Page 1

17

‫ ﺍﻟﺘﺄﺷﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻌﻠﻘﺔ ﻟﻤﻤﺮﺿﺎﺕ ﻣﻨﺰﻟﻴﺎﺕ‬:| ‫ ﻭﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﻔﻠﻴﺒﻴﻨﻲ ﻟـ‬.. ‫ﻓﺘﺢ ﺍﻻﺳﺘﻘﺪﺍﻡ ﻣﻦ ﻣﺎﻧﻴﻼ ﺑﻌﺪ ﺧﻤﺴﺔ ﺃﻳﺎﻡ‬ 

Wednesday 10 Dhul-Qui’dah1433

‫ ﻧﺴﺘﻤﺪ ﻗﻮﺗﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﻧﺒﻴﻨﺎ ﻣﻦ ﺇﻳﻤﺎﻧﻨﺎ‬:‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫ ﻭﻟﻦ ﻧﺘﺮﺍﺟﻊ ﻋﻨﻪ ﻓﻬﻮ ﺍﻟﺸﺮﻑ ﻭﺍﻟﻜﺮﺍﻣﺔ ﻭﺍﻹﺑﺎﺀ‬..‫ﺑﺎﻟﺤﻖ ﺗﻌﺎﻟﻰ‬

‫ﺃﻃﻮﻝ‬ ‫ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺣﺐ‬ ..‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‬

7



                                             4





                                            

‫ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻭﻗﻒ ﺿﺪ ﺍﻟﺪﺳﺎﺋﺲ ﺻﻔ ﹰﺎ ﻭﺍﺣﺪ ﹰﺍ‬:‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

6 

‫ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ‬..«‫ﺟﻤﻌﻴﺔ »ﺃﻭﺍﺻﺮ‬ ‫ﻳﺘﻬﻤﻮﻥ ﺭﺋﻴﺴﻬﻢ ﺑـ »ﻓﺒﺮﻛﺔ« ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ‬

  13            6

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬297) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

26 September 2012 G.Issue No.297 First Year

                               

‫ﺗﺮﺩﻱ ﺍﻟﻤﻼﻋﺐ ﻳﻬﺪﺩ‬ ‫ ﱢ‬:‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺳﺮﻱ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ‬ ‫ﺑﻮﻗﻒ ﻣﺸﺎﺭﻛﺎﺕ ﺍﻟﻔﺮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺧﺎﺭﺟﻴ ﹰﺎ‬



        23

‫ ﺁﻟﻴﺎﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺗﻮﻓﻴﺮ‬:‫ﻓﻘﻴﻪ‬ ‫ﺍﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﺑﺄﺟﻮﺭ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬

               17

                    



                

‫ﺣﺰﺏ ﺍﷲ ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻠﺠﻴﺶ ﺍﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﺑﺪﺧﻮﻝ‬ ‫»ﺍﻟﻀﺎﺣﻴﺔ« ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺗﺼﻔﻴﺔ ﺧﺼﻮﻣﻪ ﻓﻲ ﻃﺮﺍﺑﻠﺲ‬                 16  

:‫ﻧﺎﺋﺐ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻟﻦ ﺗﻌ ﹼﻴﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﺍﺕ ﻹﺩﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ 5  ‫ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ ﺣﻔﻼﺕ‬:‫ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﺎﻳﺪﺓ ﻟﻴﺴﺖ ﻓﺴﺎﺩ‬ 4 ‫ﹰﺍ‬ ‫ﺩﻭﺭﻳﺔ ﺗﻀﺒﻂ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻣﺪﺭﺳﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎﺕ ﺑﻌﺪ ﺍﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻵﺑﺎﺀ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬ 8 

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬

‫ﹰ‬ ‫ﺇﺳﺎﺀﺓ ﺃﺧﺮﻯ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﻨﺘﻈﺮﹸ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﻧﺘﻔﻄ ﹶﻦ ﹼ‬ (2‫ـ‬2) !‫ﺃﻥ ﻟﻨﺎ ﻧﺒ ﹼﻴ ﹰﺎ‬ 2

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

                         

‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻗﺮﻳﺔ »ﻋﺒﺪﺍﻟﻘﻴﺲ« ﻓﻲ ﻣﺘﺤﻒ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻭﺍﻟﺨﺒﺮ‬

 9

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﺀ‬ ‫ﺑﺎﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬

13

27

‫أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﻫﻞ ﺗﺮﺍﺟﻊ‬ ‫ﺭﻣﻮﺯ‬ ‫ﺍﻟﺼﺤﻮﺓ؟‬

12

‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬ ‫ﺍﻷﺣﻤﺮ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ «‫»ﺗﺘﺤﺴﻒ‬

‫ﺇﻫﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﻮﻇﻒ‬ ‫ﺷﻬﻢ‬



 13

13

‫ﺻﺎﻟﺢ زﻳﺎد‬

‫ﻋﻠﻲ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬

12

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻗﺎري اﻟﺴﻴﺪ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬297) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻣﺤﺎﻭﻻﺕ‬ ! ‫ﺃﺳﻠﻤﺔ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                                                          

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

2

  "       "          ""                  "    "           ""              ""                                                      "     "        "" ""          " "   " "   ""             ""   ""          ""   •           ""   "" •   " "           "" •  " " 

       "        "                        ""                    •            ""         •          ""         " "   •          ""                " "         ""    

‫ﺣﺎﻓﺰ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ‬

‫ﻧﻮاة‬

  292%40      –      %40

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺫﻛﺮﻳﺎﺕ ﻭﺷﻮﻕ‬ ‫ﻃﻔﻠﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﹰ‬ ‫ﺇﺳﺎﺀﺓ‬ ‫ﻧﻨﺘﻈﺮ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﺃﺧﺮﻯ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﻧﺘﻔﻄ ﹶﻦ ﹼ‬ ‫ﺃﻥ ﻟﻨﺎ‬ (2‫ـ‬2) !‫ﻧﺒ ﹼﻴ ﹰﺎ‬

                                                                                                                alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻜﺲ‬ ‫ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬ ‫ ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻜﺲ‬

‫ﻟﺼﻮﺹ ﻳﺤﺎﻭﻟﻮﻥ ﺗﻔﺠﻴﺮ ﺻﺮﺍﻑ ﺁﻟﻲ ﻓﻴﻔﺠﺮﻭﻥ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                   500   

2012 ‫ ﻣﻦ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬26

                                

‫ﻗﺎﺭﺏ ﻳﻨﻘﻞ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺇﻟﻰ ﺑﺮ ﺍﻷﻣﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﻯ ﺍﻟﻤﺘﻀﺮﺭﺓ ﻣﻦ‬ ۲٥ ‫ﺍﻟﻔﻴﻀﺎﻧﺎﺕ ﻓﻲ ﻭﻻﻳﺔ ﺍﺳﺎﻡ ﻓﻲ ﺷﻤﺎﻝ ﺷﺮﻕ ﺍﻟﻬﻨﺪ ﻳﻮﻡ‬ (‫ )ﺃ ﻑ ﺏ‬.۲۰۱۲ ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬ ‫ﺻﻮﺭﺓ‬ ‫ﺃﻑﺏ‬

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

      1997 

1772

1815 1818 1947 1980 1984 2008

201225


‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة ه ّنأت الرئيس اليمني بذكرى ‪ 26‬سبتمبر‬

‫خادم الحرمين الشريفين يشيد‬ ‫بعمق العاقات السعودية اليمنية‬

‫ولي العهد يزور جامعة المؤسس السبت‬ ‫جدة ‪ ,‬الريا�س ‪ -‬تهاي البقمي‪ ,‬علي بال‬ ‫ي ��زور وي العه ��د نائب رئي�س جل� ��س الوزراء‬ ‫وزي ��ر الدف ��اع �شاحب ال�شم ��و املكي الأم ��ر �شلمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ,‬يوم ال�شب ��ت امقبل جامعة اموؤ�ش�س‪.‬‬ ‫وينتظ ��ر اأن يلقي وي العه ��د حا�شرة تتناول روؤية‬ ‫تاريخية منهج العتدال ال�شعودي‪.‬‬

‫واأو�شح مدير اجامعة الدكتور اأ�شامة بن �شادق احانية من خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫طي ��ب‪ ,‬اأن زي ��ارة وي العه ��د تعك�س م ��دى الهتمام عبدالعزيز‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك اأ�ش ��درت موؤ�ش�ش ��ة الري ��د ال�شعودي‬ ‫الكبر الذي توليه القيادة الر�شيدة للمواطن وللتعليم‬ ‫العاي‪ ,‬وهو اهتمام اأثمر تطور ًا كبر ًا تت�شح معامه طابعا تذكاريا منا�شبة مبايعة �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫ي التق ��دم العلم ��ي والبحثي الذي ت�شه ��ده جامعات الأم ��ر �شلمان ب ��ن عبدالعزيز ولي ��ا للعهد ي امملكة‬ ‫امملك ��ة كاف ��ة‪ ,‬وال ��ذي ينعك� ��س اإيجاب ًا عل ��ى رفاهية العربي ��ة ال�شعودي ��ة‪ ,‬م ��ن فئ ��ة ريالن وفئ ��ة خم�شة‬ ‫واأم ��ن ومو امجتمع ورقي ��ه وتقدمه ي ظل الرعاية ريالت‪.‬‬

‫الدفاع المدني‪ :‬التدافع أفقد القثامي توازنه ويلقى حتفه غرق ًا‬

‫وزير الداخلية يواسي أسرة شهيد الجموم «القثامي» ويوجه بالتحقيق في وفاته‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫امدينة امنورة‪ ,‬الريا�س ‪ -‬وا�س‪ ,‬ال�شرق‬ ‫اأ�ش ��اد خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز بتميز العاقات الأخوية‬ ‫التي تربط امملكة واجمهورية اليمنية حكومة‬ ‫و�شعب� � ًا‪ ,‬والتي ي�شعى اجمي ��ع لتعزيزها ي‬ ‫جميع امجالت‪ .‬جاء ذلك ي برقية تهنئة بعث‬ ‫بها لرئي� ��س اجمهورية اليمني ��ة الرئي�س عبد‬ ‫ربه من�شور هادي منا�شبة ذكرى ‪� 26‬شبتمر‬ ‫لب ��اده‪ .‬واأع ��رب خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن‬

‫وي العهد‬

‫با�شم ��ه وا�شم �شعب وحكوم ��ة امملكة العربية‬ ‫ال�شعودية عن اأ�شدق التهاي واأطيب التمنيات‬ ‫بال�شحة وال�شع ��ادة له ول�شعب اليمن ال�شقيق‬ ‫واطراد التقدم والزدهار‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ,‬بع ��ث وي العهد نائب رئي�س‬ ‫جل�س ال ��وزراء وزير الدف ��اع �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأمر �شلمان ب ��ن عبدالعزيز اآل �شعود‬ ‫برقي ��ة تهنئ ��ة لرئي� ��س اجمهوري ��ة اليمني ��ة‬ ‫الرئي� ��س عب ��د رب ��ه من�ش ��ور ه ��ادي منا�شبة‬ ‫وعر وي العهد عن‬ ‫ذكرى ‪� 26‬شبتمر لباده‪ .‬ر‬

‫اأبلغ التهاي واأطيب التمنيات موفور ال�شحة‬ ‫وال�شعادة له ول�شعب اليمن ال�شقيق وامزيد من‬ ‫التقدم والزدهار ‪.‬‬ ‫م ��ن ناحية اأخرى‪ ,‬يرع ��ى خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن اموؤم ��ر ال�شعودي ال ��دوي الرابع‬ ‫حا�شن ��ات التقنية والبتكار وري ��ادة الأعمال‬ ‫ي امملكة الذي تنظمه مدينة املك عبدالعزيز‬ ‫للعل ��وم والتقني ��ة مثل ��ة ي برنام ��ج ب ��ادر‬ ‫حا�شن ��ات التقنية‪ ,‬خال الفرة م ��ن ‪ 8‬اإى ‪9‬‬ ‫اأكتوبر امقبل ي مقر امدينة ي الريا�س‪.‬‬

‫وا�ش ��ى وزي ��ر الداخلي ��ة‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر‬ ‫اأحمد ب ��ن عبدالعزيز اأ�شرة الفقيد‬ ‫العريف نايف بن ق�شي�س القثامي‪,‬‬ ‫من فرقة الغوا�شن باإدارة الدفاع‬ ‫امدي ي العا�شمة امقد�شة‪ ,‬الذي‬ ‫ا�شت�شه ��د خ ��ال حاول ��ة اإنقاذه‬ ‫اأحد امفقودين م�ش ��اء اأم�س الأول‬ ‫ي حافظ ��ة اجم ��وم‪ .‬ووج ��ه‬ ‫وزي ��ر الداخلي ��ة بت�شكي ��ل جن ��ة‬ ‫للتحقيق ي ماب�ش ��ات احادثة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ,‬اأك ��د الناطق الإعامي‬ ‫ي اإدارة الدفاع امدي ي منطقة‬ ‫مكة امكرم ��ة امقدم �شعيد �شرحان‬

‫ا�شت�شهاد العري ��ف القثامي اأثناء‬ ‫اأدائه للواجب‪ .‬واأعرب عن تعازيه‬ ‫لأ�شرته‪.‬‬ ‫وك�شفت اإدارة الدفاع امدي‬ ‫ي منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة اأم� ��س‬ ‫تفا�شي ��ل احادث‪ ,‬حي ��ث اأ�شارت‬ ‫ي بي ��ان اإى اأن غرف ��ة عملي ��ات‬ ‫الدف ��اع ام ��دي ي حافظ ��ة‬ ‫اجموم تلقت عند ال�شاعة ‪10:17‬‬ ‫من �شباح يوم الإثنن اما�شي عن‬ ‫فق ��دان طفل يبلغ م ��ن العمر ثاث‬ ‫�شن ��وات ي قرية ره ��اط التابعة‬ ‫محافظ ��ة اجم ��وم‪ ,‬وعل ��ى الفور‬ ‫م حريك فرق ��ة الإنقاذ من مركز‬ ‫الدف ��اع ام ��دي ي مدرك ��ة وفرقة‬ ‫اإنقاذ من العا�شمة امقد�شة‪ ,‬وبعد‬

‫العريف القثامي‬

‫البح ��ث ي امواق ��ع الت ��ي ي�شتبه‬ ‫فيه ��ا م يت ��م العثور عل ��ى الطفل‪,‬‬ ‫وي م ��ام ال�شاع ��ة ال�شابع ��ة من‬ ‫م�شاء اليوم نف�شه اأفاد والد الطفل‬ ‫باأن لديه مزرعة بداخلها بئر تبعد‬

‫عن منزله ‪400‬م تقريب ًا‪ ,‬ويحتمل‬ ‫�شق ��وط الطفل بداخله ��ا‪ ,‬وم ي‬ ‫اح ��ال جهيز الغوا� ��س العريف‬ ‫ناي ��ف القثامي للن ��زول اإى داخل‬ ‫البئ ��ر البال ��غ عمقه� ��ا (‪ )25‬م ��ر ًا‬ ‫تقريب ًا وقطرها ‪ 5‬اأمتار ويتجاوز‬ ‫عمق اماء بداخلها �شتة اأمتار‪.‬‬ ‫واأ�شار البي ��ان اإى اأنه وبعد‬ ‫ارتداء الغوا� ��س كامل جهيزات‬ ‫الغو� ��س ن ��زل اإى عم ��ق البئ ��ر‬ ‫م�شان ��دة اآلي ��ة لأح ��د امواطنن‪,‬‬ ‫وبع ��د البح ��ث داخ ��ل البئ ��ر م‬ ‫العثور على الطفل غريق ًا وانت�شاله‬ ‫من قب ��ل الغوا�س ناي ��ف القثامي‬ ‫وال�شعود به اإى اأعلى فوهة البئر‬ ‫وت�شليمه للموجودين حول حافة‬

‫البئ ��ر من اخ ��ارج الذي ��ن جاوز‬ ‫عددهم ‪� 400‬شخ�س‪ ,‬لكن التدافع‬ ‫وحج ��ب الروؤي ��ة ع ��ن العامل ��ن‬ ‫ي الإنق ��اذ ت�شب ��ب ي ارتط ��ام‬ ‫الرمي ��ل احام ��ل للغوا� ��س ي‬ ‫اج�شر احدي ��دي امعر�س على‬ ‫فوه ��ة البئر‪ ,‬م ��ا اأدى اإى خلل ي‬ ‫توازن الرميل وميانه و�شقوط‬ ‫غوا�س الدفاع ام ��دي وارتطامه‬ ‫بجان ��ب البئ ��ر ونزول ��ه ي امياه‬ ‫وه ��و فاقد للوع ��ي‪ ,‬م ��ا اأعاقه عن‬ ‫الغو� ��س‪ ,‬ليب ��ادر بعد ذل ��ك اأفراد‬ ‫فرقة الإنقاذ امائ ��ي باإنقاذ زميلهم‬ ‫واإخراج ��ه ونقله عل ��ى الفور اإى‬ ‫ام�شت�شفى‪ ,‬غ ��ر اأنه فارق احياة‬ ‫�شهيد ًا للواجب‪.‬‬


‫شرطة دبي لـ |‪ :‬ننصح ضحايا «العصابة اأكاديمية» بعدم سحب باغاتهم‬ ‫�لدمام ‪� -‬شحر �أبو�شاهن‬ ‫ن�شح مدير �لإد�رة �لعامة للتحريات و�مباحث‬ ‫�جنائي ��ة ي �شرط ��ة دب ��ي �لعمي ��د خلي ��ل �إبر�هيم‬ ‫�من�ش ��وري �ل�شعودي ��ن �لذي ��ن وقع ��و� �شحي ��ة ل � �‬ ‫«�لع�شاب ��ة �لأكادمية» بانتظار حك ��م �لق�شاء وعدم‬ ‫�شحب �لباغات �لتي تقدمو� به ��ا‪ ،‬حذر ً� �إياهم من‬ ‫�لقب ��ول بت�شويات قد يعر�شها عليهم �أفر�د �لع�شابة‬

‫كاح�شول عل ��ى جزء من �مال �ل ��ذي �شلبوهم �إياه‪.‬‬ ‫وقال ي ت�شريح ل � � «�ل�شرق» �إن �لق�شاء �شيعيد لهم‬ ‫حقوقهم كاملة‪ ،‬متوقع ًا �أن يكون حكم �لق�شاء ر�دع ًا‬ ‫لكل من يفكر ي خالفة �لقانون �لإمار�تي‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن �شرط ��ة دب ��ي كانت قد تلقت ع ��دد ً� من‬ ‫باغات �لط ��اب �ل�شعودين عر ر�بطها على موقع‬ ‫�لتو��ش ��ل �لجتماع ��ي «توي ��ر»‪ ،‬وق ��د تعاملت معه‬ ‫عل ��ى حمل �جد‪ ،‬وحققت من ��ه لتلقي �لقب�ض على‬

‫�لع�شابة خال ‪� 24‬شاعة‪ .‬ن‬ ‫وبن �أن �شحايا �لع�شابة‬ ‫وكان �لقائد �لع ��ام ل�شرطة دبي �لفريق �شاحي‬ ‫�لت ��ي �شبط ��ت ه ��م ط ��اب م ��ن �لكوي ��ت و�لبحرين خلف ��ان ك�شف ع ��ن تلقيه ع ��ر �شفحته عل ��ى توير‬ ‫و�ل�شعودي ��ة‪ ،‬من ي�شع ��ون للح�شول عل ��ى �شهادة �شكوى من مو�طن �شع ��ودي بتعر�شه لاحتيال من‬ ‫«�لتوف ��ل» م�شاعدتهم ي �لقبول باجامعات‪ .‬و�أ�شار �شخ� ��ض ي دب ��ي ح�ش ��ل منه عل ��ى ‪� 24‬أل ��ف درهم‪،‬‬ ‫يف بالتز�مه‪،‬‬ ‫�إى �أن �مقبو�ض عليهم �أحيلو� �إى �لنيابة خال ‪ 48‬مقابل منحه دورة و�شه ��ادة توفل وم ِ‬ ‫�شاعة حيث �شج ��ل �شدهم ‪ 33‬باغ ًا من م�شتكن‪ ،‬ما وم �لتحق ��ق م ��ن وج ��ود �لإع ��ان عن �ل ��دورة على‬ ‫�شيعر�شهم لعدة �أحكام ق�شائية وبالتاي حكم م�شدد �لإنرن ��ت‪ .‬وبع ��د �إج ��ر�ء �لتحريات �لازم ��ة‪� ،‬ألقي‬ ‫�لقب� ��ض عل ��ى ع�شاب ��ة م ��ن �أربع ��ة رج ��ال يحملون‬ ‫و�شارم‪.‬‬

‫هستيريا التخريب‬ ‫واانتهازيون‬ ‫غانم الحمر‬

‫من م�صاهد اليوم الوطني التي اأ�صاءت للوطن خروج عدد من‬ ‫امحتفل ��ن ع ��ن طورهم ودخولهم ي حالة هو�ش وجنون ل يح�صن‬ ‫اأن نطل ��ق عليه ��ا م�صم ��ى ه�صتري ��ا الفرح‪ ،‬بل مك ��ن نعتها بجنون‬ ‫التخريب وفو�صى العبث‪ ،‬ومن اأمثلة ذلك ما حق اإحدى الدوريات‬ ‫الأمني ��ة م ��ن ته�صيم لنوافذه ��ا الزجاجية من قب ��ل بع�ش امخربن‪،‬‬ ‫واآخ ��رون يعت ��دون عل ��ى مطع ��م ي خمي� ��ش م�صي ��ط ويحطم ��ون‬ ‫واجهات ��ه‪ ،‬واأ�ص ��رار كبرة تلحق مطعم اآخ ��ر ي مدينة الريا�ش‪،‬‬ ‫هوؤلء القلة القليلة ل مكن اأن يكونوا اأ�صوياء اأو ي و�صع طبيعي‪،‬‬ ‫فاإم ��ا اأن يكون ��وا حت تاأثر مواد ي�صتخدمونها اأو اأن يكونوا من‬ ‫ج ��اءوا لتعك ��ر �صف ��و الحتف ��الت العفوية ‪-‬عن عم ��د و�صوء نية‪-‬‬ ‫الت ��ي انخرط فيها ع ��دد كبر من امواطنن و�صاركهم اأعداد كبرة‬ ‫من اإخواننا الوافدين‪.‬‬ ‫اأعتق ��د اأن ��ه م ��ن ال�ص ��روري ماحقة ه� �وؤلء والقب� ��ش عليهم‪،‬‬ ‫ومعرفة دوافعهم‪ ،‬وتقدمهم للعدالة واعتبار ما اأقدموا عليه اأعمال‬ ‫اإجرامية يجب اأن يلقوا اجزاء الرادع حيال ما اقرفوه من �صغب‬ ‫وتخريب واعتداء‪.‬‬ ‫الأم ��ر الآخ ��ر اأنه بالإ�صاف ��ة اإى الذين انته ��زوا منا�صبة اليوم‬ ‫الوطني‪ ،‬فخربوا وه�صموا ونهبوا وهم قلة قليلة‪ ،‬وحالت تعد على‬ ‫اأ�صاب ��ع الي ��د الواحدة‪ ،‬اإل اأن هناك انتهازي ��ن اآخرين طاروا بفعلة‬ ‫ه� �وؤلء فرحا من اأولئك الذين ل يري ��دون اأن يكون هناك بذرة حب‬ ‫حج ��ر وا�صع ًا وخنق‬ ‫اأو ولء اإل له ��م ولأ�صواته ��م ومنهجه ��م من ّ‬ ‫بهجة‪ ،‬وهوؤلء اأو هوؤلء �صاءوا اأم اأبوا يقفون ي خندق واحد‪.‬‬ ‫ي اختام اأوجه ر�صالة حب وموا�صاة للدكتور طارق احبيب‬ ‫اأح ��د �صحاي ��ا ه�صتريا التخري ��ب ي اليوم الوطن ��ي الذي اأ�صيب‬ ‫ابن ��ه «عبدالإله»‪�-‬صفاه الله‪ -‬ي حادث اأح ��د امتهورين ويرقد ي‬ ‫العناي ��ة امركزة باأحد ام�صت�صفيات‪ ،‬ثم غرد قائا «ل ت�صيئوا لليوم‬ ‫الوطني باإلقاء عيوب العوام عليه»‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫«نزاهة» تطلب التحقيق في تدني‬ ‫مستويات النظافة بحي الراكة في الدمام‬

‫�لريا�ض ‪ -‬علي بال‬

‫ك�شف ��ت �لهيئ ��ة �لوطني ��ة مكافحة �لف�ش ��اد «نز�ه ��ة» عن تدي‬ ‫م�شت ��وى �لنظافة بح ��ي �لر�كة مدينة �لدمام‪ ،‬حي ��ث تاأكد لها من‬ ‫خ ��ال جولتها �ميد�ني ��ة‪� ،‬نت�شار خلف ��ات �لبن ��اء ي �لأر��شي‬ ‫�لبي�ش ��اء باحي‪ ،‬كما لحظت كرة �حفر و»�لهبوطات» ي طبقة‬ ‫�لأ�شفلت و�لردميات ي �لطرقات و�ل�شو�رع‪ ،‬وطفح مياه �ل�شرف‬ ‫�ل�شح ��ي ي بع� ��ض �لأر��ش ��ي �لبي�ش ��اء‪ ،‬وي بع� ��ض �لطرقات‪،‬‬ ‫و�أم ��ام بع�ض �منازل‪ ،‬ما ت�شبب ي �نت�شار �لبعو�ض‪ ،‬و�لرو�ئح‬ ‫�لكريه ��ة‪ ،‬وتدي م�شتوى �لنظافة ي بع�ض �ممر�ت‪ ،‬و�ل�شو�رع‪،‬‬ ‫وكرة �نت�شار �أور�ق �لأ�شجار و�مخلفات و�نت�شار �لكاب �ل�شالة‬ ‫ي �لطرقات د�خل �حي‪ .‬و�أكد م�شدر م�شوؤول بالهيئة �أن «نز�هة»‬ ‫طلبت م ��ن �أمان ��ة �منطق ��ة �ل�شرقية �لتحقي ��ق ي �أ�شب ��اب وجود‬ ‫�مخلف ��ات‪ ،‬و�ماحظات �م�ش ��ار �إليها‪ ،‬وحدي ��د �م�شوؤولن عنها‪،‬‬ ‫وجاز�تهم‪ ،‬و�لعمل على �شرعة معاجة �أ�شباب وجود �ماحظات‬ ‫�لت ��ي م ر�شدها‪ ،‬م ��ا يكفل رفع �معان ��اة عن �مو�طن ��ن‪ ،‬و�إفادة‬ ‫�لهيئة‪.‬‬

‫العميد خليل امن�صوري‬

‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫جن�شي ��ة عربي ��ة و�م ��ر�أة حم ��ل جن�شي ��ة �أجنبية»‪،‬‬ ‫م ��ت �ل�شتعانة بها للتخاطب مع �ل�شحايا‪ .‬وجميع‬ ‫�أف ��ر�د �لع�شابة هم م ��ن �لأكادمي ��ن �متخ�ش�شن‪،‬‬ ‫وكانو� يعملون ي معهد �أغلق ي دبي عام ‪2010‬م‪.‬‬ ‫و�أو�شح �لعميد �من�شوري �أن �متهمن كانو� يلتقون‬ ‫�شحاياه ��م ي �لفن ��ادق �لتي ينزلون فيه ��ا بدبي �أو‬ ‫ي �ل�شق ��ة �لت ��ي ��شتاأجروه ��ا مق ��ر ً� له ��م ي �إحدى‬ ‫�لبنايات‪.‬‬

‫خادم الحرمين‪ :‬نناشد عقاء العالم بالتصدي لكل من يحاول‬ ‫اإساءة إلى الديانات السماوية أو إلى اأنبياء والرسل‬ ‫�مدينة – �ل�شرق‬ ‫نا�شد خادم �حرمن �ل�شريفن‬ ‫�مل ��ك عبد�لله ب ��ن عبد�لعزيز‪ ،‬عقاء‬ ‫�لع ��ام بالت�ش ��دي لك ��ل م ��ن يحاول‬ ‫�لإ�شاءة �إى �لديان ��ات �ل�شماوية �أو‬ ‫�إى �لأنبياء و�لر�شل‪.‬‬ ‫وق ��ال �إنن ��ا و�إذ �أعلن ��ا بالأم�ض‬ ‫ع ��ن �عتماد تو�شع ��ة م�شجد ر�شولنا‬ ‫�لك ��رم حم ��د ‪�-‬شل ��ى �لل ��ه علي ��ه‬ ‫و�شل ��م‪� ،-‬شائل ��ن �لل ��ه تع ��اى �أن‬ ‫يك ��ون ي ذلك توفر ل�شُ ب ��ل �لر�حة‬ ‫لك ��ل مُعتمر وز�ئر م�شجد نبينا عليه‬ ‫�أف�شل �ل�شاة و�ل�شام‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي كلم ��ة ل ��ه خ ��ال‬ ‫��شتقباله ي �لدي ��و�ن �ملكي بق�شر‬ ‫طيبة ي �مدينة �منورة م�شاء �أم�ض‪،‬‬ ‫�أ�شح ��اب �ل�شم ��و �ملك ��ي �لأم ��ر�ء‬ ‫و�لعلماء و�لوزر�ء وكبار �م�شوؤولن‬ ‫من مدنين وع�شكرين وجموع ًا من‬ ‫�مو�طنن �لذين قدمو� لل�شام عليه‬ ‫وتهنئته ب�شامة �لو�شول‪.‬‬ ‫و�أ�شاف خ ��ادم �حرمن قائ ًا‬ ‫«من طيبة �لطيب ��ة‪ ،‬و�أر�ض �لهجرة‪،‬‬ ‫وم ��ن ج ��و�ر م�شج ��د نبين ��ا حم ��د‬ ‫علي ��ه �أف�ش ��ل �ل�ش ��اة و�ل�شام‪،-‬‬‫ي�ش ��ري �أن �ألتق ��ي بك ��م و�أخاطبكم‬ ‫ي ك ��ل مك ��ان ي وط ��ن �لوح ��دة‬ ‫و�لعقي ��دة و�لع ��زة و�لكر�م ��ة‪،‬‬ ‫�شاكري ��ن وحامدين �لل ��ه على نعمة‬ ‫�لإ�ش ��ام‪ ،‬دي ��ن �لرحم ��ة و�لت�شامح‬ ‫و�م�شاو�ة‪ ،‬لقد �أكرمنا �لله �شبحانه‬ ‫ب�شرف خدمة �حرم ��ن �ل�شريفن‪،‬‬

‫خادم احرمن خال ح�صوره حفل ا�صتقبال الأمراء والوزراء والعلماء بامدينة امنورة اأم�ش‬

‫وم ��ا �أعظمها وما �أجله ��ا من خدمة‪،‬‬ ‫و�إن �إمانن ��ا باحق تع ��اى ن�شتمد‬ ‫من ��ه عزمتن ��ا وقوتن ��ا ي �لدف ��اع‬ ‫عن �شريعتن ��ا وعقيدتنا‪ ،‬وعن نبينا‬ ‫حم ��د ‪�-‬شلى �لله عليه و�شلم‪ ،-‬ي‬ ‫وج ��ه كل حاق ��د �أو ك ��اره �أو مبغ�ض‬ ‫لذل ��ك‪ ،‬و�شنبقى ثابتن عل ��ى ذلك ل‬ ‫نر�ج ��ع عن ��ه �إى ي ��وم �لدي ��ن ‪�-‬إن‬ ‫�شاء �لل ��ه‪ ،-‬فهو �ل�ش ��رف و�لكر�مة‬ ‫و�لإب ��اء‪ ،‬كما ننا�شد كل عقاء �لعام‬ ‫بالت�ش ��دي لكل من يح ��اول �لإ�شاءة‬ ‫�إى �لديان ��ات �ل�شماوي ��ة �أو �إى‬ ‫�لأنبياء و�لر�ش ��ل»‪ .‬وخاطب �جمع‬

‫(وا�ش)‬

‫قائ � ً�ا «يُ�شع ��دي �أن �أهنئكم جميع ًا عليه و�شل ��م‪� ،-‬شائلن �لله تعاى �أن‬ ‫باليوم �لوطني‪� ،‬ليوم �لذي �شار فيه يك ��ون ي ذلك توف ��ر ل�شُ بل �لر�حة‬ ‫�أجد�دكم خل ��ف قائدهم �ملك �موحد لكل مُعتمر وز�ئر م�شجد نبينا عليه‬ ‫عبد�لعزي ��ز ‪-‬يرحمهم �لل ��ه جميع ًا‪� -‬أف�شل �ل�شاة و�ل�شام‪ ،‬ر�جن من‬ ‫و�شنع ��و� ملحم ��ة تاريخي ��ة جاءت �لل ��ه ‪-‬جل جال ��ه‪� -‬لعف ��و و�مغفرة‬ ‫ثمارها وحدة هذ� �لوطن �لذي نفخر ‪�-‬إن �شاء �لله‪.»-‬‬ ‫وي بد�ي ��ة �ل�شتقب ��ال �ل ��ذي‬ ‫به جميع ًا‪ ،‬وطن �لتوحيد و�لوحدة‬ ‫و�لكر�مة‪ ،‬وط ��ن يحت�شن �حرمن ح�ش ��ره وي �لعه ��د نائ ��ب رئي� ��ض‬ ‫�ل�شريف ��ن و�شيظل ‪�-‬إن �ش ��اء �لله‪ -‬جل� ��ض �ل ��وزر�ء وزي ��ر �لدف ��اع‬ ‫حام � ً�ا ر�ي ��ة �لتوحي ��د ومد�فع ًا عن �شاحب �ل�شمو �ملكي �لأمر �شلمان‬ ‫�لعقي ��دة �لإ�شامية‪ ،‬و�إننا و�إذ �أعلنا ب ��ن عبد�لعزي ��ز �آل �شع ��ود‪� ،‬أن�شت‬ ‫بالأم�ض عن �عتم ��اد تو�شعة م�شجد �جميع �إى تاوة �آي ��ات من �لقر�آن‬ ‫ر�شولن ��ا �لكرم حم ��د ‪�-‬شلى �لله �لكرم مع �شرحها وتف�شرها‪.‬‬

‫قال إن ائحة إقرار الذمة المالية ملزمة لجميع موظفي الدولة‬

‫الشريف‪ :‬اأموال المسترجعة ُتعاد إلى خزينة‬ ‫الدولة‪ ..‬وحفات المعايدة ليست فساد ًا‬ ‫�لريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫ك�ش ��ف رئي� ��ض �لهيئ ��ة �لوطني ��ة‬ ‫مكافح ��ة �لف�ش ��اد حم ��د �ل�شري ��ف‪� ،‬أن‬ ‫لئح ��ة �إق ��ر�ر �لذم ��ة �مالي ��ة موظف ��ي‬ ‫�لدول ��ة �لتي �شت�شدر قريب� � ًا‪ ،‬تت�شمن‬ ‫�ش ��رورة �إق ��ر�ر موظف ��ي �لدول ��ة‬ ‫�حالين �لقائمن باأعمال منذ ع�شر�ت‬ ‫�ل�شنن‪ ،‬مبين� � ًا �أن هذه �لائحة طبقت‬ ‫ي �لهيئ ��ة �لوطني ��ة مكافح ��ة �لف�ش ��اد‬ ‫وتن� ��ض عل ��ى �أن ل يبا�ش ��ر �أح ��د عمله‬ ‫ي �لهيئة �إل بعد �إقر�ره بذمته �مالية‪،‬‬ ‫كا�شف� � ًا عن �ش ��دور لئحة �أخ ��رى لكل‬ ‫موظ ��ف يت�ش ��ل عمل ��ه بامال �لع ��ام �أو‬ ‫�تخ ��اذ ق ��ر�ر�ت مهمة‪ .‬ج ��اء ذلك عقب‬ ‫�فتتاحه �أم� ��ض ور�شة �لعمل �لتعريفية‬ ‫«بال�شر�تيجي ��ة �لوطني ��ة حماي ��ة‬ ‫�لنز�ه ��ة ومكافحة �لف�ش ��اد»‪ ،‬بح�شور‬ ‫مديري عم ��وم �مر�جع ��ة �لد�خلية ي‬ ‫�لأجهزة �حكومية‪ ،‬ي فندق ماريوت‬

‫مديرو اإدارات امراجعة ي اجهات احكومية اأثناء الور�صة (ت�صوير‪ :‬ر�صيد ال�صارخ)‬

‫كورت يار ي �لريا�ض‪ .‬وقال �ل�شريف‬ ‫ل�»�ل�شرق» �إن �لأم ��و�ل �م�شرجعة من‬ ‫بع�ض �جهات �حكومية تعود خزينة‬ ‫�لدول ��ة‪ ،‬نافي� � ًا وج ��ود �إح�شائية بتلك‬ ‫�لأم ��و�ل حت ��ى �لآن‪ .‬وعل ��ل �ل�شري ��ف‬ ‫ذل ��ك باأن ق�شايا �لف�ش ��اد تاأخذ وقت ًا ي‬

‫�لتحقيق و�محاكمة وح�شور �لأحكام‬ ‫و�لتنفي ��ذ‪ .‬و�أ�ش ��ار �إى �أن دور �لهيئ ��ة‬ ‫متابع ��ة ق�شايا �لأمو�ل �م�شرجعة مع‬ ‫�جه ��ة �معني ��ة بتنفيذ �حك ��م‪ ،‬ولي�ض‬ ‫��شرج ��اع �لأم ��و�ل بنف�شه ��ا لنف�شها‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن �لحتف ��الت �لت ��ي تقيمه ��ا‬

‫زين العابدين‪ :‬توسعة جديدة لمشعر‬ ‫منى تستوعب ‪ 1.5‬مليون حاج إضافي‬

‫�ل ��وز�ر�ت من�شوبيه ��ا ي �لأعي ��اد ل‬ ‫تع ند م ��ن مظاه ��ر �لف�ش ��اد‪ ،‬لأن �حتفال‬ ‫�لأعي ��اد منظم‪ ،‬ومطلوب م ��ن كل جهة‬ ‫�أن تقيم حفل معايدة ب�شيط من�شوبيها‬ ‫ي قاع ��ة و�ح ��دة لتبادل �لته ��اي‪ ،‬مع‬ ‫مرطب ��ات ب ��اردة وم�شروب ��ات �شاخنة‬ ‫خ ��ال ن�ش ��ف �شاع ��ة‪ ،‬بخاف م ��ا كان‬ ‫ي �ل�شاب ��ق‪ ،‬حي ��ث ك ��ان �موظ ��ف ي‬ ‫حفل �لأعياد يق�شي ن�شف �ليوم �لأول‬ ‫وهو م يبا�شر عمله‪ .‬ونفى �ل�شريف �أن‬ ‫يكون هن ��اك ��شتهد�ف لوز�رة �ل�شحة‬ ‫ي ج ��ولت �لهيئ ��ة‪ ،‬لكن ��ه �أ�ش ��ار �إى‬ ‫�هتم ��ام �لنا�ض متابعة خدمات وز�رة‬ ‫�ل�شحة حاجتهم �إليها‪ .‬ن‬ ‫وبن �أن هناك‬ ‫ق�شاي ��ا تعم ��ل عليها �لهيئ ��ة حالي ًا وم‬ ‫توؤجل �شيئ ًا‪ ،‬لك ��ن �لق�شايا حتاج �إى‬ ‫وق ��ت جم ��ع �معلوم ��ات و�لتحقي ��ق‪،‬‬ ‫ومن ثم ُحال �إى �لتحقيق لدى �جهة‬ ‫�مخت�ش ��ة‪ ،‬ث ��م حت ��اج �إى وق ��ت عند‬ ‫�إحالتها للمحاكم �لإد�رية‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ك�ش ��ف وكي ��ل وز�رة �ل�ش� �وؤون‬ ‫�لبلدية و�لقروية �لدكتور حبيب زين‬ ‫�لعابدي ��ن �أن �مملكة �أنفق ��ت �أكر من‬ ‫ثاثن مليار ري ��ال على مدى ع�شرين‬ ‫عام� � ًا �ما�شية على تو�شع ��ة وتطوير‬ ‫�م�شاع ��ر �مقد�ش ��ة‪ .‬وق ��ال �إن �لوز�رة‬ ‫�نته ��ت م ��ن در��ش ��ة �أ�ش ��ارت �إى �أن‬ ‫م�شع ��ر من ��ى يت�ش ��ع ملي ��ون ون�شف‬ ‫�ملي ��ون ح ��اج �إ�ش ��اي‪ ،‬و�أن هيئ ��ة‬ ‫تطوير منطقة مك ��ة �مكرمة و�م�شاعر‬ ‫�مقد�شة تدر� ��ض �م�شروع من ختلف‬ ‫جو�نب ��ه لرفع ��ه �إى �مق ��ام �ل�شام ��ي‬ ‫لتخاذ ما يلزم‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خال �جل�ش ��ة �لأوى‬ ‫ملتق ��ى تقني ��ات و�شناع ��ات �لبن ��اء‬ ‫�ل�شع ��ودي ‪2012‬م �أم�ض بفندق جدة‬

‫ب ��د�أت وز�رة �ل�شح ��ة‬ ‫تطبي ��ق تقني ��ة جدي ��دة لر�شد‬ ‫�لأوبئ ��ة و�لأمر�� ��ض �معدي ��ة‪،‬‬ ‫ت�شتخ ��دم لأول م ��رة ي مو�شم‬ ‫ح ��ج ه ��ذ� �لع ��ام بغي ��ة �تخ ��اذ‬ ‫�لتد�ب ��ر �لوقائي ��ة �لازم ��ة‬ ‫مو�جهته ��ا‪ .‬و�أو�ش ��ح وكي ��ل‬ ‫�لوز�رة لل�شحة �لعامة �لدكتور‬ ‫زي ��اد ميم� ��ض ل � � «�ل�ش ��رق» بدء‬ ‫جرب ��ة �لرنامج من ��ذ �أ�شبوع‬ ‫ي منطق ��ة مك ��ة �مكرمة كفرة‬ ‫جريبي ��ة م ��دة ثاث ��ة �أ�شه ��ر‪،‬‬ ‫مهيد ً� لتعميم ��ه على م�شتوى‬ ‫�مملكة حال ثبوت جاحه‪.‬‬ ‫وب ��ن «ميم� ��ض» �أن‬ ‫�لرنام ��ج يحل ��ل �لبيان ��ات‬

‫من ملتقى تقنيات و�صناعات البناء ال�صعودي الأول‬

‫�نركوتتيننت ��ال بح�شورمائت ��ي‬ ‫خبر وخت� ��ض‪ .‬وقال زين �لعابدين‬ ‫ي ورق ��ة عمل قدمها بعنو�ن �لأ�ش�ض‬ ‫�لعلمي ��ة لنج ��اح تخطي ��ط وت�شغي ��ل‬ ‫�م�شروع ��ات �لك ��رى ي �م�شاع ��ر‬ ‫�مقد�ش ��ة‪� ،‬إن وز�رة �ل�ش� �وؤون �لبلدية‬ ‫و�لقروي ��ة تدر� ��ض م�ش ��روع و�ش ��ل‬ ‫�معي�شم و�ل�شعيبن بام�شتوى �لثالث‬ ‫م ��ن من�ش� �اآت �جم ��ر�ت مبا�ش ��رة عن‬

‫طريق �لأنف ��اق و�ج�ش ��ور (من جهة‬ ‫�ل�شمال)‪� ،‬إ�شافة �إى و�شل �م�شتوى‬ ‫�لثاي للعزيزية (من ناحية �جنوب)‬ ‫عن طريق �لأنف ��اق و�ج�شور بحيث‬ ‫تت ��م �ل�شتفادة م ��ن ه ��ذه �م�شتويات‬ ‫ي ت�شهي ��ل �أد�ء منا�ش ��ك �ح ��ج‪ ،‬كما‬ ‫ك�شف عن نقل جازر �لأبقار و�جمال‬ ‫م ��ن �م�شاع ��ر �مقد�ش ��ة �إى �معي�شم‪،‬‬ ‫وتطويرها ي مو�شم حج هذ� �لعام‪.‬‬

‫�لريا�ض ‪ -‬حمد �لعوي‬ ‫ك�شف مدير �لإد�رة �لعامة للمرور‬ ‫�للو�ء عبد�لرحم ��ن بن عبد�لله �مقبل‪،‬‬ ‫�أن ��ه ل ��ن يُ�شم ��ح للمركب ��ات �لت ��ي تقل‬ ‫حمولتها عن ‪ 25‬ر�كب ًا بدخول �م�شاعر‬ ‫�مقد�ش ��ة ي مو�شم �حج‪ ،‬مع ��شر�ط‬ ‫ح�شوله ��ا عل ��ى ت�شري ��ح دخ ��ول م ��ن‬ ‫�لفح�ض �لدوري لل�شيار�ت‪ ،‬موؤكد ً� �أنه‬ ‫لن يُ�شمح للمركبات �متهالكة بالدخول‬ ‫و�ش ُتتخ ��ذ �لإج ��ر�ء�ت �لقانونية بحق‬ ‫�مركب ��ة �أو قائده ��ا م ��ن يُ�شب ��ط د�خل‬ ‫�م�شاع ��ر دون ت�شري ��ح‪ ،‬حيث تر�وح‬ ‫غر�م ��ة ذلك بن ‪ 1500‬ريال �إى ‪5000‬‬ ‫ري ��ال م ��ع حج ��ز �مركب ��ة‪ .‬و�أ�ش ��اف‬ ‫�مقب ��ل خ ��ال �موؤمر �ل�شحف ��ي �لذي‬ ‫عق ��ده �أم� ��ض ي مق ��ر �لإد�رة �لعام ��ة‬ ‫للم ��رور ي �لريا� ��ض‪� ،‬أن ��ه م تطبيق‬ ‫تقنية �إلكروني ��ة جديدة لأول مرة ي‬ ‫مدخ ��ل طري ��ق �ل�شمي�ش ��ي ع ��ن طريق‬ ‫كام ��ر�ت مرتبط ��ة بقاع ��دة معلومات‬ ‫مرك ��ز �معلوم ��ات �لوطن ��ي ت�شم ��ح‬ ‫بالتعرف على �مركب ��ات �إلكروني ًا من‬ ‫حيث عدده ��ا وما �إذ� ك ��ان م�شرح ًا لها‬ ‫بالدخ ��ول من عدمه‪ ،‬ف�ش � ً�ا عن �أ�شماء‬ ‫�لأ�شخا� ��ض �موجودي ��ن ي �مركب ��ة‪،‬‬ ‫و�شوف يتم تعميم هذه �لتقنية على كل‬ ‫�مد�خ ��ل ي �م�شتقبل بعد جاحها ي‬ ‫حج هذ� �لع ��ام‪ .‬ووعد �مقبل بتح�شن‬ ‫ي �خطة �مروري ��ة لهذ� �لعام بن�شبة‬ ‫‪ %80‬ع ��ن �مو��شم �ما�شي ��ة‪ ،‬بتطوير‬ ‫ي منظوم ��ة �لنق ��ل �لع ��ام و�لقتبا�ض‬ ‫م ��ا م تطبيقه ي خطة �شهر رم�شان‬ ‫وموؤمر �لت�شام ��ن �لإ�شامي وتاي‬ ‫�شلبيات مو�ش ��م �حج �ما�ش ��ي‪ .‬وقال‬ ‫�إن من �أبرز مامح خطة هذ� �لعام رفع‬

‫�لطاقة �ل�شتيعابية لقطار �حرمن من‬ ‫‪� 250‬أل ��ف ح ��اج �إى ‪� 500‬أل ��ف ح ��اج‪،‬‬ ‫و�إن�ش ��اء نف ��ق يربط منطق ��ة �لعزيزية‬ ‫بج�ش ��ر �جم ��ر�ت ي من ��ى‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫�إن�ش ��اء مر م�ش ��اة ينق ��ل �حجاج من‬ ‫من ��ى �أ�شف ��ل ج�شر �مل ��ك عبد�لل ��ه �إى‬ ‫ج�ش ��ر �جم ��ر�ت‪ ،‬ورب ��ط �ل�شعي ��ب‬ ‫�ل�شرقي ي م�شعر منى مبا�شر ًة بج�شر‬ ‫�جمر�ت‪.‬‬ ‫وب � ن�ن �مقب ��ل �أن هن ��اك خط ��ة‬ ‫تطويري ��ة ي نقطة �لزمة �لتي ت�شهد‬ ‫�ختناق ��ات مروري ��ة عالي ��ة للحج ��اج‬ ‫�لقادم ��ن م ��ن طري ��ق �ل�شي ��ل‪ ،‬حي ��ث‬ ‫وجن ��ه �أمر منطقة مكة �مكرمة �شاحب‬ ‫�ل�شم ��و �ملك ��ي �لأمر خال ��د �لفي�شل‪،‬‬ ‫بنق ��ل �لنقطة �إى منطق ��ة ت�شمنى حجز‬ ‫�لبهيتة بعد متن ��زه �ل�شي�شد �لذي يقع‬ ‫بع ��د �ميق ��ات‪ ،‬و�ش ��وف تكون م ��زوندة‬ ‫وجه ��زة بع�ش ��رة م�ش ��ار�ت‪ ،‬وتبل ��غ‬ ‫طاقته ��ا �ل�شتيعابي ��ة لل�شي ��ار�ت �أكر‬ ‫من �شتة �آلف حافلة‪ ،‬وبد�أ �لعمل فيها‪.‬‬ ‫و�أب ��ان �لل ��و�ء �مقب ��ل �أن هن ��اك بع�ض‬ ‫�لتعدي ��ات ي �خط ��ة �مروري ��ة على‬ ‫طريق �لطائف ومدخل عرفات‪� ،‬شوف‬ ‫ُت�شه ��م ي تدف ��ق �مركب ��ات �إى م�شعر‬ ‫عرفات‪ .‬وفيما يخ�ض �منطقة �مركزية‬ ‫ي �لعا�شم ��ة �مقد�ش ��ة �شيك ��ون هناك‬ ‫تطوير خطة حج �لعام �ما�شي وخطة‬ ‫رم�ش ��ان �ما�ش ��ي‪ ،‬بعد �لنج ��اح �لذي‬ ‫م حقيق ��ه ي منظوم ��ة �لنق ��ل �لعام‬ ‫وعملي ��ة توحي ��د �لجاه ��ات لبع� ��ض‬ ‫�لط ��رق د�خل �منطق ��ة �مركزية‪ ،‬حيث‬ ‫�شيت ��م توحي ��د �ج ��اه بع� ��ض �لطرق‬ ‫و�أهمها طريق �م�شجد �حر�م‪ ،‬وطريق‬ ‫�إبر�هي ��م �خلي ��ل‪ ،‬و�ش ��ارع �أم �لقرى‪،‬‬ ‫ونفق �ل�شوق �ل�شغر‪ ،‬و�أنفاق �ل�شد‪.‬‬

‫العراق يرسل خمس شاحنات محملة‬ ‫بمستلزمات طبية لمعالجة حجاجه‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�شر خليف‬ ‫ك�شف �لناطق �لإعامي لوز�رة‬ ‫�ل�شح ��ة �لدكت ��ور خالد مرغ ��اي ل�‬ ‫«�ل�شرق» �أن جميع �خدمات �ل�شحية‬ ‫�لطبي ��ة م ��ن وقائي ��ة و�إ�شعافي ��ة‬ ‫وعاجية تقدم لكافة �شيوف �لرحمن‬ ‫طو�ل مو�شم �ح ��ج و�لعمرة جان ًا‪.‬‬ ‫و�أكد �أن مر�فق وز�رة �ل�شحة �لطبية‬ ‫م ��ن م�شت�شفي ��ات ومر�ك ��ز �شحي ��ة‬ ‫ومر�ك ��ز ط ��و�رئ تعم ��ل عل ��ى مد�ر‬ ‫�ل�شاعة‪ ،‬وبن �أنه قد ي�شمح بالأدوية‬ ‫�ل�شخ�شية على نطاق �شيق‪.‬‬ ‫من جه ��ة �أخرى‪ ،‬ع ��رت خم�ض‬ ‫�شاحن ��ات عر�قي ��ة تخ� ��ض بعث ��ة‬ ‫�ح ��ج �لعر�قي ��ة منفذ جدي ��دة عرعر‬ ‫�أم� ��ض منه ��ا ث ��اث ب ��ر�د�ت حمل ��ة‬ ‫بالأدوي ��ة و�م�شتلزم ��ات �لطبي ��ة‬ ‫وحافل ��ة رك ��اب حم ��ل ك ��ادر ً� طبي� � ًا‬ ‫م ��ن ‪ 23‬طبيب� � ًا ومر�ش� � ًا‪ ،‬و�شاحنة‬ ‫لنقل مت ��اع �لبعث ��ة‪ .‬و�أو�شح م�شدر‬ ‫مطلع ل� «�ل�ش ��رق» �أن هذه �ل�شاحنات‬

‫خ�ش�شة معاجة �حجاج �لعر�قين‬ ‫ي �لأر��ش ��ي �مقد�ش ��ة �إ�شاف ��ة �إى‬ ‫�أف ��ر�د بعثة �ح ��ج �أثن ��اء مو�شم حج‬ ‫هذ� �لعام‪ ،‬م�شر ً� �إى �أن طاقم ًا طبي ًا‬ ‫عر�قي ًا �شي�شل قريب ًا من �لعر�ق‪ .‬وم‬ ‫ي�شبق دخول �شاحنات عر�قية حمل‬ ‫�أدوية وم�شتلزمات طبية �إى �مملكة‬ ‫�لعربي ��ة �ل�شعودي ��ة ي خط ��وة تعد‬ ‫�لأوى م ��ن نوعه ��ا‪ .‬وق ��ال م�ش� �وؤول‬ ‫�لعاق ��ات �لثنائي ��ة و�لقانوني ��ة ي‬ ‫�شف ��ارة �لعر�ق ل ��دى �مملكة �لدكتور‬ ‫مع ��د �لعبي ��دي �إن ع ��دد �حج ��اج‬ ‫�لعر�قي ��ن �لذي ��ن �شيع ��رون منف ��ذ‬ ‫جديدة عرع ��ر �إى �لأر��شي �مقد�شة‬ ‫يق ��در ب � � ‪� 16‬أل ��ف ح ��اج عر�ق ��ي من‬ ‫كافة حافظ ��ات �لع ��ر�ق‪ .‬وتوقع �أن‬ ‫ي�ش ��ل عدد �حج ��اج �لعر�قي ��ن �إى‬ ‫ثاثن �ألف ًا‪ .‬وقال مدير مركز �مر�قبة‬ ‫�ل�شحي ��ة منف ��ذ جديدة عرع ��ر عيد‬ ‫�لتو�ت ��ي �أن �منفذ ��شتع ��د ل�شتقبال‬ ‫حج ��اج بي ��ت �لل ��ه بخدم ��ات �شحية‬ ‫جيدة‪.‬‬

‫«الصحة» تستكشف اأوبئة بتقنية تطبق‬ ‫أول مرة في حج هذا العام‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم �حكيم‬

‫(ال�صرق)‬

‫المقبل‪ :‬لن يُ سمح بدخول الحافات‬ ‫المتهالكة إلى المشاعر‪ ..‬وتغريم المخالفين‬

‫د‪ .‬زياد ميم�ش‬

‫�لقائم ��ة عل ��ى ر�ش ��د �ح ��الت‬ ‫ي �مر�ك ��ز �ل�شحي ��ة وم ��ن ثم‬ ‫يعط ��ي موؤ�ش ��ر�ت ح ��ول مدى‬ ‫خط ��ورة �أي مر� ��ض �أو وب ��اء‬ ‫ي �مناط ��ق �لت ��ي م ر�شده ��ا‬

‫مو�جهته ��ا ب�شك ��ل ��شتباق ��ي‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن �لتجربة‪� ،‬لتي ت�شمل‬ ‫مك ��ة �مكرم ��ة وج ��دة و�لطائف‬ ‫و�لقنفذة‪ ،‬م تر�شد �أي �إ�شابات‬ ‫بفرو� ��ض «كرون ��ا»‪ .‬وق ��ال �إن‬ ‫�مملك ��ة ه ��ي ث ��اي دول ��ة ي‬ ‫�لعام ج ��رب ه ��ذ� �لنظام بعد‬ ‫كن ��د�‪ ،‬موؤكد� �أن ه ��ذه �لتجربة‬ ‫�لإلكروني ��ة تعط ��ي موؤ�شر�ت‬ ‫ع ��ن بد�ي ��ات ظه ��ور ه ��ذه‬ ‫�لأمر��ض وتر�شد �أماكنها حتى‬ ‫يتم مو�جهتها ب�شكل ��شتباقي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إى �أن �لرنامج �شيتابع‬ ‫�مر�ش ��ى �م�شاب ��ن بالأمر��ض‬ ‫�معدي ��ة وير�ش ��د �لأمر�� ��ض‬ ‫�مزمن ��ة كال�شغ ��ط و�ل�شك ��ري‬ ‫ويعط ��ي موؤ�ش ��ر�ت ع ��ن �أماكن‬ ‫ظهورها مو�جهتها‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫المحكمة العامة تنظر‬ ‫اليوم في رد الجيزاوي‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم �حكيم‬ ‫تنظ ��ر �محكمة �لعامة ي جدة‬ ‫�شباح �لي ���م ي رد �لدع ��اء �لعام‬ ‫على ما تق ��دم به �محام ��ي �م�شري‬ ‫�أحمد �جي ��ز�وي ي ثالث جل�شات‬ ‫حاكمته م ��ن رد على لئحة �لتهام‬ ‫بنف�ش ��ه بالتع ��اون م ��ع �م�شت�ش ��ار‬ ‫�لقان ���ي للقن�شلي ��ة �م�شري ��ة ي‬ ‫ج ��دة يا�ش ��ر �لعل ����ي‪ ،‬و�شريك ��ه‬ ‫�إ�ش ��ام بك ��ر و�مته ��م �ل�شع ���دي‪.‬‬ ‫وتنظ ��ر �محكمة ي م�شاألة �شريحة‬ ‫�لهات ��ف �محم ���ل �لت ��ي �دع ��ى‬ ‫�جي ��ز�وي �شر�ءها م ��ن �مطار ي‬ ‫ح ��ن �أن �لقر�ئن تثب ��ت �أن �شريحة‬ ‫�ج ����ل �ل�شع ���دي �أح�شره ��ا‬ ‫مع ��ه م ��ن م�ش ��ر‪ ،‬م ��ا ي�ؤك ��د وج�د‬

‫ت��ط� ��ؤ ب ��ن �جي ��ز�وي و�إ�شام‪.‬‬ ‫وتق ��دم �جيز�وي بث ��اث مذكر�ت‬ ‫للدفاع ع ��ن نف�شه تفي ��د باأنه ح�شن‬ ‫�ل�ش ��رة و�ل�شل ���ك‪� ،‬إل �أن �لق�شايا‬ ‫�لت ��ي �أثبت ��ت علي ��ه ي م�ش ��ر تف ّند‬ ‫�دعاء�ت ��ه‪ .‬و�شيح ��اول �م�شت�ش ��ار‬ ‫�لقان ���ي يا�ش ��ر �لعل ����ي �إيجاد‬ ‫م ��رر�ت دفاعي ��ة جدي ��دة للمته ��م‬ ‫�لث ��اي �إ�ش ��ام بك ��ر بعدما �أك ��د �أن‬ ‫�تهاماته لل�شع�دي كيدية‪ .‬ويبا�شر‬ ‫�لق�شية كل من �لق�شاة �ل�شيخ ب�شام‬ ‫�جنيدي و�ل�شيخ �شالح �لز�يدي‪،‬‬ ‫فيما لتز�ل �ل�ش ���رة غر و��شحة‬ ‫ح�ل م�شاركة �ل�شيخ نا�شر �ل�شلمي‬ ‫م ��ن عدمها بعدما غ ��اب عن �جل�شة‬ ‫�لثاني ��ة وح�شر بد ًل من ��ه �لقا�شي‬ ‫�ل�شيخ في�شل �ل�شيخ‪.‬‬

‫تمديد فترة رفع مطالبات دعم‬ ‫معلمي «اأهلية» إلى السبت المقبل‬ ‫�لريا�ض ‪ -‬و��ض‬ ‫م ��دد �شندوق تنمية �م ����رد �لب�شرية ف ��رة رفع مطالبات �ش ��رف �لدعم من‬ ‫�مد�ر� ��ض �لأهلية �إى �ل�شبت �مقبل ل�شرف دعم رو�تب �معلمن و�معلمات ي تلك‬ ‫�مد�ر�ض عن �شهر �شبتمر �حاي‪ .‬و�أكد مدير عام �شندوق تنمية �م��رد �لب�شرية‬ ‫�إبر�هيم �آل معيقل حر�ض �ل�شندوق على �أن ي�شمل �لدعم جميع �معلمن و�معلمات‬ ‫من تنطبق عليهم �ل�شروط‪ ،‬مهيبا بامد�ر�ض �لتي م تنه متطلبات دعم معلميها مع‬ ‫�ل�شندوق �شرعة ��شتكمال جميع متطلبات �لدعم خال هذه �مدة‪ .‬ولفت �آل معيقل‬ ‫�لنتباه �إى �أن بع�ض �مد�ر�ض م تنه متطلبات دعم معلميها مع �ل�شندوق‪ ،‬م�ؤكد ً�‬ ‫�أهمية �لتز�م �مد�ر�ض بتنفيذ �لأمر �ملكي �لكرم و�شرعة �مبادرة �إى �لت���شل مع‬ ‫�ل�شندوق للح�ش�ل على �لدعم‪.‬‬

‫دشن ‪ 36‬مشروع ًا في حفر الباطن‪ ..‬وأسس ‪ 43‬بأكثر من ‪ 475‬مليون ًا‬

‫نائب وزير التعليم‪ :‬الوزارة لن تع ِين مديرات إدارات التربية‬

‫��شتبع ��د نائ ��ب وزي ��ر �لربية‬ ‫و�لتعلي ��م ل�ش� ��ؤون �لبن ��ن �لدكت�ر‬ ‫حم ��د بن حم ��د �آل �شي ��خ‪� ،‬أن يك�ن‬ ‫هن ��اك ت�جه لل ���ز�رة منح منا�شب‬ ‫مدي ��ر�ت للربية و�لتعلي ��م لقياد�ت‬ ‫ن�شائي ��ة‪ ،‬م�ش ��ر� �إى �أن ��ه ميل �إى‬ ‫تعين نائبة ل�ش� ��ؤون �لبنات ي كل‬ ‫�إد�رة‪ ،‬على �عتبار �أن ذلك ين�شجم مع‬ ‫قيم �مجتمع وخ�ش��شيته بالإ�شافة‬ ‫�إى �شع�ب ��ة ت�ليه ��ن مث ��ل ه ��ذه‬ ‫�منا�شب نظر� لأن كثر ً� من �لأم�ر‬ ‫ه ��ي ي �شميم �خت�شا� ��ض �لبنن‪.‬‬ ‫وك ��ان �آل �شي ��خ ز�ر حافظ ��ة حف ��ر‬ ‫�لباطن �شباح �أم�ض حيث �فتتح ‪36‬‬ ‫مبان‬ ‫م�شروع ًا مدر�شي ًا ��شتملت على ٍ‬ ‫تعليمي ��ة و�ش ��الت ريا�شي ��ة باأكر‬ ‫م ��ن ‪ 242‬ملي�ن� � ًا و‪� 360‬ألف� � ًا و‪22‬‬ ‫ريا ًل‪ ،‬كان ن�شيب قطاع �لبنن منها‬ ‫‪ 16‬م�شروع ��ا فيما ن ��ال قطاع تعليم‬ ‫�لبن ��ات ‪ 20‬م�شروع� � ًا‪ .‬وو�ش ��ع �آل‬ ‫�شيخ حجر �لأ�شا� ��ض ل� ‪ 43‬م�شروع ًا‬ ‫باأك ��ر م ��ن ‪ 232‬ملي�ن� � ًا و‪� 876‬ألف ًا‬ ‫و‪ 450‬ريا ًل منها ‪ 11‬م�شروع ًا لقطاع‬ ‫�لبنن و‪ 32‬م�شروع ًا تعليمي ًا لقطاع‬ ‫�لبن ��ات منه ��ا ‪ 15‬لريا� ��ض �لأطفال‪.‬‬ ‫وق ��د �ش ��ارك �آل �شي ��خ ي �لحتفال‬ ‫�ل ��ذي �أقيم منا�شب ��ة �لي�م �ل�طني‬ ‫و�معر� ��ض �م�شاح ��ب ي �ماع ��ب‬ ‫�مجمع ��ة‪ ،‬وتفقد عدد ً� م ��ن �مد�ر�ض‬

‫هاني الوثيري‬

‫نائب وزير التعليم اآل �سيخ خال زيارته اأحد الف�سول الدرا�سية‬

‫ي �لهج ��ر‪ ،‬كم ��ا تفق ��د مبن ��ى �إد�رة‬ ‫�لربي ��ة و�لتعلي ��م و�لتق ��ى روؤ�شاء‬ ‫ورئي�شات �لأق�شام ي �إد�رة �لربية‬ ‫و�لتعلي ��م‪ ،‬وز�ر عدد ً� م ��ن �مد�ر�ض‬ ‫ي حف ��ر �لباطن و�ش ��ارك ي ح��ر‬ ‫مفت ���ح مع �لطاب‪ .‬وق ��ال �آل �شيخ‬ ‫خ ��ال �جتماع ��ه مجل� ��ض تعلي ��م‬ ‫�محافظ ��ة‪� ،‬إن بع� ��ض �ل�شاحي ��ات‬ ‫�لتي م منحه ��ا مديري �مد�ر�ض ي‬ ‫�مي ��د�ن �لرب ���ي ه ��ي ي �ل��ق ��ع‬ ‫تعتر تخلي ًا ع ��ن �م�ش�ؤولية ولي�ض‬ ‫�إعط ��اء �شاحيات‪ ،‬ف� �اإد�رة �مدر�شة‬ ‫حمل ��ت كثر ً� م ��ن �لأعب ��اء ي وقت‬ ‫يفر� ��ض �أن يقت�ش ��ر دوره ��ا عل ��ى‬ ‫تط�ي ��ر �لعملي ��ة �لتعليمي ��ة د�خ ��ل‬

‫�لف�ش ��ل‪ ،‬و�لركي ��ز عل ��ى ح�ش ��ن‬ ‫م�شت�ى �لتح�شي ��ل للطاب‪ ،‬م�ؤكد�‬ ‫�أن �إ�شغال مدير �مدر�شة ي �ميز�نية‬ ‫�لت�شغيلية يعتر خروج ًا عن �لدور‬ ‫�حقيقي للقائ ��د �لرب�ي‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫هناك خط ��ة كاملة للتط�ي ��ر خا�شة‬ ‫م ��ع وج ���د �إ�شكالي ��ات كب ��رة ي‬ ‫�لت�شغي ��ل �لذ�ت ��ي د�خ ��ل �مد�ر�ض‪.‬‬ ‫م�ش ��دد� عل ��ى �أنه من �ل�ش ��روري �أن‬ ‫تتخلى مد�ر� ��ض �لبنات ع ��ن وج�د‬ ‫"�ل�شغ ��الت" د�خله ��ا و�لتعاق ��د مع‬ ‫�شرك ��ات متخ�ش�ش ��ة ي �لعمال ��ة‬ ‫�لن�شائي ��ة ب ��د ًل م ��ن حمي ��ل مديرة‬ ‫�مدر�شة عبء �لبح ��ث عن �لعامات‬ ‫للتنظي ��ف‪ ،‬مطالبا ب�ش ��رورة فر�ض‬

‫(ت�سوير‪ :‬فهد اجلعودي)‬

‫�لرقاب ��ة على �لقط ��اع �خا�ض حتى‬ ‫مك ��ن �لتاأث ��ر علي ��ه و�لتغي ��ر من‬ ‫�شل�كيات ��ه‪ .‬و�ع ��رف نائ ��ب وزير‬ ‫�لتعليم باأن ق�شم �لإ�شر�ف �لرب�ي‬ ‫ي �إد�ر�ت �لتعلي ��م ي �مملكة يق�م‬ ‫�لآن مه ��ام �شكرتاري ��ة ي �ل�ق ��ت‬ ‫�ل ��ذي يجب في ��ه �أن يتف ��رغ لتط�ير‬ ‫�لأد�ء �مهن ��ي للمعلم د�خ ��ل �لف�شل‬ ‫وح�شن عملي ��ة �لتعلم‪ ،‬م�شيفا �أنه‬ ‫من �ل�شروري �إ�شاح دور �لإ�شر�ف‬ ‫�لرب ���ي �لذي يتحمل م ��ا يزيد عن‬ ‫‪ 107‬من �مهام و�م�ش�ؤوليات‪ ،‬مبين ًا‬ ‫�أهمية و�شع �أدلة �إجر�ئية لهذه �مهام‬ ‫وتقنينه ��ا وت�جيهه ��ا نح ��� تط�ير‬ ‫�لأد�ء‪.‬‬

‫اإخ ��واي امواطن ��ن اأزف لك ��م ب�س ��رى ح ��رك جمعي ��ة حق ��وق‬ ‫الإن�س ��ان وتفاعله ��ا معك ��م �س ��د م ��ا يح ��دث لكم م ��ن اأخط ��اء طبية اأو‬ ‫معن ��ى اآخ ��ر ما تعانونه ب�سب ��ب «بع�س» الف�ساد ب ��ن اأروقة من�سوبي‬ ‫وزارة ال�سحة‪ ،‬وجمعية حقوق الإن�سان عرت عن ا�ستيائها ال�سديد‬ ‫لطفل ذه ��ب �سحية ا�ستهتار وعدم مبالة م�ست�سفين‬ ‫ج ��اه ما حدث ٍ‬ ‫حكومي ��ن‪ ،‬ونح ��ن كمواطن ��ن ن�سك ��ر جمعي ��ة حق ��وق الإن�س ��ان على‬ ‫ا�ستيائه ��ا ال�سدي ��د‪ ،‬وبل ��غ بن ��ا ال�سرور م ��داه لأنن ��ا‪ ،‬بف�سل م ��ن الله‬ ‫ونعمت ��ه‪ ،‬تعرفن ��ا على �سورة اأح ��د ام�سوؤولن فيه ��ا‪ ،‬وحفظنا مامح‬ ‫وجه ��ه‪ ،‬ع�س ��ى الل ��ه اأن يرزقنا م�سادفته ي مكان م ��ا‪ ،‬لن�سكو اإليه ‪-‬‬ ‫بعد الله ‪ -‬ما تفعله بنا م�ست�سفيات وزارة ال�سحة‪ ،‬لعلّ قلبه يرق لنا‪،‬‬ ‫و ُيب ��دي ا�ستي ��ا ًء �سديدا اآخر‪ .‬الطف ��ل ام�سكن م نقله م ��ن م�ست�سفى‬ ‫حكوم ��ي ال�ساعة الواحدة والن�سف بع ��د منت�سف الليل اإى طوارئ‬ ‫م�ست�سفى حكومي اآخر‪ ،‬ليظل منتظرا وجود �سرير ما يقارب اإحدى‬ ‫ع�سرة �ساعة كاملة‪ ،‬ما ت�سبب بردٍ «�سديد» ي حالته ال�سحية‪ ،‬وما‬ ‫زال ب ��ن احياة واموت وبحاجة ما�سة اإى الدعاء‪ ،‬عافاه الله‪ .‬تعودنا‬ ‫عل ��ى اأخط ��اء وزارة ال�سح ��ة وعل ��ى تريراته ��ا‪ ،‬لكنن ��ا م نتعود على‬ ‫ه ��ذا اموق ��ف الرجوي واحا�سم م ��ن هيئة حقوق الإن�س ��ان امتج�سد‬ ‫بال�ستي ��اء ال�سدي ��د‪ .‬ل�سن ��ا ي عجل ��ة من اأمرن ��ا‪ ،‬فج ��ل اأعمارنا ذهب‬ ‫ي انتظ ��ار احل ��ول‪ ،‬وبل ��ع التري ��رات والأع ��ذار‪ ،‬والأخط ��اء الطبية‬ ‫امتك ��ررة‪ ،‬والإهمال‪ ،‬وعدم الكراث بقيمة حياة النا�س‪ .‬بن ا�ستياء‬ ‫�سدي ��د واإهمال �سديد تتاأرجح �سحة امواطن‪ ،‬التي تتخطفها ‪ -‬خبط‬ ‫ع�سواء ‪ -‬الأخطاء الطبية!‪.‬‬ ‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬

‫دول البحر اأحمر تحتفل ّ‬ ‫بالشعَ ب‬ ‫المرجانية في يومها اإقليمي‬ ‫جدة ‪� -‬شع�د �م�لد‬ ‫حتفل�لهيئة�لإقليميةللمحافظة‬ ‫على بيئة �لبحر �لأحمر وخليج عدن ي‬ ‫‪� 26‬شبتمر بي�م �لبحر �لأحمر وخليج‬ ‫عدن ك��شيلة ي �إطار تعريفها باأهمية‬ ‫�ل�شتخد�م �م�شت ��د�م للم��رد �لبحرية‬ ‫ي �لإقليم‪ .‬و�أو�شح �لأمن �لعام للهيئة‬ ‫�لإقليمي ��ة للمحافظة عل ��ى بيئة �لبحر‬ ‫�لأحمر وخليج ع ��دن �لدكت�ر زياد �أب�‬ ‫غر�رة �أن �لهيئة حر�ض على �لتعريف‬ ‫باأهمي ��ة ه ��ذه �م ����رد ورف ��ع �ل�ع ��ي‬ ‫�مجتمعي مدى �أهميتها ولفت �لنتباه‬ ‫�إى خط ���رة �ل�شغ ���ط �لتي تتعر�ض‬ ‫لها تل ��ك �م��رد‪ ،‬وتتطل ��ع �إى م�شاركة‬ ‫كاف ��ة �شر�ئح �مجتمع معها ي �جه�د‬ ‫�لت�ع�ية �لتي تق�م بها حماية �لبيئة‬ ‫ورف ��ع �ل�ع ��ي �لبيئ ��ي م ��دى �أهمي ��ة‬ ‫�حفاظ على م��ردنا �لطبيعية‪ .‬وياأتي‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬

‫طلب ��ت وز�رة �خدمة �مدنية م ��ن ‪ 1644‬م��طنة من حملة �لدرجة �جامعية‬ ‫مر�جعة ف ��روع �ل ���ز�رة ومكاتبها مختلف مناط ��ق وحافظات �مملك ��ة �عتبار ً�‬ ‫م ��ن ي�م �ل�شب ��ت �مقبل وحتى نهاية دو�م ي�م �لأربع ��اء �مقبل‪ ،‬مطابقة ما �شجلنه‬ ‫عل ��ى م�ق ��ع �ل ���ز�رة على �لإنرنت م ��ن بيانات مع م ��ا لديهن من وثائ ��ق �أ�شلية‪،‬‬ ‫و�مطل ���ب مر�جعتهن هن من ّ‬ ‫م ��ت مفا�شلتهن بنا ًء على عنا�شر �مفا�شلة (�معدل‬ ‫ي �م�ؤه ��ل �لعلم ��ي‪� ،‬أقدمي ��ة �لتخرج ثم �لرغب ��ات �مكانية) من �شب ��ق �أن تقدمن‬ ‫مفا�شلة حملة �لدرجة �جامعية (�لن�شاء) �لر�غبات بالعمل �حك�مي ي �ل�ظائف‬ ‫�لإد�ري ��ة و�ل�شحية بجمي ��ع �جهات �حك�مية على م�ق ��ع وز�رة �خدمة �مدنية‬ ‫عل ��ى �لإنرنت (جد�رة) �لذي كان متاح ًا ط ����ل �لعام‪ .‬وطلبت �ل�ز�رة من �معلنة‬ ‫�أ�شماوؤه ��ن عند مر�جعتهن فروع ومكات ��ب �ل�ز�رة ��شطحاب �له�ية �ل�طنية مع‬ ‫ن�شخ ��ة منها �أو(دفر �لعائلة)‪ ،‬و�أ�شل وثيق ��ة �لتخرج مع ن�شختن منها‪ ،‬م��شح ًا‬ ‫به ��ا �لتقدير �لعام و�لن�شبة �مئ�ية �أو �مع ��دل �لر�كمي وتاريخ �لتخرج‪ ،‬و�شهادة‬ ‫�لمتياز و�لت�شنيف �مهني لل�ظائف �ل�شحية‪.‬‬

‫مرحلة ااستياء‬ ‫الشديد!‬

‫حفر �لباطن ‪ -‬حماد �حربي‬

‫«الخدمة المدنية» تدعو‬ ‫‪ 1644‬جامعية للمطابقة‬ ‫�لريا�ض ‪� -‬ل�شرق‬

‫يمكن ا‬

‫محمد الهزاع‬ ‫مراجعة‬

‫زياد اأبو غرارة‬

‫�ختي ��ار �ل�شع ��اب �مرجاني ��ة كعن ����ن‬ ‫لحتفال هذ� �لعام نظر ً� لأهميتها حيث‬ ‫ت�شاه ��م ب�شكل مبا�شر وغر مبا�شر ي‬ ‫�قت�شاديات �منطقة �لتي تنم� بها‪ ،‬كما‬ ‫تعد من �أهم عنا�ش ��ر جذب �ل�شياح عن‬ ‫طري ��ق ريا�شة �لغ��ض‪ ،‬وتلع ��ب دور ً�‬ ‫كبر ً� ي حماية �ل�ش��طئ حيث ت�شكل‬ ‫�ل�شعاب حاجز� طبيعيا متجدد� حماية‬ ‫�ل�ش��طئ من �لأم��ج‪.‬‬

‫حجار يتفقد خدمات الحجاج في مطار المدينة قائد القوات البرية ونائب رئيس اأركان يستقبان قائد الجيش العماني‬

‫�مدينة �من�رة ‪ -‬حمد م�شباح‬

‫تفق ��د وزي ��ر �ح ��ج �لدكت ���ر بن ��در ب ��ن حمد‬ ‫حجار‪� ،‬شب ��اح �أم�ض‪ ،‬مقر مبنى �م�شافرين ''�شالة ‪' 6‬‬ ‫ي مط ��ار �لأم ��ر حمد ب ��ن عبد�لعزي ��ز �لدوي ي‬ ‫�مدينة �من ���رة‪� ،‬لتي �ف ُتتحت ي ���م �لإثنن �ما�شي‬ ‫ي زم ��ن قيا�شي م يتجاوز �شبعن ي�م ًا‪ ،‬برفقة عدد‬ ‫م ��ن �م�ش�ؤول ��ن ي وز�رة �حج وروؤ�ش ��اء �لأجهزة‬ ‫�حك�مية ذ�ت �لعاقة‪ ،‬لاإ�شر�ف على ��شتعد�د�تها‬ ‫م��ش ��م ح ��ج ع ��ام ‪1433‬ه� ��‪ ،‬و�لطاع عل ��ى �خطة‬ ‫�لت�شغيلية‪ .‬و�أكد حجار �أن زيارته ��شتهدفت �لطاع‬ ‫على �خطط و�لإج ��ر�ء�ت �لتي تتبعها وز�رة �حج‬

