Page 1

5

‫ﹶ‬ ‫ﻣﺠﻬﻮﻝ ﹴ‬ ‫ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻧﺴﺐ‬ ‫ ﺃﻟﻒ‬12 ‫ ﻣﻨﺢ‬:| ‫ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟـ‬ ‫ﹺ‬ 

Tuesday 9 Dhul-Qui’dah1433

4

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬296) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬9 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬32

25 September 2012 G.Issue No.296 First Year

‫ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﺘﻮﻃﻴﻦ ﻭﻇﺎﺋﻒ ﺍﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻭﺍﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬:‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ‬



‫ ﻣﻦ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻻﺕ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ ﻭﻳﺪﺷﻦ ﺃﻛﺒﺮ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﻓﻲ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﺤﺮﻡ ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺣﻠﺘﻴﻦ‬% 45

‫ ﻭﻭﺯﺍﺭﺓ‬..‫ﻣﻬ ﱠﺪﺩﺓ ﺑﺎﻹﻏﻼﻕ‬ «‫ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺗﺘﻤﺴﻚ ﺑـ »ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﺓ‬

16/9

‫ ﻣﻠﺤﻖ ﺧﺎﺹ ﺑﺎﻟﺰﻳﺎﺭﺓ‬

‫ﺍﻟﻤﻮﺝ‬ ‫ﺍﻷﺯﺭﻕ‬ ‫ﻳﻐﺮﻕ‬ ‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ 28 



       %7            18



‫»ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻭﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ« ﺗﺘﺤﻔﻆ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺆﻭﻝ ﺃﺻﺪﺭ‬ ‫ﺗﺮﺍﺧﻴﺺ ﺇﻳﺠﺎﺭ ﺩﻭﻥ ﻋﻠﻢ ﺍﻟﻤﻼﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬

                      

              28

                             

            12        3    

«‫ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﺜﻮﻝ ﺻﺎﻟﺢ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﺗﻔﺠﻴﺮ »ﻛﻮﻝ‬





% 90 :‫ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ‬

‫ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮﻱ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ‬ ‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﻻ ﻳﺤﻤﻠﻮﻥ‬ ‫ﻣﺆﻫ ﹰﻼ ﺩﺭﺍﺳﻴ ﹰﺎ‬ 4

       2000                 21

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬



‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﺪ ﹼﻭﻥ ﻣﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻄﺎﻭﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺬﺍﺕ ﺍﻹﻟﻬﻴﺔ‬ ‫ ﺫﻱ ﺍﻟﻘﻌﺪﺓ‬17 ‫ﺇﻟﻰ‬ 8  ‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﻮﺍﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺳﺘﻔﺎﺩﺓ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﻟﺪﺧﻮﻝ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ ﻭﻣﻐﺎﺩﺭﺗﻬﻢ‬ 4 

%45                 

‫»ﻓﻴﻔﺎ« ﻳﻜﻠﻒ ﻣﺮﺍﻗﺒﻴﻦ ﺑﺎﻹﺷﺮﺍﻑ ﻋﻠﻰ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬

‫»ﺍﻟﺤﺞ« ﺗﻠﺰﻡ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﻄﻮﺍﻓﺔ ﺑﺎﻟﺘﻔﻮﻳﺞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ‬

25



‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺿﺪ ﻳﻮﻡ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻦ‬

18

‫ﻋﻠﻲ زﻋﻠﺔ‬

‫ﻛﻴﻒ ﻧﻌﻤﺮ‬ ‫ﺍﻷﻭﻃﺎﻥ‬

18

‫ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ‬ ‫ﻭﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬

19

‫ﻣﺎﻧﻊ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ‬

‫ﺃﻋﻈﻢ ﻭﺣﺪﺓ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ‬

19

‫ﺳﻌﺪ اﻟﻌﺠﻼن‬

                 


‫اﻟﺮﻳﺢ واﻟﺒﻼط‬

‫ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺩﻭﻝ ﻛﺜﻴﺮﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                 

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬296) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬9 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

2 !‫ﻧﻘﻞ ﺍﻟﺠﻨﺎﺩﺭﻳﺔ ﻭﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺇﻟﻰ ﻋﻜﺎﻅ‬            

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻧﻮاة‬

«‫»ﺩﻋﺸﻮﺵ‬ ‫ﹸ‬ !‫ﻭ»ﻋ ﹶﹼﺸﺘﻲ« ﺍﻟﻘﺮﻭﻳﺔ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺃﺷﺨﺎﺹ ﻳﺮﺍﻗﺒﻮﻥ ﺍﺭﺗﻄﺎﻡ ﺍﻟﻤﻮﺝ ﻋﻠﻰ ﻛﻮﺭﻧﻴﺶ ﻧﻮﻳﻔﻮ‬ ۲٤ ‫ﺑﺎﺳﻴﻮ ﻓﻲ ﺳﺎﻥ ﺳﻴﺒﺎﺳﺘﻴﺎﻥ ﺑﺈﻗﻠﻴﻢ ﺍﻟﺒﺎﺳﻚ ﺷﻤﺎﻝ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬ .۲۰۱۲ ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬ ‫ﺻﻮﺭﺓ‬ ‫ﺇﺏﺃ‬

              201224

mahmodkamel@alsharq.net.sa

" ""    """         

 ""  " "                   " " 

                                                            " "                               "" alhadadi@alsharq.net.sa

‫»ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻳﺘﻴﺢ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﺛﻤﻴﻨﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻟﺰﻳﺎﺩﺓ‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪﻳﻬﺎ‬

       " "   1966   

    110                 

‫ﺃﻃﻮﻝ ﺳﻮﻳﺪﻳﺔ‬ ‫ﻋﻤﺮ ﹰﺍ ﺗﺤﺘﻔﻞ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪ ﻣﻴﻼﺩﻫﺎ‬ 110 ‫ﺍﻟـ‬


‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب خادم الحرمين الشريفين‬ ‫»الحج» ُت ْل ِزم مؤسسات الطوافة بتفويج الحجاج إلى المسجد الحرام‬ ‫يصل المدينة المنورة‬ ‫بناء على توجيه وزير الداخلية‪ ..‬وبهدف تخفيف الضغط عن المنطقة المركزية‬ ‫ً‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫و�س ��ل نائ ��ب خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن �ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫�س ��لمان ب ��ن عبدالعزيز اآل �س ��عود اإى‬ ‫امدينة امنورة اأم�س قادم ًا من جدة ‪.‬‬ ‫وكان ي ا�س ��تقباله لدى و�سوله‬ ‫مط ��ار الأم ��ر حم ��د ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫ال ��دوي نائب وزي ��ر الدفاع �س ��احب‬ ‫ال�س ��مو املكي الأمر خالد بن �سلطان‬ ‫بن عبدالعزي ��ز واأمر منطق ��ة امدينة‬ ‫امنورة �ساحب ال�س ��مو املكي الأمر‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن ماجد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫و�س ��احب ال�س ��مو املك ��ي الأمر فهد‬ ‫بن خالد بن �س ��لطان و�ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأم ��ر عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫بن ماجد‪.‬‬ ‫وكان نائ ��ب خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫قدغ ��ادر ج ��دة متوجه� � ًا اإى امدين ��ة‬ ‫امن ��ورة وكان ي وداع ��ه ي مط ��ار‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز ال ��دوي اأمر منطقة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة �س ��احب ال�س ��مو املكي‬ ‫الأم ��ر خالد الفي�س ��ل ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫وحافظ جدة �س ��احب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر م�س ��عل بن ماجد بن عبدالعزيز‬ ‫و�ساحب ال�سمو املكي الأمر يو�سف‬ ‫بن �س ��عود ب ��ن عبدالعزيز و�س ��احب‬ ‫ال�س ��مو الأم ��ر �س ��عود ب ��ن �س ��عد بن‬ ‫حمد و�ساحب ال�س ��مو املكي الأمر‬ ‫اأحمد بن فهد بن �سلمان بن عبدالعزيز‪.‬‬

‫تدشين جامعة‬ ‫اأعمال والتكنولوجيا‬

‫خالد الفي�صل‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫يد�س ��ن اأمر منطقة مكة امكرمة‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املك ��ي الأم ��ر خالد‬ ‫الفي�سل جامعة الأعمال والتكنولوجيا‬ ‫ي ذهبان م�ساء اليوم‪ ،‬بح�سور نائب‬ ‫وزي ��ر التعلي ��م العاي الدكت ��ور اأحمد‬ ‫ال�س ��يف وعدد من ام�س� �وؤولن ورجال‬ ‫الأعمال وامخت�سن‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��م اأك ��د كل م ��ن عمي ��د‬ ‫كلي ��ة اإدارة الأعم ��ال الدكتور حمود‬ ‫باعي�س ��ى وعميدة كلية اإدارة الأعمال‬ ‫للبنات الدكتورة نادية باع�سن و عميد‬ ‫�س� �وؤون الطاب الدكتور ل� �وؤي الطيار‬ ‫وعمي ��د �س� �وؤون امكتب ��ات الدكت ��ور‬ ‫اأن�س طا�سكندي وعميد كلية الهند�سة‬ ‫الدكتور في�س ��ل ا�س ��كندراي‪ ،‬حر�س‬ ‫اجامع ��ة اأن تك ��ون عل ��ى م�س ��توى‬ ‫الطموحات اأكادمي� � ًا وعلمي ًا وبحثي ًا‬ ‫وتنظيمي ًا‪ ،‬وتطوير وح�سن معاير‬ ‫الأداء عل ��ى ال�س ��عيدين الأكادم ��ي‬ ‫والإداري‪ ،‬وتقدم اخدمات امنهجية‬ ‫والن�س ��اطات الامنهجي ��ة‪ ،‬وال�س ��عي‬ ‫لإيجاد امكان امنا�سب لتدريب الطلبة‬ ‫والطالبات وتوظيفهم‪.‬‬

‫الأمر �صلمان لدوى و�صوله امدينة امنورة‬

‫(وا�س)‬

‫األزم ��ت وزارة اح ��ج‬ ‫موؤ�س�س ��ات الطواف ��ة وبعث ��ات‬ ‫احج وموؤ�س�س ��ات حجاج الداخل‬ ‫ب�س ��رورة تفوي ��ج احج ��اج اإى‬ ‫ج�سر اجمرات ثم ام�سجد احرام‪،‬‬ ‫واإدراج ذل ��ك �س ��من خطة التفويج‬ ‫لتطبق لأول مرة ي مو�سم احج‪.‬‬ ‫وقال وكيل وزارة احج‪ ،‬امتحدث‬ ‫الر�س ��مي با�س ��م الوزارة حام بن‬ ‫ح�سن قا�سي ل�»ال�س ��رق»‪ :‬اإنه بناء‬ ‫على توجيه وزير الداخلية‪ ،‬رئي�س‬ ‫جنة احج العليا �س ��احب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ف� �اإن خط ��ة تفوي ��ج احج ��اج اإى‬

‫ج�سر اجمرات هذا العام �ست�سهد‬ ‫جزئي ��ة جديدة �س ��تطبق لأول مرة‬ ‫ي مو�س ��م اح ��ج وه ��ي تفوي ��ج‬ ‫احج ��اج ي اأوق ��ات معين ��ة بع ��د‬ ‫رمي اجمرات اإى ام�سجد احرام‬ ‫منع� � ًا للتكد� ��س‪ .‬ولف ��ت قا�س ��ي‪،‬‬ ‫اإى اأن وزي ��ر اح ��ج الدكتور بندر‬ ‫حج ��ار‪ ،‬اأك ��د عل ��ى جمي ��ع بعث ��ات‬ ‫احج التي التقى بها اأهمية توعية‬ ‫حجاجهم قب ��ل قدومهم اإى امملكة‬ ‫به ��ذه النقطة‪ ،‬كما اأك ��د ي زيارته‬ ‫اميدانية جميع موؤ�س�سات الطوافة‬ ‫على اأهمي ��ة التقيد بخط ��ة تفويج‬ ‫احج ��اج م ��ن خيماته ��م ي منى‬ ‫اإى ج�س ��ر اجم ��رات ث ��م اح ��رام‬ ‫امكي‪ .‬واأبان قا�سي‪ ،‬اأن الهدف من‬

‫ي ي ��وم ال�‪ 12‬من ذي احجة‪ ،‬عند‬ ‫تدفق احجيج من منى اإى ام�سجد‬ ‫اح ��رام لأداء ط ��واف الإفا�س ��ة‪،‬‬ ‫وتكد� ��س احج ��اج ي امنطق ��ة‬ ‫امركزية للحرم‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح قا�س ��ي‪ ،‬اأن وزارة‬ ‫اح ��ج و�س ��عت خط ��ة التفوي ��ج‬ ‫بال�سراك مع الأمن العام والدفاع‬ ‫ام ��دي ووزارة ال�س� �وؤون البلدية‬ ‫والقروي ��ة واإم ��ارة منطق ��ة مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة ومعه ��د خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫لأبح ��اث اح ��ج‪ ،‬ثم رفع ��ت اخطة‬ ‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬ ‫اإى �س ��احب ال�س ��مو املك ��ي اأمر‬ ‫منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة رئي�س هيئة‬ ‫ذلك هو تفادي وقوع الزحام خال اح ��ج امركزي ��ة الأم ��ر خال ��د‬ ‫اأي ��ام امبي ��ت ي منى‪ ،‬خ�سو�س ��ا الفي�س ��ل‪ ،‬لعتمادها‪ ،‬م�س ��را اإى‬

‫اأن موؤ�س�س ��ات الطواف ��ة وبعث ��ات‬ ‫احج وموؤ�س�س ��ات حجاج الداخل‬ ‫�سي�س ��اركون ي تنفي ��ذ اخط ��ة‪.‬‬ ‫واأبان قا�س ��ي‪ ،‬اأن وزير احج اأكد‬ ‫عل ��ى اجمي ��ع �س ��واء موؤ�س�س ��ات‬ ‫الطواف ��ة اأو موؤ�س�س ��ات حج ��اج‬ ‫الداخ ��ل �س ��رورة التقي ��د بتنفي ��ذ‬ ‫خط ��ة التفوي ��ج اإى ام�س ��جد‬ ‫اح ��رام‪ ،‬مبينا اأنه �س ��يتم التعامل‬ ‫مبداأ الثواب مع امتقيدين بتنفيذ‬ ‫اخطة والعقاب م ��ع اجهات التي‬ ‫م تلتزم بتنفيذها‪ ،‬م�سددا على اأن‬ ‫اله ��دف م ��ن اخطة تنظي ��م عملية‬ ‫النزول اإى احرم‪ ،‬ومنع التكد�س‬ ‫والزحام‪ ،‬و�س ��مان �س ��امة واأمن‬ ‫احجيج‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫في جلسة ترأسها نائب خادم الحرمين الشريفين‬

‫مجلس الوزراء يوافق على تشكيل لجنة لتوطين وظائف برامج‬ ‫التشغيل والصيانة في القطاعات الحكومية برئاسة وزير العمل‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫غانم الحمر‬

‫«نزاهة»‪ :‬قومي‪..‬‬ ‫انفعلي‪ ..‬انفجري‬ ‫زم� �ي� �ل ��ي ال � �ك� ��ات� ��ب خ��ال��د‬ ‫اخ � ��اوي اأث � ��ار ��ش�ج�ن��ي وق�ل��ب‬ ‫ج� �م ��رة ي � � �ش � ��دري‪ ،‬ع �ن��دم��ا‬ ‫ت �ن��اول اأم ال�ف���ش��اد‪ ،‬ومر�شخة‬ ‫الأف�شاد‪ ،‬ال�شيدة غر الفا�شلة‬ ‫(ال ��وا� �ش �ط ��ة)‪ ،‬وك �ي��ف ت�ت�ع��ام��ل‬ ‫معها بخجل ووجل هيئة مكافحة‬ ‫ال�ف���ش��اد ذات ال� �ش��م امخت�شر‬ ‫«ن��زاه��ة»‪ ،‬ث��م ت�ط��رق اإى تناول‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة ام��وا� �ش �ي��ع ال �� �ش �غ��رة‬ ‫وب��راع��م النبت ال�شغرة وت��رك‬ ‫الفروع والغ�شون من يبغون‬ ‫الف�شاد ول يحا�شبون‪.‬‬ ‫ي� ��راودي ��ش�ع��ور –وهذا‬ ‫ال �ق��ول ي‪ -‬واأن ��ا اأه ��م بالكتابة‬ ‫اأن اث �ن��ن ل ي �ت �اأث��ران اأب� ��د ًا ما‬ ‫ي �ك �ت��ب اأو ي �ب ��ث ي الإع� � ��ام‬ ‫القدم اأو الإع��ام اجديد‪ ،‬انفخ‬ ‫برطم اأو بدون برطم‪ ،‬ي قربة‬ ‫م���ش�ق��وق��ة‪ ،‬اأو ي «م��ا� �ش��ورة»‬ ‫اأرب��ع بو�شات‪ ،‬كتبت‪ ،‬غ � ّردت‪،‬‬ ‫ن �ع �ق��ت‪ ،‬اأو � �ش��رخ��ت‪ :‬ال�ه�ي�ئ��ة‬ ‫«ال� �ط ��اق ��ة ال �ك ��ام �ن ��ة»‪ ،‬و� �ش��اه��ر‬ ‫«اح�شان»‪ ،‬ف�شاهر «احبيب»‬ ‫ان �ط �ل��ق ب �� �ش��رع��ة ال� ��رق وزرع‬ ‫ي ك��ل زاوي ��ة ك��ام��رات‪ ،‬وي‬ ‫اأي� ��ام ق �ل �ي��ات‪ ،‬واإذ ب��ال��ر��ش��ائ��ل‬ ‫الق�شرات «تطنطن» ي ماين‬ ‫م��ن اج ��والت‪ ،‬بامخالفات وما‬ ‫يتبعها م��ن غ��رام��ات قا�شمات‪،‬‬ ‫ف�شج الإعام والنا�س ب�شرورة‬ ‫التوعية قبل التطبيق والتحذير‬ ‫قبل «الت�شفيق» والتهيئة قبل‬ ‫«التعليق»‪ ،‬ولكن �شرعة �شاهر‬ ‫ك��ان��ت ج ��ارف ��ة‪« ،‬اح� ��ي يحييك‬ ‫واميت يزيدك غبن ًا» اأو على قول‬ ‫ال���ش��اع��ر‪« :‬ح �ن��ا ع ��رب وال �ع��رب‬ ‫دم�ه��م ح ��ار‪ ..‬وال �ل��ي ي�ف��ر دمنا‬ ‫ما نطيقه»‪ ،‬اأم��ا الهيئة الر�شينة‬ ‫ال��رزي�ن��ة‪ ،‬ال�ت��ي اأراد لها القائد‬ ‫ام��اج��د ام�ح��ب ل�شعبه وامولعن‬ ‫ع�شق ًا به‪ ،‬اأن تكون فر�ش ًا تقتحم‬ ‫ام �خ��اط��ر وج � ��ول ي اق �ت��اع‬ ‫الف�شاد وتاأتي بال�شيد ال�شمن‬ ‫وت��ر��ش��د للمف�شدين كر�شد‬ ‫كامرات �شاهر للمخالفن‪ ،‬فقد‬ ‫ق�شت معظم وقتها ي التوعية‬ ‫والتوجيه‪ ،‬والن�شح والإر��ش��اد‬ ‫«وم ��ا ك�ن��ا م�ع��ذب��ن ح�ت��ى نبعث‬ ‫ر� � �ش� ��و ًل»‪ ،‬وك ��ل ث��اث��ة اأ� �ش �ه��ر‬ ‫جموعة جديدة ت �وؤدي الق�شم‪،‬‬ ‫وزي � � ��ارات ل � �ل� ��وزارات وال �ت �ق��اء‬ ‫ب �ك �ب��ار ام �� �ش �وؤول ��ن للتن�شيق‬ ‫وال �ت��وا� �ش��ل‪ ،‬ي��ا ل�ه��ا م��ن حكمة‬ ‫وحلم واأن��اة يحبها الله ور�شوله‬ ‫ي ك ��ل م��و� �ش��ع اإل ي ه��ذا‬ ‫امو�شع‪.‬‬ ‫الآن مكنني رف��ع القبعة‪،‬‬ ‫وال �ع �ق��ال‪ ،‬وال���ش�م��اغ للح�شان‬ ‫� �ش��اه��ر‪ .‬ي��ا � �ش��اه��ر‪ :‬دخ �ل��ت ي‬ ‫امو�شوع على ط��ول‪ ،‬واأج��زت‬ ‫ام� �ه� �م ��ة دون ت ��وع� �ي ��ة ول ه��م‬ ‫يحزنون‪ ،‬ويا �شاحبة ال�شمن‪،‬‬ ‫وق ��رة ال �ع��ن‪ ،‬وحبيبة ام��اي��ن‪:‬‬ ‫«ق��وم��ي‪ ..‬انفعلي‪ ..‬انفجري‪ ،‬ل‬ ‫تقفي مثل ام�شمار‪ ،»..‬اإى اآخر‬ ‫الق�شيدة!‬ ‫@‪gghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫راأ� ��س نائ ��ب خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن �ساحب ال�س ��مو املكي‬ ‫ااأمر �س ��لمان ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�سعود اجل�سة التي عقدها جل�س‬ ‫الوزراء ‪ ،‬اأم�س ي ق�س ��ر ال�س ��ام‬ ‫بجدة‪.‬‬ ‫واأعرب با�س ��م خادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز وا�س ��مه ع ��ن ال�س ��كر‬ ‫والتقدي ��ر لق ��ادة ال ��دول ال�س ��قيقة‬ ‫وال�س ��ديقة م�س ��اعرهم ال�س ��ادقة‬ ‫ج ��اه امملك ��ة منا�س ��بة الي ��وم‬ ‫الوطن ��ي ‪ ،82‬وم ��ا ع ��ر عن ��ه‬ ‫امواطن ��ون ي ختل ��ف اأرج ��اء‬ ‫الوطن م ��ن مظاهر ااعت ��زاز بهذه‬ ‫امنا�سبة الغالية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح وزي ��ر الثقاف ��ة‬ ‫وااإع ��ام‪ ،‬الدكت ��ور عبدالعزيز بن‬ ‫حي ��ي الدي ��ن خوج ��ة ي بيان ��ه‪،‬‬ ‫عقب اجل�س ��ة اأن امجل�س ا�س ��تمع‬ ‫اإى جمل ��ة من التقاري ��ر عن تطور‬ ‫ااأحداث عل ��ى ال�س ��احات العربية‬ ‫وااإقليمي ��ة والدولي ��ة معرب� � ًا عن‬ ‫تطل ��ع امملك ��ة العربية ال�س ��عودية‬ ‫اأن ت�س ��هم م ��داوات ال ��دورة ‪67‬‬ ‫للجمعي ��ة العام ��ة ل� �اأم امتح ��دة‬ ‫ي اإيج ��اد حل ��ول �س ��لمية مختلف‬ ‫النزاع ��ات الدولية لتحقي ��ق ااأمن‬ ‫واا�ستقرار العامي‪.‬‬ ‫ووافق امجل�س على ‪:‬‬

‫مذكرة تفاهم مع بولندا‬

‫ق ��رر امجل�س اموافقة على مذكرة تفاه ��م بن وزارة الداخلية ي امملكة «وحدة التحريات امالية» وامفت�س ��ية‬ ‫العامة للمعلومات امالية ببولندا للتعاون ي جال تبادل التحريات امالية اخا�سة بغ�سل ااأموال ومويل ااإرهاب‪.‬‬

‫مذكرة تفاهم مع بياروسيا‬

‫وافق امجل�س على مذكرة تفاهم بن وزارة الداخلية «وحدة التحريات امالية» ودائرة الرقابة امالية التابعة للجنة‬ ‫امراقبة بجمهورية بيارو�سيا للتعاون ي جال تبادل التحريات امالية اخا�سة بغ�سل ااأموال ومويل ااإرهاب‪.‬‬

‫اتفاقية تعاون مع موريتانيا‬ ‫وافق امجل�س على اتفاقية عامة للتعاون بن حكومة امملكة وحكومة اجمهورية ااإ�سامية اموريتانية‪.‬‬

‫مذكرة تفاهم مع اأرجنتين‬

‫وافق امجل�س على مذكرة تفاهم ي �س� �اأن ام�س ��اورات ال�سيا�س ��ية ب ��ن وزارة اخارجي ��ة ي امملكة ووزارة‬ ‫العاقات اخارجية والتجارة الدولية والثقافية ي ااأرجنتن‪.‬‬

‫(وا�س)‬

‫نائب خادم احرمن ال�شريفن يراأ�س جل�شة جل�س الوزراء‬

‫لجنة توطين وظائف‬

‫• ت�س ��كيل جنة لتوطن وظائف برامج الت�س ��غيل وال�س ��يانة ي القطاعات احكومية برئا�س ��ة وزير العمل‬ ‫ومثلن من اجهات ذات العاقة ويكون م�س ��توى التمثيل ي هذه اللجنة على م�س ��توى ايقل عن وكيل وزارة اأو‬ ‫ما يعادله‪.‬‬ ‫•تتوى اللجنة ام�سار اإليها العمل على تفعيل ااأوامر والقرارات والتعليمات اخا�سة ب�سعودة الوظائف ي‬ ‫عقود الت�سغيل وال�سيانة‪ ،‬ومتابعة تنفيذها‪ ،‬وو�سع اآلية لتوطن وظائف برامج الت�سغيل وال�سيانة ي القطاعات‬ ‫احكومية‪.‬‬ ‫•ترفع اللجنة ام�س ��ار اإليها تقرير ًا �س ��نوي ًا اإى امقام ال�سامي عن منجزاتها وكذلك ال�سعوبات التي تواجهها‬ ‫اإن وجدت‪.‬‬

‫تفويض وزير المالية‬

‫واف ��ق امجل� ��س على تفوي�س وزير امالية ‪-‬اأو من ينيبه‪ -‬بالتوقيع على م�س ��روع اتفاقية بن حكومة امملكة‬ ‫وحكومة دوقية لوك�سمبورج الكرى لتجنب اازدواج ال�سريبي ومنع التهرب ال�سريبي ي �ساأن ال�سرائب على‬ ‫الدخل وعلى راأ�س امال‪ ،‬وم�س ��روع الروتوكول امرافق له‪ ،‬ي �س ��وء ال�س ��يغتن امرفقتن بالقرار‪ ،‬ومن ثم رفع‬ ‫الن�سخة النهائية اموقعة لكل منهما‪ ،‬ا�ستكمال ااإجراءات النظامية الازمة‪.‬‬

‫المجلس‪ :‬تتولى مؤسسات الطوافة اأهلية لحجاج الخارج مسؤولية إسكان حجاجها‬

‫«الشورى» يوافق على ااستفادة من مطار الطائف‬ ‫لدخول الحجاج والمعتمرين ومغادرتهم‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫وافق جل�س ال�س ��ورى على اأن تن�س ��ق وزارة احج مع الهيئة‬ ‫العام ��ة للطران امدي لا�س ��تفادة من مطار الطائ ��ف ليكون منفذ ًا‬ ‫لدخول احجاج وامعتمرين ومغادرتهم لتخفيف ال�سغط على مطار‬ ‫املك عبدالعزيز الدوي ي جدة‪.‬‬ ‫كم ��ا وافق امجل�س ي جل�س ��ته العادي ��ة ال�‪ 54‬لل�س ��نة الرابعة‬ ‫من دورته اخام�س ��ة التي عقدها اأم�س‪ ،‬على اأن ت�س ��ع وزارة احج‬ ‫بالتن�س ��يق م ��ع اجه ��ات امخت�س ��ة خط ��ة تنفيذي ��ة لزي ��ادة الطاقة‬ ‫اا�س ��تيعابية م�س ��عر منى �س ��من جداول زمنية ح ��ددة‪ ،‬مع توفر‬ ‫الدع ��م اماي ال ��ازم لذلك‪ ،‬كما وافق على �س ��رعة تنفيذ ق ��رار اإعادة‬ ‫هيكلة موؤ�س�سات اأرباب الطوافة‪.‬‬ ‫وواف ��ق امجل�س عل ��ى اأن تتوى موؤ�س�س ��ات الطواف ��ة ااأهلية‬ ‫حجاج اخارج م�س� �وؤولية اإ�سكان احجاج التابعن لها‪ ،‬واأن ت�سع‬ ‫وزارة احج ائحة تنظيمية تت�س ��من جميع امتطلبات ال�س ��رورية‬ ‫واا�سراطات الازم توفرها ي ال�سكن‪ ،‬ما ي�سمن راحة احجاج‬ ‫ويق�سي على ال�سلبيات القائمة‪.‬‬ ‫و�س� �وّت امجل�س باموافقة على ت�س ��كيل جنة خا�سة لدرا�سة‬

‫ائح ��ة جمع الترعات و�س ��رفها للوج ��وه اخرية داخ ��ل امملكة‪،‬‬ ‫وذل ��ك بع ��د اأن ا�ستعر�س ��ت جن ��ة ال�س� �وؤون ااجتماعية وااأ�س ��رة‬ ‫التقرير اخا�س م�س ��روع ائحة جمع الترعات و�سرفها للوجوه‬ ‫اخرية داخل امملكة‪ ،‬واأ�سارت اللجنة اإى اأن م�سروع ائحة جمع‬ ‫الترعات للوجوه اخرية و�س ��رفها داخل امملكة يتعار�س مع ما‬ ‫اأقره جل�س ال�س ��ورى �س ��ابق ًا‪ ،‬حيث توجد ائحة معمول بها حالي ًا‬ ‫وه ��ي ائح ��ة جمع الترع ��ات للوج ��وه اخرية‪ .‬وواف ��ق امجل�س‬ ‫على منح جنة ال�س� �وؤون ااأمنية فر�سة لعر�س وجهة نظرها ب�ساأن‬ ‫درا�سة مو�سوع ح�سول الن�ساء على بطاقة اأحوال مدنية ب�سكل اأعم‬ ‫واأ�س ��مل‪ ،‬وحديد ااأ�س ��لوب ااأن�س ��ب للتطبيق‪ ،‬واأو�سحت اللجنة‬ ‫ي تقريره ��ا اأن اإثبات هوية امراأة بوا�س ��طة بطاقة الهوية الوطنية‬ ‫اأ�سبح �سروري ًا ومتعين ًا اأمور كثرة لي�س اأقلها ما يتعلق بالنواحي‬ ‫ااأمنية وكرة اجرائ ��م وامخالفات امتعلقة بامراأة‪ ،‬واأكدت اللجنة‬ ‫اأهمية تعديل ام�ساواة بن امواطنن ذكور ًا واإناث ًا ي اح�سول على‬ ‫بطاقة الهوية الوطنية‪ .‬ومنح امجل�س جنة ال�س� �وؤون ااقت�س ��ادية‬ ‫فر�سة لعر�س وجهة نظرها جاه تقريرها ب�ساأن اقراح عقوبات من‬ ‫يخالف حكم امادة اخام�س ��ة من نظام ملك غر ال�سعودين العقار‬

‫وا�س ��تثماره‪ .‬وانتقدت اللجنة ي تقريرها غياب العقوبات‪ ،‬ما اأدى‬ ‫اإى خل ��ل ي تطبي ��ق النظام‪ ،‬وذلك اأف�س ��ى اإى تنام ��ي ظاهرة قيام‬ ‫بع� ��س امواطنن باإبرام عقود اإيجار طويلة ااأجل اأ�س ��خا�س غر‬ ‫�سعودين‪ ،‬ومن ثم قيام هوؤاء باإبرام عقود اإيجار طويلة ااأجل من‬ ‫الباطن اأ�س ��خا�س غر �س ��عودين‪ ،‬موجب نظام ام�ساركة بالوقت‬ ‫ي الوحدات العقارية ال�س ��ياحية‪ ،‬الذي منح غر ال�سعودين حق‬ ‫�تثن مدينتي مكة‬ ‫اانتف ��اع بالوحدات العقارية مدد طويلة‪ ،‬وم ي�س � ِ‬ ‫امكرمة وامدينة امنورة بحكم خا�س بهما‪ ،‬وهو ااأمر الذي يخالف‬ ‫امادة اخام�سة من نظام ملك غر ال�سعودين العقار وا�ستثماره‪.‬‬ ‫ووافق امجل� ��س على منح جنة ال�س� �وؤون التعليمية والبحث‬ ‫العلمي فر�سة لعر�س وجهة نظرها جاه التقريرين ال�سنوين مدينة‬ ‫املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية للعامن امالين ‪1432/1431‬ه� ‪-‬‬ ‫‪1433/1432‬ه� تاه رئي�س اللجنة الدكتور اأحمد اآل مفرح‪.‬‬ ‫وطالب ��ت اللجن ��ة‪ ،‬امدين ��ة بتو�س ��يح ام�س ��روعات البحثي ��ة‬ ‫اجدي ��دة واجارية وامنتهية التي ت�س ��رف عليها اأو تنفذها ي عام‬ ‫التقرير‪ ،‬على اأن يتم ذكر ا�س ��م ام�سروع والهدف منه وامدة الزمنية‬ ‫امطلوبة ون�سبة ااإجاز‪.‬‬

‫مرغاني لـ|‪ :‬هناك فرق بين عدم حصولهم عليها وعدم أهليتهم إدارتها‬

‫دراسة‪ %90 :‬من مديري مستشفيات «الصحة» ا يحملون مؤه ًا دراسي ًا‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫ك�س ��فت درا�سة علمية اأن ‪ %90‬من مديري‬ ‫م�ست�س ��فيات وزارة ال�س ��حة ي امملك ��ة ا‬ ‫يحملون موؤه ًا درا�س ��ي ًا ي تخ�س ���س ااإدارة‬ ‫ال�سحية‪.‬‬ ‫واأكد ا�ست�س ��اري ااإدارة ال�س ��حية امدير‬ ‫التنفي ��ذي م�ست�س ��فى الدكت ��ور عبدالرحم ��ن‬ ‫ام�س ��اري الدكت ��ور حمود ال�س ��مري ي حديث‬ ‫خا� ��س ل � � «ال�س ��رق» اأن وكي ��ل وزارة ال�س ��حة‬ ‫للتخطيط للتطوير �سابقا الدكتور خالد العيبان‬ ‫�س ��رح ي عام ‪ 2006‬اأن عدد ًا كبر ًا من مديري‬ ‫ام�ست�س ��فيات ي وزارة ال�س ��حة غر موؤهلن‬ ‫بقي ��ادة ام�ست�س ��فيات‪ ،‬وق ��ال وقته ��ا «اإذا اأدار‬ ‫ام�ست�سفى �س ��خ�س لي�س لديه مهارة ووظائف‬ ‫ااإدارة ال�س ��حية ب�س ��كل كام ��ل‪ ،‬فب ��كل تاأكي ��د‬ ‫�سيكون اانعكا�س �سلبي ًا على اأداء العاملن ي‬ ‫ام�ست�سفى اأو ر�سا العماء وهذا تنا�سب طردي‬ ‫ب ��ن تاأهي ��ل وق ��درات مدي ��ر ام�ست�س ��فى وبن‬

‫جانب من املتقى الرابع‬

‫ر�س ��ا العماء»‪.‬وق ��ال ال�س ��مري خ ��ال املتقى‬ ‫الرابع الذي نظمته اجمعية ال�سعودية لاإدارة‬ ‫ال�س ��حية موؤخ ��را بكلي ��ة امعرف ��ة بالريا� ��س‪،‬‬ ‫اإن ه ��ذه الدرا�س ��ة اأجريت على جمي ��ع مديري‬ ‫م�ست�سفيات وزارة ال�س ��حة بامملكة‪ ،‬مو�سحا‬ ‫اأن ‪ %34‬م ��ن مدي ��ري ام�ست�س ��فيات يحمل ��ون‬ ‫موؤه ��ل اأقل من البكالوريو�س‪ ،‬فيما يرى ‪%89‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫م ��ن مدي ��ري ام�ست�س ��فيات اأنه ��م ق ��ادرون على‬ ‫قي ��ادة الدفة ااإداري ��ة بام�ست�س ��فيات باخرة‬ ‫واممار�سة ولي�ست باموؤهل‪.‬‬ ‫وح ��ول �س ��بب قبولهم بامن�س ��ب اأو�س ��ح‬ ‫ال�س ��مري اأن اإجاباتهم تنوع ��ت بن عدم وجود‬ ‫بديل منا�س ��ب‪ ،‬وام�س ��اهمة ي خدم ��ة القطاع‬ ‫ال�س ��حي ي امنطقة‪ ،‬والرقي ��ة الوظيفية «اإما‬

‫تعيينات‬

‫وافق امجل�س على تعيينات بامرتبة ‪ 14‬ووظيفة �سفر وذلك على النحو التاي ‪:‬‬ ‫‪ -1‬تعين عبدالرحمن اخياط على وظيفة �سفر بوزارة اخارجية‪.‬‬ ‫‪-2‬تعين الدكتور �سمر غازي على وظيفة مدير عام امقايي�س البيئية بامرتبة ‪ 14‬بالرئا�سة العامة لاأر�ساد وحماية البيئة‪.‬‬ ‫‪ -3‬تعي ��ن حم ��د القحط ��اي على وظيفة مدي ��ر عام فرع الوزارة منطقة ع�س ��ر بامرتبة ‪ 14‬بوزارة ال�س� �وؤون ااإ�س ��امية‬ ‫وااأوقاف والدعوة وااإر�ساد‪.‬‬ ‫‪ -4‬تعين فهد الزيد على وظيفة م�ساعد ااأمن العام بامرتبة ‪ 14‬بامجل�س ااأعلى للق�ساء‪.‬‬

‫اأن يكون قد ح�سل على ترقية اأو يطمح للرقية‬ ‫من�س ��ب اأعل ��ى»‪ ،‬وحقي ��ق ال ��ذات‪ ،‬والنف ��وذ‬ ‫ااجتماعي واحوافز امادية‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار ال�س ��مري اإى اأن اأبرز ام�س ��كات‬ ‫الت ��ي تواجه مدي ��ري ام�ست�س ��فيات هي نق�س‬ ‫الكوادر الطبي ��ة وااإدارية اموؤهل ��ة‪ ،‬ومركزية‬ ‫ااإدارة العليا مثا‪ :‬ال�سوؤون ال�سحية بامنطقة‪،‬‬ ‫وحدودي ��ة ال�س ��احيات اممنوح ��ة مدي ��ر‬ ‫ام�ست�سفى‪ ،‬وعدم القدرة على حقيق مطالبات‬ ‫امجتمع‪ ،‬وال�سغوط ااجتماعية اخارجية‪.‬‬ ‫ونفى امتحدث الر�س ��مي لوزارة ال�س ��حة‬ ‫الدكت ��ور خال ��د مرغ ��اي اأن يك ��ون ‪ %90‬من‬ ‫مديري ام�ست�سفيات ي امملكة غر موؤهلن‪.‬‬ ‫وقال مرغاي ل� «ال�س ��رق» اإن هناك فارقا‬ ‫بن ع ��دم ح�س ��ول مدي ��ري ام�ست�س ��فيات على‬ ‫موؤه ��ات وبن عدم اأهليته ��م اإدارتها «امكن‬ ‫اأن نقول اإنهم غر موؤهلن»‪ ،‬م�سرا اإى اأن لدى‬ ‫ال ��وزارة اأكر من ‪ 250‬م�ست�س ��فى ي ختلف‬ ‫مناطق امملكة‪.‬‬

‫إمارة مكة و«الجوازات» تدرسان وضع حلول‬ ‫للحد من تسرب مليون حاج دون تصاريح سنوي ًا‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬حمد اآل �سلطان‬ ‫تدر�س اإمارة مكة امكرمة وامديرية العامة للجوازات و�سع حلول للحد‬ ‫من ظاهرة ت�سرب اأكر من مليون حاج �سنوي ًا اإى داخل ام�ساعر امقد�سة دون‬ ‫ح�س ��ولهم على ت�ساريح ر�سمية‪ ،‬ما يوؤدي اإى افرا�سهم ااأر�س ي ام�ساعر‬ ‫وخا�س ��ة م�سعر منى‪ .‬واأو�سح رئي�س اللجنة الوطنية للحج والعمرة اأ�سامة‬ ‫فياي‪ ،‬ل�«ال�سرق»‪ ،‬اأن اأكر من مليون حاج متخلف يُ�ساهمون ي ن�سر ظاهرة‬ ‫اافرا�س ي م�س ��اعر مكة بعد ت�س ��ربهم اأداء فري�سة احج‪ ،‬وهم ا ملكون‬ ‫ت�س ��اريح ر�س ��مية‪ ،‬افت� � ًا اإى اأن من ياأت ��ون من خارج امملكة تق ��در اأعدادهم‬ ‫مليون ون�س ��ف امليون حاج‪ ،‬وحجاج الداخل النظاميون ي�سل عددهم اإى‬ ‫‪ 230‬األف ًا‪ ،‬ومن يقف على �سعيد عرفات قرابة الثاثة اماين حاج‪.‬‬

‫«ااستئناف» تنقض حكم ًا ببراءة موظف في‬ ‫«أمانة جدة» وتعيده إلى الدائرة الجزائية الثالثة‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�سهري‬ ‫نق�س ��ت حكم ��ة اا�س ��تئناف ااإداري بجدة حكم ��ا ابتدائيا اأ�س ��درته‬ ‫الدائ ��رة اجزائي ��ة الثالث ��ة قب ��ل عدة اأ�س ��هر ب ��راءة موظ ��ف ي اأمانة جدة‬ ‫«مكفوف اليد» كان يحاكم بجرمة التو�سط بالر�سوة ي ق�سية �سيول جدة‪،‬‬ ‫واإعادة حكمة اا�ستئناف ااإداري احكم اابتدائي ملف الق�سية من جديد‬ ‫اإى الدائ ��رة اجزائية الثالثة للنظر فيها‪ ،‬بعد اأن �س ��جلت بع�س اماحظات‬ ‫على احكم اابتدائي ال�س ��ابق‪ .‬وعقدت اأم�س جل�سة حاكمة موظف ااأمانة‬ ‫امذكور بح�سور حاميه‪ ،‬ومثل اادعاء العام حيث مت مواجهته بجرائم‬ ‫الر�سوة التي تو�سط فيها اأثناء عمله مرا�سا لدى قيادي اآخر ي اأمانة جده‬ ‫«يتم حاكمته ي ملف م�ستقل على خلفية كارثة ال�سيول»‪ ،‬واأكد امتهم �سحة‬ ‫ذلك نافيا ي الوقت نف�سه ح�سوله على مبلغ ‪ 250‬األف ريال من باك�ستاي‪،‬‬ ‫بناء على مكامة هاتفية من رئي�سه بالعمل مقابل قيام اإحدى ال�سيدات ببناء‬ ‫دور ثالث ي عمارته بطريقة خالفة لاأنظمة والتعليمات‪ .‬ووا�س ��ل رئي�س‬ ‫الدائرة الق�س ��ائية مواجهة امتهم الذي يعمل مرا�سا ي اأحد اأق�سام ااأمانة‬ ‫بعدد من ااأ�س ��ماء الذين م ذكرهم اأثن ��اء التحقيقات بالتزامن مع فتح ملف‬ ‫جرائم الر�س ��اوى حيث نفى امتهم معرفته بجميع ااأ�س ��ماء با�س ��تثناء ا�سم‬ ‫اأحد زمائه اموظفن ي اإحدى البلديات الفرعية‪ .‬وي �سياق مت�سل �سهدت‬ ‫امحكمة ااإدارية بديوان امظام اأم�س ح�سور اأحد ااأمناء ال�سابقن محافظة‬ ‫جدة متهما ي نف�س الق�سية‪ ،‬بااإ�سافة اإى تهمة ح�سوله على ر�سوة خم�سة‬ ‫ماين ريال‪ ،‬وتعقد اليوم جل�سة جديدة محاكمته‪ .‬وكان امتهم ح�سر اأم�س‬ ‫لدي ��وان امظ ��ام بهدف ااطاع على ملف الق�س ��ية الذي يحت ��وي على اأكر‬ ‫من خم�س ��ن ورقة تت�سمن ام�س ��تندات والوثائق امرفقة مع ائحة الدعوى‬ ‫امرفوعة �س ��د ااأمن امذكور ووكيله لل�س� �وؤون الفنية بااإ�س ��افة اإى اثنن‬ ‫من رجال ااأعمال‪ .‬كما مثل رجل اأعمال متهم ي الق�س ��ية ذاتها ومواجهته‬ ‫بااأمن ال�سابق‪ ،‬ا�ستجابة لطلب القا�سي مثول امتهم «رجل ااأعمال» الذي‬ ‫يق�سي عقوبة ال�سجن ي ق�سية اأخرى للرد على ما ذكره ااأمن واتهاماته له‬ ‫«رجل ااأعمال « بالكيدية والو�ساية به‪ ،‬و ينتظر اأن ت�سفر امواجهة عن ك�سف‬ ‫وقائع جديدة ي الق�سية‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫العين‬ ‫الثالثة‬

‫المجلس اأعلى للقضاء يدعم محاكم ااستئناف في تبوك والجوف والمحكمة الجزائية بالقضاة‬

‫الموافقة على تكليف ‪ 14‬قاضيا للنظر في القضايا‬ ‫المتعلقة بالحجاج والمعتمرين في مكة المكرمة‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫عبدالرحمن العبدالقادر‬

‫الذكرى‬ ‫القادمة‬ ‫ي � ��وم الأح� � � ��د ال �ف��ائ��ت‬ ‫ع�شنا ذك��رى توحيد الباد‬ ‫ع �ل��ى ي ��دي ام �وؤ� �ش ����س ام�ل��ك‬ ‫ع �ب��دال �ع��زي��ز ح�ي�ن�م��ا ان��رى‬ ‫اأب � ��و ت ��رك ��ي م �ه �م��ة ع�ظ�ي�م��ة‬ ‫م �ك �ن �ت��ه ب �ت��وف �ي��ق ال� �ل ��ه م��ن‬ ‫توحيد القلوب قبل الأماكن‬ ‫ليعم الأم ��ن وي���ش��ود العدل‬ ‫وتنه�س الباد متطلعة اإى‬ ‫غ ��د اأف� ��� �ش ��ل‪ ،‬وي خ���ش��م‬ ‫الح� �ت� �ف ��ال ب �ت �ل��ك ال ��ذك ��رى‬ ‫ال�غ��ال�ي��ة دع��ون��ا ن �ط��رح على‬ ‫اأن �ف �� �ش �ن��ا � � �ش � �وؤا ًل ب���ش�ي�ط� ًا‬ ‫مفاده‪ :‬ي يوم الوطن ماذا‬ ‫نريد من الوطن؟ وماذا يريد‬ ‫منا وطننا؟‬ ‫اأظ � � � ��ن اأن الإج � ��اب � ��ة‬ ‫لح � � �ت� � ��اج اإى ف �ل �� �ش �ف��ة‬ ‫فبب�شاطة اأ��ش�ت�ط�ي��ع ال�ق��ول‬ ‫مبتدئ ًا ب��اج��زء الأخ ��ر من‬ ‫ال �� �ش �وؤال اإن وط�ن�ن��ا لي��ري��د‬ ‫م�ن��ا ��ش��وى اأم��ري��ن ال�شدق‬ ‫مع ذواتنا ي حبه والنتماء‬ ‫له واإذا ماحقق هذا امطلب‬ ‫ف �ق��د ق�ط�ع�ن��ا � �ش��وط � ًا ك �ب��ر ًا‬ ‫ي ح�ق�ي��ق م�ط�ل��ب ال��وط��ن‬ ‫لأن� �ن ��ا اإذا م��ا� �ش��دق �ن��ا ي‬ ‫ح� ��ب ال� ��وط� ��ن ف �� �ش �ن �ح��ارب‬ ‫الف�شاد والر�شوة واخيانة‬ ‫والكثر من ال�شفات ال�شيئة‬ ‫والأعمال الدنيئة‪.‬‬ ‫اأم��ا بالن�شبة للمواطن‬ ‫وت � �ط � �ل � �ع� ��ات� ��ه م � � ��ن وط� �ن ��ه‬ ‫ف �� �ش �اأخ �ت �� �ش��ره��ا ب��ال �ن �ق��اط‬ ‫الآتية‪:‬‬ ‫‪ -1‬تعليم متميز مكنه‬ ‫من مواكبة ع�شره‪.‬‬ ‫‪ -2‬م�شكن لئ��ق يقيه‬ ‫واأ� �ش��رت��ه ح� ��رارة ال�شيف‬ ‫وبرودة ال�شتاء‪.‬‬ ‫‪ -3‬ف��ر� �ش��ة وظ�ي�ف�ي��ة‬ ‫ت � � �ت� � ��اءم م� � ��ع م � �وؤه� ��ات� ��ه‬ ‫واإم � �ك� ��ان� ��ات� ��ه وي �ت �ق��ا� �ش��ى‬ ‫ب��وا��ش�ط�ت�ه��ا م��رت �ب��ا ج��زي��ا‬ ‫ي �ح �ف��ظ ل ��ه ك��رام �ت��ه وي�ل�ب��ي‬ ‫متطلباته امعي�شية ومتطلبات‬ ‫اأ�شرته‪.‬‬ ‫‪ -4‬رع� ��اي� ��ة � �ش �ح �ي��ة‬ ‫راقية توؤمن اأن تاأمن الدواء‬ ‫وال�شرير حق م�شتحق لكل‬ ‫م��واط��ن ولي�ت�ط�ل��ب وا�شطة‬ ‫ول �شفاعة‪.‬‬ ‫‪ -5‬ق � �� � �ش � ��اء ن ��زي ��ه‬ ‫يفر�س العدل على اجميع‬ ‫ولي�ح��اب��ي اأح� ��د ًا ك��ائ�ن� ًا من‬ ‫كان‪.‬‬ ‫‪ -6‬ن� � �ظ � ��ام � � �ش� ��ارم‬ ‫ي�شري على اجميع ويطبق‬ ‫بحذافره على الكل‪.‬‬ ‫واإذا م��اح �ق �ق��ت ت�ل��ك‬ ‫ام �ط��ال��ب ف �اإن �ن��ي اأج � ��زم اأن‬ ‫الح � �ت � �ف� ��ال ي ال� ��ذك� ��رى‬ ‫ال � �ق� ��ادم� ��ة � �ش �ي �ت��زام��ن م��ع‬ ‫الحتفاء بالق�شاء على كل‬ ‫م��ن (ام �ع��رو���س) و (ام�ل��ف‬ ‫الأخ�شر العاقي)‪.‬‬ ‫@‪alabdelqader‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫وافق امجل�س الأعلى للق�ض ��اءعلى تكلي ��ف ‪ 14‬دائرة‬ ‫ق�ضائية للنظر ي الق�ض ��ايا امتعلقة باحجاج وامعتمرين‬ ‫ي مك ��ة امكرمة خال مو�ض ��م احج‪ ،‬تتاأل ��ف كل دائرة من‬ ‫قا� ٍ��س ف ��رد‪ .‬واأبان الأم ��ن العام للمجل�س الأعلى للق�ض ��اء‬ ‫وامتح ��دث الر�ض ��مي للمجل�س ال�ض ��يخ عبدالل ��ه اليحيى ل�‬ ‫»ال�ض ��رق» اأن امجل�س عقد اجتماع ��ه ال� ‪ 22‬ي مقر امجل�س‬ ‫بالريا�س‪ ،‬برئا�ضة الدكتور حمد بن عبدالكرم العي�ضى‪،‬‬ ‫وح�ض ��ور اأع�ض ��اء امجل�س‪ ،‬وذلك خال ام ��دة من ‪10/ 24‬‬ ‫وحتى ‪ 11/ 3‬من العام اجاري‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار اإى اأن امجل� ��س نظر ي دع ��م عدد من حاكم‬ ‫ال�ض ��تئناف‪ ،‬وحاك ��م الدرج ��ة الأوى‪ ،‬ومنه ��ا حكمت ��ا‬ ‫ال�ض ��تئناف ي ك ٍل م ��ن منطق ��ة تب ��وك ومنطق ��ة اج ��وف‬ ‫وامحكمة اجزائية امتخ�ض�ض ��ة‪ ،‬وقد م دعم هذه امحاكم‬

‫بع ��دد من الق�ض ��اة‪ ،‬واأب ��ان اليحيى‪ ،‬اأن امجل�س ف�ض ��ل ي‬ ‫العرا�ض ��ات امقدمة له ح ��ول تقارير الكفاي ��ة امقدمة من‬ ‫التفتي�س الق�ض ��ائي ي امجل�س بح�ض ��ول عدد من الق�ضاة‬ ‫على درجات الكفاية وفق ًا لنظام الق�ض ��اء‪ ،‬واأ�ضدر امجل�س‬ ‫قراره باعتماد درجات الكفاية‪ ،‬وذلك بنا ًء على امادة ‪ 57‬من‬ ‫نظام الق�ضاء‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن امجل� ��س نظر فيما ت�ض ��منه بند التحقيقات‬ ‫وامتابع ��ة م ��ن مو�ض ��وعات مدرج ��ة ي ج ��دول الأعمال‪،‬‬ ‫واتخ ��ذ امجل�س الإج ��راءات الازمة ب�ض� �اأنها وفق� � ًا للمادة‬ ‫(‪/2/55‬ب) من نظام الق�ضاء‪ ،‬وما ت�ضمنته لئحة التفتي�س‬ ‫الق�ض ��ائي ي هذا اجانب‪ .‬ولفت اليحي ��ى اإى اأن امجل�س‬ ‫نظر ي عدد من امو�ض ��وعات امتعلقة بال�ضوؤون الوظيفية‬ ‫للق�ضاة من الرقية ي درجات ال�ضلك الق�ضائي من توافرت‬ ‫في ��ه ام�ض ��وغات النظامية‪ ،‬كما م النظ ��ر ي طلبات الندب‬ ‫والإحالة على التقاعد‪ ،‬واتخذ ب�ضاأنها ما يقت�ضيه النظام‪.‬‬

‫قرارات المجلس‬ ‫ال�ض ��تمرار ي تطبي ��ق اآلي ��ة توجي ��ه‬ ‫الق�ض ��اة ام�ض ��تجدين‪ ،‬وتاألي ��ف جن ��ة م ��ن‬ ‫اأع�ضائه للنظر ي تفريغ امازمن الق�ضائين‬ ‫للدرا�ض ��ات العلي ��ا قب ��ل امازم ��ة‪ ،‬وبحث مدة‬ ‫امازم ��ة وال�ض ��وابط امقرح ��ة ي توجيههم‬ ‫بع ��د امازم ��ة‪ ،‬وذل ��ك ي �ض ��وء الأنظم ��ة‬ ‫والتعليمات‪.‬‬ ‫منع الق�ضاة من ال�ضراك ي اللجان‬ ‫الإدارية اإل ما كان منها م�ضمو ًل بن�س نظامي‬ ‫�ضام‪.‬‬ ‫اأو �ضدر ب�ضاأنها اأمر ٍ‬ ‫نظ ��ر امجل�س ي الدرا�ض ��ة امُعِ دّة من‬ ‫التفتي� ��س الق�ض ��ائي حول اآلي ��ة التفتي�س على‬

‫منح أكثر من ‪ 12‬ألف‬ ‫َ‬ ‫الهوية الوطنية‬ ‫نسب‬ ‫ِ‬ ‫مجهول ٍ‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬

‫اأكد وكيل وزارة ال�ض� �وؤون الجتماعية للرعاية الجتماعية‬

‫والأ�ضرة الدكتور عبدالله اليو�ضف‪ ،‬ل�»ال�ضرق»‪ ،‬منح اأكر من ‪12‬‬

‫األف جهول الأبوين ي امملكة بطاقات الهوية الوطنية لتمكينهم‬ ‫من دخول دول اخليج العربية‪ .‬وقال اليو�ض ��ف عقب م�ض ��اركته‬ ‫اأم� ��س ي اجتماع ال ��دورة ال�‪ 34‬للجنة وكاء وزارات ال�ض� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة ي دول جل�س التعاون لدول اخليج العربية‪ ،‬ي‬ ‫فندق الريتزكارلت ��ون ي الريا�س‪ ،‬اإن جهوي الأبوين مُنحوا‬ ‫بطاقات الهوية الوطنية مثلهم مثل اأي مواطن �ضعودي‪ ،‬اإذ تخوّل‬ ‫لهم وفق ًا للنظام الدخول لدول اخليج العربية‪ .‬واأو�ض ��ح وكيل‬ ‫وزارة ال�ضوؤون الجتماعية للتنمية الجتماعية ورئي�س اللجنة‬ ‫العليا التح�ض ��رية للدورة ال�‪ 29‬عبدالعزيز الهدلق‪ ،‬اأن اجتماع‬ ‫جنة الوكاء ناق�س درا�ضة امخاطر الجتماعية ي دول جل�س‬ ‫التعاون اخليجي‪ ،‬ودرا�ض ��ة حقوق الطفل ي دول امجل�س ي‬ ‫�ض ��وء التفاقيات الدولية ودرا�ض ��ة قوانن اجمعي ��ات الأهلية‬ ‫ي ه ��ذه ال ��دول‪ ،‬وتقري ��ر ًا ب�ض� �اأن التعاوني ��ات ي دول جل�س‬ ‫التعاون‪ ،‬وتقرير ًا يتعلق بالتن�ضيق حول ام�ضائل امطروحة على‬ ‫الجتماعات العربية والدولية‪.‬‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬

‫محمد الهزاع‬ ‫قرض‪3‬‬

‫الق�ض ��اة امندوبن خارج امحاكم‪ ،‬وقرراإحالة‬ ‫الدرا�ضة اإى اأع�ضائه امتفرغن مزيد من التاأمل‬ ‫والدرا�ضة ي �ضوء ما عر�س من ملحوظات»‪.‬‬ ‫تكلي ��ف ‪ 14‬دائرة للنظر ي الق�ض ��ايا‬ ‫امتعلق ��ة باحجاج وامعتمرين‪� ،‬ض ��توزع على‬ ‫الأماكن ي مكة وام�ضاعر امقد�ضة‪.‬‬ ‫ تنظ ��ر الدائ ��رة الرابع ��ة وحت ��ى ‪14‬‬‫ي الق�ض ��ايا‪ ،‬واإثب ��ات التن ��ازل‪ ،‬وت�ض ��ديق‬ ‫العرافات وفق� � ًا للمادة اخام�ض ��ة من لئحة‬ ‫اأعمال دوائر احجاج وامعتمرين التي حدث‬ ‫ي اليوم التا�ض ��ع وليلة العا�ض ��ر من �ضهر ذي‬ ‫كل من عرفات ومزدلفة‪.‬‬ ‫احجة ي ٍ‬

