Issuu on Google+

3

‫»ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ« ﺗﺮﺑﻂ ﺗﺮﻗﻴﺔ ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ ﻭﺍﻟﻨﻘﻞ ﻭﺍﻟﺘﻜﻠﻴﻒ ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ ﺍﻟﻤﻬﻨﺔ‬ 

Sunday 22 Shawal 1433

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬32

9 September 2012 G.Issue No.280 First Year

‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﺸﻜﺮ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻓﻮﺯ ﻧﻈﺎﻡ ﻧﻮﺭ ﺑﺠﺎﺋﺰﺓ‬ 3 ‫ﻣﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬280) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬22 ‫اﺣﺪ‬

‫ ﻭﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺗﺨﻠﻲ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺘﻬﺎ‬. «‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ ﺃﺯﻣﺔ »ﺛﻼﺟﺔ ﻣﻮﺗﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ 

                                               5

‫ ﺃﻟﻒ ﻭﻇﻴﻔﺔ‬250 ‫ »ﻧﻄﺎﻗﺎﺕ« ﻭﻓﱠﺮ‬:‫ﻓﻘﻴﻪ‬ ‫ ﺃﺷﻬﺮ‬10 ‫ﻟﻠﺸﺒﺎﺏ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻓﻲ‬                     250                                                                                                               18

‫| ﻓﻲ ﻗﻠﺐ ﺧﻴﻤﺔ ﺳﻮﻕ ﻋﻜﺎﻅ ﻗﺒﻞ ﺍﻻﻓﺘﺘﺎﺡ‬ 5

                          

29

‫ﻏﺎﺏ ﺍﻟﺮﻓﺎﻕ ﻋﻦ ﺗﺸﻴﻴﻊ ﺳﺎﻣﻲ ﺇﺣﺴﺎﻥ‬

31



‫ ﺣﺎﻟﺔ ﺩﺭﻥ‬147 ‫ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ‬ ‫ﺧﻼﻝ ﺳﺘﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬

«‫ﻋﻮﺿﻮﻫﺎ »ﺍﻟﺼﻐﺎﺭ‬ ‫ﱠ‬

25

                   12 –10

‫ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺼﺒﺎ‬



‫ ﺇﻋﺪﺍﻡ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﺭﺿﻲ‬:‫ﺩﻣﺸﻖ‬ ‫ﺍﻷﺳﺪ ﺑﺤﻀﻮﺭ ﻣﺮﺍﺳﻞ »ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ« ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬

      ‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 72                                                                                  15     



700 ‫ﻳﺤﻮﻝ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻋﻘﺪ ﺳﻜﻦ ﱢ‬





                   



7

!‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻋﺴﻴﺮ« ﺗﻨﻘﻞ ﻣﻌﻠﻤ ﹰﺎ ﺑﻌﺪ ﻭﻓﺎﺗﻪ‬

                        

‫ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ ﺗﺤﺪﺩ ﻏﺪ ﹰﺍ‬ ‫ﻣﺼﻴﺮ ﻗﻴﺎﺩﻱ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪﺓ‬ ‫ﻭﺳﺒﻌﺔ ﻣﻦ ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬

18

‫ﻣﻮﺍﻃﻦ ﺗﻌﺮﺿﻮﺍ ﻟﻠﻨﺼﺐ ﻓﻲ‬ ‫ﻋﺴﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﻣﺤﺎﻛﻢ ﺟﺪ���‬ 

‫ﺍﻟﻨﺨﻠﻲ ﻳﻬﺪﻱ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻓﻀﻴﺔ ﺩﻭﺭﺓ ﺍﻷﻟﻌﺎﺏ‬ 26  ‫ﺍﻟﺒﺎﺭﺍﻟﻤﺒﻴﺔ‬ ‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻧﻘﻼﺏ ﺣﺎﻓﻠﺔ‬ 8  ‫ﹸﺗ ﹺﻘ ﱡﻠﻬﻦ‬ ‫ ﻃﻦ ﺣﺸﻴﺶ‬17 ‫ﺍﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻬ ﱠﺮﺏ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼﻝ‬ 8  ‫ﺧﻤﺴﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 24 ‫ﺗﻔﺎﺻﻞ ص‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻟﻮ ﻛﻨﺖ ﺃﻋﻠﻢ‬ ‫ﺍﻟﻐﻴﺐ‬

12

‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫ﻻ ﻫﻢ ﻳﺮﺍﺅﻭﻥ‬ ‫ﻭﻻ ﻳﺒﺨﻠﻮﻥ‬

12

‫ﺗﻌﺠﺒﻮﻥ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻄﺮﻓﻲ؟ ﻭﺳﻄﻴﺘﻲ‬ !‫ﻫﻲ ﺍﻟﻌﺠﺐ‬

‫ﺍﻟﻔﺘﻰ ﻫﺎﻧﻲ‬

13

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻤﻼ‬

‫ﺷﺎﻫﺮ اﻟﻨﻬﺎري‬

13

‫ﺷﺎﻓﻲ اﻟﻮﺳﻌﺎن‬


‫ﺭﻗﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﺃﺱ ﻟﺘﻤﻴﻴﺰ ﺍﻟﺘﻮﺍﺋﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻴﻦ‬ 

     41

    41               1313    

‫ﺩﺟﺎﺟﺔ ﺑﺄﺭﺑﻊ ﺃﺭﺟﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻨﺪ‬                            

             

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬280) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬22 ‫اﺣﺪ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻓﻲ »ﻗﻮﺱ‬ !«‫ﺍﻷﻗﻮﺍﺱ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

     ""                   ""  "    "     "" "" ""     ""                  ""                                                  

2 !‫ﺃﻗﻼﻡ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻧﻮاة‬

                        

‫ﺍﻟﺤﺪ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻭﺍﺩﻋﺎﺀﺍﺕ‬ (7 - 2) !‫ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻤﻮﺳﻰ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺯﻟﺰﺍﻝ‬ ‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬

‫ﺯﻟﺰﺍﻝ‬ ‫ﺟﻨﻮﺏ ﻏﺮﺏ ﺍﻟﺼﻴﻦ‬     731 5.7

                                                               ���                         

mahmodkamel@alsharq.net.sa

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﳝﻦ‬ ‫ﺃﳝﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﳝﻦ‬

‫ﻃﻔﻞ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻳﺨﻀﻊ ﻷﺭﺑﻌﻴﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻟﻌﻼﺝ ﺍﻟﺼﺪﺍﻉ‬          

             

                 

                  

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺎﻥ ﻳﺴﺮﻗﺎﻥ ﺳﻌﻮﺩﻳ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻓﻨﺪﻕ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ‬  1200           

                        

2012 ‫ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬9

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

      

 1543  1876    

1892 1965 1976 1999 2009


‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة هنأت رئيس طاجيكستان بذكرى ااستقال‬

‫الملك يشكر وزير التربية والقائمين على نظام «نور»‬ ‫لفوزه بجائزة مجتمع المعلومات العالمية‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫وجّ ��ه خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن امل ��ك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزيز اآل �ش ��عود �ش ��كره لوزير‬ ‫الربي ��ة والتعليم الأمر في�ش ��ل ب ��ن عبدالله بن‬ ‫حم ��د وللقائم ��ن عل ��ى نظ ��ام الإدارة الربوية‬ ‫«ن ��ور»‪ ،‬عل ��ى الإج ��از امتميز ال ��ذي مثل بفوز‬ ‫امملكة بجائزة القمة العامية مجتمع امعلومات‪،‬‬ ‫حيث ح�ش ��ل نظ ��ام «نور» على اجائ ��زة عن فئة‬ ‫التطبيق ��ات امعلوماتي ��ة للتعل ��م‪ .‬وق ��ال خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�ش ��ريفن ي برقية جوابي ��ة للوزير‬ ‫ن�ش ��كر �شموكم والقائمن على هذا ام�شروع على‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫الإج ��از امتميز‪� ،‬ش ��ائلن الله �ش ��بحانه وتعاى‬ ‫التوفيق للجميع اإنه �شميع جيب‪.‬‬ ‫ودعام ��ة م ��ن دعام ��ات امجتم ��ع امع ��ري‪ .‬وع� � ّد‬ ‫وكان وزير الربية والتعليم قد رفع التهنئة الوزي ��ر الفوز به ��ذه اجائ ��زة اإج ��از ًا مهم ًا ي‬ ‫با�شمه وا�شم من�ش ��وبي وزارة الربية والتعليم امرحل ��ة احالي ��ة ودافع ًا موا�ش ��لة اجهود نحو‬ ‫خادم احرمن ال�ش ��ريفن منا�شبة فوز امملكة تعزي ��ز التعام ��ات الإلكروني ��ة وف ��ق ما يحقق‬ ‫باجائ ��زة ومنحه ��ا اأثن ��اء انعقاد القم ��ة العامية القيمة ام�شافة لعملية التعليم والتعلم‪.‬‬ ‫مجتمع امعلومات لعام ‪ 2012‬ي جنيف‪ .‬م�شر ًا‬ ‫اجدي ��ر بالذكر اأن نظام «ن ��ور» يرفع كفاءة‬ ‫اإى اأن تطوي ��ر تقني ��ة امعلوم ��ات والتعام ��ات وفعالي ��ة العملي ��ات الإداري ��ة الربوي ��ة ويوف ��ر‬ ‫الإلكروني ��ة هو اإحدى ركائز توجهات الوزارة‪ ،‬اجه ��د والوق ��ت ويح�ش ��ن اخدم ��ات م ��ن خال‬

‫نائب خادم احرمن ال�شريفن‬

‫تاأ�شي�س نظام معلوماتي وقاعدة بيانات موحدة‪،‬‬ ‫يعتمد اأحدث ما تو�ش ��لت اإلي ��ه التقنية‪ ،‬ويغطي‬ ‫جمي ��ع امدار� ��س الت ��ي ت�ش ��رف عليه ��ا ال ��وزارة‬ ‫البالغ عددها اأكر من ‪ 33‬األف مدر�شة‪ ،‬كما يوفر‬ ‫النظ ��ام ‪ 2700‬خدم ��ة اإلكروني ��ة ي�ش ��تفيد منها‬ ‫الطالب وامعلم ووي الأمر وكذلك مدير امدر�شة‬ ‫ومتخ ��ذو الق ��رار ي وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‪،‬‬ ‫ومن امتوقع اأن يبلغ عدد ام�شتفيدين من النظام‬

‫حواي ع�شرة ماين م�شتفيد و�شي�شاعد النظام‬ ‫ي التحليل والتخطيط وو�شع ال�شيا�شات‪.‬‬ ‫عل ��ى �ش ��عيد اآخ ��ر‪ ،‬هن� �اأت القي ��ادة رئي�س‬ ‫جمهورية طاجيك�ش ��تان بذكرى ا�شتقال باده‪.‬‬ ‫فقد بعث خادم احرمن ال�ش ��ريفن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �ش ��عود برقية تهنئ ��ة لرئي�س‬ ‫جمهوري ��ة طاجيك�ش ��تان الرئي� ��س اإم ��ام عل ��ي‬ ‫رحمان منا�شبة ذكرى ا�ش ��تقال باده‪ .‬واأعرب‬ ‫خادم احرمن ال�ش ��ريفن با�ش ��مه وا�ش ��م �شعب‬ ‫وحكومة امملكة العربية ال�ش ��عودية عن اأ�ش ��دق‬ ‫التهاي‪ ،‬واأطيب التمنيات بال�ش ��حة وال�ش ��عادة‬ ‫له‪ ،‬ول�ش ��عب طاجيك�شتان ال�ش ��قيق اطراد التقدم‬ ‫والزده ��ار‪ .‬كم ��ا بع ��ث نائ ��ب خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ش ��ريفن �شاحب ال�ش ��مو املكي الأمر �شلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �ش ��عود برقية تهنئ ��ة لرئي�س‬ ‫جمهوري ��ة طاجيك�ش ��تان الرئي� ��س اإم ��ام عل ��ي‬ ‫رحمان منا�ش ��بة ذكرى ا�ش ��تقال ب ��اده‪ .‬وعر‬ ‫نائب خادم احرمن ال�شريفن عن اأبلغ التهاي‪،‬‬ ‫واأطيب التمنيات موفور ال�شحة وال�شعادة له‪،‬‬ ‫ول�شعب طاجيك�شتان ال�ش ��قيق امزيد من التقدم‬ ‫والزدهار‪.‬‬

‫«نزاهة»‪ :‬مركز صحي «الوسقة» متهالك وصدرت‬ ‫توصية بإخائه قبل عام ونصف العام ولم تنفذ‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬

‫طلب ��ت الهيئ ��ة الوطني ��ة‬ ‫مكافح ��ة الف�ش ��اد «نزاه ��ة» م ��ن‬ ‫وزارة ال�ش ��حة التحقي ��ق ي‬ ‫و�ش ��ع مركز �ش ��حي «ا لو�شقة»‬ ‫محافظ ��ة اللي ��ث منطق ��ة مكة‬ ‫امكرم ��ة‪ ،‬حي ��ث ثب ��ت له ��ا م ��ن‬ ‫معاينت ��ه اأن ��ه متهال ��ك‪ .‬وكان ��ت‬ ‫الهيئ ��ة كلف ��ت اأح ��د من�ش ��وبيها‬ ‫بالوق ��وف عل ��ى و�ش ��ع امرك ��ز‬ ‫ور�ش ��د واقع ��ه‪ ،‬بعد اأن ن�ش ��رت‬ ‫اإح ��دى ال�ش ��حف عن ��ه‪ ،‬وتب � ّ�ن‬ ‫له ��ا اأن مبن ��ى امرك ��ز متهال ��ك‪،‬‬ ‫واأن ج ��زء ًا من ��ه عب ��ارة ع ��ن‬ ‫من ��زل �ش ��عبي‪ ،‬عم ��ره اأكر من‬ ‫اأربعن �ش ��نة‪ ،‬اأما اج ��زء الأخر‬ ‫فعب ��ارة ع ��ن مظات م ��ن الزنك‬ ‫«�شينكو»‪ .‬وقال م�شدر م�شوؤول‬ ‫بالهيئة اإن امن ��دوب لحظ تلف‬ ‫العزل اح ��راري بتلك امظات‪،‬‬

‫م�ش ��ر ًا اإى اأنه �شبق اأن اأو�شت‬ ‫جنة م�ش ��كلة م ��ن الدفاع امدي‬ ‫ومديري ��ة ال�ش� �وؤون ال�ش ��حية‬ ‫محافظ ��ة ج ��دة‪ ،‬ي تقريره ��ا‬ ‫بتاري ��خ ‪1432/4/23‬ه� ��‪،‬‬ ‫ب�ش ��رعة اإخاء امبنى‪ ،‬والبحث‬ ‫ع ��ن مبنى بدي ��ل‪ ،‬ورغ ��م ذلك ما‬ ‫ي ��زال امبن ��ى ي�ش ��تخدم كمركز‬ ‫�شحي‪.‬‬ ‫كم ��ا تب � ّ�ن وج ��ود اأدوي ��ة‬ ‫منتهية ال�شاحية داخل �شيارة‬ ‫الإ�ش ��عاف‪ ،‬واأخ ��رى تبقى على‬ ‫انتهائه ��ا اأق ��ل م ��ن ع�ش ��رة اأيام‬ ‫ب�شيدلية امركز‪ .‬واأ�شار ام�شدر‬ ‫اإى اأن من ��دوب الهيئة لحظ اأنه‬ ‫يت ��م حفظ بع� ��س الأدوية داخل‬ ‫�ش ��يارة الإ�ش ��عاف ي درج ��ة‬ ‫ح ��رارة مرتفع ��ة م ��ا يعر�ش ��ها‬ ‫للتلف‪ ،‬ف�ش ًا عن تعطل التكييف‬ ‫داخل �ش ��يارة الإ�ش ��عاف‪ ،‬وعدم‬ ‫وجود تكييف ي �ش ��الة انتظار‬

‫الرج ��ال‪ ،‬وتعطل ��ه ي �ش ��الة‬ ‫انتظار الن�ش ��اء‪ ،‬وبغرفة طبيب‬ ‫الأ�شنان‪ ،‬ف�ش � ً�ا عن عدم وجود‬ ‫فني اأ�ش ��عة بامركز‪ ،‬رغم وجود‬ ‫غرف ��ة جه ��زة لاأ�ش ��عة‪ .‬وعلى‬ ‫ال�ش ��عيد نف�ش ��ه‪ ،‬لوح ��ظ ع ��دم‬ ‫وجود اأم�ش ��ال معاج ��ة لدغات‬ ‫الزواحف ال�ش ��امة التي تنت�ش ��ر‬ ‫بامنطقة‪ ،‬ف�ش � ً�ا ع ��ن نق�س ي‬ ‫الأدوات ام�ش ��تخدمة بغرف ��ة‬ ‫طبي ��ب الأ�ش ��نان‪ ،‬ف�ش � ً�ا ع ��ن‬ ‫ظهور ال�شداأ ي كر�شي امري�س‬ ‫بالغرف ��ة‪ ،‬واأي�ش� � ًا ت ��دي اأعمال‬ ‫امقاول‪ ،‬وقال ام�ش ��در اإن الهيئة‬ ‫وجه ��ت خطابا لل ��وزارة طالبت‬ ‫في ��ه ودعته ��ا في ��ه اإى �ش ��رعة‬ ‫التحقي ��ق ي اأ�ش ��باب وج ��ود‬ ‫اماحظ ��ات وامخالفات ام�ش ��ار‬ ‫اإليه ��ا‪ ،‬وحديد ام�ش� �وؤول عنها‪،‬‬ ‫وحا�شبته‪ ،‬و�شرعة نقل امركز‬ ‫اإى مبنى بديل‪.‬‬

‫مبان جديدة لهيئة اأمر‬ ‫توقيع عقود ستة ٍ‬ ‫جامعة نايف تدرب منسوبي السجون على مهارات التفتيش والمراقبة بالمعروف في الرياض بـ ‪ 19.8‬مليون ريال‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ب� � � ��داأت ي ج ��ام� �ع ��ة ن��اي��ف‬ ‫العربية للعلوم الأمنية اأم�س اأعمال‬ ‫حلقتن علميتن عن تنمية مهارات‬ ‫التفتي�س للعاملن وللعامات ي‬ ‫ال���ش�ج��ون‪ ،‬اللتن تنظمهما كلية‬ ‫ال �ت��دري��ب ب��ال�ت�ع��اون م��ع امديرية‬ ‫ال��ع��ام��ة ل �ل �� �ش �ج��ون وم �� �ش��ارك��ة‬ ‫من�شوبي ومن�شوبات ال�شجون‬

‫«الخدمة المدنية»‪:‬‬ ‫تعديل المهنة ضرورة‬ ‫لتمرير اإجراءات‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬ ‫لوح ��ت وزارة اخدم ��ة امدنية‬ ‫ي توجيه عاجل جمي ��ع الوزارات‬ ‫والدوائ ��ر احكومية اأنه ��ا لن تنظر‬ ‫ي اإج ��راءات اموظف ��ن ي القطاع‬ ‫احكوم ��ي‪ ،‬م ��ن ترقي ��ة اأو نق ��ل‬ ‫اأوتكلي ��ف‪ ،‬م ��ا م يت ��م تعدي ��ل مهنة‬ ‫اموظف ي �ش ��جله ام ��دي‪ .‬وطلبت‬ ‫الوزارة اأم� ��س من الوزارات توجيه‬ ‫من�ش ��وبيها للتعجيل بتعديل مهنهم‬ ‫حت ��ى ل يرت ��ب على ذل ��ك تعليق اأو‬ ‫تاأخ ��ر ي الإج ��راءات ام�ش ��تقبلية‬ ‫اخا�ش ��ة باموظ ��ف‪ .‬وا�ش ��تثنت‬ ‫اخدم ��ة امدني ��ة اموظف ��ن الذي ��ن‬ ‫با�ش ��روا اأعمالهم الع ��ام اجاري من‬ ‫تعديل مهنهم حتى تثبت �شاحيتهم‬ ‫للوظائ ��ف امعين ��ن عليه ��ا واأمهلت‬ ‫جمي ��ع الوزارات عام� � ًا كام ًا لتقييم‬ ‫اموظف ��ن ام�ش ��تجدين للتاأك ��د م ��ن‬ ‫�شاحيتهم‪.‬على اأن يتم تعديل امهنة‬ ‫بعد ذلك‪.‬‬

