫بالتف ��اوؤل‪ ،‬اإما اأذك ��ر فالذكرى تنفع اموؤمن ��ن‪ ،‬فقد كادت‬ ‫اأح ��داث اجامع ��ة ال�شابق ��ة تك�ش ��ر العظم وقب ��ل مغادرة‬ ‫الرا�ش ��د و�ش ��ع اأم ��ام امدي ��ر اجدي ��د «نقطة» ق ��د تعيدنا‬ ‫للمربع الأول‪ ،‬ففيما كان اجميع يتوقع ح�شن الأو�شاع‬ ‫ويتوقع نقلة اأكادمية توازي تلك الأحداث جاء التوجيه‬ ‫بركي ��ب ‪ 353‬كام ��را تراق ��ب حركات و�شكن ��ات الطلب‬ ‫وتبلغه ��م ر�شال ��ة وا�شح ��ة و�شريح ��ة مفاده ��ا «حققن ��ا‬ ‫مطالبكم واللي ما يعجبه ‪.» ......‬‬ ‫بع ��د ولدة متع�ش ��رة اأت ��ى مول ��ود فرح ��ة من�شوب ��ي‬ ‫اجامع ��ة م�شوّ ه ��ا لأنه ��ا ولدة قي�شري ��ة وه ��ي ي ك ��ل‬ ‫الأح ��وال �شدمة �شالبة ي اأروق ��ة اجامعة ه ّزت الأوردة‬ ‫وال�شراي ��ن‪ ،‬وه ��ل هن ��اك اإج ��از اأك ��ر م ��ن الحتفالي ��ة‬ ‫بركي ��ب ‪ 353‬كام ��را ودوائ ��ر مراقب ��ة م ��ن غرف ��ة ّ‬ ‫تبن‬ ‫ال�شغرة والكبرة‪.‬‬ ‫اهتم امدي ��ر ال�شابق قب ��ل مغادرته بتوف ��ر ميزانية‬ ‫�شخمة لركيب كام ��رات مراقبة كان جزء من هذا امبلغ‬ ‫يكف ��ي لتفعي ��ل دور اجامع ��ة ي ن�شاط ��ات امجتمع ليفك‬ ‫العزل ��ة ع ��ن اجامع ��ة ويدجه ��ا ي ام�شه ��د الجتماعي‬ ‫للمنطق ��ة ‪ ،‬وكان يكفي جزء من هذا امبل ��غ لدعم م�شاريع‬ ‫البحث الأكادمي والعلمي الغائب عن بور�شة اجامعات‬ ‫الر�شيفة‪ ،‬وجزء من امبل ��غ يكفي لتحويل قاعات التعليم‬ ‫من ام�شتوى البتدائي اإى ام�شتوى الأكادمي اجامعي‪،‬‬ ‫ويب ��دو اأن قاع ��دة اإذا كن ��ت «رائح ��ا ك � ّ�ر م ��ن كام ��رات‬ ‫الت�شنت» ه ��ي القناعة الوحيدة الت ��ي اأراد امديرال�شابق‬ ‫لح ��ق الغرب‬ ‫تودي ��ع من�شوب ��ي اجامع ��ة بها‪......‬غدا « ُن ِ‬ ‫ام ِْ�ش ِحا ْة»‪.‬‬

‫أفراح الجهني‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫احتفى مدير الت�شالت الإدارية بفرع‬ ‫وزارة الزراع ��ة بجدة حام ��د اجهني‪ ،‬على‬ ‫�ش ��رف ام�شرف الرب ��وي حمدان بن حمد‬ ‫اجهن ��ي واإخوان ��ه‪ ،‬بزف ��اف جل ��ه حمد‪،‬‬ ‫عل ��ى ابن ��ة غازي دخي ��ل اجهن ��ي‪ ،‬وح�شر‬ ‫احف ��ل الرئي� ��س ال�شاب ��ق لن ��ادي الح ��اد‬ ‫الل ��واء حمد بن داخل اجهن ��ي‪« .‬ال�شرق»‬ ‫تبارك للعرو�شن وتتمنى لهما كل التوفيق‬ ‫وال�شعادة‪.‬‬

‫العري�س حمد اجهني‬

‫العري�س وعدد من اح�صور‬

‫دورة إعدادية للمدربين في محافظة الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأق ��ام معهد نواف ��ذ ام�شتقب ��ل للتدري ��ب‪ ،‬دورة‬ ‫اإع ��داد امدرب ��ن امعتم ��دة م ��ن اموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة‬ ‫للتدري ��ب التقن ��ي وامهني بفندق اأوال ��ف بالطائف‪،‬‬ ‫ح ��ت اإ�ش ��راف ام ��درب امعتم ��د م ��ن كن ��دا ومدي ��ر‬

‫التدريب والتطوير م�شت�شف ��ى املك عبدالعزيز‬ ‫التخ�ش�شي بالطائف‪ ،‬ماجد القر�شي‪ ،‬وم�شاركة‬ ‫ام ��درب حمد ال�شه ��ري‪ ،‬وامهند�س حم ��د مروان‪،‬‬ ‫وت�شهت ��دف ال ��دورة امدرب ��ن ومدي ��ري التدري ��ب‬ ‫وامعلم ��ن وام�شرف ��ن عل ��ى الرام ��ج التعليمي ��ة‬ ‫والتدريبية وام�شممن للم�شروعات التدريبية‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫أحمد اانديجاني يحتفل بزفاف ابنته‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫ماجد القر�صي‬

‫احتف ��ل اموجه الرب ��وي ي اإدارة التعليم مك ��ة امكرمة الدكت ��ور اأحمد عبدالغفور‬ ‫النديج ��اﻲ‪ ،‬بزفاف ابنته ب�شرى‪ ،‬على ال�ش ��اب �شياء بن في�شل مرو‪ ،‬ي قاعة القمة ي‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬و�شهد احفل ح�شور عميد اأ�شرة النديجاﻲ الدكتور جم الدين النديجاﻲ‪،‬‬ ‫وع�ش ��و جل�س ال�شورى �شليمان الزايدي‪ ،‬وعدد من مديري الإدارات والأق�شام ي اإدارة‬ ‫التعلي ��م ووجهاء واأعيان امجتم ��ع امكي‪ ،‬والأق ��ارب والأ�شدق ��اء امهنئن‪».‬ال�شرق» تقدم‬ ‫التهاﻲ والتريكات للعرو�شن‪ ،‬وترجو لهما حياة �شعيدة وهانئة‪.‬‬

‫العري�س يحتفل مع والده‬

‫«تقنية جدة» تقيم احتفالية باليوم الوطني‬

‫العسلي وكي ًا للتدريب بـ «تقنية الطائف»‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�شدر قرار نائب حافظ اموؤ�ش�شة‬ ‫العامة للتدريب التقني وامهني الدكتور‬ ‫حمد العقل‪ ،‬بتعين امهند�س جميل بن‬ ‫�شعيد ع�شلي‪ ،‬وكيل للتدريب ي الكلية‬ ‫التقنية ي حافظة الطائف مدة عامن‪،‬‬ ‫تهانينا واألف مبارك‪.‬‬

‫الب�صري يكرم اإحدى ام�صاركات‬

‫م‪ .‬جميل الع�صلي‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬

‫طفلتان من ح�صور الرنامج‬ ‫�صالح الروقي‬

‫آل طالب يعقد قرانه‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل من�ش ��وب امعه ��د الع ��اي‬ ‫للأئم ��ة واخطب ��اء ي جامع ��ة طيب ��ة‪،‬‬ ‫فه ��د ب ��ن ملف ��ي اآل طال ��ب‪ ،‬بعق ��د قراآنه‬ ‫على كرم ��ة ال�شيخ عو�س بن حمد اآل‬ ‫م�شكة‪.‬‬ ‫«ال�شرق» تهنئ العرو�شن وترجو‬ ‫لهما حياة �شعيدة‪.‬‬

‫الرمان يعود إلى أرض‬ ‫الوطن بعد رحلة عاجية‬ ‫تبوك ‪ -‬هدى‬ ‫اليو�شف‬

‫«ريان» في منزل الروقي‬ ‫رزق من�شوب �شرطة الطائف‬ ‫�شال ��ح عطاالله الروق ��ي‪ ،‬مولوده‬ ‫الأول‪ ،‬ال ��ذي اتف ��ق وحرم ��ه عل ��ى‬ ‫ت�شميت ��ه «ري ��ان»‪« ،‬ال�ش ��رق» تهنئ‬ ‫الروقي على امولود‪ ،‬جعله الله من‬ ‫مواليد ال�شعادة والر�شا‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫فهد ملفي‬

‫احتفل ��ت كلي ��ة التقني ��ة بج ��دة‬ ‫بالي ��وم الوطن ��ي ‪ ،82‬بح�ش ��ور اأكر‬ ‫من خم�ش ��ة اآلف زائر م ��ن امواطنن‬ ‫وامقيم ��ن وزوار جدة مجمع جرير‬ ‫مول‪.‬‬ ‫واأ�شاد وكيل الكلية الدكتور حمد‬ ‫الب�شري‪ ،‬ما احتواه برنامج الحتفال‬

‫احتفال تقنية جدة باليوم الوطني‬

‫من فعاليات متنوعة‪ ،‬منوه ًا م�شاركة‬ ‫الكلي ��ة بامنج ��زات التقني ��ة والتطور‬ ‫ال�شناع ��ي ال ��ذي �شهدت ��ه اموؤ�ش�ش ��ة‬ ‫العام ��ة للتدريب التقن ��ي وامهني ي‬ ‫عهد خادم احرمن ال�شريفن ‪-‬حفظه‬ ‫الله‪ .-‬واأو�شح ام�شرف على الرنامج‬ ‫امهند� ��س ولي ��د فلمب ��ان‪ ،‬اأن الكلي ��ة‬ ‫اهتم ��ت باإقامة حفل الي ��وم الوطني‪،‬‬ ‫وق ��د وزع ��ت اأك ��ر م ��ن خم�ش ��ة اآلف‬

‫هدي ��ة عيني ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى تنفيذ عدد‬ ‫من ام�شابقات الوطنية منها «اكت�شف‬ ‫وطن ��ك» التي �ش ��ارك فيها قراب ��ة األف‬ ‫زائ ��ر‪ ،‬و»امر�شم الوطني» الذي �شارك‬ ‫ب ��ه اأك ��ر م ��ن ‪ 600‬اأ�ش ��رة‪ ،‬وتخلل ��ت‬ ‫الحتفالية توقيعات من�شوبي الكلية‬ ‫وزوار الحتفال وثيق ��ة «كلنا فداك يا‬ ‫وطني» للتعبر عما يكنونه من كلمات‬ ‫ي حب الوطن‪.‬‬

‫مجموعة اللواء ‪ 12‬بالشمالية الغربية يزورون «الهيئة»‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫ا�شتقب ��ل ف ��رع الرئا�ش ��ة العام ��ة‬ ‫لهيئ ��ة الأم ��ر بامع ��روف والنه ��ي عن‬ ‫امنكر منطق ��ة تبوك‪ ،‬وف ��د ًا ع�شكري ًا‬ ‫من جموع ��ة اللواء الث ��اﻲ ع�شر ي‬ ‫ال�شمالية الغربي ��ة‪ ،‬وم خلل الزيارة‬ ‫اط ��لع الوفد الع�شك ��ري على معر�س‬ ‫الهيئ ��ة وما يحتويه م ��ن معرو�شات‪،‬‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫الوفد الع�صكري خال اجولة‬ ‫بعد ذلك انتقل اجميع لغرفة العمليات‬ ‫اميداني ��ة واطلع ��وا على �ش ��ر العمل فرح ��ان ب ��ن جريبيع العن ��زي‪ ،‬بعدها وي نهاي ��ة زي ��ارة الوف ��د م توزي ��ع املزم اأول ب ��در الأ�شمري‪ ،‬عن �شكره‬ ‫اميداﻲ خلل الزيارة من قبل ف�شيلة األق ��ى ف�شيل ��ة ال�شي ��خ فهد ب ��ن ح�شن اإهداءات الهيئة من اإ�شدارات‪ ،‬واأعرب وامتنان ��ه نياب ��ة عن جموع ��ة اللواء‬ ‫م�شاعد امدير العام لل�شوؤون اميدانية ال�شويح‪ ،‬كلم ًة توجيهية للزوار تخللها مدي ��ر ال�ش� �وؤون الديني ��ة مجموع ��ة وال ��زوار نظر ما وج ��دوه من ح�شن‬ ‫والتوجي ��ه بالف ��رع ف�شيل ��ة ال�شي ��خ حوار حول اأعمال الهيئة وواجباتها‪ ،‬اللواء الثاﻲ ع�شر بال�شمالية الغربية ال�شتقبال وكرم احفاوة‪.‬‬

‫ع ��اد مدير فرع‬ ‫�شندوق امئوية ي‬ ‫امنطق ��ه ال�شمالي ��ة‬ ‫عبدالك ��رم نه ��ار‬ ‫الرم ��ان‪ ،‬اإى اأر� ��س‬ ‫عبدالكرم الرمان‬ ‫الوط ��ن بع ��د رحل ��ة‬ ‫علجي ��ة اإثر اح ��ادث امروري ال ��ذي تعر�س‬ ‫ل ��ه برفق ��ة اأحد اأبنائ ��ه‪ ،‬ويع ��د عبدالكرم من‬ ‫القي ��ادات ال�شاب ��ة؛ فل ��ه ب�شم ��ة ي امنطق ��ة‬ ‫بت�شجي ��ع ال�شب ��اب وال�شاب ��ات للعتم ��اد‬ ‫عل ��ى اأنف�شه ��م‪ ،‬وحقي ��ق اأهدافه ��م بالأعمال‬ ‫التجارية‪.‬‬

‫والد الزميل جمعان الكناني‬ ‫المر َ‬ ‫كزة‬ ‫في العناية َ‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫يرقد والد امحرر ال�شحفي مكتب‬ ‫جريدة «الريا� ��س» ي مكة امكرمة‬ ‫الزميل جمعان بن عبدالله الكناﻲ‪،‬‬ ‫على ال�شرير ا ألبي�س ي العناية امركزة‬ ‫م�شت�شفى ا ألمن ي الطائف‪ ،‬بعد أان‬ ‫تعر� ��س لزمة �شحية أادت اإى دخولة‬ ‫ام�شت�شفى‪� ،‬شلمات لوالد الزميل جمعان‬ ‫الكناﻲ‪ ،‬ولباأ�س طهور اإن �شاء الله‪.‬‬

‫جمعان الكناي‬


‫فتاة‪ :‬أشعر أني «تعيسة» نتيجة انشغال والدي ووالدتي عني‪ ..‬فماذا أفعل؟‬

‫أسرية‬ ‫زاوي���ة يومية‬ ‫ت�ق��دم ا�ست�سارات‬ ‫اأ�� �س ��ري ��ة ل��ل��ق�� ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ� �س��ري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫• �س ��ديقتي د�ئ ًم ��ا حك ��ي ي ع ��ن عاقته ��ا‬ ‫�لر�ئع ��ة م ��ع و�لديه ��ا وحنانهم ��ا وعطفهم ��ا عليها هي‬ ‫و�أخو�تها‪� ،‬أما �أنا فتعي�سة وحياتي نكد وذلك ان�سغال‬ ‫و�لدي وو�لدتي �لد�ئم عنا‪ ،‬فماذ� �أفعل؟‬ ‫ حت ��اج الفت ��اة ي هذا الع�س ��ر بالذات‬‫اإى حن ��ان والدته ��ا ووج ��ود والده ��ا وقرب ��ه‬ ‫منه ��ا وتلم� ��س حاجاته ��ا واإ�سب ��اع عاطفته ��ا‪.‬‬ ‫فهي بحاجة ما�س ��ة اإى الحتواء وال�ستيعاب‬

‫اأول م ��ن يوا�سيه ��ا‪ ..‬عندما تعي� ��س الفتاة ي‬ ‫ه ��ذه الأج ��واء امحفوفة باحن ��ان‪ ،‬والعطف‪،‬‬ ‫والرحمة �ستجد ال�ستقرار العاطفي و�ستعي�س‬ ‫حياته ��ا مطمئنة‪.‬كل هدفها ر�س ��ا ربها وطاعة‬ ‫اأهلها وحقيق اأهدافها وال�سعي لتطوير ذاتها‬ ‫ونف�سها‪.‬‬ ‫اأ ّم ��ا عندما ين�سغل عنه ��ا اأهلها وتتعط�س‬ ‫للحن ��ان ول ج ��د م ��ن منحه ��ا ذل ��ك وخا�سة‬

‫م ��ن قبل والدته ��ا وح�سنها الداف ��ئ‪ ،‬وم�ساتها‬ ‫احاني ��ة‪ ،‬واإى كلم ��ات العط ��ف والرحم ��ة‬ ‫واح ��ب‪ ..‬نع ��م اإن فت ��اة اليوم لب ��د اأن تلم�س‬ ‫كل ه ��ذا وتعي�س كل ه ��ذا وت�سب ��ع عاطفيًا من‬ ‫قب ��ل اأهله ��ا‪ .‬ل ب ��د اأن ت�سعر اأن ك ��ل من حولها‬ ‫يفهمها ومعه ��ا وحري�س عليها ويهمه اأمرها‪..‬‬ ‫اإذا �س ��اق �سدرها وج ��دت والدتها حت�سنها‪.‬‬ ‫واإذا تعر�س ��ت لله ��م واح ��زن وج ��دت والدها‬

‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫ماذا بعد «حافز» ؟!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫�اأمر �لملكي �لذي �أقر برنامج �إعانة �لباحثين‬ ‫ع��ن ع�م��ل‪ ،‬ح��دد م��دة ��س��رف �اإع��ان��ة ب�ع��ام و�ح��د‪.‬‬ ‫�لعام �أو�سك على �انتهاء‪ ،‬ول��م ن�سمع من وز�رة‬ ‫�ل�ع�م��ل ع��ن �أي ��ستر�تيجية‪� ،‬أو خ�ط��ة ب��دي�ل��ة بعد‬ ‫�إيقاف �سرف �اإعانة‪� ،‬سوى حديث جانبي لوزير‬ ‫�لعمل على هام�ص �أح��د �ل �ل �ق��اء�ت‪ ،‬ايك�سف عن‬ ‫مامح �لمرحلة �لمقبلة!‬ ‫�لحقيقة �لتي نلم�سها جميع ًا �أن "حافز" لم‬ ‫ينجح حتى �اآن في توفير وظائف فعلية بال�سكل‬ ‫�لماأمول‪ ،‬وكل ما حققه �أنه قلل من ظاهرة �لتحايل‬ ‫على برنامج "نطاقات"‪.‬‬ ‫�أم��ا �ل��رق��م �ل��ذي "تفخر" ب��ه وز�رة �لعمل‪،‬‬ ‫وق��ول�ه��ا �إن "حافز" وظّ ��ف �أك�ث��ر م��ن ‪� 200‬أل��ف‬ ‫طالب عمل‪ ،‬فهذه م�ساألة ‪-‬من وجهة نظري‪ -‬فيها‬ ‫نظر! فالتوظيف ‪-‬ب��ر�أي��ي‪ -‬لم يكن فعلياً‪ ،‬بل كان‬ ‫توظيف ًا �سكلياً‪ ،‬بادر �إليه �لقطاع �لخا�ص لتخطي‬ ‫عقبة �لبرنامج �اآخر "نطاقات"‪ ،‬ومعظم من ُوظفو�‬ ‫لهذ� �لغر�ص �نتقلو� من مرحلة �لبطالة �لفعلية‪� ،‬إلى‬ ‫�لبطالة �لمقنعة‪ ،‬و�إا فهم في حقيقة �اأمر عاطلون‪،‬‬ ‫ول��و �أ�سفناهم �إل��ى رق��م م�ستفيدي ح��اف��ز‪ ،‬لكان‬ ‫�لناتج "�لرقم �لفعلي للبطالة"!‬ ‫�اإن�ج��از �لوطني �لحقيقي �ل��ذي ننتظره‪ ،‬هو‬ ‫تاأهيل �لعاطلين‪ ،‬و�إحالهم محل �لو�فدين‪� .‬اآن‪،‬‬ ‫�لمناف�سة مح�سومة ل�سالح �ل��و�ف��د‪ ،‬اأن �أج��ره‬ ‫�لمتدني اي�ف��ي ب�اأق��ل �حتياجات �ل�ح�ي��اة �لكريمة‬ ‫ل �ل �م��و�ط��ن! وط��ال �م��ا �ن �ت �ف��ت �ل�م�ن��اف���س��ة ف��اي�م�ك��ن‬ ‫للمو�طن �أن يجد له موطئ ق��دم في �سوق �لعمل‪،‬‬ ‫و�سيظل �لو�فد �لخيار �اأول للقطاع �لخا�ص!‬ ‫يجب �أن تدرك وز�رة �لعمل �أن "بديل حافز"‬ ‫يجب �أن يكون �أف�سل منه‪ ،‬وف��ي �أ��س��و�أ �اأح��و�ل‬ ‫م �م��اث � ًا ل ��ه! � �س��وى ذل ��ك ��س�ي�ك��ون �اأم� ��ر مجحف ًا‬ ‫ومحبط ًا جد�ً!‬

‫تغذية‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫المقليات الفرنسية‬

‫عدت من إجازتي‬

‫• �أن� ��ا ف �ت��اة ع��ام �ل��ة ع ��دت من‬ ‫�إج ��ازت ��ي �ل���س�ن��وي��ة ل�ل�ع�م��ل م��ن م��دة‬ ‫ق�سرة �إا �أي �أ�سعر باكتئاب وا‬ ‫�أع ��رف ك�ي��ف �أت �اأق �ل��م م��ع �ل�ع�م��ل من‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫ي �� �س��اب الإن�����س��ان ب�ن��وع‬‫م��ن ا��س�ط��راب ام ��زاج الوقتي‪،‬‬ ‫عندما يطراأ اأي تغر ي حياته‪،‬‬ ‫وع��ادة ما ي��زول بعد اأن يتكيف‬ ‫م��ع و�سعه اج��دي��د‪ ،‬حتى واإن‬ ‫كان ذلك التغير اإيجابيا‪ ،‬وخر‬ ‫دليل على ذلك ما يعرف باكتئاب‬ ‫م��ا ب�ع��د ال� ��ولدة‪ ،‬اأو الك�ت�ئ��اب‬ ‫ال�ستوي ال��ذي ي�ساب به كثر‬ ‫م��ن ال �ن��ا���س ع�ن��د دخ���ول ف�سل‬ ‫ال���س�ت��اء‪ ،‬اأو ا� �س �ط��راب ام��زاج‬ ‫ع�ن��د ك�ث��ر ب��داي��ة اأي� ��ام ال�ع�ي��د‪،‬‬ ‫نتيجة تغر اأوقات النوم ومط‬ ‫الغذاء‪.‬‬

‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�سوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬

‫• �إن �اأطعم ��ة �لوحي ��دة �لت ��ي‬ ‫ياأكله ��ا طفلي بخ ��اف �حليب و�لقمح‬ ‫ه ��ي �مقلي ��ات �لفرن�س ��ية وقط ��ع ح ��م‬ ‫�لدج ��اج‪ ،‬فه ��ل هي منا�س ��بة؟ (رجاء ‪-‬‬ ‫�أبها)‬ ‫ ي�ستح�س ��ن التقلي ��ل م ��ن‬‫الأطعم ��ة امقلي ��ة واحلوي ��ات‬ ‫بقدر الإمك ��ان وتعوي�سها بطرق‬ ‫الطه ��ي ال�سحي ��ة‪ ،‬خ�سو�س� � ًا لو‬ ‫ك ��ان الطفل يعاي م ��ن زيادة ي‬ ‫الوزن‪.‬‬

‫د‪.‬حام الغامدي‬ ‫ام�ست�سارالنف�سي‬ ‫ل تقلقي‪ ،‬واعلمي اأن للنا�س‬ ‫ق ��درات ي �سرعة التكيف مع‬ ‫التغير‪ ،‬فقط م��ار��س��ي حياتك‬ ‫بطبيعتها وبع�س ال�سلوكيات‬ ‫الإي � �ج� ��اب � �ي� ��ة ك ��ال�� �س ��رخ ��اء‬ ‫والريا�سة كلما اأح�س�ست بتلك‬ ‫ام�ساعر ال�سلبية‪.‬‬

‫ضرر من مجنون‬

‫‪� – 1‬سد (نربحها) ‪ -‬ودي‬ ‫‪ – 2‬م�سرحية ل�سك�سبر‬ ‫‪ – 3‬ملحن م�سري راحل‬ ‫‪ – 4‬اأترك – منت�سب اإى دولة اأوروبية‬ ‫‪ – 5‬نعتزل عن النا�س – �سد (اأ�سغر)‬ ‫‪ – 6‬برد قار�س – ثلثا (تقف)‬ ‫‪ – 7‬ماركة حليب اأطفال ‪ -‬ريب‬ ‫(ح ّر)‬ ‫‪ – 8‬اإ�سرابنا عن ال�سيء – �سد َ‬ ‫‪ – 9‬مقام مو�سيقي �سرقي‬ ‫‪ – 10‬جوابه – اأوعية كبرة حفظ ال�سوائل‬

‫دعوى تعويض‬

‫العادات الغذائية‪ ،‬واحفاظ على‬ ‫تن ��اول وجبات الطع ��ام ال�سحية‬ ‫كي أبقى رشيقة‬ ‫البعي ��دة ع ��ن تن ��اول الده ��ون‬ ‫• ماذ� �أفعل اأبقى ر�سيقة وا وامقاي وال�سكريات‪ ،‬اإى جانب‬ ‫يع ��ود وزي كال�س ��ابق قب ��ل �لرجي ��م؟ الإكث ��ار من اخ�س ��راوات امليئة‬ ‫بالألياف‪ .‬كما ي�ستح�سن مار�سة‬ ‫(حنان ‪ -‬جدة)‬ ‫‪-‬لبد م ��ن البقاء عل ��ى نف�س الريا�سة‪.‬‬

‫• ه ��ل ي�س ��تطيع ر�ف ��ع «دع ��وى‬ ‫تعوي� ��ص» ب�س ��بب جرم ��ة‪� ،‬أن يرفعه ��ا �أمام‬ ‫حكمة غر �لتي تنظر ي �جرمة؟ (�س ��ام‬ ‫ �لريا�ص)‬‫ موجب النظ ��ام فاإن ال�سخ�س‬‫ال ��ذي يرف ��ع دع ��وى تعوي� ��س ب�سبب‬ ‫جرمة ي حقه‪ ،‬ل ي�ستطيع اأن يرفعها‬ ‫اأمام حكمة غر التي تبا�سر نظر هذه‬ ‫اجرمة‪.‬‬

‫وليد القحطاي‬ ‫ام�ست�سار القانوي‬

‫فتح الدعوى‬

‫• هل ي�ستطيع �ل�سخ�ص �لذي ترك دعو�ه‪،‬‬ ‫�أن يطالب بفتح هذه �لدعوى من جديد؟‬ ‫(حمد ‪� -‬لدمام)‬ ‫موجب النظام‪ ،‬ي�ستطيع ال�سخ�س‬‫الذي ترك دعواه اأن يتقدم بطلب اإى‬ ‫نف�س امحكمة التي نظرت ي الدعوى‪،‬‬ ‫ويطلب اأن تفتح الدعوى مرة اأخرى‪.‬‬

‫طبية‬ ‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫شخصيته ضعيفة‬

‫• لدي �بن يبلغ من �لعمر �سبعة �أعو�م‪� ،‬سخ�سيته �سعيفة وا ي�ستطيع‬ ‫�أن يد�فع عن نف�سه �سو�ء ي �مدر�سة �أو غره‪ ،‬رغم �أنه ذكي و�جتماعي‪ ،‬حدثت‬ ‫�إليه كثر� و�سربته ولكن دون فائدة �أرجو م�ساعدتي‪(..‬مرم �ل�سامي ‪� -‬لطائف)‬

‫طفلك بحاجة اإى تعزيز ثقته بذاته وت�سجيعه‪ ،‬ولي�س بحاجة لل�سرب‪،‬‬‫فق ��د يتعام ��ل بع�س الأه ��اي مع اأطفالهم بكلم ��ات �سلبية مث ��ل اأنت �سعيف‬ ‫وخواف‪ ،‬وكل هذا يوؤدي اإى انطواء �سخ�سيتهم‪ ،‬واإ�سعافها اأمام الآخرين‪،‬‬ ‫فهو بحاجة اإى تعزيز اإيجابي‪ ،‬كاأن تقولوا له اأنت بطل وقوي‪ ،‬وتعزيز ذلك‬ ‫بالأفعال‪ ،‬كاأن حملوه بع�س ام�سوؤوليات داخل البيت وخارجه‪ ،‬مثل �سراء‬ ‫بع�س الأ�سياء اخا�سة بالأ�سرة اإى جانب رفع ثقته ي ذاته‪.‬‬

‫فاق ��د حن ��ان الوالدي ��ن‪ ،‬يبح ��ث ع ��ن‬ ‫ال�ستقرار والأمان الأ�سري ول يحب البوح‬ ‫باأ�س ��رار امن ��زل اأو م ��ا ي ��دور ي داخله‪ ،‬ل‬ ‫يحبذ الزيارات العائلية اإل ي نطاق �سيق‬ ‫ج ��دا‪ ،‬لديه نظ ��رة �سلبي ��ة للحي ��اة وي�سعر‬ ‫بالكاآبة ولملك الو�سيل ��ة للتحرك ي هذا‬ ‫اجان ��ب‪ ،‬يريد اأن يعي�س حا�سره فقط فهو‬ ‫قلق ويخ�سى التفكر ي اما�سي‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬ظهر ‪ -‬ن�سيّد‬ ‫‪ – 2‬لعب قدم �سعودي بنادي الن�سر‬ ‫‪ – 3‬يعترونه وياأخذونه بح�سبانهم‬ ‫‪ – 4‬مف�سل اليد ‪ -‬مغاراته‬ ‫‪ – 5‬اأ�سفل رجل اح�سان – من الأ�سنان‬ ‫‪ – 6‬اأحدث ب�سوت خافت – ياأخذ الراأي الآخر قبل اتخاذ القرار‬ ‫‪� – 7‬سد (اإقبالك) – �سمر مت�سل‬ ‫‪ – 8‬وقياك ‪ -‬جدها ي (بدوم)‬ ‫‪ – 9‬حرف عطف ‪ -‬نخرع‬ ‫‪ – 10‬زوجتي (معكو�سة) ‪ -‬بلدان‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫كبر اللثة‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ر�سم �لطفل ناجي �جعفري‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫تركيبه‪.‬‬

‫• ركبت تقوم �أ�سنان موؤخر�‪،‬‬ ‫واحظت �أن حجم لثتي كر‪ ،‬فما هو‬ ‫ألم في الفك‬ ‫�ل�سبب؟ (حمد �ل�سالح ‪� -‬لدمام)‬ ‫• �أعاي من �أم ي �لفك و�سد�ع بعد‬ ‫تركيب تقوم �اأ�سنان‪ ،‬فما هو �ل�سبب؟‬ ‫لب ��د م ��ن ترجي ��ع الأ�سن ��ان (فوزية ‪ -‬جر�ن)‬‫للخل ��ف لو كان ��ت ب ��ارزة‪ ،‬ويرجع‬ ‫ ينت ��ج الأم ع ���� ال�سغ ��ط‬‫بروز الأ�سنان اإى عدم تنظيفها اأو‬ ‫الزائد على العظ ��م ب�سبب تن�سيط‬ ‫لوجود التهاب ي اللثة‪.‬‬ ‫جه ��از التق ��وم‪ ،‬وم ��ا اإن ي ��زول‬ ‫ال�سغ ��ط حت ��ى يختف ��ي الأم‪،‬‬ ‫انكسار التقويم‬ ‫فيم ��ا يزي ��د كلما ق ��ام الطبيب ب�سد‬ ‫• �نك�سر تقوم فكي �لعلوي‪ ،‬فهل التقوم‪.‬‬ ‫�ساأ�سطر اإعادته؟ (�أحمد �ماجد‪-‬‬ ‫�لريا�ص)‬ ‫الدكتور ح�سن فوزي اأغي‬ ‫وهناك‬ ‫التقوم‪،‬‬ ‫إعادة‬ ‫ا‬ ‫عليك‬ ‫ نعم‬‫جراح الأ�سنان‬ ‫جهاز تقوم ثابت ومتحرك مكنك‬

‫صاطي العنزي‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬

‫• لو �أ�س ��ابني �س ��رر من �س ��خ�ص‬ ‫جن ��ون‪ ،‬فيمن �أرف ��ع دعو�ي؟(عبد�لكرم ‪-‬‬ ‫جدة)‬ ‫ ترف ��ع الدع ��وى الت ��ي تك ��ون‬‫ب�سب ��ب اأفع ��ال جن ��ون �س ��د الو�سي‬ ‫علي ��ه‪ ،‬ومن يت ��وى �سوؤونه‪ ،‬ول مكن‬ ‫رفع الدعوى �سد امجنون نف�سه‪.‬‬

‫ريدة احبيب‬ ‫اخت�سا�سيةالتغذية‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوي��ة يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�� �س ��ري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫م ��ن خ� ��لل «خ��ط‬ ‫ال� � � �ي�� � ��د» ج� � ��زاء‬ ‫امطري‬

‫ونح ��ن اأمام انفت ��اح تقني كب ��ر حيث �سهولة‬ ‫و�سري ��ة الو�س ��ول اإى الفت ��اة‪ ،‬وت�س ��ارع‬ ‫وحدته ��ا‪ ،‬وتنط ��وي عل ��ى نف�سه ��ا‪ ،‬وتنتابه ��ا‬ ‫الأح ��زان‪ ،‬وتتلقفها اأمواج الإثارة‪ ،‬وتتجاذبها‬ ‫تي ��ارات الإغ ��راء‪ ،‬وبينما هي تعي� ��س كل هذه‬ ‫ال�سغ ��وط النف�سية وت�سعر بالف ��راغ العاطفي‬ ‫اإذا ب�س ��اب ي�سمعه ��ا كلم ��ات ام ��دح والإطراء‪،‬‬ ‫وك ��لم اح ��ب والغرام‪ ،‬حت ��ى واإن ك ��ان كاذبًا‬

‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫تربوية‬

‫فل�س ��ك �ستجد نف�سها ميل ل ��ه دون اأن ت�سعر‪،‬‬ ‫وهن ��ا اأقول لك ��ل اأم ولك ��ل اأب اإن اأقل ما نقدمه‬ ‫لأولدن ��ا وبناتنا على اخ�سو� ��س هو احب‬ ‫واحنان‪ ،‬لأن جرعات احنان اأهم من جرعات‬ ‫العلج‪ ،‬واأهم من وجبات الطعام‪ ،‬واأهم من كل‬ ‫زخارف الدنيا‪ ،‬فل تبخلوا على فتياتكم بحبكم‬ ‫وحنانكم لكي ت�سعروا برهم وحفظوهم من‬ ‫النحراف‪.‬‬

‫خط خالد �مالكي‬

‫مرت ��اح ي حيات ��ك وحب ��وب م ��ن قب ��ل‬ ‫الآخري ��ن‪ ،‬لهتمامك بهم وتوا�سلك اجيد معهم‬ ‫و�سعيك لإ�سعادهم‪ ،‬متل ��ك ذاكرة جيدة وجراأة‪،‬‬ ‫كت ��وم وه ��ادئ عن ��د التح ��دث‪ ،‬طم ��وح ومتلك‬ ‫ق ��درات تنظيمي ��ة جي ��دة‪ ،‬ت�سع ��ر ب�سع ��ادة ي‬ ‫احت ��واء الآخرين حن م ��رون م�ساكل خا�سة‬ ‫اأقارب ��ك‪ ،‬تك ��ره الن ��زاع وتبتع ��د ع ��ن م�سببات ��ه‬ ‫لدي ��ك �سيوله ي الفكر‪ ،‬م ��ا يجعلك متلك مهارة‬ ‫احديث بطلقة‪ ،‬ت�سعر برغبة ي العودة للأيام‬ ‫اما�سية لذلك حب اقتناء ما يذكرك فيها‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مسؤول إداري في نادي ااتفاق‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫روح التناف�س – اأ�سواط – منتخب – مهاجم – مدرب – كرة – موا�سم –‬ ‫قادمة – قدم – خ�سارة – جم – حار�س – خطورة – فر�س – لعب – عيار‬ ‫– ثقيل – دعامة – يحت�سب – �سربة جزاء ‪ -‬اإغفال – كوفات�س – امريخ –‬ ‫ال�سوداي – اأندية – ميثاق – �سرف‬ ‫الحل السابق ‪ :‬محمد خير الجراح‬


‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫كام عادل‬

‫تعميم سابق لـ «الداخلية» يمنع تحويل قضايا الرياضيين إلى الجهات اأمنية إا بموافقة الرئيس العام‬

‫«نجران» يسدل الستار على قضية جوكيكا‬ ‫وينقذ اتحاد القدم من ورطة الـ «فيفا»‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد ال�شومر‬

‫عادل التويجري‬

‫أقرع ونزهي!‬ ‫• ح��ال بع�ش �أن��دي�ت�ن��ا (�م� ��اي) �سبيه‬ ‫بامثل ب��الأق��رع �ل��ذي يتنزه لي�ستعر�ش‬ ‫(ب�سعره) !‬ ‫• �لن�سر و �لحاد !‬ ‫• �أ�� �س� �ف ��ر �ل ��ري ��ا� ��ش م ��دي ��ون ل �غ��اي‬ ‫وماتور�نا !‬ ‫• ويفاو�ش �لفريدي ماين (�سري) !‬ ‫• وماذ� ل يهتم هذ� (�ل�سري) بكر�مة‬ ‫�لن�سر وهو يرى (�لد ّيانة) ي�سطفون �أمام‬ ‫باب �لنادي!‬ ‫• عذر �أنه (�سري) و�أن �لإد�رة ل دخل‬ ‫لها به عذر (بليد) !‬ ‫• يقبل ه��ذ� �ل �ك��ام ل��و ك��ان��ت �لإد�رة‬ ‫(م���س�ت�ق��رة) م��ال�ي��ا �أو ع�ل��ى �لأق ��ل لي�ست‬ ‫(مديونرة) !‬ ‫• لو كنت مكان في�سل بن تركي لطلبت‬ ‫ع�ل�ن��ا م��ن (�ل �� �س��ري) �أن ي��وج��ه م��اي��ن‬ ‫�لفريدي (للد ّيانة) !‬ ‫• فالفريدي ق��د يحل ج��زء� م��ن م�سكلة‬ ‫و�سط �لن�سر !‬ ‫• لكن �أمو�له لو وجهت لت�سديد �لديون‬ ‫لأنهت �سد�عا مزمنا (للكيان) برمته !‬ ‫• ماتور�نا يقول (وي��ن فلو�سي) وغاي‬ ‫كذلك!‬ ‫• و�أح�م��د عيد (يت�سفع) للن�سر بطلب‬ ‫مهلة ‪� ٤٨‬ساعة ّعل �لقوم يجمعون �مال !‬ ‫• خطاأ ��سر�تيجي ث��ان يرتكبه �أحمد‬ ‫عيد!‬ ‫• م��ال رئي�ش �لح ��اد ودي ��ون �لأن��دي��ة‬ ‫لي�سفع ويتو�سط !‬ ‫• وه��ل ��س��رى ع�ي��د� يتو�سط ل��دى بقية‬ ‫د ّيانة �لن�سر!‬ ‫• وهل �سر�ه يفعل ذلك مع ‪ 153‬ناديا !‬ ‫• ي �لحاد‪� ،‬لديون تغرق �لنادي !‬ ‫• و�أح��ده��م ي�خ��رج م��و�ع�ي��د (ع��رق��وب)‬ ‫ليكافاأ �لفريق !‬ ‫• ماذ� م يتم توجيه هذه �لأمو�ل �سوب‬ ‫�لد ّيانة!‬ ‫تغر �لوقت و�حال وقيمة (�مال) !‬ ‫• ّ‬ ‫• مليون �ل�سري قبل ‪ 15‬عاما ل تغطي‬ ‫حاليا قيمة (دفعة ) و�حدة فقط !‬ ‫• �لأم ��ر �لآخ ��ر‪ ،‬ك�ي��ف ل���س��ري يختار‬ ‫لعبا يريده (هو) دون ��ست�سارة �لنادي !‬ ‫• رئ�ي����ش �لن�سر �أك ��ر م��ن م��رة �أن�ه��م‬ ‫(�أي �لإد�رة) م يدخلو� �إطاقا ي �سفقة‬ ‫�لفريدي !‬ ‫• وهي دعوة (مبطنة) لع�سو �ل�سرف باأن‬ ‫يوجه �أمو�له �سوب (�لديون) !‬ ‫• �لآن وقت �لوقوف مع �لكيان ل �لكام‬ ‫و كر �مام !‬ ‫• �أ�سفر �لريا�ش و�أ�سفر جدة (يعانيان)‬ ‫�أكر �أزمة مالية ي تاريخهما!‬ ‫• ف � �م� ��اذ� � �س �ي �ف �ع��ل �أع � �� � �س ��اء � �س��رف‬ ‫(�لأ�سفرين) !‬ ‫ّ‬ ‫• � �س �األ��و� �ل�ف����س��ار ع��ن و� �س��ع بع�ش‬ ‫�أنديتنا �ماي !‬ ‫•��ستلقى ع�ل��ى ظ�ه��ره ث��م ك��ح وعط�ش‬ ‫و� �س �ه��ق وق � ��ال ي �� �س �ب��ه خ��وي �ن��ا ( �أق� ��رع‬ ‫ونزهي) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫�آل �سرمة‬

‫اأ�شدل ال�شت ��ار اأم�س‪ ،‬على‬ ‫الق�شية التي رفعتها اإدارة نادي‬ ‫ج ��ران ال�شابق ��ة �ش ��د امدرب‬ ‫امق ��دوي جوكيكا‪ ،‬ال ��ذي كان‬ ‫ي ��درب فريقه ��ا‪ ،‬ب�شب ��ب توقيع‬ ‫الأخ ��ر عق ��دا لتدري ��ب فري ��ق‬ ‫التعاون رغم اأن كفالته ما زالت‬ ‫على نادي جران‪ ،‬وقام رئي�س‬ ‫نادي جران اح ��اي هذيل اآل‬ ‫�شرمة‪ ،‬ب�شح ��ب ال�شكوى التي‬ ‫قدمته ��ا الإدارة ال�شابق ��ة م ��ن‬ ‫اجهات الأمنية بدعوى هروبه‬ ‫وهو على كفالة نادي جران‪.‬‬ ‫و�شه ��دت ال�شاع ��ات التي‬ ‫�شبقت و�شول فري ��ق التعاون‬ ‫اإى ج ��ران ‪ -‬حي ��ث �شيلتق ��ي‬ ‫الفريقان الي ��وم �شمن اجولة‬ ‫الثامن ��ة م ��ن دوري زي ��ن ‪-‬‬ ‫حركات مكوكي ��ة بن الرئا�شة‬

‫العام ��ة لرعاي ��ة ال�شب ��اب ي‬ ‫الريا� ��س ومكتب ��ي الرئا�ش ��ة‬ ‫ي الق�شي ��م وج ��ران م ��ن‬ ‫جهة‪ ،‬ورئي�ش ��ي ناديي جران‬ ‫والتع ��اون م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪،‬‬ ‫لإنهاء الق�شي ��ة‪ ،‬واإنقاذ امدرب‬ ‫من ماحقة ال�شرطة‪.‬‬ ‫وكان ��ت اإدارة ج ��ران‬ ‫ال�شابق ��ة برئا�ش ��ة ام�شتقي ��ل‬ ‫�شال ��ح اآل مري ��ح‪ ،‬ق ��د اأبلغ ��ت‬ ‫امديري ��ة العام ��ة للج ��وازات‬ ‫به ��روب ام ��درب‪ ،‬بع ��د اأن و ّقع‬ ‫لنادي التع ��اون نهاي ��ة امو�شم‬ ‫اما�شي وهو على كفالتها‪ ،‬بعد‬ ‫ع ��دم ج ��اوب ام�شوؤول ��ن ي‬ ‫احاد الكرة معها‪.‬‬ ‫واأكد ام ��درب جوكيكا‪ ،‬اأن‬ ‫توقيع ��ه للتع ��اون كان نظاميا‪،‬‬ ‫لأن �ش ��روط العق ��د جي ��ز ل ��ه‬ ‫التوقي ��ع لأي ن ��ا ٍد اآخ ��ر اإذا‬ ‫تاأخرت اإدارة جران ي �شداد‬

‫�سالح �آل مريح‬

‫جوكيكا‬

‫م�شتحقات ��ه‪ ،‬وه ��و م ��ا ح�ش ��ل‬ ‫فعليا‪ ،‬حيث اإن لديه م�شتحقات‬ ‫تقدر بنحو ‪ 400‬األف ريال على‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫وبق ��ي ام ��درب امق ��دوي‬ ‫يتلق ��ى تهدي ��دات الرئي� ��س‬ ‫ال�شاب ��ق لن ��ادي ج ��ران م ��ن‬ ‫خ ��ال ت�شريحات ��ه اإى درج ��ة‬ ‫اأن اإدارة التعاون األغت مع�شكر‬ ‫فريقها اخارجي‪ .‬ومع اقراب‬

