Issuu on Google+

4

‫ ﻣﻘﺘﻞ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻠﺒﺎﺩ ﻭﺃﺣﺪ ﻣﺮﺍﻓﻘﻴﻪ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺍﺛﻨﻴﻦ ﻭﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺛﺎﻟﺚ ﺑﻌﺪ ﺇﻃﻼﻕ ﻧﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﺭﺟﺎﻝ ﺃﻣﻦ‬:‫ﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻴﺔ‬ 

Thursday 11 Dhul-Qui’dah1433

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

27 September 2012 G.Issue No.298 First Year

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻭﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻳﺼﻼﻥ ﺇﻟﻰ ﺟﺪﺓ‬

3

7

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬298) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬11 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ﹴ‬:‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﻡ‬12 ‫ﻭﻧﻮﺍﺩ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﺃﺭﺽ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ‬

2



‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻤﻮﻇﻔﺔ‬ ‫ ﹺ‬:‫ﻓﻲ ﻭﺯﺍﺭﺗﻪ‬ ‫ﺃﻧﺖ ﻭﺯﻳﺮﺓ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬          4



                                    

‫ﺍﻟﻤﺤﺪﺩ‬ ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺤﺚ ﻋﻠﻰ ﺇﻧﺠﺎﺯ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻓﻲ ﻭﻗﺘﻬﺎ‬ ‫ﱠ‬

7



..‫ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬:| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﻟـ‬

10



..‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

‫ﻣﺪﺍﺭﺱ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﺑﻤﻌﺮﺽ ﻓﻨﻲ‬ 7 

..‫ﺍﻟﺨﺒﺮ‬

‫ﺃﺯﻣﺔ ﻭﺍﺗﻬﺎﻣﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ‬ ‫ﻭﻣﻜﺘﺐ ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ 24

‫ ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﺗﻮﺍﺟﻬﻨﺎ ﺗﺤﺪﻳﺎﺕ‬..‫ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬



‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﺴﻘﻂ‬ ‫ﺍﻟﺠﻬﺮﺍﺀ‬ ‫ﻭﻳﺘﺄﻫﻞ ﻟﺪﻭﺭﻱ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

..‫ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬

25

‫ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﺗﻘﻴﻢ ﻣﻌﺮﺿ ﹰﺎ‬ ‫ﺳﻤﺔ ﺃﻋﻤﺎﻟﻪ ﺍﻷﻟﻮﺍﻥ ﺍﻟﺼﺎﺭﺧﺔ‬ 

19



26

‫ ﻧﺴﺒﺔ‬%4 ‫ﺍﻟﺴﻴﺪﺍﺕ ﺍﻟﺤﻮﺍﻣﻞ‬ ‫ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﺎﺕ ﺑﺄﻭﺭﺍﻡ‬ ‫ﺳﺮﻃﺎﻧﻴﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ‬  

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺍﻟﺒﻀﺎﻋﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺒﺎﻋﺔ ﻻ ﺗﺮﺩ‬ ! ‫ﻭﻻ ﺗﺴﺘﺒﺪﻝ‬

12

‫زﻛﻲ أﺑﻮ اﻟﺴﻌﻮد‬

«‫»ﺑﺪﻭﻧﺔ‬ ‫ﺍﻹﻋﻼﻡ‬ !‫ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬

12

‫ﻣﻨﺎﺻﺮﺓ‬ ‫ﻟﺨﺮﻳﺠﺎﺕ ﺍﻟﻜﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬

13

‫أﺣﻤﺪ ﻫﺎﺷﻢ‬



                          8 

«‫ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺭﺻﻒ »ﻧﺎﺻﺮﻳﺔ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻟﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺳﺒﻌﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬

                       20182013  17

23 





‫ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬  7  ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﹸﺗﻌﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺻﺎﺑﻊ‬



:| ‫ﺍﻟﻤﻔﺤﻂ »ﺳﻜﻮﺗﺮ« ﻳﺆﻛﺪ ﻟـ‬ ‫ﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﺒﺪﺍﺋﻞ ﺩﻓﻌﻨﺎ ﻟﻠﻤﺨﺎﻃﺮ‬

..‫ﺧﺎﺩﻣﺔ ﺗﻘﻄﻊ ﺭﺃﺱ ﻃﻔﻠﺔ‬ ‫ﻭﺳﺮﻋﺔ ﻭﺍﻟﺪﻫﺎ ﺗﺪﺧﻠﻪ ﺍﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﺓ ﻭﺗﻘﺘﻞ ﺷﺨﺼ ﹰﺎ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ‬ !‫ﻳﻜﺮﻫﻮﻧﻨﺎ؟‬

13

‫ﺣﻤﺰة اﻟﻤﺰﻳﻨﻲ‬

:‫ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻔﻨﻮﻥ‬10 ‫| ﺗﻌﺜﺮ ﻋﻠﻰ ﹸﻣ ﹺﺴ ﹼﻦ ﻳﺸﺮﺏ ﻧﻘﻴﻢ ﺩﻭﺭﺍﺕ ﻧﻈﺮﻳﺔ ﻟﻠﻐﻨﺎﺀ‬ ‫ﻭﻟﻜﻦ ﻻ ﻧﺤﻴﻲ ﺍﻟﺤﻔﻼﺕ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﻤﻜﻴﻔﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  





                                              25

                                            19           


‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻨﺔ‬ ‫ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬:‫ﻧﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﺎ‬

                                          ���                                                                                                                                           habib@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬298) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬11 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

2 !‫ﻋﺒﺎﺭﺓ ﺷﺎﺭﺩﺓ‬ ‫ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﹴ‬

‫ﻧﻮاة‬

                   

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺍﺧﺘﻼﻑ ﺛﻘﺎﻓﺎﺕ ﺑﻴﻦ‬ !«‫»ﻫﻨﺮﻱ« ﻭ»ﺻﺎﻟﺢ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺻﻮﺭﺓ‬ ‫ﺃﻑﺏ‬ ‫ﻋﺎﻣﻞ ﻣﻄﻌﻢ ﻳﻨﻈﻒ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﻔﻮﺍﻧﻴﺲ ﺍﻟﻤﻌﻠﻘﺔ ﻓﻮﻕ‬ ‫ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﻗﺒﻞ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﺨﺮﻳﻒ ﻓﻲ ﺑﻜﻴﻦ‬ ‫ ﻭﺗﻌﻠﻴﻖ ﺍﻟﻔﻮﺍﻧﻴﺲ ﺍﻟﺤﻤﺮﺍء‬.۲۰۱۲ ،‫ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬۲٦ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﺧﻼﻝ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﺨﺮﻳﻒ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻮﺍﻓﻖ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻘﻤﺮﻱ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﺗﻘﻠﻴﺪ ﻣﻌﺘﺮﻑ ﺑﻪ ﻛﺮﻣﺰ‬۱٥

201226 

         "  "    "" ""              "     "            ""       "" """"   ""          ""  ""      ""       ""                                    ""           "" alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻚ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﻣﻜﺪﺳﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺰﻝ ﺭﺟﻞ ﻣﻨﻌﺰﻝ ﺑﻌﺪ ﻭﻓﺎﺗﻪ‬ ‫ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﺳﺒﺎﺋﻚ ﺫﻫﺒﻴﺔ ﹼ‬          ""      " ""  " 

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ ﻣﺸﻴ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﻗﺪﺍﻣﻬﻤﺎ‬..‫ﻫﺪﻳﺔ ﹶﺗﺪﻓﻊ ﹸﺛﻨﺎﺋ ﹼﻴ ﹰﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻣﻦ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﺇﻟﻰ ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‬        "   "            

   61      148 65       20319  " "    

                 1840         

2012 ‫ ﻣﻦ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬27

  69           1992

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

    Google  

 1822 1825 1987 1990 1998 2002 2007


‫الخميس ‪ 11‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 27‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )298‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين وولي عهده يصان‬ ‫إلى جدة قادمين من المدينة المنورة‬

‫امدينة امنورة‪ ،‬جدة ‪ -‬وا�س‬

‫دشن مشاريع تعليمية بمنطقة المدينة المنورة‬

‫وزير التربية والتعليم يدعو لفتح أندية‬ ‫اأحياء لجميع الشرائح وتنويع نشاطها‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬تركي ال�صاعدي‬

‫و�ص ��ل بحفظ الله ورعايته خادم احرمن‬ ‫ال�ص ��ريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �صعود‬ ‫ووي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير‬ ‫الدفاع �ص ��احب ال�صمو املكي الأمر �صلمان بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �ص ��عود اإى جدة بعد ع�ص ��ر اأم�س‬ ‫قادم ��ن من امدين ��ة امنورة‪ .‬وكان ي ا�ص ��تقبال‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ي مط ��ار امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫الدوي �ص ��احب ال�ص ��مو املكي الأمر متعب بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ووي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل�س‬ ‫ال ��وزراء وزي ��ر الدف ��اع �ص ��احب ال�ص ��مو املكي‬ ‫الأمر �ص ��لمان ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬والأمر في�ص ��ل‬ ‫ب ��ن تركي ب ��ن عبدالعزي ��ز والأم ��ر عبدالله بن‬ ‫ترك ��ي ب ��ن عبدالعزيز و�ص ��احب ال�ص ��مو املكي‬ ‫الأم ��ر عبدالله بن خال ��د بن عبدالعزي ��ز واأمر‬ ‫منطقة مكة امكرمة �صاحب ال�صمو املكي الأمر‬ ‫خالد الفي�ص ��ل ب ��ن عبدالعزيز ووزي ��ر الداخلية‬ ‫�صاحب ال�صمو املكي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬ ‫و�ص ��احب ال�ص ��مو املك ��ي الأم ��ر م ��دوح ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز واأ�ص ��حاب ال�ص ��مو املك ��ي الأمراء‬ ‫واأ�صحاب امعاي الوزراء وكبار ام�صوؤولن من‬ ‫مدنين وع�صكرين وجمع من امواطنن‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن لدى و�شوله اإى جدة قادم ًا من امدينة امنورة‬

‫(وا�س)‬

‫اأ�ص ��اد وزي ��ر الربي ��ة والتعلي ��م الأمر‬ ‫في�ص ��ل ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن حم ��د بالقف ��زات‬ ‫التطويري ��ة التي ت�ص ��هدها م�ص ��رة الربية‬ ‫والتعلي ��م ي امملك ��ة ي ظ ��ل قي ��ادة خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�ص ��ريفن ووي عه ��ده الأم ��ن‪،‬‬ ‫ومن اأبرزها م�ص ��روع امل ��ك عبدالله لتطوير‬ ‫التعليم‪ ،‬وم�ص ��روع نظام امق ��ررات للمرحلة‬ ‫الثانوية‪ ،‬واإ�ص ��راتيجية «تطوير» وتقنيات‬ ‫التعليم وبخا�صة ال�صبورات الذكية‪ ،‬ومعامل‬ ‫احا�ص ��ب الآي‪ ،‬والأن�ص ��طة امتنوع ��ة ي‬ ‫امدار� ��س‪ .‬واأكد الوزير اأهمي ��ة اإتاحة برامج‬ ‫واأن�ص ��طة اأندي ��ة الأحي ��اء جمي ��ع �ص ��رائح‬ ‫امجتم ��ع واأن لتقت�ص ��ر على الط ��اب فقط‪،‬‬ ‫لت�ص ��مل امعلم ��ن واأولي ��اء الأم ��ور وقاطني‬ ‫الأحي ��اء‪ .‬ودع ��ا الوزي ��ر اإى اإع ��داد خط ��ة‬ ‫عم ��ل يومي ��ة لاإ�ص ��راف على تل ��ك الفعاليات‬ ‫ومتابعتها وو�صع ال�صوابط الازمة لها‪.‬‬ ‫وكان وزير الربية والتعليم د�صن اأم�س‬ ‫الأول متحف التعليم منطقة امدينة امنورة‬

‫أنجزنا ‪ 42‬ألف ًا و‪ 573‬قضية من أصل ‪ 57‬ألف ًا و‪ 255‬هذا العام‬

‫لقطة تذكارية للوزير مع جموعة من الأطفال‬

‫(ال�شرق)‬

‫وافتت ��ح الوزي ��ر مق ��ر امبن ��ى اجدي ��د‬ ‫وكان ي ا�ص ��تقباله ل ��دى و�ص ��وله اإى مق ��ر‬ ‫امتحف مدير ع ��ام الربية والتعليم منطقة ل� �اإدارة العامة للربي ��ة والتعليم بحي املك‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة امكلف خالد ب ��ن عبدالعزيز فه ��د‪ ،‬والذي ي�ص ��م مركز ًا للتدريب الك�ص ��في‬ ‫وقبة فلكية‪.‬‬ ‫الو�صيدي ‪.‬‬

‫استراتيجية وطنية للحج قريب ًا‪ ..‬وشاشات إرشادية بكل اللغات‬

‫النصار‪ :‬القضاة مع َرضون للمحاسبة‪ ..‬والمرأة ستعمل في «المظالم» قريب ًا المشاركون في لقاء استراتيجيات الحج والعمرة‬ ‫الريا�س ‪ -‬في�صل البي�صي‬ ‫يدعون إلى تسريع حلول ارتفاع أسعار الخدمات‬

‫ق ��ال رئي� ��س دي ��وان امظ ��ام‪،‬‬ ‫عبدالعزي ��ز الن�ص ��ار‪ ،‬اإن الق�ص ��اة‬ ‫معر�ص ��ون للمحا�ص ��بة وام�ص ��ائلة‪،‬‬ ‫مت ��ى م ��ا م اكت�ص ��اف اأخطائه ��م‪،‬‬ ‫واأنهم غر حمين ي ت�ص ��رفاتهم‬ ‫ال�صخ�صية‪ ،‬واأن اح�صانة مقت�صرة‬ ‫على الأعم ��ال الق�ص ��ائية والأحكام‬ ‫ال�صادرة‪.‬‬ ‫عبدالعزيز الن�شار‬ ‫واأو�ص ��ح الن�ص ��ار‪ ،‬خ ��ال‬ ‫واأكد اأن امراأة �صتعمل قريب ًا ي‬ ‫ا�صت�ص ��افته ي ثلوثي ��ة الدكت ��ور والإ�ص ��راف عل ��ى جمعي ��ات ال ��ر‬ ‫حمد ام�ص ��وح م�ص ��اء اأم�س الأول‪ ،‬والإفت ��اء‪ ،‬وغره ��ا م ��ن الأعم ��ال دي ��وان امظام وفق �ص ��وابط منع‬ ‫اأن عل ��ى الق�ص ��اة التفرغ للق�ص ��اء‪ ،‬الدعوية واخرية‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن اختاطه ��ا بالرج ��ال‪ ،‬و�صيقت�ص ��ر‬ ‫و�ص ��رعه اإج ��از الق�ص ��ايا‪ ،‬ب ��د ًل فيه من الحت�صاب ما يغنيه عن تلك دورها ي تقييد الدعوات والإجابة‬ ‫عن ا�صتف�صارات الن�صاء‪ ،‬وت�صليمهن‬ ‫م ��ن العم ��ل ي اإمام ��ة ام�ص ��اجد‪ ،‬الأعمال‪.‬‬

‫الق�صايا‪.‬‬ ‫ونف ��ى رئي� ��س دي ��وان امظام‬ ‫وجود ت�صرب للق�صاة من الديوان‪،‬‬ ‫مو�صح ًا ي الوقت نف�صه‪ ،‬اأن هناك‬ ‫حالت فردية وجدت فر�ص ًا اأف�صل‪.‬‬ ‫وك�صف الن�صار عن قرب افتتاح‬ ‫فروع للمحاكم ي ال�صجون لت�صهيل‬ ‫عملية التقا�ص ��ي ونقل ام�ص ��اجن‪،‬‬ ‫بالإ�ص ��افة اإى اإ�صدار اأر�صفة لكامل‬ ‫اأحكام الديوان التي اأ�صدرت‪ ،‬وبناء‬ ‫مقر للدي ��وان وامحكمة الإدارية ي‬ ‫ج ��دة‪ ،‬موؤكد ًا ع ��دم وجود نق�س ي‬ ‫عدد الأرا�صي امخ�ص�صة للديوان‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار الن�ص ��ار اإى اأن ع ��دد‬ ‫الق�ص ��ايا الت ��ي اأج ��زت ه ��ذا العام‬ ‫بلغ ��ت ‪ 42‬األف� � ًا و‪ 573‬ق�ص ��ية م ��ن‬

‫اأ�ص ��ل ‪ 57‬األف ًا و‪ ،255‬حتى الإثنن‬ ‫اما�ص ��ي‪ ،‬واأن ع ��دد الق�ص ��اة ي‬ ‫الديوان يبلغ ‪ 452‬قا�صي ًا‪ ،‬بينهم ‪62‬‬ ‫قا�صي ا�صتئناف‪ ،‬و‪ 147‬مازم ًا‪.‬‬ ‫وعن تاأخر الق�ص ��ايا امنظورة‬ ‫ي ال�ص ��تئناف‪ ،‬ق ��ال الن�ص ��ار‬ ‫«ط ��راأ تغي ��ر كبر على ذل ��ك‪ ،‬فامدة‬ ‫تقل�ص ��ت كث ��ر ًا‪ ،‬واأن الإح�ص ��اءات‬ ‫تدل ��ل على ذل ��ك‪ ،‬ون�ص ��عى جاهدين‬ ‫اإى ع ��دم تاأخره ��ا»‪ .‬كما اأ�ص ��ار اإى‬ ‫اأن مه ��ام اإدارة الدع ��م الق�ص ��ائي‬ ‫متابعة الق�ص ��ايا امتاأخرة‪ ،‬ودعمها‬ ‫ي اجوان ��ب الإداري ��ة واخرات‬ ‫وحتى بالق�ص ��اة‪ ،‬ما يكفل �ص ��رعة‬ ‫اإجازه ��ا‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإى مهم ��ة‬ ‫التفتي�سوامحا�صبة‪.‬‬

‫الوفد الشبابي زار جامعة بكين للطب الصيني‬

‫الزيد‪« :‬الخارجية» حريصة على تعزيز دور الشباب في الدبلوماسية الشعبية‬ ‫بكن ‪ -‬وا�س‬

‫هيفاء امقرن تلقي كلمة الوفد‬

‫(وا�س)‬

‫قال �ص ��فر خادم احرمن ال�ص ��ريفن لدى ال�صن‬ ‫يحيى بن عبدالكرم الزيد‪ ،‬اإن فكرة امنتديات ال�صبابية‬ ‫رائدة على م�صتوى العام‪ ،‬وحر�س وزارة اخارجية‬ ‫على تفعيل دور ال�صباب ي تعزيز الدبلوما�صية ال�صعبية‬ ‫واإعطائهم فر�ص ��ة لاحتكاك مع �صباب الدول ال�صديقة‪،‬‬ ‫كما اأنها تتيح فر�صة لتبادل اخرات وفتح اآفاق جديدة‬ ‫ل�ص ��باب الوطن‪ .‬واأ�ص ��اد الزيد منتدى حوار ال�ص ��باب‬ ‫ال�صعودي ال�ص ��يني ي دورته الثالثة امنعقد حالي ًا ي‬ ‫عا�ص ��مة جمهورية ال�صن ال�ص ��عبية بكن‪ ،‬وم�صاركة‬ ‫وفد ال�ص ��باب ال�ص ��عودي ي امنتدى الذي يراأ�صه نائب‬ ‫وكيل وزارة اخارجية لل�صوؤون القت�صادية والثقافية‬ ‫ال�ص ��فر في�ص ��ل بن عبدالعزيز ها�ص ��م‪ .‬وكان ال�ص ��فر‬ ‫يحي ��ى الزيد كرم م�ص ��اء الإثنن اما�ص ��ي ي بكن وفد‬ ‫ال�صباب ال�صعودي ام�صارك ي امنتدى ي احتفاء اأقيم‬ ‫منا�ص ��بة الذكرى ال�‪ 82‬لليوم الوطني‪ ،‬واأ�صاد محاور‬ ‫امنتدى ومجموعة ام�صاركن الذين يحملون خلفيات‬ ‫متنوعة ي امجال الطبي وال�صحي‪.‬‬ ‫وي ال�ص ��ياق ذات ��ه‪ ،‬زار وفد ال�ص ��باب ال�ص ��عودي‬

‫اأم� ��س جامعة بكن للطب ال�ص ��يني واأكادمية ال�ص ��ن‬ ‫للعلوم الطبية ال�صينية‪ .‬وا�ص ��تقبل م�صوؤولو اجامعة‬ ‫وفد ال�صباب ال�صعودي‪ ،‬حيث رحبت اأمن عام اجامعة‬ ‫ف ��ان ل ��و‪ ،‬اأثن ��اء كلمته ��ا بالوف ��د ومن ��ت له ��م النجاح‬ ‫وال��وفي ��ق‪ ،‬وا�صتعر�ص ��ت مح ��ة موجزة ع ��ن اجامعة‬ ‫واأق�ص ��امها ومراحله ��ا الدرا�ص ��ية وهيئ ��ة التدري� ��س‬ ‫وطابه ��ا وجميع ما حتويه م ��ن مرافق وما تقدمه من‬ ‫خدم ��ات تعليمية وطبية‪ .‬واألقت ام�ص ��رفة هيفاء امقرن‬ ‫كلمة بالإنابة عن وفد ال�ص ��باب ال�ص ��عودي �ص ��كرت من‬ ‫خالها اجامعة على ا�صت�ص ��افتهم وح�ص ��ن ال�صتقبال‬ ‫والرحي ��ب‪ ،‬واأك ��دت اأن الطب ال�ص ��يني ال�ص ��عبي هو‬ ‫ج ��زء مهم ي الثقافة ال�ص ��ينية تنفرد به ال�ص ��ن‪ .‬عقب‬ ‫ذل ��ك توجه الوف ��د اإى اأكادمية ال�ص ��ن للعلوم الطبية‬ ‫ال�صينية‪ ،‬حيث ا�صتقبلهم كبار ام�صوؤولن ي الأكادمية‬ ‫وبع�س كوادرها بحفاوة‪ ،‬واألقى مدير الأكادمية كلمة‬ ‫رح ��ب فيها بالوف ��د وقدم عر�ص� � ًا مرئي ًا ا�ص ��تعر�س ي‬ ‫حديثه ما حتويه الأكادمية ومرافقها واخدمات التي‬ ‫تقدمها‪ ،‬ثم فتح باب النقا�س مع وفد ال�صباب ال�صعودي‬ ‫حول امو�صوعات الطبية امختلفة ودور الأكادمية ي‬ ‫امجتمع‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫ك�ص ��ف ام�ص ��اركون ي لق ��اء «تفعي ��ل ال�ص ��راتيجيات‬ ‫الإداري ��ة لن�ص ��اط اح ��ج والعم ��رة» ق ��رب النته ��اء م ��ن‬ ‫ال�ص ��راتيجية الوطنية للحج‪ ،‬الت ��ي اأمر بها خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪ .‬واأو�صح ع�صو فريق‬ ‫ال�ص ��راتيجية الدكتور فايز �صالح جمال‪ ،‬خال اللقاء الذي‬ ‫ّ‬ ‫نظمته كلية القت�ص ��اد والإدارة ي جامع ��ة املك عبدالعزيز‬ ‫ي ج ��دة اأم�س الأربعاء‪ ،‬اأن الأعداد الغفرة للحجيج تفر�س‬ ‫أ�ص�س من‬ ‫�ص ��رورة توفر اخدمات ل�ص ��يوف الرحمن على ا ٍ‬ ‫التخطي ��ط العلم ��ي‪ ،‬م ��ع توفر البع ��د الأمني للحف ��اظ على‬ ‫�صامة احجيج‪ ،‬ومراعاة البعد الروحاي ل�صعرة احج‪.‬‬ ‫واأكد الدكتور فايز جمال‪ ،‬من خال اأطروح ٍة للدكتوراة‬ ‫قدمه ��ا ي اللق ��اء‪ ،‬اأن م�ص ��كلة النفاي ��ات ي من ��ى‪ ،‬وكيفي ��ة‬ ‫التخل�س منها ي وقت قيا�ص ��ي‪ ،‬ف�ص � ً�ا ع ��ن توفر مزي ٍد من‬ ‫دورات امي ��اه‪ ،‬وح�ص ��ن خدمات نقل الطع ��ام اإى احجاج‪،‬‬ ‫مبان وعم ��ارات بد ًل من‬ ‫واإمكاني ��ة حويل منطق ��ة منى اإى ٍ‬ ‫امخيمات‪ ،‬م ّثل اأهم التحديات ي الوقت الراهن‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬قال مدي ��ر اإدارة التدريب ي حر�س احدود‬ ‫العمي ��د الركن نا�ص ��ر امط ��ري‪ :‬اإن حكومة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�صريفن توي اأهمية كبرة للبعد الأمني‪ ،‬وت�صعى دائما اإى‬ ‫حقيق التميز بتوفر الأمن واحر�س على �صامة احجيج‬ ‫منذ حظة و�ص ��ولهم اإى اأرا�صي امملكة وحتى عودتهم اإى‬ ‫بادهم‪ّ .‬‬ ‫وبن اأن الأجهزة امعنية �صت�ص ��ع لوحات اإر�ص ��ادية‬ ‫بكل اللغات لإر�ص ��اد احجيج ي كل اأماكن وجودهم ي مكة‬ ‫امكرمة‪.‬‬ ‫وذكر ع�صو هيئة التدري�س ي كلية القت�صاد والإدارة‬ ‫بجامعة املك عبدالعزيز‪ ،‬الدكتور �صعود بن حمد مندورة‪،‬‬ ‫اأن امملكة ت�صتقبل ‪ 1.7‬مليون حاج‪ ،‬خال امو�صم الذي يبداأ‬

‫م ��ن غ ��رة ذي القعدة وي�ص ��تمر حتى ال�‪ 15‬من ح ��رم من كل‬ ‫عام‪ ،‬م ��ا يتطلب جهدا كب ��را ي تقدم اخدمات امنا�ص ��بة‪.‬‬ ‫فمث ًا تقدم اجهات امعنية خم�صة ماين وجبة طعام يوميا‬ ‫ل�ص ��يوف الرحمن‪ ،‬كما اأن احجيج ي�صكنون ي ثاثة اأرباع‬ ‫منازل مكة امكرمة‪ ،‬وهذا كله ي�صيف اأعبا ًء كثرة تنتج عنها‬ ‫بع�س ال�صلبيات‪ .‬ودعا رئي�س ق�صم اإدارة اموارد الب�صرية ي‬ ‫جامعة امل ��ك عبدالعزيز‪ ،‬الدكتور خالد ميمن ��ي‪ ،‬اإى مراعاة‬ ‫البعد القت�ص ��ادي مو�ص ��م اح ��ج اأو امنافع الت ��ي وردت ي‬ ‫القراآن الكرم‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن اأ�ص ��عار اخدمات التي تقدمها‬ ‫موؤ�ص�ص ��ات الطوافة ما زالت ثابتة منذ ثاثن عام ًا‪ ،‬ي حن‬ ‫اأن اأ�ص ��عار هذه اخدمات وما تقدمه هذه اموؤ�ص�ص ��ات تزداد‪،‬‬ ‫ي ظ ��ل حاجة تلك اموؤ�ص�ص ��ات اخدمي ��ة اإى حقيق هام�س‬ ‫معق ��ول من الرب ��ح‪ .‬وب � ّ�ن اأن التزاحم يتطل ��ب اإيجاد حلول‬ ‫منا�ص ��بة‪ ،‬نظ ��ر ًا لأن الزي ��ادة ي الأع ��داد تف ��وق التطورات‬ ‫الت ��ي تطراأ عل ��ى اخدمات رغ ��م اأهميتها وتكلفته ��ا العالية‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬اإن كلفة ج�ص ��ر اجمرات بلغت �ص ��بعة مليارات ريال‪،‬‬ ‫ومع ذلك ي�ص ��كو البع�س اأحيان ًا م ��ن الزدحام عليه‪ ،‬رغم اأنه‬ ‫يتاألف من خم�ص ��ة طوابق‪ ،‬وي�صل طوله اإى كيلومر واحد‪،‬‬ ‫وعر�صه اإى ‪ 18‬مر ًا‪ ،‬وعليه ‪ 12‬خرج ًا‪ ،‬و‪ 12‬مدخ ًا‪ .‬ودعا‬ ‫ميمني‪ ،‬اإى �ص ��رورة اإيجاد حلول منا�صبة لتحديات موا�صم‬ ‫اح ��ج خال الأع ��وام ال� ‪ 13‬امقبلة‪ ،‬حيث �ص ��يكون احج ي‬ ‫هذه الأعوام ي ال�صيف مع ارتفاع درجات احرارة ي مكة‬ ‫امكرمة وام�صاعر امقد�صة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬دعا ع�ص ��و هيئة التدري�س ي كلية الهند�صة‬ ‫الدكتور طال دارين‪ ،‬اإى �صرورة التكامل ي و�صع اخطط‬ ‫حتى حق ��ق هذه اخط ��ط ما يتاأم ��ل منها‪ .‬وق ��ال‪ :‬اإن غياب‬ ‫التكامل كفيل بتعطيل تلك ال�صراتيجيات‪ .‬واأ�صاف اأن نقل‬ ‫احج ��اج ي�ص ��تلزم ‪ 35‬األف رحل ��ة بن مكة امكرم ��ة وامدينة‬ ‫امنورة بواقع �صبع رحات لكل حافلة‪.‬‬

‫«الشؤون اإسامية» تستحدث وظائف نسائية في فروعها‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫تدر� ��س وزارة ال�ص� �وؤون الإ�ص ��امية والأوق ��اف‬ ‫والدع ��وة والإر�ص ��اد ا�ص ��تحداث وظائف ن�ص ��وية ي‬ ‫جمي ��ع فروعه ��ا‪ .‬وطلبت ال ��وزارة من جمي ��ع الفروع‬ ‫حديد احتياجاتها من الوظائف الن�صوية‪ .‬وقال مدير‬ ‫ع ��ام فرع الوزارة منطقة جازان حمد بن من�ص ��ور‬

‫مدخلي اإن الفرع يعد حالي� � ًا احتياج الإدارات التابعة‬ ‫له من الوظائف الن�صوية امختلفة مهيد ًا لرفعها مقام‬ ‫ال ��وزارة‪ .‬واعت ��ر اأن ه ��ذا التوجه ج�ص ��يد لهتمام‬ ‫خادم احرمن ال�صريفن بامراأة ال�صعودية و�صيكون‬ ‫لدوره ��ا اأبلغ الأث ��ر ي امجال التوعوي والإر�ص ��ادي‬ ‫والإ�ص ��راي ي حيطها ي كافة اجهات وامجمعات‬ ‫الن�صوية‪.‬‬


‫الخميس ‪ 11‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 27‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )298‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫«الداخلية»‪ :‬مقتل المطلوب اللباد‬ ‫وأحد مرافقيه‪ ..‬وإصابة اثنين من‬ ‫المسلحين وضبط ثالث في العوامية‬ ‫الريا�ض‪،‬الدمام‬ ‫ وا�ض‪،‬ال�شرق‬‫�� � � � �ش�� � � ��رح‬ ‫ام � � � �ت � � � �ح� � � ��دث‬ ‫ااأم �ن��ي ل ���زارة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬باأنه‬ ‫م ي ي�م اأم�ض‬ ‫ااأرب �ع��اء‪ ،‬ر�شد‬ ‫وج���د امطل�ب‬ ‫م� � ��ن ال� �ق ��ائ� �م ��ة‬ ‫خالد عبدالكرم ح�شن اللباد‬ ‫ام � �ع � �ل� ��ن ع �ن �ه��ا‬ ‫بتاريخ ‪1433 / 2 / 8‬ه�‪ ،‬خالد عبدالكرم ح�شن‬ ‫اللباد‪ ،‬ي منزل ببلدة الع�امية‪ ،‬وعند مبا�شرة‬ ‫ق�ات ااأمن اإجراءات القب�ض على هذا امطل�ب‬ ‫بادر ه� ومن معه من ام�شلحن باإطاق النار على‬ ‫رجال ااأمن‪ ،‬فتم التعامل مع ام�قف ما يقت�شيه‪،‬‬ ‫ونتج عن ذلك مقتل امطل�ب للجهات ااأمنية خالد‬ ‫عبدالكرم ح�شن اللباد‪ ،‬واأحد مرافقيه‪ ،‬واإ�شابة‬ ‫اثنن من ام�شلحن ام�ج�دين معه والقب�ض على‬ ‫ثالث‪.‬‬ ‫ووزارة الداخلية اإذ تعلن ذل��ك لت�ؤكد اأن‬ ‫اجهات ااأمنية لن تت�انى عن ماحقة امطل�بن‬ ‫وامف�شدين ي ااأر�ض‪ ،‬والقب�ض عليهم‪ ،‬وتدع�‬ ‫ي ال�قت نف�شه جميع َمن �شبق ااإعان عنهم اإى‬ ‫امبادرة لت�شليم اأنف�شهم اأق��رب جهة اأمنية‪ ،‬كما‬ ‫حذر كل َمن ي�ؤويهم اأو يت�شر عليهم اأو ي�فر‬ ‫لهم اأي ن�ع من ام�شاندة باأنه �شي�شع نف�شه حت‬ ‫طائلة ام�ش�ؤولية‪.‬‬

‫طالب الجمعيات بكسب ثقة الممولين‪ ..‬وتمنى تنصيب المرأة وزيرة للشؤون ااجتماعية‬

‫النافذة القانونية‬

‫العثيمين‪ :‬مشروع الحماية من اإيذاء‬ ‫خرج من «الشورى»‪ ..‬وسيرى النور قريب ًا‬

‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫ق ��ال وزي ��ر ال�ش� ��ؤون ااجتماعية‬ ‫الدكت�ر ي��ش ��ف العثيمن اإن م�ش ��روع‬ ‫«احماي ��ة م ��ن ااإي ��ذاء» �ش ��رى الن ���ر‬ ‫قريب ًا بعد اأن غادر جل�ض ال�ش ���رى اإى‬ ‫حط ��ة اأخ ��رى‪ ،‬م�ؤك ��دا اأن وزارته تقع‬ ‫حت مظل ��ة اللجن ��ة ال�طني ��ة للطف�لة‬ ‫فيما يخ�ض م��ش ���عات ااأطفال لك�ن‬ ‫اللجن ��ة تعد اأك ��ر حا�ش ��ن للطف�لة ي‬ ‫الب ��اد‪ .‬واأك ��د العثيم ��ن عق ��ب افتتاحه‬ ‫اأعم ��ال ال ��دورة ‪ 29‬مجل� ��ض وزراء‬ ‫ال�ش� ��ؤون ااجتماعي ��ة ل ��دول اخلي ��ج‬ ‫العربية اأم�ض ي فن ��دق الريتزكارلت�ن‬ ‫بالريا� ��ض‪ ،‬اأن تبع ��ات ت�ش ���ل العمال ��ة‬ ‫ال�اف ��دة بالطرقات قيد الدرا�ش ��ة‪ .‬وقال‬ ‫اإن رفع خ�ش�شات ال�شمان ااجتماعي‬ ‫يخ�ش ��ع با�ش ��تمرار للدرا�ش ��ة‪ .‬وق ��ال‬ ‫العثيمن ا اأتفق مع من يزعم�ن فقدان‬ ‫ام�اطن ��ن الثقة باجمعي ��ات اخرية‪،‬‬ ‫مت�شائ ًا من اأين لها اإذ ًا بااأم�ال‪ .‬واأ�شار‬ ‫اإى اأن اجمعي ��ات اخري ��ة معر�ش ��ة‬ ‫لبع�ض ام�ش ��كات اإا اأنها ت�ش ��حح على‬ ‫الف ���ر‪ ،‬مبين� � ًا اأهمية اإقن ��اع اجمعيات‬ ‫للداعم ��ن باأنه ��ا اأه ��ل للثق ��ة‪ ،‬بتنمي ��ة‬ ‫م�ارده ��ا الذاتية‪ ،‬افت� � ًا اإى اأن ال�زارة‬ ‫تدعمها بنح� ‪ 450‬ملي�ن ريال �شن�ي ًا‪،‬‬ ‫وف ��ق �ش ���ابط ح ��ددة‪ ،‬حيث تخ�ش ��ع‬

‫جانب من احتفاء الوزراء بالأيتام‬

‫اجمعيات للرقابة من قبل حا�ش ��بن ا‬ ‫يتبع�ن لل�زارة‪ .‬واأو�شح العثيمن اأن‬ ‫دول امجل�ض قدمت �شبع مبادرات خال‬ ‫ااجتماعات‪ ،‬ويفر�ض اأن ت�ش ��تفيد من‬ ‫تل ��ك التج ��ارب‪ ،‬معرب� � ًا عن اأمل ��ه ي اأن‬ ‫تتب�اأ امراأة من�ش ��ب وزيرة ي وزارته‪،‬‬ ‫وق ��ال «ه ��ذه ال�زيرة ام�ش ��تقبلية» وه�‬ ‫ي�ش ��ر اإى م�ش ��رفة وح ��دة احماي ��ة‬ ‫ااجتماعية بالريا�ض الدكت�رة م��شي‬ ‫الزه ��راي بجانب ��ه‪ .‬من ناحي ��ة اأخرى‪،‬‬ ‫اأو�ش ��ح ال�زي ��ر اأن م ��ا اآثار ما ت�ش ��هده‬ ‫ال�شاحة ااإقليمية والدولية من تط�رات‬ ‫اقت�شادية و�شيا�شية واجتماعية تتطلب‬ ‫نظ ��رة متعمقة اإيج ��اد اآليات م�ش ��ركة‬

‫(ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫ق ��ادرة على التفاعل مع ه ��ذه التط�رات‬ ‫والتعام ��ل معه ��ا‪ ،‬وهن ��ا ت ��رز احاجة‬ ‫خطة ا�ش ��راتيجية وا�ش ��حة للمخاطر‬ ‫ااجتماع�� ��ة ح ��ت منظ�م ��ة خليجي ��ة‬ ‫واحدة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأهمية اإياء ق�شايا‬ ‫الطف ��ل وااأ�ش ��رة اهتمام� � ًا اأكر �ش ��من‬ ‫منظ�متنا اخليجية‪ ،‬وال�شعي لتحديث‬ ‫ت�شريعاتنا واأنظمتنا ااجتماعية لتعزيز‬ ‫التنمية ااجتماعية ام�ش ��تدامة‪ ،‬واإيجاد‬ ‫بيئة جتمعية اأكر عدالة‪.‬‬ ‫واأكدت وزيرة ال�ش�ؤون ااجتماعية‬ ‫بدول ��ة ااإمارات العربية امتحدة رئي�ض‬ ‫الدورة ال�شابقة للمجل�ض مرم الرومي‬ ‫ي كلمته ��ا اأن دول امجل� ��ض التزم ��ت‬

‫من ��ذ ن�ش� �اأتها بحماية حق ���ق م�اطنيها‬ ‫وامقيمن عل ��ى اأرا�ش ��يها‪ .‬وقالت لدينا‬ ‫زخم كبر من التج ��ارب الناجحة اإا اأن‬ ‫غياب ااأول�يات و�شعف ثقافة التفكر‬ ‫اا�ش ��راتيجي وع ��دم ربط ��ه بالرامج‬ ‫واخط ��ط وام�ش ��روعات ااجتماعي ��ة‬ ‫ا يع ���د م ��ردود اإيجاب ��ي وفع ��ال على‬ ‫امح�ش ��لة النهائي ��ة اأه ��داف التنمي ��ة‬ ‫والرعاي ��ة ااجتماعي ��ة‪ .‬و�ش ��ددت عل ��ى‬ ‫اأهمي ��ة اإيج ��اد ق�اعد بيانات للم�ش ��نن‬ ‫وام�ش ��تفيدين من ال�ش ��مان ااجتماعي‬ ‫وق�اعد بيانات للعمل التعاوي واأخرى‬ ‫للم�ؤ�ش�ش ��ات ااأهلي ��ة ول ��ذوي ااإعاق ��ة‬ ‫امختلف ��ة حت ��ى مك ��ن م ��ن التخطي ��ط‬ ‫ام�شتقبلي ل�شيا�ش ��ات مبنية على وقائع‬ ‫اإح�ش ��ائية داعم ��ة للقرار امتخ ��ذ‪ .‬وقال‬ ‫ااأم ��ن الع ��ام مجل� ��ض التع ��اون ل ��دول‬ ‫اخليج العربي ��ة الدكت�ر عب ��د اللطيف‬ ‫الزياي اإن منطقتنا ت�شهد تاأثرا �شلبيا‬ ‫عل ��ى تفك ��ر وقي ��م ام�اطن ب ��كل فئاته‬ ‫نتيج ��ة للمتغرات امت�ش ��ارعة ي مط‬ ‫احي ��اة ااجتماعية والثقافية‪ ،‬م�ش ��را‬ ‫اإى اأن الطف ��ل اأك ��ر ه ��ذه الفئ ��ات تاأثرا‬ ‫به ��ذه امتغرات‪ ،‬وبخا�ش ��ة فيما يتعلق‬ ‫باجان ��ب ااإعامي والثق ��اي‪ .‬وقال اإن‬ ‫الطف ��ل ه� اللبنة ااأ�شا�ش ��ية ي تك�ين‬ ‫امجتمع ��ات وااهتم ��ام ب ��ه ه ��� عن�ان‬ ‫تقدمها ورقيها‪.‬‬

‫المجتمع المدني‪..‬‬ ‫الحراك المأمول!‬ ‫سعود المريشد‬

‫موؤ�ش�ش ��ات امجتم ��ع ام ��دي له ��ا دور اإيجاب ��ي ي مكن امواطن م ��ن ام�شاركة ي‬ ‫تهذي ��ب كثر من اممار�شات والتجاوزات غر القانونية التي حدث ي امجتمع‪ ،‬وكذلك‬ ‫الإ�شه ��ام ي تر�شي ��خ فك ��رة العمل التطوعي وتاأطره ��ا‪ ،‬وبناء ثقافة للعم ��ل اموؤ�ش�شاتي‬ ‫وتاأ�شي ��ل م�شاره ��ا‪ ،‬وبالت ��اي الدفع بعجلة الإ�شاح من خال ر�ش ��م �شيا�شات وبرامج‬ ‫الدول ��ة التنموية‪ .‬والتداول الإعامي الأخ ��ر لقرب �شدور نظام اجمعيات واموؤ�ش�شات‬ ‫الأهلي ��ة لي� ��س جديد ًا‪ ،‬لأنن ��ا ن�شمع به منذ ثماي �شنوات‪ ،‬ومع ذلك م ��ازال الأمل منعقد ًا‬ ‫عل ��ى اأن يك ��ون �شدور النظام امتوقع قريب� � ًا �شبب ًا لتنظيم واق ��ع اجمعيات واموؤ�ش�شات‬ ‫ذات النف ��ع الع ��ام والأهل ��ي‪ ،‬ب ��د ًل من الت�شتت الراه ��ن ي امرجعية والتف ��اوت ي الدعم‬ ‫امادي والق�شور ي التجاوب والتفاعل امعنوي مع الغايات وامهام‪..‬‬ ‫امتوقع اأن يت�شمن اإقرار م�شروع نظام اجمعيات واموؤ�ش�شات الأهلية اإن�شاء هيئة‬ ‫م�شتقل ��ة تتوى الرخي�س وامراقب ��ة والإ�شراف على موؤ�ش�ش ��ات امجتمع امدي قانوني ًا‬ ‫وتنظيمي� � ًا‪ ،‬وه ��ذا له من العتبارات الإيجابية امقبولة م ��ن حيث امبداأ‪ ،‬لكن اماأمول اأن ل‬ ‫تكون هذه الهيئة اأداة نظامية «خنق» عمل هذه الكيانات امدنية بقدر ما هي و�شيلة دعم‬ ‫وتي�ش ��ر‪ ،‬واأن ُي�شه ��م حراك اموؤ�ش�شات امدنية ي دعم م�شرة نه�شة هذا الوطن الغاي‬ ‫واحر� ��س عل ��ى مكوناته ومكت�شبات ��ه‪ ،‬واأن م ّكن هذا التنظيم اجدي ��د اأكر عدد مكن‬ ‫من مثلي هذه اجمعيات امدنية واموؤ�ش�شات الأهلية مع مثلن من القطاع اخا�س من‬ ‫ام�شارك ��ة كاأع�ش ��اء ي جل� ��س اإدارة الهيئة لإدارة هذا اح ��راك وتنظيمه‪ ،‬بالقدر الذي‬ ‫يعط ��ي نوع� � ًا من التوازن ب ��ن حق الدولة ي حفظ كل ما يتعل ��ق بالنظام العام وحق هذا‬ ‫احراك امدي والقائمن عليه ي ال�شتقالية‪.‬‬ ‫كم ��ا نتمن ��ى اأن يواك ��ب ح ��راك امجتم ��ع امدي بجمي ��ع اأ�شكال ��ه واأماط ��ه خطوات‬ ‫الإ�شاح التي يعي�شها الوطن ي هذا العهد اميمون‪ ،‬ويكون اأداة لن�شر مبادئ امواطنة‬ ‫ال�شاح ��ة‪ ،‬وو�شيل ��ة لتج�شيد مظاهر النتماء للوطن‪ ،‬وبيئ ��ة لتعزيز قيم اللحمة الوطنية‪،‬‬ ‫واأن تك ��ون هذه اموؤ�ش�شات امدنية و�شيل ��ة لإي�شال �شوت امواطن للجهات امعنية‪ ،‬واأن‬ ‫تلعب دور ًا حوري ًا ي الدفاع عن امواطن وعن حقوقه ي كل الق�شايا التي توؤرقه‪.‬‬ ‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫حمل سوريا مسؤولية تجاهل تسمية أعضاء بعثة حجها‬ ‫َ‬

‫قاضي لـ |‪ :‬وزير الحج يتابع مكاتب الخدمة الميدانية‬ ‫بنفسه‪ ..‬وسنكشف قريب ًا عن الشركات المعتمدة‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ح َم ��ل وكي ��ل وزارة اح ��ج‬ ‫ل�ش� ��ؤون احج وامتحدث ااإعامي‬ ‫لل ���زارة ح ��ام ب ��ن ح�ش ��ن قا�ش ��ي‬ ‫احك�م ��ة ال�ش ���رية م�ش� ��ؤولية‬ ‫ت�ش ���يف الب ��ت ي ق ��دوم احجاج‬ ‫ال�ش ���رين هذا العام‪ .‬واأبان قا�شي‬ ‫ل� «ال�ش ��رق» اأن اخارجية ال�شع�دية‬ ‫م تتل ��ق حت ��ى ااآن اأي رد من القائم‬ ‫باأعم ��ال ال�ش ��فارة ال�ش ���رية ي‬ ‫الريا� ��ض على اخطاب الذي �ش ��بق‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫قا�شي وعبدالواحد �شيف الدين خال املتقى‬ ‫واأن بعثت ��ه ال ���زارة وطلب ��ت في ��ه‬ ‫وك�ش ��ف قا�ش ��ي خال رعايته اأن م ��ن اأهم ام�ش ��كات الت ��ي ت�اجه‬ ‫ت�شمية اأع�شاء اللجنة ام�ش�ؤولة عن‬ ‫احجاج ال�ش ���رين م��شم حج هذا م�شاء اأم�ض ااأول للملتقى ال�شن�ي ال ���زارة وم�ؤ�ش�ش ��ات الط�افة عدم‬ ‫العام‪ .‬واأو�ش ��ح قا�شي اأن اخطاب ال�ش ��ابع اأع�ش ��اء جال� ��ض اإدارات ت�شديق كثر من بعثات احج لعق�د‬ ‫اأر�شل ي ‪� 24‬ش ���ال اما�شي‪ .‬واأكد م�ؤ�ش�ش ��ات اأرباب الط�ائف ي مكة ااإ�شكان اإا ي وقت متاأخر جد ًا‪ ،‬ما‬ ‫اأن وزارة احج على اأم اا�ش ��تعداد امكرمة‪ ،‬عن ج�ات �ش ��رية مفاجئة ي�ؤخر ام�ؤ�ش�شات وال�زارة معا عن‬ ‫اتخاذ ااإجراءات الازمة لت�ش ��هيل ينفذه ��ا وزير احج اأ�ش ��ب�عيا على القيام ب�اجبها ي تفقد تلك ام�شاكن‬ ‫اأم ���ر احج ��اج ال�ش ���رين‪ ،‬مبينا كافة مكاتب اخدمة اميدانية التابعة قب ��ل و�ش ���ل احج ��اج‪ .‬وك�ش ��ف‬ ‫اأن وزي ��ر اح ��ج وج ��ه ام�ش� ��ؤولن م�ؤ�ش�ش ��ات اأرباب الط�ائ ��ف للتاأكد ع ��ن ع ��زم ال ���زارة الرف ��ع باأ�ش ��ماء‬ ‫ي م�ؤ�ش�ش ��ة مط�ي حجاج الدول م ��ن م�ش ��ت�ى اأدائه ��ا وع ��دم وج�د ال�شركات وام�ؤ�ش�شات امرخ�ض لها‬ ‫العربية باإبقاء ااأماكن امخ�ش�ش ��ة اأي �ش ��لبيات‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن حجار ر�ش ��مي ًا والبالغ عددها ‪� 230‬ش ��ركة‬ ‫للحج ��اج ال�ش ���رين ي انتظ ��ار كلفه وكل ��ف القيادي ��ن ي ال�زارة وم�ؤ�ش�ش ��ة اإمارات امناطق واأمناء‬ ‫اكتم ��ال الرتيبات امعت ��ادة خدمة متابعة تلك امكاتب ور�ش ��د اخلل ام ��دن الرئي�ش ��ية وروؤ�ش ��اء امحاكم‬ ‫احجاج ال�ش�رين‪.‬‬ ‫امحتمل فيها معاجته‪ .‬واأبان قا�شي ال�شرعية والغرف التجارية‪.‬‬

‫وزارة الصحة‪ :‬عقاب لكل من يرفض أو‬ ‫يتقاعس في استقبال الحاات الطارئة‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�شمري‬ ‫ل�حت وزارة ال�ش ��حة‪ ،‬عر مديرياتها‬ ‫ي امناطق‪ ،‬بعق�بات واإجراءات �ش ��ارمة‪،‬‬ ‫�شد القطاعات ال�شحية التي يثبت ي حقها‬ ‫عدم ا�ش ��تقبال اح ��اات الطارئ ��ة‪ ،‬وطالبت‬ ‫بالرف ��ع بتقاري ��ر عاجلة عن اح ��اات التي‬ ‫رف�ش ��ت القطاع ��ات ا�ش ��تقبالها اأو التعامل‬ ‫معه ��ا‪ .‬وعلمت «ال�ش ��رق» اأن وزير ال�ش ��حة‬ ‫عبدالل ��ه الربيع ��ة اأبلغ م�ش� ��ؤوي ال�ش ��حة‬ ‫باأهمية و�ش ��رورة الرف ��ع لل ���زارة عن اأي‬ ‫تقاع� ��ض ي ا�ش ��تقبال ح ��اات الط ���ارئ‪.‬‬ ‫واأ�شافت م�شادر «ال�شرق» اأن ق�شايا اأحيلت‬ ‫م ��ن مديريات �ش ��حية اإى الهيئ ��ات الطبية‬

‫ال�شرعية‪ ،‬من اأجل اإ�شدار اأحكام فيها‪.‬‬ ‫ووجهت مديريات ال�ش� ��ؤون ال�شحية‬ ‫تعليمات اإى مديري ام�شت�شفيات ب�شرورة‬ ‫متابع ��ة ح ��اات اح ���ادث‪ ،‬الت ��ي ت ��رد اإى‬ ‫الط ���ارئ والعي ��ادات‪ ،‬وا�ش ��تام تقاري ��ر‬ ‫ع ��ن اح ��اات ام�ج ���دة والتنبي ��ه عل ��ى‬ ‫ام�شت�ش ��فيات اخا�شة با�ش ��تقبال احاات‬ ‫الطارئ ��ة‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى الرف ��ع م ��ا يت ��م من‬ ‫اإجراءات ي القطاعات ال�شحية ي جيمع‬ ‫ااأوق ��ات وم ��دى تفاعله ��ا وع ��اج احالة‪،‬‬ ‫والرفع اإى اجه ��ات امعنية ي ال�زارة اأو‬ ‫مديريات ال�ش ��حة‪ ،‬باأهمية و�شرعة ح�يل‬ ‫اح ��اات احرج ��ة والعاجل ��ة اإى مراك ��ز‬ ‫متخ�ش�شة اأو م�شت�شفيات كرى‪.‬‬

