Page 1

18

‫ﺑﻮﺍﺩﺭ ﺇﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺮﺳﻲ ﻟﺤﻞ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺸﻜﻼﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬ 

Wednesday 25 Shawal 1433

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻳﻌﻘﺪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋ ﹰﺎ‬ ‫ﻣﻐﻠﻘ ﹰﺎ ﻣﻊ ﻣﻠﻚ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬283) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬12 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬25 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬32

12 September 2012 G.Issue No.283 First Year

‫ﺃﻟﻔﺎ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺒﺪﺃ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺩﻭﻥ ﻣﻨﻬﺞ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﺍﻟﻤﻄ ﱠﻮﺭ‬  

16



‫ﺃﻣﻴﺮ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ ﻳﻌﻠﻦ‬ ‫ﺑﺪﺀ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻨﺴﺨﺔ‬ «‫ﺍﻟﺴﺎﺩﺳﺔ ﻟـ »ﺳﻮﻕ ﻋﻜﺎﻅ‬

                                  6  

‫ﻣﺮﻳﺾ »ﺇﻳﺪﺯ« ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﺻﻴﻒ‬

29 

:‫ﻧﺎﺋﺐ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﺍﻻﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ‬ 18 ‫ﺑﺤﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

6



‫ ﻓﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﺎﺋﺰﺓ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬6 ‫ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ‬ 10  ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﺃﻣﻴﻦ ﺟﺪﺓ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺮﺷﻮﺓ ﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺍﻟﻤﺬﻛﺮﺍﺕ‬ 5

22

‫ ﻟﻢ ﺃﺳﺘﻠﻢ ﺃﻱ‬:| ‫ ﺻﺮﻓﻨﺎ ﻟﻪ ﻭﻷﺳﺮﺗﻪ ﻋﻠﻲ ﺣﺴﻴﻦ ﻟـ‬:«‫»ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻭﺧﺼﺼﻨﺎ ﺭﺍﺗﺒ ﹰﺎ ﺷﻬﺮﻳ ﹰﺎ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻭﻻ ﺃﺳﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬26 

‫ﺃﺧﻴﺮ ﹰﺍ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬



‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 9 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

25

  

‫ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﺗﻘﺼﻒ‬ ‫ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ ﺑﻘﺬﺍﺋﻒ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ‬                                                 16

‫ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎﺕ‬:| ‫»ﺻﻮﺍﻣﻊ ﺍﻟﻐﻼﻝ« ﻟـ‬ ‫ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﻻﺳﺘﻴﺮﺍﺩ ﺍﻟﻘﻤﺢ ﻣﻦ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ﻭﺃﻣﺮﻳﻜﺎ‬                    1.7       18

                                1.200     

‫ ﻛﺎﻥ‬:‫ﻓﻲ ﺫﻛﺮﻯ ﺍﻟﻠﻐﺰ‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫ﻫﻨﺎ‬ ‫ﹰ‬ ‫ ﺇﺭﻫﺎﺑ ﹼﻴ ﹰﺎ‬19‫ﻭ‬ 2 !‫ﻭﺍﺑﻦ ﻻﺩﻥ‬

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻣﺴﺘﻌﺪﻭﻥ‬ ‫ﺇﻥ ﺍﺳﺘﻌﺪﺕ‬ ‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬

13

‫ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺼﻴﻨﻲ‬

‫ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺇﺛﺒﺎﺕ ﺻﺤﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ‬

12

‫ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ‬ ‫ﻟﻠﺤﻮﺍﻓﺰ‬

13

‫أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﺑﺪر اﻟﺒﻠﻮي‬

‫ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﻔﻘﻬﻲ‬

12

‫ﻋﻠﻲ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬


‫ﻗﺮﺻﺎﻥ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﻳﺘﺒﻨﻰ ﻫﺠﻮﻣ ﹰﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺸﻐﻞ ﻟﻤﻼﻳﻴﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ‬ " "    "3    "        " ""     " " " " 

‫ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻟﺘﺎﻳﻼﻧﺪﻳﺔ ﺗﻌﺜﺮ ﻋﻠﻰ ﺳﺘﺔ ﻧﻤﻮﺭ ﻣﺨ ﱠﺒﺄﺓ ﻋﻠﻰ ﺳﻄﺢ ﻣﺒﻨﻰ‬               

     ""   " "        """ 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬283) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬12 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬25 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺑﻐﻴﺮ ﻣﻮﺍﺩ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ؟‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

                     –                –   

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

               28

2

                                    –                                                 1111  2001                                                     

                                                                                                                                                                                                                

‫ﺷﺘﺎﺋﻢ ﺻﺒﺎﺣﻴﺔ‬

  •     •     • 

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺍﻟﺤﺪ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻭﺍﺩﻋﺎﺀﺍﺕ‬ (7 – 5)!‫ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻤﻮﺳﻰ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

    "   "          "" ""  1430828         14308281430821             –   

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

:‫ﻓﻲ ﺫﻛﺮﻯ ﺍﻟﻠﻐﺰ‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎ ﹰ‬ ‫ ﺇﺭﻫﺎﺑ ﹼﻴ ﹰﺎ‬19‫ﻭ‬ !‫ﻭﺍﺑﻦ ﻻﺩﻥ‬

‫ﻧﻮاة‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ‬- ‫ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬- ۲ - ‫ﻛﻮﻣﻜﺲ‬ ‫ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ٥۱‫ﻛﻮﻣﻚ‬

‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻣﻄﻌﻢ ﻓﻲ ﻭﻳﻠﺰ ﻃﺎﻗﻤﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ ﻟﻮﺟﺒﺘﻲ ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ ﻭﺍﻟﻐﺪﺍﺀ‬        

       " "     

  "" 19 " "    " "      

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﺟﻨﻮﺏ ﺇﻓﺮﻳﻘﻲ ﻳﺤﺘﻀﻦ ﻗﺎﺗﻞ ﺍﺑﻨﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ‬  ""  11 ""               " "" "

        43 " "   ""    

2012 ‫ ﻣﻦ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬12

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

      87

1793 1940 1950 1959 1962 2005 2007


‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫استقبل وزير الدفاع اإسباني وشكر أمير عسير‬

‫نائب خادم الحرمين الشريفين يرعى‬ ‫المؤتمر السابع للمكتبات السبت المقبل‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫(وا�س)‬

‫الأمر �سلمان لدى ا�ستقباله الوزير الإ�سباي‬

‫يرعى نائب خادم احرمن ال�سريفن �ساحب ال�سمو املكي الأمر �سلمان بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �س ��عود‪ ،‬الرئي�س الفخري جمعية امكتبات وامعلومات ال�سعودية‪،‬‬ ‫اموؤمر ال�س ��ابع الذي تنظمه اجمعية حت عن ��وان امعلوماتية وامعرفة التغير‬ ‫والتحديات ي امجتمع امعري‪ ،‬ال�سبت امقبل ي مقر اجامعة‪ .‬اإى ذلك ا�ستقبل‬ ‫نائب خادم احرمن ال�سريفن‪ ،‬ي مكتبه ي الديوان املكي ي ق�سر ال�سام ي‬ ‫ج ��دة‪ ،‬اأم�س‪ ،‬وزير الدولة ل�س� �وؤون الدفاع الإ�س ��باي بيدرو اأجويي�س �س ��البريا‬ ‫والوفد امرافق له‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬وجّ ه نائب خادم احرمن ال�س ��ريفن �س ��كره لأمر منطقة‬ ‫ع�سر �ساحب ال�سمو املكي الأمر في�سل بن خالد بن عبدالعزيز‪ ،‬اإثر اطاعه على‬ ‫العدد الأول من جلة اإمارة منطقة ع�سر «ع�سر»‪.‬‬

‫محمد بن نايف يشهد «صولة الحق‬ ‫الخامسة» ويفتتح مقر قوة طوارئ نجران‬

‫الأمر حمد بن نايف بن عبدالعزيز يرعى فر�سية «�سولة احق» اخام�سة‬

‫تفجر اإحدى امركبات ي فر�سية «�سولة احق» اخام�سة‬

‫(ت�سوير عبدالله فراج )‬

‫جران ‪ -‬علي احياي‬ ‫رع ��ى م�س ��اعد وزي ��ر الداخلية لل�س� �وؤون الأمني ��ة الأمر حمد ب ��ن نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز م�س ��اء اأم� ��س اختتام الفر�س ��ية ال�س ��نوية لق ��وات الطوارئ اخا�س ��ة‬ ‫«�س ��ولة احق اخام�س ��ة» التي �س ��ارك فيها كل من قوة جران وع�س ��ر وجازان‪،‬‬ ‫وافتتح مقر القوة واأزاح ال�س ��تار عن الن�س ��ب التذكاري‪ ،‬كم ��ا زار امعر�س الأمني‬ ‫ام�ساحب للفعالية وا�ستمع اإى �سرح مف�سل عن حتوياته‪ .‬واأكد مدير الأمن العام‬ ‫الفريق اأول �سعيد بن عبدالله القحطاي اأن قوات الطوارئ تتمتع باإمكانات جيدة‬ ‫ودعم متوا�س ��ل من القيادة وما حظى به من متابعة من وزير الداخلية وم�ساعده‬ ‫لل�سوؤون الأمنية‪ ،‬ما انعك�س اإيجاب ًا على كل فرد يعي�س ي هذا البلد‪.‬‬

‫تنفيذ حد الحرابة في جانيين بـ «جازان»‪..‬‬ ‫والقتل قصاص ًا َ‬ ‫آخ َرين في جدة وبريدة‬

‫جازان‪ ،‬جدة‪ ،‬بريدة ‪ -‬وا�س‬

‫اأ�س ��درت وزارة الداخلية اأم�س بيان ًا حول تنفيذ حكم القتل حد ًا ي جانين‬ ‫منطقة جازان‪ .‬وذكر البيان اأن ك ًا من حمد بن اأحمد بن جران خرمي‪ ،‬ومو�سى‬ ‫بن ح�سن بن اأحمد خرمي‪� ،‬سعوديي اجن�سية‪ ،‬اأقدما على التخطيط وا�ستدراج‬ ‫اأحد الأ�س ��خا�س واإطاق النار عليه واإ�سابته و�سلب ما بحوزته من اأموال عائدة‬ ‫لل�س ��ركة التي يعم ��ل بها‪ .‬و م احكم عليهم ��ا بحد احراب ��ة واأن تكون عقوبتهما‬ ‫القتل‪ ،‬و�س ��دق احكم من حكمة ال�ستئناف ومن امحكمة العليا و�سدر اأمر �سام‬ ‫باإنفاذ ما تقرر �س ��رع ًا و�س ��دق من مرجعه بحق امذكورين‪ .‬وم تنفيذ حكم القتل‬ ‫باجانين امذكورين اأم�س ي مدينة جازان منطقة جازان‪.‬‬ ‫كما اأ�س ��درت وزارة الداخلية اأم�س بيان ًا حول تنفيذ حكم القتل ق�سا�س� � ًا ي‬ ‫اأح ��د اجناة بجدة‪ .‬وجاء ي البيان اأن وائل بن ر�س ��يد بن مر عنر‪ ،‬فل�س ��طيني‬ ‫اجن�س ��ية‪ ،‬اأقدم على قتل نا�س ��ر ب ��ن مبارك بن نا�س ��ر حقا�س‪ ،‬مني اجن�س ��ية‪،‬‬ ‫وذلك بطعنه ب�سكن عدة طعنات‪ .‬وقد م تنفيذ حكم القتل ق�سا�س ًا باجاي اأم�س‬ ‫محافظ ��ة جدة منطقة مكة امكرمة‪ .‬من ناحية اأخرى‪ ،‬اأ�س ��درت وزارة الداخلية‬ ‫اأم�س بيان ًا حول تنفيذ حكم القتل ق�سا�س� � ًا ي اأح ��د اجناة مدينة بريدة‪ .‬وجاء‬ ‫ي البيان اأن �س ��عد بن عو�س بن �سعد امن�س ��وري‪� ،‬سعودي اجن�سية‪ ،‬اأقدم على‬ ‫قتل منيف بن خلف بن حمدي امقاطي‪� ،‬سعودي اجن�سية‪ ،‬وذلك باإطاق النار عليه‬ ‫من �ساح ر�سا�س اإثر خاف ح�سل بينهما‪ .‬وم تنفيذ حكم القتل ق�سا�س ًا باجاي‬ ‫اأم�س مدينة بريدة منطقة الق�سيم‪.‬‬


‫السويد لـ |‪ :‬مشروع اإسكان هدية من خادم الحرمين الشريفين لسكان الحرث وليس تعويض ًا‬

‫جازان ‪ -‬عبدامجيد العريبي‬

‫اأكد وكيل اإم��ارة منطقة ج��ازان‬ ‫الدكتور عبدالله ب��ن حمد ال�سويد‬ ‫اأن الإ�سكان هدية من خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل ��س�ع��ود ج�م�ي��ع ��س�ك��ان حافظة‬ ‫اح��رث ولي�س تعوي�س ًا‪ .‬وب� ن�ن اأن‬ ‫الأم� ��ر ال���س��ام��ي ح ��دد ح ��رم اح ��دود‬

‫بع�سرة كيلومرات‪ ،‬لكنها خف�ست‬ ‫نتيجة مخاطبات اأم��راء امناطق اإى‬ ‫ثاثة كيلومرات ي جازان‪ ،‬وخم�سة‬ ‫كيلومرات ي ع�سر‪ ،‬وع�سرة ي‬ ‫ج��ران‪ .‬اأم��ا ح��رم حافظات امنطقة‬ ‫فهي تنا�سب الت�ساري�س والتجمعات‬ ‫ال�سكانية وامتطلبات الأم�ن�ي��ة فهي‬ ‫تراوح بن ‪ 3-1‬كيلومرات‪ ،‬ولي�س‬ ‫هناك ح��رم ب �اأط��وال معينة‪ .‬واأك��د‬

‫ال�سويد على اأه�م�ي��ة ال ��دور امنوط واآل� �ي ��ات ت��وزي��ع وح ��دات ��ه‪ ،‬م�ع�ت��ر ًا‬ ‫م�سايخ القبائل وامواطنن خا�سة ام�سروع ما ي�سمه من وحدات حديثة‬ ‫�سكان ال�ق��رى اح��دودي��ة وتعاونهم وم��راف��ق‪ ،‬ج�سيد ًا م��راك��ز ح�سارية‬ ‫مع اجهات احكومية ما ي�سهم ي م��ت��ط��ورة‪ .‬واأ� � �س� ��ار اإى اأن ج��ان‬ ‫احفاظ على الأم��ن ويحقق م�سالح الإ��س�ك��ان �ستوا�سل عملها بكل جد‬ ‫امواطنن والتنمية ام�ستدامة ي حتى يتم اإ�سكان اآخر ام�ستفيدين واأن‬ ‫ختلف امجالت‪ .‬وا�ستعر�س ال�سويد جان التعوي�سات تعمل على ح�سر‬ ‫امراحل امنجزة من م�سروع اإ�سكان كافة ام�ستفيدين م��ن التعوي�سات‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز التنموي وفق توجيهات ولة الأمر‪ .‬واأ�سار اإى‬

‫اأن اللجان امعنية باحرم اح��دودي‬ ‫تاأتي من الريا�س ولعاقة لاإمارة‬ ‫بها‪ ،‬مبين ًا اأن على امواطنن الذين‬ ‫ت�سررت م�ساكنهم ي بع�س القرى‬ ‫على ال�سريط اح ��دودي اأن يرفعوا‬ ‫ب��ذل��ك اإل �ي �ن��ا ل�ع��ر��س��ه ع �ل��ى اللجنة‬ ‫بامنطقة ومن ثم الرفع اإى وي الأمر‪.‬‬ ‫وكان ال�سويد قد �س نلم اأم�س مفاتيح‬ ‫وح��دات �سكنية لعدد م��ن امواطنن‬

‫ام�ستفيدين من م�سروع اإ�سكان املك‬ ‫ع�ب��دال�ل��ه ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز التنموي‬ ‫بجازان من �سكان القرى احدودية‬ ‫«امرحلة الأوى» التي نفذتها موؤ�س�سة‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز لوالديه‬ ‫لاإ�سكان التنموي اإ�سافة اإى مقار‬ ‫عدد من اجهات الأمنية وذلك موقعي‬ ‫اإ�سكان «رمادا واح�سمة» ي حافظة‬ ‫اأحد ام�سارحة‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫التحرك المتأخر‬ ‫مكلف!‬ ‫غانم الحمر‬

‫اأود اأن اأ�صي ��د بتغطي ��ة �صحيف ��ة ال�صرق ال�صامل ��ة والرائعة لأزمة‬ ‫الغ ��ذاء القادم ��ة وامتمثل ��ة ي �ص ��ح ام�صت ��ورد م ��ن احب ��وب لأ�صباب‬ ‫تطرق ��ت اإليها ال�صحيفة ي اأعدادها ال�صابقة ومكن للقارئ الرجوع‬ ‫اإليه ��ا مف�صل ��ة ومدعمة باآراء اخراء‪ .‬ومن �صم ��ن الآراء التي قراأتها‬ ‫ي حقيق ��ات ال�صحيف ��ة ما ذكره ال�صفر اخا� ��ض ي الأم امتحدة‬ ‫لرنام ��ج الأغذي ��ة العام ��ي الدكت ��ور عبدالعزيز الركب ��ان‪ ،‬حيث توقع‬ ‫«زي ��ادة اأ�صع ��ار ام ��واد الغذائية مطل ��ع ‪ 2013‬بن�صبة ت ��راوح بن ‪5‬‬ ‫و‪ ،%7‬واأ�ص ��اف اأن توجي ��ه خ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن وت�صجيع ��ه‬ ‫لرجال الأعمال لا�صتثمار ي الدول امجاورة مثل م�صر وال�صودان‬ ‫وبع�ض دول اآ�صيا الو�صطى‪� ،‬صيجعل امملكة ي اأمان ي حال جاح‬ ‫ه ��ذه ال�صتثم ��ارات‪ ،‬مبين� � ًا اأن امملكة لتتجه ي ه ��ذا الجاه ب�صكل‬ ‫�صري ��ع‪ ،‬وال�صب ��ب اأن رجال الأعم ��ال لي�صت لديه ��م ال�صجاعة الكافية‬ ‫لا�صتثم ��ار ي اخارج‪ ،‬مو�صح ًا اأن التغ ��رات التي ت�صهدها الدول‬ ‫كافي ��ة لإحج ��ام رجال الأعمال ع ��ن ال�صتثمار ي اخ ��ارج‪ ،‬كالربيع‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬وم ��ا مر به دول �صمال اإفريقيا‪ ،‬وج ��زء من القرن الإفريقي‬ ‫من اجفاف والت�صحر‪ ،‬وكرة الأمطار والفي�صانات ي باك�صتان»‪.‬‬ ‫واإذا كان ��ت �صجاع ��ة رج ��ال الأعمال غ ��ر كافي ��ة لا�صتثمار ي‬ ‫اخ ��ارج‪ ،‬فلماذا ل تتح ��رك ال�صناديق احكومية ال�صتثمارية اأو تلك‬ ‫الت ��ي متل ��ك الدولة ن�صب ًا كبرة فيها بال�صتثم ��ار ي الدول امجاورة‬ ‫خا�ص ��ة دولة م�ص ��ر التي اأ�صبح ��ت الأو�صاع فيها ت�صه ��د ا�صتقرار ًا‬ ‫مطّ ��رد ًا‪ .‬نح ��ن مقبل ��ون عل ��ى اأزم ��ة ل ��ن يدف ��ع فاتورته ��ا اإل امواط ��ن‬ ‫الب�صي ��ط‪ ،‬عندم ��ا يفاجاأ بارتفاع حاد ي اأ�صع ��ار احبوب ومنتجاتها‬ ‫م ��ن اأغذي ��ة الأطف ��ال اإى اأ�صعار اأرغف ��ة اخبز حاط� � ًا بج�صع جارنا‬ ‫الذي ��ن تنق�صهم ال�صجاع ��ة ي ال�صتثمار خارجي� � ًا‪ ،‬وماأهم اجراأة‬ ‫ي رفع الأ�صعار علينا داخلي ًا‪.‬‬ ‫والأك ��ر اإحاح� � ًا الآن ه ��و التح ��رك م ��ن قب ��ل وزراء الزراع ��ة‬ ‫والتج ��ارة وامالي ��ة والتخطي ��ط ي مواجه ��ة ه ��ذه الأزم ��ة الت ��ي تط ��ل‬ ‫براأ�صه ��ا وعق ��د موؤم ��ر اإقليم ��ي لبح ��ث البدائ ��ل واحل ��ول العاجل ��ة‬ ‫والطويلة‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫المشاركون في مؤتمر اأمراض‬ ‫غير السارية يشددون على ممارسة‬ ‫الرياضة ومكافحة التدخين‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫ق ��دم ام �� �س��ارك��ون ي اجل�سة‬ ‫العلمية الثانية ي ام�وؤم��ر ال��دوي‬ ‫لأم��اط احياة ال�سحية والأمرا�س‬ ‫غ��ر ال �� �س��اري��ة ي ال��ع��ام ال�ع��رب��ي‬ ‫وال �� �س��رق الأو�� �س ��ط‪ ،‬ج�م��وع��ة من‬ ‫اأوراق ال�ع�م��ل ح�ث��ت ع�ل��ى مار�سة‬ ‫الريا�سة البدنية للحد من الأمرا�س‬ ‫غ��ر ال �� �س��اري��ة ك��ال���س�ك��ري و�سغط‬ ‫ال��دم واأم��را���س القلب وال�سراين‪.‬‬ ‫فقد ك�سف ال��دك�ت��ور فينوا ب��ول ي‬ ‫ورقة علمية حت عنوان «التطورات‬ ‫ال �ع��ام �ي��ة ي م�ك��اف�ح��ة ا��س�ت�ع�م��الت‬ ‫ال�ت�ب��غ»‪ ،‬ع��ن غ�ي��اب وا� �س��ح للن�ساط‬ ‫البدي بن �سكان العام‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأن بذل مزيد من احركة �سيوؤدي اإى‬ ‫مزيد من الفوائد‪ ،‬وخ�سو�س ًا اإذا كان‬ ‫ه��ذا الن�ساط ي �سن مبكرة‪ ،‬حيث‬ ‫�سيوؤدي ذلك اإى التقليل من عوامل‬ ‫اخ�ط��ورة لاأمرا�س غر ال�سارية‪.‬‬ ‫اأما فيليب جيم�س من الحاد الدوي‬ ‫لكرة ال�ق��دم (ف�ي�ف��ا)‪ ،‬فقد اأو� �س��ح ي‬ ‫ورقته اأن الحاد بداأ منذ عام ‪1994‬م‬ ‫ي حقيق ه��دف��ن هما ال��وق��اي��ة من‬ ‫اإ� �س��اب��ات ك ��رة ال �ق��دم وت �ع��زي��ز ك��رة‬ ‫القدم لت�سبح �سلوك ًا للتمتع بها ي‬ ‫اأوقات الفراغ‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن مار�سة كرة‬ ‫القدم ثاث مرات اأ�سبوعي ًا ومدة ‪45‬‬ ‫دقيقة ي�ساعد على تكوين بنية �سحية‬ ‫�سليمة وح�سن ال�سحة العامة‪ .‬من‬ ‫جانبه‪ ،‬ن‬ ‫حث جراهام ماك جورج دول‬ ‫منطقة ال�سرق الأو��س��ط على و�سع‬ ‫نظام �سحي خا�س لتقليل الأمرا�س‬ ‫التي تتعلق بالتغذية‪ ،‬مبين ًا اأن التحكم‬ ‫ي كثافة الدهون ي الطعام �سيقلل‬ ‫خال عام واح��د ن�سبة الكول�سرول‬ ‫ي ال� ��دم‪ ،‬م��ا ي � �وؤدي اإى انخفا�س‬ ‫ن���س�ب��ة ال���س�م�ن��ة وح �� �س��ن ال�سحة‬ ‫ال�ع��ام��ة‪ .‬وق��ال د‪ .‬دوج��ا���س بوت�سر‬ ‫مدير امبادرة الأوى منع التدخن ي‬ ‫منظمة ال�سحة العامية ي �سوي�سرا‪،‬‬

‫اإن�ه��م ينتهجون خطة ا�سراتيجية‬ ‫منع التدخن متد اإى عام ‪2025‬م‪،‬‬ ‫واأ�� �س ��اف اأن م� ��ادة ال�ت�ب��غ م��ن اأه��م‬ ‫اأ�سباب الأمرا�س غر ال�سارية‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن اللتهاب الرئوي يع ند من اأهم تلك‬ ‫الأم��را���س‪ .‬وك�سف الدكتور بوت�سر‬ ‫ع��ن اأن ن���س�ب��ة ‪ %22‬م��ن اأم��را���س‬ ‫ال�سرطان و‪ %71‬من اأمرا�س الرئة‬ ‫ب�سبب التدخن‪ ،‬حيث يتوفى ‪600‬‬ ‫األف �سخ�س �سنوي ًا ب�سبب التدخن‬ ‫ال�سلبي‪.‬‬ ‫وح��دث��ت ال��دك �ت��ورة فينا بول‬ ‫من اأ�سراليا‪ ،‬عن درا�سة اأف��ادت باأن‬ ‫الن�ساط ال �ب��دي يقل ل��دى الأط �ف��ال‬ ‫بعد �سن ‪� 12‬سنة‪ ،‬موؤكدة اأن احركة‬ ‫البدنية حد من اأمرا�س ال�سرطان‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬اأو� �س��ح ج��ري دوت��راك‬ ‫مثل الفيفا‪ ،‬ي ورق ��ة ع��ن جربة‬ ‫الحاد العامي لكرة القدم من ‪2008‬م‬ ‫اإى ‪2012‬م‪ ،‬اأن ه �ن��اك ن�ظ��ري��ة م‬ ‫تبنيها منذ ع�سرين �سنة خا�سة بكرة‬ ‫ال�ق��دم‪ ،‬ت�سر اإى اأن ه��ذه الريا�سة‬ ‫ُت���س�ه��م ي ت�ق�ل�ي��ل ن���س�ب��ة اأم��را���س‬ ‫ال�سكري و�سغط الدم وكذلك اأمرا�س‬ ‫الباطنية‪ .‬اأما الدكتور فيليب جيم�س‬ ‫فاأ�سار اإى اأن الأمرا�س امزمنة وغر‬ ‫ال�سارية حدث ب�سبب �سوء التغذية‪،‬‬ ‫وهي اأكر انت�سار ًا ي الدول النامية‪.‬‬ ‫واأ� �س��ار اإى درا��س��ة ك�سفت ع��ن دور‬ ‫ال��ر� �س��اع��ة الطبيعية ي اح ��د من‬ ‫الأمرا�س غر ال�سارية خال الع�سرين‬ ‫ع��ام� ًا الأوى م��ن حياة الطفل‪ .‬وي‬ ‫ختام اجل�سة الثانية‪ ،‬ق��دم الدكتور‬ ‫لرهام ماكروب ورقة عمل عن «اآليات‬ ‫تخفي�س املح ي الطعام»‪ ،‬حذر فيها‬ ‫من زيادة ا�ستخدام املح ي الأطعمة‪،‬‬ ‫واأهمية تخفيف ن�سبته قدر ام�ستطاع‪،‬‬ ‫كونه �سبب ًا رئي�س ًا ي ارتفاع �سغط‬ ‫الدم ي كثر من دول العام‪ .‬واأ�ساف‬ ‫اأن الزيادة ي ا�ستخدام ن�سبة املح‬ ‫ت�ساعف الإ� �س��اب��ة بجلطات القلب‬ ‫والنزف الدماغي‪.‬‬

‫ال�صويد ي�صلم اأحد ام�صتفيدين مفتاح منزله اجديد‬

‫(ال�صرق)‬

‫فصل التوأمتين «رنا وريم» غد ًا‬

‫المرمى الثالث‬

‫المزروع‪ :‬ثاثة مراكز للعلوم الجينية وزراعة‬ ‫اأعضاء وإقرار ائحة السجل السعودي لأورام‬

‫التواأمتان رنا ورم‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك نلف جل�س اخدمات ال�سحية‬ ‫اأم�س امخت�سن ي ال ��وزارة وعدد‬ ‫من مراكز الأبحاث‪ ،‬بدرا�سة اإن�ساء‬ ‫مركز متخ�س�س للعلوم اجينية‪،‬‬ ‫كما كلف ام��رك��ز ال�سعودي لزراعة‬ ‫الأع�����س��اء ب�ت�ن�ظ�ي��م ح�م�ل��ة وطنية‬ ‫مو�سعة للتوعية ب��رن��ام��ج زراع��ة‬ ‫الأع�����س��اء‪ ،‬واف �ت �ت��اح م��رك��زي��ن ي‬ ‫منطقة مكة امكرمة وامنطقة ال�سرقية‬ ‫ل��دع��م ب��رام��ج زراع ��ة الأع �� �س��اء‪ ،‬مع‬ ‫التاأكيد على اإيجاد من�سقن برنامج‬ ‫زراع��ة الأع�ساء لكافة ام�ست�سفيات‬ ‫ال�ك�ب��رة وام�ست�سفيات امتو�سطة‬

‫جانب من اجتماع جل�ض اخدمات ال�صحية‬

‫اح��ج��م‪ .‬واأق � ��ر ام�ج�ل����س ال��ائ�ح��ة‬ ‫ال�ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة ل�ل���س�ج��ل ال �� �س �ع��ودي‬ ‫ل�اأورام‪ ،‬على اأن تكون هذه الائحة‬ ‫ا�سر�سادية لبقية ال�سجات الوطنية‬ ‫عند اإن���س��ائ�ه��ا‪ .‬اأو� �س��ح ذل��ك الأم��ن‬ ‫العام للمجل�س الدكتور يعقوب بن‬ ‫يو�سف ام��زروع‪ ،‬تعقيب ًا على انعقاد‬ ‫الجتماع الثاي وال�ستن للمجل�س‬ ‫ب��رئ��ا� �س��ة وزي� ��ر ال���س�ح��ة ال��دك �ت��ور‬ ‫ع�ب��دال�ل��ه ال��رب�ي�ع��ة اأم� �� ��س‪ .‬وك�سف‬ ‫ام ��زروع ع��ن اإق ��رار جنة للتن�سيق‬ ‫بن القطاعات ال�سحية فيما يخت�س‬ ‫بالطب البديل والتكميلي‪ .‬وواف��ق‬ ‫امجل�س على طلب امجل�س امركزي‬ ‫لعتماد امن�ساآت ال�سحية القا�سي‬

‫بال�سماح موظفي امجل�س العاملن‬ ‫على تقييم امن�ساآت ال�سحية ب�اأداء‬ ‫زيارات تقييمية لكافة اأرجاء امملكة‬ ‫دون معوقات واأن يتم احت�ساب فرة‬ ‫زي ��ارات التقييم التي يقومون بها‬ ‫على اأنها اأيام عمل عادية لت�سهيل ما‬ ‫يقومون به من عمل مهم ي ح�سن‬ ‫ج��ودة اخ��دم��ات ال�سحية و�سامة‬ ‫امر�سى ي امملكة‪ .‬من ناحية اأخرى‪،‬‬ ‫ع�ق��د ال�ف��ري��ق م�ت�ع��دد التخ�س�سات‬ ‫برئا�سة وزير ال�سحة عدة اجتماعات‬ ‫واأج � ��رى ف �ح��و� �س��ات ط�ب�ي��ة دقيقة‬ ‫متعددة للتواأمتن ال�سعوديتن «رنا‬ ‫ورم» ل��اط�م�ئ�ن��ان ع�ل��ى �سحتهما‬ ‫وال� �ت� �اأك ��د م ��ن اإم �ك��ان �ي��ة ف�سلهما‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫واأو�سح الربيعة اأن حالة التواأمتن‬ ‫م�ستقرة‪ ،‬مبين ًا اأنهما ملت�سقتان ي‬ ‫اأ�سفل البطن واحو�س وت�سركان‬ ‫باجهاز ال�سفلي البوي والتنا�سلي‪،‬‬ ‫وكذلك باأ�سفل اجهاز اله�سمي‪ .‬وقال‬ ‫اإن الفحو�سات بينت اإمكانية ف�سلهما‬ ‫بن�سبة جاح ت�سل اإى ‪ ،%70‬مبين ًا‬ ‫اأن الفريق الطبي قرر اإج��راء عملية‬ ‫الف�سل غد ًا اخمي�س ي مدينة املك‬ ‫ع�ب��دال�ع��زي��ز الطبية ب��ال��ري��ا���س ي‬ ‫عملية من امتوقع اأن ت�ستغرق ‪13‬‬ ‫�ساعة متد على ‪ 11‬مرحلة‪ .‬وق��ال‬ ‫الربيعة اإن العملية �سي�سارك فيها‬ ‫فريق طبي متعدد التخ�س�سات ي�سم‬ ‫‪ 28‬م�سارك ًا من التخ�س�سات الطبية‪.‬‬

‫«الخدمة المدنية»‪ :‬السابع من ذي القعدة إجازة رسمية لموظفي الدولة‬ ‫امدنية العاملن ي اأجهزة الدولة‬ ‫منا�سبة اليوم الوطني‪ .‬وقالت اإن �سبتمر من ال�سنة اميادية اإج��ازة‬ ‫ذلك ياأتي تنفيذ ًا ما ن�ست عليه امادة ر�سمية‪ ،‬ف �اإذا واف��ق هذا اليوم يوم‬ ‫الرابعة من لئحة الإج��ازات‪ ،‬حيث اجمعة فيعو�س عنه بيوم ال�سبت‬ ‫يعد ال�ي��وم الوطني للمملكة ال��ذي الذي بعده‪ ،‬واإذا وافق يوم اخمي�س‬ ‫يوافق اليوم الأول من اميزان مطلع فيعو�س عنه بيوم الأرب �ع��اء الذي‬

‫ال�سنة الهجرية ال�سم�سية اموافق ‪23‬‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأو�سحت وزارة اخدمة امدنية‬ ‫اأن ي��وم الأح��د ام��واف��ق ال�سابع من‬ ‫�سهر ذي ال�ق�ع��دة �سيكون اإج ��ازة‬ ‫ر�سمية جميع من�سوبي اخدمة‬

‫ق�ب�ل��ه‪ ،‬وف�ي�م��ا ع ��دا ذل ��ك ل يعو�س‬ ‫اموظف عن إاج��ازة ه��ذا اليوم‪ .‬اأما‬ ‫اإذا وافق اليوم الوطني يوم الثاثاء‬ ‫وكانت عطلة اأحد العيدين تبداأ من‬ ‫يوم اخمي�س فاإن عطلة العيد تبداأ‬ ‫من بداية اليوم الوطني‪.‬‬

‫سلطان بن سلمان‪ :‬برنامج وطني للحرف اليدوية بميزانية مستقلة‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫اأك � ��د رئ �ي ����س ال �ه �ي �ئ��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫لل�سياحة والآث��ار الأم��ر �سلطان بن‬ ‫�سلمان اأن الطائف ت�سهد الآن زخم ًا‬ ‫ك��ب��ر ًا م��ن ال �ت �ط��وي��ر‪ ،‬ب�ت��وج�ي�ه��ات‬ ‫القيادة‪ ،‬تهدف اإى اإعادتها مكانتها‬ ‫ال�سياحية والق�ت���س��ادي��ة‪ .‬ج��اء ذلك‬ ‫عقب اجتماع جل�س هيئة ال�سياحة‬ ‫ي الطائف م�ساء اأم�س الأول‪ .‬وقال‬ ‫اإن امجل�س اطلع على م�سروع خطة‬ ‫الأمر �صلطان بن �صلمان‬ ‫تطوير ال�ط��ائ��ف‪ ،‬ون�ح��ن نعمل الآن‬ ‫ع�ل��ى اإج� ��از ق���رار م�ع��اج��ة اأ��س�ع��ار تاأجر امواقع ال�سياحية اإى �ستن‬ ‫اخدمات ال�سياحية‪ ،‬ون�سعى لتحفيز �سنة م الت �ف��اق عليه م��ع وزارات‬ ‫ام�ستثمرين على ال��دخ��ول كاعبن امالية وال�سوؤون البلدية والقروية‬ ‫رئي�سين لتغطية العجز والق�سور وال��زراع��ة وهيئة ال�سياحة‪ ،‬واأق��ره‬ ‫فيما يتعلق مرافق الرفيه‪ ،‬والإيواء جل�س ال��وزراء اموقر‪ ،‬والآن بداأنا‬ ‫ال�سياحي‪ .‬واأ�سار اإى اأن قرار مديد ي تنفيذ ه��ذا ال�ق��رار م��ع ال ��وزارات‬

‫امعنية‪ ،‬م��ا �سيفتح ب��اب� ًا ك�ب��ر ًا اأم��ام‬ ‫ام�ستثمرين لأن ي�ستثمروا م��دد‬ ‫ت �اأج��ري��ة ط��وي �ل��ة ام � ��دى‪ .‬وح��دث‬ ‫الأم� ��ر ع��ن اإن �� �س��اء ب��رن��ام��ج وطني‬ ‫ل �ل �ح��رف وال �� �س �ن��اع��ات ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة‪،‬‬ ‫مبين ًا اأنه م خال ال�سنوات اما�سية‬ ‫تدريب ع�سرين األف حري وحرفية‪،‬‬ ‫م��ع تخ�سي�س م �ي��زان �ي��ة منف�سلة‬ ‫ومجل�س اإ�سراي جديد‪ .‬وعر عن‬ ‫اعتقاده باأن ي�سكل هذا الرنامج نقلة‬ ‫تاريخية بالن�سبة لقطاع ال�سياحة من‬ ‫خال اإتاحة كم كبر من الوظائف ي‬ ‫جال احرف وال�سناعات التقليدية‪.‬‬ ‫وقال اإن احرفة ال�سعودية اأ�سبحت‬ ‫ال�ي��وم حمية ن�ظ��ام� ًا‪ ،‬وي�سرفنا اأن‬ ‫تكون جودتها اأعلى‪ .‬واأ�سار الأمر‬ ‫اإى اأن امجل�س اطلع على الدرا�سة‬ ‫التي تقوم بها الهيئة بالتعاون مع‬

‫وزارات الداخلية والعمل والقت�ساد‬ ‫وال �ت �خ �ط �ي��ط‪ ،‬وم �ن �ظ �م��ة ال���س�ي��اح��ة‬ ‫ال�ع��ام�ي��ة‪ ،‬ومنظمة العمل العامية‪،‬‬ ‫والتي تركز على تطوير قدرات قطاع‬ ‫ال�سياحة‪ .‬وقال كفانا اأننا مول الدول‬ ‫ا ألخ��رى بال�سياح‪ ،‬وكفانا اأن ال��دول‬ ‫الأخ��رى بنت منتجعاتها على ظهور‬ ‫وا�ستثمارات امواطنن ال�سعودين‬ ‫واأموالهم‪ ،‬ووطننا ي�ستحق الآن اأن‬ ‫نركز فيه‪ .‬وقال ي�ستطيع امواطن اأن‬ ‫يتمتع بوطنه‪ ،‬وامجتمع اليوم تغر‬ ‫واأ�سبح الآن امجتمع يعرف ال�سياحة‪،‬‬ ‫والأهم من ذلك اأن ال�سياحة الوطنية‬ ‫اليوم‪ ،‬كما ق��ال وزي��ر العمل وتقرير‬ ‫امجل�س القت�سادي الأعلى عن فر�س‬ ‫العمل‪ ،‬هي من اأول واأه��م القطاعات‬ ‫التي �سوف تنتج فر�س عمل حقيقية‬ ‫للمواطننال�سعودين‪.‬‬

‫الرشيد‪ :‬القضايا السيادية ليست من اختصاص ديوان المظالم‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�سف الكهفي‬

‫ق ��ال رئ�ي����س حكمة ال��س�ت�ئ�ن��اف الإداري� ��ة‬ ‫بامنطقة ال�سرقية ع�سو جل�س الق�ساء الإداري‬ ‫ال�سيخ اإبراهيم بن �سليمان الر�سيد اإن حديد اأعمال‬ ‫ال�سيادة اخارجة عن اخت�سا�س الق�ساء الإداري‬ ‫هو اأم��ر ن�سبي يخ�سع لظروف وواق��ع كل دولة‬ ‫ونظامها ال�سيا�سي وظروفها الجتماعية‪ .‬وقال ي‬ ‫ورقة علمية قدمها للموؤمر الثاي لروؤ�ساء امحاكم‬

‫الإدارية الذي بداأ اأعماله اأم�س بالعا�سمة الإماراتية‬ ‫اأبوظبي‪ ،‬اإن نظام دي��وان امظام ن�س ي مادته‬ ‫الرابعة ع�سرة على اأنه «ل يجوز محاكم الديوان‬ ‫النظر ي الدعاوى امتعلقة باأعمال ال�سيادة»‪ ،‬وقد‬ ‫�سدرت اأحكام عديدة بهذا اخ�سو�س جاء فيها‬ ‫اأن اأع�م��ال ال�سيادة هي الأع�م��ال والتدابر التي‬ ‫ت�سدر عن وي الأمر باعتباره �سلطة حكم ل �سلطة‬ ‫اإدارة‪ ،‬كما قررت اأن الأوامر املكية تعد من اأعمال‬ ‫ال�سيادة وفق ًا للمادة ‪ 14‬من نظام دي��وان امظام‪.‬‬

‫وت�ساءل الر�سيد عن اإمكانية و�سع قائمة ما يعد‬ ‫عم ًا �سيادي ًا خارج ًا عن �سلطة الق�ساء الإداري وما‬ ‫ل يعد كذلك‪ .‬وقال اإن الأمر للق�ساء لينظر ي كل‬ ‫حالة تعر�س عليه ويحدد مدى دخولها �سمن اأعمال‬ ‫ال�سيادة اأو خروجها منه‪ .‬جدير بالذكر اأن ال�سيخ‬ ‫اإبراهيم الر�سيد‪ ،‬يراأ�س الوفد ال�سعودي ام�سارك‬ ‫ي ام�وؤم��ر ال��ذي يختتم اليوم اأعماله ويناق�س‬ ‫ق���س��اء ال��س�ت�ع�ج��ال وم���س�ك��ات تنفيذ الأح �ك��ام‬ ‫ال�سادرة عن الق�ساء الإداري واحلول امقرحة‪.‬‬

‫الحد‬ ‫للموسى‪ ..‬من ّ‬ ‫تب!‬ ‫الجنوبي عَ ْ‬ ‫أحمد باعشن‬

‫النازح ��ون ه ��و ال�ص ��م والتو�صي ��ف ال ��ذي تبق ��ى لأهلن ��ا ي ق ��رى اح ��د‬ ‫اجنوب ��ي ولزمهم طيل ��ة ثاثة اأعوام‪ ،‬منذ العتداء احوث ��ي على حدود الوطن‬ ‫اجنوبي ��ة وتداعيات ��ه الت ��ي اأف ��رزت �صريح ��ة مكون ��ة من مئ ��ات ب ��ل اآلف الأ�صر‬ ‫وج ��دت نف�صه ��ا ي �صاح ��ة امعارك الت ��ي توجب عل ��ى قواتنا ام�صلح ��ة خو�صها‬ ‫�ص ��د معت ��دٍ م ي ��رع حقوق اج ��رة وم يحف ��ظ اأب�صط معاي الإخ ��اء امفر�ض!‬ ‫النازح ��ون وق ��د تركوا منازله ��م ومتلكاتهم وذكرياتهم‪ ،‬تلبي ��ة لواجب وطني‪،‬‬ ‫حمل ��وه و�صام ��ا على �صدوره ��م‪ ،‬خفف من معاناته ��م التي لزمته ��م مع اأزمات‬ ‫ال�صك ��ن «البديل» وارتف ��اع الإيجارات طوال تلك امدة وق ��د وجدت ت�صحياتهم‬ ‫م ��ن قي ��ادات ه ��ذا الوط ��ن م ��ا ت�صتحق ��ه م ��ن الهتم ��ام ب� �اأدق تفا�صي ��ل حياته ��م‬ ‫اليومي ��ة وامعي�صية ومتابعة دائمة لأو�صاعه ��م‪ ،‬وكانت تلك الرعاية حل تقدير‬ ‫النازح ��ن؛ بالرغ ��م من مكابدتهم متاعب بروقراطي ��ة اإدارية لزمت اأداء بع�ض‬ ‫اجه ��ات امعني ��ة بتنفيذ تو�صيات عليا ت�صتهدف ي جملها احفاظ على حقوق‬ ‫الن ��ازح وكرامت ��ه وبذل كل م ��ا يهون عليه وج ��ع النزوح! وما جم ��ع النازحن‬ ‫عل ��ى اأرا�صيهم اإل النت ��اج الطبيعي ما قوبلوا به من تهمي�ض لبع�ض من مطالبهم‬ ‫امحقة! وقد وجد جمعهم التقدير وال�صتجابة الكرمة من اأوي الأمر‪ ،‬غر اأن‬ ‫زميلن ��ا وكاتبن ��ا «امنا�صل» الذي حمل راية الن�صال من اأجل حقيق التنمية ي‬ ‫قريت ��ه النائي ��ة! وو�صم ج�صده النحيل ب � � «خارطة التنمية» متهكم� � ًا باأداء بع�ض‬ ‫اجه ��ات ي معظ ��م مقالته «املتهب ��ة» على �صفحات الزميل ��ة «الوطن»! م اأذكر‬ ‫ا�صمه ي البدء؛ ظن ًا مني باأنني قد ناأيت بالدكتور علي امو�صى عن عتب حملني‬ ‫اإي ��اه اأبن ��اء حافظة احرث ي احد اجنوبي لأنقل ��ه لكاتب؛ ح�صبوه قد تو�صح‬ ‫معه ��م بو�ص ��ام ملحم ��ة «النزوح ام ّر»‪ ،‬نق�صوه ��ا على ذاكرة الوط ��ن بت�صحياتهم‬ ‫العظيم ��ة! غ ��ر اأن امو�صى قد ذهب اإى حدود جرح الكرامات؛ وهو ين�صب لهم‬ ‫اخيانة ويرميهم بنعوت ل تليق مواطن �صحى من اأجل عزة و�صامة وكرياء‬ ‫وطنه!‬ ‫• ركلة ترجيح‬ ‫كث ��ر ًا م ��ا �صفقت للدكتور علي امو�صى ورحت اأزهو مقالته التي بدا من‬ ‫خاله ��ا حامي ًا متبني ًا هموم امواطن ال�صعودي ورفاهيته؛ واإن جره لأهله ي‬ ‫قريت ��ه العزي ��زة! واإذا به ينقلب على كثر م ��ن �صعاراته‪ ،‬وهاهو ذا يدمي � عامد ًا�‬ ‫كرياء اأهله ي احد اجنوبي الغاي!‬ ‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬

‫آل الشيخ‪« :‬التربية» ستطبق «التحصيلية»‬ ‫لقياس مستوى الطاب في مختلف المراحل‬

‫اآل ال�صيخ يد�صن اأحد ام�صروعات‬

‫(ال�صرق)‬

‫الليث ‪ -‬جزاء امطري‬ ‫قال نائب وزير الربية والتعليم لتعليم البنن الدكتور حمد بن حمد‬ ‫اآل ال�سيخ‪ ،‬اإن ال��وزارة �ستطبق الختبارات التح�سيلية لقيا�س ام�ستوى‬ ‫التح�سيلي للطاب ي ختلف امراحل الدرا�سية لل�سفوف الثالث البتدائي‬ ‫وال�ساد�س البتدائي والثالث امتو�سط‪ ،‬بحيث يتم قيا�س م�ستوى التح�سيل‬ ‫لدى امنتج لكل مدر�سة‪ ،‬وقيا�س اأدائها واأداء معلميها‪ ،‬بناء على ام�ستوى‬ ‫التح�سيلي للطاب‪ .‬واأكد اأن ال��وزارة �ستطبق هذا العام الرنامج الوزاري‬ ‫«ح�سن» لل�سفوف الأول�ي��ة على م��دار���س البنات بعدما م تطبيقه الأع��وام‬ ‫ال�سابقة ي مدار�س البنن‪ .‬جاء ذلك عقب جولة يقوم بها حالي ًا ي الليث‬ ‫والقنفذه ن‬ ‫د�سن خالها ‪ 22‬م�سروع ًا مدر�سي ًا وو�سع حجر الأ�سا�س مبنى الإدارة‬ ‫اجديد بتكلفة ‪ 41‬مليون ًا و‪ 142‬األف ًا و‪ 391‬ريا ًل‪ .‬وقال راأيت خال اجولة‬ ‫كثر ًا من ا إلج��ازات‪ ،‬ونطمح اإى مزيد منها‪ .‬واأو�سح اأن �سوابط احركة‬ ‫اخارجية للمعلمن وامعلمات �ستعلن بكامل تفا�سيلها قريب ًا‪ ،‬مبين ًا اأن الوزارة‬ ‫تطبق �سوابط حددة نابعة من ال�سيا�سة الوطنية للتعليم‪ .‬وقال اإن الدولة‬ ‫مبان‬ ‫تلبي كل الحتياجات‪ ،‬لكن عندما تفتح مدار�س �سغرة ل تتوفر لها ٍ‬ ‫مدر�سية‪ ،‬ت�سبح اإمكانياتها منخف�سة‪ ،‬بينما الوزارة تريد بيئة حفزة جاذبة‬ ‫للتعلم ي ختلف امدار�س‪ .‬واأكد اأن اإلغاء مكافاأة نهاية اخدمة للمعلمن اأمر‬ ‫من اخت�سا�س وزارة اخدمة امدنية‪ .‬واأ�سار اإى اأن الوزارة لديها خطط فيما‬ ‫يخ�س ال�ستغناء عن امباي ام�ستاأجرة‪ ،‬اإل اأن ام�سكلة ي امقاولن‪ ،‬موؤكد ًا اأنه‬ ‫م �سحب عدد من ام�سروعات امتعرة‪ .‬واأو�سح اأن برنامج «اأتقن» الذي طبقته‬ ‫اإدارة تعليم الليث على طاب ال�سفوف الأولية �سيُعمم‪.‬‬

‫«نزاهة» تبحث تعثر تصريف اأمطار في «شرفية» الطائف‪ ..‬واابتدائية السعودية في العيص‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫احفريات التي تركها امقاول امنفذ للم�صروع‬

‫(ال�صرق)‬

‫بح ��ث فري ��ق م ��ن الهيئ ��ة‬ ‫الوطنية مكافحة الف�ساد "نزاهة"‪،‬‬ ‫اأم�س‪ ،‬م ��ع اأمانة الطائ ��ف اأ�سباب‬ ‫تع ��ر م�س ��روع ت�سري ��ف مي ��اه‬ ‫الأمطار وال�سيول ي حي ال�سرفية‬ ‫ي الطائ ��ف لأك ��ر م ��ن ثماني ��ة‬ ‫اأ�سه ��ر‪ .‬وكان الفري ��ق ق ��د عاي ��ن‬ ‫حفريات ام�سروع وخطورتها على‬ ‫�ساكني احي‪ .‬وكان عدد من �سكان‬

‫اح ��ي نا�سدوا "نزاه ��ة" بالتدخل ينبع‪ .‬وتب ��ن من معاينة ام�سروع‬ ‫لإنه ��اء معاناته ��م م ��ع احفري ��ات‬ ‫العميق ��ة التي تركها اأحد امقاولن‬ ‫بعد توقفه ع ��ن العمل‪ ،‬ما اأدى اإى األ ��ف ري ��ال‪ ،‬وم تتج ��اوز ن�سب ��ة‬ ‫جم ��ع مي ��اه الأمط ��ار وال�س ��رف الإج ��از في ��ه ‪ ،%60‬كم ��ا تب ��ن‬ ‫ال�سحي والنفايات‪.‬‬ ‫وج ��ود ف ��ارق زمن ��ي يزي ��د عل ��ى‬ ‫وي �سي ��اق م�ساب ��ه‪ ،‬اأج ��رت خم�س ��ة اأ�سه ��ر وع�س ��رة اأي ��ام بن‬ ‫الهيئ ��ة حقيق� � ًا ي ب ��اغ مواطن تاري ��خ تر�سية ام�س ��روع وت�سليم‬ ‫ب�س� �اأن تع ��ر م�س ��روع اإن�س ��اء اموقع للمق ��اول‪ .‬ولحظت الهيئة‬ ‫امدر�س ��ة ال�سعودية البتدائية ي عدم اإن ��ذار امق ��اول اإل بعد انتهاء‬ ‫مرك ��ز العي� ��س‪ ،‬التاب ��ع محافظ ��ة م ��دة ام�س ��روع باأكر م ��ن �سنتن‬ ‫اأن ��ه م التعاقد عل ��ى تنفيذه ‪729‬‬ ‫يوم� � ًا بتكلف ��ة اأربع ��ة ماين و‪61‬‬

‫ون�س ��ف ال�سنة‪ ،‬كم ��ا م ت�ستعمل‬ ‫الوزارة حقها النظامي ي �سحب‬ ‫ام�س ��روع من ��ه‪ ،‬رغم انته ��اء مدته‬ ‫من ��ذ اأك ��ر م ��ن خم� ��س �سن ��وات‪.‬‬ ‫وطلبت الهيئة م ��ن وزارة الربية‬ ‫والتعلي ��م التحقي ��ق ي اأ�سب ��اب‬ ‫وج ��ود امخالف ��ات‪ ،‬وام�سوؤول ��ن‬ ‫عنها‪ ،‬واأ�سباب الإهمال والق�سور‬ ‫ي متابعة ام�سروع من قِبل اجهة‬ ‫ام�سرف ��ة عل ��ى ام�س ��روع ح�س ��ب‬ ‫م�سدر م�سوؤول ي الهيئة‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫مهندس الشركة يدلي باعترافات جديدة‬

‫تأجيل محاكمة مساعد أمين جدة لدراسة المذكرات‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫اأجلت امحكمة الإدارية بديوان‬ ‫امظ ��ام‪ ،‬ق�شي ��ة الر�ش ��وة امتهم فيها‬ ‫م�شاع ��د اأم ��ن اأمانة ج ��دة «موقوف‬ ‫ع ��ن العم ��ل» اأم� ��س‪ ،‬اإى جل�شة ‪/ 22‬‬ ‫‪1433 / 11‬ه� لدرا�شة امذكرات التي‬ ‫م تقدمه ��ا رد ًا على لئح ��ة التهام‪،‬‬ ‫وذلك للمرة الثالثة‪ .‬وكان مهند�س ي‬ ‫اإح ��دى ال�شركات ام�شه ��ورة ي جدة‬ ‫اعرف على امتهم «م�شاعد الأمن» اإذ‬ ‫ح�شل الأخر على قطعة اأر�س بقيمة‬ ‫مليون و‪ 400‬األف ريال م ت�شجيلها‬ ‫ي كتابة العدل‪ ،‬مقاب ��ل اإنهاء ثماي‬ ‫معامات تخ� ��س ال�شركة التي يعمل‬ ‫فيه ��ا امهند� ��س‪ .‬وق ��ال امهند� ��س ي‬ ‫اعرافات ��ه اإن ال�شركة اأعطت الأر�س‬ ‫للمتهم «لتجنب �شره» وتافي ًا لتعطيل‬ ‫معامات ال�شركة ي الأمانة‪ ،‬م�شيف ًا‬ ‫اأن ال�شركة ا�شرت قطعة الأر�س من‬ ‫اإح ��دى ال�شي ��دات وم نق ��ل ملكيتها‬ ‫م�شاع ��د الأم ��ن مبا�ش ��رة‪ ،‬و�ش ��ادق‬ ‫مهند� ��س ال�شرك ��ة عل ��ى العراف ��ات‬ ‫�شرع ��ا خال التحقيق مع ��ه‪ ،‬غر اأنه‬ ‫نف ��ى اعرافاته ال�شابقة خال جل�شة‬ ‫امحاكم ��ة‪ .‬واأو�ش ��ح امهند� ��س ي‬ ‫اعرافات ��ه اجديدة اأمام امحكمة اإنه‬ ‫يعمل لدى ال�شركة مهند�ش ًا ولي�س له‬ ‫عاقة بامعامات اأو الأمور الإدارية‪،‬‬ ‫ومواجهت ��ه معرفته م�شاعد الأمن‬

‫ق ��ال اإنه تعرف علي ��ه ي جل�س اأحد‬ ‫الأ�شدق ��اء واأنه التقى ب ��ه عدة مرات‬ ‫وعندم ��ا عل ��م اأن ��ه يبحث ع ��ن قطعة‬ ‫اأر�س بالتق�شيط ق ��ام ب�شراء الأر�س‬ ‫من اإح ��دى ال�شي ��دات مبل ��غ مليون‬ ‫و ‪ 300‬األ ��ف ري ��ال وعر�شه ��ا عل ��ى‬ ‫م�شاع ��د الأمن مبلغ ملي ��ون و‪400‬‬ ‫األف ريال يت ��م ت�شديدها بالتق�شيط‪.‬‬

‫كاريكاتير محمدالهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫فزعة مراقبين‬

‫وعند مواجهت ��ه من قبل القا�شي عن‬ ‫ال�شمانات التي ح�شل عليها ل�شمان‬ ‫�ش ��داد باق ��ي امبل ��غ اأك ��د امهند� ��س‬ ‫عدم وج ��ود �شمان ��ات �ش ��وى العقد‬ ‫وال�شهود فقط‪ ،‬مدعي� � ًا اأن نقل ملكية‬ ‫الأر� ��س م ��ن ال�شي ��دة با�ش ��م م�شاعد‬ ‫الأم ��ن قب ��ل اأن ينقل ملكي ��ة الأر�س‬ ‫من ال�شيدة با�شم ��ه اأو با�شم ال�شركة‬

‫جائز‪ .‬وقدم م�شاعد الأمن عقد ًا يثبت‬ ‫القيمة ويثبت اأنه قدم مبلغ ‪ 400‬األف‬ ‫ري ��ال ي البداي ��ة و�شيكا بع ��د ذلك ب�‬ ‫‪ 250‬األ ��ف ري ��ال واأنه قب ��ل اأن يكمل‬ ‫امبل ��غ امتبق ��ي م القب� ��س عليه ي‬ ‫ق�شية كارثة �شيول جدة‪.‬‬ ‫فيم ��ا طال ��ب مثل الدع ��اء ما‬ ‫ج ��اء ي العرافات ام�ش ��ادق عليها‬

‫�شرعا‪ ،‬وقدم امتهم مذكرة على لئحة‬ ‫الته ��ام واأجل ��ت امحكم ��ة الق�شي ��ة‬ ‫لدرا�شة امذكرات التي م تقدمها ردا‬ ‫على لئحة التهام‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن م�شاع ��د الأم ��ن �شدر‬ ‫ل�شاح ��ه حكم ��ا بال ��راءة م ��ن ته ��م‬ ‫ماثل ��ة م ��ع رج ��ال اأعم ��ال الأ�شبوع‬ ‫اما�شي‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫ُك ُتب مترجمة‬ ‫فهد عافت‬