‫مب ��اراة الفريق ��ن ي ج ��ران‬ ‫الي ��وم اجمع ��ة‪ ،‬ت�شاع ��دت‬ ‫حم ��ى التهديدات اإى اأن اأعلنت‬ ‫الإدارة احالية لنجران تنازلها‬ ‫عن الق�شية‪.‬‬ ‫م�شاع اأخرى حل‬ ‫�اك‬ ‫وهن �‬ ‫ٍ‬ ‫ام�شكل ��ة نهائي ��ا‪ ،‬ترتك ��ز عل ��ى‬ ‫دف ��ع م�شتحقات ام ��درب كاملة‪،‬‬ ‫اأو اأن يتن ��ازل ه ��و ع ��ن ج ��زء‬ ‫منه ��ا‪ ،‬واأن يقفل ن ��ادي جران‬

‫الق�شي ��ة نهائي ��ا‪ ،‬م ��ع الت�شديد‬ ‫على اأنه لي� ��س من حق اجهات‬ ‫الأمنية اأو اج ��وازات التعامل‬ ‫م ��ع ام ��درب باعتب ��اره (هاربا)‬ ‫من ن ��ادي جران‪ ،‬لأن ��ه يعتر‬ ‫ح ��ت كفالة اح ��اد ك ��رة القدم‬ ‫ال�شع ��ودي‪ ،‬ال ��ذي يخ�ش ��ع‬ ‫لأنظم ��ة الحاد ال ��دوي لكرة‬ ‫الق ��دم‪ ،‬الت ��ي تكف ��ل لأي مدرب‬ ‫اأو لع ��ب اأو ن ��ا ٍد اأخ ��ذ حقه من‬ ‫اأي طرف ينتمي اإى منظومته‪،‬‬ ‫وه ��و يرف� ��س ماما مث ��ل هذه‬ ‫الت�شرف ��ات التي تتدخ ��ل فيها‬ ‫اجهات الأمنية‪ ،‬علما اأن وزارة‬ ‫الداخلي ��ة ال�شعودي ��ة �شبق اأن‬ ‫عمم ��ت عل ��ى جمي ��ع اجه ��ات‬ ‫الأمنية قبل نحو ع�شر �شنوات‪،‬‬ ‫بع ��دم ت�شل ��م اأي ق�شية تخ�س‬ ‫الريا�شي ��ن ما م تك ��ن مو ّقعة‬ ‫م ��ن الرئي� ��س الع ��ام لرعاي ��ة‬ ‫ال�شباب‪.‬‬

‫الفائز لـ |‪ :‬قوة جوانزو لن ترهبنا‪ ..‬وطموحنا الحصول على اللقب‬

‫الظروف المادية الصعبة تجبر ااتحاد على السفر إلى الصين بـ «رحلة عادية»‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫مدرب �لحاد كانيد� ينفذ مع‬ ‫�لاعبن بع�ش �لتدريبات �للياقية‬ ‫قبل �مغادرة �إى �ل�سن‬

‫سحب قرعة «خليجي ‪ »28‬لأندية‬

‫اأجرت الظروف امادية ال�شعبة التي يعي�شها نادي الحاد على �شفر بعثة فريقه‬ ‫الأول لك ��رة الق ��دم اإى مدين ��ة جوان ��زو ال�شينية على رحلة عادي ��ة ي وقت مبكر من‬ ‫�شب ��اح الي ��وم اجمعة‪ ،‬وتوجه اأفراد الفريق اإى مط ��ار املك عبدالعزيز ي جدة بعد‬ ‫نهاي ��ة اح�شة التدريبية لي ��وم اأم�س اخمي�س‪ ،‬برئا�شة رئي� ��س النادي حمد الفائز؛‬ ‫لل�شف ��ر اإى ال�شن مواجهة م�شيف ��ه جوانزو ي اإياب ربع نهائ ��ي دوري اأبطال اآ�شيا‬ ‫الأربع ��اء امقبل‪ ،‬حيث يطم ��ح العميد اإى الإطاحة بنظ ��ره ال�شيني والتاأهل لن�شف‬ ‫النهائي‪ ،‬ي اأعقاب فوزه ي لقاء الذهاب الذي اأقيم الأ�شبوع اما�شي ي جدة باأربعة‬ ‫اأهداف مقابل هدفن‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ل� «ال�شرق» رئي�س النادي حم ��د الفائز اأن جولة الإياب تعتر من اأ�شعب‬ ‫امباريات التي �شيخو�شها الفريق هذا امو�شم‪ ،‬كون الفريق ال�شيني فريق ًا كبر ًا وملك‬ ‫لعبن ميزين ومدرب ًا عامي ًا‪ ،‬وقال‪ :‬مع ذلك نثق ي جومنا بت�شريف الكرة ال�شعودية‬ ‫وت�شريف ناديهم �شاحب اأف�شل الإجازات على م�شتوى هذه البطولة‪ ،‬ونتمنى اأن تاأتي‬ ‫م�شاركتنا ي امباراة قوية واإيجابية‪ ،‬لعبونا يدركون امهمة و�شعوبتها ولكن بعزمة‬ ‫الأبط ��ال �شيتج ��اوزون اأي فري ��ق‪ ،‬طموحنا ل يتوق ��ف على التاأهل لن�ش ��ف النهائي‪ ،‬بل‬ ‫يتعداه اإى الفوز باللقب‪ ،‬الذي حققه مرتن عامي ‪ 2004‬و‪.2005‬‬

‫الفريق البلجيكي فاز بهدفين وتأهل لدور الـ ‪ 16‬في مسابقة الكأس‬

‫نجران في مجموعة حامل اللقب‪..‬‬ ‫والفيصلي أمام بني ياس والبسيتين‬

‫هوساوي يقنع مدربه ويقتحم التشكيلة اأساسية لـ «أندرلخت»‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬

‫اأوقع ��ت قرعة بطولة الأندية اخليجية لكرة القدم الثامنة والع�شرين‬ ‫ن ��ادي ج ��ران ي امجموعة الثاني ��ة اإى جانب امح ��رق البحريني «حامل‬ ‫اللق ��ب» وال�شامية الكويتي‪ ،‬فيما جاء نادي الفي�شلي ي امجموعة الرابعة‬ ‫اإى جانب بني يا�س الإماراتي والب�شيتن البحريني‪.‬‬ ‫وو�شعت القرعة‪ ،‬التي �شُ حبت اأم�س‪ ،‬اأندية اخور القطري والحاد‬ ‫العم ��اي ومث ��ل الإمارات الث ��اي (م ُيح ��دد بعد) ي امجموع ��ة الأوى‪،‬‬ ‫واأندي ��ة اخريطي ��ات القط ��ري وكاظم ��ة الكويت ��ي وال�شب ��اب العماي ي‬ ‫امجموعة الثالثة‪ .‬وتقام مناف�شات البطولة امقررة انطاقتها ي الأ�شبوع‬ ‫الأول م ��ن اأكتوب ��ر امقبل بنظام ال ��دوري من ذهاب واإي ��اب‪ ،‬ويتاأهل الأول‬ ‫والثاي من كل جموعة اإى دور الثمانية الذي يقام من مباراة واحدة مع‬ ‫اأف�شلية الفرق التي حققت امركز الأول مجموعتها للعب على اأر�شها‪ ،‬علم ًا‬ ‫ب� �اأن بطل البطولة �شيح�شل على مليون ري ��ال �شعودي‪ ،‬اأما �شاحب امركز‬ ‫الثاي فيح�شل على ن�شف مليون ريال‪.‬‬

‫دفع مدرب فريق اأندرخت البلجيكي‬ ‫«ج ��ون ف ��ان دي ب ��روم» بامداف ��ع ال ��دوي‬ ‫ولع ��ب اله ��ال ال�شابق اأ�شام ��ة هو�شاوي‬ ‫اأ�شا�شي� � ًا ي مباراته م ��ع فريق بو�شو دور‬ ‫«درج ��ة ثاني ��ة»‪ ،‬ي دور ال � �‪ 32‬ي كاأ� ��س‬ ‫بلجي ��كا‪ ،‬التي ج ��رت اأم� ��س الأول وانتهت‬ ‫بف ��وز اأندرخت بهدف ��ن دون مقابل‪ ،‬وهي‬ ‫النتيج ��ة الت ��ي اأ ّهلت فريق هو�ش ��اوي اإى‬ ‫دور ال � �‪ 16‬م ��ن ام�شابقة‪ ،‬وق ��دم هو�شاوي‬ ‫مردود ًا جيد ًا لكن م تبديله ي الدقيقة ‪،59‬‬ ‫وح ّل بدي � ً�ا عنه امهاجم برونو الذي جح‬ ‫ي اإحراز هدف بعد نزوله بثاث دقائق‪.‬‬ ‫واأعرب امدير الفني لفريق اأندرخت‬

‫عن خيبة اأمله جراء ام�شتوى الهزيل الذي‬ ‫قدم ��ه الفري ��ق ي ال�ش ��وط الأول قب ��ل اأن‬ ‫ين�شل ��ح احال قلي ًا ي ال�شوط الثاي من‬ ‫امباراة‪.‬‬ ‫وتع� � ّد مب ��اراة «بو�ش ��و دور» الثانية‬ ‫لأ�شام ��ة هو�شاوي التي ي�شارك فيها ب�شفة‬ ‫اأ�شا�شي ��ة‪ ،‬بعد اأن كان ق ��د �شارك ي مباراة‬ ‫اأوليف ��رن التي انتهت بالتع ��ادل ‪ ،1/1‬فيما‬ ‫غ ��اب الاعب ع ��ن معظ ��م مباري ��ات فريقه‬ ‫الت ��ي كان اآخرها اأمام مي ��ان الإيطاي ي‬ ‫دوري امجموع ��ات ي ال�شامبيونزليي ��ج‪،‬‬ ‫ي الوقت الذي اأكد فيه الاعب اأنه غر قلق‬ ‫بامرة من ه ��ذا الغياب كونه يحتاج لبع�س‬ ‫الوق ��ت حت ��ى ين�شجم م ��ع باق ��ي الاعبن‬ ‫ويقنع مدربه م�شتواه‪.‬‬

‫�سحيفة بلجيكية تتحدث عن م�ساركة هو�ساوي �أ�سا�سي ًا مع �أندرخت‬

‫أحمد عدنان‬

‫بين كمبواريه‬ ‫وبرودوم‬ ‫ ن�ستطي ��ع �أن نق ��ول �إن‬‫ب�سم ��ة كمبو�ري ��ه �لتدريبي ��ة ن�سجت‬ ‫ي مب ��ار�ة فريق ��ه �لأخ ��رة �أم ��ام‬ ‫(�ل�سب ��اب)‪ .‬كل �محلل ��ن �نح�س ��رت‬ ‫توقعاته ��م �أن (�له ��ال) �سيدخ ��ل‬ ‫�مب ��ار�ة ب ��ن خطة كمبو�ري ��ه �معتمدة‬ ‫‪� 2-2-2-4‬أو �سيعود �إى جربته‬ ‫ي بد�ي ��ة �مو�س ��م ‪ ،1-5-4‬لك ��ن‬ ‫كمبو�ري ��ه فاج� �اأ �جمي ��ع بع ��د �أن بد�أ‬ ‫ي�ستوع ��ب قدر�ت لعبيه ودخل بخطة‬ ‫‪ ،2-1-3-4‬وكان تفك ��ره �سليما‬ ‫لدرجة �أده�ست �لهالين قبل غرهم‪.‬‬ ‫ لق ��د عالج �م ��درب �لفرن�سي‬‫�سع ��ف دفاع ��ه ببن ��اء �سات ��ر حديدي‬ ‫�أمامه يتاألف م ��ن‪� :‬لفرج – هرما�ش‬ ‫– �لق ��ري‪ ،‬م ��ع �إعط ��اء �حري ��ة ل � �‬ ‫(هرما� ��ش) ي م�سان ��دة �لهجم ��ة‬ ‫�لهالي ��ة‪ ،‬وتكلي ��ف حم ��د �لق ��ري‬ ‫بالركي ��ز عل ��ى �لتغطي ��ة �لدفاعي ��ة‬ ‫و�إ�سن ��اد �مه ��ام �لهجومي ��ة �إى‬ ‫عبد�لعزي ��ز �لدو�سري‪ ،‬وكانت �مهام‬ ‫�محورية ي �لو�س ��ط �لهاي موكلة‬ ‫�إى �لاع ��ب �موهوب �سلمان �لفرج‪.‬‬ ‫�لن�سباطي ��ة �ل�سارم ��ة للم ��درب‬ ‫�لفرن�س ��ي‪ ،‬ودع ��م �لإد�رة �لهالي ��ة‬ ‫له ��ا‪� ،‬أع ��ادت �أغل ��ب �لاعب ��ن �إى‬ ‫م�ستو�هم‪.‬‬ ‫ كان ب ��رودوم‪ ،‬ي �ل�سف ��ة‬‫�لأخ ��رى‪ ،‬ي ح ��رة حقيقي ��ة ب�سب ��ب‬ ‫تقاع�ش �لاعبن عن لعب كرة �لقدم‪،‬‬ ‫كمات�س ��و �سم� ��ش �لإب ��د�ع �لت ��ي ل‬ ‫تن�س ��ب م يك ��ن حا�س ��ر�‪ ،‬فرناندو‬ ‫كان ��ت مرير�ت ��ه �مقطوع ��ة �أك ��ر من‬ ‫مرير�ت ��ه �ل�سليمة‪ ،‬نا�سر �ل�سمر�ي‬ ‫كان مع ��زول ي �ح�س ��ون �لدفاعية‬ ‫�لهالي ��ة‪ ،‬عبد�لل ��ه �ل�سهيل كان يلعب‬ ‫لوحده‪� ،‬أحم ��د عطيف كان يقاتل من‬ ‫�أج ��ل �ل ��ا �س ��يء‪� .‬أجرى (ب ��رودوم)‬ ‫تبدي ��ات �سليم ��ة‪� ،‬أخ ��رج ح�س ��ن‬ ‫مع ��اذ �ل ��ذي كان ي غاي ��ة �لع�سبي ��ة‬ ‫ب ��ا م ��رر وب ��ا ج ��دوى‪ ،‬كم ��ا �أنزل‬ ‫(تيج ��اي) م�ساع ��دة (�ل�سم ��ر�ي)‪،‬‬ ‫و�إن كن ��ت �أف�س ��ل �أن يكون �محرف‬ ‫�لأرجنتيني بديا لكمات�سو‪ ،‬ثم يكون‬ ‫جيباروف بديا لفرناندو‪ ،‬نظر� لأن‬ ‫(�لرويل ��ي) كان �لأكر ن�ساطا‪ ،‬وكان‬ ‫(عطيف) �لأكر قتالية‪.‬‬ ‫ �ماحظ �أنه منذ رف�ش �أحمد‬‫�لفري ��دي للعر� ��ش �له ��اي‪� ،‬س ��در‬ ‫�لق ��ر�ر �لفني �ل�س ��ري (�لذي على ما‬ ‫يبدو �أنه ر�ق لاإد�رة) بركنه ي دكة‬ ‫�لب ��دلء‪ ،‬و�ماح ��ظ – �أي�س ��ا – �أن‬ ‫كمبو�ري ��ه �نت�سر لأن ��ه «�سرق» خطة‬ ‫(ب ��رودوم)‪ ،‬فه ��ل ي�ستم ��ر عل ��ى هذه‬ ‫�خطة؟!‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬


‫ضم الاعبين لبرنامج الصقر اأولمبي‬

‫اتحاد ذوي ااحتياجات الخاصة يكافئ أبطال «البارالمبية» ‪ ..‬وكرة الهدف‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫�ش ّل ��م اأم ��ن ع ��ام ااح ��اد ال�شع ��ودي لريا�ش ��ة ذوي‬ ‫ااحتياج ��ات اخا�شة الدكت ��ور نا�شر ال�شال ��ح نيابة عن‬ ‫الرئي�ض الع ��ام لرعاية ال�شباب رئي� ��ض ااحاد ال�شعودي‬ ‫لريا�شة ذوي ااحتياجات اخا�شة ااأمر نواف بن في�شل‬ ‫مبل ��غ مائة األف ريال لكل اع ��ب ي منتخب امملكة األعاب‬

‫الق ��وى ورفع ااأثقال امتاأهلن لدورة ااألعاب «البارامبية»‬ ‫لندن ‪2012‬م امقررة �شمن برنامج ال�شقر ااأومبي‪ ،‬حيث‬ ‫اأقام ااحاد حفا ميزا لاعبن‪ ،‬وهم ‪ :‬اأ�شامة ال�شنقيطي‬ ‫وب�شام اح ��ول وهاي النخلي و�شعي ��د اخالدي واأ�شعد‬ ‫�شراحيلي وفهد الدرعان وفهد اجنيدل ومازن الدو�شري‪.‬‬ ‫كم ��ا ق� �دّم ال�شالح مكاف� �اأة ااح ��اد لاعب ��ي واإداري‬ ‫منتخب ك ��رة الهدف لاإعاقة الب�شري ��ة منا�شبة حقيقهم‬

‫اإج ��ازات لاحاد نظر ااهتمام ال ��ذي يجده ااحاد من‬ ‫ااأمر ن ��واف بن في�ش ��ل‪ ،‬وااإجاز ال ��ذي حققه امنتخب‬ ‫ال�شع ��ودي ي لن ��دن بح�ش ��ول البط ��ل ااأومب ��ي ه ��اي‬ ‫النخلي على ف�شي ��ة رمي القر�ض وح�شول الاعب اأ�شامة‬ ‫ال�شنقيطي على امركز اخام� ��ض عاميا ي الوثب الثاثي‬ ‫ياأت ��ي ثمارا للعمل ال ��دءوب الذي ا�شتمر اأع ��وام من اأجل‬ ‫اإعداد بطل يناف�ض ي ااأومبياد ‪.‬‬

‫اميدالية الرونزية ي الدورة العربية ‪ 2011‬ي قطر‪.‬‬ ‫وقدم الدكت ��ور نا�شر ال�شالح �شكره وتقديره لاأمر‬ ‫ن ��واف بن في�ش ��ل على موافقته ب�شم اعب ��ي ااحتياجات‬ ‫اخا�ش ��ة لرنام ��ج ال�شقر ااأومب ��ي‪ ،‬وق ��ال‪« :‬كانت اأقوى‬ ‫خط ��وة حفيزي ��ة لهم وت ��دل على اهتم ��ام الرئي� ��ض العام‬ ‫لرعاية ال�شب ��اب ودعمه وحر�شه الدائم على تهيئة واإعداد‬ ‫اعب ��ي امنتخ ��ب ال�شع ��ودي‪ ،‬واأ�ش ��اف اأن م ��ا حق ��ق من‬

‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫بدون زعل‬

‫اأزرق يطمح لفوز معنوي قبل ااستحقاق اآسيوي‬

‫الهال يواجه الرائد في بروفة «أولسان»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫ي�شت�شيف الفريق ااأول لك ��رة القدم ي نادي الهال‬ ‫نظره الرائد عن ��د ال�شاعة الثامنة وع�شر دقائق من م�شاء‬ ‫الي ��وم اجمع ��ة‪ ،‬عل ��ى ا�شت ��اد ااأم ��ر في�ش ��ل ب ��ن فهد ي‬ ‫الريا�ض‪� ،‬شمن اجولة الثامنة من دوري زين للمحرفن‪،‬‬ ‫وتع ّد امباراة مثابة بروف ��ة قوية للفريق الهاي مباراته‬ ‫احا�شم ��ة اأمام اأول�شان الك ��وري اجنوبي ي اإياب الدور‬ ‫ربع النهائي من دوري اأبطال اآ�شيا‪.‬‬ ‫وملك اله ��ال امنت�شي بفوزه العري�ض على ال�شباب‬

‫صالح عبدالكريم‬

‫صوتوا لصالحكم‬ ‫انته ��ت الر�شيح ��ات للجمعية‬ ‫العمومي ��ة اح ��اد ك ����رة الق ��دم‪،‬‬ ‫وات�شح من الر�شيحات اأن ااإقبال‬ ‫كان ح ��دود ًا عل ��ي بع� ��ض امقاعد‪،‬‬ ‫فه ��ل هناك عدم ثق ��ة ي النظام‪ ،‬اأو‬ ‫عدم مبااة م ��ا �شيكون اأو ااعتقاد‬ ‫اأن ��ه ل ��ن يتغر �ش ��يء؟ اأرج ��و اأن ا‬ ‫يك ��ون امر�شحون ن�شخ ��ة كربونية‬ ‫م ��ا �شبق ��وا‪ .‬وهنا يج ��ب اأن نتوقف‬ ‫للتفكر‪ ،‬فلدينا �شقان من ام�شكلة‪،‬‬ ‫ااأوي نوع امر�شحن الذين �شيتم‬ ‫انتخابه ��م وه ��ذا يع ��ود اإى ثقاف ��ة‬ ‫اأع�ش ��اء اجمعي ��ة‪ ،‬ه ��ل �شي�شعون‬ ‫ام�شلح ��ة العام ��ة نٌ�ش ��ب اأ ٌعينه ��م‬ ‫اأم ا؟ اأم �شينتخ ��ب مثل ��و اأندي ��ة‬ ‫الدرج ��ة الثاني ��ة والثالث ��ة واله ��واة‬ ‫م ��ن �شيتفه ��م م�شكاته ��م‪ ،‬ويعم ��ل‬ ‫عل ��ى امطالب ��ة بحل ��ول له ��ا‪ ،‬ويقاتل‬ ‫ي �شبي ��ل ذلك‪ .‬وال�ش ��ق الثاي اأن‬ ‫اأع�شاء هذه ااأندية �شينتخبون من‬ ‫مثله ��م م�شال ��ح �شخ�شي ��ة ولي� ��ض‬ ‫لدي ��ه امعرف ��ة والدراي ��ة اأو الوق ��ت‬ ‫للعمل على خدمة هذه الفئة‪.‬‬ ‫وي اعتق ��ادي هن ��اك حقائ ��ق‬ ‫يجب معرفته ��ا والتمعن فيها‪ ،‬فعند‬ ‫روؤية الت�شكيلة امكونة منها اأع�شاء‬ ‫اجمعية م ��ن اأندية مت ��ازة‪ ،‬اأوى‪،‬‬ ‫ح ��كام‪ ،‬اعب ��ن قدام ��ى‪ ،‬اعب ��ن‬ ‫هواه‪ ،‬مدربن‪ ،‬مثلي اأندية الثانية‬ ‫والثالث ��ة‪ .‬فعندما ن ��رى ونتمعن ي‬ ‫ه ��ذه ااأع ��داد ج ��د اأن هن ��اك فئات‬ ‫ل ��ن وم تهتم ط ��وال الفرة اما�شية‬ ‫به ��ذه الفئ ��ات‪ ،‬فل ��ن يتغ ��ر الو�شع‬ ‫ي ليل ��ة و�شحاه ��ا ول ��ن يح ��ك‬ ‫جل ��دك مثل ظفرك‪ .‬وله ��ذا يجب اأن‬ ‫يعم ��ل ه� �وؤاء كفري ��ق واح ��د ويت ��م‬ ‫اانتخ ��اب من ه ��ذا امنطلق‪ ،‬وااأهم‬ ‫الت�شوي ��ت لرئي� ��ض اح ��اد مار�ض‬ ‫اللعب ��ة وت ��درج فيه ��ا ليتفه ��م حال ��ة‬ ‫ه ��ذه ااأندي ��ة وتلك الفئ ��ات‪ ،‬ا نريد‬ ‫خب ��ر ًا ي الفيف ��ا اأو ااآ�شي ��وي‪،‬‬ ‫ولكن من يفهم و�شع ااأندية‪ ،‬الذي‬ ‫م ��ر عليه زم ��ن طوي ��ل وال ��ذي كان‬ ‫ين�ش ��ب ااهتم ��ام م�شال ��ح ااأندي ��ة‬ ‫الكب ��رة دون ااهتم ��ام م�شال ��ح‬ ‫ااأندي ��ة ال�شغ ��رة‪ .‬دعون ��ا نفك ��ر‬ ‫ونفك ��ر ونتناق� ��ض ما في ��ه النهو�ض‬ ‫م ��ا يفي ��د الك ��رة ال�شعودي ��ة واأن‬ ‫ت�شم ��ل الرعاية وااهتم ��ام بااأندية‬ ‫ال�شعودية جميعها‪.‬‬ ‫‪saleh@alsharq.net.sa‬‬

