Issuu on Google+

5

‫ ﱢﻧﻨﺴﻖ ﻣﻊ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬:| ‫ ﻭﻣﺮﻏﻼﻧﻲ ﻟـ‬..‫ﺇﻧﻔﻠﻮﻧﺰﺍ ﻗﺎﺗﻠﺔ ﺗﺼﺮﻉ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬ 

Monday 8 Dhul-Qui’dah1433

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

24 September 2012 G.Issue No.295 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬295) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬8 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻣﺼﻞ‬ ‫ﻠﻴﻮﻥ‬ ‫ﻣ‬ 1. 6 ‫ﺎﺏ‬ ‫ﻌ‬ ‫ﻻﺳﺘﻴ‬ ‫ﻟﻨﺒﻮﻱ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻠﻤﺴﺠﺪ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﺗﻮﺳﻌﺔ‬ ‫ﺃﻛﺒﺮ‬ ‫ﺎﺱ‬ ‫ﺳ‬ ‫ﺃ‬ ‫ﺣﺠﺮ‬ ‫ﻳﻀﻊ‬ ‫ﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺎﺩﻡ‬ ‫ﺧ‬ ‫ﱟ‬



‫ ﻣﻮﻋﺪ ﹰﺍ ﻧﻬﺎﺋﻴ ﹰﺎ ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺠﻤﺮﻛﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬2015

‫ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻳﺤﺘﻔﻞ‬

10

  82 



                               2014            2015             17

‫ﻣﺮﻛﺰ ﺗﻘﻨﻲ ﺑﻤﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺘﻮﻓﻴﺮ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺤﺞ‬

      62         5

                



     



                         800           800                                                               4

‫ﺑﺪﺀ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺮﻭﻉ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻞ ﺍﻻﻓﺘﺮﺍﺿﻴﺔ‬ ‫ ﻣﺪﺭﺳﺔ‬1720 ‫ﻓﻲ‬

4



‫ ﻣﺎ ﺣﺪﺙ‬:‫ﺣﻜﺎﻡ ﻳﺸﺘﻜﻮﻥ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺟﻤﻌﻴﺘﻨﺎ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻓﺴﺎﺩ‬

22



‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻦ« ﹸ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﺑﺎﺏ ﻣﺎ ﺟﺎﺀ‬ ‫»ﻛﺘﺎﺏ ﹺ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹼﻴ ﹺﺔ ﹸﺣ ﱢﺒ ﹺﻪ‬ 2

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻫﻞ ﺗﻘﻮﺩ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ؟‬ 12

‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫ﺟﻤﺎﻝ ﺧﺎﺷﻘﺠﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﻄﺒﻘﺔ ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ‬ 13 ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﺍﻻﻧﺘﻤﺎﺀ‬ 13 ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﺒﻴﻞ‬


‫اإثنين ‪ 8‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 24‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )295‬السنة اأولى‬

‫‪2‬‬ ‫بالعين‬ ‫المجردة‬

‫يصير خير‬

‫حقيقة «الجاثوم»‬ ‫و «الدكاك»!‬ ‫محمد حدادي‬

‫خالد السيف‬

‫نواة‬ ‫فهيد‬ ‫العديم‬

‫الكتابة فضح!‬

‫• الكتابة َتع ّري‪ ..‬فعندما ُتمار�س «ال�ستر» فهي لي�ست «ف�سيلة»!‬ ‫• لماذا اأكتب؟‪..‬محاولة ااإجابة على هذا ال�سوؤال �ستو�سلك لنتيجتين ‪:‬ان�سغالك بالبحث عن‬ ‫ااإجابة الذي لن يترك لك فر�سة الكتابة وااأهم لن تجد جواب ًا لل�سوؤال!‬ ‫• الكاتب الحقيقي هو الذي ا يطلب من القارئ اأن يتقدّم وا يقول له اتبعني اأي�س ًا‪..‬بل هو‬ ‫ذلك الذي ي�سغله اا�ستطاع عن جلبة ااأتباع!‬

‫محمود كامل‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫ُ‬ ‫الوطن»‬ ‫«كتاب‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫باب ما جاء في‬ ‫مشروع ّي ِة ُح ِب ِه‬

‫السكن عشوائي‬ ‫أم الوطن !!‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫ا ي�سلم ااإن�سان من كوابي�س اليقظة حتى تداهمه في‬ ‫المنام! واأ�سدّها فزع ًا «الجاثوم» اأو ما ي�سمى ب� «الدكاك»!‬ ‫ولطالما اأ�سغلني اأنه �سبق وزارني –ا مرحب ًا به‪ -‬عدة‬ ‫م ّرات‪ ،‬اأي�س ًا اأ�سمع من ي�ستكي من اأعرا�سه لدرجة ت�سل‬ ‫اإلى كره النوم! واأعرا�سه تاأتي اأثناء النوم ب�سعور مقيت‬ ‫بانقطاع التنف�س وكاأن ااإن�سان مقبل على الدار ااآخرة‪،‬‬ ‫وقد يتراءى في �سورة م�سخ �سخم اأو «ج ّني» يرمي بثقله‬ ‫على �سدرك فتقا�سي األم ًا فظيع ًا؛ اأو ال�سعور بمحاولة كائن‬ ‫ا مرئي الدخول بوح�سية اإلى ج�سدك مترافق ًا مع اأ�سوات‬ ‫مخيفة ومرعبة‪ ،‬وقد يلهمك الله قراءة اآيات من القراآن في‬ ‫محنتك هذه‪ ،‬وقد ت�سمع ما يدور بجانبك محاو ًا تحريك‬ ‫ج�سدك دون ا�ستطاعة؛ فت�سرخ بكامل �سوتك ولكن‬ ‫هيهات فما ثمة من ي�سمعك! وفي لحظة ما ت�ستطيع فتح‬ ‫عينيك فتزول اأعرا�سه �سريع ًا! والم�سابون بهذه الحالة‬ ‫«م�س �سيطاني» عابر! ولكن العلم الحديث‬ ‫يعتقدون اأنها ٌ‬ ‫يع ّرفه باأنه «�سلل النوم»! ويف�سره باأن النوم يتكون من‬ ‫عدة مراحل منها (حركة العين ال�سريعة)‪ ،‬وفيها يقوم‬ ‫الدماغ بعمل ا�سترخاء كامل لع�سات الج�سد ‪-‬ما عدا‬ ‫ع�سات العين والحجاب الحاجز‪ -‬بما ي�سبه ال�سلل‪،‬‬ ‫وهي فترة ااأح��ام‪ ،‬فيحدث اأن ي�ستيقظ ااإن�سان خال‬ ‫هذه المرحلة في�ستجيب الدماغ لهذا الظرف الطارئ الذي‬ ‫«لخبط عمله اا�سترخائي»‪ ،‬محاو ًا اإعادة الج�سد لحالته‬ ‫الطبيعية والخروج من حالة ال�سلل تلك لليقظة! وفي فترة‬ ‫اانتقال هذه ما بين مرحلة ااأحام المترافقة وارتخاء‬ ‫الع�سات ومرحلة اا�ستيقاظ الفجائية يقع «الدكاك»‬ ‫بهلو�ساتهالمرعبة!‬ ‫العلماء ي�ق��ول��ون اإن ��ه ا خ��وف م��ن «ال��دك��اك» فهو‬ ‫�اف من النوم‪،‬‬ ‫ق�سط ك� ٍ‬ ‫حالة طبيعية‪ ،‬وين�سحون باأخذ ٍ‬ ‫مع االتزام بمواعيده والبُعد عن الموؤثرات الع�سبية‪،‬‬ ‫بجانب ا�ستخدام �سنة نبينا عليه ال�سام بالو�سوء قبل‬ ‫النوم واا�سطجاع على الجانب ااأيمن!‬

‫قال الله تعالى‪َ " :‬و َل ْو اأَ َنا َك َت ْب َنا َع َل ْي ِه ْم اأَ ْن ا ْق ُتلُوا اأَن ُف�سَ ُك ْم َاأ ْو‬ ‫ْاخرُجُ وا ِم ْن ِدي َِار ُك ْم مَا َف َعلُو ُه اإِ َا َق ِلي ٌل ِم ْن ُهمْ"‪.‬‬ ‫• فلم يكن ثمّة �سي ٌء يعد ُل الحيا َة �سوى البقاء في الديار‪/‬‬ ‫القتل‪.‬‬ ‫الديار‬ ‫‪/‬الوطن في منزلة ِ‬ ‫ِ‬ ‫الوطن؛ بينما جع َل ااإخراجَ من ِ‬ ‫وقال تعالى‪َ ":‬ومَا َل َنا اأَ َا ُن َقا ِت َل ِفي �سَ ِب ِيل ال َل ِه َو َق ْد اأُ ْخ ِرجْ ناَ‬ ‫ِم ْن ِدي َِار َنا َو أَا ْب َنا ِئ َنا"‪.‬‬ ‫أ�سبابال�سرع ّي ِة‬ ‫• اإذ �س ّي َر ااإخراج من ِ‬ ‫الديار هاهنا مَناا ِ‬ ‫للقتال في �سبيل الله‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫وقال تعالى‪َ " :‬و َلوْا اأَ ْن َك َتبَ ال َل ُه َع َل ْي ِه ْم الْجَ ا َء َل َع َذ َب ُه ْم ِفي‬ ‫ال ُد ْنيَا"‬ ‫أ�سنع‬ ‫• فالجا ُء م��ن ااأوط� ِ�ان‪/‬ال��دي��ار لهو اإذن م��ن ا ِ‬ ‫العذابات في الدنيا!‬ ‫• وعن اأن�س بن مالك ر�سي الله عنه قال‪" :‬كان ر�سول‬ ‫�ات‬ ‫�سفر فاأب�سر درج� ِ‬ ‫الله �سلى الله عليه و�سلم اإذا ق��دم من ٍ‬ ‫ً‬ ‫المدين ِة‪ ،‬اأو�س َع ناق َته ‪-‬اأي اأ�سر َع بها‪ -‬واإذا كانت دابة ح َركها"‬ ‫رواه البخاريُ ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫عمير عن حُ مي ٍد (ح َركها ِمن ح ِبهَا)‪ .‬قال‬ ‫بن‬ ‫الحارث‬ ‫و• زاد‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫في‪":‬عمدة القارئ"‪ ،‬والمبار‬ ‫والعيني‬ ‫حجر في ‪":‬الفتح "‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ابن ٍ‬ ‫ك �ف��وري ف��ي ‪":‬تحف ِة ااأحوذيّ "‪:‬‬ ‫ف�سل المدين ِة‪ ،‬وعلى‬ ‫(فيه دال ٌة على ِ‬ ‫والحنين‬ ‫م�سروع ّي ِة حُ ��ب ال��وط� ِ�ن‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫اإليه)‪.‬‬ ‫• بل كان يدعو اأن يرز َقه اللهُ‬ ‫�سحيح البخاريِ (اللهم‬ ‫حبّها كما في‬ ‫ِ‬ ‫حَ بب اإلينا المدين َة‪ ،‬كحُ بنا مك َة‪ ،‬اأو‬ ‫اأ�سدَ)‪.‬‬ ‫النبي �سلى‬ ‫• ولمّا اأن �ساأ َل ُ‬ ‫الله عليه واآله و�سلم اأ�سي ًا الغفاريَ‬ ‫َ‬ ‫حين مقدم ِه من "مك َة" ‪-‬كما روى‬ ‫�سهاب الزهريِ ‪..." :-‬فلم يلبث‬ ‫ابن ٍ‬ ‫النبي �سلى الله عليه و�سلم‬ ‫اأ ْن دخ َل ُ‬

‫فقال له‪ :‬يا اأ�سي ُل كيف َ‬ ‫عهدت مك َة؟ قال‪ :‬والله عهد ُتها قد اأخ�سبَ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫وابي�ست بطحاوؤُها‪ ،‬واأغدق اإذخ ُرها واأ�سلت ثمامُها‪،‬‬ ‫جنابُها‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وا َ‬ ‫ّ‬ ‫لفظ عند‬ ‫حزنا"‪.‬وفي ٍ‬ ‫أم�س �سلمُها‪ .‬فقال‪ :‬ح�سبك يا اأ�سيل ا ُت ِ‬ ‫اأ�سحاب ال�سّ ير‪":‬اإي ٍه اأ�سيل دع القلوب َ تق ُر"! اإنها اا�ستجاب ُة‬ ‫الفطر ّي ُة ال�سو ّي ُة اإذ تتح ّرك ج ّراءها الم�ساع ُر الفيّا�س ُة فتثي ُر‬ ‫ّ‬ ‫ال�س َ‬ ‫جن!‬ ‫ُ‬ ‫الوطن لخربَ البلدُ‬ ‫• وقال عم ُر بن‬ ‫الخطاب‪" :‬لوا حُ ب ِ‬ ‫ِ‬ ‫"المحا�سن والم�ساوئ" وغير ُه‬ ‫البيهقي في‪:‬‬ ‫ال�سوء" اأوردها‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫البلدان‬ ‫ه‬ ‫الل‬ ‫ّر‬ ‫م‬ ‫"ع‬ ‫أوطان"‪ .‬فقل على‬ ‫بلفظ‪:‬‬ ‫بحبِ‬ ‫اإذ �سا َقها ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫أوطان الخرابُ اإذا لم يكن ثمّة حبٌ يع ُم ُرها و ّيزكي فيها م�ساع َر‬ ‫اا ِ‬ ‫ّ‬ ‫الديار هو‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫إلى‬ ‫ا‬ ‫ء‬ ‫اانتما‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫ذلك‬ ‫الوا َء‬ ‫َ‬ ‫أقوام وحبّ اا ِ‬ ‫أوطان‪ِ /‬‬ ‫ِ‬ ‫�سربٌ من‪" :‬الواء"‪.‬‬ ‫•وقال با ٌل‪ :‬اللهم العن �سيب َة َ‬ ‫بن ربيع ٍة‪ ،‬وعتب َة بن ربيع ٍة‪،‬‬ ‫أر�س الوباء"‪.‬‬ ‫واأمي َة بن ٍ‬ ‫خلف‪ ،‬كما اأخرجونا من ا ِ‬ ‫أر�سنا اإلى ا ِ‬ ‫ُ‬ ‫‪":‬الفتح"‪ :‬وقوله‪( :‬كما اأخرجونا)‬ ‫• قال ابن حجر في‬ ‫ِ‬ ‫اأي اأخرجهم من رحم ِت َك‪ ،‬كما اأخرجونا من وطننا)‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫النبي �سلى الله عليه واآله و�سلم لم ينك ْر‬ ‫•‬ ‫والمحفوظ‪ :‬ا ّأن َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫عليهبلدعالهولبق ّي ِةال�سحاب ِةباأنيُحبباللهلهمالمدينةكحّ بِ‬ ‫مكة اأو اأ�سد‪.‬‬ ‫قول غي َر ال ّتوكيد على‪:‬‬ ‫من‬ ‫لي‬ ‫ما بقي‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الواءات‪ ،‬وما من وا ٍء‬ ‫للدين يظل اأوا في قائم ِة‬ ‫ِ‬ ‫ا ّإن الواء ِ‬ ‫ّمك ُن ُه اأ ْن يُناز َع ُه تلك المكان َة‪ ،‬واأح�سب اأ ّنها بداه ٌة ‪�":‬سرع ّي ٌة"‬ ‫ي ِ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ب�سط القول تذكيرا باأن‪ّ:‬‬ ‫م�سلم‪ .‬بينما نحتاجُ كثيرا اإلى ٍ‬ ‫لدى كل ٍ‬ ‫ُ‬ ‫يعار�س مطلق ًا حبّ ‪" :‬ااأوطان" كما اأ ّنه‬ ‫"للدين" ا‬ ‫هذا الواءَ‪ِ :‬‬ ‫ُ‬ ‫"وطن" وا هو بالذي يُلقي بظال‬ ‫ا‬ ‫ي�سيق ذرع ًا بالواء لل�‪ِ :‬‬ ‫تخو ٍّف عقديٍ على مفهوم‪" :‬المواطن ِة" المن�سبط ِة �سر َع ًا‪ .‬ذلكّ‬ ‫ُ‬ ‫"للوطن" َ‬ ‫ال�سوابط ال�سرع ّي ُة لي�س‬ ‫وفق ما َتحدّه‬ ‫ا َأن الواءَ‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫ّين كما اأن‪" :‬المواطن ِة" ِبدّا ِلهَا الذي ا يتعار�س‬ ‫د‬ ‫لل‬ ‫للواء‬ ‫منافي ًا ِ ِ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫و‪" :‬الدين" لي�ست �سوى قيم قد زكاها ال�سر ُع ِدانة فيما �سوّغها‬ ‫العقل‪" :‬ال�سريح"! ابتداءً‪ ،‬واإذ ْن فاإ ّنه ليو ٌم يجبُ اأ ْن ند ِْراأ فيه ما‬ ‫أوطان"‪.‬‬ ‫نظ ّنه تعار�س ًا فيما بين ‪":‬الواء للدين"وبين‪":‬حّ ب اا ِ‬

‫الريح‪ ..‬والباط‬

‫ما زال ال�سعب الم�سري – رغم الثورة والحاكمين الجدد‬ ‫من ااإخ��وان – يعامل وكاأنه «�ساكن موؤقت» لوطن مفرو�س ‪،‬‬ ‫دون عقد اإيجار ‪ ،‬وا اإي�ساات ا�ستام ااأجرة ال�سهرية ‪ ،‬وا‬ ‫اأي ورقة تثبت العاقة بين المالك والم�ستاأجر ليبدو ااأمر كله‬ ‫«ع�سوائي ًا» ا يفرق – في التفا�سيل‪ -‬كثير ًا عن عهد مبارك الذي‬ ‫�سقط ب�سبب «العاقة ال�سبابية» القائمة بينه وبين النا�س‬ ‫لح�سره كل ااهتمام بالكيفية التي �سوف يورث بها ابنه «جمال»‬ ‫بمطاردة يومية من «الهانم العقربة» – عر�س م�سر لت�سبح «اأم‬ ‫الرئي�س» اإذا لم تكن زوجة «المرحوم الرئي�س» ا�ستئنا�سا بما‬ ‫فعل حافظ ااأ�سد في �سوريا بتوريثه الحكم ابنه ب�سار الذي‬ ‫يقتل كل ال�سوريين ليبقى رئي�س ًا حتى لو اأدى ااأمر في النهاية‬ ‫اأن ي�سبح رئي�سا حانوتيا في وطن حوله اإلى «قرافة» كبيرة !‬ ‫ولقد كنا نتمنى بعد ثورة يناير اأن تحكم ال�سفافية الكاملة‬ ‫عاقتنا بال�سلطة الحاكمة لنعلم م��اذا ي��دور في دوائ��ر �سنع‬ ‫القرار ذلك اأننا �سركاء فيما يوؤخذ من قرارات تم�س حياتنا بكل‬ ‫جوانبها ‪ ،‬اإا اأن ااأمر مازال كما كان اأيام مبارك حيث نفاجاأ‬ ‫بقرارات لم نعلم عن اأ�سبابها �سيئ ًا رغم اأنها من �سميم الحياة‬ ‫الم�سرية ‪ ،‬لنعتر�س عليها فيتم – تحت ال�سغط ال�سعبي‪-‬‬ ‫اان�سراف عنها بااإلغاء ‪ ،‬وه��و ما يهدد الثقة بين الحاكم‬ ‫والمحكوم ‪� ،‬سحيح اأن الخاف في ااآراء هو ال�سائد ااآن في‬ ‫المجتمع الم�سري حيث ا يتفق اثنان على راأي واحد ب�سبب‬ ‫تعدد اانتماءات الحزبية وغيرها وهو ما لم يكن –�سابقا‪-‬‬ ‫من مامح ذلك المجتمع ‪ ،‬ولعل تلك ااختافات الكثيرة كانت‬ ‫الدافع لل�سلطات الحاكمة بعدم عر�س المطلوب على النا�س قبل‬ ‫فر�سه عليهم بقوة القانون والقرارات ال�سيادية ‪ ،‬لتفاجاأ – تلك‬ ‫ال�سلطات‪ -‬برف�س النا�س لقراراتها ب�سبب عدم ااتفاق الم�سبق‬ ‫قبل ااإ�سدار ‪ ،‬وهو ما يحيط النا�س بالحيرة التي تمتد اآثارها‬ ‫اإلى �سناع القرار اأنف�سهم‪.‬‬ ‫اإن ك��ل م��ا ن��رج��وه ه��و ع��ودة ال�سفافية للتعامل بين كل‬ ‫ااأطراف‪ ،‬ذلك اأن ال�سفافية هي وحدها التي ت�سع حدا لخاف ا‬ ‫لزوم له اأ�س ًا ‪ ،‬ذلك اأن الجميع في مركب واحد!‬ ‫‪mahmodkamel@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫كوميكس ‪ -‬صاطي العنزي‬ ‫صاطي العنزي‬ ‫كوميكس ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫حدث في مثل هذا اليوم‬

‫‪ 24‬من سبتمبر ‪2012‬‬

‫‪ 1852‬قام امخرع الفرن�سي «هري جيفارد» باأول طران ب�سفينة ف�سائية ت�سر بالطاقة وحلق ب�سفينته التي ت�سر بالبخار فوق باري�س‪.‬‬ ‫‪ 1948‬تاأ�سي�س �سركة هوندا موتور لل�سيارات‪.‬‬ ‫‪ 1957‬افتتاح ملعب كامب نو «‪»Camp Nou‬اأكر ملعب ي اأوروبا ي بر�سلونة‪.‬‬ ‫‪ 1963‬وقع املك في�سل اآل �سعود «اتفاق جدة» مع الرئي�س ام�سري جمال عبد النا�سر اإنهاء ام�سكات بن الدولتن‪.‬‬ ‫‪ 1971‬تعر�ست لوحة الر�سام ال�سهر «فرمر» وامعروفة با�سم «ر�سالة حب» لل�سرقة من متحف الفنون اجميلة ي بروك�سل ببلجيكا‪.‬‬ ‫‪ 1996‬فتح باب التوقيع على معاهدة احظر ال�سامل للتجارب النووية ي ااأم امتحدة‪.‬‬

‫تدشين جسر بين النمسا وسلوفاكيا‬ ‫فيينا ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫م ال�سب ��ت اما�س ��ي تد�س ��ن ج�س ��ر جدي ��د ي�س ��ل النم�س ��ا‬ ‫ب�سلوفاكيا‪ ،‬واأراد امواطنون ال�سلوفاكيون ت�سميته تيمنا ممثل‬ ‫اأف ��ام الفنون القتالية ت�ساك نوري� ��س‪ .‬وم �سوؤال ال�سلوفاكين‬ ‫ع ��ن اا�س ��م ال ��ذي ي ��ودون اإطاقه على ه ��ذا اج�س ��ر اجديد ي‬ ‫ا�ستطاع لل ��راأي نظمه جل�س براتي�ساف ��ا ااإقليمي ي فراير‬ ‫على "في�سبوك"‪ .‬لكن ال�سلطات ال�سلوفاكية عدت اأن هذا اا�سم م‬

‫يكن اقراح ًا جدي ًا‪ ،‬ف�سا عن اأنه ا يعجب النم�ساوين‪ ،‬فف�سلت‬ ‫ت�سمي ��ة اج�سر "ج�سر احرية امخ�س� ��س للدراجات الهوائية"‪،‬‬ ‫ي اإ�س ��ارة اإى الفرة التي كان فيه ��ا ال�سعبان مف�سولن ب�ستار‬ ‫حدي ��دي خال اح ��رب الباردة‪ .‬ويبلغ ط ��ول اج�سر ‪ 550‬مر ًا‬ ‫وهو خ�س�س للم�س ��اة والدراجات الهوائية لي�س اإا‪ .‬وقد كلف‬ ‫بناء اج�سر الذي يربط �سلو�سهوف ي �سرق النم�سا بديفين�سكا‬ ‫نوف ��ا في� ��س ي �سلوفاكي ��ا ‪ 4.6‬ملي ��ون ي ��ورو‪ ،‬م ��ول ااح ��اد‬ ‫ااأوروبي ‪ %80‬منها‪.‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬295) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬8 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﺪﺷﻦ ﻣﺸﺮﻭﻉ‬ ‫ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ‬

‫ﻭﻛﻼﺀ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬34 ‫ﻳﻌﻘﺪﻭﻥ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ ﺍﻟـ‬



     34                   29                       



                                   

                1.6                           

‫ﺿﻤﻦ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬

‫ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬1720 ‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﺒﺪﺃ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻞ ﺍﻻﻓﺘﺮﺍﺿﻴﺔ ﻓﻲ‬

                                 

                                                  

       150  46                       

‫ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﺸﻴﺪ ﺑﻤﻮﻗﻒ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﺩﻋﻢ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬                            

                             

           

‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ« ﻳﺘﺴﻠﻢ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ‬ 



                           ���             %92          %45         

‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﻬﻨﺊ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻌﻴﺪﻫﺎ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ ﻭﺷﻌﺒﻪ‬                                     

                                              

                              



                                      



       1720                     361108      

4 ‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻝ ﺑﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

                                                                    gghamdi@alsharq.net.sa


‫وزير الحج‬ ‫يستقبل سفير‬ ‫سنغافورة‬ ‫وقنصل غينيا‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫وزير احج خال ا�ستقباله ال�سفر ال�سنغافوري‬

‫بح ��ث وزير احج الدكت ��ور بندر حجار‬ ‫ي مكتب ��ه اأم� ��ص بج ��دة ترتيب ��ات اح ��ج مع‬ ‫ال�صف ��ر ال�صنغاف ��وري ل ��دى امملك ��ة ووج‬ ‫كووك ب ��ون‪ .‬كما نوق�صت كاف ��ة امو�صوعات‬ ‫امتعلقة ب�صوؤون احجاج ال�صنغافوري لهذا‬ ‫الع ��ام‪ ،‬واجه ��ود وااإجازات الت ��ي تقدمها‬ ‫حكوم ��ة خ ��ادم احرم ال�صريف� � ل�صيوف‬ ‫الرحم ��ن‪ .‬كما بحث حجار م ��ع القن�صل العام‬ ‫جمهوري ��ة غيني ��ا �صوريب ��ا كم ��ارا‪� ،‬ص� �وؤون‬ ‫(ال�سرق) احجاج الغيني لهذا العام‪.‬‬

‫جامعة المؤسس‪:‬‬ ‫ا صحة إلغاء‬ ‫نظام الفصول‬ ‫اافتراضية‬

‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ص‬ ‫اأكد امتحدث الر�صمي الدكتور �صارع البقمي‪ ،‬عدم �صحة‬ ‫م ��ا تداولته بع� ��ص و�صائ ��ل التوا�صل ااجتماع ��ي عن عزم‬ ‫جامع ��ة اموؤ�ص�ص اإلغ ��اء دورات نظام الف�ص ��ول اافرا�صية‬ ‫«�صن ��را» للطالبات‪ .‬م�صرا اإى اأن اجامعة �صتبداأ الدورات‬ ‫امبا�ص ��رة لطالب ��ات برام ��ج اانت�ص ��اب‪ ،‬امتخ�ص�ص ��ات ي‬ ‫اجامعة‪ ،‬ح�صب اموعد امحدد‪ ،‬فيما �صيتم ااإعان عن جدول‬ ‫مواعيد دورات «�صنرا» امبا�صرة لطالبات اانت�صاب‪ ،‬ال�صنة‬ ‫التح�صري ��ة‪ ،‬بعد اإجازة احج‪ .‬وب� � ن امتحدث الر�صمي اأن‬ ‫اجامعة ت�صعى اإى تذليل اأي عقبات تواجه الطالبات �صواء‬

‫اإثنين ‪ 8‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 24‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )295‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫مرغاني لـ|‪ :‬تنسيق دولي اتخاذ اإجراءات التوعوية وااستباقية‬

‫«الصحة»‪ :‬تشخيص نمط نادر من فيروس «كرونا» تسبب في وفاة مواطنين‬ ‫مركز تقني بمائة مليون ريال‬ ‫لتوفير المعلومات لوزارة الحج‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫الريا�ص ‪ -‬اأماي حمد‪ ،‬منرة امهيزع‬ ‫اأ�ص ��درت وزارة ال�صح ��ة بيان ��ا اأو�صحت فيه‬ ‫اأن ��ه م ت�صخي�ص م ��ط نادر من فرو� ��ص «كرونا»‬ ‫اأح ��د فرو�ص ��ات ااإنفلون ��زا امو�صمي ��ة امعروفة‪،‬‬ ‫حيث م ك�صف ثاث حاات م�صابة بهذا الفرو�ص‪،‬‬ ‫ااأوى مواطن �صعودي باأحد م�صت�صفيات حافظة‬ ‫ج ��دة والثانية مواطن �صع ��ودي واآخر خليجي ي‬ ‫بريطانيا موؤخرا‪ ،‬توي منهم اثنان (رحمهما الله)‬ ‫فيما ا يزال الثالث يتلقى العاج‪ .‬واأ�صافت الوزارة‬ ‫اأن فرو� ��ص «كرونا» معروف‪ ،‬ومعظم ام�صاب به‬ ‫يتماثل ��ون لل�صفاء بعد تقدم عاج م�صاند وب�صيط‬ ‫دون م�صاعف ��ات‪ ،‬لك ��ن ي حاات ن ��ادرة جدا وي‬ ‫مط ن ��ادر من ه ��ذا الفرو� ��ص ح ��دث م�صاعفات‬ ‫ت�صي ��ب اجه ��از التنف�ص ��ي والكلى وقد ت� �وؤدي ‪-‬ا‬

‫�صمح الل ��ه ‪-‬اإى الوفاة خ�صو�صا لكبار ال�صن ومن‬ ‫لديه ��م اأمرا� ��ص قلبي ��ة و�صدري ��ة مزمن ��ة ونق�ص‬ ‫مناع ��ة‪ .‬وطماأنت الوزارة امواطن� � وامقيم اأن‬ ‫ه ��ذه اح ��اات ن ��ادرة والو�صع ال�صح ��ي مطمئن‪،‬‬ ‫ولله احمد‪ ،‬وا يدعو للقلق‪ .‬كما تهيب من يرغب‬ ‫اح ��ج اأو العم ��رة م ��ن داخ ��ل امملك ��ة اأو خارجه ��ا‬ ‫االت ��زام بالتطعيم ��ات وااإر�صادات ال�ص ��ادرة من‬ ‫وزارة ال�صح ��ة وااهتم ��ام بالنظاف ��ة ال�صخ�صي ��ة‬ ‫وغ�ص ��ل اليدي ��ن ولب� ��ص الكمام ��ات ي ااأماك ��ن‬ ‫امزدحم ��ة وتغيره ��ا دوري� � ًا‪ .‬كم ��ا توؤكد ال ��وزارة‬ ‫اأنه ��ا تتابع با�صتمرار ما ي�صتج ��د بهذا اخ�صو�ص‬ ‫على ام�صتوى الوطن ��ي وااإقليمي والعامي‪ ،‬وذلك‬ ‫بالتن�صي ��ق مع اجهات امعني ��ة والهيئات ال�صحية‬ ‫الدولي ��ة‪ ،‬ون�صاأل اموى عز وج ��ل اأن يحفظ بادنا‬ ‫من ك ��ل �صوء ومك ��روه واأن يقينا جميع ��ا من هذه‬

‫ي برام ��ج اانتظام اأو اانت�صاب‪ ،‬لا�صتخدام ااأمثل لنظام‬ ‫�صن ��را‪ ،‬وتعم ��ل ‪ -‬بت�صافر جهود جمي ��ع من�صوبيها ‪ -‬على‬ ‫اأن تق ��دم كافة برامج اجامع ��ة ااإلكرونية اأف�صل اخدمات‬ ‫للط ��اب والطالب ��ات‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن امحا�ص ��رات متاح ��ة‬ ‫وم�صجلة من يرغب ي الرجوع اإليها ي اأي وقت‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن نظ ��ام الف�ص ��ول اافرا�صي ��ة اأح ��د الرامج‬ ‫ااإلكروني ��ة الت ��ي ت�صتخدمه ��ا جامع ��ة اموؤ�ص� ��ص كو�صيلة‬ ‫لتق ��دم امحا�ص ��رات ب�صك ��ل مبا�ص ��ر على ااإنرن ��ت‪ ،‬وهي‬ ‫ف�صول ذكية تتوفر فيه ��ا العنا�صر ااأ�صا�صية التي يحتاجها‬ ‫ك� � ٌل م ��ن ااأ�صت ��اذ والطالب‪ ،‬وه ��ي اأي�ص� � ًا اإح ��دى الو�صائل‬ ‫الرئي�صية ي نظام التعليم عن بُعد «امفتوح التفاعلي»‪.‬‬

‫ااأمرا� ��ص واأن ي ��دم عل ��ى اجميع نعم ��ة ال�صحة‬ ‫والعافي ��ة‪ .‬م ��ن جهته ق ��ال امتح ��دث با�ص ��م وزارة‬ ‫ال�صح ��ة الدكت ��ور خال ��د مرغ ��اي ل�»ال�ص ��رق» اإن‬ ‫امتوفي هم ��ا �صعوديان‪ ،‬افت ��ا اإى اأن هذا النمط‬ ‫م ��ن ااإنفلون ��زا‪ ،‬م ��ط جدي ��د‪ ،‬وتق ��وم ال ��وزارة‬ ‫بالتن�صي ��ق مع منظمة ال�صح ��ة العامية للتوعية به‬ ‫واتخاذ اخطوات اا�صتباقية مكافحة امر�ص‪.‬‬ ‫واأ�صاف وكيل وزارة ال�صحة العامة الدكتور‬ ‫زياد اأحمد ل�«ال�صرق» اأن «كرونا» هو نوع جديد من‬ ‫الفرو�ص ��ات‪ ،‬وحمل �ص ��اات جديدة تختلف عن‬ ‫ااأن ��واع ام�صجلة م�صبق ��ا‪ ،‬وااإنفلونزا حمل اأكر‬ ‫م ��ن ‪% 60‬م ��ن الفرو�ص ��ات والكرون ��ا ‪ % 15‬م ��ن‬ ‫م�صببات نزات الرد‪ ،‬وا مكن ت�صخي�صها من قبل‬ ‫الطبيب بالفح�ص ال�صريري اأنه ��ا ُت�صابه اأعرا�ص‬ ‫الرد (ااإنفلونزا)‪.‬‬

‫ك�ص ��ف نائ ��ب الرئي� ��ص‬ ‫معاهد البحوث ي مدينة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز للعل ��وم والتقني ��ة‬ ‫ااأم ��ر الدكت ��ور ترك ��ي ب ��ن‬ ‫�صع ��ود ب ��ن حم ��د اآل �صعود ل�‬ ‫«ال�ص ��رق» عن تاأ�صي� ��ص امدينة‬ ‫مرك ��ز ًا ي جامع ��ة اأم الق ��رى‬ ‫قدم ��ت له دعم� � ًا مائ ��ة مليون‬ ‫ريال للخم� ��ص �صنوات امقبلة‪،‬‬ ‫الأمر تركي بن �سعود‬ ‫وذل ��ك لتوف ��ر كاف ��ة امعلومات‬ ‫امكاني ��ة الت ��ي �صتق ��وم بخدم ��ة وزارة اح ��ج واجه ��ات ااأخ ��رى ي‬ ‫م�صروعاتها‪.‬‬ ‫وق ��ال ااأم ��ر ترك ��ي اإن هنال ��ك تعاون ًا مثم ��ر ًا ب وح ��دة العلوم‬ ‫والتقني ��ة ي الوزارة وب جامعة املك عبدالعزيز والوحدات امكونة‬ ‫ي ال ��وزارات واجامعات واجهات ااأخ ��رى؛ حيث اإن هنالك حواي‬ ‫‪ 62‬جه ��ة ي امملك ��ة معتمدة ي اخطة ومدعوم ��ة وذلك للتن�صيق ب‬ ‫مدينة امل ��ك عبدالعزيز وب الوزارات وختل ��ف الوحدات‪ .‬افتا اإى‬ ‫اأن اخطة اا�صراتيجية امتميزة ب امدينة ووزارة احج هي لتفعيل‬ ‫التقني ��ة ي كاف ��ة م�صروعات ال ��وزارة‪ ،‬التي هي من اأوائ ��ل الوزارات‬ ‫الت ��ي فعلت وح ��دة العلوم التقنية بتميز‪ .‬افت ��ا اإى اأن الوحدة �صتقوم‬ ‫بااإ�صراف على ام�صروعات البحثية ي وزارة احج ما يحقق الفائدة‬ ‫امرجوة ليتم عر�ص امقرحات على مدينة املك عبدالعزيز‪.‬‬

‫صدى الصمت‬

‫وصباح‬ ‫سعودي آخر‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫«�سبح �سباح اخر من غر مايتكلم‪ ،‬وما غنى الطر �سحك لنا و�سلم»‪،‬‬ ‫اليوم تعود البيوت وت�ستنفر بعد اأي��ام الإج��ازة الق�سرة‪ ،‬ي�ستيقظ الن ّوم‪،‬‬ ‫وينام العاطلون بعد اأن يتاأكدوا من حديث بياناتهم ي «حافز»‪ .‬الباحث‬ ‫يذهب اإى معمله واإف�ط��اره اليومي �سحن فول «ج��رة» وقد كنت اأتوقع األ‬ ‫جتمع هذه الثنائية مطلق ًا حتى راأيتها ي اأحد معامل اأبحاث النانو‪ ،‬فاأفطرت‬ ‫مع ذلك الباحث الن�سيط ورب��ت على كتفيه موا�ساة «لعليك!» ثم خرجت‪.‬‬ ‫ترجع امعلمة التي تدر�س ي مدر�سة نائية اإى رحلتها اموت ال�سباحية التي‬ ‫قد ل تعود منها �سوى اأ�ساء‪ .‬الأرملة عاتبة على مكتب ال�سمان الذي يثقل‬ ‫عليها بالطلبات والأوراق‪ .‬وامطلقة تندم على اليوم الذي تزوجت فيه وخ ّلفت‬ ‫ثم قهرها زوجها باأخذ اأولدها‪ ،‬ويكتب ال�ساعر احداثي ‪ -‬وما اأكرهم ي‬ ‫البلد‪ -‬ق�سيدته ال�سباحية امملوءة باأعقاب ال�سجائر واأقداح القهوة ول اأدري‬ ‫متى يخرج لنا حداثي �سعودي ي�سرب «�ساي اأو «كركديه»!‬ ‫تقوم بجولة �سباحية �سريعة ي �سحفنا ال�سعودية‪ ،‬وتقراأ الأخبار‬ ‫امتفرقة م��ن هنا وه�ن��اك‪ ،‬تتنقل ب��ن الفتتاحيات والتقارير والتحقيقات‬ ‫وبع�س ام�ق��الت والأع �م��دة‪ .‬م�سرع واإ�سابة ‪� 11‬سخ�س ًا وتفحم ام��راأة‬ ‫وطفلها ب�سلع‪َ :‬م كل هذا اجنون؟!‪� ،‬سمان جازان يطرد اأرملة ل�سطحابها‬ ‫طفلها اأثناء امراجعة‪ :‬كارثة ذهنية ي فهم النظام‪ .‬امفتي يحذّر الأزواج من‬ ‫اللجوء اإى امحاكم‪ :‬يا �سماحة امفتي اأ�س ًا ما يتعرفون على بع�س اإل ي‬ ‫امحاكم‪ .‬نزاهة تخاطب البلدية‪ :‬من ام�سوؤول عن تراكم الزبالة ي بي�س‪ :‬هذي‬ ‫هي مكافحة الف�ساد؟!‪.‬‬ ‫يكمل طال‪« ..‬وردك جميل حاه فتح على غ�سنه‪ ،‬ما الندى حياه نور‬ ‫وبان ح�سنه»‪ .‬اأماأ �سدري باليود عر النافذة امفتوحة على البحر‪ ،‬واأتذكر‬ ‫نحن نُ�ساري النّج َم ي ُّ‬ ‫الظ َلم و َما ُ�س َرا ُه على خُ ٍ ّف‬ ‫بيت امتنبي ال�سهر‪َ :‬حتّا َم ُ‬ ‫َول َق َد ِم!‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬295) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬8 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻫﻜﺬا أﻇﻦ‬

6

‫ﺍﻻﺑﺘﺪﺍﺋﻴﺔ ﺍﻟﺴﺎﺩﺳﺔ ﺗﻨﺎﺷﺪ ﺃﻭﻟﻴﺎﺀ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺇﺣﻀﺎﺭ ﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﻟﻠﺪﺭﺍﺳﺔ‬

‫ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺪﻳﺢ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﺗﺤﺪﺩ ﻣﺼﻴﺮ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﹼ‬ 

‫ﻋﻤﺮو اﻟﻌﺎﻣﺮي‬

‫ﻳﻮﻡ ﻟﻠﻮﻃﻦ‬                                                                                                                                                                                                                            ���                                     aalamry@alsharq. net.sa



                                                      



                                         

275283284287289                                          

                   

                                                            

‫ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺃﻟﻒ ﻗﺎﺭﻭﺭﺓ ﻣﻴﺎﻩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻮﺍﻓﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬                                

                              



‫ﻳﻤﻜﻦ ﻻ‬

‫ﺣﻞ ﺑﺴﻴﻂ‬ !«‫»ﻟﻠﻔﻘﺮ‬ ‫ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬

                                            alshahitan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺒﻨﻰ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ ﻳﻜﺘﺴﻲ ﺑﺎﻟﻠﻮﻥ ﺍﻷﺧﻀﺮ‬

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﺩﻓﺘﺮ ﻭﺍﺟﺐ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬





      82 

‫ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﺃﻟﻒ ﺯﺍﺋﺮ ﻳﺴﺘﻤﺘﻌﻮﻥ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺮﺿﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣﻮﻝ‬       ���        15          




‫اإثنين ‪ 8‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 24‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )295‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫مريح لـ |‪ 320 :‬مليون ريال ميزانية اأدوية‬

‫أنين الكام‬

‫الغرام الاهب‪!..‬‬ ‫ُ‬

‫لجان لمراقبة توفر الدواء وتاريخ صاحيته تباشر عملها في الشرقية‬ ‫�لدمام ‪� -‬شحر �أبو�شاهن‬

‫علي مكي‬

‫مواطن �صعيف غلبان وم�صكن‪ ،‬كما ي�صف اأو ي�صمي نف�صه‬ ‫موقّع ًا ي ذيل ر�صالته‪ ،‬كتب اإ َي للمرة الثانية �صاكي ًا باأنه ايزال تائه ًا‬ ‫و(متغرباً) ي �صبكة الروتن واخطابات الرايحة واجاية واجاية‬ ‫الرايحة‪ ،‬هكذا (على عماها) اأي دون حقيق اأي فائدة تذكر‪ .‬فعلى‬ ‫م�صي �صنوات طويلة على مراجعته ي معاملة تخ�صه لدى‬ ‫الرغم من ّ‬ ‫اإحدى اجهات اأو الدوائر احكومية‪ ،‬دون اأن تثمر مراجعاته امتكررة‬ ‫وم�صاويره امتاحقة �صيئ ًا يهب له قلي ًا من العزاء ل�صعوره امتعاظم‬ ‫بالتعب وام ��رارة وال�ي�اأ���ش م��ن ح��ري��ر «معاملته» ال��واق�ع��ة ي اأ�صر‬ ‫(التمطيط) وام�صفدة ي اأغال يدعونها «حت ااإجراء»!!‬ ‫ال�صوؤال الذي ي�صتيقظ ااآن ويخرج من خدعه (مرنح ًا) لكر‬ ‫ما قد اأقام ي زوايا ال�صحف وجال�ش العامة واخا�صة و�صاحات‬ ‫ال���ص�ك��اوى‪ ،‬يطل م��ن ج��دي��د وي�ق��ول بلهجة متثاقلة موجه ًا اأ�صبعه‬ ‫امتخبط اإى �صاحبنا‪ :‬تفاءل اأم اأن هناك ااآاف غرك من امواطنن‪،‬‬ ‫ي�صاركونك ريا�صة القفز لي�ش ي حيطك اجغراي فقط‪ ،‬واإما ي‬ ‫جميع مناطق بادنا مع اختاف الن�صبة ي الزيادة والنق�صان لهذه‬ ‫امنطقة اأو تلك؟‬ ‫بالتاأكيد اأنك ل�صت وحدك يا عزيزي‪ ،‬كما يقول (اجواب) بحزم‬ ‫وانتباه ويقظة كاملة كاأما يف�صح الطريق لل�صوؤال ب �اأن يعود اإى‬ ‫فرا�صه‪.‬‬ ‫فبما اأنك ل�صت القافز الوحيد‪ ،‬وما اأن كثرين مار�صون معك‬ ‫متعة القفز وا ترون بع�صكم بع�ص ًا‪ ،‬فاإنني اأقرح عليكم اإن�صاء (نادٍ )‬ ‫خا�ش يكون �صعاره الذي هو �صرط منح الع�صوية فيه اأي�ص ًا‪« :‬اقفز‬ ‫واأنت ي مكانك»‪ ،‬هل اأنت وحدك الوحيد الذي تفر من الروتن‬ ‫اإنني ا اأ�صخر‪ ،‬بل اأم��زح و(اأتغ�صمر) و(اأنكت) ببياخة وثقالة‬ ‫لي�صت اأثقل وا (اأبيخ) من نكتة (حت ااإجراء)‪ ،‬التي م تعد تُ�صحك‬ ‫وا تُبكي طوابر امراجعن على امتداد الوطن‪ ،‬بل جعلهم يق�صون‬ ‫ليلهم ي مناجاة مع اأ�صقف منازلهم يتبادل فيها ال�صقف والعينان‬ ‫اأحلى واأ�صهى و(اأوجع) اآيات الغرام الاهب ال�صامت‪!..‬‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫ك�ش ��ف مدي ��ر �إد�رة �لإم ��د�د ي �شح ��ة‬ ‫�ل�شرقية �لدكتور مريح �لع�شري ل� «�ل�شرق»‬ ‫عن بدء جان م ت�شكيله ��ا بقر�ر من �مجل�س‬ ‫�لتنفي ��ذي للمنطقة �ل�شرقية �لذي عقد ي ‪17‬‬ ‫جمادى �لآخرة �ما�شي مبا�شرة عملها مر�قبة‬ ‫توف ��ر �ل ��دو�ء ي �م�شت�شفي ��ات و�لتاأك ��د من‬

‫شباب قرية الحليلة باأحساء يطلقون حملة للنظافة‬ ‫�لأح�شاء ‪ -‬ماجد �لفرحان‪ ،‬وليد‬ ‫�لفرحان‬ ‫نظ ��م �شباب قري ��ة �حليلة‬ ‫ي �لأح�ش ��اء �أم� ��س �لأول‪،‬‬ ‫حملة نظافة �أطلقو� عليها ��شم‬ ‫«حليلتن ��ا نظيف ��ة»‪ ،‬بالتع ��اون‬ ‫مع �أمان ��ة �لأح�ش ��اء‪ ،‬وجمعية‬ ‫�حليلة �خرية‪.‬‬ ‫وهدف ��ت �حمل ��ة لارتقاء‬ ‫م�شت ��وى �لنظاف ��ة �مقدم ��ة‬ ‫لل�ش ��و�رع و�لأماك ��ن �لعام ��ة‪،‬‬ ‫و�شارك فيها �لأهاي و�لأطفال‪.‬‬ ‫وم ّث ��ل �أمان ��ة �لأح�شاء ي‬ ‫�حمل ��ة �مهند� ��س ع ��ادل ب ��ن‬ ‫�شالح �ملح ��م‪ ،‬ومدير م�شروع‬ ‫�لنظافة بالأمانة مروك حمد‬ ‫م ��روك‪ ،‬ومر�ق ��ب �لبل ��دة من‬ ‫قبل �لأمان ��ة حمد �لقحطاي‪،‬‬ ‫ذلك بح�شور من�شوبي جمعية‬ ‫�حليل ��ة �خري ��ة مثل ��ة‬ ‫برئي�شه ��ا �أحم ��د ب ��ن عبد�لل ��ه‬

‫ممارسات شبابية سلبية لاحتفال‬ ‫باليوم الوطني في الخفجي‬ ‫�خفجي ‪� -‬أحمد غاي‬ ‫��شتبقت فئ ��ة كبرة من �ل�شباب‬ ‫�لحتف ��ال بالي ��وم �لوطن ��ي ي‬ ‫�خفجي‪ ،‬م�ش ��اء �أم�س �لأول‪ ،‬باإظهار‬ ‫بع�س �ممار�شات �ل�شلبية �لتي ت�شبت‬ ‫ي فو�ش ��ى عارم ��ة و�إزع ��اج لأهاي‬ ‫�محافظة و�مارين خا�شة بالكورني�س‬ ‫و�شارع �ملك في�شل»�لتحلية»‪.‬‬ ‫وت�شب ��ب �ل�شب ��اب �متجمهرون‬ ‫بتعطي ��ل حركة �ل�ش ��ر‪ ،‬حيث مار�س‬ ‫بع�شه ��م �لتفحيط‪ ،‬وح�ش ��ر دعم من‬ ‫�لدوري ��ات �لأمنية مثلة ي �ل�شرطة‬ ‫و�م ��رور و�إمارة �خفج ��ي‪ ،‬حيث م‬ ‫ف�س �لتجمع ب�شارع �ملك في�شل �لذي‬ ‫�شهد جمهر �أكر من مائة �شيارة‪.‬‬

‫م�صرة �صيارات ي الكورني�ش‬

‫‪ ..‬والمشيقح يرفض توجيه اللوم للشباب‬ ‫حفر �لباطن ‪ -‬حماد �حربي‬ ‫رف� ��س �لد�عي ��ة �مع ��روف‬ ‫�ل�شي ��خ عبد�لك ��رم �م�شيق ��ح‪،‬‬ ‫توجي ��ه عب ��ار�ت �لل ��وم و�لعتاب‬ ‫�إى �ل�شب ��اب �لذي ��ن يت�شرف ��ون‬ ‫ب�شلبي ��ة �أثن ��اء �لحتف ��ال بالي ��وم‬ ‫�لوطن ��ي‪ ،‬موؤك ��د ً� �أن كل �لب�ش ��ر‬ ‫لديه ��م �شلبياته ��م وه� �وؤلء يج ��ب‬ ‫�ل�ش ��ر عليه ��م و�لتعام ��ل معه ��م‬ ‫باللن و�لعطف‪.‬‬ ‫وكان �م�شيق ��ح ق ��د �ألق ��ى‬ ‫حا�ش ��رة ي فعالي ��ات �لي ��وم‬ ‫�لر�بع من ملتقى «وطني �حبيب‬ ‫«�ل ��ذي يق ��ام للع ��ام �لث ��اي عل ��ى‬ ‫�لت ��و�ي بتنظي ��م م�ش ��رك ب ��ن‬ ‫جنة �لتنمية �لجتماعية و�لندوة‬ ‫�لعامي ��ة لل�شب ��اب �لإ�شامي حت‬ ‫�شعار»ب�شمات �شبابية» �أم�س‪.‬‬ ‫و�شج ��د �م�شيق ��ح �شك ��ر ً� فور‬ ‫�ش ��دور �لتوجي ��ه �ملك ��ي باإلغ ��اء‬ ‫�لأوبريتات �لغنائي ��ة ي منا�شبة‬ ‫�ليوم �لوطني‪ ،‬وتركزت حا�شرة‬

‫ام�صيقح يتو�صط امنظمن‬

‫�م�شيقح على ن�شائح قيمة وجهها‬ ‫لل�شباب وحظيت بتفاعل كبر من‬ ‫قبل �ح�شور‪.‬‬ ‫و�نطلق ��ت فعالي ��ات �لي ��وم‬ ‫�لر�ب ��ع بو�ش ��ات �إن�شادي ��ة‬ ‫مجموع ��ة مي ��زة م ��ن �مو�ه ��ب‬ ‫و�لأ�ش ��و�ت �ل�شاب ��ة ي �محافظة‬ ‫ث ��م عرو� ��س م�شرحي ��ة وفن ��ون‬ ‫��شتعر��شي ��ة لفرق ��ة �شمالي ��ة‬ ‫تخللتها بع�س �لفقر�ت �لرفيهية‬

