Issuu on Google+

3

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ‬299 ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﱢﻳﺜﻤﻦ ﺩﻋﻢ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻹﻟﺤﺎﻕ‬ 

Tuesday 2 Dhul-Qui’dah 1433

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬289) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬2 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬32

18 September 2012 G.Issue No.289 First Year

‫ﻧﻈﺎﻡ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﻣﺪﻣﻨﻲ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻔﺼﻮﻟﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﺃﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﹶﻳ ﹸﺼﺪﺭ ﺧﻼﻝ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬ 

                                 

‫ﺑﺆﺭﺓ ﺳﻼﺡ ﺗﻬﺪﺩ ﺍﻟﺴﻠﻢ‬ ‫ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬

«‫»ﻋﻜﺎﻇﻴﺔ‬

                                         10

‫ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﻣﺸﺒﻮﻫﺔ‬22303 ‫ﺭﺻﺪ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ‬

                         2003      

‫ ﺗﻌﺪﺩ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ‬:‫ﻣﺨﺘﺼﻮﻥ‬ ‫ﺗﺜﺒﻴﻂ ﻟﻤﻨﻈﻮﻣﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬







22303               1695%7.6  20607 2010 19



30



  

‫ﺇﻋﻔﺎﺀ ﻗﻀﺎﺓ ﻓﻲ ﻋﺪﺓ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻟﺘﺪﻧﻲ ﺃﺩﺍﺋﻬﻢ‬



                              

                  11

‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣﺮﺗﻜﺒﻲ‬ ‫ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﻢ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬

                                                                             15 

‫ﺩﻳﻮﻥ ﺑﺴﺒﻌﻴﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﺗﻐﻠﻖ ﺣﻠﺒﺔ ﺳﺒﺎﻕ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﺟﺪﺓ‬



���  250                                       25 

«‫»ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ ﻓﻲ ﺍﻋﺘﺪﺍﺀ‬ ‫ﻣﻌﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﺨﺮﻃﻮﻡ ﻃﻔﺎﻳﺔ‬   ‫ﺣﺮﻳﻖ‬

8

‫ ﺍﻟﻜﺸﻒ ﺍﻟﻤﺒﻜﺮ‬:‫ﺗﺠﻤﻊ ﻃﺒﻲ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻷﻭﺭﺍﻡ ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ‬ 7  ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﺸﻮﺍﺋﻲ‬ ‫»ﻧﺰﺍﻫﺔ« ﺗﺒﺪﺃ ﺟﻮﻻﺕ ﻣﻴﺪﺍﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻔﺎﺟﺄﺓ ﻭﺗﺴﺘﺠﻮﺏ ﺷﺨﺼﻴﺎﺕ‬ ‫ﻣﺴﺆﻭﻟﺔ ﺑﺪﻭﺍﺋﺮ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ 4 

18

‫ﻓﺴﺢ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﺸﻤﻮﻟﺔ‬ ‫ﺑﺤﻜﻢ ﻗﻀﺎﺋﻲ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬ 

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

                              FIA

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ..‫ﺳﻮﻕ ﻋﻜﺎﻅ‬ ‫ﺍﻹﺣﻴﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺸﻮﺩ‬

..‫ﺍﻟﻔﻴﻠﻢ ﺍﻟﻤﺴﻲﺀ‬ ‫ﻧﻈﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ‬

12

‫ﻋﻠﻲ زﻋﻠﺔ‬

12

‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺮﻭﺟﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﻮﻫﻢ‬

‫ﺍﻟﻌﺮﻳﻔﻲ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫ﺇﺳﻘﺎﻁ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬

13

‫ﻣﺎﻧﻊ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ‬

13

‫ﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺠﻮرﺷﻲ‬


‫ﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺕ ﻣﻮﺟﺎﺑﻲ ﺣﻮﻝ ﺗﺪﺧﻴﻦ ﺍﻟﺤﺸﻴﺶ ﻭﺍﻟﺮﻗﺺ ﺗﺜﻴﺮ ﺣﻔﻴﻈﺔ ﺍﻟﺠﺎﻣﺎﻳﻜﻴﻴﻦ‬    "  "        ""  1996   "          "



"          """  ""   "

     " "    "      "       "    

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬289) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬2 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

..‫ﺍﻟﻀﺮﺏ‬ ‫ﻭﺿﺮﻭﺏ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬:‫ﻧﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﺎ‬

                                                                                                                                        habib@alsharq.net.sa

 " "             88 ""    

2 !‫ﺷﺮﻭﻉ ﺑﺎﻟﻘﺘﻞ‬

          •              •         • 

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻻ ﺩﻣﻮﻉ ﺑﻌﺪ‬ ! ‫ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

"          "  " "                                          "            " ""           –       ""     ""                   ""       ""                   " "

‫ﻣﺤﻄﺔ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬

‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬

  350

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ‬۱۸-۹-۱۲ ‫ﻛﻮﻣﻚ‬ ‫ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۱۸-۹-۱۲ ‫ﻛﻮﻣﻚ‬

‫ﻋﺎﺋﻠﺔ ﺗﻜﺘﺸﻒ ﻣﺰﻫﺮﻳﺔ ﺗﻌﻮﺩ ﻟﺴﻼﻟﺔ ﻣﻴﻨﺞ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﻓﻮﻕ ﻃﺎﻭﻟﺘﻬﺎ‬ 800  1.3                21.6

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﺍﻟﻌﺜﻮﺭ ﻋﻠﻰ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺣﻴﺔ ﻓﻲ »ﻓﺮﻳﺰﺭ« ﺑﻌﺪ ﺑﻘﺎﺋﻬﺎ ﻟﺨﻤﺴﺔ ﺃﻳﺎﻡ‬       ""    

 " "    "             "      

            " "              59 "   "   " "   



            900600      

             16441364 368

2012 ‫ ﻣﻦ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬18

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

   MBC   72Guiding Light

1502 1851 1966 1991 1997 1998 2009


‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫برئاسة نائب خادم الحرمين الشريفين‪ ..‬مجلس الوزراء‪:‬‬

‫‪ 299‬ألف مواطن التحقوا بالخدمة المدنية خال العام الحالي‬ ‫اتفاقية مع أيرلندا‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫راأ� ��س نائب خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن �شاح ��ب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر �شلمان بن عبدالعزيز اآل �شع ��ود جل�شة جل�س الوزراء التي‬ ‫عقدت اأم�س‪ ،‬ي ق�شر ال�شام ي جدة‪.‬‬ ‫واأطلع نائب خادم احرم ��ن ال�شريفن امجل�س‪ ،‬على الر�شائل‬ ‫وامباحثات وام�شاورات التي مت خال الأيام اما�شية‪ ،‬مع عدد من‬ ‫قادة وم�ش� �وؤوي الدول ال�شقيقة وال�شديقة ب�شاأن العاقات الثنائية‬ ‫و�شبل تعزيزها‪ ،‬وتطور الأحداث ي امنطقة والعام‪.‬‬ ‫واأو�شح وزير الثقاف ��ة والإعام الدكتور عبدالعزيز بن حيي‬ ‫الدين خوجة ي بيان اأ�شدره عقب اجل�شة‪ ،‬اأن امجل�س ا�شتمع اإى‬ ‫تقري ��ر عن اأعمال ال ��دورة العادية ال� ‪ 21‬مجل�س حق ��وق الإن�شان ي‬ ‫جني ��ف‪ ،‬معر ًا عن تطلع امملكة اإى اأن حظى النتهاكات ال�شارخة‬ ‫الت ��ي يتعر�س لها �ش ��كان الأرا�ش ��ي الفل�شطيني ��ة والعربية امحتلة‬ ‫م ��ن قبل ال�شلطات الإ�شرائيلية مزيد م ��ن الهتمام من قبل الأجهزة‬ ‫الدولية امعنية بحقوق الإن�شان‪.‬‬ ‫وبن اأن جل�س الوزراء ا�شتعر�س جملة من الن�شاطات العلمية‬ ‫والطبية والثقافية والقت�شادية التي جرت خال الأيام اما�شية وما‬ ‫حظي ��ت ب ��ه من تقدي ��ر كبر‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى م ��ا حقق بدعم م ��ن خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن من ا�شتفادة اأكر من ‪ 299‬األف مواطن ومواطنة‬ ‫التحق ��وا باخدمة امدنية ي جميع اجه ��ات احكومية خال العام‬ ‫احاي‪ ،‬وافتتاح فعاليات �شوق عكاظ الثقاي ي ن�شخته ال�شاد�شة‪،‬‬ ‫واموؤمر ال�شابع جمعية امكتبات وامعلومات ال�شعودية‪ ،‬والإجاز‬ ‫الثاثن ي �شل�شلة عمليات ف�شل التوائم ال�شيامية التي مت بنجاح‬ ‫على اأيدي الكوادر الطبية ال�شعودية‪ ،‬بالإ�شافة اإى عدد من جال�س‬ ‫الأعمال ال�شعودية مع الدول ال�شقيقة وال�شديقة‪.‬‬ ‫واأفاد خوجة اأن امجل�س اأ�شدر حزمة من القرارات هي‪:‬‬

‫اموافق ��ة على اتفاقية بن امملكة وايرلندا لتجنب الزدواج ال�شريبي ومن ��ع التهرب ال�شريبي ي �شاأن ال�شرائب على الدخل‪ ،‬و»الروتوكول»‬ ‫امرافق لها‪.‬‬

‫اتفاقية مع مالطا‬

‫اموافق ��ة عل ��ى اتفاقية بن حكوم ��ة امملكة وحكومة مالط ��ا لتجن ��ب الزدواج ال�شريبي ومنع الته ��رب ال�شريبي ي �شاأن ال�شرائ ��ب على الدخل‪،‬‬ ‫والروتوكول امرافق لها‪.‬‬

‫تعاون مع اأرجنتين‬ ‫نائب خادم احرمن ال�سريفن يراأ�س جل�سة جل�س الوزراء‬

‫مذكرة تفاهم مع إندونيسيا‬

‫اموافق ��ة على مذكرة تفاهم بن ال�شلطات امخت�شة ي امملك ��ة العربية ال�شعودية «وزارة الداخلية‬ ‫ وح ��دة التحريات امالية» وجمهورية اإندوني�شيا «مركز التحليل وتقارير العمليات امالية» للتعاون ي‬‫جال تبادل التحريات امالية اخا�شة بغ�شل الأموال ومويل الإرهاب‪.‬‬

‫مذكرة تفاهم مع سان مارينو‬

‫اموافقة على مذكرة تفاهم بن وزارة الداخلية ي امملكة العربية ال�شعودية ووكالة التحريات امالية‬ ‫بجمهورية �شان مارينو للتعاون ي جال تبادل التحريات امالية اخا�شة بغ�شل الأموال ومويل الإرهاب‪.‬‬

‫مذكرة تفاهم مع المجر‬ ‫اموافق ��ة عل ��ى مذكرة تفاهم ي �شاأن ام�شاورات الثنائية ال�شيا�شي ��ة بن وزارة اخارجية ي امملكة‬ ‫ووزارة اخارجية ي جمهورية امجر‪.‬‬

‫اموافقة على اتفاقية تعاون بن حكومة امملكة وحكومة الأرجنتن ي جال ال�شتخدامات ال�شلمية للطاقة النووية‪.‬‬

‫تعيينات ‪:‬‬

‫بعد الطاع على ما رفعه وزير الإ�شكان رئي�س جل�س اإدارة �شندوق التنمية العقارية‪ ،‬قرر جل�س الوزراء اموافقة على تعين كل من ‪:‬‬ ‫‪� - 3‬شعود الأن�شاري‪.‬‬ ‫‪ - 2‬حمد العي�شائي‪.‬‬ ‫‪ - 1‬علي بن �شالح الراك‪.‬‬ ‫اأع�شاء من ذوي الخت�شا�س ي جل�س اإدارة �شندوق التنمية العقارية مدة ثاث �شنوات ابتدا ًء من تاريخ �شدور القرار‪.‬‬ ‫وافق جل�س الوزراء على تعيينات ونقل بامرتبتن ‪ ،15‬و‪ 14‬ووظيفتي �شفر ووزير مفو�س وذلك على النحو التاي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬تعين اأجد بديوي على وظيفة �شفر بوزارة اخارجية‪.‬‬ ‫‪ - 2‬نقل �شالح اخليل من وظيفة وكيل الوزارة ام�شاعد ل�شوؤون حماية ام�شتهلك بامرتبة ‪ 14‬بوزارة التجارة وال�شناعة وتعيينه على وظيفة نائب‬ ‫مدير عام اموؤ�ش�شة بامرتبة ‪ 15‬باموؤ�ش�شة العامة ل�شوامع الغال ومطاحن الدقيق‪.‬‬ ‫‪ - 3‬تعين الدكتور عبدالعزيز �شقر على وظيفة وزير مفو�س بوزارة اخارجية‪.‬‬ ‫‪ - 4‬تعين نا�شر بن م�شيند على وظيفة مدير عام التطوير الإداري بامرتبة ‪ 14‬بوزارة ال�شوؤون البلدية والقروية‪.‬‬ ‫‪ - 5‬تعين عبدالرحمن اخريف على وظيفة مدير عام مكتب الوزير بامرتبة ‪ 14‬بوزارة النقل‪.‬‬ ‫‪ - 6‬تعين علي ال�شهراي على وظيفة م�شت�شار ماي بامرتبة ‪ 14‬بوزارة الت�شالت وتقنية امعلومات‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫طلب المساواة‬ ‫ليس حسد ًا‬ ‫غانم الحمر‬

‫ه ��اي يعر�ض وب�س ��دة اإذا فتحت ال�س ��باك اخلفي لل�س ��يارة بجانب‬ ‫اأخيه عبدالله‪ ،‬وي�س ��رخ باأعلى �س ��وته‪ :‬بابا لي�ض تفت ��ح لعبودي‪ ،‬واأنا ا!!‬ ‫افت ��ح ي طي ��ب؟؟ وبامث ��ل ل ��و فتح ��ت �س ��باكه وترك ��ت اأخاه‪ ،‬يحت ��ج اأخوه‬ ‫�س ��ريع ًا‪« :‬لي� ��ض تفت ��ح له ��اي؟ ولو خ ��رج اأحدهما معي خل�س ��ة (م�س ��وار)‬ ‫ق�س ��ر ثم علم ااآخر‪ ،‬حتى لو م تكن له رغبة ي اخروج‪ ،‬فاإن معار�س ��ة‬ ‫و�س ��راخ ًا ا يهداأ‪ ،‬حتى اأ�س ��كته بالذهاب به والعودة مثل ما فعلت باأخيه‪،‬‬ ‫كن ��ت دائم� � ًا م ��ا اأردد اإن كان امحت ��ج هاي‪« :‬ي ��ا هاي‪ ،‬اأنت اأن ��اي»‪ ،‬واإن‬ ‫كان امعر� ��ض «عبودي» اأقول‪« :‬يا عبودي‪ ،‬اأنت ح�س ��ودي»‪ ،‬فاأ�س ��بحت‬ ‫اأن�س ��ودة يتغن ��ى بها اأحم ��د وحمد اأخواهم ��ا الكبران‪« :‬ه ��اي يا اأناي‪،‬‬ ‫عبودي ياح�سودي»‪.‬‬ ‫حال ��ة طفل � َ�ي ال�س ��غرين �س ��كلت ي اأرق� � ًا واأ�س ��بحت ح ��ل تفك ��ر‬ ‫عميق‪ ،‬فلطاما �س� �األت نف�سي‪ ،‬ماذا عيناهما مفتوحتان دائم ًا ي بع�سهما‪،‬‬ ‫وم ��اذا ا يغ� ��ض اأحدهما الطرف عن اأخيه ولو م ��رة واحدة؟ وكيف ي اأن‬ ‫اأك ��ون مرابط� � ًا على جبهة هذا اخاف ال�س ��رمدي؟ حت ��ى ي احديث مع‬ ‫اأحدهم ��ا ا اأعل ��م اإا وااآخ ��ر يلوي عنقي اإليه لي�س ��تاأثر ه ��و باحديث؟ مع‬ ‫اأي ي غمرة اانزعاج من حاولة كل واحد منهما اا�س ��تئثار بي اأ�س ��عر‬ ‫اأحيان ًا‪ -‬بالر�سا اأي اأب جدير باأن يتناف�ض عليه اأبناوؤه‪.‬‬‫ااأطفال ي �س ��ن اخام�س ��ة وال�س ��ابعة اأو اأقل من ذلك لن يكونوا اإا‬ ‫على فطرة الله التي فطر النا�ض عليها‪ ،‬اأا وهي فطرة ااإمان‪ ،‬وهذا ثابت‬ ‫ي �س ��رعنا امطه ��ر‪ ،‬واح�س ��د كم ��ا ورد ي ااآث ��ار ع ��ن النبي ام�س ��طفى‬ ‫امختار �س ��لى الله عليه و�س ��لم لي�ض من ااإمان ي �سيء‪( :‬فا يجتمع ي‬ ‫جوف‪ ،‬اإمان وح�س ��د)‪ ،‬اإذ ًا فالذي ي�س ��عل غرة الطف ��ل الريء على اأخيه‬ ‫اإذا ا�س ��تاأثر ب�سيء هو �سيء فطري م�سروع لن يكون ح�سد ًا اأبد ًا‪ ،‬وعلينا‬ ‫اأن نبحث عن هذا ال�س ��يء حتى نف�س ��يه حتى بن ااأطفال الكبار ااآخرين‬ ‫ي ال�سرق والغرب وي اجنوب وال�سمال!‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب خادم الحرمين يدعو لاستفادة من دارة الملك عبدالعزيز‬

‫ورقة عمل‬

‫القيادة تعزي الرئيس الباكستاني في ضحايا حريق المصنع‬ ‫جدة ‪ -‬وا�ض‬ ‫بع ��ث خادم احرم ��ن ال�شريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �شعود ونائبه �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫�شلم ��ان بن عبدالعزيز اآل �شعود برقي ��ة عزاء وموا�شاة‬ ‫اإى رئي� ��ض جمهورية باك�شتان الإ�شلمي ��ة اآ�شف علي‬ ‫زرداري اإث ��ر حري ��ق ام�شن ��ع ال ��ذي وق ��ع ي باك�شتان‬ ‫ال�شقيق ��ة وما نتج عنه م ��ن وفيات واإ�شاب ��ات‪ .‬واأعرب‬ ‫امل ��ك ونائب ��ه للرئي� ��ض الباك�شت ��اي ولأ�ش ��ر ال�شحايا‬ ‫ولل�شع ��ب الباك�شت ��اي ال�شقي ��ق با�شم ��ه وا�ش ��م �شعب‬ ‫وحكومة امملكة العربية ال�شعودي ��ة عن اأحر التعازي‪,‬‬ ‫و�ش ��ادق اموا�ش ��اة‪ ,‬راجن اموى �شبحان ��ه وتعاى اأن‬

‫يتغمد امتوفن بوا�ش ��ع رحمته ومغفرته واأن من على‬ ‫ام�شابن بال�شفاء العاجل واأن يحفظه و�شعب باك�شتان‬ ‫ال�شقي ��ق م ��ن كل �ش ��وء اأو مك ��روه اإن ��ه �شمي ��ع جيب‪.‬‬ ‫وي �شي ��اق اآخ ��ر اأكد نائ ��ب خادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫رئي� ��ض جل� ��ض اإدارة دارة امل ��ك عبدالعزي ��ز‪ ,‬اأهمي ��ة‬ ‫التع ��اون الذي تبديه الوزارات واجهات احكومية مع‬ ‫دارة امل ��ك عبدالعزي ��ز لدعم وتعمي ��ق الحتفاء بذكرى‬ ‫اليوم الوطني ي الأع ��وام ال�شابقة‪ .‬واأ�شار اإى اأهمية‬ ‫ال�شتف ��ادة من ام�شادر التاريخي ��ة امتوفرة لدى الدارة‬ ‫وتفعيله ��ا م ��ن خلل و�شائ ��ل الإعلم امختلف ��ة ي هذه‬ ‫امنا�شبة الوطنية العزيزة على قلب كل مواطن لتعريف‬ ‫امواطنن بتاريخ وطنهم العريق ‪.‬‬

‫محمد الشمري‬

‫خادم احرمن ال�سريفن‬

‫ينطلق اليوم من مطار الملك خالد الدولي في الرياض‬

‫وزير الداخلية يوجه بسرعة تسيير الجسر الجوي لنقل‬ ‫المساعدات اإغاثية والغذائية إلى الشعب السوري‬

‫الريا�ض‪ ,‬تركيا ‪ -‬ال�شرق‪- ,‬‬ ‫م�شاعد ال�شراري‬

‫وجه وزي ��ر الداخلية ام�شرف‬ ‫العام على احملة الوطنية لن�شرة‬ ‫الأ�شق ��اء ي �شوري ��ا �شاح ��ب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر اأحم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ,‬واإنف ��اذ ًا للتوجيه ��ات‬ ‫ال�شامي ��ة الكرم ��ة م ��ن خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود ب�شرعة‬ ‫ت�شي ��ر ج�شر ج ��وي اإغاث ��ي لنقل‬ ‫ام�شاع ��دات الإن�شاني ��ة العاجل ��ة‬

‫للأ�شق ��اء ال�شوري ��ن ي تركيا من‬ ‫اخيام وامواد الإغاثية والغذائية‬ ‫م�شاندة اموؤ�ش�ش ��ات الإن�شانية ي‬ ‫تركيا مواجهة تزايد اأعداد الأ�شقاء‬ ‫ال�شورين الذين و�شلوا اإى تركيا‬ ‫موؤخر ًا‪.‬و�ش ��رح م�شت�ش ��ار وزي ��ر‬ ‫الداخلي ��ة رئي�ض احمل ��ة الوطنية‬ ‫ال�شعودي ��ة لن�ش ��رة الأ�شق ��اء ي‬ ‫�شوري ��ا الدكت ��ور �شاع ��د العرابي‬ ‫احارث ��ي اأن هذا اج�ش ��ر اجوي‬ ‫لنقل ام�شاعدات الإغاثية والغذائية‬ ‫�شينطلق اليوم من مطار املك خالد‬ ‫الدوي بالريا� ��ض اإى مطار غازي‬

‫عنتاب ي اجمهورية الركية عر‬ ‫طائرات ال�شحن اجوي للخطوط‬ ‫اجوية العربية ال�شعودية‪.‬‬ ‫اإى ذلك اأك ��د قائم مقام منطقة‬ ‫الت ��ل الأبي� ��ض ي تركي ��ا اأي ��وب‬ ‫فرات اأن ام�شاعدات ال�شعودية هي‬ ‫الأوى التي جاءت لإغاثة اللجئن‬ ‫ي خي ��م التل الأبي� ��ض‪ ,‬لفتا اإى‬ ‫اأن عدد اللجئ ��ن ي امخيم ي�شل‬ ‫اإى ع�شرة اآلف و‪ 700‬لجئ تقدم‬ ‫لهم تركيا خدمات متنوعة‪.‬‬ ‫وقام ��ت حمل ��ة ام�شاع ��دات‬ ‫بتوزي ��ع م�شاعداته ��ا عل ��ى ‪2500‬‬

‫تعافي العاقات‬ ‫ااقتصادية‬ ‫السعودية المصرية‬

‫اأ�ش ��رة �شورية بواق ��ع ‪� 7500‬شلة‬ ‫غذائية‪.‬‬ ‫واأو�شح مدي ��ر مكتب احملة‬ ‫ال�شعودية فى تركيا خالد ال�شلمة‬ ‫اأن التوزي ��ع �شي�شم ��ل جمي ��ع‬ ‫اللجئن ي امخيم عن طريق عمد‬ ‫امخيمات‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�ش ��رف عل ��ى مكات ��ب‬ ‫احمل ��ة ال�شعودي ��ة الدكت ��ور بدر‬ ‫ال�شمح ��ان‪ ,‬اإن طائ ��رات اإغاث ��ة‬ ‫�شعودية �شت�شل الي ��وم اإى تركيا‬ ‫لتوزي ��ع تل ��ك ام�شاع ��دات عل ��ى‬ ‫اللجئن‪.‬‬

‫القرار الذي اتخذته احكومة ام�سرية باإلغاء الر�سوم الوقائية على واردات‬ ‫امملك ��ة م ��ن امنتج ��ات البروكيماوي ��ة‪ ،‬والوع ��ود الت ��ي اأطلقها الرئي�ض ام�س ��ري‬ ‫حمد مر�س ��ي بحل ام�سكات التي تعر�ض اا�س ��تثمارات ال�سعودية ي م�سر‪،‬‬ ‫بعثت على التفاوؤل لدى كثر من امهتمن بال�س� �اأن ااقت�س ��ادي بتعاي العاقات‬ ‫ااقت�سادية ال�سعودية وعودتها لتكون اأقوى ما كانت عليه ي اما�سي‪.‬‬ ‫ومبع ��ث ااطمئن ��ان ااعتقاد باأن الدكتور مر�س ��ي ي�س ��دق الق ��ول وينفذ ما‬ ‫يع ��د ب ��ه وه ��ذا ما يتوقعه من ��ه اجميع‪ ،‬واأنه ق ��ادر على حل العقب ��ات التي واجهت‬ ‫اا�س ��تثمارات ال�س ��عودية بع ��د الث ��ورة عل ��ى اأ�س ���ض م ��ن الع ��دل وحف ��ظ احقوق‬ ‫واح ��رام ام�س ��الح ام�س ��ركة‪ .‬وتاأتي زيارة وزي ��ر التجارة ال�س ��عودي جمهورية‬ ‫م�س ��ر العربية موؤخ ��ر ًا على راأ�ض وفد كبر من ام�س� �وؤولن ورجال ااأعمال تلبية‬ ‫للموؤ�س ��رات ااإيجابية بعد اأن ات�س ��حت معام ال�س ��لطة ي واح ��دة من اأهم الدول‬ ‫العربية بالن�سبة للمملكة‪.‬‬ ‫باإمكان م�س ��ر اا�س ��تغناء ع ��ن القرو�ض متى �س ��هلت جذب اا�س ��تثمارات‬ ‫اخليجي ��ة وال�س ��عودية واأزالت امعوق ��ات اأمامها‪ ،‬فقطاع الزراع ��ة والغذاء وحده‬ ‫أرا�ض خ�سبة ومياه وفرة وا ٍأيد عاملة رخي�سة كفيل باإيجاد‬ ‫ما ملكه م�سر من ا ٍ‬ ‫فر�ض العمل والرخاء واازدهار ااقت�سادي وااأمن الغذائي للمنطقة‪.‬‬ ‫اأي�س� � ًا قط ��اع ال�س ��ياحة باإم ��كان م�س ��ر م ��لء الفراغ ال ��ذي ي�س ��هده قطاع‬ ‫ال�س ��ياحة بج ��ذب مزي ��د م ��ن ال�س ��ياحة العائلي ��ة اخليجية الت ��ي تتنا�س ��ب مع قيم‬ ‫وع ��ادات ال�س ��عوب العربية وي�س ��تفيد منها قطاع عري�ض م ��ن العاملن ي امجال‬ ‫ال�سياحي ي م�سر‪.‬‬ ‫لق ��د عاي�س ��ت الو�س ��ع عن ق ��رب ي م�س ��ر مدة خم�ض �س ��نوات اأثن ��اء فرة‬ ‫الدرا�س ��ات العلي ��ا ي جامع ��ة القاهرة‪ ،‬وكان اأكر معوق لا�س ��تثمارات ااأجنبية‬ ‫فيها هو الفكر اا�س ��راكي ام�س ��يطر على ذهن كثر من رجال ااإدارة ال�س ��ابقة‪،‬‬ ‫وهيمنة اأمن الدولة‪ ،‬وهي اأمور يبدو اأن ااقت�ساد ام�سري قد تعافى منها ااآن‪.‬‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫«الشورى» يناقش جباية الزكاة‪ ..‬ويدخل تعديات على الخدمة المدنية وزير الحج يدشن مشروع نظم المعلومات الجغرافية « ‪» GIS‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫ناق�ش ��ت جنة ال�ش ��ووؤن امالي ��ة ي جل�ض‬ ‫ال�ش ��ورى‪ ,‬خ ��لل جل�شت ��ه العادية ال � �‪ 53‬اأم�ض‪,‬‬ ‫م�شروع نظ ��ام جباية ال ��زكاة‪ .‬وخ�شت اللجنة‬ ‫ملحظاته ��ا عل ��ى ام�ش ��روع ي ‪� 47‬ش� �وؤا ًل‪.‬‬ ‫وا�شت�شاف ��ت اللجنة عقارين واأع�ش ��اء اللجنة‬ ‫العقاري ��ة ي جال�ض الغرف‪ .‬ويتكون ام�شروع‬ ‫م ��ن ‪ 46‬م ��ادة‪ ,‬واقرح ��ت اللجن ��ة اإن�ش ��اء هيئة‬ ‫عامة جباية الزكاة لتنفيذ اأحكام النظام‪ ,‬تتمتع‬ ‫بال�شتقلل اماي والإداري‪ .‬واأطلع امجل�ض راأي‬ ‫جنة الإدارة واموارد الب�شرية‪ ,‬ب�شاأن ملحوظات‬ ‫الأع�شاء واآرائهم جاه حالت َمن يتم اإيقافهم اأو‬ ‫�شجنهم من الع�شكرين اأو اموظفن اخا�شعن‬ ‫لأنظم ��ة اخدم ��ة امدني ��ة‪ ,‬ب�شبب ق�شاي ��ا الدين‬ ‫اأو الق�شاي ��ا امرورية‪ .‬ووافق عل ��ى اإ�شافة فقرة‬ ‫جدي ��دة اإى نهاي ��ة ام ��ادة «‪ »54‬مك ��رر‪ ,‬من نظام‬

‫خدم ��ة ال�شب ��اط‪ ,‬لت�شب ��ح «يحج ��ز عل ��ى راتب‬ ‫ال�شابط باأمر من رئي�ض جل�ض الوزراء اإن كان‬ ‫متعلق ًا بديون احكومة‪ ,‬اأو بحكم ق�شائي اإن كان‬ ‫متعلق� � ًا بغر ديون احكومة عل ��ى اأن ل يتجاوز‬ ‫امق ��دار امحج ��وز ثلث �شاي الرات ��ب ال�شهري‪,‬‬ ‫وي جمي ��ع الأحوال يقدم دين النفقة على غره‬ ‫من الدي ��ون دون التقيد بهذه الن�شب ��ة‪ ,‬واإذا كان‬ ‫ال�شابط موقوف� � ًا ي �شاأن هذه الديون في�شرف‬ ‫راتب ��ه الفعل ��ي»‪ .‬كما وافق امجل�ض عل ��ى اإ�شافة‬ ‫فق ��رة جدي ��دة اإى نهاية ام ��ادة «‪ »14‬مك ��رر‪ ,‬من‬ ‫نظام خدمة الأف ��راد‪ ,‬لت�شبح «يحجز على راتب‬ ‫الف ��رد باأمر من رئي� ��ض جل�ض ال ��وزراء اإن كان‬ ‫متعلقا بديون احكومة اأو بحكم ق�شائي اإن كان‬ ‫متعلق� � ًا بغر ديون احكومة عل ��ى اأن ل يتجاوز‬ ‫امقدار امحجوز ثلث �شاي راتبه ال�شهري‪ ,‬وي‬ ‫جميع الأح ��وال يقدم دين النفق ��ة على غره من‬ ‫الديون دون التقيد بهذه الن�شبة‪ ,‬واإذا كان الفرد‬

‫موقوف ًا ي �شاأن ه ��ذه الديون في�شرف له راتبه‬ ‫الفعل ��ي»‪ .‬ووافق امجل�ض على حذف الفقرة (ب)‬ ‫امق ��رح اإ�شافته ��ا للم ��ادة ‪ 19‬من نظ ��ام اخدمة‬ ‫امدني ��ة‪ ,‬التي تن�ض عل ��ى اأن ي�ش ��رف للموظف‬ ‫اموقوف ي حقوق خا�شة كامل راتبه الأ�شا�شي‬ ‫م ��دة ل تزيد ع ��ن �شنتن‪ ,‬اأم ��ا اإذا ا�شتم ��ر اإيقافه‬ ‫فيطوى قيده‪ .‬ووافق على تعديل امادة «‪ »20‬من‬ ‫نظ ��ام اخدمة امدنية‪ ,‬باإ�شافة عب ��ارة «واإذا كان‬ ‫اموظف موقوف ًا ب�شبب مطالبته بديون للحكومة‬ ‫اأو لغ ��ر احكومة في�شرف ل ��ه راتبه الأ�شا�شي»‬ ‫لتكون ام ��ادة بعد التعديل «ل يجوز احجز على‬ ‫رات ��ب اموظف اإل باأم ��ر من اجهة امخت�شة‪ ,‬ول‬ ‫يج ��وز اأن يتجاوز امقدار امحجوز كل �شهر ثلث‬ ‫�ش ��اي راتبه ال�شه ��ري ما عدا دي ��ن النفقة‪ ,‬واإذا‬ ‫كان اموظ ��ف موقوف� � ًا ب�شب ��ب مطالبت ��ه بديون‬ ‫للحكوم ��ة اأو لغ ��ر احكومة في�ش ��رف له راتبه‬ ‫الأ�شا�شي»‪.‬‬

‫‪..‬ويستكمل الجانب المالي من مشروع جباية الزكاة لأراضي‬ ‫الدمام ‪ -‬هند الأحمد‬ ‫ا�شتكملت جنة ال�شوؤون امالية ي جل�ض ال�شورى كافة اجوانب امتعلقة‬ ‫بال�شق اماي من اإعداد نظام جباية الزكاة على الأرا�شي امعدة للتجارة‪ .‬واأبلغ‬ ‫«ال�شرق» رئي�ض جنة ال�شوؤون امالية ي جل�ض ال�شورى الدكتور �شعد مارق‪,‬‬ ‫ع ��ن ا�شتكمال ال�شق ام ��اي من نظام جباية ال ��زكاة للأرا�شي امع ��دة للتجارة‪,‬‬ ‫ال ��ذي ناق�شه جل�ض ال�شورى ي جل�شته يوم اأم�ض‪ .‬وق ��ال مارق‪ :‬اإن اجل�شة‬

‫محليات ‪ - 5-‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫ريح بالك‬

‫خ�ش�ش ��ت لدرا�شة م�ش ��روع جباية الزكاة على الأرا�شي امع ��دة للتجارة‪ ,‬التي‬ ‫تت�شم ��ن كاف ��ة الأن�شطة التجاري ��ة‪� ,‬شواء كاأ�ش ��ول ي �ش ��ركات اأو م�شاهمات‬ ‫عقاري ��ة اأو ا�شتخ ��راج ف�شوح ��ات اأو تراخي� ��ض جاري ��ة عليه ��ا‪ ,‬امع ��دة للبيع‬ ‫وال�شراء‪ ,‬مو�شحا اأنه تب ّقى ا�شتكمال ما يتعلق باجانب ال�شرعي من ام�شروع‪,‬‬ ‫ال ��ذي يتوله اأع�شاء ي امجل� ��ض خت�شون باجوانب ال�شرعي ��ة‪ ,‬كون نظام‬ ‫ال ��زكاة يندرج حته �شقان �شرعي وماي‪ ,‬م�شرا اإى اأن امطالبة الأ�شا�شية من‬ ‫قبل الأع�شاء ي امجل�ض تتمثل ي ا�شتكمال ال�شق ال�شرعي من ام�شروع‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫ّ‬ ‫يد�شن وزير احج الدكتور بندر حجار‪ ,‬غد ًا الأربعاء‪,‬‬ ‫ي فن ��دق حي ��اة ب ��ارك ج ��دة‪ ,‬م�ش ��روع نظ ��م امعلوم ��ات‬ ‫اجغرافي ��ة «‪ »GIS‬كاأح ��دث م�شروع ��ات وزارة اح ��ج‬ ‫التقني ��ة‪ ,‬حي ��ث يق ��وم بربط جمي ��ع امعلوم ��ات والبيانات‬ ‫«الو�شفية وامكانية» لت�شهيل عمل موظفي قطاع احج من‬ ‫الوزارة اأو من القطاع اخا�ض‪ ,‬الذي يعمل حت اإ�شرافها‪,‬‬ ‫وه ��و ما �شينعك�ض اإيجاب ًا على عملية ت�شهيل عمليات تن ّقل‬ ‫احج ��اج بن مكة امكرمة وامدينة امنورة وجدة وام�شاعر‬ ‫امقد�ش ��ة‪ .‬واأك ��د وكي ��ل وزارة اح ��ج للنق ��ل وام�شروع ��ات‬

‫وام�شاعر امقد�شة الدكتور �شهل �شبان‪ ,‬اأن الوزارة �شرعت‬ ‫ي تنفي ��ذ اأح ��دث م�شروعاته ��ا امتطورة من خ ��لل اإحدى‬ ‫ال�شركات الوطنية امتخ�ش�شة به ��دف ت�شهيل عملية اإدارة‬ ‫موا�شم احج والعمرة وجميع اخدمات وامهام التي تقوم‬ ‫به ��ا ال ��وزارة ي ام�شتقب ��ل القري ��ب‪ .‬واأو�شح �شب ��ان‪ ,‬اأن‬ ‫ال ��وزارة و ّقعت مع اإحدى �شركات نظم امعلومات امحرفة‬ ‫عق ��د ًا لبناء وتطوير تطبيقات قواع ��د البيانات امكانية ي‬ ‫مك ��ة امكرمة وامدين ��ة امنورة وج ��دة وام�شاع ��ر امقد�شة‪,‬‬ ‫ام�شطلح عليه ��ا اخت�شار ًا ب� «‪ »GIS‬ح ��ت اإ�شراف مدينة‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز للعلوم والتقنية كن ��واة م�شروع توظيف‬ ‫تقنيات امراقبة وامتابعة ي اإدارة ام�شاعر امقد�شة‪.‬‬

‫مرغاني لـ |‪ :‬نتعاقد مع استشاريين من‬ ‫جميع أنحاء العالم لسد حاجة المناطق‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫اأو�ش ��ح امتحدث الر�شمي‬ ‫با�ش ��م وزارة ال�شحة الدكتور‬ ‫خال ��د مرغ ��لي اأن ال ��وزارة‬ ‫تتعاقد الآن مع ا�شت�شارين من‬ ‫جمي ��ع اأنحاء الع ��ام‪ ,‬ليعملوا‬ ‫ي ختل ��ف مناط ��ق امملك ��ة‬ ‫بح�ش ��ب الحتي ��اج‪ .‬وق ��ال‬ ‫ل�«ال�شرق»‪ :‬ا�شتقبلت العيادات‬ ‫اخارجي ��ة التابع ��ة ل ��وزارة‬ ‫ال�شح ��ة ي ع ��ام ‪1432‬ه� ‪11‬‬ ‫مليونا وخم�شة اآلف مراجع‪,‬‬ ‫وقدم ��ت اخدم ��ة اإى ع�شرين‬ ‫ملي ��ون مراج ��ع ي اأق�ش ��ام‬ ‫الطوارئ‪.‬‬ ‫وعق ��دت الإدارة العام ��ة‬ ‫ل�ش� �وؤون امراك ��ز امتخ�ش�شة‬ ‫والأطب ��اء الزائري ��ن‪ ,‬اأم� ��ض‪,‬‬ ‫الجتم ��اع الأول من�شق ��ي‬ ‫امناط ��ق لرنام ��ج الطبي ��ب‬ ‫الزائ ��ر للمناط ��ق‪ .‬واأو�ش ��ح‬ ‫مدي ��ر الإدارة العام ��ة ل�شوؤون‬ ‫امراكز امتخ�ش�ش ��ة والأطباء‬ ‫الزائري ��ن الدكت ��ور عبدالل ��ه‬ ‫الوادعي اأن الجتماع ركز على‬ ‫ت�شهي ��ل اإج ��راءات الر�شي ��ح‬ ‫للأطب ��اء الزائري ��ن وتوزيعهم‬ ‫على امناطق ح�شب الحتياج‪,‬‬ ‫وت�شهي ��ل اإج ��راءات النق ��ل‬ ‫وال�شك ��ن‪ ,‬مبين ��ا اأن ��ه ي�شتفاد‬ ‫من خرات الأطب ��اء الزائرين‬ ‫ي تطوي ��ر الأق�ش ��ام امعني ��ة‬ ‫والتدريب للقوى العاملة‪.‬‬

‫الدكتور خالد مرغاي‬

‫د‪ .‬بندر حجار‬

‫«نزاهة» تستجوب مسؤوليين بدوائر حكومية‬ ‫الق�شيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫ب ��داأت هيئ ��ة مكافحة الف�ش ��اد «نزاهة» الأ�شب ��وع اما�شي ي اإج ��راء جولت‬ ‫ميدانية مفاجئة غر جدولة على بع�ض امناطق‪ ,‬معتمدة على تقارير �شابقة مت‬ ‫درا�شته ��ا والتمعن فيها‪ ,‬كما بداأت الهيئة ي ا�شتج ��واب �شخ�شيات م�شوؤولة ي‬ ‫دوائ ��ر حكومية متابعة �شر ام�شاريع اج ��اري تنفيذها‪ ,‬ف�شل عن متابعتها �شر‬ ‫التحقيق ��ات التي ج ��ري مع موظفن متهمن ي ق�شايا ا�شتغ ��لل لل�شلطة‪ .‬وقال‬ ‫م�ش ��در م�شوؤول اإن الهيئ ��ة اأ�شبحت لديها ت�شورات وا�شح ��ة جاه ق�شايا ف�شاد‬ ‫معين ��ة‪ ,‬لفت ًا اإى اأنها ترجم ال�شتف�ش ��ارات بجولت مفاجئة ومن ثم ال�شتف�شار‬ ‫ميدانيا وكتابة التقارير الكامل ��ة دون اخ�شوع لأي م�شوؤول كان اأو التعامل معه‬ ‫كون ��ه م�شوؤو ًل‪ .‬واأ�شاف ام�ش ��در اأن هناك جان ًا من «نزاهة» تقوم حالي ًا بعمليات‬ ‫حقيق وا�شتف�شار ببع�ض البلديات حول ق�شايا ف�شاد وا�شتغلل �شلطة من بع�ض‬ ‫روؤ�شاء الأق�شام‪ ,‬كما اأنها تتابع مايجري خلل جريات التحقيق مع اأي موظف اأو‬ ‫م�شوؤول باجهات الرقابية‪.‬‬


‫رئيس هيئة الطيران المدني يناقش مشروعات التطوير في المطارات‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز ال ��دوي‪ ،‬وم�س ��روع تطوير‬ ‫ج��دة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫مطار املك خالد ال ��دوي‪ ،‬ومطار ااأمر حمد‬ ‫عق ��د رئي�ض جل� ��ض اإدارة الهيئ ��ة العامة ب ��ن عبدالعزي ��ز ال ��دوي ي امدين ��ة امن ��ورة‪،‬‬ ‫للط ��ران امدي �س ��احب ال�س ��مو ااأم ��ر فهد كم ��ا م ا�س ��تعرا�ض م�س ��روعات التطوي ��ر‬ ‫ب ��ن عبدالله بن حمد‪ ،‬ي مكتب ��ه بجدة اأم�ض‪ ،‬اجذرية للمط ��ارات الداخلية‪ ،‬وكذلك الناقات‬ ‫ااجتم ��اع العا�س ��ر مجل� ��ض اإدارة الهيئ ��ة‪ .‬اجدي ��دة واحالي ��ة‪ ،‬وام ��وارد الب�س ��رية‪.‬‬ ‫ن‬ ‫واطل ��ع امجل� ��ض عل ��ى ميزاني ��ة الهيئ ��ة للعام‬ ‫وا�س ��تعر�ض امجل�ض خال ااجتماع عدد ًا من‬ ‫م�س ��روعات التطوير التي يج ��ري تنفيذها ي ام ��اي احاي ‪1433‬ه� ��‪ ،‬واحركة اجوية ي‬ ‫امط ��ارات‪ ،‬ومن اأبرزها م�س ��روع تطوير مطار مطارات امملكة‪.‬ح�س ��ر ااجتماع نائب رئي�ض‬

‫‪5‬‬

‫الهيئ ��ة العام ��ة للط ��ران امدي‪ ،‬نائ ��ب رئي�ض‬ ‫جل� ��ض اإدارة الهيئة الدكتور في�س ��ل بن حمد‬ ‫ال�س ��قر‪ ،‬ووكيل وزارة امالية لل�سوؤون امالية‬ ‫واح�س ��ابات اأ�س ��امة بن عبدالعزي ��ز الربيعة‪،‬‬ ‫ووكيل وزارة ااقت�س ��اد والتخطيط ل�س� �وؤون‬ ‫التخطي ��ط بن ��در ب ��ن عبدالعزي ��ز الوايل ��ي‪،‬‬ ‫وم�ست�س ��ار وزي ��ر النق ��ل مدي ��ر ع ��ام الط ��رق‬ ‫والنق ��ل ي منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬وامهند� ��ض‬ ‫مف ��رح بن حم ��د الزهراي‪ ،‬وم�ست�س ��ار وزير‬

‫التجارة وام�س ��رف العام على تقنية امعلومات‬ ‫ماجد ب ��ن عبدالله الب ��واردي‪ ،‬ورئي�ض جل�ض‬ ‫اإدارة الغرفة التجارية ال�س ��ناعية ي ااأح�ساء‬ ‫�سالح بن ح�سن العفالق‪ ،‬ونائب رئي�ض جل�ض‬ ‫اإدارة الغرفة التجارية ال�س ��ناعية ي الريا�ض‬ ‫عبدالعزيز بن حمد العج ��ان‪ ،‬ونائب رئي�ض‬ ‫جل� ��ض اإدارة الغرف ��ة التجاري ��ة ال�س ��ناعية‬ ‫ي ج ��دة م ��ازن بن حم ��د برج ��ي‪ ،‬وعدد من‬ ‫ام�سوؤولن ي الهيئة‪.‬‬

‫رئي�س هيئة الطران امدي يراأ�س ااجتماع العا�شر مجل�س اإدارة الهيئة‬

‫(ال�شرق)‬

‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫مدير اأمن العام لـ |‪ :‬غرفة عمليات مشتركة للجهات اأمنية برقم اتصال موحد قريب ًا‬ ‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬ ‫اأكد مدير ااأمن العام الفريق اأول �سعيد بن عبدالله القحطاي‪ ،‬ل�«ال�سرق»‪،‬‬ ‫اأن وزارة الداخلي ��ة ب�س ��دد تنفي ��ذ غرف ��ة عمليات م�س ��ركة لاأجه ��زة ااأمنية‬ ‫امختلف ��ة قريب ًا‪ ،‬يتم من خالها تلقي الباغ ��ات برقم موحد جميع القطاعات‬ ‫ااأمنية ب�سكل ي�سهل عملية اات�سال بها‪ ،‬ما يخدم امواطنن وامقيمن‪.‬‬ ‫وع ��ن حاج ��ة امنطقة اما�س ��ة لزيادة ع ��دد مراكز خافر ال�س ��رطة ي ظل‬ ‫التو�س ��ع الكبر لاأحياء والكثافة الب�س ��رية خال ااأعوام اما�س ��ية‪ ،‬اأكد مدير‬ ‫ااأمن العام اأن وزارة الداخلية تتبع نظام ًا واآلية موحدة ي الباد بخ�سو�ض‬ ‫اإن�س ��اء واإحال امراك ��ز‪ ،‬واأن هناك معاير تنظيمية ح ��دد ذلك تتم من خال‬ ‫ااإدارة امعني ��ة بام�س ��روعات ي الوزارة‪ ،‬تتم درا�س ��تها وفق� � ًا لتلك امعاير‪،‬‬ ‫ومت ��ى ما اقت�س ��ت احاج ��ة افتتاح مراك ��ز جدي ��دة وتوفرت لها ال�س ��وابط‬ ‫امطلوب ��ة �س ��يتم اعتمادها مبا�س ��رة م ��ن ِقبل ال ��وزارة �س ��واء كان ي منطقة‬ ‫اجوف اأو بقية مناطق امملكة‪.‬‬ ‫وب � ن�ن القحطاي اأن خادم احرمن ال�س ��ريفن اأمر بدعم بع�ض ااأجهزة‬ ‫ااأمني ��ة التابعة لوزارة الداخلية ي الباد‪ ،‬موؤكد ًا اأن منطقة اجوف �س ��وف‬ ‫حظى بن�سيبها من هذا الدعم كبقية امناطق‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن اإدارته تقوم حالي ًا‬ ‫بتدريب متدربن ي عدد من مدن تدريب ااأمن العام لتاأهيلهم بالتخ�س�سات‬ ‫امطلوبة‪ ،‬و�سوف يبا�سرون اأعمالهم بعد انتهاء تدريباتهم‪ ،‬بعد تهيئة وجهيز‬ ‫ي بيئة العمل امنا�سبة وما تتطلبه من اإن�ساءات وجهيزات فنية وتقنية‪.‬‬ ‫وكان الفريق القحطاي زار �س ��رطة اجوف يرافقه عدد من ام�س� �وؤولن‬ ‫ي ااأمن العام‪ ،‬وكان ي ا�س ��تقباله مدير �سرطة منطقة اجوف اللواء جثل‬ ‫الظفري‪ ،‬وكبار �س ��باط ااأمن العام ي امنطقة‪ ،‬وجول ي عدد من ااأق�سام‬ ‫التابعة ل�سرطة امنطقة ي مدينة �سكاكا‪ ،‬وا�ستمع ل�سرح عن اأعمالها ومهامها‪.‬‬

‫اأمر اجوف خال ا�شتقباله الفريق القحطاي ومدير �شرطة اجوف (ال�شرق)‬

‫«اإغاثة اإسامية» تستبعد وقوع‬ ‫أزمة غذائية في المملكة‬

‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬

‫ا�س ��تبعد ااأمن الع ��ام لهيئة ااإغاثة ااإ�س ��امية العامي ��ة التابعة لرابطة‬ ‫العام ااإ�س ��امي الدكتور عدنان با�سا وقوع فجوة غذائية ي امملكة ي ظل‬ ‫اجفاف العارم الذي بداأ يجتاح بع�ض امناطق ااأمريكية التي تنتج احبوب‬ ‫مثل الذرة والقمح وكذلك بع�ض مناطق اأ�سراليا ورو�سيا‪.‬‬ ‫وق ��ال ي ت�س ��ريح �س ��حفي اإن امملكة عملت كثر ًا عل ��ى حقيق الوفرة‬ ‫الغذائية من خال دعمها امتوا�س ��ل وت�سجيعها للقطاع اخا�ض‪ ،‬حتى تتمكن‬ ‫من اا�س ��تثمار ي امج ��ال الزراعي باأحدث التقني ��ات امتاحة ي العام‪ ،‬افتا‬ ‫اإى اأن كل الدائل ت�س ��ر اإى اأن امملكة ل ��ن تتاأثر‪-‬باإذن الله‪ -‬بهذه اموجة من‬ ‫اجفاف‪ ،‬خ�سو�س� � ًا اأن ام�س ��احة الزراعية ارتفعت من ‪ 15‬األف هكتار اإى ‪80‬‬ ‫األ ��ف هكتار‪ ،‬ما يوؤك ��د اأنها ي طريقها لتحقيق ااكتف ��اء الذاتي ي كثر من‬ ‫ال�سلع الغذائية مثل القمح والتمور والبي�ض وااألبان الطازجة‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن با�سا اأن امملكة باإمكاناتها امالية الكبرة لها القدرة على تفادي هذه‬ ‫ااأزمة مختلف الو�س ��ائل والطرق منها ت�سجيع رجال ااأعمال لا�ستثمار ي‬ ‫الدول امجاورة مثل م�س ��ر وال�س ��ودان واليمن وبع�ض دول اآ�س ��يا الو�سطى‪،‬‬ ‫افتا اإى اأهمية بناء ام�ساحات التخزينية اأهم ال�سلع اا�سراتيجية ما يتفق‬ ‫مع ااأمن الغذائي‪ ،‬مع اإعداد عدي ٍد من الدرا�سات والبحوث ي هذا ال�سدد‪.‬‬

‫«الشؤون ااجتماعية» تجري تعديات‬ ‫على القواعد التنفيذية للجمعيات الخيرية‬ ‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬ ‫اأ�س ��در وزي ��ر ال�س� �وؤون ااجتماعية الدكتور يو�س ��ف ب ��ن اأحمد‬ ‫العثيمن قرار ًا وزاري ًا يت�س ��من تعديل واإ�س ��افة بع�ض مواد القواعد‬ ‫التنفيذية لائحة اجمعيات واموؤ�س�س ��ات اخرية ال�سادرة بالقرار‬ ‫الوزاري رقم ‪ 76‬وتاريخ ‪1421/1/30‬ه�‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح وكيل ال ��وزارة للتنمية ااجتماعي ��ة عبدالعزيز الهدلق‬ ‫اأن ال ��وزارة قامت باإج ��راء بع�ض التعديات عل ��ى القواعد التنفيذية‬ ‫لائحة اجمعيات واموؤ�س�س ��ات اخرية واإعادة �س ��ياغتها ما يتفق‬ ‫مع متطلبات الواقع وام�ستجدات احالية وام�ستقبلية‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن اأب ��رز التعدي ��ات ج ��اءت ح ��ول ت�س ��هيل افتت ��اح‬ ‫ف ��روع للجمعيات اخري ��ة‪ ،‬والقواعد امنظم ��ة اجتماعات اجمعية‬ ‫العمومية‪ ،‬واقت�سار الر�س ��يح لع�سوية جل�ض ااإدارة على دورتن‬ ‫متتاليت ��ن‪ ،‬واأا يكون امر�س ��ح ع�س ��و ًا ي اأكر من جهت ��ن اأهليتن‬ ‫اإا بعد موافقة الوزارة‪ ،‬كما م تعديل القواعد اخا�س ��ة بامفو�س ��ن‬ ‫بال�س ��حب من اأموال اجمعية لكل جمعية‪ ،‬واإ�سافة مواد تتعلق بدمج‬ ‫اجمعية باأخرى‪ ،‬وتعديل بع�ض امواد امتعلقة باا�س ��راك بع�سوية‬ ‫اجمعي ��ة‪ ،‬وك ��ذا التاأكيد عل ��ى اأهمية مار�س ��ة اجمعي ��ة مهامها بعد‬ ‫�سدور اموافقة مبا�سرة‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫الركن الهادي‬