‫د ‪ .‬ال�شالح وعدد من الاعبن يقطعون تورتة خال حفل التكرم‬

‫(ال�شرق)‬

‫الهال‬

‫اجيزاي وديبا ي تدريبات الرائد‬

‫ي اجول ��ة اما�شية ‪ 14‬نقطة ي امركز الثاي‪ ،‬وياأمل ي‬ ‫موا�شلة ح�ش ��د النقاط واخ ��روج بنتيج ��ة اإيجابية قبل‬ ‫اا�شتحقاق ااآ�شيوي‪.‬‬ ‫فيم ��ا ي�شعى مدرب الرائد‪ ،‬التون�ش ��ي عمار ال�شويح‪،‬‬ ‫اإى ا�شتغ ��ال ان�شغ ��ال الهالي ��ن مباراته ��م ااآ�شيوي ��ة‪،‬‬ ‫ويخط ��ف هدف� � ًا مبك ��ر ًا يخل ��ط اأوراق ام ��درب الفرن�ش ��ي‬ ‫اأنط ��وان كومبواري ��ه واعبي ��ه‪ ،‬ويعوّل كث ��ر ًا على قوته‬ ‫الهجومية ال�شاربة امتمثلة ي الكنغوي ديبا األوجا‪.‬‬ ‫ي�شار اإى اأن الفريقن التقيا مرتن امو�شم اما�شي‪ ،‬حيث‬ ‫فاز الهال (‪ )0/2‬ي الريا�ض‪ ،‬وتعادا (‪ )1/1‬ي بريدة‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬ا�شتاد ااأمر في�شل بن فهد ي الريا�ض‬

‫ام � � ��درب‪ :‬ال �ف��رن �� �ش��ي اأن� �ط ��وان‬ ‫كومبواريه‬ ‫ه ��داف ال�ف��ري��ق‪ :‬وي�شلي لوبيز‬ ‫«ثمانية اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،7‬له ‪ ،19‬عليه ‪ ،7‬النقاط ‪14‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثاي‬

‫اأنطوان كمبواريه‬

‫عادل هرما�ض‬

‫الشباب في مهمة تعويض أمام الشعلة‬

‫متتالية مقابل فوز وحيد على الفي�شلي ي اجولة ااأوى‪،‬‬ ‫و�شتك ��ون ااأنظ ��ار موجهة نحو مدرب ��ه امقدوي جوكيكا‬ ‫الذي يعرف كثرا عن مناف�شه من واقع اإ�شرافه عليه امو�شم‬ ‫اما�شي‪ ،‬ويرز ي �شف ��وف الفريق امهاجم حمد الرا�شد‬ ‫وامحرف اجزائري احاج بوقا�ض وفهد الثنيان‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬يدخ ��ل ج ��ران امباراة وه ��و ي امركز‬ ‫الثام ��ن بر�شيد ع�شر نقاط‪ ،‬ويطمح ي تعوي�ض خ�شارته‬ ‫اأم ��ام الفت ��ح (‪ )4/2‬ي اجولة اما�شية‪ ،‬ورغ ��م اأنه يفتقد‬ ‫جه ��ود الاع ��ب �شاح ��ب العبدالله ح�شوله عل ��ى بطاقة‬ ‫حم ��راء اإا اأن حظوظ ��ه كب ��رة ي ظ ��ل وج ��ود ع ��دد م ��ن‬ ‫الاعب ��ن امميزي ��ن اأمث ��ال جه ��اد اح�ش ��ن ووائ ��ل عيان‬ ‫وحمزة الدردور‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫ياأمل الفريق ااأول لكرة القدم‬ ‫بنادي ال�شب ��اب اإى ا�شتعادة نغمة‬ ‫اانت�ش ��ارات عندم ��ا ي�شت�شي ��ف‬ ‫نظ ��ره ال�شعل ��ة ي م ��ام ال�شاعة‬ ‫‪ 8:10‬من م�شاء الي ��وم على ا�شتاد‬ ‫امل ��ك فه ��د ال ��دوي ي الريا� ��ض‬ ‫�شم ��ن اجول ��ة الثامنة م ��ن دوري‬ ‫زي ��ن للمحرفن‪ ،‬ويطم ��ح الفريق‬ ‫ال�شباب ��ي ال ��ذي مر حالي ��ا بحالة‬ ‫انعدام ت ��وازن بعد هزمته الثقيلة‬ ‫م ��ن اله ��ال (‪ )3/0‬ي اجول ��ة‬ ‫اما�شية ي م�شح ال�شورة الباهتة‬ ‫وحقي ��ق نتيج ��ة اإيجابي ��ة تع ��زز‬

‫�شيبا�شتيان تيجاي‬

‫حظوظه ي امناف�شة على ال�شدارة‬ ‫التي فقده ��ا اإثر خ�شارته من الفتح‬ ‫(‪ )4/2‬ي اجولة قبل اما�شية‪.‬‬ ‫اأم ��ا فريق ال�شعلة ف ��ان مدربه‬ ‫ام�ش ��ري حم ��د �ش ��اح يخط ��ط‬ ‫مفاجاأة الفريق ال�شبابي على نحو‬ ‫ما ك�شفته ح�شراته ااأخرة التي‬ ‫ركز فيها على اجوانب الهجومية‪،‬‬ ‫وتبدو معنويات اعبيه كبرة بعد‬ ‫الفوز الثمن عل ��ى التعاون (‪)0/1‬‬ ‫ي اجولة اما�شية‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن اآخ ��ر لق ��اء جم ��ع‬ ‫الفريق ��ن ي ال ��دوري كان ع ��ام‬ ‫‪2004‬م وانته ��ى بف ��وز الفري ��ق‬ ‫ال�شبابي بهدف نظيف‪.‬‬

‫الشباب‬

‫الشعلة‬

‫‪13‬‬

‫الرتيب‪ :‬الرابع‬

‫التعاون‬

‫ام���درب‪ :‬ال�شربي‬ ‫مايدوراج يا�شي�ض‬ ‫ه� � ��داف ال �ف��ري��ق‪:‬‬ ‫ح� �م ��د ال��رب��ي��ع��ي‬ ‫«هدفان»‬ ‫ل �ع��ب ‪ ،7‬ل ��ه ‪،12‬‬ ‫عليه ‪ ،18‬النقاط‬ ‫‪10‬‬

‫جوكيكا‬

‫امدرب‪ :‬امقدوي‬ ‫جوكيكا‬ ‫هداف الفريق‪:‬‬ ‫اأحمد مفلح «هدفان»‬ ‫لعب ‪ ،6‬له ‪ ،3‬عليه‬ ‫‪ ،7‬النقاط ‪3‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثاي‬ ‫ع�شر‬

‫هجر يطمح استعادة التوازن بـ «الفيصلي»‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫ي�شعى الفريق ااأول لكرة القدم ي نادي هجر‬ ‫اإى حقيق فوزه الثاي ي دوري زين للمحرفن‬ ‫عندم ��ا ي�شت�شي ��ف نظ ��ره الفي�شلي عن ��د ال�شاعة‬ ‫‪ 8:10‬م ��ن م�ش ��اء اليوم اجمعة عل ��ى ملعب مدينة‬ ‫ااأمر عبدالل ��ه بن جلوي الريا�شي ��ة ي ااأح�شاء‬ ‫�شم ��ن اجول ��ة الثامن ��ة م ��ن ام�شابق ��ة‪ ،‬وتكت�شي‬ ‫امب ��اراة اأهمية كبرة للفريق ��ن الباحثن عن نقاط‬ ‫جدي ��دة تبعدهم ��ا ع ��ن مناط ��ق اخط ��ر‪ ،‬فالفري ��ق‬ ‫الهج ��راوي الذي ملك �شت نقاط ي امركز العا�شر‬ ‫يدخ ��ل امواجهة بعد ثاث خ�شائ ��ر متتالية‪ ،‬وياأمل‬ ‫ي ا�شتغ ��ال عامل ��ي ااأر�ض واجمه ��ور لتجاوز‬ ‫�شيفه‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬ملك الفي�شل ��ي نقطتن فقط من‬ ‫تعادل ��ن وخم� ��ض هزائ ��م‪ ،‬ويطمح لتحقي ��ق فوزه‬ ‫ااأول ي الدوري واابتعاد عن اخطر الذي يهدده‬ ‫منذ انطاق ام�شابقة‪.‬‬

‫أربع مباريات في دوري ركاء اليوم‬

‫النهضة يستضيف الوطني‪ ..‬والخليج يواجه الباطن‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬

‫جانب من مباراة النه�شة واحزم ي اجولة الثانية‬

‫تق ��ام ع�ش ��ر الي ��وم اأرب ��ع مباري ��ات ي‬ ‫ختام اجول ��ة الثالثة م ��ن دوري ركاء اأندية‬ ‫الدرج ��ة ااأوى للمحرفن‪ ،‬حيث ي�شت�شيف‬ ‫النه�ش ��ة مناف�شه الوطني عل ��ى ملعب ااأمر‬ ‫فه ��د ب ��ن �شلمان ي ن ��ادي النه�ش ��ة‪ ،‬ويطمح‬ ‫النه�ش ��ة �شاحب امركز ال�شاب ��ع بثاث نقاط‬ ‫اإى ا�شتع ��ادة توازنه بعد خ�شارته من احزم‬ ‫ي اجول ��ة اما�شية‪ ،‬ي ح ��ن ياأمل الوطني‬ ‫العا�ش ��ر بث ��اث نق ��اط اإى موا�شل ��ة م�شرة‬ ‫انت�شارات ��ه والتقدم خطوة مهم ��ة للمناف�شة‬ ‫على ال�شدارة‪.‬‬ ‫ويح ��ل الباطن �شيف ًا عل ��ى اخليج على‬ ‫ملع ��ب ااأخ ��ر ي �شيه ��ات‪ ،‬وتب ��دو ظروف‬

‫امدرب‪ :‬ام�شري حمد �شاح‬ ‫هداف الفريق‪ :‬ح�شن الطر‬ ‫«خم�شة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،7‬له ‪ ،10‬عليه ‪،18‬‬ ‫النقاط ‪9‬‬ ‫الرتيب‪ :‬التا�شع‬

‫مواجهة متكافئة في اأحساء‬

‫نجران‪:‬‬

‫الرتيب‪ :‬الثامن‬

‫حمد �شاح‬

‫مي�شيل برودوم‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬نادي ااأخدود‬

‫مايودراج يا�شي�ض‬

‫ح�شن الطر‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬ا�شتاد املك فهد الدوي بالريا�ض‬

‫امدرب‪ :‬البلجيكي مي�شيل برودوم‬ ‫ه� ��داف ال �ف��ري��ق‪� :‬شيبا�شتيان‬ ‫تيجاي «اأربعة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،7‬له ‪ ،17‬عليه ‪ ،12‬النقاط‬ ‫جانب من مباراة �شابقة بن جران والتعاون ي ملعب ااأخدود‬

‫(ال�شرق)‬

‫طموحات حامل اللقب تصطدم بالصاعد حديثا‬

‫نجران يستدرج التعاون بطموح الفوز‬ ‫يح ��ل الفري ��ق ااأول لك ��رة الق ��دم ي ن ��ادي التعاون‬ ‫�شيف ��ا عل ��ى نظره جران عن ��د ال�شاع ��ة ‪ 8:10‬من م�شاء‬ ‫الي ��وم اجمعة على ملعب نادي ااأخدود ي جران �شمن‬ ‫اجول ��ة الثامنة م ��ن دوري زين للمحرف ��ن‪ ،‬ويتوقع اأن‬ ‫حفل امب ��اراة بالقوة والندية ي اأعق ��اب التناف�ض امثر‬ ‫بن النادي ��ن خارج املعب بعد اأن خط ��ف التعاون مدرب‬ ‫ج ��ران ال�شاب ��ق امقدوي جوكي ��كا‪ ،‬رغ ��م اأن ااأخر كان‬ ‫يرغب ي مديد عقده مو�شم اآخر‪.‬‬ ‫وياأم ��ل التع ��اون ي و�ش ��ع حد لنتائج ��ه ال�شيئة ي‬ ‫اجوات اما�شية التي كلفته اخ�شارة ي خم�ض مباريات‬

‫امدرب‪ :‬التون�شي عمار ال�شويح‬ ‫هداف الفريق‪ :‬ديبا األوجا‬ ‫«خم�شة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،7‬له ‪ ،7‬عليه ‪ ،10‬النقاط ‪10‬‬ ‫الرتيب‪ :‬ال�شابع‬

‫عمار ال�شويح‬

‫في لقاء اأوراق المكشوفة‬

‫جران ‪ -‬حمد احارث‬

‫الرائد‬

‫الفريقن مت�شابهة بعد اأن خ�شرا اأمام العروبة‬ ‫والقاد�شية على التواي ي اجولة اما�شية‪،‬‬ ‫كم ��ا اأنهم ��ا يت�شاويان ي النق ��اط «نقطة لكل‬ ‫منهم ��ا»‪ ،‬ااأمر ال ��ذي يفر�ض عل ��ى اعبي كل‬ ‫فريق بذل ق�شارى اجهد اإهداء جمهوريهما‬ ‫الفوز ااأول ي ام�شابقة‪.‬‬ ‫وعل ��ى ��لع ��ب ال�شاي ��غ ي الريا� ��ض‪،‬‬ ‫يلتقي �شدو�ض �شاحب امركز اخام�ض بدون‬ ‫ر�شي ��د م ��ع اح ��زم الثال ��ث ب�شت نق ��اط ي‬ ‫مباراة يتوقع اأن تكون �شهلة لل�شيوف عطفا‬ ‫عل ��ى نتائج اأ�شح ��اب ااأر� ��ض ي اجولتن‬ ‫اما�شيت ��ن‪ .‬وي عنيزة ي�شت�شي ��ف النجمة‬ ‫مناف�شه الربي ��ع ي لقاء �شيك ��ون فيه اخطاأ‬ ‫منوع� � ًا على الفريقن بعد ف�شلهما ي تذوق‬ ‫طعم اانت�شار خال اجولتن اما�شيتن‪.‬‬

‫جانب من ا�شتعدادات الفي�شلي‬

‫هجر‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة ااأمر عبدالله بن جلوي الريا�شية ي ااأح�شاء‬

‫الفيصلي‬

‫امدرب‪ :‬البلجيكي مارك بري�ض‬ ‫ه� � ��داف ال� �ف ��ري ��ق‪ :‬ال �ع �م��اي‬ ‫اإ�شماعيل العجمي «هدفان»‬ ‫لعب ‪ ،7‬له ‪ ،4‬عليه ‪ ،14‬النقاط‬

‫امدرب‪ :‬الرازيلي باتري�شيو‬ ‫ه��داف الفريق‪ :‬عبداللطيف‬ ‫البهداري «هدفان»‬ ‫لعب ‪ ،7‬له ‪ ،7‬عليه ‪ ،9‬النقاط‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫الرتيب‪ :‬العا�شر‬

‫جهاد الزويد‬

‫اأدونالدو باتري�شيو‬

‫مارك بري�ض‬

‫الرتيب‪ :‬الثالث ع�شر‬


‫لفظ «إسرائيل» يفرض نفسه على حديث الوهيبي في محاضرة عن العمل الخيري اليهودي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬في�شل البي�شي‬ ‫فر� ��ض لف ��ظ «اإ�شرائي ��ل» نف�ش ��ه ي‬ ‫حا�ش ��رة ع ��ن العم ��ل اخ ��ري اليهودي‬ ‫ي «خمي�شية اجا�ش ��ر»‪ ،‬رغم تعهد �شيفها‬ ‫واح�ش ��ور فيه ��ا بعد ذك ��ر ا�ش ��م اإ�شرائيل‬ ‫خالها‪.‬‬ ‫ووج ��د الأمن الع ��ام للن ��دوة العامية‬

‫لل�شب ��اب الإ�شام ��ي‪ ،‬الدكت ��ور �شال ��ح‬ ‫الوهيبي‪ ،‬نف�شه يكرر لف ��ظ «اإ�شرائيل» ي‬ ‫معظ ��م حديثه‪ ،‬ونادر ًا ما ك ��ان يحل مكانها‬ ‫لفظ «فل�شطن امحتلة»‪ ،‬ي امحا�شرة التي‬ ‫اأقيم ��ت ي مق ��ر اخمي�شي ��ة ي الريا� ��ض‬ ‫اأم�ض‪.‬‬ ‫وك ��ان منظم ��و امحا�ش ��رة اخت ��اروا‬ ‫«العم ��ل الإن�ش ��اي ي فل�شط ��ن امحتل ��ة»‬

‫عنوان ��ا لها‪ ،‬ما �شبب لب�ش ��ا لدى اح�شور‪،‬‬ ‫الذي ��ن اعتق ��دوا اأن احدي ��ث �شيك ��ون عن‬ ‫العم ��ل الإغاثي امق ��دم للفل�شطينين‪ ،‬غر‬ ‫اأنه ��م اكت�شف ��وا اأن امو�ش ��وع �شي ��دور عن‬ ‫العمل اخري عند اليهود‪.‬‬ ‫وي ورقته قال الوهيبي اإن احكومة‬ ‫الإ�شرائيلي ��ة تعت ��ر الداع ��م الأول له ��ذه‬ ‫امنظم ��ات بن�شب ��ه ‪ ،%51‬بالإ�شاف ��ة اإى‬

‫اأ�شكال اأخرى للدعم احكومي غر امبا�شر‪.‬‬ ‫وع ��ن دوافع العمل الإن�ش ��اي عند اليهود‪،‬‬ ‫اأو�شح الوهيبي «يوجد ي اأدبيات اليهود‬ ‫مفه ��وم ال�شدق ��ة والعط ��اء والب ��ذل‪ ،‬فه ��م‬ ‫يقدم ��ون الأم ��وال لهذه امنظم ��ات من باب‬ ‫ال�شدق ��ة‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى الدوافع القومية‬ ‫وال�شيا�شي ��ة‪ ،‬ولاأ�ش ��ف ال�شدي ��د اليه ��ود‬ ‫يتحم�ش ��ون للب ��ذل‪ ،‬والع ��رب يتخاذلون»‪،‬‬

‫اأن امجتم ��ع الإ�شرائيل ��ي منغل ��ق ومفك ��ك‬ ‫وقائم على الطبقية و»اآيل لل�شقوط»‪ ،‬كونه‬ ‫يعتم ��د عل ��ى اقت�ش ��اد ا�شطناع ��ي‪ ،‬يعتمد‬ ‫ب�شك ��ل كلي عل ��ى امعون ��ات اخارجية من‬ ‫دول‪ ،‬ومنظم ��ات‪ ،‬ورج ��ال اأعم ��ال يه ��ود‪،‬‬ ‫موؤكد ًا ي الوقت ذاته‪ ،‬اأن انت�شار العلمانية‬ ‫ي اأمريكا واإ�شرائيل جعل كثر ًا من اليهود‬ ‫يتوقفون عن دعم هذه الدولة‪.‬‬

‫منوه ��ا اإى اأن اجمعي ��ات اليهودي ��ة تقدم‬ ‫خدماته ��ا للجالي ��ة اليهودي ��ة وللحكوم ��ة‬ ‫الإ�شرائيلي ��ة‪ ،‬وتعل ��ن ذل ��ك ي مواقعه ��ا‬ ‫الإلكرونية‪.‬‬ ‫وب�شر الوهيبي اح�شور بقرب انتهاء‬ ‫دول ��ة اإ�شرائيل‪ ،‬م�شت�شه ��دا بكتابات امفكر‬ ‫ام�شري عبدالوه ��اب ام�شري‪ ،‬الذي يرى‬ ‫اأن نهاية هذه الدولة باتت و�شيكة‪ ،‬مو�شح ًا‬

‫د‪� .‬سالح الوهيبي‬

‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫اختاروا مناسبات وأشكا ًا مختلفة لعرض أعمالهم‬

‫رؤية نسبية‬

‫مص ِورو المملكة يستغلون فرحة الوطن إظهار إبداعاتهم وإبراز تط ُور الباد‬

‫اطلبوا العلم‬

‫حائل ‪� -‬شعاع الفريح‬ ‫ا�شتغل جموعة من ام�شورين‬ ‫ال �ف��وت��وج��راف �ي��ن الح �ت �ف��الت ي‬ ‫ال �ب��اد ب��ال �ي��وم ال��وط �ن��ي‪ ،‬لإظ �ه��ار‬ ‫اإب��داع��ات�ه��م‪ ،‬واإب� ��راز التطور ال��ذي‬ ‫�شهدته امملكة العربية ال�شعودية‬ ‫بعد توحيدها على يد اموؤ�ش�ض املك‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالرحمن‪.‬‬ ‫و���ش��ارك ع ��دد م��ن ام���ش��وري��ن‬ ‫ي معار�ض جماعية نظمتها جهات‬ ‫تعنى بامجال الثقاي والفني‪ ،‬مثل‬ ‫معر�ض «ب��رزان ج��ال��ري»‪ ،‬امعر�ض‬ ‫ال�شنوي للت�شوير ال�شوئي‪ ،‬الذي‬ ‫نظمته جمعية الثقافة والفنون ي‬ ‫ح��ائ��ل‪ ،‬و��ش��م ‪ 74‬ع�م� ًا فني ًا ل� � ‪67‬‬ ‫م�شورا فوتوجرافيا‪.‬‬ ‫وف �� �ش��ل ب �ع ����ض ام �� �ش��وري��ن‬ ‫التعبر ع��ن ف��رح��ة ال��وط��ن بعر�ض‬ ‫� �ش��وره��م‪ ،‬ال �ت��ي ح�ك��ي ج��ان�ب� ًا من‬ ‫احياة ي امملكة‪ ،‬على �شفحاتهم‬ ‫ي مواقع التوا�شل الجتماعية على‬ ‫الإنرنت‪.‬‬ ‫وق��ال ام���ش��ور الفوتوجراي‬ ‫�شلطان اخ�ل��ف اإن «ل�غ��ة ال�شورة‬ ‫اأ�شبحت هي اأ�شرع و�شيلة لانت�شار‪،‬‬ ‫والو�شول اإى كل العام‪ ،‬لذلك نعر‬ ‫ع��ن فرحتنا ب���ش��ورة ت�ع��ر ع��ن ما‬ ‫بداخلنا جاه هذا الوطن»‪ ،‬مو�شحا‬ ‫اأن اأغلب ام�شورين «يجهزون ال�شور‬

