Page 1

18

‫ ﻭﻇﻴﻔﺔ‬12 ‫ ﺭﻳﺎﻝ ﺇﻋﺎﻧﺔ ﺷﻬﺮﻳﺔ ﻟﻤﻦ ﻳﻔﺸﻞ ﻓﻲ‬800‫ ﻭ‬..‫ﺑﻴﻮﻣ ﹾﻲ ﺇﺟﺎﺯﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺔ ﹶ‬ 

Monday 1 Dhul-Qui’dah 1433

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬288) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬1 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬32

17 September 2012 G.Issue No.288 First Year

‫ﺍﻷﻣﻦ ﻳﺼﻄﺎﺩ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ »ﻣﺘﺎﺷﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ« ﻗﺎﺗﻞ ﺍﻟﺠﻨﺪﻱ ﺯﺑﺎﻧﻲ ﻭﺍﻟﻤﺘﻮﺭﻁ ﻓﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺳﻄﻮ ﻣﺴﻠﺢ‬ ‫ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺙ ﻣﺮﻭﺭﻱ ﻣﺮ ﱢﻭﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬25 ‫ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ‬12 ‫ﻣﺼﺮﻉ‬

                           16                                                  5





‫ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﻮﻥ‬:| ‫ﺍﻟﻘﻤﺒﺎﺯ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺗﻨﺎﻭ ﹰﻻ‬  26  ‫ﻟﻠﻤﻨﺸﻄﺎﺕ‬

      12   25                                147 25 12         

‫»ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ« ﻭ»ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻮﻥ« ﻣﺴﺘﻔﻴﺪﻭﻥ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺪﻭﻡ ﺍﻟﻤﺎﺭﻳﻨﺰ ﺇﻟﻰ ﺻﻨﻌﺎﺀ‬



                                                                                           17

9



‫ﻣﻌﺎﻛﺴﺎﺕ ﺁﺧﺮ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﺍﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ ﺗﻘﻠﻖ ﻧﺰﻳﻼﺕ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻭﻻﺩﺓ ﺟﺪﺓ‬ 

‫ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻳﻄﻌﻦ ﺍﺑﻨﻪ‬ ‫ﺍﻟﺴﺒﺘﻲ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﻹﻓﺼﺎﺡ‬ ‫ﻣﺎﺋﺘﺎ ﻣﺮﺷﺪ ﻭﻣﺮﺷﺪﺓ‬ ‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫ﻳﺘﻌﻬﺪﻭﻥ ﺑﺈﻓﺸﺎﻝ ﻣﺨﻄﻄﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻕ ﻣﺤﺎﻭ ﹰﻻ ﻣﻨﻌﻪ‬ «‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺃﻣﻴﻦ ﺳﺎﺑﻖ ﻋﻦ ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ »ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻻﻋﺘﺪﺍﺀ ﻋﻠﻰ ﻭﺍﻟﺪﺗﻪ‬ ‫ﻭﻣﺴﺎﻋﺪﻩ ﻟﻤﺼﺎﺩﻓﺘﻪ ﻟﻘﺒﻮﻝ ﺍﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺘﺒﻎ ﺑﺎﺳﺘﻬﺪﺍﻑ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺪﺍﺭﺱ‬ ‫ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻭﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬ 8



7

4





‫ﺗﺴﻬﻞ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﻌﺎﻣﻼﺕ ﺍﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺎﺕ »ﺍﻟﻤﺮﻳﻀﺎﺕ« ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫»ﺭﺷﺎﻭﻯ« ﱢ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ ‫ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻋﻮﻥ ﻳﻨﺘﻈﺮﻭﻥ ﺁﻟﻴﺔ ﺩﻋﻢ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ ﺷﻬﺮ ﹰﺍ‬18 ‫ﺷﺒﻜﺎﺕ ﺍﻟﺮﻱ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻳﺎ ﹸ‬ ‫ ﹶﻷ ﹶ‬..‫ﺷﻴﺦ‬ !‫ﻧﺖ ﺃﺟﺪﹶ ﺭﹸ ﺑﺎﻹﺟﺎﺑﺔ‬

21



                              18                 %50       18  %75   

‫ﻟﻠﻤﺒﻠﱠﻐﻴﻦ ﺩﻭﻥ ﺃﺳﺒﺎﺏ‬ ‫ ﺭﻋﺐ ﹸ‬..‫ﺍﺳﺘﺪﻋﺎﺀﺍﺕ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬

                           110  11

5



                                                  

2

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 10 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬



       14     3920 

‫ﹺ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻳﹸ ﺪﻕ ﺍﻟﺠﺮﺱ‬ ‫ﻓﻬﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻴﺐ؟‬

‫ﺍﻻﺧﺘﻼﻑ ﺍﻟﻤﺬﻫﺒﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﻣ ﹼﺰﻕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬

12

‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

13

‫ﺳﺠﺎﻝ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﻭﻣﻌﺮﻛﺔ ﻛﺴﺮ‬ ‫ﺍﻟﻌﻈﻢ‬

‫ﻣﺎ ﺫﻧﺐ ﺍﻻﺑﻦ‬ !‫ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ؟‬

11

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫اﻟﺪﺧﻴّﻞ‬ ُ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

13

‫ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺼﻴﻨﻲ‬


‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﺗﻌﻄﻲ ﻣﺎﺩﺓ ﻣﺒ ﱢﻴﻀﺔ ﻟﻠﺮﺿﻊ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﺑﻌﻮﺿﺔ ﺧﻄﻴﺮﺓ ﺗﻨﺸﺮ ﺍﻟﻤﻼﺭﻳﺎ‬                12   

                                 

     "         "      

                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬288) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬1 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫اﻟﺮﻳﺢ واﻟﺒﻼط‬

‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻲ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﺷﺮﻗﻴ ﹰﺎ‬

habib@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                                                     

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬:‫ﺑﺎƒﻧﺎﺑﺔ‬

                   

2

                          4                      52                                                                                                          5                                                            6                                                                             7     

                                                                                  1                                                                                  2                                                             3                                                                   

!«‫ﻓﺸﻠﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ »ﻧﺒﻴﻨﺎ‬

‫ﻧﻮاة‬

            

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﹲ‬ ‫ﺣﺰﻥ ﻟﻴﺲ‬ ! ‫ﻛﻤﺜﻠﻪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻳﺎ ﹸ‬ ..‫ﺷﻴﺦ‬ ‫ﹶﻷ ﹶ‬ ‫ﻧﺖ ﺃﺟﺪﹶ ﹸﺭ‬ !‫ﺑﺎﻹﺟﺎﺑﺔ‬ ‫ﹺ‬

                      ––                       ""  " ""   ""     "     "" "" "" ""  ""  "  "    ""                                     alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ﻓﻬﺪ‬

‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ﺍﻻﺛﻨﲔ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

«‫ﺍﻟﺮﻗﺺ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻂ ﻣﺴﻤﻮﺡ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﻟﺪﻳﻒ ﺑـ »ﻗﺮﺍﺭ ﺭﺋﺎﺳﻲ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

350 "      1200   850     

                "      "     " 

2012 ‫ ﻣﻦ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬17

                    

‫ﺳﻮﺭﻳﺔ ﻭﺍﺑﻨﺘﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼﻝ ﻏﺎﺭﺓ ﺟﻮﻳﺔ‬      

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 1171  1787  1963  1976 0.01 1991 19451910 2002

‫ﺍﻑﺏ‬ ٥١٣٨٤١٦٠٠


‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫َط ْر ُح مبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار نائب خادم الحرمين الشريفين يتسلم رسالة من‬ ‫بين أتباع اأديان في ندوة دولية بماليزيا الرئيس التركي ويستقبل ملحق الدفاع الباكستاني‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬

‫�س ��درت اموافق ��ة ال�سامي ��ة عل ��ى تنظي ��م‬ ‫اجامع ��ة الإ�سامي ��ة بامدين ��ة امن ��ورة لن ��دوة‬ ‫علمي ��ة ع ��ن «مبادرة خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫املك عبدالل ��ه بن عبدالعزيز للح ��وار بن اأتباع‬ ‫الأدي ��ان واح�سارات» ي الثام ��ن ع�سر من ذي‬ ‫القع ��دة امقب ��ل ي رح ��اب اجامع ��ة الإ�سامية‬ ‫العامية ماليزيا‪ .‬وقال مدير اجامعة الإ�سامية‬ ‫بامدين ��ة امنورة الدكتور حم ��د بن علي العقا‬ ‫اإن الن ��دوة تاأتي تاأكيد ًا للجه ��ود ال�سامية خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن ي تر�سيخ مب ��داأ احوار‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫من خ ��ال مبادرته التاريخي ��ة بالدعوة للحوار‬ ‫بن اأ�سحاب الديان ��ات ال�سماوية واح�سارات ومنها اموؤمرات الثاثة للحوار ي كل من مكة‬ ‫الإن�ساني ��ة‪ ،‬وه ��ي الدعوة الت ��ي اأعلنها من فوق امكرمة وفيين ��ا وجنيف‪ ،‬م ِ ّد ج�سور احوار بن‬ ‫منر اجمعية العامة لاأم امتحدة‪ ،‬وما تا تلك اأتباع الأديان واح�سارات والثقافات‪ ،‬ثم تتويج‬ ‫امب ��ادرة من رعايته امتك ��ررة موؤمرات احوار ذل ��ك بدعوة خادم احرمن ال�سريفن اإى اإن�ساء‬

‫مركز للحوار بن امذاهب الإ�سامية خال القمة‬ ‫ال�ستثنائية لقادة الدول الإ�سامية مكة امكرمة‬ ‫اأواخ ��ر �سهر رم�س ��ان اما�سي‪ .‬وب � ّ�ن العقا اأن‬ ‫الندوة تتناول حورين اأ�سا�سين يبحث الأول‬ ‫امبادرات ال�سعودية للحوار‪ ،‬ويناق�ش اخطاب‬ ‫التاريخ ��ي خادم احرم ��ن ي اجمعية العامة‬ ‫لاأم امتح ��دة وتاأ�سيل العاق ��ة بن الب�سر ي‬ ‫منظوره ��ا الإ�سام ��ي‪ ،‬وج ��ولت اح ��وار ب ��ن‬ ‫الأدي ��ان واح�سارات الت ��ي قادتها امملكة خال‬ ‫اخم�س ��ة عق ��ود اما�سي ��ة‪ .‬فيما يتن ��اول الثاي‬ ‫مو�س ��وع الإ�سام والآخ ��ر‪ ،‬ويناق�ش اإ�سكاليات‬ ‫احوار اح�ساري بن العام الإ�سامي والآخر‪،‬‬ ‫وعوام ��ل ومعوقات اإعادة بن ��اء الثقة بن العام‬ ‫الإ�سام ��ي والآخر‪ ،‬واأ�س�ش العاقات امثلى بن‬ ‫اح�س ��ارة الإ�سامي ��ة واح�س ��ارات الأخ ��رى‪،‬‬ ‫واح ��وار م ��ع ال�س ��رق‪ :‬ح ��وار اأف ��راد اأم حوار‬ ‫موؤ�س�سات دينية‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬وا�ش‬ ‫ت�سلم نائب خادم احرم ��ن ال�سريفن �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر �سلم ��ان بن عبدالعزيز اآل �سعود ر�سالة خطية‬ ‫م ��ن الرئي�ش الركي عبدالل ��ه غول‪ .‬وقام بت�سلي ��م الر�سالة‬ ‫كب ��ر م�ست�ساري الرئي� ��ش الركي اأر�س ��اد هرموزلو خال‬ ‫ا�ستقب ��ال نائب خ ��ادم احرمن ال�سريفن ل ��ه ي مكتبه ي‬ ‫وزارة الدفاع ي ج ��دة اأم�ش‪ .‬وح�سر ال�ستقبال ام�ست�سار‬ ‫اخا� ��ش وام�سرف على امكت ��ب وال�س� �وؤون اخا�سة لوي‬ ‫العهد الأمر حمد بن �سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬ورئي�ش هيئة‬ ‫الأركان العام ��ة الفريق اأول ركن ح�س ��ن بن عبدالله القبيل‬ ‫ومدي ��ر عام مكت ��ب وزير الدف ��اع الفريق رك ��ن عبدالرحمن‬ ‫(وا�س)‬ ‫الأمر �شلمان ي�شتقبل العميد طاهر ملك‬ ‫ب ��ن �سالح البنيان واملحق الع�سك ��ري ال�سعودي ي تركيا‬ ‫الدفاع ي �سفارة باك�ستان لدى امملكة العميد طاهر جلزار‬ ‫وروماني ��ا العميد بح ��ري حمد ال�سهيل‪ ،‬فيم ��ا ح�سره من باير ومدير امبيعات اخارجية لطفي وارغلو‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬ا�ستقب ��ل نائ ��ب خ ��ادم احرم ��ن ملك الذي قدم لل�سام عليه‪ .‬ح�سر ال�ستقبال مدير عام مكتب‬ ‫اجانب الركي �سفر تركيا لدى امملكة اأحمد ختار جون‬ ‫ووكيل ال�سناع ��ات الدفاعية ي وزارة الدفاع الركية مراد ال�سريف ��ن ي مكتبه ي وزارة الدفاع ي جدة اأم�ش ملحق وزير الدفاع الفريق ركن عبدالرحمن بن �سالح البنيان‪.‬‬


‫جدة ‪ -‬وا�ض‬

‫وزير الداخلية يبحث مع مسؤو َل ْين تركي ويمني العاقات الثنائية‬

‫ا�صتقب ��ل وزي ��ر الداخلي ��ة �صاح ��ب ال�صم�‬ ‫املكي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز ي مكتبه بجدة‬ ‫اأم�ض‪ ،‬كبر م�صت�صاري رئي�ض اجمه�رية الركية‬ ‫ل�ص�ؤون ال�صرق الأو�صط اأر�صاد هرم�زل�‪ ،‬وال�فد‬ ‫امرافق له‪ ،‬ال ��ذي �صلمه ر�صالة من وزير الداخلية‬ ‫الرك ��ي‪ .‬كما نقل ل�زير الداخلية حيات وتقدير‬

‫وزي ��ر الداخلية الرك ��ي ودع�ته لزي ��ارة تركيا‪.‬‬ ‫وقد رح ��ب ال�زي ��ر بكب ��ر م�صت�ص ��اري الرئي�ض‬ ‫الرك ��ي ومرافقي ��ه‪ ،‬متمنيا لهم طي ��ب الإقامة ي‬ ‫امملكة‪ .‬وج ��رى خال اللقاء بح ��ث ام��ص�عات‬ ‫ذات الهتم ��ام ام�ص ��رك بن البلدي ��ن ال�صقيقن‪،‬‬ ‫واآخ ��ر التط ���رات عل ��ى ال�صاحت ��ن الإقليمي ��ة‬ ‫والدولي ��ة‪ .‬وي ختام ال�صتقبال م تبادل الهدايا‬ ‫والتقط ��ت ال�ص ���ر التذكاري ��ة به ��ذه امنا�صب ��ة‪.‬‬

‫م ��ن ناحية اأخ ��رى‪ ،‬ا�صتقب ��ل وزي ��ر الداخلية ي‬ ‫مكتب ��ه بج ��دة اأم�ض وزي ��ر �ص� ��ؤون امغربن ي‬ ‫اجمه�ري ��ة اليمني ��ة جاه ��د القه ��اي‪ ،‬وال�ف ��د‬ ‫امراف ��ق له‪ .‬وي بداي ��ة ال�صتقبال رح ��ب الأمر‬ ‫اأحمد بال�زير ومرافقيه‪ ،‬وجرى خال ال�صتقبال‬ ‫بحث ام��ص�عات امتعلق ��ة باجالية اليمنية ي‬ ‫امملكة‪ ،‬وام��ص�عات ذات الهتمام ام�صرك بن‬ ‫البلدينال�صقيقن‪.‬‬

‫وزير الداخلية ي�صتقبل كبر م�صت�صاري الرئي�س الركي‬

‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫السعودية في‬ ‫حمالة أسية!‬ ‫الخليج َ‬ ‫غانم الحمر‬

‫«النقا�ص ��ات احامية» عبارة �صاغبت ذهن ��ي كثرا‪ ،‬تلك التي و�صف‬ ‫بها الدكتور عبداللطيف الزياي اأمن عام جل�س التعاون اخليجي اللقاء‬ ‫ام�ص ��رك ال�ص ��ابع والع�ص ��رين ال ��ذي عق ��د اأم� ��س الأول بن الأمان ��ة العامة‬ ‫مجل�س التعاون وروؤ�صاء واأع�صاء الغرف التجارية ي دول التعاون حول‬ ‫مو�ص ��وع الأم ��ن الغذائ ��ي اخليج ��ي‪ ،‬به ��دف الو�ص ��ول اإى ا�صراتيجية‬ ‫للتعام ��ل مع ه ��ذا امو�صوع بطريقة منا�صبة‪ ،‬توؤمن ل ��دول جل�س التعاون‬ ‫حاجته ��ا من الغ ��ذاء‪ .‬ومعلوم اأن ام�صوؤولن اخليجي ��ن ي�صتخدمون عادة‬ ‫ي ت�صريحاته ��م عبارات متحفظة ومتفائلة ج ��دا‪ ،‬وي كل نهاية اجتماع‬ ‫اأو لقاء تكون الت�صريحات والتعليقات تتجه اإى اأن كل �صيء على مايرام‬ ‫وتب�صر اأن النتائج مثمرة وبناءة حتى لو م يتم �صيء‪ ،‬ولكن و�صف اأمن‬ ‫ع ��ام جل� ��س التع ��اون اخليج ��ي اأن الجتماع �صه ��د ت ��داولت ونقا�صات‬ ‫حامي ��ة اأوح ��ى اإ ّي اأن هن ��اك معار�ص ��ة �صر�ص ��ة ل ��كل م�صلح ��ة عامة لدول‬ ‫اخليج ب�صبب اأنانية دولة اأو اأكر وتركيزها على م�صلحتها الذاتية‪.‬‬ ‫اأك ��د ذلك‪ ،‬ماذكره بع�س روؤ�صاء الغ ��رف التجارية ي الجتماع عن‬ ‫وج ��ود معوق ��ات ناجة من عدم التطبي ��ق التام لق ��رارات وقوانن اتخذها‬ ‫جل� ��س التع ��اون اخليجي‪ ،‬واتفاقه ��م على اأن الإج ��راءات احمائية (‪)...‬‬ ‫�ص ��د منتج ��ات خليجي ��ة‪ ،‬اإما بحجة ع ��دم و�ص ��وح اإج ��راءات التطبيق‪ ،‬اأو‬ ‫بتوجيه من ال�صلطات العليا‪ ،‬كل ي اخت�صا�صه‪ ،‬يحد من ان�صيابية حركة‬ ‫تب ��ادل الب�صائ ��ع‪ ،‬وهو ما نتج عنه دول مطبقة جميع القرارات والقوانن‬ ‫والتفاقات امرمة‪ ،‬ودول ل تطبقها حماية ل�صوقها امحلي اأو مواطنيها‪.‬‬ ‫اأعتقد اأنه ل اعرا�س على الختاف فهذه من �صن الله ي الأر�س‪،‬‬ ‫ولكن العرا�س‪ :‬اإى متى ونحن ن�صر اإى اأولئك بخجل وا�صتحياء ومن‬ ‫غر �صفافية؟ وامح�صلة معروفة ح ّمل ال�صقيقة الكرى الأعباء والتبعات‪،‬‬ ‫وف ��وز الأخوة ام�صاك�ص ��ن الأ�صقاء ي كل مرة بالمتيازات التي يطمعون‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫إعان حقوق اإنسان في المجلس‬ ‫سيُ رفع للجهات العليا بعد اكتماله‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫ك�ص ��ف نائ ��ب رئي� ��ض الهيئ ��ة‬ ‫ال�صع�دية حق�ق الإن�صان الدكت�ر‬ ‫زيد اح�صن عن طرح م�صروع اإعان‬ ‫حق ���ق الإن�ص ��ان ي دول جل� ��ض‬ ‫التع ��اون اخليج ��ي عل ��ى روؤ�ص ��اء‬ ‫اأجهزة حق�ق الإن�صان بدول جل�ض‬ ‫التعاون اخليجي الذي �صرفع بعد‬ ‫اكتمال ��ه للجه ��ات العلي ��ا ي جل�ض‬ ‫التعاون لدول اخليج العربية‪ .‬واأكد‬ ‫اأن ام�صروع يعن ��ى بر�صيخ معاير‬ ‫زيد اح�صن‬ ‫حق�ق الإن�صان تعليمي ًا واإعامي ًا‪ .‬واأكد‬ ‫ك ��رة الق�صايا التي ت�صتقبلها الهيئة �ص�اء من فروعها امنت�صرة مختلف‬ ‫مناط ��ق امملكة اأو مركزه ��ا الرئي�صي بالريا�ض‪ ،‬نافي ��ا وج�د اإح�صائيات‬ ‫حالي ��ة بعدده ��ا اأو عدد الق�صاي ��ا التي مت معاجتها‪ .‬وق ��ال اح�صن ي‬ ‫ت�صريح خا�ض ل� «ال�صرق» على هام�ض الجتماع الرابع مقر الأمانة العامة‬ ‫بالريا�ض‪ ،‬اإن ام�صروع �صيعر�ض على جميع الدول الأع�صاء للتعرف عليه‬ ‫و لتقيي ��م ام�صروع امط ��روح ومن ثم بحثه ي اجتم ��اع لحق يرفع بعده‬ ‫للجهات العليا بامجل�ض‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اح�ص ��ن اأنه طرح خ ��ال الجتماع كثر ًا م ��ن الأم�ر التي‬ ‫ته ��م دول جل�ض التعاون ي جال حق ���ق الإن�صان‪ ،‬ومنها قرار امجل�ض‬ ‫ال ���زاري ي دورت ��ه ‪ 123‬الت ��ي عقدت ي جدة ي ي�ني ��� اما�صي ب�صان‬ ‫�صياغ ��ة م�ص ��روع اإعان حق ���ق الإن�ص ��ان مجل�ض التعاون ل ��دول اخليج‬ ‫العربي ��ة ومق ��رح �صلطنة عمان ب�ص� �اأن تنظيم دورة ع ��ن القان�ن الدوي‬ ‫للج�ء وحماية الاجئ ��ن‪ ،‬ومقرحات اأمانة مكتب حق�ق الإن�صان ب�صاأن‬ ‫م�افاتها بالأخبار وامنجزات ي جال حق�ق الإن�صان لن�صرها ي م�قع‬ ‫الأمانة العامة للت�ا�صل الجتماعي «ت�ير» وتزويدها بالتقارير التي تعد‬ ‫ي هذا امجال لتعميمها على الدول الأع�صاء‪ .‬وقال اإن اأبرز الق�صايا التي‬ ‫تتلقاها الهيئة تتعلق بالعن ��ف الأ�صري‪ .‬واأكد على عقد اجتماع م�ؤ�ص�صات‬ ‫امجتمع امدي وام�ؤ�ص�صات التجارية لبل�رة الأفكار ي جال ن�صر ثقافة‬ ‫حق�ق الإن�صان‪.‬‬

‫وزير الداخلية ي�صتقبل وزير �صوؤون امغربن اليمني‬

‫(وا�س)‬

‫كشف عن إدانة ممارسين صحيين في ‪ 1547‬قضية وأقر بمشكلة المواعيد‬

‫المرمى الثالث‬

‫الربيعة‪ 66 :‬ألف سرير في سبع سنوات‪ ..‬ونصف‬ ‫مليار إحالة المرضى إلى القطاع الخاص‬

‫إبليس معهم‪..‬‬ ‫بانتظار القاضي!‬

‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬

‫أحمد باعشن‬

‫اأك ��د وزي ��ر ال�صح ��ة د‪ .‬عبدالل ��ه‬ ‫الربيع ��ة اأن وزارت ��ه لي�ص ��ت من� �اأى‬ ‫عن الأخط ��اء والق�ص ���ر‪ ،‬لكنها ت�ؤمن‬ ‫باأهمية حا�صبة امق�ص ��ر وال�صتفادة‬ ‫م ��ا ي�صج ��ل م ��ن م�ؤ�ص ��رات لتط�ي ��ر‬ ‫اأدائه ��ا �صم ��ن مفه ���م �صام ��ل للج�دة‬ ‫والنزاه ��ة تلت ��زم ب ��ه ال ���زارة‪ .‬وقال‬ ‫اإن ال ���زارة حر�ص ��ت عل ��ى الت�زي ��ع‬ ‫امنهجي الع ��ادل للخدم ��ات ال�صحية‪.‬‬ ‫وينتظر اأن تت�صاعف ال�صعة ال�صريرية‬ ‫خ ��ال ال�صن�ات ال�صب ��ع امقبلة لت�صل‬ ‫اإى ‪ 66‬األ ��ف �صري ��ر‪ .‬وك�ص ��ف ع ��ن اأن‬ ‫جم�ع ق�صايا الأخط ��اء الطبية التي‬ ‫م عر�صه ��ا عل ��ى الهيئ ��ات ال�صحي ��ة‬ ‫ال�صرعية ي امملك ��ة عام ‪1432‬ه� بلغ‬ ‫‪ 1547‬ق�صي ��ة م ��ت اإدان ��ة اممار�صن‬ ‫ال�صحين ي ‪ 506‬ق�صايا منها بن�صبة‬ ‫بلغ ��ت ‪ ،%32.7‬مبين� � ًا اأن ال ���زارة‬ ‫انتهج ��ت خط ���ات عدي ��دة للح ��د من‬ ‫الأخط ��اء الطبي ��ة‪ .‬وق ��ال اإن ال ���زارة‬ ‫جري التجارب النهائية على برنامج‬ ‫الإحالة ال�طن ��ي الآي الذي ي�صتخدم‬ ‫التقني ��ة لإحال ��ة امر�صى بنه ��ج علمي‬ ‫ومعاي ��ر طبية بحتة‪ ،‬وتعمل ال�زارة‬ ‫على اإط ��اق رقم م�ح ��د و�صهل لغرفة‬ ‫الط�ارئ وب�صا�صات حكم لاإجابة عن‬ ‫الت�صاوؤلت وال�صتف�صارات والتعامل‬ ‫مع احالت الطارئة‪.‬‬ ‫جاء ذل ��ك خال اجل�ص ��ة العادية‬ ‫الثانية واخم�صن التي عقدها جل�ض‬

‫(ال�صرق)‬

‫رئي�س امجل�س لدى ا�صتقباله وزير ال�صحة‬

‫تطبيق التأمين الطبي على المواطنين ليس سه ًا وندرسه بمساعدة «الشورى»‬ ‫ال�ص�رى اأم�ض بح�ص�ره مناق�صته ي‬ ‫ق�صايا تخت�ض به ��ا ال�زارة‪ .‬واأو�صح‬ ‫رئي�ض جنة ال�ص�ؤون ال�صحية والبيئة‬ ‫بال�ص ���رى الدكت�ر ح�ص ��ن احازمي‬ ‫ي مداخل ��ة اأن اللجن ��ة تلق ��ت من ��ذ‬ ‫الإع ��ان عن ا�صت�صاف ��ة وزير ال�صحة‬ ‫اأك ��ر من مائة ا�صتف�ص ��ار وت�صاوؤل من‬ ‫ام�اطنن‪ .‬وقدم ال�زير عر�ص ًا م�جز ًا‬ ‫عن إاج ��ازات ال�زارة خ ��ال الأع�ام‬ ‫الثاث ��ة اما�صي ��ة‪ .‬واأو�ص ��ح الربيع ��ة‬ ‫اأن تعي ��ن خريج ��ي امعاه ��د ال�صحية‬ ‫ي�صكل هاج�ص� � ًا كبر ًا لل�زارة‪ ،‬كما اأقر‬ ‫ب�ج ���د م�صكل ��ة ي ام�اعي ��د‪ ،‬مبين� � ًا‬ ‫اأنه ��ا ترك ��ز ي بع� ��ض التخ�ص�صات‬ ‫الطبي ��ة الدقيق ��ة‪ .‬واأك ��د اأن الهتم ��ام‬ ‫بالأجه ��زة الرقابي ��ة ومراجع ��ة الأداء‬ ‫يعد من اأولي ��ات ال ���زارة ولكن هناك‬

‫قي ���د ًا وحدي ��ات منه ��ا ع ��دم وج ���د‬ ‫م�ظفن متخ�ص�ص ��ن ي هذا ال�صاأن‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن تطبي ��ق التاأمن الطبي‬ ‫للم�اطن ��ن لي� ��ض بالأم ��ر ال�صه ��ل ول‬ ‫يقا� ��ض بتجربة التطبي ��ق على التاأمن‬ ‫الطب ��ي بالن�صب ��ة للمقيم ��ن‪ ،‬م��صح ًا‬ ‫اأن ال ���زارة تدر�ص ��ه حالي� � ًا م ��ن خال‬ ‫اأرب ��ع ور� ��ض عمل اإحداه ��ا مع جل�ض‬ ‫ال�ص ���رى‪ ،‬لك ��ن يظ ��ل ال�ص� ��ؤال الأهم‬ ‫ه ��� كيفية ت�فر ن ���ع التاأمن الطبي‬ ‫امنا�صب للم�اطن ال�صع�دي من خال‬ ‫ب�لي�ص ��ة التاأم ��ن ال�صامل ��ة‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن‬ ‫ال ���زارة تعم ��ل على تر�صي ��ة م�صروع‬ ‫م�صت�صف ��ى ال�صح ��ة النف�صي ��ة ي مكة‬ ‫امكرمة ي ميزانية العام امقبل‪ .‬وفيما‬ ‫يتعلق بتعر بع�ض ام�صروعات‪ ،‬اأ�صار‬ ‫اإى اأن ال ���زارة تعدل م�ا�صفات فنية‬

‫وهند�صية ببع�ض ام�صروعات لتنا�صب‬ ‫متطلبات النظم ال�صحية احديثة وقد‬ ‫يك ���ن الق�ص�ر من امق ��اول اأو ق�ص�ر‬ ‫وتاأخ ��ر من ال ���زارة ل ننفي ذل ��ك‪ ،‬اأو‬ ‫وج ���د فروق ��ات مالية اأو ع ��دم وج�د‬ ‫اأرا� ٍ��ض �صاح ��ة خ�ص��ص� � ًا للمراك ��ز‬ ‫ال�صحية‪ .‬واأكد اأن ال�زارة حا�صب كل‬ ‫م ��ن يثبت عدم التزامه بقب�ل احالت‬ ‫الطارئ ��ة الت ��ي ته ��دد حي ��اة الإن�ص ��ان‬ ‫اأو اأح ��د اأع�صائ ��ه وعل ��ى ام�صت�صفيات‬ ‫اخا�ص ��ة اللتزام بذلك‪ .‬بع ��د ذلك رفع‬ ‫رئي� ��ض جل� ��ض ال�ص ���رى اجل�ص ��ة‬ ‫�صاكر ًا ح�ص�ر وزير ال�صحة ومرافقيه‬ ‫وبيانهم ب�ص� �اأن اأداء ال�زارة واأعمالها‬ ‫م ��ا مكن جل� ��ض ال�ص�رى م ��ن اأداء‬ ‫مهام ��ه واخت�صا�صاته ب�ص� �اأن الرقابة‬ ‫على الأداء احك�مي وتط�يره‪.‬‬

‫إنجازات الوزارة كما أوضحها الوزير أمس‬ ‫ت�ص ��م مراف ��ق ال�صحة ‪ 251‬م�صت�صف ��ى‪ ،‬و‪ 2109‬مراك ��ز للرعاية ال�صحية‬ ‫الأولية ويعمل بها اأكر من ‪ 250‬األف م�ظف وم�ظفة‪.‬‬ ‫بل ��غ ع ��دد م�صروعات ال ���زارة منذ بداية ع ��ام ‪1430‬ه� وحت ��ى ‪� 28‬ص�ال‬ ‫اما�صي ‪ 621‬مركز ًا للرعاية ال�صحية الأولية‪.‬‬ ‫م ت�صغيل ‪ 47‬م�صت�صفى ب�صعة اإجمالية ‪� 4770‬صرير ًا وجاري اإن�صاء ‪706‬‬ ‫مراكز �صحية و‪ 128‬م�صت�صفى‪.‬‬ ‫ا�صتقبلت مراكز الرعاية خال العام اما�صي ‪ 55‬ملي�ن مراجع‪ ،‬والعيادات‬ ‫اخارجية بام�صت�صفيات ‪ 11.5‬ملي�ن مراج ��ع‪ ،‬واأق�صام الط�ارئ ‪ 20‬ملي�ن‬ ‫مراجع‪.‬‬ ‫اأجريت اأكر من ‪ 430‬األف عملية جراحية و‪ 256‬األف حالة ولدة‪.‬‬

‫تخ�صي�ض ‪ 319‬ملي�ن� � ًا لاإنفاق على ح�يل امر�صى م�صت�صفيات القطاع‬ ‫اخا�ض‪ ،‬مر�صحة للزيادة اإى ن�صف مليار ريال‪.‬‬ ‫اعتم ��دت برام ��ج جراحة وع ��اج الي�م ال�احد بن�صب ��ة ‪ %35‬من جم�ع‬ ‫العمليات اجراحية‪.‬‬ ‫خ�ص�صت ‪ 200‬ملي�ن ل�صراء خدمة الغ�صيل الكل�ي والرعاية ط�يلة امدى‬ ‫من القطاع اخا�ض‪.‬‬ ‫خ�ص�صت ‪ 40‬ملي�ن ريال ل�صراء خدمة امر�صى ط�يلي الإقامة‪.‬‬ ‫ووفرت خدمة الطب امنزي التي ا�صتفاد منها ‪ 17‬األف مري�ض حتى الآن‪.‬‬ ‫ت�ظيف ‪ 24.772‬فني ًا من خريجي امعاهد والكليات ال�صحية خال الفرة‬ ‫من تاريخ ‪1430/1/1‬ه� اإى ‪1433/10/28‬ه�‪.‬‬

‫كرم ‪ 41‬طالب ًا وطالبة فازوا في منافسات دولية‬ ‫َ‬

‫السبتي يرفض اإفصاح عن جاهزية «التربية» لقبول‬ ‫الاجئين السوريين بالمدارس وائحة رسوم «اأهلية»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�صالح‬ ‫امتن ��ع نائ ��ب وزي ��ر الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م الدكت ���ر خال ��د ال�صبتي‪،‬‬ ‫ع ��ن احدي ��ث ع ��ن م ��دى ا�صتجابة‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعلي ��م لق ��رار‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�صريف ��ن القا�صي‬ ‫بقب ���ل اأبن ��اء الاجئ ��ن ال�ص�رين‬ ‫ف ��ى امدار�ض التي ي ���دون الدرا�صة‬ ‫فيها‪ ،‬حتى واإن م يكن لديهم اأوراق‬ ‫ثب�تية ر�صمية للتخفيف من معاناة‬ ‫الاجئ ��ن ال�ص�ري ��ن‪ .‬ورف� ��ض‬ ‫ال�صبتي الإجابة عن اأ�صئلة «ال�صرق»‬ ‫متنع� � ًا اأي�ص� � ًا ع ��ن احدي ��ث ع ��ن‬ ‫الائح ��ة النهائية لر�ص ���م امدار�ض‬ ‫الأهلي ��ة الت ��ي م ت ��ر الن ���ر حت ��ى‬ ‫اللحظ ��ة‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى ع ��دم اإعط ��اء‬ ‫اإجابات وافية عن اأ�صئلة ال�صحفين‬ ‫امتمح�رة ح ���ل العديد من ق�صايا‬ ‫التعليم ي امملكة‪ ،‬وذلك ي م�ؤمر‬ ‫�صحفي اأقيم اأم�ض الأول مركز املك‬ ‫فه ��د الثق ��اي ي الريا�ض منا�صبة‬ ‫ف ���ز عدد من الط ��اب ي م�صابقات‬ ‫الأومبي ��اد ال ��دوي‪ ،‬واكتف ��ى بق�له‬ ‫الذي وجهه لل�صحفي ��ن «دع�نا من‬ ‫الأم�ر اجانبي ��ة ولركز ي حفلنا‬ ‫ه ��ذا الي ���م‪ ،‬اأم ��ا الأم ���ر الأخ ��رى‬ ‫فحياكم الله ي مكتبي ي ال�زارة»‪.‬‬ ‫وكان ��ت م�ؤ�ص�ص ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز ورجال ��ه للم�هب ��ة‬ ‫والإبداع «م�هب ��ة» ووزارة الربية‬

‫ال�صبتي يكرم اأحد الطاب الفائزين ي امناف�صات الدولية لاأومبياد‬

‫والتعلي ��م كرمت ��ا ‪ 41‬طالب� � ًا وطالبة‬ ‫ف ��ازوا ي م�صابق ��ات الأومبي ��اد‬ ‫ال ��دوي للريا�صي ��ات‪ ،‬والأومبي ��اد‬ ‫ال ��دوي للفيزي ��اء‪ ،‬ومعر� ��ض اإنتل‬ ‫الدوي للعل�م والهند�صة (‪،)ISEF‬‬ ‫وامعر� ��ض ال ��دوي لاخراع ��ات‬ ‫والبتكارات والتقني ��ة (‪.)ITEX‬‬

‫واأ�ص ��ار ال�صبتي خال حفل التكرم‬ ‫اإى اأن م�ؤ�ص�ص ��ة م�هب ��ة ووزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م حر�صت ��ا عل ��ى‬ ‫التن ���ع ي ام�ص ��اركات‪ ،‬لأهمي ��ة‬ ‫م�صاراته ��ا للتنمية ال�طني ��ة‪ .‬واأكد‬ ‫اأن جرب ��ة امملك ��ة ي بع� ��ض هذه‬ ‫ام�صاركات الدولي ��ة اأ�صبحت حط‬

‫(ال�صرق)‬

‫الأنظ ��ار‪ ،‬فخال ال�صن ���ات اما�صية‬ ‫ا�صتمر العمل على تط�ير الت�جهات‬ ‫ال�صراتيجية ي ختلف مبادرات‬ ‫وم�صروع ��ات ام�ه�بن وامبدعن‪،‬‬ ‫ومنه ��ا ام�ص ��اركات الدولي ��ة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫اأثمرت عن حقيق نتائج اأ�صرع ما‬ ‫طمح له‪.‬‬

‫ح�صدت امملكة خم�ض ج�ائز مهمة ي معر�ض اإنتل الدوي للعل�م والهند�صة (‪ )ISEF‬الذي اأقيم ي‬ ‫مدينة «بت�صرج» ب�لية بن�صلفانيا الأمريكية خال الفرة ‪ 18-13‬ماي� اما�صي‪.‬‬ ‫ح�ص ��ل الط ��اب ال�صع�دي�ن على ثاث ميداليات ذهبية‪ ،‬وميدالية ف�صي ��ة واحدة ي امعر�ض الدوي‬ ‫لاخراعات والبتكارات والتقنية الذي اأقيم ي ماليزيا خال الفرة ‪ 19-17‬ماي� اما�صي‪.‬‬ ‫ح�صل خم�صة طاب �صع�دين على ف�صيتن وثاث برونزيات ي الأومبياد الدوي للريا�صيات الذي‬ ‫اأقيم ي الأرجنتن خال الفرة ‪ 16 4-‬ي�لي� اما�صي لتحتل امملكة امرتبة ‪ 29‬من اأ�صل ‪ 101‬دولة م�صاركة‪.‬‬ ‫حاز طالب �صع�دي على اميدالية الرونزية كما ح�صل ثاثة طاب �صع�دين على �صهادات تقديرية ي‬ ‫الأومبياد الدوي للفيزياء‪ ،‬الذي اأقيم ي اأ�صت�نيا خال الفرة ‪ 24-15‬ي�لي� اما�صي‪.‬‬

‫ح�ص ��رت اإى مكت ��ب دائ ��رة ق�صائي ��ة ا�صتدعي ��ت ك�صاه ��د اإثب ��ات ي ق�صية‬ ‫منظ ��ورة لدى اأحد الق�صاة‪ ،‬وقد تطلب الأم ��ر النتظار ي قاعة خ�ص�صة بجوار‬ ‫مكتب ف�صيلته‪ ،‬حن �صماع امناداة بالأ�صماء للدخول عليه‪ ،‬فجل�صت وقد �صبقني‬ ‫اإى امكان ب�صعة اأ�صخا�س جل�صوا على مقاعد مرا�صة ينتظرون مثلي اأدوارهم!‬ ‫وبينم ��ا الدقائ ��ق مر بب ��طء وتثاقل؛ رحت اأفك ��ر ي اأعم ��ال مكتبية تركتها‬ ‫خلفي دون اأن اأكملها! وم اأجد مع طول النتظار بد ًا من �صماع ت�صرب اإى اأذي‬ ‫من نقا�صات تدور بن بع�س من اجال�صن‪ ،‬محورت ي جملها حول ق�صاياهم‬ ‫وما مرت به من مراحل وتطورات وما يحتمل اأن ت�صر اإليه ي الآتي‪ ،‬وكان من‬ ‫�صمن ما ا�صتطعت فهمه من تلك القاعة ومن حوت؛ اأن اأحد ًا ياأتي للمحكمة مدعي ًا‬ ‫عل ��ى اإخوان ��ه الأ�صقاء بتعديهم على بع� ��س عقارات تركها له ��م والدهم بعد موته‪،‬‬ ‫وكم اآمني �صماع م�صورة من �صخ�س جل�س اإى جواره وراح ي�صب زيت خرته‬ ‫ال�صيطانية على نار فتنة‪ ،‬بدت ي طريقها للنهايات امر�صية‪ ،‬لول التحري�س الذي‬ ‫تف ��ن ي �صخ ��ه ذاك ال ��ذي مار�س هواي ��ات اإبلي�س بت�صجيع امدع ��ي على الت�صدد‬ ‫ي مطالبات ��ه لأ�صقائ ��ه واأج ��زل ي اإماءاته ما يجب اأن يواف ��ق عليه وما ل يجب‬ ‫التن ��ازل عنه! وقد ا�صتنتجت من �صياق النقا�س اأن ذاك امحر�س؛ اأحد امرددين‬ ‫عل ��ى امحكم ��ة ب�صورة �صبه يومية لكرة الق�صاي ��ا التي يثرها ويحرف التك�صب‬ ‫منها بالوكالة عن اأطراف جد ي تكتيكاته ما ينا�صب ق�صاياها‪.‬‬ ‫ركلة ترجيح‬ ‫م ��ا اأحوجن ��ا اإى و�صع لوحات على واجهات قاع ��ات حاكمنا؛ تكتب عليها‬ ‫اآيات من كتاب الله الكرم‪ ،‬واأحاديث نبوية؛ التي حثُ على الت�صامح وام�صاحة‬ ‫والعف ��و واإ�صاع ��ة ام ��ودَة والراحم بن النا� ��س‪ ،‬لعلها تذكر ما ه ��و خر؛ بد ًل من‬ ‫تركها م�صاحة ل�صياطن الإن�س مار�صون فيها الغواية والتوتر والتحري�س! هل‬ ‫تراي اأ�صبت فيما اجتهدت فيه؟!‬ ‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬

‫تشكيل لجنة عاجلة للتحقيق في وفاة‬ ‫طفلة في مستشفى عسير المركزي‬ ‫اأبها ‪ -‬اح�صن اآل �صيد‬ ‫وجه وزير ال�صحة الدكت�ر عبدالله‬ ‫الربيع ��ة بت�صكيل جنة عاجل ��ة للتحقيق‬ ‫ي وف ��اة طفل ��ة م�صطاف ��ة ي ظ ��روف‬ ‫غام�ص ��ة ي م�صت�صف ��ى ع�ص ��ر امركزي‪،‬‬ ‫و�صرع ��ة الرف ��ع بكامل تفا�صي ��ل احادثة‬ ‫اإلي ��ه �صخ�صي ��ا‪ .‬واأكد ل�«ال�ص ��رق» الناطق‬ ‫الإعام ��ي ي �صح ��ة ع�ص ��ر �صعي ��د ب ��ن‬ ‫عبدالل ��ه النقر‪ ،‬اأن ��ه م ت�صكيل جنة من‬ ‫اإدارة امتابع ��ة واإدارة الط ��ب العاج ��ي‬ ‫�صعيد النقر‬ ‫واإدارة الرعاية والطب ال�قائي للتحقيق‬ ‫ي ماب�صات وم�صببات وفاة الطفلة‪ ،‬مفيدا اأن اللجنة ما زالت حقق وتدر�ض ملف‬ ‫امري�ص ��ة‪ ،‬واأ�ص ��اف «عند ثب�ت اأي خطاأ طب ��ي اأو ق�ص�ر اأو ته ��اون‪ ،‬ف�صتتم اإحالة‬ ‫الق�صية للهيئة ال�صحية ال�صرعية للبت فيها»‪ .‬وكان خال الطفلة امت�فاة (ف�صل عدم‬ ‫ذك ��ر ا�صمه) قد بعث ب�صك�ى اإى وزير ال�صح ��ة ح�ل ظروف وفاة الطفلة (اإياف)‬ ‫التي م تكمل عامها الأول ي ظروف غام�صة ي م�صت�صفى ع�صر امركزي‪ ،‬م��صحا‬ ‫ل�»ال�ص ��رق» اأن الطفل ��ة دخلت ي حالة اإغماء اأثناء تن ��زه اأ�صرته واأ�صرة �صقيقته ي‬ ‫مدين ��ة اأبها مطلع �صهر �صعبان اما�صي‪ ،‬وم ح�يلها اإى م�صت�صفى ع�صر امركزي‬ ‫حي ��ث قرر الأطب ��اء اإدخالها ق�صم العناية بالأطفال‪ ،‬وظلت في ��ه قرابة ‪ 15‬ي�ما دون‬ ‫التعرف على اأ�صباب الغيب�بة‪ ،‬م�صرا اإى اأن بع�ض الأطباء اأفاد اأنها مت�فاة دماغيا‪،‬‬ ‫ومنه ��م م ��ن قال اإنها تعاي حال ��ة مر�صية قبل قدومها اإى اأبه ��ا‪ ،‬بينما كانت تتمتع‬ ‫ب�صحة جيدة قبل قدومها من حافظة بدر ي منطقة امدينة امن�رة‪ ،‬بح�صب تاأكيد‬ ‫خ ��ال الطفلة‪ .‬وقال خ ��ال الطفلة اأنهم تفاج�ؤوا بات�صال م ��ن ام�صت�صفى ي ال�صاعة‬ ‫العا�ص ��رة م ��ن م�صاء التا�صع م ��ن �صهر رم�صان اما�ص ��ي‪ ،‬يفيد اأن الطفل ��ة قد فارقت‬ ‫احي ��اة‪ ،‬م�صيف ��ا اأنه بع ��د ت�صلمهم جثمان الطفل ��ة لحظ�ا زي ��ادة ي وزنها‪ ،‬فيما‬ ‫ت�صاربت روايات الأطباء ي ام�صت�صفى بن قائل اإنها اأعطيت جرعة زائدة من عاج‬ ‫خط� �اأ‪ ،‬واآخر ق ��ال اإنها ت�فيت ب�صبب (حمى ال�صنك)‪ ،‬بينما م تتعرف عائلة الطفلة‬ ‫على الأ�صباب احقيقية وراء وفاتها حتى الآن‪.‬‬

‫«حقوق اإنسان»‪ :‬بعض القطاعات‬ ‫الحكومية تجاوبت مع ماحظات الجمعية‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�صمري‬

‫ك�صف م�صدر م�ص�ؤول ي اجمعية ال�طنية حق�ق الإن�صان عن جاوب‬ ‫عدد من ال ���زارات مع اماحظات التي ت�صمنها تقرير اجمعية الأخر‪ ،‬الذي‬ ‫ك�صف عن خالفات ي عدة وزارات‪ ،‬وطالب باإيجاد حل�ل لعدد منها‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «ال�صرق» اأن هنالك حرك ًا اأعقب التقرير من قبل وزارات خدمية‬ ‫ي الدول ��ة‪ .‬وق ��د وردت للجمعية بع�ض ردود الأفع ��ال على التقرير‪ ،‬ت�صمنت‬ ‫جاوب ًا وتفاع ًا على ما ورد من خالفات ي التقرير الذي م اإعداده بناء على‬ ‫ج ���لت ومتابعات عكفت عليها اجمعية طيلة عام‪ ،‬من خال ما ورد اإليها من‬ ‫تظلمات و�صكاوى م�اطنن وم�ظفن‪ ،‬ومتابعتها ما ر�صدته و�صائل الإعام‪،‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى وج ���د ج�لت مفاجئة على عدد من القطاع ��ات‪ .‬واأ�صاف ام�صدر‬ ‫اأن اجمعي ��ة تدر�ض حاليا عدد ًا من املفات احق�قية ي ال�صع�دية جدولتها‬ ‫ي خاطب ��ات جدي ��دة‪ ،‬ومقارنته ��ا م ��ا مت جدولت ��ه ي التقري ��ر ال�صابق‪،‬‬ ‫حي ��ث تعكف اجمعية عل ��ى اإعادة حريك ملفات ظلت عالق ��ة اأو متجاهلة من‬ ‫بع� ��ض القطاعات‪ ،‬خ�ص��ص ًا ما يتعلق بت�ف ��ر حق العمل والدرا�صة والعاج‬ ‫وام�صروع ��ات التي تخدم حق ���ق اأهاي القرى وامناطق النائي ��ة‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫�صع ��ي اجمعي ��ة اإى تنفيذ ج ���لت مفاجئة ي مناطق امملك ��ة لر�صد حق�ق‬ ‫ام�اطن ��ن وامقيم ��ن ي بع�ض ام�اق ��ع‪ ،‬ودرا�صة ملفات هام ��ة كانت ت�قفت‬ ‫ي الفرة اما�صية‪ .‬و�صدد ام�صدر ام�ص�ؤول على �صرورة النتهاء من عدد من‬ ‫املفات‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫توزيع ‪ 12‬ألف سلة غذائية على‬ ‫أربعة آاف أسرة سورية في تركيا‬

‫دشن عدد ًا من المشروعات في مكة المكرمة‬

‫منصور بن متعب‪ :‬يحكم بيننا وبين المقاولين‬ ‫المتأخرين أنظمة وقوانين انستطيع الخروج عنها‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬حمد اآل �شلطان‬

‫لجئون يت�سلمون �سالهم �لغذ�ئية‬

‫تركيا ‪ -‬م�شاعد ال�شراري‬

‫(�ل�سرق)‬

‫وا�شل ��ت احمل ��ة ال�شعودية لإغاث ��ة الاجئن ال�شوري ��ن التي اأمر‬ ‫به ��ا خادم احرمن ال�شريفن امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز اأعمالها‪ ،‬حيث‬ ‫م اأم� ��ض توزيع ‪ 12‬األف �شلة غذائية على اأربع ��ة اآلف اأ�شرة �شورية من‬ ‫الاجئ ��ن لركيا‪ .‬واأو�شح مدير مكتب احملة ال�شعودية ي تركيا خالد‬ ‫ال�شام ��ة اأن التوزيع بداأ منذ يوم اجمع ��ة اما�شية على الأ�شر ال�شورية‬ ‫الت ��ي ت�شك ��ن امدن الركي ��ة فيما مثل امرحل ��ة الأوى م ��ن احملة التي‬ ‫تت�شمن توزيع ثاثن األف �شلة غذائية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي�ض �شركة الط ��وارئ والآفات محافظة كلي�ض الركية‬ ‫توران كوت�ض اأن عدد الاجئن ي خيم كلي�ض يزيد عن اثني ع�شر األف‬ ‫لجئ �شوري‪ ،‬وفرت لهم خدمات متعددة اأهمها التعليم مدار�ض ابتدائية‬ ‫واإعدادي ��ة وثانوية وتوفر اماأوى امنا�شب له ��م‪ .‬و�شكر كوت�ض حكومة‬ ‫خادم احرم ��ن ال�شريفن على م�شاعدتها لأ�شقائهم ال�شورين وتقدمها‬ ‫له ��ذه ال�ش ��ال الغذائية وق ��ال �شنعم ��ل يدا بيد نح ��ن وامملك ��ة م�شاعدة‬ ‫الاجئن ال�شورين‪.‬‬

‫د�ش ��ن �شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي‬ ‫الأم ��ر من�ش ��ور بن متعب ع ��دد ًا من‬ ‫ام�شروع ��ات‪ ،‬خدم ��ة زوار ام�شاع ��ر‬ ‫امقد�ش ��ة‪ ،‬ومن ب ��ن ام�شروع ��ات ما‬ ‫�شيت ��م اإج ��ازه ي الع ��ام اج ��اري‪،‬‬ ‫والأخ ��رى ي الع ��ام امقب ��ل‪ .‬وعل ��ق‬ ‫الأم ��ر عل ��ى ع ��دم اكتم ��ال بع� ��ض‬ ‫ام�شروعات ي وقتها امنا�شب‪ :‬نحن‬ ‫ي بل ��د يحكمه ��ا القان ��ون‪ ،‬واأنظمة‬ ‫حدد العاقة بن الأجهزة احكومية‬ ‫وامقاول ��ن‪ ،‬ول ن�شتطي ��ع التعام ��ل‬ ‫معهم خارج هذه القوانن‪ ،‬حيث لهم‬ ‫حقوق ي�شمنها النظام‪.‬‬ ‫وتفقد الوزي ��ر م�شروعات ربط‬ ‫منطق ��ة العزيزية بال ��دور الثاي من‬ ‫من�ش� �اأة اجم ��رات‪ ،‬وربط ال�شعيبن‬ ‫بال ��دور الثال ��ث من�ش� �اأة اجم ��رات‪،‬‬ ‫وتو�شع ��ة ال�شاح ��ة الغربي ��ة من�شاأة‬ ‫اجم ��رات احديثة‪ ،‬وتنفي ��ذ امتداد‬ ‫طري ��ق امل ��ك خال ��د اإى ال�شرائ ��ع‪،‬‬ ‫والطري ��ق الراب ��ط بن طري ��ق جدة‬ ‫ مكة ال�شري ��ع‪ ،‬والطري ��ق الدائري‬‫الثال ��ث ي خطط الإ�ش ��كان مرورا‬ ‫م�شروع تقاط ��ع الدائري الرابع مع‬

‫�لأمر من�سور بن متعب يتفقد �أحد �م�سروعات‬

‫طري ��ق مكة ‪ -‬جدة ال�شريع‪ ،‬وتد�شن‬ ‫امرحل ��ة الأوى من م�شروع الطريق‬ ‫الدائ ��ري الرابع للجزء ما بن طريق‬ ‫ذات النطاقن والع ��واي‪ ،‬وم�شروع‬ ‫قط ��ار ام�شاع ��ر امقد�ش ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة‬ ‫اإى م�شروع ��ات ال�ش ��دود وت�شوي ��ة‬ ‫وتهذي ��ب م�شط ��ح عرف ��ات لزي ��ادة‬ ‫الطاق ��ة ال�شتيعابي ��ة ل ��ه‪ ،‬وج�ش ��ر‬ ‫اجمرات‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الوزي ��ر اأن اأب ��رز‬ ‫ام�شروع ��ات الت ��ي �شتدخ ��ل اخدمة‬

‫(ت�سوير‪ :‬في�سل جر�سي)‬

‫ي مو�شم حج هذا العام‪ ،‬م�شروعن‬ ‫للرب ��ط من�ش� �اآت اجم ��رات م ��ن‬ ‫العزيزية والدور الث ��اي وامعي�شم‬ ‫وال�شعب ��ن بالدور الثال ��ث‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫ام�شروع ��ات مكلف ��ة لعتماده ��ا على‬ ‫اج�ش ��ور‪ ،‬مو�شح ��ا اأن م�ش ��روع‬ ‫ال�شعيب ��ن يكلف ‪ 600‬ملي ��ون ريال‪،‬‬ ‫ومنطق ��ة العزيزي ��ة ‪ 260‬ملي ��ون‬ ‫ريال‪ .‬وك�شف اأن الطاقة ال�شتيعابية‬ ‫م�شروع ج ��ازر الأنعام كانت ‪3700‬‬ ‫راأ�ض ي الع ��ام اما�شي‪ ،‬فيما �شتبلغ‬

‫م�شتقب ًا ع�ش ��رة اآلف راأ�ض ‪ .‬واأ�شار‬ ‫اإى نق ��ل اجه ��ات احكومي ��ة خارج‬ ‫م�شعر من ��ى‪ ،‬ما �شي�شاه ��م ي زيادة‬ ‫الطاق ��ة ال�شتيعابية فيه‪ ،‬وحتى يتم‬ ‫نقله ��ا لب ��د اأن ج ��د بدي � ً�ا له ��ا‪ ،‬لأن‬ ‫امنطق ��ة ي حاج ��ة اإى خدماته ��ا‪.‬‬ ‫ورف� ��ض وج ��ود تناق�ض ب ��ن تنفيذ‬ ‫اأمان ��ة العا�شم ��ة م�ش ��روع مكون من‬ ‫اأربعة طواب ��ق خلف م�شجد اخيث‪،‬‬ ‫وما �شدر عن جل� ��ض الوزراء بنقل‬ ‫اجه ��ات احكومي ��ة خ ��ارج ام�شاعر‬ ‫امقد�ش ��ة‪ ،‬مبين ��ا اأن بع� ��ض اجهات‬ ‫وجودها �شروري‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الأم ��ر من�ش ��ور بن‬ ‫متع ��ب‪ ،‬ي معر� ��ض اإجابت ��ه عل ��ى‬ ‫ت�ش ��اوؤل مواطن حول م�شكلة جازر‬ ‫الأبق ��ار واجم ��ال م ��ع �ش ��كان ح ��ي‬ ‫اخ ��راء ي ال�شرائ ��ع‪ ،‬اأن امواط ��ن‬ ‫ي�شتك ��ي م ��ن البلدي ��ة واأنه ��ا هدمت‬ ‫بيته‪ ،‬وطلبت منه امعامل ��ة‪ ،‬و�شاألته‬ ‫ع ��ن �ش ��ك وم�شتم�ش ��ك �شرع ��ي لأن‬ ‫الأمانة ل ت�شتطيع اأن تهدم اأي بيت‪،‬‬ ‫لأنه ��ا ترفع لاإمارة قبل الهدم وهناك‬ ‫جنة مراقبة اإزالة التعديات‪ ،‬م�شيفا‬ ‫�شننظر ي م ��ررات امواطن ح�شب‬ ‫الأنظمة واللوائح‪.‬‬

‫التركي لـ |‪ :‬المضبوط هو المتهم الرئيس في العملية‬

‫القبض على المطلوب اأمني حسين آل مسلم واثنين تسترا عليه في القطيف‬ ‫الريا�ض‪ ،‬القطيف ‪ -‬منرة امهيزع‪،‬‬ ‫ال�شرق‬ ‫األقت اجه ��ات الأمنية م�ش ��اء اأم�ض الأول‬ ‫القب�ض على امطلوب الأمني ح�شن حمد علي‬ ‫اآل م�شل ��م‪ ،‬امته ��م بال�شلوع ي جرم ��ة اإطاق‬ ‫ن ��ران كثيفة على اإح ��دى دوري ��ات الأمن اأثناء‬ ‫توقفه ��ا ي اأح ��د التقاطعات ي �ش ��ارع اأحد ي‬ ‫حافظ ��ة القطيف‪ .‬وق ��ال امتح ��دث الأمني ي‬ ‫وزارة الداخلي ��ة الل ��واء من�ش ��ور الرك ��ي‪ ،‬اإنه‬ ‫اإحاق� � ًا للبي ��ان امعلن بتاري ��خ ‪1433/9/16‬ه�‬

‫ال ��ذي ت�شم ��ن الإ�ش ��ارة اإى قي ��ام اأربع ��ة م ��ن‬ ‫مثري ال�شغب ام�شلح ��ن من راكبي الدراجات‬ ‫الناري ��ة باإطاق الن ��ار على الدوري ��ة امذكورة‪،‬‬ ‫م ��ا ت�شب ��ب ي ا�شت�شه ��اد اجن ��دي اأول ح�شن‬ ‫ب ��واح علي زباي‪ ،‬واإ�شابة اجن ��دي اأول �شعد‬ ‫متعب حمد ال�شمري‪ ،‬فقد م القب�ض على اأحد‬ ‫ال�شالعن فيها وهو ح�شن حمد علي اآل م�شلم‬ ‫بع ��د مداهمته ي منزل ح ��اول الختباء فيه ي‬ ‫حافظ ��ة القطي ��ف‪ ،‬كما م ي العملي ��ة الأمنية‬ ‫القب� ��ض عل ��ى كل م ��ن ح�ش ��ن عبدالعزيز حمد‬ ‫الدروي� ��ض وح�شن علي ح�ش ��ن اآل مبريك‪ ،‬وم‬

‫يتعر�ض اأي من امقبو�ض عليهم اأو اأي من رجال‬ ‫الأمن لاإ�شابة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الل ��واء الرك ��ي ل�»ال�ش ��رق» اأن‬ ‫ح�ش ��ن اآل م�شل ��م هو امته ��م الرئي�ض ي عملية‬ ‫اإطاق النار عل ��ى الدورية الأمنية‪ ،‬اأما الآخران‬ ‫فهم ��ا متهم ��ان بالت�ش ��ر علي ��ه و�شيخ�شع ��ان‬ ‫لا�شتج ��واب للوقوف عل ��ى عاقتهما بجرمة‬ ‫اإط ��اق النار عل ��ى الدوري ��ة الأمني ��ة اأو جرائم‬ ‫اأخ ��رى‪ .‬وبين ��ت وزارة الداخلية اأنه ��ا اإذ تعلن‬ ‫ذل ��ك فاإنها توؤكد اأن اجه ��ات الأمنية لن تتوانى‬ ‫ي ماحق ��ة امطلوبن وامف�شدي ��ن ي الأر�ض‬

‫«نزاهة» تحقق في ّ‬ ‫تعثر المشروع‬ ‫التعليمي بقرية محا قلوة بالمخواة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫ك�شف م�ش ��در م�شوؤول ي الهيئة‬ ‫الوطني ��ة مكافحة الف�ش ��اد «نزاهة» عن‬ ‫تع � ر�� تنفيذ م�شروع مدر�ش ��ة اأن�ض بن‬ ‫مالك بقرية حا قلوة‪ ،‬التابعة محافظة‬ ‫امخ ��واة‪ ،‬منطقة الباح ��ة‪ ،‬م�شر ًا اإى‬ ‫اأن ام�شروع ياأتي �شمن م�شروع اإن�شاء‬ ‫‪ 19‬مدر�ش ��ة‪ ،‬تعاق ��دت ال ��وزارة عل ��ى‬ ‫اإن�شائها م ��ع اإحدى ال�ش ��ركات بتاريخ‬ ‫ه � � ‪ ،1426/3/9‬بي ��د اأن ال�شرك ��ة م‬ ‫حقق اإجازا يذكر‪ ،‬م ��ا حدا بالوزارة‬ ‫اإى �شح ��ب ام�ش ��روع‪ ،‬وف ��ق امح�ش ��ر‬ ‫رق ��م ‪ 305‬وتاري ��خ ه � �‪،1427/11/1‬‬ ‫وم ��ن ث ��م اإع ��ادة ط ��رح ام�ش ��روع ي‬ ‫مناف�شة اأخرى‪ ،‬حيث م فتح مظاريف‬ ‫العط ��اءات بتاري ��خ ه � �‪،1431/6/23‬‬ ‫وقررت جنة فح�ض العرو�ض بتاريخ‬ ‫‪ ،1432/1/15‬تر�شي ��ة ام�ش ��روع على‬ ‫اإح ��دى اموؤ�ش�ش ��ات الوطني ��ة بقيم ��ة‬ ‫اإجمالي ��ة مقداره ��ا ‪ 1.766.015‬ريال‪،‬‬ ‫وم ��دة التنفي ��ذ ‪� 11‬شه ��را‪ ،‬تب ��داأ م ��ن‬ ‫تاري ��خ ت�شليم اموقع للمق ��اول بتاريخ‬ ‫ه � �‪ ،1433/3/15‬وتنته ��ي بتاري ��خ‬ ‫ه � �‪ ،1434/2/15‬حيث لوح ��ظ اأنه م‬ ‫يتم تر�شية ام�شروع اإل بعد مرور �شتة‬ ‫اأ�شه ��ر من تاري ��خ فت ��ح امظاريف‪ ،‬كما‬ ‫تب ��ن اأن ت�شليم اموق ��ع للمقاول م يتم‬ ‫اإل بع ��د م ��رور اأك� من �شن ��ة وثمانية‬ ‫اأ�شهر م ��ن تاريخ فت ��ح امظاريف الذي‬ ‫كان بتاري ��خ ‪ ،1430/6/23‬وذل ��ك‬ ‫بامخالفة للفق ��رة (ب) من ام ��ادة (‪)30‬‬ ‫م ��ن نظ ��ام امناف�ش ��ات وام�شري ��ات‬ ‫احكومي ��ة التي تن�ض عل ��ى «اأن يُ�شلم‬

‫موقع العمل للمتعاقد خال �شتن يوم ًا‬ ‫من تاريخ اعتماد الر�شية»‪.‬‬ ‫كم ��ا تب � ر�ن للهيئ ��ة اأن ال ��وزارة‬ ‫م ت�شع ��ر اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫محافظ ��ة امخ ��واة بالرتب ��اط‬ ‫ام ��اي لتكلف ��ة ام�ش ��روع اإل بتاري ��خ‬ ‫‪ ،1432/4/30‬اأي بع ��د م ��رور ع�ش ��رة‬ ‫اأ�شهر م ��ن تاري ��خ الر�شية ال ��ذي كان‬ ‫بتاري ��خ ‪ .1431/6/19‬وم ت�شلي ��م‬ ‫اموقع ي تاريخ ‪ ،1433/3/15‬اإل اأن‬ ‫امقاول م يُحدث �شيئ ًا ي اموقع حتى‬