‫سلة الطفولة‬ ‫سعاد جابر‬

‫ملكتن ��ي رغبة رك ��وب مرجيحة العيد اأثناء زيارت ��ي القاهرة‪ .‬ا�صطحبت طف ًا‬ ‫مع ��ي ك ��ى اأداري نزعة الطفول ��ة امجنونة ل ��دي‪ .‬يعلو �صن ��دوق الأرجوحة احديدي‬ ‫في�صح ��ك ال�صغ ��ر م ��ن قلبه فاأتذك ��ر ما م�صى من العم ��ر اما�صي‪ .‬ثم تهب ��ط �صريع ًا‬ ‫فينخل ��ع قلبي واأتذكر ما علي اإج ��ازه ي العمر امقبل‪ .‬من اممتع اأن نعي�ش حظات‬ ‫طفول ��ة نتم ��رد فيها على عمرنا وو�صعنا الجتماع ��ي‪ .‬حركة امرجيحة ح ّركت ركود‬ ‫الذكري ��ات ونب�ص ��ت احكاي ��ات امختزنة ي �صل ��ة الطفولة‪ .‬تذكرت لعب ��ة الربر على‬ ‫الأر� ��ش وبري ��ا بريلا‪� .‬صحك ��ت من اأعماقي ف�صح ��ك الطفل و�صاألن ��ي براءة اأنت‬ ‫خائفة؟‬ ‫كن ��ت م�صغولة بذكري ��ات الطفولة‪ .‬كم لعبنا «ع�صكر وحرامي» وجرينا باأق�صى‬ ‫�صرعة حتى ل يلحق بنا ال�صبيان‪ ،‬كنا دائم ًا حور ا�صت�صغار منهم باأننا �صعيفات‬ ‫فنجري ونرفع اأيادينا ي الهواء لإغاظتهم‪.‬‬ ‫م ��ع الأي ��ام كر البنات والأولد‪ ،‬وبالرغم من اأن الأولد حولنا كانوا اأكر منا‬ ‫�صن ًا‪ .‬ولكن القيود على البنات كرتنا قبل اأواننا وابتداأت �صلة البنات تنف�صل عنهم‪.‬‬ ‫كان ��ت هن ��اك حمل ��ة لتخويفنا م ��ن اأي خلوق ب�ص ��وت غليظ و�ص ��ارب‪ .‬كوننا م نعد‬ ‫�صغ ��ار ًا فاب ��د من البتعاد عن جن�ش الرجل‪ .‬ابتداأنا اللع ��ب داخل البيت بالعرائ�ش‬ ‫واإذا مللن ��ا دخلن ��ا امطب ��خ للطهو‪ .‬كن ��ت اأ�صعر اأن البنت خلوقة غ ��ر حبوبة مقيدة‬ ‫ب�صا�ص ��ل م ��ن ال�صكوك‪ .‬ابتداأنا تكوي ��ن ال�صلل ي امدر�ص ��ة‪ ،‬وكل جموعة انغلقت‬ ‫عل ��ى نف�صه ��ا‪ .‬مديرة مدر�صتنا ‪-‬اأ�صعده ��ا الله‪ -‬اأدركت اخطر فعمل ��ت على تفريقنا‬ ‫واأ�صركتن ��ا ي اأن�صط ��ة مدر�صية متعددة‪ .‬اجتمعنا ي فرقة للتمثيل واأخرى للخطابة‬ ‫ومار�صن ��ا الريا�ص ��ة‪ .‬ابتداأن ��ا نتح ��رك ي الن ��ور واأفهمتنا ما هي م�ص ��اوئ النغاق‬ ‫وعدن ��ا نلع ��ب النط باحبل‪ .‬وما كنت اأعتق ��د اأنه تعنت ًا من الأهل عدت لأمار�صه بتفهم‬ ‫و�صدة مع بناتي واأولدي لأن الزمن تغر لاأ�صواأ ولي�ش لأنهم الأ�صواأ‪.‬‬ ‫كرن ��ا اأك ��ر وابتداأ نور ال�صم�ش ال�صاطع يبدد ظام اخوف من حولنا‪ ،‬فهمنا‬ ‫ودر�صنا وعملنا واأثبتنا اأننا ل نقل ذكا ًء عن الرجل‪ ،‬واأننا ن�صتطيع اأن نتفوق ونبدع‬ ‫اإن اأخل�صنا العمل‪.‬‬ ‫‪soad@alsharq.net.sa‬‬

‫باوزير‪ :‬التوجيه يختصر الوقت ويقلل بقاء الجثث في الثاجات‬

‫يوجه باقتصار إجراءات‬ ‫أمير الرياض بالنيابة ّ‬ ‫دفن وترحيل جثامين الوافدين على الشرطة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫وجَ ��ه اأم ��ر منطق ��ة الريا� ��ض‬ ‫بالنياب ��ة الأم ��ر حم ��د ب ��ن �س ��عد‪،‬‬ ‫�سرطة منطقة الريا�ض بدفن جثمان‬ ‫الوافدين اأو ترحيلهم ي حالة الوفاة‬ ‫دون اح�س ��ول على موافقة الإمارة‬ ‫كما هو متبع ي ال�سابق‪ ،‬والكتفاء‬ ‫ي بيان اأ�س ��بوعي يرف ��ع اإى اإمارة‬ ‫منطق ��ة الريا�ض باح ��الت التي م‬ ‫دفنه ��ا اأو ترحيله ��ا‪ .‬من جهت ��ه‪ ،‬اأ ّكد‬ ‫رئي�ض �سوؤون الوفيات باإدارة الطب‬

‫الطب ال�سرعي بالريا�ض على �سرعة‬ ‫الدفن والرحي ��ل وتقليل وقت بقاء‬ ‫اجثث ي الثاجات‪ ،‬م�سرا اإى اأن‬ ‫الق ��رار ياأتي من اأجل التي�س ��ر على‬ ‫ذوي امتوف ��ن والكفاء ي مراجعة‬ ‫الأوراق اخا�سة بالدفن اأو الرحيل‬ ‫ويخت�س ��ر الوق ��ت‪ .‬وع ��ن �س ��روط‬ ‫الرحيل خارج امملكة‪ ،‬اأو�س ��ح اأنها‬ ‫تتمث ��ل ي خطاب ت�س ��ليم لذويه من‬ ‫الأمر حمد بن �صعد‬ ‫اجهة الأمنية‪ ،‬وا�ستمارة ترحيل من‬ ‫ال�س ��رعي ي الريا�ض علي باوزير‪ ،‬ال�سرطة‪ ،‬وموافقة ال�سفارة‪ ،‬و�سهادة‬ ‫اأن العمل بهذا التوجيه ي�ساعد اإدارة الوف ��اة‪ ،‬وهوي ��ة امتوفى‪ ،‬وت�س ��ديد‬

‫«تعليم الرياض» تحدد آلية سعودة الوظائف‬ ‫التعليمية في المدارس اأهلية‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأعلنت الإدارة العامة للربية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م ي م�ن�ط�ق��ة ال��ري��ا���ض‬ ‫الآلية اجديدة لتوظيف امعلمن‬ ‫وامعلمات ال�سعودين ي امدار�ض‬ ‫الأهلية برواتب ل تقل عن خم�سة‬ ‫اآلف ريال‪ ،‬م�ساف ًا اإليها ‪ 600‬ريال‬ ‫بدل نقل‪ ،‬عن طريق اإ�سهام �سندوق‬ ‫تنمية ام��وارد الب�سرية ب�‪ %50‬من‬ ‫الراتب مدة خم�ض �سنوات‪ .‬وذكر‬ ‫م��دي��ر ع��ام ال��رب�ي��ة والتعليم ي‬

‫منطقة الريا�ض الدكتور اإبراهيم‬ ‫ام�سند‪ ،‬اأن الآل�ي��ة امتبعة ي ذلك‬ ‫تت�سمن ق �ي��ام ام ��دار� ��ض ب �اإدخ��ال‬ ‫بيانات امعلمن وامعلمات و�ساغلي‬ ‫ال ��وظ ��ائ ��ف ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة بجميع‬ ‫م�سمياتها ع�ل��ى م��وق��ع �سندوق‬ ‫تنمية اموارد الب�سرية الإلكروي‪،‬‬ ‫وت��زوي��د اإدارة الربية والتعليم‬ ‫بن�سخة ورق�ي��ة م��ن البيانات على‬ ‫اأوراق ام��دار���ض الر�سمية موقعة‬ ‫م��ن م��ال��ك ام��در��س��ة وم��ن م��دي��ر اأو‬ ‫م��دي��رة ام��در� �س��ة‪ .‬واأك� ��د ��س��رورة‬

‫اإ�سعار جميع امعلمن وامعلمات‬ ‫و�ساغلي الوظائف التعليمية بهذه‬ ‫الآل� �ي ��ة ودع��وت �ه��م ل �ل��دخ��ول على‬ ‫موقع ال�سندوق للتحقق من اإدخال‬ ‫بياناتهم وت�سجيلهم بعد انتهاء‬ ‫مرحلة اإدخ ��ال ام��دار���ض لبياناتها‬ ‫ال �ت��ي �سيتم ح��دي��ده��ا والإع� ��ان‬ ‫عنها ي ال�سحف الر�سمية‪ .‬ونبّه‬ ‫ام�سند اإى اأن مالك امدر�سة يتحمل‬ ‫نظام ًا �سحة ما تدخله امدر�سة من‬ ‫بيانات امعلمن وامعلمات ال�ساغلي‬ ‫الوظائف التعليمية‪.‬‬

‫ر�س ��وم التحنيط البالغة ثاثة اآلف‬ ‫ريال �ساملة التابوت والتحنيط‪.‬‬ ‫وب � َ�ن باوزي ��ر اأن دور ثاجات‬ ‫اموتى م�ست�سفيات منطقة الريا�ض‬ ‫حف ��ظ اجث ��ث حت ��ى يت ��م دفنه ��ا اأو‬ ‫ترحيله ��ا م ��ن قب ��ل اجه ��ة امودع ��ة‬ ‫اإى بلدانه ��ا‪ ،‬موؤكدا اأن جنة متابعة‬ ‫اجثث امتاأخرة عن الدفن والرحيل‬ ‫باإم ��ارة الريا� ��ض له ��ا دور ب ��ارز ي‬ ‫تذليل كافة ال�س ��عوبات التي تواجه‬ ‫ذوي امتوف ��ن ومعاج ��ة و�س ��ع‬ ‫اجثث امتاأخرة‪.‬‬

‫العمران‪ :‬تغطية مدارس حائل‬ ‫بصاات وماعب نموذجية خال سنتين‬ ‫حائل ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأك ��د امدير الع ��ام لإدارة الربية والتعليم بحائ ��ل حمد العمران‪،‬‬ ‫اأن ن�س ��بة امب ��اي ام�س ��تاأجرة ي امنطقة ل تتج ��اوز ‪ ،%13‬مبينا اأن‬ ‫وزارة الربية اعتمدت ع�سرين م�سروعا تقريب ًا هذا العام‪ .‬وقال خال‬ ‫افتتاحه اأم�ض‪ ،‬بح�سور حافظ الغزالة تركي العتيبي‪ ،‬وم�ساعد امدير‬ ‫العام للربية والتعليم لل�س� �وؤون التعليمية نا�سر الر�س ��يد‪ ،،‬واأعيان‬ ‫امحافظ ��ة وعدد كبر من الطاب واأولياء الأمور مبنى مكتب الربية‬ ‫والتعليم اجديد ي الغزالة‪ ،‬اإن جميع مدار�ض امنطقة �س ��تكون فيها‬ ‫�س ��الت ريا�س ��ية وماعب موذجية‪ ،‬مبينا اأن ‪ 120‬ملعبا‪ ،‬وت�سعن‬ ‫�سالة ريا�سية قيد التنفيذ‪ ،‬واأ�ساف «ل نريد اأن يلعب اأي طالب منطقة‬ ‫حائ ��ل ي بيئة �س ��حراوية‪ ،‬وبرناجنا �س ��امل ي امنطق ��ة‪ ،‬وخال‬ ‫�س ��نتن �س ��توجد ي اأي مدر�سة �س ��الة ريا�س ��ية وملعب موذجي»‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح العمران اأن مبنى تعليم البنات ي الغزالة �سيكون اأكر من‬ ‫تطلعات ام�سرفات بامكتب قريبا‪ ،‬م�سرا اإى اأن تعليم البنات يحظى‬ ‫بنف�ض الرعاية والهتمام الذي يحظى به تعليم البنن‪.‬‬

‫المباركي لـ |‪ :‬برنامج لتأهيل أعضاء هيئة‬ ‫التدريس الجدد في جامعة اإمام‬

‫الريا�ض ‪ -‬وائل دهمان‬

‫اأنهت عمادة تطوير التعليم‬ ‫اجامعي ي جامعة الإمام حمد‬ ‫ب��ن ��س�ع��ود الإ��س��ام�ي��ة برنامج‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي��م وال �ت �ع �ل��م اج��ام �ع��ي‬ ‫«‪ »UTL‬ي دورت ��ه ال��راب�ع��ة‪.‬‬ ‫واأو� �س��ح عميد تطوير التعليم‬ ‫اجامعي ي جامعة الإمام حمد‬ ‫ب��ن �سعود الإ��س��ام�ي��ة الدكتور‬ ‫عبدالله ام�ب��ارك��ي‪ ،‬ل��«ال���س��رق»‪،‬‬ ‫اأن ال��رن��ام��ج ت�ق��دم��ه اج��ام�ع��ة‬

‫م� �ن ��ذ � �س �ن �ت��ن وي�� �اأت� ��ي ��س�م��ن ي ح�سن م�ستوى التدري�ض‬ ‫�سل�سلة من الرامج التطويرية اج ��ام� �ع ��ي وم � ��ن ث� ��م ح���س��ن‬ ‫ال�ت��ي تنفذها لتطوير التعليم خرجات التعلم‪.‬‬ ‫وقال اإن الرنامج يت�سمن‬ ‫والتعلم اجامعي‪ ،‬بهدف تاأهيل‬ ‫وت �ط��وي��ر اأع �� �س��اء وع �� �س��وات ال��ت��دري��ب ع �ل��ى ك ��ل م ��ا يتعلق‬ ‫ه�ي�ئ��ة ال �ت��دري ����ض وخ���س��و��س� ًا بالعملية التعليمية ي التعليم‬ ‫اجدد‪ ،‬م�سيف ًا اأنه م اإعداده ي اجامعي من الناحيتن النظرية‬ ‫الغالب لتدريب وتاأهيل اأع�ساء والتطبيقية‪ ،‬م��ع ال��رك�ي��ز على‬ ‫هيئة التدري�ض غر الربوين الأ�ساليب احديثة ي التدري�ض‬ ‫والرفع من مهاراتهم الربوية اجامعي‪ ،‬وا�ستخدام التقنيات‬ ‫التي توؤهلهم للتدري�ض اجامعي اح��دي �ث��ة ي ع �م �ل �ي��ة ال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫ب�ط��ري�ق��ة مكنهم م��ن الإ� �س �ه��ام والتعلم‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫تجمع طبي‪ :‬الكشف المبكر عن اأورام السرطانية في المملكة عشوائي‬ ‫ُ‬

‫�لريا�س ‪ -‬علي بال‬

‫�أك� � ��د ج� �م ��ع ط� �ب ��ي وج� ��ود‬ ‫ع�شو�ئية ي �لك�شف �مبكر عن‬ ‫�لأور�م �ل�شرطانية ي �مملكة‪،‬‬ ‫و�أن ه��ن��اك ت���ش�ت�ت��ا ي ج �ه��ود‬ ‫�ل �ق �ط��اع��ات �ل���ش�ح�ي��ة �مختلفة‬ ‫عند �إجر�ء �م�شح �ميد�ي حول‬ ‫�ل�شرطانات �لأك��ر �شيوعا لدى‬

‫�شر�ئح �مجتمع‪.‬‬ ‫وق� � ��ال رئ� �ي� �� ��س ق �� �ش��م ع�ل��م‬ ‫�لأم��ر����س و�ل�ط��ب �م�خ��ري ي‬ ‫مدينة �ملك عبد�لعزيز �لطبية‬ ‫ل �ل �ح��ر���س �ل��وط �ن��ي ب��ال��ري��ا���س‪،‬‬ ‫�ل��دك�ت��ور عبد�لعزيز �لعجان‪،‬‬ ‫خال حديثه ي �موؤمر �لدوي‬ ‫�ل��ر�ب��ع ل�ع�ل��م �أم ��ر�� ��س �خ��اي��ا‬ ‫�ل �ت �� �ش �خ �ي �� �ش��ي‪� ،‬ل � ��ذي ن� ّ�ظ�م�ت��ه‬

‫�ل� ��� �ش� �وؤون �ل �� �ش �ح �ي��ة ل�ل�ح��ر���س‬ ‫�لوطني وجامعة �ملك �شعود بن‬ ‫عبد�لعزيز للعلوم �ل�شحية ي‬ ‫فندق م��اري��وت �ل��ري��ا���س �أم�س‪،‬‬ ‫م���ش��ارك��ة �ج�م�ع�ي��ة �لأم��ري�ك�ي��ة‬ ‫لعلم �خايا‪� :‬إن �شبب ع�شو�ئية‬ ‫�لك�شف �مبكر عن �ل�شرطان ي‬ ‫�مملكة ه��و ع��دم وج��ود برنامج‬ ‫وط�ن��ي متابعة ه��ذه �لأم��ر����س‪،‬‬

‫خا�شة �أور�م �لغدد �لليمفاوية‪،‬‬ ‫و��ش��رط��ان عنق �ل��رح��م‪ ،‬و�ل�غ��دد‬ ‫�ل��درق �ي��ة‪ ،‬م �� �ش��دد� ع �ل��ى �أه�م�ي��ة‬ ‫�م�شح �ميد�ي بغ�س �لنظر عن‬ ‫�لنتماء لأي قطاع �شحي‪ ،‬و�أن‬ ‫ت �ت��وله��ا ج�م�ع�ي��ات ب �ع��د دع�م�ه��ا‬ ‫ميز�نيات منا�شبة‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪� ،‬أو�� �ش ��ح م��دي��ر‬ ‫�ل � �� � �ش � �وؤون �ل��ط��ب��ي��ة ل �ل �ح��ر���س‬

‫�لوطني �لدكتور �شعد �محرج‪،‬‬ ‫�أن علم �أم��ر����س �خ��اي��ا يُعنى‬ ‫ب��در����ش��ة �خ ��اي ��ا ب��ا� �ش �ت �خ��د�م‬ ‫و�شائل ومنهجية دقيقة لتحديد‬ ‫�م��ر���س وط��ري�ق��ة �لتعامل معه‪،‬‬ ‫معتر ً� �أنها و�شيلة ناجحة ي‬ ‫�كت�شاف �لأمر��س �ل�شرطانية‪،‬‬ ‫خا�شة ي مر�حلها �لأوى‪� .‬إى‬ ‫ذل��ك‪ ،‬ذك��رت ن��ائ�ب��ة رئ�ي����س ق�شم‬

‫ع�ل��م �لأم��ر����س رئي�شة �للجنة‬ ‫�لعلمية للموؤمر �لدكتورة هناء‬ ‫ب��ام �ف �ل��ح‪� ،‬أن �م� �وؤم ��ر ي�ن��اق����س‬ ‫ع��دد� من �محاور �مهمة �أبرزها‬ ‫م�ع��اي��ر وت�ق�ن�ي��ة خ��اي��ا م�شحة‬ ‫عنق �لرحم‪ ،‬وت�شخي�س �خايا‬ ‫�م��رت���ش�ف��ة ب��الإب��رة �ل��دق�ي�ق��ة من‬ ‫�لأور�م �ل���ش�ط�ح�ي��ة‪ ،‬وم�ع��اي��ر‬ ‫ت�شخي�س �خايا‪.‬‬

‫«مدني جازان» يحذر من اأودية‬ ‫سيول من اليمن‬ ‫لوصول‬ ‫ٍ‬ ‫جاز�ن ‪ -‬علي �جريبي‬ ‫حذرت مديرية �لدفاع �مدي‬ ‫ي م�ن�ط�ق��ة ج� � ��از�ن‪� ،‬م��و�ط �ن��ن‬ ‫و�مقيمن م��ن خ �ط��ورة �ل�شيول‬ ‫�منقولة م��ن �ل�ق�ط��اع��ات �جبلية‬ ‫ي �ليمن‪ ،‬وكذلك �لأودية �محلية‪،‬‬ ‫نظر� ل�شتمر�ر تدفقها خال �لأيام‬ ‫�ما�شية ج��ر�ء �لأم �ط��ار �لغ��يرة‬ ‫�لتي ت�شهدها �منطقة خا�شة على‬ ‫�محافظات �لو�قعة ي �مناطق‬ ‫�جبلية‪.‬‬ ‫و�أو� �ش��ح �ل�ن��اط��ق �لإع��ام��ي‬ ‫مديرية �لدفاع �م��دي ي �منطقة‬ ‫�ل �ن �ق �ي��ب ي �ح �ي��ى �ل �ق �ح �ط��اي‪ ،‬ل�‬ ‫«�ل �� �ش��رق» �أن ت��دف��ق ��ش�ي��ول من‬ ‫�ل �ي �م��ن‪ ،‬وو� �ش��ول �ه��ا ف� �ج� �اأة �إى‬ ‫�لأودية �ل�شعودية وبع�س �مناطق‬

‫ي �ل �ق �ط��اع �ج �ب �ل��ي ���ش�ت��دع��ى‬ ‫��شتنفار كافة �لفرق �لتابعة للدفاع‬ ‫�م��دي‪ ،‬و�نت�شارها ي عديدٍ من‬ ‫�م ��و�ق ��ع‪ ،‬م��ر�ق �ب��ة و�شع ج��ري��ان‬ ‫�لأودية‪ ،‬ومتابعة حركة �مو�طنن‬ ‫و�م� �ق� �ي� �م ��ن ي ت� �ل ��ك �م� ��و�ق� ��ع‪،‬‬ ‫وح��ذي��ره��م من خاطر �ل�شيول‬ ‫�أثناء عبورهم‪.‬‬ ‫وكانت منطقة ج��از�ن �شهدت‬ ‫م�شاء �أم�س �لأول‪ ،‬هطول �أمطار‬ ‫متفرقة �شملت حافظات �لد�ئر‬ ‫و�لعار�شة و�لعيد�بي و�ح��رث‬ ‫و�ل��ري��ث وج�ب��ال فيفا‪ ،‬وتفاوتت‬ ‫ن�شبتها من �متو�شطة �إى �لغزيرة‪،‬‬ ‫و�شالت على �إث��ره��ا ع��دة �أودي ��ة‪،‬‬ ‫و�شعاب و�دي جاز�ن ي �لعار�شة‬ ‫وو�دي تع�شر وو�دي ج��ور� ي‬ ‫�لد�ئر وو�دي �لريث‪.‬‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫بالمختصر‬

‫هياري كلينتون‪..‬‬ ‫قربي أذنك!‬ ‫ّ‬ ‫فارس الهمزاني‬

‫تاأت ��ي مفارقات �لغ ��رب وحدي ��د ً� عمتنا �لكرى �أمري ��كا كل يوم‬ ‫وه ��ي حمل ��ة باأ�شي ��اء جدي ��دة ومتناق�ش ��ة‪ ..‬تتعاط ��ف وتدع ��م �شعوب ًا‬ ‫لأ�شب ��اب لي�شت غام�شة حت غط ��اء معاد�ة �ل�شامية وي نف�س �لوقت‬ ‫مار�س �لتجاهل لتيار �آخر حت �شعار�ت مبهمة حول دعم �حريات!‬ ‫يج ��ب �أن نع ��ي جي ��د ً� �أن �لفيل ��م �ل ��ذي ح ��اول �م� � ّ�س ب�شخ�شي ��ة‬ ‫�لر�ش ��ول �شلى �لله علي ��ه و�شلم وذلك عر �لتجري ��ح وحاولة �لتقليل‬ ‫م ��ن �شاأن ��ه‪ ،‬لي�شتطي ��ع �أن يغ ��ر ي �شخ�شي ��ة �لر�ش ��ول �لأعظ ��م ب ��ل‬ ‫يزي ��ده حب� � ًا وتقدير ً� ي قلوب مليار ون�شف �مليار من �م�شلمن حول‬ ‫�لع ��ام‪ ..‬لك ��ن �أن تخرج �ل�شي ��دة هي ��اري كلينتون وتق ��ول �إن �لفيلم‬ ‫�شي ��ئ ومق ��زز للغاية و�إنه ��ا لتتفق مع حتوى ه ��ذ� �لفيلم ولكن حرية‬ ‫�لتعب ��ر ي �أمري ��كا لت�شتطيع �أن توقف مثل هذه �لأفام يوؤكد لنا �أن‬ ‫�ل�شيا�شة �لأمريكية تعاي من �نف�شام ي �ل�شخ�شية! �أريد �أن �أهم�س‬ ‫ي �أذن �ل�شيدة هياري‪ :‬لو �أن �لفيلم �لذي ُب َث كان يتحدث عن ق�شية‬ ‫مع ��اد�ة �ل�شامي ��ة �أو �لهولوكو�شت ه ��ل �شوف تلتزم ��ون �ل�شمت كما‬ ‫حدث لنبينا �لكرم �أم �شوف يتم ت�شعيد �لأمر ور�شده حت �جر�ئم‬ ‫�لتي يحاربها �لقانون! نحن نريد �معاملة بامثل دون حيز �أو حاباة‪.‬‬ ‫مه ��م �أن نوؤك ��د �أن جر�ئ ��م �لقت ��ل �لت ��ي ترتك ��ب م ��ن �أج ��ل ن�شرة‬ ‫�لر�ش ��ول �شلى �لل ��ه عليه و�شلم لن تزيدنا �إل كره� � ًا ونفور ً� من �لآخر‬ ‫و�أي ح ��اولت م ��ن هذ� �لقبي ��ل �شتزيدنا حماقة؛ لأنه ��م �إذ� عرفو� �أن‬ ‫فيلم� � ًا ق�شر ً� �شوف يوؤجج �م�شلمن به ��ذه �لطريقة فاإننا مقبلون على‬ ‫�أف ��ام ك ��ر‪ ،‬وبالت ��اي �لتعام ��ل �حكي ��م ي مثل ه ��ذه �لأم ��ور مطلب‬ ‫�ش ��روري و�أه ��م خط ��وة ه ��ي �أن نعم ��ل عل ��ى �إظه ��ار �شف ��ات و�شمات‬ ‫و�أخاق ر�شولنا �لعظيم للعام �أجمع‪.‬‬ ‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫‪2012‬‬ ‫‪Alahsa Frist Entrepreneurs Forum 2012‬‬

‫‪MBA oudi choco‬‬


‫استخراج كتلة‬ ‫شعر تزن ‪1.5‬‬ ‫كيلوجرام‬ ‫من طفلة‬

‫حايل ‪ -‬ح�سن العقيلي‬ ‫ج ��ح فريق طبي ي اأحد م�ست�سفيات حايل اخا�سة ي اإجراء‬ ‫عملي ��ة جراحية لطفلة تبل ��غ من العمر ت�سع �سن ��وات‪ ،‬كانت تعاي من‬ ‫ااأنيمي ��ا امنجلي ��ة‪ ،‬اإى جان ��ب اآام ح ��ادة ي البطن من ��ذ �سهرين قبل‬ ‫و�سوله ��ا ام�ست�سفى‪ .‬واأفاد م�سدر طبي ل� «ال�س ��رق» اأن الفريق الطبي‬ ‫توى اإجراء اأ�سعة مقطعية للطفلة فور دخولها ام�ست�سفى‪ ،‬ب�سبب ااآام‬ ‫احادة التي ت�سكو منها ي البطن‪ ،‬ليتبن وجود ج�سم غريب ي امعدة‬ ‫م ��ن خال نتيجة ااأ�سع ��ة‪ ،‬وعلى الفور م اإج ��راء جراحة ا�ستك�سافية‬ ‫لبطن امري�سة تبن خالها وجود كتلة من ال�سعر تزن ‪ 1.5‬كيلوجرام‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى ثقب ي جدار امعدة والتهاب ي امرارة‪.‬‬

‫‪ 15‬جهة‬ ‫حكومية تباشر‬ ‫حريق ًا فرضي ًا في‬ ‫«تخصصي سكاكا»‬

‫اجوف ‪ -‬ال�سرق‬ ‫نف ��ذت مديري ��ة الدف ��اع ام ��دي ي منطق ��ة اج ��وف اأم� ��س ااأول‪ ،‬خط ��ة فر�سي ��ة‬ ‫م�ست�سف ��ى املك عبدالعزيز التخ�س�سي ي �سكاكا‪ ،‬تنفي ��ذ ًا لرنامج اخطط الفر�سية‬ ‫امعتمد مديريات الدفاع امدي‪ .‬وت�سمن �سيناريو الفر�سية انداع حريق ي ام�ست�سفى‬ ‫ينتج عنه عدد من ااإ�سابات والوفيات‪ ،‬واحتجاز اأ�سخا�س داخل امبنى‪ ،‬ويتطلب القيام‬ ‫بعملي ��ات الدفاع ام ��دي من اإطف ��اء واإنقاذ واإ�سع ��اف واإخاء‪ ،‬وكذلك عملي ��ات ااإخاء‬ ‫الطبي من خال اإقامة مواقع الفرز الطبي اميدانية‪ ،‬ونقل ام�سابن وفق ًا لدرجة ااإ�سابة‬ ‫واأولوي ��ة التدخل الطبي‪ .‬واأو�سح مدير الدفاع امدي ي منطقة اجوف امكلف العقيد‬ ‫علي بن �سالح العنزي‪ ،‬اأن هذه العمليات كانت م�ساركة طران ااأمن اإى جانب ‪ 15‬جهة‬ ‫حكومية معنية بتنفيذ اأعمال وتدابر الدفاع امدي وفق ًا لنظامه ولوائحه التنفيذية‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫جانب من الفر�سية‬

‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫تجاوب ًا مع ما نشرته |‬

‫حافة‬

‫النبي محمد‪ ..‬صاحب‬ ‫الخلق العظيم‬ ‫صالح زمانان‬

‫ي ع ��ام ‪1993‬م‪ ،‬ببغ ��داد‪ ،‬ر�س ��مت الفنان ��ة العربي ��ة العراقي ��ة ليل ��ى‬ ‫العطار‪ ،‬لوحتها ال�س ��هرة «امجرم»‪ ..‬التي كانت للرئي�س الأمريكي جورج‬ ‫بو� ��س ‪-‬الأب‪ ،-‬حي ��ث كانت على مدخل الرخام لفندق الر�س ��يد‪ .‬ما جعل‬ ‫مثلي ال�س ��حافة وكبار الزوار يدو�س ��ونها باأقدامهم كلما دخلوا الفندق‪،‬‬ ‫باعتبار الفندق مكان عقد اموؤمرات الدائم‪.‬‬ ‫اإن الر�سم بالطبع نوع من اأنواع الفنون‪ ،‬التي هي بالتاأكيد �سكل من‬ ‫اأ�سكال التعبر والراأي‪.‬‬ ‫وي ليل ��ة ‪ 27‬يوني ��و ‪1993‬م‪ ،‬انطلق ��ت طائ ��رة حربي ��ة اأمريكي ��ة‬ ‫وق�س ��فت بيت الفنانة العربية ليلى‪ ،‬وا�ست�س ��هدت ه ��ي وزوجها وابنتهما‪،‬‬ ‫ك ��ردٍ عل ��ى اإ�س ��اءة الفنان ��ة لرئي� ��س الوليات امتح ��دة‪ ،‬وكردٍ عل ��ى راأي ي‬ ‫�سخ�س ��ية �سيا�س ��ية ق ��ادت جموع ��ة م ��ن اح ��روب والوي ��ات عل ��ى ه ��ذه‬ ‫الأر�س‪.‬‬ ‫معلوم اأن ردة الفعل الإ�سامية الغا�سبة �سابتها دموية قا�سية ب�سبب‬ ‫الفيلم البغي�س‪ ،‬ولكن التاريخ يعيد تدابره بذاته‪ ،‬وعلى اأمريكا كقيادة اأن‬ ‫يكون ردها اأكر احرام ًا وكيا�سة من اأن تعتر الفيلم م�سيئ ًا‪ ،‬ولكنه يعتر‬ ‫راأي ًا‪ ،‬تكفل احكومات له الن�سر دون حاكمة اأو رد فعل �سيا�سي حاد‪.‬‬ ‫لت�سر النبي �سلى الله عليه و�سلم هذه اخ�سا�سة‪ ،‬فهو خر الرية‪،‬‬ ‫وقائد ال�س ��ام الأول‪ ،‬ورائد الأخاق‪ ،‬اخت�س ��ر الإن�سانية واخر ي ذاته‬ ‫ال�س ��ريفة‪ ،‬والإ�س ��اءة لتطاله باأي حال‪ ،‬ولكنها طالتنا‪ ،‬وخد�ست وجداننا‪،‬‬ ‫وب ّينت خنوعنا‪ ،‬وفتور قوتنا‪ ،‬وا�ستعاء احقر علينا‪.‬‬ ‫مثل هذه الق�س ��ية‪ ،‬تذكرنا ما ل ُين�س ��ى‪ ،‬وهو مدى تاأخرنا ي العلم‪،‬‬ ‫الذي ا�س ��تقوى به الغرب وا�ستاأ�س ��د به علينا‪ .‬وكيف جعل عر قنواته ي‬ ‫ف�س ��اءات العام ا�س ��تمرار بث الفيلم حماية للراأي‪ ،‬بو�س ��ف حماية الراأي‬ ‫ف�س ��يلة نظامية‪ ،‬متنا�س ��ي ًا جثة ليل ��ى العطار التي راحت اأ�س ��ا ًء‪ ..‬فلو كان‬ ‫لنا من العلوم والإعام والفن وقنوات الإبداع واحرية ما لهم‪ ،‬لب ّينا عامية‬ ‫النبي حمد‪ ،‬وحدثنا عن قتل الفنانة ليلى!‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫«حقوق اإنسان» تحقق في اعتداء معلم على طالب بخرطوم طفاية الحريق‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬تركي ال�ساعدي‬ ‫ر�س ��دت اجمعي ��ة الوطني ��ة حق ��وق‬ ‫ااإن�س ��ان واقع ��ة اعتداء معلم عل ��ى تلميذ ي‬ ‫مدر�س ��ة ه�سام ب ��ن حكي ��م اابتدائية ي حي‬ ‫اج ��رف ي امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬وذل ��ك ب�سربه‬ ‫بوا�سط ��ة خرطوم طفاي ��ة حريق‪ ،‬م ��ا ت�سبب‬ ‫بع ��دد م ��ن ااإ�ساب ��ات اج�سدي ��ة والنف�سي ��ة‬ ‫للطالب اليتيم حمد احربي‪.‬‬ ‫واأو�سحت ام�سرفة على مكتب اجمعية‬

‫ي امدينة امن ��ورة �سرف القراي ل�«ال�سرق»‪،‬‬ ‫التي ن�س ��رت الواقعة ي عددها ال�سادر اأم�س‬ ‫ااأول‪ ،‬اأن اجمعي ��ة ب ��داأت فع ��ا بالتحقي ��ق‬ ‫جاوبا مع م ��ا ن�سرته ال�سحيف ��ة‪ ،‬وذلك بناء‬ ‫عل ��ى النظ ��ام ااأ�سا�س ��ي للجمعي ��ة الوطني ��ة‬ ‫حقوق ااإن�سان ي تلقي ال�سكاوى ومتابعتها‬ ‫مع اجه ��ات امخت�سة‪ ،‬والتحق ��ق من دعاوى‬ ‫امخالف ��ات والتج ��اوزات امتعلق ��ة بحق ��وق‬ ‫ااإن�س ��ان‪ ،‬موؤكدة اأن اجمعي ��ة ر�سدت واقعة‬ ‫ااعتداء وكلفت الباح ��ث القانوي ي مكتب‬

‫اجمعي ��ة حم ��د الرحيل ��ي بزي ��ارة امدر�سة‬ ‫وتق�سي حقائق الواقعة وجمع امعلومات من‬ ‫خال مقابلة كافة ااأطراف امعنية‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت الق ��راي اإى اأن ال�سرب مثل‬ ‫انته ��اك ًا حق ��وق الطف ��ل امكفول ��ة بااأنظم ��ة‬ ‫وباتفاقي ��ة حق ��وق الطف ��ل الت ��ي ان�سمت لها‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬الت ��ي ن�س ��ت ي ام ��ادة ‪ 37‬عل ��ى اأن‬ ‫تكفل جمي ��ع الدول ااأط ��راف اأا يتعر�س اأي‬ ‫طف ��ل للتعذي ��ب اأو غره من �س ��روب امعاملة‬ ‫القا�سي ��ة اأو الااإن�ساني ��ة اأو امهين ��ة‪ ،‬افت ��ة‬

‫إحباط تهريب ‪ 19380‬حبة مخدرة على الحدود الجنوبية‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬

‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬

‫مكن ��ت دوري ��ات حر� ��س اح ��دود ي منطقة‬ ‫ج ��ازان من اإحباط عملي ��ة تهريب كمية من احبوب‬ ‫امخدرة بلغ ��ت ‪ 19380‬حب ��ة خدرة اأم� ��س ااأول‪،‬‬ ‫م ��ن ن ��وع ‪ PRAZIN‬ون ��وع ‪TRAMAL‬‬ ‫‪ CAPS‬م ��ن ااأرا�س ��ي اليمني ��ة اإى ااأرا�س ��ي‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫واأو�سح قائد حر�س احدود ي امنطقة اللواء‬ ‫عبدالعزي ��ز بن حمد ال�سبح ��ي‪ ،‬ي بيان �سحفي‪،‬‬ ‫اأن دوري ��ات حر� ��س اح ��دود �ساه ��دت اأثن ��اء اأداء‬ ‫مهامها ااأمنية على احدود اجنوبية جموعة من‬ ‫ااأ�سخا�س يحاولون عب ��ور احدود ال�سعودية اإى‬ ‫الداخل‪ ،‬حيث ت�سدت لهم دورية اأمنية بغية القب�س‬ ‫عليهم‪ ،‬وعندما �ساق اخناق عليهم من قبل دوريات‬ ‫حر�س احدود‪ ،‬تركوا ما يحملون‪ ،‬وعادوا من حيث‬ ‫اأت ��وا‪ ،‬وبتفتي� ��س اموقع ع ��ر على حب ��وب خدرة‬ ‫بلغت ‪ 19380‬حبة‪.‬‬

‫علم ��ت «ال�س ��رق» اأن هيئة التحقيق‬ ‫واادعاء الع ��ام ي حافظة ينبع اأحالت‬ ‫مدير البنك امحلي امقبو�س عليه موؤخرا‬ ‫عل ��ى خلفية اتهامات ي ع ��دة ق�سايا اإى‬ ‫ال�سج ��ن الع ��ام ي امحافظ ��ة‪ ،‬ريثما يتم‬ ‫اانته ��اء م ��ن التحقيقات الت ��ي من بينها‬ ‫اتهام ��ه باختا�س ��ات وحري ��ر �سي ��كات‬ ‫با ر�سي ��د بلغت قيمتها اأك ��ر من اأربعة‬ ‫ماين ريال‪ ،‬حيث ينتظر امتهم حاكمة‬ ‫ي ف ��رع وزارة التج ��ارة ي ينب ��ع ي‬ ‫ق�سي ��ة ال�سي ��كات ب ��دون ر�سي ��د بحك ��م‬ ‫ااخت�سا�س‪.‬‬ ‫واأف ��ادت م�سادر مطلع ��ة ل�«ال�سرق»‬ ‫اأن ��ه �س ��وف يف�س ��ل ي ق�سي ��ة امتهم ي‬ ‫ف ��رع التج ��ارة ع�سو ناظر خ ��ال جل�سة‬ ‫جمع ��ه م ��ع امدع ��ن‪ ،‬وم ��ن امتوق ��ع اأن‬

‫اأبها ‪ -‬اح�سن اآل �سيد‬ ‫اندل ��ع حريق هائ ��ل ي جموعة ق ��درت بنحو ‪42‬‬

‫األف ربطة علف ي �ساعات ال�سباح ااأوى اأم�س‪ ،‬تعود‬ ‫ملكيته ��ا مواطن ي مركز اللحيم ��ة التابع مركز بللحمر‬ ‫ي منطقة ع�س ��ر‪ ،‬قدر اإجماي قيمته ��ا ال�سوقية بنحو‬ ‫مليون و‪ 500‬األف ريال �سعودي‪.‬‬ ‫وتلقت غرف ��ة العمليات التابعة للدفاع امدي باغا‬ ‫يفيد بن�س ��وب احريق ي ااأع ��اف‪ ،‬حركت على اإثره‬ ‫فرق ��ة اإطفاء واإنق ��اذ اإى اموقع‪ ،‬وات�س ��ح فور و�سولها‬ ‫ات�ساع احري ��ق‪ ،‬ليتم دعم اموقف باأك ��ر من ع�سر فرق‬ ‫من خمي�س م�سيط وطوارئ الدفاع امدي واإدارة الدفاع‬ ‫(ال�سرق) ام ��دي ي اأبها ومركز ااإ�سناد ومركز وادي بن ه�سبل‪،‬‬

‫بلدية خميس مشيط تصادر ‪ 75‬رأس ًا من اأغنام‬ ‫وثمانية أطنان من الخضراوات والفواكه والتمور‬ ‫خمي�س م�سيط ‪ -‬يو�سف العمري‬

‫د‪ .‬م�سفر الوادعي‬

‫اأو�سح رئي�س بلدية حافظة خمي�س م�سيط‬ ‫الدكتورم�سف ��ر بن اأحمد الوادعي‪ ،‬اأن اإدارة �سحة‬ ‫البيئ ��ة ي وكالة اخدم ��ات البلدية �سادرت خال‬ ‫تكثيف عملياتها للرقابة ال�سحية ي ااأيام القليلة‬ ‫اما�سي ��ة اأكر من ثمانية اأطن ��ان من اخ�سراوات‬ ‫والفواك ��ه والتم ��ور غ ��ر ال�ساح ��ة لا�ستخ ��دام‬ ‫ااآدم ��ي‪ ،‬بااإ�ساف ��ة اإى اأك ��ر م ��ن خم�س ��ن كيلو‬ ‫جرام ��ا م ��ن ال�سم ��ك الفا�س ��د من ع ��دة حات ي‬ ‫اأ�س ��واق ااأ�سم ��اك كان ��ت مع ��دة للبي ��ع‪ .‬واأ�ساف‬

‫جانب من احبوب امخدرة ام�سبوطة على احدود اجنوبية‬

‫الوادع ��ي اأن ج ��وات الرقاب ��ة والتفتي� ��س �سملت‬ ‫ح ��ات ام ��واد الغذائي ��ة ي امحافظ ��ة‪ ،‬م�س ��را‬ ‫اإى اأن ��ه م ��ت م�س ��ادرة اأك ��ر من �ست ��ة وثاثن‬ ‫كيلوجراما من اللحوم الباردة ب�سبب �سوء احفظ‬ ‫والتخزين‪ ،‬اإ�سافة اإى اأكر من اأربعة �سناديق من‬ ‫حليب ااأطفال ال�سائل منتهي ال�ساحية‪ ،‬كما اأ�سفر‬ ‫تكثي ��ف الرقابة على �س ��وق اموا�سي عن م�سادرة‬ ‫اأك ��ر من ‪ 75‬راأ�س ًا م ��ن ااأغنام الهزيلة التي تظهر‬ ‫عليها بع�س ااأمرا�س‪ ،‬واإخ�ساعها للك�سف من قبل‬ ‫الطبي ��ب البيطري‪ ،‬وقد م التخل�س منها بطريقة‬ ‫�سرعية وباإ�سراف طبي‪.‬‬

‫فيما ظلت الفرق تكافح احريق اأكر من �ست �ساعات‪.‬‬ ‫ومك ��ن رج ��ال ااإطفاء بع ��د بذل جه ��ود كبرة من‬ ‫حا�سرة احريق وال�سيطرة علي ��ه‪ ،‬بعد اأن التهم كامل‬ ‫ربط ��ات ااأعاف ي موقع احادث نظرا ل�سرعة انت�سار‬ ‫الن ��ران ب�سب ��ب الري ��اح وقابلي ��ة ااأع ��اف لا�ستعال‪،‬‬ ‫وف ��ور انتهاء اأعمال ااإخماد وتريد اموقع‪ ،‬توى فريق‬ ‫التحقيق ��ات ي الدفاع امدي معاين ��ة اموقع والتحقيق‬ ‫ي الق�سية‪.‬‬ ‫وت�سر م�سادر «ال�سرق» اإى اأن التحقيقات ااأولية‬ ‫ت�سر اإى وج ��ود �سبهة جنائية ي احادث‪ ،‬ت�ستند اإى‬ ‫تب ��ادل اتهامات ب ��ن �ساحب اموق ��ع واأ�سخا�س اآخرين‬ ‫عل ��ى خاف معه‪ ،‬ي�ستبه باأنهم من ق ��ام باإ�سعال النران‬ ‫ي ااأعاف‪ ،‬غر اأن التحقيقات ا تزال جارية‪.‬‬

‫ت�سبب انهيار جزء ب�سيط من الربة‬ ‫امحيطة باخزان ااأر�س ��ي ي ابتدائية‬ ‫نقرة قفار للبن ��ات ي حائل اأم�س ااأول‪،‬‬ ‫ي حالة من اخوف والقلق بن طالبات‬ ‫ومن�سوب ��ات امدر�س ��ة‪ ،‬ااأم ��ر ال ��ذي دعا‬ ‫اإدارة امدر�س ��ة اإى اإب ��اغ اأجهزة الدفاع‬ ‫امدي ي حائل‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الناط ��ق ااإعام ��ي ي‬

‫اإدارة الدف ��اع ام ��دي ي منطق ��ة حائ ��ل‬ ‫النقي ��ب عبدالرحي ��م اجهن ��ي‪ ،‬اأن باغ ًا‬ ‫ورد عمليات الدف ��اع امدي يفيد بوجود‬ ‫انهي ��ار ي الرب ��ة امحيط ��ة باخزانات‬ ‫ااأر�سي ��ة ي ابتدائية نقرة قفار للبنات‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن فرق ��ة م ��ن الدف ��اع امدي‬ ‫با�سرت اموقع ور�سدت ت�سققات ب�سيطة‬ ‫ي الرب ��ة‪ ،‬وم ��ت معاينته ��ا واإحال ��ة‬ ‫امو�س ��وع للجه ��ات امخت�س ��ة ل�سرع ��ة‬ ‫معاجتها‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫تفر�س على ام�سوؤول البنكي غرامة مالية‬ ‫ب�س ��ب حري ��ره �سي ��كات ب ��دون ر�سيد‪،‬‬ ‫و�سياأخ ��ذ الع�س ��و الناظ ��ر ي اح�سبان‬ ‫اإجم ��اي امبالغ ي ال�سي ��كات‪ ،‬بااإ�سافة‬ ‫اإى ج ��اوب امدعى عليه مع التحقيقات‪،‬‬ ‫ومن ثم �سي�س ��در �سكا بحقه يتم تنفيذه‬ ‫م ��ن جه ��ات ااخت�سا�س‪ ،‬ليت ��م حويله‬ ‫اإى اجهات ذات العاقة ا�ستكمال باقي‬ ‫التحقيقات ي احق اخا�س‪ ،‬وفقا لنظام‬ ‫وزارة التجارة ي مثل هذه الق�سايا‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن ام�س� �وؤول البنك ��ي واج ��ه‬ ‫�سي ��ا م ��ن الباغ ��ات الت ��ي توال ��ت عليه‬ ‫عق ��ب ن�سر اخ ��ر ي ال�سح ��ف امحلية‬ ‫بخ�سو� ��س القب� ��س علي ��ه‪ ،‬لتزي ��د م ��ن‬ ‫معانات ��ه اإ�ساف ��ة اإى الق�سي ��ة ااأ�سا�سية‬ ‫التي اتهم فيه ��ا باختا�س ‪ 470‬األف ريال‬ ‫من ح�ساب اأح ��د العماء ي البنك‪ ،‬لتجر‬ ‫بعدها �سل�سلة من الق�سايا ااأخرى‪.‬‬

‫بلدية عنيزة تصادر لحوم ًا فاسدة وتغلق مح ًا تجاري ًا‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�سر ال�سقور‬ ‫�سادرت بلدية عنيزة مثل ��ة بق�سم الرقابة ال�ساملة‬ ‫كمي ��ة من اللح ��وم وااأ�سم ��اك الفا�سدة ت ��زن اأكر من ‪75‬‬ ‫كيلوجرام ��ا‪ ،‬اإ�سافة اإى كمية من اخ�سراوات امخلوطة‬ ‫وامفروم ��ة امخزنة بطريق ��ة غر �سحية ومع ��دة للبيع‪.‬‬ ‫وب ��ن ل�»ال�س ��رق» مدي ��ر العاق ��ات العام ��ة وااإع ��ام ي‬ ‫بلدية عني ��زة حمد فالح الب�سري‪ ،‬اأن البلدية تلقت باغا‬ ‫بوج ��ود ح ��وم فا�سدة وخزنة بطريق ��ة غر �سحية ي‬ ‫اأح ��د امحات التجاري ��ة‪ ،‬فتم اإر�سال مراقب ��ن اإى اموقع‬ ‫والتاأك ��د م ��ن �سحة الباغ‪ ،‬ليت�س ��ح اأن امحل امتهم ببيع‬ ‫اللح ��وم وااأ�سم ��اك الفا�س ��دة ي�ستخدم ح ��ا مقفا اإى‬ ‫جواره كم�ستودع غر نظامي‪ ،‬مار�س فيه اأعماا خالفة‬ ‫لا�سراط ��ات ال�سحي ��ة وااأنظم ��ة البلدي ��ة‪ ،‬م�سيف ��ا اأن‬ ‫البلدية �سارعت على الفور اإى م�سادرة ما م �سبطه من‬ ‫مواد فا�سدة وتغرم امحل واإيقاف ن�ساطه‪.‬‬

‫مشاجرة جماعية تتسبب في طعن حدث جنوبي حائل‬ ‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫اأ�سيب طالب يبلغ من العمر ‪ 14‬عاما اأم�س ااأول‪ ،‬اإثر تلقيه طعنة‬ ‫ب�سكن خال م�ساجرة جماعية ن�سبت بن طاب ي ثانوية ومتو�سطة‬ ‫مرغان ي مركز احليفة (مائتا كيلومر جنوبي حائل)‪ ،‬فيما جرى نقله‬ ‫على الفور اإى م�ستو�سف احليفة لتلقي العاج الازم ومتابعة حالته‪.‬‬ ‫وذكر الناطق ااإعامي ي �سرطة منطقة حائل العقيد عبدالعزيز‬ ‫الزني ��دي‪ ،‬اأن خف ��ر �سرطة احليف ��ة تلقى باغ ًا م ��ن ام�ستو�سف يفيد‬ ‫بتلقيه حالة م�ساب بطعنة �سكن‪ ،‬حيث با�سرت اجهات ااأمنية اموقع‪،‬‬ ‫وبح�س ��ب اإفادة الطالب ام�ساب لدى ا�ستجوابه اأن �سابا بعمر ‪ 17‬عاما‬ ‫ق ��ام بطعنه اأثناء م�ساجرة ن�سبت بن جموعة من الطاب‪ ،‬فيما م ّكن‬ ‫رج ��ال ااأم ��ن من القب�س عل ��ى امتهم‪ ،‬وا يزال التحقي ��ق جاريا معرفة‬ ‫ماب�سات احادث‪.‬‬

‫انهيار تربة محيطة بخزان ابتدائية‬ ‫«نقرة قفار» يقلق الطالبات في حائل‬ ‫حائل ‪ -‬م�ساري ال�سويلي‬

‫الطالب حمد احربي‬

‫هيئة التحقيق تحيل مدير البنك المتهم‬ ‫باختاس ‪ 470‬ألف ًا إلى السجن العام في ينبع‬

‫عشر فرق إطفاء تخمد حريق ًا التهم‬ ‫‪ 42‬ألف ربطة من اأعاف في عسير‬

‫األ�سنة النران تت�ساعد من ربطات الأعاف‬

‫اإى اأن التعليم ��ات امبلغ ��ة وام�س ��ددة من قبل‬ ‫اجهات امخت�سة توؤكد عل ��ى �سرورة جنب‬ ‫جمي ��ع اممار�س ��ات غر الربوي ��ة التي ترك‬ ‫اآثارا �سلبية على الطالب وح�سيله الدرا�سي‪،‬‬ ‫ومنه ��ا ااإي ��ذاء اج�س ��دي والنف�س ��ي بكاف ��ة‬ ‫اأنواعه‪.‬‬ ‫وبينت م�سرفة فرع اجمعية اأنه ا�ستناداً‬ ‫على ذلك فقد مت خاطبة اجهة امخت�سة ما‬ ‫م ر�س ��ده م ��ن ماحظات اتخ ��اذ ااإجراءات‬ ‫الازمة‪.‬‬

‫حوم فا�سدة �سبطت ي اموقع‬

‫(ال�سرق)‬

‫تجربة فرضية لحادث‬ ‫مروري في رياض الخبراء‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�سان‬

‫العقيد عبدالعزيز الزنيدي‬

‫إصابة رجل أمن بطلقة نارية‬ ‫من مسدسه بالخطأ في صامطة‬

‫نف ��ذت اإدارة الط ��وارئ ي �سح ��ة الق�سي ��م اأم� ��س ااأول‪ ،‬جرب ��ة‬ ‫فر�سية ح ��ادث مروري وقع ي حافظة ريا� ��س اخراء ي الق�سيم‪،‬‬ ‫�سارك ��ت فيه ��ا فرق من اله ��ال ااأحم ��ر ال�سع ��ودي وال�سرط ��ة وامرور‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى اإدارة الط ��وارئ ي �سحة الق�سيم‪ ،‬والعاملن ي م�ست�سفى‬ ‫ريا�س اخراء‪ .‬واأو�سح مدير م�ست�سفى ريا�س اخراء حمد اإبراهيم‬ ‫النوي�س ��ر‪ ،‬اأن التجربة بداأت بتحريك فريق طبي من ِقبل ام�ست�سفى اإى‬ ‫موق ��ع احادث الذي وقع ي مام ال�ساعة ‪� 10.15‬سباح ًا‪ ،‬واأعلنت حالة‬ ‫الطوارئ ي ام�ست�سفى‪ ،‬م�سيف ًا اأنه م التعامل مع احاات ام�سابة من‬ ‫ِقب ��ل الفري ��ق الطبي وفق ًا ما ه ��و مطبق ي خطة الط ��وارئ امعتمدة ي‬ ‫ام�ست�سف ��ى‪ ،‬بحي ��ث م حويل اإح ��دى احاات اإى م�ست�سف ��ى املك فهد‬ ‫التخ�س�س ��ي (اإ�سابة راأ� ��س) واحالة ااأخ ��رى اإى م�ست�سفى البكرية‪،‬‬ ‫مقدم ًا �سكره جميع الف ��رق ام�ساركة ي التجربة الفر�سية‪ ،‬التي اأكد اأن‬ ‫من �ساأنها اأن تري اخرة لدى العاملن ي ختلف القطاعات ام�ساركة‬ ‫للتعامل مع احاات ام�سابهة‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬حمد ال�سملي‬

‫جانب من الت�سققات ي �ساحة مدر�سة نقرة قفار البتدائية (ال�سرق)‬

‫تع ّر� ��س رجل اأمن برتبة جندي ي مركز �سرطة مركز ال�سهي ي حافظة‬ ‫�سامط ��ة اإ�سابة بطلقة نارية من �ساحه الع�سك ��ري اأثناء مناوبته ي حرا�سة‬ ‫امرك ��ز‪ .‬واأو�س ��ح الناطق ااإعامي ل�سرطة منطقة ج ��ازان الرائد عبد الرحمن‬ ‫الزه ��راي اأن اجندي كان يوؤدي عمل ��ه ي اخفارة الر�سمية ي حرا�سة مركز‬ ‫ال�سرط ��ة‪ ،‬قب ��ل اأن يتع ّر�س لطلق ��ة نارية من �ساح ��ه عن طريق اخط� �اأ‪ّ ،‬‬ ‫وبن‬ ‫الزه ��راي اأن الر�سا�س ��ة اخرقت بطن الع�سكري‪ ،‬ليهرع زم ��اوؤه اإى اإ�سعافه‬ ‫مبا�سرة ونقله اإى م�ست�سفى �سامطة العام‪ ،‬م�سرا اإى اأن حالته م�ستقرة‪.‬‬

‫الفريق الطبي ي�سعف م�ساب ًا ي احادث الفر�سي‬

‫(ال�سرق)‬


‫ﻣﻘﺎﺻﻒ ﺑﺪﻭﻥ ﺗﻜﻴﻴﻒ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪﺓ‬

‫ﺑﻴﻊ ﺗﺤﺖ ﺃﺷﻌﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﻤﺲ‬



         







‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬289) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬2 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫اﻟﻌﻴﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫ﹸ‬ ‫ﻓﻠﻨﻤﺖ ﺍﻟﺒﺎﻃﻞ‬ ‫ﻭﻧﻜﻒ ﻋﻦ ﺍﻟﺜﺮﺛﺮﺓ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬

2010                                                                                        alabdelqader@alsharq.net.sa

        

9 ‫ﺍﻟﺤﺮﺑﺶ ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻷﻣﻼﻙ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺗﻤﻨﻊ ﺿﻤﻬﺎ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬

‫ »ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ« ﻭ»ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ« ﺗﺠﺎﻫﻠﺘﺎ ﺍﻵﺛﺎﺭ ﻭﺭﺩﻡ ﺍﻟﻤﺴﺘﻨﻘﻌﺎﺕ‬:‫ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﻤﺮﻳﺪﺳﻴﺔ‬ 

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﻤﺘﺤﺪث‬

                                              



             

                   





                        

                       

                                                                  

‫ ﺳﻨﻮﻗﻒ ﻣﺴﺘﺨﻠﺼﺎﺕ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻝ ﺣﺘﻰ »ﻳﹸ ﺴﻔﻠﺖ« ﻧﻔﻖ ﺭﺟﺎﻝ ﺃﻟﻤﻊ ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ‬:‫ﺍﻟﺒﻨﺎﻭﻱ‬



              

                              ���    

            

                     


‫ﺗﺤﻮﻟﺖ ﺇﻟﻰ ﻗﻠﻖ ﺃﻣﻨﻲ ﻳﻬﺪﺩ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺍﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ ﹼ‬

..‫ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﻣﻨﺪﺳﻮﻥ‬..‫ﺃﺳﻠﺤﺔ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﻭﻳﺴﻘﻂ ﺑﻬﺎ ﺃﺑﺮﻳﺎﺀ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬289) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬2 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

10

‫ﺳﻘﻮﻁ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻓﺘﺢ ﻣﻨﺎﻓﺬ ﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ ﺣﺘﻰ ﻭﺻﻠﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺮﺍﻫﻘﻴﻦ‬ ‫ﺿﺤــــــــــــــــــﻴﺔ‬





                    

 

                  



                                                                                                                                





                                                                                                                                                           ���       

                                                            2003                               



             



                          



                                        2003                                      1998                



‫ﺗﺤﻮﻟﺖ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﻢ ﺇﻟﻰ ﺃﺧﺒﺎﺭ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﻣﺨﻴﻒ ﻟﻠﺴﻼﺡ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﹼ‬ ‫ ﺳﺒﻖ ﺃﻥ ﻃﺎﻟﺒﻨﺎ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﺑﻮﺿﻊ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺎﺕ ﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ‬:‫ﺍﻟﺸﺎﻳﺐ‬

‫ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ ﺣﻠﻮﻝ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺍﻷﻣﺪ ﻳﺘﻜﺎﺗﻒ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻮﻥ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻮﻥ‬:‫ﺍﻟﺨﺒﺎﺯ‬

                                                                                 



                         11                

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻭﺃﺧﺒﺎﺭ‬                                             ���           •                                               •               


‫رأي |‬

‫حتى ا ُ‬ ‫يفتر‬ ‫الحماس لدعم‬ ‫الشعب السوري‬

‫ج ��اء تقرير البعث ��ة الدولية لتق�س ��ي احقائق ي �سوريا‬ ‫كدلي ��ل اإدان ��ة جديد �سد نظام ب�س ��ار الأ�سد يو ِث ��ق ما ارتكبته‬ ‫قواته من جازر بحق امدنين وما �سنته من هجمات ع�سكرية‬ ‫على ام�ست�سفيات وامراكز ال�سحي ��ة التي تتم داخلها معاجة‬ ‫امت�سرري ��ن من ق�سفه ��ا الع�سوائي الغا�سم للم ��دن والأحياء‪،‬‬ ‫ال ��ذي اأدى اإى �س ��ل احي ��اة ي ه ��ذه ام ��دن وتوق ��ف عم ��ل‬ ‫ام�ست�سفيات اإ�سافة اإى تدمر كبر ي البنية التحيتة‪ ،‬ومقتل‬ ‫ع�سرات الآلف من ال�سورين‪.‬‬ ‫وبالتزام ��ن مع ه ��ذه اجرائ ��م امرتكبة بح ��ق الإن�سانية‬ ‫تتوا�س ��ل ماأ�س ��اة الاجئ ��ن ال�سوري ��ن اإى ال ��دول امجاورة‬

‫لوطنهم‪ ،‬اإذ يعاي هوؤلء بعد هروبهم من اأتون احرب لت�ستمر‬ ‫أو�ساع اإن�سانية �سعبة‪.‬‬ ‫معاناتهم ي مواقع جوئهم ي ظل ا ٍ‬ ‫وبح�س ��ب الإح�س ��اءات الأخرة‪ ،‬بلغ ع ��دد امهجرين اإى‬ ‫خ ��ارج �سوريا نحو ‪ 250‬األف ًا فروا اإى تركيا ولبنان والأردن‬ ‫والع ��راق‪ ،‬اأما النازحون ي الداخل ال�س ��وري فارتفع عددهم‬ ‫اإى نح ��و ثاث ��ة ماي ��ن ون�س ��ف املي ��ون اأُج � ر�روا على ترك‬ ‫منازله ��م اأو ما تبق ��ى منها بفع ��ل الق�سف امدمر وج� �اأوا اإى‬ ‫بو�سع معي�سي �سيئ‪.‬‬ ‫مع�سكرات النزوح‪ ،‬التي تت�سم‬ ‫ٍ‬ ‫وتتطلب ه ��ذه اماآ�سي التي مر بها ال�سع ��ب ال�سوري اأن‬ ‫ل ُ‬ ‫تفر اجهود اخارجي ��ة الرامية اإى م�ساعدته للخروج من‬

‫حنته على ال�سعيدين ال�سيا�سي والإغاثي‪.‬‬ ‫ويب ��دو لفت ًا اأن ن ��رة بع�ض القوى الدولي ��ة ي اإدانة ما‬ ‫يج ��ري ي �سوريا بداأت تخ ُفت خ�سو�س� � ًا بعد اأحداث العنف‬ ‫الت ��ي وقع ��ت ي عدة مدن عربي ��ة ب�سبب اأزم ��ة الفيلم ام�سيء‬ ‫لاإ�س ��ام‪ ،‬وهن ��ا حاول ��ت بع� ��ض الق ��وى الدولي ��ة الربط بن‬ ‫احدثن وحذير الغرب واأمريكا بالتحديد من ال�ستمرار ي‬ ‫تاأييد الثورة �س ��د ب�سار الأ�سد بدعوى اأن اجماعات ام�سلحة‬ ‫التي تقاتله �ستنقلب عليها كما فعل من قتلوا ال�سفر الأمريكي‬ ‫ي بنغازي‪.‬‬ ‫وي�سته ��دف ه ��ذا اخل ��ط اجائر‪ ،‬ال ��ذي تروج ل ��ه بع�ض‬

‫الأ�س ��وات وخ�سو�س� � ًا ي مو�سك ��و‪ ،‬تعطي ��ل م�س ��ار الثورة‬ ‫ال�سورية عر اإل�ساق تهمة الإرهاب ب�سبابها واإفقادها تعاطف‬ ‫الع ��ام وخ�سو�س� � ًا القوى الفاعل ��ة على ال�سعي ��د ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وهو م ��ا كان الأ�سد ي�سعى له منذ اليوم الأول لانتفا�سة على‬ ‫�سلطته‪.‬‬ ‫اإذ ًا‪ ،‬نح ��ن اأمام حاولة لإ�سع ��اف الدعم امقدَم لل�سورين‬ ‫ع ��ر ام�س ��اواة ب ��ن النظ ��ام وامعار�س ��ة ي الفع ��ل لتتوقف‬ ‫م�ساندته ��ا وبالتاي ميل الكفة م ��رة اأخرى ي �سالح النظام‬ ‫ليوا�س ��ل قت ��ل امدنين‪ ،‬وهو م ��ا ينبغي اأن يتنبه ل ��ه اأ�سدقاء‬ ‫ال�سعب ال�سوري ي هذه امرحلة‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫مختصون‪ :‬تعدد الجهات الرقابية وغياب «التنسيق» الفعلي َأديا إلى «خلل» و«ازدواجية» في الصاحيات‬

‫تزايد كلفة الرقابة أمام تراخي اأداء‪..‬‬ ‫صورة لـ «الفساد المستتر» في شكله «النظامي»‬ ‫الدمام ‪ -‬هدى اليامي‬ ‫تعد عملية الرقابة الإدارية‬ ‫اأمر ًا بالغ الأهمية ي �سر اأي‬ ‫منظومة ك��ان��ت؛ حيث تتاأكد‬ ‫الرقابة من اأن تنفيذ الأهداف‬ ‫امطلوب حقيقها ي العملية‬ ‫الإداري��ة ت�سر �سرا �سحيحا‬ ‫بح�سب اخ �ط��ة‪ ،‬والتنظيم‬ ‫وال �ت��وج �ي��ه ام �ع��د ل �ه��ا‪ .‬ولأن‬ ‫الف�ساد الإداري واماي يعتر‬ ‫اأهم عائق من اممكن اأن يرز‬ ‫ي وج��ه التنمية ي اأي بلد‪،‬‬ ‫ك��ان تفعيل ال��رق��اب��ة الإداري ��ة‬ ‫هو الو�سيلة الأجع ي �سبيل‬ ‫مقاومة مثل هذا الف�ساد‪ .‬وي‬ ‫امملكة اأنيطت مهمة الإ�سراف‬ ‫الرقابي احكومي باأكر من‬ ‫جهاز‪ ،‬كديوان امراقبة العامة‪،‬‬ ‫وه�ي�ئ��ة ال��رق��اب��ة والتحقيق‪،‬‬ ‫وال �ه �ي �ئ��ة ال��وط �ن �ي��ة مكافحة‬ ‫ال�ف���س��اد‪ ،‬اإ� �س��اف��ة اإى بع�ض‬ ‫اج��ه��ات ال �ت��ي م��ار���ض ه��ذا‬ ‫ال� ��دور بحكم الخ�ت���س��ا���ض‪،‬‬ ‫كالذي تقوم به وزارة امالية‬ ‫م��ن خ��ال تعين مثل ماي‬ ‫عنها ي الوحدات احكومية‬ ‫امختلفة‪ ،‬مراجعة العمليات‬ ‫ام��ال �ي��ة ق�ب��ل ال �� �س��رف‪ ،‬حيث‬ ‫يطلع ه��ذا اممثل اأو امراقب‬ ‫ام ��اي ب ��دور رق��اب��ي مبا�سر‪،‬‬ ‫اإل اأن ام�سكلة التي ترز اإى‬ ‫ال���س�ط��ح م��ع ت �ع��دد م�ث��ل ه��ذه‬ ‫اج�ه��ات الرقابية‪ ،‬ه��و غياب‬ ‫عملية «التن�سيق» الفعلي بن‬ ‫ه���ذه الأج � �ه� ��زة‪ ،‬م ��ا ي� �وؤدي‬ ‫حتما اإى اإح ��داث «خ�ل��ل» ي‬ ‫البنية الرقابية‪ ،‬و»ازدواجية»‬ ‫ال���س��اح�ي��ات فيما ب��ن ه��ذه‬ ‫اجهات‪.‬‬ ‫«ال �� �س��رق» ال�ت�ق��ت بع�ض‬ ‫امخت�سن‪ ،‬و�ساألتهم عن هذه‬ ‫ال�سبابية التي تخلقها مثل هذه‬ ‫«الزدواجية» ي ال�ساحيات‬ ‫وام �� �س �وؤول �ي��ات ب��ن اج�ه��ات‬ ‫الرقابية ي امملكة‪ ،‬وع��ن ما‬ ‫اإذا اأدى «�سعف التن�سيق»‬ ‫فيما بينها اإى �سعف العملية‬ ‫الرقابية ال�سحيحة‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ق�سورها ي وظيفة الك�سف‬ ‫ع��ن الن �ح��راف��ات وامخالفات‬ ‫وحديد ام�سوؤولية الإداري��ة‬ ‫امبا�سرة عنها‪ .‬وه��ي الغاية‬ ‫ال� �ت���ي اأوج � � � ��دت م� �ث ��ل ه ��ذه‬ ‫الأجهزة لتحقيقها‪ ،‬والتنويه‬ ‫عن اأوجه الق�سور اإن وجدت‬ ‫م � ��ن ط� � ��رف ه� � ��ذه اج� �ه ��ات‬ ‫الرقابية‪ ،‬هو للحيلولة دون‬ ‫ت�سكيلها ه��ي الأخ� ��رى عبئا‬ ‫اإ��س��اف�ي��ا ع�ل��ى ك��اه��ل ال��دول��ة‪،‬‬ ‫ي� �وؤدي ي نهاية ام�ط��اف اإى‬ ‫زي��ادة «ف��ات��ورة» الف�ساد بدل‬ ‫من تقلي�سها‪ ،‬من خال ارتفاع‬ ‫«ك�ل�ف��ة ال��رق��اب��ة» م�ق��اب��ل كلفة‬ ‫الهدر اماي ام�سبوط من قبل‬ ‫هذه الأجهزة‪.‬‬

‫اأمر غر جدٍ‬

‫ن � ��وه اأ�� �س� �ت���اذ الإدارة‬ ‫ال� �س��رات �ي �ج �ي��ة ي جامعة‬ ‫املك فهد للبرول وام�ع��ادن‪،‬‬ ‫الدكتور عبدالوهاب بن �سعيد‬ ‫ال �ق �ح �ط��اي‪ ،‬اإى اأن ال�ه��دف‬ ‫ب�سكل عام من الرقابة الإدارية‬ ‫التي مار�سها الأجهزة امنوط‬

‫ب �ه��ا م ��ن ق �ب��ل ال���دول���ة مهمة‬ ‫الإ�سراف الرقابي على جمل‬ ‫ال��وح��دات الإداري ��ة امختلفة‪،‬‬ ‫ه��و ال�ت�ح�ك��م ي ان�سيابية‬ ‫و�سر اأداء هذه الوحدات حتى‬ ‫ل تنحرف عن الأداء امطلوب‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��اي ي�سبح ان�ح��راف�ه��ا‬ ‫ه��درا للموارد امالية امتاحة‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت ال �ق �ح �ط��اي اإى اأن‬ ‫الرقابة تنظم �سر الأداء لهذه‬ ‫الوحدات الإداري��ة وت�ساعدها‬ ‫ب���س�ك��ل اأم� �ث ��ل ي ا��س�ت�غ��ال‬ ‫م� ��وارده� ��ا ام ��ال� �ي ��ة ام �ت��اح��ة‬ ‫بالطرق ال�سحيحة‪ ،‬وبالتاي‬ ‫تكون الكفاءة الإنتاجية عالية‪.‬‬ ‫وراأى اأن ��ه م��ن الطبيعي اأن‬ ‫يكون لكل من الرقابة امالية‬ ‫والرقابة على الأداء‪ ،‬تكاليف‬ ‫م��ال �ي��ة ب �ي��د اأن� ��ه ل ي �ج��ب اأن‬ ‫تتجاوز ه��ذه التكلفة امالية‬ ‫ال�ف��ائ��دة م��ن ال�ن�ظ��ام الرقابي‬ ‫اأو اأن ت �ك��ون م �ت��داخ �ل��ة مع‬ ‫اأنظمة اأخ��رى مناط بها مهام‬ ‫مزدوجة‪ ،‬بحيث يتحول الأمر‬ ‫اإى اإلقاء ام�سوؤولية ب�سكل غر‬ ‫منظم وبالتاي تتدنى الكفاءة‬ ‫الإنتاجية ويزيد الف�ساد الذي‬ ‫ق��د ي �ك��ون «م �� �س �ت��ر ًا»‪ ،‬ولكن‬ ‫ب�سورة «نظامية»‪.‬‬

‫تعطيل اتخاذ القرارات‬

‫واأو� �س��ح القحطاي اأن‬ ‫تعدد الأجهزة الرقابية م�ساألة‬ ‫غر جدية‪ ،‬كون تعدد اأوجه‬ ‫ال��رق��اب��ة ب���دون م ��رر ي� �وؤدي‬ ‫اإى تعطيل اتخاذ ال�ق��رارات‪،‬‬ ‫حن تلقي كل جهة م�سوؤولية‬ ‫التق�سر على جهة اأو جهات‬ ‫اخ� � ��رى ي الإ� � � �س� � ��ارة اإى‬ ‫الق�سور ي الأداء الوظيفي‬ ‫اأو فيما يتعلق بالف�ساد اماي‬ ‫ي اأي وح��دة حكومية‪ ،‬ما‬ ‫ي ��زي ��د م ��ن ت ��راخ ��ي ال �ن �ظ��ام‬ ‫الرقابي ي البلد ويقلل من‬ ‫فائدته‪ ،‬وق��د راأى القحطاي‬ ‫اأن قانون إاق��رار الذمة امالية‬ ‫الذي ت�سرطه الهيئة الوطنية‬ ‫مكافحة الف�ساد على الراغبن‬ ‫ي اللتحاق بالعمل لديها‪ ،‬ل‬ ‫بد اأن يكون امعني الأول به‪،‬‬ ‫هم اموظفون من �سبق لهم‬ ‫العمل ي ال��دول��ة‪ ،‬وح��دي��دا‬ ‫تقلدوا منا�سب �سابقة ي اأي‬ ‫جهة حكومية‪ ،‬وي�سعون لأن‬ ‫يلتحقوا بالهيئة‪ ،‬ل اموظف‬ ‫اجديد ال��ذي ل ملك تاريخا‬ ‫وظ�ي�ف�ي��ا ��س��اب�ق��ا م��ع ال��دول��ة‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��اي ل ج� ��دوى م��ن اأن‬ ‫ي�سمله قانون كهذا‪.‬‬

‫تفعيل مبداأ النزاهة‬

‫واأكد اأ�ستاذ الإدارة العامة‬ ‫ي جامعة املك �سعود‪ ،‬الدكتور‬ ���نا�سر اآل توم‪ ،‬اأنه متى ما كان‬ ‫هناك اإط��ار تنظيمي‪ ،‬وحدود‬

‫ب �ح��واف��ز م��ادي��ة وم�ع�ن��وي��ة‪.‬‬ ‫وذلك تزامنا مع تطبيق معيار‬ ‫الإق ��رار ب�سحة ال��ذم��ة امالية‬ ‫للعاملن ي هذا امجال‪ ،‬وي‬ ‫ح��اول��ة ل�ستقطابهم للعمل‬ ‫ي هذه اجهات بعد تقدمهم‬ ‫لإق� ��رار ب��ذم�ه��م ام��ال�ي��ة كهذا‬ ‫الإق���رار‪ .‬كي يتمكنوا من اأن‬ ‫يتفرغوا للعمل ي هذا امجال‬ ‫ذي الر�سالة ال�سامية خدمة‬ ‫ال ��وط ��ن وام ��واط� �ن ��ن‪ .‬وم��ا‬ ‫ي�سمن تعزيز مفهوم النزاهة‬ ‫ي اأو�ساط العاملن ي هذه‬ ‫الأجهزة اح�سا�سة‪.‬‬

‫الف�سل بن ال�سلطات‬

‫ي ام� �م� �ل� �ك ��ة اإى م �ن �ت��دى‬ ‫تن�سيقي فيما بينها‪ ،‬تطرح‬ ‫فيه اأوراق عمل‪ ،‬تناق�ض من‬ ‫خالها اآليات لتطوير الأداء‪،‬‬ ‫وبحث ت�سكيل فرق عمل فيما‬ ‫ب��ن ه��ذه الأج� �ه ��زة‪ ،‬اأ��س�ب��ه ب�‬ ‫«مركز عمليات واإن��ذار مبكر»‬ ‫مهمته التنبه م�سبقا لاأخطاء‬ ‫والن �ح��راف��ات الإداري � ��ة قبل‬ ‫وقوعها‪ ،‬فيما ي�سبه «الرقابة‬ ‫ال�سابقة» على �سر اإج��راءات‬ ‫العمل‪.‬‬

‫مبداأ الرقابة الإدارية‬

‫وق � � ��ال ال� �ك ��ات ��ب ج �م��ال‬ ‫خا�سقجي «اإن امملكة ومنذ‬ ‫ب��داي��ات تكوينها الإداري‪،‬‬ ‫حر�ست على وج ��ود اأج�ه��زة‬ ‫رقابية مار�ض مراقبة اأجهزة‬ ‫ال��دول��ة ام�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬وتو�سي‬ ‫ب��ال �ع �ق��وب��ات اج ��زائ� �ي ��ة ي‬ ‫ح ��ق اج� �ه ��ات ام �خ��ال �ف��ة اأو‬ ‫ام�ت�ه�م��ة ب��ال �ف �� �س��اد‪ .‬ف��دي��وان‬ ‫ك� ��دي� ��وان ام ��راق� �ب ��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫ي�ع�ن��ى م��ا ي �ع��رف ب��ال��رق��اب��ة‬ ‫الاحقة على جميع اإي��رادات‬ ‫الدولة وم�سروفاتها‪ ،‬وكذلك‬ ‫م��راق�ب��ة ك��اف��ة اأم� ��وال ال��دول��ة‬ ‫امنقولة وال�ث��اب�ت��ة‪ ،‬ومراقبة‬ ‫ح�سن ا�ستعمال هذه الأم��وال‬ ‫وا���س��ت��غ��ال��ه��ا وام �ح��اف �ظ��ة‬ ‫عليها‪ .‬كما يخت�ض بالرقابة‬ ‫على اأداء الأجهزة احكومية‬ ‫للتاأكد من ا�ستخدام اجهات‬ ‫ام�سمولة بالرقابة م��وارده��ا‬ ‫بكفاءة اقت�سادية‪ ،‬والتحقق‬ ‫م��ن ج ��اح ت �ل��ك اج��ه��ات ي‬ ‫حقيق الأه� ��داف امر�سومة‬ ‫لها‪ .‬وي�سيف خا�سقجي‪ ،‬بينما‬ ‫تعمل «الهيئة الوطنية مكافحة‬ ‫الف�ساد» مثا ب�سكل اأعم واأ�سمل‬ ‫ي الك�سف ع��ن اأوج��ه اخلل‬ ‫امتعددة وامتنوعة‪ ،‬خا�سة ي‬ ‫ام�سروعات امتعرة‪ ،‬من خال‬ ‫تتبع اأوج��ه الق�سور بالبحث‬ ‫والتحري والتق�سي اميداي‪،‬‬ ‫واأ�سباب ذل��ك وم��ن امت�سبب؟‬ ‫وم� ��اذا م تتخذ الإج�� ��راءات‬ ‫الر�سمية لوقفها؟»‪.‬‬

‫واأك� ��د اآل ت ��وم اأن على‬ ‫ج �ل ����ض ال� ��� �س ��ورى ك�سلطة‬ ‫ت���س��ري�ع�ي��ة اأن ي �ف �ع��ل دوره‬ ‫الرقابي على الأجهزة الرقابية‬ ‫ي امملكة‪ ،‬من خال تزويده‬ ‫بتقارير الأداء لهذه الأجهزة‪،‬‬ ‫القحطاني‪« :‬إقرار الذمة المالية» ابد أن يشمل من سبق له العمل الحكومي ومناق�ستها م��ع ام���س�وؤول��ن‬ ‫عنها‪ ،‬وبحث مواطن التق�سر‬ ‫آل تويم‪« :‬اإدارة بالرشاقة» تحول دون تضخم اأجهزة الرقابية اإن وج��دت‪ ،‬وتذليل العقبات‬ ‫اأم��ام ه��ذه الأج�ه��زة الرقابية‪،‬‬ ‫حيث تكفل مثل ه��ذه الرقابة‬ ‫خاشقجي‪ :‬أتمنى أن يشمل «إقرار الذمة المالية» كافة موظفي الدولة‬ ‫م��ن ق�ب��ل ام�ج�ل����ض تفعيا ما‬ ‫يعرف ب� «الرقابة الت�سغيلية»‪،‬‬ ‫ام �ت��زام �ن��ة م��ع ��س��ر اخطط‬ ‫والرامج امعدة‪ .‬انطاقا من‬ ‫م�ب��داأ الف�سل ب��ن ال�سلطات‪،‬‬ ‫واأو�سح اأنه لبد من العتماد‬ ‫على ما يعرف ب� «‪ »KPI‬اأو‬ ‫موؤ�سرات الأداء ي كل قطاع‪،‬‬ ‫وخ �� �س��و� �س��ا ي ال�ق�ط��اع��ات‬ ‫التي تعنى باجانب الرقابي‪،‬‬ ‫لأن�ه��ا ح��وي ر� �س��د ًا للجهات‬ ‫احكومية الأخرى‪ .‬كما طالب‬ ‫عبدالوهاب القحطاي‬ ‫نا�صر اآل توم‬ ‫جمال خا�صقجي‬ ‫ب��الن �ت �ق��ال م ��ن م ��ا ي �ع��رف ب�‬ ‫«الإدارة الامركزية» اإى ما‬ ‫ي�سمى ب�� «الإدارة امحلية»‪،‬‬ ‫لأن�ه��ا ال��وح�ي��دة ال �ق��ادرة على‬ ‫ترتيب اأولويات واحتياجات‬ ‫ك��ل منطقة على ح ��دى‪ .‬وي‬ ‫تاأ�س�ست وفق مر�سوم ملكي بتاريخ ‪1432/4/13‬ه�‪.‬‬ ‫ه ��ذا ال �� �س��دد ط ��رح اآل ت��وم‬ ‫يراأ�سها حمد بن عبدالله ال�سريف مرتبة وزير‪.‬‬ ‫اق���راح���ا راأى ف �ي��ه تفعيا‬ ‫هدفها الرئي�ض وامعلن‪ :‬حماية النزاهة‪ ،‬تعزيز مبداأ ال�سفافية‪ ،‬مكافحة الف�ساد لدور «جال�ض امناطق» وهي‬ ‫امجال�ض ام �ن��وط بها تفعيل‬ ‫اماي والإداري ب�ستى �سوره ومظاهره واأ�ساليبه‪.‬‬ ‫مفهوم «الإدارة امحلية»‪ ،‬حيث‬ ‫ترتبط هذه امجال�ض مبا�سرة‬ ‫تعتمد �سرطي «الإقرار بالذمة امالية»‪ ،‬واأداء «الق�سم الوظيفي»‪ ،‬على �ساغلي‬ ‫بهيئة يراأ�سها املك وينوب عنه‬ ‫اإقرار الذمة امالية‬ ‫الوظائف لديها‪.‬‬ ‫فيها �سمو وي العهد‪ ،‬والأمانة‬ ‫وذك�����������ر خ���ا����س���ق���ج���ي‬ ‫العامة ل�سمو وزير الداخلية‪ .‬ي م��ع��ر���ض ت��ع��ل��ي��ق��ه على‬ ‫تتلقى يومي ًا ي امتو�سط ‪ 100‬باغ من قبل امواطنن لاإباغ عن ق�سايا ف�ساد‪.‬‬ ‫وهذا الق��راح كفيل كما يرى‬ ‫ت�����س��ري��ح ���س��اب��ق ل��رئ��ي�����ض‬ ‫بتعزيز دور الإدارة امحلية‪،‬‬ ‫ال��ه��ي��ئ��ة ال��وط��ن��ي��ة مكافحة‬ ‫معلومة ووا�سحة‪ ،‬ي امهام الكلفة ام��ال�ي��ة ال�ع��ال�ي��ة‪ ،‬التي ال��ذي ي�سبهه باإن�سان �سمن وه ��ي الإدارة ال� �ق ��ادرة على‬ ‫الف�ساد‪ ،‬حول اإحجام بع�ض‬ ‫وال�ساحيات‪ ،‬فا باأ�ض حينها تاأتي نتيجة الهدر ي ال�سرف م�ع�ن��ى «م�ت���س�خ��م» �ساحب تعزيز اج��ان��ب التنموي ي‬ ‫امتقدمن ل�سغل وظائف ي‬ ‫من تعدد الأجهزة الرقابية‪ .‬لكن ام��اي‪ .‬وذك��ر اآل توم اأن��ه من ح ��رك ��ة ب �ط �ي �ئ��ة و«� �س �ع �ب��ة» امناطق امختلفة‪.‬‬ ‫الهيئة ب�سبب �سرط الإق��رار‬ ‫متى غابت مثل ه��ذه اح��دود امهم ل��زي��ادة فعالية الأج�ه��زة ب �خ��اف الإن�����س��ان ال��ر��س�ي��ق‬ ‫بالذمة امالية الذي ت�سرطه‬ ‫ام�ع�ل��وم��ة ب��ن ه��ذه الأج �ه��زة ال��رق��اب�ي��ة‪ ،‬اأن ل ت�ساب مثل �سريع احركة‪ ،‬وهو الو�سف‬ ‫منتدى تن�سيقي‬ ‫وق ��دم ال��دك�ت��ور اآل توم الهيئة عليهم‪ ،‬اأن���ه يتمنى‬ ‫وت ��داخ� �ل ��ت ال �� �س��اح �ي��ات‪ ،‬ه� ��ذه الأج � �ه� ��زة ب��ال�ت���س�خ��م‪ ،‬امطلوب ي ح��رك��ة الأج�ه��زة‬ ‫وطغت ال�سبابية على ام�سهد‪ ،‬بحيث تعمد اإى اأ�سلوب يعرف ال��رق��اب�ي��ة‪ ،‬داع �ي � ًا اإى اأن يتم اق���راح���ا ل�ل�ه�ي�ئ��ة ال��وط �ن �ي��ة اأن ت��ت��وج��ه ال��ه��ي��ئ��ة للرفع‬ ‫اأع�ط��ى ذل��ك الأم��ر ج��ال اأك��ر وب �ح �� �س��ب و���س��ف ال��دك �ت��ور «ت� �ع ��وي� �� ��ض» ال��ع��ام��ل��ن ي مكافحة ال�ف���س��اد‪ ،‬لأن تدعو ل��ل��م��ق��ام ال�����س��ام��ي‪ ،‬بائحة‬ ‫لتمرير ال�ف���س��اد‪ ،‬ن��اه�ي��ك عن التوم ب� «الإدارة بالر�ساقة» الأجهزة الرقابية ي امملكة‪ ،‬الأج��ه��زة ال��رق��اب�ي��ة امختلفة لإق���رار ال��ذم��ة امالية للنظر‬ ‫ي اع��ت��م��اد تطبيقها على‬ ‫موظفي الوزارات احكومية‬ ‫ككل ولي�ض موظفي الهيئة‬ ‫فقط‪ .‬حتى مكن اعتماد ذلك‬ ‫الأم���ر كثقافة عامة يتبناها‬ ‫امجتمع‪ ،‬ويوؤمن بها‪ ،‬لتعزيز‬ ‫مبداأ ال�سفافية والو�سوح‪،‬‬ ‫ي اأو�����س����اط ام���واط���ن���ن‪،‬‬ ‫واأجهزة الدولة امختلفة على‬ ‫حد �سواء‪.‬‬

‫الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة) في سطور‬

‫ابد من التعويض المادي لتعزيز مبدأ النزاهة بين العاملين في الجهات الرقابية‬ ‫اأجهزة الرقابية يجب أن تعتمد على «مؤشرات لأداء» في رصدها الجهات الحكومية‬ ‫«اإدارة المحلية» تعزز دور «مجالس المناطق» في تحديد أولويات كل منطقة‬ ‫اقتراح لـ «هيئة مكافحة الفساد» بدعوة اأجهزة الرقابية اأخرى إلى منتدى تنسيقي‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫مازالت جامعة الملك‬ ‫عبدالعزيز ُتماطل‬ ‫رغ ��م انته ��اء اأزم ��ة الأ�صتاذ عم ��ار بوق�س‬ ‫بح ��ل م�ص ��رف لن ��ا جميع� � ًا ي امملك ��ة بتعيينه‬ ‫معي ��د ًا ي جامع ��ة عريقة ج ��د ًا وذات م�صتوى‬ ‫علمي متميز وهي اجامعة الأمريكية ي دبي‪،‬‬ ‫م ��ازال مدي ��ر جامعة امل ��ك عبدالعزيز الدكتور‬ ‫اأ�صام ��ة طي ��ب‪ ،‬م�ص � ّ�ر ًا عل ��ى اأن طل ��ب بوق� ��س‬ ‫مازال حت الدرا�صة!‬ ‫موق ��ف ح ��زن لأدائن ��ا الإداري يتك ��رر‬ ‫كث ��ر ًا واأع ��ذار واهية تُبطن بعب ��ارات متكررة‬ ‫«ح ��ت الدرا�ص ��ة»‪�« ،‬صينظ ��ر ي امو�ص ��وع»‬ ‫«قريب� � ًا»‪ ،‬وغره ��ا كث ��ر لب ��د اأن ج ��د ح � ً�ا‬ ‫رادع ًا‪.‬‬ ‫الطال ��ب ال�صع ��ودي ُقب ��ل ي جامع ��ة‬ ‫اأجنبي ��ة تعرفت عليه من خ ��ال اليوتيوب‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن ترع ��رع ي جامعة �صعودي ��ة ملك جميع‬ ‫التفا�صي ��ل عن ��ه اإى ف�صيل ��ة دم ��ه ونتائج ��ه‬ ‫الدرا�صي ��ة والدرج ��ات الت ��ي ح�ص ��ل عليه ��ا‬ ‫طوال م�صواره الدرا�صي فيها‪ .‬كنت اأمنى اأن‬ ‫جامع ��ة املك عبدالعزيز التزمت ال�صمت حيال‬ ‫ه ��ذه الق�صي ��ة اأو م�صكت بقراره ��ا الذي ُمرر‬ ‫لفظ� � ًا وم ُيرر ر�صمي ًا حفظ� � ًا ماء وجه التعليم‬ ‫اجامعي ي امملكة‪.‬‬ ‫اأ�صتغرب �صكوت وزير التعليم العاي عن‬ ‫ه ��ذه الق�صي ��ة امهم ��ة‪ . ،‬اجيد ي ه ��ذه الأزمة‬ ‫اأنه ��ا فتح لكل امعاق ��ن امتفوقن ي درا�صتهم‬ ‫ي جامع ��ات امملكة لإع ��ادة اعتبارهم وتقدير‬ ‫قدراتهم العلمية كما ي�صتحقون‪.‬‬ ‫اجدي ��ر بالذكر اأن مو�ص ��وع الإعادة ي‬ ‫اجامع ��ات ال�صعودي ��ة مو�ص ��وع ذو �صج ��ون‬ ‫وتلع ��ب في ��ه الوا�صط ��ة دور ًا كب ��ر ًا كم ��ا تلعب‬ ‫كث ��ر ًا ي الدوائ ��ر احكومي ��ة وال�ص ��ركات‬ ‫احكومي ��ة ام�صاهم ��ة وغر ام�صاهم ��ة‪ ،‬واأ�صم‬ ‫�صوت ��ي اإى �ص ��وت الزم ��اء الذي ��ن طالب ��وا‬ ‫هيئة الف�ص ��اد معاملة الوا�صطة كالر�صوة ومن‬ ‫ينطب ��ق عليه توظي ��ف اأو ترقي�� قريب اأو حبيب‬ ‫اأو م�صلح ��ة بغر وجه ح ��ق ُيعاقب كامرت�صي‪،‬‬ ‫اإذا م نفع ��ل ذل ��ك ف�صتظ ��ل اأم ��ور كثرة حت‬ ‫الدرا�صة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫علي الرباعي‬

‫حمد قاري ال�صيد‬

‫حام حافظ‬

‫خالد الغنامي‬

‫�صالح زياد‬

‫هالة القحطاي‬

‫اأحمد احربي‬

‫ع�صام عبدالله‬


‫سوق عكاظ‪..‬‬ ‫اإحياء المنشود‬

‫محمد‬ ‫الدميني‬

‫و�لفنانون �لعرب مختلف �أطيافهم ي و�س ��ع ت�سور�تهم لبعث �سوق عكاظ جديدة‪.‬‬ ‫مكن �أن يكونو� م�ست�س ��ارين �أو تنفيذين و�لأهم هو ر�س ��م �ل�س ��ورة �لكلية لل�س ��وق‬ ‫و��س ��تخا�س هوي ��ة جديدة لهذ� �ل�س ��وق �لتاريخي �لذي كانت ت�س ��د �إليه �لرحال كل‬ ‫مو�سم‪.‬‬ ‫كان عن ��رة ه ��و بطل عكاظ لهذه �ل�س ��نة‪� ،‬لفار�س �لأ�س ��م �لذي �نت�س ��ر على لون‬ ‫ب�سرته وعبوديته‪ .‬ولكن لتكفينا ندوة و�حدة عن م�سرته‪ ،‬و�م�سرحية �لباهتة �لتي‬ ‫ج�سدت بع�س حياته ركيكة وبا عنا�سر م�سرحية‪� .‬إنها ن�سو�س حفوظة فقط‪ .‬و�أين‬ ‫«عبلة» �أيها �لإخوة؟ ماذ� م نرها ي جادة عكاظ‪� .‬أم تكن هي قلب عنرة وهو يو�جه‬ ‫�لوغى هام�س ًا لها‪:‬‬ ‫مهفهفة و�ل�سحر من حظاتها �إذ� ك ّلمَت ميت ًا يقوم من �للحد‬ ‫�أ�سارت �إليها �ل�سم�س عند غروبها تقول‪� :‬إذ� ��سو ّد �لدجى فاطلعي بعدي‬

‫��س ��تعادة �سوق عكاظ من �حقب �لتاريخية �من�سية فكرة عظيمة‪ ،‬فقد عا�س هذ� �لإن�س ��ان �لعربي حتاج �إى �أن تكون حا�س ��رة ي بال �لقائمن على م�سروع �لإحياء‬ ‫�ل�س ��وق ي �لعتمة منذ �سنة ‪129‬ه� وحتى �ست �سنو�ت فقط‪ ،‬لأن �لبع�س منا �عتره هذ�‪.‬‬ ‫م يكن من �ل�س ��روري ��س ��تدعاء مهرجان �جنادرية مرة �أخ ��رى �إى عكاظ‪ ،‬فقد‬ ‫�س ��وق ًا جاهلية �أتى �لإ�س ��ام ليطمر ذلك �لع�سر بتاريخه و�آد�به و�سخ�سياته ومعامه‪،‬‬ ‫�أج ��زت �جنادري ��ة �س ��ورتها ول حاج ��ة �إى تكر�رها‪ .‬فم ��ا �أكر �لأف ��كار �لبتكارية‬ ‫وكان �سوق عكاظ هو �معلم �لذي دفع ثمن �جهل‪.‬‬ ‫كن ��ا ندر�س �لأدب �لذي �نطلق من تلك �ل�س ��وق‪ ،‬لك ��ن كان منوع ًا علينا �لتعرف �ل�س ��ابة‪ ،‬خا�س ��ة‪� ،‬لت ��ي مك ��ن �أن تك ��ون �لوج ��ه �جديد لع ��كاظ‪ ،‬و�مه ��م �أن منحها‬ ‫على مكانه �أو �لوقوف على �أر�سه‪ ،‬وحفظنا �معلقات �لتي تبارى �ل�سعر�ء �لأو�ئل ي �ل�س ��احيات �لكاملة و�مال �منا�س ��ب لإطاق بر�جها و�أن يقت�سر دور �لإد�رين على‬ ‫�س ��بكها ولكن �جغر�فيا �مكانية �لتي ولدت فيها تلك �لق�سائد كانت بعيدة عن �للم�س �لتنفيذ و�لإ�سر�ف و�م�ساندة و�أن يكفو� عن ��ستخد�م �سلطاتهم ي غر حلها‪.‬‬ ‫�س ��وق عكاظ هي �س ��وق عربية‪ ،‬ل حلية‪ ،‬وتاريخي ًا كانت �س ��وق ًا لتبادل �لأفكار‬ ‫ورما �لنظر‪.‬‬ ‫�مهم �أن �ل�س ��وق يعود �إى �لتاريخ‪ ،‬ونعود نحن �إى �مكان و�أ�س ��طورته‪ ،‬يغمرنا وموئ � ً�ا للق ��اء �لقبائل �لعربية ح ��ن كان وطي�س �ختافها و�س ��ر�عها حامي ًا‪ ،‬وكانو�‬ ‫�حنن �أحيان ًا �إى �أولئك �لكبار �لذين �س ��نعو� تر�ث ًا �أدبي ًا �س ��اخب ًا �نت�س ��ر ي �أر�س ياأتونها من عمان ي �جنوب �ل�سرقي ومن باد �ل�سام و�لعر�ق ومن �أر��سي �مغرب‪،‬‬ ‫وكانت منر ً� لاإعان عن �معاهد�ت و�مو�ثيق بن �لقبائل وكانت مق�س ��د ً� لل�س ��عر�ء‬ ‫�جزيرة و�متدت ظاله و�آثاره �إى �لأقاليم �لعربية و�لإ�سامية كافة‪.‬‬ ‫�إحي ��اء مثل هذه �ل�س ��وق مهمة �س ��اقة تتطلب �س ��نع هوية جديدة ل�س ��وق عكاظ و�لبلغ ��اء و�حكم ��اء و�لتج ��ار و�لرو�ة‪� ،‬أي �أنها كانت حا�س ��نة لهم ��وم �لأمة �لعربية‬ ‫�معا�س ��ر تتنا�سب مع طبيعة ع�سرنا بتعدده وتنوعه ودخول عنا�سر كثرة ي حياة وم�س ��اغلهم‪ ،‬لذ� ف� �اإن �إحياءه ��ا يتطلب �أن ي�س ��هم �مثقف ��ون و�لباحث ��ون و�موؤرخون‬

‫‪domaini@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫قصة من‬ ‫القصيم‬ ‫خالص جلبي‬

‫الق�صيم كانت ي مثل غار حراء! فيها اعتكفت مدة‬ ‫‪� 18‬صن ��ة اأتنقل فيها بن بيت ��ي ومكتبي‪ .‬ام�صافة حواي‬ ‫مائت ��ي م ��ر مائتي خطوة حفظت فيه ��ا كل �صنتيمر من‬ ‫الأر� ��ش‪ ،‬وكل حج ��رة ي ام�صف ��ى‪ .‬كن ��ت اأعي� ��ش راهب� � ًا‬ ‫متبت ًا بن الطب والعلم‪ .‬ع�صرات الكتب تتناثر من حوي‪.‬‬ ‫ع�صرات امر�صى من اأنقذت حياتهم واأطرافهم من موت‬ ‫وب ��ر‪ .‬وثقت عمل ��ي كاأف�صل ما يك ��ون وخدمت مر�صاي‬ ‫بكل اإخا�ش وابتعدت عن الرفث واجدل والف�صوق قدر‬ ‫جه ��دي ومبلغ علمي‪ .‬ي امنطقة تعرفت على الدماغ الفذ‬ ‫اإبراهي ��م البليهي وكنت �صاهد ًا عل ��ى األوان من الت�صدد ل‬ ‫مرر لها‪ .‬اأغط�ش ي بحور العلم فا اأرتوي‪ ،‬وبن احن‬ ‫والآخر ينادونني للفزعة مري�ش نزف واآخر اختنق وثالث‬ ‫قذف بالر�صا�ش اأو ته�صم ذراعه و�صاقه ي حادث فتدى‬ ‫اأو ب ��رت فطارت‪ .‬مناظر من حف ��ات الدم ولياي الرعب‬ ‫لعمليات �صتى‪.‬‬ ‫ليل ��ة ل اأن�صاها جاء الن ��داء بعد منت�صف الليل‪ .‬كان‬ ‫الدكتور (كول) الهندي هو من طلبني‪ .‬جراح �صدر ماهر‬ ‫وزمي ��ل ظري ��ف‪ .‬ق ��ال ي دكتور جلب ��ي ل اأدري بال�صبط‬ ‫م ��ا الذي ح�ص ��ل ولكن يب ��دو اأن الق�صط ��رة التي و�صعت‬ ‫للغ�صي ��ل الكلوي جاوزت مكانه ��ا ف�(خرطت) ال�صدر من‬ ‫اأق�ص ��اه لأق�ص ��اه‪ .‬امري�ش ينزف اأن ��ا ما�ش لفتح �صدره‪.‬‬ ‫قل ��ت ل ��ه اأن ��ا خلف ��ك ت ��وكل عل ��ى الرحم ��ن الرحي ��م‪ .‬طرت‬ ‫كعادت ��ي اإى ام�صفى وه ��ي قاب قو�ص ��ن اأو اأدنى‪ .‬مررت‬ ‫بالإ�صعاف راأيت زميلي اجراح احلبي اأبوح�صن منهمك ًا‬ ‫م ��ع �صاب مري�ش‪� .‬صاألته هل من جراحة؟ قال بطنه يقول‬ ‫نع ��م! اأنا ما�ش به اإى قاعة العمليات‪ .‬م�صفانا كان عماق ًا‬ ‫ب�‪� 600‬صرير وت�صع قاعات عمليات ف�صيحة مزودة تقريب ًا‬ ‫ب ��كل �ص ��يء‪ .‬منيت له التوفيق‪ .‬بعد دقائ ��ق كنت ي قاعة‬ ‫العملي ��ات بجان ��ب الدكت ��ور الهن ��دي ك ��ول‪ .‬ق ��ال ي انظر‬ ‫اإى �صق ��ف ال�صدر امفتوح الأمن؟ كان الدم يقطر وكاأنه‬ ‫(مزراب) مطر! م يكن الأمر �صعب ًا‪ .‬يكفي ي هذه احالة‬ ‫خياط ��ة امكان بغ ��رزة اأو غرزتن‪ .‬الدم الوريدي ل يخيف‬ ‫ي مث ��ل هذه احالت بق ��در ال�صرياي‪ .‬اأحيان� � ًا اأنا اأ�صبه‬ ‫الأوردة وال�صراي ��ن ي اج�ص ��م بالن�صاء والرجال! خطر‬ ‫الن ��زف الوري ��دي ي البطن مرع ��ب‪ ،‬وهو م ��ا �صراه مع‬ ‫امري� ��ش اأبوح�ص ��ن بعد حظ ��ات‪ .‬اأقفلنا ال�ص ��در وحمدنا‬ ‫الل ��ه على �صامة امري�ش‪ .‬توجهت اإى بيتي قاف ًا راجع ًا‪.‬‬ ‫مازلت ي قاعة العمليات اأودع‪ .‬ناداي اأبوح�صن اأنا غر‬ ‫مرتاح؟ ما اخر؟ كان بطن ال�صاب مفتوح ًا مثل الكتاب‪.‬‬ ‫كان ال ��دم ينب ��ع م ��ن عم ��ق البطن مث ��ل بركة م ��اء حار ي‬ ‫اآي�صاندا! قلت له اأبوح�صن اإنه الأ�صواأ؟ قال كيف؟ قلت اإنه‬ ‫الوريد الأجوف ال�صفلي مو�صع رعب اجراحن‪ .‬ي تلك‬ ‫الليل ��ة التي ل اأن�صاها مني ��ت اأن اأكون مثل راق�صة امعبد‬ ‫الهندية بثماي اأيادٍ ‪ .‬ا�صركنا اأربعة جراحن لإنقاذ حياة‬ ‫ال�صاب‪ .‬فتح الدكتور كول ال�صدر‪ .‬اكت�صفت لحق ًا اأن كل‬ ‫الوري ��د النهر العظيم (م�ص ��روم) مقدار عدة �صنتيمرات‬ ‫من امتداده فوق الكبد حتى اأذينة القلب‪ .‬اأدخلت اأ�صابعي‬ ‫ي قل ��ب الغام لأوق ��ف النزف‪ ،‬وملقط �صاتن�صكي الذي‬ ‫ل اأن�ص ��اه اأمكن لنا اأن ن�صيطر عل ��ى النزف ونخيط امكان‬ ‫وننقذ حياة ال�صاب‪.‬‬ ‫اإنها ذكريات حفورة ي الدماغ ل تُن�صى يجب اأن‬ ‫اأ�صجلها ي كتاب خا�ش مع ال�صور امرفقة‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫حدث في‬ ‫أرض الشتات‬

‫مرزوق مشعان‬

‫الفيلم المسيء‪..‬‬ ‫نظرة إلى الداخل‬

‫علي زعلة‬

‫مع غروب �سم�س �حادي ع�سر من �سبتمر عام ‪ 2001‬ومع �نطفاء �آخر‬ ‫قطع ��ة فولذ متوهجة‪ ،‬م�س ��حت �أمريكا دمعها‪�� ،‬س ��ردت قلي ًا من �أنفا�س ��ها‪،‬‬ ‫وقررت �أن تبد�أ �لنتقام و�لثاأر لكل �لأرو�ح �لتي فقدت حت �لأ�ساء‪.‬‬ ‫ج ��ز�أت �مهم ��ة �إى ق�س ��من رئي�س ��ن‪� :‬ح ��رب �لعلنية عل ��ى �لإرهاب‪،‬‬ ‫و�حرب �م�سمرة �لتي ت�سعى لإ�ساءة منظمة ومدرو�سة لاإ�سام‪� ،‬م�ستهدف‬ ‫هو �لإ�سام كديانة و�لر�سول كرمز ديني مقد�س لدى �م�سلمن‪.‬‬ ‫�لو�س ��ائل تتنوع م ��ا بن �أف ��ام يعكف عل ��ى تاأليفها و�إخر�جه ��ا �لنخبة‬ ‫و�مفكرون‪ ،‬ومقالت �س ��حفية هادئة ور�س ��ينة تنعى بحزن و�أ�س ��ى �سحايا‬ ‫�لإرهاب �لإ�س ��امي �لذي يقتل �لأبري ��اء �لو�دعن ي �أوطانه ��م‪� ،‬إى �لأفام‬ ‫�لكرتونية �لتي ت�س ��تهدف �لأطفال و�مر�هقن وتك ّر�س فيهم مفاهيم �لإمان‬ ‫بق ��وة ووح ��دة �أبناء �لولي ��ات �متح ��دة �لأمريكية‪� ،‬لتي ح ��رم كل �لأديان‬ ‫و�لأعر�ق و�لأجنا� ��س‪ ،‬ومع ذلك تتعر�س موجات متتالية من �حنق و�لكره‬ ‫و�لعد�ء‪ ،‬فقط لأنها باد �حرية و�ح�سارة‪.‬‬ ‫�ليوم يبدو �أن غ�س ��بة �ل�س ��ارع �لأمريكي م تتمالك نف�سها وخرجت عن‬ ‫�خط �ماألوف حن عر خرج فيلم «بر�ءة �م�سلمن» عن كر�هيته �لو��سحة‬ ‫للنبي حمد عليه �ل�ساة و�لت�سليم‪.‬‬ ‫�لفيلم �لديء �لذي ت�ستنكره �ل�سحافة �لأمريكية ي �لعلن‪ ،‬بينما تدعمه‬ ‫�جمعيات �خرية �م�س ��يحية و�حاقدون على �لإ�سام ي �خفاء‪ ،‬و�أحيان ًا‬ ‫على مر�أى من �جميع كما ي�س ��رح بذلك نيكول بار�سي �لذي �أعرب عن �أ�سفه‬ ‫مقتل �ل�س ��فر �لأمريكي ي ليبيا‪ ،‬ولكنه م يُبدِ �أ�س ��ف ًا �أو تر�جع ًا فيما يخ�س‬ ‫ت�سويره �لفيلم!‬ ‫�لفيل ��م �ل ��ذي يق ��ول طاق ��م عمله م ��ن �ممثلن –ي ��س ��تخفاف و��س ��ح‬ ‫بعقولنا‪� -‬إنه م �لتغرير بهم ودبلجة �أ�س ��و�تهم و�أنه ل علم لهم ما كان ير�د‬ ‫به‪ ،‬وم ي�س ��رح �أحد با�س ��م �مخ ��رج ول مكان �إقامت ��ه‪� ،‬إذ يب ��دو �أن ردة فعلنا‬

‫بين الجوقة‬ ‫والمايسترو‬

‫�أمام هذ� �لفيلم كانت متوقعة بل ومنتظرة ما عرفوه عن بع�س �م�سلمن ي‬ ‫مو�قف �سابقة!‬ ‫ل توج ��د –عل ��ى حد علمي‪ -‬ن�س ��خة كامل ��ة للفيلم‪ ،‬وما عُر� ��س منه على‬ ‫�سا�سات �لتلفاز ومو�قع �ليوتيوب هو جرد «تر�يلر» ب�سيط ورديء �لإخر�ج‬ ‫مع خدع بد�ئية ل تخفى على �أحد‪.‬‬ ‫وهذ� ما كان يحتاج �إليه �مخرج �لذي خطط لكل هذه �لدناءة‪ .‬م�س ��هد�ن‬ ‫�أو ثاثة ت�س ��يء �إى نبينا �لكرم عليه �أف�س ��ل �ل�ساة و�لت�سليم‪ُ ..‬تن�سر هنا‬ ‫وهن ��اك على مو�قع �لإنرنت‪ ،‬ويلتقط �م�س ��لمون ُ‬ ‫�لطعم بب�س ��اطة‪ ،‬ت�س ��تثار‬ ‫�حمية‪ ،‬وتغ�س ��ب �لنفو�س وتتح ��ول �معركة �ل�س ��فهية �إى مظاهر�ت حادة‬ ‫�أمام �ل�سفار�ت و�لقن�س ��ليات‪ ،‬يُقتل وي�ساب جر�ءها �لع�سر�ت‪ ،‬لتثبت تهم ُة‬ ‫«�لإرهاب �لإ�س ��امي» علينا جميع ًا‪ ،‬ونبدو �أمام �لعام �أجمع قتلة وهمجين‪،‬‬ ‫و�لدم لغة حو�رنا �لوحيدة‪.‬‬ ‫ه ��ل كان يحتاج �مخرج لأك ��ر من هذ�؟ تر�يلر و�حد فقط يرفع �س ��تاره‬ ‫�سخ�س جهول خلف �لكو�لي�س‪ ،‬لت�ستمر �م�سرحية‪� .‬ل�سوؤ�ل �لذي نحتاج �إى‬ ‫وقفة جادة و�س ��ارمة معه �لآن هو‪ :‬من ي�سوّه �لإ�سام �أكر؟ �مخرج بر�يلر‬ ‫�لفيلم �لذي ل يتجاوز �أربع ع�س ��رة دقيقة �أم �متظاهرون و�مخربون؟ �س� �يّما‬ ‫�أن �م�س ��هد قد تز�من حدوثه مع �إحياء ذكرى �حادي ع�سر من �سبتمر‪� ،‬لتي‬ ‫ماز�ل كثرون منا ينت�سون فرح ًا و�إح�سا�س ًا بالن�سرة عند تذكره‪ ،‬ي�ساف كل‬ ‫هذ� �إى ر�س ��يدنا �م�سوّه �ل�سابق �لذي ر�سخته �لقاعدة عن �جهاد �لإ�سامي‬ ‫و�لت�ساقه �مو�زي لاإرهاب‪.‬‬ ‫ماذ� �إذ ً� ل نبادر بتقدم �سورة �لإ�سام �حقيقية بدل �أن نظل رهائن ردة‬ ‫�لفعل لأي فعل من هنا �أو هناك؟ نحتاج �إى �أن نعي خطورة �لو�سع �لذي �آلت‬ ‫و�ستوؤول �إليه �لأحد�ث‪ ،‬نحتاج �أن ُتن�ساأ موؤ�س�سات �إ�سامية م�سركة يتحدد‬ ‫هدفها ي �لتعريف بالإ�س ��ام وتقدمه لاآخر ب�سورته �لربانية �ل�سحيحة‪،‬‬

‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫فضيلة الجفال‬

‫ل مكن من ي�س ��هد �لأو�س ��اع �لتي مر بها �لعام �لإ�س ��امي موؤخر ً� �س ��وى �أن‬ ‫ي�سعر باأ�سى �أ�سد من �أ�سى �لفيلم �م�سيء‪ ،‬وذلك نحو م�ستوى �لغوغائية �لتي يفتعلها‬ ‫عامة �لعرب من �م�سلمن م�سمى �لدفاع عن �لر�سول �سلو�ت �لله و�سامه عليه‪� .‬إن‬ ‫�لأمر لي�س ��اهي �س ��رعة �نت�س ��ار �لنار �أو جري عد�د �ل�سرعة‪ .‬فيلم هابط‪ ،‬لكنه جح‬ ‫بامتي ��از ي قل ��ع عقول �لنا�س ومكن من قامو� على فك ��رة هذ� �لفيلم من مبتغاهم‬ ‫وه ��و �لإثارة (ورما �أكر)‪ ،‬و�إثبات �أن �م�س ��لمن «�إرهابي ��ون» ي نظر �لعام‪ .‬وقد‬ ‫�أ�ساء بع�س �م�سلمن للر�سول و�إن كان بحجة �لدفاع عنه‪ .‬فهل �أثبتو� ذلك؟ علينا �أن‬ ‫ن�ساأل �أنف�سنا لنجيب‪.‬‬ ‫باإمكان �أي �أحد وبب�س ��اطة عجيبة �إثارة �م�سلمن طائفيا وعقديا وما �إى ذلك‪.‬‬ ‫وهذ� موؤ�س ��ف‪ ،‬موؤ�س ��ف جد�‪ .‬نحن �لذين نعول على �لق�سايا �لعاطفية كثر ً�‪ .‬لكنها‬ ‫هل هي عاطفة �سرفة فح�سب؟ نعم بالن�سبة للجوقة ول بالن�سبة ماي�سرو �أورك�سر�‬ ‫«ما»‪.‬‬ ‫رما �أريد �أن �أ�س ��تعر هنا و�سف �لزميل م�ساري �لذ�يدي لاأو�ساع حن قال‪،‬‬ ‫«�ل�س ��عوب �لعربية مار�س �س ��لوك �نتح ��ار �حيتان‪ .‬ذلك �ل�س ��لوك �لا مفهوم لدى‬ ‫علماء �لطبيعة»‪ .‬بالفعل فا �أحد يجزم حتى يومنا هذ� حول �سر �لنتحار �جماعي‬ ‫للحيتان‪� ،‬لتي تفعل ذلك ي �أيام معينة من �ل�سنة‪� .‬إنها تندفع �إى �ل�ساطئ ي رحلة‬ ‫�أرج ��و �أن ترك ��زو� معي‪ .‬قد يك ��ون هذ� �مقال �أهم مق ��ال تقر�أونه منذ �حادي‬ ‫ع�س ��ر من �سبتمر‪ .‬هذ� �مقال �س ��حري‪ ،‬لي�س فقط لأنه �سيلخ�س كل مقالتي �لتي‬ ‫قر�أموه ��ا حت ��ى �لآن‪ ،‬بل �أي�س ��ا لأنه �س ��يجيب عن كل �لأ�س ��ئلة �لتي خطرت على‬ ‫�أذهانكم �أو علقتم بها على مقالتي‪ .‬وهو �إى ذلك �س ��يجيب على �أي �س� �وؤ�ل ترغب‬ ‫ي طرحه علي‪� ،‬أي �س� �وؤ�ل �س ��يخطر ببالك �أن تطرحه علي �ستجد �إجابته هنا‪� ،‬أيا‬ ‫يكن هذ� �ل�سوؤ�ل‪.‬‬ ‫«يوجد �ل�سيطان ي �لتفا�سيل» يقول �مثل �لإجليزي‪ .‬ولذلك‪� ،‬أنا ر�غب ي‬ ‫جل�س ��ة ح�سر ل�س ��ياطن �لتفا�س ��يل ي �لأحد�ث �لتالية �لتي وقعت ي توير‪،‬‬ ‫حيث هناك تويتات‪ ،‬وريتويتات وفافوريت‪ ،‬و�لأهم من ذلك هناك فولورز‪.‬‬ ‫�حدث �لأول‪� :‬لأ�ستاذ حمد �لهومل ‪� -‬لكاتب �متميز �لذي ين�سر ي جريدة‬ ‫�جزيرة ‪ -‬كتب «زميلتك ي �لعمل �إما �أن تكون �مر�أة فتثر �سهوتك‪ ،‬و�إما هي غر‬ ‫ذلك فهذ� ل يعد �ختاطا»‪.‬‬ ‫�س ��يطان �لتفا�س ��يل ه ��و �لت ��اي‪ :‬علق ��ت على ذل ��ك ب�س� �وؤ�ل «�أي �م ��ر�أة تثر‬ ‫�س ��هوتك؟»‪�« -.‬سو�ي بلوك»‪ ،-‬و�لله �لعظيم حمد �لهومل «�سو�ي بلوك ب�سبب‬ ‫هذ� �ل�س� �وؤ�ل!» هناك �س ��ياطن �أخ ��رى ي هذه �مناق�س ��ة‪ ،‬و�أرجو �أنك ��م تتذكرون‬ ‫�مقالت �لتي يلخ�س ��ها هذ� �حدث‪ ،‬على �لأقل هناك ثمانية مقالت يلخ�س ��ها هذ�‬ ‫�حدث �لذي قد يبدو تافها‪.‬‬ ‫�حدث �لثاي‪� :‬لو�عظ �معروف �لدكتور �سلمان �لعودة يطلب من متابعيه �أن‬ ‫يحبو� �أمهاتهم‪ ،‬و �أن يحرموهن‪ ،‬فالأم �إن�س ��ان مهم ي حياتك وعليك �أن تتعامل‬ ‫معها برفق‪ .‬ون�س� �األ �لدكتور �لع ��ودة‪ :‬هل هناك من �لنا�س م ��ن يحتاج لأحد على‬

‫نقي ًا و�أبي�س كما �أر�د �لله له د�ئم ًا �أن يكون‪.‬‬ ‫لي� ��س من خ ��ال �إ�س ��د�ر �لكتب و�لرجم ��ات و�لكتيبات و�من�س ��ور�ت‬ ‫�لورقية �لتي �أو�س ��كت عل ��ى �أن تفقد �أثرها ي هذ� �لعام �لرقمي �مت�س ��خم‪،‬‬ ‫ولي� ��س م ��ن خ ��ال �مو�ق ��ع و�مدون ��ات �لإلكرونية �لت ��ي ل يطل ��ع عليها �إل‬ ‫�مهتمون باأمر �لديانات‪� ،‬أو �لباحثون عن معلومة �أو م�سدر ما‪.‬‬ ‫م ��ا نحتاج �إليه هو �ل�سا�س ��ة‪ ،‬ل�س ��ان �لع ��ام �لأول‪ ،‬و�أن ننتج من خالها‬ ‫�أعم ��ا ًل مرئي ��ة �س ��خمة‪ ،‬يجمع لتاأليفه ��ا �مبدعون م ��ن �موؤرخ ��ن و�مفكرين‬ ‫و�لعلماء و�لدعاة و�أهل �معرفة‪.‬‬ ‫وتوفر لإنتاجها �لإمكانات �لتي نر�ها ت�س ��رف ب�سخاء �لآن على بر�مج‬ ‫تليفزي ��ون �لو�قع وم�س ��ابقات �لف ��ن و�لرق�س �لت ��ي تتكاثر كالفطر �ل�س ��ا ّم‪،‬‬ ‫ومنح بعد ذلك للمخرجن و�لفنين من �أرباب �ل�س ��نعة‪� ،‬ل�ساحية لتقدمه‬ ‫دون �أن ينادى بتكفرهم �أو مقاطعتهم كما حدث ي م�سل�سل «�لفاروق»!‬ ‫كم م�سل�س ��ل «ف ��اروق» نحتاجه �لآن لنع ّرف �لع ��ام بالفرق �حقيقي بن‬ ‫�لإ�س ��ام و�ل�س ��ور �مح ّرفة منه؟ لي�س بال�س ��رورة �أن يتم ج�س ��يد �سخ�سية‬ ‫�لر�سول عليه �أف�سل �ل�ساة و�لت�سليم‪ ،‬فقيم �لإ�سام �لنبيلة ي �حفاظ على‬ ‫حياة �لآخرين و�مناد�ة بال�سلم و�لأمن و�لعدل وعمارة �لأر�س هي ما يحتاج‬ ‫�لآخر معرفته عنا‪� ،‬لإ�س ��ام مغيّب مام ًا ي �سا�س ��ات �لتلفزة و�ل�سينما �لتي‬ ‫�أ�س ��بحت قوة موؤث ��رة ومهيمنة‪ ،‬ي حن تتو�ى �لهجم ��ات �مركزة و�مكثفة‬ ‫على �لإ�س ��ام لت�س ��ويره �أد�ة للحرب و�لقتل‪ ،‬بل �إن �أح ��د مثلي �لفيلم �أدى‬ ‫بجمل ��ة مفادها �أن �لإ�س ��ام يحارب كل من لي�س م�س ��لم ًا ويح ��ل قتل �لأطفال‬ ‫و�لن�ساء‪ ،‬وبع�سنا مار�س من �أفعال �لقتل و�لتهديد ما يعطي م�سد�قية لهذ�‬ ‫�لتو�سيف �لبعيد كل �لبُعد عن جوهر �لإ�سام‪.‬‬ ‫ل مكن �ل�ستخفاف بالهجمات �لتي ت�سن �سد �لإ�سام �أو �لتعامل معها‬ ‫كطارئ �أو موجة ل �أكر‪� ،‬أو �ل�سر�خ جاهها بغ�سب منفلت‪� .‬إنها مركزة بقدر‬ ‫يفوق ت�سورنا ي كثر من �لأحيان‪ .‬وتختار لرويج �أعمالها �لدنيئة �لوقت‬ ‫�لأن�سب و�لأكر تاأثر ً�‪.‬‬ ‫كه ��ذ� �لفيلم �لذي يتو�كب ت�س ��ريبه م ��ع ذكرى �أحد�ث �س ��بتمر‪ ،‬وبذلك‬ ‫يعزف عل ��ى وترين متو�زين؛ �إثارة م�س ��اعر �لأمريكي ��ن وتذكرهم باأن ما‬ ‫حدث لهم من �إرهاب �س ��ببه �لإ�س ��ام و�م�سلمون‪ ،‬و�لثاي هو ��ستفز�ز حمية‬ ‫�م�سلمن‪ ،‬و�لنتيجة هي مو�جهة حادة بن �لطرفن‪ ،‬ي حن يغيب �م�ستفيد‬ ‫�ساحب �ل�سر�رة �لأوى كما يحدث �لآن مع �مخرج �لإ�سر�ئيلي �أو �لأمريكي‬ ‫�أو �لقبطي «�مجهول» كما يحاولون �إقناعن ًا‪ ..‬و�حديث ذو �سجون و�أ�سجان‪.‬‬

‫�نتحارية در�مية‪� .‬نتحار �حيتان غمو�س عمره �آلف �ل�سنن‪ .‬وتف�سل كل �جهود‬ ‫لإنقاذ �حيتان �منتحرة‪ .‬ماذ� تنتحر �حيتان؟ �إنه �ل�سوؤ�ل �ل�سعب �لذى يبحث عن‬ ‫�إجابته �لعلماء و�لباحثون‪.‬‬ ‫ويبدو �أن ثقافة �لثورة لن تتخل�س من �لأيديولوجيا حتى حن‪ .‬فماز�لت ثقافة‬ ‫�لتنوع �لفكري و�لعقدي و�لت�س ��احي و�ح�س ��اري لدينا ح ��ط خاف كبر تناأى‬ ‫عنه �حكمة و�حنكة ب�سكل موؤ�سف‪� .‬إنها �سر�عات �سيا�سية تتقم�س رد�ء دينيا ي‬ ‫م�س� �األة �لوجود‪� ،‬لوجود على �م�سرح‪ ،‬بن �لي�سار �منفتح و�ليمن �متطرف �لأكر‬ ‫مي ًا للعنف‪ .‬لكن �لأمر كما يبدو �أي�سا ي �لو�سط �لغربي لي�س جرد حرية تعبر‪،‬‬ ‫فثمة �أمور تتد�خل با �سك ي �ل�سيا�سة‪.‬‬ ‫تابعت �لأخبار‪ ،‬و ل �س ��يما �لغربية منها‪ .‬ومن بن �ل�س ��حف �لعامية‪ ،‬يبدو �أن‬ ‫�س ��حيفة �جارديان �لريطانية �نفردت بتحليل ملفت عن �لهجمات على �ل�سفار�ت‬ ‫ول�س ��يما �لأمريكية منها ح ��ت عنو�ن «�لهجمات على �ل�س ��فار�ت ح�س ��لت نتيجة‬ ‫لنتهازية �ل�س ��لفين»‪ .‬تقول �ل�س ��حيفة �إن دو�مة �لعنف �مناه�س للغرب ي �لعام‬ ‫�لعرب ��ي ل عاق ��ة له ��ا باحملة �لدعائي ��ة �لتي حاول فيل ��م «بر�ءة �م�س ��لمن»‪� ،‬لذي‬ ‫ن�س ��ر ي موقع يوتيوب‪ ،‬بثها �س ��د �لإ�س ��ام‪� .‬إن هذه �لدو�مة له ��ا عاقة بعقود من‬ ‫�لإمريالية �لغربية و�مهار�ت �لتنظيمية لل�سلفين �معروفن بعدم تقدم تنازلت‪،‬‬

‫توير يخره بو�جب �أن يحب �أمه؟!‬ ‫�أترون كم مقال يلخ�س هذ� �حدث؟ على �لأقل �أربعة ع�س ��ر من مقالتي‪ .‬هل‬ ‫ترون كم �لأ�س ��ئلة �لتي �س ��تجدون �إجابة لها مجرد قر�ءة هذه �لأ�سطر �لثاثة؟ �أم‬ ‫�أقل لكم �إنه مقال �سحري؟‬ ‫�حدث �لثالث‪ :‬كتب ��ت «تعريف �حرية ‪6-‬لأن هناك تويتات مرقمة‪ :-‬هي �أن‬ ‫يكون باإمكان عد�د �ل�سرعة ي �سيارتك �أن يعطي رقما بن �سفر و ‪ 240‬ولكنك �أنت‬ ‫من يحدد �لرقم عندما تقود �سيارتك»‪.‬‬ ‫يعلق �لأ�س ��تاذ حم ��د �لكنعان‪� -‬لكات ��ب �متميز ي جري ��دة �جزيرة (زميل‬ ‫حم ��د �لهومل �لذي �لتقيناه �أعاه) «جمي ��ل �لتعريف لأنه يجعل للحرية حدود�‬ ‫و�إل حولت �إى فو�س ��ى» ل حتاج �س ��ياطن �لتفا�س ��يل ي هاتن �جملتن �إى‬ ‫طقو�س من �أي نوع‪� :‬إنها تتقافز من تلقاء نف�سها‪.‬‬ ‫�أعتذر لاأ�ستاذ �لكنعان فالتعريف �لذي و�سعته مرقما �سخيف للغاية وز�ئف‪.‬‬ ‫ز�ئ ��ف لأن ��ه يزعم �أنه يعرف حدود� ل�س ��يء لي�س له ح ��دود معروفة‪ ،‬ل حدود‬ ‫بد�يته ول حدود نهايته‪.‬‬ ‫قل ��ت لك ��م م ��ر�ر� ل �س ��يء ح ��دد ‪-‬مع ��رف‪ -‬خ ��ارج �جيومري‪�/‬لهند�س ��ة‬ ‫�لتحليلية‪.‬‬ ‫و تعليق �لأ�ستاذ �لكنعان؟ �أترككم لتح�سرو� �سياطينكم �خا�سة من تفا�سيل‬ ‫هذه �جملة‪ .‬كم مقال هنا؟ كم �سوؤ�ل ت�سعر باأنك عرت له على �إجابة؟‬ ‫�ح ��دث �لر�ب ��ع‪ :‬يكتب �أحدهم‪� -‬س ��خ�س غر مع ��روف بالن�س ��بة ي‪ -‬كاما‬ ‫�س ��خيفا عن �لختاط‪ .‬فاأ�س ��ارك «هذ� مقاي �من�سور ي �لوطن قبل �سنو�ت حول‬

‫و�لتو�فق مع �مخالفن ي �لر�أي و�لتف�سر �حري للدين»‪.‬‬ ‫وتطرقت �ل�سحيفة بقولها‪�« ،‬م�ساعر �مناه�سة متف�سية ي �لعام �لعربي‪� ،‬إذ �إن‬ ‫�لأمان و�لريطانين و�لد�ماركين يعدون مذنبن بارتكاب جر�ئم ��ستعمارية ي‬ ‫�ما�سي و�حا�سر‪� .‬أما �لوليات �متحدة فينظر �إليها بو�سفها �أكر عنجهية و�سلفا‬ ‫�إذ لها �أكر من خم�سن عام ًا ي �لتع�سب �ل�سيا�سي»‪.‬‬ ‫كما تناولت �س ��حف �أخرى �ل�ستثمار�ت �لغربية و ل�سيما �لأمريكية منها ي‬ ‫بلد�ن �لربيع �لعربي‪.‬‬ ‫ففي حن كانت �ممثليات �لدبلوما�س ��ية ت�س ��عى �إى تقدم دعم �قت�سادي لتلك‬ ‫�لبلد�ن على هيئة ��ستثمار�ت‪ ،‬تتلقى مفارقة هجوما مفاجئا يُقتل على �إثره �سفر‬ ‫ودبلوما�س ��يون‪ .‬وحيث �إن �سامة تلك �لبعثات �سرط �أ�سا�سي ين�سده �م�ستثمرون‪،‬‬ ‫فقد و�س ��فت �سحيفة �لتامز �لريطانية ذلك بقولها «�مهاجمون يطلقون �لنار على‬ ‫�أرجلهم»!‬ ‫�لإ�س ��اءة م تنته كما يبدو ولن تنتهي عند حد‪ ،‬فهي بطبيعة �حال حرب باردة‬ ‫(ناعم ��ة) ينبغي مو�جهتها ب�س ��احي �حكم ��ة و�لدهاء‪ ،‬وح�س ��بنا ي ذلك قول �لله‬ ‫اح ْكم َِة و َْ�مَو ِْع َظ ِة ْ َ‬ ‫�ح َ�س َن ِة وَجَ ا ِدلْ ُه ْم ِبا َل ِتي هِ َي �أَحْ َ�س ُن»‪.‬‬ ‫تعاى «� ْد ُع ِ�إ َى َ�س ِب ِيل َرب َِك ِب ْ ِ‬ ‫�إننا بالغوغائية نفتح �لنار على �أنف�سنا بتحقيق ما يريدون‪ ،‬وكاأننا عر�ئ�س بن يدي‬ ‫�أر�جوز‪ .‬ولرما هناك حلول ما �أكر منطقية مو�جهة ذلك ي �لأيام �لقادمة‪.‬‬ ‫•••‬ ‫هام�س كوميدي‪:‬‬ ‫�إن كان ثمة ما يثر �لكوميديا �ل�س ��ود�ء ي دو�خلنا لل�س ��حك به�س ��تريا‪ ،‬فهو‬ ‫هجوم �إخوتنا �ل�س ��ود�نين على �س ��فارة �أمانيا وحرقه ��ا‪ ،‬ي ردة فعل متماهية مع‬ ‫�لأحد�ث‪ .‬وذلك بب�ساطة لأن �ل�سفارة �لأمريكية تقع بعيد ً� ي �سو�حي �خرطوم!‪.‬‬ ‫�س� �األ �مذي ��ع‪ :‬م ��اذ� م �لتظاهرعن ��د �لأمانية ولي� ��س �لأمريكية؟ فقال ��و�‪ :‬لقربها من‬ ‫�م�س ��جد �لذي خرجت منه �لتظاهرة!‪ .‬قال �ل�س ��فر �لأم ��اي‪ :‬لي�س لنا ذنب ي فيلم‬ ‫�لإ�ساءة‪ ،‬ولكن �ل�سود�نين ف�سلو� �لهجوم على �ل�سفارة �لأقرب للم�سجد‪ ،‬حيث �إن‬ ‫�سفارة �أمريكا تبعد �ألف مر!‬ ‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫�مو�سوع»‪ .‬يرد علي «ما د�م ي �لوطن فا حاجة بي �إليه‪� ،‬لبعرة تدل على �لبعر»‪.‬‬ ‫�أغل ��ب �لنا�س ختلفون مع �أ�س ��ياء ل يعرفونها‪ ،‬حينما تفه ��م �أمر� ما‪ ،‬فاأنت ل‬ ‫تعد تخ�ساه بل تفهمه‪.‬‬ ‫حينم ��ا تزع ��م �أنك �أنت وحدك من فهم فاأنت حتما خطئ‪ .‬حينما ت�س ��ف �أمر�‬ ‫م ��ا ب�س ��كل معياري‪ ،‬فاأنت تزعم باأنك �أنت فوق �لو�س ��ف‪� ،‬أن ��ت تقف و�حقيقة ي‬ ‫يدك كهر�وة �ست�س ��رب بها ر�أ�س كل من ينحرف‪�( .‬أقر�أ‪ :‬ما هي �جملة �لتقريرية؟‬ ‫مقال قادم)‪ .‬هل ترون عدد �ل�سياطن �ل�سغرة �لتي تخرج من تفا�سيل حدث تافه‪،‬‬ ‫مناق�سة تافهة على توير؟‬ ‫�حدث �خام�س‪� :‬لو�عظ �معروف �لدكتور حمد �لعريفي ( وبامنا�سبة فعدد‬ ‫متابعيه يفوق عدد ح�سور مبار�ة بر�سلونة وريال مدريد و كلهم يريدون ‪-‬بالتاأكيد‬ ‫لي�س جمهور بر�سلونة وريال مدريد‪� -‬أن يتعلمو� من هذ� �لعامة) يكتب «�سباحكم‬ ‫قوة‪�:‬س ��فارة و��سنطن باأفغان�س ��تان تنا�س ��د زعماء �لأفغان �لتعاون «للحفاظ على‬ ‫�لهدوء» بعد �لفيلم �م�سيء! ماذ� طالبان بالذ�ت ت�ستجديها �أمريكا؟»‪.‬‬ ‫هنا �س ��ياطن كبرة‪� ،‬أكر من �معتاد لذلك �س� �اأعطيكم �أمثلة للمقالت‪ :‬ما هي‬ ‫�لأمة �ل�س ��عودية؟ ما هي ثو�بت �مجتمع؟ �ل�سعودية‪� :‬لأموذج �لتاريخي �متفرد‪،‬‬ ‫م ��ا هي نظري ��ة �لأخاق �ل�س ��عودية؟ �لدليل �إى ق ��ر�ءة مقالتي‪ .‬ه ��ذه فقط �أمثلة‬ ‫وفيما يتعلق ب�س ��ياطن تفا�سيل هذه �جملة فاأنا �أعتقد �أنها �أكر من �أن حتاجو�‬ ‫ل�سخ�س مثلي ليو�سحها لكم‪ .‬فكرو�‪ ،‬فقط �أرجوكم �أن تفكرو�‪� .‬أم يكن هذ� �مقال‬ ‫�أ�سبه بال�سحر؟‬ ‫‪marzoq.alotaibi@alsharq.net.sa‬‬


‫الخدعة لذيذة‬

‫عايض‬ ‫الظفيري‬

‫قي ��ل كث ��ر ًا اإن �س ��قف اح ّرية ي اإعامن ��ا ارتفع‪ ،‬مع اأن اأي �س ��قف ا‬ ‫مك ��ن اأن يرتف ��ع عن اأ�سا�س ��اته الت ��ي بني عليه ��ا‪ ،‬وقيل اإن هن ��اك مرحلة‬ ‫جديدة يعي�سها ااإعام ال�سعودي‪ ،‬ويعرف اجميع اأن هذه امرحلة ما هي‬ ‫ا ّإا م ��ن متط ّلب ��ات امرحلة لي�ض اأكر‪ ،‬بل ويحنّ كث ��ر ًا للعودة اإى الوراء‬ ‫كلما اأتيحت له الفر�سة‪ ،‬وبن ما يقال جد ًا وما يحدث واقع ًا ت�سكّلت حلقة‬ ‫يدور فيها امواطن ام�سكن اإى ما ا نهاية ويدوخ فيها (ال�سبع دوخات)‪.‬‬ ‫خ ��ذوا مث � ً�ا‪ :‬كل الرامج وااأعم ��دة الت ��ي تتن ��اول ااأداء احكومي‬ ‫بالنقد وتف�سح تق�سره واأحيان ًا عجزه تقابل من قِبل ام�سوؤولن ب�سمت‬ ‫يثر ال ّريبة وال�سك‪ ،‬هذا ال�سمت (امثر) جاه ما يطرح من ق�سايا اأ�سبح‬ ‫حدي ��ث ال ّنا� ��ض ااآن‪ ،‬والغراب ��ة تكمن ي اأن يكون ال�س ��مت ه ��و ما يثر‬ ‫حدي ��ث ال ّنا� ��ض‪ ،‬حتى اأن هناك مق ��وات بداأت تظهر وهي ت�س ��خر من تلك‬ ‫الرام ��ج وااأعمدة وتع ّدها جرد تنفي�ض عن حاات احتقان من خدمة ما‬

‫وي كا احالتن يكونون قد جحوا ب�س ��كل اأو باآخر ي اأن يحيلوا‬ ‫ي وزارة ما‪ ،‬وااأمثلة على هذه ال�(ما) كثرة جد ًا وا حتاج جهد ًا!‬ ‫م يع ��د امواطن ينظر اإى تلك الرامج وااأعمدة التي ماأ ال�س ��حف ااإعام من �س ��ريك اأ�س ��ا�ض ي النجاح اإى خ�س ��م لي�ض له حول وا قوة‪،‬‬ ‫بثق ��ة‪ ،‬اأو عل ��ى ااأق ��ل ا ينظ ��ر لها مثلما كان ي ال�س ��ابق‪ ،‬فه ��ي ي نظره وه ��م مواقفه ��م يحاول ��ون عم ��د ًا اأو عن غر عم ��د هز الثق ��ة ي ااإعام‪،‬‬ ‫ااآن ت� �وؤدي مهمته ��ا ي فتح جرحه لتزيد من اأمه وترك ��ه نازف ًا با دواء! وق ��د جحوا اإى حد ما ي ذلك وهنا مكم ��ن اخطر‪ ،‬فماذا يعني اأن يح َيد‬ ‫وام�س� �وؤول ااأول ع ��ن اإيجاد هذه احال ��ة ي راأيي هم ام�س� �وؤولن الذين ااإع ��ام ع ��ن اأداء مها ّمه واأمانت ��ه ي الوقت الذي يجد في ��ه ااإعام الدعم‬ ‫اأ�س ��بحوا يت�س ��لون كل �س ��باح بقراءة ااأعمدة وم�س ��اهدة القنوات التي ال ّر�س ��مي على اأعلى م�س ��توى‪ ،‬ويكفينا ما قاله خادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫ت�س ��رخ ليل نهار‪ ،‬ثم تغ � ّ�ر امحطة وكاأن ااأمر ا يعنيه ��م ا من قريب وا مرار ًا وتكرار ًا ومطالبته جميع ام�س� �وؤولن بالتجاوب مع ما ين�سر‪ ،‬ا ّإا اأن‬ ‫من بعيد‪� ،‬س ��حيح اأن ي ال�س ��مت حكمة لكن �س ��مت ام�سوؤولون جاه ما ام�س� �وؤولن فيما يبدو مازالوا اأوفياء حالة ال�س ��مت التي اأدمنوها‪ ،‬وهو‬ ‫ين�س ��ر ي�س ��ر اإى �س ��يئن مهمن‪ ،‬وهو اأن ما يرد ي الرام ��ج وما يكتب با�س ��ك �سمت غر حكيم وعجز عن مار�س ��ة ام�سوؤولية‪ ،‬ويحيل ااإعام‬ ‫ي ال�س ��حافة اإم ��ا جنٍ وا�س ��ح ا اأحد ي�س ��دقه لذلك م ��ن ااأوى جاهله اإى ج ّرد خدعة لذيذة!‬ ‫واان�س ��غال م ��ا هو اأهم من ��ه‪ ،‬اأو اأنهم يقرون ب�س ��امة م�س ��مونه ولي�ض‬ ‫‪aldhiri@alsharq.net.sa‬‬ ‫لديهم ما مكن اأن يقولوه وهم بذلك يقرون بعجزهم!‬ ‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫احزب ��ي والبروقراطي ��ة‪ .‬وكانت نتيجة ذلك انهيار اقت�س ��ادي مروع‪ ،‬و�س ��عف‬ ‫الدول ��ة ي �س ��كليها امركزي وامحلي‪ ،‬مع �س ��عود القوميات‪ ،‬وتفكك اموؤ�س�س ��ات‬ ‫احزبية والع�س ��كرية‪ .‬وم ي�س ��لم من هذا اانهيار ال�س ��خم ‪-‬رما ب�سفة موؤقتة‪-‬‬ ‫اإا ال�س ��ن ب�س ��بب ا�س ��تيعابها جزء ًا حيوي ًا من امنظومة الراأ�سمالية مع م�سكها‬ ‫محورية الدولة وحر�سها على ف�سل احرية ااقت�سادية عن احريات ال�سيا�سية‪.‬‬

‫إلى الذين‬ ‫يروجون اأوهام‬ ‫ّ‬

‫من الدولة الوطنية اإى تغوّل الدولة‬

‫صاح الدين الجورشي‬

‫بدع ��وة م ��ن احاد عم ��ال البحرين‪ ،‬وجدت نف�س ��ي ي ح ��وار عميق وجدّي‬ ‫مع عدد من الكوادر النقابية البحرينية احري�س ��ة عل ��ى تفعيل دور هذه امنظمة‬ ‫العريقة ي مرحلة ح�سا�س ��ة من تاريخ بادهم‪ .‬وكان امو�سوع امطروح للنقا�ض‬ ‫ه ��و البحث ع ��ن العاقة ب ��ن الدمقراطي ��ة والتنمية‪ .‬اأم ��ا مررات ذل ��ك فعديدة‬ ‫بالن�سبة للنقابين ي العام العربي‪ ،‬اأن النقابات م ي�سبح دورها ح�سور ًا ي‬ ‫الدفاع عن العمال‪ ،‬واإما اأ�سبحت مطالبة باأن تتحول اإى قوة اقراح‪ُ ،‬ت�سهم ي‬ ‫و�سع ال�سيا�سات‪ ،‬وتكون قادرة على �سياغة البدائل‪.‬‬ ‫تع� � ّد العاقة ب ��ن الدمقراطي ��ة والتنمية من ب ��ن الق�س ��ايا امحورية التي‬ ‫فر�ست نف�سها على اخراء وامفكرين امخت�سن ي جاي العلوم ال�سيا�سية من‬ ‫جهة والعلوم ااقت�سادية من جهة اأخرى‪ .‬اإذ بالرغم من وجود ترابط ع�سوي بن‬ ‫ااقت�ساد وال�سيا�سة‪ ،‬حيث يوؤثر كل واحد منهما ي ااآخر‪ ،‬اإا اأن جانب ًا من اجدل‬ ‫الذي دار وايزال بن الباحثن وال�سيا�سين يتعلق محاولة ااإجابة على ال�سوؤال‬ ‫التاي‪ :‬اأيهما حدد لاآخر؟ اأي هل اأن البنية ااقت�س ��ادية وااجتماعية ما تعنيه‬ ‫م ��ن اختيارات وعاق ��ات اإنتاج وموازين قوى ناجة عن اأماط املكية ال�س ��ائدة‬ ‫وط ��رق توزيع الروة واأ�س ��كال العاق ��ة بن العر�ض والطلب‪ ،‬ه ��ي التي تفر���ض‬ ‫خ�س ��ائ�ض النظام ال�سيا�سي وت�سفي عليه هوية حددة؟ اأم اأن القوى ال�سيا�سية‬ ‫امتناف�س ��ة هي التي ت�سنع النظام ال�سيا�س ��ي بقطع النظر عن البنية ااقت�سادية‬ ‫وااجتماعية‪ ،‬واأن ال�سلطة تتمتع بهام�ض وا�سع من اا�ستقالية الذي مكنها من‬ ‫القدرة على تكييف ااختيارات ااقت�سادية وااجتماعية التي من �ساأنها اأن توؤثر‬ ‫مبا�سرة ي ن�سق التنمية وحمي م�سالح ااأطراف الفاعلة اأو ام�ستفيدة اأكر من‬ ‫غرها؟ي هذا ال�س ��ياق يتنزل اأحد اخافات ااأ�سا�س ��ية بن كثرين من منظري‬ ‫النظام الراأ�سماي الذين دافعوا بقوة عن ف�سل ام�سارين ااقت�سادي وال�سيا�سي‬ ‫وبن خ�سومهم من موؤ�س�سي امدر�سة اا�سراكية وي مقدتهم كارل مارك�ض الذي‬ ‫دعا اإى اإعادة و�سع الهرم امقلوب على قاعدته بعد اأن قلبه ااآخرون‪ ،‬وذلك بقوله‬

‫اإن ااقت�س ��اد وحديد ًا عاقات ااإنتاج هي التي مث ��ل البنية التحتية‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ه ��ي التي حدد وتوجه بقية اأج ��زاء البنية الفوقية ما ي ذل ��ك الثقافة والنظام‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬

‫جارب وتقاطعات‬

‫وما اأن التجربة هي امحك اختبار الفر�سيات النظرية‪ ،‬ف�سيكون من امفيد‬ ‫التوقف �س ��ريع ًا عند ثاث مقاربات اأثرت ي العاقة بن ااقت�س ��اد وال�سيا�س ��ة‪،‬‬ ‫واأ�سهمت ي اإثراء النقا�ض حول توثيق ال�سلة بن الدمقراطية والتنمية‪.‬‬

‫من اا�سراكية اإى راأ�سمالية الدولة‬

‫عمار بكار‬

‫العريفي‪ ..‬يريد‬ ‫إسقاط الوزير‬

‫مانع اليامي‬

‫اأنظمة دمقراطية ولكنها غر عادلة‬

‫جحت امارك�س ��ية بقراءاتها امتعددة ي تفجر �سل�س ��لة من الثورات خال‬ ‫القرن اما�س ��ي‪ ،‬تولدت عنها اأنظمة حكم قوية مثلت باخ�س ��و�ض ي حورين‬ ‫اإذا كانت ااأنظمة الراأ�س ��مالية �سباقة ي اإقامة اأنظمة دمقراطية ت�ستند ي‬ ‫رئي�سن‪ ،‬حور ااحاد ال�سوفييتي‪ ،‬وحور ال�سن ال�سعبية‪ .‬وارتكزت ختلف د�س ��اترها وموؤ�س�ساتها على احرام احريات واحقوق الفردية واجماعية‪ ،‬اإا‬ ‫ه ��ذه التجارب عل ��ى رف�ض الدمقراطية الغربية ما ي ذل ��ك احريات واحقوق اأن كث ��ر ًا منه ��ا ع ّم ��ق ي امقابل الفجوة ب ��ن احرية والعدالة‪ ،‬وه ��و ما انعك�ض‬ ‫ال�سيا�س ��ية‪ ،‬وذل ��ك بحج ��ة اأنه ��ا دمقراطية مزيف ��ة ي خدمة النظام الراأ�س ��ماي على ام�س ��توى ااجتماعي من خال تكري�ض الفوارق بن امواطنن نتيجة �سوء‬ ‫وااإمريالية العامية‪ .‬وي امقابل ا�ستندت هذه ااأنظمة التي عرفت نف�سها باأنها توزيع الروات الوطنية‪ ،‬وانتهاك عديد من احقوق ااقت�س ��ادية وااجتماعية‪.‬‬ ‫«ا�س ��راكية» على حورية احزب الثوري امندمج ي الدولة‪ ،‬واممار�ض ما �سُ مي وه ��و ما جعل امطالبة بالتعامل مع م�س� �األتي الدمقراطي ��ة والتنمية انطاق ًا من‬ ‫بدكتاتورية الروليتاريا‪ ،‬التي خا�ست حرب ًا �سر�سة و�سفت باحرب الباردة �سد مقاربة حقوقية ا تقت�سر على ااأنظمة الدكتاتورية اأو على امجتمعات اخارجة‬ ‫الغرب الراأ�س ��ماي ورموزه و»عمائه» ي الداخ ��ل‪ .‬لقد حققت هذه التجارب ي من جارب ا�سراكية فا�سلة‪ ،‬واإما هي مطروحة اأي�س ًا‪ ،‬وبنف�ض احدة‪ ،‬ي اأكر‬ ‫البداية عديد ًا من ااإجازات اقت�سادية واجتماعية وعلمية وع�سكرية و�سيا�سية‪ ،‬امجتمعات دمقراطية على ال�سعيد ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وذلك بف�سل اإحكام �سيطرتها على ال�سلطة واإخ�ساع ختلف ااآليات ااقت�سادية‬ ‫ه ��ذه ااأمثل ��ة جميعها تلتقي حول نقطة اأ�سا�س ��ية‪ ،‬مفاده ��ا اأن الذين ِيعدون‬ ‫خدم ��ة الدول ��ة واأيديولوجي ��ة ااأحزاب احاكم ��ة‪ .‬لكن ي امقاب ��ل حققت هذه �س ��عوبهم باأن اانفراد باحكم والت�س ��ير هو الطريق ااأ�س ��لم لتحقيق النهو�ض‬ ‫امكا�س ��ب على ح�ساب احريات وحقوق ااإن�س ��ان‪ ،‬حيث دفع اماين من ال�سكان ااقت�س ��ادي‪ ،‬ج ��د اأن النتيج ��ة ي نهاي ��ة امط ��اف‪ ،‬م تتحقق التنمي ��ة‪ ،‬ودفعت‬ ‫�سريبة قا�سية من اأجل التمتع بحقوقهم ااجتماعية‪ .‬كما اأن هذه التجارب انتهت �سعوبهم ثمن ًا قا�سي ًا ب�سبب غياب احرية‪.‬‬ ‫اإى تاأ�س ��ي�ض دولة متغولة �س ��ديدة القمع‪ ،‬واأف�س ��ت اإى اإنتاج مط من راأ�سمالية‬ ‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬ ‫الدول ��ة‪ ،‬الت ��ي اأخذ ينخرها تدريجي ًا الف�س ��اد واا�س ��تبداد والتواكل واانق�س ��ام‬

‫الفيلم المسيء للنبي‪ :‬خسر‬ ‫الجميع وربح المتطرفون!‬ ‫ا�سك اأن الفيلم البدائي الذي �سعى لاإ�ساءة للر�سول الكرم �سلى الله عليه‬ ‫و�سلم كان حدث ًا فا�س ًا ي تاريخ �سبكة ااإنرنت‪ ،‬اأن ن�سر فيلم مهما كان بدائي ًا‬ ‫و�سخيف ًا على �سبكة ااإنرنت م يعد جرد فيلم ين�سره اجمهور (كما كان موقع‬ ‫يوتيوب يعرف نف�سه)‪ ،‬بل اإن الواقع ااآن يوؤكد اأن هذا الن�سر يعني اأنه يتحول‬ ‫اإى جزء من الثقافة ااإعامية العامية‪ ،‬وايختلف باأي حال من ااأحوال عن اأي‬ ‫مادة اإعامية تن�سرها �سبكة كرى‪ ،‬اإن م يكن اأكر اأثر ًا اأحيان ًا!‬ ‫لقد مررنا باأ�س ��بوع نادر من نوعه‪ ،‬جاء بعد �سدمة العام ااإ�سامي بكيف‬ ‫مكن اأن يتحول احقد على ااإ�س ��ام لدى امجموعات امتطرفة اإى حافز لفعل‬ ‫اأي �سيء لتمثيل هذا احقد‪ ،‬ولكن امح�سلة النهائية ي راأيي اأ�سبوع الغ�سب‬ ‫كانت عبارة عن خ�سائر مراكمة جميع اجهات‪ .‬اأول اخا�سرين ي راأيي كانت‬ ‫�س ��ركة جوجل التي عجزت عن الت�س ��رف م�سوؤولية نحو احدث‪ .‬لقد حولت‬ ‫جوجل اإى موؤ�س�س ��ة اإعامية واإعانية عماقة‪ ،‬وام�س� �وؤولية ااإعامية �سارت‬ ‫اإط ��ار ًا عامي� � ًا وتطوير ًا هام ًا لنظريات احرية امكن اأح ��د ااآن التجاوز عنه‪.‬‬ ‫ي ال�س ��ابق كانت �س ��ركات التكنولوجيا حاول لعب و�س ��ع ااأر�سية امحايدة‬ ‫التي اتتدخل ي امحتوى اإا عر اآليات تقنية تر�سد ما يريده اجمهور‪ ،‬ولكن‬ ‫جوجل تراجعت عن هذه ااأر�س ��ية امحايدة ي حاات عديدة معظمها له عاقة‬ ‫باليهود واأمن اأمريكا القومي ورغبات ال�س ��ن‪ ،‬ولكنها عجزت عن فهم �سرورة‬

‫راج ��ت ي مراحل تاأ�س ��ي�ض الدولة الوطنية ي كثر م ��ن دول العام الثالث‬ ‫«اآ�س ��يا واإفريقي ��ا وبع�ض دول اأمري ��كا الاتينية» نظرية �سيا�س ��ية تتمحور حول‬ ‫نظام احزب الواحد‪ .‬وقد تعلل الذين دافعوا عن هذا النموذج بحجج عديدة‪ ،‬من‬ ‫بينها ه�سا�سة الدولة النا�سئة امحتاجة للوحدة الرمزية على ال�سعيد ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫اإى جانب دور الزعامات الكارزمائية ي توجيه ال�س ��عوب وقيادتها‪ ،‬مع ااعتقاد‬ ‫ب�س ��رورة اإخ�ساع ااقت�س ��اد اإ�س ��راف الدولة ي غياب راأ�س ��مالية وطنية قوية‬ ‫وق ��ادرة على الفعل ام�س ��تقل‪ ،‬دون اأن يعني ذلك تبني النموذج اا�س ��راكي‪ .‬واإذ‬ ‫مكنت هذه التجارب ي ال�سنوات ااأوى من ا�ستقال هذه الدول ي اإيجاد حالة‬ ‫�سيا�سية ثورية‪ ،‬اإى جانب م�سعاها اإقامة اأماط من دولة الرعاية‪ ،‬اإا اأنها �سرعان‬ ‫ما تورطت ي �سل�سلة من ااأخطاء الكرى اأدت بها اإى اأزمات اقت�سادية متتالية‬ ‫�س ��احبتها خروقات وا�س ��عة ي ج ��ال حقوق ااإن�س ��ان‪ ،‬مع ت�س ��اعد التوترات‬ ‫ال�سيا�س ��ية التي اأدت اأحيان ًا اإى حدوث انقابات ع�سكرية اأو التورط ي نزاعات‬ ‫م�سلحة‪.‬‬

‫اأن تتدخل ي هذه احالة اأي�س ًا‪ .‬اأعتقد اأن جوجل ا تدرك اأنها �ستدفع ثمن هذا‬ ‫الت�س ��رف غالي ًا ي ام�س ��تقبل‪ ،‬فهي م منح اأعداءها من اموؤ�س�س ��ات الر�س ��مية‬ ‫التقليدية العذر اتخاذ اإجراءات نحوها فح�س ��ب‪ ،‬بل اأي�س� � ًا �ست�س ��مح م�سرعي‬ ‫ااإع ��ام ي الع ��ام ما فيها اأمريكا لو�س ��ع اأطر ت�س ��غط على جوج ��ل لالتزام‬ ‫م�سوؤولياتها ااإعامية وااجتماعية‪ ،‬وهو نقا�ض قد بداأ فع ًا ي اأمريكا‪.‬‬ ‫اخا�سر الثاي ي راأيي كان الربيع العربي‪ ،‬وذلك اأن ما ح�سل يوؤثر ب�سكل‬ ‫حاد على فكرتن جوهريتن للربيع العربي‪ .‬الفكرة ااأوى هو ذلك احلم الذي‬ ‫بدا وكاأن الربيع العربي هو انعتاق لل�سعوب من النظم التقليدية الديكتاتورية‬ ‫حيث ماين ال�س ��باب العربي يبحث عن غد اأف�س ��ل‪ ،‬وهي الفك ��رة التي تبددت‬ ‫مع �س ��ور هوؤاء ال�س ��باب اأنف�س ��هم ي م�س ��ر واليمن وتون�ض وليبيا يدمرون‬ ‫وي�سرخون ب�سكل بعيد عن النمط اح�ساري وااإن�ساي ي ااحتجاج‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬كان ااحتجاج ال�س ��لمي ال�س ��ابر عر امظاهرات ي دول‬ ‫الربيع العربي �سك ًا حام ًا ل�سعب يبحث عن حريته‪ ،‬ولكن ما اأثبته هذا ااأ�سبوع‬ ‫اأن هذه امظاهرات نف�س ��ها مكنها دائم ًا اأن ت�س ��تغل من قبل امتطرفن فيتحول‬ ‫احتجاج الغا�سبن اأجل مقد�ساتهم اإى فر�سة من يخرج من بن اجموع فيقتل‬ ‫ويحرق ما اتر�ساه اجموع وما ايتوافق مع امبادئ التي خرجوا من اأجلها‪.‬‬ ‫رما كان هذا هو ال�سبب الذي جعل الرئي�ض ام�سري يتباطاأ ي رد الفعل‪،‬‬

‫وهو اأحد اخا�س ��رين هذا ااأ�س ��بوع اأي�س� � ًا‪ ،‬وذلك اأن ااأمر بداأ مظاهرة (اأحد‬ ‫رموز الربيع ام�سري)‪ ،‬ولكن امظاهرة انتهت مفاجاأة علم القاعدة يرفرف على‬ ‫ال�سفارة ااأمريكية‪ ،‬وهو اأمر ي راأيي م يتوقعه اأحد‪.‬‬ ‫خا�س ��ر اآخر هذا ااأ�س ��بوع اأي�س ًا هو الثورة ال�س ��ورية‪ ،‬فقد مات خال هذا‬ ‫ااأ�سبوع اأكر من ‪� 500‬سوري دون اأن يلتفت لهم ام�سلمون ام�سغولون بالفيلم‬ ‫التافه‪ .‬لقد فجع ال�س ��وريون اأنهم راأوا ال�س ��عوب تتحرك بغ�س ��ب �س ��د اأمريكا‬ ‫التي م فيها ت�سوير الفيلم‪ ،‬ولكن ال�سعوب م تتحرك قيد اأملة �سد رو�سيا اأو‬ ‫اإيران التي كانت تدعم قتلهم خال تلك الفرة اما�سية‪ ،‬ورما كان هذا ما �سجع‬ ‫ااإيرانين على ااعراف بعد احادثة بخم�سة اأيام بوجودهم الفعلي الع�سكري‬ ‫ي �سوريا‪ ،‬دون اأن يلقى ذلك اأي احتجاج ولو رمزي ًا �سد �سفاراتهم!‬ ‫لقد خ�سر ام�سلمون ي اأمريكا واأوروبا اأي�س ًا‪ ،‬وذلك اأن جهودهم ليل نهار‬ ‫لتح�سن �سمعة ام�سلمن والعرب مكن تقوي�سها بفيلم ا ي�ساوي �سيئا‪ ،‬تخيل‬ ‫ااإحب ��اط الذي مكن اأن يعم ن�س ��طاء الع ��رب ي الغرب بع ��د احملة ااإعامية‬ ‫الغربية ال�سر�سة رد ًا على مقتل ال�سفر ااأمريكي ي ليبيا‪.‬‬ ‫ااأقباط ي م�س ��ر اأي�س ��ا خ�سروا خ�س ��ارة كبرة‪ ،‬اأنهم جل�سوا لعقود من‬ ‫الزمن يتفرجون على متطرفيهم ي اأمريكا وهم يعبثون بكراهيتهم �س ��د م�سر‬ ‫والع ��رب وام�س ��لمن دون اأن يفعلوا �س ��يئا وذلك اأن اأقباط امهج ��ر كانوا دائما‬ ‫م�س ��در ترعات مالية للكني�س ��ة‪ .‬هذا اأمر يجب اأن يتذكر ااأقباط اأن ا�ستمرا��ه‬ ‫�سيدمر مكت�سباتهم عر ال�سنن‪.‬‬ ‫اإنن ��ي اأطالب ‪-‬وقد اي�س ��مع �س ��وتي اأحد‪ -‬بجهود منظمة ت�س ��ع برناجا‬ ‫طويل امدى بحيث يعرف العام باأن الت�سويه �سد ر�سول اأمة امليار م�سلم هو‬ ‫ح� ��ض «كراهية» ولي� ��ض حرية راأي‪ ،‬ماما كما فعل اليهود مع الهولوكو�س ��ت‪،‬‬ ‫وهي جهود يفر�ض على �سفراء العرب وام�سلمن دعمها لتجنب كارثة مثل هذه‬ ‫ي القرية العامية حيث ي�س ��قط م�س ��مار ي كاليفورنيا فت�س ��مع �سداه كل مدن‬ ‫العام‪.‬‬ ‫الرابح ��ون من احكاية كله ��ا هم امتطرفون‪ ،‬متطرف ��و ااأقباط‪ ،‬ومتطرفو‬ ‫العرب‪ ،‬ونحن منحناهم هذا الن�سر على طبق من ذهب‪ ،‬بكل اأ�سف‪!...‬‬ ‫‪bakkar@alsharq.net.sa‬‬

‫عل ��ى �سا�س ��ة روتان ��ا خليجي ��ة وي لقاء اجمع ��ة‪� ،‬س ��اق الدكتور حمد وا�سح ًا ي ال�سيغة اا�ستفهامية التعجبية امغطاة بروح النقابة ال�سكلية‪.‬‬ ‫هذا وله ي جامعة نورة بنت عبدالرحمن ‪-‬اجامعة الن�سوية العماقة‪-‬‬ ‫العريفي امحا�س ��ر ي جامعة املك �س ��عود‪ ،‬النقد ي اأكر من اجاه‪ ،‬واتخذ‬ ‫مو�س ��ع راأي‪ ،‬وي عمومي ��ات اح ��وار يتب ��ن اأن ااختاط م ��ن وجهة نظره‬ ‫من امبا�سرة اأ�سلوب ًا ا يغلفه غمو�ض‪ ،‬وا�ستعمل اآليات التلويح امبطن‪.‬‬ ‫ع ��ن ا�س ��تقبال الوف ��ود ي منزل ��ه العامر(ملفى اخطار) ح ��دث وتهكم‪� ،‬س ��ناعة حلية موا�س ��فات تغريبي ��ة حت رعاية اأحد م ��ا ي الداخل! وما‬ ‫و�سيا�س ��ي ًا ع ��رج على �س� �وؤون اليمن ال�س ��قيق‪ ،‬وفك طا�س ��م عاق ��ة الرئي�ض ات�س ��ح اأنه يعمل �س ��من فريق لتوجيه بو�س ��لة التقا�س ��ي اإى الكاتب حمد‬ ‫اليمني ال�س ��ابق بالقاعدة ‪-‬الدموية‪� -‬سيئة الذكر عدو ال�سام وكهف الظام‪ ،‬اآل ال�س ��يخ وتكييف مقولته عن ال�سعوديات ي دبي اإى م�ستوى ق�سية قذف‬ ‫(وهذا من عندي)! تقلب بن ما يراه من �س ��ميم اخت�سا�س ��اته‪ ،‬وهو حر ي ا اأرى ي تبنيها عدا ا�ستعرا�ض الع�سات واإ�سغال الراأي العام وتعبئته‪.‬‬ ‫تق ��ل اأهمي ��ة كل ما ذك ��ر اأعاه اأم ��ام موقف العريفي من وزي ��ر العمل (ا‬ ‫تقلد ما يطيب له من ااأمنيات‪ ،‬وي العموم جراأته اأيا كان ت�سخي�سها ح�سب‬ ‫وزارة العم ��ل)‪ ،‬ا�س ��تدرجه امذي ��ع ب�س ��كل ذك ��ي لتفري ��غ ما يدور ي نف�س ��ه‪،‬‬ ‫ي ر�سيد ن�ساطاته امتعددة‪ ،‬واآمل اأ َا تدفعه للتهور اأكر‪.‬‬ ‫على ام�س ��توى امحل ��ي‪ ،‬الرجل عتب على جامعة امل ��ك عبدالعزيز ويرى واأخذته ن�س ��وة ااأ�س ��واء اإى ما قد يح�س ��ب عليه‪ ،‬هذا عل ��ى ااأقل من وجهة‬ ‫اأن هيئة �س ��نع القرار ي اجامعة قد جانبت ال�س ��واب ي اا�س ��تدارة عك�ض نظ ��ري الت ��ي لن اأعدها ي هذا امقام متوا�س ��عة‪ ،‬فهو يرى اأن �س ��خ�ض وزير‬ ‫رغبة ااأ�س ��تاذ عمار بوق�ض‪ ،‬واأنها بذلك مل�ست من احتوائه وتهيئة الفر�سة العمل وا�س ��ح من خال قراراته ورف�س ��ه مقابلة عدد كبر من ام�س ��ايخ واأنه‬ ‫الوظيفية له ومكينه من موا�س ��لة الدرا�س ��ات العليا‪ ،‬كان ذلك تعليق ًا على ما يت�س ��رف من غر م�س ��ورة علماء وا يرج ��ع لهيئة كبار العلم ��اء فيما يتخذه‬ ‫ح ��دث ي دول ��ة ااإمارات العربي ��ة‪ ،‬حيث عن (عمار) حا�س ��ر ًا ي اجامعة من ق ��رارات ولديه خالفات �س ��رعية كثرة جد ًا وطالب ي اخت ��ام باإقالته‪،‬‬ ‫ااأمريكية وا �س ��ك اأنه اأمده الله بعونه وتوفيقه ‪-‬اأعني عمار‪ -‬اأهل لذلك هنا «بت�سرف»‪.‬‬ ‫ي احقيق ��ة ا يوج ��د بيني وبن الدكتور العريفي اأي موقف �سخ�س ��ي‬ ‫وهن ��اك‪ ،‬وقد وعد ‪-‬اأق�س ��د العريفي‪ -‬عطف ًا على رحات ��ه امتكررة مدينة دبي‬ ‫وله عندي كل ااحرام‪ ،‬ومن ناحية اأخرى وللعلم‪ ،‬فاإنه قد �س ��بق ي ي عدة‬ ‫ال�ساحرة بتقوية اأوا�سر العاقة مع عمار ولعله بفطنته ي�ستدرك �سيئا ما‪.‬‬ ‫وعن اإقدام اأحد الق�س ��اة على تزييف �سك اأر�ض تام�ض قيمتها املياري مق ��اات اأن انتق ��دت وزارة العم ��ل ي بع� ��ض جوان ��ب ااأداء وطرحت بع�ض‬ ‫ري ��ال‪ ،‬ت�س ��اءل عن م�س ��در اخر وعده دون اإف�س ��اح‪ ،‬كام جرائ ��د‪ ،‬كان ذلك ااآراء وراأي ��ت ي موا�س ��ع اأخ ��رى اأنه ��ا �س ��ادرت حق ��وق بع� ��ض امواطنن‬

