Issuu on Google+

4

‫ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻟﺘﺨﻔﻴﺾ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺣﻤﻼﺕ ﺣﺠﺎﺝ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ‬:| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺤﺞ ﻟـ‬ 

Thursday 4 Dhul-Qui’dah1433

3

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬291) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬4 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

20 September 2012 G.Issue No.291 First Year

‫ﺇﻋﻔﺎﺀ ﻣﺴﺘﻔﻴﺪﻱ ﺣﺎﻓﺰ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺤﺪﻳﺚ ﺍﻷﺳﺒﻮﻋﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﺑﺘﺪﺍﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ 

‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﺮﻋﻰ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻭﺃﺛﺮﻩ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ‬ 3





‫ ﻭ ﱢﻇﻔﻮﺍ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬:‫»ﻧﺰﺍﻫﺔ« ﻣﺨﺎﻃﺒ ﹰﺔ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬



‫ ﺳﺎﻋﺔ ﻹﻧﺠﺎﺯ ﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻼﺕ ﻣﻦ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﻭﺭﻭﺩﻫﺎ ﺍﻹﻣﺎﺭﺓ‬48 :‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

                                                            4

9

  

‫ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﺗﻔﺘﺢ ﺗﺤﻘﻴﻘ ﹰﺎ‬:| ‫ﺍﻟﺒﺪﺍﺡ ﻟـ‬ ‫ﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻻﺳﺘﻘﺪﺍﻡ ﺍﻟﻮﻫﻤﻴﺔ‬

                              45 17

‫ ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ ﺍﻟﻤﺘﻐ ﱢﻴﺒﻴﻦ‬:«‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻭﺍﻟﻤﺘﺪﻧﻲ ﻣﺴﺘﻮﺍﻫﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬15               3

 14                

     15           

                                         



                                   

‫ﺗﻔﻜﻚ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﻌﺪ ﺳﻴﻄﺮﺓ‬ ‫ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﺍﻧﺴﺤﺎﺏ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ‬               15



‫»ﺑﻠﺪﻱ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ« ﻳﻘﺮﺭ ﺑﺤﺚ‬ ‫ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﻌﺜﺮﺓ‬ ‫ﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻲ ﺍﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﻣﻊ‬  6  «‫»ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻓﺘﺢ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻡ ﻟﻔﺌﺔ ﺍﻟﺼﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬ 6 

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﻜﺴﺐ‬ ‫ﻭﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﺘﻌﺎﺩﻝ‬ ‫ﻭﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﺨﺴﺮ‬  ‫ﺁﺳﻴﻮﻳ ﹰﺎ‬

                         

‫ ﻭﺇﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﺍﻹﺟﻤﺎﻉ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺘﻞ ﺗﻌﺰﻳﺮ ﹰﺍ‬..«‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﻮﻥ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺘﻌﺪﻳﻼﺕ ﻋﻠﻰ »ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﻴﺔ‬                             69              11

‫ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺭﻳﺎﻝ ﺟﻮﺍﺋﺰ ﻭﻫﺪﺍﻳﺎ‬3 250 ‫ﻓﻮﺭﻳﺔ ﻋﻨﺪ ﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻙ ﺑـ‬ | ‫ﺭﻳﺎ ﹰﻻ ﻓﻲ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ 10



                                     ���     

23

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﻫﹶ ﻴ ﹶﺌ ﹸﺔ ﹶﺗﻘﻮﻳﻢ ﺍﻟ ﱠﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ ﹶﺿﻤﹶ ﹸﺎﻥ ﺟﹶ ﻮﺩﹶﺓﹴ‬..‫ﺍﻟﻌﺎﻡ‬ ! ‫ﹶﻭ ﹶﺗ ﹺﺤﺴ ﹸﻴﻦ ﹶﺃﺩﺍﺀ‬

12

‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﹺﻟﻢﹶ ﻻ ﹺﺗﺘ ﱡﻢ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﻣﺜﻞ‬ ‫ﺇﺷﺎﻋﺔ ﹺ‬ !‫ﺼﻮﺹ؟‬ ‫ﻫﺬﻩ ﺍﻟ ﹼﻨ ﹺ‬ ‫ﹺ‬

12

‫ﻋﺴﻴﺮ ﻭﺣﻠﻢﹲ‬ ‫ﺣﻀﺎﺭﻱ‬

13

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻃﺎﻟﻊ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻓﻲ ﻣﺪﻳﺢ ﺻﺮﺍﻉ‬ ‫ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺎﺕ‬

13

‫ﺣﻤﺰة اﻟﻤﺰﻳﻨﻲ‬


‫ ﻣﻠﻴﺎﺭﺩﻳﺮﺍ ﻳﺤﺬﻭﻥ ﺣﺬﻭ ﻏﻴﺘﺲ ﻭﺑﺎﻓﻴﺖ ﻭﻳﺘﺒﺮﻋﻮﻥ ﺑﻨﺼﻒ ﺛﺮﻭﺍﺗﻬﻢ‬11           ""       "" " "     



92     ""  ""    ""  2010

  11               " "     



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬291) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬4 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

..‫ﺟﻴﺶ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ‬ !‫ﻭﻣﻌﺮﻛﺔ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

      –                                                                   –           –                                       mahmodkamel@alsharq.net.sa

2 !‫ ﻭﻗﻠﺖ‬..‫ﻗﺎﻝ‬

   •  •        •   •  •   •

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻧﻮاة‬

«‫»ﺍﻟﻬﻮﺍﻣﻴﺮ‬ !!‫ﻭﻓﺴﺘﺎﻥ ﺍﻟﺴﻬﺮﺓ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺍﺣﺘﺠﺎﺟﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻴﻠﻢ ﺍﻟﻤﺴﻲﺀ ﻓﻲ ﺃﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎﻥ‬

‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬ ‫ﺃﻓﻐﺎﻥ‬

201217

                                          ""    ""          ""                       " "                   ""   "  "         21  ""        ""   ""  ""  alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻜﺲ‬ ‫ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬ ‫ ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻜﺲ‬

‫ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻹﺧﺮﺍﺝ ﻟﺴﺎﻥ ﻃﻔﻠﺔ ﻣﻦ ﹺﻗ ﹼﻨﻴﻨﺔ ﻣﻴﺎﻩ‬8

           ""          

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻣﺤﻞ ﻣﺨﺼﺺ ﻟﻌﺸﺎﻕ ﺍﻟﺰﻭﻣﺒﻲ‬     " "      ""  "" 

       "      " ""   

        " "      " "  " "            

2012 ‫ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬20



 8 "  "       ""           

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

       

1792 1932 1946 1991 2001

2008 2011


‫الخميس ‪ 4‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 20‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )291‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين يرعى مؤتمر‬ ‫الحوار وأثره في الدفاع عن النبي الكريم‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫يرعى خادم احرمن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز اآل �ش ��عود موؤمر اح ��وار واأثره ي‬ ‫الدفاع عن النبي �ش ��لى الله عليه و�ش ��لم الذي تنظمه‬ ‫جامع ��ة الإم ��ام حمد ب ��ن �ش ��عود الإ�ش ��امية خال‬ ‫الفرة ‪ 15 - 14‬جمادى الأوى امقبل‪ .‬واأو�شح مدير‬ ‫اجامعة الدكتور �ش ��ليمان بن عبدالل ��ه اأبا اخيل اأن‬ ‫اموؤمر �ش ��ركز ي روؤيته واأهداف ��ه وحاوره على‬ ‫تاأ�ش ��يل مفهوم احوار واآدابه ومقوماته واأ�ش ��اليبه‬ ‫وتفعيلها ي التعريف بالنبي حمد �ش ��لى الله عليه‬ ‫و�ش ��لم والدفاع عن �شخ�شيته العظيمة‪ ،‬وتقدم تلك‬ ‫الكتاب ��ات والآراء وال�ش ��هادات الت ��ي تت�ش ��م بالعدل‬ ‫والإن�ش ��اف ي طرحه ��ا العلم ��ي والبحث ��ي عن نبي‬ ‫الرحمة �ش ��لى الله عليه و�شلم‪ .‬واأ�ش ��اف اأن احوار‬ ‫يُعد الركيزة الإن�ش ��انية امثلى والأ�شلوب اح�شاري‬ ‫الفاع ��ل ي جلية الأمور واحقائ ��ق واإزالة امفاهيم‬ ‫امغلوطة والأحكام ام�شبقة اخاطئة عن الآخر‪ ،‬وي‬ ‫ج�شور التوا�شل والتفاهم وتعزيز التعاي�س ال�شلمي‬ ‫بن الأفراد وال�شعوب‪.‬‬ ‫وقال اإن حاور اموؤمر �شتتناول حقيقة احوار‬ ‫واأهميت ��ه ي الإ�ش ��ام‪ ،‬واأثر اح ��وار ي الدفاع عن‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫النبي �شلى الله عليه و�شلم واإبراز ال�شمائل امحمدية‬ ‫واخ�ش ��ائ�س النبوي ��ة من خ ��ال اح ��وار‪ .‬واإبراز‬ ‫حا�ش ��ن �شريعة النبي من خال احوار‪ .‬ورد ال�شبه‬ ‫وت�ش ��حيح ال�ش ��ور امغلوطة ع ��ن �شخ�ش ��ية النبي‬ ‫الكرم و�شنته‪ .‬وا�شتعمال احوار ي بيان و�شطية‬ ‫الإ�ش ��ام وبراءت ��ه م ��ن الغل ��و والتط ��رف‪ .‬وجه ��ود‬ ‫ال�ش ��لف وعلماء ام�شلمن ي توظيف احوار للدفاع‬

‫عن النبي و�شريعته‪ ،‬ور�ش ��د وتقوم جهود العلماء‬ ‫امتقدمن وامعا�شرين‪ .‬كما �شتتناول حاور اموؤمر‬ ‫اإبراز جه ��ود امملكة العربية ال�ش ��عودية ي احوار‬ ‫الوطني واحوار بن اأتباع الديانات واح�ش ��ارات‪،‬‬ ‫واأي�ش ��ا مقوم ��ات اح ��وار الناج ��ح‪ ،‬واأهم اأ�ش ��اليبه‬ ‫واأدواته وميادينه‪ ،‬وا�ش ��تخدام احوار عر و�شائل‬ ‫التوا�شل الجتماعي للتعريف بالنبي �شلى الله عليه‬ ‫و�شلم و�شريعته‪ .‬ون�شر ثقافة احوار وتعزيزها ي‬ ‫اأو�ش ��اط امبتعث ��ن للدفاع عن النبي �ش ��لى الله عليه‬ ‫و�ش ��لم‪ .‬وق ��ال اإن الفر�ش ��ة متاح ��ة ي اموؤم ��ر اأمام‬ ‫نوع ��ن م ��ن ام�ش ��اركن‪ ،‬ام�ش ��تكتبون وام�ش ��اركون‬ ‫ببح ��وث اأو اأوراق عم ��ل‪ ،‬و�شي�ش ��احب اموؤم ��ر‬ ‫فعاليات متنوعة ت�شمل اإقامة معر�س يت�شمن جهود‬ ‫اجامعة واجهات ام�ش ��اركة‪ ،‬وم�شاركة دور الن�شر‬ ‫ي ن�ش ��ر ثقافة اح ��وار والدفاع عن النب ��ي الكرم‪.‬‬ ‫واإقام ��ة دورات تدريبية حوارية وور�س عمل للدفاع‬ ‫عن النبي قب ��ل اموؤمر واأثناء انعق ��اده وبعد انتهاء‬ ‫فعاليات ��ه‪ .‬واأي�ش ��ا اإقامة ندوة لتوظي ��ف احوار ي‬ ‫الدفاع عن النبي ي الكليات وامعاهد العلمية وكذلك‬ ‫لط ��اب من ��ح ي اجامعة ولف ��روع اجامع ��ة خارج‬ ‫امملكة‪ ،‬واجامعات الإ�شامية ي ماليزيا وباك�شتان‬ ‫وتايلند‪.‬‬

‫وزير الداخلية يستقبل سفراء الكويت وجنوب إفريقيا وسنغافورة‬

‫واسى اأمير خالد بن عبداه في وفاة والدته‬

‫نائب خادم الحرمين الشريفين يستقبل‬ ‫مسؤولي «الغذاء والدواء» وسفير سنغافورة‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‪� ،‬شعود امولد‬ ‫ا�ش ��تقبل نائ ��ب خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريفن �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫�شلمان بن عبدالعزيز اآل �شعود‪ ،‬رئي�س‬ ‫جل� ��س اإدارة الهيئ ��ة العام ��ة للغ ��ذاء‬ ‫وال ��دواء ي مكتب ��ه بالدي ��وان املكي‬ ‫ي ق�شر ال�ش ��ام بجدة اأم�س الرئي�س‬ ‫التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء‬ ‫الدكتور حمد بن اأحمد الكنهل وكبار‬ ‫م�شوؤوي الهيئة‪ .‬وا�شتمع نائب خادم‬ ‫احرمن ال�ش ��ريفن خال ال�ش ��تقبال‬ ‫اإى م ��ا تق ��وم ب ��ه الهيئ ��ة م ��ن تنظي ��م‬ ‫ومراقبة واإ�شراف على الغذاء والدواء‬ ‫والأجه ��زة الطبي ��ة والت�شخي�ش ��ية‬ ‫وو�شع اموا�شفات القيا�شية الإلزامية‬ ‫لها �شواء كانت م�ش ��توردة اأو م�شنعة‬ ‫حلي ًا‪ ،‬وفح�شها وتوعية ام�شتهلك ي‬ ‫كل ما يتعلق بالغذاء والدواء والأجهزة‬ ‫الطبي ��ة وامنتج ��ات وام�شتح�ش ��رات‬ ‫كافة‪ .‬من ناحية اأخرى‪ ،‬ا�ش ��تقبل نائب‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن ي مكتبه‬ ‫بالديوان املكي بق�ش ��ر ال�ش ��ام بجدة‬ ‫اأم� ��س �ش ��فر جمهوري ��ة �ش ��نغافورة‬ ‫ل ��دى امملك ��ة ووج ك ��ووك ب ��ون‪.‬‬ ‫ونق ��ل ال�ش ��فر لنائب خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ش ��ريفن حي ��ات وتقدي ��ر رئي� ��س‬

‫جمهوري ��ة �ش ��نغافورة الرئي�س توي‬ ‫تان كنج يام‪ ،‬فيما حمله الأمر �شلمان‬ ‫حيات ��ه وتقدي ��ره ل ��ه‪ .‬وج ��رى خال‬ ‫ال�ش ��تقبال ا�ش ��تعرا�س امو�ش ��وعات‬ ‫ذات الهتمام ام�شرك ‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬ق ��دم نائ ��ب‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن واج ��ب‬ ‫الع ��زاء واموا�ش ��اة لرئي� ��س هيئ ��ة‬ ‫اأع�ش ��اء ال�ش ��رف ي الن ��ادي الأهل ��ي‬ ‫�شاحب ال�ش ��مو املكي الأمر خالد بن‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز ي زي ��ارة قام‬ ‫بها من ��زل الأمر خالد بج ��دة‪ .‬واأعرب‬ ‫الأم ��ر ���ش ��لمان ع ��ن خال� ��س تعازي ��ه‬ ‫لاأمر خالد بن عبدالله بفقدان والدته‬ ‫رحمها الله مبته ًا اإى الله اأن يتغمدها‬ ‫بوا�شع رحمته واأن يلهم ذويها ال�شر‬ ‫وال�ش ��لوان‪ .‬واأع ��رب الأم ��ر خالد بن‬ ‫عبدالل ��ه عن جزي ��ل ال�ش ��كر والعرفان‬ ‫لنائ ��ب خادم احرمن ال�ش ��ريفن على‬ ‫موا�ش ��اته وتعزيت ��ه وما ع ��ر عنه من‬ ‫م�ش ��اعر نبيل ��ة‪ ،‬قائ � ً�ا اإن ه ��ذه اللفت ��ة‬ ‫احانية لي�شت م�شتغربة على القيادة‬ ‫احكيم ��ة حي ��ث كان له ��ا اأطي ��ب الأثر‬ ‫ي تخفيف م�ش ��ابهم برحي ��ل الوالدة‬ ‫رحمه ��ا الل ��ه‪ .‬و�ش� �األ الل ��ه اأن يجع ��ل‬ ‫موا�ش ��اتهم ي ميزان ح�ش ��ناتهم واأل‬ ‫ً‬ ‫مكروها‪.‬‬ ‫يريهم‬

‫نائب خادم احرمن يقدم العزاء للأمر خالد بن عبدالله‬

‫نائب خادم احرمن ال�شريفن ي�شتقبل �شفر �شنغافورة‬

‫(وا�س)‬

‫نائب خادم احرمن ال�شريفن ي�شتقبل م�شوؤوي الغذاء والدواء‬

‫الحملة غطت منطقة «عرسال» اللبنانية بسال المساعدات‬

‫وصول أولى طائرات الجسر اإغاثي السعودي لاجئين السوريين في تركيا‬ ‫تركيا‪ ،‬بروت ‪ -‬م�شاعد‬ ‫ال�شراري‪ ،‬وا�س‬

‫وزير الداخلية ي�شتقبل �شفر الكويت‬

‫ال�ش ��تقبال هن� �اأ وزي ��ر الداخلي ��ة‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ال�ش ��فر ثام ��ر ال�ش ��باح منا�ش ��بة‬ ‫ا�شتقبل وزير الداخلية �شاحب تعيين ��ه �ش ��فرا لباده ل ��دى امملكة‬ ‫ال�ش ��مو املك ��ي الأم ��ر اأحم ��د ب ��ن متمنيّا له التوفيق ي عمله‪ .‬وجرى‬ ‫عبدالعزي ��ز ي مكتب ��ه ي الريا� ��س خال ال�ش ��تقبال بحث امو�شوعات‬ ‫م�ش ��اء اأم� ��س �ش ��فر دول ��ة الكويت ذات الهتمام ام�ش ��رك بن البلدين‬ ‫ّ‬ ‫امعن ل ��دى امملكة ال�ش ��يخ ثامر بن ال�شقيقن‪.‬‬ ‫كم ��ا ا�ش ��تقبل وزي ��ر الداخلي ��ة‬ ‫جاب ��ر الأحمد ال�ش ��باح‪ .‬وي بداية‬

‫الغياب واأداء المتدني يحرمان‬ ‫المعلمين من اأحقية في النقل‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫ا�شتثنت وزارة الربية والتعليم من بلغ غيابه ‪ 15‬يوم ًا دون‬ ‫عذر من الأحقية ي النقل وكذلك من قل اأداوؤه الوظيفي عن �شتن‬ ‫درج ��ة خ ��ال العام اما�ش ��ي ومن لديهم ق�ش ��ايا اأو طلب ��ات تقاعد‬ ‫اأو ا�ش ��تقالة اأو نق ��ل خدمة‪ .‬وم منح طالبي النقل فر�ش ��ة للعدول‬ ‫والن�ش ��حاب من احركة قبل ‪ 14‬حرم امقبل‪ ،‬فيما �ش ��يتم اإعان‬ ‫حركة النقل اخارجي ي نهاية الف�شل الدرا�شي الأول وباإعانها‬ ‫ل يحق للمنقولن العدول عن النق ��ل‪ .‬وكانت الوزارة بداأت اأم�س‬ ‫حدي ��ث بيان ��ات امعلم ��ن وامعلم ��ات ع ��ر النظ ��ام الإلكروي‬ ‫ل�ش� �وؤون امعلمن وامعلم ��ات «تكام ��ل»‪ .‬وحددت ال ��وزارة الثاي‬ ‫والع�ش ��رين من ال�ش ��هر اجاري اآخر موعد لتحدي ��ث البيانات من‬ ‫قبل مدي ��ري ومدي ��رات امدار�س واإدخ ��ال اأيام الغي ��اب للمعلمن‬ ‫وامعلم ��ات والأداء الوظيفي واإ�ش ��افة رغبات النقل اخارجي من‬ ‫يرغب النقل‪.‬‬

‫ي مكتب ��ه ي الريا�س م�ش ��اء اأم�س‬ ‫�شفر جمهورية جنوب اإفريقيا لدى‬ ‫امملكة حمد �ش ��ادق جعفر‪ .‬وجرى‬ ‫خال ال�ش ��تقبال بحث امو�شوعات‬ ‫ذات الهتمام ام�ش ��رك بن البلدين‬ ‫ال�ش ��ديقن‪ .‬وا�شتقبل ي مكتبه ي‬ ‫الريا�س م�شاء اأم�س �شفر جمهورية‬ ‫�شنغافورة لدى امملكة ووج كووك‬

‫(وا�س)‬

‫بون‪ .‬وجرى خال ال�شتقبال بحث‬ ‫امو�ش ��وعات ذات الهتمام ام�شرك‬ ‫بن البلدين ال�شديقن‪.‬‬ ‫ح�ش ��ر ال�ش ��تقبالت وكي ��ل‬ ‫وزارة الداخلي ��ة الدكت ��ور اأحمد بن‬ ‫حم ��د ال�ش ��ام‪ ،‬ومدي ��ر ع ��ام مكتب‬ ‫وزير الداخلية للدرا�شات والبحوث‬ ‫اللواء �شعود بن �شالح الداود‪.‬‬

‫هرب‬ ‫القتل تعزير ًا لباكستاني ّ‬ ‫الهيروين في أحشائه‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬وا�س‬

‫اأ�ش ��درت وزارة الداخلي ��ة بيان ��ا اأم�س ح ��ول تنفيذ حكم القت ��ل تعزيزا باأحد‬ ‫اجن ��اة بامدين ��ة امنورة‪ .‬ون� ��س البيان على اأنه بف�ش ��ل من الل ��ه م القب�س على‬ ‫امدعو ب�ش ��ر خمي�س اأحمد‪ ،‬باك�ش ��تاي اجن�شية‪ ،‬عند قيامه بتهريب كمية كبرة‬ ‫م ��ن الهروي ��ن امخدر خباأة داخل اأح�ش ��ائه‪ ،‬واأ�ش ��فر التحقيق مع ��ه عن اعرافه‬ ‫م ��ا ن�ش ��ب اإليه‪ ،‬وباإحالت ��ه اإى امحكمة العامة بامدينة امنورة �ش ��در بحقه �ش ��ك‬ ‫�شرعي يق�ش ��ي بثبوت ما ن�شب اإليه �ش ��رعا‪ ،‬واحكم بقتله تعزيرا‪،‬و�شدق احكم‬ ‫من حكمة ال�ش ��تئناف ومن امحكمة العليا و�شدر اأمر �شام يق�شي باإنفاذ ما تقرر‬ ‫�شرعا بحقه‪ .‬وقد م تنفيذ حكم القتل ي امدعو ب�شر خمي�س اأحمد اأم�س الأربعاء‬ ‫ي منطق ��ة امدينة امنورة‪ .‬وجاء ي البيان اأن وزارة الداخلية اإذ تعلن ذلك لتوؤكد‬ ‫للعموم حر�س حكومة خادم احرمن ال�شريفن حفظه الله على حاربة امخدرات‬ ‫باأنواعها ما ت�شببه من اأ�شرار ج�شيمة على الفرد وامجتمع واإيقاع اأ�شد العقوبات‬ ‫على مرتكبيها م�ش ��تمدة منهجها من �شرع الله القوم وهي حذر ي الوقت نف�شه‬ ‫كل من يقدم على ذلك باأن العقاب ال�شرعي �شيكون م�شره � والله الهادي اإى �شواء‬ ‫ال�شبيل‪.‬‬

‫و�شلت �شباح اأم�س اإى مطار‬ ‫حافظة غازي عنتاب الركية اأوى‬ ‫طائ ��رات اج�ش ��ر اج ��وي التاب ��ع‬ ‫للحملة الوطنية ال�شعودية لن�شرة‬ ‫الأ�ش ��قاء ي �ش ��وريا‪ ،‬الت ��ي وجّ ��ه‬ ‫بتنفيذها خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�ش ��عود‪ ،‬ح ��ت اإ�ش ��راف وزي ��ر‬ ‫الداخلي ��ة �ش ��احب ال�ش ��مو املكي‬ ‫الأمر اأحم ��د بن عبدالعزيز‪ .‬وكان‬ ‫ي ا�ش ��تقبال اأوى طائع اج�ش ��ر‬ ‫الإغاث ��ي القائ ��م باأعم ��ال �ش ��فارة‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن ل ��دى‬ ‫اجمهوري ��ة الركي ��ة عبداله ��ادي‬ ‫ال�ش ��اي‪ ،‬وم�ش ��اعد واي حافظة‬ ‫غ ��ازي عنت ��اب ب�ش ��تامي األك ��ن‪،‬‬ ‫ومدي ��ر �ش ��ركة الآف ��ات والطوارئ‬ ‫الركية ت ��وران اأركوت�س‪ ،‬وامدير‬ ‫الإقليمي للحملة ي الأردن ولبنان‬ ‫وتركي ��ا الدكت ��ور بدر ال�ش ��محان‪،‬‬ ‫ومدي ��ر مكت ��ب احمل ��ة ي تركي ��ا‬ ‫خالد ال�شامة‪.‬‬ ‫واأو�شح توران اأركوت�س‪ ،‬اأن‬ ‫ع ��دد الاجئ ��ن ي خي ��م كلي�س‪،‬‬

‫تفريغ حمولة اج�شر اجوي لدى و�شول طائراته الأوى اأم�س‬

‫(ال�شرق)‬

‫الإقليمي للحملة ي الأردن ولبنان‬ ‫وتركي ��ا الدكتور بدر ال�ش ��محان ل�‬ ‫«ال�ش ��رق» اأن ه ��ذه الطائ ��رة تعتر‬ ‫الأوى �ش ��من اج�ش ��ر الإغاث ��ي‬ ‫للحملة‪ ،‬و�ش ��يتبعها ع�شر طائرات‬ ‫�ش ��تحط تباع ��ا عل ��ى الأرا�ش ��ي‬ ‫الركي ��ة‪ .‬واأ�ش ��ار ال�ش ��محان اإى‬ ‫اأن ه ��ذه الطائ ��رات حملة باخيم‬ ‫وام ��واد الغذائية الأ�شا�ش ��ية كالرز‬ ‫والتمر‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬وا�ش ��لت‬ ‫احملة الوطنية امحطة الثانية من‬

‫امرحل ��ة الأوى ي منطق ��ة البقاع‬ ‫اللبناي منطقة عر�شال‪ ،‬بتوزيعها‬ ‫ال�ش ��ال الغذائية وال�ش ��حية على‬ ‫النازح ��ن‪ .‬واأو�ش ��ح مدي ��ر مكتب‬ ‫احمل ��ة ي بروت ولي ��د اجال‪،‬‬ ‫اأن لديه ��م ثاثن األف �ش ��لة �ش ��يتم‬ ‫توزيعها على الأ�ش ��قاء ال�ش ��ورين‬ ‫النازحن اإى الأرا�ش ��ي اللبنانية‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأنه مت تغطية مدينة‬ ‫طرابل�س ي امحطة الأوى واليوم‬ ‫يتم تغطية منطقة عر�ش ��ال وبع�س‬ ‫العائات احا�شرة اإى امنطقة‪.‬‬

‫ال ��ذي يعد م ��ن اأك ��ر امخيمات ي‬ ‫تركي ��ا‪ ،‬يزي ��د ع ��ن ‪ 12‬األ ��ف لجئ‬ ‫�شوري‪ ،‬قدمت لهم خدمات متعددة‬ ‫اأهمها التعليم ي مدار�س ابتدائية‬ ‫واإعدادي ��ة وثانوي ��ة‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى‬ ‫توف ��ر ام� �اأوى امنا�ش ��ب‪ .‬و�ش ��كر‬ ‫اأركوت� ��س حكومة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريفن على م�شاعدتها لأ�شقائهم‬ ‫ال�ش ��ورين‪ ،‬وتقدمها هذه ال�شال‬ ‫الغذائي ��ة‪ ،‬وق ��ال �ش ��نعمل ي ��دا بيد‬ ‫نح ��ن وامملكة م�ش ��اعدة الاجئن‬ ‫ال�ش ��ورين‪ .‬واأو�ش ��ح امدي ��ر‬

‫إعفاء مستفيدي حافز من التحديث اأسبوعي لسبعة أيام‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأعف ��ى �ش ��ندوق تنمية اموارد الب�ش ��رية‬ ‫«ه ��دف» م�ش ��تفيدي برنام ��ج «حاف ��ز» م ��ن‬ ‫التحدي ��ث الأ�ش ��بوعي ال ��ذي يفر� ��س عليهم‬

‫ت�ش ��جيل الدخول على موق ��ع الرنامج‪ ،‬ذلك‬ ‫م ��دة اأ�ش ��بوع اعتب ��ار ًا م ��ن الي ��وم اخمي�س‬ ‫منا�شبة اليوم الوطني‪ .‬اأو�شح ذلك امتحدث‬ ‫الر�شمي لل�ش ��ندوق �شلطان ال�ش ��ريع‪ .‬وكان‬ ‫وزي ��ر العمل امهند� ��س عادل ب ��ن حمد فقيه‬

‫اأ�شدر قرار ًا ي �شهر رم�شان اما�شي يق�شي‬ ‫بعدم اإلزام م�شتفيدي حافز بت�شجيل الدخول‬ ‫الأ�ش ��بوعي مدة ‪ 14‬يوم ًا خال عيدي الفطر‬ ‫والأ�شحى‪ ،‬ومدة �شبعة اأيام منا�شبة اليوم‬ ‫الوطني‪.‬‬


‫«نزاهة»‬ ‫طالبت الهيئة الوطنية مكافحة الف�شاد «نزاهة» اجهات‬ ‫ُ‬ ‫تسائل الجهات احكومية بامملكة �ش ��رعة الإفادة حول ما م اتخاذه لتنفيذ‬ ‫الأم ��ر املك ��ي القا�ش ��ي باموافقة عل ��ى اخطة التف�ش ��يلية‬ ‫الحكومية عن واجدول الزمني امت�ش ��منة للحلول العاجلة ق�شرة امدى‬ ‫واحلول ام�شتقبلية معاجة تزايد اأعداد خريجي اجامعات‬ ‫استحداث إدارات امعدين للتدري�ض وحاملي الدبلومات ال�شحية بعد الثانوية‬ ‫العامة‪ .‬واأ�ش ��ارت الهيئة ي خطابها اموجه لأمراء امناطق‬ ‫نسوية لتعميم ��ه عل ��ى اجه ��ات احكومي ��ة مناطقه ��م‪ ،‬ح�ش ��لت‬ ‫«ال�ش ��رق» على ن�ش ��خة منه‪ ،‬اإى الرنامج رق ��م (‪ )5‬باخطة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬

‫وام�شمى بالإدارات الن�شوية ي الأجهزة احكومية‪ ،‬امتعلق‬ ‫باحلول العاجلة ق�شرة امدى من هم على قوائم النتظار‪،‬‬ ‫وامحددة اآلياته ي الإ�ش ��راع باإن�ش ��اء اإدارات ن�ش ��وية لدى‬ ‫الأجهزة التي م تقم بعد باإن�ش ��اء مث ��ل هذه الإدارة‪ ،‬وتدبر‬ ‫وظائ ��ف حكومية كافية لها عن طريق التحوير والتخفي�ض‬ ‫من الوظائف امعتمدة لدى اجهات احكومية التي تن�ش ��ئ‬ ‫هذه الوحدات حن اعتماد الوظائف امنا�ش ��بة ي ميزانية‬ ‫الع ��ام امقب ��ل‪ .‬وعلى ال�ش ��عيد ذات ��ه بادرت معظ ��م اجهات‬ ‫احكومي ��ة مختل ��ف مناطق امملك ��ة الت ��ي ل حتوي على‬ ‫اإدارات ن�شوية باإر�شال تقارير مف�شلة حول اأبرز ما و�شلت‬ ‫اإليه اأعمالهم من اإجاز واإن�شاء تلك الإدارات‪.‬‬

‫تفاع ًا مع ما نشرته | عن نقص اإمكانيات في مركز اللياقة الطبي بالدمام‬

‫«نزاهة»‪ :‬محاسبة المسؤول‪ ..‬وإيجاد الحلول من قبل الوزارة و «صحة الشرقية»‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫نائية "‪ ،‬ي العدد رقم ‪ .278‬واأو�ش ��حت‬ ‫الهيئ ��ة ل�"ال�ش ��رق" اأن التقري ��ر دخ ��ل‬ ‫دورة العمل و�ش ��يتم حا�ش ��بة ام�شوؤول‬ ‫واإيجاد احلول من قبل وزارة ال�ش ��حة‬ ‫وامديرية التي يتبعها امركز‪ .‬وكان ق�شم‬ ‫التح ��ري بالهيئة قد طالب بتحديد موقع‬ ‫امركز وال�شتف�ش ��ار عن اماحظات التي‬ ‫التقطتها عد�ش ��ة (ال�ش ��رق) وم ��ا جاء ي‬

‫تفاعل ��ت هيئ ��ة مكافح ��ة الف�ش ��اد‬ ‫"نزاه ��ة" بعد ن�ش ��ر "ال�ش ��رق" تقرير ًا‬ ‫بعن ��وان (مرك ��ز اللياق ��ة الطبي ��ة ي‬ ‫الدمام‪ ..‬مبنى م�ش ��تاأجر وت�ش جيّب اإداري‬ ‫ونق�ض اإمكانيات‪ ...‬يق�ش ��ده مراجعون‬ ‫م ��ن النعري ��ة واجبي ��ل وحافظ ��ات‬

‫أهمية البحث‬ ‫العلمي‬ ‫أحمد دحمان‬

‫عطف� � ًا عل ��ى امقال ��ة ال�صابق ��ة (بو�صل ��ة العل ��م ي الق ��رن اح ��ادي‬ ‫والع�صري ��ن)‪ ،‬نذك ��ر اأن اأ�صل ��وب اإطف ��اء احرائ ��ق وردات الفع ��ل م يعد‬ ‫منا�صب ًا للتعامل مع ق�صايانا ي ختلف امجاات والتي تتطلب منا بذل‬ ‫ق�ص ��ارى اجهد وا�صتخدام ااأ�صالي ��ب العلمية للتعامل معها‪ .‬وهذا اأبرز‬ ‫ما ميز امجتمعات العلمية امتمدنة عن امجتمعات البدائية‪.‬‬ ‫البح ��ث العلم ��ي امق�ص ��ود ب ��ه ا�صتعم ��ال التفك ��ر الب�ص ��ري امنظم‬ ‫والراكم ��ي للتعام ��ل م ��ع م�صاكلن ��ا وق�صايان ��ا للو�ص ��ول اإى اأح�ص ��ن‬ ‫الو�صائل واحلول للتغلب عليها وح�صن �صورة ام�صتقبل لدينا‪ .‬ويذكر‬ ‫ال�صيا�ص ��ي والفيل�ص ��وف ااإجليزي «فران�صي�س بيك ��ون» اأن اأهم وظيفة‬ ‫للعلم تركز ي التحكم ي الواقع من حولنا وت�صخره ل�صاحنا‪.‬‬ ‫امجتم ��ع امع ��ري احديث يقوم عل ��ى اأ�صا�س البح ��ث العلمي الذي‬ ‫يح ��د م ��ن النزيف ي ام ��وارد امادي ��ة والب�صري ��ة والتعام ��ل امنهجي مع‬ ‫ام�ص ��اكل امجتمعي ��ة ي الربي ��ة وااإ�ص ��كان والغ ��ذاء والثقاف ��ة وااأمن‪.‬‬ ‫واي�ص ��رط اأن يك ��ون البح ��ث العلمي معق ��د ًا اأنه على درج ��ات‪ ،‬فمنه ما‬ ‫مك ��ن اأن يق ��وم به فرد اأو جهة اأو جموع ��ة اأو موؤ�ص�صة ويتدرج اإى اأن‬ ‫يكون بحث ًا ت�صارك به عدة دول ومراكز كرى‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن البح ��وث العلمي ��ة تتعل ��ق ب ��كل امج ��اات ال�صيا�صي ��ة منه ��ا‬ ‫وااقت�صادي ��ة وااجتماعي ��ة والثقافي ��ة والتقنية‪ .‬ففي امج ��ال ال�صيا�صي‬ ‫مث � ً�ا‪ ،‬جد اأنه ي الوايات امتحدة لوحده ��ا يوجد اأكر من األفي مركز‬ ‫بحث علمي �صيا�صي يقدم ع�صارة ااأفكار والتجارب ال�صيا�صية ل�صانع‬ ‫القرار ااأمريكي والذي جعلها تربع على ال�صيادة العامية لعقود طويلة‪.‬‬ ‫لك ��ن اجامع ��ات تبق ��ى ام ��كان الطبيع ��ي للبح ��وث العلمي ��ة امتعلق ��ة‬ ‫بق�صاي ��ا امجتم ��ع الك ��رى وتق ��دم حل ��ول نظري ��ة وعملي ��ة لها ب ��د ًا من‬ ‫ال�صع ��ي وراء ال�صه ��رة والت�صنيف ��ات العامي ��ة با�صتخ ��دام اأ�صالي ��ب غر‬ ‫نزيه ��ة وغ ��ر علمية مثل �ص ��راء البحوث ودف ��ع اماين اإل�ص ��اق ا�صمها‬ ‫م ��ع باحثن عامي ��ن كبار وتناف�س حا�صريها عل ��ى بيع امذكرات وعقد‬ ‫�صفق ��ات ك ��رى مع دور الن�صر لطبع هذه امذك ��رات اإ�صافة اإى عجزها‬ ‫ع ��ن تق ��دم روؤى وحلول للكثر م ��ن ام�صاكل والق�صاي ��ا امجتمعية حتى‬ ‫�ص ��ارت بحوثه ��ا (اإن وجدت) من قبيل م�ص ��غ امم�صوغ وطبخ امطبوخ‬ ‫(وللمقالة بقية)‪.‬‬ ‫‪adahman@alsharq.net‬‬

‫ترتيبات للحجاج السوريين‪ ..‬وإعادة هيكلة «أرباب الطوائف»‬

‫حجار لـ |‪ :‬تسليم مخيمات الحجاج اأسبوع المقبل‪..‬‬ ‫ودراسة لتخفيض أسعار حج الداخل‪..‬ومسار إلكتروني للحج‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ك�ش ��ف وزير احج الدكتور بندر‬ ‫عم ��ار حج ��ار‪ ،‬ع ��ن درا�ش ��ة لتخفي�ض‬ ‫اأ�ش ��عار حج الداخل اعتب ��ار ًا من العام‬ ‫امقبل للحد من غائه ��ا‪ ،‬موؤكد ًا وجود‬ ‫برنامج للحج امخف�ض اأثبت جاحه‪.‬‬ ‫وق ��ال الوزي ��ر ل�«ال�ش ��رق» اإن الوزارة‬ ‫�شت�ش ��لم خيم ��ات حج ��اج الداخ ��ل‬ ‫لل�ش ��ركات الأ�ش ��بوع امقب ��ل‪ .‬جاء ذلك‬ ‫خ ��ال تد�ش ��ن الوزي ��ر اأم�ض ور�ش ��ة‬ ‫العمل الأوى مب ��ادرات وحدة العلوم‬ ‫والتقنية ي وزارة احج‪ ،‬وم�ش ��روع‬ ‫بن ��اء وتطوي ��ر تطبيق ��ات وقواع ��د‬ ‫البيانات امكانية مدن احج وام�شاعر‬ ‫امقد�شة ي جدة‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف الوزي ��ر ي ت�ش ��ريح‬ ‫ل�«ال�ش ��رق» ع ��ن انته ��اء ال ��وزارة م ��ن‬ ‫درا�ش ��ة م�ش ��روع ام�ش ��ار الإلكروي‬ ‫�شرفع للمقام ال�شامي‬ ‫للحج والعمرة ج‬ ‫لعتماده‪ ،‬مبين ًا اأن ام�شار الإلكروي‬ ‫�شيق�ش ��ي على عدي ��د من ام�ش ��كات‪،‬‬ ‫وبخا�ش ��ة ظاهرة التخلف بعد احج‪.‬‬ ‫حي ��ث �ش ��يعالج جمي ��ع امعام ��ات‬ ‫باأ�شلوب تقني‪ ،‬مبين ًا اأن عدد امتخلفن‬ ‫انخف� ��ض م ��ن ن�ش ��ف ملي ��ون ع ��ام‬ ‫‪1426‬ه� لي�ش ��ل اإى ع�ش ��رة اآلف هذا‬ ‫الع ��ام‪ ،‬رغ ��م اأن ع ��دد امعتمري ��ن بل ��غ‬

‫بندر حجار مع امكرمن بعد احفل‬

‫ذروته خ ��ال العام احاي بو�ش ��وله‬ ‫اإى ‪ 5.5‬مليون معتمر‪ .‬واأ�ش ��ار حجار‬ ‫اإى خط ��ة لإع ��ادة هيكل ��ة موؤ�ش�ش ��ات‬ ‫اأرب ��اب الطوائف العام امقبل‪ ،‬كا�ش ��ف ًا‬ ‫ع ��ن اجتم ��اع مو�ش ��ع يجعقد الأ�ش ��بوع‬ ‫امقب ��ل م ��ع مكات ��ب اخدم ��ة اميدانية‬ ‫للتعرف على امعوقات التي تعر�شهم‬ ‫و�ش ��بل تذليلها‪ .‬كما تعق ��د اجتماعات‬ ‫اأخرى عديدة مع ع�ش ��رين جهة‪ ،‬ف�ش ًا‬ ‫ع ��ن اجامع ��ات ومعاه ��د الأبح ��اث‬ ‫مناق�شة خطط احج‪.‬‬

‫م ��ن ناحية اأخ ��رى‪ ،‬اأعل ��ن وزير‬ ‫اح ��ج عن خط ��ة ا�ش ��راتيجية للحج‬ ‫مدة خم�ش ��ة وع�ش ��رين عام ًا و�شعتها‬ ‫جن ��ة خت�ش ��ة �ش ��كلتها ال ��وزارة‬ ‫بالتع ��اون م ��ع الأجه ��زة العامل ��ة ي‬ ‫احج‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن وح ��دة العلوم‬ ‫والتقنية �ش ��يكون له ��ا دور ي تنفيذ‬ ‫هذه اخطة‪ .‬و أاب ��ان الوزير اأنه اطلع‬ ‫عل ��ى جمي ��ع اخط ��ط التطويري ��ة‬ ‫موؤ�ش�شات الطوافة واجهات العاملة‬ ‫ي اح ��ج وناق� ��ض اآلي ��ات تطبيقه ��ا‪،‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬مروان العري�صي)‬

‫ومتطلباتهم من الوزارة‪.‬‬ ‫عل ��ى �ش ��عيد اآخ ��ر‪ ،‬اأك ��د وزي ��ر‬ ‫اح ��ج ل�»ال�ش ��رق» وج ��ود ترتيب ��ات‬ ‫واإج ��راءات لالتق ��اء بام�ش� �وؤولن‬ ‫ع ��ن احج ��اج ال�ش ��ورين‪ ،‬ليكون ��وا‬ ‫حا�ش ��رين ي حج هذا العام بن�شبهم‬ ‫العتيادية‪ .‬كا�شف ًا عن اهتمام الوزارة‬ ‫وعنايته ��ا البالغة به ��ذا الأمر بالنظر‬ ‫اإى الظروف ال�ش ��عبة الت ��ي مر بها‬ ‫ال�شعب ال�شوري ال�شقيق‪ .‬واأ�شار اإى‬ ‫اأن الوزارة تعمل حالي ًا على ا�شتكمال‬

‫جميع الإجراءات امطلوبة بالتن�شيق‬ ‫م ��ع اجهات امعني ��ة لتمكن احجاج‬ ‫ال�ش ��ورين من اأداء الفري�شة امقد�شة‬ ‫مثلهم مثل غرهم من حجاج بيت الله‬ ‫اح ��رام التي تقدم له ��م امملكة جميع‬ ‫ن�شت عليها تعليمات‬ ‫الت�شهيات التي ّ‬ ‫احج‪ .‬و�شهد اللقاء كلمة لوكيل وزارة‬ ‫احج للنقل وام�ش ��روعات وام�ش ��اعر‬ ‫امقد�ش ��ة الدكت ��ور �ش ��هل ال�ش ��بان‪،‬‬ ‫وكلم ��ة لنائ ��ب رئي�ض معه ��د البحوث‬ ‫ي مدين ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز للعل ��وم‬

‫والتقني ��ة الأم ��ر الدكت ��ور تركي بن‬ ‫�ش ��عود بن حمد‪ ،‬اإ�شافة لور�ض عمل‬ ‫ح ��ول وحدة العلوم والتقنية‪ ،‬ثم كرم‬ ‫الوزير ام�ش ��اركن ي و�شع اخطة‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر‪ ،‬التقى وزي ��ر احج‬ ‫الدكتور بن ��در حج ��ار‪ ،‬ي مكتبه ي‬ ‫ج ��دة اأم� ��ض‪ ،‬اأي اأحم ��د وزي ��ر الدولة‬ ‫لل�ش� �وؤون اخارجي ��ة الهن ��دي‪ ،‬وم‬ ‫خ ��ال اللق ��اء مناق�ش ��ة امو�ش ��وعات‬ ‫امتعلق ��ة ب�ش� �وؤون حج ��اج ومعتمري‬ ‫الهند لهذا العام‪.‬‬

‫وزير الداخلية صادق على خطة طوارئ الحج‬

‫التويجري‪ :‬تدريب أفراد على مواجهة المواد الخطرة والحوادث في العاصمة المقدسة‬

‫العيسى يطلع رئيس ااتحاد اأوروبي‬ ‫على تجربة المملكة العدلية‬

‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ا�شتقبل وزير العدل الدكتور حمد العي�شى ظهر اأم�ض ي مكتبه ي‬ ‫الريا� ��ض رئي�ض مندوبية الح ��اد الأوروبي ال�ش ��فر لويجي ناربوي‪.‬‬ ‫واأطلع العي�ش ��ى ال�ش ��يف خال اللق ��اء على التطورات ي قطاع الق�ش ��اء‬ ‫ي امملك ��ة ي �ش ��وء م�ش ��روع خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز اآل �ش ��عود لتطوير مرافق الق�ش ��اء التي �ش ��ملت اجوانب‬ ‫التنظيمي ��ة والتقني ��ة والتدريبية وتوف ��ر متطلبات البيئ ��ة العدلية‪ .‬كما‬ ‫اأطلع ��ه على ترب ��ة امملكة ي تفعيل البدائل ال�ش ��رعية لف� ��ض امنازعات‬ ‫وت�ش ��هيل الإج ��راءات وتطور مهن ��ة امحاماة ي امملكة ك�ش ��ريك مهم ي‬ ‫اإي�ش ��ال العدالة‪ .‬و�ش ��كر ال�ش ��فر العي�ش ��ى على هذا الإيجاز‪ ،‬واأ�ش ��اد ما‬ ‫ت�ش ��هده امملكة من تطور ي كافة امجالت وخ�شو�ش� � ًا ي جاى العدل‬ ‫والق�ش ��اء‪ .‬على �ش ��عيد اآخر‪ ،‬اأطلقت وزارة العدل مطلع الأ�شبوع احاي‬ ‫برناجن لتدريب الق�ش ��اة‪� ،‬ش ��من خطة التدريب والتطوير التي اأعدتها‬ ‫الإدارة العامة لتدريب الق�شاة ي الوزارة‪ .‬ود ّربت الوزارة ‪ 15‬قا�شيا ي‬ ‫تب ��وك على برنامج اأحكام البطان ال�ش ��كلي واأ�ش ��بابه‪ ،‬واأنواعه‪ ،‬واآثاره‪،‬‬ ‫والإجراءات النظامية ّ‬ ‫امنظمة للبطان ال�شكلي وامو�شوعي‪ ،‬والدرا�شات‬ ‫التحليلية التطبيقية لن�شو�ض مواد البطان ي نظام امرافعات ال�شرعية‬ ‫وغره ��ا م ��ن الأنظمة ح ��ول العم ��ل الإجرائي‪ .‬كم ��ا دربتهم عل ��ى «اإدارة‬ ‫التغير» مو�شحة الفرق بن التغير العفوي والتغير امخطط له‪ ،‬واإدارة‬ ‫التغير وقيادة التغير «متطلباتهما‪ ،‬والفرق بينهما»‪.‬‬

‫م ��ن ناحيته ��ا توا�ش ��ل��‬ ‫(ال�ش ��رق) م ��ع اإدارة العاق ��ات‬ ‫والإع ��ام ب�ش ��حة ال�ش ��رقية‬ ‫لإعطائه ��م ح ��ق ال ��رد اإ ّل اأنه ��ا م‬ ‫تتح�شل على نتيجة‪.‬‬

‫الخميس ‪ 4‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 20‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )291‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫عقل وقلب‬

‫كام امراجعن امتذمرين من �شوء تقدم‬ ‫اخدمة‪ ،‬حيث اأبدى ع ��دد من امراجعن‬ ‫ا�ش ��تياءهم من �ش ��يق امبنى وع�شوائية‬ ‫امكات ��ب �ش ��به اخالي ��ة‪ ،‬وع ��دم وج ��ود‬ ‫مواقف ومحورت ا�شتف�شارات موظفي‬ ‫الهيئ ��ة ع ��ن حدي ��د موق ��ع امرك ��ز بغية‬ ‫الوقوف عل ��ى الو�ش ��ع ومعاجة اخلل‬ ‫وال�شبب ي تدهور تقدم اخدمة‪.‬‬

‫في انتظار المتحدث‬

‫الفريق التويجري خال رعايته حفل التخرج اأم�س‬

‫«الصحة» تدرس تقنين‬ ‫الطب البديل ومعايير‬ ‫العاج بالحجامة‬

‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�شمري‬

‫ك�شفت م�ش ��ادر مطلعة بوزارة ال�ش ��حة ل� «ال�شرق»‬ ‫ع ��ن اإج ��راءات تعك ��ف عليه ��ا ال ��وزارة لإع ��ادة تنظي ��م‬ ‫مار�ش ��ات الطب البديل ي ام�شت�شفيات وام�شتو�شفات‬ ‫اخا�شة‪ ،‬وبخا�شة ي جال احجامة‪ ،‬وفق اأ�ش�ض طبية‬ ‫ومعاي ��ر مهنية‪ .‬واأ�ش ��افت ام�ش ��ادر اأن الوزارة تن�ش ��ق‬ ‫مع اأمان ��ات امدن منع ترويج اخلطات وام�شتح�ش ��رات‬ ‫غر امرخ�ش ��ة‪ ،‬وح ��ذرت من الن�ش ��ياق وراء من يدعون‬ ‫تخ�ش�ش ��هم ي العاج بالأع�شاب ما ينطوي عليه تداول‬ ‫تلك ام�شتح�شرات من قبل غر امتخ�ش�شن من خطورة‬ ‫وعواقب وخيمة‪ .‬وحذرت وزارة ال�شحة من خال توعية‬ ‫ت�شتهدف بها امواطنن وامقيمن من عدم الن�شياق وراء‬ ‫اإعانات احجامة اأو اللجوء ممار�شي العاج بالأع�شاب‬ ‫امنت�ش ��رين ي ال�ش ��وارع والأحياء ال�ش ��عبية‪ .‬وك�شفت‬ ‫م�شادر مطلعة عن وجود اأق�شام ي بع�ض ام�شتو�شفات‬ ‫اخا�شة مار�ض احجامة بطريقة خفية و�شرية بوا�شطة‬ ‫خت�شي العاج الطبيعي والتخدير‪ .‬وي ال�شياق ذاته‪،‬‬ ‫اأكد مدير عام ال�ش� �وؤون ال�ش ��حية منطقة ع�شر بالإنابة‬ ‫الدكت ��ور عبدالل ��ه اجا�ش ��ر ع ��دم الرخي� ��ض لأق�ش ��ام‬ ‫احجامة ي امن�ش� �اآت ال�شحية بامنطقة‪ ،‬مبين ًا اأن هناك‬ ‫تعليم ��ات من الوزارة ب�ش ��بط اأي خالف ��ات تتعلق بذلك‬ ‫واإحالتها اإى جنة خت�شة للنظر ي مثل هذه امخالفات‬ ‫وتغرمه ��ا ي حالة ثبوت قيامهم مثل ه ��ذه امخالفات‪،‬‬ ‫ويتم �ش ��بط ذلك من قبل جان التفتي�ض ريثما يتم و�شع‬ ‫تنظيم و�شوابط من قبل مقام الوزارة‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬ر�صيد ال�صارخ)‬

‫ك�ش ��ف مدي ��ر ع ��ام الدف ��اع ام ��دي‬ ‫الفري ��ق �ش ��عد التويج ��ري ل � � «ال�ش ��رق»‬ ‫عن اإع ��داد خطة طوارئ ح ��ج هذا العام‬ ‫�ش ��ادق عليه ��ا وزي ��ر الداخلية �ش ��احب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫و�ش ��اركت فيها اأجهزة الدول ��ة كافة‪ .‬جاء‬ ‫ذل ��ك عق ��ب رعايت ��ه اأم� ��ض حف ��ل اختتام‬ ‫الرنام ��ج التدريب ��ي وتخري ��ج ال ��دورة‬ ‫التاأهيلي ��ة احادية والأربعن لل�ش ��باط‬ ‫مقر معهد الدفاع امدي بالريا�ض‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن هناك تدريبات متوا�شلة على مواجهة‬ ‫امواد اخطرة واح ��وادث جترى حالي ًا‬ ‫ي العا�شمة امقد�شة وت�شتهدف اأكر من‬ ‫ثاثة اآلف متدرب‪ .‬واأكد وجود م�شروع‬

‫إيداع أكثر من ‪ 1075‬مليون ًا في حسابات‬ ‫‪ 781418‬مستفيد ًا من الضمان‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫بل ��غ جموع م ��ا خ�ش�ش ��ته وكال ��ة ال�ش ��مان الجتماع ��ي ي وزارة‬ ‫ال�ش� �وؤون الجتماعي ��ة م�ش ��تفيدي ال�ش ��مان الجتماعي وم�ش ��تفيداته من‬ ‫معا�ش ��ات وم�ش ��اعدات ل�ش ��هر �ش ��وال من هذا الع ��ام ‪1433‬ه� ملي ��ار ًا و‪75‬‬ ‫مليون� � ًا و‪ 724‬األف� � ًا و‪ 74‬ري ��ا ًل‪� ،‬ش ��ملت ‪ 781‬األف� � ًا و‪ 418‬حالة �ش ��مانية‪.‬‬ ‫واأو�شح امتحدث الر�شمي لوزارة ال�شوؤون الجتماعية اأن هذا امبلغ اأودع‬ ‫ي ح�ش ��ابات ام�شتفيدين وام�شتفيدات من معا�ش ��ات ال�شمان الجتماعي‬ ‫وم�ش ��اعداته وذلك مطلع �شهر �شوال‪ ،‬حيث بداأ ال�شحب من هذه امبالغ عن‬ ‫طريق بطاقات ال�شرف الآي كامعتاد للم�شتفيدين‪ّ .‬‬ ‫وبن اأنه نظر ًا لأن جج ل‬ ‫ما ي�ش ��رفه ال�ش ��مان الجتماعي هو من اأموال الزكاة‪ ،‬فاإن وكالة ال�ش ��مان‬ ‫الجتماع ��ي تقوم �ش ��هري ًا وب�ش ��كل م�ش ��تمر بدرا�ش ��ة بيانات ام�ش ��تفيدات‬ ‫وام�ش ��تفيدين من ال�ش ��مان الجتماع ��ي وحليلها بوا�ش ��طة البحث الآي‬ ‫والتعامات الإلكرونية‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن هناك عدد ًا من احالت ام�ش ��جلة‬ ‫بلغ ��ت ‪ 7579‬حال ��ة م تدرج �ش ��من ام�ش ��تفيدين وام�ش ��تفيدات‪ ،‬وذلك اإما‬ ‫ب�ش ��بب وفاة ام�ش ��تفيد‪ ،‬اأو الزواج‪ ،‬اأو زيادة الدخل‪ ،‬اأو زيادة عدد العمالة‬ ‫التي على كفالة ام�شتفيد‪ ،‬اأو عدم ثبوت الطاق‪ ،‬كما اأن ال�شروط م تنطبق‬ ‫على ‪ 2419‬حالة من احالت اجديدة حيث م يتم ت�شجيلها‪ّ .‬‬ ‫وبن الناطق‬ ‫الر�ش ��مي للوزارة اأن الإعان �شهري ًا عن اإيداع هذه امبالغ ياأتي اإجابة على‬ ‫ا�شتف�ش ��ارات كثرة ترد الوكالة وفروعها حول ما اإذا م الإيداع اأم ل‪ ،‬كما‬ ‫اأنه يعلن تقدير ًا لحتياج كثر من الأ�شر ام�شتفيدة مخ�ش�شاتها‪ ،‬واإ�شعار ًا‬ ‫لها باإيداعها للمبادرة اإى ال�شتفادة منها‪ ،‬ل�شيما اأن هناك مَن هم ي مناطق‬ ‫نائية ي�ش ��عب عليهم ت�ش ��م عناء ال�شفر لتقا�ش ��ي خ�ش�شاتهم ما م تكن‬ ‫اأودع ��ت‪ ،‬اإى جانب كبار ال�ش ��ن الذين يثقلهم الردد على اأجهزة ال�ش ��راف‬ ‫الآي‪ .‬م�شر ًا اإى اأنه م ي هذا ال�شهر اإ�شافة ‪ 7753‬حالة �شمانية جديدة‬ ‫من امتعففن وام�شتحقن من ختلف الفئات التي ت�شملها خدمات ال�شمان‬ ‫الجتماعي ‪.‬‬

‫لإن�ش ��اء مدين ��ة تدري ��ب للدف ��اع ام ��دي‬ ‫ت�شم جميع التخ�ش�ش ��ات ي الريا�ض‪،‬‬ ‫وا�شتحداث ‪ 11‬مركز ًا للتدريب مختلف‬ ‫امناطق �ش ��يعلن عنها قريبا‪ ،‬موؤكدا على‬ ‫اأهمي ��ة التدريب لرج ��ال الدف ��اع امدي‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن وزارة الداخلية و�ش ��عت‬ ‫خط ��ة لتدري ��ب العامل ��ن داخ ��ل امملكة‬ ‫وخارجه ��ا �ش ��واء ي جال الإطف ��اء‪ ،‬اأو‬ ‫النقاذ‪ ،‬اأو الإ�ش ��عاف‪ ،‬اأو امواد اخطرة‬ ‫والكيميائي ��ة‪ ،‬اأو ي عل ��وم الط ��ران‪،‬‬ ‫والتدريب �ش ��يكون على م�ش ��توى عامي‬ ‫ومدرو�ض‪ .‬واأكد ا�ش ��تعداد الدفاع امدي‬ ‫الكام ��ل للتع ��اون م ��ع اأي جه ��ة حكومية‬ ‫لتدريب من�ش ��وبيها على ال�ش ��امة‪ ،‬وقال‬ ‫نح ��ن م�ش ��تعدون لتدريب اأع ��داد كبرة‪،‬‬ ‫وهن ��اك خط ��ة للو�ش ��ول اإى امدار� ��ض‪.‬‬