‫رماية بالذخيرة‬ ‫الحية في‬ ‫«الشمالية الغربية»‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫اأعلن ��ت قي ��ادة الق ��وات الرية‬ ‫املكي ��ة ال�ش ��عودية مثل ��ة ي قيادة‬ ‫امنطقة ال�ش ��مالية الغربية عن تنفيذ‬ ‫رماية بالذخرة احية اعتبار ًا من ‪28‬‬ ‫�ش ��وال اإى ‪ 29‬من ذي القعدة امقبل‪.‬‬ ‫واأهاب ��ت بامواطنن ع ��دم القراب‬ ‫من موقع التمرين اأو النزعاج‪ ،‬حيث‬ ‫اإنها مارين اعتيادية‪.‬‬

‫ي امملكة‪ ،‬وذلك خال الفرة من‬ ‫‪ 21‬اإى ‪� 25‬شوال احاي ي مقر‬ ‫اج��ام �ع��ة ي ال��ري��ا���س‪ .‬وت�ه��دف‬ ‫احلقة الأوى اإى تعريف امتدرب‬ ‫ب��ام��واد ام�خ��درة واخ�ط��رة وطرق‬ ‫التعامل معها‪ ،‬واإك�شابه مهارات‬ ‫التفتي�س احديثة‪ ،‬وتعريفه بطرق‬ ‫امراقبة وامتابعة احديثة‪ .‬فيما‬ ‫تهدف احلقة الثانية اإى اإك�شاب‬ ‫ام�شاركات من �شجانات‪ ،‬واإداريات‪،‬‬

‫واخ �ت �� �ش��ا� �ش �ي��ات اج �ت �م��اع �ي��ات‪،‬‬ ‫ونف�شيات م �ه��ارات ال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫النزيات من الن�شاء فيما يخت�س‬ ‫بالقب�س والتفتي�س منذ بدء عملية‬ ‫القب�س وح�ت��ى م��راح��ل التفتي�س‬ ‫وم �ع��اج��ة ردود ال�ف�ع��ل ام��رت�ب��ة‬ ‫على الأم��ر وذل��ك من خال تعريف‬ ‫ام �ت��درب��ات ب ��الإج ��راءات الأم�ن�ي��ة‬ ‫داخل ال�شجون الن�شائية‪ ،‬واأنظمة‬ ‫ال �� �ش �ج��ون ب��وج��ه ع� ��ام وح �ق��وق‬

‫ال� �ن ��زي ��ات ع��ل��ى ن��ح��و خ��ا���س‪،‬‬ ‫واح� � ��الت ال�ن�ف���ش�ي��ة ل�ل�ن��زي��ات‬ ‫وكيفية معاجتها‪ ،‬ورف��ع م�شتوى‬ ‫اح�س الأم�ن��ي ل��دى العامات ي‬ ‫ال�شجون‪ .‬و�شتناق�س خال احلقة‬ ‫جمل ًة من امو�شوعات من اأهمها‬ ‫مهارات التعامل مع ال�شجينات وفق‬ ‫خ�شو�شيات امراأة ومتطلباتها عند‬ ‫تبليغها بحكم معن‪ ،‬وعند نقلها‬ ‫اإى ام�شت�شفى‪ ،‬وك�ي�ف�ي��ة و�شع‬

‫القيود‪ ،‬وكيفية حرا�شتها‪ ،‬وحقيق‬ ‫امطالب ال�شرعية اأثناء ال�شتجواب‬ ‫والتحقيق‪ ،‬وعند ح��دوث اأمرا�س‬ ‫ال� �ن� ��� �ش ��اء‪ ،‬واأن � � � ��واع ام� �خ���درات‬ ‫واأ�شرارها‪ ،‬وتداعياتها الأ�شرية‬ ‫والقت�شادية والأمنية‪ ،‬ومهارات‬ ‫اإع��داد امحا�شر وكتابة التقارير‪،‬‬ ‫واح ����س الأم �ن��ي ل��دى ال�ع��ام��ات‪،‬‬ ‫كما �شتناق�س اح ��الت النف�شية‬ ‫للنزيات وكيفية معاجتها‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫و ّق ��ع الرئي�س العام لهيئ ��ة الأمر بامعروف والنهي‬ ‫عن امنكر الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز اآل ال�شيخ‬ ‫مع اإحدى ال�ش ��ركات الوطنية اأم�س ي مكتبه بالرئا�شة‬ ‫عقود اإن�ش ��اء �شتة مبان جديدة منطقة الريا�س بتكلفة‬ ‫‪ 19‬مليون� � ًا و‪ 877‬األ ��ف ري ��ال ل ��كل من هيئ ��ة حافظة‬ ‫رم ��اح وهيئ ��ة حافظ ��ة احري ��ق ومرك ��ز هيئ ��ة حرمة‬ ‫ومركز هيئة حوطة �شدير ومركز هيئة ال�شحنة ومركز‬ ‫هيئ ��ة نفي‪ .‬وتاأتي ام�ش ��روعات اجدي ��دة ترجمة للدعم‬

‫ال�شخي الذي تتلقاه الهيئة من خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫ونائب ��ه وتفعي � ً�ا لاأم ��ر املكي الك ��رم بدعم الرئا�ش ��ة‬ ‫مبلغ ا�ش ��تثنائي مائتي مليون ريال التي اأمر بها خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن ل�شتكمال بناء مقرات لها ي ختلف‬ ‫مناطق امملكة‪ .‬ورفع الرئي�س العام بهذه امنا�شبة �شكره‬ ‫وتقديره خادم احرمن ال�شريفن ونائبه على ما تلقاه‬ ‫الرئا�ش ��ة العامة من دعم واهتمام من القيادة الر�ش ��يدة‬ ‫لأداء ر�ش ��التها‪ ،‬موؤكد ًا متابعة تنفيذ ام�ش ��روعات باأعلى‬ ‫درجات الإتقان واإكمال منظومة م�شروعات امباي التي‬ ‫ت�شتهدفها الرئا�شة واإن�شائها باأ�شرع وقت‪.‬‬


‫«العدل»‪:‬‬ ‫‪ 5054‬مأذون ًا‬ ‫لعقود اأنكحة‬ ‫بالمملكة‬

‫الريا�ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬

‫بلغ ع ��دد امرخ�ض لهم بالعمل كماأذوي عقود اأنكحة ‪ 5054‬ماأذون ًا �ش ��رعي ًا‪،‬‬ ‫وفق ًا لتقرير اأ�شدرته الإدارة العامة ماأذوي عقود الأنكحة بوزارة العدل‪ .‬ومنحت‬ ‫الإدارة ‪ 56‬رخ�ش ��ة جدي ��دة خ ���ل الفرة من رجب وحتى رم�ش ��ان ‪1433‬ه� فيما‬ ‫ج ��ددت رخ� ��ض ‪ 144‬ماأذون ًا اآخرين‪ .‬واأكدت اإدارة م� �اأذوي عقود الأنكحة حر�ض‬ ‫ال ��وزارة على اإ�ش ��دار وجديد رخ�ض امتقدمن للماأذونية‪� ،‬ش ��عي ًا منها لت�ش ��هيل‬ ‫توثيق الأنكحة‪ ،‬حيث تتم اإحالة الطلبات للجنة امخت�ش ��ة وبعد درا�ش ��ة الطلبات‬ ‫ترفع التو�شيات لعتمادها‪ ،‬مو�شحة اأن �شروط التقدم على رخ�ض اماأذونية هي‬ ‫اح�شول على ال�شهادة اجامعية ي التخ�ش�ض ال�شرعي‪ ،‬واأن يكون امتقدم ح�شن‬ ‫ال�شرة وال�شلوك واإح�شار تزكيتن من ذوي الهيئات وامنا�شب وال�شهادات العليا‬ ‫ال�شرعية واأن ل يقل عمره عن ‪ 25‬عام ًا‪.‬‬

‫اأكملت الكليات التقنية للبنات ا�ش ��تعداداتها ل�شتقبال اأكر من ‪1125‬‬ ‫متدرب ��ة مختل ��ف مناطق امملك ��ة ي ‪ 14‬كلية منه ��ا متدرب ��ات م قبولهن‬

‫‪ 17‬كلية تقنية للبنات‬ ‫م ��ن اجمعي ��ات اخرية‪ ،‬حي ��ث تخ�ش ���ض الإدارة �ش ��نوي ًا مقاع ��د منحها‬ ‫تستعد استقبال للجمعيات اخرية‪ .‬وافتتحت اموؤ�ش�ش ��ة هذا العام ث�ث كليات جديدة ي‬ ‫مناط ��ق امملكة وهي كليات الدوادمي‪ ،‬واأب ��و عري�ض‪ ،‬وحفر الباطن‪ ،‬ويبداأ‬ ‫ه�‪ /‬ه�‪،‬‬ ‫التدريب فيها الف�ش ��ل التدريبي الثاي من العام احاي‬ ‫‪ 1125‬متدربة ليك ��ون بذلك عدد الكليات التقنية للبن ��ات كلية‪ .‬من جهة اأخرى انتقلت‬ ‫الكليتان التقنيتان للبنات بتبوك وحائل اإى مبنيهما اجديدين ام�ش ��ممن‬ ‫ب�ش ��كل حديث يخدم العملي ��ة التدريبية‪ ،‬وا�ش ��تكملت الطاقة ال�ش ��تيعابية‬ ‫بمختلف المناطق م ��ن امتدربات للف�ش ��ل الأول لهذا العام‪ .‬ونوهت نائبة امحافظ باموؤ�ش�ش ��ة‬ ‫‪1434 1433‬‬

‫‪17‬‬

‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي‬ ‫المرايا‬

‫الندوة الدولية انطلقت برعاية وزير الداخلية‪ ..‬وبحثت أولى جلساتها الثاث المراحل واآثار واأركان‬

‫آل عبداه‪ :‬المملكة حققت تقدم ًا ملموس ًا في مكافحة غسل اأموال وتمويل اإرهاب‬ ‫الريا�ض‪ ،‬مكة امكرمة ‪ -‬علي ب�ل‪ ،‬ال�شرق‬

‫غانم الحمر‬

‫الحب والفساد‬ ‫ه� ��ل اح � ��ب م��ر���ض‬ ‫ي�ل��زم اح �ج��ر‪ ،‬ه��ل ن�صل‬ ‫ل�ي��وم ن��رف��ع ف�ي��ه ��ص�ع��ار ًا‪:‬‬ ‫(ا ا ل �ل �ح��ب ‪ )!!..‬اإذ ًا‬ ‫م � � � ��اذا ي � �ح � ��اط ال� ��اع� ��ب‬ ‫ام �� �ص �ه��ور ي اأي ل�ع�ب��ة‬ ‫ب �ح��را� �ص��ة م �� �ص��ددة حتى‬ ‫ي منزله �صد ال�صبايا‬ ‫امعجبات‪ .‬حتى موظفات‬ ‫اا��ص�ت�ق�ب��ال ي ال�ف�ن��ادق��� ‫ام �� �ص �ه��ورة مي �ن �ع��ن م�ن�ع� ًا‬ ‫ب��ات � ًا م��ن اإق ��ام ��ة ع��اق��ات‬ ‫ح � ��ب‪ ،‬واإذا م� ��ا ل��وح��ظ‬ ‫ب� � ��وادر اإ� �ص��اب �ت �ه��ا ب� �اأي‬ ‫اأع��را���ض ف�اإن�ه��ا تتعر�ض‬ ‫للم�صاءلة ورم��ا للف�صل‪،‬‬ ‫واا�� �ص� �ت� �ب ��دال ب ��واح ��دة‬ ‫� �ص �ل �ي �م��ة‪ .‬وال��راق �� �ص��ات‬ ‫وب� ��ائ � �ع� ��ات ال� � �ه � ��وى ي‬ ‫اأوك � � ��ار ال ��رذي� �ل ��ة ي�ح�ظ��ر‬ ‫ع�ل�ي�ه��ن اإق ��ام ��ة ��ص��داق��ات‬ ‫ق � ��د ت � � � � �وؤول اإى ح ��ب‪،‬‬ ‫اممثات اأي�ص ًا يخ�صعن‬ ‫ل��رق��اب��ة م���ص��ددة م��ن قبل‬ ‫ام� �ن� �ت� �ج ��ن واأ� � �ص � �ح� ��اب‬ ‫� �ص��رك��ات ال���ص�ي�ن�م��ا �صد‬ ‫ال � � ��وق � � ��وع ي � � �ص� ��راك‬ ‫ال �غ��رام‪ .‬الدبلوما�صيون‬ ‫ي �ن �ع��ون ب �� �ص �ك��ل ق��ا��ٍ�ض‬ ‫م��ن ال�ت�ع��رف ع�ل��ى ن�صاء‪.‬‬ ‫وك� ��م م ��ن اأ� � �ص� ��رار دول‬ ‫م ان �ك �� �ص��اف �ه��ا ل �ل �ع��دو‬ ‫نتيجة وق��وع ال�صيا�صين‬ ‫وك �ب��ار ال �ق��ادة ي فخاخ‬ ‫اجا�صو�صات اجميات‬ ‫ب �� �ص �ب��ب ان �خ��راط �ه��م ي‬ ‫حالة ح��ب‪ ..‬وااأغ��رب من‬ ‫ذلك اأنه حتى الكاب التي‬ ‫ت���ص�ت�خ��دم ي اح��را��ص��ة‬ ‫يحظر عليها اإقامة عاقات‬ ‫رومان�صية م��ع اإن ��اث‪!!..‬‬ ‫ف��ال �ك �ل��ب م �ج��رد ع�صقه‬ ‫لكلبة ماثلة فاإنه ي�صبح‬ ‫اأنفه لاأ�صفل «يت�صم�صم»‬ ‫ااأر�ض بعد ما كان نبيه ًا‬ ‫راف �ع � ًا راأ� �ص��ه للحرا�صة‪،‬‬ ‫ي �خ �ن ����ض ام� ��� �ص� �ك ��ن ف��ا‬ ‫ت�صمع اإا «و��ص��و��ص��ة»‪.‬‬ ‫(م ي �ع��د ه �ن��اك ن �ب��اح ‪..‬‬ ‫!!)‪ .‬وللبدو خرة ي ذلك‬ ‫فبمجرد اأن ياحظوا على‬ ‫كابهم ه��ذه ااأع��را���ض‪،‬‬ ‫فاإنهم يطلقونها ي العراء‬ ‫وي� �ب� �ح� �ث ��ون ع� ��ن غ��ره��ا‬ ‫حرا�صة اأغنامهم‪( ..‬فقد‬ ‫ف�صدت ‪ )!!..‬لقد اكت�صف‬ ‫اأن ه�ن��اك ع��اق��ة عك�صية‬ ‫وا��ص�ح��ة ب��ن ااإن�ت��اج�ي��ة‪،‬‬ ‫والهوى (احب)‪ ،‬وعاقة‬ ‫ط� � ��ردي� � ��ة ب� � ��ن ال �ف �� �ص��ل‬ ‫والف�صاد من جهة وعاقة‬ ‫ع�صق ذكر باأنثى من جهة‬ ‫اأخرى‪.‬‬ ‫@‪gghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫الدكت ��ورة منرة بنت �ش ��ليمان العل ��ول ما يلقاه قطاع تدري ��ب البنات من‬ ‫دع ��م واهتم ��ام ولة الأمر ويحظى باهتمام ومتابعة من حافظ اموؤ�ش�ش ��ة‬ ‫العامة الدكتور علي الغفي�ض‪ .‬واأكدت اأن اإدارة ام�شاريع اأنهت جميع اأعمال‬ ‫ال�ش ��يانة مباي الكلي ��ات‪ ،‬كما اأمنت كاف ��ة التجهيزات وامتطلب ��ات وهياأت‬ ‫القاعات التدريبية وامعامل ل�ش ��تيعاب امتدربات امنتظمات وام�ش ��تجدات‬ ‫لبدء التدريب ي ختلف التخ�ش�ش ��ات‪ .‬واأفادت العلول اأن جميع الكليات‬ ‫اأعدت خطة ل�شتقبال امتدربات ام�شتجدات وتعريفهن بالأنظمة والأن�شطة‬ ‫واخدمات امقدمة لهن والإجابة على ا�شتف�شاراتهن‪ ،‬حيث التقت امتدربات‬ ‫بالعميدات ومدربات امواد‪ ،‬مو�ش ��حة اأن ال�شتعدادات قائمة لتفعيل خدمة‬ ‫امجتمع نظر ًا ل�إقبال امتزايد على التخ�ش�شات التي تدرب عليها الكليات‪،‬‬ ‫متمنية للمتدربات عام ًا تدريبي ًا مفعم ًا بالن�شاط والعطاء والتميز‪.‬‬

‫انطلق ��ت اأم� ��ض فعالي ��ات ن ��دوة "دور وم�ش� �وؤولية‬ ‫جه ��ات الدعاء العام واأجهزة الق�ش ��اء ي جال مكافحة‬ ‫غ�ش ��ل الأم ��وال وموي ��ل الإره ��اب" الت ��ي تنظمها هيئة‬ ‫التحقي ��ق والدعاء الع ��ام بالتعاون م ��ع جموعة العمل‬ ‫ام ��اي منطقة ال�ش ��رق الأو�ش ��ط و�ش ��مال اأفريقي ��ا "مينا‬ ‫فات ��ف" برعاية وزي ��ر الداخلية �ش ��احب ال�ش ��مو املكي‬ ‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‪ ،‬وذلك بفندق الريتز كارلتون‬ ‫بالريا�ض م�شاركة مثلن من دول عربية واأجنبية وعدد‬ ‫من مثلي اموؤ�ش�شات امالية العامية‪.‬‬ ‫ونوّه رئي�ض هيئة التحقيق والدعاء العام ال�ش ��يخ‬ ‫حم ��د ب ��ن فه ��د اآل عبدالل ��ه ي كلمت ��ه خ ���ل اجل�ش ��ة‬ ‫الفتتاحية بحجم اح�شور العربي والإقليمي والدوي‬ ‫ي الندوة وهو ما يب�ش ��ر بتو�شل ام�ش ��اركن اإى نتائج‬ ‫ت�ش ��هم ي تعزيز التع ��اون الدوي مكافحة جرائم غ�ش ��ل‬ ‫الأم ��وال وموي ��ل الإره ��اب ي امنطق ��ة والع ��ام‪ .‬واأ ّكد‬ ‫اأهمي ��ة زي ��ادة التع ��اون القائ ��م ب ��ن الأجه ��زة الرقابي ��ة‬ ‫والق�ش ��ائية محا�ش ��رة هذا النوع م ��ن اجرائم من خ�ل‬ ‫التعاون �شمن النطاق الإقليمي والدوي والثنائي لتبادل‬ ‫اخ ��رات وامعلوم ��ات منع مثل ه ��ذه اجرائم‪ ،‬م�ش ��ر ًا‬ ‫اإى اجه ��ود التي تبذله ��ا امملكة مواجهة ه ��ذه اجرائم‬ ‫وحر�ش ��ها على التعاون مع ختلف الأطراف وامنظمات‬ ‫الإقليمية والدولية ي هذا امجال‪.‬‬ ‫عر ال�ش ��كرتر التنفيذي مجموعة العمل‬ ‫من جهته ّ‬ ‫ام ��اي منطقة ال�ش ��رق الأو�ش ��ط و�ش ��مال اأفريقي ��ا "مينا‬ ‫فاتف" عادل القلي�ض عن تقدير امجموعة لهيئة التحقيق‬ ‫والدعاء العام ولرئي�ش ��ها على ح�ش ��ن التنظيم والإعداد‬ ‫للن ��دوة‪ .‬وب � ّ�ن اأن الن ��دوة تع ��د اأح ��د برام ��ج وفعاليات‬ ‫"مين ��ا فاتف" ي اإطار جهودها ي جال مكافحة غ�ش ��ل‬ ‫الأموال ومويل الإرهاب‪ ،‬م�شتعر�ش ًا اأبرز امحاور التي‬ ‫�شتتناولها الأوراق امقدمة خ�ل الندوة‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬قال ال�ش ��يخ �شعد بن حمد العبد‬ ‫ال ��رزاق اإن الن ��دوة تقدم ر�ش ��الة وا�ش ��حة على اإ�ش ��رار‬ ‫امملك ��ة عل ��ى مكافحة اآف ��ة الإرهاب وقط ��ع كل ما يغذيها‬