‫شيء من حتى‬

‫سجال التيارات‬ ‫ومعركة كسر‬ ‫العظم (‪)3/2‬‬ ‫عثمان الصيني‬

‫توزع ��ت الق�صايا الت ��ي ح�صرها الزميل‬ ‫�صال ��ح القر�ص ��ي ي �صج ��ال التي ��ارات عل ��ى‬ ‫م ��دى ال�صن ��وات الثم ��اي اما�صي ��ة ي اأربع ��ة‬ ‫جاات على النحو التاي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ق�صاي ��ا ام ��راأة‪ :‬وه ��ذه تتن ��وع ب ��ن‬ ‫ق�صاي ��ا متع ��ددة هي ااخت ��اط‪ ،‬الريا�صة ي‬ ‫مدار�س البنات‪ ،‬امراأة الكا�صرة‪ ،‬قيادة امراأة‬ ‫لل�صي ��ارة‪ ،‬تدري� ��س ام ��راأة لل�صف ��وف الدني ��ا‪،‬‬ ‫م�صارك ��ة امراأة ي اانتخابات البلدية‪ ،‬ظهور‬ ‫ام ��راأة ي ااإعام ال�صع ��ودي‪ ،‬م�صاركة امراأة‬ ‫ي ااأومبياد‪ ،‬تاأنيث امحات الن�صائية‪.‬‬ ‫‪ -2‬التعليم‪ :‬اأما ق�صايا التعليم فتتمحور‬ ‫حول تغير امناهج‪ ،‬جامعة كاو�صت‪ ،‬تدري�س‬ ‫الثقافة اجن�صية‪ ،‬اابتعاث وخاطره الفكرية‬ ‫وااجتماعي ��ة‪ ،‬تدري� ��س اللغ ��ة ااإجليزية ي‬ ‫امرحل ��ة اابتدائية‪ ،‬اإلغاء كلي ��ات ال�صريعة ي‬ ‫بع�س اجامعات وحاولة اإقامتها ي اأخرى‪.‬‬ ‫‪-3‬ااإع ��ام‪ :‬تنوع اموقف م ��ن ااإعام‬ ‫مابن قنوات ف�صائي ��ة اأو برامج وم�صل�صات‬ ‫معين ��ة اأو مواق ��ف م ��ن بع� ��س ااإعامي ��ن‬ ‫وه ��ي م�صل�صل طا� ��س ما طا� ��س‪ ،‬الدراما ي‬ ‫رم�ص ��ان‪ ،‬م�صل�ص ��ل عم ��ر الف ��اروق وج�صيد‬ ‫�صخ�صي ��ات ال�صحاب ��ة‪ ،‬اموق ��ف من جموعة‬ ‫‪ mbc‬وخ�صو�ص� � ًا م�صداقي ��ة العربي ��ة‪،‬‬ ‫وك ��ذا اموق ��ف �صابق ًا من اجزي ��رة‪ ،‬واموقف‬ ‫موؤخ ��ر ًا م ��ن قناة دلي ��ل ااإ�صامي ��ة وو�صفها‬ ‫بدليل ال�صبهات من قبل ااإ�صامين اأنف�صهم‪،‬‬ ‫ال�صينما‪.‬‬ ‫‪ -4‬ق�صايا عامة‪ :‬وهذه ق�صايا ايحكمها‬ ‫تبوي ��ب ح ��دد وق ��د تتداخ ��ل اأو تتقاط ��ع م ��ع‬ ‫ق�صايا كلية اأو جزئية ي امو�صوعات الثاثة‬ ‫ال�صابق ��ة‪ ،‬وهذه امو�صوعات هي حكم الغناء‪،‬‬ ‫ااحت�ص ��اب‪ ،‬امجتم ��ع ام ��دي (الدول ��ة امدنية‬ ‫والديني ��ة) وه ��ذه ح�ص ��ل فيه ��ا ال�ص ��راع بن‬ ‫ااإ�صامي ��ن اأنف�صه ��م‪ ،‬اح�ص ��ارة ااإن�صاني ��ة‬ ‫وم ��ن الف�صل فيها ه ��ل للم�صلمن اأم ح�صارة‬ ‫اليونان؟‪،‬اانتخاب ��ات البلدي ��ة وموق ��ف‬ ‫الليرالي ��ن ي اانتخاب ��ات ااأخ ��رة وذل ��ك‬ ‫ب�صب ��ب تكت ��ل ااإ�صامي ��ن ي اانتخاب ��ات‬ ‫ااأوى وفوزه ��م فيه ��ا‪ ،‬كارث ��ة �صي ��ول ج ��دة‪،‬‬ ‫الليرواإ�صامي ��ن‪ ،‬وه ��ذا التي ��ار ظه ��ر بع ��د‬ ‫احادي ع�صر م ��ن �صبتمر وحمل الكثر من‬ ‫امراجعات والتنازات‪ ،‬ح ��ول بع�س الكتاب‬ ‫عن الليرالي ��ة‪ ،‬معر�س الكتاب وحاولة منع‬ ‫بع� ��س ال�صيوف وك ��ذا بع�س الكتب‪ .‬الفتوى‬ ‫وتقنن ال�صريعة والق�صاء‪ ،‬اجامية واحادها‬ ‫مع الليرالين ي كثر من الق�صايا‪ ،‬اموقف‬ ‫من الث ��ورات واته ��ام ااإ�صامي ��ن لليرالين‬ ‫بالتاأخر ي عدم بيان موقفهم من ثورة حنن‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫العامل ��ن حت مظلة نظام العمل بتع�س ��ف غر م�س ��بوق م ��ن حيث اعتمادها‬ ‫موؤخ ��ر ًا ائحة تنظيمية اإحدى الوزارات �س ��قط موجبها كثر من احقوق‬ ‫امكت�س ��بة موجب اأحكام نظام العمل الذي ترعى اأمانة وم�س� �وؤولية تنفيذه‪،‬‬ ‫وكنت ومازلت اأعد ذلك خطاأ ج�سيم ًا يجب زواله حقيق ًا للعدل وبراءة للذمة‪.‬‬ ‫اخا�س ��ة اأن ي �س ��ياق اح ��وار م ��ا يوح ��ي بوج ��ود ملفات �سخ�س ��ية‬ ‫ا مك ��ن ا�س ��تعمالها م ��ن خن ��دق ت�س ��فية اح�س ��ابات وامزايدة اأن ي�س ��يف‬ ‫للم�س ��لحة العامة اأي فائدة بل العك�ض هو ال�سحيح‪ ،‬ومن الوا�سح اأي�سا اأن‬ ‫هناك توجه ًا اإى فر�ض و�س ��اية من نوع معن على اموؤ�س�سات الر�سمية التي‬ ‫تعمل اأ�سا�س ��ا ي اإطار اأنظمة مرعية موؤ�س�س ��ة ي ااأ�س ��ل عل ��ى ما ا يخالف‬ ‫الن�س ��و�ض ال�سرعية وي النظام ااأ�سا�سي للحكم من الو�سوح ما يجب على‬ ‫اجمي ��ع ااإذعان له وعدم اخروج عليه‪ ،‬وب�س ��راحة عن ��د هذا احد يجب اأن‬ ‫يهجد ااجتهاد‪.‬‬ ‫اأتفق مع العريفي ي حق ال�سعودين بامطالبة باإقالة اأي وزير ا يرجى‬ ‫من وجوده منفعة �س ��ريطة �س ��لك الطريق ال�س ��حيح وهو معبد ومعلوم‪ ،‬ذلك‬ ‫ي الوقت الذي اأرف�ض ب�سكل قطعي اأن تتاح الفر�سة اأي تيار خطف وزارة‬ ‫اأو م�س ��لحة حكومية وت�س ��ير �س� �وؤونها با�س ��راتيجية حزبية واأح�سب ذلك‬ ‫�سوت العقل‪.‬‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬ ajafali@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ :‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

khalids@alsharq.net.sa

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫ﻓﺎﺩﻱ ﻣﻨﻴﺮ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

saeedm@alsharq.net.sa

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

fadi@alsharq.net.sa

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬  

037201798 03 –7201786 hfralbaten@alsharqnetsa



abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬  

027373402 027374023 taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500 033495510

075238139 075235138 najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280 jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

4245004 tabuk@alsharqnetsa

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ 

65435301 65434792 65435127 hail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ qenan@alsharq.net.sa

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  – 

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬  

– ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬  

025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

ryd@alsharqnetsa

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬289) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬2 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

14

modawalat@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺳﺮﻗﺔ ﺍﻟﺼﺤﻮﺓ ﺑﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﺘﻨﻮﻳﺮﻳﻴﻦ‬..«‫»ﺳﺘﻴﻔﺎﻥ ﻻﻛﺮﻭ‬  225                                                                                                                                                          300  ‫ﺻﺎﻟﺢ ﻋﻠﻲ اﻟﻀﺤﻴﺎن‬

                                                                190                  191                                                                                                    

                                  ���                                                                                                                                      

                                           2010             2012                                                                                                 

‫ﻧﺼﺎﺋﺢ ﻃﺒﻴﺔ ﺧﻼﻝ ﺭﺣﻠﺔ ﺍﻟﺤﻤﻞ‬                                    2018                                                       ‫ﺳﻤﻴﺮ ﻋﺒﺪاﷲ‬

  

         2                                ���                                   Lanoline                                                         

                                                                                                                                      

                                                                                                          1310                             

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻛﻮﻛﺘﻴﻞ‬ ! ‫ﻃﺒﻘﺎﺕ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                                  aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻠﻢ ﺗﺴﻤﻮ ﺍﻷﻣﻢ‬ ‫ﻋﻘﻴﻞ ﺣﺎﻣﺪ‬

                                                                      11                                                             ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


‫الرئيس سليمان يطلب توضيح ًا رسمي ًا عن وجود عناصر من الحرس الثوري اإيراني في لبنان‬ ‫بروت ‪ -‬ا ف ب‬

‫الرئي�س مي�صيل �صليمان‬

‫طلب الرئي�س مي�ش ��ال �ش ��ليمان اأم�س "تو�ش ��يحا ر�شميا" من‬ ‫ال�ش ��لطات الإيراني ��ة ح ��ول وجود عنا�ش ��ر م ��ن احر� ��س الثوري‬ ‫الإيراي ي لبنان‪ ،‬بح�شب بيان �شادر عن رئا�شة اجمهورية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار بيان الرئا�ش ��ة اإى اأن الرئي�س �شليمان التقى ال�شفر‬ ‫الإيراي غ�ش ��نفر رك ��ن اأبادي اأم�س‪ ،‬وتناول معه ما نقلته و�ش ��ائل‬

‫الإع ��ام ع ��ن القائ ��د الأعلى للحر� ��س الثوري اج ��رال حمد علي‬ ‫جعفري حول وجود عنا�شر من احر�س الثوري ي لبنان و�شوريا‪.‬‬ ‫واأورد البي ��ان اأن ال�ش ��فر "نفى ذلك‪ ،‬مو�ش ��حا اأن الكام اأتى‬ ‫جوابا عن �ش� �وؤال يتعلق بوجود عنا�شر احر�س الثوري الإيراي‬ ‫ي لبنان و�ش ��وريا‪ ،‬وكانت اإجابة قائد احر�س حمد علي جعفري‬ ‫تتناول الو�ش ��ع ال�ش ��وري"‪ .‬واأ�شاف اأن �ش ��ليمان "طلب تو�شيح‬ ‫ذلك ر�ش ��ميا من ال�شلطات الإيرانية امخت�ش ��ة"‪ .‬وكان جعفري اأقر‬

‫الأحد بوجود عنا�شر من "فيلق القد�س" التابع للحر�س الثوري ي‬ ‫�شوريا ولبنان‪ ،‬م�شرا اإى "اأننا نقدم لهما (البلدان) ن�شائح واآراء‬ ‫ونفيدهما من جربتنا"‪ ،‬من دون اأن يحدد اجهات التي ت�شتفيد من‬ ‫هذه ام�شاعدة ي البلدين‪.‬‬ ‫وهي امرة الأوى التي يتقدم فيها لبنان امنق�شم بن جموعة‬ ‫�شيا�ش ��ية متحالف ��ة م ��ع �ش ��وريا واإي ��ران واأخرى مناه�ش ��ة لهذين‬ ‫البلدين‪ ،‬بطلب تو�شيح ر�شمي من اإيران الداعمة لوج�شتيا وماليا‬

‫حزب الله‪ ،‬اأبرز مكونات احكومة اللبنانية احالية‪.‬‬ ‫وكان للحر� ��س الث ��وري الإيراي دور اأ�شا�ش ��ي ي تاأ�ش ��ي�س‬ ‫ح ��زب الله مطلع الثمانينيات من القرن اما�ش ��ي‪ ،‬بع ��د اأعوام قليلة‬ ‫على انت�شار الثورة الإ�شامية ي اإيران‪.‬‬ ‫كما اأنها امرة الأوى التي توؤكد فيها اإيران وجود عنا�ش ��ر من‬ ‫فيلق القد�س ي �ش ��وريا ولبنان‪ ،‬بينما تتحدث امعار�شة ال�شورية‬ ‫وام�شوؤولون الأمريكيون عن ذلك منذ اأ�شهر‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫تحرك دولي جدِ ي‬ ‫جددت إدانتها جرائم النظام السوري ودعت إلى‬ ‫ٍ‬

‫المملكة تدعو إلى توحيد الموقف الدولي‬ ‫لـ «إنقاذ ما يمكن إنقاذه في سوريا»‬

‫�صوريون ي�صلون ي حلب على قتيل على يد النظام‬

‫جنيف ‪ -‬وا�س‬ ‫اأك ��د �ش ��فر خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن‬ ‫ومن ��دوب امملك ��ة الدائ ��م ل ��دى الأم امتح ��دة‬ ‫الدكت ��ور عبدالوه ��اب عط ��ار‪ ،‬خ ��ال اح ��وار‬ ‫التفاعل ��ي مع البعثة الدولية لتق�ش ��ي احقائق‬ ‫ي �ش ��وريا‪ ،‬اأن وف ��د امملك ��ة اإى اجتماع ��ات‬ ‫امجل� ��س َاطلع ب ��كل اهتمام عل ��ى تقرير البعثة‬ ‫الدولية بكل ما ت�ش ��منه من معلومات وحقائق‬ ‫مهمة حول اجرائم الب�شعة والو�شع امتدهور‬ ‫حالة حقوق الإن�شان ي �شوريا‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫النتائ ��ج التي تو�ش ��لت اإليها اللجن ��ة الدولية‪،‬‬ ‫الت ��ي كان م ��ن اأبرزه ��ا تعذي ��ب ق ��وات الأم ��ن‬

‫ال�ش ��وري امعتقلن والأطف ��ال‪ ،‬وحالت العنف‬ ‫الت ��ي يتعر�س له ��ا امعتقل ��ون من اجن�ش ��ن‪،‬‬ ‫والهجم ��ات الت ��ي تعر�ش ��ت له ��ا ام�شت�ش ��فيات‬ ‫وامراكز ال�شحية التي تتم فيها معاجة امر�شى‬ ‫من امدنين‪ .‬وقال ال�شفر عطار‪ ،‬ي كلمة اأمام‬ ‫جل� ��س حقوق الإن�ش ��ان اأم� ��س ي جنيف‪ ،‬اإن‬ ‫امملك ��ة اأعربت بكل و�ش ��وح اأن م ��ا يجري ي‬ ‫�ش ��وريا ل مك ��ن القب ��ول ب ��ه اأو تري ��ره‪ ،‬كما‬ ‫اأدان ��ت ب�ش ��دة اأعمال العنف والقت ��ل واجرائم‬ ‫الب�ش ��عة الت ��ي ترتكبه ��ا الق ��وات احكومي ��ة‬ ‫ال�شورية واميلي�شيات التابعة لها‪ .‬واأ�شاف اأن‬ ‫امملكة عدّت تلك الأعمال جرائم �شد الإن�شانية‪،‬‬ ‫وطالب ��ت بوقفه ��ا وتق ��دم مرتكبيه ��ا للعدالة‪،‬‬

‫(رويرز)‬

‫كما اأنها دعم ��ت كل اجهود الإقليمية والدولية‬ ‫الرامية اإى اإيقاف كل اأ�شكال العنف والتخفيف‬ ‫من معاناة ال�شعب ال�شوري ال�شقيق‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن امملكة اأ�شهمت ي ا�شت�شدار‬ ‫القرارات الإقليمي ��ة والدولية امختلفة الداعية‬ ‫اإى اإنه ��اء الأزم ��ة بالط ��رق ال�ش ��لمية وحقيق‬ ‫تطلع ��ات ال�ش ��عب ال�ش ��وري‪ ،‬وعمل ��ت جاهدة‬ ‫عل ��ى اإي�ش ��ال الحتياجات الإن�ش ��انية العاجلة‬ ‫للمت�ش ��ررين منهم‪ .‬وا�شت�ش ��هد ال�ش ��فر عطار‬ ‫بتد�ش ��ن احملة الوطنية لن�ش ��رة الأ�شقاء ي‬ ‫�شوريا‪ ،‬واإ�شهام امملكة ي ال�شندوق اخا�س‬ ‫بالإغاثة الإن�ش ��انية لل�شعب ال�ش ��وري الذي م‬ ‫اإن�ش ��اوؤه ح ��ت مظلة جامع ��ة ال ��دول العربية‪.‬‬

‫وطالب مندوب امملكة بتوحيد اموقف الدوي‬ ‫لإنق ��اذ م ��ا مك ��ن اإنق ��اذه ي �ش ��وريا‪ ،‬موؤك ��د ًا‬ ‫اأهمية ا�ش ��تمرار عمل اللجنة الدولية لتق�ش ��ي‬ ‫احقائق حتى مكن ر�شد النتهاكات الوا�شعة‬ ‫واج�ش ��يمة التي لتزال ال�ش ��لطات ال�ش ��ورية‬ ‫ترتكبها بحق اأبناء �شعبها‪.‬‬ ‫وختم �ش ��فر خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن‬ ‫ومندوبه ��ا الدائ ��م ل ��دى الأم امتح ��دة كلمت ��ه‬ ‫قائ ًا "اإن الو�ش ��ع ي �شوريا ال�شقيقة بلغ حد ًا‬ ‫ماأ�ش ��اوي ًا يحتم على اجميع التعاون ون�ش ��رة‬ ‫ال�ش ��عب ال�ش ��وري والتح ��رك ب�ش ��رعة وجدية‬ ‫لإعطاء ثقة ي قدرة امجتمع الدوي على اإنهاء‬ ‫الأزمة ال�شورية التي تتفاقم يوم ًا بعد يوم"‪.‬‬

‫موالون لأسد اتهموهم بدعم الجيش الحر فقرروا مغادرة مخيمات اللجوء‬

‫التهجير الثاني‪ 1400 ..‬عائلة فلسطينية‬ ‫تغادر سوريا وتستقر في لبنان‬

‫بروت ‪ -‬ر�شوان نزار‬ ‫ل تكف م�ش ��يبة اللج ��وء عن ماحقة الفل�ش ��طينين‪،‬‬ ‫وباتت �شر ًا ل مهرب منه‪ ،‬اماأ�شاة تتك ّرر اليوم‪ ،‬فمن خيّمات‬ ‫اللجوء ي �شوريا يُهجّ ر الفل�شطينيون جدد ًا‪ ،‬فقبل ب�شعة‬ ‫اأ�شابيع‪ ،‬بداأ لجئون فل�شطينيون التوافد اإى لبنان قادمن‬ ‫من�شوريا‪.‬‬ ‫وبح�شب الإح�شاءات الر�شمية‪ ،‬و�شل عدد هوؤلء اإى‬ ‫‪ 1400‬عائلة فل�شطينية‪ ،‬دخلت لبنان خال الأيام اما�شية‪،‬‬ ‫وتو ّزع هوؤلء على ق�ش ��من‪ ،‬ق�ش ��م مي�ش ��وري احال الذين‬ ‫ا�شتاأجروا �شقق ًا مفرو�شة ليعي�شوا فيها‪ ،‬منتظرين الفرج‪،‬‬ ‫يقابله ��م الفق ��راء الذين تو ّزع ��وا على خيم ��ات الاجئن‬ ‫الفل�ش ��طينين ي لبن ��ان‪ .‬حكاي ��ات اللج ��وء تت�ش ��ابه‪ ،‬ل‬ ‫هلع‬ ‫فرق فيها بن فل�ش ��طيني و�ش ��وري‪ ،‬يحكي هوؤلء عن ٍ‬ ‫ورعب‪ ،‬يخرون عن نار حرب م�شتعرة ُتنذر بالق�شاء على‬ ‫الوطن امنق�ش ��م على بنيِه‪ ،‬يتحدثون عن جازر �شهدوها‪،‬‬ ‫يروونه ��ا كاأنها جري اأمامهم ي ه ��ذه اللحظة‪ .‬ي خيم‬ ‫برج الراجنة‪ ،‬تروي �ش ��يدة من اآل �شليم‪ ،‬كانت تعي�س ي‬ ‫خيم الرموك ‪ -‬طلبت عدم ذكر ا�ش ��مها ‪ -‬حكاية التهجر‬ ‫الث ��اي‪ ،‬تتحدث عن جحيم امعارك الذي ت�ش ��هده �ش ��وريا‪،‬‬ ‫ال ��ذي و�ش ��ل ي الأيام الأخ ��رة اإى اأماكن �ش ��كنها‪ُ ،‬تخر‬ ‫كيف باتت تق�شف الطائرات ال�شورية منازلهم‪ ،‬فت�شرجع‬ ‫م�شهدق�شفطائراتالعدوالإ�شرائيليمنازلالفل�شطينين‬ ‫ي غزة‪ .‬ال�شيدة التي جاأت مع اأولدها الثاثة تروي كيف‬ ‫يعيد الزمان نف�ش ��ه‪ُ ،‬تخر اأنها ت�ش ��عر اليوم باأن احكايات‬ ‫الت ��ي كان ��ت ترويها والدتها لها تتج�شّ ��د اأم ��ام ناظريها ي‬ ‫ما يح�ش ��ل لها‪ .‬حال ال�ش ��يدة امذكورة ين�شحب على عفاف‬ ‫غ�ش ��بان‪ ،‬التي كانت اأكر جراأة من جارتها "ماذا ُن�شر على‬

‫اخوف والثورة قامت لك�ش ��ر هذا احاجز؟" تقول ال�شيدة‬ ‫الثاثينية‪ ،‬مردفة "�شجّ ل ا�شمي الثاثي اإن اأردت"‪ .‬تك�شف‬ ‫عفاف‪ ،‬الاجئة من خيم الرموك اأي�ش ًا‪ ،‬اأن زوجها يُ�شارك‬ ‫الث� �وّار ي القتال‪ ،‬ت�ش ��ريحٌ خطر ي ظ ��ل مكان وجودها‬ ‫القريب من ال�ش ��احية اجنوبية‪ ،‬حيث حزب الله‪ .‬ن�ش� �األها‬ ‫األ تخاف ��ن عل ��ى حيات ��ك‪ ،‬فرد ب� �اأن "ال ��روح ل ياأخذها اإل‬ ‫من و�ش ��عها"‪ ،‬عفاف التي تختزن ي داخلها غ�ش ��ب ًا عارم ًا‬ ‫تتحدث عن ماأ�ش ��اة جتاح �ش ��وريا‪ ،‬ن�ش� �األ ع ّم ��ن يو ّفر لهم‬ ‫اماأكل وام�ش ��رب وام�ش ��كن؟ ُتخر اأن اأقاربهم ا�شت�شافوهم‬ ‫منذ �ش ��هر تقريب ًا‪ ،‬لكنها ت�ش� �األ اإى متى مكن اأن يتحمّلهم‬ ‫هوؤلء‪ .‬عفاف وجارتها لي�شتا وحيدتن هنا‪ ،‬هناك اآخرون‬ ‫قدموا من خيم يقع قرب درعا‪ ،‬التي انطلقت فيها ال�شرارة‬ ‫الأوى للتظاه ��رات‪ ،‬اخم�ش ��يني الاج ��ئ اأب ��و ي ��زن‪ ،‬اأحد‬ ‫هوؤلء‪ ،‬يُخر الفل�ش ��طيني العكاوي‪ ،‬اأنهم وقفوا اإى جانب‬ ‫ال�ش ��عب الذي تعر� ��س لإطاق الن ��ار‪ ،‬وقدموا الإ�ش ��عافات‬ ‫الطبية للجرحى‪ ،‬ويذكر اأن ذلك اأ�ش ��فر عن انت�شار �شائعات‬ ‫ُتفيد بتو ّرط فل�ش ��طينين ي امعارك اجارية‪ ،‬لفت ًا اإى اأن‬ ‫ذلك جعلهم هدف ًا للموالن للنظام‪ ،‬ترافقت هذه ال�ش ��ائعات‬ ‫مع اأخبار تتحدث عن جوء معار�شن م�شلحن اإى امخيم‬ ‫حيث يعي�شون‪ ،‬واأعقب ذلك غارات للطائرات امروحية التي‬ ‫ب ��داأت ي ق�ش ��ف البيوت‪ ،‬ما دفع ��ه اإى الهرب مع اأ�ش ��رته‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن اأقاربه الذين ل يزالون ي �ش ��وريا اأخروه‬ ‫اأن منزله ُدمِر‪ .‬جدر الإ�شارة اإى اأن هيئة العلماء ام�شلمن‬ ‫وجمعيات اإن�ش ��انية تتوى توزيع ح�ش ���س موينيّة على‬ ‫العائات الفل�شطينيّة التي هربت من الأحداث اجارية ي‬ ‫�شوريا‪ ،‬علم ًا اأن هيئات تابعة حزب الله اأي�ش ًا تو ّلت توزيع‬ ‫م�شاعدات على لجئن فل�شطينين قدموا اإى خيّم اجليل‬ ‫ي مدينة بعلبك‪.‬‬

‫فل�صطينيون على احدود بن �صوريا ولبنان‬

‫(ال�صرق)‬

‫فقدان الخبز والماء‪ ..‬والناس بدأوا بقطع اأشجار استعداد ًا لبرد الشتاء‬

‫حلب تعاني من آلة القتل اليومية ونقص في الحاجات الضرورية للحياة‬ ‫دم�شق ‪ -‬معن عاقل‬

‫امراأة م�صنة حمل اخبز على راأ�صها ي حلب القدمة‬

‫( أا ف ب)‬

‫يزداد الو�ش ��ع الإن�ش ��اي �ش ��وء ًا ي مدين ��ة حلب مع‬ ‫ارتف ��اع وترة الق�ش ��ف والتدم ��ر الذي ي�ش ��تخدمه نظام‬ ‫الأ�ش ��د كخي ��ار وحيد للق�ش ��اء عل ��ى الثورة الت ��ي انطلقت‬ ‫قبل عام ون�ش ��ف العام‪ ،‬وم�ش ��ى ما يقارب ال�ش ��هرين على‬ ‫امدينة وهي تتعر�س للق�ش ��ف بكل اأنواع الأ�شلحة الثقيلة‬ ‫والطران‪ ،‬ويعاي �شكان امدينة وريفها من نق�س حاد ي‬ ‫ال�شلع امعي�ش ��ية وخا�ش ��ة اخبز ي ظل �شيا�شة اح�شار‬ ‫والتجويع التي يطبقها نظام الأ�شد مع كل امناطق الثائرة‬ ‫التي تخرج عن �ش ��يطرته‪ ،‬اإ�شافة للجوء قواته ل�شتهداف‬ ‫الأف ��ران ي امدين ��ة وريفه ��ا‪ ،‬حيث ا�ش ��تهدف اأكر من ‪15‬‬ ‫فرن ًا‪ ،‬كما ذكرت جان التن�شيق امحلية‪ ،‬وذكر نا�شطون اأن‬ ‫�شعر ربطة اخبز "نوع اأول" اإن توفرت و�شلت اإى �شبعن‬ ‫لرة �ش ��ورية (دولر واحد) بد ًل من �ش ��عرها النظامي ‪45‬‬ ‫لرة �ش ��ورية‪ ،‬و�ش ��عر ربطة اخبز "نوع ثاي" خم�ش ��ون‬

‫لرة بد ًل من �ش ��عرها النظامي ‪ 15‬لرة‪ ،‬وينتظر ال�ش ��كان‬ ‫للح�شول على اخبز اأمام الفرن اأكر من اأربع �شاعات‪.‬‬ ‫وراج ��ت مهنة جارة اخبز على الأر�ش ��فة من بع�س‬ ‫الأ�شخا�س الذين ا�ش ��طرتهم احاجة والظروف امعي�شية‬ ‫ال�شعبة اإى ذلك‪.‬‬ ‫كما ينطبق ال�ش ��يء نف�ش ��ه على م ��ادة البنزي ��ن الذي‬ ‫و�شل �شعر اللر الواحد منه اإى ‪ 225‬لرة (ثاثة دولرات‬ ‫تقريب ًا)‪ ،‬ي حن كان �شعره النظامي خم�شن لرة‪ ،‬ويعمل‬ ‫عديد من ال�ش ��بان ي مهنة بيع البنزين على مفارق الطرق‬ ‫كو�شيلة معي�شة ودون اأن يعرف م�شدر هذا البنزين‪.‬‬ ‫اأم ��ا �ش ��عر اأنبوب ��ة الغ ��از امن ��زي التي كان �ش ��عرها‬ ‫قب ��ل نحو ع ��ام ‪ 260‬لرة فارتف ��ع اإى ‪ 450‬لرة‪ ،‬وو�ش ��ل‬ ‫�ش ��عرها مع ا�ش ��تداد الأزمة ي �ش ��وريا وي ح ��ال توفرها‬ ‫اإى ‪ 2500‬ل ��رة‪ ،‬اأي م ��ا يعادل اأربع ��ن دولر ًا‪ ،‬ي الوقت‬ ‫ال ��ذي ا�ش ��تعا�س معظم ال�ش ��ورين ي الأري ��اف عن الغاز‬ ‫بالأخ�ش ��اب واحط ��ب ي الطه ��و والتدفئ ��ة‪ ،‬بينما يعاي‬

‫�ش ��كان امدن م ��ن اأزمة خانق ��ة‪ .‬اأما مادة ام ��ازوت فهي غر‬ ‫متوف ��رة مطلق ًا وت�ش ��لم كميات حددة منه ��ا لاأفران فقط‪،‬‬ ‫فيم ��ا اأغلق ��ت جميع حط ��ات الوق ��ود‪ ،‬واأكد نا�ش ��طون اأن‬ ‫ال�ش ��كان بداأوا ي قطع الأ�شجار ي حيط امدينة مهيد ًا‬ ‫جعلها حطب� � ًا للتدفئة ي ال�ش ��تاء‪ ،‬وحذر النا�ش ��طون من‬ ‫كارثة مع اقراب ف�شل ال�شتاء فيما اإذا ا�شتمر ال�شراع ي‬ ‫حلب ب�شكل خا�س و�شوريا ب�شكل عام‪.‬‬ ‫اأما و�ش ��ع امياه فهو اأي�ش� � ًا اأ�ش ��بح ي خط ��ر بعد اأن‬ ‫انقطع ��ت امي ��اه ب�ش ��كل كلي عن اأحي ��اء عديدة م ��ن امدينة‬ ‫بعدما ا�ش ��تهدفت قوات الأ�ش ��د اأنبوب امياه الرئي�س الذي‬ ‫يغ ��ذي امدين ��ة‪ ،‬وا�ش ��تخدم النظ ��ام ال�ش ��هاريج التابع ��ة‬ ‫للبلدي ��ة لتوزي ��ع امي ��اه على بع� ��س الأحياء الت ��ي مازالت‬ ‫حت �ش ��يطرته (ال�ش ��ريان اجديدة والقدمة واحمدانية‬ ‫والعزيزي ��ة)‪ ،‬بينما تنقطع امياه بالتقن ��ن اليومي امعتاد‬ ‫حواي ‪� 12‬شاعة يومي ًا ي باقي الأحياء‪.‬‬ ‫وكما ظروف احياة اأ�شبحت �شعبة وقا�شية ي حلب‬

‫السودان‪ :‬موظفو السفارة اأمريكية غير اأساسيين يغادرون الخرطوم‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�شي‬ ‫ك�ش ��فت م�ش ��ادر مطلع ��ة اأن اأك ��ر م ��ن ع�ش ��رين اأمريكيا من‬ ‫اموظف ��ن غ ��ر الأ�شا�ش ��ين ي ال�ش ��فارة الأمريكي ��ة غ ��ادروا‬ ‫اخرط ��وم اليوم بعد اأن طلبت وزارة اخارجية الأمريكية منهم‬ ‫مغادرة اخرطوم باأ�ش ��رع م ��ا مكن‪ ،‬فيما اأغلقت كندا �ش ��فارتها‬ ‫باخرط ��وم ي اأعق ��اب امظاه ��رات الت ��ي �ش ��هدتها اخرط ��وم‬ ‫احتجاج� � ًا عل ��ى الفيل ��م ام�ش ��يء‪ ،‬ي الوق ��ت ال ��ذي قلل ��ت في ��ه‬ ‫اخارجي ��ة ال�ش ��ودانية من اخط ��وة واأكدت قدرته ��ا على تاأمن‬ ‫البعثات الدبلوما�شية‪.‬‬ ‫وتوقع ��ت وزارة اخارجي ��ة عدم تاأثر العاقات ال�ش ��ودانية‬ ‫الأمريكي ��ة بالأح ��داث الت ��ي �ش ��هدتها ال�ش ��فارة الأمريكي ��ة ي‬ ‫اخرطوم اجمعة اما�ش ��ية‪ ،‬التي اأدت اإى اقتحام ال�ش ��فارة من‬

‫قبل امحتجن‪ ،‬وك�ش ��فت ي الوقت نف�ش ��ه عن تعزيز الإجراءات‬ ‫الأمنية اخا�شة بحماية البعثات الدبلوما�شية الأجنبية‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬اأم ��رت اخارجي ��ة الأمريكي ��ة جمي ��ع العائات‬ ‫وجمي ��ع الطواقم غ ��ر الأ�شا�ش ��ية مغادرة ال�ش ��ودان وتون�س‪،‬‬ ‫ووجه ��ت حذي ��رات للمواطن ��ن الأمريكي ��ن من ال�ش ��فر لهذين‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪� ،‬ش ��خر حزب اموؤمر الوطن ��ي احاكم من خطوة‬ ‫وا�ش ��نطن باإخاء طاقم �ش ��فارتها‪ ،‬وقال اإن الأمريكان يحاولون‬ ‫اللتف ��اف عل ��ى حقيقة ماثل ��ة للجميع‪ ،‬وهي اأن اأك ��ر الباد اأمنا‬ ‫ي القارة الإفريقية هو ال�ش ��ودان‪ ،‬واعتر اأن �ش ��فارتها الكائنة‬ ‫ب�ش ��احية �شوبا (مبنى با معنى) لأن الكثر من مهامها ل ينجز‬ ‫ي اخرطوم ول تقوم باأي عمل دبلوما�شي حقيقى‪.‬‬ ‫وقال ع�ش ��و القط ��اع ال�شيا�ش ��ي ي اموؤم ��ر الوطني ربيع‬

‫عبدالعاط ��ي ي ت�ش ��ريحات �ش ��حفية اإن هن ��اك خط ��ورة اأمنية‬ ‫حقيقية فى العا�ش ��مة الكينينة نروبى التى �شينتقل لها موظفو‬ ‫ال�ش ��فارة‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن عدد ًا من البلدان الغربية حذر رعاياها‬ ‫من مغادرة فنادقهم اإى م�شافات بعيدة داخل العا�شمة نروبى‪.‬‬ ‫وي ال�ش ��ياق ذات ��ه‪ ،‬اأعل ��ن الناط ��ق الر�ش ��مي با�ش ��م وزارة‬ ‫اخارجي ��ة‪ ،‬ال�ش ��فر العبي ��د م ��روح‪ ،‬اأن ال�ش ��لطات ال�ش ��ودانية‬ ‫امخت�ش ��ة عززت الإج ��راءات الأمنية اخا�ش ��ة بحماية الب��ثات‬ ‫الدبلوما�ش ��ية الأجنبي ��ة بالباد‪ ،‬ج ��دد ًا الت ��زام احكومة باأمن‬ ‫البعثات الدبلوما�ش ��ية داخل اأرا�شيها‪ ،‬واأنه بالفعل جرت زيادة‬ ‫ع ��دد الق ��وات اموج ��ودة حماي ��ة البعث ��ات‪ ،‬واأ�ش ��اف "تقديرنا‬ ‫لاأو�ش ��اع ي ال�ش ��ودان اأنه لي�س هن ��اك خطر يواج ��ه البعثات‬ ‫الأجنبية‪ ،‬فالو�ش ��ع اآمن وم�ش ��تقر"‪ ،‬وقال اإن التظاهر والتعبر‬ ‫بالو�شائل ال�شلمية مكفول للمواطنن‪.‬‬

‫ومدن �ش ��وريا عامة جد اأن اموت اأي�ش ًا اأ�شبح �شعب ًا‪ ،‬فا‬ ‫مكاتب لدفن اموت ��ى ول حتى اأكفان متوفرة للموتى‪ ،‬ومن‬ ‫يتوفاه الله تقوم عائلته بتغ�شيله وتكفينه ما يتوفر ويتم‬ ‫دفن ��ه ي اأح ��د امدافن القدمة داخ ��ل امدين ��ة (لأن امقرة‬ ‫احديث ��ة ي منطقة النقارين التي تقع عل ��ى طريق امطار‬ ‫ي�ش ��عب الو�ش ��ول اإليها)‪ ،‬وغالب ًا ما يك ��ون الدفن ي قبور‬ ‫بحف ��رة عادية غر مبنية وب�ش ��كل �ش ��ريع وبع ��دد قليل من‬ ‫ام�ش ��يعن بعد تكرار تعر�س اجنازات وامقابر للق�ش ��ف‪،‬‬ ‫وبالطب ��ع ل يتم ت�ش ��جيل الوف ��اة لدى اجه ��ات احكومية‬ ‫لعدم وجودها‪.‬‬ ‫ورغ ��م اأن مبنى اج ��وازات ي امدينة اأعيد ت�ش ��غيله‬ ‫وتعين مدير جديد له اإل اأنه ل يقوم منح جوازات ال�شفر‬ ‫مع وعود تتاأجل بفتح مكتب خا�س ي الق�شر البلدي لهذه‬ ‫الغاية‪ ،‬اإل اأن اح�شول على جواز �شفر مكن طاما ا�شتطاع‬ ‫الإن�ش ��ان اأن يدفع ع�شرات الآلف من اللرات ال�شورية كما‬ ‫ذكر �شهود‪.‬‬

‫«الجندان» يجتمع في روما بكبار‬ ‫مسؤولي الخارجية اإيطالية‬ ‫روما ‪ -‬ال�شرق‬ ‫زار وكي ��ل وزارة اخارجي ��ة للعاقات الثنائي ��ة‪ ،‬الدكتور خالد‬ ‫اجندان‪ ،‬العا�شمة الإيطالية روما واجتمع بعد ٍد من كبار م�شوؤوي‬ ‫اخارجية الإيطالية ي اإطار ام�شاورات ال�شيا�شية بن البلدين‪.‬‬ ‫وعق ��د الدكت ��ور اجن ��دان اجتماع� � ًا م�ش ��رك ًا م ��ع نائب ��ي وزير‬ ‫اخارجية الإيطاي �ش ��تافانا دي مي�ش ��تورا ومارتا دا�ش ��و وعد ٍد من‬ ‫كبار موظفي الوزارة بح�ش ��ور �شفر خادم احرمن ال�شريفن لدى‬ ‫اإيطاليا �شالح بن حمد الغامدي‪.‬‬ ‫وكان ال�شفر اأقام حفل ع�شاء لوكيل الوزارة والوفد امرافق له‬ ‫ح�شره عدد من اأع�شاء ال�شفارة‪.‬‬


                               

                             

‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎﺩﻱ ﻳﻮﻗﻒ‬ ‫ﺣﻜﻤ ﹰﺎ ﺑﺈﻋﺪﺍﻡ ﻣﺪﺍﻥ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺠﺴﺲ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻣﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﻃﻬﺮﺍﻥ‬

                                     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬289) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬2 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬



16

‫ ﻭﺍﻟﺮﺩ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻗﻀﻴﺘﻨﺎ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ‬..‫ ﻟﻢ ﻧﻨﺘﺼﺮ ﻟﺮﺳﻮﻟﻨﺎ‬:| ‫ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺙ ﺑﺎﺳﻢ ﺣﺰﺏ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻟـ‬

‫ﻏﻀﺐ ﻋﺎﺭﻡ‬ ‫ ﹲ‬..‫| ﺩﺍﺧﻞ ﺣﻲ ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ‬ ‫ﻭﺗﻔﻬﻢ ﻟﻤﻮﻗﻒ ﺃﻗﺒﺎﻁ ﻣﺼﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻴﻠﻢ ﺍﻟﻤﺴﻲﺀ ﱡ‬                                                                                                                         







                          

         ���                          

                                                               

                                                              

                                                                                                                                                         

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

(4) ‫ﻫﺰﺍﺋﻢ ﺣﺰﺏ ﺍﷲ‬                                                                                                                            monzer@alsharq.net.sa


‫مشاركة نائب من‬ ‫«الكنيست» في ندوة‬ ‫حول الطاقة تشعل غضب‬ ‫الحقوقيين المغاربة‬

‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬

‫مغربيات يتظاهرن �سد �لفيلم �م�سيء (رويرز)‬

‫خلفت م�س ��اركة نائب رئي�س الرمان الإ�س ��رائيلي ي ندوة‬ ‫التحديات الطاقية ي الف�س ��اء الأرومتو�سطي مدينة ورزازات‬ ‫(جنوب امغرب) موجة من الغ�سب‪ ،‬و�سط ال�سارع امغربي عامة‪،‬‬ ‫وع ��دد من اجمعيات امناه�س ��ة للتطبيع مع اإ�س ��رائيل‪ ،‬خا�س ��ة‬ ‫اأن الن ��دوة تنظمه ��ا اموؤ�س�س ��ة الت�س ��ريعية امتمثل ��ة ي جل�س‬ ‫ام�ست�س ��ارين (الغرف ��ة الثاني ��ة) للرم ��ان امغربي‪ ،‬ب�س ��راكة مع‬ ‫اجمعية الرمانية للبحر الأبي�س امتو�سط‪.‬‬ ‫و�س ��ارك وهبي امجاي‪ ،‬نائب رئي�س الكني�ست‪ ،‬ي الندوة‬ ‫اإى جوار النائب بال قا�س ��م ع�س ��و امجل�س الوطني الت�سريعي‬

‫الفل�س ��طيني‪ ،‬وعدد اآخر من ال�س ��يوف‪ ،‬ما اعتر تطبيعا علنيا‬ ‫ور�س ��ميا م ��ع الكي ��ان الإ�س ��رائيلي من ط ��رف عدد م ��ن امتتبعن‬ ‫الذين �س ��بوا جام غ�سبهم على اجهة امنظمة‪ ،‬منتقدين الت�سبث‬ ‫بالتطبيع رغما عن امغاربة‪.‬‬ ‫وح�س ��ر الن ��دوة برماني ��ون مثل ��ون ختل ��ف الأطي ��اف‬ ‫ال�سيا�س ��ية من فيهم مثلون ع ��ن العدالة والتنمية الإ�س ��امي‪،‬‬ ‫ال ��ذي يق ��ود احكوم ��ة‪ ،‬قب ��ل اأن يكت�س ��فوا وج ��ود امج ��اي‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬حيث ان�سحب مثل احزب الإ�سامي حتجا على‬ ‫اجهة امنظمة‪ ،‬وقال النائب الإ�سامي ر�سا بنخلدون‪ :‬اإنه تفاجاأ‬ ‫من وجود الرماي الإ�سرائيلي‪ ،‬ما حدا به اإى مغادرة القاعة‪.‬‬ ‫وت�س ��اءل بنخل ��دون‪ ،‬ع ��ن اجه ��ة الت ��ي �س ��محت للنائ ��ب‬

‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫َ‬ ‫تتدخل لحل اأزمة بين المالكي والبرزاني‪..‬‬ ‫واشنطن‬ ‫وانهيار العاقات بينهما ينذر بحرب داخلية‬

‫بغداد‪ ،‬عمان ‪ -‬ال�سرق‬

‫ان�س ��غلت الأو�س ��اط ال�سيا�سية‬ ‫العراقي ��ة بالنف ��راج ال�سيا�س ��ي بن‬ ‫حكومتي بغ ��داد واأربيل بعد التفاق‬ ‫على ت�س ��وية اخافات ح ��ول عقود‬ ‫النف ��ط التي اأبرمته ��ا حكومة الإقليم‬ ‫الكردي مع �سركات عامية‪.‬‬ ‫وك�سفت م�سادر عراقية مطلعة‬ ‫ي العا�س ��مة الأردني ��ة عم ��ان ل � �‬ ‫«ال�س ��رق» اأن هذا التف ��اق جاء نتاج‬ ‫م�س ��اورات اأجراه ��ا اأك ��ر م ��ن وف ��د‬ ‫اأمريكي وب ��داأت بات�س ��الت هاتفية‬ ‫اأجراه ��ا نائ ��ب الرئي� ��س الأمريك ��ي‬ ‫جوزي ��ف باي ��دن برئي� ��س ال ��وزراء‬ ‫العراق ��ي ن ��وري امالك ��ي ورئي� ��س‬ ‫الإقلي ��م الك ��ردي م�س ��عود ب ��رزاي‪،‬‬ ‫وانته ��ت بزي ��ارة م�س ��اعد وزي ��رة‬ ‫اخارجي ��ة الأمريكي ��ة ولي ��م برن ��ز‬ ‫للع ��راق‪ ،‬ومن َث ��م زيارة وف ��د كردي‬ ‫لوا�س ��نطن ولقائ ��ه م�ست�س ��ار الأمن‬ ‫القوم ��ي ي مكت ��ب باي ��دن‪ ،‬ت ��وي‬ ‫بلينكن‪.‬‬ ‫وكان الأخ ��ر قد دخل ي جولة‬ ‫عا�س ��فة من امناق�س ��ات الهاتفية مع‬ ‫القي ��ادي ي ح ��زب الدعوة وع�س ��و‬ ‫كتلة دولة القانون امقرب من امالكي‪،‬‬ ‫�س ��ادق الركابي‪ ،‬انته ��ت اإى موافقة‬ ‫حكومة بغداد على اإلغاء فكرة ت�سكيل‬

‫ق ��وة ع�س ��كرية تواج ��ه البي�س ��مركة‬ ‫(قوات كردية م�س ��لحة) على احدود‬ ‫الفا�س ��لة فيم ��ا يع ��رف بامناط ��ق‬ ‫امتن ��ازع عليها ب ��ن الإقلي ��م الكردي‬ ‫واحكوم ��ة امركزي ��ة م ��ا ي ذل ��ك‬ ‫امناطق احدودية التي ت�س ��تخدمها‬ ‫البي�س ��مركة ي تدري ��ب وجهي ��ز‬ ‫قوات امعار�س ��ة الكردية وتعد نقطة‬ ‫عبور خا�س ��ة لتجهيز قوات اجي�س‬ ‫ال�سوري احر ي جال الت�سالت‪.‬‬ ‫واأك ��دت ام�س ��ادر اأن التوت ��ر‬ ‫احا�س ��ل ب ��ن احكوم ��ة العراقي ��ة‬ ‫وقيادة اإقليم كرد�ستان «ينذر بتا�سي‬ ‫الآمال حول وجود ورقة لاإ�ساح»‪،‬‬ ‫واعترت انهي ��ار العاقات الوطنية‬ ‫بن القيادت ��ن الكردية والعربية ي‬ ‫اأربيل وبغ ��داد قد يف�س ��ي اإى حرب‬ ‫ح ��دودة عل ��ى اجبه ��ة ب ��ن الإقليم‬ ‫واحكومة الحادية‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي ه ��ذه التوقع ��ات ي‬ ‫ظ ��ل النزع ��اج ال�س ��ديد الذي �س ��عر‬ ‫ب ��ه ب ��ارزاي عندم ��ا ق ��ام بجول ��ة‬ ‫عل ��ى القطع ��ات الع�س ��كرية الكردية‬ ‫«البي�س ��مركة» ي قري ��ة القاه ��رة‬ ‫التابع ��ة لبل ��دة زم ��ار لاط ��اع على‬ ‫واقعه ��ا امي ��داي ي الثال ��ث م ��ن‬ ‫�س ��بتمر اح ��اي وطل ��ب لق ��اء قادة‬ ‫اجي�س الح ��ادي ي تلك الناحية‪،‬‬ ‫لكنه ��م رغب ��وا ي ا�س ��تطاع راأي‬

‫الإ�س ��رائيلي بدخ ��ول امغ ��رب دون مراع ��اة "امواق ��ف الثابت ��ة‬ ‫للمغاربة من التعامل مع الدولة العرية" معترا ح�سور امجاي‪،‬‬ ‫تطبيعا مرفو�سا مهما كانت م�سوغاته‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬اأدانت جموعة العمل الوطنية م�س ��اندة العراق‬ ‫وفل�سطن‪ ،‬ا�س ��تقبال نائب رئي�س الكني�س ��ت الإ�سرائيلي وهبي‬ ‫امجاي‪ ،‬موؤكدة ي بيان ح�س ��لت "ال�س ��رق" على ن�سخة منه‪ ،‬اأن‬ ‫ا�ستقبال ام�س� �وؤول الإ�سرائيلي‪" ،‬ي�سكل خطوة اأخرى ي طريق‬ ‫خدمة ام�س ��روع ال�سهيوي من طرف امطبعن ي بادنا‪ ،‬وعما‬ ‫ا�ستفزازيا جديدا م�ساعر ال�س ��عب امغربي ي نف�س الوقت الذي‬ ‫مع ��ن في ��ه ال�س ��هيونية العامي ��ة ومعه ��ا الإدارة الأمريكي ��ة ي‬ ‫الإ�ساءة والعتداء على مقد�ساتنا الدينية"‪.‬‬

‫القي ��ادات العليا بهذا ال�س� �اأن قبل اأن مواقف الكتل ال�سيا�س ��ية ي رف�سهم‬ ‫ي�س ��محوا ل ��ه مقابلته ��م‪ ،‬واأ�س ��ارت لت�س ��كيل قي ��ادة عملي ��ات دجل ��ة»‪،‬‬ ‫ام�س ��ادر اإى اأن «الأوامر عادت باأنه ومواقفه ��م اموؤدية حكوم ��ة الإقليم‬ ‫ل مكن لق ��ادة اجي� ��س العراقي ي الك ��ردي‪ ،‬ولفتت ه ��ذه ام�س ��ادر اإى‬ ‫ربيعة مقابل ��ة ب ��ارزاي‪ ،‬الأمر الذي اأنه وجه انتقادا ل � � «القائمة العراقية‬ ‫واح ��زب الإ�س ��امي» لن�س ��مامهما‬ ‫اأزعج الأخر جد ًا»‪.‬‬ ‫وي�س ��عر امالكي ب� «ال�سدمة من اإى اموقف الكردي ي رف�س ت�سكيل‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬

‫«قيادة عمليات دجل ��ة»‪ ،‬التي اأعلنتها‬ ‫وزارة الدفاع‪ ،‬اأوائل موز اما�س ��ي‪،‬‬ ‫برئا�س ��ة قائد عمليات دي ��اى الفريق‬ ‫عب ��د الأم ��ر الزيدي لاإ�س ��راف على‬ ‫امل ��ف الأمن ��ي ي حافظت ��ي دياى‬ ‫وكركوك‪.‬‬ ‫واأ�سارت هذه ام�سادر العراقية‬

‫ي حديثه ��ا ل � � «ال�س ��رق» اإى اأن‬ ‫م�ست�س ��ار الأم ��ن القوم ��ي ي مكتب‬ ‫باي ��دن ذ ّك ��ر الركاب ��ي خ ��ال مكام ��ة‬ ‫هاتفي ��ة عا�س ��فة اأن خط ��ة تق�س ��يم‬ ‫الع ��راق اإى ث ��اث ولي ��ات �س ��يعية‬ ‫و�س ��نية وكردي ��ة مازال ��ت مطروحة‬ ‫على طاولة نائب الرئي�س الأمريكي‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫جمهورية‬ ‫التهريب اإيرانية‬ ‫عباس الكعبي‬

‫«�رتفع ��ت ن�سبة تهريب �لب�سائع و�ل�سلع �م�ستوردة ي �إير�ن �إى ‪%58‬‬

‫وت�ساه ��م عدي ��د من �موؤ�س�سات �حكومية ي �أعمال �لتهريب»‪ ،‬وفق ًا «لعزّت �لله‬ ‫يو�سفي ��ان» ع�سو جنة �لتخطي ��ط و�ميز�نية و�محا�سبات ي �لرمان �لإير�ي‪.‬‬ ‫و�أك ��د «يو�سفي ��ان» �أن «�رتف ��اع ن�سبة تهريب �لب�سائع �لأجنبي ��ة �لتي يتم �إنتاج‬ ‫م ��ا ي�سابهها ي �إي ��ر�ن يوؤكد �سوء �أو�س ��اع �م�سانع �لإير�ني ��ة»‪ .‬و�أعلن «�أحمد‬ ‫مر�دي» حافظ مدينة «بندر عبا�س» عن «�إيقاف خط �أنبوب لنقل �لوقود بطول‬ ‫ع�س ��رة كيلومر�ت يربط بن قرية كجن و�ساح ��ل �خليج‪ ،‬ي�ستخدمه �مهربون‬ ‫لبيع �لوقود باأ�سعار م�ساعفة �إى �ل�سفن ي �خليج �لعربي»!!‪.‬‬ ‫و�أعلن ��ت �سحيف ��ة «دويت�سه ويل ��ه» �لأمانية عن «��ستقر�ر خ ��ازن �إير�نية‬ ‫ط ّو�ف ��ة للنف ��ط ي �سو�ح ��ل ماليزي ��ا»‪ ،‬و�أك ��دت �ل�سحيف ��ة «�ل�سع ��ي �لإي ��ر�ي‬ ‫لالتف ��اف عل ��ى �لعقوب ��ات �لدولي ��ة وبيع �لنف ��ط عن طري ��ق �لتهري ��ب»‪ .‬و�أعلنت‬ ‫وكال ��ة «روي ��رز» ع ��ن «��ستغ ��ال �إي ��ر�ن مين ��اء لي ��و�آن �مجه ��ول ي ماليزي ��ا‬ ‫وتهري ��ب ماي ��ن �لر�مي ��ل م ��ن �لنف ��ط �إى زبائ ��ن �آ�سيوين بقيم ��ة ‪ 54‬دولر�‬ ‫للرمي ��ل �لو�ح ��د»‪ .‬و�أك ��دت �لوكالة «رفع �إي ��ر�ن علم «بنما» عل ��ى ناقات �لنفط‬ ‫�مه ّرب»‪ .‬و�أعلنت �إحدى �لوكالت �لدولية مر�قبة �ماحة عن «تر ّدد ناقات نفط‬ ‫ت�ستاأجره ��ا �إير�ن ي �مياه �لدولي ��ة‪ »،‬و�أ�سارت �إى «وجود �ستة ماين برميل‬ ‫للنفط �لإير�ي ي �سدد �لعبور �إى �أماكن جهولة»‪.‬‬ ‫ويعت ��ر �حر� ��س �لثوري �لإير�ي من �أكر �موؤ�س�س ��ات �لر�سمية �لن�سطة‬ ‫و�مُهيمن ��ة عل ��ى �لأن�سط ��ة �لتجاري ��ة و�لقت�سادي ��ة ي �لباد‪ ،‬ومتل ��ك �حر�س‬ ‫عدي ��د� من �لأر�سفة �ل�سر ّية غر �خا�سع ��ة �إى مر�قبة �إد�رة �جمارك‪ .‬ويوؤكد‬ ‫عدي ��د من �م�سادر �أن «�حر�س ي�سيطر على جارة تهريب �مخدر�ت ي �إير�ن‬ ‫وخارجها»‪ .‬وي �إ�سارة و��سحة �إى �حر�س �لثوري �أكد «جاد» �أن «�لبع�س‬ ‫ي�ستورد ب�سائع غر �سرورية لإير�ن للتغطية على خالفاته �لقانونية وو�سف‬ ‫�حر�س �لثوري بالإخوة �مهربن»!!‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬289) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬2 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

18 economy@alsharq.net.sa

‫ ﺛﻼﺙ ﺧﻄﻮﺍﺕ ﺗﻜﻔﻞ ﺑﻬﺎ ﻣﺮﺳﻲ ﻟﺤﻔﻆ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ‬:| ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻔﻮﻅ ﻟـ‬

‫ﻣﺼﺮ ﺗﺮﻓﻊ ﺗﻌﻠﻴﻖ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﺸﻤﻮﻟﺔ ﺑﺤﻜﻢ ﻗﻀﺎﺋﻲ‬                                                     

                                                             

                                                  

            ���                                    

                                       



           

                                                                  

                                    

‫ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺃﻭﻓﺖ ﺑﺎﻟﺘﺰﺍﻣﺎﺗﻬﺎ ﺗﺠﺎﻩ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬                                                             





                        120 160 

                          

                                                        

‫ ﺑﻌﺪ ﺣﻈﺮ ﺗﺼﺪﻳﺮﻫﺎ‬%50 ‫ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﺑﺎﻧﺨﻔﺎﺽ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﻭﺍﺕ‬