‫و�ش ��هد احف ��ل تق ��دم اأربع ��ة‬ ‫ج ��ارب وخ ��رات مهني ��ة ناجح ��ة‬ ‫قدمت م ��ن قبل م�ؤ�ش�ش ��ات الط�افة‬ ‫وه ��ي «مغ ��ادرون ب ��ا ورق»‪،‬‬ ‫و»الرنامج احا�ش ���بي لت�ش ��جيل‬ ‫ومتابع ��ة ام�ش ��اكن»‪ ،‬و»اإقامة وحدة‬ ‫متنقلة للحا�شب ااآي واج�ازات»‪،‬‬ ‫و»ت�ش ��ميم وتنفيذ ج�ش ��م ج�ش ��ر‬ ‫اجمرات للت�عية»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأو�شح وكيل وزارة‬ ‫احج للنقل وام�شروعات وام�شاعر‬ ‫امقد�ش ��ة الدكت�ر �ش ��هل ال�شبان اأن‬ ‫اإجم ��اي اأعداد احج ��اج بامخيمات‬ ‫امح ��ددة وام�ش ��تهدفن بالنق ��ل‬ ‫بقطار ام�ش ��اعر امقد�ش ��ة اجن�بي‬ ‫م��ش ��م حج هذا العام قد ي�ش ��ل اإى‬ ‫‪ 536.617‬حاج� � ًا‪ ،‬مبينا اأن ال�زارة‬ ‫تدر� ��ض متطلب ��ات نق ��ل احج ��اج‬ ‫امخ�ش�ض لهم قطار ام�شاعر امقد�شة‬ ‫اجن�ب ��ي‪ ،‬ومنه ��ا تاأم ��ن حطات‬ ‫القط ��ارات باأ�ش ���ار من ��ع دخ ���ل‬ ‫حج ��اج اآخري ��ن غ ��ر م�ش ��تهدفن‬ ‫باخدمة‪ ،‬وتهيئة ام�شارات ومداخل‬ ‫امحط ��ات ي كل من من ��ى وعرفات‬ ‫ومزدلف ��ة والتاأك ��د م ��ن اإج ��راءات‬ ‫�شامة احجاج‪.‬‬

‫تشغيل نظام الثروة‬ ‫العقارية في ‪ 17‬كتابة عدل‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫د�شنت وزارة العدل نظام الروة العقارية ي‬ ‫كتابات عدل عرعر واجفر بااأح�شاء لرتفع بذلك��� ‫عدد كتابات العدل ااأوى التي تطبقه اإى ‪ 17‬كتابة‬ ‫ع ��دل‪ .‬ويعنى النظام بالت�ثيق ااإلكروي لكل ما‬ ‫يتعل ��ق بالروة العقارية ونقل املكية �ش ���اء بيع ًا‬ ‫كام ًا اأو جزئي ًا اأو هبة اأو رهن ًا ل�شناديق ااإقرا�ض‬ ‫احك�مي ��ة‪ ،‬الزراعي ��ة‪ ،‬والعقارية‪ ،‬وال�ش ��ناعية‪،‬‬ ‫واإنه ��اء اإج ��راءات من ��ح ااأرا�ش ��ي باأن�اعه ��ا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��حت ااإدارة العام ��ة لتقني ��ة امعل�م ��ات‬ ‫ب�زارة الع ��دل اأن نظام الروة العقارية يح�ش ��ي‬ ‫عملية ااإفراغات التي تتم وحركة العقار باارتفاع‬ ‫اأو اانخفا�ض اأ�شب�عي ًا‪.‬‬


‫المفتي يحث الطالبات على االتزام بالصاة‪ ..‬ويحذرهن من التأثر بدعوات التغريب‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫حث مفتي عام امملكة العربية ال�شعودية ال�شيخ‬ ‫عبدالعزي ��ز بن عبدالل ��ه اآل ال�شي ��خ‪ ،‬طالبات جامعة‬ ‫طيب ��ة‪ ،‬ي لق ��اء �شوت ��ي جمعه به ��ن �شب ��اح اأم�س‪،‬‬ ‫على امحافظة على ال�شاة‪ ،‬واأدائها بكامل �شروطها‬ ‫و�شفاته ��ا واأركانه ��ا وواجباتها‪ ،‬ح ��ذر ًا ي الوقت‬ ‫نف�شه من متابعته ��ن وتاأثرهن بام�شل�شات والأفام‬

‫التي ت�شعى اإى تغريب امراأة ام�شلمة‪ ،‬ودعوتها اإى‬ ‫ال�شفور والت ج والنحال من الأخاق والقيم‪.‬‬ ‫وق ��ال امفت ��ي‪ ،‬ي اللق ��اء ال ��ذي ر‬ ‫نظمت ��ه وكالة‬ ‫�ش� �وؤون الط ��اب للخدم ��ات الطابية مثل ��ة بلجنة‬ ‫التوعي ��ة الديني ��ة ي امجم ��ع الأكادم ��ي بال�شام‪،‬‬ ‫واأداره وكي ��ل كلي ��ة الآداب لل�ش� �وؤون التعليمي ��ة‬ ‫الدكتور فهد بن مبارك الوهبي‪ :‬اإن اأثر امراأة ام�شلمة‬ ‫ال�شاح ��ة عظيم ي امجتم ��ع‪ ،‬م�شت�شه ��دا بعدد من‬

‫الآي ��ات القراآني ��ة والأحادي ��ث النبوي ��ة الت ��ي توؤكد‬ ‫وعظم �شاأنها‪ ،‬واأنها ال�شلة بن العبد‬ ‫اأهمية ال�شاة‪ِ ،‬‬ ‫وربه‪ ،‬وعامة الإمان‪ ،‬واأن تخلف ام�شلم عنها نفاق‬ ‫و�شع ��ف اإمان‪ .‬وحث الطالبات عل ��ى اللتزام باأداء‬ ‫ال�شل ��وات اخم� ��س ي اأوقاته ��ا‪ ،‬واخ�ش ��وع فيها‪،‬‬ ‫واأدائه ��ا اأدا ًء كام� � ًا‪ ،‬والإقب ��ال عليه ��ا بالقلب وكافة‬ ‫اج ��وارح‪ ،‬والت رذكر اأثناء اأدائه ��ا اأنهن يقفن بها اأمام‬ ‫الل ��ه عز وجل‪ ،‬وطالبه ��ن ب�شوؤال اأه ��ل الذكر والعلم‬

‫ر‬ ‫ليتمكن من اأداء‬ ‫ي حال اأ�شكل عليهن اأمر متعلق بها‬ ‫طاعة ربهن بيقن تام‪.‬‬ ‫واأفتى اآل ال�شيخ‪ ،‬خال اللقاء بعدد من الفتاوى‬ ‫رد ًا على اأ�شئلة الطالبات والأكادميات احا�شرات‪،‬‬ ‫حي ��ث اأ�ش ��ار اإى اأن الإن�شان اجاه ��ل باجاه القبلة‬ ‫ي امدينة غر معذور‪ ،‬حيث مكنه ال�شتدلل عليها‬ ‫ب�شهولة وي�شر لك ��رة ام�شاجد وو�ش ��وح الجاه‪،‬‬ ‫اأم ��ا ي ح ��ال كان ي مناط ��ق خ ��ارج امُ ��دن‪ ،‬فعلي ��ه‬

‫الخميس ‪ 11‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 27‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )298‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫الثبيتي يصدح بصوته في المسجد‬ ‫النبوي بعد غياب أربع سنوات‬

‫علي احذيفي‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫اأق ��ام اإم ��ام وخطي ��ب ام�شج ��د‬ ‫النب ��وي ال�شري ��ف ي امدين ��ة امنورة‬ ‫ال�شي ��خ عبدالب ��اري الثبيت ��ي‪ ،‬اأول‬ ‫�شاة جهري ��ة ي ام�شجد النبوي بعد‬ ‫انقطاع دام لأكر من اأربع �شنوات كان‬ ‫ي�شلي خالها ال�شلوات ال�شرية فقط‪،‬‬ ‫ومثل ��ت معظمه ��ا ي �ش ��اة الع�شر‪.‬‬ ‫وكان الثبيت ��ي ق ��د اأ رم ام�شل ��ن ي‬ ‫ام�شجد النبوي خال �شاة فجر اأم�س‬ ‫الأربع ��اء‪ ،‬ولقي ��ت عودته بع ��د �شفائه‬ ‫م ��ن الوعكة ال�شحي ��ة التي تعر�س لها‬ ‫ي احنجرة ال�شوتية‪ ،‬ترحيب ًا كبر ًا‬ ‫وقبو ًل وا�شع ًا من ام�شلن ومن حبي‬ ‫ال�شي ��خ الذي ��ن ب ��ادروا لتهنئت ��ه بهذه‬ ‫العودة‪ ،‬موؤكدين اأنه ��م ا�شتاقوا كثر ًا‬ ‫ل�شماع �شوته ي قراءة القراآن واإمامة‬ ‫ام�شلن‪ .‬واأتت ع ��ودة الثبيتي لإمامة‬ ‫ام�شل ��ن ي ام�شج ��د النب ��وي تزامن ًا‬ ‫مع ع ��ودة ال�شيخ عل ��ي احذيفي الذي‬

‫عبدالباري الثبيتي‬

‫�شدر توجيه خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اأثن ��اء‬ ‫زيارته امدينة باإعادته لإمامة ام�شلن‬ ‫ي اح ��رم‪ ،‬حيث ع ��اد لإمامة ام�شلن‬ ‫اعتب ��ار ًا م ��ن �شاة فجر ي ��وم الثاثاء‬ ‫اما�ش ��ي‪ .‬واأك ��د الإمام ��ان ي حدي ��ث‬ ‫ل�«ال�ش ��رق» اأم�س‪ ،‬اأنهما يب ��ذلن كل ما‬ ‫ي و�شعهم ��ا للظه ��ور بامكان ��ة الت ��ي‬ ‫تلي ��ق من احرم النب ��وي‪ ،‬متقدمن‬ ‫بال�شكر اجزيل خ ��ادم احرمن على‬ ‫توجيهات ��ه الكرم ��ة‪ ،‬و�شعي ��ه خدمة‬ ‫الإ�ش ��ام وام�شلم ��ن بام�شروع ��ات‬ ‫التنموي ��ة العماقة الت ��ي تكفل توفر‬ ‫جمي ��ع �شب ��ل الراح ��ة ل ��زوار م�شج ��د‬ ‫ر�ش ��ول الل ��ه علي ��ه ال�ش ��اة وال�شام‪.‬‬ ‫وبع ��ودة ال�شيخ ��ن ف� �اإن طاق ��م اأئم ��ة‬ ‫ام�شجد النب ��وي ال�شريف يعود ما كان‬ ‫علي ��ه �شابق ًا من ا�شتق ��رار‪ ،‬حيث ي�شم‬ ‫ام�شائخ علي احذيفي و�شاح البدير‬ ‫وح�ش ��ن اآل ال�شي ��خ وعبدامح�ش ��ن‬ ‫القا�شم وعبدالباري الثبيتي‪.‬‬

‫الخليوي‪ :‬الجمارك‬ ‫استعدت استقبال‬ ‫ضيوف بيت اه الحرام‬

‫اأن يتح ��رى القبل ��ة وو�شائل حديدها‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى‬ ‫اأن و�شائ ��ل التقني ��ة كالهواتف اجوال ��ة باتت حدد‬ ‫اجاهاتها ب�شهوله ودقة‪.‬‬ ‫وح ��ول م�شح الوجه بع ��د النتهاء من ال�شاة؟‬ ‫قال‪ :‬اإنه ل اأ�شل له‪ ،‬واإما الأ�شل اأن ي�شتغفر امُ�شلي‬ ‫ثاث� � ًا‪ ،‬ويق ��ول‪ :‬الله ��م اأن ��ت ال�ش ��ام ومن ��ك ال�شام‬ ‫تبارك ��ت يا ذا اجال والإك ��رام‪ .‬واأكد ي اإجابة عن‬ ‫�شوؤال ح ��ول ارتكاب اإحدى الكبائر‪ ،‬و�شر الله على‬

‫فاعله ��ا‪ ،‬وهل يلزمه كف ��ارة اأم ل؟ اأن مَن تاب اإى الله‬ ‫تاب عليه مهما ك الذنب لقوله تعاى ( ُق ْل يَا ِعبَادِيَ‬ ‫ا رَلذ َ‬ ‫ِين اأَ�شْ َر ُفوا َع َلى اأَن ُف ِ�ش ِه ْم َل َت ْق َن ُطوا ِمن رَحْ َم ِة ال رَل ِه‬ ‫ِاإ رَن ال رَل� � َه َي ْغ ِف ُر ال رُذ ُنوبَ جَ ِميعًا)‪ ،‬كما اأ�شار اإى اأن تارك‬ ‫بع�س ال�شلوات يعت عا�شيا وخطئا‪ ،‬م�شر ًا اإى‬ ‫اأن ال�شاة هي اأول ما يحا�شب عليها امرء‪ ،‬واأكد اأنه‬ ‫لي�س هناك لبا�س معن للمراأة ي �شاتها ولكن عليها‬ ‫اأن تغطي راأ�شها وجميع بدنها‪.‬‬

‫«اادعاء العام» يفاجئ الجيزاوي بشاهدي إثبات‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫فاجاأ الدع ��اء العام امتهم ام�شري‬ ‫اأحم ��د اجي ��زاوي‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬ي اجل�شة‬ ‫الثالث ��ة محاكمت ��ه ي امحكم ��ة العام ��ة‬ ‫ي ج ��دة‪ ،‬با�شتدع ��اء �شاه ��دي اإثب ��ات‬ ‫يعم ��ان ي اجم ��ارك با�ش ��را ق�شيت ��ه‬ ‫لا�شتم ��اع اإى �شهادتهم ��ا ي الق�شي ��ة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ال�شاهدان خال اجل�شة التي‬ ‫ا�شتمرت لع�شرين دقيق ��ة اأن اجيزاوي‬ ‫حاول ت�شلي ��ل رجال اجم ��ارك بو�شع‬ ‫علب الأدوي ��ة ي حفظة اأ�شفل حقيبته‬ ‫وو�ش ��ع فوقه ��ا حزم � ً�ا م ��ن امكرون ��ة‪،‬‬

‫واع ��رف حينه ��ا باأنها حب ��وب زانك�س‬ ‫ر‬ ‫تخ�ش ��ه‪ .‬ونف ��ى ال�شاه ��دان رواي ��ة‬ ‫اجي ��زاوي بخروج ��ه م ��ن اجم ��ارك‬ ‫ل�شراء �شريحة اجوال‪ ،‬واأ�شارا اإى اأنه‬ ‫اأح�شرها من م�شر‪.‬‬ ‫وحاول اجي ��زاوي توجيه اأ�شئلة‬ ‫لل�شاهدين بدت خارج �شياق امو�شوع‪،‬‬ ‫منه ��ا �شوؤال ��ه لهم ��ا ع ��ن األ ��وان الثي ��اب‬ ‫الت ��ي كان يلب�شها وزوجت ��ه واأمه حظة‬ ‫القب� ��س علي ��ه‪ ،‬وت�شاءل ع ��ن �شبب عدم‬ ‫القب� ��س على زوجته ووالدته رغم اأنهما‬ ‫كانت ��ا ب�شحبته عند �شبط ��ه‪ ،‬فاأجابا اأن‬ ‫القان ��ون ال�شع ��ودي يدي ��ن م ��ن يعرف‬

‫م�شوؤوليت ��ه عن مو�ش ��وع ال�شبط ول‬ ‫يقب� ��س عل ��ى الن�ش ��اء اإل اإن ثبت وجود‬ ‫عاق ��ة له ��ن بالتهريب‪ .‬وق ��دم ام�شت�شار‬ ‫القان ��وي ي ال�شف ��ارة ام�شري ��ة يا�شر‬ ‫الع ��واي‪ ،‬ورق ��ة بي�شاء م ��ن اخارجية‬ ‫ام�شرية زعم فيها اأنها اإقرار بعدم وجود‬ ‫�شوابق على اجيزاوي ي م�شر‪ ،‬اإل اأن‬ ‫القا�ش ��ي رف� ��س الورقة لكونه ��ا �شورة‬ ‫ولي�شت ن�شخة اأ�شلي ��ة‪ ،‬ولعدم و�شوح‬ ‫م ��ا ُكتب فيه ��ا‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى اأن امدعي م‬ ‫يجل ��ب �شحيفة �شواب ��ق اجيزاوي ي‬ ‫م�شر حتى يرد عليها‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬زع ��م امته ��م ام�شري‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫تعليم هنا وهناك‬ ‫محمد الهزاع‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأك ��د مدي ��ر ع ��ام اجم ��ارك �شال ��ح اخلي ��وي اأن‬ ‫امناف ��ذ ال ية والبحري ��ة واجوي ��ة ي امملكة اأكملت‬ ‫ا�شتعداداته ��ا ل�شتقب ��ال �شي ��وف بي ��ت الل ��ه اح ��رام‪،‬‬ ‫وت�شهيل دخولهم وخروجهم لتاأدية منا�شكهم بكل ي�شر‬ ‫و�شهول ��ة‪ .‬وق ��ال اأم�س خ ��ال تروؤ�شه اجتم ��اع مديري‬

‫الث ��اي ي الق�شي ��ة اإ�ش ��ام بك ��ر‪ ،‬ب� �اأن‬ ‫حبوب زانك� ��س التي �شب ��ق اأن ُ�شبطت‬ ‫مع ��ه هي لا�شتعم ��ال ال�شخ�ش ��ي‪ ،‬واأنه‬ ‫مل ��ك ورقة طبي ��ة توؤكد ذل ��ك‪ .‬وم ر‬ ‫يبت‬ ‫القا�ش ��ي ي ب ��راءة امته ��م ال�شع ��ودي‬ ‫ال ��ذي ورد ذك ��ره ي الق�شي ��ة‪ .‬وح ��دد‬ ‫الق�ش ��اة ي ��وم ‪ 24‬ذي القع ��دة موع � ً�دا‬ ‫للجل�ش ��ة الرابعة الت ��ي يُنتظر اأن يجلب‬ ‫فيه ��ا الدع ��اء الع ��ام ً‬ ‫مزيدا م ��ن البينات‬ ‫الت ��ي تدين اجي ��زاوي‪ .‬ح�شر اجل�شة‬ ‫الق�شاة ب�شام اجنيدي و�شالح الزايدي‬ ‫وفي�شل ال�شيخ الذي ح رل ً‬ ‫بديا عن نا�شر‬ ‫ال�شلمي الذي اعتذر عن اإكمال الق�شية‪.‬‬

‫مامح‬

‫حب الوطن‬ ‫عايض بن مساعد‬

‫كثرون من ي ّدعون حب الوطن‪ ،‬وقليلون من يدركون امعنى‬ ‫احقيقي لذلك احب‪:‬‬

‫«ح� ��ب ال ��وط ��ن م ��ا ه ��و ب ����س ك� ��ام و�� �ش� �ع ��ارات»‬ ‫وق� � � ��� � � �ش � � ��ائ � � ��د واح� � � � �ت� � � � �ف�� � � ��ال واأغ� � � � � � � � ��اي‬ ‫•••‬ ‫ح � ��ب ال� � ��وط� � ��ن‪ :‬ع� ��اق� ��ة الأر�� � � � � � ��س وال � � � ��ذات‬ ‫ع � �� � �ش� ��ق ان� � �ت� � �م � ��اء وت � �� � �ش � �ح � �ي� ��ات وت� � �ف ��� ��اي‬ ‫•••‬ ‫ط� �ع ��م اح� �ن ��ن ‪ ..‬و� � �ش� ��وت ع � ��زف اح� �ك ��اي ��ات‬ ‫وع � � � �ب� � � ��ر ك � � � ��ل اأح� � � ��ام � � � �ن� � � ��ا والأم � � � � � � � � ��اي‬ ‫•••‬ ‫� � �ش � �ح � �ك� ��ات ط� � �ف � ��ل وف � ��رح� � �ت � ��ه ب� ��ام � �� � �ش� ��رات‬ ‫ودم� � � � �ع � � � ��ات � � �ش � �ي� ��خ م� � � ��ن ع� � � ��ذاب� � � ��ه ي � �ع� ��اي‬ ‫•••‬ ‫ط � � ��ول ال�� � ُع�� � ُم� ��ر ل � ��ه ف � � � � ال � �ق � �ل� ��وب اح� �ت� �ف ��الت‬ ‫ت � ��رق� � �� � ��س ل� � �ه � ��ا الأرواح ب � � ��ن ام� � �ح � ��اي‬ ‫•••‬ ‫ي � ��ا اأْه� � � � ��ل ال� �ق� ��� �ش ��ائ ��د واخ� � �ط � ��ب وام� � �ق � ��الت‬ ‫ح� � � ��ب ال� � � ��وط� � � ��ن م� � � ��ا ح � � �ت� � ��وي� � ��ه ام � � �ع� � ��اي‬ ‫•••‬ ‫وم� � � � � � ��ن ب� � � � � � ��اع ح� � � �ب � � ��ه ل� � � �ل � � ��وط � � ��ن ل� �ل� �غ���ر‬ ‫ك� � � � � � ��ذاب وم� � � �ن � � ��اف � � ��ق ول� � � �� � � ��س واأن � � � � � � � ��اي!‬ ‫•••‬ ‫وال � �ع� ��ا� � �ش� ��ق ال�� �ل� ��ي ع� ��ا�� ��س ي ح � �ب� ��ه وم � ��ات‬ ‫م � � ��ا ب � � ��ن ذرات ال� � � � � ��رى ‪ ..‬وال� � � �ث � � ��واي‬ ‫•••‬ ‫اأ�� � ْ� ��ش � � � �دَق ول � � ��و ع� � � � ر ع � ��ن اح � � ��ب ب� �� �ْ�ش� �ك ��ات‬ ‫ي � �ن � �ب � ��� ��س خ� � �ف � ��وق � ��ه ب � ��ال� � �غ � ��ا وال� � �ت� � �ه � ��اي‬ ‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬

‫امناف ��ذ اجمركي ��ة الت ��ي يفد ع ��ن طريقها حج ��اج بيت‬ ‫الله اح ��رام اإن اجمارك �شخ ��رت اإمكانياتها الب�شرية‬ ‫وامادي ��ة كافة ح ��ج هذا الع ��ام‪ ،‬حيث ا�شتع ��دت مبكر ًا‬ ‫وا�شعة ن�شب عينيها اله ��دف الأ�شمى الذي �شرف الله‬ ‫ب ��ه هذه الباد خدمة حجاج بي ��ت الله احرام‪� ،‬شاعية‬ ‫لتحقي ��ق الهدفن الأ�شا�شي ��ن وهما ح�ش ��ن ال�شتقبال‬ ‫م ��ن جه ��ة والت�ش ��دي لأي حاول ��ة لإدخ ��ال امحرمات‬

‫واممنوعات اإى امملكة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر ع ��ام اجم ��ارك اأن ��ه م انت ��داب‬ ‫موظف ��ن م ��ن م�شلح ��ة اجم ��ارك وم ��ن وزارة امالية‬ ‫واجهات امرتبط ��ة بها وغرها من اجهات احكومية‬ ‫ي امناف ��ذ اجمركية التي خ�ش�شت ل�شتقبال �شيوف‬ ‫الرحم ��ن ي اجم ��ارك التي يكر دخوله ��م من خالها‪،‬‬ ‫وذل ��ك ل�شم ��ان ت�شهي ��ل دخ ��ول احج ��اج القادمن من‬

‫اخ ��ارج بكل ي�شر و�شهولة‪ ،‬اإ�شافة اإى تخ�شي�س عدد‬ ‫م ��ن اللج ��ان لتلم� ��س اأي ماحظات ومعاجته ��ا ب�شكل‬ ‫كامل م ��ن قبل مديري امنافذ اجمركي ��ة امعنية‪ .‬ونوه‬ ‫اخلي ��وي اإى اجهود املمو�ش ��ة والتعاون والتن�شيق‬ ‫امتوا�شل بن اجم ��ارك وختلف الأجهزة امعنية ما‬ ‫كان ل ��ه اأطيب الأثر ي اإح ��كام الرقابة على كافة امنافذ‬ ‫احدودية‪.‬‬


‫ﻃﻼﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻳﺘﺴﺎﺑﻘﻮﻥ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﻋﻦ ﺣﺒﻬﻢ ﻟﻠﻮﻃﻦ ﻭﻗﻴﺎﺩﺗﻪ‬ 



          82   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬298) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬11 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

..‫ﺍﻟﻤﺤﺪﺩ‬ ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺤﺚ ﻋﻠﻰ ﺇﻧﺠﺎﺯ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻓﻲ ﻭﻗﺘﻬﺎ ﱠ‬ ‫ﻭﻳﺸﻴﺪ ﺑﺪﻭﺭ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﻓﻲ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺍﻟﻔﺮﺹ ﺍﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎﺏ‬









        54   46                           

                                       

               

6

‫ﺍﺳﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻭﺍﻟﺴﻠﻤﺎﻥ ﻭﻣﺴﺆﻭﻟﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻝ ﻭﺍﻟﻤﺠﺪﻭﻋﻲ ﻭﺍﻟﺴﻔﻴﺮﻳﻦ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻭﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ‬

                                     "   "    4891                                                                                  



                                               

���                                                                                                                                 

‫ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ‬

‫ﺃﺛﺮﻳﺎﺀ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

                 1265     230                                                                                                malshmmeri@alsharq.net.sa

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺃﻣﺴﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻋﻦ ﻓﻬﻢ‬ «‫ﺍﻟﺬﺍﺕ ﻓﻲ »ﻋﻤﺮﺍﻥ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬            " "    

‫»ﺳﻴﻬﺎﺕ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ« ﺗﺪﻋﻮ‬ ‫ﺍﻟﻜﻔﺎﺀﺍﺕ ﻟﻌﻀﻮﻳﺘﻬﺎ‬                                    



‫»ﺃﺑﺤﺎﺙ‬ «‫ﺍﻟﻨﺨﻴﻞ‬ ‫ﻳﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻌﺮﺽ ﺯﺭﺍﻋﻲ‬ 





                       


‫الخميس ‪ 11‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 27‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )298‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫المارك‪ :‬القضايا الجنائية للسعوديين في البحرين ُتعد‬ ‫على اأصابع‪ ..‬ومكتب تنسيق خاص لمتابعة الرعايا‬ ‫امنامة ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫اأو�ش ــح �شف ــر خ ــادم احرم ــن‬ ‫ال�شريف ــن ي ملك ــة البحري ــن‬ ‫عبدامح�ش ــن ام ــارك‪ ،‬اأن ق�شاي ــا‬ ‫ال�شعودي ــن ي ملك ــة البحرين تعد‬ ‫عل ــى اأ�شاب ــع الي ــد الواح ــدة‪ ،‬وب ــاب‬ ‫ال�شفارة مفتوح على الرغم من اأن عدد‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫ال�شيخ خليفة بن �شلمان وامارك اأثناء احفل اأم�س‬ ‫الزوار كثي ــف‪ ،‬واأن اأغلبهم يحرمون و�شفراء الدول ي ملكة البحرين من اجه ــات البحريني ــة ذات العاق ــة؛‬ ‫متابعة الق�شاي ــا ال�شعودية ي ملكة‬ ‫عادات وتقاليد البلد‪.‬‬ ‫مدنين وع�شكرين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأك ــد اأن الرعاي ــا ال�شعودي ــن البحري ــن‪ ،‬موؤك ــدا اأن العاقة الوثيقة‬ ‫جاء ذلك خال احفل الذي اأقامته‬ ‫�شف ــارة خ ــادم احرم ــن ال�شريف ــن يتلقون رعاية تامة بتوجيهات القيادة ب ــن البلدي ــن‪ ،‬جعل ــت البحري ــن ه ــي‬ ‫ي امنام ــة منا���شب ــة الي ــوم الوطني الر�شيدة بن البلدين‪ ،‬ومتابعة وزارة الدولة ااأكر زيارة بن دول اخليج‪.‬‬ ‫واأف ــاد اأن ال�شفارة عمَدت حاميا‬ ‫ال ـ ـ‪ 82‬للمملك ــة العربي ــة ال�شعودي ــة اخارجية ال�شعودية‪ ،‬وذلك ي تقدم‬ ‫اأم� ــض‪ ،‬بح�شور رئي�ض جل�ض الوزار الع ــون وام�شاع ــدة والتع ــاون لك ــل يتاب ــع جمي ــع الق�شاي ــا امخت�ش ــة‪،‬‬ ‫ومتابعت ــي ال�شخ�شي ــة‪ ،‬ونحر� ــض‬ ‫البحرين ــي �شاح ــب ال�شم ــو املك ــي امقيمن والطلبة والزوار‪.‬‬ ‫واأ�ش ــار اإى اإن�شاء مكتب تن�شيق عل ــى الق�شاي ــا ي بدايته ــا‪ ،‬واللجوء‬ ‫ال�شي ــخ خليفة ب ــن �شلم ــان اآل خليفة‪،‬‬ ‫وع ــدد من ااأمراء وال ــوزراء والنواب خا�ض ب ــن ال�شف ــارة ال�شعودية وبن لل�شلط ــات امخت�ش ــة‪ ،‬وق ــد ي�ش ــل بها‬

‫احال اإى ال�شلح‪ ،‬وتعد ق�شايا عادية‪،‬‬ ‫موؤك ــدا اأن اأك ــر الق�شايا ه ــي التعدي‬ ‫عل ــى اأنظمة ام ــرور‪ ،‬موؤما زي ــارة اأي‬ ‫�شع ــودي لل�شف ــارة ي ح ــال حدثت له‬ ‫ق�شي ــة؛ كي تق ــوم ال�شف ــارة مهامها‪،‬‬ ‫وم ــد ي ــد الع ــون للمواط ــن؛ لت�شهي ــل‬ ‫ااأم ــور‪� ،‬شاكرا ال�شلط ــات البحرينية‬ ‫على تعاملها الرائع‪.‬‬ ‫واأف ــاد اأن بع� ــض ال�شعودي ــن‬ ‫يلجاأون اإى حامن ب�شفة �شخ�شية‪،‬‬ ‫و�ش ــدد على ت�شجيل بيانات امواطنن‬ ‫امقيم ــن‪ ،‬وخا�ش ــة ذوي ااإقام ــة‬ ‫الطويلة‪.‬‬ ‫وذكر اأن هناك اتفاقية بن الدول‬ ‫امجاورة بداأ تن�شيقها بخ�شو�ض نقل‬ ‫ال�شجن ــاء‪ ،‬وعندم ــا يت ــم ا�شتيفاوؤه ــا‬ ‫�شيتم نقل بع�ض ال�شجناء ي الق�شايا‬ ‫اجنائية‪.‬‬

‫مدارس شرق الدمام تحتفل بيوم‬ ‫الوطن بقصائد‪ ..‬ومعرض فني‬

‫طاب يوؤدون اإحدى فقرات حفل اليوم الوطني‬

‫الدمام ‪� -‬شالح ااأحمد‬ ‫�شهد برنام ــج ااحتفال بالي ــوم الوطن الـ ‪82‬‬

‫اأم�ض‪ ،‬الذي نظم ــه مكتب الربية والتعليم مدار�ض‬ ‫�ش ــرق الدم ــام‪ ،‬حزم ــة م ــن الفق ــرات الت ــي نفذتها‬ ‫مدار� ــض ن ــور ااإ�ش ــام‪ ،‬وكان م ــن اأبرزه ــا عر�ض‬ ‫فيل ــم وثائقي ع ــن توحيد امملكة على ي ــد اموؤ�ش�ض‬ ‫املك عبدالعزيز ‪ -‬طيب الله ثراه‪ ،‬وافتتاح معر�ض‬ ‫م�شاح ــب ت�شمن لوحات فنية ور�شومات تعر ي‬ ‫م�شمونها عن حب الوطن‪ ،‬اإ�شافة اإى م�شاركة عدد‬ ‫م ــن الطاب ي تق ــدم ق�شائ ــد واأنا�شي ــد تخللتها‬ ‫فقر ٌة للم�شابقات‪.‬‬

‫جواهر بنت نايف تدشن الفرع النسائي للمتقاعدات‬

‫الصقير‪ :‬جمعية المتقاعدين بالشرقية تحصل‬ ‫على قطعة أرض مساحتها ‪ 12‬ألف متر‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫ك�شفت رئي�شة اللجنة الن�شائية باجمعية‬ ‫الوطنية للمتقاعدات ي امنطقة ال�شرقية منرة‬ ‫ال�شقر‪ ،‬عن ح�شول اجمعية على قطعة اأر�ض من‬ ‫اأمانة الدمام تقدر م�شاحتها بـ ‪ 12‬األف مر مربع‪،‬‬ ‫ويتم العمل عليها من خال اإن�شاء عدد من امراكز‬ ‫وال ـنــوادي الثقافية وااجتماعية وال�شحية لكا‬ ‫اجن�شن‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال رعاية حرم اأمر امنطقة ااأمرة‬ ‫جواهر بنت نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬لتد�شن اللجنة‬ ‫الن�شائية لفرع اجمعية بالدمام م�شاء اأم�ض ااأول‪،‬‬ ‫وذلــك ي غرفة ال�شرقية ‪ .‬ونوهت بــالــدور الذي‬ ‫حققته اجمعية خدمة امتقاعدين منذ تاأ�شي�شها‬ ‫حتى الوقت الــراهــن‪ ،‬وذلــك بااهتمام بااأو�شاع‬

‫احقوقية وال�شحية وااجـتـمــاعـيــة والرفيهية‬ ‫للمتقاعدين‪ .‬واأ� ـشــارت اإى اأن اجمعية حت�شن‬ ‫‪ 400‬متقاعدة مــن ختلف القطاعات احكومية‬ ‫واخا�شة لا�شتفادة من خراتهن‪ ،‬م�شيفة باأنه م‬ ‫اإن�شاء مركز جمع امعلومات عن موؤهات وخرات‬ ‫امـتـقــاعــديــن بـغــر�ــض اا�ـشـتـفــادة منها وااهـتـمــام‬ ‫بالبحوث والدرا�شات امتعلقة بامتقاعدين‪ .‬وبيّنت‬ ‫اأن اجمعية ت�شعى اإى اإيجاد �شلة بن الراغبن‬ ‫والراغبات بالعمل واجهات الراغبة لا�شتفادة من‬ ‫كفاءات وخرات امتقاعدين‪ ،‬كما تعتزم العمل على‬ ‫اإيجاد مراكز للتدريب والتاأهيل وتقدم اخدمات‬ ‫اا�شت�شارية ي ختلف امجاات‪.‬‬ ‫ووج ـهــت ال ــدع ــوة لـلـمـتـقــاعــدات لان�شمام‬ ‫للجمعية واا� ـش ـت ـفــادة مــن اخــدمــات الـتــي تقدم‬ ‫حاملي بطاقة الع�شوية‪.‬‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫(ت�شوير‪ :‬في�شل اجا�شم)‬

‫وق ــال مدير عام الربي ــة والتعليم ي امنطقة‬ ‫ال�شرقية الدكتور عبدالرحمن بن اإبراهيم امدير�ض‪:‬‬ ‫اإنن ــا نع ــول كثر ًا على ق ــادة امدار� ــض للتحول اإى‬ ‫جتمع امعرفة‪ ،‬والو�شول اإى العامية‪ ،‬خ�شو�ش ًا‬ ‫اأن ع�شرن ــا ا يقبل اإ ّا اج ــودة والتميز والتفوق‪،‬‬ ‫وذلك لرجمة روؤية خ ــادم احرمن ال�شريفن‪ ،‬ي‬ ‫التح ــول اإى جتمع امعرفة بحل ــول عام ‪1444‬هـ‪.‬‬ ‫كما دعا ي معر�ض كلمته خال ااحتفال الذي اأقيم‬ ‫ي مق ــر مدر�شة نور ااإ�ش ــام ااأهلية بالدمام‪ ،‬اإى‬ ‫اأهمي ــة التفكر‪ ،‬وا�شتثمار فعالي ــات اليوم الوطني‪،‬‬ ‫ما ي هذا اليوم من درو�ض وطنية ت�شاهم ي بناء‬ ‫�شخ�شية امواطن ال�شالح‪.‬‬

‫رائديات‬

‫فاطمة العبداه‬

‫تراني أعشقك ‪!..‬‬ ‫كلنا نكر و ن�شيب‪ ،‬ولكن‪ ،‬وحده‬ ‫م��ن ي�ك��ر و ي� ��زداد «� �ش �ب��اب��ا» ورق�ي��ا‬ ‫وتطورا‪ ،‬ح��رارة اأنفا�شه ي ال�شيف‬ ‫حرقني‬ ‫و ب��رودت�ه��ا ي ال�شتاء تقتلني‪،‬‬ ‫اإل اأي اأح��ن اإليه‪ ،‬اأ�شتاق لأح�شانه‪،‬‬ ‫اأغ �� �ش��ب م �ن��ه اأح �ي ��ان � ًا ف �اأرم �ق��ه بعن‬ ‫ال�شخط‪ ،‬اإن ق��ارن�ت��ه م��ن ه��م اأ�شغر‬ ‫منه‪ ،‬اأفكر ي البتعاد عنه‪ ،‬ولكن كيف‬ ‫ي هذا؟‬ ‫اإي اأع�شقه‪ ،‬اأتنف�س اأنفا�شه‪،‬اأح�س‬ ‫ب ��الأم ��ان ه �ن��ا‪ ..‬ي اأح �� �ش��ان��ه اأ��ش�ع��ر‬ ‫ب��اح�ن��ان‪ ..‬بال�شعادة ‪ ..‬وال��ر��ش��ى‪..‬‬ ‫اأرى قوته ي �شعفي واأ�شهد عظمته‬ ‫وهيبة ح�شوره اأم��ام ال�ع��ام اأج�م��ع‪..‬‬ ‫اإن �شاألت عن اخر راأيته �شباقا ي‬ ‫ذل��ك‪..‬ي �ج��ر ال�شعيف‪ ..‬و ي��دف��ع عن‬ ‫امظلوم‪ ..‬وبحلمه يعفو عن الظام ‪..‬‬ ‫يح�شدي النا�س عليك‪ ..‬فاأ�شعد‬ ‫ب��ذل��ك‪ ..‬ف �اأدرك اأن ي��وم الأح��د ‪3/28‬‬ ‫‪1987/‬حينما اأب� ��� �ش ��رت ع �ي �ن��اي‬ ‫النور كان ذاك يوم �شعدي‪ ،‬ولو كان‬ ‫بيدي اأن اأختار غره !!لعدت وكتبت‬ ‫باأقداري اأن اأعي�س فيه وبقربه‪ ..‬وطني‬ ‫اإي اأع�شقك‬ ‫هم�شة‪:‬‬ ‫ودام عزك يا وطن ‪..‬‬ ‫‪falabdallah@alsharq.net.sa‬‬


‫الحوادث المنزلية‬ ‫تمثل ‪ %60‬من‬ ‫الباغات التي‬ ‫يباشرها الدفاع‬ ‫المدني في المملكة‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫اأك ��د مدي ��ر ع ��ام الدفاع ام ��دي الفري ��ق �سعد‬ ‫التويج ��ري اأن اح ��وادث امنزلي ��ة مث ��ل اأكر من‬ ‫‪ %60‬م ��ن اإجماي الباغ ��ات الت ��ي تبا�سرها فرق‬ ‫الدف ��اع ام ��دي ي جمي ��ع مناط ��ق امملك ��ة‪ ،‬واأن‬ ‫ج ��زء ًا كبر ًا منها يرجع لنق� ��س الوعي باإجراءات‬ ‫ال�سام ��ة‪ ،‬اأو عدم توفر و�سائل ال�سامة من اأجهزة‬ ‫إان ��ذار عن احريق اأو طفايات احريق اليدوية ي‬ ‫كثر من امنازل‪ .‬وقال التويجري منا�سبة تد�سن‬ ‫حملة برنامج �سنابل لل�سامة امنزلية التي نفذتها‬

‫«�سنابل» التابعة للجنة التنمية ببلدة «حلة حي�س»‬ ‫محافظ ��ة القطي ��ف‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع اإدارة الدف ��اع‬ ‫ام ��دي ي امحافظة‪ ،‬اأن ه ��ذه امبادرات التطوعية‬ ‫التي تنم عن وعي كبر باأهمية ن�سر ثقافة ال�سامة‬ ‫لتجنب امخاط ��ر التي تهدد �سام ��ة الأ�سرة‪ ،‬داخل‬ ‫امن ��زل‪ ،‬ومثل موذجا يحتذى ب ��ه ي دعم جهود‬ ‫الدف ��اع ام ��دي لأداء مهام ��ه الإن�ساني ��ة والوطنية‬ ‫ي احف ��اظ على مكت�سبات الوطن و�سامة اأبنائه‬ ‫وامقيمن به‪ .‬وق ��ال الفريق التويجري اإننا ن�سعر‬ ‫بال�سع ��ادة مثل ه ��ذه امب ��ادرات التطوعي ��ة التي‬ ‫ي�سارك فيها �سباب امملكة‪ ،‬التي يقدمون من خالها‬

‫موذجا م�سرفا يعر بحق عن عمق النتماء للوطن‬ ‫والعمل اجاد للحفاظ على مكت�سباته‪ ،‬ونتمنى اأن‬ ‫تتعدد مثل ه ��ذه امبادرات التطوعي ��ة اخاقة ي‬ ‫جميع مدن وحافظات امملكة‪ ،‬واإننا على ا�ستعداد‬ ‫تام لدعم ه ��ذه امبادرات واحمات التوعوية بكل‬ ‫ما يلزم من ام�ساعدات الفنية واخرات والأن�سطة‬ ‫التدريبي ��ة والتوعوية‪ .‬واأبان التويجري اإى اأنهم‬ ‫ياأمل ��ون ويعملون الآن من خال اإدارة متخ�س�سة‬ ‫لديه ��م اإى بن ��اء عاق ��ة و�سراك ��ة ا�سراتيجية مع‬ ‫ختل ��ف اأطي ��اف امجتم ��ع م ��ن خ ��ال موؤ�س�سات‬ ‫امجتمع امدي وعمد الأحياء واجمعيات‪.‬‬

‫شرطة عسير‬ ‫تنفي ااعتداء‬ ‫على أسواق‬ ‫تجارية في‬ ‫خميس مشيط‬

‫اأبها ‪ -‬اح�سن اآل �سيد‬ ‫نف ��ى الناط ��ق الإعام ��ي امكل ��ف ي‬ ‫�سرط ��ة منطق ��ة ع�س ��ر العقي ��د عبدالله بن‬ ‫ظف ��ران م ��ا تردد خ ��ال اليوم ��ن اما�سين‬ ‫عر بع�س ال�سح ��ف الإلكرونية وو�سائل‬ ‫التوا�س ��ل الجتماعي من تعر� ��س اأ�سواق‬ ‫جاري ��ة وبوفي ��ة للوجب ��ات ال�سريع ��ة ي‬ ‫م�سى مدين ��ة خمي�س م�سي ��ﻂ على طريق‬ ‫الريا�س لأي اعت ��داء‪ ،‬مو�سحا اأن ما حدث‬ ‫ليلة اجمعة ال�سابقة لليوم الوطني ل يعدو‬

‫الخميس ‪ 11‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 27‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )298‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫الفاجعة تنقل اأب إلى العناية المركزة‬

‫خادمة تفصل رأس طفلة عن جسدها على فراش والديها‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫اأقدمت خادمة اآ�سيوية ي حافظة ينبع اأم�س‪ ،‬على‬ ‫قت ��ل طفلة تبل ��غ من العمر اأربع �سن ��وات‪ ،‬بعد اأن ف�سلت‬ ‫راأ�سها عن ج�سدها بوا�سطة «�ساطور»‪.‬‬ ‫وب ��داأت الق�سة حينما ع ��ادت الأم التي تعمل معلمة‬ ‫م ��ن مدر�سته ��ا اإى منزله ��ا ال ��ذي ترك ��ت في ��ه ابنتها مع‬ ‫اخادم ��ة‪ ،‬لتجد ب ��اب امنزل مغلقا من الداخ ��ل‪ ،‬وبعد اأن‬ ‫طلب ��ت من اخادمة فتح الباب رف�س ��ت ذلك‪ ،‬مهددة بقتل‬ ‫الطفلة ال�سغرة‪ ،‬ف�سارعت الأم على الفور باإباغ زوجها‬ ‫ال ��ذي كان ي عمله‪ ،‬حي ��ث �سارع بدوره باإب ��اغ الدفاع‬ ‫ام ��دي لك�س ��ر الباب واإنق ��اذ ابنته من اخادم ��ة‪ ،‬قبل اأن‬ ‫ي�ستقل �سيارته م�سرع ��ا اإى امنزل‪ ،‬غر اأن فرط �سرعته‬ ‫عر�سه حادث مروري ت�سبب ي وفاة �سخ�س واإ�سابة‬ ‫اآخر‪ ،‬بينما نقل الأب اإى العناية امركزة نتيجة اإ�سابات‬ ‫بالغ ��ة تعر�س لها ي احادث‪ ،‬وهو يردد «اأنقذوا ابنتي‪،‬‬ ‫اأنقذوا ابنتي»‪.‬‬ ‫وم ��ن الناحية الأخ ��رى‪ ،‬و�سل ��ت فرقة م ��ن الدفاع‬

‫بقايا دماء الطفلة امغدور بها على فرا�ش والديها ي ينبع‬

‫ام ��دي اإى امن ��زل‪ ،‬وعمل رج ��ال الأمن على ف ��ك الباب‪،‬‬ ‫لتندف ��ع الأم داخله بحثا ع ��ن ابنتها متوجه ��ة اإى غرفة‬ ‫الن ��وم الرئي�س ��ة الت ��ي كان ��ت اخادم ��ة حتج ��ز الطفلة‬ ‫داخله ��ا‪ ،‬غ ��ر اأن اخادم ��ة م منحه ��م فر�س ��ة فتح باب‬

‫احتراق مولد كهربائي يقطع‬ ‫الكهرباء عن شرائع مكة المكرمة‬ ‫اأدى حري ��ق �س ��ب ي اأح ��د‬ ‫امول ��دات الكهربائي ��ة ي ح ��ي‬ ‫ال�سرائع �سرقي مك ��ة امكرمة اأم�س‪،‬‬ ‫اإى قط ��ع التيار الكهربائي عن نحو‬ ‫ع�سري ��ن األ ��ف من ��زل‪ ،‬دون وق ��وع‬ ‫اأي خ�سائ ��ر ب�سري ��ة‪ .‬واأكد امتحدث‬ ‫الر�سم ��ي ي مديري ��ة الدفاع امدي‬ ‫ي العا�سم ��ة امقد�س ��ة العقيد علي‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫مولد الكهرباء خال احراقه ي مكة اأم�ش‬ ‫امنت�س ��ري‪ ،‬اأن احادث ��ة وقع ��ت ي‬ ‫اأح ��د امول ��دات الكهربائي ��ة داخ ��ل‬ ‫اأح ��د امخطط ��ات ال�سكني ��ة ي حي خ�سائ ��ر ي الأرواح اأو اممتل ��كات حا�سرت ��ه واإخماده م ��ن قبل فرق‬ ‫ال�سرائ ��ع‪ ،‬موؤك ��د ًا ع ��دم وق ��وع اأي ناج ��ة ع ��ن احري ��ق ال ��ذي م ��ت الدفاع امدي ي حينه‪.‬‬

‫الته ��م حري ��ق ناج ��م ع ��ن‬ ‫ما� ��س كهربائي كاف ��ة حتويات‬ ‫جام ��ع الأم ��ر في�سل ب ��ن حمد‬ ‫ي حافظ ��ة العقيق اأم�س‪ .‬واأفاد‬ ‫نائ ��ب الناطق الإعامي ي مدي‬ ‫الباح ��ة الرائ ��د عبدالل ��ه الظبية‪،‬‬ ‫اأن ��ه ي م ��ام ال�ساع ��ة ‪ 8:52‬من‬ ‫�سباح اأم�س الأربعاء‪ ،‬تلقت غرفة‬ ‫عملي ��ات اإدارة الدف ��اع امدي ي‬ ‫العقيق باغا يفيد باندلع حريق‬ ‫ي اجامع‪ ،‬حي ��ث م على الفور‬ ‫حري ��ك ف ��رق الإطف ��اء والإنق ��اذ‬

‫محكمة جدة تغرم رجل أعمال ‪ 50‬ألف‬ ‫ريال لبيعه «آيسكريم» بدهن الخنزير‬

‫غرم ��ت امحكمة ا إلدارية ي جدة رجل أاعمال‬ ‫مبلغ خم�س ��ن أالف ريال‪ ،‬بعد اإدانت ��ه ببيع كميات‬ ‫من ا آلي�سكرﻢ خلوط بدهن اخنزير وخالفة‬ ‫البيانات التجارية وبيع أادوات جميل خالفة‪.‬‬ ‫وكان ��ت جنة من الغ�س التجاري و أامانة‬ ‫حافظة جدة ق ��د �سبﻂت كميات كبرة من الزيوت‬ ‫أ‬ ‫والع�ساب التجميلية امخالفة ي مركز جميلي‬ ‫ؤ‬ ‫ن�سائي ي جدة‪ ،‬يعود مو�س�سة تجارية مخت�سة‬ ‫ببيع ا آلي�سكرﻢ‪ ،‬حي ��ث مت مداهم ��ة امرك ��ز م ��ن‬ ‫قب ��ل لجنة مكونة من مكافح ��ة الغ�س التجاري ي‬ ‫وزارة التجارة‪ ،‬و أامانة حافظة جدة‪ ،‬ور�س ��دت‬ ‫في ��ه عدة خالفات جارية و�سحية‪ ،‬منها بي ��ع‬

‫البلدية تداهم مخزن ًا لبيع المواد‬ ‫الغذائية المنتهية الصاحية في عنيزة‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�سر ال�سقور‬ ‫داهم ��ت بلدي ��ة عني ��زة اأح ��د‬ ‫ام�ستودع ��ات غ ��ر النظامي ��ة التاب ��ع‬ ‫لإح ��دى ال�سركات ي مدينة الريا�س‪،‬‬ ‫يدي ��ره واف ��د عرب ��ي ي ��زاول تخزي ��ن‬ ‫مواد غذائية ما بن منتهية ال�ساحية‬ ‫واأخ ��رى خزنة بطريق ��ة غر �سحية‬ ‫وقريبة من النتهاء‪ ،‬مهيد ًا لتوزيعها‪،‬‬ ‫فيما مت م�س ��ادرة ام ��واد والتحفظ‬ ‫عل ��ى الواف ��د‪ .‬وب � ن�ن مدي ��ر العاقات‬ ‫العامة والإعام ي البلدية حمد فالح‬ ‫الب�سري‪ ،‬اأن امداهمة مت بعد متابعة‬ ‫ام�ست ��ودع لأي ��ام بعد ر�س ��د حركات‬ ‫العمالة امث ��رة لل�سكوك حوله‪ ،‬وبعد‬ ‫التاأكد من خالفت ��ه م اقتحامه اأم�س‬ ‫بح�سور حافظ عنيزة امكلف فهد بن‬ ‫حمد ال�سليم‪ ،‬ورئي�س البلدية امهند�س‬ ‫عبدالعزي ��ز الب�س ��ام‪ ،‬ومدي ��ر اإدارة‬ ‫الرقابة ال�ساملة الدكتور خالد امطلق‪،‬‬

‫وعدد من مراقبي البلدية‪.‬‬ ‫و ُع ��ر ي اموق ��ع عل ��ى اإح ��دى‬ ‫ال�ساحنات متوقفة ي فناء ام�ستودع‬ ‫تهم بنقل كمية من امواد الغذائية غر‬ ‫ال�ساحة اإى مدينة الريا�س‪ ،‬كما عر‬ ‫مراقب ��و البلدية بعد دخوله ��م دهاليز‬ ‫ام�ست ��ودع الع�سوائ ��ي والتجول فيه‬ ‫على اأكر من ‪ 200‬األف كيلو من امواد‬ ‫الغذائي ��ة‪ ،‬بع�سها منته ��ي ال�ساحية‬ ‫وج ��زء منه ��ا مو�س ��ك عل ��ى النته ��اء‬ ‫وخ ��زن بطريق ��ة غ ��ر �سحي ��ة ي‬ ‫اأجواء �ساخنة ومك�سوفة‪ ،‬تقدر قيمتها‬ ‫مليون و‪ 200‬األ ��ف ريال‪ ،‬كما ات�سح‬ ‫م ��ن خ ��ال عملي ��ات التفتي� ��س الت ��ي‬ ‫ا�ستم ��رت قرابة ث ��اث �ساعات وجود‬ ‫خالفات ع ��دة ارتكبه ��ا العاملون ي‬ ‫ام�ست ��ودع‪ ،‬فيم ��ا �س ��ادرت البلدي ��ة‬ ‫جميع ام�سبوط ��ات‪ ،‬وح نررت خالفة‬ ‫باأكر من ‪ 54‬األف ريال‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬ ‫الإغاق‪.‬‬