‫وك�ش ��ف التويج ��ري ع ��ن ابتع ��اث ‪118‬‬

‫طي ��ارا للتدري ��ب ي اخ ��ارج لتعزي ��ز‬ ‫اإ�ش ��هامات طران الأمن ي جال الدفاع‬ ‫امدي‪ ،‬والقي ��ام باأعمال الإطفاء والإنقاذ‬ ‫والإ�ش ��عاف اجوي واإن�شاء ‪ 180‬مركزا‬ ‫جدي ��دا للدف ��اع ام ��دي ي جمي ��ع م ��دن‬ ‫وحافظات امملكة‪ .‬وقال التويجري اإن‬ ‫تمهر امواطن ��ن حول احوادث يعوق‬ ‫ف ��رق الدف ��اع ام ��دي م ��ن الو�ش ��ول اإى‬ ‫مواقع اح ��وادث‪ ،‬معتر ًا اإياها م�ش ��كلة‬ ‫كب ��رة حم ��ل ي طياته ��ا خط ��را عل ��ى‬ ‫امتجمهري ��ن‪ .‬وق ��ال اإن التدريب ل منع‬ ‫وقوع احادث فقد وقع ح ��ادث ي اإدارة‬ ‫مركز الدفاع امدي ي الوليات امتحدة‬ ‫الأمريكية قبل �شهر واأ�شيب رجال الدفاع‬ ‫امدي بالكامل‪.‬‬

‫المفلح‪ :‬تطوير تقني شامل «للزكاة والدخل»‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬م�شعل الكناي‬ ‫قال مدير عام م�ش ��لحة ال ��زكاة والدخل اإبراهيم حمد امفلح اإن م�ش ��لحة الزكاة والدخل مقبلة على‬ ‫مرحل ��ة من التطور التقن ��ي تتطلب من فروعها كافة مواكب ��ة ذلك‪ .‬ونوه امفلح بالإج ��ازات التي حققتها‬ ‫ام�شلحة خال الفرة اما�شية التي اأ�شهمت ي خدمة امكلفن‪ .‬وكان امفلح قد راأ�ض اأم�ض الجتماع الذي‬ ‫عقد ي منطقة امدينة امنورة مديري الإدارات والفروع‪ .‬واأو�شح اأن الجتماع ا�شتهدف الرتقاء م�شتوى‬ ‫اخدمات امقدمة للمراجعن‪ .‬وا�شتعر�ض الجتماع التقارير وامقرحات امقدمة من مديري الفروع‪ ،‬وم‬ ‫ي ختامه رفع جموعة من التو�ش ��يات والتقارير مناق�ش ��تها واتخاذ ما يلزم حيالها‪ .‬بعد ذلك تفقد مدير‬ ‫عام م�شلحة الزكاة والدخل اأق�شام ام�شلحة منطقة امدينة امنورة و�شملت اجولة اأق�شام احا�شب الآي‬ ‫وامحا�شبة وال�شوؤون الإدارية وامكلفن والإدارة القانونية وا�شتمع اإي �شرح مف�شل عن خدمات كل ق�شم‬ ‫من مدير م�شلحة الزكاة والدخل منطقة امدينة امنورة عبد الرحمن الرحيلي‪.‬‬

‫أمين نقابة السيارات‪ :‬تمديد فترة قبول السائقين‬ ‫بالوظائف الموسمية خمسة أيام إضافية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�شاري‬ ‫ك�ش ��ف اأمن عام هيئة النقابة رئي�ض جنة‬ ‫ال�ش ��عودة والناط ��ق الر�ش ��مي للنقاب ��ة العام ��ة‬ ‫لل�ش ��يارات مروان ر�شاد زبيدي عن مديد فرة‬ ‫قبول �ش ��ائقي وفني ��ي احاف ��ات ي الوظائف‬ ‫امو�شمية لدى �شركات نقل احجاج حتى نهاية‬ ‫ي ��وم الأربع ��اء امقبل‪ ،‬بن ��ا ًء على توجي ��ه وزير‬ ‫احج الدكتور بندر احجار لرئي�ض عام النقابة‬ ‫امكل ��ف عبده اأحمد ماي ل�ش ��تقطاب اأكر عدد‬ ‫م ��ن ال�ش ��ائقن والفنن ال�ش ��عودين وامقيمن‪.‬‬

‫واأو�شح زبيدي اأن ال�شائقن امتقدمن ب�شكوى‬ ‫ي بع� ��ض ال�ش ��حف امحلي ��ة ه ��م ل يرغب ��ون‬ ‫ي العم ��ل لدى �ش ��ركات معينة وي�ش ��رون على‬ ‫اإحالته ��م عل ��ى �ش ��ركات بعينها قد تك ��ون غطت‬ ‫الن�ش ��بة امطلوبة منها‪ ،‬وقال اإن نظام ال�شعودة‬ ‫امتب ��ع يق�ش ��ي بتحوي ��ل ال�ش ��ائقن والعق ��د‬ ‫امو�ش ��مي اإى �ش ��ركات نق ��ل احج ��اج والبال ��غ‬ ‫عددها ‪� 18‬ش ��ركة بن�شبة وتنا�ش ��ب وفق ًا لن�شبة‬ ‫ال�شعودة امحددة لكل �شركة ب� ‪ %10‬دون مييز‬ ‫بن �ش ��ركة واأخرى ول مكن زيادة ن�شبة �شركة‬ ‫عن �شركة اأخرى‪.‬‬


‫الخميس ‪ 4‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 20‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )291‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫رئيس البرلمان اأوروبي يدعو لتعزيز العاقات البرلمانية مع‬ ‫«التعاون الخليجي»‪ ..‬ويدين الفيلم المسيئ للرسول الكريم‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫اأدان رئي�ض الرمان الأوروبي‬ ‫م ��ارت ��ن � �ش��ول��ز ام � �ح� ��اولت ال�ت��ي‬ ‫ت�شتهدف الإ�� �ش ��اءة اإى الأدي� ��ان‬ ‫واأت �ب��اع �ه��ا وت���ش��وي��ه اح �� �ش��ارات‬ ‫وال �ث �ق��اف��ات وم ��ا ي�ن�ت��ج ع�ن�ه��ا من‬ ‫اأع �م��ال ع�ن��ف‪ .‬واأع� ��رب ع��ن رف�شه‬ ‫ال �ت��ام م��ا � �ش��در م� �وؤخ ��ر ًا م��ن فيلم‬ ‫م�شيء للر�شول‪ ،‬مبين ًا اأن مثل هذه‬ ‫الت�شرفات تتعمد الإ��ش��اءة لرموز‬ ‫دي�ن�ي��ة وم�ق��د��ش��ات ي��رف����ض ال�ع��ام‬ ‫التعر�ض لها ب�شكل ل ين�شجم مع‬ ‫منا�شدة اجميع م�شتوى عاقات‬ ‫متنام ومتطور قائم على اأ�شا�ض من‬ ‫ٍ‬ ‫اح��وار والح��رام‪ ،‬موؤكد ًا حر�شه‬ ‫واهتمامه البالغ ب�شرورة ال�شتفادة‬ ‫من اح�شارة الإ�شامية والتعلم من‬ ‫قيمها ومبادئها‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال موؤمر �شحاي‬ ‫م �� �ش��رك ع��ق��ده اأم� �� ��ض الأرب� �ع ��اء‬ ‫ب �ج��ان��ب رئ �ي ����ض ال��وف��د ال��رم��اي‬ ‫اخليجي ام�شرك رئي�ض جل�ض‬ ‫ال�شورى ال�شيخ الدكتور عبدالله‬ ‫بن حمد بن اإبراهيم اآل ال�شيخ‪،‬‬ ‫عقب ا�شتقباله له ي مقر الرمان‬ ‫الأوروب��ي ي العا�شمة البلجيكية‬ ‫بروك�شل بح�شور رئي�ض جل�ض‬ ‫ال�شورى ي �شلطنة عمان الدكتور‬ ‫خالد بن هال امعوي‪ ،‬و�شفر خادم‬ ‫اح��رم��ن ال�شريفن ل��دى ملكتي‬ ‫بلجيكا ولوك�شمبورج رئي�ض البعثة‬ ‫ال�شعودية لدى الح��اد الأوروب��ي‬ ‫في�شل ب��ن ح�شن ط ��راد‪ ،‬واأع�شاء‬ ‫امجال�ض الت�شريعية ي دول جل�ض‬ ‫التعاون‪ ،‬ي اإطار الزيارة الر�شمية‬

‫جانب من الجتماع‬

‫ال �ت��ي ي �ق��وم ب�ه��ا ال��وف��د ال��رم��اي‬ ‫اخليجي اإى الحاد الأوروبي‪.‬‬ ‫ون � � � ��وه رئ � �ي � ��� ��ض ال� ��رم� ��ان‬ ‫الأوروب ��ي‪ ،‬بالتنامي املحوظ ي‬ ‫ال �ع��اق��ات اخليجية الأوروب� �ي ��ة‬ ‫ي �شتى ام �ج��الت‪ ،‬م �وؤك��د ًا اأهمية‬ ‫تكري�ض اج�ه��ود م��ن اأج��ل تعميق‬ ‫ال �ع��اق��ات ال �ث �ن��ائ �ي��ة ال �ت��ي ت��رب��ط‬ ‫الح ��اد الأوروب � ��ي ب ��دول جل�ض‬ ‫ال �ت �ع��اون ل ��دول اخليج العربية‪،‬‬ ‫ل �ت �اأخ��ذ ب �ع��د ًا ا��ش��رات�ي�ج�ي� ًا اأك��ر‬ ‫عمقا وتعاون ًا على ختلف ال�شعد‬ ‫ال�شيا�شية والقت�شادية والثقافية‬ ‫والرمانية‪.‬‬

‫واأب �ل �غ��ت م �� �ش��ادر م�ق��رب��ة من ت�شيي�ض ق�شايا حقوق الإن�شان من‬ ‫ال ��وف ��د اخ �ل �ي �ج��ي «ال� ��� �ش ��رق» اأن قبل الأوروب �ي��ن وجعلها مرتكز ًا‬ ‫الح ��اد الأوروب � ��ي ي��رغ��ب ي مد للعاقات القت�شادية وال�شيا�شية‪،‬‬ ‫مزيد من ج�شور التعاون مع الدول ي ظ��ل اخ�ت��اف ثقافات ال�شعوب‬ ‫اخليجية‪ ،‬م�شر ًة اإى اأن الرمان واأدي��ان �ه��م ح�ي��ث تن�ض ال�شريعة‬ ‫الأوروب��ي اأو�شى بزيادة البعثات الإ�شامية على عقوبة الإعدام‪ ،‬وهو‬ ‫اممثلة لاحاد الأوروب��ي ي دول ما ي��راه بع�ض الأوروب �ي��ن عقوبة‬ ‫امجل�ض ب ��د ًل م��ن الك�ت�ف��اء ببعثة لي�شت م�شتحقة بحق امجرمن‪،‬‬ ‫اأوروب �ي��ة واح��دة مقرها الريا�ض‪ ،‬موؤكدين على الت�شديد على اإطاع‬ ‫وت��رج��م الح��اد تو�شيات برمانه الأوروب� � �ي � ��ن ع �ل��ى خ���ش��و��ش�ي��ة‬ ‫باإقراره قريبا لفتتاح بعثة اأوروبية امجتمعات اخليجية التي ي�شتغلها‬ ‫ي الإم � ��ارات تليها دول اخليج ال �غ��رب ي ال�ت��دخ��ل ي �شوؤونهم‬ ‫الأخرى‪ .‬واأبدى عدد من الرمانين الداخلية‪.‬‬ ‫وعقد اأع�شاء الوفد الرماي‬ ‫اخ �ل �ي �ج �ي��ن ا� �ش �ت �ي��اءه��م ج���راء‬

‫(ال�سرق)‬

‫اخ��ل��ي��ج��ي ام� �م� �ث ��ل ل �ل �م �ج��ال ����ض‬ ‫الت�شريعية ي دول جل�ض التعاون‬ ‫برئا�شة رئي�ض جل�ض ال�شورى‬ ‫ال�شيخ الدكتور عبدالله بن حمد بن‬ ‫اإبراهيم اآل ال�شيخ‪ ،‬اجتماع ًا مو�شع ًا‬ ‫اأم ����ض م��ع اأع���ش��اء بعثة العاقات‬ ‫مع �شبه اجزيرة العربية برئا�شة‬ ‫ال�شيدة اأجليكا نيبلر‪ ،‬واأع�شاء‬ ‫جنة ال�شوؤون اخارجية برئا�شة‬ ‫ال�شيد اإل �ي �م��ر ب ��روك ي ال��رم��ان‬ ‫الأوروب� � ��ي م �ق��ره ي العا�شمة‬ ‫البلجيكية بروك�شل‪ ،‬وذلك ي اإطار‬ ‫الزيارة الر�شمية‪.‬‬ ‫وثمن رئي�ض جل�ض ال�شورى‬

‫الدكتور اآل ال�شيخ خال الجتماع‪،‬‬ ‫م���ش�ت��وى ال �ع��اق��ات اخ�ل�ي�ج�ي��ة ‪-‬‬ ‫الأوروبية‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن اجانبن‬ ‫تربطهما روابط تاريخية‪ ،‬وعاقات‬ ‫��ش�ي��ا��ش�ي��ة‪ ،‬وم���ش��ال��ح اق�ت���ش��ادي��ة‬ ‫وا���ش��ع��ة‪ .‬واأو� � �ش� ��ح اأن الح� ��اد‬ ‫الأوروبي يعد مركزا مهما وموذجا‬ ‫مثالي ًا للتكتات الإقليمية الناجحة‬ ‫ال �ت��ي ت�خ�ل��ق م ��زي ��د ًا م��ن ج��الت‬ ‫ال�ت�ع��اون وت�شنع اأط ��ر ًا لل�شداقة‬ ‫وال�شراكة‪ ،‬مبين ًا اأن جل�ض التعاون‬ ‫اخليجي كذلك ملك بعد ًا فريد ًا ي‬ ‫النظرة نحو اإيجاد وحدة متما�شكة‬ ‫وم �ت �ح��دة يجمعها ه ��دف م�شرك‬ ‫وم�شر واح ��د‪ .‬واأك ��د اآل ال�شيخ‬ ‫اأن الأزم ��ة ال�شورية ج ��اوزت كل‬ ‫ام �ع��اي��ر الأخ��اق �ي��ة والإن���ش��ان�ي��ة‬ ‫والقوانن الدولية‪ ،‬مبين ًا اأنها باتت‬ ‫تتطلب من اجميع جهدا اأك��ر ي‬ ‫التعامل معها‪ ،‬على النحو الذي يلزم‬ ‫النظام ال�شوري بالوقف الفوري‬ ‫لإط ��اق ال �ن��ار‪ .‬وح�م��ل اآل ال�شيخ‬ ‫م�شاألة اجمود الذي ت�شهده عملية‬ ‫ال�شام ي ال�شرق الأو��ش��ط وحل‬ ‫ال�شراع الفل�شطيني ‪ -‬الإ�شرائيلي‪.‬‬ ‫وحث الوفد اخليجي اأع�شاء‬ ‫الرمان الأوروب��ي خال الجتماع‬ ‫ع�ل��ى � �ش��رورة ال�ع�م��ل ع�ل��ى تعزيز‬ ‫التفاهم امتبادل واح��وار الثقاي‬ ‫والديني بن ال�شعوب‪ ،‬كما اأطلع‬ ‫ال��وف��د اأع�شاء ال��رم��ان الأوروب ��ي‬ ‫على م�شرة العمل الت�شريعي ي‬ ‫دول جل�ض ال �ت �ع��اون اخليجي‬ ‫وام���ش��ارك��ة ال�شعبية ي العملية‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة‪ ،‬وق �� �ش��اي��ا وح �ق��وق‬ ‫الإن�شان وامراأة ‪.‬‬

‫فتح باب المشاركات في تحكيم معايير المعلمين‬

‫التربية تنفذ مشروع ًا وطني ًا‬ ‫للتعرف على الموهوبين‬

‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي‬ ‫ال�شماعيل‬ ‫تعت ��زم وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م وموؤ�ش�ش ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز ورجال ��ه للموهب ��ة‬ ‫والإب ��داع «موهب ��ة» وامرك ��ز‬ ‫الوطني للقيا�ض والتقوم «قيا�ض»‬ ‫تطبيق امرحل ��ة الثالثة للم�شروع‬ ‫الوطني للتع ��رف على اموهوبن‬ ‫للعام الدرا�ش ��ي ‪1434/1433‬ه�‪.‬‬ ‫وبين ��ت ال ��وزارة ي تعميمه ��ا اأن‬ ‫نه ��ج ه ��ذا ام�ش ��روع الوطني هو‬ ‫منهجي ��ة علمي ��ة متط ��ورة تعتمد‬ ‫ي امقام الأول عل ��ى اأهم الأ�ش�ض‬ ‫العلمي ��ة واأف�ش ��ل اممار�ش ��ات‬ ‫الربوية ل�شم ��ان �شامة النتقاء‬ ‫بن الطلب ��ة الواعدي ��ن‪ .‬ووجهت‬ ‫ال ��وزارة جمي ��ع اإدارات الربي ��ة‬ ‫والتعليم ب�ش ��رورة ا�شتنفار كافة‬ ‫امدار� ��ض البتدائي ��ة وامتو�شطة‬ ‫باأهمي ��ة تعبئ ��ة النم ��اذج امرفق ��ة‬ ‫للطالب ��ات امر�شح ��ات وف ��ق‬ ‫ا�شتم ��ارات الر�شي ��ح الأوى‬ ‫للم�ش ��روع وامت�شمن ��ة اإب ��راز‬ ‫البيانات واخ�شائ�ض ال�شخ�شية‬ ‫للطالب ��ة امر�شح ��ة م ��ن ال�ش ��ف‬ ‫الثال ��ث البتدائ ��ي وال�شاد� ��ض‬ ‫البتدائ ��ي والثال ��ث متو�ش ��ط‪،‬‬ ‫وطالب ��ت ال ��وزارة بتوخ ��ي الدقة‬ ‫والأمان ��ة ي رف ��ع ال�شتم ��ارات‬ ‫ورقي ًا لإدارة اموهوبات من تاريخ‬ ‫‪1433/11/13‬ه � � كم ��ا اأك ��دت‬ ‫ال ��وزارة عل ��ى اأهمي ��ة اإي ��اء هذا‬ ‫ام�شروع الهتم ��ام واحر�ض ي‬ ‫التوعية عنه باإباغ اأولياء الأمور‬ ‫باإمكاني ��ة الر�شي ��ح م ��ن قبله ��م‬ ‫لأبنائه ��م بت�شجيله ��م عل ��ى موقع‬ ‫موهب ��ة ‪www.mawhiba.‬‬ ‫‪ org‬ودفع ر�شوم مائة ريال قيمة‬ ‫الختبار قبل موعده ب�شهر ليكون‬

‫اجمي ��ع م�شاهم ��ن وفاعل ��ن ي‬ ‫اإجاح ام�ش ��روع‪ ،‬وبينت الوزارة‬ ‫اأن الع ��دد امطل ��وب تر�شيح ��ه من‬ ‫كل �ش ��ف درا�شي ثم ��اي طالبات‬ ‫فقط ل�شم ��ان �شامة الر�شيح من‬ ‫�شفوة امتميزات‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬ي�شتم ��ر‬ ‫امرك ��ز الوطني للقيا�ض والتقوم‬ ‫ي التعلي ��م الع ��اي ي ا�شتقب ��ال‬ ‫ام�شارك ��ن ي حكي ��م امعاي ��ر‬ ‫امهني ��ة الوطني ��ة للمعلم ��ن‪ ،‬م ��ن‬ ‫اأكادمي ��ن وتربوين وم�شرفن‪،‬‬ ‫ي التخ�ش�ش ��ات العلمي ��ة‬ ‫والنظري ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى امعاي ��ر‬ ‫الربوي ��ة ام�شركة‪ ،‬حت ��ى الأحد‬ ‫‪ 14‬ذو القع ��دة ‪1433‬ه� ��‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫ع ��ر اموق ��ع الإلك ��روي عل ��ى‬ ‫الراب ��ط الت ��اي ‪http://ees.‬‬ ‫‪qiyas.org/reg 2 .aspx‬‬ ‫واأو�ش ��ح امرك ��ز الوطني للقيا�ض‬ ‫اأن ام�شارك ��ة ي حكي ��م امعاير‬ ‫امهنية الت ��ي يعتمد عليها ي بناء‬ ‫اختبارات امعلمن وامواءمة بن‬ ‫متطلبات وزارة الربية والتعليم‬ ‫وبرام ��ج اإع ��داد امعلم ��ن ي‬ ‫اجامعات ال�شعودية‪ ،‬تاأتي �شمن‬ ‫ام�شارك ��ة امجتمعي ��ة ي حكي ��م‬ ‫امعاي ��ر امهنية للمعلم ��ن‪ .‬واأفاد‬ ‫امركز اأن عدد امتقدمن ام�شاركن‬ ‫ي حكيم ه ��ذه امعاير بلغ ‪518‬‬ ‫م�شارك ًا ي جمي ��ع التخ�ش�شات‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن الهدف من ام�شروع‬ ‫هو تطوير امعاير امهنية معلمي‬ ‫التخ�ش�شات‪ ،‬موؤكد ًا اأن ام�شاركة‬ ‫ي التحكيم مقت�ش ��رة على حملة‬ ‫درج ��ة البكالوريو�ض فما فوق ي‬ ‫التخ�ش�شات امطلوبة‪ ،‬و�شرورة‬ ‫ا�شتكم ��ال جمي ��ع البيان ��ات‬ ‫امطروح ��ة للم�شاع ��دة ي توثيق‬ ‫ع ��دد امحكم ��ن واجه ��ات الت ��ي‬ ‫ينتمون اإليها‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫حر ّية التعبير‪..‬‬ ‫فهد عافت‬

‫اأي ق ��رار‪ ،‬اأي نت ��اج‪ ،‬اأي روؤية‪ ،‬اأي و�سيلة تبع ��د الإن�سانية م�سافة‪،‬‬ ‫اأو حت ��ى خط ��وة واحدة‪ ،‬ع ��ن تكميم الأف ��واه‪ ،‬وتق ّرب النا� ��س من حر ّية‬ ‫الب ��وح والتعبر‪ ،‬اأن ��ا معها‪ ،‬ولهذا ال�سبب نف�س ��ه ل اأجد ي نف�سي مي ًا‬ ‫لأفاط ��ون‪ ،‬اأظنه لو جاء ي ع�سر ال�سحافة مث� � ًا َل َعمِ َل رقيب ًا! ي�ستكي‬ ‫كث� � ٌر م ��ن النا�س من ّ‬ ‫تخط ��ي اآخري ��ن ح ��دود الأدب ي توا�سلهم معه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫�سحي ��ح هم قلة‪ ،‬لكنهم يوؤذونه حقا‪ ،‬م ��ا اأتاحت لهم و�سائل التقنية من‬ ‫توا�سل �سهل و�سريع ومبا�سر‪ ،‬ل اأظن اأنه يحق لنا اأن نعمي اأعيننا عما‬ ‫مكن لهذه الو�سائل اأن تنتجه فيما بعد‪ ،‬من تهذيب وت�سذيب‪ ،‬كل و�سيلة‬ ‫اإن�سانية يكت�سفها اأو يخرعها الإن�سان‪ ،‬تذهب ما قدر لها الذهاب‪ ،‬اأول‬ ‫الأمر‪ ،‬اإى منافع ج�سدية وح�سية ونف�سية مبا�سرة‪ ،‬لكن كثر ًا من هذه‬ ‫امكت�سف ��ات وامخرع ��ات‪ ،‬تنج ��ح بع ��د ذلك ي اإع ��ادة �سياغ ��ة التفكر‬ ‫بامع ��ارف ذاتها‪ ،‬و�سرعان ما تتب� � ّدل ا�ستخداماتها ما هو اأعم واأ�سمل‬ ‫واأك ��ر جدوى من امنافع ال�سخ�سية القريب ��ة امدى‪ ،‬اللغة كتابة وكام ًا‬ ‫اأك ��ر هذه امكت�سفات اأو امخرع ��ات (اأقول ذلك لأنني م اأ�سل بع ُد اإى‬ ‫م ��ا اأث ��ق فيه مام ًا فيما اإذا كانت اللغ ��ة اكت�ساف ًا اأم اخراع ًا)‪ ،‬قدرة على‬ ‫فعل الأعاجيب فيما يخ�س هذه التغيرات‪ ،‬م�سكلة تكميم الأفواه ت�سبه‬ ‫يغر اممثلون‬ ‫فيم ��ا اأراه‪ :‬اإيقاف ال�س ��ورة‪ ،‬ي فيلم فيديو‪ ،‬على اأمل اأن ّ‬ ‫م ��ن وجهته ��م اأو الكذب عل ��ى الذات واعتب ��ار اأن الفيلم انته ��ى عند هذا‬ ‫اح ��د‪ ،‬اأظ ��ن اأننا جميع ًا �سنطلق و�سف ال�س ��اذج على من يعود لت�سغيل‬ ‫الفيل ��م بعد اأ�سبوع مث ًا‪ ،‬اآم ًا ي تغير الأحداث‪ ،‬والفرق بن ال�ساذج‬ ‫والأحم ��ق ه ��و اأن الأحم ��ق �سيظ ��ن اأنه جح فع� � ًا ي تغي ��ر الأحداث‪،‬‬ ‫واأن م ��ا ي ��راه الآن م ��ن م�ساه ��د م ��ا كان لراها ل ��و اأنه م يوق ��ف الفيلم‬ ‫عن ��د نقط ��ة معينة تارك ًا مجموع ��ة العمل التفكر مرة اأخ ��رى ي اأمرها!‬ ‫تكمي ��م الأف ��واه ل يحدث ع ��ادة ا ّإل بحج ��ة واحدة وحي ��دة‪ :‬الثقة ب�سرر‬ ‫وع ��دم �سام ��ة ما مكن قول ��ه‪ ،‬اإن كانت هذه احجة كاذب ��ة فالأنفع عدم‬ ‫منحه ��ا اعتب ��ار ًا من اأي نوع‪ ،‬اأم ��ا اإن كانت �سادق ��ة (وتقريب ًا حقيقية)‪،‬‬ ‫فاإنه ��ا كذل ��ك ل ت�ستح ��ق منحه ��ا اعتب ��ار ًا‪ ،‬لأن نتيجتها خ ِيب ��ة لاآمال‪،‬‬ ‫تكمي ��م الأف ��واه ل يعيد �سياغة ال ��كام‪ ،‬فقط يحب�سه لزم ��ن‪ ،‬فاإن انتهى‬ ‫زمن احب�س‪ ،‬بداأ الكام من النقطة التي ُحب�س فيها‪ ،‬وانطلق منها‪.‬‬ ‫‪fahd@alsharq.net.sa‬‬

‫العميد الحربي‪ :‬الجوازات ستوثق جميع‬ ‫القادمين للحج بنظام الخصائص الحيوية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫بداأت امديرية العامة للجوازات مهام اأعمال احج لهذا العام ‪1433‬ه� ي‬ ‫مط ��ار املك عبدالعزي ��ز الدوي ي جدة‪ ،‬ومطار الأم ��ر حمد بن عبدالعزيز‬ ‫ال ��دوي ي امدين ��ة امنورة‪ ،‬وميناء ج ��دة الإ�شامي‪ ،‬وق ��وة الدعم ي مراكز‬ ‫مداخ ��ل مك ��ة امكرم ��ة‪ .‬واأو�شح قائد ق ��وات اجوازات للح ��ج العميد عاي�ض‬ ‫احرب ��ي اأن امديري ��ة العام ��ة للج ��وازات بتوجيهات ومتابع ��ة �شخ�شية من‬ ‫مدير عام اج ��وازات الفريق �شام بن حمد البليهد اأع ��دت الكوادر الب�شرية‬ ‫امدربة واموؤهلة لأعمال احج‪ ،‬والأجهزة وامعدات احديثة مكافحة التزوير‪،‬‬ ‫واأجهزة احا�شب الآي امط ��ورة ل�شمان اإنهاء اإجراءات دخول احجاج بكل‬ ‫ي�ش ��ر و�شهولة‪ ،‬مفيدًا اأن اجوازات �شوف توثق جميع القادمن للحج بنظام‬ ‫اخ�شائ�ض احيوية (الب�شمة)‪ ،‬الذي فيه �شمان كبر لعدم بقائهم بعد اأدائهم‬ ‫فري�ش ��ة احج‪ .‬واأكد احربي �شرورة الت ��زام حجاج الداخل باح�شول على‬ ‫ت�شريح اح ��ج‪ ،‬وكذلك عدم حاولة نقل امخالفن اأو امتاأخرين عن امغادرة‪،‬‬ ‫لأن ذلك �شوف يعر�شهم للعقوبة ح�شب النظام‪.‬‬ ‫كم ��ا اأك ��د اأن جمي ��ع مداخل مك ��ة امكرمة وامدين ��ة امنورة ق ��د م دعمها‬ ‫ب�شب ��اط واأف ��راد موؤهلن لك�ش ��ف حاولة تهريب امخالف ��ن وك�شف الوثائق‬ ‫ام ��زورة‪ ،‬فيما م دع ��م امداخل بطاقم ن�شائي مدرب للتفتي� ��ض على ال�شيدات‬ ‫للتاأكد من عدم خالفتهن لاأنظمة والتعليمات امتعلقة باحج‪.‬‬

‫محليات ‪ -5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬

‫محمد الهزاع‬ ‫إداري محنك‬

‫لقاء مديري المشروعات الخيرية يوصي بإنشاء مركز للتدريب وااستشارات‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ّ‬ ‫نظمت اإدارة العمل اخري ي‬ ‫اأوقاف ال�شيخ حم ��د بن عبدالعزيز‬ ‫الراجحي م�شاء اأم� ��ض الأول‪ ،‬اللقاء‬ ‫الأول مدي ��ري ام�شروع ��ات وروؤ�شاء‬ ‫اللج ��ان الإ�شرافي ��ة وم�شت�ش ��اري‬ ‫ام�شروعات اخرية‪ ،‬وذلك ي فندق‬ ‫هوليداي اإن الزدهار بالريا�ض‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر اإدارة تطوي ��ر‬ ‫العم ��ل اخ ��ري ي الأوق ��اف‬ ‫عبدالرحمن العقيل‪ ،‬اأهمية الن�شجام‬ ‫بن اأرك ��ان العمل الثاث ��ة الرئي�شة‪،‬‬ ‫الأوق ��اف‪ ،‬واجه ��ات ام�شتفي ��دة‪،‬‬ ‫واللج ��ان الإ�شرافي ��ة للم�شت�شارين‪،‬‬ ‫ي اإج ��اح ام�شروعات التي تدعمها‬ ‫الأوقاف‪ ،‬مبينا اأن هذا الن�شجام لن‬ ‫يتاأّتى اإ ّل بعد تقييم التجربة الوليدة‬ ‫والواع ��دة للو�ش ��ول اإى جوي ��د‬ ‫العم ��ل‪ ،‬وح�ش ��ن الأداء (لاأوق ��اف‬ ‫واجه ��ات واللج ��ان) م ��ا يحق ��ق‬

‫�سورة جماعية مدراء ام�سروعات اخرية‬

‫�شعينا لإج ��اح ال�شراكة النموذجية‬ ‫للعم ��ل الوقف ��ي ال ��ذي يحت ��اج اإى‬ ‫عط ��اء م�شتم ��ر‪ ،‬ومت ��ن البيئ ��ة‬ ‫الداخلية للجهات‪ .‬وب � ّ�ن العقيل‪ ،‬اأن‬ ‫اللق ��اء خرج بع ��دة تو�شي ��ات اأهمها‬ ‫بن ��اء ومتن البناء اخ ��ري‪ ،‬ورفع‬

‫كفاءة اأدائ ��ه باإن�شاء مرك � ٍ�ز للتدريب‬ ‫وال�شت�ش ��ارات لتدري ��ب وتاأهي ��ل‬ ‫قيادات ��ه والعاملن في ��ه وامتعاونن‬ ‫على امنهجية النوعية لارتقاء بهم‪،‬‬ ‫واإعداد الأوقاف موا�شفات و�شروط‬ ‫اختي ��ار مدي ��ر ام�ش ��روع‪ ،‬ومعاي ��ر‬

‫اختياره‪ ،‬واإع ��داد كرا�شة موا�شفات‬ ‫فنية للجهات اخرية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن العاق ��ة ب ��ن‬ ‫الأوق ��اف واجه ��ات ام�شتفي ��دة‬ ‫رافقته ��ا ي البداية رف�ض من جانب‬ ‫اجهات ام�شتفيدة ب�شبب غياب ثقافة‬

‫العمل الوقفي هذه اأن نر�شد التجربة‬ ‫لإن�شاجها حقيق ًا لطموحاتنا جميعا‬ ‫وه ��ذا ل ياأت ��ي اإ ّل بت�شاف ��ر جه ��ود‬ ‫اجميع‪ .‬ولفت العقيل‪ ،‬اإى اأن اإدارة‬ ‫العمل اخ ��ري قد لحظت من خال‬ ‫الزيارات والت�شالت والجتماعات‬ ‫وجود بع�ض الثغ ��رات خال الفرة‬ ‫الت ��ي رافق ��ت انط ��اق ام�شروع ��ات‬ ‫النوعي ��ة الت ��ي قدم ��ت له ��ا الدع ��م‪،‬‬ ‫ور�ش ��دت جموع ��ة م ��ن اماحظات‬ ‫الت ��ي ل ُت ّ�شك ��ل ي جموعها خطرا‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬واأك ��د اأن حاول ��ة تدخ ��ل‬ ‫الأوق ��اف ي ام�شروعات هي لغايات‬ ‫النج ��اح‪ ،‬وجودة امخ ��رج‪ ،‬وحقيق‬ ‫(ال�سرق) الأهداف ام�شرك ��ة‪ ،‬واأكد اأن جربة‬ ‫الأوق ��اف لدى اموؤ�ش�ش ��ات واجهات العمل الوقفي امان ��ح جربة وليدة‪،‬‬ ‫عموم ��ا‪ ،‬اإى اأن م ا�شتيعاب الفكرة‪ ،‬حت ��اج اإى ت�شاف ��ر جمي ��ع اجهود‬ ‫وتقبله ��ا لتر�شخ كثقاف ��ة ومار�شة م ��ن اأج ��ل اإجاحه ��ا‪ ،‬للو�ش ��ول ي‬ ‫تطبيقي ��ة فعلية وحقيقية ن�شتخل�ض نهاي ��ة امط ��اف اإى ر�ش ��د �شلبياته ��ا‬ ‫منه ��ا العر والنتائ ��ج‪ ،‬ونتجاوز بها واإيجابياته ��ا‪ ،‬وتقييمه ��ا‪ ،‬واحك ��م‬ ‫ال�شلبيات‪ .‬وقال‪ :‬علينا خال م�شرة عليها‪.‬‬


‫فرحان لـ |‪:‬‬ ‫صور طالبات‬ ‫اابتدائية الثالثة‬ ‫في أبها مفبركة‬

‫اأبها ‪� -‬سعيد اآل ميل�س‬ ‫اأك ��د مدي ��ر اإدارة الإع ��ام‬ ‫الرب ��وي ي تعلي ��م ع�س ��ر اأحمد‬ ‫فرحان‪ ،‬عدم �سحة ال�سور التي م‬ ‫تداولها على اأنها لطالبات امدر�س ��ة‬ ‫البتدائية الثالثة ي حي �سم�س ��ان‬ ‫و�سط مدينة اأبها‪.‬‬ ‫وقال ل� «ال�سرق»‪ ،‬اإن البتدائية‬ ‫الثالث ��ة باأبه ��ا تعتر م ��ن امدار�س‬ ‫امط ��ورة‪ ،‬مبينا اأنه ��ا م تطويرها‬

‫من �سمن خم�س ��ن مدر�سة ي اأبها‬ ‫وحم ��ل اأحدث التقنيات وي بيئة‬ ‫تعليمية حدثة‪ ،‬واأ�ساف «ال�سور‬ ‫امن�س ��ورة مفركة ولي�ست حقيقية‬ ‫ول تعر عن واقع هذه امدر�سة»‪.‬‬ ‫وكان عدد من مواقع التوا�سل‬ ‫الجتماع ��ي ن�س ��ر خ ��ال اليومن‬ ‫اما�سين عددا من ال�سور لطالبات‬ ‫ي امرحل ��ة البتدائي ��ة وه ��ن‬ ‫يجل�سن على الأر�س ي م�سهد غر‬ ‫ح�ساري‪.‬‬

‫اإحدى ال�ص�ر التي م تداولها ي م�اقع الت�ا�صل ااجتماعي‬ ‫الخميس ‪ 4‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 20‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )291‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫كرم الطاب المتفوقين باإنابة عن القحطاني‬ ‫ِ‬

‫العثمان‪ :‬تكريم الطاب يدعمهم ليصبحوا من اأوائل مستقب ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد الزهراي‬

‫محمد الشمري‬

‫ماذا بعد اكتشاف‬ ‫المزورة!‬ ‫الشهادات‬ ‫ّ‬ ‫وفق� � ًا م ��ا نُ�ص ��ر ي ال�صح ��ف م�ؤخ ��ر ًا‪،‬‬ ‫�ص ���ف تب ��داأ الهيئ ��ة ال�صع�دي ��ة للتخ�ص�ص ��ات‬ ‫ال�صحي ��ة ي منت�صف ذي القع ��دة امقبل باإلزام‬ ‫جمي ��ع اممار�صن ال�صحي ��ن ي امملكة بت�ثيق‬ ‫م�ؤهاته ��م م ��ن م�صادرها‪ ،‬بع ��د اأن قامت الهيئة‬ ‫بتجدي ��د التعاقد م ��ع ال�صركة امخت�ص ��ة بالتحقق‬ ‫من ام�ؤهات من م�صادرها‪ ،‬حتى ال�صهر ال�صابع‬ ‫من عام ‪ .2016‬وك�صفت الهيئة عن عدد ًا كبر ًا‬ ‫م ��ن حاات التزوير الت ��ي بلغت منذ اإن�صائها عام‬ ‫‪ 1422‬اأك ��ر م ��ن ‪ 1500‬حالة تزوي ��ر‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫اأن منه ��ا ‪ 489‬ي القط ��اع احك�م ��ي اأطب ��اء‬ ‫و�صيادل ��ة ومر�ص ��ن واخت�صا�صي ��ي اأ�صع ��ة‬ ‫وتخدي ��ر وتعقي ��م وعملي ��ات وتخطيط قل ��ب‪ ،‬اأما‬ ‫ي القط ��اع اخا� ��ص فبلغت ال�صه ��ادات امز ّورة‬ ‫‪ 1047‬حال ��ة‪ ،‬وج ��اء قط ��اع التمري� ��ص ااأعل ��ى‬ ‫ن�صبة حيث �صبطت الهيئة ‪� 664‬صهادة مز ّورة‬ ‫ممر�ص ��ن ومر�ص ��ات يعمل ���ن ي القطاع ��ن‬ ‫احك�م ��ي ال ��ذي �صج ��ل ‪ 249‬واخا� ��ص الذي‬ ‫�صجل ‪ 415‬حالة‪.‬‬ ‫ه ��ذه ااإح�صائي ��ات تث ��ر ع ��دد ًا م ��ن‬ ‫الت�ص ��اوؤات ام�صروع ��ة ع ��ن ااإج ��راءات التالي ��ة‬ ‫اكت�ص ��اف جرم ��ة التزوي ��ر‪ ،‬والعق�ب ��ات الت ��ي‬ ‫طبق ��ت بح ��ق امز ّورين‪ ،‬وع ��ن حق ���ق ام�اطنن‬ ‫الذي ��ن ت�ص ��رروا م ��ن مار�صاته ��م‪ ،‬وم ��ا ه ��ي‬ ‫جن�صياته ��م وال ��دول الت ��ي قدم�ا منه ��ا‪ ،‬وكذلك‬ ‫الت�ص ��اوؤل عن م�ؤهات ال�صرك ��ة التي م التعاقد‬ ‫معها للتحقق من �صحة ال�صهادات الطبية‪.‬‬ ‫ام�صاأل ��ة من اخط�رة الت ��ي يجب الت�صدي‬ ‫له ��ا بحزم حتى ا تتح�ل اإى ظاهرة تق ّ��ص ثقة‬ ‫ام�اطنن ي اخدمات الطبية‪ ،‬ويجب اأن تتحمل‬ ‫ال ��دول التي يفِ دون منها جزء ًا من ام�ص�ؤولية ما‬ ‫ي ذل ��ك تعلي ��ق ا�صتق ��دام ااأطب ��اء واممر�ص ��ن‬ ‫منه ��ا‪ ،‬وعلى هيئ ��ة التخ�ص�ص ��ات الطبية معاجة‬ ‫ه ��ذه الق�صي ��ة ب�صفافي ��ة وااإع ��ان ع ��ن احاات‬ ‫الت ��ي يت ��م اكت�صافه ��ا‪ ،‬والعق�ب ��ات الت ��ي طبق ��ت‬ ‫بحقه ��م‪ ،‬لي�صكل ذلك رادع� � ًا من يقدم اإى امملكة‬ ‫ب�صهادات مز ّورة اأنه �ص�ف يجد نف�ص ام�صر‪.‬‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫ق ��ال الوكي ��ل ام�س ��اعد لإم ��ارة‬ ‫امنطق ��ة ال�س ��رقية في�س ��ل العثم ��ان‪،‬‬ ‫اإنه �سعيد بام�س ��اركة ي حفل تكرم‬ ‫امتفوق ��ن‪ ،‬م�س ��يف ًا اأن ه ��ذا احف ��ل‬ ‫دليل على دعم الطاب لي�س ��بحوا من‬ ‫الأوائل م�ستقب ًا‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال رعايت ��ه حف ��ل‬ ‫تك ��رم امتفوق ��ن ي مق ��ر جن ��ة‬ ‫التنمية الجتماعية ي �سرق الدمام‪،‬‬ ‫بالإناب ��ة ع ��ن وكي ��ل اإم ��ارة امنطق ��ة‬ ‫�س ��عيد ب ��ن زارب القحطاي‪ ،‬م�س ��اء‬ ‫اأم�س الأول‪ ،‬بح�س ��ور مدي ��ر الإدارة‬ ‫العامة للربي ��ة والتعليم ي امنطقة‬ ‫الدكت ��ور عبدالرحم ��ن امدير� ��س‪،‬‬ ‫ورئي�س جنة التنمية الجتماعية ي‬

‫�سرق الدمام ال�سيخ حمد اخمي�س‪،‬‬ ‫وبع�س رجال الأعمال‪.‬‬ ‫واألق ��ى امدير� ��س كلمة اأو�س ��ح‬ ‫فيه ��ا اأن التعلي ��م نال ��ه كث ��ر م ��ن‬ ‫العناي ��ة والهتم ��ام ي عه ��د خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�س ��ريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬ث ��م األقى رئي� ��س اللجنة‬ ‫كلم ��ة ن‬ ‫بن فيه ��ا اأن ه ��ذا احفل ما هو‬ ‫اإل اإ�سهام ي دعم م�سرة التفوق ي‬ ‫بادنا‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن هن ��اك �س ��ريكن‬ ‫يتعاون ��ان مع اللجن ��ة‪ ،‬هم ��ا الإدارة‬ ‫العامة للتعليم ي امنطقة‪ ،‬ومدار�س‬ ‫�س ��رق الدم ��ام‪ ،‬وه ��و تع ��اون خدمة‬ ‫الط ��اب والطالبات‪ ،‬وهي م�س ��لحة‬ ‫م�سركة للجميع وت�سبن ي م�سلحة‬ ‫الوطن ي النهاية‪.‬‬

‫جانب من تكرم الطاب امتف�قن‬

‫(ت�ص�ير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫تخصص ْي هندسة الشبكات وتصميم المواقع‪ ..‬في الفصل الثاني‬ ‫في‬ ‫َ‬

‫الصالح‪ :‬فتح الدبلوم لفئة الصم في جامعة اأمير محمد‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫ك�سف نائب مدير جامعة الأم��ر حمد‬ ‫بن فهد ل�سوؤون الأعمال والتطوير الدكتور‬ ‫ع ��ادل ب��ن اأح �م��د ال���س��ال��ح‪ ،‬ل ��«ال �� �س��رق»‪ ،‬اأن‬ ‫الأم ��ر حمد ب��ن فهد ق��د وجَ ��ه م�ست�ساره‬ ‫اخا�س الدكتور عي�سى الأن�ساري لبحث‬ ‫�سبل التعاون بن اجامعة ون��ادي ال�سم‪،‬‬ ‫وتكوين فريق مناق�سة هذا امو�سوع برئا�سة‬ ‫ال��دك�ت��ور ع ��ادل ال�سالح واأح �م��د اح��وا���س‬ ‫واإبراهيم الأن���س��اري‪ ،‬للتباحث عن اإيجاد‬ ‫فر�س تدريبية لل�سم‪ ،‬وامبادرة الأوى التي‬ ‫ب�سدد تنفيذها من اجامعة هي طرح برنامج‬ ‫للح�سول على درج��ة الدبلوم ي تخ�س�س‬ ‫هند�سة ال�سبكات‪ ،‬واآخر ي تخ�س�س ت�سميم‬ ‫ام��واق��ع الإل�ك��رون�ي��ة‪ ،‬وذل��ك خ��ال الف�سل‬ ‫ال�ث��اي‪ ،‬مو�سح ًا اأن ه��ذا الدبلوم �سيكون‬ ‫بالتعاون مع ال�سندوق اخري الذي يدعمه‬ ‫وي�ستفيد منه ال�سم م��ن ه��م م�سجلون ي‬ ‫ال�سمان الجتماعي كاأحد �سروط الن�سمام‬ ‫للرنامج‪ ،‬ومن م يكن م�سج ًا ي ال�سمان‬ ‫الجتماعي فيمكنه الن�سمام على ح�سابه‬ ‫اخا�س‪ ،‬لفت ًا اإى اأن اجامعة ُتع ند من اأوى‬ ‫اجامعات ي امملكة التي تطبق ذلك على فئة‬ ‫ال�سم وتوفر لهم مقاعد خا�سة‪.‬‬ ‫وب� ن�ن اأن درا� �س��ة ال��دب�ل��وم �ستبداأ من‬ ‫الف�سل ال �ث��اي ب�سبب اأن اح���س��ول على‬ ‫الإجراءات الإدارية يحتاج اإى وقت لانتهاء‬ ‫منها‪ ،‬متوقع ًا اأن يتم التوقيع بن اجامعة‬

‫آل طاوي لـ |‪ :‬أعضاء الجمعيات‬ ‫الخيرية محتسبون‪ ..‬وا تسريب للصدقات‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�سهري‬ ‫اأك � ��د م��دي��ر ع� ��ام ال �� �س �وؤون‬ ‫الج �ت �م��اع �ي��ة ي م �ن �ط �ق��ة م�ك��ة‬ ‫امكرمة عبدالله بن اأحمد اآل طاوي‬ ‫ع��دم وج ��ود اأي ت�سريب لبع�س‬ ‫ال�سدقات العينية اأو النقدية التي‬ ‫تتلقاها اجهات اخرية‪.‬‬ ‫موؤكد ًا معاجة اأي خالفات‬ ‫وفق ًا للوائح والأنظمة والقوانن‪.‬‬ ‫واأك ��د ل��«ال���س��رق» اأن جميع‬ ‫ال �ت��رع��ات ي�ت��م ا�ستقبالها وف��ق‬ ‫م�ستندات حا�سبية كم�ستندات‬ ‫ال �ق �ب ����س‪ ،‬واإي� ��� �س ��الت ا� �س �ت��ام‬ ‫ال � �ت� ��رع� ��ات ال� �ع� �ي� �ن� �ي ��ة‪ ،‬وي �ت��م‬ ‫ت�سجيلها ح��ا��س�ب�ي� ًا‪ ،‬واإدخ��ال �ه��ا‬ ‫اإى م�ستودعات اجمعيات وفقا‬ ‫ل�اأ��س��ول امحا�سبية‪ .‬ف�سا عن‬ ‫مراقبة عملية الإخ��راج‪ ،‬اإذ توجد‬ ‫رق��اب��ة م��ال�ي��ة ودوري� ��ة م�ستندية‬ ‫منتظمة للجمعيات اخرية‪.‬‬ ‫ونوه اآل طاوي اأن اجمعيات‬ ‫اخ��ري��ة حظى بثقة ك�ب��رة من‬ ‫امح�سنن وامترعن‪ ،‬خا�سة اأن‬ ‫اأع�ساء جال�س اإدارة اجمعيات‬ ‫يقومون ب��الإ��س��راف الكامل على‬ ‫اأعمال اجمعيات‪ ،‬وهم حت�سبون‬ ‫وليتقا�سون اأي م�ك��اف�اآت نظر‬ ‫قيامهم باإدارة جال�س اجمعيات‪.‬‬ ‫واأو�سح اأنه يتم تكليف مكتب‬

‫عبدالله اآل طاوي‬

‫حا�سب قانوي من قبل الوزارة‪،‬‬ ‫م��راج�ع��ة ح���س��اب��ات اجمعية كل‬ ‫ثاثة اأ�سهر‪.‬‬ ‫بالإ�سافة للزيارات اميدانية‬ ‫التي يقوم بها امخت�سون ي اإدارة‬ ‫اج�م�ع�ي��ات اخ��ري��ة بامنطقة‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف اأن اجمعيات ت�ستقبل‬ ‫ام��اب����س وام �ف��ار���س ام�ستخدمة‬ ‫وت �ق��وم ب�ف��رزه��ا واخ �ت �ي��ار ماهو‬ ‫�سالح‪ ،‬بعد تنظيفها وتكيي�سها‬ ‫وت���س�ل�ي�م�ه��ا ل�ل�م�ح�ت��اج��ن ح�سب‬ ‫احاجة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن ع� ��دد اج�م�ع�ي��ات‬ ‫اموجودة ي منطقة مكة امكرمة‬ ‫‪ 120‬جمعية خرية‪ ،‬منها جمعيات‬ ‫اإغ��اث �ي��ة‪ ،‬و��س�ح�ي��ة‪ ،‬وت��وع��وي��ة‪،‬‬ ‫ت���س�ت�ق�ب��ل ال� �ت ��رع ��ات ال�ع�ي�ن�ي��ة‬ ‫والنقدية وفق ًا للوائح والأنظمة‬ ‫وي �ت��م ت�سجيلها ي ال���س�ج��ات‬ ‫امحا�سبية‪.‬‬

‫«بلدي اأحساء» يقرر بحث أسباب المشروعات‬ ‫المتعثرة لمقاولي مصلحة المياه‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬

‫ال�صهلي يهدي ال�صالح درع ًا تذكارية‬

‫وال �� �س �ن��دوق اخ� ��ري خ ��ال الأ��س�ب��وع��ن‬ ‫امقبلن‪ ،‬مبين ًا اأن مدة الدرا�سة �ستكون مدة‬ ‫�سنتن ون�سف ال�سنة‪ ،‬واأن الف�سل الأول‬ ‫من الدرا�سة �سيتم تخ�سي�سه لدرا�سة اللغة‬ ‫الإجليزية‪ ،‬ثم النتقال لدرا�سة اأربعة ف�سول‬ ‫درا�سية للح�سول على الدبلوم‪ ،‬مفيد ًا اأن‬ ‫الدرا�سة ت�سمل الرجال والن�ساء‪.‬‬ ‫واأو�سح اأنهم ت�سلموا حتى الآن حواي‬ ‫خم�سن ا�ستمارة للت�سجيل ي الرنامج‬ ‫بن ن�ساء ورج��ال من فئة ال�سم‪ ،‬تك َفل بها‬ ‫ال�سندوق اخري‪.‬‬ ‫وذكر اأن باب الت�سجيل مفتوح للجميع‬

‫ومكن اللتحاق بالرنامج‪ ،‬والعدد الإجماي‬ ‫امطروح هو ‪ 380‬طالب ًا وطالبة ي كل ف�سل‪،‬‬ ‫واأن ن��ادي ال�سم ي امنطقة ال�سرقية على‬ ‫ا�ستعداد لتوفر مرجمن للغة الإ�سارة ي‬ ‫اجامعة‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن ام��ادة امخ�س�سة‬ ‫لل�سم هي نف�سها جميع الطاب ول يوجد‬ ‫اأي ف��رق‪ ،‬مبدي ًا تفاوؤله بنجاح التجربة ما‬ ‫م�سه من حما�س لدى فئة ال�سم ي اح�سول‬ ‫على اأكر قدر من التح�سيل الدرا�سي‪ ،‬واأنه‬ ‫�سيتخ نرج من يكون مبدع ًا ي امجال الذي‬ ‫تخ�س�س فيه‪ ،‬كما اأن هناك م�سروع ًا تتم‬ ‫درا��س�ت��ه ب��ال�ت�ع��اون م��ع رج ��ال الأع �م��ال ي‬

‫(ت�ص�ير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫توظيف الدار�سن من فئة ال�سم ي اجامعة‬ ‫ليكون ذلك دافع ًا لهم ي موا�سلة الدرا�سة‪،‬‬ ‫خا�سة اأن رجال الأعمال ي�سارعون ي تلك‬ ‫ام�ب��ادرات‪ ،‬كما تتم درا�سة تق�سيط الدفعات‬ ‫لفئة ال�سم م��ن اأراد ال��درا��س��ة على ح�سابه‬ ‫اخا�س ول تنطبق عليه ال�سروط‪ ،‬اأو البحث‬ ‫عن بنك يقوم بتمويل مبلغ الدرا�سة‪ ،‬كحل من‬ ‫احلول امقرحة من اجامعة‪ ،‬وتتم درا�ستها‬ ‫والبحث فيها بن اجامعة ونادي ال�سم ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬ووع��د ب�اأن يتم تقييم تلك الدرا�سة‬ ‫لت�سمل درا�سة البكالوريو�س م�ستقب ًا ي‬ ‫حال جحت التجربة‪.‬‬

‫اتفق اأع�ساء امجل�س البلدي ي‬ ‫الأح�ساء على زي��ارة وفد من امجل�س‬ ‫والأمانة لفرع م�سلحة امياه بال�سرقية‬ ‫لبحث اآل �ي��ة ح��ل م�سكات واأ��س�ب��اب‬ ‫ام�سروعات امتعرة مقاوي ام�سلحة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال اجتماعه ال�‪ ،12‬اأم�س‬ ‫برئا�سة رئي�سه امهند�س فهد بن حمد‬ ‫اجبر‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ب� �ح ��ث ام� �ج� �ل� �� ��س اآخ � ��ر‬ ‫ام�ستجدات امتعلقة بحملة النظافة‪،‬‬ ‫ونتائج اللقاءات التي مت مع مدير‬ ‫اإدارة الربية والتعليم بامحافظة‪،‬‬ ‫وم��دي��ر اإدارة الأوق � ��اف وال �� �س �وؤون‬ ‫الإ�سامية وال��دع��وة والإر� �س��اد‪ ،‬وما‬ ‫م م��ن ج�ه�ي��زات للحملة الإع��ام�ي��ة‬ ‫ال �ت��وع��وي��ة ح�م�ل��ة (ي� ��د ًا ب�ي��د جعل‬

‫اأح�ساءنا نظيفة)‪.‬‬ ‫وناق�س امجل�س كذلك نتائج لقاء‬ ‫مدير اإدارة امياه بالأح�ساء‪ ،‬وم��ا م‬ ‫فيها من مناق�سات بخ�سو�س م�ساريع‬ ‫ال�سرف ال�سحي مدن وقرى الأح�ساء‪،‬‬ ‫وبعدها م مناق�سة نتائج لقاء م�ستثمر‬ ‫�سوق اخ�سار وما م فيه من تو�سيات‬ ‫ونتائج وما تعهد به ام�ستثمر لتح�سن‬ ‫و�سع ال�سوق‪ ،‬واأي���س� ًا م��ا م ب�ساأن‬ ‫تفعيل جان امجل�س‪.‬‬ ‫ك �م��ا ات� �ف ��ق الأع� ��� �س ��اء ح��دي��د‬ ‫موعد اللقاء ال�ع��ام لأع�ساء امجل�س‬ ‫مع الأه��اي‪ ،‬على اأن يكون عقب عيد‬ ‫الأ��س�ح��ى ام �ب��ارك‪ ،‬وك��ذل��ك ا�ستقبال‬ ‫امجال�س البلدية الأخ��رى التي ترغب‬ ‫ي زي� ��ارة ب �ل��دي الأح �� �س��اء ل�ت�ب��ادل‬ ‫اخرات والأفكار‪ ،‬وكذلك موعد لقاء‬ ‫امجل�س مع م�ستثمر �سوق اموا�سي‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬291) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬4 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

7 ‫ ﻣﻦ ﻛﺒﺎ��� ﻣﺴﺆﻭﻟﻲ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺷﺎﺭﻛﻮﺍ ﻓﻲ ﻭﺭﺵ ﻋﻤﻞ ﻭﺑﺮﺍﻣﺞ ﺗﺪﺭﻳﺒﻴﺔ‬720

‫اﻟﻨﺎﻓﺬة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺘﺴﻴﻴﺲ ﻭﺍﺯﺩﻭﺍﺟﻴﺔ‬ !‫ﺍﻟﻤﻌﺎﻳﻴﺮ‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻟﻤﺮﻳﺸﺪ‬

                                                                                                                                                                   

‫ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻗﻴﺎﺱ ﺭﺿﺎ ﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﺷﺮﻳﻚ ﻭﺩﺍﻋﻢ‬:‫ﺍﻟﻌﺴﻜﺮ‬ ‫ﻟﻸﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﺘﺤﺴﻴﻦ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﻘﺪﻣﺔ‬                                                                                            





           720                            61                         15                      

‫ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺑﻘﻴﻖ ﺗﻨﺸﺊ ﻣﻤﺮﺍﺕ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﻟﺘﻔﺎﺩﻱ ﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻳﺔ‬

saudm@alsharq.net.sa

‫ ﻃﺎﻟﺒ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺳﻌﺎﻑ‬35 ‫ﺗﺪﺭﻳﺐ‬ ‫ﻭﺇﻧﻌﺎﺵ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬ 



   35       

                                                      

                                                     

‫ﺍﻧﻄﻼﻕ ﺍﻟﻨﺴﺨﺔ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﻟﺠﺎﺋﺰﺓ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﻟﻺﻧﺠﺎﺯ‬      14                             2012115                         

                                                 61                                   

‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ« ﺗﺪﻋﻮ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻟﺤﻔﻆ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ‬           1126 25      17   1434                    15                                               

‫ ﻣﺘﻄﻮﻋ ﹰﺎ ﻳﺴﺎﻫﻤﻮﻥ ﻓﻲ ﻧﺸﺮ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻟﻤﺸﺎﺓ ﻓﻲ ﺭﺃﺱ ﺗﻨﻮﺭﺓ‬16  ‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬



            

    15                    

             

                                                                  2500








         ���                      



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬291) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬4 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﻣﺮﻳﺾ ﻳﻠﻘﻰ ﺣﺘﻔﻪ‬ ‫ﺃﻣﺎﻡ ﺍﺳﺘﻌﻼﻣﺎﺕ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﺻﻒ ﺧﺎﺹ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻔﻮﻑ‬

8

‫ﺣﺮﺱ ﺣﺪﻭﺩ ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ ﻳﹸ ﺤﺒﻂ ﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫ﺩﻭﺭﻳﺎﺕ ﺣﺮﺱ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﻓﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺗﻀﺒﻂ‬ ‫ ﺑﻼﻃﺔ ﺣﺸﻴﺶ ﻣﺨﺪﺭ‬150 ‫ ﻣﻬﺮﺑ ﹰﺎ ﻭﻣﺘﺴﻠ ﹰﻼ ﺧﻼﻝ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬14362