‫فضيلة الفاروق‬

‫لقطة تظهر احتفال امواطنن ي اليوم الوطني بعد�سة �سلطان اخلف‬

‫قبل اليوم الوطني لعر�شها ي ذلك‬ ‫اليوم»‪ .‬ويحاول بع�ض ام�شورين‬ ‫ا�شتغال الحتفال ال�ي��وم الوطني‬ ‫من جانب اآخر‪ ،‬وهو حاولة التقاط‬ ‫� �ش��ور ت��ر��ش��ي ط�م��وح�ه��م‪ ،‬خا�شة‬ ‫م��ع ت��داخ��ل الأل� ��وان ورف��رف��ة اأع��ام‬ ‫الوطن خال الحتفالت‪� ،‬شواء ي‬ ‫م�ق��ار الفعاليات‪ ،‬اأو ي ال�شوارع‬ ‫والأم ��اك ��ن ال �ع��ام��ة‪ .‬وه ��ذا م��ا اأك��ده‬ ‫اخلف بقوله اإن الحتفال باليوم‬ ‫الوطني يعد فر�شة للفوتوجرافين‬ ‫«للخروج باأعمال جديدة وميزة»‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأن هناك من يف�شل «نقل‬ ‫الواقع ويقوم بالت�شوير فيما يحدث‬ ‫ي ذلك اليوم من احتفالت لل�شباب‬

‫والأطفال»‪.‬‬ ‫وتختلف اأعمال ام�شورين التي‬ ‫يعر�شونها اأو التي يلتقطونها ي‬ ‫الح�ت�ف��الت‪ ،‬من عمل لآخ��ر‪ ،‬فمنهم‬ ‫من يحاول ربط اما�شي باحا�شر‪،‬‬ ‫ك��ي ي��و� �ش��ح م��ن خ��ال��ه الزده � ��ار‬ ‫الذي و�شلت اإليه امملكة منذ ع�شر‬ ‫موؤ�ش�شها اإى ه��ذا ال �ي��وم‪ ،‬ومنهم‬ ‫من يحاول عر�ض اأو التقاط فرحة‬ ‫الأط �ف��ال‪ ،‬ومنهم من ي�شعى لإب��راز‬ ‫النتماء للوطن‪.‬‬ ‫وقالت ام�شورة الفوتوجرافية‬ ‫لطيفة ك ��رم اإن «ف��رح��ة الأط �ف��ال‬ ‫ل ت��و� �ش��ف ي ال� �ي ��وم ال��وط �ن��ي‪،‬‬ ‫ول��ذل��ك اأه �ت��م ك �ث��ر ًا لتج�شيد تلك‬

‫ال�ل�ح�ظ��ات وال�ت�ق��اط�ه��ا � �ش��واء ك��ان‬ ‫ي مقر الح�ت�ف��الت العامة اأو ي‬ ‫ام��دار���ض»‪ ،‬اأو ي الأم��اك��ن العامة‬ ‫«خا�شة اأن الوطن يكت�شي باأكمله‬ ‫باللون الأخ�شر»‪ ،‬مو�شحة اأن اأغلب‬ ‫ال�شور امعرة عن اليوم الوطني‬ ‫«اإما اأن حمل �شعار الوطن اأو الزي‬ ‫ال�شعودي لاأولد والبنات»‪.‬‬ ‫واأكدت كرم ي ختام حديثها‪،‬‬ ‫اأه��م��ي��ة ام �� �ش��اب �ق��ات وام��ع��ار���ض‬ ‫ال� �ف���وت���وج���راف� �ي���ة خ� � ��ال اأي� � ��ام‬ ‫الح�ت�ف��ال ب��ذك��رى ال �ي��وم الوطني‪،‬‬ ‫م�شرة اإى اأنها تعد عاما حفزا‬ ‫للفوتوجرافين‪ ،‬للم�شاركة فيها‪،‬‬ ‫واإظهار فرحة الوطن‪.‬‬

‫طفلة م�ساركة ي الحتفال باليوم الوطني بعد�سة لطيفة كرم‬

‫يحملون منظمي معرض‬ ‫بريمان‪ :‬البحور وااصطاحات ونظام الصوت مسؤولو دور نشر ِ‬ ‫تحديات تواجه مترجم النصوص الشعرية‬ ‫الكتاب في حائل مسؤولية ضعف اإقبال‬

‫الريا�ض ‪ -‬في�شل البي�شي‬

‫�شبه ��ت اأ�شت ��اذة الرجم ��ة ي‬ ‫جامع ��ه امل ��ك �شع ��ود‪ ،‬اأنع ��ام برمان‪،‬‬ ‫ال�شع ��راء باملحن ��ن‪ ،‬وامرجم ��ن‬ ‫بالعازف ��ن‪ ،‬الذي ��ن يعزف ��ون الآلت‬ ‫امو�شيقي ��ة‪ ،‬ك ٌل ح�ش ��ب مهارت ��ه‬ ‫واإح�شا�ش ��ه‪ ،‬موؤك ��دة اإمكاني ��ة ترجمة‬ ‫ال�شعر اإى لغات ختلفة‪.‬‬ ‫وقال ��ت برم ��ان‪ ،‬خ ��ال لق ��اء‬ ‫اأقام ��ه بيت ال�شع ��ر ي الن ��ادي الأدبي‬ ‫ي الريا� ��ض م�ش ��اء اأم� ��ض الأول‬ ‫(الأربع ��اء)‪ ،‬ع ��ن «ترجم ��ة ال�شعر بن‬ ‫اممك ��ن وام�شتحي ��ل»‪ :‬اإن «امرجم هو‬ ‫فن ��ان ينبغ ��ي علي ��ه اأن يتحل ��ى بروح‬ ‫الفن ليتمكن من ترجمة اأ�شلوب الكاتب‬

‫وروح ��ه‪ ،‬فاللغ ��ة لي�شت ج ��رد األفاظ‬ ‫ب ��ل تعابر ا�شطاحي ��ة‪ ،‬ونقاط دقيقة‬ ‫ي الركي ��ب»‪ .‬واأو�شح ��ت اأن الن� ��ض‬ ‫امرج ��م لي� ��ض بال�ش ��رورة اأن يك ��ون‬ ‫اأف�شل من الن�ض الأ�شل ��ي‪ ،‬ومكن اأن‬ ‫يك ��ون اأف�شل منه ي بع� ��ض الأحيان‪،‬‬ ‫م�ش ��رة اإى اأن ام�شكل ��ة هنا تكمن ي‬ ‫ال�شتعج ��ال ي الرجم ��ة‪ ،‬بالإ�شاف ��ة‬ ‫اإى بحث بع�ض امرجمن عن الكمال‪،‬‬ ‫فيخافون‪ ،‬ثم يحجمون عن الرجمة‪.‬‬ ‫وف�شلت برم ��ان ا�شتخدام كلمة‬ ‫«حدي ��ات» تواجه الرجم ��ة‪ ،‬بدل من‬ ‫«م�شك ��ات»‪ ،‬ملخ�ش ��ة تل ��ك التحديات‬ ‫ي‪ :‬نظ ��ام ال�ش ��وت‪ ،‬خ�شو�ش ��ا‬ ‫اإذا كان ��ت الرجم ��ة ب ��ن لغت ��ن م ��ن‬ ‫عائلتن ختلفت ��ن‪ ،‬والبحور العربية‬

‫والإجليزية‪ ،‬والتعابر ال�شطاحية‬ ‫والن�شجام ب ��ن الألف ��اظ‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫ع ��دم وج ��ود مع � ٍ�ان لبع� ��ض امف ��ردات‬ ‫نتيجة لخت ��اف الثقاف ��ات‪ ،‬مثل كلمة‬ ‫«ع ��م» و»خال»‪ ،‬اللتن لهما كلمة واحدة‬ ‫ي اللغ ��ة الإجليزي ��ة‪ ،‬كما ا�شت�شهدت‬ ‫بعبارة «خب ��ز اأمي» محم ��ود دروي�ض‪،‬‬ ‫الذي يق�ش ��د منها اخب ��ز الفل�شطيني‬ ‫بالتحدي ��د‪ ،‬ولي�ض اخب ��ز الذي يعرفه‬ ‫القارئ الأجنبي‪ .‬وكذلك عبارة «يدن�ض‬ ‫عر�ش ��ه»‪ ،‬التي حتاج اإى �شرح مطول‬ ‫كي ي�شل امعني للقارئ‪.‬‬ ‫وق�شّ م ��ت برمان اأ�شاليب ترجمة‬ ‫ال�شع ��ر اإى ترجم ��ة حرفي ��ة‪ ،‬ووزنية���،‬‬ ‫وتف�شري ��ة‪ ،‬وترجمة بت�ش ��رف‪ ،‬التي‬ ‫ت�شمح للمرجم بالتاأليف‪.‬‬

‫ورشة في جامعة جازان تتناول توظيف‬ ‫الموروث في المسرحيات المحلية‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�شم‬ ‫ا�شت�ش ��اف ن ��ادي ام�ش ��رح ي‬ ‫جامع ��ة ج ��ازان مدي ��ر ف ��رع جمعي ��ة‬ ‫الثقاف ��ة والفن ��ون ي ج ��ازان‪ ،‬عل ��ي‬ ‫اخ ��راي‪ ،‬ي ور�ش ��ة ح ��ول دور‬ ‫ام�شرح ي التعريف بامنطقة والوطن‬ ‫فني� � ًا وثقافي� � ًا‪ ،‬وذلك �شم ��ن فعاليات‬ ‫جامع ��ة ج ��ازان ي الحتف ��اء بذكرى‬ ‫اليوم الوطني الثاي والثمانن‪.‬‬ ‫�ال‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫وتن ��اول اخ ��راي‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫اخراي يت�سلم درع ًا تذكارية من د‪ .‬احبيبي‬ ‫الور�شة م�شاهم ��ات الفرق ام�شرحية‬ ‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودي ��ة ي والفن‪ ،‬وم ��ا و�شلت اإليه من م�شتوى نف�شه‪.‬‬ ‫وي نهاي ��ة الور�ش ��ة ك ��رم عميد‬ ‫توظي ��ف ام ��وروث والثقاف ��ة امحلية متق ��دم ي امملكة‪ ،‬م ��ن خال احركة‬ ‫داخل الن�شو�ض ام�شرحية‪ ،‬مبين ًا اأن ام�شرحي ��ة التي مزج ��ت بن توظيف �شوؤون الطاب ي اجامعة‪ ،‬الدكتور‬ ‫مي ��ز امملك ��ة بالتن ��وع ي اموروث ام ��وروث والثقافة امحلي ��ة وتقنيات حم ��د اخ ��راي‪ ،‬واأو�ش ��ح اأن هذه‬ ‫ال�شعب ��ي والفن ��ي واح�ش ��اري لك ��ل امدار�ض ام�شرحية امتنوعة‪ ،‬بدء ًا من الفعالية جاءت �شمن �شل�شلة الحتفاء‬ ‫منطق ��ة‪� ،‬شاه ��م ي تق ��دم �ش ��ورة ام�شرح الجتماع ��ي و�شو ًل للم�شرح امتن ��وع ي ذك ��رى الي ��وم الوطن ��ي‬ ‫مي ��زة ي اإجم ��اي م�شارك ��ات هذه التجريب ��ي‪ ،‬مو�شح� � ًا م ��ا يتمي ��ز ب ��ه الغالية‪ ،‬التي بداأته ��ا اجامعة بندوة‬ ‫الف ��رق ي امحاف ��ل الت ��ي �شارك ��ت ام�ش ��رح م ��ن اإمكانات‪ ،‬مث ��ل ا�شتماله عن «اأثر الإعام ي �شياغة الوجدان‬ ‫به ��ا‪ ،‬وعك�ش ��ت فيه ��ا �ش ��ورة الثقافة على ع ��دد م ��ن الفنون داخ ��ل ام�شرح الوطني»‪.‬‬

‫‪elfarouk@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫الهدلق يحاضر عن تحديات اللغة العربية‬

‫حائل ‪ -‬عبدالله الزماي‬ ‫ح َم ��ل م�شوؤول ��و دور ن�ش ��ر‬ ‫م�شارك ��ة ي معر� ��ض الكت ��اب الأول‬ ‫الذي تنظمه جامعة حائل‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع مكتبة العبيكان‪ ،‬خال الفرة من‬ ‫التا�ش ��ع اإى ‪ 19‬ذي القعدة اجاري‪،‬‬ ‫ي مرك ��ز الأمر �شلطان اح�شاري‪،‬‬ ‫منظم ��ي امعر� ��ض م�شوؤولي ��ة خلوه‬ ‫م ��ن ال ��زوار ي اأول اأيام ��ه (الثاثاء‬ ‫اما�شي)‪.‬‬ ‫وت�شاءل ��وا ع ��ن حج ��م الإعان‬ ‫ال ��ذي �شب ��ق امعر�ض‪ ،‬وع ��ن معرفة‬ ‫ط ��اب اجامع ��ة بتنظيم ��ه‪ ،‬وع ��ن‬ ‫اإمكاني ��ة توفر و�شائل نق ��ل ت�شاعد‬ ‫الط ��اب عل ��ى الو�ش ��ول اإى موق ��ع‬ ‫امعر�ض‪.‬‬ ‫وق ��ال ل�»ال�شرق» مدي ��ر ال�شركة‬ ‫ال�شعودي ��ة للتوزيع‪ ،‬هيث ��م جدي‪،‬‬ ‫اإن «الإقبال ه ��ذا اليوم (اأم�ض الأول)‬ ‫�شعيف جد ًا»‪ ،‬مو�شحا اأنه م يبع اأي‬ ‫كتاب منذ ال�شباح «وال�شراء �شعيف‬ ‫عموم� � ًا‪ ،‬ورم ��ا ي ��زداد الإقب ��ال ي‬ ‫الأيام امقبلة»‪.‬‬ ‫واأ�شاف‪ ،‬اإن الكتب ي امعر�ض‬ ‫م ��ن اأج ��ود الكت ��ب امعرو�ش ��ة ي‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودي ��ة‪ ،‬وم ��ن‬ ‫اجي ��د اأن يج ��د الزائ ��ر ه ��ذه الكتب‬

‫حللن كللان الإ� لسللام ي اأوج عظمته‪ ،‬ي العهد‬ ‫النبوي‪ ،‬وكما جللاء ي الأثللر «اطلبوا العلم ولللو ي‬ ‫ال ل� لسللن»‪ ،‬رغللم اخ لتللاف ثلقللافللة الل�لسللن ع لنللا‪ ،‬وهللذا‬ ‫الأثر م يكن يق�سد ام�سافة كما تعتقد الأكرية‪ ،‬لأن‬ ‫معتقدنا هللذا كللاذب كما اأغلب ما ي�سيطر علينا من‬ ‫اأفلكللار خاطئة‪ ،‬فنحن ‪-‬الآن‪ -‬ل نطلب العلم‪ ،‬بل ل‬ ‫نطلبه حتى وهو بن اأيدينا ي عقر ديارنا‪.‬‬ ‫اأغلب م�ستخدمي الإنللرنللت العرب يبحثون عن‬ ‫�سور خلة‪ ،‬والأغرب اأننا �سعوب تدعي الإمان ومع‬ ‫هذا فاإن اأكر �سوؤال ي�ساأله كثر من الباحثن العرب‬ ‫عللر جللوجللل هللو عللن الللذات الإللهليللة‪ ،‬ولأن الإنللرنللت‬ ‫وخا�سة امللادة العربية‪ -‬ل تقدم الإجللابللات‪ ،‬فاأنت‬‫ت�ستغرب ماذا ل يذهب الباحث العربي نحو الكتاب‬ ‫العلمي؟‬ ‫عل�لسللرات املكلتلبللات الإل لكللرون ليللة تلقللدم للنللا كتب ًا‬ ‫بامجان‪ ،‬واأخللرى مبالغ رمزية اأمللام �سعر الكتاب‬ ‫الورقي‪ ،‬ومع هذا يظل الكتاب العلمي وهو الوحيد‬ ‫ال للذي يعطي الإجللابللات اليقينية عللن عظمة اخللالللق‬ ‫ووجللوده‪ ،‬جد هذا الكتاب ‪-‬مع الأ�سف‪ -‬م�ستغنى‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫اأكوام من الكتب حول الدين‪ ،‬من تاأليف اأنا�س ل‬ ‫نعرف من هم يتهافت عليها �سبابنا بحث ًا عن اأ�سئلتهم‬ ‫الت�سكيكية التي يخافون اأن يجاهروا بها‪ .‬متاهة من‬ ‫الأفلكللار الظامية التي اأدخلتنا ي حللروب دامية‪،‬‬ ‫ومع هذا م ِ‬ ‫ن�ستطع اأن ن�سلك اأكر الطرق اخت�سار ًا‬ ‫نحو الإمان وال�سكينة‪ ،‬وهو طريق العلم‪.‬‬

‫�شقراء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يقيم جل�ض اأهاي �شقراء ي اأحدية اأبي عبدالرحمن بن عقيل‪ ،‬م�شاء‬ ‫الأحد امقب ��ل‪ ،‬حا�شرة بعنوان «اللغة العربي ��ة والتحديات امعا�شرة»‪.‬‬ ‫يلق ��ي الدكتور حمد الهدلق امحا�شرة‪ ،‬التي تقام برعاية حافظ �شقراء‬ ‫حمد الهال‪ ،‬ي مقر اإدارة الربية والتعليم ي امحافظة‪ ،‬ال�شاعة ‪8:15‬‬ ‫م�شاءً‪.‬‬ ‫اأروقة امعر�س خالية من الرواد‬

‫امجموعة من كل امكتبات ام�شاركة‪.‬‬ ‫وت�شاءل م�ش� �وؤول مبيعات دار‬ ‫الق ��واي‪ ،‬عاطف ح�ش ��ن‪ ،‬عن حجم‬ ‫الإعان للمعر� ��ض‪ ،‬وعن مكانه‪ ،‬واإن‬ ‫ك ��ان منا�شب� � ًا ل�شك ��ان مدين ��ة حائل‪،‬‬ ‫وهل ل ��دى الط ��اب عل ��م بامعر�ض؟‬ ‫موؤك ��د ًا اأن ��ه من ال�شع ��ب احكم الآن‬ ‫عل ��ى امعر� ��ض‪ .‬وقال «لدين ��ا كتب ل‬ ‫توج ��د ي امملكة اإل ي �شهر مار�ض‬ ‫ي معر�ض الريا�ض‪ ،‬و�شيكون هناك‬ ‫م�شق ��ة على الط ��اب ي الذهاب اإى‬ ‫هن ��اك‪ ،‬ونح ��ن جلبن ��ا الكت ��ب الت ��ي‬ ‫يحتاجها الطاب اإى هنا»‪.‬‬ ‫وحمل ح�شن منظمي امعر�ض‬ ‫م�شوؤولي ��ة �شع ��ف الإقب ��ال‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن ��ه «كان عل ��ى منظمي امعر�ض‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأن يعرف ��وا الط ��اب اأن هن ��اك كتب� � ًا‬ ‫موج ��ودة تهمهم ي امعر�ض‪ ،‬فلدينا‬ ‫كت ��ب لط ��اب الط ��ب والهند�ش ��ة من‬ ‫ال�شع ��ب وجوده ��ا ي اأي مكتبة ي‬ ‫حائل‪ ،‬ومعظم كتبي جامعية‪ ،‬وتفيد‬ ‫الطال ��ب اجامع ��ي‪ .‬عل ��ى امنظم ��ن‬ ‫توف ��ر و�شيلة نقل للطاب للو�شول‬ ‫اإى امعر� ��ض»‪ ،‬مطالب ��ا اجامع ��ة‬ ‫بتوف ��ر «و�شائ ��ل نق ��ل للط ��اب‬ ‫للو�شول اإى امعر�ض»‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن جامع ��ة حائ ��ل تقي ��م‬ ‫برناج ًا ثقافي� � ًا م�شاحب ًا للمعر�ض‪،‬‬ ‫بداأ اأم� ��ض الأول (الأربعاء) باحتفال‬ ‫طاب جامعة حائل باليوم الوطني‪.‬‬ ‫كم ��ا يت�شم ��ن الرنام ��ج حا�شرات‬ ‫وندوات ثقافية‪.‬‬

‫صدور أول ديوان مطبوع للسمحان‬ ‫اجوف ‪ -‬عبدالله الع�شي�شان‬ ‫اأ�ش ��در ال�شاع ��ر �شي ��ف الل ��ه‬ ‫ال�شمح ��ان اأول دي ��وان مطبوع له حمل‬ ‫عنوان «جوم من قبيلة ال�شرارات»‪.‬‬ ‫وتع ��ود ت�شمي ��ة الدي ��وان به ��ذا‬ ‫العن ��وان ب�شب ��ب الق�شائد الت ��ي كتبها‬ ‫ال�شمح ��ان م ��دح فيه ��ا اأعي ��ان ورجال‬ ‫اأعمال و�شخ�شيات من قبيلة ال�شرارات‪،‬‬ ‫حيث جمع الديوان اأ�شماء اأكر من ‪36‬‬ ‫�شخ�شية ي ق�شائد‪.‬‬ ‫وي�شته ��ل ال�شمح ��ان ديوان ��ه‪ ،‬الذي يق ��ع ي ‪� 81‬شفح ��ة‪ ،‬بق�شيدة‬ ‫يتن ��اول فيه ��ا الوطن‪ ،‬وقائ ��ده‪ ،‬و�شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬واأمر منطقة اجوف �شاحب ال�شم ��و املكي الأمر فهد بن‬ ‫بدر‪ ،‬والأمر حمد بن نايف‪.‬‬