‫وم نقلها اإى امركز الطبي ي ينبع ال�سناعية‪.‬‬ ‫و�سه ��د موق ��ع اجرمة وج ��ود مدير �سرط ��ة ينبع‬ ‫اللواء عبدالله الثبيت ��ي والعقيد نياف احربي و�سباط‬ ‫واأفراد البحث اجناي والأدلة اجنائية‪.‬‬ ‫وذك ��ر الناط ��ق الأمن ��ي ي منطقة امدين ��ة امنورة‬ ‫العقيد فهد الغنام‪ ،‬اأن الأجهزة الأمنية تبلغت عند ال�ساعة‬ ‫الواح ��دة والن�سف ظهرا‪ ،‬من قب ��ل الدفاع امدي بورود‬ ‫ات�س ��ال من قب ��ل معلمة تفي ��د اأنها وجدت ب ��اب م�سكنها‬ ‫مقف ��ا من الداخ ��ل‪ ،‬واأنها طلب ��ت من اخادم ��ة فتحه اإل‬ ‫اأنه ��ا رف�ست‪ ،‬وم ��ن ثم انتق ��ل الدفاع ام ��دي اإى اموقع‬ ‫وق ��ام بفت ��ح الباب‪ ،‬وعن ��د الدخ ��ول اإى امن ��زل تبن اأن‬ ‫اخادم ��ة الآ�سيوية قامت بقتل طفل ��ة ذات اأربع �سنوات‬ ‫بف�س ��ل راأ�سه ��ا عن ج�سده ��ا باآلة حادة (�ساط ��ور)‪ ،‬وم‬ ‫انتقال �سرطة ينبع واجهات ذات الخت�سا�س اإى موقع‬ ‫اجرم ��ة‪ ،‬وم التحفظ عل ��ى اخادمة مهي ��دا لإحالتها‬ ‫واإحال ��ة اأوراق الق�سي ��ة اإى هيئ ��ة التحقي ��ق والدع ��اء‬ ‫الع ��ام‪ ،‬فيم ��ا م ��ا زال ��ت التحقيق ��ات جارية معرف ��ة كافة‬ ‫خلفيات وماب�سات وتفا�سيل احادثة‪.‬‬

‫تماس كهربائي يقضي على محتويات‬ ‫جامع في محافظة العقيق‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬

‫ا آلي�سكرﻢ امخل ��وط بدهن اخنزير‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫كميات كبرة من أالع�ساب والزيوت التجميلية‬ ‫امخالفة‪ .‬فيم ��ا ورد ي تقرير جنة الغ�س التجاري‬ ‫ي وزارة التجارة‪ ،‬و أامانة حافظة جدة‪ ،‬ووزارة‬ ‫ال�سحة‪� ،‬سبﻂ عدد من ال�سناديق داخل امركز ت�سم‬ ‫عبوات من الآي�سكرﻢ‪ ،‬ل يحمل بيان ��ات الوزن ول‬ ‫تواريﺦ الإنت ��اج والنتهاء ول بلد امن�ساأ‪ ،‬فيما أانكر‬ ‫امتهم علمه بذلك‪ ،‬وب�سوؤاله عن أالع�ساب وزيوت‬ ‫التجميل امخالفة للنظام‪ ،‬أاف ��اد اأن ن�ساطه ل يت�سمن‬ ‫هذا امجال‪ ،‬و أان ما م �سبطه ي اموؤ�س�سة وجد‬ ‫بناء على طلب اموظفة لديه من خال ا إلنرنت‪،‬‬ ‫وب�سوؤاله عما جاء ي امح�سر ب� �اأن أالع�ساب‬ ‫امخالفة وجدت بكميات كبرة جد ًا‪ ،‬أاجاب اأن‬ ‫امكتب الذي زاره أاع�ساء أالمانة والتجارة هو‬

‫(ال�شرق)‬

‫الغرف ��ة قبل اأن ت�سارع بذبح الطفلة على فرا�س والدتها‪،‬‬ ‫ي نف� ��س اللحظ ��ة الت ��ي م فيها ك�س ��ر الب ��اب واقتحام‬ ‫الغرف ��ة‪ ،‬لي�سدم اجمي ��ع م�سهد الطفل ��ة مذبوحة على‬ ‫ال�سري ��ر‪ ،‬الأمر الذي �سقطت الأم من هوله مغ�سيا عليها‪،‬‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�سهري‬

‫كون ��ه جمع ًا لبع�س ال�سب ��اب �سغار ال�سن‬ ‫ي جانبي الطريق‪ ،‬حيث قاموا بالرا�سق‬ ‫فيما بينهم باحجارة ال�سغرة التي وقعت‬ ‫على البوفية‪ ،‬موؤكدا اأنه م ينجم عن ذلك اأي‬ ‫اأ�سرار وم ير�س ��د اأي اعتداءات‪ .‬واأ�ساف‬ ‫بن ظف ��ران اأنه م يرد اأي ب ��اغ ر�سمي اإى‬ ‫غرف ��ة العملي ��ات يفيد بوق ��وع اأ�س ��رار اأو‬ ‫حوادث اعتداء‪ ،‬مطالبا اجميع وخ�سو�سا‬ ‫و�سائل الإعام بتوخ ��ي الدقة وام�سداقية‬ ‫ي نق ��ل الأخب ��ار واأخذه ��ا م ��ن م�سادرها‬ ‫ال�سحيحة بعيدا عن ترويج ال�سائعات‪.‬‬

‫مكتب ن�سائي‪ ،‬و أانه يديره عن بعد من خال مكتبه‬ ‫الرئي�سي‪ ،‬اموجود ي موقع اآخر‪ ،‬بعيد ًا عن امكتب‬ ‫الن�سائي‪ ،‬و أان ام�سوؤولة عنه هي اموظفة لديه‪،‬‬ ‫وبعر� ��س ما ذكر على مثل الدعاء‪ ،‬اكتفى ما‬ ‫جاء ي قرار التهام‪ ،‬وب�سوؤال امتهم اإن كان لديه‬ ‫ما ي�سيفه ذكر أان ا آلي�سكرﻢ الذي م �سبطه هو‬ ‫من اإنتاج �سركة اإ�سبانية عامية‪ ،‬و أانها م�ستملة على‬ ‫جميع البيانات التجارية‪ ،‬أاما بالن�سبة للم�سبوطات‬ ‫أالخرى فاإنه ل يعلم عنها �سيئا‪ ،‬و أان كميات‬ ‫ا آلي�سكرﻢ م فح�سها وم يوجد فيه ��ا ن�سبة دهون‬ ‫خنزير‪ ،‬لتق ��رر هيئة امحكمة اإدان ��ة امتهم مخالف ��ة‬ ‫البيانات التجارية وتغرمه خم�سن أالف ريال‪ ،‬فيما‬ ‫أابدى امتهم اعرا�سه على احكم‪ ،‬ال ��ذي تقرر رفعه‬ ‫اإى ال�ستنئاف‪.‬‬

‫�سبط ��ت اجه ��ات الأمني ��ة مواطن ��ا ي العقد‬ ‫الثال ��ث من العمر متهما بالعت ��داء والتلفظ باألفاظ‬ ‫نابي ��ة عل ��ى مر�س ��ة ي م�ست�سف ��ى اح ��رث العام‬ ‫ي منطق ��ة ج ��ازان اأم� ��س الأول‪ .‬واأو�س ��ح الناطق‬ ‫الإعامي ي �سحة جازان حمد ال�سميلي اأن اأحد‬

‫�شورة للجامع كما بدا من الداخل عقب اإخماد النران‬

‫والإ�سع ��اف اإى اموق ��ع‪ ،‬وم‬ ‫اإخم ��اد احريق ال ��ذي ات�سح اأنه‬ ‫نتج ع ��ن ما� ��س كهربائ ��ي‪ ،‬فيما‬

‫(ال�شرق)‬

‫جرى ت�سليم اموقع لفرع الأوقاف‬ ‫وام�ساج ��د ي العقي ��ق ح�س ��ب‬ ‫الخت�سا�س‪.‬‬

‫تجربتان فرضيتان لحريق في سجن‬ ‫بريدة وحادث مروري في البدائع‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�سان‬ ‫نف ��ذت اإدارة الط ��وارئ‬ ‫والأزم ��ات ي �سح ��ة الق�سي ��م‬ ‫خ ��ال الأ�سبوع اح ��اي جربتن‬ ‫فر�سيتن وهميتن‪ ،‬حيث م تنفيذ‬ ‫الفر�سي ��ة الأوى ب�سج ��ن بري ��دة‬ ‫م�سابن بحالة اختناق اإثر ن�سوب‬ ‫حري ��ق داخ ��ل اأحد عناب ��ر ال�سجن‬ ‫وم من خاله رفع درجة ال�ستعداد‬ ‫م ��ن قبل م�ست�سفى بري ��دة امركزي‬ ‫فور ورود الب ��اغ ل�سلكي ًا من قبل‬ ‫اإدارة الط ��وارئ ل�ستقبال احالت‬ ‫الوهمية ام�سابة امتوقع و�سولها‬ ‫للم�ست�سف ��ى‪ .‬والفر�سي ��ة الثاني ��ة‬

‫مرافق ��ي امر�سى ي ق�سم الط ��وارئ ي ام�ست�سفى‬ ‫ق ��ام بالتع ��دي والتلفظ باألف ��اظ �سيئة عل ��ى اإحدى‬ ‫اممر�س ��ات اأثناء اأداء عملها‪ ،‬م�سرا اإى اأنه م عمل‬ ‫ح�سر بالواقعة واإباغ ال�سرطة لتخاذ الازم‪.‬‬ ‫من جهته قال الناطق الإعامي ل�سرطة منطقة‬ ‫جازان الرائد عبدالرحمن الزهراي اأن مركز �سرطة‬ ‫اح ��رث تلق ��ى باغا م ��ن ام�ست�سفى عن �س ��اب اتهم‬

‫تبوك ‪� -‬سالح القرعوطي‬

‫رجال الأمن اأثناء �شبط امخالفن‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد زاهد‬ ‫ت�سببت م�ساجرة ن�سبت بن وافدين اإفريقين بوفاة اأحدهما طعنا‬ ‫ب�سكن داخل اأحد امطاعم ي امدينة امنورة اأم�س‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الناط ��ق الإعام ��ي ي �سرط ��ة منطق ��ة امدين ��ة امنورة‬ ‫العقي ��د فهد الغن ��ام‪ ،‬اأن غرفة العملي ��ات تلقت باغا م ��ن اأحد امواطنن‬ ‫يفيد بن�س ��وب م�ساجرة بن وافدين‪ ،‬وبعد النتق ��ال اإى موقع احادث‬ ‫تب ��ن اأن ام�ساجرة بن �سخ�سن من جن�سي ��ة اإفريقية كاهما ي العقد‬ ‫الث ��اي م ��ن العم ��ر‪ ،‬حي ��ث اأدت ام�ساجرة اإى تب ��ادل الطعن ��ات بينهما‬ ‫بال�سكاكن‪ ،‬وم نقلهما بوا�سطة اله ��ال الأحمر اإى اأحد ام�ست�سفيات‪،‬‬ ‫حيث ت ��وي اأحدهما ج ��راء الإ�سابة‪ ،‬فيما م التحفظ عل ��ى الآخر بعد‬ ‫اإ�سعاف ��ه واإعطائه العاج ال ��ازم‪ ،‬وما زال يرقد داخ ��ل ام�ست�سفى‪ ،‬كما‬ ‫م النتق ��ال اإى موق ��ع احادث ومعاينت ��ه من قبل امخت�س ��ن والأدلة‬ ‫اجنائية والإيعاز للطبيب ال�سرعي بالك�سف على جثمان امتوفى الذي‬ ‫م اإيداعه ثاجة اموت ��ى واأحيلت الأوراق اإى هيئة التحقيق والدعاء‬ ‫العام‪ ،‬ومازالت التحقيقات جارية‪.‬‬

‫التحقيق في مقتل عشريني في الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫تلقت العمليات الأمنية ي منطقة الباحة اأم�س باغا من مواطن ي‬ ‫قرية بي�سان يفيد بعثوره على �سقيقه متدليا ي غرفته وقد فارق احياة‬ ‫نتيجة تعر�سه لاختناق‪ .‬وبن الناطق الإعامي ي �سرطة الباحة امقدم‬ ‫�سعد طراد الغامدي‪ ،‬اأن اجهات الأمنية امخت�سة با�سرت موقع احادث‪،‬‬ ‫واأن التحقيق ��ات مازالت جارية معرفة ماب�سات واأ�سباب الوفاة‪ ،‬وما اإذا‬ ‫كانت نتيجة عملية انتحار اأم عملية جنائية‪ .‬يذكر اأن ال�ساب امتوفى ي‬ ‫العق ��د الثاي من عم ��ره‪� ،‬سبق اأن ت ��رك عمله موؤخ ��را ي اأحد القطاعات‬ ‫احكومية ي امنطقة ال�سرقية‪.‬‬

‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�سري‬

‫حادث مروري وق ��ع على الطريق‬ ‫ال�سريع حي ��ث ا�ستنف ��ر م�ست�سفى‬ ‫البدائ ��ع واأعل ��ن حال ��ة الط ��وارئ‬ ‫ل�ستقب ��ال اح ��الت ام�سابة حيث‬ ‫قام الأطباء با�ستقبال احالت التي‬ ‫بلغ ��ت ‪ 15‬حال ��ة‪ ،‬حالته ��ا ال�سحية‬ ‫متفاوتة وقد اأعطيت العاج الازم‬ ‫وكان ��ت م�سارك ��ة اله ��ال الأحمر‬ ‫حيث قام بعملية نقل ام�سابن من‬ ‫موقع احادث اإى ام�ست�سفى‪.‬‬ ‫ذكر ذل ��ك مدير اإدارة الطوارئ‬ ‫والأزم ��ات ف�س ��ل الف�س ��ل ال ��ذي‬ ‫بدوره �سك ��ر جميع اجه ��ات التي‬ ‫�ساهم ��ت ي اإج ��اح التجربت ��ن‬ ‫الفر�سيتن‪.‬‬

‫بالعتداء على اإح ��دى اممر�سات‪ ،‬حيث م التوجه‬ ‫اإى اموقع ليتبن اأن ال�ساب امتهم كان مرافقا لوالده‬ ‫الكب ��ر ي ال�سن‪ ،‬مو�سحا اأن ال�س ��اب اأفاد اأنه راأى‬ ‫اممر�س ��ة تق ��وم بغر�س الإب ��رة ي اأك ��ر من موقع‬ ‫بج�س ��د وال ��ده ام�س ��ن لو�سع امغ ��ذي‪ ،‬الأم ��ر الذي‬ ‫اأغ�سب ��ه ف�سحب يدها وتلفظ عليه ��ا‪ ،‬م�سرا اإى اأن‬ ‫التحقيق ل يزال م�ستمرا‪.‬‬

‫أمانة تبوك تغلق منزا ُح ِول إلى‬ ‫مخبز وتصادر خمسين كيس طحين‬

‫(ال�شرق)‬

‫مشاجرة بالسكاكين تقتل وافد ًا في المدينة‬

‫حريق يخلي طالبات بالقنفذة دون إصابات‬

‫ضبط مواطن اعتدى بألفاظ نابية على ممرضة في مستشفى الحرث‬

‫جازان ‪ -‬عبدامجيد العريبي‬

‫بالمختصر‬

‫اأغلق ��ت اأمان ��ة منطق ��ة تب ��وك من ��زل حوَله‬ ‫�ساكن ��وه اإى خبز داخل اأح ��د اأحياء امحافظة‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى م�سادرته ��ا اأكر م ��ن خم�سن كي�س‬ ‫طح ��ن‪ ،‬كان ��ت خزن ��ة داخ ��ل امن ��زل‪ .‬واأو�سح‬ ‫امتحدث الإعام ��ي‪ ،‬مدير �سحة البيئة ي اأمانة‬ ‫منطقة تبوك الدكتور ريا�س الغبان‪ ،‬اأن امراقبن‪،‬‬ ‫اأثناء جولتهم ام�سائي ��ة امعتادة‪ ،‬ر�سدوا حركة‬

‫ي ج ��وار اأحد البي ��وت ال�سعبية‪ ،‬تب ��ن لهم اأنها‬ ‫حميل للخبز بكميات جارية من داخل‬ ‫عمليات‬ ‫ٍ‬ ‫امنزل‪ ،‬وقد م على الفور التن�سيق مع الدوريات‬ ‫الأمنية‪ ،‬ومداهمة البيت ال�سعبي‪ ،‬حيث �سبطت‬ ‫عمال � ً�ة تقوم باإعداد اخب ��ز‪ ،‬وم التحفظ على ما‬ ‫يزيد عن خم�سن كي�س ��ا من الطحن‪ ،‬وم اإغاق‬ ‫امنزل ال�سعبي‪ ،‬والتحفظ على الأدوات اموجودة‬ ‫داخل ��ه اإى حن ح�سور �ساح ��ب امنزل لتطبيق‬ ‫لئحة اجزاءات والغرامات بحقه‪.‬‬

‫ت�سبب حريق اندلع داخل جمع تعليمي للبنات ي مركز امظيلف‬ ‫�سماي القنفذة اأم�س‪ ،‬ي اإخاء امدر�سة من جميع الطالبات وامعلمات‬ ‫والعامات‪.‬‬ ‫واأك ��د مدي ��ر اإدارة الدف ��اع ام ��دي ي القنف ��ذة العقي ��د من�س ��ور‬ ‫ال�ساع ��دي خل ��و احادثة من ت�سجيل اأي ��ة اإ�سابات‪ ،‬مبين ��ا اأن احريق‬ ‫حدث ب�سبب ما�س كهربائي داخل اإحدى الغرف التعليمية ي امجمع‪،‬‬ ‫الأمر الذي دعا رجال الدفاع امدي اإى اإخاء امدر�سة كاإجراء احرازي‬ ‫حر�سا على �سامة اجميع‪.‬‬

‫انتحار مقيم على جسر للمشاة في مكة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫با�س ��رت اجه ��ات الأمني ��ة ي �سرطة العا�سم ��ة امقد�س ��ة والأدلة‬ ‫اجنائي ��ة التحقي ��ق ي حادثة انتحار مقيم ي العق ��د الثاي من العمر‬ ‫يحمل اجن�سية اليمنية‪� ،‬سنق نف�سه ي ج�سر للم�ساة على �سارع احج‬ ‫ي مكة امكرمة‪ .‬واأو�سح الناطق الإعامي ي �سرطة العا�سمة امقد�سة‬ ‫امق ��دم عبدامح�سن اميم ��ان‪ ،‬اأن اجهات الأمنية تلق ��ت باغا عن وجود‬ ‫حال ��ة انتحار مقيم وجد معلق ��ا ي ج�سر للم�ساة‪ ،‬وعل ��ى الفور انتقلت‬ ‫اجهات الأمنية اإى اموقع‪ ،‬وعند معاينة اجثة ات�سح اأن امتوفى علق‬ ‫نف�سة بحبل وانتحر‪ ،‬فيما تب ��ن اأنه من اجن�سية اليمنية واأنه خالف‬ ‫لنظ ��ام الإقام ��ة والعمل‪ ،‬وت�س ��ر التحقيقات الأولية ع ��دم وجود �سبهه‬ ‫جنائية وما زالت التحقيقات جارية معرفة ماب�سات احادثة‪.‬‬

‫إصابة عشر معلمات على طريق بيشة‬ ‫رنية ‪ -‬م�سحي البقمي‬ ‫إ�سابات متفرق ��ة اإثر حادث‬ ‫تع نر�س ��ت ع�سر معلمات م ��ع �سائقهن ل‬ ‫ٍ‬ ‫مروري وقع للمركبة التي كانت تقلهن على طريق الغافة ‪ -‬بي�سة‪ ،‬اأثناء‬ ‫عودته ��ن اإى منازلهن ي بي�س ��ة اأم�س‪ .‬واأكدت تقارير م ��رور رنية‪ ،‬اأن‬ ‫نقل عن م�سارها ثم ا�سطدامها مركبة‬ ‫احادث وقع بعد انحراف مركبة ٍ‬ ‫امعلم ��ات من اجان ��ب الأي�سر‪ ،‬م ��ا اأدى اإى اإ�سابة امعلم ��ات باإ�سابات‬ ‫متفرقة‪ ،‬اإى جانب اإ�سابة قائدي امركبتن‪.‬‬

‫القبض على أربعة شبان سلبوا آخرين‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬عبدالهادي ال�سماعيل‬ ‫تلقى مركز �سرطة اجفر ي حافظة الأح�ساء اأم�س الأول تقريرا‬ ‫اأعدته دورية اأمنية ت�سمن ورود باغ من مواطنن ي العقد الثاي من‬ ‫العمر‪ ،‬يفيد بتعر�سهما لا�ستيقاف و�سلب مبلغ ماي قدره خم�سة اآلف‬ ‫ريال منهما داخل ال�سيارة‪ ،‬من قبل اأربعة اأ�سخا�س جهولن التقوا بهم‬ ‫ي اأحد مواقع التجمعات ال�سبابية ي امحافظة‪ ،‬ما ي ذلك ا�ستيائهم‬ ‫على مفتاح ت�سغيل ال�سيارة والهرب اإى جهة غر معلومة‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب الناط ��ق الإعام ��ي ي امنطق ��ة ال�سرقي ��ة امق ��دم زي ��اد‬ ‫الرقيط ��ي‪ ،‬م على الفور النتق ��ال اإى اموقع وم�سح امنطقة التي وُجد‬ ‫فيها اجناة‪ ،‬حيث مكن اأفراد الدورية الأمنية ا�ستيقاف اإحدى امركبات‬ ‫ام�ستبه بها‪ ،‬وبالتحقق من الأ�سخا�س الذي ي�ستقلون امركبة وعر�سهم‬ ‫عل ��ى امجني عليهما مكنا من التعرف عليهما‪ ،‬وتبن اأنهم اأربعة �سبان‬ ‫مواطن ��ون ي العقد الث ��اي والثالث من العم ��ر‪ ،‬م اإيقافهم ل�ستكمال‬ ‫التحقيق معهم حيال الق�سية والق�سايا امماثلة‪.‬‬


‫الخميس ‪ 11‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 27‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )298‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫عقل وقلب‬

‫أوضح لـ | أنه عازم على اابتعاد وتسخير وقته وجهده أسرته‬

‫المفحط «سكوتر» يطالب بتقنين طاقات المفحطين ويؤكد‪ ..‬غياب البدائل دفعنا إلى المخاطرة‬ ‫اجبيل ‪ -‬دلل العنزي‬

‫أحمد دحمان‬

‫شمس العرب‬ ‫تسطع على الغرب‬ ‫ي �س ��ياق حديثنا ع ��ن البحث‬ ‫العلم ��ي واأهميت ��ه ي قي ��ادة اأي‬ ‫نه�س ��ة‪ ،‬نورد امب ��ادرة الافت ��ة التي‬ ‫قام بها الروفي�سور �سليم اح�سني‬ ‫(بريط ��اي م ��ن اأ�س ��ل عراق ��ي)‪،‬‬ ‫الت ��ي اأطل ��ق عليه ��ا «األ ��ف اخ ��راع‬ ‫واخ ��راع»‪ ،‬الت ��ي مك ��ن اأن يك ��ون‬ ‫لها اأثر ي ح�س ��ن ال�سورة الذهنية‬ ‫عن اجانب العلمي للعرب وام�سلمن‬ ‫الذي ��ن كان ��وا ي ف ��رة م ��ن الفرات‬ ‫يعي�س ��ون ي ع�س ��ر اأن ��وار البح ��ث‬ ‫العلم ��ي وتطبيقات ��ه ي وق ��ت كان‬ ‫الغ ��رب يعي� ��ش ي ظلمات الع�س ��ور‬ ‫الو�س ��طى‪ .‬ويذكر اح�سني اأن هناك‬ ‫اأكر من خم�سة ماين خطوطة من‬ ‫الإرث العلمي لعلماء العرب وام�سلمن‬ ‫يحتف ��ظ به ��ا الغ ��رب اإى الي ��وم وم‬ ‫يحقق منها اإل اأقل من ‪ % 1‬فقط‪.‬‬ ‫وق ��د اأح�س ��نت �س ��ركة اأرامكو‬ ‫ال�سعودية �سنع ًا‪ ،‬با�ست�سافتها لهذه‬ ‫امبادرة ي برناجها ال�س ��يفي لهذا‬ ‫العام ال ��ذي يعد اإ�س ��افة نوعية لدمج‬ ‫الرفيه مع التعليم والذي يعزز الثقافة‬ ‫العلميةللمجتمع‪.‬‬ ‫وقد م عر�ش اأهم ام�س ��اهمات‬ ‫الت ��ي قدمها الع ��رب وام�س ��لمون ي‬ ‫ختلف جوانب امعرفة امتعلقة بالبيت‬ ‫وامدر�س ��ة وال�س ��وق وام�ست�س ��فى‬ ‫وامدين ��ة والع ��ام والك ��ون‪ ،‬م ��ع ذكر‬ ‫تاأثره ��ا ي ح�س ��ارة الي ��وم‪ ،‬قدمت‬ ‫باأ�سلوبمبتكرلعر�شالفكرةالعلمية‬ ‫من خ ��ال تق ��دم م ��اذج مخرعات‬ ‫ختارة ومثي ��ل للعلماء وامخرعن‬ ‫ليتحدث ��وا ع ��ن خرعاته ��م‪ .‬وق ��د‬ ‫جح ��ت الفك ��رة وقدم ��ت ي عدي ��د‬ ‫من ال ��دول وه ��ي واإن كان ��ت موجهة‬ ‫للغرب ي الأ�س ��ل‪ ،‬اإل اأننا نحتاجها‬ ‫لنتعرف عل ��ى العمق ال�س ��راتيجي‬ ‫التاريخ ��ي ح�س ��ارتنا ل�س ��تعادة‬ ‫دورنا اح�ساري‪.‬‬ ‫خ ��ال ج ��وي ي امعر� ��ش‬ ‫اأدرك ��ت اأن ��ه �� ��ن ال�س ��هل ن�س ��يان‬ ‫التاري ��خ ام�س ��رك لاأف ��كار العلمي ��ة‬ ‫والخراع ��ات والتكنولوجي ��ا‬ ‫واح�س ��ارة على الرغم من اأنها اإرث‬ ‫وم�س ��رك اإن�ساي �س ��اركت فيه عدة‬ ‫ح�س ��ارات‪ ،‬واأن بن ��اء اح�س ��ارات‬ ‫ل يعتم ��د عل ��ى الهوية واجن�س ��ية بل‬ ‫عل ��ى اجه ��د والفعالي ��ة‪ ،‬واأن الع ��رب‬ ‫وام�سلمن واإن كانوا قد ا�ستفادوا من‬ ‫اح�س ��ارات الأخرى مثل اح�سارة‬ ‫اليوناني ��ة اإل اأنهم م يقفوا عن حدود‬ ‫الرجمة (كم ��ا يذكر بع�ش مثقفينا)‬ ‫ب ��ل اأ�س ��افوا عليها كث ��ر ًا كما تفعل‬ ‫اح�سارة الغربية اليوم بعد وراثتها‬ ‫منجزات اح�س ��ارة الإ�س ��امية كما‬ ‫يوؤكد فا�سفتهم ومفكروهم الكبار‪.‬‬ ‫كل ذلك ذكري بكتاب «�سم�ش‬ ‫العرب ت�سطع على الغرب» للفيل�سوفة‬ ‫الأماني ��ة زجري ��د هونك ��ة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫�س ��طرت في ��ه اآثار العرب وام�س ��لمن‬ ‫عل ��ى ح�س ��ارة وعلم ��اء واخراعات‬ ‫اح�س ��ارة الغربية‪ .‬وم ��ا ذكرته ي‬ ‫مقدم ��ة كتابه ��ا «اأن الع ��رب والأم ��ان‬ ‫تربطهم رابطة قوية من الفكر والثقافة‬ ‫امتدت جذوره ��ا ي اأعماق التاريخ‪،‬‬ ‫ولاأ�س ��ف النا� ��ش عندن ��ا ل يعرفون‬ ‫اإل القلي ��ل ع ��ن جهودكم اح�س ��ارية‬ ‫اخال ��دة ودوره ��ا ي مو ح�س ��ارة‬ ‫الغرب»‪.‬‬ ‫‪adahman@alsharq.net‬‬

‫ط ��ال ��ب ام �ف �ح��ط ال �� �ص �ه��ر ب �‬ ‫«�صكوتر» بتقنن هواية التفحيط‬ ‫من خال توفر حلبات خ�ص�صة‬ ‫م�م��ار��ص��ة ه ��ذه ال �ه��واي��ة ي ام��دن‬ ‫وام�ح��اف�ظ��ات ال �ك��رى‪ ،‬تتوفر من‬ ‫خالها كافة و�صائل ال�صامة لل�صباب‬ ‫وه��واة ال�صتعرا�س وال�صباقات‪،‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬عند توفر ه��ذه احلبات‬ ‫امخ�ص�صة ��ص�ت�ت��وق��ف ال�ظ��واه��ر‬ ‫ال�صلبية ممار�صة التفحيط تلقائيا»‪.‬‬ ‫واأك��د «�صكوتر» ي ح��وار مع‬ ‫«ال�صرق» اأنه عازم على التوقف عن‬ ‫مار�صة التفحيط فور خروجه من‬ ‫ال�صجن‪ ،‬والبتعاد عن هذا امجال‬ ‫الذي قال‪ :‬اإنه «جال متعب نف�صيا‬ ‫وج�صديا‪ ،‬ولكننا ن�صطر اإليه لغياب‬ ‫البدائل ي التنفي�س عن الطاقات»‪،‬‬ ‫م �� �ص��را اإى اأن� ��ه ي�ف�ك��ر ب��ال��زواج‬ ‫وال�صتقرار‪ ،‬واأن��ه �صي�صخر وقته‬ ‫وجهده لأ�صرته‪.‬‬ ‫وت�ت�ن��ام��ى ظ��اه��رة التفحيط‬ ‫ب ��ن ال �� �ص �ب��اب ي خ�ت�ل��ف ام ��دن‬ ‫وامحافظات‪ ،‬بينما يكر احديث‬ ‫عنها وال�ت�ط��رق اإل�ي�ه��ا ي ختلف‬ ‫و�صائل الإع��ام امرئية وام�صموعة‬ ‫وام � �ق� ��روءة‪ ،‬وم���ع ت �ع��دد ال �ط��رح‬ ‫ي اح��دي��ث ع��ن ه ��ذه ال �ظ��اه��رة‪،‬‬ ‫وال �ت �ط��رق ل �ل �ح �ل��ول‪ ،‬وم���ص��اه�م��ة‬ ‫اجهات ام�صوؤولة ي وقفها‪ ،‬تزايد‬ ‫ظهور ع��دد من ح��ري التفحيط‬ ‫ي حافظة اجبيل الذين ح��ازوا‬ ‫��ص�ه��رة وا��ص�ع��ة اأم �ث��ال (م�ط�ن��وخ‪،‬‬ ‫��ص��ام��خ‪�� ،‬ص�ك��وت��ر) وغ��ره��م‪ ،‬من‬ ‫ا� �ص �ت �ح��وذوا ع�ل��ى ج�م�ه��ور وا��ص��ع‬

‫في�سل العتيبي‬

‫بن امراهقن وال�صباب ي حلبات‬ ‫التفحيط‪.‬‬ ‫ومكنت ال�صلطات الأمنية من‬ ‫اإلقاء القب�س على اأو�صعهم �صهرة ي‬ ‫امنطقة ال�صرقية‪ ،‬الذي عرف بلقب‬ ‫«�صكوتر»‪ ،‬حيث جحت دوري��ات‬ ‫م���رور ح��اف�ظ��ة اج�ب�ي��ل م �وؤخ��ر ًا‬ ‫ب�ع��د و��ص�ع��ه ح��ت متابعة دقيقة‬ ‫ي القب�س عليه اأث �ن��اء مار�صته‬ ‫التفحيط ي اأحد �صوارع امحافظة‪،‬‬ ‫فيما اأ�صار م�صدر اأمني اإى اأن ‪55‬‬ ‫خالفة م�صجلة ي ام��رور حررت‬ ‫با�صم هذا امفحط‪.‬‬ ‫و ُع��رف عن «�صكوتر» اج��راأة‪،‬‬ ‫وت �ع��دد اح��رك��ات ال�صتعرا�صية‬ ‫اخطرة التي يوؤديها‪ ،‬حيث اأكد‬ ‫ل ��«ال �� �ص��رق» اأن �صبب ع��دم خوفه‬ ‫م��ن اأدائ �ه��ا يكمن ي تركيزه على‬ ‫اج� �م� �ه ��ور وام �� �ص �ج �ع��ن ال��ذي��ن‬ ‫ي �ح �ت �� �ص��دون ح ��ول ��ه ي � �ص��اح��ة‬ ‫التفحيط‪.‬‬ ‫وذك���ر «� �ص �ك��وت��ر» ال���ذي يبلغ‬ ‫م��ن العمر ع�صرين ع��ام��ا‪ ،‬اأن��ه ب��داأ‬

‫�سيارة �سكوتر امخ�س�سة للتفحيط‬

‫(ال�سرق)‬

‫ال�ت�ف�ح�ي��ط ي � �ص��ن ال�‪ ،17‬حيث ح �� �ص��ب ق ��ول ��ه‪ ،‬م���ص�ي�ف��ا اأن اأح ��د‬ ‫م يجد متنف�صا للرفيه وامتعة اأ� �ص��دق��ائ��ه ‪ -‬م�ل��ك خ��رة ي ه��ذا‬ ‫وال � � �ه� � ��روب م� ��ن ال�����ص��غ��وط��ات امجال ‪ -‬هو من علمه قواعد واأ�ص�س‬ ‫الجتماعية اإل من خال التفحيط‪ ،‬التفحيط‪ ،‬وق��ال‪« :‬كثرا ما يتوى‬

‫ام �ف �ح �ط��ون ام �خ �� �ص��رم��ون تعليم‬ ‫ام�صتجدين ي هذا امجال‪ ،‬و�صرح‬ ‫اأ�صرار التفحيط لهم‪ ،‬وكيفية جهيز‬ ‫ال���ص�ي��ارة‪ ،‬وكيفية اأداء اح��رك��ات‬

‫ال�صتعرا�صية ي احلبة‪ .‬كما اأننا‬ ‫ن �ق��وم ب�ت�ق��دم ام���ص��اع��دة ال��ازم��ة‬ ‫للم�صتجدين �صواء بالت�صجيع اأو‬ ‫التعزيز اأو الإلهام بالأفكار»‪.‬‬ ‫واأ� �ص��اف «��ص�ك��وت��ر» اأن ��ه كان‬ ‫يخ�ص�س �صيارة جهزة للتفحيط‪،‬‬ ‫م�صرا اإى اأنه خ�صر اأكر من �صيارة‬ ‫ب�صبب حوادث واأ�صرار ناجمة عن‬ ‫التفحيط‪ ،‬وق��ال‪ :‬اإن اأك��ر ام�صاهد‬ ‫التي توؤثر فيه عندما يرى حالة وفاة‬ ‫اأو اإ�صابات خطرة ب�صبب حوادث‬ ‫التفحيط‪ ،‬واأ��ص��اف‪« :‬كلما اأ�صاهد‬ ‫حادثا اأقرر التوبة والبتعاد عن هذا‬ ‫الطريق‪ ،‬ولكن قوة تاأثر اجماهر‬ ‫وام�صجعن ج��ري على العودة‬ ‫للحلبة»‪.‬‬ ‫ويرى «�صكوتر» اأن اأهم اأ�صباب‬ ‫ا� �ص �ت �م��رار ال�ت�ف�ح�ي��ط‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ي ح ��اف� �ظ ��ة اج� �ب� �ي ��ل‪ ،‬وج� ��ود‬ ‫امعززين الذين ي�صرفون ب�صخاء‬ ‫على امفحطن وع�ل��ى �صياراتهم‪،‬‬ ‫كما ي��رى اأن ال�ف��راغ‪ ،‬وع��دم وجود‬ ‫اأماكن خ�ص�صة لل�صباب‪ ،‬تعد من‬ ‫اأبرز الأ�صباب الرئي�صية التي تقف‬ ‫خ�ل��ف ه��ذه ال �ظ��اه��رة‪ .‬م��ن جهته‪،‬‬ ‫اأب ��دى امنظم الج�ت�م��اع��ي ومدير‬ ‫مركز وفاق لا�صت�صارات الأ�صرية‬ ‫في�صل العتيبي‪ ،‬ا�صتغرابه مَن‬ ‫يتحدثون عن مو�صوع التفحيط‬ ‫وام�ف�ح�ط��ن «وك �اأن �ه��م يتحدثون‬ ‫عن كائنات ف�صائية اأو نتاج طفرة‬ ‫جينية»‪ ،‬ح�صب و�صفه‪ ،‬موؤكدا اأنهم‬ ‫اأب�ن��اوؤن��ا‪ ،‬واأن�ه��م مار�صون هواية‬ ‫ر من امتحدثن عنها‪،‬‬ ‫قد يكون كث ٌ‬ ‫اأنف�صهم‪ ،‬قد مار�صوها اأو تفاعلوا‬ ‫معها ب�صكل اأو ب �اآخ��ر ي مرحلة‬

‫معينة من حياتهم‪ .‬واأ�صاف‪« :‬ل�صت‬ ‫هنا لأقلل من خطورة هذه الظاهرة‬ ‫اأو تداعياتها اماأ�صاوية على حياة‬ ‫النا�س ومتلكاتهم‪ ،‬ولكنني اأريد‬ ‫اأن ننظر اإى امو�صوع‪ ،‬ون�صع له‬ ‫احلول دون ت�صنج»‪.‬‬ ‫وقال العتيبي‪« :‬اإذا نظرنا اإى‬ ‫امفحطن فاإننا جدهم غالبا ي �صن‬ ‫امراهقة اأو اأكر بقليل‪ ،‬واإذا علمنا‬ ‫اأن �صيكلوجية ام��راه��ق تت�صف‬ ‫ب��اج��راأة‪ ،‬وح��ب ام �غ��ام��رة‪ ،‬وع��دم‬ ‫احت�صاب وتقدير امخاطر‪ ،‬وحب‬ ‫امفاخرة على اأنداده‪ ،‬فاإننا ن�صتطيع‬ ‫اأن نتفهم ما يقومون به‪ .‬وهنا اأقول‬ ‫نتفهم ول اأقول نوافق»‪ .‬م�صرا اإى‬ ‫اأن��ه لي�س من اموافقن على ال��راأي‬ ‫ال��ذي يدعو اإى تقنن التفحيط‪،‬‬ ‫وعمل �صاحات خ�ص�صة له‪ ،‬اإذ اإن‬ ‫ذلك �صيكون ت�صجيعا على ا�صتمرار‬ ‫هذه اممار�صة والعراف بها‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يجعل من امفحط جما يكون‬ ‫له م�صجعوه ومقلدوه‪ ،‬و�صت�صبح‬ ‫ه��ذه اممار�صة ريا�صة كغرها من‬ ‫الريا�صات التي مار�صها ال�صباب‬ ‫ي ختلف الأماكن والأوقات «وهو‬ ‫و�صع كارثي بجميع امقايي�س»‪.‬‬ ‫وراأى العتيبي‪ ،‬اأنه من الواجب‬ ‫ا�صتقطاب هذه العيّنة من ال�صباب‬ ‫نحو ريا�صات جديدة ومفيدة تلبي‬ ‫تطلعاتهم‪ ،‬ويجدون فيها امتنف�س‬ ‫ال� ��ذي ي �ب �ح �ث��ون ع �ن��ه ي ه��واي��ة‬ ‫التفحيط‪ ،‬وق ��ال‪« :‬م��ا ال��ذي منع‬ ‫اأن يكون لدينا �صالت للماكمة اأو‬ ‫ام�صارعة اأو بع�س الريا�صات التي‬ ‫تت�صم باخ�صونة والقوة وامغامرة‪،‬‬ ‫ويكون لها قوانينها و�صوابطها»‪.‬‬

‫أمين المنطقة الشرقية‪ :‬فكرنا في سحب المشروع من المقاول ولكن ذلك سيضر أكثر مما ينفع‬

‫أعمال ترصيف «الناصرية» على حالها منذ سبعة أشهر‪ ..‬والسكان يصفون الوضع بأنه «ا يطاق»‬

‫مها ال�سمري تواجه �سعوبة ي اخروج من منزلها‬

‫الدمام ‪ -‬يارا زياد‬ ‫تابعت «ال�صرق» اأو�صاع حي النا�صرية‬ ‫ي الدمام‪ ،‬ي حاولة لر�صد ما ا�صتجد ي‬ ‫احي منذ التقرير امي ��داي الذي م ن�صره‬ ‫ي يناير اما�صي‪ ،‬اأي قبل نحو �صبعة اأ�صهر‪،‬‬ ‫ومعرف ��ة م ��ا اإذا ط ��راأ تق ��دم ي اخدم ��ات‬ ‫البلدي ��ة ي احي الذي ي�صم كثافة �صكانية‬ ‫كبرة ن�صبة اإى م�صاحته ال�صغرة‪.‬‬ ‫ور�ص ��دت «ال�صرق» بطء �ص ��ر اأعمال‬ ‫ام�صروعات اخدمية ي احي‪ ،‬حيث مازال‬ ‫كثر من ال�صوارع التي جرى عليها عمليات‬ ‫�صيانة وجديد واإعادة �صفلتة متاأخرة عن‬ ‫مواعيد اإجازها‪ ،‬اإى جانب ر�صد كثر من‬ ‫الأر�صفة متك�صرة قبالة منازل ال�صكان‪ .‬فيما‬

‫ليزال حل بي ��ع اأ�صطوانات الغاز مربعا‬ ‫و�صط اح ��ي‪ ،‬قريبا من اجام ��ع وامدر�صة‬ ‫البتدائية‪.‬‬ ‫بدورها وجهت «ال�صرق» ا�صتف�صارات‬ ‫لأم ��ن امنطق ��ة ال�صرقي ��ة امهند� ��س �صيف‬ ‫الل ��ه عاي� ��س العتيبي‪ ،‬لتعليقه عل ��ى تباطوؤ‬ ‫م�صروع ��ات اخدم ��ات ي ح ��ي النا�صرية‪،‬‬ ‫وتاأخر امقاول امتعهد بتنفيذ اأعمال ال�صفلتة‬ ‫والر�صيف ي احي عدة اأ�صهر دون اإمام‬ ‫العم ��ل‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي اأحق اأ�ص ��رار ًا كبرة‬ ‫ب�صكان احي الذين باتوا متذمرين من هذا‬ ‫التاأخر‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح امهند� ��س العتيب ��ي اأن‬ ‫الأمانة عمدت منذ ف ��رة اإى تنفيذ برنامج‬ ‫يه ��دف اإى تطوي ��ر الأحي ��اء القدم ��ة ي‬

‫اأعمال التك�سر والر�سيف اأمام امنازل‬

‫امنطقة‪ ،‬وكان ح ��ي النا�صرية اأحد الأحياء‬ ‫امر�ص ��ودة ي الرنام ��ج‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن‬ ‫التكلف ��ة امر�ص ��ودة للرنامج تق ��در بثاثة‬ ‫ماي ��ن ريال �صنويا‪ ،‬كما اأ�ص ��ار اإى زيارته‬ ‫�صخ�صيا للح ��ي مرتن لاط ��اع على �صر‬ ‫العم ��ل‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن الأمانة كانت تفكر ي‬ ‫�صح ��ب ام�صروع م ��ن امقاول نظ ��را للتاأخر‬ ‫الكبر ي تنفيذ اخدم ��ات‪ ،‬اإل اأنهم ارتاأوا‬ ‫التمديد له‪ ،‬معت ��را اأن �صحب ام�صروع من‬ ‫امقاول الق ��دم واإر�صاءه على مقاول جديد‬ ‫«م ��ن اممكن اأن ي�صر اأك ��ر ما ينفع‪ ،‬حيث‬ ‫يتطلب ذلك وقتا اإ�صافيا قد يدفع اإى زيادة‬ ‫تاأخر اأعمال ال�صيانة ي احي اأكر ما هو‬ ‫حا�صل»‪.‬‬ ‫«ال�ص ��رق» ا�صتطلع ��ت اآراء ع ��دد م ��ن‬

‫�ص ��كان «النا�صري ��ة» عن الأو�ص ��اع احالية‬ ‫التي يعي�صونها ي احي‪ ،‬حيث حدث اأبو‬ ‫خليفة الدو�صري قائ ��ا «اأتعجب من اإهمال‬ ‫امقاولن القائمن على �صيانة احي‪ ،‬وكاأن‬ ‫امنطقة ح ��ت الإن�صاء وخالية من ال�صكان‪،‬‬ ‫وذلك لتباطوؤهم ال�صدي ��د ي اإنهاء ح�صن‬ ‫الأر�صفة وال�صوارع التي ا�صتغرقت �صهورا‬ ‫طويلة»‪ ،‬واأ�صاف «اأمنى اأن ل متد الفرة‬ ‫امتبقية لإجازه ��ا لت�صل ل�صنوات بدل من‬ ‫عدة �صهور فقط»‪.‬‬ ‫م ��ن جهتها‪ ،‬اعترت اأم بدر اأن الو�صع‬ ‫ي اح ��ي «اأ�صب ��ح ل يطاق»‪ ،‬وقال ��ت «كاأن‬ ‫قنبلة �صربت ال�صاحة امقابلة لبيتنا حينما‬ ‫ننظ ��ر لأعمال احفر والتك�ص ��ر‪ ،‬وام�صكلة‬ ‫اأننا على هذا الو�صع منذ �صهور‪ ،‬ول نعرف‬

‫(ال�سرق)‬

‫م�سعل ال�سرمي ي�سر اإى النفايات التي اأهملها مقاول ام�سروع‬

‫متى ينتهي هذا الو�صع الكئيب»‪.‬‬ ‫اأما مه ��ا ال�صمري فت�صاءل ��ت «اإى متى‬ ‫كل ه ��ذه الع�صوائي ��ة والتاأخ ��ر؟ ل اإج ��از‬ ‫�صري ��ع ول اإتق ��ان ي العم ��ل»‪ ،‬واأ�صاف ��ت‬ ‫«كانت الأر�صفة وال�صوارع ل ت�صكو من اأي‬ ‫�صيء‪ ،‬فقط قاموا بتك�صرها ورحلوا»‪.‬‬ ‫وح ��دث امواط ��ن �صامي اخال ��دي ل�‬ ‫«ال�ص ��رق» بقوله «اأود اأن اأ�صكر لكم جهودكم‬ ‫ي متابع ��ة اأحوال حينا م ��ن فرة لأخرى‪،‬‬ ‫وه ��ذا هو ال ��دور امطلوب م ��ن ال�صحافة»‪،‬‬ ‫واأ�ص ��اف «احفري ��ات ي حين ��ا اأ�صرتن ��ا‬ ‫كث ��را‪ ،‬وه ��ذا الو�ص ��ع ق ��د ط ��ال كث ��را‪،‬‬ ‫وقدمن ��ا �صكوى للم�صوؤول ��ن ولكن ل حياة‬ ‫من تن ��ادي‪ ،‬م ن�صتف ��د من ه ��ذه احفريات‬ ‫غ ��ر اإخ ��راج اح�صرات م ��ن خابئها لتماأ‬

‫منازلن ��ا»‪ .‬اأم ��ا امواطن ��ة اأم �ص ��ام الن�صار‬ ‫فبينت اأنها من ��ع اأطفالها من الوقوف اأمام‬ ‫باب البي ��ت ب�صبب انت�صار احفريات خوفا‬ ‫عليهم من ال�صقوط‪ ،‬وقالت «اأهملونا �صهورا‬ ‫طويل ��ة دون جدي ��د‪ ،‬اأ�صبح منظ ��ر ال�صارع‬ ‫مقرفا جدا‪ ،‬هل هذا اإ�صاح اأم تدمر؟»‪.‬‬ ‫واأك ��د امواط ��ن م�صع ��ل عبداحكي ��م‬ ‫ال�صرم ��ي اأن ��ه بق ��ي ثاث ��ة اأ�صه ��ر ليكم ��ل‬ ‫احي عاما كاما عل ��ى و�صعه الذي و�صفه‬ ‫«ر�صف امق ��اول جزء ًا‬ ‫ب � � «اخرابة»‪ ،‬وق ��ال ّ‬ ‫�صغ ��ر ًا اأم ��ام منزلن ��ا وم يكم ��ل الباق ��ي‪،‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى م ��ا ترك ��ه م ��ن خلف ��ات م يقم‬ ‫باإزالتها ل�صهور عدة»‪ ،‬وت�صاءل «اأين البلدية‬ ‫عن متابعة �صر العمل والتدقيق على ما يتم‬ ‫اإجازه من اأعمال خدمية ي امنطقة؟»‪.‬‬


                                      

                                                      

                                         

                                                   

| ‫رأي‬

‫ﻣﺴﺎﺀﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻀﺎﺓ‬ ‫ﻭﻣﺤﺎﺳﺒﺘﻬﻢ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬298) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬11 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

11 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ ﻭﺗﺪﻋﻢ ﻓﻜﺮﺓ ﺍﻟﺘﻔﺮﻳﻖ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﻦ‬..‫ﻇﺎﻫﺮﺓ ﺗﻌﺘﺮﺽ ﻋﻠﻰ ﺭﺯﻕ ﺍﷲ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻟﻺﻧﺴﺎﻥ‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺇﻧﺠﺎﺏ‬ ..‫ﺍﻟﺬﻛﺮ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺇﺟﺎﺯﺍﺗﻨﺎ ﻛﺜﻴﺮﺓ‬ ‫ﻳﺎ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬                   18             1                                                                                                   ���         18                                alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















‫»ﺣﻘﺎﺋﻖ« ﺃﻛﺪﻫﺎ ﺍﻟﻘﺪﻣﺎﺀ ﻭﻟﻢ ﻳﺜﺒﺘﻬﺎ ﺍﻟﻄﺐ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ‬                               

‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻇﺒﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻤﻴﺔ ﺃﻣﺮ ﻣﻄﻠﻮﺏ ﻟﻠﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬:‫ﺍﻟﺴﺪﺣﺎﻥ‬ ‫ ﺍﻻﺧﺘﻴﺎﺭ ﺑﻼ ﻋﻠﺔ ﺧﻠﻞ ﻳﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺩﻋﻢ ﺍﻹﻧﺠﺎﺏ ﺣﺴﺐ ﺍﻟﻤﻮﺍﺻﻔﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺎﻧﻲ‬ ‫ ﻓﺸﻠﺖ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻮﻗﻴﺖ ﺍﻹﺑﺎﺿﺔ‬:‫ﺳﻴﺪﺓ ﺧﺎﺿﺖ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺍﻟﺠﻨﺲ‬ ‫ ﺍﻷﻣﺮ ﺃﻗﺮﺏ ﻟﻠﺘﺨﻤﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻃﻔﻲ ﻣﻨﻪ ﻟﻠﺤﻘﺎﺋﻖ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬:‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺪﺍﺋﻢ‬

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                  ���                                                                                                                                                                     ‫ﺷﺎﻉ ﻓﻲ ﺍﻟ‬ ‫ﺍﻟﻘﺪﻣﺎ‬ ‫ﺀ‬ ‫ﻌ‬ ‫ﺃ‬ ‫ﺼ‬ ‫ﺷ‬ ‫ﻮ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺭ‬ ‫ﻋ‬ ‫ﻮ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻭ‬  ‫ﺟﻮﺩ‬ ‫ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫ﻋﻼ‬ ‫ﺃ‬ ‫ﻗ‬ ‫ﻥ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻭ‬ ‫ﻷ‬ ‫ﺛ‬    ‫ﺟ‬ ‫ﻴ‬ ‫ﻨ‬ ‫ﻘ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺴ‬ ‫ﺍﻟﺬﻛﻮﺭ ﻓ‬ ‫ﻲ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻟ‬     ‫ﺘﻨﺪ‬  ‫ﺮ‬ ‫ﺟ‬ ‫ﻋ‬ ‫ﻠ‬ ‫ﻞ‬ ‫ﺗ‬ ‫ﻰ‬ ‫ﺃ‬ ‫ﺨ‬  ‫ﺳﺎﺱ ﻋﻠﻤﻲ‬   ‫ﺰﻥ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻬﺔ‬ ‫ﺑ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻴ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﻴ‬ ‫ﻦ‬ ‫ﻤ‬  ‫ﺍ‬ ‫ﻨ‬ ‫ﻷ‬         ‫ﻰ‬ ‫ﻳ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﻪ‬ ‫ﻡ‬ ‫ﺍﻟﺰﻭ‬ ‫ﺃﻣﺎ ﺍﻷ‬ ‫ﺟ‬  ‫ﺟﻴﺔ‬  ‫ﻨ‬ ‫ﻭ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﺑ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻴ‬ ‫ﻹ‬ ‫ﻧ‬ ‫ﻦ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺇ‬ ‫ﻧ‬ ‫ﺙ‬  ..‫ﺠﺎﺏ ﺍﻟﺬﻛﻮﺭ‬   ‫ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗ‬ ‫ﺨ‬ ‫ﺰ‬ ‫ﻛ‬ ‫ﻥ‬ ‫ﻤ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻓ‬ ‫ﺭ‬ ‫ﻲ‬ ‫ﺑ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﻄ‬                    ‫ﺠ‬ ‫ﻬﺔ‬ ‫ﻮﺍ ﺑﻴﻦ ﺍ‬      ‫ﻷﻳﺎﻡ‬  ‫ﺍﻟﻴﺴﺮﻯ‬     ‫ﺍﻟﻔﺮﺩﻳﺔ‬     ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺟﻞ‬ ‫ﻭﺇﻧﺘﺎﺝ‬