‫ﺣﺎﻓﺔ‬





                         

                        

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺍﻧﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻳﺆﺟﻞ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﺳﺮﻗﺔ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺨﺒﺮ‬12      12             12           

  150  151                                                               

‫ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬





                                     

                     14123  239     9742      1812   2763  18           

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺳﺎﺭﻕ ﻣﻜﺘﺐ ﻋﻘﺎﺭﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬





‫ﻭﺍﻓﺪ ﻳﺆﺩﻱ ﻋﻤﻠﻪ ﻣﺮﺗﺪﻳ ﹰﺎ ﺑﺪﻟﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺮﺗﺒﺔ ﻋﺮﻳﻒ ﻓﻲ ﻋﺮﻋﺮ‬ 



          14123  239 19910   21               

‫ﻧﺠﺎﺓ ﻣﻔﺤﻂ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬

                               



 

‫ﺻﻴﺪ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮا‬



‫ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺗﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺣﺪﹶ ﺙ ﹶ‬ ‫ﻧﺸ ﹶﻞ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﻣﺴﻦ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬ ‫ﻣﺤﻔﻈﺔ‬   ���  13                       63           

              199 10 21                 

‫ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬:‫ﺗﺎﺭﻳﺨﻨﺎ‬ !‫ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻠﺨﺎﺻﺔ‬

                                                               

                        

‫ﻋﺪﻡ ﻛﻔﺎﻳﺔ ﺍﻟﺪﻟﻴﻞ ﻳﹸ ﹺﺤﻴﻞ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﺘﻬﻤﻴﻦ ﺑﺈﺛﺎﺭﺓ ﺍﻟﺸﻐﺐ ﺇﻟﻰ ﺍﻻﺳﺘﺌﻨﺎﻑ‬                                  100  100     30  

‫ﺇﺧﻤﺎﺩ ﺣﺮﻳﻖ ﺍﺷﺘﻌﻞ ﻓﻲ ﺷﺎﺣﻨﺔ ﻧﻘﻞ ﻧﻔﺎﻳﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬                                            

                                        





                                                                                                                                                                                                   ���                                                                                                                          zamanan@alsharq. net.sa


‫معاقو اأحساء‪ ..‬وصناعة‬ ‫الفخار‬

‫الأح�صاء ‪ -‬عي�صى الراهيم‬

‫ر�ص ييدت عد�صة «ال�صرق» عدد ًا من الطاب ذوي الحتياجات اخا�صة‬ ‫يتدرب ييون على �ص ييناعة الفخار لدى مركز النخلة لل�ص ييناعات احرفية ي‬ ‫الأح�صاء‪.‬واأ�ص ييار بع�ص ييهم اإى اأن الإعاقة ل منعهم من تع ّلم احرف التي‬ ‫�صتعينهم ي م�صتقبلهم‪.‬‬

‫طالب من ذوي ااحتياجات اخا�ضة يتدرب على �ضناعة الفخار‬

‫‪ ..‬واآخر يبد أا ي ت�ضكيل مادة الفخار‬

‫‪ ..‬وثالث ي�ضع اللم�ضات النهائية على ج�ضم جماي من الفخار (ت�ضوير‪ :‬عي�ضى الراهيم)‬ ‫الخميس ‪ 4‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 20‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )291‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫أشاد بتضحيات حرس الحدود‪ ..‬واستقبل الرقيب و السياري‬

‫أمير الشرقية‪ 48 :‬ساعة إنجاز المعامات من تاريخ ورودها اإمارة‬

‫مامح‬

‫الشعراء‬ ‫«المطافيق»!‬ ‫عايض بن مساعد‬

‫(ت�ضوير‪ :‬اأمن الرحمن)‬

‫اأمر ال�ضرقية ي �ضورة جماعية مع مديري اإدارات ااإمارة‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫اأكييد اأميير امنطقة ال�صرقية �صاحب‬ ‫ال�صمو املكي الأميير حمد بيين فهد بن‬ ‫عيبييداليعييزيييز‪ ،‬اأن وي الأمييير م ي�صعنا‬ ‫جميع ًا اإل خدمة امواطن ي هذا اجزء‬ ‫من بييادنييا‪ ،‬ويجب على كل م�صوؤول اأو‬ ‫مييوظييف على حييد �يصييواء اتيقيياء اليلييه قبل‬ ‫كل �صي فيما يقدمه للم�صتفيدين واإتقان‬ ‫‪ ..‬و يتلقى درع ًا منا�ضبة مرور مائة عام على تاأ�ضي�ض حر�ض حدود امنطقة‬ ‫الأعمال التي يُكلف بها دون كلل اأو ملل‪،‬‬ ‫م�صيف ًا باأن الإمارة لديها نظام اإلكروي‬ ‫متابعة امعامات‪ ،‬ويجب اأن تنجز خال عبدالله بن عبدالعزيز ووي عهده الأمن امبادرات التي تخدم امواطن وامقيم على‬ ‫�صاحب ال�صمو املكي الأميير �صلمان بن حد �صواء‪ ،‬وهييذا واجييب ديني ووطني‪،‬‬ ‫‪� 48‬صاعة من تاريخ ورودها الإمارة‪.‬‬ ‫جيياء ذلييك خييال تييروؤ�يصييه‪ ،‬بح�صور عبدالعزيز‪ ،‬حري�صة كييل احيير�ييص على وتنفيذ لتوجيهات اليقييييادة احكيمة‪،‬‬ ‫نائبه الأم يير جلوي بيين عبدالعزيز بن خدمة امواطن وامقيم ي �صتى امجالت‪ ،‬مفيد ًا اأن كل م�صوؤول يجب اأن يكون قدوة‬ ‫م�صاعد‪ ،‬اجتماع مييديييري الإدارات ي ومتابعة جميع اجيهييات احكومية من للموظفن الذين يعملون حت اإدارته ي‬ ‫الإمي ييارة‪ ،‬اإذ يياأتييي ذلييك حر�ص ًا منه على اأجييل ت�صهيل الإج ي ييراءات لإن يهيياء جميع احر�ص والإنتاج وخدمة امراجع‪.‬‬ ‫وذكي يير اأني ييه م ييت مينيياقي�يصيية خييدميية‬ ‫متابعة وتطوير العمل ي ديوان الإمارة امعامات التي ترد هذه اجهات‪ ،‬وكذلك‬ ‫وخدمة امواطنن وامقيمن ي جميع حر�ص وزييير الداخلية �صاحب ال�صمو امييواط ينيين مييع مييديييري الإدارات ي‬ ‫املكي الأميير اأحمد بن عبدالعزيز‪ ،‬على الإمييارة‪ ،‬ووجّ ييه امديرين لبذل مزيد من‬ ‫امجالت باأي�صر ال�صبل‪.‬‬ ‫اجهد وخدمة امواطن بكل روح �صادقة‪،‬‬ ‫وي بداية اللقاء اأكييد اأميير امنطقة خدمة ام�صتفيدين على اأكمل وجه‪.‬‬ ‫وقال اإن امنطقة ميزت ي كثر من وهذا واجب على اجميع ابتدا ًء من اأمر‬ ‫باأن حكومة خادم احرمن ال�صريفن املك‬

‫‪ ..‬و خال تروؤ�ضه اجتماع مديري اإدارات ااإمارة اأم�ض‬

‫امنطقة وجميع ام�صوؤولن ي الإدارات‬ ‫احكومية واموظفن‪ ،‬واأكييد على ح�صن‬ ‫معاملة ام�صتفيد واإعطائه حقوقه كاملة‬ ‫دون جاملة اأو تعطيل اأو تاأخر‪.‬‬ ‫ونيياق ي� يص ينييا ك ييذل ييك تييطييوييير اأداء‬ ‫الإدارات احكومية والعمل على �صرعة‬ ‫التنفيذ‪ ،‬وتنفيذ ما يجب عمله لت�صهيل‬ ‫عمل امييراج يعيين‪ ،‬مي�يصيير ًا اإى اأن هناك‬ ‫جيهييات كيثييرة ا�صتفادت ميين الإميكييانييات‬ ‫الإلكرونية امتوفرة التي �صهّلت بدورها‬ ‫على ام�صتفيدين اإجيياز معاماتهم دون‬

‫عناء‪ ،‬حيث اإن وي الأمر قد كلف اجميع‬ ‫ابتدا ًء من اأميير امنطقة ونائبه وجميع‬ ‫امي�يصيوؤوليين بخدمة ام�صتفيد وت�صهيل‬ ‫اإجراءات مراجعته‪.‬‬ ‫وي خ يتييام الج يت يميياع ه ين ياأ جميع‬ ‫مديري الإدارات امعينن حديث ًا‪ ،‬وحثهم‬ ‫على موا�صلة اجهد لارتقاء ما ُكلفوا‬ ‫به من م�صوؤوليات‪ ،‬ومنى لهم التوفيق‬ ‫والينيجيياح‪.‬حي�يصيير الج يت يميياع مييدييير عييام‬ ‫التخطيط والتن�صيق التنموي الأمر فهد‬ ‫بن عبدالله بن جلوي‪ ،‬ووكيل ا إلمييارة‬

‫زارب بن �صعيد القحطاي‪.‬‬ ‫م يين نيياح يييية اأخي ي ييرى‪ ،‬اأ�ي يص يياد اأم يير‬ ‫امنطقة بحر�ص احدود وما يقدمونه من‬ ‫ت�صحيات ي ظل دعم واهتمام قيادتنا‬ ‫احكيمة بكل مييا يخدم جميع قطاعات‬ ‫الدولة امدنية منها والع�صكرية‪.‬‬ ‫جيياء ذلييك خييال ا�صتقباله اأم�ص ي‬ ‫ا إلم ييارة قائد حر�ص احييدود امكلف ي‬ ‫امنطقة اللواء عاي�ص بن �صعد البقمي‪،‬‬ ‫الذي قدم له درع ًا تذكاري ًا منا�صبة مرور‬ ‫مائة عام على تاأ�صي�ص حر�ص احدود ي‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬ا�صتقبل اأمر امنطقة‪،‬‬ ‫بح�صور نائبه‪ ،‬ي مكتبه ي الإم ييارة‬ ‫يوم اأم�ص‪ ،‬رئي�ص حكمة ال�صتئناف ي‬ ‫امنطقة ال�صيخ عبدالرحمن بن الرقيب‪.‬‬ ‫اإى ذلك ا�صتقبل اأمر امنطقة رئي�ص‬ ‫امحكمة العامة بالدمام ال�صيخ اإبراهيم بن‬ ‫نا�ص يير ال�صياري‪ ،‬وقد اأ�ص يياد اأمر امنطقة‬ ‫باهتمام القيادة بالق�ص يياء وحقيق العدل‬ ‫ي كاف يية نواح ييي احي يياة‪ ،‬واطل ييع عل ييى‬ ‫اأعمال امحكمة ومنجزاتها‪.‬‬

‫م ��ا زالت القن ��وات الف�ضائية براجه ��ا التي تُعنى‬ ‫بلقاءات م ��ع �ضعراء ُجدد‪ ،‬وبد ًا‬ ‫بال�ضع ��ر العامي ُتتحفنا ٍ‬ ‫م ��ن اأن يك ��ون اللقاء حاف ًا بالفك ��ر وال�ضعر؛ يتحول اإى‬ ‫عر� ٍ��ض م�ضرح � ٍ�ي هزي‪ ،‬وكاأنك ت�ضاه ��د مث ًا (يتنطط)‬ ‫عل ��ى اأح ��د ام�ض ��ارح التجاري ��ة الت ��ي تعر� ��ض ال�ضخ ��ف‬ ‫وت�ضوق اابتذال!‬ ‫ّ‬ ‫اأولئك ي احقيقة مثلون (فا�ضلون) اأكر ما هم‬ ‫�ضعراء حقيقيون‪ ،‬بهرتهم ااأ�ضواء واأعمتهم الفا�ضات‪،‬‬ ‫ووقع ��وا ي فخ تلك الرام ��ج الف�ضائية التي ع ّرتهم اأمام‬ ‫ام�ضاه ��د‪ ،‬ووج ��دت فيهم ماد ًة د�ضم ��ة للت�ضلية والرفيه‪،‬‬ ‫لكنه ��ا ولاأ�ضف تُنغ�ض على ام�ضاهد «الواعي» اأكر ما‬ ‫ت�ضعده!‬ ‫يبداأ اأحدهم اللقاء باإثارة الزوابع‪ ،‬ون�ضر الغبار ي‬ ‫كل ااأرجاء‪ ،‬يهرف ما ا يعرف‪ ،‬جده متعالي ًا مغرور ًا‪،‬‬ ‫يرى اأنه �ضاعر زمانه الذي م تلد الن�ضاء مثله ي ااأولن‬ ‫وااآخري ��ن‪ُ ،‬يلق ��ي باجم ��ل والكلم ��ات جزاف� � ًا ب ��ا اأدنى‬ ‫�رق مجوج ��ة‪ ،‬يهتم‬ ‫م�ضوؤولي ��ة‪ ،‬م ��دح نف�ض ��ه كث ��ر ًا بط � ٍ‬ ‫(مكياج ��ه) وهندام ��ه اأكر م ��ن اهتمامه بل�ضان ��ه وعقله‪،‬‬ ‫وي كل حااته تاأتي اأفكاره م�ضو�ضة واآراوؤه متناق�ضة‪،‬‬ ‫يبني ويه ��دم ي نف�ض الوقت‪ ،‬يتكل ��م‪ ..‬ويتكلم‪ ..‬ويتكلم‬ ‫كام ًا ا فائدة منه و ا معنى له‪ ،‬يبداأ اللقاء وينتهي وهو‬ ‫ي�ض ��رخ‪ ،‬يت�ضنع الهدوء وهو ي قمة الت�ضنج واارتباك‬ ‫(الفكري) اإن �ضحت الت�ضمية!‬ ‫اأولئ ��ك ال�ضعراء بحركاته ��م البهلواني ��ة‪ ،‬وقدراتهم‬ ‫ال�ضوتية‪ ،‬ومواهبهم التمثيلية‪ ،‬ي�ضنعون حولهم (جا ًا‬ ‫مغناطي�ضي� � ًا) جاذب ًا؛ ي�ض ّد بع� ��ض امتابعن الذين يقعون‬ ‫اموجه‪ ،‬ولكي ت�ضتطيع احكم‬ ‫فري�ض ًة لاإبه ��ار ااإعامي ّ‬ ‫عليه ��م مو�ضوعي ��ة؛ يج ��ب اأن تنج ��ح ي اانعت ��اق م ��ن‬ ‫الدوام ��ة و»الدو�ض ��ة» الت ��ي يحدثونها‪ ،‬التي ق ��د ت�ضيبك‬ ‫بال�ضل ��ل الفك ��ري اللحظ ��ي اآن ��ذاك‪ ،‬واإن جح ��ت ي ذلك‬ ‫�ضتجدهم جرد �ضعراء «مطافيق»‪ ،‬يكتبون �ضعر ًا عادي ًا‬ ‫و�ضطحي� � ًا ي جمل ��ه‪ ،‬واإن كتب ��وا م ��ا ي�ضتح ��ق الق ��راءة‬ ‫وهو قلي � ٌ�ل لاأمانة‪�-‬ضوه ��وه بلقاءاته ��م وت�ضريحاتهم‬‫ال�ضخيف ��ة الت ��ي تُزه ��د الواع ��ن ي �ضعره ��م‪ ،‬وليته ��م‬ ‫ُيريحون وي�ضريحون!‬ ‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬


                               

                                   

                                                     

                                          

| ‫رأي‬

‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻙ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻭﻗﻒ ﺍﻹﺳﺎﺀﺓ‬ ‫ﻟﻺﺳﻼﻡ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬291) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬4 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

11 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ ﻭﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﻭﺿﻊ ﺁﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪﺩ ﺍﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‬..‫ ﺍﻟﻔﻘﺮﺍﺕ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﻫﺪﻓﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬:‫ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‬

‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﻮﻥ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﺪﻳﻼﺕ ﻋﻠﻰ‬ ‫ ﻭﺇﻋﺎﺩﺓ ﺍﻹﺟﻤﺎﻉ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺘﻞ ﺗﻌﺰﻳﺮ ﹰﺍ‬..«‫»ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﻴﺔ‬

‫ﻣﻮﺿﺔ ﺍﻟﻐﻀﺐ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﺴﻔﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                                                                                                                                                      alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬



















                                                   "                                                                            "                                             ���                                            "                                38                                      "                           









           

                                        

                  "

 "                                                             "        "                              



                                                    



                             13                     ""         "     "



 "              14

                                                    



      ���    "     69                    "   



"  69                  " "


‫حماية المستهلك‬ ‫والديمقراطية‬

‫زكي أبو‬ ‫السعود‬

‫تاأخ ��ذ قوان ��ن حماية ام�س ��تهلك ي امجتمع ��ات والدول‬ ‫م�س ��ار ًا ت�س ��اعدي ًا‪ ،‬حي ��ث تنم ��و وتت�س ��ع لت�س ��مل كل ال�س ��لع‬ ‫واخدم ��ات امتاح ��ة وامعرو�س ��ة ي امجتم ��ع‪ ،‬التي حكمها‬ ‫قواعد ال�س ��وق امنبثق ��ة من قانون العر� ��ض والطلب‪ ،‬والربح‬ ‫واخ�س ��ارة‪ .‬فهناك عاقة جدلية ب ��ن الدمقراطية وبن هذه‬ ‫القوانن التي ت�ستمد جذورها من مبادئ حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫فر�س ��خ القواعد القانونية وج ُذرها ي امجتمع ي�سه ُم‬ ‫ُ‬ ‫ي تعزي ��ز وحماي ��ة حق ��وق ام�س ��تهلك‪ ،‬ويجعله ��ا ج ��زء ًا من‬ ‫الثقافة احقوقية ال�سائدة اجتماعي ًا‪ .‬وهي احقوق التي اتفق‬ ‫الع ��ام عليها واأق ّرتها اجمعية العامة ل� �اأم امتحدة بقرارها‬ ‫رق ��م ‪� ٣٤٨/٣٩‬س ��نة ‪ .١٩٨٥‬فالتم�س ��ك به ��ذه احق ��وق والدفاع‬ ‫عنه ��ا يتوطد مع تنامي الوعي احقوقي ل ��دى اأفراد امجتمع‪،‬‬

‫وامتاكهم الأدوات والقنوات التي تعزز هذا التم�سك وجعل‬ ‫من حماية هذه احقوق مار�س ��ة اعتيادية يقبلون عليها دون‬ ‫اأي حاذير اأو قلق من م�ساألة اأي ًا كان م�سدرها‪ ،‬وهو ما يعطي‬ ‫منظمات امجتمع امدي امتخ�س�سة ي حماية حقوق ام�ستهلك‬ ‫قوة ل يُ�ستهان بها و�سوت ًا م�سموع ًا فار�س ًا نف�سه لدى �سانعي‬ ‫القرار‪ ،‬الذين مهما قويت �س ��وكتهم يبقوا ي حاجة لنيل ر�سا‬ ‫هذه امنظمات امدنية وك�سب ثقتها‪ ،‬اإل اأن فعالية هذه امنظمات‬ ‫وق ��وة تاأثرها تبقى حدودة اأو �س ��كلية ي بع�ض البلدان اأو‬ ‫تكون هام�س ��ية اأو معطلة‪ ،‬حيث ل ت�س ��تطيع ه ��ذه امنظمات‪،‬‬ ‫مهم ��ا نالت من �س ��رعية للعم ��ل‪ ،‬مواجهة ختل ��ف النتهاكات‬ ‫الت ��ي تطال ام�س ��تهلكن‪ ،‬لأنه ��ا ل ملك الأدوات ي الت�س ��دي‬ ‫له ��ذه النته ��اكات والعرا� ��ض عل ��ى اأي اإج ��راء اأو قان ��ون‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫ال�سي ��د ميلت�سار�سكي بولوي الأ�سل اأماي اجن�سية‪ .‬كانت‬ ‫بولوني ��ا ال�سرقية اأمانية ي�سمونه ��ا (برو�سيا ال�سرقية)‪ .‬قالوا له ي‬ ‫ام�سف ��ى ل ت�سل ��م نف�س ��ك اإل للدكت ��ور (يالبي) هك ��ذا كان ا�سمي‪.‬‬ ‫�سهادت ��ي طبع ��ا مطع ��ون فيها! كان بدين ��ا منفوخا قلن ��ا له ل مكن‬ ‫اإ�س ��اح ال�سراين عن ��دك اإل بعد تنزيل الوزن! ق ��ال كيف قلت له‪:‬‬ ‫«‪ 800‬كال ��وري» ي الي ��وم والليل ��ة‪ .‬اإنه ��ا حن ��ة ولك ��ن لب ��د منها‬ ‫لدخول عملية خطرة‪� .‬سهرا كاما اأمكن �سغط وزنه اإى الثمانن‪.‬‬ ‫لقد بداأت (بنطلوناته) ت�سقط عنه‪ .‬كان �سياما فظيعا له‪ .‬قال ي لقد‬ ‫اأ�سب ��ح باإمكاي بالكاد ج ��اوز ع�سرين اإى خم�سن خطوة م�سيا‪.‬‬ ‫اإنه ��ا ا�ستطباب للتداخ ��ل اجراحي الوعائي‪ .‬كانت اأياما جميلة من‬ ‫اأماني ��ا بتلك التقنيات الرائعات‪ .‬ي مدينة قرب هانوفر حيث ينطق‬ ‫النا� ��س الأمانية باأف�سل عب ��ارة ي�سمونها الأمانية الف�سحى (العالية‬ ‫= ‪� .)Hoch deutsch‬سورن ��ا امري� ��س اأعطون ��ا فيل ��م (رول)‬ ‫كاأن ��ك تفت ��ح �سفحة بطول ال�سراين من فوق اإى حت‪ .‬كانت متعة‬ ‫اأن تنظ ��ر اإى ال�سراي ��ن وكاأنها اأمامك وبلون لطيف مريح للعيون‪.‬‬ ‫كان الت�سخي� ��س من اجمال والو�سوح ما ل نحتاج للنقا�س حوله‬ ‫طوي ��ا‪ .‬قلنا للمري�س (ميلت�سار�سك ��ي) �سراين الأطراف ال�سفلية‬ ‫م تعد تتغذى من الدم امتدفق من الأعلى‪ ،‬ما العمل؟ اجواب و�سع‬ ‫�سري ��ان ي�سمى ال�سوكة اأو البنطلون هكذا ي�سميه الفرن�سيون‪ .‬من‬ ‫الأعل ��ى ج ��ذع البنطلون وم ��ن الأ�سفل امتداد ثنائ ��ي متفرع ي�سل‬ ‫اإى �سراين الفخذ اأو احو�س‪ .‬عملية تاأخذ ب�سع �ساعات يجب اأن‬ ‫جج ��رى بيد خبرة‪ .‬اأذكر رئي�س الأطباء عندي ي ام�سفى كان اإذا‬ ‫دخ ��ل هذا اللون من العملي ��ات بقي فيها حتى الع�ساء رما اأخذ من‬ ‫الوق ��ت ع�سر �ساع ��ات‪ .‬اأعرف اأنه كان ي جراح ��ة البطن موهوبا‬ ‫وي جراح ��ة الأوعي ��ة كارث ��ة‪ .‬م يك ��ن متدرب ��ا ي مراك ��ز جي ��دة‪.‬‬ ‫كان متطف ��ا عل ��ى الفن كما يقول ��ون‪ .‬كان تدريب ��ي ي م�سفى ي‬ ‫غ ��رب اأماني ��ا عنده ��م يوميا هذا الل ��ون من العملي ��ات فراأيت الكثر‬ ‫و�ساع ��دت اأك ��ر‪ .‬كان ��ت فر�ست ��ي مت ��ازة ي م�سفى مدين ��ة باينه‬ ‫(‪ )Peine‬القريب ��ة م ��ن هانوف ��ر اأن اأعم ��ل اأكرد م ��ن ‪ 120‬عملية‬ ‫عل ��ى نحو م�ستق ��ل‪ ،‬وبذا مك ��ن اأن اآخذ �سه ��ادة التخ�س�س ثاث‬ ‫م ��رات‪ .‬مع ذل ��ك فال�سدمات اأكر واأفظع فم ��ع كل ال�ستعداد لهذا‬ ‫امري� ��س وح�س ��ر ال ��دم و�سري ��ر العناية امرك ��زة كان ��ت امفاجاأة‬ ‫بانتظارن ��ا‪ .‬هك ��ذا ه ��و �سلم احياة �سع ��ودا ونزول فليح ��ذر الذين‬ ‫يخالف ��ون عن اأمره اأن ت�سيبه ��م قارعة‪.‬بعد اأن م�ست عمليتنا بريح‬ ‫طيب ��ة وكانت �سريع ��ة كالعا�سفة وحوي طاقم يفهم من حركة يدي‬ ‫م ��ا اأحت ��اج‪ ،‬ولي� ��س كم ��ا ي اأماكن عمل ��ت فيها ي امملك ��ة ولي�س‬ ‫ثم ��ة من مقي ��م ي�ساعد اأو اأحد عنده ذلك الهتم ��ام‪ .‬بكل اأ�سف كان‬ ‫امري� ��س م�سابا بت�سمع ي الكبد فخدعني‪ .‬راأيت ذلك فا اأن�ساه‪.‬‬ ‫ن ��زف امري� ��س بع ��د العملية م ��ع كل الدقة واحر� ��س والإجاز‪ .‬ل‬ ‫اأدري اأحيان ��ا تذه ��ب بي الظن ��ون مذاهب فتقول بالع ��ن واح�سد‪،‬‬ ‫ومن ��ه نبهن ��ا القراآن اإى التع ��وذ من �سر حا�س ��د اإذا ح�سد‪ ،‬وكذلك‬ ‫خرت ��ي امح ��دودة ي ذل ��ك الوقت‪ .‬اأع ��رف للق ��ارئ اأنني خ�سرت‬ ‫امري� ��س‪ .‬قال ��ت زوجت ��ه لقد عملت م ��ا عليك يا دكت ��ور كان الرجل‬ ‫ب ��ن اخم ��رة والتليفزيون‪ .‬اأما اأنا فقال ��ت ي زوجتي رحمها الله ل‬ ‫اأدري اأي ��ن الع ��زاء هل هو عن ��د عائلة ميلت�سار�سك ��ي اأم عندنا؟ لقد‬ ‫اأ�سب ��ح هو وزوجتي ي دار الآخرة الآن‪ .‬ولكنها كانت اأيام نك�س‬ ‫قا�س� � ًا اأن اأراج ��ع واأتعلم التوا�سع ومعرف ��ة اأين اخطاأ‬ ‫ي ودر�س� � ًا ٍ‬ ‫ي حدوث ام�ساعفات؟قليل من يعرف باأيام الف�سل‪ ،‬والأعظم من‬ ‫النا� ��س يذك ��رون بطولتهم فقط‪ .‬اأر�س ��ل ي معلق ي موقع اإياف‬ ‫عل ��ى مقال ��ة كتبتها واأن ��ا اأحدث ع ��ن الإمان والإح ��اد؛ فقال ماذا‬ ‫م يذك ��ر مو�س ��ى ويو�س ��ف ي اأهرام ��ات الفراعن ��ة؟ واجواب هل‬ ‫�سمعتم عن طاغية يذكر هزمته؟‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫معزوفة على‬ ‫قيثارة عشق‬ ‫اسمها «الوطن»‬

‫حسن مشهور‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 4‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 20‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )291‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫قصة من‬ ‫ألمانيا‬

‫يُ�سعف م�س ��احهم وحقوقهم التي �سنفتها الأم امتحدة ي‬ ‫قرارها امذكور اأعاه‪ ،‬وخا�س ��ة حق ال�س ��تماع اإى اآرائهم ي‬ ‫اإعداد �سيا�س ��ات الدولة وتنفيذها ومراقبة ما ي�س ��در منها من‬ ‫ت�سريعات‪.‬‬ ‫اإن ي امتاك ام�س ��تهلك هذه الإمكانات امدعومة ب�سلطة‬ ‫القانون‪ ،‬يكمن �سر اإعجابنا بنوعية ال�سلع وم�ستوى اخدمات‬ ‫التي تتوفر ي البلدان ذات النهج الدمقراطي‪ ،‬حيث ي�ستطيع‬ ‫ام�ستهلك اح�سول على حماية من امخاطر التي تطال �سحته‬ ‫اأو حياته‪ ،‬وله احق ي اح�سول على اأ�سعار تناف�سية جميع‬ ‫ال�س ��لع واخدم ��ات امعرو�س ��ة اأمامه دون اأن يك ��ون ذلك على‬ ‫ح�س ��اب اج ��ودة‪ ،‬التي هي بدوره ��ا تقع �س ��من الدائرة التي‬ ‫ي�س ��ونها القان ��ون ويحميها‪ .‬كما تتي ��ح ال�س ��مانة القانونية‬

‫التي تاأتي ي �سياق هذه احقوق ا�سرجاع ام�ستهلك حقوقه‬ ‫امالي ��ة‪ ،‬والتعوي�ض عن اأي اأ�س ��رار قد ت�س ��يبه جراء اقتنائه‬ ‫�س ��لعة معينة اأو ا�س ��تخدامه خدمة حددة‪ ،‬مت دون �سروط‬ ‫م�سبقة‪.‬‬ ‫وه ��ذا ما يجعل ال�س ��ركات العاب ��رة للق ��ارات ووكائهم‬ ‫امحلين‪ ،‬ي�س ��تخدمون كل فنون الدعاية والت�س ��ويق لغر�ض‬ ‫اإقن ��اع ام�س ��تهلكن ي ختل ��ف بق ��اع الع ��ام بالإقب ��ال عل ��ى‬ ‫منتجاته ��م واقتنائه ��ا دون �س ��واها‪ ،‬م�س ��تعينن بجي� ��ض من‬ ‫اخ ��راء ذوي امعرف ��ة الوثيقة بقوانن ختل ��ف البلدان وما‬ ‫يُ�س ��تجد فيه ��ا م ��ن قوانن حماي ��ة ام�س ��تهلك‪ ،‬لا�س ��تفادة من‬ ‫الفروق بن هذه القوانن لتحقيق اأكر هام�ض من العوائد‪.‬‬

‫ُ‬ ‫إشاعة‬ ‫لِ َم ا ِتت ُم‬ ‫صوص؟!‬ ‫هذه ال ّن ِ‬ ‫ِ‬ ‫مثل ِ‬ ‫أمر �س ��وءٍ؛ اإذ �س ��وَ َلت ي نف�س ��ي‬ ‫�سطر معدودةٍ‬ ‫َ‬ ‫لقد هَ َم َمتُ با ِ‬ ‫اجراح اأَ ٍ‬ ‫اأ�س ��عها ب َ‬ ‫�و�ض‪ ،‬لول ا ّأي راأيتُ برهانَ �س ��عفي‪" :‬تد ّي َن ًا‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫الن�‬ ‫ن يَدي‬ ‫هذهِ‬ ‫ِ‬ ‫جات هذا الع�سر درا�س ًة ومار�سة‪ً.‬‬ ‫وفقه ًا" بح�سباي مِ ن خ ّر ِ‬ ‫وعلي ��ه فلم اأ�س� �اأْ كتاب َة �س ��يءٍ خاف� � َة اأنْ‬ ‫تذهب اأ�س ��طري ببه ��اءِ هذه‬ ‫َ‬ ‫الن�سو�ض‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫أ�سحاب النبي �سلى الله عليه واآله و�سلم ي‬ ‫ا‬ ‫باختاف‬ ‫ه‬ ‫الل‬ ‫نفع‬ ‫ ( لقد‬‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫رجل منهم اإل راأى اأ ّنه ي َ�س� �عَةِ‪ ،‬وراأى اأنّ‬ ‫اأعما ِله ��م‪ ،‬ل يعم ��ل العامل ِ‬ ‫بعمل ٍ‬ ‫خر ًا منه قد عَمِ َل عم َل ُه) القا�سم بن حمد بن اأبي بكر‪.‬‬ ‫ ( ذكر ُ‬‫الختاف فقال اأحمدُ‪ :‬ل‬ ‫ابن تيم ّي َة‪ :‬ا ّأن رج ًا �س� � ّن َف كتاب ًا ي‬ ‫ِ‬ ‫ال�سعَةِ)‬ ‫كتاب‬ ‫م‬ ‫�س‬ ‫ولكن‬ ‫‪،‬‬ ‫الختاف‬ ‫كتاب‬ ‫ِ‬ ‫ّهِ‬ ‫َ ّ‬ ‫ُت�سمِه َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫حرمه اإن اعتق َد حليله م يجز الإنكا ُر‬ ‫ ( من اأتى �سيئا ختلفا ي‬‫ِ‬ ‫عليه؛ اإل اأن يكونَ ماأخ ُذ امُ َح ّل ِل �سعيف ًا) العز بن عبدال�سام‪.‬‬ ‫ ( اإذا م يكن ي ام�س� �األةِ �س ��ن ٌة ول اإجما ٌع ولاجتها ِد فيها م�س � ٌ‬‫�اغ م‬ ‫ُتنكِ رعلى من ً‬ ‫عمل فيها جتهد ًا اأو مقلدا‪ ).‬ابن القيم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫باين وال َّتح ُز ِب وك ّلُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ (ف� �اإذا كان الختاف على وجهِ ل ُي� �وؤدي اإى الت ِ‬‫ُ‬ ‫الختاف فاإ َّنه اأم ٌر ل‬ ‫من امختلفن ق�س� �دُه طاع َة الله ور�سولِه م يَ�س َّر ذلك‬ ‫بُد منه ي الن�س� �اأةِ الإن�سانيةِ؛ لأ َّنه اإذا كان الأ�س ُل واحد ًا والغاي ُة امطلوب ُة‬ ‫واح ��د ًة والطريق� � ُة ام�س ��لوك ُة واحد ًة م يَكد يق ��ع اخت � ٌ‬ ‫�اف‪ ،‬واإنْ وق َع كان‬ ‫اختاف ال�سحابةِ) ابن القيم‪.‬‬ ‫اختا ًفا ل ي�س ُّر كما تقد َم من‬ ‫ِ‬ ‫النا�ض فيها وم يو ّرث ذلك‬ ‫إ�سام فاختلف ُ‬ ‫ ( فك ُل م�ساأل ٍة حدثت ي ال ِ‬‫ً‬ ‫ُ‬ ‫إ�سام‪،‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫م�سائل‬ ‫من‬ ‫أنها‬ ‫ا‬ ‫علمنا‬ ‫ة‬ ‫فرق‬ ‫ول‬ ‫الختاف بينهم عداو ًة ول بغ�سا َء‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫أوجبت العداو َة والتناف َر والتناب َز والقطيع َة علمنا اأنها‬ ‫وك ُل م�ساأل ٍة طراأت فا ِ‬ ‫الدين ي �سيء ٍ‪)..‬ال�ساطبي‪.‬‬ ‫أمر ِ‬ ‫لي�ست من ا ِ‬

‫َهي َئ ُة َتقويم ال َتعليم العام‪..‬‬ ‫حس ُين َأداء !‬ ‫َض َم ُان جَ ودَ ٍة وَ َت ِ‬ ‫التقوم ي اللغة هو الوزن والتقدير والتعديل والإ�ساح‪ ،‬وهو م�ستق‬ ‫من الفعل « َق َو َم» ويق�س ��د به اإزالة العوجاج‪ ،‬وهو اأعم من التقييم واأ�س ��مل‪،‬‬ ‫ويعرف ��ه ‪-‬وهيب �س ��معان‪ -‬م ��ن الناحية الربوي ��ة اأنه العملي ��ة التي يتم بها‬ ‫اإ�س ��دار حكم على مدى و�سول العملية لأهدافها‪ ،‬ومدى حقيقها لأغرا�سها‪،‬‬ ‫والعمل على ك�سف نواحي النق�ض فيها اأثناء �سرها‪.‬‬ ‫اإن امتتب ��ع لتاري ��خ التعليم العام ي امملكة العربية ال�س ��عودية يجد اأن‬ ‫بداياته كانت متوا�سعة‪ ،‬و�سيلحظ ت�سارع وترة موه وتطوره ب�سكل ملفت‬ ‫ما اأعطته الدولة من اهتمام وعناية‪ ،‬فلقد اأ�سحى امجتمع يعي اأهمية التعليم‬ ‫ب�س ��كل كبر ‪-‬رغم ا�س ��تمرار عدم اإلزاميته‪ -‬واأ�سبحت الأ�سرة مهتمة بنجاح‬ ‫وزارة الربية والتعليم ي حقيق الأهداف العامة ل�سيا�سة التعليم‪ ،‬والقيام‬ ‫مهامه ��ا عل ��ى اأكمل وجه؛ لأن ذلك النجاح يهم امجتمع ب�س ��كل مبا�س ��ر حيث‬ ‫�س ��لمت فلذات اأكباده ��ا لهذه الوزارة لرعايتهم والعناي ��ة بهم تربية وتعليما‪،‬‬ ‫ويوؤمل امجتمع اأن حقق له ال�س ��تثمار الأمثل لأبنائه وبناته؛ لي�سهموا ي‬ ‫نه�سة بادهم‪ ،‬وتطورها ي �ستى امجالت‪.‬‬ ‫وياأت ��ي الهتمام بالتعلي ��م ي اأولويات قيادة الب ��اد ‪-‬رعاها الله‪ -‬فمنذ‬

‫داري ال� � � � � �ل � � � � ��ي � � �س� � � � �ع � � � ��ده � � � ��ا ت � � � � � � � � ��و م � � � ��اج � � � ��اه � � � ��ا‬ ‫ع� � � � �ق � � � ��ب م � � � ��ا ه � � � ��ي ذل� � � � �ي� � � � �ل � � � ��ه ج � � � � ��ال� � � � � �ه � ��ا ه� � � �ي� � � �ب � � ��ه‬ ‫ج � � � � ��و َه� � � � � � � � � َل ال � � � � ��دي � � � � ��ن وال�� �ت� � �� ��وح�� � �� �ي� � �� ��د وح � �م� ��اه � � � ��ا‬ ‫واذه � � � � � � ��ب ال�� � �ل� � ��ه َه� � � � � � � � � َل ال� � � � � �ب � � � � ��اط � ��ل وا� � �س � � � ��اح � �ي � �ب� ��ه‬ ‫ق � � � � � � ��ام ع� � � � �ب � � � ��د ال� � � � � �ع � � � � ��زي � � � � ��ز و��� � �س� � � �� � ��اد م� � � �ب� � � �ن � � ��اه � � � � ��ا‬ ‫� � �س � �ي � �خ � �ن� ��ا ال� � � �ل � � ��ي ب� � �ح� � �ك � ��م ال�� � ���� � �س� � ��رع م� � � � �� � �س� ��ي ب � � ��ه‬ ‫ي�� � �� � � �� ��وم ح� � � � � �ن � � � ّ� ��ت وون� � � � � ّ�� � � ��ت � � �س� � � � �م � � � ��ع �� �س�� �� �ك� � ���واه� � ���ا‬ ‫و� � �س� � � � �ل � �ه � � � ��ا ق� � � � �ب � � � ��ل ت � � � ��ا� � �س� � � � �ل� � � � �ه � � � ��ا م� � � �ن � � ��ادي� � � �ب � � � � � � ��ه‬ ‫ع� � � � � � �ق� � ��ب م� � � � ��ا ه� � � � ��ي ع� � � � � � �ج � � � � � ��وز ج� � � � �� � � ��دد � � �س � �ب� ��اه� � � � � � ��ا‬ ‫زي� � � � �ن� � � � �ه � � � ��ا ل� � � � �ل� � � � �ع � � � ��رب ق � � � � ��ام � � � � ��ت ت� � � � � �م � � � � ��اري ب � � � � � � ��ه‬ ‫ع� � � � �� � �س� � � � �ق � � � ��ة ل � �ل� � � � �� � �س� � � � �ع � � � ��ود م � � � � ��ن ال � � � �ل� � � ��ه ان� � � � �� � �س� ��اه� ��ا‬ ‫ح � � � � ��رم � � � � ��ت غ� � � � �ي � � � ��ره � � � ��م ت� � � � � �ق � � � � ��ول م � � � � ��ال � � � � ��ي ب � � � � � � � � ��ه‬ ‫هي لوحة ف�سيف�سائية �سكلتها �سواعد الأجداد‪ ،‬وهي عاقة ع�سق ثنائية القطب قوامها‬ ‫وطن ومواطن‪ ،‬وطن هو مهبط الوحي‪ ،‬ومواطن جعل ن�سب عينيه مر�ساة الله وطاعة‬ ‫ولة الأمر وعمارة الوطن والأر�ض جمعاء‪ ،‬فكل عام واأنت يا وطني باألف‪ ..‬األف خر‪.‬‬ ‫ي يوم الأحد امقبل ( ‪� 23‬س ��بتمر) �س ��يحل يومك الوطني يابلدي و�س� �اأدبج ي‬ ‫حبك خطبا و�ساأخط ي ع�سقك اأعذب الكلمات‪ .‬فوطن ح ّكم ال�سرع واتخذ القراآن د�ستورا‬ ‫و�س ��نة ام�س ��طفى منهاجا حري به اأن يع�سق‪ .‬ووطن حوى بيت الله احرام وقر نبي‬ ‫الأمة جمعاء حري بنا اأن نهيم به وبراه الطاهر‪.‬‬ ‫ه ��ي ملحمة تاأ�س ��ي�ض وطن وتوط ��ن اأمن ‪.‬فار�س ��ها عبدالعزيز ب ��ن عبدالرحمن اآل‬ ‫�سعود‪ .‬فاإن كان هومريو�ض ي ملحمته ال�سهرة (الألياذة) قد اأجاد ي تو�سيف اأخيل‬

‫(لي�ض لقد َِم العهدِ ي ّ‬‫ام�سيب‪ ،‬ولكن‬ ‫ُف�سل القائ ُل‪ ،‬ول حدثانِه يُهت�س ُم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ي�ستحق) امرد‪.‬‬ ‫يُعطى ك ٌل ما‬ ‫بن حنب � ٍ�ل ا ّإن ابنَ امباركِ قال كذا فقا َل‪ :‬ا ّإن‬ ‫إمام اأحم َد ِ‬ ‫ (وق ��ال رج ٌل لا ِ‬‫الفروع ي الفقه احنبلي‪.‬‬ ‫�ساحب‬ ‫ذكره‬ ‫)‬ ‫ابنَ امباركِ م ينز ْل من‬ ‫ال�سماءِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫مع�سوم‪ ،‬فا يجوز قبول كل ما يقوله‪،‬‬ ‫ي�ض‬ ‫(العام ِيز ُل ول ُبدَ‪ ،‬اإذ ل َ‬ ‫ ِ‬‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫عام على وجه الأر�ض‪،‬‬ ‫ويُن َزل قوله منزلة قول امع�سوم‪ ،‬فهذا الذي ذ َمه كل ِ‬ ‫و ح َرموه‪ ،‬وذ ُموا اأه َله) ابن القيم‪.‬‬ ‫ (ومن َن�س � َ�ب �سخ�س ًا كائن ًا من كان‪ ،‬فواى وعادى على موافقتِه ي‬‫خالد السيف‬ ‫والفعل فهو من الذين ف ّرقوا دي َنهم وكانوا ِ�س ��يع ًا‪ ،‬واإذا تف ّقه الرج ُل‬ ‫�ول‬ ‫ِ‬ ‫الق � ِ‬ ‫�ايخ؛ فلي�ض له اأنْ‬ ‫أتباع الأئمةِ وام�س � ِ‬ ‫قوم من اموؤمنن مثل ا ِ‬ ‫وتاأد َّب بطريقةِ ٍ‬ ‫بالعدل والق�س � ِ�ط فا يجو ُز لنا اإذا قا َل يهوديٌ اأو ن�س ��را ٌ‬ ‫ي يجع َل قدو َته واأ�سحابَه هم امعيا ُر فيواي من واف َقهم‪ ،‬ويُعادِي من خا َل َفهم‪،‬‬ ‫مرنا‬ ‫ِ‬ ‫ (واأُ ِ‬‫الراف�سي قو ًل فيه ٌ‬ ‫والعمل به فهذا‬ ‫حق اأن نر َكه اأو نردّه ك َله) ابن تيمية‪.‬‬ ‫ف�س ًا عن‬ ‫�ان اأنْ يُعوّ َد نف�س ��ه التفق ��ه الباطنَ ي قلب ��هِ‬ ‫ِ‬ ‫فينبغي لاإن�س � ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫لح لك اأنه زاج ٌر) ابن تيمية‪.‬‬ ‫بع�ض ل يُعباأ به‪ ،‬ل�س ��يما اإذا َ‬ ‫أقران بع�س ��هم ي ٍ‬ ‫ ( كا ُم ال ِ‬‫�واع اموؤمنن‬ ‫مذهب اأو ح�س ��دٍ‪ ،‬ما ينجو منه اإل َمن عَ�س� � َم الل ُه‪ ،‬وما علمتُ ا ّأن‬ ‫لعداوةٍ اأو ٍ‬ ‫ (ويحتم� � ُل ا َّأن ه ��ذه الطائف َة امن�س ��ور َة تف ّرقت بن اأن � ِ‬‫أع�سار �س� � ِل َم اأهلُه من ذلك‪� ،‬س ��وى الأنبياءِ وال�سديقن‪ ،‬ولو منهم �سجعانٌ مقاتلونَ ومنهم فقها ُء ومنهم حدثونَ ومنهم زها ٌد واآمرون‬ ‫ع�س ��ر ًا من ال ِ‬ ‫اخر‪،‬‬ ‫أهل‬ ‫�سئتُ ل�سردتُ من ذلك‬ ‫كراري�ض‪ ،‬اللهم فا جع ْل ي قلوبنا غ ًا للذين اآمنوا بامع � ِ‬ ‫أنواع اأخرى م ��ن ا ِ‬ ‫َ‬ ‫�روف وناهونَ ع ��ن ِ‬ ‫ِ‬ ‫امنكر ومنهم اأه� � ُل ا ٍ‬ ‫ربنا اإنك رو ٌ‬ ‫يكونونَ‬ ‫متفرق َ‬ ‫ول يل ��زم اأن يكونوا جتمع َ‬ ‫أر�ض)‬ ‫ن ب ��ل قد‬ ‫ؤوف رحيم) الذهبي‪.‬‬ ‫أقطار ال ِ‬ ‫نيا ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ور وَ َل ْو نهُوا عَنْ َذل َِك وَ ق َع ِب َ�سب َِب َذل َِك النووي‪.‬‬ ‫ (واإذا كَانَ ق ْو ٌم َع َلى ِب ْد َع ٍة اأ ْو فجُ ٍ‬‫كل اأحدٍ‪ ،‬ي ّ‬ ‫لكل اأحدٍ‪ ،‬على ِ‬ ‫واجب ّ‬ ‫َم ُمْكِ نْ َم ْن ُع ُه ْم مِ ْن ُه و َ ْ‬ ‫مّا ُه� � ْم َع َليْهِ مِ نْ َذل َِك و َ ْ‬ ‫حال‪ ،‬والظل ُم ح ّر ٌم‬ ‫ (ا ّإن العد َل‬‫َم ي َْح ُ�س� � ْل ِبال َّنه ِْي‬ ‫كل ٍ‬ ‫َ�س� � ٌّر اأَع َْظ ُم ِ َ‬ ‫ٌ‬ ‫بحال) ابن تيمية‪.‬‬ ‫َم ْ�س َل َح ٌة َر ِاج َح ٌة َ ْم ُي ْن َهوْا َع ْن ُه‪ ).‬ابن تيمية‪.‬‬ ‫مطلق ًا ل يُباحُ ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫�اف اأعرافهم‬ ‫ام�سائل خطاأ مغفورا‬ ‫ (ولو اأنا ك ّلما اأخطاأَ اإما ٌم ي اجتهاده ي اآحا ِد‬‫الكتب مع اخت � ِ‬ ‫ا�ض مجر ِد امنق � ِ‬ ‫ِ‬ ‫ ( َم ��ن اأفت ��ى الن َ‬‫�ول من ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫النا�ض مِ ن‬ ‫ن�سر‪ ،‬ول ابن َمند َة‪ ،‬ول واأزمانِهم واأمكنتِهم فقد �س� �ل واأ�سل وجناي ُت ُه اأعظ ُم من طب َّب‬ ‫َ‬ ‫له ُقمنا عليه وبدّعناهُ‪ ،‬وهجرناه‪ ،‬ما َ�سلم معنا ابن ٍ‬ ‫كتب ّ‬ ‫اخلق اإى ِ‬ ‫الط ِب) ابن القيم‪.‬‬ ‫احق‪ ،‬هو اأرح ُم الراحمن‪،‬‬ ‫ر منهما‪ ،‬والله هو هادي‬ ‫من هو اأك ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫لئن كانَ �سلفنا كذلك فباأيّ �سيءٍ قد خلفناهم!؟‬ ‫فنعوذ باللهِ من الهوى والفظاظةِ) الذهبي‪.‬‬ ‫واأيُ تدي ٍّن هذا الذي ُ‬ ‫نحن عليه؟!‬ ‫�ون ام�س� �األة قطعي� � ًة طع ��نٌ على َم ��ن خالفها من‬ ‫ (ولي� ��ض ي ذك � ِ�ر ك � ِ‬‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ام�سائل التي ْ‬ ‫أدب اختافنا"؟!‬ ‫ومِ ن الذي �ساغ لنا‬ ‫اخ َت َل َف فيها‬ ‫�ائر‬ ‫ِ‬ ‫ال�سلف‪ ،‬وقد تيق ّنا �سح َة اأحدِ‬ ‫ِ‬ ‫امجتهدين ك�س � ِ‬ ‫فقهيات‪":‬ا ِ‬ ‫�لف اإذا م ��ا كان منهجهم كذل ��ك فيما نحن‬ ‫كون‬ ‫احمل‪ ،‬وا ّأن‬ ‫احامل امتو ّفى عنها زوجُ ها تعت ُّد لو�س � ِ�ع‬ ‫لل�س � ِ‬ ‫وه ��ل ي�س � ُ�ح انت�س ��ابنا ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫القول ��ن‪ .‬مثل ِ‬ ‫يوجب الغ�س� � َل‪ ،‬واأنَ ربا الف�س � ِ�ل حرا ٌم‪ ،‬وامتع َة ملتاثونَ بامخالفات قو ًل وعم ًا؟!ويجب األ م�سي بعيد ًا ي ا�ستغالنا على‬ ‫إنزال‬ ‫ُ‬ ‫اجماعَ امج ّرد عن ال ِ‬ ‫وال�سيطان حتى!!‬ ‫جرم ال�سيا�سةِ والليراليةِ واأمريكا‬ ‫حرا ٌم) ابن تيمية‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِبل اأنف�سنا!!‬ ‫خذلن‬ ‫ذلك ا ّأن ما ن�سه ُد ُه مِ ن‬ ‫إمام ال�س ��افعي‪ ..‬ناظر ُته يوم ًا ي م�س� �األ ٍة‬ ‫وخور م ياأتِنا اإل مِ ن ق ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ (ما راأيت اأحد ًا اأعق َل من ال ِ‬‫غ � َ�ر اأن كثري ��ن يخ�س ��ونَ خ�س ��ار َة مكت�س ��باتِهم الدنيو ّي ��ةِ فاآث ��روا‪:‬‬ ‫ث ��م افرقن ��ا و َلقيني فاأخ� � َذ بيدي ثم ق ��ا َل‪ :‬يا اأبا مو�س ��ى‪ ..‬األ ي�س ��تقي ُم اأن‬ ‫نكونَ اإخوان ًا واإن م ْ‬ ‫نتفق ي م�س� �األ ٍة) عبد الأعلى ال�س ��دي اأحد اأ�سحاب "ال�سمتَ "!‬ ‫ال�سافعي‪.‬‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫عبداه مهدي الشمري‬

‫�سنوات م اإن�ساء م�سروع املك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام‪،‬‬ ‫وح ��ددت اأهداف ��ه ومهامه وفق خطة زمنية ليكون رافد دعم وتوجيه م�س ��رة‬ ‫التعليم العام‪ ،‬ولكن حالة الر�سا م تتح�سن جاه اأداء وزارة الربية والتعليم‬ ‫واإداراتها امنت�سرة ي مناطق امملكة وحافظاتها ‪-‬رغم اميزانيات الكبرة‪-‬‬ ‫فما تزال كثر من ام�سكات دون حلول عملية حقيقية ملمو�سة‪.‬‬ ‫اإن ما �س ��در عن جل�ض الوزراء الذي راأ�س ��ه �س ��مو نائب خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن ‪-‬ي جل�سته امنعقدة ي جدة‪ -‬باإن�ساء‪« :‬هيئة تقوم التعليم العام»‪،‬‬ ‫وهي كما ن�ض القرار هيئة ذات �سخ�سية اعتبارية م�ستقلة تتمتع بال�ستقال‬ ‫الإداري وام ��اي‪ ،‬ومقرها مدينة الريا�ض‪ ،‬وترتبط تنظيمي ًا برئي�ض امجل�ض‬ ‫الأعلى للتعليم‪ ،‬ولها جل�ض من اأحد ع�سر ع�سوا برئا�سة حافظها‪ ،‬و�ستعمل‬ ‫عل ��ى بن ��اء نظام للتقوم من اأجل �س ��مان جودة التعليم الع ��ام‪ ،‬وتقوم اأداء‬ ‫امدار� ��ض احكومي ��ة والأهلي ��ة‪ ،‬واعتمادها ب�س ��كل دوري بن ��اء على معاير‬ ‫حددة‪ ،‬وبناء الختبارات الوطنية امقننة لكل مرحلة درا�سية‪ ،‬ونقل امهمات‬ ‫والخت�سا�سات امتعلقة بن�ساط تقوم التعليم العام اإليها‪.‬‬ ‫وما قاله �س ��مو وزير الربي ��ة والتعليم على قرار جل� ��ض الوزراء ي‬

‫فاح طروادة‪ ،‬ولو كان اأ�س ��طورة ال�سعر الإجليزي جون ميلتون قد فاق معا�سريه ي‬ ‫ملحمته ال�س ��هرة (الفردو�ض امفقود) التي �س ��رد فيها ق�س ��ة خروج اأبينا اآدم من اجنة‬ ‫واأتبعها برائعته (ا�س ��تعادة الفردو�ض)‪ .‬فنحن اأي�سا لنا ملحمتنا‪ ،‬ملحمة فاقة مثياتها‪.‬‬ ‫فهي ملحمة بناء دولة واإن�سان‪ .‬ع ّرابها عبدالعزيز ورجاله اميامن‪.‬‬ ‫و�سدق من قال‪ :‬اآخر الليل يحمد ال�سُ رى‪ .‬هو حلم ارت�سم ي خيلة عبدالعزيز ثم‬ ‫اق ��رن احلم بالإمان والإرادة والرغبة ي الإجاز ومتى ماتوفر كل ذلك ي �س ��خ�ض‬ ‫ما‪ ،‬فمن اموؤكد اأنه قادر ‪-‬بعون الله‪ -‬على حويل احلم اإى حقيقة وواقع ملمو�ض‪.‬‬ ‫وكذلك كان‪ ،‬اإذ ا�س ��تطاع اأولئك ال�س ��جعان و�س ��ع اللبنة الأوى ي �س ��رح البناء‪،‬‬ ‫واأي بناء! هو تنمية وطن واإقامة �س ��رع و�س ��ناعة اإن�سان‪ .‬عبدالعزيز ورجاله امغاوير‬ ‫كان الوطن وبناوؤه هو �ساغلهم الأوحد‪ .‬فذابت اأرواحهم فيه وتوحدت معه وكاأن ل�سان‬ ‫حالهم يردد قول �ساعرنا �سوقي ي اإحدى اأندل�سياته‪:‬‬ ‫وط� � � � � � �ن � � � � � ��ي ل� � � � � � � ��و � � � � �س � � � �غ � � � �ل� � � ��ت ب� � � � ��اخ�� � � � �ل� � � � ��د ع� � �ن � ��ه‬ ‫ن� � � � ��ازع � � � � �ت � � � � �ن� � � � ��ي ال� � � � � � �ي � � � � � ��ه ب� � � � ��اخ � � � � �ل� � � � ��د ن� � �ف� � ��� � �س � ��ي‬ ‫ثم انطلقت رحلة التوحيد‪ ،‬فيالها من رحلة ينبغي اأن تروى ي األف كتاب وكتاب‪.‬‬ ‫�سنن عدة ق�ساها اآباوؤنا اموؤ�س�سون رحمهم الله بوا�سع غفرانه‪ ،‬يتقدمهم امغفورله املك‬ ‫عبدالعزيز طيب الله ثراه اإى اأن اكتمل العقد وم التوحيد ب�سدور امر�سوم املكي ي‬ ‫‪ 17‬من جمادى الأوى من عام ‪1351‬ه� القا�س ��ي بتوحيد كل اأجزاء الدولة ال�س ��عودية‬ ‫احديثة حت ا�سم امملكة العربية ال�سعودية‪ ،‬ثم اختار املك عبدالعزيز رحمه الله يوم‬ ‫اخمي�ض ‪ 21‬من نف�ض ال�س ��هر عام ‪1351‬ه� اموافق الثالث والع�س ��رين من �سبتمرعام‬ ‫‪1932‬م موعد ًا لإعان قيام امملكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫فهل ��ت ب ��وادر اخر اإذ جاءت مرحلة النف ��ط‪ ،‬فقد م َّن الله على �س ��اكني هذه الباد‬