‫تاريخ زيارة الهيئة‪ .‬وقد وجهت الهيئة‬ ‫خطاب ًا لوزارة الربية والتعليم طالبت‬ ‫فيه بالتحقي ��ق ي امخالفات والإهمال‬ ‫واماحظ ��ات ام�ش ��ار اإليه ��ا‪ ،‬وحدي ��د‬ ‫ام�شوؤول عنها‪ ،‬و حا�شبته على اأوجه‬ ‫الق�ش ��ور ال ��ذي �ش ��اب ه ��ذا ام�ش ��روع‬ ‫الذي اعتمد من ع ��ام ‪1426‬ه�‪ ،‬وم يتم‬ ‫اإجازه اإى تاريخه‪ ،‬وهو ما حال دون‬ ‫ال�شتف ��ادة منه ي الغر� ��ض امن�شاأ من‬ ‫اأجل ��ه‪ ،‬م ��ا ي ذلك امق ��اول الذي ظهر‬ ‫تق�شره منذ وقت مبكر‪.‬‬

‫تأجيل موعد محاكمة أمين سابق‬ ‫ومساعده لمصادفته اليوم الوطني‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫اأجلت الدائرة اجزائية الثالثة ي امحكمة الإدارية بجدة النظر ي ق�شية اأمن‬ ‫�شابق وم�شاعده ورجلي اأعمال اإى التا�شع من �شهر ذي القعدة احاي‪ .‬وكان القا�شي‬ ‫رئي� ��ض الدائرة ناظر الق�شية اأجل اموعد ال�شابق ال ��ذي كان ً‬ ‫مقررا له ال�شابع من ذي‬ ‫ً‬ ‫القعدة م�شادفته اليوم الوطني‪ ،‬وت�شم لئحة الدعاء �شد الأمن امتهم عددا من التهم‬ ‫منها تلقي الر�شوة وا�شتغال وظيفته وال�شتغال بالتجارة‪ .‬وكان الأمن ال�شابق اأقر‬ ‫ي اجل�ش ��ة الثانية م�شاركت ��ه لأحد رجال الأعمال (يحاك ��م ي الق�شية نف�شها) ي‬ ‫م�شاهمة عقارية مخططن �شكنين‪ ،‬فيما ينتظر مثول امتهم الثاي ي الق�شية‪ ،‬وهو‬ ‫رج ��ل اأعمال يق�شي عقوبة ال�شجن ي ق�شية اأخ ��رى‪ ،‬بعد اأن طلب القا�شي خاطبة‬ ‫ال�شجن لإح�شاره ي يوم اجل�شة القادمة‪ .‬من ناحية اأخرى‪� ،‬شلمت امحكمة الإدارية‬ ‫ً‬ ‫م�شتما على مائة �شفحة مثل‬ ‫�شك حكم الراءة من جرمة الر�شوة للمتهمن ال�شتة‬ ‫مداولت امحاكمة ومذكرات الرافع بالإ�شافة اإى لئحة الدعاء‪.‬‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫معلم‪2012‬‬

‫والقب�ض عليهم وتقدمهم للق�شاء ال�شرعي لنيل‬ ‫جزائهم العادل‪ .‬والله الهادي اإى �شواء ال�شبيل‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «ال�شرق» من م�ش ��ادر خا�شة‪ ،‬اأن‬ ‫اآل م�شل ��م‪ ،‬وامعروف ي منطقته ب � � «متا�شي»‪،‬‬ ‫مت ��ورط ي ع ��دة ق�شاي ��ا �شط ��و م�شل ��ح عل ��ى‬ ‫ح ��ات جارية ي حافظ ��ة القطيف‪ ،‬و�شرقة‬ ‫�شيارات من مدينة الدمام‪ ،‬وي�شتبه ب�شلوعه ي‬ ‫تنفي ��ذ عملية �شطو م�شلح عل ��ى اإحدى �شيارات‬ ‫نق ��ل الأم ��وال ي مدينة الدمام‪ ،‬كم ��ا ورد ا�شمه‬ ‫ي �شل�شل ��ة ق�شايا جنائية اأخ ��رى ي حافظة‬ ‫القطيف‪.‬‬

‫�آل م�سلم‬

‫لعب عيال‬

‫ُم َف ِرغ مكتبات (حوار‬ ‫مع سمير عطا اه)‬ ‫فهد عافت‬

‫�ليوم ينتهي �حو�ر مع �أ�ستاذي �لكبر �سمر عطا �لله‪� ،‬سبق ي �أن‬ ‫�أجري ��ت حو�ر�ت كثرة مع جوم فن وكتابة ومو�سيقى وكرة قدم و�سعر‬ ‫و�أحيان� � ًا قليل ��ة �أهل �سيا�س ��ة‪ ،‬و�أع ��رف‪ :‬م �أ�سعد بتفريغ ح ��و�ر‪ ،‬كما م‬ ‫�أحزن بفر�ق حو�ر‪� ،‬أكر من هذ�‪� ،‬ساكر ً� لأ�ستاذي �سمر عطا �لله �سعة‬ ‫�سدره‪ ،‬متن ًا ل�سعة �أُفقه‪..‬‬ ‫•‬ ‫�س‪ :‬ما لقيتك � ّإل ولقيت ي يديك كتاب ًا‪� ،‬إى � ّأي درجة يخ�سى �أ�ستاذ‬ ‫كبر مثل �سمر عطا �لله من �أن «ل يتاأ ّثر»؟!‬ ‫ج‪ :‬وم ��ن �أن ��ا ي نهاية �مط ��اف؟ لقد �سنع ��ت مهنت ��ي و�سعادتي وما‬ ‫ت�س ّن ��ى ي م ��ن �عت ��ز�ز‪ ،‬م ��ن �ل ُكتُب‪ .‬يق ��ول ي �بني �أنت مهنت ��ك �حقيقية‬ ‫« ُم َف � ِ ّ�رغ مكتبات» ي عو��س ��م �لعام‪� .‬لفارق بن �مكتبة ود ّكان �حلوى‪،‬‬ ‫�أن ��ك ي �لأُوى لت�سب ��ع ولترتوي‪ .‬غالب ًا ما �أ�س ��ري ن�سخة من كتاب ثم‬ ‫�أكت�س ��ف �أنن ��ي ��سريته من قبل‪ .‬ح�سرتي هي م ��ا �أ�سعت من كتب خال‬ ‫�لعمر‪� .‬مئات‪� .‬لآلف‪ .‬رما �أكر‪.‬‬ ‫� ��س‪ :‬ل ��و قيل ي ما هو �أهم �أ�سر�ر �سمر عط ��ا �لله لقلت �إنه �ساحب‬ ‫عب ��ارة تتذك ��ر وحلم ي نف�س �للحظ ��ة‪ ،‬لكن لو قيل لك �أن ��ت ما هو �س ّرك‬ ‫�لأهم‪ ،‬فماذ� تقول؟‬ ‫ج‪ :‬ي ��ا �سديقي وزميلي فهد عافت‪ .‬ل �أ�سر�ر ي �لإن�سان‪ .‬م يخطر‬ ‫ي مث ��ل ه ��ذ� �ل�سوؤ�ل � ّأن بي �س ّر ً�‪ ،‬كما خطر لإيل ّيا �أبي ما�سي ي تاأ ّماته‬ ‫�لرقيق ��ة‪ .‬ولك ��ن �إذ� كان لب ��د من ت�سمي ��ة خا�سة ما �س ّر ً�‪ ،‬ف� �اإن �س ّري ي‬ ‫�لب�ساط ��ة‪� .‬أن ��ا رجل ي ��درك حدود ّيته‪ .‬حج ��م موقعه‪� .‬أح ��ب عملي و�أحب‬ ‫�لنا� ��س و�أح ��ب �خر و�أكره �خن ��ادق‪ .‬ل�أت�س ّور نف�س ��ي ي خندق معادٍ‬ ‫لأحد‪ .‬د�ئم ًا �أقول يجب فهم �ل�سعف ي �لب�سر لأن كبارهم تف ّهمو� نقاط‬ ‫�ل�سع ��ف عن ��دي‪ .‬ولكن هن ��اك نوع من �مخلوق ��ات �لت ��ي تعا�سرنا‪ ،‬ل�ست‬ ‫�أق ��وى على تري ��ر �سوئها‪ .‬كمثل �ل َّن َّمامن و�حا�سدي ��ن �لتافهن �ممتلئن‬ ‫ما فيهم‪ .‬حاولت‪ ،‬لكنني ل�ست على مثل هذه �لقدرة‪.‬‬ ‫كتبت ما‬ ‫� ��س‪ :‬دخل � َ�ت «توير»‬ ‫وخرجت من ��ه �سريع ًا‪ ،‬وي مقال ��ة لك َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ي�س ��ي ب�سطح ّيت ��ه وك ��رة �لق�س ��ور‪ ،‬بر�أيك من �مذن ��ب‪ :‬كاأ� ��س «توير» �أم‬ ‫نوع ّية «�مياه» �م�سكوبة فيها؟‬ ‫ج‪« :‬توير» ظاهرة تكنولوج ّية ل �أدب ّية‪� .‬أنا �إن�سان غيور على مهنتي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتعكر مز�جي يوم ًا كام ًا ‪-‬ورما �أطول‪� -‬إذ� وجدت �إ�سفاف ًا ي �سحيفة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حرم ��ة‪� .‬أو �إذ� وج ��دت زميا ليز�ل م�س ّر� على ع ��دم �لتط ّور‪« .‬توير»‬ ‫م�ساح ��ة �أق�س ��ر من �أن حمل فكرة �أو حكم ��ة �أو �أدب ًا �أو نقطة معرفة‪� .‬إنها‬ ‫�ل�سلوى‪ .‬وهي ح ��ق من ملك �لوقت‪،‬‬ ‫و�سيل ��ة جميلة و�سريعة م ��ن و�سائل َّ‬ ‫مث ��ل �ل�سط ��رج ولعب طاول ��ة �ل َّزهر‪ .‬لاأ�س ��ف‪� ،‬أنا �أُف ِ َّ�س ��ل �أن �أقر�أ ف�س ًا‬ ‫ي كت ��اب‪ .‬ل�أريد �أن �أفر�س ع�س ��ري على �أحد‪ .‬ج ّربته وج ّربني‪ .‬ل وقت‬ ‫لتجارب �أُخرى‪.‬‬ ‫‪fahd@alsharq.net.sa‬‬


‫تؤمن ماﺣين بلغات متعددة لخدمة ركاب رﺣات الحج‬ ‫«الخطوط السعودية» ِ‬ ‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‬

‫(ال�شرق)‬

‫احازمي خال الجتماع‬

‫ك�شف رئي�س جل�س �شرك ��ات الطران العاملة‬ ‫ي امملك ��ة نائ ��ب مدي ��ر ع ��ام اخط ��وط ال�شعودية‬ ‫عبدالعزيز احازمي عن عزم «اخطوط ال�شعودية»‬ ‫تاأم ��ن ماحن على رحات اح ��ج يتحدثون بلغات‬ ‫ختلفة لت�شهيل خدمة احج ��اج‪ ،‬بالإ�شافة اإى نقل‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 800‬األ ��ف حاج م ��ن ‪ 102‬حط ��ة دولية‪،‬‬

‫م�شرا اإى اجهود واخدمات امميزة التي �شتقدمها‬ ‫اخطوط حجاج هذا العام‪ ،‬وت�شمل اإ�شدار بطاقات‬ ‫ال�شعود للطائرة لرحلتي القدوم والعودة قبل موعد‬ ‫ال�شفر بوقت منا�شب‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح خ ��ال موؤم ��ر �شحف ��ي اأم� ��س عقب‬ ‫تروؤ�ش ��ه اجتم ��اع جل� ��س مثلي �شرك ��ات الطران‬ ‫العامل ��ة بامملك ��ة‪ ،‬اأن الجتم ��اع ناق� ��س �شب ��ل دع ��م‬ ‫التن�شي ��ق والتع ��اون بن كاف ��ة ال�شرك ��ات‪ -‬وعددها‬

‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫إيقاف الكهرباء عن قرى جنوبية‬ ‫وغربية أمور نظامية وعقود إنشاء‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأكدت ال�شركة ال�شعودية للكهرباء جدد ًا‬ ‫حر�شها على اإي�شال الكهرباء اإى امخططات‬ ‫ال�شكني ��ة ي اإطار م�شاعيه ��ا الرامية خدمة‬ ‫م�شﺮكيها بالتن�شيق مع اجهات ام�شوؤولة‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي اإي�ش ��اح لنائ ��ب الرئي�س‬ ‫الأول لل�ش� �وؤون العام ��ة بال�شركة عبدال�شام‬ ‫اليمني حول عدم اإي�شال اخدمة الكهربائية‬ ‫لقرية عمق بامنطقة الغربية وقريتى الرقبة‬ ‫والدوح ي امنطقة اجنوبية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اليمني اأن ��ه م اإيقاف اإي�شال‬ ‫اخدمة الكهربائي ��ة والتمديدات الكهربائية‬ ‫ي قري ��ة عم ��ق الواقعة �شم ��ن اأر�س امقرح‬ ‫جن ��وب مكة امكرم ��ة حتى يت ��م ح�شم بع�س‬ ‫الأم ��ور النظامي ��ة امتعلقة باملكي ��ة من قبل‬ ‫اجه ��ات الر�شمية امخت�ش ��ة‪ ،‬وبعد النتهاء‬ ‫من ذلك �شتقوم ال�شرك ��ة على الفور باإي�شال‬ ‫الكهرب ��اء للم�شاك ��ن وامن�ش� �اآت ي اأر� ��س‬ ‫امقرح‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعلق بقري ��ة الرقبة‪ ،‬ذك ��ر اأنها‬ ‫�شم ��ن امرحلة الثانية م�ش ��روع كهربة وادي‬ ‫دف ��ا الذي ياأت ��ي تنفي ��ذه �شمن عق ��د لإن�شاء‬ ‫�شبك ��ات للتوزي ��ع بع ��دد م ��ن التجمع ��ات‬ ‫ال�شكاني ��ة بامنطق ��ة‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن ��ه م ��ن‬ ‫امتوقع النتهاء من تنفيذ ام�شروع ي العام‬ ‫امقبل (‪1434‬ه�)‪.‬‬ ‫وح ��ول قري ��ة ال ��دوح‪ ،‬بن اليمن ��ي اأنه‬ ‫م اإيق ��اف التو�شي ��ل له ��ا بع ��د النته ��اء من‬ ‫تركيب التمديدات الكهربائية حتى يتم ح�شم‬ ‫مو�شوع املكية لوق ��وع امباي داخل اأر�س‬ ‫حكومية ملوكة ب�شك للحكومة‪.‬‬

‫خم�ش ��ون �شرك ��ة‪ -‬ومثل ��ي الدوائ ��ر احكومي ��ة‬ ‫العاملة ي مطار املك عبدالعزيز الدوي بجدة‪ .‬كما‬ ‫ا�شتعر� ��س الإجراءات ال�شحي ��ة واأعمال اجوازات‬ ‫والإدارات الأمني ��ة الأخ ��رﻯ‪ ،‬وكذل ��ك الط ��اع على‬ ‫بع� ��س اخدم ��ات اجدي ��دة الت ��ي �شتقدمه ��ا بع�س‬ ‫�شركات الطران‪.‬‬ ‫واأ�شار احازمي اإى اأنه �شيتم اتخاذ اخطوات‬ ‫امنا�شب ��ة للحد م ��ن تكد� ��س احج ��اج‪ ،‬مو�شحا ي‬

‫الوق ��ت ذات ��ه جاح مو�ش ��م العمرة له ��ذا العام حيث‬ ‫م تطبيق خطة عملي ��ة التفويج ب�شكل ميز‪ ،‬ما اأثر‬ ‫ب�شك ��ل اإيجابي على �شهولة و�شب ��ط عملية احركة‬ ‫وامغ ��ادرة‪ ،‬راجي ��ا من جمي ��ع �شركات الط ��ران اأن‬ ‫ت�شاه ��م ي التوعي ��ة الازم ��ة ب�شك ��ل اأف�ش ��ل ب�شاأن‬ ‫اأوزان العف� ��س‪ ،‬مبين ��ا اأن الأوزان ل توؤثر فقط على‬ ‫حمول ��ة الطائ ��رات‪ ،‬ولك ��ن توؤث ��ر ب�شكل كب ��ر على‬ ‫«ال�شيور» ي امطار وهو ما يحدث بع�س التاأخر‪.‬‬

‫وجه ببذل أقصى الجهود لتذليل العقبات التي تواجه تنفيذ المشروعات الحيوية‬

‫أمير عسير لمديري اإدارات الحكومية‪ :‬عليكم‬ ‫القيام بواجبكم وإباغي عن أي عائق‬

‫اأبها ‪ -‬ال�شرق‬

‫وجّ ��ه اأم ��ر منطق ��ة ع�ش ��ر رئي�س‬ ‫جل� ��س امنطق ��ة �شاحب ال�شم ��و املكي‬ ‫الأمر في�شل ب ��ن خالد‪ ،‬مديري الإدارات‬ ‫احكومية اخدمية ببذل اأق�شى اجهود‬ ‫لتذلي ��ل العقب ��ات الت ��ي تواج ��ه تنفي ��ذ‬ ‫ام�شروع ��ات احيوي ��ة‪ ،‬م�ش ��ددا عل ��ى‬ ‫�ش ��رورة قيام كل بواجبه خدمة امنطقة‬ ‫واأهلها‪ ،‬و�شرورة تفعيل هذه التو�شيات‬ ‫تفعي � ً�ا ج ��اد ًا بتع ��اون اجمي ��ع‪ ،‬وب ��ذل‬ ‫اجه ��ود كل ي ج ��ال اخت�شا�شه حتى‬ ‫يتحقق امطلوب‪.‬‬ ‫ودع ��ا خ ��ال تراأ�ش ��ه ي قاع ��ة‬ ‫الجتماع ��ات بالإم ��ارة اأم� ��س‪ ،‬اجتم ��اع‬ ‫جل� ��س امنطق ��ة ي جل�شت ��ه الأوى‬ ‫من دورت ��ه العادي ��ة الثانية للع ��ام اماي‬ ‫اح ��اي‪ ،‬كل م ��ن يواج ��ه اأي عائ ��ق ي‬ ‫م�ش ��روع م ��ا ب�شرع ��ة الرف ��ع بذل ��ك ليتم‬ ‫التوجيه بالازم‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأو�شح اأمن عام جل�س‬ ‫امنطق ��ة حم ��د اآل ح�شن ��ة‪ ،‬اأن امجل�س‬ ‫اطلع على خطاب حافظ اموؤ�ش�شة العامة‬ ‫لتحلية امي ��اه اماح ��ة اجوابي خطاب‬ ‫اأم ��ر منطق ��ة ع�شر ب�ش� �اأن �ش ��ر العمل‬ ‫ي م�ش ��روع اأنظم ��ة نق ��ل مي ��اه ال�شقيق‬ ‫(امرحلة الثانية) واخطوات التي قطعها‬ ‫ام�ش ��روع‪ ،‬حي ��ث ت�شمن ب� �اأن العمل ي‬

‫الأمر في�شل بن خالد مرئ�ش ًا اجتماع جل�س امنطقة‬

‫الأج ��زاء الرئي�ش ��ة للم�ش ��روع اأجز وم‬ ‫ت�شغيل نظام نق ��ل مياه ال�شقيق � اأبها ي‬ ‫‪1433/7/5‬ه� ��‪ ،‬كم ��ا اأن نظ ��ام نقل مياه‬ ‫ال�شقيق � رج ��ال اأمع ي مرحلة الت�شغيل‬ ‫التجريبي و�شيت ��م ت�شغيله بكامل طاقته‬ ‫ي منت�ش ��ف �شهر �ش ��وال‪ ،‬اأم ��ا بالن�شبة‬ ‫لنظ ��ام نقل مياه ال�شقي ��ق ‪ -‬الرك فقد م‬ ‫ت�شغيله ي بداي ��ة العام احاي ‪1433‬ه�‬ ‫لتغذي ��ة مرك ��ز ال ��رك‪ ،‬و�شيت ��م ت�شغيله‬

‫بكامل طاقته ي نهاية �شوال ليغذي بقية‬ ‫امراكز مثل القحمة‪ ،‬احري�شة‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأنه �شيتم ت�شغيل نظام نقل‬ ‫مي ��اه اأبها � �شبت العايا حال النتهاء من‬ ‫اأعمال التهيئة والختبارات للخط ابتداء‬ ‫من خزان ��ات اأبها امركزي ��ة اإى خزانات‬ ‫باللحمر م ��رور ًا بخزان ��ات اماحة وذلك‬ ‫ي منت�ش ��ف ذي القع ��دة‪ ،‬كم ��ا �شيت ��م‬ ‫ت�شغي ��ل اخ ��ط م ��ن خزان ��ات بالل�شم ��ر‬

‫(ال�شرق)‬

‫اإى خزان ��ات با�ش ��وت م ��رور ًا بخزانات‬ ‫تنوم ��ة والنما�س وال�ش ��رح وبني عمرو‬ ‫اإى �شب ��ت العايا ي نهاي ��ة حرم للعام‬ ‫‪1434‬ه�‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «اأما نظ ��ام نقل مي ��اه اأبها ‪-‬‬ ‫ظهران اجنوب ف�شيتم النتهاء من تنفيذ‬ ‫اخط الناقل ي منت�ش ��ف عام ‪1434‬ه�‪،‬‬ ‫واموؤمل اأن يت ��م ت�شغيل اخط ي الربع‬ ‫الثالث من ذات العام»‪.‬‬

‫فريق عمل من «الصحة» يبحث‬ ‫اﺣتياجات مستشفى النماﺹ‬ ‫النما�س ‪ -‬حمد‬ ‫عامر‬ ‫زار فريق عمل‬ ‫من ع � ��دة اإدارات‬ ‫ي وزارة ال�شحة‬ ‫أام� �� ��س‪ ،‬م�شت�شفى‬ ‫النما�س العام لتفقد‬ ‫اخدمات ال�شحية‬ ‫وبحث ع ��دي ��د من‬ ‫ﺤمد بن مﺰﻫر‬ ‫التو�شيات التي‬ ‫أاقرتها جنة �شابقة زارت‬ ‫ام�شت�شفى قبل حواي عامن برئا�شة مدير عام ام�شت�شفيات‬ ‫ي الوزارة الدكتور عبدالعزيز الغامدي وعدد من مديري‬ ‫العموم لاإدارات بالوزارة‪.‬‬ ‫و أاو�شح مدير ام�شت�شفى حمد بن مزهر ل� «ال�شرق»‪،‬‬ ‫أان الزيارة تاأتي لبحث احتياجات امحافظة من اخدمات‬ ‫ال�شحية التي يتطلب توفرها مواطني النما���س ومدﻯ‬ ‫تطبيق تو�شيات اللجان ال�شابقة ميداني ًا من درا�شة‬ ‫لتطوير ام�شت�شفى‪ ،‬وتوفر التجهيزات وزيادة الكوادر‬ ‫الطبية والفنية ﻤا يتنا�شب مع حجم امراجعن امتزايد‬ ‫وخ�شو�ش ًا ي فﺮات ال�شيف‪.‬‬ ‫أ‬ ‫وذكر اأن الوفد قام بجولة ي اق�شام ام�شت�شفى لتفقد‬ ‫الحتياجات والوقوف والطاع ميدانيا على اخدمات‬ ‫ال�شحية ل�شكان امحافظة وزوارها وبحث �شبل تطوير‬ ‫اخدمات ال�شحية بامحافظة‪ ،‬موؤكدا احر�س على توفر‬ ‫اخدمات ال�شحية بامحافظة خ�شو�ش ًا و أان ام�شت�شفى‬ ‫يتو�شط منطقتي الباحة وع�شر ويتوافد اإليه عدد كبر من‬ ‫امراجعن على مدار العام‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫أنين الكام‬

‫جازان‪ ..‬هل‬ ‫تتصدع من جديد؟‬ ‫ّ‬ ‫علي مكي‬

‫ي ح ��واره مع �سحيفة عكاظ ي ��وم اأم�س الأول‪ ،‬قال د‪.‬عبدالله ال�سويد‪،‬‬ ‫وكيل اإمارة منطقة جازان‪« :‬ظهرت ي الأيام القليلة اما�سية ن�سبة منخف�سة‬ ‫م ��ن مر�س حمى الوادي امت�سدع ل تتج ��اوز ثاث حالت‪ ،‬ي امناطق التي‬ ‫تفد اإليها الأغنام من اليمن اأو بع�س الدول‪ ،‬اأما امدن الرئي�سية فهي ي ماأمن‬ ‫ولله احمد»‪.‬‬ ‫�سع ��ادة الوكيل يقلل من اأهمية امو�سوع طام� � ًا اأن الإ�سابات قليلة وي‬ ‫ق ��رى احدود كما ي�سر! اأهم �س ��يء اأن امدن ي ماأمن! وعندما �ساألته عكاظ‬ ‫ع ��ن الإج ��راءات الوقائية منع ظهور مثل ه ��ذه الأمرا�س‪ ،‬اأج ��اب �سعادته باأن‬ ‫ج ��ازان تع ��د حا�سنة لاأمرا�س لأنه ��ا منطقة ذات مناخ رط ��ب وبالتاي كرة‬ ‫الأمطار والأع�ساب والأودية وقربها من اليمن»!‬ ‫نحن نعرف هذا عن جازان ولكن ماذا فعلتم وقائي ًا؟ هو يقول اإن وزارة‬ ‫ال�سحة تعلم هذا‪ ،‬ولذلك يتم تطعيم الأغنام القادمة من اليمن! واأقول له والدليل‬ ‫ظه ��ور ثاث حالت حت ��ى الآن‪ ،‬واإن كنت ل اأ�ستبعد اأن تكون احالت اأكر!‬ ‫قب ��ل خم�س �سن ��وات ن�سرت �سحيفة احياة اأن ث ��اث وزارات هي «الزراعة‪،‬‬ ‫ال�سحة‪ ،‬ال�سوؤون البلدية» ا�ستنفرت ي ذلك احن اأعمالها وح�سدت طاقاتها‬ ‫ي منطق ��ة ج ��ازان؛ منع ظهور مر� ��س حمى الوادي امت�س ��دع للمرة الثانية‪،‬‬ ‫واأك ��دت «احي ��اة» اأن ه ��ذه اجه ��ود «تاأتي بعد اإع ��ان وكالة نا�س ��ا الأمريكية‬ ‫اأخ ��ر ًا‪ ،‬توقعه ��ا ظه ��ور امر� ��س ي امنطق ��ة خال ف�س ��ل اخري ��ف امقبل»‪..‬‬ ‫واأ�س ��ارت ال�سحيف ��ة اإى اأن مر�س (ال ��وادي امت�سدع) كان ق ��د «انت�سر ي‬ ‫منطق ��ة ج ��ازان ع ��ام ‪2000‬م‪ ،‬واأدى اإى وفاة ‪� 16‬سخ�س� � ًا‪ ،‬ف�س ًا عن اإعدام‬ ‫اجهات احكومية حينها الآلف من اما�سية ام�سابة»‪.‬‬ ‫وم ��ع ه ��ذا ال�ستنف ��ار واح�س ��د ظه ��ر امر� ��س اأخ ��ر ًا‪ ،‬وه ��ذا م ��ا كنت‬ ‫اأخ�س ��اه‪ ،‬ويب ��دو اأن ام�سوؤولن ي ج ��ازان وي الوزارت امعنية م ي�ستفيدوا‬ ‫م ��ن امعلومات والنتائج والتو�سيات التي خرجت بها اللجان الأمنية من اأزمة‬ ‫امت�س ��دع ال�سابق ��ة‪ ،‬الت ��ي اأدع ��و الل ��ه األ يرينا اإياها م ��رة اأخ ��رى‪ ،‬واإن حدث‬ ‫امكت ��وب اأرج ��و اأن نكون ي و�س ��ع ا�ستعدادي اأف�س ��ل مواجهتها بال�سورة‬ ‫امطلوب ��ة‪ ،‬على الرغم ما يوحي به عدم معرفتنا معلومة مهمة تخ�س �سحتنا‬ ‫و�سامتنا اإل عر وكالة «نا�سا» الأمريكية‪ ،‬ثم حدوث ذلك كما �سرح الوكيل‬ ‫م ��ا يعن ��ي اأنن ��ا م نتعل ��م من التج ��ارب اما�سي ��ة ونحر� ��س على اأهمي ��ة تفعيل‬ ‫وتطوي ��ر براجنا الوقائي ��ة ي �سوؤوننا كافة‪ .‬ومن امعلومات واماحظات من‬ ‫اأزم ��ة امت�س ��دع ال�سابقة التي اأودت بحياة كثرين اأ�سع هذه النقاط لت�ستفيد‬ ‫اجهات امعنية منها‪:‬‬ ‫� بينت التقارير اأن معظم ام�سابن من الطبقة الفقرة ح�سبما يظهر (من‬ ‫ينام ي العراء وبدون اأجهزة تكييف)‪.‬‬ ‫� ات�سح اأن البلديات ل تغطي جميع القرى والهجر وتعاي عجز ًا كبر ًا‬ ‫ي ه ��ذا اجان ��ب وق ��د اأث ��ر هذا من خ ��ال جل� ��س امنطقة وج ��رى بحثه مع‬ ‫ال ��وزارة ليت ��م اأخر اإجراء حالي ًا وهو طرح نظافة امنطقة على �سركات وبثاثة‬ ‫ح ��اور‪ ،‬حيث ظه ��ر اأن البلديات ل تغطي ثلث الحتياج الفعل ��ي اإل اأن بع�س‬ ‫اأهاي الهجر التي ل توجد فيها بلديات قاموا بت�سكيل اإيجاد جمعيات تعاونية‬ ‫للقي ��ام بالنظاف ��ة داخ ��ل هذه الق ��رى على ح�س ��اب الأهاي من خ ��ال �سرائهم‬ ‫�سي ��ارات من ن ��وع (قاب �سغ ��ر) بالأق�ساط ال�سهرية عل ��ى نفقتهم اخا�سة‬ ‫و�سلموه ��ا للبلديات للقيام باأعم ��ال النظافة بعد اأن قامت البلدية باإجراء بع�س‬ ‫التح�سينات على ال�سيارات لتتواءم مع مهامها وم تزويدها بعمال‪ ،‬وبع�سهم‬ ‫فر� ��س ر�سوم ��ا عل ��ى بع�س امن ��ازل قدرها ريال واح ��د يومي ًا للقي ��ام باأعمال‬ ‫النظاف ��ة‪( .‬مع الأ�سف انتهى ذلك بنهاية امر�س‪ ،‬اأما ال�سركات فقد كانت ح ًا‬ ‫جي ��د ًا ونافع� � ًا لكن ات�سح بعد فرة اأن عملها ي�سوبه ق�سور كبر وعدم اإتقان‬ ‫ا ْأي ع�سوائية ب�سبب م�سي �سهور طويلة دون اأن ي�ستلم العمال حقوقهم كما اأن‬ ‫اأداء هذه ال�سركات ل يخ�سع لرقابة ومتابعة من البلديات وامجمعات امعنية)‪.‬‬ ‫� � � ف ��رع وزارة الزراع ��ة اأك ��د اأن الفرع يق ��وم مكافحة الآف ��ات الزراعية‬ ‫عل ��ى الفواكه واخ�س ��ار ويتم توعية امزارعن بف ��رة التحرم وعدم ت�سويق‬ ‫امنتج ��ات خ ��ال ه ��ذه الفرة ولكن يتع ��ذر مراقبة ذل ��ك ي الأ�س ��واق ويرك‬ ‫هذا ل�سمر امزارع نف�سه‪ ،‬مع اأن جميع التعليمات موجودة على عبوة امبيد‬ ‫ام�ستعمل!‬ ‫هناك نقاط اأخرى اأهم اأعر�سها بعد غد الأربعاء‪ .‬اإى اللقاء‪.‬‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫خال الملتقى اإرشادي اأول الذي نظمته «نقاء» ضمن مشروع «رياض با تدخين»‬

‫مائتا مرشد ومرشدة يتعهدون بإفشال مخططات شركات التبغ‬ ‫باستهداف الطاب والطالبات وإثراء التوعية بمضار التدخين‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬

‫اتفق مائتا مر�شد ومر�شدة طابية على اإثراء التوعية‬ ‫م�ش ��ار التدخ ��ن ي امدار� ��س‪ ،‬وتعه ��دوا خ ��ال املتقى‬ ‫الإر�ش ��ادي الأول ال ��ذي نظمته اجمعي ��ة اخرية مكافحة‬ ‫التدخ ��ن «نقاء» ي اإط ��ار م�شروعها «ريا� ��س با تدخن»‪،‬‬ ‫برعاية موؤ�ش�شة �شليمان الراجحي اخرية‪ ،‬وبالتعاون مع‬ ‫اإدارة الربية والتعليم ي منطقة الريا�س‪ ،‬ي قاعة الأمر‬

‫�شلمان الجتماعي‪ ،‬اأم�س‪ ،‬باإف�شال خططات �شركات التبغ‬ ‫با�شتهداف الطاب والطالبات‪ .‬وقال امدير العام التنفيذي‬ ‫لنقاء فهد امقرن‪ ،‬اإن �شركات التبغ ت�شتهدف الفئات العمرية‬ ‫الأ�شغ ��ر �شن� � ًا من طلب ��ة وطالب ��ات امدار� ��س‪ ،‬وخ�شو�ش ًا‬ ‫ام ��راأة ال�شعودي ��ة‪ ،‬م�شيف ًا اأن ذلك ك�شفت ��ه درا�شة اأوروبية‬ ‫اأعدتها موؤ�ش�شة «يورومني ��ر اإنرنا�شيونال» امتخ�ش�شة‬ ‫ي درا�ش ��ات الأ�ش ��واق ع ��ن ال�ش ��وق ال�شعودي ��ة‪� ،‬شمل ��ت‬ ‫درا�شة التبغ وحجمه‪ ،‬وموؤ�شرات ��ه وام�شتقبلية‪ ،‬واأو�شت‬

‫أمين عسير يلزم مقاولي المشروعات بجداول زمنية‬

‫اأبها ‪� -‬شعيد اآل ميل�س‬

‫اخليل خال اجتماعه مع مقاوي الأمانة‬

‫بقعاء‪ :‬سحب مصانع‬ ‫«البلك» من المستثمرين‬ ‫غير الجادين‬ ‫حائل ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ق� � ��رر ام� �ج� �ل� �� ��س ال� �ب� �ل ��دي‬ ‫م �ح��اف �ظ��ة ب �ق �ع��اء ي جل�شته‬ ‫ال �ث��ال �ث��ة ع �� �ش��رة ال� �ت ��ي ع�ق��ده��ا‬ ‫برئا�شة رئي�س امجل�س عبدالله‬ ‫ال� �ع� �ق� �ي ��ل‪ ،‬وب� �ح� ��� �ش ��ور ج�م�ي��ع‬ ‫الأع�شاء‪� ،‬شحب م�شانع «البلك»‬ ‫م��ن ام�شتثمرين غ��ر اج��ادي��ن‬ ‫ي اإن �� �ش��ائ �ه��ا وع��ر� �ش �ه��ا على‬ ‫م�شتثمرين جادين ي اإقامتها‪،‬‬ ‫وح��وي��ل ام��وق��ع ال��ش�ت�ث�م��اري‬ ‫ال� ��واق� ��ع ���ش��م��ال ج ��ام ��ع ام �ل��ك‬ ‫عبدالعزيز مخطط الظهرة اإى‬ ‫مواقف تخدم اجامع كونه بدون‬ ‫مواقف ر�شمية حالي ًا‪ ،‬واإن�شاء‬ ‫مظات ل�شائقي الأج��رة بجوار‬ ‫ام �ح �ك �م��ة م ��ن ج �ه��ة ال� �غ ��رب مع‬ ‫دورات مياه‪ ،‬وكذلك تخ�شي�س‬ ‫ع ��دد م��ن ام ��واق ��ع ع �ل��ى طريقي‬ ‫النفود واحنو و�شمال ام�شلخ‬ ‫ل���ش�ح��ب ال ��رم ��ال وال �ط��ن ل��ردم‬ ‫ال�شوارع داخل مدينة بقعاء‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق ��رر ام�ج�ل����س اع�ت�م��اد‬ ‫بع�س ال�شوارع لتكون �شوارع‬ ‫ج���اري���ة ب �ب �ع ����س ام �خ �ط �ط��ات‬ ‫امعتمدة‪ ،‬وحديد الإثنن امقبل‬ ‫ب �ع��د � �ش��اة ام��غ��رب ل�شتقبال‬ ‫ام��واط �ن��ن ي � �ش��ال��ة ال�ب�ل��دي��ة‬ ‫ل��ش�ت�ق�ب��ال ام �ق��رح��ات‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫ح ��دي ��د ال� �ث ��اث ��اء ام� ��واف� ��ق ه�‬ ‫‪ 1433/11/9‬م��وع��دا ل��زي��ارة‬ ‫اأع�شاء امجل�س لقرية ال�شيحية‬ ‫و�شعيبة امياه ال�شريهية واحنو‬ ‫واج��ري �ع��اء ل��اط��اع ومقابلة‬ ‫معري القرى والأه ��اي معرفة‬ ‫احتياجاتهم عن قرب‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫مزارع ��ي ومنتجي التب ��غ الأوروبين با�شته ��داف �شوقها‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ًا �شريحة الن�شاء التي م يُعرف عنها تعاطي التبغ‬ ‫اإل موؤخ ��ر ًا‪ ،‬وحددت فئات الطالب ��ات اجامعيات وامرحلة‬ ‫الثانوي ��ة كفئ ��ة م�شتهدف ��ة‪ ،‬كم ��ا ح ��ددت نوعي ��ة ال�شجائر‬ ‫وام ��اركات امف�شلة لهن‪ ،‬واأ�ش ��اف «من هنا يتبن لنا حجم‬ ‫ال�شتهداف و�شرورة اأن ينتبه ام�شوؤولون لذلك»‪.‬واأو�شح‬ ‫اأن الرنام ��ج ت�شمن تعري ��ف امر�شدين وامر�شدات بكيفية‬ ‫التعام ��ل مع الطلب ��ة والطالبات امدخن ��ن وكيفية وقايتهم‬

‫م ��ن التدخن والأ�شاليب التي ُت�شهم ي ن�شر ثقافة مكافحة‬ ‫التدخن وتعزي ��ز ال�شحة ي اأو�شاط الطلب ��ة والطالبات‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬ذكرت مديرة الق�شم الن�شائي فدوى امحرج‪ ،‬اأن‬ ‫املتقي يهدف اإى تعريف امر�شدات باأ�شرار التدخن‪ ،‬واأنه‬ ‫البوابة الرئي�شة للمخ ��درات‪ ،‬والتعريف كذلك بامخططات‬ ‫واموؤامرات التي حيكها �شركات التبغ �شد امراأة ال�شعودية‬ ‫عموم ًا والطالبات على وجه اخ�شو�س‪ ،‬مبينة اأن التدخن‬ ‫ي�شتهدف ي امقام الأول جمال امراأة و�شحتها‪.‬‬

‫األ ��زم اأم ��ن منطق ��ة ع�ش ��ر امهند�س‬ ‫اإبراهيم اخليل‪ ،‬جميع مقاوي م�شروعات‬ ‫الأمانة وال�شت�شارين ام�شرفن ب�شرورة‬ ‫حديد ج ��دول زمني جمي ��ع ام�شروعات‬ ‫التي يج ��ري تنفيذه ��ا مع �ش ��رورة طرح‬

‫جميع العوائق حلها اأو ًل باأول‪.‬‬ ‫وبح ��ث ‪-‬خ ��ال اجتماع ��ه ي مبنى‬ ‫الأمان ��ة اجدي ��د �شباح اأم� ��س‪ ،‬بامقاولن‬ ‫وا�شت�شاري ��ي الأمان ��ة‪ ،‬بح�ش ��ور وكي ��ل‬ ‫الأم ��ن لل�ش� �وؤون الفني ��ة امهند� ��س عل ��ي‬ ‫اح�شنية‪ ،‬ومدير م�شروعات اأبها امهند�س‬ ‫عي�ش ��ى امط ��وع‪ -‬تع ��ر تنفي ��ذ بع� ��س‬

‫م�شروعات الأمانة والعوائق التي تواجه‬ ‫امقاول ��ن واأبرزها م�شروع مبنى الأمانة‪،‬‬ ‫وم�شروع حديقة امطار وم�شروع تو�شعة‬ ‫طريق اح ��زام ‪ -‬اأبو خيال‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫مناق�ش ��ة �شرع ��ة تنفيذ م�شروع ��ات متنزه‬ ‫ال�ش ��ودة وحديق ��ة اجب ��ل وال�شاح ��ات‬ ‫البلدي ��ة بلع�ش ��ان وازدواجي ��ة طري ��ق‬

‫ال�شعف ‪ -‬الوادين‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأك ��د وكي ��ل الأم ��ن‬ ‫للم�شروع ��ات‪ ،‬اأن اإل ��زام الأمن للمقاولن‬ ‫بجدول زمني �شي�شه ��م ي ت�شريع وترة‬ ‫تنفيذ ام�شروع ��ات‪ ،‬خ�شو�شا اأن اجدول‬ ‫�شيعر� ��س على اأمن منطق ��ة ع�شر الأحد‬ ‫امقبل‪.‬‬


‫لجنة الكوارث‬ ‫البحرية تخلي‬ ‫مصاب ًا ياباني ًا من‬ ‫المياه الدولية‬ ‫إلى جدة‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�صهري‬ ‫ك�ص ��ف الناطق الإعام ��ي حر�س احدود ي‬ ‫منطقة مكة امكرمة العقيد البحري �صالح بن حمد‬ ‫ال�صهري‪ ،‬اأن مركز تن�صيق عمليات البحث والإنقاذ‬ ‫للبحر الأحمر وخليج العقبة التابع حر�س احدود‬ ‫ي منطقة مكة امكرمة‪ ،‬تلق ��ى اإ�صارة ا�صتغاثة عن‬ ‫طري ��ق نظ ��ام الأمار�ص ��ات الف�صائي م ��ن �صفينة‬ ‫الرك ��اب (حلم امحيط) امبحرة من الهند اإى ميناء‬ ‫�صفاجا ام�صري وعلى متنها ‪ 800‬راكب‪.‬‬ ‫وبن ال�صه ��ري اأن ال�صتغاثة اأف ��ادت بوقوع‬

‫عملية نقل ام�ساب الياباي من ال�سفينة‬

‫ح ��ادث لراك ��ب يحمل اجن�صي ��ة الياباني ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫�صقط ع ��ن اإح ��دى الزلجات ي م�صب ��ح ال�صفينة‪،‬‬ ‫م�صيف ��ا اأن امرك ��ز اأج ��رى مري ��را فوري ��ا للباغ‬ ‫الأحمر اإى جنة الك ��وارث البحرية محور البحر‬ ‫الأحم ��ر وخليج العقبة‪ ،‬حيث توى رئي�س اللجنة‬ ‫الل ��واء الرك ��ن ب ��در بن حم ��دي اجاب ��ري توجيه‬ ‫اجه ��ات احكومية ام�صارك ��ة ي اخطة الوطنية‬ ‫ب�صرع ��ة اإنق ��اذ ام�صاب م ��ن ال�صفين ��ة امبحرة ي‬ ‫البحر امفتوح‪ ،‬تطبيق� � ًا معاهدات امنظمة الدولية‬ ‫البحرية‪.‬‬ ‫وكان ��ت ال�صفينة تبح ��ر على بع ��د ‪ 260‬ميا‬

‫الرد على ص ّناع‬ ‫الكراهية‬ ‫تركي الروقي‬

‫م ��ا يوؤ�س ��ف اأنن ��ا طيلة عق ��ود م�س ��ت كنا �س ��حايا ا�س ��تفزازات‬ ‫م�س ��درها اأ�س ��خا�ص �س ��اذون �س ��نعتهم الوحي ��دة الت ��ي يجيدونها هي‬ ‫«الكراهي ��ة« فق ��ط اغ ��ر‪ ،‬وم ��ع ذل ��ك ا�س ��تجبنا ك�س ��عوب عربي ��ة له ��ذه‬ ‫اا�س ��تفزازات‪ ،‬وتخلينا عن احكمة ي تعاملنا معها‪ ،‬وخ�سرنا كثرين‬ ‫م يكونوا خ�سوم ًا لنا‪.‬‬ ‫�س� �نّاع الكراهية ا يبذلون اأي جهد ي ا�س ��تثارتنا‪ ،‬وما يقومون‬ ‫به عمل ب�سيط ي�سدق على قاعدة «الهدم اأ�سرع من البناء«‪ ،‬وي امقابل‬ ‫فاإن �س� �نّاع ال�س ��ام يبذلون جه ��ود ًا هائلة‪ ،‬وي�س ��تغرقون اأوقات ًا طويلة‬ ‫ل�س ��نع ج�س ��ور للتوا�س ��ل والتعاي�ص‪ ،‬وي الوقت الذي يجب اأن ننحاز‬ ‫ل�س ��فوف �س� �نّاع احياة وال�س ��ام كما ه ��و الهدف الظاهر من ر�س ��الة‬ ‫نبينا حمد �س ��لى الله عليه و�س ��لم «ااإ�سام«‪ ..‬جدنا نن�ساق اإى نف�ص‬ ‫الطريق ��ة التي يبحث عنها �س� �نّاع الكراهي ��ة اإدانتنا اأمام العام‪ ،‬ونقدم‬ ‫لهم الهدايا على طبق من ذهب ليتمكنوا من اإي�س ��ال ر�س ��ائلهم وحقيق‬ ‫اأهدافهم‪.‬‬ ‫ي حادثة امقطع ام�سيء لنبينا الكرم‪ ..‬ماذا لو انرت �سركة من‬ ‫�س ��ركات ااإنت ��اج العربية التي تغ ��رق القنوات منتجاته ��ا غر الهادفة‪،‬‬ ‫وتبنت اإنتاج فيلم يتحدث عن ر�سالة ااإ�سام احقيقية‪ ،‬وقامت بعر�سه‬ ‫عل ��ى القن ��وات و�س ��بكة ااإنرنت كرد على ه ��ذه اا�س ��تفزازات‪ ،‬يطالعه‬ ‫اأولئك الذين تعاطفوا مع م�س ��اعرنا التي ا�س ��تفزها هذا «امقطع التافه«‪،‬‬ ‫ويك ��ون ردن ��ا على «�س� �نّاع الكراهي ��ة« بحكمة‪ ،‬وبلغة مهذب ��ة راقية كما‬ ‫ياأمر ديننا‪ ،‬وبنف�ص الو�سيلة‪ ،‬ودون اأن نلحق ال�سرر من لي�ص له عاقة‬ ‫ما حدث‪ ،‬وذهب �سحية موجة الرد غر امتزنة‪.‬‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫«تعليم اأحساء»‪ :‬لم ينجم عن الحادث أي إصابات بين منسوبي المدرسة‬

‫تبوك ‪ -‬ال�صرق‬ ‫تتحف ��ظ �صرطة منطقة تب ��وك مثلة ي ق�صم �صرط ��ة اخالدية على‬ ‫مواطن اأقدم على طعن ابنه ب�صكن‪ ،‬ي حي النه�صة ي تبوك اأم�س الأول‪،‬‬ ‫بينما كان يحاول منعه من العتداء على والدته ب�صكن اأخرى كان يحملها‬ ‫بي ��ده‪ .‬وعلمت «ال�صرق» من م�صادرها اأن البن امتهم بالعقوق ويبلغ من‬ ‫العمر ‪ 22‬عاما‪ ،‬رفعت عليه اأكر من ق�صية عقوق ي وقت �صابق‪ ،‬فيما ل‬ ‫يزال البن فاقدا للوعي ي م�صت�صفى املك خالد ي تبوك حت احرا�صة‬ ‫الأمني ��ة اإى ح ��ن ح�صن حالت ��ه‪ ،‬مهي ��دا ل�صتجوابه من قب ��ل اجهات‬ ‫امخت�صة‪ ،‬فيما جرت خاطبة هيئة التحقيق والدعاء العام لإخراج الأب‬ ‫بالكفالة اح�صورية‪ .‬واأ�صارت معلوم ��ات ح�صلت عليها «ال�صرق» اإى اأن‬ ‫م�صت�صف ��ى املك خالد هو من اأبلغ ال�صلط ��ات الأمنية باحادث‪ ،‬بعد اأن م‬ ‫نقل البن ام�صاب اإليه بوا�صطة والده الذي �صلم نف�صه فورا‪.‬‬

‫استخراج رصاصة طائشة من قدم طفلة‬

‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�صري‬ ‫تعر�صت طفلة م تتجاوز عامها الثاي ي مركز حلي جنوب حافظة‬ ‫القنفذة اأم�س لطلقة طائ�صة من �صاح هوائي كان يلعب به �صقيقها البالغ‬ ‫من العمر اأربع �صنوات‪ ،‬لت�صتقر ي قدمها اليمنى‪ ،‬ونقلت على اإثر ذلك اإى‬ ‫م�صت�صفى القنفذة العام‪ .‬وبن الناطق الإعامي ي �صحة القنفذة منت�صر‬ ‫بخ�س‪ ،‬اأن الطفلة اأدخلت ام�صت�صفى بعد تعر�صها لطلقة ي رجلها اليمنى‬ ‫من �صاح كان يعبث به �صقيقها البالغ من العمر اأربع �صنوات‪ ،‬م�صيفا اأنها‬ ‫ترق ��د حالي ًا ي ام�صت�صفى متابعة و�صعها ال�صح ��ي بعد اأن جح الفريق‬ ‫الطبي ي م�صت�صفى القنفذة من ا�صتخراج الر�صا�صة من قدم الطفلة‪.‬‬

‫متهمين بسرقة حقيبة‬ ‫شرطة جدة تقبض على َ‬ ‫جدة ‪� -‬صعود امولد‬ ‫اأوقفت �صرطة جدة وافدين يحمان جن�صية اإفريقية متهمن ب�صرقة‬ ‫حقيب ��ة �صخ�صية تع ��ود اإى وافد مني ي العق ��د اخام�س من العمر ي‬ ‫ح ��ي الربوة‪ .‬واأو�ص ��ح الناطق الإعام ��ي ي �صرطة ج ��دة العميد م�صفر‬ ‫اجعيد‪ ،‬اأن رجال الأمن ي مركز �صرطة النزهة مكنوا من اإلقاء القب�س‬ ‫عل ��ى وافدين من جن�صية اإفريقي ��ة ا ُتهما ب�صرقة حقيبة حتوي على مبلغ‬ ‫من امال من مقيم مني‪ .‬واأفاد اجعيد اأنه م التحفظ على امتهمن واأخذ‬ ‫ب�صماتهم ��ا للتاأكد م ��ن عدم تورطهم ��ا ي ق�صايا جنائية اأخ ��رى‪ ،‬مهيد ًا‬ ‫لإحالتهما جهة الخت�صا�س وا�صتكمال الإجراءات النظامية بحقهما‪.‬‬

‫نجاة مقيم اشتعلت مركبته عقب انقابها‬ ‫تربة ‪ -‬م�صحي البقمي‬ ‫جا مقيم من اموت اإثر انقاب �صيارة كان ي�صتقلها على طريق تربة‬ ‫ الطائف‪ ،‬الأمر الذي ت�صبّب ي اندلع النران ي ال�صيارة‪.‬‬‫وذك ��ر امواطن مزي ��د اجعيد‪ ،‬اأح ��د ال�صهود ي موقع اح ��ادث‪ ،‬اأن‬ ‫ال�صي ��ارة انقلبت عدة مرات وقذفت بقائدها م�صافة بعيدة‪ ،‬قبل اأن ت�صتقر‬ ‫لتندلع فيها الن ��ران‪ ،‬لفتا اإى اأنه م اإ�صعاف قائدها ام�صاب على الفور‪،‬‬ ‫ونقله بوا�صطة �صيارة اأحد امواطنن اإى اأقرب م�صت�صفى‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأكد مدي ��ر مرور تربة اأن التحقيق ��ات الأولية ي احادث‬ ‫ك�صفت اأن �صبب انقاب ال�صيارة يعود لنفجار اأحد اإطاراتها اأثناء �صرها‬ ‫ب�صرعة فائقة‪ ،‬ما اأفقد قائدها ال�صيطرة عليها‪.‬‬

‫هكذا أظن‬

‫حريق يلتهم ‪ 1500‬متر مربع من مسرح متوسطة وثانوية الكابية‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫اندلعت ن ��ران �صباح اأم�س ي‬ ‫مبن ��ى متو�صط ��ة الكابي ��ة وثانوية‬ ‫ال�ص ��واري ي بل ��دة الكابي ��ة ي‬ ‫الأح�ص ��اء‪ ،‬وعلم ��ت «ال�ص ��رق» اأن‬ ‫احري ��ق ن�ص ��ب ي الطاب ��ق الث ��اي‬ ‫م ��ن امدر�صة‪ ،‬والته ��م م�صاحة قدرها‬ ‫‪ 1500‬م ��ر مرب ��ع‪ ،‬تتخذه ��ا اإدارة‬ ‫�سيارات الدفاع امدي اإى جوار مبنى امدر�سة امت�سرر (ت�سوير‪ :‬عي�سى الراهيم)‬ ‫جانب من ال�سالة التي اندلعت فيها النران عقب اإخمادها‬ ‫امدر�صة م�صلى وم�صرحا للطاب‪.‬‬ ‫وي بي ��ان �ص ��در ع ��ن الإدارة حول ن�صوب احريق‪ ،‬يفيد اأنه اندلع الداخلي ��ة‪ ،‬واإخ ��اء الط ��اب خ ��ال الكهرباء‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن فرق الدفاع اأي اإ�صابات ب ��ن من�صوبي امدر�صة‪،‬‬ ‫العامة للربية والتعليم ي الأح�صاء‪ ،‬ي ال�صاعة ‪� 8:35‬صباح ًا ي م�صرح دقيقة ون�صف الدقيقة تقريب ًا‪ ،‬حفاظ ًا امدي الت ��ي با�صرت موق ��ع احادث وم ت�صلي ��م اموقع اإى �صرطة اجفر‬ ‫اأو�صح ��ت اأنها تلقت ح�ص ��را اأعده امدر�ص ��ة‪ ،‬واأن اإدارة امدر�صة بادرت على �صامتهم‪ ،‬وم الت�صال بعمليات مكن ��ت م ��ن اإخم ��اد احري ��ق خال ل�صتكم ��ال التحقيق ��ات ي م�صببات‬ ‫مدي ��ر مدر�ص ��ة الكابي ��ة امتو�صط ��ة ف ��ور ًا اإى اإغ ��اق قواط ��ع الكهرب ��اء الدفاع امدي والهال الأحمر و�صركة دقائ ��ق مع ��دودة‪ ،‬فيم ��ا م ينجم عنه احادث وماب�صاته‪.‬‬

‫شاحنة طائشة تقتحم منز ًا في مكة وتقتل طفلة وتصيب والدها‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬

‫(ال�سرق)‬

‫ال�ساحنة بعد ارتطامها بامنزل ي مكة‬

‫م ّكن ��ت ف ��رق الدف ��اع ام ��دي ي العا�صم ��ة‬ ‫امقد�صة من انت�صال جثة طفلة اإندوني�صية اقتحمت‬ ‫�صاحنة حملة بال�صخور منزلها ي حي العزيزية‬ ‫ي مك ��ة‪ ،‬بع ��د اأن م ّكن ��ت م ��ن �صح ��ب ال�صاحن ��ة‬ ‫واإبعاده ��ا عن الأنقا� ��س‪ .‬واأو�صح م�صاعد الناطق‬ ‫الإعام ��ي ي الدفاع ام ��دي ي العا�صمة امقد�صة‬ ‫الرائ ��د �صالح العلياي‪ ،‬اأنه اأثن ��اء انحدار �صاحنة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬تركي ال�صاعدي‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫ت�صبب ��ت مط ��اردة مري�س نف�صي� � ًا يقود �صي ��ارة ي امدينة امن ��ورة ب�صرعة‬ ‫جنونية من قبل الدوريات الأمنية ي اإ�صابة رجل اأمن وثاثة مواطنن بجروح‬ ‫خطرة‪ ،‬واآخر باإ�صابات طفيفة‪ ،‬جراء تعر�صهم للده�س وال�صدم من قبل امري�س‬ ‫نف�صي ًا الذي كان يقود �صيارته بطريقة ه�صترية وغر واعية‪ ،‬وفقا لإفادة �صهود‪،‬‬ ‫فيما با�صرت فرق من الهال الأحمر ال�صعودي مواقع حالت الده�س وال�صدم ي‬ ‫اأنحاء متفرقة من امدينة‪ .‬وعلمت «ال�صرق» من م�صادر مطلعة اأن اجهات الأمنية‬ ‫ا�صط ��رت مطاردة مري�س نف�صي ًا كان يقود �صيارته ي �صوارع امدينة قبيل فجر‬ ‫اأم�س‪ ،‬واأثناء امطاردة قام امري�س بده�س �صخ�س ي حي حمراء الأ�صد‪ ،‬ذكرت‬ ‫ام�ص ��ادر اأنه لقي حتفه عن ��د و�صوله اإى م�صت�صفى املك فهد‪ ،‬ومن ثم انطلق اإى‬ ‫حي الهجرة وقام ب�صدم مواطن تركه ي حالة خطرة‪ ،‬ودراجة نارية اأمنية تابعة‬ ‫لإدارة ام ��رور حاولت اإيقاف ��ه‪ ،‬ومن ثم انطلق اإى �ص ��ارع العنرية وقام بده�س‬ ‫مواطن تركه اأي�صا ي حالة خطرة‪ ،‬واإ�صابة اآخر اإ�صابات طفيفة‪ ،‬وبعد �صاعات‬ ‫من امطاردة مكنت الدوريات الأمنية من اإلقاء القب�س عليه ي �صارع العنرية‪،‬‬ ‫واإحالت ��ه اإى مرك ��ز �صرطة قباء للتحقيق معه حول اح ��وادث امتكررة التي قام‬ ‫به ��ا وت�صببت ي وفاة �صخ� ��س واإ�صابة اثنن حالتهم خط ��رة جدا‪ .‬وبات�صال‬ ‫«ال�ص ��رق» عل ��ى الناطق الإعام ��ي ي �صرطة امدين ��ة العقيد فهد الغن ��ام‪ ،‬معرفة‬ ‫التفا�صيل‪ ،‬قال اإنه ل عاقة للجهات الأمنية باحادث‪ ،‬مطالبا بالرجوع اإى اإدارة‬ ‫امرور ي امدينة امنورة التي با�صرت حوادث الت�صادم معرفة اماب�صات‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأكد ل� «ال�صرق» الناطق الإعامي ي مرور امدينة امنورة العقيد‬ ‫عمر النزاوي‪ ،‬اأن امري�س قام ب�صدم دورية مرور‪ ،‬وهي عبارة عن دراجة نارية‬ ‫كان ��ت ي اموقع‪ ،‬مبينن ��ا اأن ذلك الت�صادم اأدى اإى اإ�صاب ��ة رجل امرور اإ�صابات‬ ‫خفيفة اإى متو�صطة‪ ،‬موؤكدا اأن عملية امطاردة م ت�صتمر ل�صاعات‪ ،‬بل م اإيقاف‬ ‫امري�س فور ماحقته‪ ،‬راف�ص ًا احديث عن وجود اأي وفيات خال امطاردة‪.‬‬

‫تعر�ص ��ت ناقل ��ة نف ��ط حادث‬ ‫انق ��اب ي منعطف ج�ص ��ر ال�صالة‬ ‫املكي ��ة �صماي مدينة ج ��دة‪ ،‬ما اأدى‬ ‫اإى ا�صتع ��ال الن ��ران فيها وجريان‬ ‫مادة الب ��رول ام�صتعلة على طريق‬ ‫امدين ��ة امتجه �صم ��ال‪ ،‬فيما با�صرت‬ ‫�صب ��ع ف ��رق اإطف ��اء وفرق ��ة اإنق ��اذ‬ ‫وخم�صة �صهاريج مياه تابعة للدفاع‬ ‫ام ��دي ي ج ��دة موق ��ع اح ��ادث‪،‬‬ ‫اإ�صافة اإى فرقتي اإطفاء تابعة مطار‬ ‫املك عبدالعزيز وطران الأمن‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�ص ��ح امتح ��دث‬ ‫الر�صمي ي الدف ��اع امدي ي جدة‬ ‫امقدم �صعي ��د �صرحان‪ ،‬اأنه م اإخماد‬ ‫احري ��ق بوا�صطة م ��ادة الرغاوي‪،‬‬ ‫بينما قامت فرق من الإطفاء بعملية‬ ‫تري ��د ال�صهريج اخا� ��س بالناقلة‬ ‫تفادي ��ا لنفجاره نتيج ��ة تاأثر امادة‬ ‫امحمل ��ة داخل ��ه ب�ص ��دة اح ��رارة‪،‬‬ ‫م�صيفا اأنه م تفريغ الناقلة من بقايا‬ ‫م ��واد البرول بعد عملي ��ة التريد‪،‬‬ ‫وا�صتبداله ��ا بامي ��اه ليت ��م بع ��د ذلك‬ ‫عملي ��ة حريكها من و�صط الطريق‪،‬‬

‫ازدحام مروري و�سحابة دخان تغطي �سماء منطقة احادث‬

‫ونقلها دون ت�صكيل اأي خطورة على‬ ‫اموجودين ي اموقع‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن �صرح ��ان‪ ،‬اأن اح ��ادث‬ ‫م ي�صف ��ر ع ��ن وق ��وع اأي اإ�صابات‪،‬‬ ‫م�صرا اإى خلو مق�صورة الناقلة من‬ ‫�صرر داخلها‪ ،‬ولفت اإى م�صاهمة‬ ‫اأي ٍ‬

‫«صحة نجران»‪ :‬لوحة قسم العاج الطبيعي وراء‬ ‫انقطاع الكهرباء‪ ..‬ونقل المرضى كان احترازي ًا‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي‬ ‫اأ�ص ��درت اإدارة العاق ��ات والإع ��ام‬ ‫ال�صح ��ي ي �صحة جران‪ ،‬بيان� � ًا ح�صلت‬ ‫«ال�ص ��رق» عل ��ى ن�صخ ��ة من ��ه‪ ،‬اأو�صحت فيه‬ ‫اأن انقطاع التي ��ار الكهربائي عن م�صت�صفى‬ ‫جران الع ��ام لنحو ثاث �صاع ��ات من ظهر‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬ك ��ان ب�صبب ما� ��س كهربائي‬ ‫نتج عن عط ��ل ي اأحد مكيفات ق�صم العاج‬ ‫الطبيعي ي ام�صت�صفى‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح البي ��ان اأن ��ه ي ح ��واي‬ ‫ال�صاع ��ة ‪ 2:10‬م ��ن بع ��د ظهر ي ��وم ال�صبت‬ ‫اما�صي‪ ،‬انقطع التيار الكهربائي عن بع�س‬ ‫اأق�ص ��ام م�صت�صفى ج ��ران الع ��ام‪ ،‬التي يتم‬ ‫تغذيتها م ��ن خال لوحة التوزيع الرئي�صية‬ ‫للكهرب ��اء ي غرف ��ة امول ��د‪ ،‬وذل ��ك ب�صب ��ب‬ ‫ما� ��س كهربائي ي اإحدى اللوحات الفرعية‬ ‫عطل ي‬ ‫ي ق�صم الع ��اج الطبيعي‪ ،‬نتيجة ٍ‬ ‫اأح ��د مكيفات الق�صم‪ ،‬م ��ا ت�صبب ي تغذية‬ ‫عك�صي ��ة ي اللوحة الرئي�صي ��ة للكهرباء ي‬ ‫ام�صت�صفى‪ ،‬ج ��رى على اإثره ��ا ف�صل التيار‬ ‫ع ��ن بع� ��س اأق�ص ��ام ام�صت�صفى ومنه ��ا ق�صم‬

‫حمل ��ة بال�صخ ��ور فقد قائده ��ا ال�صيط ��رة عليها‪،‬‬ ‫لرتط ��م بناحية من �صقة ي مبنى مكون من ثاثة‬ ‫اأدوار ت�صكنه ��ا عائلة اإندوني�صية‪ ،‬ما نتج عنه وفاة‬ ‫طفلة بعم ��ر �صنتن‪ ،‬واإ�صاب ��ة رب الأ�صرة‪ ،‬م�صيف ًا‬ ‫اأن ��ه جرى ا�صتخ ��راج الطفلة من ح ��ت الأنقا�س‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن ��ه جرى عل ��ى الفور اإخ ��اء العمارة‬ ‫م ��ن ال�صك ��ان احرازي� � ًا‪ ،‬ووقوف جن ��ة هند�صية‬ ‫عل ��ى اموقع؛ للتاأكد من �صامته‪ ،‬فيما جرى ت�صليم‬ ‫اأوراق احادثة مرور العا�صمة امقد�صة‪.‬‬

‫ناقلة نفط تحترق وتغطي سماء‬ ‫جدة بدخانها‪ ..‬وا وجود إصابات‬

‫مريض نفسي ًا يدهس رجل أمن‬ ‫بالمختصر‬ ‫مواطن يطعن ابنه العاق محاو ًا منعه وثاثة مواطنين في المدينة المنورة‬ ‫من ااعتداء على والدته في تبوك‬