‫ﺑﻼ ﺇﺛﺒﺎﺕ‬

‫ﺍﻹﻧﺎﺙ‬

                                                                                                                                                                                                                 ��� 


‫البضاعة المباعة‬ ‫ا ترد وا تستبدل‬

‫زكي‬ ‫أبو السعود‬

‫اأ�ص ــدرت وزارة التج ــارة وال�صناع ــة قرار ًا يل ــزم التج ــار باإزالة عبارة‬ ‫«الب�صاع ــة امباع ــة ل ت ــرد ول ت�صتب ــدل» م ــن جمي ــع مناف ــذ البي ــع‪ ،‬وع ــدم‬ ‫ا�صتخدامها اأي�صا ي جميع امطبوعات اأو الإعانات‪ ،‬وقد اأمهلتهم حتى نهاية‬ ‫ال�صنة الهجرية‪ ،‬حيث �صتقوم الوزارة بدء ًا من حرم امقبل بجولت رقابية‬ ‫معاقبة كل من ل يلتزم بهذا احذف‪ ،‬وهي خطوة ي الجاه ال�صحيح لإزالة‬ ‫اإجح ــاف تعر�س له ام�صتهلكون ي هذا البلد ل�صنن طويلة‪ ،‬خا�صة الب�صطاء‬ ‫منه ــم وذوي الدخل امنخف�س‪ ،‬الذين هم اأكر الفئات الجتماعية ت�صرر ًا من‬ ‫ال�صيا�ص ــة ال�صابق ــة التي حرمهم من ا�صتجاع اأمواله ــم التي دفعوها مقابل‬ ‫�صلعة معطوبة اأو معيبة‪.‬‬ ‫فام�صتهل ــك الب�صي ــط‪ ،‬الذي ل ملك م ــن اخيارات اإل قليله ــا‪ ،‬بعك�س من‬ ‫لدي ــه الإمكانيات العالي ــة لختيارات متعددة‪ ،‬حكوم ب�صل ــع معينة تتنا�صب‬ ‫مع قدرته ال�صرائية امنخف�صة‪.‬‬ ‫ام�صتهلك الب�صيط وامحدود بقدراته ال�صرائية‪ ،‬واقع ًا حت فكي كما�صة‬

‫وزارة التج ــارة م ــن جهة‪ ،‬فـ ـاإذا �صمحن ــا بالدخول اإى امملك ــة‪ ،‬حت عنوان‬ ‫حري ــة التج ــارة‪ ،‬فاإنها بذلك توفر الفر�صة للتج ــار ام�صتوردين جلب ختلف‬ ‫ال�صلع ما فيها تلك ذات الت�صنيع ال�صيئ‪ ،‬وال�صعيف الأداء وكثر الأعطاب‪،‬‬ ‫والت ــي تتوف ــر باأ�صعار اأقل من غره ــا‪ ،‬ما يجعل بع�صه ــم يعتقد اأن ي ذلك‬ ‫م�صاع ــدة للفق ــراء وذوي الدخ ــول امنخف�صة‪ ،‬ولكن حقيقة الأم ــر اإن ي ذلك‬ ‫ا�صتغ ــا ًل ب�صعـ ـ ًا حاج ــة هوؤلء مثل ه ــذه ال�صلع الت ــي ل ي�صتطيعون اقتناء‬ ‫غرها‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫اإن ام�صن ــع قادر على ت�صنيع منتجاته بنوعي ــة اأف�صل‪ ،‬وت�صديرها اإى‬ ‫بلدن ــا دون تغير ي ال�صعر‪ ،‬فهو م ــن �صتنق�س اأرباحه لأنه جعل هذه ال�صلع‬ ‫اأك ــر جودة واأح�صن اأداءً‪ ،‬وه ــو ل ملك خيار الرف�س‪ ،‬فم�صانعه ل ت�صتطيع‬ ‫ال�صتم ــرار دون ت�صدير منتجاتها اإى خارج �صوقها امحلي‪ ،‬وقبولنا بال�صلع‬ ‫امنخف�صة اجودة هو ما منحه هذه العوائد الكبرة‪.‬‬ ‫وم ــن ناحي ــة ثانية‪ ،‬فـ ـاإن قب ــول التجار امحلي ــن با�صتراد ه ــذه ال�صلع‬

‫خيار‬ ‫شمشون‬ ‫خالص جلبي‬

‫�سم�س ��ون �سخ�س ��ية �أ�س ��طورية ورد ذك ��ره‬ ‫ي �لعه ��د �لق ��دم‪ ،‬عن رج ��ل كان بلحي بعر �س ��رع‬ ‫�لع�س ��ر�ت‪ .‬وم يهتد خ�س ��ومه ل�س ��ر قوت ��ه �إا بامر�أة‬ ‫وحيلته ��ا فعرفت �أنه �س ��عره �لكثيف! ق�س ��و� �س ��عره‬ ‫و�قت ��ادوه ذلي ��ا وق ��د �رتخى و��ست�س ��لم‪ ،‬وو�س ��عو�‬ ‫�لقيد ي يده و�ل�سل�سال و�قتادوه كحمار �لرحى ي‬ ‫�خدمة ذليا‪ .‬م يتفطن �لقوم �أن قوته ترجع عند مو‬ ‫�س ��عره �إى حد حدد‪ .‬وي �حتفالهم �لكبر �قتادوه‬ ‫�إى عمودي ��ن يرتك ��ز عليهما �معبد ف�سل�س ��لوه �إليهما‪.‬‬ ‫تركه ��م يفعل ��ون م ��ا يري ��دون فلم ��ا �كتمل ع ��دد �لقوم‬ ‫وطربه ��م �س ��د �لعمودي ��ن بقوت ��ه �لهائل ��ة‪ ،‬فخ ��ر �معبد‬ ‫عل ��ى ر�أ� ��س ثاث ��ة �آاف م ��ن �لق ��وم جتمعن‪�.‬خت ��ار‬ ‫�س ��يمور هر�س �ل�س ��حفي �اأمريك ��ي �أن يعنون بهذ�‬ ‫�ا�س ��م �أحد كتبه وق�س ��د به خيار دولة بني �س ��هيون‬ ‫ي �انتح ��ار �جماع ��ي عليه ��م وعل ��ى �أعد�ئه ��م‪ ،‬كما‬ ‫فع ��ل �س ��كان قلع ��ة �ما�س ��اد� ع ��ام ‪ 72‬مي ��ادي حن‬ ‫حا�س ��رهم �لقائد �لروماي تيط�س‪ .‬وتكرر دولة بني‬ ‫�س ��هيون وذر�ريها �أنها لن ت�س ��مح بتك ��ر�ر ما حدث‬ ‫ي �اآو�س�س ��فيت�س‪ ،‬و�اأخ ��ر ه ��و مع�س ��كر �عتق ��ال‬ ‫هائ ��ل ي بولوني ��ا �أر�س ��ل ل ��ه �لنازي ��ون خ�س ��ومهم‬ ‫�ل�سيا�س ��ين فق�س ��ت نحبها هناك �أع ��د�د ايعلمها �إا‬ ‫�لل ��ه‪ .‬وم ��ن ي ��زور �معتقل ه ��ذه �اأيام مر عل ��ى غرفة‬ ‫كب ��رة ملوءة ببقاي ��ا نظار�ت من مات هناك �س ��اهد�‬ ‫عل ��ى خلفاته‪ .‬ونرون �س ��وريا هدد ونف ��ذ �أن يحول‬ ‫�س ��وريا �إى حرقة فكان ن�س ��خة عن و�لده على حجم‬ ‫�أك ��ر و�ل ��كل ينظ ��ر ويتعج ��ب �إى �أي ��ن ي�س ��ل تردي‬ ‫�اإن�س ��ان‪ .‬ي �لقر�آن موذج مكرر عن �أنا�س يفعلون‬ ‫�ل�س ��ر وهم يح�سبون �أنهم يح�سنون �سنعا‪ .‬مع كتابة‬ ‫هذه �اأ�سطر يكون �أكر من مليوي منزل ي �سوريا‬ ‫مدمر ً� يحتاج �إعمارها �إى ‪ 30‬مليار دوار مع نزوح‬ ‫خم�س ��ة ماين من �ساكنيها‪ .‬يبدو �أن �سوريا ما�سية‬ ‫ي طريقها باجاه �خيار �ل�سم�سوي‪� .‬أحيانا �أ�ساأل‬ ‫نف�س ��ي ل ��و �أن �أه ��ل �س ��وريا ر�أو� منظ ��ر �لدم ��ار كم ��ا‬ ‫ر�أيته �أنا ي منامي قبل حدوث �أي �س ��يء‪ .‬ر�أيت نار�‬ ‫هائل ��ة ت� �اأكل غابة كبرة وم�س ��ي �لنار ب�س ��رعة هائلة‬ ‫ث ��م تتوق ��ف‪ .‬كاأنني �أنظ ��ر من عل وع ��ن ميني عمارة‬ ‫هائلة قد خرت كثيبا مهيا‪� .‬أقول لو ر�أى �أهل �سوريا‬ ‫ما ر�أيت وك�س ��ف لهم �لغطاء عن �م�س ��تقبل هل كانو�‬ ‫ق ��د جازفو� بولوج ناره ��ا؟ �لبارحة حدثت مع طبيبة‬ ‫حم�س ��ية قلت لها ما �اأخبار عندكم؟ قالت بيتي لي�س‬ ‫عندي خر عنه وماذ� جرى له؟ معظم حم�س �أنقا�س!‬ ‫�أذكر ي فيلم ظريف عن �لرك�س �س ��د حور �لزمن‬ ‫(‪)Running against the time‬‬ ‫كي ��ف مكن عام م ��ن �لرجوع ي �آل ��ة �لزمن للخلف‬ ‫ولزم ��ه متطوع فه ��رع �إليه من خيل له �أن باإمكانه منع‬ ‫�غتي ��ال كيندي‪ ،‬فم ��ات بها‪ ،‬ثم حاولت زوجته �للحاق‬ ‫به ��ا فان�س ��مت �إى قائم ��ة �مطلوب ��ن‪ ،‬ليتدخ ��ل �لعام‬ ‫بنف�س ��ه ي �لنهاي ��ة ويرجع �اثنن م ��ن ظلمات �لزمن‬ ‫�لرجعي‪ ،‬ويقول لهما‪� :‬لقدر ما�س ولن نغر �س ��قوط‬ ‫�سعرة من ر�أ�سنا وحركة ع�سبة ي �أر�سنا‪.‬‬ ‫وكان �أمر �لله قدر� مقدور�‪ ..‬وكذلك قدر حريق‬ ‫�لبوعزيزي ودمار �سوريا �متاحق‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الهدي المحمدي‬ ‫بين صحيفة‬ ‫يواندس وهوليوود‬

‫حسن مشهور‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 11‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 27‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )298‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫وبيعه ــا لل�صواد الأعظم م ــن ام�صتهلكن ي اأ�صواقن ــا‪ ،‬يجعلهم م�صتكن ي‬ ‫فر� ــس الأمر الواقع‪ ،‬ال ــذي ل ي�صتطيع ام�صتهلك الب�صي ــط الفرار منه‪ ،‬جانن‬ ‫بذلك اأرباح ًا طائلة عر بيعهم لأكر كمية من هذه ال�صلع التي تبدو رخي�صة‬ ‫ي الظاهر‪ ،‬بينما هي ل ت�صتحق القيمة التي دُفعت مقابا لها‪.‬‬ ‫ومن هنا فاإن قرار الوزارة رغم اعتباره مك�صبا للم�صتهلكن‪ ،‬اإل اأنه بحد‬ ‫ذات ــه ل ــن يزيح ال�صي ــم عنهم‪ ،‬ولكن الرب ــط بن م�صتوى اج ــودة لكل ال�صلع‬ ‫ام�صت ــوردة وام�صنعة حلي ًا وبن ه ــذا القرار‪ ،‬مع مراقب ــة �صارمة لاأ�صعار‬ ‫الت ــي ترتفع دون توقف قا�صمة بذلك تلك الدخ ــول امحدودة التي يتقا�صاها‬ ‫الغالبي ــة العظمى من امواطنن‪ ،‬والقيام بحملة توعية مكثفة للنا�س عن هذا‬ ‫التغي ــر‪ ،‬والتحذير م ــن الأ�صاليب املتوي ــة التي ت�صتخ ــدم لت�صويق ال�صلع‬ ‫امعيبة‪� ،‬صي�صهم بقدر ما ي تغير هذا الواقع‪.‬‬

‫الجديد‪..‬‬ ‫اإعام‬ ‫َب ْدوَ َن ُة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫حينما يُ َع ُاد إنتاجُ‬ ‫العصب ّي ِة ً‬ ‫ثانية!!‬ ‫«قيم ال�صحراءِ » حتى هَ َد ْت َنا‬ ‫لئن ُك ّنا قد جاه ْد َنا ا َ‬ ‫أنف�صنا ي‪ِ :‬‬ ‫َ‬ ‫مار�س تدوير ًا‪:‬‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫أنف�ص‬ ‫ا‬ ‫ألفينا‬ ‫ا‬ ‫فلقد‬ ‫‪،‬‬ ‫دين‪ .‬وبك ُّل حالٍ‬ ‫ُ�ص ُب َل بدونةِ ال ّت ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫«قبل ّي ًا» ي الإعام اجديد؛ اإذ أاعدنا �صناعة‪« :‬العقل البدوي» َو ْف ِق‬ ‫القيم ال�صحراويةِ امت�صحةِ باليبو�صةِ معرف ّي ًا‪ ،‬وبال�صافةِ‬ ‫منظومةِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ت�صخ َم ًا ذات ّي ًا! وذلك ما ُك ّنا قد ا�صتعدنا ُه مِ ن‬ ‫�صلوك ّي ًا‪ ،‬وبالـ‪«:‬اأنا»‬ ‫ُمقارفةِ وظيفة‪« :‬ال�صلوك الع�صائري» ي الــداخــلِ من اأقبيةِ هذا‬ ‫ر‬ ‫يطفو على‬ ‫الإع ــام‪ ،‬وم يكن اإذ ذاك مِ ــن ُب ـ ٍد ي اأن‬ ‫ِ‬ ‫�صطحه كث ُ‬ ‫َ‬ ‫من ُم‬ ‫ِ‬ ‫نتجات بح�صبا ِن َنا قد مار�صنا الوظيفة الإعــامـيـ َة ب�صورةٍ‬ ‫عك�صيّةٍ مذهلةٍ كانَ مِ ن �صاأ ِنهَا اإدها�س العا ِم ك ّلهِ ما قد �صنعنا ُه مِ ن‬ ‫يجتحها َ‬ ‫بن�صب اإى ُ�ص َالةِ ‪:‬‬ ‫مت‬ ‫ٍ‬ ‫مام ّ‬ ‫مار�صات يتع ّذ ُر ل ّأي اأحدٍ اأنْ َ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫تفوقنا ما قد َ‬ ‫اجتحنا ُه على‬ ‫«اأُباةِ ال�صيم»‪.‬وفعلنا فِعا ك ّبارا‪ ..‬اإذ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ا�صتوعب َنا هذا‪«:‬ام�صتج َد ال‬ ‫حيث‬ ‫أنف�صنا؛‬ ‫ا ِ‬ ‫إعامي» تك ّي َف ًا وب�صرعةٍ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫بعج ِره‬ ‫خاطفةٍ ؛ فما هي اإل بره ًة ‪-‬بدقة النانو‪ -‬حتى تاأبطنا ُه َ‬ ‫و ُب َج ِرهِ اأ�صو ًة ما فع َل ُه قب َا ج ُدنا‪« :‬تاأبط �ص ّر ًا»! وما كانَ من اأهلِ‬ ‫ب�صوت‬ ‫م�صارب ا ِأي باديةٍ ي �صحاري اإل وقــد رفعوا عقائرهم‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫أج�س‪:‬‬ ‫جهْوريٍ ا ٍ‬ ‫(اأَل فليخ�صاأ اخا�صئون)‬ ‫َ‬ ‫القول ثاني ًة‪ :‬باأ ّننا قد جاوزنا رخــاو َة م�صطلح‪:‬‬ ‫واأ�صدقكم‬ ‫جيب)‬ ‫ر»‬ ‫«التك ّيف»‪ ،‬وذلك اأنّ من له‪« :‬ال�صد ُر اأو الق ُ‬ ‫ٌ‬ ‫فعيب (و�صق ٍ‬ ‫ُ‬ ‫�صالح‬ ‫أ�س اأو‬ ‫القنوط مِ ن ب ْد َونةِ ا ِأي �صيءٍ‬ ‫اأن يكونَ من �صاأنه اليا ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ـدو ٍن‪ ،‬وم مــر غــر اأ�صابي َع م ـعــدودةٍ واإذ بحديد‪« :‬اإعامهم‬ ‫لـلـ ّتـ َبـ ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫خفاف اأباعرنا!‬ ‫مطارق‬ ‫حت‬ ‫كنف‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫وموط‬ ‫ا‬ ‫راغم‬ ‫قد‬ ‫اجديد»‬ ‫لنَ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬

‫الع َيادَ ُة ‪َ ..‬ف ِضي َل ٌة‬ ‫ِ‬ ‫َأ ْم َف َ‬ ‫وضى؟‬ ‫ين�ص ــرف ذه ــن كثر من ال�صامعن عن ــد �صماع كلمة «العي ــادة» مبا�صرة‬ ‫اإى غرف ــة الطبيب التي مار�س فيه ــا الك�صف على مر�صاه‪ ،‬ومعاينتهم‪ ،‬وقد‬ ‫ين�ص ــرف ذهن بع�صه ــم –واأكرهم من الن�صاء‪ -‬اإى م ــكان اآخر مار�س فيه‬ ‫من امتهنوا الرقية‪ ،‬واأعدوا لها اأماكن خا�صة‪ ،‬واأطلقوا عليها ‪-‬جاز ًا– ا�صم‬ ‫عي ــادة‪ ،‬فوقع بع�صهم ‪-‬اأثناء اممار�صة‪ -‬ي خالف ــات �صرعية كثرة‪ ،‬واأخل‬ ‫كث ــر منه ــم ببع�س الثوابت‪ ،‬وا�صتح ــل اآخرون اأكل اأم ــوال النا�س بالباطل‬ ‫كم ــا يق ــول كثر م ــن العلماء امعتري ــن‪ -‬ولك ــن امق�صود هنا ه ــو «عيادة‬‫امري� ــس» اأي زيارت ــه كحق للم�صلم عل ــى اأخيه ‪�-‬صواء كان مر�ص ــه بدني ًا اأو‬ ‫نف�صي ًا‪ ،-‬و�صميت بذلك لأن النا�س يعودون اإى امري�س الذي يحب�صه مر�صه‬ ‫ع ــن �صه ــود النا�س مرة بع ــد اأخرى‪ ،‬ومن الدع ــاء للمري�س قول ــه �صلى الله‬ ‫عليه و�صلم‪( :‬ل باأ�س‪ ،‬طهور اإن �صاء الله)‪ ،‬وي هذا الدعاء ب�صرى للمري�س‬ ‫بح�ص ــول ال�صف ــاء والتعاي‪ ،‬وفيه تهوين عليه فيما يج ــد من اأم ‪ ،‬وتطييب‬ ‫لنف�ص ــه‪ ،‬ولق ــد عاد النب ــي �صلى الل ــه عليه و�صل ــم غام ًا يهوديـ ـ ًا ي مر�صه‪،‬‬ ‫ي ــروى اأن فتى ق ــدم على ال�صاعر الأم ــوي جرير وهجاه هج ــا ًء مقذعا‪ ،‬فتك‬ ‫�صاعرن ــا جل�صه ومريديه وغ ــادر اإى بيته دون اأن ينب� ــس ببنت �صفة‪ .‬ا�صتمر ذلك‬ ‫الفتى ي ترديد ق�صائده الهجائية على م�صمع ال�صاعر‪ ،‬وكان الرد من جرير ي كل‬ ‫مرة هو ال�صمت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وت�صتمر الرواية التاريخية لتخرنا اأن �صيت ذلك الفتى تدريجيا قد تا�صى اإذ‬ ‫فقد النا�س اهتمامهم به‪ ،‬وخا�صة عندما راأوا اأن الأمر م يحرك «جرير» اأو ي�صتثره‬ ‫للرد على هذا الفتى الغر‪ .‬جرى لحقا بن جرير واأحد اأ�صدقائه حديث‪ ،‬اإذ �صاأله عن‬ ‫�صب ــب امتناعه عن الرد على ذاك الفتى‪ .‬فاأجاب جرير بحكمته‪( :‬لوكنت رددت عليه‬ ‫لأ�صهرته‪ ،‬ولكنني جاهلته فاأُ�ص ِقط)‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تذكرت هذه احادثة ‪-‬الأقرب اإى امِيثولوجيا‪ -‬مرتن‪ ،‬اإحداهما حينما اأقدمت‬ ‫�صحيفة يولند� ــس بو�صن الداماركية ‪-‬اإحدى ال�صحف امغمورة اآنذاك‪ -‬ي عام‬ ‫‪2005‬م عل ــى ن�صر ‪� 12‬صورة م�صيئة لنبينا الكرم‪ .‬كان الأمر حينذاك م�صتفز ًا لنا‬ ‫حقـ ـ ًا وكان اأمامن ــا خي ــاران‪ ،‬اأحدهما اأن نتجاه ــل الأمر ول نلتف ــت اإليه كلي ًة حتى‬ ‫يُ�صقط‪ ،‬ومن ثم ل نلفت اأنظار الإعام العامي اإليه‪.‬‬ ‫اخي ــار الث ــاي كان ال ــرد العقاي وف ــق منهجية منظمة وعلمي ــة وخطوات‬ ‫خطط لها ومدرو�صة جيد ًا؛ حتى نتمكن من اإبراز احقيقة امثلى لاإ�صام‪ ،‬وحقيقة‬ ‫النبي عليه ال�صاة وال�صام للعام‪ ،‬ومن ثم نفوز باعتذار اأمي و�صمان عدم تكرار‬ ‫ذل ــك الأمر ج ــدد ًا‪ .‬ولكننا كن ــا م�صتفزين ج ــد ًا ‪-‬ولنا العذر‪ -‬فكان ــت احتجاجاتنا‬ ‫تت�صم بالرجال والع�صوائية وافتقارها للتنظيم وي بع�س الأحاين كانت تنحو‬ ‫باجاه العن ــف وال�صلوك الغوغائي‪ ،‬فكان من نتاج ذلك اأن حققت ال�صحيفة �صهرة‬ ‫عامية مدوية ون�صب توزيع عالية ولتح�صل لحقا على (جائزة فكتور) التي منح‬ ‫�صنوي ًا لل�صحف التي تدافع عن حرية الراأي‪.‬‬

‫مِ ّنا إا ّل اأنْ اأح ْل َنا‪« :‬اإعامهم اجديد» اإى حميّةٍ ‪�« :‬صحراويّةٍ » يت ّد ُد‬ ‫ي جنباتِ ها �صوتُ َجـ ّدنــا َ‬ ‫بطرقهِ «الهجيني» وهــو ّي�ص ّن ُف اآذانـ َنــا‬ ‫بقوله‪:‬‬

‫خالد السيف‬

‫ن�صاز‬ ‫أ�صوات‬ ‫طوعه ماآثرنا القبل ّيةِ دونَ اأن ناأبه ل‬ ‫ٍ‬ ‫و ُرحنا مِ ن حينِها ُن ّ‬ ‫ٍ‬ ‫تاأتينا من هنا اأو مِ ن هناك‪ ،‬واأ�صهدنا الدنيا ك ّلها ‪-‬يا هذه الدنيا‬ ‫(و ْغ َد ِن َنا) اإل وقد اأناخَ‬ ‫اأ�صيخي وا�صمعي‪ -‬باأ ّنه ما من اأحدٍ من اأبنائنا ِ‬ ‫مط ّية‪« :‬قيمنا ال�صحراوية» ي مراح‪« :‬تويت» وم�صرح ‪«:‬الفي�س‬ ‫بوك» وغرهما من حيا�س مواردِ ‪«:‬التوا�صل الجتماعي»‪.‬وهكذا‬ ‫اإذنْ ‪ -‬يا �صاد ُة‪ّ -‬‬ ‫�صيوف‪:‬‬ ‫بامت�صاق‬ ‫مت َت ْب ِي َئ ُة‪« :‬الإعــام اجديد»‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫إ�صهارهَ ا مِ ن ث َم بوجوهِ ‪«:‬ال�صمرمد‪ /‬زرق‬ ‫«القبيلة» مِ ن اأغمدتِ هَا وا ِ‬ ‫اح�صاري مِ ن غر‬ ‫العيون»! فاختطف َنا‪« :‬الإعام اجديد» بفهومه‬ ‫ّ‬ ‫حول َنا‪َ ،‬‬ ‫َ‬ ‫وطفِق َنا ُن َف ّرغه مِ ن‪« :‬فهوم‪ :‬الرخوم ل ّبا�صة‬ ‫اأن‬ ‫نكتث من ْ‬ ‫البناطيل»‪ ،‬وا�صتغلنا تالي ًا على دحــوهِ بحمولةٍ مِ ــن‪« :‬مفاهيمنا‬ ‫(�ص َن الـبــداوةِ ) لنبل َغ بها مفهو َم‬ ‫نحن»! تلك التي م تكن �صوى‪ُ :‬‬ ‫القبلي‬ ‫ام ُ َتك َّون‬ ‫البدائي‪ -‬العام وهو ما جعلنا ُه لنا هادي ًا!! ي بُعدٍ‬‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ا�صتقطابي‪.‬‬ ‫أ�صيلي‬ ‫تا‬ ‫�صلطويٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫�صت�صج �صحرائنا القف ُر دو َم ًا بـ‪:‬‬ ‫‪«:‬التغالب»‬ ‫مفهوم‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫ومنهج‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫نـ ـ ـ ـط ـ ـ ــاع ـ ـ ــنُ م ـ ـ ـ ــا ت ـ ـ ـ ــراخ ـ ـ ـ ــى ال ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــا�ـ ـ ـ ُــس عـ ـ ـ ّن ـ ــا‬ ‫ـرب ب ـ ــالـ ـ ـ�ـ ـ ـصـ ـ ـي ـ ــوف اإذا غـ ـ�ـ ـصـ ـبـ ـ َن ــا‬ ‫ونـ ـ ـ ـ�ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ُ‬ ‫بـ ـ ـ ـ ـ ـ ـاأ ّن ـ ـ ـ ـ ـ ــا ام ـ ـ ـ ـط ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــونَ اإذا ق ـ ـ ـ ــدر َن ـ ـ ـ ــا‬ ‫واأ ّن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا ام ـ ـ ـه ـ ـ ـل ـ ـ ـكـ ـ ــون اإذا ابــ ـتــ ـلــ ـيــ ـ َنـ ــا‬ ‫اإذا بـ ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ـ ـ َغ الـ ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ـ ـط ـ ـ ـ ــا َم لـ ـ ـ ـن ـ ـ ــا �ـ ـ ـصـ ـ ـب ـ ـ ٌـي‬ ‫تـ ـ ـ ـخـ ـ ـ ـ ّر ل ـ ـ ـ ــه اجـ ـ ـ ـ ـب ـ ـ ـ ــاب ـ ـ ـ ــر ُة � ـ ـ ـصـ ـ ــاجـ ـ ــد يـ ـن ــا‬ ‫وكانَ لنا ما ِ�صئنا اإ ْذ ح ّققت لنا الغلب ُة َو ْف َق م�صاعِ ي َنا‪ ،‬فما كانَ‬

‫لــ ـ ــو اإنِ ي ي غ ـ ــربـ ـ ـت ـ ــي خـ ـ ـ ـ ـ ــا َ‬ ‫اجـ ـ ـ ـ ــنْ‬ ‫م ِ‬ ‫ـاع � ـ ُ ــصـ ـ ـ ّم ـ ــان‬ ‫اأبـ ـ ـيـ ـ ـعـ ـ ـه ـ ــا واأ� ـ ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ـ ـ ِـري بـ ـ ـه ـ ــا ق ـ ـ ـ ـ ـ ِ‬ ‫امكبوت‬ ‫غر مواربةٍ ‪ :‬باأنَ عود َة‬ ‫ِ‬ ‫واإى ذلك‪ ..‬فيمكِ ننا القول مِ ن ِ‬ ‫قيم ع�صائريّةٍ ‪-‬مــن خــال الإعــام اجــديــد‪ -‬قــد َو�َــص ـ َع اأمامنا‬ ‫مِ ــن ٍ‬ ‫بع�س مفاتيح ما�صينا التي حيلنا بال�صرورةِ ومبا�صرة اإى‪:‬‬ ‫امفاتيح التي َ‬ ‫ا�صتخل�صها‬ ‫�صبق له اأن‬ ‫«ابن خلدون» لأنها هي نف�صها‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫عر عنه لحق ًا‬ ‫من حا�صرهِ اإبان درا�صتِه لـ‪«:‬طبائع العمران» وما ّ‬ ‫العربي» اإذ علِق ْتهُ‪:‬‬ ‫بـ‪«:‬الع�صبيةِ »! التي م يتحرر منها‪« :‬عقلنا‬ ‫ّ‬ ‫وعي نت ََ�ص ّوفهُ‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫«جن ّي ًا» وبقية عائق حول دونَ ا ّأي ٍ‬ ‫ً‬ ‫ـررا‪ ،‬وذل ــك بـتـحـ ّـول‪:‬‬ ‫واإذن‪..‬فــلــعـ ّـل مــا نـخـ�ـصــا ُه اأن ي ـكــونَ ّم ـ ـ ّ‬ ‫«الع�صب ّيةِ » اإى اأن تكونَ مع�صل ًة‪�« :‬صو�صيولوجية» متد جذورها‬ ‫اإى نظرية ابن خلدون حول‪«:‬البداوة والع�صب ّية»! و�صراع القيم‬ ‫فيما بن البداوةِ واح�صارة!‬ ‫ّ‬ ‫ر اآلـيــات‪« :‬الإع ــام اجديد»‬ ‫الأمــر الــذي لن‬ ‫يتمخ�س عنها عـ َ‬ ‫أدوات توا�صله ‪-‬فيما اأظن‪ -‬غر التنا�صز الجتماعي نتيجةً‬ ‫وجراء ا ِ‬ ‫بده ّي َة لن�صقن من القيم الجتماعية امتناق�صة‪ :‬قيم البداوة وقيم‬ ‫�صقف‬ ‫مناخ لي�س له من‬ ‫ٍ‬ ‫اح�صارة‪.‬فكيف اإذا ما ا َ‬ ‫أتيح للع�صب ّيةِ مِ ن ٍ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫قانون‪ -‬فا ريب اإذن ي ظل هذا امناخ اأن يِ �صهُل عليها المتداد‬ ‫ول‬‫ٍ‬ ‫حيي فينا ‪«:‬نابت ًة»‬ ‫بجذورها ي ِ‬ ‫عمق ن�صيجنا ‪«:‬الجتماعي» ف ُت َ‬ ‫�صيب م�صروعاتِنا ‪»:‬الإ�صاح ّيةِ » مقتل‪.‬‬ ‫ل�صراع‬ ‫اأخرى‬ ‫ٍ‬ ‫بغي�س ُي ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ حكاي ُة م يدركها ‪«:‬ابن خلدون»‪:‬‬‫«‪» 1‬‬ ‫واإ ْذ ُب ّ�صرت ال�صحرا ُء مِ نْ َغدِ ها بـ‪«:‬البداوةِ » ‪َ ،‬‬ ‫ظل وجهها طافحا‬ ‫بالب�صر م�صفر ًا‪ ،‬وما هي بالكظوم‪ ،‬مِ نْ �ص ْعدِ ما ُب ّ�ص َرت به‪.‬‬ ‫« ‪»2‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫البداوة اإذن هي البنة ال�صرع ّية لل�صحراء‪.‬‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫الأم‪ ،‬واإرهاق ــه بالأ�صئلة امتكررة‪ ،‬وهو ي حال ا�صتثنائية يحتاج فيها اإى‬ ‫الراح ــة وال�صكون‪ ،‬ويج ــب على العائ ــد اأن يراعي حال امري� ــس ال�صحية‪،‬‬ ‫والنظ ــر اإى م�صلحت ــه الت ــي يقرره ــا الطبي ــب‪ ،‬واأن يح ــتم النظ ــام العام‬ ‫للم�صت�صف ــى‪ ،‬ول ي�صبب حرج ًا اأو م�صايقة للعامل ــن فيه‪ ،‬ويلتزم بالتن�صيق‬ ‫م ــع اأهل امري�س اأو التفاق مع ــه اإن كان قادر ًا‪ ،‬وعليه اأن يراعي ي العيادة‬ ‫م ــا يراعي ــه ي الزيارة من اختيار الوقت امنا�صب لظ ــروف امري�س واأهله‪،‬‬ ‫وال ُبع ــد ع ّما يجلب ام�صق ــة لهم‪ ،‬ومن ذلك تكرار العيادة التي ترهق امري�س‪،‬‬ ‫و ُت�صه ــم ي معاناته اأو زيادة مر�صه‪ ،‬اأما اإذا كان امري�س ي ام�صت�صفى فاإن‬ ‫الأوق ــات ‪-‬ي الغال ــب‪ -‬تكون حددة‪ ،‬لك ــن هناك م ــن يتجاوزها فا يخرج‬ ‫اإل وق ــد �صب ــب اإحراجـ ـ ًا للمري� ــس‪ ،‬واإزعاج ًا لغ ــره من امر�ص ــى‪ ،‬ومعاناة‬ ‫للعاملن ي ام�صت�صفى ‪-‬خا�صة ام�صوؤولن عن الزيارة– حيث ياأتي ي غر‬ ‫عبداه مهدي الشمري‬ ‫مواعيده ــا امحددة‪ ،‬ومن الأمور التي لي�ص ــت ي م�صلحة امري�س ‪-‬مطلق ًا‪-‬‬ ‫عيادته عندما يكون ي العناية امركزة‪.‬‬ ‫ينظر بع�صهم اإى عيادة امري�س باأنها موقف يجب ت�صجيله مهما كانت‬ ‫ودع ــاه اإى الإ�صام ‪-‬بح�ص ــور والده الذي حثه على طاعة ر�صول الله �صلى امحاذي ــر اأو الأ�ص ــرار امتتب ــة على ذلك‪ ،‬ف ــا ه ّم له ــم اإل توثيق ح�صورهم‬ ‫الل ــه علي ــه و�صلم‪ -‬فاأ�صلم وهو عل ــى فرا�س اموت‪ ،‬فكانت تل ــك العيادة �صبب ًَا ‪-‬دون مراع ــاة ح ــال امري� ــس اأو اأهل ــه اأو نظ ــام ام�صت�صف ــى اأو ام�صلح ــة‬ ‫العام ــة– اإن هـ ـوؤلء يوج ــدون الفو�ص ــى حيثم ــا ح ّل ــوا‪ ،‬فمنهم م ــن يحدث‬ ‫ي فاحه‪.‬‬ ‫اإن للعي ــادة اآدابـ ـ ًا كث ــرة يج ــب اللت ــزام به ــا واحتامها‪ ،‬ومنه ــا‪ :‬اأن �صجيج ًا مدوي ًا ي امم ــرات اأثناء الدخول‪ ،‬وجلبة عند اخروج‪ ،‬ومنهم من‬ ‫امري�س ل تتم عيادته كل يوم؛ لأن ذلك يثقل عليه‪ ،‬فامري�س ‪�-‬صواء كان ي يوج ــه اأ�صئلة حرجة للمري�س‪ ،‬ويطيل امك ــوث عنده ‪-‬ورما يُ�صهمون ي‬ ‫ام�صت�صفى اأو ي بيته‪ -‬يحتاج اإى الراحة التي ُت�صهم ي �صرعة �صفائه‪ ،‬وقد تقلي ــل كمية الأك�صجن ي الغرف ــة عند اجتماعهم‪ -‬ويتقم� ــس بع�صهم دور‬ ‫ياأن� ــس بروؤية بع�س الأ�صدقاء اأو الأقران‪ ،‬وي�صعد بوجودهم حوله‪ ،‬وي�صق امرا�صل ــن امبا�صرين ‪-‬من غرفة امري�س‪ -‬فيقومون بات�صات هاتفية بكثر‬ ‫عليه انقطاعهم عن عيادت ــه‪ ،‬وتتتب على هوؤلء ‪-‬ب�صفة خا�صة‪ -‬م�صوؤولية من معارفه‪ ،‬فرهقونه بها ‪-‬رغم معاناته‪ -‬ويفر�صونها عليه‪.‬‬ ‫وقف ــة‪ :‬ت�صاهلت بع�س ام�صت�صفيات اخا�صة ي مواعيد عيادة امر�صى‬ ‫كب ــرة ي عيادته بالق ــدر امنا�صب‪ ،‬والتن�صيق فيما بينه ــم ما فيه م�صلحته‪،‬‬ ‫وعليه ــم اأن يحر�ص ــوا اأن تكون العي ــادة خفيفة حتى ل يرهق ــوه اأو ي�صقوا واإطالته ــا‪ ،‬واأ�صهم بع�س ام�صوؤولن ي ام�صت�صفيات احكومية ي ت�صهيلها‬ ‫عل ــى اأهله‪ ،‬فامري��� قد مر به اأوقات يتاأم فيها اأم ًا �صديد ًا اأو مر به حالت ي غ ــر مواعيده ــا‪ ،‬فاأحالوه ــا اإى فو�ص ــى تتطلب تدخ ـ ًـا لعودتها لتكون‬ ‫�صديدة من الإعياء‪ ،‬اأو حدث منه اأفعال ل يحب اأن يراه عليها اأحد؛ فيت�صبب ف�صيلة‪.‬‬ ‫ل ــه بع�س العائدين ‪-‬م ــن يطيلون اجلو�س عن ــده‪ -‬ي احرج‪ ،‬وم�صاعفة‬ ‫‪abdallahmahdi@alsharq.net.sa‬‬ ‫م يقت�ص ــر الأمر على ذلك‪ ،‬بل تع ــداه لرغبة عديد من ال�صحف لتحقيق �صهرة‬ ‫ماثل ــة م�صتغلة ذات الظرف وذات ال�صياق‪ ،‬فطالعتن ــا جملة من ال�صحف الأمانية‬ ‫والفرن�صية والرويجية بنف�س ال�صور من�صورة على �صفحاتها الأوى‪ ،‬ولكنها ي‬ ‫هذه امرة اتخذت م�صار ًا ت�صاعدي ًا ي اآلية الن�صر‪.‬‬ ‫ام ــرة الأخرى التي اأعي ــدت فيها مخيلتي ق�صة جرير‪ ،‬كان بع ــد اإطاق الفيلم‬ ‫ال�صينمائ ــي الذي بث موؤخر ًا ويحم ــل اإ�صاءة لنبينا الك ــرم ولاإ�صام كمنهج‪ .‬ما‬ ‫اأرغب ــه ي مقامي هذا ه ــو تناول الأمر( بعقانية) ومن جمي ــع اجوانب والأبعاد‬ ‫وبعي ــد ًا عن (امزايدات) فمحب ــة الر�صول هي اأمر جوهري قلوبن ــا قد اأغلفت عليه‬ ‫منذ ال�صغر‪.‬كانت اخيارات امتاحة اأمامنا بعد هذا احدث الذي يو�صف باج�صيم‬ ‫وام�ص ــيء م�صاع ــر جميع اأبناء الأم ــة الإ�صامية‪ ،‬هو اإما ال ــرد باإتباع ا�صتاتيجية‬ ‫�صاعرنا جرير‪ ،‬وخا�ص ــة اإذا ماعلمنا اأن الغرب م يوقروا حتى اأنبياءهم ور�صلهم‪،‬‬ ‫فقد اأنتجوا اأفام ًا عدة معيبة جد ًا بحق هوؤلء الأنبياء عليهم ال�صام اأجمعن‪.‬‬ ‫لكن نظ ــر ًا لختاف ال�صخ�صية حور اح ــدث‪ ،‬بالإ�صافة لختاف توجهات‬ ‫هوؤلء القوم امناوؤون لنا ي الديانة‪ ،‬وتغر ظروف الزمان وامكان‪ ،‬فقد اأ�صبح هذا‬ ‫اخي ــار غر متاح‪ .‬واإذا اأخذنا بعن العتبار اأننا قوم قد جبلوا على حبة نبيهم؛‬ ‫فقد كانت عملية الرد هي اأمر حتمي ل منا�س منه‪ .‬اإل اأن امهم هنا هو اأن ندرك جيد ًا‬ ‫اأن عملية الرد ينبغي األ تت�صم بالرجال‪ ،‬واإما الرد ينبغي اأن ي�صر وفق منهجية‬ ‫دقيق ــة خطط لها ب�صكل جي ــد وبعمل جماعي عربي منظ ــم‪ .‬اأ�صتطيع حديد اأبرز‬ ‫ماحه فيما يلي‪-:‬‬ ‫ تنظيم حملة دولية للتعريف بنبينا الكرم عليه اأف�صل ال�صاة وال�صام‪.‬‬‫ اأن تعم ــل امرا�ص ــد الإعامية بالتوافق مع القن ــوات الإعامية العربية على‬‫اإقامة ندوات وحا�صرات وبرامج للتعريف بنبينا عليه ال�صاة وال�صام وبنهجه‬

‫القوم‪.‬‬ ‫ اأن ت�صه ــم امراك ــز الإ�صامي ــة ي الغ ــرب باإقامة معار� ــس وتوزيع ن�صرات‬‫وكتيبات وحلقات نقا�س للتعريف بالنبي ور�صالته اخالدة‪.‬‬ ‫ اأن تتبن ــى دور الن�صر وامراكز العلمية ومراك ــز التجمة م�صروع ًا تنويري ًا‬‫يه ــدف لتعريف الغرب بال�صرة النبوي ــة احقة من خال ترجمة جملة من ال�صرة‬ ‫اموثق ــة وال�صهرة لعل من اأبرزه ــا (ال�صرة النبوية) لبن ه�صام‪ ،‬و(حياة حمد)‬ ‫للدكت ــور حمد ح�صن هي ــكل‪ ،‬وكتاب (حمد) محمد ر�ص ــا‪ ،‬و(الرحيق امختوم )‬ ‫للمباركف ــوري‪ .‬على اأن يت ــم العمل على اإي�صال هذه ال�ص ــر اإى اأيدي عامة النا�س‬ ‫وال�صعوب الأوروبية وعدم القت�صار على اإيداع ن�صخ حددة ي امكتبات الغربية‪.‬‬ ‫ ي حال ــة رغب ــة بع� ــس ال�صعوب العربي ــة ي اإبراز م�صاع ــر ال�صخط وعدم‬‫الر�ص ــا‪ ،‬فمن اممكن تنظيم م�صرات �صلمية ووقف ــات احتجاجية تعرعن الرف�س‬ ‫باأ�صل ــوب �صلمي ومتح�ص ــر واأكر مدن ًا بالإ�صاف ــة اإى اإ�صدار ال ــدول الإ�صامية‬ ‫بيانات ال�صجب وال�صتنكار وتقدم ر�صائل الحتجاج من قبل �صفرائها امعتمدين‬ ‫ل ــدى الغرب‪.‬اإن اأردنا خدمة الإ�صام فع ًا فعلينا العمل ب�صدق على ذلك‪ ،‬واإن رغبنا‬ ‫ي ح�ص ــن ال�صورة امغلوطة لدى الآخر عنا؛ فاإنه ينبغي علينا اأن ندرك جيد ًا اأن‬ ‫انته ــاج اأ�صاليب عدوانية ي ال ــرد وتنفيذ عمليات التخريب وامظاهرات الغا�صبة‬ ‫ه ــي اأم ــور لن تغر من الواقع �صيئ ًا‪ ،‬ب ــل اإنها �صتعطي اأعداء الإ�ص ــام وعلى راأ�س‬ ‫ذل ــك ال�صهيونية العامية مرر ًا للتدليل عل ــى دعواهم باأن الإ�صام لي�س دين �صام‪،‬‬ ‫ب ــل هو نهج تكفري اأبرز �صماته العنف وحارب ــة ال�صام العامي وتبني الإرهاب‬ ‫كاأيديولوجية فكرية‪.‬‬ ‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬


‫خمسة سيناريوهات‬ ‫لسوريا (‪)1‬‬

‫علي‬ ‫حسين باكير‬

‫ن�ش ��ر مركز الأمن الأمريكي اجديد درا�ش ��ة ا�شت�ش ��رافية هذا ال�شهر ي�شر فيها‬ ‫اإى خم�ش ��ة �ش ��يناريوهات حتمل ��ة ل�ش ��وريا‪ ،‬نتن ��اول ي هذا امق ��ال فحوى ثاثة‬ ‫�ش ��يناوريوهات وردت في ��ه‪ ،‬عل ��ى اأن يتم عر� ��ض ال�ش ��يناريوهات امتبقية ي مقال‬ ‫الأ�شبوع امقبل‪.‬‬ ‫وفق� � ًا للتقري ��ر ال ��ذي اأع ّدت ��ه ميلي�ش ��ا دالت ��ون‪ ،‬الت ��ي عمل ��ت ي وزارة الدفاع‬ ‫الأمريكية‪ ،‬يت�شمن ال�شيناريو الأول اإمكانية اغتيال الأ�شد من ِقبل امعار�شة‪ ،‬يليها‬ ‫اإعان الأخرة النت�ش ��ار على النظام ال�شوري‪ّ ،‬‬ ‫لكن ام�شكلة ي هذا ال�شيناريو كما‬ ‫تقول الدرا�ش ��ة اإمكانية انت�ش ��ار الفو�شى وا�ش ��تغال القاعدة هذه الأجواء من عدم‬ ‫اليقن لتعزز مواقعها ي الداخل ال�ش ��وري مرافقة مع ال�ش ��تمرار احر ي الباد‬ ‫لعدة اأعوام اأخرى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لك ��ن امث ��ر ي ه ��ذا ال�ش ��يناريو اأن التقري ��ر يق ��ول اإن بع�ض اموالن لاأ�ش ��د‬ ‫لن يتخلوا عن ال�ش ��لطة‪ ،‬واإنه ب�ش ��بب الفو�ش ��ى القائمة وعدم تواف ��ر الوقت امتاح‬ ‫للمعار�ش ��ة لتنفيذ اأجندة انتقال �شيا�ش ��ي نتيجة للموت امفاجئ لاأ�شد‪ ،‬فان بع�ض‬

‫اأركان النظام قد ي�ش ��تفيدون من الوقت امتاح لتعزيز موقعهم وذلك بدعم من اإيران للنظام‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بال�ش ��يناريو الثالث‪ ،‬ي�ش ��ر التقرير اإى اأنه يت�شمن ا�شتمرار ما‬ ‫ورو�شيا‪.‬اأما ال�شيناريو الثاي‪ ،‬فيت�شمن رحيل الأ�شد وجموعة من النظام معه اإى‬ ‫اخارج �ش ��واء م ذلك مفاو�ش ��ات اأو باتفاق اأو بتدخل خارجي تركي على الأرجح ي�ش ��ميه احرب الأهلية ي �ش ��وريا وت�ش ��اعد العنف والطائفية‪ ،‬وبعد �شراع مرير‬ ‫اأو بعمل ع�شكري‪ .‬ويقوم اجي�ض ال�شوري احر بدعم وم�شاعدات دولية بال�شيطرة وتدريج ��ي يتف ��كك النظام ويرحل الأ�ش ��د بالق ��وة اأو موت‪ .‬ويع ّد هذا ال�ش ��يناريو‬ ‫على امناطق الرئي�شة واإحاق الهزمة بجي�ض النظام ي امدن الكرى حلب ودم�شق من اأ�شعب ال�ش ��يناريوهات نظر ًا لا�شتنزاف الذي يدخل فيه كل الاعبن امحلين‬ ‫ويح�شدون ثمار ًا ي مدن ختلفة‪ .‬وي هذا ال�شيناريو يتحد امقاتلون مع امن�شقن والإقليمين والدولين‪ .‬كما ا ّأن مرحلة ما بعد الأ�ش ��د وفق ًا لهذا ال�ش ��يناريو لن تكون‬ ‫رفيعي ام�ش ��توى وم�شوؤولن �شابقن منخف�شي ام�شتوى لتاأليف حكومة انتقالية‪ ،‬باأ�شهل من امرحلة ال�شابقة‪ ،‬اإذ �شتكون امعار�شة منهكة ولدولة �شعيفة‪ ،‬وقد ي�شيطر‬ ‫ويتم تهمي�ض القاعدة ي هذه اخطوة خا�ش ��ة مع تنامي م�ش ��داقية امعار�شة التي لوردات احرب على مناطق ختلفة‪ ،‬كما ا ّأن قدرة اخارج على م�ش ��اعدة امعار�ش ��ة‬ ‫ال�شورية قد ت�شعف وقد ل يكون هناك اهتمام بعملية اإعادة اإعمار �شوريا‪ ،‬لكن الأهم‬ ‫تقود العملية النتقالية‪ ،‬التي تعطي �شمانات لاأقليات وام�شوؤولن ال�شابقن‪.‬‬ ‫كم ��ا ت�ش ��تمر النزاع ��ات ي البل ��د على م�ش ��توى منخف�ض ي وق ��ت تكون فيه ي هذا امجال اإمكانية ا�شتغال اإيران الفراغ احا�شل لتعزيز نفوذها وتاأثرها كما‬ ‫موؤ�ش�ش ��ات الدولة �شعيفة ب�شبب الأحداث ال�شابقة ي هذا ال�شيناريو حتى تب�شط فعلت ي العراق ولبنان‪.‬‬ ‫معار�ش ��ة �شلطتها وتنجز العملية النتقالية ويتح�ش ��ن الو�شع الأمني‪ ،‬حيث يكمن‬ ‫التحدي الأ�شا�ض ي كيفية التعامل مع الركيبة الأمنية الع�شكرية ال�شابقة التابعة‬ ‫‪abakir@alsharq.net.sa‬‬ ‫الخميس ‪ 11‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 27‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )298‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫«لماذا يكرهوننا؟!»‬ ‫حمزة المزيني‬