‫«فنون جازان» تختتم معرض للفنون التشكيلية والخط العربي‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�شم‬ ‫اختتمت جن ��ة الفن ��ون الت�شكيلية واخط‬ ‫العربي ي جمعي ��ة الثقافة والفنون ي جازان‪،‬‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬امعر� ��ض الت�شكيل ��ي‪ ،‬ال ��ذي نظمته مدة‬ ‫خم�شة اأيام‪ ،‬ي امركز الإعامي بالقرية الراثية‬ ‫ي امنطقة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض اللجن ��ة‪ ،‬عل ��وان عقي ��ل‪ ،‬اأن‬ ‫امعر�ض �شم ‪ 33‬لوحة من الر�شومات الت�شكيلية‬ ‫لفنانن وفنان ��ات من داخل امنطق ��ة‪ ،‬م�شيف ًا اأن‬ ‫امعر� ��ض نظ ��م بالتزام ��ن م ��ع احتف ��الت الباد‬

‫بالي ��وم الوطني‪ ،‬و�شم عدد ًا م ��ن اللوحات التي‬ ‫ترم ��ز للوطن‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن هذه الأعمال جاءت‬ ‫كم�شاركات ي م�شابقة للجمعية نظمتها ي وقت‬ ‫�شابق وفازت فيها خم�ض لوحات‪.‬‬ ‫وفاز بامركز الأول ي ام�شابقة حمد دليح‪،‬‬ ‫وح�ش ��ل عل ��ى جائ ��زة مالي ��ة ثاث ��ة اآلف ريال‪،‬‬ ‫ونال ��ت خديجة زين امركز الثاي وح�شلت على‬ ‫‪ 2500‬ري ��ال‪ ،‬ث ��م رم الفقي ��ه‪ ،‬الت ��ي نال ��ت األفي‬ ‫ري ��ال‪ ،‬فيم ��ا حقق امرك ��ز الرابع حم ��د جباري‬ ‫وح�شل على ‪ 1500‬ريال‪ ،‬وح�شل علوة الرفاعي‬ ‫على األف ريال نتيجة فوزه بامركز اخام�ض‪.‬‬

‫عقيل ي�سرح مدير اجمعية علي اخراي عنا�سر اإحدى اللوحات‬

‫(ال�سرق)‬


‫شيء عنهم‬

‫اإسكندر‬ ‫اأفروديسي‬

‫ن�صبة اإى اأفرودي�صيا من اأعمال اآ�صيا ال�صغرى‪ ،‬وكان‬ ‫ي ع�ص ��ر ملوك الطوائف بع ��د الإ�صكندر الأكر‪ ،‬وهو من‬ ‫اأ�صهر فا�صفة اليونان متقنا للعلوم‪.‬‬ ‫ي ��رى �صاحب «امل ��ل والنحل» اأنه من كب ��ار احكماء‪،‬‬ ‫راأيا وعلم ��ا‪ ،‬وكامه اأمن ومقالته اأر�ص ��ن‪ .‬وافق اأر�صطو‬ ‫ي جمي ��ع اآرائه‪ ،‬وزاد علي ��ه ي الحتجاج على اأن البارئ‬ ‫عام بالأ�صياء كله ��ا‪ ،‬كلياتها وجزئياتها‪ ،‬على ن�صق واحد‪،‬‬ ‫بتغي‬ ‫وه ��و عام ما كان وم ��ا �صيكون‪ ،‬ول يتغ � ر�ي علمه ر‬ ‫امعلوم‪ ،‬ول يتكر بتكره‪.‬‬ ‫وكان ي ��رى اأن كل كوك ��ب ذو نف� ��س وطبع وحركة من‬ ‫جهة نف�ص ��ه وطبعه‪ ،‬ول يقبل التحريك من غيه اأ�صا‪ ،‬بل‬

‫‪26‬‬

‫اإما يتح ��رك بطبعه واختي ��اره‪ ،‬اإل اأن حركاته ل تختلف‪،‬‬ ‫لأنها دورية‪ ،‬وقد انفرد بهذا الراأي عن غيه‪.‬‬ ‫وكان يق ��ول‪ :‬ما كان الفل ��ك حيطا ما دونه‪ ،‬والزمان‬ ‫جاري ��ا عليه‪ ،‬لأن الزمان هو عدد احركات‪ ،‬والفلك ل�صيء‬ ‫يحي ��ط به‪ ،‬ول الزمان يجري ��لي ��ه م يجز اأن يف�صد الفلك‬ ‫اأو يكون‪ ،‬وما دام كذلك فهو اأزي قدم‪.‬‬ ‫ول ��ه كام ي النف� ��س يرى فيه اأن النف�س ل فعل لها اإل‬ ‫م�صارك ��ة البدن‪ ،‬حتى الت�صور العقلي‪ .‬ويق�صم العقل اإى‬ ‫اأربع ��ة اأجزاء‪ :‬هيولي‪ ،‬عقل باملك ��ة‪ ،‬عقل بالفعل‪ ،‬وعقل‬ ‫فعرال‪.‬‬ ‫وكان ي�ص ��دد على اأهمي ��ة العقل‪ ،‬وجعل ��ه دليل امعرفة‬

‫فكر ومذاهب‬

‫احقة‪ ،‬وراأى م�صائل ال�صك والإبهام تكر ي «اميتافيزيقا»‪،‬‬ ‫وتقل ي «الفيزيقيا»‪ ،‬وتنعدم ي الريا�صيات‪.‬‬ ‫و�ص رم ��ي الأفرودي�صي ب�»اأر�صطو الثاي»‪ ،‬وكان اأف�صل‬ ‫�ص ��راح اأر�صط ��و‪ ،‬وهو فيل�ص ��وف متقن للعل ��وم احكمية‪،‬‬ ‫ب ��ارع ي العل ��م الطبيع ��ي‪ ،‬ول ��ه جل� ��س عام يدر� ��س فيه‬ ‫احكمة‪.‬‬ ‫ولاأفرودي�ص ��ي كتب كث ��ية ي علوم �صت ��ى‪ ،‬فل�صفية‬ ‫وطبيعي ��ة‪ ،‬وي علم التوحيد‪ ،‬وي ال ��رد على جالينو�س‪،‬‬ ‫وي الآث ��ار العلوي ��ة‪ ،‬وي الأخ ��اق‪ ،‬وي الق ��در‪ ،‬وي‬ ‫الطب‪.‬‬ ‫وكت ��ب الأفرودي�ص ��ي ع ��دة موؤلف ��ات ي تف�ص ��ي كتب‬

‫لأر�صطوط ��اي‪ ،‬منه ��ا تف�ص ��ي كت ��ب «قاطيغوريا� ��س»‪،‬‬ ‫و»اأرمينيا� ��س»‪« ،‬اأنالوطيق ��ا الثاني ��ة»‪ ،‬و»طوبيق ��ا»‪ ،‬الذي‬ ‫وجد من تف�ص ��يه لهذا الكتاب تف�صي بع�س امقالة الأوى‬ ‫وتف�صي امقالة اخام�ص ��ة وال�صاد�صة وال�صابعة والثامنة‪،‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى تف�ص ��ي كتاب «ال�صماع الطبيع ��ي»‪ ،‬الذي وجد‬ ‫فيه تف�صي بع�س امقالة الأوى من «كتاب ال�صماء والعام»‬ ‫لأر�صطوطالي� ��س‪ ،‬وكذلك تف�صي كتاب ��ي «الكون والف�صاد»‬ ‫و»الآثار العلوية»‪.‬‬ ‫ا�صتخ ��رج اإ�صحاق بن حن ��ن من كت ��اب الإ�صكندر ي‬ ‫العقل ر�صالة العق ��ل وامعقول‪ ،‬وهذه الر�صالة تعتر اأ�صا‬ ‫ن�صج عليه الفا�صفة الإ�صاميون نظرياتهم ي العقل‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية تصدر كل جمعة‬

‫«المصلحة» دفعت المؤيدين إجازة صياغة أحكام الشريعة‪ ..‬و«المفسدة» دعت المعارضين لمنعها‬

‫حل لتقريب آراء الفقهاء في حكم تقنين اأحكام الفقهية‬ ‫إيجاد الضوابط الازمة ٌ‬ ‫محمد علي القرني *‬

‫ي ��راد بالتقن ��ن «�صياغ ��ة الأحك ��ام‬ ‫الفقهي ��ة بعب ��ارات اآم ��رة وموج ��زة‬ ‫وا�صحة‪ ،‬وتبويبه ��ا وترتيبها ي مواد‬ ‫ذات اأرق ��ام مت�صل�صلة‪ ،‬ث ��م اإ�صدارها ي‬ ‫�صك ��ل نظ ��ام تفر�ص ��ه الدولة ويل ��زم به‬ ‫الق�ص ��اء»‪ ،‬عل ��ى اأن يت ��م اختي ��ار اأ�صح‬ ‫الأق ��وال واأقواها‪ ،‬عل ��ى اأن ل يبدل فيها‬ ‫�ص ��رع الله‪ ،‬ول ي�ص ��رع فيها من الدين ما‬ ‫م ياأذن به الله‪.‬‬ ‫وه ��ذه ام�صاألة من موارد الجتهاد‪،‬‬ ‫ول ��ذا اختلف ��ت اأق ��وال الفقه ��اء‪ ،‬ب ��ن‬ ‫اج ��واز وامن ��ع‪ ،‬ب ��ل اختل ��ف اأه ��ل كل‬ ‫اج ��اه م ��ن هذي ��ن تو�صيع� � ًا وت�صييق ًا‪.‬‬ ‫فم ��ن اأج ��ازه‪ ،‬منهم م ��ن ق ��ال بالإباحة‪،‬‬ ‫ومنه ��م م ��ن اأوجب ��ه‪ ،‬ومنهم م ��ن جعله‬ ‫م ��ن ال�ص ��رورات الازمة‪ .‬وم ��ن منعه‪،‬‬ ‫منهم من قال باحرمة‪ ،‬ومنهم من جعله‬ ‫بدعة‪ ،‬واآخرون جعل ��وه كفر ًا وخروج ًا‬ ‫من املة‪.‬‬ ‫ونظ ��ر ًا لع ��دم الن� ��س اأو الإجم ��اع‬ ‫ي ام�صاأل ��ة‪ ،‬ف� �اإن اأغلب م ��ا اعتمد عليه‬ ‫القائلون فيها هو ما يرتب على التقنن‬ ‫م ��ن م�صلح ��ة اأو مف�صدة‪ ،‬فم ��ن راأى اأنه‬ ‫ينته ��ي اإى م�صلحة‪ ،‬ويق�صد اإى منفعة‬ ‫قال باجواز‪ ،‬وم ��ن راأى اأنه ينتهي اإى‬ ‫مف�صدة ويرت ��ب عليه �صرر قال بامنع‪.‬‬ ‫فاأ�صب ��ح النظ ��ر اإى ام� �اآلت فا�ص ًا ي‬ ‫ام�صاأل ��ة‪ ،‬واأ�صب ��ح حقيق ��ه وتنقيح ��ه‬ ‫ج�صر ًا مو�ص ��و ًل اإى احكم واجواب‪.‬‬ ‫واعتب ��ار ام� �اآل ه ��و معت ��ر مق�ص ��ود‬ ‫�صرع� � ًا‪ ،‬وبالتاي فما ماآلت التقنن عند‬ ‫امانعن؟ وما ماآلته عند امجيزين؟‬ ‫عند امجيزين‬ ‫اأو ًل‪ :‬علني ��ة النظ ��ام‪ ،‬وي�صمي ��ه‬ ‫بع�صهم ج ��وز ًا «علنية الت�صريع»‪ ،‬التي‬ ‫تتحقق من خال ن�ص ��ر الأحكام الفقهية‬ ‫امدون ��ة ب ��ن ي ��دي امجتمع بك ��ل فئاته‬ ‫وموؤ�ص�صات ��ه‪ .‬حيث ي�صاعد ذلك ي ن�صر‬ ‫الثقاف ��ة القانوني ��ة والق�صائية‪ ،‬ويوؤول‬ ‫اإى اح ��رام احق ��وق والواجب ��ات‪.‬‬ ‫فالأمي ��ة القانوني ��ة ‪-‬نتيج ��ة غي ��اب‬

‫النظ ��ام‪ -‬ل تلي ��ق بامجتمع ��ات الرائدة‬ ‫وال�صاعية لل�صهود والفعل اح�صاري‪.‬‬ ‫اإن علني ��ة النظ ��ام واأحكامه توجب‬ ‫اأن يكون امكلف على علم م�صي اأعماله‬ ‫وت�صرفات ��ه‪ ،‬فت�صه ��ل امطالبة باحقوق‬ ‫والنهو� ��س بالواجب ��ات‪ ،‬وي ع ��دم‬ ‫التقن ��ن مناف ��اة له ��ذا امبداأ ال ��ذي قرره‬ ‫الق ��راآن الك ��رم ي نح ��و قول ��ه تع ��اى‬ ‫((وما كن ��ا معذبن حتى نبعث ر�صو ًل))‬ ‫(�ص ��ورة الإ�ص ��راء‪ ،)15 :‬فقبل اح�صاب‬ ‫واجزاء يجب العلم والبيان‪.‬‬ ‫ثاني� � ًا‪ :‬حقيق الوح ��دة التنظيمية‬ ‫(الت�صريعي ��ة)‪ ،‬ف� �اإن التقن ��ن كون ��ه‬ ‫نتاج� � ًا لجته ��اد جماع ��ي‪ ،‬وف ��ق اآلي ��ات‬ ‫�صابط ��ة‪ ،‬تعم ��ل بالن� ��س‪ ،‬وتراع ��ي‬ ‫مقا�ص ��د الت�صري ��ع الإ�صام ��ي‪� ،‬صيحقق‬ ‫بذل ��ك الوح ��دة التنظيمي ��ة والق�صائية‬ ‫امن�ص ��ودة ع ��ن طري ��ق تواف ��ق الأحكام‬ ‫وع ��دم تفاوته ��ا‪ ،‬اأو التناق� ��س بينه ��ا‪،‬‬ ‫وه ��ذا بعك� ��س م ��ا ل ��و بق ��ي التعامل مع‬ ‫الأحكام واحقوق طبق ًا للروؤية الفردية‬ ‫واجتهاد القا�صي‪ .‬يقول الدكتور حمد‬ ‫فتحي الدرين ��ي‪« :‬وي الأم ��ر ‪-‬كما قال‬ ‫الأ�صوليون‪ -‬له بحق الإمامة اأن يختار‬ ‫من الأحك ��ام امختلف فيها (الجتهادية)‬ ‫حكم ًا يراه حقق� � ًا للم�صلحة بوجه اآكد‬ ‫بعد ا�صت�صارة اأه ��ل العلم والذكر‪ ،‬وذلك‬ ‫ليف ��ع اخ ��اف ي الق�ص ��اء‪ ،‬ويحم ��ل‬ ‫النا� ��س عل ��ى ذل ��ك حقيق� � ًا للوح ��دة‬ ‫الق�صائي ��ة»‪ .‬كما اأن الوح ��دة التنظيمية‬ ‫ُتظه ��ر بو�ص ��وح خ�صائ� ��س الت�صري ��ع‬ ‫الإ�صامي و�صمات ��ه‪ ،‬التي توؤكد هيمنته‬ ‫وكفاءته وكفايته‪.‬‬ ‫ثالث� � ًا‪ :‬العدال ��ة الناج ��زة‪ ،‬فالتقنن‬ ‫ي�صاع ��د على �صرع ��ة الب ��ت ي الق�صايا‬ ‫واإ�ص ��دار الأحك ��ام امنا�صب ��ة له ��ا‪ ،‬ومن‬ ‫امعلوم والظاه ��ر اأن العدال ��ة البطيئة‪،‬‬ ‫اأو امتاأخ ��رة‪ ،‬ترت ��ب عليه ��ا مفا�ص ��د‬ ‫كرى‪ ،‬كتاأخي احق ��وق عن اأ�صحابها‪،‬‬ ‫وحرمانه ��م م ��ن النتفاع به ��ا‪ ،‬ما يوؤدي‬ ‫اإى الظل ��م‪ ،‬وقد يوؤدي اإى انت�صار الثاأر‬ ‫ال�صخ�ص ��ي بعي ��د ًا ع ��ن اأجه ��زة الدولة‪،‬‬ ‫وهذا يوؤدي اإى ا�صطراب امجتمع‪.‬‬ ‫اإن العدال ��ة الناجزة ه ��ي التطبيق‬

‫الفعل ��ي مبداأ العدل‪ ،‬وه ��ي طريق لاأمن‬ ‫النف�ص ��ي وال�صل ��م الجتماع ��ي‪ ،‬وامي ��ل‬ ‫عنه ��ا دون م�ص ��وغ مقب ��ول ه ��و الظل ��م‬ ‫بعين ��ه‪ ،‬وكي تتحقق هذه العدالة‪ ،‬فابد‬ ‫اأن ت�صتن ��د اإى تنظي ��م (تقنن) وا�صح‪،‬‬ ‫وت�صري ��ع مل ��زم ناظ ��م جمي ��ع الأم ��ور‬ ‫وال�صوؤون‪.‬‬ ‫رابع� � ًا‪ :‬ا�صتق ��ال الق�ص ��اء‪ .‬اإن‬ ‫مب ��داأ ا�صتق ��ال الق�ص ��اء م ��ن امب ��ادئ‬ ‫الق�صائي ��ة الوا�صح ��ة‪ ،‬واأ�صبحت دول‬ ‫العام تتباهى م ��دى ا�صتقال اأجهزتها‬ ‫الق�صائي ��ة‪ ،‬ذلك اأن ا�صتقال الق�صاء هو‬

‫عقائد شعبية‬

‫المهرجان‬ ‫ه��و ي ��وم ال�ن���ص��ف م��ن ت���ص��ري��ن الأول‬ ‫(اأك �ت��وب��ر)‪ ،‬وق��د روت ال�ف��ر���س اأن ال�صهور‬ ‫كانت ت�صمرى باأ�صماء املوك‪ ،‬وك��ان لهم ملك‬ ‫ا�صمه «مهر» �صديد البط�س والظلم‪ ،‬وا�صم‬ ‫ال�صهر «مهر ماه»‪ :‬مهر ا�صم املك‪ ،‬وماه تعني‬ ‫ال�صهر‪ .‬وكان موت املك «مهر» ي منت�صف‬

‫اأول الأدلة على �صيادة القانون‪ ،‬واحرام وير�صخ لدى امواط ��ن ال�صعور بالعدل‪،‬‬ ‫هيبة الدول ��ة‪ ،‬ومن ثمرة ذل ��ك‪ :‬تر�صيخ لأن التقنن يحقق مبداأ ال�صفافية‪ ،‬حيث‬ ‫مفاهيم العدالة‪ ،‬وتطوير تطبيقاتها ي يوؤ�ص� ��س ل�صكل من اأ�صك ��ال الرقابة على‬ ‫امجتمع ما يحقق العدالة الجتماعية‪ ،‬اأداء القا�صي نتيجة عانية النظام‪.‬‬ ‫خام�ص ًا‪ :‬تطوي ��ر الجتهاد الفقهي‪.‬‬ ‫والرق ��ي اح�ص ��اري‪ ،‬فا ح�ص ��ارة دون‬ ‫عدال ��ة (اب ��ن خلدون)‪ .‬وم ��ام ا�صتقال تدوي ��ن الأحك ��ام وتقنينه ��ا �صيك ��ون‬ ‫الق�ص ��اء باأن تك ��ون ال�صلط ��ة الق�صائية ح�صيل ��ة حرك ��ة وا�صع ��ة م ��ن الجتهاد‬ ‫م�صتقل ��ة ومتخ�ص�ص ��ة وحاي ��دة‪ ،‬الفقهي‪ ،‬والتحري ��ر العلمي امنفتح على‬ ‫وتقن ��ن الأحك ��ام يح رد م ��ن التدخل ي امذاه ��ب الفقهية‪ ،‬و�صي�صاح ��ب ذلك كم‬ ‫اقراحه ��ا‪ ،‬اأو اإمائه ��ا م ��ن ِقب ��ل �صلطة وافر من الفعالي ��ات الفقهية والقانونية‬ ‫اأخ ��رى اأو اأ�صحاب ام�صال ��ح والنفوذ‪ .‬م ��ن الن ��دوات واموؤم ��رات والأبح ��اث‬ ‫وهذا من ��ح القا�صي طماأنينة ال�صمي‪ ،‬والدرا�ص ��ات والتاأ�صي ��ل والتفري ��ع‬

‫مصطلحات‬

‫ه��ذا ال���ص�ه��ر‪ ،‬ف�صموا ذل��ك ال �ي��وم م�ه��رج��ان‪،‬‬ ‫وترجمته «نف�س مهر ذهبت»‪ ،‬وهي من اللغة‬ ‫الفهلوية الفار�صية الأوى‪.‬‬ ‫ومن اأهل العراق ومدن العجم من يجعل‬ ‫فيغيون فيه‬ ‫ه��ذا اليوم اأول اأي��ام ال�صتاء‪ ،‬ر‬ ‫اأثاث البيت واآلته‪ ،‬ويجددون ماب�صهم‪.‬‬

‫الربانيون‬

‫م�صطل ��ح يطل ��ق عل ��ى رج ��ال الدي ��ن‬ ‫والفقه ��اء عن ��د اليه ��ود‪ ،‬وه ��ي تقاب ��ل كلم ��ة‬ ‫الأحب ��ار‪.‬‬ ‫والرباني ��ون يق ��ال له ��م‪ ،‬كم ��ا ورد عن ��د‬ ‫امقري ��زي‪ :‬بن ��و م�صن ��و‪ ،‬ومعن ��ى م�صن ��و‬ ‫(الث ��اي)‪ ،‬لأنهم يعترون البي ��ت الذي بني‬ ‫ي القد� ��س م ��رة ثاني ��ة بع ��د هدم ��ه مثاب ��ة‬ ‫البي ��ت الأول الذي بن ��اه داوود عليه ال�صام‬ ‫وهدم ��ه بخ ��ت ن�ص ��ر‪ ،‬وي�صعون ��ه ي مق ��ام‬