‫الركن‬ ‫الهادي‬

‫كلية طب‬ ‫القاهرة‬ ‫سعاد جابر‬

‫ق�شي ��ت �شن ��وات درا�شت ��ي اأجته ��د لتحقي ��ق‬ ‫حلم ��ي‪ .‬لأ�شب ��ح طالب ��ة ي كلية الط ��ب‪ .‬العتقاد باأن‬ ‫الطبيب ��ة له ��ا نظارات �شميكة ومنظ ��ر مهمل لتقارب‬ ‫احقيق ��ة فاأجم ��ل �شنوات ��ي ق�شيته ��ا ي كلي ��ة ط ��ب‬ ‫القاه ��رة‪ .‬الوقع الرهي ��ب لكلمة طبيبة ي النف�س كان‬ ‫يوؤج ��ج كريائ ��ي‪ .‬كان لطالب الطب وق ��ار فمن ال�شنة‬ ‫الأوى ينادونن ��ا احرام ��ا بدكت ��ور‪ .‬عاه ��دت نف�ش ��ي‬ ‫اأن اأك ��ون طبيب ��ة لين ��ة الطبع وحدي ��ت طبيعة الأنثى‬ ‫امو�شوم ��ة بال�شعف تغلبت على �شعفي بالعقل‪ .‬كان‬ ‫لكلي ��ة الطب فناء كب ��ر وطلبة كر اعتق ��دت اأن مئات‬ ‫العي ��ون تخرقني فكادت اأن تتعرخطواتي اإما كان‬ ‫وهم ��ا ف ��كل ي حال ��ه فعدت لأف ��رد ظه ��ري واأحرك‬ ‫ب�شهولة‪.‬‬ ‫كان يوم ��ي الأول ي ام�شرح ��ة قا�شي ��ا ج ��دا‬ ‫ف� �اأول مرة اأرى جثثا مددة على منا�شد من رخام‪.‬‬ ‫اأج�ش ��اد اآدمي ��ة عارية‪ .‬رائح ��ة «الفورمال ��ن» النفاذة‬ ‫�شللت الروؤية فلم اأفرق بن ج�شد رجل عار اأو ج�شد‬ ‫امراأة فقد الرجل اأمامي هيبته وعظمته وفقدت امراأة‬ ‫جاله ��ا ورقتها‪ .‬كنا نحم ��ل عظام الأموات اإى البيت‬ ‫ترافقنا ي غرفة النوم دون هيبة للموتى‪.‬‬ ‫درا�شة الط ��ب هي اليقن بعظمة اخالق وعظمة‬ ‫ال ��روح ب ��دءا م ��ن تكوي ��ن ام ��خ اإى وظائ ��ف القل ��ب‬ ‫والإح�شا� ��س بالأع�ش ��اب تعلق ��ت بالأطف ��ال امر�شى‬ ‫كن ��ت اأذوب حزن ��ا عليه ��م‪ .‬ي درا�ش ��ة الط ��ب راأي ��ت‬ ‫احي ��اة ترتب ��ط بام ��وت وال�شح ��ة بامر� ��س وراأي ��ت‬ ‫الإن�ش ��ان اجب ��ار كي ��ف تق�ش ��ي علي ��ه «ميكروب ��ات»‬ ‫�شغرة ل تُرى اإل بامجهر‪.‬‬ ‫ه ��ذا الإن�شان امغرور الذي ل يكف عن احركة‬ ‫والتفك ��ر‪ .‬بن حياته وفنائه �شعرة رفيعة جدا فمهما‬ ‫بلغن ��ا م ��ن العلم ف� �اإن الله وحده هو م ��ن يحافظ عليها‬ ‫عل ��ى األ تنقطع اإى اأن يحن ق�شاوؤه‪ .‬فا يعود ينفعه‬ ‫ط ��ب الطبي ��ب ول علم ��ه ومهم ��ا فهمن ��ا واأبدعن ��ا تظل‬ ‫الروح هي �شر اإلهي جهله‪.‬‬ ‫م َم َد ْب َن َاأ ْ�ش َل َم‪ :‬اإ َِن َ‬ ‫الطبِ َيب ِب ِط ِبهِ َو َد َوائِهِ‬ ‫يق ��ول ُ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫يب‬ ‫ِلط‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫َى‪..‬‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ور‬ ‫د‬ ‫ق‬ ‫م‬ ‫َاع‬ ‫ْ‬ ‫وت ِبال َداءِ‬ ‫بِ‬ ‫ل َي ْ�شتَطِ ُيع دِ ف َ َ ُ ٍ‬ ‫ِ َُ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ا َل ��ذِ ي َق ْد َكانَ ُي � ْ ِ�رئُ مِ ثل ُه فِ ي َما َم َ�شى‪َ ..‬هل ��ك ا ْم َدا َوى‬ ‫َوا ْمُ َداوِ ي َوا َلذِ ي َج َل َب ال َد َوا َء َو َبا َع ُه َو َمنِ ا�شْ َرَى‪.‬‬ ‫‪soad@alsharq.net.sa‬‬


‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫منشن‬

‫‪ 270‬طيار ًا‬ ‫سعوديا عاط ًا‬

‫القصيم ‪ :‬أربعة آاف طالب من ‪1500‬‬ ‫مدرسة يحتفلون باليوم الوطني‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬

‫حسن الحارثي‬

‫يقب ��ع نح ��� ‪ 270‬طي ��ارا �سع�دي ��ا م�ؤه ��ا ي دائ ��رة البطال ��ة‪ ،‬نعم هذا‬ ‫رق ��م �سحي ��ح‪ ،‬طي ��ارون عاطل�ن اإا م ��ن رحم ربي ووجد نف�س ��ه يعمل م�سيفا‬ ‫ج�ي ��ا اأو م�ظ ��ف كاون ��ر ي �سرك ��ة ط ��ران اأو حا�سبا ي �سرك ��ة اأغذية اأو‬ ‫�س�برماركت‪.‬‬ ‫وم ��ن بن ه� ��ؤاء احامل ��ن ل�سهادة الط ��ران‪ ،‬من يعمل �سائ ��ق ليم�زين‬ ‫وهن ��اك طي ��ار يعم ��ل حار� ��س اأم ��ن‪ ،‬وا�سم ��ه معروف ب ��ن زمائ ��ه اخريجن‪،‬‬ ‫والبقي ��ة الباقي ��ة اأو ما ن�سبت ��ه ‪ % 75‬منهم‪ ،‬عاطل ���ن ويجل�س�ن ي بي�تهم‪،‬‬ ‫بحافز وبدون حافز‪.‬‬ ‫الطيارون ال�سع�دي�ن دخل�ا هذا امجال اأنهم يع�سق�نه‪ ،‬ومنهم من دفع‬ ‫الغ ��اي والنفي� ��س حتى ي�سب ��ح طيارا ويحق ��ق حلمه ي التحلي ��ق ي الف�ساء‬ ‫ومداعب ��ة ال�سحب‪ ،‬وهي مهنة لي�ست مغري ��ة ي كثر من ااأح�ال خط�رتها‪،‬‬ ‫لكن ��ه الع�س ��ق‪ .‬ي�ؤكد ه� ��ؤاء اأن اخط�ط ال�سع�دي ��ة ما زالت ت�ستق ��دم طيارين‬ ‫م ��ن اخ ��ارج‪ ،‬وتدف ��ع كثرا على تدريبه ��م ي حن تتذرع ب� �اأن تدريب الطيار‬ ‫ال�سع ���دي مكل ��ف‪ ،‬اأما �سركة نا� ��س‪ ،‬وبح�سب امعل�مات امت�ف ��رة‪ ،‬فقد فقدت‬ ‫الكث ��ر م ��ن طياريه ��ا م ��ن اجن�سي ��ة ااإيطالي ��ة‪ ،‬بع ��د اأن ح�سل�ا عل ��ى �ساعات‬ ‫طران كافية ووجدوا فر�سة عمل اأخرى ي خط�ط اأجنبية‪ .‬وبح�سبة ب�سيطة‬ ‫�سنكت�س ��ف اأن تدري ��ب الطيار ااأجنبي ومنحه الفر�سة للح�س�ل على �ساعات‬ ‫ط ��ران‪ ،‬اأمر غ ��ر جد‪ ،‬اإن م يكن «�سح ��ك على الدق ���ن» فااأجنبي �سيخدم‬ ‫ل�سن ���ات مع ��دودة ثم يع�د لباده‪ ،‬لكن ال�سع�دي ه� الباقي وه� من �سيخدم‬ ‫حتى ي�م تقاعده‪.‬‬ ‫ل ��ن ن�س ��ع الائمة كلها على �س ��ركات الطران‪ ،‬رغ ��م اأن ذلك من واجبهم‬ ‫ومن �سلب م�س�ؤوليتهم جاه اأبناء ال�طن‪ ،‬غر اأن هيئة الطران امدي تتحمل‬ ‫ج ��زءا كب ��را من ام�س�ؤولية فه ��ي امعنية بفتح امجال لل�س ��ركات ااأخرى للعمل‬ ‫ي ااأج ���اء ال�سع�دي ��ة‪ ،‬وبالتاي فر� ��س ت�ظيف ال�سع�دين عل ��ى ال�سركات‬ ‫اجديدة‪.‬‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫ااأمر في�سل بن بندر خال رعايته حفل اإدارة التعليم (ت�س�ير‪ :‬طارق النا�سر)‬

‫رفع اأمر منطقة الق�ش ��يم �ش ��احب‬ ‫ال�ش ��م� املك ��ي الأمر في�ش ��ل ب ��ن بندر‬ ‫با�شمه وبا�شم اأهاي امنطقة التهنئة اإى‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬ولنائبه �ش ��احب ال�شم�‬ ‫املك ��ي الأم ��ر �ش ��لمان ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫منا�شبة ذكرى الي�م ال�طني‪.‬‬ ‫وق ��ال خ ��ال رعايت ��ه للحف ��ل الذي‬ ‫ّ‬ ‫نظمته الإدارة العام ��ة للربية والتعليم‬ ‫بامنطق ��ة ي ماع ��ب التعلي ��م امجمع ��ة‬ ‫بري ��دة م�ش ��اء اأم� ��ص الأول منا�ش ��بة‬ ‫الي ���م ال�طني‪ ،‬م�ش ��اركة اأربع ��ة اآلف‬ ‫طال ��ب مثل�ن ‪ 1500‬مدر�ش ��ة‪« :‬اأهنئكم‬ ‫به ��ذه امنا�ش ��بة ال�طنية ال�ش ��عيدة التي‬ ‫نحتف ��ل فيه ��ا بالي ���م ال�طن ��ي الغ ��اي‬ ‫ال ��ذي ُنعتر جميع� � ًا �ش ��ركاء ي تنميته‬

‫وم�ش ��رته وحفظ اأمنه»‪ ،‬م�شيف ًا «فلنكن‬ ‫جميع� � ًا اأذرع خر ي بنائ ��ه وامحافظة‬ ‫عليه وتعزيز م�ش ��رته ي �شبيل التقدم‬ ‫والنم� والزدهار»‪.‬‬ ‫واأ�شار وكيل اإمارة منطقة الق�شيم‬ ‫ام�ش ��اعد ل�ش� ��ؤون التنمي ��ة عبدالعزي ��ز‬ ‫احميدان ي كلمته التي األقاها نيابة عن‬ ‫الأه ��اي‪ ،‬اإى اأن امملكة اأ�ش ��بحت دولة‬ ‫ق�ية مثل اأهم وحدة اندماج ح�ش ��ارية‬ ‫وثقافية حديثة‪ ،‬ج�شّ د ج�هر َة معادلتها‬ ‫ُ‬ ‫مل�ك هذه الباد‪.‬‬ ‫وت�ال ��ت فق ��رات احف ��ل بل�ح ��ة‬ ‫�ش ��عبية بعن�ان «�ش ��امري ال ���ادي»‪ ،‬ثم‬ ‫العر�ش ��ة ال�ش ��ع�دية الت ��ي �ش ��ارك فيها‬ ‫الأمر في�ش ��ل ب ��ن بندر‪ ،‬ثم ك ��رم الرعاة‬ ‫وامنظم ��ن واجه ��ات ام�ش ��اركة‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫تزينت �ش ��ماء امنطقة بالألع ��اب النارية‬ ‫احتفا ًء بالي�م ال�طني‪.‬‬

‫النقير لـ |‪ :‬كاميرات لمراقبة‬ ‫‪ 11‬مستشفى في عسير أمني ًا وإداري ًا‬ ‫النما�ص ‪ -‬حمد عامر‬ ‫ك�ش ��ف الناط ��ق الإعام ��ي‬ ‫لل�ش�ؤون ال�ش ��حية ي منطقة ع�شر‬ ‫�ش ��عيد النقر ل� «ال�ش ��رق»‪ ،‬عن اأنه م‬ ‫النتهاء من م�شروع تركيب كامرات‬ ‫مراقب ��ة ي ع ��دد م ��ن م�شت�ش ��فيات‬ ‫امنطق ��ة بهدف مراقب ��ة وتفقد العمل‬ ‫و�ش ��بطه ب�ش ��كل ع ��ام م ��ن الن�احي‬ ‫الإدارية والأمنية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن الكام ��رات م‬ ‫�سعيد النقر‬ ‫تخ�شي�ش ��ها مراقبة بع�ص الأق�ش ��ام‬ ‫احرجة مثل ح�ش ��انات الأطفال حديثي ال�لدة للحد من ظاهرة اختطافهم من‬ ‫ام�شت�شفيات‪ ،‬م�شر ًا اإى اأنه م النتهاء من تركيب الكامرات ي ‪ 11‬م�شت�شفى‪،‬‬ ‫فيما �شيتم تعميم ذلك على كافة ام�شت�شفيات بامنطقة‪ .‬وح�ل و�شع ال�شركات‬ ‫ام�شغلة للخم�شة م�شت�شفيات ي امنطقة‪ ،‬اأو�شح النقر اأن عمل ال�شركة القائمة‬ ‫بالت�ش ��غيل وال�ش ��يانة غر الطبية للم�شت�ش ��فيات اخم�ش ��ة انتهى‪ ،‬وم تعميد‬ ‫اإحدى ال�ش ��ركات للقيام بال�شيانة والنظافة اعتبار ًا من تاريخ ‪1433/9/29‬ه�‬ ‫على اأن تتم مبا�شرته ي ام�قع خال اأربعة اأ�شهر من تاريخ التعميد‪.‬‬

‫طفلة‬ ‫عروض الهجن والعرضة في احتفاات طبرجل بيوم الوطن‬ ‫اج�ف ‪ -‬عبدالله الع�شي�شان‬ ‫وكلمة �ش ��باب طرجل‪ ،‬وق�ش ��يدتن‬ ‫عمرها ‪82‬‬ ‫وطنيت ��ن‪ ،‬وكذل ��ك فق ��رة العر�ش ��ة‬ ‫احتفل اأهاي طرجل بح�ش�ر ال�ش ��ع�دية‪ ،‬وفرقة اج ���ف للدحة‪،‬‬ ‫يوما تحتفل‬ ‫امحاف ��ظ في�ش ��ل ال�ش ��امي‪ ،‬وع ��دد اإ�ش ��افة اإى عر�ص لفرقة ال�شامري‪،‬‬ ‫م ��ن ام�ش� ��ؤولن ومدي ��ري الإدارات وقروب �ش ��ب�رت طرج ��ل الذي ه�‬ ‫باليوم‬ ‫احك�مية‪ ،‬بذكرى الي�م ال�طني‪ .‬عبارة عن عر�ص فني لتزين �ش ��باب‬ ‫و�ش ��هد احفل عر�ش� � ًا لعدد من طرجل ل�شياراتهم بهذه امنا�شبة‪.‬‬ ‫الع�سي�سان)‬ ‫عبدالله‬ ‫(ت�س�ير‪:‬‬ ‫ال�سيارات‬ ‫تزين‬ ‫عرو�س‬ ‫من‬ ‫جانب‬ ‫الهج ��ن الأ�ش ��يلة‪ ،‬وكلم ��ة الأهاي‪،‬‬ ‫الوطني‬

‫جازان ‪ -‬اأحمد ال�شبعي‬ ‫احتفلت طفلة عمرها‬ ‫‪ 82‬ي�م ��ا ي القري ��ة‬ ‫الراثية منطق ��ة جازان‪،‬‬ ‫بالي ���م ال�طن ��ي‪ ،‬حي ��ث‬ ‫ارت ��دت ف�ش ��تانا اأخ�ش ��ر‬ ‫وو�ش ��احا وربط ��ة عل ��ى‬ ‫الراأ�ص‪ ،‬و ُر�شم على وجهها‬ ‫بالل�ن الأخ�شر‪.‬‬


..‫ﺃﻃﻔﺎﻝ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬ ‫ﻭﻓﺮﺣﺔ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬ 





 







‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬296) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬9 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺍﻟﺴﺠﻦ‬ !‫ﺍﻷﻛﺎﺩﻳﻤﻲ‬ ‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

                                                                                                                                      fares@alsharq.net.sa

    

7 ‫ﻭﻗﻊ ﻋﻠﻰ ﺃﻃﻮﻝ ﻭﺛﻴﻘﺔ ﺍﻧﺘﻤﺎﺀ ﻭﻭﻻﺀ ﺗﻨﻘﻞ ﻣﺸﺎﻋﺮ ﻭﻭﺟﺪﺍﻥ ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺇﻟﻰ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﻋﺴﻴﺮ ﻳﺘﻘﺪﻡ ﻣﺴﻴﺮﺓ ﺧﻤﺴﺔ ﺁﻻﻑ ﺷﺨﺺ ﺍﺣﺘﻔﺎ ﹰﻻ ﺑﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬                                                                                         





 

   

‫ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺃﺳﺎﺱ ﺗﻨﺸﺌﺔ ﺃﺟﻴﺎﻝ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬:‫ﺍﻟﻤﺤﻴﻤﻴﺪ‬ 



         

                                                                                    

                

«‫»ﺻﺤﺔ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ ﻻﺳﻠﻜﻴﺎ‬120 ‫ﹸﺗﺆﻣﻦ‬ ‫ﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻹﺳﻌﺎﻑ‬



                                                                                          

                                                                   

     

‫ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺷﻌﺒﺔ ﻣﺮﻭﺭ ﺗﻨﻮﻣﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺤﺞ‬:| ‫ﺍﺑﻦ ﻣﺰﻫﺮ ﻟـ‬                                                





        

                                                 

‫ ﻣﻦ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺣﻔﺮ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ‬%90 ‫ ﺇﻧﺠﺎﺯ‬:‫ﺍﻟﻨﻌﻤﻲ‬                1350   34     1350              2800               





                       H  

        500  2015         2017         

                                      %90       355   

‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬

‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬


‫وفاة‬ ‫شخصين‬ ‫احتراق ًا في‬ ‫تصادم‬

‫ضبط شاب‬ ‫متنكر بزي‬ ‫نسائي في‬ ‫عرعر‬

‫تربة ‪ -‬م�ضحي البقمي‬ ‫لقي �ضخ�ضان م�ضرعهما احراقا اإثر ا�ضطدام ال�ضيارة‬ ‫التي كانا ي�ض ��تقانها ب�ضاحنة نقل خر�ضانة من اخلف على‬ ‫طريق تربة الطائف اأم�س‪.‬‬ ‫وت�ض ��ببت قوة اارتطام ي انداع النران بال�ضيارة‪،‬‬ ‫فيما با�ض ��رت فرق الدفاع امدي اح ��ادث بقيادة امازم اأول‬ ‫عبد الله �ضلطان واأخمدت النران وانت�ضلت جثتي امتوفين‬ ‫من ركام احديد‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأكد مدير مرور تربة الرائد عبد الله البقمي‬ ‫اأن احادث وقع ب�ض ��بب ال�ض ��رعة وعدم انتباه قائد ال�ضيارة‬ ‫للطريق اأمامه‪ ،‬ما اأدّى ا�ضطدامه بال�ضاحنة من اخلف‪.‬‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫�ض ��بطت دوري ��ة اأمنية ي �ض ��رطة منطقة احدود‬ ‫ال�ض ��مالية �ضابا تنكر بزي ن�ضائي‪ ،‬ي متنزه عام‪ ،‬اأثناء‬ ‫احتفاات اليوم الوطني‪ .‬وين م�ض ��در اأن ال�ض ��اب كان‬ ‫برفق ��ة اآخ ��ر‪ ،‬ومثل دور امح ��رم له‪ .‬واأو�ض ��ح الناطق‬ ‫ااإعام ��ي ب�ض ��رطة منطق ��ة اح ��دود ال�ض ��مالية العقيد‬ ‫بن ��در ااأي ��داء اأنه م �ض ��بط �ض ��اب يرتدي زي ًا ن�ض ��ائي ًا‬ ‫ي ام�ض ��طحات اخ�ضراء بالق�ض ��م امخ�ض�س للعوائل‬ ‫م ��ن قبل دوري ��ة اأمنية‪ ،‬وم ت�ض ��ليمه اإى مركز �ض ��رطة‬ ‫اخالدية‪ ،‬حيث م �ضماع اأقواله‪ ،‬م�ضيفا اأنه مت اإحالته‬ ‫لهيئة التحقيق واادعاء العام ا�ضتكمال ا�ضتجوابه‪.‬‬

‫إحباط تهريب‬ ‫‪ 790‬حزمة‬ ‫قات داخل‬ ‫شاحنة‬

‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫اأحبط رجال حر�س احدود ي جازان تهريب‬ ‫‪ 790‬حزمة قات تزن ‪ 395‬كيلوجراما عر �ض ��احنة‬ ‫بعد اا�ض ��تباه بها‪ .‬واأو�ض ��ح الناط ��ق ااإعامي ي‬ ‫حر� ��س احدود ي جازان العقيد عبدالله بن حمد‬ ‫بن حف ��وظ اأن اأف ��راد حر� ��س احدود ا�ض ��توقفوا‬ ‫�ض ��احنة بعد اا�ض ��تباه بها وعملوا على تفتي�ض ��ها‪،‬‬ ‫حي ��ث عر بداخلها على كمية من مادة القات خباأة‬ ‫ي اج ��زء اخلفي من امقط ��ورة‪ ،‬حيث م القب�س‬ ‫على �ض ��ائقها وهو من اجن�ضية الباك�ضتانية‪ ،‬وكان‬ ‫بحوزته جموعة من العمات امالية امختلفة‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫قواسم‬

‫العثور على أكاديمي وافد منتحر ًا في كلية العلوم بالمذنب‬ ‫الق�ضيم ‪ -‬اأحمد اح�ضن‬

‫فهد القاسم‬

‫اليوم الوطني‪..‬‬ ‫بين الشكل والمضمون‬ ‫الي ��وم الوطن ��ي ‪ ..‬هو احتف ��ال �سنوي‬ ‫بالوط ��ن‪ ،‬احتف ��اء باأبنائ ��ه �موؤ�س�سات ��ه‬ ‫�رجال ��ه‪ ،‬ام�سكل ��ة اإذا م ذل ��ك �سكلي ًا بد�ن‬ ‫تطبيق ��ات على اأر� ��ض الواقع‪ ،‬اآن ��ذاك تتبن‬ ‫حقيقة حب ��ة بع�سنا للوطن‪ ،‬فاإذا هي دجل‬ ‫�كذب �زيف‪.‬‬ ‫فه ��ل ن�س� � ّدق مظاه ��ر الحتف ��ال التي‬ ‫حتف ��ل به ��ا اجه ��ات احكومي ��ة‪� ،‬مظاهر‬ ‫الحتف ��اء الت ��ي يتناف� ��ض عليه ��ا كث ��ر م ��ن‬ ‫امواطن ��ن‪ ،‬اأم ن�س ��دق الواق ��ع الذي نعي�سه‬ ‫كل يوم على اأر�ض الواقع؟‬ ‫هن ��ا بع�ض اأمثل ��ة لبع� ��ض الواقع الذي‬ ‫اأعنيه على اأر�ض احقيقة‪:‬‬ ‫• ر�س ��وة يدفعها مواط ��ن �ي�ستقبلها‬ ‫مواطن اآخر ي من�سب �ظيفي اآخر‪..‬‬ ‫• موظ ��ف ل يب ��داأ د�ام ��ه اإل �فق� � ًا‬ ‫مزاجه‪� ،‬اآخر اهتمامه معامات امراجعن‪..‬‬ ‫• تاج ��ر يحتك ��ر ال�سلع ��ة �يبال ��غ ي‬ ‫�سعر بيعها‪..‬‬ ‫• اإعام ��ي ينتق ��ي الأخب ��ار‪� ،‬يطب ��ل‬ ‫�يزمر للم�سوؤ�ل تقرب ًا اأ� نفاقاً‪..‬‬ ‫• �سرك ��ة تتهرب من الزكاة‪� ،‬دفعها‬ ‫للم�ستحقن‪ ،‬ف�س ��اً عن حمل م�سوؤ�ليتها‬ ‫الجتماعية‪..‬‬ ‫• رج ��ل م ��ر�ر ترتكب امخالفة اأمامه‬ ‫�يتكا�سل حتى عن تعقب فاعلها‪..‬‬ ‫• مواط ��ن يح�سل عل ��ى منحة اأر�ض‬ ‫يعرف مام ًا اأنه م ي�ستحقها‪..‬‬ ‫• موظف مرر قرار ًا يعرف هو قبل‬ ‫غره اأن فيه ظلم ًا مواطن اآخر‪..‬‬ ‫• م�ست�س ��ار يعط ��ي ام�س ��ورة اخطاأ‬ ‫لتحقيق مكا�سب �سخ�سية غر م�سر�عة‪..‬‬ ‫• م�س� �وؤ�ل ل يراق ��ب الل ��ه ي عمله‪،‬‬ ‫�همه الأكر البقاء على كر�سيه‪..‬‬ ‫• موظ ��ف يطب ��ل للم�س� �وؤ�ل‪ ،‬نفاق� � ًا‬ ‫�جمي ًا لتلميع �سورته اأمامه‪..‬‬ ‫• تاج ��ر يغ�ض ي �سلعت ��ه اأ� خدمته‬ ‫التي يقدمها للجمهور‪..‬‬ ‫• معلم ل يهتم بالربية �ل يخاف الله‬ ‫ي جيل ح ّمل اأمانتهم‪..‬‬ ‫�جل همه‬ ‫بامواطنن‪،‬‬ ‫• �سفر ل يهتم‬ ‫ُ‬ ‫خدمة كبار ال�سخ�سيات‪..‬‬ ‫• كات ��ب �سحف ��ي م ��دح �م ��دح‬ ‫�مدح‪ ،‬خدمة م�ساحه ال�سخ�سية‪..‬‬ ‫• �س ��اب يفح ��ط �يغت ��ال الأر�اح‬ ‫�الأخ ��اق‪ ،‬يدعمه ي ذل ��ك جمهور طائ�ض‬ ‫مثله‪..‬‬ ‫• �س ��اب اآخ ��ر يتو�سح ب�س ��ال الوطن‬ ‫�يت�سك ��ع ي الأ�س ��واق يتحر� ��ض ببن ��ات‬ ‫الوطن‪..‬‬ ‫• �س ��ركات تبي ��ع م ��واد منتهي ��ة‬ ‫ال�ساحي ��ة‪� ،‬مطاع ��م تفتقد اأدن ��ى درجات‬ ‫النظافة‪..‬‬ ‫• م�ست�سفى همه الأكر لي�ض العاج‪،‬‬ ‫بل م�ض دماء امراجعن‪..‬‬ ‫• مواطن يرم ��ي خلفاته �قاذ�راته‬ ‫ي ال�سارع �امكتب �امنزل‪..‬‬ ‫ه ��ذا غي� ��ض م ��ن في� ��ض‪ ،‬اإذا تذك ��رت‬ ‫بع�س ًا من ذلك اأ�سعر بغ�سة �اأم �انقبا�ض‪،‬‬ ‫�تاأك ��دت اأن الب ��ون �سا�سع بن فهم بع�سنا‬ ‫حقيق ��ة امواطن ��ة �ترجمته ��ا عل ��ى اأر� ��ض‬ ‫الواقع‪.‬‬ ‫امواطن ��ة تبداأ م ��ن الداخل‪ ،‬من اأنف�سنا‬ ‫�اأ�سرن ��ا �اأعمالن ��ا‪� ..‬بالت ��اي �سينعك� ��ض‬ ‫اأثره ��ا على امجتمع باأ�س ��ره‪ ،‬بعد ذلك يحق‬ ‫لكل م ّنا الحتفاء بوطن اأ�سهم ي اإ�ساحه‬ ‫�بنائه‪...‬‬ ‫‪falqasim@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�ساحنة التي �سبط فيها القات‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأ�ضبابه اأو دوافعه‪.‬‬ ‫واأك ��د امتح ��دث ااأمن ��ي ي �ض ��رطة‬ ‫منطق ��ة الق�ض ��يم العقي ��د فه ��د الهب ��دان اأن‬ ‫فريقا من �ض ��رطة حافظ ��ة امذنب وخراء‬ ‫التحقي ��ق وااأدل ��ة اجنائي ��ة والطبي ��ب‬ ‫ال�ض ��رعي‪ ،‬با�ض ��روا موقع احادث ي كلية‬ ‫العل ��وم وااآداب محافظ ��ة امذن ��ب‪ ،‬وم‬ ‫معاين ��ة جث ��ة ااأكادم ��ي امتوف ��ى من قبل‬ ‫امخت�ض ��ن‪ ،‬م�ض ��را اإى اأن التحقيق ��ات‬ ‫ااأولية ت�ض ��ر لعدم وجود �ض ��بهة جنائية‪،‬‬ ‫واأن التحقيقات ا تزال جارية‪.‬‬

‫اجمي ��ع من الكلي ��ة وكان مكتب ااأكادمي‬ ‫مقف � ً�ا‪ ،‬اإ�ض ��افة لع ��دم ح�ض ��وره اإح ��دى‬ ‫امحا�ضرات امقررة له يوم ااأربعاء‪ ،‬ولفت‬ ‫عامل ��ون ح�ض ��روا اإى مق ��ر الكلي ��ة اأم� ��س‬ ‫ااأول (ااأحد) لتنظيف الف�ض ��ول وامرافق‬ ‫قبل بدء اليوم الدرا�ض ��ي اجديد وح�ضور‬ ‫الطاب‪ ،‬اإى انت�ضار رائحة جثة ي اأرجاء‬ ‫الكلية‪ ،‬وبعد تق�ض ��يهم عن م�ضدر الرائحة‬ ‫�ضدم العاملون بوجود ااأكادمي ميت ًا ي‬ ‫مكتب ��ه‪ ،‬حيث عر بجانبه عل ��ى ورقة تبن‬ ‫اإقدام ��ه عل ��ى اانتحار الذي م يك�ض ��ف عن‬

‫حقق اجه ��ات ااأمني ��ة ي حافظة‬ ‫امذن ��ب ي وف ��اة حا�ض ��ر اأكادمي يحمل‬ ‫اجن�ض ��ية الهندية عر عل ��ى جثته ي مقر‬ ‫كلية العل ��وم وااآداب للبن ��ن ي امحافظة‬ ‫بعد خم�ضة اأيام من وفاته‪.‬‬ ‫وك�ضفت م�ضادر ل�»ال�ض ��رق» اأن زماء‬ ‫ااأكادم ��ي ال ��ذي يبل ��غ العق ��د الراب ��ع من‬ ‫العمر‪ ،‬افق ��دوه منذ يوم ااأربعاء اما�ض ��ي‬ ‫بع ��د انته ��اء الي ��وم الدرا�ض ��ي‪ ،‬حيث خرج‬

‫العقيد فهد الهبدان‬

‫التكدس والتوكيل وطول فترة النظر في‬ ‫الشريف‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫القضايا أبرز مشكات المساجين في بريمان‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�س‬

‫الدكتور ح�سن ال�سريف ي�ستمع اإى �سكا�ى بع�ض ام�ساجن خال الزيارة (ت�سوير‪ :‬مر�ان العري�سي)‬

‫الدول فيما يتعلق بتبادل ال�ضجناء‪ ،‬حيث م‬ ‫ر�ضد عدد كبر من ال�ضجناء ااأجانب يفوق‬ ‫عددهم ال�ضجناء ال�ضعودين‪.‬‬ ‫وع ��ن زيارة وف ��د اجمعية الن�ض ��ائية‬ ‫ل�ض ��جن الن�ض ��اء‪ ،‬اأو�ض ��ح ال�ض ��ريف‪ ،‬اأن‬ ‫اماحظات اقت�ض ��رت عل ��ى نق�س اخدمات‬

‫ال�ض ��حية‪ ،‬م�ض ��را اإى اأن ال ��كادر الطب ��ي‬ ‫امتوافر حاليا ا يتنا�ضب مع العدد اموجود‬ ‫من ال�ضجينات‪ ،‬اإى جانب ااإعا�ضة ونوعية‬ ‫الطعام امقدم لهن‪ ،‬م�ضيفا اأن اماحظة التي‬ ‫تكررت ي الق�ضمن الرجاي والن�ضائي هي‬ ‫طول فرة النظر ي الق�ضايا‪.‬‬

‫واأو�ض ��ى ال�ض ��ريف ي نهاي ��ة حديثه‬ ‫ب�ض ��رورة تفعي ��ل التفتي� ��س الق�ض ��ائي‬ ‫لل�ض ��جون‪ ،‬وزي ��ادة ع ��دد اأع�ض ��اء دائ ��رة‬ ‫الرقابة ي ال�ضجون التابعة لهيئة التحقيق‬ ‫واادعاء العام لزيادة التوا�ضل مع �ضكاوى‬ ‫ام�ضاجن‪.‬‬

‫«مرور تربة» يحجز عشرين مركبة‬ ‫مخالفة خال ااحتفال باليوم الوطني‬ ‫تربة ‪ -‬م�ضحي البقمي‬ ‫اأوقفت دوريات مرور تربة امنت�ضرة ي اميادين وعلى ال�ضوارع الرئي�ضة‬ ‫ع�ض ��رين مركب ��ة وم حجزه ��ا‪ ،‬طم�ض ��ت معامها و�ض ��بغت باللونن ااأخ�ض ��ر‬ ‫وااأبي�س م�ضاء اأم�س ااأول‪ ،‬واإيقاف ال�ضباب الذين يقودونها بعد ت�ضببهم ي‬ ‫تعطيل احركة امرورية‪.‬‬ ‫واأكد مدير مرور تربة الرائد عبدالله البقمي اأن دوريات امرور مكنت من‬ ‫�ضبط ع�ضرين �ض ��ابا م يلتزموا باأنظمة امرور وم حجز مركباتهم ارتكابهم‬ ‫خالفات مرورية اأثناء ااحتفاء باليوم الوطني‪.‬‬

‫رجال الإطفاء �د�ريات الأمن ي موقع احادث‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�ضهري‬

‫توي طفل يبل ��غ من العمر �ض ��بعة اأعوام‪،‬‬ ‫بينم ��ا تع ّر�ض ��ت والدت ��ه و�ض ��قيقه اإ�ض ��ابات‬ ‫ختلف ��ة‪ ،‬نق ��ا على اإثره ��ا اإى م�ضت�ض ��فى املك‬ ‫خال ��د ي تبوك‪ ،‬اإثر حريق ا�ض ��تعل ي �ض ��قتهم‬ ‫ي حي الرو�ضة اأم�س‪ .‬واأفاد �ضهود اأن احريق‬ ‫ا�ض ��تعل ي �ض ��الة ال�ض ��قة‪ ،‬فيما م تتمك ��ن ااأم‬ ‫وطفاها من مغادرتها ب�ض ��بب اإقفال باب ال�ضقة‬ ‫من قبل رب ااأ�ض ��رة ال ��ذي كان خارج امنزل‪ ،‬ما‬ ‫ا�ض ��طر ف ��رق الدفاع ام ��دي اإى ك�ض ��ر ااأبواب‬

‫(ت�سوير‪ :‬فهيد العطوي)‬

‫اإنقاذه ��م واإخم ��اد الن ��ران‪ .‬واأو�ض ��ح نائ ��ب‬ ‫الناط ��ق ااإعامي ي مديري ��ة الدفاع امدي ي‬ ‫منطق ��ة تبوك الرائد �ض ��الح العم ��ري‪ ،‬اأن غرفة‬ ‫العمليات تبلغت بانداع حريق داخل �ض ��قة ي‬ ‫ح ��ي الرو�ض ��ة‪ ،‬ليتم عل ��ى الف ��ور حريك ثاث‬ ‫ف ��رق اإنق ��اذ واإطفاء‪ ،‬م�ض ��را اإى اأن ��ه ّ‬ ‫تبن بعد‬ ‫التحقيقات ااأولي ��ة ي احادث اإى اأن احريق‬ ‫ن�ض ��ب ب�ض ��بب ما�س كهربائي ي �ض ��الة داخل‬ ‫�ض ��قة اأر�ض ��ية‪ ،‬ونت ��ج ع ��ن احريق وف ��اة طفل‬ ‫واإ�ض ��ابة امراأة وطفل بحروق اأدخا على اإثرها‬ ‫للم�ضت�ضفى‪.‬‬

‫«مدني مكة» يسيطر على حريق‬ ‫بمستودع تابع لـ «الهال» اأحمر‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬

‫با�ضرت اأربع فرق تابعة للدفاع امدي ي العا�ضمة امقد�ضة اإخماد حريق‬ ‫�ض ��بّ م�ض ��تودع تابع للهال ااأحمر ال�ضعودي عند ج�ض ��ر اجمرات ي منى‪،‬‬ ‫وا�ضتطاعت اإخماد احريق واحيلولة دون انت�ضاره ي امواقع اما�ضقة له‪.‬‬ ‫واأو�ضح م�ضاعد الناطق ااإعامي ي الدفاع امدي ي العا�ضمة امقد�ضة‬ ‫الرائد �ضالح العلياي‪ ،‬اأن احريق وقع ي م�ضتودع تابع للهال ااأحمر تبلغ‬ ‫م�ض ��احته ثاثن مرا مربعا ي�ض ��تخدم ي اأوقات احج‪ ،‬وما زالت التحقيقات‬ ‫جارية معرفة اأ�ضباب ن�ضوب احريق‪.‬‬

‫حادث انقاب يكسر «فخذ» التحقيق في حادثة سقوط طفلين‬ ‫شاب في مركز ظلم‬ ‫في مدينة ألعاب في الطائف‬

‫ظلم ‪ -‬حمد العطاوي‬

‫تع ��اي بع� ��ض اموظف ��ات ال�سعوديات م ��ن ت�س ّل ��ط ر�ؤ�سائهن‬ ‫ي العم ��ل‪� ،‬اأ�س ��واأ �س ��ور الت�س ّل ��ط اإجبارهن على الت � ّ�رج مقابل‬ ‫ال�ستمرار بالوظيفة احجاب ال�سرعي للن�ساء ي الأماكن العامة‬ ‫�اأماك ��ن العم ��ل ه ��و قانون �سع ��ودي �سيادي يطب ��ق على اجميع‬ ‫م ��ا فيه ��ن الأجنبي ��ات من غر ام�سلم ��ات مجرد دخوله ��ن منافذ‬ ‫امملك ��ة �من ينتهك هذا القان ��ون يفر�ض اأن يكون عر�سة للجزاء‬ ‫�الرحي ��ل اإن كان اأجنبي� � ًا �عر�س ��ة للج ��زاء امنا�س ��ب اإن كان‬ ‫�سعودي ًا اأ� �سعودية‪.‬‬ ‫�زارة العم ��ل عليها �اج ��ب تطبيق نظام العمل ال�سعودي من‬ ‫خ ��ال ج ��ولت تفتي�سي ��ة للوقوف عن ق ��رب على ظ ��ر�ف العاملن‬ ‫ال�سعودي ��ن خا�سة الن�ساء منهم �رفع اأ�جه الت�سلّط �اممار�سات‬ ‫امخالفة للنظام بحقهن‪� ،‬فر�ض اجزاءات امنا�سبة بحق امخالفن‬ ‫م ��ا فيهن اموظفات الاتي ل يلتزمن بالأنظمة ال�سعودية �يتعمدن‬ ‫الترج اأثناء اأداء العمل بامخالفة للقوانن ال�سيادية‪.‬‬ ‫هيب ��ة النظ ��ام من هيبة الد�لة‪� ،‬يجب عل ��ى اجميع احرامه‪،‬‬ ‫�عل ��ى ال�سلطة فر�سه‪� ،‬يجب عل ��ى �زارة اخارجية اأي�س ًا �اجب‬ ‫موا�سل ��ة د�ره ��ا ي اإل ��زام امنظم ��ات �الهيئ ��ات الد�لي ��ة �اج ��ب‬ ‫اح ��رام اأنظم ��ة امملكة �ع ��دم خرقها �تطبيق كام ��ل اأحكام نظام‬ ‫العم ��ل ال�سعودي عل ��ى اموظفن �اموظفات لديه ��ا من ال�سعودين‬ ‫�ع ��دم اإنقا�سها ح ��ت اأي ظرف كواجب يفر�س ��ه القانون الد�ي‬ ‫عل ��ى تل ��ك امنظم ��ات مقاب ��ل منحه ��ا اح�سان ��ات �المتي ��ازات‬ ‫الدبلوما�سي ��ة كهيئ ��ة د�لي ��ة مار� ��ض عملها عل ��ى اأرا�س ��ي امملكة‬ ‫�توجيه لفت النظر للمخالفن من من�سوبي تلك امنظمات‪.‬‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫وفاة طفل وإصابة آخر وأمهما‬ ‫في حريق في روضة تبوك‬

‫ال�سيارة بعد احادث‬

‫انتهاك نظام العمل‬ ‫ودور الوزارة المفقود!‬ ‫محمد الشمري‬

‫وفد من جمعية حقوق اإنسان في جدة يشارك المساجين احتفالهم بيوم الوطن‬

‫اأو�ضح ام�ضرف العام على فرع اجمعية‬ ‫الوطني ��ة حقوق ااإن�ض ��ان الدكتور ح�ض ��ن‬ ‫ال�ض ��ريف‪ ،‬اأن الو�ض ��ع ااإن�ض ��اي ي اأق�ضام‬ ‫�ضجن برمان «جيد اإى جيد جدا» مع بع�س‬ ‫اماحظات ي ااأق�ض ��ام العامة‪ ،‬منها تكد�س‬ ‫ام�ض ��اجن ي الغرف‪ ،‬وطول مدة النظر ي‬ ‫الق�ضية امتعلقة باجهات الق�ضائية امختلفة‪،‬‬ ‫اإ�ض ��افة اإى اأن هن ��اك �ض ��عوبة فيم ��ا يتعلق‬ ‫بتوكيل حامن للم�ض ��اجن‪ .‬وقال‪« :‬نحتاج‬ ‫اإى دعم وت�ضريع ي هذه ااإجراءات‪ ،‬وهناك‬ ‫م�ضكلة نواجهها وهي م�ضكلة اموقوفن بغر‬ ‫ااإقامة‪ ،‬فالنظام ا ي�ضمح لهم بالتوكيل وهذه‬ ‫ااإ�ضكالية نحاول حلها قريبا مع ام�ضوؤولن»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن الدكتور ال�ض ��ريف‪ ،‬خ ��ال زيارة‬ ‫اأجراه ��ا وف� � ٌد م ��ن اجمعية للم�ض ��اجن ي‬ ‫احتفالي ��ة اليوم الوطني‪ ،‬التي نظمتها اإدارة‬ ‫�ض ��جون جدة اأم�س‪ ،‬اأن م ��ن اماحظات التي‬ ‫ر�ضدها اأع�ضاء الوفد غياب بع�س ال�ضفارات‬ ‫عن متابعة و�ض ��ع ام�ض ��اجن الذين يتبعون‬ ‫دولهم‪ ،‬م�ضرا اإى �ضرورة تفعيل ااتفاقيات‬ ‫الدولية التي وقعتها حكومة امملكة مع بع�س‬

‫ورقة عمل‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأ�ض ��يب �ض ��اب ي العقد الثاي من عمره بك�ضر ي فخذه اإثر‬ ‫تعر�ض ��ه حادث مروري ي مركز ظلم اأم� ��س ااأول‪ ،‬بينما تعر�س‬ ‫زمي ��ل ل ��ه كان يرافقه اإ�ض ��ابات طفيف ��ة‪ ،‬وقد جرى نقل ام�ض ��ابن‬ ‫بوا�ض ��طة الهال ااأحمر اإى م�ضت�ض ��فى ظلم‪ ،‬الذي نقله بدوره اإى‬ ‫م�ضت�ضفى املك عبدالعزيز‪ ،‬ي الطائف لتلقي العاجات الازمة‪.‬‬

‫مدون متهم بالتطاول‬ ‫تأجيل قضية ِ‬ ‫على الذات اإلهية إلى ‪ 17‬ذي القعدة‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�ضهري‬ ‫اأجل ��ت امحكم ��ة اجزئي ��ة ي جدة النطق باحكم �ض ��د مدون �ض ��عودي‬ ‫اإى يوم ااأربعاء ‪ 17‬من �ض ��هر ذي القعدة اجاري‪ ،‬اإثر تغيب �ض ��احب احق‬ ‫اخا� ��س ي الدع ��وى‪ ،‬وهو والده ال ��ذي يتهمه بالعقوق‪ ،‬اإ�ض ��افة اإى اتهامه‬ ‫بتحري�س �ض ��قيقته عليه‪ ،‬حي ��ث اأبلغ والد امدون امحكمة ي ات�ض ��ال هاتفي‬ ‫باعتذاره عن اح�ضور ب�ضبب �ضفره خارج الباد لظرف طارئ‪ ،‬ح�ضب قوله‪.‬‬ ‫وبينت م�ض ��ادر «ال�ض ��رق» اأن ام ��دون يواجه اتهامات اأخ ��رى‪ ،‬من بينها‬ ‫اتهامه مخالفة القيم ااإ�ض ��امية‪ ،‬وارتكاب خالفات �ضرعية‪ ،‬والتطاول على‬ ‫ال ��ذات ااإلهية‪ ،‬واا�ض ��تهزاء بالرموز الدينية‪ ،‬من خال تاأ�ضي�ض ��ه موقعا على‬ ‫�ض ��بكة ااإنرنت‪ ،‬فيما ا يزال امدون امتهم موقوفا بعد رف�س امحكمة اإطاق‬ ‫�ضراحه بالكفالة‪ ،‬ومن امقرر اأن ت�ضهد اجل�ضة القادمة البت ي ق�ضيته‪.‬‬

‫القبض على نصاب العروض الوهمية‬ ‫لبيع السيارات في جدة‬

‫جدة ‪� -‬ضعود امولد‬

‫اأوقفت �ضعبة البحث اجنائي ب�ضرطة حافظة جدة وافد ًا من اجن�ضية‬ ‫اليمني ��ة يبلغ ع�ض ��رين عاما‪ ،‬تخ�ض ���س ي تق ��دم عرو�س وهمي ��ة على اأحد‬ ‫امواقع ااإلكرونية لبيع ال�ضيارات‪ ،‬ا�ضتطاع من خالها جمع اأكر من خم�ضن‬ ‫األف ريال من خال التحويل ي ح�ضابه اخا�س‪.‬واأو�ضح امتحدث ااإعامي‬ ‫ي �ضرطة جدة العميد م�ضفر اجعيد‪ ،‬اأن عددا من امواطنن تقدموا بباغات‬ ‫بعد تعر�ض ��هم لعمليات ن�ضب من �ض ��خ�س يعمل ي اأحد امواقع ااإلكرونية‬ ‫لبي ��ع ال�ض ��يارات‪ ،‬اعت ��اد و�ض ��ع رقم جوال ��ه على �ض ��ور ل�ض ��يارات ا ملكها‬ ‫ويريد بيعها عن طريق اموقع ااإلكروي‪ ،‬وبعد ااتفاق مع �ض ��حاياه يطلب‬ ‫(عربون ��ا) يتم حويله ي ح�ض ��ابه اخا�س مهيدا اإم ��ام عملية البيع‪ ،‬غر‬ ‫اأنه يختفي مجرد ا�ض ��تام امبالغ امالية‪ ،‬ليكت�ض ��ف �ضحاياه اأنه ترك عناوين‬ ‫واأرقام هواتف وهمية‪ .‬واأفاد اجعيد اأنه وبتوجيه مدير �ض ��رطة جدة امكلف‬ ‫الل ��واء حمد اجهني م القب�س على اجاي من خال متابعة ح�ض ��ابه الذي‬ ‫ا�ضتقبل اأكر من خم�ضن األف ريال‪ ،‬م�ضر ًا اإى اأنه م القب�س على امتهم الذي‬ ‫يخ�ضع حاليا للتحقيق‪.‬‬

‫نقل مازم في حرس الحدود باإخاء‬ ‫الطبي من عسير إلى الرياض‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫ظهران اجنوب ‪ -‬حمد بن حطمان‬

‫حق ��ق اجه ��ات ام�ض� �وؤولة ي الدفاع ام ��دي محافظة‬ ‫الطائف ي حادثة �ض ��قوط طفلن اأثناء مار�ضتهما اللعب ي‬ ‫اإحدى مدن ااألعاب على طريق الهدا‪.‬‬ ‫وتلقت عمليات الدفاع امدي باغ ًا حول �ضقوط الطفلن‬ ‫اإثر التوقف امفاجئ للعبة التي كانا ي�ض ��تقانها‪ ،‬فيما با�ض ��رت‬ ‫فرق ااإنقاذ اموقع وعملت على اإخاء ام�ضابن‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأو�ض ��ح الناطق ااإعامي امكلف اإدارة الدفاع‬ ‫امدي محافظة الطائف امقدم في�ض ��ل اأن طفلن يبلغ اأحدهما‬ ‫من العمر ‪ 11‬عام ًا وااآخر ع�ضرة اأعوام‪ ،‬اأ�ضيبا اإ�ضابات خفيفة‬ ‫نتيجة توقف اللعبة و�ض ��قوطهما على ااأر�س‪ ،‬وم نقلهما اإى‬ ‫م�ضت�ض ��فى املك عبدالعزيز لتلقي العاج‪ ،‬م�ض ��را اإى ت�ضكيل‬ ‫جنة لبحث ااأ�ضباب الفنية للحادث‪.‬‬

‫تنفيذا لتوجيهات م�ضاعد وزير الداخلية لل�ضوؤون ااأمنية �ضاحب ال�ضمو‬ ‫املك ��ي ااأم ��ر حمد بن نايف‪ ،‬م نق ��ل امازم اأول ي قط ��اع حر�س احدود‬ ‫ي ظه ��ران اجنوب ه ��ادي اأبو حاوي الر�ض ��دة‪ ،‬بطائرة ااإخ ��اء الطبي من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي ااأماي ي ع�ضر اإى م�ضت�ضفى قوى ااأمن ي الريا�س‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬بعد تعر�ض ��ه واأ�ض ��رته ح ��ادث م ��روري ي مركز احرج ��ة‪ ،‬نتج عنه‬ ‫بجروح بليغة ي العمود الفقري‪ ،‬وجاة بقية اأفراد اأ�ضرته‪ .‬واأعرب‬ ‫اإ�ضابته‬ ‫ٍ‬ ‫�ض ��عيد اأبو حاوي‪� ،‬ضقيق هادي اأبو حاوي‪ ،‬عن �ضكره وتقديره لاأمر حمد‬ ‫ب ��ن نايف‪ ،‬وام�ض� �وؤولن ي حر� ��س احدود وعلى راأ�ض ��هم مدي ��ر عام حر�س‬ ‫احدود الفريق زميم ال�ضواط‪ ،‬وقائد حر�س احدود ي منطقة ع�ضر العميد‬ ‫�ضعود النوم�ضي‪ ،‬وقائد قطاع ظهران اجنوب العقيد �ضعيد امهجري‪ ،‬الذين م‬ ‫ياألوا جهدا ي اإنقاذ حياة �ضقيقه منذ حظة وقوع احادث‪.‬‬

‫اللعبة امتعطلة‬

‫(ال�سرق)‬


‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ ﻭﻳﺰﻭﺭ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ‬



                            

          



                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬296) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬9 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

9 ‫ﻭﺟﻪ ﺑﺄﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺣﻠﺘﻴﻦ ﻟﻤﻮﺍﻛﺒﺔ ﺍﻷﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﻤﺘﺰﺍﻳﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻭﺍﺭ ﻭﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺴﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬

‫ﻣﺼﻞ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﱟ‬1.6 ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﻀﻊ ﺣﺠﺮ ﺃﺳﺎﺱ ﺃﻛﺒﺮ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ ﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺏ‬                                         



 

12.5    12.5                400       25                   





                                                  

     1462            440  1462      

 

                           1.6          1462  1.6    2.62 1462      2040 12.2 

                               800       800                                  


‫الثبيتي‪ :‬خادم الحرمين‬ ‫يضع عمارة المسجد‬ ‫النبوي في أولوياته‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬

‫د‪ .‬عبدالباري الثبيتي‬

‫ق ��ال اإمام وخطيب ام�شجد النبوي وااأمن العام جمعية اأ�شرتي‬ ‫الدكتور عبدالباري الثبيتي‪ ،‬اإن زيارة خادم احرمن ال�شريفن للمدينة‬ ‫امنورة تاأتي ي �شياق اهتمامه امعهود بتف ّقد مناطق الوطن‪ ،‬وتل ُمّ�س‬ ‫احتياجاته ��ا‪ ،‬ولق ��اء اأهلها الذي ��ن يعدّونه اأب� � ًا كرم ًا‪ ،‬ووال ��د ًا رحيم ًا‪،‬‬ ‫يب ّث ��ون اإليه م�شكاتهم‪ ،‬ويعر�شون علي ��ه روؤاهم وتطلعاتهم‪ ،‬فيجدوا‬ ‫اأذن ًا �شاغي ًة‪ ،‬وقلب ًا ُح ًبّا واعي ًا‪ّ ،‬‬ ‫�شخر نف�شه وجهده ووقته خدمة بلده‬

‫ووطنه و�شعبه‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأنه ��ا تكت�شب درج ��ة اأعلى م ��ن ااأهمية‪ ،‬لطي ��ب امكان‪،‬‬ ‫و�ش ��رف ااأر� ��س‪ ،‬فهي امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬وطيبة الطيبة‪ ،‬بل ��د الر�شول‬ ‫اله ��ادي‪ ،‬وت ��زداد تل ��ك ااأهمي ��ة درج ��ات ح ��ن يتع ّلُ ��ق ااأم ��ر م�شجد‬ ‫النب ��ي �شلى الله عليه و�شلم وتو�شعت ��ه‪ ،‬والعناية بالزائرين الراكعن‬ ‫ال�شاجدي ��ن ي جنبات ��ه‪ ،‬تل ��ك العناي ��ة الت ��ي ي�شعه ��ا خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن ي اأوى اأولوي ��ات امملكة‪ ،‬وتنفق عليه ��ا الدولة امليارات‪،‬‬ ‫رغب ًة ي عمارة ام�شجد ال�شريف‪ ،‬وتقدم اخدمات امثلى لزواره‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫واأك ��د الثبيت ��ي اأن امملك ��ة اأثبت ��ت من ��ذ تاأ�شي�شه ��ا عل ��ى ي ��د املك‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالرحمن –رحمه الله– اأن للحرمن ال�شريفن مكان ًة‬ ‫خا�شة ل ��دى واة اأمرها‪ ،‬فلم تاأ ُل جه ��د ًا وم تدخر وُ�شع ًا ي عمارتهما‬ ‫وتو�شعتهم ��ا كلما اقت�شى ااأمر ووُجدت احاج ��ة‪ ،‬واأ�شاف «وما هذه‬ ‫التو�شعة التي يتف�شل خادم احرمن ال�شريفن بو�شع حجر ااأ�شا�س‬ ‫لها اإا دليل على �شعيه على راحة زوار م�شجد ام�شطفى �شلى الله عليه‬ ‫و�شل ��م‪ ،‬الذين ت�شه ��د اأعدادهم زي ��ادة كبرة عام ًا بعد ع ��ام‪ ،‬وا تنتهي‬ ‫احاجة اإا مواكبة تلك الزيادة ومتابعتها»‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫أكدوا أن زيارة الملك وسام يفتخرون به وتأكيد للتاحم الكبير بين القيادة والشعب‬

‫أهالي المدينة المنورة‪ :‬حللت أه ًا ونزلت سه ًا يا قائد المسيرة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫ال�صريف طال الدعي�ش‬

‫حمد احربي‬

‫هاي امزيني‬

‫فهد البيتي‬

‫ع ��ر عدد من مواطن ��ي منطقة امدين ��ة امنورة عن‬ ‫�شعادتهم بزيارة خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزي ��ز للمنطقة والتي ت�شتمر ع ��دة اأيام يلتقي‬ ‫خاله ��ا باأهاي طيبة ويد�شن م�ش ��روع تو�شعة ام�شجد‬ ‫النب ��وي ال�شري ��ف‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن الزي ��ارة تع ��د و�شام� � ًا‬ ‫يفتخرون به‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�شريف ط ��ال ها�شم الدعي� ��س‪ ،‬اإن الزيارة‬ ‫تاأكيد للتاحم الكبر بن قيادة امملكة و�شعبها ي جميع‬ ‫اأرجاء الباد‪ ،‬منوها باأن تلك اللحمة الوطنية التي تظهر‬ ‫دائم� � ًا واأبد ًا ما هي اإا �شكل واحد من عدة اأ�شكال جمع‬ ‫جميع اأطياف امحبة والواء للملك والوطن‪ ،‬موؤكد ًا اأنها‬ ‫فتح ��ت عديد ًا من القلوب للتعب ��ر عن ام�شاعر الفيا�شة‬ ‫التي يحملها اأهاي طيب ��ة الطيبة جاه قادتهم‪ ،‬وهو ما‬ ‫يندر وجوده ي كثر من دول العام‪.‬‬ ‫اأما الدكتور عبدالله �شام احارثي‪ ،‬فرحب بالزيارة‬ ‫اميمونة بقول ��ه ‪« :‬يحل علينا ملك تع�شقه القلوب لقربه‬ ‫منه ��ا وتهف ��و اإليه النفو� ��س حبها له‪ ،‬ونق ��ول له حللت‬ ‫اأه ��ا ونزلت �شها بطيبة الطيبة اأب ��ا متعب فقد ا�شتقنا‬ ‫لك كثر ًا‪ ،‬واأنت �شاح ��ب اليد ال�شخية والقلب احاي‪،‬‬ ‫و�شعادتن ��ا ا تو�شف ب� �اأن يكون بيننا خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريفن وقائد م�شرة ااإجازات العظيمة ي الوقت‬ ‫الذي نحتفل فيه بذكرى توحيد امملكة على يد موؤ�ش�شها‬ ‫طي ��ب الله ثراه‪ -‬ففرحتن ��ا به فرحتان ول ��ه منا احب‬‫والغبطة بزيارة ملك ااإن�شاني ��ة والعطاء‪ ،‬مهنئا اأهاي عبدالرحمن اآل �شعود وال ��ذي كان يقول اللهم ان�شري‬ ‫والدعاء والوفاء»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫واأكد امحامي حمد �شالح كردي‪ ،‬اأن طيبة الطيبة امدينة بقدوم خادم احرمن ال�شريفن‪ ،‬داعيا الله العلي باح ��ق‪ ،‬فب�شط الله تع ��اى له املك ولذريت ��ه ورد عنهم‬ ‫كل �ش ��وء وغ ��در‪ ،‬واحمد لله على مانح ��ن فيه من نعيم‬ ‫تتزي ��ن ي الي ��وم الوطن ��ي وت�شج ��ل اأجم ��ل العبارات القدير اأن يدم عليه ال�شحة والعافية‪.‬‬ ‫و�شاركه احديث امواطن حمد بن عليثه احربي‪ ،‬ي هذه الديار امقد�ش ��ة مهبط الوحي واأر�س احرمن‬ ‫واأ�شدق التهاي ترحيب ًا بقائد ام�شرة‪ ،‬مبينا اأن جميع‬ ‫�شكان امدينة امنورة يحملون ي قلوبهم م�شاعر الفرح بقول ��ه‪« :‬رحم الل ��ه تعاى املك اموؤ�ش� ��س عبدالعزيز بن ال�شريفن»‪.‬‬