‫م ��ن الإجاب ��ات «الأمريكية» ال�ش ��ائعة عن هذا ال�ش� �وؤال الذي اأث ��اره الرئي�ض‬ ‫بو� ��ض البن ق ��و ُل «جو �ش ��كاربورو»‪« ،‬وهو مق ��دم تلفزي ��وي ذو توجه حافظ‬ ‫يت�شف بالر�ش ��انة اأحيان ًا» عن ال�ش ��طرابات الأخرة‪« :‬تعلمون ماذا يكرهوننا؟‬ ‫اإنهم يكرهوننا ب�شبب دينهم‪ ،‬وب�شبب ثقافتهم‪ ،‬ولأنهم يريدوننا اأن نكون مثلهم»‬ ‫(جيم�ض زغبي‪ ،‬الحاد‪2012/9/23 ،‬م)‪.‬لكن هناك اإجابات اأخرى اأعمق‪ ،‬ومنها‬ ‫اإجاب ��ة ال�ش ��حفي الكندي دوج �ش ��اندرز ي كت ��اب حديث له بعن ��وان «خرافة امد‬ ‫الإ�ش ��امي» الت ��ي اأورد طرفا منه ��ا ي مقابلة مطولة ي برنام ��ج «الهواء الطلق»‬ ‫‪ Fresh Air‬ي الإذاع ��ة الوطني ��ة الأمريكي ��ة ‪ NPR‬ي ‪2012/9/19‬م‪.‬‬ ‫وموؤداه ��ا اأن �ش ��بب ع ��داء امتطرف ��ن الغربي ��ن احاي للم�ش ��لمن لي� ��ض كونهم‬ ‫م�شلمن‪ ،‬بل هو عداء متكرر ناج عن خوف الغربين من الغرباء‪.‬‬ ‫يقول �ش ��اندرز اإن اأحد الأ�ش ��باب العميقة للمواقف العدائية ي الغرب �ش ��د‬ ‫العرب وام�شلمن «اأن هناك جموعة يتزايد تاأثرها من الك ّتاب والن�شطاء تعتقد‬ ‫اأن هجرة ام�شلمن ون�شبة توالدهم العالية �شتجعلهم اأغلبية ي الغرب ي العقود‬ ‫القادمة‪ ،‬واأن عداءهم للقيم الغربية يهدد الثقافة الغربية والدموقراطية والأمن»‪.‬‬ ‫ويح ��اجُ باأن هذه التخوفات تق ��وم على تاأكيدات لدعاءات غ ��ر دقيقة‪ ،‬واأن‬ ‫اخوف من هجرة ام�شلمن ي الوليات امتحدة له �شوابق ي التاريخ الأمريكي‬ ‫عن جماعات مهاجرة اأخرى‪.‬ويقول اإنه عا�ض ي منطقة ي �شمال لندن ظلت حح ًطا‬ ‫للمهاجرين طوال امائة واخم�شن �شنة اما�شية‪ ،‬وقد ظهرت فيها ي الثمانينيات‬ ‫واأوائل الت�ش ��عينيات جماعة جديدة من امهاجرين تبدو ختلفة تغطي ن�ش ��اوؤها‬ ‫روؤو�ش ��هن باحجاب وترتدي بع�ش ��هن النقاب الأكر اإخفاء‪ ،‬اإ�شافة اإى كثر من‬ ‫امظاهر اليومية امنقولة من مط حياتها ي بلدانها الأ�شلية‪ .‬وتزامن ذلك كله مع‬ ‫الأحداث الإرهابية التي ينفذها متطرفون م�شلمون ي الغرب‪.‬‬ ‫ودف ��ع هذا امحافظن الغربين اإى ا�ش ��تغال الإنرن ��ت للتعبر عن عدائهم‬ ‫للمهاجري ��ن ام�ش ��لمن والتخويف منه ��م‪ .‬وبلغ ه ��ذا العداء حدودا ق�ش ��وى بعد‬ ‫هجمات احادي ع�ش ��ر من �ش ��بتمر‪ ،‬و�ش ��ار ينظ ��ر اإليهم على اأنه ��م ينتمون اإى‬

‫اأيديولوجي ��ا هدفها احتال الغ ��رب‪ ،‬وا��ن ولءهم لدينهم وثقافاتهم يفوق ولءهم‬ ‫مهاجره ��م وثقافاته ��ا‪ ،‬واأنهم ي�ش ��عون لفر� ��ض قوانن ال�ش ��ريعة والقيم‬ ‫لبل ��دان ِ‬ ‫امتطرفة الأخرى على الثقافة امحيطة بهم‪.‬‬ ‫ح‬ ‫ر من الكتب الذائعة التي تتهم الغرب باخ�ش ��وع‬ ‫وي�ش ��وِر هذا‬ ‫اخوف كث ٌ‬ ‫لهوؤلء الغزاة‪ .‬ومثل لذلك ب�»امخطوطة» الطويلة‪ ،‬التي جمعها اأندري�ض بريفيك‪،‬‬ ‫الإرهاب ��ي الرويجي الذي قتل ‪ 77‬طفا ي مع�ش ��كر �ش ��يفي ي يوليو ‪2011‬م‪.‬‬ ‫وه ��ي خليط غر متجان�ض من امقالت امن�ش ��ورة ي الإنرن ��ت تقوم على اأفكار‬ ‫عدائي ��ة للمهاجري ��ن ام�ش ��لمن‪ .‬ويفند �ش ��اندرز احج ��ج التي تخ ��وِف من تكاثر‬ ‫ام�شلمن مبيِنا اأن امتوقع اأن ي�شل تكاثر امهاجرين ام�شلمن ي اأوروبا اإى قمته‬ ‫ي الع�ش ��ر �شنوات امقبلة لت�شل ن�ش ��بتهم ي منت�شف القرن احادي والع�شرين‬ ‫اإى ‪ %10‬من ال�ش ��كان‪ ،‬ثم تبداأ ن�ش ��بة توالدهم ي التناق�ض لأ�ش ��باب كثرة‪ .‬كما‬ ‫يب ��ن اأن ن�ش ��بة توالد ام�ش ��لمن اآخذة ي التناق� ��ض حتى ي اأوطانهم الأ�ش ��لية‬ ‫لاأ�شباب نف�شها‪ .‬فقد انخف�شت ي اإيران من ‪ 7‬اأطفال للعائلة ي الثمانينيات اإى‬ ‫‪ %1،7‬الآن (وهو ما توؤيده الإح�ش ��اءات التي اأوردها الدكتور �ش ��عود كابلي عن‬ ‫انخفا�ش ��ها ي امملكة كذلك اإى م�شتويات قيا�ش ��ية‪« ،‬الوطن»‪1433/11/7 ،‬ه�)‪.‬‬ ‫ويبن اأن كثرا من الآراء وال ُتهم ال�شائعة عن ام�شلمن ي الغرب غر �شحيحة‪،‬‬ ‫وتدح�ش ��ها الإح�ش ��اءات ال�ش ��تخبارية الأمريكي ��ة والريطاني ��ة الت ��ي تبن اأن‬ ‫ام�ش ��لمن اأكر الفئات ر�ش ��ا عن احياة ي الغرب‪ ،‬واأقلها غ�شبا‪ ،‬واأكرها رف�شا‬ ‫للعن ��ف والإرهاب‪ ،‬واأكره ��ا تعليما‪.‬ويحذكر اأن م ��ن اأكر الك ّت ��اب تاأجيجا للعداء‬ ‫�ش ��د ام�شلمن الآن الكاتبة اليهودية م�ش ��رية الأ�شل جيزيل ليتمان التي �شاغت‬ ‫م�ش ��طلح ‪« Eurabia‬اأوروبا العربية»‪ ،‬وهو عنوان كتاب �شهر لها ن�شرته بعد‬ ‫الكتاب باأنه «اأحد اأقل الكتب معقولية‪،‬‬ ‫احادي ع�ش ��ر من �ش ��بتمر‪ .‬ويح�ش ��ف هذا‬ ‫ح‬ ‫ّ‬ ‫وكان الأج ��در ب ��ه الك�ش ��اد لكنه �ش ��ار ح ��ط اإعجاب كثر م ��ن الكت ��اب الغربين‬ ‫ام�ش ��هورين جدا‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن موؤلفن غربين كبارا ي�شت�ش ��هدون بكتبها التي‬ ‫تباع على نطاق وا�شع‪.‬‬

‫نمطية الثقافة‪..‬‬ ‫وجدلية الحوار‬ ‫محمد علي قدس‬

‫هيمنة الفكر الواحد ونهج مطية ثقافة وحيدة‪ ،‬من �شاأن ذلك اإعاقة النمو‬ ‫الجتماعي والثقاي ي اأي جتمع على وجه الأر�ض‪ ،‬مهما كان حجم التقدم‬ ‫اح�ش ��اري والتنم ��وي فيه‪ ،‬لأنها من الأ�ش ��باب التي من �ش� �اأنها خل ��ق اأجواء‬ ‫متوترة‪ ،‬ومناخ غر �ش ��حي حوار جيد يف�شي لائتاف بن اأ�شحاب الآراء‬ ‫امختلف ��ة‪ ،‬على اخت ��اف طوائفهم وتوجهاته ��م الفكري ��ة والعقائدية‪ .‬ولي�ض‬ ‫بالإم ��كان الو�ش ��ول باأهدافن ��ا اإل بالتفاق على خطاب ثق ��اي وطني متكافئ‬ ‫ومثمر وناجح‪.‬‬ ‫م ��ن البديهي اأن يكون الأخذ ب�ش ��ياق تي ��ارات فكرية وثقافي ��ة جامدة اأو‬ ‫متخلفة اأو قا�شرة مت�شددة اأو متناق�شة متحررة (اأيا كان و�شفنا لها) من مبادئ‬ ‫مكون ��ات احوار اجي ��د والناجح بن الف ��رق امختلفة والثقافات امت�ش ��ادة‪،‬‬ ‫ولكي تكون فر�ض الأخذ والعطاء م�شمونة ل بد اأن يكون كل طرف من اأطراف‬ ‫احوار مهياأ نف�ش ��يا واأخاقيا حوار هادئ واع‪ ،‬فهناك �شلوكيات واأخاقيات‬ ‫لكل حوار‪ ،‬ومن اموؤ�ش ��ف اأن جد تلك العنا�شر مفقودة ي حوار مثقفينا ي‬ ‫موؤمراتهم ولقاءاتهم عر و�شائل الإعام امختلفة‪ ،‬ولعل من اأب�شط اأبجديات‬ ‫ه ��ذه الأخاقيات اأن يتقب ��ل كل طرف راأي الطرف الآخ ��ر‪ ،‬ويتحاور حوله اأو‬

‫مناصرة لخريجات‬ ‫الكليات المتوسطة‬

‫أحمد هاشم‬

‫ينتق ��ده منطقية وحجج ل لب�ض فيها‪ ،‬ول يفر� ��ض كل طرف راأيه على الآخر‪،‬‬ ‫بحيث يكون النقا�ض اإيجابيا وبعيدا عن الت�شدد والتع�شب والغلو‪ .‬ول يكون‬ ‫احوار ح�شاريا بن ختلف اأطراف الثقافات امت�شادة اإذا م يكن له اأهميته‬ ‫وم�ش ��داقيته‪ ،‬فخارج ف�شاءات وقواعد احوار و�شلوكياته ل مكن اأن نخرج‬ ‫بنتائج متفق عليها‪ ،‬ول يلتقي امتحاورون عند نقاط على الأقل ل بد اأن تكون‬ ‫متقارب ��ة‪ .‬وي الغال ��ب الأعم يكون احوار غر �ش ��حيح‪ ،‬حن ل يكون هناك‬ ‫اتفاق للو�ش ��ول اإى حلول و�شط‪ ،‬وكذلك احجر على الأفكار ووجهات النظر‬ ‫امنبثق ��ة من تعددية ثقافية متباينة‪ .‬فلي�ض من الإن�ش ��اف اأن ل نعرف بالفكر‬ ‫وامذه ��ب الآخر‪ ،‬ونرف�ض قبول اآراء اأ�ش ��حاب الف ��رق والطوائف‪ ،‬ول نتقبل‬ ‫فك ��رة اإقامة اأي نوع من احوار معهم‪ ،‬ونحن نن ��ادي بالتقارب والتفاق على‬ ‫كلمة �ش ��واء‪ .‬من الوا�شح اأن منابر الراأي الثقافية تفتقد كل م�شببات التجديد‬ ‫والبتكار‪ ،‬وتتم�ش ��ك بالتع�شب والت�شدد ي مواجهة كل التيارات الفكرية اأو‬ ‫نظريات الفكر الثقاي الآخر‪ ،‬ويرف�ض‪ -‬اأوؤلئك امت�ش ��ددون ‪ -‬م�شاألة الجتهاد‬ ‫التي هي اإحدى اأبرز �ش ��مات عقل رجال الفكر والعلم امنفتحن امجتهدين‪ ،‬ما‬ ‫فيه �ش ��الح اأمتهم‪ .‬ي اإطار هذا ال�ش ��ياق‪ ،‬وللو�ش ��ول اإى ائتاف ي امثاقفة‬

‫ي ماليزيا ا�ش ��تطاع مهاتر حمد تغير وجه دولة كاملة خال ع�شرين‬ ‫عام� � ًا‪ ،‬ورفع �ش ��ادراتها من خم�ش ��ة ملي ��ارات اإى اأكر م ��ن ‪ 520‬مليار دولر‬ ‫�ش ��نوي ًا‪ ،‬ا�ش ��تطاع ذلك القائ ��د احقيقي حويل بل ��د كان يعتمد عل ��ى الإنتاج‬ ‫الزراع ��ي فق ��ط‪ ،‬اإى اآخر متقدم مثل ناج قطاعي اخدمات وال�ش ��ناعة فيه‬ ‫‪ 90‬ي امائة من ناجه الإجماي‪ ،‬ي تلك الفرة ت�شاعف دخل الفرد ال�شنوي‬ ‫�ش ��بع مرات‪ ،‬وانخف�ش ��ت البطالة اإى ‪ 3‬ي امائة‪ ،‬وانت�ش ��ل ‪ 48‬ي امائة من‬ ‫حت خط الفقر لي�ش ��بحوا ‪ 5‬ي امائة من ال�شكان عندما �شلم ال�شلطة خلفه‬ ‫وهو بكامل قواه العقلية‪ ،‬كل ذلك كان خال ع�ش ��رين عام ًا ق�ش ��اها ي �ش ��دة‬ ‫احك ��م‪ ،‬اأما وزارة الربية والتعلي ��م واخدمة امدنية وامالية فقد عجزت عن‬ ‫حل م�ش ��كلة ت�ش ��عة اآلف خريجة من دبلوم الكليات الربوية امتو�شطة على‬ ‫م�ش ��توى مدن امملكة ق�ش ��ن نف�ض الأعوام الع�ش ��رين التي بني ��ت فيها دولة‬ ‫باأكمله ��ا ي بطال ��ة ل ذن ��ب لهن فيها �ش ��وى اأنهن تخرجن م ��ن كليات معتمدة‬ ‫لتعلي ��م فنون التدري�ض واإعداد معلمات ام�ش ��تقبل ‪-‬على حد زعمها‪ -‬للمرحلة‬ ‫البتدائية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ع�ش ��رون عاما م�ش ��ت من اأعمارهن بعد التخرج وه ��ن يبحثن عن احل‬ ‫فا يجدن اإل الوعود بت�ش ��كيل جنة فاأخرى‪ ،‬بعد اأن تن�ش ��لت وزارة الربية‬ ‫والتعليم الوريث ال�ش ��رعي ما كان ي�شمى الرئا�شة العامة لتعليم البنات وهي‬ ‫اجهة ام�شوؤولة عن افتتاح تلك الكليات واإدارتها واعتماد خططها الدرا�شية‪،‬‬ ‫كونه ��ن ل يحملن �ش ��هادة (البكالوريو� ��ض) بالرغم من اأن تلك ال ��وزارة كالت‬ ‫مكيالن عندما م تنظر لذلك (العذر) حن وظفت خريجي الكليات امتو�شطة‬

‫ويورد الأدلة على اأن العداء للمهاجرين ام�ش ��لمن ي الغرب لي�ض اإل تكرارا‬ ‫للع ��داء الذي واجهته اجماعات امهاج ��رة الأخرى ي التاريخ الغربي‪ .‬ويرى اأن‬ ‫هناك مطا يتكرر ي التاريخ الغربي يت�ش ��ل ما يحدث للمهاجرين اأنف�ش ��هم من‬ ‫حي ��ث اندماجه ��م وكفاحهم مواجهة التحديات وام�ش ��كات التي يتعر�ش ��ون لها‪،‬‬ ‫وم ��ن حيث عداء امواطنن الغربن لهم‪.‬فقد تعر�ض اليهود الإ�ش ��كناز امهاجرون‬ ‫من �ش ��رق اأوروبا ي الن�ش ��ف الأول من القرن الع�شرين‪ ،‬مثا‪ ،‬للعداء نف�شه حن‬ ‫اأ�ش ��بحوا جماعة مهاج ��رة كبرة‪ ،‬وكذلك ال ��روم الأرثوذوك� ��ض الأوروبيون ي‬ ‫اأوائل واأوا�شط القرن الع�شرين حن �شاروا جماعة مهاجرة كبرة اأي�شا‪.‬‬ ‫وكان ��ت اأع ��داد ه ��ذه اجماع ��ات كب ��رة‪ ،‬وكانت حافظ ��ة ديني ��ا‪ ،‬وترتدي‬ ‫ماب�ض ختلفة‪ ،‬وتتنا�ش ��ل باأعداد كبرة‪ ،‬وكان اأغلبهم اأمين‪ ،‬ويعزلون اأنف�شهم‬ ‫ي مدار�ض خا�ش ��ة بهم واأماكن مق�ش ��ورة عليهم‪ ،‬كما ارتبطت �شمعة امهاجرين‬ ‫الكاثوليك من جنوب اأوروبا بالأيديولوجيات الفا�شية والإرهاب والعنف‪.‬‬ ‫وكان كثر من الأمريكين ينظرون اإى هوؤلء على اأنهم جزء من اأيديولوجيا‬ ‫ته ��دف اإى ال�ش ��تياء على اأمريكا‪ ،‬خا�ش ��ة اأنه ��م كانوا يرتكبون اأكر ن�ش ��بة من‬ ‫حوادث الإرهاب بعد احرب العامية الثانية‪ ،‬واغتالوا اأحد الروؤ�شاء الأمريكين‪،‬‬ ‫وكانوا اإما فا�شين اأو متطرفن دينيا اأو ينتمون اإى ع�شابات اجرمة امنظمة‪.‬‬ ‫وكانت اأف�شل الكتب مبيعا حتى خم�شينيات القرن الع�شرين تلك الكتب التي‬ ‫تزع ��م اأن الكاثوليك غ ��ر قابلن لاندماج‪ ،‬واأنهم مثلون خط ��را على قيم اأمريكا‬ ‫الدموقراطي ��ة‪ ،‬واأن ن�ش ��بة توالده ��م عالية‪ ،‬واأنهم �شي�ش ��تولون عند �ش ��تينيات‬ ‫القرن الع�ش ��رين على اأمريكا‪ .‬وكان هناك كثر من الأ�ش ��وات ي الدوائر العلمية‬ ‫والكوجر� ��ض تزعم اأن ما يجع ��ل امهاجرين من اإيطالي ��ا والرتغال غر موالن‬ ‫لوطنهم اجديد اأنهم ينتمون اإى ح�ش ��ارة اأجنبية ولطبيعة دينهم امختلفة‪ .‬وقد‬ ‫باع اأحد اأو�شع الكتب انت�ش ��ارا ي اأواخر الأربعينيات واخم�شينيات ‪240000‬‬ ‫ن�ش ��خة لأن ��ه يحاج ب� �اأن الأيديولوجي ��ا الكاثوليكية ل تتاءم م ��ع الدموقراطية‬ ‫الأمريكية‪ .‬وم ي�شدق كثر من الأمريكين تلك الفر�شيات ح�شن احظ‪.‬‬ ‫ويعني ما يقوله �ش ��اندرز اأن للعداء الغربي �ش ��د ام�شلمن اأ�شبابه الداخلية‬ ‫هناك‪ ،‬وهي تقوم على التخوُف من الغرباء اأ�شا�ش ��ا‪ .‬وهي اأ�ش ��باب غر �شحيحة‬ ‫الآن مثلم ��ا اأنها م تكن �ش ��حيحة ح ��ن كان ذلك العداء يوج ��ه نحو مهاجرين من‬ ‫قوميات اأو اأديان اأخرى ي اما�شي‪.‬‬ ‫ويوجب هذا على الغربي ��ن اأن يراجعوا تاريخهم قبل اأن يعادوا امهاجرين‬ ‫اجدد ويرتكبوا الأخطاء ال�شابقة نف�شها‪.‬‬ ‫كما يجب على ام�ش ��لمن اأن يعرفوا تلك احقائق حتى ي�ش ��تطيعوا التعامل‬ ‫معها بطرق اأكر جدوى‪.‬‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫واح ��وار نق ��دا واإبداع ��ا‪ ،‬جد م ��ا يتنافى مع كل ه ��ذه امب ��ادئ ي اموؤمرات‬ ‫واملتقي ��ات �ش ��واء التي كان ��ت تدور حت ��� ��قف الأندية الأدبي ��ة واجامعات‬ ‫وحت ��ى ي دورات حوار مركز احوار الوطني‪ ،‬التي اأتيح للمثقفن فيها طرح‬ ‫نظرياته ��م واآرائهم ام�ش ��تحدثة وامتفتحة‪ ،‬وكل ما يتفق مع متغرات الع�ش ��ر‬ ‫وم�ش ��تجداته ومتطلب ��ات العومة الثقافي ��ة‪ ،‬واإن كنا لحظن ��ا اأن كثرين كانوا‬ ‫يحاولون فر�ض نظريات اأو توجهات اأثر حولها خاف‪ ،‬مجرد الإن�ش ��اخ عن‬ ‫الأ�ش ��ول واجذور الفكرية والعقائدية‪ ،‬واإحداث اخاف‪ ،‬والتم�ش ��ك بنمطية‬ ‫ثقافي ��ة جامدة‪ ،‬وعلينا اأن نح�ش ��ن الظن بالذين يجته ��دون ي جديدهم‪ ،‬باأن‬ ‫غايتهم الجتهاد لاإ�ش ��اح والتخفيف‪ ،‬حتى تكون ام�شائل من�شجمة ومتاأقلمة‬ ‫مع ظروف وحالت الواقع‪ ،‬ا�شتنادا اإى حجج وا�شتدللت �شحيحة ومررة‪.‬‬ ‫وي ظ ��ل ذلك الناج امبه ��ر بعناوينه امثرة‪ ،‬الذي اأثلج �ش ��دورنا‪ ،‬نفاجاأ باأن‬ ‫كل تل ��ك الروؤى والجتهادات والنظريات والأفكار‪ ،‬بقيت ي اأ�ش ��ابرها حرا‬ ‫على ورق‪ ،‬وهو م�شر تاقيه معظم تو�شيات العرب ي موؤمراتهم وندواتهم‬ ‫حيث ل تغادر تلك التو�ش ��يات من�ش ��ات ومناب ��ر حوارهم‪ .‬علين ��ا اأن ندرك اأن‬ ‫امفهوم الثقاي ي حديد م�ش ��توى ثقافة اأي جتم ��ع‪ ،‬ل يحقق اأهدافه اإل من‬ ‫خال خطط التنمية الثقافية‪ ،‬وا�ش ��راتيجيات العمل الثقاي‪ .‬وهذه ال�ش ��لبية‬ ‫مع الأ�ش ��ف ال�شديد تعد من اأكر ظواهر التخلف والفو�شى ي كل جتمعاتنا‬ ‫العربية‪ ،‬التي تتم�شك بنمطية ثقافية اأكل عليها الدهر و�شرب‪.‬‬ ‫ويجمع مفكرو وعلماء الع�شر على اأنه ل مكن ربط �شياق النمطية الثقافية‬ ‫ل ��كل جتم ��ع اإل من خال حوارهم اح�ش ��اري‪ ،‬وباحت ��واء اختافهم امذهبي‬ ‫والطائفي‪ ،‬وجعله �شم ًة لتمييز ن�شيجه الثقاي‪ ،‬و�شمة مجتمعهم امتجان�ض‪ ،‬ي‬ ‫اأي جتمع وي اأي بلد‪ .‬ومهما تفاوتت م�شتويات الختاف والتنوع الثقاي‪،‬‬ ‫فاإن ذلك بكل تاأكيد ل يعد انق�شاما ي امجتمع اأو تفرقة و�شتاتا يعيبه‪ ،‬واإما هو‬ ‫نتاج متوقع ومقبول‪ ،‬ي�شعى اإليه ام�شتنرون من امثقفن ليتاأقلم اأفراد امجتمع‬ ‫مع التعددية الثقافية واأهمية وجدوى احوار‪.‬‬ ‫‪mquds@alsharq.net.sa‬‬

‫من الرجال ي مدار�شها‪ ،‬وا�شتثنت وزارة اخدمة امدنية اأ�شمائهن من الأمر‬ ‫املكي اموؤكد على ا�شتحداث ‪ 52‬األف وظيفة للمواطنن وامواطنات الذي جاء‬ ‫برقم اأ‪ -121‬وتاريخ ‪ 1432/7/2‬ه� وت�شمن اإيجاد احلول العاجلة معاجة‬ ‫اأو�ش ��اع امعدين وامعدات للتدري� ��ض (دون اأن يحدد اموؤهل) التي بلغ عدد ما‬ ‫خ�ش�ض منها للوظائف التعليمية الن�شوية ‪ 28‬األف وظيفة‪.‬‬ ‫تل ��ك امعاناة م تقف عند ه ��ذا امنعطف‪ ،‬بل حتى طي ��ب الذكر (حافز) م‬ ‫يعر اهتماما لهن بحجة جاوز اأعمارهن اخام�شة والثاثن عام ًا ورف�شتهن‬ ‫ال�ش ��ركات واموؤ�ش�ش ��ات احكومي ��ة الأخرى التي �ش ��رحت ب� �اأن ل مكان لهن‬ ‫بحجه �شهادتهن الربوية التي ل تتنا�شب اإل ي مواقع الربية والتعليم‪.‬‬ ‫اإن وج ��ود ت�ش ��عة اآلف خريجة من الكليات امتو�ش ��طة ي نفق البطالة‬ ‫منذ عام ‪1413‬ه�‪ ،‬بعد اجتيازهن �شنوات الدرا�شة التي امتدت لعامن كاملن‬ ‫ق�ش ��ينها ي تل ��ك الكليات الت ��ي اأغلقت دون �ش ��ابق اإنذار وتبع ��ه اإلغاء كامل‬ ‫ام�ش ��تويات والبنود الوظيفية لها ودون اأن ينظر اأولئك ال�ش ��ادة ام�ش� �وؤولن‬ ‫متخذي قرار الإغاق ي ت�شحيح و�شع من در�شن ي تلك الكليات احا�شات‬ ‫على الدبلوم الربوي والذي ل يحتاج اإى مر�ش ��وم ملكي بقدر احتياجه اإى‬ ‫تقدير تلك الوزارات م�ش� �وؤوليتها ي ظهور تلك ام�ش ��كلة‪ ،‬وع ��دم حلها طوال‬ ‫تلك ال�ش ��نوات والعمل على اإيجاد البدائل احقيقي ��ة والفورية لتوظيف تلك‬ ‫الن�شوة الاتي دخلن تلك الكليات على اأمل اإيجاد الفر�ض الوظيفية ام�شروعة‬ ‫التي توؤمن لهن احياة الهانئة دون اأي ماطلة اأو جان رئي�ش ��ية ومنبثقة اأو‬ ‫متابعة دقيقة كما يقول م�شدر م�شوؤول رفيع ام�شتوى باإدارة ال�شئون امالية‬

‫شيء من حتى‬

‫غرفة تجارية‬ ‫أم نقابة‬ ‫عمالية‬ ‫عثمان الصيني‬

‫امل ��ك اأمام ت�سريح ��ات بع� ��ض ام�س�ؤولن‬ ‫اإا اأن تاأخ ��ذ �ساحبه ��ا ي دورة مكثف ��ة اإجبارية‬ ‫ا�سمه ��ا (اإذا حكى احاكي يك ���ن ام�ستمع لبيب ًا)‬ ‫وت�سع ��ر اإما اأنه يعي�ض ي عام اآخر ولي�ض و�سط‬ ‫جتم ��ع ب ��كل اإيجابيات ��ه و�سلبيات ��ه واإجازات ��ه‬ ‫وم�سكات ��ه‪ ،‬اأو اأن ��ه و�س ��ع ام�سال ��ح ال�سخ�سية‬ ‫وامكا�س ��ب ال�قتي ��ة اأم ��ام اأي اعتب ��ار‪ ،‬فف ��ي بل ��د‬ ‫يع ��د اأول اأو ث ��اي دولة برولية بالع ��ام والدخل‬ ‫الق�م ��ي ي�سل اإى نح� ترلي�ن ريال وي ال�قت‬ ‫نف�س ��ه لديه م�سكلة بطال ��ة ت�سل اإى املي�ن قامت‬ ‫وزارة العم ��ل حل ام�سكل ��ة اأو احد منها ب��سع‬ ‫نظام نطاقات لت�ط ��ن ال�ظائف‪ ،‬وبااأم�ض �سكل‬ ‫جل� ��ض ال ���زراء جنة لت�طن وظائ ��ف الت�سغيل‬ ‫وال�سيان ��ة ي القطاع ��ات احك�مي ��ة‪ ،‬وه ��ذه‬ ‫ااإج ��راءات وغره ��ا هدفها ح ��ل ام�سكلة الكبرة‬ ‫الت ��ي يع ��اي منها البل ��د وبداأت اآثاره ��ا تظهر ي‬ ‫نح ��� رب ��ع ملي ���ن وظيف ��ة م �سغله ��ا معن ��ى اأن‬ ‫ام�سكل ��ة ي ط ���ر الع ��اج وم يكتب له ��ا ال�سفاء‬ ‫النهائ ��ي‪ ،‬والغ ��رف التجاري ��ة ال�سناعية يفر�ض‬ ‫اأنه ��ا و�سيلة الت�ا�سل بن وزارة التجارة والعمل‬ ‫ورجال ااأعمال والتجار وكافة القطاع اخا�ض‪،‬‬ ‫وبي ��ت خ ��رة لتط�ي ��ر ااأنظمة ودفعه ��ا ي اجاه‬ ‫م�سلح ��ة الطرفن‪ ،‬ولكن يظهر اأن هذا الدور غر‬ ‫وا�س ��ح ل ��دى بع� ��ض العامل ��ن فيه ��ا ويت�سرف�ن‬ ‫عل ��ى اأنه ��م نقاب ��ات عمالي ��ة هدفها فق ��ط ام�سلحة‬ ‫وامكا�سب ب�سرف النظر عن االتزامات ال�طنية‬ ‫وااأخاقي ��ة امطل�بة من جميع اأبناء ال�طن‪ ،‬واإذا‬ ‫و�سعن ��ا هذا جانب ًا واأخذن ��ا ت�سريح رئي�ض جنة‬ ‫امقاولن ي غرفة ال�سرقية ل�»ال�سرق» الذي ينتقد‬ ‫في ��ه وزارة العم ��ل اإلزامه ��ا �س ��ركات امق ��اوات‬ ‫بت�ظي ��ف ‪ %7‬من م�ظفيها من ال�سع�دين واإا‬ ‫دخل ��ت ي النطاق ااأحم ��ر واأن ال�زارة م ت�فر‬ ‫قاعدة بيانات وا�سح ��ة مكن اأ�سحاب ال�سركات‬ ‫م ��ن الت�ا�س ��ل م ��ع راغب ��ي العم ��ل ال�سع�دي ��ن‪،‬‬ ‫فاإنني اأ�سعر اأن هناك خلا ي الفهم مني اأو منه‪،‬‬ ‫فالق ��رار يطل ��ب ت�ظي ��ف ‪ %7‬م ��ن ال�سع�دي ��ن‬ ‫فق ��ط ولي� ��ض ‪ %70‬ويطل ��ب اأن ت�ف ��ر ال ���زارة‬ ‫بيان ��ات طالبي العمل وكاأنه ��م اإبرة ي ك�مة ق�ض‬ ‫بينم ��ا هم م�ج�دون ي كل بي ��ت واأ�سرة وحي‪،‬‬ ‫وي ��رى ع�س ��� اآخر ي جن ��ة امق ��اوات اأن هناك‬ ‫‪ %45‬من ال�سركات ي النطاق ااأحمر وهذا‬ ‫يه ��دد ااقت�س ��اد ال�سع�دي واأن ��ا ا اأمانع اأن تقع‬ ‫‪ %90‬منه ��ا ي ااأحم ��ر حتى ايته ��دد ااأمن‬ ‫واا�ستق ��رار ال�طن ��ي‪ ،‬وال ��دول باأكمله ��ا تع ���م‬ ‫عملتها ال�طنية التي ينه�ض عليها اقت�ساد الدولة‬ ‫ولي� ��ض �سيئ� � ًا اأن نع�م كل ال�س ��ركات حتى نفرز‬ ‫ام�ؤ�س�س ��ات ال�طنية من امت�س ��رة اأو ام�ستهرة‪،‬‬ ‫وبه ��ا وبدونه ��ا لدين ��ا م�ساريع متع ��رة ومتاأخرة‬ ‫ومت�فرة‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫والإدارية ي وزارة الربية والتعليم ي اأحد ت�شريحاته ال�شحفية‪.‬‬ ‫اإن خط� �اأ بع�ض القيادات ال�ش ��ابقة ي وزارة الربية والتعليم واخدمة‬ ‫امدنية الذين يجب اأن يكونوا �ش ��من قائمة هيئة مكافحة الف�ش ��اد محا�شبتهم‬ ‫ومقا�شاتهم ب�شبب الأ�شرار النف�ش ��ية والجتماعية والقت�شادية التي حلت‬ ‫بخريجات (الدبلوم) خا�شة واأن منهن الأرملة وامطلقة ومن تبحث عن لقمة‬ ‫العي�ض لتلبية احتياجاتها‪ ،‬يجب ان ل تتحمله ت�شعة اآلف خريجة من بناتنا‬ ‫والاتي قاربن على �ش ��ن التقاعد امبك ��ر‪ ،‬فالواجب على تلك الوزارات امعنية‬ ‫ك ��وزارة الربي ��ة والتعليم ت�ش ��حيح خطئها و�ش ��طب عبارة (الو�ش ��ع حت‬ ‫الدرا�ش ��ة)‪ ،‬كما عاجت م�ش ��كلة خريجات معاهد امعلمات‪ ،‬حيث م تعيينهن‬ ‫عل ��ى وظائف اإداري ��ة ليت ��م توجيهه ��ن اإى الإدارات وامدار�ض عل ��ى دفعات‪،‬‬ ‫واأن تنظ ��ر وزارت ��ا اخدمة امدنية وامالي ��ة دون اأن يتحججا بعدم التوظيف‬ ‫اأو ا�شتحالة ا�ش ��تحداث وظائف على ام�شتوى الثالث لتلك الفئة‪ ،‬من الوجهة‬ ‫احقوقية واأحقيتهن بالعمل الذي يوؤكده القانون وتو�شية جل�ض ال�شورى‬ ‫الت ��ي اأي ��دت اموقف الإن�ش ��اي والقان ��وي خريجات دبلوم كلي ��ات الربية‬ ‫امتو�شطة‪ ،‬فالوقت حان لظهور قادة حقيقين لإنهاء هذا (ام�شل�شل) الطويل‪،‬‬ ‫واأن تنعم خريجات (الدبلوم) بحقهن ي العمل وينعمن اأي�ش ��ا بتعوي�ش ��هن‬ ‫عن الأ�شرار التي حقت بهن طوال تلك ال�شنوات امهدرة من حياتهن دون اأن‬ ‫يكن �شببا ي ذلك‪.‬‬ ‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب المدير العام‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الخميس ‪ 11‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 27‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )298‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫وش الحيلة‬ ‫يا أخطبوطنا ؟‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫بع�س البنوك اأخطبوط‪ ،‬تراها ي مكان‪ ،‬و�ضرافاتها ملأ‬ ‫ال ��ر والبحر‪ ،‬ولك ��ن عندما تعجز ثلث �ض ��رافات متتالية لهذا‬ ‫البنك عن تلبية طلبك امتوا�ضع‪ ،‬تتذكر قول ال�ضاعر « اإي لأفتح‬ ‫عيني حن اأفتحها ‪ /‬على كثر ولكن ل اأرى اأحدا « اأي «ما عندك‬ ‫اأحد» رغم اأن كل الذي تريده اأن تودع ي بطن هذا احوت ما ًل‪،‬‬ ‫لكنه يرف�س ي كل مرة‪ ،‬فتت�ض ��اءل‪ :‬هل اأ�ض ��ابته نفحة زهد‪ ،‬اأم‬ ‫ن�ض ��ائم تورع‪ ،‬اأم ماذا ؟ ولعلك حتار ي �ضوؤالك الريء عندما‬ ‫تعلم اأنه ا�ضتهر بن الب�ضطاء والطيبن «واللي على نياتهم» اأنه‬ ‫اأف�ضل البنوك‪.‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫أدام اه ِع ّزك‬ ‫يا وطني‬ ‫محمود أحمد ُمنشي‬

‫حت�ض ��ن ذاك ��رة ك ّل اأمة اأحداث ًا تعتز به ��ا‪ ،‬ويتوارث اأجيالها‬ ‫واأبناوؤه ��ا ذكراه ��ا اخال ��دة والعط ��رة‪ ..‬وي ذاك ��رة بلدن ��ا بلد‬ ‫احرمن ال�ض ��ريفن وقبلة الإ�ض ��لم وام�ضلمن‪ ..‬يوم انطلقت فيه‬ ‫بعون الله مظفرة خل�ض ��ة واعية تدرك اأبعاد ما تتجه وما ت�ضبو‬ ‫اإليه واإى اأين م�ضي‪.‬‬ ‫بط ��ل ه ��ذه النطلق ��ة وقائده ��ا جلل ��ة امل ��ك عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالرحم ��ن الفي�ض ��ل اآل �ض ��عود ‪-‬طي ��ب الل ��ه ث ��راه‪ ،-‬لق ��د اأدرك‬ ‫بنظرته الثاقبة واأفقه البعيد وا�ضتقرائه للم�ضتقبل و�ضادق فطرته‬ ‫مُ�ضتعين ًا بالله ‪-‬ع ّز وجل‪ -‬ي كل اأقواله واأفعاله‪ ..‬لقد التزم ‪-‬رحمه‬ ‫الله‪ -‬منهج ًا و�ضلوك ًا منبعه الدين الإ�ضلمي احنيف فكانت بدايته‬ ‫واثقة وتوالت خطواته امباركة بتوفيق من اموى ع ّز وجل‪.‬‬ ‫يوم اخمي�س ‪ 21‬جمادى الأوى ‪1351‬ه� اأ�ض ��رقت �ضم�س ما‬ ‫زالت �ض ��اطعة ‪-‬اإن �ض ��اء الله‪ -‬اإى اأن يرث الله الأر�س ومن عليها‪.‬‬ ‫فتوحدت هذه البلد ال�ضا�ض ��عة امرامية الأطراف من �ضمالها اإى‬ ‫جنوبها ومن �ض ��رقها اإى غربها‪ ،‬ورغم اختلف العادات والتقاليد‬ ‫من منطقة اإى اأخرى اإل اأنهم ان�ض ��هروا جميعا ي بوتقة واحدة‬ ‫جمعهم كلمة التوحيد اخالدة وي ن�ضيج اجتماعي مرابط قوي‬ ‫باإذن الله وكاج�ض ��د الواحد ُ‬ ‫ي�ض ُد بع�ضه بع�ضا‪.‬ياأتي �ضيدي خادم‬ ‫احرمن ال�ض ��ريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬و�ض ��مو �ض ��يدي‬ ‫وى العهد الأمن نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير الدفاع الأمر‬ ‫اخرة حام َلن‬ ‫�ضلمان بن عبدالعزيز ‪-‬اأيدهما الله‪ -‬ليُكمل ام�ضرة ّ‬ ‫الأمانة والعهد بكل عزم ��ة وهِ مّة‪ ،‬عمّرا بيوت الله ورفعا البنيان‬ ‫العلم وامعرفة‪ ..‬ي هذا العهد اميمون عهد‬ ‫و�ض� �يّدا �ضروحَ و ِقلع ِ‬ ‫اخر والبناء ن ��رى ونلم�س القفزات الوث�ّابة التي يقوم بها املك‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬وهذه النقلة الكبرة ياأتي ي مُقدمتها عملية الإ�ض ��لح‪،‬‬ ‫وام�ض ��روعات العملقه التنموية ي جميع اميادين‪ ،‬ي كل حظة‬ ‫إاج ��از تلو اإجاز‪ ،‬ور�س عمل وجُ هد دوؤوب‪ ،‬وطموحات ل تعرف‬ ‫امُ�ضتحيل‪ ،‬وعزم ل ي�ضتكن‪.‬‬ ‫الي ��وم الوطني حف ��ور وعال ��ق ي الأذهان وذك ��رى خالدة‬ ‫وتاريخ ي القلب مع النب�س يبقى‪ ..‬هذا الوطن الغاي بعد اأن م‬ ‫توحيده على يد اموؤ�ض�س الباي ‪-‬رحمه الله‪ -‬وال�ضر على ُخطاه‬ ‫من قبل اأبنائه الررة وكل رجاله امخل�ضن‪.‬‬ ‫يو ُم ��ك يا وطني يوم عز وخر‪ ..‬اأنت وطن امحبة وال�ض ��لم‪،‬‬ ‫فام�ضي قدم ًا اإى مدارج العزة وال�ضوؤدد‪ ..‬اإن التطور امذهل الذي‬ ‫نعي�ض ��ه يوم ًا بعد يوم ياأتي �ضمن منظومة وا�ضراتيجية الوطن‬ ‫ي يومه اخالد‪.‬‬ ‫اأول امي ��زان ُمث ��ل له ��ذا الوط ��ن واأبنائ ��ه الكث ��ر؛ فهو رمز‬ ‫العدل والقوة والأمن وال�ض ��تقرار والتفاف ال�ض ��عب حول قيادته‬ ‫الر�ض ��يدة‪ ..‬وثقل امملكة ال�ضيا�ضي والقت�ض ��ادي ودورها الكبر‬ ‫الذي ت�ضطلع به نحو الأ�ضقاء والأ�ضدقاء‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫في اليوم الوطني‪ ..‬نردد الشكر ه ونجدد الواء للقيادة‬ ‫اإن ذك ��رى الي ��وم الوطن ��ي للمملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�ض ��عودية منا�ض ��بة عظيم ��ة ن�ض ��تلهم م ��ن خلله ��ا‬ ‫موحد ومو ِؤ�ض ���س ه ��ذا الكيان‬ ‫الأج ��اد الت ��ي حققها َ‬ ‫العظي ��م‪ ،‬امل ��ك عبد العزي ��ز ‪-‬طيب الله ث ��راه‪ -‬الذي‬ ‫جعل ال�ض ��ريعة الإ�ضلمية الغ َراء نرا�ض ًا ت�ضر عليه‬ ‫هذه البلد منذ عهده ‪-‬يرحمه الله‪ -‬وحتى هذا العهد‬ ‫الزاهر مولي خادم احرمن ال�ضريفن املك عبد الله‬ ‫بن عبدالعزير ‪-‬اأيده الله‪.-‬‬ ‫واإنن ��ا ي مث ��ل ه ��ذا اليوم م ��ن كل ع ��ام جدد‬ ‫ال�ض ��كر لل ��ه عز وج ��ل اأن �ض � َ�خر له ��ذه الب ��لد قيادة‬ ‫حكيم ��ة‪ ،‬تتمتع ببعد النظ ��ر وثاقب ال ��راأي والقدرة‬

‫عل ��ى ا�ضت�ض ��راق ام�ض ��تقبل م ��ع عزمة‬ ‫قوية لتطوير احا�ضر وتر�ضيخ اأركانه‬ ‫فقد عرف العام اأبن ��اء هذه البلد ومنذ‬ ‫فجر التاريخ‪ ،‬دعاة ح ��ق وعدل واإمان‬ ‫وعط ��اء تقوده ��م قناع ��ة باأن م ��ن يبني‬ ‫حا�ضره باإمان وقوة يطمئن باإذن الله‬ ‫على م�ضتقبله‪.‬اإن الإجازات اح�ضارية‬ ‫الت ��ي حققته ��ا ملكتن ��ا احبيب ��ة ي‬ ‫عه ��د خ ��ادم احرم ��ن ال�ض ��ريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز ‪-‬اأيده الله‪ -‬لتوؤكد حر�ض ��ه‬ ‫واهتمامه على ال�ض ��ر بهذه البلد اإى مدارج الرقي‬

‫والتق ��دم والتط ��ور وتر�ض ��يخ مكان ��ة‬ ‫امملكة ي امجتمع الدوي مع التاأكيد‬ ‫عل ��ى احف ��اظ عل ��ى القيم الإ�ض ��لميه‬ ‫وثوابتها الرا�ض ��خة وق ��د عمل ‪-‬رعاه‬ ‫الله‪ -‬على جعل امواطن ال�ضعودي ي‬ ‫اأولوي ��ات اهتمامه لكونه ال�ض ��تثمار‬ ‫امهم‪ ،‬حيث عمل على توفر كل �ض ��بل‬ ‫التعليم والتدريب لكل مواطن‪.‬‬ ‫م ��ن هن ��ا اأنته ��ز ه ��ذه الفر�ض ��ة‬ ‫لأهن ��ئ خادم احرمن ال�ض ��ريفن امل ��ك عبد الله بن‬ ‫عب ��د العزي ��ز اآل �ض ��عود ووي عه ��ده الأم ��ن �ض ��مو‬

‫الأمر �ض ��لمان بن عبدالعزيز و�ضمو وزير الداخلية‬ ‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‪-‬حفظهم الله ‪ -‬واإى اأمر‬ ‫امنطقة ال�ضرقية �ضاحب ال�ضمو املكي الأمر حمد‬ ‫بن فهد بن عبد العزيز و�ضمو نائبه الأمر جلوي بن‬ ‫عبد العزيز بن م�ضاعد وكافة الأ�ضرة امالكة وال�ضعب‬ ‫ال�ض ��عودي بهذه امنا�ض ��بة‪� ،‬ض ��ائ ًل الله ع ��ز وجل اأن‬ ‫ي ��دم علين ��ا نعم ��ة الأم ��ن والأم ��ان ي ظ ��ل قيادتنا‬ ‫الر�ض ��يدة ونعلن التجديد والولء لقادتن ��ا الأوفياء‬ ‫الذين حملوا على عاتقهم راحة امواطن‪.‬‬ ‫زيد المليحي‬

‫في ذكرى اليوم الوطني‪ ..‬إنجازات غير مسبوقة في التنمية‬ ‫كاأي مواطن �ض ��عودي اأفتخر واأعتز كثرا بحلول‬ ‫الذك ��رى ‪ 82‬للي ��وم الوطن ��ي للمملك ��ة‪ ،‬وهي منا�ض ��بة‬ ‫وطني ��ة عظيم ��ة فيه ��ا توح ��دت امملك ��ة عل ��ى ي ��د املك‬ ‫اموؤ�ض ���س عبدالعزيز بن عبدالرحمن اآل �ض ��عود ‪-‬طيب‬ ‫الله ث ��راه‪ -‬بعد رحل ��ة طويلة من الن�ض ��ال تكللت ولله‬ ‫احمد بجمع �ض ��مل مناطق الوط ��ن ي كيان واحد بعد‬ ‫اأن كان اأج ��زاء متفرق ��ة‪ ،‬فكانت امملكة التي توا�ض ��لت‬ ‫م�ضرة بنائها وتطورها عر احقب التاريخية امختلفة‬ ‫وفقا لروؤية ثاقبة و�ض ��ع اموؤ�ض ���س اأ�ضا�ض ��ها على هدى‬ ‫من كتاب الله و�ض ��نة ر�ض ��وله و�ض ��ار على دربه اأبناوؤه‬ ‫امل ��وك والأمراء وكانت نتيجة كل ه ��ذا اجهد اأن غدت‬ ‫امملكة من الدول الأكر موا وتطورا ورقيا اقت�ضاديا‬ ‫واجتماعيا وح�ضاريا‪ .‬فنجاح جربة امملكة التنموية‬ ‫واح�ض ��ارية الت ��ي اأر�ض ��اها امل ��ك عبدالعزي ��ز اأذهلت‬ ‫الع ��ام‪ ،‬ووا�ض ��ل من بع ��ده اأبن ��اوؤه ال ��ررة تطويرها‬ ‫ودفعها للأمام وخ�ضو�ض� � ًا ي هذا العهد الزاهر بقيادة‬ ‫خادم احرمن ال�ض ��ريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪،‬‬

‫ووي عهده الأمن �ضاحب ال�ضمو املكي‬ ‫الأمر �ض ��لمان ب ��ن عبدالعزي ��ز حفظهما‬ ‫الله‪ ،‬فامملكة العربية ال�ض ��عودية اأحدثت‬ ‫حول لفتا ي كافة امجالت القت�ضادية‬ ‫وا��عمراني ��ة والعلمي ��ة والتعليمي ��ة‬ ‫وال�ضناعية والزراعية والطبية وغرها‪،‬‬ ‫واأن ال ��ذي حق ��ق يعد قف ��زة كرى وي‬ ‫وقت قيا�ض ��ي اإذا ما قي�ضت بعمر كثر من‬ ‫نه�ضة ال�ضعوب وح�ض ��رها‪ ،‬ذلك بف�ضل‬ ‫م ��ن الله ث ��م ما انتهجه قائد ام�ض ��رة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ض ��ريفن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز من �ضيا�ض ��ات‬ ‫قومة ا�ضتهدفت حقيق رفاهية امواطن ال�ضعودي من‬ ‫خلل �ض ��خ امزيد من القوة للقت�ضاد الوطني‪ ،‬اإ�ضافة‬ ‫اإى ال�ضيا�ض ��ات الرا�ض ��دة لل�ض ��تفادة من كاف ��ة اموارد‬ ‫والإمكانات الب�ضرية امتاحة‪.‬‬ ‫حيث �ضهد القطاع ال�ض ��ناعي والتجاري بامملكة‬ ‫وم ��ا يجده من دع ��م واهتمام من ل ��دن خادم احرمن‬

‫ال�ض ��ريفن ووي عه ��ده الأم ��ن حفظهما‬ ‫الله‪� ،‬ض ��هد تطور ًا م�ض � ّ�طرد ًا حقق خلله‬ ‫اإج ��ازات باه ��رة بف�ض ��ل م ��ا يولي ��ه ل ��ه‬ ‫القائ ��د م ��ن اهتم ��ام ودعم كبري ��ن‪ ،‬واأن‬ ‫مظاه ��ر ه ��ذا الهتم ��ام جلت م ��ن خلل‬ ‫جهود الدولة ي دعم التنمية ال�ض ��ناعية‬ ‫من خ ��لل توفر البنية التحتية اللزمة‪،‬‬ ‫واإن�ض ��اء امدن ال�ض ��ناعية والقت�ض ��ادية‬ ‫الكرى وال�ض ��كك احديدية‪ ،‬اإ�ض ��افة اإى‬ ‫تقدم ع ��دد م ��ن احوافز ال�ض ��ناعية الأخ ��رى‪ .‬وعلى‬ ‫�ض ��بيل امثال فق ��د بلغ اإجماي راأ�س امال ام�ض ��تثمر ي‬ ‫ام�ضانع ال�ض ��عودية ي الربع الثالث من العام ‪2011‬م‬ ‫يق ��در بنحو اأكر من خم�ض ��مائة مليار ري ��ال‪ ،‬واأن هذا‬ ‫يعك� ��س اأداء القط ��اع ال ��ذي يحق ��ق اأرقاما قيا�ض ��ية مع‬ ‫التوجهات اجديدة لتطوير ال�ضناعة ي امملكة‪ ،‬ومن‬ ‫امتوقع اأن ي�ض ��هد القطاع ال�ض ��ناعي والتجاري امزيد‬ ‫من التطور خلل ال�ض ��نوات امقبلة نظرا لتطور ومو‬

‫القت�ضاد ال�ضعودي‪.‬‬ ‫اإن اأي ��ادي امملكة البي�ض ��اء التي متد اإى ن�ض ��رة‬ ‫الأم ��ة ي كل ق�ض ��اياها واإى كاف ��ة ام�ضت�ض ��عفن‬ ‫وامحتاج ��ن ي بق ��اع الدني ��ا له ��و دلي ��ل عل ��ى عم ��ق‬ ‫وروؤي ��ة قادتها للقيام م�ض ��ووؤليتها اجاه م ��ا هو اأبعد‬ ‫من الوطن الأمر ال ��ذي جعل امملكة تتبواأ مكانة عامية‬ ‫وت�ضبح �ض ��ريك ًا مهم ًا معظم دول العام‪ ،‬واليوم ت�ضهد‬ ‫امملكة تاأ�ضي�س اأكر تو�ضعة ي تاريخ ام�ضجد النبوي‬ ‫ال�ض ��ريف عل ��ى ي ��د خ ��ادم احرم ��ن ال�ض ��ريفن حفظه‬ ‫الله‪ ،‬خدمة �ض ��يوف وزوار ام�ض ��جد النبوي ال�ضريف‬ ‫وامدينة امنورة من بعد تو�ضعة احرم امكي ال�ضريف‪..‬‬ ‫فاأي �ض ��رف يناله هذا العهد واأي �ضعب يناله �ضرف هذا‬ ‫النتماء‪ ..‬فهنيئ ًا لهذا ال�ض ��عب بهذا القائد‪ ..‬وم�ض ��ي‬ ‫ام�ضرة للمجد والعلياء‪.‬‬ ‫عبدالرحمن بن علي الجريسي‬