‫والنق ��د وامراجع ��ة والت�صحي ��ح‬ ‫والرجي ��ح‪ ،‬و�صي� �وؤدي اجته ����اد فقهي‪،‬‬ ‫به ��ذا النح ��و‪ ،‬اإى واأد الع�صبي ��ات‬ ‫امذهبي ��ة وال�صخ�صي ��ة وامنهجي ��ة‪ ،‬اأو‬ ‫التخفيف م ��ن حدرتها واحد من اآثارها‪.‬‬ ‫كما �صتوؤدي حركة التقنن اإى الت�صال‬ ‫بام ��ورث الفقهي‪ ،‬ومك ��ن القا�صي من‬ ‫الجته ��اد ي تطبيق الأحك ��ام‪ ،‬وتقدير‬ ‫مواطنها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�صاد�ص� �ا‪ :‬ال�صتجاب ��ة ل�ص ��رورات‬ ‫الواق ��ع وحرك ��ة احي ��اة‪ .‬اإن ام�صه ��د‬ ‫اماث ��ل‪ ،‬م ��ا يحويه م ��ن تط ��ور و�صائل‬ ‫الت�ص ��ال الداخل ��ي واخارج ��ي‪،‬‬ ‫وزي ��ادة امعلومات‪ ،‬وتن ��وع العاقات‪،‬‬ ‫وتعار� ��س ام�صال ��ح‪ ،‬وم ��ا �صاحب ذلك‬ ‫من ظهور ام�صتجدات والنوازل الفقهية‬ ‫والق�صائي ��ة‪ ،‬م�صاف� � ًا اإى الك ��م الهائ ��ل‬ ‫من الق�صايا امنظ ��ورة ي امحاكم‪ ،‬فاإن‬ ‫ذلك كله م يع ��د ينا�صب اأن يكون احكم‬ ‫لجته ��اد القا�ص ��ي الف ��رد كم ��ا ك ��ان ي‬ ‫الع�صور امتقدمة‪ ،‬فكيف اإذا كان الواقع‬ ‫ي�ص ��ي اإى قل ��ة الق�ص ��اة امجتهدين‪ ،‬اأو‬ ‫�صعف املكة الفقهي ��ة الق�صائية اأحيان ًا‪،‬‬ ‫كنتيجة لعوامل ختلفة ومراكمة‪.‬‬ ‫ولذل ��ك ي�صبح التقن ��ن ‪-‬وهو عمل‬ ‫اجتهادي جماعي‪� -‬ص ��رورة‪ ،‬اأو حاجة‬ ‫علمي ��ة وعملية‪ ،‬باعتب ��اره الو�صيلة اإى‬ ‫تب�ص ��ي الق�ص ��اة م ��ن جه ��ة‪ ،‬وانتظ ��ام‬ ‫امجتمع ��ات وتر�صيده ��ا واإ�صاحها من‬ ‫جهة اأخرى‪.‬‬ ‫عند امانعن‬ ‫اأو ًل‪ :‬ي التقن ��ن اإل ��زام للقا�ص ��ي‬ ‫بغ ��ي م ��ا يعتق ��د اأن ��ه اح ��ق ي احكم‪،‬‬ ‫وبالت ��اي احجر عل ��ى اجتهاده وهذا ل‬ ‫يجوز‪.‬‬ ‫ثاني� � ًا‪ :‬اإن التقنن �صيك ��ون مهيد ًا‬ ‫وطريق� � ًا لتحكي ��م القوان ��ن الو�صعي ��ة‬ ‫الت ��ي تخال ��ف ال�صريعة‪ ،‬كم ��ا ح�صل ي‬ ‫بع�س الباد الإ�صامية‪.‬‬ ‫ثالث� � ًا‪ :‬بدعية التقن ��ن‪ ،‬فهو خالف‬ ‫ما ج ��رى عليه العمل ي عه ��د ام�صطفى‬ ‫�صلى الله عليه و�صلم‪ ،‬وم يفعله ال�صلف‬ ‫ال�صالح ي القرون الأوى‪.‬‬ ‫رابع� � ًا‪ :‬ق ��د يوق ��ع ي ال�صي ��ق‬

‫البي ��ت الأول ويحرمونه ويعظمونه بنف�س‬ ‫الق ��در‪.‬‬ ‫وه ��ذه الفرقة هي الت ��ي كانت تعمل ما‬ ‫ي ام�صن ��ا الذي كتب ي طرية بعد تخريب‬ ‫القد� ��س للمرة الثانية على يد طيط�س‪ ،‬ف�صار‬ ‫كاأنهيق ��الله ��ماأ�صح ��ابالدع ��وةالثاني ��ة‪.‬‬ ‫وتع ��ول ي اأح ��كام ال�صريعة على ما ي‬ ‫التلمود‪ ،‬وه ��ي بعيدة عن العمل بالن�صو�س‬ ‫الإلهي ��ة‪ ،‬متبعة لآراآء من تقدمها من الأحبار‪.‬‬

‫والعن ��ت‪ ،‬لأن ��ه ي�صع حكم ًا واح ��د ًا يلزم‬ ‫تطبيقه لوقائع متعددة‪.‬‬ ‫مقاربات‬ ‫مك ��ن التقري ��ب ب ��ن الجاه ��ن‬ ‫بالنظر ي الآتي‪:‬‬ ‫اأو ًل‪ :‬اإيج ��اد ال�صواب ��ط الازم ��ة‬ ‫والكفيل ��ة باح ��د والتقلي ��ل م ��ن الآث ��ار‬ ‫ال�صلبية الت ��ي قد ترافق التقنن واإعمال‬ ‫التفك ��ي ي مزي ��د من عوام ��ل الر�صيد‬ ‫وهو اأمر مكن‪.‬‬ ‫ثاني� � ًا‪ :‬اإنه قد م تقن ��ن الإجراءات‬ ‫وامرافع ��ات ي جانب ��ه ال�صكل ��ي‬ ‫الإجرائ ��ي‪ ،‬وم الإل ��زام ب ��ه عم � ً�ا‬ ‫بال�صيا�ص ��ة ال�صرعي ��ة‪ ،‬وطاع ��ة ل ��ولة‬ ‫الأمر فيما يحقق ام�صالح العامة‪ .‬بل م‬ ‫فعلي� � ًا تقنن بع�س الأحك ��ام الجتهادية‬ ‫التعزيري ��ة و�ص ��درت كاأنظم ��ة يج ��ري‬ ‫العم ��ل بها‪ ،‬ول نكي ي ذل ��ك‪ .‬فما امانع‬ ‫من اإكمال امتبقي من الأحكام؟‬ ‫ثالث ًا‪ :‬يقول امانعون اإن ي التقنن‬ ‫حج ��ر ًا على اجتهاد القا�صي‪ ،‬بينما يرى‬ ‫امجيزون اأن وج ��ود الق�صاة امجتهدين‬ ‫اأ�صب ��ح ن ��ادر ًا‪ ،‬واأ�صبح اموج ��ود ق�صاة‬ ‫مقلدين ملزمن مذهب معن‪ ،‬اأو اجتهاد‬ ‫حدد‪ ،‬فلماذا ل يجوز الإلزام بالتقنن؟‬ ‫رابع� � ًا‪ :‬يق ��ول امانع ��ون اإن تقن ��ن‬ ‫الأحكام ال�صرعية قد يفتح الباب لإحال‬ ‫القوان ��ن الو�صعي ��ة حله ��ا‪ ،‬ويق ��ول‬ ‫امجيزون اإن عدم وج ��ود تقنن م�صتمد‬ ‫م ��ن ال�صريع ��ة الإ�صامي ��ة ك ��ان �صبب� � ًا‬ ‫للمطالبة ببقاء الت�صريعات احاكمة منذ‬ ‫زم ��ن ال�صتعم ��ار‪ .‬فلذا �صيك ��ون التقنن‬ ‫عام � ً�ا ح�ص ��ور ال�صريع ��ة الإ�صامي ��ة‬ ‫ي احي ��اة والواق ��ع‪ ،‬وي ه ��ذا حف ��ظ‬ ‫ل�صرورة الدين‪ ،‬وم ��ا ل يتم الواجب اإل‬ ‫به فهو واجب‪.‬‬ ‫خام�ص ًا‪ :‬يق ��ول امانعون اإن التقنن‬ ‫اإل ��زام للقا�ص ��ي بحك ��م ق ��د ل يعتق ��ده‪،‬‬ ‫وي ��رى امجي ��زون اأن الإل ��زام موج ��ود‬ ‫عن ��د امذاه ��ب الفقهية التي جي ��ز اإلزام‬ ‫القا�ص ��ي باحك ��م مذهب مع ��ن‪ .‬والله‬ ‫وي التوفيق‪.‬‬

‫* كاتب وباحث قانوني‬

‫وي ��رى امقري ��زي اأن ��ه لي�ص ��ح له ��م من‬ ‫ا�ص ��م اليهودية اإل جرد النتماء فقط‪ ،‬لأنهم‬ ‫ي التب ��اع عل ��ى امل ��ة امو�صوي ��ة‪ ،‬ل�صيم ��ا‬ ‫من ��ذ ظه ��ور مو�صى بن ميم ��ون القرطبي ي‬ ‫الق ��رن ال�صاد�س الهجري‪ ،‬فاإنه ردهم معطلة‪،‬‬ ‫ف�ص ��اروااأبع ��دالنا� ��سع ��نالأنبي ��اء‪.‬‬ ‫وقال ال�صهر�صتاي ي حديثه عن القدر‬ ‫عن ��د اليه ��ود‪ :‬فالرباني ��ون منه ��م كامعتزل ��ة‬ ‫فين ��ا‪،‬والق ��راوؤونكامج ��رةوام�صبه ��ة‪.‬‬

‫الغزالي والرازي وابن تيمية استفادوا من علم المنطق رغم نقدهم له‬

‫إهمال دراسة وإبداعات اآخر مخالف أفعال علماء المسلمين السابقين‬ ‫رائد السمهوري *‬

‫يظ ��ن بع� ��س الباحث ��ن اأن علم ��اء الك ��ام‬ ‫ام�صلم ��ن تبن ��وا امنط ��ق ال�ص ��وري واعتمدوه‬ ‫�صبي � ً�ا لا�صت ��دلل اأ�صي ًا واحتفوا ب ��ه‪ ،‬غي اأن‬ ‫الواق ��ع اأن ه ��ذا غي �صحي ��ح‪ ،‬ومن يق ��ول بهذا‬ ‫القول لي�س عنده اط ��اع على علم الكام يوؤهله‬ ‫للحكم عليه وعلى اأربابه‪.‬‬ ‫اإن عل ��م الكام الإ�صام ��ي ن�صاأ وترعرع ي‬ ‫ظال القراآن الكرم واللغة العربية وعلومها منذ‬ ‫البدء‪ ،‬ثم ت�صعب ��ت م�صائله‪ ،‬وت�صققت فروعه مع‬ ‫مرور الزمن‪ ،‬ول يُن َكر اأن علماء الكام ام�صلمن‬ ‫اطلع ��وا عل ��ى الفل�صف ��ة اليوناني ��ة والثقاف ��ات‬ ‫الأجنبي ��ة واأف ��ادوا منه ��ا ي ظ ��ال مناق�صاتهم‬ ‫وجدلهم ام�صتم ��ر مع الطوائف غ ��ي الإ�صامية‬ ‫ابت ��داءً‪ ،‬غي اأن هذا ليلغ ��ي اأ�صالة «علم الكام»‬ ‫وبنيت ��ه امعرفي ��ة ومنهج ��ه ال�صت ��دلي‪ ،‬وق ��د‬ ‫ربن الدكت ��ور حمد عابد اجاب ��ري يرحمه الله‬ ‫فرو ًقا جوهرية بن نظام علم الكام الذي �صمراه‬

‫(النظام البياي) وبن النظام الفل�صفي امنطقي‬ ‫الذي �صمراه (النظام الرهاي)‪ ،‬وتط ررق اإى اأهم‬ ‫ن‬ ‫النظامن‪ ،‬غي اأن هذا‬ ‫و�صائل ال�صتدلل ي كا‬ ‫التق�صيم بن النظامن م يكن جهو ًل ول غائب ًا‬ ‫ي وع ��ي العلم ��اء ال�صابقن من اأئم ��ة الإ�صام‪،‬‬ ‫فهذا ابن تيمية ير رد على بع�س امخالفن فيقول‪:‬‬ ‫«وبه ��ذا يظهر لك خطاأ قوم من البيانين اجهال‬ ‫وامنطقي ��ن ال�ص ��ال حيث ق ��ال بع� ��س اأولئك‪:‬‬ ‫الطريقة الكامي ��ة الرهانية ي اأ�صاليب البيان‬ ‫لي�ص ��ت ي الق ��راآن اإل قلي ��ا‪ ،‬وقال الث ��اي‪ :‬اإنه‬ ‫لي� ��س ي القراآن بره ��ان تام‪ ،‬فه� �وؤلء من اأجهل‬ ‫اخل ��ق باللف ��ظ وامعن ��ى ‪ ...‬اإل ��خ»‪ .‬جم ��وع‬ ‫الفتاوى (‪.)62 / 14‬‬ ‫فه ��ذا ابن تيمي ��ة ‪-‬اإذن‪ -‬يعي ه ��ذا التق�صيم‬ ‫بن بيانين كامين‪ ،‬وبن منطقين برهانين‪.‬‬ ‫وه ��ذا التق�صيم هو ج ��رد ا�صطاح فقط ل‬ ‫اأك ��ر للتمييز بن فريقن من العق ��اء لكل منهم‬ ‫منهج م�صتق ��ل ي ال�صتدلل‪ ،‬واإن كان امنهجان‬ ‫يتقاطع ��ان ي م�صائ ��ل عدي ��دة‪ ،‬غ ��ي اأن اعتبار‬ ‫اأحدهم ��ا برهاني ًا والآخر بياني ًا غي برهاي هو‬

‫جرد دع ��وى حتاج اإى غي قلي ��ل من احوار‬ ‫واجدل‪.‬‬ ‫غي اأن مو�صوعنا لي�س هذا‪ ،‬بل مو�صوعنا‬ ‫ه ��و بيان اأن علم ��اء الكام الإ�صام ��ي م يتبنوا‬ ‫علم امنطق اأ�صالة حتى عهد اأبي حامد الغزاي‪،‬‬ ‫واإن كانوا اأفادوا منه‪.‬‬ ‫لق ��د عرف علم ��اء الكام الإ�صام ��ي امنطق‬ ‫مب رك ��ر ًا ولكنه ��م نق ��دوه وردوا علي ��ه واإن كانت‬ ‫كتبه ��م م ت�صلن ��ا و�صقط ��ت من يد الزم ��ان لول‬ ‫منث ��ورات هن ��ا وهن ��اك‪ ،‬واأ�صم ��اء كت ��ب ن�صبت‬ ‫لأ�صحابه ��ا جد منها ي بع�س اموؤلفات القطعة‬ ‫والقطعتن‪.‬‬ ‫ي ��روي القا�ص ��ي عبداجب ��ار (امعت ��زي)‬ ‫ي كتاب ��ه «ف�صائل العتزال وطبق ��ات امعتزلة»‬ ‫ع ��ن اأب ��ي اإ�صح ��اق ر‬ ‫النظام اأن ��ه تذاكر م ��ع جعفر‬ ‫بن يحي ��ى الرمك ��ي كت ��اب اأر�صططالي� ��س (اأي‬ ‫اأر�صطو) فق ��ال ر‬ ‫النظام‪ :‬لقد نق�ص ��تُ عليه كتابَه!‬ ‫قال جعفر بن يحيى‪ :‬اأنى واأنت ل ح�صن تقراأه؟‬ ‫فق ��ال ر‬ ‫النظام‪ :‬كيف حب اأن اأق ��راأه لك؟ من اأوله‬ ‫اإى اآخره؟ اأم من اآخره اإى اأوله‪ ،‬وانطلق يقراأه‬

‫�صي ًئا ف�صي ًئا وينق�صه ي كل م�صاألة فتعجب منه‬ ‫جعفر!‬ ‫ويروي القا�ص ��ي كذلك ي الكتاب ذاته عن‬ ‫العام امعتزي اأبي العبا� ��س النا�صئ اأن له كتب ًا‬ ‫ي نق�س منطق اأر�صطو‪.‬‬ ‫وذك ��ر اب ��ن الن ��دم ي الفهر�ص ��ت اأن لأبي‬ ‫ها�ص ��م اجبائ ��ي امعتزي كذلك كتاب� � ًا ي نق�س‬ ‫منطق اأر�صطو‪.‬‬ ‫و�صه ��ي ٌة امناظ ��رة ال�صه ��ية ب ��ن اأب ��ي‬ ‫�صعي ��د ال�ص ��ياي امعت ��زي ومت ��ى ب ��ن يون�س‬ ‫حول ج ��دوى علم امنطق وقد ذكره ��ا اأبو حيران‬ ‫التوحيدي ي الإمتاع واموؤان�صة‪.‬‬ ‫وي كت ��اب «تثبي ��ت دلئل النب ��وة»‪ ،‬اأنحى‬ ‫القا�ص ��ي عبداجبار عل ��ى اأر�صط ��و واأ�صحابه‪،‬‬ ‫وم ��ال عليهم بالذم والق ��دح والتن رق�س‪ ،‬واتهمهم‬ ‫بقلة العقل واختاط الذهن‪.‬‬ ‫فه ��ذه اأمثلة ع ��ن مدر�صة هي اأك ��ر مدار�س‬ ‫الإ�ص ��ام احتف ��ا ًء بالعق ��ل ف�ص ًا عن ذك ��ر اأعام‬ ‫ال�صيعة م ��ن اأمثال اأبي حم ��د ح�صن بن مو�صى‬ ‫النوبخت ��ي وق ��د ذكره اب ��ن تيمي ��ة ي الرد على‬

‫امنطقين وذك ��ر اأنه قراأ كامه‪ ،‬وم ��ن الأ�صاعرة‬ ‫الإم ��ام فخ ��ر الدين ال ��رازي الذي انتق ��د امنطق‬ ‫ي �ص ��رح اإ�ص ��ارات اب ��ن �صينا حتى ق ��ال بع�س‬ ‫الظرف ��اء اإنه جرحه وما �صرحه!‪ ،‬ومن ال�صوفية‬ ‫ال���صهروردي كذلك‪.‬‬ ‫ثم تاأت ��ي خامة اجه ��ود ي نق�س امنطق‬ ‫بكت ��اب اب ��ن تيمي ��ة يرحم ��ه الل ��ه ي ال ��رد على‬ ‫امنطقي ��ن‪ ،‬وقد بلغ ي هذه البابة اإجادة جعلت‬ ‫باح ًثا من ال�صيع ��ة هو م�صطفى طباطبائي يفرد‬ ‫ي كتاب ��ه «امفك ��رون ام�صلم ��ون ي مواجه ��ة‬ ‫امنط ��ق» عنوان ًا خا�ص� � ًا بابن تيمي ��ة يقول فيه‪:‬‬ ‫«ابن تيمية الن رقاد الكبي للمنطق»‪.‬‬ ‫ليعن ��ي ه ��ذا اأن ابن تيمي ��ة يرف�س امنطق‬ ‫كل ��ه‪ ،‬بك ��ل م�صائله‪ ،‬بل ه ��و ي ��رى اأن ي امنطق‬ ‫م�صائل كث ��ية �صحيحة ول غب ��ار عليها‪ ،‬اأ�صف‬ ‫اإى ه ��ذا اأن اب ��ن تيمي ��ة م يكت ��ف بقول ��ه‪ :‬ه ��ذا‬ ‫حال وه ��ذا حرام‪ ،‬بل دخل اإى معرك ال�صراع‬ ‫امع ��ري من اج ��ذور وح ��اوره ب�صك ��ل معري‬ ‫بارع‪ ،‬بد ًل من اإ�صدار الأحكام فقط‪.‬‬ ‫وبعد‪� ،‬صحيح اأن الإمام الغزاي اأدخل علم‬

‫امنطق ي دائرة ال�صتدلل الأ�صوي والكامي‬ ‫عن ��د ام�صلمن وك ��ان اأور ل من فع ��ل هذا واحتفى‬ ‫ب ��ه‪ ،‬حتى ق ��ال ي مقدم ��ة كتاب ��ه ام�صت�صفى ما‬ ‫معن ��اه‪« :‬اإن من ليع ��رف امنطق ف ��ا ثقة بعلمه‬ ‫اأ�ص � ً�ا»‪ ،‬وهي خطوة نلحظ منها انفتاح علمائنا‬ ‫عل ��ى اآلت وو�صائ ��ل الآخرين امعرفي ��ة ي فهم‬ ‫الكت ��اب وال�صن ��ة‪ ،‬م ��ع حف ��اظ ام�صلم ��ن عل ��ى‬ ‫و�صيلتهم امتفردة ي ال�صتدلل التي ن�صاأت ي‬ ‫ظال القراآن الكرم واللغة العربية‪.‬‬ ‫م ��ا اأري ��د قول ��ه هن ��ا‪ :‬اإذا ك ��ان اأب ��و حام ��د‬ ‫الغ ��زاي وفخ ��ر الدي ��ن ال ��رازي واب ��ن تيمي ��ة‬ ‫يرحمه ��م الل ��ه قد اأف ��ادوا م ��ن علم امنط ��ق على‬ ‫الرغم م ��ن النتقاد الذي وجه ��وه اإليه ‪-‬بتفاوت‬ ‫بينه ��م‪ -‬فم ��ا امانع اأن ننظ ��ر اإى و�صائل امعرفة‬ ‫الت ��ي يبدعها الآخرون ونفي ��د منها مع مار�صة‬ ‫النقد والت�صفية والنتقاء كما اأفاد منها علماوؤنا‬ ‫ال�صابقون على الرغم من انتقادها؟‪.‬‬ ‫* كاتب وباحث إسامي‬


‫الجمعة ‪ 12‬ذو القعدة‬ ‫‪1433‬هـ ‪ 28‬سبتمبر ‪2012‬م‬ ‫العدد (‪ )299‬السنة اأولى‬