‫واأبدى �شكرتر اأمن عام جمعية الر اخرية ي‬ ‫امدين ��ة امنورة في�شل اأن�ش ��اري‪� ،‬شعادته بزيارة خادم‬ ‫احرمن‪ ،‬مقدما با�شمه وا�شم اأهاي امدينة اأ�شمى اآيات‬ ‫الرحيب للمل ��ك عبدالله بن عبدالعزي ��ز لطيبة الطيبة‪،‬‬ ‫وحر�شه على التوا�شل بن القيادة احكيمة وال�شعب‪،‬‬ ‫م�شيف ��ا‪« :‬ا ن ��كاد ن�شتطي ��ع اأن نح�ش ��ي اإجازات ��ه ي‬ ‫ت�شخ ��ر جمي ��ع الو�شائ ��ل مام�شة احتياج ��ات ال�شعب‬ ‫ال�شع ��ودي التي اأبرزها برنام ��ج املك عبدالله لابتعاث‬ ‫اخارج ��ي‪ ،‬ف�شه ��د التعلي ��م نه�ش ��ة تنموي ��ة �شاملة ي‬ ‫ظل ��ه بتذليل جميع العقب ��ات للطاب متابع ��ة م�شرتهم‬ ‫الدرا�شية ي اخارج»‪.‬‬ ‫اأما م�شوؤول ق�شم العاقات العامة ي هيئة تطوير‬ ‫امدينة امنورة‪ ،‬فهد البيتي فقال‪�« :‬شت�شاء �شماء امدينة‬ ‫امنورة و�شيبتهج �شكانها بقدوم ملك ال�شام وااإن�شانية‬ ‫خ ��ادم البيتن امل ��ك عبدالله بن عبدالعزي ��ز الذي تزايد‬ ‫عطاوؤه ونر الفرح على قلوب �شعبه واأ�شبح با منازع‬ ‫ملكا للقلوب»‪.‬‬ ‫كم ��ا عر م�ش� �وؤول ااإعام ي امجل� ��س البلدي ي‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة ه ��اي عبدالل ��ه امزيني‪ ،‬ع ��ن �شعادته‬ ‫بالزي ��ارة‪ ،‬موؤكدا اأنها حمل الن ��ور والوهج ي نفو�س‬ ‫اأبن ��اء �شعب ��ه ال ��ذي اأحب ��ه ف ��كان له ��م ااأب احري� ��س‬ ‫عل ��ى �شعادته ��م‪ ،‬مبين ��ا اأن امل ��ك يحم ��ل ي كل منا�شبة‬ ‫ب�ش ��رى ل�شعب ��ه والتي من �شاأنها رف ��ع م�شتوى امعي�شة‬ ‫للمواطنن‪.‬‬ ‫وقال امواط ��ن ندم اأمن بخ� ��س‪ ،‬اإن طيبة الطيبة‬ ‫ترت ��دي اأبهى احلل ا�شتقبال ملك القل ��وب وااإن�شانية‬ ‫ال ��ذي حمل اأبن ��اء �شعبه ي قلبه وحم ��ل م�شاق ال�شفر‬ ‫للو�شول اليه ��م‪ ،‬واختار ام�شجد النب ��وي واأبناء طيبة‬ ‫ليخ�شه ��م بزي ��ارة حمل احب ي طياته ��ا وكل معاي‬ ‫ااأبوة وام�شوؤولية‪.‬‬

‫د‪ .‬عبدالله احارثي‬

‫في�صل اأن�صاري‬

‫حمد كردي‬

‫ندم بخ�ش‬


‫ ﺃﻫ ﹰﻼ ﺑﺎﻷﺏ ﺍﻟﺤﺎﻧﻲ ﻭﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ‬:‫ﻣﺪﻳﺮ ﻭﻭﻛﻼﺀ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ‬

‫ﺃﻛﺪﻭﺍ ﺃﻥ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﻳﺤﻔﻆ ﻟﺨﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫ﻧﻬﻀﺔ ﻣﺘﺴﺎﺭﻋﺔ ﺗﺤﻘﻘﺖ ﻭﺍﻗﻌ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬296) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬9 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

                                                                       

                             

11 





                                                                               







 



                                                                            

                                                                          

                                                         800              800                                                          


‫زيارة ملك‪..‬‬ ‫نصر أمة‬ ‫وفرحة شعب‬

‫ي� �وؤرخ خ ��ادم �حرمن �ل�سريف ��ن �ملك عبد�لل ��ه بن عبد�لعزي ��ز للمملكة‬ ‫�لعربية �ل�سعودية �ليوم حدث ًا مهم ًا مذكر�ت وذ�كرة تاريخ �لعام �لإ�سامي‪،‬‬ ‫بتد�سينه لأكر تو�سعة م�سجد ر�سول �لله �سلى �لله عليه و�سلم لي�ستوعب بذلك‬ ‫�ماين من �م�سلمن ي �لأعو�م �مقبلة‪ ،‬وهي �أكر عناية يقدمها خادم م�سجد‬ ‫ر�سول �لله ما وهبه �لله من ملك ي�ستحقه‪.‬‬ ‫ويع ��د تد�سن ه ��ذ� �م�س ��روع �ل�سخم �ل ��ذي �سيكون حط �أنظ ��ار �لعام‬ ‫�أجم ��ع‪ ،‬وحديد ً� ي ه ��ذ� �لتوقيت رد ً� مثالي ًا مفعم� � ًا بح�سن �لت�سرف و�سمو‬ ‫�لأخ ��اق وغرهما من �لتعاليم �لت ��ي حثنا عليها ديننا �لإ�سامي �حنيف لكل‬ ‫من دعم �أو �سارك ي �لإ�ساءة ل�سيد �خلق وخام �لأنبياء �سيدنا «حمد» عليه‬

‫�ل�س ��اة و�ل�سام بفيلم �سينمائي �أثار �ل ��ر�أي �لعام لدى �م�سلمن وغرهم من‬ ‫�أتب ��اع �لديانات �لأخرى �لذين ��ستنكرو� �لإ�ساءة لاأديان �ل�سماوية و�لر�سل‪،‬‬ ‫حي ��ث �سيك ��ون ن�سر� لاأم ��ة بلغة �ل�سم ��ت‪ ،‬و�إن دل ذل ��ك فاإنه ي ��دل على مدى‬ ‫�حكمة و�سعة �لأفق �للتن يتمتع بهما قائد �لأمة �لإ�سامية وعر�بها ‪ -‬عبد�لله‬ ‫بن عبد�لعزيز‪.‬‬ ‫�إن جهدك ��م و�هتمامك ��م �أيها �لقائ ��د �لفذ ي خدمة �لإ�س ��ام و�م�سلمن م‬ ‫يتوقفا عند هذ� �حد بل �متدت �أياديكم �لبي�ساء لت�سمل جميع �أبناء هذ� �لدين‬ ‫�لعظي ��م وغره حول �لعام‪ ،‬فهناك من يدعو لكم ويذكركم من م�سارق �لأر�س‬ ‫�إى مغاربه ��ا‪ ،‬فن�سرم �ل�سعيف و�أن�سفتم �مظل ��وم و�أغثتم �محتاج و�لفقر‪،‬‬

‫فهنيئا لنا بكم قائد ً� وو�لد ً� وملك ًا‪.‬‬ ‫حللت ��م �أها يا خادم �حرمن �ل�سريف ��ن ونزلتم �سها بن �أبنائكم �أهاي‬ ‫�مدينة �منورة �لذي ��ن ��ستاقو� كثر ً� لزيارتكم ولقياكم‪ ،‬وعرو� عن �سعادتهم‬ ‫وفرحه ��م‪ ،‬وه ��ا �أنتم جددون �للقاء وج ��دد لكم �لعهد و�لوف ��اء‪ ،‬دمتم �سامن‬ ‫لأبنائكم و�سعبكم‪ ،‬وذخر ً� وفخر ً� لدينكم ووطنكم‪.‬‬ ‫عبدالرحمن نبيل حمودة‬

‫مدير مكتب �ل�سرق ي منطقة �مدينة �منورة‬

‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫قالوا إنها تعبير عن مدى حرصه لتفقد الرعية والوقوف على احتياجات المنطقة‬

‫مسؤولو المدينة المنورة‪ :‬زيارة الملك ستحمل الخير لطيبة‬ ‫�مدينة �منورة ‪ -‬لينا �أبوعزة‬ ‫عر ع ��دد م ��ن م�س� �وؤوي �لقطاعات‬ ‫�حكومية ي �مدينة �منورة عن �سعادتهم‬ ‫وفرحتهم �لغامرة بزيارة خادم �حرمن‬ ‫�ل�سريفن �ملك عبد�لله بن عبد�لعزيز �إى‬ ‫�مدينة �منورة‪ ،‬مبينن �أنها توؤكد رعايته‬ ‫و�هتمام ��ه ل ��كل م ��ا يحتاج ��ه �مو�طنن‪،‬‬ ‫و�ستحمل معه ��ا �خر �لكثر للمو�طنن‬ ‫ي طيبة �لطيبة‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح مدي ��ر �سرط ��ة �منطق ��ة‬ ‫�لل ��و�ء �سع ��ود �لأحم ��دي‪� ،‬أن �لزي ��ارة‬ ‫اللواء حمد الفقر‬ ‫اللواء �سعود الأحمدي‬ ‫�أدخل ��ت �لفرحة ي نفو� ��س �أبناء �منطقة‬ ‫و�مقيمن‪ ،‬و�ستعود عليهم بالنفع �لعظيم‪ ،‬وفخ ��ره بالزي ��ارة‪ ،‬موؤك ��د� �أنه ��ا تعت ��ر و�لوقوف على �حتياجات �منطقة‪ ،‬وهذ�‬ ‫و�أ�ساف «كلنا �س ��وق لروؤية قائد �م�سرة يوم ��ا �سعيد� يف ��رح به �لكب ��ر و�ل�سغر لي�س بغري ��ب عليه‪ ،‬فقد عودن ��ا على مثل‬ ‫�ل ��ذي �سيح ��ل ي �منطق ��ة �سيف� � ًا كب ��ر ً� خ�سو�س ��ا حينما يحمل خ ��ادم �حرمن هذه �لزيار�ت �ميمونة �لتي حمل خالها‬ ‫�لكثر ل ��كل �أر�س حط قدم ��ه عليها وما‬ ‫وعزي ��ز ً� فمرحبا ب ��ه وب�سحب ��ه �لكر�م»‪� ،‬ل�سريفن كثر ً� من �لفو�ئد للمنطقة‪.‬‬ ‫وقال مدي ��ر عام فرع وز�رة �ل�سوؤون زيارت ��ه ه ��ذه �إل تكمل ��ة له ��ذه �لعطاء�ت‬ ‫�سائلن �لله �لعلي �لقدير �لتوفيق و�لعون‬ ‫�لإ�سامي ��ة و�لدع ��وة و�لإر�س ��اد ي �لكبرة»‪.‬‬ ‫له ي تكملة م�سرة �لبناء و�لتطوير‪.‬‬ ‫و�أو�سح �أمن ع ��ام �لغرفة �لتجارية‬ ‫�أما مدي ��ر ج ��و�ز�ت �منطق ��ة �للو�ء �منطق ��ة �لدكت ��ور حم ��د �خط ��ري‪� ،‬إن‬ ‫حم ��د بن �سع ��د �لفقر‪ ،‬فذك ��ر �أن �مدينة �لزي ��ارة �ميمون ��ة مث ��ل مفخ ��رة جميع �ل�سناعي ��ة ي �منطق ��ة حم ��د �ل�سريف‪،‬‬ ‫�من ��ورة ت ��زد�ن وتبته ��ج بزي ��ارة خ ��ادم �أهاي �منطق ��ة‪ ،‬و�ستكون حدثا كبر� ي �أن �لزي ��ارة ب�س ��ارة خر لأه ��اي �منطقة‬ ‫�حرم ��ن �ل�سريف ��ن له ��ا وه ��و يد�س ��ن تاريخها‪ ،‬خ�سو�سا �أنها ي تطور وتقدم وخط ��وة ذ�ت دللت عدي ��دة �أبرزه ��ا‬ ‫�لتو�سع ��ة �جدي ��دة للح ��رم �لنب ��وي م�ستمر ي كاف ��ة �مج ��الت‪ ،‬ومقبلة على �لهتم ��ام �لأبوي و�متابع ��ة �مبا�سرة من‬ ‫�ل�سري ��ف ويقف عل ��ى م�سروع ��ات طيبة موؤ�س ��ر�ت �ستنه� ��س به ��ا خ ��ال �لأعو�م لدنه لتوجيه بو�سل ��ة �لإجاز وفق روؤية‬ ‫�لطيب ��ة ويلتق ��ي �أهله ��ا ليبادله ��م �ح ��ب �مقبل ��ة‪ ،‬م ��ا ملك ��ه م ��ن مقوم ��ات ُتب�س ��ر حكيمة تتخ ��ذ من فل�سفة �لزم ��ان و�مكان‬ ‫بعد ً� ذ� قيم ��ة حقيقية‪ ،‬و�أ�س ��اف «�لزمان‬ ‫باخر و�لزدهار‪.‬‬ ‫باحب و�لوفاء بالوفاء‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف «�لزي ��ارة تعب ��ر عن مدى هو بد�ية تدفق �سيوف �لرحمن من كافة‬ ‫وعر رئي�س �مجل�س �لبلدي للمنطقة‬ ‫ر‬ ‫�لدكت ��ور �س ��اح �ل ��رد�دي‪ ،‬ع ��ن �عتز�زه حر� ��س قائ ��د �م�س ��رة على تفق ��د رعيته بق ��اع �لأر�س �إى �مدين ��ة �منورة حطة‬

‫عبدالواحد احطاب‬

‫حمد ال�سريف‬

‫�لنط ��اق لأد�ء فري�سة �ح ��ج‪ ،‬و�لقلوب‬ ‫م�سدوهة لهذه �ل�سع ��رة �مباركة و�لعام‬ ‫�لإ�سام ��ي يرق ��ب �أيامه ��ا وبذل ��ك ياأتي‬ ‫�لختي ��ار �موفق و�لروؤي ��ة �لثاقبة لتاأكيد‬ ‫�لبع ��د �لعامي ي رعاي ��ة وخدمة �سيوف‬ ‫�لرحم ��ن‪� ،‬أم ��ا ر�سال ��ة �مكان فه ��ي تاأكيد‬ ‫مدى حب خ ��ادم �حرمن �ل�سريفن لهذه‬ ‫�مدينة �لطاهرة مدينة ر�سول �لله ‪�-‬سلى‬ ‫�لله عليه و�سلم‪ -‬ومهد �خافة �لإ�سامية‬ ‫�ل ��ذي عودن ��ا د�ئم ��ا عل ��ى ه ��ذ� �لهتمام‬ ‫و�متابع ��ة و�حر� ��س عل ��ى م�سال ��ح‬ ‫�مو�طنن و�مقيمن و�لزو�ر و�معتمرين‬ ‫و�سي ��وف �لرحم ��ن ورعايته ��م من خال‬ ‫�م�سروع ��ات �لطموح ��ة ي ه ��ذه �منطقة‬ ‫مث ��ل �لتو�سع ��ة �مبارك ��ة للح ��رم �لنبوي‬ ‫�ل�سريف ومدينة �معرفة �لقت�سادية �لتي‬

‫د‪ .‬حمد اخطري‬

‫�ختار لها خادم �حرمن �ل�سريفن �مدينة‬ ‫�من ��ورة م�ستقر� له ��ا ي ظل قي ��ادة �أمر‬ ‫حفز على �لنجاح ويدرك كيفية �لتعامل‬ ‫مع م�سامن �لزم ��ان وفحوى �مكان وفق‬ ‫روؤية ور�سالة �لقيادة �لر�سيدة»‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن منطق ��ة �مدين ��ة �من ��ورة‬ ‫عموما وطيبة �لطيبة خ�سو�سا �ستح�سد‬ ‫�لكثر من هذه �لزيارة �ميمونة و�سيلم�س‬ ‫�أثره ��ا �مو�طن و�مقي ��م و�لز�ئر و�حاج‬ ‫و�معتمر‪ ،‬فهي زيارة خر لكل ما من �ساأنه‬ ‫�أن يحقق �لرخاء و�لنماء ي حيطها‪.‬‬ ‫وع ��ر مدي ��ر ع ��ام �لعاق ��ات �لعامة‬ ‫و�لإع ��ام بوكالة �لرئا�سة �لعامة ل�سوؤون‬ ‫�م�سج ��د �لنب ��وي عبد�لو�ح ��د �حط ��اب‪،‬‬ ‫ع ��ن �سروره �لعميق بالزي ��ارة‪ ،‬موؤكد� �أن‬ ‫�لزي ��ارة وو�سع حج ��ر �لأ�سا�س لعدد من‬

‫�ساح الردادي‬

‫�م�سروع ��ات �لتنموية ي �منطق ��ة توؤكد‬ ‫�هتمام ��ات �حكوم ��ة �لر�سي ��دة بجمي ��ع‬ ‫�لأمور �لتي تهم �مو�طنن وت�سعدهم‪.‬‬ ‫وبن �أن �منطقة بتوجيهات م�ستمرة‬ ‫م ��ن �لأم ��ر عبد�لعزي ��ز بن ماج ��د خطت‬ ‫خط ��و�ت جب ��ارة ي �لعم ��ل �لتنم ��وي‬ ‫و�لقت�س ��ادي �لذي ي�سر نحو ما ت�سهده‬ ‫جمي ��ع مناط ��ق وحافظ ��ات �مملك ��ة من‬ ‫تط ��ور �سريع ي كافة �مج ��الت ويو�كب‬ ‫ع�سرنا �حديث‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن خدمة �حرم ��ن �ل�سريفن‬ ‫وتطوي ��ر بنائهم ��ا وتو�سعتهم ��ا وتوفر‬ ‫جميع �خدم ��ات ي �م�ساعر �مقد�سة ي‬ ‫مقدم ��ة ر�سالة �مملكة‪� ،‬إ�ساف ��ة �إى خدمة‬ ‫وتفان‬ ‫�مو�طن ��ن و�لوطن ب ��كل �إخا�س ٍ‬ ‫على �لب ��ذل و�لعطاء لتنفي ��ذ �م�سروعات‬

‫عوي�ض امطري‬

‫�لتعليمي ��ة و�ل�سحي ��ة و�لأمنية ليتحقق‬ ‫للمو�طن �لعي�س �لرغيد‪.‬‬ ‫و�أب ��دى عوي� ��س ب ��ن �سوي ��ان‬ ‫�مط ��ري (�أحد �أعي ��ان �مدين ��ة �منورة)‬ ‫ترقب ��ه له ��ذه �لزي ��ارة �لت ��ي حم ��ل ي‬ ‫موؤ�سر�ته ��ا �خ ��ر‪ ،‬مبين ��ا �أنه ��ا �متد�د‬ ‫لزيار�ت ��ه �مبارك ��ة م ��ن �أجل غ ��د م�سرق‬ ‫ومزده ��ر لأبن ��اء ه ��ذه �لب ��اد �لطاه ��رة‬ ‫�لت ��ي �أ�س�سه ��ا قائد حن ��ك وعظيم �سار‬ ‫به ��ا نحو �لرفعة و�لرقي ومن بعده �سار‬ ‫�أبن ��اوؤه �ل ��ررة‪ ،‬حتى �أ�سبح ��ت �مملكة‬ ‫م�س ��رب �لأمثال ي كاف ��ة ميادين �لرقي‬ ‫و�لزدهار‪ .‬و�أ�ساف �أن �لزيارة �ستكون‬ ‫حدثا كب ��ر� ي تاريخ �منطقة من خال‬ ‫�فتت ��اح �مل ��ك للعدي ��د م ��ن �م�سروع ��ات‬ ‫�لتنموية �لتي �ستنه�س بها �منطقة‪.‬‬


                                             

                                         

                     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬296) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬9 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

14

‫ ﺯﻳﺎﺭﺍﺕ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺗﺤﻤﻞ ﻓﻲ ﻃﻴﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﺒﹸ ﺸﺮ ﹶﻳﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﻌﻮﻓﻲ‬

‫ﺯﻳﺎﺭﺓ ﻣﻠﻚ ﻭﺫﻛﺮﻯ ﺗﺄﺳﻴﺲ‬                                          ‫ﺳﻌﻮد اﻟﺘﺮﻛﻲ‬                                                                             



‫ ﺯﻳﺎﺭﺓ‬:‫ﺍﻟﺨﻄﺮﻱ‬ ‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫ﻭﺳﺎﻡ ﻋﻠﻰ ﺻﺪﺭ‬ ‫ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬



                    

«‫ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻗﺪﻡ ﻟـ »ﺍﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬:‫ﻛﻤﺎﺧﻲ‬ ‫ﺭﻋﺎﻳﺘﻪ ﻭﺍﻫﺘﻤﺎﻣﻪ ﺍﻟﺨﺎﺹ‬                                       

                                     

                       

‫ ﺍﻟﺰﻳﺎﺭﺓ ﺗﺤﻤﻞ ﻓﻲ ﻃﻴﺎﺗﻬﺎ‬:‫ﺍﻟﻮﺳﻴﺪﻱ‬ ‫ﺑﺸﺎﺋﺮ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬

                                                                                                                    


‫العقا‪ :‬زيارة الملك امتداد لعناق القادة والشعب‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدامجيد عبيد‬ ‫اأك ��د مدير اجامع ��ة الإ�سامية حمد العق ��ا‪ ،‬اأن زيارة‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�سريفن للمدينة امنورة تاأتي امتداد ًا لذلك‬ ‫العناق الوطني بن القادة وبن �سعبهم النبيل‪ ،‬مبينا اأن هذه‬ ‫اللق ��اءات دائم ًا ما تثمر مزيد من العطاء والتكاتف وامحبة‬ ‫وجدي ��د الولء والطاعة‪ ،‬حقيق� � ًا لرفعة الوطن وعم ًا على‬ ‫حقيق متطلبات التنمية والرخ ��اء‪ .‬وقال اإن امدينة امنورة‬ ‫ت�سه ��د ي ظل حكومة خ ��ادم احرمن ال�سريف ��ن كثر ًا من‬

‫م�سروعات التنمية‪ ،‬اإذ حظيت عر ال�سنوات اما�سية باأعظم‬ ‫حرك ��ة بن ��اء ح�س ��اري ي تاريخه ��ا احدي ��ث‪ ،‬وعل ��ى كافة‬ ‫ام�ستويات‪ ،‬فاأ�سبحت من كريات مدن امملكة حيث يق�سدها‬ ‫اماين كل عام لزيارة ام�سجد النبوي وال�سام على الر�سول‬ ‫الكرم �سلى الله عليه و�سلم‪ ،‬واأ�ساف «لعل الهتمام اخا�س‬ ‫بتو�سعة ام�سجد النبوي ورعايته اأكر �ساهد على ذلك‪ ،‬حيث‬ ‫يرز ه ��ذا الهتم ��ام ي التو�سعة الكرى الت ��ي ي�سع حجر‬ ‫اأ�سا�سه ��ا خ ��ادم احرمن ال�سريفن‪ ،‬كم ��ا اأن امقام يطول ي‬ ‫تعداد ال�سواهد التنموية ي هذه امدينة امباركة»‪.‬‬

‫د‪ .‬حمد العقا‬

‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬

‫الفواز‪ :‬الزيارة تحمل مضامين وداات عظيمة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأك ��د مدي ��ر ع ��ام ف ��رع الرئا�س ��ة العام ��ة لهيئ ��ة الأم ��ر‬ ‫بامعروف والنهي عن امنكر منطقة امدينة امنورة عبدالله‬ ‫الفواز‪ ،‬اأن زيارة خادم احرمن ال�سريفن مدينة ام�سطفى‬ ‫ �سل ��ى الله عليه و�سلم ‪ -‬تاأتي حاملة ي طياتها م�سامن‬‫عظيم ��ة وتوؤكد على دللت اأهمها ما مثله خدمة احرمن‬ ‫ال�سريفن وخدم ��ة حجاج بيت الله اح ��رام وزوار مدينة‬ ‫ر�سول الله الكرم من مكانة عظيمة ي نف�سه‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن عنايت ��ه موا�سل ��ة ام�س ��رة ي تو�سع ��ة‬ ‫احرم ��ن ال�سريفن لت�سل ي عه ��ده اإى اأكر تو�سعة ي‬ ‫تاري ��خ ام�سج ��د احرام مك ��ة امكرمة وتت�ساع ��ف الطاقة‬ ‫ال�ستيعابي ��ة م�سجد ام�سطفى عليه ال�س ��اة وال�سام اإى‬

‫حللت دارك‬ ‫يا أبا متعب‬ ‫أه ًا‬

‫اأ�سع ��اف التو�سعة احالية من خ ��ال امراحل الثاث التي‬ ‫�سي�س ��ع حجر الأ�سا�س لها لتت�سع بع ��د نهاية ام�سروع اإى‬ ‫مليون وثمامائة األف م�سل ينعمون بكافة اخدمات التي‬ ‫مكنه ��م من اأداء عباداتهم بكل ي�سر وطماأنينة‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫الهتم ��ام والرعاي ��ة الت ��ي توليها حكومة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن له ��ذه امدينة الطيبة ومهاج ��ر ر�سول الله �سلى‬ ‫الله علي ��ه و�سلم من خال ام�سروع ��ات التنموية العماقة‬ ‫التي ي�سع خادم احرمن ال�سريفن حجر الأ�سا�س لها ي‬ ‫هذه الزيارة اميمونة‪.‬‬ ‫واأ�ساف الف ��واز «اإن هذه ام�سامن وغرها تاأتي ي‬ ‫ظل ما تنعم به بادنا من نعمة واأمن‪ ،‬ن�ساأل الله اأن يحفظها‬ ‫م ��ن كل �سوء واأن يوف ��ق خادم احرم ��ن ال�سريفن ووي‬ ‫عهده الأمن ما يحبه وير�ساه»‪.‬‬

‫عبدالله الفواز‬

‫ابته ��ج اأهاي منطقة امدينة امنورة مقدم خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬مرددين‬ ‫عبارات �سادقة وخل�سة عنوانها «حللت دارك يا اأبا متعب اأه ًا وبن حبيك �سه ًا مليكنا امفدى»‪.‬‬ ‫لقد تركتُ كثرا وكثرا من امفردات وامعاي اجميلة‪ ،‬وتراكيب الألفاظ التي كانت بك لئقة اأنيقة‪ ،‬التي‬ ‫تع ��ر ع ��ن عظيم ما تكنه النفو�س لك من مودة وحفظه القلوب من حبة‪ ،‬وم اأجد اأعظم ول اأجل ول اأكرم من‬ ‫كام حبي ��ب الل ��ه وحبيبنا �سيدنا حمد �سلى الل ��ه عليه واآله و�سلم‪ ،‬الذي قال‪« :‬خي ��ار اأئمتكم الذين حبونهم‬ ‫ويحبونكم وت�سلون عليهم وي�سلون عليكم»‪ ،‬فهنيئ ًا لنا اأننا باأ�سدق معاي احب نحب‪ ،‬وباأعلى مراتب الود‬ ‫حب مبناه ال�سدق وعنوانه‬ ‫حب بعيد عن كل ما ي�سينه وينق�سه من معاي النفع‪ٌ ،‬‬ ‫نود خادم احرمن ال�سريفن‪ٌ ،‬‬ ‫و�سع ��اره الوفاء من اأهل الوفاء لرجل الوفاء عبدالله بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬املك الإن�سان الذي اأحب �سعبه فاأحبوه‪،‬‬ ‫وعا�س همومهم ف�سدقوا معه‪.‬‬ ‫ها نحن اليوم اأيها املك نكرر لكم هذه امعاي التي جا�ست بها قلوب حبيك من �سعبك ونحن مر بالذكرى‬ ‫ال�‪ ،82‬معرين مقامكم الكرم بكل ما تقدم من تطور كبر وبنية حتية متينة ورخاء جاوز كل التوقعات‪.‬‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�سريف ��ن اأه ًا بك ي منطقة امدين ��ة امنورة وحافظاتها وثغرها ب ��ن اأمرها واأهلها‪،‬‬ ‫�سائل ��ن الل ��ه ع ��ز وجل اأن ي�س ��دد خطاكم‪ ،‬واأن يجع ��ل التوفيق للخر رفي ��ق طريقك ��م‪ ،‬واأن يحفظكم بحفظه‪،‬‬ ‫وي�سملكم بعنايته‪ ،‬واأن يجعل اخر على يديكم وبن يديكم‪ ،‬واأن يدراأ بكم عن هذه الباد ومَن فيها ال�سرور ي‬ ‫وقت ل ت�ستقيم فيه الأمور اإل بالوحدة والتما�سك على احق والهدى والنور‪ ،‬واأن يجعل بادنا خر الباد اأمن ًا‬ ‫ورخا ًء وا�ستقرار ًا ي ظل عهدك اميمون عهد اخر‪.‬‬ ‫الدكتور عبداه الطائفي‬

‫مدير عام ال�سوؤون ال�سحية ي منطقة امدينة امنورة‬


‫رأي |‬

‫توسعة الحرم‬ ‫النبوي استمرار‬ ‫لجهود الملك في‬ ‫خدمة الحرمين‬

‫ياأتي م�سروع تو�سعة احرم النبوي ال�سريف‬ ‫ا�ستم ��رارا جهد امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز ي‬ ‫خدم ��ة احرمن ال�سريفن‪ ،‬وهي امهمة التي مثل‬ ‫اأك ��ر م�سادر اعت ��زازه فهي بحق �س � ٌ‬ ‫�رف ل يدانيه‬ ‫�سيء وج ٌد ل مثيل له‪.‬‬ ‫ومك ��ن و�س ��ف ه ��ذه التو�سع ��ة ي اح ��رم‬ ‫النبوي‪ ،‬التي تاأتي بعد نحو عام واحد من تد�سن‬ ‫م�سروع تاريخي‬ ‫اأكر تو�سعة للح ��رم امكي‪ ،‬باأنها‬ ‫ٌ‬ ‫�سي� �وؤدي اإى زيادة طاق ��ة ا�ستيعاب م�سجد ر�سول‬ ‫ّ‬ ‫م�سل على ثاث مراحل‬ ‫الله اإى مليون و‪ 600‬األف‬

‫علم ًا اأن الطاقة احالية هي ‪ 550‬األف م�سل‪.‬‬ ‫وم ��ن غر �س ��ك‪� ،‬سيخدم هذا ام�س ��روع الزوار‬ ‫القادمن للمدينة امنورة‪ ،‬الذين ُيق َدر عددهم �سنوي ًا‬ ‫بع�سرة ماين زائر‪ ،‬و�ستكون هذه التو�سعة كافية‬ ‫على امدى امتو�سط اأي طيلة العقدين امقبلن‪.‬‬ ‫ويعد هذا ام�سروع ال�سخم دلي ًا على ا�ستمرار‬ ‫الهتمام الكبر من جانب خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫بخدمة �سي ��وف الرحم ��ن‪ ،‬وتهيئة اأف�س ��ل ال�سبل‬ ‫ليوؤدوا منا�سكهم‪ ،‬كما ي�س ��ر ام�سروع اإى ال�سعي‬ ‫الدائ ��م من قِ َبل قيادة امملك ��ة اإى تطوير اخدمات‬

‫ام ّقدم ��ة للمعتمرين واحج ��اج وال ��زوار‪ ،‬التزام ًا‬ ‫بالأمانة العظيمة التي يتوارثها رجال هذه الدولة‬ ‫جي ًا بعد جيل‪ ،‬وهي خدمة احرمن‪.‬‬ ‫كم ��ا تاأتي زي ��ارة املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫امرتقب ��ة للمدينة امن ��ورة ي اإط ��ار حر�سه الدائم‬ ‫عل ��ى تفقد اأحوال امواطن ��ن وتل ُم�س احتياجاتهم‬ ‫ومتابعة جه ��ود التطوي ��ر التي تقوم به ��ا اإمارات‬ ‫امناطق‪.‬‬ ‫و�ست�سه ��د ه ��ذه الزي ��ارة‪ ،‬الت ��ي تتزام ��ن م ��ع‬ ‫ع ��ودة خ ��ادم احرم ��ن ب�سام ��ة الل ��ه اإى اأر� ��س‬

‫الوطن‪ ،‬تد�سن ع�سرة م�سروعات تنموية يتقدمها‬ ‫بطبيع ��ة احال م�س ��روع تو�سعة اح ��رم النبوي‪،‬‬ ‫وم�سروعات ك ��رى �سحية وتنموية واقت�سادية‪،‬‬ ‫حدث‬ ‫وهي زي ��ارة ذات معنى خا� ��س لتزامنها مع ٍ‬ ‫احتف ��ل به الوط ��ن قبل يومن هو الذك ��رى الثانية‬ ‫والثمانون لليوم الوطني‪ ،‬وي هذا التزامن ر�سالة‬ ‫مفادها اأن م�سروعات التنمية ي امملكة م�ستمرة‪،‬‬ ‫منذ التاأ�سي�س وحتى الآن ول تتوقف عند حدٍ معن‬ ‫اأو تقت�س ��ر عل ��ى منطقةٍ ح ��ددة واإم ��ا ت�سمل كل‬ ‫اأرجاء الوطن‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫اختصاصي اجتماعي‪ :‬اإناث أكثر من الرجال‪ ..‬و‪ 1.5‬مليون عانس في المملكة‬

‫على أي حال‬

‫نساء يوافقن على زواج أزواجهن‪..‬‬ ‫ويهددن‪..‬‬ ‫وأخريات يرفضن ِ‬ ‫وهناك من يخطبن لهم‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫كم ملياردير ًا سعودي ًا‬ ‫سيتبع بيل جيتس؟‬

‫ْإن ف ّكر زوجي في الزواج سألجأ إلى إحدى الساحرات التي تجعله خاتم ًا في يدي‬ ‫سنبحث في كيدنا َعما يذيقه أشد العذاب بإعطائه حبوب ًا نفسية تفقده عقله‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫رف�س ��ت ن�ساء متزوج ��ات وبنات‬ ‫فك ��رة تع ��دد الزوج ��ات‪ ،‬وجل ��ب �سرة‬ ‫تقا�سمه ��ن حياته ��ن‪ ،‬فكل ام ��راأة حب‬ ‫اأن تك ��ون الأوى والأخ ��رة ي قل ��ب‬ ‫زوجه ��ا‪ ،‬واأن يهت ��م به ��ا فق ��ط‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫اقتنعت قلة من الن�ساء بالتعدد‪ ،‬وجلب‬ ‫�سرة لها حت قواع ��د حددة‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى مطالب ��ة العوان� ��س ب� �اأن يطب ��ق‬ ‫الرجال �سرع الل ��ه ي تعدد الزوجات‪،‬‬ ‫وف�سل ��ن التع ��دد عل ��ى العنو�س ��ة‪ ،‬ي‬ ‫الوق ��ت الذي اأيد فيه كث ��ر من الرجال‬ ‫اأمر التعدد تطبيق ًا ل�سرع الله‪:‬‬ ‫رف�س وغرة‬ ‫ت ��رر اأم ح�س ��ن �سب ��ب رف�سه ��ا‬ ‫ال ��زواج ب� �اأن الل ��ه فط ��ر ي الن�س ��اء‬ ‫الغرة‪ ،‬وغرته ��ا على زوجها جعلها‬ ‫ترف� ��س زواج زوجه ��ا‪ ،‬راف�س ��ة راأي‬ ‫امجتم ��ع ب� �اأن زوجه ��ا ت ��زوج عليه ��ا‬ ‫ب�سبب ع ��دم تلبية متطلباته‪ .‬وت�سيف‬ ‫اأنه ��ا تعب ��ت ي تاأدية طلب ��ات زوجها‪،‬‬ ‫و�سهرت معه ي مر�س ��ه «لن اأ�سمح له‬ ‫باأن يتزوج علي نهائي ًا»‪.‬‬ ‫وتق ��ول دولة علي اإنه ��ا ل تتخيل‬ ‫اإى الآن اأن زوجه ��ا يت ��زوج عليه ��ا‬ ‫ب�سب ��ب غرته ��ا وحبه ��ا ال�سدي ��د ل ��ه‪،‬‬ ‫م�س ��رة اإى اأن الزوج ��ة اإذا اهتم ��ت‬ ‫بزوجه ��ا واأحبته‪ ،‬واأوف ��ت متطلباته‪،‬‬ ‫فلن يت ��زوج عليه ��ا‪ .‬واأ�س ��ارت اإى اأن‬ ‫الرجل اإذا تزوج بالثانية‪ ،‬فاإن الزوجة‬ ‫الأوى ل ��ن ت�س ��دق اأي عاطف ��ة ت�سدر‬ ‫من الرجل‪ ،‬لعتقادها اأن جميع كلمات‬ ‫احب والعاطفة قد خرجت ل�سرتها‪.‬‬ ‫العدل ام�ستحيل‬ ‫وتق ��ول فاطمة اإبراهيم اإن الرجل‬ ‫ل ي�ستطي ��ع اأن يع ��دل ب ��ن زوجات ��ه‪.‬‬ ‫وذ َكرت بقوله تعاى ي القراآن الكرم‬ ‫ي ه ��ذا اخ�سو� ��س‪ ،‬م�س ��رة اإى اأن‬ ‫هن ��اك رجا ًل تزوجوا عل ��ى زوجاتهم‪،‬‬ ‫وتخلوا حتى عن اإعطائهن م�سروفهن‬ ‫ي الأكل وال�سرب‪.‬‬ ‫وت�سي ��ف اأن الرج ��ال ل مك ��ن‬ ‫الوث ��وق به ��م بع ��د اأن يتزوج ��وا‪،‬‬ ‫و�سيذه ��ب اهتمامه ��م م ��ن الزوج ��ة‬ ‫الأوى اإى الثانية‪.‬‬ ‫وعلق ��ت فوزي ��ة عبداله ��ادي اأن‬ ‫الزوجة الثاني ��ة �ستاأخذ الدلل والدلع‬ ‫م ��ن ال ��زوج‪ ،‬وكذل ��ك الهتم ��ام به ��ا‬ ‫وببناته ��ا «ل ��ن اأ�سمح له بال ��زواج من‬ ‫غ ��ري مهم ��ا كان الأم ��ر»‪ ،‬م�سيف ��ة اأن‬ ‫الرجل اإذا تزوج الزوجة الثانية ين�سى‬ ‫الأوى‪ ،‬ولن يهتم بها‪.‬‬ ‫واأك ��دت عف ��اف البقم ��ي «اأنا �سد‬ ‫ال ��زواج الث ��اي‪ ،‬لأن زوج ��ي ت ��زوج‬ ‫عل ��ي‪ ،‬واأ�سب ��ح يق�س ��ي اأوقات ��ه م ��ع‬

‫ظاهرة العنو�سة ي امجتمع‪.‬‬

‫ن�ساء يطلن الطاق‬ ‫زوجته الثانية‪ ،‬وابتعد عن ام�سوؤولية‬ ‫تف�س ��ل اأم رف ��ال الط ��اق على اأن‬ ‫وام�س ��روف‪ .‬واأ�سب ��ح كث ��ر ال�سفر‪،‬‬ ‫يتزوج زوجها من ثاني ��ة «زوجي اأول‬ ‫العوان�س والتعدد‬ ‫وهذا غ ��ر ما اأ�سمعه من ��ه من جريح‬ ‫ح ��ب ي حياتي‪ ،‬ول اأر�سى لأي امراأة‬ ‫ترف� ��س ن ��ورة اأن تت ��زوج رج � ً�ا‬ ‫باأنها اأف�سل مني‪ ،‬ون�سي ع�سر �سنوات‬ ‫اأن ت�ساركن ��ي في ��ه‪ ،‬فه ��ذا م ��ن حق ��ي»‪ ،‬متزوج ًا من ام ��راأة اأخرى‪ ،‬قائلة «اأريد‬ ‫من زواجنا»‪.‬‬ ‫م�س ��رة اإى اأنه ��ا تخ ��اف اأن تتغ ��ر اأن اأك ��ون الأوى‪ ،‬ولي� ��س الثاني ��ة ي‬ ‫معاملت ��ه معه ��ا‪ ،‬ومي ��ل اإى الط ��رف حي ��اة الرجل»‪ .‬وت�سي ��ف اأن كثر ًا من‬ ‫يخطن لأزواجهن‬ ‫الثاي‪.‬‬ ‫الن�ساء يرف�سن التعدد‪ ،‬ول تر�سى ذلك‬ ‫تق ��ول نه ��ى اأحم ��د «عندم ��ا اأفهم‬ ‫عل ��ى نف�سها‪ ،‬ول على غره ��ا‪� ،‬ساربة‬ ‫�سب ��ب رغب ��ة زوج ��ي ي ال ��زواج‪،‬‬ ‫الأمر الواقع‬ ‫امثل «عزبة نظيفة‪ ،‬ول زواجة جيفة»‪.‬‬ ‫ف�ساأخت ��ار ام ��راأة امنا�سب ��ة لزوج ��ي‪،‬‬ ‫وقال ��ت فوزي ��ة ه ��ادي «زوج ��ي‬ ‫واأق ��وم بخطبتها»‪ .‬م�سيف ��ة اأن الرجل‬ ‫ت ��زوج علي بدون علم ��ي‪ ،‬حن ا�ستغل‬ ‫اخاطبات‬ ‫اإذا نوى الزواج �سيتزوج ل حالة‪.‬‬ ‫ان�سغ ��اي بف ��رح اأهل ��ي واأر�سلنى اإى‬ ‫واأك ��دت اخاطب ��ة اأم راكان اأن‬ ‫وتوؤك ��د فاطم ��ة عبدالل ��ه «اإذا قال‬ ‫بي ��ت اأهل ��ي لإكمال طلبات ف ��رح اأخي‪ ،‬الرج ��ل امت ��زوج يف�سل الفت ��اة البكر‪،‬‬ ‫ي زوجي اأنه يري ��د الزواج‪ ،‬واأو�سح‬ ‫فت ��زوج‪ ،‬ثم اأت ��ى ليح�س ��ر زواج اأخي واإن اأج ��ر عل ��ى ال ��زواج م ��ن مطلق ��ة‬ ‫الأ�سب ��اب الت ��ي تدفع ��ه اإى ال ��زواج‬ ‫وكاأن �سيئ� � ًا م يح�س ��ل‪ .‬علم ��ت ع ��ن ا�س ��رط عليه ��ا اأن ل تنج ��ب‪ .‬م�سيفة‬ ‫بثانية‪ ،‬فاأنا من �ستخطب له»‪.‬‬ ‫زواج ��ه م ��ن اأح ��د اأق ��ارب العرو� ��س اإى اأن امطلقة ترف�س الرجل امتزوج‪،‬‬ ‫وبين ��ت فاطم ��ة الأحم ��ري «على‬ ‫الثاني ��ة‪ ،‬لي�سع ��وا خاف ًا بينن ��ا‪ ،‬ويتم لأنه ��ا خرج ��ت م ��ن جرب ��ة فا�سل ��ة‪،‬‬ ‫ام ��راأة اأن توؤم ��ن بال ��زواج الثاي‪ ،‬لأن‬ ‫ال�ستياء على زوجي»‪.‬‬ ‫وتبحث ع ��ن ال�ستق ��رار‪ ،‬ول تريد اأن‬ ‫الرج ��ل اإذا فك ��ر ي ال ��زواج‪ ،‬وق ��دم‬ ‫ونوه ��ت م ��رم ال�سام ��ي باأنه ��ا تخو�س �سراع ًا مع الزوجة الأوى‪.‬‬ ‫جميع امررات‪ ،‬وت ��ذرع بالأطفال‪ ،‬اأو‬ ‫تر�سى بزواج زوجه ��ا من ثانية‪ ،‬ولكن‬ ‫واأ�ساف ��ت «ي الو�س ��ع احاي‪،‬‬ ‫الإهمال‪� ،‬سيبداأ بالبحث عن ال�سغرة‬ ‫بعد اأن ي�سعها ي ال�سورة‪ ،‬بد ًل من اأن اأ�سب ��ح الن�س ��اء والرج ��ال يتن�سل ��ون‬ ‫والكبرة ليخل ��ق ام�سكات‪ ،‬و�سيزرع‬ ‫يكون الزواج خل�سة‪ .‬اأر�سى بذلك‪ ،‬واإن م ��ن ام�سوؤولي ��ة‪ ،‬والأغلبية تبحث عن‬ ‫الكره بينه وبن الزوجة الأوى‪ ،‬مهيئ ًا‬ ‫كان ي هذا الزواج �سرر ي ولأطفاي‪ .‬ام�سي ��ار‪ ،‬وهذا م ��ن ال�سع ��ب توفره‬ ‫اجو لزواجه الثاي»‪.‬‬ ‫جيلن ��ا الآن‪ ،‬لأن ��ه يبحث ع ��ن ال�سكن‬ ‫نريد ن�سف رجل‬ ‫وامرت ��ب قب ��ل بحث ��ه ع ��ن الزوج ��ة‬ ‫هدية الأوى‬ ‫تق ��ول اإح ��دى العوان� ��س الت ��ي ال�ساحة»‪.‬‬ ‫وقالت منى الق�س ��ري «ل اأر�سى‬ ‫ج ��اوزت �س ��ن ‪ 35‬اإنه ��ا ترغ ��ب ي‬ ‫اأن يتزوج زوجي علي‪ ،‬لأنه ل ينق�سني‬ ‫الزواج من اأي رج ��ل «اأريد اأن اأتزوج‪،‬‬ ‫موؤيد ومعار�س‬ ‫�سيء‪ .‬قدمت له كل ما يريد‪ ،‬ولن تكون‬ ‫ويكون لدي طفل ي�سندي ي كري»‪.‬‬ ‫واختل ��ف الرج ��ال امتزوج ��ون‬ ‫الزوجة الثانية اأف�س ��ل مني‪ ،‬واإن فكر‬ ‫وطالب ��ت عان�س اأخ ��رى الن�ساء ي اآرائهم حول التع ��دد‪ ،‬اإذ يقول علي‬ ‫زوجي‪ ،‬اأو �سمعت باأن ��ه �سيتزوج‪ ،‬لن‬ ‫وبينت حنان الدو�س ��ري «الزواج الرجل عن كيفية ك�س ��ر امراأة‪� ،‬سنبحث بالراخي‪ ،‬وعدم الت�سدد مع الرجال �سباح «اأوؤيد التعدد عندما ملك الزوج‬ ‫اأنتظر هذا الي ��وم‪ ،‬و�ساأجاأ اإى اإحدى‬ ‫ال�ساح ��رات الت ��ي جعل ��ه خام� � ًا ي الثاي ك�سر للمراأة‪ .‬وكما هو يبحث عن ي كيدن ��ا عم ��ا يذيق ��ه اأ�س ��د الع ��ذاب‪ ،‬الراغب ��ن ي ال ��زواج‪ ،‬لأن التع ��داد الق ��درة امالي ��ة وال�سح ��ة اج�سمانية‬ ‫حق ��ه فنحن لنا حق ��وق‪ ،‬وعندما يبحث باإعطائه حبوب ًا نف�سية حتى يفقد عقله»‪� .‬س ��رع الل ��ه تع ��اى‪ ،‬ويق�س ��ي عل ��ى للتع ��دد‪ ،‬لأن من اأهم متطلب ��ات التعدد‬ ‫يدي»‪.‬‬ ‫الع ��دل بن الزوج ��ات‪ ،‬وهو ما يخالفه‬ ‫بع�س امتزوجن م ��ن اأكر من زوجة‪،‬‬ ‫حي ��ث يغل ��ب ميول ��ه لزوج ��ة عل ��ى‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬م ��ا ق ��د يت�سب ��ب م�س ��كات‬ ‫َ‬ ‫«فانكحُ و ْا‬ ‫يق ��ول امتخ�س�س ي عل ��م الجتماع وع�سو‬ ‫اأ�سري ��ة تعيق هذه ال�س َن ��ة‪ .‬كذلك لي�س‬ ‫وبن اأن �سرع الله حدَد اآلية التعداد ِ‬ ‫اب َل ُك ��م ِم َّن ال ِ ّن َ�س ��اء َم ْث َنى َو ُث َا َث َو ُر َب ��اعَ َف ِاإنْ‬ ‫هيئ ��ة التدري�س ي كلية املك فهد الأمنية‪ ،‬الدكتور‬ ‫هن ��اك الوعي الكاي عن ��د الزوجة ي‬ ‫َم ��ا َط َ‬ ‫اإبراهيم العنزي‪ ،‬ل� «ال�سرق «نحن نعي�س ي الوقت‬ ‫َاح َد ًة»‪ ،‬فالق�سي ��ة هنا القدرة‬ ‫ه ��ذا اخ�سو�س‪ ،‬فبحك ��م غرتها على‬ ‫ِخ ْف ُت� � ْم اأَ َّل َتعْدِ لُ ��و ْا َفو ِ‬ ‫احاي طفرة �سكاني ��ة يطغى فيه اجانب الأنثوي‬ ‫عل ��ى الع ��دل‪ ،‬والقدرة ل تقف عن ��د اإ�سباع الرغبات‬ ‫زوجها تب ��داأ ام�س ��كات مجرد تفكر‬ ‫عل ��ى اجان ��ب الذك ��وري‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى ع ��زوف عن‬ ‫اجن�سية‪ ،‬فهنال ��ك عامل ال�س ��رف وال�سكن‪ ،‬واإما‬ ‫ال ��زوج بالتع ��دد‪ ،‬وهذه م ��ن ام�سكات‬ ‫ال�سباب عن الزواج‪ ،‬وهذه ق�سية نلحظها ي كرة‬ ‫العدالة ي كل �سيء‪ ،‬حتى ي البت�سامة واحنان‪.‬‬ ‫التي تعيق التعدد»‪.‬‬ ‫َ‬ ‫�سفر ال�سب ��اب اإى اخارج‪ .‬فكثر م ��ن ال�سباب ي‬ ‫وبن اأن التعدد ي�س ��كل ح ًا م�سكلة العنو�سة‪،‬‬ ‫ويق ��ول مع ��اذ قحط ��اي اإن قرار‬ ‫امراح ��ل امتو�سطة والثانوية ي�سافرون ويدخلون‬ ‫بعدم ��ا انت�س ��رت العاق ��ات امحرم ��ة ي اأو�س ��اط‬ ‫ال ��زواج بام ��راأة ثاني ��ة ل ياأخ ��ذ راأي‬ ‫ً‬ ‫اأماكن ل تليق ب�سنهم‪ ،‬ول تليق بو�سعهم كم�سلمن‬ ‫ال�سباب‪ ،‬مبين� �ا اأنه ل يجوز اأن تعر�س على �سرع‬ ‫الزوج ��ة الأوى ي العتب ��ار «ل داعي‬ ‫و�سعودي ��ن‪ ،‬لي�سبعوا ي ه ��ذه الأماكن رغباتهم‪،‬‬ ‫الل ��ه ال ��ذي اأج ��ازه‪ ،‬فالر�س ��ول ع� �دّد ي الزوجات‪،‬‬ ‫للزواج الثاي اإل ي حالت ال�سرورة‬ ‫وبعدها قد يلج� �اأون اإى امخدرات‪ ،‬وبعدها �سياع‬ ‫وعدل بينهن‪.‬‬ ‫الق�س ��وى‪ ،‬كمر�س الزوج ��ة‪ ،‬اأو حالة‬ ‫د‪ .‬اإبراهيم العنزي‬ ‫الوقت‪ ،‬وبعده ��ا ال�ستغناء عن الأ�س ��رة والأبناء‪،‬‬ ‫وقال الدكتور العنزي «ي ال�سعودية كثر من‬ ‫العقم عند الزوج ��ة‪ .‬والزواج بالثانية‬ ‫وه ��ذه الأ�سياء تقلل من رغب ��ة الفتى ي اح�سول خان ��ة العنو�س ��ة‪ ،‬وعنده ��ا تقبل ال ��زواج من رجل الأطفال اللقط ��اء‪ ،‬واأ�سبح لهم مراك ��ز اإيواء‪ ،‬وي‬ ‫يعني ح ��دوث م�سكات اأ�سرية تتحول‬ ‫على الزوجة والأبناء»‪.‬‬ ‫مت ��زوج‪ ،‬وتر�سى بن�سب ��ة ‪ %25‬م ��ن الرجل (ربع ال�ساب ��ق م يك ��ن امجتمع ال�سعودي يع ��رف مراكز‬ ‫من م�سكل ��ة الزوجتن مع ال ��زوج اإى‬ ‫واأكم ��ل حديث ��ه «يجب القول اإن ه ��ذا اجانب رجل)»‪.‬‬ ‫اإي ��واء اللقط ��اء‪ ،‬وهذه نتيج ��ة العاق ��ات امحرمة‬ ‫�سراع بن الأبناء‪ ،‬والأف�سل لاإن�سان‬ ‫�سب ��ب ي ازدياد العنو�سة بن البنات ي امجتمع‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف العن ��زي اأن �سب ��ب مطالب ��ات بع�س ب ��ن الفتي ��ات وال�سب ��اب‪ ،‬وتاأتي ه ��ذه امظاهر ي‬ ‫اأن يظ ��ل ح ��ت كن ��ف زوج ��ة واح ��دة‬ ‫ونح ��ن نع ��رف ي جتمعن ��ا‪ ،‬وبحك ��م معاي ��ره الفتي ��ات بالتعدد ه ��و الق�ساء عل ��ى العنو�سة‪ ،‬كي العاق ��ات امحرمة عندما منع ال ��زواج امتعدد‪ ،‬اأو‬ ‫يختاره ��ا باإرادت ��ه حتى يعي� ��س معها‬ ‫الجتماعية‪ ،‬فاإن الفتاة التي ت�سل اإى عمر الثاثن ح�س ��ل على زوج تنجب من ��ه لتدخل ي وظيفتها ال ��زواج امف ��رد‪ ،‬كما ت�سع م ��ن ال�س ��روط‪ ،‬اأو طلب‬ ‫�سعادت ��ه‪ ،‬واأل ي�سب ��ح ال ��زواج م ��ن‬ ‫من عمره ��ا وم تتزوج فاإن ه ��ذه الفتاة ت�سبح ي احقيقية كربة اأ�سرة‪ ،‬واأم لأطفال‪.‬‬ ‫�سخ�سيات معينة و�سفات‪ ،‬وغرها‪.‬‬ ‫الثانية نوع� � ًا من العقوب ��ة‪ ،‬اأو تهديد ًا‬ ‫للزوجة عند اأي خطاأ»‪.‬‬

‫أصبح كثير السفر وأسمع منه أنها‬ ‫أفضل مني ونسي عشر سنوات زواج ًا‬ ‫إذا أوضح زوجي اأسباب التي تدفعه‬ ‫إلى الزواج بثانية فأنا من ستخطب له‬

‫«المسيار» اآن صعب أن الرجال‬ ‫يبحثون عن المال قبل الزوجة الصالحة‬

‫‪ 92‬ملياردي ��را اأمريكي ��ا حت ��ى الآن‬ ‫�سمع ��وا كام بي ��ل جيت� ��س وق ��رروا الت ��رع‬ ‫بن�س ��ف ثرواتهم لأعمال اخ ��ر‪ ،‬نحن نتكلم عن‬ ‫ملياردي ��رات اأمري ��كان ثرواته ��م تف ��وق ث ��روات‬ ‫مليارديراتنا اأ�سعافا م�ساعفة وعليكم اح�ساب‪.‬‬ ‫ال�سوؤال الذي يطرح نف�سه كم مليارديرا �سعوديا‬ ‫�سيح ��ذو حذوهم ويترع بن�س ��ف ثروته لأعمال‬ ‫اخ ��ر؟ اأن ��ا �ساأت ��رع بالإجاب ��ة واأق ��ول لك ��م ول‬ ‫واحد منهم‪.‬‬ ‫بف�سل جهود اجمعية اخرية لبيل جيت�س‬ ‫وزوجت ��ه م ي�سب اأي مواطن هندي خال العام‬ ‫اما�س ��ي مر�س �سلل الأطفال‪ ،‬بيل جيت�س اأغنى‬ ‫رج ��ل ي العام وجه كل ثروته البالغة حالي ًا ‪66‬‬ ‫مليار دولر اأمريكي لأعمال اخر ي العام كله‬ ‫ولي� ��س ي اأمري ��كا وحدها وت ��اه مواطنه وارن‬ ‫بوفي ��ت ث ��اي اأغنى رجل ي الع ��ام الذي ق�سده‬ ‫بيل جيت�س لجتماع مدة ع�سر دقائق لدعم اأعمال‬ ‫جيت� ��س اخري ��ة فا�ستم ��ر اللقاء �ساع ��ة ون�سف‬ ‫وخ ��رج جيت�س موافقة بوفيت على ترعه بكامل‬ ‫ثروت ��ه البالغة حالي ًا ‪ 46‬مليار دولر جمعية بيل‬ ‫جيت� ��س وزوجته اخرية والآن بقية مليارديرات‬ ‫اأمركا يتناف�سون للترع برواتهم‪.‬‬ ‫اأم ��ا امذيع ��ة الأمريكي ��ة ال�سم ��راء ال�سه ��رة‬ ‫اأوب ��را وينفري فقد احتفل ��ت ي الأ�سهر اما�سية‬ ‫بتخري ��ج اأول دفع ��ة من جامعته ��ا امجانية للبنات‬ ‫الفقرات الت ��ي افتتحتها ي جنوب اأفريقيا التي‬ ‫ت�سم ‪ 55‬األف فتاة �سمراء فقرة‪.‬‬ ‫نح ��ن ل نطال ��ب رج ��ال الأعمال لدين ��ا بدعم‬ ‫الفق ��راء ي الهند ول جن ��وب اإفريقيا ولكن نقول‬ ‫له ��م اأوقفوا رفع اأ�سع ��ار الأرا�سي وام�ساكن كل‬ ‫ع ��ام واأوقف ��وا ت�سمي ��م بطوننا بالأغذي ��ة الفا�سدة‬ ‫واأوقف ��وا ت�سمي ��م اأطفالن ��ا باحلي ��ب الفا�س ��د‬ ‫والأم�س ��ال منتهي ��ة ال�ساحية واأوقف ��وا امهازل‬ ‫الطبي ��ة ي م�ست�سفياتك ��م الت ��ي �ستدخلن ��ا كتاب‬ ‫غيني� ��س لاأرق ��ام القيا�سي ��ة لاأخط ��اء الطبية‪....‬‬ ‫واأخ ��ر ًا اعطفوا على فقرائنا ي الثقبة ومنفوحة‬ ‫وي احدود ال�سمالية‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫متخصص في علم ااجتماع‪ :‬يشغلنا سفر الشباب إلى الخارج‬