‫• النقد الفني « درا�سة جمالية و فل�سفية « جروم‬ ‫�ست�لنيتز ‪ ،‬ترجمة ف�ؤاد زكريا ‪:‬‬ ‫ه ��ذا كت ��اب اأحب ��ه‪ ،‬قراأته اأول م ��رة قبل اأكر م ��ن ع�سرين‬ ‫�سن ��ة‪ ،‬و م ��ن ي�مه ��ا �س ��ار واحدا م ��ن الكتب الت ��ي كلما عجزت‬ ‫ع ��ن الندم ��اج مع كتاب‪ ،‬اأعي ��د قراءته‪� ،‬سفحات ��ه الأخرة ت�سم‬ ‫جم�ع ��ة من الل�ح ��ات الفنية للت��سيح‪ ،‬و ه� يب ��داأ معك قراءة‬ ‫النظريات الأدبية خط�ة خط�ة‪ ،‬كل نظرية اأو مدر�سة ينجح ي‬ ‫اإقناعك ب�سامتها‪ ،‬فاإن اقربت من ال�ث�ق بها‪ ،‬و تبنّي ذائقتها‪،‬‬ ‫طلب منك الإجابة عن اأ�سئلة‪ ،‬ما اأن تقراأها حتى تعرف اأن كثرا‬ ‫من النق�ص يعيب تلك النظرية الأدبية اأو امدر�سة الفنية‪ ،‬و تتاأكد‬ ‫م ��ن وج ���د ثغرات ووج�ب �سده ��ا‪ ،‬ليق�ل ل ��ك اإن النظرية التي‬ ‫تلتها و امدر�سة التي اأعقبتها‪ ،‬اإما جاءت لهذا الغر�ص‪ ،‬و هكذا‬ ‫دوالي ��ك‪ ،‬اإى اأن ي�س ��ل ب ��ك اإى اأن النظري ��ة الأف�س ��ل جماليا و‬ ‫فل�سفيا‪ ،‬هي نظرية تلفيقية‪ ،‬تعتمد على وج�ب ا�ستخدامك لكافة‬ ‫النظري ��ات‪ ،‬و اتباعك جميع امدار�ص ‪ ،‬لنتقاء ما ينا�سب العمل‬ ‫الفن ��ي‪ ،‬كت ��اب اأظن ��ه رحل ��ة متع ��ة‪ ،‬و بالتاأكيد �س ���ف لن تك�ن‬ ‫عاقت ��ك بالل�حات بعد قراءته كما كان ��ت قبلها‪ ،‬لي�ست الل�حات‬ ‫فح�سب‪ ،‬و اإما احياة عم�ما ‪..‬‬ ‫• كي ��ف حك ��ي حكاي ��ة لغابريي ��ل غار�سي ��ا ماركي ��ز‪،‬‬ ‫ترجمة �سالح علماي ‪:‬‬ ‫عن ���ان الكتاب اأط ���ل من ذلك‪ ،‬كتاب مهم جدا من ي�ستغل‬ ‫اأو يهت ��م بال�سيناري ���‪ ،‬و لديه رغبة معرف ��ة كيفية العمل الكتابي‬ ‫ام�سرك‪ ،‬يك�سف عن طريقة التعامل و ن�عيتها ي ور�سة العمل‬ ‫الراغبة ي اإجاز م�سل�سل اأو فيلم‪ ،‬كيف ح�ل ق�سة من دقيقة‬ ‫واح ��دة اإى م�سل�س ��ل‪ ،‬اأو اإى فيل ��م دون ح�س ���‪ ،‬و كيف مكنك‬

‫فع ��ل النقي� ��ص ماما عن طري ��ق ال�ستبعاد‪ ،‬و م ��ا �ستعرفه من‬ ‫الكت ��اب‪ ،‬حاجة كاتب ال�سيناري� اما�سة لأربعة اأ�سياء على الأقل‬ ‫‪ :‬ام�هبة و ال�سر والت�ا�سع و تع ّلم ال�سطرج !‬ ‫• �سيك�ل�جية فن�ن الأداء جيلن ويل�س�ن ‪ ،‬ترجمة‬ ‫�ساكر عبد احميد ‪:‬‬ ‫يحم ��ل الكت ��اب الرق ��م ( ‪� ) 258‬سم ��ن �سل�سل ��ة كت ��ب «‬ ‫ع ��ام امعرف ��ة « ‪ ،‬كت ��اب م�سح ���ن بامع ��ارف اممتع ��ة‪ ،‬ي فن�ن‬ ‫الأداء التمثيل ��ي‪ ،‬يك�س ��ف اأ�س ��رارا عجيب ��ة ي الف ��ن‪ ،‬و طرائ ��ق‬ ‫ت ��ذ ّوق اجمه�ر‪ ،‬تعرف بعده اأنك ل�ست وحدك من �سعرت بذلك‬ ‫ال�سع ���ر‪ ،‬و اأح�س�س ��ت بذل ��ك الإح�سا� ��ص ‪ ،‬اأمام تل ��ك الطريقة و‬ ‫ذل ��ك العر� ��ص‪ ،‬ي�س ��دك كل ف�سل م ��ن ف�س�له‪ ،‬ويرم ��ي بك اإى �‬ ‫و ي � �سغ ��ف ل يحيل ��ك اإل ل�سغ ��ف اأكر‪ ،‬خا�ست ��ه اأن التمثيل‬ ‫تاري ��خ م ��ن الف ��ن و ال�سيا�س ��ة و اخراف ��ة و ما يق ��رب كثرا من‬ ‫طب ���ل الزّار‪ ،‬كت ��اب يحيلك اإى اأ�سئلة عجيب ��ة‪ ،‬بالن�سبة ي كان‬ ‫منها هذا ال�س�ؤال ‪ :‬هل مات طال م ّداح � مثا � متاأ ِ ّثرا بغنائه ؟!‬ ‫• م ��ا ه ��ي الفل�سف ��ة جي ��ل دول ���ز‪ ،‬ترجم ��ة فليك� ��ص‬ ‫غتّاري ‪:‬‬ ‫م ��ن حف ��ر حف ��رة لأخي ��ه وق ��ع فيه ��ا‪ ،‬فم ��ا بال ��ك م ��ن حفر‬ ‫لقارئ ��ه ؟! ‪ ،‬اأع ��رف ‪ :‬ق ��راأت م�ؤخرا عددا من الكت ��ب الفل�سفية‪،‬‬ ‫ث ��م جمعته ��ا من جدي ��د لأتفل�سف عليكم‪ ،‬لكن ه ��ذا الكتاب الذي‬ ‫كان اآخره ��ا اأحب ��ط حاولت ��ي ال�سريرة‪ ،‬بع ��ده رجعت من جديد‬ ‫ل اأع ��رف عن الفل�سفة اأو منه ��ا �سيئا‪ ،‬خا�سته ت�سبه هذا الهذر‬ ‫‪ :‬التاري ��خ فل�سف ��ي لكن ��ه لي�ص الفل�سف ��ة‪ ،‬التجري ��ب فل�سفي لكنه‬ ‫لي�ص الفل�سفة‪ ،‬تقريبا ت�سل اإى اأن الفل�سفة �سيء فل�سفي لكنها‬ ‫لي�ست الفل�سفة !‬

‫‪fahd@alsharq.net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫الزهد والتقشف‪..‬‬ ‫والتبرع‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫ل�ض ��ك اأن املياردير ورجل الأعم ��ال ال�ضعودي امخ�ضرم‬ ‫«�ضليم ��ان الراجح ��ي» �ضي ��اد ماه ��ر يع ��رف اأي ��ن يج ��د ال�ضيد‬ ‫الوف ��ر‪ ،‬وي�ض ��ع علي ��ه «بطاط ��ا مهرو�ض ��ة» كذلك‪ .‬فه ��و مث ًا م‬ ‫يت�ضل ��م ترك ��ة عل ��ى طريق ��ة الأف ��ام القدمة‪ ،‬موت ج ��دة له ي‬ ‫م ��كان ما على هذه الأر�ض‪ ،‬ثم يفتح طرد ًا بريدي ًا يحمل و�ضية‬ ‫باأرق ��ام فلكي ��ة‪ .‬وم يت ��زوج مليون ��رة‪ ،‬بل جاء م ��ن بيت فقر‪،‬‬ ‫وج ��اءت ثروت ��ه ‪-‬كما هو مع ��روف‪ -‬من كد جبين ��ه‪ .‬كما اأنه ل‬ ‫يبع ��ر اأمواله ي ب ��اد العام‪ ،‬ول ي�ضرف مليون دولر يومي ًا‬ ‫كم ��ا ي ��روى ي حكاي ��ات األ ��ف ليلة وليلة ع ��ن اأح ��د بليونراتنا‬ ‫الأ�ضطورين‪.‬‬ ‫وه ��و كذل ��ك ي�ضتغ ��ل كل منا�ضبة يذهب اإليه ��ا ليتحدث عن‬ ‫جربت ��ه ي عام الأعم ��ال‪ ،‬وكيف بداأ واغتنى‪ ،‬ويحث ال�ضباب‬ ‫عل ��ى العمل‪ ،‬والتوقف عن الأحام لأنه لي�ض هناك حلم‪ ،‬ولي�ض‬ ‫هن ��اك حظ‪ .‬كل ه ��ذا رائع‪ .‬اإل اأنه قال لاإعامين الذين التقوه‬ ‫موؤخ ��ر ًا حن �ضئل عن رواتب اموظفن ال�ضعودين ي ال�ضركة‬ ‫الت ��ي ملكه ��ا والتي ل تتج ��اوز ثاثة اآلف ري ��ال‪ ،‬اإنه ي�ضتطيع‬ ‫اأن يعي� ��ض ب�األ ��ف ريال �ضهري� �اً‪ ،‬وقال‪« ،‬اأن ��ا وزوجتي ن�ضري‬ ‫دجاج ��ة ب�ضت ��ة ري ��الت‪ ،‬واأرزا ون�ضرف ي الي ��وم ‪ 15‬ريالً‪،‬‬ ‫اأي م ��ا جموعه ‪ 450‬ريا ًل ي ال�ضهر»‪ .‬وهو ‪-‬اأي الراجحي‪-‬‬ ‫مل ��ك اأكر م�ضن ��ع للدواجن ي ال�ضرق الأو�ضط‪ .‬ينتج حواي‬ ‫ملي ��ون دجاج ��ة يومي ًا وتب ��اع الدجاجة ب�ضع ��ر اأكر من �ضعف‬ ‫امذكور‪ .‬ليته فقط حدد نوع الدجاجة التي ي�ضريها‪.‬‬ ‫عل ��ى اأي ح ��ال اأخت ��م بن�ضيح ��ة ال�ضي ��خ رد ًا عل ��ى جمائل ��ه‬ ‫امتك ��ررة لنا‪ ،‬ب� �اأن يقت ��دي باملياردي ��ر الأمريكي وثال ��ث اأغنى‬ ‫رج ��ل ي الع ��ام وارن بافيت الذي ي�ضبه ��ه ي كثر من زهده‬ ‫وتق�ضفه‪ ،‬وكان بافيت قد وعد باأنه �ضيترع ب� ‪ %99‬من ثروته‬ ‫البالغة حواي خم�ضن مليار دولر اإى موؤ�ض�ضة بيل وميليندا‬ ‫غيت�ض‪.‬‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫«بلدي يبرين» يناقش «مياه‬ ‫اأحساء» في مشروعات الصرف‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬ ‫عقد امجل�س البلدي ي يرين محافظة الأح�ساء برئا�سة رئي�سه حمد‬ ‫ب ��ن �سالح امري اجتماع ًا مع مدير فرع امي ��اه بامحافظة امهند�س عبدالله بن‬ ‫يو�س ��ف الدولة‪ ،‬وبع� ��س امهند�سن ي مقر الفرع اأم� ��س‪ ،‬حيث مت مناق�سة‬ ‫موا�سي ��ع مدرج ��ة ي جدول الأعم ��ال منها م�سروعات ال�س ��رف ال�سحي ي‬ ‫يري ��ن والهج ��ر التابعة له ��ا‪ ،‬و�سبكات امي ��اه اجديدة واخزان ��ات‪ ،‬وبع�س‬ ‫الهج ��ر الت ��ي بحاج ��ة اإى حلية مي ��اه‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى بحث �سب ��ل التوا�سل‬ ‫و�سرعة اإ�ساح الأعطال م�ستقب ًا‪.‬‬

‫نائب أمير الشرقية‪ :‬حصول المملكة على المرتبة الـ ‪18‬‬

‫في التنافسية العالمية يؤكد أنها تسير نحو الطريق الصحيح‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫اأكد نائب اأم ��ر امنطقة ال�سرقية‬ ‫الأم ��ر جل ��وي ب ��ن عبدالعزي ��ز ب ��ن‬ ‫م�ساعد‪ ،‬اأن ح�سول امملكة على امرتبة‬ ‫ال� ‪ 18‬ي التناف�سي ��ة العامية يوؤكد اأن‬ ‫هذه الباد امباركة ت�سر بتوفيق الله‬ ‫ث ��م بقيادة خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز و�سمو‬ ‫وي عه ��ده الأم ��ن �ساح ��ب ال�سم ��و‬ ‫املك ��ي الأم ��ر �سلمان ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫وال�سع ��ب ال�سع ��ودي الك ��رم نح ��و‬ ‫الطريق ال�سحيح‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن ح�س ��ول امملك ��ة‬ ‫على هذه امرتبة مقارنة بدول متقدمة‬ ‫خ ��ر �ساهد عل ��ى التط ��ور الكبر ي‬ ‫كل امج ��الت‪ ،‬داعي ��ا رج ��ال الإع ��ام‬ ‫اإى تن ��اول هذه ال�سفح ��ة ام�سرقة من‬ ‫اإجازات الوط ��ن ون�سر ثقافة الإبداع‬ ‫والتمي ��ز وامناف�س ��ة لتحقي ��ق مزي ��د‬ ‫م ��ن التق ��دم والرخاء لوطنن ��ا الغاي‪،‬‬ ‫كم ��ا اأ�ساد بالدور ال ��ذي يقوم به مركز‬ ‫جن ��ة التنمي ��ة الجتماعي ��ة ي ح ��ي‬ ‫الرو�س ��ة ي الدم ��ام‪ ،‬والنجاح ��ات‬ ‫الت ��ي حققها برنام ��ج «اأ�سن ��ع مهارة»‬ ‫ل�ستقط ��اب ال�سب ��اب والعناي ��ة به ��م‬ ‫وتق ��دم برامج نوعي ��ة واأفكار خاقة‬ ‫لا�ستفادة من اأوقات فراغهم‪ ،‬وتوجيه‬ ‫طاقاتهم م ��ا فيه خدمة دينهم وقيادتهم‬ ‫ووطنهم‪ ،‬وقدم ال�سكر جميع العاملن‬

‫الأمر جلوي ي �ضورة جماعية مع من�ضوبي «تنمية»الرو�ضة اأم�ض‬

‫ام�سارك ��ن والداعم ��ن ي الرنام ��ج‬ ‫متمني ًا التوفيق والنجاح للجميع‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال ا�ستقبال ��ه ي‬ ‫امجل�س الأ�سبوعي ي الإمارة اأم�س‪،‬‬ ‫اأمراء وعلم ��اء وم�سوؤولن وم�سايخ‪،‬‬ ‫ورئي� ��س جل�س اإدارة جن ��ة التنمية‬ ‫الجتماعية ي ح ��ي الرو�سة بالدمام‬ ‫ال�سي ��خ حم ��د اخمي� ��س ومن�سوبي‬ ‫اللجن ��ة وع ��دد م ��ن الط ��اب الذي ��ن‬ ‫خ�سع ��وا للتدري ��ب خال �سي ��ف هذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جل�س اإدارة اللجنة‬ ‫حمد اخمي�س ل� «ال�سرق»‪ ،‬اإن اللجنة‬ ‫تخ ��دم اأربع ��ة اأحي ��اء ه ��ي‪ :‬الرو�س ��ة‬ ‫والريان والت�سالت والواحة‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن برنام ��ج «اأ�سن ��ع مه ��ارة» الذي‬ ‫نفذ ي �سيف ه ��ذا العام قدم التدريب‬ ‫اإى نح ��و ‪� 1500‬س ��اب وفت ��اة ق�سوا‬ ‫ي رح ��اب اللجن ��ة اأكر م ��ن ‪ 12‬األف‬

‫�ساع ��ة تدريبي ��ة ي ‪ 33‬دورة مهاري ��ة‬ ‫ق ��ام ال�سباب والفتي ��ات باختيارها مع‬ ‫ما يتنا�سب مع اهتماماتهم وهواياتهم‬ ‫وميوله ��م‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأنه م ا�ستقطاب‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 31‬مُد ِرب� � ًا عل ��ى م�ست ��وى‬ ‫امملكة ودول اخلي ��ج للقيام بتدريب‬ ‫هذه الكوكبة من ال�سباب والفتيات‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى اأ�س ��اد نائب‬ ‫اأمر امنطق ��ة بدور �سن ��دوق التنمية‬ ‫الب�سرية بامنطقة ي موا�سلة التنمية‬ ‫وخدم ��ة �سباب وفتيات ه ��ذه امنطقة‪،‬‬ ‫منوه� � ًا بالدع ��م الكب ��ر ال ��ذي تولي ��ه‬ ‫حكومة خادم احرمن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز و�سمو وي‬ ‫عه ��ده الأم ��ن �ساحب ال�سم ��و املكي‬ ‫الأمر �سلمان بن عبدالعزيز بال�سباب‬ ‫والفتي ��ات ي ختل ��ف امج ��الت‬ ‫وتوف ��ر كل الإمكان ��ات الت ��ي ت�ساهم‬ ‫ي خدمتهم وتوفر الفر�س الوظيفية‬

‫(ال�ضرق)‬

‫التي حقق لهم احياة الكرمة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال ا�ستقباله بالإمارة‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬مدير فرع ال�سن ��دوق بامنطقة‬ ‫طارق بن حمد الأن�ساري‪ ،‬الذي قدم‬ ‫ل ��ه تقرير ًا عما يقدمه ال�سندوق لأبناء‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأو�س ��ح الأن�س ��اري‬ ‫ل�«ال�سرق» اأنه يت ��م العمل على تطوير‬ ‫البنية التحتية للقن ��وات الإلكرونية‬ ‫من اأجل تقدم خدمات اأف�سل وميزة‬ ‫تهدف لراحة امواطن وام�ستفيدين من‬ ‫برامج ال�سندوق خال الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك ا�ستقب ��ل نائ ��ب اأم ��ر‬ ‫امنطق ��ة اأم�س‪ ،‬مدير عام ف ��رع ديوان‬ ‫امراقب ��ة بامنطق ��ة �سال ��ح ب ��ن اأحمد‬ ‫ال�سع ��دي‪ ،‬ال ��ذي ق ��دم له تقري ��ر ًا عما‬ ‫م اإج ��ازه خال الف ��رة اما�سية عن‬ ‫اح�ساب ��ات امالية التي راجعها الفرع‬ ‫خال ال�سن ��ة امالية ‪1433 1432-‬ه�‪،‬‬

‫م�سي ��د ًا باجهود الطيب ��ة التي يبذلها‬ ‫الفرع ي جال مهامه‪.‬‬ ‫وي �سي ��اق مت�س ��ل ا�ستقب ��ل‬ ‫نائ ��ب اأمر امنطق ��ة اأم� ��س‪ ،‬قائد قوة‬ ‫اأم ��ن امن�س� �اآت امكل ��ف الل ��واء خلي ��ل‬ ‫بن حم ��د ال�سبي ��اي‪ ،‬وقائ ��د القوة‬ ‫ال�ساب ��ق امتقاع ��د رم ��زي الزهراي‪،‬‬ ‫وق ��د �سكر نائ ��ب اأمر امنطق ��ة اللواء‬ ‫رمزي الزهراي على جهوده امبذولة‬ ‫خال فرة عمل ��ه‪ ،‬ومنى له التوفيق‬ ‫ي حيات ��ه امقبل ��ة‪ ،‬كم ��ا هن� �اأ الل ��واء‬ ‫ال�سبياي ومنى له التوفيق ي مهام‬ ‫عمله‪.‬‬ ‫م ��ن جانب اآخر يرعى نائب اأمر‬ ‫امنطقة اليوم فعاليات اموؤمر الدوي‬ ‫الأول لأح ��دث ام�ستج ��دات للجمعي ��ة‬ ‫الأمريكي ��ة ل� �اأورام للع ��ام ‪ 2012‬م‪،‬‬ ‫ال ��ذي ينظم ��ه م�ست�سف ��ى امل ��ك فه ��د‬ ‫التخ�س�سي بالدمام خ ��ال الفرة ما‬ ‫بن ‪ 13 – 12‬من �سبتمر اجاري‪.‬‬ ‫واأك ��د رئي� ��س اللجن ��ة امنظم ��ة‬ ‫للموؤم ��ر رئي� ��س ق�س ��م الع ��اج‬ ‫الإ�سعاع ��ي ي تخ�س�س ��ي الدم ��ام‬ ‫الدكت ��ور �سامي الب ��دوي‪ ،‬اأن اموؤمر‬ ‫فر�س ��ة جي ��دة لاط ��اع عل ��ى اآخ ��ر‬ ‫الدرا�س ��ات والأبحاث العلمية العامية‬ ‫ي ج ��ال اأمرا� ��س الأورام‪ ،‬كم ��ا‬ ‫�سي�ساعد اموؤمر على رفع م�ستويات‬ ‫الرعاي ��ة ال�سحي ��ة وزي ��ادة الوع ��ي‬ ‫الثقاي ي هذا امجال‪.‬‬

‫«ابتدائية الخويلدية» في القطيف تستعين بالطاب لتفريغ حمولة أثاث‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬ ‫ا�ستعانت مدر�سة اخويلدية البتدائية‬ ‫ي حافظة القطيف مطلع الأ�سبوع احاي‬ ‫بطابه ��ا الأطف ��ال لتفريغ �ساحن ��ة متو�سطة‬ ‫احج ��م حملة باأث ��اث مدر�سي‪ ،‬وه ��و الأمر‬ ‫ال ��ذي اأث ��ار حفيظ ��ة بع�س امواطن ��ن الذين‬ ‫�ساهدوا اموقف‪ ،‬فيما وع ��دت اإدارة الربية‬ ‫والتعليم بالتحقيق ي الواقعة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح فا�س ��ل الده ��ان‪� ،‬ساهد عيان‪،‬‬ ‫ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬اأن ��ه تفاجاأ بروؤي ��ة جموعة من‬ ‫الط ��اب وهم يقومون بتفري ��غ ال�ساحنة من‬ ‫الأث ��اث ثم نقله اإى داخل امدر�سة‪ ،‬مت�سائ ًا‪:‬‬ ‫ه ��ل ج� �اأت امدر�س ��ة اإى ا�ستغ ��ال الأطفال‬

‫الطاب خال اإفراغهم حمولة ال�ضاحنة من الأثاث‬

‫ب�سب ��ب وج ��ود نق� ��س ي ك ��وادر التحمي ��ل‬ ‫والتفري ��غ؟ خ�سو�س� � ًا اأن ه ��ذا العم ��ل ق ��د‬ ‫يعر� ��س الط ��اب للخط ��ر اأو لاإ�سابة‪ ،‬وهل‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ه ��ذه اممار�س ��ة تتنا�سب وتتفق م ��ع اأهداف‬ ‫و�سيا�س ��ة التعليم؟‪ ،‬وهل اإدارة التعليم حث‬ ‫عل ��ى ا�ستخ ��دام الط ��اب ‪ -‬الذي ��ن اأر�سله ��م‬

‫ذووه ��م اإى امدار� ��س للتعل ��م ‪ -‬ي اأعم ��ال‬ ‫التفريغ والتحميل؟‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬اأج ��اب مدي ��ر اإدارة الإعام‬ ‫الرب ��وي ي تعلي ��م امنطق ��ة ال�سرقية خالد‬ ‫بن �سام احم ��اد‪ ،‬على ا�ستف�س ��ار «ال�سرق»‪،‬‬ ‫ح ��ول احادث ��ة‪ ،‬وعل ��ى م ��ا اأث ��اره امواط ��ن‬ ‫م ��ن ت�س ��اوؤلت‪ ،‬قائ ��ا‪ :‬اإنه يج ��ري التحقيق‬ ‫حالي ��ا ي الأم ��ر‪ ،‬وي ح ��ال ثبوت ��ه �سيت ��م‬ ‫اتخ ��اذ الإج ��راء النظام ��ي اخا� ��س مث ��ل‬ ‫ه ��ذه اح ��الت‪ .‬موؤكدا حر�س ال ��وزارة على‬ ‫�سام ��ة اأبنائن ��ا وبناتن ��ا الط ��اب‪ ،‬وعل ��ى‬ ‫و�سائ ��ج العاق ��ة بن الإع ��ام والربية فيما‬ ‫يخدم ام�سلح ��ة التعليمي ��ة‪ ،‬وموجه ًا �سكره‬ ‫ل�»ال�سرق» على اهتمامها بال�ساأن الربوي‪.‬‬

‫المطور‬ ‫خمسون ولي أمر يرفضون قرار ترحيل ألفا مدرسة تبدأ الدراسة دون منهج اللغة اإنجليزية‬ ‫َ‬ ‫مدارس القديح إلى خارج البلدة‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬ ‫توج ��ه اأكر من خم�س ��ن وي اأمر من اأهاي‬ ‫بل ��دة القديح ي حافظة القطي ��ف‪� ،‬سباح اأم�س‬ ‫الأول لإدارة الربي ��ة والتعلي ��م ي امنطق ��ة‬ ‫ال�سرقي ��ة‪ ،‬مطالب ��ة ام�سوؤول ��ن ج ��دد ًا منع اأي‬ ‫ق ��رار يق�سي برحي ��ل اأي مدر�سة ي القديح اإى‬ ‫خ ��ارج البلدة‪ ،‬مطالب ��ن وزارة الربية والتعليم‬ ‫بو�سع حلول جذرية‪ ،‬للم�سكلة‪ ،‬وتوفر مدار�س‬ ‫لأبناء وبنات البلدة اأ�سوة ببقية امناطق‪.‬‬ ‫والتق ��ى اأولياء الأم ��ور مدير ع ��ام الربية‬ ‫والتعلي ��م بال�سرقي ��ة الدكت ��ور عبدالرحم ��ن‬ ‫امدير� ��س‪ ،‬واأكدوا ل ��ه رف�سهم القاط ��ع لأي قرار‬ ‫يت ��م موجبه ترحي ��ل مدار�س البل ��دة خارجها‪،‬‬ ‫ومطالبن الوزارة بتوف ��ر مبان مدر�سية‪ ،‬وحل‬ ‫جميع الإ�سكالت التي تعيق ذلك‪ ،‬لفتن اإى اأنهم‬ ‫ح ��ذروا عر �س ��كاوى ومطالب لهم قب ��ل �سنوات‬ ‫م ��ن هذه ام�سكل ��ة قبل تفاقمه ��ا اإل اأنهم م يجدوا‬ ‫�س ��وى الوع ��ود الت ��ي م يتحق ��ق منه ��ا اأي �سيء‬ ‫عل ��ى الأر�س‪ ،‬م�سري ��ن اإى اأنهم م يخرجوا من‬ ‫الجتماع بحلول مر�سية حتى الآن‪.‬‬ ‫وكان اأك ��ر م ��ن مائ ��ة وي اأم ��ر عق ��دوا قبل‬ ‫يومن اجتماع ًا ي البلدة‪ ،‬ذكروا فيه اأن الوزارة‬ ‫ت�ستطي ��ع نقل امدار�س اإى خ ��ارج البلدة ولكنها‬ ‫ل ��ن ت�ستطي ��ع اإجب ��ار الطالبات عل ��ى الت�ستت ي‬ ‫مناط ��ق وقرى ومدن القطي ��ف‪ ،‬الأمر الذي يعني‬ ‫اأن الأزمة ي حال عدم الو�سول لت�سوية �ست�سل‬ ‫حد التغيب اجماعي عن مقاعد الدرا�سة‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب امتح ��دث با�س ��م اأولي ��اء الأم ��ور‬ ‫الوجيه اح ��اج عبداله ��ادي عبدالله الزي ��ن‪ ،‬فاإن‬

‫اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م قام ��ت بنق ��ل امدر�س ��ة‬ ‫الثانوي ��ة الأوى والوحي ��دة للبن ��ات اإى جزيرة‬ ‫ت ��اروت‪ ،‬واأن ال ��وزارة تعت ��زم ترحي ��ل ث ��اث‬ ‫مدار� ��س ابتدائي ��ة اأخرى خ ��ارج البل ��دة‪ ،‬الأمر‬ ‫ال ��ذي يعني اأن البلدة التي يتج ��اوز عدد �سكانها‬ ‫ال � � ‪ 28‬األ ��ف ن�سمة لن تبق ��ى فيها �س ��وى مدر�سة‬ ‫متو�سط ��ة واح ��دة فقط للبن ��ات‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫ال ��وزارة ت ��رر قراراتها ب� �اأن امدار� ��س امذكورة‬ ‫م�ستاأجرة‪ ،‬وتفتق ��ر اإى و�سائل ال�سامة بح�سب‬ ‫تقارير الدف ��اع امدي‪ ،‬موؤكد ًا اأن اإ�سكالت الدفاع‬ ‫ام ��دي مكن حله ��ا‪ ،‬بتوفر و�سائ ��ل ال�سامة اأو‬ ‫اإيجاد مبان اأخرى ي البلدة تتوفر فيها ال�سروط‬ ‫امطلوب ��ة‪ ،‬اأو �س ��راء اأرا� ��س لبن ��اء جمع ��ات‬ ‫مدر�سية حكومية عليها ي البلدة‪.‬‬

‫في انتظار المتحدث‬ ‫وات�سلت «ال�سرق»‬ ‫من ��ذ اأ�سب ��وع بامتحدث‬ ‫الإعام ��ي للربي ��ة‬ ‫والتعليم بال�سرقية خالد‬ ‫احم ��اد للح�س ��ول على‬ ‫تو�سيح‪ ،‬حول احتجاج‬ ‫ع ��دد م ��ن الأه ��اي على‬ ‫خالد احماد‬ ‫ق ��رار مزم ��ع بنق ��ل تلك‬ ‫امدار�س خ ��ارج البلدة الق ��رارات‪ ،‬لكن ��ه وعد‬ ‫وطلبه ��م بالراج ��ع عن بالرد قريب ًا‪.‬‬

‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬

‫توا�س ��ل األف ��ا مدر�س ��ة عل ��ى م�ست ��وى امملك ��ة‬ ‫تدري�س منهج اللغ ��ة الإجليزية القدم ب�سبب تاأخر‬ ‫ال ��وزارة ي ت�سليمهم امنهج امط ��ور‪ ،‬على الرغم من‬ ‫بدء الدرا�سة منذ اأ�سبوعن‪.‬‬ ‫واأكد معلمون ل�»ال�سرق» اأن تاأخر توزيع امنهج‬ ‫امط ��ور للغة الإجليزية لأك ��ر من األفي مدر�سة على‬ ‫م�ستوى امملكة �سيوؤثر �سلب� � ًا على الأثر امن�سود من‬ ‫امق ��رر‪ ،‬خا�سة مع بدء اأ�سبوعن على الدرا�سة‪ ،‬وهو‬

‫م ��ا �سي�س ��كل �سغوط ًا كب ��رة على امعلم ��ن لانتهاء‬ ‫م ��ن امق ��رر ح�سب م ��ا جدول ل ��ه‪ ،‬م�سري ��ن اإى اأنهم‬ ‫م�سط ��رون لتدري� ��س امنه ��ج الق ��دم ي ح�س�سهم‪،‬‬ ‫حتى ل ي�سيع وقتها �سدى‪.‬‬ ‫وق ��ال حمد العتيبي اإن الط ��اب لن ي�ستفيدوا‬ ‫كث ��ر ًا م ��ن ه ��ذه اح�س�س حي ��ث ل يت�ساب ��ه امنهج‬ ‫القدم مع امطور‪ .‬م�سر ًا اإى اأن تاأخر ت�سليم امنهج‬ ‫اجديد و�سع امعلمن ي حرة من اأمرهم‪ ،‬ي كيفية‬ ‫تقييم الطاب‪ ،‬وت�سير جدولة امنهج الدرا�سي الذي‬ ‫يوزع على مدار الف�سل الدرا�سي‪.‬‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬

‫كريكاتر حليات عبدالله اآل عمران‬

‫واأك ��د اأنه ي حال تاأخر و�سول امنهج اأكر من‬ ‫ذلك ف�سي�سكل ذل ��ك �سغط ًا ي عملية اإنهاء امنهج كما‬ ‫خطط له‪ ،‬لكي ي�ستفيد منه الطاب بال�سكل امنا�سب‪.‬‬ ‫من جانبه ع ��زا امتح ��دث الإعامي ب ��وزارة الربية‬ ‫والتعليم حمد الدخين ��ي ي ت�سريحات ل� «ال�سرق»‬ ‫تاأخ ��ر ت�سليم امنهج ل� ‪ 2000‬مدر�سة لأ�سباب اإدارية‬ ‫تتعل ��ق بامراجع ��ة والتدقي ��ق للمرحل ��ة الت ��ي وق ��ع‬ ‫التاأخ ��ر بها‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن امنه ��ج وزع حالي ًا على‬ ‫‪ 15‬األ ��ف مدر�س ��ة ي امملكة‪ ،‬و�سيت ��م ت�سليمه لبقية‬ ‫امدار�س بداية الأ�سبوع امقبل‪.‬‬

‫أنين الكام‬

‫علي مكي‬

‫اخرجوا من‬ ‫مكاتبكم‬ ‫اأحيان� � ًا اأت�ضاءل‪ :‬اأين‬ ‫الهيئ ��ة العام ��ة مكافح ��ة‬ ‫الف�ض ��اد؟ واأي ��ن اجمعي ��ة‬ ‫الوطنية حقوق الإن�ضان؟‬ ‫واأي ��ن هيئ ��ة الرقاب ��ة‬ ‫والتحقي ��ق؟ واأي ��ن دي ��وان‬ ‫امراقب ��ة؟ واأين كل اللجان‬ ‫اموكل ��ة بحماي ��ة الإن�ض ��ان‬ ‫عندم ��ا يتعر� ��ض بع� ��ض‬ ‫النا� ��ض للتع�ض ��ف ي‬ ‫تعليمه و�ضحت ��ه و�ضوؤونه‬ ‫الجتماعية والقت�ضادية؟‬ ‫اإنن ��ي ل اأ�ض� �األ ع ��ن‬ ‫امواق ��ع اجغرافي ��ة له ��ذه‬ ‫اموؤ�ض�ض ��ات الت ��ي م ��ن‬ ‫امفر� ��ض اأنه ��ا حم ��ي‬ ‫الع ��دل وتن�ضر احق على‬ ‫الباط ��ل وتط ��رد الب ��ذرة‬ ‫الفا�ض ��دة م ��ن الأر� ��ض‬ ‫ال�ضاح ��ة حت ��ى ل يهل ��ك‬ ‫احرث كله!‬ ‫اأع ��رف مقاره ��ا‬ ‫مام� � ًا مثلم ��ا تعرفونه ��ا‬ ‫اأنت ��م ولكنن ��ي اأ�ض� �األ ع ��ن‬ ‫واقعي ��ة وجودها ي حياة‬ ‫امواط ��ن؟ ع ��ن حقيقته ��ا‬ ‫اميداني ��ة ي حي ��اة النا�ض‬ ‫ل الورقي ��ة ي اإعان ��ات‬ ‫ال�ضح ��ف والكامي ��ة ي‬ ‫ر�ضائ ��ل اج ��وال! ه ��ل‬ ‫خرج ��وا م ��ن مكاتبه ��م‬ ‫اإى ال�ض ��ارع‪ ،‬اإى واق ��ع‬ ‫النا� ��ض وراأوا كي ��ف‬ ‫يطح ��ن بع�ضه ��م الإهم ��ال‬ ‫والامبالة ‪.‬‬ ‫م ��اذا ينتظ ��رون ي‬ ‫مكاتبهم لتلق ��ي ال�ضكاوى‬ ‫والباغ ��ات ول يفعل ��ون‬ ‫�ضيئ� � ًا جاهه ��ا �ض ��وى‬ ‫خاطب ��ة الط ��رف الآخ ��ر‬ ‫لا�ضتف�ض ��ار من ��ه ع ��ن‬ ‫خل ��ل ه ��و مته ��م باإحداثه؟‬ ‫م ��اذا ل يذهب ��ون ه ��م اإى‬ ‫النا� ��ض ويعم ��دون لتنظيم‬ ‫زي ��ارات ل ��كل اموؤ�ض�ضات‬ ‫واجه ��ات اخدمية ليقفوا‬ ‫عل ��ى اخل ��ل اإن وج ��د كما‬ ‫ه ��و دون رتو� ��ض‪ ،‬وعل ��ى‬ ‫القب ��ح بق�ض ��ه وق�ضي�ض ��ه‬ ‫ب ��ا تزيي ��ف (امي ��ك اآب)!‬ ‫م ��اذا ل يدرب ��ون اأفرادهم‬ ‫وموظفيهم عل ��ى (النب�ض)‬ ‫و(البح ��ث) و(التق�ض ��ي)‬ ‫و‪ ،‬ا ْأي (�ضوب ��ر كل ��ن)‪،‬‬ ‫واتخ ��اذ اأ�ضع ��ة ال�ضم� ��ض‬ ‫مث ��اً اأعل ��ى كونه ��ا اأق ��وى‬ ‫مطهر! ث ��م ين�ضرونهم ي‬ ‫كل القطاع ��ات واللتق ��اء‬ ‫بامواطن ��ن وامقموع ��ن‬ ‫ب ��ل م ��اذا ل يتعاون ��ون‬ ‫م ��ع (ال�ضحفي ��ن) مث ��اً ‪،‬‬ ‫فه� �وؤلء ق ��ادرون عل ��ى‬ ‫النف ��اذ اإى اح�ض ��ون‬ ‫امنيع ��ة والكوالي� ��ض‬ ‫اخفية!!‬ ‫‪alimekki@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫تعرض‬ ‫دوريتي أمن‬ ‫إطاق نار‬ ‫ومقتل آسيوي‬ ‫في العوامية‬

‫القطيف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تعر�ش ��ت دوريت ��ان اأمنيت ��ان ي‬ ‫بل ��دة العوامي ��ة ي حافظ ��ة القطيف‬ ‫لإطاق نار ع�شر اأم�س الأول‪ .‬وت�شبب‬ ‫اح ��ادث ي وف ��اة مقيم اآ�ش ��يوي بعد‬ ‫اإ�ش ��ابته باأع ��رة نارية اأثن ��اء وجوده‬ ‫بال�ش ��دفة ي مكان احادث‪ ،‬واأو�شح‬ ‫الناطق الإعامي لل�ش ��رطة امقدم زياد‬ ‫الرقيطي اأنه عند ال�شاعة الثالثة م�شاء‬ ‫واأثن ��اء م ��رور دوريت ��ي اأم ��ن ي اأحد‬

‫ال�شوارع الفرعية تعر�شتا لإطاق نار‬ ‫بعد جاوزهما لأحد الأحياء ال�شعبية‪،‬‬ ‫ما اأدى اإى اإ�شابة �شيارتن ي الجاه‬ ‫امعاك�س من ال�ش ��ارع بطلق ��ات نارية‪،‬‬ ‫حي ��ث نتج عن ذلك مقتل �ش ��ائق اإحدى‬ ‫ال�ش ��يارتن (بنجادي�ش ��ي اجن�شية )‬ ‫وا�ش ��تعال النار ي مقدمة �شيارته وم‬ ‫ي�ش ��ب اأي من ركاب ال�ش ��يارة الأخرى‬ ‫اأو رج ��ال الأم ��ن ب� �اأذى‪ ،‬وقد با�ش ��رت‬ ‫اجهات امخت�ش ��ة اإجراءات ال�ش ��بط‬ ‫اجنائي للجرمة والتحقيق فيها‪.‬‬

‫مواطن يحاول‬ ‫إحراق نفسه‬ ‫في مكتب‬ ‫مسؤول‬ ‫حكومي‬

‫التحقيق‬ ‫قب�شت هيئة الأمر بامعروف والنهي عن‬ ‫مع مبتز امنك ��ر ي منطقة تب ��وك اأم� ��س الأول الإثنن‬ ‫على �ش ��خ�س ابت ��ز جارته ب�ش ��ورة‪ .‬واأفادت‬ ‫يهدد معلومات اأولية للق�شية اأن ال�شاب كان ياحظ‬ ‫الفت ��اة وهي تزور زوجت ��ه التي حكي له عن‬ ‫الفت ��اة‪ ،‬وح ��اول اأكر م ��ن م ��رة التعر�س لها‬ ‫جارته‬ ‫ولكن م ينجح ي ذلك‪ ،‬وبطريقة غر معروفة‬ ‫ح�ش ��ل عل ��ى �ش ��ورة له ��ا م ��ن خ ��ال جوالها‬ ‫بـ«صورة» واأ�ش ��بح يهدده ��ا به ��ا ويح ��اول ابتزازه ��ا‪،‬‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫ج ��ح رجال اأم ��ن ي ثني مواط ��ن عن حاولة حرق نف�ش ��ه‬ ‫داخل مكتب اأمن العا�ش ��مة امقد�ش ��ة ظهر اأم�س بعد رف�س اإي�شال‬ ‫التي ��ار الكهربائ ��ي منزل ��ه‪ .‬واأكد �ش ��اهد عي ��ان ح�ش ��ر الواقعة اأن‬ ‫موظف ��ي مكت ��ب الأم ��ن فوجئ ��وا باأح ��د امواطنن يدخ ��ل عليهم‬ ‫بعد �ش ��اة الظهر‪ ،‬وي�ش ��يح باأعلى �ش ��وته مطالب ًا باإي�شال التيار‬ ‫الكهربائي منزله ال�ش ��عبي‪ .‬واأو�ش ��ح امتحدث الر�ش ��مي ل�ش ��رطة‬ ‫العا�ش ��مة امقد�ش ��ة امقدم زكي الرحيلي اأنه م حويل ال�ش ��خ�س‬ ‫اإى ق�شم �ش ��رطة امعابدة‪ ،‬ويجري التحقيق معه معرفة ماب�شات‬ ‫الق�شية‪ ،‬واأنه قد �شبق التحقيق معه ي عدة تهم وجهت له م�شبق ًا‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫مصرع أربعة وإصابة طفلة من عائلة واحدة‬

‫هشتقة‬

‫«عكاظ» والطائف‬ ‫تركي الروقي‬

‫عل ��ى هام� ��ش فعالي ��ات �ضوق ع ��كاظ الع ��ام اما�ض ��ي دار حديث مع‬ ‫جموع ��ة من الزم ��اء عن اإقام ��ة ملتقى ثقاي بهذا احج ��م ي حافظة‬ ‫الطائ ��ف‪ ،‬وت�ض ��اءل امتحدث ��ون ع ��ن ال�ضورة الت ��ي �ضيخرج به ��ا الزائر‬ ‫ع ��ن الطائ ��ف التي حت�ضن اأقدم �ضوق ج ��اري ومنتدى اجتماعي عرفه‬ ‫العرب‪ ،‬يتمنى الكثرون ي الداخل واخارج زيارته‪ ،‬واإلقاء نظرة على‬ ‫معامه‪.‬‬ ‫خا�ض ��ة م ��ا خرجنا به من ه ��ذا النقا�ش اأن ه ��ذه التظاهرة الكرى‬ ‫من ��ح الطائ ��ف الزخ ��م الذي ت�ضتح ��ق‪ ،‬وت�ضه ��م ي تن�ضي ��ط اا�ضتثمار‬ ‫واحرك ��ة التجارية‪ ،‬وتعط ��ي انطباع ًا عن التنمية ي امحافظة‪ ،‬ولكن ي‬ ‫امقاب ��ل ف� �اإن ذل ��ك يتطلب تفاع ًا من رج ��ال ااأعم ��ال بامحافظة ي امقام‬ ‫ااأول‪ ،‬وبع� ��ش اجه ��ات اخدمي ��ة لتطوي ��ر حافظ ��ة الطائ ��ف‪ ،‬وتوف ��ر‬ ‫اخدمات التي جعل زائر «عكاظ» يعود مرة اأخرى‪.‬‬ ‫يتطل ��ب ااأمر جه ��ود ًا خارج اأ�ض ��وار مقر امهرج ��ان‪ ،‬تتعلق بتنمية‬ ‫امحافظ ��ة وتطوي ��ر خدماتها‪ ،‬وهي جهود يجب اأن توازي ما تبذله اإمارة‬ ‫امنطق ��ة ي اإبراز مهرجان ع ��كاظ بامظهر الائق بتاريخه‪ ،‬ووجوده ي‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫ولع ��ل من اأبرز اخدم ��ات التي حتاجها الطائ ��ف امحافظة‪ ،‬وجود‬ ‫الفن ��ادق القريب ��ة م ��ن مق ��ر امهرج ��ان‪ ،‬وخدم ��ات الت�ض ��وق والرفيه ي‬ ‫اأطراف ��ه‪ ،‬وتوفر �ضيارات ااأجرة‪ ،‬وح�ض ��ن الطريق اموؤدي للمهرجان‬ ‫وت�ضج ��ره‪ ،‬وا�ضتثم ��اره‪ ،‬وتنظي ��م امناط ��ق الع�ضوائي ��ة واإزال ��ة امب ��اي‬ ‫اموؤقتة التي اتفارق عن الزائر‪ ،‬وتنظيم الرامج ال�ضياحية اموازية ي‬ ‫اأك ��ر من جهة داخل امحافظ ��ة‪ ،‬والتعريف بااأماكن ال�ضياحية ااأخرى‪،‬‬ ‫وا�ضتغال هذه التظاهرة للرويج لل�ضياحة ي امحافظة‪.‬‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫يمكن ا‬

‫عندما يتحرك‬ ‫«المسؤول» !‬

‫جران ‪ -‬حمد احارث‬ ‫ت�شببت �شاحنة م�شاء اأم�س ي حافظة �شرورة ي وفاة اأب‬ ‫واأم واثنن من الأبناء واإ�شابة طفلة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��يب �شائق ال�شاحنة باإ�ش ��ابات متفرقة بعد ا�شطدامها‬ ‫ب�ش ��يارة العائل ��ة من ن ��وع جيب ل ند كروزر ‪ ،‬واأو�ش ��ح الناطق‬ ‫الإعام ��ي للدفاع ام ��دي ي منطقة ج ��ران علي ال�ش ��هراي اأن‬ ‫ثاث فرق اإ�ش ��عاف واإنقاذ واإ�ش ��ناد با�ش ��رت اح ��ادث واأخرجت‬ ‫امحتجزي ��ن‪ ،‬ونق ��ل ام�ش ��ابون ع ��ن طري ��ق اله ��ال الأحم ��ر اإى‬ ‫م�شت�شفى �شرورة‪.‬‬

‫هاني الوثيري‬

‫امركبة اجيب التي كانت ت�ضتقلها العائلة‬

‫ضبط شاب وامرأة في خلوة في مواقف مستشفى‬ ‫اأبها – �شعيد اآل ميل�س‬ ‫�ش ��بطت هيئ ��ة الأمر بامع ��روف والنهي ع ��ن امنكر‬ ‫�ش ��اب ًا وامراأة ي خلوة حرمة داخ ��ل مركبة ي مواقف‬ ‫م�شت�شفى‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امتحدث الر�ش ��مي لهيئة الأم ��ر بامعروف‬ ‫والنهي عن امنكر ي منطقة ع�ش ��ر عو�س الأ�ش ��مري اأن‬ ‫مركز هيئة الأ�ش ��واق ي اأبها تلقى باغ� � ًا مفاده اأن امراأة‬ ‫تخرج مع �ش ��اب ي مواقف اأحد ام�شت�ش ��فيات اخا�ش ��ة‬ ‫ي اأبها‪ ،‬وتعاملت فرقة الهيئة مع هذا الباغ وتاأكدت من‬ ‫�ش ��حته‪ ،‬وذلك عند ال�ش ��اعة احادية ع�شرة والن�شف من‬ ‫�شباح اأم�س‪ ،‬وبا�شرت فرقة الهيئة تلك الق�شية و�شبطت‬ ‫�ش ��اب ًا قام با�شطحاب امراأة ي مواقف ام�شت�شفى‪ ،‬وعند‬ ‫توقف �ش ��يارة الهيئة اإى جوار �شيارته ي امواقف رجع‬ ‫دورية الهيئة ي اموقع ‪ ..‬وي ااإطار مركبة ال�ضاب (ال�ضرق)‬ ‫ب�ش ��يارته للخل ��ف ح ��او ًل الفرار م ��ن اموقع‪ ،‬فا�ش ��طدم‬ ‫مواق ��ف ام�شت�ش ��فى‪ ،‬واأحي ��ل ال�ش ��اب وام ��راأة جه ��ات‬ ‫ب�شيارة الهيئة‪.‬‬ ‫وقال الأ�شمري اإن الق�شية ي جملها منذ اماحظة الخت�ش ��ا�س‪ ،‬فيم ��ا با�ش ��رت اجه ��ات الأمني ��ة احادث‬ ‫وحت ��ى القب� ��س عليهم ��ا م يتج ��اوز نطاقه ��ا اجغراي و�شحبت امركبتن من اموقع‪.‬‬

‫النيران تلتهم أربع مركبات وديوانية شبابية‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫اأخم ��دت فرق الدف ��اع امدي ي‬ ‫حافظة القطيف �شل�شلة ثاثة حرائق‬ ‫ي جزي ��رة تاروت وبل ��دة العوامية‪.‬‬ ‫وي التفا�ش ��يل‪ ،‬تلق ��ى الدفاع امدي‬ ‫ببل ��دة العوامية ع�ش ��ر اأم� ��س الأول‬ ‫باغ� � ًا عن ن�ش ��وب حريق ي جل�ش ��ة‬ ‫�ش ��بابية ومركبت ��ن كانت ��ا متوقفتن‬ ‫بجانبها‪ ،‬واأخمد رجال الإطفاء حريقا‬ ‫اآخر التهم مركب ��ة مواطن بعد ثماي‬ ‫�ش ��اعات م ��ن اح ��ادث الأول جن ��وب‬ ‫العوامي ��ة‪ .‬وتلق ��ت غرف ��ة العملي ��ات‬ ‫بالدفاع امدي ي �ش ��اعة مبكرة فجر‬ ‫اأم�س باغ ًا بن�شوب حريق ي مركبة‬ ‫بجزي ��رة ت ��اروت‪ ،‬وعل ��ى الف ��ور م‬ ‫اإطفاء النران وفتح التحقيق ‪.‬‬

‫وا�شتطاعت الفتاة اأن تقنع اأهلها النتقال من‬ ‫اح ��ي اإى حي اآخ ��ر حتى تبتعد عن ال�ش ��اب‬ ‫وام�ش ��كات من جارهم ولك ��ن م ينقطع عنها‬ ‫تهديده بال�شورة‪ ،‬واأبلغت الهيئة التي وجدت‬ ‫ال�ش ��ورة ي جواله‪ ،‬وكذلك ر�ش ��ائل التهديد‪،‬‬ ‫وق ��د م فرزه ��ا واإحال ��ة الق�ش ��ية للجه ��ات‬ ‫امخت�شة ل�شتكمال التحقيقات‪ .‬وي ات�شال‬ ‫مع الناط ��ق الإعامي بهيئ ��ة الأمر بامعروف‬ ‫والنهي عن امنكر حمد الزبيدي اأكد احادثة‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن الق�ش ��ية اأحيل ��ت اإى جه ��ات‬ ‫الخت�شا�س ل�شتكمال التحقيقات‪.‬‬

‫وفاة طفل وإصابة شقيقته‬ ‫في حادثة دهس‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬ ‫لف ��ظ طف ��ل ي ال�ش ��ابعة م ��ن عم ��ره اأنفا�ش ��ه‬ ‫الأخرة واأ�شيبت �شقيقته (‪� 8‬شنوات) جراء حادث‬ ‫ده�س من قبل حدث على طريق ال�شتن الغربي ي‬ ‫حافظ ��ة حفر الباطن‪ .‬وفر قائد امركبة من اموقع‪،‬‬ ‫فيما م مرير اإ�ش ��ارة الب ��اغ لغرفة عمليات مرور‬ ‫حف ��ر الباط ��ن وح ��ددت اأو�ش ��اف امركب ��ة‪ ،‬واألقي‬ ‫القب�س عليه‪ ،‬ويجري التحقيق معه حول احادثة‪.‬‬ ‫في انتظار المتحدث‬

‫الديوانية ال�ضبابية امحرقة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫(ال�ش ��رق) توا�ش ��لت مع الناطق الإعامي‬ ‫م ��رور امنطق ��ة ال�ش ��رقية امقدم عل ��ي الزهراي‬ ‫الذي وعد بالرد خال ن�ش ��ف �ش ��اعة وم ي�ش ��ل‬ ‫�شيء حتى اإعداد اخر‪.‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫موت شاب مفقود‪ ..‬والبحث‬ ‫عن جناة ضربوا وافد ًا‬ ‫اجوف ‪ -‬عبدالله الع�شي�شان‬ ‫عر ذوو �شاب مفقود ي ال�شحراء عليه‬ ‫متوفي ًا واأبلغوا ال�شرطة بذلك ‪.‬‬ ‫وكان ال�ش ��اب امفق ��ود من ��ذ الثال ��ث من‬ ‫رم�شان قد عر على مركبته و�شط ال�شحراء‪،‬‬ ‫�شرق طلعة عمار ي منطقة اجوف‪ ،‬واأو�شح‬ ‫الناط ��ق الإعام ��ي لل�ش ��رطة العمي ��د دام ��ان‬ ‫الدرع ��ان اأن ال�ش ��رطة تلق ��ت الت�ش ��ال اأم�س‬ ‫الأول من ذوي امفقود‪ ،‬وم انتقال امخت�شن‬ ‫معاين ��ة اجثة وم يتب ��ن عليها وج ��ود اآثار‬ ‫عنف اأو عراك اأو ما�ش ��ك موج ��ب ما اأورده‬ ‫الطبيب ال�ش ��رعي بتقريره‪ .‬م ��ن جهة اأخرى‬ ‫تبحث ال�ش ��رطة ع ��ن جناة اعت ��دوا على وافد‬ ‫بال�ش ��رب ي مركب ��ة اأج ��رة حم ��ل لوح ��ات‬ ‫عربية عائدة له ولذوا بالفرار‪.‬‬

‫بداأ وزير العمل مرحلة اح�ضور ي اميدان‪ ،‬ترك امكتب‬ ‫واأوراق «بع� ��ش» م�ض� �وؤوي وزارت ��ه وت�ضويره ��م الو�ض ��ع‬ ‫ب�ض ��كل يحافظ عل ��ى ا�ضتمراريتهم اأكر من م�ضالح امواطنن‬ ‫وهذا ديدن اأكر م�ضوؤوي الوزارات ي بادي‪ ،‬لذلك ايتغر‬ ‫اأداء ال ��وزارة حت ��ى لو اأتى لها وزي ��ر جديد‪ ،‬وزير العمل لب�ش‬ ‫روح ال�ضب ��اب واأراد ااط ��اع على كل ااأم ��ور بنف�ضه‪ ،‬اختار‬ ‫مواجه ��ة ام�ضوؤولية بنف�ضه‪ ،‬وحم ��ل ام�ضوؤولية بنف�ضه‪ ،‬ولي�ش‬ ‫هن ��اك طريق ��ة اأخرى لنج ��اح اأي م�ضوؤول ي الع ��ام غر هذه‬ ‫الطريق ��ة‪ ،‬اأن يكون موجود ًا على اأر�ش اميدان هو اأكر واأهم‬ ‫واأج ��ح و�ضيلة للنجاح ‪ ،‬خرج وزير العمل لاإعام امن اأجل‬ ‫الوجاهة بل من اأجل اأن يقول جميع امواطنن اإنني بجانبكم‪،‬‬ ‫توا�ضلوا معي‪ ،‬لن يحجزكم اأحد عني‪� ،‬ضت�ضلني ماحظاتكم‬ ‫اأوا ب� �اأول‪ ،‬ومهم ��ا انتقدنا وزارة العم ��ل اأو اأي وزارة اأخرى‬ ‫تهتم م�ضالح النا�ش فنحن ن�ضيد باأي خطوة اإيجابية يقوم بها‬ ‫اأي م�ض� �وؤول‪ ،‬الق�ضيبي ‪-‬رحمه الله‪ -‬ترك و�ضفة جاهزة لكل‬ ‫وزي ��ر يريد اأن ينج ��ح‪ ،‬ح�ضور ي امي ��دان وتقبل اماحظات‬ ‫ب�ض ��در رحب وتيق ��ن اأن جل مايطرحه ااإعاميون لي�ش خلفه‬ ‫موؤامرة �ضدك‪ ،‬ح�ضور ام�ضوؤول ي ااإعام لتقبل ماحظات‬ ‫النا� ��ش وال ��رد عليها يثب ��ت اأن ام�ضوؤول على ق ��در ام�ضوؤولية‪،‬‬ ‫وزي ��ر العمل موجود هذه ااأيام ي اإحدى ال�ضحف م�ضتقبا‬ ‫�ض ��كاوى النا� ��ش‪ ،‬وه ��ي جرب ��ة مي ��زة نحي ��ي وزيرن ��ا عليها‬ ‫ونطل ��ب من ��ه مزي ��دا م ��ن اح�ضور وتلم� ��ش م�ض ��كات النا�ش‬ ‫امغيبة بق�ضد اأو بغر ق�ضد !‬ ‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬

‫ُ‬ ‫تحطم مركبة وسياج مروري في تاروت‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫اأدى حادث �ش ��ر وقع ع�ش ��ر‬ ‫اأم� ��س عل ��ى امتداد �ش ��ارع اأحد ي‬ ‫جزيرة ت ��اروت محافظة القطيف‬ ‫اإى حط ��م مركبة بع ��د اأن اأحقت‬ ‫اأ�ش ��رار ًا فادحة ب�ش ��ياج ال�ش ��امة‬ ‫احدي ��دي امثب ��ت ي اجزي ��رة‬ ‫الو�ش ��طية للطريق بغر�س تنظيم‬ ‫حرك ��ة مرور ام�ش ��اة‪.‬وذكر �ش ��اهد‬ ‫عي ��ان زك ��ي اجرا� ��س اأن امركب ��ة‬ ‫انحرف ��ت فج� �اأة وفق ��د �ش ��ائقها‬ ‫ال�ش ��يطرة عليها‪ ،‬واجهت امركبة‬ ‫نح ��و الر�ش ��يف ال ��ذي يق ��ع ي‬ ‫منت�ش ��ف الطري ��ق واقتلعت جزء ًا‬ ‫من ال�شياج احديدي وتوقفت ي‬ ‫الج ��اه امعاك�س حركة ال�ش ��ر‪،‬‬ ‫بعد اأن حطمت واجهتها‪.‬‬

‫موقع احادث كما بدا اأم�ش‬

‫(ال�ضرق)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬283) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬12 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬25 ‫ارﺑﻌﺎء‬

10

‫ﺳﺘﺔ ﻓﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﺎﺋﺰﺓ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻠﺘﻤ ﱡﻴﺰ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬                                              12                                      

                                                                                 



                             





                            

                                      

                                                                           