‫تعليقه على القرار‪ :‬اأن اإن�ساء الهيئة يهدف اإى جويد التعليم العام‪ ،‬ويوؤ�س�ض‬ ‫مرحلة مهمة ونوعية ت�ستهدف تطبيق اجودة امعتمدة على امعاير‪ ،‬وقيا�ض‬ ‫الأداء‪ ،‬ومه ��ن التعلي ��م العام‪ ،‬وامحا�س ��بة‪ ،‬وم�س ��اندة ال ��وزارة ي تقوم‬ ‫التعلي ��م الع ��ام‪ ،‬والوقوف على اأداء اموؤ�س�س ��ات التعليمية‪ ،‬وح�س ��ن الأداء‬ ‫العام‪ ،‬وتاأ�س ��ي�ض نظام للتقوم‪ ،‬وبناء معاير متقدمة لقيا� ��ض كفاءة الأداء‪،‬‬ ‫ومعاي ��ر مناهج التعليم‪ ،‬وحديد ما يج ��ب اأن يعرفه الطالب ي كل مرحلة‪،‬‬ ‫وو�سع معاير مهنة التعليم‪ ،‬وتنظيمات رخ�ض امعلمن‪ ،‬بالإ�سافة اإى اإجراء‬ ‫الختبارات الوطنية‪ ،‬واأكد �سموه اأن ا�ستقالية الهيئة تعد اأهم ماحها‪ ،‬واأن‬ ‫اإن�س ��ائها ياأتي تاأكي ��دا لعناية القي ��ادة ورعايتها للتعليم امبني ��ة على الإمان‬ ‫باأهمية ال�س ��تثمار ي الإن�س ��ان‪.‬كما ذكر �سمو رئي�ض امركز الوطني للقيا�ض‬ ‫والتقوم اأن اإن�ساء الهيئة �سيقود اإى دعم وتنمية م�سرة التعليم ي امملكة‪،‬‬ ‫واأنه ياأتي ي مرحلة تت�س ��ارع فيها وترة تنمية وتطوير اأدوات التعليم ي‬ ‫جميع دول العام؛ ما ي�ستوجب العمل على جويد التعليم العام ي امملكة‪،‬‬ ‫والرقي به اإى م�ستويات عامية مناف�سة‪ ،‬وختم قوله باأن هيئة تقوم التعليم‬ ‫تعد اإ�سافة موؤ�س�ساتية مهمة تخدم ام�سرة التعليمية‪.‬‬ ‫ل �س ��ك اإن وزارة الربية والتعليم تنوء بحمل كبر من ام�س ��كات منها‬ ‫كرة التعاميم التي �س ��در بع�س ��ها بناء على روؤية خا�سة ومت�سرعة‪ ،‬واإعادة‬ ‫هيكلة اإدارات الربية والتعليم ي امناطق وامحافظات بعد دجها‪ ،‬وهيكلة‬ ‫حقيقية للمدار�ض لتلبية الحتياجات الإدارية والتعليمية‪ ،‬وتدريب وتطوير‬ ‫امعلمن وامعلمات واإجازة مار�س ��تهم للمهنة ‪-‬وفق اأ�س ��اليب علمية دقيقة‪-‬‬ ‫وحمايته ��م من العت ��داء‪ ،‬والتخل�ض من امب ��اي ام�س ��تاأجرة‪ ،‬واإعادة تاأهيل‬ ‫بع� ��ض امدار�ض احكومي ��ة‪ ،‬ومعاجة �س ��عف اجوانب الإ�س ��رافية بتاأهيل‬ ‫ام�س ��رفن وام�س ��رفات والإدارين‪ ،‬وو�س ��ع حوافز حقيقية معاجة العزوف‬ ‫ع ��ن الأعمال الإداري ��ة والإ�س ��رافية‪ ،‬والهتمام بالط ��اب والطالبات تربويا‬ ‫وتعليميا‪ ،‬ومعاجة ظاهرة الغياب‪ ،‬وتوحيد جداول الختبارات لكل مرحلة‪.‬‬ ‫وقفة‪ :‬اإن مهمة �سعبة و�ساقة تنتظر هيئة تقوم التعليم العام!‬ ‫‪abdallahmahdi@alsharq.net.sa‬‬

‫بنعمة اكت�ساف توافر الروة النفطية‪ ،‬فكان �سباح ًا ي�ساف ِل َ�سباح‪.‬‬ ‫فع ��م الرخاء اأرجاء الباد وانطلقت م�س ��رة التعليم والبناء والت�س ��ييد ب�س ��واعد‬ ‫اأبنائن ��ا وبناتن ��ا فاأ�س ��حت ملكتن ��ا احبيبة مث ��ل اإحدى ال ��دول التي تتمت ��ع بالثقل‬ ‫ال�سيا�سي ي امنطقة العربية وال�سرق الأو�سط بل ي�سار اإليها بالبنان كاإحدى الواجهات‬ ‫اح�س ��ارية لدول العام‪.‬ولأن بلدنا مهد الر�س ��الة ال�س ��ماوية ال�س ��محاء ويحوي اأعظم‬ ‫امقد�س ��ات الإ�سامية فقد ت�سربنا من �سغرنا الإمان وال�سماحة وح�سن اخلق وجُ ِبلنا‬ ‫عل ��ى حب اخر للغر‪ ،‬فلم نردد ي تقدم العون من ي�س ��تحقه من اإخواننا ي الدول‬ ‫العربي ��ة والإ�س ��امية وحتى الدول ال�س ��ديقة فنحن دائما ال�س ��باقون للخر ولتطبيب‬ ‫اجراح وتخفيف الآلم وال�س ��عي لإ�ساح ذات البن فا�ستحققنا عن جدارة لقب ملكة‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬فنحن الإن�سانية و الإن�سانية هي ديدننا ونهجنا‪.‬‬ ‫ي يوم عيدك ياوطني �ساأل ّفك ب�سال حب ّ‬ ‫مو�سى بالولء‪ .‬فجبلك و�سطاآنك و�سهلك‬ ‫وثراك ارت�سمت ي ت�ساري�ض وجهي‪ُ ،‬ت ْق َراأ ي حياي وتتو�سع ي حاجري‪ .‬وطني‬ ‫�ساأهبك روحي واأبذل ي �سبيلك دمي‪ .‬واأجدي اأردد رائعة (اأ�سحب ال�سم�ض) واأقول‪:‬‬ ‫ف � � � � � � � � � � �ب� � � � � � � � � � ��ادي ه� � � � � � � � � � ��ي ام � � � � � � � � � � �ن� � � � � � � � � � ��ار لأم� � � � � � � � � � ��ن‬ ‫�� � � � � � � � �س � � � � � � � ��ار ب�� � � � � ��ال� � � � � � �ل�� � � � � ��ه �� � � � � � �س�� � � � � ��ام�� � � � � ��ا ك� � � �ل� � � �ي � � ��ا‬ ‫وب�� � � � � � �ه� � � � � � ��ا � � � � � � �س � � � � � �ف� � � � � ��وة ال� � � � � � � � � ��رج� � � � � � � � � ��ال ح� � � � �م � � � ��اة‬ ‫ت� � � � ��اب � � � � �ع� � � � ��وا �� � � �س� � � �ي � � ��د ال � � � � � � � � � � � ��ورى ال � � �ه� � ��ا� � � �س � � �م � � �ي� � ��ا‪.‬‬ ‫ف ��كل عام واأنت ياوطني وقيادتك و�س ��عبك ال�س ��عودي الك ��رم الأبي ي خ ٍر‬ ‫واأمن واأمان‪.‬‬ ‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬


‫استشارات ثورية‬ ‫إيرانية لسوريا ولبنان‬

‫اجمي ��ع يعلم ااآن ا ّأن الذي يقود امعركة ي لبنان و�س ��وريا ه ��ي اإيران‪ ،‬وا ّأن‬ ‫ااأ�س ��د وحزب الله هم جرد منفذي اأوام ��ر‪ ،‬ا اأكر وا اأقل‪ .‬واحقيقة ا ّأن امرتزقة‬ ‫هنا لي�س ��وا ااإيرانين‪ ،‬بدليل الت�سريحات التي يدلون بها‪ ،‬والتي ت�سر اإى اأ ّنهم‬ ‫�س ��ادة على العرب الذين يعملون عندهم وباأجندتهم‪�.‬س ��حيح ا ّأن ااإعام ااإيراي‬ ‫�س ��ارع اإى �س ��حب ت�س ��ريح اإ�س ��ماعيل غان‪ ،‬فيما عم ��د جعف ��ري اإى التخفيف من‬ ‫ح� �دّة الت�س ��ريح بالقول ا ّإن قوات القد�س العاملة داخل �س ��وريا ولبن ��ان اإما تقدّم‬ ‫اا�ست�سارات والن�سائح وااآراء التي تفيدهم‪ ،‬انطاقا من التجربة ااإيرانية‪.‬‬ ‫واحقيقة ا ّأن هذا التف�سر املتوي ي حد ذاته يرتب عليه تداعيات يجب عدم‬ ‫اإهمالها‪ ،‬فهو اعراف بالتورط ي قتل ال�س ��عب ال�س ��وري‪ ،‬ويجب اأن تتم ماحقته‬ ‫علي ��ه‪ ،‬واأن يت ��م حميل ام�س� �وؤولية للق ��ادة ااإيرانين الع�س ��كرين وال�سيا�س ��ين‬ ‫موجب دعوات قانونية وق�سائية اإقليمية ودولية‪.‬‬ ‫فا نع ��رف جربة اإيرانية �س ��وى القتل والتخريب ون�س ��ر الدمار والطائفية‬ ‫ون�سرالفن ي جتمعاتنا العربية‪ ،‬هذه ب�ساعتهم‪ ،‬وهذا ما يقدمونه لنا ي �سوريا‬

‫ي ت�س ��ريح غر تقلي ��دي‪ ،‬اعرف القائ ��د ااأعلى للحر�س الث ��وري ااإيراي‬ ‫اجرال حمد علي جعفري ااأحد‪ ،‬اأن عنا�س ��ر من «قوة القد�س» التابعة للحر�س‬ ‫الثوري موجودون ي �سوريا ولبنان‪ .‬وعلى الرغم من ا ّأن و�سائل ااإعام العربية‬ ‫والعامية �س� � ّنفت الت�س ��ريح على اأ ّنه ااأول الذي تعرف من خاله طهران بوجود‬ ‫قوات لها داخل لبنان و�سوريا‪ ،‬اإا اأ ّنه عمليا لي�س كذلك‪.‬‬ ‫فقد �سبق لنائب قائد فيلق القد�س «اإ�سماعيل غان» اأن اعرف ي �سهر حزيران‬ ‫الفائت با ّأن اجمهورية ااإ�س ��امية حا�س ��رة عر فيلق القد�س ب�سكل ح�سي‪ ،‬وغر‬ ‫ح�سي ي �سوريا‪ ،‬واأ ّنه لوا هذا اح�سور لكانت ااأمور اأ�سواأ‪.‬‬ ‫اإذا نح ��ن هن ��ا ااآن ب�س ��دد متابعة موق ��ف اإيراي اأك ��ر تقدما م ��ن العدوان‪،‬‬ ‫ويتجلى هذا اموقف ي احر�س على اإظهار اح�سور ااإيراي ي �سوريا ولبنان‬ ‫ب�سكل معلن‪ ،‬وهو تعبر عن ا�ستعداد خو�س امعركة حتى النهاية ي حماية هذه‬ ‫ام�س ��تعمرات ااإيراني ��ة امتمثلة ي النظام ال�س ��وري‪ ،‬وحزب الل ��ه ي قلب العام‬ ‫العربي‪.‬‬

‫علي‬ ‫حسين باكير‬

‫حمزة المزيني‬

‫كتب كارلو�س فرانكيل‪ ،‬اأ�س ��تاذ الفل�س ��فة والدرا�س ��ات اليهودي ��ة ي جامعة العام‪ ،‬واأن ما ِ‬ ‫نف�س ��له ذاتيا يتما�س ��ى مع ما يكون اأ�س ��لح لنا مو�سوعيا‪ .‬وهذان‬ ‫ماجيل الكندية‪ ،‬مقاا بهذا العنوان ن�سرته نيويورك تامز (‪� 2‬سبتمر ‪2012‬م)‪ ،‬ال�سوؤاان مهمان لنا اإن كانت احقيقة تعني لنا �سيئا‪ ،‬ويجب اانتباه لهما حاا‪.‬‬ ‫وي ��رى اأننا رما نقدِر احقيقة اأ�س ��باب ختلفة‪ .‬فرم ��ا نقدّرها اأننا نود اأن‬ ‫ناق�س فيه بع�س ااأفكار التي توؤدي اإى اإمكان احوار بن مَن ينتمون اإى ثقافات‬ ‫امخر ا امظه ��ر‪ ،‬اأو اأننا ننظر اإى احياة موجب‬ ‫ختلفة‪ .‬واأود عر�س بع�س النقاط الرئي�سة ي امقال‪ ،‬التي رما تفيد ي توجيه نعي� ��س حياة جيدة من حيث َ‬ ‫احقيق ��ة عل ��ى اأنها فر� ��س اأخاق ��ي بغ�س النظر ع ��ن العواق ��ب‪ ،‬اأو اأنن ��ا نريد‪،‬‬ ‫احوار بن امذاهب ااإ�سامية‪.‬‬ ‫بد أا الكاتب مقاله برواية حواره مع بع�س الطاب ام�سرين حن كان يدر�س كاأ�س ��دقائه ام�س ��رين‪ ،‬اأن نق ��رب من الل ��ه «احق»‪ ،‬وه ��و اأحد اأ�س ��مائه (تعاى)‬ ‫اللغة العربية ي القاهرة‪ .‬وكان اأولئك الطاب يحاولون اإقناعه باعتناق ااإ�سام‪ .‬باللغة العربية‪ .‬ويقول اإن من الطبيعي اأننا لن نتم�س ��ك باعتقاداتنا وقيمنا لو م‬ ‫نكن واثقن باأنها حقيقية‪ .‬لكن ذلك لي�س دليا على اأنها كذلك‪ .‬اأم يكن اأ�س ��دقاوؤه‬ ‫اأما هو فكان يحاول دفعهم اإى وجهة النظر العلمانية التي ن�ساأ فيها‪.‬‬ ‫ام�سريون مقتنعن ما يعتقدون ما ماثل درجة اقتناعه ما يعتقده هو؟ اأا جد‬ ‫وقد �ساأله اأ�سدقاوؤه ام�سريون اإن كان هناك برهان على وجود الله‪.‬‬ ‫ويقول اإن �س� �وؤالهم فاجاأه اأن هذا ال�سوؤال ا يثار ي الثقافة التي ن�ساأ فيها‪ .‬عموم ��ا اأن هناك اختافا يثر احرة بن ااعتقادات والقيم‪ ،‬وهي التي يعتقدها‬ ‫برهان �س ��اغه ابن �س ��ينا على وجود الله‪ ،‬وقد عار�سه بحجة معتنقوها بثقة عظيمة‪ ،‬عر الع�س ��ور والثقافات؟ واإذا قاد ْتك اعتباراتٌ مثل هذه‬ ‫واحتج اأ�س ��دقاوؤه‬ ‫ٍ‬ ‫مقابلة اإبطاله‪ ،‬ما جعلهم ي ��وردون حجة اأخرى تنق�س حجته‪ ،‬وهكذا‪ .‬وانتهى اإى الت�س ��ليم باأن اعتقاداتك احا�س ��رة رما تكون غر �سحيحة ف�ستكون عندئذ‬ ‫من يو�سفون باأنهم «من يجوز عليهم اخطاأ»‪.‬‬ ‫الفريقان اإى عدم ااتفاق ي نهاية ااأمر‪.‬‬ ‫واإذا كنت كذلك ف�سيكون باإمكانك اأن ترى ال�سبب الذي يجعلك تكت�سف ال�سلة‬ ‫فهو م يُ�س ِلم‪ ،‬وهم م يتحولوا اإى ااإحاد‪.‬‬ ‫ويقول اإنه اكت�س ��ف در�س ��ا مهمّا من هذا احوار؛ فقد اأرغمه حدي اأ�سدقائه بن تقدير احقيقة وتقدير احوار الثقاي‪ ،‬وهو ما يجعلك ترغب ي اأن تتفح�س‬ ‫ام�س ��رين على التفكر بعمق ي هذه الق�س ��ايا والدفاع عن وجهات نظر م تكن نقديًا اعتقادا ِتك وقيمك‪ ،‬وهي التي يقدِم لها احوا ُر الثقاي ظرفا مائما‪.‬‬ ‫ويرى اأننا ا نحتاج اإى التحاور مع ااآخرين لكي نع ِر�س اعتقادا ِتنا وقيمنا‬ ‫مو�سوعا لت�ساوؤاته من قبل‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى اأنه َ‬ ‫نظم عددا من الندوات الفل�سفية احوارية ي عدد من البلدان للفح�س النقدي‪ ،‬حيث اإن من اممكن نظريا القيام بذلك بيننا وبن اأنف�س ��نا‪ .‬ومع‬ ‫العربية وخارجها‪� ،‬سارك فيها م�س ��لمون ويهود وم�سيحيون‪ ،‬وغرهم‪ .‬وك�سفت ذلك يبدو اأننا بحاجة اإى جربة مزعجة تعمل على حدي قابليتنا اأن نكون على‬ ‫له هذه احوارات عمق اانق�س ��امات بن الب�س ��ر ي الق�س ��ايا ااأخاقية والدينية خطاأ‪ .‬وهو ما �س ��ماه الغزاي ي كتابه «امنقذ من ال�س ��ال« بك�سر «قيود التقليد»‬ ‫والفل�سفية‪ .‬ويرى اأنه‪ ،‬مع اأن كثرا من النا�س ينظرون اإى هذه ااختافات على � � اأي ااعتقادات والقيم التي فر�س� � ْتها علينا ظروفنا ااجتماعية بدا من جيئها‬ ‫اأنها مزعجة فهو يراها اأمورا جيدة ‪ -‬اإن «جحنا ي جعلها ق�سايا مثمرة للحوار نتيجة للتفكر العقاي امتدبِر‪.‬‬ ‫ويقول الغزاي اإنه ا�س ��تطاع ك�س ��ر قيود التقليد حن اكت�سف اأنه رما يكون‬ ‫الثقاي»‪.‬‬ ‫ويت�س ��اءل ع ��ن مدى وثوقنا ب� �اأن اعتقاداتنا ع ��ن َ‬ ‫العام تتما�س ��ى مع حقيقة على الدرجة نف�س ��ها من ااعتقاد بو�سفه م�س� � ِلما لو كان ن�سرانيا اأو يهوديا‪ ،‬ولو‬

‫وحلم‬ ‫عسير‬ ‫ٌ‬ ‫حضاري‬

‫إبراهيم طالع‬

‫و�سل اإى اأمر منطقة ع�سر في�سل بن خالد منذ زمن م�سروع حيوي ريادي اأقره‬ ‫جل�س امنطقة وهو‪ :‬نفق يربط بن �سرق امملكة وغربها بطريقة ح�سارية راقية بالنظر‬ ‫اإى اجدوى وااأهمية وال�سرورة‪..‬هذا ام�سروع هو ربط اجزء ال�سروي وال�سحراوي‬ ‫بالتهائم عن طريق نفق من مدينة اأبها عر حافظة رجال اأمع بعد اأن اقرحه وعر�س ��ه‬ ‫حاف ��ظ رج ��ال اأمع وجل�س ��ها امحلي‪ .‬وي انتظار خط �س ��ر هذا ام�س ��روع بن اإمارة‬ ‫امنطق ��ة وجه� � ِة اجاهه‪ ،‬اأود اأن اأو�س ��ح ما يلي‪ :‬اأو ًا ‪ :‬ام�س ��روع يُعد ا�س ��راتيجي ًا من‬ ‫نواح يفر�س ��ها الواقع‪.‬فمن الناحية اخدمية ااجتماعية هو ي�س ��ل بن مدن وقرى‬ ‫عدة ٍ‬ ‫ال�س ��روات واله�ساب ال�س ��رقية وال�سحراوية التي مثل الق�س ��م ال�سرقي للبلد ومنطقة‬ ‫تهامة اممثلة للق�س ��م الغربي و�س ��واحلها‪ ،‬بحيث ي�س ��تغني النا�س عن اقتحام و�س ��عود‬ ‫العقبات التي يذهب �سحيتها كثر منهم‪ ،‬ول�سرورة م�ساتي التهائم وم�سائف ال�سروات‬ ‫والعاقة ااجتماعية بينهم‪ .‬ثم اإن الهجرات التي يت�سبب فيها البُعد الت�ساري�سي اجبلي‬ ‫العاتي بعقباته ال�سعبة �سوف تقل ما يحافظ على حيا ٍة ي ااأرياف التي بداأت ت�سمحل‬ ‫بل وتنقر�س ب�سبب هذه الهجرة‪ ،‬حيث �سي�ستطيع اموظف والطالب وغرهما اانتقال‬ ‫خال يومه بن هذه القرى وامدن دون الرحيل الكامل من مكان اإى اآخر ما ي�س ��ببه من‬ ‫ق�سايا ااإ�سكان وال�سغط على امدن ال�سرقية كمدينة (اأبها) التي م تع ْد تتحمل قاطنيها‬ ‫ف�س ًا عن الزيادة امتوقعة‪ ..‬ثاني ًا‪:‬على م�ستوى اخدمات وااأمن الوطني‪:‬‬ ‫لق ��د م َر اجي�س بتج ��ارب عديدة خال انتقال ��ه من اجهة ال�س ��رقية اإى غرب البلد‬

‫الكل يريد‬ ‫إسقاط (قياس)‬

‫أحمد هاشم‬

‫‪abakir@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 4‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 20‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )291‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫في مديح‬ ‫صراع الثقافات‬

‫وي لبنان وي البحرين والعراق واليمن وال�سودان‪ ،‬وما خفي كان اأعظم‪.‬‬ ‫ااأكي ��د ا ّأن اإي ��ران تلع ��ب عل ��ى امك�س ��وف ااآن‪ ،‬ولذل ��ك فه ��و التوقي ��ت ااأكر‬ ‫ماءمة للرد عليها برامج و�سيا�س ��ات وا�س ��حة و�س ��ريحة ا جال فيها للمواربة‬ ‫خا�س ��ة ي ظ ��ل ام�س ��كات الداخلية ااقت�س ��ادية وااجتماعية‬ ‫اأو الدبلوما�س ��ية‪ّ ،‬‬ ‫وال�سيا�س ��ية التي تعاي منه ��ا‪ ،‬وي ظل عزلتها العامية‪ ،‬واأي�س ��ا تدهور عاقاتها‬ ‫موؤخرا مع دول مثل تركيا‪.‬‬ ‫ل�س ��نا �س ��د اإيران اأنها اإيران‪ ،‬ولكننا بالتاأكيد �سد �سيا�س ��اتها امافيوية‪ ،‬وقد‬ ‫عجزنا عن التعامل معها كعرب عر �سيا�س ��ات منهجية موحدة ومعترة‪ّ ،‬‬ ‫وف�سلنا‬ ‫الهرب اإى موقع دفاعي‪ ،‬ن�س ��تخدم فيه اماء اإطف ��اء النار التي نقذف فيها‪ ،‬اأما وقد‬ ‫عجزن ��ا عن اإطفائه ��ا‪ ،‬فا جال مكافح ��ة احريق ااإيراي �س ��وى بالنار كما يفعل‬ ‫ااإطفائيون‪.‬‬

‫بح�سب متطلبات ااأحوال وامواقف‪ ،‬واآخرها جربته ااأخرة خال انتقاله اإى منطقة‬ ‫جازان عن طريق عقبة (�سلع) ام�سوؤومة التي اأثبتت‪-‬اآنذاكم ‪ -‬اأنها لن تتحمل كثر ًا من‬ ‫ااآليات‪ ،‬وقد �س ��اهدنا باأنف�سنا اآليات اجي�س امعطلة على جوانب ذلكم الطريق اجبلي‬ ‫الوعر ال�س ��يق الذي عانت منه امنطقة اأربعة عقود واأثبت عدم جدواه مهما بُذل فيه من‬ ‫اأم ��وال بامقارنة مع اإمكانية البديل عن طريق فكرة هذا النفق واأمثاله‪ ،‬ولي�س هناك حل‬ ‫ناجح للو�سل بن اجهتن �سوى مثل هذا النفق‪..‬كما اأن ااإ�سعافات التي ت�سطر دائم ًا‬ ‫اإى نقل امر�س ��ى وام�س ��ابن من م�س ��اي تهامة اإى اأبها اأو مطارها ت�سطر اإى ال ّتلوِي‬ ‫ال�سعب عر العقبات‪ ،‬وكم من حالة اإجها�س وموت و‪..‬و‪..‬حدثت فيها وهي ي طريقها‬ ‫اإى م�ست�سفى ع�سر امركزي اأو القوات ام�سلحة بخمي�س م�سيط‪ ،‬وكل هذا ب�سبب وعورة‬ ‫الطرق التي م تعد ت�ستوعب احياة بعد اانفجارات ال�سكانية واخدمية واحاجيّة‪..‬‬ ‫ثالث� � ًا‪ :‬النقل ي الباد مقبل على نقلة نوعية حتمية على ام َدي َْن القريب اأوالبعيد‪،‬‬ ‫فقد �سمعنا عن م�سروع �سكك احديد ي الن�سف ال�سماي من الوطن الذي اب ّد للجنوب‬ ‫يوم� � ًا‪ ،‬واإن ط ��ال م ��ن اأن يدخ ��ل ذاك ��رة ّ‬ ‫امخطط له ��ذ�� ام�س ��روع ويتذ ّك ُر ن�س ��يانه خال‬ ‫التخطيط‪ ،‬و�س ��واء ا�س ��تطاع امخطط تنفيذه قريب ًا اأم بعيد ًا‪ ،‬ف�سيكون هذا النفق مفيداً‬ ‫�س ��من �س ��بكة �سكك احديد م�س ��تقب ًا فيما لو ُنفذ بطريقة حرم ام�س ��تقبل واحتماات‬ ‫تطور �سبكة اموا�سات اماأمول اأ�سوة باأقطار العام‪..‬‬ ‫رابع ًا‪� :‬سيكون ام�س ��روع حيوي ًا ل�سبكات مياه ال�سرب من البحر ااأحمر م�ستقب ًا‪،‬‬

‫يط ��رح بع� ��س الف�س ��ولين واأنا اأحدهم ع ��ددا من ااأ�س ��ئلة الريئة حول‬ ‫اج ��دوى احقيقية من اإن�س ��اء امرك ��ز الوطني للقيا�س والتق ��وم ي التعليم‬ ‫الع ��اي (قيا� ��س) واختبارات ��ه الت ��ي اأ�س ��بحت حجر ع ��رة اأم ��ام البع�س ي‬ ‫حقي ��ق اأحامه ��م‪ ،‬ومن ام�س ��تفيد احقيقي م ��ن خدماته‪ ،‬ي الوق ��ت الذي ا‬ ‫ياح ��ظ اأي دور فاعل لذلك (امركز) طيب الذك ��ر على اأر�س الواقع ي تطوير‬ ‫امنتج ااأكادمي والتعليمي وهو ما ن�س ��ت عليه ر�س ��الته امعلنة �سمن خطته‬ ‫اا�س ��راتيجية التي ت�سمنت ت�س ��اوي الفر�س ي التعليم العاي‪ ،‬وام�ساهمة‬ ‫ي رفع كفاءة موؤ�س�ساته بنا ًء على اأ�س�س علمية �سليمة‪.‬‬ ‫ويتجاوز البع�س تلك ااأ�س ��ئلة اإى و�س ��ع عامات ا�س ��تفهام ا تخلو من‬ ‫البحث عن اإجابات ر�سمية موثقة بااأرقام من قبل اإدارة (قيا�س) حول حقيقة‬ ‫جبايت ��ه للر�س ��وم من الط ��اب امرغمن على خو� ��س معركة الثاث �س ��اعات‪،‬‬ ‫وماذا يرغم الطاب الذين ا ملكون قوت يومهم على دفع ر�س ��وم مالية حتى‬ ‫يح�س ��ل على مقعد ي اإحدى اجامعات ي الوقت الذي توؤكد �سيا�سة التعليم‬ ‫ي امملكة على جانيته اأو لينال وظيفة ما اأو حتى ليكمل درا�ساته العليا؟‬ ‫‪ 13‬عاما م�س ��ت منذ اموافقة على اإن�س ��اء (قيا�س)‪ ،‬وحتى ااآن م ن�ساهد‬ ‫اإا اإعانات عن اإقامة اختبارات‪ ،‬دون اأن يعلم امجتمع بنتائجها واأهميتها من‬ ‫الناحي ��ة ااأكادمية والتطويرية للمخ ��رج التعليمي مع حر�س اإدارة (امركز)‬ ‫ال�س ��ديد على دفع الر�س ��وم التي جاوزت خال ال�ست �س ��نوات اما�سية مبلغ‬ ‫‪ 599،8‬ملي ��ون ري ��ال اأي ما يقارب ن�س ��ف ملي ��ار ريال وذلك نتيجة ت�س ��جيل‬ ‫‪ 499.303.800‬طال ��ب ي برنام ��ج اختب ��ار القدرات والتح�س ��يل الدرا�س ��ي‬

‫ن�س� �اأ ي بيئة يهودية اأو م�س ��يحية‪ .‬ويف�سر التقلي َد باأنه ين�ساأ عن �سلطة «ااأبوين‬ ‫وامع ِل ِمن» التي مكن تعريفها عموما باأنها كل �سيء غر احجة العقلية التي توؤثر‬ ‫على ما نفكر به وما نعمله‪.‬‬ ‫ويرى اأننا اإذا اأخذنا التقليد كاإحدى احقائق عن النف�سية ااإن�سانية‪ ،‬واتفقنا‬ ‫على اأنه حالة لي�س من امرغوب اأن نكون فيها ‪ -‬فيما يت�سل بااعتقادات اجوهرية‬ ‫الت ��ي تقوم عليها طريقتنا ي احياة ونظرتن ��ا اإى العام‪ ،‬على ااأقل ‪ -‬فيجب اأن‬ ‫نرحب بوجه خا�س باحوار عر احدود الثقافية‪.‬‬ ‫ذلك اأننا حن نحاور �سخ�س ��ا ا ي�س ��اركنا ي ال�سرديات الثقافية التي ن�ساأنا‬ ‫عليها (التاريخية وال�سيا�سية والدينية‪ ،‬الخ) فاإننا ا ن�ستطيع اأن نعتمد على �سلطة‬ ‫هذه ال�سرديات‪ ،‬بل يرغمنا ذلك على ااحتجاج (العقلي) لوجهات نظرنا‪.‬‬ ‫ويورد ما رواه اموؤرخ ابن حميدي (ت ‪1085‬م) ي �س ��ياق العام ااإ�سامي‬ ‫متعدِد الثقافات عن اأحد ااجتماعات احوارية‪« :‬م يكن ااجتماع مق�س ��ورا على‬ ‫الفرق ااإ�سامية بل كان بع�س احا�سرين غر م�سلمن من ختلف املل كاماجيان‬ ‫وامادين واماحدة واليهود والن�سارى‪.‬‬ ‫وكان ل ��كل جماعة قائدها امك َلف بالدفاع ع ��ن وجهات نظرها‪ .‬وقد وقف اأحد‬ ‫ام�ساركن من غر ام�سلمن وقال‪ :‬نحن جتمعون هنا للحوار؛ و�سروطه معروفة‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫فلي�س م�سموحا لكم اأنتم اأيها ام�سلمون باأن حتجوا بكتبكم واأحاديث نبيكم‬ ‫نف�س ��ه على احجج العقلية‪ .‬وقد‬ ‫اأننا ا نوؤمن بها‪ .‬لهذا يجب اأن يق�س ��ر ك ُل واحد َ‬ ‫�سفق امجتمعون تاأييدا لوجهة نظر امتلكم»‪.‬‬ ‫وي�س ��ر الروف�س ��ور فرانكيل‪ ،‬اإى اأننا حظوظون ي الوقت احا�سر اأن‬ ‫قوى العومة ترغمنا على التفاعل عر احدود ال�سيا�سية والثقافية والدينية‪ ،‬وهو‬ ‫ما ي�ساعد على ك�سر قيود التقليد‪.‬‬ ‫ثم يو�سي بتعليم تقنيات احوار وو�سائله ي ال�سنوات امتقدمة من التعليم‬ ‫العام‪.‬‬ ‫ويجادل �س ��د من يدَعون اأن احوار الثقاي م�ستحيل مع امتدينن‪ .‬وي�سر‬ ‫اإى م ��ا كتبه الغزاي من اأنه بعد اأن ك�س ��ر قي ��ود التقليد قام بتفح�س معتقدات كل‬ ‫فرقة‪ ،‬واكت�سف اأخ�س امعتقدات ي كل جتمع لكي ميِز بن احق والباطل‪.‬‬ ‫وموؤدى مقال الروف�سور فرانكيل‪ ،‬اأن اأوى م�سلمات احوار امثمر اأن يكون‬ ‫امحاور م�ستعدا اتهام قناعاته هو‪ ،‬واأا يكون هدفه حب اانت�سار لوجهة نظره‬ ‫واإثب ��ات خطاأ ااآخري ��ن‪ .‬ويتطلب هذا قدرا عالي ��ا من التوا�س ��ع وااأمانة اللذين‬ ‫يق ��ودان اإى ااإن�س ��ات لوجهات نظر ااآخرين واا�س ��تفادة منها وحاولة تلمُ�س‬ ‫النقاط ام�سركة معهم‪.‬‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫وخطوط الكهرباء والهاتف وغرها من اخدمات‪..‬‬ ‫واأخر ًا‪ :‬لي�س هناك من ا يرى �سرورته وجدواه‪..‬ترى‪:‬اأين ّاجه اإداري ّا ؟وما هو‬ ‫عذر من قد يرف�س ��ه اأو يوؤجله ا �س ��مح الله؟وهل ت�ستطيع الوزارة عند و�سوله اإليها اأن‬ ‫ت�ستوعب اأنه م�سروع �سهل ي تنفيذه مقارنة بحجم ااأهمية التي �سيمثلها؟‬ ‫ول ��و اأمك ��ن توجيهه مبا�س ��رة اإى اجهات ااأعلى قب ��ل وزارة النقل ل ��كان اأوى‪،‬‬ ‫وكان ��ت متابعته مبا�س ��رة من قب ��ل اأمر امنطقة بعد اأن ات�س ��حت له ال�س ��ورة الكاملة‬ ‫اأكر من غره‪ ،‬وهذا �س ��ينقذ وزارة النقل من م�س ��كلة تاريخية َ‬ ‫ع�س َ�ستْ ي اأقبيتها من‬ ‫�سعف الت�سور جاه م�ساريع بع�س اجهات من الوطن ومدى قدرتها على التوجه اإى‬ ‫كل اجه ��ات ااأربع بد ًا عن التقوقع على اأماكن حولت اإى اأرا�س اإ�س ��فلتية حتى كاد‬ ‫ااإ�سفلت فيها اأن يطغى على الربة‪ ،‬بينما يعاي النا�س ي مناطق جنوب الوطن من‬ ‫العقبات الكاأداء وااأودية ال�سحيقة امدمرة و�سعف ال�سلة من الطرق كمّا ونوع ًا‪ ،‬ما‬ ‫يجعلنا نتفاءل مثل هذا ام�سروع اأنه �سيفتح عيون ًا اأقفلها الزمن جاه هذه امناطق‪،‬‬ ‫ويوقظ حالة الركود ال�سعوري للمخططن ي جال النقل‪ ..‬لقد قام امحافظ وجل�س‬ ‫امحافظة وجل�س منطقة ع�س ��ر بدورهم ‪ -‬كما �سمعنا اآنذاك‪ -‬ي ت�سور هذه الفكرة‬ ‫ور�س ��م احلم‪ ،‬وجُ �سّ � � َد بن يدي اأمر امنطقة ليبحث عن ّاجاه ��ه ااأمثل كي يتحقق‪،‬‬ ‫ه ��ل توجيه ��ه اإى الوزارة قادر على حويله من حلم �س ��عب اإى واق ��ع‪ ،‬اأم اإن توجيهه‬ ‫اإى القيادة العليا ومتابعته اأوى نظر ًا اإى اأنه ا�سراتيجي �سروري اأكر منه خدْمي ًا‬ ‫اجتماعي� � ًا َت َرفي ّا؟ واأن النظرة اا�س ��راتيجية قد تكون ل ��دى اجهات العليا خر ًا منها‬ ‫ي وزارة مبا�سرة ا تنظر �سوى منظور جالها التقليدي امحدود على جهات بعينها‬ ‫حت ��ى اأنها م تعلم اأوعلمت وجاهلت ما يعانيه طريق ال�س ��احل ال ��دوي جدة‪ -‬اليمن‬ ‫وعمر التنفيذ امزري فيه‪ .‬ثم اإن الو�س ��ل بن اأقاليم تهامة وال�س ��روات وال�سحراء‪ ،‬اأو‬ ‫و�س ��ل �س ��واحل البحر ااأحمر بتلك اجهات اأمر ا ينبغي النظر اإلي ��ه اإا منظور اأنه‬ ‫�س ��يحدث تغير ًا اإيجابي ًا على م�س ��توى الوطن ولي�س جرد اعتماد طريق اأو �س ��ارع!‬ ‫ويبقى ال�س� �وؤال ام�س ��روع‪ :‬هل هناك متابعة ل ��ه من امجل�س امحل ��ي واإدارة النقل ي‬ ‫منطقة ع�سر؟‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫للتخ�س�س ��ات العلمية والنظرية لطاب وطالبات امرحلة الثانوية اإ�سافة اإى‬ ‫‪ 670.379‬طالب ��ا وطالب ��ة جامعية �س ��ملوا ي العام ‪ 1426‬ه � � ‪ 71291‬طالب‬ ‫بكالوريو� ��س و‪ 1291‬ماج�س ��تر و‪ 228‬وي العام الذي يليه �س ��جل ‪76714‬‬ ‫طالب بكالوريو�س و‪ 1440‬ماج�س ��تر و‪ 378‬دكتوراة اأما ي ااأعوام ‪1428‬‬ ‫و‪ 1429‬و‪ 1430‬و‪ 1431‬ه � � فق ��د كانت عل ��ى النحو الت ��اي ‪ 341.141‬طالب‬ ‫بكالوريو� ��س و‪ 7706‬ط ��اب ماج�س ��تر و‪ 1301‬طالب دكتوراة �س ��ملت على‬ ‫‪ 89.961‬طالب ��ا وطالبة من ق�س ��م الدرا�س ��ات ااإ�س ��امية تقدم ��وا اختبارات‬ ‫امعلم ��ن و‪ 55.455‬م ��ن العل ��وم الربوي ��ة و‪ 86.211‬درا�س ��ات اإن�س ��انية‬ ‫و‪ 44.915‬م ��ن العل ��وم ااجتماعي ��ة اأم ��ا الريا�س ��يات والعل ��وم واخدم ��ة‬ ‫ااجتماعي ��ة فق ��د ج ��اءت عل ��ى الت ��واي ‪ 29.493‬و‪ 29.998‬و‪ 5762‬طالب ��ا‬ ‫وطالبة اإ�سافة اإى ‪ 30.169‬من التخ�س�سات الربوية ااأخرى‪.‬‬ ‫ا�س ��ك اأن ذل ��ك امبلغ (الكب ��ر) الذي يوؤك ��د مدير امركز الوطن ��ي للقيا�س‬ ‫والتق ��وم اأن ��ه يذه ��ب خدمة امرك ��ز‪ ،‬وتاأمن جمي ��ع ما يحتاج ��ه الطالب ي‬ ‫ااختبارات‪ ،‬وما بقي من تلك اح�سيلة امالية ي�ستفاد منها ي تطوير امركز‪،‬‬ ‫ولكن بح�سبة �سغرة اأخرى يت�سح اأن ما ي�سرف على جهيزات ااختبارات‬ ‫الت ��ي تترع بع�س اجامع ��ات وامدار�س مواقعه ��ا اإقامتها والتي اأي�س ��ا ا‬ ‫حت ��وى اإا على اأقام (بن�س ��ف ريال) تاأخذ من الطاب بع ��د انتهاء ااختبار‬ ‫وبع� ��س ااأوراق وكذلك مكافاآت ام�س ��رفن وامراقب ��ن ورواتب اموظفن ي‬ ‫(امرك ��ز) من فيه مديرها ا مكن باأي حال اأن ت�س ��ل تلك ام�س ��روفات اإى ما‬ ‫يجبى من جيوب الطاب‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫مراكز‬ ‫التفكير‬ ‫الفقيرة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫مراك ��ز الأبح ��اث والدرا�س ��ات والفكر ي‬ ‫الع ��ام العربي قليلة ج ��دا مقارنة ما هو موجود‬ ‫ي العام اأجمع‪ ،‬فمن بن ‪ 6976‬مركز تفكر‬ ‫ي العام يبلغ ن�سيب كل دول ال�سرق الأو�سط‬ ‫و�سم ��ال اإفريقي ��ا ‪ 4%‬فقط بح�س ��ب الت�سنيف‬ ‫العام ��ي مراك ��ز التفك ��ر ال�سادر ع ��ام ‪2010‬‬ ‫ع ��ن معه ��د الأبح ��اث لل�سيا�سة اخارجي ��ة‪ ،‬فيما‬ ‫ح�س ��ل اإ�سرائي ��ل لوحدها عل ��ى ن�سبة ‪25%‬‬ ‫م ��ن جموع مراكز الأبح ��اث التي تهتم بق�سايا‬ ‫ال�س ��رق الأو�س ��ط اجيو�سيا�سي ��ة ‪،‬الت ��ي يبل ��غ‬ ‫عدده ��ا نح ��و مائتي مرك ��ز‪ ،‬ناهيك ع ��ن م�ستوى‬ ‫امراك ��ز ي الع ��ام العرب ��ي فبع�سه ��ا �سكل ��ي‬ ‫حكوم ��ي يقب ��ع ح ��ت اأعب ��اء الروت ��ن وبع�سه ��ا‬ ‫هدفه الواجهة الإعامي ��ة اأكر من القيام بالدور‬ ‫احقيق ��ي واموؤث ��ر‪ ،‬وي امقاب ��ل اجه ��ت بع�ض‬ ‫احكوم ��ات وامو���س�سات والأف ��راد اإى تاأ�سي�ض‬ ‫مراكز بحوث وتفكر ي الدول الغربية امتخمة‬ ‫اأ�سا�س ��ا بهذه امراكز حي ��ث تبلغ ي الأمريكتن‬ ‫نح ��و ‪ 2600‬مركز وي اأوروبا نحو ‪2400‬‬ ‫مرك ��ز‪ ،‬وعندم ��ا ق ��ام نا�س ��ر امحم ��د ال�سب ��اح‬ ‫رئي� ��ض وزراء الكوي ��ت ال�ساب ��ق بافتت ��اح مركز‬ ‫اأبح ��اث دوي ي جامع ��ة ديره ��ام وتقدم منحة‬ ‫�سخي ��ة له ��ا لتاأ�سي�ض برنام ��ج با�سم ��ه للعاقات‬ ‫الدولي ��ة وال�سيا�س ��ة والأم ��ن الإقليمي ��ن لفه ��م‬ ‫جتمع ��ات ال�س ��رق الأو�س ��ط والتفاه ��م الثقاي‬ ‫ظهرت انتقادات عل ��ى تاأ�سي�ض مثل هذه امراكز‬ ‫ي اخ ��ارج بدل م ��ن داخل امجتمع ��ات العربية‬ ‫الفق ��رة اأ�سا�س ��ا ي الع ��دد والإمكان ��ات‪ ،‬واأن‬ ‫فه ��م امجتمع ��ات العربية ل ياأت ��ي بروؤية خارجية‬ ‫اأو غربي ��ة مهم ��ا كان ��ت حاي ��دة اأو مو�سوعي ��ة‪،‬‬ ‫فهناك حم ��ولت تاريخية لي�ستطيع اأن يتخل�ض‬ ‫منها الباحث الغرب ��ي وهناك كمية من اخلفيات‬ ‫امعقدة والعاق ��ات امت�سابكة ل يدرك تفا�سيلها‬ ‫ومزالقها اأ�سخا�ض من خارج البيئة العربية‪ ،‬ثم‬ ‫اإن هناك عددا كبرا من الباحثن وامفكرين ي‬ ‫العام العربي من تخرجوا ي جامعات ال�سرق‬ ‫والغ ��رب وعملوا ي مراكز التفك ��ر فيها اأو هم‬ ‫عل ��ى توا�سل معه ��ا مكنهم اأن يتعامل ��وا بنف�ض‬ ‫الأدوات وامناه ��ج‪ ،‬فيما يذه ��ب امت�سائمون اإى‬ ‫اأن العوائق ال�سيا�سية والأمنية والثقافية اأحيانا‬ ‫ح ��ول دون توف ��ر من ��اخ بحث ��ي مت ��د الآفاق‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن �سع ��ف موي ��ل البح ��وث والدرا�س ��ات‬ ‫وبروقراطي ��ة الإج ��راءات جع ��ل ن�سب ��ة ه ��ذه‬ ‫امراكز متدنية وعرجاء مقارنة بالدول الأخرى‪،‬‬ ‫وم ��ع وج ��ود هات ��ن الروؤيت ��ن امختلفت ��ن تظ ��ل‬ ‫مراك ��ز الأبح ��اث والتفك ��ر ي عامن ��ا العرب ��ي‬ ‫بحاجة اإى برامج قومية ووطنية حقيقية باإرادة‬ ‫�سادقة واإمكانات عالية ومناخ �سحي‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫با �سك اأن العاملن ي (قيا�س) وي وزارة التعليم العاي على قدر كبر‬ ‫من ااأمانة ولكن تلك امبالغ امح�سلة بحاجة اإى �سفافية وتوجيه ليحقق ذلك‬ ‫(امركز) الذي يعد من وجهة تعليمية وتربوية رائدة‪ ،‬اإا اأن تطبيق تلك الفكرة‬ ‫وخروجه ��ا عن م�س ��ار اأهدافها فق ��ط اأجه�س فاعليتها التي و�س ��عت من اأجلها‬ ‫واأهدافه ��ا احقيقي ��ة التي من ��ى وا�س ��عوها اأن ياأتي اليوم ال ��ذي يحقق فيه‬ ‫امرك ��ز الوطني للقيا�س والتقوم تطوير و�س ��ائل القيا� ��س الربوي ي كافة‬ ‫م�س ��تويات التعليم العاي وقيا�س اموؤ�سرات الربوية والتح�سيلية من اأجل‬ ‫رف ��ع كفاءة موؤ�س�س ��ات التعليم العاي وتق ��دم اخدمات اا�ست�س ��ارية مراكز‬ ‫القيا� ��س ي ختل ��ف اموؤ�س�س ��ات التعليمية م ��ع اإجراء الدرا�س ��ات والبحوث‬ ‫امتخ�س�سة ي جال القيا�س الربوي‪.‬‬ ‫(قيا� ��س) بحاجة اإى اإجازات حقيقية بع ��د كل هذه ااأعوام وخططن‬ ‫ي�س ��تطيعون حقي ��ق اأهدافه ومهامه ولي�س م�س ��تثمرين مالين فح�س ��ب واأن‬ ‫ي�س ��ع ي ااعتبار اأا يكون هو البوابة الوحيدة ي عبور اأحام الطاحن‪،‬‬ ‫فم ��ا امانع اأن يك ��ون امعدل العام اأو الراكمي ي الثانوية واجامعة �س ��ريكا‬ ‫ل ��ه‪ ،‬واأن تتبن ��ى وزارة التعلي ��م الع ��اي دفع ر�س ��وم تل ��ك ااختبارات تاأ�س ��يا‬ ‫برامج التعليم اموازي والدرا�سات العليا التنفيذية واخا�سة ي اجامعات‬ ‫احكومي ��ة وااأهلية وامقدمة موظفي الدولة والقطاع اخا�س القادرين ماليا‬ ‫والذين ملكون قوت يومهم‪ ،‬اإننا بحاجة اإى اأن ي�سقط (قيا�س) احاي لياأتي‬ ‫ب�سورة اأخرى تراعي اأحام ال�سباب‪.‬‬ ‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬ ajafali@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬

khalids@alsharq.net.sa

:‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫ﻓﺎﺩﻱ ﻣﻨﻴﺮ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

saeedm@alsharq.net.sa

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

fadi@alsharq.net.sa

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬



abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬  

027373402 027374023 taif@alsharqnetsa

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬  

037201798 03 –7201786 hfralbaten@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500 033495510

075238139 075235138 najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280 jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

4245004 tabuk@alsharqnetsa

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ 

65435301 65434792 65435127 hail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ qenan@alsharq.net.sa

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  – 

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬  

– ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬  

025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

ryd@alsharqnetsa

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬291) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬4 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

14

modawalat@alsharq.net.sa

‫ ﻭﻳﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬..‫ﻭﻃﻨﻴﺔ ﻣﺒﺘﻌﺚ‬                                                                  ‫ﺣﺎﻣﺪ اﻟﻮردة اﻟﺸﺮاري‬



                                ���                                                              

                                                                         

                                                                                  

‫ﻣﻌﺎﻧﻲ ﺍﻻﻧﺘﻤﺎﺀ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬                                  ‫ﻣﺎﺟﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻮﺑﻴﺮان‬

                                                         

‫ﻋﻤﺮو ﺳﻠﻴﻤﺎن‬

                                                                               

                                           

  ���                

                                                    

‫ﻣﺮﺳﻲ ﺑﻴﻦ ﻣﻘﺘﻀﻴﺎﺕ ﺍﻟﻜﻴﺎﺳﺔ ﻭﺍﺳﺘﺤﻘﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬                                    ‫ﻗﻴﺲ ﻋﻤﺮ اﻟﻌﺠﺎرﻣﺔ‬

                                                                                                             

modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻟﻴﺎﻟﻲ ﺍﻷﻧﺲ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻴﺘﻨﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                           aalbakri@alsharq.net.sa

‫ﺍﻓﺘﺮﺍﺀﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﺳﻴﺪ ﺍﻟﺨﻠﻖ‬                                              

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬

                                                        

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﺼﺪﺭ ﺭﺃﻳﻚ‬ ‫ﻣﻨﺎل اﻟﺸﻬﺮي‬

                                                         ���                                                                                                                 ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


‫ضابط َ‬ ‫منشق‪:‬‬ ‫النظام السوري‬ ‫يعتزم استخدام‬ ‫أسلحة كيميائية‬ ‫«كخيار أخير»‬

‫لندن ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫قال �شابط �ش�ري كبر فا ّر‪ ،‬وام�ش�ؤول ال�شابق ي اإدارة‬ ‫الأ�ش ��لحة الكيميائية ي �ش ���ريا‪ ،‬ي مقابلة ن�ش ��رتها �شحيفة‬ ‫«ذي تامز» اأم�س‪ ،‬اإن النظام ال�ش�ري يعتزم ا�شتخدام اأ�شلحته‬ ‫الكيميائية �شد �شعبه «كخيار اأخر»‪.‬‬ ‫واأك ��د الل ���اء عدن ��ان �ش ��يل� ي امقابلة اأنه ف� � ّر قبل ثاثة‬ ‫عال‬ ‫اأ�ش ��هر بعدم ��ا �ش ��ارك ي مناق�ش ��ات ج ��رت على م�ش ��ت�ى ٍ‬ ‫ح�ل ا�ش ��تخدام اأ�شلحة كيميائية �ش ��د امعار�شن وام�اطنن‬ ‫ال�ش�رين‪.‬‬ ‫وقال لل�ش ��حيفة « اأجرينا مناق�شات جدية ح�ل ا�شتخدام‬

‫الأ�ش ��لحة الكيميائية �شملت كيفية ا�ش ��تخدامها وامناطق التي خ�ش�شة ل�شتخدامها �شد اإ�شرائيل بالطبع»‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن النظ ��ام « م يع ��د لدي ��ه م ��ا يخ�ش ��ره» اإذا م ��ا‬ ‫�شن�ش ��تخدمها فيها»‪ .‬واأ�ش ��اف‪« ،‬ناق�ش ��نا ذلك كخيار اأخر‪ ،‬ي‬ ‫ن�ش ��ر هذه الأ�ش ��لحة‪ ،‬و» ي حال اندلعت حرب ب ��ن حزب الله‬ ‫حال مثا فقد النظام ال�شيطرة على منطقة مهمة مثل حلب»‪.‬‬ ‫وق ��ال �ش ��يل� متحدثا م ��ن تركيا‪ ،‬اإن ��ه واثق م ��ن اأن نظام واإ�شرائيل فاإن ذلك ل مكن اإل اأن يك�ن ل�شالح �ش�ريا»‪.‬‬ ‫واأكد اأن عنا�شر من احر�س الث�ري الإيراي �شارك�ا ي‬ ‫الرئي� ��س ب�ش ��ار الأ�ش ��د مك ��ن اأن ي�ش ��تخدم ي نهاي ��ة امطاف‬ ‫اأ�شلحته الكيميائية �شد امدنين‪ ،‬م�شرا اإى اأن هذه امناق�شات عديد من الجتماعات مناق�شة ا�شتخدام الأ�شلحة الكيميائية‪.‬‬ ‫وق ��ال‪« ،‬كان ���ا ياأت ���ن دائما للزي ��ارة وتقدم الن�ش ��ائح‪،‬‬ ‫هي التي دفعته اإى الفرار من اجي�س‪.‬‬ ‫وقال �ش ��يل� ي اأول مقابلة يجريه ��ا منذ فراره اإن النظام وكان ���ا ير�ش ��ل�ن لن ��ا دائما علم ��اء وي�ش ��تقدم�ن علماءنا اإى‬ ‫ال�ش�ري ناق�س اأي�شا م�شاألة اإمداد حزب الله ال�شيعي اللبناي بادهم‪ .‬كان�ا م�شاركن اأي�شا ي اجانب ال�شيا�شي من كيفية‬ ‫باأ�ش ��لحة كيميائية‪ .‬وقال لل�ش ��حيفة « اأرادوا جهيز �ش�اريخ ا�شتخدام الأ�شلحة الكيميائية»‪.‬‬ ‫وتاأتي هذه الت�شريحات بعدما ذكرت جلة «دير �شبيغل»‬ ‫بروؤو�س كيميائية لنقلها اإى حزب الله» م�شرا اإى « اأنها كانت‬

‫الأماني ��ة‪ ،‬الإثن ��ن‪ ،‬اأن اجي� ��س ال�ش ���ري اأجرى ج ��ارب على‬ ‫الأ�شلحة الكيميائية نهاية اأغ�شط�س بالقرب من ال�شفرة �شرق‬ ‫حلب‪.‬‬ ‫وقالت امجلة الأ�ش ��ب�عية نقا عن �شه�د عيان‪ ،‬ا ّإن َخم�ش ًا‬ ‫اإى �ش ��تّ عب ���ات فارغة خ�ش�ش ��ة م�اد كيميائي ��ة اأطلقت من‬ ‫دباب ��ات اأو طائرات على منطقة الدريهم ي ال�ش ��حراء بالقرب‬ ‫م ��ن مركز ال�شنا�ش ��ر‪ ،‬الذي يعد اأكر مركز لتجارب الأ�ش ��لحة‬ ‫الكيميائية ي �ش�ريا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��حت امجل ��ة اأن �ش ��باطا اإيراني ��ن‪ ،‬وب ��دون �ش ��ك‬ ‫م ��ن احر�س الث�ري الإي ��راي‪ ،‬ت�جّ ه�ا بامنا�ش ��بة اإى امكان‬ ‫ب�ا�شطة مروحية‪.‬‬

‫الخميس ‪ 4‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 20‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )291‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫مبعوث اأمم المتحدة‪ :‬الحوار سيحدد نجاح أو فشل العملية اانتقالية‬

‫اليمن‪ :‬لجنة الحوار الوطني تتفكك بسبب سيطرة اإخوان عليها بعد انسحاب الحوثيين‬ ‫�شنعاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اعل ��ن عدد م ��ن اأع�ش ��اء اللجنة‬ ‫الفني ��ة امكلف ��ة بالإع ��داد م�ؤم ��ر‬ ‫اح ���ار ال�طني‪ ،‬م�ج ��ب امبادرة‬ ‫اخليجي ��ة‪ ،‬تعلي ��ق ع�ش ���يتهم ي‬ ‫اللجنة احتجاج� � ًا على قرار الرئي�س‬ ‫عبدرب ��ه من�ش ���ر ه ��ادي‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫اأ�ش ��دره اأم�س الأول وق�شى باإ�شافة‬ ‫اأع�شاء اإى اللجنة وا�شتبدال مثلي‬ ‫اح�ثين بنا ًء على طلبهم‪.‬‬ ‫ورف� ��س ع�ش ��رة م ��ن اأع�ش ��اء‬ ‫اللجن ��ة ق ��رار الرئي� ��س هادي ب�ش ��م‬ ‫اأ�ش ��ماء مثل الإخ�ان ام�شلمن اإى‬ ‫ق ���ام اللجنة‪ ،‬بينم ��ا كان التفاق مع‬ ‫اللجنة اأن يتم �ش ��م ثاثة اأ�ش ��خا�س‬ ‫مثل�ن تيارات احراك اجن�بي‪.‬‬ ‫وراأى اأع�شاء اللجنة امحتج�ن‬ ‫وبينه ��م امتح ��دث با�ش ��م اللجن ��ة‬ ‫النا�ش ��طة امعروفة اأ�شماء البا�شا‪ ،‬اأن‬ ‫قرار الرئي�س عبدربه من�ش�ر هادي‬ ‫باإ�ش ��افة �شتة اأع�ش ��اء جدد اإى ق�ام‬

‫اللجن ��ة‪ ،‬ه ��� تغييب لأط ��راف مهمة‬ ‫كاح ��راك وتغلي ��ب طي ��ف �شيا�ش ��ي‬ ‫مع ��ن داخ ��ل اللجن ��ة وه ��� ح ��زب‬ ‫الإ�شاح‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬اأعل ��ن القي ��ادي ي‬ ‫اح ��راك العمي ��د عل ��ي ح�ش ��ن زكي‪،‬‬ ‫رف�ش ��ه القب ���ل بع�ش ���ية اللجن ��ة‬ ‫الفنية للح�ار بعد ورود ا�شمه �شمن‬ ‫امعينن ي اللجنة‪.‬‬ ‫وم ��ن ب ��ن امحتج ��ن ال�زي ��ر‬ ‫اح�ش ��رمي الدكت�ر �شالح با�شرة‪،‬‬ ‫وامحامي ��ة العدنية راقي ��ة حميدان‪،‬‬ ‫ورئي�س حزب العدالة والبناء ال�شيخ‬ ‫حم ��د اأب�ح ���م‪ ،‬ومث ��ل �ش ��باب‬ ‫ال�ش ��احات ماجد امذجحي‪ ،‬وح�ش ��ام‬ ‫ال�شرجبي‪ ،‬واأحمد ع��س بن مبارك‪،‬‬ ‫ولي ��زا اح�ش ��ني‪ ،‬ور�ش ��ية امت�كل‪،‬‬ ‫ونادية ال�شقاف‪.‬‬ ‫ويغل ��ب عل ��ى امتحج ��ن‬ ‫انتماوؤه ��م اإى التيارات امدنية التي‬ ‫ترف�س هيمنة الإخ�ان ام�شلمن على‬ ‫اللجنة‪.‬‬

‫وقال ��ت م�ش ��ادر ل�»ال�ش ��رق»‬ ‫اإن امحتج ��ن م ��ن اأع�ش ��اء اللجن ��ة‬ ‫�ش ��يلتق�ن الرئي�س عبدربه من�ش�ر‬ ‫ه ��ادي لط ��رح م�قفه ��م م ��ن ق ��راره‬ ‫الأخر‪ ،‬واأ�شباب اعرا�شهم عليه‪.‬‬ ‫وكان جل� ��س الأم ��ن دع ��ا‬ ‫ي جل�ش ��ته الأخ ��رة امخ�ش�ش ��ة‬ ‫لا�ش ��تماع اإى تقرير مبع ���ث الأم‬ ‫امتح ��دة اإى اليم ��ن عن ال��ش ��ع ي‬ ‫الب ��اد‪ ،‬اإى الإ�ش ��راع ي بدء «ح�ار‬ ‫وطني وا�ش ��ع» ي اليم ��ن‪ ،‬واأعرب�ا‬ ‫عن قلقهم حيال ال��شع الإن�شاي ي‬ ‫هذا البلد‪.‬‬ ‫واأك ��د جل� ��س الأم ��ن اأن الدول‬ ‫الأع�ش ��اء «مت�افقة على الدع�ة اإى‬ ‫ب ��دء ح�ار وطني وا�ش ��ع ي اأ�ش ��رع‬ ‫وقت‪ ،‬بهدف اإعداد الأر�شية من اأجل‬ ‫من م�شتقر وم�حد»‪.‬‬ ‫وقال ال�شفر الأماي لدى الأم‬ ‫امتح ��دة بي ��ر فيتي ��ج‪ ،‬ال ��ذي راأ� ��س‬ ‫اجتم ��اع جل�س الأمن ح ���ل اليمن‪،‬‬ ‫اإن ال ��دول الأع�ش ��اء ا�ش ��تمعت اإى‬