                                        

     %100                               



                 %50             

‫ ﺻﻮﺗ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬117 ‫ ﻣﺮﺷﺤ ﹰﺎ ﻳﺘﻨﺎﻓﺴﻮﻥ ﻟﺘﻘﺎﺳﻢ‬11

                                                      





               

        

                    55     62  11


20                     15                        

            55  255  27.5 27.5    100   

                               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬289) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬2 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

                        

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﻌﺪﻫﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﳌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﺪى اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬

‫ﻣﻌﺪﻝ ﺭﺳﻤﻠﺔ ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ‬

:‫ﻣﺪﻳﺮ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻓﻲ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻥ‬

‫»ﺳﻤﺎﺭﺕ« ﻳﺘﺼﺪﻯ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻼﺕ ﺍﻟﻤﺸﺒﻮﻫﺔ ﻓﻲ ﺳﻮﻕ‬ 2011 ‫ ﺃﻟﻒ ﺗﻨﺒﻴﻪ ﻋﺎﻡ‬22.3 ‫ﺍﻷﺳﻬﻢ ﻭﻳﺴﺠﻞ‬        2010                                                         

     

Swaps ‫ﻋﻘﻮﺩ ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﻟﺔ‬

        

‫ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻻﺳﺘﺒﺪﺍﻟﻴﺔ‬

          

‫ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻮﺳﻌﻴﺔ‬

   

‫ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻻﺑﺘﻜﺎﺭﻳﺔ‬

          

‫ﺧﻂ ﺳﻮﻕ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﻤﺎﻝ‬

   

‫ﻫﻴﻜﻞ ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬

     

‫ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺑﺎﻟﻤﻠﻜﻴﺔ‬



   

‫ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺑﺎﻟﺪﻳﻦ‬

    

‫ﺍﻟﺨﻄﺮ ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻲ‬

       

‫ﺍﻻﺳﺘﺤﻮﺍﺫ ﺍﻟﻌﻜﺴﻲ‬

            %50  

                                            

‫ﺍﻻﻧﺪﻣﺎﺝ ﺍﻷﻓﻘﻲ‬

‫ﺍﻻﻧﺪﻣﺎﺝ ﺍﻟﺮﺃﺳﻲ‬

‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬

                       

‫ﺍﻻﻧﺪﻣﺎﺝ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﺘﺠﺎﻧﺲ‬ (‫)ﺍﻟﻤﺘﻨﻮﻉ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻂ‬

     

‫ﺧﻄﺮ ﺍﻟﻌﻤﻠﺔ ﺍﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬

     

‫ﺍﻟﻤﻮﺍﺯﻧﺔ ﺍﻟﻨﻘﺪﻳﺔ‬

               

                                            %7.62011 22303     1331%7.9     20104235                      wwwcmaorgsa               

                          



                                                                              %7.6   22303     1331%7.9                     

                      

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬             

  

19

                                                                    

‫ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ ﻋﺎﺋﺪ ﺍﻟﺴﻬﻢ‬ ‫ﻭﺳﻌﺮﻩ ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ‬ ‫ﻭﻣﻜﺮﺭ ﺭﺑﺤﻴﺘﻪ ﺗﻘﻮﺩ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻵﻣﻦ‬

‫ﻟـﻤﺎﺫﺍ ﺣﻮﻛﻤﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ؟‬ ‫إﻋﻼم اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

                                                                                   

                                            ���                                           

                                                                                


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬289) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬2 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻗﻮاﺳﻢ‬

20

‫ ﺷﺎﺏ ﻭﻓﺘﺎﺓ‬300 ‫ﻳﺪﺷﻨﻪ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻭﺗﻨﻈﻤﻪ »ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ« ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬

‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻳﻄﺮﺡ ﺗﺠﺎﺭﺏ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ‬ ‫»ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺩﺓ« ﻭﻳﺒﺤﺚ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﻔﺮﺹ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬



‫ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺎﺳﻢ‬

..‫ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻐﺮﻑ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﺎﺭﺳﺔ‬ ‫ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ‬

                                                                       %10                                                                                                                                                                            falqasim@ alsharq.net.sa











                                                     ���                  www"        "a h s a r u w a d  c o m 

                                                                    

                                                                             

                                                                            

                                                                     

«‫ ﺁﻻﻑ ﺭﻳﺎﻝ ﻟـ »ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ‬110‫ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼﻝ ﻳﺘﺒ ﹼﺮﻉ ﺑﺤﺎﻓﻠﺔ ﻭ‬





                                           

          –   –                        

                                     

«‫»ﺑﻮﺩﻱ ﺷﻮﺏ« ﺗﻘﺪﻡ ﻛﺮﻳﻢ »ﺑﻲ ﺑﻲ ﺍﻟﻜﻞ ﻓﻲ ﻭﺍﺣﺪ‬                        " "    " "      ""  ""  2000                           

���  " " "    "         24        " "   " "    " "         24           

           110                                                              

‫»ﻧﺎﺩﻙ« ﺗﺮﻋﻰ ﺍﻟﻠﻘﺎﺀ ﺍﻟﺘﺮﺣﻴﺒﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮﺓ ﻧﻮﺭﺓ‬                          1433     1434                               

                              300                    " "                                                                

‫ﻧﺎﺋﺐ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﺮﻋﻰ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺗﻤﻮﺭ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰﺓ ﻭﻳﺪﻋﻮ ﻟﺒﻨﺎﺀ ﻣﺼﺎﻧﻊ ﻟﻠﺘﺼﺪﻳﺮ‬

  

                               33    "     "          ""           22           "         "           ���   

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

..‫ﺟﺮﺱ ﺍﻹﻧﺬﺍﺭ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ‬ (2-2) ‫ﺍﻟﻨﻔﻂ‬                                                                                                               1                  2       3           4                                                                                                                                           1            2   aalamri@ alsharq.net.sa


‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫يفوتون ااحتفال بـ »ذكرى يوم الزفاف»‬ ‫متزوجون ا ِ‬ ‫ومختصون يجدونها فرصة لتجديد روابط المحبة وإحياء الذكريات‬

‫الأح�صاء ‪ -‬غادة الب�صر‬

‫زي ��ادة م�ص� �وؤوليات العم ��ل امناط ��ة ب ��ه‪ ،‬وان�ص ��غال‬ ‫زوجت ��ه الدائم م ��ع طفليهما م ي ��ركا لهما جال اأن‬ ‫يتذكرا ذلك اليوم‪ ،‬فبعد ال�صنوات الأوى من الزواج‬ ‫اختلفت اأ�ص ��اليبهما ي التعبر‪ ،‬وهو ينفي راأي من‬ ‫يق ��ول اإن ال ��ذي ل يحتف ��ل بذك ��رى زواج ��ه اإن�ص ��ان‬ ‫تعي�ض‪ ،‬منوها اأنه �صعيد جدا مع زوجته‪.‬‬ ‫واأرج ��ع عبدالعزيز اأحمد �ص ��بب ع ��دم احتفال‬ ‫الرج ��ال بذك ��رى ال ��زواج اإى الن�ص ��اء‪ ،‬منوه� � ًا اأن‬ ‫الزوج ��ات ل يتنازلن ع ��ن اأمومته ��ن لأبنائهن حتى‬ ‫ي هذا اليوم‪ ،‬موؤك ��دا اأن الرجال هم الأحر�ض على‬ ‫الحتفال بهذا اليوم‪.‬‬

‫ر من الأزواج باليوم ام�صادف ليوم‬ ‫يحتفل كث ٌ‬ ‫زفافهم‪ ،‬حيث يعدون له ب�صكل م�صبق ول يفوتونه‪،‬‬ ‫خا�ص ��ة ام ��راأة امتماي ��زة بطبيعته ��ا العاطفي ��ة‪،‬‬ ‫فمنه ��م من يف�ص ��ل اأن يتم الحتفال بح�ص ��ور الأهل‬ ‫والأ�ص ��دقاء‪ ،‬بينما يحبذ البع� ��ض الآخر اأن يكونوا‬ ‫منفردي ��ن ي حفل ��ة �ص ��غرة دون ت�ص ��عب‪ .‬فيم ��ا‬ ‫وجدها اخت�صا�صيون فر�صة لتجديد روابط امحبة‬ ‫بن الزوجن‪ ،‬واإحياء الذكريات اجميلة بينهما‪.‬‬

‫عاطفية بطبعها‬

‫وبين ��ت ن ��ور اإبراهي ��م ‪-‬متزوج ��ة‪ -‬اأن ام ��راأة‬ ‫عاطفي ��ة بطبعه ��ا وه ��ي الأحر� ��ض عل ��ى الحتف ��اء‬ ‫به ��ذه امنا�ص ��بة‪ ،‬واأن من غر امعق ��ول اأن تفرط بها‬ ‫اإن وج ��دت جاوب ��ا م ��ن زوجه ��ا‪ ،‬م�ص ��رة اأن طرق‬ ‫الحتف ��ال به ��ذا الي ��وم عدي ��دة ولي�ض بال�ص ��روري‬ ‫اأن تك ��ون مكلف ��ة فتق ��دم هدي ��ة رمزي ��ة م ��ن كا‬ ‫الطرف ��ن له وق ��ع جميل عل ��ى نف�ص ��هما‪ ،‬فلي�ض امهم‬ ‫�ص ��ورة الحتفال بقدر ما هو مهم الإح�ص ��ا�ض الذي‬ ‫يتولد بداخ ��ل امراأة‪ ،‬من اأنها ما زال ��ت بنف�ض القدر‬ ‫والأهمي ��ة ل ��دى زوجه ��ا‪ .‬وت ��رى اأن رف� ��ض الرجل‬ ‫الحتف ��ال بهذا الي ��وم دون وجود �ص ��بب مقنع يثر‬ ‫ال�صك ي قلب امراأة‪ ،‬فيمكن اأن تعتقد باأن زوجها م‬ ‫يعد يحبها كال�صابق‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫اإحياء الذكريات‬

‫حر�ص الزوجات على تقدم الهدايا للأزواج‬

‫زوجا مثاليا‬

‫فيم ��ا اأطلق عبدالكرم اأحمد على نف�ص ��ه «زوجا‬ ‫مثالي ��ا»‪ ،‬واأكد اأن ��ه يحرم الزواج ويحر�ض ب�ص ��دة‬ ‫على الحتفال بذكرى زواجه بالرغم من مرور �صبع‬ ‫�ص ��نوات على زواجه من زوجته واإجابهما طفلن‪،‬‬ ‫فراأيه من ل يحتفل بذكرى زواجه تعي�ص ��ا بحياته‪،‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى فوائ ��د ه ��ذا الحتف ��ال‪ ،‬منه ��ا جدي ��د‬ ‫العواط ��ف‪ ،‬وت�ص ��فية اخافات‪ ،‬وتقري ��ب وجهات‬

‫(ال�صرق)‬

‫النظر‪ ،‬ور�ص ��م اخط ��وط اجديدة للحي ��اة القادمة‬ ‫وفق امتغرات التي ا�صتجدت على حياة الزوجن‪،‬‬ ‫اإى جان ��ب الأث ��ر الذي ينعك� ��ض على الأبن ��اء حتى‬ ‫واإن كانوا اأطفال‪ ،‬حيث �ص ��يتعلمون بطريقة عملية‬ ‫كيف يحرم ��ون العواطف ويقدرونه ��ا‪ ،‬ما يوؤهلهم‬ ‫ليكونوا اأزواجا ناجحن بام�صتقبل‪.‬‬ ‫بينم ��ا م ي�ص ��تمر حم ��د اخال ��د بالحتف ��ال‬ ‫بذك ��رى زواجه �ص ��وى اأرب ��ع �ص ��نوات‪ ،‬واأ�ص ��ار اأن‬

‫اإى هنا‪ ،‬ترى الخت�صا�صية الجتماعية فتحية‬ ‫�صالح اأن الإن�صان يع�صق بطبيعته ذكرياته اأكر من‬ ‫حا�ص ��ره‪ ،‬وتقول ل�«ال�صرق» ل ن�صعر بطعم احا�صر‬ ‫اإل عندما ي�صبح ما�صيا‪ ،‬ولهذا كان احتفال الزوجن‬ ‫بذكرى زواجهما فر�ص ��ة حقيقية لإحي ��اء الذكريات‬ ‫اجميلة‪ ،‬وا�ص ��تعادة ام�صاعر الطيبة التي قد تغيب‪،‬‬ ‫وتختفي و�ص ��ط زحمة احياة وتعدد ام�ص� �وؤوليات‪،‬‬ ‫وله ��ذا تن�ص ��ح الزوج ��ن باحر�ض عل ��ى الحتفال‬ ‫به ��ذا الي ��وم‪ ،‬وحاولة تكرار مثل تل ��ك امبادرة بن‬ ‫فرة واأخرى‪ ،‬حتى واإن م يكن هناك �صبب لتجديد‬ ‫احياة الزوجية‪ ،‬فتلك امبادرات مثابة اماء الذي ل‬ ‫غنى للنبتة عنه كي تبقى يانعة حية‪.‬‬

‫مصور في العاشرة يرافق الصحفيين ويتطوع في الجمعيات الخيرية‬ ‫حسن مكي‪ِ ..‬‬ ‫الدمام ‪ -‬و�صمي الفزيع‬ ‫يراف ��ق الطف ��ل ام�ص ��ور ح�ص ��ن مك ��ي ذو‬ ‫ال�ع�ص ��ر �صنوات‪ ،‬ال�ص ��حفين حاما" كامرته"‪،‬‬ ‫حيث ي�ص ��تعينون به للتقاط ال�ص ��ور اخا�ص ��ة‬ ‫مواده ��م‪ ،‬ولح ��ظ وال ��ده الناقد الفن ��ي‪ ،‬اأحمد‬ ‫مكي"مي ��ول ابنه اإى الت�ص ��وير‪ ،‬فاأهداه"كامرا‬ ‫احرافية"‪ ،‬بعد ح�ص ��وره دورة تدريبية حول"‬ ‫اأ�صا�صيات الت�ص ��وير الفوتوجراي"‪ ،‬حيث كان‬ ‫اأ�صغر م�صارك ي الدورة حينها‪.‬‬ ‫وكان مك ��ي حري�ص� � ًا على ت�ص ��وير امناظر‬ ‫الطبيعي ��ة ي البداي ��ة‪ ،‬خا�ص ��ة اأثن ��اء الرحات‬ ‫العائلي ��ة‪ ،‬ويب ��ن الطف ��ل ح�ص ��ن‪ ،‬ال ��ذي يدر�ض‬ ‫ي اخام� ��ض البتدائ ��ي‪ ،‬اأن ��ه ي ��وازن ب ��ن‬ ‫درا�ص ��ته وهوايت ��ه‪ ،‬م�ص ��را اإى طموح ��ه ب� �اأن‬ ‫ي�صبح"�ص ��ابط ًا" ي ام�ص ��تقبل‪ ،‬حت ��ى يحم ��ي‬ ‫امواطن ��ن‪ ،‬ويحر�ض ح�ص ��ن على ام�ص ��اركة ي‬ ‫الأعم ��ال التطوعي ��ة الت ��ي تقيمه ��ا اجمعي ��ات‬ ‫اخري ��ة ي مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬حي ��ث ك ��رم موؤخر ًا‬

‫ام�ه�ب ح�صن مكي‬

‫كاأ�صغر م�صارك ي حملة "هيا نلعب �صوا"‪ ،‬التي‬ ‫ته ��دف اإى جم ��ع الهدايا لتوزيعها عل ��ى الأطفال‬ ‫امر�ص ��ى ي ام�صت�ص ��فيات‪ ،‬وزيارة دور الرعاية‬ ‫الجتماعي ��ة‪ .‬ويو�ص ��ح ح�ص ��ن اأن ه ��ذا العم ��ل‬ ‫اأك�ص ��به مهارات عديدة‪ ،‬كالقدرة على التعامل مع‬ ‫الآخري ��ن‪ ،‬والإح�ص ��ا�ض بهموم امجتم ��ع‪ ،‬ولذلك‬

‫من ��ى اأن تكث ��ف مثل ه ��ذه احمات وت�ص ��تمر‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن وال ��ده ه ��و �ص ��ديقه الوحي ��د‪ ،‬وه ��و‬ ‫م ��ن يدعم ��ه و يتابع ��ه با�ص ��تمرار‪ ،‬ي النواحي‬ ‫الدرا�ص ��ية‪ ،‬وتنمية امواهب اأي�ص� � ًا‪ ،‬كما حر�ض‬ ‫والدته واأخواته كذلك على ت�ص ��جيعه با�صتمرار‪،‬‬ ‫وي ��رى الطف ��ل مك ��ي اأن اموهب ��ة مهم ��ا غلب ��ت‬ ‫الإن�ص ��ان‪ ،‬تبقى الدرا�ص ��ة على راأ�ض الأولويات‪.‬‬ ‫ويع�ص ��ق ح�ص ��ن متابعة اآخ ��ر اأخبار ال�ص ��يارات‬ ‫اجديدة‪ ،‬خا�ص ��ة الريا�ص ��ية‪ ،‬من خال الرامج‬ ‫التليفزيوني ��ة امهتمة بها‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإى بع�ض‬ ‫امجات‪ ،‬ووعده والده ب�ص ��راء �ص ��يارة ريا�صية‬ ‫بع ��د تخرجه من الثانوية‪ ،‬م�ص ��را اإى اأنه منح‬ ‫الألع ��اب الإلكرونية‪ ،‬جزءًا ب�ص ��يطا م ��ن وقته‪،‬‬ ‫وخ ��ال الإج ��ازات فق ��ط‪ ،‬وي�ص ��عر ب�ص ��غف دائم‬ ‫لكت�ص ��اف اأ�ص ��ياء جدي ��دة تام� ��ض اهتمامات ��ه‪،‬‬ ‫ويذكر اأن ال�صفر اأف�ص ��ل طريقة لاكت�صاف‪ ،‬ولذا‬ ‫فهو ل يفوت اأي �ص ��فرة عائلي ��ة‪ ،‬ويرافق اأي فرد‬ ‫من عائلته‪ ،‬للتعرف على عادات وتقاليد ال�صعوب‬ ‫الأخرى‪ ،‬كما اأنه فر�صة ممار�صة هواية الت�صوير‪.‬‬

‫تعرضت لحادث مروري بعد زواجها بشهرين وتخ ّلى عنها زوجها‬ ‫ّ‬

‫»سعدية» ُمصابة بشلل رباعي‬ ‫ووالدها يناشد أهل الخير مساعدته‬ ‫الدمام ‪� -‬صحر ال�صهري‬ ‫نا�صد امواطن حمد العاقن‬ ‫اأه��ل اخ��ر والإح �� �ص��ان‪ ،‬ال��وق��وف‬ ‫معه وم�صاعدته ي ا�صتقدام عاملة‬ ‫تعاونه على خدمة ابنته �صعدية ‪24‬‬ ‫عام ًا‪ ،‬مبين ًا اأنه متقاعد عن العمل‪،‬‬ ‫ول يزال عاجز ًا عن عاج ابنته ي‬ ‫اخ ��ارج بعد ك��ل ام�ن��ا��ص��دات التي‬ ‫بعثها عر ال�صحف‪ ،‬وقال ل�«ال�صرق»‬ ‫لتزال ابنتي الوحيدة �صعدية تتلقى‬ ‫ال �ع��اج ي اأح� ��د ام ��راك ��ز الطبية‬ ‫بجدة‪ ،‬وترافقها والدتها امري�صة‬ ‫ب�صرطان الثدي‪ ،‬وقد وكلت اأمري‬ ‫اإى الله ور�صيت ما ق�صمه لها‪.‬‬ ‫وي �� �ص��ر اإى اأن ك ��ر �صنه‬ ‫ومر�ض زوجته‪ ،‬اأعاقهما عن خدمة‬ ‫ابنتهما �صعدية ي حنتها امر�صية‪،‬‬ ‫ففكر ي ا�صتقدام عاملة لتقوم على‬ ‫م�صاعدتها بدل من والدتها امري�صة‪،‬‬ ‫اإل اأن غاء التكاليف منعته من ذلك‪،‬‬ ‫مبينا اأن �صعدية لي�ض لها اأخ��وات‪،‬‬ ‫وقد تخ َلى عنها زوجها بعد احادث‬

‫والد «�صعدية» ي�صرح حالتها لـ «ال�صرق»‬

‫الذي تع ّر�صت له‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ق� ��ال ام���ص�ت���ص��ار‬ ‫ام�صرف على ال�صوؤون التنفيذية ي‬ ‫مكتب وزي��ر ال�صوؤون الجتماعية‬ ‫ف��ال��ح ام��زي��د‪ ،‬اإن ام��واط��ن حمد‬ ‫العاقي‪ ،‬ح�صل على م�صاعدة مالية‬ ‫مقطوعة تبلغ ‪ 12‬األف ًا وخم�صمائة‬ ‫ريال‪ ،‬عام ‪1428‬ه�‪ ،‬وبهذا يكون قد‬ ‫نال جميع ا�صتحقاقاته‪ ،‬واأ�صار اأن‬ ‫باإمكانه التقدم من جديد للح�صول‬ ‫على م�صاعدة مالية اأخرى‪.‬‬

‫ي� � ��ذك� � ��ر اأن «ال � � �� � � �ص� � ��رق»‬ ‫ن �� �ص��رت ع ��ن م� �ع ��ان ��اة «� �ص �ع��دي��ة»‬ ‫بتاريخ‪ ،2011/12/1‬العدد (‪،)23‬‬ ‫حيث اأ�صيبت ي ح��ادث م��روري‬ ‫م��روع بتاريخ ‪�� 23‬ص��وال م��ن عام‬ ‫‪1432‬ه� عقب �صهرين من زواجها‪،‬‬ ‫اأدّى اإى اإ�صابتها ب�صلل رباعي‪،‬‬ ‫جعلها طريحة الفرا�ض ي م�صت�صفى‬ ‫جامعة املك عبدالعزيز ب�ج��دة‪ ،‬ل‬ ‫تقدر ب�صببه على احركة اأو حتى‬ ‫الكام‪.‬‬

‫طول بالك‬

‫(عكاظ ‪ )6‬خالدٌ‬ ‫بكل مقاييس الرقي‬ ‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫ كل من ح�صر �ص�ق عكاظ‪ ،‬كان �صعيد ًا ا ْأن ح�صر‪.‬‬‫عناق‬ ‫في‬ ‫الغابر‪،‬‬ ‫ كل الزوايا في عكاظ م�صاءة ب�صمعات الزمن‬‫ٍ‬ ‫مت�هج باأ�ص�اء الزمن الحا�صر‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ـ�ق ع ــكاظ‪ُ ،‬‬ ‫كل �ص ــيءٍ بم ــذاق الأدي ــم المعط ــر برحيق‬ ‫ـ‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫ـي‬ ‫ـ‬ ‫ف‬ ‫‬‫ِ‬ ‫التراب‪ُ ،‬يق َدم لك بطعم التكن�ل�جيا على اأطباق من فخار التقنيات‪.‬‬ ‫ تنزل في اأفخر فنادق الطائف من اأجل عكاظ‪ ،‬لكنها ل تُن�صيك‬‫بـ ـاأن كل ما ح�لك ي�صع ــرك باأناقة ذلك المنزل الذي كان ي�صكنه �صاع ٌر‬ ‫من �صعراء عكاظ‪.‬‬ ‫ تركب اأفخر الحافلت لبل�غ �ص�ق عكاظ‪ ،‬لكنها ل تن�صيك اأن‬‫جم ًل كاد ي�صبقك للحاق بذلك ال�ص�ق ال�صامق في الخلء‪.‬‬ ‫ ت�صع ــد الطائ ــرة راح ًل حيث ع ــكاظ‪ ..‬تطل م ــن النافذة فترى‬‫ذلك التاريخ الفاتن في الزمن ال�صحيق‪ ،‬وكاأنما اأنت ال�صقر الذي كان‬ ‫يح�م ي�م ًا في ثقافة تلك ال�صماء ال�صاربة في اأكباد الأدب‪.‬‬ ‫ اأهنئ َر ُج َل �ص�ق عكاظ المعا�صر‪� ،‬صم� الأمير خالد الفي�صل‬‫ُبح�ص ــن الإع ــداد‪ ،‬وجمال التنظي ــم‪ ،‬وروعة الإتقان‪ ،‬وك ــرم ال�صيافة‪،‬‬ ‫و�صخام ــة الإنج ــاز‪ ،‬واأهنئ ــه برجال ــه المخل�صي ــن‪ ،‬ب ــدء ًا م ــن قائ ــده‬ ‫الميدان ــي الدكت ــ�ر �صعد مارق اأمين اللجن ــة الإ�صرافية‪ ،‬ولي�ص انتهاء‬ ‫ب َر ُجلٍ يلتفت تجاهك ليقدم لك ابت�صامة‪.‬‬ ‫وليف�تن ــي اأن اأوؤدي واج ــب ال�صك ــر ل ــكل م ــن اأكرمن ــي بعذوبة‬ ‫الت�ا�ص ــل م ــذ ت�صرف ــت با�صتلم الدع�ة اإل ــى ال�داع‪ ،‬وه ــم كثر‪ ،‬من‬ ‫بينه ــم الأ�صات ــذة عل ــي اآل قب ــان‪ ،‬اأن�ر الغام ــدي‪ ،‬علي البط ــاح‪ ،‬عماد‬ ‫الغام ــدي‪� ،‬صلط ــان الأ�صمري‪ ..‬وال�صكر الجميل ل ــكل الذين بذل�ا كل‬ ‫ما ب��صعهم من اأجل اإ�صعاد �صي�ف عكاظ‪.‬‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫رؤية غير جيدة على الحدود الشمالية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�ص ��ة العامة لاأر�ص ��اد‪ ،‬وحماية البيئ ��ة اأن تتاأثر‬ ‫منطقة احدود ال�ص ��مالية بروؤية غر جيدة ب�صبب الأتربة امثارة‪،‬‬ ‫واأن ي�ص ��مل ذل ��ك منطق ��ة جران "�ص ��رورة"‪ ،‬والطريق ال�ص ��احلي‬ ‫م ��ا بن مكة امكرمة وجازان‪ ،‬مع �ص ��ماء غائم ��ة جزئي ًا على جنوب‬ ‫امملكة‪ ،‬كما توقعت ظهور ال�صحب الركامية الرعدية على مرتفعات‬ ‫جازان ‪،‬ع�صر‪ ،‬والباحة‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫�ص�رة التقطتها عد�صة الطفل ح�صن مكي منظر طبيعي‬

‫د‪.‬السنور لـ |‪ :‬المواد الحمضية في البرتقال‬ ‫بالتسوس‬ ‫والليمون تزيد من احتمال اإصابة‬ ‫ُ‬ ‫جازان ‪ -‬اأمل مدربا‬ ‫اأو�صحت طبيبة الأ�صنان العامة الدكتورة �صذى ال�صنور‬ ‫ل � � «ال�ص ��رق»‪ ،‬اأن ام ��واد احم�ص ��ية ي الرتق ��ال والليمون‪،‬‬ ‫وع�صر الفواكه تعمل على اإ�صعاف مينا الأ�صنان وتزيد من‬ ‫احتمال الإ�ص ��ابة بالت�صو�ض‪ ،‬واأ�ص ��ارت اأن تنظيف الأ�صنان‬ ‫امبا�ص ��ر بعد تناولها يحدث ت� �اآك ًا ي طبقة امينا التي تكون‬ ‫�ص ��عيفة م ��ن احام� ��ض‪ ،‬منبه ��ة اإى اأهمي ��ة جن ��ب تنظيف‬ ‫الأ�ص ��نان مدة �صاعة اأو �صاعتن على الأقل بعد تناول الطعام‪،‬‬ ‫ما ي ذلك من حماية لاأ�ص ��نان م ��ن التاآكل من خال تغطيتها‬ ‫بطبقة الفلورايد‪ .‬وك�صفت ال�صنور عن الدرا�صة احديثة التي‬ ‫اأكدت احتواء مادة «الكاكاو» التي ت�صنع منها «ال�صوكولتة»‬ ‫عل ��ى م ��واد م�ص ��ادة للبكتري ��ا مكنه ��ا حماية الأ�ص ��نان من‬ ‫الت�ص ��و�ض‪ ،‬بعك�ض ال�ص ��كريات الأخ ��رى الت ��ي تزيد خاطر‬

‫الإ�ص ��ابة بالت�ص ��و�ض‪ ،‬ومكن ال�صتعا�ص ��ة عنها م�صتويات‬ ‫ال�ص ��كر اموجودة ي ال�ص ��وكولتة‪ .‬وح ��ول خاطر تبيي�ض‬ ‫الأ�صنان‪ ،‬اأو�صحت اأن الإفراط ي تبيي�ض الأ�صنان قد يوؤدي‬ ‫اإى تعري ��ة طبق ��ة امينا الت ��ي حمي ال�ص ��ن‪ ،‬وقالت‪« ،‬حدث‬ ‫تغرات هيكلية كلما كرنا ي العمر‪ ،‬ي عاج الأ�صنان‪ ،‬وهي‬ ‫اأن�ص ��جة �ص ��به عظمية تقع حت �ص ��طح مينا ال�ص ��ن‪ ،‬ونق�ض‬ ‫اإمدادات الدم لل�صن مكن اأن يجعل ال�صن اأكر ا�صفرار ًا‪ ،‬ولكن‬ ‫هذا ل يعني اأنها اأقل �ص ��حة من البي�ص ��اء‪ ،‬وهناك م�ص ��كلتان‬ ‫مرتبطت ��ان بتبيي�ض الأ�ص ��نان الأوى هي ازدياد ح�صا�ص ��ية‬ ‫الأ�صنان لل�ص ��اخن والبارد‪ ،‬والثانية التهاب اأو هيجان اللثة‪،‬‬ ‫وللتقليل من ح�صا�ص ��ية الأ�صنان ين�ص ��ح با�صتخدام معجون‬ ‫اأ�ص ��نان خا�ض بالأ�ص ��نان اح�صا�ص ��ة «يحت ��وي على نيرات‬ ‫البوتا�ص ��يوم ‪ ،Potassium Nitrate‬الت ��ي ته ��دئ من‬ ‫حدة اح�صا�صية وال�صعور بالأم»‪.‬‬

‫الإفراط ي تبيي�ص الأ�صنان ي�ؤدي اإى تعرية طبقة امينا‬

‫(ال�صرق)‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امن�رة‬ ‫الريا�ص‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تب�ك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫الق�يعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫ح�طة بني ميم‬ ‫الأفلج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العل‬ ‫عنيزة‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪25‬‬

‫امدينة‬ ‫الر�ص‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�ص�الة‬ ‫�صل�ى‬ ‫خرخر‬ ‫اح�ي�صات‬ ‫راأ�ص اأب�قمي�ص‬ ‫خمي�ص م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�ص‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫ال�جه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬ ‫امندق‬ ‫امخ�اة‬ ‫رفحاء‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�صبيا‬ ‫اأب� عري�ص‬ ‫�صامطة‬ ‫الط�ال‬ ‫قرية‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬


 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬289) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬2 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

22

‫ ﻣﺮﺗﺒﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ‬62 ‫»ﻣﻮﻫﺒﺔ« ﻭﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺳﺎﻫﻤﺘﺎ ﻓﻲ ﺗﻘﺪﻡ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ ﻃﺎﻟﺒ ﹰﺎ ﻭﻃﺎﻟﺒﺔ ﻳﺤﻘﻘﻮﻥ ﺇﻧﺠﺎﺯﺍﺕ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺧﻤﺲ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎﺕ ﺩﻭﻟﻴﺔ‬41                         1011959 53          53                1987      2005       1999          93912008     2007                                                                                     CBC                       



 

             62       2962 101     164           412012  1917        2012     201110170 Grateful      walk 20109676        9794

                      



              ISEF���            ITEX                                       41                               41   



             22 ISEF               1813 2012                   

‫ ﺍﻟﻨﻤﺎﺫﺝ ﺍﻟﻤﺒﺪﻋﺔ ﺗﻤﻴﺰﺕ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ‬: ‫ ﺍﻟﺴﺒﺘﻲ‬.‫ﺩ‬                                          

                                         



‫ ﻛﻨﺎ ﻧﺘﺪﺭﺏ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻟﻤﺪﺓ ﻋﺎﻣﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﺣﺴﻴﻦ ﻋﻴﺪ‬

«‫ﺍﻟﺴﻠﻮﻡ ﺃﻭﻝ ﻃﺎﻟﺐ ﻋﺮﺑﻲ ﻳﻔﻮﺯ ﻓﻲ »ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ ﺍﻟﻔﻴﺰﻳﺎﺀ‬

                                                

              2012                                       

                                                          



‫ ﻣﺮﺭﻧﺎ ﺑﻤﺮﺍﺣﻞ ﺻﻌﺒﺔ‬: ‫ﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺍﻟﻌﺠﺎﺟﻲ‬                     

                                    

              2012  2415                             1986         82  


‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫دلوني ياناس‬

‫اأمير سلطان يشيد بتفاعل وزير‬ ‫التربية والتعليم مع الطاب المعوقين‬

‫أمير القصيم يشرف حفل الضويان‬

‫حديث اأطباء‬

‫الري��س ‪ -‬فهد احمود‬

‫أسامة يوسف‬

‫كيف تنتصر‬ ‫أمتك ؟‬ ‫ّ‬ ‫ال�صين مثاً‪،‬‬ ‫لو طلبنا من ّ‬ ‫اأو ال �ي��اب��ان وك��وري��ا �صناعة‬ ‫جهازٍ يقي�س موؤ�صّ ر العاطفة‪،‬‬ ‫ي�صتخدمه الم�صلمون ليعرفوا‬ ‫ك ��م ه ��م ط� � ّي� �ب ��ون‪ ،‬م�ت�ع� ّ�ج�ل��ون‬ ‫اأح�ي��ان�اً‪ ،‬تخمد ن��اره��م ب�صرعة‬ ‫ال� �ب ��رق‪ ،‬ل ��و ط�ل�ب�ن��اه��م ل�ف�ع�ل��وا‬ ‫أ�صروا على الإنجاز!‬ ‫وا ّ‬ ‫• وم ��ع ك ��لّ ا� �ص �ت �ف��زازٍ‬ ‫ل �ل �ع ��ال ��م الإ�� � �ص � ��ام � ��ي‪ ،‬ي �ه� ّ�ب‬ ‫الم�صلمون ه ّبة (عق ِل ّيةٍ واحدة)‬ ‫��ص��رع��ان م��ا ت�م��لّ ‪ !...‬بعد اأن‬ ‫ك��ان��ت انتفا�صة (رج � ٍ�ل واح��د‬ ‫بعقل ّيات ع ّدة ُمتف ّتحة)!‬ ‫• اإذا اف �ت��ر� �ص �ن��ا ن�ق��م‬ ‫ال�م���ص�ل�م�ي��ن ع �ل��ى ال���ص�ي��ا��ص��ة‬ ‫الأم� ��ري � �ك � �ي� ��ة‪ ...‬ف �ه ��ل ي �ك��ون‬ ‫غ�صبهم على ال�صا�صة هناك؟‬ ‫وال� �ط ��ري� �ق ��ة ال� �ت ��ي ُت � � ��دار ب�ه��ا‬ ‫الأم��ور؟ اأم على ال�صعب؟ وهل‬ ‫ع��ا ّم��ة ال�صعب الأم��ري�ك��ي تتفق‬ ‫مع هذه ال�صيا�صة؟‬ ‫ث� � ��م األ� � � � ��م ي� ��� �ص� �ل� �ن ��ا اأن‬ ‫��ص��ورة الم�صلمين ت�صل لهم‬ ‫�صوهة)!‬ ‫( ُم ّ‬ ‫ل �� �ص� ُ�ت اأ�� �ص ��وق م� �ب � ّ�ررات‬ ‫ل�ل� ّت�ه��دئ��ة‪ ..‬ف��ال��و��ص��ع ل محالة‬ ‫�صيهداأ بعد (اأربعة اأ ّيام) ‪-‬كما‬ ‫ه ��ي ال � �ع� ��ادة‪ -‬ب� �ق ��در م ��ا ه��ي‬ ‫محاولة للفهم!‬ ‫ه � ��ل ه � ��م ي� �ق� � ِ� ��ص ��دون� �ن ��ا‬ ‫كم�صلمين ُع �ق��اء‪ -‬بعدائهم‬‫اأم ُيعامِ لوننا وكاأ ّننا اأتباع ابن‬ ‫لدن والظواهري!‬ ‫• وف ��ي �صبيل م�ح��اول��ة‬ ‫الن �ت �� �ص��ار ل � �اأ ّم� ��ة‪ ...‬ي�ت��وال��ى‬ ‫ال�صحك على النف�س‪،‬‬ ‫ُم�صل�صل ّ‬ ‫اإذ ي �خ��رج ع�ل�ي�ن��ا ال�ج�ه�ب��ذ من‬ ‫�صاهدت‬ ‫ال�ق��وم ق��ائ �اً‪" :‬حين‬ ‫ُ‬ ‫ال� �ف� �ي� �ل ��م ف� �ي� �م ��ا م� ��� �ص ��ى ك ��ان‬ ‫ع � ��دد ال� � ُم� ��� �ص � َ�اه ��دات ‪550‬‬ ‫والآن ‪-‬ب �� �ص �ب �ب �ك��م‪ -‬اأ� �ص �ب��ح‬ ‫‪!3.200.000‬‬ ‫واعجبي‪ ...‬األي�صوا كلّهم‬ ‫��ص�غ��وف�ي��ن ب �ح� ّ�ب ال��ص�ت�ط��اع‬ ‫مثلك؟ اأم اأن��ك من النخبة التي‬ ‫ل تُام؟!‬ ‫وم��ع قناعتنا واعتزازنا‬ ‫ب �ن �ظ��ري��ة‪" :‬اأميتوا ال �ب��اط��ل‬ ‫بال�صكوت عنه" اإل اأ ّننا نكتب‬ ‫ع��ن ه��ذا ال�ب��اط��ل ن��اه�ي��ن عنه!‬ ‫كالم�صتمع لخطبة الجمعة يو ّد‬ ‫نهي اأخ �ي��ه فيبطل ه��و جمعته‬ ‫معه!‬ ‫ت �ج ��دن ��ا ج �م �ي � ُع �ن��ا ي�ن�ه��ى‬ ‫وج�م�ي� ُع�ن��ا ي�صتقبل ال � ّن �ه��ي‪..‬‬ ‫وج �م �ي � ُع �ن��ا ن ��ا�� �ص ��ح‪ ،‬وك � ّل �ن��ا‬ ‫من�صوح! والمخدوم في نهاية‬ ‫ُ‬ ‫الأمر‪ ...‬الق�ص ّية نف�صها!‬ ‫اأول �ي ����س ه��ذا ت�ن��ا ُق���ص� ًا يا‬ ‫معا�صر الك ّتاب؟‪ ...‬اأكم ُله اليوم‬ ‫بنف�صي‪!..‬‬ ‫• ل تتح ّم�س ك �ث �ي��ر ًا‪...‬‬ ‫اأتو ّد النت�صار لاأ ّمة بِ �صدق؟‬ ‫عليك اأن تغيب ‪-‬اأك �ث��ر‪-‬‬ ‫عن الواقع‪ ...‬غ ِيب نف�صك!‬ ‫@‪oamean‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫اأ�ض ���د رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫جمعي ��ة الأطف ���ل امعوقن‪ ،‬رئي�س‬ ‫جل�س اأمن�ء مركز الأمر �ض ��لم�ن‬ ‫لأبح ���ث الإع�ق ��ة‪ ،‬الأمر �ض ��لط�ن‬ ‫ب ��ن �ض ��لم�ن‪ ،‬م ��� يولي ��ه وزي ��ر‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م الأمر في�ض ��ل‬ ‫ب ��ن عبدالل ��ه‪ ،‬م ��ن اهتم�م لق�ض ��ية‬ ‫الإع�قة واحتي�ج ���ت امعوقن ي‬ ‫قط�ع التعليم‪ ،‬وحر�ض ��ه على دعم‬ ‫برام ��ج دمج الط ��اب امعوقن ي‬ ‫مدار�س التعليم الع�م‪.‬‬ ‫واأع ��رب الأم ��ر �ض ��لط�ن عن‬ ‫تقدي ��ره لتف�ع ��ل اجه ���ت امعني ��ة‬ ‫ي وزارة الربي ��ة والتعلي ��م م ��ع‬ ‫جهود اجمعي ��ة‪ ،‬بعد اطاعه على‬ ‫تق�رير حول نت�ئ ��ج «الدمج» الع�م‬ ‫امن�ضرم‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى التن�مي ي‬ ‫اأعداد الأطف ���ل امعوقن املتحقن‬ ‫ب�لرام ��ج‪ ،‬م ��� يو�ض ��ح منظومة‬ ‫الرع�ية والت�أهيل‪ ،‬وتن�غم اجهود‬ ‫ب ��ن اأجهزة الدول ��ة واجمعية من‬ ‫برامج رع�ية متخ�ض�ضة‪.‬‬ ‫وزار الأم ��ر �ض ��لط�ن‪ ،‬مركز‬ ‫اجمعي ��ة‪ ،‬وتفقد �ض ��ر العمل ي‬

‫حسن الخضيري‬

‫الأمر في�صل بن بندر خال حفل ال�صويان‬

‫بريدة ‪ -‬ط�رق الن��ضر‬

‫الأمر �صلطان بن �صلمان مع اأحد الأطفال‬

‫الأق�ض ���م امختلف ��ة‪ ،‬واطل ��ع عل ��ى‬ ‫تق�ري ��ر ح ��ول برام ��ج اخدم ��ة‪،‬‬ ‫وخرج ���ت الع ���م ام��ض ��ي‪،‬‬ ‫وخط ��ط الأق�ض ���م خ��ض ��ة ي‬

‫(ال�صرق)‬

‫تطبي ��ق برن�جي الطفولة امبكرة‬ ‫والتدخ ��ل امبكر‪ ،‬وتفعي ��ل اتف�قية‬ ‫برن�م ��ج الت�أهي ��ل امعتم ��د عل ��ى‬ ‫امجتمع‪.‬‬

‫مدير اأمن العام يقلد اأحمري رتبته الجديدة‬

‫احتفت اأ�ض ��رة ال�ضوي�ن ي بريدة‪ ،‬ب�أمر منطقة‬ ‫الق�ض ��يم الأمر في�ض ��ل بن بندر بن عبدالعزيز‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�ضي�فة اأبن�ء حمد ال�ضوي�ن‪ ،‬عبد امح�ضن و�ضليم�ن‪،‬‬ ‫ي مزرعتهم اخ��ض ��ة �ضم�ل بريدة‪ ،‬وح�ضر امن��ضبة‬ ‫وكي ��ل اإم ���رة منطق ��ة الق�ض ��يم ام�ض ���عد عبدالعزي ��ز‬ ‫احمي ��دان‪ ،‬ورئي� ��س جن ��ة اأه ���ي منطق ��ة الق�ض ��يم‬ ‫اإبراهي ��م العبدالعزي ��ز الرب ��دي‪ ،‬وعدد م ��ن الوجه�ء‬ ‫ورج�ل الأعم�ل ب�منطقة وام�ض� �وؤولون واأبن�ء اأ�ضرة‬ ‫ال�ضوي�ن‪.‬‬ ‫وتب�دل ��وا الأح�ديث الودية الت ��ي تخ�س منطقة‬ ‫الق�ض ��يم واقت�ض ���ده� و�ض ��بل التطوي ��ر ي ك�ف ��ة‬ ‫امج�لت‪ ،‬م� ينعك�س على خدمة الأه�ي ي امنطقة‪.‬‬ ‫واألقي ��ت كلم ��ة ب��ض ��م اأ�ض ��رة ال�ض ��وي�ن‪ ،‬األق�ه ���‬ ‫عبدالل ��ه بن �ض ��ليم�ن ال�ض ��وي�ن ب�لني�ب ��ة عنهم‪ ،‬قدم‬ ‫خاله� �ضكره لأمر امنطقة على تلبية الدعوة‪ ،‬وغ�در‬

‫بريدة ‪ -‬ال�ضرق‬

‫الأحمري متو�صط ًا الفريق اأول القحطاي والعميد ال�صليل (ال�صرق)‬

‫طفله تقدم هدية لأمر الق�صيم‬

‫بعده ��� �ض ��موه الكرم مك�ن امن��ض ��بة‪ ،‬وق ��دم خاله�‬ ‫�ض ��كره لأ�ض ��رة ال�ض ��وي�ن على هذه الدعوة الكرمة‪،‬‬ ‫والتقطت ال�ض ��ور التذك�رية مع اأبن�ء الأ�ض ��رة و�ضمو‬ ‫اأمر امنطقة‪.‬‬

‫‪ ..‬ويشكر وزير المياه والكهرباء‬

‫الري��س ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫ق ّل ��د مدي ��ر الأم ��ن الع ���م الفريق‬ ‫اأول �ض ��عيد ب ��ن عبدالل ��ه القحط�ي‪،‬‬ ‫�ض ��كرتر مكتبه الرائد ن��ضر عبدالله‬ ‫الأحمري‪ ،‬رتبته اجديدة بعد �ضدور‬ ‫امر�ض ��وم ال�ض ���مي الك ��رم برقيت ��ه‬ ‫اإى رتب ��ة رائ ��د‪ ،‬بح�ض ��ور مدي ��ر‬ ‫الإدارة الع�م ��ة للعاق ���ت والإع ��ام‬ ‫العمي ��د ع ���دل ب ��ن عبدالله ال�ض ��ليل‪.‬‬ ‫«ال�ض ��رق» تهن ��ئ الأحم ��ري على هذه‬ ‫الثق ��ة‪ ،‬وتتمن ��ى له مزيد ًا م ��ن التقدم‬ ‫والتوفيق‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬ثامر النا�صر)‬

‫ق ��دم اأمر الق�ض ��يم الأمر‬ ‫في�ض ��ل بن بندر‪� ،‬ضكرة لوزير‬ ‫امي ���ه والكهرب ���ء امهند� ��س‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالرحم ��ن‬ ‫اح�ض ��ن‪ ،‬بع ��د تلقي ��ه خط�ب ً�‬ ‫مرفق� � ً� ب ��ه ن�ض ��خة م ��ن تقري ��ر‬ ‫ن�ض ���ط�ت هيئ ��ة الكهرب ���ء‬ ‫والإنت�ج ام ��زدوج واإج�زاته�‬

‫للع�م ام�ي اح�ي‪.‬‬ ‫وق ���ل اأم ��ر الق�ض ��يم ي‬ ‫خط ���ب جواب ��ي «ن�ض ��كركم‬ ‫ل ْإطاعن ��� عل ��ى ه ��ذا التقري ��ر‬ ‫ونق ��در لك ��م وللع�مل ��ن معك ��م‬ ‫جهودك ��م امبذول ��ة خدم ��ة‬ ‫ال�ض ���لح الع ���م‪ ،‬ونتمنى دوام‬ ‫التوفي ��ق وال�ض ��داد م ��� في ��ه‬ ‫حقي ��ق الآم ���ل والتطلع ���ت‬ ‫امن�ضودة»‪.‬‬

‫م‪ .‬عبدالله اح�صن‬

‫رئيس وحدة كهرباء القلب في مركز اأمير سلطان‬ ‫سابق ًا ينضم لكفاءات مستشفى د‪ .‬سليمان الحبيب‬ ‫الري��س ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫ان�ضم موؤخر ًا للكف�ءات الطبية‬ ‫ي م�ضت�ض ��فى الدكت ��ور �ض ��ليم�ن‬ ‫احبيب التخ�ض�ضي الدكتور اأمن‬ ‫�ض ��ميح اخ�ضراء‪ ،‬ا�ضت�ض ���ري اأول‬ ‫اأمرا� ��س القل ��ب وامتخ�ض ���س ي‬ ‫اأمرا�س نب�س القلب وف�ضيولوجي�‬ ‫كهرب�ئي ��ة القل ��ب‪ .‬والدكت ��ور‬ ‫اخ�ض ��راء ح��ض ��ل عل ��ى الب ��ورد‬ ‫الأمريك ��ي ي اأمرا� ��س القل ��ب‬ ‫واأمرا� ��س نب�س القل ��ب‪ ،‬الأمرا�س‬

‫الب�طني ��ة‪ ،‬والب ��ورد الكن ��دي ي‬ ‫الأمرا� ��س الب�طني ��ة واأمرا� ��س‬ ‫القلب‪.‬‬ ‫يتمت ��ع الدكت ��ور اأم ��ن‬ ‫اخ�ضراء بخرة عملية طويلة ي‬ ‫ت�ضخي�س وعاج الأمرا�س القلبية‬ ‫وا�ض ��طراب�ت نب�س القلب‪ ،‬اإذ عمل‬ ‫بع ��د تخ�ض�ض ��ه ي اأمرا�س نب�س‬ ‫القل ��ب ا�ضت�ض ���ري ً� ي م�ضت�ض ��فى‬ ‫«كليفان ��د كلين ��ك» ي الولي ���ت‬ ‫امتح ��دة‪ ،‬ورئي�ض� � ً� لوح ��دة كهرب�ء‬ ‫القل ��ب ي مرك ��ز الأم ��ر �ض ��لط�ن‬

‫مع�ج ��ة اأمرا� ��س وجراح ��ة القلب‬ ‫للقوات ام�ض ��لحة‪ ،‬ورئي�ض� � ً� لوحدة‬ ‫كهرب ���ء القل ��ب واأمرا� ��س نب� ��س‬ ‫القل ��ب ي مدينة املك فه ��د الطبيّة‬ ‫ي الري�� ��س‪ ،‬كم ��� �ض ��غل من�ض ��ب‬ ‫رئي� ��س جمعية نظم القل ��ب‪ ،‬وعمل‬ ‫اأ�ض ��ت�ذ ًا م�ض ���عد ًا ي ج�مع ��ة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬و�ض ���رك ي عديد من‬ ‫اموؤم ��رات والن ��دوات العلمي ��ة‬ ‫الع�مي ��ة وور� ��س العم ��ل اخ��ض ��ة‬ ‫ب�أمرا�س القلب‪ ،‬ل�ضيم� امتخ�ض�ضة‬ ‫ي ف�ض ��يولوجي� كهرب�ئي ��ة القلب‪.‬‬

‫ويق ��وم د‪ .‬اخ�ض ��راء مع�ج ��ة‬ ‫ح ���لت ا�ض ��طراب�ت نب� ��س القلب‬ ‫والأعرا�س ام�ض ���حبة له� ك�لإغم�ء‬ ‫واخفق ���ن وال�ض ��كتة القلبي ��ة‪ ،‬م�‬ ‫ي ذلك زراعة منظم�ت نب�س القلب‬ ‫ب�أنواعه ��� والق�ض ��طرة الكهرب�ئي ��ة‬ ‫والكي الكهرب�ئي‪ ،‬اإ�ض�فة‬ ‫التداخلية ّ‬ ‫اإى مع�جة اأمرا�س القلب والعن�ية‬ ‫الوق�ئية من تلك الأمرا�س‪.‬‬ ‫وي�أت ��ي ان�ض ��م�م الدكت ��ور‬ ‫اأمن اخ�ض ��راء اإى م�ضت�ض ��فى د‪.‬‬ ‫�ض ��ليم�ن احبيب التخ�ض�ض ��ي ي‬

‫اإط�ر �ض ��عي ام�ضت�ض ��فى اإى اإن�ض�ء‬ ‫منظومة متك�ملة ومتطورة لرع�ية‬ ‫وع ��اج مر�ض ��ى القل ��ب ي جمي ��ع‬ ‫التخ�ض�ض ���ت الدقيق ��ة جمي ��ع‬ ‫الأعم ���ر م ��ن الكب ���ر والأطف�ل‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال ا�ض ��تقط�به كف ���ءات ع�مي ��ة‬ ‫موؤهلة ت�أهي ًا علمي ً� ع�لي ً�‪ ،‬وتوفر‬ ‫جميع التقني�ت والأجهزة احديثة‬ ‫الق�درة على تقدم ت�ضخي�س دقيق‪،‬‬ ‫حت ��ى يتلق ��ى امراجع ��ون اأف�ض ��ل‬ ‫م�ضتوى من جودة الرع�ية ال�ضحية‬ ‫التي يتطلعون اإليه�‪.‬‬

‫في ذمة اه‬

‫«العقيد الغامدي» يتلقى التعازي في وفاة والده‬ ‫الدم�م‪ -‬ال�ضرق‬ ‫يتلق ��ى م�ض ���عد مدي ��ر ام ��رور ب�منطقة ال�ض ��رقية العقيد عب ��د العزيز‬ ‫الغ�مدي‪ ،‬التع�زي ي وف�ة والده الذي وافته امنية اأم�س الأول‪«.‬ال�ض ��رق»‬ ‫تتقدم ب�أحر التع�زي للعقيد الغ�مدي‪ ،‬اإن� لله واإن� اإليه راجعون‪.‬‬

‫خلف الدباسي إلى رحمة اه‬ ‫الق�ضيم‪ -‬ال�ضرق‬ ‫انتقل اإى رحمة الله تع�ى‪ ،‬ال�ضيخ خلف بن عبد العزيز الدب��ضي‪ ،‬عن عمر‬ ‫ين�هز ال�‪ 85‬ع�م ً�‪ ،‬والد كل من‪ ،‬علي‪ ،‬حمد‪ ،‬دب��س‪ ،‬عبد العزيز‪ ،‬عبد الله‪ ،‬وبندر‪،‬‬ ‫ووري جثم�نه الرى ي مقرة»اموط�أ»بريدة‪ ،‬ويتقبل ذوو الفقيد العزاء ي‬ ‫منزل ��ه بحي الو�ض ��يطى ي بريدة‪ ،‬اأوب�لت�ض ���ل ابنه عل ��ي(‪،)0505136025‬‬ ‫اأو حم ��د(‪ ،)0505140621‬اأو دب�� ��س(‪ ،)0544256711‬اأو عب ��د‬ ‫العزيز(‪«،)0551133204‬ال�ض ��رق» تتق ��دم اإى ذوي الفقي ��د ب�أح ��ر التع ���زي‬ ‫واأ�ضدق اموا�ض�ة‪ ،‬واأن يلهم اأهله ال�ضر وال�ضلوان‪ ،‬اإن� لله واإن� اإليه راجعون‪.‬‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬ ‫صاطي العنزي‬ ‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫د‪ .‬اأمن اخ�صراء‬