‫تاري ��خ �شاحيته ��ا ي �منطق ��ة �ل�شرقية ما‬ ‫فيها حفر �لباطن و�لأح�شاء‪ ،‬وذلك مطلع �شهر‬ ‫ذي �لقعدة �جاري‪.‬‬ ‫وكان �مجل� ��س �لتنفي ��ذي للمنطق ��ة‬ ‫�ل�شرقية عقد �جتماع ًا ي ‪ 17‬جمادى �لآخرة‬ ‫�ما�ش ��ي‪ ،‬ح�ش ��ره مديرو �ل�ش� �وؤون �ل�شحية‬ ‫برئا�ش ��ة مدي ��ر ع ��ام �ل�ش� �وؤون �ل�شحي ��ة ي‬ ‫�منطق ��ة �لدكتور �شال ��ح �ل�شاحي‪ ،‬وتتكون‬

‫كل جن ��ة م ��ن �شي ��دي ومعاون ��ن ين�شقون‬ ‫�لعمل ب ��ن �حتياج �م�شت�شفي ��ات وبن �إد�رة‬ ‫�لإمد�د‪.‬‬ ‫ولف ��ت �لع�ش ��ري �إى دور �إد�رة �لإمد�د‬ ‫ي جهيز �م�شت�شفيات بحاجتها من �لأدوية‬ ‫و�م�شتلزمات و�لأجهزة �لطبي ��ة‪ ،‬م�شر ً� �إى‬ ‫�أن ميز�نيته ��ا مق�شم ��ة �إى ‪ 14‬بن ��د ً� حت ��ل‬ ‫�لأدوي ��ة منها �لن�شيب �لأكر ب � � ‪ 320‬مليون‬

‫ريال‪ .‬وح ّذر �مر�شى من خطاأ و�شرر «�لهدر»‬ ‫مر�جعة �أكر من م�شت�شفى �أو رعاية �شحية‬ ‫ل ��ذ�ت �مر� ��س به ��دف �ح�ش ��ول عل ��ى كمية‬ ‫�أك ��ر م ��ن �لأدوية ما يع ��د هدر� للم ��ال �لعام‪،‬‬ ‫ما قد ي� �وؤدي �إى تكد�س �لأدوية لدى �مر�شى‬ ‫وتنتهي �شاحيتها دون ��شتخد�م‪.‬‬ ‫و�أكد �لع�شري عل ��ى �مو�طنن بت�شليم‬ ‫�لأدوي ��ة منتهي ��ة �ل�شاحي ��ة لديه ��م لأق ��رب‬

‫م�شت�شف ��ى ليت ��م �لتخل� ��س منه ��ا بالطريق ��ة‬ ‫�ل�شحيح ��ة من خ ��ال �لنفاي ��ات �لطبية �لتي‬ ‫حمي �لبيئة من �لتلوث وتخت�س بها «�إد�رة‬ ‫�لنفايات �لطبية»‪ ،‬مبين ًا ح�شول �إد�رة �لإمد�د‬ ‫ي �منطق ��ة �ل�شرقي ��ة عل ��ى جائ ��زة �لتمي ��ز‬ ‫�شت ��ة �أع ��و�م متتالية وذلك ي توف ��ر �لدو�ء‬ ‫للم�شت�شفي ��ات و�مر�ك ��ز �ل�شحي ��ة‪ ،‬ونوعية‬ ‫�لتنظيم‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد الرازي)‬

‫و�لفكاهي ��ة �ش ��ارك به ��ا جموع ��ة‬ ‫كب ��رة م ��ن �ح�ش ��ور‪ ،‬ث ��م قدمت‬ ‫فرقة �لكوب ��ر� �ل�شتعر��شية عدد�‬ ‫من �لفقر�ت �مميزة كاللعب بالنار‬ ‫وعرو� ��س �أخرى‪ ،‬و�شه ��د �ملتقى‬ ‫�إقب ��ال كب ��ر� من ه ��و�ة �لت�شوير‬ ‫�ل�شوئ ��ي‪ ،‬وحظي ��ت جائ ��زة‬ ‫«�أف�ش ��ل �ش ��ورة» �لت ��ي �أقرته ��ا‬ ‫�للجنة �لإعامي ��ة باإقبال كبر من‬ ‫�م�شورين‪.‬‬

‫�لك�ش ��ي‪ ،‬وعمدة بل ��دة �حليلة بالنظافة وغرها من �خدمات‬ ‫�إبر�هيم �لعبد�لوهاب‪ ،‬ومثل �لبلدي ��ة‪ ،‬مبين� � ًا �أن ه ��ذ� �لعمل‬ ‫�لأه ��اي طاه ��ر �لعيث ��ان‪ ،‬يزي ��د ي عملي ��ة �لوع ��ي ل ��دى‬ ‫�ل�شب ��اب لأنهم �أ�شا�س كل �شيء‬ ‫وجموع من �لأهاي‪.‬‬ ‫و�أك ��د �ملح ��م‪� ،‬أن �لأمان ��ة و�لأمان ��ة جرد د�عم و�ل�شباب‬ ‫�شت�ش ��ع يده ��ا بي ��د كل م ��ن هم �لأ�شا�س ي هذ� �لعمل‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه ذك ��ر �لك�ش ��ي‪،‬‬ ‫ي�شاهم ي �لأعمال �لتي ترتقي‬

‫�أن فك ��رة �حمل ��ة نبع ��ت م ��ن‬ ‫جموع ��ة م ��ن �ل�شب ��اب‪ ،‬وه ��م‬ ‫من طرح �لفكرة على �جمعية‪،‬‬ ‫منوه� � ًا �أن �لأمان ��ة �شاع ��دت‬ ‫ه ��ذ� �م�ش ��روع عل ��ى �لنهو�س‬ ‫بالإ�شاف ��ة �إى �جمعي ��ات‬ ‫�مجاورة وم�شاركتها معهم‪.‬‬

‫ال�صباب خال حملة النظافة‬

‫(ال�صرق)‬


‫إحباط تهريب‬ ‫‪ 265‬قارورة‬ ‫خمر عبر جسر‬ ‫الملك فهد‬

‫�لدمام ‪ -‬علي �آل فرحة‬

‫القبض على ‪17‬‬

‫�أحب ��ط رجال �جمارك ي ج�سر �ملك فهد م�ساء �أم� ��س �لأول تهريب ‪265‬‬

‫زجاجة خمر بحوزة و�فد �آ�سيوي‪ ،‬كان يقود �ساحنة �سعودية ينوي �لدخول بها‬ ‫�إى �أر��سي �مملكة‪ ،‬و�أكد م�سدر ي جمارك ج�سر �ملك فهد ي �منطقة �ل�سرقية‬ ‫ل � � «�ل�سرق»‪� ،‬أنه ي م ��ام �ل�ساعة �لعا�سرة من م�ساء �أم� ��س �لأول ��ستبه رجال‬ ‫�جمارك ي �ج�سر ب�ساحنة يقودها و�فد من جن�سية �آ�سيوية‪ ،‬ي �لعقد �لثالث‬ ‫من �لعمر‪ ،‬وبعد تفتي�س �ل�ساحنة �لتي كان ي�ستقلها عر بحوزته على نحو ‪265‬‬ ‫زجاجة خمر م�سنعة خارجي ًا كان ينوي دخولها �لأر��سي �ل�سعودية‪ ،‬مبين ًا �أن‬ ‫�م�سبوط ��ات وجدت ي �أماكن متفرقة م ��ن �ل�ساحنة م تخبئتها بطريقة �سرية‬ ‫غر و��سحة‪ ،‬م�سيف ًا �أنه م �لقب�س على �ل�سخ�س وحجز �مركبة وت�سليمه مع‬ ‫�م�سبوطات �إى جهة �لخت�سا�س لإكمال �لازم حيال �لق�سية‪.‬‬

‫خمور م�سبوطة ي ج�سر املك فهد (ال�سرق)‬

‫شاب ًا اعتدوا‬ ‫على دورية‬ ‫أمنية في أبها‬

‫ضبط مهرب أسلحة وفرار آخرين بعد تبادل إطاق نار في الداير‬ ‫جاز�ن ‪ -‬حمد �لكعبي‬

‫تركي الروقي‬

‫صراحة نواف‬ ‫ال �� �س �ب��اب ال �� �س �ع��ودي‬ ‫منذ فرة طويلة م ي�ستمع‬ ‫ل� �ت� ��� �س ��ري ��ح �� �س ��ري ��ح م��ن‬ ‫م���س�وؤوي الرئا�سة العامة‬ ‫ل��رع��اي��ة ال �� �س �ب��اب ك��ال��ذي‬ ‫��س�م�ع��ه م ��ن الأم � ��ر ن ��واف‬ ‫ب��ن في�سل ق�ب��ل اأي� ��ام عر‬ ‫برنامج ك��ورة‪ ،‬واأج��زم باأن‬ ‫ما قاله الأمر نواف جاء ي‬ ‫وقته‪ ،‬و ُي�سهم ب�سكل كبر‬ ‫ي اإجاء ال�سورة‪ ،‬وو�سع‬ ‫النقط فوق احروف‪.‬‬ ‫لأول م��رة ن�سمع نقد ًا‬ ‫م��ن م���س�وؤول ي الرئا�سة‬ ‫ل �ل �م �ن �� �س �اآت ال��ري��ا� �س �ي��ة‬ ‫ام � �ت � �ه� ��ال � �ك� ��ة‪ ،‬وع� �ق� �ل� �ي ��ات‬ ‫ال� � ��اع � � �ب� � ��ن ام � �ح� ��رف� ��ن‬ ‫«ال � �ه� ��اوي� ��ة»‪ ،‬وت �� �س��ري �ح � ًا‬ ‫ب�ق�ل��ة ح�ج��م ال �� �س��رف على‬ ‫القطاع ال�سبابي‪ ،‬وت�سبب‬ ‫ج� �ه ��ات اأخ� � � ��رى ي واأد‬ ‫م� ��� �س ��روع ��ات ام �وؤ� �س �� �س��ة‬ ‫ال ��ري ��ا�� �س� �ي ��ة‪ ،‬واع � ��راف� � � ًا‬ ‫ب �غ �ي��اب م ��راك ��ز الأح � �ي ��اء‬ ‫وال ��ري ��ا�� �س ��ة ام ��در� �س �ي ��ة‪،‬‬ ‫واختزال الريا�سة ي كرة‬ ‫القدم؛ ونحن الذين حفظنا‬ ‫ع ��ن ظ �ه��ر ق �ل��ب اأ� �س �ط��وان��ة‬ ‫اإج� ��ازات � �ن� ��ا وم �ن �� �س �اآت �ن��ا‬ ‫ال�ع��ام�ي��ة‪ ،‬ومناف�سة ال��دول‬ ‫ام �ت �ق��دم��ة ال� �ت ��ي ي �ك��رره��ا‬ ‫م�سوؤولو القطاع‪.‬‬ ‫ي ال�ل�ق��اء م يتحدث‬ ‫الأم � ��ر ال �� �س��اب ملخ�ص‬ ‫اأع� � � � ��ده ام� ��� �س� �ت� ��� �س ��ارون‪،‬‬ ‫ومعلومات نقلها له الوكاء‪،‬‬ ‫اإم��ا حدث كمواطن �ساب‬ ‫مكلف باأمر ال�سباب‪ ،‬فجاء‬ ‫حديثه �سادق ًا و�سريحاً‪،‬‬ ‫وح�م��ل اإح�سا�ص م�سوؤول‬ ‫معاناة ال�سباب ال�سعودي‪،‬‬ ‫وه� ��م ي� �ج ��دون ري��ا��س�ت�ه��م‬ ‫تقف ع��اج��زة ع��ن امناف�سة‬ ‫رغ� ��م الإم� �ك ��ان ��ات ال�ه��ائ�ل��ة‬ ‫لبادهم‪.‬‬ ‫ق� �ب ��ل اأ� � �س � �ه� ��ر وب �ع��د‬ ‫م��وق �ع��ة اأ� �س��رال �ي��ا طالبنا‬ ‫ال��رئ�ي����ص ال �ع��ام بالتخل�ص‬ ‫من احر�ص القدم‪ ،‬ومنح‬ ‫ال�ف��ر��س��ة ل�ل���س�ب��اب لإدارة‬ ‫�سوؤونهم‪ ،‬واليوم نرى ذلك‬ ‫يتحقق‪ ،‬ونقراأ ي تفا�سيل‬ ‫حديث اأمر ال�سباب الرغبة‬ ‫اج��ادة ي التغير‪ ،‬وبناء‬ ‫م�وؤ��س���س��ة ري��ا��س�ي��ة ب��روح‬ ‫�سبابية م��ن ال���س�ف��ر‪ ،‬بعد‬ ‫اأن ت��وق �ف��ت ع �ن��د ن�ق�ط��ة م‬ ‫تتجاوزها‪.‬‬ ‫ما نتمناه هو اأن يكون‬ ‫هذا احديث مثابة اخطوة‬ ‫الأوى ن � �ح� ��و ح ��دي ��ث‬ ‫ال �ب �ن �ي��ة ال �ت �ح �ت �ي��ة ل �ق �ط��اع‬ ‫الريا�سة وال�سباب‪ ،‬وبداية‬ ‫ال �ع �م��ل اج � ��اد ن �ح��و ب �ن��اء‬ ‫موؤ�س�سة حت�سن �سباب‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬وت��واك��ب اآم��ال�ه��م‬ ‫وطموحاتهم‪.‬‬ ‫‪alroqi@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫�أو�س ��ح �متحدث �لإعام ��ي حر�س �حدود‬ ‫ي ج ��از�ن �لعقي ��د عب ��د �لل ��ه ب ��ن حف ��وظ‪� ،‬أن‬ ‫جموع ��ة من �مهربن جهة مركز �سهيا ي قطاع‬ ‫�لد�ي ��ر قام ��و� باإط ��اق �لنار عل ��ى �أف ��ر�د حر�س‬ ‫�ح ��دود فت ّم �لت�سدي له ��م �إل �أن �مهربن بادرو�‬ ‫باإطاق �لنار على رج ��ال حر�س �حدود فتم �لرد‬ ‫عليهم بامث ��ل ونتج عن ذلك �لقب� ��س على �أحدهم‬ ‫وبحوزت ��ه ‪ 119‬طلقة بندقي ��ة كا�سنكوف وعند‬ ‫م�سي ��ط �موقع عر على بندقية و�حدة �ساكتون‬ ‫نارية �أمانية �ل�سنع و �سبع و�أربعن طلقة بندقية‬ ‫�ساكت ��ون ناري ��ة وناظور قنا�س ��ة و م�سد�س ربع‬ ‫�إ�سباي �ل�سنع و خم�س طلقات م�سد�س ربع وقد‬ ‫لذ بقية �مهربن بالفر�ر من حيث �أتو� بعد �إف�سال‬ ‫خططهم‪.‬‬ ‫وق ��دم قائد حر� ��س �حدود منطق ��ة جاز�ن‬ ‫�لل ��و�ء عبد�لعزي ��ز ب ��ن حم ��د �ل�سبح ��ي �سكره‬ ‫لأف ��ر�د �لدوري ��ة �لقاب�س ��ة‪ ،‬وق ��ال �إن ه ��ذ� لي�س‬ ‫م�ستغرب على رجال حر� ��س �حدود �مخل�سن‬ ‫ي �ل ��ذود ع ��ن ح ��دود ب ��اد �حرم ��ن �ل�سريفن‬ ‫و�أن حر�س �حدود بامر�س ��اد لكل عابث ومهرب‬ ‫ومت�سل ��ل يح ��اول �لق ��ر�ب م ��ن ح ��دود وطننا‬ ‫�لغاي‪.‬‬

‫ت�سبب ن�سوب حريق ي جموعة من �لأ�سجار ي مركز �خريبة �أم�س‪،‬‬ ‫ي �نقط ��اع �لكهرب ��اء عن �أجز�ء من �مركز‪ ،‬وذل ��ك عندما ��ستعلت �لنر�ن ي‬ ‫بع� ��س �لأ�سجار �لو�قع ��ة على �لبحر بالقرب من حطة �لتحلي ��ة‪ ،‬ما �أدى �إى‬ ‫و�س ��ول �لنر�ن �إى �أ�ساك �لكهرب ��اء �مغذية للقرية و�مركز‪ ،‬و�لتي مر فوق‬ ‫�لأ�سجار مبا�سرة‪ .‬وعلمت «�ل�سرق» �أن �لنر�ن �نطفاأت من تلقاء نف�سها‪ ،‬حيث‬ ‫م ح�س ��ر فرق �لدفاع �مدي من مركز �لبدع �لذي يبعد حو�ى مائة كيلومر‬ ‫عن �خريبة �إل بعد �نطفائها‪.‬‬

‫انهيار سقف تحت اإنشاء يقضي‬ ‫على شخص ويصيب آخرين‬ ‫�لدو�دمي ‪ -‬حمد �خر‬ ‫�نه ��ار �سق ��ف �أح ��د �منازل‬ ‫ح ��ت �لإن�س ��اء ي حافظ ��ة‬ ‫�لدو�دم ��ي �أم� ��س‪� ،‬لأم ��ر �ل ��ذي‬ ‫�أ�سفر عن وفاة �سخ�س و�إ�سابة‬ ‫�آخري ��ن �إ�ساب ��ات متفرق ��ة م ��ا‬ ‫ب ��ن �متو�سط ��ة �إى �خطرة‪.‬‬ ‫وبا�س ��رت ف ��رق �لدف ��اع �م ��دي‬ ‫�موقع بوحد�ت متخ�س�سة ي‬ ‫�لبحث ح ��ت �لأنقا� ��س‪ ،‬حيث‬ ‫جانب من موقع احادث (ال�سرق)‬ ‫جحت ي �نت�س ��ال حتجزين‬ ‫�ثن ��ن �أحي ��اء و�سخ� ��س �آخر متوف ��ى‪ ،‬فيم ��ا تو��سلت عملي ��ات �لبحث حت‬ ‫�لأنقا� ��س للتاأكد من خلو �موقع من م�سابن �أو متوفن �آخرين‪ ،‬بينما فتحت‬ ‫�جهات �مخت�سة حقيقا للتعرف على �أ�سباب �لنهيار‪.‬‬

‫جاز�ن ‪ -‬عبد�لله �لبارقي‬

‫اأحد اأفراد حر�ص احدود يقوم متابعة اأمن حدود الوطن‬

‫(ال�سرق)‬

‫مكن ��ت دوري ��ات �لبحث و�لإنق ��اذ ي مركز حر� ��س �حدود ي‬ ‫�ل�سقي ��ق من �إنقاذ �أربع فتيات �سعوديات تر�وح �أعمارهن بن ‪ 13‬و‬ ‫‪ 20‬عاما‪ .‬و�أو�سح �لناطق �لإعامي بحر�س �حدود ي جاز�ن �لعقيد‬ ‫عبد�لله ب ��ن حمد بن حفوظ‪� ،‬أن �أفر�د دوري ��ة �أمنية ر�سدو� خال‬ ‫م�سيطه ��م لل�ساطئ م�س ��اء �أم�س �لأول وجود �أرب ��ع فتيات ي�سارعن‬ ‫�موت ي منطقة �حفرة ي �ساطئ �ل�سقيق‪ ،‬وعلى �لفور تدخل رجال‬ ‫�لبح ��ث و�لإنق ��اذ و�نت�سلو� �لفتي ��ات من �مياه وم عم ��ل �لإ�سعافات‬ ‫�لأولي ��ة لهن‪ ،‬وجرى نقلهن ف ��ور� �إى �أحد �م�ستو�سفات ي �ل�سقيق‬ ‫ل�ستكمال عاجهن‪ ،‬فيما م حويل فتاتن منهن من قبل �م�ستو�سف‬ ‫�إى م�ست�سفى �لدرب �لعام وحالتاهما م�ستقرتان‪.‬‬

‫شرطة حائل تاحق مجهو ًا‬ ‫مسلَح ًا سطا على منزل مواطن‬ ‫حائل ‪ -‬خالد �حامد‬

‫جانب من الأ�سرار التي خلفها احريق‬

‫(ال�سرق)‬

‫�سب حريق �سخم ي م�ستودع لاإ�سفنج على �حز�م �لد�ئري ي حافظة‬ ‫حاي ��ل ع�س ��ر ي �ساع ��ة مبكرة م ��ن �سب ��اح �أم� ��س �لأول‪ .‬و�أو�س ��ح �لناطق‬ ‫�لإعام ��ي للدف ��اع �مدي ي ع�سر �لعقيد حمد �لعا�سم ��ي �أن عمليات �لدفاع‬ ‫�م ��دي ي حافظ ��ة حاي ��ل �أُبلغ ��ت ي مام �ل�ساع ��ة ‪ 4:10‬من فج ��ر �ل�سبت‬ ‫باندلع حريق ي م�ستودع لاإ�سفنج جنوبي �حز�م �لد�ئري ي مدينة حايل‬ ‫مك ��ون من �لبلك �خر�ساي وم�سق ��وف بالزنك و�حديد تبلغ م�ساحته حو�ي‬ ‫‪ 1400‬مر مربع‪ ،‬وتعود ملكيته لأحد �مو�طنن‪ ،‬وعلى �لفور م حريك �لفرق‬ ‫�لازمة ومبا�سرة �إخماد �حريق وحا�سرته منعا لنت�ساره �إى �م�ستودعات‬ ‫�مجاورة من خال خم�س فرق �إطفاء با�سرت �حدث وتهوية �موقع من �لدخان‬ ‫ون ��و�ج �حريق بو��سطة �معد�ت �لفنية �لازمة‪ ،‬ه ��ذ� وم ينتج عن �حادث‬ ‫�أي �إ�ساب ��ات �أو خ�سائر ب�سرية ولله �حم ��د‪ ،‬فيما ت�سرر م�ستودع للع�سر�ت‬ ‫ج ��اور للموقع بفعل �حر�رة و�لدخان وماز�لت �معاينة و�إجر�ء�ت �لتحقيق‬ ‫وح�سر �لأ�سر�ر جارية معرفة �أ�سباب وماب�سات �حادث‪.‬‬

‫«الطلق» يداهم سيدة في متنزه‬ ‫الملك عبداه البيئي باأحساء‬ ‫�لأح�ساء ‪� -‬إبر�هيم �مرزي‬ ‫د�ه ��م طلق �لولدة �سيدة ي �لعقد �لثالث من عمره ��ا م�ساء �أم�س �لأول‪ ،‬ي‬ ‫متن ��زه �مل ��ك عبد�لله �لبيئي ي �لأح�س ��اء‪ ،‬حيث كانت �ل�سي ��دة ت�سارك �محتفلن‬ ‫فرحته ��م باليوم �لوطني ي �حديقة‪ ،‬و�ل�ستمت ��اع بالنافورة �لر�ق�سة‪ .‬و�أو�سح‬ ‫�متح ��دث �لإعامي ي �أمان ��ة �لأح�ساء بدر �ل�سه ��اب‪� ،‬أن �آلم �لطلق د�همت �سيدة‬ ‫حام ��ا ي �سهرها �لتا�س ��ع ي متنزه �ملك عبد�لله �لبيئي‪ ،‬ليت ��م على �لفور �إباغ‬ ‫�لهال �لأحمر �ل�سعودي‪ ،‬حيث جرى نقلها فور� �إى م�ست�سىفى �لولدة و�لأطفال‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار �ل�سه ��اب �إى �أن �متنزه �سهد ح�سور� كبر� من قب ��ل �مو�طنن و�مقيمن‬ ‫�أم� ��س �لأول‪ ،‬لا�ستمت ��اع م�ساه ��دة �لناف ��ورة و�لر�م ��ج و�لفعالي ��ات �مختلف ��ة‬ ‫منا�سبة �ليوم �لوطني �ل�‪ 82‬للمملكة‪.‬‬

‫توقعات بإصدار الحكم النهائي في قضية قاتلة الطفل مشاري غد ًا‬ ‫�لع ��ام‪� ،‬للذي ��ن �أكد� �ع ��ر�ف �خادمة‬ ‫�أثن ��اء �لتحقي ��ق معها ي �لهيئ ��ة‪ ،‬كما‬ ‫�سبطت �لتقارير �لطبية �لتي كانت من‬ ‫ثاث ��ة م�ست�سفيات �أُثب ��ت فيها تعر�س‬ ‫�لطف ��ل م�س ��اري لت�سم ��م‪ .‬وق ��ال و�ل ��د‬ ‫�لطف ��ل م�س ��اري �لبو�س ��ل �إن �لقا�سي‬ ‫طلب مزكي ًا للمرجم‪ ،‬وعلى �سوء ذلك‬ ‫م تاأجي ��ل �لق�سية‪ ،‬متوقع ��ا �أن يكون‬ ‫�لثاثاء �مقبل نهاية ف�سول �لق�سية‪.‬‬ ‫وق ��د �دع ��ت �خادم ��ة خ ��ال‬ ‫�جل�س ��ات �ما�سية �أنه ��ا �عرفت �أمام‬ ‫�أح ��د �محقق ��ن �ل ��ذي كان مناوبا فرة‬ ‫�ل ��دو�م �م�سائ ��ي ي هيئ ��ة �لتحقي ��ق‬ ‫و�لدع ��اء �لع ��ام‪ ،‬بو�سعه ��ا �ل�س ��م ي‬

‫ساح شخصي يُ دخل صاحبه‬ ‫المستشفى في الخرمة‬

‫إنقاذ أربع فتيات من الغرق‬ ‫في شاطئ الشقيق‬

‫حايل – ح�سن �لعقيلي‬

‫جانب من اأ�سرار احريق وتبدو اأعمدة الكهرباء اإى جوار الأ�سجار (ال�سرق)‬

‫بالمختصر‬

‫�أ�سيب �ساب ي �لعقد �لث ��اي من عمره ي �خرمة �أم�س‪ ،‬باإ�سابة‬ ‫بالغة �إثر تعر�سه لطلقة نارية ��ستقرت ي عظام �حو�س‪ .‬و�أفاد �ل�ساب‬ ‫�لذي م نقله مبا�سرة م�ست�سفى �خرمة �لعام‪� ،‬أن �لعيار �لناري �نطلق من‬ ‫�ساحه �ل�سخ�سي عن طريق �خطاأ‪ ،‬فيما �أو�سح مدير م�ست�سفى �خرمة‬ ‫�لعام ذعار �ل�سبيعي‪� ،‬أن طو�رئ �م�ست�سفى ��ستقبلت �ساب ًا م�ساب ًا بعيار‬ ‫ناري ي �لورك‪ ،‬وقد م �إ�سعافه و�إجر�ء �لفحو�سات �لطبية �لازمة له‪،‬‬ ‫ومن ثم حويله م�ست�سفى �ملك عبد�لعزيز ل�ستكمال �لعاج‪.‬‬

‫تبوك ‪ -‬عودة �م�سعودي‬

‫توقعت م�سادر مطلعة ل� «�ل�سرق»‬ ‫�أن ت�س ��در �محكم ��ة �لعام ��ة ي �لدمام‬ ‫حكمها �لنهائ ��ي ي ق�سية قاتلة �لطفل‬ ‫م�س ��اري غد ً�‪ ،‬وذل ��ك بعد �كتم ��ال كافة‬ ‫حلقاتها وطلب �محكمة مزكي ًا للمرجم‬ ‫�لإندوني�س ��ي‪� ،‬ل ��ذي �أق ��ر برجمت ��ه‬ ‫كاف ��ة م ��ا كتب م ��ن ي هيئ ��ة �لتحقيق‬ ‫و�لدعاء �لعام و�إقر�ر �خادمة بفهمها‬ ‫له و�سحته حينها‪.‬‬ ‫ي�س ��ار �إى �أن �جل�س ��ة �ما�سي ��ة‬ ‫�سمع فيه ��ا تزكية «مزكيَن» للمحققن‬ ‫�لتابع ��ن لهيئ ��ة �لتحقي ��ق و�لدع ��اء‬

‫العقيد عبدالله بن ظفران‬

‫التفت‬

‫�خرمة ‪ -‬م�سحي �لبقمي‬

‫حريق أشجار يتسبب في‬ ‫السيطرة على حريق نشب‬ ‫انقطاع الكهرباء عن الخريبة بمستودع لإسفنج في محايل‬

‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�س‬

‫مكنت �سرطة منطقة ع�سر من �لقب�س م�ساء �أم�س �لأول على ‪� 17‬سابا‬ ‫�إثر جمهرهم حول دورية �أمنية بعد �أن قامو� بته�سيم زجاج �لدورية وكانت‬ ‫�سرط ��ة غ ��رب �أبها قد تلقت باغا من رجل �لأم ��ن ي �لدورية يفيد بالعتد�ء‬ ‫على �لدوري ��ة و�لتجمهر حولها‪ .‬و�أو�سح �لناط ��ق �لإعامي �مكلف ب�سرطة‬ ‫منطقة ع�سر �لعقيد عبد�لله بن ظفر�ن‪� ،‬أن مركز �سرطة غرب �أبها تلقت باغا‬ ‫م ��ن قبل �لدوري ��ات �لأمنية �أفاد بتجمهر جموعة من �ل�سب ��ان �أمام �لدورية‬ ‫منت�س ��ف لي ��ل �لبارح ��ة �لأوى عل ��ى �ح ��ز�م �لد�ئ ��ري‪ ،‬حيث قام ��و� برمي‬ ‫�لدورية �لأمنية ما �أدى �إى ته�سم زجاجها‪ ،‬فيما م �لقب�س ي حينه على ‪17‬‬ ‫�سابا منهم‪ ،‬وم توقيفهم وبعد ��ستكمال �إجر�ء�ت �ل�ستدلل م �إحالتهم �إى‬ ‫هيئة �لتحقيق و�لدعاء �لعام لإكمال �لإجر�ء�ت �لنظامية بحقهم‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 8‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 24‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )295‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫�أبها ‪� -‬ح�سن �آل �سيد‬

‫�لإك ��ر�ه من قبل �محق ��ق �لثاي‪ ،‬ولكن‬ ‫بق ��ي خوفها من تهديد �محقق �لأول ما‬ ‫�أدى �إى تك ��ر�ر �عر�فه ��ا �أمام �محقق‬ ‫�لثاي و�مرجم‪ .‬وكانت ق�سية �لطفل‬ ‫م�س ��اري �لذي م يتج ��اوز عمره ثاثة‬ ‫�سهور‪ ،‬قد بد�أت منذ ثاثة �أعو�م‪ ،‬حيث‬ ‫�تهم ��ت �خادم ��ة �لإندوني�سي ��ة �لت ��ي‬ ‫تعم ��ل ي منزل �لطفل ي �لدمام بد�س‬ ‫�ل�س ��م د�خل ر�ساعة �حليب وتقدمها‬ ‫ل ��ه بعدما ��ست ��د ب ��ه �ج ��وع و�لبكاء‪،‬‬ ‫الطفل م�ساري‬ ‫م ��ا ت�سب ��ب ل ��ه باإنزم ��ات ي �لكب ��د‬ ‫ر�ساع ��ة �لطف ��ل‪ ،‬ولكنه ��ا كان ��ت حت وحمو�سة ي �لدم و�سيان �سديد جد ً�‬ ‫�لإك ��ر�ه و�خ ��وف‪ ،‬ي ح ��ن أ�ك ��دت و��سطر�بات ي �لقل ��ب‪� ،‬أدت بعد ذلك‬ ‫�متهم ��ة �أنه ��ا م تتعر� ��س لأي نوع من �إى وفاته‪.‬‬

‫تع َر�س منزل �أحد من�سوبي جامعة حائل فجر �أم�س‪ ،‬لل�سطو �م�سلح‬ ‫على يد جهول‪ .‬و�أفاد �مو�طن �أنه كان نائما ي ملحق منزله �لو�قع ي‬ ‫ح ��ي �ساح �لدين �ل�سرقي بحائل‪ ،‬قب ��ل �أن يفاجاأ ب�سخ�س د�كن �لب�سرة‬ ‫يهدده ب�ساطور وقام ب�سرقة �أور�قه �لر�سمية و�لثبوتية و�سيكات ومبلغ‬ ‫‪� 25‬أل ��ف ري ��ال و�ست بطاق ��ات �سر�ف ومفت ��اح �سيارت ��ه‪ ،‬ولذ بالفر�ر‪،‬‬ ‫علي طلقتن‪ ،‬ولدى خروجه من‬ ‫م�سيف ��ا "عندما حاولت �للحاق به �أطلق َ‬ ‫باب �منزل �إى �ل�سارع �ساهده جاري فبادره بطلقتن �أي�سا‪ ،‬ولله �حمد‬ ‫م ي�س ��ب �أحد ب� �اأذى‪ ،‬وهرب على �سي ��ارة نوع كابري� ��س موديل ‪،2004‬‬ ‫وقمت باإباغ �جهات �لر�سمية �لتي ح�سرت للموقع و�أخذت �لب�سمات"‪،‬‬ ‫وق ��ال �إن �أحد جر�نه �أ�سار �إى م�ساهدته حركة غر طبيعية ي �ل�سارع‬ ‫م ��ن جموع ��ة �سيار�ت بن �ل�ساع ��ة �لتا�سعة حتى �حادي ��ة ع�سرة لي ًا‪.‬‬ ‫و�أو�سح مدير �إد�رة �لعاقات �لعامة و�لإعام و�لناطق �لإعامي ب�سرطة‬ ‫منطقة حائل �لعقيد عبد�لعزيز حمد �لزنيدي‪� ،‬سحة �حادثة‪ ،‬م�سيفا �أن‬ ‫�لتحقيق و�لبحث ل يز�لن جارين عن �جاي‪.‬‬

‫«مرور القطيف» يحقق في أسباب‬ ‫انقاب مركبة أودى بحياة مواطن‬ ‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�سركة‬ ‫فتح م ��رور حافظة �لقطي ��ف حقيق ًا لك�س ��ف �أ�سباب حادث‬ ‫�سر مروري �أودى بحياة مو�طن‪ ،‬و�أدّى لإ�سابة �آخر �سباح يوم‬ ‫�جمعة �ما�سي على طري ��ق �لدمام ‪� -‬جبيل �ل�سريع بالقرب من‬ ‫ج�س ��ر ر�أ�س تنورة‪ .‬و�أو�سح م�سدر من مرور �منطقة ل�»�ل�سرق»‪،‬‬ ‫�أن تفا�سي ��ل �ح ��ادث تعود �إى حدود �ل�ساع ��ة �لثامنة من �سباح‬ ‫يوم �جمع ��ة‪ ،‬حيث تع ّر�ست مركبة من نوع ف ��ورد (زرقاء �للون‬ ‫مودي ��ل ‪� )2004‬إى ح ��ادث �نق ��اب م ��ن طرف و�ح ��د على طريق‬ ‫�لدم ��ام �جبيل �ل�سريع باجاه �ل�سمال‪ ،‬بع ��د ج�سر ر�أ�س تنورة‪،‬‬ ‫وت�سب ��ب �ح ��ادث ي وفاة �سائقه ��ا (‪ 41‬عام ًا) وه ��و مو�طن من‬ ‫�سكان مدينة �جبيل �ل�سناعية‪ ،‬وكذلك ت�سبب �حادث ي �إ�سابة‬ ‫مر�فقه (‪35‬عام� � ًا)‪ ،‬وم نقل جثمان �متوفى �إى ثاجة م�ست�سفى‬ ‫�لقطيف �مرك ��زي‪ ،‬فيما نقل �م�ساب �إى م�ست�سفى مدينة �سفوى‬ ‫لتلق ��ي �لع ��اج‪ ،‬فيما فتح م ��رور �محافظة حقيق ًا معرف ��ة �أ�سباب‬ ‫�حادث و�خ�سائر �لتي نتجت عنه‪.‬‬

‫«جزائية» القطيف تنظر دعوى‬ ‫تجسس على امرأة اإثنين المقبل‬ ‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�س‬ ‫حددت �محكم ��ة �جز�ئية ي �لقطيف �لإثن ��ن �مقبل موعد�‬ ‫لنعقاد جل�سة للنظر ي ق�سية رجل متهم بالتج�س�س على �مر�أة‪،‬‬ ‫بع ��د �أن تقدمت �مر�أة بدعوى �سده ماحظتها توجيه كامر� نحو‬ ‫منزله ��ا وتلقيها �ت�سالت تفيد بر�س ��د حركاتها‪ .‬وي �لتفا�سيل‬ ‫تقدم ��ت �م ��ر�أة بب ��اغ �إى �سرطة حافظ ��ة �لقطيف �لت ��ي �أحالت‬ ‫�مو�سوع �إى هيئة �لتحقيق و�لدعاء �لعام م�سرة �إى �أنها تتلقى‬ ‫�ت�سالت تفيد بتعر�سها مر�قبة �سديدة ور�سد لكافة حركاتها‪ ،‬ما‬ ‫�سبب لها �خوف ‪،‬حتى ر�أت كامر� موجهة جاه منزلها من �منزل‬ ‫�مطل على بيتها‪ ،‬وبالتحري تبن �أن �لكامر� معلقة ي جهاز لقط‬ ‫للقنو�ت �لف�سائية" �لد�س"‪ ،‬به ��دف �لتج�س�س ومر�قبة حركات‬ ‫�ل�سي ��دة‪ ،‬وبناء على ذلك حددت �محكم ��ة �لإثنن �مقبل �لنظر ي‬ ‫�لق�سية‪.‬‬

‫نوف علي المطيري‬

‫الحرية المزعومة‬ ‫قررت بع�ص ال�سحف وامجات‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة ال�ت��ي ت�ع��اي م��ن انخفا�ص‬ ‫ي ن�سبة توزيعها اأن ت�سلك اأق�سر‬ ‫الطرق ج��ذب ال�ق��راء من خ��ال ن�سر‬ ‫ال��ر� �س��وم ام���س�ي�ئ��ة ل �ل��رم��وز ال��دي�ن�ي��ة‬ ‫للم�سلمن‪،‬فن�سر ال��ر��س��وم ام�سيئة‬ ‫ل�ل��ر��س��ول ال �ك��رم ‪��-‬س�ل��ى ال �ل��ه عليه‬ ‫و�سلم‪ -‬كفيل بلفت الأنظار اإى تلك‬ ‫ال�سحف وتدفق اأموال امعلنن عليها‬ ‫‪،‬وه��ذه الن�ت�ه��ازي��ة ال�ت��ي م��ار���ص من‬ ‫قبل بع�ص ال�سحف الأوروبية با�سم‬ ‫حرية الراأي والتعبر لي�ست بجديدة‪،‬‬ ‫ف�ق�ب��ل ع ��دة اأع � ��وام ن���س��رت �سحيفة‬ ‫داماركية حدودة النت�سار ر�سوما‬ ‫م���س�ي�ئ��ة ل���س�ي��د اخ �ل��ق م ��ا ا��س�ت�ف��ز‬ ‫م�ساعر ام�سلمن فخرجت امظاهرات‬ ‫الغا�سبة و امنددة بالر�سوم ام�سيئة‬ ‫ي م�ن��اط��ق ختلفة م��ن ال �ع��ام ما‬ ‫�ساهم ي �سهرة ال�سحيفة وو�سولها‬ ‫اإى ال�ع��ام�ي��ة ‪،‬وم� ��ع ا� �س �ت �م��رار ه��ذه‬ ‫اح�م��ات ام�سيئة للدين الإ��س��ام��ي‬ ‫بحجة حرية التعبر ب��ات ام�سلمون‬ ‫ومقد�ساتهم عر�سة للت�سويه والهجوم‬ ‫عليها من قبل امتطرفن والنتهازين‬ ‫الباحثن عن ال�سهرة وامال‪.‬‬ ‫ومن امثر لل�سخرية اأن التغني‬ ‫بحرية ال�سحافة والإع ��ام ورف�ص‬ ‫ت�ق�ي�ي��د ح��ري��ة ال�ت�ع�ب��ر ي�خ�ت�ف��ي عند‬ ‫احديث عن جرائم اليهود وابتزازهم‬ ‫للعام �سيا�سيا واقت�ساديا باأ�سطورة‬ ‫ام�ح��رق��ة «ال�ه��ول��وك��و��س��ت» امزعومة‬ ‫التي تثار حولها ال�سكوك ‪ ،‬فالقوانن‬ ‫الأمريكية والأوروب �ي��ة �سارمة فيما‬ ‫يتعلق بقانون معاداة ال�سامية وتعاقب‬ ‫ك��ل م��ن ي�ن�ك��ر اأو ي���س�ك��ك ب��ام�ح��رق��ة‬ ‫بال�سجن اأو ال�غ��رام��ة ‪،‬وق ��د تعر�ص‬ ‫عدد من الكتاب وامثقفن الأوربين‬ ‫ك��ال�ف�ي�ل���س��وف وام� � � �وؤرخ ال�ف��رن���س��ي‬ ‫ال��راح��ل روج �ي��ه ج� ��ا��ودي وام� �وؤرخ‬ ‫ال��ري �ط��اي دي�ف�ي��د ارف �ي �ن��ج لأح �ك��ام‬ ‫بال�سجن على اأث��ر اإدان�ت�ه��م م�ع��اداة‬ ‫ال�سامية و ب�اإن�ك��ار ام�ح��رق��ة ال�ن��ازي��ة‬ ‫لليهود ‪،‬على الرغم من اأن هذه الآراء‬ ‫ت �ن��درج ح��ت م���س�م��ى ح��ري��ة ال ��راأي‬ ‫والتعبر ‪،‬فاأين ذهبت حرية التعبر‬ ‫ال �ت��ي ت�ستميت ال �ن �ظ��م ال �غ��رب �ي��ة ي‬ ‫الدفاع عنها ؟واأي��ن ذهبت مطالبتهم‬ ‫باحرام حرية امعتقد ونبذ العن�سرية‬ ‫وع��دم كراهية الآخ��ر ب�سبب دينه اأو‬ ‫لونه؟‬ ‫علينا الت�سدي لهذه الهجمات‬ ‫ال���س��ر��س��ة وام �ت �ك��ررة ع�ل��ى الإ� �س��ام‬ ‫وام�سلمن وواأده��ا من الأ�سا�ص من‬ ‫خ��ال امطالبة ب �اإق��رار ق��وان��ن دولية‬ ‫ج ��رم ازدراء الأدي � ��ان و تت�سدى‬ ‫لكل من يهاجم ام�سلمن ومقد�ساتهم‬ ‫اأ�� �س ��وة ب��ال �ي �ه��ود‪ ،‬ف��ام �� �س �ل �م��ون هم‬ ‫امت�سررون الرئي�سيون من القوانن‬ ‫ال�ت��ي ج��رم م �ع��اداة ال���س��ام�ي��ة‪ ،‬وم��ن‬ ‫ال�ق��وان��ن ال�ت��ي تكفل ح��ري��ة التعبر‬ ‫ي ال ��وق ��ت ن �ف �� �س��ه‪ ،‬ف�ب�ي�ن�م��ا تتكفل‬ ‫قوانن معاداة ال�سامية بابتزاز العام‬ ‫وال�سغط على الدول الكرى من اأجل‬ ‫جاهل اجرائم التي يرتكبها الكيان‬ ‫ال�سهيوي بحق ال�سعب الفل�سطيني‬ ‫الأع��زل‪ ،‬تتكفل قوانن حرية التعبر‬ ‫م �ن��ح ام �ت �ط��رف��ن وال� �ب ��اح� �ث ��ن ع��ن‬ ‫ال�سهرة ال���س��وء الأخ���س��ر للتطاول‬ ‫على الإ�سام ورموزه‪.‬‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.‬‬ ‫‪sa‬‬


‫ﻳﺠﺴﺪ ﺍﻹﺭﺍﺩﺓ ﺍﻟﻘﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﺩﻓﻊ ﻣﺴﻴﺮﺓ ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ‬ ‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﱢ‬:‫ﺍﻟﺠﺒﺮ‬



       

             

           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬295) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬8 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬



                    

9 ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﻛﻠﻴﺎﺕ ﻭﺃﻗﺴﺎﻡ ﻭﺇﺩﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬

‫ ﺃﺷﺮﻗﺖ ﻟﻠﺒﻼﺩ‬:‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻮ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﻋﻬﻮﺩ ﻣﻴﻤﻮﻧﺔ ﺯﻫﺖ ﺑﻌﻄﺎﺋﻬﺎ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺠﺎﻻﺕ‬                       



                                                   

                82          82 

                                        

    •           

 •                                                                          

            

                               ���                                           

                                                                                                                

    • 

                                 

33

                                                                        •                •                                                                                                                                       

‫ ﻧﻬﻀﺔ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻣﻦ ﻋﻼﻣﺎﺕ ﻧﻬﺞ ﺍﻟﻤﺆﺳﺲ‬:‫ﺍﻟﺨﻤﻌﻠﻲ‬                     1390              39                                   1403                                               

                                                              

                                

   •                                                                         

                             2726                                                                                                   

                                                                                                  

      •        

                        1433               82                        1932  1351                                              

    •           

                                 1352                                                                                                                                                 

‫ »ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ« ﻣﻈﻠﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﺗﻘﺪﻡ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﻟﻨﺴﺎﺀ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬:‫ﺍﻟﺠﺎﺳﺮ‬                                                       



                   

                                                                

                                          2010     


                                    

                                                   

‫ﻣﺴﻴﺮﺍﺕ ﺷﺒﺎﺑﻴﺔ ﻭﺃﻣﺴﻴﺎﺕ‬ ‫ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻭﻋﺮﺿﺎﺕ ﺷﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﺣﺘﻔﺎﻻﺕ ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬

                              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬295) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬8 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

10

‫ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﻫﻴﺄﺕ‬:«‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﻔﻞ »ﺳﺎﻳﺘﻚ‬ ‫ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﻟﻸﻣﻦ ﻭﺍﻷﻣﺎﻥ ﻭﺃﺗﺎﺣﺖ ﻛﻞ ﺍﻟﻔﺮﺹ ﺍﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‬

82‫ﺧﻼﻝ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺍﻟـ‬

‫ ﺳﺎﻋﺔ‬18 ‫ﺷﻘﻴﻘﺎﻥ ﻳﺮﺳﻤﺎﻥ ﺃﻛﺒﺮ ﻟﻮﺣﺔ ﺭﻣﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ‬

 



             



             

                       82      







                    18    

     ���   82      30     



          22                " "                 

    82                                                                           



‫ ﻣﺘﺮ ﹰﺍ‬22 ‫ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻳﺤﻴﻲ ﺫﻛﺮﻯ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﹶﺑﻌ ﹶﻠ ﹾﻢ ﻋﺮﺿﻪ‬

‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬:‫ﺗﺮﺑﻮﻳﻮ ﺭﻓﺤﺎﺀ‬ ‫ﻣﻠﺤﻤﺔ ﺗﺬﻛﺮﻧﺎ ﺑﺘﻮﺣﻴﺪ‬ ‫ﺃﺷﻼﺀ ﻭﻃﻦ ﻛﺎﻥ ﻣﻤﺰﻗ ﹰﺎ‬ 

                  

                                                                             % 100             

‫ﺃﻟﻔﺎ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻳﺤﺘﻔﻠﻮﻥ ﺑﺎﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻓﻲ ﺑﻘﻴﻖ‬          11                         



         2000                        

                      82               

‫ ﻧﻔﺨﺮ ﺑﻤﺎ ﻭﺻﻠﺖ ﺇﻟﻴﻪ ﺩﻭﻟﺘﻨﺎ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻡ ﻭﺍﺯﺩﻫﺎﺭ‬:‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻮ »ﺻﺤﻴﺔ« ﺍﻟﺤﺮﺱ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺸﺮﻗﻲ‬          ���                                                                     







                           



                     





                  



                              

                                                            


‫رأي |‬

‫ما هكذا‬ ‫يكون‬ ‫الفرح‬

‫مو�طن يعي�ض على‬ ‫م ��ن �موؤكد �أن يوم �لوطن يه� � ّم كل‬ ‫ٍ‬ ‫أ�سا�سي من‬ ‫ه ��ذ� �لر�ب وينتمي �إليه‪ .‬و�لحتفال ب ��ه جز ٌء �‬ ‫ّ‬ ‫�لتعبر عن �سعورنا ما يعنيه هذ� �ليوم‪ ،‬لي�ض ي تاريخنا‬ ‫طبيعي ج ��د ً� �أن‬ ‫فح�س ��ب؛ ب ��ل وي حا�سرن ��ا وم�ستقبلنا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تعر �م�ساعر عن نف�سها‪ ،‬وتف�سح عن مكوناتها‪ ،‬وتطفو ي‬ ‫ّ‬ ‫�أ�ساليب كثرة ذ�ت �سلة بالبهجة �ل�ساملة‪.‬‬ ‫�إل �أن �ل�سيط ��رة على �م�ساعر �س ��يء‪ ،‬و�ل�سيطرة على‬ ‫طريقة �لتعبر عن هذه �م�ساعر �سيء �آخر‪ .‬ل �أحد ي�ستطيع‬ ‫�أن ي�س ��ع حدود ً� للفرح‪� ،‬أو �سياج ًا للبهج ��ة‪� .‬ساأن ذلك �ساأن‬ ‫باق ��ي �لأم ��ور �ل�سعورية �لت ��ي يحملها �لإن�س ��ان و حت�ستثار‬ ‫باموؤث ��ر�ت �لطبيعية‪� .‬لف ��رح و�لبهجة و�ل�سع ��ادة م�ساعر‬

‫ي �لنهاي ��ة‪ّ .‬‬ ‫وكل منه ��ا يفي�ض ي �مام ��ح وطرق �لتعبر‬ ‫تتحول �م�ساعر �لنبيلة‬ ‫�مختلفة‪ .‬وهنا يكمن �م�س ��كل حن‬ ‫ّ‬ ‫تعر �ل�سع ��ادة و�لبهجة عن‬ ‫�إى �سلوكي ��ات غر نبيل ��ة‪� ،‬أو ّ‬ ‫نف�سيهما بو�سائ ��ل حت�سيء �إى �سع ��ادة �لآخرين‪ .‬ول مكن‬ ‫عر عنه بالفو�سى‬ ‫لي ��وم �سعيد بحجم �ليوم �لوطن ��ي �أن حي ر‬ ‫و�مرح �خارج عن �لذوق و�لأدب و�حر�م حقوق �لآخرين‬ ‫بالإزعاج و�م�سايقات و�لعبث غر �م�سوؤول‪.‬‬ ‫و�سبابنا �لذين ع � ّ�رو� عن �سعادتهم مثل هذه �لطرق‬ ‫غ ��ر �مقبولة ندعو لهم بالهد�ية‪ ،‬وننتقد فيهم جوءهم �إى‬ ‫�لتفحيط و�إزعاج �لآخرين و�إثارة �ل�سغب و�لفو�سى وملء‬ ‫�ل�س ��و�رع مظاهر ل تليق باحتفال وطني‪ .‬نحن مثلنا مثل‬