‫من اأفكار �ش ��الة واأموال م�ش ��بوهة والرحيب بالتعاون‬ ‫مع جميع الدول ال�ش ��قيقة وال�شديقة حماية امجتمعات‬ ‫م ��ن خاطرها‪ .‬وق ��ال اإن امملكة متم�ش ��كة بثوابتها على‬ ‫ام�ش ��توين الر�ش ��مي وال�ش ��عبي ي رف� ��ض الإره ��اب‬ ‫وال�شعي اجاد لتجفيف منابعه وم�شادر مويله‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار ال�شيخ فهيد بن نا�ش ��ر امجماج اإى اأن هذه‬ ‫واع من الهيئة ل�آثار اخطرة‬ ‫الندوة ك�ش ��فت عن اإدراك ٍ‬ ‫لعمليات غ�ش ��ل الأم ��وال وموي ��ل الإره ��اب التي م�ض‬ ‫الأمن مفهومه ال�شامل واأبعاده القت�شادية والجتماعية‬ ‫وت�ش ��مل جميع مفا�ش ��ل احياة‪ ،‬ل �ش ��يما ي هذا الوقت‬ ‫الذي ي�ش ��هد ح ��ولت كبرة ي اأ�ش ��اليب ارتكاب جرائم‬ ‫غ�شل الأموال ومويل الإرهاب على ام�شتوى الدوي‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ش ��يخ حمد ب ��ن عبدالله امجل ��ي اإن رعاية‬ ‫وزي ��ر الداخلي ��ة للن ��دوة مث ��ل حاف ��ز ًا للم�ش ��اركن فيها‬ ‫للتو�ش ��ل اإى تو�ش ��يات عملي ��ة تع ��زز م ��ن ق ��درة جهات‬ ‫التحقيق والدعاء واأجهزة الق�ش ��اء وغرها من اجهات‬ ‫ذات الع�قة مواكبة التطور ام�شتمر ي اأ�شاليب ارتكاب‬ ‫جرائم غ�ش ��ل الأموال ومويل الإرهاب‪ ،‬التي اأ�ش ��بحت‬

‫اأكر تعقيد ًا ي ظل ثورة امعلومات والت�شالت‪.‬‬ ‫واتف ��ق رئي�ض ف ��رع هيئة التحقي ��ق والدعاء العام‬ ‫ي امنطقة ال�شرقية ال�شيخ �شعود احمد‪ ،‬على اأن الندوة‬ ‫تفتح اآفاق ًا رحبة مزيد من التعاون بن دول منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�ش ��ط لتن�ش ��يق جهود مكافحة جرائم غ�ش ��ل الأموال‬ ‫وموي ��ل الإره ��اب والإفادة من جرب ��ة امملكة الناجحة‬ ‫ي هذا ال�ش� �اأن والط�ع على اخرات الدولية امتميزة‬ ‫والإفادة منها واإيجاد حلول لبع�ض ال�ش ��عوبات امتعلقة‬ ‫بنظر هذه اجرائم والتحقيق فيها‪ ،‬وتقدم الدليل عليها‪.‬‬ ‫واأك ��د رئي�ض ف ��رع هيئة التحقي ��ق والدع ��اء العام‬ ‫ي منطقة مكة امكرمة ال�ش ��يخ عبدالوهاب امن�ش ��ور اأن‬ ‫حديات الع�ش ��ر والتطور النوعي ي اأ�ش ��اليب ارتكاب‬ ‫اجرائم ام�ش ��تخدمة وي مقدمتها جرائم غ�شل الأموال‬ ‫وموي ��ل الإره ��اب الت ��ي تتطل ��ب خ ��رات نوعي ��ة ي‬ ‫مكافحتها على ام�ش ��توى الأمني والق�ش ��ائي‪ ،‬معرب ًا عن‬ ‫تقدي ��ره لرعاي ��ة وزي ��ر الداخلي ��ة التي تبعث عل ��ى الثقة‬ ‫والتفاوؤل بتحقيق اأهداف الندوة وال�ش ��تفادة امثلى من‬ ‫هذا التجمع امتميز من اخراء‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫جانب من اأعمال ندوة مكافحة غ�صل ااأموال‬

‫مخرجات جلسات اليوم اأول‬ ‫ت�شريعات اأ�شدرتها امملكة محا�شرة‬ ‫جرائم غ�شل الأموال ومويل الإرهاب‪:‬‬ ‫نظ ��ام مكافحة غ�ش ��ل الأموال ولئحته‬ ‫التنفيذية‬ ‫قواعد مكافحة غ�ش ��ل الأموال ومويل‬ ‫الإرهاب ل�شركات التاأمن‬ ‫قواعد مكافحة غ�ش ��ل الأموال ومويل‬ ‫الإرهاب ال�شادر من هيئة �شوق امال ال�شعودية‬ ‫الدلي ��ل ال�شر�ش ��ادي مكافح ��ة غ�ش ��ل‬ ‫الأموال‬ ‫اإن�ش ��اء وحدة التحريات امالية التابعة‬ ‫لوزارة الداخلية‬

‫اأبرز خرجات جل�شات الندوة‪:‬‬ ‫اجل�شة الأوى تناولت‪:‬‬ ‫اجل�شة الثالثة تناولت‪:‬‬ ‫ التعريف بهيئة التحقيق والدعاء العام ي امملكة‬‫ امعاير الدولية مكافحة غ�ش ��ل الأموال ومويل الإرهاب وت�ش ��مل‪ :‬التو�شيات‬‫ دور جموعة العمل اماي منطقة ال�شرق الأو�شط و�شمال اإفريقيا‪.‬‬‫الأربعن‪ ،‬واتفاقيات الأم امتحدة‪ ،‬وقرارات جل�ض الأمن ذات ال�شلة)‬ ‫ اأه ��م التفاقي ��ات التي اعتمدتها الأم امتحدة وت�ش ��مل‪ :‬اتفاقي ��ة الأم امتحدة‬‫اجل�شة الثانية تناولت‪:‬‬ ‫مكافحة الجار غر ام�ش ��روع بامخدرات واموؤث ��رات العقلية (فيينا ‪1988‬م)‪ ،‬اتفاقية‬ ‫ تعريف جرمتي غ�شل الأموال ومويل الإرهاب‬‫ مراحل جرمة غ�ش ��ل الأموال‪ :‬مرحلة الإيداع والإح�ل‪ ،‬ومرحلة التحويل ونقل الأم امتح ��دة مكافحة اجرم ��ة امنظمة العابرة للحدود الوطني ��ة (بالرمو ‪،)2000‬‬‫اتفاقية الأم امتحدة لقمع مويل الإرهاب (‪1999‬م)‪ ،‬قرارات جل�ض الأمن رقم ‪1373‬‬ ‫الأموال‪ ،‬ومرحلة الدمج ي القت�شاد ام�شروع‬ ‫ الآثار ال�شلبية جرمتي غ�شل الأموال ومويل الإرهاب‪ ،‬واأهمها‪ :‬زيادة اجرمة و‪ 1267‬والقرارات امتعلقة بتمويل انت�شار اأ�شلحة الدمار ال�شامل‪.‬‬‫ جان الأم امتحدة مكافحة الإرهاب ومويله وكل جنة لها اخت�شا�شات ومهام‬‫والف�شاد‪ ،‬واإ�شعاف اموؤ�ش�شات امالية‪ ،‬وتعري�ض القت�شاد والقطاع اخا�ض للمخاطر‪.‬‬ ‫ اأركان جرمت ��ي غ�ش ��ل الأم ��وال ومويل الإره ��اب‪ :‬وهما الركن ام ��ادي والركن تتعلق بها‬‫ عقوبات الكيانات الإرهابية‪.‬‬‫امعنوي بالإ�شافة للركن ال�شرعي‪.‬‬

‫منحتها الهيئة الوطنية للتقويم وااعتماد اأكاديمي‬

‫ثماني مؤسسات وبرامج تعليمية تحصل على شهادة ااعتماد اأكاديمي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ت �� �ش �ع��ى ال���دول���ة ب �ت��وج �ي �ه��ات خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�شريفن ال��ذي يدعم وب�شورة‬ ‫غ��ر م�شبوقة م�شرة التعليم ال�ع��اي ي‬ ‫امملكة لتحقيق اأف�شل ام�شتويات التعليمية‬ ‫وامهنية للخريجن وحقيق اأف�شل العطاء‬ ‫لهذا الوطن الغاي مواكبة م�شرة التعليم‬ ‫ال �ع��ام �ي��ة ي ال � ��دول ام �ت �ق��دم��ة م��واج �ه��ة‬ ‫التحديات احالية وام�شتقبلية‪ ،‬وذلك اإمان ًا‬ ‫باأهمية التعليم ال �ع��اي ك �اأح��د مرتكزات‬ ‫التنمية‪ ،‬ولقد اأكدت وثيقة ال�شيا�شة العامة‬ ‫للتعليم على اأهمية توافق خرجات التعليم‬ ‫العاي مع متطلبات التنمية ما من �شاأنه‬ ‫اأن ي�ش ّد حاجات امجتمع من التخ�ش�شات‬ ‫ي ختلف اجاهاتها واأبعادها‪ ،‬وتوطن‬ ‫العلوم والتقنية‪ ،‬واإع��داد وتاأهيل ال�شباب‬ ‫للعمل امنتج‪.‬‬ ‫وت��ت��وى ال�ه�ي�ئ��ة ال��وط �ن �ي��ة للتقوم‬ ‫والع�ت�م��اد الأك��ادم��ي م�شوؤولية ��ش�وؤون‬ ‫�شمان اج��ودة والع�ت�م��اد الأك��ادم��ي ي‬ ‫م�وؤ��ش���ش��ات ال�ت�ع�ل�ي��م ف ��وق ال �ث��ان��وي ع��دا‬ ‫التعليم الع�شكري‪ ،‬بغر�ض الرتقاء بجودة‬ ‫التعليم فوق الثانوي احكومي والأهلي‪،‬‬ ‫و��ش�م��ان ال��و��ش��وح وال�شفافية‪ ،‬وتوفر‬ ‫معاير مقننة للتح�شن ام�شتمر ل���أداء‬ ‫الأك ��ادم ��ي‪ ،‬وذل ��ك ح��ت اإ� �ش��راف جل�ض‬ ‫التعليم العاي‪.‬‬ ‫وب� ّ�ن الدكتور عبدالله بن عبدالكرم‬ ‫ام �� �ش � ّل��م الأم � ��ن ال��ع��ام ل�ل�ه�ي�ئ��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫للتقوم والع�ت�م��اد الأك��ادم��ي اأن الهيئة‬ ‫تعمل مع اموؤ�ش�شات التعليمية والتدريبية‬ ‫وب��راج�ه��ا على الإ��ش�ه��ام ب�شكل فعال ي‬ ‫عملية ح�شن اج���ودة ي ك��ل قطاعات‬ ‫التعليم فوق الثانوي ي امملكة العربية‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬وعلى اأن تكون هيئة معروفة‬ ‫ي داخل امملكة وخارجها بحرفية وميز‬ ‫العمل الذي تقوم به‪.‬‬ ‫واأو� �ش��ح ال��دك�ت��ور ام�شلم اأن الهيئة‬ ‫تعمل على ت�شجيع وم�شاندة وتقوم جودة‬ ‫موؤ�ش�شات وبرامج التعليم فوق الثانوي‬ ‫والرامج التي تقدمها هذه اموؤ�ش�شات‪.‬‬

‫اإجراءات التقوم والعتماد الأكادمي‬

‫د‪ .‬عبدالله ام�صلم‬

‫د‪ .‬المسلم‪:‬‬ ‫أحد عشر‬ ‫معيار ًا‬ ‫للحصول‬ ‫على ااعتماد‬ ‫اأكاديمي‬ ‫خالد العنقري‬

‫واأ�شار الأم��ن العام للهيئة اأن الهيئة‬ ‫الوطنية للتقوم والع �ت �م��اد الأك��ادم��ي‬ ‫ت�ق��دم ن��وع��ن م��ن الع�ت�م��اد ه�م��ا‪ :‬العتماد‬ ‫اموؤ�ش�شي والعتماد الراجي‪ .‬واأ�شاف‬ ‫اأن من اأهداف العتماد الأكادمي الرتقاء‬ ‫ب �ج��ودة التعليم ي م�وؤ��ش���ش��ات وب��رام��ج‬ ‫التعليم ف��وق ال�ث��ان��وي‪ ،‬كما اأن العتماد‬ ‫الأك ��ادم ��ي ي �ه��دف اإى ��ش�م��ان ال��و��ش��وح‬ ‫وال�شفافية ي جميع اأن�شطة اموؤ�ش�شة‬ ‫التعليمية والإداري��ة والبحثية‪ ،‬من خ�ل‬ ‫تقدم معلومات دقيقة وموثوقة للطلبة‬ ‫واأرب��اب العمل وغرهم من امعنين حول‬ ‫اأه� ��داف ال��رام��ج التعليمة ال�ت��ي تقدمها‬ ‫اموؤ�ش�شة التعليمية واإجراءاتها ي حقيق‬ ‫تلك الأهداف وامحافظة عليها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن الدكتور ام�شلم اأن الهيئة الوطنية‬ ‫للتقوم والعتماد الأك��ادم��ي اأع��دت اأحد‬ ‫ع�شر معيار ًا يجب اأن حقق على �شوئها‬ ‫موؤ�ش�شات التعليم العاي م�شتوى الأداء‬ ‫امطلوب للح�شول على العتماد الأكادمي‪،‬‬ ‫وه��ذه امعاير �شاملة تغطي ك��ل جوانب‬ ‫العمل ي اموؤ�ش�شة التعليمية من اإداري��ة‬ ‫وتعليمية وخدمية وم��راف��ق وجهيزات‪،‬‬ ‫مبين ًا اأن هناك ع��دد ًا م��ن اخ�ط��وات التي‬ ‫مر بها اموؤ�ش�شة التعليمية للح�شول على‬ ‫العتماد الأكادمي من بينها ت�شكيل فريق‬ ‫تقوم خارجي من ذوي اخ��رة لدرا�شة‬ ‫التقارير الذاتية وزيارة اموؤ�ش�شة للتحقق‬

‫من ا�شتيفائها معاير ومتطلبات اجودة‪،‬‬ ‫وم��ن ثم تقوم الهيئة بعر�ض تقارير فرق‬ ‫ال�ت�ق��وم على جنة الع�ت�م��اد ال�ت��ي ت�شم‬ ‫ي ع�شويتها ع��ددا من اخ��راء الدولين‬ ‫من يعملون ي هيئات اعتماد عامية اأو‬ ‫لهم خرة ي عمليات العتماد واخ��راء‬ ‫ام�ح�ل�ي��ن م��ن ي�ع�م�ل��ون ي ه ��ذا ام �ج��ال‬ ‫ي ج��ام�ع��ات�ه��م‪ ،‬ح�ي��ث ت�ق��وم ه��ذه اللجنة‬ ‫مراجعة تو�شيات فرق التقوم اخارجي‬ ‫وتقدم ام�شورة وام ��ررات للهيئة حول‬ ‫م ��دى ات �� �ش��اق ح�ك�ي��م ف ��رق ال �ت �ق��وم ي‬ ‫تف�شرها للمعاير وال�شواهد‪ ،‬وي �شوء‬ ‫تقرير التقوم ام�شتقل ت�شدر الهيئة القرار‬ ‫اخ��ا���ض بالعتماد‪ .‬ويتكون الفريق من‬ ‫اخراء الدولين وامحلين‪.‬‬ ‫وك�شف الأم��ن ال�ع��ام لهيئة العتماد‬ ‫الأك � ��ادم � ��ي اأن�� ��ه ي ال� �ع ��ام ال ��درا�� �ش ��ي‬ ‫‪1432‬ه� تقدمت ‪ 11‬جامعة وكلية اأهلية‬ ‫ب�ط�ل��ب الع �ت �م��اد الأك ��ادم ��ي (ام�وؤ��ش���ش��ي‬ ‫وال��راج��ي) م��ن الهيئة ت�اأه��ل منها على‬ ‫ام���ش�ت��وى ام�وؤ��ش���ش��ي ث �م��اي موؤ�ش�شات‬ ‫هي جامعة املك �شعود وجامعة املك فهد‬ ‫للبرول وامعادن وجامعة الأم��ر �شلطان‬ ‫وجامعة عفت وكلية اإدارة الأعمال الأهلية‬ ‫ي جدة وكلية دار احكمة وكليات الريا�ض‬ ‫لطب الأ�شنان وال�شيدلة وكلية امجتمع ي‬ ‫الريا�ض‪ .‬كذلك تاأهل عدد من برامج هذه‬ ‫اموؤ�ش�شات على ام�شتوى الراجي‪.‬‬


‫المحكمة اإدارية تحدد غد ًا مصير قيادي «أمانة جدة» وسبعة من رجال اأعمال‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�صهري‬ ‫تنظر الدائرة اجزائية الثالث ��ة ي امحكمة ااإدارية‬ ‫ي ج ��دة غ ��د ًا ق�ص ��ية قي ��ادي ي ااأمان ��ة‪ ،‬مكف ��وف اليد‪،‬‬ ‫و�ص ��بعة متهم ��ن اآخرين بينه ��م رجال اأعم ��ال ومقاولون‬ ‫�ص ��عوديون ومهند�ص ��ون واف ��دون متلك ��ون �ص ��ركات‬ ‫مق ��اوات �ص ��هرة ي امملك ��ة نفذت م�ص ��اريع حيوية ي‬

‫جدة‪ .‬وتاأتي الق�ص ��ية �ص ��من مل ��ف كارثة ال�ص ��يول الذي‬ ‫تنظ ��ره الدائرة‪ ،‬بعد ا�ص ��تيفاء جميع امتهم ��ن دفوعاتهم‬ ‫وتقدم الوكاء مذكرات تف�صيلية رد ًا على ائحة اادعاء‪،‬‬ ‫مت�صمنة اإنكار امتهمن جميعهم اعرافاتهم ال�صابقة التي‬ ‫اأعادوها لاإكراه‪ .‬وكان امتهم ااأول اأقر ي جل�ص ��ة �صابقة‬ ‫م�ص ��اركته ي م�صنع للذهب نيابة عن زوجته ووالدتها‪،‬‬ ‫ناف ًي ��ا ي الوق ��ت ذات ��ه تهم ��ة الر�ص ��وة اموجه ��ة اإليه ي‬

‫ائحة اادعاء‪ ،‬فيما اكتفى الدفاع بتاأكيد �صحة اعرافات‬ ‫امتهمن‪ ،‬م�ص ��يف ًا اأن كثر ًا من التفا�ص ��يل م تكن لتعرف‬ ‫ل ��وا اإدائهم بها اأثن ��اء التحقيق‪ .‬وت�ص ��ر التوقعات اإى‬ ‫�ص ��دور اأحكام بعد حجز القا�صي رئي�س الدائرة الق�صية‬ ‫اإى جل�صة الغد للحكم‪.‬‬ ‫ويواج ��ه امته ��م ااأول‪ ،‬وهو قيادي �ص ��بق له تروؤ�س‬

‫اإدارة �ص ��بكة مي ��اه ااأمطار وال�ص ��يانة والت�ص ��غيل‪ ،‬تهمة‬ ‫تلقي ر�صاوى تتجاوز مليون ريال نقد ًا‪ ،‬اإ�صافة اإى تهمة‬ ‫تلقيه عدة �ص ��يارات‪ ،‬وا�ص ��تغاله بالتجارة م�ص ��اركته ي‬ ‫اأحد م�ص ��انع الذهب‪ ،‬وااإخ ��ال بواجباته الوظيفية‪ ،‬ي‬ ‫حن انح�صرت التهم اموجهة لرجال ااأعمال الذين يرتبط‬ ‫كثر منهم م�ص ��اريع كب ��رة مع ااأمانة حالي� � ًا ي تقدم‬ ‫الر�صوة لقيادي ااأمانة مقابل ت�صهيل اإنهاء م�صتخل�صاتهم‬

‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫لعب عيال‬

‫حوار مع النجم‬ ‫تيم حسن‬ ‫فهد عافت‬

‫م ��ا مكنني قوله هو اأنني فخور حق ًا بحواري هذا مع الفنان النجم تيم‬ ‫ح�سن‪ ،‬الذي ا اأظنه بحاجة لتقدم من اأي نوع‪ ،‬كل ما مكنني قوله هو اأنه كان‬ ‫وح�سن بثقافة‬ ‫مكن اأ�سئلتي اأن تبدو �ساذجة‪ ،‬لوا اإجابات فنان موهوب ّ‬ ‫عالية كالتي يتمتع بها الفنان تيم ح�سن‪ ،‬والتي نقلتها هنا حرفيا بتقوي�ساتها‬ ‫وعام ��ات تعجبها كما وردتن ��ي‪ ،‬ااأمر ااآخر اأنني وبعد اأن و�سلتني الردود‬ ‫عل ��ى اأ�سئلت ��ي منيت فع ًا لو اأن اح ��وار كان اأطول ما هو‪ ،‬رغم اأن م�ساحة‬ ‫الزاوية ا ت�سمح بغر ق�سمته على يومن متتالين‪.‬‬ ‫•••‬ ‫ال�س ّك ��ر‪ ،‬الثاث ��ة يرتبط ��ون‬ ‫� ��ض‪ :‬الريا�س ��ي واممث ��ل وامري� ��ض ب ��داء ّ‬ ‫باأج�ساده ��م ي عاقة اآمن ��ة وخيفة‪ ،‬اإى اأي مدى مكن ��ك ال�سهادة مثل هذا‬ ‫الراأي بال�سواب اأو اخطاأ فيما يخ�سك كممثل؟‬ ‫ج‪ :‬نع ��م يج ��ب ويتحت ��م على اممث ��ل «امخل� ��ض» مهنت ��ه‪ ،‬اأو �ساحب اأي‬ ‫مهنة يكون اج�سد فيها �سريك ًا ع�سوي ًا فاع ًا‪ ،‬مراقبة ج�سده‪ ،‬اج�سد وعاء‬ ‫ال ��روح‪ ،‬بدون ��ه ا ت�ستطي ��ع عنا�سر التعب ��ر ي اممثل اأن تعم ��ل‪ ،‬وي حال‬ ‫وجود اأي خلل فيه فا ريب اأن العطاء يت�سرر‪ ،‬وقلت اأعاه «امخل�ض» قا�سرا‬ ‫امعاي ��ر ااأكادمي ��ة كما در�سناها‪ ،‬وكما هو متعارف عليه‪ ،‬لكن هذه امعاير‬ ‫لي�ست مفتاح ًا وحيد ًا لباب ااأداء امميز‪ ،‬فاموهبة وااإقناع هما مربط الفر�ض‪،‬‬ ‫وخ�سو�سا ي التجربة ام�سرحية ب�سكل وا�سح‪ ،‬واإى حد كبر ي العاقة‬ ‫مع الكامرا‪« ،‬ج�سدك ح�سانك اإن �سنته �سانك» كما ل�سانك‪.‬‬ ‫� ��ض‪ :‬اأي ��ن يكمن �سر اممث ��ل‪ ،‬ذلك ال�سر ال ��ذي اإن ك�سفه للمتف ��رج‪َ ،‬ف َق َد‬ ‫اأي اإمكاني ��ة اإبه ��اره (هذا اإن كان هناك �س ّر فنّي‪ ،‬مكنه اأن يكون خطِ ر ًا لهذا‬ ‫اح ّد)؟‬ ‫ج‪ :‬ا اأعتقد اأن هناك �سر ًا بهذه اخطورة‪ ،‬فامتفرج بطبيعته يتاآمر معك‬ ‫واع‪ ،‬عن كثر ما يجد من نواق�ض ل�سالح‬ ‫كممثل‪ ،‬ويتغا�سى واعيا اأو غر ٍ‬ ‫متعته وفائدته‪ ،‬ولي�ض مع اممثل فح�سب بل مع العمل الفني ككل‪ ،‬لكن رما لو‬ ‫عرف اأننا مثا‪ ،‬اأق�سد اأغلبنا‪ ،‬عندما يبكي على حدث ي ام�سل�سل اأو الفيلم‪،‬‬ ‫رما يبكي على حدث اآخر ماما �سخ�سي اأو عام‪ ،‬اأو عندما ن�سحك على نكتة‬ ‫يرويه ��ا مث ��ل اأمامنا ي العمل‪ ،‬رما ن�سحك على نكتة ي داخلنا اأجمل من‬ ‫تلك التي قيلت و�سمعها امتفرج‪ ،‬وذلك كي تبدو م�ساعرنا اأ�سدق‪ ،‬اأو مثا ي‬ ‫لقط ��ة قريبة م ��ا (‪ )big close‬من وجه اأحد اممثلن امنقطع ي ال�سحراء‬ ‫بع ��د رحلة عناء!! تنهمر دمعة! بينم ��ا هو م�سك بيده التي ا تظهر ي اللقطة‬ ‫بك ��وب ني�سكافي ��ه وي ااأخرى �سيجارة! ليكمل تدخينه و�سربه للني�سكافيه‬ ‫الذي تخللته هذه اللحظة الدرامية القا�سية نظريا!‪ ،‬لكن كل هذا يظل �سعيفا‬ ‫اأمام ع�سق امتفرج لهذا الفن اجميل ولن يف�سره‪.‬‬ ‫يحذّر باول ��و كويللو من‬ ‫� ��ض‪ :‬ي اأخ ��ر روايات ��ه «الرابح يبقى وحي ��د ًا» ِ‬ ‫اممثل‪ ،‬يقول تقريب ًا على ل�سان اإحدى �سخ�سياته‪( :‬احذر اممثل اإنه م يتل ّب�ض‬ ‫كل تل ��ك ال�سخ�سيات ا ّإا هروبا من �سخ�سيت ��ه)‪ ،‬اأعتذر عن وقاحة االتقاط‪،‬‬ ‫ال�س ّحة؟!‬ ‫لكن ما راأيك مثل هذه التهمة‪ ،‬كم منحها من ال ّدرجات ي ُ�س َّل ِم ِ ّ‬ ‫فا�سل ونوا�سل غد ًا باإذن الله‪.‬‬ ‫‪fahd@alsharq.net.sa‬‬

‫«الغذاء والدواء»‪ :‬الفسفوريات‬ ‫العضوية قد تؤدي إلى الوفاة‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ح ��ذرت الهيئ ��ة العام ��ة للغ ��ذاء وال ��دواء م ��ن ا�ص ��تخدام بع� ��س‬ ‫م�صتح�ص ��رات جموع ��ة الف�ص ��فوريات الع�ص ��وية «‪Compound‬‬ ‫‪ »Organophosphorus‬لعاج قمل ال�ص ��عر والتخل�س من بع�س‬ ‫الطفيلي ��ات اخارجي ��ة‪ ،‬م�ص ��رة اإى اأن ه ��ذه ام�صتح�ص ��رات ت�ص ��نف ي‬ ‫الهيئة كم�صتح�ص ��رات لا�ص ��تخدام البيطري اأو مكافحة ااآفات الزراعية‪.‬‬ ‫واأو�صحت اأن ا�صتخدام مثل هذه ام�صتح�صرات قد ي�صبب �صداع ًا‪ ،‬و�صع ًفا‬ ‫ي اج�ص ��م و�صيق ًا ي التنف�س وعدم و�صوح ي الروؤية‪ ،‬كما اأن التعر�س‬ ‫له لفرة طويلة اأو لكميات بن�ص ��ب عالية قد ي�ص ��بب ارتعا�ص ًا ي الع�صات‬ ‫وفقدان ًا لل�ص ��يطرة‪ ،‬و�صعوبة ي التنف�س وت�صنجات‪ ،‬وفقدان ًا للوعي وقد‬ ‫يوؤدي اإى الوفاة خا�صة لدى ااأطفال‪.‬‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير‬ ‫ محمد الهزاع‬‫محمد الهزاع‬ ‫زحمة‬

‫امالية ونقل م�ص ��اريع اإى مناطق اأخرى وغرها‪ .‬وكانت‬ ‫الدائ ��رة اجزائي ��ة الثالثة اأ�ص ��درت حكم ًا ب ��راءة وكيل‬ ‫�ص ��ابق لاأمانة ورجل اأعمال ااأ�ص ��بوع اما�صي لتنهي ‪19‬‬ ‫ق�ص ��ية حال �ص ��دور حك ��م ي جل�ص ��ة الغد من اأ�ص ��ل ‪24‬‬ ‫ق�صية تنظرها �صمن ملف ال�صيول ليتبقى خم�س ق�صايا‪،‬‬ ‫تبا�ص ��رها ال�ص ��هر امقبل ‪ ،‬وتاأتي على راأ�ص ��ها ق�صية اأمن‬ ‫�صابق وم�صاعده واأحد رجال ااأعمال‪.‬‬

‫الطائفي طالب المسؤولين بحلول عاجلة‬

‫«صحة المدينة» تحقق في «أزمة ثاجة الموتى»‪..‬‬ ‫والشرطة تؤكد‪ :‬حراستها مسؤولية أمن المستشفى‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬تركي‬ ‫ال�صاعدي‬ ‫ب ��داأت امديرية العامة لل�ص� �وؤون‬ ‫ال�ص ��حية منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة‬ ‫التحقي ��ق م ��ع مدي ��ر ثاج ��ة اموت ��ى‬ ‫م�صت�ص ��فى امل ��ك فه ��د وع ��دد م ��ن‬ ‫ام�ص� �وؤولن والقيادين ب�صحة امدينة‬ ‫حول تدهور اأو�ص ��اع الثاجة‪ .‬وطلب‬ ‫مدير عام ال�ص� �وؤون ال�صحية الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه الطائف ��ي‪ ،‬جاوب ��ا م ��ع م ��ا‬ ‫ن�ص ��رته «ال�ص ��رق» ي عددها ال�ص ��ادر‬ ‫يوم اخمي�س اما�صي‪ ،‬من ام�صوؤولن‬ ‫�ص ��رعة البت ي اإيجاد حلول �ص ��ريعة‬ ‫معاج ��ة م�ص ��اكل الثاج ��ة والوقوف‬ ‫عليه ��ا مبا�ص ��رة حت ��ى تت ��م معاج ��ة‬ ‫تداع ��ي خدماتها‪ .‬وي ال�ص ��ياق ذاته‪،‬‬

‫تدقيق وثائق ‪230‬‬

‫متقدم ًا للدفعة‬ ‫الثامنة من اابتعاث‬ ‫اخر – اأحمد ال�صهري‬ ‫اأو�ص ��ح م�صت�ص ��ار برنام ��ج‬ ‫خادم احرمن ال�ص ��ريفن لابتعاث‬ ‫اخارج ��ي الدكت ��ور حف ��وظ ب ��ن‬ ‫�ص ��عيد الزهراي اأن ع ��دد امتقدمن‬ ‫لتدقي ��ق وثائ ��ق ابتعاثه ��م �ص ��من‬ ‫الدفع ��ة الثامنة‪ ،‬بلغ حتى يوم اأم�س‬ ‫‪ 230‬متقدم� � ًا‪ .‬وق ��ال ل� «ال�ص ��رق» اإن‬ ‫اابتع ��اث ي ال�ص ��ابق كان يع ��اي‬ ‫من ندرة وا�ص ��حة وفجوة ي كثر‬ ‫م ��ن التخ�ص�ص ��ات‪ ،‬واأن القي ��ادة‬ ‫احكيمة م�ص ��ت هذا ااأم ��ر واأطلقت‬ ‫هذا الرنامج الطم ��وح الذي يهدف‬ ‫اإى دف ��ع عجلة التنمي ��ة ي امملكة‪،‬‬ ‫واا�ص ��تفادة م ��ن ق ��درات ال�ص ��باب‬ ‫وال�ص ��ابات ي جميع التخ�ص�صات‬ ‫التي يحتاجها �ص ��وق العمل اإ�صافة‬ ‫اإى اأن ��ه يعد رافد ًا مهم� � ًا للجامعات‬ ‫ال�ص ��عودية ي تزويدها بالكفاءات‬ ‫الوطني ��ة اموؤهل ��ة‪ .‬واأ�ص ��ار اإى اأن‬ ‫اجامع ��ات اجدي ��دة ي امملك ��ة‬ ‫حتاج اإى كثر من هوؤاء ال�ص ��باب‬ ‫وتنتظ ��ر منه ��م ام�ص ��اركة ي دف ��ع‬ ‫ام�ص ��رة التعليمية اجامعية نظرا‬ ‫م ��ا ملك ��ون م ��ن مه ��ارات وتاأهي ��ل‬ ‫�ال م ��ن اأرقى اجامع ��ات العامية‪.‬‬ ‫ع� ٍ‬ ‫وق ��ال اإن ع ��دد الط ��اب والطالبات‬ ‫ام�ص ��جلن ي برنام ��ج اابتع ��اث‬ ‫ي جمي ��ع مراك ��ز الت�ص ��جيل الذين‬ ‫م تدقي ��ق وثائقه ��م بل ��غ ‪16210‬‬ ‫طاب وطالبات منه ��م ‪ 3210‬طاب‬ ‫وطالب ��ات ي امنطقة ال�ص ��رقية ي‬ ‫مراحل البكالوريو�س واماج�ص ��تر‬ ‫والدكتوراة والزمالة الطبية‪ .‬واأ�صار‬ ‫اإى اأن هذا العدد لي�س نهائي ًا ورما‬ ‫يزيد بعد عملية التدقيق احا�صوبي‬ ‫لوثائق امتقدمن وامتقدمات‪.‬‬

‫العقيد فهد الغنام‬

‫اأك ��د م�ص ��در مطل ��ع م�صت�ص ��فى املك‬ ‫فهد ل� «ال�ص ��رق» اأن ف ��رع هيئة الرقابة‬ ‫والتحقيق بامدينة امنورة �ص ��بق واأن‬ ‫قام بجوات تفتي�ص ��ية لثاجة اموتى‬ ‫بام�صت�صفى‪ ،‬لتفقدها وااطاع عليها‪،‬‬

‫موؤك ��دا اأنه ��ا اأر�ص ��لت تقري ��را عاج ��ا‬ ‫للم�صوؤولن حول و�صعها امردي‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�ص ��ح الناط ��ق‬ ‫ااإعامي ب�صرطة امدينة امنورة العقيد‬ ‫فه ��د الغن ��ام اأن م�ص� �وؤولية احرا�ص ��ة‬ ‫ااأمني ��ة لثاج ��ة اموت ��ى م�صت�ص ��فى‬ ‫املك فهد موكلة ب�صكل كامل اإى اإدارة‬ ‫ااأمن وال�صامة بام�صت�صفى‪ ،‬افتا ي‬ ‫ت�صريح ل� «ال�صرق» اأم�س‪ ،‬حول خطاب‬ ‫مدير الثاجة الذي حدث عن �ص ��عف‬ ‫احرا�صات ااأمنية وقلة عدد اموظفن‬ ‫بالثاج ��ة‪ ،‬اإى اأن ال�ص ��رطة تقوم فقط‬ ‫باإعط ��اء ااأوراق وام�ص ��تندات اإدارة‬ ‫ام�صت�صفى‪ ،‬وت�ص ��لمها اجثث‪ ،‬وتبقى‬ ‫م�صوؤولية حرا�ص ��ة احاات اجنائية‬ ‫وغرها تابعة اإدارة ام�صت�صفى ذاتها‪.‬‬ ‫وكان مدير ثاجة اموتى م�صت�ص ��فى‬

‫املك فهد اأحمد حمد �ص ��ام اأ�ص ��ار ي‬ ‫خطاب عاجل‪ ،‬ن�صرته «ال�صرق»‪ ،‬اإى اأن‬ ‫الثاجة تعر�صت �صابق ًا محاوات ك�صر‬ ‫بابها‪ ،‬لعدم وجود حرا�صات اأمنية على‬ ‫مدار ال�صاعة‪.‬‬

‫�سوئية من خطاب مدير الثاجة الذي ن�سرت «ال�سرق» تفا�سيله‬

‫ثاجة اموتى مغلقة قبل اأيام‬

‫(ال�سرق)‬

‫(ال�سرق)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬280) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬22 ‫اﺣﺪ‬

6

‫ ﻻ ﻧﻤﻠﻚ ﺃﺭﺍﺿﻲ ﻟﻠﺒﻨﺎﺀ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻝ ﺳﻴﺴﻠﻢ ﺍﻟﻤﺒﻨﻰ ﺧﻼﻝ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﺨﺮﻳﺠﻲ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺗﺄ ﱡﺧﺮ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻣﻴﻢ ﺑﻤﺒﻨﻰ ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﻤﺰﺍﺣﻤﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﻳﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﻨﻘﻠﻬﻦ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬..‫ﻳﻌﻄﻞ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ‬

‫ﻛﻴﻒ ﺗﺼﺒﺢ‬ !‫ﻣﺪﻳﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

                                                                                   – –           fares@alsharq.net.sa

���

                                               

                                                       



                                              

                                                      

‫ ﺧﺎﻃﺒﻨﺎ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻭﻟﻢ ﱠ‬:«‫ ﻭ»ﺍﻟﺼﺤﺔ‬..‫ ﻣﻮﻇﻔ ﹰﺎ ﻭﻣﻮﻇﻔﺔ ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻮﺟﻪ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺎﻟﺘﺜﺒﻴﺖ‬49 ‫ﻧﺘﻠﻖ ﺭﺩ ﹰﺍ‬





                                                                                   

          

  49                                           13                                                                                                      18                                        

‫ ﻃﺒﻴﺒ ﹰﺎ ﻣﺼﺮﻳ ﹰﺎ ﻳﻘﺎﺿﻮﻥ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺧﺎﺻ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﻟﻌﺪﻡ ﺗﺴﻠﻤﻬﻢ ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻬﻢ‬18‫ ﻭ‬..                            

‫ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺗﻮﻃﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﺷﺠﺮﺓ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻄﻮﻱ ﻟـ‬ ‫ﺳﺪﺭ ﻭﻗﺮﺽ ﻓﻲ ﻣﺘﻨﺰﻩ ﺍﻟﻐﺜﻤﺔ ﺑﻨﺠﺮﺍﻥ‬ 



5562326         

                       

‫ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ‬

‫ﺑﺪﻝ ﺍﻟﻨﺪﺭﺓ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ ﺿﺪ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

 142991259          % 50                 40  20                               malshmmeri@alsharq.net.sa

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﺮﺍﻏﺒﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻻﻧﺘﺴﺎﺏ‬                               

«‫ﻓﺮﻳﻖ ﻃﺒﻲ ﻟﻌﻼﺝ ﻣﺼﺎﺑـﺔ »ﺷﺮﻭﺭﺓ‬           

‫»ﺍﻟﺘﺨﺼﺼﻲ« ﻳﺪﺷﻦ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﻠﻤﻠﻒ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬     13                 

‫ ﻣﻮﺍﻃﻨ ﹰﺎ ﻟﻘﺮﻋﺔ ﻣﻨﺢ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﻓﻲ ﻳﺪﻣﺔ‬13 ‫ﺩﻋﻮﺓ‬   13     13


‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫«الشؤون ااجتماعية في مكة»‪ :‬استقبلنا ‪ 17‬حالة‬ ‫تعرضت للعنف الجسدي والنفسي خال شهر رمضان‬ ‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬ ‫ق��ال مدير ع��ام ال�شوؤون الجتماعية‬ ‫ي منطقة مكة امكرمة عبدالله بن اأحمد اآل‬ ‫طاوي ل� «ال�شرق» اإن مكتب مكة ا�شتقبل ‪17‬‬ ‫حالة تعر�شت للعنف اج�شدي واجن�شي‬ ‫والنف�شي خلل �شهر رم�شان اما�شي‪.‬‬ ‫واأ� �ش��اف اأن هيئة ح�ق��وق الإن���ش��ان‬ ‫وجمعية حقوق الإن�شان حيلن احالت‬ ‫ال �ت��ي ت�ت�ع��ر���ض للعنف م�ك�ت��ب ال �� �ش �وؤون‬ ‫الجتماعية‪.‬‬ ‫مو�شح ًا اأن اأغلبها من فئة الن�شاء‬ ‫والأط � �ف� ��ال ال��ذي��ن ح��رم��وا م��ن اح �ق��وق‬ ‫الأ�شا�شية ي التعليم وال�شحة واح�شول‬ ‫على الوثائق الر�شمية لإثبات الهوية‪.‬‬