   14331432                                                     19                

‫ ﻭﺍﺳﺘﻘﺒﻠﻪ ﺍﻟﻌﻄﻴﺸﺎﻥ‬..‫ﺯﺍﺭ ﻋﺪﺩ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺤﻄﺎﺕ ﻓﻲ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﹰ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻨﻮﻳﺎ ﺩﺧﻞ‬650 :‫ﺍﻟﻬﻮﻳﻤﻞ‬ ‫ »ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ« ﻣﺴﺆﻭﻟﺔ ﻋﻦ ﺗﻌﻮﻳﺾ‬:‫ﺳﻌﻮﺩ ﺁﻝ ﻋﻴﺎﻑ‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻊ ﻟﻤﺸﺮﻭﻉ »ﻭﻗﻒ ﺍﻟﺒﺮ« ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺍﻛﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺇﺫﺍ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﻓﻲ ﺇﺗﻼﻑ ﺃﺟﻬﺰﺗﻬﻢ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ 





  2300 550          650         85000      3700

   1432                                1433

                               28         650                                 





 

                     

               201331               

                                                                          380kva

‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﻦ »ﺍﻟﺴﻴﻮﻃﻲ« ﻓﻲ ﺍﻟﻈﻬﺮﺍﻥ »ﻓﻨ ﹼﻴﺔ« ﺑﻠﺪﻱ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﺗﺒﺤﺚ ﻣﻘﺘﺮﺣﺎﺕ ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﻟﺘﺤﺴﻴﻦ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻄﺮﻕ‬                   

‫ﺗﻮﺯﻳﻊ ﻧﻤﻮﺫﺝ ﺍﻹﺑﻼﻍ ﻋﻦ ﺣﺎﻻﺕ ﺍﻟﻌﻨﻒ‬ ‫ﺿﺪ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﻣﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

 

 221850                            

                                               

                           2300 

‫ ﻣﺘﻄﻮﻉ ﻳﺸﺎﺭﻛﻮﻥ ﻓﻲ ﺣﻤﻠﺔ ﺗﻨﻈﻴﻒ ﺻﺒﻴﺎ ﺍﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‬400









‫ﻗﻠﻢ ﻳﻬﺘﻒ‬

               400                              

‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﺪ‬

‫ﺍﻷﻭﻓﺴﺘﺪ‬ ‫ ﺃﻫ ﹰﻼ‬..‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬                                                                                                                     Ofsted                                                                            malsaad@alsharq. net.sa


‫رأي |‬

‫يتلق ��ى ما ُيع َرف ب� «تنظي ��م القاعدة ي جزيرة‬ ‫�ات موجع ��ة ت�سقط روؤو�س ��ه واحد ًا‬ ‫الع ��رب» �سرب � ٍ‬ ‫تلو ااآخر‪ ،‬بالتزامن مع انﺤ�سار رقعة انت�ساره ي‬ ‫مرك ��ز جمعه ي اليمن بعد تكثي ��ف اجي�ض هناك‬ ‫حمﻼته �سد التنظيم و�سط تاأييدٍ حلي ودوﻲ‪.‬‬ ‫وقب ��ل ‪� 48‬ساع ��ة‪ ،‬اأعلنت �سنع ��اء مقتل �سعيد‬ ‫ال�سه ��ري‪ ،‬الرجل الثاي ي التنظيم باليمن‪ ،‬واأحد‬ ‫امو�سوع ��ن عل ��ى قوائ ��م امطلوبن ال�س ��ادرة عن‬ ‫ال�سلط ��ات ي امملك ��ة‪ ،‬بع ��د عملي ��ة نوعي ��ة اأدته ��ا‬ ‫القوات ام�سلﺤة اليمنية بنج ��اح‪ ،‬وبااأم�ض‪ ،‬خرج‬

‫تساقط رؤوس‬ ‫القاعدة يكشف‬ ‫تر ُنح التنظيم‬

‫اأم ��ا ااأم ��ر الث ��اي‪ ،‬فه ��و اإجم ��اع ال ��راأي العام‬ ‫ي ال ��دول العربية وااإ�سﻼمية عل ��ى لفظ التنظيم‬ ‫ورجال ��ه‪ ،‬ودع ��م ح ��رك احكوم ��ات للق�س ��اء على‬ ‫وج ��وده‪ ،‬واح ��د من خطورته‪ ،‬وذل ��ك بعد علميات‬ ‫ع ��دة ح�سدت اأرواح اأبرياء هنا وهناك‪ ،‬حتى باتت‬ ‫«حاربة القاعدة» واحدة من الق�سايا التي تتطابق‬ ‫فيها اآراء ال�سعوب مع توجه احكومات‪.‬‬ ‫لكن الطريق مازال طوي ��ﻼ لتخلي�ض ال�سعوب‬ ‫م ��ن ه ��ذه الفئة الت ��ي مازال ��ت ت�سع ��ى لن�س ��ر بوؤر‬ ‫وجوده ��ا خ�سو�سا ي ال ��دول التي تعاي تدهور‬

‫زعي ��م القاعدة اأم ��ن الظواهري ليع ��رف بانتهاء‬ ‫حي ��اة اأحد اأخطر قادة التنظيم على م�ستوى العام‬ ‫اأبو بك ��ر الليبي ي باك�ست ��ان‪ ،‬وا ينف�سل �سقوط‬ ‫«ال�سهري» و«الليبي» عما ج ��رى ي ‪ ،2011‬الذي‬ ‫مك ��ن و�سفه بعام �سقوط روؤو� ��ض القاعدة ومقتل‬ ‫اأهم قادتها‪.‬‬ ‫م ��ا ج ��رى ويج ��ري خ ��ﻼل العام ��ن اما�س ��ي‬ ‫واحاﻲ يعك�ض اأمرين‪ ،‬ااأول اأن التنظيم فقد كثرا‬ ‫م ��ن قوت ��ه‪ ،‬وتر َنح متاأث ��ر ًا ما يتلقاه م ��ن �سربات‬ ‫وقت �سابق‪.‬‬ ‫فككت هيكله‪ ،‬وجعلته اأ�سعف من اأي ٍ‬

‫ااأو�س ��اع ااأمنية فيها‪ ،‬وما ح ��دث ي �سيناء دلي ٌل‬ ‫على ذلك‪ ،‬فبعدما بدا للم�سرين اأنهم تخل�سوا ماما‬ ‫من «�سبح ااإرهاب» الذي اأزعجهم ي الت�سعينيات‪،‬‬ ‫اأطل ه ��ذا ال�سبح براأ�س ��ه جدد ًا ي رف ��ح‪ ،‬حا�سد ًا‬ ‫�رب �سارية بينه‬ ‫اأرواح ع�سري ��ن جندي ��ا‪ ،‬لتب ��داأ ح � ٌ‬ ‫وبن ال�سلطات م تتوقف اإى ااآن‪.‬‬ ‫وحتى يتم الق�ساء الكام ��ل على القاعدة‪ ،‬يبدو‬ ‫اا�ستمرار ي احرب على التنظيم �سرور ًة تتطلب‬ ‫تن�سي ��ق اجه ��ود ب ��ن ال ��دول اجتثاث ��ه وجفيف‬ ‫منابعه‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫طرح ‪ 12557‬هكتار ًا لاستثمار السمكي‪ ..‬وصندوق التنمية يقرض المزارعين ‪ 1.25‬مليار ريال‬

‫جازان‪« ..‬سلة غذاء المملكة» في انتظار المستثمرين‬ ‫لزراعة ‪ 240‬ألف هكتار وتحقيق ااكتفاء الذاتي‬ ‫حجمها ‪ 2025‬مليون م‪� 3‬سنوي ًا‪،‬‬ ‫اأك��ر من ن�سفها ي منطقة جازان‪.‬‬ ‫وك�سف خ��ﻼل ال��درا��س��ة حقائق عن‬ ‫منطقة ج���ازان م��ن ح�ي��ث ام�ساحة‬ ‫ااإجمالية‪ ،‬وم�ساحة ال�سهول‪ ،‬وعدد‬ ‫ال�سكان‪ ،‬والكثافة ال�سكانية‪ ،‬وقوة‬ ‫العمل‪ ،‬وع��دد العاملن ي القطاع‬ ‫ال� ��زراع� ��ي‪ ،‬وم �� �س��اح��ة ااأرا�� �س ��ي‬ ‫ام ��زروع ��ة ي ع ��ام ‪ 2009‬وع��ام‬ ‫‪ ،2010‬موؤكد ًا اأن ع��دد ااأرا��س��ي‬ ‫ام��زروع��ة انخف�ض ال �ع��ام اما�سي‬ ‫اإى الن�سف‪ ،‬كما تطرق اإى اموارد‬ ‫امائية ي امنطقة من حيث ااأودية‬ ‫وال�سدود التخزينية امنت�سرة ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬واأ�سار اإى م��دى احاجة‬ ‫اما�سة لﻼ�ستفادة من ه��ذه ال�سدود‬ ‫واأن ت� �ك ��ون ن �ع �م��ة ا ن �ق �م��ة على‬ ‫ااأرا�سي الزراعية ي امنطقة‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫م��ازال��ت ج� ��ازان ال �ت��ي حملت‬ ‫ل �ق��ب ��س�ل��ة غ� ��ذاء ام�م�ل�ك��ة ��س�ن��وات‬ ‫طويلة تنتظر ام�ستثمرين لزراعة‬ ‫اأرا��س�ي�ه��ا ال�ساحة ل�ل��زراع��ة التي‬ ‫بلغت م�ساحتها ‪ 240‬األ��ف هكتار‪،‬‬ ‫واأكد خت�سون زراعيون اأن منطقة‬ ‫ج��ازان ق��ادرة على حقيق ااكتفاء‬ ‫الذاتي للمملكة من ااإنتاج الزراعي‬ ‫وال� �غ ��ذاء‪ ،‬وت���س��دي��ر ال�ف��ائ����ض من‬ ‫ام�ن�ت�ج��ات ال��زراع �ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث تتمتع‬ ‫جازان ب�سهول �ساحلية على �سواطئ‬ ‫يبلغ طولها حواﻲ (‪ 323‬كيلومر ًا)‬ ‫على البﺤر أااحمر‪ ،‬وتعد من اأجح‬ ‫البيئات لﻼ�ستزراع ال�سمكي ل�سد‬ ‫حاجة ال�سوق امﺤلي وت�سدير‬ ‫الفائ�ض ألﻼ�سواق العامية‪ ،‬كما اأنها‬ ‫تعتر منطقة �سبه ا�ستوائية حيث‬ ‫ت ��راوح م�ع��دات ااأم �ط��ار فيها من‬ ‫‪ 150‬اإى ‪ 200‬م �سنويا‪ ،‬وقد‬ ‫راأت الدولة مثل ًة ي وزارة الزراعة‬ ‫باأنها من امناطق الزراعية امهمة‪،‬‬ ‫ف��وج�ه��ت ب �اإق��ام��ة ح�ط��ة ل�ﻼأب�ﺤ��اث‬ ‫الزراعية بﺤاكمة‪ ،‬على م�ساحة تقدر‬ ‫بخم�سن هكتار ًا ومدها بكل امن�ساآت‬ ‫وااإمكانيات الﻼزمة اإجراء البﺤوث‬ ‫الزراعية للنهو�ض بامنطقة زراعي ًا‬ ‫على اأ�س�ض علمية �سﺤيﺤة مع اإدخال‬ ‫اميكنة الزراعية ي جميع مراحل‬ ‫ال ��زراع ��ة وا� �س �ت �خ��دام ط ��رق ال��ري‬ ‫احديثة‪.‬‬

‫التركي‪ :‬جازان أغنى مناطق المملكة بمصادر المياه المتجددة ومعدات اأمطار تصل إلى ‪ 600‬مم سنوي ًا‬ ‫القحطاني‪ :‬أدخلنا أنواع ًا مختلفة من أشجار الفاكهة ااستوائية وعممناها على مزارع المنطقة‬ ‫اأشقر‪ :‬وزارة الزراعة وضعت العديد من الخطط لتنمية الزراعة المستدامة‬ ‫احديثة ي الزراعة كالري بالتنقيط‬ ‫وا� �س �ت �خ��دام ااأ� �س �م��دة وام �ب �ي��دات‬ ‫وتنفيذ العمليات الزراعية امختلفة»‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف «اأن اأن� ��واع اأ�سجار‬ ‫ال�ف��اك�ه��ة ال �ت��ي م��ت درا� �س �ت �ه��ا هي‬ ‫ام� ��اج��و ال�ت��ي تعتر اأه ��م اأ�سجار‬ ‫ال �ف��اك �ه��ة وج� �ﺤ ��ت زراع� �ت� �ه ��ا ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬وهي ذات جودة واإنتاجية‬ ‫ع��ال �ي��ة‪ ،‬وك��ذل��ك اج��واف��ة ح�ي��ث م‬ ‫اإدخ � � ��ال � �س �ن��ف ج ��واف ��ة اأم��ري �ك��ى‬ ‫اأبي�ض و ُانتخب منه �سنفا «حاكمة»‬ ‫و»ال �ف��او»‪ ،‬وك��ذل��ك ال�ب��اب��اي‪ ،‬والتن‬ ‫ك�م��ا م اإج � ��راء ب �ﺤ��وث ع��دي��دة ي‬ ‫ج��ال امﺤا�سيل احقلية‪ ،‬وق��د م‬ ‫تركيز اأع �م��ال الباحثن ي امركز‬ ‫على اإدخال اأ�سناف حا�سيل حقلية‬ ‫وعلفية جديدة م تكن معروفة لدى‬ ‫مزارعي امنطقة؛ وذل��ك لدرا�ستها‬

‫فاكهة ا�ستوائية‬ ‫وق� ��ال م��دي��ر م��رك��ز ااأب��ﺤ��اث‬ ‫الزراعية ي منطقة جازان امهند�ض‬ ‫�سالح القﺤطاي «اإن امركز عمل على‬ ‫جال اأبﺤاث زراعة اأ�سجار الفاكهة‬ ‫اا�ستوائية و�سبه اا�ستوائية بعد‬ ‫درا� �س��ة ال �ظ��روف البيئية للمنطقة‬ ‫م� ��ن ق� �ب ��ل خ� � � ��راء‪ ،‬وم اإدخ � � ��ال‬ ‫اأن ��واع ختلفة من اأ�سجار الفاكهة‬ ‫اا� �س �ت��وائ �ي��ة و� �س �ب��ه اا��س�ت��وائ�ي��ة‬ ‫ب�غ��ر���ض درا��س�ت�ه��ا وتقييمها حت‬ ‫ظ��روف امنطقة امناخية‪ ،‬وق��د دلت‬ ‫ال�ن�ت��ائ��ج ع�ل��ى ج��اح�ه��ا م��ا �ساهم‬ ‫بالتو�سع ي زراع �ت �ه��ا وتعميمها‬ ‫على م ��زارع امنطقة م��ع اإر��س��اده��م‬ ‫وت�سجيعهم على ا�ستخدام التقنية‬

‫أقسام الصاحية‬

‫واإجراء التجارب عليها مع امﺤا�سيل‬ ‫التقليدية ي امنطقة‪ .‬وق��د اأثبتت‬ ‫نتائج التجارب اأن معظم اأ�سناف‬ ‫امﺤا�سيل امدخلة اأعطت ح�سو ًا‬ ‫ي�ساهي ااإنتاجية العامية»‪.‬‬ ‫اأن�سطة امركز‬ ‫واأو��س��ح القﺤطاي اأن امركز‬ ‫ي�ق��وم ب��ال�ع��دي��د م��ن ااأن���س�ط��ة منها‬ ‫إاج ��راء التجارب الزراعية وتقدير‬ ‫اا�ستهﻼك امائي للتن (�سنف براون‬ ‫ت��رك��ي) با�ستخدام طريقة ام�ي��زان‬ ‫ام��ائ��ي‪ ،‬وج��دي��د اأ� �س �ج��ار ام��اج��و‬ ‫الكبرة وغر امنتجة‪ ،‬ودرا�سة تاأثر‬ ‫كمية ال�سماد على اأ�سجار اماجو‬ ‫(�سنف جلن)‪ ،‬واإج� ��راء العمليات‬ ‫الزراعية الروتينية اأ�سجار اماجو‬ ‫واج��واف��ة وال�ت��ن واأن� ��واع اأخ��رى‬

‫من الفاكهة اا�ستوائية‪ ،‬مثل الري‬ ‫والتع�سيب والت�سميد واح�ساد‬ ‫ومكافﺤة ااآف��ات‪ .‬واإكثار ح�سول‬ ‫ال��ذرة ال�سامية وال�ف��ول ال�سوداي‬ ‫ع�ل��ف ال�ك�ل�ت��وري��ا‪ ،‬واإك� �ث ��ار �ستﻼت‬ ‫اأ�سناف اماجو واج��واف��ة والتن‬ ‫وبيعها على امزارعن باأ�سعار رمزية‬ ‫وك��ذل��ك اإك �ث��ار ��س�ت��ﻼت اح��رج�ي��ات‬ ‫والزينة للم�ساهمة بها ي اأ�سبوع‬ ‫ال�سجرة‪ .‬وخ��دم��ات ختر الربة‬ ‫ال�ت��ي ت��رك��ز على اإج ��راء التﺤاليل‬ ‫ل�ل��رب��ة وال �ن �ب��ات ح�سب متطلبات‬ ‫التجارب ي حقول امركز واإج��راء‬ ‫ال�ت�ﺤ��ال�ي��ل ل�ل��رب��ة وام� ��اء وال�ن�ب��ات‬ ‫اأرا�� �س ��ي ام ��زارع ��ن م �ع��رف��ة ن��وع‬ ‫امﺤ�سول امنا�سب للمزرعة ومعدل‬ ‫الت�سميد‪.‬‬ ‫بﺤوث زراعية‬

‫واأ�ساف القﺤطاي «م اإجاز‬ ‫خ�م���س��ن ب �ﺤ �ث � ًا ح���ول ام�ﺤ��ا��س�ي��ل‬ ‫ال��زراع �ي��ة (ااأل � �ي� ��اف‪ ،‬واح �ب��وب‪،‬‬ ‫وال ��زي ��وت‪ ،‬وااأع � ��ﻼف) ويت�سمن‬ ‫ال �ب �ﺤ��ث م��وع��د ال� ��زراع� ��ة‪ ،‬وك�م�ي��ة‬ ‫امﺤ�سول‪ ،‬وااأ�سناف والت�سميد‪،‬‬ ‫ب��ااإ� �س��اف��ة اإى �ستن ب�ﺤ�ث� ًا ح��ول‬ ‫اخ� ��� �س ��روات ت��رك��ز ح� ��ول م��وع��د‬ ‫ال� � ��زراع� � ��ة‪ ،‬وك� �م� �ي ��ة ام �ﺤ �� �س��ول‪،‬‬ ‫والت�سميد‪ ،‬وااأ�سناف‪ ،‬و‪ 28‬بﺤث ًا‬ ‫ع��ن الفاكهة اا�ستوائية (م��اج��و‪،‬‬ ‫وجوافة‪ ،‬وباباي‪ ،‬وتن‪ ،‬واأنانا�ض)‬ ‫وتت�سمن البﺤوث موعد الزراعة‪،‬‬ ‫وك �م �ي��ة ام� �ﺤ� ��� �س ��ول‪ ،‬وااإك�� �ث� ��ار‪،‬‬ ‫وااأ�سناف‪ ،‬بااإ�سافة اإى ‪ 23‬بﺤثا‬ ‫ع��ن وق��اي��ة النبات‪ ،‬وذل��ك م��ن خﻼل‬ ‫مكافﺤة ااآفات‪ ،‬ومقاومة اح�سائ�ض‪،‬‬ ‫وع�سرة بﺤوث عن امقننات امائية‪،‬‬

‫ويتم من خﻼل تلك البﺤوث حديد‬ ‫ااحتياجات امائية لبع�ض امﺤا�سيل‬ ‫واخ�سروات‪.‬‬ ‫مياه متجددة‬ ‫واأك ��د ااأ��س�ت��اذ ي ق�سم علوم‬ ‫الربة‪ ،‬كلية علوم ااأغذية والزراعة‪،‬‬ ‫جامعة املك �سعود ال��دك�ت��ور علي‬ ‫ح �م��د ال��رك��ي ي درا�� �س ��ة قدمها‬ ‫ي ور��س��ة عمل ي جامعة ج��ازان‬ ‫اأن ج��ازان من اأغنى مناطق امملكة‬ ‫م���س��ادر ام �ي��اه ام �ت �ج��ددة‪ ،‬وت�سل‬ ‫معدات ااأمطار اإى ‪ 600‬م �سنوي ًا‬ ‫ع�ل��ى ام��رت �ف �ع��ات اج�ب�ل�ي��ة و‪200‬‬ ‫– ‪ 300‬م ي ال�سهول‪ .‬بينما‬ ‫ت�ستاأثر �سهول تهامة بﺤواﻲ ‪%60‬‬ ‫(‪ 1265‬م�ل�ي��ون م‪�� 3‬س�ن��وي� ًا) من‬ ‫كميات ال�سيول ي امملكة التي يبلغ‬

‫‪ 1.25‬مليار ريال حجم القروض الزراعية للمزارعين في جازان‬ ‫قدم فرع �سندوق التنمية الزراعية ي منطقة جازان منذ افتتاحه عام ‪1384‬ه� ‪ 16142‬قر�س ًا متنوع ًا بقيمة اإجمالية جاوزت ‪1.25‬‬

‫‪%33.6‬‬

‫‪%19.3‬‬ ‫‪%1.7‬‬ ‫‪%13.7‬‬

‫‪%15.6‬‬

‫مليار ريال‪ .‬واأو�سح مدير فرع ال�سندوق الزراعي ي امنطقة امهند�ض حمد بن حيميد هادي اأن عدد ًا من ام�سروعات امنفذة ي امنطقة‬ ‫بلغت ‪ 22‬م�سروع ًا �سملت م�سروعات زراعية وحيوانية بلغت قيمتها اأكر من ‪ 180.5‬مليون ريال اإى جانب ااإعانات الزراعية امقدمة‬ ‫للمزارعن وام�ستثمرين الزراعين بقيمة بلغت ‪ 160‬مليون ريال‪ .‬واأكد اأن ال�سندوق يهدف من خﻼل تلك ام�سروعات والقرو�ض اإى ت�سجيع‬ ‫زراعة امﺤا�سيل الزراعية‪ ،‬وتربية اموا�سي‪ ،‬والدواجن‪ ،‬وااأ�سماك‪ ،‬وال ُربيان‪ ،‬وتربية النﺤل‪ ،‬وت�سويق امنتجات بطريقة �سليمة ت�سمن‬ ‫عائد ًا جزي ًا للمنتج و�سعر ًا منا�سب ًا للم�ستهلك ي امنطقة وامملكة‪.‬‬

‫حقائق عن منطقة جازان‬

‫‪%16.1‬‬

‫‪1200‬‬

‫‪12861‬‬

‫‪1410‬‬ ‫‪1369‬‬ ‫‪2942‬‬ ‫‪1689‬‬

‫‪68‬‬

‫‪12861‬‬ ‫‪1365110‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪151‬‬ ‫‪8764‬‬

‫م�ساحة منطقة جازان= ‪ 12861‬كم (ت�سمل جزر فر�سان)‬ ‫منطقة الدرا�سة=‪ 8764‬كم‬ ‫الن�سبة = ‪%68.14‬‬

‫‪2009‬‬ ‫‪2010‬‬

‫‪352990‬‬ ‫‪28239‬‬ ‫‪11127.9‬‬ ‫‪652.59‬‬

‫‪25.86‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪2010‬‬

‫ا�سراتيجية زراعية‬ ‫ون � ��وه ال ��رك ��ي اإى اأه �م �ي��ة‬ ‫وجود ا�سراتيجية لتنمية زراعية‬ ‫م�ستدامة ي ام�ن�ط�ق��ة‪ ،‬وذل ��ك من‬ ‫خ� ��ﻼل ت�ن�م�ي��ة ام� ��� �س ��ادر ام��ائ �ي��ة‪،‬‬ ‫وت���س�ج�ي��ع ال� ��زراع� ��ة ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة‪،‬‬ ‫واإن�ساء وحدات بﺤثية للمﺤا�سيل‬ ‫ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة‪ ،‬وت �� �س �ج �ي��ع زراع � ��ة‬ ‫ام�ﺤ��ا��س�ي��ل ال�ب���س�ت��ان�ي��ة‪ ،‬وتقنن‬ ‫(تر�سيد) ا�ستخدام امياه للمﺤا�سيل‬ ‫الب�ستانية‪ ،‬و�سن قوانن ال�سﻼمة‬ ‫البيئية‪ ،‬واأ�سار الركي اإى نتائج‬ ‫«منتدى اا�ستثمار ال��زراع��ي» ي‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ج� � ��ازان و� �س �ه��ول ت�ه��ام��ة‬ ‫ال��ذي عقد بتاريخ (‪)1422/11‬‬ ‫ي ال��ري��ا���ض ُع��ر���ض خ��ﻼل��ه فر�ض‬ ‫ا��س�ت�ث�م��اري��ة م �ﺤ��ورت ي ثﻼثة‬ ‫حاور ه��ي‪ :‬اا�ستزراع ال�سمكي‪:‬‬ ‫ج ٍد اقت�ساديا (‪ ،)%32‬والت�سنيع‬ ‫الغذائي‪ :‬فر�ض �سغرة‪ ،‬مرتبطة‬ ‫بال�سمكي وال��زراع��ي‪ ،‬واا�ستثمار‬ ‫ال � ��زراع � ��ي (ف ��اك� �ه ��ة وخ� ��� �س ��ار)‪:‬‬ ‫(ح � ��دودي � ��ة ام � �ي� ��اه‪ ،‬ح ��دودي ��ة‬ ‫ااأرا�سي ‪ 94‬األف هكتار‪ ،‬نقل اماء‬ ‫لها مكلف)‪ ،‬وه��و مرتبط بروؤو�ض‬ ‫ااأموال‪ ،‬وقد تقف ام�سروعات فجاأة‬ ‫عند اأي حدد دون اعتبار للتاأثرات‬ ‫ااجتماعية والبيئية على امنطقة‪.‬‬ ‫ا�ستزراع �سمكي‬ ‫وك�سف م�ساعد مدير الزراعة‬ ‫ي منطقة جازان حمد ااأ�سقر عن‬ ‫ط��رح عدد من ااأرا� �س��ي ي منطقة‬ ‫جازان لﻼ�ستثمار ال�سمكي م�ساحة‬ ‫اإجمالية بلغت ‪ 12557‬هكتار ًا‪،‬‬ ‫واأ�سار ااأ�سقر اإى اأنه نظرا للتنوع‬ ‫الت�ساري�سي ي امنطقة فاإنه يتم‬ ‫زراع��ة العديد من ااأن��واع النباتية‬ ‫بها بنجاح ومنها اح �ب��وب؛ حيث‬ ‫مكن زراعة الذرة الرفيعة والدخن‪،‬‬ ‫وال�سم�سم‪ ،‬وم��ن الفاكهة اماجو‬ ‫واجوافة والتن والباباي واموز‪،‬‬ ‫كما مكن زراعة العديد من حا�سيل‬ ‫اخ �� �س��ار‪ :‬ال �ط �م��اط��م‪ ،‬والباميا‪،‬‬ ‫وال�ب��اذج��ان‪ ،‬والفجل‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫بع�ض اخ �� �س��روات ال��ورق �ي��ة‪ ،‬كما‬ ‫ي�ت��م زراع� ��ة العديد م��ن ال�ن�ب��ات��ات‬ ‫العطرية مثل الكادي‪ ،‬والبعيران‪،‬‬ ‫والريﺤان‪ ،‬وال�سار وال�سيح‪ ،‬والفل‬ ‫ال��ذي ا�ستهرت ب��ه امنطقة‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى اأن وزارة الزراعة تهتم بالتنمية‬ ‫ام�ستدامة؛ لذلك و�سعت العديد من‬ ‫اخ�ط��ط لتنمية زراع �ي��ة م�ستدامة‬ ‫ي امنطقة اأ��س��وة بجميع امناطق‬ ‫ااأخ � � ��رى‪ ،‬وي ��وج ��د ااآن ب��رن��ام��ج‬ ‫للتنمية الريفية ي امنطقة ينفذ منذ‬ ‫خم�ض �سنوات‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫ما أرخص‬ ‫المريض لدينا‬ ‫وز�رة �ل�سح ��ة تر�س ��ل �أطفالن ��ا‬ ‫�م�ساب ��ن بالأمر�� ��ض �م�ستع�سي ��ة للم ��وت‬ ‫ي �سنغاف ��ور� وتقط ��ع �لع ��اج عن مر�سى‬ ‫�لأمر�� ��ض �م�ستع�سي ��ة �لكب ��ار �منوم ��ن‬ ‫ي �أمري ��كا وم�س ��ي �سي ��ارة �لإ�سعاف ي‬ ‫�سو�رعن ��ا ب ��ا «ونان» �لذي يزي ��ن �سو�رع‬ ‫�أوروب ��ا �سماع ��ه وه ��م ق ��وم تهمه ��م حي ��اة‬ ‫مر�ساه ��م‪ .‬لدين ��ا �سي ��ارة �لإ�سع ��اف ت�سر‬ ‫ي �ل�س ��و�رع كاأنها �سي ��ارة �لبلدية وكاأنها‬ ‫خالية من مري�ض يحت�سر د�خلها‪.‬‬ ‫ثقاف ��ة تف�سي ��ح �ل�س ��و�رع ل�سي ��ار�ت‬ ‫�لإطف ��اء و�لإ�سع ��اف غ ��ر موج ��ودة ي‬ ‫�سو�رعن ��ا‪ ،‬ي �أمري ��كا وق ��وف �ل�سي ��ار�ت‬ ‫وق ��ت �سم ��اع «�لونان ��ات» �إجب ��اري ولي� ��ض‬ ‫�ختياري ��ا ويب ��د�أ �ل�سائق ��ون ي �إ�سغ ��اء‬ ‫�ل�سمع م�سدر �لونان ثم يتكاتفون لإف�ساح‬ ‫�لطري ��ق لإنق ��اذ روح‪ ،‬فمنه ��م م ��ن ُي�س ��ارع‬ ‫�ل�س ��ر �إن كان �لإ�سع ��اف خلف ��ه ومنهم من‬ ‫يف�سح �لطريق ومنهم من يقف‪.‬‬ ‫هن ��ا لدينا من ي�ستغ ��ل �لفر�سة ويقطع‬ ‫�إ�س ��ار�ت �م ��رور خلف �سي ��ار�ت �لإ�سعاف‬ ‫بغباء �سديد لأنه يوم ًا ما �سيكون ي �سيارة‬ ‫�لإ�سع ��اف هو �أو �أحد �أحبابه (ل �سمح �لله)‬ ‫وي �لغ ��رب ل يلتزم ��ون بالنظ ��ام خوف ًا من‬ ‫�لعقوب ��ة ولي�سو� �أكر من ��ا �إن�سانية ولكنهم‬ ‫يعلمون جيد ً� �أن هذ� �لنظام يوم ًا ما �سينقذ‬ ‫حياتهم �أو حياة �أحد من �أحبابهم‪.‬‬ ‫هن ��اك تق�س ��ر من �م ��رور لع ��دم �سن‬ ‫قو�ن ��ن �إف�ساح �ل�سر ل�سي ��ار�ت �لإ�سعاف‬ ‫و�مطاف ��ئ ي �مملك ��ة‪ .‬ت�سغي ��ل �لون ��ان‬ ‫ل�سي ��ار�ت �لإ�سع ��اف و�مطاف ��ئ �إجب ��اري‬ ‫ولي� ��ض ترف� � ًا ومت ��ى كان ��ت �أرو�ح �لنا� ��ض‬ ‫ترف� � ًا‪� ،‬أحيان ًا كثرة ت�سل �سيار�ت �مطافئ‬ ‫متاأخ ��رة‪� ،‬سنو� �لقو�نن و�ألزموها و�أنقذو�‬ ‫�أرو�ح �لنا� ��ض‪ ،‬حينم ��ا �أردم «�ساه ��ر»‬ ‫طبقتم ��وه �أ�سرع من �ل ��رق‪ ،‬نريد �سيار�ت‬ ‫�إ�سع ��اف كالرق لتنق ��ذ �لأرو�ح ل لت�سابق‬ ‫�سيار�ت �لبلدية‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمزة �مزيني‬

‫زكي �أبو �ل�سعود‬

‫عبد�لله �ل�سمري‬

‫علي ح�سن باكر‬

‫�إبر�هيم طالع‬

‫خالد �ل�سيف‬

‫ح�سن م�سهور‬

‫�أحمد �لها�سم‬


‫اإرهاب الفقهي‬

‫علي‬ ‫الرباعي‬

‫كل جه ��د ب�شري قابل للنقا�ش حوله‪ ،‬وااختاف عليه‪ ،‬والقرب منه‪ ،‬والبعد‬ ‫عنه‪ ،‬واميل اإليه‪ ،‬والوثوق به‪ ،‬وال�شك فيه‪ ،‬اإا اأن هذه النظرية الثقافية ا حتمل‬ ‫التطبيق ي ظل اإرهاب فقهي يُعمم ااأحكام ي ظام‪ ،‬ويوؤ�ش�ش للنبذ وااإق�شاء‬ ‫وع ��دم احرام امخال ��ف‪ ،‬واأت�شور اأن بع�ش ُكتب ال ��راث الفقهي تقف بتع�شب‬ ‫اأق ��وال وا�شعيها ي وجه كل حاوات التمدن والتح�شر‪ ،‬كونها ترف�ش م�شبق ًا‬ ‫ناقديه ��ا‪ ،‬وتنتق�ش مكانة ووعي اخارج عليها‪ ،‬برغ ��م اأنها عن�شرية ي روؤيتها‬ ‫جلي للمدققن‪،‬‬ ‫للحياة وااأحياء‪ ،‬كيف ا وح�ش التمييز �شد ااأنثى وغر ام�شلم ٌ‬ ‫ووا�ش ��ح للباحث ��ن امن�شفن‪ ،‬والفقه الراث ��ي امدون يعج باح� ��ش الذكوري‪،‬‬ ‫وااأنفة غر امو�شوعية‪ ،‬ويرف�ش فكرة ا�شتقالية الفرد كون ااإ�شام ا يتحقق‬ ‫اإا ي ظ ��ل اجماع ��ة‪ ،‬ناهي ��ك ع ��ن حالة اجم ��ود اأم ��ام ق�شايا حق ��وق ااإن�شان‪،‬‬ ‫وجاهل الت�شامح مع اأتباع ااأديان والطوائف واملل والنحل‪ ،‬والت�شدي مفهوم‬ ‫التعددية‪ ،‬وغلق اأبواب ااجتهاد اأمام ن�شو�ش �شعيفة اأو مو�شوعة‪ ،‬وت�شنيف‬

‫الداع ��ن اإى ا�شتنباط القراءات امتجددة ي خانة العلمن ��ة وامروق من الدين‪،‬‬ ‫والتاأ�شي ��ل مجتم ��ع اإ�شامي مدي وفق فه ��وم اأولئك الفقه ��اء اجامدين مدعاة‬ ‫لتجذي ��ر التخل ��ف‪ ،‬وت�شجيع البطال ��ة العقلية‪ ،‬وحط من قيم ��ة ااإن�شاي با�شم‬ ‫الدين ��ي ااجتهادي والت�شاد مع قول احق تبارك وتعاى (ولقد ك ّرمنا بني اآدم)‬ ‫ولع ��ل اأبرز �شوؤال مكن طرحه الي ��وم‪ ،‬يتمثل ي �شر التم�شك بكل تلك امرويات‬ ‫واإغفال غربلة كتب الفقه امذهبية وتنقيحها‪ ،‬بعيد ًا عن التحقيق ال�شوري لبع�ش‬ ‫الباحث ��ن الذين ا يتج ��اوزون �شرح ام�شروح وتف�ش ��ر امف�شر دون خو�ش ي‬ ‫�شحة م�شامينه ��ا واأ�شانيدها وواقعيتها‪ ،‬واقت�ش ��ار دورهم على ا�شطياد كلمة‬ ‫ُ�شحف ��ة‪ ،‬اأو همزة طارئ ��ة‪ ،‬اأو عن مطمو�شة‪ ،‬وظنهم وبع� ��ش الظن اإثم اأن نقد‬ ‫م ّ‬ ‫ال ��راث مدع ��اة لزعزعة ثواب ��ت ااأُمّة‪ ،‬وال�ش ��ك ي ذمة رموزها‪ ،‬وم ��ع الت�شليم‬ ‫اجدي ما يراه البع�ش من اإمكانية اأ�شلمة احياة اإا اأنهم ا يدركون اأن البديل‬ ‫اموؤ�ش�ش لفقه معا�شر مكن وي�شر‪� ،‬شرط اأن ا نهب اما�شي قدا�شة ترفعه فوق‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫�شدام وهتلر وب�شار الأ�شد وفرعون ي�شركون‬ ‫ي نقطة واحدة مع اللحظات الأخرة لتوديعهم عام‬ ‫الفن ��اء والإقبال على عام الآخ ��رة اأنهم يفقدون قدرة‬ ‫امراجع ��ة فينفك ��ون ع ��ن الواق ��ع ويعي�ش ��ون ي عام‬ ‫خا� ��ص بهم‪ .‬ي�شبه هذا الدخ ��ول ي الرمال امتحركة‬ ‫والأوح ��ال ي الغاب ��ات امطري ��ة‪ .‬كل حرك ��ة تعن ��ي‬ ‫امزي ��د م ��ن الغرق‪ .‬هتل ��ر كان يتخيل خي ��الت عجيبة‬ ‫يحف ��زه عليها جوبلز وزي ��ر الدعاي ��ة النازية و�شدف‬ ‫ي ظ ��روف اح ��رب العامية الثانية اأن م ��ات روزفلت‬ ‫فا�شتب�ش ��روا خ ��را‪ .‬ق ��ال ل ��ه جوبل ��ز اإن فردري ��ك‬ ‫القي�ش ��ر الأم ��اي الأ�شب ��ق ح�ش ��ل ل ��ه مث ��ل ه ��ذا من‬ ‫موت اأحد اأعدائه (رما كانت قي�شرة رو�شيا كاترين‬ ‫العظيم ��ة) فج ��اء الف ��رج‪ .‬وال ��ذي ح�ش ��ل اأن م ��ن جاء‬ ‫بع ��د روزفلت هو تروم ��ان الذي اأمر ب�ش ��رب اليابان‬ ‫بقنبلتن نوويتن وكانت واحدة اأكر من كافية‪ .‬قالوا‬ ‫يومها اإذا �شربت فاأوج ��ع فينك�شر ظهر الإمراطور‬ ‫وال�شاموراي وهو ماح�شل فا�شت�شلمت اليابان على‬ ‫ظه ��ر البارجة مي�ش ��وري ي ‪� 15‬شبتم ��ر دون قيد‬ ‫و�ش ��رط‪ .‬هتل ��ر بداأ يتخيل وج ��ود جيو�ص وهمية وم‬ ‫ي�شتيق ��ظ م ��ن اأحام ��ه حت ��ى كان ال�شيوعي ��ون عل ��ى‬ ‫بع ��د مائ ��ة م ��ر م ��ن دار ال�شت�شارية فلم ��ا �شحا من‬ ‫خيالت ��ه ج ��رع ال�شيانيد و�شرب حلق ��ه بالر�شا�ص‬ ‫فانتحر م�شاعفا عل ��ى طريقة الدقة الأمانية امعهودة؛‬ ‫ف ��ا يرجع م ��ن اموت قط‪ .‬اأ�ش ��ك اأن يفع ��ل ب�شار هذا‬ ‫فينتحر‪ ،‬كما حر�ص �شدام يوما على حياة فانت�شلوه‬ ‫م ��ن حفرة مثل ج ��رذ متعفن ف�شنق ��وه ي يوم العيد‪.‬‬ ‫يقال اأي�شا اإن خليفة بغداد ام�شتن�شر بالله م يتخيل‬ ‫اج ��راد امغ ��وي حتى بداأ يط ��رق اأبواب بغ ��داد بربع‬ ‫ملي ��ون جن ��دي م ��ن جرم ��ي ذئ ��اب اآ�شي ��ا الو�شط ��ى‬ ‫امدربن على القتال باأكر من اجراد ي اأكل زروع‬ ‫احق ��ول‪ .‬ب�شار الأ�شد ي �شوري ��ا حاليا يفقد �شلته‬ ‫بالواق ��ع ويغ ��رق ي دماء ال�شورين اأك ��ر فاأكر‪ .‬اإن‬ ‫م ��ن قتل منه ��م حتى اليوم ي�شل ��ح اأن يكون جبا من‬ ‫الهام ��ات واجث ��ث‪( .‬ال�شحاف) العراق ��ي غرق يوما‬ ‫ي ت�ش ��ور امت ��داد ق ��وات احلف ��اء اأنه ��ا ت�شبه ج�شم‬ ‫الأفع ��ى ي�شه ��ل قطعه ��ا بع ��د اأن تاأخ ��ر التق ��دم قليا‪.‬‬ ‫فاأ�شبح موذجا للكذابن‪.‬‬ ‫وحالي ��ا ي �شوري ��ا هن ��اك الكثر م ��ن الن�شحة‬ ‫الكذب ��ة لاأ�ش ��د مثل بثين ��ة و�شه ��رزاد والأخرة هي‬ ‫بن ��ت حام ��ي ال�شيط ��ان اجعف ��ري ال ��ذي يداف ��ع عن‬ ‫النظ ��ام ال�ش ��وري ي جل� ��ص الأم ��ن وجمعي ��ة الأم‬ ‫امتحدة فكانت تلك الفتاة مثل اأبيها ظلما وزورا‪.‬‬ ‫كي ��ف �شينتهي ب�شار؟ ي�شعب التكهن واجزم؟‬ ‫ولك ��ن ي الغال ��ب �شتك ��ون دموي ��ة ج ��دا‪ ،‬واأرجح اأن‬ ‫م ��ن حول ��ه �شيقتلونه ويذبحونه مث ��ل كب�ص اأملح‪ ،‬ي‬ ‫اأم ��ل امحافظة على النظ ��ام الأخطبوطي اجهنمي من‬ ‫دهاقن ��ة امخابرات من دول ��ة ال�شتبداد وهو ماتريده‬ ‫رو�شي ��ا‪ .‬ولكن كما قال مر�ش ��ي الرئي�ص ام�شري قد‬ ‫يتخذ القرار ال�شحيح ي الوقت اخطاأ فيكون قرارا‬ ‫خاطئا على كل حال‪.‬‬ ‫لق ��د اختار م�ش ��ره بي ��ده مر�شوما بال ��دم على‬ ‫طريقة ال�شنوريات من عائلة الأ�شد‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ترويض اأسفار‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫لحظات‬ ‫بشار‬ ‫اأخيرة‬

‫مرتبة الب�شري‪ ،‬فالثقة بكل موروث مدخل للرجعية التي حيل ااأحياء اإى اأموات‬ ‫وااأموات اإى اأحياء اأو�شياء‪ ،‬علم ًا باأن اإعمال العقل ازم من لوازم اعتداد ام�شلم‬ ‫بدينه وفهمه له وفتح اآفاق امعا�شرة ومراعاة »التاريخانية» للن�شو�ش بعيد ًا عن‬ ‫التجهي ��ل امعنوي‪ ،‬واإماتة ااأدلة بالفهم الواح ��د وادعاء ااإجماع عليه‪ ،‬وا نزال‬ ‫نلم�ش من رموز يثق بها اخلق توطيد التعبئة النف�شية والتجيي�ش �شد حاملي‬ ‫الروؤى التنويرية‪ ،‬محاربة التحديث وامدنية‪ ،‬وحت مظلة هذه الدعاوى �شيظن‬ ‫امخالف لنا اأن ديننا �شبب ي �شلب احقوق وحرمان النا�ش حرياتهم وا�شتاب‬ ‫م�شاعرهم واألبابهم‪ ،‬وبحق نحن نطمح اإى نتموطن قبل اأن نوؤ�شلم‪ ،‬وحن ذكرتُ‬ ‫اأحده ��م احدي ��ث اجليل (ام�شلم من �شلم النا�ش من ل�شانه وي ��ده) ر ّد قائ ًا باأن‬ ‫اأحد الفقهاء يرى اأن بع�ش الطوائف وامذاهب اأكفر من اليهود والن�شارى!‬

‫دور العلمانية في إثبات‬ ‫صحة الشريعة اإسامية‬ ‫م يك ��ن للعلماني ��ة من حاج ��ة حقيقية اأومنطقي ��ة لوجوده ��ا ي بادنا‬ ‫ااإ�شامي ��ة �ش ��وى اأنها كنظري ��ة اأو ًا واأيديولوجيا ثاني ًا دخل ��ت اإلينا كتقليد‬ ‫فكري‪ ،‬كدخول كثر من النظريات والتوجهات الفكرية امختلفة‪ .‬معنى اأنها‬ ‫م تن�ش� �اأ ب�شكل طبيعي كردة فع ��ل حاجات اإن�شانية‪ ،‬وم ��ن تربة امجتمعات‬ ‫ااإ�شامية كما هي احالة مع ظهور العلمانية ي العام الغربي‪ ،‬التي ظهرت‬ ‫ك ��ردة فعل عل ��ى ت�شلط الكني�شة وما نت ��ج عنه من ت� �اأزم اجتماعي و�شيا�شي‬ ‫كبرين‪.‬‬ ‫كث ��ر من امفكرين امن�شفن اأ�ش ��اروا اإى نقطة مهمة متعلقة بالعلمانية‬ ‫وه ��ي اأنه ��ا كانت نتيج ��ة حتمية وواقعي ��ة ي امجتم ��ع ااأوروبي ام�شيحي‬ ‫ب�شبب �شيطرة اموؤ�ش�ش ��ة الدينية على اموؤ�ش�شة ال�شيا�شية‪ .‬بيد اأن ما ح�شل‬ ‫ي امجتمع ��ات العربي ��ة وااإ�شامي ��ة هو تاأزم م ��ن نوع اآخ ��ر‪ ،‬وذلك ب�شبب‬ ‫�شيط ��رة اموؤ�ش�ش ��ة ال�شيا�شية على اموؤ�ش�شة الديني ��ة‪ .‬اإن النتيجة واإن كانت‬ ‫واح ��دة ي النهاية وهي اا�شتبداد ال�شيا�ش ��ي وااجتماعي ام�شر بامجتمع‬ ‫ومقدرات ��ه اإا اأن ااأ�شب ��اب كانت ختلفة كم ��ا راأينا‪ .‬وبالت ��اي م يكن هناك‬ ‫داع ا�شتدع ��اء العلماني ��ة وجلبها من امجتمع الغرب ��ي الذي عانى من مر�ش‬ ‫ٍ‬ ‫ختلف‪ ،‬ولذلك ابتكر مفكروه دواء ناجع ًا له وهي العلمانية‪ .‬من وجهة نظري‬ ‫ف� �اإن اا�شتبداد ال�شيا�شي وامجتمعي الذي تعاي منه امجتمعات ااإ�شامية‪،‬‬ ‫الذي �شببه �شيطرة اموؤ�ش�شة ال�شيا�شية على اموؤ�ش�شة الدينية‪ ،‬لي�ش له دواء‬ ‫ناجع �شوى اإعادة تعريف طبيعة العاقة بن هاتن اموؤ�ش�شتن‪.‬‬ ‫وم ��ن اجدي ��ر بالذك ��ر ي ه ��ذا ال�شي ��اق‪ ،‬اأن العلماني ��ة ه ��ي م ��ن اأك ��ر‬ ‫امفاهيم ا�شتخدام� � ًا اأكادمي ًا بل حتى �شعبي ًا ي العام العربي‪ ،‬ب�شكل يفوق‬ ‫ا�شتخداماتها ي امجتمعات ااأخرى‪ .‬فلم اأ�شمع خال اإقامتي ي دول غربية‬

‫اإخوة اأعداء‬ ‫في مصر‬ ‫كم ��ا ل ��و كنا اإخوة من اأب واحد وم يكن اأي من ��ا يعرف ااآخر‪ ،‬ولكن بعد موت‬ ‫ااأب اكت�ش ��ف كل منا اأنه لي� ��ش اابن الوحيد‪ ،‬واأن له اإخ ��وة كثرين‪ ،‬واأن عليه هو‬ ‫واإخوته اأن يقيموا ي البيت نف�شه‪ ،‬ومنذ اللحظة ااأوى اأدركوا جميع ًا اأن ك ًا منهم‬ ‫»يختلف» عن ااآخر‪ ،‬وبد ًا من اأن يجدوا ح ًا لبقائهم جميع ًا ي البيت امقدر لهم مع‬ ‫حفاظهم على نعمة ااختاف فاإنهم بداأوا ي حويل ااختاف اإى خاف‪ ،‬وعاثوا‬ ‫ي البيت ف�شاد ًا وتكفر ًا وتخوين ًا وتقلي ًا من قيمة ااآخر وا�شتهانة بوجوده‪ .‬كما‬ ‫ل ��و كان ��وا قد عزموا اأمرهم على اأن يقيموا ي البي ��ت كاإخوة اأعداء ينتظر كل منهم‬ ‫اأول فر�ش ��ة �شانحة لاإطاحة بالباقن من اأجل اانف ��راد بالبيت واا�شتحواذ عليه‪،‬‬ ‫متنا�ش ��ن جميع ًا اأن ال ��ذات ا تنتع�ش اإا ي وجود ااآخ ��ر‪ ،‬فما معنى مجموعة من‬ ‫الب�ش ��ر تعي�ش ح ��ت �شقف واح ��د تفك ��ر بالطريقة نف�شه ��ا وحب ااأ�شي ��اء نف�شها‬ ‫وتبغ�ش ااأ�شياء نف�شها وتبيح ااأ�شياء نف�شها وحرم ااأ�شياء نف�شها؟!‬ ‫ي م�ش ��ر ااآن تيار مدي متفتت‪ ،‬وتيار اإ�شامي يبدو موحد ًا لكنه لي�ش كذلك‬ ‫ي حقيق ��ة ااأم ��ر‪ .‬ال�شلفيون فيم ��ا بينهم ي ��رون ي ااإخوان ام�شلمن تي ��ار ًا �شل‬ ‫طري ��ق ااإمان‪ ،‬من�شغ � ً�ا اأكر من الازم بال�شيا�شة عن الدع ��وة‪ ،‬وتقلقهم حركات‬ ‫اجماع ��ة دون ا�شت�شارتهم‪ ،‬وتو ِترهم عاقة اجماعة بااأمريكان‪ .‬لكنهم ي الوقت‬ ‫نف�ش ��ه يرون اأنهم م�شط ��رون للتعامل مع ااإخوان باعتبار اأنه ��م كلهم »اإ�شاميون»‬ ‫ينق�شم النا�ش ي اللذة لق�شمن‪ ،‬فمنهم من لذته ح�شيّة‪ ،‬اأي اأن اللذة بالن�شبة له‬ ‫عبارة عن مكت�شبات من (‪ )sense data‬امعطيات اح�شية‪ ،‬اأدواته فيها هي عينه‬ ‫واأذنه واأنفه وجلده ول�شانه‪ .‬اإذ ا مكن اأن تخرج املذات اح�شية عن هذه ااأدوات‬ ‫اخم�ش‪ .‬ومن النا�ش من ل ّذته عقلية‪ ،‬تكمن ي القراءة والكتابة والتاأمل والنظر‪.‬‬ ‫م ��ن امف ��روغ منه اأن اأكر النا�ش لي�ش بح�ش ��ي ح�ش وا عقلي ح�ش‪ ،‬لكن‬ ‫يغلب عليه اأن ميل لواحدة اأكر من ااأخرى‬ ‫اللذة العقلية اأ�شمى واأرقى واأدل على ميزة ااإن�شان وتف�شيل الله له عن غره‪.‬‬ ‫لعل اأبرز ما تتحقق به اللذة العقلية هو القراءة‪ ،‬وكثر من النا�ش يت�شور اأن‬ ‫حب ��ة القراءة �شيء فطري ولي�ش ملكة مك ��ن تنميتها وتربيتها‪ ،‬وال�شحيح اأنها‬ ‫فطري ��ة ومكت�شبة ي الوقت نف�شه‪ .‬ومكن اأن ياأطر ااإن�شان نف�شه اأطر ًا على هذه‬ ‫امهمة اج�شيمة‪ :‬بناء العقل‪.‬‬ ‫ولي� ��ش من ال�شروري اأن يب ��داأ ااإن�شان من �شن مبكرة لتح�شيل هذه الغاية‪،‬‬ ‫فه ��ذا ابن حزم ااأندل�شي اأحد اأهم ااأ�شم ��اء ي الثقافة ااإ�شامية‪ ،‬امرّز ي الفقه‬ ‫وااأ�ش ��ول والعقائد والفل�شفة وامنطق وااأدب‪ ،‬م يبداأ ي طلب العلم اإا ي �شن‬ ‫ال�شاد�شةوالع�شرين‪.‬‬ ‫كثر من حبي القراءة ي�شعرون اأن قراءتهم عر العقود امتطاولة قد ذهبت‬ ‫هب ��اء‪ ،‬وال�شب ��ب ي ذلك اأنهم يقراأون با خطة وا مر�ش ��د‪ .‬فتجد اأنه ي�شتغل وقت‬ ‫فراغ ��ه ي ت�شف ��ح كتاب ي ااأدب‪ ،‬ث ��م ينتهي وقت فراغه وم يتج ��اوز الع�شرين‬ ‫�شفح ��ة‪ ،‬ثم يجيء من غ ��ده فين�شى عنوان كتاب ااأم�ش‪ ،‬في�ُخ ��رج من الرف كتاب ًا‬ ‫ي العقائ ��د وي�شنع ك�شنيعه بااأم�ش‪ ،‬وهكذا‪ .‬لذلك ياأتي بعد عقود في�شعر اأنه م‬ ‫يح�شل �شيئ ًا‪ .‬ذلك اأنه م يتعود اأن ينهي كتابه‪ .‬فاأ�شبحت قراءته عر العقود جرد‬

‫الكاي اإدارة دفة امجتمعات ام�شيحية بال�شكل ال�شليم‪ .‬وهذا من جهة اأخرى‬ ‫إاق ��رار باأن ااإ�شام هو الت�شريع ااأكم ��ل وااأم‪ ،‬القادر على اإدارة امجتمعات‬ ‫جن‬ ‫حق حق ��ه دون ٍ‬ ‫ب�ش ��كل يو�ش ��ح احقوق والواجب ��ات‪ ،‬ويعط ��ي كل ذي ٍ‬ ‫عل ��ى اأح ��د اأو ميل ح�شاب اآخري ��ن‪ ،‬بغ�ش النظر ع ��ن اأي اأخطاء تطبيقية قد‬ ‫يظ ��ن البع�ش اأنها �شوف ح�شل من بع�ش التيارات التي تاأخذ من الت�شريع‬ ‫ااإ�شامي اأيديولوجيا �شيا�شية لها‪.‬‬ ‫وم ��ن امفارقات التي يجدر اانتباه اإليه ��ا اأنه رغم ااإ�شراف ال�شعبي ي‬ ‫ا�شتخدم لفظة العلمانية‪ ،‬اإا اأن العلمانين ااأقحاح عددهم قليل ي جتمعاتنا‬ ‫ااإ�شامية‪ .‬كذلك رغم وجود جهات قوية تروّج لفكرهم‪ ،‬وتت�شامح معهم اإا اأن‬ ‫عدد اأتباعهم حدود‪.‬‬ ‫بدر البلوي‬ ‫ي امقاب ��ل حظى التيارات التي تتخذ من ااإ�شام م�شدرها الت�شريعي‬ ‫ب�شعبية جارفة على ام�شتوى النخبوي وكذلك على ام�شتوى ال�شعبي‪.‬‬ ‫رغ ��م معرفة كثر م ��ن العلمانين حقيق ��ة وجود العلماني ��ة امنبثقة عن‬ ‫اأو �شرقية عديدة اأن ا ّتهم فيها مفكر اأو حتى عامي �شخ�شا اآخر باأنه علماي‪ .‬التجرب ��ة الغربي ��ة‪ ،‬وع ��دم �شاحيته ��ا للمجتمع ��ات ااإ�شامي ��ة‪ ،‬وا�شتحالة‬ ‫وطبع� � ًا ه ��ذا مفهوم من وجه ��ة نظري‪ ،‬اأن ��ه ا توجد �شرائ ��ع دينية وا�شحة تطبيقها اإا اأن ميل البع�ش لها هو اأ�شباب ذاتية ولي�شت اأ�شباب منطقية اأو‬ ‫بااإم ��كان اأن يطال ��ب فيه ��ا �شخ�ش ما باأن تك ��ون هي البدي ��ل اأو ااأ�شا�ش ي فكرية‪.‬‬ ‫وااأكر من ذلك اأنه رغم وجود بع�ش العلمانين ي مواقع ح�شا�شة ي‬ ‫الت�شريع ��ات الق�شائية اأو التنظيمات ال�شيا�شي ��ة‪ ،‬وهكذا فاإن هناك قناعة من‬ ‫اجمي ��ع باأن العلماني ��ة هي احل لكي يحف ��ظ للموؤ�ش�شة الديني ��ة احرامها بع�ش امجتمعات ااإ�شامية اإا اأنهم ف�شلوا ي تكوين قاعدة جماهرية تابعة‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وللموؤ�ش�شةال�شيا�شيةا�شتقاليتها‪.‬‬ ‫قد تكون م�شاحنة العلمانين للتيار ااإ�شامي لها اأ�شباب وظيفية اأحيان ًا‬ ‫تبقى ام�شكلة الكرى التي تطل براأ�شها بقوة عند التحدث عن العلمانية‪،‬‬ ‫هي عدم معرفة كثر من النا�ش احدود امعرفية مفهوم العلمانية‪ .‬لذلك كثر ًا وهي توفر مو�شوع يكتب عنه‪ ،‬ويعتا�ش عليه اأكر من وجود خلل حقيقي‪.‬‬ ‫ما يخطئون عندما ي�شفون �شخ�ش ًا معين ًا باأنه علماي لكنه ي الواقع لي�ش رغم اأنه من اجهة ااأخرى كان للنقد العلماي بع�ش الفائدة لت�شحيح م�شار‬ ‫كذل ��ك‪ .‬فعند بع� ��ش النا�ش اأي �شخ� ��ش لي�شت لديه حية كب ��رة ووا�شحة‪ ،‬التيارات ااإ�شامية‪.‬‬ ‫ي الث ��ورات العربي ��ة التي م ّثلت تاريخ� � ًا فا�ش ًا ي حي ��اة امجتمعات‬ ‫ولي�ش ثوبه ق�شرا‪ ،‬وا يتحدث بلغة دينية معتادة فهو ي نظرهم علماي‪.‬‬ ‫وهذه م�شكلة كبرة تعدت م�شتواها الفكري حتى اأ�شبحت م�شكلة ت�شنيفية العربي ��ة وااإ�شامية‪ ،‬كان للخطاب الديني اأكر من اأي خطاب اآخر دور كبر‬ ‫ي قيام الثورات العربية وا�شتمرارها حتى اإجاز مهمتها‪.‬‬ ‫بغي�شة وبائ�شة ي نف�ش الوقت‪.‬‬ ‫لق ��د كان لل�شع ��ور العق ��دي واحما�شة الديني ��ة ااأثر ااأك ��ر ي حفيز‬ ‫واأ�شتغ ��ل هذه الفر�شة اأعر�ش فهم ��ي امب�شط معنى العلمانية الذي هو‬ ‫النا�ش لا�شتمرار ي هذه الثورات وال�شر على نتائجها‪ .‬معنى اأن اخطاب‬ ‫خا�شة قراءاتي ي هذا اجانب‪.‬‬ ‫اإن العلمانية كما اأفهمها هي تيار فكري واأيديولوجي يهدف لف�شل الدين الديني لعب دور ًا حفيزي ًا لانعتاق من الظلم‪ ،‬ودورا ي بث ااأمل ي النا�ش‬ ‫عن اإدارة �شوؤون النا�ش والدولة‪ ،‬عن طريق ح�شر الدين ي ااأمور التعبدية لا�شتمرار‪ ،‬ودورا ي ال�شر على فقدان ااأهل وااأ�شدقاء ي معارك احرية‬ ‫فق ��ط‪ ،‬وع ��دم ااعتم ��اد على ااإ�ش ��ام كم�ش ��در للت�شريع ف�ش ًا ع ��ن اأن يكون والكرامة‪.‬‬ ‫وه ��ذا ما م يقم ب ��ه اأي تيار اآخر ل�شبب ب�شيط وه ��و عدم وجود خطاب‬ ‫م�شدر ًا وحيد ًا للت�شريع‪.‬‬ ‫بعب ��ارة اأخ ��رى‪ ،‬ف� �اإن العلمانية هي منا�شب ��ة للعام الغرب ��ي لكن لي�شت ي�شتطيع اأن يقدم كل هذه ااأدوار وبهذا التكامل وعلى راأ�شها التيار العلماي‪.‬‬ ‫منا�شبة للمجتمعات التي تدين بااإ�شام‪ .‬بل اإن العلمانية هي اعراف �شريح‬ ‫القانوي‬ ‫باأن الت�شريعات ام�شيحية التي اإن وجدت اأ�ش ًا‪ ،‬لي�شت لديها البعد‬ ‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫حاتم حافظ‬