‫حظة اإخاء ام�ساب طبيا اإى ام�ست�سفى‬

‫(ال�سرق)‬

‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫بحريا ي عمق امياه الدولية‪ ،‬فيما �صاركت وحدة‬ ‫اأمن ميناء جدة الإ�صام ��ي وطران الأمن بطائرة‬ ‫مروحية وميناء ج ��دة الإ�صامي بقاطرة‪ ،‬وزورق‬ ‫بعيد امدى حر�س احدود‪ ،‬واإ�صعاف من ال�صوؤون‬ ‫ال�صحي ��ة‪ ،‬وكذلك اإ�صعاف اآخر م ��ن الهال الأحمر‬ ‫ال�صعودي‪ ،‬ومت عملية الإخاء للم�صافر الياباي‬ ‫البالغ من العمر ‪ 21‬عاما ي مام ال�صاعة التا�صعة‬ ‫من �صباح اأم�س‪ ،‬حيث جهز طاقم طبي خا�س لهذه‬ ‫العملي ��ة خط ��ورة الإ�صاب ��ة ي العم ��ود الفقري‪،‬‬ ‫ونقل ام�صاب م�صت�صفى الدكتور �صليمان فقيه ي‬ ‫جدة‪.‬‬

‫مبنى ق�سم الطوارئ ي م�ست�سفى جران العام‬

‫العناي ��ة امرك ��زة‪ ،‬وق�صم الط ��وارئ‪ ،‬وق�صم‬ ‫اح�صان ��ات‪ .‬واأ�ص ��اف البي ��ان اأن فريق ��ا‬ ‫خت�صا ي ال�صوؤون الهند�صية با�صر العطل‬ ‫باإ�ص ��راف مبا�صر من قبل مدير عام ال�صوؤون‬ ‫ال�صحية ي امنطقة بالإنابة عبدالرحمن بن‬ ‫حمد امطلقة‪ ،‬وم ا�صتبدال القاطع امغذي‬ ‫لتل ��ك الأق�صام‪ ،‬واإع ��ادة التي ��ار لاأق�صام ي‬ ‫م ��ام ال�صاعة الثالث ��ة ع�صر ًا‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن‬ ‫جهاز عدم انقطاع التيار الكهربائي ‪U.P.S‬‬ ‫ك ��ان يعمل خال ف ��رة انقط ��اع التيار دون‬ ‫م�صك ��ات‪ ،‬وكان يغذي العناي ��ة امركزة ي‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبدالله فراج)‬

‫ام�صت�صف ��ى‪ ،‬فيما جرى التن�صيق م ��ع اإدارة‬ ‫ط ��ب الط ��وارئ ي امديرية لنق ��ل امر�صى‬ ‫ح�صب� � ًا ل�صتمرار انقط ��اع التي ��ار كاإجراء‬ ‫اح ��رازي للحف ��اظ عل ��ى �صام ��ة امر�صى‪،‬‬ ‫حي ��ث م نق ��ل ث ��اث ح ��الت «اأطف ��ال» اإى‬ ‫م�صت�صفى الولدة والأطفال ي امحافظة‪.‬‬ ‫وكان ��ت «ال�صرق» قد ر�ص ��دت بال�صور‬ ‫ي عددها ال�صادر اأم� ��س‪ ،‬انقطاع الكهرباء‬ ‫ع ��ن بع�س الأق�ص ��ام احيوية ي م�صت�صفى‬ ‫جران الع ��ام‪ ،‬وا�صتعانة الأطباء باإ�صاءات‬ ‫هواتفهم امحمولة معاينة مر�صاهم‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫دوري ��ات امرور ي تنظي ��م ال�صر‪،‬‬ ‫وت�صهي ��ل و�ص ��ول ف ��رق الإطف ��اء‬ ‫والإنقاذ اإى اموقع‪ ،‬وقال‪« :‬ل زالت‬ ‫التحقيق ��ات جاري ��ة ي ماب�ص ��ات‬ ‫حقيق من‬ ‫احادث من ِقب ��ل �صباط‬ ‫ٍ‬ ‫الدفاع امدي وامرور»‪.‬‬

‫عصابة تسرق منازل «حائر‬ ‫الرياض» في قبضة البحث الجنائي‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�صف الكهفي‬ ‫م ّكن ��ت اإدارة التحريات والبح ��ث اجنائي ي �صرطة‬ ‫منطقة الريا�س‪ ،‬ي اإطار مكافحتها جرائم �صرقة امنازل‪ ،‬من‬ ‫الإطاحة بت�صعة متهمن‪ ،‬من بينهم خم�صة مواطنن‪ ،‬واأربعة‬ ‫من جن�صيات اآ�صيوية‪� ،‬ص ّكل ��وا ع�صابة ووزعوا الأدوار فيما‬ ‫بينهم لتنفيذ عدة عمليات �صرق ��ة منازل متفرقة‪ ،‬وال�صتياء‬ ‫على ما خف وزنه وغا ثمنه فيها من م�صوغات ذهبية ومبالغ‬ ‫مالية ومقتنيات ثمينة واأجهزة اإلكرونية‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح امتحدث الر�صمي ل�صرطة منطقة الريا�س عن‬ ‫تلق ��ي مركز �صرطة احائر عدة باغ ��ات تفيد بتع ّر�س منازل‬ ‫متفرق ��ة لل�صرقة‪ ،‬ومن خ ��ال عمليات البح ��ث والتح ّري عن‬ ‫اجن ��اة ودرا�صة اأ�صلوبهم الإجرام ��ي وحديد الأوقات التي‬ ‫يتم تنفيذ جرائمهم فيها وامواقع امتوقع ت�صريف ام�صروقات‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬اأثم ��رت جه ��ود الأجه ��زة الأمنية ع ��ن ت�صيي ��ق دائرة‬ ‫ال�صتب ��اه ي جموعة م ��ن الأ�صخا�س‪ ،‬م ّكن ��ت من القب�س‬ ‫عليه ��م تباع ًا‪ ،‬فيما ع ��ر بحوزتهم بعد تفتي� ��س وكرهم امعد‬ ‫لت�صري ��ف ام�صروقات عل ��ى م�صوغات ذهبي ��ة و�صتن جهاز‬ ‫ج ��وال واأجهزة اإلكرونية ختلف ��ة‪ ،‬وبعر�صها على امبلغن‬ ‫تع ّرف ��وا على ع ��دد م ��ن مقتنياته ��م‪ ،‬موؤكدين اأنه ��ا من �صمن‬ ‫ام�صروق ��ات من منازله ��م‪ ،‬وقد تولت اجه ��ة امخت�صة اتخاذ‬ ‫الازم حيالهم وتقدمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع‪.‬‬

‫عمرو العامري‬

‫اأعام السوداء‬ ‫اجماهر الغا�سبة التي‬ ‫اجتاح ��ت �س ��فارات الوايات‬ ‫امتح ��دة ي بنغازي والقاهرة‬ ‫و�س ��نعاء وتون� ��ص ه ��ل فعلت‬ ‫ذل ��ك احتجاج� � ًا عل ��ى الفلي ��م‬ ‫ام�س ��يء لاإ�س ��ام‪ ،‬اأم كان ��ت‬ ‫تعب ��ر ًا ع ��ن اأزمة �س ��عبية بن‬ ‫ه ��ذه اجماه ��ر الغا�س ��بة‬ ‫واأنظم ��ة احك ��م اجدي ��دة ي‬ ‫تلك الدول؟‬ ‫وه ��ل حول ��ت حري ��ة‬ ‫التعب ��ر التي متع ��ت بها هذه‬ ‫الدول بع ��د ما ُ�س ��مي بالربيع‬ ‫العرب ��ي اإى ركوب ااإ�س ��ام‬ ‫ال�سيا�س ��ي ه ��ذه اموج ��ة‪..‬‬ ‫لرتف ��ع اأعام القاعدة و�س ��ط‬ ‫هذه العوا�سم؟‬ ‫يبدو ي اأن ام�سهد اأكر‬ ‫تعقي ��د ًا م ��ن ردة فع ��ل عفوي ��ة‬ ‫�س ��د ااإ�س ��اءة‪ .‬ويب ��ن عم ��ق‬ ‫اله ��وة والثق ��ة وامعرف ��ة ب ��ن‬ ‫اأبن ��اء ه ��ذه امنطقة م ��ن العام‬ ‫م ��ا فيه ��ا النخ ��ب وب ��ن بقي ��ة‬ ‫العام‪.‬‬ ‫العم ��ل ام�س ��ن م تق ��م‬ ‫ب ��ه حكوم ��ة الواي ��ات امتحدة‬ ‫مول ��ه وم ُيعر� ��ص ي‬ ‫وم ّ‬ ‫اأي م ��ن دور عر�س ��ها وم‬ ‫تق � ّ�ره ب ��ل اأدانت ��ه‪ ..‬ه ��و عم ��ل‬ ‫ف ��ردي قام ��ت ب ��ه جموع ��ة‬ ‫اأق ��ل ما يقال عنه ��ا اإنها جاهلة‬ ‫م�س ��تغلة الطف ��رة امعلوماتي ��ة‬ ‫التي اأ�س ��بحت توؤهل اأي فرد‬ ‫اإنت ��اج ون�س ��ر ما ي�س ��اء على‬ ‫ال�سبكة امعلوماتية‪.‬‬ ‫م ��اذا اإذ ًا م قتل �س ��فر‬ ‫اأمريك ��ي وح ��رق �س ��فارات‬ ‫واقتح ��ام اأخ ��رى وح ��رق‬ ‫مطاع ��م اأمريكي ��ة وتهدي ��د‬ ‫وموؤ�س�س ��ات‬ ‫�س ��فارات‬ ‫غربية‪ ..‬وجاوز كل ااأعراف‬ ‫وتقالي ��د‬ ‫الدبلوما�س ��ية‬ ‫ال�س ��يافة وح � ّ�ول ااحتجاج‬ ‫اإى عملية انتقام فردي؟!‬ ‫ه ��ذه احادث ��ة تعي ��د اأو‬ ‫يج ��ب اأن تعي ��د فت ��ح ملف ��ات‬ ‫ااعت ��دال وح ��وار ااأدي ��ان‬ ‫واح�س ��ارات‪ ،‬وتوؤك ��د م ��رة‬ ‫اأخ ��رى حتمي ��ة ال�س ��دام ب ��ن‬ ‫اح�سارات‪ ،‬الذي ت�سعى اإليه‬ ‫جماعات ااإ�س ��ام ال�سيا�سي‬ ‫م�س ��تغلة جه ��ل وفق ��ر ون ��درة‬ ‫الوعي لدى اجماهر‪.‬‬ ‫الي ��وم يق ��ف الع ��ام كل‬ ‫الع ��ام اأم ��ام مفرق ��ي طرق‪..‬‬ ‫ح�س ��ارات كونية لها اأدواتها‬ ‫ي التعب ��ر وااحتج ��اج‬ ‫وااحتكام للعق ��ل والقوانن‪،‬‬ ‫وجماع ��ات اإ�س ��امية مج ��د‬ ‫�س ��ريعة القت ��ل والتدم ��ر‬ ‫وال�سراخ‪.‬‬ ‫م ��ا ن ��راه عل ��ى �سا�س ��ات‬ ‫التلف ��زة يجعلن ��ا نت�س ��اءل اأين‬ ‫يب ��داأ ااإ�س ��ام امعت ��دل واأين‬ ‫ينته ��ي؟‪ ..‬ونت�س ��اءل اأي�س� � ًا‬ ‫هل ما نراه هو فع ًا انت�س ��ار‬ ‫لنبين ��ا حمد �س ��لى الله عليه‬ ‫و�سلم ودين ااإ�سام؟‬ ‫@‪aalamry‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫‪ ..‬واآخر يبيع لإحدى ام�ضنات‬

‫عامل هندي يعر�ض ب�ضاعته على اأحد الزبائن‬

‫الشعب المنسي‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫حينما اأ�ض ��اهد الدعم الإيراي الاحدود للنظام ال�ض ��وري وامعار�ضة‬ ‫ال�ضيعية ي البحرين والدفاع عنهم ي امحافل الدولية‪ ،‬وي اجانب الآخر‬ ‫هناك جاهل عربي لق�ضية الأحواز اأ�ضعر بالياأ�ض والإحباط ‪،‬فمواقف الأمة‬ ‫العربية من ق�ضية عرب الأحواز ي غاية ال�ضلبية‪ ،‬ومن يتابع امواقف امخزية‬ ‫للع ��رب جاه �ضل�ض ��لة الإعدامات الأخ ��رة بحق عدد من ال�ض ��باب الأحوازي‬ ‫ي�ض ��عر باأن اآذان العرب قد اأ�ض ��يبت بال�ضمم وم تعد ت�ضمع ا�ضتغاثة ال�ضعب‬ ‫ام�ض ��طهد ال ��ذي يعاي الأمرين منذ قي ��ام الدولة الفار�ض ��ية باحتال دولتهم‬ ‫و�ض ��رقة خ ��رات اأرا�ض ��يهم الغني ��ة بامي ��اه والب ��رول‪ .‬فالأحوازي ��ون م‬ ‫يتعر�ض ��وا لاحتال فقط بل اأي�ض� � ًا محاولة �ض ��لخهم من هويتهم العربية من‬ ‫خال منع تدري�ض اللغة العربية ‪،‬وتهجرهم من مناطقهم اإى مناطق اأخرى‬ ‫وجلب الفر�ض اإى قطرهم امحتل لتغير الركيبة ال�ض ��كانية‪ ،‬بالإ�ض ��افة اإى‬ ‫حرمانه ��م من اأب�ض ��ط حقوقهم ي العمل واخدمات ما �ض ��اهم ي انت�ض ��ار‬ ‫الفقر والبطالة بن اأو�ضاط ال�ضعب الأحوازي‪.‬‬ ‫رغ ��م العتقالت الع�ض ��وائية والإعدامات الت ��ي ترتكبها حكومة طهران‬ ‫بحق هذا ال�ضعب الأعزل وام�ضتمرة منذ ‪ 87‬عاما اإل اأنها عاجزة عن اإخماد‬ ‫�ض ��وت ال�ض ��عب الأحوازي الراف�ض لاحتال والطامح لا�ضتقال‪ ،‬وتلفيق‬ ‫التهم اجاهزة للمعتقلن كتهمة «حاربة الله ور�ضوله والإف�ضاد ي الأر�ض»‬ ‫واإعدامهم بعد حاكمات �ض ��ورية لن ت�ض ��عفهم بل �ض ��تزيدهم اإ�ض ��رارا على‬ ‫ا�ضتمرار امقاومة وطرد امحتل من بادهم ‪.‬‬ ‫هذه الأيام م تاأكيد حكم الإعدام بحق خم�ضة من النا�ضطن الأحوازين‬ ‫‪.‬وامحكومون هم «هادي را�ض ��دي»و «ها�ضم �ض ��عباي» و«حمد العموري»‬ ‫و«ختار البو�ض ��وكة و«جابر البو�ض ��وكة» وجرمتهم الوحيدة التي يقادون‬ ‫ب�ض ��ببها للم�ض ��انق هي الدفاع عن حقوق �ض ��عبهم فمقاوم ��ة امحتل واحفاظ‬ ‫عل ��ى الهوية العربية تعت ��ره اإيران «اإرهابا» ووتهدي ��دا لاأمن القومي»‪ ،‬هذه‬ ‫الأح ��كام القا�ض ��ية ت ��دل عل ��ى ازدواجي ��ة امعاي ��ر ل ��دى احكوم ��ة الإيرانية‪،‬‬ ‫فمن ��ذ مت ��ى كان تدري� ��ض اللغة العربي ��ة والقيام باأن�ض ��طة ثقافي ��ة اإرهابا؟! اإل‬ ‫يح ��ق لاأحوازي ��ن الدفاع عن حقوقهم ي بلدهم الذي يدعم امعار�ض ��ن ي‬ ‫البحرين بامال وال�ضاح؟!‪.‬‬ ‫�ضل�ض ��لة الإعدام ��ات الت ��ي تق ��وم به ��ا حكوم ��ة طه ��ران بح ��ق امواطنن‬ ‫الأحوازي ��ن الع ��زل‪ ،‬وتعلي ��ق جث ��ث القتل ��ى بطريق ��ة همجي ��ة اأم ��ام ذويه ��م‬ ‫واأقاربهم تثبت للعام اأجمع اأن قوات الحتال الفار�ضية عازمة على الق�ضاء‬ ‫على ال�ض ��عب الأحوازي واإبادته‪ ،‬فمتى ي�ض ��تيقظ �ضمر العام ويهب لن�ضرة‬ ‫هذا ال�ضعب امتعط�ض للحرية؟‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫ر�سدت "ال�سرق"‬ ‫ام�ت�ه��ان عمالة واف��دة‬ ‫البيع ي �سوق الأحد‬ ‫ال�سعبي ي حافظة‬ ‫اأح� � � � ��د ام � �� � �س� ��ارح� ��ة‬ ‫ال � ��ذي ي��ت��واف��د عليه‬ ‫امواطنون وامقيمون‬ ‫�سباح كل اأحد من كل‬ ‫اأ�سبوع‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫التفت‬

‫(ال�ضرق)‬

‫وافدون‬ ‫يبيعون‬ ‫لوافدين في‬ ‫سوق «اأحد»‬

‫جازان ‪ -‬اأحمد ال�سبعي‬

‫النفايات ومخلفات البناء تحاصر‬ ‫القرى الغربية في محافظة صامطة‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�سميلي‬ ‫طال ��ب �سك ��ان قري ��ة الب ��دوي‬ ‫والزاوي ��ة وعدد من الق ��رى الغربية‬ ‫ي حافظة �سامطة ب�سرورة اإيجاد‬ ‫ح ��ل لتكد� ��س النفاي ��ات وخلف ��ات‬ ‫البن ��اء وزي ��ادة عدد العم ��ال ي هذه‬ ‫القرى‪ ،‬وقالوا اإنهم لحظوا ق�سور ًا‬ ‫ي رفع امخلفات‪ ،‬ما دعاهم مخاطبة‬ ‫اأع�س ��اء ي امجل�س البل ��دي‪ ،‬الذين‬ ‫وع ��دوا باإيجاد حل غ ��ر اأن �سيئ ًا م‬ ‫(ال�ضرق)‬ ‫نفايات مراكمة ي القرى‬ ‫يحدث‪.‬‬ ‫وقال امواطن اأحمد مباركي من النفاي ��ات‪ ،‬علم ًا ب� �اأن القرية فيها عدد الإعامي لأمانة منطقة جازان طارق‬ ‫�سكان قرية البدوي «لحظنا ق�سور ًا كبر من ال�سكان وحتاج اإى وجود الرفاع ��ي‪ ،‬اأن الق ��رى الغربي ��ة منه ��ا‬ ‫ي رف ��ع النفاي ��ات‪ ،‬فبد ًل م ��ن رفعها عمال النظافة ب�سكل يومي»‪.‬‬ ‫م ��ا يخدم يومي� � ًا بالنظافة وكذلك كل‬ ‫وي�سي ��ف خال ��د ال�سي ��د «معل ��م يوم ��ن ح�س ��ب خط ��ة عم ��ل النظافة‬ ‫يومي� � ًا اأ�سبحت كل يوم ��ن اأو ثاثة‬ ‫اأي ��ام‪ ،‬م ��ا اأ�سه ��م ي تراك ��م النفايات ي مدر�س ��ة الب ��دوي»‪ ،‬اأن اح�سرات امو�سوعة من جانب امتعهد‪.‬‬ ‫لفرات طويل ��ة ي ال�س ��وارع واأمام والروائح الكريه ��ة اأ�سبحت تنت�سر‬ ‫وح ��ول احاوي ��ات‪ ،‬اأو�سح اأنه‬ ‫امن ��ازل دون اأن يك ��ون هن ��اك وجود ي اأرجاء القرية بعد تكاثر النفايات وي �سوء العقد اجديد �سيتم توفر‬ ‫لعمال النظافة ليقوموا باإزالة القمامة وامتاء احاوي ��ات التي طفحت ي وزي ��ادة ع ��دد احاوي ��ات وتوزيعها‬ ‫امتكد�س ��ة وكذلك خلفات البناء‪ ،‬كما ال�سوارع وجانب امنازل‪.‬‬ ‫عل ��ى الق ��رى‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى احاويات‬ ‫اأنه ل يوجد العدد الكاي من حاويات‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ذك ��ر الناط ��ق ال�سابقة‪.‬‬

‫جمعية عسير تدعو متقاعدي المنطقة‬ ‫إلى لقاء مفتوح وتتأخر عن الحضور‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫اأ�سيب قرابة ‪ 25‬متقاعد ًا‪ ،‬بخيبة اأمل كرى بعد اأن مت‬ ‫دعوته ��م اإى ح�س ��ور لقاء مفتوح نظمت ��ه اجمعية الوطنية‬ ‫للمتقاعدي ��ن ي ع�س ��ر ي العا�سرة من �سب ��اح اأم�س الأول‬ ‫عل ��ى م�سرح الغرف ��ة التجارية ي اأبها‪ ،‬لبح ��ث احتياجاتهم‪،‬‬ ‫وال�ستماع اإى مطالبهم واآرائهم‪ .‬واأكد عدد منهم ل� «ال�سرق»‪،‬‬ ‫اأنهم ح�س ��روا ي اموعد امح ��دد‪ ،‬وانتظروا حت ��ى العا�سرة‬ ‫والن�س ��ف �سباح� � ًا‪ ،‬وم يح�س ��ر اأح ��د م ��ن امنظم ��ن‪ ،‬وم‬ ‫يرده ��م اإ�سعار بتاأجيل اموعد اأو غر ذلك‪ ،‬مبينن اأنهم قاموا‬ ‫بت�سجي ��ل اأ�سمائهم ومراتبهم واأرق ��ام هواتفهم ي قائمة ي‬

‫ح�سر‪ ،‬وو�سعوها على الطاولة امخ�س�سة للجنة امنظمة‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأو�سح رئي�س اجمعية �سعد بن �سابل ل� «ال�سرق»‬ ‫اأن اللقاء تزامن مع اإقامة انتخابات رئي�س جديد للجمعية ي‬ ‫اإح ��دى ال�سالت‪ ،‬وحددت من التا�سعة اإى العا�سرة �سباحا‪،‬‬ ‫واأ�ساف‪« :‬لكن بع�س امداولت ا ّأخرت انتهاءها اإى العا�سرة‬ ‫والن�س ��ف‪ ،‬وح ��دث ت�س ��ارب وتاأخر ي امواعي ��د‪ ،‬وبع�س‬ ‫امتقاعدي ��ن غ ��ادروا بعد تاأخ ��ر ن�سف �ساعة»‪ .‬وذك ��ر اأنه م‬ ‫تعوي� ��س التاأخر بن�سف �ساعة اإ�سافية‪ ،‬حيث ا�ستمر اللقاء‬ ‫امفتوح حتى ال�‪ .12:30‬وقال بن �سابل‪ :‬اإنه قدم ا�ستقالته من‬ ‫اجمعية تزامنا م ��ع النتخابات ومع وجود رئي�س جديد م‬ ‫انتخابه‪ ،‬موؤكدا اأن عاقته باجمعية انتهت‪.‬‬

‫تسرب أرقام تحوياتهن‪ ..‬وباداود‪ :‬التسجيات ستكشفهم‬ ‫تساءلن عن كيفية ُ‬

‫معاكسات آخر الليل الهاتفية تقلق نزيات «وادة» جدة‬ ‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬ ‫ك�سفت نزي ��ات ي م�ست�سفى‬ ‫ال ��ولدة والأطف ��ال ي ج ��دة‬ ‫ل�«ال�سرق»عنتعر�سهنللم�سايقات‬ ‫الهاتفي ��ة امجهول ��ة ام�س ��در‪ ،‬بع ��د‬ ‫منت�سف الليل‪ ،‬واأبدين ا�ستغرابهن‬ ‫من كيفي ��ة ح�س ��ول امت�سلن على‬ ‫اأرقام حويات غرفهن‪.‬‬ ‫وقال ��ت (م‪.‬ع) اإنه ��ا تلق ��ت‬ ‫ع ��دد ًا م ��ن الت�سالت عل ��ى هاتف‬ ‫ام�ست�سف ��ى بع ��د و�سعه ��ا جنينها‪،‬‬ ‫م�س ��رة اإى اأن اأحدهم �ساب ادعى‬ ‫اأن ��ه الطبي ��ب واأخ ��ذ ي �سوؤاله ��ا‬ ‫ع ��ن حالتها ال�سحي ��ة وعن زوجها‬ ‫وك ��م طف � ً�ا لديهم ��ا وع ��ن طريق ��ة‬ ‫اإجابها‪ ،‬كما �ساألها عن مو�سوعات‬ ‫خا�س ��ة جد ًا‪ ،‬بل وطل ��ب اح�سول‬ ‫عل ��ى بع� ��س �سوره ��ا‪ ،‬م�س ��رة‬ ‫اإى اأنه ��ا اأدرك ��ت اأن الأم ��ر غري ��ب‬ ‫واأقفل ��ت الهات ��ف‪ .‬وت�ساءل ��ت ع ��ن‬ ‫كيفي ��ة ح�س ��ول امت�سل عل ��ى رقم‬ ‫حويلتها‪.‬‬ ‫اأم ��ا (ل‪.‬ن) فذك ��رت اأنه ��ا‬ ‫تتلق ��ى ي الي ��وم الواح ��د ع ��دد ًا‬ ‫من الت�س ��الت امزعج ��ة‪ ،‬من بعد‬ ‫ال�ساعة الواحدة فجر ًا من اأ�سخا�س‬

‫جهولن ت ��ار ًة يقول بع�سهم اإنهم‬ ‫معار�س �سي ��ارات‪ ،‬وتارة يقولون‬ ‫اإنه ��م مندوبو �سالون ��ات جميل‪،‬‬ ‫وهو ما جعله ��ا تف�سل الهاتف بعد‬ ‫منت�سف الليل اإى ال�ساعات الأوى‬ ‫من ال�سباح‪.‬‬ ‫فيم ��ا ذك ��رت (ن) اأن �سقيقته ��ا‬ ‫تعر�ست لهذا اموقف اأثناء تنومها‬ ‫ي ام�ست�سفى‪ ،‬واأن اممر�سة اأكدت‬ ‫لها اأنه �سيتم الو�سول اإى امت�سل‬ ‫و�سيت ��م عقاب ��ه‪ ،‬اإل اأن ��ه م يح ��دث‬ ‫�سيء‪.‬‬

‫مدخل م�ضت�ضفى الولدة‬

‫م ��ن جانبه ��م‪ ،‬ق ��ال بع� ��س‬ ‫م�س� �وؤوي الأمن ل�«ال�س ��رق» خال‬ ‫جول ��ة له ��ا ي ع ��دد م ��ن امراف ��ق‬ ‫واأجنحة ام�ست�سفى‪ ،‬اإن عدد ًا كبر ًا‬ ‫م ��ن �سك ��اوى الت�س ��الت امزعجة‬ ‫تاأتيه ��م من قِبل النزي ��ات‪ ،‬اإل اأنهم‬ ‫اأ�س ��اروا اإى اأن امدي ��ر امناوب هو‬ ‫من ي�ستطيع اخو�س اأكر ي هذه‬ ‫التفا�سيل‪.‬‬ ‫امدير امناوب ب ��دوره اأو�سح‬ ‫اأن تق ��دم �سك ��وى بخ�سو� ��س‬ ‫الت�سالت امزعجة ي�ستلزم تعبئة‬

‫(موذج تق ��دم �سك ��وى) يحتوي‬ ‫عل ��ى ال�س ��م والبيان ��ات ون ��وع‬ ‫الو�سيل ��ة والت�س ��ال والتاري ��خ‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى رقم الغرف ��ة والرقم‬ ‫امبا�س ��ر وا�س ��م امري�س ��ة‪ ،‬وكتابة‬ ‫�سب ��ب ال�سكوى وهو تلق ��ي اأرقام ًا‬ ‫مزعج ��ة م ��ن جه ��ول‪ ،‬وم ��ن ث ��م‬ ‫يت ��م رفعه ��ا اإى مدي ��ر ام�ست�سف ��ى‬ ‫�سخ�سي ًا‪ .‬فيما اأك ��د مدير ال�سوؤون‬ ‫ال�سحي ��ة ي ج ��دة الدكتور �سامي‬ ‫ب ��اداود‪ ،‬ل�«ال�س ��رق»‪ ،‬اأن ��ه م ي�سمع‬ ‫بتل ��ك ال�سكاوى م ��ن قب ��ل‪ ،‬م�سر ًا‬

‫(ال�ضرق)‬

‫اإى اأن ��ه ح ��دث اأي�س� � ًا م ��ع اإدارة‬ ‫ام�ست�سفى التي اأكدت بدورها عدم‬ ‫تلقيه ��ا اأي �سك ��اوى م ��ن امر�س ��ى‬ ‫حول تل ��ك امعاك�س ��ات‪ .‬واأ�سار اإى‬ ‫اأن ام�ست�سفى حت ��وي على خدمة‬ ‫الهات ��ف الآي ال ��ذي يق ��وم بطل ��ب‬ ‫التحويل ��ة‪ ،‬وبع ��د ذل ��ك التحوي ��ل‬ ‫اإى امق�س ��م (ال�سن ��رال) مبا�سرة‪،‬‬ ‫ومك ��ن م ��ن خ ��ال معرف ��ة وق ��ت‬ ‫الت�سال ورق ��م التحويلة اكت�ساف‬ ‫امعاك�س ��ن م ��ن الت�سجي ��ات ومن‬ ‫اأين اأجريت ات�سالتهم‪.‬‬

‫«تعليم الرياض» تفتح التسجيل في أولمبياد اابتكار والبحث العلمي‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫د‪ .‬اإبراهيم ام�ضند‬

‫بداأت الإدارة العامة للربية والتعليم ي‬ ‫منطق ��ة الريا� ��س‪ ،‬الإعداد لاأومبي ��اد الوطني‬ ‫لاإب ��داع العلم ��ي م�ساريه البتك ��ار والبحث‬ ‫العلم ��ي جميع الطاب والطالبات ي ختلف‬ ‫مدار� ��س التعلي ��م الع ��ام والأهل ��ي والبال ��غ‬

‫عدده ��م قرابة ن�سف ملي ��ون طالب وطالبة من‬ ‫امرحلتن امتو�سطة والثانوية‪.‬‬ ‫ودع ��ا امدير الع ��ام للربي ��ة والتعليم ي‬ ‫منطق ��ة الريا� ��س الدكت ��ور اإبراهي ��م ام�سن ��د‪،‬‬ ‫الط ��اب والطالب ��ات الراغب ��ن ي ام�سارك ��ة‬ ‫اإى الت�سجي ��ل ي موقع اإبداع التابع موؤ�س�سة‬ ‫املك عبدالعزيز للموهبة والإبداع الإلكروي‬

‫واإ�سافة بيانات ام�سروع الذي يرغب ام�ساركة‬ ‫ب ��ه‪ ،‬وتعبئ ��ة النم ��اذج امطلوب ��ة امتوفرة على‬ ‫اموقع‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ��ه ل ��ن تقب ��ل اأي م�سارك ��ة ب ��دون‬ ‫تعبئة النماذج‪ ،‬وطباعة بطاقة اإبداع‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫اأخ ��ر موعد لالتح ��اق ي الرنامج هو الثالث‬ ‫والع�سرين من حرم امقبل‪.‬‬


‫رأي |‬

‫ازدواجية‬ ‫الخطاب‬ ‫السياسي‬

‫يتع ��زز ح�ضور �لتنظيمات �متطرف ��ة ي عدة بلد�ن‬ ‫عربية و�ضل فيه ��ا �لإخو�ن �م�ضلم ��ون �إى �ل�ضلطة كما‬ ‫م�ضر وتون�س‪ ،‬وبرز ذلك �أثناء �لحتجاجات على �لفيلم‬ ‫�م�ض ��يء وحمل حتجون ر�يات تنظيم �لقاعدة علنا ي‬ ‫�أكر من عا�ضمة عربية ي تطور يحمل موؤ�ضر� خطر ً�‪،‬‬ ‫وخا�ضة بعد �إعان �لتنظيم م�ضوؤوليته عن �لهجوم على‬ ‫�لقن�ضلية �لأمريكي ��ة ي بنغازي و�أودى بحياة �ل�ضفر‬ ‫�لأمريكي ي ليبيا‪ ،‬و�أتى عنف هذه �لحتجاجات ليعر‬ ‫عن خاوف حقيقية بعد غ�س �حكومات �لتي يتزعمها‬ ‫�لإخ ��و�ن �م�ضلمون‪� ،‬لطرف ع ��ن مار�ضات �لتكفرين‬ ‫ي �أك ��ر من بلد من بلد�ن �لربيع �لعربي‪ ،‬ليدق ناقو�س‬

‫�خطر من تطور�ت حتملة على �ل�ضعيد �لد�خلي لهذه‬ ‫�لبلد�ن‪.‬‬ ‫وتاأث ��ر ذل ��ك عل ��ى �م�ضتقب ��ل �ل�ضيا�ض ��ي و�لوئ ��ام‬ ‫�لجتماع ��ي لدول عربية‪ ،‬ومدى �لدور �لذي تلعبه قوى‬ ‫�إقليمي ��ة من خ ��ال ه ��ذه �لتنظيمات �متطرف ��ة وخا�ضة‬ ‫تنظيم �لقاعدة‪.‬‬ ‫و�عت ��ر مر�قب ��ون �أن م ��ا ح ��دث م ��ن عن ��ف خ ��ال‬ ‫�لأ�ضب ��وع �ما�ض ��ي من قبل جم ��وع �متطرف ��ن يوؤكد �أن‬ ‫�خطاب �ل�ضيا�ضي �م ��زدوج لتنظيم �لإخو�ن �م�ضلمن‪،‬‬ ‫يتحم ��ل �م�ضوؤولي ��ة فيما ج ��رى ورما م ��ا �ضيجري من‬ ‫�أح ��د�ث ق ��د تق ��ود �إى تط ��ور�ت جتمعي ��ة خطرة ي‬

‫دول �لربي ��ع �لعرب ��ي‪ ،‬فهم يتفقون مع ه ��ذه �لتنظيمات‬ ‫ي خطابه ��م �لأيديولوج ��ي بينم ��ا يعتم ��دون خطاب ��ا‬ ‫�ضيا�ضي ��ا ختلفا عنه ��م‪ ،‬وجلى ذل ��ك ي م�ضاركتهم ي‬ ‫�لحتجاج ��ات و�إد�نته ��ا ي �آن و�ح ��د‪ ،‬وه ��ذ� م ��ا يوؤكد‬ ‫�لدور �ملتب�س لهذه �جماعة تاريخيا وي ق�ضايا مهمة‬ ‫وخط ��رة عل ��ى م�ضتقب ��ل �مجتمعات �لعربي ��ة‪ ،‬ويلتقي‬ ‫ه ��ذ� �خط ��اب �م ��زدوج و�ملتب� ��س ي �آن م ��ع �خطاب‬ ‫�ل�ضيا�ض ��ي و�لدين ��ي لزعم ��اء طه ��ر�ن ي ق�ضاي ��ا �لأمة‬ ‫�لإ�ضامية وق�ضية فل�ضط ��ن‪ .‬وي �لوقت �لذي خرجت‬ ‫فيه �لتظاه ��ر�ت �ضد �لفيلم �م�ض ��يء ي عو��ضم عربية‬ ‫ع ��دة‪ .‬م تخرج �أي تظاهر�ت ي �إير�ن بل على �لعك�س‪،‬‬

‫فاإن طهر�ن تعتزم توزي ��ع فيلم من �إنتاجها عن �لر�ضول‬ ‫�لك ��رم يتم في ��ه ج�ض ��د �ضخ�ضية �لنبي حم ��د ‪ -‬عليه‬ ‫�ل�ض ��اة و�ل�ض ��ام ‪ -‬خال �لأ�ضه ��ر �مقبلة‪ ،‬وه ��ذ� ما قد‬ ‫يث ��ر �مزيد من �أعمال �لعن ��ف ويوؤجج م�ضاعر �م�ضلمن‬ ‫م ��ن جديد‪ ،‬ويه ��دد ��ضتقر�ر بع�س �مجتمع ��ات �لعربية‬ ‫و�لإ�ضامية �لتي هي �أ�ض ًا متوترة لأ�ضباب كثرة ياأتي‬ ‫�لدور �لإير�ي �أحد عو�مل توترها‪.‬‬ ‫فه ��ل يع ��ي تنظي ��م �لإخ ��و�ن �م�ضلمن �ل ��دور �لذي‬ ‫يلعبه ويتجاوز خطابه �ل�ضيا�ضي �لأيديولوجي �ملتب�س‬ ‫و�مزدوج‪ ،‬و�أن م�ضوؤوليته وهو يتوى �ل�ضلطة تختلف‬ ‫عن �أجندته قبل ��ضتامها‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫على أي حال‬

‫المدعى عليهم يتذمرون‪ ..‬و«حقوق اإنسان» تتلقى ‪ 110‬قضايا اعتراض على اأحكام في عام واحد‬

‫توجه خطابات تبليغ‬ ‫محاكم ِ‬ ‫دون ذكر الدعوى‪..‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫ما ذنب اابن الرابع؟!‬

‫قضاة‪ :‬اإجراء غير نظامي‪ ..‬العدل‪ :‬نطبق نظام‬ ‫المرافعات‪ ..‬عضو شورى‪ :‬النظام سيتغير قريبا‬ ‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�س‬ ‫ت�ضاربت �لآر�ء �لقانونية‬ ‫و�لق�ضائية ح�ي��ال ماتقدم عليه‬ ‫حاكم �مملكة من �إر�ضال خطابات‬ ‫�لتبليغ �إى �مدعى عليهم دون ذكر‬ ‫�ضبب �ل��دع��وى‪� ،‬أو جعلها عامة‬ ‫وغام�ضة‪ ،‬ففي �لوقت �لذي ر�أى‬ ‫فيه �لق�ضاة �أن هذ� �لإج��ر�ء يعد‬ ‫خالفة للنظام‪� ،‬أكدت وز�رة �لعدل‬ ‫�أنها تتبع �مادة �لثالثة ع�ضرة من‬ ‫فوؤاد ام�شيخ�ض‬ ‫نظام �مر�فعات �ل�ضرعية‪ ،‬ي حن‬ ‫ك�ضف ع�ضو جل�س �ضورى‪� ،‬أنه‬ ‫رم��ا يطول ه��ذ� �لإج ��ر�ء تعديل‬ ‫ي نظام �مر�فعات �جديد �لذي‬ ‫�ضيقر قريبا ‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ق �� �ض��اة وق��ان��ون �ي��ون‬ ‫وح� �ق ��وق� �ي ��ون �أن �ت � �ب� ��اع ه��ذ�‬ ‫�لإج���ر�ء ي �محاكم ي� �وؤدي �إى‬ ‫قدوم �مدعى عليه للمحكمة دون‬ ‫�أي ��ضتعد�د نف�ضي �أو حقوقي‪،‬‬ ‫م�ضرين �إى �أن معظم حالت عدم �لنظام ين�س على وجوب ت�ضمن‬ ‫�لقبول �حكم �ل�ضادر‪ ،‬و�للجوء �ل�ضبب ي �خطاب �موجه‪ ،‬و�أنه‬ ‫�إى حاكم �ل�ضتئناف هو �تباع يعد م��ن ح�ق��وق �م��و�ط��ن‪ ،‬ولكن‬ ‫ج�ه��ل �م��و�ط��ن ب��ال�ن�ظ��ام يجعله‬ ‫هذه �لطريقة ي �لتبليغ‪.‬‬ ‫ي�ع�ت�ق��د �أن �ل �ق��ا� �ض��ي خ ��ر ي‬ ‫ت�ضمن �ل�ضبب ي �ل��دع��وى �أم‬ ‫مطالبة حقوقية‬ ‫و� �ض �ك��ت �م��و�ط �ن��ة �ضكينه عدم ت�ضمينه‪.‬‬ ‫ب�ق��ول�ه��ا « تلقيت خ �ط��اب تبليغ‬ ‫تق�ضر ي �لت�ضبب‬ ‫ب�ح���ض��ور �إى �م�ح�ك�م��ة �ل�ع��ام��ة‬ ‫وب� � ��ن �م� �ح���ام���ي م �� �ض �ع��ل‬ ‫دون ذكر �أي �ضبب للدعوى‪ ،‬وم‬ ‫�أك��ن �أتوقع �أن �أتلقى �أي��ة دعوى �ل�ضريف �أن ح��اك��م �مملكة ي‬ ‫� �ض��دي»‪� ،‬لأم ��ر �ل��ذي ت�ضبب لها غالبها ت�ع��اي م��ن تق�ضر كبر‬ ‫ي ع�ن��اء‪ ،‬حيث ح��اول��ت �لبحث ي �لت�ضبب‪ ،‬م�ضيف ًا �أن �أرك��ان‬ ‫عن �أي �ضخ�س له �ضلة بامحكمة �ضك �ح�ك��م تو�ضع فيه بيانات‬ ‫لتعرف ما طبيعة �لق�ضية �موجهة ك � ٍ�ل م��ن �م��دع��ي و�م��دع��ى عليه‪،‬‬ ‫�ضدها‪ ،‬وتت�ضاءل ما �ضبب عدم و�ح �ك��م و�ل �� �ض �ب��ب‪ ،‬ويتعر�س‬ ‫ذك ��ر �ل ��دع ��وى �م �ق��دم��ة ��ض��ده��ا؟ ج��زء �ل�ضبب لتق�ضر و�إه �م��ال‬ ‫و�أف��اد �مو�طن ر��ضد �مو�ضى �أنه من �لق�ضاة‪ ،‬وذلك بو�ضع �أ�ضباب‬ ‫تلقى خ �ط��اب �ل�ت�ب�ل�ي��غ‪ ،‬وذك ��رت �ضعيفة ج��د�‪ ،‬م��ا ينتج عنه عدم‬ ‫فيه �ل��دع��وى‪ ،‬ولكنها كانت غر �ق�ت�ن��اع �م�ح�ك��وم � �ض��ده باحكم‬ ‫و��ضحة لعمومتيها‪ ،‬حيث ذكر �م��وج��ه ل ��ه‪ ،‬ع�ل��ى عك�س �ن ��ه �ذ�‬ ‫فيها م�ضطلح «مطالبة حقوقية» ��ضتند �حكم �إى حيثيات قوية‪،‬‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �م ��و�ط ��ن ط��ال��ب‬ ‫�لغدير �أن��ه تلقى طلب �ح�ضور‬ ‫�إى �م �ح �ك �م��ة �ل� ��� �ض� �غ ��رى ي‬ ‫�لأح�ضاء عن طريق مكامة جو�ل‪،‬‬ ‫وب�ط�ل��ب م�ع��رف��ة �ل���ض�ب��ب رف�س‬ ‫�م��وظ��ف �إف��ادت��ه‪ ،‬وبعد �لرجوع‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم �حكيم‬ ‫�إى �محكمة‪� ،‬أف�ي��د �أن��ه ل يوجد‬ ‫�أية دعوى �ضده‪ ،‬وبعد م�ضي مدة‬ ‫من �لزمن تبن �أنه م يح�ضر �أربع‬ ‫�نتق ��د قا�ضي ��ان �إج ��ر�ء�ت‬ ‫جل�ضات ما ت�ضبب ي تعميم ��ضمه‬ ‫�محاك ��م بتبلي ��غ �مدع ��ى علي ��ه‬ ‫وتوقيف ح�ضاباته‪.‬‬ ‫دون �أن يع ��رف �ل�ضبب �حقيقي‬ ‫وب �ي �ن��ت �م ��و�ط� �ن ��ة م��رف��ت‬ ‫ل�ضتدعائ ��ه‪ ،‬موؤك ��د� �أن ��ه �إجر�ء‬ ‫�ل���ض��ادة �أن زوج �ه��ا رف��ع �ضدها‬ ‫غر نظامي‪.‬‬ ‫دع ��وى ح�ضانة وك�ضبها بحكم‬ ‫وق ��ال �لقا�ض ��ي ي وز�رة‬ ‫ق�ضائي‪ ،‬ول�ك��ن �إ��ض�ن��اد �لقا�ضي‬ ‫�لعدل �ل�ضيخ نا�ض ��ر �لدو�د هذ�‬ ‫�ح �ك��م �إى �أ���ض��ب��اب �ضعيفة‪،‬‬ ‫�لإجر�ء غ ��ر نظام ��ي‪ ،‬فابد �أن‬ ‫جعلها تطعن ي �حكم‪ ،‬و�أكملت‬ ‫يرفق طل ��ب �ل�ضتدع ��اء بائحة‬ ‫�لإجر�ء�ت ي حكمة �ل�ضتئناف‬ ‫�لدعوى كاملة حتى يطلع عليها‪،‬‬ ‫�ل �ت��ي ح�ك�م��ت ل���ض��اح�ه��ا‪ ،‬وب��ن‬ ‫ويعرف موقف ��ه‪ ،‬فاإن ح�ضل غر‬ ‫م�ضدر ق�ضائي �أن توجيه خطاب‬ ‫ذل ��ك فاإنه يع ��د ج ��اوز� ي غر‬ ‫�لتبليغ دون ذكر �لدعوى �موجهة‬ ‫حله‪.‬‬ ‫� �ض��دة خ��ال�ف��ة ��ض��ري�ح��ة لنظام‬ ‫و�أك ��د �ل ��دو�د �أن م ��ن ح ��ق‬ ‫�م��ر�ف �ع��ات �ل���ض��رع�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث �إن‬ ‫�أي �ضخ�س يبل ��غ دون �أن يعرف‬

‫حمد اجذاي‬

‫د‪ .‬خالد الفاخري‬

‫م�شعل ال�شريف‬

‫المدعى عليهم‪ :‬تلقينا طلبات التبليغ دون ذكــر سبب الــدعــوى ضدنا‬ ‫ّ‬ ‫الــقــانــونــيــون‪ :‬هــذا اإجــــراء مــن أســبــاب ضعف التسبيب فــي محاكمنا‬ ‫«العدل» ‪ :‬نظام المرافعات يشمل ذكر موضوع التبليغ دون بيان الحيثيات‬ ‫النفسانيون‪ :‬خوف الشخص وتدهور حالته النفسية سببهما عدم التزام المحاكم بالنظام‬ ‫يقبل ب��ه جميع �لأط� ��ر�ف‪ ،‬حتى‬ ‫م��ن �ضدر ��ض��ده‪ .‬وق��ال �ل�ضريف‬ ‫�إن �ضعف �لت�ضبيب و�خطاأ ي‬ ‫�ل�ضتدلل هما مد�خل �لعر��س‬ ‫على �حكم ل��دى �محامي‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ع�م��ل ع �ل��ى �ل ��رج ��وع �ل �ق��و�ع��د‬ ‫�ل�ضرعية‪ ،‬و�لأح��ك��ام �لعرفية‪،‬‬ ‫�لتي مكنه من �لع��ر����س على‬ ‫�حكم و�لطعن ي �ضحته‪ ،‬و�أ�ضاد‬ ‫�ل�ضريف بالأ�ضباب �لتي ت�ضتند‬ ‫�إليها �محكمة �لإد�ري��ة ي �لدمام‬ ‫و�أك ��د على قوتها‪ ،‬على �لعك�س‬ ‫من �محاكم �ل�ضرعية‪ ،‬موؤكد� �أن‬ ‫وز�رة �ل�ع��دل تعمل ح��ال�ي� ًا على‬ ‫تقدم دور�ت ي �لت�ضبيب ‪.‬‬

‫ت�ضبيب �حكم‬

‫وذك��ر �محامي و�م�ضت�ضار‬ ‫�ل �ق��ان��وي ع �ب��د�ل �ع��زي��ز �ل��ز�م��ل‬ ‫�أن ق��وة �حكم و�ضعفه م��ن قوة‬ ‫�ل�ضبب �ل��ذي ��ضتند عليه‪� ،‬آخ��ذ�‬ ‫م �ب��د�أ � �ض��رورة ت�ضبيب �حكم‬

‫كرة �جل�ضات‪ ،‬و�خت�ضار �لنظر‬ ‫ي �ل��دع��وى ليكون �مدعى عليه‬ ‫ع�ل��ى ب�ي�ن��ة‪ ،‬وق� ��ادر ع�ل��ى تقدم‬ ‫دفوعه‪ ،‬و�إع��د�د �أ�ضانيده‪� ،‬ضو�ء‬ ‫كانت دفوع �ضكلية �أم مو�ضوعية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �ل ��ز�م ��ل �أن� ��ه ي‬ ‫ح��ال ذك��ر «م�ط��ال�ب��ة م��ال�ي��ة» ففي‬ ‫ه ��ذه �م �ط��ال �ب��ة م �ك��ن �أن تنظر‬ ‫�أم��ام �محكمة �لعامة �أو �محكمة‬ ‫�ج��زئ��ي��ة ع �ل��ى ح �� �ض��ب م �ق��د�ر‬ ‫�م �ط��ال �ب��ة‪ ،‬وع� ��دم ذك ��ر �محكمة‬ ‫مقد�ر �مبلغ قد يت�ضبب ي تطويل‬ ‫�لنظر‪ ،‬وبعد ذلك يطالب باإحالتها‬ ‫�إى حكمة �أخرى‪ ،‬كون �جزئية‬ ‫تنظر �ل��دع��وى �مالية �لأق ��ل من‬ ‫ع�ضرين �ألف ريال فقط‪.‬‬

‫وتعليله‪ ،‬وب�ن��اء على ذل��ك يجب‬ ‫على �لقا�ضي عند و�ضع �حكم‬ ‫وتو�ضيح �حيثيات �أن تكون‬ ‫قوية‪ ،‬حتى تزيد من ثقة �مو�طن‬ ‫ي �حكم ل تزعزع ثقته‪ ،‬وجعله‬ ‫يقدم على طلب �ل�ضتئناف‪.‬‬ ‫وق��ال �ل��ز�م��ل �إن �منظم ي‬ ‫�لفقرة �لثالثة من �م��ادة ‪ 14‬من‬ ‫نظام �مر�فعات �ل�ضرعية‪� ،‬أوجب‬ ‫�ضرورة �إرف��اق �ضحيفة �لدعوى‬ ‫مع �ضورة من �لتبليغ باح�ضور‪،‬‬ ‫�ضو�ء ك��ان �مدعى عليه �ضعوديا‬ ‫�أم �أجنبيا‪ ،‬وي د�خل �مملكة �أم‬ ‫خارجها‪ ،‬وفق ًا للمادتن ‪20‬و ‪،39‬‬ ‫�للتن بينتا �أن��ه ي ح��ال م��ا �إذ�‬ ‫كان �مدعى عليه �أجنبيا يجب �أن‬ ‫ير�ضل �لتبليغ مع �ضحيفة �لدعوى‬ ‫ختوما بختم �مملكة‪ ،‬ومرجما‬ ‫‪ 110‬ق�ضايا‬ ‫بلغة �م��دع��ى علية‪ ،‬وتر�ضل �إى‬ ‫ورد جمعية حقوق �لإن�ضان‬ ‫بلده‪ ،‬وهذ� �لأجر�ء ينطبق �أي�ضا خ ��ال ع ��ام و�ح� ��د ‪ 110‬ق�ضايا‬ ‫ي ح��ال ما �إذ� ك��ان �مدعى عليه متنوعة‪،‬ما بن �لع��ر����س على‬ ‫�ضعوديا‪ ،‬و�لغاية من ذلك جنب �حكم‪� ،‬أو عدم �لقتناع باحكم‬

‫آل مسبل يؤكد نظامية إجراء المحاكم‬

‫ذكر �شبب عام‬

‫�ل�����ض��ادر‪� ،‬أو م�ط��ال�ب��ة ب��اإع��ادة ذل��ك منع تكبد �لعناء‪ ،‬و�ضمان‬ ‫�لنظر ي �لق�ضية‪� ،‬أو مطالبة �إي�ضالها ل�ل�ف��رد‪ ،‬وع ��دم حميل‬ ‫ب��ال�ت�ع��وي����س‪ ،‬و�أو�� �ض ��ح ع�ضو �مدعي تبعات �لتبليغ‪.‬‬ ‫جمعية حقوق �لإن�ضان �م�ضت�ضار‬ ‫�لقانوي خالد �لفاخري‪� ،‬أن هذه‬ ‫�مردود �لنف�ضي‬ ‫�لق�ضايا ترد لعدم قيام �مقدم لها‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �لخ�ت���ض��ا��ض��ي‬ ‫بالأجر�ء �منا�ضب ي ذ�ت �محكمة �ل �ن �ف �� �ض��ي و�لج �ت �م��اع��ي ف � �وؤ�د‬ ‫�لتي �أ��ض��درت �حكم‪ ،‬حيث �إنه �م�ضيخ�س‪� ،‬أن �حالة �لنف�ضية‬ ‫يفر�س ي حال �لعر��س يقدم للمحكوم عليه تتعدى عدم قبوله‬ ‫مبا�ضرة �أم ��ام �لق�ضاء �ل�ضادر للحكم �ل�ضادر‪ ،‬حيث �أنها ترتكز‬ ‫للحكم‪ ،‬ولكن جهل �مو�طن بنظام ع�ل��ى ع ��دد م��ن �ل �ع��و�م��ل‪ ،‬ت��دور‬ ‫�مر�فعات �ل�ضرعية يفقده بع�س ي خيلة �ل�ضخ�س‪ ،‬كو�ضعه‬ ‫حقوقه �ل�ت��ي خولها ل��ه �لنظام‪� ،‬لج� �ت� �م ��اع ��ي ب� �ع ��د خ���روج���ه‪،‬‬ ‫وي��رى �لفاخري �أن ق��وة �ل�ضبب وو�ضعة �لعملي‪ ،‬فيما �إذ� كان‬ ‫و�ضعفه يختلف من �ضخ�س لآخر �ضيرتب على �ضجنه ف�ضل من‬ ‫على ح�ضب مو�فقة �حكم �ل�ضادر �لعمل‪ ،‬وو�ضعه �مادي و�لأ�ضري‬ ‫م���ض�ل�ح�ت��ه‪ ،‬ح �ي��ث �إن �ل�ق��ا��ض��ي �إذ� م��ا ك��ان يعيل �أ� �ض��رة‪ ،‬و�أف��اد‬ ‫ي�ضتند �إى �لأدل ��ة و�م�ضتند�ت �م�ضيح�س �أن خوف �ل�ضخ�س‪،‬‬ ‫�لتي يقدمها �خ�ضوم‪ ،‬وي حال وتدهور حالته �لنف�ضية‪ ،‬تنطلق‬ ‫�أن �ضدر �لقر�ر مو�فقة م�ضتند�ت م��ن ث��اث��ة ع ��و�م ��ل‪ ،‬وه ��ي ع��دم‬ ‫�أح��ده �م��ا‪ ،‬ي�ضعر �ل �ط��رف �لآخ��ر �ل�ت��ز�م �محكمة بالنظام‪ ،‬وع��دم‬ ‫�أن �ح �ك��م م�ضتند �إى �أ��ض�ب��اب و� � �ض� ��وح �ج� ��ان� ��ب �ح �ق��وق��ي‬ ‫وحيثيات �ضعيفة‪.‬‬ ‫و�م��اي ل��دي��ه‪ ،‬وك��ذل��ك خوفه من‬ ‫�م �وؤ� �ض �� �ض��ات �ل�ق���ض��ائ�ي��ة‪ ،‬ودع��ا‬ ‫توظيف�لتكنولوجيا‬ ‫�م�ضيخ�س �إى � �ض��رورة زي��ادة‬ ‫وطالب �لفاخري ب�ضرورة �لتثقيف ل�ك��اف��ة �أف� ��ر�د �مجتمع‬ ‫�إ�� �ض� �ن ��اد لئ� �ح ��ة �ل� ��دع� ��وى �إى نحو هذه �موؤ�ض�ضات و�منظمات‬ ‫خطاب �لتبليغ‪ ،‬وتوجيه طلب �ح �ك��وم �ي��ة ب �اإي �� �ض��اح دوره� ��ا‬ ‫م��ن �م�ح�ك�م��ة �إى �م��دع��ى عليه ي �ح �م��اي��ة و�م �ح��اف �ظ��ة على‬ ‫ب�ضرورة �ح�ضور مع �لرد على �ح �ق��وق‪ ،‬و�أ� �ض��اف �م�ضيخ�س‬ ‫�لائحة �لتي قدمت ل��ه‪ ،‬ما لهذ� �أن��ه ي ح��ال تبليغ �م��دع��ى عليه‬ ‫�لأم ��ر م��ن م�ضاهمة ي تقلي�س بطريقة غر ر�ضمية‪� ،‬أو خالفة‬ ‫ع��دد �جل�ضات‪ ،‬وتوفر �لوقت �أحكام �مر�فعات �ل�ضرعية‪ ،‬يجب‬ ‫على �لق�ضاة‪ ،‬و�أ�ضاف �لفاخري على �م��و�ط��ن �لتقدم �إى �جهة‬ ‫�أن ��ه لي�س م��ن ح��ق �أي ��ة حكمة �ل��ر� �ض �م �ي��ة ل�ي����س م �ع��رف��ة �ضبب‬ ‫توجيه خطاب تبليغ باح�ضور �ل��دع��وى بل لبيان �مخالفة منع‬ ‫دون �إفادة �مدعى عليه بالدعوى تكر�رها‪.‬‬ ‫�مقامة �ضدة‪ ،‬و�أن ه��ذ� خالف‬ ‫وز�رة �لعدل‬ ‫ل �ن �ظ��ام �م ��ر�ف� �ع ��ات �ل���ض��رع�ي��ة‪،‬‬ ‫ود�فع مدير �لإعام و�لن�ضر‬ ‫وق��ال �لفاخري لبد من توظيف‬ ‫�لتكنولوجيا ي �لتبليغ عن ي وز�رة �لعدل �إبر�هيم �لطيار‬ ‫ط��ري��ق ���ض�ت�خ��د�م �لإم��ي��ل‪� ،‬أو على �ضحة �لإج� ��ر�ء ق��ائ � ًا «�إن‬ ‫م��وق��ع وزرة �ل �ع��دل‪� ،‬أو م��ا �إى �م���ادة �لثالثة ع�ضرة م��ن نظام‬ ‫�مر�فعات �ل�ضرعية �أوج�ب��ت �أن‬ ‫ت�ضتمل �ضحيفة �لتبليغ على‬ ‫م��و� �ض��وع �ل ��دع ��وى دون ذك��ر‬ ‫�حيثيات و�لأ� �ض �ب��اب‪ ،‬لأن ذلك‬ ‫ه��و م��ا ��ض�ي�ق��دم��ه �م ��دع ��ي‪ ،‬ح��ال‬ ‫ت� �ق ��دم دع� � ��و�ه ح�� ��رره �أم� ��ام‬ ‫خ�ضمة ليجيب عليها‪ ،‬ولأنه ثمة‬ ‫�آل م�ضب ��ل يو�ض ��ح �أن نظ ��ام ماب�ضات وطلبات ي �لدعوى‬ ‫�مر�فع ��ات �لناف ��ذ بن� ��س عل ��ى قد ل تكون �ضحيحة‪ ،‬وج��ب �أن‬ ‫�إر�ضال طل ��ب دون حديد نوعية ل يقدمها �إل بح�ضور �لطرف‬ ‫�لق�ضية وعندم ��ا يح�ضر يخره �لآخ ��ر»‪� ،‬أم��ا ع��ن ت�ضبيب �حكم‬ ‫�لقا�ض ��ي بنوع �لق�ضي ��ة ويحدد فذكر �أنه «يجب �أل يفتقر �إى طلب‬ ‫له موعد� جديد� للرد على لئحة �أح��د ط��ري �ل��دع��وى‪ ،‬بل هو من‬ ‫�لتهام‪ ،‬موؤكد� �أن �لوز�رة ت�ضر �أركان �لنظر �لق�ضائي �ل�ضحيح‪،‬‬ ‫عل ��ى لئح ��ة نظ ��ام �مر�فع ��ات ويكون �لإجر�ء م�ضوبا بالنق�س‬ ‫�ل�ض ��ادر ع ��ام ‪1428‬ه� ��‪ .‬و�أب ��ان ي ح ��ال ع ��دم �لت�ضبيب‪ ،‬وه��و‬ ‫�آل م�ضب ��ل �أن �لنظ ��ام �ضي�ضه ��د �ج��زء �لكا�ضف لقناعة �محكمة‪،‬‬ ‫بع� ��س �لتغي ��ر�ت ي ن�ضخت ��ه ومعتمدها فيما �نتهجته من حكم‪،‬‬ ‫�جديدة �لتي �ضت�ضدر قريبا بعد وق��د ج��اء �لنظام ب��الإل��ز�م بذلك»‬ ‫رفعها من جل� ��س �ل�ضورى قبل ‪ ،‬و�أ���ض��اف م���ض��در ق�ضائي �أن‬ ‫عامن للمق ��ام �ل�ضام ��ي �نتظار� ت�ضبيب �حكم هو �لدليل عليه‪،‬‬ ‫لعتمادها‪ ،‬ملمحا عل ��ى �إمكانية لذلك يجب �أن ل يخلو �حكم ي‬ ‫وجود تغير ي هذ� �لإجر�ء مع ق�ضية من و�ضع �ل�ضبب �لذي بني‬ ‫على �أ�ضا�ضه‪.‬‬ ‫�لائحة �جديدة‪.‬‬

‫للمدعى عليه ااعتراض على استدعائه‬ ‫قاضيان لـ |‪ :‬يحق َ‬ ‫�ضب ��ب ��ضتدعائ ��ه �لعر�� ��س؛‬ ‫لوج ��ود نق� ��س ي �إج ��ر�ء�ت‬ ‫�لتبلي ��غ‪ ،‬وع ��دم �إعط ��اء فر�ض ��ة‬ ‫للرد‪.‬‬ ‫ويوؤكد �لقا�ضي �ل�ضابق ي‬ ‫دي ��و�ن �مظام حم ��د �جذلي‬ ‫�أن �مدع ��ى ح ��ن ي�ضتدع ��ى‬ ‫للمحكمة يجب �أن يبلغ ب�ضحيفة‬ ‫�لدعوة �مرفوع ��ة �ضده ليت�ضنى‬ ‫ل ��ه �لط ��اع عليه ��ا‪ ،‬و�ل ��رد على‬ ‫ماج ��اء فيه ��ا‪ ،‬موؤك ��د� �أن ��ه �إذ� م‬ ‫عازب اآل م�شبل‬ ‫نا�شر الداود‬ ‫�لعم ��ل بغ ��ر ه ��ذه �لطريقة فهو‬ ‫بطريق ��ة �ل�ضتدع ��اء ي باق ��ي موؤك ��د� �أن ذل ��ك بحاج ��ة للتثبت‬ ‫�أمر غر نظامي‪.‬‬ ‫منه‪.‬‬ ‫ولف ��ت �إى �أن ��ضتدع ��اء حاكم �مملكة‪.‬‬ ‫لك ��ن ع�ضو جن ��ة �ل�ضوؤون‬ ‫و�أم ��ح �ج ��ذلي �إى �أن‬ ‫�ل�ضخ�س �مدع ��ى عليه للمحكمة‬ ‫ب�ضحيف ��ة �لدع ��وى معم ��ول به �لنظام �ل�ضائد عاميا هو �أن تلحق �لإ�ضامي ��ة و�لق�ضائي ��ة ي‬ ‫ي حكم ��ة �لريا�س‪ ،‬نافيا علمه لئحة �لدعوة بطلب �ل�ضتدعاء‪ ،‬جل� ��س �ل�ض ��ورى �ل�ضيخ عازب‬