‫بقي ��ة �لأم ي حبه ��ا لأوطانها‪ ،‬ولنا حق ��وق م�سروعة ي‬ ‫تول يوم‬ ‫�لتعبر عن �لحتفال‪ ..‬ولكن �لأم �متح�سرة ل ّ‬ ‫وطنها �إى يوم من �أيام �لتف ّلت و�لغوغاء‪.‬‬ ‫�إن ��ه وطننا �ل ��ذي ر ّبانا على �أن نحرم ��ه‪ ،‬ونحرم من‬ ‫ي�ساركونن ��ا ي ح�سكن ��اه وبنائه وتنميت ��ه وخدمته‪ .‬وحقه‬ ‫علينا �أل حن�سيء �إليه حتى ونحن نك�سف عن دو�خل ع�سقنا‬ ‫�إي ��اه و�لفرح م ��رور و�ح ��دة من �أه ��م منا�سب ��ات تاريخه‬ ‫�مجيد‪.‬‬ ‫ل �لإزع ��اج ول �م�سايق ��ات ول �لتفلت فيه ��ا �سيء من‬ ‫�ح ��ر�م �لوط ��ن‪ .‬و�ل�سيط ��رة عل ��ى و�سائ ��ل �لتعب ��ر عن‬ ‫�أفر�حن ��ا م�سوؤولي ��ة دقيقة‪� ،‬إذ ل مك ��ن �أن حيرك �محتفلون‬

‫مار�سون �أخطاء با�سم �لوطن‪� ،‬أو م ّررون خالفات تت‬ ‫ذريعة حب �لوطن‪ .‬ل مكن لر�ية خ�سر�ء مثل ر�ية �لوطن‬ ‫ر من �مو�طنن ي عديدٍ من‬ ‫�أن تكون عنو�ن ًا ما �ساهده كث ٌ‬ ‫مدن �مملكة �أم�ض‪.‬‬ ‫وقد حر�ست هيئة كبار �لعلماء على �لتنبيه من �لوقوع‬ ‫ي هذه �لتجاوز�ت‪ .‬وذلك بعد ما �سهدت �ل�سنو�ت �ل�سابقة‬ ‫تفا�سي ��ل غر طيبة ي يوم وطننا �لكب ��ر‪ .‬وقالتها �لهيئة‬ ‫ب�سر�ح ��ة �إن �لفو�س ��ى و�ل�سغ ��ب �أم ��ر�ن ل يليق ��ان ب�سكر‬ ‫�خر‪.‬‬ ‫�لنعمة �لتي �أنعم �لله بها على �أبناء هذ� �لوطن ّ‬ ‫وم�سوؤولية ّ‬ ‫كل �أب و�أم و�ساب و�سابة‪� ..‬أن حيدركو� هذه‬ ‫�حقيقة‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 8‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 24‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )295‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫العضل‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫هو أحد اأسباب في عقوق الوالدين‪ ..‬وقد يصل بالفتاة إلى الهرب من المنزل‬

‫�أبها‪ ،‬جدة‪ ،‬حائل ‪� -‬سارة‬ ‫�لقحطاي‪ ،‬تهاي �لبقمي‪،‬‬ ‫�سعاع �لفريح‬

‫تنت�سر ي �مملكة ق�سية «ع�سل‬ ‫�لفتيات»‪� ،‬لتي تتمحور حول تعطيل‬ ‫�لفتاة عن �لزو�ج وع�سلها لأ�سباب‬ ‫عدة منها‪� ،‬أن يكون وليها طامع ًا ي‬ ‫مالها‪� ،‬أو طامع ًا ي خدمتها له‪� ،‬أو‬ ‫ب�سبب حجزها لبن عمها‪� ،‬أو ب�سبب‬ ‫عدم تكافوؤ �لن�سب‪ ،‬وو�سع �ل�سروط‬ ‫�لتعجيزية �أمام �ل�ساب‪ ،‬ما ت�سبب‬ ‫ي عنو�سة كثر من �لفتيات‪.‬‬ ‫وي�ع�ت��ر �ل�ع���س��ل م��ن �أخ�ط��ر‬ ‫مظاهر �سلب �مر�أة حقوقها‪ ،‬و�نتهاك‬ ‫�إن�سانيتها‪.‬‬ ‫وللع�سل �سور متعدِدة‪ ،‬مثل‬ ‫رف����ض زو�ج �ه��ا م��ن رج��ل ل يعاب‬ ‫عليه ي دينه‪� ،‬أو خل ِقه‪ ،‬وهو �أخطر‬ ‫م�ظ��اه��ر �ن�ت�ه��اك ح�ق��وق �م� ��ر�أة ي‬ ‫عامنا �معا�سر‪.‬‬ ‫وم��ن �أب��رز �لقيود �مفرو�سة‬ ‫على �م��ر�أة ي �لتقاليد �لقبلية منع‬ ‫ت��زوي��ج �لفتاة م��ن خ��ارج قبيلتها‪،‬‬ ‫�أو ح�ج��زه��ا ل�ق��ري��ب م�ن��ذ �ل�سغر‪،‬‬ ‫بالإ�سافة �إى ع��دم تزويج �لأخ��ت‬ ‫�ل�سغرى ي حال تقدم �سخ�ض لها‬ ‫قبل �أختها �لكرى‪.‬‬

‫ر�أي �لقانون‬

‫قال ل�«�ل�سرق» �محامي ها�سم‬ ‫كو�سك‪�« :‬أ�سباب �لع�سل متعددة‪،‬‬ ‫وهناك من يتم�سك بعاد�ت قبلية ل‬ ‫�سلة لها بالدين �حنيف‪ ،‬كتكافوؤ‬ ‫�ل �ن �� �س��ب‪� ،‬أو �خ���س�ي��ة م��ن ن�ظ��رة‬ ‫�مجتمع �لقبلي للعا�سل �إذ� ما �أقدم‬ ‫�ل ��وي ع�ل��ى ت��زوي��ج �ب�ن�ت��ه ل�ساب‬ ‫من �إح��دى �لقبائل �لتي يكون على‬ ‫خاف معها‪.‬‬ ‫و�أ�� � �س � ��اف‪ :‬ه� �ن ��اك �أ� �س �ب��اب‬ ‫�أخ��رى م��ادي��ة‪ ،‬مثل رغبة �لعا�سل‬ ‫ي �ل�ستحو�ذ على مال �لفتاة من‬ ‫�أم��و�ل �إرثية‪� ،‬أو مكت�سبة‪ ،‬كالأجر‬ ‫�ل�سهري �لذي تتقا�ساه من عملها‪.‬‬ ‫وح��ول بقاء ذريعة �ب��ن �لعم‪،‬‬ ‫ذكر كو�سك‪ :‬من خال بع�ض �لق�سايا‬ ‫�مطروحة ق�سائي ًا �أو �إعامي ًا‪ ،‬فاإن‬ ‫عقدة �ب��ن �لعم ل ت��ز�ل م��وج��ودة‪،‬‬ ‫و�إن كانت بن�سبة‬ ‫�أقل عما كانت عليه ي �ل�سابق‪،‬‬ ‫وهنا يجب على كل وي ��ستذكار‬ ‫ق��ول �سيدنا حمد �سلى �لله عليه‬ ‫و�سلم «�إذ� �أتاكم من تر�سون دينه‬ ‫وخلقه فزوجوه»‪.‬‬ ‫و�أ�� �س ��اف‪� :‬لق�سايا م��ن ه��ذ�‬ ‫�ل�ن��وع تقل�ست ك�ث��ر ً�‪ ،‬فهي ن��ادرة‬ ‫�لآن ن ��وع� � ًا م� ��ا‪ ،‬ب��دل �ي��ل ب��روزه��ا‬ ‫�إعامي ًا‪ .‬وذكر كو�سك �أن �إح�سائية‬ ‫وز�رة �ل �ع��دل ت �وؤك��د تقل�ض مثل‬ ‫ه��ذه �لق�سايا‪ .‬وع��ن ع��دد �لق�سايا‬ ‫�لتي ف�سل فيها‪ ،‬ذك��ر �أن�ه��ا كثرة‪،‬‬ ‫ونتائجها تدور ما بن �إل��ز�م �لوي‬ ‫ب �ت��زوي��ج �ل �� �س��اك��ن‪� ،‬أو ع��زل��ه عن‬ ‫وليتها �إن كان غر �لأب‪� ،‬أو قيام‬ ‫�لقا�سي بالولية باعتبار �أن��ه وي‬ ‫من ل وي له‪ ،‬ويقوم باإبر�م �لعقد‬ ‫مع مَن ير�ه �ساح ًا للقيام بالأعباء‬ ‫�لزوجيةوم�سوؤوليتها‪.‬‬ ‫و�أو� � �س� ��ح �أن �ل �ع��ا� �س��ل ي‬

‫على أي حال‬

‫أسبابه مادية وجاهلية‬ ‫قبلية‪ ..‬ونتائجه عنوسة‬ ‫وأمراض نفسية واجتماعية‬

‫العضل للرجال وليس للنساء أن المرأة َمن تعضل الرجل وليس هو َمن يعضلها‬ ‫مال ورثته الفتاة أو أجرها الشهري من عملها‬ ‫من أسباب العضل‪ ..‬ااستحواذ على ٍ‬ ‫عقدة ابن العم ا تزال موجودة وإن كانت بنسبة أقل عما كان سائد ًا في السابق‬ ‫فراسة القاضي تكشف حقيقة اادعاء المضاد من العاضل‪ ..‬وتنصف الشاكية‬

‫�لغالب يكون �لأب‪ ،‬للجهل باأمور‬ ‫�ل��دي��ن‪ ،‬و�لبعد ع��ن �لتعليم‪ .‬و�أك��د‬ ‫كو�سك �أن كثر ً� من �ل��ولة يعتر‬ ‫�سكوى �لفتاة‪� ،‬أو رف��ع ق�سية �سد‬ ‫وليها مرد� عليه‪ ،‬وحاولة لف�سح‬ ‫�سوؤون �لأ�سرة‪ ،‬وهذ� غر �سحيح‪،‬‬ ‫فامر�أة مكون رئي�سي لاأ�سرة‪ ،‬وهي‬ ‫ن�سف �مجتمع‪ ،‬ولها حقوق كاملة‬ ‫غ��ر منقو�سة‪ ،‬وعليها و�ج�ب��ات‪،‬‬ ‫وهي �أي�س ًا كتلة م�ساعر و�أحا�سي�ض‬ ‫رقيقة ينبغي �لعناية بها كزهرة ي‬ ‫حديقة‪ .‬و�أ� �س��اف‪� :‬أم��ام ذل��ك يلجاأ‬ ‫�لوي‪� ،‬أو �لعا�سل‪� ،‬إى �دعاء عقوق‬ ‫�لبنة‪ .‬و�أو�سح‪ :‬هنا تاأتي فر��سة‬ ‫�ل�ق��ا��س��ي لك�سف حقيقة �لدع���اء‬ ‫�م�ساد‪ ،‬و�أ�سبابه ومن ثم �إن�ساف‬ ‫�ل�ساكية من �لظلم �لو�قع عليها‪.‬‬ ‫وح� � � ��ول ت� � �اأث � ��ر �ح� �م ��ات‬ ‫�ح�ق��وق�ي��ة ع��ر م��و�ق��ع �لتو��سل‬ ‫�لجتماعي‪ ،‬ذك��ر �أن��ه ح��دود جد�‪،‬‬ ‫لأن �لأب �لعا�سل ي غالب �لأحو�ل‬ ‫يكون جاه ًا ل يقر�أ ول يكتب‪ ،‬فكيف‬ ‫�ست�سل ل��ه �لر�سالة؟ ث��م �إن ن�سبة‬ ‫عالية من ق�سايا �لع�سل موجودة‬ ‫ي �ل �ق��رى و�ل �ه �ج��ر‪ ،‬وم حت��رك‬ ‫ق�سائي ًا‪ ،‬وم حترز �إعامي ًا‪ ،‬و�لعدل‬ ‫يجب �أن ين�سف �لنا�ض �أينما كانو�‪.‬‬ ‫و�أو�� �س ��ح �أن ت �ل��ك �ح �م��ات‬ ‫� �س��اه �م��ت ي ت �ع��ري��ف �ل �ف �ت �ي��ات‬ ‫�مع�سولت بحقوقهن‪.‬‬

‫�لعلوم �لنف�سية‬

‫وح� � ��ذر �لخ �ت �� �س��ا� �س��ي ي‬ ‫�لعاج �لنف�سي و�ل�سلوكي ي مركز‬ ‫مطمئنة للتدريب و�ل�ست�سار�ت‪،‬‬ ‫�ل ��دك� �ت ��ور ول��ي��د �ل� ��زه� ��ر�ي‪ ،‬من‬ ‫�نت�سار ظاهرة ع�سل �أولياء �لأمور‬ ‫لبناتهم‪ ،‬مطالب ًا �جهات �مخت�سة‬ ‫محاولة �إيجاد حلول �سريعة لهذه‬ ‫�م�سكلة قبل �أن تتفاقم �أك��ر‪ .‬و�أكد‬ ‫�أن �لأمر م يعد جرد حالت فردية‬ ‫ب�ع��د و� �س��ول �ل�ع���س��ر�ت منها �إى‬ ‫�لعياد�ت �لنف�سية‪ ،‬و�أنه قد ينعك�ض‬ ‫ب�سكل �سلبي على �مجتمع‪ ،‬وي�سبب‬ ‫للفتيات �لكتئاب و�لقهر �لنف�سي‬ ‫وع ��دم �لأم � ��ان‪ ،‬وي��دف��ع ك �ث��ر ً� من‬ ‫�لفتيات �مع�سولت �إى �لنحر�ف‬ ‫و�لنتحار‪.‬‬ ‫و�أ�� � �س � ��اف �ل � ��زه � ��ر�ي‪� ،‬أن‬ ‫�لع�سل له تاأثر مبا�سر على نف�سية‬ ‫�مع�سولة من حيث �سعورها بالظلم‬ ‫و�لقهر من ِقبل �لو�لد‪� ،‬أو �لعا�سل‬ ‫�ل ��ذي منعها م��ن �ل� ��زو�ج م��ن �أج��ل‬ ‫ر�ت �ب �ه��ا‪ ،‬وه ��و م��ا يجعلها تعي�ض‬ ‫ي دو�م ��ة م��ن �لك�ت�ئ��اب �لنف�سي‪،‬‬ ‫و�إحباط و�سعور بالنق�ض و�لف�سل‬ ‫و�لتذمر و�لتاأفف‪ ،‬وينتج عن كل ذلك‬ ‫م�سكات نف�سية كبرة ووخيمة‪،‬‬ ‫ف�س ًا ع��ن �ل�سعور بالقلق وع��دم‬ ‫�لأمان‪ ،‬و�لإح�سا�ض �لد�ئم باخوف‬

‫�لع�سل‪ً ..‬‬ ‫لغة و�سرع ًا‬

‫امحامي خالد اأبو را�ضد‬

‫د‪ .‬وليد الزهراي‬

‫امحامي ها�ضم كو�ضك‬

‫وع ��دم �ل�ث�ق��ة ب��الأه��ل‪ ،‬م��ا ي�سبب‬ ‫م�سكات عد�ئية بن �لفتاة و�أهلها‪،‬‬ ‫�إ�سافة �إى �لت�سبب ي م�ساألة �لعناد‬ ‫وعدم �لن�سياع لاأو�مر و�خروج‬ ‫عن �لعاد�ت و�لتقاليد‪ .‬وتكون �لفتاة‬ ‫�سلبية د�ئم ًا‪.‬‬ ‫و�أكد �لزهر�ي‪� ،‬أن �لع�سل قد‬ ‫يت�سبب ي عقوق �لو�لدين‪ ،‬ورف�ض‬ ‫ط��اع�ت�ه��م‪ ،‬و�ل �ع��دو�ن �ي��ة ج��اه�ه��م‪،‬‬ ‫ب��ل وي�سل بالفتاة �إى �ل�ه��رب من‬ ‫�م �ن��زل‪ ،‬وي بع�ض �لأح �ي��ان مثل‬ ‫هذ� �لع�سل قد يجعل �لفتاة ت�سلك‬ ‫م�سالك خاطئة‪ ،‬ويدخلها ي عام‬ ‫�لغزل و�مكامات �لهاتفية‪ ،‬وغرها‬ ‫من �م�سالك �خاطئة‪ ،‬حرمانها من‬ ‫حق من حقوقها‪.‬‬ ‫و��ستدرك �لدكتور �لزهر�ي‪:‬‬

‫«�إل �أن كثر ً� من �لفتيات �للو�تي‬ ‫ياأتن �إى �لعيادة ب�سبب �لع�سل‪،‬‬ ‫ق��د و��س��ل بهن �لأم ��ر �إى �لتفكر‬ ‫ب��الن �ت �ح��ار‪� ،‬إ� �س��اف��ة �إى بع�ض‬ ‫�حالت �لتي و�سلت �إى �لكتئاب‬ ‫�ل�سديد‪� ،‬أو �نف�سام �ل�سخ�سية»‪.‬‬ ‫و�أ�ساف‪�« :‬أن�سح �لعا�سل مخافة‬ ‫�ل �ل��ه �سبحانه وت �ع��اى‪ ،‬وتطبيق‬ ‫ح��دي��ث �ل��ر� �س��ول �سلى �ل �ل��ه عليه‬ ‫و�سلم (�إذ� �أتاكم من تر�سون دينه‬ ‫وخلقه فزوجوه) فلماذ� منع �لفتاة‬ ‫م��ن ح� ٍ�ق �س ّرعه لها �لله ور�سوله‪.‬‬ ‫�إن للمر�أة �حتياجات ل جدها �إل‬ ‫بالزو�ج‪ ،‬كاحب و�مودة‬ ‫و�لإج� � ��اب‪ ،‬وه���ذه �م�ساعر‬ ‫لن جدها �مع�سولة عند �أبيها‪� ،‬أو‬ ‫�أخيها‪ ،‬و�إما عند زوجها‪ .‬فما ذنب‬

‫�بنتك �أي�ه��ا �لعا�سل لتحرمها من‬ ‫حقها و�سعادتها من �أجل ر�تبها‪� ،‬أو‬ ‫خدمتها‪� ،‬أو حجرها لبن عمها؟‬ ‫و�ق ��رح �ل��زه��ر�ي‪� ،‬إي�ج��اد‬ ‫«مر�كز» لاأحياء �ل�سكنية‪ ،‬يكون‬ ‫فيها �خت�سا�سيون وم�سرفون‬ ‫�جتماعيون ونف�سيون‪ ،‬يدخلون‬ ‫م��ث��ل ه � ��ذه �ل� �ب� �ي ��وت‪ ،‬وي � ��رون‬ ‫م�سكات �أ��س�ح��اب�ه��ا‪ ،‬ويعملون‬ ‫على حلها‪ .‬وعن طريق تدخل كبار‬ ‫�لعائلة من �م�سهود لهم مخافة‬ ‫�لله و�لتوجيه و�حكمة‪ .‬و�سدد‬ ‫على وج ��وب تو�سيح �أن ثقافة‬ ‫�لعا�سل مغلوطة‪ ،‬و�أن �جيل �لذي‬ ‫فر�ض مثل هذه �لثقافات و�لعاد�ت‬ ‫جيل مت�سلط تربى على ثقافات‬ ‫فكرية خاطئة‪.‬‬

‫الزهراني‪ :‬أطالب بمراكز داخل اأحياء لحل‬ ‫قضايا العضل‪ ..‬فبعض الفتيات حاولن اانتحار‬ ‫كوشك‪ :‬نسبة عالية من قضايا العضل في‬ ‫القرى والهجر لم ُتحرك قضائي ًا وإعامي ًا‬

‫و�أو� �س��ح �م�ح��ام��ي خ��ال��د �أب��و‬ ‫ر��سد‪� ،‬أن �لع�سل للرجال‪ ،‬ولي�ض‬ ‫للن�ساء‪ ،‬لأن �مر�أة من تع�سل �لرجل‪،‬‬ ‫ولي�ض ه��و م��ن يع�سلها‪ ،‬ونع ّرفه‬ ‫بوجود وي أ�م� ٍ�ر لدى �م��ر�أة م يقم‬ ‫ب��الأم��ان��ة بال�سكل �ل�سحيح‪ .‬ومن‬ ‫ه�ن��ا‪ ،‬ت�سطر �م� ��ر�أة �إى �لع�سل‪،‬‬ ‫وتطلب تغير �لولية من وليها �إى‬ ‫وي �أمر �آخر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن �أن �م�سوؤول هنا هو وي‬ ‫�لأم��ر‪ ،‬وه��و �مت�سبب ي �لع�سل‪،‬‬ ‫�أما �إذ� كان وي �أمر �لفتاة �ساح ًا‪،‬‬ ‫وقام بولية �لأمر بال�سكل �مطلوب‪،‬‬ ‫فعندها ل��ن تطالب �م ��ر�أة بع�سله‪،‬‬ ‫ون �ق��ل �ل ��ولي ��ة م �ن��ه �إى �سخ�ض‬ ‫آ�خ��ر‪ .‬و�لغالب �أن �ل�سبب هو �لأب‬ ‫�إذ� ك��ان غر �سالح‪ ،‬ويحرم �م��ر�أة‬ ‫من �ل��زو�ج ب�سفة عامة‪ ،‬ولي�ض من‬ ‫�سخ�ض معن‪ ،‬طمع ًا‪� ،‬أو �إ��س��ر�ر ً�‪،‬‬ ‫و�إذ� كان ي�سيء �إى �بنته‪� ،‬أو �أخته‬ ‫�إ�ساءة بالغة‪ .‬هنا تكون من �أولياء‬ ‫�لأمور �أنف�سهم ي �لغالب‪ ،‬و�ل�سبب‬ ‫�سعف �لو�زع �لديني‪ ،‬ومكن للفتاة‬ ‫�أن تقيم دع��وى ع�سل على �ل��وي‪،‬‬ ‫و�إذ� ما ثبت للقا�سي �سحة دعوى‬ ‫�م��ر�أة تنقل �ل��ولي��ة من �ل��وي �إى‬ ‫�لذي يليه‪ ،‬و�لأ�سلح‪.‬‬ ‫و�أكد �أن ق�سية �لع�سل تتحول‬ ‫عقوق للو�لدين‪ ،‬فالفتاة‬ ‫�أحيانا �إى ٍ‬ ‫تو�سح �أ�سبابها للقا�سي‪ ،‬ويتبن‬ ‫�أن �ه��ا م�ظ�ل��وم��ة‪ ،‬وي ه ��ذه �ح��ال��ة‬ ‫ين�سفها �لقا�سي‪ ،‬وينقل �لولية‪،‬‬ ‫ولكن �أح�ي��ان� ًا يكون �لأب �ساح ًا‪،‬‬ ‫و�م��ر�أة تطلب طلبات غر �سرعية‪،‬‬ ‫م �ث��ل‪ :‬و�ل� ��دي ي �ج��ري ع�ل��ى لب�ض‬ ‫�لعباءة‪ ،‬ول يدعني �أذهب‪ ،‬ول �أ�سهر‪،‬‬ ‫وهذه �أمور �سحيحة و�سرعية‪ ،‬ومن‬ ‫هنا يتبن �أن وي �لأمر م ي�سر بها‪،‬‬ ‫و�م�سكلة ي �لفتاة نف�سها‪ ،‬وبهذ�‬ ‫يكون �لعقوق عليها‪.‬‬

‫علم �لجتماع‬

‫و�أو�� � �س � ��ح �لخ �ت �� �س��ا� �س��ي‬ ‫�لجتماعي‪ ،‬ومدير وحدة �حماية‬ ‫�لجتماعية ي حائل‪ ،‬فهد �لعتيبي‪،‬‬ ‫�أن �ل�سبب �لرئي�ض ور�ء �لع�سل‬ ‫«ج���س��ع بع�ض �لآب � ��اء‪ .‬وك�ث��ر من‬ ‫ق�سايا ع�سل �لأولياء �سببها �لر�تب‪،‬‬ ‫فبع�ض �لآب��اء يتزوج وم�اأ �لبيت‬ ‫ن���س��ا ًء و�أط �ف��ال‪ ،‬وي��رف����ض تزويج‬ ‫�بنته لكي تتكفل م�سروف �إخوتها‪،‬‬ ‫وت �م��ل م���س�وؤول�ي�ت�ه��م‪ ،‬وت�سديد‬ ‫ديونه‪ ،‬و�أي�س ًا هناك �أمهات يرف�سن‬ ‫ت��زوي��ج بناتهن م��ن �أج ��ل �لإن �ف��اق‬ ‫على بقية �لإخ��وة‪ ،‬و�لقيام باأعمال‬ ‫�م�ن��زل وخدمتهن‪ ،‬وه��ذ� فيه ظلم‬ ‫للفتاة‪ .‬يجب �أن تكون هناك توعية‬ ‫للمجتمع ب �اأخ �ط��ار �ل�ع���س��ل‪ ،‬و�أن‬ ‫�لفتاة م��ن حقها �أن ت �ت��زوج‪ .‬وي‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫من جفف منابع‬ ‫ااستقدام؟‬

‫ق�سايا �لع�سل تتحول ولية �لفتاة‬ ‫�إى �ل�ق��ا��س��ي‪ ،‬فيكون ه��و وليها‪،‬‬ ‫ويزوجها من ير�ه منا�سبا لها»‪.‬‬

‫�لع�سل‪ ..‬حالت‬

‫ت� �ق���ول «م� � �ه � ��اء» م� ��ن ح��ائ��ل‬ ‫ل�»�ل�سرق»‪ :‬تقدم خطبتي قبل �أربع‬ ‫�سنو�ت‪ ،‬زميل �أخ��ي‪� ،‬ل��ذي ي�سهد‬ ‫ل��ه ب��الأخ��اق وح�سن �ل��رب�ي��ة‪� ،‬إل‬ ‫�أن �أهلي رف�سوه بحجة �أن��ه لي�ض‬ ‫من عائلتنا‪ .‬حاولت �أن �أقنعهم �أن‬ ‫�ل�سعادة �لزوجية ل تنح�سر ي‬ ‫�ل��زو�ج من �بن �لعائلة‪ ،‬خا�سة �أنه‬ ‫م يتقدم خطبتي َم��ن ه��و �أن�سب‬ ‫منه‪ ،‬ولكنهم �أ�سرو� على �لرف�ض‪،‬‬ ‫وهو م يياأ�ض‪ ،‬وما ز�ل يخطبني‪،‬‬ ‫و�أه�ل��ي يتم�سكون ب��ر�أي�ه��م‪ ،‬و�لآن‬ ‫بلغت من �لعمر ‪ 29‬عاما‪.‬‬ ‫وت� ��دث� ��ت ل �ط �ي �ف��ة‪ ،‬ك��ون �ه��ا‬ ‫و�أخ��و�ت �ه��ا م��ن ��س�ح��اي��ا �لع�سل‪،‬‬ ‫ف�ق��ال��ت‪�« :‬أ��س�ب�ح�ن��ا ع�ل��ى م�سارف‬ ‫�لأربعن‪ ،‬وجرعنا مر�رة �لعنو�سة‬ ‫و�حرمان من �لأمومة‪ ،‬ب�سبب طمع‬ ‫و�ل��دن��ا وج���س�ع��ه‪ ،‬ف�ق��د ح��رم�ن��ا من‬ ‫�أب�سط حقوقنا ‪� -‬لزو�ج و�لأطفال ‪-‬‬ ‫من �أجل بع�ض �مال �لذي ي�ستحوذ‬ ‫عليه من رو�تبنا‪ ،‬كوننا معلمات‪،‬‬ ‫حتى منينا لو �أننا م نتعلم‪ ،‬وم‬ ‫ن�سبح معلمات‪.‬‬ ‫وت� �ق ��ول ود�د‪ :‬ح ��رم ��ت من‬ ‫�ل��زو�ج ي �نتظار �ب��ن عمي �لذي‬ ‫تخلى عني بعد �أن م�سى �لعمر‪،‬‬ ‫فان�سممت �إى ركب �لعو�ن�ض حينما‬ ‫�أعلن عدم رغبته ي �ل��زو�ج مني‪.‬‬ ‫وت�سيف‪ :‬م �أم��ه حن تخلى عني‪،‬‬ ‫بل �أل��وم و�ل��دي �ل��ذي ت��رك حياتي‬ ‫وم�ستقبلي ي مهب �مجهول‪.‬‬ ‫وذك � ��رت م �ن��رة‪� ،‬أن عمرها‬ ‫ج��اوز ‪� 33‬سنة‪ ،‬وم��ا ز�ل و�لدها‬ ‫يرف�ض �خاطبن «و�ل��دي يرف�ض‬ ‫تزويجي ب�سبب ر�ت�ب��ي‪ .‬تقدم ي‬ ‫ر م��ن �خ��اط�ب��ن‪،‬‬ ‫ولأخ ��و�ت ��ي ك �ث � ٌ‬ ‫ول�ك�ن��ه ي��رف����ض ب�ح�ج��ة �أن �ه��م غر‬ ‫منا�سبن لنا‪ ،‬وي كل مرة يختلق‬ ‫ع� ��ذر� ل��رف���س�ه��م‪ ،‬ون �ح��ن م نعد‬ ‫�سغر�ت‪ ،‬فاأختي �لكرى عمرها‬ ‫‪� 35‬سنة‪ ،‬وم ت �ت��زوج‪ ،‬وم��ع �أننا‬ ‫حاولنا �أن نتكلم مع و�لدي‪ ،‬وتدخل‬ ‫رج��ال دي��ن ي ن�سحه‪� ،‬إل �أن��ه كان‬ ‫وم��ا ز�ل ي��رد �أن �ل��رج��ل �منا�سب‬ ‫م ي �ا ِأت بعد‪ ،‬و�حقيقة �أن��ه يرف�ض‬ ‫تزويجنا ب�سبب رو�ت�ب�ن��ا‪ ،‬ويريد‬ ‫�أن ن�سدد �لديون �لتي و�سعها على‬ ‫ظ�ه��ورن��ا‪ ،‬وي�خ��اف �إ ْن تزوجنا �أن‬ ‫نحرمه من �لر�تب‪.‬‬ ‫وتوؤكد م�ساعل‪� ،‬أن ع�سلها م‬ ‫يكن ب�سبب �مادة‪« :‬جاوزت مرحلة‬ ‫�لثاثن وم �أت��زوج‪ ،‬علم ًا �أنه تقدم‬ ‫ي �أك��ر م��ن �سخ�ض‪ ،‬ولكن �أهلي‬ ‫ي��رف���س��ون ت��زوي �ج��ي ب�سبب ع��دم‬ ‫زو�ج �أخ�ت��ي �ل�ك��رى‪� ،‬لتي و�سل‬ ‫عمرها �لأرب�ع��ن وترف�ض �ل��زو�ج‬ ‫دون �سبب‪ ،‬ولكنهم ربطو� م�سري‬ ‫بها‪� .‬أو�سحت لهم �أنني �أريد �لزو�ج‬ ‫لأنني بعد ف��ر ٍة لن �أج��د من يطرق‬ ‫�لباب طالبا �ل��زو�ج مني‪ ،‬ولكنهم‬ ‫رف�سو� وقالو� �إنه لي�ض من عاد�تهم‬ ‫�أن ت �ت��زوج �ل�ب�ن��ت �ل���س�غ��رى قبل‬ ‫�لكرى‪.‬‬

‫�ض ��نة ون�ض ��ف ال�ض ��نة م�ض ��ت عل ��ى‬ ‫مفاو�ض ��ات وزارة العمل ب�ض� �اأن حل م�ض ��كلة‬ ‫ا�ض ��تقدام العمال ��ة امنزلي ��ة با ج ��دوى‪ ،‬تاأتي‬ ‫وف ��ود الدول الت ��ي تتبع له ��ا العمال ��ة وتذهب‬ ‫وفود‪ ،‬والنتيجة كثر من وعود وزارة العمل‬ ‫امخيب ��ة لاآم ��ال‪ ،‬وتت�ض ��ارب الرواي ��ات ب ��ن‬ ‫وزارة العم ��ل واللجن ��ة الوطني ��ة لا�ض ��تقدام‪،‬‬ ‫الوزارة تعد باحلول واللجنة بع�ض اأع�ضائها‬ ‫جار ا�ضتقدام تختلف نواياهم‪.‬‬ ‫ال�ضما�ض ��رة يغ ��رون اخادم ��ات ي‬ ‫الأماك ��ن العام ��ة ي و�ض ��ح النه ��ار بروات ��ب‬ ‫اأك ��ر فيهرب ��ن ي اليوم التاي ب ��ا تعوي�ض‪.‬‬ ‫ال�ضائقون الذين غادروا اإى بلدانهم لاإجازة‬ ‫ي ال�ض ��يف اما�ض ��ي ن�ض ��فهم اأب ��رق لأرباب‬ ‫اأ�ض ��رهم باأنه ��م ل ��ن يع ��ودوا ي ظ ��ل الأرباح‬ ‫اخيالية التي يحققها ال�ض ��ائقون الأجانب ي‬ ‫ام�ضوار‪.‬‬ ‫ماأ�ض ��اة يعي�ض ��ها امواطن ��ون ج ��راء تعر‬ ‫ا�ض ��تقدام العمالة امنزلية وكلم ��ا كلمنا وزارة‬ ‫العم ��ل عنه ��ا ردت علين ��ا بنتائ ��ج نطاق ��ات‪،‬‬ ‫ونطاق ��ات ه ��م وطن ��ي والعمال ��ة امنزلي ��ة ه ��م‬ ‫منزي اآخر ل مكن التغا�ضي عنه اأو التهاون‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫ل يب ��دو اأن وزارة العم ��ل ق ��ادرة عل ��ى‬ ‫ح ��ل م�ض ��كات ا�ض ��تقدام العمال ��ة امنزلية من‬ ‫�ض ��ائقن وخادمات والنتيجة اأ�ض ��عار ت�ضتعل‬ ‫و�ض ��لت اإى اأربعة اآلف ريال بالعقد ال�ضهري‬ ‫للخادم ��ات ولل�ض ��ائقن بام�ض ��وار ل تق ��ل ع ��ن‬ ‫ه ��ذه امبال ��غ وبي ��وت على اأحر م ��ن اجمر من‬ ‫ينقذه ��ا م ��ن ورطته ��ا‪ ،‬الن�ض ��اء العام ��ات هن‬ ‫اأكر امتورطات بغياب اخادمات ب�ضبب عدم‬ ‫وجود دور ح�ضانة كافية ُيعتمد عليها‪ ،‬واأزمة‬ ‫ال�ض ��ائقن م�ضكلة كثر من البيوت و�ضتتفاقم‬ ‫هذه ام�ض ��كلة اإذا م توليها وزارة العمل حقها‬ ‫م ��ن اجدي ��ة والهتم ��ام ول اأعتق ��د اأن بي ��وت‬ ‫م�ض� �وؤوي وزارة العم ��ل ت�ض ��تكي م ��ن غي ��اب‬ ‫العمال ��ة امنزلي ��ة واإل م ��ا وجدن ��ا اح ��ال علي ��ه‬ ‫من الت�ض ��ويف و»التمطي ��ط» والوعود التي ل‬ ‫تنتهي‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمد الدميني‬

‫علي زعلة‬

‫ف�ضيلة اجفال‬

‫مرزوق م�ضعان‬

‫عاي�ض الظفري‬

‫�ضاح الدين اجور�ضي‬

‫عمار بكار‬

‫مانع اليامي‬


‫فقه «الخواجة» الذي‬ ‫تحدث إلى ياسر حارب‬

‫محمد‬ ‫العمري‬

‫ا ين�صرف معنى الفقه ‪-‬فقط‪ -‬اإى الدين‪ ،‬واإا فما معنى الدعوة الكرمة‬ ‫م ��ن النب ��ي ااأكرم �صلى الله علي ��ه و�صلم ابن عبا�س «اللهم فقه ��ه ي الدين»‪.‬‬ ‫امعن ��ى ال�صمن ��ي اأن الفق ��ه مكن اأن يكون ي غ ��ر الدين اأي�ص� � ًا‪ ،‬والفقه اإذن‬ ‫ي امعن ��ى اللغوي ين�صرف اإى دقة الفهم واإ�صابة معنى العلم كما هو‪ ،‬وهو‬ ‫يطاب ��ق ي وجه من الوجوه معنى ااإتقان‪ .‬واأنا اأجعل هذه امقدمة لكي اأبرر‬ ‫عنوان امقال الذي قد يبدو ملتب�ص ًا اأو غر مقبول‪.‬‬ ‫ه ��ذا �ص ��يء متوق ��ع اأن كل حم ��وات معن ��ى الفق ��ه مرتبط ��ة ي اأذهاننا‬ ‫بالدي ��ن‪ ،‬وامفاهيم تاأخذ حتى حمواتها القيمية ما ُت ْع َنى به ثم تغلب عليها‪.‬‬ ‫الفق ��ه ي حقيقت ��ه من حيث ه ��و مفهو ٌم لغوي يعني الب�صط ��ة ي العقل وهو‬ ‫غ ��ر مقيد بحقل معري ح ��دد‪ ،‬هو القابلية ل� ��إدراك وااإج ��ادة‪ ،‬وهو قدرة‬ ‫العق ��ل على االتف ��ات اإى غوام� ��س امعاي وجليتها وتريره ��ا بعد فهمها‪.‬‬ ‫نح ��ن اأحيان ًا نتوهم اأن الفق ��ه يعني كم امعارف اأو حجم امعلومات وهو اأكر‬

‫م ��ن هذا بكثر‪ ،‬وق�صة اخواجة ال ��ذي حدث اإى يا�صر حارب مده�صة‪ ،‬ومن اأنه يتحول اإى م�صارطة خفية وهو ما ا يليق‪ ،‬وهو ما تعنيه فكرة اخواجة‪،‬‬ ‫فق ��ه يا�صر حارب اأنه قيدها ونقلها اإلينا‪ ،‬وقد كنت اأ�صتمتع واأنا اأقراأها واأعيد اإن هوؤاء امتدينن الذين ي�صعرون بالتعا�صة اإما يجدون هذا اأنهم ينظرون‬ ‫الق ��راءة‪ ،‬كانت الق�صة تبن ��ي َ‬ ‫ي اأثر ًا وتهدم اآخر‪� ،‬صدق ��وي‪ ،‬من الذي يقول اإى ع�قتهم مع الله تعاى على اأنها �صفقة‪.‬‬ ‫اإن ذل ��ك الرجل كان له عمق فقهي ي فهم معنى التدين والتعبد وع�قتنا‬ ‫اإن الكتاب ��ة ف�ص ��ول اأو نفخ ي الريح‪ ،‬هذا غر �صحي ��ح‪ ،‬اإن اأثر الكتابة حيث‬ ‫تكون الكتابة بال�صرورة‪ ،‬لكنه غر منظور واأحيان ًا غر معر عنه‪ .‬اإما كيف بالل ��ه �صبحان ��ه وتعاى‪ ،‬هو ي ��رى اأنه ينبغ ��ي اأن يكون اإمانن ��ا خال�ص ًا فوق‬ ‫كان ينظ ��ر اخواجة �صائق التاك�ص ��ي ‪-‬واأنا اأقولها تلطف ًا ا تع�صب ًا‪ -‬اإى اأزمة ااأغرا� ��س واا�صراطات‪ ،‬عند ذلك لن تك ��ون ااأغرا�س ي اأذهاننا اإا معزل‬ ‫النا�س‪ ،‬حتى امتدينن‪ ،‬مع اأنف�صهم‪ ،‬لي�س مع تدينهم؟ يقول‪ :‬اإنه كان يت�صور عن امبالغة ي احر�س عليها‪.‬‬ ‫احقيقة اأن روح التدين تتوجه ي امقام ااأول اإى ااإمان باأن العبودية‬ ‫اأن التعا�ص ��ة مرتبطة بعدم التدين لكنه وج ��د اأن كثر ًا من يوؤدون فرائ�صهم‬ ‫ي�صع ��رون بالتعا�صة اأي�ص ًا وهو يعطي التف�صر‪« :‬اأنهم ينظرون اإى ع�قتهم حق ح�س لله �صبحانه وتعاى‪ ،‬ولي�س �ص�ح النا�س وحده هو الذي يجعلهم‬ ‫م ��ع الل ��ه عل ��ى اأنها �صفق ��ة» العقدة امفق ��ودة ي الق�ص ��ة اأنه م يع ��رف معنى يبلغون اأغرا�صهم‪ .‬ال�صن ا حابي اأحد ًا‪ ،‬اإنها ا تفعل‪.‬‬ ‫التعا�ص ��ة‪ ،‬هل هي فوات ااأغرا� ��س؟ اأو انك�صار ما نريده وتعذره؟ اأو هي فقد‬ ‫ام�صتهيات؟ هذه مع�صلة‪ :‬اإذا كان التدين يرقب احاجات فاإنه �صيمر�س بفقدها‬ ‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬ ‫اإثنين ‪ 8‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 24‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )295‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫الطفل‬ ‫المنغولي‬ ‫خالص جلبي‬

‫العن اتخطئ اأب ��دا الطفل امنغوي‪ .‬اإنه يذكر‬ ‫بجنكيزخ ��ان و�صه ��وب اآ�صي ��ا الو�صط ��ى بف ��ارق اأن‬ ‫الطف ��ل امنغوي ب ��ريء لطيف غر م� �وؤ ٍذ اأما اجبار‬ ‫جنكيزخ ��ان ذو العين ��ن امعقوفت ��ن وال�ص ��وارب‬ ‫النحيف ��ة ام ��داة فهو رم ��ز ال�صر ام�صتط ��ر وذكرى‬ ‫بن ��اء جبال وماآذن من جماج ��م ال�صحايا‪ .‬اأول طفل‬ ‫منغ ��وي اأذك ��ره جي ��دا كان م ��ن جب ��ل قا�صيون ي‬ ‫دم�صق ي حي ااأتراك حيث �صكنت ردحا من الزمن‪.‬‬ ‫اإنه يفهم ويعمل وي�صتغل ولكن بلغة حدودة وفهم‬ ‫قا�ص ��ر‪ .‬الطفل الثاي الذي فاج� �اأي كانت طفلة ي‬ ‫بي ��ت �صديق ي ي دم�صق ي ح ��ي امهاجرين‪ .‬قال‬ ‫اإن والدت ��ه تبنتها فهي تعي� ��س عندهم منذ الطفولة‪.‬‬ ‫اأما امفاجاأة الكرى فكانت عند �صديق ي ي اأمانيا‪.‬‬ ‫قال كانت الوادة ااأخرة لزوجتي وم تكن ب�صرى‬ ‫�صارة ولكنها نعمة وبركة ي البيت‪ .‬اإنهم يختلفون‬ ‫عقليا من تر ٍد كبر اإى �صحوة معقولة‪ .‬اإنهم يعملون‬ ‫بداأب ولك ��ن العقل ي م�صتوى متخلف‪ .‬قال ي هنا‬ ‫اأعانتنا احكومة ااأمانية كثرا ي النفقة والعناية‬ ‫به ��ا‪ .‬هنا ي ��درك ام ��رء نعمة العق ��ل‪ .‬يق ��ول ااأطباء‬ ‫اإن هن ��اك ن�صب ��ة عالية م ��ن ااإ�صابة به ��ذا اللون من‬ ‫ااإ�صاب ��ات اإذا حملت امراأة ب�ص ��ن متاأخرة فيقولون‬ ‫كل ام ��راأة بلغت ااأربع ��ن هناك احتم ��ال واحد من‬ ‫اأربع ��ن اأن ت�صاب فتلد طف� منغوليا ذكرا اأو اأنثى‪.‬‬ ‫م ��ن اأعجب ااأم ��ور ي هذا امر�س ه ��و الث�ثي من‬ ‫الكرومو�صوم ��ات اجن�صي ��ة‪ .‬هن ��ا ينطل ��ق مفه ��وم‬ ‫فل�صفي كامل عن تن�صوؤ ااأمرا�س‪ .‬لي�س زيادة اخر‬ ‫خرا كما يقولون‪ .‬هنا زيادة الكرومو�صوم ااأنثوي‬ ‫اك�س يقود مثل هذا التناذر‪ .‬ي العادة يت�صكل اأحدنا‬ ‫من اجتم ��اع الكرومو�صوم ‪ 23‬الزوج ��ي من ترافق‬ ‫ااك� ��س مع ال ��واي (‪ .)XY‬نحن ي الع ��ادة تت�صكل‬ ‫خلقتن ��ا م ��ن اندماج البوي�ص ��ة واحي ��وان امنوي‪.‬‬ ‫احيوان امنوي يحمل ي العادة الكرومو�صوم (‪)Y‬‬ ‫اأم ��ا ااأنثى فتحم ��ل الكرومو�صوم (‪ )X‬ف� �اإذا اجتمع‬ ‫ااثن ��ان ت�صكل الذك ��ر اأما اإذا حم ��ل احيوان امنوي‬ ‫اأك� ��س ت�صكل اجنن اأنثى من ات�صاق الزوجي ‪.XX‬‬ ‫اأما الذكر فهو ‪ .XY‬عند الطفل امنغوي هناك زيادة‬ ‫‪ X‬فتح�ص ��ل الكارثة‪ .‬اأّذكر عن حم ��ل ابنتي ااأخرة‬ ‫اأننا تخوفنا قالوا لن ��ا يجب فح�س ال�صائل احملي‬ ‫ااأمنيو�صي معرفة طبيع ��ة اخ�يا وماذا حمل من‬ ‫مر�س خا�صة امنغولي ��ة بدرا�صة الكرومو�صومات‪.‬‬ ‫رف�صت زوجتي يومها ب�صبب تخوف التهاب ال�صائل‬ ‫و�صقوط اجنن‪ .‬حن جاءت طفلتنا اخام�صة هللنا‬ ‫وحمدنا الرب على عطائ ��ه فكانت ب�صرى لنا وكانت‬ ‫اأذك ��ى اأخواتها‪ .‬در�س احمل وال ��وادة عدم التاأخر‬ ‫ي ال ��زواج وااإجاب‪ ،‬وعدم ال ��زواج من ااأقارب‪.‬‬ ‫�ص ��دق احدي ��ث اغرب ��وا وا ت�ص ��ووا‪ .‬فه ��و اأبرك‬ ‫وي�ص ��د اأكر باأوا�ص ��ر احب والرحم ��ة؛ فلي�س مثل‬ ‫ال ��زواج اآية اإا دورة القمر واإ�صراقة ال�صم�س‪( ،‬ومن‬ ‫اآياته اأن خلق لكم من اأنف�صكم اأزواجا لت�صكنوا اإليها‬ ‫وجعل بينك ��م مودة ورحمة اإن ي ذل ��ك اآيات لقوم‬ ‫يتفكرون)‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫فلسطين‬ ‫بادنا‬

‫خالد الغنامي‬

‫المرأة السعودية‬ ‫هل تقود السيارة؟‬

‫عائض القرني‬

‫عندن ��ا ي ال�صعودية ق�صية‪ ،‬غر عادية‪ُ ،‬ط ��رح فيها ال�صوؤال‪ ،‬وطال‬ ‫اجدال‪ ،‬وكر فيها القيل والقال‪ ،‬وهي هل تقود امراأة ال�صيارة‪ ،‬وتخرج‬ ‫به ��ا د ّيارة‪ ،‬ف�ص ��ار النا�س فريقن يخت�صمون‪ ،‬والباق ��ي يتف ّرجون‪ ،‬فمن‬ ‫قائ ��ل بالتحرم‪ ،‬حظ ��ر احرم‪ ،‬وفتن ��ة كل رم‪ ،‬وا يقبلها كرم‪ ،‬كيف‬ ‫جل�س خل ��ف امقود بحجابه ��ا‪ ،‬وم�صك «الدرك�ص ��ون» بجلبابها‪ ،‬وتلف‬ ‫ام�صاحات‬ ‫الق ��ر باليم ��ن‪ ،‬وت�صغ ��ط بالق ��دم عل ��ى البن�زي ��ن‪ ،‬وح� � ّرك ّ‬ ‫بااأنام ��ل‪ ،‬وتدو� ��س عل ��ى الفرام ��ل‪ ،‬اأين ال�ص ��ر والعف ��اف؟ والبعد عن‬ ‫اا�صت�ص ��راف‪ ،‬وال�ص�م ��ة م ��ن ااأرج ��اف‪ ،‬وام ��راأة ال�صعودي ��ة ا ُتقا�س‬ ‫بغره ��ا م ��ن الن�ص ��اء‪ ،‬وا ت�صب ��ه اح�صب ��اء باج ��وزاء‪ ،‬اأم ��ا تعل ��م اأن‬ ‫ال�صعودي ��ة اأبه ��ى من ال�صم� ��س ي �صحاها‪ ،‬واأجمل من القم ��ر اإذا ت�ها‬ ‫واأح�ص ��ن م ��ن النه ��ار اإذا ج�ه ��ا‪ ،‬ف�صبح ��ان م ��ن زي ��ن عيونه ��ا بالدعج‪،‬‬ ‫ال�صيارة‪ ،‬و�ص ��ارت بها ي‬ ‫واأ�صنانه ��ا بالفل ��ج‪ ،‬فلو �صاق ��ت بهذا اجم ��ال ّ‬ ‫اح ��ارة‪ ،‬لفتن ��ت الناظرين‪ ،‬و�صحرت ام�صاهدي ��ن‪ ،‬فال�ص�مة اأن ا تقود‪،‬‬ ‫وخر من ال ��دوران القعود‪ ،‬وعار�صهم اأقوام‪ ،‬اأه ��ل اأق�م‪ ،‬فقالوا‪ :‬كيف‬

‫دور هيئة مكافحة‬ ‫الفساد في «عدم»‬ ‫التصدي للواسطة‬

‫منع امراأة من القيادة يا �صادة‪ ،‬وهذه لي�صت عبادة‪ ،‬بل عادة‪ ،‬اأما ركبت‬ ‫اخي ��ل والبغال واحمر‪ ،‬من غ ��ر نكر‪ ،‬فكانت تقط ��ع ااآفاق‪ ،‬وتهبط‬ ‫ااأ�صواق‪ ،‬فما الفرق بن الكدلك‪ ،‬واجمل امحنك‪ ،‬وما البون بن الفورد‬ ‫والقع ��ود‪ ،‬والبن�ز ال�صريع‪ ،‬والفر�س البديع‪ ،‬كله ��ا و�صائل‪ ،‬والكل ناقل‪،‬‬ ‫وح�صوله ��ا ح�صيل حا�ص ��ل‪ ،‬فدعوها تقود امركبة‪ ،‬ب ��� مغ�صبة‪ ،‬وا‬ ‫م�صغب ��ة‪ ،‬األي�س ااأح�صن اأن تقود مفردها‪ ،‬وم�ص ��ك �صيارتها مقودها‪،‬‬ ‫م ��ن اأن يخل ��و به ��ا �صائ ��ق هن ��دي‪ ،‬اأو جل�س وحده ��ا مع �صن ��دي‪ ،‬فاأين‬ ‫الوج ��ل‪ ،‬من حي ��ث‪ :‬خلوة امراأة بالرج ��ل‪ ،‬ثم اإنه يك ّلفه ��ا امرتب‪ ،‬ورما‬ ‫يغ�صب ال�صائق فيهرب‪ ،‬ورم ��ا ت�صطر ي الليل البهيم‪ ،‬اإي�صال �صقيم‪،‬‬ ‫اأو ع�ج فطيم‪ ،‬فتذهب مع ال�صائق الغريب‪ ،‬ي وقت مريب‪ ،‬اإى ام�صفى‪،‬‬ ‫واللي ��ل قد غفا‪ ،‬وه ��ذا خل دين ًا وعُرف ��ا‪ ،‬ثم اإنّ ال�صائ ��ق يكلفها الراتب‪،‬‬ ‫ورما �صعف امطلوب والطالب‪ ،‬فما كل امراأة دخلها مريح‪ ،‬مع اأنه على‬ ‫ال�صحي ��ح والق ��ول الرجيح‪ ،‬غالب الن�صاء ب� وظيف ��ة‪ ،‬وا ملك قطيفة‪،‬‬ ‫م ��ع اأن العمال ��ة‪ ،‬له ��م كلف ��ة ودالة‪ ،‬وموؤن ��ة وثقال ��ة‪ ،‬مع �صل ��وك �ص�لة‪،‬‬

‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫خالد خاوي‬

‫حدث ��ت ي مقاي ال�صابق عن ج ��رم الوا�صطة وعقوبتها الواردة ي‬ ‫امادة الرابعة من نظام مكافحة الر�صوة ال�صعودي‪ ،‬و�صاأتطرق ي هذا امقال‬ ‫اإى كيفي ��ة التبليغ عن جرمة الوا�صطة وع ��ن دور هيئة مكافحة الف�صاد ي‬ ‫الق�صاء على هذا النوع من اجرائم‪.‬‬ ‫اب ��د اأن نع ��رف اأن هيئة مكافح ��ة الف�صاد ‪-‬وا�صمه ��ا امخت�صر‪ :‬نزاهة‪-‬‬ ‫ُتع ��اي اإثب ��ات وجودها من ت�صكي ��ك �صعبي كبر ي قدرته ��ا على التغير‪،‬‬ ‫ه ��ذا الت�صكي ��ك ن�ص� �اأ ي النفو�س من ��ذ تاأ�صي�صها عام ‪1432‬ه � � وا�صتمر اإى‬ ‫يومن ��ا ه ��ذا‪� ،‬صرح به م ��ن �صرح واأخفاه م ��ن اأخفى‪ ،‬وا ل ��وم ي ذلك‪ ،‬فقد‬ ‫ظلت عام ًا كام ً� بعد تاأ�صي�صها ي مرحلة �صمت مطبق بحجة اإعداد اللوائح‬ ‫وااأنظم ��ة‪ ،‬ث ��م اأعلنت عن تعي ��ن دفعات م ��ن موظفيها واأدائه ��م الق�صم مع‬ ‫تقدمه ��م اإق ��رار ًا بالذمة امالي ��ة‪ ،‬وم تتمخ�س حتى ااآن ع ّم ��ا يقنع ال�صعب‬ ‫امتله ��ف‪ ،‬فما هي اإا ع ��دة من�صورات (توعوية) بق�صاي ��ا �صغرى من قبيل‪:‬‬ ‫ا ت�صتخ ��دم �صيارة عمل ��ك م�صاويرك ال�صخ�صي ��ة ‪ -‬ا ت�صتخدم هاتف عملك‬ ‫مكامات ��ك ال�صخ�صي ��ة ‪ -‬ا ت�صتخدم طابع ��ة عملك ي اأوراق ��ك ال�صخ�صية‪..‬‬ ‫اإلخ‪ ،‬وكاأن الف�صاد قد اندحر وم َ‬ ‫تتبق اإا هذه اجزئيات‪ ،‬وما هذا التهمي�س‬

‫عندم ��ا كن ��ا اأطفاا ي امرحل ��ة اابتدائية كانت لن ��ا اأنا�صي ��د نرددها براءة‬ ‫ااأطف ��ال كل يوم‪ .‬اأنا�صيد علمناها اأ�صاتذتنا تقول‪( :‬يا حمد يا يا�صن ‪ ..‬يا ز ّراع‬ ‫الب�صاتن ‪ ..‬فل�صطن ب�دنا ‪ ..‬واليهود ك�بنا)‪.‬‬ ‫وبرغ ��م م ��ا كان ي اأرواح اأ�صاتذتن ��ا وهم ين�صدون ي الف�ص ��ل ونحن نردد‬ ‫وراءه ��م‪ ،‬م ��ن �صعور عميق م ��رارة الهزمة بعد كارث ��ة ‪ 1967‬و�صرب الطران‬ ‫ااإ�صرائيل ��ي للطي ��ارات ام�صري ��ة وهي ي امط ��ار م تقل ��ع حت ��ى‪ ،‬اإا اأن اأرواح‬ ‫اأولئ ��ك ااأ�صاتذة كانت فيها بقايا من انتظار‪ ،‬خ�صو�ص ًا بعد حالة انت�صاء جاء مع‬ ‫اانت�ص ��ار ي ‪ 1973‬واإن كان ذلك اانت�صار قد �صرق منا قبل اكتماله‪ ،‬اإا اأنه كان‬ ‫ي اأرواحهم انتظار لرد ال�صفعة ب�صفعات‪.‬‬ ‫من امه ��م للغاية اأن تكون هناك درا�صات اأكادمية عن مدى ح�صور فل�صطن‬ ‫ي اأذهان اأطفالنا‪ ،‬منذ اأيامنا كنا نن�صد تلك ااأنا�صيد اإى اليوم‪ ،‬ولكن كيف غابت؟‬ ‫ابد اأن تعود حا�صرة ي وجدانهم وعقولهم وذاكرتهم ف� ي�صيع احق ال�صليب‪.‬‬ ‫فعندما تعلم اأن لك حق ًا وتطالب به فاإنه لن ي�صيع‪.‬‬ ‫انظ ��روا ي تاري ��خ ااأم العظيمة التي مرت على الدني ��ا ‪-‬اإياكم اأن تغيبوا‬ ‫ع ��ن ق ��راءة التاريخ‪ -‬فكم م ��ن اأمة هُ زمت على راأ�س تل م ��ن الت�ل �صر هزمة‪ ،‬ثم‬ ‫ذهبت ولعقت جراحها‪ ،‬ثم عادت لنف�س ذلك التل لتذيق نف�س العدو من نف�س كاأ�س‬ ‫الهزمة التي �صربت منه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اإن كان التاريخ قد علمنا �صيئا على ااإط�ق‪ ،‬فهو اأن ااأيام دول‪ ،‬من التدوال‬ ‫والتقلب والتغر‪.‬‬ ‫اإن اأعدى اأعدائك واأنكاهم واأ�صدهم تنكي� بك هو نف�صك‪.‬‬ ‫هذا ما يجب اأن تدركه جيد ًا‪.‬‬

‫واأخ�ق جهال ��ة‪ ،‬مع رزالة ونذالة‪ ،‬فمنهم الب ��وذي اموؤذي‪ ،‬ومنهم اأتباع‬ ‫الزراد�صتي ��ة‪ ،‬وت�م ��ذة امانو ّي ��ة‪ ،‬واأن�صار امزدك ّية‪ ،‬غ ��ر الزك ّية‪ ،‬وكلها‬ ‫تخال ��ف العقيدة ااإ�ص�مية‪ ،‬مع ف�صول نظر ال�صائق‪ ،‬وتلفته وهو رائق‪،‬‬ ‫وه ��ذا اأعظم عائق‪ ،‬ثم اإنه يحت ��اج اإى �صكن ولو حجرة‪ ،‬باأجرة‪ ،‬و�صرب‬ ‫واأكل‪ ،‬ورم ��ا اأح�ص ��ر ااأه ��ل‪ ،‬فدعوها ت�صوق‪ ،‬واطرح ��وا كل ما يعوق‪،‬‬ ‫وتو�ص ��ط فريق‪ ،‬ونادوا تعالوا اإى اأع ��دل طريق‪ ،‬فخر ااأمور الو�صط‪،‬‬ ‫ب ��� وك�س وا �صط ��ط‪ ،‬فقالوا‪ :‬ا باأ�س اأن تقود الناقل ��ة‪ ،‬اإذا كانت عاقلة‪،‬‬ ‫واأن تع ��ود لبيتها ي �صاعة مبك ��رة‪ ،‬مغلقة زجاج �صيارتها وم�ص ّكرة‪ ،‬وا‬ ‫تخ ��رج لغر حاجة‪ ،‬ف ��� خر ي اخ ّراج ��ة الو ّاج ��ة‪ ،‬واأن تراعي اآداب‬ ‫ااإ�ص ���م‪ ،‬مع امحافظة على الذوق الع ��ام‪ ،‬واأن تعدل �صرها‪ ،‬وا تزاحم‬ ‫غره ��ا‪ ،‬واأن ا تك ��ر الب ��واري‪ ،‬واأن تراع ��ي امطبات وال�ص ��واري‪ .‬بعد‬ ‫رخ�صة قيادة‪ ،‬وبطاقة و�صهادة‪ ،‬واأن تكون امراأة ا فار��� وا بكر عوان‬ ‫متهورة‪ ،‬والعجوز متدهورة‪ ،‬فرد عليهم الفريق‬ ‫ب ��ن ذلك‪ ،‬اأن ال�صغرة ّ‬ ‫اممانع‪ ،‬وقالوا ه ��ذا خ�ف هدي ال�صارع‪ ،‬ي نزول امراأة ب�صيارتها اإى‬ ‫ال�ص ��ارع‪ ،‬مع وج ��ود مع�صر‪ ،‬وه ��ذا موقف اأق�ص ��ر‪ ،‬وال�ص ��ر ا ُين�صر‪ ،‬اأما‬ ‫تق ��ف عند حطة البن�زين‪ ،‬مع كل حفيف ورزين‪ ،‬والنا�س حولها عزين‪،‬‬ ‫م ��اذا تفعل عن ��د حادث امرور‪ ،‬وكل عن ي حاجره ��ا تدور‪ ،‬كيف تكلم‬ ‫ال�صرط ��ي‪ ،‬وهو ب�صر يخط ��ئ‪ ،‬فرد عليهم اأ�صحاب اج ��واز‪ ،‬وقالوا‪ :‬هذا‬ ‫اإعج ��از‪ ،‬و�صد ااإج ��از‪ ،‬اأما كانت امراأة تركب الناق ��ة‪ ،‬والركب بال�صاقة‪،‬‬ ‫فتنيخه ��ا عند الغدير‪ ،‬ب ��ن اجمع الكثر‪ ،‬واجم الغف ��ر‪ ،‬ب� خفر وا‬ ‫نكر‪ ،‬وقد قادت ال�صيارة م�صلمات موؤمنات متحجبات موؤدّبات ي �صائر‬ ‫الق ��ا ّرات‪ ،‬فم ��ا ح�ص ��ل خط� �اأ وا خلل‪ ،‬وا غل ��ط وا زلل‪ ،‬فكم م ��ن امراأة‬ ‫عفيفة‪ ،‬وح�ص ��ان �صريفة‪ ،‬جل�صت ي الغمارة‪ ،‬كاأنها بلقي�س ي ااإمارة‪،‬‬ ‫وقع ��دت خلف الدرك�صون‪ ،‬كاأنها مي�ص ��ون‪ ،‬ومن تركب احمار‪ ،‬ت�صتطيع‬ ‫اأن تركب القطار‪ ،‬وكم من تقية حركت امكينة‪ ،‬وعليها ال�صكينة‪ ،‬ي عقل‬ ‫وتف�صح عيالها‪ ،‬وتريح‬ ‫اخن�ص ��اء واأدب �صكينة‪ ،‬ثم اإنها تو�صل اأطفالها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫رجاله ��ا وتنهي اأ�صغالها‪ ،‬وبه ��ذا تق�صي على العمال ��ة ال�صائبة‪ ،‬والطبقة‬ ‫ّ‬ ‫الهاربة‪ ،‬ويعود خرنا لرفيقنا‪ ،‬وزادنا ل�صديقنا و�صمننا ي دقيقنا‪.‬‬

‫للق�صاي ��ا الكرى اإا بادرة (ف�ص ��اد) من (نزاهة)‪ ،‬فقد تركت الف�صاد الوا�صح‬ ‫ذا العواق ��ب الوخيمة واممكن اإثباته بام�صتن ��دات‪ ،‬مع اأنها لو م تعمل غر‬ ‫م�حقة جرمة الوا�صطة والت�صهر باأ�صحابها اأجزت بذلك اإجاز ًا وطني ًا‬ ‫�صخم ًا ي�صجله التاريخ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عل ��ى موقعه ��ا ااإنرنتي‪ ،‬تعر� ��س (نزاهة) ت�صويتا جانبي� �ا حول اأكر‬ ‫وجعلت ل�إجابة ث�ثة‬ ‫امجاات التي يعتق ��د الزائر اأن الوا�صطة ت�صيع فيها‪ُ ،‬‬ ‫خيارات‪:‬‬ ‫‪ - 1‬الوا�صطة ي ا�صتخراج الت�صاريح ورخ�س مزاولة امهن‪.‬‬ ‫‪ - 2‬الوا�صطة ي جاوز العقوبات واجزاءات‪.‬‬ ‫‪ - 3‬الوا�صطة ي التوظيف‪.‬‬ ‫وق ��د كان ��ت النتيجة تف ُوق اخي ��ار الثالث بن�صبة كب ��رة‪ ،‬وا عجب ي‬ ‫ذل ��ك فه ��و م�س كل ف ��رد من اأف ��راد ال�صعب‪ ،‬ه ��ذا الت�صويت بح ��د ذاته دالة‬ ‫على اأمري ��ن‪ :‬ااأول اأن الوا�صطة اإحدى اأكر مع�ص ���ت ب�دنا‪ ،‬والثاي‪ :‬اأن‬ ‫(نزاهة) تعلم هذا وتهتم به ‪-‬على ااأقل ظاهري ًا‪ -‬فاأين النتائج املمو�صة منذ‬ ‫�صنة ون�صف؟‬

‫فعندم ��ا ا ج ��ري اأمورنا كما خططنا لها فاإن كث ��ر ًا منا ينزع نحو اخنوع‬ ‫والغرق ي الهزمة النف�صية‪.‬‬ ‫الهزمة النف�صية هي النوع احقيقي الوحيد من اأنواع الهزائم‪.‬‬ ‫لقد كنا ي زمن من ااأزمان �صادة نب�ء‪ ،‬اإا اأن اموؤامرات وامكائد والد�صائ�س‬ ‫التي اأدت لهزائمنا الع�صكرية لعبت دور ًا جزئي ًا �صغر ًا فيما و�صل اإليه احال‪ ،‬اأما‬ ‫اجزء ااأكر فقد قمنا به نحن جاه اأنف�صنا و�صدها‪.‬‬ ‫عنده ��ا ولد فينا جيل عادل اإمام‪ ،‬جيل كامل من امهرجن الذين ا يحرمون‬ ‫اأنف�صهم‪.‬‬ ‫جيل كامل ي�صخ ��ر من نف�صه اأمام النا�س ويكرر ي �صفاقة كل ق�صة �صاخرة‬ ‫تتندر على ام�صلمن والعرب‪.‬‬ ‫جي ��ل كام ��ل ا يهمه �صوى م�حقة ام ��ال باأحقر ال�صبل‪ ،‬ثم ين ��ام يبكي لفرط‬ ‫�صعوره بالتفاهة‪.‬‬ ‫هناك ق�صية مهمة اأود اليوم اأن األفت النظر اإليها واأ�صلط عليها ااأ�صواء بكل‬ ‫ما اأ�صتطيع من قوة‪.‬‬ ‫ق�صي ��ة م اأر اأحد ًا اأ�صبعها نقا�ص ًا وا التفت لها بالدرجة امر�صية فيما يتعلق‬ ‫محادث ��ات ال�ص�م التي تخمد �صن ��وات ثم تعود لترز من جديد وقد حان مو�صم‬ ‫بعثها من جديد‪.‬‬ ‫ه ��ذه الق�صية اأثارها ي ذهني نقا�س عار�س تكرر م ��ع كل يهودي اأو مدافع‬ ‫ع ��ن اليهود من اأ�صادفهم ي اأ�صفاري هن ��ا وهناك‪ ،‬اأا وهي قولهم اإن اجيل من‬ ‫اليهود الذين ن�صفهم نحن باأنهم مغت�صبون لفل�صطن قد بداأ ي اانقرا�س‪ ،‬واأن‬ ‫كل اإ�صرائيل ��ي �صت�صادفه اليوم من هم دون ال�صتن �صيقول لك‪ :‬اأين تريدي اأن‬

‫لق ��د م تغلي ��ف الوا�صط ��ة ‪-‬ي التوظي ��ف خا�صة‪ -‬بغ ���ف ديني ا�صمه‬ ‫(ال�صفاع ��ة) ‪-‬وال�صفاع ��ة من ه ��ذا الف�صاد بريئ ��ة‪ -‬ما جعلها اأ�صه ��ل ارتكاب ًا‬ ‫وقب ��و ًا‪ ،‬ب ��ل بلغ ��ت اج ��راأة اأن ُتر�ص ��ل خطابات ر�صمي ��ة فيها طل ��ب (قبول‬ ‫�صفاعتن ��ا ي توظي ��ف ف ���ن)‪ ،‬مطب ��وع عليها ا�ص ��م اجهة احكومي ��ة برقم‬ ‫ال�صادر والوارد وتاريخ ااإر�صال وتوقيع ام�صوؤول احكومي! فاأي بجاحة‬ ‫وانف�ت يح�صل حت �صمع وب�صر هيئة مكافحة الف�صاد؟ ومع اأن هذا الفعل‬ ‫يعتر جرمة ت�صتوجب ال�صجن اأو الغرامة امالية امرهقة‪ ،‬اإا اأنك قد ينق�صي‬ ‫اأجل ��ك واأن ��ت م ت�صمع بتنفي ��ذ �صيء من ه ��ذا القبيل‪ ،‬اأن اآلي ��ة التبليغ التي‬ ‫تعتمده ��ا الهيئة لتلقي الب�غ ��ات ُم َن ِفرة‪ ،‬ففي موقعه ��م ااإلكروي يطلبون‬ ‫عن ��د ت�صجيل الب ���غ كتابة اا�صم الرباعي َ‬ ‫مقطع ًا (اا�ص ��م ااأول ‪ -‬ا�صم ااأب‬ ‫ ا�ص ��م اجد ‪ -‬ا�صم العائل ��ة) ثم رقم الهوية وتاري ��خ انتهائها ورقم اجوال‬‫والعن ��وان! وبعدها خط ��وات وتاأكيدات جعل امُبلغ ي ��ردد كثر ًا ويخ�صى‬ ‫انك�ص ��اف �صخ�صيته مع اأنه كان يكفي للتاأكد من هوية امبلغ ذكر رقم الهوية‬ ‫فق ��ط‪ ،‬وق ��د انت�صرت ق�ص ��ة ي ال�صب ��كات ااجتماعية قبل ف ��رة عن موظف‬ ‫اأر�ص ��ل ب�غ ًا حول ف�ص ��اد ي موؤ�ص�صة حكومية فبعثت الهيئة خطاب م�صاءلة‬ ‫لتل ��ك اجهة في ��ه (بخ�صو�س ما بلغنا من َ‬ ‫موظفكم ف ���ن الف�ي) فانك�صفت‬ ‫هويته وتعر�س ل�صرر اجتماعي ومهني ب�صبب هذا اخطاأ امرعب‪.‬‬ ‫يج ��ب ت�صجيع َمن تقع ي يده مثل هذه اخطابات على اإر�صالها للهيئة‪،‬‬ ‫فهي اإثباتات قطعية مكن التاأكد من �صحتها عن طريق رقم ال�صادر من نف�س‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ة التي خ ��رج منها اخطاب‪ ،‬كما اأنه ابد م ��ن تو�صيع الدائرة لتلقي‬ ‫الب�غ ��ات حتى من امجهولن‪ ،‬ف� �اإن مهمة الهيئة ا تقت�صر على كونها ج�صر ًا‬ ‫بن امواطن والق�صاء بل مهمتها (مكافحة الف�صاد) بت�صهيل �صبل ااإب�غ عنه‬ ‫وه ��ذا يقت�صي حملها لع ��بء اإثبات الف�صاد اأو على اأقل تقدير ااإ�صراف على‬ ‫اإثبات ��ه‪ ،‬ا اإلقاء ذلك عل ��ى كاهل امواطن الذي هو خائ ��ف اأ�ص ً� من انك�صاف‬ ‫دوره وتعر�صه لر�صد امر�صدين‪.‬‬ ‫هيئ ��ة مكافح ��ة الف�ص ��اد حل� � ٌم كانت الب ���د تتمناه م ��ن �صنن‪ ،‬ول ��و اأنه‬ ‫يتحق ��ق كما ُقدِر له ‪-‬على الورق واخيال‪ -‬اأن يتحقق؛ اندحرت الو�صاطات‬ ‫والر�ص ��اوى ونعمت ب�دنا بااأمن وااأمان احقيقين‪ ،‬ولت�ص َلم اإدارة ااأمور‬ ‫من هو ُكفء لها ب� جاملة اأو كذب‪ ،‬ولن يتم ذلك اإا بك�صف امف�صدين‪.‬‬ ‫‪khalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأذه ��ب؟ اأين �صرمين ��ي؟ لقد ولدت ي اإ�صرائي ��ل وم اأعرف وطن ��ا �صواها‪ ،‬فاأين‬ ‫تريدنا اأن نذهب اأيها ام�صلم العربي العادل؟‬ ‫اإذ ًا فه ��ذه ه ��ي امكيدة اليهودية اجدي ��دة التي �صنكت�صفها بع ��د حن! وهذه‬ ‫هي الفكرة ال�صيطانية من وراء حادثات ال�ص�م التي ابتداأها ااإ�صرائيليون مع‬ ‫الع ��رب منذ عقود طويلة بعيد احت�ل فل�صطن واإن�ص ��اء اإ�صرائيل! اإذ ًا فمحادثات‬ ‫ال�ص ���م التي كنا نعجب ون�صتغرب اأ�ص ��د اا�صتغراب من ا�صتمرارها برغم اأنها ا‬ ‫ت�ص ��ل ح ��ل وا ت�صل ل�صيغة تر�صي اأيا م ��ن الطرفن امتحاوري ��ن! اإذ ًا فال�ص�م‬ ‫ودع ��اواه لي�س �ص ��وى موؤامرة اأخرى كان ��ت تهدف اإى ك�صب الوق ��ت الطويل ‪..‬‬ ‫الطوي ��ل‪ ،‬لكي يتم الو�صول اإى هذه النتيجة! م ��اذا عن �صائب عريقات وخراء‬ ‫امفاو�ص ��ات م ��ن العرب؟!هل لديهم علم وت�ص ��ور واإدراك له ��ذه امكيدة؟! هل هم‬ ‫خدوعون اأم جزء من اموؤامرة؟!‬ ‫اأعتق ��د اأن ��ه من واج ��ب امفاو�ص ��ن الع ��رب عندما يدع ��ون اإكم ��ال م�صرة‬ ‫ام�صرحية الهزلية ام�صماة محادثات ال�ص�م اأن يرف�صوا الذهاب‪ .‬فقد تك�صفت لنا‬ ‫حقائ ��ق هذه امباحثات وم تعد تنطلي على اأحد‪ ،‬وا مكن اأن تنتج اأي �ص�م من‬ ‫اأي نوع‪.‬‬ ‫واأن واجبه ��م الي ��وم ينح�ص ��ر ي ال�صمت فقط‪ ،‬وترك ه ��ذه الق�صية لوقتها‬ ‫امنا�ص ��ب ال ��ذي �صيعل ��ن نف�ص ��ه ي حين ��ه دون بهرج ��ة وا اإع�ن ��ات‪ ،‬و�صيعل ��م‬ ‫ااإ�صرائيلي ��ون حينها‪ ،‬اأنهم قد عا�ص ��وا على وعد مفرى واأننا ع�صنا ننتظر وعد ًا‬ ‫حق ًا‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫الوطن واانتماء‬

‫عبدالعزيز السبيل‬

‫ارتباط ااإن�سان بااأر�ص التي اأنبتته و َغ َذته‪ ،‬ياأتي �سعور ًا طبيع ًا‬ ‫لديه‪ ،‬مراتع ال�سبا‪ ،‬واأماكن ال�سباب‪ ،‬والذكريات امكونة لاإن�سان هي‬ ‫جزء اأ�سا�سي من ن�سيج حياته‪.‬‬ ‫قد يرحل امرء عن اأر�سه‪ ،‬اأو يبتعد عنها لظروف معي�سية‪ ،‬لكن‬ ‫احنن للمكان ااأول ظاهرة اإن�سانية عر عنها كثرون‪:‬‬ ‫ك� � ��م م� � �ن � ��زل ي ااأر� � � � � � � ��ص ي� � �األ� � �ف � ��ه ال� �ف� �ت ��ى‬ ‫وح� � � �ن� � � �ي� � � �ن � � ��ه اأب� � � � � � � � � � � � ��د ًا اأول م � � �ن� � ��زل‬ ‫وال�س ��وق واحن ��ن اإى الدي ��ار واح ��دة م ��ن الظواه ��ر ال�سعري ��ة‬ ‫الرئي�سي ��ة ي تاريخنا العربي‪ .‬وق ��د عر كثر من ال�سعراء عن حميمية‬ ‫اارتب ��اط بااأر�ص جغرافي ًا وتاريخي ًا‪ ،‬وكله ��ا تنطلق من مفهوم ال�سلة‬ ‫الوثيقة بالرى‪ ،‬الذي �سهد تفتح العيون‪ ،‬وت�سكل الذات‪ ،‬وبناء اج�سد‪.‬‬ ‫ق� � � ��ال ااأط�� � � �ب� � � ��اء م� � ��ا ي� ��� �س� �ف� �ي���ك؟ ق � �ل� ��ت ل �ه��م‬ ‫دخ � � � � ��ان رم� � � ��ث م� � ��ن ال � �ت � �� � �س� ��ري� ��ر ي �� �س �ف �ي �ن��ي‬

‫اإنها عاق ��ة تكوين وتكوّن يعي�سها ااإن�سان‪ ،‬وهي حالة طبيعية ق ��د ا م�ص �سغ ��اف القلب‪ ،‬وا يحيي ال�سج ��ن عند كثرين‪ .‬وم‬ ‫قد تخبو لفرات عن ��د البع�ص‪ ،‬لكن يحييها البعد‪ ،‬وي�سجيها الفراق‪ ،‬تنج ��ح كثر من الدول احادثة �سيا�سي� � ًا‪ ،‬ي بلورة هذا امفهوم‬ ‫وي�سعلها تقدم العمر‪ ،‬خ�سو�س ��ا حن ا تكون ملذات احياة ذات قيمة‪« ،‬الوطن ��ي» اجديد ل ��دى اأبنائه‪ .‬ولذا يرتبط كث ��رون من اأبناء‬ ‫فت�سبح الذكريات والتوق للم ��كان وااإن�سان هي الوقود الذي ي�سعد اأي وط ��ن ي ح ��دود مراتع العائل ��ة اأو مواق ��ع القبيلة‪ ،‬وي�سبح‬ ‫النف� ��ص ويبه ��ج الفوؤاد‪.‬م يك ��ن للوطن عر التاري ��خ مفهوم جغراي ال ��واء ااأك ��ر للوط ��ن ال�سغ ��ر‪ ،‬امتمث ��ل ي امنطق ��ة للم ��كان‬ ‫حدد‪ ،‬فقد ي�سغر عند البع�ص ويكر عند اآخرين‪ ،‬وقد تلعب ام�سميات اأو القبيل ��ة لاإن�س ��ان‪ .‬وه ��ذا اأمر ي�ستح ��ق وقفة تاأم ��ل ي اإطار‬ ‫امكانية دور ًا ي حديده‪ .‬واأحيان ًا يكون امفهوم القومي حدد ًا له‪ :‬جتم ��ع‪ ،‬حديث ي مظاهره‪ ،‬ع�سري ي اأ�سكاله‪ ،‬غر اأنه مازال‬ ‫قدم� � ًا ي انتماءاته‪ ،‬قبلي ًا ي مفاهيمه‪ .‬وه ��ي مفاهيم تر�سخها‬ ‫ب � � � � � � � � � � � ��اد ال� � � � � � � � � �ع � � � � � � � � ��رب اأوط � � � � � � � � � � � � � � ��اي‬ ‫م� � � � � � � � � ��ن ال � � � � � � � �� � � � � � � � �س� � � � � � � ��ام ل� � � � � �ب� � � � � �غ � � � � ��دان بع�ص الظواه ��ر امجتمعية‪ ،‬وااأنظم ��ة الر�سمية ي بع�ص هذه‬ ‫ال ��دول‪.‬ي مرحلة التكوين التاريخ ��ي ااأوى‪ ،‬كان البعد القبلي‬ ‫وم� � � � � � � � � � � � � � � ��ن ج� � � � � � � � � � � ��د اإى م� � � ��ن‬ ‫اإى م � � � � � �� � � � � � �س� � � � � ��ر ف � � � � � �ت � � � � � �ط� � � � � ��وان اأ�سا�س� � ًا تعتمد عليه الدولة ي حقي ��ق طموحها الوحدوي‪ ،‬لكن‬ ‫ي الع�سر احديث اأخذ الوطن مفهوم ًا �سيا�سي ًا‪ ،‬قد ي�سيق مراح ��ل التحدي ��ث التي تعي�سه ��ا الدولة‪ ،‬يتوق ��ع اأن تنتقل معها‬ ‫اأو يت�س ��ع‪ ،‬لكن هذا امفه ��وم على اختاف م�ساحت ��ه اجغرافية‪ ،‬م ��ن مفهوم الدول ��ة التقليدية ي امفهوم ال�سيا�س ��ي‪ ،‬اإى مفهوم‬

‫جمال �سدي ��ق و�سيا�سي خ�سرم ورئي� ��ص حرير �سابق‪.‬‬ ‫ي مقال ��ن ي جري ��دة احياة‪ :‬مق ��ال (ااأجنبي وال ��ري اللذان‬ ‫اأكا الطبق ��ة الو�سط ��ى بتاري ��خ ‪ 2012/09/01‬م) ومقال (نعمة‬ ‫ال�سعودي ��ن وتاآكل الطبقة الو�سطى بتاري ��خ ‪ 2012/08/25‬م)‬ ‫ع ��رج فيهما عل ��ى ااقت�ساد ال�سع ��ودي وق�ساياه‪ .‬يط ��رح اأ�سئلة‬ ‫ويث ��ر اأمور ًا‪ ،‬يجيب اأحيان ًا ويحوم حول احمى اأحيان ًا كثرة‪.‬‬ ‫حوره ال ��ذى انطلق منه هو «الطبقة ال�سعودية الو�سطى» كيف‬ ‫تاآكل ��ت ح�سب قوله انطاق ًا م ��ن درا�سة للدكت ��ور فهد القحطاي‬ ‫اأ�ستاذ ااقت�ساد ي جامعة البرول بهذا اخ�سو�ص‪ .‬ا اأريد ي‬ ‫هذا امق ��ال مناق�سة اخا�سة التي و�سلت اإليه ��ا درا�سة الدكتور‬ ‫القحط ��اي وا ااأ�س� ��ص ااإح�سائي ��ة اأو ااقت�سادي ��ة التي بنيت‬ ‫عليها فهذا اأمر مكانه لي�ص هنا‪ .‬ااأخ جمال وزع نقده وماحظاته‬ ‫عل ��ى عدة جهات وي عدة اجاهات ف ��ا َم ااأجانب وا َم ااأثرياء‬ ‫وح ��دث ع ��ن ال�سرائ ��ب وع ��ن اعتم ��اد الدولة عل ��ى ااإي ��رادات‬ ‫النفطي ��ة‪ .‬و�س� �األ ماذا م تعل ��ق وزارة امالي ��ة ووزارة التخطيط‬ ‫على ما و�سلت اإليه الدار�سة؟ وعاد و�سكر ام�سوؤولن الذين طلبوا‬ ‫من الدكتور فهد واجامعة اإعداد درا�سة اأخرى بهذا اخ�سو�ص‪.‬‬ ‫اأخي جمال حام حول احمى لكنه م يقع فيه‪ .‬وي هذا امقال اأريد‬ ‫اأن األ ��ج اإى مركز الدائ ��رة ي حمى ااقت�ساد ال�سعودي كما اأراه‬ ‫وكما كتبت عنه على مدى اأربعة عقود‪.‬‬ ‫اأب ��داأ اأو ًا بتعري ��ف ام�سطل ��ح ال ��ذي نتح ��دث عن ��ه وه ��ذه‬ ‫�س ��رورة منهجي ��ة ومنطقية‪ ،‬م ��اذا نعني بالطبق ��ة الو�سطى ي‬ ‫امجال ااقت�س ��ادي؟ وما هي وحدة القيا�ص الذي موجبه يكون‬ ‫هذا من الطبقة الو�سطى وذاك من الطبقة ااأخرى؟ امفهوم العام‬ ‫اأن التق�سي ��م حكوم بحجم الدخل اماي فمن كان دخله ال�سنوي‬ ‫عل ��ى �سبيل امثال باماين هو من الطبقة الغنية‪ ،‬ومن كان دخله‬ ‫ال�سنوي مئ ��ات ااآاف هو من الطبقة الو�سط ��ى العليا ثم ياأتي‬

‫نظام عالمي‬ ‫رديء‪!..‬‬ ‫عق ��ب انهي ��ار ااح ��اد ال�سوفييت ��ي‪ ،‬وزوال تكت ��ل امع�سك ��ر‬ ‫ال�سرقي (حلف وار�سو) ي نهاية العام ‪1991‬م‪ ،‬كان اأهم مو�سوع‬ ‫�سيا�سي علمي مط ��روح للنقا�ص ااأكادم ��ي وال�سحفي ي العام‪،‬‬ ‫هو«النظام العامي»‪ -‬ب�سف ��ة عامة ‪ -‬والنظام العامي الذي �سي�سود‬ ‫الع ��ام بعد هذا اح ��دث اجلل‪ ،‬على وجه اخ�سو� ��ص‪ ،‬عندما كان‬ ‫ااح ��اد ال�سوفييتي ي عز قوت ��ه‪ ،‬كان«النظام العام ��ي» الذي �ساد‬ ‫الع ��ام‪ ،‬ي الف ��رة ‪1991 - 1945‬م ( ح ��واي ‪� 46‬سن ��ة) هو نظام‬ ‫يطل ��ق عليه ‪-‬علميا ‪ «-‬نظام القطبية الثنائي ��ة اله�سة»‪ ،‬وهو عبارة‬ ‫عن‪ :‬ع ��ام توجد في ��ه دولت ��ان اأو (مع�سكران) كبرت ��ان‪ ،‬كل منهما‬ ‫بدرج ��ة «قط ��ب»(‪ )Superpower‬متناق�ست ��ان اإيديولوجي ��ا‪،‬‬ ‫ومتناف�ست ��ان من حي ��ث ام�سال ��ح‪ ،‬وقب�ستاهما عل ��ى العام لي�ست‬ ‫تامة‪ ،‬ذلك‪ ،‬كانت العاقات ال�سوفيتية – ااأمريكية اأ�سا�سها ال�سراع‪،‬‬ ‫ولي� ��ص التع ��اون‪ ،‬وكان هن ��اك ج ��ال للمن ��اورة اأمام ال ��دول ااأقل‬ ‫قوة‪.‬ويحت ��اج كل مثق ��ف معرفة مفهوم«النظام العام ��ي»‪ ،‬وتبعاته‪،‬‬ ‫ونتائجه‪ ،‬واأنواعه‪ ،‬اإلخ‪ ،‬ليعرف اخطوط العامة لل�سيا�سة الدولية‬ ‫الراهنة‪ ،‬اأو امعا�سرة‪ ،‬بالن�سبة له‪ ،‬حتى يتمكن من فهم وا�ستيعاب‬ ‫ال�سيا�س ��ة القطري ��ة وااإقليمية والعامي ��ة‪ ،‬ب�سكل اأعم ��ق واأو�سح‪،‬‬ ‫دون فهم«النظام العامي»‪ ،‬واأهم ما يتعلق به‪ ،‬ا مكن فهم ال�سيا�سة‬ ‫الدولية ‪ -‬فهما جيدا‪ ،‬وعلى ام�ستويات امحلية وااإقليمية والعامية‬ ‫اأي�سا‪ ،‬هناك»مراجع»كا�سيكية مب�سطة كثرة ي هذا امو�سوع‪.‬‬ ‫وي�ستغرب نفور البع� ��ص من«�سيء من ااأكادميا»ي جال‬

‫المجتمع‬ ‫واأمنة‬ ‫وما يوعدون‪..‬‬

‫طارق العرادي‬

‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 8‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 24‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )295‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫جمال خاشقجي‬ ‫والطبقة المتوسطة‬

‫الدولة احديثة ذات امجتمع امدي ام�ساند للدولة‪ .‬وتلك لي�ست‬ ‫مظاه ��ر اأو ت�سكي ��ات اإداري ��ة فح�سب‪ ،‬ب ��ل اب ��د اأن تتحول اإى‬ ‫مار�س ��ات عملية تنقل ااأف ��راد من مفاهيم تر�سخ ��ت لديهم عر‬ ‫ق ��رون‪ ،‬اإى روؤى ع�سري ��ة‪ ،‬يفر�سها الواق ��ع‪ ،‬وتوؤكدها مار�سة‬ ‫التحدي ��ث امدي‪ .‬ورغم ات�س ��اع البعد اجغ ��راي للوطن الذي‬ ‫�سم ��ح بالتنقل واا�ستيطان‪ ،‬والعي�ص ي كي ��ان وحدوي‪ ،‬اإا اأن‬ ‫نزعة ام ��كان والقبيلة كثر ًا ما تكون العامل ااأقوى تاأثر ًا‪ ،‬عند‬ ‫البع�ص‪:‬‬ ‫وه� � � � ��ل اأن� � � � � ��ا اإا م � � ��ن غ� � ��زي� � ��ة اإن غ � ��وت‬ ‫غ � � ��وي � � ��ت‪ ،‬واإن ت � ��ر�� � �س � ��د غ� � ��زي� � ��ة اأر� � � �س� � ��د‬ ‫ويتوا�سل حديث الوطن ي امقالة امقبلة اإن �ساء الله‪.‬‬

‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬

‫دونه ��ا الو�سط ��ى الو�سط ��ى ثم الو�سط ��ى الدني ��ا‪ ،‬وي اآخر �سلم‬ ‫الدخل اماي تاأتي الطبقة ذات الدخل امحدود ثم الفقرة ثم التي‬ ‫فقره ��ا مدقع وا ملك �سيئا وهكذا دواليك‪ .‬اإن القاعدة ااأ�سا�سية‬ ‫الت ��ي يج ��ب اأن يبن ��ى عليها التق�سي ��م ح�سب الدخل ه ��و ااإنتاج‬ ‫امن�س ��ئ للدخ ��ل؛ فااإنت ��اج هو اموج ��د للدخل و�سانع ��ه وبدون‬ ‫ااإنت ��اج يكون الدخ ��ل هبة اأو اإعانة اأو �سرق ��ة اأو بيع ًا لراأ�ص مال‬ ‫اأو ا�سته ��اك ًا ادخار مراكم‪ .‬الطبق ��ة الو�سطى هي الطبقة التي‬ ‫حت ��ل و�سط الهرم ااإنتاجي وهذه هي ام�ساحة ااأكر ي ج�سم‬ ‫ااقت�س ��اد والعمود الفقري له‪ .‬من ه ��ذه امنطقة الو�سطى يرتفع‬ ‫الف ��رد اإى الطبق ��ة ااإنتاجي ��ة العليا طبق ��ة ام�ستثمرين امنتجن‬ ‫واإليه ��ا يفد القادمون من الطبقة ااأقل طبقة العمال‪.‬ي ااقت�ساد‬ ‫غ ��ر امنتج مثل ااقت�ساد ال�سعودي حيث الدخل القومي ب�سكل‬ ‫خا� ��ص والفردي ب�س ��كل عام غر مرتب ��ط بحجم ااإنت ��اج واإما‬ ‫بحج ��م ا�ستهاك ال ��روة الوطني ��ة البرولية‪ ،‬ف� �اإن قيا�ص حجم‬ ‫الطبق ��ة الو�سطى بحج ��م الدخ ��ل دون اإجراء الت�سحي ��ح الازم‬ ‫لربطه بااإنتاج هو تطبيق غر �سحيح معيار الطبقة الو�سطى‪.‬‬ ‫ااقت�ساد ال�سعودي اقت�ساد يق ��وم ب�سكل اأ�سا�سي ورئي�ص‬ ‫عل ��ى ا�ستخراج امخزون الوطني من خام البرول والغاز وبيعه‬ ‫ي ااأ�س ��واق العامي ��ة والعي�ص عل ��ى اإيراداته لتموي ��ل النفقات‬ ‫احكومي ��ة ومنها واأهمها روات ��ب اموظفن‪ .‬القطاع اخا�ص من‬ ‫جانبه يعي�ص ويقتات من م�سروعات الدولة وتقوم �سناعاته على‬ ‫اإعاناته ��ا؛ لذا فاإن ��ه ي نهاية امطاف يعتمد عل ��ى اإيرادات الدولة‬ ‫النفطي ��ة ولو ب�س ��كل غر مبا�س ��ر‪ .‬اإذن دخل امواط ��ن ال�سعودي‬ ‫ي جمل ��ه يعتمد عل ��ى حج ��م ا�ستنزافنا لل ��روة البرولية وا‬ ‫يعتم ��د عل ��ى اإنتاجنا من ال�سل ��ع واخدمات‪ ،‬وبالت ��اي فاإن دخل‬ ‫�واز له ��ذا الدخل‪.‬على‬ ‫الطبق ��ة الو�سط ��ى ا يع ��ر ع ��ن اإنت ��اج م � ٍ‬ ‫�سفح ��ات جريدة «ال�س ��رق» تناولت ي عدة مق ��اات اا�ستخدام‬

‫صدقة يحيى فاضل‬

‫فه ��م ال�سيا�سة‪ ،‬رغ ��م ب�ساطة اأغل ��ب النظريات ال�سيا�سي ��ة‪ ،‬وقربها‬ ‫من امعلوم ��ات العام ��ة ‪ ،))Common Sense‬اإن فهم «ال�سيا�سة»‬ ‫( ب�سف ��ة عامة ) يحتاج اإى عقل متب�س ��ر‪ ،‬ومتابعة ثاقبة‪ ،‬وحليل‬ ‫منطق ��ي‪ ،‬لكن‪ ،‬اب ��د اأن ي�س ��اف اإى كل ذلك‪� :‬س ��رورة الرجوع اإى‬ ‫النظري ��ات العلمي ��ة ااأهم‪ ،‬التي يقدمه ��ا علم ال�سيا�س ��ة والعاقات‬ ‫الدولي ��ة‪ ،‬الت ��ي ب ��دون فهمه ��ا اأوا‪ ،‬ا مكن فه ��م حرك ��ة ال�سيا�سة‪،‬‬ ‫امتوا�سلة على مدار ال�ساعة‪ ،‬درا�سة هذه النظريات هي اأمر متع‪،‬‬ ‫وب�سي ��ط و�سه ��ل‪ ،‬ا�ستيعابه ��ا يو�سع ااأف ��ق‪ ،‬ويك�س ��ف التحليات‬ ‫الزائف ��ة‪ ،‬وامغر�سة‪ ،‬والعبثية‪ ،‬ويعري ما يعتر �سخافات �سيا�سية‬ ‫دارجة (خ�سو�سا ي امنطقة العربية )‪ ،‬يرددها بع�ص «امتعلمن»‪،‬‬ ‫ورم ��ا يعترونها قناع ����ات را�سخ ��ة‪ ،‬و«حقائق»ا تقب ��ل اجدل‪،‬؟!‬ ‫ورم ��ا ا يعلمون اأنه ��م ‪ -‬بذلك‪ -‬يكون ��ون ي واد �سحيق‪ ،‬والعام‬ ‫ام�ستنر ( والفعلي ) ي واد بعيد اآخر‪،‬؟!‬ ‫****‬

‫على اأي حال‪ ،‬بعد انهيار ااحاد ال�سوفييتي‪ ،‬وجد العام‬ ‫نف�س ��ه ب�«قطب واحد»‪ ،‬والقطب هن ��ا ( ح�سن حظ البع�ص‪ ،‬و�سوء‬ ‫ح ��ظ البع� ��ص ااآخر ) ه ��و اأمريكا‪ ،‬واب ��د هنا من اإ�س ��ارة هام�سية‬ ‫�سرورية‪ ،‬تت�سمن التذكر باأن‪«:‬الدول»تتفاوت ي«مدى»قوتها‪ ،‬اأو‬ ‫م�ستوى ما لدى كل منها من»قوة»( معناها الوا�سع )‪ ،‬فبناء على ما‬ ‫لدى هذه الدول من عنا�سر القوة‪ ،‬ت�سنف دول العام (تنازليا) اإى‪:‬‬ ‫دول عظمى ( اأقطاب )‪ ،‬دول كرى‪ ،‬دول كبرة‪ ،‬دول متو�سطة‪ ،‬دول‬

‫يذهب بنا ر�سول الله ‪�-‬سلى الله عليه و�سلم‪ -‬بعيدا حن ي�ستهدف طرائق تفكرنا‬ ‫لتتغر هذه الطرائق ي ااجاه ال�سحيح حن ي�سر اإى اأن النجوم اأمنة لل�سماء فاإذا‬ ‫ذهبت اأتى ال�سماء ما توعد‪ ،‬وكان هو ‪-‬عليه ال�ساة وال�سام‪ -‬اأمنة اأ�سحابه فحن‬ ‫رحيله ياأتي �سحابته ما يوعدون‪ ،‬وكذلك ال�سحابة ‪-‬ر�سي الله عنهم‪ -‬اأمنة لاأمة فاإن‬ ‫هم ذهبوا اأتى ااأمة ما توعد‪ ..‬وهكذا فاإن ااأمنة اأو بالتعبر احديث (�سمام ااأمان)‬ ‫مفهوم كوي وفردي واجتماعي‪ ،‬فهو كوي ي الف�ساء كما اج�سد نلحظ ذلك مثا ي‬ ‫فيزيولوجيا اج�سد وكيميائه اإذ ثمة خطوات كيميائية واآليات فيزيولوجية بدونها‬ ‫ياأتي اج�سد ما يوعد من امر�ص والعلة‪ ،‬وهو فردي مرتبط بوجود �سخ�ص الر�سول‬ ‫الك ��رم ‪-‬عليه ال�س ��ام‪ -‬ولي�ست اأحد غ ��ره ك�سامن اأ�سحابه‪ ،‬ث ��م ياأتي ال�سحابة‬ ‫ب ��كل مامح وجودهم وتفاعاتهم ااجتماعية واختافاتهم واجتهاداتهم وما اآل اإليه‬ ‫ااأم ��ر ي اأيامه ��م ليمثلوا حالة من �سمام ااأمن ت�سل ��ح مرجعا ومنهجا للمجتمعات‬ ‫امعا�س ��رة‪ .‬اإننا ي وطننا العزيز وي جتمعنا ال�سعودي وي اأجواء تذكر بدايات‬ ‫التكوين وام�سرة احديثة للمجتمع جدير بنا اأن نحاول تلم�ص جاات هذه ااأمنة‬ ‫التي من اممكن اأن ت�ستنقذ امجتمع من اأن ياأتيه وعد ال�سن ال�سرعية والكونية التي‬ ‫ا جامل اأحدا فهي منظومة حتمية تتمهل لكنها تاأتي اأخرا‪.‬‬ ‫(احق ��وق) مفه ��وم �سعي ��ف ي جتمعنا نحت ��اج اإى بث الروح في ��ه من جديد‬

‫اخاط ��ئ معيار اقت�سادي اآخر هو معي ��ار ‪« GDP‬الناج امحلي‬ ‫ااإجم ��اي» وقلت اإن ا�ستخدام هذا امعي ��ار امعمول به ي قيا�ص‬ ‫حج ��م ااقت�سادي ��ات الطبيعية القائمة على مب ��داأ ااإنتاج ولي�ص‬ ‫عل ��ى مبداأ ا�سته ��اك ال ��روات الوطنية لو�سف حال ��ة ااقت�ساد‬ ‫ال�سع ��ودي م ��و ًا اأو هبوط� � ًا ه ��و ا�ستخ ��دام خاط ��ئ ب ��ل م�س ��ر‬ ‫كل ال�س ��رر اأن ��ه يعط ��ي �ساح ��ب القرار �س ��ورة م�سلل ��ة حالة‬ ‫ااقت�ساد ال�سع ��ودي وم�ستقبله‪( .‬انظر الع ��دد رقم ‪ 155‬بتاريخ‬ ‫‪2012/05/07‬م)اإن الهب ��ات احكومي ��ة ا ت ��وزع ب�سكل مبا�سر‬ ‫اإا ي حاات خا�سة ومجموعات خا�سة وهذا لي�ص مو�سوعنا‪،‬‬ ‫اإن م ��ا عنيته اأن ال�سعودين ‪-‬موظف ��ن ومهنين وجار ًا‪ -‬الفرق‬ ‫ب ��ن دخلهم واإنتاجهم اأي بن معدل الدخ ��ل ومعدل ااإنتاج كبر‬ ‫ج ��دا‪ .‬فالدخل اأكر بكثر م ��ن ااإنتاج وقد اأو�سح ��ت الدرا�سات‬ ‫اأن مع ��دل اإنتاجي ��ة اموظف ي القط ��اع العام متدني ��ة جد ًا حتى‬ ‫بالن�سبة لراتبه امتدي وغالبية اموظفن ال�سعودين من موظفي‬ ‫الدولة‪ .‬اأما بالن�سبة لرجال ااأعمال فيما يخ�ص العاقة بن معدل‬ ‫الرب ��ح وااإنت ��اج فحدث وا ح ��رج‪ .‬ويعزى �سب ��ه اانف�سال هذا‬ ‫بن الدخ ��ل وااإنتاج اإى النهج وال�سيا�سة ااقت�سادية للحكومة‬ ‫التي بد ًا من اأن تقوم على احد من ا�ستهاك راأ�ص امال الوطني‬ ‫الطبيعي امتمثل ي النفط‪ ،‬والركيز على زيادة معدل ااإنتاجية‬ ‫للفرد ولاأمة وزي ��ادة اا�ستثمار امنتج لتعوي�ص حجم ام�ستهلك‬ ‫من راأ� ��ص امال الوطني النفط ��ي‪ ،‬اأخذت الدولة نهج� � ًا اقت�سادي ًا‬ ‫يقوم عل ��ى ااإنفاق اا�ستهاك ��ي دون ادخار وا�ستثم ��ار اإنتاجي‬ ‫منهج م ��ن خال �سيا�س ��ات اقت�سادية ح ��ددة وهادفة لتحقيق‬ ‫ه ��ذه ااأهداف‪.‬امعي ��ار ال ��ذي يج ��ب ا�ستخدامه لتق�سي ��م طبقات‬ ‫امجتم ��ع اقت�سادي ًا اإى و�سطى وغر و�سط ��ى هو معيار ااإنتاج‬ ‫ال ��ذي هو ااأ�سا�ص احقيق ��ي للدخل ولي�ص معي ��ار الدخل القائم‬ ‫على ا�ستهاك الروة البرولية وتوزيعها كيفما اتفق‪ .‬احكومة‬ ‫ت�ستطي ��ع بجرة قلم كما يقول اموروث ال�سعبي اأن توزع اماين‬ ‫باأ�سكال واأن ��واع ختلفة لي�ص لها عاقة وطي ��دة باإنتاجية الفرد‬ ‫وترفع حجم الطبقة الو�سطى بن�سبة عالية بن ع�سية و�سحاها‪.‬‬ ‫لكنه ارتفاع وقتي ا ي�ستند على قاعدة اإنتاجية للفرد‪ ،‬وكما ازداد‬ ‫حجم الطبقة الو�سطى اليوم مكن اأن ينخف�ص غد ًا دوما حركة‬ ‫اأو تغ ��ر ي ااإنت ��اج وااإنتاجية اإما امتغر الوحيد هو ااإنفاق‬ ‫احكوم ��ي امعتمد على الدخ ��ل البروي امعتم ��د على ا�ستهاك‬ ‫وبي ��ع ال ��روة البرولي ��ة‪ .‬فهل مك ��ن ي احال ��ة ال�سعودية اأن‬ ‫يكون رفع ن�سبة الطبقة الو�سطى اإى ‪ %60‬التي يقول عنها اأخي‬ ‫جم ��ال خا�سقجي دلي ًا اأو موؤ�سر ًا على ح�س ��ن احالة ااإنتاجية‬