‫م�شغرة لو�شع احالت‬ ‫وب ��ن اآل ط ��اوي‬ ‫ودرا�شتها ورف��ع تقرير‬ ‫اأن ه � �ن� ��اك ت� �ع ��اون� � ًا‬ ‫بها اإى الوزارة‪.‬‬ ‫ب��ن وزارة ال �� �ش �وؤون‬ ‫واأ� � �ش� ��ار اإى اأن ��ه‬ ‫الج�ت�م��اع�ي��ة ووزارة‬ ‫ي� �ج ��رى ال� �ت� �ع ��ام ��ل م��ع‬ ‫ال ��رب� �ي ��ة وال �ت �ع �ل �ي��م‬ ‫اح���الت ح�شب نوعها‬ ‫ل �ع��لج ه��ذه اح ��الت‪،‬‬ ‫ف �ب �ع ����ض اح� � ��الت يتم‬ ‫لفت ًا اإى وج��ود جنة‬ ‫ت �� �ش��وي��ة اخ � ��لف بن‬ ‫اح �م��اي��ة ب �ه��ا مثلن‬ ‫امتنازعن ي الإدارة‪،‬‬ ‫عن امحافظة وامحكمة‬ ‫وت� �ن� �ت� �ه ��ي ال �ق �� �ش �ي��ة‬ ‫وال� ��� �ش ��رط ��ة واإدارة‬ ‫ب�� �ع� ��د ال� � �ش � �ت � �ع� ��ان� ��ة‬ ‫ال ��رب� �ي ��ة وال �ت �ع �ل �ي��م‬ ‫عبد�لله �آل طاوي‬ ‫ب��الخ��ت�����ش��ا���ش��ي��ات‬ ‫ووزارة ال �� �ش �ح��ة‬ ‫ومكافحة ام �خ��درات وال�شحة النف�شية‪ ،‬الج�ت�م��اع�ي��ات اإذا ك��ان��ت اح��ال��ة تخ�ض‬ ‫لفت ًا اإى التن�شيق بن ال�شوؤون الجتماعية ام��راأة اأو طف ًل‪ ،‬وهناك ح��الت أاخ��رى يتم‬ ‫وال�شرطة وام�شت�شفيات بعمل وحدة حماية رفعها اإى امحكمة‪ ،‬وثالثة يتم اإيداعها دار‬

‫«صحة جازان»‪ :‬اكتشاف ‪ 147‬حالة درن في ستة أشهر‬

‫احماية الجتماعية اإذا كانت خا�شة باإيذاء‬ ‫طفل اأو امراأة‪ ،‬كما يوجد حالت يتم رفعها‬ ‫لإمارة امنطقة للبت فيها ح�شب الإجراءات‬ ‫امتبعة ي ه��ذا ال���ش�اأن‪ ،‬م �وؤك��د ًا اأن اأغلب‬ ‫حالت احماية م النتهاء منها والتعامل‬ ‫معها بكل �شهولة وي�شر‪.‬‬ ‫وك���ش��ف م���ش��در م��وث��وق ي مكتب‬ ‫ح�م��اي��ة م�ك��ة ام�ك��رم��ة اأن جميع اح��الت‬ ‫ام�شتقبلة م��ن الإن ��اث وه��ي م��ن التحر�ض‬ ‫اجن�شي والعنف النف�شي واج�شدي وتبلغ‬ ‫ت�شع حالت‪ ،‬اأغلبهن حولت من موؤ�ش�شة‬ ‫رعاية الفتيات اإى دور الإيواء‪.‬‬ ‫وت�ك�م��ن ام���ش�ك�ل��ة ف�ي�م��ن ي �خ��رج من‬ ‫ال��دار ويعود مرة أاخ��رى‪ ،‬حيث تعود هذه‬ ‫احالت اإى امع ِنفن ي غياب تام للرعاية‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫ك�ش ��ف مدي ��ر اإدارة الأمرا�ض‬ ‫امعدية ونواق ��ل امر�ض ي جازان‬ ‫الدكتور اأحمد ال�شهلي‪ ،‬عن اأن عدد‬ ‫احالت ام�ش ��جلة للإ�شابة بالدرن‬ ‫خ ��لل يناي ��ر اإى يونيو م ��ن العام‬ ‫اج ��اري بلغ ��ت ‪ 147‬حال ��ة منه ��ا‬ ‫‪ 108‬حالت درن رئوي‪ ،‬و‪ 39‬حالة‬ ‫درن غ ��ر رئ ��وي من ال�ش ��عودين‬ ‫وامقيم ��ن النظامي ��ن وغ ��ر‬ ‫النظامي ��ن مختل ��ف القطاع ��ات‬ ‫ال�شحيةبامنطقة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن ��ه م عم ��ل فرق ��ة‬ ‫خا�ش ��ة لزي ��ارة ال�ش ��جن الع ��ام‬ ‫منطقة جازان وبلغ عدد ال�شجناء‬ ‫ام�ش ��ابن بال ��درن ‪ 25‬م�ش ��ابا‪،‬‬ ‫منه ��م �ش ��عودي واح ��د و‪ 24‬حالة‬ ‫لغر ال�ش ��عودين‪ ،‬م�ش ��يفا اأنه م‬ ‫م�ش ��ح امخالط ��ن بال�ش ��جن وكان‬ ‫عدده ��م ‪ 685‬وبع ��د عمل الأ�ش ��عة‬ ‫للح ��الت الإيجابي ��ة للتيوبركلن‬ ‫كانت النتائج �ش ��لبية وم تكت�شف‬ ‫اأي حال ��ة درن بن امخالطن‪.‬وذكر‬

‫ي� �وؤدي ‪ 14‬األ ��ف ح ��اج كويت ��ي‬ ‫الفري�شة هذا العام‪ ،‬وفق ًا ما اأو�شحه‬ ‫وكي ��ل وزارة الأوق ��اف وال�ش� �وؤون‬ ‫الإ�ش ��لمية ام�ش ��اعد للتن�شيق الفني‬ ‫والعلق ��ات اخارجية واحج بدولة‬ ‫الكوي ��ت الدكت ��ور مطل ��ق بن را�ش ��د‬ ‫القراوي‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن بينهم اأربعة‬

‫م�شاب يتلقى �لعاج من �إحدى �لعامات ي برنامج مكافحة �لدرن‬

‫ال�شهلي اأن �شحة جازان مثلة ي‬ ‫اإدارة الأمرا� ��ض امعدي ��ة ونواق ��ل‬ ‫الأمرا�ض ن�ش ��رت اأم�ض‪ ،‬ع�شر فرق‬ ‫ميداني ��ة م�ش ��روع مكافح ��ة الدرن‬ ‫بامنازل لتغطي ��ة جميع حافظات‬ ‫امنطق ��ة م�ش ��را اإى اأن الفرق ��ة‬ ‫اميدانية تتكون من طبيب ومراقب‬ ‫وبائي ��ات ومر�ش ��ة وم�ش ��تخدمة‬ ‫و�ش ��ائق‪ ،‬وتت ��م معاي ��ر التوزي ��ع‬ ‫للف ��رق اميدانية ح�ش ��ب ام�ش ��احة‬

‫(�ل�شرق)‬

‫وال�ش ��كان وعدد احالت والهيكلة‬ ‫الإدارية‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن امديرية نفذت خلل‬ ‫الفرة من �ش ��هر يناي ��ر اإى يونيو‬ ‫من الع ��ام اج ��اري ‪ 1203‬زيارات‬ ‫ميدانية لعملية التق�ش ��ي الوبائي‬ ‫ومعرف ��ة وح�ش ��ر امخالط ��ن‬ ‫وتوعيتهم‪.‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن عدد امخالطن‬ ‫بلغ عددهم ‪ 2013‬حالة‪.‬‬

‫رش ‪ 1388‬قرية في جازان بالمبيد ذي اأثر الباقي‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫اأك ��د مدي ��ر اإدارة الأمرا� ��ض‬ ‫امعدية ونواقل امر�ض ب�شحة جازان‬ ‫الدكت ��ور اأحمد ال�ش ��هلي ل� «ال�ش ��رق»‪،‬‬ ‫اأن �ش ��حة ج ��ازان نف ��ذت منت�ش ��ف‬ ‫ال�ش ��هر احاي حملة ي جميع مراكز‬ ‫امكافح ��ة والق ��رى ام�ش ��تهدفة بر� ��ض‬ ‫امبي ��د ذي الأث ��ر الباق ��ي بامنطق ��ة‬ ‫البال ��غ عددها ‪ 1388‬قرية بها ‪28215‬‬ ‫من ��زل و‪ 98452‬غرفة‪ ،‬وعدد ال�ش ��كان‬ ‫امطلوب حمايتهم ‪� 167.390‬شخ�شا‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن احملة تنفذه ��ا ‪ 49‬فرقة ي‬

‫كامل امنطقة بكل فرق ��ة فني وبائيات‬ ‫َ‬ ‫وملحظن‪ ،‬و�شتة عمال ر�ض‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن حمل ��ة م�ش ��ح ال ��دم‬ ‫�شت�ش ��مل جمي ��ع القرى التي �ش ��جلت‬ ‫منه ��ا ح ��الت املريا امحلي ��ة (‪2009‬‬ ‫– ‪2012‬م) وعدده ��ا ‪ 79‬مدينة وقرية‬ ‫وجمي ��ع امزارع وزرائ ��ب احيوانات‬ ‫والور� ��ض وجمع ��ات العم ��ال ي‬ ‫كام ��ل امنطق ��ة‪ ،‬وت�ش ��تهدف ‪70936‬‬ ‫�شخ�شا‪ ،‬م�ش ��يفا اأن احملة يعمل بها‬ ‫ثلثون فرقة متحركة منها ثماي فرق‬ ‫ن�ش ��ائية‪ ،‬فيما يبلغ عدد فنيي امختر‬ ‫العاملن بفح�ض ال�ش ��رائح ‪ .32‬وقال‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫ال�ش ��هلي اإن ا�ش ��راتيجية مكافح ��ة‬ ‫املريا ونواقل امر�ض بامنطقة ت�شمل‬ ‫عدة ح ��اور اأ�شا�ش ��ية منه ��ا امكافحة‬ ‫الكيميائي ��ة للبعو� ��ض الناقل للمر�ض‬ ‫وت�ش ��مل مكافح ��ة اأماك ��ن التكاث ��ر‪،‬‬ ‫ور�ض امنازل بامبي ��د ذي الأثر الباقي‬ ‫والر� ��ض الفراغ ��ي باأنواع ��ه‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫البحث الن�شط عن م�شادر امر�ض وهم‬ ‫ام�شابون وحاملو الأطوار التزاوجية‬ ‫لطفيلي املريا وعلجه ��م جذري ًا قبل‬ ‫وطوال مو�ش ��م نقل امر� ��ض الذي يبداأ‬ ‫ع ��ادة بامنطق ��ة خلل اأ�ش ��هر ال�ش ��تاء‬ ‫(بداية اأكتوبر اإي نهاية مار�ض)‪.‬‬

‫استئناف الدراسة‬ ‫في ابتدائية‬ ‫«دحضة نجران»‬ ‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫اأعلنت الإدارة العامة للربية‬ ‫والتعليم منطقة ج ��ران اأم�ض‪،‬‬ ‫ا�ش ��تئناف الدرا�ش ��ة ي امدر�شة‬ ‫الثانية ع�ش ��رة البتدائية للبنات‬ ‫ي ح ��ي دح�ش ��ة‪ ،‬بع ��د توق ��ف‬ ‫دام اأ�ش ��بوعا نتيجة تر�ش ��ية عقد‬ ‫ترمي ��م مرافق امدر�ش ��ة واإن�ش ��اء‬ ‫مظلة للطالبات منذ منت�شف �شهر‬ ‫رم�ش ��ان اما�ش ��ي‪ .‬ووق ��ف مدير‬ ‫ع ��ام الربي ��ة والتعلي ��م بامنطقة‬ ‫بالنيابة من�ش ��ور ع�شري م�شاء‬ ‫اأم�ض الأول‪ ،‬على الأعمال النهائية‬ ‫لرميم و�شيانة الف�شول ومرافق‬ ‫امدر�شة‪ ،‬والتقى مقاول ام�شروع‬ ‫الذي اأعلن ا�ش ��تعداده لإنهاء كافة‬ ‫البنود امت�شمنة بالعقد ي وقتها‬ ‫امحدد‪ .‬واأكد ع�ش ��ري ا�شتئناف‬ ‫الدرا�ش ��ة جميع الطالبات اأم�ض‪،‬‬ ‫بكل ي�شر و�شهولة‪ ،‬واإر�شال اأربع‬ ‫م�ش ��رفات م ��ن اإدارة التجهي ��زات‬ ‫امدر�ش ��ية للإ�ش ��راف عل ��ى كاف ��ة‬ ‫احتياجات امدر�ش ��ة‪ ،‬م�ش ��يفا اأن‬ ‫عملي ��ة الرمي ��م تب ّق ��ى منها جزء‬ ‫ب�شيط ل يعيق الدرا�شة‪.‬‬

‫عمار بوقس ‪..‬‬ ‫خذلناه وأنصفوه‬ ‫حسن الحارثي‬

‫حاات تعرضت لعنف في مكة‬ ‫المكرمة جرافيك الشرق‬

‫‪ 14‬ألف حاج كويتي يؤدون الفريضة‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫منشن‬

‫اآلف مقي ��م‪ .‬وق ��ال اإن ‪ %90‬منه ��م‬ ‫�شياأتون عر امنافذ اجوية بوا�شطة‬ ‫�ش ��ركتي الكويت وال�ش ��عودية للنقل‬ ‫اج ��وي‪ ،‬فيما �ش ��تاأتي بقيته ��م بر ًا‪.‬‬ ‫وقال عق ��ب اللقاء الذي عق ��ده اأم�ض‬ ‫الأول م ��ع رئي� ��ض جل� ��ض اإدارة‬ ‫موؤ�ش�ش ��ة مط ��وي حج ��اج ال ��دول‬ ‫العربي ��ة امط ��وف في�ش ��ل بن حمد‬ ‫ن ��وح اإن حج ��اج ب ��لده تخدمه ��م‬

‫�ش ��بعون حملة حج م ت�ش ��نيفها ي‬ ‫ثلث فئات‪ ،‬ي�شتفيدون للعام الثاي‬ ‫على التواي من قطار ام�ش ��اعر‪ .‬من‬ ‫جانبه اأو�ش ��ح رئي�ض جل� ��ض اإدارة‬ ‫موؤ�ش�ش ��ة مط ��وي حج ��اج ال ��دول‬ ‫العربي ��ة امط ��وف في�ش ��ل ن ��وح اأن‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ة خ�ش�ش ��ت ‪ 140‬جموعة‬ ‫خدمة ميدانية خدمة ‪ 350‬األف حاج‬ ‫�شيقدمون من‪ 19‬دولة عربية‪.‬‬

‫جاء عمار بوق�س بعد �أن قهر �م�شتحيل‪ ،‬ليك�شف بع�ش ًا من عو�رنا‬ ‫وجنين ��ا عل ��ى �أنف�شنا و�أهلنا‪ ،‬بعد �أن رف�شنا �أن نعتره و�حد ً� م ّنا وهو‬ ‫�ل ��ذي �أ�شر على �أن يفعل ذلك‪ ،‬وحق ��ق �أعلى درجات �لتميز من �أجل �أن‬ ‫يكون بيننا‪.‬‬ ‫حق ��ق عم ��ار ما يتعدى �م�شتحي ��ل‪ ،‬وح�شل عل ��ى �لأول على دفعته‬ ‫ي �لدر��ش ��ة �جامعية‪ ،‬وهو �أكادمي ًا يعني �أنه ي�شتحق �أن يكون معيد ً�‬ ‫ي �جامع ��ة‪ ،‬لك ��ن جامعة �ملك عبد�لعزيز‪ ،‬حي ��ث تخرج‪ ،‬رف�شت قبوله‬ ‫معيد ً�‪.‬‬ ‫وحدث خرج فيلمه بدر �حمود عن ق�شة تندى لها �جبن‪ ،‬حن‬ ‫�أر�د عم ��ار �أن يقابل مدير �جامعة قبل �شهر رم�شان‪ ،‬لكن مدير مكتبه‬ ‫�عت ��دى عليه لفظي ًا وط ��رده‪ ،‬وكاد �أن يقع �أر�ش ًا‪ ،‬ذل ��ك �لإن�شان �لذي ل‬ ‫يتحرك فيه �شوى ل�شانه‪.‬‬ ‫وخرج ��ت قبل �أيام ق�شة �أخرى مع �ل�شيخ �لد�عية حمد �لعريفي‪،‬‬ ‫�أكده ��ا مع ��د ي برنام ��ج تلفزي ��وي حن ق ��ال �إن �لعريف ��ي رف�س ظهور‬ ‫عم ��ار بوق� ��س ي برناجه «م�شاف ��رون»‪ ،‬ولو �شدقت ه ��ذه �لرو�ية فاإن‬ ‫وزرها عظيم على �لعريفي �لذي ر�ح يثني على عمار بعد �أن �شاع فيلمه‪.‬‬ ‫خذلن ��ا عم ��ار و�أن�شفه �لإمار�تي ��ون‪ ،‬فكان �ل�شيخ حم ��د بن ز�يد‬ ‫�أول �متفاعل ��ن م ��ع ق�شيت ��ه وحالته‪ ،‬و�أمطره ب�شيل م ��ن �لت�شالت‪ ،‬ثم‬ ‫ج ��اء �ل ��دور على حمد�ن ب ��ن حمد بن ر��شد‪ ،‬فا�شتقبل ��ه ي بيته وحقق‬ ‫حلم ��ه ي �أن يك ��ون معي ��د ً� ي جامع ��ة دبي ووع ��د با�شتكم ��ال م�شرته‬ ‫�لعلمية و�لعاجية‪.‬‬ ‫�شك ��ر ً� عمار عل ��ى وجودك بيننا و�إ�شر�رك عل ��ى �أن تعي�س �حياة‬ ‫�لتي �أنت تريدها ل �حياة �لتي يريدونها لك‪ ،‬و�شكر ً� بدر �حمود‪ ،‬فقد‬ ‫قلبت �ل�شفحة فع ًا‪.‬‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬


‫الكشف عن ‪17‬‬

‫طن حشيش‬ ‫مهرب إلى‬ ‫المملكة خال‬ ‫خمسة أشهر‬

‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�س‬ ‫بلغ ��ت كمي ��ات �ح�ضي� ��س �م�ضبوط ��ة للتهريب‬ ‫�إى �مملكة خال خم�ض ��ة �أ�ضهر ‪ 17‬طن ًا‪� .‬أو�ضح ذلك‬ ‫م�ضاعد مدير عام مكافحة �مخدر�ت لل�ضوؤون �لوقائية‬ ‫عبد �لإله �ل�ضريف‪ ،‬م�ضر ً� �إى �نخفا�س تهريب مادة‬ ‫�لكبتاج ��ون بن�ضب ��ة �لثلث خال �لعام ��ن �ما�ضين‪،‬‬ ‫يقابله �زدياد ي م ��ادة �ح�ضي�س‪ ،‬و�أ�ضاف �ل�ضريف‬ ‫�أن مكافحة �مخدر�ت م تقت�ضر على �ل�ضبط بل لديها‬ ‫و�ضائل وقائية للحماية م ��ن �مخدر�ت وهو ما تعمل‬ ‫عليه حالي� � ًا‪ ،‬وتنطل ��ق �ل�ضهر �مقب ��ل لتوعية خم�ضة‬ ‫ماين طالب وطالبة مخاطر �مخدر�ت و�أ�ضر�رها‪.‬‬

‫وفاة سيدة‬ ‫وثاثة من‬ ‫أطفالها في‬ ‫حريق منزل‬ ‫شعبي بمكة‬

‫اإيقاع بـ «مقيم» وبحوزته‬ ‫‪120‬عبوة خمر في الدمام‬

‫مكة �مكرمة ‪� -‬أحمد عبد�لله‬ ‫�أدى حريق �ضب ي �أحد �منازل �ل�ضعبية �إى وفاة �ضيدة‬ ‫وثاث ��ة م ��ن �أطفالها‪ .‬و�أكد بي ��ان للدفاع �م ��دي ي �لعا�ضمة‬ ‫�مقد�ض ��ة �أن حريق� � ًا �ضب م�ض ��اء �أم� ��س �لأول ي غرفة منزل‬ ‫�ضعب ��ي ي حي �م ��اوي ي مكة �مكرم ��ة‪ ،‬وم �إخاء �ضاكني‬ ‫�منزل �لبالغ عددهم ثاثن فرد ً�‪ ،‬فيما �أو�ضح �لناطق �لإعامي‬ ‫للدفاع �مدي �لر�ئد �ضالح �لعليان �أن �حادثة با�ضرها خم�س‬ ‫ف ��رق دفاع م ��دي متنوعة �لخت�ضا�س مكن ��ت من �ل�ضيطرة‬ ‫عل ��ى �حري ��ق‪ ،‬م�ض ��ر ً� �إى �أن م ��ا �ضاعد على �ضرع ��ة �نت�ضار‬ ‫�حريق �لطبيعة �لإن�ضائية للغرف ��ة وجموعة �لأثاث �لقدم‬ ‫�متكد�س �أعلى �ضطح �مبنى‪ ،‬ول يز�ل �لتحقيق جاري ًا‪.‬‬