‫علي الرباعي‬

‫حمد قاري ال�سيد‬

‫حام حافظ‬

‫خالد الغنامي‬

‫�سالح زياد‬

‫هالة القحطاي‬

‫اأحمد احربي‬

‫ع�سام عبدالله‬


‫نعمر اأوطان؟‬ ‫كيف ِ‬

‫محمد الدميني‬

‫م يك ��ن م ��ن ال�س ��روري اأن م ��ر منا�سب ��ة اليوم‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬وكاأنها ن�سخة ح�سنة من العام اما�سي اأو‬ ‫ال ��ذي �سبقه‪ ،‬اأو كاأن اجديد فيها اأن ُي�ساف للمنا�سبة‬ ‫ي ��وم اإ�س ��اي‪ ،‬ي�سافر فيه العي ��ال اإى دبي اأو بروت‬ ‫اأو م�سر‪.‬‬ ‫ك�سعوب الله‪ ،‬فاإننا نحب هذه ااأر�ش التي ُخلقنا‬ ‫عليها‪ .‬لق ��د ُوجدنا هن ��ا وبالقرب منا ول ��دت اأحامنا‬ ‫وبنينا هنا ذكرياتنا‪ ،‬وت�سك ّلت حياتنا‪ ،‬و�سنعنا اأيام ًا‬ ‫لن ��ا واأبنائنا واأجيالن ��ا الاحقة‪ ،‬ن�ستكن ي ظالها‬ ‫ونحل ��م ما م نبلغه ون�سهم ي �سناعته‪ ،‬وعلينا‪ ،‬ي‬ ‫مث ��ل هذا الي ��وم‪ ،‬اأن نحيي ذلك الي ��وم الذي اأ�سبحت‬ ‫فيه دي ��ار اجزيرة دار ًا واحدة‪ ،‬يت�ساكن فيها الغرباء‬

‫وامتقاتل ��ون ويغ ّلب ��ون في ��ه الوط ��ن عل ��ى مطاحهم‬ ‫الع�سبوي ��ة والقبلي ��ة ال�سيق ��ة والق�س ��رة النف� ��ش‪.‬‬ ‫علين ��ا جميع ًا اأن ن�سارع فكرة الت�س ��رذم واان�سقاق‪،‬‬ ‫واأن نطمح اإى دولة ام�ساواة‪.‬‬ ‫لكنن ��ي اأق ��ول اإن م ��ا �ساهدت ��ه خ ��ال ه ��ذا اليوم‬ ‫التاريخ ��ي عل ��ى التلف ��از وي الواق ��ع ا يرتق ��ي اإى‬ ‫نبل هذه امنا�سبة‪ .‬اأغ ��ان ورق�سات واأهازيج �سبابية‬ ‫اأو اأنا�سي ��د اأطفال يتم بثها وتكراره ��ا دون �ساأم على‬ ‫القن ��وات‪ .‬ه ��ل يعتقد القائم ��ون عل ��ى التليفزيون اأن‬ ‫ام ��واد ااأر�سيفي ��ة‪ ،‬وم ��ا ي�س ّم ��ى بااأغ ��اي الوطنية‬ ‫التي يتم اإطاقها دوم ًا با مقايي�ش كفيلة باإحياء هذا‬ ‫اليوم؟‪ ..‬بع�ش تلك ااأغاي با خيال �سعري اأ�سا‪.‬‬

‫حاول ��ت اأن اأتابع ما يقول ��ه ال�سباب وامواطنون‬ ‫عموم� � ًا اأم ��ام العد�سات ع ��ن يومهم الوطن ��ي‪ ،‬لكنني‬ ‫اأعج ��ب اأنه ��م ا يقول ��ون �سيئ ًا‪ ،‬ويعلك ��ون جملة من‬ ‫"الكلي�سيهات" والعبارات التي �سبق لهم �سماعها ي‬ ‫ااأجه ��زة امرئية مئ ��ات امرات‪ .‬تلك العب ��ارات ت�سمع‬ ‫ي ااأعي ��اد وامنا�سبات دون اأن يتقدم خرج اأو معد‬ ‫تليفزي ��وي ذك ��ي فيوق ��ف �سيانه ��ا دون اأن منحنا‬ ‫اأي معن ��ى‪ .‬ماذا ا يق ��ف طالب ليهنئ اأمت ��ه بامنا�سبة‬ ‫ث ��م يتبعها باأن ��ه يحلم بدرا�سة منه ��اج تعليمي يقوده‬ ‫اإى جامع ��ة اأوك�سفورد‪ ،‬اأو يقوم �ساب اآخر فيهنئ ثم‬ ‫يتح ��دث اأن حلم ��ه اأن يتقل�ش الف�س ��اد ي دائرة عمله‬ ‫مثا‪.‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫ضد يوم الوطن‬ ‫علي زعلة‬

‫خالص جلبي‬

‫ق ��دم ي �صديق ��ي لقط ��ة م ��ن اليوتي ��وب ي معركة‬ ‫ج ��رت بجنب الرقة ي هذا ال�صهر (�صبتمر ‪2012‬م)‬ ‫ب ��ن اجي� ��ش احر واجي� ��ش النظامي ال�ص ��وري‪ .‬حيث‬ ‫�صق ��ط حاج ��ز اأمن ��ي تاب ��ع لع�صاب ��ات الأ�ص ��د ام�صلحة‪.‬‬ ‫ق ��ال ي فري ��ق هرب‪ ،‬وفري ��ق اأ�صر‪ ،‬وثال ��ث لقى حتفه‪.‬‬ ‫تاأمل ��ت امقطع حزين ًا‪ .‬غرف قميئة مثقبة اجدران‪ .‬بقايا‬ ‫ماب� ��ش �صخيفة واأحذية ملقاة هن ��ا وهناك مجموعة من‬ ‫اجن ��ود البوؤ�صاء امنكوبن‪ .‬تال م ��ن الرمال ح�صنوا‬ ‫خلفه ��ا يقاتلون عن عائلة مافيوي ��ة ا�صمها الأ�صد تتحكم‬ ‫ي البل ��د‪ .‬حيط ��ان الغ ��رف البي�ص ��اء كاأنه ��ا غرب ��ال من‬ ‫طلق ��ات الر�صا� ��ش وم ��ن الن ��وع الكب ��ر‪ .‬اأخ ��ر ًا �صلط‬ ‫ام�ص ��ور الفيل ��م عل ��ى جثث ملق ��اة هنا وهن ��اك كالكاب‬ ‫والذب ��اب‪ .‬ق ��ال امعل ��ق يذك ��ر انت�صارات ��ه عل ��ى جرذان‬ ‫الأ�ص ��د‪ ،‬اأما اأنا فغرقت ي بركة من التاأمات والأحزان‬ ‫والأ�صئل ��ة امتاحق ��ة‪ .‬اإنه ��ا اح ��رب‪ .‬كل فرد م ��ن هوؤلء‬ ‫التع�صاء الذين ماتوا برخ�ش الراب من اأجل ل ق�صية‪.‬‬ ‫م ��ن اأين اأتوا؟ ومن ه ��ن اأمهاتهم؟ كي ��ف �صيتلقون خر‬ ‫م ��وت اأولدهن ال�صباب الذين ذهبوا لق�صاء خدمة العلم‬ ‫التعي�ص ��ة؟ ي �صبيل ماذا؟ م ��ن اأجل اأن يبقى الأ�صد ي‬ ‫�ص ��دة احك ��م ولو عل ��ى جبال م ��ن اجث ��ث واأوقيانو�ش‬ ‫م ��ن الدماء؟ كي ��ف ا�صتقبلوا اموت؟ ك ��م ا�صتوى عليهم‬ ‫الف ��زع؟ م ��ا هي اآخر اأحامهم قبل اآخ ��ر طلقة ر�صت ي‬ ‫�صدوره ��م؟ ي معرك ��ة �صخيفة ب ��دون اأي مرر وبدون‬ ‫ه ��دف وب ��دون ثمن ومن اأج ��ل الامعن ��ى والعبث؟ حن‬ ‫اأتذك ��ر ميت ��ة م ��ن ه ��ذا الن ��وع واأتذك ��ر م ��وت ال�صحابة‬ ‫الأج ��اء ي معرك ��ة و�صفها الرب‪( :‬ليهل ��ك من هلك عن‬ ‫بينة‪ ،‬ويحيى من َح َي عن بينة)‪ .‬اأقول هكذا هي امعارك‬ ‫اأما ما يجري ي �صوريا فهي حرب داخلية عبثية ُي�صفك‬ ‫فيها دم الإن�صان من اأجل ل �صيء‪.‬‬ ‫اإنه ��ا عن احرب العبثية ب ��ن اأبناء الوطن الواحد‪.‬‬ ‫اأك ��رر ي نف�ص ��ي اأم يكن بالإم ��كان اأن حل ام�صكات‬ ‫باأف�ص ��ل م ��ن القتل والقت ��ال؟ األ لعنة الل ��ه على الكر�صي‬ ‫ام�صتب ��د وال�صلط ��ة ام�صتب ��دة وال�ص ��راع عل ��ى الكر�صي‬ ‫وال�صلط ��ة‪ .‬حالي� � ًا م ��ات ي �صوريا باأ�صنع �ص ��ورة مائة‬ ‫األ ��ف رما! وتهدم مليون بي ��ت رما! ونزح رما خم�صة‬ ‫ماين من بيوتهم ح ��ذر اموت اإى امجهول‪ .‬النازحون‬ ‫خ ��ارج �صوري ��ا و�صل ��ت اأعداده ��م اإى مئ ��ات الآلف‪،‬‬ ‫والرق ��م مر�ص ��ح اأن ي�ص ��ل اإى اماين‪ ،‬مذك ��ر ًا ماأ�صاة‬ ‫البو�صن ��ة ي ت�صعينيات الق ��رن الفائت! م اأكن اأت�صور‬ ‫اأن ت�ص ��ل الأم ��ور اإى ه ��ذه احاف ��ة ي بل ��دي والأم ��ور‬ ‫مر�صح ��ة اأن ت�صعد ذرى جديدة‪ .‬هل اقربت الأزمة من‬ ‫نهايته ��ا؟ اأم اأننا مازلن ��ا ي بدايتها حتى ت�صبع الأر�ش‬ ‫دم ًا؟!يب ��دو ي كم ��ا يقول امثل اإذا م ��ا خربت ما بتعمر‪.‬‬ ‫يب ��دو اأن الدع ��م الإيراي وال�ص ��اح الرو�صي والتطمن‬ ‫ال�صين ��ي وم�صان ��دة امالك ��ي العراق ��ي وح ��زب الل ��ه من‬ ‫لبن ��ان �ص ��وف يحي ��ل �صوري ��ا كم ��ا حول ��ت اأماني ��ا ي‬ ‫ح ��رب الثاثن عام ًا اإى بلد خراب يباب قاع ينعق فيها‬ ‫الغرب ��ان قبل اأن يغادر الأ�ص ��د الغابة ولي�ش ثمة فرائ�ش‬ ‫يتغذى عليها‪ .‬اإن كلفة احرية غالية جد ًا جد ًا‪ .‬وعلى كل‬ ‫اأه ��ل حارة ومدين ��ة اأن ين�صبوا اأم ��ام كل مدخل اأ�صماء‬ ‫كل م ��ن ماتوا ي هذا الطري ��ق للعبور من فناء العبودية‬ ‫اإى ف�صاء احرية‪ ،‬ولكن على قنطرة من جثث وجماجم‬ ‫وعظام‪ ،‬فوق نهر من عرق ودموع ودماء‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫لماذا يركضون‬ ‫وراء الكرة؟‬

‫مرزوق مشعان‬

‫‪domaini@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫ما أرخص‬ ‫اإنسان!‬

‫حتى ااأطفال ا يعرون عما يعرفونه ويحبونه‪،‬‬ ‫ب ��ل ي ��رددون ب�س ��ع كلم ��ات و�سع ��ارات‪ ،‬تلقنوها من‬ ‫الكبار‪ ،‬فهي اأعلى من مداركهم بكثر‪!..‬‬ ‫اأعتق ��د اأن هن ��اك حاج ��ة حقيقي ��ة اإى جع ��ل هذا‬ ‫اليوم يوما للمواط ��ن يتحدث فيه ب�سفافية اإى رموز‬ ‫الدول ��ة م ��ن اأم ��راء ووزراء وم�سوؤولن ع ��ن همومه‬ ‫واحتياجات ��ه ونق ��ده ما ي ��راه من اإخفاق ��ات اأو عائم‬ ‫ف�ساد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫األ�سنا بهذه الطريقة جعل امواطن اأكر قربا من‬ ‫وطنه ؟!‬

‫اإى عهد قريب جد ًا‪ ،‬م نكن ن�سمع عن �سيء ا�سمه اليوم الوطني‪ ،‬م نكن‬ ‫نعرف ��ه ي ااأ�سا� ��ش‪ ،‬م يكن له ذكر وا تداول على ااأل�سن ��ة‪ ،‬ا ي امدار�ش‬ ‫وا ي ال�سحف وا حتى على ام�ستوى الر�سمي‪ ،‬كل ما كنا نعرفه ومار�سه‬ ‫من مظاهر ااحتفال بالوطن هو حية العلم ال�سباحية‪ ،‬قبل اأن نردد الن�سيد‬ ‫الوطني (ال�سام املكي) يومي ًا ي الطابور ال�سباحي ي امدر�سة‪ .‬وم نكن‬ ‫نعرف –نحن الطلبة‪ -‬من هو كاتب كلمات الن�سيد‪ ،‬وا ملحنه‪ ،‬وا تاريخه‪،‬‬ ‫وا اأظن اأحد ًا من امعلمن ااأفا�سل كان يعرف �سيئ ًا عن ذلك اأي�س ًا!‬ ‫ولك ��ن ه ��ذه امعلومات ي تقدي ��ري هي من نوع امع ��ارف التي ا ي�سر‬ ‫اجه ��ل بها‪ ،‬وبخا�سة اأن حب ااإن�سان بلده متج ��ذر ي ااأعماق دون حاجة‬ ‫اإى رف ��ده وا اإى تعزي ��زه معلومات معينة‪ ،‬وا م ��ادة (الربية الوطنية)‬ ‫الت ��ي ُقررت قبل ب�سع �سنوات ي مناهجنا‪ ،‬وهي م ��ادة وا مادة ي الوقت‬ ‫ذات ��ه! حي ��ث م يك ��ن له ��ا وزن ي معدل درج ��ات الطاب‪ ،‬ا ج ��اح فيها وا‬ ‫ر�سوب (تخيلوا اأن ير�سب طالب ي الربية الوطنية)! حب الراب وااأر�ش‬ ‫فط ��رة ي جميع الكائن ��ات على وجه ااأر�ش‪ ،‬وبالن�سب ��ة لاإن�سان فاإنه يرث‬ ‫ح ��ب باده من والديه واأجداده‪ ،‬ومن جهة اأخ ��رى فاإن واءه يتعمق لقاء ما‬ ‫ياقي ��ه من حياة كرمة‪ ،‬و�سيان ��ة حقوقه ااإن�ساني ��ة وامعي�سية‪ ،‬وكرامته‬ ‫بو�سفه اإن�سان ًا يعي�ش ي ظل الوطن‪.‬‬ ‫واأن حب الوطن ا يد ّر�ش ي مادة‪ ،‬وا يُ�ستقى من كتاب اأو اأي م�سدر‬ ‫علم ��ي‪ ،‬فاإننا اإذا نظرنا اإى بع� ��ش اأبناء هذا الوط ��ن‪ ،‬واأغلبهم من ال�سباب‪،‬‬ ‫جدهم ااأقل مواطنة‪ ،‬مفهومها ال�سامل‪ ،‬على م�ستوى ال�سعور اأو اممار�سة‬

‫وال�سل ��وك‪ ،‬والتعاط ��ي مع مقدرات الوط ��ن وموؤ�س�ساته‪ ،‬واح ��رام اأنظمته‬ ‫وقوانينه‪ ،‬بل حتى ي احتفائهم باليوم الوطني‪ ،‬الذي يتج�سد ي جمعات‪،‬‬ ‫يعرون من خال‬ ‫وتفحي ��ط ورق�ش منفلت‪ ،‬واأحيان ًا التك�س ��ر والتخريب‪ّ ،‬‬ ‫هذه اممار�سات عن اأ�سياء كثرة ي داخلهم‪ ،‬ا ياأتي ي مقدمتها الفرح بيوم‬ ‫الوط ��ن ال�سن ��وي‪ ،‬بل اإن فرحهم بااإج ��ازة وتوقف العم ��ل اأو الدرا�سة اأكر‬ ‫بكثر من فرحتهم بعيد وطنهم!!‬ ‫اأنا ا اأذيع �سر ًا عندما اأقول هذا الكام‪ ،‬وانظروا اإن �سئتم اإى تغريدات‬ ‫ال�سب ��اب ي توي ��ر‪ ،‬وتعليقاتهم على في� ��ش بوك اأو مداخاته ��م ي وات�ش‬ ‫اأب! الت ��ي توؤك ��د م ��ا اأقول‪ ،‬اأنا ا اأجنى عل ��ى اأحد‪ ،‬وا اأق ��ول اإن هذه احالة‬ ‫ح�س ��ورة فقط ي فئة من ال�سباب‪ ،‬بل هناك عدد غر قليل من ي�سركون‬ ‫ي �سعف ااحتفاء الوطن ��ي من ال�سباب ومن غرهم‪ .‬اأعرف اأن كثر ًا من‬ ‫يق ��راأ هذا الكام‪� ،‬سيتهمني م ��ا جود به نف�سه‪ ،‬و�سينكر وجود هذه احالة‬ ‫وينفيه ��ا نفي ًا قاطع ًا‪ ،‬لكن هذا اموقف غر �سلي ��م ي نظري‪ ،‬بل يجدر بنا اأن‬ ‫نلتف ��ت اإليها‪ ،‬ونحاول حليلها والوقوف على دوافعها ومولداتها‪ ،‬وبالتاي‬ ‫معاجتها وتذويبها‪.‬‬ ‫من هوؤاء من يخلط بن الوطن بو�سفه كيان ًا وتاريخ ًا ومراث ًا وتراب ًا‬ ‫وانتم ��اء وج ��ذور ًا‪ ،‬وبن بع� ��ش من مثل الوط ��ن ويتوى بع� ��ش �سوؤونه‬ ‫وقطاعات ��ه اخدمية واحيوي ��ة‪ ،‬واملك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬حفظه الله‪،‬‬ ‫ق ��د �س ��رح اإى ال ��وزراء وام�سوؤول ��ن الكب ��ار ي الدول ��ة بقول ��ه "من ذمتي‬ ‫اإى ذمتك ��م"‪ ،‬ولك ��ن اب ��د لن ��ا اأن نع ��رف اأن ثمة م ��ن بن اأبناء ه ��ذا الوطن‬

‫هل الديمقراطية‬ ‫قابلة للتصدير؟‬ ‫فضيلة الجفال‬

‫رم ��ا ال�س� �وؤال بااأعلى راودن ��ا كثرا‪ ،‬نحن الذين نعي� ��ش حوات كرى مع‬ ‫امو�س ��وع ااأكر �سخونة ي ال�سرق ااأو�سط‪ .‬وذلك بعد انهيار عدة اأنظمة عربية‬ ‫كان ��ت تتذرع ب � � «اانتخاب ��ات» ي تاريخها ال�سيا�س ��ي كخيار دمقراط ��ي اأ�سيل‪.‬‬ ‫التغرات التاريخية التي نعي�سها ي امنطقة واإن كانت ق�سرة جدا ي خطواتها‬ ‫الغ�س ��ة ااأوى‪ ،‬مقارنة بثاثمائة �سنة هي تاريخ التحول الدمقراطي ي الغرب‪،‬‬ ‫اإا اأن ه ��ذه التغ ��رات العربي ��ة جعل ��ت من النظ ��ام الدمقراطي جذاب ��ا لدى عامة‬ ‫النا� ��ش‪ .‬حتى من اأولئك ااإق�سائين الذين اآمنوا اأنها بالفعل الطريق اإى ال�سلطة‪.‬‬ ‫وهذا ما حدث‪.‬‬ ‫قراأت موؤخرا كتاب «هل الدمقراطية قابلة للت�سدير؟» حرير‪ :‬زولتان بارناي‬ ‫وروب ��رت موزر‪ ،‬وهو عبارة عن جهد مجموعة من اخراء ال�سيا�سين البارزين‪،‬‬ ‫ال ��ذي ترجمته موؤخرا «دار ج ��داول»‪ ،‬هذه الدار النا�سئة الت ��ي لفتت امتابعن اإى‬ ‫منتجه ��ا الثقاي الرفيع‪ ،‬برئا�سة مالكها حمد ال�سي ��ف‪ .‬وقد قدم هذا الكتاب مدير‬ ‫قناة «العربية» والكاتب ال�سيا�سي عبدالرحمن الرا�سد‪ ،‬الذي ا�ستخل�ش ي تقدمه‬ ‫زبدة ااأفكار‪.‬‬ ‫تب ��دو الدمقراطية و�سفة �سهلة لق�سايا الدول ال�سمولية ي امنطقة‪ ،‬اإا اأنها‬ ‫لي�ست كذلك على اأية حال دون وعي �سعبوي متكامل ا يقت�سر على النخب فح�سب‪.‬‬ ‫الكت ��اب ا يحاول طرح اإجابات عن ال�سوؤال اأعاه‪ ،‬وذلك بب�ساطة اأن الدمقراطية‬ ‫نه ��ج ختل ��ف عل ��ى تفا�سيل ��ه‪ .‬لذا م ��ن اجي ��د اأن نفكر مع ��ا‪ .‬وا نتنب� �اأ م�ستقبل‬ ‫الدمقراطية‪ ،‬بل نتابع التاريخ الدمقراطي ونحلل ونفكك ون�ستك�سف اإ�سكااتها‪،‬‬

‫ي�ستك ��ي بع�ش القراء من اأنني اأكت ��ب األغاز ًا غر قابلة‬ ‫للفهم‪ ،‬و اأتركها مفتوحة دون حلول‪ .‬اأولئك الذين يتوقعون‬ ‫من ��ي اإجابات قاطعة‪ ،‬اأو حلو ًا اأي �سيء‪� ،‬سي�سعرون حتم ًا‬ ‫بااإحب ��اط‪ .‬هن ��اك اآخرون (م� �اأون ال�سح ��ف) �سيعطونك‬ ‫حل ��و ًا لكل ام�س ��كات وتعريف ��ات حددة اأ�سي ��اء ا مكن‬ ‫تعريفه ��ا‪ ،‬و�سيخرون ��ك كيف تك ��ون م�سلم ًا جي ��د ًا‪ ،‬و كيف‬ ‫تفه ��م‪ .‬اأنا ا اأ�ستطي ��ع فعل ذلك‪ .‬يوؤ�سفني حق� � ًا اأنني اإن�سان‬ ‫ب ��ا قدرات خارقة‪ ،‬وايوجد كثر م ��ا اأنا متاأكد منه‪ .‬و مع‬ ‫ذل ��ك �ساأحدثكم الي ��وم عن مو�سوع ا مك ��ن اأحد اأن يكتب‬ ‫حوله كام ًا غر مفهوم‪ :‬كرة القدم‪.‬‬ ‫دعوي اأعرف لك ��م باأنني اأميل اإى ااعتقاد باأننا مر‬ ‫بف ��رة م ��ن تاريخنا امعا�س ��ر اأ�سب ��ه بعنق الزجاج ��ة‪ .‬لهذا‬ ‫ال�سب ��ب‪ ،‬وله ��ذا ال�سبب بال ��ذات اأنا مهتم بك ��رة القدم‪ .‬لدي‬ ‫ث ��اث جمل تقريري ��ة (دفعة واح ��دة) و�سوؤال ث ��م اأعود لكم‬ ‫ي مو�س ��وع كرة القدم‪.‬عاند الرئي� ��ش مبارك طوال ثاثن‬ ‫عام� � ًا‪ ،‬ث ��م اأعطى ي اأ�سبوع ��ن (بعد ف ��وات ااأوان) ما كان‬ ‫�سيجنبه كل �سيء لو اأنه كان ي وقته‪� .‬سحب الثوار العقيد‬ ‫الق ��ذاي من �سعره كدمية وهو الذي حكم ي الباد طوال‬ ‫اأربع ��ن عام ًا‪ ،‬كان يكفيه ربعها ليحمله ال�سبان على اأعناقهم‬ ‫حينم ��ا ي�سادفون ��ه ي ال�س ��ارع‪� .‬سي ��ع الرئي� ��ش ال�سوري‬

‫وامعطيات امرتبطة بها‪ ،‬دون اأن جزم بنجاح اأو ف�سل‪.‬‬ ‫تق ��ول الوثيقة اا�سراتيجية اخم�سية التي اأعدّته ��ا منظمة الوقف الوطني‬ ‫للدمقراطي ��ة ي ‪« 2007‬ا مكن ت�سدير الدمقراطي ��ة اأو فر�سها»‪ .‬وهذا بالفعل‬ ‫م ��ا اأثبته الواقع من ف�سل احت ��اي اأفغان�ستان والعراق‪ .‬فالدمقراطية‪ ،‬كما حاول‬ ‫اخ ��راء اأن يحللوا‪ ،‬ا تن�ساأ اإ ّا «ع�سو ًي ��ا»‪ ،‬واإنها تتطلب فرة خا�ش طويلة من‬ ‫التغير ااجتماع ��ي وااقت�سادي والثقاي‪� ،‬سبيه بالتغير ال ��ذي اأدى اإى ظهور‬ ‫احكوم ��ات الدمقراطي ��ة ااأوى ي بريطاني ��ا والواي ��ات امتح ��دة ااأمريكي ��ة‪.‬‬ ‫الدمقراطي ��ة هي طريق فطري قدم قدم ااإن�س ��ان‪ ،‬لكنها ت�سكلت ب�سيغ ختلفة‪،‬‬ ‫كلها تدور حول ام�ساركة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وخاف ��ا لت�سديره ��ا‪ ،‬فهناك اأي�سا تعزي ��ز الدمقراطية من خ ��ال ام�ساعدات‬ ‫والدع ��م اخارجي‪ ،‬وهذا م ��ا تقوم به اأمريكا ي كلتا احالت ��ن‪ .‬ويعتقد امحللون‬ ‫اأن ام�ساعدات ف�سل ��ت ي تعزيز الدمقراطية اأن الدول امانحة ت�سنع «م�ساحها‬ ‫اخا�سة اأو ًا»‪ .‬يحاول الكتاب اأن يو�سح اأي�سا اأنه اإذا م يكن لدى ال�سعب ما يكفي‬ ‫من التوق اإى احرية لدرجة يكون معها قاد ًرا على انتزاع الدمقراطية من قامعيه‬ ‫امحلين‪ ،‬حيث اإن احرية التي منحها اأيادي اآخرين لي�ست اأياديهم لن تكون حرية‬ ‫حقيقية اأو دائمة‪.‬‬ ‫لن ن�ستبق ف�سل الدول العربية التي �سيطر عليها ااإ�سامويون الذين و�سلوا‬ ‫اإى ال�سلط ��ة عن طريق «امجتمع امدي»‪ .‬لكن يبدو اأن النخب الليرالية وامثقفن‬ ‫العرب الذين دافع ��وا عن الدمقراطية كونها جربة عامية ناجحة‪ ،‬حبطون ااآن‬

‫ال�ساب ��ق حاف ��ظ ااأ�سد ي جنازة مهيبة‪ .‬ه ��ل �سيحظى ابنه‬ ‫(الرئي� ��ش) بنف�ش اجنازة؟ (مزيد م ��ن ااإي�ساح حول هذه‬ ‫النقط ��ة‪ ،‬الرجاء الع ��ودة اإى مقاي‪ :‬الرج ��ل الذي مات ي‬ ‫ي ��وم القيام ��ة) ولكن ما عاقة ذلك بكرة الق ��دم؟ �ساأقول لكم‬ ‫طبع ًا ماعاقة ذلك بكرة القدم‪،‬‬ ‫ولكنن ��ي اأو ًا اأود تذكرك ��م ببع� ��ش ااأ�سا�سي ��ات التي‬ ‫ابد واأنكم تعرفونه ��ا اأف�سل مني‪ .‬كرة القدم لعبة جماعية‪.‬‬ ‫مثل اأغلب ااألعاب لها «ميدان» ن�سمية املعب‪ .‬حدود املعب‬ ‫ح ��دد ام�ساح ��ة الت ��ي يت�س ��رف (يلع ��ب) فيه ��ا الاعب ��ون‪.‬‬ ‫وقوان ��ن اللعب ��ة ا قيم ��ة له ��ا خ ��ارج املع ��ب‪ .‬الاعب ��ون‪،‬‬ ‫والقوان ��ن‪ ،‬واملع ��ب ي�سكل ��ون عنا�سر اللعب ��ة‪ .‬الكرة هي‬ ‫اأداة اللعب ��ة‪ .‬تخ ��رج الكرة من حدود املع ��ب‪ ،‬وتعود �سوى‬ ‫�سمن اأمتار قليلة (امرمى) اإذا جاوزت الكرة حدود املعب‬ ‫الت ��ي تخ�س ��ك‪ ،‬تخ�س ��ر نقط ��ة‪ .‬هناك ك ��رة واح ��دة واثنان‬ ‫وع�س ��رون اعب� � ًا‪ .‬كرة القدم هي باخت�س ��ار لعبة تقوم على‬ ‫عن�سر واح ��د اأ�سا�س ��ي‪ :‬توزيع الاعبن ي مي ��دان اللعبة‬ ‫(املع ��ب)‪ ،‬لذل ��ك اأول �سيء ن�ساهده قب ��ل بداية امباراة هو‪.‬‬ ‫«الت�سكيل ��ة» يعن ��ي توزي ��ع الاعب ��ن ي املع ��ب‪ .‬ال�سوؤال‪:‬‬ ‫م ��اذا يرك�ش اعبو امنتخب الوطني خلف الكرة؟ (مزيد من‬ ‫ااإي�س ��اح‪ ،‬مقاي‪ :‬اإي اأته ��م!) �ساأقول لكم ااآن ماهي عاقة‬

‫م ��ن ام�سوؤولن الكب ��ار وال�سغار من يُ�سه ��م بق�سد اأو دون ق�س ��د‪ ،‬ي اإثارة‬ ‫الغ�س ��ب على موؤ�س�س ��ات الدولة‪ ،‬وذلك بعدم حمل ��ه ام�سوؤولية اموكلة اإليه‬ ‫م ��ن قِبل واة ااأمر‪ ،‬وعدم قيامه بواجباته والتزاماته الوظيفية وااإن�سانية‬ ‫والوطنية فيما يتوى اأمره من �سوؤون الباد والعباد‪ ،‬فكل م�سوؤول فا�سد‪ ،‬اأو‬ ‫موظف متكا�سل‪ ،‬ا يوؤدي الذمة التي اأ�سندها اإليه خادم احرمن‪ ،‬فهو عامل‬ ‫ه ��دم وزعزع ��ة للمواطنة ي نفو�ش بع� ��ش اأبناء هذا الوط ��ن‪ ،‬واإذا تكاثرت‬ ‫ه ��ذه النماذج الفا�سدة ي جال ما فاإن ال�س ��اب ي مقتبل العمر‪ ،‬ما يحمله‬ ‫م ��ن عاطف ��ة حادة‪ ،‬وم ��ا يتلقاه من اأع ��داء الوطن ي الداخ ��ل واخارج‪ ،‬قد‬ ‫ي�ستجي ��ب بع�ش ال�سيء اإى تلك النزعات غر ال�سوية‪ .‬موؤ َك ٌد اأن ام�سوؤولية‬ ‫م�سركة بن عدد من ااأطراف‪ ،‬لكنها اأكر واأل�سق بذلك الذي ي�سيع ااأمانة‪،‬‬ ‫ويه ��در حقوق الب�سر دون رادع ذات ��ي وا ح�ش داخلي بفظاعة الكارثة التي‬ ‫يراكمها يوم ًا بعد يوم‪ ،‬واإهما ًا بعد اإهمال!‬ ‫اإنه ��م فتي ��ة يحب ��ون اأوطانهم‪ ،‬خل�س ��ون لقيادته ��م‪ ،‬وله ��م مبادراتهم‬ ‫امتع ��ددة ي امجال ااإن�ساي واخدمي واخري‪ ،‬لكن لرفق م�ساعر ذاك‬ ‫الذي ي�ستمع اإى ميزانية الدولة ال�سنوية باأرقامها الفلكية‪ ،‬التي ت�سخ على‬ ‫التعليم وال�سحة وم�سروعات التنمية امختلفة‪ ،‬ثم ا يجد مقعد ًا ي جامعة‪،‬‬ ‫وا كر�سي� � ًا ي م�ست�سفى ي� �اأوي اأمه امري�سة اأو اأباه العاج ��ز‪ ،‬وا طرق ًا وا‬ ‫�س ��وارع وا خدمات تربط قريته بالعام امتح�س ��ر الذي تنتمي اإليه بادنا‪،‬‬ ‫وت�سعى اإليه قيادتنا! من حقه اأن يت�ساءل عن تفعيل توجيهات املك عبدالله‬ ‫الت ��ي ترتقي بااإن�سان ال�سعودي اأكر واأكر‪ ،‬فيما لو وجدت مثي ًا حقيقي ًا‬ ‫على اأر�ش الواقع‪.‬‬ ‫ا يجدر بنا اأن نلقي الائمة دائم ًا واأبد ًا على اأيا ٍد خارجية تعبث بعقول‬ ‫ااأبن ��اء ي الداخل‪ ،‬ففي هذا الداخل من يغوي النفو�ش الب�سرية ال�سعيفة‪،‬‬ ‫ويكر� ��ش –بخيانته الوطنية وف�ساده الطاغ ��ي‪ -‬ي داخلها مواطنة ّ‬ ‫ه�سة ا‬ ‫تتعدى ال�سعارات‪.‬‬ ‫نح ��ن جميع ًا ن�ستنكر مثل ه ��ذه اممار�سات‪ ،‬وقد راأي ��ت اأن من واجبي‬ ‫ااإ�س ��ارة اإى هذه احالة اماثل ��ة واإن كانت قليلة‪ ،‬حالة من عدم احما�ش وا‬ ‫اابته ��اج بي ��وم الوط ��ن‪ ،‬اأن ي الوطن كما قل ��ت من يزهّ د اأهل ��ه فيه‪ ،‬وابد‬ ‫م ��ن �سرب اأولئك الفا�سدين بيد من حديد �ساخ ��ن‪ ،‬اأن خطرهم و�سررهم ا‬ ‫يتوق ��ف عند ح ��دود اإداراتهم وا اأجهزتهم الر�سمية‪ ،‬ب ��ل يتعداها اإى ما هو‬ ‫اأكر واأخطر‪ ،‬اإى العبث بقيمة الوطن امتجذر ي نفو�ش اأبنائه‪ .‬ودمتم‪.‬‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫بعد فوز ااإ�سامين‪ ،‬الذين ب ��داأوا مار�سون القمع جاه ااأقليات با�سم ااأغلبية‪،‬‬ ‫وحت م�سمى الدمقراطية!‬ ‫هذا اأي�سا يذكرنا بالتاري ��خ‪ ،‬حيث مرت الدمقراطية بتاريخ ذميم‪ .‬فالفا�سية‬ ‫مث ��ا و�سلت للحكم ي اأماني ��ا واإيطاليا عر موؤ�س�س ��ات امجتمع امدي‪ ،‬وحكمت‬ ‫امجتم ��ع عر �سناديق ااقراع با�سم ااأغلبية‪ .‬اإا اأنها كانت اأ�سواأ ما عرفه الغرب‬ ‫ي تاريخ ��ه امعا�سر من ظلم عن�سري وق�سوة �سمولية‪ .‬لذا فقد حر�ش ام�سرعون‬ ‫لت ��اي تلك الن�سخ الرديئ ��ة من الدمقراطية بع ��د نهاية احرب العامي ��ة الثانية‪،‬‬ ‫وقام ��وا باإعادة تعريف غايات الدمقراطية بو�س ��ع «كوابح منع ت�سلط ااأغلبية‬ ‫على ااأقلية»‪ ،‬وت�سمن الد�ساتر قوانن �سريحة حمي احريات الفكرية اأي�سا‪.‬‬ ‫ه ��ذا ااأمر حديدا ف�سل ي تو�سيحه دع ��اة الدمقراطية العرب فخرجت لنا‬ ‫ن�سخ م�سوهة حتى ااآن‪.‬‬ ‫اإذ اإن م ��ن امه ��م اأن ن�سع ي اح�سبان اأن �سيغ الدمقراطية الغربية م ت�سل‬ ‫اإى �سكلها احاي اإا بعد تاريخ من التقدم ال�سناعي‪ ،‬الذي رافقه التقدم ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫فاأنتج ال�سيغة ااأكر حداثة للدمقراطية‪.‬‬ ‫تطرق الكتاب اإى نقطة مهمة وهي «خاطر الدمقرطة غر امكتملة»‪ ،‬التي قد‬ ‫ترف ��ع من احتمالية ن�س ��وء �سراعات داخلية ودولية‪ ،‬وذل ��ك بعد دخول اجماعات‬ ‫ااجتماعية والطبقات اجديدة اإى ام�سرح ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وم ��ن امرج ��ح اأن يحدث مثل ه ��ذا ااأمر عندم ��ا تكون اموؤ�س�س ��ات ال�سيا�سية‬ ‫للدول ��ة �سعيفة خا�س ��ة ي بداية التحول من ااأوتوقراطي ��ة اإى نظام دمقراطي‬ ‫جزئيا‪ ،‬وذلك عندما تهدد الدمقرطة النخب ي الباد‪.‬‬ ‫وهذا بالفعل ما حدث ي ال�سرق ااأو�سط القدم‪ ،‬حيث حاول الغرب اإدخالها‬ ‫اإب ��ان امرحلة الكولونيالية ي الن�سف ااأول من القرن الع�سرين‪ ،‬وحاولة زرعها‬ ‫ي �سوري ��ا وم�سر والع ��راق وال�سودان‪ ،‬لكنها ف�سلت على م ��دى �سبعن عام ًا بعد‬ ‫رحيله ف�سا ذريعا‪ ،‬بعد اأن «دمرت النظم ال�سيا�سية التقليدية»‪.‬‬ ‫اإنه تفكر �سائك‪ .‬لكنه تفكر جاء ي الوقت امنا�سب ماما‪ ..‬الوقت الذي تبدو‬ ‫فيه الدمقراطية ي ال�سرق ااأو�سط ع�سا ال�ساحرة التي حول اجرذان اإى عربة‬ ‫�سندريا‪.‬‬

‫حكاي ��ة الق ��ذاي بك ��رة القدم‪ :‬ك ��رة القدم لعب ��ة ي بعدين‪:‬‬ ‫ام ��كان والزم ��ان‪ .‬كل ما تفعله قبل امب ��اراة وبعدها وخارج‬ ‫ميدان اللعبة ا يجدي ��ك �سيئ ًا‪ .‬واأقول لكم ‪ -‬واأنا متاأكد مرة‬ ‫واح ��دة على ااأق ��ل‪ -‬باأن الرئي�ش ال�س ��وري ب�سار ااأ�سد لن‬ ‫يحظ ��ى بجنازة �سعبي ��ة مثل التي حظي به ��ا والده‪ .‬ل�سبب‬ ‫ب�سيط ابد واأنكم تعرفونه‪ :‬والده مات اأثناء امباراة‪ ،‬حيث‬ ‫قواعد اللعبة مازالت �سارية‪ .‬طيب والرئي�ش مبارك؟ اأتذكر‬ ‫مب ��اراة منتخبن ��ا الوطني واأمانيا ي نهائي ��ات كاأ�ش العام‬ ‫العام ‪ ،2002‬و قرب نهاية امباراة كان امدرب القدير نا�سر‬ ‫اجوهر يجري تبديلن دفع ��ة واحدة‪ .‬امعلق ام�سري على‬ ‫امب ��اراة كانت ردة فعله هي التاي‪« :‬بتبدل اإيه و بتهبب اإيه‬ ‫دنته مغلوب مانية»‪(.‬مقاي‪ :‬ماذا يحدث لل�سعودين؟ ‪)2‬‬ ‫قد يعتقد البع�ش اأنني ا اأفهم �سيئ ًا ي كرة القدم‪ ،‬لذلك‬ ‫فاأن ��ا اأقول اإن الاع ��ب ي املعب يلعب اأغل ��ب وقت امباراة‬ ‫دون ك ��رة‪ .‬يحتل (ب�سكل ديناميك ��ي) م�ساحة ما من املعب‪.‬‬ ‫اإا الذي ��ن يعتق ��دون مثل ��ي ب� �اأن الاع ��ب يلعب ب ��دون كرة‬ ‫اأوجه ال�سوؤال الت ��اي‪ :‬ماذا يرك�ش اعبو امنتخب الوطني‬ ‫(امحرف ��ون‪ -‬يجب اأا نن�سى ذلك) خل ��ف الكرة و لي�ش ي‬ ‫املعب؟ هذا �سوؤال �سخي ��ف �سيقول البع�ش‪ .‬اأنا اأعتقد باأنه‬ ‫�س� �وؤال يج ��ب اأن نن�سئ مراك ��ز اأبحاث متخ�س� ��ش لاإجابة‬

‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫عن ��ه‪ .‬م ��اذا اأعتقد اأن هذا ال�سوؤال التاف ��ه �سوؤال مهم و يجب‬ ‫درا�ست ��ه‪ .‬اأن ��ه اأ�سا� ��ش ام�سكلة الت ��ي من خاله ��ا ن�ستطيع‬ ‫اأن جي ��ب ع ��ن ااأ�سئل ��ة ااأكر تعقي ��د ًا عل ��ى اأداء امنتخب‬ ‫الوطني‪ .‬مثا م ��اذا اأغلب التمريرات خاطئة؟ اأنا اأعتقد اأنه‬ ‫ا اأح ��د يق ��ف ي امكان ال�سحي ��ح حينما تك ��ون هناك كرة‪.‬‬ ‫�سوؤال اآخر‪ :‬ماذا هناك دائم ًا من يك�سر الت�سلل �سد منتخبنا‬ ‫الوطن ��ي؟ اأنا اأعتق ��د اأن ال�سبب هو اأ َا اأح ��د يقف ي امكان‬ ‫ال�سحي ��ح‪ .‬م ��اذا ا يعرف اعبو امنتخ ��ب الوطني اأن اأقرب‬ ‫م�سافة بن نقطتن هي اخط ام�ستقيم؟ اأنا اأعتقد اأن ال�سبب‬ ‫هو اأي�س ًا اأنه ا اأحد يقف ي امكان ال�سحيح‪� .‬سوؤال اآخر (و‬ ‫لي� ��ش اأخر ًا)‪ :‬ماذا اأغلب ت�سديدات اعبي امنتخب الوطني‬ ‫طائ�س ��ة؟ اأعتقد لي�ش هاك حاجة لتك ��رار نف�ش ااإجابة‪ :‬اأن‬ ‫ا اأحد يق ��ف ي ام ��كان ال�سحيح‪(.‬مقاي‪:‬الدليل اإى قراءة‬ ‫مقااتي)‬ ‫«دع ام ��كارم ا ترح ��ل لبغيته ��ا‪....‬و اقع ��د فان ��ك اأن ��ت‬ ‫الطاع ��م الكا�سي»‪ .‬هذا البيت ال�سعري للحطيئة (للمزيد من‬ ‫ااإي�س ��اح حول هذه النقطة‪ ،‬مق ��اي‪ :‬ماهي نظرية ااأخاق‬ ‫ال�سعودية؟)‬ ‫‪marzoq.alotaibi@alsharq.net.sa‬‬


‫‪ 82‬عاما على أعظم‬ ‫وحدة في التاريخ الحديث‬

‫سعد بن عبد اه‬ ‫العجان *‬

‫بكل لغات الدنيا‪ ..‬وبعد البحث ي كافة القوامي�س العامية‪..‬‬ ‫ووفق ��ا لروؤي ��ة اخراء وال�سيا�س ��ين وامخت�س ��ن‪ ،‬ف� �اإن وحدة‬ ‫امملكة العربية ال�س ��عودية هي اأعظم وحدة ي التاريخ احديث‪،‬‬ ‫هذه الوح ��دة التي جمع ��ت وحولت القليل اإى كثر‪ ،‬وال�س ��غر‬ ‫اإى كبر‪ ،‬وجعلت من ال�ستات قارات لي�سبح ي امنطقة العربية‬ ‫وال�س ��رق ااأو�س ��ط واحدة من اأك ��ر واأعظم البل ��دان‪ ،‬التي جح‬ ‫قائدها وموؤ�س�سها املك عبدالعزيز طيب الله ثراه اأن يوحد قلوب‬ ‫اأبنائه ��ا قبل توحيد �س ��تاتها‪ ،‬فجعل من احج ��از وجد وجران‬ ‫وج ��ازان وتبوك والدم ��ام وعرعر والربع اخاي وع�س ��ر ومكة‬ ‫وامدين ��ة‪ ...‬وطن ًا واحد ًا و�س ��عب ًا واح ��د ًا‪ ،‬فكانت امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ .‬اإن التاريخ �سي�سجل باأحرف من نور اأن القائد والزعيم‬ ‫واموؤ�س ���س عبدالعزيز اآل �س ��عود �س ��اغ اأول وح ��دة متكافئة ي‬ ‫الع�سر احديث بعد قرون من ال�ستات والتمزق للجزيرة العربية‪،‬‬

‫كما ا�س ��تطاع و�سع منهج واأ�س ���س لهذه الدولة تقوم على تطبيق‬ ‫ال�سريعة ااإ�سامية واحكم ما اأنزل الله ي ااأر�س لين�سجم مع‬ ‫قبلة ام�سلمن مكة امكرمة التي تتجه اإليها وجوه واأفئدة اأكر من‬ ‫مليار م�سلم يوميا‪ ،‬ويزورها اماين �سنويا‪ .‬هذه الوحدة جعلت‬ ‫من ال�سعودية كيان ًا متما�سك ًا ب�سعبه واأر�سه ف�سهد نه�سة تنموية‬ ‫�ساملة انعك�ست على اأبناء هذا الوطن‪ ،‬جعلت من امملكة واحدة من‬ ‫اأكر ااقت�سادات ي العام لتكون ع�سوا ي جموعة الع�سرين‬ ‫امكلفة بحل ااأزمات وام�س ��كات التي تواجه امال وااقت�ساد ي‬ ‫الع ��ام باأثره‪ ،‬وامملكة تعد اأول دولة ي امنطقة تقوم بهذا الدور‬ ‫العامي امهم بحيث يك ��ون لها مقعد ومكانة بن الكبار ي العام‪.‬‬ ‫اإن هذا اليوم يجعلنا نوؤكد على �س ��رورة زيادة اللحمة والتما�سك‬ ‫والراب ��ط بن ال�س ��عب وقيادته‪ ،‬وبن كافة ال�س ��رائح وت�س ��بح‬ ‫فر�سة للتما�سك والتعا�سد واأن يتفقد بع�سنا بع�س ًا لنكون ال�سند‬

‫اقتحام السفارة‬ ‫اأمريكية في تونس‪..‬‬ ‫مواجهة السلفيين!‬

‫صاح الدين الجورشي‬

‫�سخيف وعدواي‪.‬‬ ‫لق ��د كان هجوم ��ا اأع ��د له بلي ��ل‪ ،‬وم التخطي ��ط لتنفيذه بعناي ��ة‪ ،‬وذلك‬ ‫لتحقيق اأكر من ر�سالة �سيا�سية‪.‬‬ ‫�س ��حيح اأن الكثري ��ن حركته ��م الغ ��رة عل ��ى ر�س ��ول ااإ�س ��ام‪ ،‬وكان‬ ‫احتجاجه ��م م�س ��روعا‪ ،‬وم يتوقع ��وا اأن يتح ��ول هذا التجم ��ع ااحتجاجي‬ ‫اإى اأ�س ��به بالغارة على ال�س ��فارة ااأمريكية‪ ،‬لكن هناك اآخرين ا�س ��تغلوا تلك‬ ‫ااأج ��واء‪ ،‬فقاموا بتغذيته ��ا‪ ،‬وحر�س ��وا اموجودين على اقتحام ال�س ��فارة‪،‬‬ ‫واإ�سرام النار داخلها‪.‬‬ ‫فعندما تكتب �سعارات �سيا�سية على جدران ال�سفارة من بينها «كلنا بن‬ ‫ادن»‪ ،‬وعندما يتوى البع�س حمل كامرا لت�سوير عملية ااقتحام‪ ،‬وعندما‬ ‫يك ��ون البع�س على ات�س ��ال هاتفي بنوع من «غرف ��ة العمليات» طيلة مراحل‬ ‫عملية ااقتحام‪ .‬كلها وغرها لي�ست �سوى موؤ�سرات على وجود طرف خطط‬ ‫للهجوم‪ ،‬ونفذه بنجاح‪.‬‬ ‫هذا الطرف فيما يبدو قد �سبطته ااأجهزة ااأمنية‪ ،‬وي �سوء امعطيات‬ ‫التي توفرت لها جاء القرار ال�سيا�س ��ي القا�سي باعتقال الع�سرات‪ ،‬اإن م نقل‬ ‫امئات ي �سفوف ال�سلفين‪.‬‬ ‫ولعل ااأهم من كل ذلك هو اإ�سدار بطاقة تفتي�س تهدف اإى اإيقاف زعيم‬ ‫تيار ال�س ��لفية اجهادية ي تون�س امعروف بكنية «اأبو عيا�س»‪ ،‬الذي �سارع‬ ‫اإى ااختفاء والعمل ي �سرية كاملة‪.‬‬ ‫وهو الذي �سبق له اأن حذر احكومة من ام�سا�س ب�سباب التيار ال�سلفي‬

‫هل يضر اإنترنت‬ ‫بالروح الوطنية؟‬ ‫عمار بكار‬

‫جاءت ث ��ورة امعلومات لتخل ��ق «القري ��ة العامية ال�س ��غرة»‪ ،‬بينما الروح‬ ‫الوطني ��ة مرتبطة بالوطن اجغراي الذي ننتمي اإلي ��ه‪ ،‬وهذا ما جعل كثرا من‬ ‫امثقفن حول العام يت�ساءلون‪ :‬هل �سيق�سي هذا اخروج من حدود اجغرافيا‬ ‫عر العام اافرا�سي على الروح الوطنية معناها الكا�سيكي؟‬ ‫ه ��ذا ال�س� �وؤال لي�س عاب ��را‪ ،‬فهن ��اك جهود ثقافي ��ة واأكادمية م�س ��تمرة عر‬ ‫العق ��د اما�س ��ي لاإجابة عل ��ى هذا ال�س� �وؤال‪ ،‬وهي اجهود التي ب ��ررت كثرا من‬ ‫اميزاني ��ات احكومية ي الدول الغربية للحف ��اظ على الروح الوطنية ي العهد‬ ‫الرقمي‪ .‬ال�سوؤال مهم اأن الوطنية هي تلك الطاقة العاطفية من حب الوطن التي‬ ‫تدف ��ع بااأمة للعمل اأجله‪ ،‬هي ما حمي الدولة من الف�س ��اد‪ ،‬وتدفع ال�سيا�س ��ين‬ ‫واموظفن والن�سء وامتطوعن والريا�س ��ين للعمل ليكون وطنهم ي امقدمة‪.‬‬ ‫رف ��ع ال ��روح الوطنية يعني اأن يك ��ون لديك بلد ق ��وي يتفانى امنتم ��ون اإليه ي‬ ‫خدمته‪ ،‬لينعم اجميع بعدها بثمرات النجاح‪ ،‬و�سعف امواطنة يعني اأن ين�سغل‬ ‫كل اإن�س ��ان بذاته‪ ،‬وين�سى ااأمة التي ينتمي اإليها وم�ساحها وااأحام امرتبطة‬ ‫بها‪.‬‬ ‫ي البداي ��ة كانت معظم الدرا�س ��ات حول هذا امو�س ��وع متفائلة‪ ،‬وذلك اأن‬ ‫ااأبح ��اث العلمي ��ة الغربية اأثبتت وج ��ود عاقة طردية بن الوطنية وا�س ��تهاك‬ ‫امعلومات وااأخبار عر و�سائل ااإعام‪ ،‬واأن ااإنرنت تقدم مثل هذه امعلومات‬ ‫وااأخب ��ار فكان التوق ��ع اأن هذا القرب امكثف منها عر ااإنرنت يعني امزيد من‬ ‫ااهتمام الوطني والتفاعل مع الق�سايا امحلية‪.‬‬ ‫هذا التفاوؤل انحدر مع الزمن لثاثة اأ�سباب‪:‬‬ ‫ااأوى اأن ااإنرنت ي�س ��مح باأن يكتب اأي �س ��خ�س ما ي�س ��اء‪ ،‬وهذا قلل من‬

‫مجلس الشورى‬ ‫ووزارة الصحة‬

‫مانع اليامي‬

‫* رئيس مجلس إدارة شركة العجان‬

‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫امتاب ��ع ما يجري ي تون�س‪ ،‬ياحظ اأن اائتاف احاكم ي�س ��تعد حاليا‬ ‫للدخول ي مواجهة مفتوحة مع ال�سق اجهادي ي التيار ال�سلفي‪ .‬فااجتماع‬ ‫الذي جمع الروؤ�ساء الثاثة (رئي�س اجمهورية‪ ،‬ورئي�س احكومة‪ ،‬ورئي�س‬ ‫امجل�س الوطني التاأ�سي�س ��ي) اإى جانب وزراء ال�س ��يادة‪ :‬الداخلية والدفاع‬ ‫والعدل واخارجية‪ ،‬قد خ�س ���س للنظر ي تداعيات الهجوم الذي ا�ستهدف‬ ‫مقر ال�سفارة ااأمريكية‪ ،‬الذي كاد اأن يتحول اإى كارثة حقيقية‪.‬‬ ‫فه ��ل �س ��تفلح ال�س ��لطة هذه ام ��رة ي جم ه ��ذه اجماعة الت ��ي تتحرك‬ ‫حت عنوان «جماعة اأن�س ��ار ال�سريعة»؟ اأم اأن ااأمر ا يتعدى جرد التهديد‬ ‫والوعيد مثلما ح�سل ي اأحداث �سابقة؟‬ ‫كان يوم اجمعة اما�س ��ي غر عادي ي تون�س‪ ،‬حيث توجه ااآاف من‬ ‫امحتجن اإى مقر �سفارة الوايات امتحدة للتعبر عن غ�سبهم �سد ال�سريط‬ ‫ام�س ��يء للر�سول ‪�-‬س ��لى الله عليه و�س ��لم‪ .-‬كان التجمع ي ظاهره �سلميا‪،‬‬ ‫لكنه �سرعان ما حول اإى ا�ستباك مفتوح مع قوى ااأمن‪ ،‬التي ظنت اأنها قد‬ ‫جحت ي تطويق امكان‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لك ��ن اأم ��ام عن ��ف امواجه ��ات الت ��ي ذك ��رت التون�س ��ين باأي ��ام الث ��ورة‬ ‫التون�سية‪ ،‬مكنت بع�س امجموعات امنظمة من اخراق احواجز ااأمنية‪،‬‬ ‫واقتح ��ام مبنى ال�س ��فارة‪ ،‬حي ��ث م حرق معظم ال�س ��يارات الدبلوما�س ��ية‪،‬‬ ‫وكانت اح�سيلة اإى حد كتابة هذا امقال‪ ،‬اأربعة قتلى وع�سرات اجرحى ي‬ ‫�سفوف امتظاهرين ورجال ااأمن‪.‬‬ ‫م يكن ااأمر عفويا‪ ،‬وقد تعدى بو�س ��وح جرد ااحتجاج على �س ��ريط‬

‫والعون لبع�سنا من اأجل تعميق امودة وامحبة للنهو�س بالوطن‬ ‫واا�س ��تمرار ي احتال ��ه امواق ��ع وااأماكن التي تنا�س ��به عاميا‬ ‫وتبقي امملكة العربية ال�سعودية احا�سن واموؤثر بن كافة دول‬ ‫الع ��ام‪ .‬اإننا ي الع ��ام ‪ 82‬لذكرى الوحدة التي نحتفي بها جميعا‬ ‫ونحن جني معًا ح�س ��ادًا جديدًا من ثمار اجهود الكبرة للملك‬ ‫عبدالعزيزوااآباءوااأجدادالذين�سهلواطريقام�سرةوزرعوها‬ ‫اأم � ً�ا وفجرًا ورخ ��ا ًء جديدا للوط ��ن‪ ،‬واأوقدوا لنا ال�س ��موع على‬ ‫الط ��رق للتح ��ول من الظام الدام� ��س اإى النور الام ��ع‪ .‬وي كل‬ ‫عام يزداد اح�س ��اد ويعم اخر‪ ،‬ويعلو البنيان‪ ،‬وتكر ح�سيلة‬ ‫ااإجاز وتت�س ��ع اآفاقه‪ ،‬وي�س ��عر اجميع اأن الوطن ي �سباق مع‬ ‫الزمن لتحقيق احل ��م ااأكر والروؤية الثاقبة التي ر�س ��مها خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز ووي عهده ااأمن‬ ‫ااأم ��ر �س ��لمان بن عبد العزي ��ز امتمثل ي القفز م ��ن عتبة الدول‬

‫النامي ��ة امتخلف ��ة اإى الدول امتقدم ��ة العظيمة‪ ،‬ي اإط ��ار وحدة‬ ‫وطنية جامعة لكافة �س ��رائح اأبناء الوطن‪ ،‬وي ظل �سجرة ااأمن‬ ‫الوارفة التي يقوده ��ا ااأمر اأحمد بن عبد العزيز وزير الداخلية‬ ‫وي�س ��تظل بها الوطن ي كل اأرجائه‪ .‬ح�س ��ادنا الكبر ا يقت�س ��ر‬ ‫عل ��ى بن ��اء امزيد من �س ��روح الوطن ال�س ��اخة‪ ،‬متمث � ً�ا ي هذا‬ ‫العهد ال�سعيد ي ام�س ��روعات العلمية وااقت�سادية وال�سناعية‬ ‫العماقة التي ي�سهدها القا�سى والداي ‪ ..‬و�ستظل امملكة العربية‬ ‫ال�سعوديةرمزاللمجدوالوحدةعلىمرالتاريخو�سيتذكراجميع‬ ‫ما كانت عليه الباد قبل اأكر من ‪ 80‬عاما وما و�سلت اإليه ااآن ‪..‬‬ ‫و�ستبقىامملكةوطن ًاواحد ًاو�سعب ًاواح ًداإن�ساءاللهبقيادةامليك‬ ‫عبداللهبنعبدالعزيز‪.‬‬