‫�سغرة‪ ،‬دول �سغرى‪ ،‬دويات‪ ،‬ما بان اأهم«عنا�سر»القوة ( الدولية‬ ‫) ال�ست ��ة هي ‪ :‬النظام ال�سيا�سي للدولة امعني ��ة‪ ،‬كم ونوع ال�سكان‪،‬‬ ‫اموق ��ع اجغ ��راي والطوبوجراي‪ ،‬ام ��وارد الطبيعي ��ة‪ ،‬القدرات‬ ‫التقنية‪ ،‬القوة ام�سلحة ‪ .‬وبالطبع‪ ،‬تكون«امقارنة»ن�سبية‪ ،‬لع�سرها‪،‬‬ ‫وعل ��ى ه ��ذا ااأ�سا�ص‪ ،‬ظهرت الوايات امتحدة ( بع ��د زوال ااحاد‬ ‫ال�سوفييتي ) كقطب وحيد ( اأقوى دولة ن�سبيا ) ي العام‪ ،‬وحول‬ ‫النظ ��ام العام ��ي اإى«منتظم القط ��ب الواح ��د»‪ ،‬من«منتظم القطبية‬ ‫الثنائية»‪ ،‬وذلك حتى اإ�سعار اآخر‪ ،‬فدوام نظام عامي واحد معن هو‬ ‫م ��ن ام�ستحيات‪ ،‬اإذ لو دامت لريطاني ��ا وفرن�سا واأمانيا وايطاليا‬ ‫واإ�سباني ��ا والرتغال‪ ،‬م ��ا و�سلت لاحاد ال�سوفييت ��ي والوايات‬ ‫امتحدة‪ ،‬ومن بعدهما اإى اأمريكا وحدها‪.‬‬ ‫****‬

‫ال�ساهد‪ ،‬ماذا كانت تبعات ونتائج هذا احدث الهائل ؟!‬ ‫كث ��رة هي‪ ،‬بل ت�سع ��ب على اح�سر‪ ،‬ومك ��ن اأن نقول ‪ :‬اإن‬ ‫معظ ��م ما ن ��راه ون�سمعه‪ ،‬ونلم�س ��ه من �سيا�سات دولي ��ة راهنة هي‬ ‫من تداعيات – ونتائ ��ج – هذا التحول‪ ،‬وذلك التطور الذي ح�سل‬ ‫ي»النظام العامي»‪.‬‬ ‫ فمثا بالن�سبة لاأمريكين ( واإ�سرائيل ) ‪:‬‬‫فهذا جعل هذه الفرة هي ع�سرهم الذهبي‪ ،‬الذي يعملون‬ ‫– دون �سك – على اإطالته‪ ،‬اأق�سى مدى مكن‪ ،‬وذلك اأمر م�سروع‬ ‫له ��م‪ ،‬اإن م ي�س ��روا ( ويظلم ��وا ) اآخرين ‪ ،‬من البديه ��ي اأن يحاول‬ ‫ااأمريكي ��ون اإطال ��ة اأمد ت�سيده ��م ( و�سدارتهم العامي ��ة ) عر كافة‬ ‫ال�سب ��ل‪ ،‬وي مقدمتها‪ :‬تقوية الذات ااأمريكية‪ ،‬وامحاولة الدوؤوبة‬ ‫اإ�سعاف القوى الدولية امناف�سة لهم‪ ،‬التي حاول بدورها ال�سعود‬ ‫اإى القم ��ة العامي ��ة‪ ،‬التي يقال دائما – وبح ��ق – اأن الو�سول اإليها‬ ‫اأ�سهل من البقاء فيها‪.‬‬ ‫ وبالن�سبة للعرب‪ ،‬وتوقعات ام�ستقبل ‪:‬‬‫اأذك ��ر اأنني كتب ��ت‪ ،‬ي عام ‪1991‬م‪ ،‬بحث ��ا ن�سر ي اإحدى‬ ‫الدوريات باخ ��ارج‪ ،‬بعنوان ‪ :‬النظام العامي احاي وام�ستقبلي‪،‬‬ ‫وفيه قلت ‪:‬اإن النظ ��ام العامي الراهن ( ذا القطب الواحد ) �سيتغر‬ ‫اإى‪ :‬نظام«ااأقطاب امتعددة»‪ ،‬لعدة اأ�سباب‪ ،‬اأهمها‪ :‬ال�سعف الن�سبي‬

‫ي ااقت�ساد؟ الطبقة الو�سطى ودالتها ااقت�سادية وااجتماعية‬ ‫وال�سيا�سي ��ة حكوم ��ة بعاق ��ة ه ��ذه الطبق ��ة بااإنت ��اج وكونها‬ ‫ت�سكل قاع ��دة اإنتاجية ي�ستمد منه ��ا ااقت�ساد ق ��واه الدافعة اإى‬ ‫النمو ااقت�سادي والتقن ��ي وي�ستمد منها امجتمع قوى التغير‬ ‫والتطور‪ .‬عندما ن�سق ��ط هذا ام�سطلح على اقت�سادنا ال�سعودي‬ ‫يج ��ب اأن معن النظر ي كينونة وطبيع ��ة وماهية امعيار الذي‬ ‫بني عليه هذا ام�سطل ��ح‪ ،‬فقد تكون دالته غر �سحيحة و�سارة‬ ‫كم ��ا هي احال ي ا�ستخ ��دام م�سطلح الن ��اج امحلي ااإجماي‬ ‫‪ GDP‬كم ��ا اأ�سرت �سابق ًا‪ .‬الطبقة الو�سط ��ى ي ال�سعودية تزيد‬ ‫وتنق�ص تنم ��و وتنخف�ص انطاق� � ًا وارتباط ًا بزي ��ادة ااإيرادات‬ ‫النفطي ��ة ومعها ااإنف ��اق احكومي دون عاق ��ة جوهرية باإنتاج‬ ‫ه ��ذه الطبقة‪ ،‬كما هي ح ��ال ااقت�ساد ال�سع ��ودي ككل الذي يزيد‬ ‫م ��وه وينق�ص ح�سب زي ��ادة ااإي ��رادات النفطية الت ��ي ا عاقة‬ ‫لهم ��ا بعملية ااإنتاج احقيقي ي ااقت�ساد ال�سعودي‪ .‬لذلك جد‬ ‫اأن ااقت�س ��اد ال�سعودي ح�سب تقارير وزارة امالية جاوز موه‬ ‫‪ %5‬ي عام ‪2011‬م‪ .‬وهذا مو يتجاوز النمو الذي حققته اأمانيا‬ ‫واأمريكا وفرن�سا وكل الدول ال�سناعية‪ .‬قد يبدو ااأمر غريب ًا لكن‬ ‫ا غراب ��ة ي ااأمر اإن عرفن ��ا ال�سبب‪ .‬ال�سبب اأن معيارهم لقيا�ص‬ ‫مع ��دل النمو واانكما�ص ااقت�سادي قائ ��م على امعيار ااإنتاجي‬ ‫لل�سل ��ع واخدم ��ات خ�سوم� � ًا منه اا�سته ��اك الراأ�سم ��اي‪ .‬اأما‬ ‫معيارنا فاإنه قائم على اعتب ��ار عملية ا�ستهاك الروة البرولية‬ ‫عملية اإنتاجية‪ ،‬وهذا هو مربط الفر�ص ومكمن اخطاأ ي معيارنا‬ ‫امعر عن حال اقت�سادنا‪ .‬ومكمن اخطر ي هذا اخطاأ امعياري‬ ‫هو ع ��دم اإظهار ال�س ��ورة احقيقية لاقت�س ��اد الوطني ل�ساحب‬ ‫الق ��رار الذي يظن اأن ااقت�ساد ي مو م�ستم ��ر بينما الواقع اأن‬ ‫راأ� ��ص ام ��ال الطبيعي ي تده ��ور م�ستمر‪ .‬م�سك ًا بذل ��ك احتما ًا‬ ‫كب ��ر ًا على عدم قدرة احكومة ي اا�ستمرار ي تقدم خدماتها‬ ‫اإى ااأجي ��ال القادم ��ة القريبة منا ولي�ست البعي ��دة‪ .‬هذه النتائج‬ ‫امقلقة اأظهرتها درا�سة بحثية عملت عليها خال العامن اما�سين‬ ‫‪ 2010‬و‪2011‬م واأمن ��ى اأن اأنته ��ي منها ي نهاية العام احاي‬ ‫لتاأخذ طريقها اإى الن�سر‪ .‬خا�سة القول اإن حال الطبقة الو�سطى‬ ‫ال�سعودية كح ��ال ااقت�ساد ال�سعودي ينتفخ وينكم�ص ح�سب ما‬ ‫يحق ��ن ي قنواته من اأموال حكومية ح�سلنا عليها من ا�ستهاك‬ ‫وبيع ر�سيدنا الوطني من البرول ولي�ص ما اأنتجه اأو م ينتجه‬ ‫من ال�سلع واخدمات اا�ستهاكية والراأ�سمالية‪.‬‬ ‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمري ��كا‪ ،‬ووج ��ود دول كرى‪ ،‬ب ��داأت قوتها ااقت�سادي ��ة والتقنية‬ ‫والع�سكري ��ة ي التزاي ��د‪ ،‬ااأم ��ر الذي ينب ��ىء بتطور ه ��ذه الدول‪،‬‬ ‫لت�سب ��ح دوا عظمى‪ ،‬تناف�ص مع الواي ��ات امتحدة على قمة العام‬ ‫ااقت�سادي ��ة – ال�سيا�سي ��ة‪ ،‬وه ��ذه الدول هي ‪ :‬ال�س ��ن‪ ،‬وااحاد‬ ‫ااأوروب ��ي‪ ،‬ورو�سيا‪ ،‬ورما اليابان‪ ،‬ه ��ذا‪ ،‬بااإ�سافة اإى ا�ستمرار‬ ‫اأمري ��كا كدول ��ة عظمى‪ ،‬لتكون قطب ��ا من عدة اأقط ��اب‪ ،‬ولي�ص قطبا‬ ‫منفردا بال�سدارة‪،‬؟!‬ ‫وم ��ا زل ��ت عل ��ى نف�ص ااعتقاد ب� �اأن ما ذكر يظ ��ل واردا‪ ،‬ي‬ ‫ام�ستقب ��ل امنظور‪ ،‬وم اآت بجديد‪ ،‬فه ��ذا‪ ،‬ي الواقع‪ ،‬هو ما يردده‬ ‫معظم خراء العاقات الدولية‪.‬‬ ‫****‬

‫اأم ��ا �سم ��ن فقرة«النظام العام ��ي والعرب»‪ :‬فق ��د كان من �سمن ما‬ ‫كتبت ��ه ( �سنة ‪1991‬م ) ه ��و التاي ‪«:‬لقد جرع الع ��رب قدرا كبرا من‬ ‫ام ��رارة‪ ،‬ي ظ ��ل ااأنظمة العامي ��ة ال�سابقة‪ ،‬يتوق ��ع اأن ي�سقيهم النظام‬ ‫العام ��ي احاي مزيدا‪ ،‬فق ��د يكون«اا�سواأ»‪ ،‬بالن�سبة له ��م‪ ،‬والواقع‪ ،‬اأن‬ ‫من م�سلحة العرب ( كاأمة ) اأن يتحول امنتظم الدوي الراهن اإى نظام‬ ‫التع ��دد القطب ��ي‪ ،‬اإذ اإن ذلك �سي�سهل التحلل من رقب ��ة ااأقطاب امعادية‪،‬‬ ‫ع ��ر اإمكاني ��ة اا�ستف ��ادة ( اح ��ذرة ) بااأقطاب ااأخ ��رى‪ ،‬ي الت�سدي‬ ‫للمناورات امعروفة‪ ،‬ام�سرة بام�سلحة العربية العليا»‪ .‬واأترك للقارئ‬

‫الكرم ا�ستعرا�ص ما ح�سل للعرب‪ ،‬على يد النظام العامي احاي‪،‬‬ ‫من ��ذ حواي عقدين؟! وليعدد بنف�سه ( اإن اأراد ) اأهم النتائج ل�سيادة‬ ‫ه ��ذا النظ ��ام‪ ،‬بالن�سب ��ة للع ��رب‪ :‬اإن ال�سفة التي يج ��ب اأن ياأخذها‬ ‫النظام العامي الراهن ( اأو غره) تعتمد على نظرة كل طرف معني‬ ‫على حدة‪ ،‬فهذا النظام غالبا ما يو�سف ( من قبل غالبية ااأكادمين‬ ‫) باأنه«غا�س ��م»و«رديء»‪ ،‬بالن�سبة للعرب‪ ،‬ومن يكتون بنرانه‪ ،‬من‬ ‫غرهم‪ ،‬ولكنه يعتر«متازا» ( وا�سك ) بالن�سبة لاأمريكين‪ ،‬وكل‬ ‫من ي�ستفيد من وجوده‪ ،‬ب�سكل اأو اآخر‪ ،‬وي العاقات الدولية‪ ،‬كما‬ ‫ه ��و ي احياة ( على وجه العم ��وم ) كثرا ما ت�سبح م�سائب قوم‬ ‫عند قوم فوائد‪ ،‬وفوائد قوم‪،‬عند قوم م�سائب‪.‬‬ ‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫فه ��و �سمام اأمان ي�سعر ااأفراد من خاله بالطماأنينة ومنع التوتر جاه ااأ�سخا�ص‬ ‫واموؤ�س�سات ومكن من ااإنتاج ويخلق �سعورا بال�سدق ت�ست�سعره ااأرواح امتعبة‪.‬‬ ‫اإن ااأم ��ر اأكر من قانون مكن التاعب به‪ ،‬واأكر من فكرة يتم الرويج لها‪ ،‬اإن‬ ‫ااأمر يحتاج اإى خل ��ق (ااإح�سا�ص) جاه هذا امفهوم ليكون اجميع م�ستنفرا اأداء‬ ‫حقوق اجميع‪.‬‬ ‫اإن التعام ��ل م ��ع فئ ��ة العم ��ال‪ ،‬واأداء ااإدارات امالية ي اموؤ�س�س ��ات احكومية‬ ‫واخا�س ��ة‪ ،‬وانتهاك مق ��درات البلد‪ ،‬والتف ��كك ااجتماعي وااأ�س ��ري وما يلحقه من‬ ‫اإ�سرار بحقوق بع�ص ااأطراف‪ ،‬كل هذا وغره ينادي ب�سرورة االتفات لهذا امفهوم‬ ‫وام�سارعة ي �سمان وجوده‪.‬‬ ‫(التن ��وع) معنى مهم من مع ��اي قوة امجتمعات واأمنة لاإب ��داع والتفكر ونبذ‬ ‫للتقليد واجمود‪ ،‬لكننا ي حالتنا ال�سعودية لنا موقف طريف مع التنوع فاإننا ننادي‬ ‫به نهارا وننكره ليا‪ ،‬ولعل النخبة امثقفة هي اأول امتهمن بهذا التناق�ص‪ ،‬فمازالت‬ ‫فك ��رة التنوع تخ�سع اعتب ��ارات ااإك ��راه واانحياز وجعل من التن ��وع هدفا بحد‬ ‫ذات ��ه رغ ��م اأنه حالة موجودة اأ�سا ي ثنايا امجتم ��ع‪ ،‬ومازالت ا ترح �سيق ااأفق‬ ‫واارته ��ان لل�سجال الفك ��رى وغر قادرة على االتئام مع امظل ��ة العامة ما يجعلها‬ ‫تتخندق حول الت�ساد لتنتج لنا حالة ثقافية وفكرية م�سوهة ا تخطئها عن متابع‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫ألغاز الصحة‬ ‫وفيروس‬ ‫الكرونا‬ ‫عثمان الصيني‬

‫اإع ��ان وزارة ال�ص ��حة ع ��ن ظه ��ور‬ ‫فرو� ��س الأنفلون ��زا الكرون ��ا اأح ��د‬ ‫فرو�ص ��ات الأنفلونزا امو�صمية امعروفة‬ ‫يعد خطوة مهمة وفعالة و�ص ��ريعة وتعطي‬ ‫موؤ�ص ��را جي ��دا عل ��ى تعاطي ال ��وزارة مع‬ ‫كل م ��ا يه ��م ال�ص ��حة العام ��ة وتتج ��اوز‬ ‫بذل ��ك التخبط ��ات الت ��ي �ص ��احبت مر�س‬ ‫اأنفلون ��زا اخنازي ��ر قب ��ل ثاث ��ة اأع ��وام‬ ‫وت ��راوح ب ��ن النف ��ي والإثب ��ات وب ��ن‬ ‫التب�ص ��يط والت�ص ��خيم والتطعي ��م وع ��دم‬ ‫التطعي ��م مع اأن حجم انت�ص ��ار الفرو�س‬ ‫اآنذاك اأكر بكثر من الكرونا‪ ،‬وتخبطت‬ ‫بع� ��س و�ص ��ائل الإعام اآن ��ذاك تبعا لذلك‬ ‫حت ��ى و�ص ��لت ي مواق ��ف معين ��ة اإى‬ ‫ن ��وادر م�ص ��حكة‪ ،‬ومو�ص ��وع الأنفلونزا‬ ‫امو�صمية يعد مو�صوعا م�صركا ل يخلو‬ ‫من ��ه بي ��ت اأو بيئ ��ة عم ��ل ويع ��رف النا�س‬ ‫موا�ص ��مها وي�ص ��مونها باأ�ص ��ماء �ص ��عبية‬ ‫وطريف ��ة مث ��ل هدي ��ة العي ��د وهدي ��ة احج‬ ‫وتهريبة ام�ص ��افرين لتزامنها مع مو�ص ��م‬ ‫اح ��ج والعم ��رة والإج ��ازات وتقلب ��ات‬ ‫الطق�س بعد اأن كانت ي ال�صابق مرتبطة‬ ‫فق ��ط ب� �اأول ال ��رد واآخ ��ره حتى �ص ��اعت‬ ‫امقولة ال�صهرة «اأول الرد توقّاه واآخره‬ ‫تلقّاه» ب�صيغة الأمر من التلقي والتوقّي‪.‬‬ ‫لكن احلو ل يكمل ونهج ال�ص ��فافية‬ ‫ال ��ذي اتبعت ��ه وزارة ال�ص ��حة يظه ��ر اأن ��ه‬ ‫اأ�صيب بفرو�س الكرونا اإذ اإن الإي�صاح‬ ‫ال ��ذي اأوردت ��ه يحت ��اج اإى اإي�ص ��اح‪ ،‬فقد‬ ‫ذك ��ر البي ��ان اأن اح ��الت ام�ص ��ابة كانت‬ ‫ثاث ��ا ‪ :‬الأوى مواط ��ن �ص ��عودي ي‬ ‫حافظة ج ��دة وهذه احالة ل لب�س فيها‪،‬‬ ‫اأم ��ا احالت ��ان الأخري ��ان فه ��ي «مواط ��ن‬ ‫�ص ��عودي واآخ ��ر خليج ��ي ي بريطاني ��ا»‬ ‫ويحتاج امرء اإى حل اللغز؛ هل امواطن‬ ‫ال�ص ��عودي الث ��اي ي ال�ص ��عودية اأو‬ ‫بريطاني ��ا؟ وامواط ��ن اخليج ��ي اإن كان‬ ‫ي ال�ص ��عودية ففي اأي مدينة قيا�صا على‬ ‫احال ��ة الأوى واإن كان ي بريطاني ��ا‬ ‫فلم ��اذا اأقحم ي البي ��ان‪ ،‬واللغز الثاي‪:‬‬ ‫«ت ��وي اثن ��ان منه ��م ويتلق ��ى الثال ��ث‬ ‫الع ��اج»؛ هل توي ال�ص ��عوديان ويتلقى‬ ‫اخليجي العاج؟ اأو �ص ��عودي وخليجي‬ ‫هما امتوفيان؟ وهل امتوفيان هما اللذان‬ ‫ي ال�ص ��عودية اأم بريطانيا؟ والذي يتلقى‬ ‫الع ��اج هل ه ��و عندنا اأو عنده ��م؟ وماذا‬ ‫ذك ��رت ال�ص ��عودية وم تذك ��ر الدول ��ة‬ ‫اخليجي ��ة هل ه ��و للتموي ��ه؟ وكان مكن‬ ‫للبي ��ان اأن يتحدث عن ‪ 3‬ح ��الت توفيت‬ ‫حالت ��ان وتعال ��ج الثالث ��ة بدون تفا�ص ��يل‬ ‫اأو يذك ��ر التفا�ص ��يل وا�ص ��حة‪ ،‬ولك ��ن ل‬ ‫ب ��د لل ��وزارة اأن تعل ��ن ع ��ن جائ ��زة ح ��ل‬ ‫اللغزين‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫اإن البع� ��ص غر قادر عل ��ى ا�ستيعاب اأن جتمعنا ا ي ��زال فتيا من حيث عن�سر‬ ‫الزمن وعليه اأن مر ببع�ص امراحل الطبيعية ي مو امجتمعات‪ ،‬واأن و�سع اأموذج‬ ‫م�سبق وحدد ا بد من ال�سرورة اإليه خطاأ علمي واجتماعي ينتج نظريات واآليات‬ ‫خاطئة‪.‬‬ ‫(التفاوؤل) ك�سمام اأمان لي�ص �سعورا نف�سيا ن�ست�سحبه وقت ااأزمات بل هو طريقة‬ ‫تفك ��ر ترج ��م اإى واقع عملي ولع ��ل التعامل مع فئ ��ة ال�سباب واانتق ��ال من التكتيك‬ ‫اموؤق ��ت للفك ��ر اا�سراتيجي هو الرجم ��ة ال�سائبة له ��ذا التف ��اوؤل‪ ،‬اإن اإطالة �سريعة‬ ‫على ام�سهد العام بكل فعالياته التنموية وااجتماعية والثقافية وااإعامية وجال�سه‬ ‫امناطقية والتطوعية لت�س ��ر اإى اإق�ساء وا�سح لل�سباب‪ ،‬وال�سباب امق�سود هنا لي�ص‬ ‫فق ��ط امرحل ��ة العمرية لليافعن بل هو فك ��ر ال�سباب امتجدد امتزاوج م ��ع الكفاءة‪ .‬لقد‬ ‫كان ��ت الر�سالة جلية من الر�سول ‪-‬عليه ال�ساة وال�سام‪ -‬ي اآخر اأيامه حن جعل من‬ ‫اأ�سام ��ة بن زيد اأمرا عل ��ى جي�ص مرع ب�سيوخ ال�سحابة‪ ،‬اإن ��ه خلق للروح الطائعية‬ ‫ي امجتمع وان�سجام مع حركة الكون ي ااأفول والبزوغ ليكون الكون وامجتمع ي‬ ‫توافق ي�سبط اإيقاعه الفرد بنغم احياة‪.‬‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدي�� الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 8‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 24‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )295‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫زحاليق‬ ‫المثقفين‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ه ��ل مك ��ن اأن يك ��ون هن ��اك تاريخ ب ��ا حي ��اة ؟ اأو حياة با‬ ‫تاريخ؟ ي جتمع مكن و�ضفه بالطبيعي ولو لر�ضية ؟ الغريب‬ ‫اأن هناك من يظن نف�ض ��ه اأبو زيد الهاي‪ ..‬حتى ولو كان يتناول‬ ‫امعكرونة ي مطعم �ضين ��ي‪ ،‬وهناك من يخرج على قناة لبنانية‬ ‫كبديل ل�ضيف تاأخر عن موع ��ده‪ ..‬فتجد لهجته قد انحرفت فجاأة‬ ‫ع ��ن م�ضارها‪ ،‬فهل بن التاريخ واحي ��اة تناق�س كما قال عبدالله‬ ‫الق�ضيم ��ي ي كتابه عا�ض ��ق لعار التاري ��خ‪ ،‬اأم اأن هن ��اك عقليات‬ ‫غ ��ر مزودة مكابح التزان اإذا ما واجهتها «زحاليق» الإفراط اأو‬ ‫التفريط ؟ وام�ضيبة عندما تظن تلك العقليات اأنها �ضاحبة خطاب‬ ‫ثقاي «يا هوووه» !‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫في عهد الملك‬ ‫عبداه‪ ..‬تقدم‬ ‫وازدهار‬ ‫عبد الخالـق سعيد‬

‫نحم ��د الله عز وجل اأن م � ّ�ن علينا وعلى ه ��ذه الباد الطاهرة‬ ‫برجال �ضرفاء ميامن خل�ضن لوطنهم ومواطنيهم وعلى راأ�ضهم‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريفن امل ��ك عبدالله بن عبدالعزي ��ز اآل �ضعود‬ ‫يحفظ ��ه الل ��ه‪ -‬و�ضم ��و وي عهده الأم ��ن �ضاح ��ب ال�ضمو املكي‬‫الأم ��ر �ضلم ��ان ب ��ن عبدالعزيز ‪-‬رع ��اه الله‪ -‬وحكومتن ��ا الر�ضيدة‬ ‫ن�ضره ��ا الل ��ه‪ -‬ونحم ��ده اأول واأخ ��را عل ��ى ال�ضتق ��رار والأمن‬‫والأمان‪.‬وي ه ��ذه الأيام امباركة نعي�س منا�ضبة من اأ�ضعد واأغلى‬ ‫امنا�ضبات اإى قلوبنا اإذ نحتفل بيوم العز وال�ضموخ حيث ن�ضمات‬ ‫الي ��وم الوطن ��ي ترفرف على كل �ض ��ر من بادنا احبيب ��ة‪ ،‬بعد اأن‬ ‫اأر�ض ��ى امغفور له ‪-‬باإذن الله تع ��اى‪ -‬املك اموؤ�ض�س عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالرحمن اآل �ضع ��ود القواعد الأ�ضا�ضية ل�ضيا�ضة امملكة العربية‬ ‫ال�ضعودية‪ ،‬منطلقا من ثوابت ومعطيات دينية وثقافية وجغرافية‬ ‫وتاريخية وم�ضالح وطنية وعربية واإ�ضامية‪ .‬ومر الأعوام عاما‬ ‫بع ��د عام لي�ض ��رق علينا هذا العه ��د امزدهر بقيادة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن ‪-‬يحفظه الله‪ -‬لن�ضهد الكثر من الإجازات التي حققت‬ ‫وعلى راأ�ضه ��ا التنمية ام�ضتدامة التي �ضمل ��ت كل امجالت حقيقا‬ ‫لرفاهي ��ة وا�ضتقرار امواطن وامقيم بعد اأن حققت ام�ضرة امباركة‬ ‫الكثر من امكت�ضب ��ات ي كل ام�ضتويات الر�ضمية وامدنية‪ .‬وعلى‬ ‫ام�ضت ��وى ال�ضيا�ض ��ي فاإن الثوابت م تتغر م ��ا جعل امملكة رقما‬ ‫مُهمًا ي الأحداث الإقليمية والدولية با�ضطة يدها لل�ضام الذي هو‬ ‫من اأولويات اأجندتها منطلقة من حبة اجميع‪� ،‬ضاعية با�ضتمرار‬ ‫لتحقي ��ق الأم ��ن وال�ضتق ��رار لكل ال ��دول وال�ضع ��وب‪.‬وي امجال‬ ‫الإن�ض ��اي فقد وقفت امملكة ول ت ��زال مع اإخوانها امنكوبن بفعل‬ ‫الكوارث الطبيعية وال�ضتثنائية‪ ،‬وم تبخل بالغاي والنفي�س من‬ ‫اأجل رفع امعاناة واإغاثة املهوفن‪.‬وعلى ال�ضعيد الروحي والديني‬ ‫فمنذ اأن توى خادم احرمن ال�ضريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫مقاليد احكم‪ ،‬ك ��ان من اأولوياته الهتمام باحرمن ال�ضريفن ي‬ ‫مكة امكرمة وامدينة امنورة‪ ،‬حيث �ضهد احرمان ال�ضريفان تو�ضعة‬ ‫�ضخمة ل�ضتيعاب امزيد من �ضيوف الرحمن من حجاج ومعتمرين‬ ‫وزوار تي�ض ��را لأداء منا�ضكه ��م بكل �ضهولة واطمئنان‪ ،‬كما �ضملت‬ ‫التو�ضع ��ة جميع الأماكن ي ام�ضاعر امقد�ض ��ة وعلى راأ�ضها مواقع‬ ‫رم ��ي اجمرات الت ��ي اأ�ضبحت خالية ماما م ��ن احوادث الناجة‬ ‫عن �ضيق ام�ضاحة والزدحام‪.‬اأي�ضا هناك الكثر من نقاط التحول‬ ‫التي �ضملت كل الأ�ضع ��دة واميادين اخدمية ال�ضحية والتعليمية‬ ‫واموا�ض ��ات ي �ضائ ��ر امدن والق ��رى والهجر القريب ��ة والنائية‪،‬‬ ‫كم ��ا �ضملت الطف ��رة الإمائية الت�ض ��الت وال�ض� �وؤون الجتماعية‬ ‫والقروي ��ة وغ ��ر ذلك من الإج ��ازات العمراني ��ة والإن�ضائية التي‬ ‫تظهر معامها يوما بعد يوم ي عمل دوؤوب مت�ضل لإظهار مدننا ي‬ ‫اأبه ��ى �ضور‪ ،‬م�ضيا مع م ��ا حولنا من طفرة معمارية‪ ،‬كما ل نن�ضى‬ ‫هنا امدن ال�ضناعية امنت�ضرة على طول وعر�س بادنا احبيبة وقد‬ ‫اأ�ضبح منتجها امتنوع ذو الكفاءة واجودة العالية يغطي احاجة‬ ‫امحلية بل وي�ضدر الفائ�س منه اإى الدول العربية والأجنبية‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫تاأتي ذكرى اليوم الوطن ��ي الثاي والثمانن‪،‬‬ ‫وبادن ��ا ترف ��ل ي نعيم الأمن وال�ضتق ��رار‪ ،‬ورفاه‬ ‫العي�س والرخاء‪ ،‬فيزداد اإن�ضان هذه الأر�س الطيبة‬ ‫فخرا واعتزازا بالنتم ��اء لها‪ ،‬كاأ�ضرف بقعة حباها‬ ‫الل ��ه مكان ��ة �ضامي ��ة‪ ،‬وقي� ��س لها عب ��ادا �ضاحن‬ ‫اأماجد‪.‬‬ ‫اإن منا�ضب ��ة الي ��وم الوطن ��ي للمملك ��ة العربية‬ ‫ال�ضعودي ��ة هي ا�ضتدعاء ماآثر �ضق ��ر اجزيرة املك‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالرحمن اآل �ضعود ‪ -‬طيب الله ثراه‬ ‫ من �ضجاعة ورحمة و�ضف ��ح وكرم ونبل‪ ،‬ومنهج‬‫انطلق من تعاليم ال�ضريعة الإ�ضامية ال�ضمحة‪ ،‬التي‬ ‫مثلت اأ�ضا�ضا لوحدة هذه الباد‪ ،‬و�ضنعت من الأمة‬ ‫�ضعب ��ا عظيما‪ ،‬ارتبط بقيمه ال�ضرعية‪ ،‬والتف حول‬ ‫قيادته حبة وولء واإخا�ض ًا‪.‬‬ ‫وي ذك ��رى الي ��وم الوطن ��ي لبادن ��ا الغالية‪،‬‬ ‫ن�ضجل فخرن ��ا واعتزازن ��ا بامنج ��زات اح�ضارية‬ ‫الفري ��دة‪ ،‬وال�ضواه ��د الكبرة‪ ،‬الت ��ي اأر�ضت قاعدة‬ ‫متينة حا�ض ��ر زاهٍ وغد م�ضرق‪ ،‬ي وطن تتوا�ضل‬ ‫في ��ه م�ضرة اخ ��ر والنماء‪ ،‬وتتج�ض ��د فيه معاي‬ ‫الوفاء لق ��ادة اأخل�ضوا ل�ضعبه ��م‪ ،‬وتفانوا ي رفعة‬ ‫بلدهم‪ ،‬حتى برزت مكانته بن الأم‪.‬‬

‫وفي‬ ‫قيادة حكيمة‪ ..‬وشعب ّ‬

‫وم تاأل بادنا جهدا منذ تاأ�ضي�ضها‬ ‫ي ت�ضخ ��ر مقدّراته ��ا لتنمي ��ة الوطن‬ ‫وامواطن‪ ،‬وطوعت مواردها لبناء دولة‬ ‫ع�ضري ��ة‪ ،‬د�ضتوره ��ا كتاب الل ��ه تعاى‬ ‫و�ضن ��ة ر�ضوله‪� ،‬ضلى الل ��ه عليه و�ضلم‪،‬‬ ‫اأ�ضا�ضه ��ا امواطن ال�ضع ��ودي وعمادها‬ ‫التنمي ��ة‪ ،‬وهدفه ��ا التط ��ور والزدهار‪،‬‬ ‫حت ��ى غ ��دت واحدة م ��ن ال ��دول الأكر‬ ‫ا�ضتثمارا ي الإن�ض ��ان تعليما وتاأهيا‬ ‫وتدريبا‪ ،‬وقد حقق ذلك كله بف�ضل الله‬ ‫وعر خطط التنمية امتاحقة التي جحت ي‬ ‫حقيق التنمي ��ة ال�ضاملة ي كاف ��ة مناحي احياة‪،‬‬ ‫وختلف مناطق الوطن‪.‬‬ ‫اإن القف ��زات الكب ��رة وامتتالي ��ة التي حققتها‬ ‫امملكة العربية ال�ضعودية ي قطاع الطران امدي‪،‬‬ ‫م ت� �ا ِأت من فراغ‪ ..‬بل كان ��ت ثمرات جهود خل�ضة‬ ‫ب ��داأت منذ عهد موحد هذا الكي ��ان املك عبدالعزيز‪،‬‬ ‫رحم ��ه الل ��ه‪ ،‬وا�ضتمرت تل ��ك اجهود حت ��ى يومنا‬ ‫احا�ض ��ر ي عهد خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريفن املك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز ووي عهده الأمن حفظهما‬ ‫الله‪.‬‬

‫وم يقت�ض ��ر دع ��م الدول ��ة لهذا‬ ‫القط ��اع عل ��ى ر�ض ��د اميزاني ��ات‬ ‫ال�ضخمة له عاما بعد عام‪ ،‬بل �ضملت‬ ‫اأي�ض ��ا و�ض ��ع وتطوي ��ر وحدي ��ث‬ ‫الأنظمة واللوائح امنظمة ل�ضناعة‬ ‫النق ��ل اج ��وي ي الب ��اد‪ ،‬لتمكن‬ ‫القط ��اع م ��ن امناف�ض ��ة وا�ضتقطاب‬ ‫مزي ��د م ��ن احرك ��ة اجوي ��ة‪،‬‬ ‫وا�ضتغ ��ال وا�ضتثم ��ار اإمكانيات ��ه‬ ‫وف ��ق الأ�ضالي ��ب احديث ��ة وباآلي ��ات‬ ‫معا�ض ��رة ت�ضمن توفر خدم ��ات راقية للم�ضافرين‬ ‫ب�ضكل خا�س وعماء الطران امدي ب�ضكل عام‪.‬‬ ‫ونتيجة لهذا الدعم الهائل اأ�ضحى لدى امملكة‬ ‫الآن منظومة مطارات ُتعد من اأهم اأوجه امكت�ضبات‬ ‫اح�ضاري ��ة الت ��ي نراها الي ��وم ي امملك ��ة‪ ..‬التي‬ ‫ت�ض ��م ‪ 27‬مط ��ارا منها اأربعة مط ��ارات دولية‪ ..‬وم‬ ‫تكت ��ف حكوم ��ة امملك ��ة باإن�ض ��اء تلك امط ��ارات بل‬ ‫تعهدتها م�ضاريع تطويرية متعددة بغية ا�ضتيعاب‬ ‫النمو امتزايد ي احرك ��ة اجوية‪ ،‬ورفع م�ضتوى‬ ‫خدماتها على نحو يتواكب م ��ع التطورات العامية‬ ‫ي هذا امجال‪.‬‬

‫ووفقا خطط الهيئة العامة للطران امدي فاإن‬ ‫قطاع الطران امدي �ضي�ضهد ‪-‬اإن �ضاء الله تعاى‪-‬‬ ‫تنفي ��ذ كث ��ر م ��ن ام�ضاري ��ع والرام ��ج ي ختلف‬ ‫جالته وخدماته‪ ،‬من بينها خدمات اماحة اجوية‬ ‫وال�ضام ��ة والراخي� ��س القت�ضادي ��ة‪ ،‬كم ��ا تعمل‬ ‫الهيئة على الرتقاء بال�ضيا�ضات التنظيمية للقطاع‪،‬‬ ‫بهدف حقيق اأعلى قدر من الأمن وال�ضامة للحركة‬ ‫اجوي ��ة‪ ،‬وا�ضتقطاب مزي ��د من الناق ��ات اجوية‬ ‫امحلية والأجنبية للمطارات والأجواء ال�ضعودية‪،‬‬ ‫ع ��اوة على توف ��ر كثر من الفر� ��س ال�ضتثمارية‬ ‫للقطاع اخا�س‪.‬‬ ‫وهك ��ذا تت ��واى الإج ��ازات ي بادن ��ا تل ��و‬ ‫الإج ��ازات عل ��ى ختل ��ف الأ�ضع ��دة وي جمي ��ع‬ ‫القطاعات بف�ضل الله تعاى ثم دعم ورعاية حكومة‬ ‫خادم احرمن ال�ضريفن و�ضمو وي عهده الأمن‪.‬‬ ‫حف ��ظ الله لهذا البلد حكومت ��ه الر�ضيدة واأمنه‬ ‫وا�ضتق ��راره‪ ،‬حت ��ى يرث الله الأر� ��س ومن عليها‪..‬‬ ‫واآخر دعوانا اأن احمد لله رب العامن‪.‬‬ ‫د‪ .‬فيصل الصقير‬

‫نائب الرئي�س العام لهيئة الطران امدي‬

‫اليوم الوطني‪ ..‬فخر متجدد وبناء مستمر‬

‫حتفل امملكة هذا اليوم بيومها الوطني امجيد‪،‬‬ ‫ه ��ذا الي ��وم الذي اأك ��د للع ��ام اأجمع‪ ،‬متان ��ة التوحد‬ ‫بالعقيدة واحب و�ضهر القلوب والتاأليف بينها‪.‬‬ ‫اإن ذك ��رى اليوم الوطن ��ي منا�ضبة وطنية مهمة‬ ‫وعزيزة على نفو�س اأبناء هذا الوطن الغاي‪ ،‬وفرحة‬ ‫عظيمة يعي�ضها ال�ضعب ال�ضعودي وهو يتذكر توحيد‬ ‫ب ��اده على يد جالة امل ��ك اموؤ�ض� ��س عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالرحم ��ن اآل �ضع ��ود –طيب الله ث ��راه– واإن من‬ ‫نع ��م الله على هذه الباد الطاهرة اأن اخت�ضها بولة‬ ‫اأم ��ر ر�ضم ��وا مكانته ��ا وخ�ضو�ضيته ��ا‪ ،‬فهي ج�ضد‬ ‫مكا�ضبها اح�ضارية والثقافية جوهر امعادلة التي‬ ‫�ض ��ارك ي بنائه ��ا ملوك ه ��ذه الباد الي ��وم الوطني‬ ‫ذك ��رى فخر واعتزاز‪ ،‬فيه ��ا ي�ضتذكر اجميع املحمة‬ ‫الوطني ��ة اخال ��دة الت ��ي قاده ��ا اموؤ�ض� ��س ورجال ��ه‬ ‫امخل�ض ��ون الأوفي ��اء من الآباء والأج ��داد للو�ضول‬ ‫بهذه الباد اإى بر الأمان والرخاء وال�ضتقرار الذي‬ ‫نعي� ��س نتاجه حت ��ى يومنا احا�ض ��ر‪ ،‬حيث جاء من‬ ‫بعده اأبناوؤه الررة مر�ضمن خطاه ونهجه القوم‬ ‫حت ��ى �ض ��ارت امملكة م�ضرب امثل للع ��ام باأ�ضره ما‬ ‫تعي�ضه بف�ضل الله من اأم ��ن ورخاء وا�ضتقرار ورغد‬

‫ي�ض ��ادف الي ��وم الوطن ��ي للمملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�ضعودي ��ة له ��ذا العام ي ��وم الأح ��د ال�ضاب ��ع من ذي‬ ‫القع ��دة ‪1433‬ه� ��‪ ،‬اموافق ‪ 23‬م ��ن �ضبتمر ‪2012‬م‪،‬‬ ‫ول�ض ��ك اأن ذل ��ك منا�ضبة وطنية عزي ��زة وغالية على‬ ‫اجمي ��ع تعيد لن ��ا ذكرى ذل ��ك الي ��وم التاريخي قبل‬ ‫اثن ��ن وثمانن عام� � ًا عندما ك ��ان للمل ��ك عبدالعزيز‬ ‫رحم ��ه الله‪ -‬وقفة مع التاريخ‪ ..‬عندما اأعلن توحيد‬‫اأج ��زاء باد احرم ��ن ال�ضريف ��ن وت�ضميتها امملكة‬ ‫العربية ال�ضعودية؛ لتن�ضاأ ي تلك اللحظة التاريخية‬ ‫امبارك ��ة دول ��ة فتي ��ة تزهو بتطبي ��ق �ض ��رع الإ�ضام‬ ‫وت�ض ��دح بتعاليم ��ه ال�ضمح ��ة وقيم ��ه الإن�ضانية ي‬ ‫كل اأ�ضق ��اع الدنيا‪ ،‬نا�ضرة ال�ض ��ام واخر والدعوة‬ ‫امبارك ��ة‪ ،‬باحثة عن العلم والتط ��ور‪� ،‬ضائرة بخطى‬ ‫حثيث ��ة نحو غ ��د اأف�ضل له ��ا وللمجتمع ��ات الب�ضرية‬ ‫كاف ��ة‪ .‬وتعن ��ي رم ��ز ًا م�ضرق� � ًا ي قل ��ب ك ��ل مواط ��ن‬ ‫ومواطن ��ة‪ ،‬حي ��ث حل ه ��ذه الذكرى جلل ��ة ب�ضور‬ ‫ما� ٍ��س تليد اأ�ض�س لهذا احا�ض ��ر الزاهي مكانة تاأبى‬ ‫اإل اأن تتجدد مع انباج كل �ضباح يحمل بن جنباته‬ ‫التق ��دم واخر و�ضعادة الإن�ض ��ان واأمنه ورفاهيته‪،‬‬ ‫كم ��ا ح ��ل ه ��ذه امنا�ضبة لتذكرن ��ا بجه ��ود اموؤ�ض�س‬ ‫الباي املك عبدالعزيز ‪-‬رحمه الله‪ -‬ومتابعة ورعاية‬ ‫اأبنائ ��ه امخل�ضن ال ��ررة من بع ��ده‪ ،‬الذي ��ن �ضاروا‬ ‫عل ��ى هذا النهج وتر�ضم ��وه ي م�ضرهم بهذه الباد‬ ‫واأهله ��ا لتحافظ على مكانة الع ��ز وامنعة التي نالتها‬ ‫بن اأم الأر�س‪ ،‬ملتفة حول قيادتها الر�ضيدة‪ ،‬عاملة‬ ‫وتفان حت قيادة خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫بكل جد‬ ‫ٍ‬ ‫املك عبدالل ��ه بن عبدالعزيز اآل �ضع ��ود‪ ،‬و�ضمو وي‬ ‫عه ��ده الأمن �ضاحب ال�ضم ��و املكي الأم ��ر �ضلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �ضعود؛ لتحقي ��ق مزيد من اخر‬ ‫والنماء وال�ضعادة للجميع‪.‬‬ ‫ولق ��د حققت امملكة بحمد الل ��ه اإجازات كبرة‬ ‫واآم ��ا ًل عري�ضة على ام�ضت ��وى الداخلي ما و�ضلت‬ ‫اإلي ��ه م ��ن تق ��دم ح�ض ��اري ي ك ��ل امج ��الت وعل ��ى‬

‫عي� ��س‪ ،‬وه ��ذه فر�ض ��ة لتذك ��ر الأجي ��ال‬ ‫احالي ��ة وامقبلة م ��ا قدم ��ه اموؤ�ض�س –‬ ‫رحم ��ه الله ‪ -‬ورجال ��ه من جهود خل�ضة‬ ‫لتوحيد هذه الباد امرامية الأطراف‪.‬‬ ‫ومث ��ل هذه الذك ��رى لوحة بطولية‬ ‫خال ��دة ي وج ��دان هذا ال�ضع ��ب الوي‪،‬‬ ‫واأن�ضودة نرددها كلما اأطلت هذه امنا�ضبة‬ ‫الغالية ي مثل هذا الوقت من كل عام‪.‬‬ ‫ومنذ قيام املك عبدالعزيز اآل �ضعود‬ ‫رحم ��ه الله‪ -‬بتوحيد اأج ��زاء امملكة واإعانها دولة‬‫موح ��دة ع ��ام ‪1351‬ه � � (‪1932‬م) وحتى ه ��ذا العهد‬ ‫الزاه ��ر عهد خادم احرمن ال�ضريف ��ن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز و�ضمو وي عه ��ده الأمن ‪-‬حفظهما‬ ‫الله‪ -‬قد �ضهدت امملكة اإجازات �ضخمة ي ختلف‬ ‫القطاع ��ات التنموية �ضمل ��ت البني ��ة الأ�ضا�ضية على‬ ‫امت ��داد الوط ��ن وختل ��ف القطاع ��ات ي اخدمات‬ ‫والإنت ��اج وبتخطي ��ط تنم ��وي ات�ض ��م بالت ��وازن‬ ‫وال�ضمولي ��ة وحقق مزيج ًا فري ��د ًا من التطور امادي‬ ‫والجتماع ��ي ون�ض ��ر ثم ��ار التنمي ��ة ي ك ��ل اأرجاء‬ ‫امملكة العربية ال�ضعودية‪.‬‬

‫ومثلت هذه الإجازات ي اإنفاق‬ ‫اآلف امليارات من الريالت ما ي�ضمن‬ ‫ال�ضتم ��رار ي تطوير تل ��ك القطاعات‬ ‫على مدى اأكر من ثمانن عام ًا برعاية‬ ‫ودع ��م من القي ��ادة الر�ضي ��دة ‪-‬حفظها‬ ‫الله‪ -‬التي و�ضعت التطور اح�ضاري‬ ‫والقت�ض ��ادي هدف� � ًا اأ�ضا�ض� � ًا تعم ��ل‬ ‫�راخ من خال‬ ‫لتحقيق ��ه دون كلل اأو ت � ٍ‬ ‫امتابع ��ة الدقيق ��ة ودع ��م ام�ضروع ��ات‬ ‫واخطط احديثة و�ضن الأنظمة اجديدة امتواكبة‬ ‫م ��ع حركة التط ��ور ال�ضريع ��ة‪ ،‬الرامي ��ة اإى حقيق‬ ‫ام�ضتوى امتط ��ور الذي نعي�ضه ي الوقت احا�ضر‪،‬‬ ‫وو�ض ��ع الأ�ض� ��س لنه�ضة م�ضتقبلي ��ة �ضاملة �ضت�ضع‬ ‫الباد باإذن الله ي م�ضاف الدول امتقدمة‪.‬‬ ‫و�ضجل القت�ضاد ال�ضع ��ودي زيادة ي معدلت‬ ‫النمو لقطاع ��ات القت�ضاد الوطني خ ��ال هذا العام‬ ‫نتيج ��ة ا�ضتم ��رار جه ��ود الإ�ضاح ��ات القت�ضادية‪،‬‬ ‫وحدي ��ث الأنظم ��ة واتخ ��اذ ع ��دد م ��ن الق ��رارات‬ ‫والإج ��راءات لتعزي ��ز م�ض ��رة القت�ض ��اد الوطن ��ي‬ ‫وتعزيز التنمية امتوازنة‪.‬‬

‫حب الوطن‪ ..‬ونشر العلم‬

‫ام�ضت ��وى اخارج ��ي بتقدي ��ر مكانته ��ا‬ ‫واحرام راأيها وتاأكيد دورها الكبر ي‬ ‫ال�ضاحة الدولية‪.‬‬ ‫وللمملك ��ة جه ��ود موفق ��ة ي ن�ضر‬ ‫العلم والثقافة وافتت ��اح امدار�س داخل‬ ‫امملك ��ة وخارجها‪ ،‬وبجمي ��ع الو�ضائل‬ ‫وال�ضب ��ل ي اأي بل ��د ك ��ان‪ ،‬الت ��ي ُتعنى‬ ‫بن�ض ��ر الإ�ض ��ام والثقاف ��ة العربي ��ة‬ ‫والإ�ضامية‪ ،‬وبالتاي الإ�ضهام ي ن�ضر‬ ‫العلم وامعرفة بن الدول والأم وال�ضعوب‪.‬‬ ‫وهنا لبد لن ��ا اأن نفخر ونعتز بامكانة امرموقة‬ ‫الت ��ي تتبووؤه ��ا‪ ،‬وال ��دور الكبر ال ��ذي ت�ضطلع به‪،‬‬ ‫وام�ضوؤولي ��ة العظمى التي اأخذتها على عاتقها حتى‬ ‫بلغت م�ضاف الدول امتقدمة‪.‬‬ ‫فه ��ذا ه ��و امل ��ك اموؤ�ض� ��س عبدالعزي ��ز ب ��ن‬ ‫عبدالرحم ��ن الفي�ضل –طي ��ب الله ث ��راه‪ -‬الذي قرر‬ ‫احرب �ضد اجهل ودعم العلم والتعليم‪ .‬حيث كانت‬ ‫البداية الأوى للتعليم‪ ،‬الت ��ي بداأها واأ�ضرف بنف�ضه‬ ‫عل ��ى تنفيذها‪ ،‬م ��ا مثله م ��ن دور تربوي توجيهي‬ ‫ق ��ام به امل ��ك اموؤ�ض� ��س‪ ،‬وم ��ا ت�ضمنته م ��ن جارب‬ ‫تربوية تع ّد بداي ��ات الفكر الربوي ي امملكة‪ ،‬وما‬ ‫ا�ضتملت عليه من جهاد مع �ضعوبات جمة من نق�س‬ ‫ي الإمكانات امادية والب�ضرية‪ ،‬ولكنه ا�ضتطاع على‬ ‫الرغم من ذلك اأن ي�ضع الأ�ض�س للنظام التعليمي‪ ،‬واأن‬ ‫ي�ضل به اإى اأرجاء الوطن خال م�ضرة وحدته‪ ،‬واأن‬ ‫يجن ��د خاله جموعة من خرة امفكرين الربوين‬ ‫الذي ��ن اأ�ضب ��ح لهم دور يفخ ��ر به الوط ��ن وي�ضتحق‬ ‫الت�ضجيل ي تاريخ الفكر الربوي‪.‬‬ ‫وك ��ان ‪-‬يرحمه الله‪ -‬يدرك بو�ضوح اأن التعليم‬ ‫�ضاح ل ُيه ��زم ي معركة التوحي ��د والتنمية‪ ،‬حيث‬ ‫كان اأول اأعماله بعد دخول مكة عقد اجتماع تعليمي‬ ‫مو�ضع ي جم ��ادى الأوى من ع ��ام ‪1344‬ه� اجتمع‬ ‫فيه م ��ع العلماء ي مك ��ة امكرمة‪ ،‬وب ��داأ يحثهم على‬