‫تقرير عر�شه م�فد الأم امتحدة ي‬ ‫اليمن جمال بن عمر‪ ،‬وهي ت�ش ��اطره‬ ‫قلقه اإزاء حاولت عرقلة ما اأ�ش ��ماه‬ ‫«العملي ��ة النتقالي ��ة»‪ ،‬وي م ���ازاة‬ ‫اأعرب ��ت ع ��ن «قلقه ��ا حي ��ال ال��ش ��ع‬ ‫الإن�ش ��اي اخط ��ر ال ��ذي يتطل ��ب‬ ‫حرك ًا عاج ًا»‪ ،‬ح�شب تعبره‪.‬‬ ‫وق ��ال فيتي ��ج ب� �اأن اجتماع� � ًا‬ ‫لأ�ش ��دقاء اليم ��ن �ش� �يُعقد الأ�ش ��ب�ع‬ ‫امقب ��ل على هام�س اجمعي ��ة العامة‬ ‫ل� �اأم امتح ��دة‪ ،‬واأو�ش ��ح اأن ه ��ذا‬ ‫الجتم ��اع �ش ��يك�ن فر�ش ��ة «لتكرار‬ ‫تاأييد امجتمع الدوي احازم للعملية‬ ‫النتقالية وال�شعب اليمني»‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬قال مبع ���ث الأم‬ ‫امتحدة اإى اليمن جمال بن عمر‪ ،‬اإنه‬ ‫اأبلغ جل� ��س الأمن باأن جنة الإعداد‬ ‫للح ���ار ال�طن ��ي «اأح ��رزت تقدم ًا»‪،‬‬ ‫ومن ��اخ اللجنة «ب ّن ��اء للغاي ��ة»‪ ،‬واأن‬ ‫اح�ار ال�طني «ه� ما �ش� �يُنجح اأو‬ ‫يُف�ش ��ل امرحلة النتقالي ��ة‪ ،‬واأنه من‬ ‫‬ ‫امهم اأن ندعم هذه العملية»‪.‬‬

‫‬

‫‬

‫منيونيتظاهروني�سنعاءاإحيا ًءلذكرى�سهداءالثورةالذين�سقطواقبلعام‬

‫(رويرز)‬

‫عشرون شهيدا ُأعدموا في حي جوبر الدمشقي وشبيحة اأسد تقتل َ‬ ‫مختط َف ًا بعد أخذ الفدية‬

‫انسحاب الجيش الحر من جنوب دمشق‬ ‫والطيران يلقي البراميل المتفجرة فوق اأحياء‬ ‫دم�شق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫اأعل ��ن اجي� ��س اح ��ر ان�ش ��حابه م ��ن‬ ‫مناط ��ق جن ���ب دم�ش ��ق ب�ش ��بب نق� ��س‬ ‫الذخرة وقال نا�شط ل�«ال�شرق» اإن الق�شف‬ ‫على هذه امناطق ا�ش ��تمر منذ �شباح اأم�س‬ ‫و�شمع ما ليقل عن ثاثن انفجار ًا �شخم ًا‬ ‫حت ��ى الظه ��رة ي حي ج�بر الدم�ش ��قي‪،‬‬ ‫فيم ��ا ا�ش ��تمرت الطائ ��رات امروحي ��ة ي‬ ‫ق�شف مناطق اجن�ب الدم�شقي وخا�شة‬ ‫احجر الأ�ش ���د الذي ي�ش ��تهدف على مدار‬ ‫ال�ش ��اعة ملقي ��ة الرامي ��ل امتفج ��رة ف�قه‬ ‫للي�م الثالث على الت�اي‪ ،‬واأكد النا�شط اأن‬ ‫ال��شع الإن�شاي خطر للغاية نظرا حجم‬ ‫الدمار الذي يلحقه الق�شف ونق�س الأدوية‬ ‫وال�شروريات والإغاثية الإ�شعافية‪ .‬واأكد‬ ‫النا�ش ��ط اأن هناك خاوف بن ال�شكان من‬ ‫احت�اء هذه امتفجرات على عنا�شر �شامة‬ ‫نظرا لظه�ر حالت ح�ش�ش ��ية واإقياء ي‬ ‫بع�س حالت ام�شابن القريبن من اأماكن‬ ‫�شق�ط هذه الراميل‪.‬‬ ‫وذكر نا�شط من حي ج�بر بدم�شق ل�‬ ‫«ال�ش ��رق» اأن الأهاي عروا على ع�ش ��رين‬ ‫جث ��ة �ش ��باح اأم� ��س اأعدم ���ا ميداني� � ًا ي‬ ‫اح ��ي‪ ،‬واأك ��د اأن اجي� ��س احر ا�ش ��تهدف‬ ‫حاج ��ز ًا للجي� ��س النظام ��ي عل ��ى الطريق‬ ‫امتحل ��ق اجن�ب ��ي اأعقبت ��ه اأ�ش ���ات‬

‫‬

‫‬

‫عنا�سرمناجي�شاحري�سيداقربدرعا‬

‫‬

‫انفج ��ارات ق�ي ��ة ي امنطقة‪ ،‬فيم ��ا دارت‬ ‫ا�شتباكات عنيفة بن اجي�س احر وق�ات‬ ‫النظام ي ال�ش ���ق الرئي�ش ��ي‪ ،‬واأ�شار اإى‬ ‫اأن الإعدام اجماعي جاء رد ًا على الهج�م‬ ‫على احاجز‪.‬‬ ‫وي دم�ش ��ق القدم ��ة ق ��ال نا�ش ��ط ل�‬ ‫«ال�ش ��رق» اإن ق�ات الأمن وال�شبيحة �شنت‬ ‫حمل ��ة مداهم ��ات واعتق ��الت ي منطق ��ة‬ ‫القيمري ��ة ق ��رب اجام ��ع الأم ���ي و�ش ��ط‬ ‫امدين ��ة القدم ��ة‪ ،‬طال ��ت الع�ش ��رات بينهم‬

‫(رويرز)‬

‫«خت ��ار» اأحد الأحياء‪ ،‬م�ؤكدين اأن امختار امبل ��غ قام ���ا ب��ش ��عه داخل �ش ��يارة كما‬ ‫تعر�س لتعذيب �شديد ب�شبب اتهامه بتاأمن التفاق ثم اأخذوا امبلغ و�ش ��رق�ا ال�شيارة‬ ‫بي�ت ي دم�شق القدمة لعنا�شر اجي�س وقتل�ا امختطف ورم�ه ي الطريق العام‬ ‫احر الذين يق�م�ن بعمليات �ش ��د مراكز ي بلدته ال�شمر التي تقع اإى ال�شرق من‬ ‫النظام و�شط العا�شمة‪.‬‬ ‫دم�شق‪.‬‬ ‫وي ريف دم�شق قال امركز الإعامي‬ ‫وي الزبداي بريف دم�ش ��ق ا�ش ��تمر‬ ‫لح� ��اد تن�ش ��يقيات القلم ���ن اأن �ش ��بيحة الق�ش ��ف العنيف على امدينة و�شقط اأم�س‬ ‫الأ�شد قتل�ا �شريف ماأم�ن‪ ،‬الذي اختطف�ه اأك ��ر م ��ن ثاثة جرح ��ى ي حال ��ة خطرة‬ ‫قب ��ل اأي ��ام وطلب ���ا مبل ��غ ‪ 500‬األ ��ف لرة وا�شت�ش ��هدت امراأة م�ش ��نة بانفجار قذيفة‬ ‫�ش�رية كفدية لاإفراج عنه‪ ،‬وبعد ت�شلمهم هاون‪.‬‬

‫المالكي ينشر قوات التدخل الذهبية في بغداد بحث ًا عن «إرهابيين»‪ ..‬ويلتقي مع طالباني في السليمانية‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�شمري‬

‫جنديعراقييراقباحدودمع�سورياقربمعرالقائم‬

‫(رويرز)‬

‫انت�ش ��رت ق�ات التدخل ال�ش ��ريع ي بغداد وعلى‬ ‫اأب�اب امنطقة اخ�ش ��راء‪� ،‬ش ��ديدة التح�ش ��ن‪ ،‬و�ش ��ط‬ ‫خ ��اوف من تنفي ��ذ ما يعرف بدولة العراق الإ�ش ��امية‬ ‫عملي ��ات ن�عي ��ة ي بغ ��داد وامنطقة اخ�ش ��راء‪ ،‬فيما‬ ‫تت�ج ��ه اأنظ ��ار ال�شيا�ش ��ين اإى ال�ش ��ليمانية متابع ��ة‬ ‫حادث ��ات رئي� ��س ال ���زراء ن ���ري امالكي م ��ع رئي�س‬ ‫اجمه�ري ��ة ج ��ال طالب ��اي بع ��د اأن ع ��اد من م�ش ��فاه‬ ‫الأماي لتحديد ب��ش ��لة اح ��ل امفر�س لتطبيق ورقة‬ ‫الإ�ش ��اح ال�شيا�ش ��ي الت ��ي تقدم ��ت بها كتل ��ة التحالف‬ ‫ال�طني‪ ،‬ب��شفها الكتلة الرمانية الأكر التي ر�شحت‬ ‫امالكي لرئا�شة ال�زراء‪.‬‬ ‫اأمني ًا‪ ،‬لحظت «ال�شرق» ت�شددا وا�شحا ي عمليات‬ ‫تفتي� ��س الداخلن ل� «امنطقة اخ�ش ��راء» ون�ش ��ر ق�ات‬ ‫التدخل ال�ش ��ريع ي مف ��ارق طرقها بع ��د اأن اأدت عملية‬

‫تفج ��ر �ش ��يارة مفخخة اإى اإ�ش ��ابة ع�ش ��� ي جل�س‬ ‫الن�اب ووقع تفجر قرب اج�ش ��ر امعلق ام�ؤدي مدخل‬ ‫امنطقة اخ�ش ��راء ي بغداد ت�ش ��بب ي مقتل واإ�شابة‬ ‫ثاثن �شخ�شا‪.‬‬ ‫وراأى وزير الداخلية ال�ش ��ابق ج�اد الب�لي «اأن‬ ‫احك�م ��ة ل� تخلت ع ��ن حذرها الزائ ��د وفتحت اأب�اب‬ ‫امنطقة اخ�ش ��راء مث ��ل باق ��ي امناطق الت ��ي تتعر�س‬ ‫لاإرهاب‪ ،‬فاإنها �شتف�ت الفر�شة على الإرهابين باإحراز‬ ‫عمليات ن�عية»‪.‬‬ ‫فيما اأ�ش ��ارت م�ش ��ادر اأمنية ل � � «ال�ش ��رق» اإى اأمر‬ ‫امالك ��ي ب�ش ��فته القائ ��د العام للق�ات ام�ش ��لحة بن�ش ��ر‬ ‫الفرقة الذهبية لق�ات التدخل ال�ش ��ريع ي بغداد �شمن‬ ‫خطة وا�شعة للبحث عن اإرهابين مت�رطن ي عمليات‬ ‫ا�ش ��تهدفت ق�ة اأمنية وجمعات ام�اطنن‪ ،‬واأ�ش ��افت‬ ‫اأن «هذه اخطة �شتت�ش ��من اأي�ش ��ا عمليات دهم لبع�س‬ ‫امناطق اإ�ش ��افة اإى ن�شب �ش ��يطرات مفاجئة وانت�شار‬

‫وا�ش ��ع للق ���ات الأمنية‪ ،‬كان اأبرزه ��ا عمليات التفتي�س‬ ‫امفاج ��ئ منطق ��ة العامرية غرب العا�ش ��مة بغ ��داد فجر‬ ‫اأم�س»‪.‬‬ ‫�شيا�ش ��ي ًا‪ ،‬ا�ش ��تقبل رئي� ��س اجمه�ري ��ة ج ��ال‬ ‫طالباي‪ ،‬رئي�س ال�زراء ن�ري امالكي الذي و�شل اإى‬ ‫ال�ش ��ليمانية اأم�س يرافقه نائباه ح�ش ��ن ال�شهر�شتاي‪،‬‬ ‫و�ش ��الح امطل ��ك بالإ�ش ��افة اإى ع ��دد م ��ن ال ���زراء‬ ‫وام�ش� ��ؤولن ي حك�مت ��ه‪ ،‬فيم ��ا اأك ��د النائ ��ب �ش ��ليم‬ ‫اجب ���ري عن اح ��زب الإ�ش ��امي «اأن ع ���دة طالباي‬ ‫اإى الب ��اد‪� ،‬ش ��تلقي عل ��ى عاتق ��ه م�ش� ��ؤولية كبرة ي‬ ‫جمع الفرقاء ال�شيا�ش ��ين على طاولة اح�ار‪ ،‬واأ�شاف‬ ‫«ل نري ��د اأن ن�ه ��م ام�اطن ��ن بع ��دم وج�د ام�ش ��كات‬ ‫بن الكتل ال�شيا�ش ��ية‪ ،‬فام�شكات مازالت م�ج�دة بن‬ ‫الكتل ال�شيا�ش ��ية من جهة‪ ،‬وبن ال�شلطتن الت�شريعية‬ ‫والتنفيذية من جهة اأخرى»‪.‬‬ ‫وق ��ال ي ت�ش ��ريح مكت ���ب «اإن امرحلة ال�ش ��ابقة‬

‫افتقدت اإى من ي�شتطيع اأن يجمع الفرقاء ال�شيا�شين‪،‬‬ ‫امتناق�ش ��ن ي الآراء م��ش ��حا «يج ��ب عل ��ى الكت ��ل‬ ‫ال�شيا�ش ��ية‪ ،‬اإيج ��اد برنامج وا�ش ��ح وروؤي ��ة وخط�ات‬ ‫عملي ��ة تنفيذي ��ة؛ لأن اجمي ��ع اأدرك اأن ال�ش ��طراب‬ ‫ال�شيا�شي ل يخدم اجميع‪ ،‬وال��شع الأمني ام�شطرب‬ ‫جاء نتيجة ام�ش ��كات ال�شيا�ش ��ية ال�ا�ش ��حة‪ ،‬ل ��ذا فاإن‬ ‫معاجة ال��شع احاي هي م�ش�ؤولية اجميع»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬رجح النائب ي��شف الطائي عن التيار‬ ‫ال�ش ��دري اأن ي�اج ��ه طالباي �ش ��ع�بة ي اإقرار ورقة‬ ‫الإ�ش ��اح ال�شيا�ش ��ي‪ ،‬مت�قعا ف�ش ��له ي حل اخافات‬ ‫ام�ج�دة اإذ «ل ت�جد لديه ع�ش ��ا �شحرية لل��ش�ل اإى‬ ‫احل�ل امثلى»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن ذلك يع�د اإى التعقيدات ي ام�شهد‬ ‫ال�شيا�ش ��ي‪ ،‬وم�ش ��ددا على اأنه لبد اأن تك�ن قبل كل ذلك‬ ‫اإرادة حقيقي ��ة وم�ش ��داقية مبنية عل ��ى الثقة بن الكتل‬ ‫ال�شيا�شية لأجل اإقرار ورقة الإ�شاح امطل�بة‪.‬‬


‫أمريكا تعتبر المغرب بلد ًا‬ ‫آمن ًا‪ ..‬وسياسيون يقللون‬ ‫من تهديدات القاعدة ضد‬ ‫المصالح الغربية‬

‫الرب�ط ‪ -‬بو�سعيب النع�مي‬

‫متظاهرون يحرقون �لعلم �لأمريكي ي �لرباط (رويرز)‬

‫قللت م�س ���در �سي��س ��ية ي امغ ��رب‪ ،‬من اأهمي ��ة التهديدات‬ ‫الت ��ي وجهه� تنظي ��م الق�ع ��دة‪ ،‬ب�لقي ���م بعملي ���ت اإره�بية فوق‬ ‫الراب امغربي‪ ،‬من خال �س ��رب ام�س�لح الأمريكية‪ ،‬ومه�جمة‬ ‫م�س ���حه� اموجودة ي امغرب‪ ،‬موؤك ��دة اأن النداء الذي وجهته‬ ‫قي�دة التنظيم‪ ،‬ي باد امغرب الإ�س ��امي‪ ،‬ل�س ��تهداف ال�س ��فر‬ ‫الأمريكي وم�س ���لح باده‪ ،‬ل مكنه التحقق عل ��ى اأر�س الواقع‬ ‫ب�س ��بب درج ��ة اليقظة وال�س ��رب�ت ال�س ��تب�قية الت ��ي تقوم به�‬ ‫ال�سلط�ت امغربية‪ ،‬وهو م� ك�ن حل تنويه دوي‪.‬‬ ‫وعزز هذه الت�س ��ريح�ت‪ ،‬م� ذهبت اإليه ال�سف�رة الأمريكية‬

‫ي الرب�ط‪ ،‬التي خرجت عن �س ��مته�‪ ،‬بخ�سو�س الحتج�ج�ت‬ ‫التي �سهدته� بع�س امدن امغربية‪ ،‬ب�سبب الفيلم ام�سيء لاإ�سام‬ ‫‪.‬وق�لت م�س ���در من داخ ��ل ال�س ��ف�رة‪ ،‬اإن اأمريك� تلق ��ت ب�رتي�ح‬ ‫كبر‪ ،‬موقف امغرب الذي ا�ستنكر اأعم�ل العنف‪ ،‬التي ا�ستهدفت‬ ‫ام�س ���لح الأمريكية ي عديد م ��ن الدول‪ ،‬موؤكدة اأن ام�س� �وؤولن‬ ‫الأمريكي ��ن‪ ،‬تفهم ��وا احتج�ج ���ت ال�س ���رع امغرب ��ي التي ظلت‬ ‫�سلمية وم تتخلله� اأي اأحداث عنف‪ ،‬بل ك�نت احتج�ج�ت �سلمية‬ ‫‪،‬خاف� م� ك�ن عليه الأمر ي دول اأخرى من بينه� م�سر وتون�س‬ ‫وليبي� واليمن‪.‬‬ ‫واأك ��دت ام�س ���در ذاته ���‪ ،‬اأن امغ ��رب يبقى من اأك ��ر الدول‬ ‫اأمن ���‪ ،‬واأن م�س ���لح ال�س ��ف�رة ي الرب�ط والقن�س ��لية الع�مة ي‬

‫الخميس ‪ 4‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 20‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )291‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫واشنطن أبلغت الرئيس المصري بتحفظها على عقد أي لقاءات بين فتح وحماس خال هذه الفترة‬

‫مصدر مصري رفيع لـ |‪ :‬تأجيل المصالحة‬ ‫الفلسطينية إلىما بعد اانتخابات اأمريكية‬

‫الق�هرة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫منذر الكاشف‬

‫الخميني يظهر‬ ‫مجدد ًا عند العرب‬ ‫�أفتى �خميني بهدر دم �صلمان‬ ‫ر� �ص��دي‪ ،‬ك��ات��ب م�غ�م��ور‪ ،‬فنقله �إى‬ ‫�لعامية وم ي�صتطِ ع �أن ينال منه بل‬ ‫�أوج��د ل��ه فلك ًا م��ن �لتعاطف �لغربي‬ ‫�منقطع �لنظر‪.‬‬ ‫�رتكب �خميني خطيئة‪ ..‬ماذ�‬ ‫نحن نكررها �ليوم مزيد من �جهل‬ ‫و�لتخلف؟‬ ‫ونحن نقلب بن حطات �لتلفاز‬ ‫بو��صطة جهاز �لتحكم عن ُبعد‪ ،‬كم‬ ‫مرة تظهر لنا قناة تلفزيونية �أو �أكر‬ ‫تهاجم �لإ�صام وت�صتم نبينا �لكرم‬ ‫وت �ت �ط��اول ع�ل��ى رم ��وزن ��ا وع�ظ�م��ائ�ن��ا‬ ‫ومقد�صاتنا‪ ..‬قنو�ت كهذه لتز�ل تبث‬ ‫منذ �صنن وم ت�صتوقف �أح��د ً� وهي‬ ‫فع ًا با قيمة حتى ي جال �لتب�صر‬ ‫�لذي يع ّد هدفها‪.‬‬ ‫و�إذ� عدنا �إى �إير�ن‪ ،‬من يعرف‬ ‫�للغة �لفار�صية مكنه متابعة مئات‬ ‫�م �ح��ا� �ص��ر�ت م �ئ��ات �لإي��ر�ن �ي��ن من‬ ‫�أ�صحاب �لأق��ام �معروفة وبع�صهم‬ ‫م�صاهر بالفعل‪ ،‬وهم يتطاولون على‬ ‫ر�صولنا �صلى �لله عليه و�صلم وعلى‬ ‫ديننا �حنيف ورموزنا‪ ،‬ويخرعون‬ ‫�لنظريات �لعلمية و�لتاريخية �مفركة‬ ‫لإد�نة فكرة �لإ�صام‪.‬‬ ‫و�ح � � ��ال ه � ��ذه ف ��ا �خ �م �ي �ن��ي‬ ‫ول �خ��ام�ن�ئ��ي ول �أي م��ن �م��ر�ج��ع‬ ‫�لإير�نية �أقدمو� على هدر دم �أي من‬ ‫هوؤلء رغم �أنهم كر ومنهم من يعي�س‬ ‫د�خ��ل �إي ��ر�ن‪ .‬لقد تعلمو� م��ن در���س‬ ‫�صلمان ر�صدي‪.‬‬ ‫ب�ح�ث��ت ي �لإن ��رن ��ت وم �أج��د‬ ‫�إل م��ا ه��و مبهم و�صخيف ح��ول هذ�‬ ‫�لفيلم‪ ،‬وم �أج��د ما يدعونا �إى هذه‬ ‫�ل�ث��ورة �لغا�صمة‪ ،‬وم �أج��د �أي دور‬ ‫لأي م �� �ص �وؤول �أم��ري �ك��ي ي �لفيلم‬ ‫�مزعوم‪.‬‬ ‫ك��ان جمي ًا ل��و خرجنا ب�صام‬ ‫ن�ع��ر ع��ن حبتنا ل�ل��ر��ص��ول �لأم ��ن‪،‬‬ ‫ون�ه�ج��ه ور��ص��ال�ت��ه‪ ،‬ول�ك��ن م��ن خ��ال‬ ‫�لوقوف �إى جانب �لثورة �ل�صورية‬ ‫و�ل���ص�ع��ب �م�ظ�ل��وم دف��اع � ًا ع��ن ديننا‬ ‫ومبادئنا هناك ي �ل�صام‪.‬‬ ‫�إى �أين نحن ذ�هبون ي غياب‬ ‫�لعقل و�لعقاء‪ ،‬ه��ذه �صرخة لي�صت‬ ‫ي مكانها ول زمانها ول �صياقها‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫الدارالبي�س�ء‪ ،‬ت�ستغل بوترته� الع�دية‪" ،‬م� ينفي اأي ا�ستنف�ر‬ ‫اأمن ��ي‪ ،‬غر ع�دي"‪ ،‬بع ��د اإقدام تنظيم الق�ع ��دة‪ ،‬على التحري�س‬ ‫عل ��ى اقتح ���م ال�س ��ف�رات الأجنبية ب�مغ ��رب ع�م ��ة‪ ،‬والأمريكية‬ ‫عل ��ى وجه اخ�س ��و�س‪ ،‬واإهدار دم مثلي احكوم ��ة الأمريكية‬ ‫ي امغ ��رب‪ ،‬وم ��ن بينه ��م ال�س ��فر �س ���مويل ك�ب ��ان والث ��ورة‬ ‫على �س ��فرائه� ومثليه� بكل من اجزائ ��ر وتون�س وموريت�ني�‬ ‫وامغرب‪.‬‬ ‫كم ��� حمل بي ���ن التنظيم‪ ،‬حري�س ��� لعودة ال�س ���رع بدول‬ ‫امنطقة امغ�ربية ب�خ�سو�س‪ ،‬اإى التظ�هر وحث على اخروج‬ ‫اإى ال�س ���رع‪ ،‬واقتف ���ء اأثر �س ��فراء الولي�ت امتح ��دة الأمريكية‬ ‫وقتلهم اأو طردهم‪.‬‬

‫قررت القي�دة ام�س ��رية ت�أجيل عقد اأي‬ ‫لق�ءات للم�س�حة بن حركتي فتح وحم��س‬ ‫اإى م� بعد النتخ�ب�ت الرئ��س ��ية الأمريكية‬ ‫امقررة ي �سهر نوفمر امقبل‪.‬‬ ‫وك�سف م�س ��در م�سري رفيع ام�ستوى‬ ‫ل�"ال�س ��رق" اأن الإدارة الأمريكي ��ة اأبلغ ��ت‬ ‫الرئي�س ام�سري حمد مر�سي بتحفظه� على‬ ‫عق ��د اأي لق ���ءات بن حركتي فت ��ح وحم��س‬ ‫خ ��ال الف ��رة الت ��ي ت�س ��بق النتخ�ب ���ت‬ ‫الرئ��س ��ية الأمريكي ��ة‪ ،‬ورف�س ��ه� التو�س ��ل‬ ‫لتف ���ق ب ��ن اج�نب ��ن يعيد ام�س ���حة اإى‬ ‫م�س ���ره� لإمك�نية ا�ستغاله ي الت�أثر على‬ ‫نتيج ��ة النتخ�ب ���ت‪ ،‬وهو م ��� دف ��ع القي�دة‬ ‫ام�سرية لت�أجيل الدعوة لعقد لق�ءات جديدة‬ ‫بن الف�س�ئل الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وح ��دث ام�س ��در ال ��ذي ف�س ��ل ع ��دم‬ ‫الك�س ��ف عن ا�س ��مه‪ ،‬ع ��ن تو�س ��ل اج�نبن‬ ‫ام�سري والفل�سطيني لتف�هم�ت متعددة ي‬ ‫امج�ل الأمني خال امف�و�س�ت التي جمعت‬ ‫اإ�سم�عيل هنية رئي�س احكومة الفل�سطينية‬ ‫ي غزة‪ ،‬برئي�س احكومة ام�س ��رية ه�س ���م‬ ‫قنديل‪ ،‬وم� �س ��بقه� من مف�و�س�ت اأمنية بن‬ ‫وفد من غزة بقي�دة اأحمد اجعري القي�دي‬ ‫الب ���رز ي كت�ئ ��ب الق�س ���م وقي ���دات اأمنية‬

‫فل�صطيني ي�صر ي نفق بن غزة وم�صر‬

‫م�سرية رفيعة ام�ستوى‪.‬‬ ‫وق ���ل ام�س ��در اإن امب�حث ���ت الأمني ��ة‬ ‫ن�ق�ست ب�إ�سه�ب فر�سية م�س�ركة فل�سطينين‬ ‫م ��ن قط ���ع غ ��زة ي الهج ��وم عل ��ى اجنود‬ ‫ام�س ��رين ي رف ��ح اأو التجهيز له‪ ،‬م�س ��يف ً�‬ ‫اأن اج�نب الفل�س ��طيني نفى م�م ً� اأن يكون‬

‫اأي فل�س ��طيني مقي ��م ي غ ��زة �س ���رك ي‬ ‫الهجوم‪ ،‬م�س ��ر ًا ي الوقت ذاته اإى اأن ذلك‬ ‫ل يعني خلو ق�ئمة ام�س ��تبه بهم من اأ�س ��م�ء‬ ‫فل�سطينين غر موجودين داخل القط�ع‪.‬‬ ‫وي مل ��ف التع ���ون القت�س ���دي ب ��ن‬ ‫قط ���ع غ ��زة وم�س ��ر‪ ،‬ك�س ��ف مدي ��ر مرك ��ز‬

‫(رويرز)‬

‫الدرا�س�ت الفل�سطينية ي الق�هرة اإبراهيم‬ ‫الديراوي‪ ،‬ل�"ال�س ��رق"‪ ،‬عن ا�س ��تبدال فكرة‬ ‫اإق�مة منطق ��ة ج�رية حرة بن مدينتي رفح‬ ‫ام�س ��رية والفل�س ��طينية‪ ،‬الت ��ي ع�ر�س ��ته�‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬م�سروع تبدل ج�ري‬ ‫بن غزة والق�هرة من خال معر رفح‪.‬‬

‫وراأى الدي ��راوي اأن امب�حث ���ت الت ��ي‬ ‫عُقدت خال الأي�م ام��س ��ية بن ام�س� �وؤولن‬ ‫ام�س ��رين ووفد من حركة حم��س برئ��س ��ة‬ ‫خ�لد م�س ��عل‪ ،‬والتمثيل الكبر لأع�س�ء وفد‬ ‫حم��س ام�س ���رك فيه� بح�سور عدد كبر من‬ ‫اأع�س�ء امكتب ال�سي��سي للحركة �سم مو�سى‬ ‫اأبومرزوق واإ�س ��م�عيل هنية وعزت الر�سق‬ ‫و�س ���مي خ�ط ��ر وحم ��د ن�س ��ر وحم ��ود‬ ‫الزه�ر وخليل احية و�س�لح العرور ونزار‬ ‫ع�س ��والله‪ ،‬له دللت خ��س ��ة ح ��ول العاقة‬ ‫ام�س ��تقبلية ب ��ن الق�ه ��رة وحم�� ��س ي ظل‬ ‫رئ��سة الرئي�س حمد مر�سي‪.‬‬ ‫وحدث الديراوي ي ذات ال�سي�ق عن‬ ‫ث ��اث ا�س ��راتيجي�ت قرر الرئي�س مر�س ��ي‬ ‫تبنيه� لدعم الق�سية الفل�سطينية ي امرحلة‬ ‫امقبل ��ة‪ ،‬الأوى رف ��ع اح�س ���ر عن ال�س ��عب‬ ‫الفل�س ��طيني واإع�دة اإعم�ر قط�ع غزة وفتح‬ ‫امع�ب ��ر ب�س ��ورة تلي ��ق ب�ج�ن ��ب ام�س ��ري‬ ‫والفل�س ��طيني‪ ،‬والث�ني ��ة اإم ���م ام�س ���حة‬ ‫ب ��ن حركتي فت ��ح وحم�� ��س‪ ،‬والث�لث ��ة دعم‬ ‫اإق�م ��ة الدول ��ة الفل�س ��طينية كم ��� يريده ���‬ ‫الفل�س ��طينيون ولي�س كم� تريده� اإ�سرائيل‬ ‫واأمريك�‪ ،‬م� ي ذلك م�س ���ركة الدبلوم��سية‬ ‫ام�س ��رية ي تق ��دم اموق ��ف الفل�س ��طيني‬ ‫للمجتم ��ع ال ��دوي‪ ،‬وخ��س ��ة فيم ��� يتعل ��ق‬ ‫ب�لتوجه اإى الأم امتحدة وجل�س الأمن‪.‬‬

‫حقوقي مصري لـ |‪ :‬ا توجد إرادة سياسية لتغيير اأداء اأمني‬

‫مصر‪ :‬وزير الداخلية يضع السلطة الجديدة في مواجهة الثوار‬ ‫الق�هرة ‪ -‬هيثم الت�بعي‬ ‫اأث�رت عودة وزارة الداخلية ام�س ��رية ل�ستخدام‬ ‫الق ��وة ي التع�م ��ل م ��ع التظ�ه ��رات والعت�س ���م�ت‬ ‫امختلف ��ة‪ْ ،‬‬ ‫غ�س ��بة امنظم ���ت احقوقي ��ة وكث ��ر م ��ن‬ ‫احقوقين وال�سي��س ��ين ي م�س ��ر‪ ،‬وهو م� علق عليه‬ ‫الن��س ��ط احقوقي جم�ل عيد بقوله «الداخلية م تتغر‬ ‫لأنه ل يوجد اإرادة �سي��سية لتغيره�»‪.‬‬ ‫و�س� � َكل التع�م ��ل ال�س ��يئ لاأم ��ن ام�س ��ري م ��ع‬ ‫امواطنن‪ ،‬تر�س ��يب�ت �سلبية ي نفو�سهم‪ ،‬انفجرت ي‬ ‫جمع ��ة الغ�س ��ب اإب�ن ث ��ورة ين�ير‪ ،2011‬التي �س ��هدت‬ ‫حرق نحو ‪ 99‬ق�سم� لل�سرطة ي اأنح�ء اجمهورية‪.‬‬ ‫وك�نت قوات الأمن ام�س ��رية‪ ،‬ق�م ��ت ظهر الإثنن‬ ‫ام��س ��ي‪ّ ،‬‬ ‫بف�س اعت�س ���م طاب ج�معة الني ��ل ب�لقوة‪،‬‬ ‫ويعت�س ��م ط ��اب اج�معة اعرا�س ��� على تخ�س ��ي�س‬ ‫مب�نيهم ومع�ملهم م�س ��روع زويل العلمي الذي ي�سرف‬ ‫عليه الع�م ام�سري اأحمد زويل‪.‬‬ ‫واعت ��دى جن ��ود الأم ��ن امرك ��زي عل ��ى ع ��د ٍد م ��ن‬ ‫الطاب‪ ،‬حيث م َ�س � ْ�حلُهم عل ��ى الأر�س لإجب�رهم على‬ ‫ترك مقر العت�س�م‪.‬‬ ‫ومهند�س‬ ‫واألقت ال�س ��رطة القب�س على �ستة طاب‬ ‫ٍ‬ ‫ي اج�مع ��ة‪ ،‬اأثن�ء ف�س العت�س ���م‪ ،‬لك ��ن الأخطر ك�ن‬ ‫من ��ع قوات الأمن ال�س ��حفين من ت�س ��وير وق�ئع ف�س‬ ‫العت�س�م‪.‬‬ ‫وي نف�س اليوم‪ ،‬ح��سرت قوات الأمن «كراج�ت»‬ ‫النقل الع�م ام�سربة عن العمل ي الق�هرة‪ ،‬كم� ا�ستدعت‬ ‫الني�بة �ستة من عم�ل النقل الع�م بتهمة التحري�س على‬

‫ن�صطاء يعيدون ر�صومهم على جدر�ن �لقاهرة بعد �ز�لتها من قبل �لأمن‬

‫الإ�سراب‪.‬‬ ‫وي�أت ��ي ذلك بعد نح ��و ثاثة اأي�م من اإ�س ���بة نحو‬ ‫‪ 224‬متظ�هرا ي ا�س ��تب�ك�ت ال�س ��ف�رة الأمريكية على‬ ‫خلفية الفيلم ام�سيء لاإ�س ��ام‪ ،‬ب�لإ�س�فة لعتق�ل نحو‬ ‫‪ 200‬اآخرين ي نف�س الأحداث‪.‬‬ ‫لكن الن��سطة احقوقية ن�سوى رجب ق�لت‪ ،‬اإن عدد‬ ‫امعتقل ��ن ي اأحداث ال�س ��ف�رة الأمريكي ��ة ّ‬ ‫تخطى ‪700‬‬ ‫معتقل‪ ،‬من بينهم الب�ع ��ة اج�ئلون ي ميدان التحرير‬ ‫الذين م القب�س عليهم �س ��ب�ح ال�س ��بت ام��س ��ي اأثن�ء‬

‫(رويرز)‬

‫اإخاء اميدان‪.‬‬ ‫وتع�ملت ال�سرطة ام�سرية بعنف �سديد مع معظم‬ ‫التظ�ه ��رات التي اندلع ��ت ي امرحل ��ة النتق�لية التي‬ ‫انتهت بتوي الرئي�س ام�س ��ري حمد مر�س ��ي احكم‪،‬‬ ‫وتوق ��ع كث ��رون اأن يتغ ��ر التع�م ��ل الأمن ��ي بوجود‬ ‫الرئي�س مر�س ��ي‪ ،‬لكن ن�س ��ط�ء حقوقين ق�ل ��وا اإن قمع‬ ‫الحتج�ج ���ت ب�لطرق الأمنية يعد موؤ�س ��را على عودة‬ ‫النظ�م ال�س�بق الذي ك�ن م�ر�س طرق� ا�ستبدادية لقمع‬ ‫الحتج�ج�ت‪.‬‬

‫واخت�ر رئي�س احكومة ه�س�م قنديل‪ ،‬اللواء اأحمد‬ ‫جم�ل الدين وزيرا للداخلية ي حكومته‪ ،‬رغم اأن جم�ل‬ ‫الدين َ�س� ��� ِه َد ي غر �س ���لح الثوار خال ح�كمة وزير‬ ‫الداخلية ال�س ���بق حبيب الع�دي وم�س�عديه ي ق�سية‬ ‫قتل امتظ�هرين‪.‬‬ ‫وي�س ��ف مدير ال�س ��بكة العربية حقوق الإن�س�ن‪،‬‬ ‫احقوق ��ي جم�ل عيد‪ ،‬اختي ���ر الوزير اح�ي ب�»اخط�أ‬ ‫الكب ��ر»‪ ،‬ويكم ��ل «جم�ل الدين ك�ن اأحد ال�س ��هود �س ��د‬ ‫الثوار ي ق�سية قتل امتظ�هرين‪ ،‬كم� اأنه دائم� م� يتكلم‬ ‫ع ��ن اليد احديدية للداخلية واأبدا م يتكلم عن �س ��ي�دة‬ ‫الق�نون اأو احرامه»‪.‬‬ ‫وخ ��ال ‪� 20‬س ��هرا من الث ��ورة‪ُ ،‬ق ِد َم ��ت اأطروح�ت‬ ‫ومب ���درات ختلفة لتطه ��ر وتطوي ��ر وزارة الداخلية‬ ‫دون تفعيله ��� عل ��ى اأر� ��س الواقع‪ ،‬وتف ���ءل امواطنون‬ ‫بو�س ��ول مر�سي للحكم‪ ،‬اآملن قي�مَه بتطهر الداخلية‪،‬‬ ‫لكن �سيئ� م يتغر ي «لظوغلي» مقر الوزارة‪ ،‬وهو م�‬ ‫عل ��ق عليه عيد ق�ئا «الداخلية م تتغر لأنه لي�س هن�ك‬ ‫اإرادة �سي��س ��ية لتغيره�‪ ..‬كل مب�درات الإ�س ��اح على‬ ‫الأرفف‪ ،‬وهن�ك ك�رت اأخ�س ��ر لوزي ��ر الداخلية لإيق�ف‬ ‫اأي ح ��رك ت ��راه الدول ��ة �س ��د ال�س ��تقرار اأو هيبته�»‪،‬‬ ‫م�س ��ددا على اأن احف�ظ على ال�س ��تقرار ل يرر العنف‬ ‫والقمع‪.‬‬ ‫بدوره ���‪ ،‬دع ��ت حرك ��ة ‪ 6‬اإبري ��ل‪ ،‬اأح ��د الف�عل ��ن‬ ‫الرئي�سن ي الثورة‪ ،‬وزير الداخلية اإى اأن ي ّتعظ من‬ ‫بي�ن �سديد اللهجة‪« ،‬هذه الأ�س�ليب‬ ‫�سبقوه‪ ،‬وق�لت‪ ،‬ي ٍ‬ ‫لن ن�س ��مح به� ي م�س ��ر الث ��ورة التي ق�م ��ت واأط�حت‬ ‫مب�رك والع�دي و�ستطيح من على �س�كلتهم»‪.‬‬

‫سائل الحكومة‬ ‫المجلس الوطني التونسي يُ ِ‬ ‫حول اقتحام مجمع السفارة اأمريكية‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫تون�س ‪ -‬علي القربو�سي‬ ‫عق ��د امجل� ��س الوطن ��ي‬ ‫الت�أ�سي�سي ي تون�س‪ ،‬اأم�س جل�سة‬ ‫خ��س ��ة م�س ���ءلة احكوم ��ة ب�س� ��أن‬ ‫ح�دثة اقتح�م ال�س ��ف�رة الأمريكية‬ ‫الت ��ي قت ��ل فيه ��� اأربعة اأ�س ��خ��س‪،‬‬ ‫واأ�سيب ع�س ��رات اآخرون‪ ،‬ودفعت‬ ‫ب�لولي ���ت امتح ��دة الأمريكي ��ة‬ ‫اإى �س ��حب بع� ��س موظفيه ��� غ ��ر‬ ‫الأ�س��سين من الباد‪.‬‬ ‫وك�ن مئ ���ت الأ�س ��خ��س‬ ‫امح�س ��وبن عل ��ى التي ���ر ال�س ��لفي‬ ‫اقتحم ��وا اجمعة ام��س ��ية جمع‬ ‫ال�س ��ف�رة الأمريكي ��ة ي الع��س ��مة‬ ‫التون�س ��ية‪ ،‬واأحرق ��وا �س ��ي�رات‬

‫وحتى بع�س الأطراف من الرويك�‬ ‫اح�كمة خ��س ��ة من حزبي اموؤمر‬ ‫والتكت ��ل اإن ق�س ��ور ًا اأمني ً� خطر ًا‬ ‫ه ��و ال ��ذي اأدى اإى م ��� ح ��دث يوم‬ ‫اجمع ��ة‪ ،‬ي ح ��ن ق�ل ��ت وزارة‬ ‫الداخلية اإنه� عملت م� ي و�س ��عه�‬ ‫وم تف ���دي خ�س ���ئر ك ��رى ي‬ ‫الأرواح واممتلك�ت‪.‬‬ ‫وم تقت�س ��ر النتق ���دات‬ ‫اموجه ��ة للحكومة التون�س ��ية على‬ ‫الداخل‪ ،‬اإذ اعتر ال�سفر الأمريكي‬ ‫رفيق عبد�ل�صام‬ ‫بتون�س‪ ،‬ج�ك ��وب وايل�س‪ ،‬ووزير‬ ‫ومراف ��ق بينه� امدر�س ��ة الأمريكية اخ�رجي ��ة الفرن�س ��ي ل ��وران‬ ‫وا�س ��تبكوا ل�س ���ع�ت م ��ع ق ��وات ف�بيو�س‪ ،‬اأنه حدث تق�س ��ر وبطء‬ ‫ي التع�مل م ��ع الحتج�ج�ت التي‬ ‫الأمن‪.‬‬ ‫وتقول امع�ر�س ��ة التون�سية‪ ،‬تطورت اإى الهجوم على ال�سف�رة‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫هيمنة عصابات‬ ‫الحرس الثوري على‬ ‫ااقتصاد اإيراني‬ ‫�أكد «حمد علي جعفري»‬ ‫�لقائد �لعام للحر�س �لثوري‬ ‫�لإي� � ��ر�ي «ت��دخّ ��ل ع�صاباته‬ ‫ل��ص�ت�ق��ر�ر �لأ� �ص��و�ق �م��ال� ّي��ة»‬ ‫�ل �ت��ي ت���ص�ه��د �� �ص �ط��ر�ب � ًا غر‬ ‫م �� �ص �ب��وق م ��ع �ن �ه �ي��ار �ل�ع�م�ل��ة‬ ‫�لإي� ��ر�ن � � ّي� ��ة �أم � � ��ام �ل �ع �م��ات‬ ‫�لأج�ن�ب� ّي��ة‪ .‬وب�ه��ذ� �لت�صريح‪،‬‬ ‫�ع ��رف «ج�ع�ف��ري» ع��ن مه ّمة‬ ‫ج��دي��دة لقائمة م�ه��ام �حر�س‬ ‫�مال ّية و�لقت�صاد ّية‪ .‬وح� ّ�ول‬ ‫�ح��ر���س �ل�ث��وري �إى ع�صابة‬ ‫تُهيمن على �لقت�صاد �لإير�ي‬ ‫منذ ���ص�ت��دع��اء ق��ادت��ه م��ن قبل‬ ‫دولة رف�صنجاي قبل ع�صرين‬ ‫عام ًا للم�صاركة ي �م�صروعات‬ ‫�لعمر�نية ي �لباد‪ .‬وللتغطية‬ ‫ع �ل��ى �أع� �م ��ال �ل �ت �ه��ري��ب وي‬ ‫م �ق � ّدم �ت �ه��ا �م� � �خ� � � ّدر�ت ��ص� ّي��د‬ ‫�ح��ر���س م� �ق � ّ�ر�ت لع�صاباته‬ ‫بالقرب من �لقو�عد �لع�صكرية‬ ‫�لتابعة له‪.‬‬ ‫وب��ذري �ع��ة �ح� �ف ��اظ على‬ ‫م� �ب ��ادئ م ��ا ت���ص�م��ى ب��ال �ث��ورة‬ ‫�لإي��ر�ن �ي��ة‪ ،‬م ي��رك �ح��ر���س‬ ‫ج��ا ًل �قت�صادي ًا �إل وو�صع‬ ‫يده عليه‪ .‬و�موؤكد �أن �حر�س‬ ‫و�ل�صركات �لتابعة ل��ه تُهيمن‬ ‫على ع��دي��د م��ن «ح�ق��ول �لنفط‬ ‫و�ل� � �غ � ��از و� � �ص� ��رك� ��ات �ل �ن �ق��ل‬ ‫و�لطرقات و�ل�صدود و�لبنوك‬ ‫وم� ��� �ص ��روع ��ات ب� �ن ��اء ب��ور���س‬ ‫�إير�ن ومهر» �لتي ُعرفت ببناء‬ ‫ع�صر�ت �لآلف من �لوحد�ت‬ ‫�ل�صكنية للم�صتوطنن �لفر�س‬ ‫ي �لأح ��و�ز‪ .‬وبامتاكه نحو‬ ‫‪� � 812‬ص��رك��ة د�خ� ��ل �إي� ��ر�ن‬ ‫وخ��ارج �ه��ا‪ُ ،‬ي�ه�ي�م��ن �ح��ر���س‬ ‫على �أكر من ‪ 1700‬م�صروع‬ ‫حكومي ي �إير�ن‪.‬‬ ‫وت� �وؤك ��د �م �� �ص��ادر ق�ي��ام‬ ‫�ح ��ر� ��س �ل� �ث ��وري �لإي � ��ر�ي‬ ‫بتزوير �لعملة �لعر�ق ّية �محل ّية‬ ‫و�إف ��ر�غ �لبنوك �لعر�قية من‬ ‫�ل�ع�م�ل��ة �ل���ص�ع�ب��ة ون�ق�ل�ه��ا �إى‬ ‫�ورط‬ ‫�إي � � ��ر�ن �إ�� �ص ��اف ��ة �إى ت� � ّ‬ ‫�ح��ر���س ي ط �ب��اع��ة ك�م� ّي��ات‬ ‫كبرة من �لعملة �ل�صعبة ي‬ ‫�إي � � ��ر�ن‪ .‬و�أك � ��د «ف� ��د� ح�صن‬ ‫مالكي» رئي�س جهاز مكافحة‬ ‫ت �ه��ري��ب �ل�ع�م�ل��ة و�ل�ب���ص��ائ��ع‪،‬‬ ‫«�ن �ت �� �ص��ار �ل �ع �م �ل��ة �ل���ص�ع�ب��ة‬ ‫�مزورة ي �لأ�صو�ق �لإير�نية»‬ ‫ّ‬ ‫وحذّر من «تاأثر�تها �لوخيمة‬ ‫ع� �ل ��ى �لأم � � � ��ن �لق� �ت� ��� �ص ��ادي‬ ‫�لإي� � � ��ر�ي»‪ .‬وب��ا��ص�ت�خ��د�م�ه��ا‬ ‫�لأر� �ص �ف��ة �ل �� �ص��ري��ة �ل�ب�ح��ري��ة‬ ‫و�ج ��وي ��ة و�ل� ��ري� ��ة‪ ،‬ح� ّ�ول��ت‬ ‫ع �� �ص��اب��ات �ح��ر���س �ل �ث��وري‬ ‫ج� ��ار ل�ل�م�خ��در�ت‬ ‫�إى �أك� ��ر ّ‬ ‫ي �آ��ص�ي��ا و�أوروب� ��ا و�أم��ري�ك��ا‬ ‫�لاتينية‪ ،‬دف��اع� ًا ع��ن �مبادئ‬ ‫و�ل� �ق� �ي ��م �خ �م �ي �ن � ّي��ة ودع� �م� � ًا‬ ‫ل�ت���ص��دي��ر �ل� �ث ��ورة �لإي��ر�ن � ّي��ة‬ ‫�مزعومة!!‬ ‫‪eias@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬291) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬4 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ﺃﺷﺎﺭ ﺇﻟﻰ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻋﺼﺎﺑﻲ ﻳﻀﻢ ﺳﻮﺩﺍﻧﻴﻴﻦ ﻭﻳﻤﻨﻴﻴﻦ ﻭﻳﺮﺃﺳﻬﻢ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬

‫ »ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ« ﺗﻔﺘﺢ ﺗﺤﻘﻴﻘ ﹰﺎ ﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻻﺳﺘﻘﺪﺍﻡ ﺍﻟﻮﻫﻤﻴﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺒﺪﺍﺡ ﻟـ‬



                                        

          "  "                              

‫ﻗﺮﺍﺭ ﻭﺯﺍﺭﻱ ﺑﺘﺴﻤﻴﺔ ﺍﻟﺸﺪﻭﻱ ﺭﺋﻴﺴ ﹰﺎ‬ ‫ﻟـ »ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ« ﻭﻣﻨﻘﺎﺵ ﻭﺍﻟﺼﺎﻓﻲ ﻧﺎﺋﺒﻴﻦ‬                                                                          







                 

    ���             

                              1433         1437                   

‫ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﻳﺘﻮﻗﻊ ﻋﺠﺰﺍ ﺑﺴﻴﻄﺎ‬ 2016 ‫ﻓﻲ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ‬                        %12  %16      

         "        %15 "2015 %12             %0.6 20092016          2017%2.5  

            

                            "      

             2016       "          "2017   

        %27    

   " "                   "  "      



‫ ﺷﺮﻛﺔ ﺗﺘﻨﺎﻓﺲ ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺼﻔﺎﺓ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬20

‫ ﺃﻟﻒ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻧﻔﻂ‬743 ‫»ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ« ﺗﺤﺮﻕ‬ ‫ﺧﻼﻝ ﺷﻬﺮﻳﻦ ﻟﺘﻮﻟﻴﺪ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬

     2013      15                  2016  3.5   75     250      

   45                  20                  400         



%27 ‫ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻹﻧﺠﺎﺯ ﻓﻲ ﻣﻄﺎﺭ ﺟﺪﺓ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﺗﺠﺎﻭﺯﺕ‬:‫ﻋﺎﺑﺪ‬                                       

                        45             





                          743500 82                        778 162      2011  709                   90         

7100 ‫ ﻭﺍﻟﻤﺆﺷﺮ ﺩﻭﻥ‬.. ‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺍﻟﺘﺮﺍﺟﻊ ﻟﻠﻴﻮﻡ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ‬     239  %21.39       %2.17  %1.96              %1.54 %1.05     %0.8 %0.11 

  %7.27 6.4 %13.66           187.9          192    %2.18              %1.61   201 %6.52  

  7100                     5.49      1.38 5.4    %4.93                      5.93

          %0.68         48.51   7057.01 7105.52                     108.85   %1.52  


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬291) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬4 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻭﺍﻷﻣﻴﺮ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﻳﻔﺘﺘﺤﺎﻥ ﻗﺴﻢ ﺍﻟﻔﻨﻮﻥ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺘﺤﻒ ﺍﻟﻠﻮﻓﺮ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﻛﻴﻒ ﺗﺼﻄﺎﺩ‬ ‫ﻋﺸﺮﺓ ﻋﺼﺎﻓﻴﺮ‬ !‫ﺑﺤﺠﺮ ﻭﺍﺣﺪ؟‬ ‫ﹴ‬

                                                                                                                                      2.3                     %1                   1                   2                          3       ���                        4                                                                                aalamri@ alsharq.net.sa

18



                           

                        "             "               

‫ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﺬﺍﻕ ﺗﻔﺘﺘﺢ ﻓﺮﻋﻬﺎ ﺍﻷﻭﻝ‬ ‫ﻟﻤﺨﺒﺰ ﻭﻣﻘﻬﻰ ﻛﻠﻴﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬



                                                         

                                    

                          110                                                          " "                

‫ ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﺒﺎﻗﺎﺕ‬%50 ‫ﺧﺼﻮﻣﺎﺕ ﺗﻌﺎﺩﻝ‬

‫»ﺯﻳﻦ« ﺗﻄﻠﻖ ﻋﺮﻭﺿﻬﺎ ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬               "       "                            

                  

 %50                                                  %50  Pro4G

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ ۲۳٤۷)-cartoon

              ���             2005  

‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻮﺩ ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ ﺭﻳﺎ ﹰﻻ‬82 ‫ ﻭﺗﺒﻴﻊ ﻋﻄﻮﺭﻫﺎ ﺑـ‬82 ‫ﺍﻟـ‬ 

      82          82          82                                           

‫ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﻐﺰﺍﻟﻲ ﺗﻔﺘﺘﺢ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻭﻣﻌﺮﺽ‬ ‫ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ ﺍﻟﺴﻨﻮﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬

 " "                                                     

‫اﻟﻤﺤﻄﺔ ا ﺧﻴﺮة‬



              "                                                                             

                             –  "         "                                                     "

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻨﺪي‬

‫ﺍﻟﻄﺎﺳﺔ‬ !‫ﺍﻟﻀﺎﻳﻌﺔ‬                                                                                                       •                                                  •                                            •                                                                          msandi@ alsharq.net.sa


‫الخميس ‪ 4‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 20‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )291‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫الدكتور حسن لـ |‪ :‬يعاني اأطفال العاملون من مشاكل نفسية ويتعرضون لخطر إدمان المخدرات‬

‫يجردون أبناءهم من طفولتهم‪ ..‬ويدفعون‬ ‫آباء ِ‬ ‫بهم للبيع في اأسواق سعي ًا وراء لقمة العيش‬

‫خبايا‬

‫ُ‬ ‫والحكاية‬ ‫أطفالنا ِ‬ ‫أسماء الهاشم‬

‫حائل ‪ -‬ح�شناء الزومان‬

‫يدف ��ع بع� ��ض الآب ��اء اأبناءه ��م ال�شغار‬ ‫للعم ��ل ي الأ�ش ��واق‪ ،‬جن ��ي لقم ��ة العي� ��ض‪،‬‬ ‫ي ظ ��ل الظ ��روف امادي ��ة ال�شعب ��ة‪ ،‬فت�شيع‬ ‫هويته ��م الطفولي ��ة ويتعلم ��ون م ��ن احي ��اة‬ ‫اأمورا تفوق اأعمارهم‪ ،‬ي حن ينعم اأقرانهم‬ ‫باأج ��واء اأ�شري ��ة مريح ��ة‪ ،‬وتتوفر له ��م كافة‬ ‫احتياجاته ��م‪ ،‬فيم ��ا اأك ��د اخت�شا�شي ��ون اأن‬ ‫عم ��ل الأطف ��ال يعر�شه ��م للجرائ ��م واإدم ��ان‬ ‫امخ ��درات‪ ،‬ف�شا ع ��ن معاناتهم م ��ن م�شاكل‬ ‫نف�شية متنوعة‪.‬‬ ‫التق ��ت «ال�شرق» بع�ض ه� �وؤلء الأطفال‪،‬‬ ‫لاط ��اع عل ��ى معاناته ��م‪ ،‬م ��ن بينه ��م بائعو‬ ‫�ش ��وق ب ��رزان ي حائ ��ل‪ ،‬الذين جبل ��وا على‬ ‫احي ��اة امعي�شية ال�شعبة‪ ،‬حيث ل يتورعون‬ ‫ع ��ن ال�شتذلل للزبائن ل�ش ��راء علبة مناديل‪،‬‬ ‫اأو األعاب ومرطبات‪.‬‬ ‫ويق ��ول الطف ��ل اأ�شام ��ة عبدالك ��رم(‪8‬‬ ‫اأع ��وام)‪ ،‬اأن ��ه طال ��ب ي امرحل ��ة البتدائية‪،‬‬ ‫وقد اأرهقه والده بجلب األعاب نارية بكميات‬ ‫كب ��رة‪ ،‬ليبيعه ��ا ب ��دوره ي �ش ��وق ب ��رزان‪،‬‬ ‫حي ��ث يحمله ��ا عل ��ى راأ�ش ��ه يومي ��ا ي علبة‬ ‫كرت ��ون‪ ،‬ويبق ��ى يبيعها من ال�شاع ��ة الرابعة‬ ‫ع�شرا‪ ،‬حتى الثاني ��ة ع�شرة م�شاء‪ ،‬مبينا اأنه‬ ‫ي�شط ��ر للم�شي عل ��ى قدميه ل�شاع ��ات طويلة‬ ‫ي ال�ش ��وق‪ ،‬ليج ��د من ي�شري من ��ه الألعاب‬ ‫النارية‪.‬‬ ‫فيم ��ا ب ��ن الطف ��ل اأحم ��د �شي ��ف‬ ‫العمر(‪10‬اأع ��وام) اأن وال ��ده يعم ��ل بائ ��ع‬

‫طفل يبيع ب�ضاعته على قارعة الطريق‬

‫م ��واد غذائية ي حي �شدي ��ان‪ ،‬وياأمره ببيع‬ ‫الألعاب امختلف ��ة لاأطفال‪ ،‬ول يتجاوز �شعر‬ ‫اللعبة الواح ��دة خم�شة ريالت‪ ،‬وقال» تعبت‬ ‫كث ��را من ام�ش ��ي عل ��ى قدمي ل�شاع ��ات‪ ،‬ول‬ ‫اأ�شتطي ��ع المتن ��اع عن البيع‪ ،‬حي ��ث يحثني‬ ‫والدي دائما عليه»‪.‬‬ ‫بينم ��ا اأك ��د الطفل مه ��دي الك ��ردى (‪13‬‬ ‫عام ��ا)‪ ،‬اأن ��ه يدر� ��ض ي امرحل ��ة امتو�شطة‪،‬‬ ‫ويعم ��ل با�شتم ��رار دون توق ��ف م ��ن ال�شاعة‬ ‫الثالث ��ة ع�شرا‪ ،‬حتى الثاني ��ة ع�شرة �شباحا‪،‬‬

‫حالة الطقس‬

‫سحب ركامية على مرتفعات جازان وعسير‬

‫رؤية غير جيدة على شرق وأجزاء‬ ‫من وسط وجنوب المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫روؤية غر جيدة ب�شب ��ب الأتربة امثارة على �شرق واأجزاء من‬ ‫و�ش ��ط وجنوب امملك ��ة وتظهر ال�شح ��ب الركامية عل ��ى مرتفعات‬ ‫جازان وع�شر‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�ضكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�ضر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�ضرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�ضقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬

‫العظمى ال�ضغرى‬ ‫‪42‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪39‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪26‬‬

‫امدينة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�ضر‬ ‫ااأح�ضاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�ضوالة‬ ‫�ضلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�ضات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�ضيط‬ ‫بي�ضة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�ضباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�ضي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬

‫العظمى ال�ضغرى‬ ‫‪38‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪36‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪24‬‬

‫طفل يرتب ب�ضاعته ليبيعها‬

‫مبين ��ا اأن ��ه يبي ��ع ب�شاعة متنوع ��ة‪ ،‬بن فوط‬ ‫وج ��وارب واأدوات كهربائية واأقم�شة‪ ،‬ويقي‬ ‫راأ�شة من احرارة بقطعة كرتون‪ ،‬واأ�شار اأنه‬ ‫يبيع الب�شاعة ل�شالح امحات داخل ال�شوق‬ ‫براتب �شهري ل يتجاوز خم�شن ريال‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�ش ��ح الدكت ��ور النف�ش ��ي‬ ‫يو�ش ��ف ح�ش ��ن ل�«ال�ش ��رق» اأن الأطف ��ال‬ ‫الذي ��ن يعمل ��ون ي �ش ��ن مبك ��رة يتعر�شون‬ ‫لكثر م ��ن ام�شك ��ات‪ ،‬حيث اإنه ��م يواجهون‬ ‫جتمع ��ا متنوع ��ا‪ ،‬ب ��ه ال�شال ��ح والفا�ش ��د‪،‬‬