‫الثقة بامعلومات اموجودة ب�سكل عام‪ ،‬واأحدث حالة من �سعف ام�سداقية معظم‬ ‫مواقع ااإنرنت التي ي�س ��تهلكها النا�س وخا�سة ال�سبكات ااجتماعية‪ ،‬و�سعف‬ ‫ارتباط بالنقا�سات الوطنية‪.‬‬ ‫الث ��اي‪ :‬اأن اجيل اجديد قد ي�س ��تخدم ااإنرنت ب�س ��كل كب ��ر‪ ،‬ولكن لديه‬ ‫خيارات «ترفيهية» ا حدود لها‪ ،‬جعله بعيدا عن ااأخبار واحوار الوطني على‬ ‫كل حال‪.‬‬ ‫والثال ��ث وه ��و ااأهم‪ ،‬وه ��و اأن الدرا�س ��ات وجدت اأن اجمهور ام�س ��تخدم‬ ‫لاإنرنت يع�سق التفاعل‪ ،‬وهو عندما يجد �سعوبة ي خدمة وطنه عر التفاعل‬ ‫عل ��ى ااإنرن ��ت يفقد هذه الروح الوطنية تدريجيا‪ .‬معن ��ى اآخر‪ ،‬م يكن العامل‬ ‫ااأ�سا�س ��ي امهدد للوطنية ل�سكان العام اافرا�سي هو ال�سعور باانتماء للعام‬ ‫ب ��دا م ��ن الوطن‪ ،‬ب ��ل كان ي احقيقة ع ��دم وجود و�س ��ائل كافية على ال�س ��بكة‬ ‫اافرا�سية للتفاعل مع الق�سايا الوطنية وخدمة الوطن من خال تلك ال�سبكة‪.‬‬ ‫لهذا عندما يتم حليل ااأن�سطة الوطنية لل�سباب جد ت�ساعدا �سريعا وغر‬ ‫ع ��ادي ي اارتب ��اط بااأعمال التطوعي ��ة واانتماء موؤ�س�س ��ات امجتمع امدي‪،‬‬ ‫وت�س ��اعدا كذلك ي اانتم ��اء للتيارات امتطرفة‪ ،‬ب�س ��بب اأنها �س ��بقت لاإنرنت‬ ‫وا�س ��تخدمته بكثاف ��ة‪ ،‬وج ��د انح ��دارا ي اارتب ��اط باموؤ�س�س ��ات احكومي ��ة‬ ‫وااندم ��اج ي احوار الوطني وال�سيا�س ��ي ب�س ��بب اأن احكومات عموما كانت‬ ‫بطيئة ي فهم ااإنرنت واا�س ��تفادة منه وحويل الن�ساط ال�سيا�سي اإى �سبكة‬ ‫ااإنرنت‪.‬‬ ‫ب�س ��بب ه ��ذه النتيجة‪ ،‬ب ��داأت احكوم ��ات الغربي ��ة ي ال�س ��نوات ااأخرة‬ ‫بت�سميم برامج �سيا�سية وثقافية ووطنية ت�سمح بهذا التفاعل وتقلل من الفجوة‬

‫ي امعج ��م الو�س ��يط‪ ،‬القرطا� ��س ورقة ُتل ��ف على هيئة‬ ‫القمع ليو�س ��ع فيها ا َ‬ ‫حب ونحوه ‪ -‬بفتح احاء ا ب�سمها‪-‬‬ ‫حي ��ث اإن ��ه ي حالة ح ��دوث ذلك يتب ��دل احال‪ ،‬ه ��ذا الثاي‬ ‫مكانه القلوب يربع فيها‪ ،‬وي�س ��نيها‪ ،‬ويلقي بها ي النهاية‬ ‫ي عه ��دة وزارة ال�س ��حة‪ .‬عموما جمع قرطا� ��س قراطي�س‪،‬‬ ‫معان اأخرى اأترك لكم مغازلتها‪.‬‬ ‫وهناك ٍ‬ ‫وحتى ا تلفكم الظنون ي دوامتها‪ ،‬اأنا هنا اأحدثكم عن‬ ‫جل�س ��ة النقا�س التي دارت وا�ستدارت حت القبة الرمانية‬ ‫بن اأع�ساء جل�س ال�سورى ومعاي وزير ال�سحة والفريق‬ ‫امراف ��ق ل ��ه عل ��ى اأر� ��س ااآم ��ال وااآام ال�س ��عبية امختل ��ف‬ ‫عر�سها‪ .‬اللقاء بن الفريقن نال ن�سيبه من الرقب‪ ،‬وعُلقت‬ ‫عل ��ى بواك ��ر ااإعان عن ��ه تطلعات كب ��رة‪ ،‬وا�س ��تنتاجات‬ ‫م�س ��بقة م�سحونة بقوى تف�سرية ختلفة‪ ،‬يتقدمها اا�ستناد‬ ‫عل ��ى توقع ��ات جماهري ��ة �س ��ادت امرحلة‪ ،‬ورم ��ت بالرهان‬ ‫ي كل م ��دى للتاأكيد على قدرة اأع�س ��اء القب ��ة الرمانية على‬ ‫قب�س (ال�س ��حة) متلب�س ��ة بااإهمال‪ ،‬والعم ��ل على فك رموز‬

‫والت�سييق عليه قائا اإن «�سباب ال�سلفية اجهادية قد اختار العمل ي العلن‪،‬‬ ‫ف ��ا تدفعوا به للعمل ي اخف ��اء‪ ،‬اأن العمل ي اخفاء �س ��يمتد خطره على‬ ‫اجميع»‪.‬‬ ‫ويعتر البحث عنه بهدف اعتقاله موؤ�سرا على اأن حركة النه�سة‪ ،‬وبدفع‬ ‫من حليفيها ي احكم‪ ،‬قد قررت ت�س ��عيد اموقف �س ��د هذه اجماعة اموالية‬ ‫لتنظيم القاعدة‪ ،‬وذلك بعد �سر دام اأ�سهر ًا طويلة‪.‬‬ ‫لقد ترددت كثرا حركة النه�س ��ة ي القطع مع التيار ال�سلفي اجهادي‪،‬‬ ‫وجنبت الدخول معه ي معركة ك�سر عظم‪.‬‬ ‫وقد لعب ال�س ��يخ را�سد الغنو�سي دورا حا�سما ي هذا ال�سياق‪ ،‬اعتقادا‬ ‫منه باأن امراهنة على احوار هو ااأ�سلوب ااأمثل لر�سيد هذا التيار واإدماجه‬ ‫ي اللعبة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫لهذا كان وا يزال م�سر ًا على اعتبار اأبناء هذا التيار جزء ًا ما ي�سفه ب�‬ ‫«ال�سحوة ااإ�سامية الثانية ي تون�س»‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من اأن وزير الداخلية الذي هو قيادي اأي�سا بحركة النه�سة‬ ‫قد ا�ست�سعر خطورة ما مكن اأن يقدم عليه هوؤاء من اأعمال من �ساأنها اأن تهدد‬ ‫م�سالح الباد‪ ،‬وتلغم جربة اانتقال الدمقراطي‪ ،‬اإا اأن رئي�س احركة كان‬ ‫دائما يطالبه بالريث‪ ،‬وعدم اخ�سوع ل�سغوط ااأطراف العلمانية التي من‬ ‫م�سلحتها الدفع نحو تطاحن «اإ�سامي ‪ -‬اإ�سامي»‪.‬‬ ‫لكن كلما تقدم الزم ��ن‪ ،‬اإا وتبن اأن للجماعة اأجندات ختلفة ماما عن‬ ‫اأجندة الباد وكذلك اأجندة حركة النه�سة‪.‬‬ ‫وهذا اأمر لي�س خا�س ��ا بتون�س‪ ،‬واإما هو اأم ��ر ماحظ ومازم لكل بلد‬ ‫وج ��دت به جماعات لها ارتباط ما بتنظيم القاعدة اأو بتوجهاتها ال�سيا�س ��ية‬ ‫والعقائدية‪.‬‬ ‫عر كبار ام�س� �وؤولن ي الدول ��ة ي اأعقاب اجتماعهم‬ ‫من هذا امنطلق‪ّ ،‬‬ ‫اا�ستثنائي عن عزمهم «الت�سدي لتيارات العنف ال�سيا�سي»‪ ،‬مع التاأكيد على‬ ‫عدم ال�س ��ماح باأن ت�س ��بح تون�س «ماذا لاإرهاب الدوي»‪ ،‬وي ذلك اإ�س ��ارة‬ ‫�سريحة لتنظيم القاعدة ولكل ااأطراف احليفة معه‪.‬‬ ‫اأي اأن ال�سلطة قد اأدركت ي النهاية اأن ما يجري منذ اأ�سهر لي�ست له اأي‬ ‫عاقة بن�ساط ديني عادي‪ ،‬وا بعمل �سيا�سي �سلمي‪ ،‬واأن تون�س قد حولت‪،‬‬ ‫ب�سبب �سعف موؤ�س�ساتها نتيجة تداعيات الثورة واهتزاز ااإرادة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫و اأ�س ��بحت مهددة باأن ت�س ��بح جزء ًا من دائرة اا�ستهداف من قبل جماعات‬ ‫العنف ال�سيا�سي التي قد تكون لها ارتباطات اإقليمية ودولية‪.‬‬ ‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫اموج ��ودة‪ ،‬وكانت النتائج مذهل ��ة واأعادت كثرا من التف ��اوؤل ي اأمريكا وكندا‬ ‫وبريطانيا بغد اأف�س ��ل جيل ااإنرنت اإذا وجدت الرامج امنا�س ��بة‪ .‬على �سبيل‬ ‫امثال‪ ،‬اأحد عامات انحدار الوطنية ي الغرب هي انخفا�س ن�س ��ب الت�س ��ويت‬ ‫ي العملية ال�سيا�س ��ية‪ .‬بالن�س ��بة للمجتمع الدمقراطي‪ ،‬اأا تباي باانتخابات‪،‬‬ ‫معناها اأا تباي من �س ��يقود وطنك نحو ااأعلى اأو ااأ�س ��فل‪ .‬و�س ��لت ام�ساركة‬ ‫اإى ح ��د متدن بن ال�س ��باب ي اأمريكا ي ع ��ام ‪2004‬م‪ ،‬ولكن بعد برامج مكثفة‬ ‫على ااإنرنت للن�سء لت�س ��جيعهم على الت�س ��ويت واإيجاد حوار عر ال�س ��بكات‬ ‫ااجتماعي ��ة ح ��ول ه ��ذا امو�س ��وع‪ ،‬ارتف ��ع م�س ��توى الت�س ��ويت ي انتخابات‬ ‫‪2008‬م‪ ،‬وم ��ع اجه ��ود امبذولة هذا العام والتي زادت كث ��را ي اأمريكا (كتبت‬ ‫عن هذا امو�س ��وع قبل اأ�سبوعن) فاإن هناك موؤ�سرات عن ت�ساعد اأف�سل ي عام‬ ‫‪2012‬م‪.‬‬ ‫بالن�سبة للعام العربي‪ ،‬الروح الوطنية متدنية اأ�سا اأ�سباب كثرة‪ ،‬ولكن‬ ‫هناك فر�س ��ة حقيقية لرفع هذه الروح من خال تاأ�سي�س برامج للحوار الوطني‬ ‫عر �س ��بكة ااإنرن ��ت‪ ،‬ومن خال اإيجاد من�س ��ات مكن من خالها لل�س ��باب اأن‬ ‫ي�سبحوا اأكر خدمة لوطنهم‪ ،‬ومن خال فتح الباب للتفاعل امكثف مع الرامج‬ ‫الوطنية‪ .‬ي امملكة العربية ال�سعودية هناك ميّز حقيقي مقارنة بالدول العربية‬ ‫ااأخ ��رى ي ه ��ذا امجال‪ ،‬ولكن الطري ��ق ما زال طويا‪ ،‬واممك ��ن ي هذا امجال‬ ‫يغري بكثر من اجهد‪.‬‬ ‫باخت�سار‪ :‬جيل ااإنرنت �سيع�سق وطنه اأف�سل بكثر من اأجيال �سابقة اإذا‬ ‫حدثت معه اموؤ�س�سة احكومية بلغته التي يفهمها اليوم‪ ،‬لغة التفاعل وال�سبكات‬ ‫ااجتماعية واانفتاح والثقة‪ ،‬وعندما ا يح�سل ذلك‪ ،‬فهناك خاطرة حقيقية اأن‬ ‫ي�ستخدم «اأعداء الوطن» هذه الفجوة‪!..‬‬ ‫• اإذا كان وجود الوطن ي العام اافرا�سي قويا‬ ‫• ا�ستخدام ااإنرنت عندهم اأكر ح�سا�سية‪ ،‬وعادة يف�سلون ااإنرنت‬ ‫• ااإنرنت اأعلى تفاعلية ولكنه اأقل م�ستوى من حيث امحتوى وي�سعف‬ ‫الثقة‬ ‫• احوار حول الوطنية �سمن ااأمة ورفع احواجز ي الوطن الواحد‬ ‫• بعد ااأجهزة احكومية عن ااإنرنت و�س ��عوبة ام�س ��اركة بن ااأعمال‬ ‫التطوعيةوام�ستهلك‬ ‫• التاأثر على اجيل اجديد والروح ال�سعيفة اأ�سا‬

‫ا�سطراب اخدمة التي يحتاجها النا�س من ال�سيحة ااأوى‬ ‫ي وجه احياة اإى اآخر حظة فيها‪.‬‬ ‫بع�س �س ��رائح امجتمع اأو لنقل غالبيتها نتيجة جارب‬ ‫�سخ�سية موؤمة اأو �س ��حنات اإعامية اأو اإخبارية اأو حليلية‬ ‫منقول ��ة من الواقع اأو رما بفع ��ل ردة فعل امقارنة ااإقليمية‬ ‫والتمع ��ن ي م ��ا حظى ب ��ه وزارة ال�س ��حة من دع ��م ماي‪،‬‬ ‫تعي�س حت �س ��قف ااعتقاد بوجود علةٍ ما ي ج�س ��م وزارة‬ ‫ال�س ��حة‪ .‬كل ااحتم ��اات ي هذا اجان ��ب حظى بدمومة‬ ‫اجدل‪ ،‬وك ٌل وفق روؤيته يطلق العنان للفو�سى التحليلية‪.‬‬ ‫وبالت ��اي �س ��مح الو�س ��ع للروت ��ن باح�س ��ور‪ ،‬وغاب‬ ‫وجه ااحرافية امهنية‪ ،‬اأي�س ��ا م ي�ستخدم اأع�ساء امجل�س‬ ‫امعني ��ون اأدوات اا�س ��تعداد امائم لرد �س ��ربات (الند) رغم‬ ‫وجود مناو�س ��ات �س ��ابقة‪ ،‬وحراك احق به ��ا‪ ،‬وكان ي ذلك‬ ‫�س ��دمة لاأر�س قبل النا�س‪ .‬ي عمق ام�س ��هد اندمج اأع�س ��اء‬ ‫امجل� ��س امخول ��ون بط ��رح الت�س ��اوؤات ي مب ��داأ ااأ�س ��ئلة‬ ‫امعت ��ادة امحاط ��ة بالوهن‪ ،‬وغاب ��ت ااأطر ال�س ��اخنة امعينة‬

‫‪bakkar@alsharq.net.sa‬‬ ‫للنقا� ��س ي مهب ريح احرافيةِ فريق وزارة ال�س ��حة‪ ،‬وي‬ ‫هذا ما يدل على غياب اخت�س ��ا�س علوم ااإدارة ال�سحية ي‬ ‫جل�س ال�س ��ورى ‪ -‬والل ��ه اأعلم ‪ -‬وعلى اأي ح ��ال كان غالبها‬ ‫ااأع ��م ‪ -‬اأي ااأ�س ��ئلة ‪ -‬من مواليد منافذ �س ��ارع ال�س ��حافة‪،‬‬ ‫واخا�س ��ة‪ ،‬اإن ي بع�س مفا�س ��ل النقا� ��س نب�س ي ذاكرة‬ ‫ااأيام لي�س اإا! واأمنى اأن اأكون اإى حد ما بعيدا عن امرمى‬ ‫ر من ااأ�س ��ئلة ي اأيدي اأع�س ��اء‬ ‫ي ه ��ذا امربع‪ .‬احرق كث ٌ‬ ‫امجل� ��س‪ ،‬واحق ��وا به ��ا معاي وزي ��ر ال�س ��حة ي اممرات‪،‬‬ ‫وي بط ��ن احدث ما يكف ��ي لتقييم النتائ ��ج‪ ،‬ومع هذا خرج‬ ‫علينا من يقول اإن جل�س ال�سورى اأحرج وزارة ال�سحة‪.‬‬ ‫اإذا كانت مناق�س ��ة ق�س ��ية حيوية ي�سعب قيا�س جودتها‬ ‫باآلي ��ات القيا� ��س امعت ��ادة‪ ،‬ويلتب� ��س ي حدوده ��ا مفه ��وم‬ ‫تعزي ��ز ال�س ��حة وا�س ��ردادها‪ ،‬وتت�س ��ابك عل ��ى �س ��احاتها‬ ‫مفاهيم التوعية والتثقيف والوقاية وت�س ��تدعي �سعة اطاع‬ ‫وتخ�س ���س له هويت ��ه امح ��ددة اإى جانب اخ ��رة الازمة‬ ‫لتج ��اوز ااألغام امهنية‪ ،‬واإبطال خطورة ما يعر�س م�س ��ار‬

‫شيء من حتى‬

‫لمن يقرع‬ ‫ساح الحدود‬ ‫اأجراس‬ ‫عثمان الصيني‬

‫الخبر الجيد ه��و اأن �ساح الحدود‬ ‫وخفر ال�سواحل �سبط في منطقة ع�سير‬ ‫خ ��ال ث��اث��ة اأ� �س �ه��ر ‪ 23.214‬مت�سل ًا‬ ‫ومت�سللة ومخالف ًا لأنظمة الإقامة والعمل‪،‬‬ ‫و� �س �ب��ط ف ��ي م�ن�ط�ق��ة ن �ج ��ران ‪14.123‬‬ ‫�سخ�س ًا خ��ال اأربعة اأ�سهر‪ ،‬وف��ي منطقة‬ ‫ج��ازان ‪� 1759‬سخ�س ًا خ��ال ثاثة اأي��ام‬ ‫عدا المهربين وغيرهم‪ ،‬وبح�ساب ب�سيط‬ ‫ف �اإن متو�سط م��ن يتم �سبطهم يومي ًا في‬ ‫ال�م�ن��اط��ق ال �ث��اث ي �ق��ارب الأل � ��ف‪ ،‬وه��ذا‬ ‫الرقم بطبيعة الحال ل يعني اأن��ه لم ينجح‬ ‫اأحد في ت�سلله‪ ،‬فحدود المملكة ال�سا�سعة‬ ‫وت�ساري�سها ال�سعبة من جبال و�سحارى‬ ‫وق��رى ح��دودي��ة مت�سابكة وح��دود بحرية‬ ‫ط��وي�ل��ة تجعل م��ن ال���س�ع��وب��ة ب�م�ك��ان منع‬ ‫ال�ت���س�ل��ل ب���س�ك��ل ن �ه��ائ��ي‪ ،‬ف� �اأع ��داد ال��ذي��ن‬ ‫ن�ج�ح��وا ف��ي الت�سلل لي�ست قليلة بدليل‬ ‫ع��دد المخالفين لأن�ظ�م��ة الإق��ام��ة والعمل‬ ‫المنت�سرين في كل مدينة وقرية في مختلف‬ ‫اأرج � ��اء ال�م�م�ل�ك��ة‪ ،‬وك� ��ون ه ��ذه ال�م�ن��اط��ق‬ ‫ت�ح��د ال�ي�م��ن ل ي�ع�ن��ي اأن ك��ل المت�سللين‬ ‫يمنيون‪ ،‬بل اأ�سبحت اليمن محطة عبور‬ ‫لهم ولغيرهم م��ن الجن�سيات م��ن القرن‬ ‫الإفريقي و�سبه القارة الهندية وغيرها‪.‬‬ ‫الإن� � �ج � ��ازات ال �ت��ي ي�ح�ق�ق�ه��ا ��س��اح‬ ‫ال� �ح ��دود وح ��ده ��ا ل ت�ك�ف��ي م�ه�م��ا ك��ان��ت‬ ‫الأع ��داد التي يتم �سبطها‪ ،‬والتي لم تعد‬ ‫لتعودنا على هذه الأرقام‬ ‫ت�سكل قلق ًا لدينا ّ‬ ‫الكبيرة التي ل تزيد على كونها خبر ًا في‬ ‫�سحيفة دون اأن ن�ست�سعر خطورتها على‬ ‫الأ�سعدة الأمنية الجتماعية والقت�سادية‪،‬‬ ‫فال�سعودية منطقة جاذبة للعمالة النظامية‬ ‫والمخالفة بو�سفها توفر فر�ص عمل لهم‪،‬‬ ‫ولوجود بيئة م�سجعة للمت�سللين على اأن‬ ‫يعملوا ب�سكل طبيعي لدى اأ�سحاب العمل‬ ‫��س��رك��ات وموؤ�س�سات واأف � ��راد ًا‪ ،‬ووج��ود‬ ‫ال�ف��ر���ص ال�م���س��روع��ة وغ �ي��ر ال�م���س��روع��ة‪،‬‬ ‫ول� �ع ��دم وج� ��ود ال �م �ت��اب �ع��ة ال��دق �ي �ق��ة‪ ،‬ول��و‬ ‫ح�سبنا المعدل ال�سنوي لمن تم �سبطهم‬ ‫في المناطق الثاث لبلغ بح�سب الأرق��ام‬ ‫المعلنة نحو ‪ 350‬األف ًا‪ ،‬فاإذا اأ�سفنا اإلى هذا‬ ‫الرقم من لم يتم �سبطهم فيها ومن ُ�سبطوا‬ ‫اأو لم ُي�سبطوا في بقية المناطق الحدودية‬ ‫لتحدثنا عن رقم مليوني يتجاوز بالتاأكيد‬ ‫عدد النمو ال�سكاني ال�سنوي لل�سعوديين‪،‬‬ ‫والغريب اأن اأرقام �ساح الحدود لم تقرع‬ ‫الأجرا�ص بع ُد عند الجهات المعنية �سواء‬ ‫م��ن اأج �ه��زة ال��دول��ة اأو ال�ق�ط��اع ال�خ��ا���ص‪،‬‬ ‫و�سن�ستمر في ق��راءة الأرق ��ام و�سفحات‬ ‫الحوادث ونتباكى على تحويات الخارج‬ ‫والجرائم التي ترتكب والخلخلة المجتمعية‬ ‫حتى نفيق على كارثة ونحن لم نفعل �سيئ ًا‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫الوعي العام وامراقب الر�سمي من غمو�س اأو ت�سليل‪ ،‬فاإنه‬ ‫لي� ��س من امنطق اأن يج ��ازف جل�س ال�س ��ورى ي مواجهة‬ ‫ق�سية معقدة‪ ،‬وياأتينا ُ‬ ‫في حُ ن‬ ‫نن‪.‬‬ ‫بخ َ‬ ‫ي اخت ��ام‪ ،‬ام�س ��كلة الت ��ي تواج ��ه ااأنظمة ال�س ��حية‬ ‫لي�ست م�س ��كلة موارد وا اإمكانات‪ ،‬ام�سكلة احقيقية اإدارية‬ ‫بحت ��ة‪ ،‬وعدي� � ٌد م ��ن ال ��دول ج ��اوزت ااأزم ��ة بالركيز على‬ ‫ااإدارة ال�سحية‪.‬‬ ‫انظ ��روا اإى الو�س ��ع القائم من هذه الناف ��ذة‪ ،‬واعلموا‬ ‫عل ��م اليقن اأن ل ��دى هيئة التخ�س�س ��ات ال�س ��عودية حواي‬ ‫�س ��تن برناج ��ا تدريبي ��ا‪ ،‬ا يوج ��د �س ��منها برنام ��ج واحد‬ ‫للزمالة ي ااإدارة ال�س ��حية‪ ،‬واإذا كان ال�س� �وؤال ( ماذا) يجر‬ ‫خلفه عامات تعجب �ساخرة‪ ،‬فاإن ااإجابة مطلوبة على وجه‬ ‫التحديد من اللجنة ال�سحية ي جل�س ال�سورى‪ ،‬ونف�سلها‬ ‫خالي ��ة من غب ��ار النقابة ( اإنه ��م يفكرون ويعمل ��ون بالنيابة‬ ‫عنا)! ومن حقنا اأن نناق�سهم‪.‬‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫قرار برتقالي !‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫اأحيان� � ًا ‪ ،‬وبع ��د اأن «تتمرمط» ي مرات دائ ��رة ك�ضولة ‪،‬‬ ‫ت�ضعر اأن هوايتك امف�ضلة‪ :‬جمع التواقيع ‪ ،‬وترى قرارات تلك‬ ‫الدائرة األوانا ‪ ،‬فهناك قرار اأحمر ‪ ،‬وهناك قرار اأخ�ضر ‪ ،‬وهناك‬ ‫قرار برتقاي ‪ ،‬الأحمر ل ت�ضتطيع اأن تعمل بخافه ‪ ،‬والأخ�ضر‬ ‫«خ ��ذ راحتك» ولكن به ��دوء ول تزعج ال�ض ��كان ‪ ،‬اأما الرتقاي‬ ‫«اإنت و�ضطارتك» اأو بعبارة اأخرى ‪ ،‬من �ضوف ينقذك لو زاأرت‬ ‫الأمواج من حول ��ك ‪ ،‬ولكن من تتوقع اأنه �ضبغ القرارات بهذه‬ ‫الألوان ؟ هل هي الأ�ضماء اأم الأفعال اأم احروف ؟ التي تخلط‬ ‫بن امفعول به وامفعول لأجله « و�ضرى الليل وحنا ما درينا » !‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫قيادة‬ ‫ووطن‬ ‫علي الصباحي‬

‫ي الع ��ام ‪1351‬ه � � امواف ��ق الع ��ام ‪1932‬م �ضجل‬ ‫التاري ��خ مولد امملك ��ة العربية ال�ضعودي ��ة بعد ملحمة‬ ‫بطولية قادها اموؤ�ض�س املك عبدالعزيز بن عبدالرحمن‬ ‫اآل �ضعود ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬على مدى ‪ 32‬عام ًا بعد ا�ضرداده‬ ‫مدينة الريا�س عا�ضمة ملك اأجداده واآبائه ي اخام�س‬ ‫من �ضهر �ضوال عام ‪1319‬ه� اموافق ‪ 15‬يناير ‪1902‬م‪،‬‬ ‫حي ��ث �ض ��در ي ‪ 17‬جم ��ادى الأوى ‪1351‬ه � � مر�ضوم‬ ‫ملك ��ي بتوحي ��د كل اأج ��زاء الدولة ال�ضعودي ��ة احديثة‬ ‫حت ا�ض ��م امملك ��ة العربي ��ة ال�ضعودية‪ ،‬واخت ��ار املك‬ ‫عبدالعزي ��ز يوم اخمي� ��س اموافق ‪ 21‬جم ��ادى الأوى‬ ‫من نف�س العام اموافق ‪� 23‬ضبتمر ‪1932‬م يوم ًا لإعان‬ ‫قيام امملكة العربية ال�ضعودية‪.‬‬ ‫‪ 82‬عام� � ًا حافل ��ة بالإجازات‪� ،‬ضابق ��ت الزمن على‬ ‫اأر� ��س احرم ��ن‪ ،‬الت ��ي و�ض ��ع لبناته ��ا الأوى امل ��ك‬ ‫اموؤ�ض�س ووا�ضل اأبن ��اوؤه من بعده حقيق الإجازات‬ ‫امتوا�ضلة �ضيا�ضي� � ًا واقت�ضادي ًا وعلميا‪ ،‬وتنمويا‪ ،‬على‬ ‫كل ال�ضعد‪ ،‬ي امملكة الغالية على قلب كل م�ضلم ‪.‬‬ ‫لق ��د ج�ض ��دت م�ضرة البن ��اء والرخ ��اء ي امملكة‬ ‫واأ�ضح ��ى ذلك ملمو�ض ��ا على اأر�س الواق ��ع‪ ،‬وتتوا�ضل‬ ‫اأك ��ر واأك ��ر ي العه ��د الزاه ��ر( عه ��د خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضعود يحفظه‬ ‫الله ) ووي عهده الأمن الأمر �ضلمان بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي الذك ��رى ال � � ‪ 82‬للي ��وم الوطن ��ي للمملك ��ة‬ ‫لتذكرام�ضليمن جميعا ‪� -‬ضرقا وغربا ‪ -‬بالقيمة امكانية‬ ‫والزمانية وال�ضيا�ضية والقت�ضادية التي حتلها امملكة‬ ‫العربية ال�ضعودية اإقليمي ��ا ودوليا وعاميا‪ ،‬وهنا تكمن‬ ‫الأهمي ��ة البالغ ��ة التي خ�س الل ��ه بها امملك ��ة‪ ،‬فهياأ لها‬ ‫قي ��ادة حكيمة‪ ،‬ورجال خل�ضن‪ ،‬ي� �وؤدون ما اأمنهم الله‬ ‫عليه بكل �ضدق واإخا�س‪ ،‬فكانت القيادة على م�ضتوى‬ ‫الوطن مكانا وزمانا‪ ،‬وكان الوطن م�ضتوى القيادة‪.‬‬ ‫ل اأري ��د اأن اأ�ضتعر� ��س امنج ��زات الت ��ي حقق ��ت‬ ‫عل ��ى اأر�س امملك ��ة ي �ضتى امجالت من ��ذ قيام الدولة‬ ‫ال�ضعودي ��ة اإى عه ��د خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريف ��ن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضعود رعاه الله ‪ ،‬فهي ظاهرة‬ ‫للعيان حكي عن نف�ضها بنف�ضه ��ا‪ ،‬ول ينكرها اإل اأعمى‬ ‫الب�ضر والب�ضرة ‪.‬‬ ‫ول ي�ضعن ��ي هن ��ا ال اأن اأرف ��ع اأ�ضم ��ى اآي ��ات احب‬ ‫والإخا� ��س واأزكى التهاي اإى امملك ��ة قيادة و�ضعبا‪،‬‬ ‫وكل يوم وامملكة الغالية ‪-‬اأر�ضا واإن�ضانا � باألف خر‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫في ذكرى اليوم الوطني السعودي‪ ..‬قفزات في المدن الصناعية‬ ‫منا�ضبة الي ��وم الوطني لوطننا احبي ��ب‪ ،‬اأرفع‬ ‫با�ضم ��ي وبالإناب ��ة ع ��ن جمي ��ع من�ضوبي هيئ ��ة امدن‬ ‫ال�ضناعي ��ة‪ ،‬اأ�ضمى اآيات التهاي مق ��ام خادم احرمن‬ ‫ال�ضريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ول�ضاحب‬ ‫ال�ضمو وي عه ��ده الأمن الأمر �ضلمان بن عبدالعزيز‬ ‫نائ ��ب رئي�س جل�س ال ��وزراء وزي ��ر الدفاع‪ ،‬وجميع‬ ‫امواطنن وامواطنات‪.‬‬ ‫وه ��ذه امنا�ضب ��ة تاأت ��ي ي كل ع ��ام لتذكرن ��ا‬ ‫بالت�ضحي ��ات والإجازات التي �ضطره ��ا موؤ�ض�س هذا‬ ‫الكي ��ان الكب ��ر جال ��ة امل ��ك اموؤ�ض� ��س عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالرحمن اآل �ضعود طيب الله ثراه‪.‬‬ ‫وهيئة امدن ال�ضناعية وغرها من قطاعات الدولة‬

‫ال ��روات التي تنعم به ��ا ملكتنا احبيبة‬ ‫وامجتم ��ع حقق ��ت عديد ًا م ��ن الإجازات‬ ‫قيم ��ة م�ضافة‪ ،‬جعلت منتجات امملكة ذات‬ ‫بقيادة وتوجيه خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫�ضمع ��ة وج ��ودة عالي ��ة تناف�س به ��ا الدول‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �ضعود‬ ‫ال�ضناعية الكرى‪.‬‬ ‫حفظه الله‪.‬‬ ‫ففي عهد خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريفن‬ ‫ال ��ذي اأعل ��ن اأن ال�ضناع ��ة خي ��ار‬ ‫قف ��زت عدد امدن ال�ضناعي ��ة من ‪ 14‬مدينة‬ ‫ا�ضراتيجي لتنويع م�ضادر الدخل‪.‬‬ ‫ونوؤك ��د اأن الهيئ ��ة ت�ضع ��ى ب ��كل‬ ‫ت�ضرف عليها الهيئة اإى ‪ 29‬مدينة‪.‬‬ ‫طاقاته ��ا واإمكاناتها لتحقيق الهدف الذي‬ ‫وم�ضاحة كانت تعادل ‪ 35‬مليون م‪2‬‬ ‫اأ�ضّ �ض ��ت من اأجله‪ ،‬وه ��و توفر الأرا�ضي‬ ‫اإى م�ضاحة تتجاوز ‪ 111‬مليون م‪ ،2‬وعدد‬ ‫ال�ضناعية امزوّدة باأرقى امرافق واخدمات‪ .‬ومن اأجل ام�ضانع من ‪ 1700‬م�ضنع اإى اأكر من ‪ 4000‬م�ضنع‪.‬‬ ‫ت�ضجيع ال�ضتثمار ال�ضناعي وقيام النه�ضة ال�ضناعية واأ�ضبح ��ت ال�ضناعة (غ ��ر النفطية) مث ��ل ‪ %15‬من‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬التي وطنت التقني ��ة والوظائف‪ ،‬واأعطت الناج الوطني بعد اأن كانت ‪.%11‬‬

‫قادة على الصدر‪ ..‬وتاج على الجبين!‬

‫• ي ‪� 5‬ض ��وال ‪1319‬ه � � فت ��ح امل ��ك عبدالعزي ��ز وال�ضام على هذه امنطقة من العام‪.‬‬ ‫• اإن ه ��ذا الوط ��ن ال ��ذي ي�ض ��رب‬ ‫الريا� ��س‪ ،‬وا�ضتعاد ‪-‬بف�ضل الله‪ -‬عا�ضمة اآبائه واأجداده‪،‬‬ ‫ث ��م اأم�ضى قراب ��ة ‪32‬عام ًا رافع� � ًا راية اجه ��اد‪ ،‬ي �ضبيل بج ��ذوره ي عم ��ق اما�ضي التلي ��د منذ اأن‬ ‫توحيد جزيرة العرب‪ ،‬ح ��ت نظام واحد يطبّق �ضرع الله وحّ ��ده ‪-‬بف�ضل الله‪ -‬امل ��ك عبدالعزيز ظل‬ ‫�ضام ��د ًا‪ ،‬ي غالب �ضروف الده ��ر‪ ،‬اإى اأن‬ ‫واأحكامه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫• وبت ��وي عبدالعزي ��ز الزعام ��ة اأ�ضرق ��ت �ضم� ��س م ��ن الله عليه بالتوحي ��د الكامل‪ ،‬فا�ضتهاب‬ ‫اح ��ق‪ ،‬لتنبئ بظه ��ور زعيم �ضطع جم ��ه ي �ضماء جد‪ ،‬جانب ��ه‪ ،‬ون�ضبت فيه راي ��ة العز‪ ،‬وتفجرت‬ ‫ي�ض ��ر بتوفيق الل ��ه‪ ،‬من ن�ضر اإى ن�ضر‪� ،‬ضع ��اره ل اإله اإل في ��ه اخ ��رات‪ ،‬وهو الي ��وم وط ��ن �ضامخ‬ ‫الل ��ه حمد ر�ضول الل ��ه‪ ،‬ود�ضتوره الق ��راآن العظيم و�ضنة بدينه احنيف وبقيادته الر�ضيدة وب�ضعبه الأ�ضيل‪.‬‬ ‫• واإذا كان ��ت الأح ��ام العظيم ��ة ه ��ي الت ��ي ت�ضن ��ع‬ ‫الر�ض ��ول الكرم ‪�-‬ضلى الله عليه و�ضلم‪ ،-‬وقد بداأ م�ضرة‬ ‫اخ ��ر ورحلة التوحيد‪ ،‬بالعمل اج ��اد امخل�س ام�ضني‪ ،‬الرج ��ال العظماء‪ ..‬ف� �اإن الرجال العظماء اأي�ض� � ًا هم الذين‬ ‫يحول ��ون هذه الأحام ويرجمونه ��ا اإى م�ضروعات على‬ ‫فوفقه الله اإى حقيق اأهدافه النبيلة واأحامه الكبرة‪.‬‬ ‫• واكتمل ��ت تل ��ك ام�ض ��رة اخ � ّ�رة عن ��د الإع ��ان الأر� ��س‪ ،‬وينقلونه ��ا م ��ن رح ��م الفك ��رة اإى م ��ا ي�ضتذكره‬ ‫ر�ضمي ��ا ع ��ن توحيد كافة اأرج ��اء الباد ح ��ت ا�ضم امملكة التاري ��خ ويفخ ��ر ب ��ه الأبن ��اء والأحف ��اد‪ ،‬هك ��ذا �ضن ��ع لنا‬ ‫العربي ��ة ال�ضعودي ��ة‪ ،‬وذلك ي يوم اخمي� ��س ‪ 21‬جمادى عبدالعزي ��ز بن عبدالرحم ��ن دولتنا ال�ضعودي ��ة‪ ،‬واأر�ضاها‬ ‫واقع ًا جيد ًا‪ ،‬وهكذا ا�ضتم�ضك اأبناوؤه ‪-‬من بعده‪ -‬بالعروة‬ ‫الأوى من عام ‪1351‬ه� اموافق ‪1932/9/23‬م‪.‬‬ ‫• فو�ضع ��ه اموؤرخ ��ون ي م�ض ��اف الق ��ادة العظام الوثقى‪ ،‬حتى �ضاغوا لنا الوطن قادة على ال�ضدر‪ ،‬وتاج ًا‬ ‫من قادة الأم ��ة العربية والإ�ضامي ��ة‪ ،‬وكان حكمه البوابة على اجبن‪.‬‬ ‫• اإن الي ��وم الوطن ��ي بالن�ضبة لن ��ا كاأ�ضرة �ضعودية‬ ‫اإى ع�ض ��ر الرقي والتقدم والرخاء والنظر اإى غ ٍد م�ضرق‪،‬‬ ‫بع ��د اأن اأ�ضفى بحكم ��ه عباءة الأم ��ن وال�ضتقرار واخر واحدة‪ ،‬هو ي ��وم التاأ�ضي�س والوح ��دة والنه�ضة الكرى‪،‬‬

‫وكل واحدة من تلك الثاث واجهت العديد من‬ ‫التحديات وامتغرات والعقبات‪ ،‬لكن ‪-‬بف�ضل‬ ‫الل ��ه تع ��اى ث ��م بف�ض ��ل اإخا� ��س اأبن ��اء هذه‬ ‫الأر�س‪ -‬تخطى الوطن كل العقبات‪ ..‬وانت�ضر‬ ‫على تلك التحديات وقام ��ت النه�ضة على كافة‬ ‫الأ�ضعدة‪.‬‬ ‫• وي الذك ��رى (‪ )82‬ليومن ��ا الوطن ��ي‬ ‫امجيد‪ ،‬فاإننا نع ّد ه ��ذا اليوم منا�ضبة تاريخية‬ ‫تتج ��دد مع الزم ��ن‪ ،‬ويتجدد معه ��ا ولوؤن ��ا وعزائمنا‪ ،‬من‬ ‫اأجل البناء والتطوير وال�ضعود بوطننا اإى اأرقى مراتب‬ ‫امج ��د والطموح ��ات العالي ��ة‪ ،‬فبن ��اء الأوط ��ان اإم ��ا يت ��م‬ ‫ب�ضواعد بنيها وعقولهم‪ ،‬التي تبدع وتبتكر وتنتج احلول‬ ‫التنموية التي تواكب م�ضتجدات الع�ضر‪.‬‬ ‫• ه ��ذا اليوم هو العر�س الوطني الكبر‪ ،‬الذي كان‬ ‫مهره عرق ًا وهمة وعزمة ي قلب رجل وفقه الله مع رجاله‬ ‫امخل�ض ��ن اإى توحيد ه ��ذا الوطن‪ ،‬فكان �ضبب ��ا ‪-‬بتدبر‬ ‫الل ��ه وف�ضله‪ -‬ي تبديد الظلم والظلم ��ة‪ ،‬وك�ضر كثرا من‬ ‫قواري ��ر النع ��رات والختافات‪ ،‬فجمع جواه ��ر هذا البلد‬ ‫امرامي الأطراف‪ ،‬وربطها ي قادة التوحيد الإلهي اأو ًل‪،‬‬ ‫ثم ي �ضل�ضلة الوحدة الوطنية العريقة‪ ،‬التي اأخرجت من‬

‫مبدعو بادي في عيدهم الوطني‬ ‫لطاما �ضمخت امملكة واأبناوؤها على قمة الإبداع و التفاوؤل م�ضتقبل‬ ‫اأف�ض ��ل ي ظل الآلف من امخرع ��ن ال�ضعودين‪ .‬ه� �وؤلء الذين تراوح‬ ‫اأعمارهم ما بن الطفولة والكهولة يكدحون من اأجل اإنارة وطنهم والعام‬ ‫بالخراع ��ات والإب ��داع والإلهام‪ .‬هذا بالرغم م ��ن الإحباط الذي يواجهه‬ ‫بع�ضه ��م من اإهمال الإعام لهم‪ .‬وكذلك ي امجتمع امحيط بهم الذي غالبا‬ ‫ل يعل ��م كث ��را عن �ضرتهم م ��ا يجعله ل يحتفي بهم ول يق ��دم لهم الدعم‬ ‫امعنوي والإيجابي‪.‬‬ ‫وم ��ن اأجل بادنا احبيبة وتخلي ��د ًا ل�ضم امملكة ي�ضع ��دي اأن اأُقدم‬ ‫ه ��ذه الق�ض�س املهمة للعظماء وامبدعن ال�ضعودين فخر ًا ودعم ًا م�ضرة‬ ‫التاأل ��ق‪ ،‬واأم ًا ي اإلهام الذين م يلحقوا برك ��ب الإبداع بعد‪ ،‬مع منياتي‬ ‫مزيد من التميز والتوفيق مُبدعي امملكة‪.‬‬ ‫مُبدعو معر�س اإنتل الدوي للعلوم والهند�ضة «اآي�ضيف» ‪2012‬م ‪:‬‬ ‫فخر تقلدته امملك ��ة العربية ال�ضعودية من اأبنائها امخرعن‬ ‫و�ضام ٍ‬ ‫الذي ��ن فازوا مراكز متقدم ��ة ي معر�س اإنتل الدوي للعام ال�ضاد�س على‬ ‫الت ��واي‪ ،‬ه�ضام الفال ��ح و فاطمة غ�ض ��ان ح�ضن العجاجي ح�ض ��دا جائزة‬ ‫امرك ��ز الثالث‪ ،‬ح�ضد جوائز امركز الرابع كل من الطالب نايف �ضهيل عبد‬ ‫العزيز احمود‪ ،‬والطالبان �ضليم عبدالفتاح اأحمد الدجاي وجد عبدالله‬ ‫علي‪ ،‬اإ�ضافة اإى فوز الطالب عبدالله عبد الفتاح �ضليمان م�ضاط بجائزتن‬ ‫خا�ضتن ي جال العلوم ال�ضلوكية والجتماعية‪.‬‬ ‫هل ت�ضعر بالفخر؟ ما راأيك لو تعلم اأن كل هوؤلء امبدعن م يدخلوا‬ ‫امرحلة اجامعية بعد!‬ ‫وم ��ا راأيك ل ��و علمت اأن نخبة م ��ن ماين امخرع ��ن ال�ضباب حول‬ ‫الع ��ام هم فقط من ي�ضارك ��ون ي هذا امعر�س الدوي‪ ،‬و رغم ذلك نح�ضد‬ ‫خم�ض ��ة مراكز ي هذا امعر� ��س الذي يتناف�س فيه عديد من امبدعن حول‬ ‫العام!‬ ‫م�ضاركات اموهوبن ي م�ضابقات واأومبياد عامية‪:‬‬ ‫ ب ��رز اأربعة ط ��اب �ضعودي ��ن ي امعر� ��س ال ��دوي لاخراعات‬‫والبتكارات والتقنية‪ ،‬الذي اأقيم ي ماليزيا ‪ ،2011‬وح�ضلوا على ثاث‬ ‫ميداليات ذهبية‪ ،‬وميدالية ف�ضية واحدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ وحق ��ق خم�ض ��ة طاب �ضعودي ��ن اإج ��ازا تاريخي� �ا ي الأومبياد‬‫ال ��دوي للريا�ضي ��ات الذي اأقي ��م ي الأرجنت ��ن ‪ ،2012‬بح�ضولهم على‬ ‫خم� ��س ميدالي ��ات‪ ،‬اثنتان منها ف�ضي ��ة وثاث برونزي ��ات‪ ،‬لتحتل امملكة‬ ‫ه ��ذا العام امرتبة ‪ 29‬م ��ن اأ�ضل ‪ 101‬دولة م�ضارك ��ة‪ ،‬متقدمة ‪ 41‬مركز ًا‬ ‫ع ��ن العام اما�ض ��ي‪ ،‬ومتفوقة على دول متميزة ي ه ��ذا امجال مثل اأمانيا‬ ‫وفرن�ضا واإيطاليا ودول اأوروبية عدة وجميع الدول العربية ام�ضاركة‪.‬‬ ‫ حقق طال ��ب اآخر اإجاز ًا بفوزه باميدالية الرونزية ي الأومبياد‬‫الدوي للفيزياء‪ ،‬الذي اأقيم ي ‪ ، 2012‬كما ح�ضل ثاثة طاب �ضعودين‬ ‫عل ��ى �ضهادات تقديري ��ة‪ ،‬وهي ام ��رة الأوى التي يفوز فيه ��ا طالب عربي‬ ‫ميدالية ي الأومبياد الدوي للفيزياء منذ اعتماده دولي ًا عام ‪.1986‬‬ ‫ وائل اآل �ضعيد واليزيد الب�ضيوي و�ضعود ال�ضفيان وعلي احداد‪،‬‬‫واأربع ��ة ط ��اب �ض ّرفوا امملكة باح�ضول على امراك ��ز الأربعة الأوى ي‬ ‫اأومبياد قطر للريا�ضيات‪2011‬‬ ‫‪ -‬ح�ضن ��اء بن ��ت عل ��ي احارث ��ي حق ��ق امرك ��ز الأول ي مناف�ضات‬

‫ام�ضابقة الها�ضمية الدولية لاإناث حفظ القراآن الكرم‪ ،‬وتاوته وتف�ضره‬ ‫ي دورتها ال�ضابعة‪.‬‬ ‫ حق ��ق امخرع ��ون ال�ضعودي ��ون ي معر� ��س جني ��ف ال ��دوي‬‫للمخرعن التا�ضع والثاثن ‪ 2011‬بالفوز ب�‪ 17‬جائزة ‪ ،‬فالدكتور عزت‬ ‫حجازي حاز على جائزة هيئة ال�ضياحة ال�ضوي�ضرية‪ ،‬كما حاز امخرعون‬ ‫عل ��ى اأربع ميدالي ��ات ذهبية وهم الدكتور عزت حج ��ازي والدكتور طارق‬ ‫ام�ضلم والدكتور اأحمد اخازم والدكتور خالد الغامدي‪ ،‬كما فاز امخرعون‬ ‫ال�ضعودي ��ون كذلك ب�ضب ��ع ميداليات ف�ضي ��ة وهم الدكتور �ض ��ام الدينيي‬ ‫والدكت ��ور نايف العجان وفهد امالكي والدكت ��ورة ناجية الزنبقي ونهى‬ ‫زيلع ��ي وعبدالله الرحيلي والدكتور �ضعي ��د الزهراي والدكتور عبداملك‬ ‫ال�ضلم ��ان وخالد احقيل‪ .‬كم ��ا نال امخرعون خم� ��س ميداليات برونزية‬ ‫وه ��م اأمل الر�ضيد وحمود ال�ضمري والدكتور خالد الغثر والدكتور خالد‬ ‫الر�ضيد وامهند�س خالد الزهراي‪.‬‬ ‫ُخرعون �ضعوديون اأذهلوا العام‪:‬‬ ‫ �ضج ��ل امخرع ال�ضع ��ودي عبدالرحم ��ن الأردح �ضاحب اأكر من‬‫‪ 15‬براءة اخراع اخراعا جديدا يخ�س الأطفال‪ ،‬عبارة عن جهاز ي�ضدر‬ ‫اأ�ضوات ًا عالية ي حال �ضقوط الأطفال ي ام�ضابح اأو امياه اأو البحر‪.‬‬ ‫ قدم ��ت جمعي ��ة اأمريكي ��ة لرجل �ضع ��ودي جائزة امب ��دع الأول ي‬‫ال�ض ��رق الأو�ض ��ط واعتم ��دت اجمعي ��ة العامي ��ة مهند�ض ��ي الطاقة حمد‬ ‫اخمي� ��س ‪ 52‬عام ��ا اعتم ��ادا عل ��ى �ضجله البت ��كاري الذي يح ��وي ثاث‬ ‫ب ��راءات اخراع‪ ،‬اجدير بالذكر اأن ابتكاراته م تكن ي جال درا�ضته اإذ‬ ‫اإنه يحمل �ضهادة الثانوية التجارية‪.‬‬ ‫ امخ ��رع ال�ضعودي �ضال ��ح بن يو�ضف الغ�ضي ��ة اأول خرع على‬‫م�ضت ��وى العام يبتكر جهازا للحماية م ��ن الأ�ضرار ال�ضحية الناجة عن‬ ‫ا�ضتخدام اجوال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ امخرع اأحمد خالد النعيمي يخرع «حذاء ذكيا» ي�ضكل حا عمليا‬‫م�ضكلة تنقل امكفوفن و�ضعاف الب�ضر‪.‬‬ ‫اأخر ًا ‪:‬‬ ‫حاولت اأن اأ�ضطر ي مقاي هذا ُنبذة خت�ضرة عن التميز والإبداع‬ ‫الذي يج�ضده ال�ضعوديون و هناك كثر منهم الذين م ينالوا ن�ضيبهم من‬ ‫الحتفاء بعد‪ ،‬ما اأريد الو�ضول اإليه من خال مقاي هذا هو اأن ال�ضعودية‬ ‫من حدود ال�ضم ��ال اإى اجنوب‪ ،‬ومن �ضواطئ اخليج العربي اإى البحر‬ ‫الأحم ��ر ت�ضم �ضعب ًا تتفجر فيه امواهب وامهارات التي يتميز بها ي كافة‬ ‫امجالت الدينية والعلمية والعملية والأدبية‪.‬‬ ‫كلمة اأخرة‪:‬‬ ‫ه ��ل تظن اأن هوؤلء ال�ضابق ذكرهم متلكون مه ��ارات ل متلكها؟ اأو‬ ‫دماغ ًا يختلف عنك؟ اأبد ًا !‬ ‫م ��اذا تنتظ ��ر اإذ ًا؟ قم و�ضابق نح ��و القمة وارفع �ض� �اأن دينك ووطنك‬ ‫واجعل وطنك يفتخر بك وباإجازاتك‪ ،‬كن �ضخ�ض ًا ل يتكرر وابداأ التغير‬ ‫م ��ن نف�ضك ومن ثم من جتمعك فالعام باأكمله‪ .‬وكن على يقن باأنك قادر‪،‬‬ ‫نحن بانتظار ا�ضمك الذي �ضيتاألأ ي �ضماء امجد‪.‬‬ ‫هالة بنت رائد المهيدب‬

‫اإن ما تنعم به امملكة من ال�ضتقرار والأمن والأمان‬ ‫اأوجد للجميع بيئة متميزة وفريدة‪ ،‬دفعت عجلة النمو‬ ‫القت�ض ��ادي نحو اإي ��رادات ونفقات غ ��ر م�ضبوقة ي‬ ‫تاريخ امملكة‪ ،‬تت�ضم ��ن ي طياتها م�ضروعات عماقة‬ ‫ت�ضعى لتلبية حاجة الوطن وامواطنن وتطلعاتهم‪.‬‬ ‫واأ�ض� �األ الل ��ه تعاى اأن يدم علين ��ا ما ننعم به من‬ ‫الأمن والأم ��ان وال�ضتقرار والنه�ض ��ة التنموية‪ ،‬واأن‬ ‫يحف ��ظ لنا خادم احرمن ال�ضريف ��ن ويوفق حكومته‬ ‫الر�ضيدة لتحقيق تطلعات امواطنن‪.‬‬ ‫صالح بن إبراهيم الرشيد‬ ‫امدير العام امكلف لهيئة امدن ال�ضناعية‬

‫رحم الأر�س ‪-‬بف�ضل الله وم ِنه‪ -‬بلد ًا م�ضع ًا ع ّم خره على‬ ‫الأر�س‪ ،‬وو�ضل �ضيته الف�ضاء‪.‬‬ ‫• ومّ ��ا كان حب الإن�ضان لوطنه يُع ُد غريزة فطرية‬ ‫تعي� ��س مع ��ه‪ ،‬وتبعث ي نف�ض ��ه �ضعور الفخ ��ر والعتزاز‬ ‫بوطن ��ه‪ ،‬كان لزام� � ًا اأن يك ��ون �ضع ��ور َم ��ن وطن ��ه امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�ضعودي ��ة اأكر حب� � ًا واأعظ ��م فخر ًا واعت ��زاز ًا‪،‬‬ ‫واأعلى ا�ضتعداد ًا للت�ضحية من اأجله‪ ،‬جهاد ًا ي �ضبيل الله‬ ‫ودفاع ًا عن مقد�ضاته وحرمات ��ه‪ ،‬لأنه البلد الذي جعله الله‬ ‫بلد التوحيد والعقيدة وامقد�ض ��ات وام�ضاعر الإ�ضامية‪..‬‬ ‫البل ��د ال ��ذي هياأ الله ل ��ه قادة اأوفي ��اء‪ ،‬وولة اأم ��ر حكماء‪،‬‬ ‫حكم ��وا ب�ض ��رع الله‪ ،‬فجع ��ل الله حكمهم رحم ��ة ووليتهم‬ ‫نعمة‪ ،‬وعملهم �ضاح ًا واإ�ضاح ًا‪.‬‬ ‫• ي ي ��وم الوط ��ن نق ��ف وقف ��ة اإج ��ال وتقدي ��ر‬ ‫للجه ��ود العظيمة الت ��ي يبذلها خادم احرم ��ن ال�ضريفن‬ ‫من اأجل نه�ضة بادنا‪ ،‬وي هذا اليوم نوؤكد وجدد الولء‬ ‫وال�ضمع والطاعة لقائدنا ووي الأمر فينا‪ ،‬وي هذا اليوم‬ ‫نتعاهد على الوفاء والإخا�س للقيادة والوطن الذي ننعم‬ ‫بخراته علينا‪ ،‬فاللهم احفظ ديننا ووطننا ومليكنا‪.‬‬ ‫أحمد معمور العسيري‬

‫اليوم الوطني‪ ..‬الذكرى الخالدة‬ ‫ح ُل على امملكة العربية ال�ضعودية الذكرى ال�‪ ،82‬ذكرى تاأ�ضي�س الدولة ال�ضعودية على‬ ‫ي ��د اموؤ�ض�س املك عبدالعزيز اآل �ضعود‪ ،‬طيب الله ثراه‪ ،‬الذي جاء جمع �ضتات الباد‪ ،‬وفر�س‬ ‫الأمن والأمان على جميع اأركان الباد‪.‬‬ ‫يج ��ب علينا اأن ن�ضت�ضعر نعم ��ة الأمن والأمان التي نعي�ضها الي ��وم‪ ،‬وعلى مدى اأكر من‬ ‫ثمانن عاما‪ ،‬التي جاءت على يد ملك اأخذ على عاتقه �ضرف خدمة احرمن ال�ضريفن‪ ،‬وخدمة‬ ‫امواط ��ن‪ ،‬وانت�ضال الوطن من براكن الظ ��ام وال�ضياع‪ ،‬التي كان يقبع ي داخلها قبل توحيد‬ ‫الباد‪ .‬ذكرى اليوم الوطني هو تعريف مكانة امملكة العربية‬ ‫ال�ضعودي ��ة ي العام باأكمله‪ ،‬التي اأتت عل ��ى يد اموؤ�ض�س املك‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �ضع ��ود‪ ،‬طي ��ب الل ��ه ث ��راه‪ ،‬وم ��ن بع ��ده اأبناوؤه‬ ‫الربرة‪ ،‬فامملكة العربية ال�ضعودية تتميز اليوم مكانة عالية‬ ‫مرموقة كانت ول تزال فيها �ضاحبة القرار‪ ،‬والعامل الأ�ضا�ضي‬ ‫واموؤثر ي حل الأزمات‪.‬‬ ‫ذكرى اليوم الوطني ل تتمثل بالحتفال‪ ،‬وعزف الأغاي‬ ‫الوطني ��ة‪ ،‬و�ضرد الإجازات فق ��ط‪ ،‬بل ت�ضمل مع ذلك �ضد ذرائع‬ ‫الف ��ن والقاقل‪ ،‬الت ��ي حاول زعزعة ا�ضتق ��رار الباد‪ ،‬وجرها‬ ‫اإى هاوية مظلمة دامية‪ ،‬ليلها كنهارها‪ ،‬من ِقبل اأ�ضخا�س تاأثرت عقولهم بامفاهيم امنحرفة‪.‬‬ ‫ل بد من ر�ضالة تن�ضج من حروف الوطنية‪ ،‬توجّ ه للعام باأكمله‪ ،‬وهي اأن امملكة العربية‬ ‫ال�ضعودية ل تتاأثر ولن تتاأثر موؤامرات امرب�ضن‪ ،‬فحكومة خادم احرمن ال�ضريفن � اأيدها‬ ‫الل ��ه � توجه تركيزه ��ا اإى حماية وخدمة امواط ��ن‪ ،‬وتكفل له مطالبه‪ ،‬وكذل ��ك امواطن ي�ضعى‬ ‫خدم ��ة القيادة احكيمة من خال بيعة مبنية على ال�ضم ��ع والطاعة والحرام‪ ،‬امتثال لقوله‬ ‫الَ ْم � ِ�ر ِم ْن ُكمْ«‪ .‬اإنها القيادة‬ ‫وي ْ أ‬ ‫تع ��اى «يَا اأَ ُّيهَا ا َّل ِذي � َ�ن اآَ َم ُنوا اأَ ِطيعُوا ال َّل َه َواأَ ِطي ُع ��وا ال َرّ�ضُ و َل َواأُ ِ‬ ‫احكيمة التي م توجد اإل خدمة باد احرمن ال�ضريفن وال�ضعب ال�ضعودي‪.‬‬ ‫خالد بن فيحان الزعتر‬