‫رئي�س جل�س اإدارة �ضركة جموعة اجري�ضي‬

‫دور القطاع الخاص في الحفاظ على اأمن‬ ‫مر ذك ��رى الي ��وم الوطن ��ي لتعك�س‬ ‫�ضورة م�ضرقة لهذا الوطن واأبنائه؛ لكونها‬ ‫ج�ض ��د اأروع �ض ��ور التلحم والوفاء بن‬ ‫القيادة وال�ض ��عب‪ .‬اإذ كان ��ت ولزالت هذه‬ ‫الدول ��ة بف�ض ��ل الله ع� � ًزا للإ�ض ��لم وعو ًنا‬ ‫للم�ضلمن وخادمة للمقد�ضات الإ�ضلمية‪،‬‬ ‫وم ��ا جاء توحيدها وقيامها على الإ�ض ��لم‬ ‫اإل خ � ً�را وبرك ��ة عل ��ى اجميع‪ ،‬ج�ض ��د ًة‬ ‫بذل ��ك اأروع �ض ��ور الت�ض ��امن والتلح ��م‪.‬‬ ‫اإن اأك ��ر النع ��م الت ��ي اأنع ��م الل ��ه بها على‬ ‫ه ��ذه البلد ه ��ي نعمة الأمن وال�ض ��تقرار‬

‫الت ��ي يتمتع بها كل من يعي� ��س على تراب‬ ‫ه ��ذه الأر� ��س امباركة؛ املتزم ��ة بتطبيق‬ ‫ال�ض ��ريعة الإ�ضلمية‪ .‬لقد �ض ��محت الدولة‬ ‫للقطاع اخا�س اأن ي�ضاركها هذا ام�ضوؤولة‬ ‫العظيمة ي ام�ضاهمة باحفاظ على الأمن‬ ‫ع ��ر موؤ�ض�ض ��ات القط ��اع اخا� ��س الت ��ي‬ ‫ت�ض ��رف عليه ��ا وزارة الداخلية مثل قطاع‬ ‫اخدم ��ات واحرا�ض ��ات الأمني ��ة؛ ال ��ذي‬ ‫ي�ض ��هد مو ًا مطرد ًا ي الكوادر الب�ض ��رية‬ ‫وات�ض ��اع ًا ي رقع ��ة الأن�ض ��طة الت ��ي يت ��م‬ ‫مزاولته ��ا‪ ،‬ب ��ل ويلع ��ب رج ��ال الأم ��ن ي‬

‫القط ��اع اخا� ��س دور ًا حوري� � ًا وهام� � ًا‬ ‫ي تعزيز جهود الأمن الع ��ام‪ ،‬وياأتي ذلك‬ ‫تزامن� � ًا م ��ع الزده ��ار وتطور القت�ض ��اد‬ ‫امحلي للمملكة وتوجهات الدولة من اأجل‬ ‫التنمي ��ة‪ .‬اإن امتاب ��ع للتوجهات واخطط‬ ‫ال�ض ��راتيجية والتط ��ورات الأفقي ��ة‬ ‫والراأ�ض ��ية لكافة قطاع ��ات الدولة‪ ،‬يلحظ‬ ‫اأنه ��ا ت�ض ��ب اأو ًل واأخ ��ر ًا ي م�ض ��لحة‬ ‫حسين بن فايع النعمي‬ ‫امواطنن كافة وتهدف اإى توفر العي�س‬ ‫رئي� ��س جموعة حماية للحرا�ض ��ات‬ ‫الك ��رم لهم‪ ،‬ع ��لوة عل ��ى تنوع ق ��رارات‬ ‫القي ��ادة و�ض ��موليتها الت ��ي تاأت ��ي دوم� � ًا الأمنية ونقل الأموال‬

‫ا�ضتجابة لتطلعات وحاجة امواطن اأينما‬ ‫كان ��ت‪ ،‬لتعم بفائدتها جمي ��ع اأبناء وبنات‬ ‫ال�ضعب ال�ضعودي الكرم‪.‬‬ ‫اأ�ض� �األ اموى عز وج ��ل اأن يدم نعمة‬ ‫الأم ��ن والأم ��ان والرخاء على ه ��ذه البلد‬ ‫وقيادتها و�ضعبها وي�ضدد خطى اأبنائها من‬ ‫اأجل اإكمال م�ضرة البناء والتنمية‪.‬‬

‫اليوم الوطني‪ ..‬ذكرى عطرة ومنجزات شاهقة‬ ‫ي حياة وتاريخ ال�ضعوب اأيا ٌم ل ُتن�ضى حفورة‬ ‫ي قل ��وب اأبنائها توؤث ��ر فيهم ط ��وال حياتهم ي هذه‬ ‫الدني ��ا ما �ض ��نعته اأحداثه ��ا فيهم من اأث ��ار ل محوها‬ ‫الزمن مهما طالت اأيامه‪ ،‬ودائم ًا يتذكرونها لي�ضتلهموا‬ ‫منها العر والدرو�س التي جعلهم ي�ضتنه�ضون الهمم‬ ‫ويقوون العزائم ج�ض ��دين بها ملحمة م�ضرة طويلة‬ ‫من البذل والعطاء من اأجل بناء نه�ض ��ة �ض ��املة تقوم‬ ‫دعائمه ��ا عل ��ى اأ�ض ���س من التخطيط ال�ض ��ليم وب�ض ��ط‬ ‫الع ��دل والأمن ال�ض ��امل ي ربوع ملكتن ��ا احبيبة‪..‬‬ ‫ويتذكرون بط ��ولت اأولئك الرجال الذين �ض ��دقوا ما‬ ‫عاه ��دوا الله علي ��ه‪ ،‬وخلفوا م ��ن بعدهم رج ��ا ًل بررة‬ ‫حمل ��وا الأمانة وم�ض ��اعل النه�ض ��ة‪ .‬اإن احتف ��ال اأبناء‬ ‫امملكة قاطبة حكومة و�ض ��عب ًا بهذا اليوم امجيد الأغر‬ ‫لهو ا�ض ��تذكار لعطاء الأجداد‪ ،‬وا�ضتح�ض ��ار للما�ض ��ي‬ ‫ام�ضيء‪.‬‬ ‫نقف لنتذكر ما �ضجله التاريخ مولد امملكة العربية‬ ‫ال�ض ��عودية بعد ملحمة البطولة وال�ض ��رف التي قادها‬ ‫امل ��ك اموؤ�ض ���س عبدالعزيز بن عبدالرحمن اآل �ض ��عود‬ ‫طيب الله ثراه‪ -‬على مدى ‪ 32‬عام ًا‪ ،‬بعد اأن ا�ض ��تطاع‬‫ورجاله امخل�ضون ا�ض ��رداد مدينة الريا�س عا�ضمة‬ ‫مل ��ك اأج ��داده واآبائ ��ه ي ‪1319/10/5‬ه � � امواف ��ق‬ ‫‪ 15‬يناي ��ر ‪1902‬م‪ .‬وبع ��د ذل ��ك �ض ��در مر�ض ��وم ملكي‬ ‫بتوحيد كل اأج ��زاء الدولة ال�ض ��عودية احديثة حت‬ ‫ا�ض ��م امملكة العربية ال�ض ��عودية ي ‪1351/5/17‬ه�‪،‬‬ ‫واخت ��ار املك عبدالعزي ��ز يوم اخمي� ��س ‪ 21‬جمادى‬ ‫الأوى م ��ن نف�س العام امواف ��ق ‪1932/9/23‬م يوم ًا‬ ‫لإعلن قيام امملكة العربية ال�ضعودية‪ .‬اأعوام واأعوام‬ ‫مل ��وءة بالإج ��ازات والإبداعات عل ��ى اأر�س بلدنا‬

‫احبيبة ملأ نفو�ض ��نا ونفو� ��س اأبنائنا‬ ‫فخر ًا واعتزاز ًا عندما نقراأ ون�ضمع عنها‬ ‫ون ��رى عل ��م بلدن ��ا يرفرف ي �ض ��مائها‬ ‫معلن ًا وحدتها دافع ًا اأبناءها للغو�س ي‬ ‫اأعماق تاريخها معرفة ما تكبده اأجدادهم‬ ‫بقيادة �ض ��قر اجزيرة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫طيب الله ثراه‪ -‬ليجمع كلمتها ويوحّ د‬‫�ضفوفها ويُعلي رايتها‪.‬اإننا نقف لنوجه‬ ‫حي ��ة ح ��ب واإعج ��اب وتقدي ��ر للفار�س‬ ‫اموؤ�ض�س ي ذكرى بطولته‪ ،‬لنحتفل بيوم ودّعت فيه‬ ‫بلدن ��ا عهود ًا م�ض ��ت من اجهل والتخلف والت�ض ��تت‬ ‫وال�ض ��ياع‪ ،‬لتقف اليوم ب ��ن دول العام امتقدم معلن ًة‬ ‫عن امتلكها مفاتيح اأبواب التقدم والتح�ضر والرقي‪،‬‬ ‫بف�ض ��ل ما غر�ض ��ه الفار�س اموؤ�ض ���س املك عبدالعزيز‬ ‫طي ��ب الله ث ��راه‪ -‬من البزور الطيب ��ة ورعاية اأبنائه‬‫الك ��رام م ��ن بعده ه ��ذه البزور‪ ،‬م ��ا كان له بال ��غ الأثر‬ ‫ي جع ��ل امملك ��ة العربية ال�ض ��عودية مث ��ا ًل يُحتذى‬ ‫ونرا�ض� � ًا يُقت ��دى به ي التط ��ور والنمو ي ختلف‬ ‫اميادين العلمية والقت�ضادية والثقافية واح�ضارية‪،‬‬ ‫رافعن كتاب الله فوق روؤو�ضهم‪ ،‬و�ضائرين على دروب‬ ‫اأجدادهم واآبائهم وهدي نبيهم �ضلى الله عليه و�ضلم‪،‬‬ ‫ملتزم ��ن ما قطعوه على اأنف�ض ��هم م ��ن العهود جاه‬ ‫وطنهم الغاي‪ ،‬يوؤثرون الأفعال على الأقوال‪ ،‬حققن‬ ‫ل ��ه ولأبنائ ��ه الإج ��ازات الرائع ��ة‪ ،‬لكي ينع ��م وطننا‬ ‫بالأمن والرفاهية وال�ضتقرار‪.‬‬ ‫نق ��ف لنتذك ��ر نعم الله عل ��ى بلدن ��ا احبيبة باأن‬ ‫جع ��ل الفار� ��س اموؤ�ض ���س ‪-‬رحم ��ه الله‪ -‬يق ��ود البلد‬ ‫بحنكت ��ه ال�ضيا�ض ��ية وروؤيته ال�ض ��راتيجية العميقة‬

‫ويبني كيان ًا متما�ض ��ك ًا ومتناغم� � ًا قادر ًا‬ ‫عل ��ى اأن يف ��ي بتطلعاته‪ ،‬واآمال �ض ��عبه‪،‬‬ ‫حي ��ث اأدرك ‪-‬رحم ��ه الل ��ه‪ -‬اأن حقي ��ق‬ ‫التنمية ي�ضكل عام ًل حا�ضم ًا ي التطور‬ ‫والنم ��اء‪ ،‬فجع ��ل ال�ضيا�ض ��ة ي خدم ��ة‬ ‫القت�ض ��اد واأر�ض ��ى بذلك التوجه قاعدة‬ ‫�ض ��ار على نهجها اأبناوؤه املوك من بعده‬ ‫لت�ض ��كيل اأكر اقت�ض ��اد عربي ي الوقت‬ ‫احا�ض ��ر‪ ،‬فت�ض ��افرت اجه ��ود قي ��ادة‬ ‫و�ض ��عب ًا تتح ��دى ال�ض ��عاب والعقب ��ات‪ ،‬لر�ض ��م معام‬ ‫ح�ض ��ارية لبلدن ��ا جمع ب ��ن عظمة اما�ض ��ي وروعة‬ ‫احا�ض ��ر‪ ،‬وتتهياأ للم�ض ��تقبل بتطلعات واعدة واثقة‪.‬‬ ‫ي ظل قادة �ض ��موهم من �ضمو بلدهم ورفيع مكانتها‬ ‫وخ�ضو�ضيتها‪ .‬وا�ضتمرار ًا م�ضرة اخر والنماء‪..‬‬ ‫ومنذ اأن توى خادم احرمن ال�ض ��ريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �ضعود –يحفظه الله– مقاليد احكم‬ ‫ي امملكة العربية ال�ضعودية وبايعه �ضعبه الأبي على‬ ‫الولء والوفاء‪ ..‬فكان هذا العهد انطلقة خر جديدة‪،‬‬ ‫وانطلق ��ة حب عميق ب ��ن القائد و�ض ��عبه‪ ،‬وانطلقة‬ ‫نح ��و تاأكيد معاي ال ��ولء والنتم ��اء والوفاء وروح‬ ‫اجماعة ووحدة ال�ضف‪ ،‬وكذلك انطلقة نحو التنمية‬ ‫ام�ض ��تدامة والتق ��دم والرخ ��اء‪ ،‬لت�ض ��بح امملكة دولة‬ ‫ع�ض� � ّرية متكاملة الإمكانات واموؤ�ض�ضات‪ ،‬فقد �ضهدت‬ ‫امملك ��ة ي عه ��ده ‪-‬حفظه الل ��ه‪ -‬قفزات ح�ض ��ارية ل‬ ‫مثيل لها ي جميع امجالت‪ ،‬وحققت امملكة ي فرة‬ ‫وجي ��زة ما حققت ��ه دول كثرة ي مئات ال�ض ��نن‪ ،‬ي‬ ‫امجال القت�ض ��ادي والتعليمي وال�ضناعي والأمني‪،‬‬ ‫توجد له ��ا مكان ًا بن ال ��دول امتقدمة‬ ‫وا�ض ��تطاعت اأن ِ‬

‫اأ�ض ��بحت بها م�ض ��رب الأمثال ي حيطه ��ا الإقليمي‬ ‫ي ال�ضتقرار والرخاء والتنمية وتر�ضية دعائم الأمن‬ ‫الوطني وال�ض ��تقرار ال�ضيا�ضي الذي اأدى اإى حقيق‬ ‫مو اقت�ضادي غر م�ضبوق‪ .‬اإن الإن�ضان ال�ضعودي قد‬ ‫حظ ��ي ي عهده ‪-‬حفظه الله‪ -‬باهتم ��ام كبر من اأجل‬ ‫الرتق ��اء ب ��ه‪ ،‬واأعطى جُ ل اهتمامه لتعليمه وال�ض ��عي‬ ‫نح ��و تاأهيل ��ه وتدريب ��ه ي ختل ��ف امج ��الت‪ ،‬فكان‬ ‫التو�ض ��ع الكبر ي قطاع التعليم بجميع م�ضتوياته‪،‬‬ ‫وب�ض ��ط التعليم الأ�ضا�ض ��ي ي جميع اأرج ��اء امملكة‪،‬‬ ‫والهتمام بالتعليم العاي‪ ،‬فكانت اجامعات العملقة‬ ‫واموؤ�ض�ضات التعليمية امتخ�ض�ضة‪ ،‬حيث مت اأعداد‬ ‫اجامعات اإى ما يزيد على ال�ضعف‪ ،‬وبرامج البتعاث‬ ‫اخارجي التي ا�ضتفاد منها اآلف الطلب والطالبات‪،‬‬ ‫حيث بلغ عدد امبتعثن ي الرنامج اإى حواي ‪140‬‬ ‫األ ��ف مبتعث ومبتعث ��ة‪ ،‬يتلقون تعليمه ��م ي حواي‬ ‫ثلث ��ن دول ��ة ي اأرقى اجامع ��ات العامي ��ة امرموقة‬ ‫وامتميزة علمي ًا ي تخ�ض�ضات علمية متميزة‪.‬‬ ‫وتع� � ّد جامع ��ة اج ��وف‪ ،‬ذل ��ك امنج ��ز العلم ��ي‬ ‫البحثي‪ ،‬موذج ًا و�ضاهد ًا على اهتمامه ‪-‬حفظه الله‪-‬‬ ‫بها ودعمها ما ي�ضاعدها على تهيئة عديد من الكليات‬ ‫الت ��ي تقدم لأبنائنا وبناتنا ختلف العلوم وتوفر لهم‬ ‫امكتبات العلمية ما حتويه من درا�ض ��ات متقدمة ي‬ ‫جميع امجالت العلمية امتخ�ض�ض ��ة والتكنولوجيا‪،‬‬ ‫والتجهيزات احديثة‪.‬‬ ‫يوسف بن عقا المرشد‬

‫عميد ال�ضنة التح�ضرية ي جامعة اجوف‬


‫وزراء خارجية الدول‬ ‫اإسامية يبحثون‬ ‫مواجهة الكراهية‬ ‫ضد اإسام‬

‫ج��دة ‪ -‬وا�ش‬ ‫يناق� ��ش وزراء خارجية منظمة التعاون الإ�س ��امي غدا ي اجتماعهم‬ ‫التن�س ��يقي ال�س ��نوي ي نيوي ��ورك امب ��ادرات امقدم ��ة م ��ن بع� ��ش الدول‬ ‫الأع�ساء بهدف الو�سول اإى خطة عمل مواجهة اموجة امت�ساعدة لأعمال‬ ‫التحري�ش والكراهية �سد الإ�سام ورموزه وام�سلمن ي الغرب‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫القرارات اخا�سة بالإ�ساءة اإى الأديان‪.‬‬ ‫ومن امقرر اأن يت�س ��در مو�س ��وع الفيلم ام�سيء للر�س ��ول ‪�-‬سلى الله‬ ‫عليه و�س ��لم‪ ،-‬وانت�س ��ار ظاهرة الكراهية �سد الإ�س ��ام (الإ�ساموفوبيا)‬ ‫جدول اأعمال الجتماع‪ ،‬الذي يعقد على هام�ش اجتماعات اجمعية العامة‬ ‫لاأم امتحدة‪.‬‬

‫و�سركز الأمن العام منظمة التعاون الإ�سامي اإح�سان الدين اأوغلي‬ ‫ي خطاب ��ه اأم ��ام وزراء خارجية الدول الأع�س ��اء على اخطط التي تعمل‬ ‫عليها امنظمة مواجهة ظاهرة الإ�ساءة اإى الدين الإ�سامي ورموزه‪.‬‬ ‫وكان اأوغل ��ي ق ��د بداأ ح ��ركات دبلوما�س ��ية مكثفة منذ خ ��روج الفيلم‬ ‫ام�س ��يء‪ ،‬حيث اأجرى ات�س ��الت رفيعة ام�س ��توى �س ��عي ًا لتوفر رد دوي‬ ‫موحد‪ ،‬ووجه ر�س ��الة اإى وزيرة اخارجية الأمريكية‪ ،‬هياري كلينتون‪،‬‬ ‫وم الت�س ��ال كذل ��ك بالأمن العام جامع ��ة الدول العربي ��ة الدكتور نبيل‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬واممثل الأعلى لل�سيا�س ��ة اخارجية لاح ��اد الأوروبي كاثرين‬ ‫اآ�س ��تون‪ ،،‬وذلك ا�ستك�س ��اف ًا لل�س ��بل والط ��رق التي ت�س ��من احيلولة دون‬ ‫تك ��رار مث ��ل هذه الأعم ��ال التي ته ��دف اإى التحري�ش وما ينت ��ج عنها من‬ ‫اأعمال عنف‪.‬‬

‫و�س ��دد اأوغل ��ي ي وقت �س ��ابق عل ��ى اأن منظم ��ة التعاون الإ�س ��امي‬ ‫�س ��رمي بكامل ثقلها ال�سيا�س ��ي لو�س ��ع حد لهذه الأعمال ال�س ��نيعة‪ ،‬اإذ ل‬ ‫جرح هذه الأعمال ام�س ��اعر الدينية للم�س ��لمن فح�س ��ب‪ ،‬اإم ��ا تظل تهدد‬ ‫ال�سلم والأمن وال�ستقرار ي امنطقة وي العام‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي ح ��ركات الأمن الع ��ام امت ��داد ًا لاإجاز ال ��ذي حققته منظمة‬ ‫التع ��اون الإ�س ��امي على م�س ��توى جل�ش حق ��وق الإن�س ��ان التابع لاأم‬ ‫امتح ��دة باعتم ��اد الق ��رار (‪ ،)18/16‬الأم ��ر الذي �سي�س ��اعد ي الدفاع عن‬ ‫حقوق ام�سلمن ي ظل التمييز الذي يواجهونه على اأ�سا�ش دينهم‪.‬‬ ‫وطالبت منظمة التعاون الإ�سامي ي اجتماعات الأم امتحدة اأم�ش‬ ‫الثاثاء منع اأ�س ��كال التعبر عن كراهية الإ�س ��ام بالقان ��ون‪ ،‬مثلم ًا منع‬ ‫بع�ش الدول التعبر عن معاداة ال�سامية‪ ،‬اأو اإنكار وقوع امحرقة النازية‪.‬‬

‫الخميس ‪ 11‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 27‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )298‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫صابر ِمن قفص ااتهام لـ |‪ :‬ا أكره اإسام‪ ..‬وا أعرف شيئ ًا عن ااتهامات‬ ‫ِ‬

‫مصر‪ :‬بدء محاكمة قبطي بتهمة ازدراء اأديان في القاهرة‬ ‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬

‫دين»‪ ،‬م�س ��يف ًا اأن «بع�ش امت�س ��ددين ا�ستغلوا الفيلم‬ ‫وقدم ��وي كب� ��ش ف ��داء»‪ .‬وتابع �س ��ابر وب ��دت على‬ ‫وجه ��ه اآثار عراك «م التحقيق مع ��ي حقيق ًا ديني ًا‪..‬‬ ‫امحقق �س� �األني عن اإم ��اي بالقراآن وع ��ن معتقدات‬ ‫ديني»‪ ،‬متابع ًا «كما تعر�س ��ت للتمييز اأثناء التحقيق‬ ‫فت ��م طرد امحامي الذي ح�س ��ر مع ��ي عندما اعر�ش‬ ‫على الأ�س ��ئلة الدينية»‪ .‬واأ�س ��اف «معتق ��دي الديني‬ ‫لي�ش حل نقا�ش مع النا�ش»‪.‬‬ ‫ومنع الق�س ��اة دخ ��ول ام�س ��ورين القاعة لكنهم‬ ‫ع ��ادوا و�س ��محوا بالت�س ��وير‪ ،‬ليتداف ��ع ع�س ��رات‬ ‫ام�س ��ورين ج ��اه األبر لت�س ��ويره‪ ،‬حيث اأ�س ��ار لهم‬ ‫بعامات الن�سر وهو ي�سحك‪.‬‬

‫ب ��داأت حكمة �س ��مال القاهرة‪ ،‬اأم� ��ش‪ ،‬حاكمة‬ ‫قبطي م�س ��ري بتهمة ازدراء الأدي ��ان وحقر الذات‬ ‫الإلهية‪ ،‬بعد اتهامه باأنه ن�سر على �سفحته على موقع‬ ‫في�س ��بوك مقاطع فيديو من الفيلم ام�س ��يء لاإ�س ��ام‬ ‫ال ��ذي فجر موجة من الغ�س ��ب والعن ��ف ي عدد من‬ ‫البلدان الإ�س ��امية‪ ،‬وق� � ّررت امحكم ��ة تاأجيل النظر‬ ‫ي الق�س ��ية اإى ‪ 17‬اأكتوب ��ر امقبل لإتاحة الفر�س ��ة‬ ‫محامي �س ��ابر لدرا�س ��ة الق�س ��ية‪ .‬وكانت ال�سلطات‬ ‫ام�س ��رية األقت القب� ��ش على األبر �س ��ابر (‪ 27‬عام ًا)‬ ‫ي ‪� 13‬سبتمر اجاري بعدما جمهر مئات ام�سلمن‬ ‫الغا�سبن حت بيته متهمينه بن�سر مقاطع من الفيلم‬ ‫الأقباط متهمون‬ ‫ام�سيء لاإ�سام على الإنرنت‪ ،‬وقام األبر بالت�سال‬ ‫وتاأتي الق�س ��ية فيما ي�سعر ام�س ��ريون الأقباط‬ ‫بال�س ��رطة حمايت ��ه لكن الأخرة األق ��ت القب�ش عليه‬ ‫ليقدم للمحاكم ��ة بتهمة ازدراء الديانتن الإ�س ��امية بالقلق ويخ�س ��ون من اأن يدفعوا ثمن الفيلم ام�س ��يء‬ ‫لاإ�سام‪ ،‬وي�س ��كو الأقباط منذ �سنوات من تعر�سهم‬ ‫وام�سيحية‪ ،‬وفق ًا منظمات حقوقية‪.‬‬ ‫ويواج ��ه �س ��ابر تهم ًا ت�س ��ل عقوبتها لل�س ��جن للتمييز‪ ،‬خ�سو�س� � ًا م ��ن عدم تعيينه ��م ي الوظائف‬ ‫خم�ش �س ��نوات وفق ًا مواد القانون ام�س ��ري امتعلقة العليا ي الدولة‪ ،‬ومن فر�ش قيود على بناء الكنائ�ش‪.‬‬ ‫وقال الرئي�ش ام�سري حمد مر�سي امنتمي اإى‬ ‫بازدراء الأديان‪.‬‬ ‫جماعة الإخوان ام�س ��لمن‪ ،‬اأم�ش‪ ،‬اإن «كل ام�س ��رين‬ ‫مثل ��ون الأغلبي ��ة‪ :‬الرج ��ال والن�س ��اء وام�س ��لمون‬ ‫متهم باأ�سياء م يفعلها‬ ‫ً‬ ‫وقال �سابر‪ ،‬الذي ظهر ي قف�ش امحكمة �ساحبا وام�س ��يحيون‪ ..‬م ��ن دون ميي ��ز على اأ�س ��ا�ش الدين‬ ‫وحلي ��ق الراأ�ش ب ��زي احب�ش الحتياط ��ي الأبي�ش‪ ،‬واجن�ش واللون»‪.‬‬ ‫واأب ��دى اأحمد عزت‪ ،‬حامي امتهم‪ ،‬اعتقاده باأن‬ ‫ل�»ال�سرق»‪« :‬اأنا متهم باأ�سياء م اأفعلها على الإطاق»‪،‬‬ ‫متابع ًا «ح�س ��ابي على الفي�سبوك م�سروق منذ ‪ 2010‬الق�سية ُربطت بق�سية الفيلم ام�سيء للر�سول دون اأن‬ ‫وقمت بتحرير ح�سر بذلك»‪ .‬واأ�ساف اأن «‪ %90‬من يكون موكله �ساأن بها‪.‬‬ ‫وق ��ال «موكلي لي�ش ل ��ه عاقة بالفيلم ام�س ��يء‪،‬‬ ‫اأ�سدقائي م�س ��لمون وناأكل ون�سرب مع ًا ول اأكره اأي‬

‫ممن أمسكوا‬ ‫ليبيا‪ :‬مقتل شاب َ‬ ‫بالقذافي بعد خطفه وتعذيبه‬ ‫م�سراتة ‪ -‬رويرز‬ ‫دُفن ي �ساعة مبكرة من �سباح اأم�ش‪ ،‬اأحد امقاتلن الليبين الذين �ساعدوا‬ ‫ي الإم�س ��اك معمر القذاي‪ .‬وقال اأقاربه‪ :‬اإنه قتل بالر�س ��ا�ش بعد تعذيبه ي‬ ‫بلدة مناوئة‪ .‬واأبرزت وفاة عمران �سعبان‪ ،‬يوم الإثنن‪ ،‬جددا ال�سعوبة التي‬ ‫يواجهه ��ا زعم ��اء ليبيا اج ��دد ي احتواء اجماع ��ات ام�س ��لحة‪ ،‬ورما يوؤجج‬ ‫اح ��دث التوتر بن بلدتي م�س ��راتة وبن ��ي وليد‪ ،‬اللتن اأ ّي ��دت كل منهما جانبا‬ ‫ختلفا ي �سراع العام اما�سي‪.‬‬ ‫وب ��ات �س ��عبان‪� ،‬سخ�س ��ية معروف ��ة بعد ما ظه ��ر ي لقطات وهو م�س ��ك‬ ‫بالق ��ذاي يوم ال�‪ 20‬من اأكتوبر اما�س ��ي‪ ،‬قبل مقتل الزعيم الليبي ال�س ��ابق ي‬ ‫�س ��رت م�س ��قط راأ�س ��ه‪ .‬ويقول اأقارب �سعبان‪ :‬اإن م�س ��لحن خطفوه ي يوليو‬ ‫بالق ��رب من بني وليد‪ ،‬اأثناء عودته اإى م�س ��راتة بع ��د مهمة حكومية ي غرب‬ ‫ليبيا بهدف تهدئة ال�س ��تباكات هن ��اك‪ .‬ومدينة بني وليد‪ ،‬اأح ��د معاقل القذاي‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬وتبعد حواى ‪ 140‬كيلومرا عن م�سراتة‪.‬‬ ‫وقال اأخوه‪ُ :‬‬ ‫«خطف وليد من ِقبل جموعة اإجرامية اأثناء عودته‪ ...‬اجزء‬ ‫الأ�س ��فل من ج�س ��مه به اآثار طلقات نارية‪ ...‬وتعر�ش للتعذيب»‪ .‬واأطلق �سراح‬ ‫�سعبان‪ ،‬ي وقت �سابق من هذا ال�سهر بعد جهود و�ساطة قام بها حمد امقريف‪،‬‬ ‫رئي�ش اموؤمر الوطني العام‪ ،‬لكنه كان ي حالة حرجة‪ ،‬وتوي ي باري�ش يوم‬ ‫الإثنن‪ .‬وبينما حو�سرت م�س ��راتة لأ�سابيع من ِقبل قوات القذاي خال قتال‬ ‫العام اما�سي كانت مدينة بني وليد من اآخر امدن التي �سقطت ي اأيدي الثوار‪.‬‬ ‫وجد�� التوتر بن م�س ��راتة وبني ولي ��د ي وقت يحاول فيه زعماء ليبيا‬ ‫اجدد ب�س ��ط �س ��يطرتهم على امجموعات ام�س ��لحة بعد مقتل �س ��فر الوليات‬ ‫امتحدة ي هجوم على القن�سلية الأمريكية ي بنغازي ي ال�‪ 11‬من �سبتمر‪.‬‬ ‫واأ�س ��در اموؤم ��ر الوطني توجيهات ��ه اإى وزارت ��ي الدف ��اع والداخلية بتعقب‬ ‫خاطفي �سعبان‪ ،‬الذي و�سفوه باأنه «بطل �سجاع»‪.‬‬ ‫وي يوليو اما�س ��ي هدد مقاتلون من م�س ��راتة مهاجم ��ة بني وليد‪ ،‬بعد‬ ‫احتج ��از اثنن من �س ��حفيي بلدتهم هن ��اك‪ .‬واأفرج عن ال�س ��حفين بعد تدخل‬ ‫ال�سلطات‪.‬‬

‫لكن ق�س ��يته اأخذت ي هذا ال�س ��ياق كجزء من تهدئة‬ ‫الراأي العام الغا�س ��ب»‪ ،‬متابع ًا اأن «الق�سية تدور ي‬ ‫اإطار من التمييز والإدارة غر اجيدة للعدالة‪ ،‬خا�سة‬ ‫بحق امنتمن لاأقليات»‪.‬‬ ‫وح�س ��ر كث ��ر م ��ن نا�س ��طي امجتم ��ع ام ��دي‪،‬‬ ‫واأغلبهم من ام�س ��لمن‪ ،‬امحاكمة‪ ،‬بالإ�س ��افة محامن‬ ‫م�س ��يحين قالوا اإنهم جاوؤوا للدفاع عن حرية الراأي‬ ‫والتعبر‪.‬‬ ‫ويته ��م كث ��ر م ��ن الأقباط ال�س ��لطات ام�س ��رية‬ ‫بالزدواجي ��ة فيم ��ا يتعل ��ق بق�س ��ايا ازدراء الأديان‪،‬‬ ‫حيث يُقدم ام�س ��يحيون اأكر من نظرائهم ام�س ��لمن‬ ‫للمحاكمة بارتكاب ازدراء لاأديان‪ ،‬وقام �سيخ �سلفي‬ ‫يدعى اأبواإ�س ��ام قبل اأ�س ��بوعن بتمزي ��ق الإجيل‪،‬‬ ‫وم ��ت اإحالته للمحاكمة ه ��و الآخر‪ ،‬لك ��ن النيابة م‬ ‫تاأمر ب�سجنه احتياطي ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال ع ��زت «ام�س ��كلة ي م ��واد القان ��ون‬ ‫الف�سفا�س ��ة ولي� ��ش فيما فعله األبر‪ ،‬فم ��واد القانون‬ ‫امتعلق ��ة ب ��ازدراء الأديان واإثارة الف ��ن مكن تقدم‬ ‫مائة تف�سر لها»‪ .‬وقال عزت «اإجراءات امحاكمة ُتبنى‬ ‫على اإجراءات التحقيق‪ ،‬ولو كان التحقيق غر عادل‬ ‫وغر حايد فاإن الق�سية لن تكون عادلة اأو طبيعية»‪.‬‬ ‫تهديدات بالقتل‬ ‫ومنذ القب�ش على �س ��ابر‪ ،‬غادرت اأ�سرته امنزل‬ ‫بعد اأن تلقت تهديدات بالقتل اإن عادوا‪ ،‬وهو ما جعل‬ ‫والدته واأخته تتنق ��ان بن معارفهما لاإقامة عندهم‬ ‫خ�سية تعر�سهما لاأذى‪.‬‬ ‫وقال ��ت كرمان م�س ��يحة‪ ،‬وال ��دة �س ��ابر‪ ،‬التي‬

‫ح�س ��رت امحاكمة برفق ��ة ابنته ��ا واأ�س ��دقاء لبنها‪،‬‬ ‫«م�س ��دومة ومرعوب ��ة ول اأ�س ��دق اأن كل ذلك يحدث‬ ‫ي ولبن ��ي»‪ ،‬موا�س ��لة «لي� ��ش لنا اأي عاق ��ة بالفيلم‬ ‫ام�سيء‪ ،‬لكننا ندفع ثمنه»‪.‬‬ ‫وقال ��ت كرم ��ان‪ ،‬التي بك ��ت كثر ًا بعدم ��ا راأت‬ ‫ابنه ��ا‪« ،‬اأداف ��ع عن ابني وع ��ن حق ��ه ي التعبر‪ ،‬اأم‬ ‫تنادي الثورة باحرية؟»‪ ،‬متابعة بينما كانت م�س ��ح‬ ‫دموعه ��ا التي انهمرت بغزارة «ربنا هو من �س ��يدافع‬ ‫عنا»‪.‬‬ ‫وق ��ال اأحم ��د �س ��يف الإ�س ��ام امحامي وع�س ��و‬ ‫امجل� ��ش القومي حقوق الإن�س ��ان «الق�س ��ية متاأثرة‬ ‫باج ��و املتهب امرتبط بالفيلم ام�س ��يء‪ ..‬واأخ�س ��ي‬ ‫اأن تزي ��د الق�س ��ية م ��ن حال ��ة التوت ��ر بن ام�س ��لمن‬ ‫والأقب ��اط»‪ .‬واأفدات �س ��هادة حقوقية محامي �س ��ابر‬ ‫كثر ًا من احنق العام بعدما قال حاميه اإنه تعر�ش‬ ‫للتاأنيب من بع�ش الق�ساة ووكاء النيابة حول كونه‬ ‫م�سلم ًا يدافع عن م�سيحي يزدري الإ�سام‪.‬‬ ‫وقال �س ��يف الإ�س ��ام‪ ،‬احقوقي ام�سهور الذي‬ ‫التف حوله عدد من امحامن الأ�سغر �سن ًا‪« ،‬نحن هنا‬ ‫لن�سمن لألبر حاكمة عادلة‪ ،‬فالعدالة لي�ش لها عاقة‬ ‫بالأدي ��ان»‪ ،‬موا�س � ً�ا «نري ��د اأن نبعث ر�س ��الة مفادها‬ ‫اأننا كم�س ��لمن نداف ��ع عن امتهمن بغ� ��ش النظر عن‬ ‫الأديان»‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬قال حم ��ود رفعت امدع ��ي باحق‬ ‫ام ��دي ي الق�س ��ية «ادعي ��ت باح ��ق ام ��دي لأنه م‬ ‫اإيذائي بال�س ��وء معنوي ًا»‪ ،‬متابع ًا «لقد تطاول واأ�ساء‬ ‫للقراآن والر�س ��ول»‪ ،‬م�س ��يف ًا بح ��دة «اأطالب امحكمة‬ ‫باأق�سى عقوبة ليكون عرة لكل العابثن بالدين»‪.‬‬

‫والدة امتهم تتحدث له اأثناء امحاكمة‬

‫(ال�شرق)‬

‫الشبيحة يعدمون ‪ 19‬مدني ًا ذبح ًا بالسكاكين في حي برزة بينهم نساء وأطفال‬

‫نظام اأسد يسعى لتفجير كنائس في «القامشلي»‬ ‫ومعلومات عن نيته إحراق سوق الحميدية اأثري في دمشق‬

‫مبك ��ر‪ ،‬وا�س ��تطاع نظام الأ�س ��د قبل حواي‬ ‫الدمام ‪ -‬اأ�سامة ام�سري‬ ‫ال�س ��هرين ال�س ��يطرة على امدينة من خال‬ ‫ذك ��ر امرك ��ز ال�س ��وري لاأخب ��ار العتقالت الوا�سعة ي �سفوف النا�سطن‬ ‫والدرا�س ��ات اأم� ��ش اأن نظ ��ام الأ�س ��د يبيت الأكراد وعر اأحزاب كردية موالية له وعر‬ ‫لإ�س ��عال فتنة طائفية ي مدينة القام�س ��لي ميلي�س ��يات حزب العمال الكرد�ستاي التي‬ ‫�س ��مال �س ��وريا‪ ،‬مورط� � ًا اإح ��دى العائ ��ات‬ ‫الكردي ��ة اموالية له بتنفيذه ��ا‪ ،‬واأفاد امركز‬ ‫اأن معلوم ��ات ح�س ��ل عليه ��ا م ��ن بع� ��ش‬ ‫اأف ��راد العائل ��ة تفي ��د اأن وجهاء م ��ن العائلة‬ ‫دفع ��وا مبال ��غ مالية كب ��رة ح ��زب العمال‬ ‫�وال للنظام‬ ‫الكرد�س ��تاي «ب ك ك» وه ��و م � ٍ‬ ‫ويعم ��ل ح ��ت ت�س ��رفه‪ ،‬لتنفي ��ذ ج ��زرة‬ ‫كبرة �سد ام�س ��يحين ي منطقة اجزيرة‬ ‫ال�س ��ورية‪ ،‬واأ�س ��ار امرك ��ز اإى اأن العمليات‬ ‫�س ��تكون بتفج ��ر الكنائ� ��ش ي مدين ��ة‬ ‫القام�س ��لي والدربا�س ��ية‪ ،‬وقتل ام�سيحين‬ ‫م ��ن اأجل اإحداث فتنة بن اأهاي امنطقة من‬ ‫عرب واأكراد وم�س ��يحين‪ ،‬واإل�ساق التهمة‬ ‫باجي� ��ش اح ��ر وكتائ ��ب الث ��وار‪ ،‬ونا�س ��د‬ ‫امركز القوى ال�سيا�سية واحزبية والدينية‬ ‫للتنبه ما يخطط له نظام الأ�سد‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن مدين ��ة القام�س ��لي كان ��ت من‬ ‫بن ام ��دن التي ثارت �س ��د النظام ي وقت‬

‫�سمح لها النظام بالتحرك بحرية ي مناطق‬ ‫�سمال �سوريا وخا�سة امناطق ذات الأغلبية‬ ‫الكردية‪.‬‬ ‫وي دم�س ��ق قال ��ت ج ��ان التن�س ��يق‬ ‫امحلي ��ة اإن لديهم اأنباء موؤكدة عن نية نظام‬

‫مقاتل من الثوار يطلق النار من نافذة ي حلب‬

‫الأ�سد اإحراق �سوق احميدية الأثري باأكمله‬ ‫و�سط العا�س ��مة‪ ،‬واأفادت اللجان اأن النظام‬ ‫ينوي اإحراق ال�سوق ب�سبب معلومات تفيد‬ ‫اأن جار دم�س ��ق م ��ن اأق ��وى الداعمن ماليا‬ ‫لق ��وى الث ��ورة‪ ،‬وذك ��رت اللج ��ان اأن ج ��ار‬

‫( أا ف ب)‬

‫�س ��وق احميدي ��ة ب ��داأوا باإف ��راغ حاتهم‬ ‫التجارية بال�سرعة الق�سوى اإثر ت�سرب هذه‬ ‫الأنباء‪.‬‬ ‫وذكر الناطق با�س ��م احاد تن�سيقيات‬ ‫الث ��ورة اأم�ش اأن حواجز الأمن وال�س ��بيحة‬ ‫موجودة ي و�س ��ط �س ��وق احميدية واأنها‬ ‫تقوم بتفتي�ش امارة‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة العامة للثورة ال�س ��ورية‬ ‫اإن ق ��وات النظ ��ام ت�س ��تمر ي ه ��دم امنازل‬ ‫وحرقه ��ا ي اأحياء احجر الأ�س ��ود والقدم‬ ‫والقاب ��ون والأحي ��اء اجنوبية من دم�س ��ق‬ ‫اأم� ��ش موقع ��ة امزيد من الدم ��ار والقتل ي‬ ‫ه ��ذه امناطق‪ ،‬بينما تدمر الأبنية ال�س ��كنية‬ ‫بطريقة التلغيم ي حي الت�سامن‪ ،‬واأ�سارت‬ ‫اإى اأن عدة مناطق مت ت�سويتها بالأر�ش‪.‬‬ ‫وي نف� ��ش ال�س ��ياق ارتكب ��ت ق ��وات‬ ‫الأ�س ��د �س ��باح اأم� ��ش ج ��زرة جدي ��دة ي‬ ‫حي برزة الدم�س ��قي وقالت جان التن�سيق‬ ‫امحلية اإن قوات الأ�س ��د اأعدمت ميدانيا ‪19‬‬ ‫مدنيا بينهم عائلة كاملة من عائلة ال�سوادي‬ ‫واأو�س ��حت اللج ��ان اأن م ��ن بينه ��م اأطف ��ا ًل‬ ‫ون�ساء م ذبحهم بال�سكاكن‪.‬‬

‫العثور على أكثر من ‪ 50‬جثة أعدمت قرب قرية الذيابية جنوب العاصمة‬

‫انفجار يستهدف مبنى أركان الجيش بدمشق‪ ..‬ولواء المصطفى يتبنى العملية‬

‫باري�ش ‪ -‬معن عاقل‬

‫مقاتلون من اجي�ش احر ي حلب‬

‫( أا ف ب)‬

‫ه ّز انفجار �س ��خم و�سط العا�س ��مة دم�سق �سباح‬ ‫اأم�ش جم عن �سيارة مفخخة قادها انتحاري م�ستهدف ًا‬ ‫مبن ��ى اأركان اجي� ��ش ي �س ��احة الأموي ��ن‪ ،‬واأعقب ��ه‬ ‫ا�ستباكات عنيفة ا�ستمرت اأكر من �ساعتن‪ ،‬وقال �ساهد‬ ‫عيان ل� «ال�س ��رق»‪ :‬اإن كتائب الأ�س ��د الأمنية والع�سكرية‬ ‫ا�س ��تغرقت فرة طويلة ل�ستعادة ال�سيطرة على امبنى‬ ‫ب�سبب ان�س ��قاقات حدثت ي �س ��فوفها‪ ،‬ي حن اأفادت‬ ‫معلوم ��ات اأن معظ ��م الط ��رق اموؤدي ��ة اإى ام ��كان كانت‬ ‫دارت فيها ا�س ��تباكات‪ ،‬ل�سيما من جهة امهاجرين‪ ،‬فيما‬ ‫يعتق ��د اأنه هجوم خطط له بح�س ��ب بع� ��ش القاطنن‬ ‫ي امنطقة‪ ،‬وت�س ��اربت الأنباء ح ��ول اأعداد القتلى ي‬

‫النفجار‪ ،‬ففي حن نفت و�سائل الإعام الر�سمية �سقوط‬ ‫�س ��حايا اأكد �س ��هود عيان اأن اأعداد ًا كبرة من �س ��يارات‬ ‫الإ�س ��عاف هرعت اإى امكان واأن حجم الدمار ي امبنى‬ ‫كان كبر ًا‪ ،‬وتناقلت بع�ش امواقع الإلكرونية نباأ مقتل‬ ‫�س ��ابط كبر برتبة لواء‪ ،‬كم ��ا اأعلنت قناة بر�ش تي ي‬ ‫الإيراني ��ة مقت ��ل مرا�س ��لتها مايا ن�س ��ر واإ�س ��ابة مدير‬ ‫مكتب قناة العام الإخبارية ح�س ��ن مرت�سى وم�سوره‬ ‫بالر�سا�ش خال تغطية التفجر‪.‬‬ ‫وي بي ��ان �س ��در عن ل ��واء ام�س ��طفى تبنى فيه‬ ‫العملية اأكد اأنه ي ال�س ��اعة ال�س ��ابعة اإل خم�ش دقائق‬ ‫من �س ��باح اأم�ش ا�س ��تهدف ا�ست�س ��هادي من عنا�سره‬ ‫ب�س ��يارته امفخخ ��ة امدخ ��ل الرئي�ش للمبن ��ى‪ ،‬وبعده‬ ‫اقتحم اأربعة من عنا�س ��ره امدخل م�ستغلن الفو�سى‬

‫الناجمة عن التفجر‪ ،‬وبالتزامن مع ذلك جرى تفجر‬ ‫عبوات مزروعة ي الطابق الثالث من امبنى‪ ،‬ما اأرغم‬ ‫ال�س ��باط والعنا�س ��ر على مغادرته‪ ،‬فكانت امجموعة‬ ‫ال�ست�س ��هادية بانتظاره ��م وفتح ��ت ن ��ران بنادقه ��ا‬ ‫عليهم وقتل ��ت وجرحت اأعداد ًا كبرة منهم‪ ،‬ثم فجروا‬ ‫ال�س ��يارة التي بحوزتهم ما ت�س ��بب ب�سقوط مزيد من‬ ‫القتلى واأدى حريق كبر ي امبنى‪.‬‬ ‫وي بل ��دة الذيابي ��ة قرب ال�س ��يدة زين ��ب بريف‬ ‫دم�سق اأعلن نا�س ��طون �سباح اأم�ش عن اكت�ساف نحو‬ ‫خم�س ��ن جثة معظمهم من ام�سنن والن�ساء والأطفال‬ ‫ومنهم ت�سعة من عائلة الرفاعي ق�سوا ذبح ًا بال�سكاكن‬ ‫بعد تعر�س ��هم للتعذيب‪ ،‬ون ��وه النا�س ��طون اأن قوات‬ ‫الأمن وال�س ��بيحة اأغلقت ب�س ��كل كامل منطقة الذيابية‬

‫واح�س ��ينية م ��ع ا�س ��تمرار تدفق تعزيزات ع�س ��كرية‬ ‫اإليه وموا�سلة حملة العتقالت والإعدامات اميدانية‬ ‫للمدنين ي امنطقة‪.‬‬ ‫�سيا�س ��ي ًا‪ ،‬قالت نا�س ��طة ي حركة مع ًا ل�»ال�سرق»‬ ‫اإن موؤمر ام�س ��احة الوطنية عقد ي دم�س ��ق بعد اأن‬ ‫تلقت هيئة التن�سيق وعد ًا من الأجهزة الأمنية باإطاق‬ ‫�س ��راح معتقليه ��ا امختطفن م ��ن امخاب ��رات اجوية‬ ‫وعلى راأ�سهم عبد العزيز اخر‪ ،‬وذلك ي اليوم التاي‬ ‫لنعق ��اد اموؤم ��ر‪ ،‬لك ��ن ال�س ��لطات م تلت ��زم بوعدها‪،‬‬ ‫ووج ��ه اللواء علي ملوك مدير مكت ��ب الأمن القومي‬ ‫كتاب� � ًا اإى جمي ��ع �س ��عب امخابرات يطالبه ��ا باإطاق‬ ‫�س ��راح امعتقل ��ن ويحملها م�س� �وؤولية احتجازهم ي‬ ‫حال ثبت وجودهم لديها لحق ًا‪.‬‬


‫اتفاق وشيك بين‬ ‫البشير وسيلفاكير‬ ‫ينهي الحرب بين‬ ‫دولتي السودان‬

‫اأدي�ش اأبابا‪ ،‬اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�صي‬

‫جانب من اجتماعات الب�صر و�صيلفاكر ي اأدي�س اأبابا ( أا ف ب)‬

‫اأعلن ��ت اخارجي ��ة الإثيوبية اأن رئي�ص ��ي ال�ص ��ودان عمر‬ ‫الب�ص ��ر وجنوب ال�ص ��ودان �ص ��يلفا ك ��ر ميارديت‪ ،‬على و�ص ��ك‬ ‫التو�ص ��ل اإى اتفاق حول اخافات التي اأو�ص ��لت البلدين اإى‬ ‫احرب خال الأ�صهر اما�صية‪.‬‬ ‫وقالت اخارجية الإثيوبية ي بيان لها‪« :‬اإنه من امحتمل‬ ‫اأن تعلن النتيجة النهائية للمفاو�ص ��ات بن الطرفن ي موؤمر‬ ‫�ص ��حفي»‪ ،‬فيما رجّ ح دبلوما�ص ��يون تو�صل الب�ص ��ر وكر اإى‬ ‫اتفاق جزئي ولي�ش اإى اتفاق �صامل‪.‬‬ ‫وكانت الو�ص ��اطة مددت قمة ( الب�ص ��ر ‪� -‬صيلفاكر) حتى‬

‫اليوم‪ ،‬لتجاوز الق�صايا اخافية بن الدولتن‪ ،‬وقالت م�صادر‬ ‫رفيع ��ة ي الوفد احكومي ال�ص ��وداي امفاو�ش ل� «ال�ص ��رق»‬ ‫عق ��ب الجتم ��اع اخام�ش بن الب�ص ��ر و�ص ��يلفاكر‪ :‬اإن مديد‬ ‫�راق كبر حول كافة‬ ‫القم ��ة جاء لتاأكيد الرغب ��ة ي اإحداث اخ � ٍ‬ ‫الق�صايا اخافية‪ ،‬ي وقت توقع فيه الوفد احكومي التو�صل‬ ‫لتفاق اإطاري و�صيك من امحتمل اأن يكون قد ُو ِقع اأم�ش‪.‬‬ ‫وق ��ال الناطق الر�ص ��مي با�ص ��م الوفد ال�ص ��وداي ال�ص ��فر‬ ‫العبيد اأحمد مروح‪ ،‬من مقر امفاو�ص ��ات ي اأدي�ش اأبابا اأم�ش‪:‬‬ ‫اإن اتفاق ًا اإطاري ًا و�صيك ًا يحتمل توقيعه اليوم بن الطرفن حول‬ ‫بع�ش الق�صايا‪ ،‬واأكد اأن �صقة اخاف بن الطرفن حول منطقة‬ ‫«اميل ‪ »14‬بداأت ت�صيق‪ ،‬و�صدد على اأن نقا�صا يدور بن الطرفن‬

‫الخميس ‪ 11‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 27‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )298‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫منذر الكاشف‬