‫وباعتب ��ار اأنهم جميع� � ًا ي�شعون للهدف نف�شه‪ ،‬حتى ولو كان ��ت اجماعة ا تعمل اإا‬ ‫م ��ن اأجل �شاحها ولي�ش م ��ن اأجل »ام�شروع ااإ�شامي»‪ .‬ه ��م ‪-‬ال�شلفين‪ -‬يعرفون‬ ‫اأي�ش� � ًا اأن م�شروع ااإخوان الذي ي�شمونه »ااإ�ش ��ام اح�شاري» لي�ش هو ام�شروع‬ ‫ذاته الذي يق�شدونه‪ ،‬ولكنهم يعرفون اأي�ش ًا اأن خرة ااإخوان ي ال�شيا�شة تفيدهم‪،‬‬ ‫له ��ذا ي�شعون اأنف�شهم ي النهاي ��ة ي موقع الطابور اخام�ش للجماعة‪ ،‬متجاهلن‬ ‫اختافاته ��م معه ��ا‪ ..‬اإى حن‪.‬التي ��ار امدي يجتمع وينف�شل ط ��وال الوقت‪ .‬التيار‬ ‫ام ��دي ت�شكيل ��ة من نا�شري ��ن وقومين وليرالي ��ن وي�شاري ��ن‪ ،‬يجمعهم جميع ًا‬ ‫ااإم ��ان بالدول ��ة امدني ��ة‪ ،‬ولك ��ن تفرقه ��م الرام ��ج‪ .‬الي�شاريون ينظ ��رون النظرة‬ ‫نف�شها لليرالين وااإ�شامين مع� � ًا‪ ،‬فالطرفان ااأخران ي النهاية يجتمعان على‬ ‫ام�شروع الراأ�شم ��اي ااقت�شادي‪ .‬الي�شاريون يعرف ��ون اأن ااإ�شامين لي�ش لديهم‬ ‫بديل عن �شيا�شات ااأمركة‪ ،‬تلك ال�شيا�شات التي اأطاحت مبارك‪ ،‬وهم يعرفون اأنهم‬ ‫حا�شنو العدالة ااجتماعية التي نادت بها الثورة‪ ،‬لهذا ا يجمعهم والتيار الليراي‬ ‫اأي ح ��رك اإا ي بع� ��ش امواق ��ف اخاطف ��ة ح ��ن يتعل ��ق ااأمر باحري ��ات العامة‬ ‫واخا�ش ��ة التي يعرفون اأنه ��ا غر م�شمونة ي ظل حكم اجماع ��ة التي يبدو اأنها‬ ‫ت�شعى لا�شتحواذ على الدولة‪ .‬الي�شاريون يقربون اأحيان ًا من النا�شرين باعتبار‬ ‫اأن م�ش ��روع النا�شرية اق ��رب بدرجة ما من ال�شيا�ش ��ات ااجتماعية‪ ،‬لكن التجربة‬ ‫�شفح ��ات باهتة ي عدم و�شوحها وعلوقها ي ذاكرت ��ه‪ ،‬اأو ف�شول غر مرابطة‬ ‫ي اأح�شن اأحوالها‪.‬‬ ‫لتكن بداية خطة القراءة باأن حدد نوع العلم الذي تريد ح�شيله هذا العام‪،‬‬ ‫فالعل ��م كثر ولن يحيط به اإن�شان‪ .‬فاإذا حددت هذا العلم فا�شاأل عن اأجود من كتب‬ ‫فيه‪ ،‬فاإن الكتب تنق�شم لق�شمن‪ :‬كتب اأ�شلية ي الفن‪ ،‬وكتب ن�ُ��شجت على منوالها‪،‬‬ ‫وه ��ذه كثرة وا تكون بنف�ش عبقري ��ة ااأوى‪ .‬والكتب العبقرية تكفيك عن اآالف‬ ‫�شواها‪ ،‬وتخت�شر ام�شافات‪.‬‬ ‫تعلم ��ت من عاقت ��ي بالق ��راءة اأن ما كتبت ��ه ي كراري�ش ��ي كان اأعلق بذهني‬ ‫واأبق ��ى ي ذاكرت ��ي من كل الكتب الت ��ي قراأتها‪ ،‬فعندما تكت ��ب اجملة ي كرا�شك‬ ‫فكاأم ��ا تنق�شها نق�شا ي ذاكرتك‪ .‬فالذهن يبذل جهد ًا اأكر لن ين�شاه‪ ،‬عندما تطعن‬ ‫بالقل ��م ي ال ��ورق واأنت تدون ه ��ذه امعلومة التي اأمامك وترف ��ع بها �شوتك‪ ،‬فلن‬ ‫يفيدك كثر ًا اأن تكون كن�شّ اخي ما قبل امطابع الذين احرفوا هذه امهنة ف�شاروا‬ ‫ين�شخون وا يتذكرون ما ن�شخوا ب�شبب اأنهم اتخذوا هذا العمل حرفة‪.‬‬ ‫هذه التدوينات امخت�شرة التي تكتبها يجب اأن تكون منتقاة بعناية فا تكتب‬ ‫كل �ش ��يء‪ ،‬فتم ��ل‪ ،‬بل اكتب ما جد اأن ��ه طريف ومفيد وح ��ب اأن تتذكره‪ ،‬كتاريخ‬ ‫الوقائ ��ع ي عل ��م التاري ��خ‪ .‬والن�ش ��خ طريقة مبتك ��رة لروي�ش امعلوم ��ة امعقدة‬ ‫ال�شعب ��ة‪ ،‬اأن ن�شخ ��ك له ��ا اإما ن�ش ��خ ي قلبك وعقل ��ك‪ .‬وقد تعلمت من ��ذ ع�شرين‬ ‫عام� � ًا طريقة ترو� ��ش حق ًا ما يكون �شعب� � ًا اأو ما اأريد حفظ ��ه‪ ،‬اأا وهي اأن تتحمل‬ ‫ع ��دم حبت ��ك ل�شوت نف�شك وت�شجل الكتاب ‪ -‬اأو ف�ش ��وا منه ‪ -‬ب�شوتك فت�شمعه‬ ‫ي �شيارتك وهو يتكرر متخلا �شمعك كل يوم حتى حفظه وحتى تفهمه اإن كنت‬ ‫وجدته �شعب ًا ي البداية‪.‬‬

‫الفا�شي ��ة لعبدالنا�شر تقلقهم‪ ،‬فبالن�شبة لهم فاإن النا�شرية م�شروع ينتمي للتاريخ‪،‬‬ ‫ف�ش � ً�ا عن كونها اأ�شا�ش احكم الع�شكري الذي قاوموه �شنن طويلة واحتملوا من‬ ‫اأجله ااعتقال والتعذيب واا�شتبعاد من الف�شاء العام‪.‬‬ ‫الليرالي ��ون اأي�ش� � ًا يعرف ��ون اأن ما يجمعه ��م والتيارات النا�شري ��ة والقومية‬ ‫والي�شاري ��ة هو مب ��داأ احرية‪ ،‬لكنهم ينظ ��رون م�شروعاته ��م باعتبارها م�شروعات‬ ‫ما�شوي ��ة‪ ،‬ويعرف ��ون اأن قدرتهم على اح�ش ��د مواجهة ااأخونة غ ��ر مكنة اإا ي‬ ‫وج ��ود اا�شراكين الثورين مث � ً�ا‪ ،‬اأنهم نخبويون اأكر من ال ��ازم‪ ،‬ي حن اأن‬ ‫اا�شراكي ��ن الثوري ��ن هم ااأكر احت ��كاك ًا بالنا�ش وااأك ��ر �شعبوية ي عاقتهم‬ ‫بال�ش ��ارع‪ ،‬وااأك ��ر م�شداقي ��ة عن ��د فئات كث ��رة‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا من العم ��ال الذين م‬ ‫يج ��دوا ي عاقته ��م بالدولة ام�شتب ��دة الراأ�شمالية غرهم للدف ��اع عنهم‪ ،‬لهذا جح‬ ‫حمدي ��ن �شباحي وحده فيما ف�شل ��ت فيه جميع ااأح ��زاب الليرالية جتمعة‪ ،‬فمن‬ ‫ناحي ��ة ا�شتفاد م ��ن امخزون النا�شري عن ��د ام�شرين الذين ا�شتف ��ادوا من قوانن‬ ‫عبدالنا�شر‪ ،‬ومن ناحية ا�شتفاد من �شنوات دفاعه عن ق�شايا الفاحن ووقوفه اأمام‬ ‫م�ش ��روع عاقة ام�شتاأجر بامال ��ك‪ ،‬ومن ناحية ا�شتفاد من خطاب ��ه ال�شعبوي‪ ،‬وهي‬ ‫ااأ�شياء التي م تقع �شمن اهتمامات الليرالين ي اأي وقت‪.‬‬ ‫ااإخ ��وة ااأعداء ي م�شر مق�شمون اإى حزب ��ن‪ :‬حزب اإ�شامي ي القلب منه‬ ‫ااإخوان‪ ،‬وحزب مدي ي القلب منه الي�شار‪ .‬لو اأمكن حذف حزب منهم من امعادلة‬ ‫عل ��ى �شبيل اافرا�ش ف�شوف يكون لدين ��ا احتماان مت�شابهان للغاية‪ ،‬ففي احالة‬ ‫ااأوى �ش ��وف يتقاتل ال�شلفيون وااإخوان و�شوف ترز ااختافات وتكون ذريعة‬ ‫ح ��رب اإ�شامية اإ�شامية‪ .‬وي احالة الثانية �ش ��وف يتقاتل التيار امدي و�شوف‬ ‫ترز ااختافات وتكون ذريعة حرب ليرالية ي�شارية‪.‬‬ ‫ل ��كل هذا اأقول اإنه ا بديل عن احوار ب ��ن ااإخوة ااأعداء‪ ،‬فالبيت الذي خ ّلفه‬ ‫ااأب مو�شك على ال�شقوط‪ ،‬ما يذكرنا بفيلم »الق�شية ‪ »68‬الذي كتبه لطفي اخوي‪،‬‬ ‫فقد ظل �شكان البيت طوال الفيلم ختلفن على طريقة ترميم البيت حتى �شقط فوق‬ ‫روؤو�شهم‪ ..‬عافانا الله واإياكم‪.‬‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫اأم ��ا بالن�شبة م ��ن يح�شنون القراءة باللغ ��ات ااأخرى‪ ،‬ف� �اأود اأن اأ�شاركهم ي‬ ‫طريقة تعزز التمكن من اللغة وتقويه وتعلم على اأ�شاليب جديدة ي اا�شتفادة من‬ ‫جارب ااآخرين‪ ،‬وقد هداي الله منذ �شنوات لطريقة اأعتقد اأنها ي غاية ااأهمية‬ ‫وجدي ��دة‪ .‬ذل ��ك اأنها ت�شتثمر التقنية احديثة‪ .‬وخا�شته ��ا اأن تبحث عن كتاب قد‬ ‫ترجمه اأح ��د اأ�شاتذة الرجمة الذي ��ن ا�شتهروا بجودة ترجماته ��م ودقتها ك�شعيد‬ ‫الغام ��ي و�شام ��ي الدروبي مث ًا‪ ،‬فتم�شك الكتاب العربي ب ��ن يديك وجل�ش اأمام‬ ‫�شا�شة الاب توب وت�شع ال�شماعة ي اأذنيك‪ ،‬ثم تبحث عن الكتاب بلغته ااأ�شلية‬ ‫عل ��ى ال�شبكة‪ ،‬ومعظم الكتب الكا�شيكية ال�شهرة موجودة على موقع ‪http://‬‬ ‫‪ ))archive.org‬على �شكل كتاب �شوتي م�شجل‪ ،‬فت�شر معه جملة جملة حتى‬ ‫نهاي ��ة الف�شل‪ ،‬هو يق ��راأ ي اأذن ��ك بااإجليزية مثا‪ ،‬واأنت تتاب ��ع معه ي الن�ش‬ ‫العربي مقارن ًا بن الن�شن‪.‬‬ ‫هذه جملة من التجارب التي تطفلت بها على قارئي الكرم‪ ،‬رما اأنني راأيت‬ ‫فيها منفعة مكن اأن تكون عامة‪ ،‬ورحم الله اأبا حامد الغزاي اإذ يقول‪:‬‬ ‫وا�� � � � � � � �ش� � � � � � � �األ � � � � � � ��وا ال� � � � � �ل � � � � ��ه ل � � �ن � � �ف � � �� � � �ش� � ��ي رح� � � �م � � ��ة‬ ‫وي� � � � � � � ��رح� � � � � � � ��م ال� � � � � � �ل � � � � � ��ه �� � � � �ش � � � ��دي� � � � �ق � � � ��ا اأ ّم� � � � � � �ن � � � � � ��ا‬ ‫وع� � � � � �ل� � � � � �ي� � � � � �ك�� � � � ��م م�� � � � � � � � ��ن �� � � � � � �ش � � � � � ��ام � � � � � ��ي ط� � � �ي � � ��ب‬ ‫و��� � � � � � � � �ش� � � � � � � � ��ام ال� � � � � � � �ل�� � � � � � ��ه ب � � � � � � � � � � � � � � � � � ��دء ًا وث� � � � �ن � � � ��ى‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫«الشبيحة» و«البلطجية»‪:‬‬ ‫مقارعة اللغة للتسلط!‬

‫صالح زياد‬

‫و�لثاني ��ة �أنه با ��ستقالية‪� ،‬أي ب ��ا �أ�سالة �سخ�سية‪ ،‬اأنه با حرية‪ .‬و�أن �أو ف�سيلة �أو خر؟! كم تر َكتْ من �سوء لغرها من �اآثام؟! هكذ� نفهم كيف تقارع‬ ‫لي�س ��ت مفردة «�ل�سبِيحة» �م�سموعة ي �سوريا‪ ،‬جديدة بالكلية على �للغة‬ ‫�لعربي ��ة �متد�ولة ي �لع�سر �حدي ��ث‪ ،‬مام ًا كما هو حال مر�دفتها ي �معنى يفق ��د �مرء حريته ح�ساب �آخ ��ر بامعنى �لقهري يعني ��ستحالت ��ه �إى عبد ما �للغة �لطغيان‪ ،‬وكيف ت�س ِفد جنوده ي قيودها‪ ،‬وت�سجنهم ي �أو�سافها‪...‬‬ ‫�إن هات ��ن �مفردتن م تتكرر� ي �للغة �لعربي ��ة مثلما تكررتا ي ثور�ت‬ ‫«�لبلطجي ��ة» وهي �ل�سيغة �م�سموع ��ة ي م�سر‪ ،‬و»�لباطج ��ة» �م�سموعة ي ت� �وؤدي �إليه �لعبودية من �لهام�سية و�ل�سغار و�مهانة‪ .‬ولي�س هناك �أ�سد ق�سوة‬ ‫تق�سد �إليه‪ ،‬هو جزء من‬ ‫�ليمن‪ ،‬جم ��ع «�لبلطجي»‪ .‬فال�س ِبي ��ح هو �لبلطجي‪ ،‬وهم ��ا ت�سمية من مكانن ومر�رة جاه �اأحر�ر و�أكر رغبة ي �انتقام منهم من �لعبيد!‬ ‫�لربيع �لعربي‪ ،‬و�إن تكر�رهما �لذي بد� عفوي ًا ودوما ُ‬ ‫�أم ��ا �لثالثة فات�سافه بالعنف و�قر�فه �إ ّي ��اه ومازمته له! فالو�سف �لد�ل تطويق د�ئرة �لطغيان �لعفنة‪.‬‬ ‫ختلف ��ن لل�سخ�س �لذي يق ��وم بال�سرب و�جلد و�لقتل ح�س ��اب �سيِده �لذي‬ ‫علي ��ه م�ستق ي حال ��ة «�ل�سبِيح» م ��ن َ‬ ‫لك ��ن مكر �للغ ��ة �لعجي ��ب بام�ستبدين ياأخذ م ��دى �أكر �إث ��ارة ي �نقاب‬ ‫«�سب ََح �ل�سخ� ��س‪ :‬مدَه ليجل ��ده‪� ،‬أو مده‬ ‫مده بامال �أو يتعهده بالنعمة و�حماية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ا �أح ��د ‪ -‬با�ستثن ��اء م ��ن يت�س ��ف بهم ��ا رما ‪ -‬مك ��ن �أن يق ��ول �إن هاتن كام�سلوب»‪ .‬ومن�سوب ي «�لبلطجي» �إى �لبلطة وهي فاأ�س يقطع بها �خ�سب �اأو�س ��اف �لتي ت�سابهو� جميع� �ا ي �إطاقها على �ل�س ��ارع �لثائر (�جر�ثيم‪،‬‬ ‫�س ��ذ�ذ �اآف ��اق‪� ،‬لهمج‪�...‬إلخ) �إى �سه ��ادة على �لعنجهية و�لتع ��اي و�لطغيان‬ ‫�ل�سفت ��ن حمان مديح� � ًا و�إطر�ء من تطلقان عليه‪ .‬ب ��ل ا �أحد مكن �أن يقول ونحوه‪.‬‬ ‫ور�ب ��ع مثال ��ب «�ل�س ِبي ��ح» �أو «�لبلطج ��ي» َت َقا ُر ُن ��ه مع �لظل ��م و�لطغيان‪ ،‬ومار�سة �احتقار للب�سطاء‪ .‬ولعل مفردة «�اإرهاب» �م�ستخدمة من �لنظام ي‬ ‫�إنهم ��ا �سفتان حايدتان با مديح �أو ذم من ي�سميانه‪ ،‬فهما ذم �سريح ي حقه‬ ‫وقدْح �سديد �لطعن ي �سرفه و�لنيل من كر�مته وتقوي�سه �أخاقي ًا و�إن�ساني ًا‪ .‬وت�سا ُف ُره مع �ا�ستبد�د و�لت�سلط‪ .‬فكل �سبِيح هو ظل م�ستبد‪ ،‬وكل بلطجي هو �سوريا �سد معار�سيه �أكر تعرية له‪ ،‬اأنها ا ت�سدق �إا على من يخنق �لتعبر‬ ‫ويحارب �حرية ويفر�س نف�سه بالقوة‪.‬‬ ‫و�أول َم ْث َلبة تدان عليها ي من يت�سف بهما‪�ُ ،‬س ْغلُه خارج �معنى �لقانوي‪ ،‬حار�س للظلم وخفر للطغيان!‬ ‫ه ��ل ر�أيت ��م �لب�ساع ��ة �لت ��ي حتويه ��ا هات ��ان �مفردت ��ان «�ل�سبِيح ��ة»‬ ‫وه ��ذ� ا يجعله �سد ً� من يت�سلط عليه بالتعذيب �أو�اإزهاق‪ ،‬بل هو �سد لعموم‬ ‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬ ‫و«�لبلطجية»؟! من َح َق َنهما بكل هذ� �لقبح؟! ما �لذي يبقى من ي�سفانه من قيمة‬ ‫�مجتمع اأن �لقانون دالة تنظيم �جتماعي‪� ،‬أي دالة جموع ا فرد‪.‬‬ ‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫ثمرة الحرية‪..‬‬ ‫تاحقكم إلى اأبد!‬ ‫هالة القحطاني‬

‫(ه ��ذ� �اب ��ن عار على ه ��ذه �لعائلة‪ ،‬ي ماي ��و ‪ 2009‬كان (�س) يدر�س ي‬ ‫�جامعة وخال هذه �لفرة رزقه �لله مولود‪ ،‬وهذ� �سهل جد� �إثباته عن طريق‬ ‫�لط ��ب �متقدم و�لتحالي ��ل (دي �إن �إيه) وعندما وُلد �بنه يو�سف قال �إنه �سوف‬ ‫يتكفل م�ساريفه وعاج ��ه‪ ،‬لكن لاأ�سف م يوف بوعده‪ ،‬يو�سف �سوف يكمل‬ ‫ثاث ��ة �أعو�م بع ��د �سهر‪ ،‬وهو طفل ب�سو�س �لوجه وجمي ��ل ومليء بال�سعادة‪،‬‬ ‫وو�ل ��ده هو من �خت ��ار هذ� �ا�سم ابن ��ه ليحمل ��سم �لعائل ��ة‪ ،‬وللمعلومية ا‬ ‫�أطم ��ح ي �لزو�ج من �بنك ��م اأن ذلك �سوف يكون �سار� على �بنه‪ ،‬و�أنا طلبت‬ ‫�ل�سجات �لطبية ابني يو�سف وحاولت �أن �أح�سل عليها من (�بنكم) ولكن م‬ ‫�أ�ستطع و�أنا على ��ستعد�د �أن �أتو��سل معكم ي هذ� �ل�ساأن)‪.‬‬ ‫تلك �لكلمات �لعربية �لب�سيطة جزء من ر�سالة ن�سرتها فتاة �أمريكية على‬ ‫موق ��ع خا� ��س بااأطف ��ال �ل�سعودين �لذين هجره ��م �آباوؤه ��م ي �خارج بعد‬ ‫�نته ��اء مدة �لدر��سة‪ ،‬تخاطب فيها �أ�سرة (�أبو طفلها) وتطلب منهم م�ساعدتها‬ ‫با�ستع ��ادة �ل�سجات �لطبية �خا�سة بالطفل‪ ،‬مو�سح ًة �أنها طلبتها منه مر�ر ً�‬ ‫وتك ��ر�ر ً� ولكن ��ه مل�س بغاية �إخفاء �أبوته لذلك �لطف ��ل �لريء �جميل �لذي‬ ‫و�سع ��ت �سورته على �موقع وهو حديث �ل ��وادة بن يدي �أبيه‪ ،‬وو�سعت له‬ ‫�سورة �أخرى عندما �قرب عمره من �لثاث �سنو�ت حيث بد� �ل�سبه و��سح ًا‬ ‫بين ��ه وبن و�ل ��ده‪ ،‬ون�سرت �أي�س ًا ح ��ت �سورته ر�سال ��ة ود�ع در�مية كان قد‬ ‫كتبه ��ا (�اأب �لطال ��ب) ابن ��ه‪� ،‬لتي ا معن ��ى لها �سوى �عر�فه بخ ��ط يده باأن‬ ‫ذل ��ك �لطفل ولده‪ ،‬و�أنه ��سطر �إى هجره لظ ��روف خارجة عن �إر�دته! وق�سة‬

‫حاجة المعلمين‬ ‫للحوافز‬

‫�أم �لطف ��ل يو�س ��ف لي�ست مفردها‪ ،‬بل �متاأ موق ��ع (�أبناء �سعوديون هجرهم‬ ‫�آباوؤهم) (‪ )http://saudichildrenletbehind.com‬بق�س�س‬ ‫ور�سائ ��ل حزنة وماأ�ساوي ��ة‪ ،‬و�سور لاآباء ��ستمرو� عل ��ى هجر �أبنائهم منذ‬ ‫�لثمانيني ��ات‪ ،‬حيث قام بع�سهم باإخفاء ما يثبت ن�س ��ب �لطفل له قبل �أن يعود‬ ‫�إى �لديار‪ ،‬و�آخرون �عتذرو� و�عرفو� ل�سريكاتهم باأنهم �أقامو� عاقة خالفة‬ ‫لل�سريعة‪ ،‬و�لغالبية قطعو� �ات�سال بينهم وبن ما�سيهم‪ ،‬ما ��سطر �اأمهات‬ ‫للتجم ��ع ون�س ��ر ق�س�سهن ومعلوم ��ات وتفا�سي ��ل دقيقة عن �اأب ��اء مطالبات‬ ‫بااع ��ر�ف باأبوتهم‪ ،‬وعل ��ى �ختاف �معتقد�ت �لديني ��ة �إا �أنهن يرين �أن من‬ ‫ح ��ق كل طف ��ل �أن يتعرف على و�لده �لبيولوجي ويعي� ��س حياته ب�سكل عادي‬ ‫دون �أن يتعر�س لليُتم حتى لو م يكن �أبوه موجود� ب�سكل د�ئم‪ ،‬وهذه �لق�سية‬ ‫لي�ست بجديدة‪ ،‬فلقد برزت م�سكلة (�أبناء �ل�سعودين ي �خارج) على �ل�سطح‬ ‫ب�س ��كل �أكر عام ‪ ،2008‬بعد �أن ترك مئات �ل�سعودين ي دول عربية وغربية‬ ‫�أبناء لهم كانو� ثمرة عاقات وزيجات مت ي �لغالب بطريقة عرفية �أو بطرق‬ ‫غ ��ر م�سروعة‪ ،‬حيث �نتهى �أغلبها بهروب �اآباء مجرد معرفتهم بوجود حمل‬ ‫�أو بع ��د �ل ��وادة مبا�سرة‪ ،‬لتبد�أ رحلة عدد كبر م ��ن �اأبناء بالبحث عن �آبائهم‬ ‫عن طريق �ات�س ��ال بال�سفار�ت‪ ،‬وي فرة �ل�ستيني ��ات و�ل�سبعينيات تزوج‬ ‫ع ��دد لي�س بالقليل من �مبتعثن وقتها من �خارج ولكن كان �اأغلبية يعودون‬ ‫بزوجاتهم و�أطفالهم و�اأمور نوعا ما كانت مقبولة‪ ،‬ولكن ما �إن هبت �ل�سحوة‬ ‫ي �لثمانيني ��ات حت ��ى �أحدثت تغير�ت كب ��رة وجوهري ��ة ي �مجتمع‪ ،‬من‬

‫أحمد الحربي‬

‫عطف� � ًا على ما تناقلت ��ه موؤخر ً� بع�س �ل�سح ��ف �لورقي ��ة و�اإلكرونية �لتي ه ��م �لفئ ��ة �لتي ا يكتب عنها �أح ��د‪ ،‬وا يذكر جهودها �أح ��د �إا �لنزر �لي�سر‪ ،‬وهم‬ ‫تابعت �جدل بن وز�رتي �لربية و�لتعليم‪ ،‬و�خدمة �مدنية حول �أحقية �معلمن �أنف�سه ��م يزهدون ي �لكتابة عن مهنتهم‪ ،‬ومتاعبها‪ ،‬وياأنفون عن �مطالبة باأب�سط‬ ‫و�معلم ��ات مكاف� �اأة نهاية �خدمة من عدمها‪� ،‬لتي على �أثره ��ا �سدر قر�ر باإيقاف حقوقه ��م‪ ،‬فمنذ �أكر من ثاثن عام ًا و�سلم �لوظائف �لتعليمية �أو (كادر �معلمن)‬ ‫مكاف� �اأة نهاي ��ة �خدمة للمعلم ��ن و�معلمات �لذين عل ��ى ر�أ�س �لعم ��ل حالي ًا‪ ،‬وهو مكان ��ك �سر‪ ،‬م ��ا جعل كثر ً� م ��ن خريجي �جامعات م ��ن �موؤهلن تاأهي � ً�ا كام ًا‬ ‫ق ��ر�ر جحف ي حق جميع م ��ن تنطبق عليهم ائحة �لوظائ ��ف �لتعليمية‪ ،‬اأنهم يرغب ��ون عن �لتعليم ويذهب ��ون بعيد ً� عنه بحث ًا عن عم ��ل يوفر لهم قيمة معنوية‬ ‫�سيحرم ��ون من �مكافاأة �لتي ت�سلمها زماوؤهم �ل�سابقون‪ ،‬ما يجعلني �أ�سر على ب�س ��رف �لنظر عن �لر�تب �لذي �سيتقا�ساه‪ ،‬وبهذ� يحرم �لوطن من هذه �لكو�در‬ ‫�أهمية ما ذكرته ي مقال �سابق عن و�سع �معلمن و�معلمات‪ ،‬و�لنظر �إى كادرهم �لوطني ��ة �لتي كان بااإم ��كان �ا�ستفادة منه ��م ي بناء �اأجيال تعليمي� � ًا‪ ،‬وفكري ًا‬ ‫�لوظيف ��ي (�سل ��م �لوظائف �لتعليمي ��ة) �لذي يع� � ّد �اآن �اأ�سع ��ف ي �سلم رو�تب وثقافي� � ًا‪ ،‬ولكن وز�رة �لربية فيم ��ا �أر�ه ا تنظر للمعلمن على �أنهم �حلقة �اأهم‬ ‫ي حلقات �لربية و�لتعليم‪.‬‬ ‫موظفي �لدولة‪.‬‬ ‫وعندما نقول‪ :‬كثر من �معلمن تركو� هذه �مهنة �ل�سريفة‪ ،‬وذهبو� بحث ًا عن‬ ‫وح ��ن جاءي عتبُ ع ��د ٍد من �لزماء �اإد�رين على م ��ا كتبته ي ذ�ت �مقال‪،‬‬ ‫توقعت �أنهم م يدركو� حجم ما يرتب عليه �إغفال �معلمن من مثل هذه �حو�فز‪ ،‬غرها لعدم وجود حو�فز مادية ومعنوية‪ ،‬ذلك اأن (�سلم �لوظائف �لتعليمية) منذ‬ ‫حي ��ث ذكرت �أن وز�رة �لربية ب�سدد �إقر�ر حو�فز مادية ومعنوية للمديرين فقط �أن �سدر قبل �أكر من ثاثن عام ًا حتى �اآن م َ‬ ‫يحظ باأي تطوير‪ ،‬وا باأي مناق�سة‪،‬‬ ‫(مدي ��ري �لتعلي ��م) �لذين هم ي �اأ�سل معلم ��ون و�أكر حافز له ��م �أنهم �أ�سبحو� وا ب� �اأي �لتفاتة نحوه‪ ،‬فكثر من �معلمن توقف ��ت درجات عاو�تهم عند �لدرجة‬ ‫يقبع ��ون ي مكات ��ب مكيفة فاخ ��رة‪ ،‬وزماوؤهم يقف ��ون بن �لط ��اب و�لطبا�سر �اأخرة من �ل�سلم‪ ،‬وبع�سهم توقفت عاو�ته منذ �أكر من ع�سر �سنو�ت‪ ،‬وم يجد‬ ‫و�أور�ق �اختب ��ار�ت ودفات ��ر �لو�جب ��ات‪ ،‬فم ��ا �ل ��ذي يقدم ��ه �مدي ��رون للمجتمع هوؤاء من يهتم ‪ ،‬لت�سحيح �أو�ساعهم �مالية �مردية‪.‬‬ ‫ليحفزوهم �أكر من غرهم؟ �ألي�س للمعلمن �موجودين ي �مد�ر�س ّ‬ ‫هن ��اك بع�س �مطالب ��ات بت�سحيح �أو�ساع �معلمن �معين ��ن على م�ستويات‬ ‫�حق ي مثل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ه ��ذه �حو�فر؟ وج ��اءت �اآن كارثة وقف مكافاأة نهاية �خدمة عنهم‪ ،‬وا �أظن مثل �أقل‪ ،‬وقد ح�سنت لبع�سهم �أو�ساعهم �لوظيفية قليا‪ ،‬وهذ� جميل جد�‪ ،‬ولكن ماذ�‬ ‫هذ� �لقر�ر �سيمر مرور �لكر�م‪ ،‬فهو جرح كبر �سيقذف بعدد كبر منهم �إى خارج بعد هذ� �لت�سحيح؟ وماذ� عن �معلمن �اآخرين �لذين هم على ر�أ�س �لعمل‪� ،‬أولئك‬ ‫�خدمة بالتقاعد �مبكر‪.‬وذكرت �أي�س ًا �أن �معلمن �سريحة كبرة حتل �أرقام ًا هائلة �لذي ��ن يبك ��رون ‪-‬منذ �أكر من ثاثن عام� � ًا‪� -‬إى مد�ر�سهم عن ��د �سروق �ل�سم�س‪،‬‬ ‫ي ديو�ن �موظفن �لعام‪ ،‬ومثلون �سريحة كبرة ي �مجتمع‪ ،‬وهوؤاء �معلمون ويتعامل ��ون مع �لن�سء مختل ��ف �أعمارهم‪ ،‬وقد تخرجت عل ��ى �أيديهم �أجيال من‬

‫حرية اختيار‬ ‫‪« ...‬الجهل»‬

‫عصام عبداه‬

‫قب ��ل قرن من �لزمان كان ��ت �معلومات تنتقل من مكان �إى مكان �آخر بنف�س‬ ‫�سرع ��ة مر�فقيه ��ا‪� ،‬أم ��ا �ليوم ف� �اإن �معلومات ترق ��ى �إى مليار فق ��رة ي �لثانية‬ ‫�لو�ح ��دة‪ ،‬ما يند عن �أن يحاط به‪ ،‬حيث �إن فقرة و�حدة تنتقل ب�سرعة �ل�سوء‬ ‫وي ج ��زء م ��ن �لثاني ��ة‪ ،‬ووفقا ما يقول ��ه «اكي» ‪� Luky -‬مدي ��ر �لتنفيذي ي‬ ‫معامل وختر�ت ‪ At and Bell‬ي �لوايات �متحدة‪ ،‬فاإن لدينا حلم ًا قدم ًا‬ ‫جدي ��د ً� على �ل ��دو�م‪ ،‬ي �أن نكون �سيئ ًا �آخر غر م ��ا نحن عليه‪ ،‬ويت�ساءل اكي‬ ‫«عم ��ا �إذ� كان بو�سعنا �أن نرتبط م ��ع �أجد�دنا و�أتر�بنا بو�سائل مبتكرة وخاقة‬ ‫�إلكروني� � ًا من �أجل حقيق نوع من (�حكمة �جماعية)‪ ،‬تفوق �حكمة �لفردية‬ ‫وتعل ��و عليها»‪ ،‬وهو حلم ق ��دم ر�ود �لفيل�سوف �لعربي �م�سلم «�أبو �لوليد �بن‬ ‫ر�س ��د» قبل ثمانية قرون حن نادى بوح ��دة �لعقول وم�ساعية �معرفة للو�سول‬ ‫�إى هذه «�حكمة �جماعية» ‪.‬‬ ‫لق ��د �أ�سبحت �معرفة �لي ��وم متاحة للجميع ي كل م ��كان وزمان من خال‬ ‫و�سائل �ات�سال �حديثة‪ ،‬و�أ�سبح «�جهل» ‪ -‬اأول مرة ي �لتاريخ �اإن�ساي ‪-‬‬ ‫مع ع�سر �معلومات ( �ختيار� ) ! ‪ ..‬معنى �أن �اإن�سان منذ �اآن ف�ساعد� با عذر‬ ‫وهو �م�سوؤول وح ��ده عن ( �جهل ) بااأ�سياء و�معلومات و�معارف �لتي كانت‬ ‫حكر� ي وقت �سابق على بع�س �لفئات و�لطبقات‪.‬‬ ‫وح�س ��ب عام �اجتماع �اأمريك ��ي «د�نيال بل» ي كتاب ��ه «�مجتمع ما بعد‬ ‫�ل�سناعي» عام ‪�« :1973‬أن �معرفة وتكنولوجيا �معلومات �سديق حميم‪� ،‬سديد‬ ‫�مباطنة‪ ،‬عظيم �لهيمنة مام ًا‪ ،‬لي�س من خارجنا‪ ،‬و�إما من حت جلد ب�سريتنا‪،‬‬ ‫منذ بروميثيو�س وحتى �ليوم‪ ،‬وغد ً�»‪.‬‬ ‫�إن حقب ��ة �اإنتاج و�ا�ستهاك �لفاو�ست ��ي و�لروميثي حل حلها حقبة «‬

‫�سمنها �إنكار �اأب ��وة �لتي بد�أها بع�سهم �آنذ�ك‪ ،‬ففي نف�س �موقع �لذي �أ�سرت‬ ‫�إلي ��ه جد ق�سة �بن يبلغ من �لعمر ‪ 26‬عام� � ًا‪ ،‬بد�أ مرحلة مر�هقته بالبحث عن‬ ‫و�لده‪� ،‬لذي كلما طالت �مدة ز�د �سعوره بالغ�سب جاهه‪ ،‬فبع�سهم ي�سمم على‬ ‫�أن يج ��د و�ل ��ده لكي يُعر له عن مدى �سخطه و��ستيائ ��ه منه‪ ،‬وعلى �لرغم من‬ ‫�رتب ��اط بع�س �اأمهات باأ�سخا�س �آخرين و�إكمال حياتهن ب�سكل طبيعي‪ ،‬فاإن‬ ‫�لغالبية منهن ي�سعرن بالغ�سب و�ازدر�ء من هوؤاء �اآباء �لذين جردو� من‬ ‫�اإن�ساني ��ة في�ستمررن ي �لبح ��ث اأن عندهن �إمانا باأن م ��ن حق كل طفل �أن‬ ‫يتعرف على هويته!‬ ‫دفعتن ��ا هذه �لق�سية لروؤي ��ة �أن �لربية �مت�س ��ددة ي �مجتمع عقود� من‬ ‫�لزمن م ُجد‪ ،‬اأنها م تكن �سوى �سورة �أخفت ور�ءها حقائق و�أ�سر�ر� مثرة‬ ‫للج ��دل‪ ،‬فل ��م يع�سم �لتعليم �لديني �مكثف �موزع ي �س ��ت مو�د تلقن مدة ‪12‬‬ ‫�سن ��ة من �إقامة بع�سهم لعاقات عابرة خارج �موؤ�س�س ��ة �لزوجية �أو �ارتباط‬ ‫ب�س ��كل غر �سرعي‪ ،‬وم منعهم عن �لتخل ��ي بكل �سهولة عن �أبناء من �سلبهم‬ ‫بالهرب و�اإنكار‪ ،‬خوف ًا من غ�سب �اأهل وكام �لنا�س‪ ،‬دون تقدم �خوف من‬ ‫�لله �أو من عقابه على كل تلك �اأمور!‬ ‫لذل ��ك �أج ��د �أن على �ملحقيات �لثقافية ي �خ ��ارج و�جب وطني مهم ي‬ ‫توجيه هذ� �لكم �لهائل من �ل�سباب ي باد �ابتعاث‪ ،‬اأن فهم �ل�سعور باحرية‬ ‫ي �أوج فرة �مر�هقة خاطئ نوعا ما‪ ،‬فيقود بع�سهم ارتكاب عدة حماقات قد‬ ‫تودي م�ستقبله مبكر� وي بع�س �اأحيان يخ�سر �لبع�س �اآخر حياته‪ ،‬ولكي‬ ‫نح ��د من مو هذه �م�سكلة مع تز�يد عدد �مبتعثن‪ ،‬علينا �اعر�ف بالتق�سر‬ ‫ي حقهم و�أن �م�سوؤولية م�سركة و�لو�جب على كل طرف �أن يحمل جزء� منها‬ ‫لنلملمه ��ا باأ�سرع وقت وباأقل �سرر‪ ،‬فام�سوؤولية �لكبرة تقع على عاتق وز�رة‬ ‫�لتعلي ��م �لع ��اي حيث م ت�سع �سرط �سن ��ة تاأهيلية كمتطل ��ب ينبغي �جتيازه‬ ‫ي �مملك ��ة قب ��ل �ابتعاث ليعرف ما له وما علي ��ه اأن �لوقاية خر من �لعاج‪،‬‬ ‫و�م�سوؤولية �لثانية تقع على عاتق �ملحقيات �لثقافية و�ل�سفار�ت �لتي ينبغي‬ ‫�أن ت� �وؤدي مزيد� من �لو�جب �مرجو منها نحو �أبناء �لبلد من متابعة وتوجيه‬ ‫ب�س ��كل متو��س ��ل‪ ،‬و�م�سوؤولية �اأ�سا�سي ��ة تقع على عات ��ق �أي �إن�سان ُمار�س‬ ‫حريت ��ه ي �خارج بجُ ن ويعتقد بهروبه �أن ثمرة تلك �حرية لن تاحقه �إى‬ ‫�اأبد!‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫�اأطباء و�مهند�سن و�معلمن وغرهم من �أ�سهمو� ي بناء �لتنمية �لوطنية‪� ،‬أا‬ ‫ي�ستحق �أولئك حفز�ت لت�سجيعهم على �أد�ء دورهم �لربوي �لذي قامو� به على‬ ‫�أكمل وجه؟‬ ‫ل�ست �أدري حتى متى يظل �معلم يعاي من و�سعه �مادي و�معنوي؟ ي ظل‬ ‫�لتط ��ور�ت �مهنية لكل �مر�تب �لوظيفي ��ة �اإد�رية و�لفنية �اأخرى‪� ،‬إا هذه �مهنة‬ ‫�ل�سريفة مهنة (�معلم) �لتي م يُهتم بها وا موظفيها �اهتمام �اأمثل‪ ،‬فدخل فيها‬ ‫م ��ن لي�س منها‪ ،‬و�أ�سبحت خرجاتها هي �اأ�سو�أ و�اأدنى بامقارنة مع �أمثالها ي‬ ‫�جو�ر ولن �أذهب �أبعد من ذلك‪.‬‬ ‫وذك ��رت �أي�س� � ًا �أن بع� ��س مديري �لتعليم لي�س ��و� بحاج ��ة �إى حو�فز مادية‬ ‫ومعنوية‪ ،‬بل هم بحاجة �إى دور�ت تاأهيلية لتطويرهم وجعلهم يقومون بعملهم‬ ‫�ل ��ذي يعريه كثر من �لنق� ��س‪ ،‬ي ظل غياب كامل عن متابع ��ة �أد�ئهم �لوظيفي‪،‬‬ ‫فكثر م ��ن هوؤاء �مديرين يذه ��ب �إى مكتبه عند �لعا�س ��رة �سباح ًا ويغلق مكتبه‬ ‫ويفت ��ح جهازه عل ��ى �اأ�سه ��م‪ ،‬وا يعلم ماذ� يج ��ري ي خارج غرفت ��ه‪ ،‬ويعوّلون‬ ‫عل ��ى �أن لديهم م�ساعدي ��ن يهتمون ب�سوؤون �لربية �اإد�ري ��ة و�مالية و�لتعليمية‪،‬‬ ‫وه ��م لي�سو� ببعيدي ��ن عما يفعله �مدي ��رون‪ ،‬وقد م�ست هذ� بنف�س ��ي‪ِ � ،‬أمثل هوؤاء‬ ‫ي�ستحق ��ون حفيز ً�؟لعلي كنت قا�سي ًا فلي�ساحني �لزم ��اء فهذ� هو و�سع معظم‬ ‫�مديري ��ن‪ ،‬وهذ� و�قع �حال طعمه مر �م ��ذ�ق‪ ،‬وطعم �حقيقة علقم كامر�ر‪ ،‬ولكنه‬ ‫كال�سهد عندما يتقبلها �ل�سادقون �مخل�سون قو ًا وعم ًا‪ ،‬ولعل ي ند�ئي ما يعدل‬ ‫�م�س ��ار‪ ،‬ويعطي �م�ستحقن من �معلمن حقهم �م�سلوب‪.‬هذ� ند�ء �أكرره للمعنين‬ ‫بااأم ��ر‪( ،‬كلك ��م ر�ع وكلك ��م م�سوؤول ع ��ن رعيته) �لتفت ��و� �إى �معلم ��ن فهم حجر‬ ‫�لز�وي ��ة ي �لعملية �لتعليمية و�لربوية‪ ،‬وهم بحاجة ما�سة �إى �حو�فز �مادية‬ ‫و�معنوي ��ة‪� ،‬أكر من غره ��م‪ ،‬وهم بحاجة ما�سة �إى �أن تلتف ��ت �إليهم كل �جهات‬ ‫�معني ��ة باأمر تطوير �لعملية �لربوية و�لتعليمي ��ة ي مد�ر�سنا‪ ،‬فكثر من هوؤاء‬ ‫�معلمن حالتهم مردية نف�سي� � ًا ومادي ًا ومعنوي ًا‪ ،‬وم تعد مهنة �لتعليم هي �مهنة‬ ‫�لتي يتباهى بها �معلمون كما كان ي �ل�سابق‪ ،‬فلم يعد �معلم هو ذلك �لذي يقومون‬ ‫ل ��ه ويوفونه �لتبجيا‪ ،‬وم يعد ذلك �معلم �ل ��ذي يبني وين�سئ �أنف�س ًا وعقو ًا‪ ،‬لقد‬ ‫�س ��ار همه كي ��ف يوفر لنف�سه واأ�سرته لقم ��ة �لعي�س ي ظل �أدن ��ى درجات �اأمان‬ ‫�لوظيفي من مهنة �لتعليم‪ ،‬و�لله من ور�ء �لق�سد‪.‬‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫بروتيني ��ة من �ل�سبكات‪ ،‬حقبة نرج�سية بالغ ��ة �لتنوع‪ ،‬وتت�سم بكرة �لعاقات‬ ‫و�ات�ساات و�ا�ستجابة و�لتد�خل �لعام �لذي يقرن بعام �ات�ساات‪.‬‬ ‫وبف�س ��ل �ل�سور �لتليفزيونية ت�سبح �أج�سامنا و�لكون �محيط بنا باأكمله‬ ‫مثابة �سا�سة حكم»‪.‬‬ ‫�أم ��ا �لناقد �اأمريك ��ي ‪� -‬م�سري �اأ�س ��ل (�إيهاب ح�سن) فق ��د طور نظريته‬ ‫�خا�س ��ة بامدينة ما بع ��د �حديثة‪ ،‬وقال ب�« �لقري ��ة �لكوكبية» �لتي �ستن�ساأ عن‬ ‫تط ��ور تكنولوجي ��ا �ات�س ��اات‪ ،‬فالتكنولوجي ��ا خاطفة �ل�سرع ��ة �ستحل حل‬ ‫�لتكنولوجي ��ا �لتقليدية و�سي�سبح �لكمبيوتر بديا (للوعي) �أو كامتد�د للوعي‬ ‫�اإن�ساي‪.‬‬ ‫وخ� ��س «ح�س ��ن» ثقافة ما بع ��د �حد�ثة باأنه ��ا‪ « :‬تيار يعتم ��د على جاوز‬ ‫�ل�سبغ ��ة �اإن�سانية للحياة �اأر�سية ب�سورة عنيف ��ة‪ ،‬بحيث تتجاذب فيها قوى‬ ‫�لرع ��ب و�مذ�هب �ل�سمولي ��ة‪ ،‬و�لتفتت و�لتوحد‪ ،‬و�لفق ��ر و�ل�سلطة ورما �أدى‬ ‫ذل ��ك ي �آخ ��ر �مطاف �إى بد�ية ( عهد وحدة كوك ��ب �اأر�س) «عهد جديد» يتحد‬ ‫في ��ه �لو�ح ��د مع �لكثر‪ ،‬ذلك اأن تي ��ار ما بعد �حد�ثة ينبع م ��ن �ات�ساع �لهائل‬ ‫للوعي من خال منجز�ت �لتكنولوجيا �لتي �أ�سبحت مثابة حجر �اأ�سا�س ي‬ ‫« �معرفة �لروحية» ي �لقرن �حادي و�لع�سرين نتيجة لذلك �أ�سبح �لوعي ينظر‬ ‫�إليه على �أنه « معلومات و�لتاريخ على �أنه «حدوث»‪.‬‬ ‫�إن �انتق ��ال م ��ن جتم ��ع �ل�سناع ��ة �إى جتم ��ع م ��ا بع ��د �ل�سناع ��ة ( �أو‬ ‫�معلومات) ولد نوع ًا جديد ً� من « �لوعي» مكن �أن نطلق عليه « �لوعي �معوم»‬ ‫�لذي يتجاوز كل �أنو�ع �لوعي �ل�سابقة‪� :‬لوعي �لوطني بكل تعريفاته من وعي‬ ‫�جتماعي‪ ،‬ووعي طبقي‪ ،‬ووعي قومي؛ هذ� �لوعي �معوم �سيفرز قيم ًا �إن�سانية‬

‫شيء من حتى‬

‫مستعدون‬ ‫إن استعدت‬ ‫وزارة النقل‬ ‫عثمان الصيني‬

‫قط ��اع �سيارات الأجرة م ��ن القطاعات‬ ‫الت ��ي ل تع ��رف اأوله ��ا م ��ن اآخره ��ا وح� ��س‬ ‫اأن الأم ��ور فيه ��ا م�سي �سبهل ��ا ول يوازي‬ ‫حج ��م النه�سة الت ��ي نعي�سه ��ا اأو التنظيمات‬ ‫الت ��ي طبق ��ت على كثر م ��ن القطاعات‪ ،‬ومن‬ ‫يتتب ��ع تفا�سيله على مدى ال�سنوات الطويلة‬ ‫اما�سي ��ة ي�سعر اأنه كالفيل ��م امك�سيكي الذي‬ ‫ل يع ��رف ام ��رء بداياته ول يتوق ��ع تطوراته‪،‬‬ ‫فمرة لونه اأ�سفر ومرة اأبي�س ومرة بلونن‪،‬‬ ‫ومرة ب�سعار واأخرى ب�سعار ختلف‪ ،‬ومرة‬ ‫م�سابي ��ح علوية وم ��رة بدون‪ ،‬وم ��رة بفتح‬ ‫امجال لل�س ��ركات ثم اإلزامه ��م بال�سعودة ثم‬ ‫الراج ��ع عنه ��ا‪ ،‬وم ��رة اإلزامهم بالع ��داد ثم‬ ‫ال�سكوت عنه‪ ،‬وم ��رة تنظيمهم ي امطارات‬ ‫ع ��ر �سركة ث ��م ت ��رك الأمور �س ��داح مداح‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ع ه ��ذا قط ��اع كبر يق ��در في ��ه عدد‬ ‫�سي ��ارات الأج ��رة اخا�سة بنح ��و ‪ 23‬األف‬ ‫�سي ��ارة ع ��دا �سي ��ارات الك ��دادة والدباب ��ات‬ ‫باأرب ��ع عج ��ات ي بع� ��س ام ��دن و�سيارات‬ ‫اخ�سو�س ��ي الت ��ي تنق ��ل النا� ��س وخا�س ��ة‬ ‫الن�ساء ح�سب الطلب بال�سهر اأو بام�سوار‪.‬‬ ‫والآن �سوف تطبق وزارة النقل لئحة‬ ‫�سيارات الأج ��رة اخا�سة اعتبارا من �سهر‬ ‫ذي احجة وبداأت تظهر �سيحات ا�ستباقية‬ ‫م ��ن بع�س ام�سوؤول ��ن عن جهات ذات عاقة‬ ‫به ��ذا الن�س ��اط بع ��دم جاهزيته ��م للتطبي ��ق‬ ‫لوج ��ود عوائ ��ق مث ��ل ت�سمي ��ة ال�س ��وارع‬ ‫وترقيم امباي وا�ستمرارية �سبكة الإنرنت‬ ‫للتوا�س ��ل ب ��ن امكات ��ب وامركب ��ات وتخ ّلي‬ ‫الوزارة عن م�سوؤوليتها ي حديد الأ�سعار‬ ‫ما يدفعن ��ي اإى الت�س ��اوؤل با�ستغراب متى‬ ‫جه ��ز؟ وماهي عام ��ات اجاهزي ��ة ي ظل‬ ‫وج ��ود بني ��ة حتي ��ة لي�س ��ت موج ��ودة ي‬ ‫دول اأقل من ��ا اإمكانات ولكنها مع ذلك اأكر‬ ‫تنظيم ��ا؟ وكان الأوى ب ��دل اعرا�سه ��م اأن‬ ‫ي�سع ��وا اإجاب ��ات لأ�سئلة موجع ��ة مثل‪ :‬ماذا‬ ‫م تت ��م �سع ��ودة ه ��ذا القطاع؟ وم ��اذا يهرب‬ ‫كث ��ر من الركاب من ال�سائق ال�سعودي اإى‬ ‫ال�سائق الأجنبي ما يدفع بع�س ال�سعودين‬ ‫اإى ارتداء البدلة بدل الثوب؟ وماذا فو�سى‬ ‫التكا�س ��ي م�ستمرة ي امط ��ارات و�سركات‬ ‫مثل تاك�س ��ي لندن و�سابتك ��و ّنظمت نف�سها‬ ‫واأ�سعاره ��ا ب ��دون لئح ��ة ال ��وزارة ي حن‬ ‫م ��ازال الآخ ��رون ي الفو�س ��ى؟ اأعتق ��د اأن‬ ‫عل ��ى وزارة النق ��ل اأن تطب ��ق لئحته ��ا التي‬ ‫يتوق ��ع اأن تك ��ون ناجع ��ة‪ ،‬ث ��م تعال ��ج اأوج ��ه‬ ‫الق�سور فيها والأهم هو اأن ل تراجع عنها‬ ‫اإن اأرادت تنظيم القطاع فعا‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫عامة‪ ،‬ف� �لكوكبية ‪ Globalism -‬هي روح �لقرن �حادي و�لع�سرين‪ ،‬وما‬ ‫يوؤكد ذلك �أن تنمية �سبكات �معلومات �لكوكبية با�ستخد�م �لكمبيوتر و�اإنرنت‬ ‫و�اأقم ��ار �ل�سناعية �ستعمق �لتو��سل و�لتفاهم بن �ل�سعوب �مختلفة‪ ،‬ما من‬ ‫�ساأنه �أن يتجاوز �م�سالح �لقومية‪ ،‬و�م�سالح �اأخرى �متباينة‪.‬‬ ‫ه ��ذ� من ناحية‪ ،‬م ��ن ناحية �أخرى ف� �اإن �اأزمات �لكوكبي ��ة �متعلقة بنق�س‬ ‫مو�رد �لطبيع ��ة و�مياه و�لطاقة وتدمر �لبيئة و�انفجار �ل�سكاي و�لفجو�ت‬ ‫�اقت�سادي ��ة �لعميق ��ة ي �لع ��ام‪� ،‬ستولد حل ��و ًا جماعي ��ة‪� ،‬إذ ا ت�ستطيع دولة‬ ‫مفرده ��ا �أو جموع ��ة دول مهما عظ ��م �ساأنه ��ا �أن تت�سدى وحده ��ا للم�سكات‬ ‫�لكوكبية‪.‬‬ ‫وم ��ع ذلك‪ ،‬ورما ب�سبب ذلك‪ ،‬فاإننا �أ�سبحن ��ا نعي�س �أي�سا «مفارقة �جهل»‬ ‫ح�س ��ب تعبر « مات�سيو بيجلوت�سي « �أ�ستاذ �لفل�سفة ي مركز �لدر��سات �لعليا‬ ‫بجامعة مدينة نيويورك‪ ،‬ففي ع�سر ثورة �معلومات وتدفق �معرفة مازلنا نفتقر‬ ‫�إى �مه ��ار�ت �اأ�سا�سية �لازمة للتاأمل ي هذه �معلومات وتدبرها (وغربلتها)‬ ‫للعثور على �سذر�ت �لذهب �لتي ت�ستحق جهدنا �لعقلي و�اإن�ساي‪.‬‬ ‫وب ��دا م ��ن �أن نتحول �إى ح�س ��ود جاهلة يجرفها في�س ��ان �اإلكرون‪ ،‬كما‬ ‫يق ��ول بيجلوت�سي‪ ،‬علينا بتاأ�سيل «�لتفكر �لنق ��دي» ي �أنظمتنا �لتعليمية من‬ ‫�ح�سان ��ة وحتى �جامعة وما بعده ��ا‪ ،‬اأن �م�سكلة �خطرة �لتي تو�جهنا ي‬ ‫�لو�ق ��ع‪ :‬لي�ست ي �لو�سول �إى �معلومات‪ ،‬و�إما ي �لقدرة على معاجة هذه‬ ‫�معلومات و��ستخا�س «�حقائق» منها‪.‬‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫نائب المدير العام‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫سؤال متنطع‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫راأيت مقطعا لن اأذكر عنوانه‪ ،‬ولكنه يقول‪ :‬ا�ضحك مع بع�ض‬ ‫الفت ��اوى‪ ،‬اإذ �ض� �األ اأحده ��م عن حكم القبعة التي ب ��ا مظلة والتي‬ ‫مظل ��ة؟ فاأجاب ال�ضيخ الفا�ضل‪ :‬باأن هناك فرقا بينهما‪ ،‬واأن التي‬ ‫مظل ��ة يجب اأن تق� ��ض! لن اأحدث ع ��ن الإجابة‪ ،‬ولك ��ن ال�ضوؤال‬ ‫غب ��ي‪ ،‬ودعوي اأ�ضوغ لكم �ضوؤا ًل م�ضابه� � ًا‪ :‬ما حكم اجزمة التي‬ ‫بخي ��وط والتي ب�» ل ��زاق»؟ يا �ضام ‪ ..‬ما هذه ام�ضخرة؟ هل و�ضل‬ ‫بنا الإمان اإى اأن نخاف من خالفة ال�ضرع ي القبعة واجزمة؟‬ ‫ماذا كل هذا التنطع ي الأ�ضئلة؟ والتنطع ي كثر من اإجاباتها؟!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫اعتناء أكثر بالشباب‬ ‫عبدالرحمن عبداه آل موسى*‬