‫ذكرى الوطن‬ ‫احم ��د لل ��ه على النعم الكثرة ‪ ،‬لهذا الي ��وم قائ ُد ذكرى ُتذ ّكرن ��ا باموؤ�ض�س‪ ،‬وما بذله من‬ ‫اإج ��ازات كب ��رة ي امملكة العربي ��ة ال�ضعودي ��ة‪ ،‬فقبل ما يق ��ارب القرن كان ��ت بادنا ح ّفها‬ ‫خ ��اوف احرب‪ ،‬وكان وقتها ل ياأمن النا�س على اأنف�ضهم ول اأعرا�ضهم ول اأموالهم‪ ،‬فه ّياأ الله‬ ‫تع ��اى لهذه الباد واأهلها اموؤ�ض�س املك عبدالعزيز اآل �ض ُع ��ود طيب الله ثراه‪ ،‬فوحّ دها ون�ضر‬ ‫الأم ��ن فيها واأقام �ضريعة الله ي اأرجائها‪ ،‬واأتى من بعده اأبناوؤُه الررة على نهج ُخطى اأبيهم‬ ‫حت ��ى عهدن ��ا ال ّزاهر عهد خادم احرمن ال�ضريفن املك عبدالل ��ه ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬فنجد العمران‬ ‫والعط ��اء والت�ضييد والنه�ض ��ة اح�ضارية ال�ضاملة ي الباد والنه�ض ��ة التعليمية التي دعمها‬ ‫وعل ��ى راأ�ضه «م�ض ��روع املك عبدالله لتطوير التعلي ��م»‪ ،‬وماكان ي هذا ام�ض ��روع من جوانب‬ ‫تطويري ��ة وحفيزيّة للعملية الربوية التعليمية من م�ضروع �ضامل للمناهج ونظام امقررات‬ ‫ي امرحل ��ة الثانويّة والنقلة الكبرة ي امب ��اي امدر�ضية احديثة التي �ضملت امدن والقرى‬ ‫والهجر بنن وبنات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتتعطر اأرجاوؤه ��ا بنفحات العطاء‪ ،‬وتكت�ضي ث ��وب ج ٍد وع ّز‬ ‫والي ��وم اإذ تتذكر بادن ��ا‬ ‫وبيمينها حزمة من الإجازات وي مقدمتها اأمن وا�ضتقرار هذا البلد‪ .‬حفظ الله بادنا من كل‬ ‫مكروه وو ّفق الله ولة اأمرنا اإى مافيه �ضاح الباد والعباد‪.‬‬ ‫ناصر بن علي الشهري‬

‫مدير مكتب الربية والتعليم باحوية ‪ -‬الطائف‬


‫المملكة تؤكد‪ :‬تسارع النشاط ااستيطاني لدولة ااحتال يعد أكبر العقبات أمام تحريك السام‬ ‫جنيف ‪ -‬وا�س‬ ‫اعتر من ��دوب امملكة الدائم لدى الأم امتحدة‬ ‫ي جنيف‪ ،‬الدكت ��ور عبدالوهاب عطار‪ ،‬اأن اأحد اأكر‬ ‫العقب ��ات اأمام جهود حريك ودفع مفاو�شات ال�شام‬ ‫هو ت�شارع الن�ش ��اط ال�شتيطاي لدولة الحتال ي‬ ‫الأرا�شي الفل�شطينية والعربية امحتلة‪.‬‬ ‫وق ��ال عط ��ار‪ ،‬خ ��ال مناق�ش ��ة جل� ��س حق ��وق‬

‫الإن�شان لاأو�شاع ي الأرا�شي الفل�شطينية والعربية‬ ‫امحتلة الأخرى‪ ،‬اإن ال�شنوات القليلة اما�شية َ�ش ِهدَت‬ ‫م ��و ًا �شريع ًا لا�شتيطان خا�شة ي القد�س ال�شرقية‬ ‫حي ��ث تعر�شت وتتعر�س لهجم ��ة تهويد وا�شتيطان‬ ‫وع ��دوان خا�شة بع ��د اإ�شدار الكني�ش ��ت الإ�شرائيلي‬ ‫ق ��رار �شم امدين ��ة امقد�ش ��ة وا�شتكمال ع ��زل امدينة‬ ‫بجدار عازل يف�شلها عن باقي الأرا�شي الفل�شطينية‬ ‫امحتلة‪.‬‬

‫واأ�ش ��اف «ياأتي هذا بالإ�شاف ��ة اإى تنفيذ قوات‬ ‫الحت ��ال تدابر ا�شتعمارية غ ��ر قانونية كعمليات‬ ‫التدم ��ر واله ��دم الع�شوائ ��ي وم�ش ��ادرة امن ��ازل‬ ‫واممتلكات وام ��زارع الفل�شطينية وت�شعيد ال�شغط‬ ‫عليه ��م ب�شت ��ى الو�شائ ��ل والإج ��راءات والقوان ��ن‬ ‫العن�شرية لدفعهم لهجرة امدينة»‪.‬‬ ‫وقال اإن على اجمي ��ع م�شوؤولية العمل لإيقاف‬ ‫اممار�ش ��ات الإ�شرائيلي ��ة العدواني ��ة وانتهاكاته ��ا‬

‫حق ��وق ال�شع ��ب الفل�شطين ��ي وح ��ث اإ�شرائيل على‬ ‫اإيق ��اف العملي ��ات ال�شتيطاني ��ة وتبن ��ي ال�ش ��ام‬ ‫والعراف بحق ال�شعب الفل�شطيني ي اإن�شاء دولته‬ ‫ام�شتقلة وعا�شمتها القد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫كما ّبن اأن وفد امملكة ّاطلع باهتمام على تقرير‬ ‫الأم ��ن العام لاأم امتحدة‪ ،‬بان كي مون‪ ،‬عن التقدم‬ ‫امح� � َرز ي تنفي ��ذ تو�شيات البعث ��ة الدولية لتق�شي‬ ‫احقائ ��ق حول العت ��داءات الإ�شرائيلي ��ة على قطاع‬

‫غ ��زة‪ ،‬وذكر اأن التقرير عر� ��س معلومات مف�شلة عن‬ ‫تنفيذ تلك التو�شيات وتطرق اإى العديد من الق�شايا‬ ‫امهمة‪ ،‬ومنها ق�شية التو�شع ال�شتيطاي الإ�شرائيلي‬ ‫ي الأرا�ش ��ي امحتلة‪ ،‬وكذلك لقاء الأمن العام لاأم‬ ‫امتح ��دة بالنا�شطن الفل�شطينين الذين حدثوا عن‬ ‫اأث ��ر ال�شتيط ��ان الإ�شرائيل ��ي على احي ��اة اليومية‬ ‫لل�شعب الفل�شطيني وعدُوه من اأهم معوقات ال�شام‪.‬‬ ‫وجدَد عط ��ار امطالبة بب ��ذل جميع اجهود‬

‫لوقف الن�شاط ��ات ال�شتيطانية الإ�شرائيلية ي‬ ‫الأرا�ش ��ي الفل�شطينية والعربية امحتلة ما ي‬ ‫ذلك اج ��ولن ال�شوري امحتل وتنفيذ القرارات‬ ‫الدولية ذات ال�شلة خا�شة قراري جل�س الأمن‬ ‫رقم ��ي ‪ 465‬و‪ 497‬اللذين يوؤك ��دان عدم �شرعية‬ ‫ال�شتيط ��ان و�ش ��رورة تفكي ��ك ام�شتوطن ��ات‬ ‫القائم ��ة الت ��ي مث ��ل انته ��اكا للقان ��ون الدوي‬ ‫وال�شرعية الدولية واتفاقية جنيف الرابعة‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫«إخوان اأردن» َ‬ ‫تضارب أنباء حول اعتقال القيادي السلفي «بريك»‪..‬‬ ‫يتحدون النظام بمسيرة ضخمة تونس‪ُ :‬‬ ‫في ‪ 5‬أكتوبر‪ ..‬وخافاتهم الداخلية تصل القاهرة واائتاف الحاكم في تونس يقرر اإسراع في صياغة الدستور‬ ‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬

‫ينتظر ال�شارع الأردي اجمعة‬ ‫بع ��د امقبلة بفارغ ال�شر لرى كيف‬ ‫�شتج ��ري الأمور فيه ��ا بعدما اأعلنت‬ ‫احركة الإ�شامية (اإخ ��وان الأردن)‬ ‫ع ��ن نيتها تنفيذ م�ش ��رة �شخمة ي‬ ‫ه ��ذا اليوم كم ��ا ورد على ل�شان نائب‬ ‫امراق ��ب الع ��ام للحرك ��ة‪ ،‬زك ��ي بني‬ ‫اأر�شي ��د‪ ،‬الذي توق ��ع اأن يتجاوز عدد‬ ‫ام�شاركن ي ام�شرة خم�شن األف ًا‪.‬‬ ‫وقالت م�شادر من داخل احركة‬ ‫ل� «ال�شرق» اإن ام�شرة تاأتي رد ًا على‬ ‫ت�شريح ��ات امل ��ك عبدالل ��ه الث ��اي‬ ‫التي اعت ��ر فيها اأن الإ�شامين اأمام‬ ‫خيارين‪ ،‬اإما الرمان اأو ال�شارع‪.‬‬ ‫لك ��ن الناط ��ق با�ش ��م الإخوان‪،‬‬ ‫ت�شريح ل�‬ ‫جميل اأبو بكر‪ ،‬اعتر‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫«ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن ام�شرة لي�شت رد فعل‬ ‫واأن الإعداد لها بد أا قبل حديث املك‪،‬‬ ‫م�شدد ًا على حق القوى ال�شيا�شية ي‬ ‫اللجوء اإى ال�شارع حتى ولو كان لها‬ ‫وجود موؤثر ي الرمان‪.‬‬ ‫وقد ت�شهد جمع ��ة اخام�س من‬ ‫اأكتوب ��ر اأ�شخ ��م م�ش ��رة ي تاريخ‬ ‫الأردن‪ ،‬لكن التقدي ��رات حول اأعداد‬ ‫�كل كب ��ر‪،‬‬ ‫ام�شارك ��ن تفاوت ��ت ب�ش � ٍ‬ ‫حيث قالت م�شادر اأمنية واأخرى من‬ ‫الإخوان اأنه ��ا قد ل ت�شل اإى ع�شرة‬ ‫اآلف‪ ،‬فيم ��ا ذهبت تقدي ��رات مقابلة‬ ‫اإى اأن الع ��دد �شيتج ��اوز �شت ��ن اأو‬

‫تون�س ‪ -‬علي قربو�شي‬

‫جانب من م�شرة �شابقة ل�شباب اإخوان الأردن‬

‫�شبعن األف ًا‪ ،‬غر اأن معظم التقديرات‬ ‫رجحت اأن يكون الرقم ما بن ع�شرة‬ ‫اآلف اإى ع�شرين األف ًا‪.‬‬ ‫وتع� � ُد م�شاأل ��ة حج ��م ام�ش ��رة‬ ‫عام� � ًا مهم� � ًا للغاي ��ة ي ا�شتعرا�س‬ ‫الق ��وة امتب ��ادل ب ��ن الإ�شامي ��ن‬ ‫والنظ ��ام‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا اأن العدي ��د‬ ‫م ��ن الو�شاط ��ات جري ب ��ن الق�شر‬ ‫والإخ ��وان للتفاه ��م ح ��ول �ش ��روط‬ ‫م�شاركته ��م ي النتخابات النيابية‬ ‫التي يعوِل املك كثر ًا على جاحها‪،‬‬ ‫وهي الو�شاط ��ات التي ف�شل بع�شها‬ ‫فيم ��ا البع� ��س الآخر لي ��زال يجري‬ ‫ي ال�شر‪.‬‬ ‫وي ه ��ذا ال�شي ��اق‪ ،‬ر�ش ��دت‬ ‫«ال�شرق» ردود فع � ٍ�ل متحفظة من ِقبَل‬ ‫تي ��ار احمائ ��م ي جماع ��ة الإخ ��وان‬ ‫اإزاء ام�شرة‪ ،‬حي ��ث بدا وا�شح ًا اأنهم‬ ‫غر مت�شجعن له ��ا‪ ،‬واأعرب بع�شهم‪،‬‬ ‫م�شرط� � ًا ع ��دم ذك ��ر ال�ش ��م‪ ،‬اأنه ��م‬

‫(ال�شرق)‬

‫�شي�شارك ��ون ي ام�ش ��رة �شخ�شي� � ًا‬ ‫ولكنه ��م لن ي�شاركوا ي اح�شد لها اإذ‬ ‫يح�شبونها على تيار ال�شقور ام�شيطر‬ ‫كلي� � ًا عل ��ى اجماع ��ة من ��ذ انتخاباتها‬ ‫الداخلية ي �شهر مايو اما�شي‪.‬‬ ‫هذا وعلمت «ال�ش ��رق» اأن وفداً‬ ‫رفيع� � ًا من قيادات تي ��ار ال�شقور ي‬ ‫الإخ ��وان غ ��ادر اإى م�ش ��ر ال�شب ��ت‬ ‫اما�ش ��ي بتن�شيق م ��ع امراقب العام‬ ‫للجماع ��ة هم ��ام �شعي ��د‪ ،‬وذل ��ك على‬ ‫خلفي ��ة و�ش ��ول �ش ��كاوى م ��ن تيار‬ ‫احمائ ��م اإى قي ��ادة التنظيم العامي‬ ‫لاإخوان‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ويُعتق ��د اأن الوفد �شي�شعى اإى‬ ‫التقليل من �شاأن ال�شكاوى واحتواء‬ ‫اآثاره ��ا‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا بع ��د ان�شغ ��ال‬ ‫التنظي ��م العامي‪ ،‬وبال ��ذات القيادي‬ ‫ام�ش ��ري خرت ال�شاط ��ر‪ ،‬بخافات‬ ‫اإخوان الأردن التي ت�شاعدت ب�شكل‬ ‫كبر خال العام اجاري‪.‬‬

‫ت�شارب ��ت الأنب ��اء ي تون�س‬ ‫حول اعتقال القيادي ال�شلفي البارز‬ ‫ح�شن بريك‪ ،‬وتناقلت و�شائل اإعام‬ ‫حلي ��ة اأن اأجه ��زة الأم ��ن اعتقلته‬ ‫فيما كان يغ ��ادر م�شجد ًا ي اإحدى‬ ‫امناطق القريبة م ��ن العا�شمة بعد‬ ‫�شاة الع�شاء‪.‬‬ ‫وم يت�شح بع ��د �شبب اعتقال‬ ‫بري ��ك اأو التهم اموجه ��ة اإليه‪ ،‬لكن‬ ‫م�ش ��ادر اأمنية قال ��ت ل�»ال�شرق» اإن‬ ‫بطاق ��ة تفتي�س �ش ��درت بحقه منذ‬ ‫مدة‪.‬‬ ‫وكان الأم ��ن حا�شر مقر اإذاعة‬ ‫«�شم� ��س اإف اإم» اجمع ��ة اما�شي ��ة‬ ‫حينما كان بريك‪ ،‬الرجل الثاي ي‬ ‫تنظيم «اأن�شار ال�شريعة» التون�شي‪،‬‬ ‫ي�شارك ي اأحد الرامج احوارية‬ ‫ي الإذاعة‪ ،‬اإل اأنه ا�شتطاع مغادرة‬ ‫مقر الإذاعة مع اثن ��ن من مرافقيه‬ ‫بعد و�شول خم�شة حامن‪.‬‬ ‫واأثارت ه ��ذه الواقعة عا�شفة‬ ‫م ��ن الحتجاج ��ات ي الو�ش ��ط‬ ‫الإعام ��ي التون�ش ��ي ال ��ذي اته ��م‬ ‫ال�شلط ��ات مراقب ��ة الإعامي ��ن‬ ‫والتن�شت على هواتفهم‪.‬‬ ‫يُذك ��ر اأن «اأبوعيا� ��س» زعي ��م‬ ‫ما يو�ش ��ف بال�شلفية اجهادية ي‬ ‫تون� ��س‪ ،‬وامطل ��وب ل ��دى الأم ��ن‪،‬‬

‫رجال اأمن يرقبون تظاهرات �شد الإ�شاءة لاإ�شام ي العا�شمة تون�س الأ�شبوع اما�شي‬

‫ج ��ح ي وق � ٍ�ت �شابق م ��ن ال�شهر‬ ‫اج ��اري ي الإف ��ات مرت ��ن م ��ن‬ ‫الأجهزة الأمنية رغم ظهوره علن ًا‪.‬‬ ‫�اق مت�ش ��ل‪ ،‬نف ��ى‬ ‫وي �شي � ٍ‬ ‫رئي�س حرك ��ة النه�ش ��ة الإ�شامية‬ ‫احاكمة ي الباد را�شد الغنو�شي‪،‬‬ ‫قوله ي ت�شريح ��ات من�شوبة اإليه‬ ‫«اإن ال�شلفي ��ن اجهادين ي�شكلون‬

‫هادي يُ ِوقف سفر الرئيس السابق إلى واشنطن‪ ..‬ويطلب من سفيرها إعادة جواز سفره‬

‫القضاء اأمريكي يطلب مثول «صالح» أمامه في قضية تفجير «كول» بميناء عدن‬ ‫�شنعاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫قال ��ت م�شادر �شيا�شية رفيعة ي �شنعاء‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» اإن الق�ش ��اء الأمريك ��ي طلب مثول‬ ‫الرئي� ��س اليمني ال�شابق عل ��ي عبدالله �شالح‬ ‫اأمام ��ه لاإف ��ادة ح ��ول ق�شي ��ة تفج ��ر امدمرة‬ ‫الأمريكية يو‪.‬اإ�س‪.‬اإ�س كول التي تنظر حكمة‬ ‫اأمريكي ��ة ي اته ��ام ال�شع ��ودي عبدالرحي ��م‬ ‫النا�شري كمدبر للهجوم الذي وقع عام ‪2000‬‬ ‫ي ميناء عدن جنوبي اليمن واأوقع ‪ 17‬قتيا‬ ‫من جنود امدمرة واأ�شاب ‪ 35‬اآخرين‪.‬‬ ‫واأ�شاف ��ت ام�ش ��ادر اأن «�شال ��ح» كان‬ ‫مق ��ررا ل ��ه ال�شفر لتلق ��ي الع ��اج ي الوليات‬ ‫امتحدة الأمريكي ��ة غر اأن ال�شفارة الأمريكية‬

‫والرئي� ��س عبد رب ��ه من�شور ه ��ادي وقيادات وم ا�شتجواب ��ه م ��ن قب ��ل �شب ��اط اأمري ��كان‬ ‫عليا م ��ن اأتباع �شالح اتفقوا عل ��ى اإلغاء فكرة‬ ‫ال�شف ��ر واإعادة جواز �شال ��ح ومرافقيه خ�شية بعد �شهر من وقوع التفجر‪.‬‬ ‫واأعل ��ن ال�شف ��ر الأمريك ��ي ب�شنع ��اء‬ ‫اإ�شكالت ق�شائية قد يتعر�س لها «�شالح» اأثناء‬ ‫وج ��وده ي الوليات امتحدة الأمريكية كونه الأ�شب ��وع اما�شي اإعادة ج ��واز �شفر الرئي�س‬ ‫م يعد يحمل ح�شانة رئا�شية كما كان ي اآخر ال�شابق علي �شالح ومرافقيه لأن الوقت غر‬ ‫منا�شب ل�شفر «�شال ��ح» اإى الوليات امتحدة‬ ‫زياراته مطلع العام اجاري‪.‬‬ ‫وطال ��ب الق�ش ��اء الأمريك ��ي «�شال ��ح» الأمريكية هذه الأيام‪.‬‬ ‫وي �شياق مت�شل اأعلن ��ت وزارة العدل‬ ‫بامثول اأمامه لتقدم اإفادته عن الق�شية كونه‬ ‫كان رئي�ش ��ا للباد ي تلك الفرة اأثناء تفجر الأمريكي ��ة‪ ،‬موؤخ ��را اعتزامها اإط ��اق �شراح‬ ‫‪ 25‬منيا من بن اأكر من مائة مني معتقلن‬ ‫امدمرة‪.‬‬ ‫و�شبقلل�شلطاتالأمريكيةاأنا�شتجوبت ي غوانتانامو وذلك بعد اأيام فقط من اإعان‬ ‫اللواء علي ح�شن الأحمر بعد وقوع العملية اإدارة امعتق ��ل عن وفاة �شج ��ن مني «عدنان‬ ‫بع ��د ورود ا�شمه ي قائم ��ة امدبرين للعملية فرح ��ان عبداللطي ��ف ال�شرعب ��ي (‪ 32‬عام ��ا)»‬ ‫ومنين ي دار الرئا�ش ��ة اليمنية عام ‪2000‬‬

‫لأ�شب ��اب م تعل ��ن ويع ��د ه ��و اليمن ��ي الثالث‬ ‫ال ��ذي م ��وت ي امعتق ��ل من ��ذ اح ��رب على‬ ‫اأفغان�شتان‪.‬‬ ‫وكان ��ت ال�شلطات الأمريكية وافقت على‬ ‫اإط ��اق ال�شجن ��اء اليمني ��ن وت�شليمه ��م اإى‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودي ��ة لإع ��ادة تاأهيلهم‬ ‫الأم ��ر ال ��ذي رف�ش ��ه الرئي� ��س ال�شاب ��ق عل ��ي‬ ‫�شالح وطال ��ب ال�شعودية بتحمل نفقات بناء‬ ‫وموي ��ل مرك ��ز تاأهي ��ل ي �شنع ��اء غ ��ر اأن‬ ‫ال�شلط ��ات الأمريكي ��ة رف�شت ذل ��ك واأكدت اأن‬ ‫جرب ��ة امملك ��ة ناجح ��ة ي هذا امج ��ال واأن‬ ‫جرب ��ة احوار التي مت مع عنا�شر القاعدة‬ ‫ي ال�شجون اليمنية اأثبتت ف�شلها وعاد جميع‬ ‫من خ�شعوا للحوار اإى �شفوف التنظيم‪.‬‬

‫خط ��ر ًا عل ��ى تون� ��س»‪ ،‬قائ � ً�ا اإن‬ ‫ال�شلفين جزء من تون�س‪.‬‬ ‫وي �شا ٍأن اآخر‪ ،‬اتفقت اأطراف‬ ‫الئت ��اف احاك ��م عل ��ى ت�شري ��ع‬ ‫ن�ش ��ق �شياغ ��ة الد�شت ��ور رد ًا على‬ ‫دع ��وة امعار�ش ��ة اإى التظاهر �شد‬ ‫احكوم ��ة ي ‪ 23‬اأكتوب ��ر امقب ��ل‬ ‫بدعوى انته ��اء �شرعيتها موجب‬

‫امر�ش ��وم ال ��ذي ج ��رت موجب ��ه‬ ‫النتخابات الت�شريعية الأخرة‪.‬‬ ‫وقال ��ت الهيئ ��ة التن�شيقي ��ة‬ ‫العليا لاأحزاب احاكمة «النه�شة»‬ ‫و»اموؤم ��ر م ��ن اأج ��ل اجمهورية»‬ ‫و»التكت ��ل الدمقراط ��ي م ��ن اأج ��ل‬ ‫�ان لها‬ ‫العم ��ل واحري ��ات»‪ ،‬ي بي � ٍ‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬اإن الئت ��اف احاكم‬

‫(ت�شوير‪ :‬علي قربو�شي)‬

‫اتفق اأي�ش ًا على تكثيف ام�شاورات‬ ‫م ��ع ختل ��ف الأط ��راف اموؤمن ��ة‬ ‫ب�شرعي ��ة واأه ��داف الث ��ورة ح ��ول‬ ‫جم ��ل الق�شاي ��ا الوطني ��ة‪ ،‬وعلى‬ ‫راأ�شه ��ا �شب ��ط اج ��داول الزمني ��ة‬ ‫النهائي ��ة امتعلق ��ة بال�شتحقاق ��ات‬ ‫النتخابي ��ة امقبل ��ة والقان ��ون‬ ‫النتخابي‪.‬‬

‫«الشبيحة» يعدمون أحد أقرباء العميد المنشق مناف طاس أمام طفله‬

‫الجيش الحر يخلي بلدة «عرطوز» بريف دمشق‬ ‫من السكان نهائي ًا والجرافات تهدم المنازل‬

‫مصادر لـ |‪ :‬الرئيس يحاول إقناع قادة كل التيارات بالمشاركة‬

‫العراق‪« :‬طالباني» يطرح مبادرة لرأب الصدع بين اأكراد‬ ‫والمالكي‪ ..‬والدليمي‪ :‬إن فشلت سنذهب إلى المجهول‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�شمري‬ ‫ك�شف ��ت م�ش ��ادر كردي ��ة َ‬ ‫مطلع ��ة‬ ‫اأن الرئي� ��س العراق ��ي ج ��ال طالباي‬ ‫�شيط ��رح خ ��ال الأي ��ام القليل ��ة امقبلة‬ ‫مب ��ادرة �شيا�شي ��ة جديدة تعي ��د قراءة‬ ‫م�شم ��ون جميع امب ��ادرات امطروحة‪،‬‬ ‫وذلك قب ��ل بدء الجتماع الوطني الذي‬ ‫دع ��ا اإليه ح ��ل اخافات ب ��ن الفرقاء‬ ‫ال�شيا�شين‪.‬‬ ‫وقال ��ت ام�ش ��ادر ل � � «ال�ش ��رق» اإن‬ ‫الرئي� ��س طالب ��اي قام بتاأخ ��ر موعد‬ ‫عودت ��ه اإى بغ ��داد حت ��ى ينته ��ي م ��ن‬ ‫م�شاورات تتعلق بهذه امبادرة يجريها‬ ‫م ��ع اأطراف كردية ت�شمل قيادات حزبه‬ ‫(رويرز)‬ ‫عراقيات يتظاهرن قبل اأيام ي كرباء �شد الإ�شاءة لاإ�شام ي حرا�شة اأحد اجنود‬ ‫الحاد الوطني الكرد�شتاي وامجل�س‬ ‫ام�ش ��رك حزب ��ه م ��ع حليف ��ه اح ��زب ا�شتم ��رت نح ��و ع�شري ��ن �شاع ��ة‪ ،‬وم حوار يختلف عن اح ��وارات ال�شابقة وحت ��اج اإى التعام ��ل معه ��ا ب�شورة‬ ‫الدمقراط ��ي الكرد�شت ��اي بزعام ��ة خاله ��ا بحث الأو�ش ��اع ال�شيا�شية ي ويح ��دد اج ��روح العميق ��ة معاجتها‪ .‬حكيمة‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫�اق مت�ش ��ل‪ ،‬اأك ��دت ذات‬ ‫كما دعا اإى التفاق على اأ�ش�س خارطة‬ ‫العراق وكرد�شتان وامنطقة‪.‬‬ ‫رئي�س الإقليم م�شعود برزاي‪.‬‬ ‫وي �شي � ٍ‬ ‫وخال الجتم ��اع‪� ،‬شدد طالباي طريق م�شرك ��ة معاجة ام�شكات بن ام�شادر الكردي ��ة اأن الرئي�س طالباي‬ ‫وبح�ش ��ب ام�ش ��ادر‪ ،‬ق� �دَم ح ��زب‬ ‫طالباي خال اجتماع قياداته خارطة عل ��ى اأن الطري ��ق الوحي ��د معاج ��ة اأربي ��ل وبغ ��داد‪ ،‬حذر ًا م ��ن اأن منطقة يعم ��ل عل ��ى �شم ��ان ح�ش ��ور جمي ��ع‬ ‫طري ��ق ح ��ل اخاف ��ات م ��ع احكومة ام�ش ��كات الت ��ي ت�شهده ��ا الب ��اد ه ��و ال�ش ��رق الأو�شط ت�شه ��د مرحلة حول القي ��ادات ال�شيا�شي ��ة لأعم ��ال ه ��ذا‬ ‫الحادي ��ة بع ��د �شل�شل ��ة اجتماع ��ات اح ��وار الوطني ام�ش� �وؤول‪ ،‬داعي ًا اإى ووا�شف� � ًا الأو�ش ��اع ب� «ح�شا�ش ��ة جد ًا الجتماع اخا� ��س مبادرته اجديدة‬

‫بعد و�شع جدول اأعمال متفق عليه من‬ ‫اجميع‪ .‬وكان زعي ��م القائمة العراقية‬ ‫اإي ��اد ع ��اوي اأك ��د ي ات�ش ��ال هاتف ��ي‬ ‫م ��ع الرئي� ��س اأنه لن يك ��ون �شاهد زور‬ ‫عل ��ى ه ��ذا الجتم ��اع‪ ،‬ي اإ�ش ��ارة منه‬ ‫اإى رف�ش ��ه تعدي ��ات اأدخله ��ا ن ��واب‬ ‫ائت ��اف «دول ��ة القان ��ون» عل ��ى عم ��ل‬ ‫جل�س ال�شيا�شات الإ�شراتيجية الذي‬ ‫م ��ن امفر� ��س اأن يت�شل ��م ه ��و من�شب‬ ‫اأمين ��ه الع ��ام‪ ،‬اإ�شاف � ً�ة اإى رف�شه قرار‬ ‫اإعدام نائب رئي� ��س اجمهورية طارق‬ ‫الها�شمي باعتباره «�شيا�شيا بامتياز»‪،‬‬ ‫على حد و�شفه‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬ع� � َد النائ ��ب ام�شتقل‬ ‫كامل الدليمي‪ ،‬مبادرة طالباي الفر�شة‬ ‫الأخرة لإنقاذ العملي ��ة ال�شيا�شية من‬ ‫«منزل ��ق خط ��ر»‪ .‬واأ�ش ��اف «ي ح ��ال‬ ‫ف�ش ��ل الرئي� ��س ي مهمت ��ه �شنذه ��ب‬ ‫اإى امجه ��ول»‪ ،‬لفت� � ًا اإى ع ��زم جمي ��ع‬ ‫ال�شيا�شين على اإنهاء الأزمة ما ت�شهده‬ ‫امنطق ��ة م ��ن ا�شطراب و»بالت ��اي فاإن‬ ‫الوح ��دة الداخلي ��ة هي اله ��م الأول ي‬ ‫ح�شابات ال�شيا�شين»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬

‫مقاتان من الثوار ي مدينة حلب‬

‫باري�س ‪ -‬معن عاقل‬ ‫اأخل ��ى اجي�س اح ��ر بلدة عرطوز بري ��ف دم�شق اأم�س‬ ‫من �شكانها ماما مع ا�شتمرار قوات الأ�شد ي ق�شفها‪ ،‬وقال‬ ‫اأبو �شاح اجولي اأحد القادة اميدانين ي اجي�س احر‬ ‫ل�»ال�ش ��رق»‪ :‬اإن وحدت ��ه جح ��ت ي اإخاء بل ��دة عرطوز من‬ ‫ال�شكان والن�شحاب منها‪� ،‬شيما بعد اأن بداأت جرافات الأ�شد‬ ‫بهدم امنازل وحفر الطرقات منع اجي�س احر من ا�شتخدام‬ ‫ال�شيارات مهيد ًا لقتحامها‪ ،‬م�شيف ًا اأن اآخر الأ�شر ي البلدة‬ ‫اأجل ��ي �شباح اأم�س وتعر�شت لإط ��اق نار من عنا�شر الأمن‬ ‫وال�شبيح ��ة‪ .‬ي الوقت الذي ت�شتم ��ر قوات النظام بالق�شف‬ ‫العنيف والع�شوائي على الأحياء ال�شكنية ي بلدة امع�شمية‬ ‫قرب دم�شق لليوم الثامن على التواي وت�شتخدم ي الق�شف‬ ‫امدافع الثقيلة والهاون والدبابات وجميع اأنواع الر�شا�شات‬ ‫الثقيلة‪ .‬كم ��ا ا�شتمرت قوات الأ�شد بهدم امنازل بعد تلغيمها‬ ‫ي حيي الت�شامن والورود بدم�شق‪.‬‬ ‫واأكد اجولي اأن ق ��وات الأ�شد تق�شف يومي ًا امنطقة‬ ‫رغم اأنها �شبه خالية من ال�شكان‪ ،‬ورغم تدمر معظم منازلها‬ ‫ومع ��دل خم�س وع�شري ��ن قذيفة يومي ًا‪ ،‬وذل ��ك بهدف ف�شل‬ ‫الريف الغربي اجنوبي عن العا�شمة لأن البلدة ت�شكل حلقة‬ ‫و�شل ب ��ن بلدات هذا الريف والعا�شمة‪ ،‬وللق�شاء على اأحد‬ ‫اأه ��م مراكز جمع عنا�ش ��ر اجي�س احر‪ ،‬منوه� � ًا اأن كتائب‬ ‫الأ�ش ��د انت�ش ��رت عل ��ى معظم مداخل بل ��دات درو�ش ��ا وقطنا‬ ‫وامع�شمية وكوك ��ب‪ ،‬وقطعت اأو�شاله ��ا وحولتها اإى جزر‬ ‫منعزلة‪ .‬وحول حادثة خطف حافلة ركاب �شغرة على طريق‬ ‫«ح�ش ��ر‪ -‬دم�ش ��ق» اأعلن اج ��ولي م�شوؤوليته ع ��ن العملية‬ ‫موؤك ��د ًا اأنه ��ا ج ��اءت رد ًا عل ��ى ا�شتهداف �شبيح ��ة من قريتي‬

‫(اأ ف ب)‬

‫«ح�ش ��ر» و»حرف ��ة» امواليت ��ن للنظام لعنا�ش ��ر من اجي�س‬ ‫احر اأثناء تنقلهم بن قرية «جباتا» و»بيت جن» ي اجولن‬ ‫وقتل اثنن منه ��م‪ ،‬م�شر ًا اأن احافلة كانت تقل ثمانية ع�شر‬ ‫�شخ�ش ًا بينهم ثاث ن�شاء اأطلق �شراحهن على الفور وجرى‬ ‫اإي�شالهن اإى اأق ��رب نقطة اآمنة‪ ،‬بينما جرى التفاو�س حول‬ ‫امحتجزي ��ن الآخري ��ن الذي ��ن تبن بع ��د التحقيق معه ��م اأن‬ ‫بع�شهم �شبيح ��ة‪ ،‬ورغم ذل ��ك اأطلق �شراحهم بع ��د ات�شالت‬ ‫اأجريت م ��ع معاون وزي ��ر القت�شاد ال�شاب ��ق غ�شان حب�س‪،‬‬ ‫وحيث تعهد اأحد م�شايخ الطائفة الدرزية ح�شن م�شطفى بن‬ ‫�شليمان‪ ،‬بعدم التعر�س لعنا�شر اجي�س احر اأثناء مرورهم‬ ‫ي تلك امناطق‪.‬‬ ‫وح ��ذر اجولي من اإقدام �شبيحة القرى اموالية على‬ ‫التعر� ��س لعنا�ش ��ر اجي�س اح ��ر اأو �شكان الق ��رى اموؤيدة‬ ‫للثورة‪ ،‬معترا اأن هذه امرة �شتكون الأخرة‪ ،‬ولن يت�شاهل‬ ‫اجي�س احر مع اأي �شخ�س يتعر�س لقوى الثورة‪ .‬موؤكد ًا اأن‬ ‫معركتهم مع النظام واأنهم ليريدون الجرار اإى حاولت‬ ‫النظام لفتعال فن ومواجهات ب ��ن امناطق‪ ،‬واأ�شاف‪ :‬لكن‬ ‫ي ح ��ال ج ��رى نق�س العهد ف� �اإن قواته لن تتوان ��ى عن الرد‬ ‫وحا�شبة ال�شبيحة اأي ًا كان انتماوؤهم الطائفي اأو امناطقي‪.‬‬ ‫ون�شر رجل الأعم ��ال ال�شوري امقيم ي باري�س فرا�س‬ ‫طا� ��س (وه ��و جل وزير الدف ��اع الأ�شب ��ق م�شطفى طا�س‬ ‫و�شقيق العميد امن�شق مناف طا�س) على �شفحته على موقع‬ ‫التوا�ش ��ل الجتماع ��ي (في�شب ��وك)‪ ،‬اأن ع�شاب ��ات ال�شبيحة‬ ‫اختطفت قريب ��ه خالد �شليمان طا�س من منزله ي �شحنايا‬ ‫بري ��ف دم�ش ��ق‪ ،‬وهو يعمل مدي ��را معمل «مرتدي ��ا �شومر»‪،‬‬ ‫والعائ ��دة ملكيت ��ه لفرا�س طا� ��س‪ ،‬واقتادت ��ه اإى امعمل ي‬ ‫منطقة ال�شبينة بريف دم�شق وقتلته اأمام طفله‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬296) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬9 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

22 economy@alsharq.net.sa

‫ﻣﻘﺎﻭﻟﻮﻥ ﻳﺤﺬﺭﻭﻥ ﻣﻦ ﺇﻏﻼﻕ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﻭﻳﺆﻛﺪﻭﻥ‬ ‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻄﺎﻕ ﺍﻷﺣﻤﺮ‬%45 ‫ﺃﻥ‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﻟﻠﺰﻳﺖ ﻭﺍﻟﻐﺎﺯ‬

           %43.2             2010       290   2238 %13                                                                        



                                              SAOGE                     

                         190    21                                     7500         

                                    IES                           





                             

‫ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ ﺗﺮﺳﻴﺘﻪ ﻋﻠﻰ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺍﺋﺘﻼﻑ‬:‫ﻣﺼﺎﺩﺭ‬

‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺍﺋﺘﻼﻓﺎﺕ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﺗﺘﺴﺎﺑﻖ ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻗﻄﺎﺭ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻣﻄﻠﻊ ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ‬                               175 

              15                        

                                          

 33                                 

‫ ﻧﻘﻄﺔ‬7000 ‫ ﻭﺍﻟﻤﺆﺷﺮ ﻳﻐﻠﻖ ﺗﺤﺖ‬.. %1 ‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺗﺘﺮﺍﺟﻊ‬

3 84 87 . . %5 %9

7 4.

%

% 1

        5.6 4.38 %27.89   %20.32    24 

%4

.0 5

‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬

‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻻﻧﺨﻔﺎﺽ‬

‫ﺳﺎﺏ ﺗﻜﺎﻓﻞ‬

6960

‫ﺁﻳﺲ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬

‫ﺇﻟﻴﺎﻧﺰ ﺇﺱ ﺇﻑ‬



‫ﺃﺳﻴﺞ‬

      224.6        151.47       %48.24         %19.39       19        2011             %0.62    %0.05       %1.85 %2.08 %1.59    

‫ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬

%0.7%0.92      154   119  27    %9.3  235.5  %4.61     159 41.10%4.05      89   %5.84   24.20  %4.73  38.6

%4 % .6 9.3 1

      121.85  %1.73   %1                       205.21  %2.86 

           70.38 %1   6960.65       7031.04    14     7000               6909.19      6900         

                   

            %7                    %45                                      %45         

..‫ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻫﺎﻣﻮﺭ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﻋﺴﻴﺮ ﻟـ »ﺍﻻﺩﻋﺎﺀ« ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬ ‫ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺣﻖ ﺧﺎﺹ ﻟﻠﺸﻬﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬600 ‫ﻭﺗﻌﻠﻴﻖ‬                   600                    

                                600                       47     

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ ﺗﺪﺍﻭﻝ ﺳﻬﻢ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﻤﻌﺠﻞ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬280 ‫ﺑﻌﺪ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑﻠﻐﺖ‬   30      142462   2004113   2004104  1425820                      

         30       540.80  279.80                   


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬296) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬9 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﻌﺪﻫﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﳌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﺪى اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

23

‫ »ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﺍﻟﺘﺮﺍﻛﻤﻲ« ﱢ‬:‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻳﻌﺰﺯ‬ ‫ﺣﻘﻮﻕ ﺻﻐﺎﺭ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺪﺭﺟﺔ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻟﺼﺎﻓﻲ ﻟﻠﺴﻨﺪﺍﺕ‬

      

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻟﻤﺠﻤﻞ ﻟﻠﺴﻨﺪﺍﺕ‬

           

‫ﺍﻟﺨﺼﻢ‬

       

‫ﺍﻟﺴﻴﻮﻟﺔ ﺍﻟﺼﻮﺭﻳﺔ‬

‫ﺗﻜﻠﻔﺔ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻠﺔﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻮﻕ ﺍﻷﺳﻬﻢ‬

           

‫ﺍﻟﻌﻤﻠﺔ ﺍﻷﺳﺎﺱ‬

          1                3.75 1            0.267  1    



                                                 "                 "                ""  16       

3     350000  120000         110   120   120  120000                                               25                              

Libor‫ﻟﻴﺒﻮﺭ‬

      London interbank   offered rate

‫ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬

              

‫ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‬

                               

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬     

‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺮﺍﺧﻴﺺ‬  – –                                                23    

                                "  " ""               

                ""                                 " "         

                                          

                              •    25                               

     •                                        •                            • 

‫ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

                                                             

‫إﻋﻼم اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬    •                                    •                                 


‫ﺧﺪﻣﺎﺕ »ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎﺀ« ﺗﺼﻞ‬ ..‫ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻭﻗﺮﻳﺔ ﻭﻫﺠﺮﺓ‬12368 ‫ﺇﻟﻰ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻛﻴﻦ‬6.6

‫ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺇﻧﺠﺎﺯﺍﺗﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ‬..‫ ﻧﺴﺒﺔ ﺗﻮﻃﻴﻦ ﺍﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬%88 ‫ﺗﺘﻮﺝ ﺟﻬﻮﺩﻫﺎ ﺑﺠﺎﺋﺰﺗﻲ ﺍﻟﺠﻮﺩﺓ ﻭﺍﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬296) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬9 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

4000  2014     1800   2  1800                                  %96   380    



                   380    380              380                                                           

24 



‫ ﻣﻴﺠﺎﻭﺍﺕ‬54298 ‫ ﻭﻗﺪﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻮﻟﻴﺪ ﺍﻟﻤﺘﺎﺣﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬..‫ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬%9  

25

                          25                1200         2012  2013  11         1729            2013           

                 500                          

 662

2012        662        1416  15001200                 

                      2010         



          %73%88 2000                       

‫ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺗﻨﻔﺬ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻮﻟﻴﺪ ﻭﺍﻟﻨﻘﻞ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺗﺴﻌﻴﻦ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬ :‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺘﻮﻟﻴﺪ‬

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬

 24001  2  1740  590 6401 240

 4   380 380115  2  1323809017 38011013.8



            %9      111421            542000                2012            24.083      542982000   %125 29.166  50424 %73  %51%96 2000  423531  219.076 %93  3.5     65882000  %87      12368  %677406



                     2007            A1          AA A   AAA



                                   



             

12368


‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫العثمان لـ |‪ :‬يحتاج اأطفال أشعة الشمس لمدة ‪ 15‬دقيقة يومي ًا‬

‫طول بالك‬

‫هل الموظف‬ ‫العربي‬ ‫مظلوم؟‬ ‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫وظائ ��ف الأف ��راد ي كل اأنحاء الع ��ام ت�صبطها حقوق‬ ‫ِل ��كِ ا الطرف ��ن اموؤ�ص�ص ��ات والعاملن‪ ،‬ففي الغ ��رب ‪-‬مث ًا‪-‬‬ ‫تق ��وم اموؤ�ص�ص ��ة بتعريف اموظ ��ف بحقوقه قب ��ل توقيعه عقد‬ ‫العمل‪ ،‬ثم تعطيها له كاملة مجرد مبا�صرته اخدمة‪ ،‬وتدافع‬ ‫إجحاف اأو ظلم‪.‬‬ ‫عنها اإذا ما تعر�صت ل ٍ‬ ‫ي العام العربي ل يعرف اموظف حقوقه‪ ،‬واإذا عرفها‬ ‫فاإن ��ه ل ي�صتطي ��ع اح�صول عليه ��ا كاملة‪ ،‬بينم ��ا اموؤ�ص�صات‬ ‫وال�ص ��ركات تعرف كامل حقوقه ��ا امفرو�صة على موظفيها‪،‬‬ ‫وتنتزعها منهم انتزاع ًا حتى لو كانت مثقال ذرة‪ ،‬ي الوقت‬ ‫ال ��ذي ل تكلف نف�صه ��ا باإحاطة موظفيه ��ا بحقوقهم اإل النزر‬ ‫موظف ب�صكوى لنيل حقٍ من حقوقه فاإنها‬ ‫منه ��ا؛ واإذا تقدم ٌ‬ ‫ل تن�صفه كما تن�صف نف�صها عندما يكون احق لها‪.‬‬ ‫إدارات حق ��وق‬ ‫بع� ��ض اموؤ�ص�ص ��ات تدع ��ي اإن�صاءه ��ا ا ٍ‬ ‫اموظف ��ن‪ ،‬وه ��ي تعل ��م اأن ه ��ذه الإدارات ل تق ��وم بتعري ��ف‬ ‫اموظف ��ن بحقوقه ��م ول بالدف ��اع عنه ��ا؛ ف�ص ًا ع ��ن اأن اأكر‬ ‫اموظف ��ن ل يعلم ��ون ع ��ن وج ��ود ه ��ذه الإدارات ل�صع ��ف‬ ‫الإع ��ان عنه ��ا! فه ��ل نح ��ن اأم ��ة ل تع ��رف حقوقه ��ا‪ ،‬اأم اأنها‬ ‫تعرفه ��ا ولكن ل ت�صتطيع الو�صول اإليها؟ ناهيكم عن حقوق‬ ‫موظف ��ي ال�ص ��ركات ام�صغل ��ة للموؤ�ص�ص ��ات احكومي ��ة‪ ..‬اإنها‬ ‫«كارثة» حقوق!‬ ‫لذل ��ك كل ��ه‪ ،‬اأدع ��و كل موؤ�ص�ص ��ة عام ��ة‪ ،‬اأو خا�ص ��ة‪ ،‬اأو‬ ‫�صرك ��ة تاأم ��ن (وم ��ا اأدراك م ��ا �ص ��ركات التاأم ��ن) اأن تُط ِل ��ع‬ ‫موظفيه ��ا على كامل حقوقهم‪ ،‬واأن تدافع عنها حتى ل ُيظلم‬ ‫اأحد‪ ..‬األي�ض هذا من الإ�صام يا م�صلمون!‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫اختصاصيون‪ :‬لعب اأطفال في مساحات ضيقة يؤثر على نفسيتهم بنسبة ‪%60‬‬ ‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�سامطي‪� ،‬سحر‬ ‫ال�سهري‬ ‫اأكد اخت�سا�س ��يون اأن لعب الأطفال‬ ‫ي م�ساحات �س ��يقة يوؤثر على نف�سيتهم‬ ‫بن�سبة ‪ ،%60‬مو�سحن اأن منع الأبوين‬ ‫الطف ��ل من التح ��رك بحرية داخ ��ل امنزل‬ ‫يك�س ��به ع�س ��بية ي ام ��زاج وتوت ��ر ًا‪،‬‬ ‫واأ�ساروا اإى اأن اأغلب ام�ساكن ي الوقت‬ ‫احاي �س ��يقة ي ام�ساحة‪ ،‬كما اأن اأغلب‬ ‫الأب ��اء‪ ،‬ل ي�س ��محون لأبنائه ��م باللع ��ب‬ ‫خارج امنزل خوفا عليهم ما ي�س ��معونه‬ ‫من جرائم‪ ،‬خا�سة واأن مط احياة تغر‬ ‫وم يعد يت�سم بالأمان كال�سابق‪.‬‬

‫تعاي مع اأطفالها‬

‫وب ّين ��ت نهى ال�س ��ام اأنها تعاي مع‬ ‫اأطفالها من كرة لعبهم و�س ��يق م�س ��احة‬ ‫منزلها‪ ،‬منوهة اإى اأنها منعهم دائما من‬ ‫اللع ��ب واجري ي امن ��زل‪ ،‬خوفا عليهم‬ ‫من ال�سقوط والأذى‪.‬‬ ‫فيما خالفتها ال ��راأي منى اخالدي‪،‬‬ ‫وراأت اأن عل ��ى كل اأم اإتاح ��ة ج ��ال للعب‬ ‫اأطفالها‪ ،‬واأن ل منعهم اإل ي حال وجود‬ ‫�سرر عليهم‪.‬‬ ‫فيما بينت فريدة اأحمد اأنها ل ت�سمح‬ ‫لأطفاله ��ا باللع ��ب خارج امن ��زل وحدهم‪،‬‬ ‫خوفا عليهم من ال�س ��يارات والختطاف‪،‬‬ ‫مبينة اأنها تعو�سهم ب�سراء الألعاب التي‬ ‫ت�ساهم ي تنمية مهاراتهم الإبداعية‪.‬‬

‫مكتب الربي ��ة والتعليم ي حافظة‬ ‫اخ ��ر �س ��ابقا �س ��مرة ديري ��ا‪ ،‬عل ��ى‬ ‫تاأثر نف�س ��ية الطفل بن�سبة ‪ %60‬عند‬ ‫اللعب ي الأماكن ال�س ��يقة‪ ،‬واأ�سارت‬ ‫اإى اأن الطف ��ل معت ��اد عل ��ى اللع ��ب‬ ‫واج ��ري‪ ،‬وعن ��د منع ��ه �س ��يلجاأ اإى‬ ‫اللعب بحاجيات امنزل لتفريغ طاقته‬ ‫امكبوتة‪.‬‬ ‫و�س ��رحت ديري ��ا ط ��رق التغل ��ب‬ ‫عل ��ى هذه ام�س ��كلة‪ ،‬من خ ��ال حديد‬ ‫الأهل وقت ًا معين ًا للعب الطفل‪ ،‬بحيث‬ ‫ل يقل عن �س ��اعة ي اليوم‪ ،‬من خال‬ ‫اإ�س ��راكه ي نا ٍد مار�س فيه ريا�س ��ته‬ ‫طاقة مكبوتة‬ ‫واأك ��دت مدرب ��ة التنمي ��ة الب�س ��رية امحبب ��ة‪ ،‬اأو بن ��اء حديق ��ة �س ��غرة‬ ‫وم�س ��رفة عل ��م الجتم ��اع والنف� ��س ي ي فن ��اء امن ��زل‪ ،‬ي�س ��تطيع الطف ��ل‬

‫حالة الطقس‬

‫رؤية غير جيدة بسبب العوالق الترابية‬ ‫على أجزاء من المملكة وجنوب وسطها‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ت�س ��تمر الروؤية غر جيدة ب�سبب العوالق والأتربة على اأجزاء‬ ‫م ��ن �س ��رق امملك ��ة والأج ��زاء اجنوبية لو�س ��ط امملك ��ة متد حتى‬ ‫منطق ��ة جران وت�س ��مل الأجزاء الداخلية من جن ��وب غرب امملكة‪.‬‬ ‫ويبقى الطق�س معتد ًل نهار ًا مع فر�سة لتكون ال�سحب الركامية على‬ ‫مرتفعات (جازان ‪ ،‬ع�سر والباحة)‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪43‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪31‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪19‬‬

‫امدينة‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪31‬‬

‫يحتاج الأطفال اإى اللعب ي م�صاحات ف�صيحة دون قيود‬

‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪19‬‬

‫اللعب فيها‪ ،‬م�س ��رة اإى اأهمية تنمية‬ ‫مهاراته‪ ،‬خا�س ��ة اأن اخم�س �سنوات‬ ‫الأوى من عمره كفيلة بتعلمه ب�س ��كل‬ ‫�سريع واكت�س ��ابه العادات‪ ،‬ف�سا عن‬ ‫اأهمية اختيار برامج كرتونية منا�سبة‬ ‫وهادف ��ة للطفل‪ ،‬واألعاب ت�س ��اعد على‬ ‫تنمية عقله‪.‬‬

‫اأ�سعة ال�سم�س‬

‫(ت�صوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫ل�س ��حة عظامه ��م‪ ،‬مو�س ��حا اأنه لي�س‬ ‫م ��ن ال�س ��روري اخ ��روج م ��ن امنزل‬ ‫للح�سول على اأ�سعة ال�سم�س‪ ،‬فيمكن‬ ‫التعر�س لل�س ��م�س من خال الأ�س ��عة‬ ‫الداخلة من النافذة‪ ،‬وذلك من ال�ساعة‬ ‫الثامنة �س ��باحا اإى ال�ساعة ال�ساد�سة‬ ‫م�س ��اء‪ ،‬ون ��وه اأن نق� ��س فيتامن «د»‬ ‫من ج�س ��د الأطفال يعر�سهم لاإ�سابة‬ ‫بالك�س ��اح ومكن تعوي�سه عن طريق‬ ‫ال�سم�س واحليب وم�ستقاته‪.‬‬

‫فيما ب � ّ�ن نائب رئي� ��س اجمعية‬ ‫ال�س ��عودية جراحة العظ ��ام عبدالله‬ ‫العثم ��ان‪ ،‬اأن الأطف ��ال بحاج ��ة اإى‬ ‫حاجات نف�سية‬ ‫وراأى اخت�سا�س ��ي الط ��ب‬ ‫التعر� ��س لأ�س ��عة ال�س ��م�س م ��دة ‪15‬‬ ‫دقيقة يوميا كاأقل تقدير‪ ،‬كي ت�ستطيع النف�س ��ي الدكت ��ور حمد امقه ��وي اأن‬ ‫اأج�س ��امهم اإف ��راز فيتام ��ن «د» امه ��م تربي ��ة الأطف ��ال تبنى عل ��ى جموعة‬

‫م ��ن احاج ��ات النف�س ��ية امهم ��ة ي‬ ‫البن ��اء الأمث ��ل للطفل‪ ،‬منه ��ا احاجة‬ ‫اإى اح ��ب امتب ��ادل‪ ،‬واحاج ��ة اإى‬ ‫النج ��اح والقب ��ول وغره ��ا‪ ،‬م�س ��را‬ ‫اإى اأن هن ��اك العدي ��د م ��ن الو�س ��ائل‬ ‫لتحقيقها‪ ،‬ومك ��ن للوالدين وامربن‬ ‫ا�ستخدامها لإ�س ��باع حاجات الأطفال‬ ‫ال�سرورية‪ ،‬منها اللعب‪ ،‬حيث اإنه من‬ ‫اأبرز الو�سائل ام�ستخدمة لتحقيق تلك‬ ‫احاجات‪ ،‬فمن خاله ي�ستطيع امربي‬ ‫اأن يبن ��ي ثق ��ة متبادلة بين ��ه والطفل‪،‬‬ ‫من خال ق�س ��اء وق ��ت طويل معه‪ ،‬ما‬ ‫يجعل الطفل ينطلق لكت�س ��اف العام‬ ‫من حوله م�س ��تمدا قوته من تلك الثقة‬ ‫التي اكت�س ��بها‪ّ ،‬‬ ‫وبن اأن اللعب يحقق‬ ‫الإ�س ��باع العاطفي وال�س ��عوري الذي‬ ‫يح�س ��ل للطف ��ل م ��ن خ ��ال توا�س ��له‬ ‫ام�س ��تمر مع والديه وما ي�ساحب ذلك‬ ‫من م�س ��اعر اإيجابي ��ة يكون له ��ا بالغ‬ ‫الأثر على ا�ستقرار الطفل نف�سيا‪.‬‬ ‫وذكر الدكتور امقهوي اأن اللعب‬ ‫طريق لتنمية مهارات الطفل‪ ،‬وتو�سعة‬ ‫خياله‪ ،‬كما ي�سعره باأنه حور اهتمام‬ ‫والدي ��ه‪ ،‬ما يودع الطماأنين ��ة والأمان‬ ‫ي نف�سه‪ ،‬اإ�سافة اإى اأنه يك�سبه الثقة‬ ‫بالنف� ��س‪ ،‬حيث يج ��رب ويتعلم كيف‬ ‫يتخطى الف�س ��ل‪ ،‬ويكت�س ��ف مواهبه‪،‬‬ ‫وي�س ��تقل بذات ��ه ويعتمد على نف�س ��ه‪،‬‬ ‫وب � ّ�ن اأن اللع ��ب مت ��از بخ�س ��ائ�س‬ ‫تفاعلية‪ ،‬وقد ا�ستخدم منذ ن�سف قرن‬ ‫وني ��ف كاأحد اأ�س ��اليب ع ��اج الأطفال‬ ‫الذين يُعانون من م�س ��كات انفعالية‪،‬‬ ‫واجتماعية‪،‬و�سلوكية‪.‬‬

‫حركة دون قيود‬

‫ون ��وه الدكت ��ور امقه ��وي اإى‬ ‫�س ��رورة لعب الأطفال ي م�س ��احات‬ ‫وا�س ��عة‪ ،‬ي�س ��تطيعون م ��ن خاله ��ا‬ ‫التح ��رك دون قي ��ود‪ ،‬م�س ��را اإى اأن‬ ‫اأغل ��ب امن ��ازل ي الوق ��ت اح ��اي‬ ‫�س ��يقة‪ ،‬وم تع ��د ت�س ��غل م�س ��احات‬ ‫وا�سعة كال�س ��ابق‪ ،‬نا�سحا بتعوي�س‬ ‫ه ��ذا النق�س و�س ��راء الألع ��اب امفيدة‬ ‫لاأطف ��ال‪ ،‬كالألع ��اب البا�س ��تيكية‪،‬‬ ‫وامعج ��ون‪ ،‬واأدوات امطبخ للفتيات‪،‬‬ ‫واأدوات الطبي ��ب‪ ،‬ح ��ذرا من بع�س‬ ‫الألع ��اب الإلكروني ��ة الت ��ي توؤث ��ر‬ ‫ب�س ��لبية على الطف ��ل‪ ،‬م�س ��را اإى ما‬ ‫خل�س ��ت اإلي ��ه الدرا�س ��ات احديث ��ة‪،‬‬ ‫حي ��ث اإن الإكث ��ار م ��ن الألع ��اب الت ��ي‬ ‫يغلب عليها ال�سرعة‪ ،‬كاألعاب ال�سباق‪،‬‬ ‫والعن ��ف‪ ،‬مبينا اأنها توؤثر على قدرات‬ ‫الطفل الذهني ��ة‪ ،‬من تركي ��ز وانتباه‪،‬‬ ‫وبالت ��اي على اأدائه الدرا�س ��ي‪ّ .‬‬ ‫وبن‬ ‫اأن اللع ��ب و�س ��يلة مهم ��ة ي تربي ��ة‬ ‫الطفل‪ ،‬وبنائه نف�سيا‪ ،‬منوها اإى دور‬ ‫الوالدين الإيجابي ي ذلك‪ ،‬ي رعاية‬ ‫الأبناء والتعرف على عامهم‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأو�س ��ح الخت�سا�س ��ي‬ ‫الجتماع ��ي جعف ��ر العي ��د اأن الطف ��ل‬ ‫بحاج ��ة لأن يخطئ وي�س ��حح خطاأه‪،‬‬ ‫ويقول «لبد م ��ن التعامل مع الأطفال‬ ‫بلط ��ف وتوجي ��ه م ��ن قب ��ل الأبوين‪،‬‬ ‫ويجب اأن يحاول الأبوان اخروج مع‬ ‫اأبنائهم لاأمكان الرفيهية‪ ،‬واإعطائهم‬ ‫فر�س ��ة للع ��ب‪ ،‬ول ب ��د م ��ن البعد عن‬ ‫العنف ي التعامل معهم‪.‬‬

‫شخصيات كرتونية وجائزة أول ثاثة مواليد خال‬ ‫احتفالية مستشفى الوادة في الدمام باليوم الوطني‬