‫تنفي ��ذ م�ضروع ��ه التعليم ��ي ي الباد‪،‬‬ ‫بع ��ده اأ�ض� ��س مديري ��ة امع ��ارف الت ��ي‬ ‫و�ضعت بالتعاون م ��ع جل�س امعارف‬ ‫اأول نظ ��ام تعليمي للب ��اد عام ‪1344‬ه�‬ ‫وغ � ّ�رت من التو�ضع ي فت ��ح امدار�س‬ ‫ي اأنحاء امملكة �ضكل التعليم الذي كان‬ ‫يعتمد على الكتاتي ��ب وبقية م تتاأ�ضل‬ ‫جذوره ��ا من بع�س امدار� ��س‪ ،‬ذلك اإى‬ ‫جانب افتت ��اح امعهد العلمي ال�ضعودي‬ ‫ع ��ام ‪1345‬ه� ��‪ ،‬ومدر�ض ��ة ح�ض ��ر البعث ��ات ع ��ام‬ ‫‪1355‬ه� ��‪ ،‬ودار التوحيد ي الطائف ع ��ام ‪1364‬ه�‪،‬‬ ‫كم ��ا اأ�ض ��درت عدد ًا م ��ن النظم التعليمي ��ة‪ .‬وحظيت‬ ‫ال ��وزارة الأوى للتعليم باأن اأوكل ��ت رئا�ضتها اآنذاك‬ ‫اإى �ضاح ��ب ال�ضمو املكي الأمر فهد بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �ضع ��ود ‪-‬رحمه الله‪ -‬الذي ظ ��ل يرعى الأمانة منذ‬ ‫اأول ي ��وم ي وزارت ��ه‪ ،‬و ُع ّد بح ��ق الرائد للتعليم ي‬ ‫امملكة وراعيه‪.‬‬ ‫وق ��د جاء ذلك م ��ن اإمانه ‪-‬رحم ��ه الله‪ -‬باأهمية‬ ‫العلم وف�ضله وقيمته‪ ،‬ولأن الأم وال�ضعوب ل تقا�س‬ ‫اإل م ��ا و�ضلت اإلي ��ه من العلم والثقاف ��ة واح�ضارة‬ ‫والتق ��دم‪ .‬و�ضار عل ��ى نهج امل ��ك اموؤ�ض�س –يرحمه‬ ‫الل ��ه‪ -‬اأبن ��اوؤه ال ��ررة م ��ن بع ��ده‪ .‬ويلم� ��س ذلك كل‬ ‫مواط ��ن �ضع ��ودي اأو مقيم عا�س عل ��ى اأر�س امملكة‬ ‫العربية ال�ضعودية الطاهرة‪ ،‬حيث ا�ضتطاعت القيادة‬ ‫احكيم ��ة –اأيدها الله– الق�ض ��اء على اجهل بالعلم‬ ‫الذي ���ضق دياجر الظام فا�ضت�ضاءت بنوره العقول‬ ‫وعرفت طريقها‪.‬‬ ‫وي هذه احقبة الزمنية و�ضل التعليم الذروة‬ ‫واأخ ��ذت الربية والتعليم ن�ضيب الأ�ضد من الأهمية‬ ‫والهتم ��ام والدعم ال�ضخي والتوجيه ��ات الكرمة‪،‬‬ ‫و�ضرف ��ت الأموال الطائلة‪ُ ،‬‬ ‫و�ضيدت امباي العظيمة‬ ‫ُ‬ ‫ل�ضتقبال الطاب والطالبات على اختاف مراحلها‪.‬‬ ‫واأخذت الفتاة ال�ضعودية ن�ضيبها الوافر من التعليم‬

‫وان�ضم ��ت امملكة اإى منظمة التج ��ارة العامية‬ ‫بعد �ضنوات عديدة من امفاو�ضات‪ ،‬وتخطط لتعزيز‬ ‫الإنفاق على التنمية الجتماعية وم�ضروعات البنية‬ ‫التحتية لدفع عجلة التنمية‪.‬‬ ‫وقد ك ��ان القط ��اع اخا�س ال�ضع ��ودي وليزال‬ ‫يت�ضم بدرجة عالية من الديناميكية والن�ضاط وي�ضهم‬ ‫بدرجة مقدرة ي الناج امحلي الإجماي‪ ،‬وتوزعت‬ ‫ن�ضاطاته على جميع امجالت امتاحة‪.‬‬ ‫وتع ��ززت ق ��درات القط ��اع اخا� ��س امالي ��ة‬ ‫والإداري ��ة‪ ،‬حيث انتقل من مرحل ��ة العتماد بن�ضبة‬ ‫كبرة عل ��ى العقود احكومي ��ة والإنف ��اق العام اإى‬ ‫مرحلة الدفع الذاتي واأ�ضبح �ضريك ًا رئي�ض ًا ي عملية‬ ‫التنمية‪.‬‬ ‫اأ�ض� �األ الل ��ه عز وجل اأن يدم علين ��ا نعمة الأمن‬ ‫وال�ضتق ��رار‪ ،‬واأن يحفظ لنا مليكن ��ا امحبوب خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ضريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫و�ضمو وي عهده الأمن‪.‬‬ ‫عجان بن عبدالعزيز العجان‬

‫رئي�س جل�س اإدارة �ضركة عجان واإخوانه‬

‫ي جميع امجالت‪ ،‬ذلك بعد اأن و�ضل التعليم اإى كل‬ ‫مكان مكن اأن ت�ضل اإليه قدم اإن�ضان‪.‬‬ ‫وم يك ��ن الهتم ��ام بالعل ��م داخ ��ل اح ��دود‬ ‫اجغرافي ��ة للمملك ��ة‪ ،‬ب ��ل امت ��د اإى اأبع ��د م ��ن ذلك‪،‬‬ ‫حيث افتتحت امدار�س والأكادميات ال�ضعودية ي‬ ‫اخ ��ارج‪ ،‬التي بلغ عددها ع�ضرين مدر�ضة واأكادمية‬ ‫�ضعودية ي كل قارات العام‪ ،‬وم دعمها بالإمكانات‬ ‫والكوادر اموؤهل ��ة‪ ،‬واأ�ضبحت منارات هدى ومراكز‬ ‫اإ�ضعاع لن�ضر اللغة العربية والثقافة الإ�ضامية‪.‬‬ ‫وختام� � ًا‪ :‬اإن اليوم الوطني للمملك ��ة يوم خالد‬ ‫جيد وذك ��رى �ضعي ��دة علينا جميع ًا ترب ��ط اما�ضي‬ ‫باحا�ض ��ر امزدهر‪ ،‬وتعني رم ��ز ًا م�ضرق ًا ي قلب كل‬ ‫مواط ��ن ومواطنة ي هذا البلد‪ ،‬وهو خامة م�ضرة‬ ‫كف ��اح طويلة خا�ضه ��ا جالة امغفور له ‪-‬ب� �اإذن الله‪-‬‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز ب ��ن عبدالرحم ��ن ي �ضبيل تر�ضية‬ ‫اأركان ه ��ذا الوطن الغاي‪ ،‬وكان بح ��ق فجر ًا نا�ضع ًا‬ ‫اخرة‬ ‫م�ضرق� � ًا لتاريخ جديد حافل بك ��ل الإجازات ر‬ ‫وجميع قيم احي ��اة النبيلة واأكمل معاي الإن�ضانية‬ ‫ال�ضامي ��ة‪ ،‬واإن هذه الذك ��رى الوطنية تعيدنا لنتذكر‬ ‫ذاك امنج ��ز العظيم الذي حققه اموؤ�ض�س الباي املك‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفي�ضل اآل �ضعود ‪-‬رحمه‬ ‫الل ��ه‪ -‬امتمثل ي حقي ��ق اأروع وحدة وطنية عرفها‬ ‫العام العربي ي ع�ضره احديث‪.‬‬ ‫تل ��ك الوحدة التي جمعت �ضتات الوطن من بدو‬ ‫رح ��ل وح�ضر وقبائ ��ل �ضتى ي بوتق ��ة واحدة على‬ ‫ث ��رى ه ��ذا الوطن الطاه ��ر ي دول ��ة ذات موؤ�ض�ضات‬ ‫وقان ��ون هي امملكة العربي ��ة ال�ضعودية‪ ،‬دولة قامت‬ ‫على نهج الإ�ضام القوم نهج ًا ود�ضتور ًا‪ ،‬فاأ�ضبحت‬ ‫ح ��ل ثن ��اء وتقدي ��ر الع ��ام اأجم ��ع‪ .‬فهنيئ ًا لن ��ا هذه‬ ‫القيادة‪ ..‬وهنيئ ًا للوطن بهذه الإجازات‪.‬‬ ‫هال محمد الحارثي‬

‫م�ضرف تربوي ي تعليم الطائف‬


                    14        

                                

‫ﺍﺧﺘﺘﺎﻡ ﻣﻔﺎﻭﺿﺎﺕ‬ ‫ﺩﻭﻟﺘﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺩﻭﻥ‬ ‫ﺍﺗﻔﺎﻕ ﻭﻗﻤﺔ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ‬ ‫ﻭﻛﻴﺮ ﺍﻷﻣﻞ ﺍﻷﺧﻴﺮ‬

                              



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬295) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬8 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﺃﻥ ﻧﺆﻣﻦ‬ ..‫ﺑﺎﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﻻ ﻧﻨﻔﺬ ﺃﺣﻜﺎﻣﻪ‬ ‫ﻭﺗﻄﺒﻴﻖ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ‬ 

‫ ﻻ ﺃﺅﻳﺪ ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻓﻲ ﺗﺤﺎﻟﻒ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﻲ ﻣﻊ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ‬:| ‫ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺙ ﺑﺎﺳﻢ ﺣﺰﺏ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﺍﻟﺴﻠﻔﻲ ﻟـ‬:‫ﻣﺼﺮ‬

                                                                                ���                    

        %70             

                               25      

                                  

‫ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺑﺒﻄﻼﻥ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻭﻻ ﻳﺠﻮﺯ‬:| ‫ﺧﺒﺮﺍﺀ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﻮﻥ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﺴﻠﻄﺔ ﺃﻥ ﺗﻌﻮﻗﻪ ﺃﻭ ﺗﻌﻄﻠﻪ‬..‫ﺍﻟﻄﻌﻦ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﻨﻔﺎﺫ‬                                                                                    

      15                                              

        %70                                        25     14                     

                              112 ���                                                                             

‫ ﺗﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﺃﻣﺎﻡ ﻣﻌﺒﺮﻱ ﺳﺒﺘﺔ ﻭﻣﻠﻴﻠﻴﺔ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺠﻼﺀ ﺍﻹﺳﺒﺎﻥ‬:‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺳﺮﻳﺔ ﻟـ »ﺍﻟﻬﺠﺎﻧﺔ« ﻗﺮﺏ ﺣﺪﻭﺩ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬ 



                                   

                              

                                                         

        46                       11     

  



                     


‫مصدر لـ |‪ :‬مشعل يحسم‬ ‫أمره بالتخلي عن رئاسة‬ ‫المكتب السياسي لـ «حماس»‪..‬‬ ‫وأبو مرزوق اأقرب لخافته‬

‫القاهرة ‪� -‬صلطان نا�صر‬

‫جندي تابع حما�س يوؤمن ت�ضييع ع�ضو باحركة قتلته هجمة‬ ‫اإ�ضرائيلية قبل اأيام ( إا ب اأ)‬

‫علم ��ت «ال�ص ��رق» اأن رئي� ��س امكت ��ب ال�صيا�ص ��ي‬ ‫حركة حما�س‪ ،‬خالد م�صع ��ل‪ ،‬ح�صم اأمره بعدم الر�صح‬ ‫�دورة جدي ��دة واأخر قي ��ادة احركة‬ ‫لرئا�ص ��ة امكت ��ب ل � ٍ‬ ‫خ ��ال الجتماعات التي جرت ي القاهرة موؤخر ًا بنيته‬ ‫ال�صتم ��رار ي العم ��ل داخل احركة ك � � «جندي وليمثل‬ ‫اأموذجا يوافق عهد ما بعد ثورات الربيع العربي»‪.‬‬ ‫وك�صف م�ص ��در وثيق ال�صلة بحما� ��س‪ّ ،‬‬ ‫ف�صل عدم‬ ‫الك�ص ��ف ع ��ن ا�صم ��ه‪ ،‬اأن التناف� ��س عل ��ى رئا�ص ��ة امكتب‬ ‫ال�صيا�صي للحركة يدور بن نائب رئي�س امكتب‪ ،‬مو�صى‬

‫اأبو مرزوق‪ ،‬ورئي�س حكومة غزة‪ ،‬اإ�صماعيل هنية‪.‬‬ ‫ت�صريح ل � � «ال�صرق»‪ ،‬اأن يكون‬ ‫ورجّ ح ام�صدر‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫الأول هو الرئي�س‪ ،‬موؤكد ًا اإ�صرار م�صعل على ترك قيادة‬ ‫امكتب مع قرب انته ��اء امراحل الأخرة من النتخابات‬ ‫الداخلية للحركة بحلول نهاية العام اجاري‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬قال مدير مرك ��ز الدرا�صات الفل�صطينية‬ ‫ي القاهرة‪ ،‬اإبراهيم الديراوي‪ ،‬اإن م�صعل يريد اأن يقدم‬ ‫اأموذج� � ًا م�صابها ما قدمه امر�صد الع ��ام ال�صابق حركة‬ ‫الإخ ��وان ام�صلم ��ن‪ ،‬حمد مه ��دي عاكف‪ ،‬وال ��ذي ترك‬ ‫وقت كانت بحاجة اإليه‪.‬‬ ‫اجماعة ي ٍ‬ ‫واأ�صاف «بهذا �صيدخل م�صعل التاريخ كاأول رئي�س‬

‫اإثنين ‪ 8‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 24‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )295‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫ما‬ ‫استوقفني‬

‫مكت ��ب �صيا�ص ��ي حرك ��ة حما�س ي ��رك من�صب ��ه ب�صكل‬ ‫طوع ��ي»‪ ،‬وتابع «عندما ترك اأب ��و مرزوق رئا�صة امكتب‬ ‫كان اعتقاله ال�صبب‪ ،‬لكن م�صعل اعتزل امن�صب وهو ي‬ ‫اأح�ص ��ن حالته ويتمتع بقب ��ول ي دول الربيع العربي‪،‬‬ ‫الأم ��ر ال ��ذي �صيجعله يق ��دم امزي ��د من العط ��اء ل�صالح‬ ‫احركة لكن بطريقة اأخرى»‪.‬‬ ‫ويعت ��ر الدي ��راوي اعت ��زال م�صع ��ل حادث ��ة غ ��ر‬ ‫م�صبوق ��ة عل ��ى م�صت ��وى ح ��ركات الإ�ص ��ام ال�صيا�ص ��ي‬ ‫الفل�صطينية‪ ،‬مو�صح ًا اأن عديدا من ام�صوؤولن وامثقفن‬ ‫ي العام ��ن العرب ��ي والإ�صام ��ي حاول ��وا دف ��ع م�صعل‬ ‫للراجع عن موقفه اإل اأنه اأ�صر على ترك امن�صب‪.‬‬

‫اليمن‪ :‬سقوط معقل شيوخ قبيلة حاشد في أيدي‬ ‫الحوثيين بعد مواجهات أسفرت عن ‪ 15‬قتي ًا‬

‫يوميات‬ ‫أحوازي‬

‫�صنعاء ‪ -‬ال�صرق‬

‫منذر الكاشف‬

‫فيلم إيراني‬ ‫طويل‬ ‫اأق� � � ��ام� � � ��ت اإي� � � � � ��ران‬ ‫وجماعاتها وامخدوعون‬ ‫ب�ه��ا م��ن ال �ع��ام��ن ال�ع��رب��ي‬ ‫والإ� �ض��ام��ي ال��دن�ي��ا �ضد‬ ‫فيلم �ضخيف ل قيمة له‬ ‫ول ي �وؤث ��ر ول ي �ق��دم ول‬ ‫يوؤخر ول ينق�س من قيمة‬ ‫الإ�ضام ول من عظمة نبي‬ ‫الإ�ضام ال�ضادق الأمن‪.‬‬ ‫اإن كل هذه الفو�ضى‬ ‫اخ ��اق ��ة ال� �ت ��ي ت �ت��اع��ب‬ ‫ب�ع��واط��ف ام�ضلمن جاه‬ ‫دي �ن �ه��م ون �ب �ي �ه��م وال �ت��ي‬ ‫انك�ضفت اأ��ض��اب��ع اإي ��ران‬ ‫م��ن ورائ �ه��ا واأم��ام �ه��ا‪ ،‬ل‬ ‫ه��دف لها ��ض��وى التغطية‬ ‫ع � �ل ��ى ج � ��رائ � ��م ال� �ن� �ظ ��ام‬ ‫ال� ��� �ض ��وري � �ض ��د ��ض�ع�ب��ه‬ ‫البطل‪.‬‬ ‫ه� � ��ذه ال� �ت� �ظ ��اه ��رات‬ ‫اأث�ل�ج��ت ��ض��در اإ��ض��رائ�ي��ل‬ ‫واآل الأ� �ض��د وتوابعهما‪،‬‬ ‫كما اأثلجت �ضدر اإي��ران‬ ‫وت��واب �ع �ه��ا‪ ،‬وه ��ي �ضربة‬ ‫ل �ث �ق��اف �ت �ن��ا وح �� �ض��ارت �ن��ا‬ ‫و�ضمو ورقي ديننا ورفعة‬ ‫مكانته‪.‬‬ ‫اأي اإه��ان��ة ل�اإ��ض��ام‬ ‫ون �ب � ّي��ه اأخ �ط��ر م��ن القتل‬ ‫الهمجي اليومي اممنهج‬ ‫ي �ضورية‪.‬‬ ‫ه��ل ه� �وؤلء الداعمن‬ ‫ل �اأ� �ض��د وع���ض��اب�ت��ه اأه��ل‬ ‫ل� �ل ��دف ��اع ع� ��ن الإ� � �ض� ��ام‬ ‫وال��ر� �ض��ول وال �ق��د���س ‪..‬‬ ‫اإلخ‪.‬‬ ‫م� �ن ��ذ م� �ت ��ى ت ��رم‬ ‫اإي � ��ران وت��واب �ع �ه��ا النبي‬ ‫� �ض �ل��ى ال �ل��ه ع �ل �ي��ه و��ض�ل��م‬ ‫وه� � � � ��ي ت � �ن � �ك� ��ر ن� �ب ��وت ��ه‬ ‫ور� �ض��ال �ت��ه وت �ت �ح��دث عنه‬ ‫ب��اع �ت �ب��اره � �ض��اع��ي ب��ري��د‬ ‫ب��ن ال �ل��ه وال �ع �ب��اد‪ ..‬واأن‬ ‫ك��ل تف�ضره لر�ضالته ل‬ ‫م�ع�ن��ى ل ��ه‪ ،‬واأن امعنين‬ ‫بتف�ضر ال �ق��راآن ال�ك��رم‬ ‫وعقيدة الإ�ضام هم الأئمة‬ ‫امع�ضومون ومن ل يوؤمن‬ ‫بهم فهو كافر خلد ي‬ ‫النار‪.‬‬ ‫ه� � ��ذه ه� ��ي الإه� ��ان� ��ة‬ ‫ل� � �اإ�� � �ض � ��ام ور� � �ض� ��ول� ��ه‬ ‫واأت� �ب ��اع ��ه ي ك ��ل ب �ق��اع‬ ‫الأر�� � � � ��س‪ .‬الإي� ��ران � �ي� ��ون‬ ‫ل ي �ع��رف��ون ب��ال��ر� �ض��ول‬ ‫حمد واأ�ضحابه واآل��ه اإل‬ ‫لفظا وي��رف���ض��ون�ه��م فعا‬ ‫وم��ار��ض��ة‪ ،‬كيف ن�ضدق‬ ‫ح �م �ي �ت �ه��م ال � �ي� ��وم وم ��ر‬ ‫علينا هذا التوقيت امريب‬ ‫لإط� � ��اق ح �م��ات �ه��م على‬ ‫وه��م ا�ضمه الفيلم ودع��م‬ ‫حقيقة ا�ضمها القتل ي‬ ‫� �ض��وري��ة‪ ،‬م��ا ه ��ذا الفيلم‬ ‫الإيراي اخطر؟‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫قال ��ت م�صادر قبلي ��ة ي اليمن‬ ‫ل�»ال�ص ��رق» اإن احوثي ��ن �صيط ��روا‬ ‫على مقار ال�صلطة امحلية ي مديرية‬ ‫ري ��دة التابع ��ة محافظة عم ��ران بعد‬ ‫ا�صتباكات �صارية مع م�صلحي حزب‬ ‫الإ�صاح الذراع ال�صيا�صية جماعة‬ ‫الإخوان ام�صلمن ي الباد‪.‬‬ ‫واأو�صح ��ت ام�ص ��ادر اأن‬ ‫احوثي ��ن يتمر�ص ��ون داخ ��ل‬ ‫م�صت�صف ��ى امديري ��ة ومرك ��ز الأم ��ن‬ ‫ومق ��ر الإدارة امحلي ��ة ي مدين ��ة‬ ‫ريدة الت ��ي تعد معق ��ل �صيخ �صيوخ‬ ‫قبيلة حا�صد �ص ��ادق عبدالله الأحمر‬ ‫واإخوانه‪.‬‬ ‫واأك ��د م�ص ��در ي جن ��ة‬ ‫الو�صاطة‪ ،‬التي كان ��ت تو�صلت اإى‬ ‫هدن ��ة ب ��ن الطرف ��ن قب ��ل اأن تعود‬ ‫اح ��رب اإى ال�صتع ��ال ج ��دد ًا منذ‬ ‫لي ��ل اجمع ��ة‪ ،‬اأن نح ��و ‪ 15‬قتي � ً�ا‬ ‫�صقط ��وا ي مواجه ��ات احوثي ��ن‬ ‫والإ�ص ��اح بامحافظ ��ة بينهم ت�صعة‬ ‫من احوثين‪.‬‬ ‫واأ�صاف ام�ص ��در ل�»ال�صرق» اأن‬ ‫رقعة امواجهات مر�صحة للتمدد اإى‬ ‫كل مديري ��ات امحافظة التي مازالت‬ ‫خ ��ارج �صيط ��رة احوثي ��ن‪ ،‬نظ ��ر ًا‬ ‫ل�صعيه ��م اإى اإكم ��ال �صيطرتهم على‬ ‫حافظة عمران‪.‬‬ ‫وكان احوثي ��ون اأ�صقط ��وا‬ ‫الأ�صبوع اما�ص ��ي مديرية قفلة عذر‬ ‫بالكام ��ل ي اأيديهم بع ��د مواجهات‬ ‫مع م�صلح ��ي حزب الإ�ص ��اح الذين‬ ‫يتبع ��ون �صيوخ قبيلة حا�ص ��د اأولد‬ ‫ال�صيخ عبدالله الأحمر‪.‬‬ ‫بدوره ��م‪ ،‬اته ��م احوثي ��ون‬ ‫حزب الإ�صاح وق ��وات اللواء علي‬

‫عباس الكعبي‬

‫إيران‪..‬‬ ‫العدو اللدود‬ ‫للديمقراطية‬

‫�ضباب منيون ي �ضنعاء ي�ضتعدون لاحتفال باليوم الوطني لبادهم‬

‫ح�صن الأحمر بالبدء محا�صرتهم‪،‬‬ ‫�ان لهم �ص ��در اأم�س‪،‬‬ ‫وقال ��وا‪ ،‬ي بي � ٍ‬ ‫اإن ميلي�صي ��ات الإ�ص ��اح وحليفه ��م‬ ‫علي ح�صن هم من ب ��داأوا اح�صار‬ ‫على اأبن ��اء مديرية ري ��دة محافظة‬ ‫عمران‪.‬‬ ‫وذك ��ر احوثي ��ون اأن م�صلحي‬ ‫الإ�ص ��اح وجن ��ود عل ��ي ح�ص ��ن‬ ‫اعتدوا على متظاهرين حوثين ي‬ ‫عمران «تنفي ��ذ ًا لأجن ��دات واأهداف‬

‫مذهبية مقيتة»‪.‬‬ ‫واأ�صاف البيان اأن خطط هذه‬ ‫اميلي�صي ��ات احزبية ب ��داأت بوادره‬ ‫تظهر ي �صنعاء وامتدت اآثاره اإى‬ ‫ينته‬ ‫ال�صاهل ي حافظة حجة وم ِ‬ ‫عند اأح ��داث ري ��ده التابعة محافظة‬ ‫عمران‪.‬‬ ‫ي ال�صي ��اق ذات ��ه‪ ،‬ك�صف ��ت‬ ‫م�ص ��ادر اأمنية ي حافظ ��ة عمران‬ ‫ل�»ال�صرق» عن جمع مئات ام�صلحن‬

‫احوثي ��ن م ��ن ختل ��ف مديري ��ات‬ ‫امحافظة ا�صتعداد ًا للقتال‪ ،‬ي حن‬ ‫يح�صد �صيوخ قبيلة حا�صد م�صلحيهم‬ ‫وع ��دد ًا من اجن ��ود الذين يوجدون‬ ‫ي مع�صك ��رات امنطق ��ة ال�صمالي ��ة‬ ‫الغربي ��ة الت ��ي يقودها الل ��واء علي‬ ‫ح�صن الأحمر لدحر احوثين عن‬ ‫معاقلهم ي ريدة‪.‬‬ ‫وكان رئي� ��س ف ��رع اموؤم ��ر‬ ‫ال�صعب ��ي الع ��ام ي امدين ��ة تو�صط‬

‫لإيق ��اف اح ��رب ب ��ن الطرف ��ن‬ ‫وجح ��ت الو�صاط ��ة‪ ،‬غ ��ر اأن مقتل‬ ‫�صخ�س م ��ن احوثين ن�صف الهدنة‬ ‫ٍ‬ ‫واأعاد احرب اإى ال�صتعال‪.‬‬ ‫وكان زعيم احوثين‪ ،‬عبد املك‬ ‫بدر الدين احوثي‪ ،‬التقى الأ�صبوع‬ ‫اما�صي �صيوخ قبيل ��ة همدان كرى‬ ‫قبائ ��ل حافظ ��ة �صنع ��اء‪ ،‬وذلك ي‬ ‫اإط ��ار م�صاع ��ي التم ��دد احوثي ي‬ ‫مناطق ال�صمال القبلي‪.‬‬

‫( إا ب اأ)‬

‫وخ ��ال اللق ��اء‪� ،‬ص ��ن زعي ��م‬ ‫احوثي ��ن هجوم� � ًا �صر�ص� � ًا عل ��ى‬ ‫مواق ��ف الإخ ��وان ام�صلم ��ن ي‬ ‫الوطن العربي وقادة حزب الإ�صاح‬ ‫ي اليمن ج ��اه اأزمة الفيلم ام�صيء‬ ‫للر�ص ��ول الك ��رم‪ ،‬متهم� � ًا الإخوان‬ ‫بام�صاواة بن الأمريكين والر�صول‬ ‫لإدانته ��م الفيلم والتظاه ��رات التي‬ ‫ا�صتهدفت ال�صف ��ارات الأمريكية ي‬ ‫الوطن العربي ي ا ٍآن واحد‪.‬‬

‫المعارضة التونسية تؤكد انتهاء شرعية الحكومة‬ ‫وتهدد بالتظاهر‪ ..‬و«النهضة» ترد‪ :‬مزايدات سياسية‬ ‫تون�س ‪ -‬علي قربو�صي‬ ‫يُنب ��ئ ام�صه ��د ال�صيا�ص ��ي‬ ‫ي تون� ��س معرك ��ة كب ��رة ي‬ ‫ق ��ادم الأيام قد تك ��ون لها اأبعادها‬ ‫الأمني ��ة والقت�صادي ��ة‪ ،‬فالأم ��ر‬ ‫يتعلق ب�صرعية حكومة الئتاف‬ ‫الثاث ��ي بقي ��ادة حرك ��ة النه�صة‬ ‫الإ�صامي ��ة‪ ،‬اإذ تق ��ول امعار�ص ��ة‬ ‫اإنه ��ا تنتهي ي ال � �‪ 23‬من اأكتوبر‬ ‫امقبل ح�صب مر�ص ��وم انتخابات‬ ‫بر َم‬ ‫امجل� ��س التاأ�صي�ص ��ي ال ��ذي اأُ ِ‬ ‫قبل نحو عام‪.‬‬ ‫وي ظل اجدل الدائر حالياً‬

‫ي الب ��اد‪ ،‬خرج رئي� ��س الوزراء‬ ‫ال�صابق وزعيم حركة نداء تون�س‬ ‫الباج ��ي قائد ال�صب�صي‪ ،‬ليقول اإن‬ ‫الئتاف الثاثي احاكم قد ف�صل‪،‬‬ ‫واإن م�ص ��ار النتقال الدمقراطي‬ ‫ي الب ��اد توق ��ف من ��ذ اأن ت�صل ��م‬ ‫هذا الئتاف ال�صلط ��ة‪ ،‬وراأى اأن‬ ‫�صرعيته النتخابية تنتهي ال�صهر‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�صب�ص ��ي‪ ،‬ي موؤمر‬ ‫�صحفي ي العا�صمة التون�صية‪،‬‬ ‫«عولن ��ا عليهم كي يكمل ��وا بعدنا‬ ‫َ‬ ‫م�صار النتقال الدمقراطي‪ ،‬لكن‬ ‫هذا ام�صار توق ��ف وم يتقدم قيد‬

‫ال�ضب�ضي خال موؤمر قبل اأيام اأكد فيه انتهاء �ضرعية احكومة‬

‫اأملة»‪.‬‬ ‫وكان قائ ��د ال�صب�ص ��ي توى‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬

‫( أا ف ب)‬

‫رئا�صة احكومة ي نهاية فراير‬ ‫‪ 2011‬ي خ�ص ��م عملية النتقال‬

‫الدمقراط ��ي اإث ��ر ا�صتقالة حمد‬ ‫الغنو�ص ��ي اآخ ��ر رئي� ��س وزراء‬ ‫ي عه ��د الرئي� ��س ال�صاب ��ق زي ��ن‬ ‫العابدين بن علي‪ ،‬الذي ��أطيح به‬ ‫ي ‪ 14‬يناير من نف�س العام‪.‬‬ ‫و�صكل ��ت حرك ��ة النه�ص ��ة‬ ‫الإ�صامي ��ة‪ ،‬اأك ��ر الرابح ��ن‬ ‫ي انتخاب ��ات اأكتوب ��ر ‪،2011‬‬ ‫م ��ع حزب ��ي اموؤم ��ر والتكت ��ل‬ ‫العلمانين‪ ،‬حكومة ائتافية‪.‬‬ ‫ودعا زعي ��م «ن ��داء تون�س»‪،‬‬ ‫اأح ��د اأح ��زاب امعار�ص ��ة‪ ،‬اإى‬ ‫توافق �صيا�صي وا�صع‬ ‫البحث عن‬ ‫ٍ‬ ‫وت�صكي ��ل حكوم ��ة جدي ��دة بن ��ا ًء‬ ‫عليه‪ ،‬م�صر ًا مع ذلك اإى اأن حزبه‬ ‫«لن ي�صارك ي هذه احكومة»‪.‬‬ ‫وم ��ع الأخذ ي العتب ��ار اأن‬ ‫مهمة امجل� ��س التاأ�صي�صي اممثلة‬ ‫ي �صياغ ��ة الد�صت ��ور اجدي ��د‬ ‫للب ��اد ل مكن واقعي� � ًا اأن تنتهي‬ ‫ي ‪ 23‬اأكتوب ��ر‪ ،‬ف� �اإن اأطي ��اف‬ ‫امعار�ص ��ة تق ��ول ب�ص ��رورة اإم ��ا‬ ‫ت�صكي ��ل حكوم ��ة وح ��دة وطنية‬ ‫اأو حكوم ��ة تكنوق ��راط لت�صي ��ر‬ ‫�ص� �وؤون الدول ��ة ح ��ن انته ��اء‬ ‫�صياغ ��ة الد�صت ��ور واإج ��راء‬ ‫انتخابات جديدة‪.‬‬ ‫ي ال�صي ��اق ذات ��ه‪ ،‬ه� �دّدت‬ ‫اجبه ��ة ال�صعبي ��ة‪ ،‬وه ��ي جبه ��ة‬ ‫�صيا�صي ��ة ت�ص ��م اأحزاب� � ًا ي�صارية‬ ‫وقومي ��ة‪ ،‬بالن ��زول اإى ال�ص ��ارع‬ ‫ي ��وم ‪ 23‬اأكتوبر لإجب ��ار حكومة‬ ‫حمادي اجباي على التنحي‪.‬‬ ‫وكان التلوي ��ح بالن ��زول‬ ‫اإى ال�ص ��ارع دف ��ع اأمن عام حزب‬ ‫اموؤم ��ر م ��ن اأج ��ل اجمهوري ��ة‬ ‫ال�صري ��ك الثال ��ث ي الئت ��اف‬

‫احاك ��م‪ ،‬حمد عب ��و‪ ،‬اإى القول‬ ‫ي ت�صريح ��ات �صابق ��ة اإن م ��ن‬ ‫يخ ��رج للتظاهر ي ��وم ‪ 23‬اأكتوبر‬ ‫مطالب ��ة احكوم ��ة بالتنح ��ي‬ ‫اأو دع ��وة امجل� ��س التاأ�صي�ص ��ي‬ ‫للتوقف عن العم ��ل «تنطبق عليه‬ ‫عقوبة الإع ��دام امن�صو�س عليها‬ ‫بالقان ��ون اجنائ ��ي»‪ ،‬م ��ا اأث ��ار‬ ‫ا�صتيا ًء ب ��ن الأو�صاط ال�صيا�صية‬ ‫واحقوقي ��ة ي الب ��اد م يتب ��دد‬ ‫حت ��ى الآن‪.‬وي ��رى مراقب ��ون اأن‬ ‫�صق ًا ي حرك ��ة النه�صة يدفع هو‬ ‫الآخر ي اج ��اه ت�صكيل حكومة‬ ‫وحدة وطنية جدي ��دة‪ ،‬وبح�صب‬ ‫متابع ��ن ف� �اإن خاف� � ًا ن�ص ��ب بن‬ ‫ه ��ذا ال�صق داخ ��ل احركة بقيادة‬ ‫را�ص ��د الغنو�ص ��ي‪ ،‬و�ص ��ق اآخ ��ر‬ ‫بقي ��ادة رئي� ��س احكومة حمادي‬ ‫اجباي‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬راأت القيادية ي‬ ‫حركة النه�صة حرزية العبيدي‪،‬‬ ‫اأن احدي ��ث عن انته ��اء ال�صرعية‬ ‫ي اأكتوب ��ر ه ��و «مزاي ��دات‬ ‫�صيا�صي ��ة» باعتب ��ار اأن �صرعي ��ة‬ ‫امجل�س التاأ�صي�ص ��ي هي �صرعية‬ ‫انتخابي ��ة منحها ل ��ه ال�صعب‪ ،‬ول‬ ‫تتوق ��ف اأو تنته ��ي اإل ب�صرعي ��ة‬ ‫انتخابي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬واأ�صاف ��ت اأن‬ ‫امجل�س هو «�صلطة اأ�صلية عليا»‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتوا�صل ه ��ذا اجدل‪ ،‬بداأ‬ ‫ي ��رز ي الأف ��ق قلق م ��ن دخول‬ ‫الب ��اد ي نف ��ق مظل ��م‪ ،‬نتيج ��ة‬ ‫الف ��راغ ال�صيا�ص ��ي والت�صريع ��ي‬ ‫ال ��ذي ق ��د يح ��دث ي اأكتوبر‪ ،‬ما‬ ‫�صيعني ع ��ودة الباد اإى الو�صع‬ ‫الذي عرفته ع�صية �صقوط النظام‬ ‫ال�صابق‪.‬‬

‫دع ��وة ع��ام��ة «ل�ع�ل��ي ر�ضا‬ ‫ب�ن��اه�ي��ان» م �ن��دوب «خامنئي»‬ ‫ي اج� ��ام � �ع� ��ات الإي� ��ران � �ي� ��ة‬ ‫وجهها جميع ال�ط��اب «بعدم‬ ‫ّ‬ ‫ال�ضماح باإقامة الدرو�س حول‬ ‫الدمقراطية ي اج��ام�ع��ات»‪.‬‬ ‫وعو�ض ًا عن الهتمام بالأزمات‬ ‫الق �ت �� �ض ��ادي ��ة وال �� �ض �ي��ا� �ض �ي��ة‬ ‫والج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة اح � � � ��ادة ي‬ ‫اإيران‪ ،‬دعى «بناهيان» الطاب‬ ‫اإى «ال��رك �ي��ز ع�ل��ى الق�ضايا‬ ‫وام� � �ع � ��اه � ��دات ال � ��دول� � �ي � ��ة»!!‪.‬‬ ‫و«لبناهيان» ت�ضريحات ُمريبة‬ ‫ماثلة‪ ،‬كتاأكيده على «�ضرورة‬ ‫اإع��دام جميع معار�ضي النظام‬ ‫وخ��ا��ض��ة خامنئي باعتبارهم‬ ‫امف�ضدين ي الأر�س»!‪.‬‬ ‫وو�ضف «كاظم �ض ّديقي»‬ ‫اإم��ام جمعة طهران امعار�ضن‬ ‫ب��ام��ر��ض��ى‪ ،‬واأك� ��د اأن «ه� �وؤلء‬ ‫م�ع� ّق��دون ول ع�م��ل ل�ه��م �ضوى‬ ‫ال �ل��دغ وال �ط �ع��ن ي ال �ن �ظ��ام»‪.‬‬ ‫ون�ضح «��ض� ّدي�ق��ي» امعار�ضة‬ ‫الإي� ��ران � �ي� ��ة «ب��ال �ت �خ �ل ����س م��ن‬ ‫الأمرا�س والعقد»‪.‬‬ ‫وب� � � ّ�ن اأن «ب �ع �� �ض��ا م��ن‬ ‫و�� �ض ��ائ ��ل الإع � � � ��ام وخ��ا� �ض��ة‬ ‫ال �� �ض �ح��ف ت ��ز ّي ��ن ��ض�ف�ح��ات�ه��ا‬ ‫ب�ع�ن��اوي��ن لذع ��ة وت�ت���ض� ّب��ب ي‬ ‫خ �ل��ق الأزم� � � ��ات ي اأو�� �ض ��اط‬ ‫ال�ضعب الإيراي»‪ .‬وعمد النظام‬ ‫الإيراي اإى رفع اأ�ضعار الورق‬ ‫اإى ‪ %270‬بهدف رفع اأ�ضعار‬ ‫ال�ضحف والكتب وامطبوعات‬ ‫ب�ضكل ع ��ام‪ ،‬واإج �ب��اره��ا على‬ ‫خف�س عدد �ضفحاتها وبالتاي‬ ‫منع امواطن من الإط��اع على‬ ‫م��ا تعي�ضه ال �ب��اد م��ن اأزم ��ات‬ ‫داخلية وخارجية وخيمة‪.‬‬ ‫و ُع��رف��ت ال��دول��ة الإيرانية‬ ‫بعدم م�ضروع ّيتها نظر ًا لقيامها‬ ‫على احتال «الدولة الأحوازية»‬ ‫و«اج��زر الإماراتية» و«اأقاليم‬ ‫اأخ��رى غ��ر فار�ض ّية» تنا�ضل‬ ‫�ضعوبها لنيل حقها ي تقرير‬ ‫ام�ضر وت�ضعى للتخ ّل�س من‬ ‫ه�ي�م�ن��ة الح� �ت ��ال الإي� � ��راي‪.‬‬ ‫وي�ك��اد ل م��ر ي��وم اإل وت�ضنق‬ ‫فيه اإيران جموعة من الن�ضطاء‬ ‫ال �� �ض �ي��ا� �ض �ي��ن ام� �ع ��ار�� �ض ��ن‬ ‫وت� ��� �ض ��در اأح � �ك� ��ام � � ًا ج ��دي ��دة‬ ‫��ض��د ج�م��وع��ة اأخ ��رى مهيد ًا‬ ‫لإع��دام �ه��م‪ .‬وي ال��وق��ت ال��ذي‬ ‫ُت ��رق ف�ي��ه ��ض��ور «اخميني»‬ ‫و«خ��ام �ن �ئ��ي» وخ��ا� �ض��ة «ع�ل��م‬ ‫اإي � ��ران» ي «الأح � � ��واز» وي‬ ‫«��ض��وري��ا» و«اأم� ��ام ال�ضفارات‬ ‫يتبجح‬ ‫الإي��ران� ّي��ة ي ال �ع��ام»‪ّ ،‬‬ ‫«حمد ح�ضن �ضهر» م�ضاعد‬ ‫م�ن���ض��ق ن �ي��اب��ة «خ��ام �ن �ئ��ي» ي‬ ‫اح ��ر� ��س ال� �ث ��وري ب �ق��ول��ه اأن‬ ‫«م��ا ي�ض ّمى بنظام اجمهورية‬ ‫الإ�ضامية‪ ،‬هو النظام الأك��ر‬ ‫م�ضروع ّية ي ال��وق��ت ال��راه��ن‬ ‫على الإطاق»!!‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬295) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬8 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻭﻛ ﱠﻠﻒ »ﻫﻴﺌﺘﻪ« ﺑﻮﺿﻊ ﺍﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ‬..‫ ﻣﻮﻋﺪ ﹰﺍ‬2015 ‫ﺣﺪﺩ‬

‫ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺠﺪﻭﻝ ﺯﻣﻨﻲ ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻼﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺠﻤﺮﻛﻲ‬         

                 

        

                                                                 2015                                    

                               2014                  2015    27    

‫ﺍﻟﺘﺮﺣﻴﺐ ﺑﺎﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﻭﺩﻋﻮﺓ ﻟﺤﺼﺮ ﺍﻷﻭﻗﺎﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬

‫ﺗﻮﺻﻴﺔ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻭﻃﻨﻴﺔ ﻟﻸﻭﻗﺎﻑ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻐﺮﻑ‬ 





                                       

                                 

                                  1400                           

‫ﻏﺮﻓﺔ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﺨﺎﻟﺼﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻟﻤﺒﻨﺎﻫﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬



 

                  25                

                                            

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻣﻦ »ﺍﻟﺘﺴﻠﻴﻒ« ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﻭﻣﻨﺢ ﻗﺮﻭﺽ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬4.7              

130.173     4.5            

         2369 2012  187.927.779


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬295) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬8 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

18

‫ﺍﻧﺘﻘﺪﻭﺍ ﺳﻮﺀ ﺍﺳﺘﻐﻼﻝ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻟﻤﻮﺭﺩ ﱢ‬ ‫ ﻣﻦ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ‬%90 ‫ﻳﺸﻜﻞ‬

‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﻮﻥ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺰﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﺼﺎﺩﺭﺍﺕ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﺍﻻﺳﺘﻬﻼﻙ ﺍﻟﻤﺘﺰﺍﻳﺪ ﻟﻤﺸﺘﻘﺎﺕ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻝ‬ 



                                        

   



                                      

                     %3             

                                        

         



                  

             %90                                                                                      115         110   

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﺣﺠﻢ ﺛﺮﻭﺍﺕ ﺳﻴﺪﺍﺕ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬498

‫ ﺗﺤ ﱡﻔﻆ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﻗﻮﺍﺋﻤﻬﺎ‬:| ‫ﺧﻠﻮﺩ ﺍﻟﻌﻤﻴﺎﻥ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺳﺒﺒﻪ ﻋﺪﻡ ﻭﺿﻮﺡ ﻣﺼﺎﺩﺭ ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻭﻃﺮﻕ ﺍﻹﻧﻔﺎﻕ‬                                   19            591                             31                  86                   

                                                                                                                                                                                                                                                    61      54  498.2             117.6     

                        498.2                                       248       49    579                      

‫ﻣﻊ ﻓﺎرق اﻟﻘﻴﺎس‬

‫ﺃﻓﺮﺍﺡ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺰﻳﺪ‬

                                                                           14                                                                            salkateb@alsharq.net.sa

‫ ﺫﻛﺮﻯ ﺗﻮﺣﻴﺪ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﻮﻡ‬:‫ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻓﻲ ﺫﺍﻛﺮﺓ ﻛﻞ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬                                                                            690                              


‫«ميليبول قطر» أنظمة اأمن الداخلي يتلقى طلبات للمشاركة في معرضه‬ ‫جدة � ال�صرق‬ ‫اأعلن ��ت جن ��ة «ميليب ��ول قط ��ر ‪،»2012‬‬ ‫امعر� ��س ال ��دوي التا�ص ��ع اأنظم ��ة ااأم ��ن‬ ‫الداخل ��ي وه ��و امعر� ��س التج ��اري ااأكر ي‬ ‫امنطقة واخا� ��س بااأمن وال�صامة‪ ،‬عن تزايد‬ ‫م�صتويات طلب ام�صارك ��ة ي امعر�س من قبل‬ ‫�صركات م ��ن امملكة العربي ��ة ال�صعودية‪ ،‬وذلك‬

‫قبل �صهر من بدء امعر� ��س‪ .‬ينعقد امعر�س ي‬ ‫الف ��رة م ��ا ب ��ن ‪ 8‬اإى ‪ 10‬اأكتوب ��ر ‪ 2012‬ي‬ ‫مركز الدوحة الدوي للمعار�س‪ ،‬ويتم تنظيمه‬ ‫م ��ن قب ��ل وزارة الداخلي ��ة القطري ��ة وموؤ�ص�صة‬ ‫«ميليبول» الفرن�صية‪ .‬تعد هذه الن�صخة التا�صعة‬ ‫للمعر� ��س وال ��ذي يعت ��ر م ��ن اأه ��م امعار� ��س‬ ‫الدولي ��ة الت ��ي تك ��وّن ملتق ��ى مهم� � ًا لل�ص ��ركات‬ ‫امنتج ��ة اأح ��دث ااأجه ��زة وامع ��دات ااأمني ��ة‬

‫اخا�ص ��ة بالقطاع الع ��ام والقط ��اع ال�صناعي‪،‬‬ ‫وتق ��وم معظ ��م ه ��ذه ال�ص ��ركات بام�صاهمة ي‬ ‫ت�صكيل �صيا�صات ااأم ��ن الداخلي لدول اخليج‬ ‫وغرها من البلدان‪ .‬وتزامنا مع اقراب موعد‬ ‫انعقاد اموؤمر‪ ،‬ك�صفت اللجنة امنظمة للمعر�س‬ ‫عن م�صاركة اأعداد جديدة من العار�صن‪ ،‬وعديد‬ ‫م ��ن ااأجنحة الدولي ��ة‪ ،‬واأ�صماء بل ��دان ت�صارك‬ ‫للمرة ااأوى‪ .‬بااإ�صافة اإى ذلك‪ ،‬ك�صفت اللجنة‬

‫عن اإجماي ام�صاحة التي �صيقام عليها امعر�س‬ ‫– والتي تعد اأكر بكثر ما كان عليه احال‬ ‫ي ن�صخ ��ة «ميليب ��ول قط ��ر ‪ –« 2010‬وجدر‬ ‫ااإ�ص ��ارة اأن ن�صخة هذا الع ��ام جذبت عديدا من‬ ‫ال�صركات التي م ت�صارك ي الن�صخة ال�صابقة‪.‬‬ ‫�صي�صتقبل «ميليبول قطر» اأكر من ‪ 293‬عار�صا‬ ‫ال�صه ��ر امقب ��ل‪ ،‬ما ي ذلك �ص ��ركات من امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�صعودي ��ة وم ��ن بينه ��م «الكيمائ ّي ��ة‬

‫ال�صعودية» ومك ��ن التوا�صل معهم عر زيارة‬ ‫جناحه ��م رق ��م ‪ ،C 039‬بزي ��ادة اإجمالية تقدر‬ ‫ب � � ‪ 8٪‬ع ��ن ن�صخ ��ة ‪ ،2010‬ومث ��ل العار�صون‬ ‫اأكر من اأربع ��ة وثاثن بلدا ختلفا من بينهم‬ ‫ت�صعة بل ��دان ت�صارك للم ��رة ااأوى ي احدث‬ ‫وهي‪ :‬البحرين‪ ،‬والرازيل‪ ،‬وبلغاريا‪ ،‬وكوريا‬ ‫اجنوبي ��ة‪ ،‬وم�ص ��ر‪ ،‬وااأردن‪ ،‬ونيوزيلن ��دا‪،‬‬ ‫وعُمان وباك�صتان‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 8‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 24‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )295‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫وماذا بعد؟!‬

‫يا شباب بادي‬ ‫أنجزوا أحامكم‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫اأخ ــي ال�ش ــاب‪ ،‬اأخت ــي ال�ش ــابة‪ ،‬لتوؤمنا مع ًا اأنه ن ــداء ا ٍآت من‬ ‫اأعم ــاق م�ش ــتقبل وطنك ــم‪ ،‬ن ــداء ا ٍآت م ــن حناج ــر و�ش ــدور من‬ ‫�شيكونون اأجمل ما ي حياتكم على ااإطاق؛ اأبناءكم وبناتكم‪.‬‬ ‫ا�شتح�ش ــرا هذا النداء ي كل حظةٍ من حياتكم‪ ،‬ا�شتح�ش ــراه‬ ‫فع ًا قبل القول‪ ،‬اإغر�شاه وا�شقياه ي ثرى قلبيكما الوفية لكل‬ ‫ما هو جميل وطاهر مكن اأن يخطر ي خيالكما‪.‬‬ ‫تذكروا جيد ًا من ينتظركم على طرف ال�ش ــفة ااأخرى من‬ ‫ام�ش ــتقبل‪ ،‬اأطفالك ــم يلوح ــون لكم باأيادٍ بي�ش ــاء‪ ،‬اأي ــادٍ براءتها‬ ‫تلمع كاأ�ش ــعة ال�ش ــم�ض‪ ،‬فلتكن عزائمكم قوية بالقدر الكاف اأن‬ ‫تك ــون كالبدر ال�ش ــاطع له ــا‪ .‬عانقوهم ي تل ــك اللحظات الغالية‬ ‫وطن يزهو ويعت ـ ُـز به اأبناوؤكم بن ااأم‪،‬‬ ‫القادم ــة باأجمل هدية؛ ٌ‬ ‫�ش ــافحوهم باإجاز وحفظ ااأمانة التي حملتموها على اأعتاقكم‬ ‫ااأ�شيلة‪.‬‬ ‫اأنتم اأهل العزائم‪ ،‬ومن غركم لها؟ طبتم وطاب م�ش ــعاكم‬ ‫اأحبت ــي‪ ،‬طبت ــم و�ش ــدد الله اأحامك ــم واأفعالكم يا ث ــروة الوطن‬ ‫احقيقي ــة‪ ،‬الت ــي م ول ــن ُيفل� ــض وط ـ ٌـن اأنت ــم اأ�ش ــواره وكيان ــه‬ ‫ووجوده‪.‬‬ ‫حول ــوا التحدي ــات اإى منجزات‪ ،‬ذلل ــوا العقبات ومهدوها‬ ‫اأجل اأبنائكم‪ ،‬كونوا على موعد لقائهم وت�شليمهم اأمانة بادكم‬ ‫العظيمة �ش ــاخي الروؤو�ض‪ ،‬واثقي اخطى كاأنكم ملوك عظماء‬ ‫عروا ج�ش ــر الزمن بكل اآامه ونعمه اإى من �ش ــيخلفكم بحمل‬ ‫ااأمانة‪.‬‬ ‫�ش ـ ُـر عظم ــة اإجاز العظم ــاء ا ٍآت من تفوقهم عل ــى اأهوال ما‬ ‫واجه ــوه‪ ،‬واإا لكان ــوا ي ع ــداد الغابري ــن امن�ش ــين! م تك ــن‬ ‫احي ــاة اأب ــد ًا بعيدة عن �شـ ـ ّنة الله فيه ــا (لقد خلقنا ااإن�ش ــان ي‬ ‫كبد)‪ ،‬واأرجعا بالنظر اأيها ال�ش ــاب وال�شابة اإى اأيادي ال�شيوخ‬ ‫ومره قد‬ ‫ااأج ــاء من اآبائنا واأجدادنا‪ ،‬وكي ــف اأن الزمن بحلوه ّ‬ ‫اأوغ ــل حفر ًا فيه ــا‪ ،‬وانظرا اإى جبن كل واح ــد منهم ماذا فعل‬ ‫به (الهم واخوف) عليكم؟! وحده فقط (ااأمل) ‪-‬بعد الله‪ -‬كان‬ ‫دافعهم اأن ي�شعوا ي ااأر�ض بالقول والعمل ال�شالح اأجلكم‪.‬‬ ‫فالل ــه الل ــه فيما �ش ــتحملونه م ــن اأمانة‪ ،‬ل�ش ــتوا بحاج ــةٍ اأحدٍ اأن‬ ‫يخركم بثقل وزنها‪ ،‬وجليل قدرها‪ ،‬وطنكم‪.‬‬ ‫‪salkateb@alsharq.net.sa‬‬