‫و�م�ؤ�ش�شات �لتابعة لها‪� ،‬إ�شاف� � ًة ل�شر �إجر�ء�ت‬ ‫��شتقب ��ال �حجاج ب ��دء ً� من نزولهم م ��ن �لطائرة‬ ‫�إى �أر� ��ض �مط ��ار‪ ،‬م ��رور ً� بالأجه ��زة �حك�مية‬ ‫ذ�ت �لعاقة كاج ����ز�ت و�جمارك وهيئة �ح�شر‬ ‫و�لت�زي ��ع ومكت ��ب �ل�ك ��اء �م�ح ��د‪ ،‬لفت� � ًا �إى �أن‬ ‫�لف ��رة �لزمني ��ة �لت ��ي ي�شتغرقها �ح ��اج لل��ش�ل‬ ‫�إى مق ��ر �شكن ��ه تع ّد وقت ًا قيا�شي� � ًا‪ .‬وق ��ال �ل�زير �إن‬ ‫م�شروعات ت��شعة �حرمن �ل�شريفن �شتزيد �لطاقة‬ ‫�ل�شتيعابية من ‪� 500‬ألف ٍ‬ ‫م�شل �إى ما يقدر ملي�ن‬ ‫و‪� 800‬ألف ٍ‬ ‫م�شل‪ .‬وحث حجار �لعاملن و�م��طنن‬ ‫عل ��ى بذل مزي ��د من �جهد وتق ��دم �أف�شل �خدمات‬ ‫للحجاج�لكر�م‪.‬‬

‫قائد القوات الرية يتلقى درع ًا‬

‫قائد القوات الرية ي�ستقبل قائد اجي�س العماي‬

‫�لريا�ض ‪ -‬و��ض‬ ‫��شتقبل قائد �لق��ت �لرية �ملكية �ل�شع�دية �شاحب‬ ‫�ل�شم� �ملك ��ي �لفريق �لركن خالد بن بن ��در بن عبد�لعزيز‬ ‫مكتبه بقيادة �لق��ت �لرية �أم�ض قائد �جي�ض �ل�شلطاي‬

‫�ل ُعم ��اي �لل ����ء �لركن �شعي ��د بن نا�ش ��ر �ل�شامي‪ .‬وجرى‬ ‫خ ��ال �للق ��اء تب ��ادل �لأحاديث �ل�دي ��ة ومناق�ش ��ة عدد من‬ ‫�م���شي ��ع ذ�ت �لهتم ��ام �م�شرك و�شبل تعزي ��ز �لتعاون‬ ‫ب ��ن �لق ����ت �لري ��ة ي �لبلدي ��ن �ل�شقيق ��ن‪ ،‬ث ��م ت�ج ��ه‬ ‫�ل�شي ��ف �إى �شال ��ة �لإيج ��از‪ .‬كم ��ا ��شتقب ��ل نائ ��ب رئي�ض‬

‫(وا�س)‬

‫هيئ ��ة �لأركان �لعامة �لفريق عبد�لعزيز بن حمد �ح�شن‬ ‫�أم� ��ض مكتبه بال ���ز�رة قائد �جي�ض �ل�شلط ��اي �لعُماي‬ ‫�لل ����ء �لركن �شعيد بن نا�شر �ل�شامي‪ .‬وجرى خال �للقاء‬ ‫تب ��ادل �لأحاديث �ل�دية‪ ،‬ومناق�ش ��ة عدد من �م���شيع ذ�ت‬ ‫�لهتمام �م�شرك‪.‬‬

‫لجنة الشؤون النسائية في جمع ّية المتقاعدين تدشن اليوم أعمالها في الرياض‬

‫�لريا�ض ‪ -‬علي بال‬

‫جانب من جولة الوزير‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد زاهد)‬

‫تد�شن �للجنة �لن�شائية ل�ش� ��ؤون �مر�أة‬ ‫�متقاعدة ي �جمعيّة �ل�طنيّة للمتقاعدين‬ ‫�لي�م �أعماله ��ا ي �لريا�ض ي مركز �لأمر‬

‫�شلمان �لجتماعي‪ ،‬وي�م �ل�شبت �مقبل ي‬ ‫مقر �لغرف ��ة �لتجارية �ل�شناعي ��ة ي جدة‪.‬‬ ‫و�أو�شح ��ت رئي� ��ض �للجن ��ة ي �جمعي ��ة‬ ‫�لدكت�رة ف�زيّة �أخ�ش ��ر �أن �للجنة �شر ّكز‬ ‫�هتمامها على جميع متطلبات و�حتياجات‬

‫�م ��ر�أة �متقاع ��دة‪ .‬وقال ��ت �إن �للجن ��ة لديها‬ ‫خطط وبر�مج و�أهد�ف �شتعمل عليها خال‬ ‫�لف ��رة �مقبل ��ة‪ ،‬م�ش ��رة �إى �أنّ �متقاعد�ت‬ ‫�أم�ش � ّ�ن جل حياتهن ي خدم ��ة هذ� �ل�طن‬ ‫ويقفنّ �لآن على عتبة �أب��ب جديدة لإكمال‬

‫م�شرةحياتهن‪.‬وقالت�إننان�شعىلت�شحيح‬ ‫ّ‬ ‫�لنظرة جاه �لتقاع ��د و�متقاعد�ت و�لعمل‬ ‫عل ��ى �ل�شتف ��ادة م ��ن خر�ته ��ن �لر�كميّة‬ ‫وت�شجيعه ��نّ عل ��ى �لعم ��ل �لجتماع ��ي‬ ‫و�لتط�عي‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬297) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

6

‫ ﻣﺸﺎﺭﻛﺎﺕ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﺠﻮﺩﺓ ﺍﻟﻤﻀﻤﻮﻥ ﻭﺑﺮﺍﻋﺔ ﺍﻟﻤﻈﻬﺮ‬:‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬                                                        82                                                               

                                              

‫ ﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺍﺕ ﻭﺍﻟﺪﺳﺎﺋﺲ ﻭﻗﻒ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺿﺪﻫﺎ ﺻﻔﺎ ﻭﺍﺣﺪ ﹰﺍ‬:‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

                                                                               





 

         ––

‫ﺳﺠﻦ ﺑﺮﻳﺪﺓ ﻳﺤﺘﻔﻞ‬ «‫ﻣﻊ ﺍﻟﻨﺰﻻﺀ ﺑـ »ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬



                

                                        ""    "              "      –       –             –         –  

‫ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻳﻠﺘﻘﻲ ﺍﻟﻠﺠﺎﻥ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬                                "      "



                      



‫ﺻﺪى اﻟﺼﻤﺖ‬

‫ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﺤﻤﺎﻡ‬ !‫ﻣﺶ ﺯﻱ ﺧﺮﻭﺟﻪ‬ ‫اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬

      ""     ""                      " "             " "    " "   ""        "" •••   ""                          " " ""      ""   alhazmiaa@alsharq.net.sa

‫ﺣﺮﻡ ﺃﻣﻴﺮ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﹸﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﺧﻴﺮﻳﺔ‬                                             

‫ﻗﺎﻟﻮﺍ ﺇﻧﻬﻢ ﻳﺴﺘﻌﺪﻭﻥ ﻟﻠﻄﻌﻦ ﺭﺳﻤﻴ ﹰﺎ ﻟﺪﻯ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺟﻤﻌﻴﺔ »ﺃﻭﺍﺻﺮ« ﻳﺘﻬﻤﻮﻥ ﺭﺋﻴﺴﻬﻢ ﺑـ»ﺗﺰﻭﻳﺮ« ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﻟﻴﺤﺘﻔﻆ ﺑﻤﻨﺼﺒﻪ‬ 



                                                        

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﻤﺘﺤﺪث‬

                                                              

                                                                               







                   1111433

                             13                          1111433               


‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫مدخلي‪ :‬تم بناؤه من أوقاف قديمة وخافنا مع المقاول يتجه نحو الحل‬

‫‪ 35‬ألف ريال ُتؤجل الصاة في الجامع اأوسط بـ«أبوعريش» لمدة عام‬ ‫جازان ‪ -‬بندر الدو�شي‬ ‫طال ��ب ع ��دد من اأه ��اي حافظ ��ة اأبو‬ ‫عري� ��ش‪ ،‬ب�شرعة اإي�شال التي ��ار الكهربائي‬ ‫اإى اجامع الأو�شط ي مدينة اأبو عري�ش‪.‬‬ ‫وقال ��وا اإن تعر بناء م�شروع اجامع‬ ‫انته ��ى وبقي ��ت م�شكل ��ة اإي�ش ��ال التي ��ار‬ ‫الكهربائ ��ي ب�شبب خاف ح ��ول م�شوؤولية‬ ‫ذل ��ك بن امق ��اول امعتم ��د واإدارة الأوقاف‬

‫وام�شاج ��د ي منطق ��ة ج ��ازان‪ ،‬م ��دة ع ��ام‬ ‫كامل‪.‬‬ ‫واأ�شاف ��وا اإن اأك ��ر م ��ن خم�شة اآلف‬ ‫م�ش� � ٍل توقفوا ع ��ن ارتياد اجام ��ع منذ ما‬ ‫يق ��ارب خم� ��ش �شن ��وات عل ��ى الرغ ��م م ��ن‬ ‫اأن ف ��رة البن ��اء ل تتعدى ث ��اث �شنوات‪،‬‬ ‫حملن اإدارة الأوقاف م�شوؤولية عدم حل‬ ‫م�شكلة الكهرباء‪.‬‬ ‫وذك ��ر في�ش ��ل حكم ��ي‪ ،‬اإن اجمي ��ع‬

‫ام�شجد‪ ،‬نظر ًا حاجة امواطنن وامقيمن‬ ‫ال�شدي ��دة ل ��ه لأداء ال�شل ��وات اخم� ��ش‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإى �شاة اجمعة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأو�شح مدير فرع ال�شوؤون‬ ‫الإ�شامي ��ة والأوق ��اف منطق ��ة ج ��ازان‬ ‫ال�شيخ حمد مدخلي‪ ،‬اأن اجامع م بناوؤه‬ ‫من اأوقاف قدمة وُ�شعت له‪ ،‬واأقر بوجود‬ ‫خ ��اف ب ��ن اإدارت ��ه وامق ��اول‪ ،‬موؤك ��دا اأن‬ ‫اخاف يتجه نحو احل‪.‬‬

‫ي�شع ��ر بالأ�شى لعدم وجود جدية ي اإنهاء‬ ‫اخ ��اف ب ��ن امق ��اول واإدارة الأوق ��اف‬ ‫بامنطقة‪ ،‬خ�شو�ش ��ا واأن امبلغ ل يتجاوز‬ ‫‪ 35‬األ ��ف ري ��ال‪ ،‬واأ�ش ��اف «امبل ��غ ب�شيط‪،‬‬ ‫وغر معقول اأن ي�شتمر اإغاق جامع ي�شم‬ ‫ب ��ن جنباته اأكر م ��ن خم�ش ��ة اآلف م�ش ٍل‬ ‫ب�شب ��ب حدي ��د م ��ن تق ��ع علي ��ه م�شوؤولية‬ ‫اإي�ش ��ال الكهرب ��اء»‪ .‬اأم ��ا امواط ��ن مو�شى‬ ‫حم ��د‪ ،‬فطال ��ب بو�شع حل عاج ��ل م�شكلة‬

‫اأج ��ز ‪ 320‬طالب� � ًا وع�شرون معلم ًا م ��ن من�شوبي‬ ‫مدر�ش ��ة عا�شم بن ثابت البتدائي ��ة ي اإ�شكان حافظة‬ ‫القطيف اأم�ش‪ ،‬اأطول ر�شالة حب موجهة خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود‪،‬‬ ‫منا�شب ��ة اليوم الوطن ��ي للمملكة العربي ��ة ال�شعودية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رائ ��د الن�ش ��اط ي امدر�ش ��ة و�شاح ��ب فك ��رة‬ ‫الر�شال ��ة امعل ��م عبدالله بن اأحمد اآل ج ��ر‪ ،‬باأن الر�شالة‬

‫التي بلغ طولها ثاثن مر ًا وبعر�ش مر واحد‪� ،‬شارك‬ ‫ي كتابته ��ا جمي ��ع الط ��اب وامعلم ��ن ح ��ت اإ�شراف‬ ‫مدي ��ر امدر�شة عبدالله العبي ��دي‪ ،‬حيث عر اجميع عن‬ ‫م�شاعرهم ال�شادقة‪ ،‬وحبهم لقيادتهم الر�شيدة‪ ،‬بعبارات‬ ‫وتواقيع وكلمات تتغنى بحب امليك والوطن‪.‬‬ ‫وتاأتي ه ��ذه الفعالية �شمن اأن�شطة طاب امدار�ش‬ ‫وامعاهد التي ت�شهدها امحافظة منا�شبة الذكرى ال� ‪82‬‬ ‫لتوحي ��د امملكة على يد القائد اموؤ�ش�ش املك عبدالعزيز‬ ‫الطاباأثناءاإجازهمالر�شال ة‬ ‫‪-‬طيب الله ثراه‪.-‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫عمداء كليات الطب يدرسون‬ ‫تطوير سنة اامتياز‪ ..‬اليوم‬ ‫الريا�ش ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ت�شت�شيف كلية الطب ي جامعة‬ ‫امجمعة اليوم‪ ،‬الجتماع الثامن ع�شر‬ ‫للجنة عمداء كليات الطب ي امملكة‪.‬‬ ‫وق ��ال عمي ��د كلي ��ة الط ��ب ي‬ ‫جامع ��ة امجمع ��ة الدكت ��ور حم ��د‬ ‫الركب ��ان‪ ،‬اإن الجتماع ياأتي ي اإطار‬ ‫�شعي الكليات لتبادل اخرات ور�شم‬

‫منهجي ��ة اأكادمي ��ة لرف ��ع م�شت ��وى‬ ‫التعليم وحقيق اج ��ودة ي الأداء‪،‬‬ ‫وكذلك اإى متابعة ما م التو�شل اإليه‬ ‫م ��ن قبل اللج ��ان امنبثقة م ��ن اللجنة‬ ‫الأ�شا�شي ��ة فيما يخ� ��ش تطوير �شنة‬ ‫المتي ��از‪ ،‬وكذل ��ك درا�ش ��ة الختب ��ار‬ ‫الوطن ��ي خريج ��ي كلي ��ات الط ��ب‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإى ا�شتكم ��ال امرحلة الثانية‬ ‫م ��ن م�ش ��روع موا�شف ��ات وكفاي ��ات‬

‫علي مكي‬

‫‬

‫منع ��ت نبت ��ة بري ��ة جهول ��ة‬ ‫ام�ش ��در والهوي ��ة مزارع ��ي قري ��ة‬ ‫منعاء الواقعة ي تنومة من الزراعة‬ ‫وا�شتثم ��ار اأرا�شيه ��م ي اإنت ��اج‬ ‫حا�شي ��ل زراعي ��ة ُت�شته ��ر بها تلك‬ ‫القرى م ��ن خ ��ال انت�شارها الكثيف‬ ‫ب ��ن متلكاته ��م الزراعي ��ة وح ��ول‬ ‫الطرق ��ات وام�شاكن‪ .‬وق ��ال عبدالله‬ ‫ال�شه ��ري (اأح ��د مزارع ��ي القري ��ة)‪،‬‬ ‫اإن النبت ��ة الت ��ي يُطلق عليه ��ا حلي ًا‬ ‫ا�ش ��م ال�ش ��رم‪ ،‬اأ�شهم ��ت ي توق ��ف‬ ‫معظم امزارعن عن الفاحة وحرث‬ ‫اأرا�شيه ��م‪ ،‬م�شيف� � ًا اأن ه ��ذه الآف ��ة‬ ‫النباتي ��ة تنم ��و ي اأ�ش ��واأ الظروف‬ ‫البيئي ��ة وامناخي ��ة‪ .‬واأو�ش ��ح اأن‬ ‫النبت ��ة اأ�شبح ��ت ت�شك ��ل هاج�ش� � ًا‬ ‫وم�ش ��در قل ��ق لكثر م ��ن امزارعن‪،‬‬ ‫ووقفوا عاجزين ع ��ن اإيقاف موها‬ ‫وتكاثره ��ا‪ ،‬مبين� � ًا اأن النبت ��ة دخيلة‬ ‫وحديث ��ة العهد‪ ،‬وم يك ��ن لها ذكر اإل‬ ‫م ��ع ق ��دوم اإح ��دى ال�شرك ��ات اموكل‬ ‫له ��ا فت ��ح الطري ��ق الرئي� ��ش للقرية‬ ‫قب ��ل ع�شري ��ن عام� � ًا‪ ،‬واأ�ش ��اف «قبل‬ ‫ذل ��ك التاري ��خ كان ��ت القري ��ة حافل ��ة‬ ‫بالإنتاجية الزراعي ��ة‪ ،‬واجميع من‬ ‫�شكان تنومة ينتظرون قدوم الباعة‬ ‫منها ل�ش ��راء القمح وال ��ذرة وبع�ش‬ ‫الفواك ��ه واخ�ش ��راوات التي كانت‬ ‫تق ��دم ي �شوق ال�شب ��ت ال�شعبي من‬

‫جازان ‪ -‬يزيد الفيفي‬ ‫تنف ��ذ بلدي ��ة حافظ ��ة الداي ��ر‬ ‫عدد ًا من ام�شروع ��ات اخدمية على‬

‫الطرقات وداخ ��ل الأودية‪ ،‬وج�شور‬ ‫م�شاة‪ ،‬بتكلف ��ة تقديرية تبلغ ثمانية‬ ‫ماين ريال‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي�ش بلدي ��ة الداير‬

‫جانبمنم�شروعبناءاجدرانال�شتناديةحمايةامحافظةمنال�شيول(ال�شرق)‬

‫ك ��ل اأ�شب ��وع»‪ .‬ونا�ش ��د ال�شهري فرع‬ ‫الزراعة ي تنومة بالتدخل والق�شاء‬ ‫عل ��ى ه ��ذه النبت ��ة الت ��ي حرم ��ت‬ ‫امزارع ��ن م ��ن ا�شتغ ��ال اأرا�شيهم‪،‬‬ ‫وجل ��ب متخ�ش�ش ��ن وباحثن عنها‬ ‫ما اأوجدته لهم من خوف على مهنتهم‬ ‫وم�شدر رزقهم‪.‬‬ ‫من جهته ��ا‪ ،‬اأو�شح ��ت الإدارة‬ ‫العامة لل�شوؤون الزراعية ي منطقة‬ ‫ع�ش ��ر‪ ،‬اأنه ��ا تعم ��ل جاه ��دة لإيجاد‬ ‫احل ��ول امنا�شب ��ة للق�ش ��اء عل ��ى‬ ‫ه ��ذه النبت ��ة التي انت�ش ��رت وب�شكل‬ ‫خا� ��ش ي قط ��اع تهام ��ة‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع امخت�ش ��ن والباحثن ي وزارة‬ ‫الزراع ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأنه �شتك ��ون هناك‬ ‫معاج ��ة لتل ��ك الآف ��ة الزراعي ��ة ي‬ ‫القريب العاجل‪.‬‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫‬

‫نبتةال�شرم (ال�شرق)‬

‫مركز فيصل بن بندر لأورام يُ برم‬ ‫عقد ًا إسكان المرضى ومرافقيهم‬

‫إدارة نسوية إنهاء معامات‬ ‫مراجعات «أمانة عسير»‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ّ‬ ‫د�شن ��ت اأمان ��ة منطق ��ة ع�شر‬ ‫الإدارة الن�شائي ��ة‪ ،‬حي ��ث م‬ ‫جهيز موقع خا� ��ش داخل الأمانة‬ ‫وتوظي ��ف عنا�ش ��ر ن�شائي ��ة ذات‬ ‫كف ��اءة عالي ��ة ي ج ��ال العم ��ل‬

‫البلدي‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأم ��ن منطقة ع�شر‬ ‫امهند� ��ش اإبراهي ��م اخلي ��ل‪ ،‬اأن‬ ‫افتت ��اح الإدارة اجدي ��دة ك ��ان بعد‬ ‫تهيئتها باأف�شل التجهيزات التقنية‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن ذل ��ك يع� � ّد موؤ�ش ��ر ًا جيد ًا‬ ‫لتقدم اخدمات البلدية واإي�شالها‬

‫ثمانية مايين ريال لتنفيذ‬ ‫مشروعات خدمية في الداير‬ ‫امهند� ��ش غ�شاب العتيب ��ي‪ ،‬اأنه يتم‬ ‫حالي ًا اإن�شاء ج ��دران ا�شتنادية على‬ ‫�شف ��اف وادي ج ��ورى وهراي ��ن‪،‬‬ ‫وعمل مرات م�شاة وج�شور رابطة‬ ‫وطرق �شيارات على �شفاف الأودية‬ ‫وداخ ��ل امنطق ��ة امركزي ��ة للمدينة‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن ام�شروع ��ات تاأت ��ي �شمن‬ ‫منظوم ��ة متكامل ��ة م ��ن ام�شروعات‬ ‫التطويري ��ة للداي ��ر‪ ،‬وجعلها �شمن‬ ‫ام ��دن امتقدم ��ة م ��ن حي ��ث الركيز‬ ‫عل ��ى ام�شروع ��ات ال�شراتيجي ��ة‬ ‫وال�شركات ذات اخرة الطويلة ي‬ ‫هذا امجال‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن ه ��ذه ام�شروع ��ات‬ ‫�شتخ ��دم الأه ��اي ومن ��ع دخ ��ول‬ ‫ال�شيول‪ ،‬موؤكد ًا حر�ش البلدية على‬ ‫تنفي ��ذ م�شروعاته ��ا ي اأ�شرع وقت‬ ‫مكن‪.‬‬

‫اأ�شتغربهذاالكممنالرقياتامتظلمةالتيتردللمقامال�شامي‪،‬‬ ‫بلوجوءمواطنينبكرةلهذااحاكمالإدارياأوذاكاأوال�شطرار‬ ‫لل�شف ��رومقابلةرجالالدولةالكبارلعر� ��ش�شكاواهموحقوقهمالتي‬ ‫متع ��طله ��ماأوبق ��اءق�شاياهممعلقةمن ��ذ�شنواتطويل ��ة‪،‬وبوديلو‬ ‫اأخاطبم�شوؤوليناالأعزاءواأ�شاألهم‪:‬‬ ‫ماهودوركمهنا؟وماهيفائدتكماإذاكنتملتعينونولةالأمر‬ ‫باإج ��ازاأم ��ورالنا�ش‪،‬بدلاأنيظ ��لهوؤلءام�شاك ��ني(حو�شة)من‬ ‫اإدارةاإىاإدارةومنجهةاإىجهةثميرجعوناإىحيثمابدوؤوا‪.‬‬ ‫لتقول ��والن ��االروتنوالإجراءاتوالنظ ��ام‪،‬لأنهالتكونكذلك‬ ‫اإلعندم ��ايط ��رق(الب�شط ��اء)اأبوابك ��مبحث� � ًاعناأخذحقه ��ولهمي‬ ‫الأ�شا� ��شوق ��داأم ��رووج ��هب ��هولةالأم ��راأوم ��نمثله ��ميختلف‬ ‫امناط ��ق‪،‬اأم ��ااإنكانالعك� ��شاأيح ��نيك ��ونامواط ��نال�شعيفهو‬ ‫اخ�شم‪،‬فاإن‪،‬الأمورتاأخذجراهااإنفاذ ًاللتعليمات‪.‬‬ ‫اإنن ��يلاأوج ��هكام ��يال�شاب ��قاإىال ��كل‪،‬ب ��لاإىبع� ��شاأولئك‬ ‫ام�شوؤول ��نواموظف ��نالذي ��ني�شم ��ونالتاع ��ببالأنظم ��ةالوا�شح ��ة‬ ‫روتين ًاواإجراءات‪،‬غرمكرثنبتعطيلم�شالحالنا�شوماي�شببونه‬ ‫لهممنتوترو�شغوطنف�شيةوع�شبية‪.‬‬ ‫فحتىلتنقلبالآيةوتنعك�شاموازينبتحولال�شذوذاإىقاعدة‬ ‫والقاع ��دةاإى�ش ��ذوذلبدمناآليةجديدةلت�شري ��عالعمليالدوائر‬ ‫احكومي ��ةواإن�ش ��اءجهات(�شرية)مراقبةللواق ��عالعمليالإداريعن‬ ‫قربوحا�شبةامق�شرينوامتاعبن‪،‬ونفيهمبعيد ًاعناأمورالعباد‪.‬‬ ‫اأمااأنتاأيهاامواطنالذيت�ش ُمنف�شكب�ِ«ال�شعيف»يامنت�شكو‬ ‫اإ َيحرت ��كمت�شائ � ً�ا‪«:‬اإىاأي ��ناأذه ��ب؟اإىمناأ�شك ��و؟وحقياأراه‬ ‫يغت�ش ��باأم ��امعين ��يبتعطيلتنفيذق ��راراتعلياوالتع ��ديحتىعلى‬ ‫حك ��مامحكمةالعلياوا�شتمرارالبع�شمنتولواام�شوؤوليةيعبث‬ ‫م�ش ��ادرةاحق ��وقب ��لوو�شلبه ��مالعب ��ثاإىالتزوي ��ريالأحكام‬ ‫ال�شرعي ��ة»!‪،‬فاإننيل ��ناأجيبكماكتبهالراحلن ��زارقبايرحمهالله‬ ‫وغنت ��هجاةال�شغرة�شادحةب�شوته ��اام�شيء‪«:‬ارجعاإي»‪،‬واإما‬ ‫اأق ��وللك‪:‬ارجعاإليهنع ��ماإرجعاىام�شوؤولالذياأمرووجه‪،‬وقلله‬ ‫اإناأوام ��ركباإن�ش ��افالنا�شوالتيهيمن�شرعاللهعزوجلومنهج‬ ‫هذهالباد‪،‬ماتزالحبي�شةالأوراقيالأدراج!قللهاإنتوجيهاتك‬ ‫يت ��متخديرهاباإب ��ري�شمونها(احفظ)منذمايزيدعلىعقودومتفق‬ ‫حتىهذهاللحظة‪.‬‬ ‫لي ��زال(وطني)بخروقادتهلير�شونبهذاال�شيموالظلم‪،‬ل‬ ‫ير�ش ��ونب ��هاأبد ًا‪،‬ب�ش ��رطاأنتتجلدوتتعلمكيفتك ��ونقوي ًا‪،‬مادمت‬ ‫�شاحبحق‪،‬لأنامواطنالقويخرمنامواطنال�شعيف!‬

‫اجامعالأو�شطياأبوعري�ش (ال�شرق)‬

‫تنومة ‪� -‬شعيد رافع‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫كلي ��ات الط ��ب وحلي ��ل امع ��ارف‬ ‫وامه ��ارات الأ�شا�شي ��ة من ��اخ كلي ��ات‬ ‫الطب ي امملكة‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن كلي ��ة الطب ي جامعة‬ ‫امجمعة اأنهت ا�شتعداداتها ل�شتقبال‬ ‫عمداء الكليات امعني ��ن وام�شاركن‬ ‫ي الجتم ��اع‪ ،‬م�شيف ��ا اأنه ��م اأع ��دوا‬ ‫برناج� � ًا متكام� � ًا ل�شم ��ان حقي ��ق‬ ‫الجتماع لأهدافه امرجوة منه‪.‬‬

‫المواطن القوي خير‬ ‫من المواطن الضعيف‬

‫«الشبرم» يمنع أهالي منعاء‬ ‫من ااستثمار الزراعي‬

‫‪ 340‬طالب ًا ومعلم ًا يوجهون أطول رسالة‬ ‫حب لخادم الحرمين الشريفين في القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫أنين الكام‬

‫‬

‫لوحةامكتبالن�شويالذيمتد�شينه‬

‫(ال�شرق)‬

‫لفئات امجتمع كافة‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن ه ��ذه الإدارة �شتقدم‬ ‫خدماته ��ا ب�شك ��ل يوم ��ي‪ ،‬الت ��ي من‬ ‫اأهمه ��ا حالي� � ًا مراقب ��ة ام�شاغ ��ل‬ ‫الن�شائي ��ة ومتابعته ��ا‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى‬ ‫اأنه �شيتم تطوير ه ��ذا الق�شم خال‬ ‫الفرة امقبلة‪ ،‬وذلك من خال تقدم‬ ‫خدمات اإ�شافي ٍة للن�شاء‪ ،‬حيث �شتتم‬ ‫ٍ‬ ‫اإتاحة فتح ق�شم للمراجعة اخا�شة‬ ‫بالن�شاء �ش ��واء امعامات اخا�شة‬ ‫الت ��ي ت�شم ��ل الرخ� ��ش امهني ��ة‬ ‫وال�شحية وال�شتثمار وامنح‪.‬‬ ‫وياأت ��ي فت ��ح الإدارة بع ��د‬ ‫طول انتظ ��ار من ِقب ��ل ام�شتفيدات‬ ‫للخدمات البلدية واإحاح دام �شنن‬ ‫طويلة‪ ،‬من اأج ��ل ت�شير خدماتهن‬ ‫واإج ��از امعام ��ات الت ��ي تعوقه ��ا‬ ‫مراجعته ��ن الإدارات والأق�ش ��ام‬ ‫داخل الأمانة‪.‬‬

‫أع�شاءامركزيتجولونداخلال�شققامفرو�ش ة‬ ‫ا‬ ‫ّ‬

‫‬

‫(ال�شرق)‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�شان‬ ‫اأب ��رم مركز الأم ��ر في�شل بن بندر ل� �اأورام عقد ًا ا�شتثماري� � ًا مع اإحدى‬ ‫الوح ��دات الفندقي ��ة احديثة ي بري ��دة لإ�شكان مر�ش ��ى الأورام ومرافقيهم‬ ‫القادمن من خارج مدينة بريدة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ام�ش ��رف الع ��ام عل ��ى مرك ��ز الأورام الدكتور في�ش ��ل العنزي‪،‬‬ ‫اأن امرك ��ز ي�شع ��ى اإى توفر اأق�شى درج ��ات الراحة مر�ش ��ى الأورام عاجي ًا‬ ‫ومعنوي� � ًا كونه ��م ي اأم� � ّ�ش احاج ��ة للوجود ق ��رب اأماكن الع ��اج �شواء ي‬ ‫م�شت�شف ��ى املك فهد التخ�ش�شي ي بريدة اأو م�شت�شفى الولدة والأطفال ي‬ ‫بريدة‪ ،‬مرجع ًا اختيار الوحدات اإى موقعها امنا�شب الواقع بن ام�شت�شفين‬ ‫على طريق اأبوبكر ال�شديق �شمال بريدة‪.‬‬

‫الترصد الوبائي‬ ‫«صحة القصيم» ُتدرب مشرفيها على إدارة ُ‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انطلقت اأم� ��ش‪ ،‬دورة «اإدارة الر�ش ��د الوبائي» التي‬ ‫تنظمه ��ا �شحة منطقة الق�شي ��م ي قاعة التوعية ال�شحية‬ ‫والتدريب‪ ،‬وم ��دة يومن‪ ،‬بهدف تطوي ��ر مهارات م�شري‬ ‫الرامج وام�شرفن الوبائين ي القطاعات ال�شحية‪.‬‬ ‫وذك ��ر ام�شاع ��د لل�شح ��ة العام ��ة الدكت ��ور عبدالل ��ه‬ ‫ال�شيق ��ل‪ ،‬اأن ال ��دورة ترك ��ز عل ��ى كيفية جم ��ع امعلومات‬

‫واخ ��روج منه ��ا معلوم ��ات �شحي ��ة دقيق ��ة ع ��ن الو�شع‬ ‫ال�شحي بالن�شب ��ة لاأمرا�ش ي امنطق ��ة‪ ،‬اإ�شافة اإى رفع‬ ‫م�شتوى مه ��ارات ام�شتهدفن ي كتابة التقارير ال�شحية‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأهميتها ي تطوير مهارات العاملن ي برامج‬ ‫الر�شد الوبائي‪.‬‬ ‫واأو�شح اأن جُ ل الأعمال تقوم على البيانات ي برامج‬ ‫الر�شد الوبائي‪ ،‬م�شدد ًا على اأهمية ا�شتثمار الدورة‪ ،‬واأن‬ ‫تكون اأداة لتجويد اأعمال الأداء ي البيانات واإداراتها‪.‬‬

‫د‪.‬عبداللهال�شيقل‬


‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫اتركوهم‬ ‫يحتفلون!‬ ‫تركي الروقي‬

‫ي ي ��وم الوطن كان ال�ش ��باب هم ااأكر احتف ��اء واإظهارا للفرح‪ ،‬وم‬ ‫ياأبهوا باجدل الدائر ي جتمعهم‪ ،‬وااعرا�شات الدائمة على كل �شيء!‬ ‫وعب كل منهم بالطريقة التي يراها منا�ش ��بة‪ ،‬ومنهم من‬ ‫فنزلوا ال�ش ��ارع‪ ،‬ر‬ ‫جاوز اللباقة‪ ،‬وارتكب ااأخطاء‪ ،‬ومنهم من كان عند قدر ام�ش� �وؤولية وهم‬ ‫ااأغلبية بالتاأكيد‪.‬‬ ‫لك ��ن اأننا جتم ��ع «ختلف» عن غ ��ره‪ ،‬ولدينا «خ�شو�ش ��ية»‪ ،‬وي‬ ‫كل �شيء مار�ض اجدل اأجل اجدل‪ .‬فقد هرع البع�ض ا�شتدعاء اأخطاء‬ ‫ب�ش ��يطة ليجع ��ل منها عنوان ��ا لذلك اليوم‪ ،‬وا�ش ��تطاع بقدرة ق ��ادر اأن يقنع‬ ‫البع� ��ض ب� �اأن جميع احوادث امرورية التي �ش ��هدتها طرقنا ي ذلك اليوم‬ ‫هي نتيجة ااحتفاات ‪..‬حتى تلك التي وقعت على طريق «لبخة ‪ -‬حويتة»!!‬ ‫وتنا�ش ��ى ه� �وؤاء اأنهم ط ��رف فيما حدث م ��ن اأخطاء‪ ،‬وهم من �ش ��اهم‬ ‫ب ��زرع فك ��رة «العبو�ض» ي العق ��ل الباطن لكل مواطن منذ �ش ��غره‪ .‬حتى‬ ‫اأ�ش ��بح الي ��وم الوطني مر دون اأن نقوم م�ش� �وؤولية جاهه‪ ،‬وتنا�ش ��وا اأن‬ ‫ال�ش ��باب يعي�ش ��ون �ش ��روبا من الكب ��ت والت�ش ��ييق تنوء بحمله ��ا اجبال‪،‬‬ ‫واأ�ش ��بحوا فري�ش ��ة للفراغ‪ ،‬والبطالة‪ ،‬والعبو�ض والتجهم الذي ي�شادفهم‬ ‫ي كل مكان‪.‬‬ ‫ي ��ا هوؤاء‪� :‬ش ��بابنا مثل غرهم يريدون م�ش ��احة للتعب ��ر عن الفرح‪،‬‬ ‫ومنا�ش ��بة اليوم الوطني هي اأربع وع�ش ��رون �ش ��اعة فقط من العام؛ لذلك‬ ‫ناأم ��ل اأن منحه ��م حقه ��م ي الف ��رح‪ ،‬وي الوق ��ت وام ��كان للتعب ��ر ع ��ن‬ ‫اأنف�ش ��هم‪ ،‬واأن نعم ��ل عل ��ى ا�ش ��تيعاب ااأخط ��اء التي �ش ��هدتها ااحتفاات‬ ‫ال�ش ��ابقة‪ ،‬واأن تفت ��ح امن�ش� �اآت الريا�ش ��ية والثقافي ��ة اأبوابها ا�ش ��تقبالهم‪،‬‬ ‫وتقوم بتنظيم ن�شاطات ت�شتهويهم‪ ،‬وت�شعى ا�شتيعاب طاقاتهم‪ ،‬وت�شاهم‬ ‫ي اإي�ش ��ال م�ش ��اعرهم‪ ،‬وحميهم وحمي امجتمع ما يرتب على طريقة‬ ‫ااحتف ��اات ال�ش ��ابقة‪ ،‬ونتوقف ع ��ن حميلهم اأخطاء اجيل الذي �ش ��بقهم‬ ‫وجاهلهم‪.‬‬

‫نجاة مائتي طالبة من انداع حريق بـ « إبتدائية « في تربة‬ ‫تربة ‪ -‬م�ضحي البقمي‬ ‫اأنق ��ذت �ضجاعة معلمة مائتي طالب ��ة واأكر من ‪15‬‬ ‫معلم ��ة من نران اندلع ��ت ي اابتدائية الرابعة للبنات‬ ‫ي ترب ��ة‪ ،‬بعد اأن بادرت اإى قط ��ع التيار الكهربائي عن‬ ‫مبنى امدر�ضة فور ت�ضاعد األ�ضنة اللهب من �ضلك كهربائي‬ ‫ي اأحد الف�ضول الدرا�ضية ب�ضبب ما�س كهربائي‪.‬‬ ‫ياأت ��ي ذل ��ك ي الوقت الذي تابع في ��ه مدير الربية‬ ‫والتعلي ��م ي حافظة الطائف الدكتور علي ال�ضمراي‪،‬‬ ‫احادث‪ .‬وق ��د وجّ ه بت�ضكيل جنة للوق ��وف على و�ضع‬ ‫امدر�ض ��ة‪ ،‬ومعاج ��ة اخل ��ل‪ ،‬والنظر فيم ��ا حتاجه من‬ ‫�ضيانة‪ ،‬وتزويده بتقرير مف�ضل عن ذلك‪.‬‬ ‫وكانت معلمة ال�ضف الثالث ي اابتدائية الرابعة‬ ‫ق ��د تفاجاأت اأم� ��س‪ ،‬اأثناء حديثه ��ا للطالب ��ات داخل اأحد‬ ‫الف�ضول بانداع النران ي التو�ضيلة الكهربائية اأحد‬ ‫امكيفات‪ ،‬ف�ضارعت ف ��ورا اإى قطع التيار الكهربائي من‬

‫ام ��وزع اخارج ��ي‪ ،‬وطالب ��ت الطالبات باإخ ��اء الف�ضل‬ ‫ب�ض ��كل مثاي‪ ،‬خ�ضي ��ة تعر�ضه ��ن لل�ضرر‪ ،‬قب ��ل اأن تبلغ‬ ‫مديرة امدر�ضة التي قامت بدورها باإخاء بقية الطالبات‬ ‫ي امدر�ض ��ة‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى اأكر م ��ن ‪ 15‬معلمة اإى الفناء‬ ‫اخارج ��ي‪ ،‬فيم ��ا اأبلغ ��ت اإدارة امدر�ضة عملي ��ات الدفاع‬ ‫ام ��دي باح ��ادث‪ ،‬حي ��ث با�ض ��رت فرق ��ة اإطف ��اء اموقع‪،‬‬ ‫وقام ��ت باإع ��داد ح�ضر ع ��ن احال ��ة‪ ،‬كم ��ا م ا�ضتدعاء‬ ‫اأولياء اأمور الطالبات للح�ضور‪ ،‬وت�ضلم بناتهم اإى حن‬ ‫معاجة الو�ضع‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأكد الناطق ااإعام ��ي ي اإدارة الربية‬ ‫والتعليم ي الطائف عبدالله الزهراي‪ ،‬اأن مدير الربية‬ ‫والتعلي ��م الدكتور علي ال�ضم ��راي‪ ،‬وجّ ه بت�ضكيل جنة‬ ‫من �ض� �وؤون امباي‪ ،‬والتوج ��ه اإى امدر�ض ��ة امت�ضررة‪،‬‬ ‫ومعاج ��ة و�ضعه ��ا‪ ،‬وتزوي ��ده بتقرير مف�ض ��ل عن ذلك‪،‬‬ ‫مبين ��ا اهتم ��ام ال�ضمراي باح ��ادث‪ ،‬وحال ��ة الطالبات‪،‬‬ ‫و�ضامتهن‪.‬‬

‫لوحات اإر�شادية على �شواحل تبوك‬

‫(ال�شرق)‬

‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫تأجيل النظر في قضية قاتلة الطفل‬ ‫مشاري إلى الثاثاء المقبل‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬ ‫اأجلت امحكمة العامة ي الدمام‬ ‫النظر ي ق�ضية امتهمة بقتل الطفل‬ ‫م�ضاري اإى الثاث ��اء امقبل‪ ،‬بعد اأن‬ ‫ا�ضتمع ��ت امحكمة اأم� ��س اإى �ضهادة‬ ‫مزكي ��ن للمرج ��م ال ��ذي وج ��د ي‬ ‫هيئة التحقيق واادعاء العام‪ ،‬حيث‬ ‫اأقرت اخادمة اأمامه اأنها عملت على‬ ‫د�س �ضم الفئران ي ر�ضاعة الطفل‪.‬‬ ‫واأك ��د والد الطفل م�ض ��اري اأنه‬ ‫ب�ضم ��اع التزكي ��ة ل ��كل م ��ن امرجم‬ ‫وامحققن التابع ��ن لهيئة التحقيق‬ ‫واادع ��اء واكتم ��ال التقارير الطبية‬ ‫امثبت ��ة لتعر�س الطف ��ل للت�ضمم‪ ،‬م‬ ‫يبق �ضوى النطق باحكم ي ق�ضية‬ ‫دامت ثاثة اأعوام‪.‬‬ ‫ي�ض ��ار اإى اأن جل�ض ��ة النظ ��ر‬ ‫التي عق ��دت ااأ�ضبوع اما�ضي ح�ضر‬ ‫فيها اثنان لتزكية امحققن التابعن‬ ‫لهيئ ��ة التحقي ��ق واادع ��اء الع ��ام‪،‬‬ ‫اللذي ��ن اأكدا اع ��راف اخادمة اأثناء‬ ‫التحقي ��ق معه ��ا ي الهيئ ��ة‪ ،‬ومت‬ ‫درا�ض ��ة التقاري ��ر التي قدمه ��ا ثاثة‬

‫الطفل م�شاري‬

‫م�ضت�ضفي ��ات ومق ��رة بتوقي ��ع اأكر‬ ‫من طبيب التي تفيد تعر�س م�ضاري‬ ‫لت�ضمم‪.‬‬ ‫من جهة اأخ ��رى ادعت اخادمة‬ ‫خ ��ال اجل�ض ��ات اما�ضي ��ة اأنه ��ا‬ ‫اعرفت اأمام اأحد امحققن الذي كان‬ ‫مناوبا فرة الدوام ام�ضائي ي هيئة‬ ‫التحقي ��ق واادعاء الع ��ام‪ ،‬بو�ضعها‬ ‫ال�ضم ي ر�ضاعة الطفل‪ ،‬ولكن كانت‬ ‫هن ��اك �ضك ��وك م ��ن اأن اعرافه ��ا م‬ ‫ح ��ت ااإك ��راه واخ ��وف‪ ،‬ي حن‬

‫جح ��ت ف ��رق حر� ��س اح ��دود‬ ‫منطق ��ة تبوك ي اإنقاذ ‪ 24‬حالة غرق‬ ‫اأ�ضخا� ��س ي مواق ��ع ختلف ��ة م ��ن‬ ‫�ضواح ��ل امنطقة خال ااأ�ضهر الثاثة‬ ‫اما�ضي ��ة‪ ،‬فيم ��ا �ضجلت ث ��اث حاات‬ ‫غرق‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح الناط ��ق ااإعام ��ي‬ ‫حر� ��س اح ��دود ي منطق ��ة تب ��وك‬ ‫العقي ��د البح ��ري عبدالل ��ه الغري ��ر اأن‬ ‫اإح�ضائي ��ة اأجرته ��ا ق ��وات حر� ��س‬ ‫احدود ي منطقة تب ��وك اأ�ضارت اإى‬

‫بالمختصر‬

‫إصابة شاب انقلبت سيارته في اأحساء‬

‫اأك ��دت امتهم ��ة اأنه ��ا م تتعر�س اأي‬ ‫ن ��وع م ��ن ااإكراه م ��ن قب ��ل امحقق‬ ‫الث ��اي‪ ،‬ولكن بقي خوفها من تهديد‬ ‫امحق ��ق ااأول م�ض ��در �ض ��ك ي اأن‬ ‫يكون هو ال�ضبب ي تكرار اعرافها‬ ‫اأمام امحقق الثاي وامرجم‪.‬‬ ‫وطالب ��ت امحكم ��ة بح�ض ��ور‬ ‫مزكين ل�ضه ��ود يق ��رون اأن ال�ضهود‬ ‫�ضادق ��ون ي اأقواله ��م وموث ��وق‬ ‫ي اأخاقه ��م‪ ،‬حي ��ث ح�ض ��ر مزك ��ي‬ ‫امحققن‪ ،‬فيم ��ا اأجل ��ت اجل�ضة اإى‬ ‫الثاثاء امقبل ح ��ن ح�ضور مزكي‬ ‫امرجم‪.‬‬ ‫وكان ��ت ق�ضية الطف ��ل م�ضاري‬ ‫الذي م يتج ��اوز عمره ثاثة اأ�ضهر‪،‬‬ ‫قد ب ��داأت من ��ذ ثاث ��ة اأع ��وام‪ ،‬حيث‬ ‫اتهم ��ت اخادم ��ة ااإندوني�ضية التي‬ ‫تعم ��ل ي من ��زل الطف ��ل ي الدم ��ام‬ ‫بد�س ال�ض ��م داخ ��ل ر�ضاعة احليب‬ ‫وتقدمها له بعدم ��ا ا�ضتد به اجوع‬ ‫والبكاء‪ ،‬ما ت�ضب ��ب له باإنزمات ي‬ ‫الكب ��د وحمو�ضة ي ال ��دم و�ضيان‬ ‫�ضديد ج ��د ًا وا�ضطرابات ي القلب‪،‬‬ ‫اأدت بعد ذلك اإى وفاته‪.‬‬

‫إصابة سائق مركبة إثر انقابها واحتراقها في القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�ضركة‬ ‫اأ�ضيب �ضائق مركبة بجروح متفرقة اإثر تعر�ضه حادث مروري‬ ‫ي ح ��ي النا�ض ��رة ي القطي ��ف ظهر اأم� ��س‪ ،‬اأدى اإى انق ��اب مركبته‬ ‫وا�ضتع ��ال النار فيه ��ا‪ .‬ووفقا ل�ضه ��ود ي موقع احادث‪ ،‬ف� �اإن امركبة‬ ‫انحرف ��ت عن م�ضارها قبل اأن تنقل ��ب عدة انقابات وا�ضتعلت النران‬ ‫على اإثرها ي امركبة‪ ،‬بينما جا �ضائقها الذي تعر�س جروح متفرقة‬ ‫نق ��ل على اإثرها اإى ام�ضت�ضفى لتلقي العاج‪ ،‬فيما با�ضرت فرق الدفاع‬ ‫ام ��دي ي القطيف اإخم ��اد النران بع ��د تلقيها باغ ًا باح ��ادث‪ ،‬وم‬ ‫ت�ضليم احادث مرور حافظة القطيف بحكم ااخت�ضا�س‪.‬‬

‫آهات‪ ..‬في يومك‬ ‫يا وطن!!‬ ‫أحمد باعشن‬

‫بداية انداع النران‬

‫(ال�شرق)‬

‫ثاث وفيات وإنقاذ ‪ 24‬وإيقاف تسعة صيادين في سواحل تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة ام�ضعودي‬

‫امركبة بعد اإخماد احريق‬

‫ضبط ‪ 609‬مخالفات في اليوم الوطني و‪ 772‬مركبة دون لوحات‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫الزه ��راي اأنه م �ضب ��ط ‪ 772‬مركبة ب ��دون لوحات خال‬ ‫ك�ض ��ف الناط ��ق ااإعامي ي مرور امنطق ��ة ال�ضرقية �ضهر �ضوال اما�ضي ي مدن وحافظات امنطقة ال�ضرقية‪،‬‬ ‫امق ��دم مهند� ��س علي الزه ��راي‪ ،‬عن �ضب ��ط ‪ 609‬مركبات م�ض ��ددا عل ��ى �ضرورة الت ��زام جمي ��ع ال�ضائق ��ن بااأنظمة‬ ‫خالفة خال ااحتفاات باليوم الوطني‪ ،‬مو�ضحا اأن تلك امرورية ما ي�ضمن �ضامتهم و�ضامة م�ضتخدمي الطرق‪،‬‬ ‫امخالفات تباينت بن عمل م�ضرات وجمهر وتغير معام موؤك ��دا ي الوقت نف�ضه اأن مرور امنطقة ال�ضرقية �ضيتابع‬ ‫امركب ��ات ي مدن وحافظات امنطق ��ة ال�ضرقية‪ .‬واأ�ضاف حماته ماحقة خالفي ااأنظمة‪.‬‬

‫اأن ع ��دد ح ��اات ااإنقاذ م ��ن الغرق ي‬ ‫�ضواط ��ئ امنطق ��ة خال ف ��رة �ضيف‬ ‫ه ��ذا الع ��ام بلغ ��ت ‪ 24‬حال ��ة وث ��اث‬ ‫حاات غ ��رق اإى جان ��ب القب�س على‬ ‫ت�ضع ��ة مت�ضللن وحاله تهريب واحدة‬ ‫وخالفة �ضيد اأجنبية واحدة‪.‬‬ ‫وق ��ال الغري ��ر ي ت�ضريح ��ات‬ ‫�ضحفية اأم�س‪ ،‬اإن قيادة حر�س احدود‬ ‫ي منطقة تبوك قامت بو�ضع لوحات‬ ‫حذيرية للمناطق اخطرة على طول‬ ‫�ضواحل امنطقة كما وزعت امطويات‬ ‫التوعوية التي تو�ضح اأماكن ال�ضباحة‬ ‫والغو�س وااأماكن اخطرة‪.‬‬

‫«ي يوم ��ك ي ��ا وطن ��ي؛ �ش ��باب الوط ��ن يك�ش ��رون عظ ��ام جمجم ��ة ابني ي‬ ‫ا�ش ��تعرا�ض ب�ش ��ياراتهم؛ م�ش ��طدمن ب�ش ��يارة اأ�ش ��رتي؛ وهو ي غيبوبة؛ ر َباه‬ ‫كن ��ت اأع� � رُد ابني داعي ��ة لدين ��ك؛ اإن اخرته عندك فتقبل ��ه من ��ي واإن اأبقيته معافى‬ ‫فاأنت �شاحب الف�شل وامنَة»‬ ‫اأطلق هذا النداء «العتاب» الدكتور طارق احبيب على �ش ��فحات التوا�شل‬ ‫«في�ض بوك» خاطب ًا الوطن بنبة �شجن ي يوم الوطن الذي ا�شتحال اإى ما ٍآ�ض‬ ‫واأحزان نتيجة لغياب ثقافة الفرح عن �شلوكيات فئة من �شبابنا؛ اعتادت التعبر‬ ‫عن ح�ش ��ها الوطني باأ�شاليب غلب عليها طابع التهور والتجاهل امتعمد لكل نظم‬ ‫وقواعد ال�شر واآداب الطريق ناهيك عن التقليعات وااأزياء ال�شمجة ام�شتوردة!‬ ‫حال ��ة اب ��ن الدكت ��ور ط ��ارق احبي ��ب ااأليم ��ة واح ��دة م ��ن مئ ��ات الوقائ ��ع‬ ‫واح ��وادث الت ��ي اأودت ب� �اأرواح �ش ��باب ي عم ��ر الزه ��ور؛ هم من ر�ش ��يد هذا‬ ‫الوطن ومن ذخائره! وهناك على ااأ�ش� � ررة من �ش ��حايا الفرح الفو�ش ��وي العديد‬ ‫من حاات اموت الدماغي وال�ش ��لل الرباعي والك�ش ��ور ام�ش ��اعفة وتفرعاتها! ا‬ ‫ح ��ول وا ق ��وة اإا بالل ��ه العلي العظي ��م! وكلها جراح ��ات واآام م تك ��ن بامتوقعة‬ ‫«عن ��د البع� ��ض» ي منا�ش ��بة كان ااأجدر بال�ش ��باب اأن يج�ش ��دوا م ��ن خالها ما‬ ‫يدخرون ��ه لوطنه ��م من ق ��درات ومواه ��ب واإبداع ��ات؛ ي قوالب تن�ش ��جم وقيمة‬ ‫الوطن وقيمه واآماله الكبرة ي �شبابه؛ الذين يباهي بهم كما يزهون ويتباهون‬ ‫مجده ومنجزاته! واإذا بهذا الع�ش ��ق يذهب بيوم الوطن اإى حطات تثر كثر ًا‬ ‫م ��ن امتاع ��ب وااأح ��زان؛ بدعوى «الفرح» الت ��ي ترجمت عن ��د البع�ض جاوزات‬ ‫�شافرة على خطوط وطنية حمراء!‬ ‫ركلة ترجيح‬ ‫اأكتب هذه ال�شطور وقد ا�شتج رد ي جدوي؛ اللحاق بجنازة �شاب من اأبناء‬ ‫احي م يتجاوز �ش ��نه ال�ش ��تة ع�ش ��ر عام ًا؛ لقي م�شرعه اإثر ا�ش ��طدام �شيارتن‬ ‫كان من �ش ��من راكبيه ��ا امحتفلن بالي ��وم الوطني على طريقته ��م؛ التي اأطاحت‬ ‫باأحامهم واآمال اأهاليهم وع�شم الوطن ي م�شتقبل ينتظر منهم الوفاء بوعدهم‬ ‫مزيد من البناء والنماء!‬ ‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬

‫ضبط شاب امتهن سرقة المحال التجارية في اأحساء‬ ‫ااأح�ضاء ‪ -‬عبدالهادي ال�ضماعيل‬ ‫مكن ��ت دوريات ااأمن ي حافظة ااأح�ضاء من‬ ‫اإلق ��اء القب�س على مواطن ي العقد الثالث من العمر‬ ‫اأثناء حاولته �ضرقة اأح ��د امحال التجارية اخا�ضة‬ ‫ببيع ااأجهزة ااإلكرونية ي مدينة امرز‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح الناط ��ق ااإعام ��ي ي �ضرطة امنطقة‬ ‫ال�ضرقية امقدم زياد الرقيطي‪ ،‬اأن رجال ااأمن مكنوا‬ ‫م ��ن �ضبط امتهم بع ��د اا�ضتباه بو�ضع ��ه بالقرب من‬

‫ال�شيارة بعد انقابها على جانب الطريق‬

‫(ال�شرق)‬

‫ااأح�ضاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫اأ�ضي ��ب �ضاب ي العق ��د الثالث من عمره اإ�ضاب ��ات متو�ضطة‪ ،‬وذلك‬ ‫بع ��د انقاب �ضيارته من نوع كامري عل ��ى طريق املك عبدالله مع تقاطع‬ ‫طري ��ق القرى ال�ضرقية ي ااأح�ضاء‪ ،‬فيما با�ض ��رت دوريات امرور موقع‬ ‫اح ��ادث‪ ،‬الذي �ضهد جمهر عدد كبر من امتطفلن‪ ،‬فيما م نقل ام�ضاب‬ ‫اإى ام�ضت�ضفى لتلقي العاج الازم‪.‬‬

‫ثعبان يقتل وافد ًا أثناء نومه في تربة‬ ‫تربة ‪ -‬م�ضحي البقمي‬ ‫لقي وافد م�ضري ي العقد ال�ضاد�س من العمر حتفه وهو نائم‪ ،‬اإثر‬ ‫تعر�ضه للدغة ثعبان �ضام ي حافظة تربة اأم�س‪.‬‬ ‫وذك ��ر �ضاب ��ر ختار اب ��ن عم امتوف ��ى اأن قريبه تاأخر ع ��ن الذهاب‬ ‫لعمله بعد �ضاة الع�ضر م ��ا دفعهم للذهاب اإى مقر �ضكنه لتفقده‪ ،‬وبعد‬ ‫طرق الباب فرة طويلة دون اأي اإجابة‪ ،‬ا�ضطروا اقتحام الغرفة‪ ،‬حيث‬ ‫وجدوه ا يزال على فرا�ضه‪ ،‬وعندما حاولوا اإيقاظه ات�ضح اأنه قد فارق‬ ‫احياة‪.‬‬ ‫واأف ��اد م�ضدر طب ��ي اأن اآثار ندم ��ة حمراء كانت ظاه ��رة على رقبة‬ ‫امتوف ��ى‪ ،‬ما يرج ��ح تعر�ضه للدغة ثعبان ت�ضلل اإى غرفت ��ه اأثناء نومه‪،‬‬ ‫م�ض ��ر ًا اإى اأن ذوي امتوف ��ى قاموا بتفتي�س امنزل ووجدوا اآثار ثعبان‬ ‫ت�ضلل للغرفة قبل اأن يلدغ ال�ضحية ي موؤخرة رقبته‪.‬‬

‫مصرع شخص وإصابة آخرين‬ ‫بصاعقة رعدية في العيدابي‬ ‫(ال�شرق)‬

‫المرمى الثالث‬

‫جازان ‪ -‬يزيد الفيفي‬ ‫لق ��ي مقيم م�ضرعه واأ�ضيب مواطن ��ان اإثر تعر�ضهم ل�ضاعقة رعدية‬ ‫ي حافظة العيدابي ي منطقة جازان اأم�س ااأول‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح الناطق ااإعامي مديرية الدف ��اع امدي ي منطقة جازان‬ ‫النقي ��ب يحيى القحطاي‪ ،‬اأن غرفة العملي ��ات ي مركز الدفاع امدي ي‬ ‫العيدابي تلقت باغ ًا يفيد بتعر�س ثاثة اأ�ضخا�س ل�ضاعقة رعدية‪ ،‬حيث‬ ‫انتقل ��ت فرقتا اإنق ��اذ واإ�ضع ��اف اإى موقع الباغ‪ ،‬وات�ض ��ح وفاة �ضخ�س‬ ‫منه ��م ف ��ور تعر�ضه لل�ضاعقة ي موق ��ع احادث‪ ،‬تبن اأن ��ه مقيم بطريقة‬ ‫غ ��ر نظامية‪ ،‬بينما اأ�ضيب مواطنان جرى نقلهم ��ا اإى م�ضت�ضفى الدائر‪،‬‬ ‫وم نقل جثة امتوفى اإى ثاجة اموتى ي ام�ضت�ضفى اإى حن ا�ضتكمال‬ ‫ااإجراءات النظامية‪.‬‬

‫اأحد امحات التجارية‪ ،‬وبالتحقق منه تبن حاولته‬ ‫دخ ��ول امحل بع ��د ك�ضر القف ��ل اخا�س ب ��ه‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫اأنه ج ��رى ت�ضليم امقبو�س عليه مرك ��ز �ضرطة امرز‬ ‫وق ��د خ�ضع مناق�ضة مو�ضعة حيال الق�ضية والق�ضايا‬ ‫ااأخرى ذات ااأ�ضلوب ااإجرامي ام�ضابه‪ ،‬م�ضر ًا اإى‬ ‫اأن التحقيق ��ات اأثبتت تورط ��ه بارتكاب ع�ضر ق�ضايا‬ ‫�ضرق ��ه محات جارية متنوعة الن�ضاط ي امحافظة‬ ‫مثلت ي مبال ��غ مالية واأجهزة اإلكرونية وهواتف‬ ‫خلوية‪.‬‬

‫إحالة مواطن أطلق عيار ًا ناري ًا في مشاجرة‬ ‫أمام مخفر الخبر إلى اادعاء العام‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�ضام‬ ‫اأحال ��ت �ضرط ��ة امنطق ��ة‬ ‫ال�ضرقي ��ة اأحد امواطن ��ن اإى هيئة‬ ‫التحقيق واادعاء العام ا�ضتكمال‬ ‫ااإج ��راءات بحق ��ه‪ ،‬بع ��د اأن اأطل ��ق‬ ‫عي ��ار ًا ناري ًا من �ضاح ي م�ضاجرة‬ ‫ن�ضب ��ت م ��ع اأ�ضخا� ��س اأم ��ام خفر‬ ‫�ضرطة اخر‪.‬‬ ‫وكان ��ت م�ضاج ��رة ن�ضبت بن‬ ‫امواطن امقبو�س عليه وجموعة‬ ‫من ااأ�ضخا�س على خلفية ا�ضطدام‬ ‫�ضيارته ��م ب�ضيارت ��ه ااأ�ضب ��وع‬ ‫اما�ضي‪ ،‬اأدت فيما بع ��د اإى م�ضادة‬

‫ناري� � ًا ي الهواء‪ ،‬وم القب�س عليه‬ ‫م ��ن قب ��ل رج ��ال ااأم ��ن ي حين ��ه‪،‬‬ ‫واإيقاف اأطراف الق�ضية ‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح الناط ��ق ااإعام ��ي‬ ‫ب�ضرط ��ة امنطق ��ة ال�ضرقي ��ة امق ��دم‬ ‫زي ��اد الرقيط ��ي اأن م�ض ��ادة وقع ��ت‬ ‫ب ��ن جموع ��ة م ��ن ااأ�ضخا� ��س‬ ‫واآخرمدخل امخف ��ر‪ ،‬وقام اأحدهم‬ ‫باإط ��اق عي ��ار ن ��اري ي اله ��واء‬ ‫خارج امخفر وم �ضبطه ي حينه‬ ‫وال�ض ��اح ام�ضتخ ��دم واإيقاف كافة‬ ‫امقدم زياد الرقيطي‬ ‫اأط ��راف الن ��زاع واإحالته ��م لف ��رع‬ ‫بن الطرفن‪ ،‬اأ�ضهر خالها امواطن هيئة التحقيق واادعاء العام بحكم‬ ‫�ضاح ًا كان بحوزت ��ه واأطلق عيار ًا ااخت�ضا�س ‪.‬‬

‫دورية تضبط الحركة عند مدرسة للبنات‬ ‫في«عزيزية مكة« بعد اشتباكات بين اآباء‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫وج ��ه مدير م ��رور العا�ضمة‬ ‫امقد�ض ��ة العمي ��د م�ضع ��ل امغربي‬ ‫ب�ض ��رورة وج ��ود دوري ��ة اأمنية‬ ‫لتنظيم دخ ��ول وخروج امركبات‬ ‫مجم ��ع تعليم ��ي للبن ��ات ي حي‬ ‫العزيزي ��ة ي مك ��ة‪ ،‬وذل ��ك بع ��د‬ ‫اأن �ضه ��د اموق ��ع ازدحام ��ا �ضديدا‬ ‫ب�ضب ��ب �ضي ��ق امدخ ��ل امو�ض ��ل‬ ‫للمدر�ض ��ة‪ ،‬خال فرتن للدرا�ضة‬ ‫�ضباحي ��ة وم�ضائية‪ ،‬م ��ا يت�ضبب‬ ‫بازدح ��ام واختن ��اق انته ��ت ي‬ ‫بع�ضه ��ا اإى ما�ضن ��ة وا�ضتب ��اك‬ ‫بااأي ��دي بن اأولي ��اء ااأمور عند‬ ‫بوابة امدر�ضة‪.‬‬

‫رجل اأمن ينظم ال�شر عند بوابة امدر�شة‬

‫(ت�شوير‪ :‬اأحمد عبدالله)‬


‫بلدية خميس‬ ‫مشيط تغلق‬ ‫صراف ًا بنكي ًا‬ ‫مخالف ًا‬

‫اأبها ‪� -‬ضعيد اآل ميل�س‬

‫مواطن يهم بال�شرف بعد اإيقافه �شيارته بعيدا عن اجهاز‬

‫(ال�شرق)‬

‫تفاجاأ عدد من عابري طريق ال�ضيافة ي خمي�س‬ ‫م�ضي ��ط من باإغاق اأح ��د ال�ضراف ��ات البنكية من قبل‬ ‫البلدية‪ ،‬وذلك بو�ضع حواجز اإ�ضمنتية حوله واإغاق‬ ‫م�ض ��ار امركب ��ات التي يرغ ��ب قائدوه ��ا ي ا�ضتخدام‬ ‫اجهاز‪.‬‬ ‫واأب ��دى مواط ��ن ا�ضتغراب ��ه م ��ن ه ��ذا الت�ضرف‬ ‫ال ��ذي اأجرهم عل ��ى الرجل من �ضياراته ��م والذهاب‬ ‫م�ضي ًا اإى موقع ال�ض ��راف لإجراء معاماتهم البنكية‬ ‫و�ضحب النقود‪ ،‬موؤكدين اأنه لو م اإغاقه ب�ضكل كامل‬

‫اأو اإزالت ��ه لكان اأف�ضل من ال�ضم ��اح با�ضتخدامه بهذه‬ ‫الطريقة‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأو�ضح رئي�س بلدي ��ة خمي�س م�ضيط‬ ‫الدكت ��ور م�ضفر الوادع ��ي ل�«ال�ض ��رق» اأن موقع جهاز‬ ‫ال�ض ��رف الآي امغلق على طريق ال�ضيافة م تاأجره‬ ‫للبنك من قب ��ل مالك امحط ��ة دون ا�ضتخراج ت�ضريح‬ ‫بذل ��ك من البلدية‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن الرخ�ضة اموجودة‬ ‫ل ��دى �ضاح ��ب اموقع ه ��ي لإن�ض ��اء وت�ضغي ��ل حطة‬ ‫البنزين فقط‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف الوادعي اأن ال�ض ��راف الآي م تركيبه‬ ‫بطريقة غ ��ر نظامية‪ ،‬حيث م انته ��اك حرم الطريق‬

‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫قلم يهتف‬

‫«اري» الشريان‬ ‫و«أسامة»‬ ‫خاشقجي!‬

‫مري ��ن كاملن‪ ،‬م ��ا اأحق �ض ��رر ًا بالطري ��ق واأعاق‬ ‫امارة وامركبات العابرة‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬لو كانت امخالفة عدم وجود رخ�ضة فقط‬ ‫لعملن ��ا ت�ضوية مع امالك وحللن ��ا امو�ضوع‪ ،‬لأن همنا‬ ‫لي� ��س تعطي ��ل م�ضالح النا� ��س‪ ،‬ولكن اأن يت ��م انتهاك‬ ‫الطريق بهذا ال�ضكل فهذا فيه جاوز و�ضرر متعدٍ»‪.‬‬ ‫واأك ��د الوادع ��ي اأن اإغ ��اق ال�ض ��راف م ��ن قب ��ل‬ ‫بلدي ��ة اخمي�س موؤق ��ت‪ ،‬حيث م اإب ��اغ اإدارة البنك‬ ‫امعني واأخذ اإقرار عليه بذل ��ك‪« ،‬فاإما اإعادة ال�ضراف‬ ‫اإى داخ ��ل اأر�س امحطة‪ ،‬اأو اإزالته من موقعه ب�ضكل‬ ‫نهائي»‪.‬‬

‫باحثون واختصاصيون‪ :‬شبابنا يفتقدون لثقافة الفرح‬

‫مدير مرور الرياض لـ |‪ :‬احتجزنا ‪ 451‬مركبة‬ ‫وخالفنا ‪ 53‬شاب ًا‪ ..‬و‪ 592‬حادث مرور في اليوم الوطني‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�ضالح‬

‫محمد آل سعد‬

‫م ي �غ��ب ع��ن خ �ل��د الإع ��ام ��ي ام�ت�ج��دد‬ ‫داود ال���ش��ري��ان‪ ،‬وه��و يتقلب ب��ن ب��راج��ه‪،‬‬ ‫مناف�شة امذيع ال�شهر لري كنج‪ ،‬اأو هكذا‬ ‫اأظ��ن‪ ،‬وم اأك��ن اأول ول اآخ��ر من يكتب عن‬ ‫برناجه " الثامنة مع داود"‪ ،‬ولكن قد اأكون‬ ‫اأول من ي�شجل اعراف ًا �شخ�شي ًا بتميزه ي‬ ‫"احتفالية" اليوم الوطني‪.‬‬ ‫فعلى الرغم من كل ما ي�شاع حول هذا‬ ‫الرنامج باأنه "للتنفي�س" عن النا�س نظر ًا‬ ‫لعدم حريكه �شاكناً‪ ،‬اإل اأنني اأرى اأن��ه قد‬ ‫اأثار عديدا من الق�شايا‪ ،‬بالإ�شافة اإى ميزه‬ ‫ي طرحه اخا�س منا�شبة اليوم الوطني‪،‬‬ ‫عندما قابل بع�س الوزراء ببع�س امحللن‪.‬‬ ‫ا��ش�ت�ع��ر���س ال � ��وزراء ب��راج �ه��م‪ ،‬ور ّد‬ ‫عليهم ام�ح�ل�ل��ون ب� �اأن م��ا ا��ش�ت�ع��ر��ش��وه هو‬ ‫ع�ب��ارة ع��ن ب��رام��ج ط ��وارئ لتقدم احلول‬ ‫العاجلة‪ ،‬ولي�س عم ًا موؤ�ش�شياً‪ ،‬ول تخطيط ًا‬ ‫ا�شراتيجياً‪.‬‬ ‫�دث � �ش �ي��وف ال��رن��ام��ج ع ��ن ع��دم‬ ‫ح� � َ‬ ‫وجود خطط ا�شراتيجية‪ ،‬وعدم ال�شتفادة‬ ‫م��ن ج��ارب ال��دول الناجحة ي م�شراتها‬ ‫التنموية‪ ،‬كالتجربة الكندية ي ال�شحة‪،‬‬ ‫كما �شجلوا راأي� � ًا �شجاع ًا ع��ن ع��دم ج��دوى‬ ‫نطاقات‪ ،‬وع��دم م�شداقية وزارة العمل ي‬ ‫اإح�شاءاتها حول توظيف العاطلن‪ ،‬واأبدوا‬ ‫ا��ش�ت�غ��راب�ه��م م��ن ك��ون�ن��ا ن���ش�ت��ورد البنزين‬ ‫ون�شدر امياه‪ ،‬ولكن اقراحهم برفع �شعر‬ ‫البنزين‪ ،‬وفر�س ر�شوم على امواقف العامة‬ ‫لل�شيارات‪ ،‬ح��ل م�شكلة الزدح ��ام داخ��ل‬ ‫امدن الكبرة م يكن احل الناجع‪.‬‬ ‫وم��ن ��ش��دة حما�شته‪ ،‬راأى الإع��ام��ي‬ ‫ال �ب��ارز ج �م��ال خ��ا��ش�ق�ج��ي اأن اح ��ل‪ ،‬لكل‬ ‫م�شكاتنا‪ ،‬يكمن ي "اإخراج الأجانب من‬ ‫جزيرة العرب"‪ ،‬فا�شتدرك ال�شريان بقوله‬ ‫" ال�ع� ّم��ال‪ ،‬الع ّمال" معرفته ب��ارت�ب��اط تلك‬ ‫العبارة‪ ،‬ي الذهنية ال�شعودية‪ ،‬باأ�شامة بن‬ ‫لدن والقاعدة‪.‬‬ ‫‪soad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأو�ض ��ح ع ��دد م ��ن ام�ضوؤول ��ن‬ ‫والخت�ضا�ضي ��ن والباحث ��ن‪ ،‬اأن‬ ‫امجتم ��ع ال�ضع ��ودي و�ضباب ��ه يفتق ��د‬ ‫مام� � ًا لثقاف ��ة الف ��رح والحتف ��ال ي‬ ‫ختل ��ف امنا�ضبات الوطني ��ة‪ ،‬حيث اأن‬ ‫ال�ضلوكيات ال�ضلبي ��ة هي ام�ضيطرة ي‬ ‫الغال ��ب على ام�ضه ��د الحتفاي مختلف‬ ‫امنا�ضبات ي امملك ��ة‪ ،‬موجهن لومهم‬ ‫ال�ضديد عل ��ى التن�ضئة ال�ضعيفة من قبل‬ ‫مدار�ضه ��م‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى اإهم ��ال اأهاليهم‬ ‫و�ضع ��ف توجيهه ��م وتربيته ��م الربية‬ ‫ال�ضليم ��ة‪ ،‬واتفقوا جميع� � ًا على �ضعف‬ ‫دور امجتم ��ع ي توف ��ر اأماكن احتفال‬ ‫كافية لحت ��واء ال�ضب ��اب ي امنا�ضبات‬ ‫الحتفالي ��ة‪ ،‬م ��ا اأدى لنتكا�س الو�ضع‬ ‫احا�ض ��ل م ��ن ت�ضرف ��ات و�ضلوكي ��ات‬ ‫ال�ضباب حت م ��راأى الأعن وامارة ي‬ ‫الطرقات و�ضوارع امدن الرئي�ضية‪.‬‬ ‫بداية وجه م�ضوؤول حوادث مرور‬ ‫الريا�س امقدم خال ��د اأبوحيمد‪ ،‬انتقاد ًا‬ ‫�ضدي ��د ًا عل ��ى ت�ضرف ��ات و�ضلوكي ��ات‬ ‫ال�ضب ��اب امحتفل ��ن موؤخ ��ر ًا بالي ��وم‬ ‫الوطن ��ي ي الريا� ��س‪ ،‬الت ��ي ظه ��رت‬ ‫ب�ضورة �ضيئة للغاية انعك�ضت �ضلب ًا على‬ ‫طبيعة وخ�ضو�ضية امجتمع ال�ضعودي‪،‬‬ ‫موؤكد ًا خال حديثه ل�»ال�ضرق»‪ :‬اأن مرور‬ ‫الريا�س خالف ‪� 53‬ضابا ب�ضبب ال�ضرعة‬ ‫والته ��ور وتظليل امركب ��ات وا�ضتعمال‬ ‫امركب ��ة بط ��رق همجي ��ة اأدت لاإخ ��ال‬ ‫ب� �اآداب ال�ض ��ر ي طرق ��ات العا�ضم ��ة‬ ‫الريا� ��س‪ ،‬اإ�ضافة اإى اإيقاف قرابة ‪451‬‬ ‫مركبة ي حجز وادي لن ب�ضبب عرقلة‬ ‫احرك ��ة امرورية‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن �ضوء‬ ‫ا�ضتخدام ال�ضباب مركباتهم اأدى حدوث‬ ‫‪ 592‬حادثا خال اليوم الوطني فقط‪،‬‬ ‫واأك ��د اأن ثقاف ��ة الحتف ��ال �ضيئ ��ة‬ ‫للغاي ��ة‪ ،‬حي ��ث اإن ت�ضرف ��ات ال�ضب ��اب‬ ‫خرج ��ت ع ��ن اماأل ��وف‪ ،‬لفت� � ًا اأن م ��رور‬ ‫الريا� ��س تعام ��ل معه ��ا بح ��زم دون اأي‬ ‫تهاون‪ ،‬نتيجة جاوز عديد من ال�ضباب‬ ‫لاأنظم ��ة والقوانن‪ ،‬وعن مررات مثل‬ ‫ه ��ذه الت�ضرف ��ات‪ ،‬ق ��ال اأبوحيم ��د‪ :‬اإن‬ ‫عدم تخ�ضي� ��س اأماكن كافية لحتفالت‬ ‫ال�ضباب مث ��ل اماعب الكب ��رة لل�ضباب‬ ‫وللعوائل لاحتف ��ال ب�ضورة ح�ضارية‪،‬‬ ‫اأدى ح ��دوث تلك الظواه ��ر ال�ضيئة ي‬

‫�شباب يحتفلون بطريقتهم اخا�شة خال اليوم الوطني‬

‫�ضوارع مدينة الريا�س‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ق ��ال اأ�ضت ��اذ عل ��م النف� ��س‬ ‫الإكلينيكي (الع ��اج النف�ضي ال�ضلوكي‬ ‫– امعري)‪ ،‬الدكتور عبدالله احريري‪،‬‬ ‫اإن ثقاف ��ة الحتف ��ال ينبغ ��ي اأن تب ��داأ‬ ‫م ��ن الأ�ض ��رة‪ ،‬م�ض ��ر ًا اأن معظ ��م الأ�ضر‬ ‫ال�ضعودية تفتقد ثقافة الحتفال مختلف‬ ‫امنا�ضب ��ات‪ ،‬مبين� � ًا اأن معظ ��م ال ��دول‬ ‫اخليجي ��ة والعربي ��ة والأجنبي ��ة تقيم‬ ‫ب�ض ��كل مت�ضم ��ر احتف ��الت وكرنف ��الت‬ ‫مواطنيه ��ا‪ ،‬لكن ل تظهر مث ��ل ت�ضرفات‬ ‫اأبنائنا خال الحتف ��الت التي تقام ي‬ ‫وطننا‪ ،‬واأ�ضاف‪ :‬ما ح�ضل وقد يح�ضل‬ ‫اأي�ض ًا م�ضتقبا من ت�ضرفات و�ضلوكيات‬ ‫�ضبابنا نتيجة �ضل ��وك غر �ضوي ودون‬ ‫اأي تهذي ��ب»‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن اجان ��ب‬ ‫الآخ ��ر من طبيعة ثقاف ��ة الحتفال لدينا‬ ‫تعطي موؤ�ضر ًا �ضلبي ًا عن طريقة التعبر‬ ‫بالف ��رح‪ ،‬م ��ا ي ��دل اأن لدين ��ا نق�س ي‬ ‫امهارات الجتماعية لكثر من ال�ضباب‪،‬‬ ‫ب�ضب ��ب فقدهم لتوكيد الذات‪ ،‬ما يوؤدي‬ ‫ممار�ضات خاطئة وع ��دوان �ضد حقوق‬ ‫الآخرين‪ ،‬واأ�ضاف‪ :‬هذه اإحدى الدللت‬ ‫الأ�ضا�ضي ��ة عل ��ى اأن لدين ��ا نق� ��س ي‬ ‫امهارات الجتماعي ��ة‪ ،‬لأنهم م يتعلموا‬