‫نح ��ن الوحي ��دون ي الع ��ام الذي ��ن ن�شم ��ي‬ ‫النا� ��ض باأ�شم ��اء اأبنائه ��م الذك ��ور ااأك ��ر �شن� � ًا‪،‬‬ ‫في�شب ��ح الرج ��ل اأبوف ��ان ب ��د ًا م ��ن اأن يت�شم ��ى‬ ‫باا�ش ��م ال ��ذي منحه اأب ��واه‪ ،‬ي�شرك معن ��ا ي ذلك‬ ‫اأه ��ل اخلي ��ج وال�ش ��ام‪ ،‬بينما ا جد ه ��ذه الظاهرة‬ ‫ح�شور ًا ي م�شر وامغرب العربي وا بقية العام‪.‬‬ ‫ما ذنب اابن الثاي والثالث والرابع ا يتزين‬ ‫اأباوؤه ��م باأ�شمائه ��م؟ ه ��ل هي بااأقدمي ��ة على طريقة‬ ‫وزارة اخدم ��ة امدني ��ة! وم ��اذا ا تك ��ون باج ��دارة‬ ‫مث ًا وااأجدر يتزين اأبوه با�شمه؟‬ ‫الطام ��ة الك ��رى حينما ياأتي عدد م ��ن البنات‬ ‫ث ��م ياأتي ابن بعدهم‪ ،‬فاأتوماتيكي ًا يتزين ااأب با�شم‬ ‫ااب ��ن الر�شي ��ع! ت ��ارك ًا وراءه م�شاع ��ر مكتوم ��ة ا‬ ‫يلتف ��ت اإليها اأح ��د مع اأن البن ��ت ي جتمعنا نفعها‬ ‫اأك ��ر فه ��ي الت ��ي تبق ��ى م ��ع اأبويه ��ا من ��ذ وادته ��ا‬ ‫حتى وفاته ��ا‪ ،‬وخروجها من امن ��زل حدود بحكم‬ ‫الظ ��روف ااجتماعية‪ ،‬وحينما تت ��زوج وترك بيت‬ ‫اأهلها وتك ّون اأ�شرة يكون امكان امف�شل اجتماعها‬ ‫واأخواته ��ا ه ��و بيت اأهلها‪ ،‬فتن ��ر البهجة وال�شرور‬ ‫ي بي ��ت ااأبوي ��ن العجوزي ��ن بع ��د اأن يغ ��ادر البيت‬ ‫اجمي ��ع‪ ،‬بينم ��ا ااب ��ن خ ��ارج البيت معظ ��م الوقت‬ ‫من ��ذ اأن يولد با�شتثناء ف ��رة الر�شاعة اإا من رحم‬ ‫ربي ثم الزواج من امراأة جتمع هي واأخواتها عند‬ ‫اأهله ��م‪ ،‬حت ��ى بالكاد تتعرف اأم الرج ��ل على اأ�شماء‬ ‫اأواده‪ .‬اأا ت�شتح ��ق كل ه ��ذه الع�ش ��رة اأن يتزي ��ن‬ ‫الرج ��ال باأ�شم ��اء بناته ��م �ش ��واء اإذا ق�شناه ��ا بفرة‬ ‫زمني ��ة اأو منفع ��ة اقت�شادي ��ة اأو م�شوؤولية اجتماعية‬ ‫حت ��ى‪ .‬اأما ع ��ن وفرة فر� ��ض العي� ��ض والدعم اماي‬ ‫لاأ�شرة فالبطالة م تعد تفرق بن ااأواد والبنات‪.‬‬ ‫م ��اذا ا ن�شمي النا� ��ض باأ�شمائه ��ا فيظل فان‬ ‫ه ��و ف ��ان م ��ع حف ��ظ مكانة وكرام ��ة كل اب ��ن وبنت‬ ‫ي مكانه ��ا‪� ،‬شيط ��رت ت�شمية «اأبوف ��ان» اأو�شلتنا‬ ‫اإى اأن نع ��رف اأ�شخا� ��ض باأبوف ��ان ولكن ا نعرف‬ ‫اأ�شماءه ��م ال�شخ�شي ��ة‪ ،‬ه ��م ااآخ ��رون اأا تعني لهم‬ ‫اأ�شماوؤهم �شيئ ًا! وعلى راأي ال�شت فروز «اأ�شامينا‬ ‫�ش ��و تعبوا فيهن اأهالينا» لنق ��در هذا التعب ونتزين‬ ‫باأ�شمائن ��ا ون ��دع اأ�شماء اأوادنا جانب� � ًا اإمان ًا مبداأ‬ ‫تكاف� �وؤ الفر�ض وراأب ال�شدع واإعطاء كل ذي حق‬ ‫حقه‪.‬‬ ‫ماذا نعتقد اأن حادثة ال�شخ�ض با�شمه ااأول‬ ‫ه ��و تقلي ��ل م ��ن قيمته‪ ،‬م ��ا ه ��ذه العق ��د ااجتماعية؟‬ ‫م ��ا دخل القيم ��ة ااجتماعية بالكنية؟ وم ��اذا النا�ض‬ ‫يت�شمون بااأ�شماء؟ األي�شت لينادوهم النا�ض بها اأم‬ ‫ليخفوها ويتزينوا باأ�شماء اأبنائهم؟‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عاي�ض الظفري‬

‫مرزوق م�شعان‬

‫مانع اليامي‬

‫ف�شيلة اجفال‬

‫علي زعلة‬

‫عمار بكار‬

‫�شاح الدين اجور�شي‬

‫�شعود الثنيان‬


‫ا تترك عم ًا صالح ًا‬ ‫يمكنك فعله‬

‫محمد‬ ‫العمري‬

‫� � � اإذا كن ��ت على قناعة اأن ��ك ت�ستطي ��ع اأن تفعل فكن على ثق ��ة اأنك �ستفعل‬ ‫وتبل ��غ م ��ا تاأمل فعله وبلوغ ��ه‪ ،‬وي امقاب ��ل فاإنه يتعذر حق ��ق مطاحك اإذا‬ ‫تع ��ذرت القناعة بالإم ��كان ال�سخ�سي‪ .‬هذه معادلة ذهني ��ة منطقية وهي فوق‬ ‫ذل ��ك واقعي ��ة اإى حد كب ��ر‪ ،‬اأي اأن ي و�سعنا اأن جعله ��ا ي �سيغة ريا�سية‬ ‫بهذا ال�سكل‪:‬‬ ‫مطمح ‪ +‬قناعة بالإمكان ‪ +‬فعل = بلوغ امراد‬ ‫وامح�سلة اإذن هي ن ��اج اختاط العنا�سر اأو ناج اجتماع الأ�سباب اأو‬ ‫الأدوات‪ .‬ونح ��ن ي كث ��ر من الأحي ��ان ل نبحث ي ال�سب ��ب بالقدر الكاي‪.‬‬ ‫اإن ان�سغالن ��ا بتع ��ر اأغرا�سنا ومطاحنا يوؤخر اأو يعط ��ل فكرة (امقاي�سات)‬ ‫ي اأذهاننا‪ ،‬وفكرة امقاي�سات هذه تعني القدرة على مقارنة النتيجة بطبيعة‬ ‫الظ ��رف الذي �سبقها واأن ننظ ��ر ي التازم ب‪ ،‬النتائ ��ج باعتبارها م�سببات‬ ‫والفعل الذي �سبقها باعتباره �سببا اأو �سرطا اأو و�سيلة‪ ،‬ومن هذه امقاي�سات‬ ‫اأو امقارن ��ات مك ��ن اأن نع ��دل اأو ن�ست ��درك‪ .‬اإن تعديلنا ي �سناع ��ة الأ�سباب‬

‫يف�سي اإى تعديل ي النتائج بال�سرورة‪ ،‬ونحن لن نرف�ض فكرة التماثل ب‪،‬‬ ‫م ��ا هو معنوي وما ه ��و ح�سو�ض ي �سناعة الأثر‪ ،‬اإما كيف نحول الإمكان‬ ‫اإى واق ��ع؟ رم ��ا نحن بحاج ��ة اإى اإدراك الو�سيلة اأو الطري ��ق الأقرب لبلوغ‬ ‫مطاحنا‪ ،‬غر اأن الواقع الذي ناأمل هو الذي يقت�سي و�سائله امف�سية اإليه‪.‬‬ ‫� � � الآن ي و�سعن ��ا الإحاح على الفك ��رة التالية‪ :‬اأن ��ت ت�ستطيع اأن تكون‬ ‫م ��ا تريد واأن تبلغ ما تريد ب�سرط ��‪ :،‬قناعتك باإمكانك ال�سخ�سي ورغبتك ي‬ ‫الواق ��ع الذي تاأمل اأن يكون اأو ال�سفة التي تريد اأن تكون عليها‪ ،‬ومن الرغبة‬ ‫اأو الإرادة اأن تتحلى بقليل من ال�سر والكيا�سة (لاأ�سف اأنا ل اأفعل هذا!)‬ ‫� � � اإذا كانت امطامح �سفات فهي �سناعة معنوية‪ ،‬وعلينا اأن نعوِ د اأنف�سنا‬ ‫على تطل ��ب ال�سفة باإح ��اح‪ ،‬وي احديث ال�سريف‪( :‬اإم ��ا ال�سر بالت�سر‬ ‫واإما العلم بالتعلم) اأو كما قال عليه ال�ساة وال�سام‪ ،‬والفكرة التي ينطوي‬ ‫عليه ��ا احديث ال�سريف توط ��‪ ،‬النف�ض على ال�سفة‪ .‬اإن ��ه فعل معنوي وفعل‬ ‫ح�سو� ��ض‪ ..‬اأن ت�س ��ر يعن ��ي األ تك ��ون غ�سوب ��ا‪ ،‬وح ��‪ ،‬ل تغ�س ��ب ل تقع‬

‫ماأ�سورا لردود الأفعال‪ ،‬ول تتطلب النتقام من الآخرين ول معاملتهم بامثل‪،‬‬ ‫لأن �سفة ال�سر فيك قيدت النزعة ال�سلبية ي ال�سلوك‪ .‬مكن اأن يكون اأحدنا‬ ‫�سب ��ور ًا بقليل دوؤوب ًا من ت�سنع ال�سر وتوط‪ ،‬النف�ض عليه‪ ،‬وق�ض على هذا‬ ‫امعنويات جميعها‪.‬‬ ‫� � � اإذا كانت امطامح اأغرا�سا فالعقل اأن ننظ ��ر ي الإمكان‪ ،‬ما الذي مكن‬ ‫اأن نك ��ون؟ اإنن ��ا به ��ذا نتخل�ض م ��ن م�سكلة التناف ��ر اأو ع ��دم التنا�سب‪ .‬ما هي‬ ‫فك ��رة تو�سيد الأمر اإى غر اأهله التي وردت ي حديث �سريف اآخر؟ اإنها هي‬ ‫ع ��دم التوافق ب‪ ،‬ال�سخ� ��ض وامكان‪ ،‬ب‪ ،‬الإمكان واقت�س ��اء ام�سوؤولية التي‬ ‫اأحمله ��ا اأن ��ا اأو اأنت‪ .‬لاأ�سف النا�ض ي الع ��ادة ل يكرثون للنظر ي طبيعة‬ ‫اإمكانهم‪.‬‬ ‫� اأنا ل اأح�سن �سيئا ما ذكرت اأعاه!‬

‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫القسوة‬ ‫واانهيار‬ ‫خالص جلبي‬

‫لن يدخل اجنة من كان ي قلبه مثقال ذرة‬ ‫من كر‪ .‬وي الإجيل ي�سبق ال�سقوط الكرياء‪.‬‬ ‫ي اح ��دي ��ث اأن ام � �وؤم ��ن م �ث��ل خ ��ام ��ة ال� ��زرع‬ ‫تن�سجها ال��ري��ح تفيئها وتعدلها وام�ن��اف��ق مثل‬ ‫الأرزة القا�سية يكون اجعافها مرة واحدة‪.‬‬ ‫ال��رح�م��ة ق��ان��ون ك��وي‪ ،‬كما ك��ان��ت الق�سوة‬ ‫نهاية احياة والتخ�سب وال��زوال‪ .‬ومنه و�سف‬ ‫الرب نف�سه بالرحمة م�ساعفا وكتب على نف�سه‬ ‫ال��رح�م��ة ال �ت��زام��ا م�ن��ه ب�ه��ا‪ ،‬و��س�ي�ج�ع��ل ال��رح�م��ن‬ ‫للمتقن ودا‪.‬‬ ‫ذك� ��رت ي اب �ن �ت��ي ع� �ف ��راء ع ��ن م� � �وؤرخ م��ن‬ ‫ال��روي��ج اأن��ه ق��ام ب��درا��س��ة ع��ن العاقة ب��ن عمر‬ ‫ال�ن�ظ��ام وق���س��وت��ه‪ ،‬لينتهي ب�خ��ا��س��ة ت �ق��ول اإن‬ ‫هناك عاقة عك�سية بن ق�سوة النظام و�سرعة‬ ‫ان�ه�ي��اره‪ .‬ترجمة ه��ذا ال�ك��ام اأن��ه كلما ا�ستدت‬ ‫وطاأة النظام وق�سوته �سارع ي �سقوطه‪ .‬اأذكر‬ ‫م��ن ام �وؤرخ ه ��‪ .‬ج‪ .‬وي�ل��ز ي كتابه ع��ن التاريخ‬ ‫(مامح من تاريخ الإن�سانية ي اأربع جلدات‪،‬‬ ‫ين�سح بقراءته واأع��ادت موؤ�س�سة الأل��ف كتاب‬ ‫ي م�سر طباعته) يذكر اأن النظام الذي م�سك‬ ‫ال�سعب بيد من حديد يحول ال�سعب اإى قطعة‬ ‫حديد‪ .‬يبدو اأن هناك نوع ًا من العدوى النف�سية‬ ‫ب��ن الفعل ورد الفعل ب�ف��ارق اأن رد الفعل قد‬ ‫ي�ك��ون اأف�ظ��ع بكثر م��ن ال�ف�ع��ل‪ .‬درا� �س��ة ام �وؤرخ‬ ‫ال��روي�ج��ي ج��اءت م��ن ال�ع�م��ر الق�سر للفا�سية‬ ‫والنازية‪ .‬هتلر �سعد اإى احكم عام ‪1933‬م‬ ‫وك��ان يخطب ي اج�م��اه��ر اأن ال��راي��خ الثالث‬ ‫�سيعمر األ��ف �سنة فعمر ‪� 12‬سنة ح�ت��ى ع��ام‬ ‫‪1945‬م و ُم ّزق �سر مزق فاأ�سبح اأحاديث‪.‬‬ ‫كانت ق�سوة النظام ال�ن��ازي مفرطة (ح��اول اأن‬ ‫ت�ساهد فيلم ف��ال�ك��ري ‪ .)Valkerie‬حن‬ ‫يقوم ام�وؤرخ بدرا�سة النظام ال�سيوعي ياحظ‬ ‫اأن� ��ه ��س�م��د ل���س�ب�ع��ن ع��ام��ا‪ .‬ي �ب��دو اأن الأن �ظ �م��ة‬ ‫ل�ه��ا ع�م��ر وت���س�ي��خ م��ام��ا ك�م��ا ي ال�ب�ي��ول��وج�ي��ا‪.‬‬ ‫ه �ن��اك اأم ��را� ��ض ع �ج�ي�ب��ة ا� �س �م �ه��ا ال��روج��ري��ا‬ ‫(‪ )Progeria‬ي�سيخ فيها ال�ط�ف��ل‪ ،‬م��ذك��را‬ ‫ب �ق��ول��ه ت �ع��اى "فكيف اإن ك �ف��رم ي��وم��ا يجعل‬ ‫ال��ول��دان �سيبا"‪ .‬ه��ذه الآي ��ة ل�ه��ا ج� ٍ�ل م��ع ع��ام‬ ‫البيولوجيا ب��الأث��ر النف�سي ي اخ��اي��ا‪ .‬ي�سبه‬ ‫هذا اأي�سا من �سورة احج عما يفعل اخوف‪:‬‬ ‫"وت�سع كل ذات حمل حملها وت��رى النا�ض‬ ‫�سكارى وما هم ب�سكارى"‪ .‬ذكرت ي زوجتي‬ ‫رحمها الله عن �سديقة لها �سيدة حموية حن‬ ‫اج�ت��اح�ت�ه��ا ال �ق��وات الأ� �س��دي��ة ي ال�ث�م��ان�ي�ن�ي��ات‬ ‫(مت اإبادة ن�سف امدينة) اأ�سيبت برعب عظيم‬ ‫فابي�ض �سعرها ي ليلة وه��ي ال�سبية‪ .‬اأذك��ر‬ ‫اأن�ن��ي راأي��ت حالة م��ن ال��روج��ري��ا م��ازل��ت نادما‬ ‫على عدم ت�سويرها بلغ فيها الطفل رقما قيا�سيا‬ ‫فعا�ض ‪� 18‬سنة و�سكله �سيخ الثمانن‪ .‬نرى‬ ‫اأي�سا ي الأن�ظ�م��ة العربية اأن�ه��ا ع�م��رت ح��واي‬ ‫اأرب��ع عقود (ق��ارن بن انقاب ح�سني والزعيم‬ ‫ال �� �س��وري وع �ب��د ال �ن��ا� �س��ر وال� �ق ��ذاي و��س��ال��ح‬ ‫اليمني وزي��ن العابدين التون�سي)‪ .‬كلما اأف��رط‬ ‫النظام ي الق�سوة عجل بنهايته اأكر‪ .‬يبدو اأن‬ ‫النظام ال�سوري اأ�سبح من اما�سي‪ .‬اإنه حاليا‬ ‫ي��دخ��ل م��رح�ل��ة ان�ت�ح��اري��ة ي دورت �ه��ا الأخ ��رة‪.‬‬ ‫�سياأخذ معه اأرواح��ا كثرة اإى الهاوية‪ ،‬ولكن‬ ‫م��ا ي�ن�ت�ظ��ره ال �ه��اوي��ة؟ وم��ا اأدراك م��اه �ي��ة؟ ن��ار‬ ‫حامية‪ .‬ي القراآن اآي��ة معرة عن الهاوية بلفظ‬ ‫اأمه هاوية؟‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ُ‬ ‫روج ِم ْن‬ ‫الـخ ُ‬ ‫عَ َب َاء ِة «القات»‬ ‫بدر بن أحمد كريم‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫ااختاف المذهبي‬ ‫والطائفي ّ‬ ‫مزق المسلمين‬ ‫م ��اذا ل ��و كان ح ��ال ام�سلم ��‪ ،‬ي الق ��رون امف�سل ��ة الأوى ق ��رون‬ ‫الفت ��وح والنت�سارات ون�سر الإ�سام مث ��ل القرون امتاأخرة ي الفرقة‬ ‫والخت ��اف وال�سق ��اق؟ ه ��ل كان انت�س ��ر الإ�س ��ام؟ ه ��ل كان اأجدادن ��ا‬ ‫بن ��وا اأجم ��ل واأروع ح�س ��ارة عرفه ��ا الب�س ��ر؟ لك ��ن الل ��ه جم ��ع �سملهم‬ ‫ووح ��د كلمتهم و�سماه ��م ام�سلم‪ ،‬ا�سم� � ًا واحد ًا‬ ‫عل ��ى الكت ��اب وال�سنة ّ‬ ‫ف�س ��اروا خر اأمةٍ اأخرجت للنا�ض ثم ع�سنا ي هذا الزمن زمن امذاهب‬ ‫والف ��رق واجماع ��ات والأحزاب كل مذهب وفرق ��ة وجماعة ترفع راية‬ ‫وتك ّف ��ر الأخرى وتهددها وتتوعده ��ا وترب�ض بها الدوائ ��ر‪ ،‬ا�ستغلنا‬ ‫بخافن ��ا عن ن�سر ر�سالتنا والقيام مهمتن ��ا واإ�ساح اأو�ساعنا‪ ،‬وكلما‬ ‫�س ّرح ��تُ طري ي الع ��ام الإ�سامي فاإذا ال�س ��راع والقتتال والتكفر‬ ‫والتفج ��ر ماأُ الدنيا وكل فرق ��ة عند نف�سها ه ��ي الناجية وامن�سورة‬ ‫وقتاه ��ا �سهداء والف ��رق الأخ ��رى ي نظرها �سالة م�س ّل ��ة م ّلدة ي‬ ‫الن ��ار‪ ،‬والكتاب وال�سن ��ة وا�سحان بفهم اأ�سحاب ر�س ��ول الهدى �سلى‬ ‫الل ��ه عليه و�سلم ولكن اله ��وى والعمى والعجب بالنف� ��ض وحب الدنيا‬ ‫واجهل باأ�سرار الدي ��ن ومقا�سد ال�سريعة اأو�سلنا اإى ما و�سلنا اإليه‪،‬‬ ‫زرتُ م ��ا يق ��ارب اأربع‪ ،‬دولة وي نف�ض الدولة ن ��زور الفرق وامذاهب‬ ‫والطوائف‪ ،‬ف� �اإذا جل�سنا مع م�سايخهم اأخرونا ما فتح الله عليهم من‬ ‫لزوم اح ��ق و�سبب خطاأ الآخري ��ن وخروجهم عن اج ��ادة وال�سواب‬ ‫وه ��م مغتبط ��ون منهجه ��م معجب ��ون بعمله ��م‪ ،‬والعجي ��ب اأن الكث ��ر‬ ‫منه ��م لي�ض عنده ��م ا�ستعداد ل�سم ��اع حجج الآخري ��ن وبراه‪ ،‬غرهم‬ ‫اإما اأغلق ��وا اأذهانهم وب�سائرهم على ما عنده ��م ورموا غرهم بالتهم‬

‫تجريم «الواسطة»‬ ‫في القانون‬ ‫السعودي‪ ..‬وعقوبتها‬

‫عائض القرني‬

‫الباطل ��ة اجائ ��رة ي اجمل ��ة‪ ،‬وزرنا بع� ��ض الدول ي اإفريقي ��ا لإلقاء‬ ‫درو�ض وحا�سرات فاأخذ بع�سهم يح ّذر منا ويقول‪ :‬هوؤلء الوهابيون‬ ‫يك ّفرون ام�سلم‪ ،‬وي�ستحلون الدماء ول يرون حق اأهل البيت اإى اآخر‬ ‫القائم ��ة من التهم الباطلة ام ��زوّ رة فنجل�ض مع م�سايخهم ونقول‪ :‬نحن‬ ‫اأمامك ��م الآن م�ستع ��دون للحوار وامناق�سة ف� �اإن كان معنا حق فاقبلوه‬ ‫فب�سرونا فغالبه ��م ل يقبل ويق ��ول‪ :‬الأمر مق�سي‬ ‫واإن ك ّن ��ا على باط ��ل ّ‬ ‫ومنت ٍه ومعروف؛ تقليد ًا لآبائهم ون�سرب لهم مث ًا بدعوة الإمام امجدد‬ ‫حمد بن عبدالوهاب ونقو ًل من كتبه ون�ساألهم‪ :‬هل هي مالفة للكتاب‬ ‫وال�سنة فغالبهم يرد‪ :‬اإن م�سايخنا اأعلم م ّنا منهج هذا ال ّرجل‪ ،‬قلنا هذا‬ ‫منهج‪ِ ( :‬اإ َنا َو َج ْد َنا اآ َباء َنا َع َلى اأُمَةٍ َو ِاإ َنا َع َلى اآ َث ِارهِ م ُم ْق َتدُونَ )‪ ،‬وم�سيبة‬ ‫اأك ��ر طلبة العلم ي الع ��ام الإ�سامي ق ّلة الب�ساعة م ��ن العلم ّ‬ ‫ال�سرعي‬ ‫و�سع ��ف التحقيق وحب الرئا�س ��ة وال ّت�سدر وك ّلما در� ��ض اأحدهم عدة‬ ‫كت ��ب لب�ض العمامة وت�س� �دّر وو�سع له لقب ًا وجل� ��ض ي امحراب فقبّل‬ ‫النا� ��ض يدي ��ه ووالل ��ه اإن بع�سه ��م يقبّل اأقدامه غل ��و ًا واإفراط� � ًا وترّك ًا‬ ‫بزعم ��ه حتى اأنهم يطلبون منه اأن م�سح بيده على �سدورهم ا�ست�سفا ًء‬ ‫وي�س ��ع يده على راأ� ��ض امري�ض ليعود �سحيح� � ًا‪ ،‬فكيف تريد من هذا‬ ‫حال ��ه وو�س ��ل اإى ه ��ذه امن�زلة والغلو امف ��رط والتقدي� ��ض اجائر اأن‬ ‫ي�سم ��ع من غره اأو يقب ��ل احق من الآخرين؟ بل جده ي�سدر الفتاوى‬ ‫ي تكفر من خالف طائفته وخرج على جماعته‪ ،‬ودخلنا على �سيخ ي‬ ‫دول ��ة اإفريقي ��ة بجانبه قر ّ‬ ‫بالتم�سح به فوجدنا‬ ‫لول ي زعمه ُيت ��رك‬ ‫ّ‬ ‫رك ��ون حتى بحذاء ه ��ذا ال�سيخ فقلن ��ا ي اأنف�سنا‪:‬‬ ‫طاب ��ه واأتباع ��ه يت ّ‬

‫خالد خاوي‬

‫اإذا ُذك��رت الهموم عند ام��واط��ن ال�سعودي‪ ،‬ت�سدرت الوا�سطة اإليه ل باأ�سابع اليد فح�سب‪ ،‬بل بال�سراخ والتلويح‪ ،‬والتعجب من‬ ‫قائمتها‪ ،‬فهل �سمعت يوم ًا اأن الوا�سطة هي ‪ -‬بالإ�سافة لب�ساعتها اإهمال الإ�سارة اإليه خال �سن‪ ،‬طويلة مع ما له من اأبعاد قانونية ‪ -‬بل‬ ‫ودينية ‪ -‬ل تخفى‪.‬‬ ‫الأخاقية ‪ -‬جرمة قانونية يعاقب عليها النظام؟‬ ‫الوا�سطة عادة متجذرة عندنا ت�ستند اإى عادات وتقاليد‪ ،‬من قبيل‬ ‫ي ن�ه��اي��ة ع��ام ‪1412‬ه� ��س��در ن�ظ��ام مكافحة ال��ر� �س��وة اج��دي��د‬ ‫هو جديد بالن�سبة لل�سابق الذي �سدر عام ‪1382‬ه� ‪ -‬و قد تناولت ال�سهامة والن�سامة واإغاثة اللهفان‪ ،‬وم��ررات دينية اأحيان ًا ‪-‬اأعني‬‫مواده جرم �سور الر�سوة باأنواعها‪ ،‬ولكن ما يهمنا هنا هو امادة دافعها ديني ول ي�سرط اأن يكون م��رر ًا �سحيح ًا �سرع ًا‪ -‬من قبيل‬ ‫الرابعة‪ ،‬ون�سها‪" :‬كل موظف عام اأخ��ل بواجبات وظيفته ب�اأن قام تقدم �ساحب الديانة واإبعاد �ساحب الف�سق مث ًا بغ�ض النظر عن‬ ‫بعمل اأو امتنع عن عمل من اأع�م��ال تلك الوظيفة (نتيجة لرجاء اأو الكفاءة الوظيفية‪ ،‬اإنها عادة قبيحة جد ًا مهما كانت مرراتها‪ ،‬حيث‬ ‫تو�سية اأو و�ساطة) يعد ي حكم امرت�سي‪ ،‬ويعاقب بال�سجن مدة ل اإن العدالة تقت�سي ام�ساواة ب‪ ،‬امتكافئ‪ ،‬ي التوظيف وي العقوبة‬ ‫تتجاوز ثاث �سنوات وبغرامة ل تزيد عن مائة األف ريال اأو باإحدى ونحو ذلك‪ ،‬ول يجوز اأن يكون هناك اأي اعتبارات �سخ�سية اأو دوافع‬ ‫هات‪ ،‬العقوبت‪ ".،‬لنتجاهل العقوبة التي ��س��ارت ‪ -‬ب�سبب تغر غر مو�سوعية للمفا�سلة بينهم‪ ،‬لأن ه��ذا ي �وؤدي ل�اإخ��ال بالعدالة‬ ‫الزمان والأ�سعار ‪� -‬سعيف ًة ن�سبي ًا‪ ،‬ولكن حقيقة اأن الوا�سطة التي وب��ال�ت��ال الإخ��ال ب�اأم��ن امجتمع‪ ،‬فامجتمع ال��ذي ل ي�سوده العدل‬ ‫نراها يومي ًا وخ�سو�س ًا ي التوظيف ونلم�ض اآث��اره��ا امدمرة على تنت�سر فيه اج��رم��ة وت�ستحوذ عليه الأح �ق��اد‪ ،‬ول عجب‪ ،‬فاجوع‬ ‫متمعنا نف�سي ًا واإنتاجي ًا؛ قد م تناولها �سراح ًة بالتجرم‪ ،‬واأنها كافر‪ ،‬والفقر قاتل‪ ،‬و�سعور الظلم األيم‪ ،‬وكلها اأمور كان مكن تافيها‬ ‫ُتعامل معاملة م�سابهة اإى حد ما للر�سوة‪ ،‬واأن عليها هذا القدر من بالن�سبة لكثر من النا�ض لو اأنهم نالوا ما ي�ستحقون دون تدخل من‬ ‫الغرامة الذي هو كفيل بردع اأغلب النا�ض‪ ،‬لهو اأمر ي�ستحق الإ�سارة وا�سطة تف�سد الدين والدنيا‪ ،‬وه��ذا هو امق�سد الأ�سلي من حرم‬

‫َف َر َ‬ ‫علوم‬ ‫فتح مل ّفه وكي ُل كليةِ‬ ‫�ض "القاتُ " ن ْف َ�سه من جديد‪َ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫احا�سب الآل�ي ونظام امعلومات بجامعة ج��ازان (د‪� .‬سعيد بن‬ ‫ِ‬ ‫قا�سم امالكي) ال��ذي روى اأ ّن��ه "قبل ع��ام� ْ�‪ُ ،،‬ط� ِ�ر َح��تْ على ِاإ َم��ارة‬ ‫مِ ْنطقة جازان‪ ،‬فكر ُة اإقامةِ مِ هْرجان ِل ْل ِ ّ‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬ي حافظة‬ ‫ب ّ‬ ‫ْ‬ ‫الدا ِي�ر َبنِي َمال ِْك‪ ،‬ب�هدف إاع��ادة ا�ستزراع الب‪ ،‬الذي �سيكون من‬ ‫تقلي�ض زراعة القات‪ ،‬لوجودِ مردو ٍد اقت�ساديٍ ا َآخر‪ ،‬ذي‬ ‫نتائجه‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫قيمة اقت�سادية عالية‪ ،‬اأف�س ُل مِ ن �سجرة القات" ( �سحيفة ال�سرق‬ ‫‪� 24،‬سعبان ‪1433‬ه�‪� ،‬ض ‪.)6‬‬ ‫واإذا د ّق� َ�ق ام��ر ُء ال ّن َظ َر ي الِف ْك َرةِ َي ِج ُد أا ّن�ها‪ُ :‬ت�دْمِ ��ج العِ لمْ‬ ‫بالثقافة‪ ،‬والثقاف َة بالقت�ساد‪ ،‬والقت�سا َد بالإن�سان‪ ،‬والإن�سانَ‬ ‫بالأر�ض‪ ،‬وهي معادل ٌة جدير ٌة بالتطبيق‪َ ،‬ف َل ْم َت ُع ْد َ َ‬ ‫ماطِ ُر القات‬ ‫الرجل‪ ":‬دخيل ٌة على ُقرى الق َِطاع‬ ‫َت ْخ َفى على اأحد‪ ،‬ف�سجر ُت ُه كما قال ُ‬

‫ال َ�ج َبلي‪ ،‬ح ْي ُث ا�ستزرعَها بع�ض امزارع‪ ،،‬عندما اكت�سفوا اأن�ها‬ ‫ال�س ْل ِبي على حا�سيل‬ ‫ذات عائد اقت�سادي ج ِيد‪ ،‬ما كان له الأثر ّ‬ ‫اأُ ْخ� � َرى‪ ،‬ذات قيمة اقت�سادية وتاريخية" وال���س�وؤال الآن‪ :‬كيف‬ ‫مكن اخروج من عباءة القات ؟ وهل يتاأ ّت�ى الق�سا ُء على زراعة‬ ‫اأ�سجاره ي القطاع ال َ�ج َبلِي ي ج��ازان؟ الدكتور �سعيد امالكي‬ ‫راأى اأنه من اممكن ذلك"بعد توفر بديل اآخر‪ ،‬من خال ت�سجيع‬ ‫امواطن‪ ،‬على زراع��ة الْ��ب‪ ،‬ال��ذي ُي َع ُد من اأه��م امحا�سيل عاميا‪،‬‬ ‫وتوفر ُف َر�ض عمل مالكي َم َز ِارع القات‪ ،‬ليكون بديا عن تك�س ُب ِهم‬ ‫م��ن ه��ذه ال�سجرة اخبيثة‪ ،‬وت��وف��ر اأم��اك��ن ترفيهية لل�سباب‪،‬‬ ‫دو ِرهم ي خدمة امجتمع‪ ،‬كاإن�ساء اجمعيات التعاونية‪،‬‬ ‫وتفعيل ْ‬ ‫م َتمِ ٍع ُم ْنت ٍِج‬ ‫ذات اأه��داف اقت�سادية‪ ،‬مفيدة للمجتمع‪ ،‬من اأج��ل ُ ْ‬ ‫ولي�ض ُم ْ�س َت ْهلِكا‪ ،‬وتوفر قرو�ض زراعية‪ ،‬وت�سجيع فكرة تربية‬

‫ن�سه ��د اأن الإ�سام ب ��ريء من هذا العمل‪ ،‬ثم جئت اأن ��ا والدكتور يحيى‬ ‫الهني ��دي نناق�سه باأدب واحرام فنفر منا وقط ��ع الكام وت�سايق جد ًا‬ ‫م ��ن جلو�سنا معه‪ ،‬فه ��ل تريد من هذه العق ��ول امغ ّلفة امع ّلب ��ة ام�س ّكرة‬ ‫اأن تقب ��ل احق اأو ت ��رد الباطل (اأ َف َراأَ ْي ��تَ َم ِن ا َت َخ� � َذ ِاإ َل َه ُه هَ � َ�وا ُه َواأَ َ�س َل ُه‬ ‫او ًة َف َمن‬ ‫ال َل� � ُه َع َل ��ى عِ ْل ٍم َو َخ َت َم َع َلى َ�سمْعِ هِ َو َق ْل ِبهِ َو َج َع َل َع َل ��ى َب َ�س ِرهِ غِ َ�س َ‬ ‫َيهْدِ ي ��هِ مِ ن َبعْدِ ال َل ��هِ اأَ َف َا َت َذ َك� � ُرونَ )‪ ،‬كنا نقول لهم‪ :‬دعون ��ا من ام�سايخ‬ ‫والأئم ��ة والعلم ��اء وتعالوا اإى قال الله وقال الر�س ��ول �سلى الله عليه‬ ‫و�سل ��م في�سيح ��ون ي وجوهنا م�سايخنا اأعلم واأفه ��م‪ ،‬فكيف تريد من‬ ‫ه ��ذا اأن ين�س ��ت ل ��ك اأو اأن يح ��اورك اأو اأن يقبل منك حق� � ًا؟ اإذ ًا و�سعنا‬ ‫ي الع ��ام الإ�سام ��ي يُ�سكى اإى الله‪ ،‬ك ٌل تخندق ي مكانه وت ّ‬ ‫ر�ض ي‬ ‫مو�سع ��ه وع ّلق عل ��ى راأ�سه لفتة ت�سر اإى اإمامت ��ه ي الدين و�سواب‬ ‫منه ��ج جماعته وطائفته والويل من اعر�ض عليه اأو حاوره اأو ناق�سه‪،‬‬ ‫ب ��ل عليك فقط اأن تذع ��ن اأو اأن ت�س ّلم‪ ،‬بينما الق ��راآن يطالب باحجة مع‬ ‫امخالف‪ ،‬والره ��ان مع امختلف‪ ،‬واإبداء الدليل عند النقا�ض واحوار‬ ‫ق ��ال تعاى‪(ُ :‬ق ْل هَ � � ْل عِ ن َد ُكم ِمنْ عِ ْل � ٍ�م َف ُت ْخ ِر ُجو ُه َل َنا) وق ��ال تعاى‪ُ ( :‬ق ْل‬ ‫م ِن ا َت َب َع‬ ‫هَ ا ُت ��و ْا ُب ْرهَ ا َن ُك ْم ِاإن ُكن ُت ْم َ�سا ِد ِق‪ )َ،‬وقال تع ��اى‪َ :‬‬ ‫(و َمنْ َاأ َ�س ُل ِ َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫اب فِيهِ ت ْد ُر ُ�سونَ ) اإذا فنحن‬ ‫ر هُ دًى ِمنَ ال َلهِ ) وقال‪( :‬اأَ ْم َل ُك ْم كِ َت ٌ‬ ‫هَ � َ�وا ُه ِب َغ ْ ِ‬ ‫ام�سلم ��‪ ،‬ي م� �اأزق اأمام اأزم ��ة الفرق ��ة والإعجاب بال ��راأي والغلو ي‬ ‫ام�ساي ��خ ولبد اأن يقوم العلم ��اء الربّانيون وام�سلح ��ون بحملة وعي‬ ‫اإعامي ��ة ّ‬ ‫مر�سدة مه ّذب ��ة حرمة تب‪ ،‬للنا�ض دينه ��م ال�سحيح الي�سر‬ ‫الب�سي ��ط ال�سم ��ح دون اأن تذكر كام اأئمته ��ا وم�سايخها لأن اح�سا�سية‬ ‫عن ��د الطوائف الأخرى اأن تقول له ��م‪ :‬ا�سم اإمامك اأو �سيخك لأنه �سوف‬ ‫ي ��رد عليك بذكر اإمامه و�سيخه لكن اإذا اأوردت الآية واحديث ال�سحيح‬ ‫ب� �اأدب وحبة ن�س ��ح وح�سن ط ��رح كان اأدعى للقبول واأرج ��ى للفائدة‬ ‫وكم ��ا ق ��ال الإمام مالك‪« :‬ما م ّن ��ا اإل راد ومردود علي ��ه اإل ر�سول الهدى‬ ‫�سل ��ى الله عليه و�سل ��م»‪ ،‬اإذ ًا فامطلوب من الدع ��اة ي العام الإ�سامي‬ ‫والعلماء اأن ي�سرحوا الن�ض ّ‬ ‫ال�سرعي ويجعلوا الكتاب وال�سنة الأ�سل‬ ‫ول يقحم ��ون اأ�سماء العلم ��اء وام�سايخ ي ال�س ��رح؛ لأن هذا ا�ستفزاز‬ ‫عن ��د الكثر منهم‪ ،‬ومرة كنا ي اأدي�ض اأبابا ي در�ض فاأكرت من قول‬ ‫قال ابن تيمية فراأيت ال�ستغراب والنفور وبعدها عرفت اأن الأ�سلم اأن‬ ‫اأذك ��ر النقل ال�سحيح دون اأن اأذكر �ساحب ��ه لأن عندهم موقفا م�سبقا ل‬ ‫يتغر عن هذا الإمام اأو ذاك فلماذا جعل الق�سيّة الدفاع عن الأ�سخا�ض‬ ‫ون ��رك امنهج؟ وامق�سود هو بيان اح ��ق ودمغ الباطل باأف�سل ال�سبل‬ ‫واأجم ��ل الطرق‪ ،‬دعونا م ��ن الت ّ‬ ‫ر�ض والتخ ّندق والتم� � ّزق وتعالوا اإى‬ ‫الكلمة الطيب ��ة اللينة امي�سرة قال تعاى‪( :‬ادْعُ ِاإ ِى َ�س ِبيلِ َرب َِك ِب ْ ِ‬ ‫اح ْكمَةِ‬ ‫َو ْامَوْعِ َظةِ ْ َ‬ ‫اح َ�س َنةِ َو َجا ِدلْهُم ِبا َلتِي هِ َي اأَ ْح َ�سنُ )‪.‬‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫الر�سوة �سرع ًا ومن جرمها قانون ًا‪ ،‬ولأجل ذلك م اإحاق الوا�سطة‬ ‫بالر�سوة ي نظام واحد‪ ،‬ما يعني اأنه بالإ�سافة للغرامة امن�سو�ض‬ ‫عليها وال�سجن امحدد ي الن�ض امذكور‪ ،‬ت�ستوجب جرمة الوا�سطة‬ ‫عقوبة تبعية تتمثل ي "العزل من الوظيفة العامة وحرمانه من تول‬ ‫الوظائف العامة" كما ن�ست على ذلك امادة الثالثة ع�سرة من النظام‪،‬‬ ‫وه��ذه العقوبة تلحق ال��ذي يعر�ض الوا�سطة وال��ذي يقبلها وال��ذي‬ ‫يكون و�سيط ًا بينهما‪ ،‬فانظر اإى �سدة العقوبة التي فر�سها القانون‬ ‫و�سدة التهاون احا�سل ي التطبيق! ولو كان تطبيق النظام يتم كما‬ ‫ينبغي هل كانت الوا�سطة �ست�ستمر لتنه�ض ج�سد اأمتنا وتخلخل ثقتنا‬ ‫باأنف�سنا وم�ستقبلنا؟‬ ‫ب��ل اإن ال�ق��ان��ون ال�سعودي ي �سبيل حاربته للر�سوة عموم ًا‬ ‫ومنها الوا�سطة‪ -‬قد اأورد ي امادة ال�سابعة ع�سرة من نظام مكافحة‬‫الر�سوة‪ :‬مكافاأة حفيزية من ير�سد على هذه اجرمة وهو من غر‬ ‫اأطرافها‪ ،‬هذه امكافاأة عبارة عن مبلغ يبداأ من خم�سة اآلف ريال و قد‬ ‫ي�سل اإى ن�سف امبلغ امال الذي مت م�سادرته ي �سفقة الر�سوة‬ ‫امحرمة‪ ،‬ل�سك اأن خم�سة اآلف ريال هو مبلغ �سئيل جد ًا ل ي�ستحق‬ ‫امخاطرة بالتبليغ الذي قد يكون فيه خ�سارة لعاقات مهمة ومازفة‬ ‫بالتعر�ض لنظرة اجتماعية ل يحبذها كثر من النا�ض‪ ،‬ولكنها على‬ ‫الأقل بادرة طيبة من النظام ال�سعودي‪ ،‬جب الإ�سادة بها وتنميتها‬ ‫حتى ت�سل للحد امقبول‪.‬‬ ‫اإن ه��ذا النظام امهم ال��ذي ج��اء لتجرم الر�سوة واح�ت��وى على‬ ‫جرم الوا�سطة اأي�س ًا لهو من اأهم الأنظمة ال�سعودية بنظري‪ ،‬فهو‬ ‫يعالج اإحدى اأعمق الق�سايا التي ل مكن قتلها اإل بالقانون احازم‬ ‫لتحديث من حيث الغرامات امفرو�سة‬ ‫والتطبيق ال�سارم‪ ،‬لكنه يحتاج‬ ‫ٍ‬ ‫على ام�سارك‪ ،‬ي ال��ر��س��وة عموم ًا وي الوا�سطة خ�سو�س ًا‪ ،‬كما‬ ‫يحتاج لرفع مبلغ امكافاأة التي يح�سل عليها امُب ِلغ عن هذه اجرمة‪،‬‬ ‫حيث اأن��ه قد خاطر كي ي�ساهم ولو جزئي ًا بالق�ساء على الف�ساد ي‬ ‫الباد‪ ،‬اإنه الف�ساد الذي يدفعك للبحث عن وا�سطة للح�سول حتى على‬ ‫حقك‪ ،‬وقد كنا ننتظر من الهيئة الوطنية مكافحة الف�ساد دور ًا حيوي ًا‬ ‫مقال قادم‪.‬‬ ‫وحا�سم ًا‪ ،‬ولكن هذا مو�سوع اأحدث عنه ‪ -‬باإذن الله ‪ -‬ي ٍ‬ ‫‪khalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الأغ �ن��ام‪َ ،‬و ْف��ق روؤي��ة اقت�سادية بحتة‪ ،‬و�ستكون ِل� ْل� ِ‬ ‫ب فائدة ي‬ ‫التقليل تدريجيا من الهتمام بالقات‪ ،‬كبديل مهم للمزارع‪."،‬‬ ‫ه��ذه ال ��روؤى‪ ،‬والأف �ك��ار ج��دي��رة ب��ال�ت�اأم��ل‪ ،‬فلم يعد بالإمكان‬ ‫َت � ْر ُك القات يفتك بالإن�سان (اأه��م ث��روة ب�سرية) ناهيكم عن ه ْدر‬ ‫القت�ساد‪ ،‬وغ�ي��اب ثقافة ال��س�ت��زراع‪ ،‬التي تكت�سب ك��ل معان�ي‬ ‫الهتمام‪ ،‬ي امرتفعات اجبلية هناك‪ ،‬وتكت�سي اأه�مية ُكرى‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتتوخى تعديل ما هو‬ ‫وتتجنب الن��زلق مع طروحات ُم ْغ ِر َية‪،‬‬ ‫كائن‪ ،‬اإل�ى ما يجب اأن يكون‪ُ ،‬ب ْغ َي َة بناء قاعدة اقت�سادية اإنتاجية‬ ‫منوعة‪ِ ،‬بوُ ْ�سعِ ها تنويع م�سادِ ر ال��دخ��ل للمواطن‪ ،‬ي مِ ْنطِ قة‬ ‫ج��ازان‪ ،‬وا�ستيعاب التقنية احديثة‪ ،‬وتطوير الزراعة‪ ،‬واأوج��ه‬ ‫الن�ساط القت�سادي الأُ ْخ َرى‪.‬‬ ‫خر ل�هم لو كانوا يعلمون‪.‬‬ ‫األْ ُ‬ ‫ب ل القات‪ٌ ْ ،‬‬


‫الفيلم والدين‬ ‫والحرية‬

‫عبدالعزيز‬ ‫السبيل‬

‫هن ��اك ما ي�شب ��ه التفاق اأنه ل توجد حرية مطلق ��ة‪ .‬واأن حرية الأفراد واجماعات‬ ‫تتوقف حن م�س حرية الآخرين اأو تنتهك حقوقهم‪ .‬والدين وامعتقد ياأتيان ي راأ�س‬ ‫ه ��رم احق ��وق‪ .‬القانون قد يعاقب امراأً حن جاوزه ح ��دود احرية امت�شلة ب�شخ�س‬ ‫اآخر‪ .‬اأما حن يت�شل الأمر ب�شخ�شية ام�شطفى �ش َلى الله عليه و�ش َلم‪ ،‬فاإن الدفاع عنه‪،‬‬ ‫يتقدَم على الدفاع عن الذات‪.‬‬ ‫اأج ��زم اأن مئ ��ات الآلف الت ��ي خرج ��ت من ��ددة بالفيل ��م‪ ،‬وغا�شبة من �ش ��دوره م‬ ‫ت�شاه ��ده‪ ،‬ولو �شاهدته هذه اجم ��وع‪ ،‬لكانت ردة فعلها اأقوى واأعن ��ف‪ ،‬ذلك اأن فيه من‬ ‫الإ�ش ��اءة والإ�شفاف ي الت�شوير‪ ،‬والتج�شيد غر الأخاقي‪ ،‬ل�شخ�شية النبي الكرم‪،‬‬ ‫واأزواجه واأ�شحابه ر�شي الله عنهم جميعا‪ ،‬والإ�شاة للوحي والقراآن الكرم ما ل مكن‬ ‫لأح ��د اأن يت�ش ��ور اأن يقال عن اأحد‪ ،‬ناهيك اأن يكون عن �شيد الب�شر‪ ،‬واأف�شل اأهل الوبر‬ ‫وامدر‪.‬‬ ‫اإن ردة الفع ��ل تنطل ��ق من اإمان وعقي ��دة را�شخة ي قل ��وب ام�شلمن‪ .‬ول مكن‬ ‫لل�شعوب الأخرى واأهل الديانات وامعتقدات امختلفة اأن يفهموا م�شاعر ام�شلمن جاه‬

‫نبيهم‪ ،‬فهم ل يدركون اأن تلك م�شاألة اعتقاد اأ�شا�شية‪ ،‬واأن جميع ام�شلمن ينطلقون من‬ ‫حقيق ��ة اإمانية جاه حبة الر�شول الكرم وم�شتندها الأ�شا�س «ل يوؤمن اأحدكم حتى‬ ‫اأكون اأحب اإليه من والده وولده والنا�س اأجمعن»‪ .‬ومن هنا ينري ام�شلمون �شعوريا‬ ‫ول �شعوريا نحو النت�شار للم�شطفى عليه ال�شام حن ينال منه بق�شد اأو بغر ق�شد‪.‬‬ ‫التعبر ع ��ن الراأي‪ ،‬والحتجاج والعرا�س حن انته ��اك امقد�س‪ ،‬هو دون ريب‬ ‫ح ��ق وواجب‪ ،‬لكن اأ�شلوب التعبر قد تختلف حول ��ه الآراء‪ .‬اأن ي�شل الأمر اإى اإ�شاعة‬ ‫الفو�ش ��ى ي باد ام�شلمن‪ ،‬واختال الأمن‪ ،‬وقتل الأبرياء‪ ،‬فتلك م�شاألة ل يقر العقاء‬ ‫حدوثها‪ ،‬واإن بررها كثرون لكونها نتيجة ولي�شت هدفا!‬ ‫كثرون ي�شبّهون ما يحدث بردود فعل الغرب جاه ام�شلمن ب�شبب اأحداث يقوم‬ ‫به ��ا اأف ��راد ينت�شب ��ون اإى الإ�ش ��ام‪ ،‬حيث يوؤخذ ال ��ريء غالبا بذنب امج ��رم‪ .‬وعانت‬ ‫اجماعات والأفراد ام�شلمون ي دول غربية كثرة �شعوبات جمة‪ ،‬وغدا ام�شلم متهما‪،‬‬ ‫ع ��ر قوانن و�شعت‪ ،‬وتعليمات وجهت باأ�شل ��وب بدا ح�شاريا ي ظاهره‪ ،‬ومنطلقاته‬ ‫عن�شرية مبا�شرة‪ ،‬وتعميم غر من�شف‪.‬‬

‫اأن ��ا م�شك ��ون بال�شاأن القت�ش ��ادي وخوي من ام�شتقب ��ل وخوي على‬ ‫الأجي ��ال القادم ��ة‪ .‬ك ��ل �شيء تعلمت ��ه وكل عل ��م عرفته يزيد م ��ن خوي ول‬ ‫ينق�شه‪ .‬خوي بب�شاطة هذا م�شدره‪:‬‬ ‫‪ -1‬نح ��ن اأم ��ة تعي�س حتى ه ��ذه ال�شاعة على م ��ا ن�شتخرجه من برول‬ ‫نبيعه ي ال�شوق العامي‪ .‬الدخل احكومي من الإيراد البروي بلغ حجمه‬ ‫ي ميزانية العام احاي ‪2012‬م ما مقداره ‪ %93‬من اإيرادات الدولة عامة‪.‬‬ ‫هذه حقيقة رقمية ومتواترة‪.‬‬ ‫‪ -2‬هذا البرول الذي تعي�س احكومة على اإيراداته ويعي�س من ورائها‬ ‫ال�شعب علي ��ه‪ ،‬هو خزون نا�شب يتناق�س مع مرور الأيام وال�شنن‪ .‬هناك‬ ‫م ��ن يقدر عمره الباقي بخم�شن عام� � ًا ومنهم من يرى اأنه خم�شة و�شبعون‪.‬‬ ‫لك ��ن احقيق ��ة اجيولوجي ��ة الثابت ��ة اأن الب ��رول كم�شدر اأ�شا�ش ��ي للدخل‬ ‫احكومي زائل اإن عاج ًا اأو اآج ًا فما خرج من البئر ل مكن اأن يُعاد اإليها‪.‬‬ ‫‪ -3‬ل يوج ��د ل ��دى احكوم ��ة ي الوق ��ت الراه ��ن اأي ��ة بدائ ��ل اإنتاجية‬ ‫مك ��ن اأن يعول عليها كي حل حل الب ��رول ي تزويد احكومة بالأموال‬ ‫الت ��ي ت�شتطي ��ع من خالها ال�شتم ��رار ي مويل ال�شل ��ع واخدمات العامة‬ ‫للمواطنن ولاأجيال القادمة‪.‬‬ ‫‪ -4‬للدول ��ة احتياطي ��ات مالي ��ة لدى البن ��وك واموؤ�ش�ش ��ات الدولية لكن‬ ‫ه ��ذه الأموال �شن�شرفها كما �شرفنا التي قبلها‪ ،‬وحتى اإن م ن�شرفها فاإنه ل‬ ‫مكن اأن يعول على هذه الأموال ي اأن تكون م�شدر ًا للدخل جاري ًا متجدد ًا‬

‫حال العالم الراهن‪:‬‬ ‫أبرز اأسباب؟!‬

‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬

‫ي�ش ��د حاجة الأجي ��ال القادمة عندما ين�ش ��ب البرول اأو ته ��وي اأ�شعاره اأو‬ ‫�شادراته‪.‬‬ ‫‪ -5‬نحن �شعب ي�شتهلك اأكر ما ينتج‪ ،‬ل ميل اإى الدخار والحتياط‬ ‫لتقلب ��ات الظروف ي القادم من الأي ��ام وهكذا تفعل الدولة‪ ،‬ومن �شابه اأباه‬ ‫فما ظلم‪.‬‬ ‫‪ -6‬اإنتاجنا على ام�شتوى العامي غر البروي هو الإنتاج الب�شري من‬ ‫الأطفال فن�شبة زي ��ادة ال�شكان ي امملكة العربية ال�شعودية من ام�شتويات‬ ‫العالي ��ة ي الع ��ام تقدره ��ا تقارير الدولة بح ��واي ‪ %2.4‬وهذا م ��ن �شاأنه‬ ‫زيادة ي ام�شروفات والإنفاق احكومي واخا�س حالي ًا وم�شتقب ًا‪.‬‬ ‫‪ -7‬ال ��دول ال�شناعية الك ��رى ومن ي فلكها التي تعي� ��س من اإيرادات‬ ‫�شادراتنا البرولية اإليه ��ا تخ�شى من اعتمادها على برول العرب �شعودي ًا‬ ‫اأو غ ��ره؛ فاأعدت ال�شراتيجي ��ات وو�شعت اخطط والرامج وجندت كل‬ ‫الطاق ��ات للبحث ع ��ن بديل للب ��رول وخ�شو�ش ًا الب ��رول العربي‪ .‬وهناك‬ ‫ب ��وادر جاح حتى ول ��و كان جزئي� � ًا فاحكمة العربية تقول "م ��ن �شار على‬ ‫ال ��درب و�شل"‪ .‬اإن كان الغرب بقوت ��ه القت�شادية وتعدد موارده واإمكاناته‬ ‫امادي ��ة قلق عل ��ى م�شتقبل اقت�ش ��اده واعتماده على النفط م�ش ��در ًا لطاقته‪،‬‬ ‫يع� � ّد ال�شراتيجي ��ات ويتاب ��ع التطورات لتحقي ��ق العتماد عل ��ى الذات اأو‬ ‫على م�ش ��ادر اآمنة م�شتدامة‪ ،‬فم ��اذا نحن فاعلون وك ��ل اقت�شادنا وميزانية‬ ‫حكومتن ��ا قائمة على هذا ام�ش ��در الوحيد النا�شب؟ عل ��ى مدى ت�شع خطط‬

‫صدقة يحيى فاضل‬

‫اأح�ش َن ��ا الظن بها‪ ،‬فابد من القول اإنها م تنجح (حتى الآن) من التخفيف من‬ ‫وطاأة متاعب وم�شكات اإن�شان العام احا�شر‪.‬‬ ‫وهذا ما يوؤكد تفوق (وف�شل) احل القائم على "التو�شط" والعتدال (ل‬ ‫�شرر ول �شرار) واموؤكد على م�شلحة اجماعة اأو ًل‪ ..‬وهو احل الذي يدعو‬ ‫الإ�ش ��ام احقيقي اإليه‪ .‬وليت العام يبلور هذا "احل" ي �شيغة دمقراطية‬ ‫(�شوري ��ة) عملية‪ ..‬قابلة للتطبيق والنجاح‪ .‬فم ��ا اأم�س احاجة اإى حل عملي‬ ‫و�شط؟!‪ ..‬بع ��د اأن عانى الب�شر كثرًا ‪ ،‬على يد امذاهب امتطرفة ي حم�شها‪،‬‬ ‫اإما للجماعة (على ح�شاب الفرد) اأو للفرد (على ح�شاب اجماعة)‪ ..‬وهناك ي‬ ‫متنام نحو الو�شط امذكور‪.‬‬ ‫العام توجه ٍ‬

‫ذكرن ��ا‪ ،‬ي امقال ال�شابق لهذا‪ ،‬اأن و�ش ��ع العام القت�شادي – ال�شيا�شي‬ ‫منذ انهيار امع�شكر ال�شوفييتي‪� ،‬شنة ‪1991‬م وحتى الآن‪ ،‬ومنذ حول النظام‬ ‫العام ��ي اإى نظ ��ام القطبية الأحادية‪ ،‬وتربع الولي ��ات امتحدة‪ ،‬التي تو�شف‬ ‫باأنه ��ا زعيمة العام الراأ�شماى "احر"‪ ،‬على قمة النظام العامي‪ ،‬كقطب وحيد‬ ‫ُر�س‪ ،‬ول مكن قبوله‪ .‬وهو ‪-‬بالقطع‪-‬‬ ‫–حتى اإ�شعار اآخر– هو و�شع غر م ٍ‬ ‫لي� ��س ي �شالح اأغلب ال ��دول النامية‪ .‬بل اإن العام كك ��ل اأ�شبح‪ ،‬منذ ‪1991‬م‬ ‫حت ��ى الآن‪ ،‬ي اأو�ش ��اع اقت�شادي ��ة و�شيا�شية اأ�ش ��واأ من ذي قب ��ل‪ .‬ثم ذكرنا‪،‬‬ ‫وب�شكل عابر‪ ،‬بع�س اأهم �شواهد هذا التدهور‪ ،‬ي هذا "القرن الأمريكى"‪.‬‬ ‫لق ��د �شاهمت بع� ��س �شيا�شات الولي ��ات امتحدة‪ ،‬والتط ��رف الراأ�شماى‬ ‫الغرب ��ي‪ ،‬ي ن�ش ��وء ه ��ذه الأو�ش ��اع البائ�ش ��ة‪ .‬وم ��ع ذل ��ك‪ ،‬يج ��ب اأن ل نلوم‬ ‫الراأ�شمالي ��ة (وخا�ش ��ة امطلقة) ي ك ��ل ما ح�شل بالعام م ��ن تدهور �شيا�شي‬ ‫****‬ ‫واقت�شادي واأمني‪ ،‬وي م�شتوى الرفاه الجتماعي‪ ،‬ي كثر من دول العام‬ ‫ول�شك اأن هذا الو�شع العامي احاي البائ�س يعود اإى عدة اأ�شباب‪ ،‬لعل‬ ‫النام ��ي‪ .‬كما يج ��ب اأن ل نغمط الراأ�شمالي ��ن حقهم فيما م عل ��ى اأيديهم‪ ،‬من اأهمها‪� :‬شوء وانتهازية �شيا�شات القطب امهيمن على مقاليد العاقات الدولية‬ ‫بع� ��س الإج ��ازات التقنية والعلمي ��ة والقت�شادية الكرى‪ .‬وم ��ع كل ذلك‪ ،‬ل الراهن ��ة‪ ،‬التي ي�شود فيها الآن ‪-‬وحتى اإ�شعار اآخر– كقطب وحيد‪ ..‬اإذ يوؤخذ‬ ‫مك ��ن جاهل العي ��وب‪ ..‬والقول اإن‪ :‬العام بات "اأف�ش ��ل"‪ ،‬من ذي قبل‪ ..‬بعد عل ��ى هذه ال�شيا�شات ات�شامها بالنتهازية وبالإمريالية‪ ..‬امتمثلة ي الرغبة‬ ‫ت�شي ��د الراأ�شمالي ��ة (وما يتعلق بها م ��ن �شيا�شات) ي هذه امرحل ��ة‪ ،‬التي اإن‬

‫الوطن كحالة غير‬ ‫مفهومة للشباب‪!..‬‬

‫طارق العرادي‬

‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫يُ دق الجرس‬ ‫فهل من مجيب؟‬

‫اإنه ��ا م�شوؤولية الأف ��راد للتظاهر والغ�ش ��ب والتنديد‪ ،‬لكن اإى جان ��ب ذلك‪ ،‬هناك‬ ‫اأ�شاليب اأكر منا�شبة للع�شر‪ ،‬واأقوى ي التاأثر ام�شتقبلي‪ .‬اإن اموؤ�ش�شات الإ�شامية‬ ‫ع ��ر العام‪ ،‬بدعم من ال ��دول الإ�شامية‪ ،‬وبالتع ��اون مع اموؤ�ش�ش ��ات الدينية امرتبطة‬ ‫بالأدي ��ان وامعتق ��دات الأخ ��رى‪ ،‬هي الأوى بتبن ��ي الحتجاج‪ ،‬والرف ��ع بالدعوى �شد‬ ‫ام�شيء اإى كل ما م�س الدين وامعتقد باأي �شكل من اأ�شكاله وي اأي اأر�س يحدث‪.‬‬ ‫يجدر اخروج من الدائرة اخا�شة بام�شلمن اإى دائرة الإمان الأو�شع‪ ،‬وامعتقد‬ ‫الأ�شم ��ل عند اأه ��ل الأر�س جميعا‪ .‬ولو تعاونت اموؤ�ش�ش ��ات الدينية العامية‪ ،‬وتكاتفت‬ ‫امنظم ��ات احقوقية ي العام‪ ،‬من اأجل حماية امعتقدات والرموز الدينية‪ ،‬عن طريق‬ ‫امنظمات العامية‪ ،‬وعمل ��ت على اإ�شدار القوانن امدنية وامواثيق العامية‪ ،‬التي ت�شع‬ ‫حدا لنتهاك حقوق الأديان وامعتقدات حول العام‪ ،‬لأ�شبح الأمر اأكر �شمانا من تكرار‬ ‫ما يحدث‪.‬‬

‫عملت لأكر من ثاث �شنوات مع ال�شباب ي الع�شرينيات من اأعمارهم‬ ‫ي جال التدريب لطاب المتياز من الفئات الفنية وي التدريب على راأ�س‬ ‫العم ��ل والتوظيف وامقاب ��ات ال�شخ�شية‪ ،‬وكنت قريبا ج ��دا منهم باعتبار‬ ‫واقع احال‪ ،‬وكنت مهتما بفكرة (الإجاز) والفاعلية وخلق الدوافع للعمل‬ ‫خا�شة ي جال ال�شحة ام�شاب بكثر من الإ�شكالت‪.‬‬ ‫لق ��د ك ��ان من الوا�ش ��ح بالن�شبة ي من خ ��ال مراقب ��ة الو�شع مجمله‬ ‫وج ��ود خلل عميق ي تكوين هوؤلء ال�شباب من اجن�شن عند احديث عن‬ ‫(الوط ��ن) كدافع للعمل والإجاز‪ ،‬حتى مع ا�شتخدام امرادفات العملية مثل‬ ‫ام�شلح ��ة العام ��ة وخدمة امجتمع والنتماء للمحي ��ط‪ ،‬كل تلك ام�شطلحات‬ ‫–ول اأقول ال�شعارات– كانت (غر مفهومة) عند ربطها بالإجاز وجويد‬ ‫العمل وا�شت�شح ��اب ال�شعور بالفخر بالذات وربط كل ذلك ما يقدمه الفرد‬ ‫واقع ��ا ي حيات ��ه وحي ��اة الآخري ��ن‪ ،‬وك� �اأي به ��م ي�شاألون متعجب ��ن ماذا‬ ‫تق ��ول؟؟ لقد راقبت الو�ش ��ع بعد اأن م توظيف جموع ��ة منهم فكان تطاير‬ ‫الوع ��ود عامة فارق ��ة اإذ �شرعان ما جان�س هوؤلء م ��ع امجال وابتلعهم ي‬ ‫اأعماق اإخفاقاته‪.‬‬ ‫اإن ذل ��ك قد يف�شر كثرًا من اخل ��ل احا�شل ي اموؤ�ش�شات ذات ال�شلة‬ ‫بالنا� ��س وهمومه ��م اليومية‪ ،‬وقد ب ��دا ي اأنه من ال�شعوب ��ة مكان اأن نقفز‬ ‫للخط ��وة الثانية ليك ��ون الفرد ي موقع عمل ��ه اأحد (�شمان ��ات) ال�شتقرار‬ ‫للمجتمع و�شط الغليان الذي حدثه جهات �شتى وي اجاه واحد‪.‬‬ ‫اإنن ��ا نتح ��دث ع ��ن �شام ��ن للوظيف ��ة والراتب فكي ��ف يك ��ون الأمر عند‬