‫إيران اانعزالية‬

‫نظ ��ام اإنرن ��ت اإي ��راي معزول‬ ‫ع ��ن �صبك ��ة الإنرن ��ت العامي ��ة‪ ،‬هذا‬ ‫ما ي�صرح ب ��ه م�صوؤول ��ون اإيرانيون‬ ‫ه ��ذه الأي ��ام‪ ،‬ويقول ��ون اإن ��ه �صيت ��م‬ ‫حج ��ب جوجل وج ��ي ميل ي جميع‬ ‫اأنح ��اء الب ��اد‪ ،‬ب�صب ��ب ن�ص ��ر الفيلم‬ ‫ام�ص ��يء‪ .‬ي اما�صي كان من امعتاد‬ ‫اأن تقوم ال�صلط ��ات الإيرانية بحجب‬ ‫مواق ��ع اإلكروني ��ة حت ��وي عل ��ى‬ ‫اآراء معار�ص ��ة‪ ،‬فاإي ��ران م ��ن اأك ��ر‬ ‫ال ��دول حجب ��ا للمواق ��ع الإلكرونية‬ ‫ي الع ��ام‪ ،‬اأما اأن حج ��ب جوجل‪،‬‬ ‫فه ��ذا يعني النقط ��اع الكلي عن اأهم‬ ‫ح ��رك للبح ��ث ل مك ��ن ال�صتغن ��اء‬ ‫عن ��ه لأي باح ��ث اأو حت ��ى اإن�ص ��ان‬ ‫عادي ي�صتخدم الإنرنت‪.‬‬ ‫فه ��ل الإج ��راءات اجديدة هي‬ ‫ق ��رار بالتقوقع والنع ��زال اأم تعبر‬ ‫ع ��ن خ ��وف م ��ن هجم ��ات حتمل ��ة‬ ‫كم ��ا ح�ص ��ل م ��ع فايرو� ��س �صتك�س‬ ‫ن ��ت قب ��ل عام ��ن‪ ،‬اأم ه ��ي حاول ��ة‬ ‫للوقاية من الربي ��ع القادم من العام‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬خ�صو�ص ��ا اأن التط ��ورات‬ ‫امت�صارع ��ة ي �صوري ��ا له ��ا عاق ��ة‬ ‫مبا�صرة باإي ��ران �صيا�صيا وع�صكريا‬ ‫وا�صراتيجيا‪.‬‬ ‫النع ��زال امتوق ��ع لإي ��ران‬ ‫�صيحوله ��ا اإى دول ��ة عل ��ى �صاكل ��ة‬ ‫كوري ��ا ال�صمالي ��ة‪ ،‬تخ ��اف م ��ن كل‬ ‫�ص ��يء حوله ��ا‪ ،‬وتتوج� ��س م ��ن‬ ‫الغري ��ب والبعي ��د‪ ،‬تخ ��رع اأعداءها‬ ‫واأ�صدقاءها ‪...‬‬ ‫فال ��وي الفقي ��ه ال ��ذي ي�صتم ��د‬ ‫تعليمات ��ه م ��ن الله ع ��ن طريق امهدي‬ ‫امنتظ ��ر‪ ،‬هو من يق ��ول ول قول قبله‬ ‫ول بعده‪.‬‬ ‫اإل اأن امتابع ��ن للو�ص ��ع‬ ‫الإي ��راي يعرف ��ون اأن ه ��ذا التحول‬ ‫ه ��و النهاي ��ة لأن ال�صع ��ب الإي ��راي‬ ‫ل مك ��ن اأن يك ��ون مث ��ل ال�صع ��ب‬ ‫الك ��وري ال�صم ��اي‪ ،‬فالإيراني ��ون‬ ‫ك�ص ��روا ج ��دار اخوف ع ��دة مرات‬ ‫ي تاريخهم احدي ��ث‪ ،‬وثاروا �صد‬ ‫حكامهم وجاديهم وه ��م اأكر قربا‬ ‫م ��ن الع�ص ��ر وتطورات ��ه‪ .‬ولذلك فاإن‬ ‫كل م ��ا ينطبق عل ��ى ال�صعب الكوري‬ ‫ال�صم ��اي ل ينطب ��ق عل ��ى ال�صع ��ب‬ ‫الإيراي‪ .‬لكن ورغم ذلك‪ ،‬فاإن نظام‬ ‫اماي ي اإيران ل يرى الفرق اأو ل‬ ‫يريد اأن يراه‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫حول ق�صية اأبيي‪ ،‬راف�صا احديث عن التفا�صيل‪ ،‬وقال‪ :‬اإن اأي‬ ‫اتف ��اق ينبغي اأن يراعي التعقيدات الداخلية للبلدين ما يحقق‬ ‫ال�صام بينهما‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «ال�ص ��رق» اأن الق�ص ��ايا اخافي ��ة ب ��ن البلدي ��ن‬ ‫انح�ص ��رت ي ق�ص ��ية «اميل ‪ »14‬لكونها ترتبط بق�ص ��ية الأمن‬ ‫وف ��ق خارط ��ة الح ��اد الإفريق ��ي امقرر ا�ص ��تخدامها ي ن�ص ��ر‬ ‫القوات الدولية ي امنطقة الآمنة امنزوعة ال�ص ��اح على حدود‬ ‫البلدين‪ ،‬بجانب عقبة الق�صايا الأمنية وق�صية اأبيي‪.‬‬ ‫كما اأفادت م�صادر ل� «ال�صرق» اأن اتفاقات رئي�صية اأجزت‪،‬‬ ‫واأ�ص ��بحت جاه ��زة للتوقي ��ع ي ج ��الت النف ��ط والتج ��ارة‬ ‫واحريات الأربع‪.‬‬

‫«دولة القانون» تصفه بالوجه اآخر لـ «القاعدة» وتتهم إقليم كردستان بدعمه‪ ..‬واأكراد ينفون‬

‫«الجيش العراقي الحر» يعلن وجوده‪ ..‬وقيادات‬ ‫عراقية تراه «الماذ اأخير» في مواجهة إيران‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�صمري‬ ‫ك�ص ��فت م�ص ��ادر اأمنية عراقية‬ ‫ع ��ن اإطاق حملة لتعق ��ب ما يعرف‬ ‫ب � � «اجي� ��ش العراقي اح ��ر» الذي‬ ‫ت ��رى قي ��ادات برماني ��ة مقرب ��ة من‬ ‫كتلة رئي�ش الوزراء العراقي نوري‬ ‫امالكي باأن ��ه «الوجه الآخر لتنظيم‬ ‫القاعدة ي العراق‪ ،‬ي وقت تنظر‬ ‫اإليه قي ��ادات عراقي ��ة اأخرى بكونه‬ ‫ام ��اذ الوحي ��د مواجه ��ة النف ��وذ‬ ‫الإيراي ي العراق‪.‬‬ ‫وكان رئي� ��ش جن ��ة ال�ص ��هداء‬ ‫وال�ص ��جناء ال�صيا�ص ��ين النيابي ��ة‬ ‫حمد الهن ��داوي ي كتل ��ة ائتاف‬ ‫دول ��ة القانون طال ��ب حكومة اإقليم‬ ‫كرد�ص ��تان بع ��دم ال�ص ��ماح بعق ��د‬ ‫موؤم ��ر لدع ��م م ��ا �ص ��ماه «اجي�ش‬ ‫العراق ��ي اح ��ر» الثاث ��اء امقب ��ل‪،‬‬ ‫معت ��را ال�ص ��ماح بعق ��د اموؤم ��ر‬ ‫«حديا للعملية ال�صيا�صية»‪.‬‬ ‫واأعلن ي موؤمر �ص ��حفي اأن‬ ‫موؤمرا �صيعقد ي الإقليم يح�صره‬ ‫من و�صفهم ب� «كبار الإرهابين» مثل‬ ‫القيادي ال�صابق ي جبهة التوافق‬ ‫عدنان الدليمي ورئي�ش هيئة علماء‬ ‫ام�صلمن حارث ال�ص ��اري‪ ،‬لن�صرة‬ ‫اأهل ال�صنة ودعما للجي�ش العراقي‬ ‫احر‪ ،‬داعيا حكومة اإقليم كرد�صتان‬ ‫اإى «من ��ع عق ��د اموؤم ��ر واعتق ��ال‬ ‫ه ��ذه ال�صخ�ص ��يات لتهديده ��ا اأمن‬ ‫العراق»‪.‬‬ ‫وق ��ال القي ��ادي الك ��ردي‬ ‫امخ�ص ��رم حم ��ود عثم ��ان م ��ن‬ ‫التحالف الكرد�صتاي اأن ما ورد ي‬ ‫هذه الت�ص ��ريحات حول عزم اإقليم‬ ‫كرد�صتان ا�صت�صافة موؤمر للجي�ش‬ ‫العراق ��ي اح ��ر الأ�ص ��بوع امقب ��ل‪،‬‬ ‫باأنها «اإ�ص ��اءة لاإقليم»‪ ،‬موؤكدا على‬

‫عباس الكعبي‬

‫إيران وطبول‬ ‫الحرب المثقوبة‬

‫خياط ي م�صغله ببغداد يخيط علم العراق‬

‫اأنه م ي�ص ��مع عن ا�صت�صافة الإقليم‬ ‫لأي اجتم ��اع خا� ��ش م ��ا ي�ص ��مى‬ ‫باجي�ش العراقي احر اأو لن�ص ��رة‬ ‫ال�ص ��نة‪ ،‬وقال اإن الذي �ص ��معته هو‬ ‫اأن اموؤمر �صيعقد ي ا�صطنبول»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف عثم ��ان «اإن م ��ا ورد‬ ‫�ص ��من الت�ص ��ريحات عن ح�ص ��ور‬ ‫حارث ال�ص ��اري وعدن ��ان الدليمي‬ ‫لاجتماع ي اإقليم كرد�ص ��تان غر‬ ‫دقيق‪ ،‬لأنهم ��ا اأ�صا�ص ��ا مدعوان من‬ ‫رئي�ش الوزراء الركي رجب طيب‬ ‫اأردوغان ح�صور موؤمر حزبه ي‬ ‫اأنقرة‪.‬‬ ‫بدورها ‪،‬ن�صرت �صحيفة هوال‬ ‫ال�صادرة باللغة الكردية ي اأربيل‪،‬‬ ‫اأن اجي� ��ش العراق ��ي احر ي�ص ��كل‬

‫فيالق ��ه ا�ص ��تعدادا مرحل ��ة م ��ا بعد‬ ‫�صقوط الأ�ص ��د مهيدا لإعان اإقليم‬ ‫�صني ي العراق‪ ،‬ون�صبت ال�صحيفة‬ ‫اإى م�ص ��ادر و�ص ��فتها بامطلعة اأن‬ ‫اجي�ش العراقي احر بداأ بت�صكيل‬ ‫قيادته وجهاز ال�ص ��يطرة كما ق�ص ��م‬ ‫امهام والواجبات‪ ،‬و�صكل القواطع‬ ‫العملياتي ��ة اخا�ص ��ة ب ��ه عل ��ى‬ ‫غرار تق�ص ��يمات اجي� ��ش العراقي‬ ‫ال�صابق‪ ،‬اإذ اأن�ص� �اأ فيالق خا�صة ي‬ ‫كل من امو�ص ��ل وكركوك وتكريت‬ ‫ودياى والأنبار وبغداد‪.‬‬ ‫ونقلت ال�ص ��حيفة ع ��ن قيادي‬ ‫�ص ��ني اإن اجي� ��ش اح ��ر �ص ��يكون‬ ‫الن ��واة الأوى لت�ص ��كيات اأمني ��ة‬ ‫جديدة ي امنطقة ال�صنية‪ ،‬مهيدا‬

‫لإعانها اإقليم ًا بعد حرر القيادات‬ ‫ال�ص ��نية العراقي ��ة م ��ن تهدي ��دات‬ ‫امخابرات ال�صورية‪.‬‬ ‫وي هذا ال�صياق‪� ،‬صهدت مدن‬ ‫�صامراء وال�ص ��ويرة والإ�صكندرية‬ ‫ي و�صط وجنوب العراق‪ ،‬انت�صار ًا‬ ‫وا�ص ��ع ًا لعنا�ص ��ر وحدات اجي�ش‬ ‫وق ��وات الأم ��ن ح�ص ��ب ًا لقي ��ام م ��ا‬ ‫ي�ص ��مى «اجي� ��ش العراق ��ي احر»‬ ‫بعملي ��ات اإرهابي ��ة ي ه ��ذه امدن‪،‬‬ ‫وقام ��ت الق ��وات الأمني ��ة بعمليات‬ ‫اعتقال عدد من ام�صتبه بان�صمامهم‬ ‫اإى «اجي�ش احر»‪ .‬و�صهدت مدينة‬ ‫�ص ��امراء‪ ،‬مطل ��ع ال�ص ��هر اح ��اي‪،‬‬ ‫ا�صتعرا�ص ��ا م�ص ��لحن يعتق ��د اأنهم‬ ‫م ��ن عنا�ص ��ر اجي� ��ش ��ح ��ر‪ ،‬فيما‬

‫( أا ف ب)‬

‫نف ��ى الناط ��ق با�ص ��م وزارة الدفاع‬ ‫العقيد �ص ��ياء الوكيل وجود ن�صاط‬ ‫للجي� ��ش العراقي اح ��ر‪ ،‬موؤكدا اأن‬ ‫«بع�ش اجماعات ام�صلحة اتخذت‬ ‫من هذا ال�صم واجهة جديدة لتنفيذ‬ ‫عملياتها الإرهابية»‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأكد ع�ص ��و جنة‬ ‫الأمن والدف ��اع ي جل�ش النواب‬ ‫حاك ��م الزاملي‪ ،‬اأن جنت ��ه توفرت‬ ‫لديه ��ا معلومات عن قي ��ام جاميع‬ ‫م�صلحة بافتتاح مع�صكرات لتدريب‬ ‫عنا�ص ��رها‪ ،‬معرب� � ًا ع ��ن اعتق ��اده‬ ‫باإمكاني ��ة اأن يك ��ون ه ��ذا التوج ��ه‬ ‫حاول ��ة لإع ��ان ت�ص ��كيل اجي�ش‬ ‫احر ي العراق‪ ،‬وقال ي ت�صريح‬ ‫�ص ��حاي‪ ،‬اإن «معلوماتن ��ا توؤك ��د‬

‫اإقامة مع�ص ��كرات لتدريب عنا�صره‬ ‫ي منطق ��ة اجزي ��رة جنوب ��ي‬ ‫امو�ص ��ل‪ ،‬ومنطق ��ة البح ��رات ي‬ ‫جرف ال�ص ��خر ي حافظ ��ة بابل‪،‬‬ ‫وي مناط ��ق باأط ��راف حافظ ��ة‬ ‫امثنى»‪.‬‬ ‫واأ�صدر اجي�ش العراقي احر‬ ‫بيانا‪ ،‬ن�صره على موقع اإلكروي‪،‬‬ ‫اته ��م فيه حكوم ��ة امالكي باقراف‬ ‫جرمة جديدة «ي �صل�صة جرائمها‬ ‫امتتابع ��ة بح ��ق اأه ��ل ال�ص ��نة ي‬ ‫العراق‪ ،‬ذل ��ك بتنفيذ حك ��م الإعدام‬ ‫بحق امئ ��ات من اأهل ال�ص ��نة حت‬ ‫ذريع ��ة ما ي�ص ��مى (الإرهاب)‪ ،‬منهم‬ ‫من نفذ به احكم ومنهم من ينتظر‪،‬‬ ‫ل ل�صيء اإل اأنهم من اأهل ال�صنة»‪.‬‬

‫تونس‪ :‬نقابة الصحفيين تدعو لإضراب بعد فشل الحوار‬ ‫مع الحكومة حول ضمان حرية التعبير واإبداع‬ ‫تون�ش ‪ -‬على القربو�صي‬ ‫ق� � ّرر امكت ��ب التنفي ��ذي للنقاب ��ة‬ ‫الوطنية لل�صحفين التون�صين دعوة‬ ‫ال�ص ��حفين للدخول ي اإ�صراب عام‬ ‫بكافة اموؤ�ص�ص ��ات الإعامية وذلك ي‬ ‫يوم الأربعاء ‪ 17‬اأكتوبر امقبل‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد اجتماع امكتب التنفيذي امو�صع‬ ‫للنقابة ي ‪� 25‬صبتمر اجاري‪ ،‬وذلك‬ ‫ي اإطار ال�صراع الدائر ي تون�ش ي‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫محمد صبرة‬ ‫كاركاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫يوميات أحوازي‬

‫قطاع الإعام واحكومة‪.‬‬ ‫واأ ّك ��دت لئح ��ة عام ��ة‪� ،‬ص ��ادرة‬ ‫عن اجتماع امكتب التنفيذي امو�ص ��ع‬ ‫للنقاب ��ة‪ ،‬ا ّأن ه ��ذا الق ��رار ج ��اء بع ��د‬ ‫«ا�صتنفاد نقابة ال�صحفين لكل ال�صبل‬ ‫احوارية مع الطرف احكومي �صعيا‬ ‫منها لإيج ��اد حلول لاأزم ��ة امتفاقمة‬ ‫ي قط ��اع الإع ��ام‪ ،‬واأم ��ام تعط ��ل‬ ‫امفاو�ص ��ات م ��ع احكوم ��ة ب�ص ��بب‬ ‫تعنتها ورف�صها التجاوب مع مطالب‬

‫ال�ص ��حفين والقطاع عموم ��ا‪ ،‬وعدم‬ ‫التعاط ��ي باإيجابي ��ة م ��ع كل امطالب‬ ‫ال�ص ��امنة حرية التعبر وال�صحافة‬ ‫والإبداع وحقوق ال�ص ��حفين امادية‬ ‫وامعنوية امقدمة لها»‪.‬‬ ‫و�ص ��هدت الفرة ال�ص ��ابقة حالة‬ ‫م ��ن ال�ص ��د واج ��ذب ب ��ن حكوم ��ة‬ ‫حمادي اجباي ونقابة ال�ص ��حفين‪،‬‬ ‫عل ��ى خلفي ��ة تعيين ��ات حكومية على‬ ‫راأ�ش اموؤ�ص�صات الإعامية العمومية‬

‫التون�ص ��ية‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي راأى في ��ه‬ ‫ال�صحفيون تدخا ي �صوؤون القطاع‬ ‫وانتهاكا ل�صتقاليته‪ ،‬خا�صة واأنه م‬ ‫يتم اإ�صراك ال�صحفين ي ام�صاورات‬ ‫امتعلق ��ة بالتعيين ��ات‪ .‬ورغم جولت‬ ‫اح ��وار الت ��ي عق ��دت ب ��ن احكومة‬ ‫التون�ص ��ية ونقابة ال�ص ��حفين اإل اأن‬ ‫الو�ص ��ع اأخذ ي التاأزم اأكر‪ .‬خا�صة‬ ‫بع ��د ت�ص ��ريحات لقي ��ادات ي حركة‬ ‫النه�صة الإ�صامية احاكمة دعت اإى‬ ‫«تطهر الإعام» و «�صرب الإعامين‬ ‫الذين لهم عاقة بالنظام ال�صابق»‪.‬‬ ‫وطالب ��ت الائح ��ة ال�ص ��ادرة‬ ‫عن النقاب ��ة بالتن�ص ��ي�ش على حرية‬ ‫التعب ��ر وال�ص ��حافة والإب ��داع دون‬ ‫تقيي ��د ي الد�ص ��تور كم ��ا دع ��ت اإى‬ ‫�ص ��مان حق ال�ص ��حفي ي النفاذ اإى‬ ‫امعلومة‪ ،‬والتعجي ��ل باإحداث الهيئة‬ ‫الوطنية ام�ص ��تقلة لاإعام ال�ص ��معي‬ ‫الب�ص ��ري‪ ،‬والراجع ع ��ن التعيينات‬ ‫الت ��ي جرت عل ��ى راأ� ��ش اموؤ�ص�ص ��ات‬ ‫الإعامي ��ة العمومي ��ة واإلغ ��اء كل م ��ا‬ ‫ترت ��ب عنه ��ا‪ ،‬والف�ص ��ل فعلي ��ا ب ��ن‬ ‫الإدارة والتحري ��ر ي اموؤ�ص�ص ��ات‬ ‫الإعامية‪ ،‬واعتماد هيئات حرير اإما‬ ‫بالتواف ��ق اأو بالنتخاب‪ ،‬مع �ص ��ياغة‬ ‫مدونة �صلوك ومراجعة ما م و�صعه‬ ‫منها ورف� ��ش اأي م�ش باحق النقابي‬ ‫وم�ص ��ايقة ال�ص ��حفين وعقابهم على‬ ‫خلفية مواقفهم النقابية‪ ،‬مع رف�ش اأي‬ ‫خ�صم من اأجور الأعوان ام�صربن‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��ا‪ ،‬ع � ّ�رت رئا�ص ��ة‬ ‫احكومة عن «اأ�ص ��فها» لق ��رار الدعوة‬

‫جانب من تظاهرة �صابقة لإعامين ي تون�س‬

‫اإى الإ�ص ��راب العام ي قطاع الإعام‬ ‫ال ��ذي اأعلن ��ت عن ��ه الهيئ ��ة التنفيذية‬ ‫امو�صعة للنقابة الوطنية لل�صحفين‬ ‫التون�صين‪.‬‬ ‫واأكدت رئا�صة احكومة ي بيان‬ ‫لها اأن «اأي تعطيل للحوار والت�ص ��اور‬ ‫والجاه نحو الت�صعيد ليتوافق مع‬ ‫الرغب ��ة احقيقية لعموم ال�ص ��حفين‬ ‫والعاملن ي قطاع العام‪.‬‬ ‫وقالت رئا�ص ��ة احكومة اأ ّنها «ل‬ ‫ترى داعيا» لقرار الإ�ص ��راب‪« ،‬خا�صة‬ ‫واأنه م منذ يوم ‪ 23‬اأغ�صط�ش ‪2012‬‬ ‫اإح ��داث وب ��دء تفعي ��ل اإط ��ار للحوار‬ ‫والت�ص ��اور مع مثلي قط ��اع الإعام‬ ‫من نقابات وجمعيات‪ ،‬وذلك حول كل‬

‫(ال�صرق)‬

‫ام�صائل العامة التي تهم القطاع وكذلك‬ ‫ام�ص ��ائل ذات الطاب ��ع الجتماع ��ي‬ ‫وامهني لبع�ش اموؤ�ص�صات الإعامية‬ ‫ي اإطار امفاو�صات الجتماعية»‪.‬‬ ‫كم ��ا اأ�ص ��ارت اإى «امنطلق ��ات‬ ‫التي ت�ص ��تند اإليها روؤيتها ومواقفها‬ ‫امبدئي ��ة و�صيا�ص ��تها العملي ��ة جاه‬ ‫قط ��اع الإع ��ام» والت ��ي تق ��وم «على‬ ‫احرام حري ��ة ال�ص ��حافة والتعبر‬ ‫والإب ��داع وا�ص ��تقالية امرف ��ق‬ ‫الإعام ��ي العمومي واأهمية احوار‬ ‫والت�صاور البناء لتج�صيم هذه القيم‬ ‫وامنطلق ��ات حي ��ز الواق ��ع بح�ص ��ب‬ ‫امعاي ��ر الدولي ��ة وبالتواف ��ق ب ��ن‬ ‫جميع الأطراف»‪.‬‬

‫ت �ف �ت �ق��ر اإي � � � ��ران لأك� ��ر‬ ‫العنا�صر فاعلية لانت�صار‬ ‫ي اح � � ��رب‪ ،‬وه� ��و ع�ن���ص��ر‬ ‫«ام �ب��اغ �ت��ة»‪ .‬وت �اأك �ي��د «حمد‬ ‫ع�ل��ي ج�ع�ف��ري» ال�ق��ائ��د ال�ع��ام‬ ‫ل �ل �ع �م��ود ال� �ف� �ق ��ري ل �ل �ن �ظ��ام‬ ‫الإي � � � � � ��راي ورم� � � ��ز ق� � ّوت� �ه ��ا‬ ‫الع�صكرية امتمثل ي احر�س‬ ‫ال�ث��وري‪ ،‬على «حتم ّية وقوع‬ ‫اح� � ��رب م� ��ع ج �ه��ل زم��ان �ه��ا‬ ‫ومكانها»‪ُ ،‬ي�ع� ّد دل�ي� ًا قاطع ًا‬ ‫على ف�ق��دان ال��دف��اع الإي��راي‬ ‫�صاح امباغتة الفاعل‪ .‬واإذا‬ ‫كانت «التكنولوجيا الع�صكرية‬ ‫امتق ّدمة» قادرة على م�صاهاة‬ ‫عن�صر امباغتة‪ ،‬ف �اإن الدولة‬ ‫الإيرانية تعتمد بالكامل على‬ ‫ا� �ص �ت��راده��ا ل ��ص�ن��اع�ت�ه��ا‪.‬‬ ‫خا�صة اأن العقوبات الدولية‬ ‫�� �ص� � ّده ��ا اأ ّدت اإى ن�ق����س‬ ‫وا� �ص��ح ي ق ��درات الأخ ��رة‬ ‫ع �ل��ى ال�ت���ص�ن�ي��ع ال�ع���ص�ك��ري‬ ‫وم��ا يتطلبه م��ن ام�صتلزمات‬ ‫لل�صيانة‪.‬‬ ‫واإع ��ان «ج�ع�ف��ري» عن‬ ‫«�� �ص ��رورة ا� �ص �ت �ع��داد اإي ��ران‬ ‫خ � ��و� � ��س ح� � � ��رب خ �ت �ل �ف��ة‬ ‫ك �ل �ي � ًا ع��ن اح� ��رب الإي��ران �ي��ة‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة» دون تبين اأوج��ه‬ ‫الخ � �ت� ��اف‪ ،‬ي� �وؤك ��د ��ص�ع��ف‬ ‫التقديرات الإي��ران�ي��ة للحرب‬ ‫امرتقبة‪ .‬واكتفى «جعفري»‬ ‫بالقول‪« :‬لبد من ال�صتعداد‬ ‫وال �ت �ك � ّي��ف ل�ل�ح��رب ام�ق�ب�ل��ة»‪.‬‬ ‫وي��رى وزي��ر الدفاع الإي��راي‬ ‫اأن ال� �ص �ت �ع��دادات تكمن ي‬ ‫«ام�ت��اك ب��اده ث��روة الدفاع‬ ‫والولية ي ع�صر الظهور»!!‬ ‫وت �� �ص��ري �ح��ات «اأم � � ��ر ع�ل��ي‬ ‫ح��اج��ي زاده» ق��ائ��د ال �ق��وات‬ ‫اجوية للحر�س الثوري حول‬ ‫«ن �� �ص��وب ح ��رب ع��ام�ي��ة ثالثة‬ ‫وا��ص�ت�ه��داف اإي ��ران القواعد‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة ي ك��ل م��ن قطر‬ ‫والبحرين واأفغان�صتان»‪ ،‬تُع ّد‬ ‫دلي ًا قاطع ًا على فقدان اإيران‬ ‫ال�ق��درة على توجيه البو�صلة‬ ‫الدفاعية واإ�صاعتها الطريق‬ ‫اموؤدي للنجاة‪.‬‬ ‫وت �ط �ل��ق اإي � ��ران ت�صمية‬ ‫«الدفاع امق ّد�س» على حربها‬ ‫� �ص��د ال � �ع� ��راق (‪-1980‬‬ ‫‪ )1988‬وت �ب � ّن��ت خ��ال�ه��ا‬ ‫��ص�ع��ار «ط��ري��ق ال �ق��د���س مر‬ ‫ع��ر ك��رب��اء» بعد ام��رور من‬ ‫دول اخيج العربي و�صوريا‬ ‫والأردن‪ ،‬اإل اأن اإع � ��ان‬ ‫«اخ� �م� �ي� �ن ��ي» ع� ��ن «ج� � ّرع ��ه‬ ‫ك � �اأ� ��س ال� �� ُ��ص ��م» ب��ر� �ص��وخ��ه‬ ‫لتوقيع اتفاقية وق��ف اإط��اق‬ ‫ال �ن ��ار � �ص��د ال� �ع ��راق‪ ،‬ي �وؤك��د‬ ‫النهاية اماأ�صاوية لتلك احرب‬ ‫بالن�صبة لإي� ��ران‪ ،‬وي �ب� ّ�ن اأن‬ ‫الطريق وع��رة و�صائكة اأم��ام‬ ‫ام�صروع الحتاي الإيراي‬ ‫ل�ل��وط��ن ال�ع��رب��ي ح��ت �صعار‬ ‫حرير القد�س‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬298) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬11 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻦ ﺗﻌﻴﻖ ﺗﻨﻔﻴﺬﻩ ﻓﻲ ﻣﻮﻋﺪﻩ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ ﺍﻻﻧﺘﻬﺎﺀ ﻣﻦ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻣﻮﺍﺻﻔﺎﺕ‬:| ‫ﺍﻟﺼﺮﻳﺼﺮﻱ ﻟـ‬ 2018 ‫ ﻭﺗﻨﻔﻴﺬﻩ ﻓﻲ‬..2013 ‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬

‫ﻣﺎ ﻫﻲ ﹼ‬ «‫»ﺍﻟﺨﻄﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻠﺔ‬ !‫ﻟﻔﺸﻞ ﺣﺎﻓﺰ ﻭﻧﻄﺎﻗﺎﺕ؟‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

      20122011  706  247.1      2011%19.82012                                                       IMF      21  3    %38.6  IMF 

                                                                                   



110                           109.411.04 90.331.04 109.60   %1             1739.70    600    1746.10%0.8     17.60     1748.80

            

               

«‫| ﺗﻨﺸﺮ ﺍﻟﻼﺋﺤﺔ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻤﻠﻜﻬﺎ »ﺍﻷﻣﺎﻧﺎﺕ« ﻭ»ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺎﺕ‬                                                

‫ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ ﺗﻬﺒﻂ ﺑﺄﺳﻌﺎﺭ ﺑﺮﻧﺖ ﺩﻭﻥ‬ %1 ‫ ﻭﺍﻟﺬﻫﺐ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ‬..‫ ﺩﻭﻻﺭﺍﺕ‬110





                        2013     2018    16                   ���              

‫ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﻭﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﺘﻮﺍﺯﻥ ﺍﻟﻌﻤﺮﺍﻧﻲ ﻭﺇﺷﺮﺍﻙ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ‬

aalamri@alsharq.net.sa





                                                 

                                                            

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﺣﺠﻢ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬240 



  

         %68          

                        

                      240                          2012           142      

                                            

‫ ﻭﺍﻟﻤﺆﺷﺮ‬..‫ ﻧﻘﻄﺔ‬99 ‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺗﺨﺴﺮ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺃﺩﻧﻰ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻪ ﻣﻨﺬ ﺃﻏﺴﻄﺲ‬ 210.6  %20.33   175      186.2    %13.10       227.5 %7.43      %3.88     %2.66      %2.38   %1.51 %1.45       %1.01   154   138 13       

         98.95 %1.42  6878.72 6977.67          6900 ���                   5.8   5.08      %14.57    5.19  %12.08   6.2    %6.84  


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬298) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬11 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺍﻟﺨﺮﻳﺠﻲ ﻳﺸﻴﺪ ﺑﺪﻭﺭ »ﻧﺎﺩﻙ« ﻓﻲ ﺗﺄﻣﻴﻦ‬ ‫ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻲ‬





 ""                       

‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﺨﺒﺮ‬

‫»ﺭﻭﺍﺑﻲ ﺍﻟﻘﺎﺑﻀﺔ« ﺗﻨﻈﻢ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫»ﺷﻴﻠﻬﺎ« ﻟﺘﻨﻈﻴﻒ ﺷﻮﺍﺭﻉ ﺍﻟﻤﺪﻥ‬                                "       "     " "                 "      100                                   

         82                                              " "                1433117     2012923                              "                            

18 ‫ﺯﺍﺭ ﺟﻨﺎﺡ | ﻭﺃﺷﺎﺩ ﺑﻬﺎ‬

‫ﺭﺋﻴﺲ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﻌﺮﺽ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﺪﻋﺎﻳﺔ ﻭﺍﻹﻋﻼﻥ‬                                                                                                                                  





 "  "                       

"                       "             "

                                                 " "                                            " "    "           "         "     "   "    

‫ ﺑﺪﻗﺔ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ‬LED ‫»ﺳﻮﻧﻲ« ﺗﻄﻠﻖ ﺷﺎﺷﺔ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻥ‬ ‫ ﺇﻧﺸ ﹰﺎ« ﺍﻷﻛﺒﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬84» ‫ﺃﺭﺑﻊ ﻣﺮﺍﺕ ﺿﻤﻦ ﻓﺌﺔ‬





          84           4K                            

                                                 

                 84                        LED    4k 3840× 2160      8.29      LED 4K XReality PRO          

!‫ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻨﺪي‬

                                                                                                           ���          msandi@alsharq.net.sa

«‫ﻃﺮﺡ ﻛﺎﺗﻠﻮﺝ ﺗﻔﺎﻋﻠﻲ ﻣﻦ »ﺇﻳﻜﻴﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺠﺎﻥ ﻓﻲ ﻣﺪﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬      1200                                                         

        2013             324                                                     ""          

‫»ﺳﺒﻜﻴﻢ« ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﺃﺑﻨﺎﺀ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ ۲۳٥۳)-cartoon



‫اﻟﻤﺤﻄﺔ اﺧﻴﺮة‬





 " "      " "                                 


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬298) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬11 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

19 society@alsharq.net.sa

‫ﺳﻴﺪﺍﺕ ﻳﺮﻓﻀﻦ ﺣﻀﻮﺭ ﺍﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮﻳﺔ‬ «‫ﺍﻟﻤﻘﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ ﻭﻳﺠﺪﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﻧﻮﻋ ﹰﺎ ﻣﻦ »ﺍﻟﺸﺒﻬﺔ‬

‫ﺧﺒﺎﻳﺎ‬

‫ﻭﻃﻨﻨﺎ ﻓﻲ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ‬ ‫أﺳﻤﺎء اﻟﻬﺎﺷﻢ‬

                                                                                                                                                                                                                                                   asmaa@alsharq.net.sa

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺳﻤﺎﺀ ﺻﺤﻮ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬



                                                                       

       ���



24 42  24 41  25 41  25 41  25 42  25 40  25 40  27 39  25 40  24 40  25 41  26 40  25 41  25 41  16 29  22 38  15 28  24 37  23 38  24 34  24 34  21 34  17 30  16 29  24 34  23 38  19 35  19 35  29 37  29 37  30 38 

  29 27 23 24 27 15 21 25 21 16 22 22 29 20 24 23 23 24 23 19 24 18 23 23 24 24 19 27 27 27 22



43  41  39  38  38  28  38  41  38  29  38  38  37  37  39  39  39  40  41  39  39  34  39  38  38  38  31  39  39  38  38 



‫ ﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﻳﻘﻴﻢ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺑﻤﻨﺰﻟﻪ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﻤﻜﺎﻥ ﻭﺍﺳﻊ ﻻ ﻳﺴﺒﺐ ﺇﺣﺮﺍﺟ ﹰﺎ ﻟﻠﺤﻀﻮﺭ‬:‫ﺑﻮﺧﻠﻴﻞ‬ ‫ ﻏﺎﻟﺒ ﹰﺎ ﻣﺎ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻘﺎﺋﻤﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺛﻮﻕ ﺑﻬﻢ‬:‫ﺁﻝ ﻋﺠﻴﺎﻥ‬ ‫ ﻧﻤﺮ ﺑﻤﺮﺣﻠﺔ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﺗﺘﻄﻠﺐ ﺗﻮﺍﻛﺒﻨﺎ ﻣﻊ ﻣﺠﺮﻳﺎﺗﻬﺎ‬:‫ﺍﻟﻌﻴﺪ‬

                            

                                                                                            

                                                                            



                                                       

‫| ﺗﻌﺜﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﻦ ﻳﺸﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﻤﻜﻴﻔﺎﺕ‬ ‫ﻭﻳﺄﻛﻞ ﻣﻦ ﺣﺎﻭﻳﺎﺕ ﺍﻟﻘﻤﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬



 



                         

  

 

                                     

‫ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﺴﻴﺪﺍﺕ ﺍﻟﺤﻮﺍﻣﻞ‬:| ‫ﻧﺠﻼﺀ ﺍﻟﻤﺮﻱ ﻟـ‬ ‫ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ‬%4 ‫ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﺎﺕ ﺑﺄﻭﺭﺍﻡ ﺳﺮﻃﺎﻧﻴﺔ ﺗﺒﻠﻎ‬ 

       ���

                                          

                                                    

                           

                  

                             %4    


‫خلق اموى عز وجل الإن�ش ��ان‬ ‫وجعل ��ه اجتماعي� � ًا بطبع ��ه وفطرته‬ ‫الطبيعي ��ة‪ ،‬يوؤث ��ر ويتاأث ��ر ويتفاعل‬ ‫من حوله‪ ،‬ول ي�ش ��تطيع اأي منا اأن‬ ‫يعي�ش اأو يتعاي�ش ي بيئة ل يوجد‬ ‫فيها ب�ش ��ر‪ .‬هذا اخيار املزم للنا�ش‬ ‫ه ��و خي ��ار ام ��وى ع ��ز وج ��ل لغاية‬ ‫يعلمه ��ا ه ��و‪ ،‬وغايتها اأن ي�ش ��تطيع‬ ‫الإن�ش ��ان عم ��ارة الأر�ش‪ ،‬وتاأ�ش ��يل‬ ‫مبداأ اخافة فيها‪.‬‬

‫دائرة العشم‪..‬‬ ‫وثقافة قلة‬ ‫الذوق‬ ‫د‪.‬حاتم بن سعيد الغامدي‬

‫‪20‬‬

‫والإن�ش ��ان حكم ��ه العاق ��ات‬ ‫الجتماعية بالآخرين بنا ًء على مبداأ‬ ‫ام�ش ��لحة‪ ،‬اأو امكا�ش ��ب واخ�شائر‪،‬‬ ‫اأي ًا م ��ا كانت تلك العاقة‪� ،‬ش ��واء ي‬ ‫اإط ��ار الأ�ش ��رة‪ ،‬اأو العم ��ل‪ ،‬اأو حت ��ى‬ ‫ي العاق ��ات احميمي ��ة القريب ��ة‪،‬‬ ‫كال�ش ��داقات مث� � ًا‪ .‬وكلم ��ا كان ��ت‬ ‫العاقات الإن�شانية اأكر قرب ًا‪ ،‬واأكر‬ ‫حميمية‪ ،‬كلم ��ا دخلت ي م ��ا يُعرف‬ ‫بعل ��م الت�ش ��ال الإن�ش ��اي ب�»دائرة‬

‫نف�سية‬

‫الع�ش ��م» التي عادة ما تتخللها ثقافة‬ ‫قلة الذوق‪ .‬فذلك الطفل الذي ي�شحو‬ ‫م ��ن نوم ��ه وين ��ادي ب�ش ��وت ع � ٍ�ال‬ ‫ومتجه ��م عل ��ى والدته‪ ،‬اأو ال�ش ��غالة‬ ‫ي امن ��زل‪ ،‬لطل ��ب اأكل مع ��ن‪ ،‬اأو‬ ‫غر�ش ما‪ ،‬يعطي ر�ش ��الة مفادها اأنه‬ ‫من �ش ��من م�ش� �وؤولياتهم‪ ،‬وخيارهم‬ ‫الوحي ��د »تقبل ��وي كم ��ا اأك ��ون»‪.‬‬ ‫وال�ش ��ديقة التي تت�ش ��ل ب�شديقتها‬ ‫امنقطع ��ة عنها ف ��رة ما وت�ش ��فها ب�‬

‫»ي ��ا ‪ ،»...‬وخ ��ذ من م�ش ��ميات بع�ش‬ ‫احيوان ��ات‪ .‬وتبادره ��ا الأخ ��رى‬ ‫بال ��رد نف�ش ��ه‪ ،‬ه ��و ي حقيق ��ة الأمر‬ ‫دللة لنا وا�ش ��حة باأن ��ه كلما اقرب‬ ‫الإن�ش ��ان اأك ��ر ي عاقات ��ه م ��ن‬ ‫امحيط ��ن حول ��ه كلم ��ا طغ ��ت عليه‬ ‫ثقافة قلة ال ��ذوق‪ ،‬وع ��دم الحرام‪.‬‬ ‫ي حن جد من جانب اآخر اأن ثقافة‬ ‫الذوق والح ��رام تزيد مع الغرباء‪،‬‬ ‫وتردد كلمات اأمثال »�شكر ًا»‪» ،‬الله ل‬

‫يحرمني منك»‪�» ،‬شعادتك»‪ ،‬مث ًا‪ ،‬بن‬ ‫الرئي�ش ومروؤو�شه‪ ،‬اأو بن العاطي‬ ‫وامانح ي العموم‪.‬‬ ‫�ش ��معت اأخ ��ر ًا كام� � ًا كب ��ر ًا‬ ‫ع ��ن الدكت ��ور اإيه ��اب فك ��ري اأنه كما‬ ‫هو مع ��روف عن مندوب ��ي امبيعات‬ ‫ب� �اأن وظيفته ��م تعتم ��د اإى حد كبر‬ ‫على طريقة فهم النف�ش ��يات وطريقة‬ ‫اإح�ش ��ان احديث‪ ،‬وانتقاء الكلمات‪،‬‬ ‫وح�شن الت�ش ��رف‪ ،‬و�شرعة البديهة‪،‬‬

‫الخميس ‪ 11‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 27‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )298‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية متخصصة‬

‫‪nafseiah@alsharq.net.sa‬‬

‫والتعرق الشديد‬ ‫أعراضه احمرار الوجه ورعشة في اليدين واإحساس بالغثيان‬ ‫ُ‬

‫‪ %13‬من مرضى العيادات النفسية العربية يشتكون «الرهاب ااجتماعي»‬ ‫ينظر بع� ��ش النا�ش اإى معاناتهم‬ ‫و�ش ��كواهم امرتبط ��ة بالره ��اب‬ ‫الجتماع ��ي عل ��ى اأنه ��ا معان ��اة عادية‬ ‫طبيعي ��ة مرتبط ��ة اإى حد م ��ا باخجل‬ ‫والإحباط‪ ،‬واأنها ي الغالب ما هي ا اإل‬ ‫�ش ��مة عامة ت�ش ��يع بن النا�ش‪ ،‬لدرجة‬ ‫اأنه ��ا ل تتطل ��ب اأي ن ��وع م ��ن الع ��اج‬ ‫الر�ش ��مي‪ ،‬اأو اأي نوع م ��ن التدخل‪ ،‬اأو‬ ‫اأي نوع من الأدوية الطبية النف�ش ��ية‪،‬‬ ‫اأو حت ��ى امعاج ��ات النف�ش ��ية‪ .‬ولك ��ن‬ ‫ه ��ذا العتق ��اد خاط ��ئ مام� � ًا‪ ،‬واأبع ��د‬ ‫م ��ا يكون ع ��ن احقيق ��ة‪ ،‬لأن ‪%14 � 7‬‬ ‫م ��ن اجمه ��ور الع ��ام تقريب� � ًا يعانون‬ ‫م ��ن ا�ش ��طراب الره ��اب الجتماع ��ي‪،‬‬ ‫ال ��ذي يب ��دو ي ظاهره عملي ��ة تفاعل‬ ‫اجتماعي ب�شيط بن الفرد والآخرين‪،‬‬ ‫اأو جموعة م ��ن العاقات الجتماعية‬ ‫التي ت�ش ��بب نوع ًا م ��ن الرعب والفزع‬ ‫ال�ش ��ديد الذي يت ��م جنب ��ه ي الغالب‬ ‫الأعم‪ ،‬لذا يكون تاأثر هذا ال�شطراب‬ ‫عل ��ى وظيف ��ة الف ��رد ومهنت ��ه كب ��ر ًا‪،‬‬ ‫ومكن اأن يكون مدمر ًا‪ .‬حياته‪.‬‬ ‫نعر� ��ش هن ��ا تف�ش ��ي ًا اأك ��ر عن‬ ‫الره ��اب الجتماع ��ي‪ ،‬وم�ش ��بباته‬ ‫الجتماعي ��ة والنف�ش ��ية‪ ،‬لك ��ن ل ��ن‬ ‫نتعر� ��ش لأ�ش ��بابه الوراثي ��ة الطبي ��ة‬ ‫البحت ��ة‪ ،‬ب ��ل نتن ��اول اأه ��م م�ش ��بب له‬ ‫م ��ن وجه ��ة نظرن ��ا‪ ،‬وه ��ي اأ�ش ��اليب‬ ‫التن�ش ��ئة م ��ن الوالدي ��ن‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى‬ ‫خرات الطفولة‪ ،‬وب�شيء من التحليل‬ ‫النف�ش ��ي‪ ،‬عله ��ا تك ��ون اأموذج� � ًا م ��ن‬ ‫التوعية والتثقيف الأ�ش ��ري ي تربية‬ ‫الأبناء‪.‬‬

‫تعريفه‬

‫ه ��و �ش ��كل م ��ن اأ�ش ��كال القل ��ق‬ ‫الع ��ام‪ ،‬وفيه يخاف ام�ش ��طرب ويفزع‬ ‫م ��ن جموع ��ة متنوع ��ة ومتباين ��ة‬ ‫م ��ن امواق ��ف الجتماعي ��ة والأدائي ��ة‬ ‫(امهنية)‪ ،‬لأنه يعاي نوع ًا من اخوف‬ ‫واح ��رة ب�ش ��بب توقع ��ه نوع� � ًا م ��ن‬ ‫ال�ش ��عف ي اأداء مهنت ��ه وواجبات ��ه‪،‬‬ ‫اأو ب�ش ��بب خوف ��ه م ��ن اأن تظه ��ر عليه‬ ‫اأعرا�ش القلق‪ ،‬وي�ش ��بح عر�شة للنقد‬ ‫من قبل الآخرين‪.‬‬ ‫وعادة م ��ا يقع الأ�ش ��خا�ش الذين‬ ‫يعانون من الره ��اب الجتماعي حت‬ ‫وط� �اأة امثالي ��ة العالي ��ة ي الأداء اأمام‬ ‫الآخري ��ن م ��ن جهة‪ ،‬واخ ��وف نتيجة‬ ‫التوق ��ع للرف� ��ش‪ ،‬اأو الف�ش ��ل م ��ن قبل‬ ‫الآخرين‪.‬‬ ‫وت�شبب حالة الرهاب و»اخوف»‬ ‫الجتماع ��ي اأعرا�ش� � ًا متفاوت ��ة‪ ،‬مث ��ل‬ ‫احم ��رار الوجه‪ ،‬ورع�ش ��ة ي اليدين‪،‬‬ ‫والإح�ش ��ا�ش بالغثي ��ان‪ ،‬والتع ��رق‬ ‫ال�ش ��ديد‪ ،‬واحاج ��ة امفاجئ ��ة للذهاب‬ ‫للح َمام‪.‬‬ ‫وع ��ادة م ��ا يع ��اي ام�ش ��طرب‬ ‫بالره ��اب (اخ ��وف) الجتماع ��ي من‬ ‫واح ��د‪ ،‬اأو اأك ��ر‪ ،‬من ه ��ذه الأعرا�ش‪،‬‬ ‫عندما تتعر�ش للمنا�ش ��بة الجتماعية‬ ‫الت ��ي ت�ش ��بب اخ ��وف‪ .‬وي بع� ��ش‬

‫الاوعي‬ ‫والاشعور‬

‫�لرهاب �اجتماعي‬

‫المصابون يعتبرون معاناتهم طبيعية ويربطونها بالخجل واأحباط‬ ‫‪ % 90‬ممن يعانون الرهاب ااجتماعي تعرضوا للضرب والتوبيخ في طفولتهم‬

‫الت�شخي�ش الفارقي‬

‫يعرف النف�ش ��انيون الت�ش ��خي�ش‬ ‫الفارق ��ي باأن ��ه الأعرا� ��ش امتداخل ��ة‬ ‫وامت�ش ��ابهة ب ��ن ا�ش ��طرابن‪ ،‬اأو‬ ‫اأك ��ر‪ ،‬التي يج ��ب النتب ��اه اإليها عند‬ ‫الت�ش ��خي�ش الع ��ام الدقي ��ق للحال ��ة‪.‬‬ ‫وي مو�ش ��وع الره ��اب الجتماع ��ي‪،‬‬ ‫نق ��ول اإن ��ه عل ��ى الرغم من اأن مر�ش ��ى‬ ‫الره ��اب الجتماعي قد تنتابهم نوبات‬ ‫م ��ن الهل ����ع ي امواق ��ف الجتماعي ��ة‬ ‫ي بع� ��ش الأحي ��ان‪ ،‬وعل ��ى الرغ ��م‬ ‫م ��ن اأن ك ًا م ��ن مر�ش ��ى الره ��اب‬ ‫الجتماع ��ي‪ ،‬ومر�ش ��ى ا�ش ��طراب‬ ‫ال�شخ�ش ��ية التجنب ��ي‪ ،‬يتحا�ش ��ون‬ ‫مواق ��ف اجتماعي ��ة �ش ��بيهة (كتن ��اول‬ ‫الطع ��ام ي اأحد امطاع ��م العامة)‪ ،‬فاإن‬ ‫كا ال�ش ��طرابن متمايزان بو�شوح‪.‬‬

‫ه ��و جم ��وع ام�ش ��اعر والأف ��كار واحواف ��ز‬ ‫امختزن ��ة ي امنطق ��ة الاواعي ��ة م ��ن العق ��ل‪ ،‬التي‬ ‫تهيم ��ن على حي ��اة ام ��رء الغريزي ��ة‪ .‬هذه ام�ش ��اعر‬ ‫والأفكار واحوافز نادر ًا ما ترتفع ب�شكلها احقيقي‬ ‫اإى م�ش ��توى الوعي‪ ،‬والاوعي ل يخ�شع لقوانن‬ ‫امنطق‪ ،‬و�شلطان الإرادة‪ ،‬وقيود الزمان وامكان‪.‬‬ ‫ويذه ��ب فروي ��د اإى اأن حياة ام ��رء الاواعية‬ ‫التي ي�ش ��يطر عليها ال � � » ُهوَ»‪ ،‬ال ��ذي مثل احوافز‬ ‫البيولوجي ��ة واجن�ش ��ية والغريزي ��ة الأ�شا�ش ��ية‬

‫استشارات‬

‫ابني عنيد في‬ ‫عمر خمس‬ ‫سنوات‪ ..‬وأنا‬ ‫غيرت دوائي‬

‫وعند التو�ش ��ل للت�ش ��خي�ش الفارقي‪،‬‬ ‫يجب التعر�ش لثاث ق�شايا بامناق�شة‬ ‫من قبل امخت�ش للحالة‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫‪ � � � 1‬ه ��ل ال�ش ��خ�ش‪ ،‬اأو امري�ش‪،‬‬ ‫يخ�شى من الأعرا�ش نف�شها؟‬ ‫‪ � � � 2‬هل ح ��دث نوب ��ات الهلع ي‬ ‫مواقف غر اجتماعية؟‬ ‫‪ � 3‬هل تك ��ون بداية نوبة حدوث‬ ‫ال�ش ��طراب‪� ،‬ش ��واء اأكان ��ت نوبة هلع‬ ‫م�ش ��حوبة باخ ��وف امر�ش ��ي م ��ن‬ ‫الأماك ��ن الف�ش ��يحة‪ ،‬اأم نوب ��ة ره ��اب‬ ‫اجتماع ��ي‪ ،‬بداي ��ة اأموذجية �ش ��ديدة‬ ‫الو�شوح؟‬ ‫وم ��ا يزي ��د الأم ��ر تعقي ��د ًا اأن‬ ‫اأعرا� ��ش كل من الره ��اب الجتماعي‪،‬‬ ‫ونوب ��ات الهل ��ع ام�ش ��حوبة باخوف‬ ‫من الأماكن الف�ش ��يحة‪ ،‬تكون �ش ��ديدة‬ ‫التداخل والت�شابه‪.‬‬

‫ن�شب النت�شار‬

‫ك�ش ��فت درا�ش ��ات (قدم ��ة) ع ��ن‬ ‫ن�ش ��ب انت�ش ��ار الره ��اب الجتماع ��ي‪،‬‬ ‫الت ��ي اأجراها امعهد الوطني لل�ش ��حة‬ ‫النف�ش ��ية الأمريك ��ي عل ��ى م ��دى �ش ��تة‬ ‫اأ�ش ��هر‪ ،‬اأن معدل النت�ش ��ار ل�شطراب‬ ‫الره ��اب الجتماع ��ي‪ ،‬ي ��راوح ب ��ن‬ ‫‪ %1.7 � � � %0.9‬ل ��دى الرج ��ال‪ ،‬و بن‬ ‫‪ %2.6 � %1.5‬لدى الن�ش ��اء‪ .‬ي حن‬ ‫اأن درا�ش ��ات حديث ��ة اأ�ش ��ارت اإى اأن‬ ‫ا�ش ��طراب الرهاب الجتماعي و�شلت‬ ‫ن�ش ��بة انت�ش ��اره اإى ما ب ��ن ‪%14 � 7‬‬ ‫ي امجتمع ��ات الغربي ��ة‪ ،‬وه ��و يظهر‬ ‫عن ��د الإن ��اث والذك ��ور بن�ش ��بة ‪ 2‬اإى‬