‫العميد عبدالعزيز اأبوحيمد‬

‫وم يكت�ضبوها ل عن طريق اأ�ضرهم ول‬ ‫من مدرا�ضهم»‪ ،‬وقال‪ :‬اإن الأ�ضرة تتحمل‬ ‫دور ًا كب ��ر ًا ي هذه العملي ��ة لأن عامل‬ ‫الربي ��ة هو امح ��ك ي ه ��ذا امو�ضوع‪،‬‬ ‫وبالت ��اي فالإن�ض ��ان لب ��د اأن يرب ��ى‬ ‫بطريق ��ة مهذبة واحرام حق ��وق الآخر‬ ‫عند فرحه و�ضروره‪.‬‬ ‫واأب ��ان احري ��ري اأن امملك ��ة تعد‬ ‫م ��ن اأق ��ل ال ��دول ي اإقام ��ة الحتفالت‬ ‫مواطنيه ��ا‪ ،‬بينما ال ��دول الأخرى لديها‬ ‫احتفالت على م ��دار ال�ضنة‪ ،‬ما يجعل‬ ‫ه ��ذا الأم ��ر عام � ً�ا اأ�ضا�ضي� � ًا لفق ��د ثقافة‬

‫د‪.‬عبدالله احريري‬

‫الحتف ��ال‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ال�ضب ��اب لديه ��م‬ ‫انف�ض ��ام بينهم وبن اأ�ضره ��م‪ ،‬حيث اأن‬ ‫الأ�ضرة جه ��ل ما يقوم به ال�ضاب خارج‬ ‫اإط ��ار امنزل‪ ،‬م ��ا يجعل ال�ض ��اب يعر‬ ‫خ ��ارج اأ�ض ��وار امنزل بط ��رق م�ضينة ل‬ ‫مت لأ�ضرته ب�ضلة‪.‬‬ ‫وو�ض ��ف احريري‪ ،‬جم ��ل ما قام‬ ‫ب ��ه ال�ضباب ي اليوم الوطنن بالتعبر‬ ‫الع ��دواي ال ��ذي تختل ��ف درجات ��ه لكل‬ ‫�ضخ�س على حدة‪ ،‬من تخريب اممتلكات‬ ‫اإى اأ�ضل ��وب التعب ��ر اللفظ ��ي ال�ضيئ‪،‬‬ ‫وع ��ن دور عل ��م الجتماع وعل ��م النف�س‬

‫(ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫معاجة هذه الظواهر‪ ،‬بن احريري اأن‬ ‫تل ��ك العلوم بينت اأ�ضباب تلك الظواهر‪،‬‬ ‫وعاجها يتمحور حول برامج للتدريب‬ ‫ح ��ول العاقات الجتماعي ��ة‪ ،‬ومهارات‬ ‫تاأكيد الذات‪ ،‬و�ضبط ام�ضاعر والغ�ضب‪،‬‬ ‫ومن اممكن اأن توجه عن طريق امعلمن‬ ‫ي الف�ضول الدرا�ضية منذ ال�ضغر‪.‬‬ ‫وع ��ن دور امجتم ��ع خل ��ق بيئ ��ة‬ ‫ح�ضاري ��ة لحتف ��الت ال�ضب ��اب‪ ،‬اأك ��د‬ ‫احري ��ري م�ضوؤولي ��ة امجتم ��ع اأي�ض� � ًا‬ ‫ي عملي ��ة تنظيم ف ��رح ال�ضباب مختلف‬ ‫امنا�ضب ��ات‪ ،‬قائ ًا‪ :‬ينبغ ��ي توفر اأمكان‬ ‫خ�ض�ضة لحتفالت ال�ضباب والعوائل‪،‬‬ ‫حي ��ث اأن جميع ام�ض ��كات التي حدثت‬ ‫ي اليوم الوطني كانت ي طرق مدينة‬ ‫الريا� ��س الرئي�ضي ��ة‪ ،‬وفيم ��ا ل ��و وفرت‬ ‫اأماك ��ن كافي ��ة لحتف ��الت ال�ضب ��اب م ��ا‬ ‫�ضاهدنا تواجده ��م ي ال�ضوارع‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن الحتف ��ال هو جزء من �ضلوك وحياة‬ ‫الإن�ض ��ان الطبيعي ��ة‪ ،‬واأم ��ر �ض ��روري‬ ‫بكل الأح ��وال حياة امواط ��ن ومكافاأة‬ ‫للنف�س‪ ،‬لفت ًا اإى اأن امجتمع ال�ضعودي‬ ‫�ضيتعلم م ��ع مرور الأي ��ام‪ ،‬فالحتفالت‬ ‫ظهرت منذ الع�ضور القدمة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال الباحث الجتماعي‬

‫م�ضت�ضف ��ى امل ��ك في�ض ��ل التخ�ض�ضي‪،‬‬ ‫�ضج ��اع القحط ��اي‪ ،‬اإن امنظ ��ور‬ ‫الجتماعي لطبيعة ال�ضباب وامراهقن‬ ‫يغل ��ب عليه ��ا طابع ح ��ب اخ ��روج عن‬ ‫الن� ��س وح ��ب اخ ��روج ع ��ن القان ��ون‬ ‫والتمرد‪ ،‬حيث اأنها �ضتكون طبيعتهم ي‬ ‫كل زم ��ان وم ��كان وي كل بلد من بلدان‬ ‫الع ��ام‪ ،‬مو�ضح� � ًا اأن ختل ��ف الأحداث‬ ‫الت ��ي حدث ��ت ي الي ��وم الوطني تعتر‬ ‫طبيعية بحك ��م مرحلة «امراهق ��ة» التي‬ ‫م ��رون به ��ا ال�ضب ��اب‪ ،‬واأ�ض ��اف‪ :‬م ��ع‬ ‫هذا فنح ��ن نفتقد لثقاف ��ة الحتفال فع ًا‬ ‫بامنا�ضب ��ات الوطنية‪ ،‬حي ��ث اأنها ثقافة‬ ‫يج ��ب اأن ت ��زرع من ��ذ ال�ضغ ��ر‪ ،‬ويج ��ب‬ ‫اأي�ض� � ًا عل ��ى امجتم ��ع اأن يهي ��ئ اأفراده‬ ‫لتقبل مثل هذه الحتفالت وامنا�ضبات‪،‬‬ ‫وعلى موؤ�ض�ضات امجتمع اأي�ض ًا اأن تقوم‬ ‫بحم ��ات توعوي ��ة قب ��ل ي ��وم الحتفال‬ ‫م ��دة كافي ��ة ك ��ي ي�ضتوع ��ب امواط ��ن‬ ‫كيفي ��ة الحتف ��ال بهذا الي ��وم ‪ .‬وت�ضاءل‬ ‫القحط ��اي عن امان ��ع لاأ�ضر ال�ضعودية‬ ‫بحف ��ظ اأبنائها بعيد ًا ع ��ن ال�ضوارع من‬ ‫خ ��ال الجتم ��اع معه ��م وم�ضاركته ��م‬ ‫الفرحة بعيد ًا ع ��ن التخريب والتك�ضر‬ ‫واإي ��ذاء الب�ضرية‪.‬فيم ��ا ب ��رر القحطاي‬ ‫�ضب ��ب هذه ت�ضرف ��ات ال�ضب ��اب ام�ضيئة‬ ‫احا�ضل ��ة موؤخ ��ر ًا‪ ،‬لع ��دم توف ��ر اأماكن‬ ‫خا�ض ��ة لل�ضب ��اب للتعب ��ر عل ��ى الفرح‪،‬‬ ‫حي ��ث م يجد ال�ضب ��اب م� �اأوى لهم غر‬ ‫ال�ض ��ارع لاحتف ��ال‪ ،‬وق ��ال‪ « :‬كان م ��ن‬ ‫ال�ض ��روري تخ�ضي� ��س ا�ضت ��اد امل ��ك‬ ‫فهد ال ��دوي وا�ضتاد ملعب امل ��ز لإقامة‬ ‫الحتف ��الت فيه ��ا‪ ،‬وما امان ��ع اأي�ض ًَا من‬ ‫اإقام ��ة امباري ��ات الريا�ضي ��ة امتنوع ��ة‬ ‫ج ��ذب ال�ضب ��اب لها وكفهم ع ��ن الذهاب‬ ‫لل�ض ��ارع؟»‪ .‬ووج ��ه القحط ��اي اأي�ض� � ًا‬ ‫انتق ��اده لحاد الك ��رة ال�ضعودي‪ ،‬بعدم‬ ‫تخ�ضي�س تلك امباريات �ضواء مباريات‬ ‫م ��ن الأندي ��ة اأو امنتخ ��ب ال�ضع ��ودي‬ ‫م�ضاركتهم ي احتفالي ��ة اليوم الوطني‬ ‫وجذب ال�ضباب لهم متابعتهم‪.‬‬ ‫كما انتقد القحطاي بنف�س الوقت‬ ‫دور الأ�ض ��رة ي عملية توعي ��ة الأبناء‪،‬‬ ‫وحري�ضه ��م عل ��ى جانب ��ة مث ��ل ه ��ذه‬ ‫الت�ضرف ��ات ام�ضين ��ة للمجتم ��ع ب�ض ��كل‬ ‫ع ��ام‪ ،‬حي ��ث اأن دوره ��ا مه ��م ي توعية‬ ‫الأبن ��اء واإر�ضادهم نح ��و الطرق امهذبة‬ ‫وال�ضليمة ي الحتفال وغره‪.‬‬


‫رأي |‬

‫نظام العمالة‬ ‫المنزلية‬ ‫ضرورة ملحة‬

‫ج ��اء اإع ��ان الأم ��ر خال ��د بن �شع ��ود بن خال ��د‪ ،‬م�شاع ��د وزير‬ ‫اخارجي ��ة‪ ،‬باحتم ��ال ع ��ودة اإ�شدار تاأ�ش ��رات العمال ��ة امنزلية من‬ ‫اجن�شية الفلبيني ��ة خال �شهر اأكتوبر امقبل‪ ،‬بارق ��ة اأمل لعدد كبر‬ ‫من ال�شعودين بعد اإغاق باب ال�شتقدام ب�شبب ال�شروط التعجيزية‬ ‫التي و�شعتها حكومة الفلبن‪.‬‬ ‫وتكم ��ن اأهمي ��ة ا�شت ��ام وزارت ��ي اخارجي ��ة والعم ��ل مل � َ�ف‬ ‫امفاو�ش ��ات مع حكومة الفلبن كونها اأك ��ر قوة من ترك امفاو�شات‬ ‫للجن ��ة الوطني ��ة لا�شتق ��دام و�ش ��ركات ال�شتق ��دام الت ��ي كانت ذات‬ ‫اموقف الأ�شعف‪ ،‬ولن تفلح حاولتها ي ثني احكومتن عن بع�ص‬ ‫ال�ش ��روط التي و�شعتها للموافقة على ع ��ودة العمالة امنزلية جددا‬ ‫للعمل ي امملكة‪.‬‬

‫ولع ��ل الأه ��م ي ه ��ذه الق�شي ��ة ال�شائك ��ة ه ��و ق ��درة وزارت ��ي‬ ‫اخارجي ��ة والعم ��ل على ت�شهي ��ل اإج ��راءات ال�شتق ��دام وا�شتخدام‬ ‫التقني ��ة ب�شكل اأك ��ر فعالية والتخفيف عل ��ى امواطن وحفظ حقوقه‬ ‫وحقوق العامل ي نف�ص الوقت‪.‬‬ ‫وتو�شل �شفارة امملك ��ة العربية ال�شعودية ي مانيا واللجان‬ ‫الفني ��ة ام�شركة من اجانب ��ن اإى اتفاق ثنائي‪ ،‬يتم موجبه تعديل‬ ‫عق ��د العمل القيا�شي وام�شتندات امطلوب ��ة واآليات الت�شديق بحيث‬ ‫ل تتعار� ��ص ه ��ذه الإجراءات م ��ع اأنظمة وقوان ��ن امملكة ول م�ص‬ ‫�شيادتها اأو م�ص بحقوق امواطن ال�شعودي اأو تنتهك خ�شو�شيته‪،‬‬ ‫وهذا يدل على جاح وزارتي العمل ي مهمتهما ال�شعبة ي التو�شل‬ ‫ح ��ل ير�شي جمي ��ع الأطراف لع ��ودة العمالة الفلبيني ��ة التي تعتر‬

‫بجانب الأندوني�شية اخيار الأف�شل لاأ�شرة ال�شعودية‪.‬‬ ‫ويبقى امطلب املح للجميع هو اإيجاد حلول جذرية لئا تتكرر‬ ‫هذه ام�شكلة بتعديل نظام العمل واجدية ي امفاو�شات وعدم تقدم‬ ‫التن ��ازلت‪ ،‬مع �شرورة فت ��ح الباب لإيجاد بدائ ��ل للعمالة الآ�شيوية‬ ‫التي ت�شع �شروطا تعجيزية و�شعبة وتتدخل ي الأنظمة ال�شعودية‬ ‫ما جعل الدخول معها ي مفاو�شات اأمرا ي غاية ال�شعوبة‪.‬‬ ‫وي ��رز دور وزارة العم ��ل ي �شرع ��ة ا�شت�شدار نظ ��ام العمالة‬ ‫امنزلي ��ة التي تعكف وزارة العمل على �شياغته بحيث يراعي بع�ص‬ ‫ال�شروط امنطقية التي تفر�شها بع�ص الدول ي مفاو�شاتها كو�شع‬ ‫ح ��د اأدنى لاأجور وحدي ��د �شاعات العمل وتعين اإج ��ازة اأ�شبوعية‬ ‫للعمال ��ة امنزلي ��ة‪ ،‬خ�شو�ش ��ا اأن �ش ��دور النظام �شيكون ل ��ه دور ي‬

‫ت�شهيل امفاو�شات مع الأطراف الأخرى م�شتقبا‪ ،‬ي ظل عدم وجود‬ ‫نظام وا�شح ي الف ��رة احالية ي�شمن حقوق العمالة امنزلية‪ ،‬ما‬ ‫يجع ��ل ماأخ ��ذا ومثلبا عل ��ى وزارة العم ��ل التي تبذل جه ��ودا كبرة‬ ‫لتح�شن بيئة العمل ال�شعودي وجعله ��ا بيئة جاذبة‪ ،‬ولن يكون ذلك‬ ‫اإل باإقرار الأنظمة التي ت�شاعد على ذلك‪ ،‬ومن اأولوياتها نظام العمالة‬ ‫امنزلي ��ة ال ��ذي يخدم �شريح ��ة وا�شعة تعمل ي من ��ازل ال�شعودين‪،‬‬ ‫وتقدر مليونن وفق اآخر الإح�شاءات‪.‬‬ ‫ج ��اح امفاو�شات خطوة‪ ،‬وتبقى اخط ��وة الأهم اإقرار النظام‬ ‫م ��ع الأخ ��ذ ي العتب ��ار ال�ش ��روط امعمول به ��ا عامي ��ا‪ ،‬التي تخ�ص‬ ‫العمالة امنزلية حتى نواكب الأنظمة امعمول بها ي كل دول العام‪،‬‬ ‫ول ندع جاهل بع�ص الأنظمة ماأخذا علينا اأثناء امفاو�شات‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫المذاهب اأربعة تتفق على أن وجه المرأة وكفيها ليسا عورة‬

‫على أي حال‬

‫التحرش بالنساء في اأماكن العامة‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫مضايقات سببها غياب ثقافة الحوار‬ ‫حائل ‪ -‬رجاء عبد الهادي‬

‫بعض الناس يستنكر «عباءة الكتف» ويعتبرها غير ائقة في اأماكن العامة‬

‫ي�ت�ب�ن��ى ام �ج �ت �م��ع غ��ال �ب � ًا‬ ‫ف �ك��رة م�شايقة اأي �شخ�ص‬ ‫م ��ن ام �م �ك��ن اأن ي �خ��ال �ف��ه ي‬ ‫ام �ع �ت �ق��دات‪ ،‬وق ��د ي �ط��ال ه��ذا‬ ‫م�شايقة ام ��راأة ح��ول طريقة‬ ‫ل �ب��ا���ص اح��ج��اب ال �� �ش��رع��ي‪ ،‬ت ��رت ��دي اح� �ج ��اب ب�ط��ري�ق��ة اح��وار من اممكن اأن ي�وؤدي وال� �ت� �ع� �م� �ي ��م‪ ،‬وي ب �ع ����ص اج��وه��ر‪ ،‬وه��و الأه ��م‪ ،‬حتى �شريحة كبرة متدينة ومهتمة‬ ‫وف ��ر� ��ص ال � � ��راأي ام �ت��زم��ت‪ ،‬ي �خ��ال��ف ف �ي �ه��ا م�ع�ت�ق��دات�ه��م‪ ،‬اإى النفور من فئة امراهقن‪ ،‬احالت الن�شاء يقمن باإ�شاءة اأطلق اتهامات من قبيل "غر ب��ال��دي��ن‪ ،‬وم �ن �ه��م ف �ئ��ة جهل‬ ‫اأ��ش�ل��وب اح ��وار والنقا�ص‪،‬‬ ‫وح � ��اول � ��ة ت��غ��ي��ر ال� � ��راأي ت��ع��ود اإى اخ� �ت ��اف تفكر ف�ي�ع��ود عليهم ��ش�ل�ب� ًا‪ ،‬تزمت ًا ا�شتخدام احجاب‪ ،‬اأو اللثمة‪ ،‬حافظة"‪ ،‬و"غر متدينة"‪.‬‬ ‫واأ� � � �ش� � ��اف ال� ��زه� ��راي وي���ش��ل الأم���ر اإى ال�ت��زم��ت‪،‬‬ ‫امغاير‪� ،‬شواء كان منكر ًا‪ ،‬اأو ام �ج �ت �م��ع‪ ،‬ف �ب �ع ����ص ال �ن��ا���ص وعناد ًا‪ ،‬وعدم اإطاعة الأوامر بت�شرفات خاطئة‪ ،‬وامجتمع‬ ‫ل‪ ،‬ب��الإج �ب��ار‪ .‬ويختلف هذا يفتقر اإى التفكر العقاي‪ ،‬والعدوانية‪ ،‬فامجتمع حالي ًا رب��ط ه��ذا الت�شرف بال�شكل "جتمعنا حافظ‪ ،‬ويتم�شك وف��ر���ص ال� ��راأي‪ ،‬واأي �شيء‬ ‫الأم��ر م��ن منطقة اإى اأخ��رى واإى ثقافة اح ��وار‪ ،‬فغياب ل��دي��ه مفهوم ال��رب��ط ال�شلبي اخ� ��ارج� ��ي‪ ،‬م �ت �غ��ا� �ش �ي � ًا عن ب��ال �ع��ادات وال�ت�ق��ال�ي��د‪ ،‬وفيه يخالف معتقداتهم يعترونه‬ ‫ب�ح���ش��ب اخ� �ت ��اف ال� �ع ��ادات‬ ‫والتقاليد‪ ،‬بالإ�شافة اإى اأنه‬ ‫ل توجد اأنظمة ��ش��ادرة‪ ،‬ول‬ ‫غرامة مالية كعقوبة �شد اأي‬ ‫متحر�ص‪ ،‬بل تقع حت مظلة‬ ‫التنظيم العام‪ ،‬وي ظل غياب‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م ال �ت �ح �ق �ي �ق��ات ت�ط��ول‬ ‫الإجراءات‪.‬‬

‫المجتمع ربط بعض التصرفات بالشكل الخارجي متغاضي ًا عن الجوهر‬

‫اللثمة‬ ‫تذكر عبر علي (‪ 22‬عام ًا)‬ ‫من منطقة حائل موقف ًا حدث‬ ‫لها ي اأح��د الأم��اك��ن العامة‪،‬‬ ‫فتقول "ذهبت م��ع عائلتي‪،‬‬ ‫وك�ن��ت اأرت���دي (ال�ل�ث�م��ة)‪ ،‬اإل‬ ‫اأن �ن��ي ت�ع��ر��ش��ت م�شايقات‪،‬‬ ‫وتعليقات �شيئة‪ ،‬بحجة عدم‬ ‫اقتناعهم ما اأرتدي‪ ،‬ول اأرى‬ ‫اأي �شبب ي��دع��وه��م مثل هذا‬ ‫الت�شرف‪ .‬هنالك �شوابط ي‬ ‫الأم��اك��ن ال�ع��ام��ة‪ ،‬وم��ن حقي‬ ‫اأن اأ�شر دون م�شايقة‪ ،‬حتى‬ ‫واإن م يتقبلوا غطاء وجهي‪.‬‬ ‫اأ�� �ش� �ب� �ح ��ت اأك � � ��ره ال ��ذه ��اب‬ ‫م��ف��ردي‪ ،‬وح��ر� �ش��ت بعدها‬ ‫على اأن يرافقني اأخي"‪.‬‬ ‫العباءة‬ ‫وت��روي ليلى را�شد (‪28‬‬ ‫عام ًا) موقف ًا اآخر "كلما ذهبت‬ ‫اإى ال�شوق مع اأهلي‪ ،‬اأو مع‬ ‫��ش��دي�ق��ات��ي‪ ،‬اأج ��د م�شايقة‪،‬‬ ‫وال���ش�ب��ب تعليقات بع�شهم‬ ‫ع��ل��ى ع� �ب ��اءت ��ي م � �ث � � ًا‪ ،‬ف�ه��م‬ ‫ي�شتنكرون (عباءة الكتف)‪،‬‬ ‫ويعترونها غ��ر لئ�ق��ة مثل‬ ‫هذه الأم��اك��ن‪ ،‬رغم اأن �شكلي‬ ‫غر لفت‪ .‬اأكره هذا النوع من‬ ‫ام�شايقات التي اأتعر�ص لها‪،‬‬ ‫واأع�ت��ره��ا ن��وع� ًا م��ن التعدي‬ ‫ع� �ل ��ى ح� �ق ��وق ��ي‪ .‬وم ت�ك��ف‬ ‫ام�شايقات حتى ا�شطررت‬ ‫اإى تغير العباءة‪ .‬اأرى اأن‬ ‫الأماكن العامة هي للجميع‪،‬‬ ‫ولي�ص من اح�شارة تعر�ص‬ ‫الفتاة للم�شايقات ي الأماكن‬ ‫العامة"‪.‬‬ ‫ثقافة احوار‬ ‫وق� � ��ال الخ �ت �� �ش��ا� �ش��ي‬ ‫الج �ت �م��اع��ي ال�ن�ف���ش��ي ول�ي��د‬ ‫ال��زه��راي "م�شايقة ام ��راأة‬ ‫ي الأماكن العامة‪ ،‬اإذا كانت‬

‫رأي المذاهب اأربعة حول غطاء وجه المرأة‬ ‫ق ��ال الطحاوي ي �ش ��رح "معاي‬ ‫الآث ��ار"‪ :‬اأبي ��ح للنا� ��ص اأن ينظ ��روا ما‬ ‫لي� ��ص مح ��رم عليهم م ��ن الن�ش ��اء اإى‬ ‫وجوهه ��ن واأكفهن‪ ،‬وح ��رم ذلك عليهم‬ ‫من اأزواج النبي �شلى الله عليه و�شلم‪.‬‬ ‫وهو ق ��ول اأبي حنيف ��ة‪ ،‬واأبي يو�شف‪،‬‬ ‫وحمد‪ ،‬رحمهم الله تعاى‪.‬‬ ‫وي مذه ��ب امالكي ��ة‪� :‬شئ ��ل مالك‬ ‫"ه ��ل ت� �اأكل امراأة مع غ ��ر ذي حرم‬ ‫منه ��ا‪ ،‬اأو م ��ع غامها؟ فق ��ال مالك لي�ص‬ ‫بذل ��ك باأ� ��ص اإذا كان ذل ��ك عل ��ى وجه ما‬ ‫يعرف للمراأة اأن تاأكل معه من الرجال‪،‬‬ ‫فقال‪ :‬وقد تاأكل ام ��راأة مع زوجها ومع‬ ‫غره من يوؤاكله"‪.‬‬ ‫ق ��ال الباج ��ي ي "امنتف ��ي �ش ��رح‬ ‫اموطاأ"‪" :‬يقت�ش ��ي اأن نظر الرجل اإى‬ ‫وجه امراأة وكفيها مباح‪ ،‬لأن ذلك يبدو‬ ‫منها عند موؤاكلتها"‪.‬‬

‫وي كت ��اب "البي ��ان والتح�شيل"‬ ‫لب ��ن ر�ش ��د اجد‪ ،‬ع ��ن مالك‪ ،‬اأن ��ه �شئل‬ ‫عما يظهر من وجه امراأة‪ ،‬فاأدار عمامته‬ ‫حت ذقنه‪ ،‬وفوق حاجبيه‪ ،‬معلن ًا بذلك‬ ‫جواز ظهور دائرة الوجه‪.‬‬ ‫وي مذه ��ب ال�شافعية‪ :‬قال الإمام‬ ‫ال�شافعي ي كتاب ��ه (الأم) "وكل امراأة‬ ‫عورة‪ ،‬اإل كفيها ووجهها وظهر قدميها‬ ‫عورة"‪.‬‬ ‫وي مذه ��ب احنابل ��ة‪ :‬ق ��ال اب ��ن‬ ‫قدام ��ة ي امغن ��ي "ول ��و كان الوج ��ه‬ ‫والكفان عورة م ��ا حرم �شرهما‪ ،‬ولأن‬ ‫احاج ��ة تدعو اإى ك�ش ��ف الوجه للبيع‬ ‫وال�شراء والكفن لاأخذ والعطاء"‪.‬‬ ‫وق ��ال ام ��رداوي ي "الإن�شاف"‪:‬‬ ‫"ال�شحيح من امذهب اأن الوجه لي�ص‬ ‫بع ��ورة‪ .‬وعلي ��ه الأ�شح ��اب وح ��كاه‬ ‫القا�شي اإجماع� � ًا"‪ ،‬وقال ابن مفلح ي‬

‫الآداب ال�شرعي ��ة ق ��ال العلم ��اء رحمهم‬ ‫الل ��ه "وي هذا حجة عل ��ى اأنه ل يجب‬ ‫على امراأة اأن ت�شر وجهها ي طريقها‪،‬‬ ‫واإما ذلك �شنة م�شتحبة لها"‪.‬‬ ‫وق ��ال اب ��ن عبدال ��ر ي التمهي ��د‬ ‫(‪ )364/6‬ي ام ��راأة‪ :‬وق ��ال اأب ��و بك ��ر‬ ‫بن عبدالرحمن ب ��ن احارث "كل �شيء‬ ‫من امراأة عورة حتى ظفرها"‪ ،‬ثم رواه‬ ‫باإ�شن ��اد عنه‪ .‬ثم قال "قول اأبي بكر هذا‬ ‫خ ��ارج عن اأقاوي ��ل اأهل العل ��م لإجماع‬ ‫العلم ��اء عل ��ى اأن للم ��راأة اأن ت�شل ��ي‬ ‫امكتوب ��ة ويداه ��ا ووجهه ��ا مك�شوف‪،‬‬ ‫ذل ��ك كل ��ه منه ��ا تبا�ش ��ر الأر� ��ص ب ��ه"‪.‬‬ ‫واأجمع ��وا على اأنها ل ت�شل ��ي متنقبة‪،‬‬ ‫ول عليها اأن تلب�ص قفازين ي ال�شاة‪،‬‬ ‫وي ه ��ذا اأو�شح الدلئل عل ��ى اأن ذلك‬ ‫منها غ ��ر عورة‪ ،‬وجائ ��ز اأن ينظر اإى‬ ‫ذلك منه ��ا كل من نظر اإليه ��ا بغر ريبة‬

‫ول مكروه"‪.‬‬ ‫واأما الق ��ول ي الأمر باأن ل تخمر‬ ‫امحرم ��ة وجهها‪ ،‬ول تلب� ��ص القفازين‪،‬‬ ‫دلي ��ل عل ��ى اأنه ��ا كان ��ت تفع ��ل ذلك ي‬ ‫غ ��ر الإح ��رام‪ ،‬فهو ق ��ول باط ��ل‪ ،‬واإل‬ ‫فه ��ل يعن ��ي اأمر الل ��ه احج ��اج بتعرية‬ ‫روؤو�شه ��م ي الإح ��رام دلي ��ل عل ��ى‬ ‫اأنه ��م كان ��وا يغطونها وجوب� � ًا ي غر‬ ‫الإحرام؟ وهذا لي�ص من قول اأهل الفقه‬ ‫والنظر‪ ،‬ول اأهل الظاهر والأثر‪.‬‬ ‫واأم ��ا حديث "ام ��راأة ع ��ورة‪ ،‬فاإذا‬ ‫خرج ��ت ا�شت�شرفها ال�شيط ��ان)‪ .‬رواه‬ ‫الرم ��ذي‪ ،‬وابن خزم ��ة‪ ،‬وابن حبان‪،‬‬ ‫فه ��و حدي ��ث �شعي ��ف‪ ،‬لأن كل طرق ��ه‬ ‫امرفوع ��ة فيها قتادة‪ ،‬وه ��و مدل�ص من‬ ‫الطبق ��ة الثالثة‪ ،‬وقد عنع ��ن بها‪ ،‬ولذلك‬ ‫رج ��ح اب ��ن خزم ��ة ي �شحيح ��ه األ‬ ‫يكون قتادة قد �شمع هذا احديث‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫مأجور يا بو محمد‬ ‫ع��دم اح ��رام‪ ،‬وت�شرف ًا غر‬ ‫ح ��اف ��ظ‪ ،‬وم �ن �ه��م م ��ن اأخ ��ذ‬ ‫تعاليم الدين ب�شكل خاطئ‪،‬‬ ‫فيعتقد اأن��ه حاما ي��رى منكر ًا‬ ‫فيجب عليه تغيره‪ ،‬حتى لو‬ ‫ك��ان ب��الإج �ب��ار‪ ،‬والأ� �ش �ل��م اأن‬ ‫يقوم بالن�شيحة‪ ،‬ف��ا ي�شح‬ ‫اأن يحدث هذا ب�شكل همجي‪،‬‬ ‫واأم� ��ام ال �ن��ا���ص‪ ،‬وه �ن��اك فئة‬ ‫اأخ��رى تقوم بهذا الت�شرف‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ال �ه��دف ه��و ال�ت�ح��ر���ص‪،‬‬ ‫فامظهر اخارجي لي�ص معيار‬ ‫اح �ك��م ع �ل��ى الإط� � ��اق‪ ،‬فمن‬ ‫يخالفك ي ال��راأي لي�ص عليك‬ ‫اأن تعاديه‪ ،‬ولب��د من وجود‬ ‫القبول"‪.‬‬ ‫وي � � �ق� � ��ول ال� � ��زه� � ��راي‬ ‫"يختلف التفاعل باختاف‬ ‫امناطق‪ ،‬واخ�ت��اف ال�ع��ادات‬ ‫والتقاليد‪ ،‬واح��ل يكون ي‬ ‫اح��وار‪ ،‬وعدم فر�ص ال��راأي‪،‬‬ ‫ح �ت��ى ل ي�ن���ش�اأ ج �ي��ل حطم‬ ‫ن �ت �ي �ج��ة م��واج �ه �ت��ه م���ش��اك��ل‬ ‫كثرة"‪.‬‬ ‫قواعد �شرعية عامة‬ ‫وي�� � � � � � ��رى ام� � �ح � ��ام � ��ي‬ ‫د‪.‬ع �ب��داح �ك �ي��م اخ��رج��ي اأن‬ ‫د�� �ش� �ت ��ور ام �م �ل �ك��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫ال�شعودية قائم على الكتاب‬ ‫وال���ش�ن��ة‪ ،‬ول ت��وج��د اأنظمة‬ ‫�شادرة ي هذا ال�شاأن‪ ،‬بل تقع‬ ‫ح��ت مظلة التنظيم ال�ع��ام‪،‬‬ ‫ف ��الأم ��ر ي �ك��ون وف���ق ق��واع��د‬ ‫�شرعية عامة‪ ،‬مثل "ل �شرر‬ ‫ول �شرار"‪ ،‬و"منع الزنا"‪،‬‬ ‫وم� ��ا ت�� � �وؤدي اإل� �ي ��ه اخ �ل��وة‬ ‫وال��دخ��ول على الن�شاء غر‬ ‫امحارم‪ ،‬وغرها‪ .‬وعقوبة اأي‬ ‫متحر�ص تكون اإم��ا ال�شجن‪،‬‬ ‫اأو اجلد‪ ،‬وهذا يحدد ح�شب‬ ‫اج �ت �ه��اد ال �ق��ا� �ش��ي‪ ،‬ول �ك��ن ل‬ ‫توجد غرامة مالية‪ ،‬كعقوبة‬ ‫للمتحر�ص امن�شو�ص عليها‬ ‫نظام ًا‪ ،‬هذا بالإ�شافة اإى اأن‬ ‫كل اإمارة ت�شدر تعاليم خا�شة‬ ‫بها"‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش� �ي���ف اخ� ��رج� ��ي‬ ‫"ل ي��وج��د تنظيم ي ه��ذه‬ ‫اجزئيات‪ ،‬وعندما يبلغ عن‬ ‫اأي متحر�ص لفظي ًا ل ن�شهد‬ ‫ت �ع��اون � ًا م��ن ق �ب��ل ال���ش��رط��ة‪،‬‬ ‫فتفاعلهم روتيني‪ ،‬ول يوجد‬ ‫تنظيم ي التحقيقات‪ ،‬وقد‬ ‫ت �ط��ول الإج� � ��راءات‪ ،‬اأم ��ا ي‬ ‫ح��ال��ة ال �ت �ح��ر���ص اج �� �ش��دي‬ ‫فنجد تفاع ًا من قبلهم ب�شكل‬ ‫ن�شبي‪ ،‬كما اأن انت�شار حالت‬ ‫التحر�ص راجع اإى عدم ن�شر‬ ‫الثقافة حول العقوبات‪ ،‬وعدم‬ ‫ن�شر ثقافة ال��رق��اب��ة الذاتية‬ ‫وال ��دي� �ن� �ي ��ة‪ ،‬وع�� ��دم ت�ف�ع�ي��ل‬ ‫الأنظمة‪ ،‬وعدم تفاعل اجهات‬ ‫امعنية ي ن�شرة امظلوم‪،‬‬ ‫والتق�شر ي تطبيق العدالة‬ ‫ي اإيقاع العقوبات"‪.‬‬

‫م ��ا تناوله داود ال�سري ��ان ي برنامج‬ ‫الثامنة ي حلقة موت امعلمات على الطرق‬ ‫الري ��ة ي امملك ��ة �سف ��ى غلي ��ل مواطن ��ن‬ ‫ك ��ر‪ ،‬ياأ�س ��ون على ح ��ال امعلم ��ات الائي‬ ‫ُم ��ن عل ��ى الطري ��ق ي �سبي ��ل ر�سال ��ة‬ ‫تعليمي ��ة‪ ،‬دون اأن تهت ��ز �سع ��رة ل ��وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬الت ��ي تدب ��ج ال�سفحات‬ ‫فرح� � ًا ي ال�سحافة لنج ��اح برنامج «نور»‬ ‫ولكنه ��ا ل تر�س ��ل تعازي لأه ��اي امعلمات‬ ‫بنف� ��س احج ��م‪ ،‬كاأن وزارة الربي ��ة غ ��ر‬ ‫معني ��ة البت ��ه ب�سام ��ة معلماته ��ا‪ ،‬ومعاناة‬ ‫ا�ستم ��رت م ��دة ‪� 25‬سن ��ة‪ ،‬وت�ستفح ��ل‬ ‫وتزي ��د‪ ،‬ول ن�سم ��ع من ال ��وزارة اإل تعاميم‬ ‫وقرارات على ال ��ورق‪ ،‬وداود انبح �سوته‬ ‫من طلب ال�ستغاث ��ة لبنات جلده‪ ،‬ومندوب‬ ‫نق ��ل امعلم ��ات ي ال ��وزارة م�ستغ ��رق ي‬ ‫قراءة اأوراقه!‬ ‫م�سكل ��ة عندم ��ا يت�سل ��ح البع� ��س ي‬ ‫العم ��ل احكوم ��ي بلوائح وق ��رارات تعيقه‬ ‫عن تقدم ��ه وتطويره‪ .‬ام�س� �وؤول احكومي‬ ‫الناج ��ح ه ��و ال ��ذي ي�ستخ ��دم الق ��رارات‬ ‫واللوائ ��ح لتطوير العم ��ل ل لتعطيله‪ ،‬وفوق‬ ‫كل ه ��ذا اح� ��س الإن�س ��اي مطل ��وب لأداء‬ ‫الر�سال ��ة احكومي ��ة قب ��ل اأن تتجم ��ع ي‬ ‫كتل ��ة اأوراق ثم تتحول اإى جان ي حركة‬ ‫م�سرحية هزلية ت�سيب بامرارة‪.‬‬ ‫ظه ��ور ام�سوؤول ��ن احكومي ��ن ي‬ ‫برنام ��ج الثامن ��ة‪ ،‬يوح ��ي كاأن ام�سوؤول ��ن‬ ‫يتكلم ��ون ي واد‪ ،‬ومطال ��ب امواطنن ي‬ ‫واد اآخ ��ر‪ ،‬بكل ب ��رود ي�ستعر�س ام�سوؤول‬ ‫الق ��رارات بالأرقام والتواري ��خ وال�سواهد‬ ‫وا�سح ��ة عل ��ى تق�سر وا�س ��ح‪ ،‬وحاجات‬ ‫ملح ��ة للنا�س‪ ،‬من ل يلم�سها فليغادر العمل‬ ‫احكوم ��ي ف ��ور ًا‪ ،‬اأو عل ��ى الأق ��ل ل يجل�س‬ ‫ي الواجهة‪.‬‬ ‫داود ال�سريان اأن ��ت ماجور باإذن الله‬ ‫عل ��ى نف�س الغبار عن ق�سايا ملحة للنا�س‪،‬‬ ‫اأُن�سيت ي اأدراج ام�سوؤولن‪ ،‬وم ت�ستطع‬ ‫ال�سحاف ��ة تو�سيلها للنا� ��س كما ا�ستطعت‬ ‫اأنت‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمزة امزيني‬

‫خالد ال�سيف‬

‫اإبراهيم طالع‬

‫اأحمد ها�سم‬

‫زكي اأبو ال�سعود‬

‫عبدالله مهدي ال�سمري‬

‫كنت أرتدي «اللثمة» فتعرضت لمضايقات وتعليقات سيئة بحجة عدم اقتناعهم بما أرتدي‬ ‫التحرش هو عدم نشر الثقافة حول العقوبات وانعدام الرقابة الذاتية‬ ‫سبب انتشار حاات‬ ‫ُ‬

‫ح�سن م�سهور‬

‫علي ح�سن باكر‬


‫هل تراجع رموز الصحوة؟‬

‫علي الرباعي‬

‫ال�صباح ��ة مع التي ��ار مييع للهوي ��ة الفردية‪ ،‬وال�صباح ��ة �صده مدعاة‬ ‫فقدان كثر م ��ن امزايا‪ ،‬ورما ا�صتثارة للفريق باأكمله وا�صتعداوؤه اأحيان ًا‪،‬‬ ‫ي ظ ��ل اخطاب ��ات اموؤث ��رة ب�صياقاته ��ا ي ت�صكي ��ل وع ��ي النا� ��ص باأفهام‬ ‫قا�ص ��رة اأو ح�صورة‪ ،‬وم ��ن امدار�ص النقدية ي الغرب ما يعتمد على علم‬ ‫النف� ��ص التحليلي لدرا�صة الن�صو�ص واخطابات ليقن م ّ‬ ‫ُنظريها اأن الن�ص‬ ‫ل ينف�ص ��ل كلي ًا عن الذات الكاتبة‪ ،‬وال ��ذات الكاتبة نتاج ظروف ومعطيات‬ ‫منه ��ا امو�صوع ��ي ومنه ��ا اخارج ع ��ن اإطار امنط ��ق‪ ،‬وم ��ا اأن الن�صو�ص‬ ‫والأطروح ��ات وامواعظ واخطب والدرو�ص لي�صت ن�صو�ص ًا مقدّ�صة فمن‬ ‫اممك ��ن التعاط ��ي معها نقدي ًا وتفكيكه ��ا فكري ًا‪ ،‬وربطه ��ا بظروفها الزمانية‬ ‫وامكانية‪ ،‬واخروج من دائرة التقدي�ص والكهنوتية باعتبار اأن كل مرحلة‬ ‫ي عم ��ر الدول وال�صع ��وب تولد اأفكار‪ ،‬وتنمو م�صاري ��ع حركية‪ ،‬وت�صتجد‬ ‫الظواه ��ر الجتماعية‪ ،‬ما ي�صتدعي اإع ��ادة قراءة الأفكار م ��ن خال الأفراد‬ ‫ّ‬ ‫(امنظري ��ن) والأجن ��اد (امتحزبن) ع ��ر دائرة ت�صم امفكري ��ن والفا�صفة‬

‫وعلم ��اء الجتم ��اع والنف� ��ص‪ ،‬اإذ اإن كل فك ��ر مرتبط بحي ��اة النا�ص يحتاج‬ ‫اإى �صجاع ��ة خ ّاقة ُم ّك ��ن من مراجعته ونق ��ده‪ ،‬وا�صتج ��اء دوافع واآثار‬ ‫ك ��ل حقبة خ�صو�ص ًا تلك التي اأ�صعلتْ بوؤر التاأث ��ر والتوجيه‪ ،‬واأح�صب اأن‬ ‫التح ��ول ي خطاب رموز ال�صح ��وة الظاهر للعيان والبال ��غ م�صمع الآذان‬ ‫مدعاة لط ��رح كثر من الأ�صئلة بكل اإ�صكالته ��ا‪ ،‬فاخطابات احالية تتميز‬ ‫بامرون ��ة والت�صامح والبع ��د عن التع�صب والع ��راف بامخالف وترجيح‬ ‫جان ��ب اح ��ق ي طرحه‪ ،‬علم� � ًا باأن الرم ��وز م يعلنوا �صراح ��ة تراجعهم‪،‬‬ ‫ورم ��ا ل ملكون �صجاعة كافية توؤهله ��م للنطق باأخطاء ما م�صى‪ ،‬واإعان‬ ‫امتاب منه وعنه‪ ،‬فخطاب ال�صحوة ي الثمانينيات اميادية من قرن م�صى‬ ‫ل ي ��زال حا�صر ًا ي الأذهان وامحا�صرات واأ�صرطة الكا�صيت امحفوظ منه‬ ‫كث ��ر بل هو مرجع لل�صباب امتحم�ص للدين‪ ،‬وبرغم اإعان بع�ص التيارات‬ ‫والأح ��زاب الإ�صاموي ��ة توبتها وتراجعه ��ا عما كان م ��ن خطابها ام�صيّ�ص‬ ‫وامح ّر�ص اإل اأن بع�ص رموزنا اأهمل تلك امرحلة‪ ،‬وم يعد َيفِه عنها بحرف‬

‫في العلم والسلم‬

‫الطاولة‬ ‫خالص جلبي‬

‫من يع ��رف بالهزائم عظيم وقلي ��ل ما هم‪ .‬وي‬ ‫الط ��ب ا�صتفدت م ��ن كو�صين ��ج الأمريك ��ي الذي كتب‬ ‫�صرته يعرف فيها بام�صائب والهزائم ويلوم نف�صه‪.‬‬ ‫عنوان الكتاب اللوم واخطيئة‪ .‬ي القراآن التوبة من‬ ‫اأعظ ��م الدرجات قبلها حا�صبة النف� ��ص‪ .‬وي القراآن‬ ‫درجة امح�صن ��ن من يكظم الغيظ وينفق ي ال�صراء‬ ‫ويعفو عمن ظلمه‪ .‬ونحن ي الطب نح�صر اموؤمرات‬ ‫فيجتهد كل فريق اأن يظهر اأنه ابن جا وطاع الثنايا‪.‬‬ ‫وهن ��اك من يكذب‪ .‬اأذكر اأحد الكذابن وهو يروي عن‬ ‫مائ ��ة حالة م ��ن ان�ص ��دادات ال�صراي ��ن امتاأخرة كيف‬ ‫عاجه ��ا وهو ال�صح ��ار امتن كن ��ت اأ�صمع ل ��ه ولي�ص‬ ‫ثمة من �ص ��ورة وتوثيق! وكلهم يه ��ز راأ�صه! وما من‬ ‫متعق ��ب للخطاي ��ا والأكاذي ��ب‪ .‬اأعرف الرج ��ل جيد ًا‪،‬‬ ‫فه ��و مدر�صة ي الكذب‪ ،‬ولكن مك ��ن لل�ص اأن ي�صرق‬ ‫بع�صه ��م ولي�ص كلهم‪ .‬هكذا ي ��روي اأي�ص ًا ابن خلدون‬ ‫ي امقدم ��ة عن الغفلة عل ��ى الناقد وق�ص ��ور امتتبع‪.‬‬ ‫يرويها الرجل ي �صدد نق ��ل الوقائع بدون قواعدها‬ ‫التي حكم عليها‪ ،‬وذكر �صت قواعد للتحقق‪ .‬واطلعت‬ ‫ي جل ��ة �صبيج ��ل على دواف ��ع الكذاب ��ن ي احقل‬ ‫العلم ��ي فتعجبت‪ .‬واأنا اأذكر ول اأن�صى �صاعات ف�صلنا‬ ‫فيها‪ ،‬وخ�صرنا امري�ص عل ��ى الطاولة فمات‪ .‬من هذه‬ ‫اح ��الت اأذكر الذي جاءي اإى الطوارئ ي�صخب ي‬ ‫دم ��ه من فوق وحت‪ .‬قيء دموي وغائط بلون القار‪.‬‬ ‫ي�صمونه ��ا الأطب ��اء اميلين ��ا (‪ )Melena‬اأي التغوط‬ ‫الزفت ��ي؛ ف ��رى الراز ‪-‬عف ��و ًا‪ -‬وقد ح ��ول اإى ذلك‬ ‫ال�صائل الأ�صود الذي تر�ص به الطرقات من القار‪ .‬كان‬ ‫امري� ��ص يقذف بال ��دم امه�صوم من فوهات ��ه العلوية‬ ‫وال�صفلي ��ة! ما اخر؟ م ��ن خال �ص� �وؤال وت�صخي�ص‬ ‫�صريع كنا ي مواجهة اأحد كوابي�ص جراحة الأوعية‬ ‫الدموية؛ اأنورزما (اأم دم ي�صمونها ‪ )Aneurysm‬قد‬ ‫فتح ��ت طريقه ��ا اإى الأمعاء وانفج ��رت اأما انفجار؟‬ ‫كن ��ا ي معركة مفرو�صة علين ��ا ولي�ص ثمة اإل ال�صر‬ ‫وال�ص ��دق فاإنهم ��ا ل يُغلب ��ان‪ .‬تفه ��م الأه ��ل خط ��ورة‬ ‫الإ�صاب ��ة‪ ،‬واأعددن ��ا ع�ص ��ر وح ��دات دم ونظرها من‬ ‫البا�صما الطازجة وتوكلنا على الله‪ ،‬بعد حجز �صرير‬ ‫ي العناية امركزة (الفائقة) ولي�ص ذلك بالأمر ال�صهل‬ ‫ي م�صف ��ى تراكم فيه اأفظع ح ��وادث الطرق فت�صب‬ ‫مثل مط ��ر كانون �صب� � ًا‪ .‬مدد امري�ص عل ��ى الطاولة‬ ‫ي حال ��ة قريبة من ال�صدمة (‪ )Shock‬و�صاعدي ي‬ ‫العملية جراح حم�ص ��ي رائع ففتح البطن‪ .‬ي العادة‬ ‫قب ��ل دخ ��ول امعمعة اأك ��رر لاأهل عبارت ��ن ل اأمل من‬ ‫تردادهما‪ :‬ولول امزعجات من اللياي ما عرف القطا‬ ‫طيب امنام‪ .‬ال�صدق وال�صراح ��ة والو�صوح ومقدار‬ ‫اخطر ي العملية‪ .‬واأختم بحديث ر�صول الله �صلى‬ ‫الل ��ه علي ��ه و�صل ��م ل تتمنوا لق ��اء العدو و�صل ��وا الله‬ ‫العافية‪ .‬اأكرر لاأهل امعركة مفرو�صة علينا ولي�ص من‬ ‫مهرب‪ .‬ي احديث ف� �اإذا لقيتموهم فاثبتوا واعلموا‬ ‫اأن اجن ��ة حت ظ ��ال ال�صي ��وف‪ .‬و�صلن ��ا اإى منبع‬ ‫الن ��زف وف�صلنا الأمعاء عن فوه ��ة الركان الدموي؛‬ ‫ولك ��ن �صاح امخدر ي ه ��ذه اللحظة‪ :‬لقد توقف قلب‬ ‫امري�ص‪ ،‬توقفوا عن متابعة العملية حتى ننع�صه‪.‬‬ ‫م يع ��د مري�صنا ال�صوري ال�صوي ‪-‬رحمه الله‪-‬‬ ‫اإى احي ��اة‪ ،‬وبقي جثة ب ��اردة على طاولة العمليات‪،‬‬ ‫ونح ��ن نتاأمل ظاه ��رة احياة وام ��وت‪ ،‬وكيف ينبثق‬ ‫ام ��وت م ��ن احي ��اة‪ ،‬وكي ��ف تولد احي ��اة م ��ن ثنايا‬ ‫اموت‪ ..‬كذلك الن�صور‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫آخر مرة بكى‬ ‫فيها هتلر‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫مات على‬

‫ول يهم� ��ص ببنت �صف ��ة‪ ،‬علم ًا باأنه ل مكن اخا�ص م ��ن تبعاتها اإل باإعادة‬ ‫در�صها والعتذار عما بدر بح�صن اأو �صوء نية فاخطابات ارتبطت باأ�صماء‬ ‫واأعي ��ان قائليها‪ ،‬وو�صعها مو�صع ام�صاءلة اإبراء للذمة كونها ل تزال (حيّة‬ ‫ت�صع ��ى) ودورها النفعاي والتحري�ص ��ي قائم اأو مكن القي ��ام‪ ،‬والأتباع‬ ‫اأحيان� � ًا اأ�صد حما�ص� � ًا وفتك ًا من امتبوع ��ن‪ ،‬ومن الأ�صئل ��ة ام�صرعة هنا‪ ،‬ما‬ ‫مدى م�صك رموز ال�صحوة باأفكارهم وقناعاتهم ال�صابقة؟ واأين امراجعات‬ ‫الت ��ي با�صرتها اجماع ��ات والأحزاب ي عامنا العرب ��ي وتراأت من بع�ص‬ ‫خطاباته ��ا ال�صابقة ب�صجاعة‪ ،‬وهل ل تزال الرم ��وز حت �صلطة اجمهور‪،‬‬ ‫وكي ��ف نقراأ ما ط ��راأ من حولت اأهو تكتيك مرحل ��ي‪ ،‬اأم خط ا�صراتيجي‬ ‫جدي ��د‪ ،‬اأم من ��اورة ي ظل اإحك ��ام ال�صلطة قب�صتها عل ��ى معظم اخطابات‬ ‫وتبني م�صروع احوار الوطني‪.‬‬

‫هيئة الهال اأحمر‬ ‫السعودي «تتحسف»!‬ ‫ملكتن ��ي الده�ص ��ة واأنا اأق ��راأ ت�صريح� � ًا ل�صمو رئي� ��ص هيئة اله ��ال الأحمر‬ ‫ال�صعودي الأمر في�صل بن عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬ي جريدة «الوطن» ي عددها‬ ‫ال�صادر يوم اخمي�ص الرابع من هذا ال�صهر‪ ،‬عندما عزا التاأخر ي تنفيذ م�صروع‬ ‫«الإ�صع ��اف الطائ ��ر» اإى تقاع� ��ص جهات اأخرى وع ��دم تعاونه ��ا ي تاأمن مهابط‬ ‫لطائرات ام�صروع‪ ،‬وكم كانت العبارة التي اأطلقها موؤمة جد ًا عندما قال «اأح�صف‬ ‫اأن ت ��راق الدماء وطائراتن ��ا قابعة ي امطار»‪ ،‬مطالب ًا تل ��ك اجهات ب�صرعة تاأمن‬ ‫«امهاب ��ط» لتتمك ��ن الطائرات من مار�ص ��ة عملها ‪ ،‬واأنه ل يع ��رف «كيف يت�صرف‬ ‫بالطائرات ي ظل عدم تعاون تلك اجهات»‪.‬‬ ‫ل اأعتقد اأن الهيئة �صرفت مبالغ باهظة من ميزانية الدولة ل�صراء الطائرات‪،‬‬ ‫ومنه ��ا الطائرت ��ان امخ�ص�صتان خدمة اأه ��اي حائل والق�صي ��م‪ ،‬لتبقى قابعة ي‬ ‫امط ��ار‪ ،‬اإل اإذا ك ��ان الهدف منه ��ا ال�صتعرا�ص اأو رما التقاط ال�ص ��ور التذكارية‪،‬‬ ‫يق ��ول رئي�ص الهيئة «ل نعرف كيف نت�صرف بها‪ ،‬وامفر�ص اأن تذهب اإى كل من‬ ‫حائل والق�صيم»‪.‬‬ ‫وال�ص� �وؤال هن ��ا هل معن ��ى ذل ��ك اأن ام�صوؤولن ي ك ��ل من منطقت ��ي الق�صيم‬ ‫وحائ ��ل مقتنع ��ون باأن الأه ��اي ي غر حاجة اإى ه ��ذه اخدم ��ة‪ ،‬واأن الهيئة قد‬ ‫جانب ��ت ال�صواب عند اختيارها هاتن امنطقت ��ن؟ فاخدمات الطبية والإ�صعافية‬ ‫فيهما مكتملة مام ًا‪.‬‬ ‫وه ��ذا هراء دون �صك‪ ،‬فاتزال هناك كثر من احالت التي حتاج اإى نقلها‬

‫محمد قاري السيد‬

‫للعاج ي مراكز طبية متخ�ص�صة‪ .‬وي نف�ص الوقت‪ ،‬علينا قبل اأن نلوم الآخرين‬ ‫اأن نتاأك ��د م ��ن اأن الهيئة قد ن�صّ ق ��ت م�صبق ًا مع اجهات ذات العاق ��ة ‪ -‬واأعتقد اأنها‬ ‫وزارة ال�صح ��ة ‪ -‬لتاأم ��ن امهابط قبل طل ��ب هاتن الطائرتن‪ ..‬وه ��و اأمر ليزال‬ ‫غر وا�صح‪.‬‬ ‫وعل ��ى ك� � ٍل‪ ،‬فرئي� ��ص الهيئ ��ة ياأم ��ل اأن تت ��م ال�صتف ��ادة منهما خ ��ال فرة ل‬ ‫تتجاوز ثاثة اأ�صابي ��ع‪ ،‬ونحن ن�صاطره هذا الأمل الذي ل نريده مرهون ًا باأمزجة‬ ‫ام�صوؤول ��ن‪ ،‬ب ��ل منطلق ًا م ��ن اإح�صا�صهم بتلبي ��ة حاجة امواط ��ن اإى هذه اخدمة‬ ‫امتقدم ��ة‪� .‬صحي ��ح اأن الهيئ ��ة م�صوؤول ��ة عن «تق ��دم اخدمات الطبي ��ة الإ�صعافية‬ ‫الطارئ ��ة وال�صريعة بكفاءة وفاعلية للمواطنن وامقيمن ي امملكة ي الظروف‬ ‫العادي ��ة والكوارث‪ ،»...‬ولكن لي�ص م ��ن امنا�صب اأن ي�صل الأمر باجهات الأخرى‬ ‫اإى ح ��د «التطني� ��ص» ب�ص� �اأن ام�صاهمة ي تق ��دم هذه اخدمة للمواط ��ن وامقيم‪،‬‬ ‫ه ��ل اجهات الأخرى تعاي من ق�صور ي الإمام ب ��دور الهيئة ي اإنقاذ الأرواح؟‬ ‫اأم اإنه ��ا ت ��رى اأن دوره ��ا يتوق ��ف عند الب ��دء ي التكامل مع اجه ��ات الأخرى ي‬ ‫تق ��دم اخدم ��ة للمواطن؟ وهل لدى امواطن اأغلى م ��ن �صحته وحياته خ�صو�ص ًا‬ ‫اإذا تعر� ��ص لعار� ��ص طب ��ي ي�صتدع ��ي �صرع ��ة اإ�صعافه ونقل ��ه اإى امراك ��ز الطبية‬ ‫امتخ�ص�صة؟‬ ‫وي نف�ص ال�صياق‪ ،‬يوؤكد رئي�ص الهيئة اأن هناك �صت طائرات ي طريقها اإى‬ ‫امملكة‪ ،‬و�صت ��وزع على الريا�ص وجدة وامدينة‪ ،‬وهذا اأمر مفرح دون �صك‪ ،‬اإل اأن‬

‫«الحب» بين المعنى‬ ‫الحقيقي وتصورات‬ ‫المجتمع! (‪2‬ـ‪)2‬‬ ‫ي ام ��رة اما�صي ��ة تناولن ��ا «اح ��ب» ي اأ�ص ��ول الثقاف ��ة الت ��ي ترتك ��ز عليها‬ ‫امجتمع ��ات ال�صرق ّي ��ة‪ ،‬خا�ص ًة الأ�ص ��ول امقد�صة‪ ،‬الق ��راآن الكرم وال�صن ��ة النبوية‬ ‫امطه ��رة‪ ،‬وي هذا اجزء من امقال نتناول ت�صورات احب لدى مفكرين وفا�صفة‬ ‫واأدب ��اء‪ .‬ونب ��داأ م ��ا مكن اأن يك ��ون «طبقات» ي مع ��اي اح ��ب و�صياقاته �صمن‬ ‫ال�صع ��ور الإن�صاي‪ ،‬فف ��ي �صياق ت�صنيف احب اإى درجات‪ ،‬ج ��اء الغرام الذي هو‬ ‫«ال َتع ّلُق بال�صيء َتع ّلُق ًا ل يُ�صتطاع ال َتخ ّل�ص منه» وقيل هو «احب الازم» كما يعني‬ ‫وق ��د ج ��اء ي �صورة الفرقان عن النار‪« :‬ا ّإن عذابها ك ��ان غراما‪ ،‬اإنها �صاءت م�صتقر ًا‬ ‫ومقاما»‪ ،‬غراما‪ :‬لزم ًا‪.‬‬ ‫ومن تعريف ��ات كبار امف�صرين والعلماء الأقدم ��ن معنى احب وامحبة‪ ،‬يرى‬ ‫الرازي ا ّأن امحبة هي «ال�صهوة واميل والرغبة» ويراها القا�صي عيا�ص ي �صرحه‬ ‫ل�صحيح الإمام م�صلم‪« :‬اأ�صل امحبة اميل ما يوفق امحب»‪ ،‬ويقول ي مو�صع اآخر‬ ‫«حقيقته ��ا اميل اإى ما يوافق الإن�صان‪ ،‬اإما ل�صتل ��ذاذه باإدراكه بحوا�صه الظاهرة‪،‬‬ ‫كمحب ��ة الأ�صي ��اء اجميل ��ة وام�صتل ��ذة وام�صتح�صن ��ة‪ ،‬اأو بحا�صة العق ��ل‪ ،‬كمحبته‬ ‫الف�ص ��اء واأه ��ل امع ��روف والعل ��م وذوي ال�ص ��ر اح�صن ��ة‪ ،‬اأو من ينال ��ه اإح�صان‬ ‫واإف�ص ��ال من قبل ��ه»‪ .‬اأما احافظ القرطب ��ي فراها «ميل ما فيه غر� ��ص ي�صتكمل به‬ ‫الإن�صان ما نق�صه‪ ،‬و�صكون ما تلتذ به النف�ص وتكمل بح�صوله»‪.‬‬ ‫وق ��د و�ص ��ع الأقدمون للحب اأ�صم ��اء كثرة منها «اله ��وى وال�صبوة وال�صغف‬ ‫والوج ��د والع�ص ��ق والنج ��وى وال�ص ��وق والو�ص ��ب وال�صتكان ��ة وال ��ود وا ُ‬ ‫خ ّلة‬ ‫والغ ��رام وال ُهي ��ام»‪ .‬وقد جاء ي القراآن عن الهوى ي قوله تعاى‪« :‬واأمَا من خاف‬ ‫مق ��ام ربه ونهى النف�ص ع ��ن الهوى فا َّإن ا َ‬ ‫ج َّنة هي ام� �اأْوى» وجاءت ال�صبوة وهي‬ ‫اميل اإى اجهل‪ ،‬ولي�صت ال�صبابة التي و�صفت باأنها «�صدة الع�صق» جاء ي �صورة‬ ‫يو�صف‪« :‬واإل َت ْ‬ ‫إليهن وا ُ‬ ‫�صرف عني كيدَهن اأ�صبُ ا َّ‬ ‫أكن من اجاهلن»‬ ‫ّ‬ ‫وق ��د و�صف ��وا الوج ��د باأن ��ه «احب ال ��ذي تتبعه م�صق ��ه ي النف� ��ص والتفكر‬ ‫فيم ��ن يحب ��ه واحزن الدائم»‪ ،‬وقد ذكر عبدالله ب ��ن الدميني اخثعمي ي ق�صيدته‬ ‫م ُل و َاإَن الناأي يَ�ص ِفي ِم َن‬ ‫ام�صهورة «األ يا �صبا جد» ( َو َقد َز َعمُوا اأَن امُ ِحب ِاإ َذا َد َنا َ َ‬ ‫الوَجدِ )‪ ،‬وقالوا اجوى هو «احرقة و�صدة الوجد من ع�صق اأو حُ ْزن» بينما ال َك َلفُ‬ ‫ه ��و �صدة التعلق والولع‪ ،‬وقد قال ال�صاعر‪( :‬فتعلمي اأن قد ك ِل ْف ُت بحبكم ثم ا�صنعي‬ ‫ما �صئت عن علم)‪،‬‬ ‫اأ�صبح ��ت امعارف والعلوم الغربي ��ة عند كثر من العرب‬ ‫م�ص ��در ًا للعلم‪ .‬معنى اأن امثقف اأو القارئ يقراأ وهو ي حالة‬ ‫افتتان ما يقراأ وكاأن ما يقراأه هو العلم وهو احق‪ .‬خ�صو�ص ًا‬ ‫وقد امتاأت نف�ص ��ه بانتقا�ص واحتقار كل ما جاء به ام�صلمون‬ ‫والعرب من علوم وفنون‪.‬‬ ‫وك ��م اأك ��ره له� �وؤلء اأن يكون ��وا على ه ��ذه ال�ص ��ورة وما‬ ‫اأبع ��د نهجهم هذا عن الإب ��داع‪ ،‬اإذ هو تقليد ح�ص‪ ،‬حذو القذة‬ ‫بالق ��ذة‪ .‬اإن ��ه يعني اأن امثقف العربي هن ��ا ل ي�صتفيد ما يقراأ‪،‬‬ ‫فه ��و م�صطر للمرور على كل امطب ��ات التي مرت بها اح�صارة‬ ‫الغربي ��ة‪ ،‬وخت ��ا ٌر للوق ��وع ي ك ��ل احف ��ر التي وقع ��ت فيها‬ ‫وخرج ��ت من بع�صها‪ .‬فهو �صائر م�ص� � ٌر على و�صية طه ح�صن‬ ‫ال ��ذي دع ��ا لأن ناأخذ منهم كل �صيء لأنن ��ا ي راأيه م نحقق اأي‬ ‫�ص ��يء ول ن�صتح ��ق اأي �صيء �صوى اأن نك ��ون الأتباع الذين م‬ ‫ي�صلوا م�صتوى الناقد اممح�ص الذي ياأخذ ما ينفعه ويرك ما‬ ‫ي�صره‪.‬‬ ‫الثقاف ��ة الغربي ��ة لي�ص ��ت م�صدر اأعل ��ى للمعرف ��ة‪ ،‬لكنها‬ ‫ت�صلح كمادة للبحث ندر�صها ون�صتفيد منها ونتجاوز مطباتها‬ ‫وحفره ��ا اإذ لي�ص لنا فيها حاج ��ة‪ .‬هذا مبحث كبر و�صاأعود له‬

‫محمد خير عوض اه‬

‫وقال ��وا الع�صق ه ��و «فرط احب»‪ ،‬وقي ��ل ا ّإن ال ُو ّد هو «خال� ��ص احب واألطفه‬ ‫واأر ّق ��ه‪ ،‬وتت ��ازم فيه عاطف ��ة الراأفة والرحم ��ة‪ ،‬كما ي قول الله تع ��اى ي �صورة‬ ‫ال ��روج‪« :‬وهو الغف ��ور الودود» وي �ص ��ورة هود‪« :‬اإن ربي رحي ��م ودود»‪ .‬وقيل‬ ‫ال ُهي ��ام هو «جن ��ون الع�صق‪ ،‬واأ�صله داء ياأخذ الإبل فتهي ��م ل ترعى‪ ،‬والهيم (بك�صر‬ ‫اله ��اء) الإب ��ل العطا�ص‪ ،‬فكاأن العا�ص ��ق ام�صتهام قد ا�صتب ّد ب ��ه العط�ص اإى حبوبه‬ ‫فهام على وجهه ل ياأكل ول ي�صرب ول ينام»‪.‬‬ ‫وبرغ ��م كل هذه الظال الدينيّة والجتماعيّة امق ّي ��دة‪ ،‬وامكبّلة‪ ،‬اإل ا ّأن الأدباء‬ ‫وال�صع ��راء تباروا ي اإث ��راء �صاحة احب باإبداعاتهم اجميل ��ة‪ ،‬وقد ا�صتهر احب‬ ‫والع�صق والغ ��رام عر ثنائيات معروفة ي تاريخنا الق ��دم‪ ،‬خ�صو�ص ًا الثنائيات‬ ‫الت ��ي تو ّثق ��ت �صعر ًا‪ ،‬مث ��ل ثنائيّة عن ��رة بن �ص ��داد ومع�صوقته عبل ��ة‪ ،‬وجميل بن‬ ‫معمر ومع�صوقته بثين ��ة‪ ،‬وقي�ص ومع�صوقته ليلى‪ ،‬وابن زيدون ومع�صوقته ولدة‬ ‫بن ��ت ام�صتكفي‪ ،‬وغرهم كثر‪ ،‬ورغم تعلقهم ال�صدي ��د‪ ،‬ورغباتهم اجاحة‪ ،‬اإل ا ّأن‬ ‫معظمهم �صرب اأمثل ًة ي العفة و�صامة النف�ص‪ ،‬وبرغم ا ّأن الهوى هوى ال ّنف�ص‪ ،‬فما‬ ‫ك ��ان منهم كان تعلق ًا نظيف ًا ونبي ًا‪ ،‬وم يكن للتاع ��ب بالغرائز‪ ،‬وما حت الثياب‬ ‫كم ��ا قال جميل بثينة‪ ،‬وكان ��وا يتهادون مع الهوى كما قال اأم ��ر ال�صعراء �صوقي‪:‬‬ ‫(ي ��وم كنا ول ت�صل كي ��ف كنا نتهادى من الهوى ما ن�صاءُ‪ /‬وعلينا من‬ ‫العفاف رقيبٌ‬ ‫ِ‬ ‫تعبت ي مرا�صه الأهواءُ)‪ ،‬وقد قال جميل بن معمر ي حبوبته بثينة‪( :‬ل والذي‬ ‫ت�صج ��د اجب ��اه له ما ي ما دون ثوبه ��ا خر‪ /‬ول بفيها ول همم ��ت بها ما كان اإل‬ ‫احديث والنظر)‪ ،‬وقال اأي�ص ًا (ارحميني فقد بليت فح�صبي بع�ص ذا الداء يا بثينة‬ ‫ح�صبي‪ /‬ل منى فيك يا بثينة �صحبي ل تلوموا قد اأقرح احب قلبي)‪.‬‬ ‫وي حي ��اة العرب قدم ًا‪ ،‬كان هناك رف�ص الأهل زواج العا�صقن‪ ،‬الذي جده‬ ‫ي جمي ��ع احكاي ��ات‪ .‬حي ��ث ك ��ان الع�صق امعل ��ن يجل ��ب للقبيلة نقمته ��ا ورف�صها‬ ‫الر�ص ��وخ «للع ��دوان» الغرامي امعلن‪ .‬وهن ��اك من ال�صعراء من دف ��ع ثمن اخروج‬ ‫ع ��ن العذر ّي ��ة‪ ،‬وكان عمر ب ��ن اأبي ربيعة‪ ،‬م ��ن اأ�صعر �صعراء الع ��رب‪ ،‬لكنه دفع ثمن‬ ‫ج ��اوز �صع ��ره م ��ن الغناء لل ��روح اإى الغن ��اء للج�صد‪ .‬فق ��د نق ��ل اإى اخليفة عمر‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬تعر� ��ص عمر بن ربيعة ي اأ�صع ��اره لن�صاء اح ��ج‪ ،‬وو�صفه امراأة‬ ‫ج�ص ��دا وروحا‪ ،‬فما كان من اخليف ��ة اإل اأن نفاه اإى مكان يطلق عليه «هلك»‪ .‬وكان‬ ‫الولة وخلفاء ذلك الزمان على اطاع على ق�ص�ص احب واأحوال ال�صعراء وكانوا‬

‫م�صيئ ��ة الله‪ ،‬اإل اأنني قدمت به لأق ��ول اإنني اأكر من الرجوع‬ ‫لكت ��اب اأدولف هتل ��ر (كفاحي) ل لأنه ق ��دوة‪ .‬واإما لأنه خا�ص‬ ‫جربة طويلة مع اأعدائنا جديرة بالدرا�صة والتاأمل‪.‬‬ ‫هذه الوثيقة التاريخية ي غاية الأهمية ومن اأدلة �صدقها‬ ‫القوي ��ة اأنني اأع ��رف ال�صجاعة نادرة الوج ��ود وهي ت�صيل من‬ ‫ح ��روف الأ�صطر وه ��و ي�صف �صنوات اح ��رب العامية الأوى‬ ‫(‪ )1918 – 1914‬ول ي�ص ��ر حتى جرد اإ�صارة اأنه (اأي هتلر)‬ ‫قد ح�صل على نوط ال�صجاعة ي تلك احرب‪ ،‬م ّرتن‪.‬‬ ‫قد يت�صور من ل يعرف الق�صة اأن موقف هتلر من اليهود‬ ‫كان موقف� � ًا عن�صري� � ًا بحت ًا كموق ��ف العن�ص ��ري الأبي�ص �صد‬ ‫ال�صود‪ ،‬واحقيقة اأنه م يكن كذلك‪.‬‬ ‫يق ��ول هتل ��ر‪« :‬كن ��ت اأعت ��ر اليه ��ود مواطنن له ��م ما لنا‬ ‫وعليهم ما علين ��ا‪ ،‬ولكن اختاطي باأعداء ال�صامية من مفكرين‬ ‫و�صا�ص ��ة جعلني اأ�صد حفظ ًا ي احكم على اأعداء اليهود‪ ،‬وما‬ ‫لبث ��ت اأن وجدتني ي عداد امعنين بام�صاألة اليهودية‪ ،‬بعد اأن‬ ‫م�ص ��ت بنف�صي تكتل الإ�صرائيلين وجمعهم ي حي واحد من‬ ‫اأحي ��اء فيينا‪ ،‬وحافظته ��م ال�صديدة على تقاليده ��م وعاداتهم‬ ‫وطقو�صه ��م‪ .‬وق ��د زاد من اهتمام ��ي م�صاألتهم ظه ��ور احركة‬

‫ال�صوؤال ليزال قائم ًا هل �صتعاي الهيئة من نف�ص ام�صكلة‪ ،‬وهي عدم توفر امهابط‬ ‫لتلك الطائرات ي هذه امناطق؟‬ ‫ح�صن� � ًا‪ ،‬وماذا بعد؟‪ ..‬يق ��ول رئي�ص الهيئة اإن هن ��اك طائرتن �صت�صان اإى‬ ‫امملكة وهي من ن�صيب اجهة الأ�صرع ي تنفيذ مهابط الطائرات ي ام�صت�صفيات‬ ‫ي كل من جران اأو اجوف‪.‬‬ ‫هنا يبدو اأن رئي�ص الهيئة قد و�صع الكرة ي مرمى وزارة ال�صحة وجل�صي‬ ‫هاتن امنطقتن «فمن يكون جاهز ًا من منطقتي اجوف وجران �صيحظى بهما»‪.‬‬ ‫لي�صم ��ح ي ام�صوؤول ��ون ي الهيئة هنا ب�ص� �وؤال‪ :‬ماذا لو تقاع� ��ص ام�صوؤولون ي‬ ‫اجه ��ات ذات العاق ��ة وي جال� ��ص امناطق امعني ��ة ي امملكة ع ��ن التعاون مع‬ ‫الهيئة‪ ،‬هل �صيتم اإغاق ام�صروع وحرمان امواطن من اخدمة‪ ،‬اأم ماذا؟‬ ‫اإن الثقة الكبرة وال�صورة الرائعة التي ر�صمتها الهيئة لنف�صها خال الفرة‬ ‫القليل ��ة اما�صي ��ة يجب اأ َل ي�صوّهه ��ا تقاع�ص الآخري ��ن عن تلبي ��ة متطلبات العمل‬ ‫الإ�صع ��اي النبي ��ل من اأي جه ��ة كانت‪ ،‬فق ��د اأ�صبح ��ت الهيئة موذج� � ًا للموؤ�ص�صة‬ ‫احكومي ��ة التي ج ��اوزت الأعم ��ال الروتينية ي تقدم خدماته ��ا الإن�صانية اإى‬ ‫ا�صتخ ��دام اأح ��دث التقني ��ات وتوظي ��ف الق ��درات الوطنية الت ��ي اأثبت ��ت كفاءتها‬ ‫امعهودة ي ام�صاهمة بكل اقتدار ي خدمة اجميع‪.‬‬ ‫وم ��ع كل العتزاز والتقدير جهود الهيئة ول�صم ��و رئي�صها الأمر في�صل بن‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز �صاحب امبادرات الكرى ي اإحداث نقلة نوعية وم�صهودة‬ ‫ي الهيئ ��ة وخدماتها الإن�صاني ��ة‪ ،‬فاإننا نتمنى اأن يوا�صل �صموه ام�صوار لتو�صيع‬ ‫قاعدة م�صروع «الإ�صعاف الطائر» لي�صمل ختلف مناطق امملكة‪.‬‬ ‫واأخر ًا‪ ..‬م ّعن ��وا جيد ًا ي حجم الفجوة التي اأ�صار اإليها رئي�ص الهيئة بن‬ ‫م ��ا تقدمه من خدمات وما هو موجود ي اخارج بقوله «اإن �صاحية من �صواحي‬ ‫وا�صنط ��ن عدد �صكانه ��ا مائتا األف ن�صمة فيها ع�صرون مرك ��ز ًا‪ ،‬ونحن ي الريا�ص‬ ‫خم�صة ماين لدينا ع�صرون مركز ًا فقط»؟!!‬ ‫طلب اأخر‪ ..‬اأرجو من اأحد احاذقن ي الريا�صيات اأن يخرنا متى مكننا‬ ‫�صد ربع الفجوة فقط‪ ..‬اأكرر الربع فقط‪.‬‬ ‫‪moh_alsaid@alsharq.net.sa‬‬

‫يتدخلون اإذا لزم الأمر‪.‬‬ ‫وقي ��ل ا ّإن اأغ ��زل بيت �صعر حفظته الع ��رب ما قاله جري ��ر‪ :‬ا ّإن العيون التي ي‬ ‫طرفه ��ا حور قتلننا ثم م يحين قتانا‪ .‬وقد قال مفكرون واأدباء عن احب عبارات‬ ‫خلده ��ا التاريخ‪ ،‬من ذلك عبارة» وقالوا‪ :‬احب �صلط ��ان ولذلك فهو فوق القانون»‪،‬‬ ‫وق ��د قال وليم �صك�صبر‪« :‬تكل ��م هام�ص ًا عندما تتكلم عن احب»‪ ،‬وقال اأي�ص ًا «احب‬ ‫اأعم ��ى وامحبون ل ي ��رون احماقة التي يقرفون»‪ ،‬وقال كام ��ل ال�صناوي‪« :‬احب‬ ‫جحي ��م يُطاق‪ ،‬واحياة بدون حب نعيم ل ُ‬ ‫يطاق»‪ ،‬وقال برون‪« :‬قد تنمو ال�صداقة‬ ‫ً‬ ‫لت�صبح حب ًا‪ ،‬ولكن احب ل يراجع لي�صبح �صداقة»‪ ،‬وقال اأي�صا‪« :‬اإذا اأحب الرجل‬ ‫ام ��راأة �صقاه ��ا من كاأ�ص حنانه‪ ،‬واإذا اأحبت امراأة رج � ً�ا اأظماأته دائم ًا اإى �صفتيها»‪،‬‬ ‫وقال جان جاك رو�صو‪« :‬قد يولد احب بكلمة ولكنه ل مكن اأبد ًا اأن موت بكلمة»‬ ‫وق ��ال «ال�صباب يتمنون احب فامال فال�صحة‪ ،‬ولك ��ن �صيجيء اليوم الذي يتمنون‬ ‫في ��ه ال�صحة فامال فاحب»‪ ،‬وقال جرال ��دي‪« :‬ماأ�صاة احب تتلخ�ص ي اأن الرجل‬ ‫يري ��د اأن يك ��ون اأول من يدخ ��ل قلب امراأة‪ ،‬وام ��راأة تريد اأن تك ��ون اآخر من يدخل‬ ‫قل ��ب الرجل»‪ ،‬وقال العقاد‪ :‬م ��ن يحب يحب اإى الأبد» وق ��ال اأفاطون‪« :‬ي احب‬ ‫خطاب ��ات نبعث به ��ا واأخرى مزقها واأجم ��ل اخطابات هي الت ��ي ل نكتبها» وقال‬ ‫اأني� ��ص من�ص ��ور‪« :‬اح ��ب عند الرج ��ل مر�ص خطر‪ ،‬وعن ��د ام ��راأة ف�صيلة كرى»!‬ ‫ويق ��ول علي م ��راد‪« :‬اإذا اأحبتك امراأة خافت علي ��ك‪ ،‬واإذا اأحببتها خافت منك» وقال‬ ‫برن ��ارد �ص ��و‪« :‬احب ي�صت� �اأذن امراأة ي اأن يدخ ��ل قلبها‪ ،‬واأما الرج ��ل فاإنه يقتحم‬ ‫قلب ��ه دون ا�صتئ ��ذان‪ ،‬وهات ��ان م�صيبت ��ان»‪ ،‬وقال برني� ��ص‪« :‬اإذا �صكا ل ��ك �صاب من‬ ‫ق�ص ��وة ام ��راأة‪ ،‬فاعلم اأن قلبه بن يديها»‪ ،‬وقال ج ��ران خليل جران‪« :‬احب دمعة‬ ‫وابت�صامة»‪،‬‬ ‫وي الع�ص ��ر احدي ��ث‪ ،‬م ّث ��ل ال�صاع ��ر ال�صوري ن ��زار قباي عام ��ة فارقة ي‬ ‫ك ��رة الإنتاج العاطفي الذي تن ��اول احب وامراأة ب�صكل دقيق ومك ّثف‪ ،‬وهناك من‬ ‫�صع ��ر احب ‪-‬لاأ�صف‪ -‬فيه جن ��وح‪ ،‬وخروج عن م�صلمات ديني ��ة ل يحتاج ال�صاعر‬ ‫لينج ��رف معها‪ ،‬من ذل ��ك ق�صيدة فاروق جويدة ال�صهرة «ي عينيك عنواي» التي‬ ‫جاء فيه ��ا‪ :‬وقالت‪� :‬صوف تن�صاي‪ /‬وتن�صى اأنني يوم ��ا‪ /‬وهبتك نب�ص وجداي‪/‬‬ ‫وتع�ص ��ق موجة اأخرى‪ /‬وتهجر دفء �صط� �اآي‪ /‬وجل�ص مثلما كنا‪ /‬لت�صمع بع�ص‬ ‫اأح ��اي‪ /‬ول تعني ��ك اأح ��زاي‪ /‬وي�صقط كامن ��ى ا�صمي‪ /‬و�صوف يت ��وه عنواي‪/‬‬ ‫فقلت‪:‬هواك اإماي‪ /‬ومغفرتي‪..‬‬ ‫ترى‪� ..‬صتقول يا عم ��ري‪ /‬باأنك كنت تهواي؟!‪/‬‬ ‫ِ‬ ‫وع�صي ��اي‪ /‬اأتيت ��ك وامنى عندي‪ /‬بقايا ب ��ن اأح�صاي‪ /‬ربيع م ��ات طائره‪ /‬على‬ ‫اأنقا� ��ص ب�صت ��ان‪ /‬ري ��اح احزن تع�ص ��ري‪ /‬وت�صخر ب ��ن وج ��داي‪ /‬اأحبك واحة‬ ‫ه ��داأت‪ /‬عليها كل اأح ��زاي‪ /‬اأحبك ن�صمة تروي‪ /‬ل�صمت النا� ��ص‪ ..‬اأحاي‪ /‬اأحبك‬ ‫ن�ص ��وة ت�ص ��ري‪ /‬وت�صعل نار بركاي‪ /‬اأحبك اأنت يا اأم ��ا‪ /‬ك�صوء ال�صبح يلقاي‪/‬‬ ‫اأم ��ات اح ��ب ع�صاق ��ا‪ /‬وحب ��ك اأنت اأحي ��اي‪ /‬ولو خ ��رت ي وطن‪ /‬لقل ��ت هواك‬ ‫أن�صاك يا عم ��ري‪ /‬حنايا القلب‪ ..‬تن�ص ��اي‪ /‬اإذا ما �صعت ي درب‪/‬‬ ‫اأوط ��اي‪ /‬ولوا ِ‬ ‫ففي عينيك‪ ..‬عنواي»‪.‬‬