‫ويحمل ��ون ب�شاعتهم ذهاب ��ا واإيابا بحثا عن‬ ‫زبائ ��ن ت�شري منهم‪ ،‬ليجن ��وا مبالغ زهيدة‪.‬‬ ‫وي ��رى الدكت ��ور ح�ش ��ن اأن ت�شغي ��ل الأطفال‬ ‫�شلوك غ ��ر اإن�شاي‪ ،‬م�ش ��را اأن عمل الطفل‬ ‫يعر�ش ��ه للخط ��ر‪ ،‬حي ��ث اإنه يج ��ر عليه ول‬ ‫يخت ��اره‪ .‬وب ��ن الدكت ��ور ح�ش ��ن اأن ه� �وؤلء‬ ‫الأطف ��ال يفقدون طفولته ��م‪ ،‬وي�شطرون اإى‬ ‫العم ��ل بدل ع ��ن اللعب كبقي ��ة اأقرانه ��م‪ ،‬كما‬ ‫اأنه ��م معر�ش ��ون للعن ��ف م ��ن قب ��ل امجتمع‪،‬‬ ‫ول يح�شل ��ون عل ��ى القدر الك ��اي من احب‬

‫(ال�ضرق)‬

‫والعط ��ف‪ ،‬ويعي�ش ��ون حت خط ��ر التعر�ض‬ ‫للجرائ ��م واإدم ��ان امخ ��درات‪ ،‬خا�ش ��ة واأن‬ ‫ال�ش ��ارع يل ��م اأنا�ش ��ا من ختل ��ف اجن�شيات‬ ‫والأعمار‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اأن الأطف ��ال الذي ��ن يخرج ��ون‬ ‫للعم ��ل ي وق ��ت مبك ��ر يعان ��ون م ��ن م�شاكل‬ ‫نف�شية عديدة‪ ،‬منها ال�شعور بالتعنيف‪ ،‬وفقد‬ ‫ال�شيط ��رة على الأفع ��ال‪ ،‬وت ��دي الإح�شا�ض‬ ‫بالق ��درات‪ ،‬اإى جان ��ب انخفا� ��ض م�شت ��وى‬ ‫الأداء الدرا�شي‪ ،‬وانحدار م�شتوى الأخاق‪.‬‬

‫مستشفى الحبيب ينجح في اكتشاف واستئصال‬ ‫ورم من مريض يشكو من مغص كلوي‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫مكن فريق طبي ي م�شت�شفى‬ ‫د‪�.‬شليم ��ان احبيب التخ�ش�شي بعد‬ ‫ال�شتعانة بو�شائل ت�شخي�شية دقيقة‬ ‫م ��ن اكت�ش ��اف ورم اأ�ش ��اب مري�ش� � ًا‬ ‫ي العق ��د اخام� ��ض م ��ن عم ��ره بعد‬ ‫مراجعت ��ه للم�شت�شف ��ى وه ��و يعاي‬ ‫من مغ�ض كلوي اعتيادي‪ ،‬واأجريت‬ ‫له جراحة ناجحة بامنظار من خال‬ ‫‪ 4‬فتحات �شغرة ل�شتئ�شال الورم‬ ‫ال ��ذي بل ��غ حجم ��ه ‪� 6‬شنتيم ��رات‪،‬‬ ‫ه ��ذا م ��ا ذك ��ره د‪.‬ح�ش ��ن ب ��ن م�شف ��ر‬ ‫الزه ��راي ا�شت�ش ��اري ام�شال ��ك‬ ‫البولي ��ة وجراح ��ة الكل ��ى وامناظر‬ ‫واحا�ش ��ل عل ��ى الب ��ورد الكن ��دي‬ ‫وزمال ��ة جراح ��ة امناظ ��ر‪ .‬وال ��ذي‬ ‫اأ�ش ��اف قائ � ً�ا‪ :‬ا�شتقبلن ��ا امري� ��ض‬ ‫وه ��و يعاي من مغ�ض كلوي ب�شبب‬ ‫ح�شوة على احالب الأمن‪ ،‬ومن ثم‬ ‫راأينا اإخ�شاعه لعدد من الفحو�شات‬ ‫الإ�شعاعي ��ة الدقيق ��ة الت ��ي تو�ش ��ح‬ ‫طبيعة الإ�شاب ��ة ب�شكل اأكر حديد ًا‬ ‫والتي كان من بينها الأ�شعة امقطعية‬

‫اآثار اجراحة بعد اإجرائها بامنظار‬

‫‪ CT scan‬على البطن واحو�ض‪،‬‬ ‫والتي مكنتنا ‪-‬بف�شل الله وتوفيقه‪-‬‬ ‫من اكت�ش ��اف اإ�شاب ��ة امري�ض بورم‬ ‫ي الغدة الكظرية اليمنى فوق الكلية‬ ‫اليمنى وحت الكبد‪.‬‬ ‫وتاب ��ع الدكت ��ور الزه ��راي‬ ‫بقوله‪ :‬عل ��ى الفور م ��ت ال�شتعانة‬ ‫با�شت�ش ��اري متخ�ش� ��ض ي الغ ��دد‬ ‫ال�شم ��اء لتقييم عمل الغ ��دة واإجراء‬ ‫الفحو�شات امخرية الازمة للتاأكد‬ ‫م ��ن ع ��دم اإف ��راز ال ��ورم لهرمون ��ات‬

‫(ال�ضرق)‬

‫اإ�شافي ��ة ي اج�ش ��م قب ��ل اإج ��راء‬ ‫العملية‪ ،‬مو�شح� � ًا‪ :‬اأن تلك اخطوة‬ ‫�شروري ��ة للغاي ��ة وذل ��ك لأن الغ ��دة‬ ‫الكظري ��ة تفرز عدد ًا م ��ن الهرمونات‬ ‫التي من بينه ��ا الأدرينالن (هرمون‬ ‫اخ ��وف)‪ ،‬وه ��و م ��ا يوؤث ��ر ب�شورة‬ ‫مبا�ش ��رة عل ��ى �شغ ��ط ال ��دم‪ ،‬اإذ م‬ ‫جهيز امري�ض للجراحة ب�شكل طبي‬ ‫مدرو�ض لتجنيبه اأية م�شاعفات قبل‬ ‫واأثناء وكذلك بعد العملية‪.‬‬ ‫وم ��ن ثم اأج ��رى الفريق الطبي‬

‫د‪ .‬ح�ضن الزهراي‬

‫العملي ��ة‪ ،‬حي ��ث قال الدكت ��ور ح�شن‬ ‫الزه ��راي‪ :‬جحنا ولل ��ه احمد ي‬ ‫ا�شتئ�ش ��ال الورم الذي بلغ حجمه ‪6‬‬ ‫�شنتيمرات بجراح ��ة متطورة جد ًا‬ ‫بامنظ ��ار اجراحي من خ ��ال اأربعة‬ ‫ج ��روح �شغ ��رة ج ��د ًا‪ ،‬وا�شتغرقت‬ ‫العملي ��ة ح ��واي �شاع ��ة واح ��دة‪،‬‬ ‫وتكلل ��ت بنج ��اح كب ��ر ‪-‬بف�ش ��ل‬ ‫الله‪ -‬وامري�ض بحال ��ة جيدة وغادر‬ ‫ام�شت�شفى بع ��د يومن وقد ح�شنت‬ ‫حالته ال�شحية كثر ًا‪.‬‬

‫َم � ْ�ن مِ ّن ��ا حي ��ن يتذك ��ر طفولت ��ه ا تَع ُبر في مخيلت ��ه �ضورة‬ ‫ين�ضاب في م�ض َمع ��هِ بحكايةٍ �ضائقةٍ اأو‬ ‫َ‬ ‫الج� � ّدة‪ ،‬و�ضو ُته ��ا ال ّدافئ ُ‬ ‫�ون و ُم َح ْملِقون‪ ،‬ق ْد‬ ‫اأهزوج ��ةٍ عذب ��ةٍ ‪ ،‬وااأطفال من حولها ُمتَح ِلق � َ‬ ‫ولمعت في ُعيونه ��م اأ�ضئل ٌة ّ‬ ‫بع�ضها‬ ‫ظل ُ‬ ‫عل � ْ�ت وجو َهه� � ُم ال ّده�ضة‪ْ ،‬‬ ‫حائر ًا‪.‬‬ ‫والطين في ااإن�ض ��ان نظيران‪ ،‬فا ْإن كان‬ ‫اأز ُع ��م ا ّأن الحكاي� � َة‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫الطي ��ن اأ�ض ًا في تكوينِ ه الما ّدي‪ ،‬فا ّإن الحكاي َة ا ٌ‬ ‫أ�ضل في تكوينِ ه‬ ‫َ‬ ‫ال�ضلي ��م فا ّإن‬ ‫�م‬ ‫�‬ ‫ض‬ ‫الج�‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ال�ضل‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫الع‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫وك‬ ‫‪،‬‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫الوجدا‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�ضلي َم ي�ضكنُه ٌ‬ ‫عقل �ضلي ٌم‪.‬‬ ‫َ‬ ‫الوجدان ّ‬ ‫فك� � ْم مِ ن نزعةٍ طائ�ض ��ةٍ ا َألج َمتها تراني ُم ق�ض ��ةٍ �ضعريةٍ ‪ ،‬وك ْم‬ ‫حكيم بحكاي ��ةٍ ورثها‪ ،‬اأو ربما‬ ‫مِ ��ن ٍ‬ ‫�ضلوك �ض ��ا ٍذ ُعولج مِ ن ُم ٍ‬ ‫رب ٍ‬ ‫ا ّدعاها‪.‬‬ ‫قيم‬ ‫اق ��راأوا معي ه ��ذه ااأبيات‪ ،‬وانتقوا ما �ضئ ُت ��م مِ نْها من ٍ‬ ‫نبيلةٍ ‪ ،‬فلع ّلها تكون اأبلغَ م ّما اأردت قو َله‪:‬‬ ‫وا َأط � � � � � � َل � � � � � � ْ�ت ك � � ��ال� � � � ُن � � ��ورِ ال� � � ُل� � �ع� � � َب � ��ة*‬ ‫ِا ْك � � � � �ت � � � � � َم� � � � � َ�ل ال � � � � َم � � � � ْب � � � � َل� � � ��غُ ف � � � ��ي َج � �ي � �ب� ��ي‬ ‫�ادت ُح � � � ُل � � �م� � ��ا‬ ‫ف � � ��ال� � � � ُل� � � �ع� � � �ب� � � � ُة م � � � � ��ا ع� � � � � � � � � � � ْ‬ ‫َت � � �ح� � ��مِ � � � ُل � � � ُن� � ��ي ال� � � � � َف� � � � � ْرح� � � � � ُة ف� � � ��ي درب� � � ��ي‬ ‫�ون ت� � � � � � �اأ َل � � � � � ��قَ وا ْب � � � َت � � �� � �َ ��ض � � �م � � ��ا‬ ‫وال� � � � � � �ك � � � � � � ُ‬ ‫•••‬ ‫و َو� � � َ� � � ��ض� � � � � � � ْل � � � � � � ُ�ت َم � � � � �ح � � � � � َ�ل ااأل � � � � � �ع� � � � � � ِ�اب‬ ‫وال� � � � � ُل� � � � �ع� � � � �ب� � � � � ُة ف� � � � �ي � � � ��هِ ُت � � ��اطِ � � � � ُف� � � �ن � � ��ي‬ ‫اأ َت� � � � � � �اأ َم� � � � � � � ُل� � � � � � �ه � � � � � ��ا ي� � � � � ��ا اأ�� � � �ض� � � �ح � � ��اب � � ��ي‬ ‫وال � � � � �ب � � � ��ائ � � � � ُ�ع اأ� � � � � �ض � � � � � َب � � � � َ�ح َي � � �ع� � ��رِ ُف � � �ن� � ��ي‬ ‫•••‬ ‫ل� � � �ك� � � � ِن � � ��ي ف � � � � ��ي اأ ْو ِج � � � � ُ� � ��ض � � � � � � ُروري‬ ‫� � � � � �ض� � � � ��اه � � � � � ْد ُت ف � � � �ق � � � �ي� � � ��ر ًا مِ � �� � �ض � ��كِ � �ي � �ن � ��ا‬ ‫َف � � � � َت � � � �ب � � � � َل� � � � َ�ل ب � � � ��ال � � � � ُ�ح � � � ��زنِ � � ُ� ��ض� � � � ُع � � ��وري‬ ‫ا ْأح � � � ��� � َ� ��ض � � � ��� � ْ� ��ض� � � � ُ�ت ب� � � � � ��هِ ك � � � � � � � َ�ان ح� ��زي � �ن� ��ا‬ ‫•••‬ ‫�ارت َك � � � ��خَ � � � � �ي � � � ��الِ‬ ‫ال � � � � ُل � � � �ع� � � � �ب � � � � ُة � � � � � � � �ض � � � � � � ْ‬ ‫ُت � � � � � ْب � � � ��عِ � � � � � ُدن � � � ��ي ِح � � � �ي � � � �ن � � � � ًا ُت� � � � ْد ِن� � � �ي� � � �ن � � ��ي‬ ‫ه � � � ��ل اأ� � � � ْ� � ��ض � � � � � ��رِ ي ال � � � ُل � � �ع � � �ب � � � َة ب� � ��ال � � �م� � ��الِ‬ ‫اأو اأ ْد َف � � � � � � � � � ُع � � � � � � � � � ُه ِل � � �ل� � ��مِ � � �� � � �ض� � ��كِ � � �ي� � ��نِ ؟!‬ ‫•••‬ ‫وح � � � � � � � � َز ْم� � � � � � � � ُ�ت ااأ ْم � � � � � � � � � � � � � َر ِب � � � � � ��ا اأ َل� � � � � � � � ِ�م‬ ‫َ‬ ‫�رج� � � ��لِ‬ ‫و َد َف � � � � � � � ْع� � � � � � � ُ�ت ال � � � � �م � � � � َ�ال اإل� � � � � � ��ى ال� � � � ُ‬ ‫ل� � � � ��م اأ� � � � � �ض � � � � � ُع � � � � � ْر اأب � � � � � � � � � � ��د ًا ِب� � � � ��ال � � � � � َن � � � � � َد ِم‬ ‫و َر َج � � � � � � � ْع� � � � � � � ُ�ت اأُح� � � � � � � ِل � � � � � ��قُ ف� � � ��ي ااأ َم � � � � � � � ��لِ‬ ‫•••‬ ‫ف � � � � ��ي ال� � � � �ب� � � � �ي � � � � ِ�ت م� � � � ��� � � � �ض � � � ��ا ًء ن � � � ��ادان � � � ��ي‬ ‫َط � � � � � � � � � � � � � � ْرقٌ ق � � � � � � � � ْد َرقَ ل � � � � � � � � ُه ب� � ��اب� � ��ي‬ ‫�اب َف � � �ح � � � َي� � ��ان� � ��ي‬ ‫و َف � � � � � � َت� � � � � � ْ�ح� � � � � � ُ�ت ال � � � � � �ب� � � � � � َ‬ ‫َم � � � � � � � � ْ�ن َي � � � � � ْم � � � � � ِل� � � � � ُ�ك ُك � � � � � � � � َ�ل ااأل � � � � � �ع� � � � � � ِ�اب‬ ‫•••‬ ‫َال� � � � � �ب � � � � ��ائ � � � � � ُ�ع ف � � � � ��ي َي� � � � � � � � � � � � ��دِ هِ ُع� � � � � ْل� � � � � َب� � � � � ْه‬ ‫اأه � � � � � � َدان � � � � � ��ي ال� � � � ُع� � � � ْل� � � �ب� � � � َة وا ْن� � � �� � َ� ��ض� � � � َرف � � ��ا‬ ‫وا َأط� � � � � � � � � َل � � � � � � � � ْ�ت ك� � � � ��ال � � � � � ُن� � � � ��ورِ ال � � � ُل � � �ع � � � َب � � � ْه‬ ‫�ون � � � َ� ��ض� � � ��دا وال � � � �ق � � � �ل � � � ُ�ب ��َ��ض � �ف� ��ا‬ ‫ف � � ��ال � � � �ك � � � ُ‬ ‫وبع ��د‪ :‬اأا يج ��در بن ��ا ا ْأن ن�ضتثم� � َر مث � َ�ل ه ��ذا ااأدب ف ��ي‬ ‫محا�ضنِ نا التّربوية؟‬ ‫• قحطان بيرقدار‬ ‫م ��ن المجموع ��ة ال�ضعري ��ة لاأطف ��ال‪" :‬من نغم اإل ��ى نغم"‪..‬‬ ‫ال�ضادرة عن دائرة الثقافة وااإعام في ال�ضارقة‬ ‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫هيئة المهندسين تفتح باب التطوع وتعلن عن بدء العمل والسياسات الجديدة‬ ‫ال�شرق ‪ -‬الريا�ض‬ ‫اأعلن ��ت الهيئ ��ة ال�شعودي ��ة للمهند�ش ��ن‬ ‫ع ��ن فتح ب ��اب التط ��وع م�شاع ��دة الهيئ ��ة على‬ ‫الرق ��ي بامهنة وب ��دء �شيا�شة ومرحل ��ة جديدة‬ ‫م ��ن عمرها‪ ،‬وذل ��ك ي اللقاء ال ��ذي نظمته بن‬ ‫امهند�شن واأع�شاء جل�ض الإدارة‪ ،‬م�شاء اأم�ض‬ ‫الأول ي قاعة املك عبدالعزيز للمحا�شرات ي‬ ‫مركز املك عبدالعزي ��ز التاريخي ي الريا�ض‪،‬‬ ‫بح�شور ثمانن مهند�ش ًا‪.‬‬ ‫وت�شمن برنامج اللقاء كلمة قدمها رئي�ض‬ ‫جل� ��ض اإدارة الهيئة امهند�ض حم ��د بن نا�شر‬ ‫ال�شق ��اوي‪ ،‬اأكد فيه ��ا اأن الهدف من ه ��ذا اللقاء‬ ‫ال�شتم ��اع لوجهات نظ ��ر امهند�شن والرد بكل‬

‫�شفافي ��ة عل ��ى ت�شاوؤلته ��م ومقرحاتهم للرقي‬ ‫بعمل الهيئة‪ ،‬معلنا بدء مرحلة جديدة من عمر‬ ‫الهيئ ��ة‪ .‬كم ��ا ا�شتعر�ض خطة الهيئ ��ة ونظامها‬ ‫وروؤيته ��ا واأهدافه ��ا واأه ��م البن ��ود الرئي�شي ��ة‬ ‫لتحقي ��ق خط ��ة امجل� ��ض ال�شراتيجي ��ة ذات‬ ‫الأولوية الق�شوى‪ ،‬ومهام كل ع�شو من اأع�شاء‬ ‫جل� ��ض اإدارة الهيئ ��ة امن ��اط ب ��ه امهم ��ة ومدة‬ ‫تنفيذها والوقت امتوقع لانتهاء منها‪.‬‬ ‫فيما قدم بع�ض اأع�شاء امجل�ض �شرح ًا عما‬ ‫اأج ��ز من مهام لتحقيق اله ��دف‪ ،‬وهم امهند�ض‬ ‫حمد بن عبدالله القويح�ض‪ ،‬وامهند�ض حمد‬ ‫�شليمان باجبع‪ ،‬والدكتور اإبراهيم بن عبدالله‬ ‫احماد‪ ،‬وامهند�ض عبدالرحمن بن زيد العرفج‪،‬‬ ‫وتلخ�شت امهام ي لئحة الوظائف الهند�شية‬

‫(ك ��ادر امهند�ض ال�شعودي) واعتماده من امقام‬ ‫ال�شامي‪ ،‬ثم اإعادة تطوير بع�ض البنود مواكبة‬ ‫التغيرات من تاريخ اإعداد الكادر اإى العتماد‪،‬‬ ‫واإع ��ادة مراجع ��ة القواع ��د العام ��ة لل�شع ��ب‬ ‫الهند�شي ��ة لإ�شاف ��ة التعدي ��ات ال�شروري ��ة‬ ‫ل�شتقط ��اب امهند�ش ��ن لتفعي ��ل ال�شع ��ب‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب عق ��د لق ��اءات التوا�شل م ��ع امهند�شن‬ ‫ي امناط ��ق الرئي�شية ي امملكة حت م�شمى‬ ‫ال�شفافي ��ة والتوا�ش ��ل ل�ش ��رح خط ��ة العم ��ل‬ ‫واأه ��داف جل� ��ض الإدارة‪ ،‬وتطوي ��ر برنام ��ج‬ ‫الن�شاط العلمي للهيئ ��ة (موؤمرات وملتقيات)‬ ‫من خ ��ال و�شع اآلية متكاملة لرنامج الن�شاط‬ ‫العلمي والتوا�شل امهني الفني داخل وخارج‬ ‫امملك ��ة ح ��ت مظلة الهيئ ��ة‪ ،‬وتطوي ��ر برامج‬

‫اأنظم ��ة تقني ��ة امعلوم ��ات وموق ��ع الهيئة على‬ ‫الإنرنت‪ ،‬واإن�ش ��اء مركز التحكي ��م الهند�شي‪،‬‬ ‫وتطوي ��ر برنام ��ج العتماد امهن ��ي‪ ،‬ف�ش ًا عن‬ ‫اإع ��داد اخط ��ة ال�شراتيجي ��ة بعي ��دة ام ��دى‬ ‫للهيئة‪ .‬بعد ذلك دار نقا�ض حدث فيه جموعة‬ ‫من امهند�شن ح ��ول مقرحات‪ ،‬ت�شمنت روؤية‬ ‫الهيئة وانعكا�شها على خدم ��ة امهند�ض‪ ،‬ودعم‬ ‫امهند�ش ��ن وخدمة امكات ��ب الهند�شي ��ة وبناء‬ ‫الثق ��ة ب ��ن امهند� ��ض واإدارة الهيئ ��ة‪ ،‬والعم ��ل‬ ‫ب�شفافي ��ة ي ط ��رح امو�شوع ��ات واإط ��اع‬ ‫امهند�شن عليها اأو ًل ب� �اأول‪ ،‬اإى جانب ال�شمو‬ ‫بامهن ��ة واإعادة هيبتها وو�ش ��ع اأنظمة مف�شلة‬ ‫لتحديد ال�شاحيات وام�شوؤوليات بن الأمانة‬ ‫وجل� ��ض الإدارة واجمعي ��ة العمومية‪ ،‬وعدم‬

‫ا�شتغ ��ال امواق ��ع اجغرافي ��ة لعق ��د جمعيات‬ ‫عمومي ��ة لتمرير قرارات معين ��ة‪ ،‬والعمل بفكر‬ ‫جدي ��د لتحقيق روؤي ��ة الهيئة‪ ،‬وح ��ل ام�شكات‬ ‫واماحظ ��ات الت ��ي تط ��راأ �شم ��ن اجمعي ��ة‬ ‫العمومية‪ ،‬واأن ل تتعدى ذلك كما هو احال فيما‬ ‫يكت ��ب ي ال�شح ��ف والتوي ��ر والفي�ض بوك‪،‬‬ ‫ف�ش ��ا عل ��ى اأن تك ��ون الأهداف قابل ��ة للقيا�ض‬ ‫والتحقيق واأن تكون النتخابات امقبلة لاأفراد‬ ‫ولي�ض للتكتات‪ ،‬واأن يكون لل�شباب امهند�شن‬ ‫دور ي م�شرة الهيئ ��ة‪ ،‬وتطوير موقع الهيئة‬ ‫الإلك ��روي عل ��ى الإنرنت‪ ،‬اإى جان ��ب اإعداد‬ ‫قاعدة بيانات باخ ��راء امهند�شن الوطنين‪.‬‬ ‫ومطالبة امكاتب الهند�شية ال�شت�شارية الكرى‬ ‫وال�شركات الهند�شية بدعم الهيئة‪.‬‬


‫نعي� ��ض �لي ��وم ث ��ورة فكري ��ة‬ ‫�أحدثها �لإعام �حدي ��ث �لذي يُعرفه‬ ‫عبد�لرحم ��ن �لكنه ��ل باأن ��ه «�ل ��ر�أي‬ ‫و�معلوم ��ة و�خ ��ر و�خ ��ر�ت‬ ‫و�لتج ��ارب و�ل�ش ��ور وم�ش ��اهد‬ ‫�لفيدي ��و �لت ��ي تن�ش ��ر �إلكروني� � ًا من‬ ‫قبل �أف ��ر�د م�ش ��تقلن غر خا�ش ��عن‬ ‫لأي نظام �شيا�ش ��ي‪� ،‬أو غره‪� ،‬ش ��وى‬ ‫�لت ��ز�م �لف ��رد �ل�شخ�ش ��ي م ��ا يوؤمن‬ ‫به م ��ن قيم ومب ��ادئ‪ ،‬ووفق م ��ا لديه‬

‫اإعام‬ ‫الحديث‬ ‫ومقص الرقيب‬ ‫د‪ .‬حاتم بن سعيد الغامدي‬

‫‪20‬‬

‫نف�سية‬

‫م ��ن رقاب ��ة ذ�تي ��ة»‪ .‬ول �ش ��ر ب ��كل‬ ‫م ��ا ه ��و ب َناء‪ ،‬ولك ��ن حديث ��ي عن تلك‬ ‫�م�ش ��اهد �لإباحية �أو �لقيم �أو �لأفكار‬ ‫�لهد�م ��ة ل�ش ��بابنا‪� ،‬لتي يغي ��ب معها‬ ‫مق� ��ض �لرقيب �لفاع ��ل‪ ،‬وتغيب معها‬ ‫�لقيم و�مبادئ و�لأخاق �ل�ش ��حيحة‬ ‫�لت ��ي يود �أن يعاي�ش ��ها �لآباء �ش ��لوك ًا‬ ‫لأبنائه ��م‪ ،‬ويبقى �ل�ش� �وؤ�ل �لأهم‪ :‬هل‬ ‫�خلل ي �أ�ش ��اليب تربيتن ��ا لأبنائنا‪،‬‬ ‫�أم ي عجزنا ي مو�جهة هذ� �لتيار؟‬

‫و�لإجاب ��ة م ��ن وجه ��ة نظ ��ري‪ :‬كا‬ ‫�لأمري ��ن �ش ��حيح‪ ،‬فنح ��ن نعي�ض ي‬ ‫زمن متغر �ش ��ريع‪ ،‬وما كان �ش ��اح ًا‬ ‫ي �لأم� ��ض م ��ن �أ�ش ��اليب �لربي ��ة قد‬ ‫ل يك ��ون �ش ��اح ًا �لي ��وم م ��ن جه ��ة‪،‬‬ ‫و�أ�ش ��اليب �لقم ��ع للمقاوم ��ة م ��ا ه ��و‬ ‫مط ��روح هي ج ��زء م ��ن �م�ش ��كلة من‬ ‫جه ��ة �أخ ��رى‪ ،‬وكل من ��وع مرغ ��وب‬ ‫كم ��ا يقال‪ .‬وتبق ��ى �حل ��ول �لبديهية‬ ‫�إم ��ا ي فر�ض مزي ��د من �لرقاب ��ة‪� ،‬أو‬

‫�لعمل على �لتوعية و�لتثقيف �لذ�تي‬ ‫لأبنائنا‪ ،‬حتى ي�شبح معيار �لرف�ض‪،‬‬ ‫�أو �لقبول‪ ،‬ما يعر�ض‪� ،‬أو ي�شاهد نابع ًا‬ ‫من ذ�ت �لفرد‪.‬‬ ‫�عر�فنابحقيقة�لف�شلباأ�شاليب‬ ‫�منع و�حج ��ب وحدها‪� ،‬أو �لقمع ي‬ ‫مو�جهة هذ� �لتيار �معلوماتي �لهد�م‪،‬‬ ‫هي جزء من �ح ��ل‪ ،‬وحلول �لتوعية‬ ‫لأبنائن ��ا مو�جه ��ة تيار تلك �ل�ش ��لطة‬ ‫باتت �شعيفة ه�شة ي ظل غياب دور‬

‫�لأ�ش ��رة �حقيقي و�متمثل ي غر�ض‬ ‫�مب ��ادئ و�لقي ��م للن� ��ضء‪ ،‬بعي ��د ً� عن‬ ‫�أ�ش ��اليب �لكبت و�لقمع �لبد�ئية �لتي‬ ‫ل تلبث �إ ّل �أن تتك�شر مع �أول مو�جهة‬ ‫للعام �خارجي‪ ،‬يحذوه ��ا دور �أكر‬ ‫فاعلي ��ة بالربي ��ة باح ��ب و�لتثقيف‬ ‫و�لتوعية‪ ،‬وذلك هو �مطلوب‪.‬‬ ‫جاءتن ��ي �أربعينية ت�ش ��تكي من‬ ‫وجود �ش ��ور خليعة ي ج ��و�ل �بنها‬ ‫�لذي دخل �مر�هقة بالرغم من تربيتها‬

‫الخميس ‪ 4‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 20‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )291‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية متخصصة تصدر كل خميس‬

‫‪nafseiah@alsharq.net.sa‬‬

‫انخفاض مستوى الوعي والتعليم وارتفاع نسبة الغموض والتعتيم يؤديان لبروز الصورة المزيفة‬

‫الخوف يسهل قبول المعلومة المغلوطة‪ ..‬والتفكير الناقد يحد من انتشار الشائعة‬ ‫ُت��ع��رف �لإ���ش��اع��ة ب �اأن �ه��ا �أخ �ب��ار‬ ‫جهولة �م�شدر‪ ،‬وغالب ًا ما تكون غر‬ ‫�شحيحة كلي ًا‪� ،‬أو جزئي ًا‪ ،‬يقوم عليها‬ ‫طرف ما‪ ،‬وتعتمد على تزييف �حقائق‪،‬‬ ‫وت�شويه �لو�قع‪ ،‬وتت�شم هذه �لأخبار‬ ‫ب��الأه�م�ي��ة و�ل �غ �م��و���ض‪ ،‬وت �ه��دف �إى‬ ‫�لتاأثر على �لروح �معنوية وبث �لبلبلة‬ ‫و�لقلق‪ ،‬وزرع ب��ذور �ل�شك‪ ،‬و�لتاأثر‬ ‫على �م�شتهدفن‪ ،‬وتتنوع جالتها‬ ‫ف��ردي��ة‪� ،‬أو �جتماعية‪� ،‬شيا�شية‪� ،‬أو‬ ‫ثقافية‪ ،‬وق��د ت�شتهدف �ل�شخ�شيات‬ ‫�لفنية‪ ،‬ومن يحتلون مكانة �جتماعية‪.‬‬ ‫وتعتر �لإ�شاعة من �أقدم �لو�شائل‬ ‫�لإعامية �لتي عرفها �لتاريخ‪ ،‬وماز�لت‬ ‫حتل مكانة مهمة ي حقيق �أغر��ض‬ ‫من يبثها‪ .‬وتنمو �لإ�شاعة وتزدهر �إذ�‬ ‫ما توفرت لها جموعة من �لعو�مل‪،‬‬ ‫م��ن نف�شية و�ج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬كما تزدهر‬ ‫ي جتمعات �أك��ر من غرها لوجود‬ ‫جموعة من �لعو�مل جعل من هذه‬ ‫�مجتمعات �أكر قابلية لت�شديق �لأخبار‬ ‫�ل �ك��اذب��ة‪ ،‬و� �ش��اع��د �لإع � ��ام �ج��دي��د‪،‬‬ ‫وو�شائل �لت�شال �لجتماعي‪ ،‬وتقنية‬ ‫�لت�شال‪ ،‬مثل «�لو�ت�شاب و�لفي�شبوك‬ ‫وتوير» ي �إ�شاعة �لأخبار �لرويجية‬ ‫�لتي تعتمد على �لأخبار �مكذوبة‪.‬‬ ‫و�إذ� كان �خر �لإعامي ي�شتند‬ ‫على �لأ�شئلة �خم�شة (م��ن‪ ،‬ومتى‪،‬‬ ‫وك �ي��ف‪ ،‬وم� ��اذ�‪ ،‬و�أي� ��ن‪ ،‬ف��الإ� �ش��اع��ة ل‬ ‫جيب عن كل �لأ�شئلة‪ ،‬وقد تتنافى مع‬ ‫هذه �منظومة من �لأ�شئلة‪ ،‬وقد جيب‬ ‫عنها جزئي ًا‪ ،‬و�لغريب �أن م�شتقبلي‬ ‫�لإ�شاعة ل يكلفون �أنف�شهم مهمة فح�ض‬ ‫�خ��ر‪ ،‬ول يقر�أونه ق��ر�ءة ناقدة‪ ،‬لأن‬ ‫هذه �لأخبار �مكذوبة تو�فق رغباتهم‬ ‫و�أمنياتهم‪� ،‬أو ت�شبع حاجة ي �أنف�شهم‪،‬‬ ‫�أو تو�فق �لرغبة �لجتماعية‪ ،‬وحقق‬ ‫ل�ه��م وظ�ي�ف��ة م��ن قبيل �ل�ت�م��ا��ش��ك‪� ،‬أو‬ ‫�لنت�شار على �جماعات �لأخرى‪.‬‬ ‫وت�شاعد و�شائل �لإع��ام على بث‬ ‫�أن ��و�ع من �لإ��ش��اع��ات �لتي حقق من‬ ‫ور�ئها ن�شبة مبيعات‪ ،‬كالإ�شاعة على‬ ‫�ل�شخ�شيات �م�شهورة‪ ،‬وذ�ت �مكانة‬ ‫�لجتماعية‪ ،‬مثل �لفنانن و�لفنانات‪،‬‬ ‫وقد تتعامل و�شائل �لإع��ام مع قاعدة‬ ‫�أن �لإ� �ش��اع��ة ت �� �ش��اوي خ��ري��ن‪ ،‬خر‬ ‫�لإ�شاعة‪ ،‬وخر نفيها‪ ،‬وقد توفر منها‬ ‫مادة �إعامية للتد�ول‪.‬‬ ‫�لعو�مل �لنف�شية‬

‫مط �لتفكر‪:‬‬

‫تنت�شر �لإ��ش��اع��ة ي �مجتمعات‬ ‫�ل �ت��ي ي�ت�م�ي��ز �أف���ر�ده���ا ب�ن�م��ط تفكر‬ ‫قابل للتاأثر‪ ،‬ول متلك �آليات �لتفكر‬ ‫�لناقد‪ ،‬ومعاجة �لأفكار ب�شكل علمي‪،‬‬ ‫و�لتفكر �لناقد يتميز ب��ال�ق��درة على‬ ‫�ل�ت�م�ي�ي��ز ب��ن �لأخ� �ب ��ار �ل�شحيحة‪،‬‬ ‫وغر �ل�شحيحة‪ ،‬وق��درة على �لتقييم‬ ‫وفح�ض �لآر�ء‪ ،‬وق��درة على �لتحليل‪،‬‬ ‫و�ماحظة‪ ،‬ومناق�شة �لأدلة و�لر�هن‬ ‫و�ل�شو�هد‪.‬‬

‫�خوف‪:‬‬

‫ي�شكل �خ��وف �أح��د �أه��م �أن��و�ع‬

‫الغريزة‬

‫في الفكر النفسي‬

‫البرابرة‬ ‫على‬ ‫اأبواب‬ ‫من جديد‬ ‫د‪ .‬جبران يحيى‬

‫�لن�ف�ع��الت �ل�ت��ي يفقد فيها �لإن�شان‬ ‫ت � ��و�زن � ��ه �ل� �ع� �ق� �ل ��ي و�ل� � ��وج� � ��د�ي‪،‬‬ ‫و�ل�شلوكي‪ ،‬وه��ذه �حالة �لنفعالية‬ ‫ت�شهل ��شتدخال �معلومات �مغلوطة‪،‬‬ ‫وت�شعف �لعمليات �لعقلية �لتي ت�شاعد‬ ‫على �لتمييز‪ ،‬وي�شاعد عامل �خوف‬ ‫و�لقلق عموم ًا ي تقبل �لإ�شاعة‪.‬‬

‫�لتفكر �لعاطفي �لرغبي‪:‬‬

‫من م�شادرها‪ ،‬وقل م�شتوى �لغمو�ض‬ ‫و�ل �ت �ع �ت �ي��م‪ ،‬ق ��ل م �� �ش �ت��وى �ن �ت �� �ش��ار‬ ‫�لإ�� �ش ��اع ��ات‪ ،‬و�إذ� غ��اب��ت �م�ع�ل��وم��ة‬ ‫�حقيقية تنه�ض �لإ�شاعة و�خر�فة‬ ‫ب�شبب �أن �لإن�شان ل يرت�شي �أن يعي�ض‬ ‫على �لغمو�ض‪ ،‬وبناء عليه‪ ،‬وح�شب‬ ‫نظرية «�ج�شطلت»‪ ،‬ي�شعى لإكمالها‬ ‫ليخف�ض م�شتوى �ل�ق�ل��ق‪ ،‬حتى و�إن‬ ‫كان هذ� �لإكمال خاطئ ًا‪ ،‬ولهذ� هنالك‬ ‫من ي�شرون على �لتعتيم‪ ،‬وي�شمحون‬ ‫ب��اك�ت�م��ال �ل �� �ش��ورة �م��زي �ف��ة‪ ،‬ولي�شت‬ ‫�حقيقية‪.‬‬

‫وه ��و ن ��وع م��ن �ل�ت�ف�ك��ر يعتمد‬ ‫على �لأمنيات و�لأح��ام‪ ،‬وتنت�شر فيه‬ ‫�لإ�شاعات �لتي حقق �لأحام �حامة‪،‬‬ ‫كما يتم حويل �لأخ�ب��ار �إى �لأمكنة‬ ‫و�م��و� �ش��وع��ات و�لأ� �ش �خ��ا���ض �ل��ذي��ن‬ ‫عدم �ل�شتقر�ر �لأمني و�أوقات‬ ‫يتمنون �أن ح�شل �لكارثة فيه‪ ،‬فمث ًا‬ ‫�حروب‪:‬‬ ‫لو ح�شل حريق ي متجر‪� ،‬أو منزل‪،‬‬ ‫ت��زد�د �لإ�شاعات �أوق��ات �حروب‬ ‫قد يتد�وله �لتاميذ باأنه ي �مدر�شة‪ .‬و�لأزم� ��ات‪ ،‬وي ه��ذ� �ل�ظ��رف تنت�شر‬ ‫وم��ن �شمن �أمثلة �لإ� �ش��اع��ات �مبنية �لإ�شاعات �مخططة و�منظمة‪ ،‬ولي�شت‬ ‫على �لتفكر �لرغبي مديد �إج��از�ت �لع�شو�ئية‪.‬‬ ‫�لأع�ي��اد‪ ،‬و�ح�شول على مكافاآت‪� ،‬أو‬ ‫�أنو�ع �لإ�شاعات بح�شب �أهد�فها‬ ‫رو�تب �إ�شافية‪ ،‬وغالب ًا ما تظهر وقت‬ ‫• �لإ�شاعة �ل�شتطاعية‪:‬‬ ‫�لأزمات �مادية �لتي مر على �مو�طن‪،‬‬ ‫وهي �لإ�شاعة �لتي تر�شل لقيا�ض‬ ‫مثل �لأعياد‪.‬‬ ‫ردة �لفعل لدى �لنا�ض و�مجتمع‪ ،‬وهي‬ ‫ت�شبق �أم��ر ً�‪� ،‬أو ق�شية‪ ،‬ير�د تنفيذها‪،‬‬ ‫ويخ�شى من ردة �لفعل �ل�شلبية جاه‬ ‫عو�مل �جتماعية وثقافية‪:‬‬ ‫ثقافة �مجتمع‪ :‬ت�شاعد �لثقافة هذ� �مو�شوع‪ ،‬وتر�شل �لإ�شاعة بهدف‬ ‫�لجتماعية ب�شكل ع ��ام‪ ،‬وم��ا تتميز معرفة موقف �لنا�ض من �لق�شية‪� ،‬أو‬ ‫به من عو�مل مثل �نخفا�ض م�شتوى قد تكون مثابة �لتهيئة لهذ� �مو�شوع‬ ‫�لتعليم وم�شتوى �لوعي‪ ،‬على �نت�شار �لذي ير�د ن�شره وتعميمه‪.‬‬ ‫�لإ�شاعة‪ ،‬كما تنت�شر ي �لثقافات �مغلقة‬ ‫• �لإ�شاعة �لتلقائية‪:‬‬ ‫على نف�شها‪ ،‬وتنح�شر فيها م�شادر‬ ‫وه ��ي �لإ� �ش��اع��ة �ل �ت��ي ت�ن�ت��ج عن‬ ‫�ل�ت�ث�ق�ي��ف �م �ت �ن��وع��ة‪ ،‬وي�خ�ت�ل��ف ن��وع �لق�شة �محرفة ب�شكل تلقائي‪ ،‬وهذ�‬ ‫�لإ�شاعة بح�شب ثقافة �مجتمع‪ ،‬فبع�ض �لتحريف ينتج عن �ختاف �لإدر�ك‪،‬‬ ‫�مجتمعات تركز على �لثقافة �لفنية‪ ،‬حيث م��رر ك��ل �شخ�ض �ل��رو�ي��ة من‬ ‫وبع�شها ع�ل��ى �لإ� �ش��اع��ة �ل�شيا�شية خال ذ�ته‪� ،‬أو نظرته �ل�شخ�شية‪ ،‬ما‬ ‫و�حزبية‪ ،‬و�أخرى على �لجتماعية‪.‬‬ ‫يجعلها تنحرف عن حتو�ها �لأ�شلي‪،‬‬ ‫وه ��ذ� ن��اج ع��ن حيز �لإدر�ك‪ ،‬ففي‬ ‫در�� �ش��ة ق��دم�ه��ا ج� ��وردون �أول��ب��ورت‪،‬‬ ‫م�شتوى �ل�شفافية و�لإكمال‬ ‫وج ��وي ���� ب��و� �ش �ت �م��ان ي (‪)1974‬‬ ‫�لنف�شي‪:‬‬ ‫ك �ل �م��ا ز�د م �� �ش �ت��وى �ل���ش�ف��اف�ي��ة ب �ع �ن��و�ن «��ش�ي�ك��ول��وج�ي��ة �لإ� �ش��اع��ة»‪،‬‬ ‫�لإعامية‪ ،‬و�ح�شول على �معلومات وهدفت �لدر��شة �إى تتبع �أثر �لإ�شاعة‪،‬‬

‫وم ��دى ت �اأث��ر �م�ج�ت�م��ع ب �ه��ا‪�� ،‬شتنتج‬ ‫�لباحثان �أن �معلومة ت�شغر وتتقل�ض‬ ‫كلما �زد�د ع��دد �متد�ولن لها‪ ،‬بحيث‬ ‫ت�شبح ي �لنهاية �أكر تركيز ً� و�أ�شهل‬ ‫ت��د�و ًل و�أق��ل م�شد�قية عما ب��د�أت به‪،‬‬ ‫وبنى �لباحثان ه��ذ� �ل�شتنتاج على‬ ‫جربة عملية �أجرياها‪ ،‬وكانت عبارة‬ ‫عن ن�شر ر�شالة �شفهية معينة بن عدد‬ ‫من �لأف��ر�د ليتم نقلها من �شخ�ض �إى‬ ‫�شخ�ض و�حد فقط ي كل مرة‪ ،‬ليجد�‬ ‫ي �لنهاية �أن تلك �لر�شالة قد فقدت‬ ‫حو�ي ‪ %70‬من حتو�ها بعد �نتقالها‬ ‫�إى �ل�شخ�ض �خام�ض‪� ،‬أو �ل�شاد�ض‪،‬‬ ‫لت�شبح �شيئ ًا ختلف ًا مام ًا عن تلك �لتي‬ ‫�أعطيت �إى �ل�شخ�ض �لأول‪.‬‬

‫• �لإ�شاعة بهدف �لتخويف‪:‬‬

‫وهي �لتي تبث من �أجل تخويف‬ ‫�ل �ن��ا���ض م��ن م��و� �ش��وع م ��ا‪ ،‬ونف�شي ًا‬ ‫ي�شتخدم عامل �خوف لتمرير كثر من‬ ‫�لق�شايا‪ ،‬منها �أ�شاليب �لردع‪� ،‬أو بهدف‬ ‫�إب �ع��اد �لنا�ض ع��ن �رت �ك��اب �شلوكيات‬ ‫معينة‪ ،‬فتبث �لق�ش�ض و�مرويات غر‬ ‫�ل�شحيحة‪ ،‬و�أحيان ًا �لأ�شطورية‪ ،‬وهذه‬ ‫�لق�ش�ض �خ�ي��ال�ي��ة ح�م��ل م�شمونا‬ ‫يدعو �لنا�ض لامتناع ع��ن مو�شوع‬ ‫ما‪� ،‬أو �لقيام ب�شلوكيات م�شادة‪ ،‬مثل‬ ‫�إ�شاعة نهاية �لعام‪� ،‬أو ح�شول كارثة‬ ‫معينة‪� ،‬أو �لق�ش�ض �لدينية �مبالغ فيها‬ ‫من �أجل �لتاأثر على �لنا�ض‪.‬‬

‫• �إ�شاعة �لتمني �أو تلبية‬ ‫�حاجات‪:‬‬

‫ت�ب��د�أ �لإ� �ش��اع��ات �أح�ي��ان� ًا كرغبة‪،‬‬ ‫�أو �أمنية ل��دى �شخ�ض‪� ،‬أو جموعة‬ ‫�أ�شخا�ض‪ ،‬وهوؤلء يكون لهم جموعة‬ ‫مطالب‪� ،‬أو رغبات‪ ،‬يتمنون �أن تنفذ‪،‬‬ ‫فتنطلق ه ��ذه �لإ���ش��اع��ة ث��م تتبلور‬ ‫�جتماعي ًا وتت�شبع بالرغبات �مختلفة‪،‬‬ ‫م�ث��ل �لإ���ش��اع��ات �م �ت �ك��ررة �مرتبطة‬ ‫بالإجاز�ت �مدر�شية‪� ،‬أو �لوظيفية‪� ،‬أو‬ ‫�لإ�شاعات �مرتبطة بتحقيق �حتياجات‬ ‫متعلقة م�شتوى �معي�شة‪ ،‬مثل زيادة‬

‫هو مط معقد من �لن�شاط‪� ،‬أو �ل�شتجابة‪ ،‬موروث �أو غر متعلم‪� ،‬شائع ي نوع �أحيائي‪� ،‬أو بيولوجي معن‪ .‬وهذ� �لنمط من‬ ‫�لن�شاط‪� ،‬أو �ل�شتجابة‪ ،‬يتم على نحو �آي‪ ،‬معزل عن �أي تفكر مهما يكن‪.‬‬ ‫وم ��ن �أه ��م �لغر�ئز غريزة حفظ �لذ�ت (وي�ش ��احبها ع ��ادة �خوف و�لذعر)‪ ،‬وغري ��زة �لأبوة‪� ،‬أو �لأمومة (وي�ش ��احبها �حنو‬ ‫و�حب و�للطف)‪ ،‬وغريزة �لف�شول (وي�شاحبها �لتعجب وحب �لكت�شاف و�ل�شعور باحرة جاه �مجهول)‪ ،‬وغريزة توكيد �لذ�ت‬ ‫(وي�شاحبها �لكر و�لزهو و�ل�شعور بالمتياز وحب �ل�شيطرة)‪ ،‬وغريزة �لقطيع (وي�شاحبها �ل�شعور بالوحدة وبالعزلة و�حنن‬ ‫�إى �لأوطان)‪ ،‬وهي تدفع �لفرد �إى �لتعاون مع غره من �أبناء جتمعه‪ ،‬وغريزة �لبحث عن �لطعام (وي�شاحبها �ل�شهوة �إى �لطعام‬ ‫و�لإحاح ي طلبه)‪ ،‬و�لغريزة �جن�ش ��ية (وت�شاحبها �ل�ش ��هوة �أو �لتهيج)‪ ،‬وتعتر �لغريزة �جن�شية من �أبعد �لغر�ئز �أثر ً�‪� ،‬إذ بها‬ ‫يحفظ �لنوع وت�شمن ��شتمر�ريته‪.‬‬

‫استشارات‬

‫اضطراب الخجل‬ ‫أمام الناس‪..‬‬ ‫والعصبية المرافقة‬ ‫للدورة الشهرية‬

‫• اأنا �س ��اب اأبلغ من العمر ‪ 32‬عام ًا‪،‬‬ ‫اأعم ��ل ي وظيف ��ة مرموق ��ة‪ ،‬واأع ��اي م ��ن‬ ‫ال�سط ��راب اأمام النا� ��س واخجل وزيادة‬ ‫ي �سرب ��ات القل ��ب‪ ،‬م ��ا جعلن ��ي اأرف� ��س‬ ‫بع� ��س الرقي ��ات‪ ،‬لأنها �ستحت ��اج التعامل‬ ‫مع الروؤ�ساء‪ ،‬فماذا اأفعل؟‬ ‫(فهد � الدمام)‬ ‫�خ ��وف من مو�جه ��ة �جمهور‬ ‫و�لتح ��دث �إليه ��م‪� ،‬أو م ��ا ُيع ��رف‬ ‫بالره ��اب �لجتماعي‪ ،‬و�حد من �أكر‬

‫�ل�ش ��طر�بات �لع�ش ��ابية �نت�ش ��ار ً�‪،‬‬ ‫وه ��و ي�ش ��يب �لرجال �أك ��ر منه عند‬ ‫�لن�ش ��اء‪ .‬و�ج ��زء �مقل ��ق عن ��د م ��ن‬ ‫ي�شابون بهذ� �ل�شطر�ب هو خوفهم‬ ‫من نق ��د �لآخرين لهم‪� ،‬أو فقد�ن �لثقة‬ ‫ي �أنف�ش ��هم‪ ،‬ما يجعلهم يتحا�شون‬ ‫�مو�جه ��ة ي كل م ��رة‪ ،‬ب ��ل وق ��د‬ ‫يتط ��ور �لأمر �إى �أن �ميل �إى �لعزلة‬ ‫�لجتماعية‪ ،‬و�لبتعاد عن �لأ�شو�ء‪،‬‬ ‫وع ��دم �لرغبة ي �لرق ��ي‪� ،‬إن كانو�‬

‫�لرو�تب و�مكرمات‪.‬‬ ‫• �إ�� �ش ��اع ��ة ح ��وي ��ل و���ش��رف‬ ‫�لنتباه‪:‬‬ ‫ت�شتخدم �لإ� �ش��اع��ة �أح �ي��ان � ًا على‬ ‫طريقة معاجة �لأزم��ة بافتعال �أزم��ة‪،‬‬ ‫فعندما ي�ح��دث م��و��ش��وع ي �وؤث��ر على‬ ‫�تز�ن �مجتمع‪� ،‬أو حدث �أخطاء تثر‬ ‫�لر�أي �لعام‪ ،‬يتم �شرف �لأنظار عن هذ�‬ ‫�مو�شوع ببث �إ�شاعات قد تكون بهدف‬ ‫جذب �لنتباه و�شرفه عن �لركيز على‬ ‫ق�شية م��ا‪ ،‬وه��ذ� �لنوع من �لإ�شاعات‬ ‫لي�ض بال�شرورة �أن يكون �شلبي ًا‪ ،‬فقد‬ ‫يكون �إيجابي ًا‪.‬‬ ‫• �لإ�� �ش ��اع ��ة �ل��روي��ج��ي��ة‪� ،‬أو‬ ‫�لدعائية‬ ‫ت��رك��ز ه� ��ذه �ل �� �ش��ائ �ع��ات ح��ول‬ ‫�شخ�ض معن باإ�شاعة خ��ر �إيجابي‬ ‫من �أجل �لرويج له‪ ،‬مثل عمل بطوي‪،‬‬ ‫�أو جموعة �أع �م��ال جعل منه رج� ًا‬ ‫متميز ً�‪ ،‬وعادة ما ي�شتخدم هذ� �لنوع‬ ‫�ل�شخ�شيات �م�شهورة و�لقيادية من‬ ‫�أج��ل تعزيز مكانتها ي �مجتمع‪ ،‬وقد‬ ‫ت�شتخدم �لإ�شاعة �لرويجية للرويج‬ ‫ل�ك�ي��ان‪� ،‬أو م�وؤ��ش���ش��ة‪ ،‬م�ث��ل �ل��روي��ج‬ ‫للقدرة �لع�شكرية‪� ،‬أو �لعلمية لدولة‬ ‫معينة‪ ،‬وت�شتخدم �لإ�شاعة �لدعائية‬ ‫من �أجل �لرويج للو�شيلة �لإعامية‪،‬‬ ‫فتجد ن��وع � ًا م��ن �ل��و��ش��ائ��ل �لإع��ام�ي��ة‬ ‫تركز على �لأخبار �مثرة‪ ،‬حتى و�إن‬ ‫ك��ان��ت م��ن مغلوطة‪ ،‬م��ن �أج��ل حقيق‬ ‫مبيعات جيدة‪ ،‬وينت�شر هذ� �لنوع ي‬ ‫منتديات �لإنرنت غر �موثوقة‪ ،‬من‬ ‫�أجل �لرويج لهذه �منتديات‪.‬‬ ‫• �إ�شاعة �ل�شر�ع و�مناف�شة‪:‬‬ ‫�ل �� �ش��ر�ع �ل�ق��ائ��م على �لخ�ت��اف‬ ‫و�م �ن��اف �� �ش��ة‪ ،‬و�خ� �ت ��اف �ح ��اج ��ات‪،‬‬ ‫وتعار�ض �م�شالح و�لأه��د�ف‪ ،‬يجعل‬ ‫ب�ع����ض �ل �ن��ا���ض ي �ل �ج �اأون �إى بع�ض‬ ‫�لأ� �ش��ال �ي��ب �ل �ت��ي ت���ش�ت�ه��دف �ل �ط��رف‬ ‫�مناف�ض و�لنيل منه باإ�شاعة �أخبار‬ ‫وف �� �ش��ائ��ح م �ك��ذوب��ة ت�ق�ل��ل م��ن ��ش�اأن��ه‬ ‫خطوات في التنمية‬

‫مفاهيم‬

‫�لدينية �محافظة‪ ،‬وت�شاأل ماذ� تفعل؟‬ ‫فقل ��ت له ��ا ح ��اوي �أن جعل ��ي تل ��ك‬ ‫�ل�شور خلفية ل�شطح جو�له‪ ،‬ففعلت‪،‬‬ ‫فما كان من ��ه �إ ّل �أن جاءها معتذر ً� عن‬ ‫فعلت ��ه‪ ،‬و�ش ��كرتني معاج ��ة �موقف‪،‬‬ ‫وقل ��ت له ��ا م ��ا غر�ش ��تيه بالأم�ض من‬ ‫مبادئ ح�شدينه �ليوم‪.‬‬ ‫«م ��ا طار ط ��ر و�رتف ��ع �إ ّل كما‬ ‫طار وقع»‪.‬‬ ‫‪drhat@alsharq.net.sa‬‬

‫وترفع من �شاأن �مناف�ض‪ ،‬وهذ� �لنوع‬ ‫ل يقت�شر على �ل�شخ�شيات �لفنية‬ ‫و�لإع��ام �ي��ة ف �ق��ط‪ ،‬ب��ل ق��د ي �ك��ون بن‬ ‫�مجتمعات و�لدول و�لأديان و�مذ�هب‬ ‫�لدينية و�لأح � ��ز�ب �ل�شيا�شية‪ ،‬فقد‬ ‫ت��روج فرقة معينة �إ�شاعات حط من‬ ‫�شورة �لفرقة �مناف�شة‪ ،‬وه��ذ� �شائع‬ ‫ي �ل��زم��ن �ح��ا� �ش��ر‪ ،‬خ���ش��و��ش� ًا ي‬ ‫ظل �ل�شر�ع �مذهبي �لقائم ي �لعام‬ ‫�لعربي و�لإ�شامي‪.‬‬ ‫• �إ�شاعة �حرب �لنف�شية‪:‬‬ ‫من �أخطر �لأ�شلحة �أثناء �حروب‬ ‫و�لأزم� ��ات �ح��رب �لنف�شية‪ ،‬وترتكز‬ ‫�ح��رب �لنف�شية على �إ�شاعة �لأخبار‬ ‫�مغلوطة و�م �ك��ذوب��ة‪ ،‬ب�ه��دف �إح ��د�ث‬ ‫�خ �ل��ل‪� ،‬أو �لن�ق���ش��ام��ات‪ ،‬وب��ث روح‬ ‫�لهزمة د�خ��ل �شفوف �خ�شم‪ ،‬مثل‬ ‫�إ�شاعة مقتل �لقائد‪ ،‬كما ي �لع�شور‬ ‫�ل �ق��دم��ة‪� ،‬أو �إع� ��ان �ل���ش�ي�ط��رة على‬ ‫مركز حيوي‪ ،‬مثل مر�كز �لتليفزيون‬ ‫و�مطار�ت ي �لع�شر �حاي‪ .‬وناحظ‬ ‫ي �ح��روب و�لأزم ��ات �حالية كيف‬ ‫ب��د�أ �لإع��ام �لعربي غر حايد وغر‬ ‫مو�شوعي‪ ،‬بل تفن ي �شناعة �خر‬ ‫�م�ك��ذوب من �أج��ل �لتاأثر على �جاه‬ ‫�حرب و�ل�شر�ع‪.‬‬ ‫�لإعام �جديد و�لإ�شاعة‬ ‫�شاهم �لإعام �جديد‪ ،‬مثل بر�مج‬ ‫�ل��و�ت �� �ش��اب‪ ،‬و�أج �ه��زة �ل �ب��اك ب��ري‪،‬‬ ‫وم��و�ق��ع �ل�ت��و���ش��ل �لج�ت�م��اع��ي‪ ،‬ي‬ ‫�نت�شار �لأخ�ب��ار �مكذوبة �لتي يبثها‬ ‫�أ�شخا�ض‪� ،‬أو منظمات لأهد�ف معينة‪،‬‬ ‫ومع هذ� نرى �أن هذه �ل�شلبية يجب �أن‬ ‫تقابلها �شهولة �لتحقق من �معلومات‬ ‫ع��ن ط��ري��ق �لتقنية‪ ،‬وع��دم �م�شاهمة‬ ‫ي ن�شر �لإ��ش��اع��ات دون �لتحقق من‬ ‫م�شد�قيتها‪.‬‬ ‫د‪ .‬حاتم بن سعيد الغامدي‬ ‫د‪ .‬جبران يحيى‬

‫�هتم بال�ش ��وت‪ ،‬ف�شوتك يعك�ض �شخ�شيتك «�ل�شوت ي�شنع‬ ‫�أو يهدم �أحاديثك»‪.‬‬ ‫ي ��رى «فيفي ��ان ب ��وكان» ي كتاب ��ه «كي ��ف تتحدث بثق ��ة �أمام‬ ‫�لنا� ��ض» باأن �لكلمات تاأخذ معاي ختلف ��ة ي �أوقات ختلفة ي‬ ‫مو�قف ختلفة‪ ،‬و�لتو��شل يحدث بالطرق �لتالية‪:‬‬ ‫‪ % 7‬كلمات‪ ،‬و‪� %38‬ش ��وت‪ ،‬و‪ %55‬لغة �ج�شد‪ ،‬فاإذ� ف�شلت‬ ‫ي تو�شيل ثلث ما حاول تو�شيله م�شتمعيك ب�شبب �لطريقة �لتي‬ ‫تتكلم بها‪ ،‬ينبغي عليك �أن تفكر ي �ش ��وتك و�أنت تتكلم‪� .‬ل�شوت‬ ‫�ش ��يء فريد �أكر من �لب�شمة‪� ،‬إنه يك�شف عن �شخ�شيتك ومز�جك‬