‫جمعية زهرة لسرطان الثدي تطلق‬ ‫حملة «محاربات بروح وردية»‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫اأق ��ام م�ست�س ��فى ال ��ولدة والأطفال‬ ‫بالدمام احتفا ًل منا�س ��بة اليوم الوطني‬ ‫اأم�س‪ ،‬وزينت مداخل واأروقة ام�ست�سفى‬ ‫باأع ��ام امملكة التي حمل راية التوحيد‬ ‫وبالبالونات اخ�س ��راء والبي�ساء التي‬ ‫اأدخلت البهجة على الأطفال وعائاتهم‪.‬‬ ‫كما قامت اإدارة ام�ست�س ��فى بتوزيع‬ ‫الهدايا والورد على امر�سى امنومن ي‬ ‫ام�ست�س ��فى ابتهاجا بامنا�سبة ال�سعيدة‪،‬‬ ‫وقد �سلم مدير ام�ست�سفى الدكتور �سالح‬ ‫بن علي ال�سلوك جائزة عبارة عن كوبون‬ ‫م�س ��ريات لأول ثاث ��ة مواليد ي اليوم‬ ‫الوطن ��ي بالإ�س ��افة اإى ال ��ورد والهدايا‬ ‫الأخرى‪ .‬وفقد تو�سح ام�ست�سفى باللون‬ ‫الأخ�سر ابتهاجا باليوم الوطني‪ ،‬م�سكا‬ ‫لوحة فني ��ة �س ��دت اإليه ��ا امواطنن‪.‬كما‬ ‫�سدت اخيمة وال�سخ�س ��يات الكرتونية‬ ‫الأطف ��ال وعائاتهم الذين حر�س ��وا على‬ ‫الت�س ��وير معها اأثناء ا�س ��تامهم الهدايا‬ ‫التي خ�س�س ��تها له ��م اإدارة ام�ست�س ��فى‪.‬‬ ‫وقد ن�س ��بت األعاب هوائية داخل اإ�سكان‬

‫اأطلق ��ت جمعي ��ة زه ��رة ل�س ��رطان الثدي‪،‬‬ ‫بالتع ��اون مع �س ��ركة ف ��ورد‪ ،‬حمل ��ة «حاربات‬ ‫بروح وردية»‪ ،‬التي ته ��دف اإى زيادة التوعية‬ ‫ح ��ول �س ��رطان الث ��دي ي امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�س ��عودية‪ ،‬م ��ن خ ��ال نق�س احن ��اء وعر�س‬ ‫جموعة اأزي ��اء حتوي على ‪ 12‬رمز ًا خا�س� � ًا‬ ‫ب�»امحاربات» ترمز اإى الأمل والقوة والوحدة‪.‬‬ ‫وتت�سمن حملة «حاربات بروح وردية»‬ ‫عر�س ت�س ��كيلة من الألب�س ��ة والإك�س�س ��وارات‬ ‫للن�س ��اء والأطف ��ال‪ ،‬حم ��ل رموز ‪ 12‬خا�س ��ية‬ ‫ل�»حارب ��ات بروح وردية»‪ ،‬التي ج�سّ ��د الأمل‬ ‫والق ��وة ي مكافح ��ة �س ��رطان الث ��دي‪ .‬وميّز‬ ‫امجموع ��ة «تي �س ��رت» م ��ن ت�س ��ميم النجمة‬ ‫العامي ��ة جينيفر اأني�س ��تون‪ ،‬رُ�س ��م عليه �س ��كل‬ ‫القمر‪ ،‬لتوجيه ر�س ��الة تفاوؤلية ت�س ��جع النا�س‬ ‫على الإمان باإمكانية العثور على عاج �س ��اف‬ ‫له ��ذا امر�س الع�س ��ال‪ ،‬وحمل �س ��عار «اإن كنا‬ ‫ن�س ��تطيع الذهاب اإى القم ��ر‪ ،‬فيمكننا اأن جد‬ ‫عاج ًا ل�س ��رطان الثدي»‪ .‬كما ت�س ��منت احملة‬ ‫ت�س ��كيلة «تاألقي م ��ن الداخل واخ ��ارج»‪ ،‬وهي‬ ‫عبارة عن قم�س ��ان «تي �سرت» تهدف للتوعية‬

‫جانب من الفعاليات‬

‫ام�ست�س ��فى ليتمك ��ن اأطف ��ال من�س ��وبي‬ ‫ام�ست�س ��فى م ��ن الله ��و واإدخ ��ال البهجة‬ ‫وال�س ��رور على قلوبه ��م والحتفال على‬ ‫طريقتهم اخا�سة‪ .‬وقال مدير ام�ست�سفى‬ ‫الدكتور �سالح ال�سلوك «اإننا ن�ستذكر من‬ ‫خال منا�س ��بة اليوم الوطني ما َ‬ ‫من الله‬ ‫ب ��ه علينا ي هذه الب ��اد امباركة من نعم‬ ‫كثرة ت�س ��تلزم ال�س ��كر واحم ��د‪ ،‬بعدما‬ ‫وحد امل ��ك عبدالعزيز بن عبدالرحمن اآل‬ ‫�س ��عود ‪-‬رحمه الله‪� -‬س ��تات هذه الباد‪،‬‬ ‫وجم ��ع كلمته ��ا ح ��ت راي ��ة التوحي ��د‪،‬‬ ‫واأر�س ��ى دعائمه ��ا عل ��ى قواع ��د متين ��ة‬

‫را�س ��خة‪ .‬واأ�س ��اف اأن م�س ��رة التنمي ��ة‬ ‫والتطور ت�سهد ت�سارعا ي اإيقاع منقطع‬ ‫النظ ��ر‪ ،‬حيث حق ��ق للباد ما تن�س ��ده‬ ‫من تق ��دم وازدهار اقت�س ��ادي وتنموي‪،‬‬ ‫انعك� ��س عل ��ى تقوي ��ة البنية الأ�سا�س ��ية‬ ‫للدول ��ة وا�س ��تفاد منها امواط ��ن‪ ،‬ويقول‬ ‫«اأهن ��ئ بهذه امنا�س ��بة قيادتنا الر�س ��يدة‬ ‫وعلى راأ�س ��ها خادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز ووي عهده‬ ‫الأمن ‪-‬حفظهما الله تعاى‪ -‬داعيا اموى‬ ‫ع ��ز وجل اأن يحفظ بادن ��ا اآمنة مطمئنة‬ ‫على مر الأيام والع�سور‪.‬‬

‫ب�سرطان الثدي‪ ،‬واأهمية الك�سف الدوري عنه‪،‬‬ ‫اإذ يزداد احتمال ال�سفاء من امر�س ب�سكل كبر‬ ‫اإن ّ‬ ‫م ت�سخي�س الإ�سابة به ي مرحلة مبكرة‪.‬‬ ‫وتقول امدي ��ر العام للجمعية هن ��ادي العوذة‪،‬‬ ‫ل�»ال�سرق»‪ ،‬نحر�س ي جمعية زهرة على تقدم‬ ‫التوعية‪ ،‬وعم ��ل الأبحاث‪ ،‬والكت�س ��اف امبكر‬ ‫لاإ�سابة بال�سرطان‪ ،‬وكذلك التدريب وم�ساندة‬ ‫امري�سات والناجيات الاتي يحظن م�ساندة‬ ‫خا�سة من جميع من�سوبي اجمعية‪ .‬واأ�سافت‬ ‫العوذة «ي�س ��كل �سرطان الثدي ما ن�سبته ‪%25‬‬ ‫م ��ن الأورام امكت�س ��فة لدى الن�س ��اء ي امملكة‬ ‫العربية ال�س ��عودية ح�سب اإح�سائيات ال�سجل‬ ‫ال�س ��عودي ل� �اأورام لع ��ام ‪ ،2008‬ل ��ذا يتطلب‬ ‫الأم ��ر ت�س ��اعف اجهود للت�س ��دي ل ��ه وتقليل‬ ‫ن�سبة الإ�سابة به»‪.‬‬ ‫وب ّين ��ت اأن احمل ��ة الت ��ي اأطلق ��ت ح ��ت‬ ‫�س ��عار «حارب ��ات ب ��روح وردي ��ة» تعم ��ل على‬ ‫تقدم برنامج ّ‬ ‫لفن الر�س ��م باحناء ي اخليج‬ ‫وام�س ��رق العرب ��ي‪ ،‬وق ��د حق ��ق ه ��ذا الرنامج‬ ‫ردود فع ��ل اإيجابية ي كل من لبنان والإمارات‬ ‫العربي ��ة امتح ��دة لإظه ��ار عزمه ��ن وت�س ��ليط‬ ‫ال�سوء على هذا امر�س الع�سال ي امجتمعات‬ ‫امحلية‪.‬‬

‫«كي ا ننسى» برنامج تقيمه جمعية مرضى «الزهايمر» بمشاركة ‪ 12‬جهة‬

‫الدمام‪ -‬فهد اح�سام‬

‫ت�س ��تمر فعالي ��ات اجمعي ��ة ال�س ��عودية‬ ‫اخري ��ة مر� ��س «الزهام ��ر»‪ ،‬الت ��ي نظمتها‬ ‫اجمعي ��ة ح ��ت عنوان «ك ��ي ل نن�س ��ى»‪ ،‬من‬ ‫خال �سعار يحمل اللون البنف�سجي‪ ،‬وي�سارك‬ ‫فيه ��ا اأكر من ‪ 12‬جهة م ��ن جامعات حكومية‬ ‫وخا�سة‪ ،‬وقطاعات خرية واجتماعية‪ ،‬حيث‬ ‫انطلقلت يوم ‪� 12‬س ��بتمر‪2012‬م‪ ،‬وت�ستمر‬ ‫حتى ‪� 30‬سبتمر ‪2012‬م‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت نائبة رئي�س اجمعية الأمرة‬ ‫م�س ��اوي بن ��ت حم ��د‪ ،‬اأن احمل ��ة ج ��اءت‬ ‫امتداد ًا خطط اجمعية التوعوية وال�سحية‬ ‫والجتماعي ��ة‪ ،‬بع ��د عدي ��د م ��ن الإج ��ازات‬ ‫وام�ساريع ال�سحية ي هذا امجال‪ ،‬من اأهمها‬ ‫افتتاح عيادات مر�س ��ى الزهامر ي عدد من‬ ‫ام�ست�س ��فيات احكومي ��ة وامطالبة ب�س ��مول‬

‫امر�س ��ى ي التاأم ��ن ال�س ��حي‪ ،‬وتد�س ��ن‬ ‫ال�س ��جل الوطني وقاعدة البيانات اخا�س ��ة‬ ‫بامر�س‪ ،‬اإى جانب تنظيم اللقاءات التعريفية‬ ‫التثقيفي ��ة به ��ذا امر� ��س لي�س على م�س ��توى‬ ‫الريا� ��س فق ��ط ب ��ل وم تنفيذه ��ا ي عدد من‬ ‫مناطق امملك ��ة‪ ،‬لتعزيز ر�س ��الة اجمعية ي‬ ‫ح�س ��د ام�س ��اندة امجتمعية‪ ،‬وتنمي ��ة الوعي‬ ‫العام خدم ��ة مقدم ��ي الرعاية والأ�س ��ر التي‬ ‫يوجد بها مر�سى م�سابون بالزهامر‪ ،‬ف�سا‬ ‫عن حر� ��س اجمعية على لف ��ت النتباه لهذه‬ ‫الق�س ��ية تزامن ��ا مع فعالي ��ات الي ��وم العامي‬ ‫للزهام ��ر الت ��ي م مديده ��ا من يوم ل�س ��هر‬ ‫عامي ًا‪ ،‬وذلك لاأهمية الق�سوى والعامية التي‬ ‫احتلها امر�س حالي ًا‪.‬‬ ‫وذك ��رت الأم ��رة م�س ��اوي اأن اجمعية‬ ‫حر�ست على تفعيل هذا ال�سهر العامي متخذة‬ ‫�س ��عار ًا بالل ��ون البنف�س ��جي‪ ،‬وم تعميم ��ه‬

‫على عديد من اجهات ام�س ��اركة وحثهم على‬ ‫التفاعل مع امنا�سبة التي ت�سكل فر�سة مواتية‬ ‫لزيادة الوعي بامر�س وتداعياته‪ ،‬واكت�ساب‬ ‫مزيد من امعرفة ي التعامل معه‪ ،‬و�ست�س ��هد‬ ‫احمل ��ة عديدا من الأن�س ��طة كاإقامة امعار�س‬ ‫والأركان التعريفي ��ة ي الأ�س ��واق التجارية‬ ‫من �س ��منها األعاب امخ والذاك ��رة‪ ،‬اإى جانب‬ ‫تنظيم امحا�س ��رات وور�س العمل التوعوية‬ ‫الت ��ي يقدمها نخبة م ��ن الأكادمين والأطباء‬ ‫امتخ�س�س ��ن باأمرا� ��س ام ��خ والأع�س ��اب‪،‬‬ ‫واأع�س ��اء اللجن ��ة العلمي ��ة الطبي ��ة للجمعية‬ ‫الذي ��ن ت�س ��تند اجمعي ��ة فيها عل ��ى خراتهم‬ ‫الطبية وال�سحية مع من ترعاهم وي تقدم‬ ‫الن�سح وام�سورة ي جالت عديدة‪.‬‬ ‫فيما اأ�س ��ارت امدي ��ر التنفيذي للجمعية‬ ‫دم ��ة الري� ��س اأن ه ��ذه احمل ��ة ج ��اءت بعد‬ ‫خط ��ة عم ��ل مدرو�س ��ة منظم ��ة تتما�س ��ى مع‬

‫روؤي ��ا وه ��دف ور�س ��الة اجمعي ��ة ال�س ��امية‬ ‫التي لن تكتمل اإل بت�س ��افر اجهود البناءة‪،‬‬ ‫وتع ��اون اأف ��راد امجتم ��ع ي اتفاقي ��ات م ��ع‬ ‫ال�س ��ركاء ال�س ��راتيجين‪ ،‬اإ�س ��افة اإى دور‬ ‫موؤ�س�س ��ات وهيئات امجتمع ام ��دي اموؤمنة‬ ‫برامج خدمة امجتم ��ع‪ ،‬للعطاء دون مقابل‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ا اهتم ��ت ب ��ه اجمعي ��ة عل ��ى م ��دى‬ ‫�س ��نوات منذ تاأ�سي�س ��ها‪ ،‬مبين ��ة اأن اجمعية‬ ‫�س ��كلت فريق عم ��ل تطوعي قدمت ��ه كنموذج‬ ‫يقتدى به ي امجال التطوعي‪ ،‬بهدف اإتاحة‬ ‫الفر�س ��ة لأبناء وبنات الوطن‪ ،‬للم�ساركة ي‬ ‫اخدمة امجتمعية‪ ،‬ليكت�سب امتطوع اخرة‬ ‫والتجربة‪ ،‬من خال منهج اإداري من�س ��بط‪،‬‬ ‫وبالت ��اي يق ��دم الدع ��م لأعم ��ال اجمعي ��ة‬ ‫وفعالياتها على مدار ال�سنة‪.‬‬ ‫واأك ��د ام�ست�س ��ار الإعام ��ي للجمعي ��ة‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزيز امقو�س ��ي‪ ،‬اأن ��ه لبد من‬

‫التنويع والتجديد ي طريقة طرح احمات‬ ‫التوعوي ��ة واتب ��اع الو�س ��ائل واحم ��ات‬ ‫الإعاني ��ة ال�س ��يقة‪ ،‬جلب اأكر �س ��ريحة من‬ ‫اأبناء امجتمع‪ ،‬للم�س ��اهمة ي ن�س ��ر الر�سالة‬ ‫امرجوة‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن برنام ��ج احمل ��ة ب ��داأ يوم ‪12‬‬ ‫�س ��بتمر ‪2012‬م ي جم ��ع امل ��ك �س ��عود‬ ‫الطبي بالريا�س (م�ست�سفى ال�سمي�سي العام)‬ ‫من خال حا�س ��رة حت عنوان»ماذا نعرف‬ ‫عن الزهامر» للدكتور جيب قا�س ��ي‪ ،‬نائب‬ ‫رئي�س ق�س ��م العلوم الع�س ��بية مدير برنامج‬ ‫تدريب اأطباء الأع�س ��اب ي م�ست�س ��فى املك‬ ‫في�سل التخ�س�س ��ي ومركز الأبحاث وع�سو‬ ‫جل� ��س اإدارة اللجن ��ة العلمي ��ة للجمعي ��ة‪،‬‬ ‫موجه ��ة للطاقم وال ��كادر الطب ��ي والفني من‬ ‫امتخ�س�سن ي الرعاية ال�سحية وامهتمن‬ ‫ي هذا امجال‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫وزير التربية والتعليم‬ ‫يشكر «تعليم حائل»‬ ‫حائل ‪ -‬مطلق �لبجيدي‬ ‫تلقى مدير عام �لربية‬ ‫و�لتعلي ��م ي منطق ��ة حائل‬ ‫حم ��د بن من�ص ��ور �لعمر�ن‪،‬‬ ‫خطاب �صكر وثناء من وزير‬ ‫�لربي ��ة و�لتعلي ��م �لأم ��ر‬ ‫في�ص ��ل ب ��ن عبد�لل ��ه‪ ،‬وذلك‬ ‫نظ ��ر �لتمي ��ز ي �لتوثي ��ق‬ ‫�لرقم ��ي و�لإلك ��روي ي‬ ‫�لإعام �جديد م�صابقة ر�صل‬ ‫�ل�صام للتميز �لك�صفي لعام‬ ‫الأمر في�صل بن عبد الله‬ ‫‪1433‬ه�‪ ،‬و�لتى ��صت�صافتها‬ ‫منطقة حائل وم�صاركة "‪� "42‬إد�رة تعليمية على م�صتوى �مملكة‪،‬‬ ‫و��صتملت م�صابقة ر�صل �ل�صام على �حو�ر‪ ،‬و�مرجم‪ ،‬و�م�صور‪،‬‬ ‫و�مقال‪ ،‬وم�صابقات تنمية �مهار�ت و�لأن�صطة �لتطوعية و�مهنية‪،‬‬ ‫وم�صابقة حياة �لك�صاف‪.‬‬

‫أمير منطقة القصيم‬ ‫يشكر المحيسن‬

‫مهرجان «شاهد فني» ينطلق في اليوم الوطني‬ ‫بمشاركة ذوي ااحتياجات الخاصة و اأسر المحتاجة‬ ‫�أطلق ��ت موؤ�ص�ص ��ة ك ��ن �صديق ��ي‬ ‫"مهرج ��ان �صاه ��د فن ��ي" �لتاب ��ع‬ ‫للم�صوؤولي ��ة �لجتماعي ��ة بالغرف ��ة‬ ‫�لتجاري ��ة مز�من ��ة مع �لي ��وم �لوطني‬ ‫‪� 23‬صبتم ��ر ‪2012‬م‪ ،‬بح�ص ��ور‬ ‫�م�ص ��رف �لعام عل ��ى �مهرج ��ان �لفنان‬ ‫�لفوتوغ ��ر�ي و�لإعام ��ي ر��ص ��د‬ ‫�لعقي ��ل‪ ،‬و�مدي ��ر �لع ��ام موؤ�ص�ص ��ة كن‬ ‫�صديقي غر �لربحية لتنظيم �لفعاليات‬ ‫�لدكتورة فدى �خالدي‪ ،‬حيث م طرح‬ ‫�أهمية ��صتثمار طاق ��ات �لأيتام وذوي‬ ‫�لحتياجات �خا�صة و�لأ�صر �محتاجة‬ ‫وكبار �ل�صن‪.‬‬ ‫وذلك م�صارك ��ة �لغرفة �لتجارية‬ ‫و�لت ��ي تعت ��ر �لقط ��اع �لأول ي دع ��م‬ ‫منا�صب ��ة �مهرج ��ان‪ ،‬وح ��ت رعاي ��ة‬ ‫ر�صمية من �صركة يوم �حدث للتنظيم‬ ‫و�آف ��اق �معار� ��س للدع ��م �للوج�صت ��ي‬

‫وج ��ه �أم ��ر منطق ��ة‬ ‫�لق�صي ��م �لأم ��ر في�ص ��ل ب ��ن‬ ‫بندر ب ��ن عبد�لعزيز‪ ،‬خطاب‬ ‫�صكر وتقدير لرئي�س جل�س‬ ‫�إد�رة �جمعي ��ة �خري ��ة‬ ‫لل ��زو�ج و�لرعاي ��ة �لأ�صري ��ة‬ ‫ي بري ��دة‪ ،‬رئي� ��س حكم ��ة‬ ‫�ل�صتئن ��اف ي �لق�صي ��م‬ ‫ف�صيل ��ة �ل�صي ��خ عبد�لل ��ه بن‬ ‫ال�صيخ عبدالله امحي�صن‬ ‫عبد�لرحم ��ن �محي�صن‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد �طاع �أمر �لق�صيم على‬ ‫�لتقرير �ختام ��ي للملتقى �خام�س جمعيات �ل ��زو�ج و�لأ�صرة‪،‬‬ ‫متمني ��ا للقائم ��ن على �جمعي ��ة دو�م �لع ��ون و�لتوفي ��ق خدمة‬ ‫�خرة‪.‬‬ ‫�أهد�ف �جمعية ر‬ ‫وث رم ��ن �ل�صيخ �محي�صن‪ ،‬دعم ورعاية �أمر �لق�صيم‪� ،‬م�صتمرة‬ ‫لر�م ��ج وفعاليات �جمعي ��ة‪ ،‬موؤكد ً� باأن دعمه ل ��ه �لأثر �لكبر ي‬ ‫تطوير بر�مج �جمعية‪.‬‬

‫�أقام مرك ��ز �لتاأهي ��ل �لنف�صي‬ ‫لع ��اج وتاأهيل متعاطي �مخدر�ت‬ ‫بالق�صيم‪� ،‬حتفالية �ليوم �لوطني‬ ‫�ل � � ‪ 82‬للمملك ��ة‪ ،‬و��ص ُتهل �حفل‬ ‫بت ��اوة �أح ��د �مر�ص ��ى لآي ��ات من‬ ‫�لق ��ر�آن‪ ،‬وكلمة مدي ��ر �مركز‪�،‬لتي‬ ‫عر فيها عن �أهمي ��ة هذه �منا�صبة‬ ‫�لوطني ��ة‪ ،‬وقام ع ��دد م ��ن �لنزلء‬ ‫باإلقاء �لق�صائد �ل�صعرية و�لوطنية‬ ‫كما �أقيمت مبار�ة ي كرة �لطائرة‬

‫��صتقب ��ل �أهاي حافظة "ثار" ي مقر �لحتفالت‪ ،‬وفد جمعية‬ ‫�لأمر م�صعل بن عبد �لله لذوي �لحتياجات �خا�صة‪ ،‬وتر�أ�س �لوفد‬ ‫مدير �جمعية ح�صن علي �آل من�صور‪ ،‬و��صت�صاري �لعاج �لطبيعي‬ ‫لاأطف ��ال بجامعة جر�ن �لروفي�صور حم ��د �ل�صافعي‪ ،‬ومن مركز‬ ‫�لتاأهيل �ل�صامل بنجر�ن عبده �حازمي‪ ،‬و�أخ�صائي �لعاج �لطبيعي‬ ‫م�صت�صفى جر�ن �لعام علي حمد �إ�صماعيل �ليامي‪.‬‬ ‫و��صتم ��ع �لوفد م�صكات �لأهاي �لت ��ي تو�جههم ومعانتهم ي‬ ‫عدم توف ��ر مركز متخ�ص�س للقطاع �ل�صماي حي ��ث ي�صعب �لذهاب‬ ‫مدين ��ة ج ��ر�ن‪ ،‬و�أي�صا م ��ا يو�جه �مر�ص ��ى م ��ن ذوي �لحتياجات‬ ‫�خا�صة من م�صقة ي �لتنقل‪.‬‬ ‫و�صك ��ر �لوفد حُ �ص ��ن ��صتقب ��ال �لأه ��اي و�صيافته ��م‪ ،‬و�عدين‬ ‫بخدمتهم ورفع �لتقرير لاأمر م�صعل بن عبد �لله‪.‬‬

‫الطفلة غيداء‬

‫ع ��رت �لطفل ��ة غيد�ء‬ ‫�ل ��د�وود‪ ،‬عن حبها للوطن‬ ‫بجمع م�صروفها على مدى‬ ‫�أ�صبوع ��ن‪ ،‬حت ��ى فاج� �اأت‬ ‫و�لدته ��ا باأنها متلك مبلغ ًا‬ ‫تري ��د �أن ت�صري به "كيكة‬ ‫�لوطن" لتحتفل مع وطنها‬ ‫وتعل ��ن حبه ��ا وولءه ��ا‬ ‫للملكة �لعربية �ل�صعودية‪.‬‬

‫جانب من الأطفال ام�صاركن‬

‫و�لتنظيمي‪.‬‬ ‫وعر� ��س ي �مهرج ��ان جمي ��ع‬ ‫مو�ه ��ب �لأيت ��ام وذوي �لحتياج ��ات‬ ‫�خا�ص ��ة ب�صر�ك ��ة ع ��دد �صخ ��م م ��ن‬ ‫�متطوع ��ن وم ��ن ذوي �لأيت ��ام‬

‫و�معاق ��ن وغره ��م ي �ص ��وء خل ��ق‬ ‫�صر�ك ��ة وتع ��اون مع ح�ص ��ور عدد من‬ ‫�جمعي ��ات �خري ��ة ودع ��م ع ��دد من‬ ‫�جهات ي �جو�ئز و�م�صابقات‪ ،‬ومن‬ ‫�مو�ه ��ب �معرو�ص ��ة‪" :‬مو�ه ��ب فنية‬

‫(ال�صرق)‬

‫وفوتوغر�فية وت�صكيلية‪ ،‬فن �لبلياردو‬ ‫وعرو� ��س �لدر�ج ��ات و�لزلج ��ات‬ ‫و�لأعمال �ليدوية و�لنحت وفن �لطهي‬ ‫و�حرف �ليدوية و�لر�ثية �إ�صافة �إى‬ ‫م�صرح ثقاي وترفيهي"‪.‬‬

‫ب ��ن �مر�ص ��ى لإث ��ارة روح �محبة‬ ‫و�لألفة بهذه �لذكرى �لعطرة‪.‬‬ ‫وح�ص ��ر �لحتف ��ال مدي ��ر‬ ‫�مركز عبد�لل ��ه بن حمد �لبليهي‪،‬‬ ‫و�م�صاع ��د لل�ص� �وؤون �مالي ��ة‬ ‫و�لإد�رية حمد بن �صالح �لر�ك‪،‬‬ ‫و�مدي ��ر �لطب ��ي �لدكت ��ور يا�ص ��ر‬ ‫عبد�لل ��ه‪ ،‬و��صت�ص ��اري �ل�صح ��ة‬ ‫�لنف�صي ��ة �لدكت ��ور �ل�صي ��د زك ��ي‬ ‫خريب ��ة‪ ،‬ومدي ��ر �إد�رة �لعاق ��ات‬ ‫�لعام ��ة ب�صح ��ة �لق�صي ��م حم ��د‬ ‫�صالح �لدبا�صي‪ ،‬وبندر �حمر‪.‬‬

‫جانب من الحتفال‬

‫(ال�صرق)‬

‫مسابقات وعروض كشفية لـطاب «تعليم حائل» ابتهاج ًا بيوم الوطن‬

‫• الف ��رق بي ��ن الجه ��ل والامب ��الة؟ الجه ��ل اأن ياأتي طبيب‬ ‫ب�صه ��ادة م ��ز ّورة ويعم ��ل ويعي ��ث ف ��ي المر�ص ��ى اأخط ��اء واإعاق ��ات‪ ،‬اأم ��ا‬ ‫الامبالة فهي الإ�صرار على ا�صتقدام مزيد من الجهاء‪.‬‬ ‫ي�صتج ��ب‬ ‫• لدين ��ا ع�ص ��رات المر�ص ��ى المنومي ��ن‪ ،‬وم ��ا ل ��م ِ‬ ‫الم�صوؤول ��ون لمطالبنا وتزويدنا بما يلزمنا من المعدات الطبية والكوادر‬ ‫المتمي ��زة والتجهي ��زات الازم ��ة �صن�صح ��ي بمري�ض كل ي ��وم تحت بند‬ ‫الأخطاء الطبية ومن مبداأ ق�صاء وقدر‪.‬‬ ‫• المدي ��ر بع ��د ال�صتعان ��ة بفري ��ق م ��ن خب ��راء ال�صيادلة لفك‬ ‫�صف ��رة المطال ��ب الخطي ��ة المقدمة من الأطب ��اء َيعِ ��د بال�صتجابة وتحقيق‬ ‫المطال ��ب �صريط ��ة دخوله ��م ف ��ي كور�ص ��ات لتح�صي ��ن الخط حفاظ� � ًا على‬ ‫اأرواح الب�صر‪.‬‬ ‫• احر� ��ض عل ��ى حفظ موعد الم�صت�صفى في محفظتك لتتذكر‬ ‫اأن كل م�صيب ��ة ف ��ي دائ ��رة حكومية (راجعنا بعد ي ��وم اأو يومين اأو �صهر‬ ‫اأو �صهري ��ن) اأهون م ��ن مواعيد بع�ض الم�صت�صفي ��ات التي قد يكون ملك‬ ‫الموت ‪-‬ل �صمح الله‪ -‬اأقرب اإليك منها‪.‬‬ ‫• ح�صل ��ت اإدارة الم�صت�صف ��ى عل ��ى جائزة الق ��رن للحيادية‪،‬‬ ‫وذل ��ك نتيج ��ة ع ��دم تدخله ��ا في ح ��ل اأي م�صكل ��ة تواج ��ه الموؤ�ص�صة مهما‬ ‫عظم ��ت والكتف ��اء ب ��دور المتف ��رج‪ ،‬المناف�صة كان ��ت كبي ��رة وحامية مع‬ ‫جهات حكومية كثيرة‪.‬‬ ‫• عن ��د الإ�صاب ��ة بعار�ض �صحي توجه لأ�ص ��واأ الم�صت�صفيات‬ ‫�صمع ��ة من ناحي ��ة الم�صائب والكوارث والوفيات‪ ،‬لأن ��ه لي�ض بعد الموت‬ ‫م ��ن �صيء اأكثر خوف ًا‪ ،‬وربما يكون اأكثر راحة من الإعاقات التي تُ�صتهر‬ ‫بها اأن�صاف الم�صت�صفيات‪.‬‬ ‫• الم ��وت والإعاق ��ة ل تاأت ��ي قب ��ل ال�صح ��ة والعافي ��ة اإل في‬ ‫قامو�ض وممار�صة بع�ض الم�صت�صفيات‪ ،‬التي اأ�صال الله اأن ينتف ري�صها‬ ‫عما قريب‪.‬‬ ‫• مر�ص ��ى ال�صك ��ر وال�صغ ��ط ه ��م الأف�صل ل ��دى الممار�ض‬ ‫ال�صح ��ي الخا� ��ض‪ ،‬فم�ص ��در قليل دائ ��م ومتوا�صل خير م ��ن ثروة لمرة‬ ‫ولو كثرت‪.‬‬ ‫• �صاأل الأب ابنه لم تحتفظ باأقرا�ض البنادول دوم ًا معك؟‬ ‫فاأجاب البن‪ :‬كي اأوفر على نف�صي م�صاوير الم�صتو�صفات‪ ،‬فهي الدواء‬ ‫الوحيد الذي ي�صفه اأطباوؤهم دوم ًا وهو ما يملكون‪.‬‬ ‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل ‪ -‬مطلق �لبجيدي‬ ‫نظمت �إد�رة �لربية و�لتعليم منطقة حائل‪ ،‬فعاليات‬ ‫�لي ��وم �لوطن ��ي ي منت ��زه �مغوة �لرفيه ��ي لاحتفالت‬ ‫�لذي �نطلق م�صاركة "‪ "260‬طالبا من مد�ر�س �منطقة‪،‬‬ ‫وذكرمدير �إد�رة �لن�صاط �لطابي �مكلف من�صور �لعياد‪،‬‬ ‫�أن م�صاركة �لإد�رة �لعامة للربية و�لتعليم منطقة حائل‬ ‫مثلة ب� �اإد�رة �لن�صاط �لطابي تهدف �إى غر�س �مو�طنة‬ ‫ي نفو�س �لتاميذ منذ �ل�صغر‪.‬‬ ‫ورف ��ع �لعي ��اد تهنئت ��ه خ ��ادم �حرم ��ن �ل�صريف ��ن‬ ‫ووي عه ��ده �لأمن ولأمرمنطق ��ة حائل ونائبه و�ل�صعب‬ ‫�ل�صع ��ودي به ��ذه �منا�صب ��ة وق ��دم �صك ��ره لكاف ��ة زمائ ��ه‬ ‫�م�صاركن‪ ،‬خا�صة �مدي ��ر �لعام للربية و�لتعليم منطقة‬ ‫حائ ��ل حم ��د ب ��ن من�ص ��ور �لعم ��ر�ن‪ ،‬عل ��ى دعم ��ه �لكبر‬ ‫لحتفالت �لإد�رة �لعامة للربية و�لتعليم بحائل‪.‬‬

‫مقدم‬ ‫السهلي إلى رتبة ّ‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�صرق‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأ�صبال الك�صافة‬

‫وحدة البحث العلمي بجامعة القصيم تنضم للجمعية‬ ‫العالمية لطاب وطالبات طب اأسنان في رومانيا‬

‫يتلقى �مقدم �صويحي‬ ‫وب� � � ��د�ن �ل �� �ص �ه �ل��ي "من‬ ‫من�صوبي ج��و�ز�ت ج�صر‬ ‫�ملك فهد‪� ،‬لتهاي منا�صبة‬ ‫ترقيته من رتبة ر�ئ��د �إى‬ ‫م�ق��دم‪ ،‬ويعد �ل�صهلي من‬ ‫�لكو�در �ل�صعودية �لبارزة‬ ‫�ل �ت��ي ت�صهر ع �ل��ى خدمة‬ ‫�لوطن‪ ،‬تهانينا‪.‬‬

‫امقدم �صويحي ال�صهلي‬

‫المهيلب يه ّنئ مسؤولي‬ ‫المملكة والشعب السعودي‬ ‫�لق�صيم ‪� -‬أحمد �ح�صن‬

‫«غيداء» تعبر عن حبها‬ ‫للوطن بطريقتها الخاصة‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�صرق‬

‫حسن الخضيري‬

‫التأهيل النفسي في القصيم يقيم احتفا ًا بمناسبة اليوم الوطني‬

‫بريدة ‪ -‬طارق �لنا�صر‬

‫جر�ن ‪ -‬فاطمة �ليامي‬

‫حكم ونصائح‪...‬‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�صرق‬

‫بريدة ‪ -‬طارق �لنا�صر‬

‫جمعية اأمير مشعل‬ ‫تزور محافظة «ثار»‬

‫حديث اأطباء‬

‫الوفد اأثناء توزيع امن�صورات‬

‫�لق�صيم ‪ -‬فهد �لقحطاي‬ ‫�ن�صم ��ت وح ��دة �لبح ��ث‬ ‫�لعلم ��ي بكلي ��ة ط ��ب �لأ�صن ��ان‬ ‫بجامع ��ة �لق�صي ��م‪ ،‬للجمعي ��ة‬ ‫�لعامي ��ة لط ��اب وطالب ��ات ط ��ب‬ ‫�لأ�صنان‪ ،‬وذلك �إثر �لت�صويت لها‬ ‫ي �مجل� ��س �لعمومي للجمعية‪،‬‬ ‫�ل ��ذي �نعق ��د موؤخ ��ر ً� بالعا�صمة‬ ‫�لروماني ��ة "بوخار�ص ��ت"‪ ،‬عقب‬ ‫تق ��دم رئي� ��س �لوح ��دة طبي ��ب‬

‫�لمتياز مر�د �لر�صي ��دي‪ ،‬عر�ص ًا‬ ‫ميز ً� ت�صمن �لتعريف بالوحدة‬ ‫وروؤيته ��ا و�أن�صطته ��ا خ ��ال‬ ‫عامه ��ا �لأول‪� ،‬ل ��ذي ظه ��رت فيه‬ ‫ب�ص ��كل ميز من خ ��ال فاعليتها‬ ‫وبر�جه ��ا �متنوع ��ة‪ ،‬وبذل ��ك‬ ‫ت�صب ��ح �لوح ��دة �أول منظم ��ة‬ ‫�صعودية تن�صم للجمعية �لعامية‬ ‫لطاب وطالبات طب �لأ�صنان‪.‬‬ ‫وق ��د ��صتقب ��ل �صف ��ر خادم‬ ‫�حرمن �ل�صريف ��ن ي رومانيا‬

‫الوفد مع ال�صفر‬

‫عب ��د �لرحم ��ن �لر�ص ��ي‪� ،‬لوف ��د‬ ‫�ل�صع ��ودي �م�ص ��ارك ي �موؤمر‬ ‫�ل�صنوي للجمعية �لعامية لطاب‬ ‫وطالب ��ات ط ��ب �لأ�صن ��ان‪ ،‬حيث‬ ‫�صك ��ر �لوف ��د �ل�صف ��ر و�ل�صفارة‬ ‫�ل�صعودي ��ة ي روماني ��ا لدعمهم‬ ‫�معر� ��س �ل�صع ��ودي �م�ص ��ارك‬ ‫ي �موؤم ��ر م ��ن خ ��ال تق ��دم‬ ‫كل م ��ا يخدم �معر� ��س كامجل�س‬ ‫�ل�صع ��ودي ومتطلب ��ات �ل�صيافة‬ ‫و�ل�ص ��ور �مع ��رة ع ��ن �لثقاف ��ة‬

‫(ال�صرق)‬

‫�ل�صعودية‪.‬‬ ‫و�ص ��ارك �لوف ��د ي �معر�س‬ ‫�لتب ��ادي لثقاف ��ات دول �لع ��ام‬ ‫�م�صارك ��ة ي �موؤم ��ر حي ��ث‬ ‫م عر� ��س م ��ا مث ��ل �لثقاف ��ة‬ ‫�ل�صعودية‪ ،‬كما قدم دعوة لطاب‬ ‫طب �لأ�صنان �لدولين للح�صور‬ ‫و�م�صارك ��ة ي فعالي ��ات �ملتقى‬ ‫�لعلمي �خام�س لطاب وطالبات‬ ‫ط ��ب �لأ�صن ��ان بجامع ��ة �لق�صيم‬ ‫�لعام �لقادم‪.‬‬

‫و�ص ��ف رج ��ل �لأعم ��ال‬ ‫�ل�صي ��خ �إبر�هي ��م ب ��ن حم ��د‬ ‫�مهيلب‪ ،‬منا�صبة �ليوم �لوطني‬ ‫للمملك ��ة �لعربي ��ة �ل�صعودية‪،‬‬ ‫باأنه ��ا ذك ��رى �لتاري ��خ �لعب ��ق‬ ‫وعظم ��ة ح ��كام ه ��ذه �لأر� ��س‬ ‫�لطيبة و�لذي ��ن حفظو� �لدين‬ ‫و�لأم ��ن و�لأمان متبعن �صرع‬ ‫�لله و�صنة نبيه‪.‬‬ ‫اإبراهيم امهيلب‬ ‫و�أو�صح �مهيل ��ب �أن كافة‬ ‫قطاع ��ات �لدولة �صهدت تطور ً�‬ ‫كب ��ر ً� وملحوظ� � ًا برغ ��م تنام ��ي م�صاح ��ة �مملك ��ة وجغر�فيتها‬ ‫�لفري ��دة‪ ،‬وهن� �اأ �مهيل ��ب ي ه ��ذه �منا�صب ��ة �لتاريخي ��ة خ ��ادم‬ ‫�حرم ��ن �ل�صريف ��ن �ملك عبد�لل ��ه بن عبد�لعزي ��ز‪ ،‬ووي عهده‬ ‫�لأمن �صاحب �ل�صمو �ملكي �لأمر �صلمان بن عبد�لعزيز‪ ،‬و�أمر‬ ‫منطق ��ة �لق�صيم �صاح ��ب �ل�صمو �ملكي �لأمر في�ص ��ل بن بندر‪،‬‬ ‫ونائب ��ه �صاحب �ل�صمو �ملكي �لأم ��ر �لدكتور في�صل بن م�صعل‬ ‫بن �صعود‪ ،‬و�إى �لأ�صرة �لكرمة وكافة �ل�صعب �ل�صعودي‪� ،‬صائا‬ ‫�لله �أن يدم نعمة �لأمن و�لأمان‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫اأهلي دك مرمى الفيصلي بثاثية وااتحاد تجاوز الوحدة بهدف‪ ..‬والشباب تراجع للرابع‬

‫قمة العاصمة زرقاء بثاثية بيضاء‬ ‫الريا�ض ‪ -‬جدة‪ ،‬عبدالعزيز‬ ‫العنر‪ ،‬بدر احربي‬

‫فرحة هالية بعد ت�سجيل الرازيلي وي�سلي لوبيز الهدف الثاي (ت�سوير‪ :‬عبدالعزيز ال�سعودي)‬

‫قف ��ز الفري ��ق الأول لك ��رة القدم‬ ‫ي ن ��ادي اله ��ال اإى امرك ��ز الثاي‬ ‫ي �ص ��لم ترتي ��ب ف ��رق دوري زي ��ن‬ ‫بعد فوزه اأم�ض‪ ،‬على ال�صباب بثاثة‬ ‫اأه ��داف دون مقاب ��ل‪ ،‬ي اللقاء الذي‬ ‫جمعهم ��ا اأم�ض على ملع ��ب املك فهد‬ ‫الدوي ي الريا�ض‪� ،‬ص ��من اجولة‬ ‫ال�ص ��ابعة‪ .‬ورفع الفريق ر�صيده اإى‬ ‫‪ 14‬نقط ��ة‪ ،‬متفوق ��ا عل ��ى الح ��اد ‪-‬‬ ‫الذي فاز على �صيفه الوحدة بهدف ‪-‬‬ ‫بفارق الأهداف‪ ،‬بينما جمد ر�ص ��يد‬ ‫ال�ص ��باب عن ��د ‪ 13‬نقط ��ة وتراج ��ع‬ ‫للمركز الرابع وك�صب الأهلي م�صيفه‬ ‫الفي�صلي بثاثة اأهداف دون مقابل‪،‬‬ ‫لرف ��ع ر�ص ��يده اإى ‪ 11‬نقط ��ة‪ ،‬ي‬ ‫امركز اخام�ض‪.‬‬ ‫ي الريا� ��ض ح�ص ��م اله ��ال‬ ‫مبارات ��ه مع �ص ��يفه ال�ص ��باب بثاثة‬ ‫اأهداف دون مقابل‪� ،‬ص ��جلها امغربي‬ ‫ع ��ادل هرما� ��ض عند الدقيق ��ة ‪ 44‬من‬ ‫ت�ص ��ديدة قوية‪ ،‬والرازيلي وي�صلي‬

‫لوبي ��ز ي الدقيق ��ة ‪ ،52‬ويا�ص ��ر‬ ‫القحطاي ي اآخر دقيقة من امباراة‪.‬‬ ‫و�ص ��يطر اله ��ال على ال�ص ��وط‬ ‫الأول‪ ،‬واأ�صاع فر�صا كثرة‪ ،‬واكتفى‬ ‫فقط بهدف هرما�ض اجميل‪.‬‬ ‫ي ال�ص ��وط الث ��اي ح ��اول‬ ‫ال�ص ��باب تعدي ��ل النتيج ��ة لك ��ن‬ ‫الرازيلي وي�ص ��لي فاجاأهم بالهدف‬ ‫الث ��اي بعد انطاقته ب�ص ��بع دقائق‪،‬‬ ‫واختتم القحط ��اي امهرجان بهدف‬ ‫جميل‪.‬‬ ‫قاد اللق ��اء طاقم حكي ��م اأماي‬ ‫مك ��ون م ��ن حك ��م ال�ص ��احة كون ��ت‬ ‫كري�صر‪ ،‬وحكم م�صاعد اأول �صتيفن‬ ‫ثان وولف غانق‬ ‫لوب‪ ،‬وحكم م�صاعد ٍ‬ ‫�صتارك‪ ،‬فيما توى ال�صعودي مرعي‬ ‫العواجي مهمة احكم الرابع‪.‬‬ ‫وقدر عدد اح�صور اجماهري‬ ‫للمباراة ب� ( ‪ ) 4052‬متفرجا‪.‬‬

‫ال�ص ��مري‪ ،‬فيم ��ا توى خالد �ص ��لوي‬ ‫مهمة احكم الرابع‪ .‬وقدر اح�ص ��ور‬ ‫اجماه ��ري للمب ��اراة ب � � ( ‪) 745‬‬ ‫متفرجا‪.‬‬

‫الحاد والوحدة‬

‫فرحة احادية‬

‫م�صيفه الفي�صلي‪ ،‬حيث انت�صر عليه‬ ‫بثاث ��ة اأه ��داف دون مقابل �ص ��جلها‬ ‫الفي�صلي والأهلي‬ ‫الأرجنتين ��ي دييغ ��و مورالي�ض‪ ،‬من‬ ‫وعل ��ى ملع ��ب مدين ��ة الأم ��ر �ص ��ربة جزاء عند الدقيقة التا�ص ��عة‪،‬‬ ‫�صلمان بن عبدالعزيز ي امجمعة‪ ،‬م والعم ��اي عم ��اد احو�ص ��ني‪ ،‬عن ��د‬ ‫يجد الأهلي اأي �ص ��عوبة ي جاوز الدقيق ��ة ‪ ،40‬واأ�ص ��اف من�ص ��ور‬

‫(ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫احربي‪ ،‬اله ��دف الثالث عند الدقيقة‬ ‫‪.74‬‬ ‫ق ��اد اللقاء طاق ��م حكيم حلي‬ ‫مك ��ون م ��ن حك ��م ال�ص ��احة �ص ��امي‬ ‫النم ��ري‪ ،‬وحك ��م م�ص ��اعد اأول اأحمد‬ ‫ثان عبدالرحيم‬ ‫فقيهي‪ ،‬وحكم م�صاعد ٍ‬

‫وي ج ��دة انت�ص ��رالفريق‬ ‫الحادي على �صيفه الوحدة بهدف‬ ‫دون مقابل‪� ،‬صجله حمد اأبو �صبعان‬ ‫ي الدقيق ��ة ‪ ،35‬ي اللق ��اء ال ��ذي‬ ‫جمعهم ��ا على ملعب الأم ��ر عبدالله‬ ‫الفي�صل ي جدة‪.‬‬ ‫ج ��اء ال�ص ��وط الأول متو�ص ��طا‬ ‫بن الفريقن مع ا�ص ��تحواذ احادي‬ ‫ب�ص ��كل اأك ��ر عل ��ى الكرة‪ ،‬و�ص ��هدت‬ ‫الدقيق ��ة ‪ 7‬اأخطر هجمات ال�ص ��وط‪،‬‬ ‫بعد ت�صديدة رائعة من نايف هزازي‬ ‫اأبعده ��ا حار�ض الوحدة ب�ص ��عوبة‪،‬‬ ‫وي الدقيق ��ة ‪ 35‬مك ��ن حم ��د اأبو‬ ‫�ص ��بعان من ت�ص ��جيل ه ��دف امباراة‬ ‫الوحيد بعد اأن التقط كرة من امدافع‬ ‫الوح ��داوي‪ ،‬وانف ��رد بامرمى‪ ،‬وي‬ ‫ال�ص ��وط الثاي توا�ص ��لت �ص ��يطرة‬ ‫الح ��اد عل ��ى املع ��ب اإى اأن اأعل ��ن‬ ‫احكم نهاية امباراة‪.‬‬

‫الشركة المنفذة للمشروع تعقد مؤتمر ًا صحفي ًا عصر اليوم‬

‫مدينة الملك عبداه تضاهي ملعب لندن اأولمبي‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫ج�سم ملعب مدينة املك عبدالله بجدة‬

‫القدادي‪ :‬التشكيك في انتخابات الحكام ليس له ما يبرره‬

‫أبو داود والزيد يفوزان‬ ‫بمقعدي الهواة المعتزلين‬

‫الريا�ض ‪ -‬عبدالرحمن العقيل‬ ‫ف ��از الدكت ��ور عبدال ��رزاق اأب ��و‬ ‫داود‪ ،‬وخالد الزيد‪ ،‬مقعدي الاعبن‬ ‫اله ��واة امعتزل ��ن‪ ،‬حيث ح�ص ��ل كل‬ ‫واح ��د م ��ن الفائزي ��ن عل ��ى خم�ص ��ن‬ ‫�ص ��وتا‪ ،‬فيما نال ناي ��ف العنزي‪32 ،‬‬ ‫�صوتا‪ ،‬ومن�صور الأحمد ‪� 28‬صوتا‪،‬‬ ‫وحمد الع�صاف ‪� 24‬صوتا‪ ،‬وعبدالله‬ ‫ام�ص ��يليخ ‪� 24‬ص ��وتا‪ ،‬وعبدالل ��ه بن‬ ‫�صليح ‪� 21‬صوتا‪ ،‬واإبراهيم اليو�صف‬ ‫‪� 19‬صوتا‪ ،‬وم�ص ��فلت القحطاي ‪11‬‬ ‫�ص ��وتا‪ ،‬وحمود القري ‪ 7‬اأ�ص ��وات‪،‬‬ ‫وناي ��ف م ��رزوق �ص ��وتن‪ ،‬و�ص ��عود‬ ‫ال�ص ��مري �ص ��وتا واحدا‪ ،‬وان�ص ��حب‬ ‫�صعود احماد‪ ،‬وعبدامح�صن العبيد‪،‬‬ ‫وبلغ عدد الناخبن ‪ 157‬ناخبا‪.‬‬ ‫وعمّا ح ��دث من تا�ص ��ن وجدل‬

‫واأخط ��اء ي انتخابات جنة احكام‬ ‫ق ��ال امتح ��دث الر�ص ��مي لانتخابات‬ ‫حمد القدادي‪ :‬اأ�ص ��تغرب الت�ص ��كيك‬ ‫ي ف ��وز عمر امهنا‪ ،‬واإبراهيم العمر‪،‬‬ ‫اللذين حازا على اأعلى الأ�ص ��وات‪ .‬م‬ ‫تكن هناك مقارن ��ة بينهما وبن بقية‬ ‫امناف�صن‪ ،‬ولو كان الفارق �صوتا اأو‬ ‫�ص ��وتن لوجدنا الع ��ذر للمحتجن‪.‬‬ ‫وع ّم ��ا ت ��ردد م ��ن اتهام ��ات باإ�ص ��قاط‬ ‫بع� ��ض اأ�ص ��ماء احكام غ ��ر اموالن‬ ‫لعم ��ر امهن ��ا‪ ،‬ق ��ال‪ :‬هذا اته ��ام باطل‪،‬‬ ‫�ص ��حيح اأن هن ��اك اأ�ص ��ما ًء �ص ��قطت‬ ‫�ص ��هوا‪ ،‬لكن اأوؤكد اأنه ق ��د م تافيها‪،‬‬ ‫واأعيدت ي وقته ��ا‪ .‬وتابع‪ :‬حتى لو‬ ‫م يتم اإع ��ادة هذه الأ�ص ��ماء‪ ،‬فاإن ذلك‬ ‫م ��ا كان ليوؤثرعلى ف ��وز امهنا‪ ،‬بحكم‬ ‫الفارق الكبر ي عدد الأ�صوات بينه‬ ‫وبن بقية امتناف�صن»‪.‬‬

‫ك�صفت م�صادر مقربة من ال�صركة امنفذة ملعب مدينة املك عبدالله الريا�صية ي‬ ‫جدة‪ ،‬باأنها �صتطرح مقارنة بن املعب الذي �صينتهي العمل منه ي اأكتوبر ‪،2014‬‬ ‫وملعب لندن الأومبي الذي احت�صن مناف�صات دورة الألعاب الأومبية ي لندن‪.‬‬ ‫وقالت ال�صركة‪" :‬امقارنة �صت�صمل امزايا واموا�صفات التي تتمتع بها مدينة‬ ‫املك عبدالله الريا�ص ��ية وياأتي اأبرزها مدرجات املعب التي �ص ��تكون على �ص ��كل‬ ‫ثاث طبقات تت�صع ل��صتن األف متفرج‪ ،‬بالإ�صافة اإى ملعب خا�ض لألعاب القوى‪،‬‬ ‫وملعب اآخر لبقية الألعاب و�صالة ريا�صية ويتمتع ب�صكل لفت لاأنظار‪.‬‬ ‫و�صتعقد ال�ص ��ركة امنفذة للم�صروع موؤمر ًا �ص ��حفي ًا عند ال�صاعة اخام�صة‬ ‫من ع�ص ��ر الي ��وم ي مركز اأر�ض امعار� ��ض ي مدينة ج ��دة‪ ،‬للحديث عن املعب‬ ‫وموا�صفاته‪.‬‬

‫عدد من اح�سور يطلعون على ج�سم ملعب جدة‬

‫(ت�سوير‪� :‬سعود امولد)‬

‫| تنشر الخطوات المعتمدة من ااتحاد الدولي التي ينبغي العمل بها في عمومية ااتحاد المقبلة‬

‫«فيفا» يخاطب «السعودي»‪ ..‬ويكلف مراقبين دوليين لإشراف على اانتخابات‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عايد الر�صيدي‬ ‫اأكدت م�صادر«ال�صرق» اأن الحاد‬ ‫ال ��دوي لك ��رة القدم «فيفا» �ص ��يخاطب‬ ‫الح ��اد ال�ص ��عودي لكرة الق ��دم خال‬ ‫الأ�ص ��بوعن امقبل ��ن‪ ،‬معرف ��ة اموع ��د‬ ‫النهائي لنتخابات الحاد التي �صيتم‬ ‫خالها انتخ ��اب جل� ��ض اإدارة جديد‪،‬‬ ‫وذلك ليت�ص ��نى له اإر�صال مندوبن منه‬ ‫لاإ�ص ��راف على النتخابات والتن�صيق‬ ‫م ��ع احادات ��ه الأهلية قب ��ل وقت كاف‬ ‫م ��ن اموعد امحدد‪ ،‬وينتظ ��ر اأن يختار‬ ‫«فيفا» امراقبن من الحادات الأهلية‬ ‫امج ��اورة لل�ص ��عودية‪ ،‬وهناك احتمال‬ ‫اأن يكونوا من دول ��ة الإمارات اأو قطر‬ ‫اأو الكوي ��ت اأو الأردن‪ ،‬واأن رئي� ��ض‬ ‫الوفد امرتقب �صيكون حاميا وع�صوا‬ ‫فعال باحاد باده‪.‬‬ ‫وتقدم «ال�ص ��رق» هنا‪ ،‬اخطوات‬

‫امعتمدة م ��ن «فيفا» التي ينبغي العمل‬ ‫بها ي النتخابات امقبلة‪.‬‬ ‫اأوراق القراع‪:‬‬ ‫يتوج ��ب اأن حم ��ل اأوراق‬ ‫القراع لون ًا ختلف ًا ي كل جولة من‬ ‫جولت النتخاب‪ ،‬وحددة لكل فئة‪.‬‬ ‫�صناديق القراع‪:‬‬ ‫ينبغي اأن تكون ال�صناديق �صفافة‬ ‫ما اأمك ��ن‪ ،‬ويت ��م تقدمها اإى اأع�ص ��اء‬ ‫اجمعي ��ة العمومية قبل ال�ص ��روع ي‬ ‫النتخابات ث ��م يتم اإغاقه ��ا بعد ذلك‪،‬‬ ‫وتو�ص ��ع ي مكان مرئ ��ي بالقرب من‬ ‫اأع�صاء اللجنة‪.‬‬ ‫عملية الت�صويت‬ ‫يف�ص ��ل الح ��اد ال ��دوي لك ��رة‬ ‫الق ��دم اأن يكون ت�ص ��ويت الأع�ص ��اء‬ ‫باحروف الأبجدية ح�صب الأ�صبقية‪،‬‬ ‫ويتعن على رئي�ض جنة النتخابات‬ ‫قب ��ل الت�ص ��ويت اأن ي�ص ��رح عملي ��ة‬

‫اأحمد عيد‬

‫باتر‬

‫الت�ص ��ويت والفئ ��ات النتخابي ��ة‬ ‫بالتف�ص ��يل‪� ،‬ص ��ناديق الق ��راع‪،‬‬ ‫واأوراق الق ��راع‪ ،‬واأوراق القراع‬ ‫ال�صاحة‪ ،‬وغر ال�ص ��احة‪ ،‬والفرز‪،‬‬ ‫والأغلبية امطلوبة وخ�صو�ص ��ا فيما‬ ‫يتعلق بفئة الع�صوية مجل�ض الإدارة‪،‬‬ ‫والنتائج‪ ،‬وكافة القواعد النتخابية‪،‬‬ ‫مع الإ�ص ��ارة اإن اأمكن اإى الن�صو�ض‬ ‫اخا�صة بها‪.‬‬

‫فرز الأ�صوات‬ ‫تبداأ عملية فرز الأ�صوات مجرد‬ ‫انته ��اء عملية الت�ص ��ويت‪،‬ويفتح اأحد‬ ‫اأع�ص ��اء اللجن ��ة ال�ص ��ندوق‪ ،‬ويخرج‬ ‫جمي ��ع اأوراق الق ��راع ليب ��داأ بع ��د‬ ‫ذلك ف ��رز الأ�ص ��وات‪ ،‬وتتم اإج ��راءات‬ ‫الت�ص ��ويت اخا�ص ��ة بالفئ ��ات الثاث‬ ‫وف ��ق الإج ��راءات للفئ ��ات الث ��اث‬ ‫(الرئي� ��ض‪ ،‬نائب ��ا الرئي� ��ض‪ ،‬اأع�ص ��اء‬

‫جل�ض الإدارة) بنف�ض الآلية امذكورة‪.‬‬ ‫الأوراق املغاة‬ ‫تفرز اأ�ص ��وات كل فئ ��ة انتخابية‬ ‫ب�ص ��كل م�ص ��تقل وح�ص ��ب علن� � ًا ي‬ ‫م ��كان القراع مهي ��د ًا لإعان النتائج‬ ‫النهائي ��ة‪ .‬تلغى الأوراق وت�ص ��قط من‬ ‫اح�ص ��اب‪ ،‬عندم ��ا ل حم ��ل العامات‬ ‫الر�ص ��مية امميزة التي حددها اللجنة‬ ‫اأو تختل ��ف ع ��ن الأوراق امعتم ��دة‬ ‫واممي ��زة‪ ،‬اأو ل حم ��ل اأي كلمات غر‬ ‫اأ�ص ��ماء امر�ص ��حن‪ ،‬اأو الأوراق غ ��ر‬ ‫امقروءة اأو التي م حوها وي�ص ��عب‬ ‫مييز بياناتها‪ ،‬اأو اأوراق القراع التي‬ ‫حم ��ل عام ��ات تعريفي ��ة‪ ،‬اأو ي حال‬ ‫حدوث نزاع فيما يتعلق ب�صحة اأو عدم‬ ‫�صحة اأي ورقة من اأوراق القراع‪ ،‬اأو‬ ‫اأهلية الت�صويت من عدمه‪ ،‬اأو ت�صجيل‬ ‫امح�ص ��ر‪ ،‬اأو اإعان النتائج‪ ،‬اأو اأي اأمر‬ ‫اآخر متعلق بعملية الفرز‪.‬‬