‫ال�صهيوني ��ة وانق�صام يهود فيينا اإى فئتن‪ :‬فئة حبذ احركة‬ ‫اجديدة وتدعو لها‪ ،‬وفئة ت�صجبها‪.‬‬ ‫وق ��د اأطلق خ�صوم ال�صهيونية عل ��ى اأنف�صهم ا�صم اليهود‬ ‫الأح ��رار‪ ،‬اإل اأن انق�صامه ��م ه ��ذا م يوؤث ��ر ي الت�صامن القائم‬ ‫بينهم‪ ،‬ما حملني عل ��ى العتقاد اأن انق�صامهم م�صطنع واأنهم‬ ‫يلعبون لعبتهم‪ ،‬ل ي النم�صا فح�صب‪ ،‬بل ي العام كله‪ .‬وهي‬ ‫لعب ��ة �صداه ��ا وحمتها الك ��ذب والرياء ما يتناف ��ى والطهارة‬ ‫اخلقية‪ ،‬طهارة الذيل التي يدعيها اليهود»‪.‬‬ ‫ث ��م ج ��اءت قا�صمة الظه ��ر‪ ،‬عندما ك ��ان اجي� ��ص الأماي‬ ‫عل ��ى حد تعبر هتلر يجود بروحه من اأجل الوطن على �صاحة‬ ‫امعركة وي�صاول اأعداء اأك ��ر منه عددا وعدة‪ ،‬فيفاجاأ اجي�ص‬ ‫ب� �اأن ي الوطن مظاهرات واإ�صراب ��ات‪ ،‬نظمها اليهود بطبيعة‬ ‫اح ��ال‪ ،‬ومعهم العمّال ي م�صانع ال�ص ��اح‪ ،‬يطالبون ي هذه‬ ‫اللحظة التاريخية احا�صمة من تاريخ اأمانيا‪ ..‬برفع اأجورهم!‬ ‫وهكذا بقي اجي�ص الأماي با بنادق جديدة ول ر�صا�ص‬ ‫ب�صب ��ب تل ��ك الإ�صرابات حتى ه ��زم الهزم ��ة امعروفة وعادت‬ ‫فل ��ول اجي� ��ص لأمانيا ليج ��دوا اأن الثورة ق ��د ا�صتعلت ي كل‬ ‫الب ��اد‪ ،‬يقوده ��ا (�صبان يه ��ود م ي�صبق لواحد منه ��م اأن حمل‬

‫‪mohkhair@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�صاح قط) الأمر الذي طرح هتلر مري�ص ًا ي ام�صت�صفى‪.‬‬ ‫وي اأح ��د الأيام جاء ق�صي�ص ليخرهم اأن ام َلكية الأمانية‬ ‫ق ��د �صقطت‪ ،‬و�صرع ي�ص ��رح الأ�صباب الت ��ي اأدت باأماني ��ا لإلقاء‬ ‫ال�صاح واخ�صوع لرحمة العدو‪.‬‬ ‫يق ��ول هتل ��ر‪« :‬م اأنتح ��ب وم اأن�صج مرة واح ��دة منذ اأن‬ ‫واريت والدتي الرى‪ .‬فقد رو�صت نف�صي على التذرع بال�صر‬ ‫واحتم ��ال امكاره بجنان ثابت‪ .‬وخال �صن ��وات احرب راأيت‬ ‫اموت يح�صد امئات من رفاقي فما ذرفت دمعة واحدة‪ ،‬معترا‬ ‫اأن البكاء جديف على بطولة الذين �صقطوا ي �صاحة ال�صرف‪.‬‬ ‫وعندم ��ا اأ�صب ��ت بالغاز ك ��اد الياأ� ��ص ي�صتوي عل ��ي لأن بع�ص‬ ‫ام�صابن مثلي فقدوا حا�صة النظر لاأبد‪ ،‬ولكن هاتفا هتف بي‬ ‫(اأيها اجبان ال�صقي‪ ،‬اأتبكي وحنتك لي�صت �صيئ ًا بالن�صبة اإى‬ ‫حنة الآلف من اإخوانك؟) فتجلدت و�صرت‪.‬‬ ‫اأما الآن فقد �صاع كل �صيء‪ ،‬لقد اأيقنت اأن كل اأم �صخ�صي‬ ‫يزول عندما تنزل بالوطن نازلة»‪.‬‬ ‫لقد كانت هذه هي اآخر ليلة بكى فيها هتلر‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫ل ��و �أن �إن�ش�ن ً� �شتم ��ك �أو �شتم �أح ��د ً� �أم�مك‪ ،‬ف�إنك ي‬ ‫�ح�لتن تو�جه حدث� � ً� يخرق �احر�م ويجرح �لكر�مة!‬ ‫لي� ��س �حر�م من وُجِ هت له �ل�شتيم ��ة �أو كر�مته مفرده‪،‬‬ ‫بل �ح ��ر�م �لنظ�م و�اأخاق و�مع ���ي �لتي تقوم عليه�‬ ‫عاق ���ت ذ�ت دالة ح�ش�رية بن �لن�� ��س‪ .‬ومعنى ذلك �أنه‬ ‫حدث يخرق �احر�م ويجرح �لكر�مة من ح�شر �ل�شتيمة‬ ‫ومن غ�ب عنه�‪ ،‬وللم�شتوم و�ل�ش�م على حد �شو�ء‪.‬‬ ‫ُق ��ل‪ :‬لعل ��ه ي�شت ��م م ��ن �أخط� ��أ ي حق ��ه‪� ،‬أو �أخط�أ ي‬ ‫ح ��ق غ ��ره‪� ،‬أو �أخط�أ ي ح ��ق �مجموع‪ .‬و�أق ��ول لك‪� :‬أي‬ ‫خط�أ هذ� �لذي ي�شيغ �ل�شتيم ��ة �أو يوجبه�؟! قد ي�شتدعي‬ ‫�خط� ��أ �لعت�ب ا �ل�شتيمة‪ ،‬وقد يكون �خط�أ �أكر فتكون‬ ‫�ح�ج ��ة �إى �احتج�ج و�للوم‪ ،‬ولي� ��س �ل�شتيمة‪� .‬أم� �إذ�‬ ‫ج ���وز �خط�أ هذ� وذ�ك فك�ن �أك ��ر من �أن يع�جه عت�ب‬

‫إهانة موظف شهم!‬

‫صالح زياد‬

‫�أو �حتج ���ج �أو ل ��وم‪ ،‬فلي� ��س له م ��ن ع ��اج �إا �أخذ �حق‬ ‫م ��ن �مخط ��ئ‪ ،‬و�إيق ���ع �لعقوب ��ة علي ��ه‪ ،‬موج ��ب �لنظ�م‬ ‫و�اإج ��ر�ء�ت �مرعي ��ة‪ .‬وعلى ذل ��ك فا مك ���ن لل�شت�ئم �إا‬ ‫ق�مو� ��س �ل�شف ��ه و�ل�شوقية وخ ���رج كل دال ��ة ح�ش�رية‬ ‫وحقوقية‪.‬‬ ‫ومن��شب ��ة ه ��ذ� �لكام م� تعر�س ل ��ه موظف متطوع‬ ‫ي �ش ��وق عك�ظ م ��ن �شتيمة م ��ن قبل ع�ش ��و ي جل�س‬ ‫�ل�شورى‪ ،‬ح�شر �شيف� � ً� على �ل�شوق‪ .‬و�لق�شة فيم� نقلته‬ ‫جري ��دة �حي ���ة ‪2012/9/17‬م‪ ،‬ع ��ن �لك�ت ��ب حمد بن‬ ‫�شليم�ن �اأحيدب �ل ��ذي ك�ن �ش�هد عي�ن على �ح�دثة مع‬ ‫كثري ��ن‪ ،‬ك�ن ��ت «مجرد �أن ��ه �أجل�شه �أو �أجل� ��س زميله ي‬ ‫مك�ن �ت�شح �أن ��ه ل�شيف �آخر»‪ .‬يق ��ول �اأ�شت�ذ �اأحيدب‪:‬‬ ‫«��شتدعى ع�شو �ل�شورى هذ� �ل�ش�ب مرتن‪ ،‬مرة ليوبخه‬

‫الجسر‪ ..‬والعبور‬ ‫الضبابي!!‬ ‫�عت�دت مو�طن ��ة �أن تعر ب�شكل �شبه �أ�شبوعي على ج�شر �ملك فهد مفرده�‬ ‫�أو م ��ع �أطف�له� حن ا تكون برفق ��ة زوجه�‪ ،‬وي كل مرة تعر �ج�شر ك�نت تقدم‬ ‫�شورة و�أ�ش � ً�ا من (ت�شريح �ل�شفر) �خ��س به� وب�أبن�ئه� ي ح�لة طلب �اأ�شل‬ ‫من �ج ��و�ز�ت‪ ،‬اأن طلب �لت�شري ��ح �اأ�شلي يتف�وت من موظ ��ف اآخر ل�شب�بية‬ ‫�لتع�مي ��م ي تنفي ��ذ ذل ��ك �اأمر‪ ،‬فمنه ��م من يرك ��ز عل ��ى ت�شري ��ح �اأم �أو (�مر�أة)‬ ‫ويتج�هل حتى �لنظر ي ت�ريخ �نته�ء ت�ش�ريح �اأبن�ء‪ ،‬وبع�شهم يهمه �احتف�ظ‬ ‫ب�ش ��ورة لكل ت�شريح‪ ،‬و�آخ ��ر ا يهمه �أي �شيء �شوى �أن يغلق ن�فذة �لك�بينة فور‬ ‫ت�شلُمه �جو�ز�ت‪ ،‬ففي �أحد �اأي�م فوجئت موظف �جو�ز�ت يُعيد له� �لت�شريح‬ ‫ويق ��ول ((م ��� يحت�ج هذ� �لت�شريح ي ��� خ�لة))‪ ،‬وحن �ش�ألت ��ه مذهولة عن �ل�شبب‬ ‫ق�ل له� ب�حرف‪(( :‬بعد �خ�م�شة و�اأربعن م� لكم ت�ش�ريح))‪ ،‬م ت�شدق �أذنيه�‪،‬‬ ‫فجل�ش ��ت تعي ��د عليه مر�ر ً� وتك ��ر�ر ً� هل �أنت مت�أك ��د؟ وعلى قدر م ��� �أ�شعدته� تلك‬ ‫�للحظ ��ة �لت�ريخية على قدر م� �شعرت ب�حزن اأنه ��� ج�ءت مت�أخرة كثر ً�‪ ،‬ولكن‬ ‫م تث ِنه ��� م�ش�عره ��� عن �ات�ش ���ل برفيق �لعمر لت ��زف �إليه �خ ��ر �معجزة ((لن‬ ‫ت�شدق‪ ،‬لقد �شمحو� ي ب�لعبور �أخر ً� دون ورقة))‪ ،‬ب�لفعل م يُ�شدق زوجه� هو‬ ‫�اآخر‪ ،‬وظن ي بد�ية �اأمر �أنه� دُع�بة‪ ،‬وب�رك له� هذه �للحظة �لتي ا تعرف طعم‬ ‫مر�رته� وق�شوة �إجح�فه� �شوى �مر�أة نف�شه�‪ ،‬ومع ذلك حملت ورقة �لت�شريح ي‬ ‫�م ��ر�ت �اأخرى لقطع �ل�شك ب�ليقن‪ ،‬فتم �إرج�عه مرة و�ثنتن حتى تكرر عبوره�‬

‫ااحتفاء باليوم‬ ‫الوطني للباد‪..‬‬ ‫ملحم ��ة �لتوحيد �لتي ق�ده� �موؤ�ش�س �ملك عبد�لعزيز �آل �شعود �لب�ي لنه�شة‬ ‫�لدول ��ة �ل�شعودي ��ة �ح�لية‪ ،‬هي حطة من �محط�ت �لرئي�ش ��ة �لتي �ش�غت هويتن�‬ ‫وح ��ددت ماحن� و�شكل ��ت �شخ�شيتن� �حديثة‪ ،‬ب ��ل �أ�شطورة فري ��دة ي ف�شوله�‬ ‫�لت�ريخية �بتد�ء بو�شط �شبه �جزيرة �لعربية ي قلبه� �لن�ب�س (جد) و��شتمرت‬ ‫تب�ع� ي جميع �أنح�ء �لباد حن �متدت للمن�طق �ل�شرقية‪ ،‬ثم تو��شلت �إى �منطقة‬ ‫�لغربي ��ة حيث �حرمن �ل�شريفن‪ ،‬مه ��د �لنبوة ومهبط �لوح ��ي‪ ،‬و�نطلقت بخطى‬ ‫و�ثق ��ة �إى �أطر�فه ��� ي �ل�شم ���ل و�شمت ح ��ت جن�حه� من�طق �جن ��وب بجب�له�‬ ‫و�شهوله�‪ ،‬وبره� وبحره�‪.‬‬ ‫و�متتب ��ع لت�ري ��خ توحيد هذه �اأجز�ء م ��ن �شبه �جزيرة �لعربي ��ة يدرك مدى‬ ‫�أهمي ��ة �للحمة �لوطنية �لتي �أر�شى قو�عده� �موؤ�ش�س طيب �لله ثر�ه‪ ،‬حت ر�ية ا‬ ‫�إل ��ه �إا �لله‪ ،‬وجعله� ركيزة �لبني�ن‪ ،‬ي ظل �ل�شريع ��ة �اإ�شامية �ل�شمحة‪ ،‬ومب�دئ‬ ‫�لعقيدة �ل�ش�فية‪ ،‬ومن�هج �اإ�شاح و�لتقوم و�لتطوير �لتي �ش�ر عليه� �أبن�وؤه من‬ ‫بعده ي ظل �حب و�لوئ�م و�لتاحم �لر�قي بن �ل�شعب و�لقي�دة‪.‬‬ ‫عند �حتف�ئن� ب�لي ��وم �لوطني ترز �شخ�شية �ملك عبد�لعزيز �آل �شعود �اأكر‬ ‫ح�ش ��ور� ي ذهنية �ل�شعب �ل�شعودي‪ ،‬فقد �شنع دولة ح�ش�رية حديثة مو��شف�ت‬ ‫ع�مي ��ة ي ظل �لظروف �معي�شي ��ة �لق��شية �لتي و�جهته عن ��د �لت�أ�شي�س‪ ،‬ب�اإ�ش�فة‬ ‫�إى �شع ��ف �م ��و�رد �اقت�ش�دي ��ة‪ ،‬ومو�جهت ��ه مجتمع ���ت بدوية تتج�ذبه ��� �لفرقة‬ ‫و�ل�شت ���ت‪ ،‬و�لنز�ع�ت �لقبلي ��ة‪ ،‬و�لتخلف و�جهل و�لفقر و�اأمر�� ��س‪� ،‬إا �أن ده�ء‬ ‫�ملك عبد�لعزيز وحنكته وحكمت ��ه وموؤهاته �ل�شخ�شية �لقي�دية‪ ،‬و�إم�نه �لعميق‬ ‫ب�اأر�س و�اإن�ش�ن كل ذلك �أهله اأن يخرق هذ� �مجتمع‪ ،‬وي�شتفيد من رج�ل �لقب�ئل‬

‫عصام عبداه‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫اإساءة الكبيرة‬ ‫والشجاعة الكبرى‬

‫ويخ ��ره �أن �ش�حب �لكر�شي ح�ش ��ر‪ ،‬ويوجه �إليه عب�رة‬ ‫مرب» مرت ��ن‪ ،‬و�لث�نية ��شتدع�ه‬ ‫«�أنت قلي ��ل �أدب وغر ٍ‬ ‫لي�ش�أله عن ��شمه‪ ،‬ثم يهدده ب�ل�شكوى للدكتور �شعد م�رق‬ ‫�أم ��ن ع�م �شوق عك�ظ عر ر�ش�ل ��ة جو�ل‪ ،‬ويعيد �لعب�رة‬ ‫نف�شه ���»‪ .‬وي�شيف �اأ�شت�ذ �اأحي ��دب �أن �ل�ش�ب م يتلفظ‬ ‫ي مق�بل ذلك بغر عب�رة‪�« :‬أن� �آ�شف‪ ،‬و�لله ح�شل تغير‬ ‫بعد �مغرب‪ ،‬وظننت �اأ�شم�ء تغرت‪ ،‬وحقكم علي»‪ .‬و«م‬ ‫حدث �أي م�شكلة �أو تذمر‪ ،‬ا من زميل هذ� �لع�شو وا من‬ ‫�ل�شيف �ش�حب �مك�ن»‪.‬‬ ‫هك ��ذ� تبدو �ل�شتيمة من �شع ���دة �لع�شو بدالة غ�ية‬ ‫ي �اإ�ش ���ءة لل�ش ���ب و�جن�ية عليه‪ ،‬فم�ذ� ت ��رك �شع�دته‬ ‫له ��ذ� �ل�ش�ب من �ح ��ر�م وكر�مة بعد �أن نف ��ى عنه �اأدب‬ ‫و�لربي ��ة؟! و�أي باغ ��ة ي �اإ�ش ���ءة و�إمع ���ن ي �ل�شتم‬

‫ينجم ���ن ع ��ن تك ��ر�ره للعب�رة ثاث م ��ر�ت و�أم ���م مر�أى‬ ‫�ح�شور وم�شمعهم؟! �أم� �ل�شك ��وى اأمن �ل�شوق‪ ،‬وهو‬ ‫زميل �شع�دت ��ه ي ع�شوية جل�س �ل�شورى‪ ،‬فت�أخذ بعد ً�‬ ‫ت�شلطي� � ً� ف�جع ً� ب�شبب م�يبتغيه �شع�دت ��ه من ن�شرة هذه‬ ‫�لزم�ل ��ة عل ��ى �ل�ش�ب‪ .‬وه ��ذ� كل ��ه �إ�ش ���ءة �إى �ل�ش�ب ي‬ ‫مو�شع �ل�شوؤ�ل عمن ين�شفه؟ بل حق للكر�مة �اجتم�عية‬ ‫و�اإن�ش�نية يغدو �اإن�ش�ف لهذ� �ل�ش�ب �إحق�ق ً� له�‪.‬‬ ‫ح�شن ً� ي� �شع�دة �لع�ش ��و‪� ،‬إن �إ�ش�ءتك ا تقت�شر على‬ ‫موظ ��ف عك�ظ �ل�شه ��م‪ ،‬بل تتعد�ه ��� �إى جل�س �ل�شورى‬ ‫�لذي تنتمي �إليه‪ ،‬مثلم� تنتمي ُث َلة من �لكف�ء�ت �لف��شلة‪،‬‬ ‫فم�ذ� هو �ش�نع م� �أحقته به وبهم من �إ�ش�ءة؟!‪.‬‬

‫هالة القحطاني‬

‫�إى �أك ��ر من ثم�ي م ��ر�ت دون ت�شريح‪� ،‬إذ ً� با�شك ك ���ن ذلك حقيقة‪ .‬وبعد �شهر‬ ‫تقريب ً� وب�لتحديد ي ‪ 24‬رم�ش�ن من هذ� �لع�م‪ ،‬وي م�م �ل�ش�عة �لث�نية ظهر ً�‪،‬‬ ‫م تكتم ��ل تلك �لفرح ��ة حن مرت نف�س �ل�شيدة مع �أطف�له ��� ك�لع�دة فتم منعه� من‬ ‫�لعب ��ور دون ت�شري ��ح‪ ،‬وح ��ن �شرحت للموظف م ��� حدث من عب ��ور ي �ل�ش�بق‬ ‫ق ���ل له� �حتم�ل �أخط� ��أ �موظف اأن �لعمر �م�شموح ب ��ه (بعد �خم�شن)! و�شحب‬ ‫ج ��و�ز�ت �أبن�ئه ��� وطلب منه ��� �أن تتوجه �إى �ش�ب ��ط �لنوبة للتف�ه ��م‪� ،‬لذي ك�ن‬ ‫�لنقيب (ع‪�.‬س)‪ ،‬حيث �شرخ ق�ئ ًا ب�أن �لق�نون يُطبق على �جميع‪ ،‬دون �أن يكلف‬ ‫نف�ش ��ه وقت ً� ليفهم تف��شيل �م�ش�ألة‪ ،‬فتع�ى عن �ا�شتم ���ع له� ي ذلك �ليوم �ح�ر‬ ‫م ��ن نه�ر رم�ش�ن‪ ،‬و�نه�ل عليه� ب�لت�أنيب و�لتوبي ��خ وك�أنه� خرقت �لق�نون اأنه�‬ ‫��شتف�شرت عن �شحته‪ ،‬و�ل�شوؤ�ل �لذي يطرح نف�شه هل جميع موظفي �جو�ز�ت‬ ‫و�شب�طهم على علم ودر�ية ب�آخر �لتعليم�ت �ل�ش�درة‪ ،‬وهل تتم مر�جعة م� يُ�شتجد‬ ‫من �لتعليم�ت من ِقبل كل �ش�بط نوبة مع �أفر�ده؟!‬ ‫م ��ن ح ��ق �أي �إن�ش ���ن �أن يعرف م ���ذ� يقول �لق�ن ��ون ب�ل�شب ��ط‪ ،‬اأن �ختاف‬ ‫�اآر�ء يدف ��ع ثمنه �آخ ��رون‪ ،‬خ��شة بعد �أن ط�لب عدد كب ��ر بتحديد �شن �لو�ش�ي�‬ ‫و�لواية �لذي �أ�شبح �شمن خطط �اإ�شاح �اإد�رية �لتي ننتظره� من �لد�خلية‪،‬‬ ‫طلبت �ل�شي ��دة بط�قته� لكي تعود �إى �منزل ُ‬ ‫يكتف‬ ‫وح�ش ��ر �لت�شريح‪ ،‬ولكن م ِ‬ ‫�ش�ب ��ط �لنوبة �ش ��وى ب�أن يُكبده� مزي ��د ً� من �مذلة لتذهب م ��ن ك�بينة �إى مكتب‬

‫تلملم جو�ز�ت �أبن�ئه� وبط�قته� �ل�شخ�شية‪ ،‬اأنه �ش�بط وهي جرد �مر�أة‪ ،‬ق�لت‬ ‫ل ��ه ((�أبومتعب كلفكم بخدمتن ��� وت�شهيل مع�ماتن� ا ب�إه�نتن ���‪ ،‬لرد عليه� بقوة‬ ‫�ل�شلطة �مكلفة له (�إذ� م يعجبك ��شتكي �إى مدير �جو�ز�ت)‪ ،‬و�محزن حق ً� رف�س‬ ‫جميع �أفر�د تلك �لنوبة حتى �إعط�ءه� ��شم مدير �جو�ز�ت �لذي م يكن موجود ً�‬ ‫ي مكتب ��ه ذلك �لي ��وم‪ ،‬م يتوقف �لت�شليل عند هذ� �حد‪ ،‬فقد مرت نف�س �مو�طنة‬ ‫ي ‪� 27‬ش ��و�ل بعد �أقل من �شهر لتعر دون ت�شري ��ح لي�شبح �اأمر كلعبة �حظ!!‬ ‫وننتظر بدورن� م�ذ� يقول �لق�نون من �للو�ء مدير �جو�ز�ت ي �مملكة؟‬ ‫كمي ��ة �مع�ن�ة �لتي �أ�شبح يتحمله� �لع�بر عل ��ى �ج�شر �شو�ء من ت�أخر‬ ‫وط ��ول �نتظ�ر ب�شب ��ب نق�س �موظفن �ل ��ذي ي�شغط على �أع�ش ���ب عدد قليل‬ ‫م ��ن �اأفر�د �لذين يتحمل �لو�ح ��د منهم عبء خدمة م�ش�ري ��ن‪ ،‬فيدفع بع�شهم‬ ‫للت�شرف ب�أخاق غر ائقة في�شب بع�شهم غ�شبه و��شتي�ءه على �م�ش�فر �لذي‬ ‫يج ��ده �أم�م وجهه ب�شك ��ل ا �إر�دي‪ ،‬حيث ي�أخذ بع�شهم منك �جو�ز�ت بعد �أن‬ ‫ت�شل ��ه بطلعة �لروح ليغلق ن�فذة �لك�بينة ي وجهك دون كي��شة‪ ،‬وحن ت�شل‬ ‫�إى خرج عنق �لزج�جة (�آخر ك�بينة) ُتف�ج�أ موظف �ش�غر ي �أغلب �اأوق�ت‬ ‫ا يفع ��ل �شيئ�أ �شوى �لنظ ��ر �إليك من خلف �لزج ���ج‪� ،‬أو يوؤ�شر لك ب�ان�شر�ف‬ ‫ليكم ��ل �حديث ي ه�تفه �خلوي‪ ،‬و�أحي�ن� � ً� يدفعك للت�ش�وؤل م�ذ� ا يخدم ي‬ ‫�أحد �م�ش ���ر�ت ليخفف �ل�شغط!؟ ج�شر �ملك فهد من �أجمل �من�فذ �لبحرية ي‬ ‫�مملكة وم يتز�يد عدد عبور �مو�طنن عليه بكث�فة من د�خل �مملكة فقط‪ ،‬بل‬ ‫�مت ��د �إى خ�رجه� من دول �خليج وبع�س �لدول �لعربية‪ ،‬فمن غر �لائق �أن‬ ‫ن�شتم ��ر بنف�س �لط�قة �متو�شطة من �موظفن �أم ���م ذلك �لعدد �لذي يتز�يد ي‬ ‫�اإج ���ز�ت وعطلة نه�ية �اأ�شب ��وع‪ ،‬بينم� نق�بل ب�للط ��ف ي ت�شير وت�شهيل‬ ‫عبورن ��� من قِبل �جم�رك و�لتفتي� ��س ي �ج�نب �لبحريني �لذي يتع�ون فيه‬ ‫�موظف ��ون ب�لوقوف عل ��ى �أرجلهم وا ي�شتكرون على �لتنق ��ل بن �ل�شي�ر�ت‬ ‫لتفتي�شه ��� لتاي �لتكد� ��س دون �أن يج ��رو� �ل�ش�ئق على �لن ��زول و�لوقوف‬ ‫�أم�مه ��م دق�ئ ��ق �إى �أن ينه� ��س �أحدهم ملل لكي ينظر د�خ ��ل �ل�شي�رة ويختم‬ ‫ب�ان�ش ��ر�ف مثل م ��� يفعله بع�س موظفين� �لذين ي�ش� � ّرون على �لتع�مل معن�‬ ‫وم ��ع �لن��س وك�أنن ��� ع�لة عليهم وتلك �لوظيفة م� ه ��ي �إا جميلة يقدمونه� لن�‬ ‫على م�ش�س!‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫�لوطني لدى �شب�به وزرع مع�ي �انتم�ء �إى �اأمة �اإ�شامية ومب�دئه� �لتي غر�شه�‬ ‫هدي �لنبي �م�شطفى عليه �ل�شاة و�ل�شام‪.‬‬ ‫�إن �حتف�ءن� ب�ليوم �لوطني يحتم علين� نبذ �لفرقة‪ ،‬وم �ل�شمل‪ ،‬و�ابتع�د عن‬ ‫�خاف�ت �مذهبية و�لط�ئفية‪ ،‬و�التف�ف حول �لوطن وتكري�س �لوطنية �حقيقية‬ ‫ب�شدق �ل ��واء و�انتم�ء و�حب لهذ� �لوطن و�أهل ��ه‪ ،‬وعلين� �ابتع�د عن �لع�شبية‬ ‫�ج�هلي ��ة‪ ،‬وعدم �لتفرق ��ة �لعن�شرية بن مو�طني ��ه‪ ،‬وح�ربة �لف�ش ���د بكل �ألو�نه‬ ‫و�أ�شك�ل ��ه و�شوره‪ ،‬و�ابتع ���د عن كل م� من �ش�أنه يف ��ت ي ع�شد �للحمة �لوطنية‪،‬‬ ‫فوطن كهذ� ي�شتحق من� �لكثر للمح�فظة عليه‪ ،‬كي�ن� و�إن�ش�ن�‪.‬‬ ‫�إن �حتف�ءن� ب�ليوم �لوطني يجب �أا يكون �شع�ر�ت جوف�ء نردده� ي �شب�ح‬ ‫أحمد الحربي‬ ‫�أول �مي ��ز�ن من كل ع�م‪ ،‬بل يجب �أن ن�شتح�ش ��ر �م��شي ونن�ق�شه بجدية وف�علية‪،‬‬ ‫ونذكر ح�شن�ته‪ ،‬ونع�لج �شيئ�ته‪ ،‬ون�شت�شرف �م�شتقبل بكل �شدق و�أم�نة‪ ،‬ونخطط‬ ‫له ونعمل على تطوير �منجز ب�جد و�اجته�د و�اإخا�س ي �لعمل‪.‬‬ ‫كب ��ر �أنت ي� وطني وكثر �أنت بك ��ل ح�اتك‪ ،‬فمهم� كتبن� لن نوفيك حقك‪ ،‬ف��شمح‬ ‫وم�ش�يخه ��م‪ ،‬وي�شحذ فيهم �لهمم وي�شتثمر �لقدر�ت‪ ،‬ويز�وج بينه� وبن �خر�ت ي ي� وطني �لعزيز �أن �أختم مق�ي بق�شيدة قلته� ذ�ت يوم �حتف�ء بيومك‪ /‬حت عنو�ن‬ ‫�لت ��ي ��شتع ���ن به ��� لي�شنع دول ��ة ع�شري ��ة حت�شنه� �شح ��ر�ء �جزي ��رة �لعربية‪� ،‬شب�ح �لوطن‪ ،‬وهي �شمن ق�ش�ئد جموعتي �ل�شعرية (تق��شيم على جذع نخلة)‪.‬‬ ‫ويجعل �لري��س ‪-‬قلب جد‪ -‬ع��شمة له� حيث �ل�شروح �ل�ش�خة و�اأبر�ج �لع�لية‪،‬‬ ‫مع �اأمو�ج يقذفني‬ ‫�شب�ح �خر ي� وطني‪..‬‬ ‫و�منجز�ت �ح�ش�رية �لتي حققت ي زمن قي��شي‪.‬‬ ‫وت�أتي �أنت ي� وطني‪..‬‬ ‫�شب�ح ب��شم �اإ�شر�ق‪..‬‬ ‫منذ بدء �لدولة �اإ�شامية �اأوى وهذه �لباد يتميز �حكم فيه� ب�لعلم و�لعدل‬ ‫فتحمل خفق �أ�شرعتي‬ ‫منذ وادة �لت�ريخ‪،‬‬ ‫و�اإن�ش�ف‪ ،‬و�حكمة و�حنكة و�حلم‪ ،‬وك�نت �لقوة �لعربية من ن�شيبه�‪ ،‬وم�ز�لت‬ ‫وح�شنه�‪ ،‬وح�شنني‬ ‫حتى �آخر �لزمن‪..‬‬ ‫بف�ش ��ل �لله‪ -‬ي �ل�شد�رة �اإقليمية ديني ��� و�شي��شي� و�قت�ش�دي�‪ ،‬وهذ� م� يجعله�‬‫***‬ ‫***‬ ‫تق ��ود �لع�م �اإ�شامي بثب�ت على �مب�دئ �لر��شخ ��ة‪ ،‬و�اأ�ش�س �لقومة �لتي تدعو‬ ‫�شب�ح �خر ي� وطني‪.‬‬ ‫�شب�ح �لرمل و�ل�شحر�ء‬ ‫له� �ل�شريعة �ل�شمحة‪.‬‬ ‫�شب�ح ر�ئع �اإ�شب�ح‬ ‫و�لو�ح�ت‪ ،‬و�مدن‪..‬‬ ‫�إن ذك ��رى �لي ��وم �لوطن ��ي تخت�ش ��ر ت�ريخ ��� ح�ف ��ا ب�منج ��ز�ت �ل�شي��شي ��ة‬ ‫ي عينيك يكتبني‪.‬‬ ‫�شب�ح ملء �أوردتي‬ ‫و�اقت�ش�دية و�لعلمي ��ة و�اجتم�عية �لتي تتمثل ي خ�شو�شي ��ة �مو�قف �لر�ئعة‬ ‫و�ش�ريتي على �اأثب�ج‬ ‫بطهر ثر�ك ي�شكبني‬ ‫�لت ��ي جبلت عليه ��� �لقي�دة �حكيمة ي عهد خ�دم �حرم ��ن �ل�شريفن �ملك عبد�لله‬ ‫�أطوي حته� عمري‬ ‫�شب�ح �خر ي� وطني‬ ‫ب ��ن عبد�لعزيز ‪-‬حفظه �لله‪ ،-‬ه ��ذه �لقي�دة �لتي تع�ملت م ��ع �لفكر �اإن�ش�ي بعمق‬ ‫ودو�م�ت �أفك�ري‬ ‫****‬ ‫�لروؤي ��ة‪ ،‬وحقي ��ق �م�ش ���و�ة و�إر�ش ���ء �لعدل‪ ،‬و�ش ��دق �مك��شفة ومنه ��ج �اإ�شاح‪،‬‬ ‫تعود �إليك من �شفري‬ ‫فكم ك�نت بح�ر �مد‬ ‫و�أبع�د �لتطوير مختلف �ج�ه�ته‪ ،‬فتحققت منجز�ت فعلية على �أر�س �لو�قع �شهد‬ ‫تعود �إى �شو�طئه�‬ ‫ي ودي�ن �أعم�قي‬ ‫له� �لق��شي و�لد�ي‪ ،‬وهي حل �عتز�ز وفخر لكل من ينتمي لر�ب هذ� �لوطن‪.‬‬ ‫ف�أنت �مرف�أ �اأوحد‪..‬‬ ‫با مين�ء ي�شربني‬ ‫�إن �حتف�ءن� بذكرى �ليوم �لوطني كل ع�م يعد فر�شة ثمينة من�ق�شة �ل�شلبي�ت‬ ‫�شب�ح �حب ي� وطني‪..‬‬ ‫وزورق عمري �لرح�ل‬ ‫�لف�ئت ��ة وتعزيز �اإيج�بي ���ت �لتي ت�شمن ��شتم ��ر�ر �لبن�ء و�لنم ���ء‪ ،‬وكذلك غر�س‬ ‫من بحر �إى بحر‬ ‫مع�ي �لفد�ء و�لوف�ء اأولئك �لذين �شحو� بدم�ئهم من �أجل بن�ء وطن يتميز بقوة‬ ‫�اأمن و�اأم�ن‪ ،‬و�لعمل على حقيق رف�هية مو�طنيه‪ ،‬و�حر�س على تعميق �ح�س‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫ا �أمي ��ل �إى �إدر�ج �لفيل ��م �م�ش ��يء �إى �لر�ش ��ول �لك ��رم �أو �لر�ش ��وم‬ ‫�لك�ريك�توري ��ة �لفرن�شي ��ة ثم �اأم�نية‪ ،‬حت م� يعرف ب�«نظري ��ة �موؤ�مرة»‪ ،‬رغم‬ ‫�ج ��ر�ح �لتي ت�شبب ��ت فيه� هذه �اأعم ���ل �ا�شتفز�زي ��ة غر �م�شوؤول ��ة لغ�لبية‬ ‫�م�شلم ��ن و�متع�طفن معه ��م‪ ،‬ذلك اأن م ��ن يوؤمن بنظرية �موؤ�م ��رة �شوف يجد‬ ‫دوم ��� م� يغ ��ذي هو�ج�شه (وم� �أكره ��� ي هذه �مرحل ��ة �م�شطربة)‪ ،‬ف�شا عن‬ ‫�أن �اعتق ���د ب�أن �لغرب «عدون�» يجعلن� نرت�ح �إى تعظيم هويتن� وعدم ج�بهة‬ ‫��شتحق�ق�ت �ح��شر وحدي�ت �م�شتقبل‪.‬‬ ‫�أت�شور �أن �اإ�ش�ءة �لكبرة �لتي حقت بن� تتطلب من� «�شج�عة عقلية �أكر»‪،‬‬ ‫ذلك �أنن� نو�جه �شر�ع� «ح�ش�ري�» بكل معنى �لكلمة ي �لع�م ‪ 2012‬ورم� �أبعد‬ ‫م ��� ق�ش ��ده �منظر �اأمريكي «�ش�موي ��ل هنتنجتون» ي كت�ب ��ه �ل�شهر «�شد�م‬ ‫�ح�ش ���ر�ت» ع ���م ‪ ،1993‬وا �شبي ��ل �أم�من ��� �ش ��وى �أن نبلغ ي �لتق ��دم مرحلة‬ ‫ي�شط ��ر �لغرب معه ��� �أن ير�ن� مثله و�أن يع�ملن� كمثيل ��ه‪ .‬ا �أن نقدِم له‪ ،‬بتخلُفن�‪،‬‬ ‫وردود �أفع�لن� �اأ�شو�أ‪ ،‬ذريعة ا�شطه�دن� و��شتفز�زن� من جديد!‪ .‬و�لت�ريخ ح�فل‬ ‫ب�أمثلة كثرة ��شتطعن� من خاله� ج�وز كبوتن� �ح�ش�رية و�لنهو�س من جديد‬ ‫و�إجب�ر �لغرب على �حر�من�‪.‬‬ ‫هن�ك بع�س �اأ�شئلة �لتي �أ�شقطت عمد�‪ ،‬رم� بفعل ف�عل‪ ،‬من جدلية �لعاقة‬ ‫�لت�ريخية ب�لغرب‪ ،‬و�أهمه�‪ :‬كيف ��شتط�ع �خط�ب �لفل�شفي �لر�شدي‪ ،‬م�ش�مينه‬ ‫�اإن�ش�ني ��ة و�لع�مي ��ة‪� ،‬لت�ش ��رب و�لتغلغ ��ل ي �لتح�شين ���ت �اأوروبية للقرون‬ ‫�لو�شط ��ى‪� ،‬لت ��ي �شممته� �أج ��و�ء �حروب �ل�شليبي ��ة على مقد�ش�تن ���‪ ،‬و�لعد�ء‬

‫�ل�شدي ��د لكل م�هو عرب ��ي و�إ�شامي؟‪ .‬كيف جح �لفيل�ش ��وف �لعربي �م�شلم �أن‬ ‫ين�ل �حر�م �لعقول ي �أوروب� من خال «�لر�شدية �لاتينية »‪ ،‬وي�شبح ن�شر�‬ ‫للكني�ش ��ة �لك�ثوليكي ��ة ي وجه �اإح�د‪ ،‬ب ��ل و�شم�م �اأم ���ن للعقيدة �م�شيحية‬ ‫نف�شه ���؟‪ ...‬كيف ��شتط�عت فل�شفته �أن تقلب مو�زي ��ن �لقوى �لفكرية ي �لع�م‪،‬‬ ‫و�أن ت�شبح نقطة �لتحول �لف��شلة ي �لفكر �حديث؟‬ ‫�إن ع ���م �ليوم هو من كثر م ��ن �اأوجه ب�لغ �لعنف و�لتع�شب ي تن�ق�شه‬ ‫وروح �ب ��ن ر�ش ��د (‪1126‬م ‪1198 -‬م) (‪520‬ه� ��‪595 -‬ه�) ‪ ...‬عل ��ى �لرغم من �أن‬ ‫«�ح ��ق اي�ش�د �حق‪ ،‬بل يو�فقه وي�شهد له» كم� ق�ل �أبو �لوليد ي كت�به (ف�شل‬ ‫�مق�ل فيم� بن �حكمة و�ل�شريعة من �ات�ش�ل) ‪ ...‬ف�حقيقة و�حدة و�إن �ختلفت‬ ‫دروبه ��� و�لط ��رق �لتي تف�شي �إليه�‪ ،‬وهذ� �لتعدد ه ��و �أ�ش��س حرية �لفكر عنده‪.‬‬ ‫ف�اأدي ���ن و�لفل�شف ���ت و�لعل ��وم دروب ختلفة �إى �حقيق ��ة �لو�حدة‪ ،‬وهي من‬ ‫�أروع �اأفك�ر على مر �لع�شور �لتي حرم �اآخر وتقبله كم� هو ا �أن ت�شيء �إليه‬ ‫�أو لرم ��وزه �لدينية‪.‬و�نطاق� من وحدة �حقيقة ط�لب �بن ر�شد ب�ا�شتف�دة من‬ ‫�إج ���ز�ت �لفكر‪ ،‬ب�شرف �لنظر عن كون �مفكر وثني�‪� ،‬أو ت�بع� لدين �آخر‪ .‬وهذه‬ ‫�لفك ��رة تتك�مل وتتد�خل مع فكرتن �أ�ش��شيتن عنده‪ ،‬جيب�ن �ليوم عن م�ش�ئل‬ ‫�ش�ئك ��ة وم�شكات حقيقي ��ة‪� ،‬أواهم� هي «وحدة �لعقل �أو �لعق ��ول» وموؤد�ه� �أن‬ ‫�معرف ��ة تعني �م�ش�ركة ي �معرفة �لع�مية‪� .‬أم� �لفكرة �لث�نية فهي تبلور جوهر‬ ‫فل�شف ��ة �بن ر�شد وهي �أن �لعقل امكن �أن يقو�س �اإم�ن‪ ،‬فكاهم� يعر�ن عن‬ ‫حقيقة و�حدة‪ ،‬م� يوؤكد �أنه امكن اأي عب�رة �أن ت�شتوعب �حقيقة �أومتلكه�‪،‬‬

‫شيء من حتى‬

‫إنسانية أنظمة‬ ‫الجوازات‬ ‫وبرودها‬ ‫عثمان الصيني‬

‫تو�صف �لعد�لة باأنها عمياء �أي ا تفرق بن‬ ‫�لنا� ��س �أمامها وا تنظر �إى مقاماتهم و�أ�صكالهم‬ ‫و�أعر�قه ��م و�ألو�نه ��م‪ ،‬كم ��ا يو�ص ��ف �لنظ ��ام باأنه‬ ‫ب ��ارد ب ��دون �إح�صا� ��س �أي يطب ��ق بن ��وده ب�ص ��كل‬ ‫�ص ��ارم دون ��صتثن ��اء�ت �أو مر�ع ��اة م�صاع ��ر‬ ‫و�أحا�صي� ��س �لنا�س‪ ،‬وظهرت م�صطلحات �إد�رية‬ ‫لتخفي ��ف ه ��ذه �لق�ص ��وة و�لرودة و�لب ��ادة مثل‬ ‫�أن�صن ��ة �للو�ئ ��ح وروح �لنظ ��ام و�ل�صاحي ��ات‬ ‫�ا�صتثنائي ��ة �لت ��ي تعط ��ى للم�صوؤول ��ن مر�ع ��اة‬ ‫�ح ��اات �اإن�صاني ��ة على �أا ت�صتغ ��ل ي م�صالح‬ ‫�صخ�صي ��ة‪ ،‬و�اأه ��م م ��ن ذل ��ك تطوي ��ر �اأنظم ��ة‬ ‫�م�صتم ��ر مر�ع ��اة �لتغ ��ر�ت و�لتط ��ور�ت �لت ��ي‬ ‫تط ��ر�أ عل ��ى �مجتمع و�ح ��اات �جدي ��دة �لتي م‬ ‫تك ��ن ظاهرة وقته ��ا �أو م ت ��در ي ذهن و��صعي‬ ‫�اأنظم ��ة‪ ،‬وهن ��اك �أنظم ��ة و�صع ��ت �أ�صا�ص ��ا وهي‬ ‫حم ��ل ي باطنها بعد ً� �إن�صاني ًا و�أنظمة فقدت مع‬ ‫�لوق ��ت جانبها �اإن�صاي و�أ�صبحت جامدة بدون‬ ‫�أحا�صي�س‪.‬‬ ‫م ��ن �لق ��ر�ر�ت �اإن�صاني ��ة �لر�ئع ��ة من ��ح‬ ‫جه ��ول �اأبوي ��ن ي �مملك ��ة بطاق ��ات �لهوي ��ة‬ ‫�لوطني ��ة مثله ��م مث ��ل �أي مو�طن �صع ��ودي حتى‬ ‫ي�صتطيع ��ون �لعي� ��س ب�ص ��كل طبيع ��ي وبكر�م ��ة‬ ‫د�خ ��ل �مجتمع وعدم �لق�ص ��وة ي �لتعامل معهم‬ ‫�أو عقابه ��م عل ��ى ج ��رم م يرتكب ��وه ولي� ��س له ��م‬ ‫ذن ��ب فيه‪ ،‬وبااأم� ��س �أعلن عن منح �أكر من ‪12‬‬ ‫�ألف جه ��ول �اأبوين بطاق ��ة وطنية‪ ،‬وي �جهة‬ ‫�اأخ ��رى ج ��د موذجا لنظ ��ام ب ��ارد ا يحمل �أي‬ ‫مام ��ح �إن�صاني ��ة ح ��ن �ص ��رح م�ص ��در م�ص� �وؤول‬ ‫ي ج ��و�ز�ت �لعا�صم ��ة �مقد�ص ��ة ل� (�مدين ��ة) باأن‬ ‫�ل�صعودي ��ة �متزوجة من غر �صع ��ودي �إذ� تنازل‬ ‫و�ل ��ده عن كفالته ت�صتطي ��ع �اأم كفالته كعامل �أو‬ ‫�صائ ��ق لديها ولي� ��س كو�لدة له‪ ،‬وق ��د تكون لهذه‬ ‫�مادة وقت �صدور �لائحة م�صوغاتها ومرر�تها‬ ‫وظروفها‪ ،‬لكن لي�س من �لعد�لة �أن منح جهول‬ ‫�اأبوي ��ن بطاقة وطنية بق ��وة �لنظام و�بن �مو�طنة‬ ‫�ل�صعودية �لتي تزوجت ب�صورة نظامية ومو�فقة‬ ‫�لدولة وبعقد �صرعي موثق يعامل معاملة �أقل من‬ ‫�مقي ��م �لنظام ��ي‪ ،‬كما �أن ��ه لي�س م ��ن �اإن�صانية �أن‬ ‫ندف ��ع �اأم �إى معامل ��ة �بنها وفلذة كبدها على �أنه‬ ‫عام ��ل لديه ��ا �أو �صائ ��ق زور ً� وكذب ًا بق ��وة �لنظام‬ ‫وه ��و �ل ��ذي ت�صح ��ي ب�صعادتها من �أجل ��ه وتدفع‬ ‫دم قلبه ��ا لربيت ��ه‪ ،‬وم ��ن �لطبيع ��ي �أن ي ��ر �ابن‬ ‫�أمه ويخدمها من منطلق �صرعي و�إن�صاي ولي�س‬ ‫موج ��ب ائحة ي نظام �ج ��و�ز�ت‪ ،‬هناك لو�ئح‬ ‫و�أنظم ��ة وم ��و�د و�صع ��ت من ��ذ ع�ص ��ر�ت �ل�صنن‬ ‫وتغ ��رت �لظ ��روف وج َدت �أمور‪ ،‬واب ��د لاأنظمة‬ ‫م ��ن مو�كبته ��ا اأن �لنظام و�ص ��ع �أ�صا�صا لتنظيم‬ ‫وتي�ص ��ر �أم ��ور �لنا�س وحياته ��م ولي�س تعقيدها‬ ‫�أو تقييده ��ا‪ ،‬وه ��ذ� ه ��و �اأ�ص ��ل ي �اأمور حتى‬ ‫ا يكون �لنظام �صنم ًا ن�صنعه باأيدينا ثم نعبده‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫بل �إن �حقيقة هي �لتي ملكن� جميع�‪.‬‬ ‫هذ� من جهة‪ ،‬من جهة �أخرى فقد ك�ن �بن ر�شد يوؤمن ب�لتعدد و�لتنوع‪ ،‬وي‬ ‫�لوقت نف�شه يدرك �أن ور�ء كل حقيقتن متع�ر�شتن ي �لظ�هر‪ ،‬تكمن «وحدة»‬ ‫ب ��ن طرفيه� جهل متب ���دل‪ ،‬وحدة ي �نتظ�ر من يكت�شفه�‪ ،‬ت ��رى عزيزي �لق�رئ‬ ‫ك ��م م�ش�حة �جهل بينن� وب ��ن �لغرب؟ ومن �شيكون �اأ�ش ��رع �إى �كت�ش�ف هذه‬ ‫�لوحدة؟ ومتى؟ وكيف؟‪.‬‬ ‫لقد �عتر �لفيل�شوف �لعربي «�بن ر�شد» ي ع�شر �لنه�شة �اأوروبية �لدليل‬ ‫�له ���دي و�مف�شر �اأوحد اأر�شطو‪ ،‬و�ش�رت له مدر�ش ��ة و�أتب�ع وتاميذ �أ�ش�شو�‬ ‫م� يع ��رف ب «‪� »Averrosism‬أو «�لر�شدي ��ة �لاتينية» �لتي �ش�حبت دخول‬ ‫�معلم �اأول (�أر�شطو) �إى ج�معة ب�ري�س ي �لقرن �لث�لث ع�شر ثم ج�معة ب�دو�‬ ‫ي �إيط�لي ��� ي �لق ��رن �خ�م�س ع�ش ��ر‪ ،‬وقد و�شف «كونت�رين ��ي» �أهم �لفا�شفة‬ ‫�لر�شدين‪� ،‬مك�نة �لتي �حتله� �بن ر�شد ي ذلك �لع�شر‪ ،‬بقوله‪« :‬عندم� كنت ي‬ ‫ب�دو�‪ ،‬هذه �ج�معة ذ�ئعة �ل�شيت ي كل �إيط�لي�‪ ،‬ف�إن ��شم و�شلط�ن «�بن ر�شد»‬ ‫ك�ن ��� �اأكر تقدير�‪ ،‬ف�لكل ك�ن مو�فق� هذ� �مب ��دع �لعربي‪ ،‬و�عترو� �آر�ءه نوع�‬ ‫م ��ن �اإله�م‪ ،‬وك ���ن �اأكر �شهرة من �جميع ب�شبب موقفه م ��ن «وحدة �لعقول»‪،‬‬ ‫بحي ��ث �إن من ك ���ن يفكر على �لعك�س من ذل ��ك‪ ،‬م يكن جدير� ب��ش ��م �م�ش�ئي �أو‬ ‫�لفيل�شوف»‪.‬‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫عندما ينتصر‬ ‫المنتخب‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫بع�س مديري امدار�س يريد اأن يقدم �ضيئا لوطنه‪ ،‬فياأمر م�ضرف‬ ‫الن�ضاط اأن يخ�ض�س جزءا مهو ًل من ميزانية الأن�ضطة لتغير العلم‪،‬‬ ‫بعل ��م اأكر حجم ًا واأعل ��ى ارتفاع ًا‪ ،‬وين�ضى ه ��ذا امدير امخل�س بارك‬ ‫الله فيه‪ ،‬اأن يراجع دفر ح�ضر معلم الربية الوطنية‪ ،‬فهل ام�ضكلة‬ ‫م�ضكل ��ة مدي ��ر مدر�ضة؟ اأم م�ضكلتن ��ا كل مُدير وكل ُم ��دار ؟ فلماذا نرى‬ ‫الوط ��ن خت ��ز ًل ي قما�س نظهره فق ��ط اإذا انت�ضر امنتخ ��ب‪ ،‬اأو ي‬ ‫الي ��وم الوطني؟ وم ��اذا ل ن�ضعر بوطننا اإل عندم ��ا يغني حمد عبده‬ ‫«ف ��وق هام ال�ضحب» اأو را�ضد اماجد «لبيه ياحد اجنوبي وجيناك»؟‬ ‫متى نعرف الوطن على الوجه امطلوب وامحبوب ي اآن؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫أغلى وطن‬ ‫علي بن محمد‬ ‫آل شعثاء الشهري‬

‫نهن ��ئ خادم احرمن ال�ضريفن امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫ووي عه ��ده الأم ��ن والأ�ضرة امالك ��ة ونهنئ ال�ضع ��ب ال�ضعودي‬ ‫بالي ��وم الوطني ‪ ،82‬واأق ��ول‪ :‬ق�ضة وطني ق�ض ��ة حب تروى كل‬ ‫ع ��ام بل وكل حظ ��ة اأعي�س فيها عل ��ى ترابك الطاه ��ر الذي ولدت‬ ‫علي ��ه ولعبت براب ��ه منذ كنت طفا‪ ،‬متنعما بخ ��رك وم�ضتن�ضقا‬ ‫لعبر هواك‪ ،‬اأراك كل �ضيء بعيني‪ ،‬ول اأرى غرك‪ ،‬فاحا اأبوابك‬ ‫لأبنائك مغدقا عليهم اخرات باعثا لقلوبهم ام�ضرات‪ ،‬فاأنت كلمة‬ ‫حلو بنطقها الأل�ضن وتتغنى بع�ضقها ام�ضاعر والأحا�ضي�س‪ ،‬نتخذ‬ ‫من حبك وقودا لتبلغ عا امجد يا وطن احب‪.‬‬ ‫وطني ‪-‬امملكة العربية ال�ضعودية‪ -‬مكانته‪ :‬وطني هو مهبط‬ ‫الوح ��ي‪ ،‬وقبلة ام�ضلمن‪ ،‬ولد وبعث فيه ��ا الر�ضول حمد ‪�-‬ضلى‬ ‫الل ��ه علي ��ه و�ضلم‪ -‬من مك ��ة �ضع ن ��ور الإ�ضام وم ��ن امدينة اتخذ‬ ‫عا�ضمة الإ�ضام الأوى‪ ،‬ويتجه له ام�ضلمون لأداء ركنهم اخام�س‬ ‫ح ��ج بي ��ت الله اح ��رام م ��ن ا�ضتط ��اع اإليه �ضبي ��ا كل ع ��ام ياأتيك‬ ‫يا وطني للحج وللزيارة اماين‪.‬‬ ‫وي امدين ��ة يوجد م�ضجد الر�ضول حم ��د ‪�-‬ضلى الله عليه‬ ‫و�ضل ��م‪ -‬يزوره اماي ��ن اأي�ض ًا كل عام ويوج ��د بها قر ام�ضطفى‬ ‫�ضل ��وات ربي و�ضامه عليه‪ ،‬فمن نال �ضرفك يا وطني احبيب لك‬ ‫منزل ��ه م ��ن القد�ضية نلتها من رب الرية فاأن ��ت خر وطن يا وطن‬ ‫اخر‪.‬‬ ‫ نع ��م ي ��ا وطني لك م ��ن امكان ��ة ي قلوب ام�ضلم ��ن الكثر‬‫والكثر‪ ،‬ونلت باحرامك وب�ضيا�ضة حكامنا وحكومتنا الر�ضيدة‬ ‫اح ��رام اجميع م ��ن ام�ضلمن وغ ��ر ام�ضلمن‪ .‬جعلت ��ك �ضيا�ضة‬ ‫حكومتنا الر�ضيدة امعتدلة وامتزنة حظى مكانة دولية مرموقة‬ ‫جعل ��ت علمك يرفرف خفاقا ي ك ��ل مكان يحظى بتقدير واحرام‬ ‫جعل جمي ��ع اأبنائك واأبن ��اء ام�ضلمن كافة يتغن ��ون بحبك‪ ،‬فاأنت‬ ‫وطن ام�ضلمن كافة‪ ،‬كيف ل واأنت قبلتهم ومهوى قلوبهم؟‬ ‫ وطني ‪� -‬ضفاته وميزاته‪ :‬لوطني احبيب امملكة العربية‬‫ال�ضعودية �ضفات ومي ��زات ل تتوفر ي غره من البلدان ي�ضهد‬ ‫بها القا�ضي والداي‪ ،‬ويوقع عليها كل اأبنائك يا وطن اخر‪ ،‬ومن‬ ‫اأه ��م ه ��ذه ال�ضفات‪ :‬تطبي ��ق ال�ضريعة الإ�ضامي ��ة والعتماد على‬ ‫القراآن الكرم وال�ضنة النبوية امطهرة اأ�ضا�ضا للت�ضريع‪.‬‬ ‫ الدول ��ة الوحي ��دة التي يوج ��د فيها هيئة لاأم ��ر بامعروف‬‫والنهي عن امنكر‪.‬‬ ‫ الدول ��ة الوحيدة التي ت�ضتخ ��دم التاريخ الهجري ما له من‬‫مكانة ي قلوب ام�ضلمن بارتباطه بحدث مثل نقلة كبرة لاإ�ضام‬ ‫وام�ضلمن‪ ،‬منع الختاط ي التعليم‪ ،‬حارب البدع واخرافات‪،‬‬ ‫وتتخذ قاعدة ثابتة ي التوا�ضل بن احاكم وامحكوم‪.‬‬ ‫وختام� � ًا‪ ،‬ن�ضاأل الله تعاى اأن يدم الأم ��ن والأمان على هذه‬ ‫الباد الطيبة ويحفظ حكومتنا الر�ضيدة‪ ،‬وال�ضام‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫حب الوطن‪ ..‬في أغلى مناسبة‬ ‫يط ��ل علين ��ا الي ��وم الوطن ��ي‪ ،‬وي�ضع ��دي‬ ‫اأن اأب ��ارك لكم به ��ذه امنا�ضبة‪ ،‬ي ه ��ذا اليوم ل‬ ‫يوج ��د اأي ه ��دف لل�ضب ��اب اأو ن�ض ��اط اجتماعي‬ ‫مار�ضون ��ه �ضوى ال ��دوران ب�ضياراتهم‪ ،‬ولي�س‬ ‫ه ��ذا مو�ضع انتق ��اد اأو لوم لهم؛ لأنن ��ا م نزرع‬ ‫فيه ��م هذه الثقاف ��ة اأ�ضا‪ ،‬ول نخط ��ط لهم كيف‬ ‫يق�ض ��ون هذا اليوم‪ ،‬فم ��ن الطبيعي اأن مر هذا‬ ‫الي ��وم به ��ذه ال�ضورة الت ��ي نراه ��ا‪ ،‬لكي تكون‬ ‫هناك نظرة اإيجابية له ��ذا اليوم يجب اأن تكون‬ ‫هن ��اك برامج مكثفة‪ ،‬وي نف� ��س الوقت متعة‪،‬‬ ‫واأن�ضط ��ة اجتماعي ��ة مي ��زة‪ ،‬ولي�ض ��ت ر�ضمية‬ ‫ثقيل ��ة على اح�ض ��ور‪ ،‬اأ�ضع هنا بع� ��س الأفكار‬ ‫الت ��ي مك ��ن اأن ت�ضاعد ي حوي ��ل حب الوطن‬ ‫اإى برام ��ج تطويري ��ة ومنا�ضب ��ات نت�ض ��وق‬ ‫ح�ضورها ‪:‬‬ ‫‪ )1‬الحتفال بتك ��رم اأف�ضل مائة �ضخ�ضية‬ ‫موؤث ��رة ي ال�ضب ��اب خ ��ال ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬بحيث‬ ‫تخ�ض� ��س له ��ا جن ��ة‪ ،‬ويك ��ون هن ��اك �ض ��روط‬ ‫وا�ضح ��ة ودقيق ��ة لدخ ��ول ه ��ذه ام�ضابق ��ة‪،‬‬ ‫وي�ضتثن ��ى م ��ن ه ��ذه ام�ضابق ��ة ك ��ل امنا�ض ��ب‬ ‫احكومية‪.‬‬

‫‪ )2‬الإع ��ان ع ��ن اأح�ض ��ن‬ ‫ع�ض ��رة اخراعات مت خ ��ال هذا‬ ‫الع ��ام‪ ،‬واأب ��راز م ��ن قام ��وا به ��ذه‬ ‫الخراع ��ات‪ ،‬ويت ��م تكرمه ��م‪،‬‬ ‫وو�ض ��ع من ��ح درا�ضي ��ة جانية لهم‬ ‫ورعايتهم ب�ضكل م�ضتمر‪.‬‬ ‫‪ )3‬الإع ��ان عن اأف�ض ��ل خم�س‬ ‫جامع ��ات �ضعودية م ��ن خال تقييم‬ ‫داخلي وبلج ��ان متخ�ض�ضة‪ ،‬ت�ضع‬ ‫اأهم امعاير الدقيقة لاختيار والتقييم‪.‬‬ ‫‪ )4‬الإع ��ان عن اأف�ض ��ل ع�ضرة كتب �ضدرت‬ ‫هذا العام وتكرم كتابها‪.‬‬ ‫‪ )5‬الإع ��ان عن اأف�ضل خم�ض ��ة م�ضت�ضفيات‬ ‫خا�ض ��ة‪ ،‬وتك ��رم القائم ��ن عليه ��ا وت�ضجي ��ع‬ ‫اخدمات امقدمة منهم‪.‬‬ ‫‪ )6‬الإع ��ان ع ��ن اأف�ضل خم� ��س �ضركات ي‬ ‫القط ��اع اخا� ��س‪ ،‬تهت ��م بال�ضع ��ودة والتدريب‬ ‫وتاأهيل الكفاءات ال�ضعودية‪.‬‬ ‫‪ )7‬اإن�ض ��اء موق ��ع اإلك ��روي موح ��د لك ��ل‬ ‫هذه الأن�ضط ��ة‪ ،‬وتوزيع الحتف ��الت على كافة‬ ‫امملكة‪ ،‬بحيث حتفل كل مدينة بجائزة معينة‪.‬‬

‫‪ )8‬حدي ��د مواق ��ع ي اله ��واء‬ ‫الطل ��ق‪ ،‬وب�ضك ��ل اجتماعي اأكر من‬ ‫الر�ضم ��ي لاإعان عن هذه اجوائز‪،‬‬ ‫ومكن ا�ضتخدام اماعب الريا�ضية‬ ‫مثل هذه امنا�ضبات‪.‬‬ ‫ق� ��س على هذه الأن�ضطة الكثر‪،‬‬ ‫كاأف�ضل ع�ضرة اأطباء‪ ،‬واأف�ضل ع�ضرة‬ ‫مهند�ض ��ن ومعلمن‪ ،‬واأف�ضل ع�ضرة‬ ‫ر�ضام ��ن وم�ضممي ديك ��ور‪ ،‬بحيث‬ ‫يك ��ون هناك اأ�ضخا�س ب ��ارزون ب�ضبب خدمتهم‬ ‫لهذا الوطن فقط‪ ،‬وتكون هناك ر�ضالة قوية لكل‬ ‫من يتاب ��ع اأن لدينا ي هذا الوطن من اخرات‬ ‫وامميزي ��ن ي ك ��ل امهن وك ��ل القطاع ��ات‪ ،‬كما‬ ‫مك ��ن اإ�ضاف ��ة برامج عبارة ع ��ن م�ضاهمات من‬ ‫ال�ضباب على �ضكل بحوث اأو مقالت على �ضبيل‬ ‫امثال فقط ‪:‬‬ ‫ ل ��و كنت وزيرا ل ��وزارة ‪( ...‬يو�ضع ا�ضم‬‫الوزارة)‬ ‫ ل ��و كن ��ت م�ضوؤول ع ��ن ‪( ...‬يو�ض ��ع ا�ضم‬‫القطاع)‬ ‫ومكن تطويره ��ذه الأفكار م ��ع الوقت اإذا‬

‫و�ضع ��ت ي �ضكل عم ��ل موؤ�ض�ض ��ي ت�ضرف عليه‬ ‫الدول ��ة‪ ،‬وت�ض ��ع ل ��ه اللوائ ��ح والأنظم ��ة للعمل‬ ‫خال ع ��ام كامل لإج ��اح هذا الي ��وم واإخراجه‬ ‫ب�ضكل ميز‪.‬‬ ‫بهذه الأفك ��ار الب�ضيطة يتح ��ول هذا اليوم‬ ‫اإى مهرج ��ان كب ��ر‪ ،‬وترقب من كاف ��ة امجتمع‪،‬‬ ‫وكذل ��ك �ضي�ضاع ��د ه ��ذا التوج ��ه ي اأن تك ��ون‬ ‫امناف�ض ��ة خ ��ال ال�ضن ��ة قوي ��ة‪ ،‬والطم ��وح ي‬ ‫اح�ض ��ول على الأو�ضمة ي ه ��ذا اليوم من اأهم‬ ‫امحف ��زات للرقي بكافة اخدم ��ات؛ لأن التكرم‬ ‫�ضيك ��ون و�ضام ��ا م ��ن الوط ��ن م ��ن �ضاه ��م ي‬ ‫تطويره‪.‬‬ ‫اأحببتك ��م فكتب ��ت ه ��ذه الأفك ��ار‪ ،‬واأحببت‬ ‫وطن ��ي فتمنيت اأن نتميز ي ه ��ذا اليوم ليكون‬ ‫عيدا كب ��را لنا‪ ،‬نح�ض ��ر فيه منا�ضب ��ات كثرة‪،‬‬ ‫ونت�ض ��ارك ه ��ذه الفرح ��ة ب�ضك ��ل يجع ��ل من كل‬ ‫الدول تنظر اإلينا كقدوة لهم‪.‬‬ ‫متعب الروقي‬

‫الرئي�س التنفيذي ل�ضركة وقاية للتاأمن واإعادة‬ ‫التاأمن التكافلي‬

‫يوم وطن المجد والعلياء‬ ‫ي ك��ل ع��ام وي ال� ‪ 23‬م��ن �ضهر �ضبتمر‪،‬‬ ‫ي�ت�ن��ادى ال��وط��ن م��ن �ضماله اإى ج�ن��وب��ه وم��ن‬ ‫�ضرقه اإى غ��رب��ه ليحتفل باليوم الوطني ي‬ ‫م�ظ��اه��ر اب �ت �ه��اج‪ ،‬وت�ع�ب��ر ع��ن م���ض��اع��ر ال��ولء‬ ‫والنتماء اإى هذا الوطن الغاي‪ ،‬الذي ي�ضر‬ ‫ّ‬ ‫وي�ضطر‬ ‫ي��وم� ًا بعد ي��وم اإى ام�ج��د وال�ع�ل�ي��اء‪،‬‬ ‫اأروع �ضفحات العطاء والبناء‪ ،‬ويقدم موذج ًا‬ ‫ح�ضاري ًا ي كافة امجالت وعلى جميع ال�ضعد‬ ‫الإقليمية والعامية‪.‬‬ ‫ل�ق��د ��ض�ع��ى ق ��ادة ه��ذا ال��وط��ن‪ ،‬م�ن��ذ ب��داي��ة‬ ‫القرن اما�ضي‪ ،‬اإى بناء كيان هذا الوطن على‬ ‫اأ��ض����س ث��اب�ت��ة م��ن الل �ت��زام ب��ال���ض��رع احنيف‪،‬‬ ‫وحقيق العدل‪ ،‬وحفظ الأم��ن والأم��ان‪ ،‬وبذل‬ ‫اجهد لتكون امملكة دول� ًة ع�ضرية بكل معنى‬ ‫الكلمة‪ ،‬وذلك من خال خطط التنمية امتعاقبة‪،‬‬ ‫وا�ضتغال ام��وارد النفطية لتمويل تنفيذ تلك‬ ‫اخطط‪ ،‬حيث اأ�ضبحت امملكة‪ ،‬خ��ال عقود‪،‬‬

‫ور�� �ض ��ة ع �م��ل وب� �ن ��اء واإج�� ��از ي‬ ‫امجالت القت�ضادية والجتماعية‬ ‫والتعليمية وال�ضحية والإداري ��ة‬ ‫وال�ضيا�ضية‪ ،‬حتى غدت امنجزات‬ ‫ع��ام��ة ح���ض��اري��ة ف��ارق��ة ل�ي����س ي‬ ‫ام �ن �ط �ق��ة ف �ق��ط‪ ،‬ب��ل ع �ل��ى م���ض�ت��وى‬ ‫العام‪ ،‬وما زالت العملية التنموية‬ ‫م�ضتمرة بت�ضاعدٍ م�ضهود‪ ،‬خا�ضة‬ ‫من حيث تطوير ام��وارد الب�ضرية‪،‬‬ ‫وبناء الإن�ضان ال�ضعودي القادر على مواكبة‬ ‫ام �ت �غ��رات ام�ت���ض��ارع��ة ال �ت��ي ي���ض�ه��ده��ا ال�ع��ام‬ ‫تكنولوجي ًا ومعرفي ًا وثقافي ًا‪.‬‬ ‫اإن امتغرات الإقليمية والعامية‪ ،‬وقدرة‬ ‫امملكة على ا�ضتيعاب هذه امتغرات من خال‬ ‫انتهاجها �ضيا�ضات اإقليمية ودولية متوازنة‬ ‫وحكيمة‪ ،‬جعل امملكة تلعب دور ًا متميز ًا‪،‬‬ ‫خا�ضة ي العامن العربي والإ�ضامي‪ ،‬حيث‬

‫ج��اءت القمة ال�ضتثنائية منظمة‬ ‫ال �ت �ع��اون الإ� �ض��ام��ي‪ ،‬ال �ت��ي عقدت‬ ‫ي اأواخ� ��ر ��ض�ه��ر رم���ض��ان ام �ب��ارك‬ ‫ام ��ا�� �ض ��ي ي م �ك��ة ام� �ك ��رم ��ة ب �ن��ا ًء‬ ‫ع �ل��ى ال��دع��وة اح�ك�ي�م��ة م��ن خ��ادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬لت�ضكل تكري�ض ًا لريادة‬ ‫الدور ال�ضعودي‪ ،‬وموقعه القيادي‬ ‫على ام�ضتوى الإ� �ض��ام��ي‪ ،‬وت�وؤك��د‬ ‫ام �ك��ان��ة ال �ك �ب��رة خ ��ادم اح��رم��ن ال�ضريفن‬ ‫ي ال�ع��ام الإ��ض��ام��ي‪ ،‬وحر�ضه ام�ضتمر على‬ ‫م�ضالح ال�ع��رب وام�ضلمن‪ ،‬ودع��م ق�ضاياهم‪،‬‬ ‫وتقدم الدعم ام��ادي وال�ضيا�ضي لهم ي كافة‬ ‫امحافل الدولية‪.‬‬ ‫اإن التحديات التي واجهتها امملكة خال‬ ‫العقود ال�ضابقة على ال�ضعيد الإقليمي والدوي‬ ‫توؤكد �ضامة النهج ال�ضعودي‪ ،‬وحكمة اتخاذ‬

‫القرار‪ ،‬و�ضحة ال�ضيا�ضات امنتهجة‪.‬‬ ‫اإن ام�ضرة التنموية ي الوطن تتوا�ضل ي‬ ‫جميع امناحي‪ ،‬والإجازات تتاحق ي ختلف‬ ‫اميادين ي ظل نهج الإ�ضاح والتحديث الذي‬ ‫يقوده خ��ادم احرمن ال�ضريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبد العزيز‪ ،‬ي�ضانده ع�ضيده ووي عهده‬ ‫الأم��ن رج��ل الدولة وال�ضيا�ضة الأم��ر �ضلمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬لت�ضر عليه احكومة الر�ضيدة‬ ‫�ضعي ًا اإى رفعة الوطن‪ ،‬وتقدمه‪ ،‬وحتى يبقى‬ ‫ع�ن��وان� ًا لل�ضام والت�ضامح‪ ،‬وتر�ضيخ مبادئ‬ ‫العدالة والأم��ن والأم ��ان‪ ،‬وت��زده��ر ي ربوعه‬ ‫معاي حب الوطن‪ ،‬وتتكر�س م�ضاعر النتماء‬ ‫عام مثل هذا اليوم وهو‬ ‫والولء‪ ،‬ونحتفي كل ٍ‬ ‫ي�ضر نحو امجد والعلياء‪.‬‬ ‫كاتب فهد الشمري‬

‫وحام �ضعودي‬ ‫قانوي‬ ‫ٍ‬

‫في ذكرى اليوم الوطني للمملكة‬

‫لقد حققت امملكة العربية ال�ضعودية ي عهد‬ ‫خادم احرمن ال�ضريف ��ن قفزات تنموية �ضخمة‬ ‫و�ضط عام يعاي من ال�ضلل ويعج بالنتكا�ضات‪،‬‬ ‫وحت ��ل امملك ��ة مرتبة متقدم ��ة ب ��ن دول العام‬ ‫وتلع ��ب دور ًا رئي�ض� � ًا ي ت�ضكي ��ل اقت�ضادي ��ات‬ ‫العام‪.‬‬ ‫اإن ح�ض ��ارات الأم ونه�ضته ��ا تبن ��ى باإرادة‬ ‫و�ضواع ��د وعق ��ول اأبنائه ��ا‪ ،‬وي امملكة العربية‬ ‫ال�ضعودي ��ة الت ��ي وهبه ��ا الل ��ه ابن ��ا ب ��ارا‪ ،‬ه ��و‬ ‫اموؤ�ض�س الباي امل ��ك عبدالعزيز بن عبدالرحمن‬ ‫طيب الله ثراه‪ -‬الذي ا�ضتطاع اأن يجمع القبائل‬‫ويلملم �ضتاتها‪ ،‬ويحمي الأر�س‪ ،‬وي�ضهر الأفئدة‬ ‫امتناحرة‪ ،‬وي�ضنع وطن ��ا متاحما ناه�ضا‪ ،‬ومن‬ ‫بع ��ده وا�ض ��ل اأبن ��اوؤه امل ��وك ال ��ررة ام�ض ��رة‬ ‫ونه�ضوا بالأم ��ة والوطن اإى م�ضاف دول العام‬ ‫امتقدم‪.‬‬ ‫اإن «الي ��وم الوطن ��ي» للمملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�ضعودي ��ة ه ��ذه امنا�ضبة العظيم ��ة ج�ضد ذكرى‬ ‫ملحم ��ة تاريخي ��ة ج ��ح فيه ��ا امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫بتوفيق م ��ن الله ‪�-‬ضبحانه وتع ��اى‪ -‬ي توحيد‬ ‫الب ��اد وتاأ�ضي�س هذا الكي ��ان ال�ضامخ الذي نفخر‬ ‫ب ��ه جميعا ونعت ��ز به‪ ،‬اإن الحتف ��ال بذكرى اليوم‬ ‫الوطني ياأت ��ي هذا العام وامملك ��ة تعي�س مرحلة‬ ‫فائق ��ة من التط ��ور القت�ض ��ادي واح�ضاري‪ ،‬لقد‬ ‫ب ��داأت امملك ��ة م�ضرة البن ��اء والتنمي ��ة ي زمن‬ ‫وجي ��ز وحقق ��ت اإج ��ازات وجاحات يعت ��ز بها‬ ‫ك ��ل الع ��رب وام�ضلم ��ون‪ ،‬واأن الذك ��رى ‪ 82‬لليوم‬ ‫الوطن ��ي تع ��د منا�ضبة مهمة ن�ضتله ��م منها معاي‬ ‫كب ��رة تتمث ��ل ي العت ��زاز بامملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�ضعودي ��ة والفخر م ��ا �ضنعه امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫‪-‬طي ��ب الل ��ه ث ��راه‪ -‬م ��ن توحي ��د اأج ��زاء الوطن‬