‫موظف ��ن‪ ،‬رغ ��م �إمكاناته ��م �لكبرة‪،‬‬ ‫خوف ًا ما ذكرت «ي حالتك»‪.‬‬ ‫�أخي م�ش ��كلتك تركز ي �شقن‪،‬‬ ‫�أحدهم ��ا �ش ��لوكي‪ ،‬وه ��و �ش ��لوكك‬ ‫قب ��ل و�أثن ��اء �مو�جه ��ة‪ ،‬و�لآخ ��ر‬ ‫مع ��ري‪ ،‬وه ��و خر�تك �ل�ش ��ابقة ي‬ ‫مو�ق ��ف مررت بها بالفعل باما�ش ��ي‪،‬‬ ‫و�أح�ش�ش ����ت باإخفاق فيه ��ا‪ ،‬ما جعل‬ ‫عن ��دك م ��ا ُيع ��رف بالكثافة �ح�ش ��ية‬ ‫�لتجنبية‪� ..‬أن�شحك مر�جعة معالج‬

‫يق ��ال اإن الإن�س ��ان اأقل الكائن ��ات احية من‬ ‫حي ��ث الغرائ ��ز (ل�ست متاأكد ًا من ه ��ذه امعلومة)‪،‬‬ ‫ولكنن ��ا ل ��و �سلمنا به ��ا لي�س معنى ه ��ذا اأنه الأقل‬ ‫�س ��رر ًا للأ�س ��ف‪ ،‬لأن ه ��ذه الطاق ��ة الب�سيط ��ة‬ ‫م�ستم ��رة ومتحولة ي اأ�سكال لمكن التنبوؤ بها‬ ‫(عل ��ى مب ��داأ قليل م�ستمر خر م ��ن كثر منقطع)‬ ‫ه ��ذه القوة الب�سيط ��ة ام�ستمرة اأك ��ر فاعلية‪ .‬لقد‬ ‫اأ�س� ��س «�سيغمون ��د فرويد» نظريته ع ��ن الإن�سان‬ ‫عل ��ى اأن لديه قوتن من الغرائز‪ ،‬غريزة العدوان‪،‬‬ ‫وغري ��زة اجن� ��س‪ ،‬الأوى مث ��ل غري ��زة ام ��وت‬ ‫واله ��دم‪ ،‬والأخرى مثل غريزة احي ��اة والبناء‪.‬‬ ‫وا�ستنت ��ج فرويد اأن اح�س ��ارة تقوم على «كبت‬ ‫الغرائز» وقمعها‪ ،‬وبرغم ما ي�سببه هذا الكبت من‬ ‫اأمرا� ��س نف�سية فردي ��ة‪ ،‬اإل اأن هذه امعادلة مهمة‬ ‫لقي ��ام اح�س ��ارة‪ .‬وبالرغم من النتق ��ادات التي‬ ‫وجه ��ت لفرويد ب� �اأن نظريته اإذا م ��ا كانت ت�سلح‬ ‫ي عيادت ��ه مع مر�ساه‪ ،‬فاإنها لي�ست �ساحة لأن‬ ‫تكون �سردية كرى لتف�سر اح�سارة والكون‪،‬‬ ‫ولكن اماثل اأمامن ��ا اليوم من �سراعات وحروب‬ ‫وقت ��ل وب�ساع ��ة ل اأخلقية جعلنا ُنق ��ر باأن هناك‬ ‫نزع ��ة عدواني ��ة داخل كل اإن�س ��ان اإذا م يتنبه لها‬ ‫�ستتم ��رد عليه وتخ ��رج ي �سيغة ح ��روب وقتل‬ ‫ومناف�س ��ة‪ ،‬اأو ي نرج�سي ��ة ا�ستعلئي ��ة قائم ��ة‬ ‫عل ��ى التميي ��ز والتع�س ��ب! عندم ��ا و�سلن ��ا اإى‬ ‫القرن احاي‪ ،‬وكتب فوكوياما «نهاية التاريخ»‪،‬‬ ‫واأن ل «براب ��رة عل ��ى الأب ��واب»‪ ،‬ظنن ��ا اأن زم ��ن‬ ‫اح ��روب انته ��ى‪ ،‬وم ��ع ه ��ذا التق ��دم اح�ساري‬ ‫اأ�سب ��ح الإن�س ��ان اأك ��ر ح�س ��ارة‪ ،‬واأك ��ر رقي ًا‪،‬‬ ‫واأق ��ل عدوانية‪ ،‬وحان ل ��ه اأن يعي�س ب�سلم‪ ،‬واأن‬ ‫عق ��ارب ال�ساع ��ة ل ��ن تع ��ود اإى ال ��وراء‪ ،‬واإذا بنا‬ ‫نعي� ��س ون�ساه ��د اأ�س ��واأ اأنواع القت ��ل واخراب‪،‬‬ ‫واأ�سواأ اأن ��واع الرابرة‪ .‬لقد تبلدت م�ساعرنا من‬ ‫ك ��رة م�ساه ��د القتل‪ ،‬واأ�سب ��ح م ��ن الطبيعي اأن‬ ‫ت�ساه ��د «اأكوام ًا من جثث الأطفال بجانب برميل‬ ‫امخلفات»‪ ،‬ومن الطبيعي اأن ت�ساهد جموعة من‬ ‫امقاتل ��ن يذبحون النا�س كم ��ا تذبح اخراف‪ ،‬اأو‬ ‫ُيرم ��ى به ��م من اأع ��اي امباي‪ .‬كل ه ��ذه الب�ساعة‬ ‫م ��ن اأي ��ن اكت�سبها الإن�س ��ان‪ ،‬اأم نتعل ��م اأن هناك‬ ‫اأخلقيات حتى ي احروب؟‬ ‫ورغ ��م اأن الإن�س ��ان ع ��رف اأن ��ه يعي� ��س على‬ ‫كوك ��ب �سغ ��ر ومزدح ��م ومل ��وث كم ��ا يق ��ول‬ ‫اأ�ست ��اذ الفيزي ��اء النظري ��ة ي جامع ��ة كم ��ردج‬ ‫«�ستيف ��ن هوكين ��ج»‪« ،‬واأن اجن� ��س الب�س ��ري‬ ‫ي خط ��ر ب�سب ��ب ج�سعن ��ا وحماقاتن ��ا»‪ ،‬اإل اأن‬ ‫ه ��ذا الإن�سان م�ستم ��ر ي عدوانيت ��ه وي نهمه‪،‬‬ ‫وي ��رر قتل ��ه م ��ررات عدي ��دة‪ ،‬وليخل ��و اإن�سان‬ ‫م ��ن ه ��ذه النزعة اخطرة داخل ��ه‪ ،‬لكننا يجب اأن‬ ‫نرو�سها ما اكت�سبنا من نزعات عقلية واإمانية‪.‬‬ ‫«اإن جمي ��ع اأولئ ��ك الذين لير�سون ع ��ن اأنف�سهم‬ ‫م�ستع ��دون دائم ًا للنتقام‪ ،‬ونعد نحن والآخرون‬ ‫من �سحاياهم»‬ ‫نيت�سه‬

‫و�جاهاتك وم�شاعرك‪ .‬وعند �حديث يجب مر�عاة �لآتي‪:‬‬ ‫‪� - 1‬لرقيم‪� :‬ل�شكوت ي �لكام مثل �لفا�شلة‪� ،‬أو �لنقطة ي‬ ‫�لكتابة‪ ،‬فا ماأ �لفر�غات ب� «�آ�آ�آ �إم م م‪ ،»..‬فهذه �لكلمات م�ش ��تتة‪،‬‬ ‫حيث ي�شتمع لها �جمهور �أكر من �لكلمات‪.‬‬ ‫‪ - 2‬قوة �ل�ش ��وت‪ :‬ويت�ش ��م بالو�ش ��وح‪ ،‬و�أ َل يكون �ش ��عيف ًا‬ ‫هام�ش ًا مردد ً�‪.‬‬ ‫‪ - 3‬طبقة �ل�ش ��وت‪ :‬لي�ش ��ت مرتفعة‪ ،‬ولي�ش ��ت منخف�شة‪� ،‬أو‬ ‫حادة‪� ،‬أو �ش ��اخبة للغاية‪ ،‬و�أن يكون �إيقاعي ًا‪� ،‬أي ل ت�شتمر بنف�ض‬ ‫�لإيقاع �لرتيب‪.‬‬

‫متخ�ش ���ض ي �لع ��اج �ل�ش ��لوكي‬ ‫م ��ا تعان ��ن من ��ه ه ��و �أعر�� ��ض‬ ‫�مع ��ري لتقييم حالت ��ك‪ ،‬و�لبدء معك و��ش ��طر�بات �ل ��دورة �ل�ش ��هرية‪،‬‬ ‫ي تعليمك تقنيات مو�جهة مثل هذه �لت ��ي تع ��اي منها كثر من �لن�ش ��اء‪،‬‬ ‫�مو�قف‪.‬‬ ‫وي ��زد�د ذل ��ك م ��ع �لتق ��دم ي �لعمر‪،‬‬ ‫•••‬ ‫و�شببه عادة ��ش ��طر�ب ي م�شتوى‬ ‫• اأنا فتاة عم ��ري ‪ 25‬عام ًا‪ ،‬ومع كل �لهرمون ��ات ي هذه �لف ��رة‪ ،‬و�لتي‬ ‫دورة �سهري ��ة اأج ��د نف�سي ع�سبي ��ة لدرجة تبد�أ ع ��ادة قبل موعد �ل ��دورة باأيام‪،‬‬ ‫فق ��دان التحك ��م ي نف�س ��ي‪ ،‬فهل ه ��ذا اأمر وق ��د ت ��زد�د �لأعر�� ��ض �ش ��دة �إذ�‬ ‫كانت �م ��ر�أة تعاي �أ�ش � ً�ا من بع�ض‬ ‫طبيعي؟‬ ‫(�س‪.‬ع � اخفجي) �ل�شغوط �لنف�شية‪.‬‬

‫�أن�ش ��حك مر�جع ��ة طبيب ��ة‬ ‫متخ�ش�ش ��ة ي �أمر�� ��ض �لن�ش ��اء‬ ‫و�ل ��ولدة‪ ،‬و�لت ��ي ق ��د ت�ش ��اعدك‬ ‫ببع� ��ض �لأدوي ��ة �لت ��ي ق ��د تق�ش ��ي‪،‬‬ ‫�أو تخف ��ف‪ ،‬ي �أق ��ل �ح ��الت م ��ن‬ ‫�لأعر��ض �مزعجة للدورة �ل�شهرية‪،‬‬ ‫ولكن عادة ما نن�ش ��ح‪ ،‬كنف�ش ��انين‪،‬‬ ‫مز�ولة �ل�شرخاء ي هذه �لفرة‪،‬‬ ‫ومار�ش ��ة �لريا�ش ��ة �خفيف ��ة‪،‬‬ ‫كام�شي‪ ،‬ومارين �لأيروبيك‪.‬‬


‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺧﻤﻴﺲ‬ Faladhat@alsharqnetsa

              



(‫ﻏﺪﻳﺮ اﻟﺸﺮاري )ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮات‬



           



                       

21 ‫ﺗﻐﺮﻳﺪ وﺗﻐﺮﻳﺪة‬

‫ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اƒوﻟﻰ‬291) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬4 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

             

11

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬

  

            

                      

  

(‫ ﺳﻨﻮات‬١٠) ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﺳﻌﻮد‬

1940

‫ﻋﺼﺎﻓﻴﺮ اﻟﻐﻴﻢ‬

.‫ ﺣﺮﻓﺎ( ﻋﻠﻰ إﻳﻤﻴﻞ اﻟﺼﻔﺤﺔ‬140 ‫ﻧﻨﺘﻈﺮ ﺗﻐﺮﻳﺪ ﻋﺼﺎﻓﻴﺮﻛﻢ )ﻻ ﺗﺘﻌﺪى‬

‫ﻣﻦ ﺣﺎﺳﻮﺑﻲ‬

‫أﺣﻠﻰ وﻳﺐ ﺳﺎﻳﺖ‬

‫ﻗﺼﻴﺪﺓ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬

h t t p w w w s p a c e t o o n c o m  spacetoonhomehtml      







‫أﺣﻠﻰ ﻳﻮﺗﻴﻮب‬



h t t p w w w y o u t u b e c o m  watchvW5YtyqbOwMk 





‫أﺣﻠﻰ ﻟﻌﺒﺔ‬ httpgamezercombilliards    ��� 

                                      

                                        





‫ﻧــــــــﺒــــــــﺾ‬  62% 17% 21%   

‫ﻧﺒﺾ‬


‫الخميس ‪ 4‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 20‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )291‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫طول بالك‬

‫محمد الخزيم في ذمة اه‬

‫دلوني ياناس‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫التحذير‬ ‫من اأناشيد‬ ‫اإسامية!‬ ‫ال�غ�ل��و ف��ي اأي ��ش��يء‬ ‫ُي � �خ� ��رج� ��ه ع� � ��ن اإط � � � ��اره‬ ‫ال�شحيح؛ واأرى اأن اأ ْولى‬ ‫ال �ن��ا���س ب �م �ح��ارب��ة ال�غ�ل��و‬ ‫ف ��ي ال ��دي ��ن ه ��م ع �ل �م��اوؤن��ا‬ ‫الأف� ��ا� � �ش� ��ل‪ ،‬غ �ي��ر اأن �ن��ي‬ ‫�شمعت اأن اأح ��د علمائنا‬ ‫الأجاء حذر من الأنا�شيد‬ ‫الإ� �ش��ام �ي��ة؛ واأع� �ل ��م اأن��ه‬ ‫ل��م ي �ح��ذر م�ن�ه��ا اإل لأدل ��ةٍ‬ ‫�شرعية يعلمها‪ ،‬ولكنني‬ ‫اأود ا�شتي�شاح الأمر‪ ،‬مع‬ ‫ك��ام��ل الإك �ب��ار والإج ��ال‬ ‫والتقدير لمقام اأي عالم‬ ‫اأو فقيه قيل اإنه حذر منها‪.‬‬ ‫واإل�ي�ك��م ن�س م��ا �شمعت‪:‬‬ ‫(ح� ��ذر اأح� ��د ال �ع �ل �م��اء من‬ ‫الأن��ا� �ش �ي��د الإ� �ش��ام �ي��ة‪،‬‬ ‫وق � ��ال ب� �اأن� �ه ��ا ت �� �ش��د ع��ن‬ ‫ذك��ر ال �ل��ه‪ ،‬واأن �ه��ا تحاكي‬ ‫اأ�شوات المغنين التي هي‬ ‫�شرر و�شر وباء)‪.‬‬ ‫م��ا اأود ا�شتي�شاحه‬ ‫ه ��و‪ :‬م��ا م��وق��ف علمائنا‬ ‫الأج��اء من الن�شيد الذي‬ ‫ا� �ش �ت �ق �ب��لَ ب ��ه الأن� ��� �ش ��ا ُر‬ ‫النبي محمد‪� -‬شلى الله‬ ‫َ‬ ‫عليه و�شلم‪ -‬عند دخوله‬ ‫ال�م��دي�ن��ة ال �م �ن��ورة‪َ ،‬ف � َرح � ًا‬ ‫ب�م�ق��دم��ه ال �م �ي �م��ون‪ ،‬وه��و‬ ‫ال �ن �� �ش �ي��د ال� � ��ذي ي � ��ردده‬ ‫الم�شلمون منذ اأك�ث��ر من‬ ‫األ��ف واأربعمائة ع��ام‪ ،‬ولم‬ ‫ي�م�ل��ه اأح� ��د ح �ت��ى ال �ي��وم‪:‬‬ ‫"طلع ال� �ب ��د ُر ع�ل�ي�ن��ا من‬ ‫َ‬ ‫َث��نِ � َي� ِ‬ ‫�ات ال � � � َ�وداع‪ ..‬وج��ب‬ ‫ال�شكر علينا م��ا دع��ا لله‬ ‫داع‪ "..‬اإلى اآخر الن�شيد‪.‬‬ ‫ن �ع �ل��م اأن الأن��ا� �ش �ي��د‬ ‫الإ� �ش��ام �ي��ة ت�شتمل على‬ ‫ال� �ح� �م ��د‪ ،‬وال � �ث � �ن� ��اء ع�ل��ى‬ ‫ال�ل��ه ور� �ش��ول��ه‪ ..‬اأم ��ا ق��ول‬ ‫ف �� �ش �ي �ل �ت��ه ع ��ن اأ�� �ش ��وات‬ ‫ال� �م� �غ� �ن� �ي ��ن‪ ،‬ف� � � � �اأرى اأن‬ ‫ال�ت�غ�ن��ي � �ش��يء‪ ،‬والأغ�ن�ي��ة‬ ‫ال �م �� �ش��اح �ب��ة ل �ل �م �ع��ازف‬ ‫�� �ش ��يء اآخ � � ��ر؛ وق � ��د ج��اء‬ ‫ف��ي الأح��ادي��ث ال�شريفة‪:‬‬ ‫"ما اأذِ َن الل ُه ل�شيءٍ إِا ْذ َن��ه‬ ‫ل�ن�ب� ّ�ي يتغنى بالقراآن"‪،‬‬ ‫و"لي�س منا م��ن ل��م يتغن‬ ‫و"زينوا‬ ‫بالقراآن"‪،‬‬ ‫ال � �ق� ��را َآن باأ�شواتكم"‪،‬‬ ‫وحديث اأبي مو�شى "‪ ..‬لو‬ ‫علمت اأنك ت�شتمع لحبرته‬ ‫لك تحبيراً"‪،‬وذلك عندما‬ ‫ق��ال ل��ه ‪� -‬شلى ال�ل��ه عليه‬ ‫و�شلم‪ .."-‬ل �ق��د اأوت �ي��ت‬ ‫م ��زم ��ار ًا م��ن م��زام �ي��ر اآل‬ ‫داود"‪ .‬والله اأعلم‪.‬‬ ‫@‪raheem‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫أسامة يوسف‬

‫اأبناء و اأحفاد الفقيد ي�شتقبلون امعزين‬

‫جل الفقيد د‪ .‬عبد العزيز اخزم مع اأحد امعزين‬

‫( ت�شوير‪ :‬عبدالعزيز طالب )‬

‫اخر‪ -‬ال�سرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الله تعاى فجر اأم� ��ش الأول ال�سيخ حمد اخزم‬ ‫(اأبوريا� ��ش)‪ ،‬اأحد اأعيان امنطقة ال�سرقية واأحد رجال اأعمالها‪ ،‬وقد �سلي‬ ‫علي ��ه عقب �س ��اة الع�سر ي جامع النور باخر ث ��م ووري الرى‪ ،‬وقد‬ ‫توافد عديد من اأبناء امنطقة من رجال الأعمال وامواطنن لتقدم واجب‬ ‫الع ��زاء للدكتور عبدالعزيز اخ ��زم واأ�سقائه ي من ��زل الأ�سرة باخر‪.‬‬ ‫و"ال�سرق" التي اآمه ��ا النباأ تتقدم للدكتور عبدالعزيز واأ�سقائه و�سقيقاته‬ ‫وكافة اأ�سرة اخزم بالعزاء �سائلن الله جل وعا اأن يتغمد الفقيد بوا�سع‬ ‫رحمت ��ه وي�سكنه ف�سيح جناته واأن يلهم اأ�سرة اخزم ال�سر وال�سلوان‪،‬‬ ‫اإنا لله واإنا اليه راجعون‪.‬‬

‫مدير عام فرع وزارة ال�شوؤون الإ�شامية ال�شيخ عبدالله اللحيدان يقدم التعازي‬

‫جانب من جل�س العزاء‬

‫جانب من امعزين ي الفقيد‬

‫مدير عام امياه بامنطقة ال�شرقية م‪ .‬اأحمد الب�شام خال تقدمه التعازي‬

‫مشاركة أكثر من ‪ 130‬فتاة في نادي«الرائدة اأسرية» العالي للتدريب‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأطلق معهد التنمية الأ�سرية‬ ‫الع ��اي الن�سائ ��ي للتدري ��ب‪،‬‬ ‫برام ��ج ن ��ادي الرائ ��دة الأ�سرية‬ ‫للفتي ��ات‪ ،‬حيث قدم فيه ��ا ت�سعة‬ ‫برام ��ج تدريبية للفتيات‪ ،‬قدمتها‬ ‫�س ��ارة اخ�س ��ر‪ ،‬و�سح ��ى‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬وا�ستف ��ادت من ��ه ‪51‬‬

‫متدرب ��ة ي "ك ��ورت التفك ��ر"‪،‬‬ ‫كما قدمت من ��رة البطاط ور�سة‬ ‫عم ��ل "قبعات ��ي تنظ ��م حياتي"‪،‬‬ ‫ح�سرتها ‪ 21‬متدرب ��ة‪ ،‬ودورات‬ ‫متعددة ي فن القيادة والتفكر‪.‬‬ ‫وقدم ��ت د‪.‬مي ��ادة اح�س ��ن‪،‬‬ ‫دورة "الذك ��اء العاطف ��ي"‬ ‫و"مه ��ارات الإ�سغ ��اء الفع ��ال"‪،‬‬ ‫وبلغ ��ت احا�سرات ‪ 39‬متدربة‪،‬‬

‫ي ح ��ن قدم ف ��رع مركز التنمية‬ ‫الأ�سري ��ة الن�سائ ��ي باخالدي ��ة‬ ‫ور�س ��ة عم ��ل "ال�سخ�سي ��ة‬ ‫امغناطي�سية"‪ ،‬لذكريات ام�سلم‪،‬‬ ‫وياقوت ��ة ال�سماعي ��ل‪ ،‬بح�سور‬ ‫‪ 10‬متدرب ��ات‪ ،‬وور�س ��ة عم ��ل‬ ‫بعنوان "اخلطة ال�سرية للقراءة‬ ‫اممتعة"‪ ،‬قدمته ��ا روان وعاي�سة‬ ‫اخ�س ��ر‪ ،‬حي ��ث ا�ستهدفت هذه‬

‫الور�س ��ة الفتي ��ات م ��ن عم ��ر ‪12‬‬ ‫�سنة اإى ‪� 18‬سنة‪.‬‬

‫وبين ��ت ام�سرف ��ة عل ��ى‬ ‫الرام ��ج ي امعه ��د م ��رم‬ ‫فه ��د البا� ��ش‪ ،‬ج ��اح الرام ��ج‬ ‫امنف ��ذة خ ��ال الف ��رة اما�سية‪،‬‬ ‫الت ��ي ح�سرته ��ا اأك ��ر م ��ن ‪130‬‬ ‫م�ستفيدة‪ ،‬مو�سحة اأن ام�ساركة‬ ‫مفتوحة للجميع‪.‬‬

‫الدكتوراة للشمري‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫منحت امحا�سرة من ق�سم التاريخ‪ ،‬ي كلية الآداب ي جامعة الدمام‪،‬‬ ‫عفاف بنت عبدالرحمن ال�سمري‪ ،‬درجة "الدكتوراة" ي التاريخ‪ ،‬تخ�س�ش‬ ‫التاريخ الو�سيط‪ ،‬بعد مناق�سة ر�سالتها بعنوان "امجتمع اليمني ي ع�سر‬ ‫الدولة الر�سولية"‪ ،‬حيث اأقرت اللجنة منح الطالبة درجة الدكتوراة‪.‬‬ ‫كم ��ا منحت طالبة الدرا�سات العليا‪ ،‬امعيدة ي ق�سم اجغرافيا‪ ،‬نورة‬ ‫ب ��ن حمد العمري‪ ،‬درجة اماج�ستر ي تخ�س�ش اجغرافيا الب�سرية‪،‬عن‬ ‫ر�سالته ��ا الت ��ي قدمته ��ا بعنوان"�سناعة حلي ��ة امياه ي امملك ��ة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ -‬درا�سة ي اجغرافيا القت�سادية"‪.‬‬

‫في ذمة اه‬

‫والدة عبدالعزيز السعودي إلى رحمة اه‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫م�شاركة الفتيات ي نادي الرائدة‬

‫م�شاركة الفتيات ي نادي الرائدة‬

‫(ال�شرق)‬

‫انتقل ��ت اإى رحم ��ة الل ��ه تع ��اى‪ ،‬وال ��دة‬ ‫مدي ��ر عام �سوؤون اموظفن ي امجل�ش الأعلى‬ ‫للق�س ��اء‪ ،‬عبدالعزي ��ز بن اإبراهي ��م ال�سعودي‪،‬‬ ‫و�س ّل ��ي على الفقيدة ع�سر اأم�ش ي م�سجد اأم‬ ‫ُ‬ ‫احمام ي الريا�ش‪.‬‬ ‫عبدالعزيز ال�شعودي‬ ‫ويتقب ��ل ذوو الفقي ��دة التع ��ازي ي‬ ‫من ��زل ابنه ��ا عبدالعزي ��ز‪ ،‬ي ح ��ي ال�سف ��اء‬ ‫بالريا� ��ش‪ ،‬اأو بالت�سال على جوال عبدالعزي ��ز (‪ ،)0505463664‬اأو اأحمد‬ ‫(‪".)0505259375‬ال�س ��رق" الت ��ي اآمها النباأ تتق ��دم اإى ال�سعودي‪ ،‬وجميع‬ ‫ذوي الفقي ��دة بخال�ش العزاء‪ ،‬و�سادق اموا�ساة‪ ،‬داعية اموى اأن يلهم اأهلها‬ ‫وذويها ال�سر وال�سلوان‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫الدكتورة منى النزر في ذمة اه‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬ ‫انتقلت اإى رحمة الله تعاى م�ساء اأم�ش الأول‪ ،‬ا�ست�سارية علم الت�سريح‬ ‫الن�سيج ��ي‪ ،‬رئي�س ��ة ق�س ��م الت�سريح �سابق� � ًا ي م�ست�سفى القطي ��ف امركزي‪،‬‬ ‫الدكت ��ورة من ��ى علي حمد الن ��زر‪ ،‬بعد معان ��اة مع مر�ش ع�س ��ال‪ ،‬والفقيدة‬ ‫زوج ��ة ا�ست�ساري اأمرا�ش الدم ي مركزي القطيف الدكتور ح�سن حبيب اآل‬ ‫�سعيد‪ ،‬وتتقبل اأ�سرتها التعازي ي بلدة اج�ش ي القطيف‪" .‬ال�سرق" تتقدم‬ ‫اإى ذوي الفقي ��دة باأح ��ر التعازي و�سادق اموا�ساة‪� ،‬سائل ��ن الله لها الرحمة‬ ‫وامغفرة‪ ،‬واأن يلهم اأهلها وذويها ال�سر وال�سلوان‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫توجد بيننا أشباح‪..‬‬ ‫تفسير مفهوم‬ ‫«البعض»!‬ ‫في ا ّأي ح��وار تلفزيوني‬ ‫�� �ش� �ت� �ج ��د ‪-‬م� � � �ث � � ��اً ‪ -‬ن � �ق� ��د ًا‬ ‫ل �ل �ت �ع �ل �ي��م ول� �ل� �م� �ن ��اه ��ج م��ن‬ ‫"بع�س" ال�ن� ّق��اد‪ ،‬ل�"بع�س"‬ ‫ال�م�وؤ ّل�ف�ي��ن‪ ...‬فمتى �ش ُنح ّدد‬ ‫هذا "البع�س"؟‬ ‫ح � � ّت� ��ى ت � �ك� ��اد ت��و� �ش��ك‬ ‫الأ�شماء على غاف كل كتاب‬ ‫درا�� �ش ��ي اأن ت �ك��ون اأ� �ش �م��اء‬ ‫وهمية قد لتعود لأف��راد من‬ ‫بني الب�شر‪ !..‬طالما الجميع‬ ‫ي �ن �ت �ق��دون‪ ،‬ح�ت��ى ال�م�وؤل�ف��ون‬ ‫اأنف�شهم ينتقدون!‬ ‫ج� ��ان� ��ب‬ ‫"البع�س‬ ‫ال � ���ّ ��ش� ��واب‪ ،‬ال �ب �ع ����س غ�ي��ر‬ ‫ُم �ب��ال‪ ..‬البع�س‪ ..‬البع�س"‬ ‫وك� �ا ّأن ه��ذه ال�م�ف��ردة تم ّثلُها‬ ‫ك��ائ�ن��ات غير م��رئ� ّي��ة ولي�شت‬ ‫ُم ّت�شحة المعالم!‬ ‫اإم ����ا اأن ن�ع�ت��رف بكوننا‬ ‫مخطئين ف��ي ه��ذا الو�شف‬ ‫الذي يك�شف خوفنا‪ ،‬وانعدام‬ ‫ثقتنا ف��ي اأنف�شنا ف��ي ك�شف‬ ‫ال �خ �ل��ل‪ ،‬اأو ن �ع �ت��رف ب �اأن �ن��ا‬ ‫لن �ع��رف م��ن ه��و "البع�س"‬ ‫الذي يعي�س بيننا بعد‪!...‬‬ ‫م��ن ال ��ذي ي�م� ّث�ل��ه؟ اأن��ت‪،‬‬ ‫اأنا‪ ،‬نحن‪ ،‬هم‪ ،‬هي؟‬ ‫رج� � � � � � ��ا ًء اف � �ه � �م� ��ون� ��ي!‬ ‫اأي � ��ن ه ��و ه� ��ذا "البع�س"؟‬ ‫وبمعنى اآخ��ر‪ :‬اأي��ن "البع�س‬ ‫ال�شالح"؟‬ ‫�شتكون ك��ارث��ة اإن كان‬ ‫ال�شالح نف�س المتحدث الذي‬ ‫يرى الجميع على خطاأ!‬ ‫م� ��ا اأ�� �ش� �ه ��ل اأن ت��رم��ي‬ ‫ب �ج �م �ي��ع ال �م �� �ش �ك��ات ع�ل��ى‬ ‫الخفي!‬ ‫"البع�س"‬ ‫ّ‬ ‫ح �ت �م � ًا � �ش �ي �اأت��ي ال��وق��ت‬ ‫ال � � ��ذي ل� ��ن ن � � ��درك ف� �ي ��ه م��ن‬ ‫ن �ح��ن! ف �� �ش � ًا ع��ن ت�ح��دي��دن��ا‬ ‫ال �م �� �ش �ل��ح مِ � ��ن ال �م �خ �ط��ئ!‬ ‫حينذاك �شن�شتعين بالأ�شباح‬ ‫وب � � � ��الأرواح ف ��ي ال �م �ن��ام��ات‬ ‫لتف�شير م�شكات "البع�س"‬ ‫ومدلولت مفردة "البع�س"‬ ‫ولدرء اأ�شباح اأخرى اأتى بها‬ ‫"البع�س"!‪.‬‬ ‫م� � � ��ا اأك � � � �ث� � � ��ر م� � �ف � ��ردة‬ ‫"البع�س" ف��ي ه��ذا المقال‬ ‫ال��ذي من الممكن اأن ي�ش ّنفه‬ ‫"البع�س" ب �ت �� �ش �ن �ي �ف��ات‬ ‫"البع�س" الخاطئة! هل اأنا‬ ‫واأنت من هذا "البع�س"؟ اأم‬ ‫"البع�س" من الكل؟ اأم الكل‬ ‫من "البع�س"؟‬ ‫ع� � � �ف � � ��واً‪ ...‬ه � ��ل ق �ل ��ت‪:‬‬ ‫(ت�شنيفات خاطئة)؟ اإذ ًا اأنا‬ ‫من "البع�س"‪!.‬‬ ‫@‪oamean‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬291) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬4 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

23 sports@alsharq.net.sa

‫ﻫﺰﺍﺯﻱ ﺃﺣﺮﺯ ﻫﺪﻓﻴﻦ ﻭﻧﻮﺭ ﺳﺠﻞ ﻣﻦ ﺭﻛﻠﺔ ﺟﺰﺍﺀ ﻭﺳﻮﺯﺍ ﺍﻓﺘﺘﺢ ﺍﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻥ‬

‫وأﻧﺎ أﻗﻮل‬

‫ ﺍﻹﺗﻲ ﻳﻤﺰﻕ ﺍﻟﺼﻴﻨﻲ‬..‫ﻣﻊ ﻧﻔﺤﺎﺕ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬                                          27        29   39       47 62       86

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﺴﻰ‬

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻟﻢ‬ !! ‫ﻳﺨﺴﺮ‬                                                                                                                                                                                      saed@alsharq.net.sa



‫ﺍﻟﺒﻮﻟﻨﺪﻱ ﺳﻜﻮﺭﺯﺍ ﻳﺨﻠﻒ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﻳﺴﺮﻱ ﺟﻴﺠﺮ ﻓﻲ ﻗﻴﺎﺩﺓ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬         40                                     300               98                    2012        2005 –2004 2009200820082007                                    

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺃﺣﺮﺝ ﺳﻴﺒﻬﺎﻥ ﻭﻋﺎﺩ ﺑﻨﻘﻄﺔ ﻣﻦ ﺃﺻﻔﻬﺎﻥ‬          ���                  54     63                    

                                   6   



‫ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺍﻟﻜﻮﺭﻱ ﻛﺴﺐ ﺟﻮﻟﺔ ﺫﻫﺎﺏ ﺭﺑﻊ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺁﺳﻴﺎ ﺑﻬﺪﻑ ﻣﺒﻜﺮ‬

‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬3 ‫ ﻭﺍﻟﺤﺴﻢ‬..‫ﺃﻭﻟﺴﺎﻥ ﺣﺠﺐ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬



 30      40                90       

                                       


‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻳﻬﺰﻡ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻭﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺘﻮﻳﺞ ﺑﺎﻟﻨﺨﺒﺔ‬





                    

                    

 1626   611                       1111

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬291) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬4 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫»ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ« ﺗﻠﻐﻲ ﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟﺴﺒﻌﻴﻦ ﻭﺗﻤﻨﺢ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ ﺣﻖ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬                                                            

‫ﻋﻮﺩﺓ ﺑﻌﺜﺔ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ‬





                      ���    

‫ﺍﻧﻄﻼﻕ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺍﻟﻘﺪﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬                                      

‫»ﺍﻟﺼﻴﺪ« ﻳﺒﺪﺃ ﻋﻤﻠﻪ ﺑﺎﻟﻮﺣﺪﺓ‬



   

                        2526 

24 ‫ﻗﺎﺩ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ ﻟﻔﻮﺯ ﺛﻤﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻴﺘﻴﺰﻥ ﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ‬

‫ﺭﻭﻧﺎﻟﺪﻭ »ﺍﻟﺤﺰﻳﻦ« ﻳﺴﺘﻌﻴﺪ ﺍﻟﻔﺮﺣﺔ ﻭﺍﻟﺘﺄﻟﻖ‬   3                               89

‫ﻣﻤﺎ راق ﻟﻲ‬

  16         23                     

:‫ﻣﺎﻧﺸﻴﻨﻲ ﻣﻨﺘﻘﺪ ﹰﺍ ﻫﺎﺭﺕ‬ ‫ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺗﺒﻘﻰ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺨﺸﺒﺎﺕ‬                32                    12              

‫أﻣﻴﺮة اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

!!(‫ﻓﻀﻴﺤﺔ )ﺍﻟﻤﻠﺰ‬

‫ﺗﻮﻗﻴﻒ ﻣﺎﻟﻴﺰﻱ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺳﺮﻗﺔ‬ ‫ﻭﺛﺎﺋﻖ ﻣﻦ ﻣﻘﺮ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻵﺳﻴﻮﻱ‬                    16                                 

‫ ﺳﺎﻥ ﺟﻴﺮﻣﺎﻥ ﻟﻴﺲ‬:‫ﺃﻧﺸﻴﻠﻮﺗﻲ‬ ‫ﻣﺮﺷﺤ ﹰﺎ ﻟﻠﻔﻮﺯ ﺑﻠﻘﺐ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ‬             14                               130.56           1994

                                                  

                                                   

‫ﺭﻭﻣﻴﻨﻴﺠﻪ ﻳﺪﻋﻮ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﺍﻟﻜﺄﺱ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺑﺮ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺁﺳﻴﺎ‬                                  2012      12 12   

                                                              

                                          6                                                                                                                                                                           amira@alsharq.net.sa

‫ﺃﺭﺑﻊ ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺭﻛﺎﺀ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

‫ ﻭﺍﻷﻧﺼﺎﺭ ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﺣﻄﻴﻦ‬..‫ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ ﻭﺍﻟﺤﺰﻡ ﻳﺘﺼﺎﺭﻋﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ‬



                      

              32           

    14          01            

                                     


‫ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺼﺮاﺣﺔ‬          

‫ﺳﺎﻫﺮ اﻟﺸﺮق‬

                             

                 

                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬291) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬4 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺃﺑﺪﻯ ﺍﻋﺘﺰﺍﺯﻩ ﺑﺠﺎﺋﺰﺓ ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻓﻀﺎءﺷﻮ‬

‫ ﻟﻦ ﺃﺗﺮﻙ ﻫﺠﺮ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﻫﺆﻻﺀ‬:| ‫ﺍﻟﻤﻠﺤﻢ ﻟـ‬

‫ﺃﻭﻝ‬ ‫ﺍﻟﻐﻴﺚ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                                                                                                                                   adel@alsharq.net.sa

25



                                                        

                                            

                            

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮﺭﺓ‬

23

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﺇﻳﻘﺎﻑ ﻟﻮﻳﺰﺍﻭ ﺷﻬﺮﻳﻦ‬ ‫ﻻﻋﺘﺪﺍﺋﻪ ﻋﻠﻰ ﺣﻜﻢ‬

‫ ﺭﺍﺋﻊ‬..«‫ ﻫﺪﻑ ﺷﻬﺮﻱ »ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬:‫ﻣﻮﻗﻊ ﻋﺎﻟﻤﻲ‬



                             

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬ 

                         101greatgoals                          

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

!‫ﻗﺎﺭﻭﺏ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

          •   •   •       •             •     •          •      –   •   •  •    •   •  •            •           •  –   –      •   •  •  – •     •  •           •           •            •   •   •  •   •    •  •  •    •  adel@alsharq.net.sa

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬



                2550        11 39      

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬



‫ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﻐﺰﻝ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﺢ‬ 

                      


‫علي‬ ‫الحربي‪ :‬سيضحكون ّ‬ ‫إن قرأت قصائد فصحى‬ ‫في المجالس‪ ..‬والرواية‬ ‫المحلية «مضخمة»‬

‫حائل ‪ -‬عبدالله الزماي‬ ‫اأو�سح ال�س ��اعر حمد احربي اأنه ل يقراأ ق�سائد ف�سحى‬ ‫ي امجال� ��ض‪ ،‬مرجع ��ا ال�س ��بب ي ذل ��ك اإى اأنه �سيت�س ��بب ي‬ ‫�سحكهم عليه‪.‬‬ ‫وق ��ال احربي ي رده على مداخلة خال اأم�س ��ية �س ��عرية‬ ‫اأقامه ��ا له نادي حائل الأدبي‪ ،‬تت�س ��اءل عن تقبل النا�ض لل�س ��عر‬ ‫الف�سيح اليوم‪« :‬اأنا ل اأقول ق�سائد بالف�سحى ي امجال�ض لأنهم‬ ‫علي»‪ ،‬لفتا اإى اأن «اأحد الأطفال تندر عليه ذات مرة‬ ‫�سي�سحكون ّ‬ ‫اأنه يتحدث مثل امذيعن»‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح خ ��ال اإجابت ��ه عل ��ى �س� �وؤاله م ��ن نائ ��ب رئي�ض‬

‫النادي‪ ،‬ر�سيد ال�سقري‪ ،‬كيف يقيم ال�ساعر التواأمة بن ال�سعبي‬ ‫والف�س ��يح؟ «والدي �س ��اعر �س ��عبي ‪ ،...‬ولكنني �س ��د اأن يعطى‬ ‫ال�سعر ال�سعبي كل ام�ساحات على ح�ساب الف�سيح»‪.‬‬ ‫وي رده عل ��ى مداخل ��ة لفاطمة اليحيى ت�س ��اءلت فيها عن‬ ‫ح�س ��ور الرواية ثقافي ��ا وكميا ي الفرة الأخرة ب�س ��كل اأكر‬ ‫من ال�س ��عر‪ ،‬قال احربي اإن «الإعام �سخم من ح�سور الرواية‬ ‫ي ام�س ��هد الثقاي‪ ،‬رغ ��م اأن كثر ًا من الرواي ��ات اموجودة ي‬ ‫ال�س ��وق حاليا مكتوبة بلغة ركيكة»‪ ،‬واأن الروائي اأ�سبح «يرى‬ ‫نف�سه اأكر واأهم من ال�ساعر»‪.‬‬ ‫وكان ��ت الأم�س ��ية ب ��داأت بتعري ��ف مديرها عل ��ي العريفي‬ ‫بال�ساعر‪ ،‬قبل اأن يتحدث احربي عن الطائف وعن حائل‪ ،‬ومن‬

‫ثم يبداأ بقراءة ق�س ��ائده على اح�س ��ور التي ا�ستهلها بق�سيدة‬ ‫«طفولة قلب»‪.‬‬ ‫وتابع احربي حديثه بعد اإلقاء الق�سيدة « قالوا عني باأنني‬ ‫ر�سمي وثقيل دم‪ ،‬ولكنني �ساأرد ببع�ض امقطوعات الق�سرة»‪،‬‬ ‫قدم بعدها ق�سائد «لو مالت ناع�سة»‪« ،‬اجهل»‪�« ،‬ساأكتفي بوردة»‪،‬‬ ‫«ل ت�سروا علي»‪« ،‬عذبتني يا قلبي»‪ ،‬وق�سيدة «مقلة و�سهيد»‪.‬‬ ‫وقال بعدها «اأنا ل اأرى اإل ع�س ��افر وطيور ًا‪ ،‬لكن ل باأ�ض‬ ‫اأن اأكتب عن الغربان»‪ ،‬وقراأ ق�سيدة «الغربان»‪ ،‬اأتبعها بق�سيدة‬ ‫«هو الله حي»‪ ،‬ثم ق�س ��ائد «ارحلوا»‪�« ،‬سجر الذكريات»‪« ،‬حزين‬ ‫اأن ��ا»‪« ،‬اإل اأن ��ت»‪ ،‬و«اأفدي ��ك كلي»‪ .‬فيم ��ا اختتم الأم�س ��ية بقراءة‬ ‫ق�سيدتي «�سقطت جمة» و«احب»‪.‬‬

‫العريفي واحربي خال الأم�سية‬

‫(ال�سرق)‬

‫الخميس ‪ 4‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 20‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )291‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫تؤصل لغة الحوار وتنشر التسامح‬ ‫مشاركون في «إثنينية الزاهد النعمي» بـ «جازان» يدعون لكتابة وثيقة وطنية ّ‬

‫من يدري؟‬

‫براءة المسلمين‬ ‫أو شرارة القش!‬ ‫ماجد الثبيتي‬

‫على اإثر عا�سفة فيلم "براءة الم�سلمين ‪Innocence of‬‬ ‫‪ "Muslims‬دخ ��ل العال ��م الإ�سامي مجدد ًا‪ ،‬في حلقة جديدة‬

‫من م�سل�س ��ل ا�ستغال الم�ساعر الدينية‪ ،‬وا�ستثمار الغ�سب العام‬ ‫في توظيفه مادي ًا اأو �سيا�سي ًا كما جرت العادة خال ال�ستفزازات‬ ‫الدوري ��ة‪ ،‬مع افتعال �سج ��ة �سيا�سية واقت�سادية ودينية لها ماآرب‬ ‫اأ�سواأ‪.‬‬ ‫الفيل ��م ال ��ذي ت ��م ت�سجيله في الع ��ام ‪2011‬م‪ ،‬وت ��م عر�سه‬ ‫عل ��ى اأقل من ع�س ��رة اأ�سخا�ص في م�س ��رح م�ستاأجر في هوليوود‬ ‫تحت عنوان "البراءة من مليار لدن"‪ .‬بتاريخ ‪� 8‬سبتمبر الحالي‬ ‫تح ��ول ه ��ذا الفيلم م ��ن (قذر ومع ��ادٍ لاإ�س ��ام ومثي ��ر لا�سمئزاز‬ ‫ومغم ��ور) اإل ��ى اأ�سهر مقطع ترويجي عل ��ى الإنترنت‪ .‬وذلك ب�سبب‬ ‫ت�س ��رف اأحم ��ق م ��ن (قن ��اة النا� ��ص) الم�سري ��ة‪ ،‬ال ��ذي قف ��ز بعدد‬ ‫الم�ساه ��دات للن�سخ ��ة الوحيدة للفيلم عل ��ى ‪ Youtube‬من اأقل‬ ‫م ��ن ‪ 500‬م�ساه ��دة اإلى اأكثر م ��ن ثاثين ملي ��ون م�ساهدة خال‬ ‫اأقل من اأ�سبوع‪.‬‬ ‫�سع ��ور الغ�س ��ب العارم لدى العامة‪ ،‬هو �سع ��ور طبيعي جد ًا‪،‬‬ ‫وغي ��ر م�ستغرب فيما يخ�ص حالة التن ��اول ال�سلبي والعدائي �سد‬ ‫واع‪ ،‬ب�سعف هذا التاأثي ��ر‪ ،‬ورداءة‬ ‫الإ�س ��ام‪ .‬ولكنه �سع ��ور غي ��ر ٍ‬ ‫القائمي ��ن عل ��ى الفيل ��م‪ ،‬ال ��رداءة الأخاقي ��ة والمهني ��ة ودوافعه ��م‬ ‫المري�سة‪.‬‬ ‫ولك ��ن ال�س� �وؤال المهم هو‪ :‬اإلى متى �س ��وف ت�ستمر هذه الآلية‬ ‫ال�ستثماري ��ة لم�ساعر العامة‪ ،‬وتهييجهم ال�ستغالي الدائمة؟ منذ‬ ‫اآي ��ات �سيطانية ور�سوم دانماركية وت�سرفات حمقاء لحرق ن�سخة‬ ‫م ��ن القراآن وحتى الو�سول اإلى فيلم و�سفته نيويورك دايلي نيوز‬ ‫باأنه "تحت اأي م�ستوى معقول من �سناعة الأفام ‪."..‬‬ ‫طالم ��ا ثقاف ��ة العامة تعتمد على اإعطاء كل �سيء قيمة اأكثر مما‬ ‫يحتم ��ل اأو ي�ستحق‪� ،‬ستكون م�ساأل ��ة الوعي في التعاطي العام اأقل‬ ‫من المتوقع واأكثر �سرر ًا من ال�سرر ذاته!‬ ‫م ��ن جهة اأخرى‪ ،‬كل ه ��ذه الأحداث ت�سعى لو�سع الحكومات‬ ‫الغربي ��ة والمنظم ��ات المختلفة اأم ��ام تحدي حري ��ة التعبير والراأي‬ ‫والن�سر‪ ،‬حيث �سهدت عدد من الدول اأحداث ًا مماثلة تتناول رموز ًا‬ ‫ديني ��ة اأو ثقافي ��ة اأو تاريخي ��ة‪ .‬بينما م ��ا يحتاجه العال ��م الإ�سامي‬ ‫لحماي ��ة مقد�سات ��ه وع ��دم النج ��راف وراء ا�ستف ��زازات رخي�س ��ة‬ ‫م ��ن هنا اأو هن ��اك‪ ،‬تفعيل ق ��رارات دولية وا�سح ��ة لحماية الرموز‬ ‫والمقد�س ��ات الإ�سامية باإ�س ��دار قانوني فاعل‪ ،‬كما هو الحال مع‬ ‫تجريم اأي تكذيب في العالم لجرائم الإبادة النازية‪.‬‬ ‫الجدي ��ر بالذك ��ر اأم ��ام هذه العا�سف ��ة المخادع ��ة‪ ،‬اأن ل نن�سى‬ ‫الفيل ��م الأكث ��ر �سوء ًا �سد الإ�س ��ام والإن�سانية جمع ��اء مما يحدث‬ ‫ف ��ي �سوري ��ا اأثن ��اء ان�سغالن ��ا بالبح ��ث ع ��ن المقط ��ع عل ��ى موق ��ع‬ ‫‪ Youtube‬هذه الأيام لاأ�سف‪.‬‬ ‫‪: Retweet‬‬ ‫"اإن عالمية الح�سارة قد اأدت اإلى عالمية الجراثيم"‬ ‫لوك مونتانييه ‪ -‬مكت�سف فيرو�ص الإيدز‪.‬‬ ‫‪malthbiti@alsharq.net.sa‬‬

‫الوحدة حماية للوطن‪ ..‬و«سلبية» القبلية والطائفية وااتجاهات الفكرية تهدد أمنه‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالعزيز الريثي‬ ‫اأك ��د م�س ��اركون ي اأم�س ��ية اأقيم ��ت ي‬ ‫اإثنيني ��ة الزاه ��د النعمي الثقافي ��ة‪ ،‬اأن الوحدة‬ ‫ه ��ي اخي ��ار الأمثل حماية الوطن‪ ،‬م�س ��ددين‬ ‫على اأن الجاهات الفكرية والقبلية والطائفية‬ ‫هي �س ��اح ذو حدين‪ :‬اأحدهما اإيجابي والآخر‬ ‫�سلبي‪.‬‬ ‫واأقيم ��ت الأم�س ��ية‪ ،‬التي حمل ��ت عنوان‬ ‫«الوح ��دة الوطني ��ة خيارنا»‪ ،‬منا�س ��بة ذكرى‬ ‫اليوم الوطني‪ ،‬برعاية مدير الربية والتعليم‬ ‫ي حافظ ��ة �س ��بيا‪ ،‬اأحمد الربيع‪ ،‬وات�س ��مت‬ ‫ب�س ��بغة حوارية‪ ،‬وارتكزت على ثاثة حاور‬ ‫هي‪ :‬الجاهات الفكرية‪ ،‬والطائفية‪ ،‬والقبلية‪،‬‬ ‫واأثرها �سلبا واإيجابيا على الوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫وق ��دم الكات ��ب اأحم ��د التيه ��اي‪ ،‬خ ��ال‬ ‫الأم�س ��ية‪ ،‬ورق ��ة ع ��ن «الجاه ��ات الفكري ��ة‬ ‫واأثرها على الوحدة الوطنية» مو�سحا فيها اأن‬ ‫الختاف ي الجاهات ن ��اج عن الختاف‬ ‫الب�س ��ري‪ ،‬وروؤيته للكون والإن�سان‪ ،‬موؤكدا اأن‬ ‫الخت ��اف من بديهيات احياة‪ ،‬ول يوجد حق‬ ‫مطلق‪ ،‬كما ل يوجد خطاأ مطلق‪ ،‬ول اأحد متلك‬ ‫احقيقة امطلقة‪.‬‬ ‫وت�س ��اءل التيه ��اي‪« :‬ه ��ل توؤث ��ر ه ��ذه‬ ‫الجاه ��ات الفكري ��ة عل ��ى ن�س ��يج الوح ��دة‬

‫عبر الزهراي ‪ -‬الباحة‬ ‫انطلقت �س ��باح اأم�ض اأعم ��ال ملتق ��ى الرواية العربي‬ ‫اخام� ��ض‪ ،‬الذي ينظمه ن ��ادي الباحة الأدب ��ي حت عنوان‬ ‫«الرواي ��ة العربية‪ ..‬التاري ��خ والذاكرة»‪ ،‬باجل�س ��ة الأوى‬ ‫التي راأ�سها الدكتور معجب العدواي‪.‬‬ ‫و�س ��يطر احديث ع ��ن العاقة بن التاأري ��خ والرواية‬ ‫والخت ��اف بينهما على جل�س ��ات الي ��وم الأول ي املتقى‪،‬‬ ‫بداي ��ة من اجل�س ��ة الأوى‪ ،‬التي ا�س ��تهلها الدكتور ح�س ��ن‬ ‫النعم ��ي بورق ��ة حمل ��ت عن ��وان «الرواي ��ة وامنعط ��ف‬ ‫التاريخ ��ي»‪ ،‬حدث فيه ��ا عن العاقة اجدلي ��ة بن الرواية‬ ‫والتاري ��خ‪ ،‬ي ظ ��ل ب ��طء ت�س ��كل ف ��ن الرواية‪ ،‬ال ��ذي غيبه‬ ‫ح�س ��ور ال�س ��عر وهيمنته عل ��ى الرواية ي فرة تاأ�س ��ي�ض‬ ‫الدولة‪ ،‬موؤكدا ح�س ��ور الرواية ي ال�ستينات اأمام م�سروع‬ ‫التحدي ��ث وظه ��ور التعليم النظامي والتليفزي ��ون‪ ،‬قبل اأن‬ ‫تبلغ الرواية ي الثمانيني ��ات اأوجها‪ ،‬وتتماهى ي الألفية‬ ‫الثالث ��ة مع اله ��زات ال�سيا�س ��ية ي امجتمع‪ ،‬حت ��ى غدا فن‬ ‫الرواية بعدا فنيا‪� ،‬سكا وم�سمونا وروؤية‪.‬‬ ‫وراأت الدكت ��ورة زه ��ور كرام‪ ،‬ي ورقته ��ا اأن الرواية‬ ‫اأ�س ��لوب حدي ��ث يتحكم ي ت�س ��كل عنا�س ��ر امجتمع‪ ،‬وفق‬ ‫بنوية منتجة للدللة‪ ،‬وحاك ��ي التاريخ والذاكرة والذات‪.‬‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫«خيمة عكاظ» �ست�ستثمر طوال العام‬

‫�س ��خرة ال�س ��وق ال�س ��هرة‪ ،‬والآخ ��ر‬ ‫خ�سبة ام�سرح‪ ،‬بينما ا�ستقرت �سا�ستان‬ ‫اإلكرونيت ��ان �س ��خمتان عل ��ى جانب ��ي‬ ‫ام�س ��رح‪ ،‬بتداخل مع ال�س ��خرة‪،‬‬ ‫ف�س ��ا ع ��ن �سا�س ��ة طويل ��ة على‬ ‫امتداد ام�س ��رح‪ ،‬كما مت تغطية‬ ‫كام ��ل امبنى من اجه ��ات الأربع‬ ‫للخيم ��ة‪ ،‬الت ��ي ُز ّين ��ت بالنقو�ض‬ ‫العكاظية ام�سهورة‪.‬‬ ‫يذكر اأن ام�س ��احة الإجمالية موقع‬ ‫م�س ��روع اخيمة تبلغ �سبعة اآلف مر‪،‬‬ ‫ويتك ��ون ام�س ��روع م ��ن ثاث ��ة اأجزاء‪،‬‬

‫الوطني ��ة؟» ليجي ��ب بنع ��م وكا ي اآن واح ��د‪،‬‬ ‫مف�سرا ذلك التناق�ض باأنه ناج من نفي الوطن‬ ‫ل ��دى فئ ��ة كانت ت�س ��نف مفردة الوطن �س ��من‬ ‫قائمة امحرمات‪ ،‬مو�سحا اأن هذه الفكرة لي�ست‬ ‫دينية‪ ،‬ولكنها �سيا�س ��ية تبنتها جماعة الإ�سام‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬اإن ال�س ��مر الرف�س ��ي هو اخطر‬ ‫احقيق ��ي على الوحدة الوطنية‪ .‬مو�س ��حا اأن‬ ‫هن ��اك فرق ��ا بن نق ��د اخط ��اب الدين ��ي‪ ،‬ونقد‬ ‫احركة‪ ،‬موؤك ��دا اأهمية تنمي ��ة الوعي الثقاي‬ ‫لقب ��ول التن ��وع والتع ��دد‪« ،‬لك ��ن العاملن على‬

‫وقال‪« :‬عل ��ى الرغم من اأنن ��ا نحرم مبداأ‬ ‫النتماء للقبيل ��ة‪ ،‬وتعزيز اجانب الذي يجمع‬ ‫الأ�س ��رة والقبيل ��ة والوط ��ن‪ ،‬اإ ّل اأنن ��ا نرف� ��ض‬ ‫التع�س ��ب امذم ��وم‪ ،‬ون�س ��ر ثقاف ��ة الكراهية»‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن القبيلة كيان له نظامه اخا�ض‪ ،‬واأن‬ ‫الوح ��دة الوطنية مبنية على اأ�س ��ا�ض متن من‬ ‫النتماء والولء للوطن وولة الأمر‪.‬‬ ‫وتن ��اول الكات ��ب حم ��د احازم ��ي‪،‬‬ ‫ي ورقت ��ه «الطائفي ��ة واأثره ��ا عل ��ى الوح ��دة‬ ‫الوطني ��ة»‪ ،‬ال�س ��راع ب ��ن الطوائ ��ف ب�س ��رد‬ ‫تاريخ ��ي‪ ،‬وق ��ال‪ :‬اإن «م ��ن يتحمل ام�س� �وؤولية‬

‫العاقة بين الرواية والتأريخ تسيطر على جلسات اليوم اأول في ملتقى الرواية‬

‫راشد الغامدي لـ |‪« :‬خيمة عكاظ»‬ ‫ستحتضن فعاليات كبرى طوال العام‬ ‫ك�سف ل� «ال�س ��رق» امدير التنفيذي‬ ‫ل � � «�س ��وق ع ��كاظ» الدكت ��ور را�س ��د‬ ‫الغامدي‪ ،‬اأن «خيمة عكاظ» التي د�سنت‬ ‫ه ��ذا العام‪ ،‬لن تغلق اأبوابها حتى دورة‬ ‫ال�س ��وق ال�سابعة العام امقبل‪ ،‬بل �سيتم‬ ‫ا�س ��تثمارها باحت�س ��ان اأن�س ��طة اأدبي ��ة‬ ‫وثقافية كرى ي �سوء خطة معينة‪.‬‬ ‫واأف ��اد الغام ��دي‪ ،‬اأن اأم ��ر منطقة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة‪� ،‬س ��احب ال�س ��مو املكي‬ ‫الأمر خالد الفي�س ��ل‪ ،‬وجه با�س ��تمرار‬ ‫ن�س ��اط اخيم ��ة على مدار الع ��ام‪ ،‬وذلك‬ ‫باحت�سان الأن�سطة امهمة‪.‬‬ ‫يذكر اأن اخيمة دُ�س ��نت هذا العام‬ ‫تزامن ��ا م ��ع حفل افتت ��اح ال�س ��وق‪ ،‬بعد‬ ‫انته ��اء بنائه ��ا‪ ،‬ال ��ذي تكفلت به �س ��ركة‬ ‫ب ��ن لدن بقيم ��ة اأربع ��ن ملي ��ون ريال‪.‬‬ ‫وه ��ي م�س ��ممة بطريقة تواك ��ب رمزية‬ ‫ال�سوق للما�س ��ي‪ ،‬وارتباطه باحا�سر‬ ‫وام�س ��تقبل‪ ،‬وا�س ��تغرق بناوؤها ت�س ��عة‬ ‫اأ�سهر‪.‬‬ ‫وت�س ��م اخيم ��ة ام�س ��رح الكبر‪،‬‬ ‫ال ��ذي يتك ��ون م ��ن جزاأي ��ن اأحدهم ��ا‬