‫�لدمام ‪� -‬أحمد �لعدو�ي‬

‫(ال�شرق)‬

‫امنزل الذي ا�شتعل فيه احريق‬

‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫موت ثاثة أشخاص‬ ‫إحباط تهريب أكثر من ‪ 500‬إصابة ثماني طالبات جامعيات‬ ‫وإصابة ‪ 21‬برفقة مهرب‬ ‫ألف حبة مخدرة في مطار الرياض‬ ‫تقلهن‬ ‫حافلة‬ ‫انقاب‬ ‫في‬ ‫�لريا�س � �ل�ضرق‬ ‫�لطائف ‪ -‬م�ضحي �لبقمي‬ ‫�أحبط رجال جمارك مط ��ار �ملك خالد �لدوي بالريا�س تهريب كمية‬ ‫من �حبوب �م�ضنفة �ضمن �حبوب �مخدرة من نوع زناك�س ( �لبورزولم‬ ‫) خبئ ��ت د�خل قطعة �أثاث خ�ضبية بلغت كميته ��ا ‪� 501‬ألف حبة‪ .‬و�أو�ضح‬ ‫مدير عام جمارك مطار �ملك خالد �لدوي بالريا�س �ضليمان �لتويجري �أن‬ ‫�مر�قب �جمركي ��ضتبه بالإر�ضالية �لو�ردة �إى �جمارك‪ ،‬وبتفتي�ضها عر‬ ‫ي جويفها وب�ضكل مرتب م�ضنعي ًا على �حبوب �مخدرة ‪.‬‬

‫لقي ثاثة �أ�ضخا�س م�ضرعه ��م و�أ�ضيب ثمانية ع�ضر �آخرون م�ضاء‬ ‫�أم�س ي حادث مروري �إثر �نقاب �ضيارة مهرب‪.‬‬ ‫و�نحرف ��ت مركب ��ة �مهرب من ن ��وع «جم� ��س» عن م�ضاره ��ا ب�ضبب‬ ‫�حمولة �لز�ئدة و�نقلبت عدة قلبات‪ ،‬و�أو�ضح �لناطق �لإعامي ل�ضحة‬ ‫�لطائف �ضر�ج �حمي ��د�ن �أن م�ضت�ضفيات �لطائف �أعلنت حالة �لطو�رئ‬ ‫�لق�ض ��وى بع ��د وقوع ح ��ادث ي عرف ��اء �لطائ ��ف �أ�ضفر عن وف ��اة ثاثة‬ ‫�أ�ضخا�س و�إ�ضابة ثمانية ع�ضر م نقلهم م�ضت�ضفيات �لطائف‪.‬‬

‫‪..‬وضبط ‪ 25‬باطة حشيش‬ ‫في جبل المخدع بجازان‬

‫�شورة تناقلتها مواقع اإنرنت للحافلة امقلوبة‬

‫جاز�ن � �ل�ضرق‬

‫�ضبط ��ت دوريات �لإد�رة �لعام ��ة للمجاهدين ي منطقة جاز�ن �أم�س ‪25‬‬

‫باط ��ة ح�ضي�س قام مهربون بدفنه ��ا ي باطن جبل �مخدع ي منطقة جاز�ن‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح �لناطق �لإعامي ب ��الإد�رة جمل �لقحط ��اي �أن �لفرقة مكنت ومن‬ ‫خال عملية �لتم�ضيط و�متابعة �لتي قامت بها من �ضبط �ح�ضي�س �لذي يزن‬ ‫‪ 12‬كيلو جر�م ًا‪.‬‬

‫‪..‬و حشيش ومبالغ مالية‬ ‫في مركبة بـ «تبوك»‬ ‫تبوك – �ضالح �لقرعوطي‬ ‫�ضبط ��ت فرق دوري ��ات �مهمات �ل�ضري ��ة «ح�ضي� ��س» د�خل مركبة‬ ‫ي�ضتقلها ثاثة �أ�ضخا�س‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح م�ض ��در �أمن ��ي �أن �لدوري ��ات ��ضتبهت �أم� ��س �لأول ي‬ ‫حي �لأخوي ��اء ي تبوك مركبة‪ ،‬وعند ��ضتيقافها هرب �ضخ�س وبقي‬ ‫�ضخ�ض ��ان �آخ ��ر�ن كانا بد�خله ��ا‪ ،‬وعند تفتي�س �مركب ��ة عُر على كمية‬ ‫�ح�ضي�س ومبلغ ثاثة �آلف و�أربعمائة وثمانية وخم�ضن ريا ًل وثاثة‬ ‫جو�لت وطلقة حية م�ضد�س‪.‬‬

‫من احملة التفتي�شية‬

‫(ت�شوير‪ :‬مو�شى العروي)‬

‫�لريا�س ‪ -‬ر�ئد �لعنزي‬ ‫تعر�ضت حافلة نق ��ل طالبات �ضباح‬ ‫�أم�س حادث �نقاب على طريق �لد�ئري‬ ‫�لغرب ��ي‪ ،‬نتج عنه �إ�ضاب ��ة ثماي طالبات‬ ‫م ��ن جامعة �ملك �ضع ��ود ما بن متو�ضطة‬

‫وفاة اثنين وإصابة ثاثة على‬ ‫طريق الخرمة الرياض‬

‫امركبة بعد احادث‬

‫�خرمة ‪ -‬م�ضحي �لبقمي‬

‫(ال�شرق)‬

‫لق ��ي �ضخ�ضان م�ضرعهم ��ا و�أ�ضيب ثاثة �آخ ��رون م�ضاء �أم�س‬ ‫ي ح ��ادث على طريق �خرمة �لريا� ��س‪ .‬ووقع �حادث بعد �نقاب‬ ‫مركب ��ة ي�ضتقلونها من نوع جيب‪ ،‬و�أكدت تقاري ��ر مرور �خرمة �أن‬ ‫�نفج ��ار �إحدى �لإطار�ت �أفقد �ل�ضائق �ل�ضيط ��رة على �مركبة‪ ،‬و�أكد‬ ‫مدير م�ضت�ضف ��ى �خرمة �لعام ذعار �ل�ضبيعي �أن طو�رئ �م�ضت�ضفى‬ ‫��ضتقبلت �أم�س خم�س ح ��الت ل�ضباب‪ ،‬منهم �ثنان فارقا �حياة قبل‬ ‫�لو�ضول للم�ضت�ضفى‪ ،‬بينما جرى �إ�ضع ��اف ثاثة �آخرين �إ�ضاباتهم‬ ‫تر�وحت بن �متو�ضطة و�لبالغة‪.‬‬

‫ج� �اأت �إد�رة مدر�ض ��ة �متو�ضط ��ة‬ ‫�لثاني ��ة للبن ��ات ي مدين ��ة ج ��از�ن �أم� ��س‬ ‫�إى �إخ ��اء جمي ��ع �لطالب ��ات �لبالغ عددهن‬ ‫‪ 350‬طالب ��ة بالإ�ضافة �إى ط ��اب وطالبات‬ ‫ريا� ��س �لأطف ��ال ب�ضبب �لتما� ��س كهربائي‬ ‫ي �لتمدي ��د�ت �لد�خلي ��ة مر�ف ��ق �مدر�ض ��ة‬ ‫�حكومية �مكونة من ثاثة طو�بق‪ .‬و�أكدت‬

‫م�ض ��ادر �أن هذ� �لإخاء تكرر لليوم �لثاي‪،‬‬ ‫حي ��ث �ضارع ��ت �إد�رة �مدر�ض ��ة �إى عملي ��ة‬ ‫�لإخ ��اء �لأربعاء �ما�ض ��ي‪ ،‬ومت خاطبة‬ ‫�لإد�رة �لعام ��ة للربي ��ة و�لتعليم باحادثة‬ ‫م ��ن �أجل �إر�ض ��ال ف ��رق �ل�ضيان ��ة للمدر�ضة‬ ‫و�إ�ض ��اح �لو�ض ��ع بالن�ضب ��ة للتمدي ��د�ت‬ ‫�لكهربائي ��ة �لت ��ي تعر�ضت ما� ��س كهربائي‬ ‫ي بع�س �مو�قع �لقريبة من �لطالبات وي‬ ‫�لغرف �لإد�رية و�أي�ضا ي �ممر�ت وتكر�ر‬

‫�م�ضهد يوم ��ي �لأربعاء و�ل�ضب ��ت دون فعل‬ ‫�ضيئ‪ ،‬من جهت ��ه �أكد مدير �لإعام �لربوي‬ ‫ب ��الإد�رة �لعام ��ة للربي ��ة و�لتعلي ��م حمد‬ ‫�لري ��اي �أن ف ��رق �ل�ضيان ��ة توجه ��ت مبنى‬ ‫�متو�ضط ��ة �لثاني ��ة للبنات وقام ��ت باتخاذ‬ ‫�ل ��ازم ي �أعم ��ال �ل�ضيانة �متعلق ��ة للتيار‬ ‫�لكهربائي و�أنهت �إ�ضاحاتها د�خل �مر�فق‬ ‫و�مم ��ر�ت و�لغ ��رف بامبن ��ى و�ضت�ضتاأن ��ف‬ ‫�لدر��ضة بعد ذلك‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫مصرع مدرب في حادث سير‬

‫امركبة ملتحمة بال�شهريج‬

‫(ال�شرق)‬

‫حائل ‪ -‬خالد �حامد‬

‫لقي مدرب نادي �للو�ء ي حافظة بقعاء �أ�ضامة �لعمر م�ضرعه �إثر حادث‬ ‫م ��روري وقع على طريق حائل ‪ -‬بقعاء‪ .‬ووقع �حادث بالقرب من مفرق قرية‬ ‫�جري ��ة بن مركبة كانت تقل ��ه وع�ضو جل�س �إد�رة �لن ��ادي عويد �لهديني‪،‬‬ ‫�إ�ضاف ��ة �إى �أحد �لعمال ��ة‪ ،‬ومركبة �أخرى من نوع �ضهريج وقود‪ ،‬ونقل �لعامل‬ ‫�إى م�ضت�ضف ��ى �ملك خالد بحائل لتلقي �لعاج حيث تعر�س لإ�ضابات و�ضفت‬ ‫باخطرة‪ ،‬وتعر�س ع�ضو �إد�رة �لنادي لإ�ضابات ب�ضيطة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وخفيفة‪ ،‬وبا�ضرت ف ��رق �لإ�ضعاف موقع‬ ‫�ح ��ادث‪ ،‬ومت معاج ��ة �أرب ��ع طالبات‬ ‫ي موق ��ع �ح ��ادث ‪ ،‬بينما م نق ��ل �أربع‬ ‫طالبات �إى م�ضت�ضف ��ى �لأمر �ضلمان بن‬ ‫عبد�لعزي ��ز ي �لريا� ��س لتلق ��ي �لع ��اج‬ ‫�لازم ‪.‬‬

‫إخاء طالبات المتوسطة الثانية للبنات ورياض اأطفال في جازان‬ ‫جاز�ن ‪ -‬علي �جريبي‬

‫مكنت دوريات �لأمن ي مدينة �لدمام م�ضاء �أم�س من �إلقاء �لقب�س‬ ‫على مقيم �آ�ضيوي ي �لعقد �لثالث من �لعمر وهو ي حالة غر طبيعية‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح �لناط ��ق �لإعامي لل�ضرطة �مق ��دم زياد �لرقيط ��ي �أنه م‬ ‫�لعث ��ور بحوزة �مقبو�س عليه عل ��ى عدد ‪ 120‬عبوة با�ضتيكية �ضغرة‬ ‫�حجم حتوي على مادة �م�ضكر �م�ضنعة حلي ًا‪ ،‬م�ضر ً� �إى �إحالة كامل‬ ‫�أور�ق �لق�ضية لهيئة �لتحقيق و�لدعاء �لعام بحكم �لخت�ضا�س‪.‬‬

‫متوفيان بالقرب من امركبة‬

‫(ال�شرق)‬

‫مقتل شخص وإصابة آخر في مشاجرة‬

‫حادثان يوديان بحياة ستة‬ ‫أشخاص وإصابة ‪39‬‬ ‫�موية ‪ -‬حمد �لعطاوي‬ ‫توي �ضت ��ة �أ�ضخا�س و�أ�ضيب ‪� 39‬آخرون‬ ‫ي حادث ��ن منف�ضلن �ضهدهم ��ا طريق �لريا�س‬ ‫�لطائف‪.‬‬ ‫ووقع ��ت �حادث ��ة �لأوى عل ��ى �ضيارة من‬ ‫ن ��وع جم�س �نقلب ��ت بقي ��ادة مو�ط ��ن �ضعودي‬ ‫وير�فقه ‪ 24‬متخلف ًا و�ل�ضيارة �لثانية على حافلة‬ ‫من نوع ميكروبا�س وي�ضتقلها ع�ضرون �ضخ�ضا‬ ‫م ��ن �جن�ضي ��ة �لإفريقي ��ة‪ ،‬و�أو�ض ��ح �لناط ��ق‬ ‫�لإعامي مرور �لطائف �لر�ئد علي �مالكي �أنه قد‬ ‫توى مدير ق�ضم مرور �حوية �مكلف �مقدم خالد‬

‫�لع�ضيم ��ي �لتحقي ��ق ي �ح ��ادث وماب�ضاته‪،‬‬ ‫فيما نق ��ل �م�ضاب ��ون للم�ضت�ضفى‪� ،‬أم ��ا �حادث‬ ‫�لآخ ��ر �لذي وق ��ع �أم�س �لأول باج ��اه �لريا�س‬ ‫�أثناء �نقاب ميكروبا�س بقيادة مقيم نيجري‬ ‫�جن�ضية ير�فقه ‪� 19‬ضخ�ضا من نف�س �جن�ضية‬ ‫قادمن م ��ن مكة �مكرمة باج ��اه �لريا�س‪ ،‬جم‬ ‫ع ��ن �حادث وف ��اة �ثنن من �مر�فق ��ن و�إ�ضابة‬ ‫�ل�ضائق وبقية �مر�فقن ونقلو� م�ضت�ضفى �موية‬ ‫لتلق ��ي �لعاج �لازم‪ ،‬ويرجع �ضبب �حادث �إى‬ ‫�نفجار �أحد �لإطار�ت‪ ،‬وتوى مدير مرور �موية‬ ‫�لر�ئ ��د �أحم ��د حج ��اج �لذياب ��ي كافة �إج ��ر�ء�ت‬ ‫�حادث‪.‬‬

‫ضبط مطعم يقدم وجبات فاسدة‬

‫و�ج � � � � � � � � � � ��ز�ء�ت‬ ‫�أبها – �ضعيد �آل ميل�س‬ ‫�م ��ال� �ي ��ة‪.‬م ��ن ج�ه��ة‬ ‫�أخ � � � � � ��رى غ ��رم ��ت‬ ‫م� �ك���ن م ��ر�ق� �ب ��و‬ ‫�ل��رق��اب��ة �ل���ض��ام�ل��ة‬ ‫�أمانة منطقة ع�ضر من‬ ‫ث� � ��اج� � ��ة ج �م �ي��د‬ ‫�ضبط �أح��د �مطاعم ي‬ ‫ل �ل �م��و�د �ل �غ��ذ�ئ �ي��ة‬ ‫�أبها يقدم حوم ًا فا�ضدة‬ ‫ي �أح ��د �لأ� �ض��و�ق‬ ‫لزبائنه‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ط ��ري ��ق �أب �ه��ا‬ ‫و�أو�ضح مديرعام‬ ‫ خ�م�ي����س م�ضيط‬‫�لرقابة �ل�ضاملة �إبر�هيم‬ ‫ام�شبوطات الفا�شدة داخل امطعم (ال�شرق) وذلك ب�ضبب وجود‬ ‫�آل دروي ����س �أن��ه �أث�ن��اء‬ ‫�جولة �لعتيادية �لتي يقوم بها �مر�قبون‪ ،‬م كمية كبرة من �لدجاج �مجمد و �لهمرجر‬ ‫تفتي�س �أحد �مطاعم ي حي �لطبجية ‪،‬و�ت�ضح �لفا�ضد م��ع ��ض��وء �ح�ف��ظ و�ل�ت�خ��زي��ن ‪ ،‬وم‬ ‫وج ��ود ح ��وم ف��ا� �ض��دة تظهرعليها ع��ام��ات تفتي�س كذلك �لثاجات ي �م�ضتودع و�ت�ضح‬ ‫�لتلف و�لعفن وتغر لونها ‪�،‬إ�ضافة لوجود وجود كميات من ذ�ت �لنوع منتهية �ل�ضاحية‬ ‫رو�ئ ��ح كريهة بها ‪ ،‬وم تقييد �مخالفة ي ‪ ،‬وم �إتافها وتغرم �ضاحب �محل ح�ضب‬ ‫�ضجل �لإ�ضعار�ت وذلك وفق لئحة �لغر�مات لئحة �لغر�مات �مالية ‪.‬‬

‫رجال ااأمن ي م�شرح اجرمة‬

‫�خفجي ‪� -‬أحمد غاي‬

‫(ال�شرق)‬

‫قت ��ل �ضخ�س �أم� ��س و�أ�ضيب �آخ ��ر ي م�ضاجرة وقعت بالق ��رب من مركز‬ ‫�لرعاية �ل�ضحي ��ة �لأولية محافظة �خفجي‪ .‬و�أفاد �متحدث �لر�ضمي ل�ضرطة‬ ‫�منطق ��ة �ل�ضرقي ��ة �مقدم زي ��اد �لرقيط ��ي �أن �متوف ��ى و�م�ض ��اب مو�طنان ي‬ ‫�لعق ��د �لثالث من �لعمر‪ ،‬وقد م �لتعامل مع �لو�قعة من قبل �ضعبة �لتحقيقات‬ ‫و�مخت�ض ��ن بالأدل ��ة �جنائية و�إحال ��ة جثمان �متوف ��ى �إى ثاجة �م�ضت�ضفى‬ ‫ل�ضتكمال �لفحو�س �لطبية من �لطبيب �ل�ضرعي‪ ،‬فيما مايز�ل �م�ضاب يخ�ضع‬ ‫للع ��اج �لازم‪ ،‬كما م �لقب�س على ثاث ��ة مو�طنن ي �لعقد �لثالث من �لعمر‬ ‫مثلون �أطر�ف �ل�ضجار و�إيقافهم على �إثر �لو�قعة‪ ،‬وماز�ل �لتحقيق جاريا ي‬ ‫�لق�ضية لك�ضف ماب�ضاتها‪.‬‬

‫نجاة أربعة أشخاص في انقاب مركبة‬

‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�ضركة‬ ‫ج ��ا مو�طن ��ان و�آ�ضيوي ��ان من ح ��ادث م ��روري على تقاط ��ع طريق‬ ‫�لريا� ��س ي حي �ل�ضويكة بالقطيف‪ .‬و��ضرك ي �حادث ثاث مركبات‪،‬‬ ‫وتع ��ود �لتفا�ضي ��ل �إى �ل�ضاع ��ة �ل�ضاد�ضة م ��ن �ضباح �أم� ��س‪ ،‬وذلك بعدما‬ ‫�رتطمت مركبة ب�ضيارة نقل �ضغرة حملة بالأخ�ضاب‪ ،‬ي�ضتقلها �آ�ضيويان‪،‬‬ ‫و�أدى �ح ��ادث �إى �نق ��اب مركب ��ة �لنق ��ل فور ً� وج ��اة من فيه ��ا وتناثر‬ ‫حمولتها ي �ل�ضارع‪ ،‬فيما �أدى �حادث �إى ت�ضرر �مركبتن �لأخرين‪.‬‬

‫حمولة متناثرة بعد اانقاب‬

‫(ال�شرق)‬


‫ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﻣﻮﺍﺯﻳﺎ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬17 ‫ﺍﺳﺘﺤﺪﺍﺙ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺩﻛﺘﻮﺭﺍﺓ ﻭ‬ 

        %520                     

      166         926     %558 %82 

  17             



                         

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬280) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬22 ‫اﺣﺪ‬