‫وو�ض ��ع الأ�ض�س لبناء دول ��ة ع�ضرية‬ ‫حديثة‪.‬‬ ‫اإن ما يدع ��و للفخ ��ر اأن تتوا�ضل‬ ‫م�ض ��رة البن ��اء والنه�ض ��ة والتطوير‬ ‫اح�ض ��اري‪ ،‬ولقد كان لل ��دور احكيم‬ ‫والواع ��ي ال ��ذي اأدار ب ��ه خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن القت�ضاد الوطني‬ ‫ال�ضع ��ودي اأث ��ره ي حمايت ��ه من كل‬ ‫الأزم ��ات الت ��ي �ضهده ��ا الع ��ام خال‬ ‫ال�ضن ��وات امن�ضرم ��ة‪ ،‬واأن موا�ضل ��ة �ضيا�ض ��ة‬ ‫اعتم ��اد م�ضاريع البنية التحتي ��ة كان لها الأثر ي‬ ‫�ض ��خ ال�ضيولة لل�ض ��وق امحلي ��ة‪ ،‬وحريك عجلة‬ ‫التنمية ودفع الدورة القت�ضادية قدما اإى الأمام‬ ‫و�ضط عام يعاي من ال�ضلل ويعج بالنتكا�ضات‪.‬‬ ‫اإن م ��ا حق ��ق م ��ن نه�ض ��ة وتنمي ��ة �ضامل ��ة‬ ‫ي امملك ��ة ع ��ر احق ��ب امختلفة تب ��دو ماحه‬ ‫وا�ضح ��ة للعي ��ان‪ ،‬اإن م�ض ��رة العط ��اء والبن ��اء‬ ‫�ضتظ ��ل متج ��ددة ن�ضتله ��م منها الدرو� ��س والعر‬ ‫وق ��وة الدفع‪ ،‬الت ��ي قادها وكافح م ��ن اأجلها املك‬ ‫اموؤ�ض� ��س‪ ،‬وجن ��ى ثمراته ��ا الوط ��ن وامواط ��ن‪،‬‬ ‫وامقي ��م وم�ض ��ى اأبن ��اوؤه ال ��ررة من بع ��ده على‬ ‫ال ��درب موا�ضل ��ة م�ض ��رة البناء حتى ه ��ذا العهد‬ ‫امب ��ارك الزاخر بقيادة خ ��ادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز ووي عهده الأمن‬ ‫حفظهم ��ا الله‪ ،-‬ولقد جحت امملكة ولله احمد‬‫ي دع ��م اقت�ضاده ��ا الوطن ��ي وتعزي ��ز برام ��ج‬ ‫التنمية‪.‬‬ ‫اإن اجه ��ود امخل�ض ��ة الت ��ي يبذله ��ا خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�ضريفن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫و�ضم ��و وي عه ��ده الأمن �ضاح ��ب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم ��ر �ضلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز وال�ضيا�ض ��ات‬

‫القت�ضادي ��ة احكيم ��ة الت ��ي تتبعها‬ ‫امملكة هي� �اأت لقت�ضاده ��ا كثرا من‬ ‫عوام ��ل اح�ضان ��ة وامنع ��ة ج ّنب ��ت‬ ‫الب ��اد وامنطق ��ة العربي ��ة تاأث ��رات‬ ‫كث ��ر م ��ن امخاط ��ر القت�ضادي ��ة‬ ‫العامي ��ة‪ ،‬كم ��ا حظي ��ت امملك ��ة على‬ ‫ال�ضعي ��د العام ��ي مكان ��ة متمي ��زة‬ ‫ب ��ن الأم فقد كان له ��ا دور بارز ي‬ ‫الت�ض ��دي للق�ضاي ��ا العامي ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫قدم ��ت عدي ��دا م ��ن امب ��ادرات امادي ��ة والعيني ��ة‬ ‫والفكري ��ة الت ��ي �ضاهمت ي اإيج ��اد احلول لتلك‬ ‫الق�ضايا‪ ،‬كما كان لها اإ�ضهاماتها ام�ضرقة ي الذود‬ ‫عن ق�ضايا الأمة العربية والإ�ضامية‪.‬‬ ‫اإن م ��ا حق ��ق لل�ضع ��ب ال�ضع ��ودي العرب ��ي‬ ‫الكرم م ��ن تط ��ورات تنموية ي كاف ��ة امجالت‬ ‫ك ��ان ثم ��رة جه ��ود متوا�ضل ��ة ي ملك ��ة احب‬ ‫والإن�ضانية والعطاء والبن ��اء‪ ،‬لقد �ضهدت امملكة‬ ‫ي عه ��د خادم احرم ��ن ال�ضريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز قفزات تنموية �ضخمة �ضتعود على‬ ‫كل مواطن باخ ��ر والرفاهية‪ ،‬واإنها �ضتتوا�ضل‬ ‫ب� �اإذن الله ث ��م بف�ضل عزم ��ة قائد ام�ض ��رة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ضريف ��ن ودع ��م اأخي ��ه ووي عه ��ده‬ ‫الأمن حفظهما الله‪.‬‬ ‫ولق ��د �ضكل ��ت البني ��ة التحتي ��ة واخدم ��ات‬ ‫اللوج�ضتي ��ة عن�ض ��را رئي�ض ��ا ي ت�ضري ��ع عجل ��ة‬ ‫التنمي ��ة القت�ضادي ��ة ي امملك ��ة‪ ،‬وخل ��ق فر�س‬ ‫عمل جديدة لل�ضباب ال�ضعودي‪ ،‬وحقيق التكامل‬ ‫الإقليمي والدوي وح�ضن نوعية احياة لأبناء‬ ‫امملك ��ة وم ��ن ينعم ��ون بالعي� ��س على ت ��راب هذا‬ ‫الوطن الكرم ام�ضياف وامعطاء‪.‬‬ ‫ولق ��د جاءت امملكة �ضم ��ن اأعلى دول العام‬

‫ي قط ��اع ال�ضح ��ن واخدم ��ات اللوج�ضتي ��ة م ��ن‬ ‫حيث مع ��دلت النمو الع ��ام اما�ض ��ي‪ ،‬كما احتلت‬ ‫مرتب ��ة متقدمة ب ��ن دول العام وفق� � ًا موؤ�ضر اأداء‬ ‫اخدمات اللوج�ضتي ��ة الدولية‪ ،‬وحل قطاع النقل‬ ‫واخدم ��ات اللوج�ضتي ��ة ي امملك ��ة ي مرتب ��ة‬ ‫متقدم ��ة عامي ��ا ي الدرا�ضة الت ��ي اأجرتها «�ضركة‬ ‫دويت�ض ��ة بو�ض ��ت دي ات� ��س ال» عل ��ى احتياجات‬ ‫العماء حتى ع ��ام ‪2020‬م وا�ضتعانت فيها باآراء‬ ‫خ ��راء من كافة اأنح ��اء العام لتحلي ��ل اجاهات‬ ‫ال�ضوق والقت�ض ��اد العامي‪ ،‬واأتوقع مع ا�ضتثمار‬ ‫القطاع ��ات اللوج�ضتية واخدمي ��ة امحلية‪ ،‬التي‬ ‫تتمي ��ز بتفوقه ��ا وت�ضهياتها الوا�ضع ��ة اأن تتمكن‬ ‫امملك ��ة من ا�ضتقطاع ح�ضة اأكر من النمو الكبر‬ ‫امتوقع للقط ��اع اللوج�ضتي اإقليمي ًا وعامي ًا‪ ،‬الذي‬ ‫يلعب دور ًا رئي�ض� � ًا ي ت�ضكيل اقت�ضاديات العام‬ ‫الأكر مو ًا‪.‬‬ ‫واإي اأنته ��ز فر�ض ��ة ه ��ذه الذك ��رى الطيب ��ة‬ ‫امبارك ��ة بالأ�ضال ��ة عن نف�ض ��ي ونيابة ع ��ن اآلف‬ ‫العامل ��ن ح ��ول الع ��ام ي �ضرك ��ة «دي ات� ��س ال‬ ‫اك�ضري� ��س» اأن اأرفع كل التهاي والتريكات اإى‬ ‫مقام خ ��ادم احرمن ال�ضريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز ‪-‬حفظه الل ��ه ورعاه‪ -‬واإى وي عهده‬ ‫الأم ��ن �ضاحب ال�ضم ��و املكي الأم ��ر �ضلمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ‪-‬وفقه الله و�ض ��دد على احق خطاه‪-‬‬ ‫واإى ال�ضع ��ب ال�ضعودي الك ��رم والأمة العربية‬ ‫جمعاء‪.‬‬ ‫وك ��ل عام و�ضعب امملك ��ة العربية ال�ضعودية‬ ‫ي اأمن واأمان وي تطور ورقي‬ ‫نور سليمان‬

‫الرئي�س التنفيذي ل�ضركة «دي ات�س ال» ال�ضرق‬ ‫الأو�ضط و�ضمال اإفريقيا‬


‫المعارضة السودانية تكشف عن‬ ‫وثيقة «البديل الديمقراطي»‪..‬‬ ‫وتدعو إلى نظام برلماني‬ ‫وحوار مع المسلحين‬

‫�خرطوم ‪ -‬فتحي �لعر�سي‬ ‫�أز�ح حال ��ف �معار�س ��ة �ل�سود�ني ��ة �ل�ستار عن‬ ‫وثيق ��ة «�لبديل �لدمقر�ط ��ي»‪ ،‬لكنه �أقر ب� �اأن �حو�ر‬ ‫ب�ساأنه ��ا يو�ج ��ه �سعوبات كب ��رة‪ ،‬معلن� � ًا �سعيه �إى‬ ‫ك�س ��ر جد�ر �لعزلة حول �لوثيقة باإنز�لها على �لأر�س‬ ‫و�إد�رة حو�ر مفتوح مع �حركات �م�سلحة‪.‬‬ ‫و��ستهل �لتحال ��ف موؤمر ً� �سحفي� � ًا �أم�س �لأول‬ ‫باإع ��لن وثيقته‪� ،‬لتي تن�س عل ��ى �إقامة نظام برماي‬ ‫وجل� ��س �سي ��ادة يتك ��ون م ��ن �ست ��ة �أقالي ��م‪ ،‬وتعيي‬ ‫ع�سري ��ن وزي ��ر ً� ي �ل�سلط ��ة �لتنفيذي ��ة‪ ،‬و�إج ��ر�ء‬

‫�لب�سر و�سلفاكر خال مباحثات بن �ل�سود�ن ودولة �جنوب (�إ ب �أ)‬

‫�نتخاب ��ات ي نهاية فرة �نتقالي ��ة‪ ،‬و�سمان م�ساركة‬ ‫كل �لق ��وى و�لأح ��ز�ب ي �حي ��اة �ل�سيا�سي ��ة وف ��ق‬ ‫�لتمثي ��ل �لن�سبي‪ ،‬و�إلغاء �لقو�ن ��ي �مقيدة للحريات‪،‬‬ ‫و�تخاذ �إجر�ء�ت فاعلة لوقف �إطلق �لنار و�لعر�ف‬ ‫بامطال ��ب �لأ�سا�سي ��ة للجماعات �م�سلح ��ة و�حركات‬ ‫�لهام�سية‪.‬‬ ‫وقال ع�سو هيئة �لتحال ��ف‪ ،‬حمد �سياء �لدين‪،‬‬ ‫�إن �لتحال ��ف يرك ��ز على عملي ��ة �لتمثي ��ل �لن�سبي ي‬ ‫�لنتخابات لتجاوز �سلبيات �لعقود �من�سرمة و�سمان‬ ‫م�ساركة كل �ل�سود�نيي ي �م�سهد �ل�سيا�سي‪ ،‬موؤكد ً�‬ ‫�أن �حكوم ��ة �لنتقالية �مقرحة �ستنه�س بو�جباتها‬

‫�لقت�سادية و�ل�سحية و�لتعليمية و�ل�سيا�سية‪.‬‬ ‫ي �لوق ��ت ذ�ت ��ه‪� ،‬أعرب ��ت رئي�سة حرك ��ة �لقوى‬ ‫�جدي ��دة (ح ��ق) وع�س ��و هيئ ��ة �لتحال ��ف‪ ،‬هال ��ة‬ ‫عبد�حليم‪ ،‬ع ��ن خاوفها من �سعوب ��ة �حو�ر حول‬ ‫وثيقة �لبديل �لدمقر�طي‪ ،‬وعدت �أن غياب �حريات‬ ‫و�إيق ��اف �أن�سط ��ة �لأح ��ز�ب يعرقلن �إج ��ر�ء نقا�سات‬ ‫مفتوحة حول �لوثيقة‪.‬‬ ‫و�أو�سحت عبد �حليم �أن �لتحالف �سي�سعى �إى‬ ‫ك�سر ج ��د�ر �لعزلة ي �لقريب �لعاجل لإنز�ل بر�جه‬ ‫على �أر�س �لو�قع‪ ،‬لكنها قالت «هذه لي�ست بر�مج غر‬ ‫قابلة للمر�جعة و�حو�ر»‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫خال افتتاح اجتماعات الدورة الـ ‪ 67‬للجمعية العامة في نيويورك‬

‫المملكة تؤكد التزامها بسيادة القانون بما يتاءم مع ميثاق اأمم المتحدة‪..‬‬ ‫ونائب وزير الخارجية‪ :‬الشريعة تحكم بادي‪ ..‬وتوجب احترام حقوق اإنسان‬ ‫نيويورك ‪ -‬و��س‬ ‫تر�أ� ��س نائ ��ب وزي ��ر‬ ‫�خارجي ��ة‪� ،‬لأم ��ر عبد�لعزي ��ز‬ ‫ب ��ن عبد�لل ��ه ب ��ن عبد�لعزي ��ز‪،‬‬ ‫وف ��د �مملك ��ة ي �لجتم ��اع رفيع‬ ‫�م�ستوى �ل ��ذي ُع ِق َد �أم� ��س �لأول‬ ‫بامقر �لرئي�سي للأم �متحدة ي‬ ‫م�ستهل �جتماعات �ل ��دورة �ل�‪67‬‬ ‫جمعيتها �لعام ��ة مناق�سة �سيادة‬ ‫�لقانون على �ل�سعيدين �لوطني‬ ‫و�لدوي‪.‬‬ ‫و�أكد نائب وزير �خارجية‪،‬‬ ‫ي كلمت ��ه للجتم ��اع‪� ،‬لت ��ز�م‬ ‫�مملكة ب�سي ��ادة �لقانون بال�سكل‬ ‫�ل ��ذي يتلءم مع ما ح ��دده ميثاق‬ ‫�لأم �متحدة‪.‬‬ ‫وقال‪�« :‬إننا نوؤكد على �أهمية‬ ‫�أن يبق ��ى ه ��ذ� �ميث ��اق �لذي ن�س‬ ‫عل ��ى �أهمي ��ة �حري ��ة و�ل�سي ��ادة‬ ‫و�لعد�ل ��ة للجميع ن�س ��ب �أعيننا‬ ‫خ ��لل جهودن ��ا خل ��ق م�ستقب ��ل‬ ‫م�س ��رق لأبنائنا �لذي ��ن �سرثون‬ ‫عامنا م�سكلته وحدياته»‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف‪« :‬لع ��ل وجودن ��ا‬ ‫هنا مثل �لي ��وم �إعلن� � ًا و��سح ًا‬ ‫بع ��دم وج ��ود م ��وذج و�ح ��د‬ ‫ل�سي ��ادة �لقان ��ون‪ ،‬وباأهمي ��ة‬ ‫�حو�ر �م�ستمر حول �لتطبيقات‬ ‫�لوطنية �مختلف ��ة و�لناجحة ي‬ ‫ه ��ذ� �مج ��ال‪ ،‬فنجاح م ��وذج ي‬ ‫م ��كان و�ح ��د ي �لع ��ام ليعن ��ي‬ ‫بال�س ��رورة عدم �إمكاني ��ة ماذج‬ ‫�أخ ��رى م ��ن �لنج ��اح ي �أر� ��س‬ ‫�أخرى يعتنق �أهلها ما يختلف من‬ ‫�لتقاليد و�لعاد�ت»‪.‬‬

‫(و��س)‬

‫نائب وزير �خارجية خال �جتماع �لأم �متحدة �أم�س �لأول‬

‫نائب وزير الخارجية يلتقي وزيرين من حكومتي‬ ‫بلجيكا والنرويج على هامش اجتماع الجمعية العامة‬ ‫نيويورك ‪ -‬و��س‬ ‫�لتق ��ى نائب وزي ��ر �خارجي ��ة‪� ،‬لأمر‬ ‫عبد�لعزي ��ز ب ��ن عبد�لل ��ه‪ ،‬بنائ ��ب رئي� ��س‬ ‫�لوزر�ء وزير �ل�سوؤون �خارجية و�لتجارة‬ ‫�خارجي ��ة �لبلجيكي ديديي ��ه ر�يندر‪ ،‬وذلك‬ ‫عل ��ى هام� ��س �أعم ��ال �جتماع ��ات �جمعي ��ة‬ ‫�لعامة ل� �لأم �متحدة ي دورتها �ل� ‪ 67‬وي‬ ‫�إطار �لجتماع ��ات �متع ��ددة و�لثنائية �لتي‬

‫�ل�سرع عدل وم�ساو�ة‬

‫وبي نائ ��ب وزير �خارجية ختلف �سور �لتع ��اون و�لتناغم‬ ‫ن‬ ‫�أن �مملك ��ة تاأ�س�ست عل ��ى تعاليم �لب�سري‪ ،‬لق ��د علمنا �لله ور�سوله‬ ‫�لدين �لإ�سلم ��ي �حنيف و�سرع باأننا لنوؤمن حتى نحب لبع�س ما‬ ‫�لل ��ه‪� ،‬ل ��ذي ه ��و �أ�سا� ��س �لع ��دل نحب لأنف�سنا‪ ،‬وكذلك باأن من قتل‬ ‫و�م�ساو�ة‪ ،‬و�سنة ر�سوله �لكرم‪ .‬نف�س ًا بغر حق‪ ،‬كاأما قتل �لنا�س‬ ‫وق ��ال‪« :‬ت�سمنت تلك �مبادئ جميع ًا‪ ،‬وعلى هذه �مبادئ تاأ�س�س‬

‫يجريها وفد �مملكة‪.‬‬ ‫وج ��رى خ ��لل �للق ��اء �ل ��ذي م �أم� ��س‬ ‫�لأول بح ��ث �لعلقات �لثنائي ��ة بي �لبلدين‬ ‫و�لق�سايا �لإقليمي ��ة و�لدولية ذ�ت �لهتمام‬ ‫�م�سرك‪.‬‬ ‫كما �لتقى نائب وزير �خارجية بوزير‬ ‫خارجي ��ة �لروي ��ج جونا� ��س �ستورج ��رى‪،‬‬ ‫وم خ ��لل �للق ��اء تب ��ادل وجه ��ات �لنظ ��ر‬ ‫ب�ساأن �لعلقات بي �لبلدين و�سبل تعزيزها‬

‫�لقانون و�حكم ي بلدي»‪.‬‬ ‫و�أردف‪�« :‬إنن ��ا ناأت ��ي م ��ن‬ ‫ثقافات ختلفة‪ ،‬مثل �أديان ًا عدة‪،‬‬ ‫ومفاهي ��م ق ��د تك ��ون ي ظاهرها‬ ‫مت�س ��ادة وغر متلئم ��ة‪ ،‬ولكنها‬ ‫ي حقيق ��ة �لأمر متناغمة‪ ،‬فهدفنا‬

‫وتطويره ��ا‪� ،‬إ�ساف ��ة �إى بح ��ث ع ��دد م ��ن‬ ‫�لق�ساي ��ا �لإقليمية و�لدولي ��ة ذ�ت �لهتمام‬ ‫�م�سرك‪.‬وكان �لأمر عبد�لعزيز بن عبد�لله‬ ‫تر�أ� ��س �أم�س �لأول �جتم ��اع وزر�ء خارجية‬ ‫دول جل�س �لتعاون ل ��دول �خليج �لعربية‬ ‫مع جمهورية �أمانيا �ل ��ذي ُع ِق َد ي مقر بعثة‬ ‫جل�س �لتعاون ي نيويورك‪ ،‬وبحث �للقاء‬ ‫�أوجه �لتع ��اون و�لتن�سيق بي دول �مجل�س‬ ‫وجمهورية �أمانيا �لحادية‪.‬‬

‫و�حد‪ ،‬وهو خلق عام نتخلى فيه‬ ‫ع ��ن كل تع�سباتن ��ا و�ختلفاتن ��ا‬ ‫لنعي�س ي �أمن و�سلم د�ئمي»‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح ي كلمت ��ه �أن �لفكر‬ ‫�لقان ��وي �لإ�سلم ��ي يتف ��ق ي‬ ‫�أ�سوله مع مفه ��وم �سيادة �لقانون‪،‬‬

‫�لأمر عبد�لعزيز بن عبد�لله‬

‫�إذ �إن ��ه يتف ��ق مع �لتف�س ��ر �ل�سكلي‬ ‫�ل�سريعة حكم �مملكة‬ ‫للمفه ��وم �متعل ��ق بوج ��وب قانون‬ ‫وقال نائب وزي ��ر �خارجية‪:‬‬ ‫ينظم جميع �سوؤون �مجتمع‪ ،‬ويتفق «�إن مب ��ادئ �ل�سريع ��ة �لإ�سلمي ��ة‬ ‫�أي�س ًا مع �لتف�سر �جوهري مفهوم �لت ��ي حك ��م ب ��لدي‪ ،‬ه ��ي موذج‬ ‫�سيادة �لقان ��ون‪� ،‬متمثل ي �لتز�م لقان ��ون كامل متكام ��ل‪ ،‬ي�ستند �إى‬ ‫�سلطات �لدولة بالقانون‪.‬‬ ‫مبادئ �ل�سورى و�لعدل و�م�ساو�ة‬

‫و�لكر�مة‪ ،‬فل ج ��ال ي �سرع �لله‬ ‫للتفرقة بي �لنا�س ب�سبب لونهم �أو‬ ‫جن�سهم �أو لغته ��م ولذلك فاإن ديننا‬ ‫يدع ��و �إى حا�سبة �لغني و�لفقر‬ ‫عل ��ى ق ��دم �س ��و�ء‪ ،‬لق ��د �أوجب ��ت‬ ‫�ل�سريعة �ح ��ر�م حقوق �لإن�سان‪،‬‬ ‫م ��ن �سرورة حف ��ظ �لدين و�لنف�س‬ ‫و�لعق ��ل و�لن�س ��ل و�م ��ال‪ ،‬وبه ��ذ�‬ ‫ف� �اإن حق ��وق �لإن�س ��ان ي �لإ�سلم‬ ‫ت�سمل �حقوق �ل�سيا�سية و�مدنية‬ ‫و�لقت�سادي ��ة و�لجتماعي ��ة‬ ‫و�لثقافية‪ ،‬وتتع ��دى �أهمية حقوق‬ ‫�لإن�س ��ان ي �ل�سريع ��ة �لإ�سلمية‬ ‫ج ��رد كونها قانون ًا‪ ،‬ب ��ل �إنها ركن‬ ‫مقد�س م ��ن عقائدنا وجزء ليتجز�أ‬ ‫م ��ن معتقد�تن ��ا و�إمانن ��ا ليقب ��ل‬ ‫�م�ساومة �أو �لتاأويل»‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �أن �مملك ��ة تع ��ي‬ ‫باأنن ��ا نعي� ��س ي ع ��ام متفاع ��ل‬ ‫ومتغ ��ر «ولكنن ��ا ن ��رى ي ذل ��ك‬ ‫�لتط ��ور �م�ستم ��ر فر�س ��ة للتقارب‬ ‫و�لتو�فق �أكر منها خطر ً� للتباعد‬ ‫و�لختلف»‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫و�عتر �أن �لأحد�ث �لتي تطر�أ‬ ‫ي ختل ��ف �أقط ��ار �لأر�س مثابة‬ ‫درو�س �أوى بنا �أن نتعلمها لتكون‬ ‫�أ�سا�س ًا ل�سد �لفجو�ت �لتي تبعدنا‪،‬‬ ‫و�أكم ��ل‪�« :‬إننا نوؤكد عل ��ى �سرورة‬ ‫عدم �نفر�د دولة باإ�سد�ر ت�سريعات‬ ‫�أو قو�ني قد توؤدي �إى خلق بلبلة‬ ‫ي �لت ��و�زن �لقت�س ��ادي �أو �ماي‬ ‫ي منطقته ��ا �أو �لعام بدون حق»‪.‬‬ ‫كم ��ا �أك ��د نائ ��ب وزي ��ر �خارجي ��ة‬ ‫عل ��ى �س ��رورة �لتع ��اون �ل ��دوي‬ ‫�مبن ��ي على �م�سوؤولي ��ة �م�سركة‪،‬‬ ‫م ��ا يت ��لءم م ��ع �أ�س� ��س �لقان ��ون‬ ‫�ل ��دوي‪ ،‬ي ختل ��ف �مج ��الت‪،‬‬ ‫�س ��و�ء كان ي ج ��ال حارب ��ة‬ ‫وتفكيك �ل�سبكات �مخالفة للقانون‪،‬‬ ‫�أو �جرم ��ة �منظم ��ة‪� ،‬أو غ�سي ��ل‬ ‫�لأمو�ل‪� ،‬أو �لج ��ار بالأ�سلحة �أو‬ ‫�لب�سر‪ ،‬وتاب ��ع‪�« :‬إننا نوؤمن باأن كل‬ ‫هذه �مخالفات لهي خطر �سديد على‬ ‫�لأمن و�ل�سلم �لدوليي»‪.‬‬

‫مبادرة المملكة‬ ‫لمكافحة اإرهاب‪..‬‬ ‫أنموذج لالتزام‬ ‫بحفظ السلم الدولي‬ ‫ق��ال نائب وزي��ر �خارجية‬ ‫�لأم ��ر عبد�لعزيز ب��ن عبد�لله‪،‬‬ ‫خ� ��لل �ج��ت��م��اع �أم� �� ��س �لأول‬ ‫للجمعية �لعامة ل �لأم �متحدة‪،‬‬ ‫�إن �مملكة م��ن منطلق �لتز�مها‬ ‫ب��ام�ي�ث��اق �ل �ع��ام ل� �لأم �متحدة‬ ‫تبذل كل ما ي�سعها من جهد لتكون‬ ‫م��ن �لأع���س��اء �لفاعلي ي هذه‬ ‫�منظمة‪.‬‬ ‫و�أ���س��اف‪« ،‬تعهدنا ل يقف‬ ‫ف�ق��ط ع�ن��د �إ���س��د�ر �لت�سريعات‬ ‫�ل��وط �ن �ي��ة �م��لئ �م��ة و�لل� �ت ��ز�م‬ ‫ب��ال �ق��ر�ر�ت �ل��دول �ي��ة �ل �� �س��ادرة‬ ‫ع��ن �جمعية �ل �ع��ام��ة وجل�س‬ ‫�لأم ��ن‪ ،‬ب��ل يتعدى ذل��ك �ى بذل‬ ‫م��ا ن�ستطيع م��ن ج�ه��د لإر� �س��اء‬ ‫�ح��ق و�ل �ع��د�ل��ة»‪�� ،‬س��ارب� ًا �مثل‬ ‫مبادرة خادم �حرمي �ل�سريفي‬ ‫لتاأ�سي�س م��رك��ز �لأم �متحدة‬ ‫مكافحة �لإره ��اب و��سف ًا �إياها‬ ‫ب� � «�أم � ��وذج لل�ت��ز�م�ن��ا بالعمل‬ ‫�جماعي حفظ �لأم��ن و�ل�سلم‬ ‫�لدوليي‪ ،‬وهما من �أه��م �أه��د�ف‬ ‫�سيادة �لقانون»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبي نائب وزير �خارجية‬ ‫�أن �مملكة توؤكد على �أهمية مبد�أ‬ ‫�ل �� �س �ي��ادة‪ ،‬وح ��ق ك��ل دول� ��ة ي‬ ‫�أن م��ار���س حريتها �ل�سيا�سية‬ ‫�م�ستقلة ي �أر�� �س �ي �ه��ا ب��دون‬ ‫ت �ه��دي��د�ت خ��ارج�ي��ة با�ستخد�م‬ ‫�لقوة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أردف ق���ائ� �ل‪« ،‬ول�ك�ن�ن��ا‬ ‫ي �ل��وق��ت ذ�ت ��ه ل ن�ت�ه��اون ي‬ ‫ح��ق ك��ل �سعب �أن يعي�س ب��دون‬ ‫��سطهاد ي �أر��سيه‪ ،‬و�أن ينعم‬ ‫ب ��رو�ت ��ه وم� � ��و�رده �لطبيعية‬ ‫ليحظى بالتنمية �لجتماعية‬ ‫و�لق � �ت � �� � �س� ��ادي� ��ة �ل ��لزم� �ت ��ي‬ ‫لل�ستقر�ر‪� ،‬إن �لعدل �أ�سا�س �ملك‪،‬‬ ‫وللأ�سف فاإننا نرى ي عامنا هذ�‬ ‫م���اذج م�سينة‪ ،‬ي�ت��م �غت�ساب‬ ‫�أر��سي �ل�سكان �لأ�سليي فيها‪،‬‬ ‫ويتم كبت وقتل �ل�سعوب مجرد‬ ‫مطالبتهمبحريتهم»‪.‬‬

‫مصر‪ :‬التنقيب عن اآثار بعد الثورة‪َ ..‬ط َرقات غير شرعية إيقاظ الفراعنة من ُسبات طويل‬ ‫�لقاهرة ‪ -‬هيثم �لتابعي‬

‫حولت �مناطق �ل�سكنية �لقريبة م ��ن �مو�قع �لأثرية‬ ‫ي م�سر �إى بوؤر للتنقيب غر �ل�سرعي عن �لآثار بيد كثر‬ ‫من �لباحث ��ي عن �لر�ء �ل�سريع‪ ،‬وهو م ��ا �نت�سر ب�سورة‬ ‫كب ��رة ي �لفرة �لتي تلت ثورة ‪ 25‬يناير ��ستغل ًل حالة‬ ‫�لنفلت �لأمني‪.‬‬ ‫ومن مدينة �ل�سرقية �سما ًل �إى مدينة �لأق�سر جنوب ًا‪،‬‬ ‫يحف ��ر �آلف �م�سريي ب�سكل يومي طرق ًا و�أنفاق ًا لأحلمهم‬ ‫�لكبرة ي عمق بيوتهم لعل َط َرقات معاولهم توقظ مثا ًل‬ ‫�سبات طويل ��ستغرق �سبعة �آلف �سنة‬ ‫فرعوني ًا �سغر ً� من ٍ‬ ‫ليغر حياتهم للأبد‪ ،‬لكن �موؤ�سف �أن �لكثرين �أي�سا تنهار‬ ‫�أحلمهم حت بيوتهم ليُد َفنو� فيها‪.‬‬ ‫وتنت�س ��ر ظاه ��رة �لتنقي ��ب غ ��ر �ل�سرعي ع ��ن �لآثار‬ ‫بكثاف ��ة ي �أرب ��ع مناطق رئي�سية م�س ��ر‪ ،‬هي منطقة نزلة‬ ‫�ل�س ّم ��ان بجو�ر ه�سبة �لأهر�مات‪ ،‬ومنطقة �سقارة جنوب‬ ‫�جي ��زة‪ ،‬ومنطق ��ة �ل�سرقي ��ة ي دلت ��ا م�س ��ر‪ ،‬و�أخر� ي‬ ‫حيط مدينة �لأق�س ��ر‪ ،‬و�لتي تقول تقدير�ت �إنها حتوي‬ ‫على ثلث �آثار �لعام‪.‬‬ ‫ويقول مدير منطقة ه�سب ��ة �لأهر�مات‪� ،‬لدكتور علي‬ ‫�لأ�سف ��ر‪� ،‬إن ��ه لتوج ��د �أي تقدي ��ر�ت عل ��ى �لإطلق حجم‬ ‫�لتنقي ��ب غ ��ر �ل�سرعي عن �لآث ��ار ي م�س ��ر‪ ،‬م�سيف ًا‪ ،‬ي‬ ‫حديث ��ه ل�»�ل�س ��رق»‪� ،‬أن �لأمر غر قانوي بام ��رة وبالتاي‬ ‫يحدث ي �لظلم بعيد� عن �أعي �جميع‪.‬‬

‫نزلة �ل�سمّان‬

‫�أعمال تنقيب غر �سرعي ي ه�سبة �لهرم (�ل�سرق)‬

‫وعل ��ى بع ��د مئات �لأمت ��ار من مكتب �لأ�سف ��ر‪ ،‬تزدهر‬ ‫عملية �لتنقيب غر �ل�سرعي عن �لآثار ي قرية نزلة �ل�سمّان‬ ‫حيث يحفر �لأهاي حت بيوتهم �أو يحفرون �أنفاقا طويلة‬

‫تربطهم منطقة �له ��رم للبحث عن �لكنوز �لأثرية �مدفونة‬ ‫حت �لر�ب‪.‬‬ ‫وعلى م ��ر�أى من مثال «�أبو �له ��ول» ي تلك �منطقة‪،‬‬ ‫�لتقت «�ل�سرق» ي �سرية تامة مرزوق‪ ،‬وهو �ساب ثلثيني‬ ‫�أ�سمر ونحيف يعمل ي �لتنقيب غر �ل�سرعي عن �لآثار‪.‬‬ ‫وتنح�س ��ر مهم ��ة م ��رزوق ي رب ��ط �لأه ��اي �لذي ��ن‬ ‫ين ِق ُب ��ون عن �لآثار ي منازلهم ب�سكل ع�سو�ئي بتجار كبار‬ ‫ي�س ��رون �لآث ��ار �م�ستخرجة م ��ن �لأهاي �لذي ��ن ي�سعُب‬ ‫عليهمت�سريفها‪.‬‬ ‫وق ��ال م ��رزوق ل� «�ل�س ��رق» ‪-‬بعد �أن ��س ��رط عدم ذكر‬ ‫��س ��م �أ�سرته خ�سية �لرب�س ب ��ه‪« -‬معظم �لبيوت هنا متد‬ ‫�أمتار ً� عدة حت �لأر�س بحثا عن �أي �أثر فرعوي»‪ ،‬وتابع‬ ‫«�لبع� ��س يت�سور �أننا نبحث عن كن ��وز كبرة وثقيلة لكن‬ ‫�حقيق ��ة �أننا نبحث عن �أي �سيء له علقة بالفر�عنة يكون‬ ‫له ثمن»‪ ،‬مو�سح ��ا �أن �لأهاي يخفون عن بع�سهم �لبع�س‬ ‫�أنهم يبحثون عن �لآثار حتى لينف�سح �أمرهم‪.‬‬ ‫ويبحث �لأه ��اي عادة عن ماثيل �سغرة‪� ،‬أو عملت‬ ‫أو�ن ذهبي ��ة �أو ف�سي ��ة‪� ،‬مه ��م �أن م ��ت ب�سل ��ة‬ ‫معدني ��ة �أو � ٍ‬ ‫للفر�عنة‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح م ��رزوق �أن عملية �لبحث ع ��ن �لآثار مكلفة‬ ‫وخط ��رة‪ ،‬قائل «�لأم ��ر له تكلفة كبرة تتمث ��ل ي ��ستقد�م‬ ‫�سيخ وخبر حلي بامنطقة لتحديد �إمكانية وجود �آثار من‬ ‫عدم ��ه ثم جلب �أدو�ت �حف ��ر و�لأخ�ساب �لتي يتم و�سعها‬ ‫لتفادي ت�ساقط طبقات �لرمال عندما ت�سبح �حفرة عميقة»‪،‬‬ ‫م�سيفا �أن «�لأمر كله يحدث غالبا ليل وي �سرية تامة»‪.‬‬ ‫ويج ��رم �لقان ��ون �م�سري �لتنقيب غ ��ر �ل�سرعي عن‬ ‫�لآث ��ار حيث يعد �حفر ي �لأماكن �لأثرية جنحة‪ ،‬لكن ي‬ ‫خارجها لي�س هناك م�ساءلة قانونية‪ ،‬وي كل �حالت فاإن‬ ‫�لعثور على �آثار و�لبدء ي ترويجها يعد جرمة‪.‬‬

‫لك ��ن مرزوق ليعتق ��د �أن �م�ساألة غ ��ر �سرعية �أو غر‬ ‫قانونية بتاتا‪ ،‬قائل «نحن ل ن�سرق �سيئا‪ ،‬نحن نحفر حت‬ ‫بيوتنا �أو ي بيوت �أخرى مو�فقة �أهلها»‪.‬‬ ‫ويو�سح م ��رزوق �أن بيع �لقطع �م�ستخرجة يتم عاد ًة‬ ‫للأجانب ولرجال �أعمال م�سريي كبار‪ ،‬م�سيف ًا «بعنا يوم ًا‬ ‫ر‬ ‫ع�سرة ماثيل �سغرة جد� بنحو ثلثة مليي دولر م�س ٍ‬ ‫�أجنبي»‪.‬‬

‫ع�سابات �لتنقيب‬

‫وي منطق ��ة �سق ��ارة �مل�سق ��ة له ��رم �سق ��ارة �مدرج‬ ‫قرب عا�سمة م�سر �لفرعوني ��ة �لقدمة منف‪ ،‬تتخذ م�ساألة‬ ‫�لتنقي ��ب غ ��ر �ل�سرع ��ي ع ��ن �لآث ��ار و�سعا ختلف ��ا حيث‬ ‫ت�سيطر ع�سابات منظمة على �منطقة مر�مية �لأطر�ف‪.‬‬ ‫ويق ��ول حمد‪� ،‬ل ��ذي حدث ل� «�ل�س ��رق» �سريطة عدم‬ ‫ذكر لقبه‪�« ،‬لو�سع هنا منظم للغاية‪ ،‬هناك ع�سابات منظمة‬ ‫ذ�ت نفوذ تعرف جيد� ماذ� تفعل»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع حمد‪� ،‬ل ��ذي �ساهد بعينه جر�ن� � ًا له يغتنون‬ ‫بُعي ��د عثورهم على �آثار حت منازله ��م‪« ،‬هنا �لنا�س لديهم‬ ‫هو� ��س بال ��ر�ء‪� ،‬ل ��كل يبح ��ث ع ��ن �أحلمه ح ��ت منزله»‪،‬‬ ‫كا�سف ��ا عن قيام ع�ساب ��ات �لبحث عن �لآث ��ار ب�سر�ء بيوت‬ ‫بع�س �لأهاي للحفر حتها وهو ما �نت�سر ب�سكل �أكر بعد‬ ‫�لثورة‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف حم ��د «ي ف ��رة �لث ��ورة كان �لتنقيب غر‬ ‫�ل�سرع ��ي يت ��م با�ستخد�م مع ��د�ت حفر ثقيل ��ة وي و�سح‬ ‫�لنه ��ار»‪ ،‬مو��س ��ل «�لنف ��لت �لأمن ��ي فت ��ح �لب ��اب عل ��ى‬ ‫م�سر�عيه للتنقيب ي �لبلدة»‪.‬‬ ‫وبعد �أن �لتق ��ت «�ل�سرق» �أكر من �أ�سرة تقوم باأعمال‬ ‫حف ��ر د�خل منازلها‪ ،‬رف�ست تلك �لأ�سر لحقا �ل�سماح بذكر‬ ‫�أي �سيء عنها ي تقريرنا‪.‬‬

‫�نفلت �أمني‬

‫م ��ن جانبه‪ ،‬قال مدير مباحث �سرط ��ة �ل�سياحة لقطاع‬ ‫جن ��وب �ل�سعيد‪� ،‬لعميد ح�سني ح�سي‪� ،‬إن عملية �لتنقيب‬ ‫ع ��ن �لآث ��ار ت�ساعفت بعد �لثورة ب�س ��كل كبر ب�سبب رغبة‬ ‫�لنا�س ي �لر�ء �ل�سريع م�ستغلي �لفر�غ �لأمني‪.‬‬ ‫وتابع ح�سي ل�«�ل�سرق»‪�« :‬م�ساألة تت�سمن �أعمال �سحر‬ ‫و�سعوذة وي كثر من �لأحيان ن�سب ًا و�حتيا ًل»‪ ،‬مو�سحا‬ ‫�أن كثري ��ن يتعر�سون للن�سب من ِقبَل دجالي يوهمونهم‬ ‫�أن باط ��ن بيوتهم مليء بالآثار ويبد�أون ي �بتز�زهم طلبا‬ ‫لأمو�ل‪.‬‬ ‫ويتلقى مليي �م�سريي ر�سائل ن�سية ع�سو�ئية على‬ ‫جو�لته ��م تخرهم بالعثور على �آثار وتطلب منهم �لقدوم‬ ‫باأم ��و�ل للم�ساع ��دة ي �حفر وت�سريف �لآث ��ار‪ ،‬وهي ي‬ ‫�لأغلب تكون مزيفة وغر حقيقية‪ ،‬وفقا للعميد ح�سي‪.‬‬ ‫وكث ��ر ً� ما ت�سه ��د عمليات �لتنقيب غ ��ر �ل�سرعي عن‬ ‫�لآث ��ار �نهيار تلل �لرمال فجاأة د�فنة �أحلم �لأهاي حتها‬ ‫ب�سبب عدم وجود خرة حقيقية ي �لتنقيب‪.‬‬

‫طرق بد�ئية‬

‫بدوره‪ ،‬يقول �أ�سرف حيي �لدين‪ ،‬خبر ومفت�س �آثار‬ ‫م�سري ي ه�سبة �لأهر�مات‪� ،‬إن «عملية �لتنقيب عن �لآثار‬ ‫تتم بط ��رق بد�ئية للغاي ��ة ولينتج عنها �لعث ��ور على �آثار‬ ‫�إل ي ح ��الت نادرة»‪.‬وي�سيف حيي �لدين‪� ،‬لذي ي�سرف‬ ‫على عملي ��ات تنقيب ر�سمية عن �لآثار‪� ،‬لأمر يحتاج لوقفة‬ ‫حقيقية م ��ن �لدولة‪� ،‬أعتقد �أن �حل لب ��د �أن يكون توعوي ًا‬ ‫ل �أمني ًا»‪.‬وياأم ��ل حي ��ي �لدي ��ن �أن تق ��وم �لدول ��ة بتوعية‬ ‫�مو�طن ��ي بقيمة �لآث ��ار باعتبارها مل ��ك �مجتمع وينبغي‬ ‫�حفاظ عليها ل بيعها‪.‬‬


‫المملكة تستنكر الفيلم المسيء‪ ..‬وتطالب بتجريم قانوني للمعتدين على المقدسات‬ ‫جنيف ‪ -‬وا�ش‬ ‫اأعربت امملكة ع ��ن ا�ستنكارها وب�سدة للفيلم ام�س ��يء لاإ�سام وللر�سول‬ ‫الكرم حمد ‪�-‬سلى الله عليه و�سلم‪.-‬‬ ‫و�س ��دد �سف ��ر امملكة ي ااأم امتح ��دة ي جنيف‪ ،‬الدكت ��ور عبدالوهاب‬ ‫عطار اأمام جل�ش حقوق ااإن�سان الذي ُع ِق َد اأم�ش مناق�سة عامة ب�ساأن العن�سرية‬ ‫والتع�س ��ب‪ ،‬على امبادئ التي ت�سمنتها مب ��ادرة خادم احرمن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزيز اآل �سعود للحوار بن اأتباع ااأديان والثقافات‪ ،‬وتبناها‬

‫موؤمر مدريد للحوار‪ ،‬حيث تدعو اإى عدم ااإ�ساءة لاأديان ورموزها‪.‬‬ ‫كم ��ا اأدانت امملك ��ة ي الوقت ذاته اأعمال العن ��ف التي تعر�ست لها بع�ش‬ ‫البعثات الدبلوما�سية ااأمريكية ي ظل ما يتمتع به امبعوثون الدبلوما�سيون‬ ‫م ��ن ح�سان ��ة وحرمة حث عليها الدي ��ن ااإ�سامي اأو ًا ون�س ��ت عليها القوانن‬ ‫وامعاه ��دات الدولية‪ .‬وقال عطار »اإننا نرف� ��ش ااإ�ساءة لنبينا الكرم وجميع‬ ‫ااأنبي ��اء ونطال ��ب بالتجرم القانوي لكل من يعتدي عل ��ي امقد�سات»‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن التغا�س ��ي عن مثل ه ��ذه ااأفعال يكر�ش الكراهية ويعزز العن�سرية‪ ،‬ي‬ ‫الوقت الذي يعمل فيه اأع�ساء امجتمع الدوي على مد اج�سور وتعزيز احوار‬

‫بن اأتباع ااأديان والثقافات»‪ ،‬مبين ًا اأن هذا التجاوز وااعتداء ا مكن اعتباره‬ ‫�سمن حرية التعبر‪ ،‬واإما يعد اعتدا ًء ي�ستحق التجرم ولذا يجب �سن القوانن‬ ‫التي حمي الرموز الدينية‪ .‬واأو�سح اأن من حق ال�سعوب ااإ�سامية اأن ت�ستنكر‬ ‫وت�سجب هذا العمل بجمي ��ع الو�سائل ال�سلمية والقانونية‪ ،‬داعي ًا ام�سلمن ي‬ ‫اأنح ��اء الع ��ام اإى �سبط النف�ش واأن يكون رد فعله ��م متوافق ًا ومن�سجم ًا مع ما‬ ‫جاء ي الدين ااإ�سامي ووفق ما علمنا به نبينا الكرم ‪�-‬سلى الله عليه و�سلم‪-‬‬ ‫بعيد ًا عن اأحداث الفتنة واإحاق ال�سرر بااأفراد اأو اممتلكات العامة اأو اخا�سة‬ ‫كال�سف ��ارات والقن�سلي ��ات ااأجنبي ��ة‪ .‬واأعرب عطار ي كلمته ع ��ن قلق امملكة‬

‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫يوميات أحوازي‬

‫علم إيران تحت‬ ‫اأقدام‬ ‫عباس الكعبي‬

‫�شح ��ق العل ��م ااإي ��راي ح ��ت اأق ��دام امتظاهري ��ن ااأحوازي ��ن‬ ‫وااآذربايجانين اأمام ال�شفارة ااإيرانية ي مدينة اهاي الهولندية ال�شبت‬ ‫اما�ش ��ي‪ .‬ومنا�شب ��ة ب ��دء ال�شنة الدرا�شي ��ة اجديدة‪ ،‬فقد ن� � ّدد امتظاهرون‬ ‫بفر� ��ش الدول ��ة ااإيراني ��ة اللغ ��ة الفار�شي ��ة عل ��ى ال�شع ��وب غ ��ر الفار�شي ��ة‬ ‫الرازح ��ة ح ��ت ااحت ��ال ااإي ��راي ومنعه ��ا الدرا�ش ��ة واحدي ��ث بلغاته ��ا‬ ‫ااأ�شلي ��ة‪ .‬وتُخت ��زل جمي ��ع ال�شلطات واخدم ��ات وامراف ��ق وفر�ش العمل‬ ‫ي القومي ��ة الفار�شي ��ة دون �شواه ��ا �شم ��ن جغرافي ��ة م ��ا ت�ش ّم ��ى باإيران‪،‬‬ ‫ويعاي ااأحوازيون وااآذريون وااأكراد والبلو�ش والركمان من التمييز‬ ‫العن�ش ��ري والدين ��ي وامذهب ��ي‪ ،‬رغ ��م اأن ه ��ذه ال�شع ��وب ت�ش � ّ�كل ااأغلبي ��ة‬ ‫ال�شكانية قيا�ش ًا بال�شعب الفار�شي �شمن ما ي�ش ّمى باإيران‪.‬‬ ‫وامع ��روف اأن ت�شمية اإي ��ران امن�شوبة اإى الع ��رق ااآري الذي ين�شب‬ ‫الفر� ��ش اأنف�شه ��م اإليه‪ ،‬قد اأطلقت على فار�ش منذ عام ‪ 1936‬بعد احتال‬ ‫دولة ااأحواز وكذلك ااأقاليم غر الفار�شية ااأخرى موجب حرب عدوانية‬ ‫�شنته ��ا الدولة الفار�شية خاف ًا لقواعد القانون الدوي‪ .‬وتنكر اإيران احق‬ ‫ي تقرير ام�شر جميع هذه ال�شعوب التي ت�شكل نحو ‪ 75%‬من تعداد‬ ‫�شكان ما ت�ش ّمى باإيران‪.‬‬ ‫واأعلن ��ت اجالية ااأحوازي ��ة وال�شورية ي اأ�شراليا عن التظاهر اأمام‬ ‫ال�شف ��ارة ااإيراني ��ة بتاري ��خ ‪ 2012/09/24‬وتو ّع ��دت ه ��ي ااأخ ��رى‬ ‫ب�شح ��ق العلم ورموز الدول ��ة ااإيرانية‪ ،‬تنديد ًا با�شتم ��رار اإيران ي اإعدام‬ ‫امواطن ��ن ااأحوازي ��ن وارتكاب اجرائ ��م ااإيرانية ي ااأح ��واز و�شوريا‬ ‫وع ��دم تراجع اإي ��ران عن موا�شلة قت ��ل ال�شعب ال�ش ��وري وااأحوازي على‬ ‫ح ��د �ش ��واء‪ .‬وكث ��ر ًا ما �شاهدنا حرق عل ��م اإيران وربيبتها ح ��زب الله اأمام‬ ‫ال�شف ��ارة ااإيراني ��ة باأثين ��ا عل ��ى ي ��د امتظاهري ��ن ال�شوري ��ن وااأحوازين‪،‬‬ ‫توجه اإي ��ران ااإهانة لل�شماغ‬ ‫وكذل ��ك ي ختلف اأرج ��اء �شوريا‪ .‬وعندم ��ا ّ‬ ‫(الغ ��رة) العربي ��ة ا�شتف ��زاز ًا لاأحوازين والع ��رب وت�شفه ��ا بالقنبلة التي‬ ‫يحمله ��ا امتظاهرون ااأحوازيون على روؤو�شهم‪ ،‬فعليها اأن تتلقى ااإهانات‬ ‫ب�شحق علمها حت ااأقدام العربية‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�سدي ��د اإزاء تنام ��ي مثل هذه ااأعمال التي تعد م ��ن اأ�سباب وم�سادر التع�سب‬ ‫والتميي ��ز‪ ،‬موؤكد ًا اأن التهجم على ال�سخ�سيات والرموز والكتب الدينية يوؤدي‬ ‫اإى تغذية الكراهية وتنمية التع�سب‪ .‬واأ�ساف اأنه اإمان ًا من امملكة باأن ااأديان‬ ‫وامعتقدات مكن اأن ت�سهم ي تعزيز الت�سامح‪ ،‬واإدراك ًا للدور احيوي للحوار‬ ‫ي مكافح ��ة التع�س ��ب‪ ،‬قدمت امملكة عدد ًا من امب ��ادرات ي هذا ااجاه حيث‬ ‫رع ��ى خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزي ��ز اآل �سعود عدد ًا من‬ ‫اموؤم ��رات واللق ��اءات والن�ساطات التي ته ��دف اإى تعزيز اح ��وار بن اأتباع‬ ‫ااأديان والثقافات‪ ،‬ونبذ العن�سرية‪.‬‬

‫السلفيون‪ :‬توقيف أي ناشط في طرابلس سيشعل المدينة خاصة إن طالت ثوار سوريا‬

‫صفقة بين الجيش اللبناني وحزب اه‪ :‬الدخول‬ ‫للضاحية الجنوبية مقابل تصفية الخصوم في الشمال‬ ‫بروت ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يُن ّفذ اجي� ��ش اللبناي من ��ذ اأيام حملة‬ ‫مداهم ��ات وا�سع ��ة ي ختل ��ف مناط ��ق‬ ‫ال�ساحية اجنوبية مدينة بروت‪ .‬واأ�سفرت‬ ‫عملي ��ات الده ��م ه ��ذه ع ��ن توقي ��ف اأب ��رز‬ ‫امطلوبن للعدالة بجرائم جنائية‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫توقيف ال�سالعن بعمليات خطف ال�سورين‬ ‫الذي ��ن ُ‬ ‫ا�سطل ��ح عل ��ى ت�سميتهم ب � � »اجناح‬ ‫الع�سك ��ري لع�س ��رة امق ��داد»‪ ،‬اأبرزهم ماهر‬ ‫امق ��داد‪ .‬و�سقط بنتيجة ه ��ذه العمليات عدد‬ ‫من ااإ�ساب ��ات ي �سفوف عنا�سر اجي�ش‪،‬‬ ‫توي منهم �سابط متاأثر ًا بجراحه‪.‬‬ ‫ي ال�سكل‪ ،‬ا يخفى على اأحد اأن ااإطار‬ ‫العملي له ��ذه اخطة ااأمني ��ة من�سّ ق م�سبق ًا‬ ‫م ��ع قي ��ادة ح ��زب الل ��ه‪ ،‬ا �سيم ��ا اأن ااأم ��ن‬ ‫العام للحزب ح�سن ن�سرالله �سبق اأن اأعطى‬ ‫ال�سوء ااأخ�سر للقوى ااأمنية للدخول اإى‬ ‫عمق ال�ساحية ل� »اجتث ��اث بذور اجرمة»‪.‬‬ ‫وي هذا ال�سياق‪ ،‬علمت »ال�سرق» من م�سادر‬ ‫مق ّربة من حزب الل ��ه اأن »اخطوة التي اأقدم‬ ‫عليه ��ا اح ��زب كانت �س ��رورة ا ب ��د منها»‪،‬‬ ‫كا�سفة عن اأن »احزب اأعطى الغطاء للجي�ش‬ ‫والقوى ااأمنية لدخول ال�ساحية بالتن�سيق‬ ‫مع ��ه»‪ .‬ولفت ام�سادر نف�سه ��ا اإى اأن احزب‬ ‫زوّد اجي� ��ش والق ��وى ااأمني ��ة بامعلومات‬ ‫التي بحوزته حول امطلوبن والتي �ساهمت‬ ‫ب�سكل كبر ي توقيفهم‪.‬‬ ‫واعت ��ر كث ��ر م ��ن امراقب ��ن اأن خطة‬ ‫اح ��زب كانت ب ��ادرة حُ �س ��ن نية جه ��ة بدء‬

‫�شيارات للجي�ش اللبناي ي اأحد �شوارع بروت‬

‫فر� ��ش �سلطة الدول ��ة‪ .‬اإا ان م�سادر وا�سعة‬ ‫ااإط ��اع ك�سف ��ت ع ��ن »�سفق ��ة ُطبخت حت‬ ‫الطاول ��ة ب ��ن قيادت ��ي اجي� ��ش اللبن ��اي‬ ‫واحزب»‪ ،‬م�سرة اإى اأنها �سبيهة بامقاي�سة‬ ‫باعتب ��ار اأن »ااأح ��داث ااأمني ��ة ااأخ ��رة‬ ‫و�سع ��ت الباد عل ��ى كف عفري ��ت واأو�سلت‬ ‫ااأمور اإى ح ّد م يعد يُطاق»‪.‬‬

‫ودفع ��ت اإجازات اجي�ش هذه كثرين‬ ‫للت�سفي ��ق ل ��ه‪ .‬اإا اأن ذلك اموق � ٌ�ف م ي�ستمر‬ ‫اأك ��ر م ��ن الوهل ��ة ااأوى‪ ،‬وعقب ذل ��ك‪ ،‬بداأ‬ ‫ي ��ردد ي ااأروق ��ة ال�سيا�سي ��ة للمعار�س ��ة‬ ‫اللبنانية اأن الدور ا ٍآت ليطال عا�سمة ال�سمال‬ ‫طرابل�ش‪ .‬يتحدث هوؤاء عن موؤامرة‪ ،‬خاطر‬ ‫موجبها حزب الله‪ ،‬ليُطيح براأ�ش معار�سيه‬

‫(رويرز)‬

‫�سما ًا‪ .‬اإذ تك�سف امعلومات ااأمنية اأن هناك‬ ‫ائح ��ة مطلوبن �سيتم تع ّقبهم خ ��ال ااأيام‬ ‫امقبلة ي �سم ��ال لبنان‪ .‬وي ه ��ذا ال�سياق‪،‬‬ ‫ت�س ��ود ح ��ال ا�ستنك ��ار وا�سع ��ة ي اأو�ساط‬ ‫ال�سلفين �سما ًا‪.‬‬ ‫اإذ يوؤك ��د ه� �وؤاء اأن ه ��ذه امقاي�س ��ة لن‬ ‫تنطلي على اأحد‪.‬‬

‫ويرى هوؤاء اأن حزب الله خطا خطوة‬ ‫ا�ستباقية احتواء ردّات الفعل وفق منطلق‪:‬‬ ‫»م ��ن �ساواك بنف�سه ما ظلمك»‪ .‬لكن رغم ذلك‪،‬‬ ‫توؤك ��د ه ��ذه ااأو�س ��اط اأن اأي عملية توقيف‬ ‫�ستح�س ��ل‪ ،‬فاإنها �س ُت�سعل طرابل�ش‪ ،‬ا �سيما‬ ‫اإن طال ��ت اأي م ��ن النا�سط ��ن ي �سف ��وف‬ ‫الثورة ال�سورية امقيمن �سما ًا‪.‬‬

‫توجه الفلسطينيين لأمم‬ ‫الطيبي لـ|‪ُ :‬‬ ‫المتحدة كابوس مرعب للمسؤولين اإسرائيليين كتائب اأسد ُتسقط ست قذائف في الجوان في المنطقة‬ ‫انقطاع الكهرباء في مدن سورية‪ ..‬ومخاوف من إحراق السجات العقارية بحلب‬

‫غزة ‪� -‬سلطان نا�سر‬ ‫ق ��ال النائ ��ب العرب ��ي ي‬ ‫الكني�س ��ت ااإ�سرائيل ��ي اأحم ��د‬ ‫الطيب ��ي‪ ،‬اإن م�سوؤول ��ن �سيا�سي ��ن‬ ‫وع�سكرين ي اجي�ش ااإ�سرائيلي‬ ‫يعي�س ��ون كابو�س ��ا مرعب ��ا‪ ،‬ب�سب ��ب‬ ‫توج ��ه الفل�سطيني ��ن ي ‪ 27‬م ��ن‬ ‫ال�سهر اج ��اري لاأم امتحدة لطلب‬ ‫ااع ��راف بالدول ��ة الفل�سطيني ��ة‬ ‫كدول ��ة غ ��ر ع�س ��و‪ ،‬ااأم ��ر ال ��ذي‬ ‫يجعله ��م ح ��ت طائل ��ة امقا�س ��اة‬ ‫بامحاكم الدولي ��ة‪ ،‬ارتكابهم جرائم‬ ‫حرب �سد الفل�سطينين‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الطيب ��ي اأن قب ��ول‬ ‫ع�سوي ��ة فل�سطن يعن ��ي م�ساركتها‬ ‫ي ع ��دد كبر م ��ن الهيئ ��ات الدولية‬ ‫اأهمه ��ا حكم ��ة اجناي ��ات الدولي ��ة‬ ‫م ��ا يخ ��ول ال�سلط ��ة الفل�سطيني ��ة‬ ‫طلب مقا�س ��اة م�سوؤولن �سيا�سين‬ ‫وع�سكري ��ن اإ�سرائيلي ��ن عل ��ى م ��ا‬ ‫ارتكب ��وه م ��ن جرائ ��م �س ��د ال�سعب‬

‫فل�شطينيون ي غزة يرفعون �شور معتقليهم ي �شجون ااحتال‬

‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وربط الطيبي بن هجوم وزير‬ ‫اخارجي ��ة ااإ�سرائيل ��ي امتط ��رف‬ ‫اليمين ��ي اأفغ ��دور ليرم ��ان عل ��ى‬ ‫الرئي�ش الفل�سطيني حمود عبا�ش‬ ‫وبن ق ��رار عبا�ش التوجه اإى ااأم‬ ‫امتح ��دة‪ ،‬مهاجم ��ا ادع ��اء ليرم ��ان‬ ‫بقي ��ام ال�سلط ��ة الفل�سطيني ��ة م ��ا‬ ‫اأ�سماه »اإرهاب �سيا�سي ودبلوما�سي‬ ‫وقانوي �سد اإ�سرائيل»‪ ،‬قائ ًا‪» :‬هذا‬ ‫م�سطلح م ن�سمع به من قبل» موؤكد ًا‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫(اأ ف ب)‬

‫اأن ما يقوم ب ��ه الرئي�ش الفل�سطيني‬ ‫ه ��و ن�س ��اط دبلوما�س ��ي و�سرع ��ي‬ ‫وا�سفه »بالواجب»‪.‬‬ ‫وتوقع الطيبي اأن يقابل خطاب‬ ‫الرئي� ��ش ي ‪ 27‬ال�سه ��ر اج ��اري‬ ‫بت�سعي ��د اإعام ��ي اإ�سرائيل ��ي كبر‬ ‫ي�سم ��ل �س ��ن حمل ��ة حري� ��ش �س ��د‬ ‫الفل�سطيني ��ن ومهاجم ��ة لعبا� ��ش‬ ‫وال�سلط ��ة الفل�سطيني ��ة‪ ،‬م ��ع تفاقم‬ ‫ااأزمة امالية‪ ،‬والتهمي�ش ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫داعي ��ا عبا�ش ومنظم ��ة التحرير اأن‬

‫يبقوا متم�سك ��ن موقفهم من طلب‬ ‫ع�سوية فل�سط ��ن واأن ا يراجعوا‬ ‫عن ��ه‪ .‬واأ�س ��ار الطيب ��ي اإى اأن هناك‬ ‫اأقلي ��ة اإ�سرائيلية ي الكني�ست تدعم‬ ‫توج ��ه الفل�سطينين ل� �اأم امتحدة‬ ‫لك ��ن ااأج ��واء ي اإ�سرائي ��ل اأجواء‬ ‫ميني ��ة متطرف ��ة‪ ،‬والعن�سري ��ة‬ ‫اأ�سبح ��ت تيارا مركزي ��ا والكني�ست‬ ‫ه ��ي واح ��دة م ��ن اأك ��ر الهيئ ��ات‬ ‫عن�سرية وتطرف ًا ي اإ�سرائيل‪.‬‬ ‫ويرب ��ط الطيب ��ي التط ��رف‬ ‫والعن�سري ��ة �س ��د الفل�سطيني ��ن‬ ‫محاولة اإ�سرائيل ترويج فكرة عدم‬ ‫وجود �سري ��ك فل�سطيني بعد رف�ش‬ ‫عبا�ش اجلو�ش مع نتانياهو التقاط‬ ‫�سور والعودة اإى امفاو�سات التي‬ ‫تعرت واأ�سبحت ب ��ا فائدة‪ ،‬منبها‬ ‫اإى اأن اإ�سرائي ��ل ت�ستخ ��دم اجمود‬ ‫بام�سار الفل�سطيني اأمام الراأي العام‬ ‫ااإ�سرائيلي ل�ساحها‪ ،‬على الرغم من‬ ‫اأن موق ��ف الفل�سطيني ��ن وا�سح »ا‬ ‫مفاو�سات اإا بوقف اا�ستيطان»‪.‬‬

‫المنزوعة الساح أثناء اشتباك مع الجيش الحر‬

‫باري�ش ‪ -‬معن عاقل‬ ‫ا�ستهدفت كتائب ااأ�سد مناطق من اجوان‬ ‫امحت ��ل ب�ست قذائف هاون اأثن ��اء ا�ستباكاتها مع‬ ‫اجي� ��ش اح ��ر ي امنطقة امنزوع ��ة ال�ساح ي‬ ‫حافظ ��ة القنيط ��رة واأول م ��رة‪ ،‬اأم� ��ش‪ ،‬وذك ��ر‬ ‫نا�س ��ط ل�»ال�سرق» اأن جموعات من كتائب ااأ�سد‬ ‫مدعوم ��ة باللج ��ان ال�سعبية هاجم ��ت اخا�سرة‬ ‫ال�سرقي ��ة لبل ��دة »جبات ��ا اخ�س ��ب» ي اجوان‪،‬‬ ‫م�ستغل ��ة ان�سغ ��ال اجي� ��ش اح ��ر ي الدفاع عن‬ ‫مناطق عرطوز وحيطها ي ريف دم�سق‪ ،‬وطال‬ ‫الق�سف العنيف البل ��دة‪ ،‬وترافق ذلك مع انت�سار‬ ‫اأمني كبر ي امنطقة‪ ،‬واأ�سفرت اا�ستباكات عن‬ ‫�سقوط ثاثة �سهداء‪.‬‬ ‫وي دم�سق‪ ،‬انفجرت عبوتان نا�سفتان على‬ ‫ااأقل ي مدر�سة اأبناء ال�سهداء التي حوّلت اإى‬ ‫مرك ��ز لتجمع ااأمن وال�سبيح ��ة‪ ،‬الواقعة بجانب‬ ‫ف ��رع امخاب ��رات الع�سكرية ام�سم ��ى »فل�سطن»‪،‬‬ ‫وتبن ��ى ل ��واء اأحف ��اد الر�س ��ول العملي ��ة ي بيان‬ ‫اأو�س ��ح في ��ه اأن عنا�س ��ره بالتع ��اون م ��ع كتائب‬ ‫اأخ ��رى فجّ ��رت م�ستودعات الوق ��ود ي امدر�سة‬ ‫رد ًا على جازر النظ ��ام ي دم�سق وحلب ودرعا‬ ‫واحج ��ر ااأ�س ��ود وخي ��م الرم ��وك‪ ،‬ورد ًا على‬ ‫ا�ستخ ��دام امدر�س ��ة لق�س ��ف الت�سام ��ن واحجر‬ ‫ااأ�س ��ود والق ��دم‪ ،‬وبينما اأعلنت و�سائ ��ل ااإعام‬ ‫الر�سمي ��ة اأن اانفج ��ار اأ�سف ��ر ع ��ن اإ�سابة �سبعة‬ ‫اأ�سخا�ش فقط بجروح طفيفة‪ ،‬اأكد البيان �سقوط‬ ‫ع�سرات القتلى من ال�سبيحة وال�سباط‪ ،‬خا�سة اأن‬ ‫التفجر حدث اأثن ��اء اجتماع للتوجيه ال�سيا�سي‬ ‫لل�سبيحة‪ ،‬وذكرت م�سادر اأخرى اأن اأعداد القتلى‬ ‫كبرة جد ًا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وي مدين ��ة بانيا�ش ال�ساحلية‪� ،‬سنت قوات‬ ‫ااأمن �سب ��اح اأم�ش حملة مداهم ��ات واعتقاات‪،‬‬ ‫خا�سة ي بل ��دة »البي�سا» و»وطا البي�سا»‪ ،‬بداأت‬ ‫بعملي ��ة م�سي ��ط محيطهما واإ�سع ��ال حرائق ي‬ ‫اأحرا�ش منطقة »امليحي ��ات» و»الربا�سة»‪ ،‬وبعد‬ ‫ذلك اعتدت ق ��وات ااأمن وال�سبيحة على ااأهاي‬ ‫وحطمت اممتلك ��ات واعتقلت عدد ًا من امواطنن‬ ‫بينه ��م ن�س ��اء وطفلت ��ان ر�سيعت ��ان‪ ،‬كم ��ا قطعت‬ ‫طري ��ق بانيا� ��ش ‪ -‬طرطو� ��ش ال ��دوي‪ ،‬وبح�سب‬ ‫نا�سط ��ن‪ ،‬تاأت ��ي هذه احمل ��ة انتقام� � ًا مقتل اأحد‬ ‫عنا�سر ااأمن ي بانيا�ش واختطاف �سابط‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ُ ،‬قط ��ع التي ��ار الكهربائي‬

‫عن�شران من اجي�ش احر ي حلب‬

‫�سباح اأم�ش الباكر عن اأغلب امحافظات ال�سورية‬ ‫وتوقفت حطات توليد الطاقة الكهربائية ي �سد‬ ‫الفرات عن العمل‪ ،‬و�سمل اانقطاع معظم مناطق‬ ‫الاذقي ��ة وطرطو�ش وبانيا� ��ش وجبلة‪ ،‬ي حن‬ ‫اأف ��ادت اأنباء من مدينة حل ��ب عن ا�ستعال حرائق‬ ‫ي مبنين ي �سارع عبدامنعم ريا�ش ي منطقة‬ ‫ال�سب ��ع بحرات التي ت�سيطر عليها قوات النظام‪،‬‬ ‫مبان ت�سم ال�سجل العقاري‬ ‫وهي �سمن جموعة ٍ‬ ‫وااأح ��وال امدني ��ة وال�سج ��ل اموؤق ��ت والكات ��ب‬ ‫بالع ��دل‪ ،‬وجموع ��ة كب ��رة اأخرى م ��ن الدوائر‬ ‫احكومية‪ ،‬م�س ��رة اإى اأن احريق �سبّ ي بناء‬ ‫الهيئة امركزية للرقابة والتفتي�ش وبناء موؤ�س�سة‬ ‫التاأم ��ن وامعا�سات‪ ،‬وتوافدت �سي ��ارات ااإطفاء‬

‫(رويرز)‬

‫وتعر�ش بع�ش رجال ااإطفاء اإطاق نار‪.‬‬ ‫ودع ��ا نا�سط ��ون لنق ��ل وحف ��ظ ال�سج ��ات‬ ‫العقاري ��ة ووكاات الكاتب بالع ��دل ي مكان اآمن‬ ‫اأنه ��ا غر موؤمتة واحراقه ��ا قد ي�سبب فو�سى‬ ‫عارمة و�سياع ًا للحقوق املكية العقارية‪.‬‬ ‫كم ��ا اأف ��ادت اأنب ��اء اأخ ��رى م ��ن حل ��ب اإقدام‬ ‫ل�سو�ش على �سرقة اللوحات الكهربائية الرئي�سة‬ ‫محط ��ة معاج ��ة مي ��اه ال�س ��رف ال�سح ��ي لكامل‬ ‫امدين ��ة ي منطقة ال�سيخ �سعي ��د‪ ،‬ما اأدى لتوقف‬ ‫عم ��ل امحط ��ة ووق ��ف ت�سري ��ف مي ��اه ال�س ��رف‬ ‫ال�سح ��ي للمدين ��ة‪ ،‬وق ��د ي�سبب ذلك حال ��ة بيئية‬ ‫خطرة ي حال توقفت اأنابيب ال�سرف ال�سحي‬ ‫ي جميع اأرجاء امدينة عن ت�سريف امياه‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬297) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ ﺍﺳﺘﺌﻨﺎﻑ ﺍﺳﺘﻘﺪﺍﻡ ﺍﻟﺨﺎﺩﻣﺎﺕ ﻣﻦ ﻣﺎﻧﻴﻼ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬:‫ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬

‫ ﻧﺘﻮﻗﻊ ﺇﺻﺪﺍﺭ ﻋﺪﺩ ﻛﺒﻴﺮ‬:| ‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ ﻟـ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺄﺷﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺷﻬﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬                                                                                       

                                                                         

‫ﺍﻹﻋﻼﻥ ﻋﻦ »ﺍﻟﻤﺴﺘﻜﺸﻒ ﺍﻟﺨﻔﻲ« ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮﺍﺟﻌﻴﻦ‬

‫ ﺁﻟﻴﺎﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺗﻮﻓﻴﺮ‬:| ‫ﻓﻘﻴﻪ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﺑﺄﺟﻮﺭ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬



                    %70  %95                                     %95       %5          

                                                                              

‫ﺍﺗﻬﺎﻡ ﺍﻟﺠﻤﺎﺭﻙ ﺑﺘﻌﻄﻴﻞ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻹﻋﻔﺎﺀﺍﺕ‬

‫ ﺍﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻳﻌﻴﺪ ﺻﻴﺎﻏﺔ‬:| ‫ﺍﻟﻤﻴﻤﻨﻲ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺭﻓﻊ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺃﺑﺮﺯ ﻣﻼﻣﺤﻬﺎ‬..‫ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬                                                     

                                                               

                                                            





             

                                                     %10 

‫ﺃﻟﻐﺖ ﺍﻟﺘﻮﺟﻪ ﺑﺈﻧﺸﺎﺀ ﻣﻄﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻨﻔﺬﺓ‬

‫»ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ« ﺗﺆﺟﻞ ﻣﻮﻋﺪ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻭﺛﻴﻘﺔ ﺍﻟﻌﺮﻭﺽ‬ ‫ﻟﻠﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺆﻫﻠﺔ ﻟﺮﺧﺼﺔ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﺷﻬﺮ ﹰﺍ‬                                2011    3.13   2009  2012 23.5             981          2785                      

                                                2013                              58            



                                           2006                    

            %30       2014                                                                                                          

                                                    160                                                

‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺙ ﺷﺮﻛﺎﺕ‬300 ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺗﻔﺮﺽ ﻏﺮﺍﻣﺎﺕ ﺑـ‬                         

20120520                          20110601            

                                        

                              


‫منتجع موفنبيك شاطئ الخبر يقدم عروض ًا مغرية للعائات‬ ‫�خر ‪� -‬ل�سرق‬ ‫يق ��دم منتجع موڤنبيك �ساطئ �خر عرو�س� � ًا مغرية للعائات من خال‬ ‫خ�س ��م بقيمة ‪ %25‬على «�لڤلل» ي �سهر �سبتمر‪ .‬كما �أن باإمكان �لأطفال دون‬ ‫�س ��ن �لثانية ع�سرة �ختي ��ار ما يحبونه من قائمة �لق�سم ��ة �خارقة جان ًا عند‬ ‫تناول �لطعام معية ذويه ��م‪ .‬ويدعو منتجع موڤنبيك �ساطئ �خر �لعائات‬ ‫ب�سعر خا�ص‪ ،‬ويقدم دعوة‬ ‫من جميع �أرجاء �مملكة لق�ساء �أجمل عطلة عائلية ٍ‬

‫خا�سة لاأطفال لكت�ساف حكايات �لق�سمة �خارقة �مثرة‪ .‬وت�سمل قائمة طعام‬ ‫�لأطفال �ختيار�تٍ �سحية لأطعمة حببة لدى �لأطفال تقدم مظهر ظريف‪.‬‬ ‫تقوم فكرة «�لق�سم ��ة �خارقة» على زيادة �لوعي �ل�سحي لدى �لعائلة‬ ‫م ��ن خال تق ��دم قو�ئم طع ��ام مرح ��ة ومغذي ��ة ي �لوقت ذ�ت ��ه‪ ،‬كما تدعو‬ ‫�لأطف ��ال لياأكلو� باأيديهم‪ ،‬ومعرفة مكون ��ات طعامهم‪ ،‬وتعريفهم على �لغذ�ء‬ ‫�ل�سح ��ي �لذي يحت ��وي على ن�سب قليلة من �لد�سم وكذل ��ك ملح �ل�سوديوم‬ ‫و�للح ��وم خالي ��ة �لده ��ون‪ ،‬وتن ��اول �لكث ��ر م ��ن �لفو�ك ��ه و�خ�س ��ر�و�ت‬

‫و�إدماجها ي غذ�ئهم كنمط معي�سي �سحي لأطفالنا‪ ،‬فمن �لأهمية �أن ت�سبح‬ ‫مطاعمنا �أماكن مرحّ بة بالأطفال و�أن ي�ستمتعو� باأوقاتهم ي � ٍآن و�حد مع ًا‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن منتجع موڤنبي ��ك �ساطئ �خر قد ح�سل ي �إبري ��ل من هذ� �لعام‬ ‫عل ��ى جائزة �لتمي ��ز �ل�سياحي لن�ساط �أف�سل منتج ��ع متخ�س�ص ي �مملكة‬ ‫�لعربي ��ة �ل�سعودي ��ة من ب ��ن ‪ 20‬ن�ساط ًا �سم ��ن قطاعات �لإي ��و�ء �ل�سياحي‬ ‫و�لت�س ��وق و�لرفيه و�مطاع ��م و�لن�ساطات �ل�سياحي ��ة و�لر�مج �ل�سياحة‬ ‫�إ�ساف ��ة �إى �لعامل ��ن ي �ل�سياح ��ة‪ .‬وقد �سل ��م �جائزة �لأم ��ر �سلطان بن‬

‫�سلم ��ان بن عبد�لعزيز رئي�ص �لهيئة �لعامة لل�سياحة و�لآثار من بن جو�ئز‬ ‫�لتميز �ل�سياح ��ي ي دورتها �لثانية‪ ،‬على هام�ص ملتقى �ل�سفر و�ل�ستثمار‬ ‫�ل�سياحي �ل�سعودي �لذي نظمته �لهيئة ي مركز معار�ص �لريا�ص‪ .‬وقد �أكد‬ ‫�لدكتور عبد�مح�سن بن عبد�لله �حجي رئي�ص جنة �لتحكيم جائزة �لتميز‬ ‫�ل�سياح ��ي ‪2012‬م �أن ه ��ذه �جو�ئز �لت ��ي تعد من �مب ��ادر�ت �لهامة للهيئة‬ ‫�لعام ��ة لل�سياحة و�لآثار ته ��دف �إى تطوير وتناف�سي ��ة و�حر�فية �سناعة‬ ‫�ل�سياحة و�ل�سيافة ي �مملكة �لعربية �ل�سعودية‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫موبايلي تشغل شبكة الجيل الرابع في ‪ 31‬مدينة في المملكة «ريموند ويل» للساعات تكشف النقاب عن أحدث تصاميمها‬ ‫�لريا�ص ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أك ��دت �سرك ��ة �ح ��اد �ت�س ��الت (موبايل ��ي(‬ ‫ريادته ��ا ل�سبك ��ة �جي ��ل �لر�ب ��ع كاأول م�سغ ��ل لهذه‬ ‫�لتقني ��ة ي �ل�سرق �لأو�س ��ط‪ ،‬وذلك على نطاق ‪2.6‬‬ ‫‪ GHz‬من خال �سركة �لبيانات �لأوى �لتابعة لها ي ‪ 31‬مدينة ي‬

‫�مملكة‪.‬‬ ‫وذك ��رت موبايل ��ي �أنه ��ا منح ��ت �ل ��ردد�ت‬ ‫�لازمة ل�ستخد�مه ��ا ي �لتقنيات �لتي تتو�فق مع‬ ‫متطلبات �لعماء �سو�ء ي �جيل �لثاي �أو �جيل‬ ‫�لثالث �أو �لر�بع‪ ،‬وم ��ن تلك �لردد�ت نطاق ‪1800‬‬ ‫ميجاهرتز �لذي يدعم جميع �لهو�تف �لذكية �موجودة ي �لعام‪.‬‬

‫إطاق «ستايل كوم» باللغة العربية‬ ‫في الشرق اأوسط وشمال إفريقيا‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬

‫�أع �ل �ن��ت �ل��رئ �ي ����ص �ل�ت�ن�ف�ي��ذي ل�سركة‬ ‫‪ (FM( Fairchild‬لإع��ام �مو�سة جينا‬ ‫� �س��ان��در���ص‪ ،‬ع��ن دخ� ��ول ‪Style.com‬‬ ‫�م��وق��ع �ل�ع��ام��ي �مخت�ص بامو�سة‪� ،‬ل��ذي‬ ‫ح�سد عديد ً� من �جو�ئز للعام �لعربي عن‬ ‫طريق توقيع �تفاقية مع ‪ Nervora‬لإطاق‬ ‫موقع ‪ ،Style.com Arabia‬وهذ� �لتفاق‬ ‫يجعل ‪ Style.com‬للمو�سة و�جمال �أول‬ ‫ح�سور ل�سركة ‪ Conde Nast‬ي �ل�سرق‬ ‫�لأو�سط وجنوب �إفريقيا‪ ،‬و�سيتم �إطاق‬ ‫�موقع ب�سكل ر�سمي ي �سهر �أكتوبر من‬ ‫هذ� �لعام‪� Style.com Arabia .‬ستو�سع‬ ‫م��ن �ن�ت���س��اره��ا �ل�ع��ام��ي ع��ن ط��ري��ق تقدم‬ ‫حتوياتها باللغة �لعربية ولأول مرة‪.‬‬ ‫ع�ساق �مو�سة وم�سممو �لأزي ��اء ي‬ ‫�لعام �لعربي مكنهم �أن يتابعو� ‪Style.‬‬ ‫‪� com Arabia‬لتي �ستقدم �أخبار ً� تخ�ص‬ ‫�مو�سة ي �لعام �لعربي �إى جانب �أف�سل‬ ‫مو�سوعات ‪ ،Style.com‬من تغطيات‬ ‫لعرو�ص �لأزياء و�أحد�ث من�سات �لعر�ص‬ ‫وتقارير عن �آخ��ر مو�سة وعرو�ص �أزي��اء‬ ‫خارجية و�أهم �لتطور�ت و�لأحد�ث �ل�سيقة‬ ‫باللغتن �لعربية و�لإجليزية‪.‬‬ ‫وقالت �ساندر�ص‪ Style.com« :‬منذ‬ ‫�أكر من عقد من �لزمان ��ستطاع �أن يحفر‬ ‫��سمه على جد�ر �لتميز و�لفردية و�لبتكار‬

‫ي ت�غ�ط�ي��ة خ�ت�ل��ف م��و��س��وع��ات‬ ‫�مو�سة على موقعه على �لإنرنت»‪،‬‬ ‫و�أ�سافت‪« :‬مع �ل�سر�كة �لتي مت‬ ‫بيننا وب��ن ‪ Nervora‬مكنا �أن‬ ‫نر�سخ وج��ودن��ا ي ع��ام �لأزي ��اء‬ ‫�ل ��ذي ي�سهد �زده � ��ار ً� ي �ل�سرق‬ ‫�لأو��س��ط‪� ،‬إى جانب مونا ب�سكل‬ ‫م�ستمر على م�ستوى �لعام»‪.‬‬ ‫م��ن جانبه �أك��د �ل�سيد �سا�سي‬ ‫مينون �لرئي�ص �لتنفيذي ل�سركة‬ ‫‪� :Nervora‬أن «مهمة ‪Nervora‬‬ ‫تكمن ي تقدمة �أف�سل م��ا يوجد‬ ‫ي ع� ��ام �لإع� � ��ام �لإل � �ك� ��روي ل�ل���س��رق‬ ‫�لأو� �س��ط وج �ن��وب �إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬ون�ح��ن ج��د ً�‬ ‫�سعد�ء ومتحم�سون لإط��اق ‪Style.com‬‬ ‫‪� .Arabia‬ل�ع��رب يع�سقون �مو�سة وهم‬ ‫�أك ��ر �ل�ن��ا���ص �رت� ��د� ًء ل�ل�م��ارك��ات �لعامية‪،‬‬ ‫ونحن نطمح �أن نرعى هذ� �مجتمع ونفهم‬ ‫�م � ��ر�أة �ل�ع��رب�ي��ة ون �ق��دم �أف �� �س��ل �لأف���س��ل‬ ‫جمهور يحب �مو�سة ويتابعها ويتبعها‬ ‫ويطلع على �أخ��ر م�ستجد�تها‪ .‬لقد معت‬ ‫عديد من �لأ�سماء ي �سماء �مو�سة �لعربية‬ ‫ودورن ��ا ي�اأت��ي ي �له�ت�م��ام بها لأن�ه��ا ي‬ ‫تز�يد م�ستمر»‪.‬‬ ‫‪� ،Style.com Arabia‬لتابعة ل�سركة‬ ‫‪ Fairchild‬لإعام �مو�سة‪ ،‬تاأخذ جمهورها‬ ‫لد�خل عام �مو�سة‪ ،‬من من�سات �لعر�ص‬ ‫�إى عرو�ص �لأزياء �خارجية‪ ،‬ومن خلف‬

‫�ل�ك��و�ل�ي����ص �إى �ح�ف�ل��ة �خ��ا��س��ة‪.‬‬ ‫‪ Style.com‬ت�ستخدم �أحدث و�أف�سل‬ ‫�لتقنيات �لتكنولوجية لتقدم لع�ساق‬ ‫�مو�سة �سورة حية ومف�سلة لعامهم‬ ‫�م�ف���س��ل‪ .‬م �إط� ��اق ‪Style.com‬‬ ‫ي �سهر �سبتمر م��ن ع��ام ‪.2000‬‬ ‫(‪ Fairchild( FFM‬هي ق�سم من‬ ‫‪ Conde Nast‬وكل �لأ�سماء �لتالية‬ ‫تابعة ل ��ه‪WWD Woman’s :‬‬ ‫‪Wear Daily((، Style.com،‬‬ ‫‪FN (Footwear‬‬ ‫‪news(،‬‬ ‫‪،NowManifest، Beauty Inc‬‬ ‫‪.M and Fairchild Summits‬‬ ‫‪ ،Nervora‬دوره� ��ا ي �اأت��ي ي ب�ن��اء‬

‫�أف�سل قو�عد �أع�م��ال ل�اإع��ام �لإل�ك��روي‬ ‫ي �ل �� �س��رق �لأو���س��ط وج �ن��وب �إف��ري�ق�ي��ا‪.‬‬ ‫‪ Nervora‬ت�ساعد �م��ارك��ات �لعامية ي‬ ‫�لو�سول لأك��ر ع��دد مكن من �ل�ق��ر�ء من‬ ‫خ ��ال ت �ق��دم م�ط�ب��وع��ات ت�سلط �ل���س��وء‬ ‫على �أه��م م��ا ي ع��ام �مو�سة‪� ،‬لرفاهية‪،‬‬ ‫�لتكنولوجيا‪� ،‬أ�ساليب �ح �ي��اة‪� ،‬ل�سفر‪،‬‬ ‫�ل�سيار�ت‪ ،‬و�أكر من ذلك‪.‬‬ ‫قائمة �أعمال ‪ Nervora‬حتوي على‬ ‫ع��دي��د م��ن �لأ� �س �م��اء �م�م�ي��زة و�ل��ام�ع��ة ي‬ ‫عام �لإعام �لإلكروي و�ليوم �ن�سم �إى‬ ‫قائمتها‪ .Style.com Arabia‬تاأ�س�ست‬ ‫‪ Nervora‬ع��ام ‪ 2009‬ومقرها �لرئي�سي‬ ‫دبي‪ ،‬ي �لإمار�ت �لعربية �متحدة‪.‬‬

‫�خر ‪� -‬ل�سرق‬ ‫ك�سف ��ت �سركة رموند وي ��ل �ل�سوي�سرية لل�ساع ��ات عن موديات‬ ‫جديدة ي جموعة نابكو �لع�سري ��ة‪� ،‬لتي و�سفوها باأنها م�ستوحاة‬ ‫م ��ن �لأوبر� �ل�سه ��رة لغي�سيب فريدي‪ .‬حي ��ث �إن �ل�سركة ترى �لفنون‬ ‫و�مو�سيق ��ى م�س ��در �إلهام لها‪ ،‬فارتبط ��ت �أ�سهر ت�ساميمه ��ا باأمع ُكتاب‬ ‫وموؤلف ��ي �مو�سيقى �لعامية‪ ،‬وقد �نتقل ه ��ذ� �ل�سغف من جيل �إى جيل‬ ‫كما ينقل قائد �لأورك�سر� �لنغمات على �ل�سلم �مو�سيقى‪ ،‬ولهذ� فر�ست‬ ‫�سيطرته ��ا ي عام �سناعة �ل�ساعات �ل�سوي�سرية‪ ،‬و�سمت �ل�سركة �إى‬ ‫جموع ��ة �لنادي �لعري ��ق (نابكو( ت�سميمها �حدي ��ث ‪NABUCCO‬‬ ‫‪ INTENSO – 43MM‬نابوكو �إينتان�سو – ‪ 43‬ملم‪ ،‬ومع �أن �لو�جهة‬ ‫�أق ��ل بثاثة ملليم ��ر�ت‪� ،‬إل �أن �لت�سميم �لأخر ياأت ��ي ميز�ت جديدة‬ ‫مثل‪ :‬قو�عد قوي ��ة ذ�ت زو�يا د�ئرية‪ ،‬ما يُريح جلو�سها على �مع�سم‪،‬‬ ‫�إ�ساف ��ة �إى غطاء من حرير وو�جهة فولذية وتيتانوم تظهر �لتاريخ‪،‬‬ ‫ومقيا�ص لل�سرعة‪ ،‬ومزودة بناقات �سلبة‪� ،‬إ�سافة �إى �سو�ر مطاطي‪،‬‬ ‫وجلد �لتم�ساح‪ ،‬وجميعها �أدلة ت�سر �إى �لقوة و�لأناقة و�لر�حة‪.‬‬ ‫�جدير بالذكر �أن جموع ��ة نابكو �لع�سرية بد�أت بالنطاق عام‬ ‫‪ ،2007‬وهي حت �إ�سر�ف �جيل �لثالث لهذه �ل�سناعة �لعريقة‪� ،‬لذي‬ ‫�هت ��م ب�سكل و��سح باختاف �أذو�ق �لب�سر وتنوع ثقافاتهم حن �سمم‬ ‫هذه �مجموعة �لتي نا�سبت ُكل �ل�سر�ئح‪.‬‬

‫«زين» توفر لمشتركيها سرعات الـ ‪4G‬‬

‫الفائقة على هواتفهم المتنقلة‬

‫�لريا�ص � �ل�سرق‬ ‫�أعلن ��ت «زي ��ن �ل�سعودية» ع ��ن توفر جهازه ��ا �جديد‬ ‫(‪� (LG‬أوبتيم� ��ص‪� ،‬ل ��ذي يدع ��م �جي ��ل �لر�ب ��ع‪ ،‬ي جميع‬ ‫معار�سه ��ا �منت�س ��رة ي ختلف مناطق �مملك ��ة‪ ،‬ما يتيح‬ ‫�لفر�سة م�سركيها ت�سف ��ح �لإنرنت ب�سرعات ‪� 4G‬لفائقة‬ ‫ع ��ن طريق هو�تقهم �متنقلة لأول م ��رة ي �ل�سرق �لأو�سط‪،‬‬ ‫ي خط ��وة تع ��د نقل ��ة نوعية ي ع ��ام �لت�س ��الت وتقنية‬ ‫�معلوم ��ات‪ ،‬حي ��ث مك ��ن مقتن ��ي جه ��از (‪� (LG‬لتمتع على‬ ‫�سبكة زين ب�سرعات غر م�سبوقة ت�سل �إى مائة ميجابيت ي �لثانية من‬ ‫هو�تفهم �متنقلة‪ ،‬ما يجعل ��ستخد�م ت�سفح �لإنرنت ومقاطع �ليوتيوب‬

‫�خر ‪� -‬ل�سرق‬ ‫نظم منتج ��ع خلي ��ج �لد�ن ��ة مهرجان ًا‬ ‫منا�سب ��ة �لي ��وم �لوطن ��ي ح�س ��ره �أك ��ر‬ ‫م ��ن ‪� 600‬سخ�ص من �لعو�ئ ��ل و�لأطفال‪.‬‬ ‫و�ت�س ��م �مهرج ��ان بتن ��وع ي �لأن�سط ��ة‬ ‫�بتد� ًء من �لريا�سات �لبحرية و�مائية �إى‬ ‫م�سابقات تناف�سي ��ة «�لتلي مات�ص» وتبعها‬ ‫برنام ��ج م�سرحي متنوع‪ .‬كم ��ا م تن�سيق‬ ‫رك ��ن خا� ��ص باح ��رف �ليدوي ��ة و�أرك ��ان‬ ‫�أخ ��رى متعة �لأطف ��ال‪ ،‬عو�س ًا عن عرو�ص‬ ‫�خي ��ول �لت ��ي جال ��ت �م�س ��روع حامل ��ة‬ ‫�لأع ��ام لتق ��دم ��ستعر��س ��ا �سعبي ��ا ر�ئعا‬ ‫م�سحوب ��ة بفرق ��ة عزفت �لن�سي ��د �لوطني‬

‫و�أغاي وطنية ر�ئعة‪.‬‬ ‫وق ��ال �لع�س ��و �منت ��دب و�لرئي� ��ص‬ ‫�لتنفي ��ذي ل�سرك ��ة خليج �لد�ن ��ة لل�سياحة‬ ‫ب�س� ��ام ب ��ودي �إن �ل�سرك ��ة ت�س ��ع ي‬ ‫د‪ّ .‬‬ ‫مقدمة �هتماماته ��ا �أن يكون منتجع خليج‬ ‫�لد�نة �لوجهة �ل�سياحي ��ة �لعائلية �لأوى‬ ‫ي �منطق ��ة‪ ،‬و�أن �لفعاليات �لي ��وم �أثبتت‬ ‫ج ��اح �م�سروع ي ��ستقطاب �لعو�ئل من‬ ‫جمي ��ع �أنحاء �منطقة و�أن ج ��ودة �لتنظيم‬ ‫و�لتحك ��م �أثبتت ج ��د�رة �لك ��و�در للفندق‬ ‫�م�سغل للم�سروع‪.‬‬ ‫وع ّقب ر�مز رئي� ��ص �ل�سركة �لفندقية‬ ‫�م�سغلة للم�س ��روع «جولدن توليب» قائا‪:‬‬ ‫�إن �منتجع يتمتع مقومات جذب �سياحي‬

‫البنك اأهلي يُ وزع حقائب مدرسية أكثر من ‪ 31‬ألف طالب يتيم‬ ‫جدة ‪� -‬ل�سرق‬

‫اميمان خال ا�شتقباله اأطفال اجمعية ي مقر البنك بجدة (ال�شرق)‬

‫«العزيزية بنده» تختتم مهرجانها الخاص باليوم الوطني‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�ختتم ��ت �أخ ��ر ً� فعالي ��ات‬ ‫�مهرج ��ان �لحتف ��اي �لوطن ��ي �لذي‬ ‫�أقامته �سركة �لعزيزية بنده �متحدة‪،‬‬ ‫�حتف ��ا ًء بذك ��رى �لي ��وم �لوطن ��ي‬ ‫للمملك ��ة‪ ،‬حي ��ث خ�س�س ��ت �ل�سرك ��ة‬ ‫للمهرجان عدد� من فروعها �لرئي�سية‬ ‫�لكرى على م�ستوى مناطق �مملكة‪،‬‬ ‫وذل ��ك م�ساركة من بنده وعمائها ي‬ ‫فرحة �لوطن به ��ذه �منا�سبة �لغالية‪،‬‬ ‫�إذ ��ستمت ��ع عم ��اء بنده وم ��دة ثاثة‬ ‫�أي ��ام متتالي ��ة‪ ،‬بع ��دد م ��ن �لفعاليات‬ ‫�لحتفالي ��ة �متنوع ��ة‪ ،‬و�لت ��ي لق ��ت‬ ‫�س ��دى وتفاع � ً�ا و��سع ��ا وخ�سو�سا‬ ‫من �لأطفال‪� ،‬لذين �سارك معظمهم ي‬ ‫فعالية �لر�س ��م �لرفيهية ذ�ت �لطابع‬ ‫�لوطني‪.‬وقال موفق من�سور جمال‪،‬‬ ‫�لرئي� ��ص �لتنفيذي ل�سرك ��ة �لعزيزية‬

‫كاريكاتر �قت�ساد ‪ -‬يا�سر �أحمد‬

‫يا�سر �أحمد‬ ‫‪cartoon-(2354‬‬

‫بنده �متحدة �أن �ل�سركة ت�سعى د�ئم ًا‬ ‫�إى �أن تك ��ون حا�س ��رة ي منا�سب ��ة‬ ‫�لي ��وم �لوطن ��ي للمملك ��ة‪ ،‬كتفعي ��ل‬ ‫لدوره ��ا �لناب ��ع م ��ن م�سوؤوليته ��ا‬ ‫ج ��اه ه ��ذ� �لوط ��ن و�أبنائ ��ه‪ ،‬موؤكد ً�‬ ‫على �أن ه ��ذ� �مهرجان ياأت ��ي �متد�د�‬

‫من مظاهر احتفاات بنده باليوم الوطني‬

‫(ال�شرق)‬

‫لحتفالت بنده �لوطنية ي �لأعو�م‬ ‫�ل�سابق ��ة‪ ،‬و�لت ��ي �عت ��ادت �ل�سرك ��ة‬ ‫�سنوي� � ًا �م�سارك ��ة فيه ��ا‪� ،‬نطاق ًا من‬ ‫و�جباته ��ا �لوطني ��ة وم�سوؤوليته ��ا‬ ‫�لجتماعية‪ .‬يذكر �أن �سركة �لعزيزية‬ ‫بن ��ده �متح ��دة‪ ،‬ه ��ي �إح ��دى �سركات‬

‫جموع ��ة �ساف ��ول‪ ،‬ومتل ��ك وتدير‬ ‫حالي ًا �أك ��ر من ‪� 137‬سوق� � ًا منت�سرة‬ ‫على �متد�د مناطق �مملكة‪ ،‬كما يعمل‬ ‫ي �ل�سرك ��ة م ��ا يزي ��د عل ��ى ‪� 13‬أل ��ف‬ ‫موظف تزي ��د ن�سبة �ل�سعودين منهم‬ ‫عن ‪.%37‬‬

‫�أك ��ر �سهولة م ��ن �أي وقت م�سى‪ .‬و�أ�س ��ارت �ل�سركة �إى �أن‬ ‫�لهاتف �متنقل �جديد (‪� (LG‬أوبتيم�ص يدعم �سبكات �جيل‬ ‫�لر�ب ��ع على �ل ��ردد ‪ ،1800‬بالإ�ساف ��ة �إى �أنه يحتوي على‬ ‫معال ��ج ‪ 1.5‬جيجاهرتز‪ ،‬كما يحتوي على �سا�سة (‪NOVA‬‬ ‫‪ (HD‬عالية �لدقة‪ ،‬ونظام ت�سغيل (‪ (Gingerbesd‬وكامر�‬ ‫‪ 8‬ميجا بك�سل‪ ،‬بالإ�سافة �إى توفره ب�سعر ‪ 2099‬ريا ًل فقط‪.‬‬ ‫و�أمح ��ت �ل�سرك ��ة �إى �أن �جه ��از �جدي ��د متوفر ي جميع‬ ‫معار�سها �لرئي�سة �متن�سرة ي ختلف مناطق �مملكة‪ ،‬كما‬ ‫�أن جميع م�سركيها �حالين و�جدد باإمكانهم �قتناء جهاز‬ ‫(‪ (LG‬م ��ن خال �ل�س ��ر�ك ي �إحدى باقات «زين»‪( ،‬ها( م�سبقة �لدفع‪،‬‬ ‫�أو (مز�يا( �مفوترة‪.‬‬

‫بالتعاون مع ‪ 45‬جمعية في ‪ 41‬مدينة وقرية في السعودية‬

‫‪ 600‬مواطن يحتفلون بيوم الوطن في منتجع خليج الدانة‬ ‫قوية ونحن نعمل ب�سكل دوؤوب على توفر‬ ‫�جو �مثاي لاأ�س ��رة �ل�سعودية لل�سياحة‬ ‫و�ل�ستجمام وتوف ��ر بر�مج خا�سة متعة‬ ‫�لأطفال‪ ،‬ولله �حمد‪� ،‬لفندق �ليوم �أ�سبح‬ ‫يع ��د �أحد �أف�س ��ل �لوجه ��ات �ل�سياحية ي‬ ‫�منطق ��ة �ل�سرقي ��ة وحققنا ذل ��ك بعون �لله‬ ‫�أول‪ ،‬وبالعم ��ل �حثي ��ث جنب� � ًا �إى جن ��ب‬ ‫م ��ع �سركة جن ��ان �لعقارية‪ .‬جدي ��ر بالذكر‬ ‫�أن منتجع خلي ��ج �لد�نة متد على م�ساحة‬ ‫�سا�سعة تبلغ ‪ 2.8‬مليون مر مربع ويتميز‬ ‫بتنوع مقوم ��ات جذبه �ل�سياحي ويقع ي‬ ‫منطقة �لهاف مون و�لفندق �م�سغل «جولد‬ ‫تولي ��ب» م�سنف من هيئ ��ة �ل�سياحة كاأحد‬ ‫�أف�سل �منتجعات ي �منطقة‪.‬‬

‫اإحدى ال�شاعات امطروحة من رموند ويل‬

‫(ال�شرق)‬

‫ب ��ادر �لبن ��ك �لأهل ��ي تز�من� � ًا مع بدء‬ ‫�لعام �لدر��سي �جديد وللعام �ل�سابع على‬ ‫�لت ��و�ي‪ ،‬بتوزيع �أكر من ‪� 31‬ألف حقيبة‬ ‫مدر�سي ��ة للط ��اب و�لطالب ��ات �لأيتام ي‬ ‫جمي ��ع �مر�حل �لدر��سية بالتعاون مع ‪45‬‬ ‫جمعي ��ة خري ��ة ي ‪ 41‬مدين ��ة وقرية ي‬ ‫ختلف مناطق �مملكة‪ ،‬وذلك �سمن مبادرة‬ ‫�لبن ��ك لدعم ختلف فئات �مجتمع‪ .‬ورعى‬ ‫من�سور �ميمان رئي�ص جل�ص �إد�رة �لبنك‬ ‫�لأهلي‪ ،‬ت�سليم �حقائب �مدر�سية لاأطفال‬ ‫خال ��ستقباله لعدد من �لطاب �لأيتام ي‬ ‫مقر �لإد�رة �لعامة للبنك ي جدة �أخر ً�‪.‬‬ ‫و أ� ّكد �ميمان �أن �لبنك د�أب على تب ّني‬ ‫�مب ��ادر�ت �لد�عمة مختل ��ف فئات �مجتمع‬ ‫خ�س� ��ص‬ ‫وم ��ن �سمنه ��م �لأيت ��ام حي ��ث ّ‬ ‫�لعديد من بر�جه �لجتماعية لهذه �لفئة‬ ‫�لعزي ��زة‪ ،‬ومن �سمنها م�س ��روع �حقيبة‬ ‫�مدر�سية �لذي �أكم ��ل عامه �ل�سابع و�سمل‬ ‫‪� 147،595‬ألف يتيم‪.‬‬

‫و�أ�س ��اف‪" :‬للبنك �لأهلي دور ريادي‬ ‫و�سج ��ل حاف ��ل ي �لعم ��ل �لجتماعي من‬ ‫خ ��ال ما يقدم ��ه من بر�م ��ج مدرو�سة وما‬ ‫يتبن ��اه من مبادر�ت ت�ساعد على �لنهو�ص‬ ‫بامجتم ��ع وبالقت�ساد �لوطن ��ي لتحقيق‬ ‫�لتنمية �م�ستد�مة بكافة �أبعادها �قت�سادية‬ ‫و�جتماعي ��ة وبيئية"‪� .‬جدي ��ر بالذكر �أن‬ ‫�لبن ��ك �لأهل ��ي بالتع ��اون م ��ع �جمعيات‬ ‫�خري ��ة �معتم ��دة ي�ساه ��م بالعدي ��د م ��ن‬ ‫�لر�مج ومنها م�سروع �حقيبة �مدر�سية‬ ‫�ل ��ذي �نطل ��ق ع ��ام ‪2006‬م‪ ،‬ويهت ��م بفئة‬ ‫�لأيت ��ام و�ل�سع ��ي �إى دع ��م �جه ��ود‬ ‫�لر�مي ��ة �إى تن�سئتهم �لتن�سئة �ل�سحيحة‬ ‫و�لهتمام بتعليمه ��م‪ ،‬وذلك بدعم �لطاب‬ ‫�لأيتام �م�سجلن لدى �جمعيات �خرية‬ ‫�م�س ��رح له ��ا‪ ،‬كمكاف� �اأة �متفوق ��ن منه ��م‬ ‫وتزويدهم باحقائ ��ب �مدر�سية �محتوية‬ ‫على كافة م�ستلزماته ��م �لدر��سية حفيز ً�‬ ‫لهم حت ��ى يتمكنو� من ��ستكمال م�سرتهم‬ ‫�لتعليمي ��ة دون �لإح�سا�ص بالختاف عن‬ ‫باقي �أقر�نهم‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬297) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

19

‫ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﺘﺸﺠﻴﻊ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻓﻲ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ‬ ‫ﺗﺮﺑﻴﺔ ﺍﻷﻏﻨﺎﻡ ﻭﺍﻹﺑﻞ ﻟﺘﻮﻓﻴﺮ ﺍﻟﻠﺤﻮﻡ ﺍﻟﺤﻤﺮﺍﺀ‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﹲ‬ ..‫ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ‬ ‫ﺗﺄﺛﻴﺮﻩ ﻋﻠﻰ ﺫﺍﻙ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                   3 %25 9    2.3   6.7   1     2      3        4                                        5     0.5                                         aalamri@alsharq.net.sa







          %50              %85                                                

                                                       

13301200                                                                

                                                                  

                                                                                                                     

‫ ﻧﺤﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﻭﺿﻊ ﻋﻼﻣﺎﺕ‬:| ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﻟـ‬ ‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻤﻌﺪﻥ ﺍﻷﺻﻔﺮ ﻳﻀﺎﻋﻒ‬ «‫ ﻭﻋﻘﻮﺑﺎﺗﻨﺎ ﺭﺍﺩﻋﺔ ﻟﻠﻤﺰ ﹼﻳﻔﻴﻦ ﻣﺒﻴﻌﺎﺕ ﺗﺠﺎﺭ »ﺍﻟﺸﻨﻄﺔ« ﻣﻦ »ﺍﻟﺬﻫﺐ ﺍﻟﻤﻘ ﹼﻠﺪ‬..‫ﺃﻣﻨﻴﺔ ﻏﻴﺮ ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺘﻘﻠﻴﺪ‬







                                                   



                                                           



                                     

                                                                                                                                                      



                                                                            

       500                                    wwwsamagovsa                                      

                       1430                                                                                1379720 12                      


‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫اللواء الزويهري‪ :‬نحرص على تأهيلهم وحل مشكاتهم بعد انتهاء مدد أحكامهم‬

‫شرفة مشرعة‬

‫السعودي والسعودية‪:‬‬ ‫من زهّ دهما في‬ ‫بعضهما؟!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫تقنيات اات�س ��ال احديثة‪ ،‬ومواقع التوا�سل ااجتماعي‪ ،‬اأ�سبحت‬ ‫من�س ��ة عر�ض لتق ��دم «الكوميديا ال�س ��وداء» التي ت�سيده ��ا ال�سعوديون‬ ‫دون منازع!‬ ‫اات�س ��ال والتوا�س ��ل‪ ،‬بق ��در ما اأت ��اح م�ساحة كب ��رة ل�«التنفي�ض»‪،‬‬ ‫وتن ��اول «التابوه ��ات» والني ��ل منها‪ ،‬ي الوق ��ت نف�سه كان م ��راآة عاك�سة‬ ‫لواق ��ع ال�سح ��ة النف�سي ��ة الفردي ��ة واجمعية‪ ،‬وموؤ�س ��ر ًا لقيا� ��ض ام�ساعر‬ ‫وم�ساحة التفاوؤل والت�ساوؤم جاه احا�سر وام�ستقبل‪.‬‬ ‫امتاب ��ع والرا�س ��د ا بد اأن ي�ستوقفه ا�ست�س ��راء «حالة عدم الر�سا»‪،‬‬ ‫واإيغ ��ال النا� ��ض ي نقد جتمعه ��م‪ ،‬وجلد ذواتهم‪ ،‬وهج ��اء واقعهم‪ ،‬حتى‬ ‫يخال امرء لوهلة اأن النا�ض ح ّولوا اإى قبيلة من ال� «حطيئات»!‬ ‫اإحدى الق�سايا ااأكر �سخونة‪ ،‬التي تدور ال�سجاات حولها ب�سكل‬ ‫يوم ��ي ا ينقط ��ع‪ ،‬ق�سي ��ة (الرج ��ل ال�سع ��ودي‪ ،‬وام ��راأة ال�سعودي ��ة) التي‬ ‫اأ�سبحت حور كثر من ال�سراعات!‬ ‫(ال�سعودي‪ ،‬وال�سعودية) �سار كل منهما حل نقد اذع وا�ستهزاء‬ ‫�س ��ارخ م ��ن الطرف ااآخ ��ر! وما يوؤجج ال�س ��راع اأكر ويع ّق ��ده اأن ااأمر‬ ‫جاوز النقد و «الزهد» بااآخر‪ ،‬اإى عقد امقارنات بن كل طرف ونظره‬ ‫ي امجتمعات ااأخرى‪ ،‬اإحاق اأي هزمة معنوية به!‬ ‫كان ااأم ��ر ي بدايته �سخرية وعبث� � ًا‪ ،‬اأف�سى بفعل كرة الطرق اإى‬ ‫«م�س ��روع ت�سكيل �س ��ورة ذهنية �سلبية»‪ ،‬وااأزم ��ة احقيقية فع ًا حينما‬ ‫يتح� � ّول ال�س ��راع اإى موق ��ف فك ��ري ثاب ��ت‪ ،‬مبن ��ي على قناع ��ات ا تقبل‬ ‫اجدل!‬ ‫اأح ��د «امتحذلق ��ن» ام�سكون ��ن بوه ��م اموؤام ��رة‪ ،‬اأرج ��ع ام�سكلة اإى‬ ‫«م�س ��روع تاآم ��ري» غرب ��ي‪ ،‬وكت ��ب ي ذل ��ك ر�سال ��ة «علمي ��ة» ‪-‬عل ��ى حد‬ ‫زعمه‪ !-‬يا �سيدي الفا�سل‪ ،‬اإن كان هناك من متاآمر‪ ،‬فهي الثقافة اله�سة‪،‬‬ ‫والوعي امغ ّيب! واإن كنت �سادق ًا فلتبحث فيمن اأ�سعف تلك‪ ،‬وغ ّيب هذا!‬ ‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫سماء غائمة جزئي ًا على أجزاء من‬ ‫منطقة حائل والمدينة المنورة‬

‫نزاء ونزيات «بريمان»‪ :‬حلم الحرية ممزوج بتعابير الحزن والندم‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫ترويج ��ه امخ ��درات‪ ،‬وتعاطي ��ه‬ ‫للح�سي� ��ض‪ ،‬ويق ��ول «اأن�س ��ح‬ ‫جميع ال�سب ��اب باحذر من طريق‬ ‫امخ ��درات‪ ،‬فه ��و مدم ��ر وق�س ��ى‬ ‫على كل معنى جميل ي حياتي»‪،‬‬ ‫واأ�س ��ار اأن امحكمة اأ�سدرت حكما‬ ‫ب�سجن ��ه اأربع ��ة اأع ��وام‪ ،‬وجل ��ده‬ ‫‪ 260‬جل ��دة‪ ،‬وغرامة خم�سة اآاف‬ ‫ريال‪.‬‬

‫نظرات الندم وتعابر احزن‬ ‫عل ��ى حميّا ن ��زاء ونزيات �سجن‬ ‫«برمان»‪ ،‬كانت ردة الفعل ااأوى‬ ‫التي ا�ستقتها «ال�سرق» عند لقائها‬ ‫به ��م‪ ،‬حي ��ث ع � ّ��وا ع ��ن ندمه ��م‬ ‫الكبر على ما اقرفوه واأو�سلهم‬ ‫اإى قل ��ب ال�سج ��ون‪« ،‬ال�س ��رق»‬ ‫حاورته ��م ّ‬ ‫واطلع ��ت عل ��ى اأ�سباب‬ ‫دخوله ��م ال�سج ��ن‪ ،‬والتم�س ��ت‬ ‫معاناتهم‪ ،‬حيث تنوعت ق�س�سهم‪.‬‬

‫اللواء خ�سر الزويهري‬

‫�سحية زوجها‬

‫اأو�سح ��ت النزيل ��ة (حتف ��ظ‬ ‫«ال�س ��رق» با�سمه ��ا) اأنه ��ا ت�سرت‬ ‫على زوجها ي تهريبه امخدرات‪،‬‬ ‫واأن نف�سيته ��ا متعب ��ة ج ��د ًا ي‬ ‫الوق ��ت احاي‪ ،‬نتيج ��ة ابتعادها‬ ‫ع ��ن اأبنائه ��ا ااأربع ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫و�سعته ��م ل ��دى اإح ��دى قريباتها‪،‬‬ ‫بع ��د اأن ح�سجن ��ت وزوجه ��ا ي‬ ‫ي ��وم واح ��د‪ ،‬فحك ��م عل ��ى زوجها‬ ‫بتهم ��ة التهري ��ب‪ ،‬وه ��ي بالت�سر‬ ‫علي ��ه‪ ،‬مبين ��ة اأنها تفتق ��د اأبناءها‬ ‫ج ��د ًا واأنه ��م �سغ ��ار وبحاجة اإى‬ ‫رعايته ��ا‪ ،‬واأ�ساف ��ت «عاني ��ت مع‬ ‫زوجي قب ��ل �سجنه نتيجة اإدمانه‪،‬‬ ‫وغياب ��ه عن الوعي ط ��وال اليوم‪،‬‬ ‫وزادت معانات ��ي مع ��ه بع ��د اأن‬ ‫عر�سن ��ي لل�سج ��ن‪ ،‬وم اأ�ستط ��ع‬ ‫طل ��ب الط ��اق من ��ه �سابق ��ا اأن‬ ‫عائلتي ج ��د ي ذلك عارا كبرا»‪،‬‬ ‫موؤكدة اأنها �سحية زوج وجتمع‬ ‫قبلي ي�ست�سعف امراأة‪.‬‬

‫دور تاأهيلي‬

‫اكت�سفت اأنه خ�‬

‫فيما تق ��ول اإح ��دى النزيات‬ ‫(حتف ��ظ ال�س ��رق با�سمه ��ا) اأنه ��ا‬ ‫تبلغ م ��ن العمر ‪ 32‬عام ��ا‪ ،‬وتقول‬ ‫«تعرف ��ت عل ��ى اأح ��د مروج ��ي‬ ‫وا�ستدرجن ��ي‬ ‫امخ ��درات‪،‬‬ ‫با�ستعط ��اف و�س ��رح معانات ��ه‬ ‫ي حت ��ى اتفقن ��ا عل ��ى ال ��زواج‪،‬‬ ‫ولكنه خدعن ��ي‪ ،‬فبع ��د اأن اأجرينا‬ ‫فحو�سات ما قبل الزواج اكت�سفت‬ ‫اأنه خ�‪ ،‬وهدفه الوحيد ااإيقاع‬ ‫مروج ��ات امخدرات»‪ ،‬وبيّنت اأن‬ ‫�سدمته ��ا من ع ��دم وفائه وخداعه‬ ‫اأك ��� م ��ن اأمه ��ا داخ ��ل ال�سج ��ن‪،‬‬ ‫م�س ��رة اأنها دخل ��ت ال�سجن اأكر‬ ‫من م ��رة على ذمة حقي ��ق ق�سايا‬ ‫ختلف ��ة‪ .‬واأ�سافت اأنها تتمنى اأن‬ ‫تخرج م ��ن ال�سج ��ن لت�س ��ع يدها‬ ‫بي ��د رج ��ال مكافح ��ة امخ ��درات‪،‬‬ ‫مبينة اأنها �سجلت بالدورات التي‬ ‫اأقامته ��ا جمعي ��ة حفي ��ظ الق ��راآن‬

‫معانق ًا اأحد النزاء (ت�سوير‪� :‬سعود امولد)‬

‫الك ��رم داخل ال�سجن‪ ،‬وقررت اأن‬ ‫ت�ستكم ��ل ن�ساطه ��ا ال ��ذي تقوم به‬ ‫ي حفي ��ظ ال�سجينات كتاب الله‬ ‫داخ ��ل ال�سجن‪ ،‬وتن ��وي اأن تفتح‬ ‫حلق ��ة حفيظ ق ��راآن داخل منزلها‬ ‫بع ��د خروجه ��ا‪ ،‬وت�سي ��ف «اأك ��ر‬ ‫ما �سعدت به ه ��و تعلمي وحفظي‬ ‫للقراآن»‪.‬‬

‫ابتز ‪ 13‬معلمة‬

‫فيم ��ا ب � ّ�� اأح ��د الن ��زاء‬ ‫(حتف ��ظ ال�س ��رق با�سم ��ه)‪ ،‬يبلغ‬ ‫م ��ن العم ��ر ‪34‬عام ��ا‪ ،‬اأن ��ه متزوج‬ ‫ولدي ��ه طف ��ان‪ ،‬وباأن ��ه ن ��ادم اأ�سد‬ ‫الن ��دم‪ ،‬وحك ��م علي ��ه بال�سج ��ن‬ ‫ل�سبع �سن ��وات‪ ،‬ودفع غرامة ‪300‬‬ ‫األف ري ��ال‪ ،‬واجل ��د باألفي جلدة‪،‬‬

‫«‪ 38‬مجموعة» تتكاتف لتقديم خدمات‬ ‫ميدانية لمائتي ألف حاج من إفريقيا‬

‫�سماء غائمة جزئي ًا على اأجزاء من منطقة حائل وامدينة امنورة‪،‬‬ ‫وطق�ض معتدل نهار ًا‪ ،‬مع فر�سة لتكوُن ال�سحب الركامية على مرتفعات‬ ‫جازان وع�سر والباحة‪ .‬ي ح� توؤثر العوالق الرابية ي اأجزاء من‬ ‫�سرق وجنوب امملكة‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�سكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�سر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�سرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�سقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬

‫العظمى ال�سغرى‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪31‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬

‫امدينة‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�سر‬ ‫ااأح�ساء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�سوالة‬ ‫�سلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�سات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�سيط‬ ‫بي�سة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�سباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�سي‬

‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪31‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪19‬‬

‫ويق ��ول «كن ��ت اأبت ��ز امعلم ��ات‪،‬‬ ‫واأهدده ��ن بن�سر �سوره ��ن اإذا م‬ ‫يدفعن ي �سهري ��ا مبلغ ا يقل عن‬ ‫األف ��ي ريال»‪ ،‬وك�س ��ف اأنه ابتز ‪13‬‬ ‫معلم ��ة‪ ،‬وق ��د اأبلغت عن ��ه زوجته‬ ‫الهيئ ��ة‪ ،‬حي ��ث ن�سخ ��ت اأرق ��ام‬ ‫امعلم ��ات من على جوال ��ه‪ ،‬بعدها‬ ‫قام رج ��ال اح�سب ��ة بو�سع كم�‬ ‫له و حقب�ض عليه‪ ،‬واأ�سار اأن زوجته‬ ‫طلب ��ت من ��ه الط ��اق‪ ،‬واأ�س ��اف‬ ‫«اأعت ��ذر لزوجت ��ي واأطف ��اي م ��ن‬ ‫خال»ال�س ��رق»‪ ،‬فق ��د ندم ��ت على‬ ‫مافعلت ��ه بح ��ق امعلم ��ات‪ ،‬وك ��م‬ ‫اأم ّنى لو ي�سامنني لوجه الله»‪.‬‬ ‫كم ��ا ق ��ال امواط ��ن النزي ��ل‬ ‫(رف� ��ض ذك ��ر ا�سم ��ه) ويبل ��غ م ��ن‬ ‫العم ��ر ‪24‬عاما‪ ،‬اأن ��ه ح�سجن نتيجة‬

‫رئي�ض حجاج اإفريقيا غر العربية خال ااجتماع‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫عقد رئي�ض جل�ض اإدارة موؤ�س�سة مطوي‬ ‫حجاج الدول ااإفريقية «غر العربية»‪ ،‬امطوف‬ ‫عبدالواحد بن برهان �س ��يف الدين اجتماعا مع‬ ‫روؤ�س ��اء جموعات اخدمات اميدانية التابع�‬ ‫للموؤ�س�س ��ة‪ ،‬البال ��غ عدده ��ا ‪ 38‬جموعة خدمة‬ ‫ميداني ��ة تخ ��دم خ ��ال مو�س ��م ح ��ج ه ��ذا العام‬ ‫‪1433‬ه � � ما يقارب مائت ��ي األف حاج من حجاج‬ ‫الدول ااإفريقية غر العربية ي مقر اموؤ�س�س ��ة‬ ‫مك ��ة امكرمة‪ ،‬وح�س ��ر ااجتم ��اع نائب رئي�ض‬ ‫جل�ض اإدارة اموؤ�س�س ��ة الدكتور �سليمان قطان‬ ‫واأع�ساء جل�ض ااإدارة‪.‬‬ ‫وح ��ث رئي� ��ض جل� ��ض اإدارة اموؤ�س�س ��ة‬ ‫امط ��وف عبدالواح ��د ب ��ن برهان �س ��يف الدين‬ ‫اجميع على بذل كامل الطاقات واجهود لتقدم‬

‫( ال�سرق)‬

‫اأف�سل واأرقى اخدمات حجاج بيت الله احرام‬ ‫من تت�س ��رف اموؤ�س�سة على خدمتهم ليتمكنوا‬ ‫من اأداء الركن اخام�ض من اأركان ااإ�س ��ام بكل‬ ‫ي�سر و�سهولة واأمان ما يحقق توجيهات خادم‬ ‫احرم� ال�سريف� املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �س ��عود و�س ��مو وي عه ��ده ااأم� ‪-‬حفظهما‬ ‫الله‪ -‬الرامية اإى ت�سخر كل ما من �ساأنه توفر‬ ‫ااأجواء ااإمانية الكاملة والراحة وااطمئنان‬ ‫لوف ��ود الرحم ��ن ومكينه ��م م ��ن اأداء عباداتهم‬ ‫ومنا�س ��كهم ي راح ��ة وا�س ��تقرار‪ ،‬من ��ذ اأن تطاأ‬ ‫اأقدامهم ااأرا�سي امقد�س ��ة حتى مغادرتهم اإى‬ ‫اأوطانه ��م �س ��ام�‪ ،‬حي ��ث اإن ذل ��ك يتما�س ��ى مع‬ ‫متابع ��ة وحر�ض وزير اح ��ج الدكتور بندر بن‬ ‫مم ��د حجار وين�س ��جم مع اخطة الت�س ��غيلية‬ ‫الت ��ي اأعدته ��ا اموؤ�س�س ��ة لتقدم اأف�س ��ل واأرقى‬ ‫اخدمات للحجاج ‪.‬‬

‫ا تتجاوز ‪%1‬‬

‫فيم ��ا اأك ��دت مدي ��رة �سج ��ن‬ ‫الن�س ��اء فوزي ��ة عبا� ��ض‪ ،‬اأن ن�سبة‬ ‫الفتيات ال�سعودي ��ات ي ال�سجن‬ ‫ا تتج ��اوز ‪ ،%1‬مبين ��ة اأن م ��ن‬ ‫اأه ��م ااأ�سباب الن ��اج عنها دخول‬ ‫الفتي ��ات ال�سج ��ن‪ ،‬ع ��دم ا�ستماع‬ ‫كثر م ��ن ااأه ��اي لبناتهم‪ ،‬وعدم‬ ‫اإعطائه ��ن الثق ��ة واحري ��ة ي‬ ‫الت�سرف واتخاذ القرارات‪.‬‬ ‫وعم ��ا ي�س ��اع م ��ن �س ��وء‬ ‫معامل ��ة النزي ��ات داخ ��ل ال�سجن‬ ‫قال ��ت عبا� ��ض» تق ��وم بع� ��ض‬ ‫النزي ��ات بالتطاول والتمرد على‬ ‫ال�سجانات‪ ،‬ما ي�سطرهن لردعهن‬ ‫ّ‬ ‫بكاف ��ة الط ��رق»‪ ،‬وب ّين ��ت اأن م ��ن‬ ‫ح ��ق النزيلة التق ��دم ب�سكوى �سد‬ ‫ال�سجانة ي ح ��ال تعاملها ب�سكل‬ ‫ّ‬ ‫�سيء‪.‬‬

‫العنزي طالب من «البدون» يحصل على‬ ‫تعريف من مدرسته بجنسية «ألمانية»‬ ‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو�ساه�‬

‫ال�سرق ‪ -‬الدمام‬

‫العظمى ال�سغرى‬

‫اأحد ال�سجناء على كر�سي متحرك‬

‫اإى هن ��ا‪ ،‬اأو�سح مدير �سجن‬ ‫برمان ي ج ��دة اللواء خ�سر بن‬ ‫م�س ��ن الزويه ��ري‪ ،‬اأن مديري ��ة‬ ‫ال�سج ��ون ي ج ��دة تق ��وم ب ��دور‬ ‫تاأهيلي‪ ،‬وتقدم برامج للم�ساج�‬ ‫وتتابع اأحوالهم وحل م�سكاتهم‬ ‫بع ��د ااإفراج عنهم‪ ،‬مبينا اأن هناك‬ ‫قانون ��ا تنف ��رد به �سج ��ون امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�سعودية يتي ��ح فر�سة‬ ‫مقابلة النزي ��ل اأ�سرته‪ ،‬مو�سحا‬ ‫اأن امديري ��ة ب ��داأت ه ��ذا ام�سروع‬ ‫وم تطويره والتو�سع فيه اإمان ًا‬ ‫بالفوائ ��د الت ��ي تعود من ��ه‪ ،‬ويتم‬ ‫ذلك من خ ��ال ااختاء ال�سرعي‪،‬‬ ‫كما مكن للموقوف زيارة والديه‬ ‫واأبنائه ي ام�ست�سفيات وح�سور‬ ‫مرا�س ��م ع ��زاء ذويه وف ��ق تنظيم‬ ‫مع�‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف الزويه ��ري اأن‬ ‫امديري ��ة ت�سع ��ى جاه ��دة اإى‬ ‫اأن ترب ��ط اموق ��وف باأ�سرت ��ه‬ ‫اأوا ث ��م بامجتم ��ع‪ ،‬ك ��ي تك ��ون‬ ‫عودت ��ه طبيعي ��ة اإى جتمع ��ه‪،‬‬ ‫ويو�سح»ه ��ذا م ��ا نعم ��ل علي ��ه‬

‫حالي� � ًا من خ ��ال �سعب ��ة ااإ�ساح‬ ‫والتاأهي ��ل والرعاي ��ة ااجتماعية‬ ‫والنف�سي ��ة والطبي ��ة»‪ ،‬موؤك ��دا اأن‬ ‫اإدارة ال�سجن حري�سة على تقدم‬ ‫ك ��ل م ��ا ه ��و مفي ��د لل�سج ���‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال اإقامة ال�ام ��ج وااأن�سطة‪،‬‬ ‫بهدف اإ�ساحه م ��ن خال التعليم‬ ‫والتدريب امهن ��ي‪ ،‬كما يتم تقدم‬ ‫دورات عديدة من خال اموؤ�س�سة‬ ‫العامة للتعلي ��م والتدريب امهني‪،‬‬ ‫ووزارة الربي ��ة والتعلي ��م‪،‬‬ ‫ووزارة ال�س� �وؤون ااإ�سامي ��ة‬ ‫والدعوة وااإر�س ��اد واموؤ�س�سات‬ ‫ااأهلي ��ة وااإعامي ��ة وجمعي ��ات‬ ‫حفيظ القراآن الكرم‪.‬‬

‫فوجئ عبدالله مطلق العنزي مقيم ي‬ ‫الريا�ض من يعرفون ب� «البدون»‪ ،‬باإ�سدار‬ ‫ت �ع��ري��ف ط��ال��ب اب �ن��ه ع�ب��دام�ح���س��ن‪ ،‬من‬ ‫مدر�سته «جبل طارق الثانوية»‪ ،‬بجن�سية‬ ‫اأم��ان�ي��ة‪ ،‬وك��ان وال���ده ق��د طلب التعريف‬ ‫لتقدمه جمعية النه�سة الن�سائية‪ ،‬كاإثبات‬ ‫انت�ساب مدر�سة‪ ،‬ليح�سل على اإعانة بداية‬ ‫ال �ع��ام ال��درا� �س��ي ال�ت��ي منحها اجمعية‬ ‫للمحتاج�‪ ،‬امتمثلة ي حقيبة مدر�سية‬ ‫ودفاتر‪ ،‬منوها اأن اح�ض ااإن�ساي فقط دفع‬ ‫�سهادة تعريف الطالب من امدر�سة‬ ‫اجمعية لقبولهم كم�ستفيدين من ااإعانات‬ ‫الغذائية التي تعطى لهم منذ عام‪ ،‬رغم عدم ت�سجيل ابنه خالد البالغ من العمر �ستة‬ ‫ح�سولهم على اجن�سية ال�سعودية‪ ،‬وهي اأع� ��وام‪ ،‬ال��ذي رف�ست ام��دار���ض ت�سجيله‬ ‫ما تقت�سيه �سروط اا�ستفادة من اجمعيات لعدم وجود اأي اأوراق ثبوتية له‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اخ ��ري ��ة‪ ،‬وي��ق��ول ال �ع �ن��زي ل ��»ال �� �س��رق» اإى م��واف�ق��ة اإح ��دى ام��دار���ض اابتدائية‬ ‫راجعت امدر�سة اأ�ستعلم عن �سبب اإعطاء ب�سمه ب�سكل غر ر�سمي‪ ،‬على اأمل اأن حل‬ ‫ابني هذه اجن�سية‪ ،‬فا�ستقبلني الوكيل‪ ،‬م�سكلته قبل نهاية منت�سف العام الدرا�سي‪.‬‬ ‫و�سرح ي اأن اجن�سية ااأمانية م�سجلة وذكر م�سدر ي ااإعام الربوي بالريا�ض‬ ‫ابني ي ملفه ال��ذي ج��اء به من مدر�سته (ف�سل ع��دم ذك��ر ا�سمه)‪ ،‬اأن على العنزي‬ ‫امتو�سطة‪ ،‬واأن امدر�سة ا ذنب لها ي هذا مراجعة اإدارة امدر�سة لتغير خانة جن�سية‬ ‫اخطاأ‪ ،‬واأ�سدروا ي تعريفا �سح جل فيه اأي ابنه اإى»اأخ ��رى»‪ ،‬اأو «�سوري»‪ ،‬حيث يتم‬ ‫�سعودي رغم عدم ح�سوي على اجن�سية»‪ .‬و�سعها م��ن ا متلكون جن�سية‪ ،‬م�سرا‬ ‫كما اأ�سار العنزي اإى معاناته ااأخرى مع اأن برنامج معارف لت�سجيل الطلبة يقبل‬

‫ت�سجيل «البدون» ويتم و�سع كلمة «اأخرى»‬ ‫مكان اجن�سية‪.‬‬ ‫يذكر اأن «ال�سرق» قد طرحت معاناة‬ ‫عبدالله العنزي ي ع��دده��ا «‪ »153‬حت‬ ‫عنوان «العنزي يعي�ض ‪ 22‬عاما با هوية‪..‬‬ ‫وخ��ال��ه �سجله �سقيقا ل��ه ول��وال��دت��ه»‪ ،‬فقد‬ ‫اأم�سى ‪ 22‬عاما يراجع اللجنة امركزية‬ ‫حفائظ النفو�ض ليح�سل على اجن�سية‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة ه��و واأواده ال�سبعة‪ ،‬دون‬ ‫ج� ��دوى‪ ،‬ب�ع��د اأن ت ��وي وال� ��ده وه ��و ي‬ ‫ال�ساد�سة من عمره‪ ،‬وم يكن الوالد ملك‬ ‫اأي اأوراق ثبوتية‪ ،‬ف�سجله خاله الذي ملك‬ ‫بطاقة �سخ�سية‪ ،‬ك�سقيق ل��ه ك��ي يتمكن‬ ‫م��ن اإدخ��ال��ه ام��در��س��ة‪ ،‬وبعد بلوغه ال�سن‬ ‫القانونية رغ��ب ي تعديل ا�سمه‪ ،‬ليفاجاأ‬ ‫باتهامه بالتزوير رغم اأن خاله ما زال حيا‬ ‫واعرف بخطئه غر امق�سود‪ ،‬الناجم عن‬ ‫قلة وعيه ي ذل��ك ال��وق��ت‪ .‬من جهته‪ ،‬ذكر‬ ‫امتحدث الر�سمي ي ااأحوال امدنية ممد‬ ‫اجا�سر‪ ،‬اأنه قد توا�سل مع عبدالله وطلب‬ ‫منه مراجعته ي وكالة ااأح ��وال امدنية‬ ‫بالريا�ض‪ ،‬حيث اإن معاملته ما زال��ت ي‬ ‫اللجنة امركزية حفائظ النفو�ض‪ ،‬وابد له‬ ‫من التقدم بطلب جديد ي الوكالة‪ ،‬منوها‬ ‫اإى اأن �سرورة اإيجاد حل نهائي لو�سعه‪.‬‬

‫جمعية «عطاء» الخيرية تستعد إطاق اليوم العالمي لـ «المسن»‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ض‬ ‫ت�س ��تعد جمعية العطاء اخري ��ة ي القطيف اإطاق‬ ‫اليوم العامي للم�س ��ن ي ااأول من اأكتوب ��ر‪ ،‬وذلك ي عدد‬ ‫من ااأماكن‪ ،‬ويبداأ احفل ي امدر�س ��ة ال�ساد�س ��ة الثانوية‬ ‫م ��ن خ ��ال برنامج توع ��وي‪ ،‬ثم زي ��ارة كبرات ال�س ��ن ي‬ ‫م�ست�س ��فى القطي ��ف امرك ��زي‪ ،‬وااط ��اع عل ��ى اأحوالهم‪،‬‬ ‫وم�ساركة الق�س ��م الن�سائي ي امجمع ال�سحي ااجتماعي‬ ‫ي �سيهات مع ام�سنات‪.‬‬

‫واأو�سحت ع�سو فريق رعاية ام�سن� نداء اآل �سعيد‪،‬‬ ‫اأن اجمعي ��ة اأع ��دت برناج ًا متكام ًا للم�س ��نات انطلق من‬ ‫اخمي� ��ض اما�س ��ي‪ ،‬ع ��� زيارة �س ��بع طالبات من ال�س ��ف‬ ‫ااأول الثان ��وي امجمع ال�س ��حي ااجتماعي ي �س ��يهات‪،‬‬ ‫و�ستقوم ع�سوات الفريق بزيارات منزلية لكبرات ال�سن‪،‬‬ ‫اإ�س ��افة اإى ي ��وم توع ��وي تعده �س ��بع طالبات من ال�س ��ف‬ ‫ااأول الثانوي ي مدر�س ��ة الثانوية ال�ساد�سة ي القطيف‪،‬‬ ‫اإي�سال ر�سالة اأن للم�سن «حقوق ًا ا عقوق ًا»‪ ،‬وذلك بالتعاون‬ ‫مع الق�س ��م الن�س ��ائي ي امجم ��ع ال�س ��حي ااجتماعي ي‬

‫�س ��يهات‪ ،‬وزيارة امر�س ��ى امنوم� ي م�ست�سفى القطيف‬ ‫امركزي‪ .‬وبيّنت اآل �س ��عيد الهدف من ت�سليط ال�سوء على‬ ‫ام�س ��ن�‪ ،‬وقال ��ت «اإن هذه ال�س ��ريحة مهمة‪ ،‬وله ��ا حقوق‪،‬‬ ‫ويج ��ب عل ��ى امجتمع ال ��� به ��ا‪ ،‬ورعايتها‪ ،‬وف ��ا ًء وحفظ ًا‬ ‫لكرامتها‪ ،‬فللم�سن� حقوق‪ ،‬وعلينا اإدخال الفرحة والبهجة‬ ‫اإى نفو�سهم»‪.‬‬ ‫وقالت اآل �سعيد اإن ال�نامج مقام بالتعاون مع جمعية‬ ‫�س ��يهات للخدمات ااجتماعي ��ة‪ ،‬وقد قام الفري ��ق بزيارات‬ ‫ميداني ��ة للمجمع ال�س ��حي ااجتماعي ي �س ��يهات‪ ،‬وزار‬

‫امر�سى امنوم� كبار ال�سن ي م�ست�سفى القطيف امركزي‬ ‫وم�ست�س ��فى الدم ��ام امرك ��زي‪ ،‬حيث نتج عن ه ��ذا التعاون‬ ‫تبادل امنافع وااأفكار ي م�سلحة ام�سن�‪.‬‬ ‫واأ�س ��افت اآل �س ��عيد اأن فري ��ق ام�س ��ن� ي اجمعية‬ ‫يتطل ��ع خطط م�س ��تقبلية‪ ،‬كاإن�س ��اء نا ٍد �س ��حي اجتماعي‬ ‫ي�س ��م كبار ال�س ��ن بالرعاية وااهتمام ي منطقة القطيف‪،‬‬ ‫لت�س ��هيل التوا�سل مع ام�س ��ن� واأ�س ��رهم ي جو �سحي‪،‬‬ ‫حيث �س ��يحتاج هذا ام�س ��روع دعم ًا مادي ًا كبر ًا‪ ،‬وم�ساعدة‬ ‫من ذوي ااخت�سا�ض‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫ابن مقطوف «لواء»‬

‫البخيت يناقش رسالة الدكتوراه في قسم الفقة المقارن‬

‫اأبها‪ -‬ال�صرق‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫قل ��د وكيل احر�س الوطن ��ي بالقطاع الغربي‪ ،‬الأم ��ر الدكتور خالد بن‬ ‫في�صل‪ ،‬ووكيل احر�س الوطني بالقطاع الغربي لل�صوؤون الع�صكرية‪ ،‬اللواء‬ ‫الرك ��ن مان ��ع اأبا الع ��ا‪ ،‬م�صاعد الل ��واء �صعيد ب ��ن مقطوف الأ�صم ��ري رتبته‬ ‫اجديدة ي مكتب �صموه بجدة‪" .‬ال�صرق" تبارك لاأ�صمري رتبته اجديدة‪.‬‬

‫ن��اق����س ال�ط��ال��ب ع�ب��دال�ع��زي��ز بن‬ ‫عبدالله البخيت‪ ،‬ر�صالة الدكتوراة‬ ‫التي قدمها اإى ق�صم الفقه امقارن‬ ‫بعنوان‪( :‬اأحكام جرمة التفجرات‪:‬‬ ‫درا� �ص��ة فقهية تطبيقية)‪ ،‬وتكونت‬ ‫جنة امناق�صة من مدير جامعة الإمام‬ ‫ال��دك �ت��ور �صليمان ب��ن ع�ب��دال�ل��ه اأب��ا‬ ‫اخيل‪ ،‬مقرر ًا‪ ،‬والأ�صتاذ ي اجامعة‬ ‫الإ�صامية ال��دك�ت��ور عبدالكرم بن‬ ‫�صنيتان العمري‪ ،‬ع�صو ًا‪ ،‬والأ�صتاذ‬ ‫ام�صارك بق�صم الفقه امقارن الدكتور‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالرحمن امحمود‪،‬‬ ‫ع �� �ص��و ًا‪ ،‬وح���ص��ل ال�ط��ال��ب البخيت‬ ‫ع �ل��ى ت �ق��دي��ر "متاز" م ��ع م��رت�ب��ة‬ ‫ال�صرف الأوى‪ ،‬وتو�صية بطباعة‬ ‫الر�صالة وترجمتها‪ .‬تهانينا للدكتور‬ ‫عبدالعزيز هذا النجاح والتميز‪.‬‬

‫تقليد الأ�شمري رتبته اجديدة‬

‫‪ ..‬والبريك إلى رتبة لواء‬ ‫حائل ‪ -‬ال�صرق‬

‫اللواء �شالح الريك‬

‫�� � �ص � ��درت ام���واف� �ق���ة‬ ‫ال �� �ص��ام �ي��ة ب��رق �ي��ة ن��ائ��ب‬ ‫رئي�س ال�صرطة الع�صكرية‬ ‫بامنطقة ال�صرقية العميد‬ ‫�صالح عقيل ال��ري��ك‪ ،‬اإى‬ ‫رتبة لواء‪.‬‬ ‫"ال�صرق" ت� �ب ��ارك‬ ‫للريك هذه الثقة‪ ،‬و تتمنى‬ ‫له مزيدا من التقدم‪.‬‬

‫الشهراني إلى «الرابعة عشرة»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫يتلق ��ى عل ��ي ب ��ن مب ��ارك‬ ‫ال�صه ��راي‪ ،‬الته ��اي والتريك ��ات‬ ‫م ��ن الأه ��ل والأ�صدق ��اء والزماء‪،‬‬ ‫منا�صبة ترقيته اإى امرتبة الرابعة‬ ‫ع�ص ��رة على وظيف ��ة م�صت�صار ماي‬ ‫بال ��وزارة‪ ،‬معت ��را تل ��ك الرقي ��ة‬ ‫حافزا لبذل امزيد من اجهد خدمة‬ ‫ه ��ذا البل ��د الأمن ي ظ ��ل حكومة‬ ‫خادم احرم ��ن ال�صريف ��ن و�صمو‬ ‫وي عهده الأمن � حفظهما الله‪.‬‬

‫هدية الملك‬ ‫لعسير وسكانها‬ ‫صالح الحمادي‬

‫البخيت مع مدير اجامعة واأع�شاء جنة امناق�شة‬

‫(ال�شرق)‬

‫مدير اجامعة خال تعليقه على ر�شالة الطالب‬

‫مركز «تفسير» للدراسات القرآنية يحتفي بمنسوبيه‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأقام مركز تف�صر للدرا�صات القراآنية‬ ‫ي مدين ��ة الريا� ��س‪ ،‬لق ��ا ًء احتفائي� � ًا‬ ‫من�صوبيه‪ ،‬ي اإطار تفقد اأحوال من�صوبي‬ ‫امرك ��ز لبع�صه ��م بع ��د متعه ��م باإج ��ازة‬ ‫عي ��د الفط ��ر‪ ،‬وح�ص ��ر اللق ��اء مدي ��ر عام‬ ‫امرك ��ز الدكتور عبد الرحم ��ن بن معا�صة‬ ‫ال�صهري‪ ،‬ورئي�س اللجنة العلمية بامركز‬ ‫الدكتور م�صاعد الطي ��ار‪ ،‬بجانب عدد من‬ ‫ال�صي ��وف‪ ،‬اإ�صافة من�صوب ��ي امركز‪ ،‬وقد‬ ‫ا�صتمل اللقاء على جل�صة م فيها مناق�صة‬ ‫اأهداف امركز ام�صتقبلية و�صبل تطويره‪.‬‬

‫بيادر‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأع�شاء امركز ي احفل‬

‫ي لقاء الأميير في�شل بن خالد‪ ،‬اأميير منطقة ع�شر‪ ،‬ال�شهري‬ ‫مع اأعيان وم�شوؤوي امنطقة‪ ،‬ات�شعت دوائيير الفرح ي عيون الأمر‬ ‫وامواطنن‪ ،‬تزامنا مع اليوم الوطني‪ ،‬الذي يلقي بظاله الوارفة على كل‬ ‫�شر من تراب الوطن‪ ،‬ولكون الفرحة ي ع�شر م�شاعفة بعيد «الوطن»‬ ‫وهدية «املك»‪ ،‬فلي�س هناك اأجمل من تبادل التهاي ي عيد «الوطن»‬ ‫كمنجز وح�شارة واأمن وا�شتقرار وماء‪ ،‬وعلى اجانب الثاي فرحة‬ ‫م�شروع مدينة املك في�شل الطبية بتكلفة جاوزت اأربعة مليارات ريال‪.‬‬ ‫عيد ع�شر حييول اإى عيدين مدينة حييل معاناة التحويات‬ ‫امحفوفة ب�شوء مواعيد ام�شت�شفيات التخ�ش�شية‪ ،‬ون ييدرة مقاعد‬ ‫اخطوط ال�شعودية‪ ،‬ول اأبالغ اإذا قلت اإن التحويات ي �شهر واحد‬ ‫بلغت ‪ 160‬مري�شا‪ ،‬جميعهم م يتمكنوا من ال�شفر لعدم توفر مقاعد‬ ‫على خطوطنا « الطيبة»‪.‬‬ ‫كنا ي ال�شباح ن�شتمع اإى تفا�شيل التفا�شيل عن ام�شروع‬ ‫الطبي العماق من الدكتور اأحمد النعمي‪ ،‬والدكتور زياد ال�شويدان‪،‬‬ ‫وخراء كرى ال�شركات الأجنبية‪ ،‬وي ام�شاء كان الأمر يبادل �شكان‬ ‫ع�شر فرحة الهدية لعيد ع�شر و�شكانها‪.‬‬ ‫الفرحة بهدية املك لن ي�شادرها تلكوؤ بع�س اجهات ال�شريكة‪،‬‬ ‫وبع�س الإدارين الذين يتلذذون بالبروقراطية‪ ،‬وكم اأمنى اأن تتجاوز‬ ‫�شركة الفوزان‪ ،‬وهي من ال�شركات ال�شعودية التي نفخر ونعتز بها‪،‬‬ ‫كل هذه امعوقات‪ ،‬بل اأمنى اأن جد ال�شركة ام�شاندة من الأمر في�شل‬ ‫بن خالد‪ ،‬مبا�شرة‪ ،‬لكي يولد هذا ام�شروع عماقا دون عيوب ودون‬ ‫عوائق‪ ،‬وكم اأمنى اقتداء بع�س اجهات التي غابت عن ور�شة عمل‬ ‫ال�شباح بامهند�س علي بن م�شفر‪ ،‬مدير عام فرع وزارة النقل‪ ،‬الذي‬ ‫ح�شر اإى الور�شة‪ ،‬ونييزل اإى امييييدان من قبل‪ ،‬وذلييل كل ال�شعاب‬ ‫لل�شركة امنفذة لهدية املك‪ ...‬لنا عودة بتفا�شيل اأو�شع‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫«بلشرف» تحتفل بمناسبة إعادة منتجات «بيتي»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫علي ال�شهراي‬

‫حياتهم‬

‫«أحمد» في منزل الغامدي‬

‫اأقام ��ت �صرك ��ة عم ��ر عل ��ي‬ ‫بل�ص ��رف‪ ،‬حف ��ا منا�صب ��ة اإع ��ادة‬ ‫منتج ��ات بيت ��ي‪ ،‬وذل ��ك ي قاع ��ة‬ ‫بري ��دة بفن ��دق الإنركونتننت ��ال‬ ‫ي الريا� ��س‪ ،‬و�ص ��ط ح�ص ��ور‬ ‫كب ��ر �ص ّرف ��ه رئي� ��س جل� ��س‬ ‫الإدارة ال�صي ��خ عمر علي بل�صرف‪،‬‬ ‫بالإ�صاف ��ة اإى كب ��ار م�ص� �وؤوي‬ ‫ال�صركةومن�صوبيها‪.‬‬

‫عبدالله بل�شرف‬

‫من�شوبو ال�شركة ي �شورة جماعية‬

‫اأبها ‪ -‬ال�صرق‬ ‫رزق الزمي ��ل �صي ��ف الل ��ه‬ ‫الغامدي‪ ،‬اأحد من�صوبي موؤ�ص�صة‬ ‫اجزي ��رة للطباع ��ة والن�ص ��ر‬ ‫مول ��ود ًا جدي ��د ًا اتف ��ق وحرم ��ه‬ ‫عل ��ى ت�صميت ��ه "اأحم ��د" لين�صم‬ ‫اإى �صقيق ��ه جواد‪ ،‬جعله الله من‬ ‫�شيف الله الغامدي‬ ‫موالي ��د ال�صعادة واأق ��ر به اأعن‬ ‫والديه‪.‬‬ ‫"ال�صرق" تبارك للغامدي مولوده‪.‬‬

‫عبدالله بل�شرف ‪ -‬عمر بل�شرف ‪ -‬حمد بل�شرف‬

‫كبار ام�شوؤولن ي احفل‬

‫حظة قطع «الكيك»‬

‫في ذمة اه‬

‫والد يزيد محمد الراجحي‬ ‫إلى رحمة اه‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ُفجع بطل الراليات ال�صعودي‬ ‫يزيد الراجحي بوفاة والده ال�صيخ‬ ‫حمد عبدالعزيز الراجحي‪ ،‬الذي‬ ‫انتقل اإى رحمة الله �صباح اأم�س‬ ‫الثاثاء عن عمر يناهز ‪ 85‬عام ًا‪.‬‬ ‫و� �ص � ُي �� �ص �ل��ى ع �ل �ي��ه ال� �ي ��وم‬ ‫يزيد الراجحي‬ ‫الأربعاء ي جامع الراجحي ي‬ ‫مدينة الريا�س‪" .‬ال�صرق" التي‬ ‫اآمها النباأ‪ ،‬تتقدم لعائلة الراجحي و ليزيد واإخوته �صالح‬ ‫وعبدالله و�صليمان ببالغ التعازي‪ ،‬وت�صاأل الله اأن ُي�صكنه‬ ‫ف�صيح جناته‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫زكريا خالد ‪ -‬حمود �شام‬

‫هاي ‪ -‬خالد‬

‫نبيل احمادي ‪ -‬حمد �شعيد ‪� -‬شعود احرويل ‪ -‬حمد حبي�شي‬

‫ح�شن ‪ -‬مرزا بيك‬

‫ال�شيد ‪ -‬حمود‬

‫حمد علي بل�شرف ‪� -‬شعود احرويل‬

‫و�شام ‪ -‬رودي خوري‬

‫(ال�شرق)‬


‫مصمم أزياء‬ ‫سعودي يطالب‬ ‫بافتتاح معاهد‬ ‫تصميم أزياء‬ ‫لتدريب الشباب‬

‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫طالب م�شمم الأزياء ال�شعودي النا�شئ‪،‬‬ ‫فواز ع�ش ــق العتيبي‪ ،‬بافتتاح معاهد وكليات‬ ‫لتدري�س الر�شم وت�شميم الأزياء داخل امملكة‬ ‫العربي ــة ال�ش ــعودية‪ ،‬مبين ــا اأن موهبته التي‬ ‫اكت�ش ــفها منذ ال�شغر ي الر�شم والت�شميم م‬ ‫تلق اأي دعم اأو تطوير‪ ،‬اإل اأن اإرادته وت�شجيع‬ ‫عائلت ــه واأ�ش ــدقائه‪� ،‬ش ــاهم ي ا�ش ــتمرار‬ ‫مار�شتهللت�شميم‪.‬‬ ‫وق ــال ع�ش ــق «لاأ�ش ــف م اأج ــد اأيـ ـ ًا م ــن‬

‫امعاه ــد الت ــي تهت ــم بت�ش ــميم الأزي ــاء عل ــى‬ ‫الإطاق �ش ــوى للن�شاء‪ ،‬وكان هذا الأمر �شبب‬ ‫حطيمي»‪.‬‬ ‫واأ�ش ــار العتيب ــي اإى اأنه بداأ الت�ش ــميم‬ ‫من ــذ فرة طويل ــة‪ ،‬كما اأنه على و�ش ــك افتتاح‬ ‫م�ش ــروعه اخا� ــس قريب ــا‪ ،‬و�ش ــيكون عبارة‬ ‫ع ــن معر� ــس لكاف ــة ت�ش ــاميمه واأزيائ ــه‪،‬‬ ‫وي�ش ــيف «�ش ــيكون طاب ــع الت�ش ــاميم الت ــي‬ ‫�شـ ـاأعمل عليه ــا ي م�ش ــروعي الق ــادم غريبـ ـ ًا‬ ‫وجديد ًا نوع ًا ما‪ ،‬بحيث تكون الت�شاميم بحد‬ ‫ذاته ــا جديدة وحديثة لتنا�ش ــب الع�ش ــر‪ ،‬اأما‬

‫بالن�شبة للتطاريز والزخارف والر�شمات ي‬ ‫الت�شاميم ف�شتكون قدمة جد ًا‪ ،‬م�شتوحاة من‬ ‫الراث ال�شعودي‪ ،‬مع مزج الت�شميم احديث‬ ‫بالعتي ــق‪ ،‬و�ش ــيكون �ش ــعار خ ــط اأزيائي هو‬ ‫«‪ »FAO‬وهو اخت�ش ــار لـ ‪Fashion All‬‬ ‫‪.»Over‬‬ ‫وول ــد فواز ي مدينة اخ ــرج‪ ،‬ويعي�س‬ ‫ي ج ــدة‪ ،‬حيث اإنه تعلم الر�ش ــم م ــع الكتابة‪،‬‬ ‫وكان ير�ش ــم الطبيعة «الأنيمي�ش ــن» اإى �ش ــن‬ ‫امراهقة‪ ،‬حتى اتخذ م�ش ــاره ي الر�ش ــم عر‬ ‫ت�ش ــميم الأزي ــاء م�ش ــتمر ًا اإى الي ــوم‪ ،‬حيث‬

‫يبتك ــر يوميـ ـ ًا ت�ش ــاميم ختلف ــة ومتنوع ــة‬ ‫ماب�س �ش ــبابية‪ ،‬واأخرى ن�ش ــائية م�شتوحاة‬ ‫من الع�ش ــر احدي ــث‪ ،‬اأما عن العقب ــات التي‬ ‫واجهها خال عمله كم�ش ــمم �ش ــعودي اأ�ش ــار‬ ‫اإى اأنه ــا كان ــت خ ــال درا�ش ــته ي امرحل ــة‬ ‫الثانوي ــة‪ ،‬حيث ينتقد توقف ح�ش ــة الربية‬ ‫الفنية والر�ش ــم ي كافة مدار�س امملكة خال‬ ‫الثانوي ــة‪ ،‬وا�ش ــف ًا جاه ــل ح�ش ــ�س الفني ــة‬ ‫والر�ش ــم من الأخط ــاء الكب ــرة ي امدار�س‪،‬‬ ‫منا�ش ــدا وزارة الربي ــة و التعلي ــم بتوف ــر‬ ‫ح�شة للموهوبن‪ ،‬من اأجل تطوير موهبتهم‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫ملح وفلفل‬

‫إندونيسيا اليوم‪:‬‬ ‫إسام محاسبة نهضة‬

‫ديمة خيمي‪ ..‬أول مصممة سعودية تنفذ ديكور مسرحية «افتح يا سمسم»‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫سعيد الوهابي‬

‫هناك ‪ 10‬موؤ�ش�شات م�شتقلة وختلفة مثل �شندوق النقد‬ ‫ال��دوي وجلة اإيكونوم�شت وجامعة كولومبيا ااأمريكية تقيم‬ ‫اق�ت���ش��ادي��ات ال��دول��ة ح��ول ال �ع��ام‪ ،‬ت�شع م��ن ه��ذه ام�وؤ��ش���ش��ات‬ ‫الع�شر قيمت اإندوني�شيا كدولة ناه�شة ي طور اانتقال للعام‬ ‫ااأول‪ ،‬اإندوني�شيا الدولة التي حتوي العدد ااأكر من ام�شلمن‬ ‫ي العام حتل اليوم امرتبة ‪ 16‬اقت�شادي ًا مبا�شرة بعد كندا‬ ‫وكوريا اجنوبية متفوقة على تركيا واأ�شراليا ‪ ..‬ماذا؟‬ ‫ح�ك��اي��ة اإن��دون�ي���ش�ي��ا ك� �اأي ب�ل��د ي � �ش��رق اآ� �ش �ي��ا ح ��رر من‬ ‫ام�شتعمر بعد احرب العامية الثانية ودخل ي ع�شر حكومات‬ ‫فا�شدة وقمعية‪ ،‬الفرق الوحيد اأن اإندوني�شيا لديها كم معقول من‬ ‫النفط والغاز هذا �شاعدها لتحريك ااقت�شاد ولكن الف�شاد كان‬ ‫يوازي حجم التنمية فكانت اإندوني�شيا تتحرك ولكن وهي واقفة‬ ‫اأن ما تزرعه التنمية يح�شده الف�شاد‪ ،‬زعيم اآخر هذه احكومات‬ ‫الفا�شدة واأطولها هو �شوهارتو الذي حكم طوال ‪� 30‬شنة وكان‬ ‫احاكم ااأك��ر ف�شاد ًا ي العام بح�شب منظمة ال�شفافية‪ ،‬ومن‬ ‫اأكرهم دموية بح�شب منظمات حقوق ااإن�شان‪،‬على اإثر ااأزمة‬ ‫العامية ع��ام ‪ 1997‬وت��زوي��ر انتخابه للمرة ال�شابعة خرجت‬ ‫م�ظ��اه��رات ي � �ش��وارع ج��اك��رت��ا للمطالبة بتنحيته وحاكمته‬ ‫وهذا ما حدث‪ ،‬وم انتخاب رئي�س اأول مرة وهو عبدالرحمن‬ ‫وحيد وب��رم��ان و�شلطة ق�شائية م�شتقلة وبقية تفا�شيل طبخة‬ ‫الدموقراطية التي حدثت عنها ي مقاات �شابقة‪ ،‬ي �شيف‬ ‫العام ‪ 2001‬واأن الرمان �شعر بف�شاد الرئي�س اجديد مت‬ ‫اإقالته وحا�شبته هو ااآخر‪.‬‬ ‫اإندوني�شيا لو اأكملت طريقها لن تُعد بلد العامات امنزليات‬ ‫اأن ام�شاألة اقت�شادي ًا لن تكون جدية بل هي بلد جدير بالتاأمل‪.‬‬ ‫‪saaw@alsharq.net.sa‬‬