‫اقت�شادي ��ة وخم�ش ��ة واأربع ��ن عام� � ًا م نفع ��ل �شيئ� � ًا يذك ��ر ي الإق ��ال من‬ ‫اعتم ��اد دخلنا احكومي على النفط‪ ،‬فف ��ي ميزانية هذا العام ‪2012‬م ت�شكل‬ ‫الإي ��رادات البرولية ‪ %93‬من اإيرادات الدولة‪ .‬الأمر يتطلب وعيا حكوميا‬ ‫و�شعبيا باخطر القت�شادي القادم اإن نحن م نفعل �شيئا الآن‪.‬‬ ‫‪ -8‬رغ ��م ا�شتنزافن ��ا لروتنا وث ��روة الأجيال ورغم ام ��ال الكثر اإل اأن‬ ‫الفق ��ر ينم ��و ويزداد ومعه ت ��زداد �شوء ًا ح ��ال بع�س العب ��اد‪ ،‬والإح�شاءات‬ ‫امعلنة وغر امعلنة توؤكد ذلك‪.‬‬ ‫‪ -9‬رغ ��م امدار�س واجامعات و�شخامة ال�شرف واميزانيات اإل اأننا ل‬ ‫نزال جامل ي فر�س �شيا�شة تعليمية تبني ب�شكل حقيقي وفاعل راأ�س مال‬ ‫ب�شري� � ًا منتج ًا م�شتنر ًا مبدع ًا من الرجال والن�شاء‪ ،‬فاإن ن�شب البرول قبل‬ ‫اأن نبني اإن�شان ًا منتج ًا مبدع ًا فم�شتقبلنا ي خطر‪.‬‬ ‫‪ -10‬رغ ��م كل الق ��رارات واإن�ش ��اء الهيئات والت�شريح ��ات واموؤمرات‬ ‫اإل اأن الف�ش ��اد ام ��اي والإداري ي مكامنه الأ�شا�شي ��ة ومناطقه امف�شلية م‬ ‫م�ش�شه اأذى‪.‬‬ ‫ه ��ل األم اأو يُام غري اإن تعدى الفكر حال يومه وغده القريب واأخذه‬ ‫اخوف على الأجيال القادمة اإى الغد البعيد يبحث ي اأحوالهم وماآلهم؟‬ ‫ه ��ل األم اإن خف ��ت اأن ن�شتهلك ال ��روة البرولية التي ه ��ي لي�شت ملك ًا‬ ‫لن ��ا وحدنا واإما هي لنا ولاأجيال القادم ��ة دون اأن نبني لهم من راأ�س امال‬ ‫امنت ��ج م ��ا يعي�ش ��ون عليه ب ��ل نرك له ��م ديون ًا يرثونه ��ا واآبار نف ��ط فارغة‬ ‫بطونه ��ا؟ ه ��ل األم واأنا اأرى الزم ��ن م�شرع ًا والعام متقدم� � ًا ومنتج ًا ونحن‬ ‫م�شتهلك ��ون مرتاحون نعي�س يومنا دوما اهتمام وخ ��وف على م�شتقبلنا‪،‬‬ ‫وكاأن برولنا اممول الوحيد لنا باق طول الدهر معنا؟‬ ‫اأن ��ا ل اأ�شتطي ��ع روؤي ��ة الإج ��ازات ال�شغ ��رة لأنن ��ي ماأخ ��وذ بانعدام‬ ‫الإجازات ال�شراتيجية الكبرة التي توؤ�ش�س لتنمية م�شتدامة‪.‬‬ ‫اأدق اجر�س مرات ومرات اأبحث عن جيب ول اأجد جيب ًا‪.‬‬ ‫اأري ��د م�ش� �وؤو ًل يخالفن ��ي ال ��راأي ويبط ��ل حقائق ��ي بحقائق ��ه واأرقامي‬ ‫باأرقامه فاحقيقة لي�شت ملك ًا لأحد‪.‬‬ ‫الأم ��ة لي�شت جي ًا واح ��د ًا‪ ،‬اإنها جيل تتلوه اأجي ��ال‪ ،‬ومن حقنا ي هذا‬ ‫اجي ��ل وبا�شم الأجيال القادمة من اأبنائنا واأحفادنا اأن ن�شاأل عن م�شتقبلهم‬ ‫كيف يكون‪ ،‬ومن واجب ام�شوؤول اأن يجيب‪.‬‬ ‫و�شاأظل اأدق اجر�س حتى اأجاب‪.‬‬ ‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫اجاح ��ة ي ال�شيطرة عل ��ى العام (بكل الطرق ام�شروع ��ة وغر ام�شروعة)‬ ‫وفر� ��س النف ��وذ الأمريكى علي ��ه‪ ،‬مع ادع ��اء حماية مبادئ‪ :‬احري ��ة والعدالة‬ ‫وام�ش ��اواة والدمقراطية‪ ،‬ي الوقت الذي تقف في ��ه كثرا –وبالفعل– �شد‬ ‫ه ��ذه امب ��ادئ‪ ،‬وت�شح ��ق �شعوب ��ا كث ��رة –ظلما وعدوان ��ا‪ ،-‬ه ��ذا اإ�شافة اإى‬ ‫حالفه ��ا مع احرك ��ة ال�شهيوني ��ة العن�شرية‪ ،‬وجوئه ��ا (وحلفائها) ام�شتمر‬ ‫لزدواجي ��ة امعاي ��ر‪ ،‬واإ�شعال الف ��ن الطائفي ��ة واحروب امذهبي ��ة‪ ،‬خا�شة‬ ‫ي ال�ش ��رق الأو�ش ��ط‪ .‬ولعل اأب ��رز الأمثلة على هذه ال�شيا�ش ��ات ال�شلبية هي‪:‬‬ ‫قي ��ام اأمريكا –ودون مرر حقيقي‪ -‬بغزو واحتال وتدمر العراق‪ ..‬للهيمنة‬ ‫على م ��وارده‪ ،‬وتق�شيمه‪ ،‬و�شرب مناوئ قوى لإ�شرائي ��ل‪ ..‬مهيدا لل�شيطرة‬ ‫الأمريكية – الإ�شرائيلية على امنطقة‪.‬‬ ‫وك ��ل ذلك ينم ع ��ن توجه اأمريكى مفرط ي الأناني ��ة وال�شتهانة بحقوق‬ ‫الآخري ��ن‪ ..‬ول يك ��رث –بق ��در منا�ش ��ب– باأمن و�ش ��ام الع ��ام احقيقين‪،‬‬ ‫ويتجاه ��ل م�شالح غره‪ ،‬بل وي�شتفز هذا الغر‪ ..‬الأمر الذي ي�شيء حتى اإى‬ ‫ام�شال ��ح الأمريكية العليا‪ ،‬ي امدى الطوي ��ل‪ ،‬ويوؤكد عدم قدرة –ومنا�شبة‪-‬‬ ‫اأمريك ��ا عل ��ى "قي ��ادة" العام ي اج ��اه الأم ��ن وال�شلم احقيقي ��ن‪ ،‬واجاه‬ ‫التنمية الإيجابية ام�شتدامة‪ ،‬التي تعتر الإن�شانية ي اأم�س احاجة لها‪.‬‬ ‫راق متح�شر‪،‬‬ ‫وم ��ن الإن�ش ��اف الق ��ول اإن‪ :‬ال�شعب الأمريك ��ى هو �شع ��ب ٍ‬ ‫ح ��ب للع ��دل واحرية وال�ش ��ام‪ ،‬ول ير�شى بالعتداء على اأح ��د‪ .‬وبالتاي‪،‬‬ ‫ف� �اإن معظم ال�شيا�ش ��ات اخارجية الأمريكية ل مثل ه ��ذا ال�شعب الطيب‪ ،‬ول‬ ‫تعك� ��س توجهات ��ه احقيقي ��ة‪ ،‬واإما تق ��ف وراءها قل ��ة قليلة من ذل ��ك ال�شعب‬ ‫(بع�س جماع ��ات ام�شالح‪ ،‬وخا�شة جماعة التحال ��ف الع�شكري – ال�شناعي‬ ‫التي حذر منها الرئي�س الأمريكى اأيزنهاور)‪.‬‬ ‫وم ��ن غ ��ر الإن�ش ��اف‪ ،‬بالطبع‪ ،‬اأن ن ��رد كل ه ��ذا الو�ش ��ع القت�شادي –‬ ‫ال�شيا�شي العامي التع�س اإى بع�س ال�شيا�شات الأمريكية‪ ،‬وتخبط الكاوبوى‬ ‫الأمريك ��ى فق ��ط‪ .‬فهن ��اك "اأ�شب ��اب" اأخ ��رى‪ ..‬من اأهمه ��ا‪ :‬النفج ��ار ال�شكاي‬ ‫العامي‪ ..‬وعدم كفاية اموارد الطبيعية الراهنة ي العام‪ ،‬مقابلة هذه الزيادة‬ ‫الهائل ��ة ي ال�شك ��ان‪ ،‬وخا�شة ي باد الع ��ام النامية‪ .‬اأ�ش ��ف اإى ذلك‪� :‬شوء‬ ‫الإدارة‪ ،‬وال�شتب ��داد ال�شيا�شي ي بع�س الدول‪ ،‬والف�شاد الذي ا�شت�شرى ي‬ ‫اأغلب العام‪ ،‬وبقدر م يعهده العام من قبل‪.‬‬ ‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫شيء من حتى‬

‫سجال التيارات‬ ‫ومعركة كسر‬ ‫العظم (‪)1‬‬ ‫عثمان الصيني‬

‫اتخ ��ذ اح ��راك الفك ��ري والإعام ��ي‬ ‫والثقاي ي امملكة العربية ال�س ��عودية ي‬ ‫ال�س ��نوات الأخ ��رة طاب ��ع ال�س ��جال اح ��اد‬ ‫وام�س ��تمر‪ ،‬وا�سطبغت ال�س ��احة ال�سعودية‬ ‫به ��ذا ال�س ��جال عل ��ى �س ��فحات ال�س ��حف‬ ‫اليومي ��ة ب�س ��كل ع ��ام‪ ،‬وب�س ��كل اأك ��ر حدة‬ ‫ي بع� ��ض امنتدي ��ات الإلكروني ��ة من ��ذ‬ ‫العق ��د اما�س ��ي‪ ،‬عل ��ى اختاف كب ��ر بينها‬ ‫ي توجهاته ��ا وت�س ��نيفاتها‪ ،‬مثل ال�س ��احة‬ ‫ال�سيا�س ��ية وجيني ��ات وط ��وى والطوم ��ار‬ ‫ودار الندوة وال�س ��بكة الليرالية واحرية‪،‬‬ ‫وبع�ض امجموع ��ات الريدية مثل جموعة‬ ‫عبدالعزيز قا�سم ي الآونة الأخرة‪ ،‬ثم مع‬ ‫ظه ��ور �س ��بكات التوا�س ��ل الجتماعي على‬ ‫توير بالدرج ��ة الأوى وتعليقات اليوتيوب‬ ‫وبدرج ��ة اأق ��ل الفي�س ��بوك والتعليق ��ات على‬ ‫الأخبار وامقالت ي ال�سحف الإلكرونية‬ ‫مث ��ل �س ��بق والوئ ��ام وامواق ��ع الإلكرونية‬ ‫لل�س ��حف الورقي ��ة‪ ،‬اأخ ��ذت امعرك ��ة بع ��د ًا‬ ‫اآخ ��ر اأكر ح ��دة‪ ،‬حتى و�س ��لت اإى مرحلة‬ ‫ك�س ��ر العظم مع اتهامات متبادلة بالتغريب‬ ‫وال�س ��تاب من جهة‪ ،‬والت�س ��دد والظامية‬ ‫من جه ��ة اأخرى‪ ،‬واأح ��كام بالتكفر والردة‬ ‫وال�ستاب من جانب‪ ،‬والتطرف والإرهاب‬ ‫من جانب اآخر‪ ،‬ب�س ��بب احرية التي تتيحها‬ ‫هذه ال�س ��بكات وبعدها الن�س ��بي عن الرقابة‬ ‫وت�س ��رف الرقي ��ب‪ ،‬وترك ��ز ال�س ��راع‬ ‫بالدرج ��ة الأوى ب ��ن تيارين ا�س ��طلح على‬ ‫ت�س ��ميتهما ي ال�س ��احة ال�س ��عودية بالتيار‬ ‫الدين ��ي والتي ��ار اللي ��راي‪ ،‬فيم ��ا يطلق ��ون‬ ‫عل ��ى اأنف�س ��هم التي ��ار الإ�س ��امي والتي ��ار‬ ‫الإ�ساحي‪ ،‬وينطوي كل تيار على اأطياف‬ ‫ختلفة تقرب وتبتعد من بع�س ��ها بح�س ��ب‬ ‫الأف ��كار وامواق ��ف‪ ،‬وتَ�س ��كل بينهم ��ا تي ��ار‬ ‫اأطلق عليه م�س ��طلح الليرواإ�س ��امي‪ ،‬وقد‬ ‫قام الأ�س ��تاذ �س ��الح القر�س ��ي وه ��و باحث‬ ‫جاد ومتابع دوؤوب بر�سد اأهم امو�سوعات‬ ‫التي كان ��ت حور اجدل وال�س ��راع بينها‬ ‫عل ��ى م ��دار ال�س ��نوات الثم ��اي اما�س ��ية‬ ‫تقريب� � ًا وهو ر�س ��د دقي ��ق ومت� �اأن وحايد‬ ‫ومو�سوعي‪ ،‬ووجد اأنها ل تخرج عن اأربعة‬ ‫جالت رئي�س ��ية هي ق�سايا امراأة والتعليم‬ ‫والإع ��ام وق�س ��ايا عامة‪ ،‬كم ��ا اأن جموع‬ ‫الق�س ��ايا الت ��ي م ��ت اإثارته ��ا بل ��غ نح ��و‬ ‫‪ 35‬ق�س ��ية موزعة عل ��ى امجالت الأربعة‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬ويغلب على هذه ال�سجالت النرة‬ ‫العالي ��ة واخطابي ��ة والتوج ��ه اجماه ��ري‬ ‫التي و�س ��فها بع� ��ض امحللن باأنه ��ا معركة‬ ‫لك�سب الأر�ض واجمهور‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫م ��ن الوطني ��ة امو�شمية‪ ،‬الت ��ي ت� �وؤدي بدورها لن�ش ��وء �شخ�شي ��ة امواطن‬ ‫امحروم منها؟!‬ ‫مكن ��ك عزي ��زي الق ��ارئ ماحظ ��ة اأن احدي ��ث ع ��ن موالي ��د اأواخ ��ر ال ��ذي ينتظ ��ر تهديدا م ��ا ليدافع عن م�شاح ��ة ل عن منجز‪ ،‬م ��ا ي�شعف من‬ ‫الثمانينيات واأوائل الت�شعينيات‪ ،‬ل ��ذا فاإن حاولة معرفة العوامل اموؤثرة قيم ��ة الوط ��ن كحالة م�شتم ��رة ل فرق فيها بن من يقات ��ل عند احدود وبن‬ ‫ي تكوينهم متوافقة مع اأعمارهم اأمر يبدو مهم ًا مناق�شة معقولة بعيدة عن م ��ن يجاهد ي �شبيل اإجاز علمي اأو اإداري اأو ح�شاري‪ .‬اأما اإ�شاعة الياأ�س‬ ‫ال�شماع ��ات امعهودة لتعليق كل م�شائب الكون عليه ��ا! اإن التعليم والإعام و�ش ��د الأفق فيبدو جليا ي طريقة معاج ��ة ق�شايانا بتوازن ي�شمن ت�شرب‬ ‫والط ��رح الثقاي امحلي م�شوؤول عن اخل ��ل ي تكوين هوؤلء ال�شباب ول مفاهي ��م معتدل ��ة ي عق ��ول الأجي ��ال‪ ،‬فالإ�شكالي ��ات جعلت البل ��د ي ح�س‬ ‫اأق ��ول الربي ��ة لأنه عل ��ى مدار وجود ه ��ذا الكيان م يح ��ظ اأي جيل بربية ال�شب ��اب مفهومه من ي�ش ��ل اأو ًل يك�شب كثرا‪ ،‬ما اأفقدهم الثقة ي اأنف�شهم‬ ‫وي ام�شتقب ��ل‪ ،‬بل اأ�شبح ال�شاب ي اأوائل عم ��ره يتنكر لذاته مزهو ًا من‬ ‫حقيقية مق�شودة فهي حا�شرة تنظر ًا غائبة تاأثر ًا‪.‬‬ ‫ك ��ان لب ��د من ا�شتح�ش ��ار مفهوم الدين هن ��ا الذي هو اأي�ش ��ا حالة غر يعرف ل ما يعرف!‬ ‫ك ��ل ذلك وغره يجعل من الوطن حالة تت�شاءل اأمام هذا التحدي‪ ،‬فاإما‬ ‫مفهوم ��ة عند ذات امح ��ور‪ ،‬لكن ذلك يحتاج لب�ش ��ط ل يتنا�شب مع ام�شاحة؛‬ ‫التعويل على حب الوطن واإما خلق حالة من ارتباط ام�شلحة بالوطن وكا‬ ‫لذا �شاأطرحه ي مو�شوع م�شتقل‪.‬‬ ‫مك ��ن الق ��ول اإن الإعام والتعلي ��م والطرح الثقاي اتفق ��وا على ثاثة اخيارين مرتهن بال�شفافية وبالعدالة لتكون النتيجة �شادقة‪.‬‬ ‫اأختم بهذه الق�شة‪ ،‬فهذا طبي ��ب اأمريكي جاء طبيب ًا زائر ًا وبعد اأ�شبوع‬ ‫عوام ��ل جعل ��ت من مفه ��وم الوطنية والإج ��از ي حالة ط ��اق لدى اجيل‬ ‫ع ّلمه البع�س ثقافة امعاري�س فكتب يطلب زيادة ي الراتب مقابل ال�شرائب‬ ‫اجديد وهي (امو�شمية وامواطن امنتظر واإ�شاعة الياأ�س)‪.‬‬ ‫تبدو امو�شمي ��ة ظاهرة عند مراجعة اليوم الوطن ��ي وطريقة التعاطي الت ��ي �شتوؤخذ منه هن ��اك‪ ،‬وم يكن ناقما على وطن يقت�س من راتبه بل كان‬ ‫بتحدث ع ��ن قيم ��ة التعلي ��م الأمريكي وامخ ��رج الفني‬ ‫معه ما جعله منا�شبة مرتبطة بالغياب عن العمل وبفو�شى ال�شوارع التي معظ ��م (معرو�ش ��ه)‬ ‫ٍ‬ ‫حدثه ��ا فئ ��ة من ال�شب ��اب دون مقابل حقيق ��ي يبث روح ًا جدي ��دة ي وعي وامهن ��ي وتذكر باأهمية اأن يكون بيننا اأمريكي بهذا التاأهيل الذي ي�شتحق‬ ‫امجتم ��ع‪ ،‬وم ��ن امو�شمية اأي�ش ��ا ا�شتح�ش ��ار الوطن لدى فئ ��ات من مثقفي مقابله زيادة ي الأجر‪.‬‬ ‫التي ��ارات عند احوادث امتعلق ��ة بالإرهاب وعند ذك ��رى اأحداث حددة اأو‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬ ‫تهدي ��دات معين ��ة‪ ،‬وكل ذلك �شحيح ومطل ��وب لكن الكتفاء ب ��ه يخلق حالة‬


‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫بعض‬ ‫الظن إثم‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫يدخ ��ل اأحدنا امقهى اأو « ك ��وي « وهو يظن اأنه زعيم ع�ضابة‬ ‫وبع� ��س الظن اإثم ‪ ،‬ويجل�س بطريقة اإلكرونية ‪ ،‬حيث ي�ضع رجا‬ ‫على رجل ‪ ،‬ويطلب القائمة ‪ ،‬ثم يتاأملها حرف ًا حرف ًا وبجميع اللغات‬ ‫امكتوب ��ة ‪� ،‬ضاع ��ة اأو �ضاعات من الزمن ‪ ،‬ث ��م ي�ضاأل ام�ضكن الواقف‬ ‫بجانب ��ه « عندك ��م �ضاي ؟ « فيجيب ��ه بابت�ضامة غا�ضب ��ة « نعم « لكنه‬ ‫قرار م�ضري ‪ ،‬ويعود يتاأمل القائمة وام�ضكن الواقف‬ ‫يراجع عن ٍ‬ ‫ينتظ ��ر الطلب اخطر الذي �ضوف يتو�ض ��ل اإليه ‪ ،‬واأخر ًا يطلب «‬ ‫�ض ��اي بالنعناع « ‪ ،‬فيجيبه العامل وعيناه تق ��ول « ‪ ...‬حرام عليك «‬ ‫ماذا كل هذا العذاب ؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫هيئات الجودة لنظم التعليم‬ ‫عبد السام الجوفي‬

‫يع ��د التق ��وم من اأهم عنا�ض ��ر امنظومة الربوي ��ة‪ ،‬بل امرتكز‬ ‫الأ�ضا�ض ��ي له ��ا باعتباره امعي ��ار احقيقي لت�ضخي� ��س مواطن القوة‬ ‫وال�ضعف ي النظام الربوي‪ ،‬ولهذا تطور مفهوم التقوم الربوي‪،‬‬ ‫واأخذ ال�ضكل اموؤ�ض�ضي‪ .‬ونظرًا لزيادة اموؤ�ض�ضات التي تقدم اخدمة‬ ‫التعليمية‪ ،‬وي ع ��ام ال�ضفافية وامحا�ضبية وام�ضوؤولية‪ ،‬فقد اأ�ضبح‬ ‫م ��ن معاير احك ��م الأوي عل ��ى الأنظمة التعليمي ��ة‪ ،‬وجود هيئتن‬ ‫اأ�ضا�ضيت ��ن‪ :‬هم ��ا هيئ ��ة القيا�س والتق ��وم‪ ،‬وهي الهيئ ��ة ام�ضوؤولة‬ ‫ع ��ن قيا�س امنت ��ج‪ ،‬ومدى جودت ��ه‪ ،‬واحك ��م عليه‪ ،‬وهيئ ��ة التقوم‬ ‫والعتم ��اد‪ ،‬وهي الهيئ ��ة ام�ضوؤولة عن امدخ ��ات وماءمتها لإنتاج‬ ‫جي ��د‪ ،‬وبالنظ ��ر اإى خارطة التعليم ي الوط ��ن العربي �ضناحظ اأن‬ ‫دو ًل قليل ��ة متلك هيئ ��ات متخ�ض�ضة م�ضتقلة للحك ��م على امدخات‬ ‫وامخرجات‪.‬وتكمن اأهمية هذه الهيئات ي قدرتها على �ضبط اإيقاع‬ ‫العملي ��ة الربوي ��ة والتعليمية‪ ،‬واحكم على م ��دى حقيق الأهداف‬ ‫والغايات‪ ،‬وكذا التنبوؤ بنوعية امخرجات ومكامن اخلل وتو�ضياتها‬ ‫وبالإج ��راءات الازمة لاإ�ض ��اح‪ ،‬ولعل كثرين ق ��د اأ�ضيبوا بخيبة‬ ‫اأم ��ل عند ظه ��ور نتائج الختب ��ارات الدولي ��ة للريا�ضي ��ات والعلوم‪،‬‬ ‫حي ��ث ح�ضدت الدول العربية امراكز الأخ ��رة با منازع‪ ،‬ولدورتن‬ ‫متتاليتن‪ ،‬وكذا الغياب الكلي للجامعات وموؤ�ض�ضات البحث العلمي‪،‬‬ ‫وموؤ�ض�ض ��ات التعليم الفني من كافة الت�ضنيف ��ات الدولية‪ ،‬عدا وجود‬ ‫جامعة املك �ضعود �ضمن ال� ‪ 500‬جامعة الأوى على م�ضتوى العام‪،‬‬ ‫اإن م ��رد تل ��ك ال�ضدم ��ة اأو خيبة الأم ��ل اأن اأغلبنا وقع ح ��ت تاأثر اأن‬ ‫برامج التطوي ��ر‪ ،‬وبرامج دع ��م التعليم الع ��اي وموؤ�ض�ضات التعليم‬ ‫الفن ��ي والتدريب امهن ��ي قد اأجزت مهامها‪ ،‬وحقق ��ت اأهدافها‪ ،‬وذلك‬ ‫باعتمادن ��ا على مقايي� ��س ذاتية ي احك ��م على ج ��ودة امنتج‪ ،‬وكذا‬ ‫تفاع ��ل امدخات‪ ،‬وهذا يبن لنا اأن �ضوابية الأحكام لبد واأن ت�ضدر‬ ‫من موؤ�ض�ضات متخ�ض�ضة‪ .‬اإن اجهود العظيمة التي تبذلها الدول ي‬ ‫�ضبيل تطوير اأنظمتها التعليمية ت�ضتل ��زم اأدوات جديدة لتطويرها‪،‬‬ ‫ومعاير عامية للحكم عليه ��ا‪ ،‬باعتبار اأن امخرجات التعليمية اليوم‬ ‫(بكل م�ضتوياتها هي خرج ��ات عامية ي ظل عام الت�ضالت فائقة‬ ‫الأداء والتجارة العامية وال�ضوق امفتوح)‪ ،‬واإذا كان الأمر كذلك فاإنها‬ ‫ا ً‬ ‫أي�ض ��ا دعوة لتبني موؤ�ض�ضات اإقليمية تعنى بق�ضي ��ة اجودة‪ ،‬توؤول‬ ‫اإليه ��ا ق�ضية �ضبط اجودة‪ ،‬واإذا كان قادة جل�س التعاون اخليجي‬ ‫ق ��د اأو�ضحوا ا�ضراتيجية ام�ضتقبل بجملة واحدة هي «من التعاون‬ ‫اإى الح ��اد» ولأن التعلي ��م وج ��ودة خرجاته ح� � ِد للم�ضتقبل فاإن‬ ‫اإن�ضاء هيئة خليجية لذلك عده اأولوية تربوية و�ضيا�ضية واقت�ضادية‪.‬‬ ‫وه ��ذا هو فح ��وى ما احتوى عليه التوجه امحم ��ود للمملكة العربية‬ ‫ال�ضعودي ��ة امتمث ��ل ي اإن�ض ��اء هيئة م�ضتقل ��ة لتق ��وم التعليم العام‬ ‫ل�ضمان جودة وتقوم اأداء امدار�س احكومية والأهلية‪ ،‬الذي �ضدر‬ ‫ب ��ه قرار من جل�س ال ��وزراء اموقر‪ .‬وق ��د اآن الأوان لأن ترى �ضاحة‬ ‫العم ��ل الربوي ام�ض ��رك ي دول جل�س التع ��اون اخليجي هيئة‬ ‫م�ضتقلة للتقوم واجودة‪.‬‬ ‫* خبر مكتب الربية العربي لدول اخليج‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫مسلمات ومفاهيم إسامية ُأسيء فهمها‬ ‫نقراأ ون�ضم ��ع بن وقت واآخر بع� ��س الأدعية‬ ‫والعبارات التي ل ت�ضح عن النبي ‪�-‬ضلى الله عليه‬ ‫و�ضل ��م‪ .-‬وق ��د تداولها البع� ��س دون علم ب�ضحتها‬ ‫اأو ع ��دم جوازه ��ا منها دع ��اء‪( :‬اللهم اإن ��ا ل ن�ضاألك‬ ‫رد الق�ض ��اء ولك ��ن ن�ضاأل ��ك اللطف في ��ه)‪ ،‬وقد اأفتى‬ ‫علماوؤن ��ا الأفا�ض ��ل رحمه ��م الل ��ه بعدم ج ��واز هذا‬ ‫الدع ��اء لأن اموؤمن يدع ��و ربه �ضبحانه وتعاى باأن‬ ‫ي ��رد عنه �ضر ما ق�ضى عزوجل فالدعاء يرد الق�ضاء‬ ‫كما اأخر بذلك الر�ض ��ول ‪�-‬ضلى الله عليه و�ضلم‪.-‬‬ ‫وكاأن الإن�ض ��ان اإذا دعا بهذا الدعاء يقول لله تعاى‪:‬‬ ‫يا الله الطف ي هذا الق�ضاء واأنا م�ضتعد مواجهته‬ ‫فبذل ��ك ل ي�ض� �األ الل ��ه اأن يرد عنه ق�ض ��اءه وقد جاء‬ ‫ي دعاء القنوت (الله ��م اهدنا فيمن هديت وتولنا‬ ‫فيمن توليت وقنا �ضر ما ق�ضيت‪ )..‬اإى اآخر الدعاء‬ ‫امعروف‪ ،‬ومن العب ��ارات امتداولة اأي�ضا (دفن ي‬ ‫مثواه الأخر) وق ��د ذكر �ضيخنا العامة حمد بن‬ ‫�ضالح العثيمن ‪-‬رحمه الل ��ه‪ -‬حول عبارة (مثواه‬

‫الأخر) فقال ي كتاب (امجموع الثمن ي فتاوى‬ ‫ف�ضيل ��ة ال�ضي ��خ حمد ب ��ن �ضالح العثيم ��ن‪ :‬قول‬ ‫القائ ��ل (دف ��ن ي مثواه الأخر) ح ��رام ول يجواز‬ ‫لأن ��ك اإذا قلت ي مث ��واه الأخر فمقت�ضاه اأن القر‬ ‫اآخ ��ر �ضيء ل ��ه‪ ،‬وهذا يت�ضم ��ن اإن ��كار البعث‪ ،‬ومن‬ ‫امعل ��وم لعام ��ة ام�ضلمن اأن القر لي� ��س اآخر �ضيء‬ ‫اإل عن ��د الذي ��ن ل يوؤمن ��ون بالي ��وم الآخ ��ر‪ ،‬فالقر‬ ‫اآخ ��ر �ضيء عنده ��م‪ ،‬اأما ام�ضل ��م فلي� ��س اآخر �ضيء‬ ‫عن ��ده القر لهذا يجب جنب هذه العبارة فا يقال‬ ‫ع ��ن القر اإن ��ه امثوى الأخ ��ر لأن امث ��وى الأخر‬ ‫اإم ��ا اجنة واإما النار ي ي ��وم القيامة‪ ،‬انتهى كام‬ ‫ال�ضيخ رحمه الله‪ ،‬وقال العامة ال�ضيخ عبدالعزيز‬ ‫ب ��ن باز ‪-‬رحمه الله‪( :-‬بع� ��س النا�س يقول‪ :‬انتقل‬ ‫اإى مق ��ره الأخ ��ر لي�س هذا مق ��ره الأخر اإما هو‬ ‫مق ��ر عار�س ينتقل منه اإى ي ��وم القيامة‪ ،‬هذاالقر‬ ‫لي� ��س مقرا اأخرا‪ ،‬اإما هو زيارة ثم ينتقل من هذه‬ ‫الزي ��ارة اإى امح�ضر يوم القيامة ب ��ن يدي الله ثم‬

‫يُنقل اإم ��ا اإى اجنة واإما اإى الن ��ار‪ ،‬فامقر الأخر‬ ‫اجن ��ة اأو الن ��ار)‪ ،‬وهن ��اك عبارات اأخ ��رى يطلقها‬ ‫البع� ��س وهي ل جوز يجب على ام�ضلم التنبه لها‬ ‫والرج ��وع اإى الكت ��ب وامراجع الت ��ي تتحدث عن‬ ‫ذلك والتاأكد من �ضحة اللفظ حتى يتعبد اموؤمن ربه‬ ‫عزوج ��ل عن علم وب�ضرة‪ ..‬كم ��ا اأن البع�س هدانا‬ ‫الل ��ه واإياه ��م اإى ال�ض ��واب قد يتج ��راأ وياأخذ راأي‬ ‫الآخرين ي اأمور �ضرعية مقررة ي ديننا احنيف‪،‬‬ ‫مثل ذلك عندما ت ؤوخ ��ذ الآراء حول اأمور‪ ،‬كاأن يُقال‬ ‫مثا ما راأيك ي الرب ��ا؟ اأو ما راأيك ي الزكاة؟ وما‬ ‫راأي ��ك ي اإخراج زكاة الفطر نقودا؟ مع اأنها مقررة‬ ‫�ضرعا طعام ��ا من قوت البلد‪ ،‬كم ��ا فر�ضها الر�ضول‬ ‫�ضلى الله عليه و�ضلم‪ ،-‬وهكذا ي �ضائر ام�ضلمات‬‫اأو العب ��ادات التي �ضرعها الله تعاى لنا‪ ،‬فلي�س لنا‬ ‫اح ��ق ي اأن نب ��دي ال ��راأي فيها ونخالف م ��ا اأقره‬ ‫الل ��ه تع ��اى واأجازه اأو حرمه ومنع ��ه هو �ضبحانه‬ ‫وتع ��اى ور�ضوله ‪�-‬ضلى الله علي ��ه و�ضلم‪ ،-‬وهذا‬

‫يُعت ��ر ما يتعل ��ق بالأم ��ور ال�ضرعي ��ة امقررة ي‬ ‫الدين اأ�ضا‪ ،‬فاإن هذه امعتقدات ال�ضرعية ي ديننا‬ ‫ماأخ ��وذة من كتابنا الكرم وم ��ن �ضنة نبينا حمد‬ ‫�ضلى الله عليه و�ضل ��م‪ ،-‬فا جال البتة لأحد من‬‫النا� ��س ول يح ��ق ل ��ه اأن يق ��ول راأي ��ه اأو ياأخذ راأي‬ ‫الآخري ��ن فيها‪ .‬لأنها من ل ��دن الله �ضبحانه وتعاى‬ ‫وهي وحي منزل على نبيه حمد ‪�-‬ضلى الله عليه‬ ‫و�ضلم‪ .-‬لذا يجب التنبه لهذا الأمر وعدم اخو�س‬ ‫في ��ه حتى ل ي�ضته ��ن الإن�ض ��ان باأي اأمر م ��ن اأمور‬ ‫ال�ضرع امطهر دون علم اأو دراية‪ ،‬فيح�ضل من وراء‬ ‫ذل ��ك م ��ا يح�ضل من ج ��اوزات موؤ�ضف ��ة بحق هذه‬ ‫ام�ضلم ��ات ال�ضرعية‪ ،‬وحتى اأن البع�س قد يخو�س‬ ‫ي ه ��ذه ام�ضلمات لكنه ل يج ��روؤ على التحدث عن‬ ‫امو�ضوع ��ات الدنيوي ��ة الأخ ��رى الت ��ي لي�ضت من‬ ‫اخت�ضا�ضه‪.‬‬ ‫عبداه عبدالعزيز السبيعي‬

‫ماحقة «القات» ورواج الحبوب والحشيش المخدر في جازان‬ ‫امتتب ��ع من بعي ��د ل�ضل�ضلة الأخب ��ار التي ترز‬ ‫جهود اأفراد حر�س احدود ي منطقة جازان ي�ضعر‬ ‫بالطماأنينة وهو يقراأ ح�ضيلة عملهم‪.‬‬ ‫فعلى �ضبيل امثال ما اأوردته ال�ضحافة امحلية‬ ‫عل ��ى ل�ضان امتح ��دث الر�ضمي حر� ��س احدود ي‬ ‫منطق ��ة جازان العقي ��د عبدالله حم ��د بن حفوظ‬ ‫ي وق ��ت �ضاب ��ق ع ��ن الف ��رة م ��ن ‪1433 /1/1‬ه � �‬ ‫اإى ‪1433/3/30‬ه� ��‪�( :‬ضب ��ط ‪ 3093‬ذخ ��رة‬ ‫منوع ��ة و‪� 13‬ضاح ًا منوع ًا وقنبل ��ة و‪ 141‬زجاجة‬ ‫خم ��ر‪ .‬كما م �ضبط ‪ 737‬حبة خ ��درة و‪236478‬‬ ‫كج ��م قات ًا و‪ 993‬كج ��م ح�ضي�ض� � ًا و‪ 28543‬مت�ضل ًا‬ ‫و‪ 343‬مهرب� � ًا‪ ،‬و‪ 5291‬كجم م ��واد غذائية منوعة‪،‬‬ ‫بالإ�ضاف ��ة اإى ‪ 1230‬كج ��م �ضم ��ة و‪ 250‬كج ��م‬ ‫«تنب ��اك» و‪ 101711‬ري ��ا ًل �ضعودي� � ًا و‪ 3699‬راأ�ض ًا‬ ‫م ��ن اموا�ض ��ي امنوعة)‪ .‬بينم ��ا الق ��ارئ امتابع عن‬ ‫كث ��ب (م ��ن �ضاكن ��ي امنطق ��ة) ينظ ��ر حج ��م ه ��ذه‬ ‫الأرق ��ام وذلك من هول ما ي�ضاهد على اأر�س الواقع‬ ‫م ��ن انت�ض ��ار �ضاف ��ر للم ��واد امخ ��درة –عل ��ى وجه‬ ‫اخ�ضو� ��س– ت�ض ��ع مع ��ه يدك عل ��ى قلب ��ك‪ ،‬كونها‬ ‫الآف ��ة الأخطر امه ��ددة لاأجيال ومقدوره ��ا اأي�ضا‬

‫ن�ضف قيم امجتمعات امنت�ضرة فيها‪.‬‬ ‫اإنن ��ا بروؤي ��ة حليلي ��ة لل�ض ��راع‬ ‫الدائ ��ر عل ��ى اح ��دود ب ��ن قطب ��ي‬ ‫امواجه ��ة (حر�س احدود وامهربن)‬ ‫جد �ضعي ًا حثيث� � ًا من حر�س احدود‬ ‫مواكب ��ة التغي ��رات الت ��ي تط ��راأ ي‬ ‫جال ��ه م ��ن جهي ��زات وغره ��ا م ��ن‬ ‫ال�ضبل الكفيلة بتعزيز قدراته التقنية‬ ‫والب�ضري ��ة للحد من عمليات التهريب‬ ‫والت�ضلل‪.‬‬ ‫ي امقابل ا�ضتماتة امهربن لختاق وابتكار‬ ‫حي ��ل واأ�ضالي ��ب جديدة يخرقون به ��ا خط الدفاع‬ ‫الأول (حر� ��س اح ��دود) ي ك ��ر وف ��ر ل ينته ��ي‬ ‫وم�ضه ��د اأ�ضبه ما يك ��ون بذلك ال�ض ��راع الدائم بن‬ ‫القط والفاأر ي الفيلم الكرتوي امعروف‪.‬‬ ‫وبالتاي مرير اأ�ضناف ختلفة من امخدرات‬ ‫للداخ ��ل ق ��د تفوق اأرق ��ام كمية العملي ��ات التي يتم‬ ‫اإحباطها على احدود و هو اأمر غر م�ضتغرب‪.‬‬ ‫وهن ��ا ياأت ��ي بال�ض ��رورة ال ��دور امكمل حفظ‬ ‫اأم ��ن و�ضام ��ة امواط ��ن ي ه ��ذا اجان ��ب واأعني‬

‫اإدارات مكافح ��ة امخدرات اموجودة‬ ‫ي امحافظ ��ات احدودية ي منطقة‬ ‫�ان لاإ�ضهام ي‬ ‫ج ��ازان كخ ��ط دفاع ث � ٍ‬ ‫جنيب امنطق ��ة وامجتمع ال�ضعودي‬ ‫عموما �ضرور هذه الآفة‪.‬‬ ‫تف�ضي ظاه ��رة ترويج وتعاطي‬ ‫امخدرات باأنواعه ��ا امختلفة‪ ،‬اأمر م‬ ‫يك ��ن ماألوف ��ا ي امجتم ��ع اجازاي‬ ‫قب ��ل �ضن ��وات رغ ��م موقعه ��ا امتاخم‬ ‫للحدود مع اليمن‪.‬‬ ‫فف ��ي حافظة �ضامطة على �ضبي ��ل امثال ومن‬ ‫واقع معاي�ضة م تكن م�ضميات احبوب واح�ضي�س‬ ‫وامح�ض�س من‬ ‫امخ ��در اأو نعت هذا اأو ذاك بامح ِبب‬ ‫ِ‬ ‫الألفاظ امتداولة بن النا�س وخا�ضة فئة ال�ضباب‪.‬‬ ‫الآن اأ�ضب ��ح الو�ض ��ع ختلف� � ًا مام ��ا عنه قبل‬ ‫‪� 15‬ضن ��ة تقريب ��ا‪ ،‬وبال ��كاد م�ض ��ي ي ��وم دون اأن‬ ‫تت�ضل ��ل اإى م�ضامع ��ك مثل هذه امف ��ردات حتى من‬ ‫�ضغار ال�ض ��ن �ضواء ي حي ��ط امدر�ضة اأو احي‪.‬‬ ‫وم ��ن الأ�ضباب الت ��ي يعزو اإليها النا� ��س هنا رواج‬ ‫احبوب واح�ضي�س امخدر على نطاق وا�ضع وي‬

‫متن ��اول اليد‪ ..‬الركيز على ماحقة امتعاطن مادة‬ ‫الق ��ات ب�ضكل يفوق بكث ��ر ماحقة متعاطي �ضنفي‬ ‫امخ ��درات ال�ضائع ��ن (احب ��وب واح�ضي�س) على‬ ‫الرغم من تو�ضع قائم ��ة هذه الفئة الأخرة والبون‬ ‫ال�ضا�ض ��ع ج ��دا ي حج ��م اأ�ضراره ��ا اإذا م ��ا م ��ت‬ ‫مقارنتها بتعاطي القات‪.‬‬ ‫وم ��ا قيل لي�س ح�س اف ��راء‪ ،‬اإذ يكفي اجهة‬ ‫امعني ��ة اأن تلقي نظ ��رة على بيان عملي ��ات القب�س‬ ‫لديها لتتاأكد من ميل اإحدى الكفتن‪.‬‬ ‫وه ��ذا بطبيعة احال م يكن لراه لول ق�ضور‬ ‫اأف�ض ��ى بتعميم نهج ماحق ��ة امتعاطي دون امروّ ج‬ ‫ومداهمت ��ه‪ .‬وذلك لتهمي�س بناء عاقة مع ما يعرف‬ ‫ي العل ��وم الأمني ��ة واأبجدياتها بام�ض ��در‪ ،‬مرتبا‬ ‫عليه غياب جانب واأهمي ��ة العمليات النوعية التي‬ ‫تعت ��ر مقيا�ض� � ًا حقيقي� � ًا لنج ��اح عم ��ل امكافحة ي‬ ‫اميدان‪.‬‬ ‫واإل م ��ا كانت لتدور اجه ��ود ي حلقة مفرغة‬ ‫وي�ضل بنا احال اإى ما هو عليه‪.‬‬ ‫إبراهيم آل عسكر‬

‫مهارات التفكير اإبداعي‬ ‫التفكر ياأتي ي اأعلى مراتب وم�ضتويات‬ ‫الن�ضاط الذهني والعقلي وهو عبارة عن تلك‬ ‫الن�ضاطات العقلية امتقدمة والراقية لعمل �ضيء‬ ‫ذي مغزى ناج عن كمية هائلة من الأفكار التي‬ ‫تثرها وحر�ضها م�ث��رات م��ا معتمدة بذلك‬ ‫على خرات �ضابقة خزنة ي العقل‪.‬‬ ‫اأي هو ن�ضاط وعمل فكري عقلي هادف‬ ‫باعثه وم�ضببه حر�س ما ودواعيه اإيجاد حل‬ ‫منا�ضب لهذا ام�ضكل اأي اإيجاد معنى له‪.‬‬ ‫التفكر الإب��داع��ي ه��و ال�ن���ض��اط العقلي‬ ‫والذهني الذي يت�ضف بغر التقليدي وامعهود‬ ‫يقوم فيه �ضخ�س ما بتح�ضن وتعديل الأفكار‬ ‫اموجودة اأو ا�ضتحداث واإنتاج اأفكار جديدة‬ ‫يتو�ضل عن طريقها اإى حل اأ�ضيل واإجابة‬ ‫حقيقية م�ضكلة ما م تكن موجودة اأو معروفة‬ ‫من قبل وذلك باإحداث خرات جديدة وحيث‬ ‫تت�ضف ب��ال�ف��ائ��دة الجتماعية‪ .‬اأو ه��و ق��درة‬ ‫الإن�ضان على ا�ضتخدام التفكر امرن مرونة‬ ‫مطلقة وبطاقة تامة وبعد و�ضعه ي حا�ضنة‬ ‫الإبداع (كل الظروف ي حيط ال�ضخ�س التي‬ ‫توؤثر اإيجابا ي احت�ضان الأفكار وا�ضتثمارها)‬ ‫وذل��ك بعد ت��واف��ر ال���ض��روط ال��ازم��ة ل�اإب��داع‬ ‫ي ال�ضخ�س ذات��ه اأول لإنتاج واإخ��راج ناج‬ ‫اأ�ضيل م يكن م��وج��ودا م��ن قبل كتلبية حل‬ ‫م�ضكل ما يعود بالفائدة على امجتمع‪ .‬يتميز‬ ‫التفكر الإبداعي بامرونة امطلقة وكذلك بقوة‬ ‫وو��ض��وح ال��روؤي��ة حيث تنعدم عند الآخ��ري��ن‬ ‫وي اأف�ضل الأحوال تكون �ضبابية وم�ضو�ضة‪،‬‬ ‫وتتميز الروؤية على خلق عدد كبر من الأفكار‬ ‫والبدائل وربطها ببع�ضها واإيجاد نقاط ات�ضال‬ ‫بينها اأو بن اأجزائها كما القدرة على اإيجاد‬ ‫اأفكار غر مطروحة عادة ما تغيب عن الآخرين‬ ‫واإمكانية التطوير الإيجابي على امطروح منها‬ ‫وتعزيزه وح�ضينه ب�ضفات جديدة للو�ضول‬

‫اإى اأفكار ونتائج جديدة‪.‬‬ ‫التفكر الإب��داع��ي يتنا�ضب‬ ‫ط��ردا ب��ال���ض��رورة م��ع ال��ذك��اء اأي‬ ‫كل مبدع يجب اأن يتحلى بدرجة‬ ‫من الذكاء ول يعني هذا بحال من‬ ‫الأحوال اأن الإن�ضان الذكي يكون‬ ‫مبدعا بال�ضرورة‪.‬‬ ‫ب� �ع� �� ��س ��� �ض� ��روط ال �ت �ف �ك��ر‬ ‫الإبداعي‪:‬‬ ‫اإن التفكر الإب��داع��ي يرتكز ويقوم على‬ ‫اأ�ضا�س وم��ط التفكر عند الفرد ال��ذي يتاأثر‬ ‫ت �اأث��را مبا�ضرا بامناخ وامحيط الجتماعي‬ ‫وكذلك امجال التعليمي ال�ضليم والثقافة التي‬ ‫يكت�ضبها ونوعها‪.‬‬ ‫ومن اأهم �ضروط الإبداع امعرفة والكفاءة‬ ‫ال��ازم��ة ف��ا اإب ��داع ب��دون توفر معرفة كافية‬ ‫بامو�ضوع ام��راد العمل على اإي�ج��اد ح��ل له‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك اخ �ي��ال الإب��داع��ي وه��و رك��ن اأ�ضا�ضي‬ ‫من اأرك��ان هذا التفكر الذي يبحث دائما ملء‬ ‫الفراغ الفكري وامعري ومثله قوة التفكر‬ ‫الإيجابي ملء هذا الفراغ باإجاز واإنتاج ذي‬ ‫فائدة‪ .‬وهذا اخيال قد ينمو اإيجابا اأو �ضلبا‬ ‫بح�ضب ع��دة عوامل منها العوامل الوراثية‬ ‫لل�ضخ�س وال��ذك��اء وغ��ره��ا‪ .‬ك��ل ذل��ك ي �وؤدي‬ ‫بالفرد لي�ضلك �ضلوكا معينا ومط تفكر معينا‬ ‫اأي�ضا‪ .‬فتخيل ام�ضكل وب�ضكل �ضحيح ومن كل‬ ‫الزوايا مكن اأن مد امبدع بت�ضور كامل لكل‬ ‫م�ضاهد هذا ام�ضكل وتفا�ضيله وخطوات حله‬ ‫امنا�ضب‪ .‬وهذا اخيال ي�ضاعد ي اإيجاد ت�ضور‬ ‫نهائي للنتائج امرغوبة‪.‬‬ ‫العمل والإ� �ض��رار والثقة بالنف�س وعدم‬ ‫اللتفات لإر��ض��اء الآخ��ري��ن وخ�ضو�ضا منهم‬ ‫ال�ضلبين ال��ذي��ن ع ��ادة م��ا ي���ض�ع��ون ع��وائ��ق‬ ‫دوما �ضبب وعدم اخوف من الف�ضل اأو طرح‬

‫مثل ه��ذه امو�ضوعات على غر‬ ‫ام �وؤه �ل��ن وام �خ �ت �� �ض��ن وذوي‬ ‫اخ ��رة ل�ط�ل��ب ال� �ض �ت �� �ض��ارة اأو‬ ‫الن�ضيحة وك��ذا اإدراك امعوقات‬ ‫والعمل على حييدها‪.‬‬ ‫اإنّ م �ه��ارات التفكر العليا‬ ‫مكن اأن جملها فيما يلي‪:‬‬ ‫ ح �ظ��ة ا��ض�ت�ل�ه��ام ال�ف�ك��رة‬‫واماحظة هي اخطوة الأوى‬ ‫ي ا�ضت�ضعار م�ضكل م��ا واكت�ضاف م��ا مكن‬ ‫العمل عليه لإيجاد احل الأف�ضل اأو التح�ضن‬ ‫ل�اأج�م��ل ب�ع��د ا��ض�ت��دع��ائ��ه م��ن ق�ب��ل م�ضبب ما‬ ‫ا�ضتدعى النتباه ثم يبداأ ال�ضخ�س بالركيز‬ ‫وام���ض��اه��دة لإدراك ه��ذا ام�ضبب م�ضتخدما‬ ‫التفكر وامراقبة‪.‬‬ ‫ جمع البيانات‪ :‬تبداأ ال�ضتق�ضاء بجمع‬‫ام �ع �ل��وم��ات واح �ق��ائ��ق ال �ت��ي ت���ض�ك��ل ق��اع��دة‬ ‫البيانات التي يرتكز عليها اأي بحث منهجي‬ ‫وعلمي وت�ضاعد ي تبيان وتو�ضيح ام�ضكل‬ ‫بعد حديد عنا�ضره‪.‬‬ ‫ التاأطر والت�ضنيف‪ :‬تنظيم وترتيب‬‫وتقوم كل امعلومات التي م التو�ضل اإليها‬ ‫لت�ضكل ام�ضتويات امتتالية وامتعاقبة ي بناء‬ ‫الإطار امعري امطلوب النطاق منه للمقارنة‬ ‫بن تلك امعلومات والأفكار ي اأوجه ت�ضابهها‬ ‫واختافها ليكون م�ضدرا ومرجعا للبيانات‬ ‫وام�ع�ل��وم��ات بعد و��ض��ع اإط ��ار ع��ام للم�ضكلة‬ ‫واإدراك�ه��ا وا�ضتيعابها وفهم مكوناتها ب�ضكل‬ ‫دقيق وحليلها وذلك بالعتماد على اخرات‬ ‫ال�ضابقة التي مر بها الإن�ضان من قبل‪ ،‬بغ�س‬ ‫النظر ع��ن النتائج التي ح�ضل عليها �ضابقا‬ ‫اإي�ج��اب�ي��ة ك��ان��ت اأم �ضلبية وك��ذل��ك اخ��رات‬ ‫اجديدة من خال امعلومات اجديدة امتاحة‬ ‫جميعها ث��م رب��ط ه��ذه العنا�ضر وام�ك��ون��ات‬

‫وت��رت�ي��ب ت�اأث��رات�ه��ا واأهميتها ث��م ا�ضتنتاج‬ ‫ترتيب وت�ضل�ضل عنا�ضرها واأهميتها بعد‬ ‫ت�ضنيفها ح�ضب مقايي�س معينة اأو �ضروط‬ ‫وموا�ضفات م�ضركة‪.‬‬ ‫ ا��ض��رات�ي�ج�ي��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذ‪ :‬ف ��رة تنفيذ‬‫م�ضروع الفكرة بعد ف��رة اح�ضانة ال�ضابقة‬ ‫وحديد الهدف بعد حديد طبيعته الذي يجب‬ ‫العمل على اإيجاد اأفكار جديدة وو�ضع خطط‬ ‫وبدائل متعددة ومتنوعة للو�ضول اإى احل‬ ‫امن�ضود وتقييم هذه البدائل وو�ضعها ي �ضلم‬ ‫ح�ضب اأهميتها ي الو�ضول اإى الهدف‪.‬‬ ‫ مفتاح النجاح واتخاذ القرار الأن�ضب ي‬‫ا�ضتعمال ام�ضار الأن�ضب ي اخطة امنا�ضبة‬ ‫من بن كل اخطط وام�ضارات امتعددة التي م‬ ‫التفكر فيها وم ت�ضنيفها وترتيبها بعد حذف‬ ‫البدائل ال�ضيئة‪.‬‬ ‫ اإع� � ��ادة ال �ت �ع��ري��ف وال �ت �ق �ي �ي��م‪ :‬اإع� ��ادة‬‫�ضياغة امو�ضوع بالعتماد على امعلومات‬ ‫امتوفرة كلها حاليا اأي تقييم الو�ضع من جديد‬ ‫ل�ضتخا�س معنى له بال�ضتفادة من امعلومات‬ ‫اج ��دي ��دة وال� �ظ���روف ام �� �ض �ت �ج��دة ل��ان�ت�ق��ال‬ ‫ب��ن اخ �ط��وات التالية ب�ضكل اأك ��ر �ضا�ضة‬ ‫وا��ض�ت�خ��دام الأدل� ��ة ال�ت��ي ا��ض�ت�ج��دت لتحديد‬ ‫ا�ضتمرارية ال�ضر والنتقال باجاه الهدف‬ ‫حيث يوؤيد الدليل با�ضتمرار التوا�ضل‪.‬‬ ‫ ام��راق �ب��ة و�� �ض ��رارة الإل� �ه���ام‪ :‬متابعة‬‫ت�ضل�ضل تنفيذ اخ �ط��وات ال�ت��ي م و�ضعها‬ ‫ي ا�ضراتيجية التنفيذ و� �ض��ول ل �اأه��داف‬ ‫ال�ضغرة لكل خطوة ومتابعة نتائجها اأم��ا‬ ‫�ضرارة الإل�ه��ام فهي حظة الن�ضوج وانباج‬ ‫احل امن�ضود ي وم�ضة اإلهام ي حظة يقظة‬ ‫ما والتقاطه‪.‬‬ ‫محمد خيري آل مرشد‬


‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻟﻠﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﺑﻤﻌﺎﻣﻠﺔ ﺍﻟﻔﺼﺎﺋﻞ ﻛﺎﻓﺔ ﻋﻠﻰ ﻗﺪﻡ ﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ‬

                

                       

 25                    

                                  

                     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬288) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬1 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ﻣﻌﺎﺭﻙ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻭﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻓﻲ ﺑﻠﺪﺓ ﺗﻠﻔﻴﺘﺎ ﻭﺗﺪﻣﻴﺮ ﻗﺎﻋﺪﺓ ﺻﻮﺍﺭﻳﺦ ﻓﻲ ﺻﻴﺪﻧﺎﻳﺎ‬

‫ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﺗﻘﺼﻒ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﻓﻲ ﺃﻭﻝ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻲ ﻭﻗﻨﺎﺹ ﻳﻘﺘﻞ ﻃﻔﻠﺔ‬ 

 

           

           

                       

              

                    

             

                                                                                                                              


‫ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻘﺘﻞ ﻣﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺩﻫﺴ ﹰﺎ ﺑﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﺳﻔﺎﺭﺗﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻭﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‬ 

             

%40    881968  1923    "" 43           

 " "                  "            "   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬288) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬1 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

                 

16

‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﺗﺠﻤﻊ ﻋﻠﻰ ﺧﻄﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﻮﻗﻒ ﻭﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻋﺪ ﺍﻟﺼﺪﺍﻡ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

..‫ﺍﺣﺘﻘﺎﻥ ﻣﻌﻴﺸﻲ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﻳﺰﻳﺪ ﺍﻟﻤﺨﺎﻭﻑ ﻣﻦ ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻘﺪ ﺛﻘﺘﻪ ﻓﻲ ﻃﺒﻘﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻴﻦ‬:| ‫ﻭﺍﻟﻨﺎﺋﺐ ﺣﺪﺍﺩﻳﻦ ﻟـ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﻫﺰﺍﺋﻢ ﺣﺰﺏ‬ (3) ‫ﺍﷲ‬



           "           "  

 %50                                                     " "    2008                                       50  20122011      %   

                                                

   

                                                                              

              2008                              

 

  

           ""                                                       

            " "                                                            "                        "

 

                   

   "   "  ""  " "                                                   20  " "       %      " "                                                       16  

 

                                                                                                                                                                                          monzer@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺇﺟﻼﺀ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﻴﻦ ﻋﻦ ﺍﻟﺒﻼﺩ‬..«‫ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺗﻜﺜﹼﻒ ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩﻱ »ﺃﺑﻮ ﻋﻴﺎﺽ‬:‫ﺗﻮﻧﺲ‬              "  "                                      " "

                             "  "          

                                                  

             " "                                                 



68 28   

        "                 22                   28      

                        ""                        "       


‫ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻮﻥ ﻳﻘﺘﺮﺑﻮﻥ ﻣﻦ ﺇﺳﻘﺎﻁ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻤﺮﺍﻥ ﻭﺳﻂ ﻏﻴﺎﺏ ﻛﺎﻣﻞ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬                              

                         

                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬288) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬1 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﺍﺧﺘﻠﻒ ﺣﺮﺍﻣﻴﺔ‬ ‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﻭﺑﺎﻧﺖ‬ ‫ﺍﻟﺴﺮﻗﺎﺕ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                                           eias@alsharq.net.sa

               

17

‫ ﻫﺎﺩﻱ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺿﻐﻄﺎ ﺷﻌﺒﻴﺎ ﺑﻌﺪ ﺳﻤﺎﺣﻪ ﻟﻠﻤﺎﺭﻳﻨﺰ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﺒﻼﺩ‬..‫ﻟﻠﻤﺮﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﻨﺬ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﻪ‬

‫ ﻗﺪﻭﻡ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬:‫ﻣﺴﺆﻭﻝ ﻓﻲ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺻﻨﻌﺎﺀ ﻳﺨﺪﻡ »ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ« ﻭﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ‬

                                                                                                          





                     

             

                   900      

                     

             

                                                                                                                            

«‫ﻣﺴﻠﺤﻮﻥ ﻳﻬﺎﺟﻤﻮﻥ ﻣﺮﻛﺰ ﹰﺍ ﻟﻠﺸﺮﻃﺔ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﺑﻘﺬﺍﺋﻒ »ﺁﺭ ﺑﻲ ﺟﻲ‬

..‫ﺗﻌﺎﻇﻢ ﻧﻔﻮﺫ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺳﻴﻨﺎﺀ‬ ‫ ﻓﺮﺿﻮﺍ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺣﺮﺏ ﻋﺼﺎﺑﺎﺕ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬:| ‫ﻭﺧﺒﻴﺮ ﻋﺴﻜﺮﻱ ﻟـ‬

 

                                                                             2 5                                                                   

                                  32                                                                                         

                       12                       

             16       5                        

                                        



                                                

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬288) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬1 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

18 economy@alsharq.net.sa

‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﺪﺭﺱ ﺗﺨﻔﻴﺾ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

‫»ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﺗﺮﻓﻊ ﺗﻮﺻﻴﺔ ﺑﺈﻟﺰﺍﻣﻴﺔ ﺇﺟﺎﺯﺓ ﺍﻟﻴﻮﻣﻴﻦ ﻟﻤﻮﻇﻔﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ‬ 

‫ ﺭﻳﺎﻝ ﺇﻋﺎﻧﺔ ﺷﻬﺮﻳﺔ‬800 :‫ﻓﻘﻴﻪ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﺟﺰﻳﻦ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻣﺪﻯ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ‬                    %90      %10                                                                                                                36                

                          800                                                                 12  800                               12



 35            

      48           

                 

‫ ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ ﻣﻬﻠﺔ ﺍﻟﺘﻘﺪﻡ ﺑﻄﻠﺒﺎﺕ ﺇﻟﻐﺎﺀ ﺍﻟﺘﻐ ﱡﻴﺐ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬..‫ﺍﻟﻴﻮﻡ‬



                            

‫ﹸﺗﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﺪﺭ ﺍﻟﻤﺎﺋﻲ ﻭﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﺗﺴﺎﻉ ﺍﻟﺮﻗﻌﺔ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ‬

‫ ﺷﻬﺮ ﹰﺍ‬18 ‫ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻋﻮﻥ ﻳﻨﺘﻈﺮﻭﻥ ﺁﻟﻴﺔ ﺩﻋﻢ ﺷﺒﻜﺎﺕ ﺍﻟﺮﻱ ﻣﻨﺬ‬:| ‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ ﻟـ‬                                            %50                       

                            





          

          

                18        %75                                      

                          

                                                                                                                           35                              

..‫ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺟﻨﻲ ﺃﺭﺑﺎﺡ ﺗﻬﺒﻂ ﺑﻤﺆﺷﺮ ﺍﻟﺴﻮﻕ‬ ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬6.16 ‫ﻭﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻻﺕ ﻋﻨﺪ‬  6.4      %4.14  %10.33 198    %15.14   233.4 247.2    %19.87    242.4    %18.03  %21.23            %0.43  %0.4      

      10.09%0.14   7155.77  7165.86  7150       %1.3  93.26                        6.16  6.47  %4.83  %9.6    6.8


‫نجران تحقق أعلى نسبة إقراض لمشروعات السياحة وأقل نسبة على مستوى المملكة‬ ‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬ ‫حقق ��ت منطق ��ة ج ��ران اأعلى ن�شب ��ة اإقرا�ض‬ ‫م�شروع ��ات ال�شياح ��ة والآث ��ار بالتع ��اون مع فرع‬ ‫بن ��ك الت�شلي ��ف والدخ ��ار ي امنطق ��ة‪ .‬واأو�شح‬ ‫امدير التنفيذي للهيئة العامة لل�شياحة والآثار ي‬ ‫منطق ��ة جران �شالح حم ��د اآل مريح‪ ،‬اأن جران‬ ‫حققت اأعلى ن�شبة اإقرا�ض ي م�شروعات ال�شياحة‬

‫مثل ��ت ي دع ��م م�شروع ��ات الفن ��ادق والوحدات‬ ‫ال�شكنية والراث العم ��راي بالتعاون بن الهيئة‬ ‫العامة لل�شياحة والآثار وبنك الت�شليف والدخار‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن ذلك ياأت ��ي انطاق ًا من حر�ض‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر م�شعل بن عبدالله اأمر‬ ‫منطقة جران رئي� ��ض جل�ض التنمية ال�شياحية‪،‬‬ ‫على تلبيه طلبات ام�شتثمرين ي امجال ال�شياحي‬ ‫م ��ن خال التعاون القائم ب ��ن فرع هيئة ال�شياحة‬

‫والآثار وفرع بنك الت�شليف ال�شعودي ي امنطقة‬ ‫والتزام امقر�شن بال�شروط والتعليمات امنظمة‬ ‫لذلك‪ .‬واأ�شاف اأن جران حققت اأقل ن�شبة �شكاوى‬ ‫على م�شتوى امملكة ي امجال ال�شياحي‪ ،‬مرجع ًا‬ ‫ذلك اإى حر�ض اجميع ي القطاع العام واخا�ض‬ ‫على اللتزام بالتعليمات‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأفاد مدير عام فرع البنك ال�شعودي‬ ‫للت�شلي ��ف والدخ ��ار ي منطقة ج ��ران مانع بن‬

‫قمي� ��ض اآل دغري ��ر اأن ال�شياح ��ة الوطني ��ة اأثبت ��ت‬ ‫قدرتها عل ��ى النم ��و والتطور لقطاع مه ��م ي�شاهم‬ ‫باإنتاجية عالي ��ة ي امردود الوطن ��ي‪ ،‬م�شر ًا اإى‬ ‫اأن اهتم ��ام الدول ��ة بال�شياحة الوطني ��ة كان وراء‬ ‫ذل ��ك التمويل التنم ��وي لي�شب ��ح واحد ًا م ��ن اأهم‬ ‫القطاع ��ات ام�شاهم ��ة ي الإنت ��اج‪ .‬وق ��ال اإن بنك‬ ‫الت�شلي ��ف والدخ ��ار يع ��د م ��ن اأهم اجه ��ات التي‬ ‫تدع ��م م�شروع ��ات ال�شياح ��ة ويقدم الدع ��م اماي‬

‫دعا إلى إلغاء المعوقات التي تعترض التصدير والتسويق بين دول الخليج‬

‫الحليبي لـ |‪ :‬شراكة سعودية قطرية لاستثمار‬ ‫في التمور‪ ..‬ومدينة الملك عبداه نواة لبورصة عالمية‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬حمد بالطيور‬

‫احليبي ي�شر اإى بع�ض اأ�شناف التمور التي تنتج ي الأح�شاء‬

‫ه ��ذا العام الكميات امنتجة وهو ما‬ ‫يوؤك ��د وج ��ود حاج ��ة اإى التو�شع‬ ‫ي زراع ��ة النخي ��ل والت ��ي �شهدت‬ ‫تراجع ��ا ي ال�شن ��وات الأخ ��رة‪،‬‬ ‫فالأح�ش ��اء بحاج ��ة اإى اإنتاج اأكر‬ ‫من ‪ 500‬األف طن �شنويا خ�شو�شا‬ ‫م ��ع التوجه اإى اإن�ش ��اء مدينة املك‬ ‫عبدالل ��ه للتم ��ور الت ��ي تع ��د اأك ��ر‬ ‫واأحدث مدين ��ة عامية للتمور ت�شم‬ ‫م�شان ��ع واأ�شواق للتم ��ور و�شا�شة‬ ‫عماق ��ة يت ��م م ��ن خاله ��ا عر� ��ض‬ ‫الأ�شن ��اف والأ�شعار لتكون مثابة‬ ‫بور�ش ��ة عامي ��ة‪ ،‬وتوق ��ع اأن يكون‬

‫لتلك امدينة اأث ��ر كبر على اقت�شاد‬ ‫امنطق ��ة من خ ��ال ا�شتقط ��اب عدد‬ ‫م ��ن ام�شتثمري ��ن ي ه ��ذا امج ��ال‪،‬‬ ‫توف ��ر فر� ��ض وظيفي ��ة ل�شب ��اب‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬وت�شويق كمية كبرة من‬ ‫اإنت ��اج امنطق ��ة م ��ن التم ��ور‪ .‬م ��ن‬ ‫جهته ��ا‪ ،‬با�ش ��رت �شرك ��ة اب ��ن زي ��د‬ ‫الت�شغيل التجاري م�شنعها الواقع‬ ‫ي امنطق ��ة ال�شمالية من الأح�شاء‪،‬‬ ‫اإذ م جهي ��ز ام�شن ��ع الواق ��ع على‬ ‫م�شاحة ‪ 29‬األ ��ف مر مربع باأحدث‬ ‫التقنيات ‪ ،‬لفتا اإى اأن ام�شنع ي�شم‬ ‫ع ��دة خطوط لاإنتاج منه ��ا التنقية‬

‫( ال�شرق)‬

‫والف ��رز‪ ،‬التنظي ��ف‪ ،‬التجفي ��ف‪،‬‬ ‫والتعبئ ��ة‪ ،‬كم ��ا م تزوي ��ده بجهاز‬ ‫خا�ض يعمل على جفيف التمر ي‬ ‫ال�شتاء من خال الهواء احار‪.‬‬ ‫وي�شم ام�شنع الذي جاوزت‬ ‫تكالي ��ف اإن�ش ��اوؤه وجهي ��زه ‪15‬‬ ‫ملي ��ون ري ��ال ع ��ددا م ��ن ثاج ��ات‬ ‫التري ��د بطاق ��ة اأربع ��ة الآف ط ��ن‬ ‫كمرحل ��ة اأوى �شتت ��م م�شاعفته ��ا‬ ‫اإى ثماني ��ة الآف ط ��ن‪ ،‬ويق ��ع ي‬ ‫امناطق ال�شمالية من الأح�شاء التي‬ ‫تت�شف موره ��ا بجودتها العالية‪،‬‬ ‫ويتو�ش ��ط ع ��دد م ��ن امواق ��ع منها‬