‫من فعاليات اأحد امعار�ض لـ»ميليبول قطر»‬

‫(ال�شرق)‬

‫بدء العد التنازلي لتسلُم ااتحاد للطيران طائراتها من طراز «بوينج ‪ 787‬دريماينر»‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫زار جيم�س هوجن رئي�س امجموعة‬ ‫والرئي� ��س التنفي ��ذي لاح ��اد للطران‪،‬‬ ‫م�صنع «بوينج اإفري ��ت» للطائرات‪ ،‬حيث‬ ‫ت�صتعد ااحاد للط ��ران‪ ،‬الناقل الوطني‬ ‫لدول ��ة ااإمارات العربي ��ة امتحدة‪ ،‬لت�ص ّلم‬ ‫مزي ��د م ��ن طائ ��رات بوين ��ج ‪ ،777‬وي‬ ‫انتظ ��ار و�ص ��ول طائ ��رة بوين ��ج ‪787‬‬ ‫درماير‪.‬‬ ‫ويراأ� ��س ال�صي ��د هوج ��ن وف ��د ًا من‬ ‫كبار ام�صوؤول ��ن ي ااحاد للطران اإى‬ ‫جانب كبار التنفيذي ��ن من �صركة طران‬ ‫برل ��ن ي زيارته الت ��ي ت�صتمر على مدار‬ ‫ي ��وم كامل‪ .‬وج ��در ااإ�ص ��ارة اأن ااحاد‬ ‫للطران ت�صتحوذ على ما يقرب من ‪%30‬‬ ‫من اأ�صهم طران برلن �صاد�س اأكر �صركة‬ ‫طران على م�صتوى اأوروبا‪.‬‬ ‫وقد اأعلنت ال�صركتان ي �صهر مار�س‬ ‫عن خططهم ��ا الرامية لتعزي ��ز �صراكتهما‬ ‫عن طريق دمج الرامج اخا�صة بطائرات‬ ‫بوينج ‪ 787‬درماير‪.‬‬

‫ومتل ��ك ك ٌل م ��ن ااح ��اد للط ��ران‬ ‫وطران برلن مع ًا ‪ 56‬طلبية درماير‪،‬‬ ‫من بينها ‪ 41‬طائرة لاحاد للطران و‪15‬‬ ‫طائرة لطران برلن‪.‬‬

‫ااحاد للطران ت�شتعد لت�شلُم طائراتها اجديدة‬

‫(ال�شرق)‬

‫وخال زيارت ��ه التفح�صية خطوط‬ ‫جميع طائرات بوينج ‪ 777‬ودرماير‪،‬‬ ‫حدّث ال�صيد هوجن قائ� � ًا‪« :‬اإن م�صاهدة‬ ‫تلك الطائرات تت�صكل اأمام ناظريك‪ ،‬حيث‬

‫يتم جميعه ��ا لتاأخذ هيئتها الكاملة‪ ،‬اأمر‬ ‫مده�س حق ًا‪ .‬اإننا نتطلع لت�ص ّلم الطائرات‬ ‫الت�ص ��ع اجديدة م ��ن ط ��راز بوينج ‪777‬‬ ‫خال ال�‪� 15‬صهر ًا امقبلة»‪.‬‬

‫واأ�ص ��اف «ا�ص ��ك اأن و�ص ��ول طائرة‬ ‫الدرماي ��ر �صيك ��ون ل ��ه اأث ��ر اإيجاب ��ي‬ ‫بالن�صب ��ة ل ��كا الناقلتن اللت ��ن تتطلعان‬ ‫للعم ��ل بنج ��اح م ��ع �صرك ��ة بوين ��ج على‬ ‫برنامج دمج ااأ�صطول»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأي�ص ًا «اإنن ��ا نت�صارك البنى‬ ‫التحتي ��ة واأن�صط ��ة �ص ��راء امح ��ركات‬ ‫واإلكروني ��ات الطائرات واأنظمة الرفيه‬ ‫عل ��ى م ��ن الطائ ��رة‪ ،‬ونعم ��ل بج ��د عل ��ى‬ ‫موا�صف ��ات امنتج ��ات ام�صركة على من‬ ‫الطائ ��رة اخا�ص ��ة بعاماتن ��ا التجارية‪،‬‬ ‫الت ��ي من �صاأنه ��ا اأن توفر لعمائنا جرية‬ ‫ميزة على م�صتوى امنتج»‪.‬‬ ‫وكان ��ت ااح ��اد للطران ق ��د اأعلنت‬ ‫ي دي�صمر اما�صي‪ ،‬اأنها ا���صتحوذت على‬ ‫طلبي ��ة طائرات من ط ��راز بوينج ‪9-787‬‬ ‫درماير بواقع ‪ 41‬طائرة‪ ،‬على اأن ت�صل‬ ‫اأوى تلك الطائ ��رات ي الربع ااأخر من‬ ‫ع ��ام ‪ .2014‬وتبلغ قيم ��ة الطلبية حواي‬ ‫‪ 9،3‬ملي ��ار دوار‪ ،‬م ��ا يجع ��ل ااح ��اد‬ ‫للطران اأك ��ر م�صغل مثل هذا الطراز من‬ ‫الطائرات على م�صتوى العام‪.‬‬

‫«شأس» و«سامسونج» تفتتحان أول معرض مشترك لهما في السعودية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫افتتح ��ت �صرك ��ة �صام�ص ��وج العامية‪،‬‬ ‫بالتع ��اون مع وكائه ��ا ي ال�صعودية �صركة‬ ‫�صاأ� ��س للتقني ��ة‪ ،‬اأول معر� ��س م�صرك لبيع‬ ‫منتج ��ات واأجه ��زة ال�صرك ��ة العامي ��ة ي‬ ‫ال�صعودي ��ة‪ .‬وح�ص ��ر حفل اافتت ��اح الكبر‬ ‫معر� ��س «�صام�ص ��وج برميم �ص ��وب» الذي‬ ‫يع� � ّد اأول معر� ��س م ��ن �صل�صل ��ة امعار� ��س‬ ‫ام�صرك ��ة الت ��ي تن ��وي �صرك ��ة �صاأ� ��س‬ ‫و�صام�ص ��وج افتتاحه ��ا ي ختلف مناطق‬ ‫امملكة‪ ،‬امهند�س حمد علي حمد مدير عام‬ ‫�صركة �صاأ�س للتقنية‪ ،‬وعدد كبر من مديري‬ ‫وكبار موظفي �صركة �صام�صوج‪.‬‬ ‫وقال ��ت ال�صرك ��ة ال�صعودي ��ة الرائ ��دة‬ ‫ي جال توزي ��ع وجارة جزئ ��ة ااأجهزة‬ ‫ااإلكروني ��ة‪ ،‬اإن امعر� ��س اجدي ��د ي�ص ��كل‬

‫نقط ��ة انط ��اق ل�صراك ��ة جدي ��دة م ��ع �صركة‬ ‫�صام�صوج العامية‪ ،‬تهدف اإى افتتاح عديد‬ ‫من نقاط البيع امبا�صر ي ال�صعودية‪.‬‬ ‫و�صي�صم ��ل معر� ��س بي ��ع «�صام�صوج‬ ‫برمي ��م �صوب» ال ��ذي م تد�صينه ي مدينة‬ ‫ج ��دة ي �ص ��ارع ااأم ��ر �صلط ��ان‪ ،‬جمي ��ع‬ ‫منتج ��ات ال�صرك ��ة العامي ��ة م ��ا ي ذل ��ك‬ ‫الهوات ��ف الذكي ��ة والكمبيوت ��رات امحمولة‬ ‫واللوحي ��ة‪ ،‬بااإ�صاف ��ة اإى اأح ��دث تقني ��ات‬ ‫ال�صركة ااإلكرونية واإك�ص�صواراتها‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اد امهند� ��س حم ��د عل ��ي حم ��د‬ ‫بافتت ��اح امعر� ��س اجدي ��د‪ ،‬ال ��ذي يج�ص ��د‬ ‫م�صمومنه مفه ��وم ال�صراكة اا�صراتيجية‬ ‫القائم ��ة ب ��ن ال�صركت ��ن قائ � ً�ا‪« :‬ي�صرنا ي‬ ‫�صرك ��ة �صاأ� ��س للتقني ��ة اأن نع ��زز �صراكتن ��ا‬ ‫م ��ع �صام�ص ��وج بافتت ��اح ه ��ذا امعر� ��س‬ ‫ام�ص ��رك‪� ،‬صيم ��ا واأن ��ه امعر� ��س ااأول من‬

‫وصول الفئة السابعة من سيارات ‪BMW‬‬ ‫بمزايا القوة والفخامة إلى أسواق السعودية‬ ‫وت�ص ّم ال�صيارة عدد ًا من اخ�صائ�س اجديدة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫وامهمة من حيث الت�صميم والتكنولوجيا‪ ،‬وكثر‬ ‫اأعلن ��ت موؤ�ص�ص ��ة ح ّم ��د يو�ص ��ف ناغ ��ي منه ��ا ياأت ��ي ااآن كتجهيز اأ�صا�صي لط ��رازات الفئة‬ ‫لل�صيارات الوكيل اح�ص ��ري مجموعة ‪ BMW‬ال�صابع ��ة ي امملك ��ة العربي ��ة ال�صعودي ��ة لتتمتع‬ ‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�صعودي ��ة ع ��ن و�ص ��ول ال�صي ��ارة بح�ص ��ور اأق ��وى على الطرق ��ات ومنح‬ ‫‪ BMW‬الفئة ال�صابعة اجديدة التي �صتنطلق ال�صائ ��ق جربة اأكر فخامة وناب�ص ��ة بالقوّة‪ .‬اأما‬ ‫موقع هذا الطراز الريادي ااأكر فخامة وابتكار ًا امي ��زة اخارجي ��ة ااأكر اإبه ��ار ًا‪ ،‬ه ��ي ام�صابيح‬ ‫ي قط ��اع ال�صي ��ارات الراقي ��ة اإى اآف ��اق جدي ��دة‪ .‬ااأمام ّي ��ة اجدي ��دة امتكيفة بتقن ّي ��ة ‪ LED‬التي‬ ‫وتت�ص� �دّر �صي ��ارة الفئ ��ة ال�صابعة ائح ��ة مبيعات ت ّت�صم باحلقات التاجية التي ت�صتهر بها �صيّارات‬ ‫�صيارات ‪ BMW‬ااأكر مبيع ًا ي امملكة العربية ‪ BMW‬و�صريط من ام�صابيح ال�صغرة ي�صفي‬ ‫ّ‬ ‫وتو�صع ام�صابيح‬ ‫ال�صعودية واخليج العربي‪ .‬وبالتاي من امتو ّقع مظه ��ر ًا متميّز ًا لي � ً�ا ونه ��ار ًا‪.‬‬ ‫اأن تع� � ّزز �صي ��ارة الفئة ال�صابع ��ة بح ّلتها اجديدة ااأمام ّي ��ة اجدي ��دة امتكيف ��ة بتقن ّي ��ة ‪ LED‬على‬ ‫ق�صة ج ��اح الفئة ال�صابعة م ��ن ‪ BMW‬بف�صل مقدم ��ة ال�صي ��ارة ب ��دا م ��ن م�صابي ��ح ال�صب ��اب‪،‬‬ ‫ويت ��م التحكم به ��ا اإلقاء ال�صوء عل ��ى الهدف عر‬ ‫م�صتويات جديدة من الفخامة والراحة والقوة‪.‬‬

‫الكمبيوتر‪ .‬كما مكن اأي�صا فتح �صندوق ال�صيارة‬ ‫با مفت ��اح وبدون م� ��س لتحميل اأمث ��ل ل�صندوق‬ ‫ال�صي ��ارة‪ .‬وي�صمل طرازا ‪ 750Li‬و‪ 760Li‬ميزة‬ ‫ت�صف ��ح ااإنرن ��ت‪ ،‬حيث مكن ال�صائ ��ق والركاب‬ ‫من الو�صول اإى مواق ��ع التوا�صل ااجتماعي اأو‬ ‫الريد ااإلكروي على �صا�ص ��ة التحكم بال�صيارة‬ ‫وا�صتخدام وحدة حكم ‪ iDrive‬لت�صفح جميع‬ ‫الوظائف امكتبية وتطبيقات ‪ .BMW‬ويتجدّد‬ ‫مفه ��وم الفخامة ببع� ��س التعدي ��ات امميّزة على‬ ‫الت�صمي ��م اخارجي ما ي�صفي مزي ��د ًا من الرقي‬ ‫وااأناق ��ة عل ��ى اإطال ��ة ال�صي ��ارة‪ .‬و ّ‬ ‫م تطوي ��ر‬ ‫الت�صمي ��م اخارج ��ي م ��ع م�ص� � ّد �صدم ��ات اأمامي‬ ‫وخلف ��ي‪ ،‬و�صب ��ك جدي ��د ومو ّؤ�ص ��رات مدج ��ة ي‬ ‫الق�صم ااأ�صفل من امراآتن اخارجيتن‪.‬‬

‫واجهة امعر�ض اجديد‬

‫نوع ��ه ي امملك ��ة‪ ،‬وناأم ��ل ي اأن يكون هذا‬ ‫امعر� ��س نقطة البداية لتد�ص ��ن �صل�صلة من‬ ‫امعار� ��س ام�صرك ��ة قريب ًا اإن �ص ��اء الله ي‬ ‫كل م ��ن الريا�س واخر وغره ��ا من امدن‬ ‫ٍ‬

‫(ال�شرق)‬

‫الرئي�صة»‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن كوادر �صركة �صاأ�س‬ ‫�صتت ��وى اإدارة امتج ��ر واأق�ص ��ام امبيع ��ات‬ ‫واخدمة ي هذه امعار�س‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف امهند� ��س حم ��د‪�« :‬صراكتنا‬

‫م ��ع �صام�صوج قائم ��ة تعززه ��ا ااإجازات‬ ‫امتتالية والنجاحات امتعاقب ��ة‪ ،‬لتوؤكد على‬ ‫اأبع ��اد ال�صراك ��ة احقيقي ��ة والثق ��ة امتبادلة‬ ‫بينن ��ا‪ .‬وا�ص ��ك ي اأن ه ��ذه اخط ��وة تع� � ّد‬ ‫دافع� � ًا قوي� � ًا ل�صاأ� ��س لا�صتم ��رار ي تعزيز‬ ‫م�ص ��روع ال�صراكة مع �صام�ص ��وج‪ ،‬والعمل‬ ‫بداأب لتاأكي ��د ح�صورها الق ��وي ي ال�صوق‬ ‫ال�صعودي ��ة‪ ،‬وتقدم امنتج ��ات ذات اجودة‬ ‫العالية لاأ�ص ��واق وام�صتهلك ��ن»‪ .‬واجدير‬ ‫بالذك ��ر اأن �صرك ��ة �صاأ� ��س للتقني ��ة كان ��ت قد‬ ‫د�صن ��ت موؤخ ��ر ًا �صال ��ة متخ�ص�ص ��ة لعر�س‬ ‫منتج ��ات ال�صرك ��ة العامي ��ة ي مدين ��ة جدة‬ ‫بهدف اإتاح ��ة الفر�صة اأمام ال ��زوار لتجربة‬ ‫واختب ��ار تقني ��ات �صام�ص ��وج احديث ��ة‪،‬‬ ‫وتوعيتهم بكيفية التعامل مع التكنولوجيا‬ ‫اجديدة من خ ��ال امنتجات الت ��ي يوفرها‬ ‫امعر�س‪.‬‬

‫ع ّززت من انتشار خدمات اإنترنت فائق السرعة في السعودية‬

‫«موبايلي» تطرح أسعار ًا منافسة لباقات «كنكت الجيل الرابع»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ع��ززت �صركة اح��اد ات�صاات (موبايلي)‬ ‫م��ن انت�صار خ��دم��ات ااإن��رن��ت ف��ائ��ق ال�صرعة‬ ‫ي امملكة‪ ،‬وذلك بطرحها اأف�صل اأ�صعار باقات‬ ‫«كنكت اجيل الرابع» من خال �صركة بيانات‬ ‫ااأوى التابعة لها‪ ،‬حيث تبداأ اأ�صعار الباقة من‬ ‫‪ 150‬ري ��ا ًا‪ ،‬ت�صمل اا� �ص��راك بباقة بيانات ‪5‬‬ ‫جيجابايت بااإ�صافة اإى اجهاز الازم للخدمة‬ ‫ذي التقنية امتقدمة التي تدعم ‪.LTE‬‬ ‫وق��ال��ت «م��وب��اي �ل��ي» اإن ه ��ذا التخفي�س‬ ‫�صي�صهم ب�صكل كبر ي مو اإثراء حياة عمائها‬ ‫م�صتخدمي خدمات اجيل ال��راب��ع‪ ،‬ما ي�صهل‬ ‫من عملية التوا�صل با ح��دود واإج��از جميع‬ ‫امهام وااأع�م��ال بكل ي�صر‪ .‬وتتيح «موبايلي»‬

‫موبايلي‬ ‫اأي �� �ص � ًا ب��اق��ات اأخ� ��رى خ��دم��ة «ك�ن�ك��ت اجيل‬ ‫الرابع» ‪ 2‬جيجابايت‪ 10 ،‬جيجابايت والباقة‬ ‫ال��اح��دودة‪ ،‬بفرات زمنية متفاوتة �صهر اأو‬ ‫ثاثة اأ�صهر اأو �صتة اأ�صهر اأو عام كامل‪ ،‬ما يلبي‬ ‫جميع احتياجات م�صركيها‪.‬وتتبواأ «موبايلي»‬ ‫حالي ًا دور القيادة ي انت�صار خدمات النطاق‬ ‫العري�س من خ��ال ابتكار عديد من اخدمات‬ ‫ال�ت��ي ت��وف��ر ��ص��رع��ات عالية لات�صال ب�صبكة‬ ‫ااإن ��رن ��ت‪ ،‬ح�ي��ث ك��ان ل�ه��ا ق�صب ال�صبق ي‬ ‫تد�صن اخدمة جاري ًا ك�اأول �صركة ي منطقة‬

‫ال�صرق ااأو�صط و�صمال اإفريقيا‪ ،‬واأول �صركة‬ ‫على م�صتوى العام تطلق خدمات اجيل الرابع‬ ‫بتقنية ‪.TDD-LTE‬ويعد اقتناء خدمات‬ ‫اجيل ال��راب��ع ح� ًا مثالي ًا للباحثن عن تقنية‬ ‫ا�صلكية لات�صال ب�صبكة ااإنرنت وفق �صرعة‬ ‫وموثوقية عاليتن‪ ،‬وكانت «بيانات ااأوى»‬ ‫قد اأعلنت عن تغطية اأكر من ثاثن مدينة ي‬ ‫وقت �صابق ب�صبكة اجيل الرابع حول امملكة‬ ‫ٍ‬ ‫وت�صعى اإى ا�صتكمال تغطية باقي امدن لت�صل‬ ‫التغطية اإى جميع امدن اماأهولة بال�صكان‪ ،‬ي‬ ‫ظل حر�س ال�صركة على و�صول اخدمة بجودة‬ ‫ع��ال�ي��ة اإى جميع ��ص�ك��ان امملكة وف��ق خطط‬ ‫م�صتقبلية ت�صمن اإبقاء جميع م�صركي موبايلي‬ ‫على ات�صال دائم ب�صبكة ااإنرنت اأينما كانوا‬ ‫ووفق اأحدث التقنيات‪.‬‬

‫أكاديمية الجزيرة العالمية تستكمل استعداداتها‬ ‫استقبال متدربي «دبلومات» اللغة اإنجليزية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫ياسر أحمد‬ ‫‪2350(-cartoon‬‬

‫اأكد امهند�س عبد العزيز بن‬ ‫حمد العواد الرئي�س التنفيذي‬ ‫اأك��ادم�ي��ة اج��زي��رة العامية اأن‬ ‫ااأك��ادم �ي��ة اأم ��ت ا�صتعداداتها‬ ‫ا� �ص �ت �ق �ب��ال م �ت��درب��ي دب �ل��وم��ات‬ ‫اللغة ااإجليزية وال�ت��ي تتمثل‬ ‫ي «دبلومات» اللغة ااإجليزية‬ ‫امكثفة امعتمدة من كلية بريطانيا‬ ‫الدولية‪ ،‬والتي تتم درا�صتها ي‬ ‫امركز الرئي�صي وف��رع الرموك‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن� ًا اأن �ه��ا ت���ص��م دب �ل��وم اللغة‬ ‫ااإج �ل �ي��زي��ة ل �اأع �م��ال ودب �ل��وم‬ ‫امتو�صط‪ ،‬وقال اإن مدة الدرا�صة‬ ‫ل�ك��ل منهما �صتة اأ� �ص �ه��ر‪ ،‬وك��ذل��ك‬

‫«ال��دب �ل��وم» ام �ت �ق��دم ال ��ذي تكون‬ ‫م ��دة درا� �ص �ت��ه ‪�� 11‬ص�ه��را وعلى‬ ‫اج ��ان ��ب ااآخ � � ��ر‪ ،‬ي� �ك ��ون ه �ن��اك‬ ‫«دبلومات» اللغة ااإجليزية �صبه‬ ‫امكثفة امعتمدة من كلية بريطانيا‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي ت�ت��م درا��ص�ت�ه��ا‬ ‫ي ف � ��روع ااأح� ��� �ص ��اء وال ��دم ��ام‬ ‫واخ � ��رج وال �� �ص��وي��دي واخ��ر‬ ‫وج��دة والبنات‪ ،‬وهي عبارة عن‬ ‫«دبلوم» اللغة ااإجليزية لاأعمال‬ ‫ودبلوم امتو�صط ومدة الدرا�صة‬ ‫لكل منهما ‪� 12‬صهرا وكذلك دبلوم‬ ‫اللغة ااإج�ل�ي��زي��ة امتقدم وم��دة‬ ‫درا�صته ‪� 16‬صهرا اأي�صا‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ت��م ا�صتقبال متدربي‬ ‫«دب �ل��وم» احا�صب ااآي بامركز‬

‫ال��رئ �ي �� �ص��ي واخ� ��ا�� ��س ب�ت�ق�ن�ي��ة‬ ‫ال �� �ص �ب �ك��ات ح �ي��ث اإن م ��ن اأه ��م‬ ‫اخ�صائ�س ال�ت��ي م� ّي��ز ع�صرنا‬ ‫اح��اي لي�س التطورات العلمية‬ ‫وال�ت�ق�ن�ي��ة ام��ده �� �ص��ة ب �ح��د ذات �ه��ا‬ ‫واإم��ا معدل ا�صتمرارية حدوثها‬ ‫وم��دى تاأثرها ي حياتنا ومن‬ ‫ه �ن��ا ان���ص�ت�ط�ي��ع ج��اه��ل ت �اأث��ر‬ ‫ال��ت��ط��ورات ال�ع�ل�م�ي��ة وال�ت�ق�ن�ي��ة‬ ‫وخ�صو�صا امتعلقة بتكنولوجيا‬ ‫ا�صتخدام احوا�صيب بااإ�صافة‬ ‫اإى اأن ه��ذه «الدبلومات» تتميّز‬ ‫بخ�صومات واأ� �ص �ع��ار تناف�صية‬ ‫تختلف عن باقي الرامج امقدمة‬ ‫بن اأي��دي امتدربن وامتدربات‬ ‫وذل� � ��ك ل��دع �م �ه��م وم �� �ص��ان��دت �ه��م‬

‫لالتحاق بب�صتان العلم وامعرفة‪.‬‬ ‫واأ�� � �ص � ��اف ام� �ه� �ن ��د� ��س ع�ب��د‬ ‫العزيز بن حمد العواد الرئي�س‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي اأك���ادم���ة اج��زي��رة‬ ‫العامية اأن ه��ذه ال��رام��ج يقوم‬ ‫ب�ت��دري���ص�ه��ا ن�خ�ب��ة م��ن اأ� �ص��ات��ذة‬ ‫وحا�صرين يتمتعون بالكفاءة‬ ‫واخ��رة ام��ازم��ة ي ا�صتخدام‬ ‫طرائق حديثة ي تدري�س اللغة‬ ‫ااإج �ل �ي��زي��ة ل�ت�م�ك��ن ام �ت��درب��ن‬ ‫وامتدربات من اكت�صاب مهارات‬ ‫التحدث باللغة ااإجليزية باإتقان‬ ‫واا� �ص �ت �ج��اب��ه ل �ت �ح��دي��ات ال �ع��ام‬ ‫وااإم� ��ام بامعرفة التكنولوجية‬ ‫ال�ت��ي ت�غ��زون��ا ي عقر دارن ��ا ي‬ ‫ع�صر العومة و�صمولية الثقافة‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 8‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 24‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )295‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعيات ااجتماعية في محافظة الجبيل‪« ..‬حكاية» في مسيرة الوطن‬

‫بيادر‬

‫يومنا‬ ‫الوطني‬

‫اجبيل ‪ -‬دال العنزي‬

‫صالح الحمادي‬

‫ل �ص ��يء يع ��دل «الوط ��ن»‪ ،‬ومع هذا فكل ماح ��ق �صحفنا جرد‬ ‫�صك ��ب خ ��ر عل ��ى ال ��ورق‪ ،‬وكل قنواتن ��ا الف�صائي ��ة ت�صن ��ف اأ�صماعنا‬ ‫بال�صوت الن�صاز وكاأننا ندور ي فلك الأ�صطوانة ام�صروخة‪.‬‬ ‫ت�صفح ��ت ماح ��ق �صحفن ��ا الورقي ��ة وتابع ��ت بع� ��ض قنواتن ��ا‬ ‫الف�صائي ��ة فوج ��دت زاوي ��ة الروؤي ��ا �صب ��ه مك ��ررة‪ ،‬ل يختل ��ف الو�صع‬ ‫ع ��ن احتفاليتن ��ا امماثلة من قبل‪ ،‬ووج ��دت اأن ت�صريح ��ات ام�صوؤولن‬ ‫اإن�صائية بحتة ل ت�صيف جديد ًا‪ ،‬وكاأنها م�صتن�صخة‪.‬‬ ‫ل ��ن اأق ��ف عن ��د فو�صوي ��ة ام�صاع ��ر م ��ن بع� ��ض ال�صب ��اب الذي ��ن‬ ‫ي�ص ّوه ��ون جماليات ذكري ��ات يومنا الوطني‪ ،‬ولكن اأتوقف عند تكرار‬ ‫ال ��ذات ي ال�صحافة والقنوات الف�صائية‪ ،‬وحتى ي الأوبريتات التي‬ ‫ت�صرق لوحات الفلكلور لكل منطقة وتكرر النقازي بطرق ملة للغاية‪.‬‬ ‫كن ��ت اأمن ��ى النتق ��ال اإى واقعنا الفعل ��ي ونخاط ��ب الوطن بلغة‬ ‫ب�صيطة نعمق من خالها قيمة ومكانة الوطن فا �صيء يعدل «الوطن»‪،‬‬ ‫هل جرب امواطن ال�صعودي ال�صفر خارج اأ�صوار وطنه بحث ًا عن لقمة‬ ‫العي� ��ض؟ كما ه ��ي بادنا ملتقى ل�صعوب العام بحث� � ًا عن الرزق‪ ،‬وهل‬ ‫ج ��رب امواط ��ن ال�صع ��ودي «اخوف» وم ��ا ينتج عنه من قل ��ق و�صياع‬ ‫لاأ�ص ��ر واممتل ��كات ي بل ��دان ج ��اورة؟ هل جرب امواط ��ن ال�صعوي‬ ‫امن ��ع والتهدي ��د والقت ��ل عن ��د اأداء ال�صاة كم ��ا يح ��دث للم�صلمن ي‬ ‫بورم ��ا؟ ه ��ل جرب ال�صع ��ودي «ال�صرائب» التي تق�ص ��م ظهر مواطني‬ ‫اأوروب ��ا واأمريكا والياب ��ان وغرها؟ هل عرف امواط ��ن ال�صعودي اأن‬ ‫هن ��اك �صعوب� � ًا نام اأهلها اآمنن ي �صربه ��م وا�صتيقظوا با ماأوى وبا‬ ‫ك�صاء ول غذاء كما يحدث حالي ًا ي �صوريا من الطاغية «ب�صار»؟‬ ‫اأمن ��ى اأن ن�صعى دائم ًا لرجم ��ة يومنا الوطني ول نكرر اأنف�صنا‬ ‫ورقي ًا وف�صائي ًا‪ ..‬متى ن�صتوعب ل �صيء يعدل «الوطن»؟‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫نشاط الرياح السطحية يحد من الرؤية‬ ‫اأفقية على أجزاء شرق المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ن�صاط ي الرياح ال�صطحية يحد من مدى الروؤية الفقية على اأجزاء من �صرق امملكة‬ ‫خا�صة ال�صمالية منها واأجزاء من منطقة جران ويبقى الطق�ض معتد ًل نهار ًا مع فر�صة‬ ‫لتكون ال�صحب الركامية الرعدية على مرتفعات (جازان وع�صر)‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪43‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪40‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪23‬‬

‫امدينة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�صبيا‬ ‫اأبو عري�ض‬ ‫�صامطة‬ ‫الطوال‬ ‫قرية‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪40‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪24‬‬

‫ي�شاع ��د بت�شري ��ع التنمية الناجح ��ة لل�شركات‬ ‫النا�شئة من خ ��ال جموعة من خدمات الدعم‬ ‫وام�شان ��دة واا�شت�ش ��ارات امقدم ��ة م ��ن ِقب ��ل‬ ‫امركز‪ ،‬ومن خ ��ال �شبكات اات�شاات امحلية‬ ‫والدولي ��ة التي تربط اأ�شحاب ام�شروعات ي‬ ‫امرك ��ز مع اخراء واموؤ�ش�شات الدولية الذين‬ ‫لديهم خرات ي تطوير ام�شروعات الريادية‪.‬‬ ‫ويه ��دف مركز التنمي ��ة ال�شناعية اإى ت�شجيع‬ ‫وم�شاع ��دة ال�شب ��اب ال�شع ��ودي عل ��ى اإقام ��ة‬ ‫م�شروعاتهم اخا�شة بهم‪.‬‬ ‫كذل ��ك اإيج ��اد فر�س عم ��ل جدي ��دة دائمة‬ ‫ي ال�ش ��وق م�شتقل ��ة ع ��ن القط ��اع احكومي‪،‬‬ ‫وام�شاع ��دة ي حوي ��ل اأف ��كار ام�شروع ��ات‬ ‫اإى منتج ��ات ملمو�شة‪ ،‬وج ��ذب اا�شتثمارات‬ ‫ااأجنبية الطويلة امدى‪.‬‬

‫عرف ��ت حافظ ��ة اجبي ��ل العم ��ل‬ ‫ااجتماع ��ي كمنظم ��ات ي اأواخ ��ر الق ��رن‬ ‫الهج ��ري اما�ش ��ي‪ ،‬حيث ت ��واى ظهور ثاث‬ ‫جمعي ��ات خرية‪ ،‬بدء ًا من اجمعية اخرية‬ ‫ي اجبي ��ل‪ ،‬واجمعية ااجتماعية اخرية‬ ‫ي الهيئ ��ة املكية‪ ،‬وجمعي ��ة حفيظ القراآن‪،‬‬ ‫ومركزي ��ن مثل ��ن مرك ��ز خدم ��ة امجتمع‪،‬‬ ‫ومركز التنمية ال�شناعية ي الهيئة املكية‪.‬‬

‫اجمعية اخرية‬

‫تع� � ّد اجمعي ��ة اخري ��ة ي حافظ ��ة‬ ‫اجبي ��ل هي ن ��واة العم ��ل ااجتماع ��ي فيها‪،‬‬ ‫حي ��ث تاأ�ش�شت ع ��ام ‪1389‬ه� ح ��ت اإ�شراف‬ ‫وزارة ال�ش� �وؤون ااجتماعي ��ة‪ ،‬وهي من اأبرز‬ ‫اموؤ�ش�شات ااجتماعية اخرية غر الربحية‬ ‫ي امحافظ ��ة‪ ،‬حيث ت�شمل خدماتها «اجبيل‬ ‫البلد‪ ،‬اجبيل ال�شناعي ��ة‪ ،‬القاعدة البحرية‪،‬‬ ‫التحلي ��ة‪� ،‬شك ��ن امين ��اء والهج ��ر التابع ��ة‬ ‫محافظة اجبيل»‪.‬‬ ‫وي�ش ��رف عل ��ى تي�ش ��ر العم ��ل ي‬ ‫اجمعية جل� ��س اإدارة يتم انتخاب اأع�شائه‬ ‫الت�شعة للعمل التطوع ��ي من خال اجمعية‬ ‫العمومية‪ ،‬ويبلغ ع ��دد ام�شتفيدين فيها نحو‬ ‫‪ 700‬اأ�شرة‪.‬‬ ‫وحر�ش ��ت اجمعي ��ة من ��ذ بدايتها على‬ ‫توف ��ر م�شادر دخ ��ل ثابتة تعينها عل ��ى اأداء‬ ‫ر�شالتها نحو اإخوانن ��ا الفقراء وامحتاجن‪،‬‬ ‫فق ��د راأت الب ��دء ي اإن�ش ��اء بع� ��س امب ��اي‬ ‫اا�شتثمارية التي يوق ��ف ريعها على الفقراء‬ ‫وامحتاج ��ن‪ ،‬وتك ��ون رافد ًا مالي� � ًا ي�شاعدها‬ ‫على اأداء ر�شالتها على الوجه ااأكمل‪.‬‬

‫اإحدى فعاليات الأطفال ي اإحدى امنا�صبات الإجتماعية‬

‫ف�شول تعليمية لذوي ااحتياجات اخا�شة‪،‬‬ ‫العمل ااجتماعي‬ ‫وي ع ��ام ‪1404‬ه� ��‪ ،‬انطل ��ق العم ��ل وفتح دار اح�شانة النهارية لاأطفال‪ ،‬واإقامة‬ ‫ااجتماع ��ي واخري ي الهيئ ��ة املكية ي ااأ�شواق وامعار�س‪.‬‬ ‫اجبيل ال�شناعية‪ ،‬وذلك من اجمعية نف�شها‪،‬‬ ‫وبدع ��م م ��ن وزارة ال�ش� �وؤون ااجتماعي ��ة‬ ‫جمعية حفيظ القراآن باجبيل‬ ‫والهيئة املكية ي اجبيل‪ ،‬وقامت اجمعية‬ ‫وهي موؤ�ش�ش ��ة خرية تهتم بتعليم كتاب‬ ‫بتق ��دم ام�شاع ��دات امالية والعيني ��ة لاأ�شر الل ��ه جمي ��ع طبق ��ات امجتم ��ع ي اجبي ��ل‪،‬‬ ‫وااأف ��راد الذي ��ن يثب ��ت لديه ��ا ا�شتحقاقه ��م وتت ��وى وزارة ال�ش� �وؤون ااإ�شامية والدعوة‬ ‫للم�شاع ��دة الدائم ��ة اأو اموؤقت ��ة‪ ،‬وا�شتقب ��ال وااإر�ش ��اد ااإ�ش ��راف عليه ��ا‪ ،‬ولها ع ��دة فروع‬ ‫مركز التنمية ال�شناعية‬ ‫و�ش ��رف اأم ����وال ال ��زكاة عل ��ى م�شارفه ��ا اأخرى‪ ،‬بااإ�شافة لع�شر مدار�س تابعة لها‪.‬‬ ‫اف ُتت ��ح ‪29/6/1433‬ه� ��‪ ،‬وي�شم ��ل ق�شم ًا‬ ‫ال�شرعي ��ة‪ .‬و�شرع ��ت اجمعي ��ة ي تاأهي ��ل‬ ‫وتهدف اجمعية اإى فتح حلقات حفيظ ن�شائي� � ًا يحت�ش ��ن ع�ش ��ر حا�شن ��ات وخم�شن‬ ‫�شيدات وفتيات من ااأ�شر امحتاجة اكت�شاب الق ��راآن الك ��رم ي م�شاجد حافظ ��ة اجبيل م�شروع� � ًا‪ ،‬وه ��و متخ�ش�س ي�شاع ��د اأ�شحاب‬ ‫مهارات عملي ��ة‪ ،‬بحيث ي�شهل على امتخرجة والهيئة املكية‪ ،‬واإن�شاء مدار�س حفيظ القراآن ام�شروع ��ات الريادي ��ة وامبدع ��ن وامبتكرين‬ ‫اح�شول عل ��ى مورد رزق دائ ��م‪ ،‬واحت�شان الكرم‪ ،‬وكذلك ااإ�ش ��راف على حلقات حفيظ بتطوي ��ر م�شروعاتهم اأو اأفكاره ��م وحويلها‬ ‫اأطف ��ال مدينة اجبيل ال�شناعي ��ة ي رو�شة الق ��راآن ي امدار� ��س وام�شاج ��د‪ ،‬ومتابعته ��ا‪ ،‬اإى موؤ�ش�ش ��ات اأعم ��ال ناجح ��ة ودائم ��ة ي‬ ‫وتاأهيله ��م للمرحل ��ة اابتدائي ��ة‪ ،‬م ��ع افتتاح ومن اأهم اأهدافها اأي�ش ًا التوعية بف�شل القراآن ال�ش ��وق حق ��ق الدخ ��ل له ��م‪ .‬كم ��ا اأن امرك ��ز‬ ‫الك ��رم واأهميت ��ة بالن�شبة لاأم ��ة ام�شلمة عن‬ ‫طري ��ق امحا�ش ��رات والن ��دوات‪ ،‬حيث ت�شجع‬ ‫الطاب على حفظ القراآن الكرم ومنح مكافاأة‬ ‫مالية لهم وتخريج جموعات من الق ّراء اإمامة‬ ‫ام�شل ��ن ي ام�شاجد وتدري�س القراآن‪ ،‬وكذلك‬ ‫اإقام ��ة دورات ي التجوي ��د واللغ ��ة العربي ��ة‪،‬‬ ‫واإقامة برامج وم�شابقات �شنوية‪.‬‬

‫«خيريات» اأحساء ترتقي بعطاء «الوطن»‬ ‫وتحقق نقلة نوعية في المجتمع اأحسائي‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬غادة الب�شر‬ ‫اأك ��د القائمون عل ��ى اجمعيات‬ ‫اخري ��ة ي ااأح�شاء على جاحها‬ ‫ي حقيق كم كبر م ��ن ااإجازات‬ ‫ااجتماعي ��ة‪ ،‬الت ��ي اأ�شهمت ي رفع‬ ‫ام�شت ��وى ااجتماع ��ي ي ااأح�شاء‬ ‫ب�ش ��كل كب ��ر‪ ،‬وك�شف ��ت الدرا�ش ��ة‬ ‫الت ��ي اأعده ��ا ااأم ��ن الع ��ام للندوة‬ ‫العامي ��ة لل�شب ��اب ااإ�شام ��ي ي‬ ‫امملك ��ة الدكتور �شال ��ح بن �شليمان‬ ‫الوهيب ��ي‪ ،‬ع ��ن العم ��ل اخ ��ري‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬اأن ع ��دد اجمعي ��ات‬ ‫اخرية ام�شجلة لدى وزارة العمل‬ ‫وال�ش� �وؤون ااجتماعي ��ة ي امملكة‬ ‫يبلغ (‪ )286‬جمعي ��ة خرية و(‪)37‬‬ ‫موؤ�ش�شة خرية‪.‬‬ ‫وقد ظه ��ر نوع م ��ن اجمعيات‬ ‫اخرية امتخ�ش�ش ��ة ي ااأح�شاء‪،‬‬ ‫كاأ�شدق ��اء امر�ش ��ى‪ ،‬وجمعي ��ات‬ ‫حفي ��ظ القراآن الك ��رم‪ ،‬وجمعيات‬ ‫دعوة اجالي ��ات‪ ،‬والن ��دوة العامية‬ ‫لل�شباب ااإ�شامي التي اأن�شئت عام‬ ‫‪1392‬ه� ��‪1972/‬م خدم ��ة ال�شباب‬ ‫ام�شلم وتقدم برامج منا�شبة له‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫جمعية الر‬

‫قامت جمعي ��ة ال ��ر ي ااأح�شاء‬ ‫من بداية تاأ�شي�شها وحتى ااآن بح�شب‬ ‫م ��ا ورد ي موقعها ااإلك ��روي بعدة‬ ‫ن�شاط ��ات‪ ،‬من اأهمه ��ا تق ��دم امكافاآت‬ ‫وام�شاع ��دات النقدي ��ة وامادي ��ة ل ��كل‬ ‫حتاج وفق ��ر‪ ،‬خا�شة ااأ�ش ��ر التي ا‬ ‫ت�شتطيع القي ��ام م�شاريف معي�شتها‪،‬‬ ‫عل ��ى �شكل رواتب ثابت ��ة اأو م�شاعدات‬ ‫موؤقتة اأو طارئة من يثبت ا�شتحقاقهم‪،‬‬ ‫ي �ش ��وء البح ��ث ااجتماع ��ي‪ ،‬ف�ش ًا‬ ‫عن تق ��دم ام�شاعدات للفق ��راء لرميم‬ ‫منازلهم بناء على احدود التي يقررها‬ ‫جل� ��س ااإدارة‪ ،‬وام�شارك ��ة بتنفي ��ذ‬ ‫م�شروع ��ات هدفه ��ا تق ��دم خدم ��ات‬ ‫اجتماعي ��ة وثقافية و�شحي ��ة‪ ،‬ورعاية‬ ‫الطفولة وااأمومة والعجزة وامعاقن‬ ‫وحفيظ القراآن الكرم‪ ،‬وغرها‪.‬‬

‫جمعية فتاة ااأح�شاء‬

‫لتك ��ون اأحد روافد التنمية ااقت�شادية‬ ‫وااجتماعي ��ة‪ ،‬وتوفر جاات فر�س‬ ‫عمل جديدة للن�شاء‪ ،‬حيث هياأ ام�شروع‬ ‫مكان� � ًا منا�شب� � ًا للن�ش ��اء احرفي ��ات‬ ‫والعمالة الن�شائية العادية‪.‬‬ ‫وذك ��رت نائب ��ة رئي�ش ��ة جل� ��س‬ ‫اإدارة اجمعية فادية الرا�شد اأن من اأهم‬ ‫اإج ��ازات اجمعية برنام ��ج القرو�س‬ ‫«�شنعت ��ي»‪ ،‬الذي ياأخ ��ذ دور الو�شيط‪،‬‬ ‫حي ��ث تتابع ��ه اإدارة القرو� ��س ي‬ ‫اجمعي ��ة لتطويره‪ ،‬عن طري ��ق زيادة‬ ‫دع ��م بع�س اح ��اات وتوف ��ر دورات‬ ‫تدريبي ��ة تطويري ��ة‪ .‬مو�شح ��ة اأنه ��ا‬ ‫جربة رائ ��دة‪ ،‬واأن برنامج «�شنعتي»‬ ‫خ ��ري يق ��وم بتموي ��ل ام�شروع ��ات‬ ‫ال�شغ ��رة التابع ��ة جمعي ��ة فت ��اة‬ ‫ااأح�شاء اخرية‪ ،‬وقدم قرو�ش ًا ل�‪128‬‬ ‫�شي ��دة �شعودي ��ة ي النج ��ارة واإعداد‬ ‫الوائ ��م‪ ،‬بااإ�شافة لتق ��دم دورات ي‬ ‫اأعمال ال�شياف ��ة والنظافة ي امدار�س‬ ‫وام�شت�شفيات‪.‬‬

‫تاأ�ش�ش ��ت جمعي ��ة فت ��اة ااأح�شاء‬ ‫ع ��ام ‪1402‬ه� ��‪ ،‬وترع ��ى ع�ش ��رة اآاف‬ ‫اأ�ش ��رة‪ ،‬وم ��ن اأه ��م م�شروعاته ��ا مركز‬ ‫مركز التنمية ااأ�شرية‬ ‫تنمي ��ة ااأ�ش ��ر امنتج ��ة‪ ،‬ويه ��دف اإى‬ ‫يتب ��ع مرك ��ز التنمي ��ة ااأ�شري ��ة‬ ‫توف ��ر مظلة لاأ�ش ��ر امنتج ��ة ودعمها ي ااأح�ش ��اء جمعية ال ��ر‪ ،‬ومن اأهم‬

‫اإجازات ��ه ااجتماعي ��ة اأن ��ه اأ�شه ��م ي‬ ‫خف� ��س ن�شب ��ة الط ��اق ي جتم ��ع‬ ‫ااأح�ش ��اء م ��ن ‪ %25‬اإى ‪ ،%14‬م ��ع‬ ‫تاأهي ��ل �شبعن م�شت�ش ��ار ًا وم�شت�شارة‬ ‫لا�شت�شارات اح�شورية والهاتفية‪.‬‬ ‫وقد اأكد مدير امركز الدكتور خالد‬ ‫بن �شعود احليبي‪ ،‬اأن امركز اأ�شهم ي‬ ‫ح ��ل عدد م ��ن ام�شكات مث ��ل الت�شاهل‬ ‫ي الط ��اق‪ ،‬واانتح ��ار‪ ،‬واله ��روب‪،‬‬ ‫والو�شوا�س القهري‪ ،‬والعنف ااأ�شري‪،‬‬ ‫والعاق ��ات امنحرف ��ة‪ ،‬وع ��دم الع ��دل‬ ‫ب ��ن الزوج ��ات‪ ،‬وتعاط ��ي ام�شكرات‪،‬‬ ‫واجهل باحق ��وق ااأ�شرية‪ ،‬والتمهيد‬ ‫العلم ��ي وااجتماع ��ي والنف�ش ��ي‬ ‫للمقبلن عل ��ى الزواج‪ ،‬واأ�ش ��ار اإى اأن‬ ‫امركز �شمم برناج� � ًا حا�شوبي ًا لق�شم‬ ‫اا�شت�ش ��ارات‪ ،‬يتواف ��ق م ��ع متطلبات‬ ‫اا�شت�شارة الهاتفية واح�شورية على‬ ‫حد �شواء‪ ،‬ومتاز ب�شهولة التنقل بن‬ ‫اا�شت�شارات لكل م�شت�شار اأو م�شر�شد‬ ‫باإدخ ��ال الرق ��م اخا� ��س ب ��ه ح�ش ��ب‬ ‫ال�شاحي ��ات‪ ،‬وعم ��ل تقاري ��ر �شامل ��ة‬ ‫ومف�شلة ع ��ن اا�شت�ش ��ارات واأرقامها‬ ‫واأنواعه ��ا‪ ،‬بااإ�شافة للعمل على جعل‬ ‫دورة التاأهيل قبل الزواج اإجبارية‪.‬‬

‫مركز خدمة امجتمع‬

‫يه ��دف مرك ��ز خدم ��ة امجتم ��ع ي الهيئة‬ ‫املكي ��ة اإى تبن ��ي امواهب وتنميته ��ا واإتاحة‬ ‫الفر�س للعمل وااإنتاج وام�شاركة ااجتماعية‪،‬‬ ‫كذل ��ك اإيجاد بيئة تعليمية وتدريبية وترفيهية‬ ‫مائم ��ة م ��ع ال�شريع ��ة الغ ��راء والع ��ادات‬ ‫والتقالي ��د‪ ،‬و�شغ ��ل اأوق ��ات ف ��راغ ال�شباب من‬ ‫اجن�ش ��ن ما يع ��ود عليهم بالفائ ��دة‪ ،‬ويعمل‬ ‫مرك ��ز خدم ��ة امجتم ��ع عل ��ى ااإ�شه ��ام ااأهلي‬ ‫التطوعي ي العمل ااجتماعي وحقيق روؤية‬ ‫واأه ��داف التنمي ��ة القائم ��ة عل ��ى ام�شاركة ي‬ ‫العمل ااجتماعي‪.‬‬ ‫واف ُتت ��ح امركز ع ��ام ‪1429‬ه � � ي الهيئة‬ ‫املكي ��ة‪ ،‬ومن اأه ��م ن�شاطاته‪ ،‬ااإ�شه ��ام ااأهلي‬ ‫التطوعي ي العمل ااجتماعي؛ ويهدف امركز‬ ‫اإى اإتاح ��ة فر� ��س العمل وااإنت ��اج وام�شاركة‬ ‫ااجتماعية للعن�شر الن�شائي‪.‬‬

‫مصممة مجوهرات تطلق‬ ‫مجموعتها اأولى وتسميها «واء»‬

‫عقد م�صمم ب�صكل متنا�صب مع يوم الوطن‬

‫(ال�صرق)‬

‫ااأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫م ج ��د م�شممة امجوهرات ال�شعودية دال اأبا اخيل‪ ،‬اأغلى من الوطن‬ ‫لتهدي ��ه جموعته ��ا ااأوى الت ��ي اأطلقت عليها ا�ش ��م «واء» لتك ��ون بذلك اأول‬ ‫م�شممة جوهرات �شعودية تنفرد بت�شميم جموعة ن�شائية وطنية‪ .‬وبينت‬ ‫اأب ��ا اخيل اأنها اختارت اأن ترتبط انطاقتها بوطنها‪ ،‬واء له وعرفان ًا بف�شله‬ ‫عل ��ى اجميع‪ ،‬وت�شر اإى اأنه ��ا قامت بعر�س جموعتها على موقع «توير»‪،‬‬ ‫ف ��كان ااإقب ��ال عليه ��ا مذه � ً�ا‪ ،‬وهي ت�شتع ��د خطوته ��ا امقبل ��ة بام�شاركة ي‬ ‫امعار�س امحلية ثم الدولية‪ ،‬اأما اخطوة ام�شتقبلية فهي افتتاح حل خا�س‬ ‫بها‪ ،‬والو�شول للعامية‪.‬‬ ‫وحدث ��ت اأبا اخيل عن بدايتها مع الت�شمي ��م‪ ،‬مبينة اأنها التقت اأ�شتاذة‬ ‫الت�شميم والتدريب رحاب العبدامح�شن‪ ،‬فاطلعت العبدامح�شن على موهبتها‬ ‫واأعجبته ��ا فقررت �شقل موهبتها وتدريبها تدريبا مكثف ًا على ر�شم وت�شميم‬ ‫امجوهرات من ااأ�شا�شيات حتى ااحراف‪.‬‬

‫«صحة الشرقية» تنظم مهرجان الصحة في اليوم الوطني‬ ‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو�شاهن‬ ‫اأق��ام��ت مديرية ال�شوؤون ال�شحية ي‬ ‫امنطقة ال�شرقية ب�اإ��ش��راف اإدارة ااإم ��داد‬ ‫مهرجانا بعنوان «ال�شحة ي يوم الوطن»‬ ‫اأم�س على كورني�س الدمام منا�شبة اليوم‬ ‫الوطني‪ ،‬حيث افتتح امهرجان مدير اإدارة‬ ‫ااإمداد ي �شحة ال�شرقية مريح الع�شري‪،‬‬ ‫و��ش��ارك فيه ق�شم مكافحة ع��دوى امن�شاآت‬ ‫ال�شحية برئا�شة الدكتورة نظرة البغلي‪،‬‬ ‫وم�شاركة من�شوبي «مركزي الدمام» واإدارة‬ ‫ال�شحة العامة‪ ،‬حيث ت�شمن اأركانا توعوية‬ ‫وتثقيفية‪ ،‬لقيا�س ال�شكر وال�شغط للمر�شى‪،‬‬ ‫وال�ت��وع�ي��ة ب�اأه�م�ي��ة ال��ر��ش��اع��ة الطبيعية‪،‬‬