‫يلتح ��ق الطال ��ب حدي ��ث التخ ��رج م ��ن الثانوي ��ة بالدرا�ضة‬ ‫اجامعية ي �ضن الثامنة ع�ضر‪.‬‬ ‫ه ��ذه امرحلة من العمر قد تفه ��م لدى كثر اأنها بداية مراحل‬ ‫الن�ضوج الفكري وال�ضبب هو ارتباط مفهوم البلوغ بالر�ضد وهذا‬ ‫م ��ا ي�ضتحث التفك ��ر ي عاقة �ضن البلوغ ب�ض ��ن الر�ضد اأو (�ضن‬ ‫الهدى) وامثر للت�ضاوؤل هنا هل ظهور عامات البلوغ هي دلئل‬ ‫بلوغ �ضن الر�ضد اأم ل؟ اإن مفهوم بلوغ �ضن الر�ضد هو رفع الولية‬ ‫والو�ضاية عن ال�ضخ�ض عند و�ضوله مرحلة العتماد الذاتي التي‬ ‫تخوله لت�ضير الأمور ي ام�ضار ال�ضحيح‪ .‬وما اأن احديث عن‬ ‫الطال ��ب اجامع ��ي فاإن املح ��وظ مار�ضات ��ه ال�ضلوكية اخاطئة‬ ‫الت ��ي تنم عن جهل خطاأ هذه ال�ضلوكيات نتيجة عدم التمييز بن‬ ‫ال�ضواب واخطاأ ي هذا ال�ضن بل والأغرب من ذلك هو الإ�ضرار‬ ‫على مار�ض ��ة ال�ضلوك رغم اإدراكه لعدم ماءمتها له‪ .‬وللتو�ضيح‬ ‫اأك ��ر �ض ��وف ا�ضتعر� ��ض بع� ��ض اممار�ض ��ات اخاطئ ��ة لبع� ��ض‬ ‫الطاب كمحاكاة التقليع ��ات وامو�ضة ي ق�ضات ال�ضعر الغريبة‬ ‫ونوعية اماب�ض امرتداة ‪-‬على �ضبيل امثال‪ -‬التي يتبعها �ضبابنا‬ ‫اليوم ب�ض ��كل ملحوظ لدى اجميع والت ��ي ل مثل هوية �ضبابنا‬ ‫الإ�ضامي ��ة التي ه ��ي هوية ال�ضعب ال�ضع ��ودي امحافظ‪ .‬وت�ضكل‬ ‫هذه اممار�ضات اأكر ال�ضلوكي ��ات غر الائقة بالطالب اجامعي‬ ‫الي ��وم الذي لديه القناع ��ة امتناهية باأنها حق �ضخ�ضي يجب عدم‬ ‫حرمان ��ه منها‪ .‬انتهى كامه عند هذا احد واحمد لله‪ .‬اإن الإمان‬ ‫الق ��وي ب�ضحة ه ��ذه القناعات لدى ال�ضاب ي ه ��ذا ال�ضن اأي ًا كان‬ ‫ام�ضدر اإعامي ًا اأو اجتماعي ًا الأمر الذي ا�ضتوقفني هنا وجعلني‬ ‫اأت�ض ��اءل من هو اموجه الآن ل�ضبابنا وم ��ن هو القدوة لهم بل من‬ ‫هو امحرك ال�ضلوكي والعن�ضر الفعال ي تنمية �ضلوكياتهم وماذا‬ ‫وكيف ن�ضتطيع اإحال البدي ��ل امنا�ضب دون ام�ضا�ض بحرياتهم؟‬ ‫نع ��ود اإذا ل�ض ��ن البل ��وغ و�ض ��ن الر�ضد ف� �اإذا كان �ضبابن ��ا و�ضلوا‬ ‫ل�ض ��ن البلوغ دون �ضن الر�ضد فهل نركه ��م با و�ضاية وامق�ضود‬ ‫بالو�ضاي ��ة هنا التوجي ��ه والتهذيب امه ��ذب اأم مار�ض الو�ضاية‬ ‫عليه ��م جددا ولك ��ن بالطريقة الت ��ي تليق بال�ضن ال ��ذي و�ضلوا‬ ‫اإليه ما يجعلهم يتقبلونه ��ا دون الإح�ضا�ض اأنها تخالف اأفكارهم‬ ‫وتوجهاته ��م وتقلل من �ضاأنهم واإما هي نظرة اأوعى من �ضخ�ض‬ ‫اأوعى‪ .‬اإن تنمية احوار بن اأ�ضحاب ام�ضوؤولن عن الربية وبن‬ ‫الن�ضء م�ضاألة يجب تفعيلها داخل جتمعنا حتى تتقارب وجهات‬ ‫النظ ��ر ون�ضل لنق ��اط التقاء طاما �ضعينا كث ��را لو�ضولها والذي‬ ‫ب ��دوره �ضي�ضاع ��د ي تاي الفج ��وة التفكرية الت ��ي ولدت بن‬ ‫�ضن الآب ��اء و�ضن الأبناء نتيجة التغرات ال�ضريعة اأهمها الثورة‬ ‫التقنية التي خلقت ت�ضاد ًا فكري ًا بن اجيلن اأدى حدوث فجوة‬ ‫ثقافية كبرة قد تكون ال�ضبب الأ�ضا�ضي ي اإيجاد القدوة البديلة‪.‬‬ ‫ه� �وؤلء اجيل هم الروة احقيقية التي يجب اأن ن�ضتثمرها واأن‬ ‫نح�ضن بناءها حتى ل تلعننا يوما ما نظر اإهمالنا لها‪.‬‬ ‫* اأكادمي بجامعة املك خالد‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫لكل حامل‪ ..‬ضرورة الفحص بالموجات فوق الصوتية وفحص السائل اأمنيوسي‬ ‫تعد تقنية الفح�ض باموجات فوق ال�ضوتية‬ ‫من اأف�ضل الطرق الآمنة للك�ضف عن �ضحة اجنن‪،‬‬ ‫والتاأكد من خلو احمل من بع�ض ام�ضاعفات مثل‬ ‫ن��زول ام�ضيمة‪ ،‬اأ�ضباب النزف واحمل امتعدد‪،‬‬ ‫علم ًا باأن هذه ام�ضاعفات تتطلب متابعة دقيقة وقد‬ ‫ت�ضتلزم الولدة ي م�ضت�ضفى متخ�ض�ض‪ ،‬وبع�ضها‬ ‫قد ي�ضتلزم الولدة القي�ضرية‪.‬‬ ‫ه�ن��ال��ك بع�ض اح���الت اخ��ا��ض��ة ي�ت��م ع��اج‬ ‫اجنن فيها قبل الولدة عن طريق نقل الدم للجنن‬ ‫عن طريق احبل ال�ضري ح��الت اأنيميا اجنن‬ ‫اأو عن طريق حقن العاج ي ال�ضائل الأمنيو�ضي‬ ‫حالت اعتالت الغدة الدرقية للجنن وت�ضخمها‪،‬‬ ‫اأو اإع�ط��اء الأم ال��دواء وم��ن ثم ي�ضل للجنن عن‬ ‫طريق ام�ضيمة ي حالت ت�ضارع نب�ض قلب اجنن‪.‬‬ ‫علم ًا باأن العيوب اخلقية التي يعاي منها حواي‬ ‫‪ %4-2‬من امواليد الأحياء حدث لأ�ضباب ختلفة‬ ‫ك��الأم��را���ض الوراثية اأو خلل الكرومو�ضومات‪،‬‬ ‫التي ت�ضكل ن�ضبة ‪ ،%20-15‬اإ�ضافة اإى اأ�ضباب‬ ‫اأخرى مثل اأمرا�ض الأم ك�ضكر الدم اأو تناول بع�ض‬ ‫الأدوية اأثناء احمل اأو اللتهابات‪ .‬فيما تعد ‪-65‬‬ ‫‪ %75‬منها غر معروفة ال�ضبب‪ ،‬ولذلك ين�ضح بعمل‬ ‫الفح�ض باموجات فوق ال�ضوتية جميع احوامل‬ ‫لتفادي كثر من امخاطر التي مكن اأن تقع لاأم اأو‬ ‫اجنن خال احمل‪.‬‬ ‫ويتم اإجراء الفح�ض باموجات ال�ضوتية على‬ ‫اأرب��ع مراحل ختلفة خ��ال اأ�ضهر احمل تتوزع‬ ‫على‪:‬‬ ‫امرحلة الأوى‪ :‬ما بن �ضتة اأ�ضابيع وع�ضرة‬ ‫اأ�ضابيع ‪Viability and Dating Scan‬‬ ‫تكمن اأه�م�ي��ة ه��ذه ام��رح�ل��ة ي اإج� ��راء الفح�ض‬ ‫باموجات ف��وق ال�ضوتية ي‪ :‬ت�ضخي�ض وج��ود‬ ‫جنن حي داخل الرحم‪.‬‬ ‫حديد عمر اجنن‪.‬‬ ‫ت�ضخي�ض حمل التوائم وت�ضنيفهم ح�ضب‬ ‫التاي‪:‬‬ ‫م�ضيمتان وكي�ضا حمل‪ ،‬م�ضيمة وكي�ضا حمل‪،‬‬ ‫م�ضيمة وكي�ض حمل‪.‬‬ ‫ مدة الفح�ض‪ 10-5 :‬دقائق‪.‬‬‫اأما امرحلة الثانية‪ ،‬فهي ما بن الأ�ضبوع ‪11‬‬ ‫والأ�ضبوع ‪ ،14‬حيث يتم ا�ضتخدام طريقة ‪،NT‬‬ ‫ويع ّد هذا الفح�ض مهم ج��د ًا لأن��ه يوفر معلومات‬ ‫اأولية ومبكرة عن �ضحة اجنن‪ ،‬ويتم فيه قيا�ض‬ ‫حجم ال�ضائل ناحية حددة تقع حت جلد اجهة‬ ‫اخلفية لرقبة اجنن‪ ،‬حيث اإن ازدياد هذا امقا�ض‬ ‫قد ي�ضر اإى وجود خلل ي الكومو�ضومات مثل‬ ‫متازمة داون‪ ،‬اأو اإى وجود عيب خلقي (مر�ض‬ ‫خلقي ي القلب)‪ ،‬اأو اإى وجود عيوب اأخرى‪.‬‬

‫مدة الفح�ض‪ :‬ما بن ‪ 5‬و‪ 15‬دقيقة‪.‬‬ ‫وت �ك��ون ام��رح �ل��ة ال�ث��ال�ث��ة م��ا بن‬ ‫الأ�ضبوع ‪ 18‬والأ�ضبوع ‪ ،22‬ي هذه‬ ‫امرحلة نحتاج اإى اإج ��راء نوعن من‬ ‫الفح�ض باموجات فوق ال�ضوتية‪:‬‬ ‫النوع الأول‪ :‬الأ�ضعة التف�ضيلية‬ ‫‪Detailed‬‬ ‫‪Anatomical‬‬ ‫‪ Scan‬وه��ي فح�ض دق�ي��ق لأع���ض��اء‬ ‫اجنن للتاأكد من �ضامة اجنن وعدم‬ ‫وج��ود عيوب خلقية اأ�ضا�ضية التي يرتب عليها‬ ‫اإجراءات معينة ت�ضاعدنا على الت�ضخي�ض والعاج‬ ‫امبكر لبع�ض هذه العتالت اأثناء احمل اأو ترتيب‬ ‫الإجراءات الازمة قبل الولدة ل�ضامة اجنن التي‬ ‫تت�ضمن حديد الوقت وامكان امنا�ضبن للولدة‬ ‫وتوفر الطاقم الطبي امعالج لهذه احالت‪.‬‬ ‫وي هذه الفرة يتم فح�ض طول عنق الرحم‬ ‫للك�ضف عن احتمالية الولدة امبكرة‪.‬‬ ‫مدة الفح�ض‪ :‬من ‪ 30‬اإى ‪ 45‬دقيقة‪.‬‬ ‫النوع الثاي‪ :‬الأ�ضعة التف�ضيلية لقلب اجنن‬ ‫‪ Fetal Echo‬وهي فح�ض دقيق لقلب اجنن‬ ‫يتم فيه فح�ض اأداء القلب وال�ضمامات وال�ضراين‬ ‫والأوردة امت�ضلة بالقلب وا�ضتبعاد وج��ود ثقب‬ ‫كبر ي احاجز بن البطن الأمن والأي�ضر‪.‬‬ ‫علم ًا ب��اأن الت�ضخي�ض امبكر ل�ه��ذه العيوب‬ ‫اخلقية ي القلب يعد ذا اأهمية كبرة‪ ،‬وذلك لأن‬ ‫بع�ضها ي�ضتدعي الولدة ي م�ضت�ضفيات تتوفر فيها‬ ‫خرات وجهيزات خا�ضة للت�ضخي�ض والعاج ي‬ ‫ال�ضاعات اأو الأيام الأوى بعد الولدة‪.‬‬ ‫ومدة الفح�ض‪ :‬من ‪ 30‬اإى ‪ 45‬دقيقة‪.‬‬ ‫اأما امرحلة الرابعة‪ ،‬فهي ما بن الأ�ضبوع ‪23‬‬ ‫اإى نهاية احمل‪ .‬وي هذه امرحلة يتم التاأكد من‬ ‫مو اجنن بال�ضكل امطلوب وفح�ض كمية ال�ضائل‬ ‫الأم�ن�ي��و��ض��ي امحيط باجنن وو� �ض��ع ام�ضيمة‬ ‫واجنن‪ ،‬وتع ّد هذه من الأ�ضباب التي حدد طريقة‬ ‫الولدة الطبيعية اأو القي�ضرية‪.‬‬ ‫ومدة الفح�ض‪ :‬ع�ضرون دقيقة‪.‬‬ ‫ي حال ت�ضخي�ض تاأخر مو اجنن ‪B.P.P‬‬ ‫‪ and Duplex Doppler‬يتم (ا�ضتخدام‬ ‫تقنية الدوبلر ومراقبة اجنن)‪.‬‬ ‫يتم فح�ض ج��ري��ان ال��دم ي اح�ب��ل ال�ضري‬ ‫و���ض��راي��ن واأوردة اج��ن��ن وك �م �ي��ة ال���ض��ائ��ل‬ ‫الأم�ن�ي��و��ض��ي ام�ح�ي��ط ب��اج�ن��ن وح��رك��ة اجنن‬ ‫وحركة تنف�ض اجنن لتحديد وقت الولدة الأف�ضل‬ ‫للجنن‪.‬‬ ‫ومكننا احديث عن �ضامة الفح�ض باموجات‬ ‫فوق ال�ضوتية‪ :‬فاموجات فوق ال�ضوتية �ضليمة لك‬ ‫وجنينك لأنها ل حتوي على اإ�ضعاعات موؤينة‬

‫�ضارة مثل اأ�ضعة ‪ x‬التقليدية‪.‬‬ ‫وي ال� �ن� �ه ��اي ��ة ن �ت �م �ن��ي ل ��كِ‬ ‫حم ًا اآم�ن� ًا وت��ذك��ري اأن جنينكِ له‬ ‫فحو�ضات يجب اللتزام بها من اأجل‬ ‫�ضامته اإي�ض ًا‪.‬‬ ‫اأم��ا ل�ضمان �ضامة امولود من‬ ‫ع��دي��د م��ن الأم ��را� ��ض والع �ت��الت‬ ‫الوراثية‪ ،‬فهناك �ضبعة اأ�ضباب مهمة‬ ‫قد جعلك تخ�ضعن لفح�ض ال�ضائل الأمنيو�ضي‬ ‫خال احمل‪ .‬وذلك لتفادي عديد من امخاطر التي‬ ‫مكن اأن حدث للجنن‪ ،‬وي�ضاعد هذا الفح�ض على‬ ‫اكت�ضافها ومن ثم اأخذ الحتياطات وحديد طريقة‬ ‫امتابعة والولدة‪ .‬وت�ضمل هذه الأ�ضباب ظهور عيب‬ ‫خلقي للجنن بعد اإجراء الأ�ضعة فوق ال�ضوتية‪ ،‬قد‬ ‫يكون ال�ضبب ي حدوثه خل ًا ي الكرومو�ضومات‬ ‫اإذا كان عمر الأم احامل اأكر من ‪� 35‬ضنة‪ ،‬خا�ضة‬ ‫اإذا كان حليل دم الأم اخا�ض باحتمالت اإ�ضابة‬ ‫اجنن بخلل كرومو�ضومي مرتفع ًا‪ ،‬وهنا يجرى‬ ‫الفح�ض ب�ضكل اأ�ضا�ضي لتحديد فيما اإذا كان اجنن‬ ‫م�ضاب ًا متازمة داون‪ ،‬التي تزداد ن�ضبة حدوثها‬ ‫لدى اأطفال الأمهات ي هذه امرحلة من العمر اإذا‬ ‫كان اأحد الزوجن اأو كاهما حام ًا مر�ض وراثي‬ ‫مثل اأم��را���ض ال��ض�ت�ق��اب‪ ،‬ف� �اإن فح�ض ال�ضائل‬ ‫الأمنيو�ضي يفيد ي ك�ضف احتمال ك��ون طفلكِ‬ ‫م�ضاب ًا بهذا امر�ض اأم ل‪ ،‬اإذا كان هنالك حمل �ضابق‬ ‫بطفل م�ضاب بخلل ي الكرومو�ضومات‪ ،‬اأو اأحد‬ ‫الوالدين حامل خلل كرومو�ضومي‪ ،‬ف�اإن فح�ض‬ ‫ال�ضائل الأمنيو�ضي ي�ضتطيع حديد ما اإذا كان‬ ‫طفلك احاي م�ضاب ًا بنف�ض امر�ض اأم ل‪ ،‬اإذا كانت‬ ‫الأم حاملة ل�ضطراب وراثي مرتبط بكرومو�ضوم‬ ‫(‪ )X‬ف �اإن فح�ض ال�ضائل الأمنيو�ضي ي�ضتطيع‬ ‫حديد اإذا كان اجنن قد م توريثه نف�ض اموروث‪،‬‬ ‫ي ح��ال ال�ضتباه ب�اأن��واع معينة من اللتهابات‬ ‫للجنن اأو الأم‪ ،‬واأخر ًا اإذا كان حديد ن�ضج الرئة‬ ‫�ضروري ًا ي احالت التي ت�ضتدعي الولدة امبكرة‬ ‫للجنن‪ ،‬علم ًا باأنه لي�ض كل الأمرا�ض الوراثية مكن‬ ‫ت�ضخي�ضها بهذه الطريقة‪.‬‬ ‫ويف�ضل اإجراء فح�ض ال�ضائل الأمنيو�ضي ما‬ ‫بن الأ�ضبوع ‪ 15‬و‪ 17‬من احمل‪ ،‬ومكن اإجراوؤه‬ ‫ي اأي مرحلة من احمل بعد الأ�ضبوع ‪ ،15‬علم ًا‬ ‫باأن خايا اجنن وامواد الكيماوية اموجودة ي‬ ‫ال�ضائل الأمنيو�ضي امحيطة باجنن م�ضدر ًا كبر ًا‬ ‫للمعلومات امتعلقة بركيبة الطفل الوراثية‪ ،‬ويتم‬ ‫فح�ض هذه امواد من اأجل حديد فيما اإذا كان الطفل‬ ‫لديه مر�ض وراثي اأم ل‪ ،‬وحديد ن�ضج رئة اجنن‬ ‫ي احالت التي ت�ضتدعي الولدة امبكرة للجنن‪،‬‬

‫كيف تكون مؤثر ًا؟‬

‫جموعة من النقاط التي ا�ضتخل�ضتها من خال م ��ن حديد م�ض ��ارات النج ��اح‪ ،‬وجنب‬ ‫التجارب وام�ضاه ��دات اأوجزها لكم لع ّلها تكون خر اأخطاء بع� ��ض النا�ض ب ��كل فاعليةٍ‪ ،‬فهي‬ ‫حف � ٍ�ز لتحفيز ال ��ذات‪ ،‬وحقيق النج ��اح‪ .‬اإن طبيعة مث ��ل دلي ًا اإر�ضادي ًا م ��ا تنوي القيام به‪.‬‬ ‫مبا�ضر اإن تن ��وع ام�ض ��ادر ي ع�ضرن ��ا اح ��اي‬ ‫�كل‬ ‫عملنا اليومي ��ة حتم علينا الختاط ب�ض � ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫م ��ع رواد ام ��ال والأعمال ي الع ��ام العربي‪ ،‬لر�ضد يتيح لك حري ��ة اح�ضول على امعلومة‪،‬‬ ‫ملحوظ‬ ‫ب�ضكل‬ ‫جاربه ��م وق�ض�ض جاحه ��م‪ ،‬وكي ��ف ا�ضتطاعوا اأن حيث تنوعت م�ضادره ��ا‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫يكون ��وا الي ��وم ي مواقع الري ��ادة‪ ،‬ولأننا ن ��درك اأن من خال تط ��ور الو�ضائل التكنولوجية‬ ‫هنال ��ك م�ضوؤولية تق ��ع على كاهل الإع ��ام تتمثل ي ومواقع التوا�ضل الجتماعي‪.‬‬ ‫‪ -2‬اح�ضور والتوا�ضل ي امحافل‬ ‫نق ��ل هذه التجارب والق�ض� ��ض للقارئ لي�ضتفيد منها‬ ‫بدوره‪ ،‬وتعمل على حفيز الأ�ضخا�ض ليقوموا منح الدولي ��ة وامحلي ��ة وبن ��اء العاق ��ات‪ :‬ل مكن قيا�ض‬ ‫امجتمع الذي يعي�ضون فيه �ضيئ ًا من التميز‪.‬‬ ‫التاأثر من دون معرفة قوة وانت�ضار �ضبكة العاقات‬ ‫ه ��ذا بالفع ��ل النه ��ج ال ��ذي �ض ��ارت علي ��ه جل ��ة التي ملكها؛ لأنها منحك فر�ضة جيدة لنقل ما تفكر‬ ‫(فورب�ض) والعاملون فيها خال مائة عام‪ ،‬وها نحن في ��ه‪ ،‬والتحدث عن جربتك‪ ،‬ورما اختبارها اإن لزم‬ ‫ي جلة (فورب�ض‪ -‬ال�ض ��رق الأو�ضط ) ن�ضلك الدرب الأمر‪ ،‬وطلب الن�ضيحة وتبادل اخدمات وخ�ضو�ض ًا‬ ‫نف�ضه‪ ،‬عاقدين العزم على تر�ضيخ هذه امبادئ لنكون ي قط ��اع ام ��ال والأعم ��ال‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى اأنه ��ا اأف�ضل‬ ‫مقيا�ض� � ًا �ضفاف ًا م ��دى جاح رجال و�ضي ��دات الأعمال الط ��رق الت ��ي ت�ضتطيع من خالها معرف ��ة كيف تفكر‬ ‫و�ض ّناع القرار ي النهو�ض بالقت�ضاد العربي‪.‬‬ ‫امجتمع ��ات‪ ،‬كل م ��ا �ضب ��ق ي�ضاعد على زي ��ادة ر�ضيد‬ ‫قمنا خ ��ال العامن اما�ضين باإ�ضدار جموعةٍ خرتك واإدراكك‪.‬‬ ‫من القوائ ��م امعياري ��ة والنوعية امتعلق ��ة بالق�ضايا‬ ‫فكر وتقبل الطرف الآخر‪:‬‬ ‫‪ -3‬عدم التع�ضب لأي ٍ‬ ‫القت�ضادية وال�ضتثمارية ي امنطقة‪ ،‬وي كل قائمةٍ لطاما كان التع�ضب هو ال�ضبب الرئي�ضي الذي يحرمنا‬ ‫نق ��وم باإعدادها جد عديد ًا من الق�ض�ض‪ ،‬ن�ضتخل�ض م ��ن روؤية احقيقة‪ ،‬ومنعنا من اأن نوؤ�ض�ض مدار�ضنا‬ ‫منه ��ا الع ��ر والدرو�ض‪ ،‬كم ��ا ننقل التج ��ارب من بلدٍ اخا�ضة التي تقوم على اأفكارنا‪ ،‬ومثل �ضخ�ضياتنا‬ ‫اإى اآخ ��ر‪ ،‬فعر ق�ض�ض النج ��اح التي نبحث ونكتب وجاربن ��ا‪ ،‬وم ��ن فوائد اأن يكون ل ��ك طريقة تفكرك‬ ‫عنه ��ا ب ��كل مو�ضوعي� � ٍة ومهني� � ٍة ي كل ع ��د ٍد جدي ��دٍ اخا�ض امبنية عل ��ى الوعي والنفتاح على الثقافات‬ ‫م ��ن (فورب� ��ض‪ -‬ال�ض ��رق الأو�ضط)‪ ،‬وم ��ن خال هذه والع ��وام التي نعي�ض فيها اأنن ��ا ل نكون ي يوم من‬ ‫ام�ضاهدات والتجارب اأوجز لكم جموع ًة من النقاط الأي ��ام تابعن لأي مدر�ضةٍ اأو فكرة ملي علينا اأ�ضياء‬ ‫الت ��ي ت�ضاعد على حفيز ال ��ذات‪ ،‬وت�ضتك�ضف »قيمة» لي�ض با�ضتطاعتن ��ا اأن نقبلها‪ ،‬اإن ��ه ا�ضتقال التفكر‪،‬‬ ‫كيف تكون موؤثر ًا؟‬ ‫واإطاق �ضراحه‪.‬‬ ‫‪ -1‬الط ��اع عل ��ى ج ��ارب غرنا من خ ��ال كل‬ ‫‪ -4‬اإدراك امرحل ��ة‪ :‬علين ��ا اأن ندرك امرحلة التي‬ ‫الو�ضائ ��ل امتاحة‪ :‬اإن الطاع ودرا�ضة جارب غرنا نعي�ضها‪ ،‬والظ ��روف التي م ّر بنا‪ ،‬ويج ��ب علينا اأن‬ ‫ب ��كل اأنواعها‪ ،‬تعت ��ر من اأجح الط ��رق التي مكنك نتمت ��ع بكام ��ل مرونتن ��ا للتعامل م ��ع الأح ��داث بكل‬

‫ق ��وةٍ‪ ،‬وو�ض ��ع الأم ��ور ي موازينه ��ا‬ ‫لأن ذل ��ك ي�ضاعدنا عل ��ى التعلم‪ ،‬وكيفية‬ ‫اإدارة امرحل ��ة بكل ظروفه ��ا الإيجابية‬ ‫اأو ال�ضلبي ��ة‪ ،‬لأن النتيج ��ة ي النهاي ��ة‬ ‫خ ��زون معري ي�ضاعدن ��ا على ام�ضي‬ ‫قدم ًا ي احي ��اة‪ .‬لأن امرحلة التي م ُر‬ ‫بها كموظ ��ف مبتدئ تختلف عن مهامك‬ ‫كمدي ��ر م�ض� �وؤول‪ ،‬اأو كموؤ�ض�ض للعمل‪،‬‬ ‫عليك الإعداد جيد ًا للمهارات التي عليك‬ ‫التمتع بها لأي مرحلة من هذه امراحل اأو غرها‪.‬‬ ‫‪ -5‬اخ ��وف من الف�ض ��ل‪ :‬من امحف ��زات القوية‬ ‫الت ��ي جعلن ��ا دائم� � ًا ي حال ��ة يقظة م�ضتم ��رة‪ ،‬هو‬ ‫خوفن ��ا من الف�ضل والوقوع في ��ه‪ ،‬فن�ضعى بكل القوة‬ ‫التي ملكها اإى اأن نكون من الرواد والناجحن‪ ،‬لكن‬ ‫لهذا الأمر حاذير كثرة؛ فا جعل خوفك من الف�ضل‬ ‫يعطل حياتك‪ ،‬ولكن حاول قدر ما ا�ضتطعت اأن حول‬ ‫هذه الطاق ��ة ال�ضلبية اإى اإيجابي ��ة حفزك وتعطيك‬ ‫الدافع ي اأن ت�ضتمر باجاه هدفك دون ا�ضت�ضام‪.‬‬ ‫‪ -6‬العراف باخطاأ والعمل على ت�ضويبه‪ :‬من‬ ‫امزاي ��ا الإيجابية ي الأ�ضخا� ��ض الناجحن قدرتهم‬ ‫على مراجعة ت�ضرفاته ��م وقراراتهم وتقييمها بعيد ًا‬ ‫عن ميول �ضخ�ضية‪ ،‬والإ�ضغاء اإى ال�ضت�ضارات التي‬ ‫هدفه ��ا الت�ضوي ��ب ل النقد‪ ،‬فاإذا ثبت خط� �اأ ت�ضرفهم‬ ‫يرجع ��ون عنه بكل ه ��دوءٍ‪ ،‬ويتعلمون من ��ه‪ ،‬لأن ذلك‬ ‫يعطيهم النظرة الأو�ضع‪ ،‬والأكر �ضمولية‪.‬‬ ‫‪ -7‬تاأ�ضي�ض فريق م�ضاند ومتخ�ض�ض ي العمل‪:‬‬ ‫غالب� � ًا ل تق ��وم الأعم ��ال العظيمة والكب ��رة بجهود‬ ‫فردية‪ ،‬واإم ��ا بجهد جماعي لتطبي ��ق روؤية �ضخ�ض‬ ‫يدرك مام� � ًا قدرته وفريقه على حقيق النجاح لذلك‬ ‫ف� �اإن الفريق ام ��درب واموؤهل ي�ض ��كل لأعمالك قاعدة‬ ‫انط ��اق ناجح ��ة‪ ،‬فال�ضخ�ض مف ��رده ل ي�ضتطيع اأن‬

‫كما اأن اجنن يكت�ضب من الأم ‪ 23‬كرومو�ضوم ًا‬ ‫وم��ن الأب ‪ 23‬كرومو�ضوم ًا في�ضبح جموعها‬ ‫‪ 46‬كرومو�ضوم ًا‪ ،‬التي �ضت�ضكل امخطط الوراثي‬ ‫التف�ضيلي للطفل‪ ،‬وكما يتم ت��وارث �ضكل ال�ضعر‬ ‫ولون العينن فاإن عديد ًا من احالت امر�ضية يتم‬ ‫توارثها اأي�ض ًا‪.‬‬ ‫ا ّإن طريقة اأخذ العينة من ال�ضائل الأمنيو�ضي‪،‬‬ ‫التي تظهر نتيجته خال اأ�ضبوعن من تاريخ �ضحب‬ ‫العينة بعدة خطوات‪ ،‬تبداأ بعد ا�ضتخدام الأمواج‬ ‫ف��وق ال�ضوتية وحديد موقع ام�ضيمة واجنن‬ ‫لتحديد امكان الأن�ضب لأخ��ذ العينة‪ ،‬بعدها يتم‬ ‫تعقيم منطقة البطن و�ضحب كمية قليلة من ال�ضائل‬ ‫الأمنيو�ضي (‪ 20-10‬مليمر ًا)‪ ،‬علم ًا باأن اجنن‬ ‫يعو�ض ه��ذه الكمية ي نف�ض ي��وم العملية‪ ،‬ثم‬ ‫مراقبة العامات احيوية لاأم واجنن قبل واأثناء‬ ‫وبعد العملية‪ ،‬وتراقب نب�ضات قلب اجنن للتاأكد‬ ‫من عدم حدوث م�ضاعفات‪.‬‬ ‫وت�ضتغرق العملية ع�ضرين دقيقة ما بن ال�ضاعة‬ ‫الثامنة اإى العا�ضرة �ضباح ًا‪ ،‬ويُن�ضح بالراحة يوم ًا‬ ‫واحد ًا بعدها‪ ،‬ثم تر�ضل العينة اإى امختر‪.‬‬ ‫وبعد ظهور النتيجة يتم �ضرح النتيجة‪ ،‬وما‬ ‫هي الإجراءات امرتبة عليها‪ ،‬وي حال ك�ضف خلل‬ ‫وراثي ‪-‬ل �ضمح الله‪ -‬يتم حويل الأم احامل اإى‬ ‫م�ضت�ضار اأمرا�ض وراثية‪ ..‬حيث يتم �ضرح النتيجة‬ ‫ب�ضكل مف�ضل والإجابة على كل الت�ضاوؤلت التي‬ ‫تتبادر اإى ذهن الوالدين حول اجنن‪.‬‬ ‫ون ��ادر ًا ما ي�ضكل ه��ذا الإج ��راء خطورة على‬ ‫الأم‪ ،‬اإل اأنها قد ت�ضعر ب �اآلم خفيفة اأو ت�ضنجات‬ ‫الرحم لب�ضع دقائق اأو �ضاعات بعد العملية‪ ،‬كما قد‬ ‫تاحظ خروج قليل من الدم اأو بع�ض ال�ضوائل من‬ ‫امهبل‪ .‬وقد تتعر�ض ي حالت نادرة لالتهابات‪،‬‬ ‫وقد ينجم عنها حدوث الإجها�ض الذي تبلغ ن�ضبة‬ ‫حدوثه ‪ %0.5‬اأو اأق��ل‪ ،‬ولذلك يجب اإج��راء �ضحب‬ ‫للعينة من ال�ضائل الأمنيو�ضي فقط عندما تكون‬ ‫الفائدة منه اأكر بكثر من امخاطر‪.‬‬ ‫ولبد من �ضرورة تبليغ الطبيب عند حدوث‬ ‫بع�ض ام�ضاعفات مثل اآلم �ضديدة ي البطن‪،‬‬ ‫اأو ح���دوث ن ��زف � �ض��دي��د‪ ،‬اأو ارت��ف��اع ي درج��ة‬ ‫احرارة‪ ،‬اأو نزول �ضوائل من امهبل بكميات كبرة‬ ‫وم�ضتمرة‪ ،‬وي هذه اح��الت يجب التوجه اإى‬ ‫العيادة اأو الطوارئ‪.‬‬ ‫سمير عبداه‬

‫* ا�ضت�ضاري اأمرا�ض الن�ضاء والولدة وطب‬ ‫الأمومة واجنن‪ ،‬ورئي�ض امعهد العامي ليان‬ ‫دونالد للت�ضخي�ض باموجات فوق ال�ضوتية ي‬ ‫الريا�ض‬

‫يعمل كل �ضيء‪ ،‬اإ�ضافة اإى اأن الفريق يوؤمن لك �ضند ًا‬ ‫وق ��و ًة لأفكارك وم�ضاريعك ويعطيك التغطية الازمة‬ ‫لأهدافك‪.‬‬ ‫‪ -8‬الأخ ��اق‪ :‬اجع ��ل منه ��ا قاعدت ��ك الأ�ضا�ضي ��ة‬ ‫وامظلة الرئي�ضية ي العمل‪ ،‬لأنها ت�ضكل قيم ًة م�ضاف ًة‬ ‫اإى �ضخ�ضيت ��ك‪ ،‬وتعطي طابع ًا مي ��ز ًا معاماتك من‬ ‫خال احرامك مب ��ادئ ال�ضدق والأمانة و الإخا�ض‬ ‫تن�ض ع ��دم الياأ�ض‬ ‫والتوا�ض ��ع والثقة بالنف� ��ض‪ ،‬ول َ‬ ‫وال�ضتمرارية‪.‬‬ ‫‪ -9‬قيمة الوقت ‪ :‬يجب اأن نتعامل مع الوقت على‬ ‫اأنه �ضلعة‪ ،‬ولها ثمنها الباهظ‪ ،‬والذي يجب علينا اأن ل‬ ‫ن�ضيعه‪ ،‬واأن نح�ضن ا�ضتغاله باأمانةٍ لأنه م�ضوؤولية‬ ‫يج ��ب اأن ن ��درك اأهميته ��ا‪ ،‬لأنه م ��ن الأ�ضي ��اء التي ل‬ ‫مكن تخزينها‪ ،‬مجرد مروره من دون جدوى؛ فذلك‬ ‫يعني خ�ضارت ��ه‪ ،‬ول مكن تعوي�ضه‪ .‬انظر اإى وقتك‬ ‫باحرام‪ ،‬وتعلم كيف ح�ضن التعامل معه‪ ،‬ول جعل‬ ‫وق ��ت الفراغ �ضمن اأجندتك اليومية‪ ،‬لأنه ل يوجد ما‬ ‫ي�ضمى وقت فراغ عند الناجحن‪.‬‬ ‫‪ -10‬احل ��م‪ :‬احل ��م ه ��و اأح ��د اأدوات التفك ��ر‬ ‫باإيجابية‪ ،‬فتع ّلم اأن تردد حلمك‪ ،‬وتدافع عنه من اأجل‬ ‫اأن يتحق ��ق‪ ،‬وعليك اأن تت�ضلح بكل الأدوات امتوافرة‬ ‫لدي ��ك‪ ،‬وتع ��زز قدرات ��ك من اأج ��ل ال�ضع ��ي وموا�ضلة‬ ‫م�ضرت ��ك اإى اأن يتحق ��ق حلم ��ك‪ .‬ردد حلم ��ك اأم ��ام‬ ‫اجمي ��ع‪ ،‬لتلزم نف�ضك به اأمام نف�ضك‪ ،‬واأمام اجميع‪،‬‬ ‫واأعل ��م اأن كل النق ��اط الت�ضع ال�ضابق ��ة اإذا ما توافرت‬ ‫في ��ك �ضتمكنك من الو�ضول اإى م ��ا حلمت به؛ عاج ًا‬ ‫اأو اأج ًا‪.‬‬ ‫خلود العميان‬

‫* رئي�ض حرير جلة‬ ‫»فورب�ض‪ -‬ال�ضرق الأو�ضط»‬


‫ ﺇﻋﺘﺼﺎﻣﺎﺕ ﺃﻣﺎﻡ‬..‫ﺻﺒﺎﺣﺎﺕ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ ﻓﻲ ﻏﺰﺓ‬ «‫ﺍﻟﺼﻠﻴﺐ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﻷﻣﻬﺎﺕ ﻳﻨﺘﻈﺮﻥ »ﺍﻷﺳﺮﻯ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬283) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬12 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬25 ‫ارﺑﻌﺎء‬

15 politics@alsharq.net.sa

                                                                                    


‫ ﻭﺍﻟﺘﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﻗﺎﺩﻣﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ‬..‫ ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﺑﺎﻻﻋﺘﺬﺍﺭ ﻋﻦ ﺍﻟﻔﻴﻠﻢ ﺍﻟﻤﺴﻲﺀ‬:| ‫ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﻟـ‬                                  

          37                            

                           

                                         

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬283) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬12 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬25 ‫ارﺑﻌﺎء‬

               

16

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻭﻣﻠﻚ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻳﻌﻘﺪﺍﻥ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋ ﹰﺎ ﻣﻐﻠﻘ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ‬



 

                                                                               

                                                                           

                                                           

‫ﺍﻟﺴﻴﺴﺘﺎﻧﻲ ﻳﺪﻋﻮ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻃﺎﻟﺒﺎﻧﻲ ﻟﻠﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﺑﻐﺪﺍﺩ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺻﺪﻭﺭ ﺣﻜﻢ ﺍﻹﻋﺪﺍﻡ ﺑﺤﻖ ﺍﻟﻬﺎﺷﻤﻲ ﻟﺘﻔﺎﺩﻱ ﺗﺪﺍﻋﻴﺎﺗﻪ‬                               

                                                 

  17                  27             

                            

                                            

‫ﺗﺪﻣﻴﺮ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺩﺑﺎﺑﺔ ﻭﺁﻟﻴﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻭﻗﺘﻞ ﺍﻟﻌﺸﺮﺍﺕ ﻣﻦ ﺟﻨﻮﺩ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻓﻲ »ﺍﻟﻠﺠﺎﺓ« ﻓﻲ ﺩﺭﻋﺎ‬

‫ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﺗﺴﺘﺨﺪﻡ ﻗﺬﺍﺋﻒ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﺍﻟﺼﻨﻊ ﻟﺪﻙ ﻣﺨﻴﻢ ﻟﻠﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ ﻗﺮﺏ ﺩﻣﺸﻖ‬                                  15        



                                      

 

                                    

                                

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬



                              

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﺍﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻣﻘﺮﻓﺔ‬                                                                                                                                              monzer@alsharq.net.sa


‫حسن شيخ محمود‪ ..‬رئيس جديد للصومال ا يعلم الغرب عنه شيئ ًا‬ ‫مقدي�سو ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫يعمل ح�سن �سيخ حمود‪ ،‬الذي ان ُت ِخبَ اأم�س ااأول رئي�س ًا جديد ًا‬ ‫لل�سوم ��ال‪ ،‬كاأ�ستاذ جامع ��ي متخ�س�س ي الربية‪ ،‬لكن ��ه ُق ِد َم للم�سهد‬ ‫ال�سيا�سي باعتباره م ��ن رواد امجتمع امدي ال�سوماي‪ ،‬وم يكن اأحد‬ ‫حتى ااأيام القليلة اما�سية يراهن على فر�سه ي الفوز‪ .‬وكان القليلون‬ ‫داخليا وخارجيا يتوقعون فوز ال�سوماي البالغ ‪ 56‬عام ًا‪ ،‬الذي اأجرى‬ ‫درا�سات ��ه ي اجامع ��ة ال�سومالي ��ة الوطني ��ة قب ��ل �سق ��وط الدكتاتور‬

‫حم ��د �سياد ب ��ري‪ ،‬ثم نال �سه ��ادة ماج�ست ��ر ي الربي ��ة التقنية من‬ ‫جامع ��ة بوبال ي الهند‪ .‬واأقر دبلوما�س ��ي غربي ي �ساعات اانتخاب‬ ‫ااأخ ��رة اأن �سيخ حمود "هو امجهول الكبر‪ ،‬ا نعرفه جيدا"‪ ،‬وتابع‬ ‫"اإنه منبثق من اأو�ساط امنظمات غر احكومية ال�سومالية وله عاقة‬ ‫بحزب ااإ�ساح‪ ،‬اموازي لاإخوان ام�سلمن‪ ،‬تدور ااأحاديث حوله منذ‬ ‫‪� 48‬ساع ��ة فقط"‪ُ .‬و ِل َد الرئي�س امنتخب عام ‪ 1955‬ي جال اأق�سي ي‬ ‫منطقة حران الو�سطى وينتم ��ي اإى قبيلة الهوية النافذة التي ت�سكل‬ ‫اأكرية ي العا�سمة مقدي�سو على غرار الرئي�س امنتهية وايته �سريف‬

‫�سيخ اأحمد‪ ،‬الذي خ�سر اأمامه م�ساء ااإثنن‪ .‬وم يتول الرئي�س امنتخب‬ ‫اأي من�س ��ب وزاري وا نياب ��ي‪ ،‬واأكد ي بي ��ان التعريف بحزبه �سعيه‬ ‫اإى "بناء جتمع متحرر من �سياطن الع�سائرية واخوف والنزاعات‬ ‫الداخلية"‪ .‬من جانبها‪ ،‬اأ�سارت الباحثة الريطانية لورا هاموند‪ ،‬التي‬ ‫عمل ��ت مع امعهد ال�سوماي ل� �اإدارة‪ ،‬اإى اأن ح�سن �سيخ حمود جح‬ ‫ي "التح ��اور" مع متمردين من حركة ال�سب ��اب ال�سومالية ااإ�سامية‬ ‫الذي ��ن كانوا اآنذاك يطردون الكثر من امنظمات ي امناطق اخا�سعة‬ ‫ل�سيطرتهم‪ ،‬ف�سمحوا معهده موا�سلة اأعماله‪ .‬وحركة ال�سباب تقود اأهم‬

‫اأردن‪ :‬تقييد «اإعام اإلكتروني» يزيد التوتر‪..‬‬ ‫وناهض حتر لـ |‪ :‬أطراف داخل النظام تصنع الفوضى‬ ‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫اأقر جل�س الن ��واب ااأردي‬ ‫اأم� ��س اإدخ ��ال تعدي ��ات عل ��ى‬ ‫قانون امطبوع ��ات والن�سر‪ ،‬وقال‬ ‫حقوقيون ون�سطاء اإنها �ست�سمح‬ ‫للحكوم ��ة بت�سيي ��ق اخناق على‬ ‫امواق ��ع ااإخباري ��ة ااإلكروني ��ة‬ ‫الت ��ي ت�سب ��ب لل�سلط ��ات اإزعاج� � ًا‬ ‫منذ ع ��دة �سن ��وات لك�سفها ق�سايا‬ ‫اأثارت الراأي العام �سد احكومات‬ ‫ااأردنية امتتابعة‪.‬‬ ‫ياأت ��ي ذل ��ك فيم ��ا ا�ستم ��رت‬ ‫موجة اعتقاات‪ ،‬كانت بداأت نهاية‬ ‫ااأ�سب ��وع اما�سي‪� ،‬سملت ن�سطاء‬ ‫ي اح ��راك ال�سعب ��ي من مدينتي‬ ‫الطفيل ��ة والكرك اإ�ساف ��ة اإى حي‬ ‫الطفايل ��ة ي مدينة ع ّم ��ان‪ ،‬الذي‬ ‫تعود اأ�سول �ساكنيه اإى الطفيلة‪،‬‬ ‫وو ُِجهَت اإى امعتقلن تهم تت�سل‬ ‫بتهدي ��د نظ ��ام احك ��م وااإ�س ��اءة‬ ‫للملك وزوجته‪.‬‬ ‫ويعتق ��د مراقب ��ون اأن اأجواء‬ ‫التوت ��ر ال�سدي ��د الت ��ي ت�س ��ود‬ ‫ااأردن جع ��ل احكوم ��ة راغب ��ة‬ ‫ي الت�سيي ��ق عل ��ى امعار�س ��ة‪،‬‬ ‫خ�سو�س ًا الع�سائري ��ة‪ ،‬وتقلي�س‬ ‫هوام� ��س احري ��ة الت ��ي تتيحه ��ا‬ ‫امواق ��ع ااإلكروني ��ة‪ ،‬ويخ�س ��ى‬ ‫امراقب ��ون اأن تكون تل ��ك ااأجواء‬ ‫مقدمة لانفجار‪.‬‬ ‫ي الوقت ذاته‪ ،‬بدا ملحوظ ًا‬ ‫زي ��ادة اأع ��داد ام�سارك ��ن ي‬ ‫ام�س ��رات وااعت�سام ��ات الت ��ي‬ ‫تتك ��رر ب�سك ��ل يوم ��ي من ��ذ ب ��دء‬ ‫ااعتقاات ي ��وم اجمعة اما�سي‪،‬‬ ‫وخرج ��ت ااحتجاج ��ات ي عدة‬

‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬

‫المغرب‪« :‬المهدي المنتظر» يطلب‬ ‫تخفيف حكم سجنه‪ ..‬وعائات أتباعه‬ ‫تدعو القضاء لتغليظ عقوبته‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫عاد ملف "امهدي امنتظر" ي امغرب اإى الواجهة من جديد بعدما َم ُثل‬ ‫بومدين خوار‪ ،‬والذي يزعم اأنه امهدي‪ ،‬اأم�س ااأول اأمام حكمة اا�ستئناف‬ ‫مدينة وجدة (�سرق الباد) ي حاول ٍة من فريق الدفاع عنه لتخفيف احكم‬ ‫ال�سادر ابتدائي ًا ي اإبريل اما�سي ب�سجنه ثاث �سنوات مع النفاذ ودفع ‪500‬‬ ‫درهم كغرامة مالية‪.‬‬ ‫و َم ُث� � َل بومدين اأم ��ام امحكمة رفقة اأتباعه من التي ��ار‪ ،‬الذي اأطلق على‬ ‫نف�س ��ه "امجموعة امهداوية"‪ ،‬حيث طالبت هيئة الدفاع بتاأجيل الق�سية اإى‬ ‫وق ��ت اح ��ق لتمكينها من اإع ��داد دفوعاتها القانونية‪ ،‬وهو م ��ا ا�ستجابت له‬ ‫هيئة امحكمة التي قررت تاأجيل النظر ي الق�سية اإى مطلع اأكتوبر امقبل‪.‬‬ ‫ورابط اأن�سار واأتباع التيار داخل قاعة حكمة اا�ستئناف ي مدينة وجدة‬ ‫وه ��م م ُنون النف�س براءة زعيمهم من التهم التي وُجِ هَت اإليه وجموعته‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬طالبت عائات من جرفهم تيار امهدي امنتظر باإ�سدار حكم اأكر‬ ‫ت�س ��دد ًا بحق ��ه لكونه غرر باأبنائه ��م وكان وراء انحرافه ��م واعتناقهم اأفكار ًا‬ ‫متطرف ��ة‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن اأبناءهم اأو اأقاربه ��م �سُ ِلبَت اإرادتهم بع ��د تاأثر زعيم‬ ‫اجماعة على تفكرهم فاأ�سبحوا يتحركون بتعليمات منه‪ .‬واأكد هوؤاء اأنهم‬ ‫تلقوا نباأ تخفيف التهم ع ��ن "امهدي امزعوم" كال�ساعقة‪ ،‬نظر ًا ما �سببه لهم‬ ‫من ما ٍآ�س واأحزان‪ ،‬بعد اأن اأبعد عنهم اأبناءهم واإخوتهم و َق َلب م�ستقبلهم راأ�س ًا‬ ‫على عقب‪ ،‬واأو�سحوا اأنهم يف�سلون اأن يدخل اأبناوؤهم ال�سجن على اأن يبقوا‬ ‫ي قب�سته‪ .‬وبلغ اانفعال ببع�سهم درجة التهديد باأنه ي حالة ااإفراج عن‬ ‫امهدي امزعوم فاإنهم �سياأخذون حقهم منه باأيديهم‪ ،‬بعد اأن خيَبت ال�سلطات‬ ‫اآمالهم بتجاهلها ل�سكاياتهم امتكررة على مدى اأكر من ثاث �سنوات‪ .‬ومن‬ ‫امتوق ��ع‪ ،‬بح�سب امعطي ��ات امتوافرة ل� "ال�س ��رق"‪ ،‬اأن ت�سهد اجل�سة امقبلة‬ ‫مطالب ��ة اادعاء الع ��ام بت�سدي ��د العقوبة ال�س ��ادرة ي اإبري ��ل اما�سي على‬ ‫امه ��دي امنتظر وجموعته‪ ،‬ويتبنى اأن�سار هذه امجموعة "معتقدات �ساذة‬ ‫تق ��وم على تبجيل الزعيم اإى حد القدا�سة‪ ٬‬وااقتناع ما يروج له من اأفكار‬ ‫منحرفة‪ ٬‬اإذ اأ�سبحوا يطيعون اأوامره من قبيل تغير اأ�سمائهم بدعوى اأنها‬ ‫مدن�س ��ة‪ ٬‬ويوؤمنون ب�س ��رورة التخل�س من متلكاتهم والت ��رع بها لفائدة‬ ‫اجماعة‪ ٬‬عاوة على طلب ااإذن للمعا�سرة الزوجية"‪.‬‬

‫حتج يرفع لفتة تندد بتقييد حرية الن�سر الإلكروي‬

‫احكومي ��ة ااأردني ��ة خوف� � ًا م ��ن‬ ‫انتقال الفو�سى اإى ااأردن‪.‬‬ ‫اأم ��ا الكات ��ب وال�سيا�س ��ي‬ ‫الب ��ارز‪ ،‬ناه�س ح ��ر‪ ،‬فيعتقد اأن‬ ‫اأطراف� � ًا ي النظ ��ام تتاآم ��ر عل ��ى‬ ‫الب ��اد اإجاز م�س ��روع الفو�سى‬

‫حتجون يرفعون نع�سا كتبوا عليه حرية الإنرنت‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬

‫الرئي�س اجديد لل�سومال فور اإعان‬ ‫انتخابه ( أا ف ب)‬

‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫م ��دن رئي�س ��ة من بينه ��ا العا�سمة‬ ‫عم ��ان والطفيل ��ة والك ��رك واإربد‬ ‫ومعان‪.‬‬ ‫وطالبت ام�س ��رات بااإفراج‬ ‫الف ��وري ع ��ن امعتقل ��ن‪ ،‬وتزامن‬ ‫ذل ��ك م ��ع رف ��ع �سق ��ف الهتاف ��ات‬ ‫وال�سعارات ي ام�س ��رات ما زاد‬ ‫التوتر‪.‬‬ ‫وي الك ��رك‪ ،‬ا�ستبكت قوات‬ ‫ااأمن ل�ساعات م�س ��اء اأم�س ااأول‬ ‫م ��ع اأه ��اي بل ��دة راك ��ن الذي ��ن‬ ‫اندفع ��وا ي احتجاج ��ات غا�سبة‬ ‫بع ��د اعتق ��ال اأح ��د الن�سط ��اء م ��ن‬ ‫�سباب القرية‪.‬‬ ‫وي ت�سري � ٍ�ح ل�"ال�س ��رق"‪،‬‬ ‫قال القي ��ادي ي ح ��راك الطفيلة‪،‬‬ ‫�سائد العوران‪ ،‬اإن ن�سطاء الطفيلة‬ ‫متم�سكون ب�سلمية حراكهم واإنهم‬ ‫ل ��ن ي�سمحوا للنظ ��ام بجرهم اإى‬ ‫العنف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لك ��ن مراقب� �ا �سحفي� �ا‪ ،‬ف�سل‬ ‫ع ��دم الك�س ��ف ع ��ن ا�سم ��ه‪ ،‬ق ��ال‬ ‫ل�"ال�س ��رق" اإن ااأم ��ور ق ��د ت�سهد‬ ‫عنف� � ًا م ��ن ِق َب ��ل اأط ��راف �سعبي ��ة‬ ‫لي�ست منخرطة حالي ًا ي احراك‬ ‫ح ��ت تاأث ��ر التوت ��ر وااحتقان‬ ‫والظروف امعي�سية وااقت�سادية‬ ‫ال�سعبة التي ت�سهدها الباد‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬يرى الكاتب وامحلل‬ ‫امع ��روف فه ��د اخيط ��ان اأن‬ ‫الدول ��ة ااأردنية ت�ستغل الظروف‬ ‫واا�سطراب ��ات الت ��ي م ��ر به ��ا‬ ‫امنطق ��ة لتقيي ��د احري ��ات �سواء‬ ‫بقان ��ون امطبوع ��ات والن�س ��ر اأو‬ ‫بااعتق ��اات دون اأن تتعر� ��س‬ ‫ل�سغ ��وط غربي ��ة كب ��رة لك ��ون‬ ‫الغ ��رب يت�ساه ��ل مع ااإج ��راءات‬

‫مرد ي الباد وهي موالية للقاعدة‪ .‬وقالت هاموند م�ساء ااإثنن قبيل‬ ‫ااإعان الر�سمي عن انتخاب �سيخ حمود "اعتقد اأنه �سيكون معتدا"‪.‬‬ ‫لكن اآخرين يعترون اأنه مازال من ال�سعب التعريف ب�سخ�سية الرجل‬ ‫وبالت ��اي امراهنة على العمل ال�سيا�سي الذي �سيق ��وم به وقدرته على‬ ‫اإعادة عجلة ال�سومال اإى الدوران ُقدُم ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأ�سّ ر دبلوما�سي غربي م�ساء ااإثنن قائا "مازال هناك كثر من‬ ‫نقاط الغمو�س‪ ،‬اأولها من هو هذا الرئي�س اجديد الذي خرج من حيث‬ ‫ا ندري منذ عدة اأيام وا ملك اأي خرة �سيا�سية"‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫وج ِرها اإليه‪.‬‬ ‫ويتهم "ح ��ر" هذه ااأطراف‬ ‫بالعم ��ل عل ��ى اإف�س ��ال اانتخابات‬ ‫التي ق ��د تكون مدخ� � ًا لاإ�ساح‪،‬‬ ‫داعي� � ًا اإى ااإف ��راج الف ��وري ع ��ن‬ ‫امعتقلن ووقف اماحقات‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫يوميات أحوازي‬

‫إغاق السفارات‬ ‫في إيران‬ ‫عباس الكعبي‬

‫عل ��ى خط ��ى امب ��ادرة الكندي ��ة باإغ ��اق �سفارته ��ا ي «طه ��ران» وط ��رد‬ ‫الدبلوما�سي ��ن الإيراني ��ن ي «اأوت ��اوا»‪� ،‬ست�س ��ر دول اأخ ��رى لتب ��ادر باإغ ��اق‬ ‫�سفاراته ��ا ي طه ��ران‪ .‬واأكد «ح�س ��ن �سحابي» ع�سو اللجن ��ة الأمن ّية وال�سيا�سة‬ ‫اخارج ّية ي الرمان الإيراي اأن «موقف اإغاق ال�سفارات ي طهران �سيتك ّرر‬ ‫وبن اأن «ت�سريح ��ات وزارة اخارجية الكندية حمل‬ ‫م ��ن قب ��ل عديد من الدول»‪ّ .‬‬ ‫اإ�س ��ارات ب� �اأن ع ّدة دول �ستتخذ نف� ��س اخطوة الكندية اأو اإج ��راءات اأخرى لقطع‬ ‫عاقاته ��ا الدبلوما�س ّي ��ة م ��ع طه ��ران»‪ .‬واأوع ��زت كن ��دا اأ�سباب غل ��ق �سفارتها ي‬ ‫طه ��ران اإى «انتهاك اإيران حقوق الإن�سان وا�ستهدافه ��ا الدبلوما�سين الأجانب‬ ‫وال�سعي الإيراي للح�سول على ال�ساح النووي»‪.‬‬ ‫وعل ��ى طريق ��ة «م�سطف ��ى طا�س» وزي ��ر دفاع نظ ��ام «حافظ الأ�س ��د» وابنه‬ ‫«ب�سار»‪ ،‬اأعلن «رامن مهمانر�ست» امتحدث با�سم اخارجية الإيرانية اأن «اإيران‬ ‫�ستق ��وم بالرد امنا�سب على الق ��رار الكندي امت�س ّرع باإغاق �سفارتها ي طهران‬ ‫وطرده ��ا الدبلوما�سين الإيرانين لديها»‪ .‬واأ�سارت و�سائل الإعام الإيرانية اإى‬ ‫اأن «غل ��ق ال�سف ��ارة الكندي ��ة ي طهران م ��ر ّده ال�سع ��ي لإف�سال النج ��اح الإيراي‬ ‫ي موؤم ��ر ق ّم ��ة دول ع ��دم النحي ��از»‪ .‬علم� � ًا اأن اأوى النتائ ��ج للموؤمر مثلت ي‬ ‫«ف�سيح ��ة اإي ��ران بتزويرها وحريفها كلمة الرئي� ��س ام�سري د‪ .‬مر�سي وما جم‬ ‫عن ذلك من ا�ستهزاء العام اأجمع بقباحة ال�سلوك الر�سمي الإيراي»‪.‬‬ ‫وم تتط� � ّرق اأي م ��ن و�سائل الإع ��ام الإيرانية اإى ام�س ��ورة الكندية اإيرانية‬ ‫الأ�س ��ل «زه ��راء كاظم ��ي» الت ��ي اعتقل ��ت ي اإي ��ران و ُقتل ��ت بتدخ ��ل م ��ن «�سعيد‬ ‫مرت�س ��وي» امدع ��ي الع ��ام الأ�سب ��ق مدينة طه ��ران وامدي ��ر العام اح ��اي «منظمة‬ ‫التاأمينات الجتماعية» امتورطة بالختا�س‪ .‬واأغرب الت�سريحات جاءت من قبل‬ ‫اأح ��د امواقع التابعة ل�ستخب ��ارات احر�س الثوري امع ��روف «بنادي ال�سحفين‬ ‫ال�سب ��اب» بادعائ ��ه اأن «ال�سب ��ب ي اإغ ��اق كن ��دا ل�سفارتها ي طه ��ران يعود اإى‬ ‫اأزمتها القت�سادية و�سح م�سادرها امالية»!!‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬283) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬12 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬25 ‫ارﺑﻌﺎء‬