‫توقع أن يظل قطاع التشييد أسرع القطاعات نمو ًا خال السنوات المقبلة‬

‫تقرير من «جدوى»‪ %5.2 :‬نسبة نمو الناتج‬ ‫اإجمالي الفعلي للمملكة العام الحالي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫رج ��ح تقري ��ر اقت�ش ��ادي ح ��دوث مزي ��د م ��ن‬ ‫الراجع ي وت ��رة النمو القت�ش ��ادي ي امملكة‬ ‫على اأ�شا� ��ض امقارنة ال�شنوية خ ��ال الربع الثالث‬ ‫م ��ن الع ��ام اج ��اري‪ ،‬نتيج ��ة العوام ��ل امرتبط ��ة‬ ‫بالنخفا� ��ض الكبر ي مو اإنت ��اج النفط‪ ،‬وتاأثر‬ ‫العوام ��ل امو�شمية على قطاع ��ي الت�شييد والنقل‪،‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن تفاقم ام�شك ��ات ي منطقة اليورو‬ ‫خال الربع الثالث والتباطوؤ الوا�شح ي القت�شاد‬ ‫العام ��ي �شيوؤث ��ران ب�ش ��دة عل ��ى الن ��اج الإجماي‬ ‫الفعلي للمملك ��ة‪ .‬اإل اأن التقرير ال ��ذي اأعدته دائرة‬ ‫القت�شاد والبحوث ي "�شركة جدوى لا�شتثمار"‪،‬‬ ‫اأبقى عل ��ى توقعاته لنمو الن ��اج الإجماي الفعلي‬ ‫للعام ‪ 2012‬عند ‪ ،% 5.2‬ي ظل متانة امعطيات‬ ‫امحلية من جهة وال�شك ��وك الكثرة حول م�شتقبل‬ ‫القت�ش ��اد العامي من جهة اأخرى‪ .‬وتوقع التقرير‪،‬‬ ‫اأن يظ ��ل قط ��اع الت�شيي ��د ي امملك ��ة اأح ��د اأ�ش ��رع‬ ‫القطاع ��ات م ��و ًا خ ��ال ال�شن ��وات القليل ��ة امقبلة‬ ‫بف�شل امخ�ش�ش ��ات احكومية ال�شخم ��ة لت�شييد‬ ‫ع ��دد كب ��ر من الوح ��دات ال�شكني ��ة‪ ،‬اإل اأن ��ه توقع‬

‫اأي�شا اأن ي�شجل هذا القطاع تباطوؤ ًا طفيف ًا ي الربع‬ ‫الثالث من العام اجاري ما�شي ًا مع النمط امو�شمي‬ ‫امعتاد خال هذه الفرة‪ ،‬م�شيف ًا اأن قطاع الت�شييد‬ ‫ال ��ذي ما بن�شب ��ة ‪� %9.3‬شج ��ل اأ�ش ��رع معدلت‬ ‫النمو بن القطاعات الع�شر‪ ،‬ويعود ذلك اإى الإنفاق‬ ‫الراأ�شم ��اي احكوم ��ي واإى �شخام ��ة الن�شاط ي‬ ‫ت�شيي ��د م�شروع ��ات البنية التحتي ��ة وكذلك امباي‬ ‫التجارية وال�شكني ��ة‪ .‬واأفاد التقرير اأن النمو الذي‬ ‫�شجله قطاع النق ��ل والت�شالت ‪ ،%9‬يعد متوقع ًا‬ ‫ي ظل العاقة القوية بن قطاعي الت�شييد والنقل‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن النم ��و القوي ي قطاع ��ي الت�شييد‬ ‫والنقل يع ��ود اإى احاجة لرحيل ب�شائع �شخمة‬ ‫ح ��ول ختل ��ف مناطق امملك ��ة "ال ��واردات ومواد‬ ‫البن ��اء" وال�شتثم ��ار امتوا�ش ��ل ي م�شروع ��ات‬ ‫اخط ��وط احديدي ��ة‪ .‬وقال اإن قط ��اع النفط الذي‬ ‫ما بن�شبة ‪ %6‬ي الربع الثاي حقق ارتفاعا قويا‬ ‫مقارنة م�شتواه قبل عام بينما �شجل تراجع ًا طفيف ًا‬ ‫مقارن ��ة بالرب ��ع الأول من العام اح ��اي‪ ،‬وقد تاأثر‬ ‫ذل ��ك النمو بزيادة حج ��م اإنتاج النف ��ط الذي ارتفع‬ ‫عل ��ى اأ�شا�ض �شنوي بن�شب ��ة ‪ %9‬ي الربع الثاي‬ ‫لع ��ام ‪ .2012‬ورغ ��م اأن اإنتاج النف ��ط يعد امحرك‬

‫فريق عمل لدراسة اللوائح‬ ‫الخاصة بالقطاع العقاري في المدينة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا اأبو عزة‬ ‫اأو� �ش��ت اللجنة ال�ع�ق��اري��ة ي ال�غ��رف��ة التجارية‬ ‫ال�شناعية ي امدينة امنورة بت�شكيل فريق عمل لدرا�شة‬ ‫ال�ل��وائ��ح اخا�شة بالقطاع ال�ع�ق��اري واإع� ��داد مرئيات‬ ‫حولها‪ ،‬والعمل على تفعيلها؛ لتعزيز عمل القطاع العقاري‬ ‫وال�شر�شاد بالتجارب الذاتية للمدينة ام�ن��ورة التي‬ ‫تكت�شب اأهمية ذات بعد حلى واإ�شامي‪ .‬جاء ذلك خال‬ ‫الجتماع الرابع للجنة اأم�ض برئا�شة غازي جمال قطب‬ ‫رئي�ض اللجنة‪ ،‬الذي اأ�شار اإى اأن هذا التوجه ياأتي مواكبة‬ ‫ما ت�شهده امدينة امنورة من مو ملحوظ ي هذا القطاع‪،‬‬ ‫واأن اللجنة ب�شدد تنظيم موؤمر عن الرهن العقاري‬ ‫يتناول جملة من الق�شايا ذات العاقة بالرهن العقاري‬ ‫خا�شة بعد اإق��رار قانون الرهن العقاري وما ي�شاحب‬ ‫ذلك من جدلية‪ ،‬اإ�شافة اإى ن�شر الثقافة امهنية للعاملن‬ ‫ي �شناعة العقار والتعريف بام�شتجدات ي هذا امجال‪.‬‬ ‫واأفاد اأن الجتماع تناول �شمن اأجندته مو�شوع التثمن‬ ‫العقاري والأنظمة واللوائح ال�شادرة حديث ًا اإبان �شدور‬ ‫الرهن العقاري‪ ،‬كما ناق�ض الجتماع ام�شاركة ي اموؤمر‬ ‫ال�شعودي الدوي للعقار (�شايرك) ي ن�شخته الثالثة‪.‬‬

‫الأمر م�شعل بن عبدالله‬

‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫ك�ش ��ف ل � � ( ال�ش ��رق) امدي ��ر‬ ‫الع ��ام ل�شرك ��ة اب ��ن زي ��د لتعبئ ��ة‬ ‫واإنت ��اج التم ��ور ي الأح�ش ��اء عبد‬ ‫احمي ��د احليب ��ي‪ ،‬عن ح ��اولت‬ ‫ل�شراك ��ة �شعودية خليجي ��ة لإن�شاء‬ ‫م�شروع ��ات ت�شته ��دف ا�شتثم ��ار‬ ‫الفائ� ��ض من مور امنطق ��ة‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫اأجرين ��ا منذ ف ��رة مفاو�ش ��ات مع‬ ‫رج ��ال اأعم ��ال قطري ��ن ل�شتثم ��ار‬ ‫م�شن ��ع قط ��ر للتم ��ور وتطوي ��ره‬ ‫وتزوي ��ده بالكميات التي يحتاجها‬ ‫به ��دف تعبئ ��ة وتغلي ��ف التم ��ور‪،‬‬ ‫واإنتاج بع�ض امنتجات التي تتعلق‬ ‫بالنخيل والتم ��ور بكميات جارية‬ ‫مثل الدب�ض‪ ،‬عجين ��ة التمر‪ ،‬اخل‪،‬‬ ‫الأع ��اف‪ ،‬احلويات‪ ،‬والب�شكويت‬ ‫وغره ��ا م ��ن امنتج ��ات التي جد‬ ‫اإقب ��ا ًل جيد ًا ي دول اخليج ‪ .‬ودعا‬ ‫اإى اإلغاء احواجز وامعوقات التي‬ ‫تعر� ��ض ت�شدير وت�شويق التمور‬ ‫بن دول اخليج‪.‬‬ ‫واأف ��اد احليب ��ي اأن الأح�شاء‬ ‫تنت ��ج اأكر م ��ن ‪ 100‬األ ��ف طن من‬ ‫التم ��ور ‪ %80‬منه ��ا م ��ن �شن ��ف‬ ‫اخا� ��ض والباق ��ي م ��ن الأ�شناف‬ ‫الأخرى‪ ،‬متوقعا اأن يتجاوز الطلب‬

‫م ��ن اأجل مك ��ن ال�شب ��اب ال�شع ��ودي م ��ن العمل‬ ‫وتر�شي ��خ ثقافة العم ��ل احر وتوط ��ن الوظائف‬ ‫وام�شاهمة ي الإنت ��اج امحلي‪ .‬واأ�شاف اأن البنك‬ ‫ال�شعودي للت�شليف والدخ ��ار ي منطقة جران‬ ‫�شاه ��م ي تقدم ما يقارب �شتة ماين ريال كدعم‬ ‫للم�شروع ��ات ال�شياحي ��ة ي امنطق ��ة متمثل ��ة ي‬ ‫جهيزات الفنادق وقرو�ض ا�شتثمار بيوت طينية‬ ‫قدمة وجهيزات �شقق مفرو�شة‪.‬‬

‫الرئي�ض ل� �اأداء ي قطاع النفط‪ ،‬اإل اأن التباين بن‬ ‫النم ��و ي اإنتاج النفط وقطاع النفط يثر الده�شة‬ ‫لي�ض فقط بالن�شبة لبيانات هذا الربع بل ي بيانات‬ ‫الأرب ��اع ال�شابق ��ة‪ .‬وبح�ش ��ب التقري ��ر فق ��د �شجل‬ ‫النمو ال�شن ��وي ي قطاع جارة اجملة والتجزئة‬ ‫وقط ��اع اخدمات ال�شخ�شية وقط ��اع خدمات امال‬ ‫م ��و ًا اأعل ��ى خ ��ال الرب ��ع الث ��اي مقارن ��ة بالربع‬ ‫الأول م ��ن العام‪ ،‬حيث يعك�ض ه ��ذا التح�شن زيادة‬ ‫الطلب امحلي‪ ،‬ي حن تباط� �اأت وترة مو قطاع‬ ‫الت�شنيع للربع الثاي عل ��ى التواي‪ ،‬ومع ذلك ظل‬ ‫موه قوي ًا عند ‪ ،%6.9‬ويعك�ض هذا التباطوؤ فيما‬ ‫يبدو تراجع الطلب على البروكيماويات من خارج‬ ‫امملك ��ة‪ .‬واأ�شاف‪ :‬اإذا ا�شتبعدنا قطاع النفط‪ ،‬جد‬ ‫اأن معدل مو القطاع غر النفطي تراجع ي الربع‬ ‫الث ��اي اإى ‪ ،%5.5‬وه ��و اأدنى م�شت ��وى له طيلة‬ ‫الف ��رة التي تتوفر فيها بيان ��ات بهذا اخ�شو�ض‪،‬‬ ‫من ‪ % 5.7‬ي الربع الأول‪ .‬ولكن ي �شوء تراجع‬ ‫مو القط ��اع احكومي بوترة اأ�شرع‪ ،‬اإى ‪%3.6‬‬ ‫فق ��ط ي الرب ��ع الث ��اي‪ ،‬وبا�شتبعاد قط ��اع النفط‬ ‫والقط ��اع احكوم ��ي‪ ،‬ج ��د اأن النم ��و القت�شادي‬ ‫للقطاع اخا�ض غر النفطي جاء قوي ًا عند ‪.%6.4‬‬

‫خبير أجنبي ‪ :‬المملكة أكبر سوق‬ ‫للمشروعات الضخمة في المنطقة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫ك�ش ��ف مدي ��ر م�شروع ��ات ي قط ��اع‬ ‫ال�شكك احديدية الدكت ��ور "كون�شتانتيون‬ ‫جيانوكو� ��ض" ع ��ن التحدي ��ات والفر� ��ض‬ ‫ال�شتثماري ��ة ي قط ��اع �شك ��ك احدي ��د ي‬ ‫امملك ��ة‪ .‬واأك ��د خ ��ال النقا� ��ض ال ��ذي دار‬ ‫بن ع�ش ��رات اخراء الدولي ��ن وامحلين‬ ‫ي موؤم ��ر "قم ��ة ام�شاري ��ع الك ��رى ي‬ ‫ال�شعودي ��ة" اأم�ض ي الريا�ض‪ ،‬على اأهمية‬ ‫معرف ��ة التفا�شي ��ل امرتبط ��ة بال�شتثم ��ار‬ ‫ي هذا القط ��اع‪ .‬وق ��ال اإن امملكة تعد اأكر‬ ‫�شوق للم�شاريع ال�شخمة ي امنطقة بحكم‬ ‫النم ��و ال�شك ��اي الق ��وي وارتف ��اع اأ�شع ��ار‬ ‫النفط وبرنامج ا�شتثم ��ار راأ�ض امال القوي‬ ‫امدع ��وم �شيا�شي ��ا واقت�شادي ��ا‪ .‬و�شدد على‬ ‫اأهمية ال�شتثمار ي قطاع ال�شكك احديدية‬ ‫ي امملك ��ة والفر� ��ض امرتبطة ب ��ه لكل من‬ ‫امقاولن امحلين والدولين وال�شت�شارين‬ ‫ومقدم ��ي اخدم ��ات امتخ�ش�ش ��ة بال�شك ��ك‬

‫احديدي ��ة‪ .‬واأع ��رب "جيانوكو� ��ض" ع ��ن‬ ‫اعتقاده اأن تقنيات ال�شكك احديدية حتاج‬ ‫اإى اأن تكون اأك ��ر تكاما مع و�شائل النقل‬ ‫الأخرى مث ��ل الطرق ال�شريع ��ة واحافات‬ ‫و"ام ��رو" وغرها‪ ،‬لتمك ��ن انتقال النا�ض‬ ‫بكثاف ��ة اإى مناط ��ق الأعم ��ال امركزي ��ة‬ ‫وامجتمع ��ات امحلية امج ��اورة‪ .‬داعيا اإى‬ ‫ث ��ورة ي قطاع ال�شك ��ك احديدي ��ة‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن ذل ��ك ي�شه ��م ي دعم القت�ش ��اد الوطني‪.‬‬ ‫ومن امقرر اأن يتم ي موؤمر "قمة ام�شاريع‬ ‫الكرى ي ال�شعودي ��ة" ا�شتعرا�ض اأوراق‬ ‫عم ��ل ت�ش ��ارك بها �شرك ��ات دولي ��ة وحلية‬ ‫خت�ش ��ة ي م�شاريع اموا�ش ��ات والبنية‬ ‫التحتي ��ة اخا�ش ��ة بالتنمي ��ة العمراني ��ة‪.‬‬ ‫وتتزامن القمة مع الأ�شبوع العامي لاأبنية‬ ‫اخ�شراء الذي ي�شعى لتقليل الآثار ال�شلبية‬ ‫الناجة عن ام�شاري ��ع الكرى على البيئة ‪،‬‬ ‫و�شت�شل ��ط اأوراق اموؤم ��ر ال�ش ��وء ب�شك ��ل‬ ‫مكثف على م�شروعات البنية الأ�شا�شية ي‬ ‫عديد من القطاعات ي امملكة‪.‬‬

‫م�ش ��روع ال ��ري وال�ش ��رف ومركز‬ ‫اأبحاث النخيل والتمور وجموعة‬ ‫من ال�شركات امتخ�ش�شة ي اإنتاج‬ ‫التمور‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن �شركته تخطط‬ ‫للتو�شع باإن�ش ��اء معمل خا�ض لفرز‬ ‫التم ��ور وت�شنيفه ��ا للت�شهيل على‬ ‫امزارع ��ن‪ ،‬اإن�ش ��اء ق�ش ��م ن�شائ ��ي‬ ‫متكام ��ل لتعبئ ��ة التم ��ور واإنت ��اج‬ ‫م ��ور ح�ش ��وة بامك�ش ��رات ي‬ ‫عل ��ب مي ��زة‪ ،‬فت ��ح مناف ��ذ جديدة‬ ‫للت�شويق‪ ،‬اإنت ��اج الدب�ض وعجينة‬ ‫التم ��ور بكميات جاري ��ة‪ ،‬واإن�شاء‬ ‫م�شنع خا�ض بالأعاف‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن مهرج ��ان‬ ‫الأح�شاء للتم ��ور �شاهم ي ارتفاع‬ ‫اأ�شع ��ار التمور ه ��ذا الع ��ام مقارنة‬ ‫بالع ��ام ال�شاب ��ق بن�شب ��ة ‪،%30‬‬ ‫وو�شف فك ��رة امهرج ��ان بالرائدة‬ ‫والتنظيم باجيد خ�شو�شا التوجه‬ ‫اإى ت�شني ��ف التم ��ور وتخ�شي�ض‬ ‫�شاحة يتم من خاله ��ا اإجراء امزاد‬ ‫عل ��ى التم ��ر لتجنب التاع ��ب الذي‬ ‫قد يحدث من البع�ض وحتى يتمكن‬ ‫ام�شتهل ��ك من �ش ��راء ال�شنف الذي‬ ‫ينا�شبه حت رقابة من قبل اجهات‬ ‫امخت�ش ��ة ما يعط ��ي التمور قيمة‬ ‫مادية ومعنوية كبرة‪.‬‬

‫مع فارق القياس‬

‫غرفة الرياض‬ ‫والوعود اانتخابية!‬ ‫صالح الزيد‬

‫انت ��زع ال�ش ��باب ج ��ل مقاع ��د غرف ��ة الريا� ��ض بع ��د‬ ‫�شراع محموم من فئة التجار على اعتبار اأن ال�شناعيين‬ ‫�ش ��منوا مقاعدهم بالتن�شيق بينهم واأثناء ت�شجيل اأ�شماء‬ ‫المر�ش ��حين وقبل فتح �ش ��ناديق القتراع بحيث ليتقدم‬ ‫منه ��م اأكث ��ر م ��ن المقاع ��د المطلوب ��ة‪ ،‬الأمر الذي ح�ش ��ر‬ ‫المناف�ش ��ة والمعرك ��ة بين التجاريين‪ ،‬وق ��د لحظ الجميع‬ ‫اأن من ا�ش ��تغل على اإ�ش ��تراتيجية وا�شحة وخطة محكمة‬ ‫ا�شتطاع ح�شد الأ�شوات ب�شكل لم ينازعه فيه اأحد‪ ،‬وقد‬ ‫اأثبت ��ت الأيام اأن من ي�ش ��تعد جي ��د ًا يجني الأرب ��اح تالي ًا‪،‬‬ ‫ومن يركن اإلى �ش ��معته وعمائه يرهن نف�ش ��ه للتخمينات‬ ‫وال�شتجداء المقيت‪.‬‬ ‫الآن وق ��د انته ��ت حفل ��ة الغرف ��ة و�ش ��هدت اأي ��ام‬ ‫النتخاب ��ات تدف ��ق اأع ��داد هائل ��ة حول ��ت رده ��ات مرك ��ز‬ ‫المعار� ��ض اإل ��ى تظاه ��رة جميل ��ة قلم ��ا تتكرر فاإن ��ه يجدر‬ ‫بنا اأن ن�ش ��د على اأيدي الفائزين باأن ليتنا�ش ��وا الع�شف‬ ‫الذهن ��ي ال ��ذي اأنتج برامجه ��م النتخابي ��ة والوعود التي‬ ‫قطعوه ��ا للناخبي ��ن خا�ش ��ة واأن جله ��م عزف عل ��ى اأوتار‬ ‫المن�شاآت ال�ش ��غيرة والمتو�شطة مب�شرين ببرامج تاأهيل‬ ‫وتطوي ��ر وتدري ��ب وتموي ��ل واإيجاد قنوات تعن ��ى بتقديم‬ ‫الحوافز والمنح الحكومية وتذليل ال�ش ��عاب التي تواجه‬ ‫ه ��ذه المن�ش� �اآت وغالب ًا م ��ا تميته ��ا ب�ش ��بب البيروقراطية‬ ‫الت ��ي تع�ش ��ع�ض ف ��ي اأروق ��ة بع� ��ض الإدارات الحكومي ��ة‪،‬‬ ‫اأو التعقي ��د والع�ش ��ر لح ��د الك�ش ��ر م ��ن قب ��ل البن ��وك‬ ‫والم�شارف‪ ،‬الجميع يرجون اأن لتكون وعود ًا عرقوبية‬ ‫تتطاير مع بلوغ الأع�شاء مقاعدهم وجل الأع�شاء الجدد‬ ‫ن ��ادى بتفعي ��ل تمثي ��ل قط ��اع الأعم ��ال واإي�ش ��ال مرئياته‬

‫اإلى �ش ��ناع القرار وال�ش ��عي اإل ��ى تحقيق نقل ��ة نوعية في‬ ‫دور وخدم ��ات الغرف ��ة وعمله ��ا الموؤ�ش�ش ��ي واحت�ش ��ان‬ ‫م�شروعات ال�شباب الريادية النا�شئة والتو�شع في برامج‬ ‫الم�شوؤولية الجتماعية لخدمة مجتمع الريا�ض وت�شجيع‬ ‫الأ�شر المنتجة ودعمها‪.‬‬ ‫بق ��ي رج ��اء واح ��د وهو اإي ��اء لج ��ان الغرف ��ة اأهمية‬ ‫اأكبر ودعمها وحيث اإنني ت�شرفت بع�شوية لجنة الإعام‬ ‫القت�ش ��ادي ولجن ��ة الت�ش ��ويق خ ��ال ال ��دورة الما�ش ��ية‬ ‫وتعرف ��ت عن ق ��رب اأن بع� ��ض اللجان حا�ش ��نة للمبدعين‬ ‫وت�ش ��هد اجتماعاته ��ا ع�ش ��ف ًا ذهني� � ًا مخل�ش� � ًا ومتابعات‬ ‫وزي ��ارات ميداني ��ة لأ�ش ��حاب الق ��رار وتنظي ��م دورات‬ ‫تدريبية للم�شتغلين‪ ،‬الأمر الذي يجعلنا ن�شغط بالمناداة‬ ‫لإعطائه ��ا م ��ا ت�ش ��تحقه من دعم م ��ادي ومعنوي خا�ش ��ة‬ ‫واأن الأع�ش ��اء متبرعون بوقتهم وجهدهم ل�ش ��الح اللجنة‬ ‫ولينتظرون جزاء ول �ش ��كور ًا‪ ،‬نتمنى اأن تمتزج الخبرة‬ ‫المتمثلة بجيل البناء مع جيل ال�شباب الجديد ليخرج هذا‬ ‫المزيج نتاج ًا يرفع من هامة الوطن وينعك�ض اإيجاب ًا على‬ ‫المنت�شبين والمجتمع برمته‪ ،‬وفق الله الجميع‬ ‫** تلويحة‪:‬‬ ‫�ش ��كر ًا لأع�ش ��اء الفريق العامل م ��ن وزارة التجارة‬ ‫وم ��ن الغرف ��ة ال ��ذي اأدار المعرك ��ة النتخابي ��ة بنج ��اح‬ ‫وتي�ش ��ير وت�ش ��هيل على الناخبين والمر�ش ��حين واإخراج‬ ‫النتيجة ب�ش ��رعة فائقة وظفت التقنية ب�ش ��كل جميل �شفق‬ ‫ل ��ه الجمي ��ع وعل ��ى راأ� ��ض ه� �وؤلء الأ�ش ��تاذ يحي ��ى ع ��زان‬ ‫والأ�شتاذ �شهاب ال�شويلم‪� ،‬شكر ًا لتكفي ولكنها تو�شح‬ ‫مدى المتنان الذي نكنه لهم جميع ًا‪.‬‬

‫‪sazzaid@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬288) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬1 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

20

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎﺕ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ ﻣﻊ ﺳﻔﻴﺮ ﺑﻠﺠﻴﻜﺎ‬



                                    

                         2009                      

                                             



                                        

‫»ﺩﺍﻭ« ﻭ»ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﺔ« ﺗﻮﻗﻌﺎﻥ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺠﺎﺭﻳﺔ ﺑﻤﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻠﺘﻌﺎﻭﻥ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺍﻷﺑﺤﺎﺙ‬                                "         ""        "      "            " ""  "             "  " "





                         

                    

‫ ﻗﺒﻞ‬..‫ﺟﺮﺱ ﺍﻹﻧﺬﺍﺭ‬ (2 - 1) ‫ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ ﺍﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

              %90                            20122.3          20127007              1.3    1   2  %602012   32011  %10.9              4"  " 5   %86   62011   494   137           2011             aalamri@alsharq.net.sa

‫ﻳﺴﺘﻬﺪﻑ ﻧﺸﺮ ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ ﻭﺃﺳﺎﻟﻴﺐ ﺍﻟﺠﻮﺩﺓ ﻭﺍﻹﺗﻘﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺪﻯ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬                                   2000    2012     24   %88            

        ""             

                                                              "     "  

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻳﹸ ﱢﻜﺮﻡ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻟﺮﻋﺎﻳﺘﻪ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﺠﻮﺩﺓ ﺍﻟﺸﺎﻣﻠﺔ‬

                                                                   

  2012 10     2724  1434 13 2012                                                

                                       1500                        



                              " "                            



‫»ﺯﻳﻦ« ﺗﻄﺮﺡ ﺃﻭﻝ ﻫﺎﺗﻒ ﻣﺘﻨﻘﻞ‬ ‫ﻳﺪﻋﻢ ﺍﻟﺠﻴﻞ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ‬ ‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

٢٣٤٣)-cartoon

     NOVA HD1.5 8 Gingerbesd              ""LG             ""            

 LG   "  "                        LG            " "                               LG   




‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬288) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬1 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

21 society@alsharq.net.sa

‫ﺗﻌﻄﻰ ﻟﻤﻜﺎﺗﺐ ﺍﺳﺘﻘﺪﺍﻡ ﻓﻲ ﺑﻼﺩﻫﻦ ﻻﺳﺘﺨﺮﺍﺝ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺳﻠﻴﻢ ﻟﻬﻦ‬

‫»ﺭﺷﺎﻭﻯ« ﱢ‬ ‫ﺗﺴﻬﻞ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﻌﺎﻣﻼﺕ ﺍﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺎﺕ »ﺍﻟﻤﺮﻳﻀﺎﺕ« ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬                                                                                                                 

                                                                                          ‫ ﻣﺼﺎﺏ‬530000 ‫ﻋﺪﺩ ﻣﺼﺎﺑﻲ ﺍﻹﻳﺪﺯ ﻓﻲ ﺷﻤﺎﻝ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻭﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ‬         ‫ ﺃﻟﻒ ﺗﺄﺷﻴﺮﺓ ﺇﺛﻴﻮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ‬120 ‫ﺍﻟﺴﻔﺎﺭﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺇﺛﻴﻮﺑﻴﺎ ﺗﺼﺪﺭ‬                        600                                                                                                                                                                       

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺳﺤﺐ ﺭﻛﺎﻣﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺗﻔﻌﺎﺕ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻭﻋﺴﻴﺮ ﻭﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫ﻭﻣﻨﺢ ﻭﺳﺎﻡ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺭﺟﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬ ‫ ﹸ‬..‫ﺗﻮﻓﻲ ﺇﺛﺮ ﺣﺎﺩﺙ ﺩﻫﺲ‬

‫»ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ« ﹸﺗ ﱢﻜﺮﻡ ﺍﻟﺮﺍﺣﻞ ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻻﻓﺘﺪﺍﺋﻪ ﻳﺘﻴﻤ ﹰﺎ ﺑﺤﻴﺎﺗﻪ‬



‫ﺗﺤﺴﻦ ﻓﻲ ﻣﺪﻯ ﺍﻟﺮﺅﻳﺔ ﺍﻷﻓﻘﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺟﺰﺍﺀ‬ ‫ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺷﺮﻕ ﻭﻭﺳﻂ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬         

 

23 24 24 24 21 27 24 23 23 25 24 24 25 25 26 25 26 27 27 28 27 28

40 40 41 41 32 39 39 39 38 42 41 42 42 42 43 42 41 43 43 43 42 43



                     

  29 25 23 26 26 17 21 24 22 18 21 23 31 22 24 23 23 23 25 25 25 19

43 41 41 41 39 27 39 41 36 29 40 40 38 38 42 41 41 41 41 41 41 36



                     

                                                                                                                                                                        





                                                      

                                              

                                                                                                                                                                              



                                                                                                                530000       400000              120   



        

‫ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﺧﺎﺭﺝ ﻗﻮﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬9

‫ﻋﺸﺮﻭﻥ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ ﻓﺄﻛﺜﺮ‬15 ‫ﺃﻋﻤﺎﺭﻫﻢ‬               15  20119568 2012   11856931      10751642   9109068   9367926  6620063        15       5193083           2475240  5128352  2145741   3123060    1389141 1378281  708839  6340841261089 961373 521941  902066      434897 274087534674   444935      211526  174650 350877      138941 314350   15  146460304344  


‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫سبب آخر‬

‫وَ ُ‬ ‫ـ)ــدوا َ‬ ‫الخ َلل !!‬ ‫(ش ُ‬ ‫إيمان اأمير‬

‫(‪)1‬‬ ‫لكتابتي ثاث ُة اأ�شرار‪:‬‬ ‫رمز ِ�ش ِري ‪..‬‬ ‫اأولها‪ :‬اأكتب ِب ٍ‬ ‫ثانيها‪ :‬اأ�شر ُد وثائِق ِ�ش ٍدق (تُنجينا) مع ًا‪ ،‬اأو (تُهلكنا) �ش�ي ًة!‬ ‫�شبب اآخر ا ُيق َراأ‪ ،‬وا ُيكتَب!‬ ‫ثالثها‪ٌ :‬‬ ‫•••‬ ‫عف� ًا‪ :‬اي�ج ُد ِ(�ش ـ ٌر) في النَـ�س‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫اأرا َد اأن يعرِ ف‪ ............‬فق َراأ‪،‬‬ ‫اأراد اأن يعترِ ف‪ ..........‬فكتَب‪،‬‬ ‫اأراد اأن يقترِ ف‪َ .........‬فــمات!‬ ‫(‪)3‬‬ ‫مات‪ .............‬وه� على قيدِ الحياة!‬ ‫(‪)4‬‬ ‫َ‬ ‫هناك َمن ي�شع َه َم ـ ُه في الـ(كتابة)‪،‬‬ ‫وهناك من ي�شع الـ(كتابة) في ه ِمــه!‬ ‫(‪)5‬‬ ‫قب��س (لها)‬ ‫هناك كتابة َم ٌ‬ ‫مقب��س (منها)‬ ‫وكتاب ٌة‬ ‫ٌ‬ ‫(مقب��س عليها)!‬ ‫واأخير ٌة‬ ‫ٌ‬ ‫(‪)6‬‬ ‫مقادير الكاتب‪:‬‬ ‫فار�س‪ ،‬مفترِ ٌ�س‪ ،‬فري�ش ٌة‪( ،‬مفرو�س)‬ ‫ٌ‬ ‫هذه الخلطة َ‬ ‫وعليك تدبير النَ�س!‬ ‫َر�شك الحال‪.‬‬ ‫واإا افت َ‬ ‫(‪)7‬‬ ‫الكاتب‪ :‬عزيزي ا َأنت ا تقراأ كامي؟!!‬ ‫القارئ‪ :‬نعم‪ ،‬وهذا اأني اأحب اأن اأرى ما لم اأقراأه‪.‬‬ ‫(‪)8‬‬ ‫هل �شا َألت َ‬ ‫نف�شك اأيها القارئ ماه� ثمن الكتابة؟!‬ ‫ه� بال�شبط ثمن اختيارنا للحياة‪ ،‬و�شكر ًا‪.‬‬ ‫(‪)9‬‬ ‫بع�س الكتابات ُ‬ ‫نعرف كيف َبدا ْأت وانعرف لماذا انت َه ْت!‬ ‫(‪)10‬‬ ‫الكتابة هي بيتي ال�حيد الذي اأ�شكن فيه وما عدا ُه َمن ٍَاف‪.‬‬ ‫�شبب اآخر‪:‬‬ ‫اا�شتفهام ُيحرجنا‪.‬‬ ‫م�شجعة‪ ،‬ولكن انحنا ُء‬ ‫• كثي ٌر من ااأ�شئلة ّ‬ ‫ِ‬ ‫نق�ش ــان‪.‬‬ ‫لكل‬ ‫• وتبقى الكتاب ُة بدي ًا‬ ‫َ‬ ‫علي اأن اأكتب و(عليكم ال�شام ورحمة الله وبركاته)‪.‬‬ ‫• َ‬ ‫‪eman-nlp@alsharq.net.sa‬‬

‫عمر الفريدي‬ ‫يحتفل بزفافه‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬

‫العري�س عمر الفريدي‬

‫احتف ��ل ال�شاب عم ��ر بن حييان‬ ‫الفري ��دي‪ ،‬بزفافه ي قاع ��ة �شهاليل‬ ‫مدينة بريدة‪ ،‬و�شط ح�ش�ر لفيف‬ ‫من الأق ��ارب والأ�شدق ��اء‪« .‬ال�شرق»‬ ‫تهنئ العرو�شن‪ ،‬واألف مب�ارك‪.‬‬

‫أسرة آل صقر تحتفل بـ «سلطان»‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫احتفل ��ت اأ�ش ��رة اآل �شق ��ر‪،‬‬ ‫بزف ��اف ابنه ��م ال�ش ��اب �شلط ��ان‪،‬‬ ‫ج ��ل رئي� ��س جامع ��ة ناي ��ف‬ ‫العربي ��ة للعل�م الأمني ��ة الدكت�ر‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن �شعي ��د ب ��ن �شقر‬ ‫الغام ��دي‪ ،‬عل ��ى كرم ��ة اأحمد بن‬ ‫�شعيد بن كد�شة‪.‬‬ ‫وح�شر الحتفال جمع غفر‬ ‫م ��ن كب ��ار ام�ش�ؤول ��ن ورج ��ال‬ ‫الأمن وال�جهاء ورجال الأعمال‪،‬‬ ‫يتقدمه ��م رج ��ل الأعم ��ال ال�شي ��خ‬ ‫عثمان ب ��ن عبدالعزيز ب ��ن �شقر‪،‬‬ ‫وال�شيخ �شقر ب ��ن �شعيد‪ ،‬و�شيخ‬ ‫قبيل ��ة ب ��ن ظبي ��ان عثم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالله‪ ،‬واأ�شقاء العري�س واأبناء‬ ‫اأ�ش ��رة اآل �شق ��ر‪« .‬ال�ش ��رق» تقدم‬ ‫الته ��اي والتري ��كات‪ ،‬وتتمن ��ى‬ ‫للعرو�شن حياة �شعيدة م�فقة‪.‬‬

‫العري�س مع اأقاربه‬

‫العري�س �شلطان‬

‫الشمراني يتسلم شهادة ااعتماد في مستشفى أبها العام‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�شرق‬

‫احفظي ي�شلم ال�شمراي �شهادة ااعتماد‬

‫(ال�شرق)‬

‫الق�شيم ‪ -‬اأحمد اح�شن‬ ‫�شدر قرار مدير الأمن العام‪ ،‬برقية عدد‬ ‫من الأفراد ب�شرطة حافظة امذنب‪ ،‬حيث قلد‬ ‫مدي ��ر �شرط ��ة حافظة امذنب العقي ��د فهد بن‬ ‫�شيف الله بن ق�شعان العتيبي‪ ،‬ك ًا من الرقيب‬ ‫�شعد بن فهد امريبيط‪ ،‬والرقيب فهد بن حمد‬ ‫العي�شى‪ ،‬والعريف اأحمد بن عاي�س اميم�ي‪،‬‬

‫رتبه ��م اجديدة بعد �شدور قرار ترقيتهم اإى‬ ‫رتبه ��م اجدي ��د‪ ،‬م ��ن قبل مدي ��ر الأم ��ن العام‬ ‫بامملك ��ة بح�ش ���ر رئي� ��س ق�ش ��م التحري ��ات‬ ‫والبحث اجنائي بالنيابة الرقيب اأول نا�شر‬ ‫بن �شنيت ��ان امريبيط‪ ،‬وذل ��ك ي مقر �شرطة‬ ‫حافظ ��ة امذن ��ب‪ ،‬حي ��ث ُيع ��د امرق ���ن من‬ ‫الأف ��راد امتميزين ي خدم ��ة الأمن محافظة‬ ‫امذنب‪.‬‬

‫العي�شى خال التقليد‬

‫العتيبي يبارك للعريف اميم�ي‬

‫تركي الحمراني عريس ًا‬

‫رجال اأمع ‪ -‬اأحمد ال�شلمي‬

‫احتف ��ل من�ش ���ب وزارة الدف ��اع‪ ،‬ال�ش ��اب ترك ��ي ب ��ن ه ��ذال احمراي‪،‬‬ ‫بزواج ��ه عل ��ى كرمة ال�شي ��خ عاي�س بن �شال ��ح العتيبي‪ ،‬بح�ش ���ر عدد من‬ ‫الأهل والأ�شدقاء الذين قدم�ا التهاي والتريكات للعري�س‪« ،‬ال�شرق» تبارك‬ ‫للعري�س وتتمنى له و لزوجه حياة �شعيدة‪.‬‬

‫العري�س وعدد من امهنئن‬

‫العويقي يحتفل بزواجه‬

‫شريدة الضحيان عريس ًا‬

‫(ال�شرق)‬

‫حائل ‪ -‬م�شاري ال�ش�يلي‬ ‫زفت اأ�شرة ال�شحيان‪ ،‬ابنها �شريدة بن �شحيان ال�شقري‪ ،‬على كرمة‬ ‫حمد بن م�شاري العديلي ‪ -‬رحمة الله ‪ ،-‬بح�ش�ر الأهل والأ�شدقاء وعدد‬ ‫م ��ن الأعيان وال�جهاء ي ق�ش ��ر النخيل بحائل‪« ،‬ال�ش ��رق» تبارك لأ�شرة‬ ‫ال�شحيان‪ ،‬والعديلي‪ ،‬وت�شاأل الله للعرو�شن الت�فيق وال�شعادة‪.‬‬ ‫العري�س مت��شط ًا اإخ�انه �شع�د وعبدالله وحمد‬

‫الرقيب امريبيط‬

‫(ال�شرق)‬

‫الحفظي إلى المرتبة الثامنة‬

‫الريا�س ‪ -‬حمد اخر‬

‫«مطلق» ينير منزل الوهبي‬

‫�ش ��در ق ��رار وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م‪ ،‬برقي ��ة اإبراهي ��م عبد‬ ‫اخال ��ق احفظ ��ي‪ ،‬اإى امرتب ��ة‬ ‫الثامن ��ة م�شرف ��ا للخدم ��ات ي‬ ‫تعلي ��م رج ��ال اأم ��ع‪ ،‬وق ��د �شك ��ر‬ ‫احفظي مدي ��ر تربية رج ��ال اأمع‬ ‫ومن�ش�بيه ��ا عل ��ى ه ��ذا الدع ��م‬ ‫وام�شاندة‪ ،‬م�ؤكدا اأن هذه الرقية‬ ‫�شتك ���ن دافعا له لب ��ذل امزيد من‬ ‫العطاء‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬طال الأطرم‬ ‫ابته ��ج من�ش ���ب مدر�ش ��ة الن�شائي‬ ‫بعقلة بن ط�الة‪ ،‬نايف بن مطلق ال�هبي‪،‬‬ ‫م�ل ���د اتف ��ق وحرم ��ه عل ��ى ت�شميت ��ه‬ ‫"مطل ��ق"‪" ،‬ال�ش ��رق" تهن ��ئ ال�هب ��ي‬ ‫بام�ل�د‪ ،‬و ت�شاأل الل ��ه اأن يك�ن قرة عن‬ ‫ل�الديه ومن م�اليد الر�شا وال�شعادة‪.‬‬

‫احتفلت اأ�شرتا الع�يفي‪ ،‬وال�شعيد‪ ،‬بزواج ال�شاب عبد العزيز بن عبد الرحمن‬ ‫الع�يف ��ي‪ ،‬على كرمة ال�شيخ عبد الكرم ال�شعيد‪ ،‬وذل ��ك ي قاعة فندق اخزامى‬ ‫بالريا� ��س‪ ،‬وح�شر حفل الزواج عدد من الأق ��ارب والأ�شدقاء ورجال الأعمال ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬ومييز احفل باإقامة العر�شة النجدية الأ�شلية التي كانت تديره اإحدى‬ ‫الفرق امتخ�ش�شة‪« .‬ال�شرق» تبارك للعرو�شن وتتمنى لهما حياة زوجية �شعيدة‪.‬‬

‫العري�س �شريدة ال�شحيان مع زمائه‬

‫(ال�شرق)‬

‫«آل حلبد» تحتفل بزفاف نجليها‬

‫«بدر» يضيء‬ ‫منزل الدريس‬

‫اإبراهيم احفظي‬

‫أفراح الحايك والركيان‬ ‫الق�شيم ‪ -‬اأحمد اح�شن‬

‫(ال�شرق)‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫العري�س عبداللطيف احايك‬

‫ابته ��ج ال�شي ��خ حم ��د ب ��ن‬ ‫عبداللطي ��ف احايك‪ ،‬ب ��زواج ابنه‬ ‫عبداللطي ��ف‪ ،‬م ��ن كرم ��ة ال�شي ��خ‬ ‫�شليمان ب ��ن عبدالله الركيان‪ ،‬وذلك‬ ‫ي قاع ��ة امر�شى جن ���ب حافظة‬ ‫امذن ��ب‪ ،‬بح�ش ���ر جم ��ع غفر من‬ ‫الأقارب والأ�شدقاء‪.‬‬ ‫"ال�ش ��رق" تب ��ارك للعرو�شن‬ ‫وتتمنى لهما حياة �شعيدة وهانئة‪.‬‬

‫النما�س‪ -‬حمد عامر‬

‫الريا�س ‪ -‬ي��شف الكهفي‬ ‫ُرزق حمد الدري�س م�ل�د جديد‪،‬‬ ‫اتفق وحرمه على ت�شميته "بدر"‪ ،‬جعله‬ ‫الله من م�اليد ال�شعادة والر�شا‪.‬‬

‫�شه ��د مدير عام ال�ش� ��ؤون ال�شحي ��ة ي منطقة‬ ‫ع�ش ��ر‪ ،‬الدكت ���ر اإبراهي ��م ب ��ن �شليم ��ان احفظ ��ي‪،‬‬ ‫احتفالية م�شت�شفى اأبها الع ��ام ح�ش�له على �شهادة‬ ‫العتم ��اد‪ ،‬وذلك ي فندق البحرة ي اأبها‪ ،‬بح�ش�ر‬ ‫مدير اإدارة العاقات العامة والإعام ي �شحة ع�شر‬ ‫�شعيد بن عبدالله النقر‪ ،‬ومدير اإدارة اج�دة حمد‬

‫ال�شه ��ري‪ ،‬الذي ن ���ه بجه�د امدير الع ��ام والإدارات‬ ‫امعني ��ة امتعاونة مع ام�شت�شف ��ى ي تطبيق معاير‬ ‫اج ���دة‪ ،‬معر ًا عن �شك ��ره وتقديره مدير م�شت�شفى‬ ‫اأبه ��ا الع ��ام عل ��ى تفعيل ه ��ذه امعاير‪ ،‬و�شك ��ر مدير‬ ‫م�شت�شف ��ى اأبها العام للن�شاء وال ���لدة الدكت�ر علي‬ ‫ال�شمراي‪ ،‬مدير عام ال�ش� ��ؤون ال�شحية وم�شاعديه‬ ‫ومديري الإدارات والعاملن معه‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ال�شم ��راي اأن ام�شت�شف ��ى عم ��ل على‬

‫ا�شتحداث غرفة لاإنعا�س ي ق�شم الط�ارئ الن�شائية‬ ‫وا�شتح ��داث غرف ��ة لاإفاق ��ة ي ق�ش ��م العملي ��ات‪،‬‬ ‫وا�شتح ��داث ق�شم جراح ��ة الي�م ال�اح ��د‪ ،‬وجديد‬ ‫وحدي ��ث غ ��رف امر�ش ��ى‪ ،‬وتاأمن خدم ��ة الإنرنت‬ ‫ي ام�شت�شف ��ى واإن�ش ��اء نظ ��ام حماي ��ة ام�اليد‪ ،‬كما‬ ‫م ت�شليم �شه ��ادة العتماد مدي ��ر ام�شت�شفى وتقدم‬ ‫الهداي ��ا والدروع للمتميزين ولاإدارات امتعاونة مع‬ ‫م�شت�شفى اأبها العام‪.‬‬

‫ترقيات في شرطة محافظة المذنب‬

‫حياتهم‬

‫نايف ال�هبي‬

‫العري�س مع الزماء وامحبن‬

‫الطفل بدر‬

‫العري�شان ي�ؤديان العر�شة مع والدهما‬

‫(ال�شرق)‬

‫احتف ��ل رج ��ل الأعمال‪ ،‬ال�شيخ عبد الله بن حلب ��د ال�شهري‪ ،‬بزفاف‬ ‫حفيديه‪ ،‬ا ْب َني رجل الأعمال ظافر بن حلبد‪ ،‬امهند�س عبدالله‪ ،‬والكابن‬ ‫طياراأمن‪ ،‬ي حافظة النما�س‪ ،‬و�شط ح�ش�ر عدد كبر من ام�ش�ؤولن‬ ‫وام�شاي ��خ ورج ��ال الأعم ��ال والأهاي م ��ن ع�شر وج ��ران والباحة‪،‬‬ ‫و�شاركت فرقة ال�شروات ي حفل الزفاف بعدد من الفلكل�رات ال�شعبية‬ ‫مثل امدقال والعر�شة واللعب‪.‬‬ ‫"ال�شرق" تهنئ العري�شن وتتمنى لهما حياة �شعيدة‪.‬‬

‫العري�س مع والد العرو�س ال�شيخ الركيان‬

‫(ال�شرق)‬


‫موسم هجرة‬ ‫طائر «القميري»‬ ‫يبدأ الشهر‬ ‫الحالي‬

‫تب�ك ‪ -‬ع�دة �م�شع�دي‬ ‫يبد�أ م��شم هج ��رة طائر "�لقمري"‬ ‫خ ��ال �ل�شه ��ر �جاري‪ ،‬حيث يب ��د�أ رحلته‬ ‫�شن�ي ��ا ي �شه ��ر "�شبتم ��ر"‪ ،‬عاب ��ر� من‬ ‫�ل�شم ��ال �إى �جن ���ب م ��رور� ببع� ��ص‬ ‫مناط ��ق �مملك ��ة‪ ،‬مث ��ل �منطق ��ة �ل�شمالية‬ ‫�لغربي ��ة‪ ،‬وينزل "�لقمري" خال �لرحلة‬ ‫ي بع� ��ص مناط ��ق "تب ���ك" �مرتفعة ذ�ت‬ ‫�لأ�شج ��ار �لعالي ��ة‪ ،‬حت ��ى ي���شل هجرته‬ ‫�إى مناطق �أخرى‪.‬‬

‫ويق�ل هاوي "�مقنا�ص" ي منطقة‬ ‫"قميل ��ة" ي تب�ك‪ ،‬فه ��د حمد‪" :‬يهاجر‬ ‫"�لقم ��ري" عادة خال �للي ��ل‪ ،‬وي���شل‬ ‫طر�ن ��ه‪ ،‬ف� �اإذ� �أ�شرق ��ت �ل�شم� ��ص يبد�أ ي‬ ‫�لن ��زول‪ ،‬م�شتظا بالأ�شج ��ار‪ ،‬حيث حط‬ ‫�لطي ���ر رحاله ��ا على �شك ��ل جم�عات"‪،‬‬ ‫م�شيف ��ا �أن هجرت ��ه ب ��د�أت ه ��ذ� �لعام من‬ ‫منت�شف �شهر ‪ ،10‬وت�شتم ��ر �شهر� كاما‪،‬‬ ‫وتهاجر ي جم�عات غالبا‪.‬‬ ‫ويب ��ن فه ��د �أن ه ����ة �ل�شي ��د‬ ‫و�مقنا�ص‪ ،‬ي�شتخدم�ن غالبا "�ل�ش�جن"‬

‫يتمي ��ز "�لقمري" �مهاج ��ر ب�فرة �شحمه‬ ‫مقارنة ب� "�م�شت�طن"‪.‬‬ ‫وتط ��رق �شع ���د �إى �شلبي ��ات‬ ‫"�مقنا�ص"‪ ،‬وما ي��جهه بع�ص �ل�شكان من‬ ‫م�شايقات‪ ،‬ول�شيم ��ا عند مطاردة �لطي�ر‬ ‫ح�ل م�شاكنهم‪ ،‬معر�شن حياتهم للخطر‪،‬‬ ‫مطالب ��ا �ل�شيادين بالبتعاد ع ��ن �مناطق‬ ‫�ماأه�لة بال�شك ��ان‪ ،‬حر�شا على �شامتهم‪،‬‬ ‫ومن�ها بعدم �لتعر�ص للحي��نات‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن �نته ��اء هجرة "�لقم ��ري" يتز�من مع‬ ‫هجرة "�لكرو�ن" و"�ل�شق�ر"‪.‬‬

‫و"�ل�شكت ���ن" �له��ئي ��ة ل�شيده ��ا‪ ،‬حيث‬ ‫نادر� ما ي�شتخ ��دم �لقنا�ش�ن "�خر�زة"‪،‬‬ ‫م��شح ��ا �أن هن ��اك جه ��از� ي�شتعمل ��ه‬ ‫�ل�شي ��ادون ل�شي ��د "�ل�شم ��ان"‪ ،‬في�ش ��در‬ ‫�أ�ش��تا جذبها خال �لليل‪.‬‬ ‫ويذك ��ر �لقنا� ��ص �شع ���د ع ���دة‪� ،‬أن‬ ‫طي ���ر "�لقمري" ت�جد على ط�ل �متد�د‬ ‫�ل�شاح ��ل م ��ن "قي ��ال" �إى "�أمل ��ج"‪ ،‬وي‬ ‫�مناط ��ق �مرتفعة و�لأ�شج ��ار‪ ،‬م�شر� �إى‬ ‫�أن هج ��رة "�لقمري" ت�شته ���ي قنا�شن‬ ‫من خارج �منطق ��ة‪ ،‬خا�شة �لق�شيم‪ ،‬حيث‬

‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫«شق القناء» و«قريص لحد» لعبتان شعبيتان تأخذان في ااندثار‬

‫الضرباح‪ :‬إقامة بطوات في «األعاب الشعبية» تخدم السياحة المحلية‬ ‫حائل ‪ -‬بندر �لعمار‬

‫عليه �لاعب�ن‪ ،‬يرمى عليه �لر�ب‪ ،‬ويلقب‬ ‫ب�"�أترب" وي�شبح خا�شر ً�‪.‬‬

‫تندث ��ر �ألع ��اب �شعبية حلي ��ة عديدة‬ ‫ي �مملك ��ة‪ ،‬مثل "�شق �لقن ��اء"‪ ،‬و"عظيم‬ ‫�شب ��اح"‪ ،‬و"�لزقط ��ة"‪ ،‬و"قري� ��ص حد"‪،‬‬ ‫و"�لعن ��ر"‪ ،‬و"�لعت ��ة"‪ ،‬وه ��ذه �لألع ��اب‬ ‫مق�شمة بن �جن�شن‪ ،‬فبع�شها خ�ش�ص‬ ‫للفتيات‪ ،‬مثل "قري�ص حد"‪ ،‬بينما ي�شنف‬ ‫جزء منها كاألعاب "�شبيانية"‪.‬‬

‫�ل�"خام" و �ل�"�إبرة"‬

‫وتع ��د لعب ��ة "قري� ��ص حد" م ��ن �أ�شهر‬ ‫�ألع ��اب �لفتي ��ات‪ ،‬حي ��ث يع ��ددن عجين ��ة من‬ ‫�لقم ��ح‪ ،‬ي��ش ��ع د�خله ��ا "خ ��ام" و"�إب ��رة"‬ ‫و"ع ���د �شجرة" وتخبز �لعجين ��ة ي �لنار‪،‬‬ ‫وعند ن�شجها تق�شم �خب ��زة بن �لاعبات‪،‬‬ ‫ومن حظى باخام‪ ،‬يقال �إنها �شتتزوج من‬ ‫"ولد �شيخ"‪� ،‬أما من تخرج لها "�إبرة" تتزوج‬ ‫م ��ن "�بن عمه ��ا" وهكذ�‪ ،‬وي نهاي ��ة �للعبة‬ ‫متطي �لفتات ��ان �لفائزتان باخام و�لإبرة‬ ‫ظه ��ر حم ��ار متعادلتن‪ ،‬ويدخ ��ل �حمار ي‬ ‫د�ئرة‪ ،‬ف� �اإن خرج �حمار عنها‪ ،‬يعني ذلك �أن‬ ‫زوجيهما من خارج �لقبيلة‪ ،‬وي حال بقائه‬ ‫د�خلها‪ ،‬يك�ن ن�شيبهما من �أبناء عم�متهما‪.‬‬

‫��شتقطاب �ل�شياح‬

‫ويبن خب ��ر �ش� ��ؤون �لبادية‪ ،‬حمد‬ ‫�ل�شرباح �أن �لألعاب �ل�شعبية بد�أت تندثر‪،‬‬ ‫نتيج ��ة ت�ش ��اوؤل �لهتمام به ��ا‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫�إى �نع ��د�م �لت�شجي ��ع‪ ،‬وقل ��ة مار�شيه ��ا‬ ‫م ��ن �م��طنن‪ ،‬مطالب ��ا باإحيائه ��ا‪ ،‬ك�نها‬ ‫تر�ث ��ا �أ�شيا يجب �حف ��اظ عليه‪ ،‬وي�ؤكد‬ ‫�ل�شرباح على �شرورة ت�شافر �جه�د بن‬ ‫"رعاية �ل�شب ��اب"‪ ،‬و�ل�شياحة‪ ،‬وجمعيات‬ ‫�لفن�ن ي �مملكة‪ ،‬من �أجل �إقامة بط�لت‬ ‫ي ختل ��ف مناطق �مملكة له ��ذه �لألعاب‪،‬‬ ‫وت�ق ��ع �أن جت ��ذب كثر ً� م ��ن �م��طنن‬ ‫و�ل�شي ��اح �مهتم ��ن به ��ا‪ ،‬خ ��ال �شن ����ت‬ ‫قليلة‪ ،‬ي حال ر�شدت لها مكافاآت جزية‪،‬‬ ‫ولقيت �هتمام ًا حقيقي ًا‪.‬‬

‫ق��نن �للعبة‬

‫وي�شرح �ل�شرب ��اح طريقة لعبة "�شق‬ ‫�لقن ��اء"‪ ،‬حيث ينق�شم �لاعب ���ن فيها �إى‬ ‫فريقن‪ ،‬يت�شمن كل منهما خم�شة �أع�شاء‪،‬‬ ‫وتبد�أ �للعبة مناد�ة �لفريق �لأول لنظره‬

‫طائر «قمري» يحط على الأر�ض‬

‫(ال�شرق)‬

‫�لهتمام ب� "�لت�ثيق"‬

‫جموعة من الأطفال ي�شتمتعون بلعبة «العنر» ي مدينة «جبة» احائلية‬

‫قائ � ً�ا "�ش ��ق �لقن ��اء"‪ ،‬فيجيب ��ه �لفري ��ق‬ ‫�لآخر"بك ��م �لفن ��اء" ف ��رد �لفري ��ق �لأول‬ ‫"منه� بعينه" �أي من �ل�شخ�ص �م�شتهدف‪،‬‬ ‫فيتم حديد ��شم �لاعب من �لفريق �لأول‪،‬‬ ‫ث ��م ير�ج ��ع �لاع ��ب �مح ��دد �إى �خلف‪،‬‬ ‫ويح ��اول بقي ��ة �أع�ش ��اء �لفري ��ق �لأربعة‬ ‫�لدف ��اع عنه حتى ي�ش ��ل �إى "�ميد"‪ ،‬وهي‬ ‫د�ئ ��رة ي�جد بها ث�ب �لاع ��ب‪ ،‬فاإن لب�شه‬

‫قب ��ل �ل��ش ���ل �إليه‪ ،‬ي�شجل ل ��ه "عر" �أي‬ ‫هدف‪� ،‬أما ي ح ��ال ركله لعب من �لفريق‬ ‫�لثاي بقدمه قبل و�ش�له‪ ،‬فاإن �للعبة تعاد‬ ‫مع تبديل �لفريقن‪ ،‬فامد�فع ينتقل للهج�م‬ ‫وبالعك�ص‪.‬‬

‫�خا�شر "�أترب"‬

‫ويذك ��ر �ل�شرب ��اح �أن لعب ��ة "عظي ��م‬

‫(ال�شرق)‬

‫�شاح"‪� ،‬لتي تلع ��ب ي �للياي "�لقمر�ء"‬ ‫فق ��ط‪ ،‬تتلخ� ��ص ي وج�د قطع ��ة "عظم"‬ ‫يغل ��ق خالها �لاعب ���ن �أعينه ��م‪ ،‬ويق�ل‬ ‫ر�مي �لعظم "عظيم �شاح وين �شرى وين‬ ‫ر�ح"‪ ،‬ويرمي �لعظم‪ ،‬فيبحث �لبقية عنه‪،‬‬ ‫عال "�شرى"‪،‬‬ ‫ومن يجده ي�شيح ب�ش ���ت ٍ‬ ‫فيطارده كل �لاعبن‪ ،‬فاإن ��شتطاع �لع�دة‬ ‫�شاما لنقطة �لبد�ية يك�ن فائز ً�‪ ،‬و�إن قب�ص‬

‫وق ��ال رئي� ��ص �جمعي ��ة �ل�شاب ��ق‬ ‫وم�ش ��رف �لن�ش ��اط و�لفن ���ن �لت�شكيلي ��ة‬ ‫�ح ��اي ي فرع جمعية �لثقاف ��ة و�لفن�ن‬ ‫ي حائ ��ل ي��ش ��ف �ل�شغ ��دي‪ ،‬ل�"�ل�شرق"‬ ‫�إن �هتم ��ام جمعي ��ات �لفن ���ن ي �مملك ��ة‬ ‫يتفرع �إى �جانب ��ن �لفكري و�لعقلي من‬ ‫جهة‪ ،‬و�إى جانب فن�ن �لع�شات ي مثل‬ ‫هذه �لألعاب‪ ،‬وبالتاي يك�ن �لهتمام بها‬ ‫من�شبا على �لت�ثيق فق ��ط‪ ،‬ك�ن �لتنظيم‬ ‫يخت� ��ص بجه ��ات حك�مي ��ة �أخ ��رى‪ ،‬مثل‬ ‫رعاي ��ة �ل�شباب‪ ،‬وهيئة �ل�شياح ��ة‪ ،‬و�إد�رة‬ ‫�مهرجانات"‪.‬‬

‫بيادر‬

‫كنت في القصيم‬ ‫(‪)5 - 4‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫ل ��ن ين�ش ��ى �ش ��يوف قافلة الإعام اللق ��اء التاريخي مع اأ�ش ��هر رجل‬ ‫اأعمال �شعودي "�شليمان الراجحي" لي�ض بماله واإنما بم�شواره وعطائه‬ ‫وروؤيته للحياة‪ ،‬ولن ين�شوا تجولهم في م�شروع اأرياف عنيزة وم�شروع‬ ‫نزل الريف للزنيدي ومتنزه "الحاجب" ‪-‬علق لحظتها الزميل عبدالعزيز‬ ‫اليو�شف قائا‪ :‬كاأن هذا المطل يذكرك بمطات ع�شير ال�شياحية؟‪.-‬‬ ‫التراث حافظ عليه اأهل الق�ش ��يم بنف�ض معدل غزوهم للعالم تجارياً‬ ‫وعلمي� � ًا‪ ،‬فق ��د قدم ��ت لن ��ا فرق ��ة عني ��زة مام ��ح من ه ��ذا الت ��راث وحافظ‬ ‫"الق�شمان" اأي�ش ًا على موروثهم المتغلغل في عمق الح�شارة الإن�شانية‬ ‫ممث � ً�ا با�ش ��تراحة ريفي ��ة ف ��ي "ق�ش ��يباء" وق�شر"الم�ش ��قوق" وق ��اع‬ ‫ق�شيباء‪ ،‬وطلعة الجبل وق�شر عنيزة والبرج الحربي القديم‪.‬‬ ‫واهت ��م "الق�ش ��مان" بالح ��رف المتوارثة عن الأج ��داد‪ ،‬والمتاحف‬ ‫المكلف ��ة مالي� � ًا مث ��ل متح ��ف الح�ش ��ياني‪ ،‬ومتح ��ف الدبيخ ��ي‪ ،‬وحاول ��وا‬ ‫مام�ش ��ة واقع اأفعال التف�ش ��يل باأكبر �ش ��وق للتمور واأكبر �ش ��وق لاإبل‬ ‫وهذه قناعات لتعليق عليها‪.‬‬ ‫المذن ��ب حكاي ��ة ورواي ��ة ورجاله ��ا ون�ش ��اوؤها ير�ش ��مون خط ��وات‬ ‫المناف�ش ��ة م ��ع هوامي ��ر بري ��دة وعني ��زة وق ��د يتفوق ��ون عليه ��م قريب� � ًا‪،‬‬ ‫ا�شتاأن�ش ��نا بزيارة عبدالله الرواف ومن قبل الم�ش ��يقح ثم ا�شتمتعنا بلقاء‬ ‫الأدي ��ب الدكت ��ور محمد الم�ش ��وح وزاد م ��ن روعة اللقاء تو�ش ��ط الرحالة‬ ‫ال�ش ��هير محمد بن نا�ش ��ر العبودي للجل�شة و�شرده بع�ض المواقف التي‬ ‫توج ��ت اإنتاجه الأدبي الرفيع‪ ،‬تلتها زيارة اآل ال�ش ��ويلم ثم علي الرا�ش ��د‪،‬‬ ‫وكل دار دخلناها لها األف حكاية وحكاية‪ ،‬من ال�شبر وال�شدق والجدية‬ ‫والمثاب ��رة وكلها ق�ش ���ض ومواقف لرجال �ش ��قوا طريقه ��م نحو النجاح‬ ‫بكل اقتدار وعادوا ليعطروا م�شقط الراأ�ض بعطر الأنفا�ض التي لهثت في‬ ‫كل اتجاه وعادت محملة بعبق التعب و�شور العطاء والوفاء‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬288) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬1 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

24

 ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﻀﺎﺭﺓ ﺍﻟﺒﺸﺮﺓ‬

‫ﺗﺴﻮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻋﺎﺕ‬

 

‫ﺗﺮﺗﻴﺐ ﺍﻟﺘﻈﻬﻴﺮ‬

      •    ‫ﺩﻋﻮﻯ ﺍﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‬        •                              

                                            %50   

 •                                 

 •                     

‫ﻧﻔﺴﻴﺔ‬

‫ﺗﻐﺬﻳﺔ‬

consult@alsharq.net.sa

                ‫ﺍﻟﺸﻮﻛﻮﻻﺗﺔ ﻭﺍﻵﻳﺲ ﻛﺮﻳﻢ‬     245       •      175 

 

‫ﺷﺮﻓﺔ ﻣﺸﺮﻋﺔ‬

‫ﺃﻟﻢ ﻳﻌﺘﺼﺮ ﻗﻠﺒﻲ‬

        •                                              

‫ﻃﺒﻴﺔ‬ ‫ ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫ﺍﻟﻘﻮﻟﻮﻥ ﺍﻟﻌﺼﺒﻲ‬

      •                                                    

‫ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬

‫ ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫ ﻋﻠﻰ‬:‫ﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻝ‬ !‫ﺃﻱ ﺃﺳﺎﺱ ﻳﺒﻨﻰ؟‬ ‫ﻧﺎﺻﺮ اﻟﻤﺮﺷﺪي‬

          " "                                                                                                 ""                                         nalmorshedi@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺘﺴﻮﻝ؟‬ ‫ ﻭﻫﻞ ﻳﺤﻖ ﻟﻠﻤﺴﻠﻢ‬..‫ﻛﻴﻒ ﻧﺘﺼﺮﻑ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺘﺴﻮﻻﺕ ﻋﻨﺪ ﺍﻹﺷﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﱡ‬                  

                                 

                 

‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬  

‫أﺣﺪ اﻟﻘﺎدة اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ اﻟﻔﺎﺗﺤﻴﻦ‬

           

 

         

           

           

           

           

           

           

          

           

           

           

 – – – – – – –  – – – – – – –  – – – –  – – – ‫ ﻃﻮﻧﻲ ﺧﻠﻴﻔﺔ‬: ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

  •       

          

‫ﺳـــــﻮدوﻛـــــﻮ‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

   

                              

 

  

  





               1            9                           : ‫ اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬                              81



 





‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

 

        

‫أﺳﺮﻳﺔ‬                                   

‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬ : ‫ﻋﻤﻮدﻳﴼ‬  – – 1  – 2  –3   – 4 1996 – 5  – 6  – – 7  – 8  – 9   – –10 : ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