‫وال ��رب ��و‪ ،‬وااإ���ش��ع��اف��ات ااأول � �ي� ��ة‪ ،‬ورك��ن‬ ‫لتو�شيح الطريقة ال�شحيحة لغ�شل ااأيدي‪،‬‬ ‫بااإ�شافة اإى ن�شائح مهمة للحاج‪ .‬و�شرحت‬ ‫للح�شور اأهمية هذه ااأرك��ان‪ ،‬رئي�شة ق�شم‬ ‫ج��ودة التمري�س‪ ،‬ف�شيلة العبيدان‪ ،‬مركزة‬ ‫على ��ش��رورة حمل اح��اج امري�س بطاقة‬ ‫تو�شح مر�شه وااأدوي � ��ة ال�ت��ي يتناولها‪،‬‬ ‫خا�شة ام�شابن ب �اأم��را���س م��زم�ن��ة‪ ،‬حتى‬ ‫يحمي نف�شه ي حال ااإغماء‪ ،‬اأو دخوله ي‬ ‫غيبوبة‪ ،‬منوهة ب�اأن الطبيب هو من يحدد‬ ‫مدى قدرة امري�س على اأداء احج‪.‬‬ ‫ولفتت امخت�شة ي العناية بالقدم‬ ‫ال�شكرية م��روى اإى اأن مر�شى ال�شكر من‬ ‫النوع الثاي اأكر عر�شة م�شكات ااأق��دام‪،‬‬

‫نتيجة جهلهم اإ�شابتهم بامر�س‪ ،‬و�شححت‬ ‫العبيدان كثر ًا من امعتقدات ال�شائعة كخطاأ‬ ‫ا�شتخدام امناديل امعقمة امحفوظة ي علب‬ ‫كونها تفتح وتغلق عدة مرات‪ ،‬فت�شبح �شببا‬ ‫لنقل العدوى‪.‬‬ ‫ورك��زت الدكتورة ه��دى كنفر من ق�شم‬ ‫اإدارة ال�شحة العامة ي �شحة ال�شرقية‬ ‫على اأهمية الر�شاعة الطبيعية التي ياحظ‬ ‫عزوف ااأمهات ال�شابات عنها لظروف العمل‪،‬‬ ‫افتة اإى اأهميتها ي ا�شتعادة الرحم حجمه‬ ‫الطبيعي‪ ،‬ولنمو الطفل ال�شليم‪ ،‬كما اأثبتت‬ ‫ال��درا� �ش��ات ن�شبة وف�ي��ات ام��وال�ي��د ب��ن من‬ ‫ير�شعون طبيعيا تقل ب� ‪ %22‬عمن يتناولون‬ ‫حليب ًا �شناعي ًا‪.‬‬

‫جانب من الرنامج التوعوي‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد الزهراي)‬


‫‪21‬‬ ‫شرفة‬ ‫مشرعة‬

‫احتفاات اليوم الوطني في الشرقية‬

‫اإثنين ‪ 8‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 24‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )295‬السنة اأولى‬

‫سبب آخر‬

‫ت�سوير ‪ :‬عي�سى الراهيم‪ ،‬حمد الزهراي‪ ،‬عبد العزيز طالب‪ ،‬يارا زياد‬

‫ناصر المرشدي‬

‫إيمان اأمير‬

‫أقل الوطنية‪ :‬وطننا‬ ‫سيد اأوطان!‬

‫قوم َ‬ ‫لك ‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫وقوم عليك!‬ ‫ٌ‬

‫• ي � � ��وم �ل ��وط ��ن‬ ‫�رت� � �ب � ��ط ي �أذه � � � ��ان‬ ‫بع�س �ل�سباب ب�سورة‬ ‫ذهنية مغلوطة‪ ،‬وكاأنه‬ ‫ي��وم م�ستقطع ممار�سة‬ ‫�لفو�سى و�انفات‪.‬‬ ‫• رغم �أننا نعرف‬ ‫�موعد ي كل ع��ام‪� ،‬إا‬ ‫�أن�ن��ا م ننجح ي ملء‬ ‫فر�غ �ليوم �لوطني ما‬ ‫يحتوي هوؤاء �ل�سباب‪،‬‬ ‫وي�ن�ق�ل�ه��م م��ن �ل���س��ارع‬ ‫�إى م� � �ي � ��د�ن ي �ح �ف��ل‬ ‫من�سط جاذب‪.‬‬ ‫• �أي� ��ن �م��اع��ب‪،‬‬ ‫و�م���س��ارح‪ ،‬و�ميادين‪،‬‬ ‫عن �إقامة �منا�سط �لتي‬ ‫تر�سخ �لعاقة بالوطن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وت � �ع � �م� ��ق م� �ف� �ه ��وم ��ه‪،‬‬ ‫و�اإح� ��� �س ��ا� ��س ب� ��ه ي‬ ‫نفو�س �ل�سباب؟!‬ ‫• م� ��اذ� ا ي�ك��ون‬ ‫يوم �لوطن �ساعة �سفر‬ ‫اإط� � ��اق �م �� �س��روع��ات‬ ‫و�ل ��وع ��ود �م �� �س �وؤول��ة‪،‬‬ ‫و�ل�ي��وم �لوطني �لتاي‬ ‫موعد ً� للوفاء بها؟!‬ ‫• ي ذ�ت �ميد�ن‪،‬‬ ‫وي �ل � �ي� ��وم �ل��وط �ن��ي‬ ‫�ل �ت��اي‪ ،‬م ��اذ� ا نعطي‬ ‫�لنا�س فر�سة ليختارو�‬ ‫م � �� � �س � �وؤو ًا �� �س ��دق ي‬ ‫وع � � � ��ده‪ ،‬ي � �ق � � ّدم� ��ون ل��ه‬ ‫�ل�سكر‪ ،‬ويكرمونه على‬ ‫طريقتهم با�سم �لوطن‬ ‫و�أهله؟!‬ ‫• �لوطن ي�ستحق‬ ‫�أن نر�جع بروتوكوات‬ ‫�اح� �ت� �ف ��اء ب ��ه ي ي��وم‬ ‫م � � �ي� � ��اده‪ .‬ي � �ج� ��ب �أن‬ ‫ن�سعره باإح�سا�سنا به‪،‬‬ ‫و�أن ي�سعرنا باإح�سا�سه‬ ‫ب �ن��ا‪ ،‬و�إع� �ط ��اء ك��ل م� ّن��ا‬ ‫فر�سة للتعبر عما ي‬ ‫نف�سه جاه �اآخر‪.‬‬ ‫• ل� � �ل � ��وط � ��ن ي‬ ‫ي��وم��ه‪ :‬ي �ق��ول ب��رن��ارد‬ ‫�� �س ��و‪�( :‬ل��وط �ن �ي��ة ه��ي‬ ‫�لقناعة ب �اأن ه��ذ� �لبلد‬ ‫ه ��و �أع� �ل ��ى م �ن��زل��ة من‬ ‫جميع �ل �ب �ل��د�ن مجرد‬ ‫�أن��ك ول��دت فيه)‪ .‬كيف‬ ‫ب �ن��ا وي وط �ن �ن��ا ُول ��د‬ ‫��س�ي��د �خ �ل��ق �أج�م�ع��ن‬ ‫حمد ‪�-‬سلى �لله عليه‬ ‫و�سلم‪ ،-‬وولد �أ�سحابه‬ ‫ر� �س��و�ن �ل �ل��ه عليهم‪،‬‬ ‫وول��دت �أعظم ح�سارة‬ ‫دينية و�أخاقية عرفها‬ ‫�ل �ت��اري��خ �اإن �� �س��اي؟!‬ ‫م��ن �أق� ��ل �ل��وط �ن �ي��ة �أن‬ ‫ت�سكننا قناعة ر��سخة‬ ‫ب� � � �اأن وط� �ن� �ن ��ا (� �س �ي��د‬ ‫�اأوطان)!‬

‫(‪)1‬ق‪.‬ق‪.‬ج‬ ‫قال‪ :‬ماذ� �أفرح؟! لي�س هناك‬ ‫من يحتاج �إ َي‬ ‫فرح ��ي وح ��زي �س ّي ��ان‪....‬‬ ‫ولكن ��ي �لي ��وم فرح ��ت ‪..‬‬ ‫فرحت كثر ً�‬ ‫‪ ...‬كن ��ت �أري ��د �أن �أ�سم ��ع‬ ‫�سوتي ‪..‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ �إمان �ر�سمي لنا �سوتك‬‫كَورقة �سغرة‪.‬‬ ‫لن نطلب ِ‬ ‫منك �لغناء �طمئني‬ ‫‪...‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫قر� ِأت �أ�سد�ء خر �احتفال‬ ‫بالي ��وم �لوطن ��ي ي مك ��ة‬ ‫ردك ؟!‬ ‫�مكرمة‪ ،‬ما ُ‬ ‫نحن بحاجة �إى وقفة متاأنية‬ ‫ولي�س جرد �نفعال!‬ ‫ ِ‬‫لكنك م جيبي‪.‬‬ ‫�أا ترى باأن �أ�سلوبنا �أ�سبح‬ ‫�سناع ّي ��ا ؟ ن�سفه ي�سيع ي‬ ‫�لبهرجة و�لتكلف‬ ‫ون�سف ��ه �اآخ ��ر يعي� ��س‬ ‫�ل�سكلي ��ات من ب ��اب ت�سييع‬ ‫�لوقت و�لو�جب !‬ ‫(‪)4‬‬ ‫ متفائلة يا �إمان !‬‫ومت َف� ��ا(ع�)��لة جد ً� ‪.‬‬ ‫م ��اذ� تقول ��ن من ه ��م دون‬‫ذلك ؟!‬ ‫�أقول لهم‪� :‬لوطنية �أن تلتفو�‬ ‫حول وطنكم‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫ ماه ��و �اإح�سا�س بالوطن‬‫؟‬ ‫�لتفاع ��ل م ��ع معطيات ��ه‬ ‫بام�سارك ��ة ي مو��سل ��ة‬ ‫�أم�سهِ �لذي نفخر به‬ ‫وحا�س ��ره �ل ��ذي نعي�س ��ه‬ ‫ون�سارك ي �سناعتهِ وفَهم‬ ‫غده �لذي نتطلّع �إليه ‪..‬‬ ‫وتوحي ��د �ل�س ��ف كم ��ا‬ ‫توحدت بادنا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫(‪)6‬‬ ‫كيف ترين م�ستقبل �لوطن ؟‬ ‫ا �أر�ه ب ��ل �أح�س ��ه �إح�سا�س ًا‬ ‫�أعمق من �لروؤية ‪..‬‬ ‫و�أه ��اً بام�ستقب ��ل ي جال‬ ‫�لفعل ولي�س �لقول فقط‬ ‫وم ��ن �أخل� ��س �لعم ��ل‬ ‫ولي� ��س ج ��رد �مدي ��ح وملء‬ ‫�لفر�غ ��ات بكلم ��ات غ ��ر‬ ‫مفيدة‬ ‫ث ��م �أا يجدر بنا �انتباه على‬ ‫�لوقت �حا�سر ؟!‬ ‫(‪ )7‬ختاماً‪:‬‬ ‫ُتِ‬ ‫ كل م ��اي �اأعل ��ى ك � َ�ب‬‫عل ��ى ��ستحياء فقل � ُ�ب �لوطن‬ ‫�أكر من خريطة وائي‬ ‫ حن نكتب عن �لوطن فهذ�‬‫يعن ��ي �أن ن�سعى لتحقيق كل‬ ‫ما نتمناه ‪.‬‬ ‫ ي �لنهاي ��ة ل ��ن �أكذب على‬‫نف�سي وعليك �أيها �لقارئ ‪،‬‬ ‫لي�س ��ت هناك طريق ��ة خا�سة‬ ‫للكتابة ع ��ن �لوطن فاأنت من‬ ‫ي�سنع طريقتك‪.‬‬ ‫ كل ع � ٍ�ام ووطنن ��ا بخ ��ر‪،‬‬‫نتعب اأجلهِ ‪.‬‬ ‫ونحن ُ‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪eman-nlp@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬295) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬8 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

22 sports@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺍﺳﺘﻐﺮﺏ ﺗﻄﺎﻭﻟﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﺒﺎﺭ‬..‫ﺃﺛﻨﻰ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺑﻌﺪﻩ ﻋﻦ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬

‫ ﺃﻧﺼﺤﻚ ﺑﺘﺮﻙ »ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﺘﻨﻄﻴﻂ ﻭﺍﻟﺘﻔﺤﻴﻂ« ﻭﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﻤﺜﻴﻞ‬:‫ﺍﻟﻤﻌﻤﺮ ﻟـ ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬



                      

                         

‫ﺍﻷﺧﻀﺮ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ‬ ‫ﻳﺨﺴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ‬



         16                                       



 

                    

                       

                                                  

                                                        

‫ﻭﺭﻓﻌﻮﺍ ﻣﺬﻛﺮﺓ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻟﺘﻐﻴﻴﺒﻬﻢ ﻋﻤﺪ ﹰﺍ ﻋﻦ ﺣﻀﻮﺭﻫﺎ‬.. ‫ﻃﻌﻨﻮﺍ ﻓﻲ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ‬

‫ ﻭﺩﻓﻊ ﻧﻔﻘﺎﺕ ﺇﻗﺎﻣﺘﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬..«‫ ﺍﻟﻤﻬﻨﺎ ﺗﻜ ﱠﻔﻞ ﺑﺴﻔﺮ »ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ‬:‫ﺣﻜﺎﻡ ﺗﺒﻮﻙ‬                                                      

                                    







              

‫ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻟﻢ ﻳﺘﻘﺪﻡ ﺑﻄﻠﺐ ﺭﺳﻤﻲ ﻟﻠﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﺃﺑﻮ ﺗﺮﻳﻜﺔ‬:‫ﻫﺎﺩﻱ ﺧﺸﺒﺔ‬

                                                                        

‫ ﻓﺠﺎﺀ ﺍﻻﺣﺘﺠﺎﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬..‫ﻗﺎﻝ ﺍﻧﺘﻘﺪﺕ ﺍﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬

.. ‫ ﺃﻟﻒ ﺩﻭﻻﺭ ﺗﻤﻨﻊ ﻣﺎﺗﻮﺭﺍﻧﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻔﺮ‬620 ‫ ﺭﺑﻄﻮﺍ ﺷﻜﻮﺍﻫﻢ ﺑﻨﺎﺩﻱ‬:‫ﺩﺑﺎﺱ ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ‬ ‫ﺍﻟﻜﻮﻛﺐ‬ ‫ﻟﻴﺤﺼﻠﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﻭﺍﻟﺸﺎﺋﻌﺎﺕ ﺗﺤﺮﻣﻪ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺽ‬ 

                                                         

  

    



                                     

                         

                          600                             

                                                                                                                   

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ‬ !(‫)ﺍﻟﺸﺘﻢ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

            •          •    •       •   •             •    •         •   •         •   •  •          •       •          •    •                     •   •   •          •         •    •   •             •          •   •  •  •  •  •      •   •      •  adel@alsharq.net.sa




    4.30                        

                            

                  ���    



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬295) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬8 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬:‫ﺍﻟﻤﻌﻴﺒﺪ‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ‬ ‫ﻳﺴﺘﻐﻨﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﻧﻔﺮﻁ‬ ‫ ﻭﻟﻦ ﱢ‬..‫ﻫﻼﻝ‬ ‫ﺃﻣﺎﻡ ﺃﺭﻳﻤﺎ‬

23 ‫ ﻭﺍﻟﻄﻤﻮﺣﺎﺕ ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ‬.. ‫ﻟﻘﺎﺀ ﺍﻻﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

«‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻭﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻓﻲ ﻗﻤﺔ »ﻣﻠﺘﻬﺒﺔ‬                   

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﺍﻟﻠﻴﻮﺙ‬ ‫ﻭﺍﻟﺰﻋﻴﻢ‬                                  –  –  –      –     –   –     – –  –  –                                                              2224 –  –  –  – –   – –  –  –    –                                           –      –                                                                                                                    wddahaladab@alsharq.net.sa

                                



‫ﺍﻟﻬﻼﻝ‬

‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬

  117166 



‫ ﻭﺍﻟﻔﺮﺳﺎﻥ ﻹﻳﻘﺎﻑ ﻧﺰﻑ ﺍﻟﻨﻘﺎﻁ‬..‫ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻟﻤﻮﺍﺻﻠﺔ ﺍﻷﻓﺮﺍﺡ‬

«‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺑﻨﺸﻮﺓ »ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﺍﻟﺠﺮﻳﺢ‬

  139176 

              

 

‫ﻓﻲ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺻﻌﺒﺔ ﻷﺻﺤﺎﺏ ﺍﻷﺭﺽ‬

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻧﻘﺎﻁ ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ‬

     1146 2 13   

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ‬

      3  9  4  9 





                 



‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬

  114105 

‫ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ‬

  11576 14

        815                           



‫ﺣﺬﺭ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻻﺳﺘﻬﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﻤﻨﺎﻓﺲ‬

                                   24        



                  11      11    

‫ ﻭﺟﻤﺎﻫﻴﺮﻧﺎ ﺳﺮ ﺍﻧﺘﺼﺎﺭﺍﺗﻨﺎ‬..‫ ﻧﺤﺘﺮﻡ ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ‬:‫ﻛﻴﺎﻝ‬



                                     

                                

‫ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﻟﻦ ﺗﺨﺪﻋﻨﺎ‬:‫ﺗﻜﺮ‬                          

                                  

                                 

                




‫هيئة الصحفيين تقيم ندوة «اليوم الوطني ومضامين اإعام»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫تركي ال�سديري‬

‫تنظ ��م هيئ ��ة ال�شحفي ��ن‬ ‫ال�شعودي ��ن م�ش ��اء غد الثاث ��اء ندوة‬ ‫بعن ��وان «الي ��وم الوطن ��ي وم�شامن‬ ‫الإع ��ام‪ ..‬وقفة للمراجعة»‪ ،‬ي مقرها‬ ‫ي الريا�ض‪ ،‬منا�شبة اليوم الوطني‪.‬‬ ‫وي�ش ��ارك ي الن ��دوة اأم ��ن ع ��ام‬

‫دارة امل ��ك عبدالعزي ��ز‪ ،‬الدكت ��ور فهد‬ ‫ال�شم ��اري‪ ،‬وع�شو جل� ��ض ال�شورى‬ ‫�شابق ًا‪ ،‬الدكت ��ور اإح�ش ��ان اأبو خليفة‪،‬‬ ‫وع�ش ��و جل� ��ض ال�ش ��ورى‪ ،‬الدكتور‬ ‫خالد العواد‪ ،‬ومدير عام قناة «العرب»‬ ‫الإخبارية‪ ،‬جمال خا�شقجي‪ ،‬والكاتبة‬ ‫رقية الهويريني‪ ،‬والكاتبة بينة املحم‪،‬‬ ‫والإعامي ��ة مرم ال�شغ ��ر‪ ،‬ويديرها‬

‫رئي�ض حرير جري ��دة «القت�شادية»‪،‬‬ ‫�شلمان الدو�شري‪.‬‬ ‫وقال رئي�ض جل�ض اإدارة الهيئة‪،‬‬ ‫تركي ال�شدي ��ري‪ ،‬اإن هذه الندوة تاأتي‬ ‫ي �شي ��اق الأن�شط ��ة الت ��ي �شت�شتم ��ر‬ ‫الهيئ ��ة ي اإقامته ��ا ي مناطق امملكة‬ ‫العربية ال�شعودية‪ ،‬مو�شحا اأن الندوة‬ ‫تنف ��رد برائها م ��ن حي ��ث مو�شوعها‬

‫ال ��ذي �شيتن ��وع احدي ��ث عن ��ه ن�شبة‬ ‫اإى ث ��راء معلوم ��ات ام�شارك ��ن فيها‪،‬‬ ‫وتع ��دد تخ�ش�شاته ��م‪ ،‬الت ��ي �شتلق ��ي‬ ‫بظاله ��ا على اح ��وار ال ��ذي �شيكون‬ ‫مفتوح ��ا حول ح ��اور الن ��دوة‪ ،‬التي‬ ‫تتناول اجان ��ب التاريخي والربوي‬ ‫وال�شب ��اب وامعلوماتي ��ة والإع ��ام‬ ‫اجديد والقت�شاد وجوانب اأخرى‪.‬‬

‫الدخيل‬ ‫يتناول‬ ‫مسيرة‬ ‫التنمية في‬ ‫المملكة‬

‫الدمام – ال�شرق‬ ‫يح ��ل الكات ��ب ي «ال�ش ��رق»‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزي ��ز الدخي ��ل‪،‬‬ ‫م�ش ��اء الي ��وم‪� ،‬شيف ��ا عل ��ى القن ��اة‬ ‫«القت�شادي ��ة»‪ ،‬التابع ��ة للتليفزيون‬ ‫ال�شعودي‪.‬‬ ‫و�شي�شتعر� ��ض الدخي ��ل خ ��ال‬ ‫ا�شت�شافته م�شرة التنمية ي امملكة‬ ‫العربية ال�شعودية‪ ،‬وذلك ي ال�شاعة‬ ‫التا�شعة م�شاء‪.‬‬

‫د‪ .‬عبدالعزيز الدخيل‬

‫اإثنين ‪ 8‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 24‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )295‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫أكدوا أنها بحاجة لخطط استراتيجية تواكب تطور المجتمع‬

‫ك ّتاب ومثقفون يطالبون المؤسسات الثقافية بحضور‬ ‫المرأة واابتعاد عن أنشطة العاقات العامة‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬ ‫اأكد عدد من الكتاب وامثقفن‬ ‫اأن ام�شه ��د الثق ��اي‪ ،‬بحاج ��ة اإى‬ ‫ف�ش ��اء جدي ��د‪ ،‬ومام�ش ��ة الواقع‬ ‫من خال ح�ش ��ور امراأة احقيقي‬ ‫ي العم ��ل الثق ��اي‪ ،‬واأن ل تكون‬ ‫جرد‪ ،‬حالة تكميلية مثلما يحدث‬ ‫ي بع�ض تلك اموؤ�ش�شات‪.‬‬ ‫ووجه ��وا ر�شائ ��ل ع ��ر‬ ‫«ال�ش ��رق» اإى روؤ�ش ��اء اموؤ�ش�شات‬ ‫الثقافي ��ة ي الب ��اد‪ ،‬م ��ع انطاقة‬ ‫امو�ش ��م الثق ��اي اجدي ��د‪ ،‬ي‬ ‫الأندية الأدبية‪ ،‬وجمعيات الثقافة‬ ‫والفن ��ون بفروعه ��ا امختلف ��ة‪،‬‬ ‫لتت�شم ��ن مطالبه ��م الثقافي ��ة م ��ن‬ ‫هذه اموؤ�ش�شات العمل‪ ،‬واأمنياتهم‬ ‫خ ��ال امو�ش ��م الثق ��اي اجدي ��د‬ ‫جمعن على �شرورة الرهان على‬ ‫اجيل اجديد‪.‬‬

‫ل تخذلوا امراأة‬

‫ق ��ال القا�ض عم ��رو العامري‬ ‫«روؤ�ش ��اء الأندي ��ة الأدبي ��ة ي‬ ‫امملكة‪ ،‬اأمنى عليكم الرهان على‬ ‫ال�شباب وال�شاب ��ات‪ ،‬والبحث عن‬ ‫الأ�شم ��اء اج ��ادة والبعي ��دة ع ��ن‬ ‫ال�ش ��وء‪ ،‬والبتع ��اد ع ��ن الأ�شماء‬ ‫امكر�ش ��ة الت ��ي اأخ ��ذت فر�شته ��ا‬ ‫اإعامي ًا»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف «ل تنتظ ��روا اأن‬ ‫يط ��رق امثق ��ف ب ��اب الن ��ادي‪.‬‬ ‫توا�شل ��وا معه واك�ش ��روا ال�شائد‬ ‫والروتين ��ي وامك ��رر‪ .‬اأخرج ��وا‬ ‫الثقاف ��ة بعي ��د ًا ع ��ن عب ��اءات‬ ‫الأكادمي ��ن وامنظرين»‪ ،‬ختتما‬ ‫ر�شالته بقوله «راهنوا على الوعي‬ ‫وامتغ ��رات‪ ،‬ول تخذل ��وا ام ��راأة‬ ‫با�ش ��م الع ��ادات والتقالي ��د‪ ،‬وي‬ ‫نهاي ��ة الي ��وم تبق ��ى الثقاف ��ة نب ًا‬

‫جانب من اأحد الأن�سطة امنرية لنادي اجوف الأدبي‬

‫و�شدق ًا ووعي ًا»‪.‬‬ ‫اأنها تظ ��ل ي دائرة الجتهاد فقط‪،‬‬ ‫وتقابله ��ا بع�ض الأندي ��ة التي تقع‬ ‫ي دائ ��رة ال�شلبي‪ ،‬وع ��دم حقيق‬ ‫الثقافة اجادة‬ ‫َ‬ ‫ف�ش ��ل ال�شاع ��ر عبدالعزي ��ز اح ��د الأدن ��ى م ��ن درج ��ات الر�شا‬ ‫ال�شريف اأن يبداأ ر�شالته باحديث عن ��د امثقف‪ ،‬فل ��و ا�شتعر�شنا هذه‬ ‫عن اأمنياته املح ��ة‪« ،‬اإنها الأمنيات‬ ‫التي تاحقنا‪ ،‬وهي بالتاي بحثنا‬ ‫الدائ ��م كمثقف ��ن نتاب ��ع م�شهدن ��ا‬ ‫الثقاي بكل ما له وما عليه‪ .‬وتاأتي‬ ‫الأندية الأدبية ي مقدمة الأمنيات‬ ‫بنتاجه ��ا امن ��ري والطباع ��ي من‬ ‫خ ��ال اأن�شطتها الثقافي ��ة‪ .‬وكثر ًا‬ ‫ما كنا نتحدث اإما �شلب ًا‪ ،‬اأو اإيجاب ًا‪،‬‬ ‫عن هذه امخرجات الثقافية»‪.‬‬ ‫وزاد «رغ ��م اجته ��ادات بع�ض‬ ‫ه ��ذه الأندي ��ة ي حقي ��ق ن�ش ��اط‬ ‫منري ومنجز طباع ��ي متميز‪ ،‬اإل‬ ‫عبدالعزيز ال�سريف‬

‫امنا�ش ��ط لوجدناه ��ا ل تخ ��رج عن‬ ‫دائرة التكري�ض والعاقات العامة‪،‬‬ ‫بينم ��ا جد ابتعاد امثقف احقيقي‬ ‫القادر ع ��ن اأروقة الأندي ��ة الأدبية‪،‬‬ ‫م ��ا ت ��رك الفر�ش ��ة كامل ��ة م ��ن هم‬

‫(ال�سرق)‬

‫خ ��ارج ف�ش ��اء الثقافة‪ ،‬وله ��ذا كان‬ ‫امُخ� � َرج �شيئ� � ًا‪ ،‬وم ي ��رق لدرجات‬ ‫الوع ��ي باأهمي ��ة ودور امثق ��ف‬ ‫التنوي ��ري ي �شن ��ع م�شهد ثقاي‬ ‫جاد»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «اأج ��د اأن ه ��ذه الأندية‬ ‫بحاج ��ة اإى دع ��م م ��ادي اأك ��ر‪ ،‬لأن‬ ‫ام�شروعات الثقافية تقوم بها الدول‬ ‫حاجته ��ا اإى خط ��ط ا�شراتيجية‬ ‫مواكب ��ة لتطور امجتمع من حولها‪.‬‬ ‫وما دامنا ي دائرة الأمنيات‪ ،‬فاإنني‬ ‫اأمن ��ى اأن اأرى الثقاف ��ة اجادة وقد‬ ‫و�شلت اإى طبقات امجتمع كافة»‪.‬‬

‫اأحام موؤجلة‬

‫خالد قما�ض‬

‫اخت ��ار ال�شاع ��ر والكاتب خالد‬ ‫قما�ض خاطب ��ة روؤ�شاء اموؤ�ش�شات‬

‫الثقافي ��ة عام ��ة‪ ،‬قائ � ً�ا‪�« :‬شديقي‪..‬‬ ‫�ان تتقلب‬ ‫ثم ��ة اأح ��ام موؤجلة‪ ،‬واأم � ٍ‬ ‫عل ��ى جم ��ر النتظ ��ار فيم ��ا يخ�ض‬ ‫ال�شاأن الثقاي‪ ،‬ولك ��ن دعنا نتفاءل‬ ‫ّ‬ ‫ونتوه ��م بدء‬ ‫كلم ��ا تف ّتح ��ت وردة‪،‬‬ ‫ف�شل الربيع‪ ،‬فاإ�شكالية اموؤ�ش�شات‬ ‫الثقافية اأنها ورثت تركة اموؤ�ش�شات‬ ‫احكومية واخدمي ��ة‪ ،‬فلم ت�شتطع‬ ‫اأن تتخل�ض من تعقيدات الإجراءات‬ ‫وبروقراطي ��ة امعام ��ات الت ��ي‬ ‫يفر�ض اأن تكون ه ��ذه اموؤ�ش�شات‬ ‫الثقافي ��ة متح ��ررة م ��ن كل ه ��ذا‬ ‫الثق ��ل الإداري والتعام ��ل الر�شمي‬ ‫الرتي ��ب والطوي ��ل»‪ .‬واأو�ش ��ح‬ ‫تو�ش ��ع جمعيات الثقافة‬ ‫«نطمح اأن ّ‬ ‫والفن ��ون اأن�شطته ��ا‪ ،‬ول�شيما بعد‬ ‫الت�ش� � ّكل اجدي ��د مجل� ��ض اإدارتها‪،‬‬ ‫فامواطن امختن ��ق ياأمل ي م�شرح‬ ‫حدي ��ث‪ ،‬و�شالت �شينم ��ا‪ ،‬ومعاهد‬ ‫للمو�شيقى‪ ،‬و�شالت ل�شتى الفنون‬ ‫والإبداع ��ات‪ ،‬واأل تقت�شر الأن�شطة‬ ‫على موا�شم باأعمال �شكلية ل ترقى‬ ‫اإى العمل الح ��راي الفني‪ .‬ومن‬ ‫ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬نرج ��و اأن يك ��ون‬ ‫لاأندية الأدبية دور اأكر فعالية ي‬ ‫امجتمع‪ ،‬واأن يقي ��م �شراكة حقيقية‬ ‫بين ��ه وب ��ن موؤ�ش�ش ��ات امجتم ��ع‬ ‫ودوائ ��ره احكومي ��ة امغلق ��ة‪ ،‬واأن‬ ‫ي�ش ��ل لل�ش ��ارع ويتما�ض م ��ع رجل‬ ‫ال�ش ��ارع‪ ،‬ويك�ش ��ر كل احواج ��ز‬ ‫النف�شي ��ة والعوائ ��ق الفكري ��ة ب ��ن‬ ‫الإن�ش ��ان وبن ذل ��ك امبنى امنعزل‪،‬‬ ‫بق�شد اأو بدون ق�شد»‪.‬‬ ‫وختم قما� ��ض ر�شالته بحديث‬ ‫ع ��ن جرب ��ة النتخاب ��ات‪ ،‬مو�شحا‬ ‫«ناأمل من الوزارة اأن تعيد النظر ي‬ ‫لئحتها امثقوب ��ة‪ ،‬وتعيد �شياغتها‬ ‫م ��ا يتاءم ويتنا�ش ��ب مع تطلعات‬ ‫امثقفن احقيقين‪ ،‬ولي�ض امثقفن‬ ‫امزيفن»‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫معرض «أمجاد وطن» في الخبر‬ ‫الدمام ‪ -‬و�شمي الفزيع‬ ‫يفتت ��ح مرك ��ز الو�شائط‬ ‫الإعاني ��ة م�ش ��اء اخمي� ��ض‬ ‫امقبل معر� ��ض «اأجاد وطن»‬ ‫ي ن�شخت ��ه الثانية‪ ،‬ي قاعة‬ ‫فندق «النوفوتيل» ي اخر‬ ‫ح ��ت �شع ��ار «ناي ��ف‪ ..‬ل ��ن‬ ‫نن�شاك»‪.‬‬ ‫وي�ش ��ارك ي امعر� ��ض‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي�شتم ��ر ثماني ��ة اأي ��ام‪،‬‬ ‫‪ 25‬فنان� � ًا وفنانة من ختلف‬ ‫اإحدى لوحات امعر�ض ي ن�سخته الأوى‬ ‫مناط ��ق امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�شعودي ��ة باأك ��ر من �شبع ��ن عم ًا فني� � ًا‪ .‬واأو�شح ��ت ام�شرفة على‬ ‫امعر�ض‪ ،‬فاطمة القحطاي‪ ،‬اأن مو�شوعات الأعمال امعرو�شة متعلقة‬ ‫بالوطن والراث ي امملكة‪.‬‬

‫زمان يقدم دورة تشكيلية‬ ‫في «فنون الطائف»‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ب ��داأت جمعية الثقاف ��ة والفنون‬ ‫ي الطائ ��ف اأم� ��ض‪ ،‬اإقام ��ة دورة ي‬ ‫الفنون الت�شكيلية بعنوان «الطباعة‬ ‫بال�شا�شة احريري ��ة»‪ ،‬يقدمها الفنان‬ ‫زمان جا�شم‪ ،‬وت�شتمر حتى اخمي�ض‬ ‫امقبل‪ .‬وقد خ�ش�ض اليوم الأول منها‬ ‫للتعبر الفني عن اليوم الوطني‪.‬‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫وتاأت ��ي ه ��ذه ال ��دورة �ش‬ ‫زمان جا�سم‬ ‫اأن�شط ��ة جن ��ة الفن ��ون الت�شكيلي ��ة‬ ‫واخ ��ط العربي‪ ،‬التي ي�ش ��رف عليها الفنان النح ��ات حمد الثقفي‪،‬‬ ‫وتهدف وفق ًا له اإى تنمية وتطوير مهارات امتدربن‪ ،‬والتعرف على‬ ‫اأ�شاليب جديدة وتقنيات فنية حديثة‪.‬‬

‫«أدبي حائل» يرد على‬ ‫«اإساءة» بطريقته‬

‫ملتقى الخط العربي في الدمام يجمع عسيري يروي قصة توحيد المملكة شعر ًا‬ ‫أعمال ‪ 28‬خطاط ًا في معرض جماعي في دار الماحظة ااجتماعية بالدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬و�شمي الفزيع‬

‫ال�سماعيل ي�ستمع ل�سرح عن عمل ي امعر�ض‬

‫الدمام ‪ -‬و�شمي الفزيع‬ ‫افتتح مدير عام اجمعية العربية‬ ‫ال�شعودية للثقافة والفنون‪ ،‬عبدالعزيز‬ ‫ال�شماعي ��ل‪ ،‬املتق ��ى ال�شاد� ��ض للخط‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬ال ��ذي تنظمه جن ��ة الفنون‬ ‫الت�شكيلي ��ة واخ ��ط العرب ��ي ي فرع‬ ‫اجمعية بالدمام‪ ،‬حت عنوان «ملتقى‬ ‫اخ ��ط العربي»‪ ،‬م�شاء اأم�ض الأول ي‬ ‫قاعة عبدالله ال�شي ��خ للفنون اجميلة‬ ‫ي مقر الفرع‪.‬‬ ‫وق�ض ال�شماعي ��ل �شريط افتتاح‬ ‫امعر� ��ض اجماعي ام�شاحب للملتقى‬ ‫بح�ش ��ور ع ��دد م ��ن خطاط ��ي امنطقة‬ ‫ال�شرقية وامهتمن بهذا الفن‪.‬‬ ‫وي�شارك ي امعر�ض ‪ 28‬خطاطا‬ ‫من ال ��رواد وال�شباب‪ ،‬م ��ن اجن�شن‪،‬‬ ‫الذي ��ن قدم ��وا لوح ��ات كا�شيكي ��ة‪،‬‬

‫بخطوط ختلف ��ة‪ ،‬منها الثلث والثلث‬ ‫اجلي والن�ش ��خ والرقع ��ة والفار�شي‬ ‫والك ��وي‪ .‬واأخ ��رى باأ�شل ��وب حديث‬ ‫عر خطوط امعا واحروفيات‪.‬‬ ‫وبع ��د افتتاح ��ه امعر� ��ض‪ ،‬ق ��ال‬ ‫ال�شماعي ��ل ل � � «ال�ش ��رق»‪ ،‬اإن خطاط ��ي‬ ‫امنطق ��ة ال�شرقي ��ة يعت ��رون الأب ��رز‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن ��ه ا�شتمتع م ��ا �شاهده‬ ‫م ��ن ج ��ارب جدي ��دة ب ��ن م�ش ��اركات‬ ‫ال ��رواد ام�شاركن‪ ،‬وبع�ض ام�شاركات‬ ‫الواعدة‪ ،‬غر اأنه منى اأن تكون هناك‬ ‫م�ش ��اركات مزي ��د م ��ن اخطاطات ي‬ ‫امرات امقبلة‪.‬‬ ‫اأما ام�شرف عل ��ى املتقى‪ ،‬ح�شن‬ ‫ر�شوان‪ ،‬فاأكد اأن الهدف من املتقى هو‬ ‫اكت�ش ��اف مواهب امنطقة ي هذا الفن‬ ‫ودعمهم‪ ،‬مو�شحا اأن ي ال�شرقية اأكر‬ ‫من مائت ��ي خطاط له ��م جربة طويلة‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبدالعزيز طالب)‬

‫ي ه ��ذا امج ��ال‪ .‬وق ��ال «م اكت�ش ��اف‬ ‫ثاثة خطاطن جدد» ي هذا املتقى‪.‬‬ ‫وت�شتمر فعالي ��ات املتقى اأربعة‬ ‫اأي ��ام‪ ،‬يت�شم ��ن اإقام ��ة ور�ش ��ة خ ��ط‪،‬‬ ‫مفتوحة م�شاء اليوم‪ ،‬ي�شارك فيها ‪15‬‬ ‫خطاط� � ًا‪ .‬كم ��ا ت�شتمل عل ��ى حا�شرة‬ ‫بعن ��وان «الزخرف ��ة الإ�شامي ��ة‪ ..‬ف ��ن‬ ‫واإب ��داع»‪ ،‬يقدمه ��ا اخط ��اط ح�ش ��ن‬ ‫الزاه ��ر‪� ،‬شيتحدث فيها ع ��ن هذا الفن‬ ‫وتطور الزخرف ��ة الإ�شامية من حيث‬ ‫الفل�شفة والتكوي ��ن‪ ،‬مع عر�شه بع�ض‬ ‫النماذج‪.‬‬ ‫ويختتم املتقى م�ش ��اء الأربعاء‪،‬‬ ‫ع ��ر حفل �شتعلن في ��ه نتائج ام�شابقة‬ ‫الثالثة لفن اخط العربي‪ ،‬التي نظمتها‬ ‫اللجن ��ة موؤخ ��را‪ ،‬كما �شيت ��م ي اليوم‬ ‫نف�شه اإقامة معر�ض للوحات ام�شاركة‬ ‫ي ام�شابقة‪.‬‬

‫اأحي ��ا ال�شاع ��ر الغنائ ��ي عل ��ي‬ ‫ع�شري‪ ،‬م�ش ��اء اأم�ض‪ ،‬اأم�شية �شمن‬ ‫احتفالي ��ة دار اماحظ ��ة الجتماعية‬ ‫ي الدم ��ام باليوم الوطن ��ي‪ ،‬برعاية‬ ‫وكيل اإم ��ارة امنطقة ال�شرقية‪ ،‬زارب‬ ‫القحطاي‪ ،‬قدم فيها ق�شيدة عن املك‬ ‫اموؤ�ش�ض عبدالعزيز بن عبدالرحمن‬ ‫اآل �شع ��ود‪- ،‬رحم ��ه الل ��ه‪ ،-‬وتناول‬ ‫فيه ��ا ق�شة توحي ��د امملك ��ة العربية‬ ‫ال�شعودية‪.‬‬ ‫وي بداي ��ة الأم�شي ��ة‪ ،‬رح ��ب‬ ‫مدي ��ر دار اماحظ ��ة الجتماعي ��ة‪،‬‬ ‫عبدالرحم ��ن امقب ��ل‪ ،‬بال�شاع ��ر‬ ‫وال�شيوف‪ ،‬وق ��ال اإن اليوم الوطني‬ ‫تاري ��خ يجب اأن ين�ش ��ر‪ ،‬وواجب كل‬

‫م�شوؤول اأن يوؤدي الأمانة امناطة به‪.‬‬ ‫بعد ذلك‪ ،‬ق ��دم الإعامي عبدالرحمن‬ ‫ال�شه ��راي �شي ��ف الأم�شي ��ة ذاك ��ر ًا‬ ‫بداياته م ��ع الكتابة ال�شعرية‪ ،‬عندما‬ ‫قدمه لأول مرة املحن الراحل �شالح‬ ‫ال�شه ��ري‪ ،‬م ��رور ًا بتاريخ ��ه واأه ��م‬ ‫حطاته الفنية‪ ،‬حيث تغنى بكلماته‬ ‫اأبرز فن ��اي الوطن واخليج‪ ،‬كفنان‬ ‫العرب حم ��د عبده‪ ،‬والفن ��ان را�شد‬ ‫الفار�ض‪ ،‬ورا�شد اماجد‪ ،‬وعبدامجيد‬ ‫عبدالل ��ه‪ ،‬وعبدالله ر�ش ��اد‪ ،‬والفنانة‬ ‫الكويتية نوال‪.‬‬ ‫وق ��دم ع�ش ��ري ع ��دد ًا م ��ن‬ ‫ق�شائده ابتداأها بالق�شيدة الوطنية‬ ‫«رواد ال�ش ��ام»‪ ،‬الت ��ي حول ��ت اإى‬ ‫اأوبري ��ت غنائي غناه را�ش ��د اماجد‪،‬‬ ‫وعبدالعزي ��ز امن�ش ��ور‪ ،‬ورا�ش ��د‬

‫الفار� ��ض‪ ،‬وع ��دد م ��ن الفنان ��ن‪ ،‬ث ��م‬ ‫األق ��ى ق�شيدة «ل ت�شاف ��ر»‪ ،‬وق�شيدة‬ ‫«نعم ‪ ،»2000‬وق�شي ��دة «الأربعن»‪،‬‬ ‫وق�شيدة «كيف ما تبقى اأحبك»‪ ،‬حيث‬ ‫األقاه ��ا بع ��د اعتذاره ع ��ن طلب مقدم‬ ‫الأم�شية بتقدم ق�شيدة «الأم»‪ ،‬التي‬ ‫اأبكت امذيع واح�شور عند تقدمها‬ ‫عل ��ى اإحدى الف�شائي ��ات اخليجية‪،‬‬ ‫وق�شي ��دة «ام�شتحي ��ل» الت ��ي قدمها‬ ���لأبناء ال ��دار‪ ،‬حيث وجه بعدها كلمة‬ ‫من�شوب ��ي ال ��دار‪ ،‬وقال اإنه ��م لي�شوا‬ ‫اأحداث ًا‪ ،‬و�شيكون ��ون حدث ًا مهم ًا ي‬ ‫نه�شة هذا البلد‪ ،‬واألقى ق�شيدة «مثل‬ ‫ع�شفور»‪ .‬كما طلب عدد من اح�شور‬ ‫�شماع ق�شائد حددة من ال�شاعر‪.‬‬ ‫وي نهاية الأم�شية‪ ،‬كرم امقبل‬ ‫ع�شري وال�شهراي‪.‬‬

‫لوحة ن�سبها النادي ي اأحد �سوارع حائل‬

‫حائل ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأطلق الن ��ادي الأدب ��ي بحائل‬ ‫�شعارا ج�شد فيه موقفه من الإ�شاءة‬ ‫للر�ش ��ول الك ��رم‪ ،‬ع ��ر لوح ��ات‬ ‫وزعه ��ا ي �ش ��وارع و�شاح ��ات‬ ‫وميادي ��ن ي امدين ��ة كت ��ب عليها‬ ‫عب ��ارة‪« :‬م ��ن م يتاأدب م ��ع ر�شول‬ ‫الله ف ��وق الأر� ��ض‪ ،‬اأدبه الله حت‬

‫(ال�سرق)‬

‫الأر�ض»‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض الن ��ادي ناي ��ف‬ ‫امهيل ��ب «اإن ��ه م ا�شتق ��اق �شيغ ��ة‬ ‫العب ��ارات ي ه ��ذه اللوح ��ات من‬ ‫مكون ��ات امُ�شمّى اللغ ��وي للنادي‪،‬‬ ‫لتج�شيد موقفن ��ا كم�شلمن �شد ما‬ ‫يُثار م ��ن فن �شد رمزن ��ا وقدوتنا‬ ‫وحبيبن ��ا �شفوة اخلق �شاة الله‬ ‫وت�شليمه عليه»‪.‬‬

‫«خدمة اللغة العربية» يناقش إعداد البحوث‬ ‫الريا�ض ‪ -‬في�شل البي�شي‬

‫ال�ساعر علي ع�سري وعبد الرحمن ال�سهراي‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫يعق ��د جل�ض اأمن ��اء مركز املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز الدوي خدمة‬ ‫اللغة العربية اجتماعه اخام�ض ي‬ ‫العا�شم ��ة الأردنية ع ّم ��ان‪ ،‬مت�شمن ًا‬ ‫ع ��دة جل�ش ��ات تق ��ام الي ��وم وغ ��دا‪،‬‬ ‫برئا�ش ��ة رئي� ��ض امجل� ��ض الدكت ��ور‬ ‫حم ��د الهدل ��ق‪ ،‬وح�ش ��ور نائب ��ه‬ ‫الدكتور اإبراهي ��م بن عمار‪ ،‬ويتوى‬ ‫اأمانة الجتماع الأمن العام الدكتور‬ ‫عبدالله الو�شم ��ي‪ .‬واأو�شح الأمن‬

‫العام اأن امجل�ض �شيناق�ض جملة من‬ ‫الأعمال امدرجة ي جدول الأعمال‪،‬‬ ‫ا�شتع ��دادا لاإعان عنه ��ا ي الفرة‬ ‫امقبل ��ة‪ ،‬وم ��ن اأهمه ��ا «دلي ��ل اإع ��داد‬ ‫البح ��وث وام�شروع ��ات العلمي ��ة‪،‬‬ ‫وتق ��وم الإج ��راءات الإداري ��ة التي‬ ‫اتخذت ب�شاأن ام�شروعات والبحوث‬ ‫العلمي ��ة‪ ،‬والط ��اع عل ��ى م�ش ��رة‬ ‫اخط ��ة ال�شراتيجي ��ة للمرك ��ز‪،‬‬ ‫ومناق�شة قوامي�ض اللغة العربية من‬ ‫خال تقرير اأع� �دّه الدكتور اإبراهيم‬ ‫بن مراد»‪.‬‬


                             1345                   

                          





‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬295) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬8 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺃﻧﺎ ﻭﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬:‫ﻗﺎﻝ ﻋﻨﻪ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﻤﺆﺳﺲ‬ ‫ ﻭﺇﺫﺍ ﻗﺎﻝ ﻓﻲ ﺃﻣﺮ ﻓﺈﻧﻪ ﻗﻮﻟﻲ‬..«‫»ﻭﺍﺣﺪ‬

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋﺎﺵ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺆﺳﺲ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﻭﺩﻓﻦ ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺒﻪ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﻌﻈﻢ ﻓﻘﺮﺍﺕ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺻﺎﻟﺤﺔ‬

salghamdi@alsharq.net.sa

26

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

                                                                                                                                                                                                                                                                                

‫ﺧﻔﺎﺟﻲ ﻳﻬﺪﻱ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻗﺼﻴﺪﺓ‬ ‫ ﻭﻣﺤﻤﺪ‬..‫ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﻫﺎﺷﻢ ﻳﻐﻨﻴﻬﺎ‬



                                                                       ���                                               

 



           



                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                              







‫ ﻭﺿــــﺮﺏ ﺃﺭﻭﻉ ﺍﻷﻣــﺜــﻠــﺔ ﻓـــﻲ ﺍﻟــﺤــﺐ ﻭﺍﻟــــﻮﻻﺀ‬..‫ﹸﻣــﺨــﻠــﺺ ﻟــﺪﻳــﻨــﻪ‬ ‫ﹸﻋـــــﺮﻑ ﻋــﻨــﻪ ﺍﻟـــﺪﻗـــﺔ ﻭﺗــﻄــﺒــﻴــﻖ ﺷــــﺮﻉ ﺍﷲ ﻓـــﻲ ﻛـــﻞ ﺗــﻌــﺎﻣــﻼﺗــﻪ‬ ‫ﺣﺮﻳﺺ ﻋﻠﻰ ﺻــﻼﺓ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﻭﻻ ﻳﺮﺿﻰ ﺑﺎﻟﺘﻬﺎﻭﻥ ﻓﻲ ﺃﺩﺍﺀ ﺍﻟﻮﺍﺟﺐ‬ ‫ﻳﺘﻔﻘﺪ ﺃﺣــــﻮﺍﻝ ﺍﻟــﻤــﻮﺍﻃــﻨــﻴــﻦ ﻭﻳــﻠــﻮﻡ ﺍﻟــﺴـ ﱠـﺠــﺎﻧــﻴــﻦ ﺍﻟﻤﻘﺼﺮﻳﻦ‬ ‫ﺳـــﺨـ ﱞــﻲ ﻓـــﻲ ﺍﻟـــﻌـــﻄـــﺎﺀ ﻭﻻ ﻳــﻨــﻈــﺮ ﻟــﻤــﻨــﺼــﺐ ﹶﻣــــﻦ ﻳــﻄــﻠــﺐ ﻫﺒﺔ‬                 1351                   1391        1397     1377                                         ���                                                                                                                                                                              

                                                     

                                                                                                                            



         1305    1309



                   



  1309                           1319           1351 1339                    1341                  1338       


‫‪27‬‬

‫اإثنين ‪ 8‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 24‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )295‬السنة اأولى‬


‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬8 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬295) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                               ���      jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                           

              –       

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺍﷲ ﻳﺮﺣﻢ‬ !‫ﺍﻟﻄﻴﺒﻴﻦ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

:‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﺍﻟﺸﻐﺐ ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                     

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﻋﺎﺩﺍﺕ ﻭ ﺗﻘﺎﻟﻴﺪ‬ ‫ﺟﺎﺑﺖ ﻓﻴﻨﺎ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬ «‫– »ﺍﻟﻌﺮﻭﺱ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﺃﻟﻒ ﺯﺍﺋﺮ ﻟﻤﻮﻗﻊ ﻣﻌﺮﺽ ﻭﻣﻠﺘﻘﻰ ﺗﻘﻨﻴﺎﺕ ﻭﺻﻨﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬43

2012

                       43000                 "        "" "    " "

‫»ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ« ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎﺭ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻣﺘﻤﻴﺰﺓ ﻓﻲ ﻋﻬﺪ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬

"  "     sesbit                   

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

   http          wwwsesbitcom            2012             

«89 ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻣﻮﻗﻊ »ﺭﻭ‬ ‫ﺍﻹﺧﺒﺎﺭﻱ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ‬

                        –             ""                                                ���                 hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬                 

 "         "89                          ""89"            "

                

«‫ ﺃﻭﻝ ﺻﺤﻴﻔﺔ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﺃﺣﺴﺎﺋﻴﺔ ﻣﺮﺧﱠ ﺼﺔ ﻣﻦ »ﺍﻹﻋﻼﻡ‬..«‫»ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﺍﻵﻥ‬ 

                

1433       2100   165  1500

    2001              

 ""       ""

 


الشرق المطبوعة - عدد 295 - الدمام