10

‫ ﹸ‬:‫ ﺍﻟﻤﻠﺤﻢ‬.‫ﺩ‬ ‫ﺳﻨﻬﻴﺊ ﻷﻋﻀﺎﺀ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺲ ﺑﻴﺌﺔ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻹﺟﺮﺍﺀ ﺍﻟﺒﺤﻮﺙ ﺍﻟﺠﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﻤﺜﻤﺮﺓ‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﺗﻌﺘﺰﻡ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﻤﺎﺩﻱ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ‬                                                                        

                                                                     





                                              

                                             

              ���                        

                                                                              

                                                                                     

‫ ﺃﺩﺍﺅﻧﺎ ﻳﻘ ﹼﻴﻤﻪ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻮﻥ‬: | ‫ﺭﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻱ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﻟـ‬

   3422                                                                                        

                                                                       1435 1434                    



                                                     45                                      ���       

                                                                                                      



                                                                                                                             

‫ﺷﻲء ﻣﺎ‬



‫ ﻗﺮﺍﺭ ﹰﺍ ﻭﺛﻤﺎﻧﻲ ﺗﻮﺻﻴﺎﺕ‬45 ‫ ﻭﺃﻛﺪ ﺇﺻﺪﺍﺭ‬.. ‫ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﻣﻘﺘﺮﺣ ﹰﺎ ﻟﻠﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬32 ‫ﻛﺸﻒ ﻋﻦ‬





          32                                                                                                       

‫ﺑﺴﺎم اﻟﻔﻠﻴﺢ‬

«‫»ﺷﺮﻫﺔ ﺗﻮﺗﻮ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                     150          balfelayeh@alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫مخاوف‬ ‫أزمة‬ ‫الغذاء‬

‫جددت امخ ��اوف ب�ص� �اأن الرتفاع ��ات الكب ��رة امتوقعة‬ ‫لأ�ص ��عار ال�ص ��لع الغذائية ي العام‪ ،‬ب�ص ��بب ظ ��روف اجفاف‬ ‫التي ت�صرب عديدا من امناطق امنتجة للغذاء ي العام خا�صة‬ ‫اأمريكا ال�صمالية‪ ،‬ول �صوت يعلو هذه الأيام ي عدد من الدول‬ ‫على �صوت ال�صتعداد ور�ص ��م اخطط ق�صرة وطويلة الأمد‪،‬‬ ‫مواجهة هذا الكابو�ض العامي‪ ،‬وتوقع خت�ص ��ون وخراء األ‬ ‫تثتثني هذه الأزمة دو ًل بعينها‪ ،‬ولي�ص ��ت دول جل�ض التعاون‬ ‫اخليجي مناأى عنها‪ ،‬وما الأزمة الزراعية التي �ص ��ربت دول‬ ‫الع ��ام وامنطق ��ة ب ��ن عام ��ي ‪-2008 2007‬م ببعي ��دة عن‬ ‫الأذهان‪ ،‬كما توقع خراء اأن ت�صكل اأزمة نق�ض الغذاء امتوقعة‬

‫تهديدا كبرا لاأمن الغذائي لهذه الدول‪ ،‬وهو الأمر الذي يتطلب‬ ‫اأن تعمل معه دول اخليج على تبني ا�صراتيجية موحدة على‬ ‫امدى الق�ص ��ر‪ ،‬واإيجاد حلول جذرية وا�ص ��راتيجية لق�ص ��ية‬ ‫الأم ��ن الغذائي ي امدى الطويل‪ ،‬للح�ص ��ول على ال�ص ��تقرار‬ ‫القت�صادي والجتماعي وتخفيف حدة الأزمة امتوقعة‪.‬‬ ‫وتوؤك ��د جميع امتغ ��رات ي العام اأنن ��ا متوجهون نحو‬ ‫اأزم ��ة غذائية حقيقية بداأت تلقي بظالها على اأ�ص ��عار ال�ص ��لع‬ ‫ي الع ��ام الت ��ي اأخ ��ذت ي ارتفاع يتوق ��ع اأن يت�ص ��اعف اإى‬ ‫مقدار ي�ص ��عب التنبوؤ بحدوده خا�ص ��ة ي الدول ام�ص ��تهلكة‪،‬‬ ‫ما ي�ص ��تدعي اإيجاد حلول عاجلة وم�صتقبلية‪ ،‬والركيز على‬

‫اخ ��زن ال�ص ��راتيجي لأهم ال�ص ��لع الغذائية مواجه ��ة الأزمة‬ ‫العامي ��ة واحد م ��ن الآث ��ار ال�ص ��لبية الناجم ��ة وامرتبة على‬ ‫تذبذب اأ�صعار تلك ال�صلع الغذائية وي�صاعد اأي�ص ًا ي ان�صيابها‬ ‫لاأ�صواق امحلية طوال العام‪.‬‬ ‫وهذا ما اأكدته جنة الأمن الغذائي ي غرفة الريا�ض خال‬ ‫اجتماعه ��ا الدوري مطلع الأ�ص ��بوع اما�ص ��ي ال ��ذي طالبت فيه‬ ‫باإيجاد كيان اقت�صادي يخت�ض باإدارة امخزون ال�صراتيجي‬ ‫لل�صلع الغذائية وهي عبارة عن هيئة م�صتقلة تزاول عديدا من‬ ‫امهام مثل بناء ام�صاحات التخزينية لأهم ال�صلع ال�صراتيجية‬ ‫م ��ا يتف ��ق م ��ع مفه ��وم الأم ��ن الغذائ ��ي واإع ��داد الدرا�ص ��ات‬

‫والبحوث الازم ��ة ي مفهوم اخزن ال�ص ��راتيجي وحديد‬ ‫مقدار الفائ�ض والعجز ي ذلك امخزون لأهم ال�ص ��لع الغذائية‬ ‫الأ�صا�ص ��ية ودرا�صة الأ�ص ��واق اخارجية والبور�صات العامية‬ ‫والتخطيط الأمثل م�ص ��ادر ال�صتراد وحديد مقدار الفاتورة‬ ‫للواردات من كل �صلعة لتحقيق امخزون ال�صراتيجي الآمن‪،‬‬ ‫ومتابعة عمليات التدوير والتجديد للمخزون ومقدار م�صاهمة‬ ‫التج ��ار وامنتج ��ن امحلي ��ن‪ .‬وطالب ��ت بتفعيل مب ��ادرة املك‬ ‫عبدالل ��ه لا�ص ��تثمار اخارجي لتقليل حجم الفج ��وة امتوقعة‬ ‫ب�ص ��بب �صح الأ�ص ��واق العامية التي �ص ��يكون لها دور كبر ي‬ ‫توفر الحتياجات الغذائية وتقليل حدة الأزمات الغذائية‪.‬‬

‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫أكدوا ضرورة انتقال العرب إلى «الربيع ااقتصادي» وااستفادة من ااستثمار الخارجي‬

‫خبراء وأكاديميون‪ :‬ابد من إيجاد كيان مستقل للمخزون‬ ‫ااستراتيجي‪ ..‬وأمن غذائي مشترك لدول الخليج‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�صالح‬ ‫ت� ��وق� ��ع ع � � ��دد م�� ��ن اخ � � ��راء‬ ‫وام�صوؤولن والأك��ادم �ي��ن‪ ،‬زي��ادة‬ ‫اأ�صعار ال�صلع ال�صتهاكية ي امملكة‬ ‫خ��ال الأ�صهر القليلة امقبلة‪ ،‬وذلك‬ ‫نتيجة اج �ف��اف ال ��ذي ت �ع��اي منه‬ ‫الوليات امتحدة الأمريكية وبع�ض‬ ‫دول اأوروب ��ا ام�صدرة لأه��م ال�صلع‬ ‫الغذائية لل�صرق الأو�صط‪ ،‬فيما اأرجع‬ ‫اآخرون احتمالية ارتفاع الأ�صعار ي‬ ‫م‪.‬جابر ال�سهري‬ ‫دول اخليج العربي اإى الإ�صكاليات‬ ‫احا�صلة بن اإي��ران ودول امنطقة‪،‬‬ ‫م�صتبعدين اأن تكون امملكة من الدول‬ ‫ام�صدرة لل�صلع الغذائية الأ�صا�صية‬ ‫على م��دار ال�صنوات امقبلة‪ ،‬ب�صبب‬ ‫النمو ال�صكاي امتزايد‪ ،‬ما يجعل‬ ‫اإنتاجها بقدر حاجة مواطنيها‪ .‬كما‬ ‫ات�ف�ق��وا على � �ص��رورة الن�ت�ق��ال من‬ ‫الربيع ال�صيا�صي اإى الربيع العربي‬ ‫الق �ت �� �ص��ادي م��ن خ��ال ال��ص�ت�ف��ادة ت�صبح امملكة من ال��دول ام�صدرة‬ ‫م��ن ال� ��دول ال��زراع �ي��ة م�ث��ل اليمن‪ ،‬للغذاء خال ال�صنوات امقبلة‪ ،‬ب�صبب‬ ‫وال���ص��ودان‪ ،‬وليبيا‪ ،‬ودول امغرب النمو ال�صكاي امتزايد‪ ،‬الذي يجعل‬ ‫العربي‪ ،‬عر التفاقية التي وقعتها كافة منتجاتها تذهب اإى ال�صوق‬ ‫ال ��دول العربية ك��اف��ة وم��ن �صمنها امحلية‪ ،‬م�صر ًا اإى احتمالية ت�صدير‬ ‫امملكة ي ع��ام ‪ ،1982‬وت�صجيع الفائ�ض من الناج امحلي فقط‪.‬‬ ‫ال�صتثمار ي ج��ال زراع��ة القمح‬ ‫لا�صتفادة من مبادرة املك عبدالله‬ ‫ربيع اقت�صادي‬ ‫لا�صتثمار الزراعي اخارجي‪ ،‬كما‬ ‫واأو���ص��ح ام�ح�ل��ل الق�ت���ص��ادي‬ ‫ط��ال �ب��وا ع��ر «ال �� �ص��رق» ب �� �ص��رورة ال ��دك� �ت ��ور ح �م��د ال �ق �ح �ط��اي‪ ،‬اأن‬ ‫اإي �ج��اد خزينة ا�صراتيجية واأم��ن الق �ت �� �ص��اد ال �� �ص �ع��ودي ي�ف�ت�ق��د اإى‬ ‫غذائي م�صرك لكافة دول اخليج‪.‬‬ ‫الروؤية ال�صحيحة‪ ،‬لفت ًا اإى اأن اأي‬ ‫اقت�صاد ينبغي اأن ي�ك��ون متكاما‬ ‫خزون ا�صراتيجي‬ ‫مع الو�صع ال�صيا�صي والجتماعي‪،‬‬ ‫ق��ال ال�صفر وم���ص��اع��د الأم��ن وك��ذل��ك الأو� �ص��اع ال��دول �ي��ة‪ ،‬وق��ال‪:‬‬ ‫ال� �ع ��ام ل � �اأم ام �ت �ح��دة وام �ب �ع��وث «م� � ��ع ه� � ��ذا ج� ��د اأن الق� �ت� ��� �ص ��اد‬ ‫اخا�ض لل�صوؤون الإن�صانية وبرنامج ال �� �ص �ع��ودي متلك م �ق��وم��ات فعالة‬ ‫الأمن الغذائي‪ ،‬عبدالعزيز الركبان‪ :‬توؤهله لأن يكون رائدا وله �صاأن ي‬ ‫«اإن اأ�صعار ال�صلع ال�صتهاكية ي امنظومة ال��دول�ي��ة‪ ،‬وذل��ك لمتاكه‬ ‫امملكة �صتزداد كثر ًا خال الأعوام م��زاي��ا تناف�صية ون�صبية ل�ع��دد من‬ ‫امقبلة‪ ،‬مرجح ًا اأن ترتفع ارتفاعا امنتجات»‪ .‬م�صددا على الدور الكبر‬ ‫� �ص��دي��دا خ ��ال ال �� �ص �ن��وات اخم�ض مجل�ض القت�صاد الأع�ل��ى ي ر�صم‬ ‫امقبلة‪ ،‬ب�صبب الإ�صكاليات احا�صلة روؤي��ة اقت�صادية وا�صحة ما تريده‬ ‫ب��ن اإي � ��ران وب��اق��ي دول امنطقة‪ ،‬امملكة‪ ،‬ون��وه القحطاي‪ ،‬اإى اأن‬ ‫م �وؤك��د ًا ت �اأث��ر ه��ذه الأو���ص��اع على امنتديات القت�صادية التي تتكرر‬ ‫دول ج�ل����ض ال �ت �ع��اون اخليجي‪ ،‬ي كل عام ل يتم ال�صتفادة منها ول‬ ‫ومداخل وخارج اخليج العربي»‪ .‬من درا�صاتها ام�صتقبلية‪ ،‬موؤكد ًا عدم‬ ‫م�صيف ًا‪« :‬ناأمل اأن يكون ال�صرر على ح��اج��ة امملكة اإى امنتديات بقدر‬ ‫امملكة قليا بعد ما قامت احكومة حاجتها اإى امجل�ض القت�صادي‬ ‫ال���ص�ع��ودي��ة ب �� �ص��راء ك�م�ي��ات كبرة الأعلى‪ ،‬ال��ذي عليه اأن ي�صتغل هذه‬ ‫م��ن القمح الأم��ري�ك��ي والأ� �ص��راي‪ ،‬الروة القت�صادية‪.‬‬ ‫وه��ذا يرجع اإى روؤي��ة امملكة طيلة‬ ‫هيكلة القت�صاد‬ ‫ال�صنوات اما�صية‪ ،‬التي تقوم على‬ ‫واأ�صار القحطاي‪ ،‬اإى �صرورة‬ ‫�صرورة الحتياط من هذه الأمور‪،‬‬ ‫حيث متلك خ��زون��ا ا�صراتيجيا ت �ب �ي��ان م��ا ح �ت��اج��ه ام�م�ل�ك��ة خ��ال‬ ‫ال�صنوات اخم�ض امقبلة‪ ،‬من مواد‬ ‫للمدى البعيد»‪.‬‬ ‫واأ�صار الركبان‪ ،‬اإى اأن اجفاف غذائية رئي�صية و�صرورية‪ ،‬قائ ًا‪:‬‬ ‫والتقلبات امناخية ال�ت��ي تعانيها «�صنتعب كثر ًا ما م نهيكل القت�صاد‬ ‫امملكة منذ �صنوات‪ ،‬اأثرت كثر ًا على ال�صعودي من جديد‪ ،‬ونعيد النظر‬ ‫الإنتاج الزراعي ال�صعودي‪ ،‬اإ�صافة ف�ي��ه‪ ،‬لأن ه�ن��اك خ��اوف ك�ب��رة من‬ ‫اإى نق�ض م��وارد ام�ي��اه‪ ،‬واأ��ص��اف‪ :‬ن�ق����ض ام� ��واد ال �غ��ذائ �ي��ة‪ ،‬واأت��وق��ع‬ ‫«اأع �ت �ق��د اأن ام�م�ل�ك��ة خ�ط��ت خطوة ارت� �ف ��اع ف ��ات ��ورة ام � ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة‬ ‫جريئة ي �صراء كميات كبرة من خ��ال ال�صهور امقبلة ب�صبب ال�صح‬ ‫ال�ق�م��ح م� �وؤخ ��ر ًا‪ ،‬م��ا ي�ح��اف��ظ على واج� �ف ��اف ي ال ��ولي ��ات ام�ت�ح��دة‬ ‫الأمريكية وع��دد م��ن دول اأوروب ��ا‪،‬‬ ‫الأمن الغذائي للمملكة»‪.‬‬ ‫واأ�� �ص ��اد ال��رك��ب��ان‪ ،‬ب��ال�ت�ج��رب��ة حيث لن ت�صتطيع هذه الدول ت�صدير‬ ‫الكورية بعد اأن كانت ي عام ‪ 1959‬الكميات التي كانت ت�صدرها من قبل‬ ‫تبيع ام���ص��اع��دات الإن���ص��ان�ي��ة التي اإى دول ال�صرق الأو�صط «‪.‬‬ ‫واأكد القحطاي‪ ،‬دورامملكة ي‬ ‫ت��رده��ا‪ ،‬واأ��ص�ب�ح��ت ال �ي��وم ي قمة‬ ‫الدول ال�صناعية والزراعية‪ ،‬مطالب ًا توفر امواد ال�صتهاكية الأ�صا�صية‬ ‫بت�صجيع ال��زراع��ة‪ ،‬وح��ث مواطني ل� ��دول اخ �ل �ي��ج وال � ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫ام �م �ل �ك��ة ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬وم �ن �ح �ه��م ح��واف��ز وقال‪« :‬اإن دور امملكة كبر ي هذا‬ ‫وق��رو� �ص��ا ت�صهيلية‪ .‬م �� �ص��ر ًا اإى اج��ان��ب‪ ،‬ولكن مطالب ه��ذه ال��دول‬ ‫جربة ال�صن التي يوجد فيها ‪� 800‬صرتفع م�صتقب ًا‪ ،‬ول��ن ت�صتطيع‬ ‫مليون مزارع‪.‬‬ ‫امملكة القيام بدورها ب�صكل كامل‪،‬‬ ‫وا�صتبعد الركبان‪ ،‬احتما��ية اأن ل��ذل��ك ل ب��د م��ن ا� �ص �ت �غ��ال مناطق‬

‫مع اأن اإمكاناتنا متازة‪ ،‬وعدد �صكان‬ ‫امملكة ي حدود الثاثن مليونا»‪.‬‬

‫د‪.‬حمد القحطاي‬

‫ال�سفر عبدالعزيز الركبان‬

‫ع�سام خليفة‬

‫القحطاني‪ :‬ااستثمار الزراعي في المملكة متواضع‪ ..‬وعلى وزارة الزراعة التخلص من البيروقراطية‬ ‫أسعار السلع ااستهاكية سترتفع خال الشهور المقبلة نتيجة الجفاف الذي حل بالوايات المتحدة اأمريكية‬ ‫الشهري‪ 300 :‬ألف طن حاجة المملكة من اأسماك والربيان سنويا ونغطي فقط مائة ألف طن‬ ‫مبادرة لتطوير الناتج المحلي من اأسماك سترفع اإنتاجية إلى مليون طن في السنة نهاية عام ‪2029‬م‬ ‫اجنوب للزراعة‪ ،‬وت�صخرها لبناء‬ ‫م�صروعات زراعية واإنتاجية حتاج‬ ‫اإليها الباد»‪.‬‬

‫دول زراعية‬

‫ودع��ا القحطاي‪ ،‬اإى �صرورة‬ ‫ا�صتفادة امملكة من الدول الزراعية‬ ‫مثل اليمن وال�صودان وليبيا ودول‬ ‫ام �غ��رب ال�ع��رب��ي‪ ،‬وك��ل ال �ب��اد التي‬ ‫ت�صهد وفر ًة ي امياه‪ ،‬وتربة زراعية‬ ‫ج�ي��دة‪ ،‬ي اإن���ص��اء م�صروعات على‬ ‫اأرا�صيها‪ ،‬وقال‪« :‬اآن الأوان لانتقال‬ ‫م��ن ال��رب�ي��ع ال�صيا�صي اإى الربيع‬ ‫العربي القت�صادي‪ .‬ماذا ل ن�صتفيد‬ ‫م��ن ه��ذه اخ �ي��ارات امتاحة اأمامنا‬ ‫ونفعّل التفاقية التي وقعتها الدول‬ ‫العربية كافة وم��ن �صمنها امملكة‬ ‫ي عام ‪ 1982‬حت عنوان‪ :‬ت�صهيل‬ ‫التبادل التجاري ؟»‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن ال�ق�ح�ط��اي‪ ،‬اأن امملكة‬ ‫ت�صهد حالي ًا ت�صخما كبرا ي اأ�صعار‬ ‫ال�صلع ال�صتهاكية‪ ،‬مرجع ًا ذلك اإى‬ ‫و� �ص��ع ال��ص�ت�ث�م��ار ال��زراع��ي فيها‪،‬‬ ‫ال��ذي و�صفه ب�»امتوا�صع‪ »،‬وق��ال‪:‬‬ ‫«على وزارة ال��زراع��ة الن�ت�ق��ال من‬ ‫البروقراطية امميتة اإى ا�صتغال‬ ‫ال �ف��ر���ض ال� �ص �ت �ث �م��اري��ة ال��زراع �ي��ة‬ ‫الكبرة»‪.‬‬