: ‫أﻓﻘﻴﴼ‬   – –1   –2  –  –3  –4   –5   – –6  –7  8  – –9    – – –10

10987654321 1 2  3 4 5 6 7 8 9 10


‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫استغربوا ُ‬ ‫تأخر الرواتب أكثر من عام‪ ..‬وهددوا بااستقالة‬

‫مديرو ااحتراف في أندية زين يطالبون‬ ‫اتحاد الكرة بمستحقاتهم المالية‬

‫�صالح بن نا�صر‬

‫ال�شرق ‪ -‬الدمام‬ ‫اأبدى ع ��دد كبر من مديري ااح ��راف ي اأندية دوري‬ ‫زين للمحرفن ا�شتياءهم من تاأخر �شرف م�شتحقاتهم امالية‬ ‫م ��ن قبل جنة ااح ��راف ي ااحاد ال�شع ��ودي لكرة القدم‪،‬‬ ‫م�شتغربن عدم التزام اللجنة بت�شديد رواتبهم ال�شهرية رغم‬ ‫توجيهاته ��ا ام�شددة ج ��اه ااأندية فيما يتعل ��ق بام�شتحقات‬ ‫امالية لاأجه ��زة الفنية والاعبن امحرف ��ن �شواء امحلين‬

‫اأو ااأجانب‪.‬‬ ‫وك�شف م�ش ��در مطلع ل�«ال�ش ��رق» اأن جنة ااحراف م‬ ‫تتعامل باحرافية جاه مديري ااح ��راف ما و�شع ااأندية‬ ‫ي موق ��ف ا ح�ش ��د عليه خ�شو�ش ��ا اأن ااأنظم ��ة واللوائح‬ ‫تن�ص عل ��ى اأن تتكفل اللجنة بن�شف الرواتب وتلتزم اإدارات‬ ‫ااأندي ��ة بت�شدي ��د بقية امبل ��غ‪ ،‬افتا اإى اأن عدي ��د ًا من مديري‬ ‫ااحراف خاطبوا اللجنة ي اأكر من مرة اإا اأن الو�شع ظل‬ ‫كما هو عليه دون اأن تبادر اللجنة اإى الوفاء بالتزاماتها امالية‬

‫جاههم‪ ،‬معربن عن تخوفهم من اأن يطول انتظارهم ي ظل‬ ‫الغمو�ص الذي يكتنف اللجنة بعد ا�شتقالة الدكتور �شالح بن‬ ‫نا�شر وعدم تكليف اأي �شخ�ص جديد من�شب الرئي�ص‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬هدد عدد م ��ن مديري ااحراف باا�شتقالة ي‬ ‫ح ��ال م تلت ��زم جنة ااح ��راف بت�شديد متاأخراته ��م امالية‪،‬‬ ‫معتري ��ن ا َأن ما يح ��دث حاليا بعيد كل البع ��د عن ااحرافية‬ ‫والعم ��ل امنظم‪ ،‬كا�شف ��ن عن اأو�شاع �شيئة م ��روا بها حاليا‬ ‫ب�شبب التاأخر ي �ش ��رف رواتبهم‪ ،‬موؤكدين اأنه كان يفر�ص‬

‫على اللجنة اأن تبادر اإى �شرف م�شتحقات مديري ااحراف‬ ‫ا �شيم ��ا اأنها تعلم جي ��دا ااأو�شاع امالي ��ة لاأندية ي الوقت‬ ‫الراهن‪.‬‬ ‫ي�شار اإى اأن من�شب مدير ااح ��راف بالنادي الذي اأُقر‬ ‫ا�شتن ��ادا اإى لوائح ااحاد ااآ�شيوي لكرة القدم بعد حويل‬ ‫م�شمى الدوري اممتاز اإى دوري امحرفن يعد من امنا�شب‬ ‫امهم ��ة كونه مثل حلقة الو�شل بن ثاث ��ي ااحراف «اإدارة‬ ‫النادي‪ ،‬الاعب‪ ،‬جنة ااحراف»‬

‫قال إن اتحاده هو الوحيد في الخليج الذي فصل فئة الصم عن المعاقين‬

‫القحطاني لـ |‪ :‬القنوات الرياضية «معاقة»‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫و�ش ��ف رئي� ��ص ااح ��اد ال�شع ��ودي‬ ‫لل�شم وع�ش ��و ااحاد العرب ��ي لل�شم‪� ،‬شعيد‬ ‫القحطاي القن ��وات الريا�شية بامعاقة‪ ،‬لعدم‬ ‫اهتمامه ��ا باأن�شطة وفعالي ��ات ريا�شة ال�شم‪،‬‬ ‫وجاه ��ل نقله ��ا‪ ،‬واأ�ش ��اف‪ :‬حتى ل ��و تكرمت‬ ‫بنقل اأحد اأن�شطة ااحاد فاإن النقل ا يتجاوز‬ ‫ثواي مع ��دودة‪ ،‬وي ن�ش ��رات ااأخبار فقط‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن ااأمر نواف بن في�شل كان قد‬

‫وأنا أقول‬

‫وجَ ��ه وزارة ااإع ��ام بنقل فعالي ��ات واأن�شطة‬ ‫ال�ش ��م ي القن ��وات الريا�شي ��ة‪ ،‬اإا اأن ذل ��ك‬ ‫م يح ��دث على الرغ ��م من وع ��ود ام�شوؤولن‪،‬‬ ‫م�شيف ًا‪ :‬حقق امنتخب ال�شعودي لل�شم عديد ًا‬ ‫م ��ن ااإج ��ازات العظيمة ي ك ��رة القدم‪ ،‬مثل‬ ‫ح�شول ��ه على امرك ��ز الثاي ي كاأ� ��ص العام‬ ‫لك ��رة القدم ع ��ام ‪ 2002‬ي ال�ش ��ن‪ ،‬كما توج‬ ‫بط ��ا للخلي ��ج ي البولين ��غ م ��رات عدي ��دة‪،‬‬ ‫وح�ش ��ل عل ��ى امرك ��ز الراب ��ع ي البولين ��غ‬ ‫اآ�شيوي� � ًا ي البطولة التي اأقيم ��ت ي كوريا‪،‬‬

‫وهن ��اك م�شاركة ي بطولة الع ��ام امقبلة ي‬ ‫بلغاريا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن م�ش ��اركات ال�ش ��م ي‬ ‫امنا�شبات الريا�شية ا عاقة لها بفئة امعاقن‪،‬‬ ‫حي ��ث اإن القان ��ون الدوي يعد فئ ��ة ال�شم من‬ ‫الفئ ��ات الت ��ي ت�شتطي ��ع اأن مار� ��ص جمي ��ع‬ ‫الريا�ش ��ات دون قي ��ود‪ ،‬وااح ��اد ال�شعودي‬ ‫لل�ش ��م هو ااح ��اد الوحي ��د ي اخليج الذي‬ ‫ف�شل فئة ال�شم عن امعاقن‪ ،‬ويطبق القوانن‬ ‫الدولي ��ة بحذافره ��ا‪ ،‬وي�ش ��ع للفري ��ق مدرب ًا‬

‫وم�شرفن �ش ٌم‪.‬‬ ‫مبين ��ا اأن هناك ثاث ��ة اأندي ��ة ي امملكة‬ ‫موزع ��ة ي الدم ��ام والريا�ص وج ��دة‪ ،‬ونادي ًا‬ ‫ن�شائي� � ًا ريا�شي ��ا ثقافيا واجتماعي ��ا ي جدة‬ ‫باإ�ش ��راف ااح ��اد ال�شع ��ودي وموي ��ل م ��ن‬ ‫الغرف ��ة التجارية بج ��دة‪ ،‬واأ�شاف‪ :‬يوجد ي‬ ‫ال�شعودي ��ة ‪ 720‬األ ��ف اأ�شم‪ ،‬حت ��ل ااأح�شاء‬ ‫والق�شيم الن�شيب ااأكر منه ��م‪ ،‬افت ًا اإى اأن‬ ‫كلم ��ة اأ�ش ��م تطلق على م ��ن ا ي�شم ��ع اأقل من‬ ‫‪ %35‬من ااأ�شوات‪.‬‬

‫تسريح المنقذين في ثاثة أندية‬

‫سعيد عيسى‬

‫ يب ��دو اأن الإدارة الن�صراوي ��ة م ج ��د خ ��ال ه ��ذه الأيام‬‫�ص ��وى ت�صعي ��د الق�صاي ��ا الهام�صي ��ة ك ��ي تبع ��د جماهره ��ا ع ��ن‬ ‫الأخطاء الكارثية والفادحة التي تقع فيها‪ ،‬وذلك بعد اأن م�صكت‬ ‫ي الفرة الأخرة برف�صها القاطع لإ�صدار �صريط فيفا «‪،»13‬‬ ‫ب�صب ��ب وج ��ود �ص ��ورة لعب اله ��ال عبدالعزي ��ز الدو�صري على‬ ‫غ ��اف ه ��ذه اللعب ��ة‪ ،‬بل م يكت ��ف الن�صراوي ��ون باإب ��داء الرف�ض‬ ‫والحتج ��اج م ��ن خ ��ال اأم ��ن ع ��ام الن ��ادي ي اجتم ��اع رابط ��ة‬ ‫امحرفن‪ ،‬الذي �صهد مناق�صة عدد كبر من الق�صايا امهمة التي‬ ‫�صتعود بالنفع على الكرة ال�صعودية‪.‬‬ ‫ وم يك ��ن م�صتغربا اأن تثر تلك الحتجاجات الن�صرواية‬‫ده�ص ��ة مثل ��ي الأندي ��ة ام�صارك ��ن ي اجتم ��اع رابط ��ة دوري‬ ‫امحرف ��ن‪ ،‬اإذ رف�صوا التعليق على الق�صية‪ ،‬التي يعتر احديث‬ ‫عنه ��ا ب ��كل تاأكيد ل يخ ��دم م�صالح الأندي ��ة ال�صعودية ول ي�صاهم‬ ‫ي تطوره ��ا‪ ،‬واأرى اأنها �صتوؤدي اإى الراجع وعدم التقدم طاما‬ ‫ت ��دار الأندي ��ة مثل هذا ال�ص ��كل‪ ،‬الذي و�ص ��ل اإى تقدم �صكوى‬ ‫ر�صمي ��ة اإى الح ��اد ال�صعودي لكرة الق ��دم ي ق�صية ل تقدم اأو‬ ‫توؤخر‪.‬‬ ‫ «واأنا اأقول»‪ ،‬باأن هذه الق�صية امفتعلة يجب عدم اإعطائها‬‫اأك ��ر م ��ن حجمه ��ا‪ ،‬فام�صال ��ة ل ت�صتح ��ق كل ه ��ذا ال�صجي ��ج‪،‬‬ ‫والاع ��ب ال ��ذي م اختي ��اره يعد م ��ن اأف�صل الاعب ��ن الواعدين‬ ‫ي الكرة ال�صعودية‪ ،‬ووجوده بجوار الاعب الأرجنتيني مي�صي‬ ‫عل ��ى غاف فيف ��ا «‪ ،»13‬يعد خطوة جي ��دة وي�صتحق من خالها‬ ‫الإ�ص ��ادة‪ ،‬واأعتقد باأن البيت الن�ص ��راوي يحمل ي داخلة عديدا‬ ‫م ��ن الق�صاي ��ا الت ��ي ينتظ ��ر الن�صراوي ��ون اأنف�صه ��م حله ��ا ولي�ض‬ ‫«امطاردة خلف الق�صايا الفارغة»‪.‬‬ ‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫بعثة الفريق الصيني تثير أزمة ‪ ..‬واتحاد القدم يحتوي الموقف‬

‫الرباط ينهي مشوار عبدالغني مع ااتحاد‬

‫عودة نشاط‬ ‫السباحة في جميع‬ ‫المنشآت الرياضية‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫تلق ��ى اجهاز الفني لفريق ااح ��اد �شربة موجعة‬ ‫بع ��د اأن تاأك ��د غياب امح ��رف امغربي ف ��وزي عبد‬ ‫الغني عن ام�شاركة مع الفريق مدة �شتة اأ�شهر ب�شبب‬ ‫تعر�ش ��ه اإ�شاب ��ة ي الرباط خ ��ال تدريبات فريقه‬ ‫وخ�ش ��ع على اإثرها م�شاء اأم�ص لعملية جراحية ي‬ ‫اأحد م�شت�شفيات جدة تكللت بالنجاح‪.‬‬ ‫ويتوق ��ع اأن تفت ��ح ااإدارة ااحادي ��ة ب ��اب‬ ‫امفاو�ش ��ات م ��ع اأحد الاعب ��ن ااأجان ��ب لقيده ي‬ ‫ك�شوف ��ات الفريق خ ��ال فرة اانتق ��اات ال�شتوية‬ ‫بدا عن امغربي عبد الغني الذي حالت اإ�شابته دون‬ ‫ا�شتمراره مع الفريق ي الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬و�شلت بعثة فريق جوانزو ال�شيني‬ ‫اإى ج ��دة ظه ��ر اأم�ص عل ��ى دفعتن‪ ،‬وذل ��ك مواجهة‬

‫الريا�ص ‪ -‬وا�ص‬ ‫�شدر ق ��رار الرئي�ص الع ��ام لرعاية ال�شباب‬ ‫ااأمر نواف بن في�شل معاودة مار�شة ن�شاط‬ ‫ال�شباحة ي جميع م�شاب ��ح امن�شاآت الريا�شية‬ ‫ي ااأندية وال�شاات الريا�شية ‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح وكي ��ل الرئي� ��ص الع ��ام لل�شوؤون‬ ‫الفني ��ة امهند�ص فه ��د الدوي� ��ص اأن اللجنة التي‬ ‫�شب ��ق واأن وجه الرئي�ص الع ��ام لرعاية ال�شباب‬ ‫بت�شكيله ��ا للتاأك ��د م ��ن تواف ��ر جمي ��ع معاي ��ر‬ ‫ال�شام ��ة وجاهزية ام�شابح لا�شتخ ��دام ااآمن‬ ‫‪ ،‬وتقيي ��م امنقذي ��ن العامل ��ن ي ام�شطح ��ات‬ ‫امائية وامن�شاآت التابعة للرئا�شة العامة لرعاية‬ ‫ال�شب ��اب اأنه ��ت اأعمالها وقامت برف ��ع تقاريرها‬ ‫للرئي�ص العام لرعاية ال�شباب الذي وجه باإنهاء‬ ‫التعاقد مع بع�ص امنقذي ��ن الذي كانوا يعملون‬ ‫ي ام�شاب ��ح التي وقعت بها حاات الغرق وهي‬ ‫اأندية اخلي ��ج والفي�شلي والنجمة ‪ ،‬اإى جانب‬ ‫اإن ��ذار �شركات ال�شيان ��ة والت�شغيل التي تتوى‬ ‫ت�شغيل امنقذين ‪.‬‬ ‫وق ��ال الدوي�ص ‪ :‬اإن الرئي� ��ص العام لرعاية‬ ‫ال�شباب ق ��د وجه بت�شكيل جن ��ة تتوى متابعة‬ ‫ام�شاب ��ح ي ااأندي ��ة وامن�ش� �اآت الريا�شي ��ة‬ ‫وتق ��دم تقرير ًا اأ�شبوعي ��ا ومدة �شت ��ة اأ�شهر عن‬ ‫كف ��اءة العامل ��ن ي ام�شاب ��ح وم ��دى تطبي ��ق‬ ‫معاير ال�شامة فيه ��ا ‪ ،‬اإى جانب اإقامة دورات‬ ‫ي ااإنق ��اذ وال�شام ��ة و اإ�ش ��دار ال�شه ��ادات و‬ ‫الت�شاريح اخا�شة بها وفق امعاير الدولية ‪.‬‬

‫�صعيد القحطاي‬

‫النصر‬ ‫والقضايا‬ ‫الفارغة !!‬

‫الفري ��ق ااح ��ادي ااأربعاء امقب ��ل ي ذهاب الدور‬ ‫رب ��ع النهائي من دوري اأبطال اآ�شيا‪ ،‬واأثارت البعثة‬ ‫اأزم ��ة كب ��رة ب�شب ��ب رف�ص اجه ��از الفن ��ي بقيادة‬ ‫ااإيط ��اي ليب ��ي اأداء التماري ��ن عل ��ى املع ��ب الذي‬ ‫خ�ش�شت ��ه اإدارة ااح ��اد بحج ��ة �ش ��وء اأر�شيت ��ه‪،‬‬ ‫ولكن ااحاد ال�شعودي لكرة القدم احتوى اموقف‬ ‫و�شم ��ح له ��م بالتدريب عل ��ى ا�شتاد ااأم ��ر عبدالله‬ ‫الفي�شل الذي �شيحت�شن اللقاء‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬تط ��رح �شركة �شلة الريا�شية‬ ‫تذاكر مباراة ااحاد وجوانزو ال�شيني ابتداء من‬ ‫اليوم وحدي ��دا من ال�شاعة الرابع ��ة ع�شرا وحتى‬ ‫العا�ش ��رة م�ش ��اء ع ��ر منافذ البي ��ع با�شت ��اد ااأمر‬ ‫عبدالل ��ه الفي�شل على اأن يتم ط ��رح التذاكر امتبقية‬ ‫ي نف� ��ص يوم امب ��اراة ابت ��داء من ال�شاع ��ة الثانية‬ ‫ظهرا‪.‬‬

‫السفارة السعودية في كوريا تعتذر إدارة النادي‬

‫الهال يستعد لـ «أولسان» تحت المطر‪ ..‬وياسر يربك كومبواريه‬ ‫اأول�شان ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اعت ��ر رئي�ص ن ��ادي اله ��ال ااأمر‬ ‫عبدالرحم ��ن ب ��ن م�شاعد اأن م ��ا حدث من‬ ‫ال�شفارة ال�شعودي ��ة ي كوريا اجنوبية‬ ‫اأ�شب ��ح بحك ��م امنته ��ي‪ ،‬مثمن ��ا حر� ��ص‬ ‫واهتمام �شفر خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫ي كوري ��ا اجنوبي ��ة اأحم ��د ال ��راك‬ ‫عل ��ى اح�ش ��ور اإى مقر البعث ��ة الهالية‬ ‫واالتقاء باأفرادها ي مدينة اأول�شان‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال ا�شتقبال ��ه اأم� ��ص‬

‫�شف ��ر خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن ي‬ ‫كوري ��ا اجنوبي ��ة اأحمد ال ��راك ي مقر‬ ‫البعث ��ة‪ ،‬وم خ ��ال اللق ��اء احدي ��ث عن‬ ‫غي ��اب اأع�ش ��اء ال�شف ��ارة ال�شعودي ��ة عن‬ ‫اح�ش ��ور ي ا�شتقبال البعث ��ة الهالية‪،‬‬ ‫حيث اتف ��ق الطرفان عل ��ى اأن �شوء الفهم‬ ‫والتن�شي ��ق ت�شبب ��ا ي غي ��اب ال�شف ��ارة‬ ‫ال�شعودي ��ة عن اح�شور‪ ،‬وق ��دم ال�شفر‬ ‫ال�شع ��ودي لرئي� ��ص النادي اعت ��ذاره عما‬ ‫حدث‪ ،‬موؤك ��د ًا حر�ص ال�شفارة ال�شعودية‬ ‫على ت�شهيل مهمة الفريق واحر�ص على‬

‫راح ��ة اأف ��راد البعث ��ة‪� ،‬شاأنه ��ا �ش� �اأن باقي‬ ‫امواطن ��ن ال�شعودي ��ن اموجودي ��ن ي‬ ‫كوريا اجنوبية‪.‬‬ ‫ميداني ��ا‪ ،‬اأخ�ش ��ع اجه ��از الفن ��ي‬ ‫للفري ��ق الك ��روي الاعب ��ن اإى تدريبات‬ ‫مكثف ��ة على فرت ��ن �شباحي ��ة وم�شائية‬ ‫و�ش ��ط هط ��ول اأمط ��ار غزي ��رة ا�شتمرت‬ ‫طوال ي ��وم اأم�ص وذل ��ك ا�شتع ��دادا للقاء‬ ‫اأول�شان الكوري اجنوبي ااأربعاء امقبل‬ ‫ي ذه ��اب الدور ربع النهائ ��ي من دوري‬ ‫اأبطال اآ�شيا‪ ،،‬وا�شتمل ��ت التدريبات على‬

‫تدريب ��ات لياقي ��ة ي املع ��ب‪ ،‬ومن ��اورة‬ ‫ب ��دون مرمي ��ن �شه ��دت تعر� ��ص الاعب‬ ‫يا�شر القحط ��اي لكدمة خفيفة ي القدم‪،‬‬ ‫�شيتح ��دد على �شوئه ��ا اإمكانية م�شاركته‬ ‫ي تدري ��ب اليوم‪ ،‬ي ح ��ن اأراح اجهاز‬ ‫الطب ��ي الاع ��ب يحي ��ى ام�شل ��م ل�شعوره‬ ‫باآام ي اأ�شفل ظهره‪ ،‬بينما اأوعز امدرب‬ ‫كومبواري ��ه لاعب ��ن الذي ��ن �شاركوا ي‬ ‫مباراة ال�شعلة اما�شية بال�شباحة ي مقر‬ ‫الفن ��دق‪ ،‬م�شاركة امغربي عادل هرما�ص‬ ‫الذي التحق بالبعثة اأم�ص‪.‬‬

‫الأمر عبدالرحمن بن م�صاعد خال ا�صتقباله الراك‬

‫(ال�صرق)‬


‫ﻗﺮﻋﺔ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻏﺮﺏ ﺁﺳﻴﺎ ﺗﻀﻊ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﻭﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻭﺍﻟﻴﻤﻦ‬                     2010      12       

                                

                  

              

          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬288) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬1 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬



26

‫ﺭﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﺸﻄﺎﺕ ﻳﻜﺸﻒ ﺍﻟﻤﺜﻴﺮ ﻓﻲ ﺣﻮﺍﺭ ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻲ‬

‫ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﻮﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ‬:| ‫ﺍﻟﻘﻤﺒﺎﺯ ﻟـ‬ ‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺗﻨﺎﻭ ﹰﻻ ﻟﻠﻤﻨﺸﻄﺎﺕ‬  370  54        



         %3      %1    

‫ﺃﻱ ﻻﻋﺐ ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻨﺸﻄﺎﺕ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻣﻨﺰﻟﻪ‬ ‫ﻟﻦ ﻧﺘﺮﺩﺩ ﻓﻲ ﺇﺧﻀﺎﻉ ﹼ‬ ‫ ﻓﻲ ﻛﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ‬54 ‫ ﻻﻋﺒﺎﹰ ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻣﻨﻬﻢ‬370 ‫ﻓﺤﺼﻨﺎ‬                                                                                                                                    % 95                %1     %3

                                                              

                                                       

       

                                                                                                                           370                54            %20     

                                                                        

‫ﻧﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ‬ 430 ‫ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬ ‫ﻟﻠﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ‬ ..«‫»ﺯﻳﻦ‬ «‫»ﻭﺭﻛﺎﺀ‬ ‫ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺍﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻨﺎ‬

                                                                                               

                              21             

                                                                  

                            

                                       

.. ‫ﻻ ﻧﺠﺎﻣﻞ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺓ‬ ‫ﻭﺍﺳﺄﻟﻮﺍ ﻳﺎﺳﺮ ﻭﺍﻟﺠﻤﻌﺎﻥ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﻏﺎﻟﻲ ﺃﺛﺒﺘﺖ ﺳﻼﻣﺔ‬ ‫ ﻭﺍﻻﺳﺘﺌﻨﺎﻑ ﻛﺎﻥ‬.. ‫ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺗﻨﺎ‬ ‫ﻣﺘﺎﺣ ﹰﺎ ﻟﻠﻜﻮﻳﻜﺒﻲ‬



          

                                                           

  

                                         62                                        430 %15 

                

                                 


‫مورينيو منتقد ًا ريال مدريد‪ :‬ا أملك فريق ًا في الوقت الحالي‬ ‫مدريد ‪� -‬أ ف ب‬ ‫قال مدرب ريال مدريد �لإ�سباي‪� ،‬لرتغاي جوزيه‬ ‫مورينيو‪ ،‬بعد خ�سارة فريقه �أمام �إ�سبيلية �سفر‪ 1/‬ي‬ ‫�مرحلة �لر�بع ��ة من �لدوري �لإ�سباي لكرة �لقدم‪ ،‬باأنه‬ ‫«ل ملك فريق ًا ي �لوقت �حاي»‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف مورينيو عق ��ب �خ�س ��ارة �لثانية لبطل‬ ‫�ل ��دوري �لإ�سب ��اي ي �مر�ح ��ل �لأرب ��ع �لأوى ه ��ذ�‬

‫�مو�س ��م‪ ،‬منتق ��د ً� فريقه‪« ،‬ما يقلقني لي� ��س فارق �لنقاط‬ ‫�لثم ��ان عن بر�سلونة‪ ،‬بل �إن ��ه ي �لوقت �حاي ل �أملك‬ ‫فريق� � ًا»‪ .‬وتابع «منذ بد�ية �مو�سم �ح ��اي‪ ،‬لعبنا جيد ً�‬ ‫فقط ي مبار�ة �ل�سوبر �لإ�سبانية»‪.‬‬ ‫ملك ريال مدريد �أربع نقاط فقط من �أربع مباريات‪،‬‬ ‫بفارق ثماي نقاط خلف غرمه �لتقليدي بر�سلونة �لذي‬ ‫حقق �أربعة �نت�سار�ت متتالية حتى �لآن‪.‬‬ ‫و�أعل ��ن موريني ��و حمل ��ه �م�سوؤولي ��ة بقول ��ه «�أنا‬

‫�م ��درب‪ ،‬وبالت ��اي �أحم ��ل م�سوؤولية �لبد�ي ��ة �ل�سيئة‬ ‫للمو�سم»‪.‬‬ ‫ورد ً� عل ��ى تاأث ��ر ري ��ال مدريد بت�سريح ��ات جمه‬ ‫ومو�طنه كري�ستيانو رونالدو قبل نحو �أ�سبوعن‪ ،‬قال‬ ‫مورينيو «ل �أعتقد �أن �خ�سارة مرتبطة بال�سائعات �لتي‬ ‫يتحدث عنها �لإعام منذ �أيام‪ ،‬فقد لعبنا بنف�س �لطريقة‬ ‫�أم ��ام خيتاي وغرناطة (قبل ت�سري ��ح رونالدو)‪� ،‬لأمر‬ ‫يتعلق بعدم �لركيز ي �لفريق حالي ًا»‪ .‬و�أ�ساف �ساخر ً�‬

‫«لق ��د �أجريت تبديل ��ن بن �ل�سوط ��ن‪ ،‬مع �أنن ��ي �أردت‬ ‫تغير �سبعة لعبن»‪.‬‬ ‫وكان رونالدو ت�سبب ي �سجة �إعامية كبرة عندما‬ ‫م يحتف ��ل بالهدف ��ن �للذي ��ن �سجلهم ��ا ي مرم ��ى غرناطة‬ ‫(‪�/3‬سف ��ر)‪ ،‬ث ��م باإعانه لحق� � ًا �أنه حزين ب�سب ��ب «م�ساألة‬ ‫�حر�في ��ة»‪ ،‬م ��ا دفع و�سائ ��ل �لإعام �إى �لتكه ��ن بال�سبب‬ ‫�ل ��ذي يقف خلف ��ه حزنه‪ ،‬وقد �تهمته بع� ��س �ل�سحف باأنه‬ ‫يحاول «�بتز�ز» ريال للح�سول على مزيد من �لأمو�ل‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫في جولة سقوط سيتي وليفربول وتشلسي‬

‫مانشستر يسحق ويجان بـ «رباعية»‪ ..‬واأرسنال يستعرض بـ «سداسية»‬ ‫الدمام ‪ -‬عبده البدر‬ ‫�سقط مان�س�سر �سيتي حامل �للقب ي فخ �لتعادل �لإيجابي‬ ‫�أمام م�سيفه �ستوك �سيتي بهدف لكل منهما ي �للقاء �لذي جمعهما‬ ‫على ملعب بريطانيا �سمن مباري ��ات �جولة �لر�بعة من �لدوري‬ ‫�لإجلي ��زي‪� ،‬لت ��ي �سهدت ف ��وز ً� كب ��ر ً� لغرم ��ه مان�س�سر‬ ‫يونايتد على ويجان �أتلتيك برباعية نظيفة‪.‬‬ ‫ي �مو�جه ��ة �لأوى و��س ��ل �ستوك �سيتي‬ ‫م�سل�س ��ل �لتع ��ادلت �لت ��ي بد�أه ��ا مع‬ ‫��ستهال �مو�سم‪ ،‬وذهب‬ ‫�سحي ��ة له هذه‬

‫�م ��رة مان�س�س ��ر �سيت ��ي حامل �للق ��ب‪ ،‬وم يتعر�س �ست ��وك لأي‬ ‫خ�سارة هذ� �مو�سم‪ ،‬لكنه ي �مقابل م يحقق �أي فوز‪ ،‬حيث تعادل‬ ‫ي لقاء�ته �لأربعة‪.‬‬ ‫وتقدم �ست ��وك �سيتي باله ��دف �لأول ع ��ر مهاجمه �لعماق‬ ‫بير كر�وت�س بعد مرور ربع �ساعة على �نطاقة �للقاء‪ ،‬لكن جم‬ ‫�لو�سط �لإ�سباي خاي هرنانديز مكن من تعديل �لنتيجة بكرة‬ ‫ر�أ�سية ي �أول مبار�ة يخو�سها بعد �نتقاله من بنفيكا �لرتغاي‪.‬‬ ‫وعل ��ى ملعب �لأولدتر�فولد �سحق مان�س�سر يونايتد �سيفه‬ ‫ويجان باأربعة �أهد�ف دون رد‪ ،‬وبعد �سوط �أول �سلبي �سهد‬ ‫�إ�ساع ��ة �مك�سيكي خافير هرناندي ��ز ركلة جز�ء تاألق‬ ‫�حار� ��س �لعماي علي �حب�سي ي �لت�سدي لها‬ ‫مطلع �مب ��ار�ة‪ ،‬مكن �أمانيو ي �ل�سوط �لثاي‬ ‫من هز �ل�سباك ي �أربع منا�سبات �فتتحها جم‬ ‫�لو�سط �مخ�س ��رم بول �سكولز مرور ً� بخافير‬ ‫هرنانديز و�أليك�سن ��در بتر و�نتها ًء باموهبة‬ ‫�ل�ساعدة نيكا�س بويل‪.‬‬

‫وعل ��ى ملعب لوفو� ��س رود �كتفى ت�سل�س ��ي �مت�سدر بنقطة‬ ‫يتيمة ي مو�جهته �أمام كوينز بارك رينجرز بعد تعادلهما بدون‬ ‫�أهد�ف‪ ،‬وتاأل ��ق �حار�س �لر�زيلي �من�سم ل�سفوف كوينز بارك‬ ‫ه ��ذ� �مو�س ��م وحار�س �إن ��ر ميان �ل�ساب ��ق جوليو �سي ��ز�ر‪ ،‬ي‬ ‫�لت�سدي جميع حاولت �لبلوز‪ ،‬ليخيم �لتعادل على �للقاء‪ ،‬حيث‬ ‫�حتفظ ت�سل�سي بال�سد�رة بر�سيد ع�سر نقاط بفارق نقطة و�حدة‬ ‫عن مطارده �مبا�سر مان�س�سر يونايتد‪.‬‬ ‫و�أك ��رم �أر�سن ��ال وف ��ادة �سيف ��ه �ساوثهامبت ��ون ي ملع ��ب‬ ‫�لإم ��ار�ت ي �لعا�سمة لندن و�سحقه ب�ست ��ة �أهد�ف مقابل هدف‪،‬‬ ‫و�سج ��ل �لأهد�ف ك ٌل م ��ن �لعاجي جرفينهو (هدف ��ن) و�لأماي‬ ‫لوكا�س بودول�سكي وثيو و�ألكوت‪ ،‬فيما تكفل دفاع �لفريق �لو�فد‬ ‫بت�سجيل هدفن ي �سباك فريقه بتوقيع هويفيلد وكاين‪ ،‬و�سجل‬ ‫لل�سيف د�نيل فوك�س‪.‬‬ ‫وي بقي ��ة �مو�جه ��ات‪ ،‬تعادل ليفربول م ��ع �سندرلند ‪،1/1‬‬ ‫وف ��از فولهام على وي�س ��ت بروميت�س ‪ ،0/3‬وتغل ��ب �أ�ستون فيا‬ ‫على �سو�نزي ‪ ،0/2‬وتعادل نوريت�س مع وي�ستهام �سلبي ًا‪.‬‬

‫فيانوفا ‪ :‬تحلينا بالصبر أمام خيتافي‬ ‫مدريد ‪ -‬د ب �أ‬ ‫�أعرب �مدير �لفني لفريق بر�سلونة �لإ�سباي لكرة‬ ‫�لق ��دم �مدرب تيتو فيانوف ��ا عن �سعادته‬ ‫�لبالغة بتحقيق �لفوز على خيتاي‬ ‫‪ 1/4‬و�حفاظ على �سد�رة‬ ‫�ل ��دوري �لإ�سب ��اي برفع‬ ‫ر�سي ��د �لفري ��ق �إى‬ ‫‪ 12‬نقط ��ة م ��ن �أربعة‬ ‫�نت�س ��ار�ت متتالية‪.‬‬

‫وق ��ال فيانوف ��ا �إن �أه ��م �سيء ه ��و �إحر�ز �لفري ��ق للنقاط‬ ‫�لكاملة ي كل من �مباريات �لأربع‪.‬‬ ‫وع ��ن �مبار�ة‪� ،‬أو�سح فيانوف ��ا «كانت �مبار�ة حت‬ ‫�ل�سيطرة‪ ..‬ميزنا بال�سر �ل�سديد وكان باإمكاننا ت�سجيل‬ ‫�أهد�ف �أكر»‪.‬‬ ‫وعن �لإ�سابة �لتي تعر�س لها كارلو�س بويول مد�فع‬ ‫وقائ ��د �لفريق �لت ��ي �ستحرمه من �م�ساركة م ��ع بر�سلونة‬ ‫ل�ست ��ة �أ�سابي ��ع ‪ ،‬قال فيانوف ��ا «بويول لعب مه ��م للغاية‬ ‫بالن�سبة لنا‪� .‬سننتظر ما ت�سفر عنه �لفحو�س �لطبية»‪.‬‬

‫‪ 500‬مشجع يستقبلون‬ ‫دل بييرو في أستراليا‬ ‫�سيدي ‪� -‬أ ف ب‬ ‫��ستقبل نح ��و ‪ 500‬م�سجع من نادي �سي ��دي �لأ�سر�ي لعب �لفريق‬ ‫�جدي ��د‪� ،‬لدوي �لإيطاي �ل�سابق �إلي�ساندرو دل بيرو‪� ،‬أم�س �لأحد ي‬ ‫مطار �سي ��دي‪ .‬وقال دل بيرو فور و�سول ��ه �إى �أ�سر�ليا‪« ،‬ل�ست هنا‬ ‫من �أجل �إنهاء م�سرتي ولكن لتحقيق بد�ية جديدة»‪ ،‬م�سيف ًا‪�« ،‬ساألعب‬ ‫من �أجل �لفوز»‪.‬‬ ‫ووق ��ع دل بيرو (‪ 37‬عام ًا) م ��دة مو�سمن مع نادي �سيدي‬ ‫بعد ‪ 19‬عام ًا �أم�ساها ي �سفوف فريق يوفنتو�س‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب �ل�سحف �لأ�سر�لية‪ ،‬دف ��ع �سيدي ‪6‬ر‪ 1‬مليون‬ ‫يورو للتعاقد مع دل بيرو‪.‬‬ ‫وف�س ��ل دل بيرو‪� ،‬ل ��ذي م يعر�س علي ��ه يوفنتو�س‬ ‫مدي ��د عقده ي نهاية �مو�سم �ما�سي‪� ،‬للعب مع �سيدي‬ ‫عل ��ى �لنتق ��ال �إى �سلتي ��ك �لأ�سكتلن ��دي �أو �سي ��ون‬ ‫�ل�سوي�سري �أو ليفربول �لإجليزي‪.‬‬

‫جرفينو يحتفل مع زمائه بالفوز‬ ‫(�أ ف ب)‬

‫مورينيو‬

‫بالمختصر‬

‫طاقم حكام سعودي للشعب والنجمة‬

‫صافرة‬ ‫قطرية تضبط‬ ‫مباراة الفتح‬ ‫والجهراء‬ ‫�لأح�ساء ‪ -‬م�سطفى �ل�سريدة‬

‫�شامي �لنمري‬

‫كل ��ف �لحاد �لعربي لكرة �لقدم طاقم ح ��كام �سعودي بقيادة �حكم‬ ‫�سام ��ي �لنمري مبار�ة �ل�سعب �ليمن ��ي و�لنجمة �للبناي بعد غد �لثاثاء‬ ‫ي ذه ��اب �لدور �لأول من بطولة ك أا� ��س �لحاد �لعربي لاأندية‪ ،‬ويعاون‬ ‫�لنم ��ري ب ��در �ل�سم ��ر�ي وخالد �لدغ ��ري وفه ��د �لعريني حكم ��ا ر�بعا‪،‬‬ ‫و�لعماي فهد �لرئي�سي مقيما للحكام‪ ،‬فيما �أ�سند مبار�ة �جهر�ء �لكويتي‬ ‫و�لفتح �ل�سعودي �مقام ��ة ي �ليوم ذ�ته �إى طاقم حكام قطري مكون من‬ ‫حك ��م �ل�ساح ��ة خمي�س �لك ��وري‪ ،‬ويعاونه رمز�ن �لنعيم ��ي وطالب �مري‬ ‫‪،‬وفهد �مري حكما ر�بعا‪ ،‬و�لأردي �سليمان نو�ر مقيما للحكام‪.‬‬ ‫ويقود مبار�ة �لعروبة �ليمن ��ي و�سباب �لظاهرية �لفل�سطيني طاقم‬ ‫حكام من ��ي بقيادة خلف �للبن ��ي‪ ،‬ويعاونه �أحمد �سي ��ف‪ ،‬و�أحمد �سالح‪،‬‬ ‫وفوؤ�د قا�سم حكما ر�بعا‪ ،‬و�لإمار�تي �سام �سعيد مقيما للحكام‪� ،‬أما مبار�ة‬ ‫�سباب �لأردن و�حد �لبحريني فيقودها طاقم حكام عر�قي مكون من حكم‬ ‫�ل�ساحة ‪� :‬سيد عي�سى‪ ،‬ويعاونه حمود علي‪ ،‬جاح ر��سد‪ ،‬وو�ثق عبد �لله‬ ‫حكما ر�بع ًا‪ ،‬و�للبناي حمود �لربعة مقيما للحكام‪.‬‬ ‫كم ��ا ك�سف �لح ��اد �لعربي عن �أ�سماء حكام مباري ��ات �لإياب‪ ،‬حيث‬ ‫كل ��ف �حك ��م �م�سري يا�س ��ر عبد �ل ��روؤوف مب ��ار�ة �لنجم ��ة �للبناي مع‬ ‫�ل�سعب‪ ،‬ويقود مب ��ار�ة �سباب �لظاهرية �لفل�سطين ��ي و�لعروبة �لعماي‬ ‫�حكم �لأردي �سليمان دلقم‪ ،‬ويدير مبار�ة �حد �لبحريني و�سباب �لأردن‬ ‫�حكم �لعماي �إبر�هيم �حو�سني‪ ،‬ويقود �حكم �لبحريني جميل جمعة‬ ‫مبار�ة �لفتح و�جهر�ء �لكويتي‪.‬‬

‫رئيس‬ ‫التعاون‪:‬‬ ‫نحتاج الدعم‬ ‫الشرفي‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد �ل�سومر‬

‫حمد �لقا�شـم‬

‫�سدد رئي� ��س نادي �لتعاون حم ��د �لقا�سم‪ ،‬على �أهمي ��ة دور �أع�ساء‬ ‫�ل�س ��رف ي دع ��م م�س ��رة �لن ��ادي خال �لف ��رة �مقبلة‪ ،‬وق ��ال ي حديثه‬ ‫ل�»�ل�س ��رق» �إن �مرحلة �مقبلة تتطلب وقفة جادة من جميع �أع�ساء �ل�سرف‬ ‫و�جماه ��ر �لتعاونية‪ ،‬فالنادي مر حالي� � ًا مرحلة حرجة ب�سبب �سعف‬ ‫�م ��و�رد �مالية وتاأخ ��ر �م�ستحقات‪ ،‬خ�سو�س ��ا �أن �لن ��ادي مرتبط بعقود‬ ‫مالية م ��ع �جهازين �لإد�ري و�لفني وجميع �لاعب ��ن �سو�ء �محلين �أو‬ ‫�لأجان ��ب‪ ،‬مطالبا �أع�س ��اء �سرف �لن ��ادي بالوقفة �ج ��ادة و�م�ساهمة ي‬ ‫تخفيف �لعبء عن �إد�رة �لنادي‪.‬‬ ‫وعن م�سو�ر �لفريق �لأول ي دوري زين للمحرفن‪� ،‬أو�سح �لقا�سم‬ ‫�أن �لفريق يقدم م�ستويات جيدة جد ً� ولكن عدم �لتوفيق لزمه خ�سو�سا‬ ‫ي مبار�ت ��ي �لر�ئ ��د و�لفتح �لأخرتن‪ ،‬د�عي ًا جماه ��ر �لتعاون للوقوف‬ ‫بجانب �لفريق وموؤ�زرة �لاعبن ي �مباريات �مقبلة‪.‬‬

‫اإصابة تبعد بويول عن برشلونة شهر ًا‬

‫«اأمانة» تجهز ملعب جازان‬

‫مدريد ‪� -‬أ ف ب‬

‫جاز�ن ‪� -‬أنور حكمي‬

‫�أعلن نادي بر�سلونة �أن مد�فعه كارلي�س بويول �سيغيب عن �ماعب بن �أربعة �إى �ستة �أ�سابيع ب�سبب تعر�سه �إى �إ�سابة‬ ‫ي ركبته �لي�سرى ي �مبار�ة �سد خيتاي (‪� )1/4‬أم�س �لأول ي �جولة �لر�بعة من �لدوري �لإ�سباي لكرة �لقدم‪.‬‬ ‫وق ��ال �لن ��ادي �لكاتالوي على موقعه عل ��ى �سبكة �لإنرنت‪« ،‬يعاي قائ ��د بر�سلونة من مدد ي �أوت ��ار ركبته �لي�سرى‪،‬‬ ‫و�سيخ�سع �إى مزيد من �لفحو�سات لتحديد خطورة �لإ�سابة»‪.‬‬ ‫و�سيغي ��ب بوي ��ول بالتاي عن مبار�ة �لكا�سيكو بن �لغرمن بر�سلونة وريال مدريد ي �ل�سابع من �أكتوبر �مقبل على‬ ‫ملعب «كامب نو»‪.‬‬ ‫وكان بوي ��ول غ ��اب عدة �أ�سهر ب�سب ��ب �إ�سابة ي ركبته �لي�سرى بال ��ذ�ت‪ ،‬حيث خ�سع �إى عملية جر�حي ��ة �أدت �إى عدم‬ ‫م�ساركته ي كاأ�س �لأم �لأوروبية �لتي �حتفظت �إ�سبانيا بلقبها مطلع �ل�سيف �جاري‪.‬‬

‫بويول‬

‫ك�س ��ف مدير مكتب رعاي ��ة �ل�سباب بجاز�ن حام ��د �ل�سريعي �أن مكتب‬ ‫ج ��از�ن و�فق على �أن تت ��وى �أمانة �منطقة �أعم ��ال �لتطوير وتهيئة �ملعب‬ ‫�لو�ق ��ع بالكورني�س �ل�سم ��اي و�ممل ��وك لرعاية �ل�سب ��اب‪ ،‬وذلك من خال‬ ‫توف ��ر �مو�ق ��ف وعم ��ل �أر�سفة وم ��ر�ت م�س ��اة وجهيز �أر�سي ��ة �ملعب‬ ‫بالنجي ��ل �ل�سناع ��ي‪ .‬وقدم �ل�سريعي �سك ��ره لأمانة �منطق ��ة على جهودها‬ ‫�ملمو�سة ودعمها لل�سباب‪ ،‬كما عر عن �سكره لأمر �منطقة حمد بن نا�سر‬ ‫و�ل ��ذي كان ل ��ه �لدور �لأكر ي توجيه �لأمان ��ة حر�س ًا منه على تهيئة مثل‬ ‫ه ��ذه �ماعب ل�سباب �منطقة م ��ا ي�سهم ي �سقل مو�هبه ��م و�سغل �أوقات‬ ‫فر�غهم بامفيد‪.‬‬

‫مجلس جمهور النصر يك ِرم «غراب» وقدامى الوحدة‬

‫مكة �مكرمة ‪� -‬لزبر �لأن�ساري‬

‫يك ��رم جل�س جمهور �لن�سر �لتطوعي ي مك ��ة �مكرمة �لاعب‬ ‫�مخ�سرم �سعيد غر�ب ي �حتفال ينظمه م�ساء �ليوم �لثنن ي مقر‬ ‫�مجل�س ي �ساحية �ل�سر�ئع‪ ،‬وي�سمل �حفل �لذي �سيديره �لإعامي‬ ‫فريد خل� ��س تكرم لعبي �لوحدة ح�س ��ن دو�س و�سليمان ب�سري‬ ‫و�لإعامي علي فقند�س‪.‬‬ ‫وتع ��د هذه �مبادرة لي�ست �لأوى مجل�س جمهور �لن�سر ي مكة‬ ‫�مكرم ��ة‪� ،‬إذ �سب ��ق و�أن كرم رئي� ��س نادي �لوحدة عل ��ي د�ود ورئي�س‬ ‫نادي حر�ء حامد موؤذن و�لفنان �لكويتي عبد�لكرم عبد�لقادر و�بنه‬

‫خالد �إ�سافة ل�ست�سافة عدد من �أع�ساء �سرف نادي �لن�سر و�إعامييه‪.‬‬ ‫ي�س ��ار �إى �أن �مجل� ��س ير�أ�س ��ه في�س ��ل �لنمري ويت ��وى �لزميل‬ ‫نعيم ميم �حكيم من�سب �متحدث �لر�سمي با�سم �مجل�س وي�سم ي‬ ‫ع�سويت ��ه جموعة من جماهر �لن�سر م ��ن كل فئات �مجتمع ومنهم‬ ‫غال ��ب �لروقي‪ ،‬عل ��ي �ل�سامي‪ ،‬يحيى �جهني‪� ،‬سلي ��م �لقر�سي‪ ،‬ماجد‬ ‫زرين‪ ،‬غازي �مطري‪ ،‬من�سور �لدعجاي‪ ،‬نا�سر �لزهر�ي‪� ،‬إبر�هيم‬ ‫ماط ��ر‪ ،‬ردة �لله �لفهمي‪� ،‬سامي �لثبيتي‪ ،‬بدر بن حفوظ‪ ،‬خالد عزيز‬ ‫�محمودي‪� ،‬ساكر �لع ��دو�ي‪ ،‬ه�سام �سر�ج �لدين‪ ،‬عمر عبد�لله‪ ،‬عادل‬ ‫حم ��د‪� ،‬أحمد �لعم ��ري‪ ،‬نا�س ��ر �مر�وحي‪ ،‬بخيت �لزه ��ر�ي‪ ،‬م�سعل‬ ‫�ل�سيباي وغرهم‪.‬‬

‫جل�س جمهور �لن�شر يكرم �لفنان عبد�لكرم عبد�لقادر ي حفل �شابق‬

‫(�ل�شرق)‬


‫من باب الصراحة‬

‫ي�ضع �اتفاقي ��ون �أيديهم على قلوبهم خوفا‬ ‫م ��ن م�ضر جه ��ول ينتظ ��ر �لفري ��ق �اأول لكرة‬ ‫�لق ��دم هذ� �مو�ضم ي ظ ��ل نتائجه �مر�جعة ي‬ ‫دوري زي ��ن للمحرف ��ن �لتي و�ضعت ��ه ي مركز‬ ‫ا يتنا�ضب م ��ع تطلعات وطموح ��ات جماهره‪،‬‬ ‫ويحت ��ل �لفري ��ق �اتفاق ��ي حاليا �مرك ��ز �لعا�ضر‬ ‫بر�ضي ��د �ضت نقاط فقط من �ضت مباريات فاز ي‬ ‫و�حدة وتعادل ي ثاث وخ�ضر مبار�تن‪.‬‬ ‫و�إذ� قارنا بن فار�س �لدهناء �مو�ضم �حاي‬

‫وم ��ا فعل ��ه ي �مو�ض ��م �ما�ض ��ي وحدي ��د� بعد‬ ‫مرور �ض ��ت جوات م ��ن دوري زين للمحرفن‪،‬‬ ‫يت�ض ��ح �لتباين �لكب ��ر ي �لنتائج‪ ،‬فالفريق ي‬ ‫�مو�ض ��م �ما�ض ��ي ��ضتهل �م�ضابق ��ة بنتائج ر�ئعة‬ ‫وم�ضتوي ��ات مي ��زة‪ ،‬حي ��ث حافظ عل ��ى �ضجله‬ ‫�خاي من �خ�ضارة خال �مباريات �ل�ضت �لتي‬ ‫خا�ضها على �لت ��و�ي بفوزه ي خم�س مباريات‬ ‫مقابل تع ��ادل و�حد ليجمع ‪ 16‬نقط ��ة �أي بفارق‬ ‫ع�ضر نقاط كاملة عن ر�ضيده �حاي‪.‬‬

‫حق ��ق �اتف ��اق نتائ ��ج مي ��زة ي مو�ضم ��ه‬ ‫�ما�ضي‪ ،‬توجها باح�ضول على و�ضافة م�ضابقة‬ ‫كاأ� ��س وي �لعهد‪ ،‬و�لربع على �مركز �لر�بع ي‬ ‫م�ضابقة �ل ��دوري‪ ،‬ولكن �اأو�ض ��اع �نقلبت ر�أ�ضا‬ ‫عل ��ى عقب حالي ��ا‪ ،‬وو�ضل ب ��ه �ح ��ال �إى ف�ضله‬ ‫ي حقيق �أي فوز عل ��ى �أر�ضه وبن جماهره‪،‬‬ ‫�إذ جمع نقطت ��ن فقط من ح�ضيلة �ضت نقاط هي‬ ‫جموع مبار�تيه �أمام �لوحدة (‪ )1/1‬و�لفي�ضلي‬ ‫(‪.)1/1‬‬

‫ق ��د يقول قائ ��ل �إن �حكم م ��ا ز�ل مبكر� على‬ ‫�لفريق كون �مو�ض ��م �لريا�ضي ي بد�ياته‪ ،‬لكن‬ ‫ما يحدث للفريق حاليا ا يدعو للتفاوؤل‪ ،‬وتخ�ضى‬ ‫جماهره من �أن يتو��ضل نزف �لنقاط ي �لدور‬ ‫�اأول م ��ا ي�ضع ��ب كث ��ر� م ��ن مهمت ��ه ي �لدور‬ ‫�لثاي �لذي �ضتدخل ��ه جميع �لفريق ب�ضعار عدم‬ ‫�لتفريط‪.‬‬ ‫ساهر الشرق‬

‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫عبر الشاشة‬ ‫كام عادل‬

‫كميخ ‪ :‬مشكلة النصر في‬ ‫محترفيه اأجانب‬

‫مؤامرات !‬ ‫عادل التويجري‬

‫• فجرها طال بن حمد �لعبد�لله !‬ ‫• هي �مرة �لأوى �لتي �أ�سمع به ! لكن حديثه خطر جد ً� !‬ ‫• و�إى حد كبر يتطابق مع حديث رئي�س �لأهلي �لأخر !‬ ‫• ل �أجزم ب�سحة حديث ع�سو �ل�سرف ما م ن�سمع بقية (�لأطر�ف) !‬ ‫• يقول ع�سو �ل�سرف �لأهاوي �إن �لق�سية «�أكر من تاأجيل مبار�ة» !‬ ‫• يتحدث عن و�سط يعج (باموؤ�مر�ت) !‬ ‫• من حق �أحمد حت�سب �أن يو�سح موقفه من �لق�سية !‬ ‫• �سكوته يعني (�لر�سا) ما ن�سب �إليه !‬ ‫• لي�ست �لأوى با �سك �لتي ن�سمع عن (موؤ�مر�ت) !‬ ‫• ولن تكون �لأخرة!‬ ‫• كلما �قربنا من �لنتخابات �ستزد�د وترة (�لقنابل) !‬ ‫• كل ما قاله ع�سو �ل�سرف �لأهاوي ل يلغي باأي حال من �لأحو�ل‬ ‫خطاأ �أحمد عيد !‬ ‫• �لق�سية �إجر�ئية بحتة !‬ ‫• �لغريب �أن من يريد �إغاق �لق�سية ب�سرعة هي �لإد�رة �لحادية !‬ ‫• بعد ما كان موقفها و��سحا على �لأقل بعد �لبيان!‬ ‫• ثمة حقيقة ل تز�ل خافية !‬ ‫• �أو (خفية) !‬ ‫• ق�سية �لتاأجيل وما �ساحبها ل �أر�ها �إل (بالون �ختبار) حقيقيا قبل‬ ‫�لر�سح لرئا�سة �لحاد �ل�سعودي !‬ ‫• �ستكون حربا �سرو�سا !‬ ‫• هكذ� تقول (�لبد�يات) !‬ ‫• هناك خطاب (ت�سفوي) موجه �سوب �أحمد عيد !‬ ‫• �أحمد عيد �أخطاأ وجاوز وم يوفق �إطاقا بقر�ر �لتاأجيل !‬ ‫• (عيد) �لحاد جاب ( �لعيد) !‬ ‫• لكن هذ� لي�س م�سوغا �أبد� للحملة (�ل�سر�سة) و�لت�سفوية �لتي‬ ‫يتعر�س لها !‬ ‫• كر�سي رئا�سة �لحاد �ل�سعودي لكرة �لقدم (يطبخ) على نار‬ ‫(هادئة)!‬ ‫• �لحاد (�منحل) �رتكب ما هو (�أنكى) ما فعله �لحاد‬ ‫(�لنتقاي)!‬ ‫• وم ن�ساهد �لبكائيات (�لقانونية) مثا ي ذ�ك �حن !‬ ‫• �إن م تتم �لنتخابات بالطريقة �لتي حقق �لأهد�ف �مرجوة !‬ ‫• ف�سياأتينا ذ�ت �لحاد (�منحل ) بهويته وذ�ت �لحاد (�لنتقاي)‬ ‫بقر�ر�ته !‬ ‫• �ساألو� �لف�سّ ار عن (كلمة) م يكن يود �سماعها من ع�سو �ل�سرف !‬ ‫•��ستلقى على ظهره ثم كح وعط�س و�سهق وقال ( موؤ�مر�ت ) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫�لقاهرة ‪ -‬حمد عبد�جليل‬

‫علي كميخ‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاتب رياضي‬

‫�عت ��ر �مدرب �لعام لفري ��ق �لكرة بنادي �لن�ضر �ل�ضابق عل ��ي كميخ �أن م�ضكلة‬ ‫�لن�ض ��ر �اأ�ضا�ضي ��ة تكمن ي ف�ضل ��ه �لد�ئم ي �ختي ��ار حرفن �أجان ��ب ي�ضنعون‬ ‫�لفارق‪ ،‬وقال ي حليله مبار�ة �لن�ضر وهجر (‪ )0/1‬عر برنامج «�أك�ضن يا دوري»‬ ‫�أن م�ضكل ��ة ن ��ادي �لن�ضر ط ��و�ل �اأع ��و�م �ما�ضية هي �ض ��وء �ختيار �محرفن‬ ‫�اأجانب �مميزين �لقادرين على �ضنع �لفارق ي �أية حظة»‪ ،‬كما �نتقد عزوف‬ ‫جماهر �لن�ض ��ر عن مباريات فريقها ي دوري زين للمحرفن‪ ،‬و�أو�ضح‪:‬‬ ‫كان م ��ن �متوق ��ع �أن ح�ضر �جماه ��ر �لن�ضر�وية ي مب ��ار�ة �لفريق‬ ‫�أم ��ام هج ��ر‪ ،‬ولكن �جميع فوجئ بقلة �جماه ��ر‪ ،‬وهذ� ما م يتعود‬ ‫علي ��ه �لاعب ��ون �لذين يحتاج ��ون �إى �لدع ��م �معنوي و�م� �وؤ�زرة‬ ‫�جماهرية‪.‬‬ ‫ي�ض ��ار �إى �أن �لفري ��ق �لن�ض ��ر�وي يحت ��ل حالي ��ا �مرك ��ز‬ ‫�خام� ��س ي �لرتيب �لعام ل ��دوري زين للمحرفن بع�ضر‬ ‫نقاط من ثاث ��ة �نت�ضار�ت وتعادل وخ�ضارة‪ ،‬فيما يت�ضدر‬ ‫�م�ضابق ��ة فري ��ق �لفتح ب� ‪ 16‬نقط ��ة‪ ،‬ويليه �ل�ضب ��اب ب� ‪13‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وياأتي خلفه �لهال ي �مركز �لثالث ب� ‪ 11‬نقطة‪.‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫طاق طاق‬ ‫طاقية‬ ‫أحمد عدنان‬

‫ نعود �إى بيان وز�رة �لإعام‪� ،‬لذي �أكدت فيه‬‫حر�سه ��ا على ت�سديد م�ستحق ��ات �لأندية ي �مو�عيد‬ ‫�معتمدة‪ ،‬لكن وز�رة �مالية م ت�سرف لوز�رة �لإعام‬ ‫�م�ستحق ��ات‪ ،‬وبالتاي لي�س هناك �أمو�ل لاأندية حتى‬ ‫�إ�سعار �آخر‪.‬‬ ‫ م�سكل ��ة وز�رة �لإع ��ام ب�سب ��ب وز�رة �مالي ��ة‬‫لي�س ��ت �لأوى م ��ن نوعه ��ا‪ ،‬فامتعاون ��ون ي �لإذ�ع ��ة‬ ‫و�لتليفزي ��ون يهاجم ��ون وز�رته ��م لي ��ل نه ��ار ب�سبب‬ ‫تاأخ ��ر م�ستحقاتهم �مالي ��ة‪ ،‬يعتقد �لأخ ��وة �متعاونون‬ ‫�أن مكافاآتهم ي درج �لوزير �أو درج وكيل �لوز�رة‪،‬‬ ‫و�أن �أحدهم ��ا يري ��د تاأخ ��ر �ل�س ��رف! م ��ا ل يعرف ��ه‬ ‫�متعاون ��ون‪ ،‬وما تخجل �ل ��وز�رة من قوله‪� ،‬إن �لتاأخر‬ ‫ي مكافاآت �متعاونن �سببه �لوحيد وز�رة �مالية!‬ ‫ �حدي ��ث ع ��ن وز�رة �لإع ��ام وم�سكلته ��ا م ��ع‬‫وز�رة �مالي ��ة يعيدن ��ا �إى �لريا�س ��ة م ��ن جديد‪ ،‬فحن‬ ‫�أ�ساه ��د �لر�م ��ج �لريا�سي ��ة �أج ��د حل ��ا ي�ستك ��ي‬ ‫م ��ن �سيان ��ة �ماع ��ب مث ��ا ويهاج ��م رعاي ��ة �ل�سباب‪،‬‬ ‫لتج ��د �محلل �ل ��ذي يقابله –بناء على �سل ��ة ما برعاية‬ ‫�ل�سب ��اب– يوؤك ��د ويق�سم �أن رعاي ��ة �ل�سباب ل عاقة‬ ‫له ��ا بامو�س ��وع‪ ،‬و�أن �مو�س ��وع برمت ��ه عن ��د وز�رة‬ ‫�مالي ��ة‪ ،‬وق� ��س عل ��ى ذل ��ك‪� .‬م�ساه ��د و�مهت ��م –ي‬ ‫�لريا�س ��ة وغره ��ا– ي�سيع من جه ��ة �إى جهة حتى‬ ‫ي�س ��ل �إى �أن �م�سكل ��ة تنتهي –�أو تب ��د�أ– من وز�رة‬ ‫�مالية‪.‬‬ ‫ ما �لغر�س من فتح هذ� �مو�سوع مرة �أخرى؟‬‫كان �لك ّت ��اب �لريا�سي ��ون يقولون �إن ��ه ل تطور للكرة‬ ‫�ل�سعودي ��ة �إل بف�سل �حاد �لكرة عن �لرئا�سة �لعامة‬ ‫لرعاي ��ة �ل�سب ��اب‪ ،‬وهذ� �سحيح‪ ،‬ومك ��ن �أن نقول –‬ ‫مبدئي ��ا فق ��ط– �إنه حقق‪ ،‬لكن ه ��ذه �خطوة ناق�سة‪،‬‬ ‫�أق ��ول –�ليوم–‪ :‬ل ��ن تتطور �لك ��رة �ل�سعودية �إل �إذ�‬ ‫ف�سلنا �لرئا�سة �لعام ��ة لرعاية �ل�سباب و�حاد �لكرة‬ ‫عن وز�رة �مالية‪ ،‬و�فهم يا فهيم!‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫العريفي‬ ‫يحاضر‬ ‫عن‬ ‫«صناعة‬ ‫الداعية»‬

‫اجتماع تحضيري لمؤتمر «الحوار وأثره في الدفاع عن النبي»‬

‫امدينة امن�رة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫تفت ��ح اجامع ��ة الإ�صامي ��ة برناجها الثق ��اي لهذا‬ ‫الع ��ام م�ص ��اء غ ��د الثاث ��اء محا�ص ��رة للدكت ���ر حم ��د‬ ‫العريفي‪ ،‬بعن�ان «�صناعة الداعية»‪.‬‬ ‫وتق ��ام امحا�ص ��رة بعد �صاة الع�ص ��اء‪ ،‬ي قاعة املك‬ ‫�صع ���د باجامع ��ة للرجال‪ ،‬ي حن �صتتمك ��ن الن�صاء من‬ ‫ح�ص ���ر اأوى فعالي ��ات برنام ��ج اجامع ��ة ي قاع ��ة دار‬ ‫احديث امدنية على طريق امطار‪ ،‬كما تنقل مبا�صرة على‬ ‫قناة «جامعتي الإلكرونية»‪.‬‬

‫الريا�ص ‪ -‬ال�صرق‬

‫د‪ .‬حمد العريفي‬

‫عق ��دت اللجن ��ة التح�صري ��ة م�ؤمر‬ ‫«اح ���ار واأث ��ره ي الدف ��اع ع ��ن النب ��ي‬ ‫�صلى الله عليه و�صلم‪ »-‬اجتماعها الثالث‬‫برئا�صة وكيل اجامع ��ة للدرا�صات العليا‬ ‫والبح ��ث العلم ��ي‪ ،‬نائب رئي� ��ص اللجنة‬ ‫العلي ��ا‪ ،‬ورئي� ��ص اللجن ��ة التح�صري ��ة‬

‫للم�ؤم ��ر‪ ،‬الدكت ���ر عبدالل ��ه اخل ��ف‪،‬‬ ‫بح�ص�ر اأع�صاء اللجنة‪.‬‬ ‫وح ��ث اخل ��ف اأع�ص ��اء اللجنة على‬ ‫ب ��ذل ك ��ل اجه ���د‪ ،‬وتاأم ��ن امتطلب ��ات‬ ‫الازم ��ة لإقامة ام�ؤمر ي م�عده امحدد‬ ‫‪ 14‬اإى ‪ 15‬جم ��ادى الأوى الع ��ام امقبل‪.‬‬ ‫كم ��ا م عر�ص ج ��دول اأعم ��ال الجتماع‪،‬‬ ‫واتخ ��اذ الت��صي ��ات امنا�صب ��ة لإظه ��ار‬

‫ام�ؤمر ي اأف�صل �ص�رة‪.‬‬ ‫واأك ��د عمي ��د مرك ��ز امل ��ك عبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز للدرا�ص ��ات الإ�صامي ��ة‬ ‫امعا�ص ��رة وح�ار اح�ص ��ارات‪ ،‬الدكت�ر‬ ‫عبدامح�صن ال�صميح‪ ،‬اأن جميع الرتيبات‬ ‫والتنظيم ��ات وال�صتع ��دادات تب ��ذل من‬ ‫اأج ��ل ترتيب وتنظي ��م جميع اأعم ��ال هذا‬ ‫ام�ؤمر العامي‪.‬‬

‫د‪ .‬عبدالله اخلف‬

‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫خال لقاء «حوار العامية» في «أدبي الرياض»‬

‫بن تنباك‪ :‬مرحلة تمجيد «العامية» انتهت‪ ..‬والقوزي‬ ‫يحمل اإعام مسؤولية تعليم اللغة الفصحى‬ ‫الريا�ص ‪ -‬في�صل البي�صي‬ ‫ق ��ال اأ�صت ��اذ اللغ ��ة العربي ��ة ي‬ ‫جامعة املك �صع�د‪ ،‬الدكت�ر مرزوق‬ ‫بن تنباك‪ ،‬ي لق ��اء «ح�ار العامية»‪،‬‬ ‫الذي نظمه النادي الأدبي بالريا�ص‪،‬‬ ‫م�ص ��اء اأم� ��ص الأول ي مق ��ره‪ ،‬اإن‬ ‫مرحلة مجيد «العامية» انتهت‪ ،‬واأن‬ ‫الهتمام بها بداأ يت�ارى‪ ،‬م�صت�صهد ًا‬ ‫بتخل ��ي ال�صح ��ف ع ��ن اماح ��ق‬ ‫وال�صفحاتال�صعبية‪.‬‬ ‫واأ�صاف بن تنباك‪ ،‬خال اللقاء‬ ‫ال ��ذي �صارك في ��ه اإى جانب الدكت�ر‬ ‫ع�� ��ص الق ���زي‪ ،‬واأداره الدكت ���ر‬ ‫حم ��د الهدل ��ق‪« :‬قب ��ل ثاث ��ن �صنة‪،‬‬ ‫كان ��ت هن ��اك م�ج ��ة نح ��� العامية‪،‬‬ ‫وك ��ان هن ��اك ج ��دل ب ��ن الف�صح ��ى‬ ‫والعامية‪ ،‬ول ي ��زال م�صتمر ًا‪ ،‬اإل اأنه‬ ‫انخف� ��ص‪ ،‬وكان هن ��اك ن�صاط فكري‬ ‫ودع ���ة للعامي ��ة عل ��ى اأنه ��ا تاأ�صيل‬ ‫للع ��ادات والتقالي ��د‪ ،‬واأنه ��ا م�ص ��در‬