18 economy@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﻮﻥ ﻳﺮﻏﺒﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺑﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

‫ ﺑﻮﺍﺩﺭ ﺇﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺮﺳﻲ ﻟﺤﻞ ﺟﻤﻴﻊ‬:| ‫ﺩﺣﻼﻥ ﻟـ‬ ‫ﻣﺸﻜﻼﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬



                                   "        "                 

                                                        

‫ ﺍﻟﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﻫﻤﻲ »ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ« ﺃﻭ ﺍﻟﻨﻄﻖ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ‬..‫ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ‬         8900                              

                                          







                          

                          

                                    "                                            "

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺣﺠﻢ ﺗﺪﺍﻭﻝ‬11 :‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ ‫ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻷﻭﻝ ﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺘﻤﻮﺭ‬

                          



      " "                                      1.200    "   "                                1.7    

 ""                                   27                             

‫ﺍﻟﻤﺆﺷﺮ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻳﻐﻠﻖ ﻓﻮﻕ‬ ‫ ﻭﺍﺭﺗﻔﺎﻉ‬..‫ ﻧﻘﻄﺔ‬7080 ‫ﺃﺳﻬﻢ ﺍﻟﺘﺄﻣﻴﻦ ﻭﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ‬ 

‫ ﻧﺴﺘﻮﺭﺩ ﺍﻟﻘﻤﺢ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎﺕ‬:| ‫ﺍﻟﺮﻭﻳﺘﻊ ﻟـ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻃﻦ‬1.7 ‫ ﻭﺗﻌﺎﻗﺪﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺷﺮﺍﺀ‬..‫ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬                                                      " "                   





                        

900              11.2                      2800 

                 ""     5550 

    %0.20        14.2       7086.80     6.29        7932            "  "       " "     %8.23 125 %8.1    228      %41  ""     %0.83       91.25     57  %6.8 "" 45.30      "" 151 %17.7  "" %6.2     27.40   %13     


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬283) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬12 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬25 ‫ارﺑﻌﺎء‬

19

‫ﻳﻜﺮﻡ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻟﺮﻋﺎﻳﺘﻪ ﺍﺣﺘﻔﺎﻻﺕ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﹼ‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ ﻫﻞ ﻣﻦ‬..‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ (3-3) !‫ﻋﻼﺝ ﻟﻠﺴﻘﻢ؟‬ ‫ﹴ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                              332006          27                   %50                                                                                              



                           

                       "   

                     

                         

                                        1.541.661   337.500      

                                         

                                       



‫»ﻧﺎﺷﻮﻧﺎﻝ ﺟﻴﻮﻏﺮﺍﻓﻴﻚ« ﺳﺘﻌﺮﺽ ﺍﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻷﻭﻝ ﻣﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ‬

‫ ﺗﺼﻮﻳﺮ ﻓﻴﻠﻢ »ﺍﻟﻤﺮﺍﻋﻲ« ﺍﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻲ ﺍﺳﺘﻐﺮﻕ ﺳﺒﻌﺔ‬:| ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺗﺤﻤﻠﺖ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ‬..‫ ﻟﻐﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬15 ‫ﺃﺷﻬﺮ ﻭﺳﻴﺘﺮﺟﻢ ﺇﻟﻰ‬

‫ﻭﻓﺪ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﻳﺰﻭﺭ‬ ‫ﻣﻌﻬﺪ ﺍﻟﺰﺍﻣﻞ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﻟﻠﺘﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬  

                                        17 

                  

                                          



                                                                                    ’’              ’’        ’’ ’’                     15

‫ﺭﺍﻉ ﻣﺎﺳﻲ ﻟﻠﺤﻤﻠﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫»ﻧﺎﺩﻙ« ﹴ‬ ‫ﺍﻟﻤﺠﺘﺮﺍﺕ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ‬ ‫ﻣﺮﺽ ﻃﺎﻋﻮﻥ‬ ‫ﹼ‬                                                       

                      

‫ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻤﻔﻮﺽ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻸﻭﻧﺮﻭﺍ ﻭﻳﻨﺎﻗﺶ ﻣﻌﻪ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎﺕ ﺇﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬

aalamri@alsharq.net.sa

                                                            



              ’’’’                             

۲۳۱٥)-cartoon

                                                1433101817                           

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬


‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫البقمي لـ |‪ :‬النادي البحريني هو اأكثر تواص ًا من النوادي اأخرى‬

‫استضافة «آلئ التوستماسترز» لنادي «نور البحرين» في اجتماعه الخمسين‬

‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬

‫ا�ست�ساف ن��ادي "لآلئ التو�ستما�سرز"‬ ‫ال�ت��اب��ع م��رك��ز الأم� ��ر ح�م��د ب��ن ف�ه��د لإع ��داد‬ ‫القيادات ال�سابة ي �سندوق الأمر �سلطان بن‬ ‫عبدالعزيز لتنمية امراأة‪ ،‬نادي "نور البحرين"‬ ‫تو�ستما�سر‪ ،‬ي اجتماعه اخم�س�‪ ،‬وذلك‬ ‫م�ساء اأم�ض الأول‪ ،‬ي مقر ال�سندوق باخر‪،‬‬ ‫حت عنوان "وحدة وحبة"‪.‬‬ ‫وقالت رئي�ض نادي "لآلئ التو�ستما�سرز"‬ ‫حنان البقمي ل�"ال�سرق" اإن فكرة الزيارة نتجت‬ ‫عن اأجندة عمل ر�سمية‪ ،‬بعد ال�ست�سافات التي‬ ‫كانت ح��دث ب��� ال�ن��ادي���‪ .‬مبينة اأن "لآلئ‬ ‫التو�ستما�سرز" اخ�ت��ار ال �ن��ادي البحريني‬ ‫الأول للن�ساء كونه الأكر توا�س ًا من النوادي‬ ‫الن�سائية الأخرى‪ .‬واأ�سافت البقمي "الروابط‬ ‫ب� ال�سعب� لي�ست فقط ج�سر عبور‪ ،‬بل اأعمق‬ ‫واأ�سد"‪ .‬فيما اأفادت رئي�ض نادي نور البحرين‬ ‫تو�ستما�سر لل�سيدات ن��ور ال�سام�سي اأن‬

‫زياراتهم امتكررة لاآلئ التو�ستما�سرز ي‬ ‫اخر‪ ،‬دفعتهم لنقل التجربة ل�سيدات البحرين‪،‬‬ ‫عندما ب��داأن ي نوفمر ‪ ،2011‬ك �اأول نادي‬ ‫تو�ستما�سر للن�ساء‪ .‬وقالت ال�سام�سي‪" :‬رغم‬ ‫ق�سر ام��دة اإل اأننا ا�ستطعنا اإثبات وجودنا‪،‬‬ ‫ولدينا عنا�سر ن�سائية مك ّناهن من مهارات‬ ‫اخطابة والتوا�سل‪ ،‬اإ�سافة اإى اأننا اأقمنا‬ ‫ع��دة ف�ع��ال�ي��ات واأن�سطة"‪ .‬اآم �ل � ًة اأن يتعمق‬ ‫التوا�سل بينهن وب� "لآلئ" لتبادل امعرفة‬ ‫ب��� ال�ن��ادي��� وت�ط��وي��ر م �ه��ارات الع�سوات‪،‬‬ ‫وتقدم ماراثونات خطابية ن�سائية"‪ .‬ومنت‬ ‫ال�سام�سي ت�ق��دم م��ادة اإع��ام�ي��ة تليق بهذه‬ ‫النوادي‪ ،‬بحيث ت�سل لأكر �سريحة من الن�ساء‬ ‫لي�ستفدن من براجها‪ ،‬فالرنامج ‪-‬بح�سب‬ ‫ال�سام�سي‪ -‬قد اأثبت جاحه ي كل دول العام‪،‬‬ ‫مقرحة زي��ادة عدد الأندية ي دول اخليج‪.‬‬ ‫وقد بداأت الجتماع بخطبتها الأوى عن ق�سة‬ ‫حول ثاثة �سبان واأمنياتهم ي العهد الأموي‪،‬‬ ‫عنوانها "الأمر احمّار"‬

‫�صعار مركز الأمر حمد بن فهد للقيادات ال�صابة‬

‫ث� ��م ق���دم���ت ال� �ن ��ا�� �س� �ط ��ة الج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫التو�ستما�سرزية البحرينية فاطمة العي�سى‬ ‫خطبتها حول "ال�سعادة"‪.‬‬ ‫واألقت اأمينة امرا�سم وعريفة الجتماع‬ ‫رم املحم كلمة قالت فيها‪" :‬اجتمعنا لنتبادل‬ ‫امودة بيننا واخرنا امودة ولي�ض امحبة لأن‬ ‫ام��ودة �سفة عملية اأم��ا امحبة �سفة نف�سية‪،‬‬ ‫فاحب ه��و ام�وؤث��ر وام ��ودة ه��ي اأث��ر للحب"‪،‬‬ ‫موؤكدة اأن الجتماع جاء لن�سر امودة‪.‬‬ ‫فيما اأدارت البحرينية اإم ��ان ال�سادق‬ ‫فقرة "مو�سوعات ال�ساحة"‪ ،‬وطرحت فيها‬ ‫اأرب�ع��ة اأ�سئلة للنقا�ض ب��� اخطيبات‪ ،‬ومن‬

‫�صعار النادي‬

‫م��و��س��وع��ات�ه��ا "حفات ت��ودي��ع ال�ع��زوب�ي��ة‪،‬‬ ‫والوظائف وامهن‪ ،‬والتعامل ب� الزوج�‪،‬‬ ‫والإم� ��ان بالأبراج"‪ .‬كما طرحت اخطيبة‬ ‫منى اح��رب��ي ع��دة اأ�سئلة ح��ول اخطبت�‪،‬‬ ‫وف �ق��رة م��و��س��وع��ات ال���س��اح��ة‪ ،‬م�ع��رف��ة م��دى‬

‫واخطيبات على ت�سويت م��ن احا�سرات‪،‬‬ ‫بعد تقرير امدققة اللغوية واميقاتية‪ ،‬ومدقق‬ ‫التلكوؤات‪ .‬فيما اأك��دت عريفة الجتماع عالية‬ ‫نوح اأن البحرين وال�سعودية جمعهما الوحدة‬ ‫وامحبة‪ .‬وي النتائج‪ ،‬ح�سلت وعد الدو�سري‬ ‫على مركز اأف�سل خطبة ارجالية‪ ،‬بينما فازت‬ ‫ي اخطبة امعدة م�سبق ًا فاطمة العي�سى من‬ ‫البحرين‪ ،‬ونالت اأف�سل م�ساركة ي التقييم‬ ‫اأفنان العربي‪.‬‬ ‫يذكر اأن ن��ادي "لآلئ تو�ستما�سرز" قد‬ ‫اأ�س�ض ي عام ‪2009‬م‪ ،‬برعاية مركز الأمر‬ ‫حمد بن فهد لإع��داد القيادات ال�سابة وبدعم‬ ‫م��ن �سندوق الأم ��ر �سلطان ب��ن عبدالعزيز‬ ‫لتنمية ام ��راأة‪ ،‬ك �اأول ن��ا ٍد عربي لل�سيدات ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬وامعتمد من منظمة "التو�ستما�سرز"‬ ‫العامية‪ ،‬التي تلم�ض حاجة ال�سيدة ال�سعودية‬ ‫ي تعزيز م �ه��ارات الت���س��ال ال�ف�ع��ال وبناء‬ ‫ال�سخ�سية القيادية التي مكنها من النجاح مع‬ ‫كافة �سرائح امجتمع‪.‬‬

‫ا�ستماع احا�سرات وتركيزهن مع الق�س�ض‬ ‫والإجابات‪ .‬فيما قيمت رباب الدو�سري ‪-‬مقيمة‬ ‫اخطب‪ -‬فكرة خطبة نور ال�سام�سي‪ ،‬واأ�سادت‬ ‫باإلقائها واختيارها للمو�سوع وو�سفته ب�"‬ ‫امخاطب للوجدان"‪ ،‬اإذ ليخلو اأي اإن�سان من‬ ‫اأمنية يتمنى حقيقها‪ ،‬كما امتدحت اأ�سلوب‬ ‫ال�سام�سي الق�س�سي والطريف‪ ،‬ولغة اج�سد‬ ‫ال�ت��ي ب��دت وا��س�ح��ة ي اإل�ق��ائ�ه��ا‪ ،‬اإى جانب‬ ‫ا�ستخدامها للم�سرح ب�سكل جيد‪ ،‬واخامة‬ ‫التي تركت انطباع ًا جمي ًا ل��دى اح�سور‪،‬‬ ‫وقالت اإن ما كان ينق�سها فقط بع�ض التفاعل‬ ‫مع الن�ض‪ .‬كما قيمت اخطبة الثانية بهي�سة‬ ‫العربي‪ ،‬واأو�سحت اأن اخطيبة كانت من�سفة‬ ‫بوقوفها جميع اح��ا��س��رات ول�غ��ة ج�سدها‬ ‫م�ت��ازة‪ ،‬واأ� �س��ارت اإى ع��دة ماحظات حول‬ ‫ال��وق �ف��ات وح �ج��م ال��و� �س��ائ��ل‪ .‬وق�ي�م��ت اأف �ن��ان‬ ‫ال �ع��رب��ي‪ ،‬ام �� �س��ارك��ات ي ف �ق��رة "موا�سيع‬ ‫ال�ساحة" من حيث الأفكار والتحكم بالوقت‬ ‫ولغة اج�سد‪ .‬وقد ح�سلت امقيمات وام�ساركات‬

‫«حقنة مخدرات» نقلت له المرض‪ ..‬وأسرته هجرته‬

‫مريض بـ «اإيدز» يسكن خيمة في أحد شوارع الدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد الزهراي ‪ ،‬حمد خياط‬ ‫ي���س�ك��ن ام ��واط ��ن الأرب��ع��ي��ن��ي علي‬ ‫ال��دو��س��ري ام�ساب ب��الإي��دز‪ ،‬خيمة على‬ ‫ر��س�ي��ف اأح���د ���س��وارع ال ��دم ��ام‪ ،‬ب�ع��د اأن‬ ‫هجرته اأ�سرته امكونة من زوجة وخم�سة‬ ‫اأب �ن��اء‪ ،‬خوفا م��ن انتقال ال�ع��دوى اإليهم‪،‬‬ ‫حيث اأثبتت التحاليل �سامتهم من امر�ض‪،‬‬ ‫واكت�سف الدو�سري اإ�سابته مر�ض نق�ض‬ ‫امناعة امكت�سبة قبل ثاث �سنوات‪ ،‬نتيجة‬ ‫ا�ستخدامه حقنة "خدرات" "ملوثة"‪،‬‬ ‫وكان يجري حينها حاليل اعتيادية كونه‬ ‫يعاي من "ال�سغط" و"ال�سكر"‪.‬‬ ‫ويطالب ال��دو��س��ري ب�سكن ي�وؤوي��ه‪،‬‬ ‫ولو غرفة واح��دة‪ ،‬حتى يتمكن من روؤية‬ ‫اأطفاله‪ ،‬خا�سة بعد اأن طماأنه الطبيب اأن‬ ‫العدوى ل تنتقل اإليهم ب�سبب اجلو�ض‬ ‫معه‪ ،‬حيث اإنه كان ي�سكن منزل‪ ،‬طرد منه‬ ‫ب�سبب عجزه عن دفع الإيجار‪ ،‬فهو عاطل‪،‬‬ ‫ويعاي من اإعاقة ي اإح��دى يديه‪ ،‬جراء‬ ‫حادث مروري تع ّر�ض له �سابق ًا‪.‬‬

‫يو�صح بع�ض التقارير الطبية التي تثبت اإ�صابته‬

‫توجه اإى عدة‬ ‫وب� َ�� الدو�سري اأن��ه َ‬ ‫جمعيات خرية‪ ،‬لطلب ام�ساعدة‪ ،‬وكان‬ ‫الرد دائما " ام�ساعدات تقدم ح�سب الدور‬ ‫والنظام"‪ ،‬مبينا اأن اإح ��دى اجمعيات‬ ‫اخرية‪ ،‬قدمت له بع�ض الدجاج واللحم‪،‬‬ ‫لفتا اإى اأن حر�ض احدود طلب منه اإخاء‬ ‫ام�ك��ان‪ ،‬ولكنهم �سمحوا ل��ه بالبقاء‪ ،‬بعد‬ ‫اطاعهم على التقارير الطبية التي تثبت‬ ‫مر�سه ي امكان‪ ،‬تقديرا لظروفه ال�سعبة‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ن �ف��ى ام ��واط ��ن ع �ل��ي ح�س�‬ ‫ال ��دو�� �س ��ري ا� �س �ت��ام��ه اأي م �� �س��اع��دات‬

‫م��ال�ي��ة م��ن ق�ب��ل ال �� �س �وؤون الج�ت�م��اع�ي��ة‪،‬‬ ‫رد ام�ست�سار وام���س��رف على ال���س�وؤون‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ي م�ك�ت��ب وزي� ��ر ال �� �س �وؤون‬ ‫الج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬ف��ال��ح عبدالله ام��زي��د باأنه‬ ‫�سرف للمواطن مبلغ ‪ 13،695‬ري��ال‪،‬‬ ‫ي تاريخ ‪1432/01/24‬ه�‪ ،‬عن طريق‬ ‫اإي���داع ي ح�سابه ال�سخ�سي م�سرف‬ ‫الراجحي‪ ،‬كم�ساعدة لكونه �سجين ًا �سابق ًا‪،‬‬ ‫كما كان ي�سرف لأ�سرته م�ساعدة �سهرية‬ ‫ق��دره��ا ‪ 2283‬ري ��ا ًل‪ ،‬خ��ال وج��وده ي‬ ‫ال�سجن‪ ،‬ف�سا ع��ن منح اأ��س��رت��ه مبلغا‬ ‫مقطوعا ق ��دره ‪ 13‬األ ��ف ري ��ال بتاريخ‬ ‫‪1431/10/02‬ه�‪ ،‬م���س��را اإى اأن‬ ‫ال�سكن لي�ض م��ن اخت�سا�ض ال���وزارة‪،‬‬ ‫واإم��ا وزارة الإ�سكان‪ ،‬وذك��ر اأي�س ًا باأنه‬ ‫�سيوجه باحثا اجتماعيا م�ساعدة امواطن‬ ‫الدو�سري‪ ،‬من اأجل التقدم على �سكن‪.‬‬ ‫ك �م��ا حاولت" ال�سرق" اح���س��ول‬ ‫على رد امتحدث الإع��ام��ي ي مديرية"‬ ‫ال�سوؤون ال�سحية" ط��ارق الغامدي‪ ،‬اإل‬ ‫اأنها م َ‬ ‫تتلق اأي رد حتى الآن‪.‬‬

‫الدو�صري يتخذ من اخيمة �صكنا له‬

‫اختصاصية تغذية‪ :‬يجب أن يقلل الطلبة من تناول اأطعمة المحتوية على دهون‬

‫مقاصف في بعض المدرس تقدم وجبات دون قيد أو رقابة‬ ‫حائل ‪ -‬ح�سناء الزومان‬ ‫ي �ح �ت��اج ط�ل�ب��ة ام ��دار� ��ض اإى اأخ��ذ‬ ‫ق�سط من الراحة ب� اح�س�ض وتناول‬ ‫الطعام‪ ،‬اإل اأن اخ�ي��ارات التي تتيحها‬ ‫اأغ �ل��ب امقا�سف ام��در��س�ي��ة غ��ر مدعمة‬ ‫بالعنا�سر الغذائية امهمة لنموهم‪ ،‬ب�‬ ‫"�سيب�سات" و"حلويات"‪ ،‬اأو وجبات‬ ‫معدة من قبل عمالة اآ�سيوية‪ ،‬فيما اأكد‬ ‫خت�سون اأن ه��ذا ال �ن��وع م��ن الأغ��ذي��ة‬ ‫�سبب رئي�سي لاإ�سابة بال�سمنة‪ ،‬ي ح�‬ ‫بلغت ن�سبة �سمنة الأط �ف��ال ي امملكة‬ ‫‪ ،17%‬ك�م��ا اأن ه �ن��اك ‪ 12.5‬مليون‬ ‫مراهق يعاي منها‪.‬‬

‫عمالة اآ�سيوية‬

‫واأكد امعلم حمد م�سعل اأن مدر�سته‬ ‫توظف عمالة اآ�سيوية تقوم بطهو الطعام‬ ‫وبيعه للطاب‪ ،‬باتفاق م�سبق مع اإدارة‬ ‫امدر�سة‪ ،‬ويح�سلون على عقد ت�سغيل‬ ‫امق�سف مقابل اأج��ر م��ادي‪ ،‬واأ��س��ار اإى‬ ‫اأن معظم امتعهدين ي�ستاأجرون امق�سف‬ ‫ثم ياأجرونه بدورهم ي اخفاء لعمال‬ ‫اأج��ان��ب‪ ،‬ويتعاقد "العامل" م��ع مطعم‬ ‫للوجبات ال�سريعة دون قيود ورقابة‪،‬‬ ‫اأو حتى اه�ت�م��ام بنوعية ال �غ��ذاء ال��ذي‬ ‫يحتاجه الطالب ي مرحلته العمرية‪،‬‬ ‫وب� اأن دخل امق�سف ي�سرف ي اأن�سطة‬ ‫امدر�سة‪ ،‬وتكرم امعلم� ي اآخر العام‪.‬‬ ‫فيما اأو�سحت الطالبة اجامعية �سمية‬

‫ال�صيب�ض خطر جدا على كلى و كبد الأطفال لكنه يباع ي امقا�صف امدر�صية‬

‫ال�سمري اأن رائحة الأطعمة التي تباع‬ ‫ي مق�سف اج��ام�ع��ة ت��زع��ج ك�ث��را من‬ ‫الطالبات‪ ،‬واأكدت اأن اأغلبهن ل يتناولن‬ ‫وج�ب��ة اإف �ط��اره��ن م��ن اج��ام�ع��ة‪ ،‬ب�سبب‬ ‫� �س��وء ط�ع��م الأك� ��ل وارت� �ف ��اع اأ� �س �ع��اره‪،‬‬ ‫فيحاولن اإح���س��ار وج �ب��ات خفيفة من‬ ‫منازلهن‪ ،‬اأو المتناع عن الطعام حتى‬ ‫نهاية الدوام‪.‬‬

‫حدودة الختيارات‬

‫كما احتج الطالب عبدالكرم امبارك‬ ‫ع�ل��ى الأط �ع �م��ة ال �ت��ي ي�ق��دم�ه��ا امق�سف‬ ‫امدر�سي‪ ،‬مبينا اأنها اأطعمة غر متكاملة‬

‫العنا�سر الغذائية ول �سحية‪ ،‬كما اأنها‬ ‫غ��ر متنوعة وح� ��دودة الخ �ت �ي��ارات‪،‬‬ ‫م�سرا اإى اأهمية اأن يكون الطعام امقدم‬ ‫طازجا‪ ،‬ليقبل الطاب عليه‪ ،‬منوها اأن‬ ‫واق ��ع ام�ق��ا��س��ف ام��در��س�ي��ة ��س��يء ج��دا‪،‬‬ ‫م���س��ددا ع�ل��ى اأه�م�ي��ة اأن ت�ك��ون العمالة‬ ‫الآ��س�ي��وي��ة ي امقا�سف على م�ستوى‬ ‫من الوعي والنظافة‪ ،‬مبينا اأنهم يقدمون‬ ‫للطاب "�سندوي�سات" الكبدة واللحم‬ ‫امفروم والبي�ض‪ ،‬ويتناولها الطاب دون‬ ‫تاأكد من نظافتها‪.‬‬ ‫فيما بينت فتحية اأح �م��د ‪ -‬طالبة‬

‫ي ام��رح �ل��ة ام�ت��و��س�ط��ة ‪ -‬اأن مق�سف‬ ‫مدر�ستها يبيع الع�سائر ذات اج��ودة‬ ‫الرديئة‪ ،‬امحتوية على اأ�سباغ �سناعية‪،‬‬ ‫اإى ج ��ان ��ب اح� �ل ��وى وال �� �س��وك��ات��ة‪،‬‬ ‫والأطعمة التي تكون على و�سك النتهاء‪،‬‬ ‫وام�سروبات الغازية‪ ،‬واأك��دت اأن اأغلب‬ ‫الطالبات يتعمدن اإح�سار الطعام من‬ ‫ام �ن��زل‪ ،‬مف�سلة اأن يعمل ي امقا�سف‬ ‫اأنا�ض من البلد‪.‬‬

‫غنية بالروت�‬

‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪ ،‬ذك���رت اخت�سا�سية‬

‫ال �ت �غ��ذي��ة ال��دك��ت��ورة رب ��ا ح �م��د ه�م��ام‬ ‫ل�"ال�سرق" اأن� ��ه ي �ج��ب تق�سيم وج�ب��ة‬ ‫الإف� �ط���ار ع �ل��ى م��رح �ل �ت���‪ ،‬الأوى ي‬ ‫ال�سباح الباكر قبل ال��ذه��اب للمدر�سة‪،‬‬ ‫بحيث تكون غنية بالروت� كالبي�ض‬ ‫واج��ن واللبنة واحليب‪ ،‬كي ت�ساعد‬ ‫على بقاء م�ستوى ال�سكر ي الدم ب�سكل‬ ‫اأع�ل��ى م��ن م�ستواه الطبيعي م��دة اأرب��ع‬ ‫�ساعات‪ .‬اأم��ا الوجبة الثانية فهي التي‬ ‫يتناولها الطلبة ي "الف�سحة"‪ ،‬منوهة‬ ‫اإى اأهمية اأن تكون غنية بالن�سويات‬ ‫كاخبز وام��رب��ى والع�سل والع�سرات‬ ‫الطبيعية‪ ،‬حيث اإن م�ستوى ال�سكر ي‬ ‫الدم يقل بعد �ساعت� اإى ثاث �ساعات‬ ‫م��ن ت�ن��اول ال��وج�ب��ة الأوى‪ ،‬والأط�ع�م��ة‬ ‫الغنية بالن�سويات وال�سكريات جنب‬ ‫الطفل اخمول الناج عن نق�ض ال�سكر‪.‬‬ ‫وتف�سل الدكتورة همام اأن يقلل الطلبة‬ ‫من تناول الأطعمة امحتوية على دهون‪،‬‬ ‫كامقليات وال�سيب�سات‪ ،‬كونها ت�سحب‬ ‫ال��دم ج��اه اجهاز اله�سمي‪ ،‬ما ي�سبب‬ ‫اخ �م��ول وال �ت �ع��ب‪ ،‬ك�م��ا ينطبق الأم ��ر‬ ‫على احلويات وام���س��روب��ات الغازية‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ت�سبب زي ��ادة مفرطة ي ال��وزن‪،‬‬ ‫لحتوائها على �سعرات ح��راري��ة عالية‬ ‫دون اأي قيمة غذائية‪ .‬نا�سحة الأمهات‬ ‫بتخ�سي�ض �ساعة �سباحية يطهون فيها‬ ‫وجبة الإف �ط��ار لأبنائهن‪ ،‬بحيث تكون‬ ‫�سهية ومتنوعة وحتوية على جميع‬ ‫العنا�سر الغذائية‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫حالة الطقس‬

‫ٌ‬ ‫نشاط في الرياح السطحية على أجزاء من غرب المملكة‬

‫سماء غائمة جزئي ًا مع فرصة‬ ‫لظهور السحب الركامية‬

‫ال�سرق ‪ -‬الدمام‬ ‫�سم ��اء غائمة جزئي ًا مع فر�سة لظه ��ور ال�سحب الركامية على‬ ‫ٌ‬ ‫ون�ساط ي الرياح ال�سطحية على اأجزاء‬ ‫مرتفعات ع�سر وجازان‪،‬‬ ‫من غرب امملكة‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬

‫امدينة‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪40‬‬

‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬


‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫بيادر‬

‫كنت في القصيم‬ ‫(‪)5-1‬‬

‫اليوم اأخير في عزاء الدوسري‪ ..‬والمعزون‬ ‫يثنون على أعماله الخيرية‬

‫محافظ اأحساء ّ‬ ‫يكرم‬ ‫إسمنت السعودية‬

‫صالح الحمادي‬

‫لأه ��ل ال�سف ��ر غاية واأنا غايتي غير‪ ،‬هك ��ذا علمنا خالد الفي�سل‪،‬‬ ‫فال�سفر عندي على الأقل لغة تحلق بي نحو ال�ساطئ الثاني‪ ،‬حتى واإن‬ ‫زرت ذات المكان ع�س ��رات المرات‪ ،‬ال�س ��فر مدر�سة الحياة الحقيقية‬ ‫وبناء خبرات وعاقات وثقافات‪ ،‬و�سبع فوائد اأخرى اأجملها �سحبة‬ ‫ماج ��د مث ��ل رفاق ال ��درب في قافلة ال�س ��ياحة ال�ساد�س ��ة ع�س ��رة التي‬ ‫حطت رحالها في اأجمل واأروع جزء يترجم لنا الإح�س ��ا�س ال�س ��ادق‬ ‫بيومنا الوطني‪.‬‬ ‫ع ��دد م ��ن كتاب اأعمدة ال�س ��حف المحلية وعدد م ��ن الإعاميين‬ ‫والم�سوري ��ن ف ��ي رحل ��ة �سيقة و�سع ��وا ب�سمتهم على قافل ��ة الإعام‬ ‫ال�سياح ��ي‪ ،‬ب ��ل حقق ��وا اأهدافه ��ا وتفوق ��وا عل ��ى اأنف�سه ��م ف ��ي منطقة‬ ‫الق�سيم‪ ،‬وهناك على الطرف الآخر قيادة محترفة لهذه القافلة بقيادة‬ ‫الوق ��ور الدكتور جا�سر الحرب�س والمتفان ��ي محمد الر�سيد واأ�سماء‬ ‫�سعودية �سابة تتقد حما�س ًا واإبداع ًا واإنتاج ًا عملي ًا ي�ستحق الثناء‪.‬‬ ‫"كن ��ت ف ��ي الق�سي ��م" مع ثل ��ة �سقل ��ت تجربتي ورفع ��ت معدل‬ ‫خبراتي التراكمية لذا و�سعتهم في الذاكرة‪" ،‬نعم كنت في الق�سيم"‬ ‫م ��ع بع� ��س رموز الفك ��ر والحرف نق ��راأ منجز الإن�س ��ان ومنجز دولة‬ ‫وروح الأ�سالة بمعانيها الحقيقية‪ ،‬لن اأزيد خوف ًا من تراب المداحين‪.‬‬ ‫القافل ��ة اأبح ��رت ف ��ي "الق�سي ��م" ‪� 20-16‬س ��وال ‪1433‬ه � �‬ ‫المواف ��ق ‪� 7 – 3‬سبتمب ��ر ‪2012‬م‪ ،‬بدء ًا بالتجم ��ع‪ ،‬ثم زيارة متحف‬ ‫الدبيخي التراثي‪ ،‬ورغم الو�سع الرائع للمتحف ا اإل اأن توقف التكلفة‬ ‫على مواطن ب�سيط يجعلني اأطرح األف �سوؤال و�سوؤال عن جفاء الدعم‬ ‫لمث ��ل ه ��ذه الم�سروعات؟ ما علين ��ا‪ ..‬في الم�ساء كان ��ت الم�سامرة في‬ ‫من ��زل الدكت ��ور عبدالرحمن الم�سيق ��ح‪ ،‬هناك �سافح ��ت القلوب قبل‬ ‫الأيادي في ليلة من ليالي "بريدة" الجميلة‪ ..‬نكمل الجولة بلقاء ن�ساء‬ ‫الق�سيم التاريخي‪.‬‬

‫عبداللطيف النمر‬

‫عبدالرحمن بن اأحمد الدو�سري‬

‫فهد احقيل‬

‫ي ال�سن تخ ِرج طلبة العلم‪ ،‬وترك اأبناء يدع�ن‬ ‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬ ‫له بعد ماته‪ ،‬كما اأن هذا الرجل ُ�س ��هد له باخر‬ ‫اأثنى عدد من وجهاء واأعيان ورجال اأعمال والبذل والعطاء وم�ساعدة النا�س‪.‬‬ ‫اأم ��ا �س ��يخ قبيل ��ة الدوا�س ��ر ي الدم ��ام‪،‬‬ ‫امنطقة ال�سرقية على جه�د رجل الأعمال ي��سف‬ ‫بن حم ��د اآل بريك الدو�س ��ري‪ -‬رحمه الله‪ -‬ي عبدالرحم ��ن بن اأحمد‪ ،‬فق ��ال‪ :‬اإن للراحل اأعما ًل‬ ‫ج ��الت اخر‪ ،‬خلل ح�س ���رهم الي�م الأخر خري ��ة يعرفها النا� ��س‪ ،‬واأخرى تخف ��ى عليهم‪،‬‬ ‫لأنه من ل يحب ���ن اإظهار اأعمالهم «ل ي اإعلم‬ ‫ي عزاء الراحل‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�س ��يخ �س ��امي امب ��ارك‪ :‬الفقيد من اأوغ ��ره‪ ،‬يرج ��� فق ��ط مث�ب ��ة م ��ن الل ��ه»‪ ،‬واأن‬ ‫النا� ��س الذي ��ن نال�ا حظ ًا ي احديث ال�س ��ريف له مب ��ادرات م�س ��اعدة ال�س ��عفاء‪ ،‬وعا� ��س حياة‬ ‫«اإذا مات ابن اآدم انقطع عمله اإل من ثلث‪� :‬سدقه ب�سيطة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬اأو�س ��ح عبداللطي ��ف النمر اأنه‬ ‫جارية‪ ،‬اأو علم ينتفع به‪ ،‬اأو ولد �سالح يدع� له»‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأنه بنى اأكر من م�سجد‪ ،‬واأكادمية م يتعامل �سخ�س ��ي ًا مع الفقيد‪ ،‬لكن هناك علقة‬

‫خالد الدو�سري‬

‫جانب من تكرم حافظ الأح�ساء ل�سركة الإ�سمنت ال�سعودية‬

‫اأخ�ية بينه وبن والده‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن الراحل‬ ‫ووال ��ده يعتران من م�ؤ�س�س ��ي مدين ��ة الدمام‪،‬‬ ‫عندم ��ا قدم ���ا اإليها‪ .‬وذكر ي��س ��ف اآل ال�س ��يخ‬ ‫اأن رحي ��ل الدو�س ��ري ُيع ��د خ�س ��ارة عل ��ى قبيلة‬ ‫الدوا�س ��ر واأبناء امنطقة عم�م ًا‪ ،‬م�سر ًا اإى اأنه‬ ‫مع ��روف بفع ��ل اخر وحب ��ة النا� ��س ‪ .‬بدوره‬ ‫ق ��ال الل ���اء متقاع ��د عبدالل ��ه الب��س ��ي اإنه قدم‬ ‫للعزاء ي الفقيد‪ ،‬م��س ��ح ًا اأنه عندما كان يعمل‬ ‫ي اإدارة �س ��ج�ن امنطقة ال�س ��رقية‪ ،‬كان ي�سمع‬ ‫خ ��لل الجتماعات م ��ع ام�س� ��ؤولن عنه‪ ،‬وكيف‬ ‫يثني عليه اجميع باأعمال ��ه اخرية‪ ،‬داعي ًا الله‬ ‫�سبحانه اأن يجعلها ي م�ازين ح�سناته‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫كرم حافظ الأح�س ��اء‪ ،‬رئي�س جل�س التنمية ال�س ��ياحية‪ ،‬الأمر‬ ‫بدر بن حمد بن جل�ي اآل �س ��ع�د‪� ،‬س ��ركة اإ�س ��منت ال�س ��ع�دية‪ ،‬حيث‬ ‫ت�س ��لم ناظ ��ر العلق ��ات والت�س ��الت وخدم ��ات ام�س ��انع‪ ،‬ي �س ��ركة‬ ‫الإ�سمنت ال�س ��ع�دية‪ ،‬عبدالله بن عبدالعزيز ام��س ��ى درع التكرم من‬ ‫حافظ الأح�ساء‪.‬‬ ‫وج ��اء التك ��رم ي ���م الأحد خ ��لل افتت ��اح الأمر ب ��در بن حمد‪،‬‬ ‫مهرج ��ان الأح�س ��اء للنخيل والتم�ر ي ن�س ��خته الأوى‪ ،‬حت �س ��عار‬ ‫"للتم ���ر وطن"‪ ،‬الذي تنظمه اأمانة الأح�س ��اء بالتعاون مع هيئة الري‬ ‫وال�سرف‪ ،‬والغرفة التجارية‪ ،‬م�ساركة جم�عة من اجهات احك�مية‬ ‫وال�سركات اخا�سة‪ ،‬التي تعد �سركة الإ�سمنت ال�سع�دية اإحداها‪.‬‬ ‫وب ��ن ام��س ��ى اأن رعايتها هذه تاأتي �س ��من عدة برام ��ج تتبناها‬ ‫ال�سركة للخدمة امجتمعية‪ ،‬بال�سراكة مع القطاعات احك�مية والأهلية‬ ‫واخرية ي امحافظة‪.‬‬

‫حياتهم‬

‫النقيب المطيري يُ رزق بـ »نايف»‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫مقدم‬ ‫القحطاني لرتبة ّ‬ ‫في »جوازات الشرقية»‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫اأبناء الفقيد �سامي وعلي يتقبلون التعازي‬

‫من اليمن عبدالله فوؤاد واللواء عبدالله البو�سي‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبدالعزيز طالب)‬

‫جمعية »الرميلة» تكرم ‪ 159‬طالب ًا وطالبة من نواة المستقبل‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬غادة الب�سر‬

‫رزق مدي ��ر مكت ��ب قائ ��د حر� ��س‬ ‫احدود ي اجبيل‪ ،‬النقيب حمد �سع�د‬ ‫امط ��ري‪ ،‬م�ل ���د ًا اتف ��ق م ��ع حرمه على‬ ‫ت�سميته "نايف"‪.‬‬ ‫"ال�س ��رق" تهن ��ئ النقي ��ب امطري‪،‬‬ ‫وتدع� الله اأن يقر عينيه م�ل�ده‪.‬‬

‫النقيب حمد امطري‬

‫»ضاري» في منزل الشمري‬

‫اأقام ��ت جمعي ��ة الرميلة اخرية حف ��ل تكرم ‪ 159‬طالب� � ًا وطالبة من‬ ‫ن�اة ام�س ��تقبل ي ا�سراحة النمارق ي العمران‪ ،‬حيث بداأ برنامج حفل‬ ‫التكرم مع الذكر احكيم ب�س�ت الطالب ر�سا العلي‪ ،‬فكلمة ال�سيخ ي��سف‬ ‫ال�س ��لطان‪ ،‬ثم كلمة الطالب م��س ��ى ال�س ��ادة الذي �س ��كر اللجنة التعليمية‬ ‫ي جمعي ��ة الرميلة عل ��ى الرامج امميزة التي تق�م به ��ا لتحفيز الطلب‬ ‫والطالبات على التف�ق والتميز‪ ،‬ثم جاءت كلمة ع�س� اللجنة ح�سن العلي‬ ‫الذي قدم التهاي والتريكات للطلب و�سكر اأولياء اأم�رهم على وق�فهم‬ ‫بجانب اأبنائهم‪ ،‬ثم كلمة ع�س� اجمعية حمد العي�سى الذي حدث ح�ل‬ ‫اإجازات اجمعية‪ ،‬واأخر ًا فقرة التكرم‪.‬‬

‫اخفجي ‪ -‬اأحمد غاي‬ ‫ُرزق خالد بن �س ��حن ال�س ��مري‪ ،‬اأحد‬ ‫من�س�بي مرور اخفجي‪ ،‬م�ل�د جديد‪،‬‬ ‫اتف ��ق وحرم ��ه على ت�س ��ميته "�س ��اري"‪،‬‬ ‫لين�س ��م اإى �س ��قيقيه م�س ��اري ور�س ��يل‪،‬‬ ‫"ال�سرق" تهنئ ال�سمري بام�ل�د‪ ،‬وتدع�‬ ‫له اأن يك�ن من م�اليد ال�سعادة‪.‬‬

‫الطاب بعد تكرمهم‬

‫خالد ال�سمري‬

‫»يارا» تنير منزل الضوي‬ ‫رفحاء ‪ -‬فروان الفروان‬ ‫(ال�سرق)‬

‫القحطاي بعد تقلده رتبته اجديدة‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫جانب من التكرم‬

‫قلد م�ساعد مدير عام ج�ازات امنطقة ال�سرقية ل�س�ؤون العمليات‬ ‫العميد عبدالله حمد ال ع�س ���ج امقدم خالد �س ��عيد القحطاي رتبته‬ ‫اجدي ��دة م ��ن رائ ��د اإى مق ��دم‪ .‬ومنى العمي ��د ال ع�س ���ج مزيدا من‬ ‫الت�فيق للقحط ��اي ي حياته العملية واأن تك�ن هذه الرقية حافزا‬ ‫له لبذل امزيد من العطاء‪.‬‬

‫فريق تطوعي ّ‬ ‫ينظم برنامج ًا لأطفال المصابين بـ »السرطان»‬ ‫الدمام‪ -‬ال�سرق‬

‫الكبيسي مدير ًا للمركز‬ ‫الصحي في العيون‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�س ��در ق ��رار م�س ��اعد‬ ‫مدي ��ر ال�س� ��ؤون ال�س ��حية‬ ‫بالأح�س ��اء الدكت ���ر زك ��ي‬ ‫ب ��ن نا�س ��ر العبداللطيف‪،‬‬ ‫بتعي ��ن نا�س ��ر بن �س ��يف‬ ‫الكبي�س ��ي مدي ��ر ًا للمرك ��ز‬ ‫ال�سحي ي مدينة العي�ن‪.‬‬ ‫"ال�س ��رق" ترج� له مزيدا‬ ‫من التقدم والت�فيق‪.‬‬

‫نا�سر الكبي�سي‬

‫جانب من حفل طاب الرميلة‬

‫(ال�سرق)‬

‫طفلة مندجة ي الر�سم‬

‫نظ ��م فري ��ق" ‪ "KeepGoing‬التط�ع ��ي‪،‬‬ ‫اخمي� ��س اما�س ��ي‪ ،‬زي ��ارة اإى م�ست�س ��فى امل ��ك فهد‬ ‫التخ�س�س ��ي ي الدم ��ام‪ ،‬لإدخ ��ال البهج ��ة ي نف��س‬ ‫الأطفال ام�س ��ابن بال�س ��رطان‪ ،‬حيث قدم الفريق عدة‬ ‫فعالي ��ات‪ ،‬ما بن فقرات م�س ��رحية‪ ،‬وور� ��س تعليمية‬ ‫وترفيهية هادف ��ة للأطفال‪،‬و �س ��ارك" ركن الطفل" ي‬ ‫نادي التلفزي�ن ال�س ��ع�دي باأن�س ���دتن اأداها بع�س‬ ‫ام�ه�ب ��ن‪ ،‬بالإ�س ��افة اإى فريق"ال ���د" الإن�س ��ادي‪،‬‬ ‫ولعب اخفة فهد ال�س ��هري‪ ،‬كما اأقام يا�سر ال�سهراي‬ ‫م�سابقات حركية متعددة للأطفال‪.‬‬ ‫وا�س ��تقبل الفريق التط�ع ��ي الأطفال‪ ،‬ي القاعة‬ ‫امخ�س�سة ل�"الأركان"‪ ،‬حيث ق�سم�هم اإى جم�عات‬ ‫مل�نة‪ ،‬جمع كافة امهارات‪ ،‬و�سارك ر�سام الكاريكاتر‪،‬‬ ‫ي�ن�س الق�يز الأطفال ي ركن تعليم الأطفال الر�س ��م‬ ‫الح ��راي‪ ،‬وتخل ��ل الرنام ��ج �سخ�س ��يات كرت�نية‬ ‫ومهرج ��ن والأنا�س ��يد امن�ع ��ة‪ ،‬فيم ��ا تنق ��ل الأطفال‬ ‫ب�س ��حبة اأ�س ��رهم ب ��ن اأركان الر�س ��م اح ��ر‪ ،‬وتل�ين‬ ‫ال�ج ��ه وركن الك�لج‪ ،‬والإك�س�س ���ارات‪ ،‬ف�س ��ل عن‬ ‫ال�ر�سة اخا�سة ب�سناعة اميداليات‪.‬‬

‫يتلقى اممثل ام�سرحي راكان ال�س�ي‪،‬‬ ‫الته ��اي والتري ��كات‪ ،‬منا�س ��بة ق ��دوم‬ ‫م�ل�دته اجديدة‪ ،‬التي اتفق مع حرمه على‬ ‫ت�سميتها "يارا"‪.‬‬ ‫"ال�س ��رق" تهنئ ال�س ���ي م�ل�دته‪،‬‬ ‫وتدع� الله اأن يجعلها من م�اليد ال�سعادة‪.‬‬

‫راكان ال�سوي‬

‫»مجد» في بيت الحميدي‬ ‫رفحاء‪ -‬فروان الفروان‬ ‫يتلق ��ى �س ��عد احمي ��دي‪ ،‬الته ��اي‬ ‫والتريكات‪ ،‬منا�سبة قدوم م�ل�دته‪،‬‬ ‫الت ��ي اتف ��ق وحرم ��ه عل ��ى ت�س ��ميتها‬ ‫"جد"‪.‬‬ ‫"ال�سرق" تهنئ احميدي‪ ،‬وتتمنى‬ ‫لطفلته م�ستقب ًل م�سرق ًا‪.‬‬

‫�سعداحميدي‬

‫الجبيلي يرزق بمولودة‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬عي�سى الراهيم‬

‫واأخرى تبت�سم اأثناء الرنامج الرفيهي‬

‫رزق حم ��د عبدالل ��ه اجبيل ��ي‬ ‫م�ل ���دة‪ ،‬اتف ��ق وحرمه على ت�س ��ميتها‬ ‫"يا�س ��مينة"‪" ،‬ال�س ��رق" تب ��ارك للجبيلي‬ ‫بق ��دوم م�ل�دته‪ ،‬وتدع ��� الله اأن يجعلها‬ ‫قرة عن ل�الديها‪.‬‬

‫حمد اجبيلي‬


‫ﻟﺪﻱ ﺻﺒﺮ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺎﻝ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﹼ‬..‫ﺯﻭﺟﺘﻲ ﻣﺮﻳﻀﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﺸﺮﺓ ﺃﻋﻮﺍﻡ‬                    

                          

                                          

                           

 •                      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬283) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬12 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬25 ‫ارﺑﻌﺎء‬

24

 ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬

‫ﺇﻧﻬﺎﺀ ﺧﺪﻣﺎﺗﻲ‬

                                

‫ﺧﺼﻢ ﻣﺒﻠﻎ ﺇﺿﺎﻓﻲ‬

     •         

‫ﻧﻔﺴﻴﺔ‬

‫ﺗﻐﺬﻳﺔ‬

consult@alsharq.net.sa

     •                                           

                       

‫ﻣﻠﺢ وﻓﻠﻔﻞ‬

‫ﻛﻴﻠﻮﺟﺮﺍﻣﺎﺕ ﺯﺍﺋﺪﺓ‬

‫ﺃﺣﺒﺒﺖ ﻣﻦ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬

   •                                                                

24  •                                                                          

                       

‫ﻃﺒﻴﺔ‬

‫ﺗﻘﻠﻴﻢ ﺍﻷﻇﺎﻓﺮ ﺑﺎﻟﻔﻢ‬

      •                                               

‫ﺿﺮﺭ ﺃﺷﻌﺔ ﺍﻟﺸﻤﺲ‬

       •                                                                    

‫أﺳﺮﻳﺔ‬                         

‫ ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬

‫ ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

..‫ﺃﻧﺠﻮﻻ‬ ‫ﺩﺭﺓ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻮﻫﺎﺑﻲ‬

             2002                         2008                            %81              2010          40                         1998          saaw@alsharq.net.sa

                          

‫ﺷﺨﺼﻴﺘﻚ ﻣﻦ ﺧﻄﻚ ورﺳﻤﻚ‬



‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

    ‫ﻣﺪرب ﻗﺪم ﺟﺰاﺋﺮي درب ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺑﻠﺪه ﺳﺎﺑﻘﺎ‬

 – – – – – – – – – – – – – – – –  – – – – ‫ﺑﺮﺗﻨﻲ ﺳﺒﻴﺮز‬

: ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

           



‫زﻣﻴﻼﺗﻲ ﻻ ﻳﺤﺒﻮﻧﻨﻲ‬  29   •                               

‫ﺳـــــﻮدوﻛـــــﻮ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

                                                 : ‫ اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬                                 

‫ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ‬                    

‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬ : ‫ﻋﻤﻮدﻳﴼ‬  – –1  –2  – –3  –4  – –5  –6  – –7   –8  –9   –10 : ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

: ‫أﻓﻘﻴﴼ‬  – –1  – –2   – –3  – –4  –5    –6  – –7  – –8   –9  –  –10


‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫بصاص يفوز بلقب أفضل اعب‪ ..‬والغامدي هداف البطولة‪ ..‬ونواف بن فيصل يهنئ المنتخب الشاب باإنجاز اإقليمي‬

‫فضاءات‬

‫أخضر السعودية يتربع على قمة الكرة الخليجية‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫المصيبيح‬ ‫وعنق الزجاجة‬

‫اعبو �منتخب �ل�صعودي �اأومبي يحتفلون مع �اأجهزة �لفنية و�اإد�رية بالتتويج باللقب �خليجي‬

‫الدوحة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ت ��وج امنتخب ال�سع ��ودي لدرج ��ة ال�سباب‬ ‫لكرة القدم بطا لكاأ� ��ض اخليج الرابعة لل�سباب‬ ‫بعد فوزه على نظره البحريني بهدفن لا�سيء‬ ‫ي امب ��اراة الت ��ي ا�ست�سافه ��ا ملع ��ب �سباي ��ر‬ ‫امغط ��ى اأم� ��ض الثاث ��اء ي العا�سم ��ة القطري ��ة‬ ‫الدوح ��ة‪ ،‬و�سجل الهدف ��ن عبدالرحمن الغامدي‬ ‫(‪ )17‬واأحم ��د ح�س ��ن (‪ .)53‬و�سيط ��ر الفري ��ق‬ ‫ال�سع ��ودي عل ��ى اأغلب جريات اللق ��اء‪ ،‬ي حن‬ ‫اكتفى امنتخب البحرين ��ي بامركز الثاي بعدما‬ ‫تلقى هزمته الثاني ��ة ي البطولة اأمام ااأخ�سر‬ ‫ال�سع ��ودي‪ ،‬حي ��ث �سب ��ق وخ�سر اأمام ��ه بثاثية‬ ‫نظيفة ي الدور ااأول للبطولة‪.‬‬ ‫و�س ��ارك �سع ��ود امهن ��دي رئي� ��ض اللجن ��ة‬ ‫امنظمة للبطول ��ة ي تتويج الفريقن ال�سعودي‬ ‫والبحريني باميداليات‪ ..‬ي الوقت الذي حل فيه‬ ‫امنتخ ��ب ااإماراتي ي امرك ��ز الثالث وامنتخب‬ ‫القطري ي امركز الرابع‪.‬‬ ‫وح�سل ااإماراتي اأحمد البلو�سي على لقب‬ ‫اأف�سل حار�ض مرمي وال�سعودي م�سطفى مهدي‬

‫ب�سا�ض على لقب اأف�سل اعب ي البطولة‪ ،‬فيما‬ ‫ذه ��ب لق ��ب اله ��داف اإى ال�سع ��ودي عبدالرحمن‬ ‫الغامدي بر�سيد اأربعة اأهداف وح�سل امنتخب‬ ‫البحريني على لقب الفري ��ق امثاي بجانب لقب‬ ‫الو�سافة‪.‬‬ ‫وب ��داأت امب ��اراة ب�سك ��ل �سري ��ع وم يك ��ن‬ ‫الفريق ��ان ي حاج ��ة اإى ف ��رة طويل ��ة ج� ��ض‬ ‫النب�ض ما اأن كليهما كان يطمح اإى ح�سد اللقب‬ ‫اخليجي‪ ..‬وكانت ااأف�سلية ي الدقائق ااأوى‬ ‫للمنتخ ��ب البحرين ��ي ال ��ذي خ�س ��ي م ��ن تك ��رار‬ ‫الهزمة الثقيلة اأمام ال�سع ��ودي ي الدور ااأول‬ ‫ولكن عاب هجوم ااأحمر عدم الركيز ي الثلث‬ ‫ااأخ ��ر من املع ��ب ب�سبب تباع ��د ام�ساحات بن‬ ‫اعبيه عبدالرحمن يو�سف واأحمد جال واعبي‬ ‫خط الو�سط‪.‬‬ ‫وي امقاب ��ل انتظ ��ر ااأخ�س ��ر ال�سع ��ودي‬ ‫لبع� ��ض الوق ��ت ا�ستك�س ��اف خطط ��ات الفريق‬ ‫البحريني‪ ،‬ولكنه �سرعان ما فر�ض اأ�سلوبه على‬ ‫جري ��ات اللعب و�سيطر على منطق ��ة امناورات‬ ‫بو�سط املعب‪.‬‬ ‫واعتم ��د امنتخ ��ب ال�سع ��ودي ي الهج ��وم‬

‫المنتخب خسر وديته الثانية في اأراضي اأوروبية‪ ،‬وبعثته تعود للرياض اليوم‬

‫الجابوني يأخذ نصيبه من اأخضر الكبير‬ ‫باري�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫خ�سر امنتخب ال�سعودي ااأول لكرة القدم من نظره اجابوي بهدف نظيف‬ ‫جاء ي الدقيقة ‪ 65‬ي امباراة الودية التي اأقيمت بينهما م�ساء اأم�ض‪ ،‬ي العا�سمة‬ ‫الفرن�سي ��ة باري� ��ض‪� ،‬سمن ا�ستعدادات ��ه لبطولة كاأ�ض اخليج احادي ��ة والع�سرين‪،‬‬ ‫والت�سفي ��ات القارية اموؤهلة لكاأ�ض اآ�سيا ‪2016‬م‪ .‬وامباراة هي الثانية لاأخ�سر ي‬ ‫ااأرا�سي ااأوروبية بعد مواجهة اإ�سبانيا التي انتهت بخ�سارته ‪.5/0‬‬ ‫وبداأ اجه ��از الفني للمنتخب ال�سعودي بقيادة الهولن ��دي فرانك ريكارد‪،‬‬ ‫امباراة بت�سكيل مكون من يا�سر ام�سيليم‪ ،‬واأ�سامة هو�ساوي‪ ،‬و�سعود كريري‪،‬‬ ‫وكامل امو�سى‪ ،‬و�سلطان البي�سي‪ ،‬ومعتز امو�سى‪ ،‬واأحمد عطيف‪ ،‬وعبدالعزيز‬ ‫الدو�سري‪ ،‬ويا�سر ال�سهراي‪ ،‬وعبدالرحيم اجيزاوي‪ ،‬ونا�سر ال�سمراي‪.‬‬ ‫وو�سح منذ بداية امباراة اإ�سرار اعبي ااأخ�سر على م�سح ال�سورة التي‬ ‫ظه ��روا بها ي مب ��اراة اإ�سبانيا اما�سية‪ ،‬حيث فر�س ��وا �سيطرتهم امطلقة على‬ ‫منطقة البن ��اء وامناورة‪ ،‬م�ستغلن تباعد خط ��وط امنتخب اجابوي‪ ،‬وكانت‬ ‫اأوى امح ��اوات الهجومي ��ة عن طري ��ق عبدالعزيز الدو�س ��ري‪ ،‬بت�سديدة قوية‬ ‫مرت جوار القائم ااأمن‪ .‬ومع مرور الدقائق عاد امنتخب اجابوي اإى اأجواء‬ ‫امباراة‪ ،‬و�سن عديدا من الهجمات التي م تخ ُل من اخطورة‪.‬‬ ‫وي ال�سوط الثاي‪ ،‬وا�سل امنتخب �سغطه على اأمل ت�سجيل هدف‪ ،‬حيث‬ ‫�سن عديدا من الهجمات عن طريق العمق وااأطراف م�ستغا �سرعة عبدالرحيم‬ ‫اجي ��زاوي وعبدالعزيز الدو�س ��ري‪ .‬وي حاولة منه لتن�سي ��ط خط الو�سط‪،‬‬ ‫اأج ��رى ام ��درب الهولندي فرانك ريكارد اأول تغيرات ��ه باإ�سراك تي�سر اجا�سم‬ ‫ب ��دا من معتز امو�سى‪ .‬ي امقابل عمد امنتخ ��ب اجابوي اإى تقفيل مناطقه‬ ‫اخلفية مع ااعتماد على ااإر�سال الطويل‪ ،‬وجحت ا�سراتيجيته ي ت�سكيل‬ ‫خط ��ورة حقيقية من على مرمى ااأخ�سر‪ ،‬حي ��ث مكن من خطف هدف امباراة‬ ‫الوحيد من هجمة مرتدة �سريعة ي الدقيقة ‪.65‬وينتظر اأن تعود بعثة امنتخب‬ ‫اإى الريا�ض م�ساء اليوم‬

‫على انطاق ��ات فهد م�ساع ��د وعبدالرحمن العبد‬ ‫م ��ن اجبه ��ة اليمنى بجان ��ب توغ ��ات الغامدي‬ ‫وعبدالفت ��اح الع�س ��ري وت�سب ��ب ه ��ذا الثنائ ��ي‬ ‫ي اإرب ��اك دفاع ��ات البحري ��ن‪ ،‬وم ��ن اإحدى هذه‬ ‫اانطاق ��ات مكن عبدالرحم ��ن الغامدي من هز‬ ‫ال�سباك البحريني ��ة به ��دف اأول ي الدقيقة ‪.18‬‬ ‫وبعد الهدف انح�سر اللعب ي و�سط املعب قبل‬ ‫اأن يغر الفريق البحريني من طريقة لعبه‪ ،‬وبداأ‬ ‫ي الركيز على الكرات الطولية ل�سرب تكتات‬ ‫الدف ��اع ال�سعودي القوي الذي م يكن من ال�سهل‬ ‫اخراقه وم ��ن خلفه احار�ض اأحم ��د �سليم الذي‬ ‫ت�سدى لكل امحاوات البحرينية بثقة كبرة‪.‬‬ ‫وعل ��ى عك� ��ض ال�س ��وط ااأول ب ��داأ امنتخب‬ ‫ال�سع ��ودي مهاجما بقوة ي ال�س ��وط الثاي من‬ ‫اأج ��ل م�ساعف ��ة ح�سيلته م ��ن ااأه ��داف وح�سم‬ ‫امواجه ��ة خوف ��ا م ��ن اإدراك امنتخ ��ب البحريني‬ ‫التعادل‪.‬‬ ‫وبعد م ��رور ثم ��اي دقائق فقط م ��ن بداية‬ ‫ال�س ��وط الث ��اي مك ��ن اأحم ��د ح�س ��ن جابر من‬ ‫م�ساعفة الغلة للفريق ال�سعودي‪ .‬وخال الدقائق‬ ‫التالية م ت�سهد النتيجة اأي تغير‪ ،‬رغم ال�سغط‬