‫وأنا أقول‬

‫سعيد عيسى‬

‫يا ريس كيف‬ ‫الحال !!‬ ‫على الرغم من اموقع‬ ‫اح �� �س��ا���س ال� ��ذي ي �ت �ب��واأه‬ ‫رئي�س ااح��اد ال�سعودي‬ ‫لكرة القدم «امكلف» اأحمد‬ ‫عيد‪ ،‬اإا اأنه ما زال يرف�س‬ ‫اح� � ��� � �س � ��ور ااإع� � ��ام� � ��ي‬ ‫اأي ��س�ب��ب م��ن ااأ� �س �ب��اب‬ ‫وااك �ت �ف��اء ب��اح���س��ور ي‬ ‫الق�سايا امهمة التي تتطلب‬ ‫ظهوره اإعاميا‪.‬‬ ‫وا � � �س� ��ك اأن ت �ل��ك‬ ‫اخ � � � �ط� � � ��وات ت �� �س �ت �ح��ق‬ ‫ااح � � ��رام وح� �ب ��ذا غ��ره‬ ‫م ��ن ي �� �س �غ �ل��ون م�ن��ا��س��ب‬ ‫اأق��ل من من�سبه ااحتذاء‬ ‫ب��ه وال��رك �ي��ز ع�ل��ى العمل‬ ‫ب�سكل كبر حتى نعرف‬ ‫اأنهم يعطون عملهم الوقت‬ ‫امنا�سب اأكر من ظهورهم‬ ‫ي ااأو� �س��اط ااإع��ام�ي��ة‪،‬‬ ‫وه��و ااأم ��ر ال ��ذي ذك��ري‬ ‫برئي�س النادي الذي قالوا‬ ‫له مرارا وتكرارا «ياري�س‬ ‫كيف احال « !!‬ ‫ول�اأم��ان��ة يبدو ي اأن‬ ‫رئي�س ااح��اد ال�سعودي‬ ‫«امكلف» ا ي��زال �سامد ًا‬ ‫ي وج��ه اان�ت�ق��ادات التي‬ ‫توجه ل��ه ب�سكل �سخ�سي‬ ‫ول� � ��اح� � ��اد ال� ��� �س� �ع ��ودي‬ ‫ب� ��� �س� �ك ��ل ع � � � ��ام‪ ،‬خ��ا� �س��ة‬ ‫اأن �ه��ا ج ��اوزت «ام �األ��وف»‬ ‫واأ��س�ب�ح��ت وك�اأن�ه��ا توجه‬ ‫ب�سكل م��ر��س��وم وخطط‬ ‫ل��ه‪ ،‬ول �ك��ن ال �� �س �وؤال ال��ذي‬ ‫ي �ج��ب اأن ج ��د ل ��ه ح ��ا !‬ ‫ه��و‪�� ،‬س��واء ا�ستمر اأحمد‬ ‫ع �ي��د ي رئ��ا� �س��ة ااح ��اد‬ ‫ال���س�ع��ودي اأم ف��از غ��ره‪،‬‬ ‫من يحمي اأع�ساء ااحاد‬ ‫ال� � ��� � �س� � �ع � ��ودي م� � ��ن ه� ��ذه‬ ‫اان�ت�ق��ادات التي ل��ن اأق��ول‬ ‫اإن �ه��ا ي ب�ع����س ااأوق� ��ات‬ ‫تخرج عن حدود ااأدب؟‬ ‫«واأن� ��ا اأق� ��ول» وقالها‬ ‫غ� ��ري ك� �ث ��را وي ع��دة‬ ‫م�ن��ا��س�ب��ات‪ ،‬م��ا ف��ائ��دة تلك‬ ‫اان �ت �ق��ادات اإذا ج��اوزت‬ ‫ح � ��دوده � ��ا؟ ول� �ك ��ن ي �ب��دو‬ ‫ي اأن الو�سيلة ااأ� �س��رع‬ ‫ل �ل��و� �س��ول اإى ااأه � ��داف‬ ‫ام � ��رج � ��وة ه� ��ي ال� �ه� �ج ��وم‬ ‫والت�سكيك ي ذم الب�سر‪.‬‬ ‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬


‫الرئيس العام لرعاية الشباب اعتمد البرنامج الزمني‬

‫‪ 28‬بطولة داخلية اتحاد الدراجات في الموسم الجديد‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫اعتم ��د الرئي� ��س الع ��ام لرعاي ��ة ال�سباب ااأم ��ر نواف‬ ‫ب ��ن في�س ��ل بن فه ��د‪ ،‬الرنام ��ج الزمني لن�ساط ��ات ااحاد‬ ‫ال�سع ��ودي للدراج ��ات للمو�س ��م الريا�سي اجدي ��د ‪� 1433‬‬ ‫‪1434‬ه� الداخلية الذي �سينطلق يومي اخمي�س واجمعة‬

‫امقبل ��ن‪ ،‬وق ��ال ااأمن الع ��ام لاح ��اد �سالح الرا�س ��د‪ ،‬اإن‬ ‫ن�ساط ��ات ااح ��اد للمو�س ��م الريا�س ��ي ت�ستم ��ل عل ��ى (‪28‬‬ ‫بطول ��ة) داخلية‪ ،‬ت�سمل �ست بط ��وات خ�س�سة للنا�سئن‬ ‫ح ��ت م�سم ��ى بطولة امملك ��ة للنا�سئ ��ن‪ ،‬واأرب ��ع بطوات‬ ‫لدرج ��ة ال�سباب اأندية الدرج ��ة ااأوى حت م�سمى بطولة‬ ‫درع ااحاد لدرجة ال�سباب للدرجة ااأوى‪ ،‬واأربع بطوات‬

‫لدرج ��ة الكبار اأندي ��ة الدرجة ااأوى ح ��ت م�سمى بطولة‬ ‫درع ااح ��اد لدرجة الكبار للدرج ��ة ااأوى‪ ،‬و�ست بطوات‬ ‫لدرج ��ة اممتاز لل�سباب حت م�سمى بطول ��ة امملكة ااأوى‬ ‫لاأندي ��ة اممت ��ازة لدرجة ال�سب ��اب‪ ،‬و�ست بط ��وات لدرجة‬ ‫اممت ��از للكبار حت م�سم ��ى بطولة امملك ��ة ااأوى لاأندية‬ ‫اممت ��ازة لدرج ��ة الكب ��ار‪ ،‬وبطول ��ة �سب ��اق امراح ��ل وتقام‬

‫على م ��دار خم�س مراحل‪ ،‬وبطولة النخب ��ة لدرجة ال�سباب‬ ‫متاز حت م�سمى بطولة النخبة لاأفراد وااأندية للدرجة‬ ‫ااأوى واممت ��ازة لدرجة ال�سباب‪ ،‬وبطول ��ة النخبة لدرجة‬ ‫الكب ��ار متاز حت م�سمى بطولة النخب ��ة لاأفراد وااأندية‬ ‫للدرجة ااأوى واممتاز لدرجة الكبار‪ ،‬بطولة �سباق ااأفراد‬ ‫والهيئات وال�سركات امفتوح لاأفراد‪.‬‬

‫�سالح �لر��سد‬

‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫يخوض مباراة اإياب اآسيوية بثاث فرص‬

‫كام عادل‬

‫أبيض وأسود‬

‫ااتفاق «المتجدد» يسعى لتأكيد التأهل أمام أريما اإندونيسي‬

‫محمد‬ ‫نور‬ ‫أسطورة‬

‫عادل التويجري‬

‫أحمد عدنان‬

‫فرصة يا نواف !‬

‫ ق ��د ننتقد حمد نور م�ست ��و�ه ي مبار�ة �أو‬‫�ثنت ��ن‪ ،‬لك ��ن �حقيق ��ة �لت ��ي ا مكن جاهله ��ا‪� ،‬أن‬ ‫حم ��د ن ��ور ه ��و �لاع ��ب �لوحي ��د بعد ماج ��د �أحمد‬ ‫عبد�لل ��ه �لذي ي�ستح ��ق لقب «�أ�سط ��ورة» ي تاريخ‬ ‫�لكرة �ل�سعودية‪ .‬على �سعيد حر��سة �مرمى ا �سك‬ ‫�أن حم ��د �لدعيع ��ستثناء بكل معنى �لكلمة‪ ،‬وحن‬ ‫نذك ��ر ف� �وؤ�د �أن ��ور هو مر�س ��ح قوي وحقيق ��ي للقب‬ ‫«�أ�سط ��ورة»‪� ،‬سامي �جابر «ج ��م» ا �أكر‪� .‬أما �إذ�‬ ‫�أردن ��ا �أن نتحدث بلغة �ج ��زم فلي�س هناك �إا ماجد‬ ‫عبد�لله وحمد نور‪.‬‬ ‫ �حدي ��ث عن حمد ن ��ور حية له على موقفه‬‫�ل ��وي و�لكب ��ر م ��ن ن ��ادي �اح ��اد وجماه ��ره‪،‬‬ ‫وحامل ��ه عل ��ى ظروف ��ه‪ ،‬وم�ساركت ��ه ي �ا�ستعد�د‬ ‫مبار�ة غو�نغ ��زو �ل�سيني رغم وفاة �سقيقه �اأكر‪.‬‬ ‫�إنه ��ا لفتة م�ستغربة من �أي اعب‪ ،‬لكنها ا ت�ستغرب‬ ‫م ��ن �أ�سطورة‪ ،‬خ�سو�سا �إذ� كنا نتحدث عن حمد‬ ‫نور وعاقته �خا�سة جد� بااحاد وجمهوره‪.‬‬ ‫ يق ��ول �مدرب �خب ��ر دمري‪« :‬حن يغيب‬‫حم ��د ن ��ور ع ��ن �لت�سكيل ��ة‪ ،‬فه ��ذ� يعن ��ي �أن �خطة‬ ‫تتغ ��ر بن�سب ��ة ‪ ،»% 70‬ه ��ذ� يعني �أنن ��ا ا نتحدث‬ ‫ع ��ن جرد اعب‪ .‬رمزية نور ي (�احاد) تذكري‬ ‫برمزية �أحم ��د جميل ي مرحلة �سابقة‪ .‬لكن جربة‬ ‫(ن ��ور) و�سعت ��ه – با من ��ازع – ي مكانة خا�سة‬ ‫جد� ي �ملع ��ب و�مدرجات ود�خل �أ�سو�ر �لنادي‪،‬‬ ‫م ي�سبق ��ه له ��ذه �مكانة �أي �أحد‪ ،‬وم ��ن �ل�سعوبة �أن‬ ‫ي�سل لها – احقا – �أحد‪.‬‬ ‫ حم ��د ن ��ور اع ��ب بدرج ��ة �أ�سط ��ورة‪ ،‬وا‬‫�أبال ��غ ح ��ن �أق ��ول �أن موقعه ي (�اح ��اد) �أهم من‬ ‫موق ��ع رئا�س ��ة �لن ��ادي‪� .‬لف ��رق بن (ن ��ور) وماجد‬ ‫عبد�لل ��ه‪� ،‬أن �اأول تعر� ��س اأق�سى حمات �إعامية‬ ‫ور�سمية ت�سويها و�إيقاف ��ا و��ستبعاد� عن �منتخب‪،‬‬ ‫وكاأن مقولة �لعام �أحمد زويل حققت‪« :‬ي �لغرب‬ ‫ي�ساع ��دون �لفا�س ��ل حت ��ى ينج ��ح‪ ،‬ونح ��ن نح ��ارب‬ ‫�لناج ��ح حتى يف�سل»‪ ،‬لكن (نور) م يف�سل رغم كل‬ ‫�لظروف �لتي تاآمرت عليه‪.‬‬

‫• نو�ف �لعابد وكمبو�ريه !‬ ‫• ع ��اق ��ة ع �ل��ى ك ��ل اع �ب��ي‬ ‫�لهال وغرهم �لتعلم منها !‬ ‫• �ل �ع��اب��د ج � ��اوز ي ع��دم‬ ‫�التز�م بالتدريبات �مطلوبة‪،‬‬ ‫فكان �لعقاب و��سح ًا !‬ ‫• و� �س��ري �ح � ًا وم �ع �ل �ن � ًا �أم ��ام‬ ‫�لنا�س !‬ ‫• ي�ق��ول �لفرن�سي «�ل��اع��ب‬ ‫�أخ �ط �اأ و�أخ� ��ذ ع�ق��وب�ت��ه و�اآن‬ ‫يعود» !‬ ‫• �إذ ً�‪� ،‬ل �ق �� �س �ي��ة ل�ي���س��ت‬ ‫�� �س� �خ� ��� �س� �ي ��ة ب� � ��ن �ل� ��اع� ��ب‬ ‫و�مدرب!‬ ‫• وا بن �لاعب و�اإد�رة !‬ ‫• خ �ط �اأ �ن �� �س �ب��اط��ي ع��وق��ب‬ ‫�لاعب ب�سببه ثم عاد !‬ ‫• قلتها ��س��اب�ق� ًا‪� ،‬ل �ك��رة ي‬ ‫م �ل �ع��ب �ل� �ع ��اب ��د ل �ي �ع ��ود م ��رة‬ ‫�أخرى !‬ ‫• ع��ودت��ه كما ك��ان مرهونة‬ ‫ب��اا� �س �ت �ف��ادة �ل �ق �� �س��وى من‬ ‫�خطاأ !‬ ‫• دون ت�ه��وي��ل وا ت�سطيح‬ ‫�أي�س ًا !‬ ‫• نو�ف �لعابد اعب حرف‬ ‫ي ن��ادٍ حرف يديره مدرب‬ ‫حرف !‬ ‫• �لتع�سف ي �لعقوبة مكن‬ ‫�أن نخ�سر به �لاعب !‬ ‫• و�ل � �ت � �ه� ��اون و�ل� �ت� �ج ��اوز‬ ‫وم��ري��ر �لعقوبة و(�ل��دم��دم��ة)‬ ‫ف� �ت � ُ�ح ج � ��الٍ ل� �اآخ ��ري ��ن ق�ب��ل‬ ‫�لاعب نف�سه !‬ ‫• لي�ست �اإ�سكالية �إطاق ًا ي‬ ‫�رتكاب �خطاأ !‬ ‫• فكلنا معر�س لذلك !‬ ‫• �ل��ر� �س��ال��ة �ل� �ت ��ي وج�ه�ه��ا‬ ‫ك�م�ب��و�ري��ه وم �ع��ه �اإد�رة �أن‬ ‫�ان�سباط �أو ًا !‬ ‫• �لهال كان بحاجة للعابد‬ ‫كثر ً� �أمام �ل�سعلة و�أول�سان !‬ ‫• وم� � ��ع ذل � � ��ك‪ ،‬م ي��ر� �س��خ‬ ‫�لفرن�سي معطيات (�ح��اج��ة)‬ ‫وم ي��دخ��ل ي م �ع��ادل��ة (م��ن‬ ‫يحتاج من؟) !‬ ‫• �أي�س ًا نو�ف �لتزم بالعقوبة‬ ‫و�لتزم ما طلبه �مدرب !‬ ‫• �لعقوبة لي�س (�نتقام ًا) وا‬ ‫(ت�سفية) و(تطفي�س ًا) !‬ ‫• هي تقوم ل�سلوك خاطئ !‬ ‫• ت �ف ��اع ��ل ُج � ��ل �ج �م��اه��ر‬ ‫�لهالية دليل وعي �أي�س ًا !‬ ‫• ف� ُ�ج��ل �اأط ��روح ��ات كانت‬ ‫موؤيدة (للعقوبة) دون (�مبالغة‬ ‫فيها) !‬ ‫• وهنا يكمن �ل�سر !‬ ‫• ا ت��ري��د ج�م��اه��ر �ل�ه��ال‬ ‫(�لت�سيب) فكيانها �أهم و�أكر‬ ‫من �أي اعب !‬ ‫• ل �ك �ن �ه��ا �أي� ��� �س� � ًا ا ت��ري��د‬ ‫�ل �ت �ف��ري��ط ي ج ��م ك �ن��و�ف‬ ‫�لعابد !‬ ‫• ف �ي��ا ن � � ��و�ف‪� ،‬ط� � ��وِ ه��ذه‬ ‫�ل�سفحة !‬ ‫• و ُعد كما كنت جم ًا !‬ ‫• فر�ستك يا نو�ف �أن تثبت‬ ‫ل�ن�ف���س��ك ق �ب��ل �اآخ ��ري ��ن �أن��ك‬ ‫جم !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬ا�ستاد ااأمر حمد بن فهد بالدمام‬ ‫أريما‬

‫ااتفاق‬

‫امدرب‪ :‬ال�سربي ديجان‬ ‫اأنتونيديت�س‬ ‫هداف الفريق‪ :‬جاتي «هدفن»‬ ‫لعب ‪ ،7‬فاز ‪ ،2‬تعادل ‪،1‬‬ ‫خ�سر ‪3‬‬

‫امدرب‪ :‬البولندي مان�سي‬ ‫اأ�سكورزا‬ ‫هداف الفريق‪ :‬زامل ال�سليم‬ ‫«خم�سة اأهداف‬ ‫لعب ‪ ،7‬فاز ‪ ،5‬تعادل ‪ ،2‬خ�سر ‪0‬‬

‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫ي�سعى الفري ��ق ااأول لكرة القدم بنادي ااتف ��اق اإى خطف بطاقة‬ ‫التاأه ��ل لل ��دور ن�س ��ف النهائي م ��ن م�سابقة كاأ� ��س ااح ��اد ااآ�سيوي‪،‬‬ ‫عندما ي�ست�سيف اأرما ااأندوني�سي‪ ،‬م�ساء اليوم «الثاثاء» على ا�ستاد‬ ‫ااأمر حمد بن فهد بالدمام �سم ��ن مباريات ااإياب للدور ربع النهائي‬ ‫م ��ن ام�سابقة‪ .‬وكان الفريق ااتفاق ��ي‪ ،‬قد حقق الفوز ي مباراة الذهاب‬

‫الت ��ي اأقيمت ي مااج ااإندوني�سية ااأ�سبوع اما�سي بهدفن نظيفن‪.‬‬ ‫ويدخل ااتفاق هذه امباراة باأكر من فر�سة‪ ،‬وهي الفوز اأو التعادل اأو‬ ‫اخ�سارة بهدف‪ ،‬ويدرك مدربه اجديد البولندي مان�سي ا�سكورزا الذي‬ ‫خلف ال�سوي�سري اآان جيجر بعد مباراة اأرما اما�سية‪ ،‬اأهمية امواجهة‬ ‫�سعي ��ا وراء التاأهل وال�سر بثبات نح ��و امناف�سة على اللقب اأول مرة‪.‬‬ ‫وق ��د اأج ��رى ي التدريبات ااأخرة تغيرات عل ��ى الت�سكيل ااأ�سا�سي‪،‬‬ ‫حيث يتوقع اأن يلعب بطريق ��ة متوازنة من خال ااعتماد على اأ�سلوب‬

‫‪.2/4/4‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬ياأم ��ل م ��درب اأرم ��ا ال�سرب ��ي ديج ��ان اأنتونيديت�س‬ ‫اإى الت�سب ��ث بب�سي� ��س ااأمل‪ ،‬بغية رد ااعتبار م ��ن خ�سارته اما�سية‪،‬‬ ‫وحاولة ت�سجي ��ل هدفن نظيفن على اأقل تقدير واحفاظ على �سباكه‬ ‫نظيفة من اأجل اإع ��ادة امباراة اإى نقطة ال�سفر‪ ،‬وبالتاي الو�سول اإى‬ ‫ااأ�س ��واط ااإ�سافية‪ ،‬ويتوقع اأن يب ��ادر بالهجوم منذ البداية‪ ،‬مع تاأمن‬ ‫مناطقه اخلفية‪.‬‬

‫السالم‪ :‬متشوق لهز الشباك‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫يو�سف �ل�سام‬

‫ق ��ال مهاج ��م الفري ��ق ااأول لك ��رة الق ��دم بن ��ادي‬ ‫ااتف ��اق يو�س ��ف ال�سام اإن ��ه مت�سوق للع ��ودة اإى هز‬ ‫�سب ��اك امناف�سن من جديد بعد اأن غ ��اب عن التهديف‬ ‫ي اأك ��ر م ��ن مب ��اراة‪ ،‬واع ��دا جماه ��ر فريق ��ه باأنهم‬ ‫�س ��روا م�ساء الي ��وم فريقا ختلفا ع ��ن ال�سابق حن‬ ‫يواجه ��ون �سيفه ��م اأرم ��ا ااأندوني�س ��ي ي ذه ��اب‬ ‫الدور رب ��ع نهائي م�سابق ��ة كاأ�س ااح ��اد ااآ�سيوي‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف‪« :‬ناأم ��ل احفاظ عل ��ى فوزنا ال ��ذي حققناه‬

‫ااأ�سبوع اما�سي بهدفن نظيفن‪ ،‬وندرك جيدا اأهمية‬ ‫اللقاء واأن لدى ال�سيوف فر�سة لتعوي�س خ�سارتهم‪،‬‬ ‫لكنن ��ا عازمون على ت�سريف الك ��رة ال�سعودية قبل كل‬ ‫�سيء»‪ ،‬وزاد‪« ،‬لقد غابت اأهداي ي مباريات عديدة‪،‬‬ ‫واعت ��ذر جماهرنا‪ ،‬واأدعوهم ه ��ذا ام�ساء للح�سور‬ ‫بكثاف ��ة ي املع ��ب‪ ،‬حت ��ى نتمكن م ��ن اإ�سعادهم بفوز‬ ‫م�ستح ��ق»‪ .‬و�سدد‪ ،‬عل ��ى اأن الفري ��ق لن يتاأث ��ر باإقالة‬ ‫ام ��درب ال�ساب ��ق اآان جيج ��ر‪ ،‬مبين ��ا اأنه ��م عاه ��دوا‬ ‫ااإدارة‪ ،‬بتق ��دم عرو�سه ��م امتمي ��زة ح ��ت اإ�س ��راف‬ ‫امدرب اجديد البولندي مان�سي اأ�سكورزا‪.‬‬

‫الحوار‪ :‬سنبدأ من الصفر ولن نركن لمباراة الذهاب‪ ..‬ديجان‪ :‬سترون فريق ًا مختلف ًا‬

‫«اآسيوي» يمنع إسكورزا من قيادة ااتفاق أمام أريما اإندونيسي‬

‫مدرب �أرما �اإندوني�سي �ل�سربي ديجان‬

‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬

‫اأك ��د مدير الكرة بن ��ادي ااتفاق‬ ‫خالد احوار اأن امدير الفني اجديد‬ ‫للفريق البولندي مان�س ��ي ا�سكورزا‬ ‫ل ��ن يتمك ��ن م ��ن قي ��ادة الفري ��ق اأمام‬ ‫اأرما ااإندوني�سي اليوم على ا�ستاد‬ ‫ااأمر حمد بن فهد بالدمام ي اإياب‬ ‫رب ��ع نهائ ��ي م�سابق ��ة كاأ� ��س ااحاد‬ ‫ااآ�سي ��وي‪ ،‬كم ��ا اأن م�ساع ��ده مدرب‬ ‫اللياق ��ة رافائيل لن ي�ستطيع الدخول‬ ‫للملع ��ب‪ ،‬وذلك ب�سبب لوائح ااحاد‬ ‫ااآ�سيوي التي تقت�سي مرور اأ�سبوع‬ ‫كام ��ل على التعاقد م ��ع اأي جهاز فني‬ ‫حتى يتمك ��ن من قيادة الفريق ب�سفة‬ ‫ر�سمي ��ة �س ��واء ي بطولت ��ي دوري‬ ‫ااأبط ��ال اأو الكاأ� ��س‪ ،‬وق ��ال احوار‪:‬‬ ‫«بح�سب لوائح احاد الكرة ااآ�سيوي‬ ‫ل ��ن يتمك ��ن ا�سك ��ورزا ورافائيل من‬ ‫قي ��ادة الفري ��ق‪ ،‬حيث اإنهم ��ا بحاجة‬ ‫اإى �سبعة اأيام كي يتم قيدهما ر�سميا‬ ‫ي ااحاد‪ ،‬يعلم اجميع اأن الثنائي‬ ‫و�سا من البحرين اجمعة اما�سية‪،‬‬

‫لذل ��ك قمن ��ا باإر�س ��ال اأوراقهم ��ا بع ��د‬ ‫و�سولهم ��ا لاحاد ال�سع ��ودي الذي‬ ‫اأخطرن ��ا بع ��د ذل ��ك برف� ��س ااحاد‬ ‫ااآ�سيوي قيدهما حت ��ى مرور �سبعة‬ ‫اأي ��ام»‪ ،‬واأ�ساف‪»:‬هن ��اك ح ��اوات‬ ‫حثيثة مع اح ��اد الكرة اأخذ موافقة‬ ‫ااح ��اد ااآ�سيوي‪ ،‬عل ��ى اعتبار اأنها‬ ‫ام ��رة ااأوى التي ح ��دث معنا‪ ،‬واإن‬ ‫م ي�ستط ��ع امدرب ��ان اح�سول على‬ ‫الرخ�س ��ة الت ��ي جي ��ز لهم ��ا ا�ستام‬ ‫دفة الفريق‪� ،‬سيكون مدرب احرا�س‬ ‫الرازيل ��ي فرنان ��دو هو م ��ن �سيقود‬ ‫الفري ��ق ي امب ��اراة‪ ،‬و�سيبق ��ى على‬ ‫توا�سل مع ا�سك ��ورزا الذي �سيكون‬ ‫ي امدرجات للح�سول على تعليماته‬ ‫الفنية اأثناء �سر امباراة»‪.‬‬ ‫وكان اح ��وار‪ ،‬ق ��د فاج� �اأ‬ ‫اجمي ��ع اأم� ��س لدى ح�س ��وره غرفة‬ ‫ااجتماعات الكرى بن ��ادي ااتفاق‬ ‫عو�سا عن ام ��درب ا�سكورز من اأجل‬ ‫احديث ع ��ن اموؤمر ال�سحفي الذي‬ ‫ي�سبق امباراة‪ ،‬وقال‪« ،‬هدفنا جاوز‬ ‫ه ��ذه امب ��اراة‪ ،‬والو�س ��ول اإى دور‬

‫�حو�ر يتحدث ي �موؤمر �ل�سحفي‬

‫ااأربع ��ة ثم امناف�س ��ة للح�سول على‬ ‫اللقب‪ ..‬لق ��د ن�سينا نتيج ��ة الذهاب‪،‬‬ ‫و�سندخ ��ل ه ��ذه امب ��اراة بنتيج ��ة‬ ‫التع ��ادل ال�سلب ��ي‪ ،‬وناأم ��ل اأن نحقق‬ ‫الفوز فيها»‪.‬‬ ‫وح ��ول تاأث ��ر تغي ��ر اجه ��از‬ ‫الفن ��ي ي ه ��ذه التوقي ��ت اح�سا�س‬ ‫ال ��ذي يف�سل بن هات ��ن امواجهتن‬ ‫ي ظ ��رف اأ�سبوع‪ ،‬اأو�س ��ح احوار‪:‬‬ ‫«ق ��ررت ااإدارة اإعف ��اء ام ��درب‬ ‫ال�سوي�س ��ري اآان جيج ��ر ومعاونيه‬ ‫قب ��ل مب ��اراة اأرم ��ا ااأوى‪ ،‬بع ��د اأن‬ ‫كان هناك تقييم لعمل ��ه ي اجوات‬ ‫ال�ست اما�سية ي دوري زين‪ ،‬اعتقد‪،‬‬ ‫اأن ااإدارة اتخ ��ذت الق ��رار ال�سحيح‬ ‫من اأجل تعديل الو�سع الفني‪ ،‬مبينا‬ ‫ان البدي ��ل ا�سك ��ورزا يحم ��ل �سجا‬ ‫تدريبي ��ا م�سرفا‪ ،‬وق ��د م�سنا جاوب‬ ‫الاعب ��ن مع ��ه من ��ذ اأن ت�سل ��م امهمة‬ ‫ر�سمي ��ا‪ ،‬وتابع‪ :‬با �س ��ك هي خطوة‬ ‫اإيجابية‪ ،‬وعل ��ى اعبينا اأن يتحملوا‬ ‫ام�سوؤولية من خ ��ال حمل ال�سغط‬ ‫النف�سي ل�سيق توقيت التغير»‪.‬‬

‫و�س ��دد اح ��وار‪ ،‬ب� �اأن نتيج ��ة‬ ‫الذه ��اب التي انته ��ت بف ��وز ااتفاق‬ ‫بهدفن نظيفن تعد غر مريحة لهم‪،‬‬ ‫مبينا‪ ،‬اأن اخ�سم قادر على الت�سجيل‬ ‫وت�سكي ��ل �سغ ��ط نف�س ��ي‪ ،‬لكنه ��م‬ ‫�سيحبطون اأي مفاجاأة منذ البداية»‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬اأعلن اعب الو�سط‬ ‫�سلطان الرقان‪ ،‬جاهزيتهم للمواجهة‬ ‫م ��ن خ ��ال اا�ستع ��دادات ااأخ ��رة‪،‬‬ ‫وقال‪«:‬ح�سلن ��ا على نتيج ��ة ال�سوط‬ ‫ااأول ي م ��ااج ااأندوني�سي ��ة‬ ‫بهدف ��ن نظيف ��ن‪ ،‬واأمامن ��ا �س ��وط‬ ‫اآخ ��ر ناأمل اأن نح�س ��ل عليه بدعم من‬ ‫جماهرن ��ا‪ ،‬حتى ن�سعده ��م‪ ،‬ون�سعد‬ ‫اماين م ��ن اجماه ��ر ال�سعودية»‪،‬‬ ‫م�سيفا‪« ،‬نتائجنا ي الدوري م تكن‬ ‫مر�سية‪ ،‬ب�سبب تغر اأكر من عن�سر‬ ‫داخ ��ل الفري ��ق‪ ،‬وهو ما اأح ��دث هزة‬ ‫ي البداي ��ة‪ ،‬واإن كان هن ��اك ح�س ��ن‬ ‫ملحوظ ي امباراتن ااأخرتن»‪.‬‬ ‫اأم ��ا مدرب اأرم ��ا ااإندوني�سي‪،‬‬ ‫ال�سرب ��ي ديج ��ان‪ ،‬فقال‪« ،‬اأن ��ا �سعيد‬ ‫بالوج ��ود ي امملك ��ة‪ ،‬واجماه ��ر‬

‫(ت�سوير ‪ :‬علي �لعبندي)‬

‫موع ��ودة مب ��اراة �سيق ��ة‪ ،‬ا �س ��ك‬ ‫اأن فر�س ��ة ااتف ��اق بالتاأه ��ل كبرة‪،‬‬ ‫لكنن ��ا �سنتم�س ��ك بفر�س ��ة ااأم ��ل ي‬ ‫ه ��ذه امباراة‪ ،‬لدينا ثق ��ة ي اعبينا‪،‬‬ ‫وقدرته ��م عل ��ى تعوي� ��س نتيج ��ة‬ ‫الذه ��اب‪ ،‬وااأف�سل هو من �سيخطف‬ ‫بطاقة التاأهل»‪.‬‬ ‫واأك ��د‪ ،‬اأن تغي ��ر اجهاز الفني‬ ‫للخ�س ��م‪� ،‬سيكون �ساح ��ا ذا حدين‪،‬‬ ‫م�سيفا‪« :‬ق ��د منحنا دفع ��ة معنوية‬ ‫اأن خط ��ة واأ�سل ��وب اخ�س ��م ق ��د‬ ‫تختلف هذه ام ��رة‪ ،‬وقد تكون عاما‬ ‫عك�سيا لن ��ا من حيث ارتف ��اع الروح‬ ‫امعنوية لديه ��م» ‪،‬م�سدداعل ��ى اأنه ا‬ ‫يخ�س ��ى جمه ��ور واأن�س ��ار خ�سمه‪،‬‬ ‫وهو يلع ��ب عل ��ى اأر�سه ��م بالدمام‪،‬‬ ‫وق ��ال‪« ،‬لق ��د انته ��ى �س ��وط ي‬ ‫اإندوني�سي ��ا‪ ،‬وبقي �سوط اآخر‪ ،‬نحن‬ ‫نح ��رم ااتفاق‪ ،‬لك ��ن اأعدك ��م باأنكم‬ ‫�سرون فريقا ختلفا»‪.‬‬ ‫من جه ��ة اأخ ��رى ت�سل ��م امدرب‬ ‫ال�ساب ��ق جيج ��ر كاف ��ة م�ستحقات ��ه‬ ‫وينتظر اأن يغادر اليوم لباده‪.‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫الشهري‪ :‬احترامنا للخصم‬ ‫سيقودنا إلى نصف النهائي‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫اأكد اعب خط و�سط الفريق‬ ‫ااأول لكرة القدم ي نادي ااتفاق‬ ‫يحيى ال�سهري‪ ،‬اأنهم يحرمون‬ ‫فريق اأرم��ا ااإندوني�سي الذي‬ ‫�سيواجهونه م���س��اء ال �ي��وم ي‬ ‫اإي� ��اب ال� ��دور رب ��ع ال�ن�ه��ائ��ي من‬ ‫م�سابقة كاأ�س ااحاد ااآ�سيوي‪،‬‬ ‫وقال‪�« :‬سندخل امباراة من اأجل‬ ‫ال��ف��وز‪ ،‬وت �اأك �ي��د ح���س��ورن��ا ي‬ ‫ن�سف النهائي‪ ،‬وندرك جيدا اأنه‬ ‫ا �سيء م�ستحيل ي عام الكرة‪،‬‬ ‫ف� �ح� �ظ ��وظ ك��ل‬ ‫ف�� � ��ري�� � ��ق ا‬ ‫ت ��زال قائمة‬ ‫ي التاأهل‪،‬‬ ‫واإن كنا‬

‫ااأق��رب اإى ذل��ك‪ ،‬ل��ذا �سنوا�سل‬ ‫تقدم اأدائ�ن��ا ام�ع��روف‪ ،‬ونطمح‬ ‫اإى تاأكيد جدارتنا واأحقيتنا ي‬ ‫امناف�سة على اللقب»‪ .‬واأب��ان اأن‬ ‫التغيرات ااأخ ��رة ي اجهاز‬ ‫ال �ف �ن��ي ب �ع��د ت���س�ل��م ال �ب��ول �ن��دي‬ ‫مان�سي اإ�سكورزا‪ ،‬دفة التدريب‬ ‫خلفا لل�سوي�سري اآان جيجر‪،‬‬ ‫�ستكون ي �ساحهم‪ ،‬وت��اب��ع‪:‬‬ ‫اأعتقد اأن ااإدارة و�سعت الكرة‬ ‫ي مرمى الاعبن �سعيا‬ ‫وراء ت �� �س �ح �ي��ح‬ ‫الو�سع‪ ،‬ون�اأم��ل اأن‬ ‫نغر �سورتنا ي‬ ‫ال� � ��دوري‪ ،‬ون �ق �دّم‬ ‫م�ستوى مغايرا‪،‬‬ ‫وه ��ذا ل��ن يتحقق‬ ‫اإا بدعم جماهرنا‬ ‫الوفية‪.‬‬

‫يحيى �ل�سهري تاألق ي مبار�ة �لذهاب �أمام �أرما‬


‫الثاثاء ‪ 9‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 25‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )296‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫الجاسر يفتتح فعاليات اأيام الثقافية في الرياض‬

‫مرايا‬

‫عرى‬ ‫الكلب الذي َ‬ ‫البعض‬ ‫محمد النجيمي‬

‫تداولت مواقع التوا�صل على الإنرنت حكاية و�صورة الكلب الذي‬ ‫لزم قر رفيقه و�صيده بعد رحيله مدة �صت �صنوات متوا�صلة‪ .‬م منعه‬ ‫غي ��اب اج�صد م ��ن الر�صد للروح‪ ،‬م يجعله انقط ��اع الإح�صان واللقمة‬ ‫واليد احانية التي تداعب ظهره ين�صى ‪ ..‬ما اأقبح هذا الطبع ي النا�س!‬ ‫كث ��رون م�صته ��م ال�ص ��ورة والدليل وف ��رة ال�»رتوي ��ت» والردود‪،‬‬ ‫عراه ��م اموقف وجعلهم ي ظن ��ي يحاكمون‬ ‫عدي ��دون وع ��وا اأم م يع ��وا ّ‬ ‫واقعه ��م اأو يتوقف ��وا ولو لره ��ة ليتاأملوا وجود الإن�ص ��ان وطبعه ووفائه‬ ‫وقدرت ��ه عل ��ى ال�صم ��ود ي وج ��ه الن�صيان‪ .‬اأت ��راه نعمة اأم حيل ��ة تعلمها‬ ‫جن�صن ��ا لي ��رر لنف�ص ��ه موا�صلة ال�ص ��ر وتغييب موتاه ي ق ��اع الأر�س‬ ‫وطمر ذكرياتهم ي الا�صعور!‬ ‫عجي ��ب حالنا نح ��ن الب�صر! نحرم الذئب الذي يع ��دو على �صياهنا‬ ‫ون�صمي اأبناءنا على ا�صمه ونحتقر الكلب الذي يذود عن مراتعنا ونتاأفف‬ ‫من ا�صمه ون�صتخدمه لن�صتم عدوا اأو نحقر من �صاأن عابر ا�صطدمنا به‪.‬‬ ‫اأيها الكلب الغريب! اأنت اأحمق ل يجد ما ي�صغله ومتبطل ل ح�صن‬ ‫العي� ��س‪ .‬ل ��ن جد منا عاقا يق ��ف ن�صف �صاعة عند ق ��ر‪ ،‬ن�صف �صاعة‬ ‫فق ��ط‪ ،‬و�صران ��ا نهرول عائدي ��ن لواقعنا الري وحياتن ��ا امبهجة بعد اأن‬ ‫نحث ��و عل ��ى الفقيد الراب‪ .‬نحن ل نعرف كي ��ف نكرر ال�صكر مح�صن‪ ،‬ل‬ ‫جي ��د تذكر اأ�صدقائن ��ا الأوفياء كثرا ونخجل من مدون لنا يد العون‬ ‫وندفن معروفهم ب�صمت‪.‬‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬

‫الحجيان لـ |‪« :‬الشؤون الثقافية» ستنشئ أندية للقراءة في ‪ 13‬منطقة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫قال وكيل وزارة الثقافة والإعام‬ ‫لل�س� �وؤون الثقافي ��ة‪ ،‬الدكت ��ور نا�س ��ر‬ ‫احجي ��ان‪ ،‬اإن الوكالة �س ��وف تن�س ��ئ‬ ‫اأندي ��ة للق ��راءة خا�س ��ة بال�س ��باب‪ ،‬ي‬ ‫‪ 13‬منطقة من مناط ��ق امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف احجي ��ان اأن ه ��ذه‬ ‫الأندي ��ة �س ��وف ترك ��ز عل ��ى الق ��راءة‬ ‫والدرا�س ��ة والتحلي ��ل‪ ،‬لك ��ي ت ��درب‬ ‫ال�س ��باب على التفكر امنطق ��ي الناقد‪،‬‬ ‫و�سيناق�س ��ون فيه ��ا ن�سو�س ��ا اأو كتبا‬ ‫قراأوه ��ا‪ ،‬بالتحلي ��ل وال�س ��تنباط‬ ‫والك�س ��ف ع ��ن الثغ ��رات والعيوب ي‬ ‫الن� ��ض‪ ،‬حيث �س ��تكون فعالي ��ات هذه‬ ‫الأندي ��ة كور�س ��ة عم ��ل للتدري ��ب على‬ ‫التفكر امنطقي‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي حدي ��ث خا� ��ض ل � �‬ ‫«ال�س ��رق» على هام� ��ض افتتاح فعاليات‬ ‫الأي ��ام الثقافي ��ة ي مرك ��ز امل ��ك فه ��د‬ ‫الثق ��اي ي الريا� ��ض‪ ،‬الت ��ي تنظ ��م‬ ‫منا�س ��بة الي ��وم الوطن ��ي‪ ،‬وافتتحها‬ ‫نائب وزير الثقاف ��ة والإعام‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدالله اجا�سر‪ ،‬بح�سور احجيان‪،‬‬ ‫وت�س ��تمر اأربعة اأيام‪ ،‬حيث تختتم غد ًا‬ ‫الأربعاء‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح احجي ��ان اأن الي ��وم‬ ‫الوطن ��ي منا�س ��بة حتفل فيه ��ا وزارة‬

‫د‪ .‬نا�صر احجيان‬

‫د‪ .‬اجا�صر والعوامي ي�صاركان ي »العر�صة» خال افتتاح الأيام الثقافية بالريا�س‬

‫الثقاف ��ة والإع ��ام مثلة ي ال�س� �وؤون‬ ‫الثقافي ��ة م ��ع بقي ��ة قطاع ��ات الدول ��ة‬ ‫«لاعتزاز بامنجزات اح�س ��ارية التي‬ ‫و�س ��لت اإليها بادن ��ا الت ��ي اأجزتها»‪،‬‬ ‫لفتا اإى اأن اأهم ميزة ي هذا الحتفال‬ ‫هي م�س ��اركة عدد كبر م ��ن امواطنن‬ ‫وامقيمن‪ ،‬بفئاته ��م امختلفة من رجال‬ ‫ون�س ��اء واأطف ��ال وذوي احتياج ��ات‬ ‫خا�سة‪ ،‬اإ�سافة اإى ح�سور �سخ�سيات‬ ‫م ��ن كاف ��ة مناط ��ق امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن اأن�س ��طة الفعالي ��ات‬ ‫ت�س ��منت اإقام ��ة معر� ��ض للفن ��ون‬ ‫الت�س ��كيلية ع ��ن امنا�س ��بة‪ ،‬ومعر� ��ض‬ ‫الوط ��ن بعي ��ون خطاط ��ي امملك ��ة‪،‬‬

‫ومعار� ��ض ختلف ��ة لر�س ��وم الأطف ��ال‬ ‫وال�س ��ور الفوتوغرافي ��ة والطواب ��ع‬ ‫الريدي ��ة وال ��راث والقط ��ع الأثرية‪،‬‬ ‫اإى جان ��ب جناح ��ن للكت ��اب وهيئ ��ة‬ ‫�س ��وق امال‪ ،‬وعر�ض م�سرحية «اأبطال‬ ‫التوف ��ر»‪ ،‬واإقام ��ة اأم�س ��ية �س ��عرية‬ ‫رجالية‪ ،‬واأخرى ن�س ��ائية ي�س ��ارك فيها‬ ‫ع ��دد م ��ن ال�س ��عراء وال�س ��اعرات ي‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬كما �ست�س ��هد فعالي ��ات ثقافية‬ ‫متنوعة جذب اهتمام �سرائح ختلفة‬ ‫من امجتمع‪.‬‬ ‫وع ��ن الركي ��ز عل ��ى امواهب ي‬ ‫فعالي ��ات ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬ق ��ال احجيان‬ ‫«نحر� ��ض ي كل منا�س ��بة اأن نعط ��ي‬ ‫فر�س ��ة للمواهب لترز‪ ،‬فكل من لديهم‬

‫«سوق عكاظ» يكتسي باللون اأخضر‪ ..‬والجادة تنتقل إلى الحاضر‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫اكت�س ��ى «�س ��وق عكاظ» ي يوم ��ه الأخر‬ ‫(اأم� ��ض الأول) بالل ��ون الأخ�س ��ر‪ ،‬فيم ��ا تزاحم‬ ‫اأك ��ر من ‪ 15‬األف زائر بن جنبات ال�س ��وق ي‬ ‫�ساعاته الأخرة‪ ،‬قبل اإغاقه‪.‬‬ ‫وطغت ام�س ��رات اخ�س ��راء عل ��ى جادة‬ ‫ع ��كاظ التاريخي ��ة‪ ،‬الت ��ي اعت ��ادت طيل ��ة اأيام‬ ‫ال�س ��وق عل ��ى ام�س ��رات التاريخي ��ة ل�س ��عراء‬ ‫ال�سوق ولبا�سهم التاريخي‪ ،‬حيث حمل اخيالة‬ ‫اأع ��ام الوط ��ن بع ��د لبا�س ��هم لل ��زي الوطن ��ي‪،‬‬ ‫و�س ��اروا عل ��ى امت ��داد اج ��ادة و�س ��ط تفاع ��ل‬ ‫الزوار‪.‬‬ ‫ور�س ��دت «ال�س ��رق» تفاع ��ل ال�س ��غار مع‬ ‫الي ��وم الوطني‪ ،‬بارتدائهم اأزياء متما�س ��ية مع‬ ‫امنا�س ��بة‪ ،‬وترديده ��م لاأنا�س ��يد الوطنية بن‬ ‫جنبات ال�سوق‪.‬‬

‫مواه ��ب ي الف ��ن‪ ،‬اأو ي اأي حق ��ل من‬ ‫حق ��ول الثقافة‪ ،‬منحهم الفر�س ��ة لكي‬ ‫يقدم ��وا ويرزوا ما لديه ��م من قدرات‬ ‫ومن مواه ��ب‪ ،‬فهناك مدربون وخراء‬ ‫ي�ساعدونهم على �سقل مواهبهم»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع اإن برنامج ه ��ذا العام كان‬ ‫متنوع� � ًا اأك ��ر ما هو اخت ��اف‪« ،‬ففي‬ ‫العام اما�سي مث ًا‪ ،‬كان لدينا رعاية من‬ ‫�س ��اعر‪ ،‬وهو الأديب �س ��عد البواردي‪،‬‬ ‫وه ��ذا العام كذلك من �س ��اعر‪ ،‬وهو من‬ ‫جيل الرواد ال�س ��اعر عدن ��ان العوامي‪،‬‬ ‫م ��ن امنطق ��ة ال�س ��رقية‪ ،‬وه ��و الراعي‬ ‫للفعالي ��ات الثقافي ��ة‪ ،‬وتت�س ��من ه ��ذه‬ ‫الرعاي ��ة‪ ،‬طباع ��ة مخت ��ارات م ��ن اأدبه‬ ‫واإنتاجه واإبراز �س ��رته الذاتية‪ .‬وهذا‬

‫(ت�صوير‪ :‬ر�صيد ال�صارخ)‬

‫نعتره تنوع ًا ولي�ض اختاف ًا»‪.‬‬ ‫وزاد «ي م�س ��اركات ه ��ذا العام‪،‬‬ ‫حاولن ��ا اإعط ��اء فر�س ��ة من م ي�س ��بق‬ ‫لهم اأن �س ��اركوا مث ��ل اللوحات الفنية‪.‬‬ ‫نحر� ��ض اأن تك ��ون اأول م�س ��اركة‪،‬‬ ‫نحر� ��ض ولي�ض �س ��رط ًا اأن تك ��ون كلها‬ ‫اأول م�ساركة»‪ ،‬وكذلك الأطفال «نحاول‬ ‫اأن يكونوا اأول مرة ي�س ��اركون‪ ،‬وكذلك‬ ‫بالن�س ��بة للكت ��ب‪ ،‬ل نعر� ��ض اإل الكتب‬ ‫اجدي ��دة‪ ،‬الت ��ي �س ��درت ه ��ذا الع ��ام‪،‬‬ ‫وهك ��ذا وحر�س ��نا عل ��ى اأكر ع ��دد من‬ ‫امتنوعن هو ما امتزنا فيه هذا العام»‪.‬‬ ‫وح ��ول اأ�س ��باب تكثيف اأن�س ��طة‬ ‫وكال ��ة ال�س� �وؤون الثقافي ��ة ي الوزارة‬ ‫العام ��ن الأخرين‪ ،‬وه ��ل اإنها راجعة‬

‫أعضاء هيئة الصحفيين في مكة‬ ‫المكرمة يحتفون باليوم الوطني‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يحتفي اأع�س ��اء هيئة ال�سحفين ال�س ��عودين ي مكة‬ ‫م�ساء اليوم الثاثاء بعد �ساة الع�ساء مبا�سرة بالذكرى ‪82‬‬ ‫لليوم الوطني للمملكة بلقاء ي�سم جميع الإعامين وامثقفن‬ ‫ي مكة امكرمة‪ ،‬ي قاعة امحا�سرات مقر موؤ�س�سة مطوي‬ ‫حجاج دول جنوب اآ�سيا بالر�سيفة‪.‬‬

‫جانب من م�صرة اخيالة ي »جادة عكاظ»‬

‫يذك ��ر اأن �س ��وق ع ��كاظ كان من امق ��رر اأن‬ ‫يختتم اخمي�ض اما�س ��ي‪ ،‬قب ��ل اأن يوجه اأمر‬

‫منطق ��ة مك ��ة امكرمة‪� ،‬س ��احب ال�س ��مو املكي‬ ‫الأمر خالد الفي�سل بتمديد فرة ال�سوق حتى‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬

‫الأحد‪ ،‬الذي يتزامن مع اليوم الوطني للمملكة‬ ‫العربية ال�سعودية ‪.‬‬

‫اإى اح�س ��ول عل ��ى زي ��ادة ي الدع ��م‬ ‫ام ��اي؟ ب � ن�ن احجي ��ان «م نح�س ��ل‬ ‫عل ��ى زي ��ادة ي امخ�س�س ��ات امالي ��ة‪،‬‬ ‫وكل م ��ا ي الأمر اأننا نقوم محاولت‬ ‫ل�س ��تثمار اأكر ق ��در مكن م ��ن الدعم‬ ‫الب�سيط لإنتاج اأكر واأ�سخم‪ ،‬وتكثيف‬ ‫الأن�س ��طة جاء من حاولت ب�س ��يطة‪،‬‬ ‫وم ��ن خ ��ال ال�س ��تفادة م ��ن بع� ��ض‬ ‫الرعايات‪ ،‬ومن الدعم بقدر الإمكان»‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعل ��ق بر�س ��ا الأدب ��اء‬ ‫وامثقفن والفنانن عن الفعاليات‪ ،‬قال‬ ‫«قيا�ض الر�س ��ا يتم من خال معيارين‪،‬‬ ‫الأول‪ :‬ناحظ اأنهم يكررون ام�ساركات‬ ‫والزي ��ارات‪ ،‬وه ��ذا يعطين ��ا انطباع ��ا‬ ‫اأنه ��م را�س ��ون‪ ،‬والنقط ��ة الثانية‪ ،‬هي‬ ‫م ��ا ن�س ��ميه ا�ست�س ��هادات الآخري ��ن‬ ‫م�س ��اركتهم‪ ،‬فتجد اأن هناك جموعة‬ ‫اأخ ��رى غ ��ر ام�س ��اركن ي�ست�س ��هدون‬ ‫م�س ��اركتهم وياأتون معهم ويدعونهم‪،‬‬ ‫ولهذا ن�س ��عر نحن بالر�سا عن ر�ساهم‬ ‫وم�س ��اركتهم‪ ،‬ون�س ��غي للماحظ ��ات‪،‬‬ ‫ون�ستفيد من اأي اأخطاء ون�سححها»‪.‬‬ ‫وعن تع ��اون اجهات والقطاعات‬ ‫الأخ ��رى ي التنظي ��م‪ ،‬ب � ن�ن اأن هن ��اك‬ ‫تن�س ��يق ًا م�س ��بق ًا مع اجه ��ات الأمنية‪،‬‬ ‫وم ��ع اجه ��ات ذات العاق ��ة بحرك ��ة‬ ‫ال�س ��ر والن�س ��باط والدف ��اع ام ��دي‬ ‫والهال الأحمر‪ ،‬اإ�سافة اإى هيئة الأمر‬ ‫بامعروف والنهي عن امنكر‪.‬‬

‫و�سيتخلل الحتفاء نقا�ض حول ال�سحافة وال�سحفين‪،‬‬ ‫وم ��ا يتطلع له اأع�س ��اء الهيئ ��ة ي مكة من اآم ��ال وطموحات‬ ‫ومقرحات‪ ،‬وحديد الرامج والأن�سطة التي يعتزم اأع�ساء‬ ‫الهيئة ي مكة امكرمة تنفيذها ي امرحلة امقبلة‪.‬‬ ‫كما حتفي الهيئة باليوم الوطني‪ ،‬ي مقرها بالريا�ض‪،‬‬ ‫الي ��وم‪ ،‬باإقام ��ة ن ��دوة بعن ��وان «الي ��وم الوطني وم�س ��امن‬ ‫الإعام‪ ..‬وقفة للمراجعة»‪.‬‬

‫الخشيبان في «أدبي الطائف»‪ :‬المملكة‬ ‫نشأت بفكرة جديدة هي التوحيد ا ااستقال‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫ت�س ��اءل الدكتور علي اخ�سيبان‬ ‫عن خ�سو�س ��ية امجتمع ال�س ��عودي‪،‬‬ ‫والف ��رق بن اخ�سو�س ��ية والهوية‪،‬‬ ‫وق ��ال «نح ��ن جتم ��ع ي بل ��د ق ��ارة‬ ‫متف ��اوت ي اجوان ��ب الثقافي ��ة‪.‬‬ ‫واأينما حل امملكة لها ميزة تخ�س ��ها‬ ‫دون غره ��ا‪ ،‬وم ��ن تل ��ك اأن امملك ��ة‬ ‫ن�س� �اأت بفك ��رة جدي ��دة تختل ��ف ع ��ن‬ ‫البلدان الأخرى‪ ،‬وهي فكرة التوحيد‬ ‫ل ال�ستقال»‪.‬‬ ‫واأك ��د اخ�س ��يبان‪ ،‬خ ��ال ندوة‬ ‫ثقافي ��ة نظمها ن ��ادي الطائف الأدبي‪،‬‬ ‫اأم�ض الأول‪ ،‬منا�سبة اليوم الوطني‪،‬‬ ‫اأن الهوي ��ة الوطني ��ة ي اخط ��اب‬ ‫الثق ��اي ال�س ��عودي عان ��ت خ ��ال‬ ‫العقود الثاثة اما�س ��ية‪ ،‬م�ستدرك ًا «ل‬ ‫جال للت�س ��كيك ي النتماء والهوية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬ولكن �سياغة ذلك تربوي ًا‬ ‫وثقافي� � ًا واإعامي� � ًا م ��ا ي ��زال يحتاج‬

‫علي اخ�صيبان وخالد اح�صيني ي الأم�صية‬

‫اإى مزي ��د م ��ن ال�س ��ياغة»‪ ،‬مبين� � ًا اأن‬ ‫الهوي ��ة لي�س ��ت خ�سو�س ��ية‪ ،‬واأن‬ ‫اأك ��ر امجتمعات العامية ل ت�س ��تخدم‬ ‫كلمة خ�سو�س ��ية‪ ،‬واإما كلمة هوية‪،‬‬ ‫واأن هن ��اك تناق�س� � ًا داخ ��ل امجتمع‪،‬‬ ‫و�س ��راع ًا لب ��د اأن يح�س ��مه اخطاب‬ ‫الثقاي‪.‬‬ ‫وكان الن ��ادي ب ��داأ الحتفالي ��ة‬ ‫بتوزي ��ع عدد م ��ن اإ�س ��دارات النادي‬ ‫الوطني ��ة على امواطن ��ن ي اميادين‬ ‫العام ��ة‪ ،‬والأ�س ��واق‪ ،‬وعلى اإ�س ��ارات‬ ‫ام ��رور‪ ،‬وعر� ��ض فيلم� � ًا وثائقي� � ًا عن‬ ‫م�س ��رة امملك ��ة العربية ال�س ��عودية‬

‫(ال�صرق)‬

‫وحكامه ��ا من ��ذ اموؤ�س ���ض‪ ،‬وق ��دم‬ ‫ال�س ��عراء ترك ��ي الق ��ري‪ ،‬وف ��وزي‬ ‫خ�س ��ر‪ ،‬و�س ��الح الثبيت ��ي‪ ،‬ق�س ��ائد‬ ‫وطنية منرية‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض النادي‪ ،‬عط ��ا الله‬ ‫اجعيد‪ ،‬اإن برنامج النادي منا�س ��بة‬ ‫الي ��وم الوطن ��ي وج ��د تفاع � ً�ا م ��ن‬ ‫امثقف ��ن والأدب ��اء‪ ،‬وجميع �س ��رائح‬ ‫امجتم ��ع الأخ ��رى‪ ،‬واإن الن ��ادي‬ ‫حري�ض على ت�سكيل اخطاب الثقاي‬ ‫ي امحافظ ��ة من خال اح�س ��ور ي‬ ‫امنا�س ��بات الوطني ��ة كاف ��ة لتعزي ��ز‬ ‫مفهوم امواطنة لدى �سرائح امجتمع‪.‬‬

‫ملتقى عن «الصحافة والمجتمع» في حائل‬ ‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‬ ‫اأعلن نادي حائل الأدبي عن عزمه اإقامة ملتقى للكتاب‬ ‫وال�سحفين حت عنوان «ال�سحافة الورقية والإلكرونية‬ ‫ي امجتمع ال�سعودي» خال �سهر نوفمر امقبل‪.‬‬ ‫وقال ��ت اإدارة النادي اإن املتقى �سيت�س ��من نقا�س ��ات‬ ‫حول‪ :‬اأخاقيات العمل ال�س ��حفي‪ ،‬وال�س ��حافة وق�س ��ايا‬

‫امجتمع‪ ،‬وال�سحافة ي نظر امجتمع‪.‬‬ ‫وي�س ��تقبل النادي م�س ��اركات الراغبن ي الإ�س ��هام‬ ‫ي املتقى عر اأين من امحاور ال�سابقة‪ ،‬ي موعد اأق�ساه‬ ‫اخام�ض من نوفمر امقبل‪ .‬واأو�سحت الإدارة اأن اإر�سال‬ ‫ام�س ��اركات يكون عر موقع الن ��ادي على الإنرنت‪ ،‬لفتة‬ ‫اإى اإمكاني ��ة ام�س ��اركة للرج ��ال والن�س ��اء م ��ن مواطن ��ن‬ ‫وعرب‪.‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬9 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬25 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬296)

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

     350                                                                              jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                                

            2008  2011           

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺣﺴﺒﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻆ‬ !‫ﺍﻟﺮﺩﻱ‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                300     500    

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﻋﺎﺩﺍﺕ‬ ‫ﻭﺗﻘﺎﻟﻴﺪ ﻓﻲ‬ ‫ﻓﺮﺣﺔ ﻣﻮﻟﻮﺩ‬

                       " ""  "" "     ""   " "   %2  ""    ""

             " "   ""   955                 ""  "" ""    "" 

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬



                                   "    " "  "       %36   %3        " "

‫ﻋﺒﺮ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺭﺍﺷﺪ ﻳﻬﻨﺊ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

                       ""               



‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ ﺗﻌﺪﻳﻞ‬

           "Google"              

 23  "Google"                   "" 

‫ﻷﻧﻚ ﺗﺮﻳﺪ‬ ‫ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻟﻮﻃﻨﻚ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺃﺩﺍﺓ ﺗﺴﻮﻳﻘﻴﺔ ﻓﻌﺎﻟﺔ ﺷﺮﻳﻄﺔ ﹶﺗﻤ ﱡﻴﺰﻫﺎ ﹺﺑ ﹺﺤ ﹼﺲ ﺍﺑﺘﻜﺎﺭﻱ‬

"  " "   "  ""             "   ""  "  "" """"         ""  "   150 "

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

«google» ‫ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺎﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

                              ""                   ""                          " "                hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬                 %75           

:«‫ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺙ ﺍﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﻋﺒﺮ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﺇﻋﻼﻥ ﺃﺳﻤﺎﺀ ﻣﺮﺷﺤﺎﺕ ﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﺇﺩﺍﺭﻳﺔ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬ 

                         



الشرق المطبوعة - عدد 296 - الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you