‫التيهاي يلقي ورقته بن عدد من ام�ساركن واحا�سرين ي الأم�سية‬

‫تكري� ��ض الوعي اأوى باللوم‪ ،‬لأنهم ي�س ��رون‬ ‫ي طريق الآخرة من اأجل الدنيا‪ ،‬ول يعرفون‬ ‫بذل ��ك» ختتم ��ا ورقت ��ه بقول ��ه‪ :‬اإن «الوح ��دة‬ ‫طريقنا الأف�سل‪ ،‬والوطن بيتنا الأجمل»‪.‬‬ ‫وي ورقته «القبيلة واأثرها على الوحدة‬ ‫الوطنية» اأو�سح �س ��يخ �سمل قبائل اح�سيني‬ ‫والنج ��وع ي ج ��ازان‪ ،‬اإبراهي ��م ال ��ذروي‪ ،‬اأن‬ ‫القبيلة �س ��اح ق ��وي ي يد الوح ��دة الوطنية‪،‬‬ ‫ولهذا ال�س ��اح حد اآخر مكن اأن ي�س ��كل خطرا‬ ‫ج�سيما عندما يتحول النتماء القبلي اإى نوع‬ ‫من التطرف‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫هو الإعام ‪ ،...‬م تعد للحكومات اأي �س ��يطرة‬ ‫عليه كما ي ال�س ��ابق‪ ،‬ف� ال�»يوتيوب» ت�س ��اهد‬ ‫في ��ه ما ل ي�س ��ر‪ ،‬ول بد اأن ت�س � ّ�ن قوانن ج ّرم‬ ‫َم ��ن يلعب عل ��ى الوتر الطائف ��ي الديني بهدف‬ ‫اإذكاء فتنة تاأتي على الوطن بكامله» مو�س ��حا‬ ‫اأن ا�ستغال الدين لتحقيق تلك الأهداف «غاية‬ ‫ترر الو�سيلة»‪.‬‬ ‫موؤك ��دا اأن ��ه ل ب ��د للحكوم ��ات اخليجية‬ ‫اأن تب ��داأ مراجع ��ة منهجي ��ة واقعية ت�س ��تهلها‬ ‫بحوار امذاهب بن الطائفة الواحدة‪ ،‬وت�س ��ل‬ ‫نار لي�س ��ت خامدة‪ ،‬بل �س ��ررها‬ ‫اإى اح ��د م ��ن ٍ‬ ‫يتطاير بن فريق ليراي و�س ��لفي ومت�س ��دد‪،‬‬ ‫للخروج بقوا�سم م�سركة ج ّرم الإ�ساءة للدين‬ ‫بعقوبات وا�سحة‪ ،‬وكذلك من يك ّفر م�سلما‪.‬‬ ‫و�س ��دد عل ��ى اأن ��ه ل بد من وثيق ��ة وطنية‬ ‫تو ّؤ�س ��ل لغ ��ة اح ��وار واخط ��اب‪ ،‬وتن�س ��ر‬ ‫الت�سامح‪ ،‬وت�ستثني من يرتد عن الإ�سام باأي‬ ‫�س ��لوك يخرجه م ��ن املة‪ ،‬ولي� ��ض تكفره على‬ ‫امنابر وال�سحف وامواقع‪.‬‬ ‫و�سهدت الأم�سية طرح عدد من امداخات‬ ‫اتفق ��ت واختلفت مع ما طرحه ال�س ��يوف‪ ،‬قبل‬ ‫اأن تختت ��م ن�س ��اطها بق�س ��يدة لل�س ��اعر ع ��ادل‬ ‫عبا� ��ض‪ ،‬بعنوان «ه ��ذا يومنا» كما ُك� � ِرم الفائز‬ ‫بجائزة الأمر حمد بن نا�سر‪ ،‬للتفوق ال�ساعر‬ ‫مو�سى حرق النعمي‪.‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬

‫مث ��ل اج ��زء الأول امبن ��ى الرئي� ��ض‪،‬‬ ‫وي�س ��مل الدور الأر�س ��ي الذي يحتوي‬ ‫عل ��ى‪ 3061‬مقع ��دا‪ ،‬ف�س ��ا ع ��ن قاعات‬ ‫انتظ ��ار‪ ،‬ومكات ��ب‪ ،‬وخدم ��ات‬ ‫م�س ��اندة‪ ،‬وقاعات حا�س ��رات‬ ‫ومنا�س ��بات‪ .‬ويحت ��وي اجزء‬ ‫الثاي على ع�سرة اأبراج موزعة‬ ‫على امبن ��ى الرئي�ض بارتفاعات‬ ‫ت ��راوح ب ��ن �س ��تة اأمت ��ار اإى‬ ‫‪ 33‬م ��را‪ ،‬وهي اأبراج يحتوي بع�س ��ها‬ ‫على الأنظم ��ة اميكانيكي ��ة والكهربائية‬ ‫الازمة لت�سغيل امبنى الرئي�ض‪.‬‬

‫ام�ساركون ي اجل�سة الأوى‬

‫اأما ورقة الدكتور عبداحق بلعابد‪ ،‬فت�س ��منت عدة حاور‬ ‫تن ��اول عره ��ا العاق ��ة اجدلي ��ة ب ��ن الرواي ��ة والتاريخ‪.‬‬ ‫واأعطى لأدب بن�سام حمي�ض اأهمية من واقع تناوله للرواية‬ ‫من جوانب �سيا�س ��ية واجتماعي ��ة وجدلية وتخييلية‪ .‬فيما‬ ‫حدث حمد م�س ��طفى ع ��ن «الرواية والتاريخ ال�س ��حري‬ ‫للحا�س ��ر»‪ ،‬حول من ورقته اإى اأ�س ��ئلة حول العاقة بن‬ ‫التاأريخ والرواية العربية امعا�سرة‪.‬‬ ‫وي اجل�س ��ة الثانية‪ ،‬التي راأ�س ��ها الدكتور �س ��حمي‬ ‫الهاج ��ري‪ ،‬ح ��دث الدكت ��ور فخ ��ري �س ��الح ع ��ن «الرواية‬ ‫العربي ��ة الآن ج ��ازا روائيا»‪ ،‬واأو�س ��ح اأن عامي الروائي‬ ‫وام� �وؤرخ متفارق ��ن ل يلتقيان‪ ،‬لأن الروائي ي�س ��نع مادته‪،‬‬ ‫فيما يعمل الثاي على توليف مادته‪ .‬فيما حدد الدكتور مراد‬

‫مروك العاقة التفاعلية بن الن�سن التاريخي والروائي‪،‬‬ ‫بثاث ��ة م�س ��تويات‪ :‬ال�س ��لطة التاريخي ��ة امج ��اوزة للن�ض‬ ‫الروائي‪ ،‬وال�س ��لطة التاريخي ��ة اموازية للن� ��ض الروائي‪،‬‬ ‫وال�سلطة الروائية امجاوزة للن�ض للتاريخي‪ .‬وبينت رم‬ ‫الف ��واز ي ورقته ��ا اأن الدرا�س ��ات الأدبي ��ة والنقدية ركزت‬ ‫على التاأريخ للرواية التاريخية من جهة‪ ،‬اأو حاولت مقاربة‬ ‫الروايات التاريخية ي �سوء امناهج ال�سياقية‪ .‬اأما حمد‬ ‫ربيع فتحدث ي ورقته «ال�سر ال�سعبية وت�سريد التاريخ»‬ ‫عن التعريف لل�سرة ال�سعبية‪ ،‬وخ�سائ�سها والتمثيل لها‪.‬‬ ‫ي ح ��ن اأك ��د الدكت ��ور عبدالرزاق ح�س ��ن اأهمي ��ة الرواية‬ ‫التاريخية ي ت�س ��جيلها حادثة تاريخية‪ ،‬اأو �سخ�سية‪ ،‬اأو‬ ‫ق�سية من ق�سايا التاريخ‪.‬‬

‫مسرحية «مثلث برمودا» تحث‬ ‫اأطفال على البحث عن المعرفة‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫قدم ��ت فرقة امخاتر ام�س ��رحية‬ ‫عر�سها ام�س ��رحي امخ�س�ض لاأطفال‬ ‫«مثل ��ث برم ��ودا»‪ ،‬م�س ��اء اأم� ��ض‪ ،‬على‬ ‫م�س ��رح جمعي ��ة الثقاف ��ة والفن ��ون‬ ‫ي الدم ��ام‪� ،‬س ��من فعالي ��ات ال ��دورة‬ ‫الثالث ��ة م�س ��ابقة الطف ��ل ام�س ��رحي‪،‬‬ ‫التي تنظمها اجمعية‪ ،‬و�سط ح�سور‬ ‫كثي ��ف من اأه ��اي الفنان ��ن وامهتمن‬ ‫وام�سرحين‪.‬‬ ‫وت�س ��عى ام�س ��رحية اإى اإي�سال‬ ‫ر�س ��الة ح ��ث الأطف ��ال عل ��ى العل ��م‬ ‫وامعرف ��ة والبح ��ث وت ��رك اجه ��ل‪،‬‬ ‫خا�سة فيما يخ�ض التكنولوجيا‪ ،‬عر‬ ‫اأح ��داث ت ��دور ح ��ول طفلن يعي�س ��ان‬ ‫مع جدهم ��ا‪ ،‬الذي يحثهم ��ا على العلم‬ ‫وامعرفة والكت�س ��اف والخراع‪ ،‬ثم‬ ‫يقوم ��ا بالإبح ��ار ي ع ��ام الإنرنت‪،‬‬ ‫ويتعلم ��ا كيف مكن التحك ��م باأبواب‬ ‫ونواف ��ذ واأن ��وار البي ��ت ع ��ر جه ��از‬ ‫الكمبيوتر‪ ،‬ثم تبد أا الأبواب والنوافذ‬ ‫والأن ��وار تفتح وتغلق ب�س ��كل غريب‪،‬‬ ‫فيفاج� �اأ الطف ��ان اأن اأح ��د ًا قد اخرق‬ ‫جهازهم ��ا‪ ،‬وب ��ات يتحك ��م باأب ��واب‬

‫(ال�سرق)‬

‫ونواف ��ذ البيت عر الإنرن ��ت‪ ،‬وتبداأ‬ ‫امغام ��رة بعد ذل ��ك‪ ،‬فتنتق ��ل الأحداث‬ ‫اإى «مثل ��ث برم ��ودا»‪ ،‬ال ��ذي تتمرك ��ز‬ ‫فيه ع�سابة تخرق ال�سبكات وحاول‬ ‫التحكم بالإنرنت‪.‬‬ ‫ام�س ��رحية م ��ن تاألي ��ف واإخراج‬ ‫ح�س ��ن اآل عبدامح�س ��ن‪ ،‬و�س ��اعده‬ ‫ي الإخ ��راج ح�س ��ن اأب ��و عبدالل ��ه‪،‬‬ ‫فيم ��ا األ ��ف اأنا�س ��يدها عم ��ار البيابي‪،‬‬ ‫وتوى اموؤث ��رات ال�س ��وتية اأحمد اآل‬ ‫عبدامح�سن‪ ،‬اأما ال�سينوغرافيا ها�سم‬ ‫اآل علوي‪ ،‬وفني ال�س ��وت كان ح�سن‬ ‫ال�سفار‪ ،‬ومثل اأدوراها ومثل الأطفال‪:‬‬ ‫ح�س ��ن دعب ��ل‪ ،‬اأحمد اآل عبدامح�س ��ن‪،‬‬ ‫اإبراهي ��م اآل �س ��يف‪ ،‬حم ��ود الكوي‪،‬‬ ‫حمد القديحي‪ ،‬ر�س ��ي اأب ��و عبدالله‪،‬‬ ‫عبدالله اآل عبدامح�سن‪ ،‬علي ال�سامن‪،‬‬ ‫علي الب�س ��اره‪ ،‬مه ��دي الدبو�ض‪ ،‬علي‬ ‫ال�س ��ادق‪ ،‬اأحم ��د اأبو زيد‪ ،‬وه ��ادي اآل‬ ‫�س ��يف‪ .‬يذك ��ر اأن الفرق ام�س ��اركة ي‬ ‫ام�س ��ابقة تختتم اليوم عرو�سها‪ ،‬فيما‬ ‫يق ��ام حفل اخت ��ام وتوزي ��ع اجوائز‬ ‫غد ًا‪ ،‬وذلك بالعر� ��ض الأخر «من ينقذ‬ ‫نخلتن ��ا» لفرقة رتاج ام�س ��رحية‪ ،‬وهي‬ ‫من تاأليف واإخراج خالد اخمي�ض‪.‬‬

‫وطرح الباحثون ي اجل�سة الثالثة اأربع اأوراق بداأها‬ ‫الدكتور حمود ال�س ��بع‪ ،‬الذي اأو�س ��ح اأن الرواية العربية‬ ‫اتكاأت على التاريخ بو�سفه مو�سوعا روائيا يربط الواقعي‬ ‫وامتخي ��ل ي بن ��اء �س ��ردي يعي ��د �س ��ياغة التاري ��خ تارة‪،‬‬ ‫ويوؤول ��ه اأخرى‪ ،‬وينقله كما �س ��جلته الكتب وامو�س ��وعات‬ ‫تارة ثالثة‪.‬‬ ‫وي الورق ��ة الثانية‪� ،‬س ��ددت الدكت ��ورة اأمل التميمي‬ ‫عل ��ى الأهمي ��ة الرمزي ��ة لل�س ��ورة ي ا�س ��تقراء التاري ��خ‬ ‫وا�ستح�س ��اره‪ ،‬لفتة اإى اأن الوعي امزدوج ي ا�ستح�سار‬ ‫التاري ��خ يختل ��ف عن الرواي ��ة امكتوبة ب�س ��كلها التقليدي‪.‬‬ ‫وحدث الدكتور اأ�س ��امة البحري عن «م�سر النا�سرية ي‬ ‫الرواية العربية»‪ ،‬مو�سحا اأن احقبة النا�سرية ي التاريخ‬ ‫ام�س ��ري امعا�س ��ر مث ��ل ذروة التاأث ��ر الفاعل ي ام�س ��هد‬ ‫ال�سيا�س ��ي والثقاي العرب ��ي‪ ،‬وهو ما انعك� ��ض ي امنجز‬ ‫ال�س ��ردي العربي امعا�سر‪ .‬اأما �سلطان اخرعان فقدم ورقة‬ ‫بعن ��وان «النقد التاريخي للرواية ال�س ��عودية»‪ ،‬قال فيها اإن‬ ‫الق�سايا التاريخية ي الرواية ال�سعودية حل خاف‪.‬‬ ‫واختتمت جل�سات اليوم الأول باجل�سة الرابعة التي‬ ‫راأ�سها الدكتور معجب الزهراي‪� ،‬سارك فيها كل من الدكتور‬ ‫عبداللطيف حفوظ‪ ،‬والدكتور حمد العمامي‪ ،‬والدكتور‬ ‫�سلطان القحطاي والدكتور حمد الباردي‪.‬‬

‫ثاثون متنافس ًا في مسابقة «بأعيننا» الفوتوجرافية‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫�س ��ارك اأك ��ر من ثاث ��ن م�س ��ورا فوتوجرافيا ي‬ ‫م�سابقة «باأعيننا»‪ ،‬التي تنظمها جمعية �سيهات للخدمات‬ ‫الجتماعية‪ ،‬ب�‪� 33‬سورة‪ ،‬بعد ا�ستبعاد الأعمال امخالفة‬ ‫ل�سروط ام�سابقة‪.‬‬ ‫وتتلخ� ��ض ح ��اور ام�س ��ابقة ي الأيت ��ام وذوي‬ ‫الحتياجات اخا�س ��ة وكبار ال�س ��ن‪ ،‬وه ��ي الفئات التي‬ ‫تخدمها اجمعية‪.‬‬ ‫و�س ��ارك ي حور كبار ال�س ��ن ‪ 16‬عم ��ا‪ ،‬وحور‬ ‫الأيت ��ام ‪ 11‬عم ��ا‪ ،‬وذوي الحتياج ��ات اخا�س ��ة �س ��تة‬ ‫اأعمال‪.‬‬ ‫ودخل ��ت ام�س ��ابقة مرحلته ��ا الأوى م ��ن مراح ��ل‬ ‫التحكي ��م‪ ،‬بعر� ��ض ال�س ��ور عل ��ى �س ��فحة اجمعية ي‬ ‫«في�سبوك»‪ ،‬للت�سويت عليها من قبل امعجبن بال�سفحة‬

‫(‪ 309‬معجبن)‪ ،‬ي مدة ل تتجاوز ع�سرة اأيام‪.‬‬ ‫واأو�س ��حت م�س� �وؤولة اللجن ��ة الإعامي ��ة‪ ،‬اإم ��ان‬ ‫ال�س ��ويدان‪ ،‬اأن امرحل ��ة الأوى تعتم ��د عل ��ى اجمه ��ور‬ ‫وذائقتهم وت�س ��ويتهم لل�سور ام�ستحقة للجائزة‪ ،‬مبينة‬ ‫اأن ه ��ذه اخطوة يُبنى عليها ‪ %30‬من نتيجة ام�س ��ابقة‪،‬‬ ‫فيما يبنى على راأي جنة التحكيم ‪.%70‬‬ ‫واأ�س ��ارت ال�س ��ويدان اإى اأن جنة التحكيم مكونة‬ ‫م ��ن‪ :‬حم ��د �س ��بيب‪ ،‬وم ��رم اآل خليف ��ة‪ .‬واأ�س ��افت اأن‬ ‫ام�س ��ابقة ا�س ��تقطبت م�س ��اركن م ��ن م ��دن ختلف ��ة من‬ ‫امملكة اإ�سافة اإى القطيف‪ ،‬هي‪ :‬جدة‪ ،‬الأح�ساء‪ ،‬الدمام‪،‬‬ ‫والقطيف‪ ،‬اإى جانب تقدم م�ساركات من البحرين‪.‬‬ ‫يذكر اأن جمعية �س ��يهات �س ��تقيم معر�س ��ا لل�س ��ور‬ ‫ام�ساركة ي ام�سابقة ي مهرجان «الوفاء»‪ ،‬الذي �سينظم‬ ‫خال عطلة عيد الأ�س ��حى امقبل‪ ،‬و�سيتم خاله الإعان‬ ‫عن الفائز ي ام�سابقة‪.‬‬

‫من الأعمال ام�ساركة ي ام�سابقة‬

‫(ال�سرق)‬


‫الوصالي لـ |‪ :‬وعَ ُ‬ ‫دت كتب ًا كثيرة بالعودة إليها لكنني ا أفي بوعودي دائم ًا‬ ���الدمام ‪ -‬و�سمي الفزيع‬

‫ال ��ذي اأعده العام نف�س ��ه مع جموعة م ��ن اخراء ي‬ ‫اليوتي ��وب‪ ،‬الذي يتحدث ع ��ن امعلومات ال ��واردة ي‬ ‫الكت ��اب‪ ،‬ما زودي بوجبة معرفية غر م�س ��بوقة عن‬ ‫هذا امو�سوع‪.‬‬ ‫وي�ستخدم الو�ساي القلم اأثناء القراءة «اأنا قارئ‬ ‫باحث بطبع ��ي‪ ،‬واأ�س ��تخدم القلم والأوراق الل�س ��قة‪،‬‬ ‫والتهمي�ص عل ��ى جوانب الكت ��اب‪ ،‬واأتتبع الفك ��رة‪ ،‬اأو‬ ‫ال�سخ�س ��ية ي اأكر م ��ن كتاب‪ ،‬واأ�س ��ع ملحظات عن‬

‫يق ��راأ الروائ ��ي والقا� ��ص عبدالله الو�س ��اي هذه‬ ‫الأي ��ام كت ��اب عام الف�س ��اء الأمريك ��ي «كارل �س ��اغان»‬ ‫الكون‪ ،‬الذي قراأه قبل ع�س ��رين �س ��نة لي ��زال بعد هذه‬ ‫ال�س ��نن مثر ًا للإعجاب‪ « .‬ورما ه ��ذا الكتاب الوحيد‬ ‫ال ��ذي اأم ��ر معه بهذه التجربة‪ ،‬وح�س ��ن اح ��ظ‪ ،‬وبعد‬ ‫تط ��ور ع ��ام الإنرن ��ت‪ ،‬واليوتي ��وب‪ ،‬وج ��دت الفيل ��م‬

‫ا�سم الكتاب‪ ،‬اأو ال�سخ�س ��ية التي ترد واأرجعها للكتاب‬ ‫الآخ ��ر الذي وردت فيه‪� ،‬س ��وا ًء مع الكت ��ب الفكرية‪ ،‬اأو‬ ‫الفل�سفية‪ ،‬اأو ال�سردية»‪.‬‬ ‫وكان الو�س ��اي وع ��د كث ��را من الكت ��ب بالعودة‬ ‫اإليها «لكن مع الأ�س ��ف‪ ،‬ل اأي بوع ��ودي دائم ًا‪ ،‬اأظن اأن‬ ‫كتاب الكون هو مف�س ��ل كبر ي حيات ��ي‪ ،‬واأجد حالي ًا‬ ‫ي الكتب الفكرية والفل�سفية اإمتاع ًا اأكر من الروايات‪،‬‬ ‫والق�س ���ص‪ ،‬ب�س ��بب اأن الفن مكن اأن يك ��ون رديئ ًا‪ ،‬اأو‬

‫جي ��د ًا‪ ،‬لكنك ل تعرف ذل ��ك اإل بعد اأن تك ��ون قد اأهدرت‬ ‫وقت ًا ثمين ًا»‪.‬‬ ‫اأما الكتاب الذي ع�س ��ف بالو�س ��اي ي �س ��نوات‬ ‫الدرا�س ��ة البتدائية‪ ،‬فهي ق�س ��ة «الرفيق امجهول» من‬ ‫امكتب ��ة اخ�س ��راء «م ��ا زل ��ت اأحتف ��ظ به ��ا‪ ،‬واأتذكر كم‬ ‫اأبكتني حظ ��ة فراق الرفيق ��ن ي نهاية الق�س ��ة‪ ،‬وكم‬ ‫كنت معزو ًل نف�سي ًا ب�س ��بب ذلك الأم عن �سبية احارة‬ ‫غر امكرثن بعامي الآخذ ي النمو‪ .‬كنت حينها واأنا‬

‫اأقراأ احكاية من�س ��طر ًا؛ اأكت�سف عام ًا اآخر‪ ،‬واأعي�ص فيه‬ ‫نف�سي ًا‪ ،‬يجللني الندى‪ ،‬واأمرة جميلة‪ ،‬ورفيق خل�ص‪،‬‬ ‫قا�ص»‪.‬‬ ‫رغم اأنه جهول‪ ،‬وبن واقع جاف حاد فقر ٍ‬ ‫اأما عن متابعته لو�س ��ائل الإعلم «و�سائل الإعلم‬ ‫الثقافية متنوعة هذه الأيام‪ ،‬من اليوتيوب‪ ،‬اأو امكتبات‬ ‫الإلكروني ��ة‪ ،‬فقط عليك اأن تخت ��ار ما تريد من وجبات‬ ‫امعرف ��ة والثقاف ��ة احقيقي ��ة‪ .‬ه ��ذا اإن كن ��ت ج ��اد ًا ي‬ ‫التخل�ص من عام امعرفة الق�سرية»‪.‬‬

‫الخميس ‪ 4‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 20‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )291‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫من أنواعه البيكسلي والفيكتوري والثاثي اأبعاد والكتابي وتعديل الصور والمختلط‬

‫يفوت‬ ‫فنانون لـ |‪ :‬من ا يعرف الفن الرقمي ّ‬ ‫على نفسه فرصة التأقلم مع العصر وأدواته الجديدة‬

‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬

‫للإبداع‪.‬‬

‫ت�س ��هد امملك ��ة ن�س ��اط ًا ملحوظ� � ًا‬ ‫ي الف ��ن الت�س ��كيلي‪ ،‬ف ��ل ي ��كاد يخلو‬ ‫مهرجان من معر� ��ص‪ ،‬اأو لفتة عن الفن‬ ‫الت�سكيلي ومار�سيه وامهتمن به‪ ،‬بل‬ ‫ل تكاد تخل ��و اأجندة قاعات و�س ��الت‬ ‫العر�ص من امعار�ص الت�سكيلية‪ .‬وي‬ ‫امقابل‪ ،‬ي�س ��عر بع�ص النا�ص بغمو�ص‬ ‫يل ��ف واق ��ع الف ��ن الرقمي وم�س ��تقبله‬ ‫ي امجتمع‪ ،‬حيث تقت�س ��ر ام�ساركات‬ ‫على ق�س ��م معر�ص ي مهرجان ما‪ ،‬اأو‬ ‫اأحمد البار‬ ‫معر�ص جامعي يهدف لت�سجيع الطلبة‬ ‫فق ��ط‪ .‬فلماذا هذا الغمو� ��ص الذي يلف اأول الأم ��ر ماذج م�س ��غرة عن لوحات‬ ‫الر�سم الرقمي‪ ،‬وماذا يخلط النا�ص بن حقيقي ��ة مك ��ن اأن اأنفذها عل ��ى اأر�ص‬ ‫الر�سم الرقمي والت�سميم والت�سوير؟ الواقع‪ ،‬وهذا ام�س ��روع م ��ا زال قائم ًا‪،‬‬ ‫لك ��ن الفن الرقمي �س ��حبني بعي ��د ًا‪ ،‬اإذ‬ ‫اإن ��ه ق ��ادر عل ��ى تنفي ��ذ اأي فك ��رة‪ ،‬واأي‬ ‫ما زال يحبو‬ ‫ت�سر الفنانة اللبنانية وال�ساعرة �س ��كل بتفا�س ��يله الدقيق ��ة‪ .‬اأعتمد على‬ ‫�س ��مر دياب اإى اأن ه ��ذا النوع من الفن الفوتوغراف اأحيان ًا ي التقاط �س ��ور‬ ‫ما زال يحب ��و ي الوطن العربي ككل‪ ،‬لعنا�س ��ر ختلفة اأريده ��ا ي اللوحة‪،‬‬ ‫وامعار�ص التي تقام له مازالت �سئيلة‪ ،‬واأحيان� � ًا اأ�س ��تعن برام ��ج ت�س ��ميم‬ ‫وقالت ل� «ال�س ��رق»‪ :‬يحت ��اج وقت ًا حتى خا�سة‪ ،‬اإن كان للأج�ساد‪ ،‬اأو للخلفيات‪،‬‬ ‫يت ��م الع ��راف به كف ��ن م�س ��تقل بحد وما �سابه»‪.‬‬ ‫وذكر الفنان الفل�س ��طيني ه�س ��ام‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫وتعد دي ��اب الفن الرقم ��ي متع ًا زري ��ق ل� «ال�س ��رق» اأن جربته ي الفن‬ ‫وغني ًا‪ ،‬وقادر ًا على ا�س ��تقطاب �سريحة الرقم ��ي ب ��داأت ع ��ام ‪1994‬م‪ ،‬م�س ��ر ًا‬ ‫كبرة من اأجي ��ال الإنرنت والفنانن‪ ،‬اإى م�س ��اركته ي معر�ص جماعي عام‬ ‫موؤك ��دة اأن ��ه لي� ��ص بدي � ً�ل ع ��ن الر�س ��م ‪1995‬م‪ ،‬اإذ ح�س ��ل على ركن م�س ��تقل‪،‬‬ ‫بالري�س ��ة‪ ،‬فل �س ��يء ي ��وازي اأن تعمل وكان ��ت التجرب ��ة الرقمي ��ة الوحي ��دة‬ ‫بالألوان بيديك مبا�س ��رة‪ ،‬لكنه فن اآخر ي امعر� ��ص‪ .‬واأ�س ��ار اإى معر�س ��ه‬ ‫يندرج حت م�سمى الفنون الب�سرية‪ ،‬ال�سخ�سي الأول الذي اأقيم عام ‪،1996‬‬ ‫الت ��ي حم ��ل كث ��ر ًا م ��ن اجمالي ��ات‪ ،‬الذي �س ��مح لأعماله بالنت�سار ي عدد‬ ‫وحت ��اج اإى الرهاف ��ة والح ��راف‪ ،‬من امعار�ص‪ .‬واأو�سح اأن بدايات الفن‬ ‫�ساأنها ي ذلك �ساأن �سائر الفنون‪.‬‬ ‫الرقم ��ي كان ��ت �س ��عبة‪ ،‬اإذ كان النا�ص‬ ‫وت ��رى دياب اأن النتق ��ادات التي ي�سككون ي كونه فن ًا‪ ،‬وم يرغبوا ي‬ ‫مك ��ن اأن ترافق العم ��ل الرقمي قليلة‪ ،‬اأن ينظروا له ك�سكل من اأ�سكال الفن‪.‬‬ ‫لأن ��ه م ��ا زال حديث ًا ي بلدن ��ا‪ ،‬وكثر‬ ‫م ��ن النا�ص ل يعرفون م ��ا هو حديد ًا‪،‬‬ ‫اأين ام�سكلة؟‬ ‫م�سرة اإى اأن اأغلب اللوحات الرقمية‬ ‫اأم ��ا التحدي القائم ب ��ن النوعن‬ ‫التي تراها ه ��ي اإما مناظر طبيعية‪ ،‬اأو التقلي ��دي والرقم ��ي‪ ،‬ف ��ل يع ��دو كونه‬ ‫عم ��ل اإع ��لي‪ ،‬اأو تداخل �س ��ور‪ ،‬دون اختلف ًا ي الأدوات‪ ،‬فالر�سام التقليدي‬ ‫فكرة فنية يعول عليها‪.‬‬ ‫ي�ستخدم اأ�سياء ملمو�سة وح�سو�سة‪،‬‬ ‫وك�س ��اعرة‪ ،‬توؤك ��د دي ��اب اأن الفن كالأل ��وان ورائحته ��ا‪ ،‬بينما ي�س ��تخدم‬ ‫الرقمي «�سوق اأخرى للمخيلة ال�سعرية الر�س ��ام الرقمي احا�س ��وب واأجهزته‪،‬‬ ‫تقرب كثر ًا من الق�س ��يدة ي �س ��كلها بح�سب دياب‪.‬‬ ‫الب�سري»‪.‬‬ ‫�سخرية‬ ‫وعن جربتها ال�سخ�س ��ية‪ ،‬تقول‬ ‫وي�س ��ر الر�س ��ام ح�س ��ن حم ��د‬ ‫«ب ��داأ الأمر مح ��اولت بدائي ��ة اأردتها اإى اإحباطه‪ ،‬ب�س ��بب �س ��خرية النا�ص‪،‬‬

‫وم ��ن الفنان ��ن من يرف� ��ص دمج‬ ‫النوع ��ن الرقم ��ي والت�س ��كيلي‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫ت�س ��ر امط ��ري اإى اأن الدم ��ج وارد‪،‬‬ ‫وح�س ��ل كثر ًا ي عدد م ��ن اللوحات‪،‬‬ ‫�س ��واء للمجموعة‪ ،‬اأو لفنانن اآخرين‪،‬‬ ‫ودمج امعرو�س ��ات الرقمي ��ة واليدوية‬ ‫وارد ج ��د ًا‪ ،‬وحدث ذلك خلل امعار�ص‬ ‫التي اأقمناها لتعريف اجمهور على كل‬ ‫الأ�سكال الفنية للوحة الت�سكيلية‪.‬‬ ‫ه�صام زريق‬

‫مراد اأبو ال�صعود اأمام اإحدى لوحاته‬

‫�صمر دياب‬

‫ديــــــــاب‪ :‬كـــثـــيـــر مــــن الــــنــــاس ا يـــعـــرفـــون مـــاهـــيـــة هـــــذا الــفــن‬ ‫مـــحـــمـــد‪ :‬تـــعـــرضـــت لـــلـــســـخـــريـــة مـــــن كـــــل الـــمـــحـــيـــطـــيـــن بــي‬ ‫أبــو السعود‪ :‬يعتقدون أن الحاسب هــو الــذي يرسم بــد ًا مــن الرسام‬ ‫أحــــــمــــــد‪ :‬أكـــــبـــــر مـــشـــاكـــلـــنـــا غـــــيـــــاب اإعــــــــــــام الــــرســــمــــي‬ ‫الــقــاســم‪ :‬الــلــوحــة الزيتية عمرها أطـــول مــقــارنــة بــالــلــوحــات الرقمية‬ ‫الــــبــــار‪ :‬ســتــبــقــى الـــلـــوحـــة الــتــشــكــيــلــيــة رائــــــدة الـــفـــن الــتــشــكــيــلــي‬ ‫ويقول «عندما كان عمري ع�سر �سنوات‬ ‫كنت مولع� � ًا باأف ��لم الكرت ��ون‪ ،‬فبداأت‬ ‫اأر�س ��م واأبتكر �سخ�س ��ياتي اخا�س ��ة‪،‬‬ ‫وم اأتعر� ��ص للنق ��د‪ ،‬بل ال�س ��خرية من‬ ‫كل امحيط ��ن بي‪ ،‬وكان ��وا يقولون ي‬ ‫باأنني اأعمل تفاهات‪ .‬اأ�سبت بالإحباط‪،‬‬ ‫وق ��ررت ع ��دم م�س ��اركة اأي �س ��خ�ص‬ ‫بر�س ��وماتي‪ ،‬وو�س ��عها عل ��ى �س ��بكة‬ ‫الإنرنت‪ ،‬وهناك وجدت من ي�ساركني‬ ‫اهتماماتي»‪.‬‬ ‫ويع ��اي الرقم ��ي م ��راد اأب ��و‬ ‫ال�س ��عود م ��ن انتق ��ادات امحيطن به‪،‬‬ ‫واأغلب النتق ��ادات تتلخ�ص ي رف�ص‬ ‫ا�س ��تخدام احا�س ��ب الآي ي الر�سم‪،‬‬ ‫اإذ يعتقدون اأن احا�سب هو الذي عمل‬ ‫الر�سم بد ًل من الر�سام‪ .‬وتعتقد فوزية‬ ‫امط ��ري‪ ،‬وه ��ي اإح ��دى موؤ�س�س ��ات‬ ‫«جموع ��ة الفن الرقمي» اخا�س ��ة‪ ،‬اأن‬ ‫«الفنان اجيد �سيخرج ما ي�سعر به من‬ ‫اأحا�سي�ص �سمن م�ساحة لوحته‪� ،‬سواء‬ ‫كانت رقمية‪ ،‬اأم يدوية»‪.‬‬ ‫ويواج ��ه الفنان ��ون الرقمي ��ون‬ ‫معوق ��ات تتمث ��ل ي قلة الدع ��م لإقامة‬

‫دورات ومعار� ��ص‪ ،‬بالإ�س ��افة اإى‬ ‫�س ��عوبة حف ��ظ احق ��وق الفكري ��ة‬ ‫لأعماله ��م‪ ،‬وتق ��ول «الف ��ن الرقم ��ي‬ ‫موجود ومنت�سر‪ ،‬لكن ب�سكل ع�سوائي‪،‬‬ ‫ومار�س ��ه اموهوبون واله ��واة‪ ،‬لكنه‬ ‫يفتق ��ر للوج ��ود الر�س ��مي م ��ن خ ��لل‬ ‫وزارة الثقاف ��ة والإع ��لم‪ ،‬واأن�س ��طتها‬ ‫التي تقدمه ��ا‪ ،‬واإن ا�س ��تمرارية وجود‬ ‫هذا الفن‪ ،‬كنوع �سمن الفنون امطلوبة‬ ‫لأن�س ��طة ال ��وزارة‪ ،‬ه ��و م ��ا يغيب عن‬ ‫تقليدي اأم رقمي؟‬ ‫ال�س ��احة‪ ،‬وتفتق ��ر اإلي ��ه‪ ،‬م�س ��رة اإى‬ ‫وم يب ��داأ اأغل ��ب الفنان ��ن بالف ��ن‬ ‫تعاون الوزارة ودعمها مجموعتهم ي الرقم ��ي‪ ،‬لكنه ��م م ��ن خ ��لل جربتهم‬ ‫معر�سهم الأول‪.‬��� ‫قرروا جربة الفن الرقمي‪ ،‬وبع�س ��هم‬ ‫اأح ��ب ه ��ذه التجرب ��ة‪ ،‬وا�س ��تمر فيها‪،‬‬ ‫وبع� ��ص اآخ ��ر ق ��رر الع ��ودة للر�س ��م‬ ‫اأكر ام�ساكل‬ ‫ويوؤك ��د حي ��در اأحم ��د اأن «اأك ��ر التقليدي‪.‬‬ ‫يق ��ول مدر� ��ص الربي ��ة الفني ��ة‬ ‫م�س ��اكلنا غي ��اب الإع ��لم الر�س ��مي»‪.‬‬ ‫بينما تعت ��ر امط ��ري اأن احل يكمن والر�س ��ام الرقمي والت�س ��كيلي با�س ��م‬ ‫ي التع ��اون «حيث مكننا اأن نح�س ��ل القا�سم «بداأت اأر�سم بالرقمي لن�سغاي‬ ‫على ما نريد بتعاون اجهات ام�سوؤولة بع ��د ال ��زواج‪ ،‬ولأن روائ ��ح الأل ��وان‬ ‫م ��ع الفنانن واله ��واة ي ن�س ��ر فنهم‪ ،‬مزعج ��ة‪ .‬لكنن ��ي واجه ��ت انتق ��ادات‬ ‫وهو م ��ا �سي�س ��اهم كثر ًا ي انت�س ��ار عدة‪ ،‬فالنا�ص اأ�سبحت ترى اأن اأعماي‬ ‫اخرات اجديدة‪ ،‬وتعريف اجمهور الرقمي ��ة لي�س ��ت بف ��ن‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫به ��ا‪ ،‬وبالتاي تاأ�س ��ي�ص قاع ��دة ثقافية‬ ‫جي ��دة له ��ذا الف ��ن ت�س ��مح للجمي ��ع‬ ‫بتذوقه ومار�سته بال�سكل ال�سحيح‪.‬‬ ‫اأي�س� � ًا‪ ،‬تعاون الفنان ��ن وامجموعات‬ ‫امخت�سة بهذا الفن �سي�ساعد الباحثن‬ ‫عنه على الو�س ��ول اإليه ب�س ��كل اأ�سرع‪،‬‬ ‫وب�سكل �سحيح‪ ،‬بعيد ًا عن الجتهادات‬ ‫والأعمال الع�سوائية‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫جربته ال�سخ�سية اأثبتت له اأن اللوحة‬ ‫الزيتية عمرها اأطول مقارنة باللوحات‬ ‫الرقمية «التي ل اأعلم اإى متى �ست�ستمر‬ ‫األوانها‪ .‬عرفت ذلك عندما ا�س ��تغلت ي‬ ‫ا�س ��توديو ت�س ��وير‪ ،‬حي ��ث اإن الألوان‬ ‫تتغر مع الأعوام بعد الطباعة»‪.‬‬ ‫ويقول الفنان الت�س ��كيلي‪ ،‬ومعلم‬ ‫الربية الفنية‪ ،‬اأحمد البار «اإن اللوحة‬ ‫البي�س ��اء اإن كان ��ت ورق ��ة‪ ،‬اأو قما�س� � ًا‪،‬‬ ‫اأو خ�س ��ب ًا‪ ،‬اأو حدي ��د ًا‪ ،‬ي�س ��كلها الفنان‬ ‫بي ��ده لتظهر لنا لوح ��ة مليئة باجمال‬ ‫الل ��وي والتكويني‪ ،‬فقدرة ي ��د الفنان‬ ‫تعط ��ي اأق ��وى م ��ن الف ��ن الرقم ��ي‪،‬‬ ‫مهم ��ا كان ��ت جودت ��ه»‪ .‬وح�س ��ر الب ��ار‬ ‫ا�س ��تخدام احا�س ��ب الآي ي عملي ��ة‬ ‫الر�س ��م بعمل ت�س ��اميم ثلثية الأبعاد‪،‬‬ ‫وت�ساميم للوزارات امختلفة‪ ،‬وبع�ص‬ ‫ال�س ��ركات اخا�س ��ة والعام ��ة‪ ،‬وي‬ ‫بطاق ��ات الدعوات‪ ،‬م�س ��تنكر ًا ت�س ��مية‬ ‫م ��ن يقومون به ��ذه الأعم ��ال بالفنانن‬ ‫الت�سكيلين «مكن اأن نطلق عليه فنانا‬ ‫حا�س ��وبيا‪ ،‬اأو حرف ��ا حا�س ��وبيا‪ ،‬اإن‬ ‫و�س ��ل اإى درجة كبرة ي قدرته على‬ ‫التعام ��ل مع ال�س ��ورة ب�س ��كل متاز»‪.‬‬ ‫واأك ��د «ل اأميل لهذا الف ��ن‪ ،‬وي الوقت‬ ‫نف�سه ل اأعر�ص على من ي�ستغل فيه»‪.‬‬ ‫ويوؤكد ام�سرف العام على معر�ص‬ ‫الف ��ن الرقم ��ي الث ��اي ي جامعة املك‬ ‫�س ��عود‪ ،‬يحيى جر�س ��ي‪ ،‬اأن م�سطلح‬ ‫الفن الرقمي تن ��درج حته اأنواع عدة‪،‬‬ ‫منها الر�سم الرقمي‪ ،‬و»الفن البيك�سلي»‪،‬‬ ‫و»الفيكت ��وري»‪ ،‬وال�»الثلثي الأبعاد»‪،‬‬ ‫و»الكتابي»‪ ،‬و»تعديل ال�سور»‪ ،‬و»الفن‬ ‫امختلط»‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن ��ه يعتمد على‬ ‫�سمتن اأ�سا�سيتن‪ ،‬الأوى هي الإبداع‪،‬‬ ‫والثانية هي ا�س ��تخدام احا�سب كاأداة‬

‫الدمام � حبيب حمود‬

‫عبداخالق اجنبي‬ ‫جمع ‪�� 106‬س��ور ت�ع��ددت م�سادرها‪،‬‬ ‫علوة على ملحق ر�سدت اأن�ساب قبيلة‬ ‫عبدالقي�ص التاريخية ي بلد البحرين‬ ‫القدمة‪ .‬ومكن اعتبار الكتاب خل�سة‬ ‫مركزة خرة اجنبي الوا�سعة ي �سعر‬ ‫ابن امقرب وا�ستق�سائه الطويل‪.‬‬

‫اأطال ح�صن ابن امقرب ي �صلطنة عمان‬

‫(ال�صرق)‬

‫اجنبي قال ل� «ال�سرق» اإن «الديوان‬ ‫ام�سوّر خ�س�ص للنا�سئة»‪ ،‬لكن امرجح‬ ‫اأن يثر ال�ك�ت��اب اإ� �س �ك��ا ًل ج��دي��د ًا لدى‬ ‫الباحثن‪ ،‬خا�سة امهتمن بجغرافيا‬ ‫الأ� �س �م��اء‪ .‬وي �ب��دو اأن ام �وؤل��ف م�ستعد‬ ‫للمواجهة ف� «اأنا اأعرف باأنني متع�سب‬ ‫لراأيي» على ح ّد قوله‪ ،‬خا�سة اأنه �سبق‬ ‫اأن خ��ا���ص م �ع��ارك ��س��ر��س��ة ي �سبيل‬ ‫ا�ستنتاجاته التاريخية‪ ،‬اأهمها معركة‬ ‫تخ�ص دي��وان ابن امق ّرب ال��ذي ن�سرته‬ ‫ّ‬ ‫موؤ�س�سة البابطن‪ ،‬اإذ اأ��س��در اجنبي‬ ‫كتاب ًا م�سا ّد ًا �سماه «جنايات البابطن‬ ‫على دي��وان علي بن امقرب»‪ ،‬ح�سد فيه‬ ‫ق��ائ�م��ة ط��وي�ل��ة م��ن الأخ��ط��اء امنهجية‬ ‫والتاريخية واجغرافية‪ ،‬ح�سب راأيه‪.‬‬ ‫ثم �سارك عبدالغني العرفات وعلي البيّك‬ ‫ي اإ��س��دار حقيق للديوان‪ ،‬ثم اأتبعه‬ ‫ب�سرح اآخر ي ثلثة اأجزاء‪ ،‬اعتماد ًا على‬ ‫‪ 25‬خطوطة موجودة ي ‪ 17‬دولة‪،‬‬ ‫من رو�سيا حتى كندا‪ .‬وطبق ًا للجنبي‬ ‫ف �اإن «اأق��دم ن�سخة موجودة ي طهران‬ ‫وه��ي تعود اإى القرن ال��ذي عا�ص فيها‬ ‫ال�ساعر»‪ ،‬واأحدثها «خطوطة يدوية من‬ ‫القرن اما�سي موجودة ي دم�سق»‪.‬‬ ‫وي �اأت��ي «ال ��دي ��وان ام �� �س �وّر» ي‬ ‫حاولة ّ‬ ‫لفك اأحاجي ابن امق ّرب‪ ،‬وربط‬ ‫ذلك ال�سعر ال�سعب على الأجيال احديثة‬ ‫بالفوتوجرافيا الدالة على امكان الآن‪.‬‬

‫وعلى نحو مبا�سر يتوقف اجنبي عند‬ ‫قول ال�ساعر‪:‬‬ ‫ُقيل لقي ُتهم =‬ ‫اأق ��و ُل ل��رك� ٍ�ب م��ن ع ٍ‬ ‫واأعناقهم للقريتن ُما ُل‬ ‫وي�سرحُ «القريتن» باأنهما «القرية‬ ‫العليا» ام�ع��روف��ة ب� � «ح��اف�ظ��ة القرية‬

‫ال�ع�ل�ي��ا»‪ ،‬وم �ك��ان اآخ ��ر ا��س�م��ه «ال�ق��ري��ة‬ ‫ال�سُ فلى»‪ ،‬وكلتاهما معروفتان الآن‪.‬‬ ‫وفوق ذلك؛ هناك �سورتان لأطلل منزل‬ ‫�راع التقطتا حديث ًا للمكانن‪ .‬وعلى‬ ‫وم� ٍ‬ ‫هذا النمط؛ يذهب اموؤلف اإى ال�ساعر‪ ،‬ثم‬ ‫يعود منه ي اجاه لقطة فوتوجرافية‪،‬‬

‫راب �ط � ًا ب��ن ه ��ذا وذاك ب���س��رح م��رك��ز‪.‬‬ ‫ويقول اجنبي اإنه ا�ستق�سى القامو�ص‬ ‫اج�غ��راي ي �سعر اب��ن ام�ق� ّرب ي ما‬ ‫يخ�ص ب��لد البحرين القدمة‪ ،‬و�سمل‬ ‫ّ‬ ‫ال�ستق�ساء احدود اجغرافية التي تبداأ‬ ‫من جنوب الكويت حالي ًا حتى اأق�سى‬

‫كاريكاتير الثقافة والفنون ‪ -‬عصام حسن‬ ‫عصام حسن‬ ‫‪264‬‬

‫نصف‬ ‫الحقيقة‬

‫دمج النوعن‬

‫م�ستقبل الرقمي‬

‫وحول م�ستقبل الفن الرقمي‪ ،‬اأكد‬ ‫زريق اأنه م�س ��غول بتجربته اخا�سة‪،‬‬ ‫ول يفك ��ر ي م�س ��تقبل الف ��ن‪ ،‬اإل اأن ��ه‬ ‫يوؤكد اإمانه اأن الفن الرقمي �سيح�سل‬ ‫عل ��ى مكانت ��ه ي ع ��ام الفن الب�س ��ري‬ ‫ي الع ��ام العرب ��ي‪ .‬بينما يوؤك ��د البار‬ ‫«�ستبقى اللوحة الت�سكيلية رائدة الفن‬ ‫الت�سكيلي»‪.‬‬ ‫وتقول الت�سكيلية رجاء القر�سي‬ ‫«تبقى للوحة الت�سكيلية التقليدية �سمة‬ ‫ميزة‪ ،‬وب�سمة ختلفة ميز الفنانن‬ ‫عن بع�سهم»‪.‬‬ ‫وتاأم ��ل امط ��ري ي «تع ��اون‬ ‫اجهات ام�سوؤولة مع الفنانن والهواة‬ ‫ي ن�سر فنهم‪ ،‬لأن ذلك ي�ساهم كثر ًا ي‬ ‫انت�س ��ار اخرات اجدي ��دة‪ ،‬وتعريف‬ ‫اجمهور بها‪ ،‬وبالتاي تاأ�سي�ص قاعدة‬ ‫ثقافية جيدة لهذا الفن ت�س ��مح للجميع‬ ‫بتذوقه ومار�سته بال�سكل ال�سحيح‪.‬‬ ‫اأي�س� � ًا‪ ،‬تعاون الفنان ��ن وامجموعات‬ ‫امخت�سة بهذا الفن �سي�ساعد الباحثن‬ ‫عن ��ه للو�س ��ول اإلي ��ه ب�س ��كل اأ�س ��رع‪،‬‬ ‫وب�سكل �سحيح‪ ،‬بعيد ًا عن الجتهادات‬ ‫والأعمال الع�سوائية»‪ .‬واأبدت امطري‬ ‫تفاوؤله ��ا ي اأن ج ��د الفن ��ون الرقمية‬ ‫مكانته ��ا الت ��ي تلي ��ق بها ي ال�س ��احة‬ ‫الفني ��ة الت�س ��كيلية ال�س ��عودية‪ ،‬لأن‬ ‫«الرقمي ��ات هي لغ ��ة الع�س ��ر‪ ،‬واأداته‪،‬‬ ‫وم ��ن ل يعرفه ��ا ق ��د يفوت على نف�س ��ه‬ ‫فر�س ��ة التاأقلم مع هذا الزم ��ن واأدواته‬ ‫اجدي ��دة‪ ،‬و�س ��احتنا حت ��اج مثل هذا‬ ‫التط ��ور احتم ��ي‪ ،‬لأنه ��ا بح ��ق بلغت‬ ‫مراح ��ل مت ��ازة ي ام�س ��توى الفن ��ي‬ ‫والإبداعي‪ ،‬لكن ما زالت حتاج للثورة‬ ‫التكنولوجي ��ة لت ��رز اأك ��ر‪ ،‬ولت�س ��ل‬ ‫ل�سرائح اأكر حول العام»‪.‬‬

‫الجنبي ّ‬ ‫المقرب العيوني بالفوتوجرافيا‬ ‫يفك أحاجي ابن‬ ‫ّ‬ ‫وجد الباحث التاريخي عبداخالق‬ ‫اجنبي و�سيلة ج��دي��دة لو�سع �سعر‬ ‫ع�ل��ي ب��ن ام �ق��رب ال �ع �ي��وي ي ذاك ��رة‬ ‫اج �ي��ل اج��دي��د‪ .‬ال�ط��ري�ق��ة ه��ي تقدم‬ ‫�سعر العيوي بوا�سطة الفوتوجرافيا‪،‬‬ ‫وال�ب�ح��ث ع��ن ام��واق��ع ال�ت��ي وردت ي‬ ‫�سعره وو�سعها اإى جانب �سور حديثة‪،‬‬ ‫واإ�سباعها ب�سيء من ال�سرح التاريخي‬ ‫اموجز‪ .‬وبذلك خلُ�ص اجنبي اإى و�سع‬ ‫�سعر ُكتب ي القرن الثاي ع�سر اميلدي‬ ‫اإى جانب �سور ال ُتقطت ي القرنن‬ ‫الع�سرين واحادي والع�سرين‪.‬‬ ‫ام �� �س��روع ��س��در ع��ن دار «ملتقى‬ ‫الواحتن» ي بروت ي كتاب عنوانه‬ ‫ام�سور ل�سعر علي بن امق َرب»‪،‬‬ ‫«الديوان ّ‬

‫عبدالله الو�صاي‬

‫عُمان‪ .‬ويرى اأن الأح�ساء نالت الن�سيب‬ ‫الأوف���ى ي ام�سميات اج�غ��راف�ي��ة من‬ ‫�سعر ابن امق ّرب‪ ،‬ثم اخط (القطيف)‪،‬‬ ‫ثم جزيرة اأوال (البحرين)»‪ ،‬لكن «�سعر‬ ‫ابن امق ّرب احت�سد باجغرافيا على نحو‬ ‫وا�سح وثري»‪ ،‬ح�سب اجنبي‪.‬‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫مجموعة‬ ‫أسر في أسرة‬ ‫واحدة‬ ‫قب ��ل اأي ��ام زرت قريب� � ًا‬ ‫ي داره وحدثن ��ا ي اأم ��ور‬ ‫ختلف ��ة و�صاألت ��ه ي النهاي ��ة‬ ‫ع ��ن �صدي ��ق ق ��دم لعل ��ه راآه‬ ‫اأو �صمع عنه‪ .‬وكاأنني ذكرت‬ ‫عفريت ًا اأخ ��اف قريبي ذكره‪،‬‬ ‫وق ��ال ه ��ذا رج ��ل عجي ��ب‬ ‫وغري ��ب‪ ،‬ه ��ل تعل ��م اأن لدي ��ه‬ ‫اأربع زوج ��ات واأن لديه نحو‬ ‫اأربع ��ن من الأبن ��اء والبنات‪.‬‬ ‫اأده�صني بهذه البيانات التي‬ ‫ذكره ��ا! فاأن ��ا عه ��دي ب ��ه من‬ ‫ذوي الدخ ��ل امح ��دود ول ��ه‬ ‫زوج ��ة واحدة وثاث ��ة اأطفال‬ ‫وكان ي�صكو من م�صاريفهم‪،‬‬ ‫ق ��ال م يع ��د ح ��دود ًا ل ي‬ ‫الدخ ��ل ول ي الن�ص ��اء ول‬ ‫ي العي ��ال‪ ..‬تورط ��ت مع ��ه‬ ‫قب ��ل اأ�صب ��وع وكان ��ت عندي‬ ‫منا�صب ��ة عائلي ��ة واأ�ص ��ررت‬ ‫على ح�ص ��وره و�صددت على‬ ‫ح�صور اأ�صرته‪ .‬م اأكن اأعلم‬ ‫اأن لديه هذا العدد الهائل من‬ ‫الزوج ��ات والعي ��ال‪ .‬اإى اأن‬ ‫ح�ص ��ر ب�صيارت ��ه وخلفه ‪-‬ما‬ ‫�ص ��اء الل ��ه‪( -‬حافل ��ة) �صح ��ن‬ ‫فيه ��ا كل العائل ��ة‪ ،‬ووقف ��ت‬ ‫عن ��د الب ��اب اأنتظ ��ر دخول ��ه‪،‬‬ ‫فهو كان واقف ًا يراقب دخول‬ ‫علي لحظ‬ ‫الأ�صرة‪ ،‬وما �صلم ّ‬ ‫ده�صت ��ي فب ��ادري بالق ��ول‬ ‫اأن ��ت م ��ن حلف ��ت واأ�ص ��ررت‬ ‫على ح�ص ��ور الأ�صرة كاملة‪،‬‬ ‫ومن اأجل خاطرك فقط جئت‬ ‫بهم جميع ًا‪ ..‬ف�صاألته هل هذه‬ ‫اأ�صرت ��ك فع� � ًا اأم اأن ��ك جئ ��ت‬ ‫بح�ص ��د م ��ن جمعي ��ة خري ��ة؟‬ ‫بالق�ص ��ر‬ ‫ق ��ال‪ :‬اأتي ��ت ل ��ك َ‬ ‫واأمهاته ��م‪ ،‬اأم ��ا الكب ��ار م ��ن‬ ‫الذك ��ور والإن ��اث امتزوجن‬ ‫أدع اأح ��د ًا منهم‪� ..‬صاق‬ ‫فل ��م ا ُ‬ ‫منزلن ��ا ال�صغر بذل ��ك العدد‬ ‫الكب ��ر‪ ،‬ولأن الطع ��ام كان‬ ‫ح ��دود ًا لنح ��و ع�صري ��ن‬ ‫�صخ�ص ًا فق ��د ا�صطررت اإى‬ ‫الذهاب اإى امطاعم لأجمع ما‬ ‫تي�ص ��ر لاأربعن الزيادة فوق‬ ‫العدد امقرر‪ ..‬قلت لقريبي ل‬ ‫تذك ��ري عند �صديق ��ك فاإي‬ ‫م اأعد اأرغب ي �صحبته ول‬ ‫حت ��ى معرفت ��ه‪ ..‬ق ��ال قريبي‬ ‫اإن ��ه �صاح ��ب ث ��روة ونف ��وذ‬ ‫مك ��ن اأن يفيد ي اأي موقف‬ ‫اأو «يف ��زع» عن ��د احاج ��ة‪.‬‬ ‫قل ��ت يغنين ��ا الله ع ��ن فوائده‬ ‫وعن فزعات ��ه‪ .‬فرجل ي�صحن‬ ‫عائلت ��ه ي حافل ��ة اأج ��زم باأنه‬ ‫ل يع ��رف اأ�صماءه ��م‪ ،‬واإن م‬ ‫يكن يع ��رف اأ�صماءهم فبماذا‬ ‫مك ��ن اأن يفي ��د الآخري ��ن‬ ‫طام ��ا م ُيفِ ��د نف�ص ��ه ويهت ��م‬ ‫مغر‬ ‫بربي ��ة عيال ��ه‪� ،‬صبحان ّ‬ ‫الأحوال!‬ ‫‪salghamdi@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬4 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫م‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬291) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                      jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                             

               •   •   •                        •   •    •       •        • 

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

..‫ﺍﻟﻤﺤﺘﺎﺝ‬ !‫ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﺎﺡ‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

:‫ﻣﻔﺎﺭﻗﺔ‬ ‫ﺭﻭﺳﻴﺎ ﺗﻨﺘﺼﺮ‬ !‫ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                         

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

..«‫»ﻣﺮﺷﺪ ﺍﻟﻮﺍﺩﻱ‬ ‫ﺃﺣﺮﻕ ﺍﻟﻠﺤﻢ‬ ‫ﻭﻛﺴﺮ ﺍﻟﻌﻈﻢ‬

                                                               

‫»ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻭﻻﻳﺔ ﻧﻴﻮﻳﻮﺭﻙ ﺍﻷﻗﻞ‬ ‫ﺗﻬﺬﻳﺒﺎ ﻟﻌﺪﻡ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ‬ «‫ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ »ﺻﺒﺎﺡ ﺍﻟﺨﻴﺮ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

           ���  "        "                                          

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

 ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

""    Vertaline            " "  ""     " ""      "                  462

        ""                 1979                                         ""   ""                                     hattlan@alsharq.net.sa

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬                    

‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪﺓ ﺗﺪﺷﻦ ﺑﻮﺍﺑﺘﻬﺎ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬                     

‫ﻳﻮﻡ ﺁﺧﺮ‬ !‫ﻓﻲ ﺑﻜﻴﻦ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

«‫»ﻣﻦ ﺃﻱ ﻣﻜﺎﻥ« ﻭ »ﻓﻲ ﺃﻱ ﻭﻗﺖ« ﺗﺴﺠﻴﻞ ﺍﻟﻮﻛﺎﻻﺕ »ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴ ﹰﺎ‬:‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺪﻝ‬    ""                                    

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

                                             

                     

‫ ﹲ‬.. The Voice ‫ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟـ »ﺟﺎﻥ« ﺑﻤﻮﺍﻫﺐ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬:‫ﺳﻮﻧﻲ ﺑﻴﻜﺘﺸﺮﺯ‬ ‫ﻭﻟﺠﺎﻥ ﻣﺨﺘﺼﺔ ﺗﺨﺘﺎﺭ ﺍﻷﻣ ﹶﻴﺰ‬ The Voice

 """" "         "     """"  

 " "     MBC    "" 

 ""         

 The "" 14  Voice  MBC    




الشرق المطبوعة - عدد 291 - الدمام