‫وش كنا‬ ‫نقول‬

‫مغامرة‬

‫اأظ��ن اأن م� يكتب اليوم في ال�شح�فة المطبوعة ا‬ ‫ي�شكل اأكثر من نقطة في بحر ت�شكيل الراأي الع�م اليوم‪.‬‬ ‫لقد و ّلى زمن «الجرائد» الجميل حينم� ك�ن مق�ل واحد‬ ‫يمكنه اأن يقيم الدني� و ا يقعده�‪ .‬وك���ن «الم�شوؤول»‬ ‫يت�شفح ال �ج��رائ��د ي��وم �ي � ً�‪ ،‬ج��ري��دة ج��ري��دة‪ ،‬و �شفحة‬ ‫�شفحة‪ ،‬اأم ًا اأن يرى �شورته في المحلي�ت اأو خوف ً� من‬ ‫مق�ل ي�شير – و لو تلميح ً� – لبع�ض ق�شور في اأدائه‪.‬‬ ‫نحن اأبن�ء ال�ي��وم! فكت�ب ال�شحف اليوم‪ ،‬و �ش�حبكم‬ ‫منهم‪ ،‬مثل من يرمي من خلف ال�شفوف‪ .‬اأو كمن ينفخ‬ ‫في قربة مثقوبة‪ .‬فعدد م�ش�هدي فيلم «ك��روة» الجديد‬ ‫في ي��وم واح��د ربم� ف���ق ع��دد ق��راء �شحفن� مجتمعة في‬ ‫�شهر‪ .‬نحن ننتمي لزمن يو�شك اأن ينقر�ض و هم ينتمون‬ ‫لليوم‪ .‬ك�نت الجريدة منبر ًا مهم ً� و موؤثر ًا في ت�شكيل‬ ‫الراأي الع�م و في توجيه حوارات المجتمع و من�ظراته‪.‬‬ ‫و لم يكن ذلك اأن من يكتب في ال�شحف ك�نوا اأف�شل‬ ‫من و م� في المجتمع و لكن اأن من�برهم ك�نت ااأكثر‬ ‫ح�شور ًا‪ .‬اأو لعله� ك�نت الوحيدة‪ .‬اأم� اليوم فقد زاد الم�ء‬ ‫على الطحين‪ .‬و م� تحدثه ر�ش�لة عبر «الوات�ض اآب» اأو‬ ‫«تويتر»‪ ،‬و في دق�ئق ق�شيرة‪ ،‬ربم� ف�قت م� يحدثه اأهم‬ ‫مق�ل في �شحفن� مجتمعة‪ .‬اأم� الم�شكلة الث�نية فهي اأن‬ ‫«الم�شوؤول» لم يعد يكترث لم� يكتب عنه اأو �شده‪ .‬انتقد‬ ‫كم� ت�ش�ء و نفعل م� ن�ش�ء! فمن لديه الوقت اليوم لر�شد‬ ‫كل نقد يكتب في �شح�فتن� المبجلة كي يراجعه و يدر�شه‬ ‫و يبحث في حلوله؟ القوم من�شغلون بهدير النت واإ�ش�ع�ت‬ ‫«الوات�ض اآب» و تداعي�ت تغريدة من واعظ كريم ت�شطف‬ ‫خلفه األ��وف المت�بعين و تطير بفكرته الن��ض زراف���ت‬ ‫ووحدان� اأم اأنن� مثل من ظل يخ�طب نف�شه ظن ً� اأنه يخطب‬ ‫في جمع غفير من الن��ض ولم� ا�شتيقظ وجد اأن الن��ض‬ ‫قد «ف ّلت» عنه منذ زمن بعيد؟ اكتب اأو ا تكتب‪ .‬ف�أنت‬ ‫في زمن ربم� ك�نت فيه الكت�بة ال�شحفية لي�شت �شوى‬ ‫ت�شلية للك�تب و ا اأكثر‪ .‬و تلك اأرحم قلي ًا من اأن «ن�شب‬ ‫عف�شن�» ونوا�شل الرحيل!‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫سليمان الهتان‬

‫أبونقاد‬ ‫ورسايله!‬

‫منصور الضبعان‬

‫نتيجة طرد والدها لها لعدم امتاكها المال‬

‫«ملحدة» أمريكية تشهر إسامها على يد مبتعث سعودي في أمريكا‬ ‫جدة ‪ -‬غادة حمد‬ ‫اأك ��د امبتع ��ث ال�سع ��ودي‬ ‫في�س ��ل البي�س ��ي‪ ،‬البال ��غ م ��ن‬ ‫العم ��ر ‪ 21‬عام� � ًا اأن املح ��دة‬ ‫الأمريكي ��ة نتالي ��ا �ساحب ��ة‬ ‫الع�سرين ربيع� � ًا اأ�سلمت بعدما‬ ‫التقى بها برفق ��ة �سديقة وهي‬ ‫تبكي وتن ��دب حظها ي زاوية‬ ‫امجمع ال�سكن ��ي الذي ي�سكنه‪،‬‬ ‫اأ�سلم ��ت بعدم ��ا ا�ستغرب ��ت اأن‬ ‫الدين الإ�سامي ل يجر امراأة‬ ‫عل ��ى العم ��ل‪ ،‬واأن الرج ��ل هو‬

‫امبتعث ال�شعودي في�شل البي�شي‬

‫نت�لي� �شهدت ب�أن ا اإله اإا الله‬

‫وي اأمره ��ا‪ ،‬وه ��و م ��ن يج ��ب‬ ‫عليه اأن يدفع لها نفقتها‪ ،‬اإ�سافة‬

‫اإى توفر و�سائل تنقل لها كما‬ ‫البي ��ت بال�سب ��ط‪ ،‬م ��ا جعلها‬

‫ت�ستف�س ��ر ع ��ن ام ��راأة ام�سلم ��ة‬ ‫وما الذي يجب عليها اأن تفعله‪،‬‬ ‫خا�س ��ة بعد اأن طرده ��ا والدها‬ ‫من منزلها بحجة عدم امتاكها‬ ‫ام ��ال ال ��ذي يج ��ب عليه ��ا اأن‬ ‫توفره باأي و�سيلة كانت‪ ،‬لتدفع‬ ‫م ��ا يجب عليه ��ا مقاب ��ل �سكنها‬ ‫واأكلها و�سربها‪ ،‬مبين ًا البي�سي‬ ‫ي حديث ��ه ل�"ال�س ��رق" اأنه قام‬ ‫بن�س ��ر ق�ست ��ه م ��ع ناتيلي ��ا ي‬ ‫مدونته عر الإنرن ��ت اإل اأنها‬ ‫م ت�س ��ل من يج ��ب وم يحتف‬ ‫بهذه ام�سلمة للتو‪ ،‬والتي حن‬

‫طوكيو ‪ -‬اأ ف ب‬

‫كاريكاتير ايمن الغامدي‬

‫اأعل ��ن حرك البحث الأمريكي "جوجل"‬ ‫ع ��ن اإط ��اق جه ��ازه اللوح ��ي "نك�سو� ��س ‪"7‬‬ ‫ي الياب ��ان‪ ،‬اآم ��ا مناف�س ��ة "اآب ��ل" ي اإحدى‬ ‫الأ�س ��واق الأعل ��ى مردودي ��ة‪ ،‬ويع ��د اجه ��از‬ ‫ال ��ذي اأطل ��ق موؤخ ��ر ًا ي الولي ��ات امتح ��دة‬ ‫واأ�سراليا وكندا وبريطانيا مكن �سراوؤه من‬ ‫متج ��ر "جوجل باي" الإلكروي و�سي�سبح‬ ‫متوافر ًا ي ال�س ��وق اليابانية بدءا من الثاي‬ ‫م ��ن اأكتوبر الق ��ادم‪ ،‬حيث يبلغ �سع ��ر اجهاز‬ ‫ام ��زود ب�سا�س ��ة حجمه ��ا �سبع ��ة اإن�س ��ات (‪18‬‬ ‫�سنتيمرا) ‪ 19800‬ي ��ن‪ ،‬اأي ما يعادل حواي‬ ‫مائت ��ي ي ��ورو‪ ،‬اأي اأن ��ه اأرخ� ��س مرت ��ن من‬ ‫الن�سخ ��ة الأوى م ��ن اجيل الثال ��ث من جهاز‬ ‫"اآي باد" التابع ل�سركة "اآبل"‪ ،‬ويعمل بنظام‬ ‫"الأندرويد"‪.‬‬

‫أيمن الغامدي‬

‫‪hattlan@alsharq.net.sa‬‬

‫فيس‪.‬كم‬ ‫قد كان ي َع َتبي محاة اأخطائك‬ ‫اأحو بها تعبي‪ ،‬لكنها َ�س ُغرت فلم تعد‬ ‫ُت�سف ��ي ما كان من جرحي فاأخرت اأن‬ ‫اأحيا على �سدى �سمتي‪.‬‬ ‫رندة العجان‬

‫ا َ‬ ‫أعط ��تْ �ساح ��ر ًة خم�س ��ة اآلف‬ ‫ً‬ ‫لت�سحر �سخ�س� �ا‪ ،‬وبعد يومن جاءت‬ ‫معاتب ��ة‪« :‬م ت�سحريه بعد ‪ »!..‬فقذفت‬ ‫بامبل ��غ ي وجهه ��ا قائل ��ة‪ :‬اإنه يحمل‬ ‫القراآن فلم نقدرعليه‪.‬‬ ‫مقبل بن حمد امقبل‬

‫اأخ ��رت والده ��ا باإ�سامها اأكد‬ ‫لها اأن ذل ��ك ل يعنيه اإطاق ًا لأنه‬ ‫مُلحد بطبيعة احال ول يبحث‬ ‫�س ��وى ع ��ن ام ��ال ال ��ذي ي�سبع‬ ‫رغبات ��ه عل ��ى حد قوله ��ا‪ ،‬يذكر‬ ‫اأن البي�س ��ي حا�سل على براءة‬ ‫اخراع ي اأكر من دولة وكرم‬ ‫نظر مي ��زه العلم ��ي وينا�سد‬ ‫ام�سلم ��ن الع ��رب بالرحي ��ب‬ ‫من اعتنقت الدي ��ن الإ�سامي‬ ‫رغبة بال�ستق ��رار والبحث عن‬ ‫الراحة الت ��ي لطاما اختفت من‬ ‫حياتها‪.‬‬

‫«نكسوس ‪ »7‬في‬ ‫اليابان بمائتي يورو‬

‫كاريكاتير ايمن الغامدي‬

‫مُ�س ��اب ب�سل ��ل رباع� ��ي ي�س� �األ‬ ‫امفت ��ي‪ :‬ع ��ن كيفي ��ة الطه ��ارة ل�ساة‬ ‫الليل اإن م يجد من ي�ساعده‪� ،‬سمعتها‬ ‫فاأيقنت اأن امر�س (مر�س القل�وب)‪.‬‬ ‫حمد الرخي�س‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫أكتب ثم‬ ‫أكتب‪ ..‬ثم‬ ‫ماذا؟‬

‫«الهندنة»‬

‫بع�ض ااأحي�ن ت�شعر ب�أن هن�ك اأبواب ً� ت�ش�فر بك‬ ‫عبر الزمن‪ ،‬فخال لحظ�ت ت�شعر ب�أنك انتقلت من ق�رة‬ ‫اإلى ق�رة‪ ،‬فم� قبل الب�ب لي�ض له عاقة فيم� بعده‪ .‬اأحد‬ ‫هذه ااأبواب موجود في مدينة الخبر‪ ،‬ففي ااأم�ض ك�نت‬ ‫لي زي���رة اأح��د المع�هد‪ ،‬وم� اإن عبرت بوابة المكتب‬ ‫حتى �شعرت ب�أني انتقلت من الخُ بر اإل��ى "مومب�ي"‪،‬‬ ‫كل م� هو حولي تغير‪ ،‬ف�أن� ال�شعودي الوحيد الموجود‬ ‫في المكتب‪ ،‬اأم� البقية فجميعهم من اإخوانن� الهنود‪.‬‬ ‫ب�شراحة اأعجبني حر�شهم على تطبيق (الهندنة) رغم‬ ‫اأن جميع القوانين تدعم (ال�شعودة)‪ ،‬واأن� اأقول اأعجبني‬ ‫فعلهم اأنهم يتع�ملون مع بني جلدتهم بفطرتهم‪ ،‬فمن‬ ‫الفطرة اأن يحب ال�شخ�ض اأبن�ء جلدته ويحر�ض على‬ ‫وجودهم حوله‪ ،‬وهذا ال�شيء نفتقده في اأغلب تج�رن�‬ ‫ال�شعوديين‪ ،‬فكثير منهم (ي�شيق ��ش��دره) من روؤي��ة‬ ‫ال�شعودي! فم� ب�لك ب�لعمل معه اأو الدفع له! عودوا اإلى‬ ‫فطرتكم ي� �ش�دة‪.‬‬

‫كلمة‬ ‫راس‬

‫ال�شبت‪ :‬ا�شتكى ل��ي �ش�ب مع�ن�ته م��ن العقدة‬ ‫النف�شية ب�أنه «اابن ااأو�شط» ‪ ،‬ف�كت�شفت اأنني‬ ‫م�ش�ب به�‪ ،‬واكت�شفت اأن ال�ش�ب لي�ض ااأو�شط!‬ ‫ااأحد‪ :‬يخيفون الطفل من الحيوان�ت‪ ،‬ف�إذا كبر‬ ‫«األفه�»‪ ،‬وخ�ف من «ااإن�ش�ن»!‬ ‫ااث �ن �ي��ن‪ :‬ب�ع��د ال � ��زواج م��ن «ال �ث���ن �ي��ة» ت�شبح‬ ‫«ااأول ��ى» مطيعة منق�دة‪ ،‬ل��ذا الن�ش�ء يح�ربن‬ ‫الزوجة الث�نية!‬ ‫ال�ث��اث���ء‪ :‬بعد وف���ة ااأب‪ ،‬يتحول ااأخ ااأكبر‬ ‫«فج�أة» اإلى �شيخ حكيم!‬ ‫ااأربع�ء‪ :‬قلة اأدب «البع�ض» اليوم هو نت�ج عنف‬ ‫اأ�شري قديم!‬ ‫الخمي�ض‪ :‬تحطيمك ل�شخ�شية زوجتك يجعلك‬ ‫وحيد ًا اآخر حي�تك!‬ ‫قبل قليل‪ :‬اأم ن�ق���د ت��دع��ي اأن�ه��� م�ش�بة بعقدة‬ ‫نف�شية ا�شمه� «الجم�ل المح�شود»!‬

‫مخاتلة‬

‫«جوجل» اأول في السعودية والثاني عالمي ًا‪ ..‬يليه موقع «اليوتيوب»‬ ‫جدة ‪ -‬غادة حمد‬ ‫ذكرت �سحيفة اإلكرونية �سعودي ��ة الهوية اأن حرك‬ ‫البحث الإلكروي "جوجل" وموقع "اليوتيوب" امرتبط‬ ‫ب ��ه‪ ،‬قد �سجا تراجع ًا منذ اأن اأعلن م�ستخدمو الإنرنت ي‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودية امقاطعة ليوم ��ن‪ ،‬مبينن اأنهم‬ ‫ح�سلوا على امركزين الثاي والثالث‪ ،‬ي الوقت الذي اأكد‬

‫في ��ه موقع "اليك�سا" العامي واخا� ��س بر�سد اأكر امواقع‬ ‫زي ��ارة عامي� � ًا واإقليمي ًا ب� �اأن موقعي "جوج ��ل" ال�سعودي‬ ‫و"اليوتي ��وب" ت�س ��درا امواق ��ع الأك ��ر زي ��ارة ي امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�سعودي ��ة تاهم ��ا موق ��ع التوا�س ��ل الجتماعي‬ ‫"الفي�سبوك" والذي كان ن�سيبه الأول معدل الإقبال عليه‬ ‫حيث ح�سل على اأكر امواقع تفاع ًا ومتابعة ي اأغلب دول‬ ‫العام‪ ،‬ي ظل تراجع "جوجل" ‪ ٪ 5‬نظر ًا لقلة زيارته‪.‬‬

‫جوجل ال�شعودية اموقع ااأول ي ال�شعودية والث�ي ع�مي ً� من حيث عدد الزي�رات‬

‫جني!!‬

‫بااإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫ال�ج��ن‪� ،‬ش�كنون فين�‪ ،‬قريبون م�ن���‪ ،‬ي�ح���ول��ون اأن‬ ‫ي�شكنوا اأرواح �ن���‪ ،‬وي�شتميتون لتحريك اأط��راف�ن��� كي‬ ‫تتحرك وف��ق م� ي��ري��دون‪ ،‬ج� ٌ�ن ت�شكن في كل مك�ن‪ ،‬في‬ ‫اأرق���م �ن��� وح��روف �ن���‪ ،‬اأتخيلهم �شخ�شي ً� ك���ئ�ن���ت ت�شبه‬ ‫تف��شيل حي�تن�‪ ، ،‬ي�ق��راأون معي ك��ل تف��شيل حي�تي‪،‬‬ ‫ينظرون لي‪ ،‬واأنظر لهم‪ ،‬يبت�شمون لحزني‪ ،‬وينك�شرون‬ ‫لفرحي‪ ،‬في مخيلتي ال�شغيرة وعقلي الب�طن عندم� كنت‬ ‫طف ًا اأن هوؤاء لي�شوا �شوى �شيوخ بثي�ب بي�ض‪ ،‬يطيرون‪،‬‬ ‫و�شعرهم طويل اأبي�ض اللون‪ ،‬ك�نت مخيلتي تنتقل بي هن�‬ ‫وهن�ك لتخيلهم‪ ،‬كنت ‪-‬قبل اأن اأقراأ‪ -‬اأنظر لهم على اأنهم‬ ‫لي�شوا �شوى اأ�شرار ي�شرونن� بني ااإن�ض‪ ،‬واأنهم لي�شوا‬ ‫اأخي�ر ًا‪ .‬قن�عتي حتى اليوم اأن الخير ا ي�شمل الكل وكذلك‬ ‫ال�شر‪ ،‬ومع القراءة اكت�شفت اأن هوؤاء الجن فيهم موؤمنون‬ ‫خ ّيرون وهذا م� ك�ن يت�شكل في قن�ع�تي‪.‬‬ ‫ف��ي ذاك��رت�ن��� ال�شف�هية ك���ن �شي�ق ال�ج��ن ح��شر ًا‬ ‫ب�شدة‪ ،‬ك�ن ينظر اإلى الطفل الكثير الحركة اأو «ال�شقي»‬ ‫ب�أنه «جني»‪ ،‬وك�ن البع�ض يدعو عليه ب�لجن‪ ،‬وينت�شر هذا‬ ‫ااأمر‪ ،‬في بع�ض المن�طق ذات الطبيعة القروية‪.‬‬ ‫اأع ��ود ل���ش�ي���ق ح��دي�ث��ي ع��ن مخيلتي وال �ج��ن‪ ،‬ك���ن‬ ‫اإح�ش��شي اأنهم ا يتغيرون‪ ،‬وكنت اأح�ض ب�أنهم يكبرون‪،‬‬ ‫وتكبر اأج�ش�دهم‪ ،‬لديهم ق��درة على التحول اإل��ى اأ�شك�ل‬ ‫م�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬وت���ش�ت�ط�ي��ع اأن ت��راه��م ف��ي م�خ�ت�ل��ف ال�ه�ي�ئ���ت‬ ‫وااأ�شك�ل‪ ،‬وقد تجدهم يتقم�شون مامحن� ووجوهن�‪.‬‬ ‫كبرت واكت�شفت اأن الجن‪ ،‬األطف من بع�ض الب�شر‪،‬‬ ‫واأكثر �شدق ً� رغم اأنن� ا نعلم كيف يت�شرفون‪ ،‬بل اإنن�‬ ‫ا نعلم عنهم اإا اأ��ش�ي���ء ب�شيطة‪ ،‬وال�ب���ق��ي خ���رج ح��دود‬ ‫اإدراك�ن���‪ ،‬بع�ض الب�شر ا يق� َرنون في قبحهم ب�لجن اأو‬ ‫ال�شي�طين‪ ،‬فقد تج�وزوا هذا ااأمر بمراحل‪ ،‬وفيهم اأقذع‬ ‫ال�شف�ت‪ ،‬واأرذله� اأي�ش ً�‪.‬‬ ‫خت�م ً�‪ ..‬اللهم احمن� ِج َن ا ِإن�شك‪.‬‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫هاش‪.‬تاق‬ ‫عذري ��ة ام ��راأة لي�ست‬ ‫ج�سده ��ا ال ��ذي ت�سلم ��ه‬ ‫ب�سه ��ادة �ساهدين وماأذون‬ ‫اإما عذريتها قلبها وروحها‬ ‫وفكرها اإن م يلم�س الرجل‬ ‫القلب والروح والفكر فهي‬ ‫امراأة بكر‪.‬‬ ‫عبداللهالكبي�سي‬ ‫ال�سعادة ي العطاء!‬ ‫الن�سار‬ ‫فهد ّ‬ ‫من اأجمل الأحا�سي�س‬ ‫ه ��و ال�سع ��ور م ��ن داخل ��ك‬ ‫باأن ��ك قم ��ت باخط ��وة‬ ‫ال�سحيحة حتى ولو عاداك‬ ‫العام اأجمع‪.‬‬ ‫معن فهد‬

‫أكثر من ألف طلب عضوية لانضمام إلى فريق جامعة الملك فيصل اإعامي‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫د‪ .‬عبدالعزيز احليبي‬

‫اأو�سح ام�سرف عل ��ى اإدارة الإعام والعاقات العامة‬ ‫الدكتور عبدالعزيز بن �سعود احليبي حول م�سروع فريق‬ ‫جامع ��ة املك في�سل الإعامي‪ ،‬اأن اإدارة الإعام والعاقات‬ ‫العامة تلقت اأكر من األف طلب ع�سوية ا�سراك ي الفريق‬

‫الإعامي‪ ،‬واأنه كان من بن امتقدمن طلبة‪ ،‬واأع�ساء هيئة‬ ‫تدري� ��س‪ ،‬وموظفون م ��ن اجن�س ��ن‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن هذا‬ ‫الإقب ��ال من من�سوبي اجامعة له دللت كبرة توؤكد رغبة‬ ‫امتقدمن وحر�سهم على ال�سراكة مع اجهات امعنية داخل‬ ‫اجامعة ي �سناعة النجاح الإعامي جامعة املك في�سل‪.‬‬ ‫واأك ��د احليب ��ي اأن اأه ��داف الفريق ت�س ��ب ي خدمة‬

‫اجامعة وامجتمع من خ ��ال اإثرائهما بالكوادر الإعامية‬ ‫امخت�س ��ة ي ظ ��ل تعط� ��س امنطقة له ��ا‪ ،‬واأعرب ع ��ن اأمله‬ ‫الكب ��ر ي تخط ��ي كاف ��ة ال�سعوب ��ات ل�سم ��ان انطاق ��ة‬ ‫ناجحة للفريق‪ ،‬موؤكد ًا اأن الفريق حل عناية واهتمام من‬ ‫ل ��دن الإدارة العلي ��ا ي اجامعة مثل ��ة ي مدير اجامعة‬ ‫الأ�ست ��اذ الدكت ��ور يو�سف ب ��ن حمد اجن ��دان الذي بارك‬

‫ه ��ذه اخطوة‪ ،‬ووجه بدعمها‪ ،‬والدكتور اأحمد بن عبدالله‬ ‫ال�سعيب ��ي وكي ��ل اجامع ��ة للدرا�سات والتطوي ��ر وخدمة‬ ‫امجتمع الذي تعهد متابعتها‪ ،‬وتقدم �سبل الدعم لتحقق‬ ‫اأهدافه ��ا لتمث ��ل م�سروع� � ًا اإعامي� � ًا رائد ًا يخ ��دم اجامعة‬ ‫وامجتم ��ع ي ظ ��ل تطل ��ع اجامع ��ة للري ��ادة ي ال�سراكة‬ ‫امجتمعية‪.‬‬


الشرق المطبوعة - عدد 299 - جدة