‫التمياط والسلهام أبرز‬ ‫المرشحين لخافة المسحل‬ ‫في رئاسة شؤون المنتخبات‬ ‫الريا�ض ‪ -‬تركي ال�سام‬

‫جانب من مو�جهة �منتخب �ل�صعودي و�جابوي (ت�صوير‪ :‬خالد �ل�صيد)‬

‫تق ��دم الثنائي اعب فريق الهال الدوي‬ ‫ال�ساب ��ق ن ��واف التمي ��اط‪ ،‬ونائ ��ب رئي� ��ض‬ ‫الن�س ��ر ال�ساب ��ق عام ��ر ال�سله ��ام‪ ،‬ااأ�سم ��اء‬ ‫امر�سح ��ة خاف ��ة حم ��د ام�سحل مفي� �اإدارة‬ ‫�س� �وؤون امنتخبات ومن امنتظر اأن تعلن هذه‬ ‫التغيرات ب�سكل ر�سم ��ي خال ااأيام القليلة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫واأكدت اأنباء ل� «ال�سرق»‪ :‬من داخل اأروقة‬ ‫مع�سك ��ر امنتخب ال�سع ��ودي ااأول لكرة القدم‬ ‫ي العا�سم ��ة الفرن�سية باري� ��ض الذي اختتمه‬ ‫اأم�ض بعد اأن خا�ض ث ��اي لقاءاته الودية اأمام‬ ‫منتخ ��ب اجاب ��ون‪ ،‬ب� �اأن مدي ��ر اإدارة �س� �وؤون‬ ‫امنتخب ��ات ي ااحاد ال�سع ��ودي لكرة القدم‬ ‫حم ��د ام�سحل يعتزم تق ��دم ا�ستقالته ب�سكل‬ ‫ر�سمي قبل يوم ال�سبت امقبل‪ ،‬وذلك بعد تكليفه‬ ‫موؤخ ��را من�س ��ب اأمن ع ��ام اللجن ��ة ااأومبية‬ ‫ال�سعودية وهو امن�س ��ب الذي ينوي ام�سحل‬ ‫م ��ن خال ��ه التف ��رغ ب�سك ��ل كبر‪ ،‬خا�س ��ة بعد‬ ‫اانتقادات اجماهرية التي تعر�ض لها خال‬ ‫الفرة اما�سية التي اأ�سارت اإى اأن اازدواجية‬ ‫ي عمل ��ه م ��ا ب ��ن اإدارة �س� �وؤون امنتخب ��ات‬ ‫واللجنة ااأومبي ��ة �ستوؤثر ب�سكل كبر على ما‬ ‫�سيقدمه للكرة ال�سعودية م�ستقبا‪.‬‬

‫حمد �م�صحل‬

‫(�ل�صرق)‬

‫م ��ن جان ��ب امنتخ ��ب البحرين ��ي عل ��ى امرم ��ى‬ ‫ال�سع ��ودي‪ ..‬لي�ستم ��ر اح ��ال عل ��ى ما ه ��و عليه‬ ‫حتى اأعلن حكم امباراة عن نهاية امواجهة بفوز‬ ‫ااأخ�سر باللقب اخليجي‪.‬‬

‫ات�سال هاتفي‬

‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬اأع ��رب الرئي� ��ض الع ��ام‬ ‫لرعاية ال�سباب رئي� ��ض اللجنة ااأومبية العربية‬ ‫ال�سعودي ��ة ااأمر ن ��واف بن في�سل ب ��ن فهد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز عن اعت ��زازه بااإج ��از الذي حقق‬ ‫منتخب امملك ��ة لل�سباب بف ��وزه بكاأ�ض البطولة‬ ‫ااأومبي ��ة اخليجي ��ة الرابع ��ة لكرة الق ��دم التي‬ ‫اختتمت اأم�ض ي الدوحة‪.‬‬ ‫واأك ��د �سموه خ ��ال ات�سال هاتف ��ي اأجراه‬ ‫برئي�ض ااإدارة اموؤقت ��ة لاحاد ال�سعودي لكرة‬ ‫القدم اأحمد عيد احربي ومدير اإدارة امنتخبات‬ ‫ال�سعودية ااأمن الع ��ام للجنة ااأومبية العربية‬ ‫ال�سعودية حمد ام�سحل وبرئي�ض بعثة امنتخب‬ ‫ال�سع ��ودي لل�سب ��اب اأحم ��د اخمي� ��ض ج ��دارة‬ ‫امنتخ ��ب ال�سعودي بالبطول ��ة نظر ما قدمه من‬ ‫م�ستويات جيدة طيل ��ة مبارياتها‪ ،‬وا�سف ًا اعبي‬ ‫امنتخب باأنهم اأمل ام�ستقبل م�سيئة الله‪.‬‬

‫ا �أعل ��م م ��ا ه ��ي م�صلح ��ة جن ��ة‬ ‫�م�صابق ��ات و�لفني ��ة ي �اح ��اد‬ ‫�ل�صع ��ودي لك ��رة �لق ��دم لك ��ي ت�ص ��ع‬ ‫�لو�ص ��ط �لريا�ص ��ي ع ��ن بك ��رة �أبي ��ه ي‬ ‫عن ��ق �لزجاج ��ة‪ ،‬و�أن تفتح ب ��اب �جدل‬ ‫و�لتاأويل و�لتف�صر‪ ،‬ا �أعلم م�صلحة َمن‬ ‫ترف� ��ض تاأجي ��ل ديربي �لغربي ��ة رغم �أن‬ ‫«�لعذر و��صح كل �لو�صوح»‪.‬‬ ‫ ه ��ل �اأهل ��ي مث � ً�ا من ��وع �أو‬‫ح� � ّر ٌم علي ��ه �ح�ص ��ول على �ل ��دوري؟‬ ‫لذل ��ك تو�ص ��ع �لعر�قي ��ل ب�ص ��كل و��صح‬ ‫�أمام ��ه؟ ه ��ل �اأهلي‪� ،‬ل ��ذي �عتر خال‬ ‫�مو�ص ��م �ما�ص ��ي �اأف�صل فني� � ًا و�اأمتع‬ ‫و�اأجدر‪ ،‬مثل «�ماأكول �مذموم»‪� ،‬لذي‬ ‫يق ��دم للمنتخ ��ب ج ��ل عنا�ص ��ره‪ ،‬وكاأن‬ ‫جن ��ة �م�صابق ��ات ا ت ��رى �أو ا ترغ ��ب‬ ‫�أن ت ��رى ذل ��ك‪ ،‬وت�صر عل ��ى �أن يخو�ض‬ ‫�لديربي!‬ ‫ م�صكل� � ٌة �أن ت�ص ��ع جن ��ة نف�صها‬‫ي د�ئ ��رة �ل�ص ��ك‪ ،‬وم�صكل ��ة �أن حاب ��ي‬ ‫�أندي ��ة عل ��ى ح�ص ��اب �أندي ��ة‪ ،‬وم�صكلة �أن‬ ‫ت�صرب م�صلحة َم ��ن يقدم خدمة جليلة‬ ‫للمنتخ ��ب �ل�صع ��ودي عر� ��ض �حائ ��ط‪،‬‬ ‫و�أن ترعد وتزب ��د وتهدد باا�صتقالة �إذ�‬ ‫م �لتاأجيل‪.‬‬ ‫ �اآن �لتاأجي ��ل م وه ��و �أم ��ر‬‫متوق ��ع ومنطق ��ي‪ ،‬ولك ��ن غ ��ر �منطق ��ي‬ ‫و�معق ��ول ردة فع ��ل جن ��ة �م�صابق ��ات‬ ‫مثل ��ة برئي�صها فهد �م�صيبي ��ح‪ ،‬فلماذ�‬ ‫كانت �للجنة ت�صر عل ��ى عدم �لتاأجيل؟‪،‬‬ ‫وم ��اذ� ل ّوحت باا�صتقالة حينما جاء �أمر‬ ‫�لتاأجي ��ل؟ و�أين تلك �مو�قف حينما كان‬ ‫�لطرف �مطالب بالتاأجيل غر �اأهلي؟‬ ‫ لل ��ه درك يا �أهلي حينما تنه�ض‪،‬‬‫يح ��اول �لبع� ��ض �أن يعطل ��و� م�صرت ��ك‪،‬‬ ‫كم ��ا يح ��دث م ��ع �لن�ص ��ر‪ ،‬ولي ��ت هوؤاء‬ ‫يعلمون �أن عودة �لهيبة للكرة �ل�صعودية‬ ‫ل ��ن تكون �إ ّا بعودة �لن�صر و�اأهلي �إى‬ ‫�لبطوات و�مناف�صة‪.‬‬ ‫ �اآن �صنتج ��اوز �أو يج ��ب �أن‬‫نتج ��اوز ما حدث بخ ��ره و�صره‪ ،‬ولكن‬ ‫ا بد م ��ن موقف ح ��ازم وم�صوؤول جاه‬ ‫كل م ��ن يح ��اول �أن ي ��زرع �لفرق ��ة ب ��ن‬ ‫�اأندي ��ة بالق ��ر�ر�ت و�مطال ��ب‪� ،‬اآن‬ ‫�صنتج ��اوز �أو يجب �أن نتجاوز ما حدث‬ ‫بخ ��ره و�صره‪ ،‬ولكن ا بد �أن ن�صع �آلية‬ ‫و��صحة وحددة ّ‬ ‫تنظ ��م م�صاألة �لتاأجيل‬ ‫م ��ن عدم ��ه م�صتقب � ً�ا حت ��ى ا نفت ��ح بابا‬ ‫لل�صيط ��ان‪ ،‬وحتى يك ��ون للنظام �اأعمى‬ ‫�لذي ا يفرق بن هذ� �لنادي وذ�ك دور‬ ‫و��صح و�صريح‪.‬‬ ‫ ن�صي ��ت �أن �أخرك ��م‪� ،‬أن �للج ��ان‬‫يج ��ب �أن ت�ص ��ر وفق� � ًا للمث ��ل «ا ناقتي ي‬ ‫ي هذ� وا جمل»‪ ،‬ولكن عندما ي�صبح لها‬ ‫ناقة وجمل �صنقول على «كرتنا �ل�صام»‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬


‫ٌ‬ ‫استقبال بالورد للنخلي بطل البارالمبية‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬تركي ال�ساعدي‬

‫(ال�صرق)‬

‫جماهر غفرة حر�صت على ا�صتقبال النخلي‬

‫و�س ��ل اإى مطار الأمر حم ��د بن عبدالعزيز ال ��دوي بامدينة امنورة‬ ‫اأم�س الاعب هاي النخلي احا�سل على اميدالية الف�سية ي م�سابقة رمي‬ ‫القر� ��س ي دورة الألع ��اب «البارامبية» التي اختتم ��ت اأخرا ي العا�سمة‬ ‫الريطاني ��ة لندن‪ ،‬وكان ي ا�ستقباله عدد كبر من ام�سوؤولن والريا�سين‬

‫واجماه ��ر التي طوقته بالورد‪ ،‬معربة ع ��ن �سعادتها ما حقق من اإجاز‬ ‫اأومبي‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن ه ��اي النخلي حقق اإجاز ًا جديدا بت�سجيل ��ه رقم ًا عامي ًا‬ ‫جديد ًا (‪ )34.65‬ورغم اأنه م�ساب بال�سلل الدماغي «الأطراف الثاثة» ولكن‬ ‫تل ��ك الإ�سابة م منعه من مناف�سة م ��ن هم اأف�سل حال منه بعد قرار اللجنة‬ ‫امنظمة للدورة بدمج ثاثة فئات «ف‪ ،-34‬ف‪ ،-33‬ف‪.»-32‬‬

‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫«دوري ركاء» أندية اأولى ينطلق اليوم بأربع مواجهات ساخنة‬

‫بالمختصر‬

‫‪ 16‬فريقا يتنافسون على بطاقتي الصعود إلى دوري «زين»‬

‫راتب شهر يحفز الاعبين للربيع‬

‫رئيس أبها‪ :‬ا كبير في فريق القدم‬

‫مدرب وطني يواجه تحدي أربعة أوروبيين وتسعة عرب‪ ..‬والطائى والنهضة اأكثر حصو ًا على اللقب‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‪ ،‬اأحمد‬ ‫القباع‬ ‫تنطلق اليوم الأربعاء مناف�سات‬ ‫دوري اأندي ��ة الدرج ��ة الأوى‬ ‫للمحرفن لكرة القدم (دوري ركاء)‬ ‫باأرب ��ع مواجهات‪ ،‬حي ��ث ي�ست�سيف‬ ‫فريق اأبها مناف�سه الربيع على ملعب‬ ‫مدينة الأمر �سلط ��ان بن عبدالعزيز‬ ‫الريا�سية بامحالة‪ ،‬فيما يحل الطائي‬ ‫�سيفا على حطن عل ��ى ملعب مدينة‬ ‫امل ��ك في�س ��ل الريا�سي ��ة ي امباراة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫وي امب ��اراة الثالث ��ة يلتق ��ي‬ ‫احزم م ��ع الوطني على ملعب الأول‬ ‫بالر�س‪ ،‬وجمع امباراة الرابعة بن‬ ‫اجي ��ل و�سيفه الريا� ��س على ملعب‬ ‫مدين ��ة الأم ��ر عبدالل ��ه ب ��ن جل ��وي‬ ‫الريا�سية ي الأح�ساء‪.‬‬ ‫وت�ستكم ��ل مباري ��ات اجول ��ة‬ ‫الأوى غ ��دا اخمي�س‪ ،‬حي ��ث يلتقي‬ ‫القاد�سي ��ة والباط ��ن‪ ،‬وي�ستقب ��ل‬ ‫�سدو� ��س �سيف ��ه النه�س ��ة‪ ،‬ويح ��ل‬ ‫الأن�سار �سيفا على النجمة‪ ،‬ويواجه‬ ‫العروبة �سيفه اخليج‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن رابط ��ة دوري‬ ‫امحرف ��ن ال�سعودي ق ��د اأعلنت عن‬ ‫حويل م�سمى دوري الدرجة الأوى‬ ‫اإى «دوري ركاء» بع ��د اأن م التوقيع‬ ‫م ��ع رئي� ��س جل� ��س اإدارة �سرك ��ة‬ ‫ركاء القاب�س ��ة فه ��د امالك على رعاية‬ ‫الدوري‪.‬‬

‫ا�ستعدادات مكثفة‬

‫واأكمل ��ت ف ��رق «دوري ركاء»‬ ‫وعدده ��ا ‪ 16‬فريق ��ا ا�ستعداداته ��ا‬ ‫للم�سابق ��ة‪ ،‬حي ��ث دعم ��ت �سفوفه ��ا‬ ‫باأبرز الاعبن‪ ،‬كما تعاقد بع�سها مع‬ ‫اأجهزة فنية جديدة للظهور م�ستوى‬ ‫يوؤهلها للمناف�سة على خطف بطاقتي‬ ‫التاأه ��ل اإى دوري زي ��ن للمحرفن‪،‬‬ ‫ويتوقع اأن حف ��ل امناف�سة بالإثارة‬ ‫والندية م ��ا تزخر به �سفوف الأندية‬ ‫م ��ن لعب ��ن ميزين �سب ��ق لبع�سهم‬ ‫مثيل امنتخبات الوطنية وام�ساركة‬

‫متوا�سل ��ة ي عدد الف ��رق ام�ساركة‬

‫مباريات الجولة اأولى‬

‫‪x‬‬ ‫‪x‬‬

‫‪x‬‬ ‫‪x‬‬

‫‪x‬‬ ‫‪x‬‬

‫‪x‬‬ ‫‪x‬‬

‫حت ��ى و�س ��ل الع ��دد حالي ��ا اإى ‪16‬‬ ‫فريق ��ا‪ ،‬وكانت البداي ��ة عام ‪1398‬ه�‬

‫الربيع‬ ‫اأبها‬ ‫الريا�س‬ ‫اجيل‬ ‫عندم ��ا قرر الح ��اد ال�سعودي لكرة‬ ‫اأربعاء ‪10/25‬‬ ‫الق ��دم زيادة عدد الف ��رق اإى ع�سرة‪،‬‬ ‫الطائي‬ ‫حطن‬ ‫الوطني‬ ‫احزم‬ ‫ثم تق ��رر زيادته ��ا اإى ‪ 12‬فريقا عام‬ ‫‪1422‬ه�‪ ،‬وا�ستفاد م ��ن القرار اآنذاك‬ ‫فريق ��ا اح ��زم والعروب ��ة‪ ،‬وي عام‬ ‫الأن�سار‬ ‫النجمة‬ ‫الباطن‬ ‫القاد�سية‬ ‫‪1424‬ه � � اأ�سب ��ح الع ��دد ‪ 14‬فريق ��ا‬ ‫الخميس ‪10/26‬‬ ‫وا�ستف ��اد م ��ن ه ��ذا الق ��رار فريق ��ا‬ ‫اخليج‬ ‫العروبة‬ ‫النه�سة‬ ‫�سدو�س‬ ‫الفي�سل ��ي والنجمة‪ ،‬قب ��ل اأن ي�ستقر‬ ‫احاد القدم عل ��ى العدد احاي (‪16‬‬ ‫فريق ��ا) ع ��ام ‪1431‬ه� ��‪ ،‬وكان اأك ��ر‬ ‫مع اأندي ��ة دوري زين للمحرفن ي فري ��ق وت�سع ��ى دائما الف ��رق للظفر دوري اأندية الدرج ��ة الأوى بواقع ‪1418‬ه�‪1432 ،‬ه�)‪.‬‬ ‫عدة موا�سم‪.‬‬ ‫و�سجل ��ت بع� ��س الف ��رق ام�ستفيدي ��ن من الق ��رار فريق ��ا اأحد‬ ‫بفر�س ��ة ال�سعود لاأ�س ��واء‪ .‬وميز ث ��اث بط ��ولت لك ��ل فري ��ق‪ ،‬حيث‬ ‫وتباين ��ت ا�ستع ��دادات الأندية‪ ،‬ال ��دوري من ��ذ انطاقت ��ه واإى الآن ح�س ��ل الوح ��دة عل ��ى البطولة ي ح�سوره ��ا الق ��وي ي ام�سابق ��ة والريا�س‪.‬‬ ‫�سراع ال�سعود‬ ‫فف ��ي ح ��ن اأقام ��ت بع� ��س الأندي ��ة بنظ ��ام الحراف‪ ،‬الأم ��ر الذي جعل اأعوام (‪1403‬ه�‪1416 ،‬ه�‪ ،)1423 ،‬بح�سوله ��ا على اللق ��ب مرتن وهي‬ ‫وانعك� ��س التناف� ��س الكبر بن‬ ‫مع�سك ��رات خارجي ��ة ي ع ��دد م ��ن الفرق ت�سارع اإى دعم �سفوفها باأبرز فيم ��ا كان �سائ ��د الكب ��ار الطائ ��ي الريا� ��س واأحد والنجم ��ة والنه�سة‬ ‫حا�سرا بح�سوله على اللقب اأعوام حيث ف ��از الريا� ��س بالبطولة عامي الفرق على ال�سع ��ود اإى دوري زين‬ ‫الدول العربية‪ ،‬اكتف ��ت اأندية اأخرى الاعبن‪.‬‬ ‫(‪1405‬ه� ��‪1415 ،‬ه� ��‪1421 ،‬ه� ��)‪1398( ،‬ه� ��‪1409 ،‬ه� ��)‪ ،‬والأن�س ��ار للمحرفن اإيجابا على م�سرة دوري‬ ‫الأكر اإجازا‬ ‫مع�سك ��رات داخلية تخللتها جارب‬ ‫و�سهد الدوري على مر تاريخه بينم ��ا ف ��از اأح ��د باللق ��ب اأع ��وام (‪ 1406‬ه � � ‪1420،‬ه� ��)‪ ،‬والنجم ��ة الأوى‪ ،‬ويعت ��ر فري ��ق اأح ��د الأكر‬ ‫ودي ��ة‪ ،‬واخت ��ارت اأندي ��ة القاد�سي ��ة‬ ‫والأن�س ��ار واجي ��ل والعروب ��ة ب ��روز عديد من الفرق التي و�سعت (‪1401‬ه� ��‪1404 ،‬ه�‪1424 ،‬ه�)‪ ،‬ي (‪1410‬ه� ��‪1414 ،‬ه� ��) )‪ ،‬والرائ ��د و�س ��ول للممتاز بواق ��ع �سبع مرات‪،‬‬ ‫جمهوري ��ة م�س ��ر العربي ��ة مق ��را ب�سمتها الوا�سح ��ة بح�سد الألقاب حن ت ��وج النه�س ��ة باللق ��ب اأعوام (‪1412‬ه� ��‪1428 ،‬ه� ��)‪ ،‬والقاد�سي ��ة ويليه الرائد والن�سار (�ست مرات)‪،‬‬ ‫مع�سكراتها الإعدادي ��ة‪ ،‬بينما انتظم والبطولت‪ ،‬وتعتر ف ��رق الوحدة (‪1397‬ه� ��‪1411 ،‬ه� ��‪1413 ،‬ه� ��)‪1422( ،‬ه� ��‪1429 ،‬ه� ��) فيم ��ا حقق ��ت والطائ ��ي (اأرب ��ع م ��رات)‪ ،‬والنه�سة‬ ‫الطائ ��ي ي مع�سك ��ر تدريب ��ي ي والطائ ��ي واأح ��د والنه�س ��ة وهجر بالإ�ساف ��ة اإى فري ��ق هج ��ر ال ��ذي ف ��رق اأخ ��رى اللق ��ب م ��رة واح ��دة والوح ��دة والريا� ��س والقاد�سي ��ة‬ ‫قطر‪ ،‬وغ ��ادر النه�س ��ة اإى الإمارات من اأكر الف ��رق التي حققت بطولة حق ��ق البطولة ي اأعوام (‪1408‬ه�‪ ،‬وه ��ي ال�سباب (‪1399‬ه� ��)‪ ،‬اجبلن والنجمة والرو�سة والتعاون وهجر‬ ‫(‪1400‬ه� ��)‪ ،‬الكوك ��ب (‪1407‬ه� ��)‪( ،‬ث ��اث م ��رات)‪ ،‬وال�سعل ��ة والكوكب‬ ‫لإقام ��ة مع�سك ��ر اإع ��دادي تخللت ��ه‬ ‫التع ��اون (‪1417‬ه� ��)‪� ،‬سدو� ��س واجبلن والنجمة واخليج وهجر‬ ‫ث ��اث جارب ودية‪ .‬اأم ��ا فرق احزم‬ ‫الجنسية‬ ‫أسم المدرب‬ ‫الفريق‬ ‫(‪1419‬ه� ��)‪ ،‬اح ��زم (‪1425‬ه� ��)‪ ،‬واأبه ��ا والفي�سلي (مرت ��ن)‪ ،‬التفاق‬ ‫واخليج واأبها والريا�س والوطني‬ ‫برتغاي‬ ‫ماريانو‬ ‫القاد�سية‬ ‫اخلي ��ج (‪1426‬ه� ��)‪ ،‬الوطن ��ي والعرب ��ي و�سدو� ��س واح ��زم (مرة‬ ‫والباطن و�سدو�س والنجمة والربيع‬ ‫م�سري‬ ‫�سريف اخ�ساب‬ ‫الأن�سار‬ ‫واح ��دة) علما اأن هن ��اك فرقا �سعدت‬ ‫(‪1427‬ه�)‪ ،‬الفي�سلي (‪1431‬ه�)‪.‬‬ ‫فقد كثف ��ت ا�ستعداداتها مع�سكرات‬ ‫روماي‬ ‫اإيزيك‬ ‫الطائي‬ ‫اإى دوري الأ�س ��واء وم تهب ��ط مرة‬ ‫توقف وزيادة‬ ‫داخلية‪.‬‬ ‫م�سري‬ ‫امنذر العياري‬ ‫احزم‬ ‫و�سه ��د دوري اأندي ��ة الدرج ��ة ثاني ��ة ل ��دوري الأوى مث ��ل التف ��اق‬ ‫م�سوار طويل‬ ‫م�سري‬ ‫عبدالله دروي�س‬ ‫اجيل‬ ‫الأوى خ ��ال م�سواره الطويل فرة وال�سباب‪.‬‬ ‫وبالع ��ودة اإى م�سابق ��ة دوري‬ ‫م�سري‬ ‫اأمن رجب‬ ‫اخليج‬ ‫توق ��ف ا�سطراري ��ة ع ��ام ‪1402‬ه � �‬ ‫م�ساهدات‬ ‫الدرجة الأوى‪ ،‬فاإنها قد اأقرت ر�سميا‬ ‫تون�سي‬ ‫حمد الدو‬ ‫النه�سة‬ ‫• ع ��اد فريق ��ا القاد�سي ��ة‬ ‫م�سمى ال ��دوري الت�سنيفي قبل ‪36‬‬ ‫ب�سب ��ب م�ساركة امنتخ ��ب ال�سعودي‬ ‫م�سري‬ ‫عماد �سليمان‬ ‫اأبها‬ ‫الأول ي ت�سفيات قارة اآ�سيا اموؤهلة والأن�س ��ار اإى دوري الدرجة الأوى‬ ‫عام ��ا وحديدا ع ��ام ‪1397‬ه�‪ ،‬و�سم‬ ‫كرواتي‬ ‫فران�سيز‬ ‫حطن‬ ‫اإى نهائي ��ات كاأ�س الع ��ام باإ�سبانيا‪ ،‬بع ��د م�س ��وار حاف ��ل ي دوري زي ��ن‬ ‫الدوري اآنذاك ف ��رق‪( :‬التفاق‪ ،‬اأحد‪،‬‬ ‫حيث م دم ��ج دوري الدرجة الأوى للمحرفن‪.‬‬ ‫الأن�س ��ار‪ ،‬النه�س ��ة وح ��راء وعكاظ‬ ‫م�سري‬ ‫اأمن اليمني‬ ‫الريا�س‬ ‫• جح ��ت ف ��رق النجم ��ة‬ ‫والربي ��ع واخلي ��ج)‪ ،‬وح�س ��ل على‬ ‫وال ��دوري اممت ��از با�س ��م ال ��دوري‬ ‫ت�سيكي‬ ‫اأوتكار‬ ‫الوطني‬ ‫ام�سرك وم اإلغاء الهبوط وال�سعود و�سدو�س والربيع ي و�سع اأقدامها‬ ‫لق ��ب ال ��دوري فري ��ق النه�س ��ة الذي‬ ‫م�سري‬ ‫�ساح الناهي‬ ‫العروبة‬ ‫اآن ��ذاك وح�س ��ل فريق الح ��اد على بن فرق الأوى بانتزاعهم البطاقات‬ ‫اأعل ��ن تاأهله للدوري اممت ��از ورافقه‬ ‫تون�سي‬ ‫نا�سر النفزي‬ ‫الباطن‬ ‫لقب الدوري ام�سرك ي ذلك امو�سم اموؤهلة من دوري الدرجة الثالثة‪.‬‬ ‫حينه ��ا فري ��ق التف ��اق ومن ��ذ ذل ��ك‬ ‫تون�سي‬ ‫امن�سف ال�سرقي‬ ‫�سدو�س‬ ‫• يعت ��ر فريق ��ا النه�سة واأحد‬ ‫الوق ��ت بداأ التناف�س عل ��ى اأ�سده بن‬ ‫وقد ا�ستمر دوري الدرجة الأوى بعد‬ ‫تون�سي‬ ‫احبيب رم�سان‬ ‫النجمة‬ ‫الفريق ��ن الوحيدي ��ن اللذي ��ن �سعدا‬ ‫فرق دوري الدرج ��ة الأوى لل�سعود‬ ‫ذلك اإى الآن دون توقف‪.‬‬ ‫�سعودي‬ ‫حمد العرياي‬ ‫الربيع‬ ‫كم ��ا �سه ��د ال ��دوري تغي ��رات وهبطا معا‪.‬‬ ‫لل ��دوري اممتاز الذي يع ��د حلم ًا لأي‬

‫«رعاية الشباب» تمدد فترة تسديد عضوية القادسية الفتح يطلب من اتحاد القدم مساواته باأهلي‬ ‫اخر ‪ -‬عي�سى الدو�سري‬ ‫وافق وكيل الرئي�س العام لرعاية‬ ‫ال�سب ��اب ل�س� �وؤون الأندية عل ��ى مديد‬ ‫فرة ال�س ��داد لأع�ساء ن ��ادي القاد�سية‬ ‫م ��دة ع�س ��رة اأي ��ام‪ ،‬ب ��داأت اأم� ��س الأمر‬ ‫ال ��ذي يتيح لهم ام�سارك ��ة ي اجمعية‬ ‫العمومي ��ة امقبل ��ة التي �سيت ��م خالها‬ ‫انتخاب رئي�س جديد للنادي‪.‬‬ ‫وكان ع ��دد م ��ن القد�ساوي ��ن ق ��د‬ ‫تقدم ��وا ب�سك ��وى مدي ��ر مكت ��ب رعاية‬ ‫ال�سباب بامنطقة ال�سرقية خالد العقيل‬ ‫متهم ��ن في ��ه اإدارة ن ��ادي القاد�سي ��ة‬

‫النخلي حظة و�صوله مطار امدينة‬

‫‪ 74‬ع�سوا بح�سور اجمعية العمومية‬ ‫امقبلة لكن ب�سرط ت�سديد ا�سراكاتهم‪،‬‬ ‫غر اأن رئي�س النادي امكلف عبدالعزيز‬ ‫امو�سى ا�ستغرب من التهامات‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن ��ه و�س ��ع اخط ��اب عل ��ى اللوح ��ة‬ ‫امخ�س�سة ي مقر النادي‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬ك�سفت م�س ��ادر مطلعة‬ ‫ل�"ال�س ��رق" اأن جمي ��ع الأع�س ��اء غ ��ر‬ ‫ام�سارك ��ن ي اجمعي ��ة العمومي ��ة‬ ‫عبدالعزيز امو�صى‬ ‫الأخرة وعددهم ‪ 271‬ع�سوا يحق لهم‬ ‫باإخف ��اء خطاب �س ��ادر من قب ��ل وكيل ام�ساركة ي اجمعية العمومية امقبلة‪،‬‬ ‫الرئي�س العام ل�سوؤون الأندية ال�سابق لك ��ن ب�س ��رط ت�سدي ��د الر�س ��وم خا�سة‬ ‫�سع ��ود العبدالعزيز يت�سمن ال�سماح ل� واأنهم تطبق عليهم نف�س ال�سروط‪.‬‬

‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬ ‫اأب ��دى رئي� ��س ن ��ادي الفت ��ح‬ ‫امهند� ��س عبدالعزي ��ز العفال ��ق‪،‬‬ ‫ا�ستغرابه من قرار قبول طلب النادي‬ ‫الأهلي تاأجيل مواجهته ي الدوري‬ ‫مع الحاد‪ ،‬وقال ل�«ال�سرق»‪ :‬نطالب‬ ‫اأن نعام ��ل بامث ��ل لي�س اأك ��ر‪ .‬طلبنا‬ ‫بتق ��دم مواجهتن ��ا مع التع ��اون ‪24‬‬ ‫�ساع ��ة م رف�س ��ه على الرغ ��م من اأن‬ ‫اإدارة ن ��ادي التع ��اون وافق ��ت عل ��ى‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬والأم ��ر الآخ ��ر اأن ام�سلح ��ة‬ ‫الوطني ��ة تتطل ��ب قب ��ول الطل ��ب‪،‬‬

‫واإى دولة الكويت خو�س مواجه ٍة‬ ‫م ��ع اجه ��راء الكويت ��ي ي البطولة‬ ‫العربية لاأندية»‪.‬‬ ‫وكان ��ت اإدارة ن ��ادي الفت ��ح قد‬ ‫اأر�سل ��ت م�س ��اء اأم� ��س الأول خطاب ًا‬ ‫لاح ��اد العرب ��ي ال�سع ��ودي لك ��رة‬ ‫القدم‪ ،‬تطلب في ��ه م�ساواته بالنادي‬ ‫الأهلي‪ ،‬وقبول طلبه بتقدم مواجهة‬ ‫التع ��اون يوم ًا واح ��د ًا‪ ،‬اأ�سوة بطلب‬ ‫الن ��ادي الأهل ��ي ال ��ذي م تاأجي ��ل‬ ‫عبدالعزيز العفالق‬ ‫مبارات ��ه م ��ع الح ��اد‪ ،‬ل �سيم ��ا اأن‬ ‫خا�س ��ة اأن فريقن ��ا اأمام ��ه م�سارك ��ة اإدارة ن ��ادي التع ��اون وافق ��ت عل ��ى‬ ‫خارجي ��ة‪ ،‬ولدي ��ه تنق ��ات �ساقة من تقدم امباراة‪.‬‬

‫اأبها ‪ -‬ال�سرق‬

‫�صعيد الأحمري خال اجتماعه مع الاعبن‬

‫(ال�صرق)‬

‫ح ��ث رئي�س ن ��ادي اأبها �سعد الأحم ��ري لعبي الفري ��ق الأول لكرة‬ ‫القدم على الظهور ام�سرف ي دوري اأندية الدرجة الأوى‪ ،‬م�سدد ًا على‬ ‫�سرورة اللتزام والن�سباط ي التدريبات‪ ،‬موؤكد ًا حر�س الإدارة على‬ ‫تهيئ ��ة الأجواء وتوفر م�ستلزمات الفريق الكروي حتى يحقق النتائج‬ ‫اماأمول ��ة‪ ،‬وقال خ ��ال اجتماعه مع الاعبن بعد تدريب ��ات اأم�س الأول‪:‬‬ ‫الإدارة لن تق�سر جاه الاعبن‪ ،‬ولكنها لن تتهاون ي تطبيق العقوبات‬ ‫على كل لعب ل يوؤدي امطلوب منه‪ ،‬وزاد‪ :‬ل يوجد لعب كبر اأو �سغر‬ ‫ي الفري ��ق‪ ،‬وعل ��ى الاعب ��ن اأن يعوا جي ��د ًا اأن لديهم واجب ��ات عليهم‬ ‫اللتزام بها‪.‬‬ ‫واأب ��دى الأحمري تفاوؤله بتحقيق نتائج اإيجابية هذا امو�سم‪ ،‬لفتاً‬ ‫اإى اأن الفريق قدم م�ستويات جيدة وظل يناف�س حتى اجولت الأخرة‬ ‫ي اموا�س ��م اما�سية‪ ،‬اإل اأن �سوء الطالع حال دون حقيق حلم جماهر‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن الفري ��ق الأبهاوي موؤه ��ل لل�سع ��ود اإى دوري زين‬ ‫للمحرفن‪ ،‬والفرق التي �سعدت لي�ست باأف�سل منه‪.‬‬ ‫وكان رئي� ��س نادي اأبها ق ��د اجتمع مع اجهازين الفن ��ي والإداري‬ ‫بح�سور اأمن عام النادي خالد �سائع‪ ،‬وذلك لاطمئنان على ا�ستعدادات‬ ‫الفري ��ق للمو�س ��م الريا�سي اح ��اي‪ ،‬والط ��اع على الأو�س ��اع الفنية‬ ‫والإدارية ي الفريق‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪� ،‬سرف ��ت اإدارة الأبهاوي ��ة رات ��ب �سه ��ر جمي ��ع الاعبن‬ ‫امحرف ��ن‪ ،‬ي خطوة هدف ��ت اإى حفيزهم قبل مباراته ��م اأمام الربيع‬ ‫اليوم ي افتتاح م�سوارهم ي دوري اأندية الدرجة الأوى‪.‬‬

‫العروبة يدشن ملعب‬ ‫البراعم وأطقمه الجديدة‬

‫اأحد ام�صروعات اجديدة التي �صيتم تد�صينها‪ ..‬وي الإطار مريح امريح‬

‫اجوف ‪ -‬حمد اخالدي‬

‫يد�س ��ن نادي العروبة ع ��دد ًا من م�سروعاته اجدي ��دة م�ساء اليوم‬ ‫بح�س ��ور رئي�س رابط ��ة دوري امحرف ��ن حمد النوي�س ��ر وعدد من‬ ‫روؤ�س ��اء الأندي ��ة وم�س� �وؤوي الحاد ال�سع ��ودي لكرة الق ��دم‪ ،‬وت�سمل‬ ‫ام�سروع ��ات اجديدة افتتاح ملع ��ب فريق الراع ��م ي النادي وو�سع‬ ‫حجر الأ�سا�س مع�سكر الاعبن و�سكن امدربن وتو�سعة مبني النادي‪،‬‬ ‫كم ��ا �سيتم تد�سن �سع ��ار واأطقم الفريق الأول لك ��رة القدم الذي ي�ستعد‬ ‫خو�س غمار دوري ركاء لأندية الدرجة الأوى للمحرفن‪.‬‬ ‫واأك ��د رئي�س نادي العروبة مريح امريح حر�س اإدارته على العمل‬ ‫باأنظمة الحراف مبكرا‪ ،‬م�س ��را اإى اأن حويل دوري الدرجة الأوى‬ ‫اإى دوري امحرف ��ن �سينعك� ��س اإيجاب ��ا على م�سرة ال ��دوري ويرفع‬ ‫م�ست ��واه الفني‪ ،‬مقدما �سكره للنوي�سر وم�س� �وؤوي الحاد ال�سعودي‬ ‫على تلبية الدعوة وح�سورهم الحتفال‪.‬‬

‫‪ 174‬من الخيول العربية‬ ‫في كأس الخالدية‬

‫قدم شرح ًا مفص ًا عن ميزاتها وفوائدها بحضور مسؤول بشركة موبايلي‬

‫عبدالرحمن بن مساعد يحث الهاليين على ااشتراك بـ «العضوية الباتينية»‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫ق ��دم رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫ن ��ادي الهال الأم ��ر عبدالرحمن بن‬ ‫م�ساعد �سرح ��ا مف�س ًا ع ��ن البطاقة‬ ‫الباتينية وميزاتها‪ ،‬وعن الفوائد‬ ‫الت ��ي �سيجنيه ��ا الهال م ��ن البطاقة‬ ‫مجموع ��ة من جماه ��ر الهال م�ساء‬ ‫اأم� ��س الأول ي منزل ع�سو ال�سرف‬ ‫الأم ��ر نواف بن حم ��د‪ ،‬وبح�سور‬ ‫نائبه الأمر نواف بن �سعد‪ ،‬والأمر‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن م�ساع ��د والأم ��ر فه ��د‬ ‫ب ��ن حم ��د ونائ ��ب الرئي� ��س الأول‬

‫للعاق ��ات العامة وخ ��رات العماء‬ ‫ب�سرك ��ة موبايل ��ي حم ��ود الغبين ��ي‬ ‫واأع�ساء جل�س اإدارة نادي الهال‪،‬‬ ‫موؤكدا اأن ح�سة النادي ي الع�سوية‬ ‫والبالغة ‪� %40‬سيت ��م �سرف اأغلبها‬ ‫ي من�س� �اآت الن ��ادي ‪ ،‬وق ��ال‪ :‬اإن‬ ‫امن�ساآت ه ��ي التي �ستبقى وي�ستفيد‬ ‫منه ��ا اجي ��ل اح ��اي والأجي ��ال‬ ‫القادمة‪ .‬وحدث ي الجتماع بع�س‬ ‫الأع�س ��اء الباتينين ام�سركن من‬ ‫امو�س ��م اما�سي عن جربتهم ومدى‬ ‫ا�ستفادته ��م م ��ن الع�سوي ��ة حي ��ث‬ ‫اأ�سادوا كثرا باخدمات التي قدمت‬

‫موبايلي والتي ي�ستفيد منها الهال‬ ‫حاليا وي ام�ستقبل»‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن ع�سوية ن ��ادي الهال‬ ‫مق�سمة عل ��ى ثاث فئات هي الزرقاء‬ ‫والف�سي ��ة والباتيني ��ة حي ��ث تبلغ‬ ‫قيم ��ة الأوى ‪ 375‬ري ��ال والثاني ��ة‬ ‫‪ 4200‬ري ��ال والثالثة ‪ 37500‬ريال‪،‬‬ ‫ومكن اح�سول على الع�سوية من‬ ‫اأي متجر من متاجر نادي الهال ي‬ ‫�صورة جماعية لاأمر عبدالرحمن بن م�صاعد مع جموعة من جماهر الهال‬ ‫الريا� ��س واخر وجدة اأو من منفذ‬ ‫لهم من قب ��ل فريق العمل ي برنامج وحدث ع ��ن مدى اأهمي ��ة البطاقات ن ��ادي الهال وال ��ذي ي�ستفيد الهال البي ��ع ي نادي اله ��ال اأو من خال‬ ‫ع�سوي ��ة ن ��ادي الهال‪ .‬كم ��ا تداخل بكل اأنواعها الث ��اث‪ .‬من جانبه قال من اأربع ��ن بامائة من دخله هو اأحد اموق ��ع ‪members.alhilal.‬‬ ‫الأمر نواف بن حمد خال اجل�سة حمود الغبيني « اإن برنامج ع�سوية الأفكار ال�ستثمارية التي خططت لها ‪.com‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫خيل م�صاركة ي كاأ�س اخالدية‬

‫(ال�صرق)‬

‫تنطلق ع�سر اليوم فعالي ��ات كاأ�س اخالدية الثاي منتجي اخيل‬ ‫العربية ي امملك ��ة العربية ال�سعودية وذل ��ك مزرعة اخالدية براك‬ ‫ح ��ت اإ�سراف مركز امل ��ك عبدالعزيز للخيل العربي ��ة الأ�سيلة بديراب‬ ‫ووفق ��ا ل�سوابط واأنظمة منظمة (اليكاه ��و)‪ ،‬وباإ�سراف حكام دولين‬ ‫حايدين من دول ختلفة ‪.‬‬ ‫وي�س ��ارك ي ام�سابقة ‪ 174‬من اخيول العربية الأ�سيلة وامنتجة‬ ‫حلي ��ا‪ ،‬وتع ��ود ه ��ذه اخي ��ول اإى ‪ 91‬مالك ��ا‪ ،‬ومثل امملك ��ة عدد من‬ ‫الإ�سطبات العريقة اأبرزها ( عذبة‪ ،‬الفهدية‪ ،‬اجنادرية‪ ،‬النايفات)‪.‬‬


‫بقر�ره ��ا �ل ��ذي �تخذت ��ه �أم� ��س �اأول بتاأجي ��ل‬ ‫مب ��ار�ة �اح ��اد و�اأهل ��ي �شم ��ن �جول ��ة �لتا�شعة‬ ‫ل ��دوري زي ��ن‪ ،‬م ��ن �جمع ��ة �إى �أجل غ ��ر م�شمى‪،‬‬ ‫تكون �للجنة �موؤقتة لاح ��اد �ل�شعودي لكرة �لقدم‬ ‫ق ��د وجهت �شربة موجعة للجنة �م�شابقات و�لفنية‪،‬‬ ‫وكذلك للعمل �موؤ�ش�شي ي �احاد‪.‬‬ ‫نعل ��م �أن �للجن ��ة �موؤقت ��ة مل ��ك ح ��ق �لتاأجيل‪،‬‬ ‫وندرك �أي�ش ��ا �أن �لنظام منحها حق �تخاذ �أي قر�ر‬ ‫ت ��رى �أن ��ه ي�ش ��ب ي م�شلحة �لك ��رة‪ ،‬لكنن ��ا م نكن‬

‫من باب الصراحة‬

‫نتوق ��ع �أن ياأتي ق ��ر�ر تاأجي ��ل «ديربي» ج ��دة‪ ،‬بتلك‬ ‫�لطريقة �لتي م بها‪.‬‬ ‫كن ��ا ننتظ ��ر �أن تتم عملي ��ة �اإخر�ج عل ��ى �اأقل‬ ‫بال�ش ��ورة �لتي حفظ لاحاد مكانت ��ه بن �اأندية‪،‬‬ ‫وللجن ��ة �م�شابق ��ات �لتي رف�ش ��ت �لتاأجيل من قبل؛‬ ‫اأج ��ل كر�متها‪ ،‬طام ��ا �أن �م�شوؤولن ي �حاد �لكرة‬ ‫عزمو� على �لتاأجيل‪.‬‬ ‫م ��اذ� كان ي�ش ��ر �حاد �لك ��رة ل ��و �أن م�شوؤواً‬ ‫و�ح ��د ً� فيه �ت�شل بنادي �احاد‪� ،‬لطرف �لثاي ي‬

‫�مبار�ة‪ ،‬ليبلغ �إد�رته بالق ��ر�ر‪ ،‬بدا من �أن يفاجئوه‬ ‫به عر و�شائل �اإعام‪.‬‬ ‫�أم يك ��ن م ��ن �اأف�شل لرئي� ��س و�أع�شاء �للجنة‬ ‫�موؤقت ��ة لاح ��اد‪� ،‬إعادة �لطل ��ب �اأه ��اوي‪ ،‬للجنة‬ ‫�م�شابقات‪ ،‬لكي ت�شدر هي قر�ر �لتاأجيل‪ ،‬بدا من �أن‬ ‫يقوم هو بامهم ��ة‪ ،‬اأن ذلك �إن م‪ ،‬كان وقعه �شيكون‬ ‫�أخف على �احادين‪ ،‬ومقبو ًا لدى �لكثرين‪.‬‬ ‫�لق ��ر�ر �لفوق ��ي اح ��اد �لك ��رة‪� ،‬شيفت ��ح عليه‬ ‫�لن ��ر�ن من كل جه ��ة‪ ،‬ورم ��ا ي�شعف موقف ��ه �أمام‬

‫�أنديته م�شتقبا‪ ،‬فها هو �لفتح �لذي �شينازل �جهر�ء‬ ‫ي �لبطول ��ة �لعربية بعد �أيام �شيج ��دد طلب تاأجيل‬ ‫مبار�ته �مقبل ��ة �أمام �لتعاون‪ ،‬كما ق ��ال رئي�شه‪ ،‬فهل‬ ‫�شيت ��م رف�س طلب ��ه؟ وهل ي�شتطيع �ح ��اد �لكرة �أن‬ ‫يرف� ��س �أي طلب تاأجيل م�شتقبا حت ��ى ولو م يكن‬ ‫منطقيا كطلب �اأهلي؟‬

‫ساهر الشرق‬

‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫فضاء شو‬

‫كام عادل‬

‫أبيض وأسود‬

‫ردت على رابطة دوري المحترفين ببيان صحفي‬

‫نادي‬ ‫(الذوات)!‬ ‫عادل التويجري‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�شرق‬

‫أحمد عدنان‬

‫ احمد لله اأن اخليل بن اأحمد الفراهيدي‪،‬‬‫اب ��ن جن ��ي‪ ،‬اب ��ن منظ ��ور‪� ،‬س ��يبويه‪ ،‬اجوه ��ري‪،‬‬ ‫وغره ��م م ��ن علماء اللغ ��ة العربية ق ��د انتقلوا اإى‬ ‫الرفيق ااأعلى قبل قرون من �سدور بيان تاأجيل‬ ‫مب ��اراة الديرب ��ي بن (ااأهلي ‪ -‬ااح ��اد)‪ ،‬اأنني‬ ‫اأعتق ��د اأننا لو جمعنا كل علم ��اء اللغة العربية منذ‬ ‫فج ��ر التاري ��خ اإى قي ��ام ال�س ��اعة واأطلعناهم على‬ ‫بيان التاأجيل اأ�س ��ابتهم ال�س ��كتة القلبية جميع ًا‪،‬‬ ‫وعلى الفور!‬ ‫ ي حيثي ��ات التاأجي ��ل‪ ،‬ذك ��ر البي ��ان‬‫«حقيق ًا للم�س ��لحة الوطنية» وه ��ذه مفهومة‪ ،‬اأما‬ ‫غ ��ر امفهوم‪ ،‬والذي �س ��يدفع كل علماء اللغة اإى‬ ‫ام ��وت ‪-‬ا حالة‪ -‬هو م�س ��طلح «ال ��ذات العام»‪،‬‬ ‫ن�س� � ًا «حقي ��ق ام�س ��لحة الوطنية‬ ‫اإذ ق ��ال البيان ّ‬ ‫والذات العام»‪ .‬اأ�س � ً�ا كلمة «ذات» موؤنثة و«عام»‬ ‫مذك ��رة‪ ،‬وا اأرى ي اجتماعهم ��ا اإا اختاط� � ًا‬ ‫عار�س� � ًا وغ ��ر عار� ��ض‪ ،‬وا اأ�س ��تبعد اأن يك ��ون‬ ‫ال�سيطان ثالثهما‪.‬‬ ‫ ه ��ذا ااعرا� ��ض اأو ًا م ��ن حيث ال�س ��كل‪،‬‬‫اأم ��ا من حيث ام�س ��مون فا اأع ��رف اأبد ًا ما معنى‬ ‫«ال ��ذات العام» وما هو‪ ،‬وبالت ��اي ا اأعرف كيف‬ ‫حق ��ق من قبل وكي ��ف �س ��يتحقق بتاأجيل مباراة‬ ‫(ااح ��اد) و(ااأهل ��ي)‪ .‬ه ��ل اأن ��ا عن ��دي «ال ��ذات‬ ‫الع ��ام»؟ هل اأنت عندك «ال ��ذات العام»؟ هل مكن‬ ‫اأن اأ�ستعر ذاتك العامة اأي م�سلف ذاتي العامة‬ ‫اأح ��د اأ�س ��دقائي؟! قراأت خر ًا ي ال�س ��حف اأن‬ ‫اأح ��د امواطن ��ن‪� ،‬س ��رق الل�س ��و�ض ذات ��ه العامة‬ ‫واخا�س ��ة مع� � ًا وه ��و ااآن با ذات مام� � ًا ويرقد‬ ‫ي العناي ��ة الفائق ��ة م�ست�س ��فى حكومي! ظريف‬ ‫ي (توي ��ر) كت ��ب اأن ااح ��اد ال�س ��عودي لك ��رة‬ ‫القدم فتح باب الت�س ��جيل ي الدورات التدريبية‬ ‫للذات العام!‬ ‫ ح ��ول تاأجي ��ل الديرب ��ي ق ��ال د‪ .‬حاف ��ظ‬‫امدل ��ج‪« :‬اتلوم ��وا جن ��ة ام�س ��ابقات بع ��د الي ��وم‬ ‫واتطالبوا بروزنامة من�سبطة للدوري‪ ،‬وتوقعوا‬ ‫مطال ��ب قادم ��ة بالتاأجي ��ل ل ��ن ترف�س ��ها اللجن ��ة‪،‬‬ ‫القادم اأ�س ��عب»‪ .‬اأوافق (امدل ��ج)‪ ،‬اأعان الله جنة‬ ‫ام�س ��ابقات‪ ،‬واأعاننا على ف�سائح الكرة وف�سائح‬ ‫اللغة‪ ،‬وا حول وا قوة اإا بالله‪.‬‬

‫بدء �ل ��دوري ب�شهري ��ن و�ل�شبت �ما�شي‬ ‫كان هو موعد �لدفعة �لثانية ‪ %40‬وهذ�‬ ‫يعني تاأخر ت�شلي ��م ‪ %60‬من م�شتحقات‬ ‫�اأندية �لبالغة ‪ 90‬مليون ريال حتاجها‬ ‫لت�شي ��ر �أموره ��ا �مالي ��ة �إذ� م ر�ش ��م‬ ‫�ميز�نيات على �أ�شا�س �لعقد �لذي م يتم‬ ‫�لوفاء به على �لرغم من �أن وز�رة �اإعام‬ ‫هي �جهة �حا�شلة على �حقوق)‪.‬‬ ‫و�أك ��دت وز�رة �لثقافة و�اإعام ي‬ ‫بيانها �أنها تقدر لاأخوة ي وز�رة �مالية‬ ‫جهوده ��م �مبذول ��ة ي �شرع ��ة �ل�ش ��رف‬ ‫للجهات �حكومية م ��ن م�شتحقات فاإنها‬ ‫تنتظ ��ر مع �ش ��ركاء �لنج ��اح ي �لر�بطة‬ ‫و�اأندية و�شول �لدفع ��ات ل�شرفها حال‬ ‫ورودها م�شيئة �لله تعاى‪.‬‬

‫لل ��وز�رة ي دفعت ��ن �اأوى‬ ‫و�اأُخ ��رى ‪ %10‬عند موع ��د ��شتحقاقها‬ ‫وهو ما �أ�شادت به �لرئا�شة �لعامة لرعاية‬ ‫�ل�شباب �أما ي �مو�شم �حاي فاإن وز�رة‬ ‫�لثقافة و�اإعام قد خاطبت وز�رة �مالية‬ ‫ل ��دى �شرف �لدفعات �م�شتحقة من �لعقد‬ ‫وحت ��ى �شدور �لبي ��ان ه ��ذ� م ت�شل من‬ ‫وز�رة �مالية �مبالغ �م�شتحقة‪.‬‬ ‫وكان �لنوي�شر قد ذك ��ر �أن �لر�بطة‬ ‫وبن ��اء على طل ��ب �اأندي ��ة �اأع�شاء فيها‬ ‫وبالتن�شيق مع �لقيادة �لريا�شية �شتوجه‬ ‫خطاب� � ًا �إى وز�رة �لثقاف ��ة و�اإع ��ام‬ ‫للمطالب ��ة بام�شارك ��ة ي ت�شليم �لدفعات‬ ‫�مالية �م�شتحق ��ة من عو�ئد حقوق �لنقل‬ ‫�لتليفزي ��وي‪ ،‬حيث ق ��ال ي �اجتماع‪:‬‬ ‫(ين�س �لعقد على ت�شليم دفعة ‪ %20‬قبل‬ ‫‪%90‬‬

‫�شددت وز�رة �لثقافة و�اإعام على‬ ‫�لتز�مها �لكامل بت�شليم �أندية دوري زين‬ ‫للمحرف ��ن �لدفع ��ات �مالي ��ة �م�شتحقة‬ ‫م ��ن عو�ئد حق ��وق �لنق ��ل �لتليفزيوي‪،‬‬ ‫و�أو�شح ��ت ي بي ��ان �شحف ��ي �أم� ��س‬ ‫رد� عل ��ى حدي ��ث رئي� ��س ر�بط ��ة دوري‬ ‫�محرف ��ن �ل�شع ��ودي حم ��د �لنوي�شر‬ ‫ي �جتم ��اع �لر�بط ��ة ي ج ��دة �ل�شب ��ت‬ ‫�ما�ش ��ي �أنها تعي جي ��د� �أن حقوق �لنقل‬ ‫�لتليفزي ��وي �أح ��د �لرو�ف ��د �مهم ��ة ي‬ ‫دع ��م م�ش ��رة �اأندي ��ة‪ ،‬ولذل ��ك فاإنها ي‬ ‫�مو�ش ��م �ما�شي ف ��ور ت�شلم مبل ��غ �لنقل‬ ‫�لتليفزيوي من وز�رة �مالية م مبا�شرة‬ ‫وي وقت قيا�شي ت�شليم �مبالغ �م�شتحقة‬

‫قصة صورة‬

‫قصة صورة‬

‫الاعب العراقي حمادي اأحمد يتح�سر على اإهدار فر�سة ي مباراة منتخب باده اأمام اليابان (‪ )1/0‬التي اأقيمت اأم�ض �سمن الت�سفيات ااآ�سيوية اموؤهلة لنهائيات كاأ�ض العام ‪2014‬م ي الرازيل‬

‫عبر المواقع‬

‫• كل ما قلت هانت ج ّد علم جديد!‬ ‫• هذا و�سع كرة قدمنا ال�سعودية!‬ ‫• ااح ��اد ال�س ��عودي يتدخ ��ل (عين ��ي عين ��ك)‬ ‫وينق�ض قرار جنة ام�سابقات!‬ ‫• جنة ام�س ��ابقات ترف� ��ض طلب ااأهلي بتاأجيل‬ ‫نزال ��ه اأمام العميد وااحاد يتدخل فجاأة ويك�س ��ر‬ ‫القرار!‬ ‫• ال�س ��بب! (الوطنية)! وهذه حديد ًا قلتها مرار ًا‬ ‫�ستدخلنا ي اإ�سكاليات قدمة!‬ ‫• الفتح وااتفاق �سبق لهما طلب التاأجيل وم يقر‬ ‫لهما ااحاد ذلك!‬ ‫• حتى وقت كتابة هذا امقال!‬ ‫• ااحاد الطرف الثاي ي النزال يهم�ض مام ًا!‬ ‫• قل ��ت وع ��دت مليون م ��رة اإ�س ��كاليتنا (اإدارية ‪-‬‬ ‫اإدارية)!‬ ‫• ال�س ��غط ااأه ��اوي (الرهي ��ب) ي و�س ��ائل‬ ‫ااإعام حقق امراد!‬ ‫• ي م�سابقتنا‪ ،‬تاأخذ ما تريد (بل�سانك)!‬ ‫• الفتح مبا�سرة طلب التاأجيل (تاأ�سي ًا) بااأهلي!‬ ‫• تدخُ ��ل ااحاد ال�س ��عودي ونق�س ��ه لقرار جنة‬ ‫ام�سابقات هو ما نرف�سه!‬ ‫• ااحاد ي�ستثنى ومدد له فرة الت�سجيل حت‬ ‫بند (مهلة)!‬ ‫• ااأهلي‪ ،‬يتدخل ااحاد برمته لتاأجيل نزال له!‬ ‫كذبة (الدال) ت�سقط مام ًا!‬ ‫• رابطة دوري امحرفن تلتزم ال�سمت مام ًا!‬ ‫• كالع ��ادة! ي الق�س ��ايا (اح�سا�س ��ة) تختف ��ي‬ ‫الرابطة!‬ ‫• ال�س� �وؤال ااأه ��م ه ��ل كان فع � ً�ا ق ��رار (ااحاد‬ ‫ال�سعودي)!‬ ‫• اأم اأن ثمة (جهات) اأخرى تدخلت!‬ ‫• ه ��ل �س ��يتدخل ااح ��اد ال�س ��عودي اأو تل ��ك‬ ‫(اجه ��ات) ي ق ��رارات اللج ��ان ااأخ ��رى وينق� ��ض‬ ‫ما يريد!‬ ‫• وم�سلحة من!‬ ‫• اأن ينفذ قرار جنة ام�سابقات (مهما كان) اأف�سل‬ ‫مليون مرة من اأن يتدخل احاد الكرة!‬ ‫• كلن ��ا م ��ع ااأهل ��ي واله ��ال وااح ��اد والفت ��ح‬ ‫وااتفاق ي م�ساركتها اخارجية!‬ ‫• لكن مبداأ تكافوؤ الفر�ض و�س ��مان العدالة فوق‬ ‫اجميع!‬ ‫• لاأهلي و(غره) حق م�سروع ي طلب ما يريد‬ ‫ولاحاد تقييم امررات والنظر ي ااأعذار!‬ ‫• بقرار نق�ض جنة ام�سابقات‪ ،‬ااحاد ال�سعودي‬ ‫يفرغ جانه من (هيبتها)!‬ ‫• �ساألوا الف�سّ ار من ام�ستفيد من تدخات ااحاد‬ ‫!‬ ‫•ا�ستلقى على ظهره ثم كح وعط�ض و�سهق وقال‬ ‫(نادي الذوات)!‬