‫تاريخ ��ي وثق ��اي»‪ ،‬م�ؤك ��دا اأن اللغة‬ ‫العامي ��ة �صت�صتم ��ر‪ ،‬ولك ��ن ب�صك ��ل‬ ‫متج ��دد م ��ع الأجي ��ال‪ ،‬فك ��ل جيل له‬ ‫«عاميت ��ه»‪ ،‬والتاريخ لن يذك ��ر اإل ما‬ ‫دُوِن منها‪.‬‬ ‫وعن م�اجهة ه ��ذه الأزمة‪ ،‬قال‬ ‫«اح ��ل �صيا�ص ��ي‪ ،‬واأي لغة ي الدنيا‬ ‫تق�م على مب ��داأ �صيا�ص ��ي‪ ،‬وام�قف‬ ‫ال ��ذي وقف ��ه عم ��ر‪ ،‬وم ��ن بع ��ده‪ ،‬من‬ ‫قري�ص‪ ،‬كان فيه تع�صب للغتهم‪ ،‬وهذا‬ ‫م ��ا جمع العرب على لغ ��ة واحدة اإى‬ ‫ي�منا هذا‪ .‬نحتاج اإى م�قف وقرار‬ ‫�صيا�صي»‪.‬‬ ‫وع ��زا اأ�صت ��اذ اللغ ��ة ي جامعة‬ ‫امل ��ك �صع ���د‪ ،‬الدكت ���ر ع�� ��ص‬ ‫الق ���زي‪ ،‬ع ��دم وج�د الف�صح ��ى اإل‬ ‫عن ��د الأعاج ��م‪ ،‬لك�نه ��م يتعلم ���ن‬ ‫�صف� � ًا واح ��د ًا م ��ن اللغ ��ة‪ ،‬كم ��ا حمل‬ ‫الإعام م�ص�ؤولية تعليم النا�ص اللغة‬ ‫الف�صحى‪ ،‬حيث قال «نحن ننتظر من‬ ‫الإع ��ام‪ ،‬خا�صة امرئ ��ي وام�صم�ع‪،‬‬

‫د‪ .‬الهدلق يتو�سط د‪ .‬القوزي ود‪ .‬بن تنباك خال اللقاء‬

‫اأن يعل ��م النا�ص كيف يرتق�ن بلغتهم‬ ‫لتقرب من الف�صحى‪ ،‬فنحن ل نطلب‬ ‫من اجمي ��ع اأن يتكلم ���ا الف�صحى‪،‬‬ ‫لك ��ن الإع ��ام م يعل ��م النا� ��ص اللغة‬ ‫العربي ��ة الف�صح ��ى الب�صيط ��ة‪ ،‬فه�‬ ‫الذي هجن هذه اللغات»‪.‬‬ ‫ورد ًا عل ��ى ت�ص ��اوؤلت اح�ص�ر‬

‫إغاق معرض «الفن التشكيلي‬ ‫المعاصر» قبل موعده بأربعة أيام‬

‫ح ���ل اأ�صب ��اب ح�ص ���ل امحا�صرين‬ ‫عل ��ى �صه ��ادة الدكت ���راة ي اللغ ��ة‬ ‫العربي ��ة م ��ن الغ ��رب‪ ،‬اأك ��دا اأنهما م‬ ‫يذهبا لتعلم اللغة‪ ،‬بل ليتعلما امنهج‬ ‫البحث ��ي امتجرد م ��ن العاطفة‪ ،‬الذي‬ ‫يجع ��ل الإن�ص ��ان ي�صل اإى م ��ا يريد‬ ‫ي العل ���م الإن�صاني ��ة‪ ،‬واأن ��ه ل يتم‬

‫البازعي‪« :‬جمعية الثقافة» تدرس إقامة‬ ‫برامج فنية تتولى دعمها شركات‬ ‫افتت ��ح رئي� ��ص جل� ��ص اإدارة‬ ‫اجمعية العربي ��ة ال�صع�دية للثقافة‬ ‫والفن ���ن‪� ،‬صلط ��ان البازع ��ي‪ ،‬م�صاء‬ ‫اأم�ص الأول‪ ،‬امعر�ص الت�صكيلي الذي‬ ‫نظمت ��ه جمعية الثقاف ��ة والفن�ن ي‬ ‫الطائف‪ ،‬و�ص ��ارك فيه عدد من فناي‬ ‫وفنان ��ات امحافظ ��ة ي ق�ص ��ر �صرا‬

‫الريا�ص ‪ -‬في�صل البي�صي‬ ‫بداأت ي ���م اأم�ص عمليات نق ��ل اأكر من مائة‬ ‫ل�حة وعمل فني‪ ،‬م عر�صها خال الأيام اما�صية‬ ‫ي معر� ��ص الفن الت�صكيلي ال�صع ���دي امعا�صر‪،‬‬ ‫ال ��ذي اأقيم ي مركز الأمر في�صل بن فهد الثقاي‬ ‫ي الريا�ص‪.‬‬

‫الت�صلي ��م ب�ص ��يء اإل بعد النظ ��ر اإليه‬ ‫من وجه ��ة النظر الأخ ��رى‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫اأنه ��م ل يزالن ي�ص ��ران على ابتعاث‬ ‫اأبنائهما اإى الغرب‪.‬‬ ‫وطالب ال�صاع ��ر �صالح العمري‬ ‫بت�صاف ��ر اجه ���د لإحي ��اء اللغ ��ة‪،‬‬ ‫معل � ً�ا ذل ��ك بالنتق ��ال ال ��ذي �صه ��ده‬

‫عقب افتتاحه معرض ًا تشكيلي ًا في «فنون الطائف»‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫امعر�س خاليا من الزوار م�ساء ال�سبت‬

‫(ال�سرق)‬

‫امجتمع اخليجي م ��ن مرحلة تبني‬ ‫العامي ��ة ي امجتم ��ع اخليجي اإى‬ ‫العدائي ��ة للغ ��ة العربية‪ .‬فيم ��ا اأ�صار‬ ‫الكات ��ب ال�صحفي حم ��د ال�صحيمي‬ ‫اإى م� �اأزق تاريخ ��ي ب�صب ��ب تقدي�ص‬ ‫اللغ ��ة الف�صح ��ى‪ ،‬حي ��ث ق ��ال‪ :‬نحن‬ ‫اأمام ماأزق تاريخي اإذا اعترنا اللغة‬ ‫كما يراها ديك ��ارت «الفكر منط�ق ًا»‪.‬‬ ‫نح ��ن بتحنيطنا الف�صح ��ى على اأنها‬ ‫راق‪ ،‬وع ��ام ل ترتقي اإليه‬ ‫م�صت ���ى ٍ‬ ‫بقية ام�صت�يات من اللغة‪ ،‬فنحن هنا‬ ‫حنطن ��ا الفكر‪ ،‬وهذا يف�ص ��ر اأنه لي�ص‬ ‫لدينا نظريات للفكر وللفل�صفة»‪.‬‬ ‫وم تب ��دِ الدكت ���رة و�صمي ��ة‬ ‫امن�ص�ر تخ�ف ًا م ��ن اللغة‪ ،‬بل اأكدت‬ ‫اأن اخط ���رة الي ���م ب ��ن التم ��ازج‬ ‫العجيب بن اللغ ��ات‪ ،‬والرقيع بن‬ ‫الأجنبي ��ة والعربي ��ة‪ ،‬مطالب ��ة بعدم‬ ‫اإغما� ��ص الع ��ن ع ��ن ال�صتعم ��الت‬ ‫اللغ�ي ��ة التي فر�صه ��ا الع�صر‪ ،‬اأو ما‬ ‫اأ�صمتها ب� «لغة العربئيزي»‪.‬‬

‫التاريخي‪.‬‬ ‫و�صاه ��د البازع ��ي اأربعن عماً‬ ‫ت�صكيلي ًا �صاركت ي امعر�ص‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى امنح�ت ��ات التي �صارك فيها عدد‬ ‫من نحاتي الطائف‪.‬‬ ‫واأكد خال حديث له بعد افتتاح‬ ‫امعر� ��ص‪ ،‬اأن اجمعي ��ة ب ��داأت ي‬ ‫درا�ص ��ة ج ��ادة لإقامة برام ��ج وطنية‬ ‫تعن ��ى بالفن ���ن‪ ،‬وتت ���ى دعمه ��ا‬

‫�صرك ��ات ك ��رى‪ .‬يذك ��ر اأن البازعي‬ ‫تفق ��د مق ��ر اجمعي ��ة ي حافظ ��ة‬ ‫الطائف‪ ،‬والتقى من�ص�بي اجمعية‪،‬‬ ‫و�صاه ��د بروف ��ات م�صرحي ��ة ت�صتعد‬ ‫اجمعي ��ة لتقدمه ��ا خ ��ال الف ��رة‬ ‫امقبلة من اإخراج �صامي الزهراي‪.‬‬ ‫وبعد تفقده امقر‪ ،‬تابع البازعي‬ ‫ومرافق ���ه فيل ��م «لآل ��ئ �صماوي ��ة»‬ ‫للف�ت�جراي ح�صان مروك‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫وتاأت ��ي عملي ��ة النقل لاأعم ��ال بع ��د اأن غادر‬ ‫اأغل ��ب الفنانن ام�صارك ��ن الريا� ��ص‪ ،‬وم تقدم‬ ‫م�ع ��د اختت ��ام امعر� ��ص اإى ال�صب ��ت ب ��دل م ��ن‬ ‫الأربعاء امقبل‪ .‬و�صهد امعر�ص ح�ص�را قليا اأيام‬ ‫عر�صه خال الف ��رة ال�صباحية‪ ،‬وم ي�صتقبل ي‬ ‫�صباح اآخ ��ر اأيامه اإل جم�عة طاب كان�ا �صمن‬ ‫رحلة مدر�صية‪.‬‬

‫قصائد الجهني تروي رحلته إلى‬ ‫اليمن خال أصبوحة في جدة‬

‫�سامي الزهراي يتحدث للبازعي اأثناء تفقده مقر فرع اجمعية‬

‫(ال�سرق)‬

‫«فنان العرب» يغادر إلى باريس هذا‬ ‫اأسبوع إجراء فحوصات طبية‬

‫اأقام الن ��ادي الأدبي الثقاي ي‬ ‫جدة‪� ،‬صب ��اح اأم�ص الأح ��د‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م ��ع كلي ��ة الآداب والعل ���م الإن�صانية‬ ‫ي جامع ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز بجدة‪،‬‬ ‫اأ�صب�ح ��ة �صعري ��ة لل�صاع ��ر الدكت�ر‬ ‫حمد اجهني‪ ،‬اأدارها رئي�ص اللجنة‬ ‫الثقافية ي اجامعة‪ ،‬الدكت�ر حمد‬ ‫عري ��ف‪ .‬وج ��اوز ع ��دد احا�صري ��ن‬ ‫لاأ�صب�ح ��ة ‪ 300‬متاب ��ع م ��ن اأع�صاء‬ ‫هيئ ��ة التدري� ��ص ي اجامع ��ة‬ ‫وم�ص�ؤول ��ن وط ��اب فيه ��ا‪ ،‬يتقدمهم‬ ‫عمي ��د كلي ��ة الآداب الدكت ���ر اأ�صام ��ة‬ ‫ج�صتنية‪ .‬كما ح�صرها رئي�ص النادي‬ ‫الأدبي الثقاي بجدة الدكت�ر عبدالله‬ ‫ال�صلمي‪ .‬وي بداية الأ�صب�حة‪� ،‬صبه‬ ‫عريف اجهني ب�«الغارف من البحر»‪،‬‬ ‫قب ��ل اأن يتحدث ال�صي ��ف عن ق�صيدة‬ ‫«غربة واغراب»‪ ،‬التي بداأ كتابتها ي‬

‫علمت «ال�صرق» من م�صدر خا�ص‬ ‫اأن الفن ��ان حم ��د عب ��ده ي�صتعد خال‬ ‫ه ��ذا الأ�صب ���ع مغ ��ادرة ج ��دة مت�جه ًا‬ ‫اإى باري� ��ص‪ ،‬لإج ��راء فح��صات طبية‬ ‫لاطمئنان على �صحته‪.‬‬ ‫وكانت «ال�صرق» ن�صرت ي عددها‬ ‫رق ��م (‪ ،)269‬خ ��ر ًا اأكدت في ��ه م�صادر‬ ‫خا�صة اأن «فن ��ان العرب» يعتزم ال�صفر‬ ‫اإى فرن�صا خال الأيام القريبة امقبلة‪،‬‬ ‫وتعر� ��ص عبده م�ؤخ ��ر ًا لإرهاق �صديد‬ ‫األزمه الدخ ���ل اإى اأح ��د ام�صت�صفيات‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫حمد عبده اأثناء اإحيائه حفلة غناء ي جدة‬ ‫ي امدين ��ة امن�رة اأثن ��اء اإقامته هناك‬ ‫يتج ��اوز غياب «فن ��ان العرب» عن جدة رم ��ا يفتقده ��ا اأثناء غياب ��ه ي رحلته‬ ‫بعد ق�صاء اإجازة العيد‪.‬‬ ‫العاجية‪ ،‬وكان بينهم ال�صاعر اإبراهيم‬ ‫وذك ��رت «ال�ص ��رق» ي خره ��ا الأ�صب�عن واأكر‪.‬‬ ‫وكان عبده احتفى م�ؤخر ًا بزميله خفاجي‪ ،‬وعبده مزيد‪ ،‬وطال �صامة‪،‬‬ ‫ال�صاب ��ق اأن زوج ��ة «فن ��ان الع ��رب»‬ ‫الفرن�صي ��ة �صتك ���ن ي ا�صتقبال ��ه ي ال�صاع ��ر نا�ص ��ر ب ��ن جري ��د ي منزله‪ ،‬وطال باغ ��ر‪ ،‬وعبده خ ��ال‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫مطار باري� ��ص‪ ،‬و�صرافقه طيلة رحلته بح�ص�ر عدد من رفاق دربه ل�صتعادته لأبناء الراحلن حم�د خان‪ ،‬و�صامي‬ ‫العاجية‪ ،.‬ويت�قع م�صدر «ال�صرق» اأن الأج ���اء ال�دي ��ة واحميمي ��ة الت ��ي اإح�صان‪.‬‬

‫«فيينا‪ ،‬وانت�صف به ��ا ي ا�صطنب�ل‪،‬‬ ‫واأكملها ي عمّان»‪ .‬وتناولت ق�صائد‬ ‫اجهن ��ي رحلت ��ه لليم ��ن‪ ،‬وحدث عن‬ ‫بلقي�ص واأيامها‪ ،‬والقه�ة ال�صمراء ي‬ ‫هذا البلد‪ ،‬مبين ًا اأن تلك الق�صائد األقاها‬ ‫ي جامعات منية‪.‬‬ ‫واختت ��م ال�صاع ��ر الأ�صب�ح ��ة‬ ‫بق�صيدة رثاء محمد علي مبارك‪.‬‬

‫وبعد نهاية الأ�صب�حة‪ ،‬اأو�صح‬ ‫عمي ��د كلي ��ة الآداب اأن التع ��اون ب ��ن‬ ‫الن ��ادي الأدب ��ي وكلي ��ة الآداب يع ��د‬ ‫خط ���ة جي ��دة‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن ��ه‬ ‫�صي�صهم ي خلق نقل ��ة لكا الطرفن‪،‬‬ ‫و�صي�صيف مزيدا من احراك الثفاي‬ ‫والفك ��ري داخ ��ل الكلي ��ة‪ ،‬واجامع ��ة‬ ‫ب�صكل عام‪.‬‬

‫خالد اأنشاصي‬

‫ل ��م يك ��ن الأول‪ ،‬ول ��ن يك ��ون الأخي ��ر‪ ،‬ف ��ا يدفعنك ��م الحمق ��ى‬ ‫والمخبول ��ون اإل ��ى ارت ��داء ثيابه ��م‪ .‬هكذا اأق ��ول تعليق ًا عل ��ى الفيلم‬ ‫الم�سيء لاإ�سام وللر�سول �سلى الله عليه و�سلم‪.‬‬ ‫واعلم ��وا (يرحمكم الله) اأن الحاقدين عل ��ى الإ�سام ور�سوله‬ ‫م ��ن مر�سى اليهود والن�سارى وغيره ��م �سيظلون على حالهم من‬ ‫ال�سفال ��ة والحقارة اإل ��ى يوم الدين ما داموا يرون في العتداء على‬ ‫الإ�س ��ام ونبيه بطولة! وم ��ا داموا يرون ردود اأفعالنا على �سفههم‬ ‫خروج ًا على الإ�سام وتعاليم نبيه‪ ،‬وكاأننا نعطيهم باأيدينا ال�ساح‬ ‫ال ��ذي يطعنونن ��ا به‪ ،‬ويمنح ��ون �سورتنا مزيد ًا م ��ن الت�سويه الذي‬ ‫يروجون له في مجتمعاتهم!‬ ‫فلم ��اذا اأيه ��ا الم�سلم ��ون تغلبن ��ا العاطف ��ة حت ��ى تخرجن ��ا ع ��ن‬ ‫حكمتنا وعن اأخاقنا الإ�سامية الرفيعة؟!‬ ‫تح ّل ��وا اأيها الم�سلم ��ون باإ�سامكم يرحمكم الل ��ه‪ ،‬واعلموا اأن‬ ‫الإ�س ��ام دين خالد‪ ،‬واأن الر�سول اأكرم واأنبل واأكبر من اأن ندافع‬ ‫عنه بتظاهرات تخريبية واإيذاء وقتل لاأبرياء والم�ستاأمنين‪.‬‬ ‫ولي� ��س معنى هذا اأن نق ��ف �سلبيين تجاه اإهان ��ة ديننا ونبينا؛‬ ‫واإنم ��ا هن ��اك ط ��رق اأخ ��رى لدف ��ع ه ��ذه الحماق ��ات و�سم ��ان ع ��دم‬ ‫تكراره ��ا‪ ،‬دون تخري ��ب اأو اعت ��داء عل ��ى �سفي ��ر هن ��ا اأو محا�سرة‬ ‫�سفارة هناك‪.‬‬ ‫وعلين ��ا اأن ن�س� �األ اأنف�سن ��ا‪ :‬لماذا ل تتحرك ال ��دول الإ�سامية‬ ‫البالغ ��ة ‪ 57‬دول ��ة م ��ن اإجمال ��ي ‪ 230‬دولة على م�ست ��وى العالم‬ ‫(اأي رب ��ع دول العال ��م) ل�ست�سدار قانون دولي يجرم الإ�ساءة اإلى‬ ‫الأدي ��ان والأنبياء؟! فه ��ل يعقل اأن يحاكم من ينك ��ر محرقة اليهود‬ ‫(مج ��رد ينك ��ر)‪ ،‬لأن ��ه يهين م�ساعر حوال ��ي ‪ 13‬مليون يهودي في‬ ‫العال ��م‪ ،‬بينم ��ا ل يحاكم م ��ن يهين ملي ��ار ًا ون�سف الملي ��ار م�سلم‪،‬‬ ‫بالعتداء على دينهم ور�سولهم؟!‬ ‫اأعتقد اأن الفر�سة مواتية الآن لتحرك اإ�سامي ر�سمي مدفوع‬ ‫بتاأيي ��د �سعب ��ي ف ��ي مختل ��ف الأقط ��ار الإ�سامية ل�ست�س ��دار مثل‬ ‫ه ��ذا القان ��ون ال ��ذي ل ي�سعى اأب ��د ًا للحد من "حري ��ة التعبير"‪ ،‬تلك‬ ‫الذريع ��ة التي يتبج ��ح بها الغرب‪ ،‬واإنما يحفظ لتل ��ك الحرية قيمتها‬ ‫حينم ��ا تحترم معتق ��دات النا�س ورموزهم الديني ��ة‪ ،‬واإ ّل فليهزوؤوا‬ ‫م ��ن دينه ��م ومعتقداتهم هم كما ي�ساوؤون! اأم ��ا اأن يهينوا معتقدات‬ ‫الآخري ��ن فتلك ل ت�سمى اأبد ًا "حرية تعبير"‪ ،‬واإنما هي "همجية"‪،‬‬ ‫و"وقاحة"‪ ،‬بل هي ب�سراحة "ا�ست�سعاف" للم�سلمين!‬ ‫فه ��ل حق ًا و�سل الم�سلمون اإلى حال ��ة من الت�سرذم وال�سعف‬ ‫والت�ست ��ت وفقدان الإرادة‪ ،‬بحيث لم يعودوا قادرين على المطالبة‬ ‫ب�س ��ن قانون دولي لمنع ازدراء ومع ��اداة الأديان‪ ،‬حماية لاإ�سام‬ ‫ون�سرة لر�سوله؟!‬ ‫اإن كان كذل ��ك فاعلموا اأن اأفام� � ًا اأخرى في الطريق‪ ،‬ولكن ل‬ ‫تلوموا �ساعتها من اأنتجها‪ ،‬اأو من مثّلها‪ ،‬اأو الدولة التي احت�سنتها‬ ‫وبثّتها‪ ،‬بل لوموا اأنف�سكم!‬

‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬

‫اجهني يلقي ق�سائده ي الأ�سبوحة‬

‫تحلوا بإسامكم‬ ‫يرحمكم اه!‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد النجيمي‬

‫جدة ‪ -‬ف�ؤاد امالكي‬

‫(ال�سرق)‬

‫براويز‬

‫أبحاث ومحاضرات تحيي «يوم‬ ‫اأندلس» في القاهرة‬ ‫الك�يت ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ينظ ��م «بيت ال�صن ��اري» الأثري‬ ‫بح ��ي ال�صي ��دة زين ��ب ي القاه ��رة‪،‬‬ ‫التابع مكتب ��ة الإ�صكندرية؛ الأربعاء‬ ‫‪� 26‬صبتم ��ر اج ��اري‪ ،‬ي�م ��ا ع ��ن‬ ‫اح�صارة الأندل�صي ��ة‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫م�ؤ�ص�ص ��ة جائزة عبدالعزي ��ز �صع�د‬ ‫البابط ��ن لاإب ��داع ال�صع ��ري‪ ،‬حت‬ ‫عن�ان «ي�م الأندل� ��ص»‪ ،‬من ال�صاعة‬ ‫العا�صرة �صباحا‪ ،‬اإى التا�صعة م�صاء‪.‬‬ ‫وي�ص ��ارك ي ه ��ذا الي ���م‬ ‫اأكادمي ���ن ومتخ�ص�ص ���ن ي‬ ‫الدرا�ص ��ات الأندل�صي ��ة ي ال�ط ��ن‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬وتقدم م�ؤ�ص�ص ��ة البابطن‬ ‫عدة اأبحاث‪ ،‬هي‪« :‬اأبحاث دورة ابن‬ ‫زيدون ‪..‬القيمة والأثر‪ ،‬قراءة علمية‬ ‫وفنية»‪ ،‬يقدم ��ه الدكت�ر عبداللطيف‬ ‫عبداحليم‪ ،‬من كلي ��ة دار العل�م ي‬ ‫جامعة القاهرة‪ ،‬و»اإ�ص ��دارات دورة‬ ‫ابن زيدون‪ ..‬قراءة ي ر�صد الراث‬ ‫الأندل�ص ��ي» يلقي ��ه الدكت ���ر ف ���زي‬ ‫عي�ص ��ى‪ ،‬م ��ن كلي ��ة الآداب جامع ��ة‬ ‫الإ�صكندري ��ة‪ ،‬و»دورة ابن زيدون‪..‬‬ ‫اإنعا� ��ص لذاك ��رة اإ�صباني ��ا العربي ��ة‬ ‫وفاح ��ة جدي ��دة للعاق ��ات الثقافية‬

‫ب ��ن الع ��رب واأوروب ��ا»‪ ،‬يحا�صر به‬ ‫الدكت ���ر اأم ��ن مي ��دان‪ ،‬م ��ن جامعة‬ ‫كلية دار العل�م ي القاهرة‪ ،‬و»مركز‬ ‫البابط ��ن لتحقي ��ق امخط�ط ��ات‬ ‫ال�صعرية واإ�صهامه ي خدمة الراث‬ ‫الأندل�ص ��ي»‪ ،‬يقدم ��ه نائ ��ب الأم ��ن‬ ‫العام للم�ؤ�ص�صة‪ ،‬الأ�صتاذ ي جامعة‬ ‫الإ�صكندرية الدكت�ر حمد م�صطفى‬ ‫اأب� �ص�ارب‪.‬‬ ‫ويفتت ��ح الدكت ���ر �صاح ف�صل‬ ‫فعاليات «ي ���م الأندل�ص» محا�صرة‬ ‫عن النم ���ذج اح�ص ��اري لاأندل�ص‪،‬‬ ‫ويتح ��دث الأم ��ن الع ��ام لح ��اد‬ ‫الأثري ��ن الع ��رب الدكت ���ر حم ��د‬ ‫الكح ��اوي عن العم ��ارة الأندل�صية‪،‬‬ ‫و�صيلق ��ي عمي ��د كلية الآث ��ار جامعة‬ ‫الفي ���م‪ ،‬الدكت ���ر عاط ��ف من�ص�ر‪،‬‬ ‫ال�ص�ء على ن�ادر النق�د الأندل�صية‪،‬‬ ‫ويتعر� ��ص الدكت ���ر اأم ��ن مي ��دان‬ ‫حا�ص ��رة م��صعة ع ��ن امخط�طات‬ ‫الأندل�صي ��ة الن ��ادرة‪ ،‬اأم ��ا الدكت ���ر‬ ‫حاف ��ظ امغرب ��ي ف�ص ���ف يتح ��دث‬ ‫عن جمالي ��ات الق�صي ��دة الأندل�صية‪،‬‬ ‫ويناق�ص الدكت�ر ب�صيم عبدال�هاب‬ ‫ع ��ن ال�صج ���ن واأثره ��ا ي الأدب‬ ‫الأندل�صي‪.‬‬


‫دورات لفن الخطابة والخط العربي في معرض «أرامكو السعودية»‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫عدد من مرتادي امعر�ض ي جناح اخط العربي‬

‫�سجل ��ت ال ��دورات التدريبي ��ة الت ��ي تقدمه ��ا «اأرامك ��و‬ ‫ال�سعودي ��ة» لزائ ��ري معر�سه ��ا ي «�سوق عك ��اظ» موا منذ‬ ‫اليوم الأول لنطاق ال�سوق‪.‬‬ ‫وحر�ست كثر من الأ�سر اأن تن�سم للدورات التي يقدمها‬ ‫امعر�ض ي جالت اخط العربي‪ ،‬امهارات ال�سلوكية‪ ،‬اإدارة‬ ‫اح ��وار‪ ،‬ف ��ن اخطابة‪ ،‬والف ��ن الت�سكيلي‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى طرق‬

‫الإ�سعاف ��ات الأولية‪ ،‬و�سبل الوقاية م ��ن احرائق‪ ،‬وعمليات‬ ‫الإخاء‪ ،‬التي يقدمها خت�سون وخراء كل ح�سب جالته‪.‬‬ ‫وت�سب ��ب ق�سر زمن الدورات‪ ،‬ودق ��ة الركيز فيها‪ ،‬اإى جذب‬ ‫الزوار من ختلف الفئات العمرية‪.‬‬ ‫وقال مدير اإدارة �سوؤون «اأرامكو ال�سعودية» ي امنطقة‬ ‫الغربي ��ة‪ ،‬نبيل باع�سن‪ ،‬اإن م�ساركة ال�سركة ي هذا امهرجان‬ ‫ت ��رز جانبا من م�ساهماتها الثقافي ��ة‪ ،‬وتاريخها الطويل ي‬ ‫الإث ��راء امعري ون�س ��ر الوعي‪ ،‬ع ��ر عدد م ��ن امو�سوعات‬

‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫مساحة أرض السوق عشرة مايين متر مربع‬

‫تفاصيل مجسم عكاظ التاريخية تستوقف الزوار‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫مدير «�صياحة الطائف» ي�صرح للزوار تفا�صيل امدينة التاريخية‬

‫مقدم تليفزيوني يرتدي لباس شعراء‬ ‫عكاظ‪ ..‬و«بن معمر» يزور السوق‬

‫ا�ستوقف ج�سم مدينة �سوق عك ��اظ التاريخية مئات‬ ‫من زوار جناح الهيئة العامة لل�سياحة والآثار‪ ،‬لاطاع على‬ ‫تفا�سيل امدينة التي بداأت فعلي ًا باإن�ساء خيمة �سوق عكاظ‬ ‫التاريخية‪.‬‬ ‫ويق ��دم العامل ��ون ي امعر�ض‪ ،‬وباإ�س ��راف مبا�سر من‬ ‫مدي ��ر فرع هيئ ��ة ال�سياحة والآث ��ار بالطائف‪ ،‬ط ��ارق خان‪،‬‬ ‫امعلوم ��ات كاف ��ة لل ��زوار‪ ،‬وي�سرحون لهم مكون ��ات امدينة‬ ‫ام�ستقبلي ��ة التي حر�ض كثر منهم على توثيقها بالت�سوير‬ ‫بالهواتف امحمولة‪.‬‬ ‫يذكر اأن رئي�ض الهيئة العامة لل�سياحة والآثار‪ ،‬الأمر‬ ‫�سلط ��ان بن �سلم ��ان‪ ،‬ك�سف ل�»ال�س ��رق» اأن اأمر منطقة مكة‪،‬‬ ‫�ساحب ال�سم ��و املكي الأمر خالد الفي�س ��ل‪ ،‬وجه باإن�ساء‬ ‫ج ��ادة موازي ��ة للج ��ادة التاريخي ��ة احالية (ج ��ادة عكاظ)‬ ‫�ستحمل ا�سم «جادة ام�ستقبل»‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن ��ه �سيك ��ون ي الن�سخة ال�سابع ��ة ل�»�سوق‬ ‫عك ��اظ» الع ��ام امقب ��ل جادت ��ان (ج ��ادة تاريخي ��ة‪ ،‬واأخرى‬ ‫للم�ستقبل)‪ ،‬و�ستتم م�ساهدتهما على اأر�ض الواقع‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف‪� :‬سنب ��داأ خ ��ال �سهرين خطة تطوي ��ر لكامل‬ ‫امدين ��ة‪ ،‬بع ��د اأن ت�سلمن ��ا موق ��ع اأر�ض ال�س ��وق (م�ساحتها‬ ‫ع�سرة ماين مر مربع)‪ ،‬باإ�سراف اأمر منطقة مكة امكرمة‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأن «خيمة عكاظ» مثل بداية ام�سروع التاريخي‬ ‫لل�سوق‪.‬‬

‫«أبوالكراتين» يبدع في تحويل مهمات إلى تحف فنية‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫ج��ح م�ع�ل��م ت��رب�ي��ة ف�ن�ي��ة ي‬ ‫حويل �سناديق وعلب كرتونية‬ ‫اإى حف فنية ل يكاد امرء ي�سدق‬ ‫اأنها م�سنوعة من مهمات‪.‬‬ ‫غ��ر اأن ام �ع �ل��م ي م��در��س��ة‬ ‫«العبا�ض» امتو�سطة‪ ،‬املحقة بدار‬ ‫ام��اح�ظ��ة ي ح��ائ��ل‪ ،‬عبدالكرم‬ ‫الركاد‪ ،‬كان وقبل اأكر من ع�سرة‬ ‫اأع� � ��وام م�ه�ت�م� ًا ب �ه��ذه ام �ه �م��ات‪،‬‬ ‫ويح�سر ع��دد ًا منها للعمل ب�سكل‬ ‫يومي‪ ،‬حتى اأطلق عليه زماوؤه ي‬ ‫العمل لقب «اأبوالكراتن»‪ ،‬لأنه كان‬ ‫يحملها ذهاب ًا واإياب ًا‪ ،‬ويجمعها ي‬ ‫مكتبه‪ ،‬وين�سر بع�س ًا منها ي بيته‪.‬‬ ‫وج��ح ال��رك��اد خ��ال اأع ��وام‬ ‫م�ست ي ح��وي��ل ام�ه�م��ات من ح��ول��ت اإى اأع �م��ال وج�سمات‬ ‫ال�ك��رات��ن وال�سحف اإى اأع�م��ال فنية م يتوقعوا اأن تكون بتلك‬ ‫فنية �سجلت له ا�سم ًا متفرد ًا ي ال�سورة»‪.‬‬ ‫وي���س�ي��ف «اأن � ��ا اأ�� �س���ارك ي‬ ‫ه ��ذا ال �ف��ن‪ ،‬وج�ع�ل��ت م��ن جناحه‬ ‫ي معر�ض احرفين ي «�سوق (�سوق عكاظ) لأن��ه �سوق الإب��داع‬ ‫عكاظ» ق�سة اأخ��رى للمتاأملن ي والأف� �ك ��ار ام �ت �ج��ددة م�ن��ذ ال �ق��دم‪،‬‬ ‫وهو حط اأنظار النا�ض‪ ،‬وها اأنا‬ ‫الإبداع‪.‬‬ ‫ي �ق��ول ال ��رك ��اد ل ��»ال �� �س��رق»‪ :‬اأع��ر���ض اأع �م��ا ًل ل �ل��زوار‪ ،‬وهنالك‬ ‫«اأجمع الكراتن التي اأحتاجها من مبيعات جيدة‪ ،‬و�سبق ي اأن بعت‬ ‫(�سوق عكاظ)‪ ،‬كما كنت اأجمعها باأكر من ثاثن األ��ف ري��ال خال‬ ‫قبل الذهاب للدوام ب�سكل يومي‪ ،‬م�ساركتي ي اج �ن��ادري��ة ال�ع��ام‬ ‫وما اإن ي�ساهدي زمائي ي العمل اما�سي»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن اأنه قام بت�سميم خا�ض‬ ‫حتى يقولوا «ج��اء اأبوالكراتن»‪،‬‬ ‫ول�ك��ن ه��ذه الت�سمية م تغر من ل�»�سوق ع�ك��اظ» ا�ستعر�سه اأم��ام‬ ‫قناعتي ما اأقوم به من اأعمال فنية عد�سة «ال�سرق»‪ ،‬واع��د ًا بت�سميم‬ ‫اقتنع بها من لقبوي بذلك‪ ،‬مجرد م�سابه ل�سعار «ال�سرق» ي الأيام‬ ‫م�ساهدتهم واقع الكراتن بعد اأن امقبلة‪.‬‬

‫امختلف ��ة‪ ،‬والن�ساطات والو�سائل‪ ،‬مث ��ل امعر�ض‪ ،‬الذي يقام‬ ‫عل ��ى م�ساحة تف ��وق ‪ 1200‬مر مربع‪� ،‬سم ��ن امعر�ض العام‬ ‫للمهرجان‪ .‬واأو�سح باع�سن اأن ال�سركة خ�س�ست ي معر�سها‬ ‫جناحا مركز املك عبدالعزيز الثقاي العامي‪ ،‬لت�سليط ال�سوء‬ ‫على ما يقدم ��ه امركز‪ ،‬التابع لل�سركة‪ ،‬م ��ن برامج ون�ساطات‬ ‫تهدف اإى حفيز الإبداع وتر�سيخ الوعي بالثقافات امختلفة‬ ‫والأجي ��ال‪ ،‬ودع ��م روح العم ��ل التطوع ��ي‪ ،‬واإحي ��اء ذك ��رى‬ ‫انطاق ��ة �سناع ��ة النفط ال�سعودي ��ة‪ .‬واأ�سار باع�س ��ن اإى اأن‬

‫امعر� ��ض اأب ��رز ي اأجنحته جموعة من ال�س ��ور التاريخية‬ ‫والوثائقية محافظة الطائف حكي ق�سة �سق الطرق الوعرة‬ ‫ي اجبال‪ ،‬وعراقة اما�سي ي هذه امحافظة‪.‬‬ ‫وخ�س�س ��ت ال�سرك ��ة جناح ��ا اآخ ��ر مجل ��ة «القافل ��ة»‪،‬‬ ‫ت�ستعر� ��ض فيه م�سرة امجل ��ة على امتداد م ��ا يقارب �ستن‬ ‫عام� � ًا‪ ،‬وم�ساهمته ��ا عل ��ى ال�سعيدين امحل ��ي والإقليمي ي‬ ‫ال�سوؤون الثقافية والفكرية للمجتمع امحلي‪ ،‬والعربي ب�سكل‬ ‫عام‪.‬‬

‫الركاد مع عدد من اأعماله الفنية‬

‫عدد من اأعمال الركاد امعرو�صة‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬

‫الزميل الثقفي‪ ،‬بلبا�صه التاريخي‪ ،‬يحاور حافظ الطائف‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫دفع ��ت اأجواء «�س ��وق عكاظ»‬ ‫مذيعن ي التلفزي ��ون ال�سعودي‬ ‫اإى التفاع ��ل م ��ع ام�سه ��د باأكمله‪،‬‬ ‫وجل ��ت �س ��ورة ذل ��ك ي لبا� ��ض‬ ‫امذي ��ع ي تلفزي ��ون الطائ ��ف‪،‬‬ ‫الزميل عبدالرحمن الثقفي‪.‬‬ ‫واأج ��رى الثقف ��ي مقابل ��ة‬ ‫تلفزيوني ��ة م ��ع حاف ��ظ الطائف‪،‬‬ ‫فهد بن معمر‪ ،‬خال زيارته لل�سوق‬

‫اأم� ��ض الأول‪ ،‬باللبا� ��ض التقلي ��دي‬ ‫ل�سخ�سيات �سعراء عكاظ‪.‬‬ ‫واأبدى ب ��ن معمر اإعجابه ما‬ ‫�ساهده عل ��ى اأر�ض عكاظ‪ ،‬متمنيا‬ ‫اأن يحق ��ق رغب ��ات ال ��زوار ي‬ ‫ال�ستمتاع مهرجان تراثي يدخل‬ ‫البهجة اإى نفو�ض زائريه‪.‬‬ ‫وا�ستم ��ع امحاف ��ظ خ ��ال‬ ‫زيارت ��ه اأجنحة ومعار�ض ال�سوق‬ ‫اإى �س ��رح م ��ن امدي ��ر التنفي ��ذي‬ ‫لل�س ��وق الدكتور را�س ��د الغامدي‪،‬‬

‫مبينا ما ي�سمه ال�سوق من اأجنحة‬ ‫للجهات احكومية‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬ ‫«ج ��ادّة عكاظ» وم ��ا حت�سنه بن‬ ‫جنباتها من معار�ض متنوعة‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر‪ ،‬واك ��ب‬ ‫تلفزيون الطائف فعاليات ال�سوق‬ ‫للعام ال�ساد�ض على التواي‪ ،‬ونقل‬ ‫اأحداث ��ه‪ ،‬مبا�س ��رة اأو ت�سجي ��ا‪،‬‬ ‫وع ��ر برام ��ج ا�ست�س ��اف فيه ��ا‬ ‫مثقف ��ن و�سع ��راء �سارك ��وا ي‬ ‫فعالي ��ات ال�س ��وق وغره ��م م ��ن‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬

‫ال�سيوف‪.‬‬ ‫وقال مدي ��ر الإعام الداخلي‪،‬‬ ‫ام�س ��رف الع ��ام عل ��ى تلفزي ��ون‬ ‫الطائف‪ ،‬فهد الثقف ��ي‪ ،‬ل�»ال�سرق»‪،‬‬ ‫اإن العم ��ل على تغطي ��ة الفعاليات‬ ‫�س ��ارك فيها اأكر من ع�سرين �سابا‬ ‫من العاملن ي تلفزيون الطائف‪،‬‬ ‫من مذيع ��ن ومعدي ��ن وخرجن‬ ‫وم�سوري ��ن‪ ،‬وكاف ��ة الأطق ��م‬ ‫ام�سان ��دة‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن التح�سر‬ ‫لتغطية هذا احدث كان مبكرا‪.‬‬

‫مشاركون في ندوة «بدائل النفط»‪ :‬المملكة‬ ‫مؤهلة لنجاح مشروعات الطاقة المتجددة‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫اأج�م��ع ام���س��ارك��ون ي ن��دوة‬ ‫«الطاقة امتجددة‪ ..‬بدائل النفط»‪،‬‬ ‫التي اختتمت الرنامج الثقاي‬ ‫ي «� �س��وق ع �ك��اظ»‪ ،‬ع�ل��ى اأهمية‬ ‫ال �ط��اق��ة ام �ت �ج��ددة‪ ،‬لأن �ه��ا تتولد‬ ‫م��ن م�سدر طبيعي غ��ر تقليدي‬ ‫م�ستمر ل ين�سب‪ ،‬بعد حويله‬ ‫من طاقة طبيعية اإى اأخرى ي�سهل‬ ‫ا��س�ت�خ��دام�ه��ا ب��و� �س��اط��ة تقنيات‬ ‫الع�سر‪.‬‬ ‫و�� �س ��ارك ي ال� �ن ��دوة ال�ت��ي‬ ‫اأقيمت م�ساء اأم�ض الأول‪ :‬الدكتور‬ ‫اأحمد القري من امملكة العربية‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬وح�م��د ال�ع�م��ودي‪،‬‬ ‫م ��ن ال �ي �م��ن‪ ،‬ون � ��وار ث ��اب ��ت‪ ،‬من‬ ‫اجزائر‪ ،‬واأدارها الدكتور ح�سن‬ ‫القحطاي‪.‬‬ ‫واأ�سار الدكتور اأحمد القري‬ ‫خ��ال م�ساركته ي ال �ن��دوة اإى‬ ‫اأن الإن�سان يعي�ض ي حيط من‬ ‫الطاقة‪ ،‬فالطبيعة تعمل من حوله‬ ‫دون توقف‪ ،‬معطية كميات �سخمة‬ ‫من الطاقة غر ام�ح��دودة‪ ،‬بحيث‬ ‫ل ي�ستطيع اأن ي�ستخدم اإل جزء ًا‬ ‫�سئي ًا منها‪ ،‬فاأقوى امولدات على‬ ‫الإط��اق هي ال�سم�ض‪ ،‬وم�ساقط‬ ‫امياه وحدها ق��ادرة على اأن تنتج‬ ‫م��ن ال�ق��درة الكهرومائية م��ا يبلغ‬ ‫‪ %80‬م��ن ج�م��وع ال�ط��اق��ة التي‬ ‫ي�ستهلكهاالإن�سان‪.‬‬ ‫واأ��س��ار الدكتور القري اإى‬ ‫اأن الطاقة ال�سم�سية ا�ستحوذت من‬ ‫كل بدائل النفط والبدائل الأخرى‬ ‫امتجددة على خيال ال��راأي العام‪،‬‬ ‫و�سانعي القرارات واهتماماتهم‪،‬‬ ‫على حد �سواء‪ ،‬حيث تدخل الطاقة‬ ‫ال�سم�سية وام �� �س��ادر ام�ت�ج��ددة‬ ‫عنا�سر اأ�سا�سية ي برامج الطاقة‬ ‫ل��دى جميع ال�ب�ل��دان‪ ،‬خا�سة تلك‬

‫د‪ .‬القري‪ ،‬العمودي‪ ،‬ثابت‪ ،‬ود‪ .‬القحطاي ي الندوة‬

‫التي تتمتع بظروف �سم�سية‪ ،‬اأو‬ ‫حيوثرمية‪ ،‬اأو رياحية جيدة‪.‬‬ ‫واأ� � �س� ��اف ال��دك��ت��ور حبيب‬ ‫اأب��و احمايل اإى اأن خ�سائ�ض‬ ‫وميزات الطاقة امتجددة تتوافر‬ ‫ي م �ع �ظ��م دول ال � �ع� ��ام‪ ،‬وه��ي‬ ‫م�سدر حلي ل ينتقل‪ ،‬ويتاءم‬ ‫م��ع واق��ع تنمية امناطق النائية‬ ‫والريفية واحتياجاتها‪ ،‬ونظيفة‬ ‫ول تلوث البيئة‪ ،‬وح��اف��ظ على‬ ‫ال�سحة العامة‪ ،‬واقت�سادية ي‬ ‫كثر م��ن ال��س�ت�خ��دام��ات‪ ،‬وذات‬ ‫ع��ائ��د اق��ت�����س��ادي‪ ،‬وا� �س �ت �م��رار‬ ‫توافرها م�سمون‪ ،‬وب�سعر منا�سب‬ ‫ومنتظم‪ ،‬كما اأن الطاقة امتجددة‬ ‫حقق ت �ط��ور ًا بيئي ًا واجتماعي ًا‬ ‫و�سناعي ًا وزراع �ي � ًا‪ ،‬وت�ستخدم‬ ‫ت �ق �ن �ي��ات غ ��ر م��ع��ق��دة‪ ،‬وم �ك��ن‬ ‫ت�سنيعها حلي ًا ي الدول النامية‪.‬‬ ‫واأك � ��د ح �م��د ال �ع �م��ودي اأن‬ ‫الطاقة ال�سم�سية تعتر من اأهم‬ ‫م� ��وارد ال �ط��اق��ة ي ال��ع��ام‪ ،‬وق��د‬ ‫تاأخر ا�ستثمارها الفعلي رغم اأنها‬

‫تتميز بكونها م�سدر ًا ل ين�سب‪،‬‬ ‫فامملكة العربية ال�سعودية تتلقى‬ ‫يومي ًا اأكر من مائة مليون مليون‬ ‫ك� �ي� �ل ��ووات‪� � /‬س��اع��ة م ��ن ال�ط��اق��ة‬ ‫ال���س�م���س�ي��ة‪ ،‬اأي م��ا ي��ع��ادل ق��وة‬ ‫كهربائية مقدارها اأرب�ع��ة باين‬ ‫م�ي�ج��اوات‪ ،‬اأو الطاقة اح��راري��ة‬ ‫ال �ت��ي ت �ت��ول��د م��ن اإن� �ت ��اج ع�سرة‬ ‫مليارات من الراميل النفطية ي‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫واتفق ام�ساركون ي الندوة‬ ‫ع�ل��ى اأن امملكة ب� ��داأت ي ه��ذا‬ ‫القطاع عر اجامعات ومراكز‬ ‫الأب �ح��اث‪ ،‬فيما ان�سمت اأخ��ر ًا‬ ‫ل��ه مدينة ام�ل��ك عبدالله للطاقة‬ ‫ال��ذري��ة وام �ت �ج��ددة‪ ،‬حيث بداأنا‬ ‫ي اأوى خطوات طرح عطاءات‬ ‫م �� �س��روع��ات ال �ط��اق��ة ام �ت �ج��ددة‬ ‫بامملكة ال �ع��ام امقبل ‪2013‬م‪،‬‬ ‫وتعمل حالي ًا على �سياغة الن�سخة‬ ‫امبدئية لطلبات تقدم العرو�ض‬ ‫ل �ت �ط��وي��ر م�����س��روع��ات ل�ل�ط��اق��ة‬ ‫امتجددة‪ ،‬موؤكدين اإى اأن امملكة‬

‫(ال�صرق)‬

‫تعتر م��ن اأك ��ر ال ��دول اموؤهلة‬ ‫لنجاح هذه ام�سروعات‪ ،‬وخا�سة‬ ‫الطاقة ال�سم�سية وطاقة الرياح‪،‬‬ ‫و�سو ًل اإى تنويع م�سادر اإمداد‬ ‫الطاقة ي امملكة‪ ،‬وت�سهيل اإمداد‬ ‫امناطق النائية بالطاقة‪ ،‬وخف�ض‬ ‫تكلفتها‪ ،‬ونقل وتوطن الطاقة‪،‬‬ ‫وفتح اآفاق من الفر�ض الوظيفية‬ ‫لل�سباب ال�سعودي‪ ،‬كما اإن اكتمال‬ ‫م �� �س��روع��ات ال �ط��اق��ة ام �ت �ج��ددة‬ ‫��س�ي���س��اه��م ي ت �ن��وي��ع م���س��ادر‬ ‫ال�ط��اق��ة ام�ح�ل�ي��ة‪ ،‬والتقليل من‬ ‫العتماد على النفط‪ ،‬وامحافظة‬ ‫على طاقة الأجيال امقبلة‪ ،‬وهو‬ ‫ما يتوافق وروؤية خادم احرمن‬ ‫ال �� �س��ري �ف��ن ام��ل��ك ع �ب��دال �ل��ه بن‬ ‫عبدالعزيز بالركيز على م�سادر‬ ‫بديلة للطاقة بهدف التقليل من‬ ‫العتماد على ال ��روة النفطية‪،‬‬ ‫وال �ع �م��ل ع �ل��ى ت �ن��وي��ع م���س��ادر‬ ‫الدخل‪ ،‬والتوجه نحو ال�سناعات‬ ‫التي تعطي قيمة م�سافة م�سادر‬ ‫امملكة‪.‬‬


‫سبعون ممث ًا‬ ‫يقدمون «عشاق‬ ‫عبداه» في‬ ‫نجران احتفا ًا‬ ‫باليوم الوطني‬

‫جر�ن ‪ -‬مانع �آل مهري‬ ‫ينخرط �سبعون مث ًا حالي ًا ي «بروفات» م�سرحية‬ ‫«ع�س ��اق عبد�لل ��ه»‪� ،‬لتي �ستعر�ض �سم ��ن فعاليات منطقة‬ ‫ج ��ر�ن لاحتف ��ال باليوم �لوطن ��ي ‪ 82‬للمملك ��ة �لعربية‬ ‫�ل�سعودية‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح رئي�ض �للجن ��ة �لفنية‪� ،‬سال ��ح �آل �سدر�ن‪،‬‬ ‫�أن �م�سرحي ��ة �ستعر� ��ض ي �م�سرح �مُع ��د خ�سي�سا لهذ�‬ ‫�احتفال‪ ،‬و�سيتبعها عر� ��ض �أوبريت يُعد �لن�سف �لثاي‬ ‫و�مُكمّل لليلة فنية‪� ،‬ستقام �حتفاا باليوم �لوطني‪� ،‬إ�سافة‬ ‫لدم ��ج �حفل �خطاب ��ي بطريق ��ة در�مية د�خ ��ل منظومة‬

‫�لعمل �م�سرحي �لكامل‪.‬‬ ‫و�أب ��ان �آل �سدر�ن �أن فريق �لعمل يعمل على بروفات‬ ‫�م�سرحي ��ة‪ ،‬و�إعد�د �لديكور و�اإ�س ��اءة و�ل�سوتيات منذ‬ ‫�سه ��ر �سعب ��ان‪ ،‬و�سي�ستمر �لعمل حتى �ل�ساع ��ات �اأخرة‬ ‫قب ��ل �احتفال‪ ،‬م�سر ً� �إى �أن �م�سرحية من تاأليف �لكاتب‬ ‫�سال ��ح زمانان‪ ،‬ومن �إخر�ج �سلط ��ان �لغامدي‪ .‬من جهته‪،‬‬ ‫�أو�سح زمان ��ان �أن «مكامن �ل�سعوبة ي كتابة هذ� �لعمل‬ ‫هي ح�س ��ر م�ساعر وتطلعات �مو�طن ��ن ي ليلة تخت�سر‬ ‫ذك ��رى ‪ 82‬عام ًا من �حياة ي وطن كرم»‪ ،‬م�سر ً� �إى �أن‬ ‫�لعم ��ل منطلق م ��ن تاريخ جر�ن �لقدم‪ ،‬وقيم ��ه‪ ،‬و�أهله‪،‬‬ ‫ويبن تاريخ �لدولة على ل�سان �أهل جر�ن‪.‬‬

‫جانب من بروفات ام�شرحية‬ ‫اإثنين ‪ 1‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 17‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )288‬السنة اأولى‬

‫‪31‬‬ ‫يعرض ‪ 64‬فيلم ًا من ‪ 21‬دولة أوروبية ومصر‬

‫مهرجان اأقصر للسينما يتجاوز أزمة إلغائه وينطلق اليوم وسط استنفار أمني‬ ‫�اأق�سر ‪ -‬د ب �أ‬ ‫تنطلق ي مدينة �اأق�سر �لتاريخية‬ ‫ي �سعيد م�سر �ل �ي��وم �اإث �ن��ن فعاليات‬ ‫�ل��دورة �اأوى مهرجان �ل�سينما �م�سرية ‪-‬‬ ‫�اأوروبية‪� ،‬لتي ت�ستمر �ستة �أيام م�ساركة‬ ‫‪ 21‬دولة �أوروبية‪.‬‬ ‫وق��ال حافظ �اأق�سر‪� ،‬لدكتور عزت‬ ‫�سعد‪� ،‬إن جهود ً� بذلت اإقامة �مهرجان ي‬ ‫م��وع��ده كللت بالنجاح‪ ،‬وذل��ك بعد �اأزم��ة‬ ‫�لتي كادت �أن تت�سبب ي �إلغائه حن �أعلنت‬ ‫�موؤ�س�سة �منظمة للمهرجان �أن وز�رة �لثقافة‬ ‫�أبلغتها بوقف دع��م �مهرجان لعدم وج��ود‬ ‫مو�زنة خ�س�سة لذلك‪.‬‬ ‫و�أك ��د �سعد �أن �أي ��ام ول�ي��اي �مهرجان‬ ‫�سوف جذب �أعد�د ً� من �ل�سائحن �اأجانب‪،‬‬ ‫م��ا �سيجعل م�ه��رج��ان �اأق �� �س��ر لل�سينما‬ ‫�م�سرية و�اأوروبية عام ًا جذب وتن�سيط‬ ‫�ل�سياحة ي �اأق�سر‪ ،‬بجانب كونه نافذة‬ ‫على �ل�سينما �م�سرية و�اأوروبية �لرو�ئية‬ ‫و�لق�سرة‪.‬‬ ‫و�سدد �محافظ على �أهمية �مهرجان‪،‬‬ ‫كونه �سيكون مثابة ر�سالة بتحقق �اأم��ن‪،‬‬ ‫وع ��ودة �ا��س�ت�ق��ر�ر للباد وب��ال�ت��اي ع��ودة‬ ‫�لتدفقات �ل�سياحية‪ ،‬بجانب تر�سيخ مكانة‬ ‫�اأق �� �س��ر ث�ق��اف�ي��ا‪ ،‬و�ل�ت�ف��اع��ل م��ع �لثقافات‬ ‫و�ل �ف �ن��ون �اأوروب � �ي� ��ة‪ .‬وي�سهد �م�ه��رج��ان‬ ‫عرو�سا لعدد ‪ 64‬فيلم ًا من ‪ 21‬دولة �أوروبية‬ ‫بجانب م�سر‪.‬‬ ‫و�ألقت ردود �اأفعال �مت�ساعدة ب�ساأن‬

‫(ال�شرق)‬

‫�لفيلم �اأمريكي �م�سيء لاإ�سام‪ ،‬بظالها‬ ‫ع �ل��ى �م��ه��رج��ان‪ ،‬ح �ي��ث خ���س�ع��ت م�ي��ادي��ن‬ ‫و�سو�رع �اأق�سر حالة من �ا�ستنفار �اأمني‬ ‫منذ �أم�ض لتاأمن �سيوف �مهرجان وجميع‬ ‫ع��رو� �س��ه وف�ع��ال�ي��ات��ه �سمن خ�ط��ة ج��دي��دة‬ ‫ت�ستهدف �أي�سا حقيق �ان�سباط �لكامل ي‬ ‫�م��ز�ر�ت و�مناطق �اأثرية و�ل�سياحية وي‬ ‫�ل�سارع �اأق�سري‪.‬‬ ‫ون�سرت �ل�سلطات ي �اأق�سر نقاط ًا‬ ‫�أمنية ي �ميادين وق��رب �مناطق �حيوية‬ ‫و�مناطق �اأك��ر �زدح��ام��ا‪ ،‬ونظمت حمات‬ ‫دورية على �لطرق �ل�سريعة ل�سبط �خارجن‬ ‫على �لقانون‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رئي�سة �م �ه��رج��ان‪� ،‬ل��دك�ت��ورة‬ ‫ماجدة و��سف‪� ،‬إن �مهرجان يهدف �إى تعزيز‬ ‫�لوعى �ل�سينمائي و�لتعرف على �اأعمال‬ ‫�ل�سينمائية و�ل�سمعية و�لب�سرية �متميزة ي‬ ‫م�سر و�أوروب��ا‪ ،‬و�إى ت�سجيع �ل�سينمائين‬ ‫�م�سرين و�اأوروبين �متميزين‪ ،‬من خال‬ ‫جو�ئز مالية‪ ،‬و�إتاحة �لفر�سة �أمام �لعاملن‬ ‫ي �حقل �ل�سينمائي ي م�سر و�أوروب ��ا‬ ‫بهدف تبادل �خر�ت‪ ،‬وفتح �أ�سو�ق لاأفام‬ ‫�اأوروبية ي م�سر‪ ،‬ولاأفام �م�سرية ي‬ ‫�أوروبا‪.‬‬ ‫و�أ�سافت �أن �مهرجان �سيعمل �أي�سا‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫مركز الأق�شر للم�ؤمرات ي�شت�شيف امهرجان‬ ‫على تكوين كو�در حلية للم�ساركة ي �إعد�د‬ ‫�اأق�سر �جديد‪ ،‬وقاعة �سينما مركز �ل�سباب‬ ‫وتنظيم �مهرجان‪ ،‬وتكوين جيل جديد من لل�سينما ي �ل�سعيد‪.‬‬ ‫وتقام فعاليات �لدورة �اأوى للمهرجان ي �ل�ط��ود‪ ،‬كما �ستقام عرو�ض ي �لهو�ء‬ ‫حبي ومتذوقي �لفن �ل�سينمائي ي �سعيد‬ ‫م�سر‪ ،‬من خال ور�ض عمل �سوف ينظمها‪ ،‬ي مركز �اأق�سر للموؤمر�ت‪� ،‬مطل على �لطلق ب�ساحة معبد �اأق�سر‪ ،‬وميد�ن �أبو‬ ‫كما �سي�سعى �إى ��ستقطاب جمهور جديد نهر �لنيل قرب معابد �لكرنك‪ ،‬وق�سر ثقافة �حجاج‪ .‬وير�أ�ض جنة حكيم �مهرجان‬

‫�مخرج �م�سري �سمر �سيف‪ ،‬وت�سم جنة‬ ‫�ل�ت�ح�ك�ي��م ي ع�سويتها ك��ا م ��ن‪� :‬منتج‬ ‫�لفرن�سي جاك بيدو‪� ،‬لناقدة �اأمانية بربار�‬ ‫لوري‪� ،‬ممثلة �لرتغالية تريز� فيلافرد‪،‬‬ ‫و�مخرج �لكرو�تي بر�نكو �سميت‪.‬‬ ‫وج��رى �ختيار �لرو�ئي �م�سري بهاء‬ ‫طاهر رئي�س ًا �سرفي ًا لدورته �اأوى‪ ،‬نظر�‬ ‫«للقيمة �لكبرة لتاريخ وم�سو�ر بهاء طاهر‪،‬‬ ‫�أح��د �أب��رز �أع��ام �مدينة �جنوبية �لعريقة‪،‬‬ ‫�ل ��ذي د�ئ �م��ا م��ا يحر�ض على دع��م �حركة‬ ‫�لثقافية و�لفنية فيها باأن�سطة متعددة‪،‬‬ ‫منها �لترع باأر�ض كان ملكها اإقامة ق�سر‬ ‫للثقافة»‪.‬‬ ‫ويكرم �مهرجان‪� ،‬لذي تنظمه موؤ�س�سة‬ ‫نون للثقافة و�لفنون برعاية وز�رة �لثقافة‬ ‫�م���س��ري��ة‪� ،‬ل�سينما �لريطانية م��ن خال‬ ‫عر�ض عدد من �اأف��ام‪� ،‬إ�سافة �إى �م�ساركة‬ ‫ي تنظيم جموعة من ور�ض �لتدريب على‬ ‫�لفنون �ل�سينمائية �مختلفة‪ ،‬مثل �اإخ��ر�ج‬ ‫و�لت�سوير وك�ت��اب��ة �ل�سيناريو وغ��ره��ا‪،‬‬ ‫م�ساركة متخ�س�سن من �مملكة �متحدة‪.‬‬ ‫وتت�سمن فعاليات مهرجان �اأق�سر‬ ‫لل�سينما �م�سرية و�اأوروب� �ي ��ة‪ ،‬حورين‬ ‫خا�سن لاأفام �لرو�ئية �لطويلة‪ ،‬و�اأفام‬ ‫�لرو�ئية �لق�سرة‪� ،‬منتجة خ��ال �لعامن‬ ‫�ل�سابقن على تاريخ �نعقاد �مهرجان‪.‬‬ ‫ويقام حفل �فتتاح �مهرجان ي معبد‬ ‫�اأق���س��ر �ل �ف��رع��وي‪ ،‬و��س��ط �أج� ��و�ء تت�سم‬ ‫ب�سحر وغمو�ض م�سر �لفرعونية �لتي عرفت‬ ‫فنون �لتمثيل قبل �أكر من ثاثة �آاف عام‪.‬‬

‫نصف الحقيقة‬

‫حقك علينا ياعمنا‬ ‫سعيد فالح الغامدي‬

‫وحدثني العم‪ /‬غرم الله الدولي‪ ،‬ف�ر ع�دتي من ال�شفر لي�س‬ ‫ليق�ل لي الحمد لله على ال�شامة كما يفعل النا�س‪ ،‬بل لي�شب جام‬ ‫غ�شبه علي وعلى ق��راء ن�شف الحقيقة وف��ي مقدمتهم دع�ش��س‬ ‫ومحمد والدويقي باعتبارهم ي�شترك�ن معه في الن�شب واأنهم الأكثر‬ ‫م�اظبة على قراءة ن�شف الحقيقة والتعليق على ما يرد فيها‪( .‬عمنا‬ ‫زعان جداً) لأني لم ا ِأ�شر اإليه منذ اأكثر من ثاثة اأ�شابيع‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فاإنه ل اأحد من القراء ذكره في اأي تعليق‪ ،‬وعمنا يرى نف�شه �شريك ًا‬ ‫اأ�شا�ش ًا في الم��ش�عات التي تطرح وفي المناق�شات التي تتم‪..‬‬ ‫يق�ل‪ :‬اعلم باأنك لم تعد تهتم بي كما كنت تفعل من قبل فلم تعر�س‬ ‫علي ال�شفر معك‪ ،‬وزدت ف�ق ذلك اأنك لم تذكرني في اأي مقال من‬ ‫تلك التي كتبتها اأثناء �شفرك‪ .‬وهذا ي�ؤكد �شحة مق�لة (البعيد عن‬ ‫العين بعيد عن القلب)‪ .‬اإذ ًا فاإني اأعتذر ياعمنا واأق�ل اإن لك الحق‬ ‫حتى تر�شى‪ ..‬يق�ل العم العزيز‪ :‬اعلم رحمك الله يا ولدي اأنني اأقيم‬ ‫في الم�اقع التي تعرفها فا بيت ي�ؤويني ول قريب يحميني‪ .‬وعندي‬ ‫تخ�ف من �شتاء قار�س �شيعم المنطقة الجبلية التي اأقيم فيها‪،‬‬ ‫َ‬ ‫و�شحتي لم تعد قادرة على احتمال البرد وما يرافقه من اأمرا�س‪.‬‬ ‫فلماذا ل تبحث لي عن بيت ي�ؤويني‪ ،‬اأم اأنك واأمثالك ل تعرف�ن اإل‬ ‫�ش�ق الأ�شهم وما يجري فيها‪ .‬اأما (�ش�ق الفقراء والمحتاجين) فا‬ ‫عاقة لكم به‪..‬؟ �شدمني العم بهذا الم�قف الم�شاك�س‪ ،‬وكاأنه ل يعلم‬ ‫اأن الذي يكتب في ال�شحف ما ه� اإل كام جرايد ل يقدم ول ي�ؤخر‪.‬‬ ‫�شاأجمع تبرعات لعمنا لكي ي�شافر في ف�شل ال�شتاء اإلى مناطق‬ ‫دافئة‪ .‬لعل ذلك يك�ن اأه�ن عليه‪.‬‬ ‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬


                  • ""   •               •            •         •    " "        •   " "   •  

                          ‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

:‫ﺑﺒﺴﺎﻃﺔ‬ !‫ﻟﻢ ﺃﺟﺪ ﻋﻤ ﹰﻼ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

aldabaan@alsharq.net.sa

jasser@alsharq.net.sa

‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﻘﻌﺪة‬1 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬17 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬288) ‫اﻟﻌﺪد‬

!‫ﻛﻮﺭﻭﻻ‬                 

               ""                   

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﺃﻣﺜﻠﺔ ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﻋﻴﺪ ﻭﻃﻨﻲ‬ ‫ﺑﻼ ﻣﺴﺘﺜﻨﻴﺎﺕ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

                              ""                               

                      "            "                                             

hattlan@alsharq.net.sa

الشرق المطبوعة - عدد 288 - الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you