‫مدير «معصرة»‪ :‬الزيتون المتساقط‬ ‫على اأرض أقل جودة من «المقطوف»‬

‫دمة و زوجها ح�شن ر�شوان مع اأبطال ام�شرحية ال�شبعة خلف الكوالي�س‬

‫(ال�شرق)‬

‫تع ــد ال�ش ــعودية دم ــة خيمي‪ ،‬اأول م�ش ــممة‬ ‫تنفذ ديكور ًا ل�ش ــركة عامية‪ ،‬حيث �ش ــممت ديكور‬ ‫م�شرحية «افتح يا �شم�شم» العامية ل�شركة اأمريكية‪،‬‬ ‫وتق ــول دمة «كان ــت ر�ش ــومات ام�ش ــرح جاهزة‪،‬‬ ‫ور�شمت م�شودة مبدئية لتنفيذ ج�شمات الديكور‪،‬‬ ‫ومن ثم اإر�ش ــالها اإى ال�شركة القائمة على برنامج‬ ‫«افت ــح ي ــا �شم�ش ــم» ي اأمري ــكا‪ ،‬ورغ ــم حاول ــة‬ ‫البع� ــس ثنيي ع ــن عزمي بقوله ــم اإن ال�ش ــركة لن‬ ‫تقبل م�ش ــاركة �ش ــعودية‪ ،‬ق ــررت امجازف ــة‪ ،‬على‬ ‫اأم ــل اقتناعه ــم بعمل ــي»‪ ،‬وفع ـ ًـا ج ــاءت اموافق ــة‬ ‫عليها لتت�ش ــلم مهام العمل من اأجل تنفيذ الديكور‪،‬‬ ‫وه ــو م ــا اعترته دم ــة انطاقة حقيقي ــة لها‪ ،‬ي‬ ‫اح�شول على موافقة �شركة عامية لتنفيذ ت�شاميم‬ ‫م�شرحيتها‪.‬‬ ‫ومث ــل ديك ــور م�ش ــرحية «افتح يا �شم�ش ــم»‬ ‫التي عر�شت موؤخر ًا ي جدة بطاقة تعريف لدمة‬ ‫على م�ش ــتوى اخليج العربي‪ ،‬تق ــول دمة «قراأت‬ ‫الن�س ي البداية‪ ،‬وعلمت اأن ام�ش ــرحية �شتجوب‬ ‫اخلي ــج‪ ،‬فجمعت اأب ــرز معام اخلي ــج العمرانية‬ ‫ي عم ــل واح ــد‪ ،‬وبحثت عن اخطوط العري�ش ــة‬

‫الريا�س ‪ -‬مازن اجعيد‬ ‫اأ� ـش ـ�ــس ام ـغــربــي مـ�ـشـعــب ال ـب ـكــدوري‬ ‫حــرك بحث اإلكروني ًا للبحث عن الأخبار‬ ‫الــ ــواردة ي الـ�ـشـحــف ال ـ� ـش ـعــوديــة‪ ،‬ويـعـ ّد‬ ‫«�شعور�س» بالإ�شافة اإى �شل�شلة حركات‬ ‫الـبـحــث الإخ ـبــاريــة‪ ،‬اأول مـ�ـشــروع بجهود‬ ‫عربية ‪ ،%100‬وهــو حــرك بحث اإخـبــاري‬ ‫م�شتقل عن اجهات احكومية‪ ،‬واموؤ�ش�شات‬ ‫ال�شحفية‪.‬‬ ‫ويـقــول ال ـب ـكــدوري‪« ،‬ب ــداأ امـ�ـشــروع ي‬ ‫نوفمر ‪ 2009‬كتطبيق ما در�شته ي جامعة‬ ‫كــولــورادو مــن تقنيات وخــوارزمـيــات تتيح‬ ‫لـلـحــا�ـشــب الـتـعــامــل الآي مــع الـنـ�ـشــو�ــس‪،‬‬ ‫وهـكــذا اأطـلـقــت اأول حــرك بحث «مغر�س»‬ ‫الذي كان يغطي حينها �شبعة مواقع اإخبارية‬ ‫اإلكرونية ي امغرب‪ ،‬وبعد جاحه‪ ،‬قررت‬ ‫التو�شع عر فهر�شة مزيد من ال�شحف ي‬ ‫دول اأخ ــرى‪ ،‬واأ�ش�شت «جــزايــر�ــس» ي عام‬

‫‪ ،2010‬ثم «م�شر�س» بعدها ب�شنة‪ ،‬و»تور�س»‬ ‫التون�شي ي الـعــام الــذي يليه‪ ،‬اأمــا امحرك‬ ‫ال�شعودي «�شعور�س» فاأ�ش�شته العام احاي‪،‬‬ ‫ليغطي خم�شن م�شدر ًا اإخـبــاريـ ًا �شعودي ًا‪،‬‬ ‫وهي طور الزيادة‪ ،‬كما رافق التو�شع اإ�شافة‬ ‫خدمات جــديــدة‪ ،‬و�شبكة امــواقــع الإخبارية‬ ‫تغطي حالي ًا اأكــر من ‪� 300‬شحيفة خم�س‬ ‫دول عربية‪ ،‬امغرب‪ ،‬اجزائر‪ ،‬م�شر‪ ،‬تون�س‪،‬‬ ‫وال�شعودية‪� ،‬شاملة الأخبار امعرو�شة قبل‬ ‫انطاق اموقع»‪.‬‬ ‫ومن اأهم ميزات امواقع‪ ،‬فهر�شة اآلية‬ ‫لـاأخـبــار تـفــوق مرجعياتها الـ‪ 300‬م�شدر‬ ‫اإخباري عربي للمواقع اخم�شة‪ ،‬ت�شنيف اآي‬ ‫لاأخبار وامقالت‪ ،‬ترتيب اآي للمو�شوعات‬ ‫امفهر�شة بح�شب الأهـمـيــة‪ ،‬اإخـفــاء الأخـبــار‬ ‫امكررة من ال�شفحة الرئي�شة‪ ،‬فيعر�س ن�شخة‬ ‫واحدة منه على ال�شفحة الرئي�شة‪.‬‬ ‫ويتيح حرك البحث للزوار الطاع على‬ ‫�شفحات متخ�ش�شة‪ ،‬كال�شيا�شة اأو الريا�شة‪،‬‬

‫للمهتمن مجال واحد‪ ،‬حيث ت�شم ال�شفحة‬ ‫اأحــدث الأخ ـبــار‪ ،‬ف�ش ًا عــن خدمة الأعـمــدة‪،‬‬ ‫ليتابع القراء مقالت ك ّتابهم امف�شلن‪ ،‬فلكل‬ ‫كاتب �شفحة متخ�ش�شة تعر�س اآخر مقالته‪،‬‬ ‫ويتميّز اموقع بتحين �شريع لاأخبار‪ ،‬التي‬ ‫ُحدّث على مدار ال�شاعة‪ ،‬مجرد عر�شها ي‬ ‫م�شادرها‪.‬‬ ‫وي ــو�ـ ـش ــح ال ـ ـب ـ ـكـ ــدوري اأن اأخـ ـب ــار‬ ‫«�ـشـعــور�ــس» تتميّز باحياد وامو�شوعية‪،‬‬ ‫فانتقاء مو�شوعات ال�شفحة الرئي�شة يتم‬ ‫اآل ـي ـ ًا‪ ،‬وبـنــاء على حليل احا�شب لاأخبار‬ ‫امفهر�شة‪ ،‬وتـكــون بالتاي م�شتقلة عــن اأي‬ ‫توجّ ه فكري اأو �شيا�شي‪ ،‬كما اأن امواقع لي�س‬ ‫فيها هيئة حرير تختار امواد امعرو�شة‪.‬‬ ‫وا�ـشـتـحــدث امــوقــع خــدمــة للبحث ي‬ ‫اأر�شيف الأخـبــار‪ ،‬الــذي ي�شم ماين امــواد‪،‬‬ ‫بحيث يغطي الأر�ـشـيــف الأخ ـبــار امن�شورة‬ ‫حتى ع�شرين عام ًا‪ ،‬كما تتوفر خدمة البحث‬ ‫اجغراي متابعة اأخبار منطقة ما اأو ًل باأول‪،‬‬

‫تبوك ‪� -‬شالح القرعوطي‬ ‫اأكد مدير«مع�شرة» ي تبوك‪،‬‬ ‫عبدالعزي ــز عم ــر‪ ،‬اأن الزيت ــون‬ ‫امت�شاقط على الأر�س‪ ،‬اأقل جودة‬ ‫م ــن امقطوف‪ ،‬حيث ترتفع ن�ش ــبة‬ ‫احمو�شة فيه‪ ،‬كما اأن موا�شفاته‬ ‫تتغر ب�ش ــكل كبر بعد ت�ش ــاقطه‪،‬‬ ‫نافي ــا �ش ــحة العتق ــاد ال�ش ــائع‬ ‫بوجود «ع�ش ــرة» اأوى‪ ،‬و«ثانية»‬ ‫من زيت الزيتون‪.‬‬ ‫وي�ش ــر عمر اإى اأن الزيتون‬ ‫اجيد ه ــو امقطوف مبا�ش ــرة من‬ ‫الأ�ش ــجار‪ ،‬فه ــو يعطي زيت ــا نقيا‪،‬‬ ‫م�ش ــيفا اأن امدة امحتملة لتخزين‬ ‫زي ــت الزيت ــون‪� ،‬ش ــنتان ح ــت‬ ‫ظروف طبيعية‪ ،‬بعيد ًا عن ال�شوء‪،‬‬ ‫واح ــرارة‪ ،‬اأم ــا داخ ــل اأجه ــزة‬ ‫الع�ش ــارة‪ ،‬فمن �شاعتن اإى ثاث‬ ‫ّ‬ ‫�شاعات‪ ،‬مبينا اأن العبوات امف�شلة‬ ‫لتخزين الزيت هي البا�ش ــتيكية‪،‬‬ ‫اأوالزجاجية للحفاظ عليه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويبن عم ــر اأن تعبئة الزيت‬ ‫تتم عل ــى مرحلت ــن‪ ،‬اأوى يدوية‪،‬‬ ‫ثم مر الزيت بخط اإ�شاي لتعبئة‬ ‫وفلرة القوارير‪ ،‬ومن ثم كب�شها‪،‬‬ ‫ويو�ش ــح اأن الزيت يك ــون خفيفا‬ ‫ونقيـ ـ ًا عق ــب مرحل ــة «الفل ــرة»‪،‬‬ ‫ويكمل «هناك ع�شرة حارة‪ ،‬وهي‬ ‫خال مرحلة طحن الزيتون‪ ،‬حيث‬

‫ي�ش ــاف اإليها اماء اح ــار‪ ،‬وتكون‬ ‫درجة احرارة عالية‪ ،‬اأما الع�شرة‬ ‫الب ــاردة فتك ــون اأق ــل ح ــرارة من‬ ‫�ش ــابقتها‪ ،‬ويخ ــرج الزي ــت بعدها‬ ‫اأكر جودة‪ ،‬وبالتاي يرتفع �شعره‬ ‫مقارنة بال�شابقة»‪.‬‬ ‫وين ــوّه عم ــر بـ ـاأن تخزي ــن‬ ‫الزيتون داخ ــل �ش ــناديق اأوعلب‬ ‫مغفلة بع ــد التقاطه‪ ،‬يع ّر�ش ــه اإى‬ ‫التل ــف‪ ،‬بعك� ــس تخزين ــه ي علب‬ ‫به ــا فتح ــات تهوي ــة‪ ،‬فه ــي حفظ‬ ‫الزيت ــون ب�ش ــكل جي ــد‪ ،‬م�ش ــددا‬ ‫عل ــى اأهمية اإدخ ــال الزيت ــون اإى‬ ‫«امع�ش ــرة» بع ــد قطف ــه مبا�ش ــرة‪،‬‬ ‫للح�شول على منتج عاي اجودة‪.‬‬ ‫و ي�ش ــرح عم ــر مراحل قطف‬ ‫الزيتون‪ ،‬مرورا بع�شره‪ ،‬وانتهاء‬ ‫بتعليب ــه‪ ،‬يق ــول «يب ــداأ القط ــف‬ ‫م ــن اأول �ش ــهر اأكتوبر‪ ،‬وي�ش ــتمر‬ ‫حتى اآخر �ش ــهر دي�ش ــمر �شنوي ًا‪،‬‬ ‫بع ــد ذل ــك تاأت ــي مرحلة الغ�ش ــيل‪،‬‬ ‫وا�ش ــتخا�س ال�ش ــوائب‪ ،‬ون ــزع‬ ‫الفروع من الزيتون‪ ،‬ثم يتم طحنه‬ ‫عن طريق الطرد امركزي‪ ،‬بعد ذلك‬ ‫يتم اإدخاله اإى الأجهزة العا�ش ــرة‬ ‫احديث ــة‪ ،‬وبع ــد انته ــاء مراح ــل‬ ‫ع�شر الزيتون‪ ،‬وا�شتخراجه يعباأ‬ ‫ي العل ــب امخ�ش�ش ــة‪ ،‬وم ــن ث ــم‬ ‫يت ــم توزيعه‪ ،‬ا�ش ــتعداد ًا لبيعه ي‬ ‫الأ�شواق‪.‬‬

‫اف ُتتح مركز "املك خالد اح�ش ــاري" عام ‪1404‬هـ‪ ،‬وقد‬ ‫اأن�شـ ـاأته "اأمانة" الق�ش ــيم بتكاليف فاقت ال ـ ـ‪ 65‬مليون ريال‪،‬‬ ‫�شاملة الإن�شاء والتاأثيث‪ ،‬وما يتبعها اإداري ًا‪ ،‬كي ي�شبح مقر ًا‬ ‫للمنا�شبات امختلفة ي بريدة‪ ،‬بعد اأن لحظت وزارة ال�شوؤون‬ ‫البلدي ــة والقروي ــة ي الق�ش ــيم حاج ــة امدينة اإى م�ش ــاحة‬ ‫لإقامة الحتف ــالت امتعددة‪ ،‬حي ــث اإن امبنى حكومي وتابع‬ ‫لـ"ال�شـ ـوؤون البلدية والقروية"‪ ،‬واختار امغفور له املك خالد‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �شعود ‪ -‬طيب الله ثراه ‪ -‬اأن يتو�شط امركز‬ ‫مدينة بريدة‪ ،‬ي اأحد اأجمل اأحيائها وعلى �شوارع رئي�شية‪.‬‬

‫توثيقالفعاليات‬

‫�شورة من موقع «�شعور�س»‬

‫ي �شفحة خا�شة بـهــا‪ ،‬مبين ًا طموحه ي‬ ‫تو�شيع �شبكة مواقعه‪ ،‬لت�شمل امنطقة العربية‬ ‫كلها‪ ،‬بفهر�شة جميع امـ�ـشــادر الإخـبــاريــة‪،‬‬ ‫ومتابعة تطوير خدمة البحث اجـغــراي‪،‬‬ ‫وح ـ� ـشــن خ ــوارزمـ ـي ــات ام ــوق ــع اخــا�ـشــة‬ ‫برتيب الأخـبــار ح�شب الأهمية‪ ،‬وت�شنيف‬ ‫امواد اآلي ًا‪ ،‬لتمكن امت�شفح من تغير واجهة‬ ‫اموقع حتى تنا�شب اهتماماته‪.‬‬ ‫ويلخ�س البكدوري اأبــرز ام�شاعب ي‬ ‫�ـشــرح فـكــرة امـ�ـشــروع لـ ــزواره‪ ،‬فهو حرك‬

‫بـحــث عــن الأخـ ـب ــار الـ ـ ــواردة ي ال�شحف‬ ‫العربية‪ ،‬ويكمل «فمث ًا ن�شتقبل ع ــدد ًا من‬ ‫الأخ ـبــار وام ـقــالت ير�شلها لنا �شحفيون‪،‬‬ ‫طالبن ن�شرها‪ ،‬بينما ام�شروع لي�س �شحيفة‬ ‫اإلكرونية‪ ،‬كما اأننا نتلقى طلبات لات�شال‬ ‫ب�شحفين اأو جمعيات اأو موؤ�ش�شات حكومية‪،‬‬ ‫ي حــن اأن ــه ل تــربـطـنــا ب ـهــذه اج ـهــات اأي‬ ‫عاقة‪ ،‬ون�شتقبل اأي�ش ًا عديد ًا من التعقيبات‬ ‫والت�شحيحات لاأخبار‪ ،‬مع امطالبة بن�شرها‪،‬‬ ‫ول جال لدينا لذلك»‪.‬‬

‫أهالي عنيزة يشاركون في وضع‬ ‫«الخطط التنموية» لمدينتهم‬

‫مرافق امركز‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�شان‪ ،‬نوف امهو�س‬

‫(ال�شرق)‬

‫الت ــي ميز البي ــوت الراثي ــة ي قط ــر والكويت‬ ‫وال�ش ــعودية واليمن‪ ،‬وابتعدت ع ــن تنفيذها على‬ ‫الط ــن‪ ،‬وا�ش ــتخدمت خام ــات واألوانـ ـ ًا وطريق ــة‬ ‫عر�س جديدة جذب الأطفال‪ ،‬بخلط األوان حببة‬ ‫لهم مثل الأخ�شر والفو�شي والرتقاي وخافه»‪.‬‬ ‫وتق ــول دم ــة «اجدي ــد ي الديك ــور‪ ،‬ال ــذي‬ ‫اأُع ــد واأول م ــا تف ــرد ب ــه اأن ــه يتحرك؛ بحي ــث يتم‬ ‫تق ــدم البي ــت ذي الطبع الراث ــي ي كل بلد على‬ ‫ح�ش ــب البل ــد ال ــذي ي�ش ــهد العر�س‪ ،‬فمث ـ ًـا عندما‬ ‫تكون ام�شرحية ي جدة فيتم تقدم امج�شم الذي‬ ‫مث ــل منازل جدة الراثية القدمة ي الأمام‪ ،‬واإن‬ ‫كان ــت ام�ش ــرحية ي الريا�س فيتم تبدي ــل اأماكن‬ ‫امج�شمات على ام�ش ــرح ليرز امج�شم الذي مثل‬ ‫بي ــوت الريا�س الراثية ي امقدم ــة‪ ،‬اأما اإن كانت‬ ‫ام�ش ــرحية تعر� ــس ي اليم ــن فيتم تق ــدم امنزل‬ ‫الراثي اليمن ــي ي امقدمة‪ ،‬وهك ــذا خال عر�س‬ ‫ام�ش ــرحية الت ــي �ش ــتتنقل بن كاف ــة دول اخليج‪،‬‬ ‫اإ�ش ــافة اإى اأن خلفي ــة ام�ش ــرح حمل ر�ش ــم ًا لأهم‬ ‫امع ــام العمراني ــة ي دول اخلي ــج‪ ،‬مث ــل ب ــرج‬ ‫الفي�شلية‪ ،‬برج خليفة‪ ،‬وخزان اماء ي جدة»‪.‬‬ ‫وتو�ش ــح خيم ــي اأن درا�ش ــتها وجربته ــا‬ ‫العملية ي الإ�ش ــاءة‪ ،‬وت�ش ــميم ال�ش ــتوديوهات‬

‫�ش ــاعدها عل ــى تنفي ــذ ديك ــورات ام�ش ــرح‪ .‬وع ــن‬ ‫جديدها تقول اإنها �ش ــتكمل طريقها ي الت�ش ــميم‬ ‫للمن ــازل‪ ،‬وت�ش ــميم امو�ش ــم الق ــادم م ــن «افتح يا‬ ‫�شم�ش ــم»‪ ،‬مبينة اأن دعم زوجها واأهلها لها �شاعدها‬ ‫عل ــى ال�ش ــتمرار ي ج ــال الت�ش ــميم‪ ،‬وجاه ــل‬ ‫العقبات وام�شاعب‪.‬‬ ‫يذك ــر اأن خيم ــي تخرج ــت ي جامع ــة امل ــك‬ ‫عبدالعزيز ي جدة‪ ،‬كلية القت�ش ــاد امنزي‪ ،‬ق�شم‬ ‫الت�ش ــميم الداخلي‪� ،‬ش ــمن اأول دفعة تخرجت ي‬ ‫ق�ش ــم هند�ش ــة الديك ــور ع ــام ‪ ،2009‬ونفذت دمة‬ ‫خ ــال وبع ــد درا�ش ــتها اجامعي ــة عدة ت�ش ــاميم‪،‬‬ ‫منها ت�ش ــميم داخلي مراكز الأحياء ي جدة اأثناء‬ ‫درا�ش ــتها اجامعية‪ ،‬وحاز م�ش ــروعها على امركز‬ ‫الثال ــث على م�ش ــتوى اجامعة‪ ،‬كما �ش ــممت عدة‬ ‫ديك ــورات لـ «ا�ش ــتوديوهات» برام ــج التليفزيون‬ ‫ال�ش ــعودي‪ ،‬حي ــث كان م�ش ــروعها للتخ ــرج‪ ،‬كم ــا‬ ‫�ش ــممت ديك ــورات داخلي ــة لع ــدد م ــن احف ــات‬ ‫وامنازل والفلل اخا�ش ــة‪ ،‬ومن هنا عرفت بوجود‬ ‫ور�ش ــة ت�ش ــمى «العامية»‪ ،‬بعد اأن �ش ــممت ديكور‬ ‫حفل ال�ش ــركة الراعية للم�ش ــرحية‪ ،‬ث ــم طلب منها‬ ‫القائم ــون على برنام ــج «افتح يا �شم�ش ــم» العامي‬ ‫ت�شميم ديكور ام�شرح‪.‬‬

‫مصعب البكدوري‪ ..‬مغربي يؤسس «سعورس» للبحث عن أخبار الصحف السعودية‬

‫مركز الملك خالد الحضاري مقر‬ ‫لمناسبات بريدة المختلفة‬

‫زيت الزيتون بعد اانتهاء من ع�شره‬

‫برمودا �شبابي من ت�شميمه‬

‫ام�شمم فواز ع�شق‬

‫وتعق ــد ي امرك ــز الن ــدوات وامحا�ش ــرات امختلف ــة‬ ‫للمدين ــة‪ ،‬اإ�ش ــافة اإى حفات التخ ــرج وامهرجانات وغرها‬ ‫من املتقي ــات الجتماعي ــة امهمة ي امدينة‪ ،‬كونه يت�ش ــمن‬ ‫جميع اخدمات والتجهيزات التي جعل منه مرفق ًا قادر ًا على‬ ‫تاأدي ــة دوره الكامل‪ ،‬وللمركز اإدارة عليا ت�ش ــرف عليه‪ ،‬حيث‬ ‫تت�ش ــمن مهامها تنظيم احجوزات وامنا�شبات‪ ،‬وت�شجيلها‬ ‫على احا�ش ــب الآي‪ ،‬بالإ�ش ــافة اإى موقع الأمانة‪ .‬كما توثق‬ ‫اإدارة امركز جميع امنا�ش ــبات الرجالية التي تقام فيه‪ ،‬ف�ش ًا‬ ‫ع ــن دوره ــا ي تلم� ــس احتياج ــات زوار امرك ــز واحديقة‪،‬‬ ‫واحفاظ على �ش ــامة امركز ومن�شـ ـاآته‪ ،‬كم ــا اأن اإدارة امركز‬ ‫و�شعت �شروط ًا و�شوابط ل�شتخدام امركز‪ ،‬واأموذجا يعباأ‬ ‫عند احجز‪.‬‬

‫ي�ش ــار اإى اأن مرك ــز امل ــك خالد اح�ش ــاري‪ ،‬يت�ش ــمن‬ ‫مراف ــق متع ــددة‪ ،‬مثل ام�ش ــرح امغلق الذي يت�ش ــع ل ـ ـ ‪1200‬‬ ‫�شخ�س‪ ،‬كما اأنه جهز باأحدث التقنيات ال�شوتية وامرئية‪،‬‬ ‫وم�ش ــرح مفتوح "ام�ش ــرح الروماي" امط ــل على احديقة‪،‬‬ ‫وتفوق �ش ــعته األف �ش ــخ�س‪ ،‬ويحوي امركز �شالة ا�شتقبال‬ ‫رئي�ش ــية م�ش ــاحة ‪1400‬م‪ 2‬تت�ش ــع لـ ‪� 500‬شخ�س‪ ،‬مدعمة‬ ‫باأحدث التقنيات‪ ،‬و�ش ــالة طعام م�ش ــاحة ‪1400‬م‪ ،2‬ف�ش ًا‬ ‫عن �شالة جهيزات وم�شتودعات م�شاحة ‪1080‬م‪ ،2‬ويتبع‬ ‫امركز �ش ــالة اجتماعات تت�ش ــع خم�ش ــن �شخ�شـ ـ ًا جهزة‬ ‫باأح ــدث التقنيات ال�ش ــوتية وامرئي ــة‪ ،‬و�ش ــالة اجتماعات‬ ‫امدرج الروماي التي تت�شع لع�شرين �شخ�ش ًا مزودة باأحدث‬ ‫التقنيات‪.‬‬

‫حديقةللعائات‬

‫وزوِد امركز بـ "�ش ــالة انتظار" وقاعات فرعية‪ ،‬ف�ش ـ ًـا‬ ‫عن مبنى �شدا�شي ال�شكل‪ ،‬تبلغ م�شاحته ‪1670‬م‪ ،2‬ومكتبن‬ ‫فرعي ــن‪ ،‬وتق ــع �ش ــرق امركز حديق ــة خ�ش�ش ــة للعائات‪،‬‬ ‫يلحق بها مرافق خدمية عديدة‪ ،‬كمواقف ال�شيارات‪ ،‬واألعاب‬ ‫الأطفال‪ ،‬كما تقدر م�ش ــاحة ام�شطح الأخ�ش ــر بحواي ‪120‬‬ ‫األ ــف مر مربع‪ ،‬وتتزين احديقة بالورد والأ�ش ــجار‪ ،‬واأكر‬ ‫من ‪ 500‬نخلة‪ ،‬كما يتوفر ي امركز اأكر من خم�شن كر�شي ًا‬ ‫م�ش ــنوع ًا من الرخام لراحة الزوار‪ ،‬وحتوي احديقة على‬ ‫م�شايات من اخر�شانة امتينة حيط بكامل احديقة ممار�شة‬ ‫ريا�شة ام�شي‪ ،‬وللحديقة بوابة رئي�شية‪.‬‬

‫مركز "املك خالد اح�شاري" ي بريدة‬

‫(ال�شرق)‬

‫بلدية حافظة عنيزة‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�شر ال�شقور‬ ‫ي�ش ــارك اأه ــاي «عني ــزة» ي‬ ‫الق�ش ــيم بو�ش ــع اخط ــط التنموية‬ ‫مدينته ــم‪ ،‬حي ــث «البني ــة التحتي ــة»‬ ‫وام�ش ــروعات التنموي ــة احكومي ــة‬ ‫واخا�شة‪ ،‬وتنتهج امدينة ال�شفافية‬ ‫ي العم ــل وامتابع ــة‪ ،‬كم ــا اأن اأم ــر‬ ‫الق�ش ــيم‪ ،‬الأم ــر في�ش ــل ب ــن بندر‪،‬‬ ‫بالإ�ش ــافة اإى حاف ــظ «عني ــزة»‪،‬‬ ‫م ــع الأه ــاي يت�ش ــاركون م ــن خال‬ ‫ام�ش ــاورة والتباح ــث ي اأم ــور‬ ‫امنطقة‪ ،‬ول�ش ــيما بعد اإن�ش ــاء «جنة‬ ‫الأهاي» منذ اأكر من خم�ش ــن عاما‪،‬‬ ‫لتبادل الآراء فيما يخ�س حافظتهم‪.‬‬ ‫وطبق ــت «بلدي ــة» عني ــزة نظام‬ ‫«الأحياء الآمنة» بالإ�شافة اإى �شبكة‬ ‫الكهرباء والهات ــف وامياه وال�شرف‬ ‫ال�شح ــي وت�شريف ال�شيول ووفرت‬ ‫اخدم ــات ال�شحي ــة والتعليمي ــة‬ ‫والأمني ــة وام�شاج ــد والأ�ش ــواق‪،‬‬ ‫كم ــا اأن ال ــوزارات اأن�شـ ـاأت امب ــاي‬

‫احكومية وا�شتاأجرت بع�س امباي‬ ‫اخا�ش ــة‪ ،‬كـ ـ ٌل فيم ــا يخ�ش ــه‪ ،‬حت ــى‬ ‫يحظى امواطن باخدمات امطلوبة‪،‬‬ ‫كم ــا قام ــت البلدية بر�ش ــف و�شفلتة‬ ‫الطرق �شواء الزراعي ــة اأو ال�شكنية‪،‬‬ ‫واإنارة ال�ش ــوارع وتخطيط الأحياء‪،‬‬ ‫وفت ــح طرق جدي ــدة لت�شهيل احركة‬ ‫والتنقل ي اأرجاء امحافظة‪.‬‬ ‫واأن�شـ ـاأت «بلدي ــة» عني ــزة‬ ‫امتنزه ــات الري ــة‪ ،‬واحدائ ــق‬ ‫ال�ش ــغرة‪ ،‬الت ــي تت�ش ــمن األع ــاب‬ ‫الأطف ــال داخ ــل الأحي ــاء ال�ش ــكنية‪،‬‬ ‫كما اأ�ش�ش ــت �ش ــوقا للخ�ش ــار‪ ،‬واآخر‬ ‫للما�شية‪ ،‬ويتم حاليا العمل على اإن�شاء‬ ‫�ش ــوق جديد للخ�ش ــار‪ ،‬كما اأن�شـ ـاأت‬ ‫مرك ــز امل ــك فه ــد اح�ش ــاري ال ــذي‬ ‫افتت ــح ع ــام ‪1425‬هـ بتكلفة خم�ش ــة‬ ‫ماي ــن ري ــال ويق ــع عل ــى الدائ ــري‬ ‫الغرب ــي وتبل ــغ م�ش ــاحته الإجمالية‬ ‫�ش ــبعن األ ــف م ــر مرب ــع‪ ،‬ومرك ــز‬ ‫التن�ش ــيط ال�ش ــياحي الذي اأن�شئ ي‬ ‫ع ــام ‪1422‬ه ـ ـ ويق ــع عل ــى الدائ ــري‬

‫(ال�شرق)‬

‫الغرب ــي وتبلغ م�ش ــاحته �ش ــتن األف‬ ‫مر مربع‪ ،‬ومتنزهات احاجب التي‬ ‫تق ــع على الدائري الغربي وم�ش ــاحة‬ ‫ام�شطحات اخ�ش ــراء مليون ومائة‬ ‫األ ــف م ــر مرب ــع ويحت ــوي على ‪15‬‬ ‫م�ش ــلى واأك ــر م ــن خم�ش ــن ح ــا‬ ‫جاري ــا‪ ،‬وجمع ــا جاري ــا ي�ش ــمل‬ ‫مائتي ركن جاري منوع‪ ،‬ف�ش ــا عن‬ ‫نظام «التعام ــات الإلكرونية» وهو‬ ‫برنام ــج ا�ش ــتحدثته بلدي ــة «عنيزة»‬ ‫لت�شهيل امعامات عن طريق ال�شبكة‬ ‫العنكبوتية‪.‬‬ ‫كم ــا حق ــق الأه ــاي منجزاتهم‬ ‫ي امدينة‪ ،‬مثل اجمعيات اخرية‪،‬‬ ‫خا�شة الن�ش ــائية‪ ،‬وجمعيات تي�شر‬ ‫ال ــزواج‪ ،‬وجمعي ــة قط ــرة مرك ــز‬ ‫اجف ــاي‪ ،‬ومركز التميم ــي اخا�س‬ ‫بع ــاج ورعاي ــة ذوي الحتياج ــات‬ ‫اخا�شة‪ ،‬و�شوق «ام�شوكف» ال�شعبي‬ ‫الذي يهتم باموروث امحلي للمنطقة‪،‬‬ ‫ومركز �ش ــالح بن �شالح الجتماعي‬ ‫امتعدد الأن�شطة وامجالت‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫ساعاتي‪ :‬الدخول والخروج إلى الماعب يتم بشكل عشوائي‪ ..‬والبنية التحتية لمنشآتنا غير مكتملة‬

‫وأنا أقول‬

‫تقرير سري من لجنة أمن الماعب في الـ «فيفا»‬ ‫يهدد بوقف مشاركات الفرق السعودية خارجيا‬

‫�أبها ‪� -‬سعيد �آل ميل�س‬ ‫�أك��دت م�سادر �ل�سرق �خا�سة‪،‬‬ ‫�أن وف��د� م��ن جنة �أم��ن �م��اع��ب ي‬ ‫�اح ��اد �ل ��دوي ل�ك��رة �ل �ق��دم (فيفا)‬ ‫قد ز�ر ع��دد� من �من�ساآت �لريا�سية‬ ‫�ل�سعودية‪ ،‬ور�سد عدد� من �ماحظات‬ ‫و�مخالفات حولها‪ ،‬موؤكد ً� ي تقريره‬ ‫�أن ه��ذه �م��اع��ب حتاج �إى تد�بر‬ ‫�أمنية �إ�سافية‪ ،‬تتو�فق مع �معاير‬ ‫�لدولية‪ ،‬وطالب ب�سرورة �تخاذها ي‬ ‫�أ�سرع وقت مكن‪ ،‬و�إا ف�اإن �احاد‬ ‫�ل�سعودي �سيتعر�س �إى عقوبات قد‬ ‫ت�سل �إى حد منع �أنديته وفرقه من‬ ‫�م�ساركات �لقارية و�لعامية‪.‬‬ ‫و�أو���س��ح ل� � «ل �� �س��رق» �ل��دك�ت��ور‬ ‫عبد�اإله �ساعاتي‪ ،‬عميد كلية �اأعمال‬

‫ي جامعة �م�ل��ك عبد�لعزيز‪ ،‬و�أح��د‬ ‫�م�ه�ت�م��ن ب��اأم��ن �م��اع��ب وظ��و�ه��ر‬ ‫�ل�سغب ي �م��درج��ات‪� ،‬أن �لتقرير‬ ‫ام�س و�قعا مهما لاأمن ب�سكل عام‪،‬‬ ‫وق� ��ال‪� :‬إن �ن��ا ن �ع��اي ري��ا� �س �ي��ا‪ ،‬وم��ع‬ ‫�اأ�سف لي�س هناك �أي حرك اإ�ساح‬ ‫�لو�سع‪ ،‬وق��د �طلعت على �لتقرير‪،‬‬ ‫وقر�أته‪ ،‬و�أجريت عليه بحثا ودر��سة‪،‬‬ ‫وم��ا زل��ت �أح�ت�ف��ظ بتلك �ل��در�� �س��ات‪،‬‬ ‫و�ساأقدمها للم�سوؤولن متى ما دعت‬ ‫�حاجة �إى ذلك‪.‬‬ ‫ولفت �ساعاتي‪� ،‬إى �أن �احاد‬ ‫�لدوي ا يرغب ي �إقامة �أي مبار�ة‬ ‫ب ��وج ��ود �أك� ��ر م ��ن م��ائ �ت��ي ��س��رط��ي‬ ‫بلبا�سهم �لع�سكري‪ ،‬اأنه يرى �أن هذه‬ ‫�ل�سورة تعتر من �أ�سباب �اإحباط‬ ‫و�ل �ت��وت��ر‪ .‬و�أ�� �س ��اف‪� :‬ل�ف�ي�ف��ا طالب‬

‫�حاد�ته �اأهلية باا�ستعانة ب�سركات‬ ‫م��ن �اأم � ��ن �ل���س�ن��اع��ي ل �ك��ي ت�ت��وى‬ ‫�مهمة‪ ،‬اأن لديها �أ�سخا�سا مدربن‬ ‫ومتخ�س�سن مثل ه��ذه �منا�سبات‪،‬‬ ‫ون�ح��ن هنا ي �ل�سعودية ا توجد‬ ‫لدينا‪ ،‬ولله �حمد‪� ،‬أي �أحد�ث �سغب‪،‬‬ ‫�إا ي حاات فردية ونادرة‪.‬‬ ‫وب� � ن�ن � �س��اع��ات��ي‪� ،‬أن �ل��دخ��ول‬ ‫و�خ� ��روج �إى �م��اع��ب ي�ت��م ب�سكل‬ ‫ع �� �س��و�ئ��ي‪ ،‬وق� ��ال‪ :‬م��ا ز�ل ��ت �لبنية‬ ‫�لتحتية ماعبنا غ��ر مكتملة‪ ،‬ما‬ ‫يكفل �إحكام جميع �جو�نب �اأمنية‪،‬‬ ‫ح �ت��ى �أن ك ��ام ��ر�ت �م ��ر�ق� �ب ��ة غر‬ ‫موجودة‪ ،‬و�لت�سوير �اأمني معدوم‬ ‫وغ��ائ��ب‪ ،‬ب��ااإ��س��اف��ة �إى �أن �أنظمة‬ ‫�اإن � ��ذ�ر و�لتطبيقات �اإل�ك��رون�ي��ة‬ ‫غ��ر م��وج��ودة ي �أن �ظ �م��ة �ل��دخ��ول‬

‫د‪ .‬عبدالإله �ساعاتي‬

‫و�خ� � ��روج‪ ،‬و�اأده� � ��ى م��ن ذل ��ك �أن‬ ‫خارج �لطو�رئ غر موجودة �أ�سا‬ ‫و�موجود منها مغلق وا مكن فتحه‪.‬‬ ‫و�أك��د �ساعاتي‪� ،‬أن وح��دة �اأمن‬ ‫و�ل�سامة ي �لفيفا و�سعت معاير‬ ‫ح� ��ددة ي ه ��ذ� �ج ��ان ��ب‪ ،‬وطلبت‬ ‫تطبيقها‪ ،‬خ�سو�سا بعد حادثة بور‬

‫تأجيل المؤتمر الصحفي‬

‫مصادر لـ |‪ :‬ا خافات بين الجهات‬ ‫المنفذة لمشروع ملعب جدة الجديد‬

‫�سعيد‪ ،‬حيث حدثو� بلهجة �سديدة‬ ‫م��ع �اح ��اد�ت �لقارية و�اإقليمية‪،‬‬ ‫و�أك�� � ��دو� �� �س ��رورة ت�ط�ب�ي��ق جميع‬ ‫�ا� �س��ر�ط��ات �اأم �ن �ي��ة‪ ،‬وب� ني�ن��و� �أن��ه‬ ‫ي حال م يتم �لتطبيق قبل �لزيارة‬ ‫�مقبلة فاإن م�سر �اح��اد�ت �اأهلية‬ ‫غر �مطبقة للمعاير �مطلوبة �سيكون‬ ‫�اإيقاف قاريا ودوليا‪ ،‬وعدم �ل�سماح‬ ‫اأنديتها ومنتخباتها بام�ساركة حتى‬ ‫�إ�سعار �آخ��ر‪ .‬وق��ال‪� :‬إن ه��ذ� �لتقرير‬ ‫و�لتحذير�ت �اأخرى �سُ ِلمت �إى �إد�رة‬ ‫�احاد �ل�سعودي لكرة �لقدم‪.‬‬ ‫و�سدد �ساعاتي‪ ،‬على �أن �لوعي‬ ‫�اأمني �لريا�سي لدينا لي�س بال�سكل‬ ‫�م �ط �ل��وب‪ ،‬اأن� ��ه م�ب�ن��ي ع�ل��ى �أ��س����س‬ ‫غ��ر علمية‪ ،‬مبديا قلقه ح��ول مدد‬ ‫�ألر��س �اأندية ي �ماعب و�مو�قع‬

‫ال�سالة كما بدت بعد اإلغاء اموؤمر ال�سحفي اأم�س ي جدة‬

‫جدة ‪ -‬بدر �حربي‬ ‫رف�س ��ت م�س ��ادر مقربة م ��ن بع�س �جه ��ات‪� ،‬لتي‬ ‫كان من �مقرر م�س ��اركتها ي �موؤمر �ل�س ��حفي لل�س ��ركة‬ ‫�منفذة ملعب مدينة �ملك عبد�لله �لريا�س ��ية ي جدة‪� ،‬أن‬ ‫يكون تاأجيل �موؤمر من �أم�س �إى وقت احق م ب�س ��بب‬ ‫وجود خافات بن �م�سرفن و�منفذين للم�سروع‪ ،‬كا�سفة‬ ‫ظرف طارئ حدث اأحد �لقائمن على‬ ‫�أن �لتاأجيل فر�س ��ه ٍ‬ ‫�موؤمر �ل�سحفي‪ ،‬ما �أجرهم على �مغادرة قبل �نعقاده‪.‬‬

‫وكانت �ل�سركة �منفذة قد وجن هت �لدعوة �إى و�سائل‬ ‫�اإعام ح�س ��ور �موؤمر �ل�س ��حفي‪� ،‬لذي كان من �مقرر‬ ‫�أن ي�س ��لط �ل�س ��وء على حج ��م �لتكلفة �مادي ��ة‪ ،‬ومر�حل‬ ‫�م�س ��روع‪� ،‬إا �أن ��ه م تاأجيله ي �للحظ ��ات �اأخرة دون‬ ‫�لك�س ��ف عن مزي ٍد من �لتفا�سيل حول هذه �خطوة �لتي‬ ‫�أثارت جدا كبر�‪.‬‬ ‫ج ��در �اإ�س ��ارة �إى �أن �س ��ركة �أر�مك ��و �ل�س ��عودية‬ ‫ت�سرف على م�سروع ملعب مدينة �ملك عبد�لله �لريا�سية‬ ‫ي جدة‪ ،‬فيما تنفذه �سركة �مهيدب‪.‬‬

‫سعيد عيسى‬

‫�اإلكرونية‪ ،‬وقال‪� :‬إذ� م ُت ن‬ ‫نظم هذه‬ ‫�لفئات فرما ح��دث كارثة ما حاليا‬ ‫�أو م�ستقبا‪ ،‬لذلك ينبغي �أن يعمل‬ ‫�م�سوؤولون عنها وفق ائحة معينة‪،‬‬ ‫و�أن يكون قياديوها معروفن لدى‬ ‫�جهات �اأمنية‪ ،‬لكي يتم �لو�سول‬ ‫�إليهم ي حالة ح��دوث �أي ��س��يء‪ ،‬ا‬ ‫�سمح �لله‪ ،‬موؤكد� �أن و�سع �األر��س‬ ‫�ح��اي ع�سو�ئي‪ ،‬وله خاطر �أمنية‬ ‫لو م �إهماله‪ ،‬وت��اب��ع‪ :‬ا يوجد �أحد‬ ‫منا يعلم كيف �ستكون طريقة تفكر‬ ‫�اأج �ي��ال �مقبلة‪ ،‬وط��ري�ق��ة تعاملهم‬ ‫مع �لظروف‪ ،‬م�سدد� على �أن حديثه‬ ‫�ح� ��اي ه��و ح��دي��ث ح ��ذي ��ري‪ ،‬اأن‬ ‫�اأع� ��د�د �متجمعة ب�سكل ك�ب��ر‪ ،‬كما‬ ‫قال‪ ،‬ت�سكل م�سدر قلق‪ ،‬وا بد من �أخذ‬ ‫�اأمور على حمل �جد‪.‬‬

‫اأعتق ��د اأن خ�س ��ارة ال�سبابي ��ن اأم� ��س الأول م ��ن اله ��ال ي قمة‬ ‫مواجه ��ات اجول ��ة ال�سابع ��ة م ��ن دوري زي ��ن للمحرف ��ن‪ ،‬ق ��د يكون‬ ‫ام�ستفي ��د منه ��ا ال�سبابي ��ون اأنف�سهم‪ ،‬فالفري ��ق كان بحاجة ما�سة اإى‬ ‫التعر� ��س اإى مث ��ل ه ��ذه ال�سربات القا�سي ��ة حتى يعرف ج ��دد ًا اأن‬ ‫م ��ن يح ��رم كرة القدم داخل ام�ستطيل الأخ�س ��ر‪ ،‬هو من �سينت�سر‪،‬‬ ‫ويق ��دم الأف�س ��ل‪ ،‬ولك ��ن يب ��دو ي اأن لعبي ال�سب ��اب و�سلوا مرحلة‬ ‫اقتنع ��وا م ��ن خالها اأنهم قد يكونون هم اأ�سح ��اب «الأرقام ال�سعبة»‬ ‫التي ل مكن ك�سرها ي اأي حال من الأحوال اأو الو�سول اإليها‬ ‫وعل ��ى الرغ ��م م ��ن ذل ��ك اأنا م ��درك مام� � ًا اأن الفوز اله ��اي جاء‬ ‫بع ��د ظهور لعبيه بام�ستوى امعروف عنه ��م وهذا الأمر ل يخف على‬ ‫اجمي ��ع وهو عودة «الأزرق اإى و�سع ��ه الطبيعي»‪ ،‬خا�سة اأي كنت‬ ‫اأرى ي وق ��ت �ساب ��ق اأن الفري ��ق عل ��ى الرغم من خ�سارت ��ه الآ�سيوية‬ ‫الأخ ��رة اأم ��ام اأول�سان الك ��وري‪ ،‬اإل اأنه خرج فائ ��ز ًا بام�ستوى الذي‬ ‫كان علي ��ه لعب ��وه الذي ��ن بات ��وا يتاأقلم ��ون ب�س ��كل كب ��ر م ��ع مدربهم‬ ‫الفرن�سي كومبواريه‪.‬‬ ‫واأع ��ود ج ��دد ًا لليث الذي يعد من اأبرز الفرق الثقيلة فنيا داخل‬ ‫ام�ستطي ��ل الأخ�س ��ر وحام ��ل اللقب خا�س ��ة اأي ل اأخ�س ��ى عليهم اأن‬ ‫يتاأث ��روا بعام ��ل «النف� ��س الق�س ��ر»‪ ،‬فه ��م ب ��كل تاأكي ��د ق ��ادرون على‬ ‫ج ��اوزه م ��ا ملك ��ه الفري ��ق م ��ن اإمكاني ��ات فنية عالي ��ة وفك ��ر اإداري‬ ‫احراي‪.‬‬ ‫«واأن ��ا اأق ��ول»‪ ،‬ب� �اإن م�سوار الهالي ��ن مع الفرن�س ��ي كومبواريه‬ ‫ق ��د يك ��ون م�سرق� � ًا ي امراحل امقبل ��ة اإذا ا�ستم ��ر ي توظيف لعبيه‬ ‫بال�س ��كل امنا�س ��ب وحر�س على الن�سباط «قب ��ل كل �سيء»‪ ،‬قبل اأن‬ ‫«يحقق لاأزرق كل �سيء»‪.‬‬ ‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫جماهير ااتفاق احتفلت باليوم الوطني في الدقيقة ‪82‬‬

‫«الكوماندوز» لمربع الكبار اآسيوي‬ ‫�لدمام ‪ -‬علي �مليحان‬

‫(ت�سوير‪� :‬سعود امولد)‬

‫الليث قصير!!‬

‫تاأه ��ل �لفريق �اأول لك ��رة �لقدم بنادي‬ ‫�اتف ��اق �إى ن�س ��ف نهائ ��ي م�س ��ابقة كاأ� ��س‬ ‫�اح ��اد �اآ�س ��يوي بع ��د ف ��وزه �أم� ��س على‬ ‫نظ ��ره �أرم ��ا �اإندوني�س ��ي بهدف ��ن دون‬ ‫مقاب ��ل �إيابا‪ ،‬بع ��د �أن كان قد ح�س ��م �لذهاب‬ ‫بهدفن نظيفن �أي�سا‪ ،‬و�سيطر �اتفاق على‬ ‫جريات �ل�س ��وط وهاجم ب�س ��ر�وة‪ ،‬بينما‬ ‫ح ��اول �ل�س ��يوف �مت�س ��ا�س ه ��ذ� �اندفاع‬ ‫من خال �إغاق مناطقهم �خلفية و�اعتماد‬ ‫على �لهجم ��ة �مرت ��دة‪ ،‬وح ��اول �اتفاقيون‬ ‫�اخ ��ر�ق من �لعمق كث ��ر� لكن حاواتهم‬ ‫باءت بالف�س ��ل‪ ،‬و�س ��دد �حمد كرة قوية من‬ ‫م�س ��افة بعي ��دة مك ��ن �حار� ��س �ل�س ��ربي‬ ‫ديني� ��س رومانوف� ��س من �لت�س ��دي لها قبل‬ ‫�أن ي�ستتها �لدفاع (‪ .)25‬وقبل نهاية �ل�سوط‬ ‫�اأول بلحظات رف�س يو�س ��ف �ل�سام هدية‬ ‫من ح�سن كاد�س �لذي هياأ له كرة عك�سية من‬ ‫�جهة �لي�س ��رى على مقرب ��ة من خط �مرمى‬ ‫لكن تباطاأ فيها ومرت من �أمامه (‪.)44‬‬ ‫بد�أ �ل�س ��هري �ل�س ��وط �لثاي بت�س ��ديد‬ ‫د�خل �ل�سندوق و�س ��ط زحمة من �مد�فعن‬ ‫�أبعدت من على خط �مرمى (‪ ،)48‬وم م�س‬ ‫�سوى �أربع دقائق حتى جح �لعماي �أحمد‬ ‫مب ��ارك (كان ��و) م ��ن ت�س ��جيل �له ��دف �اأول‬ ‫لاتف ��اق (‪ ،)53‬وعزز يو�س ��ف �ل�س ��ام تقدم‬ ‫فريقه بهدف �آخر حينم ��ا تابع كرة جونيور‬ ‫�لتي �سدها �حار�س لت�سقط �أمامه ويكملها‬

‫ال�سام يعر عن فرحته مع زمائه‬ ‫بعد ت�سجيله هدف ًا ي مرمى اأرما‬

‫د�خل �مرم ��ى (‪ .)65‬وي �لدقيقة ‪ 82‬عرت‬ ‫�جماهر �اتفاقي ��ة عن فرحتها بالذكرى �ل�‬ ‫‪ 82‬للي ��وم �لوطني فعزفت �لن�س ��يد �لوطني‬ ‫ي لفتة وجدت �اإ�س ��ادة و�ا�ستح�س ��ان من‬ ‫�جميع‪ ،‬وي �لدقائق �متبقية �أ�ساع �اتفاق‬ ‫�أكر م ��ن فر�س ��ة‪ ،‬لتنته ��ي �مبار�ة ل�س ��الح‬ ‫�لكوماندوز بهدفن دون مقابل‪.‬‬

‫جماهرالتفاق احتفلت باليوم الوطني ي الدقيقة ‪82‬‬

‫(ت�سوير‪:‬علي العبندي)‬


‫الوليد بن طال يكرم أبطال ذوي ااحتياجات الخاصة‪ ..‬ويهدي النخلي سيارة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ا�صتقب ��ل الأم ��ر الوليد بن ط ��ال ي مق ��ر �صركة امملكة‬ ‫القاب�ص ��ة بعد ظهر اأم� ��س الأول لعبي منتخ ��ب امملكة لذوي‬ ‫الحتياج ��ات اخا�ص ��ة‪ ،‬والدكت ��ور نا�ص ��ر ال�صال ��ح الأم ��ن‬ ‫العام لاحاد ال�صعودي لريا�ص ��ة ذوي الحتياجات اخا�صة‬ ‫ورئي� ��س بعثة امنتخب ال�صع ��ودي ي دورة الألعاب الأومبية‬

‫امملكة ودعم الحاد مبلغ مائة األف ريال واأمر ب�صرف �صيارة‬ ‫جه ��زة للكابن هاي النخلي الذي حقق اميدالية الف�صية ي‬ ‫م�صابقة رمي القر�س ب ��دورة الألعاب البارامبية وذلك تقديرا‬ ‫لاإجاز ام�صرف‪.‬‬ ‫و�صك ��ر الدكتور نا�ص ��ر ال�صالح الأمر الولي ��د بن طال‬ ‫عل ��ى دعمه ام ��ادي وامعن ��وي وت�صجيعه امتوا�ص ��ل للنوادي‬ ‫والح ��ادات الريا�صية ي ال�صعودية‪ ،‬وق ��دم درع ًا تذكاري ًا له‬ ‫عرفان ًا بدعمه ام�صتمر للريا�صة والريا�صين‪.‬‬

‫لريا�ص ��ة الحتياج ��ات اخا�ص ��ة «الألع ��اب البارامبي ��ة» التي‬ ‫اختتمت موؤخرا بلندن ‪2012‬م‪.‬‬ ‫والتق ��ى الأمر الوليد رئي� ��س الحاد وبحث معه و�صع‬ ‫واإجازات الحاد امختلفة‪ ،‬موؤكد ًا على �صرورة دعم الريا�صة‬ ‫والريا�صي ��ن وتطوي ��ر الن ��وادي ي امملك ��ة وت�صجيعه ��ا‬ ‫لتحت�ص ��ن ذوي الحتياج ��ات اخا�صة واأكر ع ��دد مكن من‬ ‫ال�صب ��اب وذلك ل�صقل مهاراتهم الريا�صي ��ة وا�صتثمار اأوقاتهم‬ ‫ي اأن�صطة مفيدة‪ .‬وبعد ذلك قدم مكافاأة نقدية لأع�صاء منتخب‬

‫الوليد بن طال خال تكرم اعبي امنتخب ال�شعودي لذوي ااحتياجات اخا�شة‬ ‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫يلتقي الجهراء عند الساعة ‪ 8:00‬مساء في إياب تمهيدي كأس العرب‬

‫بالمختصر‬

‫الفتح يعتمد الهجومية لتعزيز انتصاره على الفرقة الكويتية‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬ ‫ي�صت�صي ��ف الفريق الأول لكرة القدم بنادي الفتح‬ ‫نظ ��ره اجه ��راء الكويت ��ي ي اإياب ال ��دور التمهيدي‬ ‫م�صابق ��ة كاأ� ��س الأندي ��ة العربي ��ة لك ��رة الق ��دم‪ ،‬عندما‬ ‫يلتقي ��ان عل ��ى اأر�س ملع ��ب الأمر عبدالل ��ه بن جلوي‬ ‫الريا�صية بالهف ��وف‪ ،‬وذلك عند ال�صاعة الثامنة م�صاء‪،‬‬ ‫وكان الفري ��ق الفتح ��اوي قد ك�صب لق ��اء الذهاب الذي‬ ‫اأقيم ي الكويت الأ�صبوع اما�صي بهدفن مقابل هدف‪.‬‬ ‫ويدخل الفت ��ح امواجهة بعدة فر�س لبلوغ الدور‬ ‫الق ��ادم م ��ن ام�صابق ��ة‪ ،‬وي الوق ��ت ذاته ي ��درك مدربه‬

‫حطين يكافئ اعبيه بعد‬ ‫الفوز على الطائي‬

‫التون�صي فتحي اجبال ق ��وة فريق اجهراء‪ ،‬ويتوقع‬ ‫اأن ينهج الأ�صلوب الهجومي امتوازن‪ ،‬ل �صيما اأن فريق‬ ‫اجهراء يتوقع اأن يلع ��ب بهجوم �صاغط بهدف ك�صب‬ ‫اللقاء والنتقال للمرحلة امقبلة‪ ،‬لأنه لي�س اأمامه �صوى‬ ‫الفوز‪.‬‬ ‫ي ��رز م ��ن الفت ��ح امهاج ��م دوري� ��س والرازيلي‬ ‫امتاألق دوما األتون جوزيه وح�صن امقهوي‪.‬‬ ‫يقود امواجهة طاقم حكي ��م بحريني مكون من‪:‬‬ ‫جميل جمع ��ة لل�صاح ��ة‪ ،‬ويعاونه اأحمد جاب ��ر مبارك‪،‬‬ ‫و�صي ��د جال حف ��وظ‪ ،‬ورام ��ي را�صد الكعب ��ي رابع ًا‪،‬‬ ‫والقطري حمد امهندي مقيم ًا‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬حمد ال�صميلي‬ ‫اأعلن رئي�س نادي حطن في�ص ��ل مدخلي عن �صرف مكافاآت مالية‬ ‫لاعبي الفريق الأول لكرة القدم بواقع ‪ 2500‬ريال بعد الفوزين امهمن‬ ‫اللذين حققهما الفريق على الطائي ‪ 1/2‬والأن�صار ي اجولتن الأوى‬ ‫والثاني ��ة م ��ن دوري ركاء لأندي ��ة الدرج ��ة الأوى للمحرف ��ن‪ ،‬واعد ًا‬ ‫م�صاعفة امكافاآت ي اجولت امقبلة حتى يوا�صل الفريق انت�صاراته‬ ‫ويناف�س على ال�صدارة‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬قدم اإداري الفريق عل ��ي مكرمي �صكره وتقديره لإدارة‬ ‫الن ��ادي على اهتمامها بالاعبن وحر�صها عل ��ى تهيئة الأجواء امثالية‬ ‫للفري ��ق قبل كل مباراة‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن حفيز الاعبن �صيكون مثابة‬ ‫دافع قوي لهم لتحقيق الفوز ي مباراتهم امقبلة اأمام الريا�س‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة الأمر عبدالله بن جلوي الريا�صية ي الأح�صاء‬

‫الجهراء‬

‫الفتح‬

‫ام � � � � � � � � � � � ��درب‪:‬‬ ‫التون�صي فتحي‬ ‫اجبال‬ ‫ه ��داف الفريق‪:‬‬ ‫دوري � � � � � ��� � � � � ��س‬ ‫�صالومو «هدف»‬

‫سبعة اعبين يمثلون المملكة‬ ‫في «بناء اأجسام» في مراكش‬

‫فتحي اجبال‬

‫اأخضر يواجه‬ ‫أوزبكستان في‬ ‫معسكر اأحساء‬

‫جيني�س دي �شيلفا‬

‫ام��درب‪ :‬الرازيلي‬ ‫جيني�س دي �صيلفا‬ ‫ه� � ��داف ال��ف��ري��ق‪:‬‬ ‫ك� � � � ��ارل� � � � ��و�� � � � ��س‬ ‫ف� �ي� �ن� �ي� ��� �ص� �ي ��و� ��س‬ ‫«هدف»‬

‫جازان ‪ -‬اأنور حكمي‬ ‫فرحة الفتح بالهدف الثاي ي مرمى اجهراء ي مباراة لذهاب‬

‫تنطلق في الرياض اليوم برعاية اأمير نواف بن فيصل‬

‫ثمانية منتخبات تشارك في البطولة العربية للمصارعة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬ ‫اأق ��ر الحاد ال�صع ��ودي لكرة‬ ‫الق ��دم اإقام ��ة مع�صك ��ر امنتخ ��ب‬ ‫ال�صع ��ودي الأول لك ��رة الق ��دم ي‬ ‫حافظ ��ة الأح�ص ��اء خ ��ال الفرة‬ ‫م ��ن ال � �‪ 22‬اإى ال�‪ 27‬م ��ن �صهر ذي‬ ‫القع ��دة اجاري‪ ،‬ويتخلل امع�صكر‬ ‫مب ��اراة ودي ��ة دولي ��ة م ��ع منتخب‬ ‫اأوزبك�صت ��ان ي ال � �‪ 26‬م ��ن نف�س‬ ‫ال�صهر‪.‬‬ ‫وخاط ��ب احاد الق ��دم مكتب‬ ‫الرئا�ص ��ة العام ��ة لرعاي ��ة ال�صباب‬ ‫ي الأح�ص ��اء حج ��ز مدينة الأمر‬ ‫عبدالله بن جلوي الريا�صية خال‬ ‫تلك الف ��رة‪ ،‬وذلك لأداء التدريبات‬ ‫ال�صباحي ��ة وام�صائي ��ة‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى تاأم ��ن ك ��وادر عاملة‪ ،‬وجهيز‬ ‫جميع مرافق امدينة‪.‬‬

‫تنطلق اليوم مناف�صات البطولة‬ ‫العربي ��ة لل�صب ��اب للم�صارع ��ة عل ��ى‬ ‫ال�صال ��ة الريا�صي ��ة ي ملع ��ب الأمر‬ ‫في�ص ��ل ب ��ن فه ��د بالريا� ��س‪ ،‬برعاية‬ ‫الرئي�س الع ��ام لرعاية ال�صباب الأمر‬ ‫ن ��واف ب ��ن في�ص ��ل‪ ،‬وح�ص ��ور وكيل‬ ‫الرئي� ��س الع ��ام لل�ص� �وؤون الريا�صية‬ ‫في�ص ��ل الن�ص ��ار‪ ،‬ورئي� ��س الح ��اد‬ ‫العربي للم�صارعة زام ��ل ال�صهراي‪،‬‬ ‫ورئي�س الحاد ال�صعودي للم�صارعة‬ ‫الدكت ��ور بدرالعتيب ��ي‪ ،‬ومن ��دوب‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫امنتخب ال�شعودي لل�شباب للم�شارعة‬ ‫الحاد الدوي للم�صارعة نورالدين‬ ‫م�صفع‪.‬‬ ‫ثماني ��ة منتخبات‪ ،‬ه ��ي‪ :‬ال�صعودية‪ ،‬حف ��ل الفتت ��اح مناف�ص ��ات الأدوار ام�صائي ��ة مباري ��ات الأدوار النهائية‬ ‫وي�ص ��ارك ي البطول ��ة‪ ،‬الت ��ي العراق‪ ،‬اجزائر‪ ،‬امغرب‪ ،‬الإمارات‪ ،‬التمهيدي ��ة للم�صارع ��ة الروماني ��ة والتتويج‪ ،‬وتتناف� ��س امنتخبات ي‬ ‫ت�صت�صيفها ال�صعودية للمرة الأوى‪ ،‬قط ��ر‪ ،‬الأردن‪ ،‬اليم ��ن‪ .‬وي�صب ��ق �صب ��اح اليوم‪ ،‬وت�صتكم ��ل ي الفرة لعبتي ام�صارعة اح ��رة وام�صارعة‬

‫الداك‪ :‬الاعب بدأ يقطف ثمار اإعداد القوي‬

‫العتيبي إلى دور الـ ‪ 16‬من البطولة اآسيوية للتنس‬ ‫الريا�س ‪ -‬يا�صر العطاوي‬

‫فرانك ريكارد‬

‫تاأه ��ل لع ��ب امنتخ ��ب‬ ‫ال�صع ��ودي حت ‪ 14‬عام� � ًا للتن�س‬ ‫حم ��د العتيب ��ي اإى دور ال � � ‪16‬‬ ‫الفردي من البطولة الدولية لغرب‬ ‫اآ�صيا التي ت�صت�صيفها �صلطنة عمان‬ ‫بعد فوزه عل ��ى الاعب البحريني‬ ‫اليو�صف (‪ ،)0/2‬فيما ودع زمياه‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫حمد العتيبي‬ ‫الاعبان عبدالعزيز البيوك وعبيد‬ ‫ً‬ ‫الزوجي ال�صعودي حمد العتيبي لدور ال�صتة ع�صر‪ ،‬موؤكدا اأن الاعب‬ ‫فهمي البطولة‪.‬‬ ‫ويواج ��ه العتيب ��ي مناف�ص ��ه وزيد فهمي اأمام الزوجي العراقي‪ .‬بداأ يقطف ثمار الإعداد القوي لهذا‬ ‫من جهته‪ ،‬هن� �اأ رئي�س البعثة امو�صم بعد حقيقه برونزية اآ�صيا‪،‬‬ ‫العم ��اي خلي ��ل ع�صر الي ��وم‪ ،‬ي‬ ‫الوق ��ت الذي تنطلق في ��ه مباريات ال�صعودي ��ة عبدالعزي ��ز ال ��دلك متمني� � ًا اأن يحق ��ق العتيب ��ي نتائج‬ ‫الزوج ��ي م�ص ��ا ًء بلق ��اء يجم ��ع الاعب حم ��د العتيبي على تاأهله ميزة ي هذه البطولة‪.‬‬

‫الجولة اأولى تختتم غدا بلقاء‬ ‫وحيد يجمع الفيحاء بالصفا‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫تفتتح اليوم بطولة دوري اأندية‬ ‫الدرجة الثاني ��ة لكرة القدم م�صاركة‬ ‫ع�صرين فريقا ق�صمت اإى جموعتن‪،‬‬ ‫ي�صع ��د مت�ص ��در كل جموع ��ة اإى‬ ‫دوري ركاء لأندي ��ة الدرج ��ة الأوى‪،‬‬ ‫ويلع ��ب اأ�صح ��اب امرك ��ز الثاي ي‬ ‫ملحق لتحديد البطاقة الثالثة اموؤهلة‬ ‫ٍ‬ ‫اإى دوري ركاء‪ ،‬وتهب ��ط اأربعة فرق‬ ‫اإى دوري اأندي ��ة الدرج ��ة الثالث ��ة‪،‬‬ ‫وهم اأ�صحاب امركز التا�صع والعا�صر‬

‫م ��ن كل جموعة‪ ،‬وينطل ��ق الدوري‬ ‫خم�س منها‬ ‫اليوم بت�صع مواجه ��ات‪ٌ ،‬‬ ‫ي امجموع ��ة الأوى‪ ،‬واأرب ��ع ي‬ ‫امجموعة الثانية‪.‬‬ ‫امجموعة الأوى‬ ‫ي�صت�صي ��ف فري ��ق العيون على‬ ‫اأر�صه وب ��ن جمه ��وره ي الأح�صاء‬ ‫فري ��ق اجبل ��ن‪ .‬وا�صتع ��د الفريقان‬ ‫لانطاق ��ة مبك ��را‪ ،‬حي ��ث خا� ��س‬ ‫فريق اجبلن لق ��ا ًء ر�صميا اخمي�س‬ ‫اما�ص ��ي‪� ،‬صم ��ن امرحل ��ة التمهيدية‬ ‫م�صابق ��ة كاأ� ��س وي العهد م ��ع فريق‬

‫الروماني ��ة‪ ،‬وتنح�ص ��ر اأوزان‬ ‫امناف�ص ��ات عل ��ى ثماني ��ة اأوزان ه ��ي‬ ‫( ‪ 50‬كج ��م‪ 55 ،‬كج ��م‪ 60 ،‬كج ��م‪66 ،‬‬ ‫كج ��م‪ 74 ،‬كجم‪ 84 ،‬كج ��م‪ 96 ،‬كجم‪،‬‬ ‫‪ 120‬كجم) و�صتقوم القناة الريا�صية‬ ‫ال�صعودية بنقل حفل افتتاح البطولة‬ ‫مبا�صرة‪.‬‬ ‫وكان امنتخب ال�صعودي لل�صباب‬ ‫ق ��د ا�صتع ��د للبطول ��ة عل ��ى مرحلتن‬ ‫الأوى باإقام ��ة مع�صك � ٍ�ر داخل ��ي ي‬ ‫مدينة الريا�س مدة �صهرين‪ ،‬والثانية‬ ‫باإقام ��ة مع�صك ��ر خارج ��ي ي مدين ��ة‬ ‫كهرمان مرع� ��س الركية مدة ع�صرين‬ ‫يوما‪ ،‬وي�صرف عل ��ى امنتخب امدرب‬ ‫ام�صري اأ�ص ��رف عا�ص ��ور‪ ،‬وي�صاعده‬ ‫الوطني ��ان ع ��ادل اجحل ��ي وعبدالله‬ ‫م�صفر‪ ،‬فيما مثله ‪ 13‬لعبا‪.‬‬

‫اخت ��ار اجه ��از الفني للمنتخ ��ب ال�صعودي لبن ��اء الأج�صام �صبعة‬ ‫لعب ��ن لتمثي ��ل امملك ��ة ي البطولة العربي ��ة التا�صعة ع�ص ��رة للرجال‬ ‫واخام�صة ع�صرة لل�صب ��اب والثالثة لاأ�صاتذة لبن ��اء الأج�صام‪ ،‬امقررة‬ ‫اإقامته ��ا ي مدين ��ة مراك�س ي امملكة امغربية خ ��ال الفرة من الأول‬ ‫اإى اخام� ��س من اأكتوبر امقبل‪ ،‬والاعبون هم‪ :‬وا�صم �صعيد الهاجري‬ ‫وماج ��د عبدالرحم ��ن مبري ��ك (الريا� ��س)‪ ،‬ونا�ص ��ر حم ��د الأخر� ��س‬ ‫(جازان) وتي�صر علي اآل خلفان‪ ،‬وعلي حمد اح�صاوي‪ ،‬وفايز اأحمد‬ ‫الب�صراوي‪ ،‬وفا�صل طاهر اآل كاظم (القطيف)‪.‬‬

‫سوق «ركاء» بلوحات إعانية‬ ‫العروبة يُ ِ‬

‫شارك فيه الطاب وأولياء اأمور‬

‫ثانوية ابن العميد تنظم‬ ‫سباق «غالي يا وطن»‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�صهري‬ ‫ّ‬ ‫نظمت ثانوي ��ة ابن العميد ي تبوك‬ ‫�صباق اخ ��راق ال�صاحية منا�صبة اليوم‬ ‫الوطني حت �صعار «غاي يا وطن» وذلك‬ ‫م�صارك ��ة عدد من اأولي ��اء الأمور وطاب‬ ‫امدر�ص ��ة‪ ،‬وبلغت م�صاف ��ة ال�صباق ثمانية‬ ‫كيلو مرات‪ .‬وي ختام ال�صباق م توزيع‬ ‫اجوائز عل ��ى الفائزي ��ن‪ ،‬بح�صور مدير‬ ‫اإدارة الن�ص ��اط الطاب ��ي ي تعليم تبوك‬ ‫عبدالل ��ه احارث ��ي‪ ،‬وم�ص ��رف امدر�ص ��ة‪،‬‬ ‫من�ص ��ق التطوي ��ر‪ ،‬عبدالعزي ��ز احم ��اد‪،‬‬ ‫ومدير الثانوية جازي البلوي‪ .‬وقد جاء‬

‫اللوحة ااإعانية التي ابتكرتها اإدارة العروبة‬

‫ي امرك ��ز الأول عبدالإل ��ه البلوي‪ ،‬وحل‬ ‫عبدامجي ��د التميم ��ي ي امرك ��ز الثاي‪،‬‬ ‫وحق ��ق عبدالرحم ��ن ال�صه ��ري امرك ��ز‬ ‫الثال ��ث‪ ،‬وج ��اء حمد البل ��وي ي امركز‬ ‫الراب ��ع‪ ،‬واحت ��ل عبدالله العن ��زي امركز‬ ‫اخام�س‪.‬كما م تكرم احكام ام�صاركن‬ ‫ي التنظيم وهم رئي�س جنة حكام األعاب‬ ‫الق ��وى ي تب ��وك خالد البدي ��ر‪ ،‬و�صالح‬ ‫اله ��ري‪ ،‬وعل ��ي عبدال ��رزاق‪ ،‬و�صال ��ح‬ ‫ال�صه ��ري‪ ،‬و�صالح عائ ��د‪ ،‬وعايد البلوي‪،‬‬ ‫كذلك م تكرم اأحد اأولياء الأمور‪ ،‬يا�صن‬ ‫عل ��ي يا�ص ��ن‪ ،‬لإكمال ��ه ال�صب ��اق‪ ،‬ودعمه‬ ‫اأبناءه الطاب بهذه ام�صاركة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫حرك ��ت اإدارة نادي العروبة للرويج والت�صويق لدوري ركاء لأندية‬ ‫الدرج ��ة الأوى للمحرفن‪ ،‬وذلك ع ��ر لوحات اإعاني ��ة مباريات الدوري‬ ‫امقام ��ة ي منطق ��ة اج ��وف‪ ،‬حيث ق ��ررت اأن تقوم قبل كل مب ��اراة بو�صع‬ ‫لوح ��ات اإعانية حمل بطاقة امباراة‪ ،‬وت�صمل ا�ص ��م الفريقن‪ ،‬وامناف�صة‪،‬‬ ‫وامواعي ��د‪ ،‬و�صع ��ار دوري ركاء‪ .‬وكان ��ت البداية بو�صع لوح ��ات اإعانية‬ ‫مب ��اراة العروب ��ة والقاد�صية ع�صر غ� � ٍد اخمي�س على ملع ��ب النادي �صمن‬ ‫اجولة الثالثة من ام�صابقة‪.‬‬ ‫واأو�صح رئي�س نادي العروبة مريح امريح‪ ،‬اأن النادي لن يتوانى عن‬ ‫تق ��دم كل ما م ��ن �صاأنه ام�صاهمة ي ت�صويق ال ��دوري‪ ،‬معترا اأن ما تقوم‬ ‫ب ��ه الإدارة اأقل ما مكنها اأن تقدمه اإى رابطة امحرفن‪ ،‬التي ينتمي اإليها‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن مثل ه ��ذه الإعانات �صتجلب مزي ��دا من اح�صور‬ ‫اجماهري للمباريات‪.‬‬

‫دوري الثانية ينطلق اليوم بـ «تسع» مواجهات ساخنة‬ ‫جبه‪ ،‬وانت�صر فيه ب�(‪.)0/2‬‬ ‫ويح ��ل فري ��ق احم ��ادة �صيف ��ا‬ ‫ثقيا على ج ��اره ومناف�صه الدرعية‪،‬‬ ‫ح ��ن يلتقي معه عل ��ى ملعب ال�صائغ‬ ‫بالريا� ��س‪ ،‬وق ��د التق ��ى الفريق ��ان‬ ‫اخمي� ��س اما�ص ��ي �صم ��ن امرحل ��ة‬ ‫التمهيدي ��ة م�صابقة كاأ� ��س وي العهد‬ ‫ي حافظ ��ة الغ ��اط‪ ،‬وف ��از احمادة‬ ‫ب�(‪.)0/2‬‬ ‫وعلى ملعب الأم ��ر �صلمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ي امجمع ��ة ي�صت�صيف‬ ‫جد نظره العدالة‪.‬‬

‫م ��ن دوري الدرج ��ة الأوى ه ��ذا‬ ‫امو�ص ��م‪ ،‬القلع ��ة‪ ،‬ثال ��ث الف ��رق‬ ‫ال�صاع ��دة اإى دوري الدرج ��ة‬ ‫الثاني ��ة هذا امو�ص ��م‪ ،‬على ملعب‬ ‫مدينة الأمر حمد بن عبدالعزيز‬ ‫الريا�صي ��ة ي امدين ��ة امن ��ورة‪،‬‬ ‫وي�صعى اأبن ��اء امدينة اإى ك�صب‬ ‫امب ��اراة للع ��ودة اإى دوري ركاء‬ ‫فريق اجبلن‬ ‫(ال�شرق) لأندي ��ة الدرج ��ة الأوى‪ ،‬ي حن‬ ‫وعل ��ى ملعب مدين ��ة املك خالد التهامي �صيفا عل ��ى ال�صقور الهابط �صيعم ��د القلع ��ة اإى اخ ��روج‬ ‫الريا�صي ��ة ي تب ��وك يح ��ل بط ��ل من دوري اأندية الدرجة الأوى‪.‬‬ ‫بنقطة لكون امباراة خارج اأر�صه‬ ‫ال�صع ��ود لأندي ��ة الدرج ��ة الثاني ��ة‬ ‫وي�صت�صي ��ف أاُح ��د‪ ،‬الهابط وي افتتاح الدوري‪.‬‬

‫امجموعة الثانية‬ ‫ي�صت�صي ��ف امج ��زل‪ ،‬و�صي ��ف‬ ‫بط ��ل ال�صعود لأندي ��ة الدرجة الثانية‪،‬‬ ‫الكوكب‪ ،‬الذي فقد فر�صة ال�صعود اإى‬ ‫دوري الدرج ��ة الأوى امو�صم اما�صي‬ ‫ي مب ��اراة اإياب املحق اأم ��ام الربيع‪،‬‬ ‫لذل ��ك �صي�صع ��ى الكوك ��ب اإى ك�ص ��ب‬ ‫النقاط من الأ�صبوع الأول ي الدوري‪.‬‬ ‫ويلعب العرب ��ي على ملعبه ي‬ ‫عنيزة مع العميد ي لقاء يخطط فيه‬ ‫اأ�صح ��اب الأر�س لانت�ص ��ار واإثبات‬ ‫ح�صوره ي امجموعة‪.‬‬

‫وعل ��ى ملع ��ب ن ��ادي الأم ��ل ي‬ ‫البكرية يلتقي الرمة مع الرجي‪.‬‬ ‫ويحل �صمك‪ ،‬الهابط من دوري‬ ‫اأندي ��ة الدرج ��ة الأوى‪� ،‬صيف ��ا ثقيا‬ ‫على فريق وج‪ ،‬ثالث الفرق ال�صاعدة‬ ‫اإى دوري اأندية الثانية‪.‬‬ ‫وت�صتكم ��ل ع�ص ��ر ي ��وم غ ��د‬ ‫اخمي� ��س مباري ��ات اجول ��ة الأوى‬ ‫بلقاء وحيد �صمن امجموعة الثانية‪،‬‬ ‫حي ��ث يلتق ��ي الفيح ��اء م ��ع ال�صف ��ا‪،‬‬ ‫عل ��ى ملعب مدينة الأم ��ر �صلمان بن‬ ‫عبدالعزيز الريا�صية ي امجمعة‪.‬‬


‫من باب الصراحة‬

‫ن ��ادي الفتح واجماه ��ر!! ‪ ..‬وئام م ي�ضل بعد‬ ‫اإى حال ��ة الر�ض ��ا وعاقة ح � ّ�رت جمي ��ع امتابعن‪،‬‬ ‫فالفري ��ق الفتح ��اوي ال ��ذي يق ��دم اأحل ��ى العرو� ��س‬ ‫ويحق ��ق نتائ ��ج مي ��زة عل ��ى ال�ضعيدي ��ن امحل ��ي‬ ‫والعرب ��ي م ��ا زال يفتق ��د اح�ض ��ور اجماهري ي‬ ‫مبارياته امقامة ي ااأح�ضاء‪.‬‬ ‫ي ك ��رة القدم‪ ،‬عندم ��ا ح�ض ��ر النتائج ح�ضر‬ ‫اجماهر‪ ،‬ولكن ي نادي الفتح اختلف ااأمر ماما‪،‬‬ ‫اإذ ح�ض ��رت النتائج وغاب ��ت اجماهر ما اأثار عديدا‬

‫م ��ن عام ��ات اا�ضتفه ��ام ح ��ول اأ�ضباب ه ��ذا الغياب‬ ‫غ ��ر امرر م ��ن جماه ��ر الك ��رة منطق ��ة ااأح�ضاء‬ ‫عموما والفت ��ح على وجه اخ�ضو�س م ��ن مباريات‬ ‫النموذج ��ي رغم اأنه اأدّى ما عليه ي جميع امباريات‬ ‫الت ��ي خا�ضه ��ا امو�ض ��م اح ��اي وحقق نتائ ��ج افتة‬ ‫و�ضعت ��ه على �ض ��دارة دوري زين للمحرفن بفارق‬ ‫مريح عن اأقرب مطارديه‪.‬‬ ‫�ضحيح اأن الفتح وجد دعما وموؤازرة جماهرية‬ ‫خ�ضو�ض ��ا ي مباراة ج ��ران ااأخرة‪ ،‬بي ��د اأن هذا‬

‫الدع ��م م ي�ضل بعد اإى حجم التطلع ��ات‪ ،‬اإذ ما زالت‬ ‫امدرجات ت�ضكو العزوف وتفتقد للمحبن وهو ما ا‬ ‫تتمناه اإدارة النادي ي مباراة الفريق احا�ضمة اأمام‬ ‫اجهراء الكويتي م�ض ��اء اليوم ي اإياب الدور ااأول‬ ‫م ��ن بطول ��ة كاأ�س الع ��رب لاأندية‪ ،‬حيث ب ��ادرت اإى‬ ‫فت ��ح مدرجات ملعب مدينة ااأمر عبدالله بن جلوي‬ ‫الريا�ضية على اأمل اأن متليء امدرجات عن اآخرها‪،‬‬ ‫وتله ��ب اجماه ��ر حما�س الاعب ��ن وتكون مثابة‬ ‫الوق ��ود الذي يحفزهم للفوز وخط ��ف بطاقة التاأهل‬