‫لو ُخ ِيرت‪ ..‬فماذا‬ ‫أنت فاعل؟‬ ‫اإذا فكّ ��ر اأح ��د الزماء‬ ‫من مع�ص ��ر الأطب ��اء الكرام‬ ‫بترك مهنته الإن�صانية خال‬ ‫ال�صنوات المقبلة فلن يكون‬ ‫الوحي ��د‪ ،‬فهن ��اك حوال ��ي‬ ‫‪ %34‬م ��ن الأطباء الذين‬ ‫�صمله ��م ا�صتط ��اع حدي ��ث‬ ‫اأجرت ��ه موؤ�ص�ص ��ة جاك�صون‬ ‫للرعاية ال�صحية قالوا اإنهم‬ ‫�صيترك ��ون المهن ��ة خ ��ال‬ ‫ال�صنوات الع�صر المقبلة‪.‬‬ ‫ال�صتط ��اع �صم ��ل‬ ‫حوال ��ى ‪ 2000‬طبي ��ب‪،‬‬ ‫ف ��ي تخ�ص�ص ��ات مختلف ��ة‪،‬‬ ‫حي ��ث اأ�ص ��ار ‪ %16‬ممن‬ ‫�صمله ��م ال�صتط ��اع اإل ��ى‬ ‫رغبته ��م ف ��ي التح ��ول اإل ��ى‬ ‫نظ ��ام ال ��دوام الجزئ ��ي‪،‬‬ ‫اأو التقاع ��د وت ��رك العم ��ل‬ ‫الطب ��ي خ ��ال ع ��ام‪ ،‬م ��ع‬ ‫العل ��م اأن ‪ %55‬منهم تقل‬ ‫اأعماره ��م ع ��ن ‪ 55‬عام� � ًا‪.‬‬ ‫الأ�صب ��اب القت�صادية كان‬ ‫له ��ا دور كبي ��ر ف ��ي الرغب ��ة‬ ‫بت ��رك المهن ��ة اأو التح ��ول‬ ‫اإل ��ى غيره ��ا م ��ن المه ��ن‬ ‫الأكث ��ر ربحا والأقل جهدا‪،‬‬ ‫حي ��ث ق ��ال ‪ %56‬م ��ن‬ ‫الم�صاركين في ال�صتطاع‬ ‫اإن �صب ��ب تركه ��م المهن ��ة‬ ‫يع ��ود لأ�صب ��اب اقت�صادية‪،‬‬ ‫ف ��ي حي ��ن ق ��ال ‪ %51‬اإن‬ ‫ال�صب ��ب ه ��و الخل ��ل ف ��ي‬ ‫النظ ��ام ال�صح ��ي‪ ،‬اإ�صاف ��ة‬ ‫اإل ��ى اأ�صب ��اب اأخ ��رى ومنها‬ ‫ال�صع ��ور بالمل ��ل‪ ،‬وبل ��وغ‬ ‫�ص ��ن التقاعد‪ ،‬اأو الرغبة في‬ ‫التقاعد المبكر‪.‬‬ ‫ت ��رى كي ��ف �صيك ��ون‬ ‫الح ��ال عندن ��ا لو ت ��م اإجراء‬ ‫مثل هذا ال�صتطاع‪ ،‬اأعتقد‬ ‫اأن ال�صب ��ب القت�ص ��ادي‬ ‫ه ��و الأول بالرغ ��م م ��ن اأن‬ ‫الروات ��ب والب ��دلت لدين ��ا‬ ‫تع ��د الأعل ��ى عربي ��ا‪ ،‬وق ��د‬ ‫ت�صاه ��ي العالمي ��ة‪ ،‬خا�صة‬ ‫م ��ا ت ��م ف ��ي عه ��د خ ��ادم‬ ‫الحرمين ال�صريفين‪ ،‬حفظه‬ ‫الله‪.‬‬ ‫ال�صب ��ب الآخ ��ر ربم ��ا‬ ‫بيئ ��ة العم ��ل‪ ،‬الت ��ي ق ��د ل‬ ‫ت�صاع ��د عل ��ى الإب ��داع‪.‬‬ ‫والتوج ��ه للعم ��ل الإداري‬ ‫بين الأطباء لدينا في ازدياد‬ ‫لأن العتق ��اد ال�صائ ��د‪ ،‬م ��ع‬ ‫ال�ص ��ف‪ ،‬اأن الطبي ��ب يفهم‬ ‫ف ��ي كل الأم ��ور م ��ن اإدارة‬ ‫وتخطي ��ط و�ص� �وؤوؤن مالي ��ة‬ ‫وعاق ��ات‪ ،‬وبالتال ��ي ت ��م‬ ‫ال ��زج به ��م ( برغبته ��م) في‬ ‫كثي � ٍ�ر م ��ن المنا�ص ��ب عل ��ى‬ ‫ح�ص ��اب العيادات التي تعج‬ ‫بالمر�صى‪.‬‬ ‫عزي ��زي الطبي ��ب ل ��و‬ ‫خُ يرت بين البقاء في المهنة‬ ‫اأو تركها فم ��اذا اأنت فاعل؟‬ ‫وما ال�صبب وفقك الله؟‬ ‫@‪halkhudairi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫فضاءات‬

‫رعاية الشباب‪ :‬ا عاقة لنا باإغاق‪ ..‬والمستثمر هو من اتخذ القرار‬

‫ديون السبعين مليون ًا ُتنهي حلم أول حلبة سباق للسيارات في جدة‬ ‫ال�شركة امالكة‪ ،‬حيث و�شلت الديون اإى �شبعن‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬ف�ش ًل ع ��ن افتقادها للدع ��م امادي‬ ‫اأكدت م�شادر «ال�شرق» اأن اإغلق حلبة �شباق من رعاية ال�شباب وم ��ن القطاع اخا�س الذي م‬ ‫ال�شيارات ي جدة التي ان�شئت قبل اأربع �شنوات ي�شجع اأو يدعم الفكرة‪.‬‬ ‫كان احل ��م كم ��ا يطل ��ق علي ��ه ه ��و الأول ي‬ ‫م بعد اأن تكالبت الديون‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬وحدي ��د ًا ي مدينة ج ��دة‪ ،‬وكان يحمل‬ ‫عل ��ى‬ ‫موا�شف ��ات عامي ��ة ومعتم ��دة م ��ن ِقب ��ل الح ��اد‬ ‫الدوي لريا�شة ال�شيارات ‪.FIA‬‬ ‫اأقي ��م ه ��ذا ام�ش ��روع ي �شمال مدين ��ة جدة‬ ‫على م�شاح ��ة ‪ 250‬األف مر مربع‪ ،‬وي�شم خم�س‬ ‫من�شاآت اأ�شا�شية‪ ،‬وهي‪ :‬حلبة ل�شباق الربع ميل‪،‬‬ ‫وحلبة متكاملة اموا�شفات لريا�شة اجو كارتنج‬ ‫والأوت ��و كرو� ��س‪ ،‬و�شاحة ل�شتعرا� ��س امهارت‬ ‫الفردي ��ة‪ ،‬وب ��رج امراقب ��ة والتحك ��م‪ ،‬وامدر�ش ��ة‬ ‫امتحدة ل�شباقات ال�شيارات‪ ،‬وهي مدر�شة دولية‬

‫لقيادة ال�شيارات للمحرفن‪.‬‬ ‫ا�شتمر هذا احلم ما يقارب الأربع ال�شنوات‪،‬‬ ‫حي ��ث م يك ��ن ه ��ذا ام�شم ��ار كم�ش ��روع ريا�شي‬ ‫وح�شب‪ ،‬اإما كان م�شروع� � ًا ريا�شي ًا واقت�شادي ًا‬ ‫و�شياحي ًا مدين ��ة جدة‪ ،‬وانطلقة جدي ��دة لإقامة‬ ‫مثله ي ع ��دة مناطق ي امملكة‪ ،‬لكنه‬ ‫حول اإى �ش ��راب بع ��د اأن م اإغلقه‬ ‫بع ��د افتق ��اده الدع ��م ام ��ادي وع ��دم‬ ‫اللتف ��ات اإليه من م�ش� �وؤوي رعاية‬ ‫ال�شب ��اب والقط ��اع اخا� ��س‪ ،‬رغم‬ ‫اأنه حظي متابعة واإقبال كبرين‬ ‫من فئة ال�شباب الذين وجدوا ي‬ ‫م�شماره متنف�ش ًا لهم‪.‬‬ ‫و�شه ��د ام�شم ��ار ع ��دة‬ ‫�شباق ��ات اأبرزه ��ا مهرج ��ان‬

‫الحتف ��ال بالي ��وم الوطني ح ��ت م�شمى (وطنك‬

‫اإي� ��س تقدر تعطي ��ه)‪ ،‬و�شارك فيه اأك ��ر من ‪400‬‬

‫مت�شاب ��ق‪ ،‬كما �شهد تنظي ��م اأول بطولة دراق ي‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬ح ��ت رعاي ��ة الرئا�ش ��ة العام ��ة لرعاية‬ ‫ال�شب ��اب‪ ،‬وباإ�شراف اللجن ��ة ال�شعودية لريا�شة‬ ‫ال�شي ��ارات والدراجات النارية‪ ،‬وا�ش ُت�شيفت فيه‬ ‫اأق ��وى �شيارت ��ن ي الع ��ام‬

‫مح ��ركات نفاثة ي ح ٍد بن اأمريكا واأ�شراليا‪،‬‬ ‫هو الأول ي ال�شرق الأو�شط‪.‬‬ ‫واحت�ش ��ن ام�شم ��ار بع ��د ذلك بطول ��ة جدة‬ ‫راي كرو� ��س ‪2006‬م‪ ،‬اأول بطول ��ة حلي ��ة تقام‬ ‫ي امملك ��ة م�شارك ��ة اأبطال ريا�ش ��ة ال�شيارات‬ ‫ال�شعودي ��ن‪ ،‬منه ��م الأم ��ر خال ��د ب ��ن �شلط ��ان‬ ‫الفي�ش ��ل‪ ،‬والكاب ��ن اأحم ��د ال�شب ��ان‪ ،‬والكاب ��ن‬ ‫فاروق غراب‪ ،‬والكابن ماجد الغامدي‪ ،‬والكابن‬ ‫عبدالل ��ه ام ��ري‪ ،‬واأقيم ��ت عليه اأي�ش� � ًا بطولة‬ ‫للكارج حت تنظيم �شركة موبايلي‪ ،‬وبطولة‬ ‫اأخ ��رى حت رعاية مت�شاب ��ق الراليات عبدالله‬ ‫باخ�شب‪.‬‬

‫(ت�صوير‪� :‬صعود امولد)‬

‫اإحدى جهات ال�صاحة وتبدو ب�صورة غر لئقة وي الإطار كابينة امراقبة تبدو مه ّم�صة بعد الإغاق‬

‫تحمل مسؤوليتنا‬ ‫العفالق‪ :‬أحمد عيد تجاهل اتصااتنا ‪ ..‬ولن نهرب من ّ‬

‫«وضحى» تتكفل بمصاريف سفر رابطة مشجعي الفتح للكويت‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫تك ّفل ��ت ع�ش ��وة �ش ��رف ن ��ادي الفت ��ح‬ ‫و�شحى بنت را�شد الرا�شد بكامل م�شاريف‬ ‫�شفر رابطة م�شجع ��ي فريق الفتح اإى دولة‬ ‫الكوي ��ت م� �وؤازرة الفري ��ق ي مبارات ��ه اأمام‬ ‫نظ ��ره اجهراء الكويت ��ي‪ ،‬ي ذهاب الدور‬ ‫التمهي ��دي من بطولة كاأ� ��س الأندية العربية‬ ‫والتي �شتقام على �شتاد مبارك العيار بنادي‬

‫اجه ��راء‪ ،‬وقدم ��ت اإدارة الن ��ادي �شكره ��ا‬ ‫للرا�شد على مبادرتها غر ام�شتغربة‪ ،‬والتي‬ ‫جاءت بعد �شل�شلة من الدعم امتوا�شل منها‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى اأ ّكد رئي�س جل�س اإدارة‬ ‫ن ��ادي الفتح امهند�س عبد العزيز العفالق اأن‬ ‫رئي� ��س الحاد ال�شعودي لك ��رة القدم اأحمد‬ ‫عيد احربي جاهل ات�شالتنا الهاتفية وم‬ ‫يرد عليها‪ ،‬م�ش ��را اإى اأنهم كانوا يحاولون‬ ‫الت�شال به لك ��ي ي�شتجيب لطلبهم اخا�س‬

‫نادي الفتح‬ ‫تاأ�ش�س ر�شميا ي ‪ 8‬اأكتوبر عام ‪1958‬‬ ‫يعرف بتفوقه ي معظم الألعاب الريا�شية‬ ‫اللقب‪ :‬النموذجي‬ ‫�شع ��د اإى دوري امحرفن لأول م ��رة ي تاريخه‬ ‫عام ‪2009‬‬ ‫رئي�س النادي‪ :‬عبدالعزيز بن ح�شن العفالق‬ ‫امدير الفني للفريق‪ :‬التون�شي فتحي اجبال‬ ‫قائد الفريق‪ :‬حمدان احمدان‬

‫إنجازاته‪:‬‬ ‫لقب بطولة دورة ال�شعود لأندية الدرجة الثانية ‪1403‬ه�‬ ‫امركز الثالث لدوري الدرجة الأوى ‪1405‬ه�‬ ‫بطولة الأح�شاء ‪1408‬ه�‬ ‫بطولة الأح�شاء ‪1416‬ه�‬ ‫درع دوري الدرجة الثانية ‪1417‬ه�‬ ‫درع دوري الدرجة الثانية ‪1419‬ه�‬ ‫و�شيف دوري الدرجة الثانية ‪1423‬ه�‬ ‫امركز ال�شاد�س ي دوري امحرفن ‪2011‬م‬ ‫امركز الثالث ي بطولة كاأ�س خادم احرمن ال�شريفن ‪2011‬م‬ ‫يت�شدر حاليا ترتيب فرق دوري امحرفن‬

‫بتاأجي ��ل مباراتهم مع التع ��اون ليوم واحد‪،‬‬ ‫قب ��ل امغ ��ادرة اإى الكوي ��ت‪ ،‬وم�شاواته ��م‬ ‫بالن ��ادي الأهل ��ي ال ��ذي م تاأجي ��ل مباراته‬ ‫م ��ع الح ��اد‪ ،‬وق ��ال‪ :‬ات�شلن ��ا باأحم ��د عي ��د‬ ‫له ��ذا الأمر‪ ،‬لكنه للأ�شف م ي ��رد علينا‪ ،‬اآخر‬ ‫ات�شال جمعني به كان اإبّان ق�شية �شيك نادي‬ ‫الحاد‪ ،‬وم اأحدث معه بعد ذلك ‪.‬‬ ‫وعما يردد عن نيتهم تقدم ا�شتقالتهم‬ ‫بعد رف�س طلب تقدم مب ��اراة التعاون قال‪:‬‬

‫لي� ��س من امعق ��ول اأن نق ��دم ا�شتقالتن ��ا لهذا‬ ‫الأمر‪ ،‬نحن ي جل� ��س الإدارة اأتينا خدمة‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬وامنطق ��ة والوطن الغ ��اي‪ ،‬ومهما‬ ‫واجهنا م ��ن ظروف وعقب ��ات �شن�شتمر ولن‬ ‫نقدم ا�شتقالتنا‪ ،‬لكننا ي احقيقة مت�شايقون‬ ‫لع ��دم ام�ش ��اواة ب ��ن الأندي ��ة‪ ،‬وكذل ��ك لعدم‬ ‫�ش ��رف م�شتحقاتن ��ا من النق ��ل التليفزيوي‬ ‫الت ��ي ت�ش ��ل اإى �شبع ��ة ملين ري ��ال‪ ،‬وهذا‬ ‫ال�شيء �شبّب لنا �شغط ًا كبر ًا‪.‬‬

‫واأعرب العفالق ع ��ن اأمله ي اأن يحقق‬ ‫فريق ��ه اليوم الثلثاء نتيجة اإيجابية عندما‬ ‫يواج ��ه نظره اجه ��راء الكويتي ي ذهاب‬ ‫ال ��دوري التمهيدي لكاأ�س الح ��اد العربي‪،‬‬ ‫وق ��ال ‪ :‬امب ��اراة تعتر تاريخي ��ة كونها اأول‬ ‫م�شارك ��ة خارجية لنا‪ ،‬و�شعن ��ا ي العتبار‬ ‫مثيل الوطن خر مثيل‪ ،‬وبالطبع امواجهة‬ ‫لن تك ��ون �شهلة‪ ،‬بي ��د اأننا جاه ��زون من كل‬ ‫اجوانب الذهنية والبدنية للقاء‪.‬‬

‫عبد العزيز العفالق‬

‫الرئيس يسهل مهمة المبتعثين‪ ..‬والزعيم يرتدي العنابي واأبيض‬

‫الصحف الكورية لـ«أولسان»‪ :‬جماهير الهال تح ِرك الصخر في الرياض‬

‫القاهرة‪ ،‬الريا�س ‪ -‬حمد‬ ‫عبداجليل‪ ،‬تركي ال�شام‬

‫اه �ت �م��ت ال �� �ش �ح��ف ال �ك��وري��ة‬ ‫اج�ن��وب�ي��ة ب��ال�ل�ق��اء ال ��ذي �شيجمع‬ ‫الهلل بنظره اأول�شان غدا الأربعاء‬ ‫ي ذه��اب رب��ع نهائي دوري اأبطال‬ ‫اآ�شيا وحدثت عن رغبة الفريقن ي‬ ‫الفوز والتاأهل اإى امربع الذهبي‪،‬‬ ‫كا�شفة اأن البطولة الآ�شيوية تعد اأهم‬ ‫الأهداف للفريق الهلي‪.‬‬ ‫وح � ��ذرت ال���ش�ح��ف ال �ك��وري��ة‬ ‫اأول�شان من قوة الهلل عندما يلعب‬ ‫ع �ل��ى اأر�� �ش ��ه وو�� �ش ��ط ج �م��اه��ره‪،‬‬ ‫وق ��ال ��ت‪ :‬ج �م��اه��ر ال� �ه ��لل ح��رك‬ ‫جانب من تدريبات الهال التي اأجراها م�صاء اأم�ص‪ ..‬ويظهر ي جانب ال�صورة قمي�ص الهال اجديد مباراة الغد‬ ‫ال �� �ش �خ��ر‪ .‬وت��وق �ع��ت اأن متلىء‬ ‫ال�شتاد ي مباراة العودة باأكر من وال��ذي��ن كانوا مثلون ق��وة كبرة‪ ،‬الجتماع التقليدي اأن يلعب الهلل الأجواء وارتفعت درجات احرارة‪،‬‬ ‫�شبعن األف مطالبة الفريق الكوري مثل ال��رازي�ل��ي نيفيز وال��روم��اي ب�شعار جديد حينما يرتدي لعبوه حيث كان مقرر ًا اأن يقام ي ال�شالة‬ ‫ب��ال���ش�ع��ي لتحقيق ن�ت�ي�ج��ة ك�ب��رة رادوي وال���ش��وي��دي ويلهام�شون‪ ،‬قم�شان باللون العنابي والأبي�س امغلقة‪ ،‬و�شارك الثنائي يحيى ام�شلم‬ ‫كما اأ�شادت بالرازيلي امن�شم هذا اإى ذل��ك وا��ش��ل ال�ف��ري��ق تدريباته وي��ا��ش��ر ال�ق�ح�ط��اي ب�ع��د تعافيهما‬ ‫لريحهم ي لقاء الإياب‪.‬‬ ‫واأ� �ش��ارت بع�س ال�شحف اإي امو�شم وي�شلي لوبيز بجانب امعتزل اأم�س على ملعب نادي اأول�شان على من الكدمات التي تعر�شا لها‪ ،‬فيما‬ ‫رحيل امحرفن ال�شابقن بالهلل دول�ي� ًا يا�شر القحطاي‪.‬وتقرر ي ام�ل�ع��ب ال��رئ�ي����س ب�ع��د اأن ح�شنت اأراح اجهاز الطبي خالد �شراحيلي‬

‫ل �� �ش �ع��وره ب��ال �ت �ه��اب ي‬ ‫الركبة‪.‬‬ ‫م � � � � � � � � � ��ن‬ ‫ج� �ه ��ة اأخ�� ��رى‬ ‫ت�ك�ف��ل رئ�ي����س‬ ‫النادي الأمر‬ ‫ع �ب��دال��رح �م��ن‬ ‫ب� ��ن م �� �ش��اع��د ب�ت���ش�ي��ر‬ ‫ح��اف��لت م��ن «��ش�ي�وؤول»‬ ‫اإى «اأول�شان» للجماهر‬ ‫ال ��راغ� �ب ��ة ي ح���ش��ور‬ ‫اللقاء وت�شهيل مهمتهم‬ ‫ي ال�ت�ن�ق��ل ب��ال �ت �ع��اون م��ع ��ش�ف��ارة‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن ي «كوريا‬ ‫اجنوبية» وذل��ك بعد تزايد اأع��داد‬ ‫ال�شعودين الوافدين اإى اأول�شان‬ ‫من العا�شمة وم��دن اأخ��رى م�شاندة‬ ‫ال �ف��ري��ق واأغ �ل �ب �ه��م م��ن امبتعثن‪،‬‬ ‫ك�م��ا ت�ك�ف��ل ع���ش��و ج�ل����س الإدارة‬ ‫ح�شن الناقور بتقدم ‪ 500‬تذكرة‬ ‫ل�ل�ج�م��اه��ر ال��راغ �ب��ة ي ح���ش��ور‬ ‫امباراة‪.‬‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫مطرف فضحهم‬ ‫حقيق ��ة كن ��ت اأع ��رف كث ��ر ًا‬ ‫م ��ن الق�ص� ��ص‪ ،‬وكث ��ر ًا م ��ن اأن ��واع‬ ‫اممار�ص ��ات امخجلة خل ��ف الكوالي�ص‬ ‫ي الو�ص ��ط الريا�ص ��ي‪ ،‬وامحارب ��ة‬ ‫والإ�صاءة وقطع رزق اأ�صخا�ص ب�صبب‬ ‫اميول‪ ،‬ولكن م اأتوقع اأن ي�صل احال‬ ‫اإى الأ�ص ��واأ‪ ،‬ولع ��ل احديث الذي جاء‬ ‫ب ��ه احك ��م الأم ��ن والنزي ��ه مط ��رف‬ ‫القحط ��اي‪ ،‬كان قا�صم ًا لظهر الو�صط‬ ‫الريا�ص ��ي‪ ،‬وي�ص ��ر اإى مكامن عديدة‬ ‫من �صاأنها عك�ص ال�صورة‪ ..‬ماذا باتت‬ ‫الك ��رة ال�صعودي ��ة هزيل ��ة وه�ص ��ة وبا‬ ‫اإجازات؟‬ ‫ اأعل ��ن مط ��رف القحط ��اي عر‬‫«�صب ��ق» اعتزال ��ه التحكي ��م ب�ص ��كل‬ ‫ر�صم ��ي وذل ��ك بع ��د ال�صغوط ��ات التي‬ ‫مور�ص ��ت عل ��ى رئي� ��ص جن ��ة اح ��كام‬ ‫عم ��ر امهنا م ��ن اأجل اإبع ��اده عن اإدارة‬ ‫امباري ��ات‪ ،‬عل ��ى خلفية ع ��دم احت�صابه‬ ‫ركلة جزاء لفريق الهال اأمام التعاون‬ ‫امو�صم اما�صي‪.‬‬ ‫ واأك ��د القحط ��اي اأن رئي� ��ص‬‫اله ��ال كان اأب ��رز م ��ن مار� ��ص ه ��ذه‬ ‫ال�صغوط ��ات واأنه هو من اأجج ال�صارع‬ ‫الريا�ص ��ي �صده واأ�صاء ل ��ه وتهكم على‬ ‫اأدائ ��ه ي امباراة‪ ،‬وهذه النقطة بالذات‬ ‫حدث ��ت عنه ��ا ع ��ر برنام ��ج «اأك�ص ��ن‬ ‫ي ��ا دوري»‪ ،‬واأن رئي� ��ص اله ��ال كان‬ ‫ي�صتحق العقوبة ب�صبب تهكمه الوا�صح‬ ‫على احكم‪ ،‬و�صاهم هذا التاأجيج اأي�ص ًا‬ ‫ي ماحق ��ة احك ��م ي بيت ��ه‪ ،‬م ��ن قبل‬ ‫جماه ��ر قيل اإنها هالي ��ة وم العتداء‬ ‫على البيت باحجارة والكتابة‪.‬‬ ‫ عموم� � ًا الغري ��ب والعجي ��ب اأن‬‫احك ��م �صع ��د الكثري قب ��ل مو�صمن‬ ‫نح ��ر الن�ص ��ر م ��ن الوري ��د للوري ��د‬ ‫اأم ��ام الأهل ��ي‪ ،‬باإلغ ��اء ه ��دف �صحي ��ح‬ ‫والتغا�صي ع ��ن �صربة جزاء �صحيحة‬ ‫ي امب ��اراة‪ ،‬ولك ��ن م حم ��ل الأم ��ور‬ ‫اأك ��ر م ��ا يج ��ب‪ ،‬وم ت�ص � َ�ع اإدارة‬ ‫الن�صر للتهك ��م على احكم وم يتوجه‬ ‫اجمه ��ور الن�ص ��راوي لبي ��ت احك ��م‬ ‫والعتداء عليه‪ ،‬الأهلي امو�صم اما�صي‬ ‫م تاأجيج التحكيم �صده وخ�صر نقاط ًا‬ ‫كانت كفيلة بتتويجه بط ًا للدوري وم‬ ‫يفع ��ل كما فعل اله ��ال‪ ،‬الحاد اأي�ص ًا‬ ‫خ�صر بطولة «اأبوزندة» وم يوؤذِ اأحد ًا‪.‬‬ ‫ ل ��ن اأكون قا�صي ًا ولكن احقيقة‬‫الت ��ي يعرفه ��ا الكث ��ر ي الو�ص ��ط‬ ‫الريا�صي اأن هناك نادي ًا‪ ،‬ولن اأ�صميه‪،‬‬ ‫خلفه ماكينة اإعامية كبرة‪ ،‬من اممكن‬ ‫اأن ينه ��ي م�ص ��رة حك ��م اأو �صحفي اأو‬ ‫لع ��ب اأو مدرب‪ ،‬ومن اممكن اأن يجر‬ ‫البطولت «عنوة» ل�صاحه‪.‬‬ ‫ ن�صي ��ت اأن اأخرك ��م‪ ،‬قاله ��ا‬‫الرم ��ز الن�ص ��راوي عبدالرحم ��ن ب ��ن‬ ‫�صعود «رحمه الله» ورحل!‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬


‫هل يظهر هوساوي اليوم مع أندرلخت أمام ميان؟‬

‫قمة مبكرة تجمع بطلي إسبانيا وإنجلترا في دوري أبطال أوروبا‬ ‫الدمام – عبدالله البدر‬

‫رونالدو ينطلق بكرة ي مباراة اإ�شبيليه التي خ�شرها ريال مدريد‬

‫تتج ��ه اأنظ ��ار ع�ص ��اق وحبي ك ��رة القدم‬ ‫اأم�صية اليوم �صوب ملعب ال�صانتياجو برنابيو‬ ‫ي العا�صم ��ة ااإ�صباني ��ة مدري ��د متابع ��ة قم ��ة‬ ‫اجول ��ة ااأوى م ��ن دوري اأبط ��ال اأوروبا التي‬ ‫جم ��ع ري ��ال مدري ��د مان�ص�ص ��ر �صيت ��ي ‪،‬فيما‬

‫ي�صت�صيف ميان و�صيف بطل الدوري ااإيطاي‬ ‫نظ ��ره اأندرخت البلجيكي ال ��ذي مثله مدافع‬ ‫اله ��ال ال�صاب ��ق وامنتخ ��ب ال�صع ��ودي اأ�صام ��ة‬ ‫هو�صاوي‪.‬‬ ‫ي مدري ��د وي افتتاح لق ��اءات امجموعة‬ ‫الرابع ��ة ي�صط ��دم مان�ص�صر �صيت ��ي حامل لقب‬ ‫الدوري ااإجليزي بري ��ال مدريد بطل الدوري‬

‫ااإ�صب ��اي ي قم ��ة منتظ ��رة و�ص ��ط ظ ��روف‬ ‫مت�صابه ��ة ‪ ،‬حي ��ث تع ��ر ال�صيتي بالتع ��ادل مع‬ ‫�صت ��وك �صيتي ‪ 1/1‬ي ال ��دوري امحلي ال�صبت‬ ‫اما�ص ��ي فيم ��ا كان ح ��ال الري ��ال اأك ��ر �ص ��وءا‬ ‫بالهزمة ي ميدان اإ�صبيلية ‪. 1/0‬‬ ‫وي �صاحي ��ة �ص ��ان �صرو وحدي ��د ًا على‬ ‫ملعب جو�صيب ��ي مياتزا يختر مي ��ان اإمكانية‬

‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫يسعى لمواصلة عروضه القوية وانتصاراته المدوية في كأس ااتحاد اآسيوي‬

‫ااتفاق ينازل «أريما» ويطمح إعادة اللقب للمنطقة العربية‬

‫بالمختصر‬

‫اإصابة تبعد اعب‬ ‫الـ «‪ 40‬مليونا»‬ ‫عن لقاء ملقة‬ ‫مو�صكو ‪( -‬ا ف ب)‬

‫قدرته على امناف�صة ي مواجهته اأمام اندرخت‬ ‫بطل الدوري البلجيكي �صمن امجموعة الثالثة ‪.‬‬ ‫وع ��اي امي ��ان كث ��ر ًا م ��ن رحي ��ل اأب ��رز‬ ‫جومه حي ��ث تعر�س لهزمت ��ن متتاليتن مع‬ ‫انطاقة امو�صم على اأر�صية ميدانه اأمام كل من‬ ‫�صامبدوري ��ا واتانتا ‪ ،‬فيما ف ��از خارج القواعد‬ ‫على بولونيا ‪. 1/3‬‬

‫وي امجموع ��ة الثانية يحل اأر�صنال ثالث‬ ‫الدوري ااجليزي �صيف� � ًا ثقي ًا على مونبلييه‬ ‫بط ��ل ال ��دوري الفرن�ص ��ي وذل ��ك عل ��ى ملعب ا‬ ‫مو�ص ��ون ‪ ،‬وي�صعى ار�صن فينج ��ر امدير الفني‬ ‫لاأر�صن ��ال ي ا�صتغال احالة امعنوية الرائعة‬ ‫لفريقه بع ��د الف ��وز الكبر عل ��ى �صاوثهامبتون‬ ‫‪ 1/6‬ي الدوري امحلي ال�صبت اما�صي ‪.‬‬

‫جاكرتا ‪ -‬ال�صرق‬

‫البلجيكي اإك�شل فيت�شل‬

‫�صيغي ��ب اعب الو�صط البلجيكي اإك�صل فيت�صل‪ ،‬الذي كلف زينيت‬ ‫�ص ��ان بطر�صرغ الرو�صي اأربعن ملي ��ون يورو‪ ،‬عن مواجهة فريقه مع‬ ‫م�صيف ��ه ملق ��ة ااإ�صباي الي ��وم الثاث ��اء‪ ،‬بح�صب ما ذك ��ره ناديه اأم�س‬ ‫ااإثن ��ن‪ .‬و�صيغي ��ب فيت�ص ��ل‪ ،‬الذي و�ص ��ل ال�صيف احاي م ��ن بنفيكا‬ ‫الرتغ ��اي‪ ،‬عن مباراة امجموعة الثالثة اإ�صابة ع�صلية ي فخذه‪ .‬كما‬ ‫�صيغيب ع ��ن الفريق ااإيطاي دومينيكو كري�صيت ��و‪ ،‬والرتغاي داي‬ ‫و�صرجي �صيماك‪.‬‬

‫فينجر‪ :‬رحيل‬ ‫فان بيرسي‬ ‫سهل مهمتي‬ ‫مع أرسنال‬ ‫لندن ‪(-‬ا ف ب)‬

‫يطمح الفريق ااأول لكرة القدم بنادي ااتفاق اإى موا�صلة‬ ‫عرو�صه القوية ي بطولة كاأ�س ااحاد ااآ�صيوي لكرة القدم رغم‬ ‫توقفها اأكر من ثاثة اأ�صهر وذلك عندما يحل �صيفا على‬ ‫«اأرما ااإندوني�صي» عند ال�صاعة الثانية ع�صرة والن�صف‬ ‫من بعد ظهر اليوم الثاثاء ي ذهاب ربع النهائي‪ ،‬علما اأن‬ ‫مباراة ااإياب �صتقام ي الدمام يوم ‪ 25‬اجاري‪.‬‬ ‫واات �ف��اق ه��و الفريق ال�صعودي الوحيد ي هذه‬ ‫البطولة‪ ،‬وي�صعى اإى اإح��راز اللقب واإعادته اإى امنطقة‬ ‫العربية بعد اأن ك�صر «نا�صاف كار�صي ااأوزبكي» ااحتكار‬ ‫العربي له العام اما�صي‪.‬‬ ‫و�صيطرت الفرق العربية على األ�ق��اب البطولة منذ‬ ‫ان�ط��اق�ه��ا ع��ام ‪ 2004‬ع��ر اج�ي����س ال �� �ص��وري‪ ،‬وخلفه‬ ‫الفي�صلي ااأردي (‪ 2005‬و‪� ،)2006‬صباب ااأردن ااأردي‬ ‫(‪ ،)2007‬امح ّرق البحريني (‪ ،)2008‬الكويت الكويتي‬ ‫(‪ ،)2009‬ااحاد ال�صوري (‪.)2010‬‬ ‫وكان ااتفاق حقق بع�س النتائج الكبرة ي الدور‬

‫ااأول ي طريقه اإى ت�صدر امجموعة الثالثة من دون اأي خ�صارة‪،‬‬ ‫حيث اأنهاها بر�صيد ‪ 14‬نقطة بعد اأربعة انت�صارات وتعادلن‪.‬‬ ‫تغ ّلب ااتفاق على الكويت الكويتي ‪ 1-5‬ذهابا وتعادل معه‬ ‫‪ 2-2‬اإيابا‪ ،‬وتعادل مع العهد اللبناي �صفر‪�-‬صفر قبل اأن يفوز‬

‫اعبو ااتفاق ي مطار جاكارتا‬

‫عليه ‪ ،1-3‬ثم ف��از على «ي بي امالديفي»‬ ‫‪ 3-6‬و‪�2-‬صفر‪.‬وي دور ال�‪ ،16‬فاز على‬ ‫ال�صويق العماي ‪�1-‬صفر‪.‬‬ ‫اأم��ا «اأرم ��ا ااإن��دون�ي���ص��ي»‪ّ ،‬‬ ‫فحل‬ ‫ث��ان�ي��ا ي ام�ج�م��وع��ة الثامنة‬ ‫خلف «كيانتان ام��ال�ي��زي» ي‬ ‫ال� ��دور ااأول‪ ،‬ث��م ت�غ� ّل��ب على‬ ‫«ك �ي �ت �� �ص��ي» م���ن «ه���وج‬ ‫ك � ��وج» ‪�2-‬صفر ي‬ ‫الثاي ‪ ،‬ويلعب اليوم‬ ‫اأي�صا ي نف�س الدور‬ ‫الكويت الكويتي مع‬ ‫الوحدات ااأردي‪،‬‬ ‫واأربيل العراقي مع‬ ‫«كيانتان اماليزي»‬ ‫و«ت�� ���� �ص� ��ون�� �ب� ��وري‬ ‫ال � �ت� ��اي� ��ان� ��دي» م��ع‬ ‫ال�صرطة ال�صوري‪.‬‬

‫األن جينجر‬

‫شعب إب يلتقي النجمة‪ ..‬والشباب يواجه الحد والعروبة يلعب مع شباب الظاهرية‬

‫الفتح والجهراء في أبرز مواجهات ذهاب تمهيدي كأس العرب‬ ‫اأر�شن فينغر‬

‫اعتر الفرن�ص ��ي اأر�صن فينجر مدرب نادي اأر�صن ��ال ااإنكليزي اأن‬ ‫رحيل الهداف الهولندي روبن فان بر�صي اإى �صفوف غرمه مان�ص�صر‬ ‫يونايتد �صاهم بخلق مزيد من التنوع ي طريقة لعب فريقه ‪،‬و�صجل فان‬ ‫بر�ص ��ي ‪ 30‬هدفا للمدفعجي ��ة امو�صم اما�صي ما �صاه ��م باحتال فريقه‬ ‫امركز الثالث وام�صاركة ي دوري اأبطال اأوروبا امو�صم احاي‪.‬‬ ‫لكن على رغم خ�صارة الاعب البالغ ‪ 29‬عاما‪ ،‬اعتر فينغر اأن رحيل‬ ‫ف ��ان بر�ص ��ي فتح الباب خلط ع ��دة اأ�صاليب لعب وخل ��ق روح قوية ي‬ ‫الفري ��ق وق ��ال‪« :‬اأحيانا يكر اأح ��د ااأفراد وي�صب ��ح الرافعة التي حمل‬ ‫الفري ��ق مفردها‪� ،‬صجل فان بر�ص ��ي ‪ 30‬هدفا‪ ،‬وعندما ت�صجل ‪ 30‬هدفا‬ ‫الكل مرر الكرة لك بكل ب�صاطة‪ ،‬طريقة لعبنا حاليا متلك عدة خيارات»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬ملك ااآن روحا للفريق‪ ،‬رغبة باللعب �صويا وقوة العمق‪،‬‬ ‫نبدو كفريق حقيقي ون�صتمتع باللعب �صويا‪،‬هذا اأمر مثر لاهتمام»‪.‬‬ ‫وع ��ن اإمكاني ��ة اإحراز لقب ال ��دوري‪ ،‬قال فينجر‪« :‬اأعتق ��د اأننا ملك‬ ‫الفر�ص ��ة‪ ،‬لكن �صندرك ذلك بعد ع�صر مباري ��ات‪ ،‬ملك النوعية لكن يجب‬ ‫اأن تظه ��ر مدى رغبتنا بها‪ .‬حاليا ا اأعرف مدى قوة ااأندية اخ�صمة‪ .‬م‬ ‫نواجه امر�صحن للقب‪ ،‬ومن امهم روؤية نتائجنا �صدهم»‪.‬‬

‫الكويت ‪ -‬ال�صرق‬ ‫يح ��ل الفري ��ق ااأول لكرة القدم‬ ‫بن ��ادي الفت ��ح �صيف ��ا عل ��ى نظ ��ره‬ ‫اجه ��راء ي اأب ��رز مباري ��ات ذهاب‬ ‫ال ��دور التمهي ��دي من م�صابق ��ة كاأ�س‬ ‫ااح ��اد العرب ��ي اجدي ��دة ي ك ��رة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ومث ��ل الفتح ال�صعودي ��ة اأول‬ ‫م ��رة خارجي ��ا ‪ ،‬وذل ��ك بع ��د اأن ق ��دم‬ ‫م�صتوي ��ات جي ��دة ونتائ ��ج افتة ي‬ ‫دوري زي ��ن امو�ص ��م اما�ص ��ي اأهاه‬ ‫احت ��ال مرك ��ز متق ��دم ي الرتيب‬ ‫العام ‪ ،‬كما حقق الفريق اإجازا كبرا‬ ‫ي م�صابق ��ة كاأ� ��س خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�صريفن بحلوله ثالثا ي البطولة‪.‬‬ ‫وغ ��ادر الفريق اإى الكويت قبل‬ ‫ثاثة اأي ��ام بقيادة مدرب ��ه التون�صي‬

‫فتحي اجبال ال ��ذي م�صي مو�صمه‬ ‫ال�صاب ��ع عل ��ى الت ��واي م ��ع الفريق‪،‬‬ ‫ويت�ص ��در الفري ��ق الرتي ��ب حت ��ى‬ ‫اجولة ال�صاد�صة بر�صيد ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫ويلع ��ب الي ��وم اأي�ص ��ا �صع ��ب‬ ‫اإب اليمن ��ي م ��ع النجم ��ة اللبن ��اي‪،‬‬ ‫و�صب ��اب ااأردن ااأردي م ��ع اح ��د‬ ‫البحرين ��ي‪ ،‬والعروب ��ة العماي مع‬ ‫�صباب الظاهرية الفل�صطيني‪ ،‬وتقام‬ ‫مباريات ااإياب ي ‪ 26‬اجاري‪.‬‬ ‫تن� ��س لوائ ��ح البطول ��ة عل ��ى‬ ‫اإقام ��ة ت�صفيات ب ��ن ف ��رق القارتن‬ ‫ااآ�صيوية وااإفريقية‪ ،‬حيث �صتتاأهل‬ ‫اأربع ��ة فرق م ��ن كل واح ��دة اإى دور‬ ‫امجموع ��ات‪ ،‬اأي اأن اأربع ��ة ف ��رق‬ ‫�صتتاأهل من ال ��دور التمهيدي من كل‬ ‫من اآ�صيا واإفريقيا‪ ،‬لتن�صم اإى اأربعة‬ ‫فرق متاأهلة مبا�صرة من القارتن‪.‬‬

‫الجبال‪ :‬الجهراء عنيد والفتح‬ ‫سيكون عند الموعد‬

‫ااأح�صاء ‪ -‬وليد الفرحان‬

‫اجبال ومعاونيه يتابعون اأداء الاعبن ي التدريبات‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأو�ص ��ح امدير الفني للفريق ااأول لكرة الق ��دم بنادي الفتح فتحي اجبال‪،‬‬ ‫ي اموؤمر ال�صحفي اخا�س مواجهة الفتح واجهراء الكويتي الذي عقد ظهر‬ ‫اأم�س على جاهزية فريقه للمباراة وقال‪ :‬تعتر هذه امباراة هي ااأوى بالن�صبة‬ ‫للفريق على ام�صتوى اخارجي وبالتاأكيد تنق�صنا اخرة ي مثل هذه امباريات‬ ‫كونها ام�صاركة ااأوى لنا على ال�صعيد اخارجي‪ ،‬نعلم اأن فريق اجهراء يعد من‬ ‫الفرق امميزة ي الدوري الكويتي ولديه عنا�صر �صابة ت�صعى اإى حقيق اإجاز‬ ‫كم ��ا هو احال ل ��دى اعبي فريقنا الذين ي�صع ��ون اإى مثيل الوطن خر مثيل‬ ‫والو�صول اإى اأبعد مدى مكن ي هذه البطولة ولكن بالتاأكيد هذا يتطلب منهم‬ ‫الركيز العاي طوال البطولة‪.‬‬ ‫وع ��ن م ��دى معرفته بفريق اجه ��راء اأ�صاف‪ :‬لي�س لدي عل ��م كثر به ولكن‬ ‫اأملك بع�س امعلومات بااإ�صافة اإى م�صاهدتي لبع�س مبارياته ي العام اما�صي‬ ‫وح�صب معلوماتي فهو فريق حرم وعنيد ويتميز باا�صتقرار وهذا ما ميزه‪.‬‬

‫درجت على تنظيم عديد من البطوات الموسمية وقدمت اعبين لمنتخب البراعم‬

‫الهيئة الملكية في الجبيل تفتح منشآتها لخدمة شباب المدينة‬ ‫اجبيل ‪ -‬دال العنزي‬ ‫حر�صت الهيئة املكية باجبيل علىجهيز‬ ‫العديد من امن�صاآت الريا�صية التي تخدم جميع‬ ‫�صرائح امجتمع من رج��ال ون�صاء وكذلك موظفي‬ ‫ال �� �ص��رك��ات وذل���ك خ��دم��ة ��ص�ب��اب م��دي�ن��ة اجبيل‬ ‫ال�صناعية بعديد من امراكز الرفيهية واماعب‬ ‫الريا�صية ي اأنحاء امدينة وم تاأل الهيئة املكية‬ ‫جهد ًا ي هذا ااأمر فعملت على تهيئة كافة اإمكانياتها‬ ‫من اأجل خدمة ال�صباب‪.‬‬ ‫وت�صتمل هذه امراكز على مركزي احويات‬ ‫الرفيهي والفنانر الرفيهي التي تعمل ي الفرة‬ ‫ال�صباحية للن�صاء والفرة ام�صائية للرجال ومركز‬ ‫اللوؤلوؤ الرفيهي ال��ذي يعمل ي الفرة ام�صائية‬ ‫ل�ل��رج��ال ف�ق��ط‪ ،‬وه ��ذه ام��راك��ز ح�ت��وي على ثاث‬ ‫�صاات مغلقة وثمانية ماعب قدم خارجية ت�صتخدم‬ ‫ي جميع ااأن�صطة الداخلية واخارجية التي تتم‬ ‫عن طريق ق�صم ااأن�صطة الريا�صية اأو عن طريق‬ ‫احجوزات من ا أاف��راد اأو ال�صركات ي ااأن�صطة‬ ‫امختلفة وه��ي ك��رة القدم وك��رة الطائرة وال�صلة‬ ‫وتن�س الطاولة والتن�س ااأر��ص��ي وك��رة الري�صة‬ ‫الطائرة واا�صكوا�س والبلياردو‪.‬‬

‫بطوات مو�صمية‬

‫ودرج��ت الهيئة املكية على تنظيم عديد من‬ ‫البطوات امو�صمية‪ ،‬كبطولة الهيئات واموؤ�ص�صات‬ ‫لكرة القدم والكرة الطائرة‪ ،‬وم�صابقة �صيد ااأ�صماك‪،‬‬ ‫��ص�ب��اق اج ��ري وام���ص��ي وام���ص��اب�ق��ات وال��رام��ج‬ ‫الرم�صانية‪.‬بااإ�صافة اإى الريا�صات البحرية من‬ ‫قوارب �صراعية وقوارب التجديف وال�صباحة التي‬ ‫يتم م��ن خالها تنظيم دورات تدريبية للراعم‬ ‫والكبار‪ ،‬ف�صا عن اإن�صاء مدر�صة لتعليم القدم ت�صمل‬ ‫جميع الفئات التي ا�صتفاد منها عديد م��ن طاب‬

‫القحطاني‪ :‬الفرصة متاحة لكل أفراد المجتمع لممارسة الرياضة‬

‫جموعة اعتادت على مار�شة‬ ‫الريا�شة ي ماعب الهيئة باجبيل‬

‫اجبيل ال�صناعية ومن ثمراتها‬ ‫ونتائجها اأن �ه��ا ق��دم��ت اعبن‬ ‫للمنتخب ال �� �ص �ع��ودي ااأول‬ ‫ل �ل��راع��م‪ ،‬ح�ي��ث م تدريبهم‬ ‫على اأي ��دي م��درب��ن م��ن ق�صم‬ ‫ااأن�صطة الريا�صية‪.‬‬ ‫مراكز جديدة‬ ‫واأن�صاأت الهيئة املكية‬ ‫تناف�ص �شديد‬ ‫عديد ًا من امراكز اجديدة‪،‬‬ ‫ي من�شط ال�شباحة‬ ‫ياأتي من �صمنها نادي بحري على �صاطئ‬ ‫داري ��ن يتكون م��ن �صالة مغلقة و��ص��ال��ة بولنج اانتهاء منها وت�صغيلها قريبا اإن �صاء الله ‪.‬‬ ‫حتوي على ع�صرة م�صارات وم�صبح اأومبي اإقامة‬ ‫تنظيموا�صت�صافة‬ ‫البطوات الداخلية واخارجية ون��ادي ريا�صات‬ ‫ك�م��ا ن� ّ�ظ�م��ت الهيئة املكية م �وؤخ��را بطولة‬ ‫بحرية لتعليم ال�غ��و���س وال�ت�ج��دي��ف وال �ق��وارب‬ ‫ال�صراعية وال�صباحة واأي�صا مركزي الفردو�س اخليج لل�صباحة بالتعاون مع ااح��اد ال�صعودي‬ ‫الرفيهي وج�ل�م��وده الرفيهي ال�ت��ي ��ص��وف يتم لل�صباحة وا�صت�صافت بطولة اخليج الرابعة‬

‫�شورة جماعية قبل انطاق اإحدى امباريات ي كرة القدم‬

‫جانب من‬ ‫مناف�شات كرة القدم‬

‫ل �ل �� �ص��راع ب��ال��ت��ع��اون مع‬ ‫ااحاد العربي ال�صعودي للريا�صات البحرية‬ ‫‪ ،‬وت�صتعد للم�صاركة ي البطولة الدولية للقوارب‬ ‫ال�صراعية بامملكة امغربية ‪،‬وقد م اختيار اأربعة‬ ‫اعبن من نادي اجبيل للريا�صات‪.‬‬

‫تنوع اان�صطة‬

‫جانب من ام�شاركن‬ ‫ي م�شابقة الغو�ص‬

‫م � ��ن ج ��ان� �ب ��ه ح ��دث‬ ‫ل��»ال���ص��رق» ام��دي��ر ااإداري للجنة الريا�صية‬ ‫بالهيئة املكية باجبيل را�صد القحطاي قائا‪:‬‬ ‫نحن نعي�س ولله احمد ي ظ��ل ق�ي��ادة ر�صيدة‬ ‫ن�صتمد منها قوتنا ل�ب��ذل م��ا ن�صتطيع خدمة‬

‫الفرد وامجتمع وكذلك نعمل بتوجيهات‬ ‫ق�ي��ادات�ن��ا ي الهيئة املكية باجبيل‬ ‫الذين يبذلون الغاي والنفي�س لتوفر‬ ‫ااإمكانات واخدمات الريا�صية جميع‬ ‫أاف��راد اجبيل وغرهم ‪ ،‬واأ�صاف‪ :‬فتحت‬ ‫الهيئة املكية اأبوابها لل�صباب والريا�صة‬ ‫وجميع ااح� ��ادات الريا�صية بامملكة‬ ‫العربية ال�صعودية التابعة للرئا�صة العامة‬ ‫ل��رع��اي��ة ال�صباب لا�صتفادة م��ن من�صاآتها‬ ‫وكذلك اا�صتفادة من جميع اأف ��راد اإدارات‬ ‫الهيئة املكية للم�صاركة ي اأن�صطتها �صواء‬ ‫ي التنظيم اأو اا�صت�صافة‪ ،‬ما ميز ااأن�صطة‬ ‫الريا�صية ي اجبيل هو التنوع ي ااأن�صطة‬ ‫�صواء للن�صاء اأو الرجال اأو ااأطفال على حد‬ ‫�صواء ما يعطي الفر�صة لكل اأف��راد امجتمع‬ ‫بام�صاركة واا�صتمتاع ي هذه اان�صطة‪.‬‬


‫من باب الصراحة‬

‫يبدو �أن �ل�ستقر�ر �لذي �سهدته �أروقة جنة‬ ‫�رة ‪� ،‬أ�سبح‬ ‫�ح ��كام �لرئي�س ��ة ي �لفرة �لأ‬ ‫الصراحة‬ ‫منخ �باب‬ ‫قاب ��ا لانهي ��ار ي �أي ��ة حظة ‪ ،‬بع ��د �لتهامات‬ ‫�لتي �أطلقه ��ا �لدوليان �سع ��د �لكثري ومطرف‬ ‫�لقحطاي �سد رئي�ض �للجنة عمر �مهنا‪.‬‬ ‫الشرق‬ ‫بذلتها‬ ‫ساهر�لت ��ي‬ ‫ويظه ��ر �أن �جه ��ود �لكب ��رة‬ ‫�للجن ��ة �لرئي�س ��ة ي �لف ��رة �ما�سي ��ة لتطوير‬ ‫�أد�ء �ح ��كام‪ ،‬بامع�سك ��ر�ت و�محا�س ��ر�ت‬ ‫و�لجتماعات �ل�سهرية ‪ ،‬م ي�سفع لها �أو منحها‬

‫�ح�سانة �سد �لهجوم من �لآخرين‪.‬‬ ‫فمنذ �معركة �لتي ن�سبت بن رئي�ض �للجنة‬ ‫�لفرعية بالريا�ض علي �مطلق ‪،‬ورئي�ض �للجنة‬ ‫�لرئي�س ��ة عم ��ر �مهن ��ا قبل �أك ��ر من ع ��ام و�أدت‬ ‫ل�ستقالة �لأول من من�سبه‪.‬‬ ‫منذ ذل ��ك �لوقت �س ��اد �ل�ستق ��ر�ر و�لهدوء‬ ‫�أروق ��ة �للجن ��ة و�لت ��زم �أع�ساوؤه ��ا �ل�سم ��ت‬ ‫�لنبي ��ل ‪،‬وه ��و م ��ا �ساع ��د �ح ��كام ي تق ��دم‬ ‫م�ستويات جي ��دة وميزة ي مناف�سات �مو�سم‬

‫الثاثي‬ ‫الكوكباني!‬ ‫عادل التويجري‬ ‫• قل ��ت اأم� ��س اإن النتخاب ��ات �صت�صه ��د قناب ��ل وحرب� � ًا‬ ‫(�صرو�ص ًا) !‬ ‫• اأق ��ل م ��ن ‪� 24‬صاع ��ة كانت كافي ��ة ل�صعد الكث ��ري ومطرف‬ ‫القحطاي وفهد النفي�صة لي�ص ّعروا النار !‬ ‫• حرب (احكام) بداأت فيما بينهم !‬ ‫• ولتحقيق اأهداف (رخي�صة)‪ ،‬لبد من الزج با�صم الهال !‬ ‫• الهال الذي مثلنا مع الآخرين اآ�صيوي ًا !‬ ‫• الكث ��ري ومطرف ينادي ��ان الو�صط الريا�صي برمته بعدم‬ ‫تاأجيج الو�صط الريا�صي والدخول ي (الذم) !‬ ‫• ويحق لهم (الرب�صة) ي (ذم) الآخرين !‬ ‫• مطرف م يرك قناة اأو اإذاعة اأو حتى (�صحيفة حائطية)‬ ‫اإل وفرغ كتل (العقد) !‬ ‫• اله ��دف (ال�صكل ��ي) الإطاح ��ة بعم ��ر امهن ��ا وتفري ��غ �صحن ��ات‬ ‫(اإق�صائية)‪ ..‬وامحرك (ام�صلحة) عر ج�صر (الأ�صفر) امحبوب !‬ ‫• الهدف ل يتحقق اإل عر ت�صويه �صمعة (الأزرق) العنيد !‬ ‫• النفي�ص ��ة ف�ص ��ل حكم� � ًا وم ي�صتطِ ��ع موا�صل ��ة (�ص ��د نف� ��س)‬ ‫التع�صب اإل عر (ي) التهم !‬ ‫• ا�صتحال ��ة اأن يك ��ون ظه ��ور ه ��ذا الثاث ��ي ي اأقل من ‪24‬‬ ‫�صاعة ح�س (ال�صدفة) !‬ ‫• ج� �اأ مط ��رف والنفي�ص ��ة لارم ��اء ي الكي ��ان (الأ�صف ��ر)‬ ‫ل�صمان (الدعم اللوج�صتي) !‬ ‫• مط ��رف ي�صتغ ��رب (األ�ص ��ت م�صلم) حتى ل ي�صاأل عني اأحد‬ ‫الهالين !‬ ‫• ماذا يقحم الإ�صام ي ق�صايا (تافهة) !‬ ‫• ول ��و ق�صناه ��ا مقيا�ص ��ه (امتط ��رف)‪ ،‬األي� ��س الهالي ��ون‬ ‫(م�صلم ��ن) اأي�ص� � ًا ومطرف ل يعتذر لهم ع ��ن خطاأ ج�صيم وقع‬ ‫فيه واأ�صهم ي �صياع دوري باأكمله !‬ ‫• معاي ��ر (جنباطي ��ة) تل ��ك الت ��ي يقي� ��س به ��ا (الكث ��ري –‬ ‫مطرف – النفي�صة) الق�صية !‬ ‫• مط ��رف القحط ��اي مثال (�صيئ) جد ًا للحكم امتناق�س ي‬ ‫املعب وخارجه !‬ ‫• الكثري مثال �صيئ حكام ام�صتقبل !‬ ‫• النفي�صة موذج �صيئ جد ًا (للمقيمن) !‬ ‫• ثاثة حكام اأمنى اأن ل يتاأثر بهم احكام اجدد !‬ ‫• ق�صاياه ��م م ��ع عم ��ر امهن ��ا (انتخابي ًا) ! وه ��م يدركون اأن‬ ‫الق�صية لن ت�صل اإن م (يبهروها) با�صم الهال !‬ ‫• لكن (امبهراتية) زادوا (البهار) ! خ�صو�ص ًا (فلفل) (امراوغة) !‬ ‫• الكثري يطالب هيئة الف�صاد بالتدخل ي جنة احكام !‬ ‫• الكث ��ري ي�صك ��ر امهن ��ا لوفائ ��ه م ��ع (اأ�صدقائه) ث ��م ي�صكر‬ ‫النا�صر اأي�ص ًا (لوفائه) معه �صخ�صي ًا ي دولية ال�صالت !‬ ‫• ام�صح ��ك اأن مط ��رف يوؤك ��د (ل نري ��د تاأجي ��ج الو�ص ��ط‬ ‫الريا�صي) !‬ ‫• يا (راجل) ! اأنت خليتها (خل وم�صم�س وزيتون) !‬ ‫• يطالبون بالق�صم !‬ ‫• واأطال ��ب جن ��ة التحكيم ب�صرورة اأن يقدم كل حكم م�صتجد‬ ‫�صهادة (ح�صن �صرة و�صلوك) !‬ ‫• ف�ص ��رة الكث ��ري ومط ��رف والنفي�ص ��ي م تك ��ن (ح�صن ��ة)‬ ‫اإعامي ًا !‬ ‫• كان ��وا ي�صتطيع ��ون طرح اأي ق�صية ب�صيء من امنطق وال ُبعد‬ ‫عن ال�صخ�صنة !‬ ‫• لكن ما �صمعناه‪ ،‬كان مثا ًل ل�صيا�صة (الأر�س امحروقة) !‬ ‫• ال�صر الكبر يكمن ي توقيت (تفجر الق�صايا) !‬ ‫• الهال ي مهمة اآ�صيوية !‬ ‫• وهوؤلء يقلبون ق�صايا كلها (تهم – ت�صكيك – اإثارة رخي�صة) !‬ ‫• ع�ص ��ى اأن يفط ��ن الهالي ��ون (لهدفه ��م) ويفوت ��وا (الفر�صة)‬ ‫بال�صكوت (وقتي ًا) !‬ ‫• �صاألوا الف�صّ ار عن حديث احكام الأخر !‬ ‫• ا�صتلقى على ظهره ثم كح وعط�س و�صهق وقال (الثاثي‬ ‫الكوكباي) !‬