‫وزارة اإعام‪« :‬المالية» وراء تأخر تسليم‬ ‫دفعات عوائد النقل التليفزيوني‬

‫الذات‬ ‫العام!‬

‫الصحف الرومانية ‪« :‬ويسلي» مصدر سعادة للهاليين‬ ‫�لقاهرة ‪ -‬حمد عبد�جليل‬ ‫و��شلت �ل�شحف �لرومانية �إ�شادتها بام�شتوى �مميّز‬ ‫للمحرف �لر�زيلي «وي�شلي» مع فريقه �لهال‪ ،‬وحدثت‬ ‫ع ��ن �أد�ء �لاعب ي مب ��ار�ة �حمادة �لودي ��ة �لتي �نتهت‬ ‫بفوز �لهال بثاثة �أهد�ف �أحرز منها «وي�شلي» هدفن‪.‬‬ ‫وقال ��ت �شحيف ��ة « ‪� »sport.ro‬إن �اأم ��و�ل �لت ��ي‬ ‫دفعته ��ا �إد�رة �له ��ال ي �لتعاق ��د م ��ع ج ��م «فا�شل ��وي‬ ‫�لروم ��اي» �ل�شاب ��ق م تذه ��ب هب ��اء‪ ،‬م�ش ��رة �إى �أن‬ ‫«وي�شلي» جح �إى �اآن ي ت�شجيل ت�شعة �أهد�ف للفريق‬

‫�لهاي بو�ق ��ع �شتة �أه ��د�ف ي دوري زين للمحرفن‪،‬‬ ‫وثاثة �أهد�ف �أخرى لفريقه ي مباريات ودية‪.‬‬ ‫كم ��ا حدث ��ت �شحيف ��ة « ‪ « digisport.ro‬ه ��ي‬ ‫�اأخ ��رى عن �أهد�ف �لاعب مع �لهال وقالت �إن �لاعب‬ ‫حق ��ق مع ��دا تهديفيا م ��ع فريقه حت ��ى �اآن �أق ��ل ما يقال‬ ‫عن ��ه باأنه مت ��از‪ ،‬موؤك ��دة �أن �لر�زيل ��ي �أ�شبح م�شدر‬ ‫�شعادة للهالين م�شتوياته �لر�ئعة و�أهد�فه �حا�شمة‪،‬‬ ‫وو�شعت �ل�شحيفة على موقعه ��ا �اإليكروي مقطعي‬ ‫فيدي ��و اأه ��د�ف �لاع ��ب ي مب ��ار�ة �حم ��ادة �لودي ��ة‬ ‫�اأخرة وو�شفت م�شتو�ه بالر�ئع‪.‬‬

‫من الخارج‬

‫إدانة البرتغالي بينتو بالتهرب الضريبي‬ ‫ل�شبونة ‪ -‬د ب �أ‬ ‫فر�ش ��ت غر�م ��ة قيمته ��ا ‪� 169‬ألف� � ًا‬ ‫و‪ 629‬ي ��ورو (‪� 217‬ألف دوار) على جم‬ ‫كرة �لقدم �لرتغاي �ل�شابق جو�و فير�‬ ‫بينت ��و م ��ع خ�شوع ��ه للمر�قبة م ��دة عام‪،‬‬ ‫وذل ��ك اإد�نت ��ه بتهم ��ة �لته ��رب �ل�شريبي‬ ‫�لتي وجهت له منذ �أكر من ع�شرة �أعو�م‪.‬‬ ‫و�أدي ��ن �مهاج ��م �ل�شاب ��ق �ل ��ذي‬ ‫جواو بينتو‬ ‫يعم ��ل ي �لوقت �ح ��اي مدير� لاحاد‬ ‫�لرتغاي لك ��رة �لقدم‪ ،‬م ��ن قبل حكمة‬ ‫ي �لعا�شم ��ة �لرتغالي ��ة ل�شبونة‪ ،‬وتتعل ��ق �لعقوبة بتهمة ته ��رب بينتو من‬ ‫دفع �ل�شر�ئب عندما �نتقل من بنفيكا �إى �شبورتينج ل�شبونة ي عام ‪.2000‬‬ ‫وفر�ش ��ت �أحكام �أي�شا �ش ��د �م�شوؤول �لريا�شي لوي�س دوك ��ي ورجل �اأعمال‬ ‫جوزي ��ه فييج ��ا وروي مرلي� ��س م�شوؤول ن ��ادي �شبورتينج ل�شبون ��ة �شابقا‪،‬‬ ‫وتق�شي بدفع كل منهما غر�مة مالية مع خ�شوعه للمر�قبة‪.‬‬ ‫وكان بينت ��و �شمن �شفوف �منتخب �لرتغ ��اي �لذي �أطلق عليه «�جيل‬ ‫�لذهبي»‪� ،‬إى جانب جوم �آخرين مثل لوي�س فيجو وروي كو�شتا‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫حارس إسبانيا ضد السعودية‬

‫(رويرز)‬

‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫مانشيني يستعين بالتنويم‬ ‫المغناطيسي إنقاذ بالوتيللي‬ ‫دبي ‪� -‬ل�شرق‬

‫�سوئية لتقرير ال�سحيفة الرومانية عن الرازيلي وي�سلي‬

‫ق ��رر م ��درب مان�ش�ش ��ر‬ ‫�شيت ��ي �اإجلي ��زي‪� ،‬اإيط ��اي‬ ‫روبرت ��و مان�شين ��ي �إجب ��ار‬ ‫مو�طنه ومهاج ��م فريقه ماريو‬ ‫بالوتيلل ��ي عل ��ى �خ�ش ��وع‬ ‫لتجارب تنوم مغناطي�شي لكي‬ ‫ينقذه من �إدمان �لتدخن‪.‬‬ ‫ووفقا ل�شحيفة (�شبورت)‬ ‫�لكتالوني ��ة نق ��ا ع ��ن م�ش ��ادر‬ ‫�إجليزية‪ ،‬ف� �اإن مان�شيني �شئم‬ ‫من جاهل بالوتيللي ن�شائحه‪،‬‬ ‫حي ��ث �أ�شب ��ح �لاع ��ب �مث ��ر‬ ‫للج ��دل يدخ ��ن �لتب ��غ ب�شر�هة‪،‬‬ ‫ما ي�شر م�شتقبله �احر�ي‪،‬‬ ‫حتى �أن �اأمر �أو�شك على بلوغ‬ ‫مرحلة �اإدمان‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت �ل�شحيف ��ة �إى‬ ‫�أن مهاج ��م �اآزوري �اأ�شم ��ر‬ ‫رف�س �ان�شي ��اع اأو�مر مدربه‬ ‫بااإقاع ع ��ن �لتدخن‪ ،‬و�كتفى‬ ‫بقط ��ع وع ��د �أمام ��ه بخف� ��س‬ ‫مع ��دل �لتدخ ��ن �إى خم� ��س‬ ‫�شجائ ��ر يوميا‪ .‬لك ��ن مان�شيني‬ ‫م ير� ��س به ��ذ� �اتف ��اق �ل ��ذي‬ ‫ي�شوه �شورته كمدرب حرف‬ ‫ل ��ه �شمع ��ة طيب ��ة‪ ،‬فوج ��د �أن‬ ‫�اأن�ش ��ب ه ��و �إخ�ش ��اع �شوب ��ر‬ ‫ماريو للتن ��وم �مغناطي�شي �أو‬ ‫�اإيحائي كع ��اج ي�شاعده على‬ ‫�ابتعاد عن �لتدخن‪.‬‬

‫بالوتيللي‬


‫�لأمر خالد �لفي�ضل يت�ضلم باقة ورد من طفلة خال �لفتتاح‬

‫�أمر مكة �مكرمة يحيي �ممثلن ي " جادة عكاظ"‬

‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫أمير مكة المكرمة يعلن بدء فعاليات النسخة السادسة لـ «سوق عكاظ»‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي ‪ -‬عبدالعزيز‬ ‫الثبيتي‬ ‫رعى اأمر منطقة مكة امكرمة‪ ،‬رئي�س‬ ‫اللجنة الإ�سرافية ل�»�سوق عكاظ»‪� ،‬ساحب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر خالد الفي�سل‪ ،‬م�ساء‬ ‫اأم�س الثاثاء‪ ،‬ال ��دورة ال�ساد�سة لل�سوق‬ ‫ي حافظ ��ة الطائ ��ف‪ ،‬نياب ��ة ع ��ن خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وافتت ��ح اأم ��ر مك ��ة امكرم ��ة خيم ��ة‬ ‫�سوق عكاظ‪ ،‬التي �ست�سهد جميع فعاليات‬ ‫ال�س ��وق الثقافية‪ ،‬ثم ب ��داأ الحتفال بكلمة‬ ‫لرعاة ال�سوق‪ ،‬قدمها رئي�س جموعة بن‬ ‫لدن امهند�س بكر بن لدن‪.‬‬ ‫وا�ستم ��ل حفل الفتت ��اح على تقدم‬ ‫عر� ��س م�سرح ��ي بعن ��وان «العكاظي ��ون‬ ‫اج ��دد»‪ ،‬ج�س ��دت م�ساهده واق ��ع ال�سعر‬ ‫العرب ��ي الف�سي ��ح م ��ا ب ��ن اما�س ��ي‬ ‫واحا�س ��ر‪ ،‬من خال ح ��وار درامي جمع‬ ‫�سع ��راء «�س ��وق ع ��كاظ» قدم� � ًا‪ ،‬مثله ��م‬ ‫النابغة الذبي ��اي والأع�س ��ى‪ ،‬مع �سعراء‬ ‫ال�سوق حديث ًا مثلن ي الراحل الدكتور‬ ‫غازي الق�سيبي‪.‬‬ ‫بعد ذل ��ك األقت ال�ساع ��رة ال�سودانية‬ ‫رو�س ��ة احاج‪ ،‬ق�سيدتها التي فازت عنها «عتبات‪ ..‬وبوابة م�سرعة»‪.‬‬ ‫وعر�س ��ت خ ��ال احف ��ل م�سرحي ��ة‬ ‫بجائزة «�ساعر �سوق ع ��كاظ»‪« ،‬انعتاق»‪،‬‬ ‫فيم ��ا ق ��دم الفائز بجائ ��زة «�ساع ��ر �سباب «عن ��رة ب ��ن �س ��داد»‪ ،‬قب ��ل اأن يك ��رم اأمر‬ ‫ع ��كاظ»‪ ،‬اإي ��اد حكم ��ي‪ ،‬ق�سيدت ��ه الفائزة منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬واأع�س ��اء اللجنة‬

‫�لأمر خالد �لفي�ضل �أثناء جوله ي جادة عكاظ �أم�س ي �لطائف‬

‫الإ�سرافية‪ ،‬الفائزين بجوائز �سوق عكاظ ع ��كاظ» باأنه ��ا «امت ��داد لرعايت ��ه امحافل‬ ‫العلمي ��ة والفكرية والأدبي ��ة والراثية»‪،‬‬ ‫هذا العام‪.‬‬ ‫وو�س ��ف اأم ��ر منطقة مك ��ة امكرمة منوه ��ا م ��ا نال ��ه ال�س ��وق ي ال�سن ��وات‬ ‫رعاية خادم احرم ��ن ال�سريفن ل�»�سوق اما�سي ��ة م ��ن دع ��م وت�سجي ��ع م ��ن خادم‬

‫ملمو�س ��ة‪ ،‬تتط ��ور عام ��ا بع ��د اآخ ��ر على‬ ‫اأر� ��س الواقع‪ ،‬بت�سافر جه ��ود الوزارات‬ ‫والهيئ ��ات واموؤ�س�س ��ات ام�سارك ��ة ي‬ ‫اإع ��داده وتنظيم ��ه‪ ،‬وحر� ��س الأدب ��اء‬ ‫وامثقف ��ن وامفكري ��ن عل ��ى ام�ساركة ي‬ ‫فعاليات ��ه‪ ،‬والتناف� ��س عل ��ى جوائ ��زه‪،‬‬ ‫وتوافد امواطنن وامقيمن على ارتياده‪،‬‬ ‫والط ��اع من نافذت ��ه امفتوحة على اآفاق‬ ‫اما�سي واحا�سر وام�ستقبل‪.‬‬ ‫و�سك ��ر رئي� ��س اللجن ��ة الإ�سرافي ��ة‬ ‫�س ��ركاء ال�س ��وق الرئي�س ��ن اممثل ��ن ي‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬الهيئ ��ة العامة‬ ‫لل�سياحة والآث ��ار‪ ،‬وزارة التعليم العاي‪،‬‬ ‫وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام‪ ،‬حافظ ��ة‬ ‫الطائف‪ ،‬جامعة الطائف‪ ،‬واأمانة الطائف‪،‬‬ ‫مثمن ًا ي الوقت نف�س ��ه الدعم الذي تلقاه‬ ‫ال�سوق م ��ن الداعمن والرعاة‪ ،‬معرب ًا عن‬ ‫اأمله ي توا�سل عطائهم لاأعوام امقبلة‪.‬‬ ‫وح�سر حف ��ل الفتتاح رئي�س الهيئة‬ ‫العامة لل�سياحة والآثار الأمر �سلطان بن‬ ‫�سلم ��ان‪ ،‬والرئي�س الع ��ام لرعاية ال�سباب‬ ‫الأمر ن ��واف بن في�سل ب ��ن فهد‪ ،‬ووزير‬ ‫التعليم الع ��اي الدكتور خال ��د العنقري‪،‬‬ ‫ووزي ��ر الثقاف ��ة والإع ��ام الدكت ��ور‬ ‫(ت�ضوير‪ :‬عبيد �لفريدي)‬ ‫عبدالعزيز خوج ��ة‪ ،‬ونائب وزير الربية‬ ‫والتعلي ��م الدكت ��ور خالد ال�سبت ��ي‪ ،‬وعدد‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن‪،‬‬ ‫ووي عهده �ساحب ال�سمو املكي الأمر م ��ن كب ��ار ام�سوؤولن والأدب ��اء وامثقفن‬ ‫�سلمان ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬م ��ا �ساعد على وال�سع ��راء والإعامين من داخل امملكة‬ ‫انتقال ��ه من اأف ��كار عل ��ى ورق اإى حقيقة العربية ال�سعودية وخارجها‪.‬‬

‫أولى ندوات «سوق عكاظ» تشهد عدة مطالب شبابية‪ ..‬وأحدهم يصف تجاهل مسؤولين لمقترحاتهم في «تويتر» بـ «الشيء المخجل»‬

‫الفيصل يحذر الشباب‪ ..‬ويدعوهم للمحافظة على إرث اأجداد‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫اأعل ��ن اأم ��ر منطقة مك ��ة امكرمة‪ ،‬رئي� ��س اللجنة‬ ‫الإ�سرافية ل�»�سوق عكاظ»‪� ،‬ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫خالد الفي�سل‪ ،‬عن تخ�سي�س ندوة �سنوية للنقا�س مع‬ ‫ال�سباب ب�سكل �سنوي خال ال�سوق‪ ،‬حذرا ي الوقت‬ ‫نف�سه‪ ،‬ال�سباب من الن�سياع ل�»احمات ال�سر�سة» التي‬ ‫ت�ستهدف الوطن‪ ،‬موؤكدا اأن الوطن يحتاج من ال�سباب‬ ‫النه�سة والقيادة للعامية‪.‬‬ ‫وق ��ال الفي�س ��ل خ ��ال ن ��دوة «م ��اذا يري ��د من ��ا‬ ‫ال�سباب‪ ..‬وماذا نريد منه؟» التي د�سنت فعاليات «�سوق‬ ‫ع ��كاظ» اأم� ��س‪ ،‬وا�ست�سافته ��ا جامعة الطائ ��ف‪« :‬نحن‬ ‫نرباأ بكم عن الن�سياع للهجم ��ة ال�سر�سة من اأعدائكم‪،‬‬ ‫اأع ��داء الإ�س ��ام‪ ،‬اأنتم ق ��دوة العام اأجم ��ع ي التم�سك‬ ‫بالقيم اخالدة‪ ،‬قيم القراآن وال�سنة‪ ،‬اآباوؤكم واأجدادكم‬ ‫يقدمون لكم دولة ع�سرية‪ ،‬ح�سارية‪ ،‬اإنها بن اأيديكم‪،‬‬ ‫فماذا اأنتم فاعلون؟»‪.‬‬ ‫واأج ��زل اأم ��ر مك ��ة امكرم ��ة الثن ��اء عل ��ى خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن امل ��ك عبدالله‪ ،‬وق ��ال‪ :‬اإن الف�سل‬ ‫ي اإع ��ادة الوهج ل�»�سوق عكاظ» يع ��ود بعد الله لوي‬ ‫اأم ��ر ام�سلم ��ن ي ه ��ذا البلد‪ ،‬امل ��ك ال�سال ��ح عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ال ��ذي اأمر باإع ��ادة هذا ال�س ��وق بحلة‬ ‫وباأ�سلوب جديدين‪.‬‬ ‫واأك ��د الفي�سل‪ ،‬اأن خيمة ع ��كاظ وجه للح�سارة‪،‬‬ ‫وناف ��ذة على ام�ستقبل‪ ،‬وم�سرح للفك ��ر والإبداع‪« ،‬هذا‬ ‫«�س ��وق ع ��كاظ» اجدي ��د‪� ،‬س ��وق لاإب ��داع الإن�س ��اي‪،‬‬ ‫وجمي ��ع اأن ��واع النه�س ��ة والإب ��داع‪ ،‬وعليه ل ب ��د اأن‬ ‫تك ��ون هناك م�ساركات من قبل اموؤ�س�سات القت�سادية‬ ‫والعلمية والتقني ��ة‪ ،‬واأن الإن�سان الع�سري م يعد ي‬ ‫حاجة اإى دمعة اما�سي‪ ،‬بل اإن احاجة اليوم لبت�سامة‬ ‫ام�ستقب ��ل‪ ،‬ف�»�سوق عكاظ» �سع ��ودي‪ ،‬عربي‪ ،‬اإ�سامي‪،‬‬ ‫وه ��ذا ما يري ��ده اأجدادكم الذي ��ن اأن�ساأوا ه ��ذا الكيان‪،‬‬ ‫الذي ��ن �ساهم ��وا ي اأج ��ح وح ��دة عربي ��ة ي الع�سر‬ ‫احديث»‪.‬‬ ‫و�سهدت الندوة مطالبة امتحدثن من فئة ال�سباب‬ ‫بعدة اأم ��ور كان اأبرزها اإدخال مناهج ُتعنى بال�سياحة‬ ‫اإى منه ��اج التعلي ��م لتخري ��ج جي ��ل ي�ستطي ��ع خدم ��ة‬ ‫ال�سياح ��ة ي البلد‪ ،‬وكذلك ت�سكيل جال�س ا�ست�سارية‬ ‫طابية ي اجامعات ت�ستطيع اإي�سال طلبات ورغبات‬ ‫الط ��اب اإى اإدارات اجامع ��ات‪ ،‬وكذل ��ك جل� ��س‬ ‫ا�ست�س ��اري طاب ��ي ي وزارة التعليم العاي ي�ستطيع‬ ‫اإي�سال ال�سوت الطابي ال�سبابي لكل اجامعات‪ ،‬فيما‬

‫الشباب‬ ‫المشاركون في‬ ‫الندوة‬

‫�م�ضاركون ي �لندوة‬

‫ذهب اأحد امتحدثن اإى امطالبة بتخ�سي�س جامعات‬ ‫معينة وفقا للبيئة اخا�سة ببع�س امناطق‪.‬‬ ‫و�سُ جل ��ت اأ�سخ ��ن امداخ ��ات با�س ��م الطال ��ب‬ ‫عبدالرحم ��ن اإدري� ��س‪ ،‬ال ��ذي و�س ��ف جاه ��ل بع� ��س‬ ‫ام�سوؤول ��ن واحتقاره ��م م ��ا يط ��رح م ��ن ال�سب ��اب ي‬ ‫«توير» ب�»ال�سيء امخجل»‪ ،‬معززا حديثه باإح�سائيات‬ ‫واأرق ��ام توؤك ��د ام ��د ال�سباب ��ي ي ال ��راأي والنقا�س ي‬ ‫مواقع التوا�سل الجتماعي‪ ،‬خا�سة «توير»‪.‬‬ ‫وكان مدي ��ر جامع ��ة الطائ ��ف‪ ،‬رئي� ��س اللجن ��ة‬ ‫الثقافي ��ة ل�»�سوق ع ��كاظ»‪ ،‬الدكتور عبدالإل ��ه باناجة‪،‬‬ ‫ق ��د ق ��ال ي بداي ��ة الن ��دوة‪ :‬جديدن ��ا ي ه ��ذا الع ��ام‪،‬‬ ‫ن ��دوة ال�سب ��اب‪ ،‬وه ��ي ندوة فري ��دة من نوعه ��ا‪ ،‬ت�سم‬ ‫ع ��ددا م ��ن ام�سوؤولن‪ ،‬وعدد ماثل م ��ن ال�سباب الذين‬ ‫�سيحاورنهمويناق�سونهم‪.‬‬ ‫وي حديثه‪ ،‬تطرق رئي�س الهيئة العامة لل�سياحة‬ ‫والآث ��ار‪ ،‬الأمر �سلطان بن �سلمان‪ ،‬اإى دور الهيئة ي‬ ‫التعريف باإمكاناته ��م واإمكانات وطنه ��م ومكت�سباته‪،‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬هدفنا اإخ ��راج ال�سب ��اب من مواق ��ع التوا�سل‬ ‫الفرا�سية اإى مواقع التوا�سل الوطنية‪ ،‬التي خرج‬

‫عبد�لرحمن �إدري�س‬

‫م�ضعب �مالكي‬

‫منها م�سروعنا ال�سيا�سي الوحدوي الوطني»‪ ،‬مو�سحا‬ ‫اأن عل ��ى ال�سب ��اب الط ��اع عل ��ى الإرث اح�س ��اري‬ ‫والتاريخ ��ي لبلدهم‪ ،‬وعليه ��م اأن يكوّنوا ذكرياتهم ي‬ ‫وطنه ��م‪ ،‬وينطلق ��وا م ��ن خاله ��ا اإى م�ستقبله ��م على‬ ‫اأر�سية �سلبة‪.‬‬ ‫واأب ��ان رئي� ��س هيئ ��ة ال�سياح ��ة اأن ثل ��ث �س ��كان‬ ‫امملك ��ة من فئة ال�سباب (‪ 15‬اإى ‪ 29‬عاما)‪ ،‬والوظائف‬ ‫امبا�س ��رة ي قطاع ال�سياحة ع ��ام ‪ 2011‬كانت حواي‬ ‫‪ 670‬األ ��ف وظيف ��ة (ي�سغ ��ل ال�سعوديون منه ��ا ‪176.7‬‬ ‫األ ��ف‪ ،‬ومثل ��ون ‪ ،)%26.4‬واأن ن�سب ��ة العامل ��ن ي‬ ‫قطاع ال�سياحة ‪ %9.1‬من اإجماي العاملن ي القطاع‬ ‫اخا�س‪ ،‬متوقع ًا توفر‪ 1.7‬مليون وظيفة‪� ،‬سياحية عام‬ ‫‪2020‬م‪ ،‬منه ��ا ‪ 1.2‬مليون وظيفة مبا�سرة‪ ،‬و‪ 591‬األف‬ ‫وظيفة غر مبا�سرة‪.‬‬ ‫عقب ذل ��ك حدث الرئي�س الع ��ام لرعاية ال�سباب‪،‬‬ ‫الأم ��ر ن ��واف ب ��ن في�س ��ل‪ ،‬ي الن ��دوة قائ ��ا‪ :‬اأ�سعر‬ ‫بام�سوؤولية امزدوجة «كوي من ال�سباب وخادم لهم»‪،‬‬ ‫فه ��ذه الفئ ��ة يج ��ب اأن ت�سع ن�س ��ب اأعينه ��ا اأن ّ‬ ‫ت�سخر‬ ‫نف�سه ��ا خدمة دينها ثم وطنها‪ ،‬ال ��ذي يعتر ي مثابة‬

‫م�ضاري �مرم�س‬

‫البيت الكبر لكل مواطن‪.‬‬ ‫واأكد اأن ام�ستقبل لفئ ��ة ال�سباب‪ ،‬كونهم اأ�سحاب‬ ‫ر�سالة‪ ،‬وام�سوؤولية على عاتقهم كبرة لن�سرة دينهم‪،‬‬ ‫والنه�س ��ة بوطنه ��م‪ ،‬ويتوج ��ب اأن ل يُح�س ��ر ال�سباب‬ ‫ي من�س ��ط واحد‪ ،‬بل يج ��ب اأن يكون له ��م دورهم ي‬ ‫امنا�س ��ط الثقافية والجتماعي ��ة والريا�سية‪ ،‬واأن تتم‬ ‫مام�سة احتياجاتهم‪ ،‬وتبادل اخرات معهم‪.‬‬ ‫واأعل ��ن عن خطة جدي ��دة لرعاية ال�سب ��اب تعتمد‬ ‫عل ��ى ما يراه ويطلب ��ه ال�سباب‪ ،‬مبينا اأن ��ه �سيتم خال‬ ‫ال�سهري ��ن امقبل ��ن عقد ملتق ��ى ي�سرك في ��ه ال�سباب‪،‬‬ ‫وخ ��راء من الداخ ��ل واخارج‪ ،‬لو�س ��ع ا�سراتيجية‬ ‫تعم ��ل عليه ��ا الرئا�س ��ة‪ ،‬مبينا اأن ��ه �سيكون هن ��اك دور‬ ‫لل�سب ��اب ي اخط ��ة امقبلة‪ ،‬وكذل ��ك لراأيهم‪ ،‬كم ��ا اأنها‬ ‫�ستكون موجه ��ة من واإى ال�سباب‪ ،‬و�سيكون منهم من‬ ‫ي�سمم ويخطط ام�سروعات ام�ستقبلية لتكون مواكبة‬ ‫لتطلعاتهم‪ ،‬حذرا من امعلومة ال�سريعة التي ل حمل‬ ‫ام�سداقية‪ ،‬وتوؤثر على امجتمع‪.‬‬ ‫كم ��ا اأعلن عن برامج لرعاي ��ة ال�سباب‪ ،‬وامميزين‬ ‫منه ��م‪ ،‬متابعة م ��ن الرئا�سة‪ ،‬وجهد تكامل ��ي من كافة‬

‫عا�ضم �حمي�ضي‬

‫اجهات احكومية‪ ،‬م�سرا اإى اأن الريا�سة‪ ،‬مفهومها‬ ‫ال�سام ��ل‪ ،‬ل تقت�سر على اأندية معين ��ة‪ ،‬ومنوها اإى اأن‬ ‫ه ��ذا ال ��دور منوط ب ��وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام‪ ،‬مثلة‬ ‫بالقن ��وات الريا�سي ��ة‪ ،‬للتوعي ��ة بهذا ال�س� �اأن‪ ،‬ي ظل‬ ‫حر�س الرئا�سة على خدمة ال�سباب‪ ،‬وتقدم اخدمات‬ ‫الائقة بهم‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأكد وزير التعليم العاي‪ ،‬الدكتور خالد‬ ‫العنقري‪ ،‬اأن اأكر من ربع مليون طالب وطالبة وذويهم‬ ‫يدر�سون خارج امملكة ي ‪ 25‬دولة‪ ،‬م�سرا اإى اأن هذا‬ ‫الأم ��ر �ساه ��م ي ت�سكي ��ل جيل جديد اختل ��ط بثقافات‬ ‫العام‪ ،‬وهذا يوؤكد اأن برنامج خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫لابتع ��اث اخارج ��ي ي�س ��ر بالت ��وازي م ��ع «ح ��وار‬ ‫الأدي ��ان»‪ ،‬واعدا بتحقيق طل ��ب اأحد امتحدثن باإيجاد‬ ‫جال� ��س ا�ست�ساري ��ة طابي ��ة ي اجامع ��ات لإي�سال‬ ‫اأ�س ��وات ال�سب ��اب ومطالبه ��م لل ��وزارة‪ ،‬م�س ��ددا على‬ ‫�سرورة مد ج�سور التوا�سل اح�ساري والجتماعي‬ ‫والإن�ساي مع �سعوب العام من خال الرنامج‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح‪ :‬ي الوقت الذي اأ�سبح فيه العام قرية‬ ‫�سغ ��رة‪ ،‬اأ�سبح الأمر اأكر اإحاح ًا للنه�سة والتطور‪،‬‬ ‫دون التخلي عن م�سكنا بال�سريعة الإ�سامية‪ .‬م�سرا‬ ‫اإى اأن «التم�سك بالعقيدة ل يعني النغاق على الذات‪،‬‬ ‫بل ام�ساركة وفق التعاليم ال�سمحة التي تدعم ال�سلوك‬ ‫امهذب للمبتع ��ث ال�سعودي‪ ،‬فالبتع ��اث اخارجي من‬ ‫اأهم اأ�س�س التقدم وامعرفة»‪.‬‬ ‫اأما وزي ��ر الثقافة والإعام‪ ،‬الدكت ��ور عبدالعزيز‬ ‫خوج ��ة‪ ،‬فتحدث عن دور ال�سب ��اب ي �سناعة الع�سر‪،‬‬ ‫وث ��ورة الت�س ��الت التي طال ��ت الإنرن ��ت‪ ،‬وهواتف‬ ‫اج ��وال‪ ،‬وباق ��ي و�سائ ��ل الت�س ��ال امتط ��ورة‪ ،‬التي‬ ‫اخت�سرت ام�سافات‪ ،‬وجعلت العام قرية واحدة‪.‬‬ ‫وقال «اأ�سبحنا اأمام واقع اإعامي ختلف‪ ،‬حيث‬ ‫ال�ستقالي ��ة ي �سياغ ��ة نظام ات�س ��اي جديد‪ ،‬يعتمد‬ ‫عل ��ى اموهبة والإب ��داع‪ ،‬واأ�سب ��ح م�س ��درا لل�سحافة‬ ‫التقليدية‪ ،‬فالإعام اجدي ��د ل قيود له‪ ،‬ول �سدود‪ ،‬ول‬ ‫حدود‪ ،‬اإعام يعمل بالفردية»‪.‬‬ ‫ب ��دوره ح ��دث نائ ��ب وزي ��ر الربي ��ة والتعليم‪،‬‬ ‫الدكت ��ور خال ��د ال�سبت ��ي‪ ،‬عن جاح ��ات حققه ��ا اأبناء‬ ‫وبن ��ات الوطن ي امحافل الدولي ��ة‪ ،‬التي تاأتي تاأكيدا‬ ‫عل ��ى ق ��درة ال�سباب عل ��ى التف ��وق‪ .‬وق ��ال اإن الوزارة‬ ‫حري�س ��ة عل ��ى القراب اأك ��ر من ال�سب ��اب‪ ،‬من خال‬ ‫اعتماده ��ا اإن�س ��اء اأكر من األ ��ف نا ٍد من اأندي ��ة الأحياء‬ ‫ي امملكة‪ ،‬لكي ت�ستقب ��ل الطاب والطالبات واأ�سرهم‬ ‫للتح�سيل الإ�ساي للعلم‪ ،‬والتزود بامعارف‪.‬‬

‫نائف �لع�ضيمي‬

‫في�ضل �ل�ضمر�ي‬

‫نمذجة الذاكرة‬

‫طاهر الزارعي‬

‫الكتابة اإبداعية‪..‬‬ ‫لذة وانتماء‬ ‫�ل� �ك� �ت ��اب ��ة ف � ��ي ر�أي‬ ‫�ل �ك��ات��ب ف��ر�ن �ت ����س ك��اف�ك��ا‬ ‫ه � � ��ي‪�" :‬نفتاح ج� ��رح‬ ‫ما"‪ .‬وه��ي بالإ�ضافة �إل��ى‬ ‫ذل ��ك ف �ع��ل �إب � � ��د�ع‪ ،‬حيث‬ ‫تقدم لنا حالة م��ن �لوعي‬ ‫�ل��ذ�ت��ي �ل��ذي يبرهن على‬ ‫ث�ق��اف��ة �ل�ك��ات��ب و�إب��د�ع��ه‪..‬‬ ‫ف��ال�ق�ي�م��ة �لإب��د�ع �ي��ة �ل�ت��ي‬ ‫تقدمها �لكتابة هي نتيجة‬ ‫ث �ق��اف��ة �ل �م �ب��دع وت�ج��رب�ت��ه‬ ‫�لإن� ��� �ض ��ان� �ي ��ة ف ��ي �ل �ح �ي��اة‬ ‫و�بتكاره �لأ�ضلوب �لأمثل‬ ‫ل �ت �ك��ون ك �ت��اب �ت��ه ر� �ض �ي��د ً�‬ ‫للذ�كرة �لثقافية تن�ضوي‬ ‫ت�ح��ت ��ض�ع��اره��ا ك�ث�ي��ر من‬ ‫�لمفاهيم �للغوية و�لأدبية‬ ‫و�لجمالية‪.‬‬ ‫�ل� �ك� �ت ��اب ��ة �ل �ح �ق �ي �ق �ي��ة‬ ‫ت�ن�ب�ث��ق م��ن ذ�ت �ل�م�ب��دع‬ ‫ب � �ع� ��د �إح � � � � � � ��د�ث ب �ع ����س‬ ‫�ل �� �ض��دم��ات �ل �ت��ي ت���ض��ور‬ ‫ل �ل �ك��ات��ب و�ق �ع �ي��ة �ل �ج��رح‬ ‫وعمقه‪ ،‬وبالتالي باإمكانه‬ ‫�أن ي�ن�ت��ج ل�ل�م�ت�ل�ق��ي ك�ت��اب��ة‬ ‫تنويرية ونوعية ب�ضياغة‬ ‫�أن � �م� ��وذج � �ي� ��ة ت �� �ض �ت��وع��ب‬ ‫عقلية �لنخب وغيرها من‬ ‫عقليات �ل�م�ث�ق�ف�ي��ن‪ ..‬على‬ ‫�ع�ت�ب��ار �أن �ل�ك�ت��اب��ة هوية‬ ‫تك�ضف عن زيف �لمجتمع‬ ‫وجماله من خال �لن�س‪،‬‬ ‫ول��ذ� لب��د للكاتب م��ن �أن‬ ‫يمار�س �ضلطته �لإبد�عية‬ ‫ويتلم�س حقيقة �لم�ضهد‬ ‫�لذي ياأتي في ذ�كرته عبر‬ ‫�� �ض �ت �ق��ر�ء ك ��اف للمرحلة‬ ‫�لتي يعي�ضها‪.‬‬ ‫م� �م ��ار�� �ض ��ة �ل �ك �ت��اب��ة‬ ‫ل��ذة ب��ال��رغ��م م��ن �لهاج�س‬ ‫�ل� �ك� �ب� �ي ��ر �ل � � ��ذي ي �ع �ت��ري‬ ‫�ل � �ك� ��ات� ��ب ح� �ي ��ن ك �ت��اب �ت��ه‬ ‫�لن�س‪ ،‬و�لتفكير �ل�ضاغل‬ ‫�ل� � ��ذي ق ��د ي �� �ض �ي �ط��ر ع�ل��ى‬ ‫ح �ي��ات��ه؛ ف �ك �ت��اب��ة ن ����س ما‬ ‫ي�ت�ط�ل��ب ت�ح���ض�ي��ر ً� ف�ك��ري� ًا‬ ‫وم� � �ع � ��رف� � �ي� � �اً‪ ،‬وي� �ح� �ت ��اج‬ ‫�إل � ��ى �أن ي �ن �ف �ت��ح �ل �ج��رح‬ ‫ب��ات �� �ض��اع ث �ق��اف��ة �ل �ك��ات��ب‬ ‫ب�ضكل ��ضتيعابي‪ ،‬فثقافة‬ ‫�لكاتب ق��ادرة على �إز�ح��ة‬ ‫�ل �� �ض��ر�ع �ل��د�خ �ل��ي �ل��ذي‬ ‫قد ي�ضكل قلق ًا ربما يعاني‬ ‫م� �ن ��ه‪ ،‬وم� �ت ��ى م� ��ا �م �ت �ل��ك‬ ‫�لكاتب �لثقافة �لمنفتحة‬ ‫ع�ل��ى خ �ب��ر�ت ط��وي�ل��ة ف �اإن‬ ‫ه � ��ذ� م ��دع ��اة لأن ت �ك��ون‬ ‫ك�ت��اب�ت��ه ت��وط�ي�ن��ا ل�ك�ت��اب��ات‬ ‫�أخ � ��رى‪ ،‬ك �م��ا �أن للكاتب‬ ‫�ل�ح��ق ف��ي �أن ي�ت�م��رد على‬ ‫ن���ض��ه وي �ت �ج��اوز م�ح��اذي��ر‬ ‫�ل�ك�ت��اب��ة ب�ضكل �إب��د�ع��ي‪،‬‬ ‫ذل��ك �أن �لكتابة بالدرجة‬ ‫�لأول� � ��ى �إب� � ��د�ع و�ن �ت �م��اء‬ ‫ولذة ممتعة‪.‬‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬


                               

                                         

:‫ﺍﻟﺘﻤﻴﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺠﺎﺋﺰﺓ‬ ..‫ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬ ‫ﻭﺃﻣﻮﺭﻫﺎ ﺗﺪﺍﺭ‬ ‫ﺩﻭﻥ ﱡ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ‬

                                 

                                          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬283) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬12 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬25 ‫ارﺑﻌﺎء‬

                              

:‫ﺍﻟﻬﺎﺟﺮﻱ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬ .. ‫ﺟﺪﻳﺮﺓ‬ ‫ﻭﺍﻟﻔﻦ ﺍﻟﺮﻭﺍﺋﻲ‬ ‫ﻣﺮﻥ‬

30 ‫ﺍﻟﻤﺮﺷﺤﻮﻥ ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﻘﺼﻴﺮﺓ ﺍﻋﺘﺒﺮﻭﻫﺎ ﻓﺮﺻﺔ ﺗﻠﻔﺖ ﺍﻻﻧﺘﺒﺎﻩ ﻟﺮﻭﺍﻳﺎﺕ ﻣﻤ ﹼﻴﺰﺓ ﻭﺃﺻﻮﺍﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬

‫ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮﺩ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻤﺤﺴﻦ ﻟﻠﺮﻭﺍﻳﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺗﻔﺘﺢ ﻧﺎﻓﺬﺓ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻹﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﺮﻭﺍﺋﻲ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﻭﺗﺴﻮﻳﻘﻪ‬

 

                                                                                                                                





                                                                                            

                                                                         

                                                                       

                         



                 

‫ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮﺩ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻤﺤﺴﻦ ﻟﻠﺮﻭﺍﻳﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫• ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬

‫• ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﻣﺎﺋﺔ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬

 •   •  •   •   • ‫ﺍﻟﻘﺼﻴﺮﺓ‬ ‫ﺍﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫• ﺃﻋﻤﺎﻝ‬  •  •  •  •  •   •  •  •  •  •   •  •  •



            

                                                            



                            16                           

                                                                                                  



                       

‫ ﻭﺁﺧﺮﻭﻥ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺈﻋﻼﻥ ﺃﺳﻤﺎﺀ ﺃﻋﻀﺎﺋﻬﺎ‬..‫ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺭﻭﺍﻳﺎﺕ ﻣﺴﺘﺒﻌﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻳﺒﺪﻭﻥ ﺭﺿﺎﻫﻢ ﻋﻦ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬                     



                                                                                                              

                                          







         70                                                               

                                                                                                             

                                                                                    

                                   

                                                                                                        


‫«الراي» و«القبلي» في مهرجان الموسيقى الجزائرية المعاصرة والتراثية في باريس‬ ‫باري�ش ‪ -‬اأف ب‬ ‫يق ��ام ي مدينة امو�سيقى ي باري�ش من الثاثاء اإى الأحد امقبل‬ ‫مهرج ��ان للمو�سيق ��ى اجزائرية باأماطه ��ا امختلفة‪ ،‬م ��ن ال�سعبي اإى‬ ‫الراي‪ ،‬والغناء القبل ��ي‪ ،‬اإ�سافة اإى اأغان من زمن ال�ستعمار الفرن�سي‪،‬‬ ‫ومو�سيقى كا�سيكي ��ة‪ .‬وت�ستهر اجزائر مو�سيقى ال ��راي وال�سعبي‪،‬‬ ‫ل�سيم ��ا بف�سل امغنين ذائعي ال�سيت ال�س ��اب خالد‪ ،‬ور�سيد طه‪ ،‬لكنها‬ ‫اأي�س ًا ت�سهد ن�ساط ًا للمو�سيقى ال�سمفونية‪ ،‬واإن كان على نطاق اأ�سيق‪.‬‬

‫وم ��ن امقرر اأن ين�س ��م عدد من امغنن امنفردين م ��ع قائدة الأورك�سرا‬ ‫اجزائري ��ة زاهي ��ة زي ��واي اإى الأورك�سرا ال�سمفوني ��ة ديفرتيمنتو‬ ‫لتقدم حفل الثاثاء يت�سمن «�سوي ��ت اجرين» (متتاليات جزائرية)‬ ‫لكام ��ي �س ��ان �سان� ��ش‪ ،‬و»ميل ��ودي موري�س ��ك» (الأنغ ��ام امغاربي ��ة)‬ ‫لفران�سي�سك ��و �سالفادور دانيال‪ .‬ول يب ��دو اأثر امو�سيقى العربية كبر ًا‬ ‫ي مو�سيق ��ى الفرن�سي �س ��ان �سان�ش‪ ،‬الذي عا�ش طوي � ً�ا ي اجزائر‪،‬‬ ‫وت ��وي فيها ي الع ��ام ‪ .1921‬اأما فرن�سي�سكو �سالف ��ادور دانيال‪ ،‬الذي‬ ‫كان اأ�ستاذ ًا لآلة الكمان ي اجزائر ي خم�سينيات القرن التا�سع ع�سر‪،‬‬

‫فتاأثرت مو�سيقاه اأكر باأنغام العرب‪.‬‬ ‫وحي ��ي اأم�سية الأربعاء ذكرى الأمر عبدالق ��ادر اجزائري‪ ،‬اأحد‬ ‫اأع ��ام امقاومة �سد ال�ستعمار الفرن�سي‪ ،‬الذي كان اإى جانب ذلك كاتب ًا‬ ‫و�ساعر ًا‪.‬وي� �وؤدي مغني الأوبرا اأرن ��و مارزوراتي مقتطفات من اأ�سعار‬ ‫اجزائ ��ري‪ ،‬قبل اأن ي�ستعر�ش ب�سوته اأغان ذات معان عن�سرية قبيحة‬ ‫ع ��ن اجزائرين كان ام�ستعمرون الفرن�سيون يرددونها اآنذاك‪.‬وينتهي‬ ‫هذا امهرجان مع نهاية الأ�سبوع با�ستعرا�ش التاريخ الأحدث للجزائر‪،‬‬ ‫م ��ع اأغاي ال�سعبي م ��ن منطقة الق�سب ��ة‪ ،‬والراي من وه ��ران‪ ،‬والغناء‬

‫القبلي الذي يردده �سكان جبال جرجرة‪ ،‬وتتغنى تلك الأغاي با�ستقال‬ ‫اجزائر‪ .‬ومن اأ�سهر مغني حقبة ما بعد ال�ستعمار امغني رباح دريا�سة‪،‬‬ ‫ويوؤدي جله عبدو‪ ،‬ال�سبت‪ ،‬بع�س ًا من اأغانيه‪.‬‬ ‫وت� �وؤدي ال�سابة ف�سيلة األوان ًا م ��ن مو�سيقى الراي احديثة‪ ،‬وهي‬ ‫رائدة هذا النمط الغنائي ي ال�سبعينيات‪.‬‬ ‫ول تكتم ��ل �س ��ورة ام�سه ��د الفن ��ي اجزائ ��ري دون التط ��رق اإى‬ ‫امو�سيق ��ى القبائلية‪ ،‬حيث يختت ��م لوني�ش اآيت منقات ه ��ذا امهرجان‬ ‫بعر�ش غنائي الأحد‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 25‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 12‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )283‬السنة اأولى‬

‫‪31‬‬ ‫بالتعاون مع بعض القطاعات الحكومية والحدائق العامة‬

‫شباب جازان ينتجون فيلم ًا مترجم ًا إلى «اإنجليزية» يدعو للتسامح‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�سم‬ ‫اأنتج اممثل ام�سرحي اأحمد يعقوب جموعة حلقات‬ ‫يوتيوبية حت عنوان «برنامج عي�ش»‪ ،‬الذي اأتى على �سكل‬ ‫خواطر م�سورة‪ ،‬بالتعاون مع بع�ش القطاعات احكومية ي‬ ‫جازان‪ ،‬مثل عمادة �سوؤون امكتبات ي جامعة جازان‪ ،‬ومدينة‬ ‫املك في�سل الريا�سية‪ ،‬وم�ست�سفى املك فهد امركزي‪ ،‬وبع�ش‬ ‫احدائق العامة ي مدينة جازان‪.‬‬ ‫وقال يعقوب اإن الرنامج لي�ش موؤ�س�ساتي ًا‪ ،‬واممثلن فيه‬ ‫�سباب هواة‪ ،‬وحكمهم اأوقات فراغهم وقت الت�سوير‪.‬‬ ‫وكتب وم ّثل يعقوب ن�سو�ش الرنامج الذي عر�ست منه‬ ‫حلقتان‪ ،‬اأولها «دعوة للت�سامح» والثانية «دعوة للمبادرة»‪.‬‬ ‫وع ��رت حلقة «دع� ��وة للت�سامح» ع��ن ج �م��ال اح�ي��اة‬ ‫حن يتعاي�ش النا�ش بت�سامح‪ ،‬واأث��ر تلك ام�ساعر ي تقدم‬ ‫امجتمعات‪.‬‬ ‫كما اأنها تعبر عن الت�سامح مع النف�ش‪ ،‬وحثها على اأن‬ ‫تكون اإيجابية ومتناغمة مع البيئة‪ ،‬والنا�ش من حولها‪.‬‬ ‫وا�ستدل الفيلم على اأهمية الت�سامح بتجان�ش مكونات‬ ‫الطبيعة واألوانها مع البيئة‪ ،‬وهو ما جعل الوجود جمي ًا‪،‬‬

‫واأن الت�سامح هو امح ّرك للتقدم العلمي والثقاي والفني ي‬ ‫امجتمعاتالب�سرية‪.‬‬ ‫ويقي�ش يعقوب الت�سامح باللون الأخ�سر الذي يدل على‬ ‫اإمكانية النطاق‪ ،‬كاأنه معنى اآخر ي�سر اإى اأن اجدية ي‬ ‫الت�سامح بن الب�سر على تنوعهم يوؤدي اإى انطاق امجتمع‬ ‫اإى م�ساف الأم على اختاف تفا�سيل امجتمع وطوائفه‬ ‫وفئاته‪ .‬وراأى بع�ش الذين �ساهدوا احلقة اأنها كانت نخبوية‬ ‫ل ت�سل اإى فهم ام�ساهد العادي‪ ،‬رغم و�سول ام�ساهدات ي‬ ‫اليوتيوب اإى ما يزيد على ‪ 16‬األف م�ساهدة‪.‬‬ ‫واأو�سح يعقوب اأن احلقات القادمة �ستكون متنوعة‪،‬‬ ‫وهي �سراعي لغوي ًا ختلف ال�سرائح‪ ،‬موؤكد ًا اأنه لي�ش معيب ًا‬ ‫اأن ينزل الرنامج ي لغته من النخبوية اإى العامية‪ ،‬ولكن‬ ‫ب�سكل متدرج ل يلفت ام�ساهد‪ .‬ووعد مجموعة متنوعة من‬ ‫احلقات تناق�ش ق�سايا عدة‪ ،‬وياأمل ي الوقت ذاته اأن ت�سل‬ ‫لأك��ر ع��دد من �سريحة ال�سباب‪ .‬واأ��س��ار اإى اأن اختيارهم‬ ‫ل�سم امجموعة «‪ »I Good‬ياأتي تعبر ًا عن احداثة لأن‬ ‫اأغلب الأج�ه��زة التكنولوجية تبداأ بحرف «‪ ،»I‬و اأن كلمة‬ ‫«‪ »Good‬التي تعني «جيد» بالإجليزية تهدف لتطويع‬ ‫الو�سائط التقنية ي خدمة الر�سائل الإن�سانية الراقية وتعر‬

‫عن جمالها‪.‬‬ ‫اأما احلقة الثانية «دعوة للمبادرة»‪ ،‬فاإنها حث على عدم‬ ‫تاأجيل الأفكار الإبداعية‪ ،‬اأو الأفعال والأعمال امهمة‪ .‬وت�سرح‬ ‫احلقة اأن الزمن الفا�سل بن العزمة والتطبيق الفعلي‬ ‫للطموحات هو «الإرادة» التي تنطلق من داخ��ل الإن�سان‪.‬‬ ‫ويعتر برنامج عي�ش اأول برامج التوا�سل الجتماعي‪ ،‬الذي‬ ‫يرجم اإى الإجليزية‪ ،‬للو�سول اإى خارج العام العربي‪،‬‬ ‫واإي�سال ر�سالة الت�سامح والوجه الثقاي للمنطقة وامملكة‬ ‫خ��ارج اح��دود اجغرافية‪ ،‬حيث ق��ام جموعة من مبتعثي‬ ‫جامعة ج��ازان باإي�ساله للخارج‪ .‬ومت م�ساهدة الرنامج‬ ‫م��ن اأم��ري�ك�ي��ن بع�سهم ي�ت�ج��اوز ع�م��ره ‪ 65‬ع��ام � ًا كما تبن‬ ‫الإح�ساءات‪ ،‬وهو ما يدعو للتفاوؤل كما قال يعقوب‪ .‬واأعد‬ ‫ور�سة اأفكار الرنامج امهند�ش يون�ش اآل اإبراهيم‪ ،‬ويو�سف‬ ‫عقيل‪ ،‬وفي�سل عي�سى‪ ،‬وتركي اأحمد‪ ،‬وكتابة وبطولة اأحمد‬ ‫يعقوب‪ ،‬وترجمة امهند�ش تركي اآل اإبراهيم‪ ،‬واأحمد عقيل‪،‬‬ ‫وت�سوير معاذ عقيل‪ ،‬وفي�سل الراك�سي‪ ،‬واإخراجه كذلك‪.‬‬ ‫يذكر اأن اأحمد يعقوب م ّثل ي عدد من ام�سرحيات التي‬ ‫يقيمها نادي م�سرح جامعة جازان‪ ،‬وجمعية الثقافة والفنون‬ ‫ي جازان‪.‬‬

‫فداء فهد‬

‫اأب ��دت الفنانة الفل�سطيني ��ة فداء فهد‪ ،‬امول ��ودة ي جدة‪،‬‬ ‫�سعادته ��ا بام�ساركة ي اأعم ��ال فنية �سعودية‪� ،‬سعي ًا منها ل�سق‬ ‫م�سوارها نحو النجومية‪ ،‬ومناف�سة مثياتها من الفنانات ي‬ ‫الأعمال الدرامية‪ ،‬وعدّت جربتها ال�سريعة ي م�سل�سل «قوول‬

‫نصف الحقيقة‬

‫كيف يرى المصريون‬ ‫مستقبلهم مع الجماعة‬ ‫سعيد فالح الغامدي‬

‫اأحمد يعق�ب م�ؤديا اأحد الأدوار التمثيلية‬

‫(ال�شرق)‬

‫فداء‪ ..‬فلسطينية تشق طريق النجومية عبر الفن السعودي‬ ‫جازان ‪ -‬اأنور حكمي‬

‫ال�شاب خالد‬

‫ومن ��ت العمل مع الفنان ��ن عبدالله ال�سدح ��ان‪ ،‬وحبيب‬ ‫ي الثمانينات»‪ ،‬مع ح�سن ع�سري‪ ،‬وعمر الديني‪ ،‬ناجحة‪.‬‬ ‫وقال ��ت فداء اإنها انتهت من ت�سوي ��ر عمل مع الفنان عابد احبي ��ب‪ ،‬لإعجابها باأدائهما الفني‪ ،‬موؤك ��دة اأن امخرج ح�سن‬ ‫اآب ��ل هو اأول �سخ� ��ش دعمها وتبناها فني� � ًا‪ ،‬واأنها معجبة جد ًا‬ ‫البادي‪ ،‬وهي ق�سيدة مغناة عن الأم �ستعر�ش قريب ًا‪.‬‬ ‫كم ��ا �ساركت موؤخر ًا ي اإح ��دى حلقات برنامج «�سرايت بالفنان ��ات ال�سعودي ��ات‪ ،‬وخا�س ��ة وجنات الرهبين ��ي‪ ،‬ورم‬ ‫من الآخر»‪ ،‬الذي يعر�ش على يوتيوب‪ ،‬بالتعاون بن �سرايت‪ ،‬عبدالل ��ه‪ ،‬وليلى ال�سلم ��ان‪ ،‬واأنها �ست�س ��ارك قريب ًا ي م�سل�سل‬ ‫�سعودي م تف�سح عن تفا�سيله بعد‪.‬‬ ‫وقناة �ساحي‪ ،‬ويخرجه عبدالرحمن زهر‪.‬‬

‫ولقد تحدثت مع عدد من الزماء والأ�شدقاء في م�شر والحديث غالب ًا في‬ ‫هذه الأيام وما قبلها عن الأو�شاع في م�شر‪ .‬الإخ�ان الم�شلم�ن و�شل�ا اإلى‬ ‫�شدة الحكم وا�شت�ل�ا على كل تفا�شيل الحياة في م�شر ول يخف�ن ت�جههم‬ ‫لل�شيطرة على كل �شيء فالم�ش�ؤول�ن في المرحلة الحالية الذين باأيديهم مقاليد‬ ‫الأم ���ر غالبيته ��م المطلق ��ة من المنتمي ��ن اإلى الإخ ���ان الم�ش ��لمين ومن ذوي‬ ‫الت�جه ��ات الديني ��ة وقريب� � ًا �ش ��يكتمل العقد فتتح�ل م�ش ��ر من نظ ��ام الحزب‬ ‫ال�احد ب�ش ��بغته ال�شيا�ش ��ية التي كانت تحكمها المنافع والم�ش ��الح الخا�شة‬ ‫لأقط ��اب الحك ��م اإل ��ى نظام جديد تحكم ��ه وتتحكم فيه جهة واح ��دة بت�جهاتها‬ ‫الأيدي�ل�جية والفكرية وكاأن م�شر خرجت من نظام الحزب ال�طني اإلى نظام‬ ‫الجماعة‪ .‬هذا ه� راأي بع�ض المثقفين في م�شر الذين اأعرفهم على الأقل وهم‬ ‫ليخف ���ن قلقه ��م من هذه ال�ش ��يطرة الجديدة على كل �ش ��يء‪ .‬كل ال�ع�د التي‬ ‫قطعها الإخ�ان على اأنف�ش ��هم لم تنفذ بل اأت�ا بعك�ض ما وعدوا حتى النقاب‬ ‫على حكم الع�شكر جاء بخاف ما كان�ا يعلن�ن‪ ،‬وحتى النقاب على المحكمة‬ ‫الد�ش ��ت�رية العليا �ش ��يك�ن بنف�ض الطريقة ونف�ض الخط�ات‪ .‬الت�ش ��اوؤم �ش ��يد‬ ‫الم�قف لدى المثقفين ومن هم خارج دائرة الإخ�ان لكن الأمل في ال�شتقرار‬ ‫والأم ��ن ه ��� ال ��ذي يدفع النا�ض اإلى ال�ش ��ك�ت ع ��ن تغلغل الجماعة ف ��ي الحياة‬ ‫الم�ش ��رية ب�ش ��كل عام‪ .‬هناك باحثة فرن�ش ��ية زارت م�ش ��ر م�ؤخر ًا وقبل نهاية‬ ‫ال�ش ��هر الما�ش ��ي ن�شر لها في اإحدى ال�شحف الم�ش ��رية ق�لها اأنها تت�قع اأن‬ ‫تبداأ ال�ش ��لطات الجديدة باإغاق ماهي �ش ��ارع الهرم‪ .‬فاإن فعلت ذلك ب�ش ��كل‬ ‫�ش ��ريع ف� �اإن الم�ش� �األة �ش ��تتجاوزه لغيره من الم�اق ��ع الأخرى و�ش ��تطال الفن‬ ‫والثقافة وربما ال�ش ��ياحة اأي�ش� � ًا‪ .‬ما ي�ؤرق المثقفين الم�شريين الي�م ه� اأنهم‬ ‫يت�قع�ن بعد اأن تحكم الجماعة �ش ��يطرتها اأن م�شر �شتتح�ل اإلى دولة دينية‬ ‫بامتياز تختفي فيها كل الأحداث ويظل �ش�ت المر�شد ه� الذي ُي�شمع لغير‪.‬‬ ‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬25 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬12 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬283) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

 ""                                        ""           ""                  ""   ""          jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                                   

   •       " "    •  ""    " "   •        •         ""  •          • 

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

..‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ !‫ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻝ ﺍﻷﻭﻝ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺗﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬ ‫ﻭﺍﻟﺼﺤﻮﺓ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                                           

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

!‫ﻓﺎﺕ ﺍﻟﻮﻋﺪ؟‬ «‫ﻭ ﹼﻟﺎ »ﺍﻟﺴﻮﻳﻜﺖ‬ !‫ﻧﺴﺎﻧﺎ؟‬



          "4G"  WiMax     LTE    " "     iOS  

‫ﻫﺎﺗﻒ ﺫﻛﻲ ﺿﺪ ﺍﻟﻤﺎﺀ‬ «‫ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻨﻈﺎﻡ »ﺍﻷﻧﺪﺭﻭﻳﺪ‬ ‫ﻭﻳﻔﻌﹼ ﻞ ﺷﺮﻳﺤﺘﻴﻦ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

   " "      " "  ""  LTE  "5"     "4G"     

‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

 ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

 " "                       5      " " 

‫ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻴﻦ‬ !‫ﻧﺘﻌﻠﻢ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

«‫ ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ ﺳﺘﻘﺎﺿﻲ »ﺁﺑﻞ‬:| ‫ﺗﻘﻨﻲ ﻟـ‬ «5 ‫( ﻓﻲ »ﺁﻳﻔﻮﻥ‬LTE) ‫ﻓﻲ ﺣﺎﻝ ﺍﺳﺘﺨﺪﻣﺖ ﺍﻟـ‬ ""    ""         ""       "5" ""        45

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

 ""                                       ""                          hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬         14     

‫ﺗﺎﻣﺮ ﻭﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﺴﻤﺔ ﻳﺆﺩﻳﺎﻥ ﺍﻟﺤﺞ ﺑﻌﺪ ﺣﻤﻼﺕ ﺗﺴﺨﺮ ﻣﻦ ﺍﺭﺗﺒﺎﻃﻬﻤﺎ‬



                                     

                                   

                             

                    

"‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﺩﻳﺮﺑﻲ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻳﺸﻌﻞ "ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

‫ ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻻ ﻳﹸ ﺤﺘﺮﻡ‬:‫ ﻭﺍﻟﺒﻜﻴﺮﻱ‬..‫ ﺗﺤﻠﻮ ﺑﺎﻟﺮﻭﺡ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺸﻤﺮﺍﻧﻲ‬ 

             ""

      ""       

                

             " "




الشرق المطبوعة - عدد 283 - الدمام  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you