‫العقرب!‬ ‫عادل التويجري‬

‫• اأم ��ام ال�سب ��اب‪ ،‬ظه ��ر اله ��ال وب ��ان كاأف�س ��ل ما‬ ‫يكون تكتيك ًُا‪ -‬فنيا منذ ‪!2011‬‬ ‫• م اأر اله ��ال به ��ذا اان�سب ��اط التكتيكي والفني‬ ‫وت�سخر اإمكانيات كل اعب منذ زمن!‬ ‫• م اأر الهال منذ زمن بدكة احتياط (تخوف)!‬ ‫• بع ��د (موقع ��ة) اأول�س ��ان‪ ،‬قلت اإن الك ��رة ااآن ي‬ ‫مرمى امدرب ‪ -‬الاعبن!‬ ‫• اأم ��ام ال�سب ��اب‪ ،‬كمبواري ��ه و�س ��ع الت�سكي ��ل‬ ‫(ال�س ��ح) ور�س ��م اأدوار الاعب ��ن (�س ��ح) وق ��ام كل‬ ‫اعب بواجبه (�سح)!‬ ‫• ال�سغ ��ط الع ��اي والرهي ��ب جد ًا عل ��ى حامل الكرة‬ ‫ال�سبابي اأفقد اعبي ال�سباب اتزانهم!‬ ‫• ذاك ال�سغ ��ط كان م�ستمر ًا! عادة ال�سغط يكون‬ ‫على فرات مف�سلية ي امباراة!‬ ‫• لكن الهال ابتداأ النزال واأنهاه بنف�س القوة!‬ ‫• �سج ��ل ي ال�س ��وط ااأول! وي نهاي ��ة ال�س ��وط‬ ‫الثاي!‬ ‫• خط الو�سط الهاي كان متلك (ااأ�سرار)!‬ ‫• ه ��دف هرما� ��س كان (ااأقوى) وهدف لوبيز كان‬ ‫(ااأ�سرع) وهدف يا�سر كان (ااأروع)!‬ ‫• و�س ��ط الهال تفوق و�س ��كل �ساتر ًا دفاعي ًا خفف‬ ‫على امر�سدي ‪ -‬وماجان ال�سغط!‬ ‫• القري لعب دور ًا مهم ًا ي �سبط اإيقاع الو�سط!‬ ‫• لوبيز مازال (يلدغ) اخ�سوم (لدغ ًا)!‬ ‫• هو ااأبرز حتى ااآن ي دوري زين!‬ ‫• ال�سباب م يكن �سيئ ًا!‬ ‫• الهال تفوق منذ البداية وحتى النهاية!‬ ‫• تفوق الهال هو من اأخفى ال�سباب مام ًا!‬ ‫• اأعجبن ��ي يا�س ��ر القحطاي وه ��و يتحدث بحكمة‬ ‫وهدوء و(ن�سج)‪.‬‬ ‫• واأعجبن ��ي ن ��واف ب ��ن �سع ��د وه ��و يق ��دم الف ��وز‬ ‫(ر�ساوة) جماهر الهال!‬ ‫• اله ��دوء والركي ��ز والعم ��ل ب�سمت ه ��ي �سيا�سة‬ ‫الناجح!‬ ‫• ل�ست م�سطر ًا للرد على كل منتقد!‬ ‫• اأج ��ع واأوق ��ع واأقن ��ع رد ه ��و ذاك الذي يكون ي‬ ‫(اميدان)!‬ ‫• فعل ذلك الهرما�س وبعده يا�سر!‬ ‫• لك ��ن‪ ،‬عل ��ى الهالين اأي�س� � ًا اأن ا يطووا �سفحة‬ ‫ال�سباب!‬ ‫• نزال طار الهال بنقاطه الثاث‪ ،‬وازال ام�سوار‬ ‫طوي ًا!‬ ‫• امباراة القادمة اأمام الرائد!‬ ‫• يخ�سره ��ا اله ��ال م ��ن ااآن اإن ن ��ام عل ��ى (ثاث ��ة‬ ‫ال�سباب)!‬ ‫• يتع ��ر اله ��ال اإن فكر كثر ًا ي موقعة الريا�س‬ ‫ااآ�سيوية مع الكوري واأمامه الرائد!‬ ‫• ترتيب ااأوليات مهم جد ًا!‬ ‫• ااإدارة له ��ا دور والاعب ��ون عليه ��م ام�سئولي ��ة‬ ‫ااأكر!‬ ‫• لي�ست دعوة م�سادرة الفرح!‬ ‫• لك ��ن ام�سوار طويل ج ��د ًا حلي ًا واآ�سيويا وم ينته‬ ‫اأمام ال�سباب!‬ ‫• �ساألوا الف�س �ّار عن اللدغة ال�سامة!‬ ‫• ا�ستلقى على ظهره ثم كح وعط�س و�سهق وقال‬ ‫لدغة (العقرب)!‬

‫ساهر الشرق‬

‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫كام عادل‬

‫اإى الدور الثاي من البطولة‪.‬‬ ‫رم ��ت ااإدارة الفتحاوي ��ة الك ��رة ي ملع ��ب‬ ‫اجماه ��ر‪ ،‬وبذلت كل ما ي و�ضعها من اأجل �ضمان‬ ‫ح�ضور اأكر عدد من ام�ضجعن‪ ،‬فهل تتغر ال�ضورة‬ ‫ون�ضهد دعما جماهريا كبرا اليوم؟‪ ،‬اأم يظل الو�ضع‬ ‫على ما هو عليه اإى حن اإ�ضعار اآخر‪.‬‬

‫فضاءشو‬

‫أشاد بحماسهم في مباراة جوانزو الصيني‬

‫أبيض وأسود‬

‫عامر عبداه‪ :‬جمهور ااتحاد «مقاتل»‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫اأ�ض ��اد امعل ��ق ااإمارات ��ي عامر عبدالل ��ه بالدور‬ ‫الكب ��ر ال ��ذي قامت ب ��ه جماهر ااح ��اد ي مباراة‬ ‫فريقه ��ا اأم ��ام جوان ��زو ال�ضين ��ي �ضم ��ن مباري ��ات‬ ‫الذه ��اب من الدور ربع النهائي ل ��دوري اأبطال اآ�ضيا‪،‬‬ ‫وي واح ��دة من تعليقاته الطريفة خال تعليقه على‬ ‫امب ��اراة ع ��ر قن ��اة «اين �ضب ��ورت»‪ ،‬و�ض ��ف امعلق‬ ‫ااإمارات ��ي اح�ض ��ور ااح ��ادي اأن مكانهم لي�س ي‬

‫ملع ��ب كرة الق ��دم بل �ضاح ��ات اح ��روب تعبرا عن‬ ‫حما�ضهم امنقط ��ع للنظر الذي من ��ح الاعبن الثقة‬ ‫واحما�ضة وانعك�س اإيجابا على م�ضرة امباراة‪.‬‬ ‫وكان جمه ��ور نادي ااح ��اد قد نال ا�ضتح�ضان‬ ‫اجمي ��ع ي تلك امباراة‪ ،‬خ�ضو�ضا عندما بادر برفع‬ ‫افت ��ات امنا�ضرة للر�ضول الك ��رم �ضلى الله عليه و‬ ‫�ضلم وترديدهم لعديد م ��ن ااأهازيج التي كانت منها‬ ‫اأن�ضودة طل ��ع البدر علينا‪ ،‬وكانت له ب�ضمة وا�ضحة‬ ‫ي حقيق الف ��وز باأربعة اأهداف بعد اأن كان الفريق‬

‫متاأخرا بهدفن‪.‬‬ ‫ي�ض ��ار اإى اأن جماه ��ر الن ��ادي ااأهل ��ي ه ��ي‬ ‫ااأخ ��رى اقرحت ع ��ر منتدياته ��ا ااإليكرونية اأن‬ ‫تقوم باإر�ضال ر�ضالة للعام خال مباراة الفريق اأمام‬ ‫�ضباه ��ان ااإي ��راي ي اإياب الدور رب ��ع النهائي من‬ ‫دوري اآ�ضيا‪ ،‬يوؤكدون فيها على ن�ضرة الر�ضول �ضلى‬ ‫الله عليه و�ضلم عل ��ى غرار عديد من جماهر ااأندية‬ ‫العربية التي قامت بنف�س الفعل‪.‬‬

‫على‬ ‫الفحم‬ ‫أحمد عدنان‬

‫ ج ��ح فري ��ق (الفت ��ح) ي قل ��ب مبارات ��ه اأم ��ام‬‫(ج ��ران)‪ ،‬كانت اموؤ�سرات ومب ��ادرات الت�سجيل ت�سر‬ ‫لتف ��وق اأبن ��اء (ج ��ران)‪ ،‬لكن اأبن ��اء فتحي اجب ��ال قلبوا‬ ‫اموازي ��ن‪ ،‬وحدي ��د ًا ال�سعل ��ة الت ��ي ا تنطف ��ئ (الت ��ون)‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى التغي ��ر الناج ��ح ح�س ��ن امقه ��وي‪ .‬ال�سوؤال‬ ‫ال ��ذي اأوجهه ل�(اجبال)‪ :‬ماذا يبق ��ى (امقهوي) بجوارك‬ ‫ي الدك ��ة وا يك ��ون اأ�سا�سي� � ًا م ��ن بداي ��ة امباري ��ات؟!‬ ‫ن ��زل النموذج ��ي امب ��اراة بعيد ًا ع ��ن فورمته اإم ��ا ب�سبب‬ ‫اإرهاق ��ه بع ��د مواجه ��ة (اجه ��راء) الكويت ��ي ي الكويت‬ ‫اأو ب�سب ��ب ا�ستهتاره ب�(جران)‪ ،‬لك ��ن مبادرة (جران)‬ ‫بت�سجيل هدفن اأعادت النموذجين اإى �سوابهما فكان‬ ‫اانت�س ��ار‪ .‬ن ��زل مي ��ودراج بت�سكيل ��ة منا�سب ��ة وتكتي ��ك‬ ‫مث ��اي‪ ،‬لكن ��ه ا�سته ��ر بخ�سم ��ه‪ ،‬اأو م ُيح�س ��ن ق ��راءة‬ ‫امب ��اراة‪ ،‬ح ��ن اأجرى تبديات ��ه التي م تخ ��دم فريقه اإن‬ ‫م تكن وبا ًا عليه‪ ،‬فكانت الهزمة‪.‬‬ ‫ قب ��ل احديث ع ��ن مباراة (الوح ��دة) و(ااحاد)‬‫اب ��د م ��ن تهنئ ��ة ااحادي ��ن عل ��ى مدي ��د عق ��د ام ��درب‬ ‫العبقري (كانيدا) لثاث �سنوات مقبلة‪ .‬فريق (الوحدة)‬ ‫ق ��دم م�ستوى طيب ًا م يرجم اإى نتيجة ب�سبب قلة خرة‬ ‫الاعب ��ن وتع ��رف امدرب التون�سي اجدي ��د على فريقه‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬م يب ��ذل العمي ��د جه ��د ًا كب ��ر ًا م ��ن اأج ��ل‬ ‫اانت�س ��ار رغ ��م تاأل ��ق اأك ��ر من اع ��ب اح ��ادي‪ :‬اأحمد‬ ‫ع�سري‪ ،‬اأبو�سبعان‪ ،‬نور‪ ،‬اإبراهيم هزازي‪ .‬مع ااأ�سف‬ ‫م يك ��ن (ال�سربيني) ي فورمته‪ ،‬ف ��كان تبديل (كانيدا)‬ ‫حق ًا حن اأنزل حله ال�ساب امبدع فهد امولد‪.‬‬ ‫ انت�س ��ار (ااأهلي) عل ��ى (الفي�سلي) كان متوقع ًا‬‫وم�ستحق ًا‪ ،‬وما يلف ��ت النظر ي امباراة ا�ستمرار اخط‬ ‫الت�ساع ��دي للمحرف ااأرجنتيني مورالي�س‪ .‬اأما فريق‬ ‫(الفي�سل ��ي) فل ��م يقدم اأي �س ��يء‪ ،‬ومازال اأم ��ام اجهاز‬ ‫الفني عمل طويل لتقدم فريق ي�ستحق البقاء ي دوري‬ ‫(زي ��ن)‪ ،‬امطلوب اأن يح�سل التغير ي (الفي�سلي) قبل‬ ‫فوات ااأوان‪.‬‬ ‫ قامت الدنيا وم تقعد ب�سبب التاأجيل الع�سوائي‬‫لديربي (ااحاد – ااأهلي)‪ ،‬والغ�سبة على التاأجيل ي‬ ‫حله ��ا ب�سبب تاأخ ��ر القرار‪ .‬ال�سوؤال ال ��ذي اأطرحه على‬ ‫اح ��اد الكرة وجنة ام�سابقات‪ :‬ما �سب ��ب تاأجيل مباراة‬ ‫(الن�سر) و(ااتفاق)؟ ا اأعتقد اأن هناك �سبب ًا مقنع ًا!‬

‫عامر عبدالله‬

‫جماهر ااحاد �ساندت فريقها بقوة اأمام جوانزو‬

‫قصة صورة‬

‫ميمة كاأ�س العام ‪2014‬م كما بدت اأم�س ااأول ي �ساحة الوزارات بالعا�سمة الرازيلية «برازيليا»‬

‫ناد بلغاري يُ خضع اعبيه إلى جهاز كشف الكذب‬ ‫ٍ‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضوفيا ‪ -‬د ب اأ‬

‫جانب من اإحدى مباريات الفريق البلغاري‬

‫(رويرز)‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫الرومي‪ :‬اعبو الشباب‬ ‫يتساقطون كأوراق الخريف‬

‫اأعل ��ن مدرب نادي لوكوموتيف بلوفديف‪ ،‬الذي يناف� ��س ي م�ضابقة الدوري البلغاري‬ ‫اممت ��از لك ��رة القدم‪ ،‬اأن اعب ��ي الفريق �ضيخ�ضعون اإى اختبار جهاز ك�ض ��ف الكذب من اأجل‬ ‫تبديد ال�ضكوك حول احتماات التاعب ي نتيجة اإحدى امباريات‪.‬‬ ‫و�ض ��رح ماري�ضك ��ي‪ ،‬لو�ضائل ااإع ��ام البلغارية‪ ،‬باأن ��ه رغم «عدم وج ��ود �ضمانات �ضد‬ ‫الهزائ ��م بالن�ضب ��ة اأي فري ��ق» اإا اأن هزمة لوكوموتي ��ف غر امتوقعة �ضف ��ر‪ 2 /‬من فريق‬ ‫بوتيف فرات�ضا‪� ،‬ضاحب امركز الثاي من القاع ي ترتيب الدوري امحلي‪ ،‬هي التي دفعتهم‬ ‫اتخاذ هذه اخطوة غر امعتادة‪.‬‬ ‫وقال ماري�ضكي‪« :‬اأهم �ضيء بالن�ضبة ي هو اللعب النظيف‪ ،‬و�ضيخ�ضع جميع الاعبن‬ ‫وامدربن ي النادي جهاز ك�ضف الكذب»‪.‬‬ ‫ويحتل لوكوموتيف‪ ،‬الذي توج بلقب الدوري البلغاري عام ‪ ،2004‬حاليا امركز التا�ضع‬ ‫ي ترتيب ام�ضابقة امحلية بر�ضيد ‪ 8‬نقاط فقط‪ ،‬من �ضت مباريات‪.‬‬

‫من الخارج‬

‫مدرب‬ ‫إقالة‬ ‫ٍ‬ ‫إشراكه حارس‬ ‫مرمى متمردا‬ ‫اأ�ضون�ضيون ‪ -‬د ب اأ‬ ‫اأقال نادي اأومبيا لكرة القدم ي باراجواي‪ ،‬مديره الفني ااأوروجوياي‬ ‫جورجي ��و بري ��ز‪ ،‬ل�ضوء نتائج الفري ��ق‪ ،‬وام�ضكات التي تفج ��رت ي الفرة‬ ‫اما�ضي ��ة بينه وباقي اأع�ضاء الفري ��ق‪ .‬وقال بريز‪ ،‬بعد اجتماعه مع مار�ضيلو‬ ‫ريكاناتي‪ ،‬رئي�س النادي‪« :‬من اموؤ�ضف اأن ينتهي ااأمر هكذا‪ .‬ا�ضطررنا لف�ضخ‬ ‫العقد»‪.‬‬ ‫وطال ��ب ريكانات ��ي‪ ،‬ام ��درب بريز‪ ،‬بع ��دم اا�ضتعانة ي مب ��اراة الفريق‬ ‫اما�ضية بحار�س امرمى ااأوروجوياي مارتن �ضيلفا‪ ،‬وكان ذلك مثابة تهديد‬ ‫للم ��درب بااإقال ��ة‪ .‬واأكد بريز‪ ،‬اأن ��ه اأقيل من من�ضب ��ه «اأن مارتن �ضيلفا لعب‬ ‫اأ�ضا�ضيا»‪.‬‬ ‫واتهم ريكاناتي‪ ،‬احار�س �ضيلفا‪ ،‬بعدم اا�ضتجابة اإى التعليمات‪ ،‬وعدم‬ ‫غلق هاتفه امحمول خال مع�ضكر الفريق‪ ،‬حيث حر�س الاعب على ااطمئنان‬ ‫على زوجته احامل‪.‬‬

‫تغريدات الرومي‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫�ض ��بّ اعب ال�ضباب ال�ضابق عبدالرحمن الرومي جام غ�ضبه على اعبي‬ ‫ال�ضباب ي اأعقاب اخ�ض ��ارة القا�ضية التي مُني بها الفريق من الهال (‪)0/3‬‬ ‫اأم� ��س ااأول‪� ،‬ضمن اجولة ال�ضابع ��ة من دوري زين للمحرفن‪ ،‬متهم ًا اإياهم‬ ‫بالتع ��اي على الكرة وعدم الفه ��م ال�ضحيح لاحراف‪ ،‬مطالب� � ًا اإدارة النادي‬ ‫ب�ضرورة حا�ضبة الاعبن على اأدائهم الباهت ي هذه امباراة‪.‬‬ ‫وقال الرومي ي تغري ��دة عر �ضفحته ال�ضخ�ضية على موقع التوا�ضل‬ ‫ااجتماعي «توير»‪ :‬على ااإدارة ال�ضبابية الوقوف بحزم وحا�ضبة اجميع‪،‬‬ ‫ويج ��ب اأن يعرف الاعبون حجم ال�ضع ��ار الذي يلعبون من اأجله‪ ،‬م�ضر ًا اإى‬ ‫اأن الوقوف على اأطال اما�ضي لدى اعبي ال�ضباب اأ�ضهم كثر ًا ي هذا ااأداء‬ ‫الباهت‪.‬‬ ‫واأ�ضاف اأن اخ�ضارة ي مباراة اأمر عادي‪ ،‬ولكن اأن تخ�ضر وبهذا ااأداء‬ ‫فيج ��ب اأن تكون هن ��اك وقفة حازمة‪ ،‬وا�ضف� � ًا الاعبن ب� �اأوراق ال�ضجر التي‬ ‫تت�ضاقط مع بداية ف�ضل اخريف‪ ،‬كما حمّل ااإعام م�ضوؤولية الهزمة‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن ااإعام مار�س دوره عندما ّ‬ ‫ر�ضح ال�ضباب مبكر ًا للقب الدوري‪.‬‬


‫بدر كريم يدعو وزير الثقافة واإعام إحداث تغيير على السياسة اإعامية‬ ‫جازان ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬ ‫طال ��ب ع�ص ��و جل� ��س ال�ص ��ورى ال�صاب ��ق‪،‬‬ ‫الدكتور بدر كرم‪ ،‬وزير الثقافة والإعام الدكتور‬ ‫عبدالعزي ��ز خوجة‪ ،‬باإحداث تغير على ال�صيا�صة‬ ‫الإعامي ��ة مع احف ��اظ على الثواب ��ت‪ ،‬مو�صحا‬ ‫ك ��م م�صى م ��ن عقود عل ��ى و�صع ه ��ذه ال�صيا�صة‪،‬‬ ‫التي تعود لعام ‪1402‬ه� ��‪ .‬كما طالب كرم‪ ،‬خال‬

‫حا�ص ��رة األقاها ي جامعة ج ��ازان �صباح اأم�س‬ ‫بعن ��وان «الإع ��ام ودوره ي �صياغ ��ة الوج ��دان‬ ‫الوطن ��ي»‪ ،‬الوزي ��ر باإن�ص ��اء قن ��اة تليفزيوني ��ة‬ ‫�صبابية‪ ،‬ي�صنع �صيا�صتها ال�صباب اأنف�صهم‪.‬‬ ‫وح ��ذر ك ��رم م ��ن اإهم ��ال ال�صب ��اب‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن معظمه ��م‪ ،‬ي اأي جتم ��ع‪ ،‬يع ��دون «قنبلة‬ ‫موقوت ��ة»‪ ،‬ل يُعرف مت ��ى تنفج ��ر؟ واإذا انفجرت‬ ‫«ح ��رق الأخ�ص ��ر والياب� ��س»‪ ،‬و�صاعته ��ا ل ينفع‬

‫الندم‪ ،‬و«ل البكاء على اللن ام�صكوب »‪.‬‬ ‫وي تعليق ��ه عل ��ى �ص� �وؤال ل� «ال�ص ��رق» حول‬ ‫امناه ��ج الإعامي ��ة الت ��ي تدر�س من ��ذ عقدين ي‬ ‫اجامعات ال�صعودية‪ ،‬اأب ��دى كرم ا�صتغرابه من‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬ووعد ببحث هذا امو�ص ��وع من ام�صوؤولن‬ ‫وامخت�ص ��ن للوقوف على امناه ��ج الإعامية ي‬ ‫اجامع ��ات‪ .‬وك ��ان ك ��رم ا�صتعر� ��س ي م�صتهل‬ ‫حا�صرته‪ ،‬التي ح�صرها مدير اجامعة الدكتور‬

‫حمد اآل هيازع ووكاء اجامعة وعمداء الكليات‬ ‫وع ��دد م ��ن اأع�ص ��اء هيئ ��ة التدري� ��س وامهتم ��ن‬ ‫وامثقفن والط ��اب والطالبات‪ ،‬م�ص ��رة الإعام‬ ‫ال�صعودي منذ التاأ�صي�س‪ ،‬وامراحل التي ت�صكل من‬ ‫خالها موجب امرا�صي ��م املكية ال�صادرة ب�صدد‬ ‫ر�صم �صيا�ص ��ة اإعامية �صعودي ��ة ذات خ�صو�صية‬ ‫تتنا�ص ��ب مع مرحلة التوحي ��د والتاأ�صي�س للملكة‬ ‫العربي ��ة ال�صعودي ��ة‪ .‬ونا�صد كرم وزي ��ر الثقافة‬

‫والإع ��ام بتغي ��ر وتطوير ال�صيا�ص ��ة الإعامية‪،‬‬ ‫الت ��ي م�ص ��ى على و�صعه ��ا اأكر من ثاث ��ة عقود‪،‬‬ ‫م ��ع احفاظ عل ��ى الثواب ��ت التي ت�صمنته ��ا‪ ،‬كما‬ ‫نا�صد الوزارة باإن�صاء قناة �صبابية ي�صارك ال�صباب‬ ‫ي �صياغ ��ة م�صمونه ��ا‪ ،‬واأعلن مطالبت ��ه باإن�صاء‬ ‫وزارة لل�صباب تهت ��م ب�صوؤونهم وعاج ق�صاياهم‬ ‫واحت�صان مواهبهم وحقيق طموحاتهم ‪.‬‬

‫د‪ .‬اآل هيازع ي�سلم د‪ .‬كرم درع ًا تذكارية ي ختام امحا�سرة‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫قال إن بقاء المقررات على حالها دون تغيير قد يقود إلى فصام يغذي الغلو والتطرف‬

‫نمذجة الذاكرة‬

‫الرشيد يطالب بتنقية مناهج التربية الدينية ويدعو إلى جمعها في مقرر واحد‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬ ‫دع��ا وزي��ر الربية والتعليم الأ�صبق‬ ‫الدكتور حمد الر�صيد «اإى تنقية مناهج‬ ‫ومقررات الربية الدينية ي التعليم العام‬ ‫من الآراء والأفكار التي اندفع اإليها اأ�صحابها‬ ‫بتاأثر من الظروف امكانية والزمانية»‪.‬‬ ‫واأك� ��د اأن «ع �ل��ى ام��ق��ررات ال��درا��ص�ي��ة‬ ‫اأن تقف مع ال ��راأي والجتهاد ال��ذي يف�صر‬ ‫الأدلة ال�صرعية‪ ،‬معتمدا على روح ال�صماحة‬ ‫الأ�صلية ي بناء الدين»‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك ي حا�صرة للر�صيد م�صاء‬ ‫اأم�س الأول ي ن��ادي مكة الأدب��ي بعنوان‬ ‫«كيف نعد الإن�صان ال��ذي هو هدف التنمية‬ ‫وحققها»‪ ،‬قدمها ع�صو جل�س ال�صورى‬ ‫الدكتور �صليمان الزايدي من جانب الرجال‪،‬‬ ‫واأم ��ل القثامي م��ن ج��ان��ب الن�صاء‪ .‬واأم��ح‬ ‫الر�صيد اإى ��ص��رورة تن�صئة ال�ط��اب على‬ ‫الخ �ت��اف ي ال �ف��روع الج�ت�ه��ادي��ة «حتى‬

‫تت�صبع نفو�صهم باحرام الآخرين‪ ،‬لينظروا‬ ‫اإى اخ��اف واإى امختلفن معهم نظرة‬ ‫�صحية تتفق مع القيم الإ�صامية»‪.‬‬ ‫وراأى الر�صيد اأن تق�صيم منهج الربية‬ ‫الدينية اإى قراآن وتف�صر وجويد وحديث‬ ‫وف�ق��ه وت��وح�ي��د‪ ،‬اأدى اإى ت�صتيت اأذه ��ان‬ ‫الطاب‪ ،‬واإبراز الفوارق بن هذه امقررات‪،‬‬ ‫داع�ي��ا «اإى اإع ��ادة �صياغة ه��ذه ام �ق��ررات‪،‬‬ ‫وحويلها اإى منهج يكمل بع�صه بع�صا‬ ‫حت عنوان جامع هو الربية الإ�صامية»‪،‬‬ ‫لفتا اإى «اأن م��ن ��ص�اأن ه��ذا اجمع اإط��اع‬ ‫الطالب على م�صدر احكم الفقهي من القراآن‬ ‫وال�صنة‪ ،‬وجعله يدرك حاجته اإى الدين كله‬ ‫ل بع�س فروعه»‪.‬‬ ‫وح��ذر الر�صيد م��ن اأن بقاء ام�ق��ررات‬ ‫وامناهج الدرا�صية على م��ا ه��ي عليه منذ‬ ‫ع�صرات ال�صنن وح�ت��ى ال �ي��وم‪« ،‬ق��د يقود‬ ‫الإن�صان ال�صعودي اإى ف�صام غر حدود‬ ‫بن الدين وامتدينن‪ ،‬يغذي نبتتن خبيثتن‬

‫د‪ .‬الر�سيد والزايدي خال امحا�سرة‬

‫متناق�صتن‪ ،‬نبتة الغلو والتطرف‪ ،‬ونبتة‬ ‫اللتفات عن الدين وامتدينن‪ ،‬وكلتاهما‬ ‫مذمومة»‪.‬‬ ‫وتعر�س الر�صيد لواقع التعليم العاي‪،‬‬ ‫وق� ��ال «اإن وج� ��ود م �ل �ي��ون وم��ائ �ت��ي األ��ف‬

‫(ت�سوير‪ :‬تركي ال�سويهري)‬

‫ع��اط��ل م�صجلن ي ح��اف��ز يعني دون �صك‬ ‫وج��ود خلل ي جامعاتنا»‪ ،‬مطالبا «بربط‬ ‫التعليم اجامعي ب�صوق العمل‪ ،‬واحد من‬ ‫التخ�ص�صات التي ل تخدم هذا الربط»‪.‬‬ ‫واأ�صار الر�صيد اإى اأنه بدل من �صرف‬

‫اج��ام �ع��ات ال���ص�ع��ودي��ة م�ب��ال��غ ط��ائ�ل��ة على‬ ‫و��ص��ع ال��ص��رات�ي�ج�ي��ات التعليمية‪« ،‬ف �اإن‬ ‫عليها الرجوع اإى خطط التنمية اخم�صية‬ ‫امتوالية التي ح��دد حاجات �صوق العمل‬ ‫م��ن ال �ق��وى الب�صرية‪ ،‬وب �ن��اء عليها حدد‬ ‫اأعداد من يقبل من الطالبات والطاب ي كل‬ ‫تخ�ص�س»‪.‬‬ ‫واأك� ��د ال��ر��ص�ي��د اأن� ��ه ع�ل��ى اج��ام�ع��ات‬ ‫ال�صعودية مواكبة التطور ي اجامعات‬ ‫ام�ت�ق��دم��ة‪ ،‬واخ�ت�ي��ار م��ا يتنا�صب منها مع‬ ‫الو�صع التعليمي امحلي‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ال��ر� �ص �ي��د اإى ت�ق�ي�ي��م ام���ص��رة‬ ‫التعليمية ي امملكة العربية ال�صعودية‪،‬‬ ‫م�ن��وه��ا ب��ال �ق��رار ال� ��ذي � �ص��در م��ن جل�س‬ ‫ال ��وزراء قبل اأي��ام‪ ،‬بت�صكيل هيئة م�صتقلة‬ ‫لتقوم التعليم العام‪ ،‬مطالبا باإعطاء الهيئة‬ ‫ح��ري��ة اأك� ��ر‪ ،‬وع ��دم تعري�صها لل�صغوط‬ ‫الجتماعية التي تعر�صت لها اللجنة ال�صابقة‬ ‫التي ت�صكلت ي عهده‪.‬‬

‫دعا إلى إعادة قراءة مثل هذه الحوادث الثقافية خال ندوة في «أدبي تبوك»‬

‫العكيمي‪ :‬المؤسس فتح آفاق ًا للتأليف والكتابة بعد اعتراض متشددين على كتاب‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�صهري‬ ‫دعا نائ ��ب رئي�س النادي الأدبي‬ ‫بتب ��وك‪ ،‬عبدالرحم ��ن العكيم ��ي اإى‬ ‫اإعادة قراءة احوادث الثقافية امهمة‬ ‫ي تاريخ امملكة العربية ال�صعودية‪.‬‬ ‫وجاءت هذه الدعوة ي مداخلة‬ ‫للعكيمي خ ��ال ندوة اأقامه ��ا النادي‬ ‫الأدب ��ي م�ص ��اء اأم� ��س الأول ح ��ت‬ ‫عن ��وان «الوط ��ن ي ي ��وم الوط ��ن»‪،‬‬ ‫تط ��رق خاله ��ا اإى تعام ��ل امل ��ك‬ ‫عبدالرحمن العكيمي‬ ‫عبدالعزيز مع �صكاوى واعرا�صات‬ ‫بع�س امت�صددين على بع�س الكتب‪ .‬اأن اموؤ�ص ���س قال اأي�ص ��ا اإننا لن منع‬ ‫وا�صت�ص ��هد العكيم ��ي بتعام ��ل الأفكار ال�ص ��ابة اأن تن�صاأ ي ملكتنا‬ ‫امل ��ك اموؤ�ص ���س م ��ع اعرا�ص ��ات الفتية‪.‬‬ ‫مت�صددين على �صدور كتاب «خواطر‬ ‫واأك ��د العكيم ��ي اأن رد امل ��ك‬ ‫م�ص ��رحة» لاأديب حمد ح�صن عواد اموؤ�ص ���س ج ��اء ليفت ��ح اآفاق ��ا جديدة‬ ‫ي الع ��ام ‪1354‬ه� ��‪ ،‬مو�ص ��حا اأن للح ��وار والتاألي ��ف والكتابة‪ ،‬ويقف‬ ‫املك عبدالعزيز �ص ��كل جنة لفح�س ي وج ��ه الآراء امت�ص ��نجة‪ ،‬مطالب� � ًا‬ ‫الكت ��اب‪ ،‬وجاء رده بعد ذل ��ك‪ ،‬باأن ما باإعادة ق ��راءة تلك احوادث الثقافية‬ ‫ح ��واه الكتاب‪« ،‬اأف ��كار كتبت بالقلم‪ ،‬امهمة ي ذكرى اليوم الوطني‪.‬‬ ‫و�ص ��ارك ي الن ��دوة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫ف ��ردوا عليه بنف�س القلم»‪ ،‬مو�ص ��حا‬

‫طاب جامعة نجران يقدمون ألوان ًا‬ ‫شعبية في احتفالهم باليوم الوطني‬

‫اإحدى الرق�سات ال�سعبية ي احتفال اجامعة‬

‫جران ‪ -‬ماجد اآل هتيلة‬ ‫ق ��دم ع ��دد م ��ن ط ��اب جامع ��ة‬ ‫ج ��ران‪ ،‬م�ص ��اء اأم� ��س الأول‪ ،‬األوان ًا‬ ‫�ص ��عبية وعرو�ص ًا م�ص ��رحية‪� ،‬صمن‬ ‫احف ��ل ال ��ذي نظمت ��ه اجامعة على‬ ‫م�ص ��رحها‪ ،‬احتفاء بالي ��وم الوطني‪،‬‬ ‫برعاي ��ة مدي ��ر اجامع ��ة‪ ،‬الدكت ��ور‬ ‫حمد اح�صن‪.‬‬ ‫وا�ص ��تمل احف ��ل عل ��ى عر� ��س‬ ‫مرئي ير�صد مراحل تاأ�صي�س امملكة‬ ‫العربية ال�صعودية وبع�س امنجزات‬ ‫الوطنية‪ ،‬وتق ��دم مقاطع اإن�ص ��ادية‬ ‫وطني ��ة‪ ،‬واإلق ��اء ال�ص ��اعر الدكت ��ور‬

‫(ال�سرق)‬

‫حم ��د امزع ��ن ق�ص ��يدة بعن ��وان‬ ‫«تقا�صيم على قيثارة الوطن»‪.‬‬ ‫وت�ص ��من احف ��ل تق ��دم ع ��دد‬ ‫من الفنون ال�ص ��عبية النجرانية مثل‬ ‫«الزام ��ل» و»الرزف ��ة» م ��ن قبل طاب‬ ‫ي اجامع ��ة‪ ،‬بقي ��ادة ال�ص ��اعر علي‬ ‫العرجاي‪ .‬كما األقى ال�صاعر ح�صن‬ ‫م�صفر ق�صيدة نبطية‪.‬‬ ‫واختت ��م احف ��ل‪ ،‬ال ��ذي تخلله‬ ‫اإقام ��ة م�ص ��ابقة‪ ،‬بعر� ��س م�ص ��رحية‬ ‫قدمته ��ا فرق ��ة ام�ص ��رح ي اجامعة‬ ‫دارت ح ��ول امظاه ��ر ال�ص ��لبية‬ ‫لاحتف ��ال بالي ��وم الوطن ��ي من قبل‬ ‫بع�س ال�صباب واأ�صلوب معاجتها‪.‬‬

‫جانب من الندوة‬

‫اأداره ��ا الدكت ��ور مطل ��ق البل ��وي‪،‬‬ ‫الدكت ��ور يو�ص ��ف الثقف ��ي‪ ،‬الدكتور‬ ‫عائ�س الزهراي‪ ،‬والدكتورة لطيفة‬ ‫الع ��دواي‪ ،‬الدكت ��ور عبداللطي ��ف‬ ‫احمي ��د‪ ،‬ال ��ذي عل ��ق عل ��ى مداخل ��ة‬ ‫العكيم ��ي باأن تل ��ك احادث ��ة لاأديب‬ ‫حمد ح�ص ��ن عواد اأب ��رزت كيف كان‬ ‫يتعامل املك عبدالعزيز مع الق�ص ��ايا‬ ‫الأدبية والفكرية‪ ،‬مو�ص ��حا اأن هناك‬ ‫ق�ص ��ايا م�ص ��ابهة له ��ا ي العقي ��دة‪،‬‬

‫وتعامل معها ب�صكل منا�صب‪.‬‬ ‫وكان الدكت ��ور يو�ص ��ف الثقفي‬ ‫ح ��دث ي الن ��دوة ع ��ن مرحل ��ة م ��ا‬ ‫قب ��ل التوحيد‪ ،‬مبين� � ًا اأن الباد كانت‬ ‫تعي�س حال ��ة من الفو�ص ��ى والرعب‬ ‫وانع ��دام الأم ��ن وت�ص ��تت �ص ��كانها‬ ‫وتناحرهم‪ ،‬قبل اأن توحد الباد على‬ ‫يد موؤ�ص�ص ��ها‪ ،‬الذي و�ص ��ع م�ص ��روع‬ ‫توطن البادي ��ة‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن هذا‬ ‫ام�ص ��روع من اأكر م�ص ��روعات املك‬

‫(ت�سوير‪ :‬اإبراهيم البلوي)‬

‫عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وي الوق ��ت امخ�ص ���س ل ��ه‪،‬‬ ‫حدث الدكتور عائ�س الزهراي عن‬ ‫�صخ�ص ��ية املك عبدالعزيز وخو�صه‬ ‫العدي ��د م ��ن اح ��روب حت ��ى حقق‬ ‫حلم ��ه ي توحيد هذه الب ��اد‪ ،‬مبينا‬ ‫اهتمام امل ��ك الراحل باأهمية التعليم‬ ‫وكذلك احالة القت�صادية للباد‪.‬‬ ‫اأما الدكتورة لطيف ��ة العدواي‬ ‫فتحدثت عن دور ام ��راأة وما حظيت‬

‫به ي عهد خادم احرمن ال�ص ��ريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه‪ ،‬وقال ��ت اإن ام ��راأة‬ ‫ال�ص ��عودية الي ��وم ه ��ي اأكر ن�ص ��اء‬ ‫الع ��ام فخ ��را‪ ،‬م�ص ��رة اإى اأن عه ��د‬ ‫املك عبدالله هو عهد اإجازات امراأة‬ ‫ال�ص ��عودية من خال ح�ص ��ولها على‬ ‫منا�ص ��ب قيادية‪ ،‬والر�ص ��ح مجل�س‬ ‫ال�ص ��ورى‪ ،‬وم�ص ��اركتها ي القط ��اع‬ ‫ال�ص ��حي والتعليم ��ي والإعام ��ي‪،‬‬ ‫وفت ��ح ب ��اب البتع ��اث له ��ا‪ ،‬وتاأنيث‬ ‫امح ��ات التجاري ��ة‪ ،‬الت ��ي تعن ��ى‬ ‫بام�صتلزمات الن�صائية‪ ،‬وكذلك منحها‬ ‫قرو�ص ًا �صكنية لإعالة اأ�صرتها‪.‬‬ ‫وتط ��رق الدكت ��ور عبداللطيف‬ ‫احمي ��د ي حديث ��ه اإى الي ��وم‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬ومفهوم الوط ��ن‪ ،‬ومفهوم‬ ‫الأمة‪ ،‬م�صتعر�ص ��ا عددا من امحطات‬ ‫التاريخي ��ة‪ ،‬ومو�ص ��حا اأن الأعم ��دة‬ ‫الت ��ي بن ��ى عليه ��ا امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫دولت ��ه‪ ،‬هي‪ :‬الدي ��ن‪ ،‬الك ��رم‪ ،‬العفو‪،‬‬ ‫ال�ص ��رية‪ ،‬النزاه ��ة‪ ،‬الع ��دل‪ ،‬ق ��وة‬ ‫الذاكرة‪ ،‬الفطنة‪ ،‬وامثابرة‪.‬‬

‫يكرم علي صيقل في احتفاليته بالوطن‬ ‫«أدبي جازان» ِ‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�صم‬ ‫نظ ��م نادي جازان الأدبي‪ ،‬م�ص ��اء‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬اأم�ص ��ية وطني ��ة متنوعة‬ ‫احتفا ًل بذكرى اليوم الوطني‪.‬‬ ‫وا�ص ��تملت الأم�ص ��ية عل ��ى تقدم‬ ‫ورقة عن الإن�صان والوطن‪ ،‬قدمها مدير‬ ‫فرع جمعية الثقافة والفنون ي جازان‬ ‫�ص ��ابقا‪ ،‬الدكتور عبدالرحيم امرابي‪،‬‬ ‫دارت ح ��ول ثاث ��ة ح ��اور اأ�صا�ص ��ية‪،‬‬ ‫حللت ثاثة مفاهيم‪ :‬الوطن‪ ،‬الإن�صان‪،‬‬ ‫والنف� ��س‪ ،‬واحدي ��ث ع ��ن الف ��رق بن‬ ‫النتماء والولء‪.‬‬ ‫وم خال الأم�صية تكرم ال�صاعر‬ ‫علي �ص ��يقل‪� ،‬ص ��احب ق�ص ��يدة «اأغنية‬

‫يعقوب يكرم �سيقل خال الأم�سية‬

‫الوط ��ن»‪ ،‬الت ��ي كتبه ��ا ع ��ام ‪1405‬ه�‪،‬‬ ‫وتغن ��ى به ��ا امط ��رب حم ��د عم ��ر‪،‬‬ ‫واأ�صبحت ن�صا �صعريا �صمن امقررات‬ ‫الدرا�صية‪ .‬وقد ق�صد النادي تكرم هذا‬ ‫ال�ص ��اعر ي ذكرى اليوم الوطني وفاء‬

‫منجزه الإبداعي‪ ،‬وهو ما ثمنه �صيقل‬ ‫ي كلمت ��ه‪ ،‬الت ��ي �ص ��كر فيه ��ا الن ��ادي‪،‬‬ ‫قبل اأن يقراأ ق�ص ��يدته ال�ص ��هرة‪ ،‬التي‬ ‫تفاعل معها اح�صور بالت�صفيق‪،‬خال‬ ‫الأم�ص ��ية‪ ،‬التي ت�ص ��منت كلمة لرئي�س‬

‫النادي‪ ،‬حمد يعقوب‪.‬‬ ‫واألقى ال�ص ��عراء ‪ :‬اأحمد عداوي‪،‬‬ ‫ح�صن زربان‪ ،‬اإبراهيم دغريري‪ ،‬طارق‬ ‫�صميلي‪ ،‬اح�صن احازمي‪ ،‬واإبراهيم‬ ‫النعم ��ي‪ ،‬اإى جان ��ب «�ص ��اعر �ص ��باب‬ ‫ع ��كاظ» اإياد حكم ��ي‪ ،‬ق�ص ��ائد ي حب‬ ‫الوطن والحتفاء به‪.‬‬ ‫وتعد هذه الأم�صية فاحة برامج‬ ‫الن ��ادي ي احتفال ��ه بالي ��وم الوطني‪،‬‬ ‫حيث �ص ��يقيم اأم�ص ��ية �ص ��عرية ن�صائية‬ ‫م�ص ��اء غ ��د ي مق ��ر النادي �ص ��تحييها‬ ‫ال�ص ��اعرات‪ :‬طيب ��ة الأق�ص ��م‪ ،‬ليل ��ى‬ ‫احرب ��ي‪ ،‬وحي ��اة الدبي ��ان‪ .‬ويقي ��م‬ ‫اأ�ص ��بوحة �ص ��عرية ي كلي ��ة الربي ��ة‬ ‫ب�صبيا‪.‬‬

‫دورة «اإخراج اإذاعي» الخليجية ُتختتم اليوم بتكريم ‪ 23‬مشارك ًا‬ ‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬ ‫تختتم ال�ي��وم دورة «الأ�صاليب‬ ‫احديثة ي الإخ��راج الإذاع��ي»‪ ،‬التي‬ ‫ينظمها جهاز اإذاعة وتليفزيون اخليج‬ ‫بالتعاون مع اإذاعة جدة‪ ،‬برعاية مدير‬ ‫اج�ه��از‪ ،‬الدكتور عبدالله اأب��ورا���س‪،‬‬ ‫وم��دي��ر الإذاع� � ��ة‪ ،‬ال��دك �ت��ور عبدالله‬ ‫ال �� �ص��ائ��ع‪ .‬وي �� �ص��ارك ي ال� ��دورة ‪23‬‬

‫متدرب ًا ومتدربة من امملكة ال�صعودية‬ ‫ودول اخليج‪ ،‬من خرجن اإذاعين‪،‬‬ ‫ومذيعن‪ ،‬وطاب اإعام‪� ،‬صوف توزع‬ ‫عليهم اليوم �صهادات اح�صور‪ ،‬وهم‪:‬‬ ‫عبدالعزيز ال�صريف‪ ،‬عمران العلي‪،‬‬ ‫و��ص�ي��ف اح��و��ص�ن��ي‪ ،‬م��ن الإم � ��ارات‪،‬‬ ‫وعبدالله ال�صوملي‪ ،‬واأحمد عبدالله‪،‬‬ ‫م��ن ال�ب�ح��ري��ن‪ ،‬وع�ب��دال�ل��ه ال�ع�م��ري‪،‬‬ ‫وم�ع��اذ ال�صريع‪ ،‬م��ن الكويت‪ ،‬وحمد‬

‫اح �ب �� �ص��ي‪ ،‬و� �ص �ي��ف اج� � ��رداي‪ ،‬من‬ ‫�صلطنة ع �م��ان‪ ،‬وم��ن ام�م�ل�ك��ة‪ :‬نايف‬ ‫ال �ع��وي‪ ،‬ع��زي��ز ام �ط��ري‪ ،‬م�صطفى‬ ‫ال �� �ص �ح �ف��ي‪ ،‬م �ع �ت��ز ب �خ ����س‪ ،‬ه �ت��ان‬ ‫اح���ص�ي�ن��ي‪ ،‬ه ��اي اج�ه�ن��ي‪ ،‬ابتهال‬ ‫�صعبان‪ ،‬زهرة النعمي‪ ،‬اأب��رار نيازي‪،‬‬ ‫�صارة خوجة‪ ،‬راكان الهديب‪ ،‬عبدالله‬ ‫ب��اخ �ط �م��ه‪�� ،‬ص�ه��د زع� �ف ��راي‪� ،‬صحى‬ ‫دمنهوري‪.‬‬

‫واأ�صرف على ال��دورة‪ ،‬امحا�صر‬ ‫ي ق�صم الإع � ��ام‪ ،‬ي ج��ام�ع��ة املك‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬حمد مهنا‪ ،‬واأ�صرف عليها‬ ‫فني ًا امهند�س اأ�صامة ختار‪ ،‬وقدمها‬ ‫ام��درب وام�خ��رج ي اإذاع ��ة الكويت‪،‬‬ ‫خ��ال��د ال� �ع� �ج ��ان‪ ،‬وم ��دي ��ر ال��رام��ج‬ ‫ي اإذاع� ��ة «ن ��داء الإ�� �ص ��ام»‪ ،‬روي�صد‬ ‫ال�صحفي‪ ،‬وم�صاركة مدير اإذاعة «نداء‬ ‫الإ�صام»‪ ،‬عدنان �صعيدي‪.‬‬

‫اإسام التنويري ‪ ..‬بعيد ًا‬ ‫عن الرؤية التكفيرية ‪2/2‬‬ ‫طاهر الزارعي‬

‫اأ�س ��رت فيم ��ا �سب ��ق اأن اإ�س ��ام التكف ��ر ل يزال يغ ��ذي �سريحة‬ ‫ك ��رى م ��ن الفقه ��اء الذين ي�س ��رون على ه ��ذه النزعة ال ��ا اإ�سامية‪،‬‬ ‫الت ��ي بدورها تذه ��ن لاآخر مدى ه�سا�سة العقلية الدينية التي و�سلوا‬ ‫اإليه ��ا‪ ،‬حي ��ث ابتعادها عن ال ��راث الإ�سامي ام�ستن ��ر وامعتدل ي‬ ‫جمي ��ع اأحكام ��ه‪ .‬ومن هنا جاء ال ��دور الأكر على ال�سلط ��ة ال�سيا�سية‬ ‫ي كبح جماح هذه الروؤية التكفرية من منطلق احفاظ على ال�سيغة‬ ‫الإ�سامي ��ة‪ ،‬وع ��دم ت�ستته ��ا بوا�سط ��ة عقول متطرف ��ة وح�سوبة على‬ ‫التيار الإ�سامي‪ ،‬وبالتاي باإمكان الدولة تاأ�سي�س الوعي الديني عن‬ ‫طري ��ق َمن ملكون الفكر الإ�سامي ال�سحيح‪ ،‬ونبذ كل تيار متزمت‬ ‫بو�سفه تيارا قائما على التع�سب ومعاداة الآخر‪.‬‬ ‫ل مك ��ن اأن ينح�س ��ر الإ�س ��ام ي تف�س ��ر �سي ��ق وجام ��د‬ ‫ومتع�س ��ب‪ ،‬كم ��ا اأ�س ��ار امفك ��ر حم ��د اأرك ��ون‪ ،‬وم ��ن هن ��ا يج ��ب اأن‬ ‫يتج ��اوز اأولئ ��ك الفقه ��اء الروا�سب الت ��ي كثرا ما تنح ��از اإى اإق�ساء‬ ‫الآخ ��ر دوما قراءة منطقية لفك ��ره وديانته‪ ،‬ذلك اأن النزعة الأ�سولية‬ ‫امتع�سب ��ة للفك ��ر الأح ��ادي ه ��ي الت ��ي ت�ساع ��د عل ��ى تاأ�سي� ��س الروؤية‬ ‫التكفري ��ة‪ ،‬التي بدورها حتقر كل م ��وروث غر اإ�سامي‪ ،‬وت�سمئز‬ ‫م ��ن كل اإن�سان ل ينتمي اإى دينه ��ا وفكرها‪ ،‬حتى مخّ �س هذا الأمر‬ ‫ع ��ن فك ��ر اإرهابي ينتهك حرم ��ات ام�سلمن وغ ��ر ام�سلمن من خال‬ ‫عملي ��ات التفج ��ر الع�سوائي ��ة التي �سوهت بدوره ��ا الإ�سام ول زلنا‬ ‫نعي� ��س ماأ�ساته ��ا منذ اأحداث احادي ع�سر م ��ن �سبتمر‪ ،‬ورما قبل‬ ‫تكر�ست‬ ‫هذا التاريخ‪ .‬فاأ�سبح من غر ال�سهل تغير تلك النظرة التي ّ‬ ‫ي اأذه ��ان الغ ��رب ج ��اه الدين الإ�سام ��ي على اعتب ��ار اأن من قاموا‬ ‫بتل ��ك الهجمات هم م ��ن يح�سبون على التي ��ار الإ�سامي التكفري‪،‬‬ ‫ولي�س الإ�سام التنويري‪.‬‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬

‫قلة المكتبات تؤخر العام‬ ‫الدراسي في جامعة حائل‬ ‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‬ ‫فر�ص ��ت قلة امكتب ��ات التجارية‬ ‫للكتب تاأخرا ي بدء العام الدرا�ص ��ي‬ ‫ي جامع ��ة حائ ��ل‪ ،‬نظرا لع ��دم توفر‬ ‫الكت ��ب امنهجي ��ة وامرجعي ��ة ل ��دى‬ ‫امكتبات اموجودة ي حائل‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح ع ��دد م ��ن الط ��اب‬ ‫والطالب ��ات‪ ،‬م ��ن بينه ��م ح ��ام‬ ‫القوي ��زان وعبدالل ��ه ال�ص ��يف‪ ،‬اأن‬ ‫امكتب ��ات الك ��رى ل توف ��ر الكت ��ب‪،‬‬ ‫ولكنه ��ا ت�ص ��تقبل الطلب ��ات لتجلبها‬ ‫م ��ن م�ص ��تودعاتها ي الريا�س خال‬ ‫اأ�ص ��بوع اإى ع�صرة اأيام‪ .‬وقال ن�صار‬ ‫ال�ص ��مري اإن الكت ��ب التخ�ص�ص ��ية‬ ‫ه ��ي التي يعاي الط ��اب والطالبات‬ ‫من م�ص ��قة اح�ص ��ول عليه ��ا‪ ،‬مطالبا‬ ‫اأع�صاء هيئات التدري�س ي اجامعة‬ ‫بالتن�صيق مع امكتبات لتوفر الكتب‬ ‫قبل بدء الف�صول الدرا�صية م�صتقبا‪.‬‬ ‫م ��ن جهته اأو�ص ��ح اأحد موظفي‬ ‫مكتبة العبيكان ي حائل‪ ،‬اأن «ن�ص ��بة‬

‫كبرة» من الكت ��ب الأكادمية تتوفر‬ ‫ل ��دى ف ��رع امكتب ��ة ي حائ ��ل‪ ،‬ولكن‬ ‫يك ��ون هناك نق� ��س ي بع�س الكتب‬ ‫امحددة‪ ،‬ويجري تعوي�ص ��ه مبا�صرة‬ ‫م ��ن خ ��ال ام�ص ��تودع ي الريا� ��س‪.‬‬ ‫وع ��ن الف ��رة الازمة حن و�ص ��ول‬ ‫الكت ��اب‪ ،‬ق ��ال‪« :‬خ ��ال اأ�ص ��بوع على‬ ‫اأق�صى تقدير»‪.‬‬ ‫ويع ��وّل كث ��ر م ��ن الط ��اب‬ ‫والطالب ��ات عل ��ى امعر� ��س امرتقب‪،‬‬ ‫ال ��ذي تنظم ��ه اجامع ��ة الأ�ص ��بوع‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬ي توف ��ر عدد م ��ن امراجع‬ ‫والكتب امهمة‪.‬‬ ‫وكان ��ت جامع ��ة حائ ��ل‪ ،‬اأعلنت‬ ‫الأحد اما�صي‪ ،‬عن تنظيمها «اأ�صبوع‬ ‫الكت ��اب الأول»‪ ،‬بالتع ��اون مع مكتبة‬ ‫العبيكان‪ ،‬يفتت ��ح الثاثاء امقبل‪ ،‬ي‬ ‫مرك ��ز الأمر �ص ��لطان‪ .‬وقال ��ت اإدارة‬ ‫تنظيم «اأ�ص ��بوع الكتاب» اإن امعر�س‬ ‫�صيت�ص ��من اأك ��ر م ��ن خم�ص ��ن األف‬ ‫عنوان‪ ،‬و�صي�ص ��احبه برنامج ثقاي‬ ‫واإعامي‪.‬‬

‫«ثقافة الباحة» تحتفي باليوم‬ ‫الوطني بإقامة مهرجان فني‬ ‫ي�ص ��ارك فيه ع ��دد من جوم ال�ص ��عر‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫ال�صعبي ي امنطقة‪.‬‬ ‫اأو�ص ��ح ذل ��ك مدير الف ��رع علي‬ ‫يقي ��م ف ��رع جمعي ��ة الثقاف ��ة‬ ‫والفن ��ون ي الباح ��ة الإثنن امقبل‪ ،‬البي�ص ��اي‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن الفرق ��ة‬ ‫بعد �ص ��اة امغ ��رب‪ ،‬اأم�ص ��ية ثقافية ال�ص ��عبية للجمعي ��ة �ص ��اركت م�ص ��اء‬ ‫فنية �ص ��عبية منوعة منا�صبة اليوم اأم� ��س الثاث ��اء‪ ،‬ي حف ��ل امنطق ��ة‬ ‫الوطن ��ي ال � � ‪ 82‬للمملك ��ة العربي ��ة الرئي�صي ي حافظة العقيق‪ ،‬وذلك‬ ‫ال�ص ��عودية‪ ،‬ي�ص ��ارك فيه ��ا ٌ‬ ‫لفيف من بتقدم عد ٍد من الرق�صات ال�صعبية‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة ثاني ��ة‪ّ ،‬‬ ‫نظ ��م ف ��رع‬ ‫�صعراء امنطقة ي مقر الفرع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وت�صمل احتفالية الفرع باليوم اجمعي ��ة‪ ،‬مث ��ا ي جن ��ة الفنون‬ ‫الوطن ��ي تنظي ��م مهرج ��ان «فرح ��ة الت�ص ��كيلية واخط العربي‪ ،‬م�ص ��اء‬ ‫وطن»‪ ،‬الذي يت�صمن عم ًا م�صرحي ًا‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬دورة ي ف ��ن الطباعة‬ ‫واأوبريت� � ًا وطني� � ًا م ��ن كلم ��ات علي بال�صا�صة احريرية ي مقر اجمعية‪،‬‬ ‫البي�ص ��اي‪ ،‬وح ��ن واأداء جموعة ا�ص ��تهدفت فئ ��ة الرج ��ال‪ ،‬و�ص ��ارك‬ ‫م ��ن امن�ص ��دين‪ ،‬ومعر� ��س الفن ��ون فيه ��ا ما يقارب ع�ص ��رة متدربن‪ ،‬قام‬ ‫بتدريبه ��م الفنان الت�ص ��كيلي ع�ص ��و‬ ‫الب�صرية‪.‬‬ ‫وتختم الأم�ص ��ية بحفل �ص ��عبي اللجنة �صعيد �صاوي‪.‬‬


‫ترسية مشروع إعادة‬ ‫تأهيل المواقع‬ ‫المحيطة بقلعة‬ ‫أبو خيال‪ ..‬والتنفيذ‬ ‫في ستة أشهر‬

‫اأبها ‪ -‬ال�صرق‬ ‫انتهت الهيئة العامة لل�صياحة والآثار من تر�صية‬ ‫م�صروع اإعادة تاأهيل امواقع امحيطة بقلعة اأبو خيال‬ ‫التاريخية‪ ،‬وت�صليمها اإى امقاول امنفذ للم�صروع‪.‬‬ ‫وقال امدير التنفيذي للهيئة ي ع�صر‪ ،‬عبدالله‬ ‫مطاعن‪ :‬اإن م ــدة ام�صروع �صتة اأ�صهر‪ ،‬وي�صمل تهيئة‬ ‫جل�ص ــات‪ ،‬وم ــرات‪ ،‬واأر�صف ــة‪ ،‬واإن ــارة‪ ،‬واأك�ص ــاك‬ ‫بي ــع على م�صتوى مرتف ــع‪ ،‬اإى جانب اإع ــادة ال�صور‬ ‫اخارجي للقلعة‪.‬‬ ‫واأ�ص ــاف اأن للقلع ــة اأهمي ــة تاريخية‪ ،‬كم ــا اأنها‬

‫تتمي ــز موقعها و�ص ــط اأبها‪ ،‬واإطالته ــا على امدينة‬ ‫ومنحدرات تهامة‪.‬‬ ‫واأ�ص ــار ب ــن مطاع ــن‪ ،‬اإى اأن هن ــاك م�صروعات‬ ‫جديدة �صتعلن ي الأي ــام امقبلة‪ ،‬حال النتهاء منها‪،‬‬ ‫بح�صب توجيه ــات رئي�س الهيئة الأم ــر �صلطان بن‬ ‫�صلمان‪ ،‬م�صدد ًا على اأن هناك نقات �صت�صهدها امنطقة‬ ‫�صياحي ــا‪ ،‬م ــن �صاأنها النمو بها‪ ،‬ي ظ ــل دعم ورعاية‬ ‫اأم ــر منطق ــة ع�صر‪� ،‬صاح ــب ال�صمو املك ــي الأمر‬ ‫في�صل بن خالد‪ ،‬ومتابعة رئي�س الهيئة‪.‬‬ ‫وتتبنى الهيئة ع ــددا من ام�صروعات ي منطقة‬ ‫ع�صر‪ ،‬مثل تطوير و�صط اأبه ــا‪ ،‬ومدينة ال�صباب ي‬

‫احبلة‪ ،‬ومنتجع ال�صودة‪ ،‬والقحمة البحري‪ ،‬ومدينة‬ ‫الت�صوق العامية على طري ــق امطار‪ ،‬واجرة‪ ،‬وطور‬ ‫يزيد‪ ،‬والأ�صواق ال�صعبية ي حايل ع�صر وظهران‬ ‫اجن ــوب‪ ،‬والقرى الراثية (قرية رجال الراثية ي‬ ‫حافظ ــة رج ــال اأمع‪ ،‬وقري ــة اآل علي ــان الراثية ي‬ ‫حافظ ــة النما�س‪ ،‬وقرية اآل عاب� ــس واآل ح�صو�صة‬ ‫ي حافظة �صراة عبيد) بالإ�صافة اإى حي الع�صابلة‬ ‫ي حافظ ــة النما� ــس‪ ،‬وح ــي اح ــوزة ي ظه ــران‬ ‫اجنوب‪ ،‬بخ ــاف الأعمال التي يجري العمل عليها‪،‬‬ ‫مث ــل قلعة اأب ــو خي ــال الأثري ــة‪ ،‬ومر�ص ــى اخ�صعة‪،‬‬ ‫وجزيرة كودنبل‪.‬‬

‫ام�صروع يت�صمن اإعادة ال�صور اخارجي للقلعة‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأربعاء ‪ 10‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 26‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )297‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫حي يتكون من ‪ 1700‬قطعة أرض سكنية‬ ‫حديقة متكاملة الخدمات وسط ّ‬

‫تطور قرية «عبدالقيس» في متحف مفتوح بين الدمام والخبر‬ ‫أرامكو ّ‬

‫نصف الحقيقة‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫ا تخف أيها‬ ‫المستهلك أنت‬ ‫في أيد أمينة‬

‫معام القرية �صمدت لأكر من ‪ 13‬قرن ًا‬

‫الدمام ـ حبيب حمود‬ ‫ك�صف ــت م�صادر مطلعة ي امنطقة ال�صرقية عن و�صول‬ ‫اإجراءات تطوير «قرية عبدالقي�س» الأثرية ي مدينة الدمام‬ ‫اإى امراح ــل النهائية‪.‬واأو�صحت ام�صادر اأن فكرة التطوير‬ ‫تقوم على حويل اموقع الأثري اإى «متحف مفتوح» و�صط‬ ‫حي الراك ــة‪ ،‬جهة‬ ‫خط ــط اأرامك ــو ال�صعودي ــة الواق ــع ي ّ‬ ‫الدمام‪� ،‬صمن حديقة عامة متكاملة اخدمات‪.‬‬ ‫وقال ــت م�صادر ي اأمان ــة امنطقة لـ «ال�ص ــرق» اإن اإدارة‬ ‫التخطيط العمراي انتهت فني ًا من و�صع �صيغة تخطيطية‬ ‫للمتح ــف �صمن امخطط الذي متلك ــه اأرامكو‪ ،‬وي�صم اأكر‬ ‫م ــن ‪ 1700‬قطع ــة اأر�س �صكني ــة‪ .‬واأ�صارت ام�ص ــادر اإى اأن‬ ‫ال�صركة �صتموّل م�صروع امتحف وفق معايرها‪ ،‬م�صيفة اأن‬ ‫�صياغ ــة الو�صع ام�صتقبلي للموقع الأثري مت بن اأرامكو‬ ‫وهيئ ــة ال�صياحة‪ ،‬م�ص ــرة اإى اأن دور الأمان ــة انح�صر ي‬ ‫جوانب تخطيطية للموقع �صمن التوجه ام�صتقبلي للم�صاحة‬ ‫امخططة بن مدينتي الدمام واخر‪.‬‬ ‫وطبق ًا م�صادر ي ال�صركة؛ فاإن تك ّفل اأرامكو بام�صروع‬ ‫ج ــاء بع ــد �صل�صلة تفاهم ــات بينها وب ــن ال�صياح ــة والآثار‬ ‫تركزت ح ــول م�صتقبل ملكية الأر�س الت ــي تقع فيها القرية‬ ‫الأثري ــة‪ .‬وقال ــت اإن الأر�س تقع �صمن ملكي ــة ال�صركة‪ّ ،‬‬ ‫لكن‬

‫خافـ ـ ًا ن�صاأ حول ملكية الأثر التاريخي الذي يعود اإى هيئة‬ ‫ال�صياح ــة والآث ــار‪ ،‬مو�صحة اأن التفاهم ــات خل�صت اإى اأن‬ ‫يكون اموق ــع �صمن خطط �صكني يع ــود موظفي ال�صركة‪،‬‬ ‫وتط ّب ــق في ــه معايرها امطبق ــة ي الأحي ــاء ال�صكنية التي‬ ‫منحته ــا موظفيها واأ�صرف ــت عليها‪ ،‬بحي ــث ين�صجم تطوير‬ ‫اأرامك ــو مع خطط هيئة ال�صياحة والآثار ي تطوير اموقع‪.‬‬ ‫وهو ما اأكدته م�صادر «ال�صرق» ي اأمانة ال�صرقية‪.‬‬ ‫عل ــى �صعيد اآخ ــر؛ اأكد امدي ــر التنفيذي للهيئ ــة العامة‬ ‫لل�صياحة والآثار ي امنطقة ال�صرقية‪ ،‬امهند�س عبداللطيف‬ ‫البنيان لـ «ال�صرق»‪ ،‬وجود �صعي م�صرك بن هيئة ال�صياحة‬ ‫والآث ــار‪ ،‬و�صركة اأرامكو ال�صعودية‪ ،‬ل ـ ـ «حويل اموقع اإى‬

‫معلومات عن القرية‬ ‫حي الراكة ‪ -‬الدمام‪.‬‬ ‫اموقع‪ّ :‬‬ ‫رقم الت�صجيل‪.105/208 :‬‬ ‫تاريخ الت�صجيل‪1397 :‬هـ‪.‬‬ ‫الإعان عنه‪� :‬صفر ‪1431‬هـ‪.‬‬ ‫مكوّنات اموقع‪ 20 :‬منز ًل على الأقل‪.‬‬ ‫عُمق اموقع‪ :‬القرن الهجري الأول‪.‬‬ ‫ال�صكان‪ :‬قبيلة عبدالقي�س‪.‬‬

‫خم�س اآبار مازالت اآثارها باقية‬

‫عبدالقيس‪ ..‬قبيلة الشعراء اأوائل‬

‫متحف مفتوح» بحيث «يتم توظيفه وال�صتفادة منه»‪ ،‬وقال‬ ‫اإن «اموق ــع يتمتع مي ــزة ن�صبية ج�صد القيم ــة الأثرية ي‬ ‫امنطق ــة ال�صرقية ب�صكل عام»‪ ،‬م�صر ًا اإى اأنه «م�صجل �صمن‬ ‫امواقع الأثرية منذ عام ‪1397‬هـ‪ ،‬و ّ‬ ‫م التنقيب والك�صف عنه‬ ‫قبل اأكر من عامن‪ ،‬و ّ‬ ‫م حديد مرحلته الزمنية التي تعود‬ ‫اإى القرن الأول من التاريخ الإ�صامي»‪.‬‬ ‫وكانت هيئة ال�صياحة والآثار اأعلنت ي فراير ‪2010‬‬ ‫عن اكت�ص ــاف القرية الأثرية‪ ،‬بعد عملي ــات تنقيب ا�صتم ّرت‬ ‫وتو�صل ــت نتائج التنقي ــب اإى اأن القرية تعود اإى‬ ‫اأ�صه ــر ًا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫قبيل ــة «عبدالقي� ــس» الت ــي ا�صتوطن ــت حوا�ص ــر كثر على‬ ‫ال�صاحل ال�صرقي للخليج العربي‪ .‬وك�صف التنقيب عن قرية‬ ‫�صبه متكامل ــة امت ّد ال�صكن فيها بن القرن ــن الأول والثاي‬ ‫الهجرين‪.‬‬ ‫وي�ص ــم اموقع اأكر من ع�صرين منز ًل‪ ،‬يتكون ّ‬ ‫كل منزل‬ ‫م ــن ثاث اأو اأربع غرف‪ ،‬مع فناء ي�ص ّم وحدات خدمية‪ ،‬مثل‬ ‫مطب ــخ ذي اأف ــران بدائي ــة‪ .‬واأم ــام كل جموعة من ــازل بئر‬ ‫وحو�س ماء‪ .‬وم ر�صد خم�س اآبار‪ ،‬على الأقل‪.‬‬ ‫كما ر�صد التنقيب قواق ــع بحرية وحار ًا تربط �صكان‬ ‫القري ــة بتج ــارة اللوؤلـ ـوؤ‪ ،‬كما ُوج ــدت خازن لع�ص ــل التمر‬ ‫«الدب�س» يربط �صكان القرية بالفاحة والزراعة‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫اكت�صاف عمات تعود اإى الع�صرين الأموي والعبا�صي‪.‬‬

‫ُت�ص ّن ــف قبيل ــة «عبدالقي�س» عل ــى اأنها اأ�صه ــر القبائ ــل العربية التي‬ ‫ا�صتوطن ــت ال�صاح ــل الغرب ــي من اخلي ــج العرب ــي‪ .‬ويع ــود ن�صبها اإى‬ ‫عبدالقي� ــس ب ــن اأف�صى ب ــن دعمي بن جديلة ب ــن اأ�صد بن ربيع ــة بن نزار‬ ‫ب ــن معد بن عدن ــان‪ .‬ن�صـ ـاأت اأو ًل ي تهامة‪ ،‬ثم نزح ــت اإى باد البحرين‬ ‫القدمة‪ ،‬وتغلبت على �صكانها من ع�صائر اإياد والأزد‪ .‬وفر�صت انت�صارها‬ ‫بن العراق وعُمان‪.‬‬ ‫وي ال�صنة ال�صابعة الهجرية دخلت قبائل عبدالقي�س الإ�صام طوع ًا‪،‬‬ ‫بع ــد كتاب اأر�صله النب ــي (�صلى الله علي ــه و�صلم) اإى امن ــذر بن �صاوى‪.‬‬ ‫و�ص ّكل ــت وف ــد ًا لزيارت ــه ي امدينة امن ــورة‪ ،‬بقيادة «اج ــارود الع ْبدي»‪.‬‬ ‫النبي‪ ،‬وحافظت‬ ‫كما �صم ــدت عبدالقي�س ي وجه حركة الردّة بع ــد وفاة ّ‬ ‫عل ــى اإ�صامها‪ .‬و�ص ــارك كثر من رجاله ــا ي الفتوح ــات الإ�صامية‪ ،‬من‬ ‫بينهم اج ــارود‪ ،‬وال�صوار‪ ،‬اللذان ُقتا ي معرك ــة «اإ�صطخر» التي �صنها‬ ‫ام�صلم ــون لفتح باد فار�س‪ ،‬وكانا قائدين ي امعركة‪ .‬ومنهم احارث بن‬ ‫م ّرة العبدي‪ ،‬قائد احملة الإ�صامية لفتح باد ال�صند‪ ،‬حيث ُقتل فيها‪.‬‬ ‫كم ــا ُتعـ ـ ّد القبيل ــة من اأ�صه ــر القبائ ــل اإجابـ ـ ًا لل�صعراء من ــذ الع�صر‬ ‫اجاهل ــي‪ ،‬وم ــن اأ�صهرهم‪ :‬امثقب العب ــدي‪ ،‬والأعور ال�صن ــي‪ ،‬وال�ص ّلتان‬ ‫العبدي‪ ،‬وعلي بن امق ّرب العيوي‪ ،‬واأبو البحر اخطي‪.‬‬

‫أوان ُعر عليها ي القرية الأثرية‬ ‫ا ٍ‬

‫كاريكاتير الثقافة والفنون ‪ -‬عصام حسن‬ ‫عصام حسن‬ ‫‪258‬‬

‫اأرامكو مولت م�صروع التنقيب ي القرية �صابق ًا‬

‫(ال�صرق)‬

‫وم اأ�صتطع اإخفاء‬ ‫اإع �ج��اب��ي ال���ص��دي��د بتلك‬ ‫اخطوات ال�صريعة التي‬ ‫اتخذتها اجهات امعنية‬ ‫مواجهة ارتفاع اأ�صعار‬ ‫ال��دج��اج ب�صكل مفاجئ‬ ‫وب �ط��ري �ق��ة م الت� �ف ��اق‬ ‫عليها بن جار الدجاج‬ ‫الذين تو�صعت كرو�صهم‬ ‫ول ب ��د م ��ن م � ��لء ه��ذا‬ ‫التو�صع باأموال الفقراء‬ ‫وام �ح �ت��اج��ن ال ��ذي ��ن ل‬ ‫م� �ل� �ك ��ون ث� �م ��ن ك �ي �ل��و‬ ‫ال �ل �ح �م��ة ف�ي�ع��و��ص��ون�ه��ا‬ ‫ب ��ال ��دج ��اج‪ .‬ح �ت��ى ه��ذه‬ ‫طلبتها ك��رو���س التجار‬ ‫ف �ك��ان ل�ه��م م��ا اأرادوا‪.‬‬ ‫ن �ع �ل��م اأن ال �� �ص �ع��ر اإذا‬ ‫ارت � �ف� ��ع ل ي� �ع ��ود اإى‬ ‫م��اك��ان ع �ل �ي��ه‪ ..‬و�صبب‬ ‫اإع �ج��اب��ي ال���ص��دي��د بتلك‬ ‫اجهات اأنها الآن تدر�س‬ ‫( اأو�صاع الدجاج ) هذه‬ ‫ال��درا� �ص��ة ذك��رت �ن��ي ما‬ ‫جرى ي قرية من قرى‬ ‫اج�ن��وب بعد اأن كرت‬ ‫الإ�� �ص ��اب ��ات وال��وف �ي��ات‬ ‫ي قريتهم جراء وقوع‬ ‫ام� � ��ارة ي ب �ئ��ر ق��دم��ة‬ ‫ع �ل��ى اإح � � ��دى ال� �ط ��رق‪،‬‬ ‫فاإن م اإ�صعافهم عاجا‬ ‫خ��رج��وا باإ�صابات واإل‬ ‫ذه �ب��وا اإى ال �ق �ب��ور ‪..‬‬ ‫ك��ان ي ال�ط��رف الآخ��ر‬ ‫م��ن القرية م�صتو�صف‬ ‫ينقل اإل �ي��ه م��ن وق��ع ي‬ ‫ال �ب �ئ��ر ‪ .‬ع �ق��اء ال�ق��ري��ة‬ ‫در� � � � �ص� � � ��وا ال� ��و� � �ص� ��ع‬ ‫وت��و� �ص �ل��وا اإى ق ��رار‬ ‫يق�صي‪ :‬ب�صراء �صيارة‬ ‫اإ�� �ص� �ع ��اف وا� �ص �ت �ق��دام‬ ‫�صائق وم�صعفن حتى‬ ‫ي �ت �م �ك �ن��وا م ��ن ن �ق��ل من‬ ‫ي�ق��ع ي ال�ب�ئ��ر باأق�صى‬ ‫�� �ص ��رع ��ة‪ .‬وم ع��ر���س‬ ‫الأم ��ر على بقية �صكان‬ ‫القرية الذين م يوافقوا‬ ‫عليه بحجة اأن ��ه مكلف‬ ‫ماديا واق��رح��وا اإع��ادة‬ ‫ال� ��درا� � �ص� ��ة م� ��ن ج��دي��د‬ ‫ف �ت��و� �ص �ل��وا ب��الإج �م��اع‬ ‫اإى ق��رار يق�صي ببقاء‬ ‫البئر كما هي و�صرورة‬ ‫حفر بئر اأخ��رى بجوار‬ ‫ام� ��� �ص� �ت ��و�� �ص ��ف ح �ت��ى‬ ‫ي�ت�م�ك�ن��وا م��ن اإ� �ص �ع��اف‬ ‫م��ن ي�ق��ع فيها مبا�صره‬ ‫ب � �ح � �ك� ��م ج � ��اورت� � �ه � ��ا‬ ‫ل � �ل � �م � �� � �ص � �ت� ��و� � �ص� ��ف‪.‬‬ ‫ا�صتح�صن ال�صكان هذه‬ ‫الفكرة ور�صوا ما قاله‬ ‫عقاوؤهم ‪ .‬راأي �صديد‬ ‫كما ترون‪ .‬هل �صيكون‬ ‫راأي امجتمعن للدرا�صة‬ ‫م�صابه ًا له ؟‬ ‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬


‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬297) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﺴﺎﻫﺮﺓ ﻻ‬ ‫ﺗﺮﻣﺶ ﺃﺑﺪ ﹰﺍ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                          jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                       

 •       •     • 1402       •      •    •    •  •

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻣﻌﺮﺽ‬ ‫ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻳﺎ‬ !«‫ﺑﻌﺪ »ﺣﻴﻲ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

 ""        ""  ""                             " " " "                  

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫»ﻛﺮﻭﺓ« ﻭﺍﻷﺟﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﷲ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﺣﻠﻘﺔ ﺗﺮﺻﺪ ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻣﻦ ﻗﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ‬..«‫»ﺗﺪﺑﺮﻱ‬                                          

                                      " "       

 " "                                    

‫ﺟﻨﺎﺋﺰ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫»ﺍﻟﺘﻮﻳﺘﺮﻱ« ﻳﺮﺍﻗﺐ‬ ‫ﺧﻄﻮﺍﺕ ﺩﻓﻦ ﺍﻟﻤﻮﺗﻰ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

           ""     "  "                         0556181000    Janayzhail@ 3500

                                                                                                                    hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

٦             

‫»ﺁﺑﻞ« ﺗﻄﺎﻟﺐ ﻣﺰﻳﺪ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﻮﻳﻀﺎﺕ ﻭ »ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ« ﺗﻄﻠﺐ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬    " "    "               

!‫ﻋﺰﺑﺔ ﺍﻟﺘﺎﺋﺒﻴﻦ‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﹰﺍ‬515‫ ﺁﻻﻑ ﻭ‬5 ‫ ﺷﺨﺼ ﹰﺎ ﻭﺃﻋﺠﺐ ﺑﻪ‬593‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬111 «‫ﺷﺎﻫﺪﻩ ﻋﺒﺮ »ﺍﻟﻴﻮﺗﻴﻮﺏ‬

   " "     593 111 " "  5155                       http     googlvY80Y

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

    " "    707        " "   "  "" "

  "" 700  " "         " "  

                                

«‫ﺟﺪﺩ ﺩﻋﻮﺗﻪ ﻭﺷﻤﻞ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﻓﻴﻬﺎ ﻛـ »ﺻﺪﻗﺔ‬

«‫ﻃﺒﻴﺐ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﺪﻋﻮ ﺫﻭﻱ ﺍﻟﺪﺧﻞ ﺍﻟﻤﺤﺪﻭﺩ ﻋﺒﺮ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻟﺰﻳﺎﺭﺗﻪ ﻓﻲ ﻋﻴﺎﺩﺗﻪ ﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻋﻼﺟﻬﻢ ﺑـ »ﺍﻟﻤﺠﺎﻥ‬ 

   "     "    "" ""  

           "   "

             

  WaleedZahrani@ 427  ""  

الشرق المطبوعة - عدد 297 - الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Advertisement