‫ساهر الشرق‬

‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫كام عادل‬

‫�ما�سي‪�،‬أ�ساد بها كثرون‪.‬‬ ‫�ته ��ام �سع ��د ومط ��رف لرئي�ض جن ��ة �حكام‬ ‫بتعم ��د �إ�سق ��اط ��سميهما من قائمة �ح ��كام �لذين‬ ‫يحق لهم �لت�سوي ��ت ي عمومية �حاد �لكرة كي‬ ‫ل منحا �سوتيهما مناف�سه ي �لنتخابات‪�،‬أمر قد‬ ‫يوؤثر �سلبا على عاقة �لطرفن ي �م�ستقبل‪.‬‬ ‫كم ��ا �أن ق ��ول �لكث ��ري �إن هن ��اك �سخ�سيات‬ ‫كب ��رة تتحك ��م فيم ��ن يدي ��ر �مباريات‪ ،‬م ��ا يعني‬ ‫�أن �للجن ��ة ورئي�سه ��ا لي� ��ض لديه ��م دور ي ه ��ذ�‬

‫�مو�سوع‪.‬‬ ‫مثل هذه �لتهامات رما ت�ساهم ي �إ�سقاط‬ ‫��سم ��ي مط ��رف و�سع ��د من قائم ��ة �ح ��كام ‪� ،‬أو‬ ‫ت� �وؤدي �إى جميد ن�ساطهم ��ا �إن م ياأتو� بدليل‬ ‫يثب ��ت ما ذهبا �إلي ��ه ‪� ،‬أو �أنها ق ��د تطيح برئي�ض‬ ‫�للجن ��ة و�أع�سائها �إن ج ��ح �لثنائي ي تقدم‬ ‫�لدليل �مادي لذلك‪.‬‬

‫استغرب حملة اانتقادات المتواصلة ضد الحكام‬

‫فضاء شو‬

‫أبيض وأسود‬

‫سعد لـ |‪ :‬هؤاء لم ينجحوا‬ ‫التعصب الرياضي‬ ‫إا في تكريس‬ ‫ُ‬ ‫جدة ‪ -‬عبد�لله عون‬ ‫�سدد �مذي ��ع ي قن ��اة «�لآن» حمود‬ ‫�سع ��د عل ��ى دور �لإع ��ام ي تطوي ��ر‬ ‫�لريا�س ��ة‪ ،‬معرب ��ا ي �لوق ��ت نف�س ��ه عن‬ ‫�أ�سفه م ��ا و�سل �إليه ح ��ال غالبية �لر�مج‬ ‫�لريا�سي ��ة �لت ��ي تق ��دم ع ��ر �لقن ��و�ت‬ ‫�لف�سائي ��ة‪ ،‬مو�سح ��ا �أنه ��ا م تنج ��ح ي‬ ‫�لوق ��ت �حا�س ��ر �س ��وى ي تكري� ��ض‬ ‫�لتع�س ��ب بن �لأندي ��ة و�جماهر‪ ،‬وقال‬ ‫ي حديث ��ه ل � � «�ل�س ��رق»‪ :‬معظ ��م �لر�مج‬ ‫�لريا�سية�أ�سبحتتتناف�ضعلى��ست�سافة‬ ‫�إعامي ��ن ريا�سي ��ن يث ��رون �م�سكات‬ ‫بطريق ��ة غريبة‪ ،‬ويزي ��دون �لحتقان بن‬ ‫�جماه ��ر‪ ،‬وكل ذلك من �أج ��ل �أن حظى‬

‫باأكر ن�سبة متابعة‪ ،‬وز�د‪ :‬لاأ�سف بع�ض‬ ‫�لأ�سماء �لإعامية لي�ست جديرة بالوجود‬ ‫ي هذه �لر�م ��ج �لريا�سي ��ة لأنها تطرح‬ ‫مو�سوعات وق�سايا �أمام جماهر تختلف‬ ‫ي تفكره ��ا ومدى تقبله ��ا للحديث �لذي‬ ‫ت�سمعه‪ ،‬وما يحدث حاليا يدل على �أن هذه‬ ‫�لر�م ��ج تعم ��ل م�سلحتها قب ��ل كل �سيء‬ ‫و�ل�سحية ي �لنهاية �لأندية �لريا�سية‪.‬‬ ‫وع ��ن �لأف�سلية بن �لإعام �م�سموع‬ ‫و�مق ��روء‪� ،‬أو�سح �سع ��د �أن جميع و�سائل‬ ‫�لإعام ي �لوقت �حا�سر تعمل ي م�سار‬ ‫و�ح ��د‪ ،‬ولك ��ن ذلك ل من ��ع من �لق ��ول �إن‬ ‫تاأثر �لإعام �م�سم ��وع �أقوى كونه ي�سل‬ ‫ب�سرع ��ة ودون عن ��اء �إى �متلق ��ى عك� ��ض‬ ‫�لإعام �مقروء �لذي يحتاج �إى جهد �أكر‬

‫على‬ ‫باطة!‬

‫�إ�سافة �إى قل ��ة �لهتمام بالقر�ءة‪ ،‬م�سر�‬ ‫�إى �أن وج ��ود و�سائ ��ل تو��س ��ل �أخ ��رى‬ ‫مث ��ل �أجهزة �جو�ل �لذكي ��ة �أثر �سلبا على‬ ‫�لق ��ر�ءة‪ ،‬و�أ�سبح �ل�ستم ��اع هو �لأ�سا�ض‬ ‫�ل ��ذي يعتمد عليه �جماهر ي معرفة كل‬ ‫�لأخبار وكل ما يدور ي �لأندية‪.‬‬ ‫و��ستغ ��رب �سع ��د حمل ��ة �لنتقاد�ت‬ ‫�متو��سل ��ة �سد ح ��كام كرة �لق ��دم‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن �حك ��م ب�س ��ر و�أخط ��اءه و�ردة ي �أي‬ ‫وقت ول ت�ستحق كل هذه �ل�سجة‪ ،‬مبديا‬ ‫تاأييده لق ��ر�ر منع م�س� �وؤوي �لأندية من‬ ‫�نتقاد �حكم عر و�سائل �لإعام‪ ،‬متمنيا‬ ‫�أن تتغر �لنظرة جاه �حكام ونتعلم ما‬ ‫يح ��دث ي �لدوري ��ات �لأوروبية؛ حيث‬ ‫يجد ق�ساة �ماعب كل تقدير و�حر�م‪.‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫ ام ��درب جو كي ��كا يقوم بعمل حرم جدا مع‬‫(التع ��اون)‪� .‬صحي ��ح اأن عمل ��ه م يرج ��م اإى نتائ ��ج‬ ‫حتى الآن‪ ،‬لكنه وا�صح ي منهجية الفريق وم�صتواه‬ ‫اجي ��د ي امباريات التي لعبها‪ .‬ي مباراة (التعاون‬ ‫ الفت ��ح) كان التعاوني ��ون اأف�ص ��ل‪ ،‬لك ��ن (الفت ��ح)‬‫ا�صتحق الفوز بالهدف اجميل لربيع ال�صفياي‪.‬‬ ‫ م تعجبن ��ي ت�صكيل ��ة ام ��درب اله ��اي‬‫كمبواريه‪ ،‬التي نزل بها ي لقاء فريقه مع (ال�صعلة)‪،‬‬ ‫لك ��ن عل ��ى م ��ا يب ��دو اأن ام ��درب الفرن�ص ��ي والإدارة‬ ‫الهالي ��ة اتفق ��ا عل ��ى ن�صي ��ان ال ��دوري والركيز على‬ ‫البطول ��ة الآ�صيوية‪ .‬ي امقاب ��ل‪ ،‬امغربي ح�صن الطر‬ ‫مك�صب لفريق ��ه (ال�صعلة) واأنه اإ�صافة جيدة‬ ‫يثب ��ت اأنه ٌ‬ ‫لدوري (زين)‪ .‬لن يتقدم (الهال) اأكر ي الآ�صيوية‬ ‫اإل بالهتم ��ام اأكر بالتنظيم الدفاعي الذي يعاي من‬ ‫ثغرات مكن معاجتها بالتدريب الدوؤوب‪.‬‬ ‫ بعد مب ��اراة (التفاق ‪ -‬الفي�صلي) وردت ي‬‫ذهن ��ي خاطرة‪ ،‬ماذا ل ��و قام نادي (الن�ص ��ر) مبادلة‬ ‫م ��ع (التف ��اق)؟ منحه ��م ام ��درب القدي ��ر (امق ��ال)‬ ‫ماتورانا‪ ،‬وياأخذ منه ��م امدرب ال�صوي�صري جيجر!‪،‬‬ ‫اأق ��ول واأنا مرت ��اح ال�صمر‪ ،‬اإن وج ��ود (جيجر) ي‬ ‫الدك ��ة التفاقي ��ة اأنق ��ذ فر�ص ��ان الدهن ��اء م ��ن و�ص ��ع‬ ‫اأ�ص ��واأ بكثر‪ ،‬ومن الوا�ص ��ح اأنه غر مقتنع بام�صاعد‬ ‫الوطن ��ي �صم ��ر ه ��ال‪ ،‬واأنه يطم ��ح بجه � ٍ�از فني من‬ ‫نوعي ��ة خا�ص ��ة لتنفيذ اأف ��كاره‪ .‬ام ��درب الفي�صاوي‬ ‫(بر� ��س) يحفر ي ال�صخر‪ ،‬وم ��ن نتائج ذلك التعادل‬ ‫م ��ع (الح ��اد) واأخ ��را (التف ��اق) فه ��ل �صتك ��ون‬ ‫محاولت ��ه نتيج ��ة اأف�ص ��ل من امرك ��ز الثالث ع�صر ي‬ ‫الدوري؟!‪.‬‬ ‫ ل داع ��ي للتذك ��ر ب� �اأن مب ��اراة الديرب ��ي بن‬‫(الأهل ��ي) و(الح ��اد) ق ��د تاأجل ��ت ب�صب ��ب «ال ��ذات‬ ‫الع ��ام»‪� ،‬صاألن ��ي �صديق ��ي اأي ��ن اأ�صع «ذات ��ي العام»؟‬ ‫قل ��ت‪ :‬ي امحفظ ��ة اأ�صم ��ن!‪ .‬فعاتبن ��ي وطالبن ��ي‬ ‫بالقت ��داء به‪ ،‬حيث وج ��د اأن الأف�ص ��ل و�صع «الذات‬ ‫العام» ي الثاجة!‪.‬‬

‫قصة صورة‬

‫الاعب الباك�صتاي كامران خال تدريبات الإحماء للعبة الكريكيت قبل انطاق لقاء منتخب باده اأمام الهند على ملعب برمادا�صا ي كولومبيا‬

‫عبر المواقع‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫فاطمة تمثل الخليج في «تنس شرم الشيخ»‬ ‫�لقاهرة ‪� -‬ل�سرق‬

‫فاطمة النهباي‬

‫�سجل ��ت بطول ��ة �س ��رم �ل�سي ��خ‬ ‫�لدولي ��ة للتن� ��ض لل�سي ��د�ت �لت ��ي‬ ‫تق ��ام حالي� � ًا ي ماعب ج ��وي فيل‬ ‫�لغول ��ف ولأول م ��رة ي بط ��ولت‬ ‫�لتن� ��ض �لدولي ��ة م�س ��ر‪ ،‬تو�ج ��د ً�‬ ‫لاعب ��ات �لآ�سيوي ��ات‪ ،‬حيث توجد‬ ‫�ست لعبات دفعة و�حدة‪ ،‬بينما كان‬ ‫�لع ��دد ي �أي بطولة ما�سية ل يزيد‬ ‫على لعبة‪.‬‬ ‫ووفق ��ا «للعربي ��ة ن ��ت» ت�سارك‬ ‫ي �لبطولة ثاث لعبات �سينيات‪،‬‬

‫من الخارج‬

‫نجاة بطل راليات من حادث مروري‬ ‫روما ‪ -‬د ب �أ‬ ‫تعر�ض �لبولندي روب��رت كوبيكا‬ ‫�أم�����ض �لأول ح� ��ادث ج��دي��د ي �أح��د‬ ‫�سباقات �ل ��ر�ي‪ ،‬بعد �ح��ادث �خطر‬ ‫�لذي عانى منه قبل ‪� 19‬سهر ً� و�أبعده عن‬ ‫عام �سباقات �لفورمول ‪.-1‬‬ ‫وخ� ��رج ك��وب�ي�ك��ا (‪ 27‬ع ��ام ��ا) عن‬ ‫�م�سمار ي �سباق ��س��ان مارتينو دو‬ ‫ك��ا� �س��روت �� �س��ا ب �� �س �ي��ارت��ه �ل �� �س��وب��ارو‬ ‫روبرت كوبيكا‬ ‫و��سطدم ب�سجرة‪ .‬وخرج هو وم�ساعد‬ ‫�ل�سائق جاكوب جربر من �حادث دون �إ�سابات‪.‬‬ ‫وك��ان �لثنائي قد تعر�ض ح��ادث ي �سباق ر�ي دي �أن ��دور�‪ ،‬عندما‬ ‫��سطدمت �سيارتهما باأحد �حو�جز‪ ،‬و�أ�سيب كوبيكا بجروح خطرة ي‬ ‫يديه و�ساعديه و�ساقيه‪ ،‬ما ��سطره �إى �إيقاف م�سو�ره مع �لفورمول ‪.-1‬‬ ‫وكان �لبولندي مرتبطا وقت �حادث بعقد مع فريق رينو‪ .‬و�إى �لآن م‬ ‫يتعاف ب�سكل كامل من �حادث‪ ،‬لكنه �أعلن �أنه �سيعود عما قريب �إى �سباقات‬ ‫�لفئة �لأوى‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫السفارة في العمارة‬

‫م ��ن بينه ��ن �ثنت ��ان تو�أمت ��ان هم ��ا‬ ‫جيا جين ��غ لو �م�سنف ��ة �لأوى على‬ ‫�لبطول ��ة و�ساحب ��ة �لرتي ��ب ‪347‬‬ ‫عل ��ى �لع ��ام و�سقيقتها جي ��ا �ك�سنغ‬ ‫لو �م�سنفة �خام�س ��ة على �لبطولة‬ ‫وترتيبها ‪ 587‬عامي ًا‪.‬‬ ‫وتوج ��د �لعُماني ��ة فاطم ��ة‬ ‫�لنهب ��اي مثل ��ة �خلي ��ج و�آ�سي ��ا‬ ‫�م�سنف ��ة �لثاني ��ة عل ��ى �لبطول ��ة‬ ‫وترتيبه ��ا ‪ 501‬عامي ًا‪ ،‬بالإ�سافة �إى‬ ‫�لباك�ستاني ��ة �و�سن ��ا �سهيل ولعبتا‬ ‫�لهن ��د �سمرت ��ي ج ��ون ونيكيت ��ا‬ ‫دي�سمهوك‪.‬‬

‫و�أكدت لعبتا �ل�سن �لتو�أمتان‬ ‫جيا جين ��غ وجي ��ال ل�»�لعربية‪ .‬نت»‬ ‫�أنهم ��ا �أول مرة ح�س ��ر�ن �إى م�سر‬ ‫للم�سارك ��ة ي بطول ��ة دولية للتن�ض‬ ‫وتطمع ��ان ي �أن ل يخرج �للقب من‬ ‫بينهما رغم �سعوبة �مناف�سة‪.‬‬ ‫و�أ�ساف ��ت �لاعبت ��ان �أنهم ��ا م‬ ‫تقلق ��ا على �لإطاق من وجود بع�ض‬ ‫�لتوت ��ر �ل�سيا�س ��ي ي م�سر ب�سبب‬ ‫�أحد�ث �ل�سف ��ارة �لأمريكية‪ ،‬و�أنهما‬ ‫تعلم ��ان جي ��د ً� �أن هذه �لأح ��د�ث لن‬ ‫توؤثر على جريات �لأمور ب�سورتها‬ ‫�لطبيعية للغاية‪.‬‬

‫(رورتيز)‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫ويلهامسون يحرز أول‬ ‫أهدافه في الدوري اأمريكي‬ ‫�لقاهرة ‪ -‬حمد عبد�جليل‬ ‫جح �لاعب �ل�سويدي‬ ‫ك��ري���س�ت�ي��ان وي�ل�ه��ام���س��ون‪،‬‬ ‫لع��ب ن��ادي �ل�ه��ال �ل�سابق‬ ‫ون� � ��ادي ل ��و� ��ض �أج �ل��و���ض‬ ‫جالك�سي �لأمريكي �حاي‪،‬‬ ‫ي ت�سجيل �أول �أه��د�ف��ه‬ ‫ي �أول ظ �ه��ور ر��س�م��ي له‬ ‫ب�سعار فريقه �جديد‪ ،‬وذلك‬ ‫حينما �سجل �لهدف �لثاي‬ ‫ي �سباك فريق ك��ول��ور�دو‬ ‫ي �لدقيقة ‪ 58‬م��ن عمر‬ ‫�م �ب��ار�ة �ل�ت��ي �نتهت‬ ‫ل�سالح فريق جالك�سي‬ ‫ب�(‪.)0/2‬‬ ‫وت �ع��اق��د ن � ��ادي ل��و���ض‬ ‫�أج� � �ل � ��و� � ��ض ج ��الك� ��� �س ��ي‬ ‫�لأمريكي مع ويلهام�سون‪،‬‬ ‫ي �سفقة �نتقال حر‪ ،‬لكون‬ ‫�لاعب م يكن مرتبطا باأي‬ ‫ن ��ا ٍد ع�ق��ب رح�ي�ل��ه م��ن ن��ادي‬ ‫�لهال �ل�سعودي بعد �نتهاء‬ ‫ع� �ق ��ده م ��ع ن �ه��اي��ة �م��و� �س��م‬ ‫�ما�سي‪.‬‬ ‫وك� ��ان وي�ل�ه��ام���س��ون‪،‬‬ ‫ق��د ك���س��ف ي ت�سريحات‬ ‫لل�سحف �ل �� �س��وي��دي��ة �أن��ه‬ ‫ّ‬ ‫ف�سل �لحر�ف ي �سفوف‬ ‫ج��الك �� �س��ي �لأم��ري �ك��ي من‬ ‫�أج � � ��ل �م� � � ��ال‪ ،‬ف �� �س��ا ع��ن‬ ‫�للعب ب �ج��و�ر ج��م �لكرة‬ ‫�لإجليزية �ل�سهر ديفيد‬ ‫بيكهام‪ ،‬موؤكد� �أنه يتقا�سى‬ ‫ح��ال �ي��ا �أ�� �س� �ع ��اف م ��ا ك��ان‬ ‫يتقا�ساه ي نادي �لهال‪.‬‬

‫ويلهام�صون يحتفل بهدفه ( أا ف ب)‬


‫الوليد بن طال‪ :‬فوز‬ ‫فيلم «وجدة» بجوائز في‬ ‫«البندقية» دليل على دعم‬ ‫«روتانا» للفن السعودي‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫قال رئي�س جل�س اإدارة جموعة «روتانا»‪،‬‬ ‫الأمر الوليد بن طال اإن «فوز الفيلم ال�ش ��عودي‬ ‫باجوائز دليل على دعم «روتانا» للفن ال�شعودي»‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي تعليق ��ه عل ��ى ح�ش ��ول الفيلم‬ ‫الروائ ��ي «وجدة» على ث ��اث جوائز عامية خال‬ ‫الدورة ال� ‪ 69‬مهرجان البندقية ال�شينمائي‪ ،‬التي‬ ‫اختتم ��ت موؤخ ��ر ًا ي فيني�ش ��يا الإيطالية‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫جائزة �ش ��ينما فناير‪ ،‬جائزة الح ��اد الدوي لفن‬ ‫ال�شينما‪ ،‬وجائزة اإنر فيلم‪.‬‬ ‫واأنت ��ج الفيل ��م م ��ن قب ��ل �ش ��ركة «روتان ��ا»‪،‬‬

‫وجموع ��ة «ري ��زور فيلم ��ز»‪ ،‬وجموع ��ة «ه ��اي‬ ‫لوك»‪ ،‬وهو من تاأليف واإخراج هيفاء امن�شور‪.‬‬ ‫وح�ش ��ر امهرجان الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫«روتانا» فهد ال�شكيت‪ ،‬وامخرجة هيفاء امن�شور‪،‬‬ ‫اإى جان ��ب طاقم عمل الفيلم‪ ،‬ال ��ذي يعد اأول فيلم‬ ‫روائ ��ي طويل يتم ت�ش ��ويره بالكام ��ل ي امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�ش ��عودية‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى ك ��ون جميع‬ ‫طاقم الفيلم والعاملن عليه من ال�شعودين‪.‬‬ ‫واأعربت امن�ش ��ور ع ��ن فخره ��ا وثقتها باأن‬ ‫هذه اخطوة �ش ��تكون منرا للمزي ��د من الفر�س‬ ‫التناف�شية للمراأة ال�شعودية ي �شناعة ال�شينما‪.‬‬

‫وي�شعى الوليد بن طال لدعم م�شاركة امراأة‬ ‫ال�ش ��عودية الفع ��ال ي امجتم ��ع‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى‬ ‫التطور القت�شادي والجتماعي‪.‬‬ ‫وي ��رى اأن ��ه ل يوج ��د تعار� ��س ب ��ن التقدم‬ ‫وامحافظة‪ ،‬ومك ��ن للمجتمع اأن يك ��ون «متقدما‬ ‫اجتماعيا واقت�شاديا وفكريا‪ ،‬واأن يكون متم�شك ًا‬ ‫دينيا ي اآن واحد»‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن «روتانا» اأنتجت ي ع ��ام ‪2006‬م‪،‬‬ ‫اأول فيل ��م �ش ��ينمائي �ش ��عودي بعن ��وان «كي ��ف‬ ‫اح ��ال»‪ ،‬وي ع ��ام ‪2008‬م‪ ،‬اأطلق ��ت «روتان ��ا‬ ‫�شتوديوز» عرو�شها ال�شينمائية لفيلم «مناحي»‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫ااأمر الوليد بن طال خال لقاء مع هيفاء امن�سور‬

‫الثاثاء ‪ 2‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 18‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )289‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫إحياؤها أمسية شعرية في النادي أثمرت عن اتفاق مبدئي‬

‫مرايا‬

‫«أدبي جدة» يطبع اأعمال الكاملة لروضة الحاج‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬ ‫اأق ��ام الن ��ادي الأدب ��ي الثقاي ي‬ ‫جدة م�ش ��اء اأم�س الأول (الأحد) اأم�شية‬ ‫�ش ��عرية اأحيتها الفائزة بجائزة «�شاعر‬ ‫ع ��كاظ» ي الدورة ال�شاد�ش ��ة ل�»�ش ��وق‬ ‫ع ��كاظ»‪ ،‬رو�ش ��ة احاج‪ ،‬قدم ��ت خالها‬ ‫عديدا من ق�شائد ختلفة‪ ،‬واأجابت على‬ ‫مداخ ��ات اجمه ��ور‪ ،‬الذي غل ��ب عليه‬ ‫اح�شور الن�شائي‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�شرق» من م�شدر خا�س‬ ‫اأن زيارة احاج للنادي اأثمرت عن اتفاق‬ ‫مبدئي بينها وبن اإدارة النادي يق�شي‬

‫بطباع ��ة «الأعم ��ال الكاملة» لل�ش ��اعرة‪،‬‬ ‫ون�شرها خال الفرة القريبة امقبلة‪.‬‬ ‫الأم�ش ��ية بداأت بتقدم من ع�ش ��و‬ ‫جل� ��س اإدارة الن ��ادي‪ ،‬الدكت ��ورة‬ ‫فاطم ��ة اإليا� ��س‪ ،‬التي عرفت بام�ش ��رة‬ ‫ال�شعرية لل�ش ��اعرة احاج‪ ،‬وباجوائز‬ ‫والدواوي ��ن الت ��ي اأ�ش ��درتها‪ ،‬موؤك ��دة‬ ‫اأن رو�ش ��ة هي اأي�ش ��ا نا�ش ��طة ي عدد‬ ‫م ��ن امج ��الت الجتماعي ��ة والثقافي ��ة‬ ‫امختلف ��ة‪ ،‬واأ�ش ��ارت اإى اأن ��ه كان اآخ ��ر‬ ‫ح�ش ��ور له ��ا اإى امملك ��ة ي مهرج ��ان‬ ‫اجنادرية الأخر‪.‬‬ ‫بعد ذل ��ك‪ ،‬حدثت اح ��اج‪ ،‬مبدية‬

‫اأهمها‪« :‬اأع�شم ل�شاي بالكام»‪« ،‬حكمة‬ ‫البج ��ع»‪« ،‬ي الطري ��ق اإى الله»‪« ،‬باغ‬ ‫امراأة عربية»‪ ،‬و»انعتاق»‪ ،‬التي ح�شلت‬ ‫بها على جائزة «�شاعر عكاظ»‪.‬‬ ‫وي الف ��رة امخ�ش�ش ��ة‬ ‫للمداخات‪ ،‬قالت احاج ي اإجابة على‬ ‫�ش� �وؤال مقدمة الأم�ش ��ية حول م�شطلح‬ ‫الأدب الن�ش ��وي‪ ،‬اأن ��ه ل يوج ��د لديه ��ا‬ ‫ح�شا�شية من هذا ام�شطلح‪ ،‬ول تعطيه‬ ‫جانب من ااأم�سية‬ ‫(ت�سوير‪ :‬مروان عري�سي) اأهمية‪ ،‬معترة اأن الأدب هو فن اإن�شاي‬ ‫�ش ��عادتها بالوقوف على من ��ر النادي‪ ،‬اإن «�ش ��وق عكاظ» يع ��د عامة فارقة ي ب�ش ��كل عام‪.‬وقالت «اإن زيارة اأدبي جدة‬ ‫جزء من م�شروع زيارتها لعدد من امدن‬ ‫ومعترة اأن الثقافة هي ر�ش ��الة �شامية الثقافة العربية امعا�شرة‪.‬‬ ‫وقراأت احاج عددا من ق�شائدها‪ ،‬ي امملكة»‪.‬‬ ‫ته ��دف اإى تق ��ارب ال�ش ��عوب‪ ،‬م�ش ��يفة‬

‫ورح ��ب امتح ��دث با�ش ��م النادي‪،‬‬ ‫الدكت ��ور عبدالإله ج ��دع‪ ،‬بالزيارة التي‬ ‫و�ش ��فها باأنه ��ا «فر�ش ��ة للتوا�ش ��ل بن‬ ‫ال�ش ��اعرة والأدب ��اء ال�ش ��عودين م ��ن‬ ‫اجن�شن ي اأروقة النادي»‪.‬‬ ‫وي اإ�ش ��ارة اإى مكانة ال�ش ��اعرة‪،‬‬ ‫ق ��ال رئي� ��س الن ��ادي‪ ،‬الدكت ��ور عبدالله‬ ‫ال�شلمي‪« ،‬اإن النادي يفتح �شدره جميع‬ ‫امبدع ��ن العرب‪ ،‬ويعتره ��م جزءا من‬ ‫مكونات ��ه التي نفتخر بها‪ ،‬حيث �ش ��اهم‬ ‫الأدب ��اء وامفك ��رون العرب ي اأن�ش ��طة‬ ‫النادي منذ تاأ�شي�ش ��ه‪ ،‬و�ش ��اركوا بوجه‬ ‫خا�س ي ملتقياته النقدية»‪.‬‬

‫فيصل مالك‪ :‬أهمية الزمن في البناء القصصي تتجلى في تأطير الحدث‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫ق ��دم الدكتور في�ش ��ل مالك‪ ،‬م�ش ��اء‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬م�ش ��اهمة اأث ��ارت ع ��دد ًا من‬ ‫الأطروح ��ات حول الرواي ��ة‪ ،‬والزمن ي‬ ‫الرواي ��ة احديث ��ة‪ ،‬ي اأحدي ��ة الن ��ادي‬ ‫الأدب ��ي ي منطق ��ة تب ��وك‪ ،‬ال ��ذي اعت ��اد‬ ‫اإقامتها م�ش ��اء كل اأح ��د ي اأجواء بعيدة‬ ‫عن الر�شميات واح�شور الر�شمي‪.‬‬ ‫واختار مال ��ك ي الأحدية احديث‬ ‫عن رواية «مو�ش ��م الهجرة اإى ال�شمال»‪،‬‬

‫للطيب �ش ��الح‪ ،‬كاأم ��وذج لعر�س روؤيته‬ ‫النقدي ��ة‪ ،‬وبداأ بتعريف الزم ��ن واأهميته‬ ‫ودللت ��ه ي عن ��وان الرواي ��ة‪ ،‬وق ��ال اإن‬ ‫الطي ��ب من الك ّتاب الع ��رب الأوائل الذين‬ ‫اكت�شفوا ال�ش ��حر الذي يختبئ وراء هذا‬ ‫العن�ش ��ر الفني‪ ،‬فاأقام �شرح رائعته على‬ ‫خلفي ��ة التاعب بت�ش ��كاته و�ش ��رورته‬ ‫اخطية واأبعاده الفيزيائية والنف�شية‪.‬‬ ‫واأك ��د مالك اأهمية الزمن كعن�ش ��ر‬ ‫من عنا�شر البناء الق�ش�شي‪ ،‬اإذ تتجلى‬ ‫اأهميت ��ه ي تاأط ��ر اح ��دث‪ ،‬والرواية‬

‫حفلت م�شتويات زمنية متعددة‪ ،‬وهي‬ ‫الزم ��ن اخارج ��ي‪ ،‬والزم ��ن الداخل ��ي‪،‬‬ ‫وهنال ��ك زم ��ن الق�س ال ��ذي يختلف عن‬ ‫زمن الوقائع‪ ،‬ويفارقه‪ ،‬وهو ي طبيعته‬ ‫زم ��ن تخيل ��ي‪ ،‬فه ��ذا ام�ش ��توى الزمني‬ ‫يت�شكل عليه اخطاب‪ ،‬ويح�شر احدث‬ ‫وال�شخ�ش ��ية وبقي ��ة عنا�ش ��ر ال�ش ��رد‬ ‫والزم ��ن النف�ش ��ي فيق�ش ��د به الف�ش ��اء‬ ‫امحي ��ط بال�شخ�ش ��ية الفني ��ة حظ ��ة‬ ‫حق ��ق اح ��دث الفني ومدى اإح�ش ��ا�س‬ ‫ال�شخ�شية به وتفاعلها معه‪ ،‬بالنظر اإى‬

‫الروابط الزمانية وامكانية‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬يقيم النادي م�شاء‬ ‫الإثن ��ن امقبل‪ ،‬ن ��دوة خا�ش ��ة ي اليوم‬ ‫الوطن ��ي ي�ش ��ارك فيه ��ا كل م ��ن الدكتور‬ ‫يو�ش ��ف الثقف ��ي‪ ،‬الدكت ��ور عبداللطيف‬ ‫احمي ��د‪ ،‬الدكت ��ور عائ� ��س الزه ��راي‪،‬‬ ‫والدكت ��ورة لطيفة الع ��دواي‪ ،‬ويديرها‬ ‫الدكت ��ور مطل ��ق البل ��وي‪ .‬كم ��ا �ش ��تقام‬ ‫اأم�ش ��ية �ش ��عرية لنخب ��ة م ��ن �ش ��عراء‬ ‫و�شاعرات امنطقة ال�شبت ‪ 13‬ذي القعدة‬ ‫اجاري‪ ،‬يديرها ال�شاعر حمد العطوي‪.‬‬

‫جانب من اأحدية اأدبي تبوك اأم�س ااأول (ت�سوير‪ :‬اإبراهيم البلوي)‬

‫مافيا الثقافة‬ ‫محمد النجيمي‬

‫نف� ��س الوج ��وه نراها غالب ًا ف ��ي ائحة ال�سيوف ف ��ي كل منا�سبة‬ ‫ثقافي ��ة وطنية‪ ،‬هي ذات المامح الت ��ي تلت�سق ب�سغف بالبهو واأ�سرة‬ ‫الغ ��رف‪ .‬يغل ��ب على عدد لي� ��س بقليل من ه ��ذه القائم ��ة المكر�سة علو‬ ‫ال�س ��وت في المم ��رات وفي زوايا ال�سحف وي�سعف حد الملل فعلها‬ ‫وقدرته ��ا عل ��ى اأن تنت�س ��ب كمثل ح ��ي على مجتمع الغ ��د الذي نتطلع‬ ‫اإليه‪.‬‬ ‫تق ��وم عل ��ى التنظي ��م في ح ��اات عدي ��دة اأي�سا قام ��ات منحنية ا‬ ‫تتغي ��ر‪ ،‬يحفظون اآلي ��ة اأكل عليها الدهر و�سرب ف ��ي �سف ااأم�سيات‬ ‫واختي ��ار العناوي ��ن‪ .‬تت�سرب الميزانيات ويغي ��ب ااأثر‪ ،‬فا تنوير وا‬ ‫م�سارك ��ة وا تفعي ��ل للطاقات‪ ،‬وتظل رغم ذل ��ك ال�سحف مواظبة على‬ ‫�سدوره ��ا ب ��ذات المان�سيت ��ات وذات ال�سيغة القديم ��ة ال�سالحة لكل‬ ‫حدث وفعالية‪.‬‬ ‫بع� ��س ال�سباب القادم من ف�ساء مختل ��ف ووفق �سياق يفتر�س‬ ‫اأن يك ��ون مغاي ��را‪ ،‬ب ��داأت وبعد محاول ��ة ق�سيرة النف� ��س تغلب عليهم‬ ‫�سلوكي ��ات النم ��اذج ال�سابق ��ة‪ .‬يتحلق ��ون ح ��ول قناع ��ات م�سوه ��ة‬ ‫ويخلق ��ون اأنف�سه ��م دورا مزعوم ��ا‪ ،‬ثم ي�سبون الته ��م والعيوب على‬ ‫م ��ن ل ��م يدخل دائرته ��م وي�سوق منطقه ��م ويدور في فلكه ��م‪ .‬يكتبون‬ ‫ع ��ن بع�سه ��م ويمدح ��ون بع�سهم البع� ��س وي�ستقل ��ون بماحقهم‪ ،‬ثم‬ ‫يتحولون اإلى رموز تكتب عن رموز متخيلة بعيدا عن ااإن�ساف وبعد‬ ‫قتل كل قيمة اإن�سانية جميلة‪.‬‬ ‫يقول �ساعر قد م�سى ومكثت فينا حكمته‪ :‬نعيب زماننا والعيب‬ ‫فين ��ا‪ ..‬وما لزماننا عيب �سوانا ‪ ..‬ونهج ��و ذا الزمان بغير ذنب‪ ..‬ولو‬ ‫نطق الزمان لنا هجانا‪.‬‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬

‫فعاليات الملتقى تنطلق اليوم برعاية أمير الباحة‬

‫باحثون من المملكة وخمس دول عربية يقدمون ‪ 26‬ورقة في ملتقى الرواية‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‪ ،‬عبر الزهراي‬ ‫يفتتح م�شاء اليوم املتقى اخام�س للرواية‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬ال ��ذي ينظم ��ه ن ��ادي الباح ��ة الأدب ��ي‪،‬‬ ‫برعاية اأمر منطقة الباحة �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر م�ش ��اري بن �شعود‪ ،‬حت عنوان «الرواية‬ ‫العربية‪ ..‬التاريخ والذاكرة»‪.‬‬ ‫ويعقد حفل الفتتاح ي قاعة الأمر في�ش ��ل‬ ‫ي «تعليم الباحة»‪ ،‬بح�شور وكيل اإمارة امنطقة‬ ‫حامد ال�ش ��مري‪ ،‬ووكي ��ل وزارة الثقافة والإعام‬ ‫لل�ش� �وؤون الثقافي ��ة الدكت ��ور نا�ش ��ر احجيان‪،‬‬ ‫ومدي ��ر ع ��ام الأندي ��ة الأدبي ��ة عبدالل ��ه الكناي‪،‬‬ ‫وروؤ�ش ��اء الأندي ��ة الأدبي ��ة‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى ع ��دد من‬ ‫النقاد والروائين‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي�س النادي‪ ،‬ح�ش ��ن الزهراي‪،‬‬ ‫اأن عدد ملخ�ش ��ات البح ��وث بلغ ‪ 48‬بحثا تتناول‬ ‫ح ��اور املتق ��ى امنبثق ��ة م ��ن عنوانه‪ ،‬وت�ش ��مل‬ ‫العاقة اجدلية بن الرواية والتاريخ‪ ،‬والرواية‬ ‫والتاري ��خ ال�ش ��فاهي‪ ،‬والتح ��ولت التاريخي ��ة‬ ‫والجتماعي ��ة ي الرواي ��ة العربي ��ة‪ ،‬واأ�ش ��كال‬ ‫توظيف التاريخ ي الرواية العربية‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن اللجنة العلمية اعتم ��دت ‪ %70‬من‬ ‫تلك البحوث‪ ،‬لفتا اإى اأن البحوث امعتمدة �شتقدم‬ ‫خ ��ال املتقى‪ ،‬و�ش ��تطبع بعد انتهائه‪ ،‬و�ش ��توزع‬ ‫على امكتبات واجامعات ومراكز البحث‪.‬‬ ‫ويت�شمن حفل الفتتاح كلمة لرئي�س النادي‪،‬‬ ‫وكلمة للم�شاركن‪ ،‬واأخرى لوكيل اإمارة امنطقة‪،‬‬ ‫وكلمة لوزارة الثقافة والإعام يلقيها احجيان‪،‬‬ ‫كم ��ا �ش ��يتم خال احف ��ل تك ��رم عدد م ��ن رموز‬ ‫الرواية ال�ش ��عودية والعربية‪ ،‬حيث �شيتم تكرم‬ ‫الراحل عبدالله اخزمري‪ ،‬علي ال�شدوي‪ ،‬واأحمد‬ ‫الدويحي‪ ،‬باعتبارهم رموزا للرواية ال�شعودية‪،‬‬ ‫وكذلك ام�ش ��ري يو�ش ��ف زيدان‪ ،‬باعتب ��اره رمزا‬ ‫للرواية العربية‪.‬‬ ‫وي�ش ��تمل املتقى على عقد �ش ��بع جل�ش ��ات‪،‬‬ ‫�ش ��يقدم ي �شت منها باحثون من امملكة العربية‬ ‫ال�ش ��عودية وخم�س دول عربية (م�ش ��ر‪ ،‬تون�س‪،‬‬ ‫امغرب‪ ،‬الأردن‪ ،‬واجزائر) ‪ 26‬ورقة بحثية‪ ،‬فيما‬ ‫�شيقدم باحثان �شهادات ي اجل�شة ال�شابعة‪.‬‬ ‫وعرت م�ش ��اركات ي املتقى عن �شعادتهم‬ ‫ّ‬ ‫بام�ش ��اركة فيه‪ .‬وقال ��ت الناقدة م ��رم الزهراي‬ ‫اإن املتق ��ى ظاه ��رة نقدية �ش ��حية‪ ،‬مو�ش ��حة اأن‬ ‫تبن ��ي النادي طيلة ال�ش ��نوات اما�ش ��ية للملتقى‪،‬‬ ‫حد كبر يخو�ش ��ه‪ ،‬ي ظل الإمكانات امحدودة‬ ‫للمنطقة «فيما يتعلق بتنظيم موؤمر اأو ملتقى»‪.‬‬ ‫وم ��ن خ ��ال الأ�ش ��ماء ام�ش ��اركة وامدعوة‪،‬‬

‫توقعت الزهراي اأن يكون املتقى حافا بالأفكار‬ ‫والروؤى اجديدة‪.‬‬ ‫بدوره ��ا‪ ،‬اأك ��دت الدكت ��ورة اأم ��ل التميم ��ي‬ ‫حر�ش ��ها عل ��ى ام�ش ��اركة ي ملتقي ��ات الباح ��ة‪،‬‬ ‫م�شرة اإى اأن هذه امرة لي�شت الأوى التي تزور‬ ‫فيها امنطقة‪ ،‬اإذ �ش ��بق اأن قدم ��ت ورقة ي ملتقى‬ ‫الرواية اما�شي‪.‬‬ ‫واأو�ش ��حت اأن اأهمي ��ة املتق ��ى تكم ��ن ي‬ ‫العن ��وان‪ ،‬ال ��ذي يحم ��ل دللت �ش ��منية لأهداف‬ ‫املتق ��ى‪ ،‬الت ��ي تن�ش ��جم م ��ع الأدب والتاري ��خ‬ ‫والت�ش ��ور الفك ��ري دفعة واح ��دة‪ ،‬م�ش ��ددة على‬ ‫الأهمية الرمزية لل�ش ��ورة ي ا�ش ��تقراء التاريخ‬ ‫وا�شتح�ش ��اره‪ ،‬لفتة اإى اأن الوع ��ي امزدوج ي‬ ‫ا�شتح�ش ��ار التاريخ يختلف عن الرواية امكتوبة‬ ‫ب�ش ��كلها التقلي ��دي‪ ،‬ك ��ون ا�شتح�ش ��ار ال�ش ��ورة‬ ‫الواقعية هي امعنية بتحويل الروايات اإى مواد‬ ‫اإعامية وبذلك تخدم كافة �ش ��رائح امجتمع‪ ،‬ومن‬ ‫�شاأنها تكوين فكر اأمة‪.‬‬ ‫وتنظ ��ر رم الف ��واز اإى املتقى ب�ش ��مولية‪،‬‬ ‫ببعدي ��ه الإقليم ��ي والعربي‪ ،‬وتناول ��ه نطاقا من‬ ‫نطاق ��ات الرواية العربي ��ة‪ ،‬وهو التاري ��خ‪ ،‬الذي‬ ‫تعال ��ق بالرواية امعا�ش ��رة‪ ،‬والذي �ش ��ينتج عنه‬ ‫ن� ��س جديد ي�ش ��تطيع فهم احا�ش ��ر وا�ش ��تجاء‬ ‫ام�شتقبل‪.‬‬ ‫واأو�ش ��حت اأن ام ��راأة ا�ش ��تطاعت اخ ��راق‬ ‫احك ��ر الذك ��وري ي الكتابة الروائي ��ة‪ ،‬وخلقت‬ ‫ف�ش ��اءها الروائي اخا�س بها‪ ،‬م�ش ��رة اإى اأنها‬ ‫تناولت بحثيا رواية «ر�شيف الطهارة» للروائية‬ ‫ال�شعودية اأمرة حارب التي مكنت ي نظرها‬ ‫اأن تكتب ن�ش ��ا عميقا ي�ش ��ف الواقع متماهيا مع‬ ‫التاريخ ك�ش ��ور واأحداث‪ ،‬ما اأ�شهم ي اإنتاج عدة‬ ‫دللت ت�ش ��تفز اأك ��ر من ناقد لتح ��دي مواجهتها‬ ‫نقديا ومحي�شها فنيا‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار رئي� ��س الن ��ادي اإى اأن املتق ��ى‬ ‫ي�ش ��تمل على برنامج �شياحي ل�ش ��يوف املتقى‪،‬‬ ‫ع ��ر زي ��ارة متن ��زه الأمر م�ش ��اري بن �ش ��عود‪،‬‬ ‫ي غابة الزرائب‪ ،‬م�ش ��اركة فرقة فنون �ش ��عبية‬ ‫وعدد من ال�ش ��عراء ال�ش ��عبين الذين �ش ��يقدمون‬ ‫الفلكل ��ور ال�ش ��عبي للباحة‪ ،‬كما يت�ش ��من برنامج‬ ‫الن�ش ��اء زيارة لأح ��د امتاحف اخا�ش ��ة‪ ،‬متوقعا‬ ‫ح�ش ��ور نحو مائة مثقف م ��ن الروائين والنقاد‬ ‫والإعامين وامهتمن بالرواية للملتقى‪.‬‬ ‫يذكر اأن النادي تلق ��ى دعما من رجال اأعمال‬ ‫حيث ترع �شعد بن زومة مبلغ �شبعن األف ريال‬ ‫للملتقى‪ ،‬فيما �ش ��يتكفل �ش ��نان الزهراي بطباعة‬ ‫كتاب الرواية ي دورته اخام�شة‪.‬‬

‫جلسات الملتقى‬ ‫ام�شاركون‪:‬‬ ‫الأربعاء ‪� 19‬شبتمر‬ ‫ عبداللطيف حفوظ «ال�ش ��وغ ام�شاعف للحدث ي‬‫الرواية التاريخية»‪.‬‬ ‫اجل�شة الأوى (‪ 9:00‬اإى ‪� 11:00‬شباح ًا)‬ ‫ حمد جيب العمامي «التنازع بن التخييل وامرجع‬‫الرئي�س‪ :‬معجب العدواي‬ ‫ي الرواية التاريخية»‪.‬‬ ‫ام�شاركون‪:‬‬ ‫ �ش ��لطان القحط ��اي «العاقة اجدلية ب ��ن الرواية‬‫ ح�شن النعمي «الرواية وامنعطف التاريخي»‪.‬‬‫ زه ��ور ك ��رام «م ��ن الن� ��س التاريخي‪ :‬ح ��ولت ي والتاريخ»‪.‬‬‫ حم ��د رج ��ب الب ��اردي «م�ش ��الك اأب ��واب احدي ��د‬‫اخطاب الروائي»‪.‬‬ ‫ عبداح ��ق بلعابد «بن ق�ش ��دية التخييل و�ش ��دقية لوا�شيني الأعرج»‪.‬‬‫التاريخ»‪.‬‬ ‫اخمي�س ‪� 20‬شبتمر‬ ‫ حم ��د م�ش ��طفى ح�ش ��انن «الرواي ��ة والتاري ��خ‬‫ال�شحري للحا�شر»‪.‬‬ ‫اجل�شة اخام�شة (‪ 9:00‬اإى ‪� 11:00‬شباح ًا)‬ ‫الرئي�س‪� :‬شالح زياد‬ ‫اجل�ش ��ة الثاني ��ة (‪� 11:30‬ش ��باح ًا اإى ‪ 1:30‬بعد‬ ‫ام�شاركون‪:‬‬ ‫الظهر)‬ ‫ �ش ��الح رم�ش ��ان «اخط ��اب التاريخ ��ي ي ال�ش ��رد‬‫الرئي�س‪� :‬شحمي الهاجري‬ ‫الروائي»‪.‬‬ ‫ام�شاركون‪:‬‬ ‫ مرم الزهراي «الواقعية ي الرواية ال�شعودية»‪.‬‬‫ فخري �شالح «الرواية العربية الآن‪ :‬التاريخ جاز ًا‬‫ نبي ��ل امحي� ��س «ا�شت�ش ��راف التح ��ولت التاريخية‬‫روائي ًا»‪.‬‬ ‫ مراد مروك «الت�ش ��اكل الن�ش ��ي بن �شلطتي الن�س والجتماعية ي الرواية العربية»‪.‬‬‫ اأحمد ال�ش ��ماوي «ت�شريد الت�شوف ي «�شوالبيت»‬‫التاريخي والن�س الروائي»‪.‬‬ ‫ رم الف ��واز «الت�ش ��كيات التاريخية ي بناء امعنى للطيب �شالح»‪.‬‬‫(ر�شيف الطهارة) موذج ًا (مقاربة �شيميوطيقية)‪.‬‬ ‫اجل�ش ��ة ال�شاد�شة (‪� 11:30‬شباح ًا اإى ‪ 1:30‬بعد‬ ‫ حمد ربيع «ال�شر ال�شعبية وت�شريد التاريخ»‪.‬‬‫ عبدال ��رزاق ح�ش ��ن «امنج ��ز الروائ ��ي ال�ش ��عودي الظهر)‬‫الرئي�س‪� :‬شعيد اجعيدي‬ ‫والذاكرة التاريخية»‪.‬‬ ‫ اآمنة بلعلى «الرواي ��ة اجزائرية بن تخيل التاريخ‬‫وتاأويله»‪.‬‬ ‫اجل�شة الثالثة (‪ 4:00‬اإى ‪ 6:00‬م�شاء)‬ ‫ نايف ر�ش ��دان «الرت ��داد نحو التاري ��خ ي الرواية‬‫رئي�س اجل�شة‪ :‬عبدالنا�شر هال‬ ‫ال�شعودية»‪.‬‬ ‫ام�شاركون‪:‬‬ ‫ �ش ��حر ال�ش ��ريف «ال�ش ��رد ومداد التاري ��خ ي رواية‬‫ حمود ال�شبع «ح�شور التاريخ امن�شي ي الرواية‬‫النبطي»‪.‬‬ ‫العربية امعا�شرة»‪.‬‬ ‫ حمد اخبو «ت�شكيل التاريخ ي الن�س الروائي»‪.‬‬‫ اأمل التميمي «الوعي امزدوج الفني والتاريخي ي‬‫ عبدالرحيم الكردي «التاريخ الذي يكتبه الروائي»‪.‬‬‫م�شل�شات الرواية ال�شرية»‪.‬‬ ‫ اأ�شامة البحري «م�شر النا�شرية بن روايتن»‪.‬‬‫اجل�شة ال�شابعة (‪ 7:00‬اإى ‪ 9:00‬م�شاء)‬ ‫ �ش ��لطان اخرع ��ان «النق ��د التاريخ ��ي للرواي ��ة‬‫الرئي�س‪� :‬شالح معي�س �شابي‬ ‫ال�شعودية»‪.‬‬ ‫�شهادات‪:‬‬ ‫ اأحمد الدويحي‪.‬‬‫اجل�شة الرابعة (‪ 7:00‬اإى ‪ 9:00‬م�شاء)‬ ‫ علي ال�شدوي‪.‬‬‫الرئي�س‪ :‬معجب الزهراي‬

‫د‪� .‬سلطان القحطاي‬

‫د ح�سن النعمي‬

‫يو�سف زيدان‬

‫د عبداللطيف حفوظ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬289) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬2 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

30

‫| ﻓﻲ ﻗﻠﺐ ﺳﻮﻕ ﻋﻜﺎﻅ‬ 

‫ ﺑﻔﻀﻞ ﺳﻮﻕ ﻋﻜﺎﻅ‬%35 ‫ ﺃﺭﺑﺎﺡ »ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ« ﺯﺍﺩﺕ‬:‫ﺭﺟﺎﻝ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﻭﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﻮﻥ‬









                                                                                ���                                  

                                 

                                      

                %35            

                                   

‫ﻛﺎﺭﻛﺎﺗﻴﺮ ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬ ‫ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬ ‫ﻛﺎﺭﻛﺎﺗﻴﺮ ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬


‫»ﺭﻳﺘﺮﻳﺒﻴﻮﺷﻦ« ﻳﺘﺼﺪﺭ ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻭﻳﺤﺼﺪ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﻓﻲ ﺃﺳﺒﻮﻋﻪ ﺍﻷﻭﻝ‬   304   "      """2    "   " "  "  ""

 58    41.2           " "  42        ""     

 "" 20.6     77.25  ""          17.5 "     " 

  "          "               "  "      



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬289) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬2 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ ﻣﻮﺳﻢ ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻦ ﻭﺍﻟﺘﺴﻠﻴﺔ‬..«‫»ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ ﻣﻊ ﻓﺎﻳﺰ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺛﺮﻭﺍﺗﻨﺎ‬ ‫ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﺮﺓ‬                                                                                                                                                                                                                                                                   salghamdi@ alsharq.net.sa

31



                                                                   

‫ﻛﺮﻡ ﻳﺨﻀﻊ ﻟﻘﺴﻄﺮﺓ ﻗﻠﺒﻴﺔ‬





                                                                                             

                                                                             

‫ ﺍﻟﻤﺴﺎﺱ ﺑﺎﻷﺩﻳﺎﻥ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻭﻟﻴﺲ ﺗﻌﺒﻴﺮ ﹰﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ‬:‫ﺍﻟﻤﺬﻳﻊ ﺍﻟﻤﺤﻴﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ ﺣﺴﻦ ﻋﺴﻴﺮﻱ‬                                

                                     

                                  

                          

‫»ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﺍﻟﻬﺠﺮﻳﺔ« ﻓﻲ ﺑﻘﻴﻖ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﺣﺘﻔﺎ ﹰﻻ ﺑﺎﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬





                 23             



                                       

                                    

«‫ ﻛﻞ ﺳﺒﺖ ﻋﻠﻰ »ﺇﻡ ﺑﻲ ﺳﻲ‬..«‫ﺍﻟﺨﻄﻴﺐ ﻓﻲ »ﺃﻟﻮ ﻣﺮﺣﺒﺎ‬                                    mbc                                                  

‫ﻣﺆﺫ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺪﺭﺟﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺗﻌﺮﻑ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ ﹴ‬..‫ﺃﻛﺪﺕ ﺃﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻷﺣﺪ ﺃﻥ ﻳﻤﺤﻮ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺃﺣﺪ‬

‫ ﺃﻧﺎ ﺃﻭﻝ ﺇﻋﻼﻣﻴﺔ‬:| ‫ﺭﺯﺍﻥ ﻣﻐﺮﺑﻲ ﻟـ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﺩﺧﻠﺖ ﻣﺼﺮ ﻭﻧﺠﺤﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬

���                                                                           

                                  14                               

                                                

                                                    

                                    Deal or no deal                        

                    

                                                                                                                                   

                                                            


‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬2 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬289) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻧﺴﺎﺀ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻃﻼﺋﻊ‬ ‫ﺍﻟﺸﻮﺭﻳﺎﺕ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                        ���                                                                             jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬      13          23     

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

.. ‫ﺃﻟﻮ‬ !‫ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ؟‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                               

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﻳﺎ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ..‫ﺍﻟﻈﻬﺮﺍﻥ‬ ‫ﺟﺎﻛﻢ ﺍﻟﻌﻠﻢ‬

«‫»ﺍﻟﻤﺄﺯﻕ‬ ‫ﺍﻟﺼﻴﻨﻲ‬ !‫ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

  1956                                    – –                                  

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫»ﺿﺮﺑﺔ ﺣﺮﺓ« ﻳﻌﻜﺲ »ﺳﺨﺮﻳﺔ« ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﻴﻦ ﻣﻦ ﺣﺎﻝ ﻛﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬                                                    

                                                      11    2002

‫ ﻣﺤﺎﺿﺮﺓ ﻋﻦ‬144 ‫ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ‬ ‫ﻟﻄﻼﺏ ﻭﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ 

‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

         144    22         1433    151434                 

                          

       •      •   •     •   •    •          •    •

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬     

‫ﺍﻷﻟﻤﺎﻥ ﻳﻘ ﹼﻴﻤﻮﻥ ﺃﻃﺒﺎﺀﻫﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬                   

                  

   ""                

                   

‫ﻣﺪﻧﻲ ﺭﺣﻴﻤﻲ ﻳﺘﺒﺮﺃ ﻣﻦ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻭ»ﻓﻴﺲ ﺑﻮﻙ« ﺟﻤﻠﺔ ﻭﺗﻔﺼﻴﻼ‬                          

                      

                 

                




الشرق المطبوعة - عدد 289 - الرياض