‫‪ ،1‬ويظه ��ر عادة ي �ش ��ن الطفولة‪ ،‬اأو‬ ‫امراهقة‪ .‬وهذا يدل دللة وا�شحة على‬ ‫زيادة ن�شبة النت�شار لهذا ال�شطراب‬ ‫ب ��ن النا� ��ش‪ ،‬وخ�شو�ش� � ًا ب ��ن فئ ��ة‬ ‫امراهقن‪.‬‬ ‫وم يك ��ن الع ��رب اأف�ش ��ل حا ًل من‬ ‫اأرق ��ام الن�ش ��ب العامي ��ة‪ ،‬فقد اأ�ش ��ارت‬ ‫درا�ش ��ات اأجريت على الوطن العربي‪،‬‬ ‫بالإ�شافة اإى اماحظات العيادية‪ ،‬اإى‬ ‫اأن هذا ال�شطراب وا�شع النت�شار ي‬ ‫جتمعاتن ��ا العربي ��ة‪ ،‬وت�ش ��ل ن�ش ��بة‬ ‫ام�ش ��ابن ب ��ه م ��ن مر�ش ��ى العي ��ادات‬ ‫النف�ش ��ية اإى ح ��واي ‪ %13‬من عموم‬ ‫امر�شى‪.‬‬ ‫يب ��داأ ه ��ذا ال�ش ��طراب مبكر ًا ي‬ ‫�شن الطفولة‪ ،‬اأو بداية امراهقة‪ ،‬حيث‬ ‫تبداأ معظ ��م اح ��الت ي الظهور عند‬ ‫�شن اخام�شة ع�شرة تقريب ًا‪ .‬ووجدت‬ ‫درا�ش ��ات ختلف ��ة اأن هن ��اك مرحلتن‬ ‫يك ��ر فيهما ظه ��ور هذا ال�ش ��طراب‪:‬‬ ‫م ��ا قبل امدر�ش ��ة على �ش ��كل خوف من‬ ‫الغرب ��اء‪ ،‬وم ��رة اأخ ��رى ب ��ن ‪17 � 12‬‬ ‫�ش ��نة عل ��ى �ش ��كل خ ��اوف م ��ن النقد‬ ‫والتقوم الجتماعي‪ ،‬وتندر الإ�شابة‬ ‫به بعد اخام�شة والع�شرين من العمر‪.‬‬ ‫وعل ��ى الرغ ��م م ��ن اأن الإ�ش ��ابة‬ ‫بالره ��اب الجتماعي ح ��دث ي هذه‬ ‫امراحل امبكرة‪ ،‬اإل اأنه يُعد اأي�ش� � ًا من‬ ‫ال�شطرابات النف�شية امزمنة التي قد‬ ‫ت�شتمر ع�شرات ال�شنن‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬فاإن‬ ‫ام�ش ��ابن بالره ��اب الجتماعي حتى‬ ‫مع علمهم بهذه احالة قد يتاأخرون ي‬ ‫طلب العاج �ش ��نن عديدة‪ ،‬اإما ب�شبب‬

‫الكامنة ي �ش ��ميم �شخ�شية الفرد‪ .‬ويهيمن ال�»هو»‬ ‫على حياة الوليد هيمنة كاملة‪ ،‬بحيث ل يبتغي هذا‬ ‫الوليد �ش ��يئ ًا اأكر من اإ�ش ��باع حواف ��زه الاواعية‪.‬‬ ‫حتى اإذا اأخذ ي النمو عمدت ال�»اأنا»‪ ،‬وهي �ش ��ورة‬ ‫امرء ي اأكر حالتها اعتدا ًل‪ ،‬وال�»اأنا العليا»‪ ،‬وهي‬ ‫�شورة امرء ي �ش ��ورتها الأكر عقانية وحفظ ًا‪،‬‬ ‫والتي حكمها القيم الأخاقية وامبادئ امجتمعية‪،‬‬ ‫اإى تعدي ��ل ال�»ه ��و» ي حاول ��ة جعل ام ��رء قادر ًا‬ ‫ً‬ ‫مقبول‪.‬‬ ‫على العي�ش ي جتمعه على نحو‬

‫عم ��ر �بني خم� ��س �صنو�ت‪ ،‬و�أ�صبح غر مب ��ال‪ ،‬وعنيد‪ ،‬لكنه‬ ‫ح�صا�س جد ً�‪ ،‬وكثر �حركة‪� .‬أنا طبيعتي ع�صبية جد ً�‪ ،‬و�أ�صتخدم‬ ‫�أ�صل ��وب �حرم ��ان و�لعق ��اب‪ ،‬و�ل�ص ��رب �أحيان� � ًا‪ ،‬لك ��ن كل ذل ��ك ا‬ ‫يردعه‪� .‬أرجو �إر�صادي‪.‬‬ ‫(�أم �صلمان ‪� -‬خر)‬ ‫هن ��اك عوام ��ل كث ��رة جع ��ل م ��ن الطفل غ ��ر مبال‪،‬‬ ‫وعني ��د‪ ،‬منه ��ا الغ ��رة‪ ،‬اأو ع ��دم التكيف ي ج ��ال اجو‬ ‫الأ�ش ��ري الع ��ام‪ ،‬اأو حتى اكت�ش ��اب الطفل ل�ش ��لوك العناد‬ ‫وع ��دم امب ��الة م ��ن اأح ��د الوالدين‪ ،‬وق ��د يرجع ذل ��ك اإى‬

‫خطوات في التنمية‬

‫مفاهيم‬

‫عاقته بالتن�شئة‬

‫اح ��الت‪ ،‬يكون جرد التفكر ي تلك‬ ‫امنا�شبات �شبب ًا للقلق واخوف‪.‬‬ ‫ونتيجة لذلك‪ ،‬فاإن مري�ش الرهاب‬ ‫الجتماعي يبذل حاولت جاهدة منع‬ ‫حدوث هذه الأعرا�ش‪ ،‬وعدم ظهورها‬ ‫اأمام النا�ش‪ ،‬م ��ا قد يدفعه اإى جنب‬ ‫هذه امنا�ش ��بات ب�شورة نهائية‪ ،‬ولهذا‬ ‫اأث ��ر مدم ��ر عل ��ى احي ��اة الجتماعي ��ة‬ ‫الطبيعي ��ة التي يج ��ب اأن يكون عليها‪.‬‬ ‫ومن هنا‪ ،‬ل ي�ش ��خ�ش عادة ا�شطراب‬ ‫الره ��اب الجتماع ��ي مع ��زل عل ��ى‬ ‫ا�ش ��طراب القلق العام‪ ،‬اأو ا�ش ��طراب‬ ‫ال�شخ�شية التجنبي‪ ،‬التي تكون عادة‬ ‫مازم ��ة مري� ��ش الره ��اب الجتماعي‬ ‫�شمن الت�شخي�ش العام للحالة‪.‬‬

‫وف ��ن الإقن ��اع‪ ،‬واأن تلك امه ��ارات ل‬ ‫يكت�شبها �ش ��خ�ش تعلمها ليعمل بها‬ ‫وهو م يعاي�ش ��ها كواق ��ع ي حياته‪،‬‬ ‫وبالت ��اي ف� �اإن الط ��رق احديث ��ة‬ ‫لتدريب مندوبي امبيعات يعتمد على‬ ‫البيئة الأ�شرية الطبيعية‪ ،‬ومن خال‬ ‫طرق تعامل ه� �وؤلء الأ�ش ��خا�ش مع‬ ‫زوجاتهم واأبنائهم‪ ..‬اإمان ًا منهم باأن‬ ‫فاقد ال�شيء ل يعطيه!‬ ‫‪drhat@alsharq.net.sa‬‬

‫خجله ��م من احال ��ة نف�ش ��ها‪ ،‬اأو خوف ًا‬ ‫من مواجهته ��ا والعراف بوجودها‪،‬‬ ‫ول �ش ��ك اأن ��ه خال ه ��ذه ال�ش ��نن من‬ ‫امعاناة والأم النف�ش ��ي‪ ،‬ف� �اإن امري�ش‬ ‫بالرهاب الجتماعي يتعر�ش ل�شل�شلة‬ ‫من ام�ش ��كات واخ�ش ��ائر الجتماعية‬ ‫وامادي ��ة وامهني ��ة وال�ش ��حية‪ ،‬م ��ا‬ ‫ي�ش ��ح معه ت�ش ��مية ه ��ذا ال�ش ��طراب‬ ‫ب�»الإعاق ��ة النف�ش ��ية»‪ .‬ه ��ذه الإعاق ��ة‬ ‫الت ��ي ي�ش ��ببها الره ��اب الجتماع ��ي‬ ‫ي�ش ��اهم فيه ��ا امري�ش بنف�ش ��ه‪ ،‬نتيجة‬ ‫محاولت ��ه اإخف ��اء علت ��ه حت ��ى ع ��ن‬ ‫امتخ�ش�شن ي اموؤ�ش�شات العاجية‬ ‫اأحيان ًا‪ ،‬ما يحرم ��ه التعاطف والدعم‬ ‫اللذي ��ن يحظ ��ى بهم ��ا امعاق ج�ش ��دي ًا‪.‬‬ ‫وعلى �ش ��بيل امث ��ال‪ ،‬ل اح�ش ��ر‪ ،‬فاإن‬ ‫‪ %80‬من مر�ش ��ى الرهاب الجتماعي‬ ‫يعان ��ون م ��ن اأمرا� ��ش نف�ش ��ية اأخرى‬ ‫م ��ن اأبرزه ��ا‪ :‬القل ��ق والف ��زع ورهاب‬ ‫ال�ش ��اح ‪ ،%45‬واأن ��واع اأخ ��رى م ��ن‬ ‫الرهاب وامخاوف ‪ ،%59‬وا�ش ��تخدام‬ ‫الكح ��ول ‪ ،%19‬والكتئ ��اب النف�ش ��ي‬ ‫‪ .%17‬وي كل اح ��الت‪ ،‬فاإن حدوث‬ ‫الرهاب الجتماعي ي�شبق وجود هذه‬ ‫ال�ش ��طرابات‪ ،‬ما ق ��د يوحي بوجود‬ ‫عاقة �ش ��ببية بينها‪ .‬كذلك فاإن الرهاب‬ ‫الجتماع ��ي يرتب ��ط بن�ش ��بة كب ��رة‬ ‫م ��ن التاأخ ��ر‪ ،‬اأو التده ��ور الأكادم ��ي‬ ‫والنج ��اح الوظيف ��ي‪ ،‬وذلك ما ي�ش ��ببه‬ ‫الره ��اب الجتماعي من فوات للفر�ش‬ ‫الت ��ي مكن اأن ت� �وؤدي للتقدم والرقي‬ ‫ي �شلم العلم‪ ،‬اأو الوظيفة‪.‬‬

‫خمس‬ ‫طرق لرفع‬ ‫احترامك‬ ‫لذاتك‬

‫‪ -1‬ركز على �ش ��فات و ِ‬ ‫مها فيك‪،‬‬ ‫مثل الإ�ش ��رار والتوا�ش ��ع‪ ،‬والعطف‪،‬‬ ‫واحيوية‪. ،‬‬ ‫‪ - 2‬تعامل مع اأ�شخا�ش متلكون‬ ‫�شفات ترى اأنها تنق�شك‪ ،‬ولحظ كيف‬ ‫يت�شرفون‪.‬‬ ‫‪ - 3‬ي كل ليل ��ة‪ ،‬اكت ��ب خم�ش ��ة‬ ‫اأ�شياء فعلتها‪ ،‬اأو قلتها‪ ،‬تدعم احرامك‬ ‫لذاتك‪.‬‬

‫ا�ش ��طراب مر ب ��ه الطفل الآن‪ ،‬كا�ش ��طراب فرط احركة‪،‬‬ ‫وت�ش ��تت النتب ��اه‪ ،‬وه ��ذا ما اأ�ش ��رت اإليه ي �ش ��كواك من‬ ‫كرة حركته‪.‬‬ ‫حتاج ��ن اإى عر� ��ش ابنك على متخ�ش ���ش نف�ش ��ي‬ ‫لتقيي ��م حالت ��ه‪ ،‬وكلما كان ذل ��ك مبكر ًا كان اأك ��ر فائدة له‪.‬‬ ‫لكنني اأر�ش ��دك اأنت ب�شبط اأع�ش ��ابك جاهه‪ ،‬واأن تهيئي‬ ‫له امناخ الأ�ش ��ري الهادئ‪ ،‬ففي النهاي ��ة اأنت تتعاملن مع‬ ‫�شلوك!‬

‫ل �ش ��ك اأن خ ��رات الطفول ��ة‬ ‫اأهميته ��ا‪ ،‬ب ��ل خطورته ��ا ي امراح ��ل‬ ‫امتاأخرة من مو ال�شخ�ش ��ية‪ ،‬فالإطار‬ ‫الأ�شا�ش ��ي ل�شخ�ش ��ية الف ��رد يت�ش ��كل‬ ‫خ ��ال اخم� ��ش �ش ��نوات‪ ،‬اأو ال�ش ��ت‬ ‫الأوى‪ ،‬م ��ن عم ��ر الطفول ��ة‪ .‬كذل ��ك‬ ‫العادات التي تت ��م ي مرحلة الطفولة‬ ‫من ال�شعب التخل�ش منها ي امراحل‬ ‫الاحقة من النمو‪.‬‬ ‫فالطف ��ل ال ��ذي يخف ��ق مث � ً�ا ي‬ ‫تنمي ��ة اإح�ش ��ا�ش مراع ��اة الغ ��ر‪ ،‬اأو‬ ‫ال�ش ��عور بالثق ��ة ي النف� ��ش‪ ،‬يخف ��ق‬ ‫مث � ً�ا ي تنمية هذا الإح�ش ��ا�ش‪ ،‬وهذا‬ ‫�شعور ي فرة امراهقة‪ ،‬اأو حتى عند‬ ‫بلوغ �شن الر�شد‪ ،‬والطفل الذي يخفق‬ ‫ي الق ��راءة ي امرحل ����ة البتدائي ��ة‬ ‫ي ��كاد ي�شتع�ش ��ي علي ��ه التغل ��ب عل ��ي‬ ‫ه ��ذه ام�ش ��كلة ي امراح ��ل التعليمي ��ة‬ ‫التالي ��ة‪ ،‬وهك ��ذا فاإن اأح ��داث الطفولة‬ ‫واجاهات التطور ي تلك ال�ش ��نوات‬ ‫امبك ��رة تلق ��ي ظاله ��ا اموؤث ��رة ي‬ ‫م�ش ��تقبل الف ��رد‪ .‬ومك ��ن الق ��ول ب� �اأن‬ ‫ال�ش ��عور بعدم الثقة من اأهم امقومات‬ ‫التي ت� �وؤدي اإى الره ��اب الجتماعي‪،‬‬ ‫وم ��ن امهم البح ��ث عن الأ�ش ��باب‪ ،‬كما‬ ‫مك ��ن اأن يك ��ون اكت�ش ��اب الره ��اب‬ ‫الجتماعي عن طريق التعلم امبا�ش ��ر‪،‬‬ ‫ع ��ن طري ��ق تقلي ��د الأم ��وذج‪ ،‬فمث � ً�ا‬ ‫اإذا تك ��رر ظه ��ور ا�ش ��تجابات اخوف‬ ‫امر�ش ��ي ي امواقف الجتماعية لدى‬ ‫الأم‪ ،‬مثل اخوف من مواجهة النا�ش‪،‬‬ ‫اأو اخوف من ح�ش ��ور منا�ش ��بات‪ ،‬اأو‬ ‫حف ��ات‪ ،‬فهذا يتي ��ح للطف ��ل اأموذج ًا‬ ‫يقلده‪.‬‬ ‫كل ه ��ذه اخ ��رات الت ��ي مر بها‬ ‫الطف ��ل‪ ،‬ع ��ادة ما يعود في�ش ��عر بها من‬ ‫جدي ��د اإذا تعر� ��ش لنف� ��ش الظ ��روف‪،‬‬ ‫ونف� ��ش اموؤثرات‪ ،‬فمخ ��اوف الطفولة‬ ‫تتجدد ي الك ��ر اإذا ما تعر�ش موقف‬ ‫يثر خوفه م�ش ��ابه ما تعر�ش عليه ي‬ ‫ال�شابق‪.‬‬ ‫كما اأظه ��رت نتائج اإح�ش ��ائية اأن‬ ‫ن�ش ��بة كبرة م ��ن ام�ش ��ابن بالرهاب‬ ‫الجتماع ��ي عومل ��وا بق�ش ��وة من قبل‬ ‫اآبائهم ي ف ��رة الطفولة‪ ،‬واأن ن�ش ��بة‬ ‫تق ��ارب ‪ %90‬منه ��م عان ��وا اعت ��دا ًء‬ ‫ج�ش ��دي ًا بال�ش ��رب والتوبيخ ي فره‬ ‫الطفول ��ة‪ ،‬ما زعزع ثقتهم باأنف�ش ��هم‪،‬‬ ‫�دن ي مفهوم ال ��ذات لديهم‬ ‫وظه ��ور ت � ٍ‬ ‫ي مرحل ��ة امراهق ��ة‪ .‬تل ��ك الأ�ش ��اليب‬ ‫الربوي ��ة اخاطئ ��ة الت ��ي تق ��وم على‬ ‫اأ�شا�ش من الت�شلط الوالدي والق�شوة‬ ‫ي الربي ��ة وع ��دم زرع الثق ��ة ل ��دى‬ ‫الطف ��ل كان ��ت ال�ش ��بب الأب ��رز ي‬ ‫الإ�ش ��ابة بالره ��اب الجتماع ��ي ل ��دى‬ ‫امراهقن‪ ،‬وتدي تقدي ��ر الذات لديهم‬ ‫ي ام�شتقبل‪.‬‬ ‫د‪ .‬حاتم بن سعيد الغامدي‬ ‫د‪ .‬جبران يحيى‬

‫‪ -4‬تاأم ��ل ي الواثقن امتمكنن‬ ‫لتعرف ما الذي يجعلهم كذلك‪.‬‬ ‫اق�ش على الأقل ع�ش ��ر دقائق‬ ‫‪ِ -5‬‬ ‫قبل اأن تذهب للنوم ي ت�ش ��ور نف�شك‬ ‫على اأنك �شخ�ش عظيم وموؤثر وفعال‪.‬‬ ‫اإن اأي �ش ��يء ت ��راه ي عقل ��ك ه ��و ي‬ ‫النهاية ما �شراه ي عيون الآخرين‪.‬‬ ‫(م ��ن كت ��اب دلي ��ل النج ��اح ي‬ ‫العمل‪ ،‬فيفيان بوكان)‬

‫قب ��ل �أرب ��ع �صن ��و�ت ب ��د�أت با�صتخ ��د�م دو�ء نف�ص ��ي ��صم ��ه‬ ‫�أفك�ص ��ور ي �ل�صب ��اح‪ ،‬ودو�ء ديباك ��ن ي �م�ص ��اء‪ ،‬وتوقف ��ت عن‬ ‫�أخذهم ��ا‪ .‬وخ ��ال ه ��ذه �ل�صنة �لتي �أوقف ��ت فيها �ل ��دو�ء‪ ،‬تعر�صت‬ ‫م�صكل ��ة نف�صي ��ة �أخرى‪ ،‬وب ��د�أت �آخ ��ذ دو�ء "ر�صبري ��د�ل"‪ ،‬و�أجد‬ ‫حالتي ت�صوء �أكر مع هذه �اأدوية‪ ،‬ما �حل؟‬ ‫(�لعنود ‪� -‬لريا�س)‬ ‫تتطل ��ب عملي ��ة الع ��اج النف�ش ��ي الدوائ ��ي ي كثر‬ ‫من الأحيان الدق ��ة‪ ،‬واتباع توجيه ��ات الطبيب امخت�ش‪،‬‬

‫في الفكر النفسي‬

‫الفرح‬ ‫والبناء‬ ‫النفسي‬ ‫د‪ .‬جبران يحيى‬

‫تت�ش ��كل ال�شخ�شية الإن�ش ��انية من بُنى‬ ‫ختلف ��ة بع�ش ��ها �ش ��طحي والآخ ��ر عمي ��ق‪،‬‬ ‫واع‪ ،‬والآخ ��ر ي مناط ��ق بعي ��دة‬ ‫بع�ش ��ها ٍ‬ ‫عميق ��ة‪ ،‬وغ ��ر متماي ��زة ب�ش ��كل وا�ش ��ح‪.‬‬ ‫وتت�ش ��كل �شخ�ش ��ية الإن�ش ��ان ع ��ر امراحل‬ ‫امختلفة م ��ن احي ��اة‪ ،‬اإل اأن مرحلة الطفولة‬ ‫مث ��ل امرحل ��ة الأه ��م‪ .‬وتتفاع ��ل العوام ��ل‬ ‫امختلفة بيولوجية‪ ،‬وع�ش ��بية‪ ،‬واجتماعية‪،‬‬ ‫وتربوي ��ة‪ ،‬وثقافي ��ة‪ ،‬ي ت�ش ��كيل ه ��ذه‬ ‫ال�شخ�ش ��ية ب�ش ��كل متباين‪ ،‬وهناك موؤثرات‬ ‫مبا�ش ��رة وغ ��ر مبا�ش ��رة ي التاأث ��ر عل ��ى‬ ‫ال�شخ�شية‪ ،‬واأخرى ل مكن ماحظتها‪ ،‬مثل‬ ‫انفع ��ال الفرح وال�ش ��عادة‪ ،‬وه ��ذا اجانب له‬ ‫ارتباط قوي باجانب الع�شبي‪ ،‬حيث ي�شكل‬ ‫اإدراك الفرح وال�شرور ر�شا وارتياح ًا ع�شبي ًا‬ ‫داخلي ًا‪ ،‬بينما يت�ش ��بب اإدراك الأم ي التوتر‬ ‫وعدم الر�ش ��ا والرتياح‪ ،‬من خال م�ش ��طلح‬ ‫الإ�شباع الوظيفي ‪ ،satisfaction‬ومعظم‬ ‫العوام ��ل الثقافية والجتماعي ��ة تفعل اأثرها‬ ‫عل ��ى ال�شخ�ش ��ية ب�ش ��كل غ ��ر ملح ��وظ‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال اأثرها عل ��ى اجانب الع�ش ��بي‪ ،‬ولهذا‬ ‫اأدرك ��ت امجتمعات امتح�ش ��رة اأهمية الفرح‪،‬‬ ‫وت�ش ��عى لإ�ش ��اعته م ��ن خ ��ال ن�ش ��ر ثقاف ��ة‬ ‫الف ��رح والحتف ��الت‪ ،‬لأن ام ��ردود النف�ش ��ي‬ ‫للفرح وال�ش ��رور ل يتوقف على الإ�ش ��هام ي‬ ‫بناء �شخ�ش ��يات تتمتع بال�ش ��حة النف�ش ��ية‪،‬‬ ‫ب ��ل يتعدى هذا اإى الإنت ��اج‪ ،‬وقد تكون كلمة‬ ‫‪ recreation‬الت ��ي تعن ��ي ال�ش ��تجمام‪،‬‬ ‫اأو الرفي ��ه‪ ،‬له ��ا دللتها احرفي ��ة ي اإعادة‬ ‫الن�ش ��اط واإع ��ادة خل ��ق ال ��روح امعنوية ي‬ ‫العطاء والإنت ��اج‪ ،‬واحالة امزاجية تنعك�ش‬ ‫على العاقات الأ�شرية وتربية الأبناء‪.‬‬ ‫وامجتمعات الت ��ي تعلي من قيمة الفرح‬ ‫وال�ش ��رور لإع ��ادة خل ��ق الق ��درات الإنتاجية‬ ‫جده ��ا جتمع ��ات منتج ��ة‪ ،‬بعك� ��ش الفكرة‬ ‫ال�ش ��ائدة اأن الف ��رح ن ��وع من اإ�ش ��اعة الوقت‬ ‫والعب ��ث‪ ،‬فام ��ردود النف�ش ��ي اأك ��ر فاعلي ��ة‪،‬‬ ‫وله ��ذا ج ��د امجتمع ��ات ال�ش ��ناعية بقدر ما‬ ‫ُتعلي من ثقاف ��ة الإنتاج والعلم جدها تعلي‬ ‫م ��ن قيمة الرفيه والفرح وال�ش ��رور‪ ،‬واإقامة‬ ‫الحتفالت‪ ،‬لأنها تعي امعاي النف�شية لها‪.‬‬ ‫وترتب ��ط ال�ش ��عادة علمي� � ًا‪ ،‬كم ��ا ي ��رى‬ ‫»ماي ��كل اأرجاي ��ل»‪ ،‬ي كتابه »�ش ��يكولوجية‬ ‫ال�ش ��عادة» بعام ��ل ع ��ام مكن قيا�ش ��ه ا�ش ��مه‬ ‫(الر�ش ��ا ال�شامل)‪ ،‬ومكن تق�شيم هذا العامل‬ ‫اإى عوام ��ل ح ��ددة‪ ،‬مثل العم ��ل‪ ،‬والزواج‪،‬‬ ‫اأو ال�ش ��حة‪ ،‬اأو القدرات الذاتي ��ة‪ ،‬اأو حقيق‬ ‫ال ��ذات‪ ،‬ولكنه ��ا مث ��ل كث ��ر ًا م ��ن اجوانب‬ ‫النفعالي ��ة‪ ،‬مث ��ل ال�ش ��عور باعت ��دال امزاج‪،‬‬ ‫والف ��رح وال�ش ��رور؛ اإنه ��ا �ش ��عور بالبهج ��ة‬ ‫وال�شتمتاع واللذة‪.‬‬ ‫وتتفاع ��ل الأحداث اخارجية مع احالة‬ ‫ال�شخ�شية‪ ،‬وخ�شو�ش ًا النفعالية‪ ،‬من خال‬ ‫ا�ش ��تجابة العوامل الداخلية لأحداث احياة‬ ‫ال�ش ��اغطة‪ ،‬ما يوؤث ��ر على امواد ام�ش� �وؤولة‬ ‫ع ��ن الإح�ش ��ا�ش بامتع ��ة وال�ش ��عادة‪ ،‬مث ��ل‬ ‫»الدوبامن»‪ .‬وي ظل الظروف التي يعي�شها‬ ‫امجتمع‪ ،‬والبطالة‪ ،‬وي غياب الرفيه‪ ،‬يلجاأ‬ ‫ال�ش ��باب اإى حفي ��ز ه ��ذه امواد ع ��ن طريق‬ ‫امخ ��درات وامن�ش ��طات‪ ،‬م ��ا يدف ��ع بن�ش ��بة‬ ‫كبرة اإى الإدمان‪.‬‬ ‫الآن‪ ،‬وبع ��د اأن اأو�ش ��حنا القلي ��ل ع ��ن‬ ‫العاقة بن اأهمية الرفيه ي بناء ال�شخ�شية‬ ‫والإنت ��اج‪ ،‬وغياب ��ه ي ظل ظروف �ش ��اغطة‬ ‫قد ت� �وؤدي اإى الإدمان والأمرا�ش النف�ش ��ية‪،‬‬ ‫نت�شاءل‪ ،‬ماذا تغيب اأهمية الرفيه عند بع�ش‬ ‫ال�ش ��باب‪ ،‬وما امق�ش ��ود بتجاهل احتياجات‬ ‫النا�ش الرفيهية‪.‬‬

‫واأخ ��ذك لعاج ��ات وتوقفك دون ا�شت�ش ��ارة طبي ��ب يوؤثر‬ ‫ي م�شار العاج‪ ،‬و�شرعة الت�شاي‪ ،‬وهذا خطاأ كبر‪ ،‬لأن‬ ‫قطع الدواء النف�شي يوؤدي بع�ش الأحيان اإى اآثار �شلبية‬ ‫تكون اأكر من تناول الدواء نف�ش ��ه‪ ،‬اأو تظهر لنا اأعرا�ش ًا‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫اأوؤكد ل ��ك اأهمية وجود برنامج عاجي نف�ش ��ي مكمل‬ ‫للدواء ليكتمل مفعول العاج الدوائي‪ ،‬كجل�ش ��ات العاج‬ ‫النف�شي التي يقرحها عليك الطبيب‪ ،‬والأن�شطة احياتية‬ ‫التي ت�شاعدك على تخطي ام�شكلة ي ام�شتقبل‪.‬‬


‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ Faladhat@alsharqnetsa

                          (‫ ﺳﻨﺔ‬١٥) ‫رﻫﻒ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬



                 

21 ‫ﺗﻐﺮﻳﺪ وﺗﻐﺮﻳﺪة‬

‫ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ ا­وﻟﻰ‬298) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬11 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

       



‫ﻗﺼ��� ﺻﻮرة‬

        

                    

            

(‫ ﺳﻨﺔ‬١١) ‫ﻋﺒﺪاﻟﻤﺤﺴﻦ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬

.‫ ﺣﺮﻓﺎ( ﻋﻠﻰ إﻳﻤﻴﻞ اﻟﺼﻔﺤﺔ‬140 ‫ﻧﻨﺘﻈﺮ ﺗﻐﺮﻳﺪ ﻋﺼﺎﻓﻴﺮﻛﻢ )ﻻ ﺗﺘﻌﺪى‬

‫ ﺻﺪﻳﻖ اﻟﻔﻠﺬات‬:‫ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ‬

‫ﻋﺼﺎﻓﻴﺮ اﻟﻐﻴﻢ‬

‫ﻣﻦ ﺣﺎﺳﻮﺑﻲ‬

‫أﺣﻠﻰ وﻳﺐ ﺳﺎﻳﺖ‬ httpwwwittihadnetnetnet          14

‫ﺍﻟﻤﺎﺀ‬ ‫ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﺒﻴﺖ‬:‫ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻷﻭﻝ‬

‫أﺣﻠﻰ ﻳﻮﺗﻴﻮب‬ httpwwwyoutubecomwatchv xvWSQ 4 mLOxY&featureyoutube gdataplayer    

    t                                     

‫أﺣﻠﻰ ﻟﻌﺒﺔ‬  3 httpwwwgoo9netCitySiege3htm 

   %83 %17   ۱۱۱۱۱


‫الخميس ‪ 11‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 27‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )298‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫طول بالك‬

‫علي القطان يحتفي بزواجه‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫تعلمني أم‬ ‫علي!‬ ‫تضحك َ‬ ‫دورات ال �ب ��رم �ج ��ة‬ ‫ال �ل �غ��وي��ة ال �ع �� �ش �ب �ي��ة‪ ،‬ه��ل‬ ‫ت�شنع ق��اد ًة حق ًا‪ ،‬اأم تقود‬ ‫ال� �ن ��ا� ��ض ل ��دف ��ع الأم� � � ��وال‬ ‫ال�ب��اه�ظ��ة دون اأن ي�ج��دوا‬ ‫م��ن العلم م��ا ي�شلحون به‬ ‫ح�شنون به‬ ‫اأنف�شهم‪ ،‬اأو ُي ِ‬ ‫ال �ت �ع��ام��ل م ��ع زوج��ات �ه��م؟‬ ‫وه��ل ح�ق� ًا اأن علم النف�ض‬ ‫(ال � �ف� ��روي� ��دي) ه ��و اأك �ث��ر‬ ‫العلوم اإيهام ًا للنا�ض باأنهم‬ ‫م��ر��ش��ى ن�ف���ش�ي��ون؛ لأن�ه��م‬ ‫ل��م ي �ت��ذوق��وا ال���ش��وك��ولت��ة‬ ‫ف ��ي ط �ف��ول �ت �ه��م‪ ،‬اأو لأن �ه��م‬ ‫عا�شوا اأي�ت��ام� ًا؟ وه��ل فع ًا‬ ‫اأن الر�شامين التجريديين‬ ‫يقدمون علم ًا ل يمكن لأحد‬ ‫ف�ه�م��ه؛ لأن ��ه ف��وق م�شتوى‬ ‫التفكير ال�ب���ش��ري؛ ول�ه��ذا‬ ‫ُت� �ب ��اع ال �ل ��وح ��ة ال ��واح ��دة‬ ‫ب � �م � �ئ� ��ات ال � �م� ��اي � �ي� ��ن م��ن‬ ‫�شحيح‬ ‫ال� ��دولرات؟ وه��ل‬ ‫ٌ‬ ‫اأن ال�شعر ال�ح��دي��ث ال��ذي‬ ‫ت �ق��ول اإح� � ��دى ق �� �ش��ائ��ده‪:‬‬ ‫«�شتذهب اذه��ب‪� ..‬شتقعد‬ ‫اأقعد‪� ..‬شتنام نام» هو عل ٌم‬ ‫ل يفهمه اإل الرا�شخون في‬ ‫الحداثة؟!‬ ‫��ش�اأت��رك ل�ك��م الإج��اب��ة‬ ‫ع ��ن ك ��اف ��ة الأ�� �ش� �ئ� �ل ��ة؛ ول‬ ‫ب �اأ���ض اأن اأب ��دي راأي ��ي في‬ ‫اأن ُ�شنع القادة باتت عملية‬ ‫ت �ج��اري��ة رائ �ج��ة ل�م��درب�ي��ن‬ ‫غير مخت�شين‪ُ ،‬يطلق على‬ ‫ال ��واح ��د م �ن �ه��م ‪-‬ف� ��ي ي��وم‬ ‫ول�ي�ل��ة‪ -‬ل�ق��ب خبير عالمي‬ ‫( ُم �ع �ت � َم��د)؛ وه��اك��م اثنين‬ ‫م��ن اإع��ان��ات �ه��م ال �م��روج��ة‬ ‫للت�شجيل ف��ي دورات �ه��م‪،‬‬ ‫يقول الأول‪( :‬نحن نخرج‬ ‫منك المارد ال�شاكن ج�شدك‬ ‫فا تتاأخر في الت�شجيل)‪،‬‬ ‫وي � �ق� ��ول ال � �ث ��ان ��ي‪( :‬ن �ح��ن‬ ‫ج ��اه ��زون ل�ت��رب�ي��ة اأب �ن��ائ��ك‬ ‫تربية خم�شة نجوم فعاجل‬ ‫تفوت عليهم‬ ‫بت�شجيلهم ول ِ‬ ‫الفر�شة)‪ .‬لأول مرة اأ�شمع‬ ‫بتربية خم�شة ن�ج��وم‪ ..‬اأما‬ ‫عن علم النف�ض الفرويدي‬ ‫و�شماعة ال�ط�ف��ول��ة‪ ،‬فاإنني‬ ‫اأدعوكم لقراءة حياة القادة‬ ‫ال��ذي��ن ��ش�ن�ع��وا ال �ت��اري��خ‪،‬‬ ‫ف���ش�ت�ج��دون اأن معظمهم‬ ‫ك��ان��وا اأي�ت��ام� ًا‪ ،‬ول��م ياأكلوا‬ ‫�شوكولتة ف��ي طفولتهم‪..‬‬ ‫اأم� � � ��ا ال � �ف� ��ن ال� �ت� �ج ��ري ��دي‬ ‫وال�شعر الحديث‪ ،‬فهما كما‬ ‫قال ال�شاعر‪:‬‬ ‫ت �ح��دث �ن��ي ف �ل��م اأف �ه��م‬ ‫عليها ‪ ..‬كاأن حديثها ال�شعر‬ ‫الحديث‪.‬‬ ‫@‪raheem‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫احتفل ��ت اأ�س ��رة القطان ي‬ ‫مدين ��ة الهف ��وف ب ��زواج ابنه ��ا‬ ‫ال�س ��اب علي بن جعف ��ر القطان‪،‬‬ ‫م ��ن كرم ��ة �سلم ��ان ب ��ن حمد‬ ‫القط ��ان‪ ،‬وذل ��ك و�س ��ط ح�سور‬ ‫الأه ��ل والأ�سدق ��اء‪" ،‬ال�س ��رق"‬ ‫تهنئ العرو�س ��ن‪ ،‬وتتمنى لهما‬ ‫التوفيق ي حياتهما اجديدة‪.‬‬

‫العري�ض مع بع�ض اأقاربه‬

‫العري�ض مع �شقيقه الأكر «رمزي»‬

‫(ال�شرق)‬

‫«العويد» في القفص الذهبي‬

‫«البقمي» تزف ابنها مكني‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫احتفل ��ت اأ�س ��رة العوي ��د‬ ‫ي الأح�س ��اء‪ ،‬ب ��زواج جله ��ا‬ ‫�سلط ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز العوي ��د‬ ‫م ��ن كرم ��ة عبدالل ��ه ب ��ن �سعي ��د‬ ‫الركي‪ ،‬بح�سور لفيف من الأهل‬ ‫والأ�سدق ��اء امهنئ ��ن‪" .‬ال�س ��رق"‬ ‫تتمن ��ى للعرو�س ��ن التوفي ��ق‬ ‫وال�سعادة ي حياتهما اجديدة‪.‬‬ ‫�شلمان بن حمد و�شعد البقمي والعري�ض‬

‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫احتفل حم ��د �سعد البقمي‪ ،‬بزفاف اأخيه مكن ��ي �سعد البقمي‪ ،‬على‬ ‫كرم ��ة ال�سيخ حمدان البقمي‪ ،‬و�سط ح�سور لفي ��ف من م�سايخ القبائل‬ ‫ورجال الأعمال‪ ،‬وعدد من اأعيان امنطقة والأقارب والأ�سدقاء‪" .‬ال�سرق"‬ ‫تبارك لعائلة البقمي وترجو للعرو�سن حياة �سعيدة موفقة‪.‬‬

‫جال بن حمد وال�شيخ حمد البقمي والعري�ض‬

‫�شقيق العرو�ض على اليمن ووالدها مع العري�ض ووالده‬

‫�شقيق العرو�ض �شاح الركي‬

‫«الجاسم» تزف ثاثة من أبنائها‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫احتفل ��ت عائلة يو�س ��ف اجا�سم‬ ‫ي مدين ��ة العي ��ون ب ��زواج ثاثة من‬ ‫اأبنائها‪ ،‬وهم �سعد وبا�سم واأحمد‪ ،‬على‬ ‫كرمة كل من حمد بن �سعد ال�سويف‪،‬‬ ‫واأحمد بن علي الواكد العتيبي‪ ،‬وحمد‬ ‫ب ��ن �سع ��د اجا�سم‪ ،‬بح�س ��ور عدد من‬ ‫الأهل والأ�سدقاء امهنئن‪.‬‬ ‫"ال�س ��رق" تب ��ارك للعر�س ��ان‬ ‫وترجو لهم حياة زوجية هانئة‪.‬‬

‫جانب من حفل الزفاف‬

‫العر�شان الثاثة‬

‫(ال�شرق)‬

‫التبريكات للعلي‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫خالد العلي‬

‫تلق ��ى ع�س ��و جل� ��س اإدارة‬ ‫ن ��ادي الق ��ارة خال ��د العل ��ي‪ ،‬الته ��اي‬ ‫والتريك ��ات منا�سب ��ة ف ��وزه ��‬ ‫انتخابات اأع�ساء اجمعية العمومية‬ ‫لاحاد العربي ال�سعودي لكرة القدم‬ ‫عن فئ ��ة اأندي ��ة الدرجة الثالث ��ة‪ ،‬التي‬ ‫ج ��رت ي جمع الأمر في�سل بن فهد‬ ‫الأومبي ي مدينة الريا�س‪.‬تهانينا‪.‬‬ ‫جماعية للعر�شان واأقاربهم‬

‫في ذمة اه‬

‫وفاة الشاب الخنيزي‬ ‫القطيف ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ُفجع ��ت اأ�س ��رة اخنيزي ي‬ ‫حافظ ��ة القطي ��ف‪ ،‬بوف ��اة ابنها‬ ‫ال�س ��اب عل ��ي زك ��ي ال�سي ��خ علي‬ ‫اخني ��زي‪ ،‬وال ��ذي ت ��وي ي ��وم‬ ‫اأم� ��س الأربع ��اء بع ��د غيبوبة م‬ ‫مهله طوي ًا‪.‬‬ ‫«ال�س ��رق» الت ��ي اآمه ��ا النب� �اأ‬ ‫تقدم التع ��ازي واموا�ساة لأ�سرة‬ ‫ال�س ��اب الفقي ��د‪ .‬اإنا لل ��ه واإنا اإليه‬ ‫راجعون‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫فايز العيدي عريس ًا‬

‫حفر الباطن ‪ -‬ال�سرق‬

‫احتفلت عائلة العيدي من حفر الباطن‪ ،‬بزفاف ابنها‬ ‫ال�س ��اب فاي ��ز عبدالعزيز العي ��دي‪ ،‬وذل ��ك ي قاعة"ها"‬ ‫لاأفراح‪ ،‬بح�سور الأق ��ارب والأ�سدقاء وزماء العري�س‬ ‫امهنئن‪.‬‬ ‫" ال�س ��رق" تبارك للعيدي وتتم َنى له حياة زوجية‬ ‫ملوءة بال�سعادة‪.‬‬

‫فايز وعدد من امهنئن‬

‫(ال�شرق)‬

‫علي اخنيزي‬

‫أسرة بوسالم تتلقى التعازي‬ ‫في وفاة عبدالرحمن‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫انتق ��ل اإى رحمة الله عبدالرحمن حمد بو �سام‪� ،‬سقيق رئي�س‬ ‫رابط ��ة الفت ��ح �سلمان بو�س ��ام‪ ،‬و�سلي علي ��ه ي امق ��رة ال�سمالية‪،‬‬ ‫«ال�س ��رق» تتقدم باأحر التعازي و�سادق اموا�ساة لكافة اأ�سرة بو�سام‬ ‫بالأح�س ��اء‪ ،‬وت�ساأل الله اأن يتغمد الفقي ��د بوا�سع رحمته‪ ،‬اإنا لله واإنا‬ ‫اإليه راجعون‪.‬‬

‫العري�ض فايز يتو�شط اأقاربه واأ�شدقاءه‬

‫(ال�شرق)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬298) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬11 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

23 sports@alsharq.net.sa

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﺩﺍﻓﻊ ﻋﻦ ﻣﻮﺍﺻﻔﺎﺕ ﺍﻟﻤﻼﻋﺐ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﺃﻛﺪ ﺃﻧﻬﺎ ﺗﺘﻔﻮﻕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﺎ ﻋﺪﺍ ﻣﻼﻋﺐ ﻛﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ‬

‫ ﻟﺴﻨﺎ ﺃﻣﺎﻡ‬:| ‫ﺍﻟﻨﻤﺸﺎﻥ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻧﻈﺮﺓ »ﺳﺎﻋﺎﺗﻲ« ﺗﺸﺎﺅﻣﻴﺔ‬..‫ﻛﺎﺭﺛﺔ‬

!‫ﺑﺮﻛﺎﻥ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

   •  •   •   •   •   •  •  •    •  •  •  •    •  •     •   •  •   •   •      •   •      •       •   •         •   •   •    •       •  adel@alsharq.net.sa

‫ﻣﺎ ﻳﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻄﻮﻻﺕ ﺍﻟﻤﺠﻤﻌﺔ ﻳﺠﺐ ﺃﻻ ﻳﺨﺪﻋﻨﺎ‬ ‫ ﻛﺎﻣﻴﺮﺍ ﻓﻲ ﻣﻠﻌﺐ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬74 ‫ﻫﻨﺎﻙ‬





      2013                                                         

                                                  

                                                                             

                                                                

                                                                                                          74         

‫ ﻭﺍﻟﻘﺮﻋﺔ ﺍﻟﺴﺒﺖ ﻓﻲ ﻋﻤﺎﻥ‬..‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﺴﻘﻂ ﺍﻟﺠﻬﺮﺍﺀ ﻭﻳﺘﺄﻫﻞ‬ 







‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺍﺕ‬                   

                                                  28          90    

‫ﻣﺎراق ﻟﻲ‬

‫ﺑﺎﻱ‬ ..«‫»ﻛﻮﻣﺒﻮﺍﺭﻳﻪ‬ ‫ﺑﺎﻙ‬ !!«‫»ﺟﻴﺮﻳﺘﺲ‬ ‫أﻣﻴﺮة اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

                                                                                                                            adel@alsharq.net.sa

‫ﻫﺰﺍﺯﻱ ﻳﻘﺘﺤﻢ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻫﺪﺍﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬ 2012 ‫ﻟﻌﺎﻡ‬      2012   37IFFHS                    


‫ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‬147 ‫ﺍﻟﻌﻘﻴﻞ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﺗﻬﺎﻣﺎﺕ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﻜﻠﻔﺔ ﻭﻳﺆﻛﺪ ﺃﻥ ﺗﺴﺪﻳﺪ ﺍﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ ﺍﻟـ‬

‫ﺃﺯﻣﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ ﻭﻣﻜﺘﺐ ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ 

                

    ���     

               146    

                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬298) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬11 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

24 ‫ ﻭﻫﺰﻳﻤﺔ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻓﺠﺮﺕ ﺑﺮﺍﻛﻴﻦ ﺍﻟﻐﻀﺐ‬..‫ﺭﺑﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﺃﻓﻘﺪﺕ ﺍﻟﻠﻴﺚ ﺍﻟﺜﻘﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﺎﺫﺍ ﻳﺪﻭﺭ‬ «‫ﻓﻲ »ﻛﻮﺍﻟﻴﺲ‬ ‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ؟‬

‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻭﻫﺠﺮ‬                          

 

‫ﺍﻟﻤﻄﻴﻮﻋﻲ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﹰﺍ ﺣﺎﺳﻤ ﹰﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺭﺍﻟﻲ ﺍﻟﻔﺮﺍﻋﻨﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬





        30                                       

             2012                    3242 4                             

‫ﻧﺎﺻﺮ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ ﹼ‬ ‫ﻳﻮﻗﻊ ﻟﻬﺠﺮ‬                  

‫ﺷﺮﻓﻴﻮ ﺍﻟﺼﻔﺎ ﻳﻨﺎﻗﺸﻮﻥ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺀ ﺗﺸﺎﻭﺭﻱ‬                              



‫ ﻭﻳــﺘــﺮﺍﺟــﻊ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟــﺮﺍﺑــﻊ‬..‫ﺣــﺎﻣــﻞ ﺍﻟــﻠــﻘــﺐ ﻳﺨﺴﺮ ﺍﻟـــﺼـــﺪﺍﺭﺓ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺗﻬﺎﺟﻢ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬..‫»ﺑــﺮﻭﺩﻭﻡ« ﻳﺤﺮﻙ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺍﻟﺮﺍﻛﺪﺓ‬                                    ���     

                 



                    

                                    42       01  30         



   12       

..‫ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ ﻳﺘﺮﺑﺺ ﺑﺎﻟﻌﺮﻭﺑﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻄﺎﺋﻲ ﻳﻬﺪﺩ ﺻﺪﺍﺭﺓ ﺍﻟﺠﻴﻞ‬





                                        

                                          

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﻟﻮ ﹸ‬ ‫ﻛﻨﺖ‬ !«‫»ﺑﺮﻭﺩﻭﻡ‬                                                                                                                                           %1                                        154         244                                            adel@alsharq.net.sa

‫ﺃﺭﺑﻊ ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﺳﺎﺧﻨﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺭﻛﺎﺀ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

                                                 

                                          


‫ﻧﺪﻭﺓ »ﺍﻟﻘﺼﻴﺒﻲ« ﻓﻲ »ﺃﺩﺑﻲ ﺟﺪﺓ« ﺗﺒﺮﺯ ﻣﻮﺍﻗﻔﻪ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺘﻦ ﺷﻌﺮﻩ‬





             

                   

                              

                     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬298) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬11 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

25 culture@alsharq.net.sa

‫ﻣﻦ ﻳﺪري؟‬

‫ﺍﻟﻌﺰﻟﺔ ﻫﻲ ﺍﻟﺤﻞ‬

‫ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ ﻓﻲ ﺃﻭﻟﻰ ﺟﻠﺴﺎﺕ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻓﻨﺎﻧﻲ ﻭﻣﺜﻘﻔﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

«‫ ﺇﺣﻴﺎﺀ ﺍﻟﺤﻔﻼﺕ ﺍﻟﻐﻨﺎﺋﻴﺔ ﻻﻳﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺇﻃﺎﺭ ﻋﻤﻞ »ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻔﻨﻮﻥ‬:| ‫ﺍﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ ﻟـ‬ 

‫ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

                                                                                                                    malthbiti@alsharq.net.sa





 

        300                              1400                                ���          

                         1428                                                      

                                                                                  

‫ ﻭﻧﻘﻞ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﻳﺜﻴﺮ ﺍﻹﺷﻜﺎﻻﺕ‬..‫ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ ﺗﻔﺴﻴﺮ ﻟﻠﻨﺺ‬:‫ﺳﻌﺪ ﺍﻟﺒﺎﺯﻋﻲ‬ 



                                                               



‫ ﻛﻔﺎﺀﺍﺕ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻗﺎﺩﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﻭﺿﻊ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﻤﻮﺳﻴﻘﻰ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬:‫ﺍﻟﺒﺎﺯﻋﻲ‬

«‫ﻓﻲ ﺃﻣﺴﻴﺔ ﺃﻗﺎﻣﻬﺎ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﻮﻋﺪ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ »ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

                                                                      

                                                                   

                                                                               

                                                                                             ���                                

                                                                                  

                                                                    

                                                                                                                                                

‫ ﻓﻮﺗﻮﺟﺮﺍﻓﻴ ﹰﺎ‬37 ‫ﻳﻔﺘﺘﺢ ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬

‫ﺍﻷﻟﻮﺍﻥ ﺍﻟﺼﺎﺭﺧﺔ ﺳﻤﺔ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﻣﻌﺮﺽ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬



  37 13  24      71  125                                              

                                    

           16          ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻤﺼﺎﺣﺒﺔ‬

1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125


  "   "  "                 "

     "                       "

‫ﻋﺒﺎس ﻛﻴﺎرﺳﺘﻤﻲ‬

‫ﺑﺮﻧﺎرد ﺷﻮ‬

‫زﻫﻴﺮ ﻏﺎﻧﻢ‬

""

‫ﺷﺬرات‬

   " ���                     "

""

"" ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬298) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬11 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

 27 ‫ﺍﻟﻤﻬﻤﺶ‬ ‫ﺷﺎﻛﺮ ﻟﻌﻴﺒﻲ ﻳﻌﻴﺪ ﺍﻻﻋﺘﺒﺎﺭ ﻟﻠﻨﺺ‬ ‫ﱠ‬ «‫ ﺃﺑﻮ ﺍﻟﻌﺒﺮ ﺍﻟﻬﺎﺷﻤﻲ‬:‫ﻓﻲ »ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺎﻟﻲ ﺍﻷﻭﻝ‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻲ‬

salghamdi@alsharq.net.sa

                              862                    

                                           810805                                       

                                                                                

                                                                                                                                              

‫ ﺍﻟﺘﻮﺯﻳﻊ ﻓﻲ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻨﺸﺮ ﻳﺸﻮﺑﻪ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﺒﺎﺑﻴﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺠﺸﻲ ﻟـ‬                                                                                                            

               2012                                           

                                                                                    







                                     

                                        

    2012                          

                                                                              

               2012                                            

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮف‬

                                                                                                                                                                                                         

  ���                                                                                                                                                    


‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬11 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫م‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬298) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                         jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬         ""         

" ""  •  "  "      • "           •        " "     ""  • " " " "   " " • ""  •    •                   •

‫ﺃﻋﺎﻥ ﺍﷲ‬ !‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮﻛﻢ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

              500                                                        

 186 " " Starcount        11       Galaxy NoteGalaxy S III  10.1

‫ﻟﺤﻤﺔ‬ ‫ﻳﺎ ﺩﻧﻴﺎ ﻟﺤﻤﺔ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

  " "                       ���  "       ""

‫»ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ« ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ‬ ‫ﹺ»ﺣ ﹶﻴﻼﹰ« ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺃﺳﻤﺎﺀ‬ ‫ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻴﻪ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

            ""                               

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

                                                                                                                                   

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

12   9627  237 685        610 910     99  665 48       1992   

                  ""   75 868  33

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺘﺎﺑﻊ ﺑﻤﺎﺋﺔ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬500 ‫ ﺍﺷﺘﺮﻳﺖ‬:| ‫ﺍﻟﺨﺮﺍﺷﻲ ﻟـ‬

                      "

‫ﻛﺎﻥ ﺍﷲ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ‬

hattlan@alsharq.net.sa

«‫ﺳﻴﻠﻴﻨﺎ ﺟﻮﻣﻴﺰ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺗﻔﺎﻋ ﹰﻼ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻭ»ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ‬ «‫ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺑﻴﻦ ﻣﺸﺎﻫﻴﺮ »ﻫﻮﻟﻴﻮﻭﺩ‬



‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬



‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬300 ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ ﺍﻟﻤﻠﻴﻮﻥ ﻣﺘﺎﺑﻊ ﺑـ‬



‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫»ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ« ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻘﻄﺎﺏ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ ﺃﺟﻬﺰﺗﻬﺎ ﻟﻠﺸﺒﻜﺎﺕ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

                 

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻤﻴﻨﺔ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

           ""    300           

    " "      " " ""   500   

                     ���                           

«‫ ﻓﻲ »ﺍﻟﺘﺎﻳﻢ ﻻﻳﻦ‬2008 ‫ﺭﺳﺎﺋﻞ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ »ﺍﻟﻔﻴﺴﺒﻮﻙ« ﻟﻌﺎﻡ‬        2008              

                             

      ""               2008      


الشرق المطبوعة - عدد 298 - الدمام