‫ثروة �صمكية‬

‫وك�صف وكيل وزارة ال��زراع��ة‬ ‫ل �ل��روة ال�صمكية ام�ه�ن��د���ض جابر‬ ‫ال �� �ص �ه��ري‪ ،‬اأن ح��اج��ة ام�م�ل�ك��ة من‬ ‫الأ� �ص �م��اك وال��رب �ي��ان ت �ق��در ب� � ‪300‬‬ ‫األ��ف طن �صنوي ًا‪ ،‬مبين ًا اأنها تغطي‬ ‫فقط مائة األف طن من ا�صتهاكها اأي‬ ‫قرابة ‪ %35‬من الحتياج‪ ،‬اأما الباقي‬ ‫فت�صتورده من الدول العامية‪ ،‬موؤكد ًا‬

‫ي اخ ��ارج‪ ،‬ط��رق اأ�صا�صية كفيلة‬ ‫ب �ت �ح �ق �ي��ق خ � ��زون ا� �ص��رات �ي �ج��ي‬ ‫للمملكة‪ ،‬وت �وؤدي اإى حقيق الأمن‬ ‫الغذائي‪ ،‬حيث اإن الروؤية للمخزون‬ ‫ال�صراتيجي للمملكة غر وا�صحة‬ ‫مام ًا»‪.‬‬

‫اأن امملكة تعمل على خطط تطويرية‬ ‫ل�ت��اي ه��ذا الأم ��ر م�صتقب ًا‪ ،‬حيث‬ ‫وقعت وزارة ال��زراع��ة اتفاقية مع‬ ‫عدد من اجهات احكومية والقطاع‬ ‫اخا�ض‪ ،‬لدرا�صة «امبادرة ال�صابعة»‬ ‫لتطوير الناج امحلي من الأ�صماك‬ ‫من خ��ال ال�صتزراع ال�صمكي على‬ ‫��ص��واط��ئ ال�ب�ح��ر الأح �م��ر واخليج‬ ‫كيان م�صتقل‬ ‫العربي‪ ،‬الذي �صيكون‪ ،‬ي معظمه‪،‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال ��روي� �� ��ض‪ ،‬اج �ه��ات‬ ‫ع �ب��ارة ع��ن اأق �ف��ا���ض ع��ائ�م��ة ل�صيد ام���ص�وؤول��ة بتحديد ح��اج��ة امملكة‪،‬‬ ‫ال�صمك ذات �ي � ًا‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن هذه واإي�صاحها ي كل ف��رة‪ ،‬كما طالب‬ ‫الطريقة متبعة ي كثر من ال��دول باإيجاد هيئة وكيان م�صتقل مخزون‬ ‫امتقدمة مثل ال��روي��ج‪ ،‬وال��ولي��ات ال�صلع ال�صراتيجية ي امملكة‪،‬‬ ‫ام �ت �ح��دة‪ ،‬وه��ول �ن��دا‪ ،‬واأ� �ص��رال �ي��ا‪ ،‬م� �وؤك ��د ًا اأن ام�م�ل�ك��ة ح��ال �ي � ًا تعتمد‬ ‫وب � ّ�ن ال���ص�ه��ري‪ ،‬اأن ه��ذه ال��درا��ص��ة فقط على اجتهادات غر دقيقة من‬ ‫وخرجاتها �صتظهر للنور مع نهاية قبل ع��دد م��ن اج�ه��ات امعنية التي‬ ‫ع��ام ‪2029‬م‪ ،‬وذل��ك بعد اعتمادها جلب ال�صلع للمملكة‪ ،‬مبين ًا‪« :‬اأن��ه‬ ‫ر��ص�م�ي� ًا‪ ،‬و�صت�صتطيع امملكة اأن لي�ض بال�صرورة اأن تكون كل دولة‬ ‫ترفع اإنتاجها اإى قرابة مليون طن منتجة م���ص��درة‪ ،‬فهناك دول تنتج‬ ‫�صنويا‪ ،‬اأي اأنها �صتغطي احتياجها لنف�صها فقط حتى ل��و ك��ان اإنتاجها‬ ‫ام �ح �ل��ي‪ ،‬و��ص�ت���ص��در ال�ف��ائ����ض اإى عاليا ج��د ًا‪ ،‬وبالتاي يجب توجيه‬ ‫خارج امملكة‪.‬‬ ‫ام�صتثمرين اإى ال��دول التي ملك‬ ‫اإمكانات اإنتاجية لا�صتفادة منها»‬ ‫ق�صية حلولة‬ ‫وق��ال الروي�ض‪« :‬اإن اأ�صعار ال�صلع‬ ‫واأف � �� � �ص� ��ح رئ� �ي� �� ��ض ك��ر� �ص��ي ال�صتهاكية �صرتفع بالتاأكيد خال‬ ‫ام �ل��ك ع�ب��دال�ل��ه ل �اأم��ن ال �غ��ذائ��ي ي ال�صهور امقبلة‪ ،‬نتيجة اجفاف الذي‬ ‫جامعة املك �صعود ال��دك�ت��ور خالد تعانيه الوليات امتحدة الأمريكية‬ ‫الروي�ض‪ ،‬عن اإمكانية �صراء امملكة وب�ع����ض ال� ��دول الأوروب� �ي���ة‪ ،‬وم��ن‬ ‫ال�صلع ال�صتهاكية حتى لو ارتفع امفر�ض األ ي�صعر ام��واط��ن بهذه‬ ‫�صعرها‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن ق�صية الأمن الرتفاعات حالي ًا‪ ،‬لأن ال�صلع التي‬ ‫الغذائي ق�صية حلولة م��ن ناحية تباع حالي ًا ي الأ��ص��واق موجودة‬ ‫ال�صتراد‪ ،‬وقال‪« :‬ينبغي اأن ن�صجع م�صبق ًا‪ ،‬م�ط��ال�ب� ًا ح�م��اي��ة ام�صتهلك‬ ‫ام�صتثمرين على زراع��ة القمح ي بتفعيل دورها الرقابي»‪.‬‬ ‫اخ� ��ارج‪ ،‬وال� �ص �ت �ف��ادة م��ن م�ب��ادرة‬ ‫املك عبدالله لا�صتثمار ال��زراع��ي‬ ‫احاد خليجي‬ ‫اخارجي التي وافقت عليها الدول‬ ‫ولفت ال��روي����ض‪ ،‬اإى �صرورة‬ ‫العربية» واأ�صاف‪« :‬الإنتاج امحلي‪ ،‬الإ� � � �ص� � ��راع ي ح���وي���ل ج�ل����ض‬ ‫وال�صتراد‪ ،‬وال�صتثمار الزراعي ال��ت��ع��اون اخ �ل �ي �ج��ي اإى اح���اد‪،‬‬ ‫والتفكر بعدها ي اإي�ج��اد خزينة‬ ‫ا�صراتيجية واأم��ن غذائي م�صرك‬ ‫لكافة دول اخليج‪ ،‬وقال‪« :‬جد اأن‬ ‫قطر والبحرين والكويت لكل منها‬ ‫خطط م�ن�ف��ردة‪ ،‬وم��ن امفر�ض اأن‬ ‫�وح��د ه��ذه اج �ه��ود ل�ك��ون ال��ذوق‬ ‫ت� ّ‬ ‫ال�صتهاكي واح��اج��ات الغذائية‬ ‫مت�صابهة ي ك��اف��ة دول اخليج‪،‬‬ ‫ون �ط��ال��ب اأي�����ص�� ًا ب��اإي��ج��اد ��ص��رك��ة‬ ‫ا� �ص �ت �ث �م��ار خ�ل�ي�ج�ي��ة ي اخ� ��ارج‪،‬‬ ‫وحديد مناطق التخزين بناء على‬ ‫امميزات الن�صبية لكل منطقة «‪.‬‬ ‫واأ��ص��اد الروي�ض‪ ،‬بجهود قطر‬ ‫ي ب��رن��اج �ه��ا ال��غ��ذائ��ي وا� �ص �ف � ًا‬ ‫اإياها ب�»الفعالة ج��د ًا» حيث كوّ نت‬ ‫خزونا ا�صراتيجيا ذا ثقل لتحقيق‬ ‫هدفها ي الكتفاء الذاتي الغذائي‪،‬‬ ‫واأ�صاف‪« :‬ماذا ل ُنفعّل هذا اجانب‪،‬‬

‫مفهوم الأمن الغذائي‬ ‫ون��وه ع�صو جمعية القت�صاد‬ ‫ال�صعودية ع�صو امجل�ض ال�صعودي‬ ‫للجودة ع�صام م�صطفى خليفة‪ ،‬اإى‬ ‫اأن مفهوم الأم��ن الغذائي ل يعني‬ ‫بال�صرورة اإن�ت��اج كل الحتياجات‬ ‫ال �غ��ذائ �ي��ة الأ��ص��ا��ص�ي��ة ي ال��دول��ة‪،‬‬ ‫ب��ل يق�صد ب��ه اأ�صا�صا ت�اأم��ن ام��واد‬ ‫ال �غ��ذائ �ي��ة ب��ال �ت �ع��اون م ��ع ال� ��دول‬ ‫امختلفة التي تتمتع ميزات ن�صبية‬ ‫عن الدول الأخرى‪.‬‬ ‫وب � � ّ�ن خ �ل �ي �ف��ة‪ ،‬اأن ال��رك �ي��زة‬ ‫الأ��ص��ا��ص�ي��ة ل �اأم��ن ال �غ��ذائ��ي تقوم‬ ‫ع �ل��ى وف� ��رة ال �� �ص �ل��ع ال �غ��ذائ �ي��ة ي‬ ‫ال�صوق ب�صكل دائم وباأ�صعار تكون‬ ‫ي م��ت��ن��اول ام ��واط� �ن ��ن‪ .‬وق� ��ال‪:‬‬ ‫«م��ن ام �ع��روف اأن م��ن اأه��م اأ�صباب‬ ‫ان �خ �ف��ا���ض الإن� �ت ��اج ال ��زراع ��ي ي‬ ‫ام�م�ل�ك��ة ‪ -‬خ��ا� �ص��ة ي امحا�صيل‬ ‫ال�غ��ذائ�ي��ة الأ��ص��ا��ص�ي��ة ‪ -‬ن��درة مياه‬ ‫الأمطار وامياه اجوفية‪ ،‬وتدهور‬ ‫الأرا� �ص��ي وت�صحرها‪ ،‬وال�ظ��روف‬ ‫امناخية القا�صية‪ ،‬وب��ال�ت��اي فهي‬ ‫تعتر من اأكر الدول التي تعاي من‬ ‫الإجهاد امائي ي العام‪ ،‬وي ظل‬ ‫هذه الظروف ال�صعبة والتحديات‬ ‫ال �ك �ب��رة ال �ت��ي ت��واج �ه �ه��ا امملكة‬ ‫لتاأمن احتياجات ال�صكان الغذائية‪،‬‬ ‫يجب اأن تتخذ امملكة ا�صراتيجية‬ ‫وا�صحة لتحقيق الأمن الغذائي ي‬ ‫ال�صنوات امقبلة‪ ،‬من خ��ال اإنتاج‬ ‫اأكر قدر من الغذاء ي اإط��ار «مبداأ‬ ‫امزايا الن�صبية»‪ ،‬م�صيف ًا‪ « :‬ل مكن‬ ‫جاهل اجهود التي تبذلها امملكة‬ ‫للتغلب ع�ل��ى ال��ظ��روف ام�ن��اخ�ي��ة‪،‬‬ ‫وحدودية اموارد امائية‪ ،‬والربة‬ ‫ال�ف�ق��رة‪ ،‬لتاأمن ج��زءٍ معنوي من‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات�ه��ا ال �غ��ذائ �ي��ة‪ ،‬م��ن خ��ال‬ ‫تبني اأح ��دث التقنيات وام �ع��دات‪،‬‬ ‫وتوفر التمويل للقطاع الزراعي‪،‬‬ ‫وال� �ص �ت �ع��ان��ة ب� �اأح���دث اخ� ��رات‬ ‫الزراعية»‪.‬‬

‫اكتفاء ذاتي‬

‫واأ��ص��ار خليفة‪ ،‬اإى اأن امملكة‬ ‫ح�ق��ق ��ص�ن��وي� ًا م �ع��دلت ع��ال�ي��ة من‬ ‫الك� �ت� �ف ��اء ال���ذات���ي م ��ن ح��ا��ص�ي��ل‬ ‫الفاكهة‪ ،‬خا�صة التمور والعنب‪،‬‬ ‫بن�صبة تبلغ ‪ %65‬م��ن احتياجات‬ ‫ال�صكان‪ ،‬ومن حا�صيل اخ�صروات‬ ‫م��ا ي �ع��ادل ‪ ،%90‬كما اأن �ه��ا حقق‬ ‫�صنوي ًا الكتفاء الذاتي من البي�ض‬ ‫وال��دواج��ن بن�صبة ‪ %104‬تقريب ًا‪،‬‬ ‫واحليب ال�ط��ازج بن�صبة ‪،%103‬‬ ‫وال�ل�ح��وم اح �م��راء بن�صبة ‪،%38‬‬ ‫والأ�صماك بن�صبة ‪.%50‬‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫خطورة اصطحاب‬ ‫السائقين أطفال الروضة‬ ‫ي�ؤمني كثر ًا حينم ��ا يخرج طفل الرو�سة‬ ‫ليج ��د ال�سائق بانتظاره وم�س ��ك بيده لل�سيارة‬ ‫ي م ��زاح و«ميان ��ة» ف�ق اللزوم‪ ،‬ه ��ذه ظاهرة‬ ‫�ساهدتها كثر ًا حينما اأذهب لأ�سطحب طفلتي‬ ‫م ��ن الرو�س ��ة‪ .‬خط ���رة اأن تختف ��ي الكلفة بن‬ ‫ال�سائق والأطفال‪ ،‬حيث ذكرت درا�سة اأعدتها‬ ‫د‪ .‬مه ��ا امنيف واأ‪ .‬هيا ال�س�يلم‪« ،‬اأن ‪%22.5‬‬ ‫من اأطفال امملكة تعر�س�ا للتحر�ش اجن�سي‪.‬‬ ‫‪ %82‬م ��ن التحر�س ��ات اجن�سي ��ة حدث ��ت ي‬ ‫بيئ ��ات اآمنة بالن�سب ��ة للطفل‪ .‬كما اأن ‪ %77‬من‬ ‫امتحر�سن هم اأ�سخا�ش م��سع ثقة للطفل»‪.‬‬ ‫الطف ��ل ي �سن مبكرة ل يعرف الفر�� بن‬ ‫الت�س ��رف امقب�ل م ��ع ال�سائق والت�سرف غر‬ ‫امقب ���ل‪ ،‬ال�سائ ��ق ل مكن اأن يح ��ل حل الأب‬ ‫ب� �اأي حال م ��ن الأح ���ال ول حت ��ى ي م�س�ار‬ ‫الرو�سة‪.‬‬ ‫اأن ��ا هن ��ا اأهي ��ب بالأمه ��ات با�سطح ��اب‬ ‫اأطفاله ��ن م ��ن واإى الرو�س ��ة‪ ،‬واإذا كان ��ت الأم‬ ‫ي ال�سي ��ارة لب ��د اأن تنزل لتاأخ ��ذ طفلها ل اأن‬ ‫تركه لل�سائ ��ق‪ .‬واإذا تعذر ذهاب الأم لأ�سباب‬ ‫عملية مكن ا�ستخدام اخادمة الثقة‪.‬‬ ‫وتبق ��ى ام�س�ؤولي ��ة الك ��رى عل ��ى وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعليم على اأن ت�سرط اأن ي�سطحب‬ ‫اأطف ��ال الرو�س ��ة اأح ��د ال�الدي ��ن ل اأن ت ��رك‬ ‫ام�س�ؤولي ��ة لل�سائ ��ق وت�سرط عل ��ى الرو�سات‬ ‫الأهلي ��ة واحك�مي ��ة اأن ل ي�سل ��م الطف ��ل اإل‬ ‫لأح ��د والدي ��ه اأو اأحد من اأقارب ��ه واإذا ما تعذر‬ ‫ذل ��ك خادمة ثقة على اأ�سع ��ف الأح�ال واإذا ما‬ ‫تعذر ذلك بقاء الطفل ي منزله اأقل �سرر ًا رغم‬ ‫اأهمية تعليم ما قبل امراحل ال�سنية‪.‬‬ ‫ووزارة الربي ��ة والتعلي ��م ي خطته ��ا‬ ‫لت��سع ��ة تعلي ��م مرحل ��ة ريا� ��ش الأطف ��ال ي‬ ‫امملك ��ة عليه ��ا اأن تع ��ي ه ��ذه ام�ساأل ��ة مبك ��ر ًا‬ ‫وت�سع ��ى حماي ��ة اأطفالن ��ا م ��ن اأذى ق ��د يحدث‬ ‫م ��ن بع� ��ش ال�سائقن وتق ��ن عملي ��ة ا�سطحاب‬ ‫الأطف ��ال م ��ن واإى الرو�س ��ة ول ت ��رك احبل‬ ‫على الغارب كما يحدث الآن‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالعزيز الدخيل‬

‫عبدالعزيز ال�سبيل‬

‫ا�صتثمار خارجي‬

‫واأو�� �ص ��ح خ�ل�ي�ف��ة‪ ،‬اأن امملكة‬ ‫حر�صت على ام�صاهمة ي حقيق‬ ‫الأم� ��ن ال �غ��ذائ��ي م��ن خ ��ال عقدها‬ ‫� �ص��راك��ات وات�ف��اق�ي��ات تكاملية مع‬ ‫ع ��دد م��ن ال� ��دول ي ��ص�ت��ى اأن �ح��اء‬ ‫ال� �ع ��ام‪ ،‬خ��ا� �ص��ة م ��ع ال � ��دول ال�ت��ي‬ ‫تتمتع مقومات زراع�ي��ة عالية ي‬ ‫ج��ال تنمية واإدارة ال�صتثمارات‬ ‫ال��زراع �ي��ة‪ ،‬ي ع��دد م��ن امحا�صيل‬ ‫ال��زراع�ي��ة ال�صراتيجية‪ ،‬بكميات‬ ‫واأ�� �ص� �ع ��ار م���ص�ت�ق��رة وم �� �ص �ت��دام��ة‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا بالن�صبة محا�صيل الغذاء‬ ‫الأ�صا�صية ك��الأرز والقمح وال�صعر‬ ‫وال� � � ��ذرة والأع � � � ��اف اخ�����ص��راء‬ ‫وال�صكر‪.‬‬

‫عائ�ش القري‬

‫حمد العمري‬

‫�سدقة يحيى فا�سل‬

‫طارق العرادي‬

‫خالد الغنامي‬

‫خالد خاوي‬


‫دروس من‬ ‫الثورة السورية‬

‫ب��ل �إن�ه��ا على �أم �ا�صتعد�د لتدمر �ل�ب��اد و�إمكاناتها و�صحق‬ ‫�مو�طن� وقتل �اأبرياء دون �أي مر�عاة للمبادئ و�لقيم و�لقو�ن�‪.‬‬ ‫دول �لق�صية‬ ‫ك�م��ا �أن �ل�ن�ظ��ام ي ��ص��وري��ا و�أم �ث��ال��ه ه��و م��ن ّ‬ ‫و�أخرجها من �إطارها �لوطني و�محلي عندما �أقفل باب �حو�ر‬ ‫�جاد و�ل�صريح مع �لقوى �اإ�صاحية و�معار�صة‪ ،‬وعندما تقفل‬ ‫أ�ب��و�ب �ح��و�ر �لوطني ي �لد�خل تغيب �جدية �مطلوبة لرتق‬ ‫�ل�صدع‪.‬‬ ‫�إن �متابع لتد�عيات �مرحلة يرى تقل�ص �لفا�صل ب� �لد�خل‬ ‫و�خ ��ارج؛ ففي ظ��ل �لتفاعات �لو��صعة لل�صوؤون �محلية على‬ ‫�ل�صعيدين �اإقليمي و�لدوي‪ ،‬ف�ُتحت حدود �لق�صايا �محلية على‬ ‫م�صر�عيها‪ ،‬حتى م تعد معزولة عن �لعام‪.‬‬ ‫وا �صك �أن �ل�ل�ج��وء للعنف و�اح �ت �ك��ام �إى �ل���ص��اح كخيار‬ ‫للتغير ي �صوريا م يكن خيار ً� �صليم ًا‪ ،‬فقد �أج��ر �جميع على‬

‫مر �اأزم��ة �ل�صورية ي هذه �مرحلة بظروف ي غاية �لدقة‬ ‫و�ح�صا�صية �لبالغة‪ ،‬حيث بلغ �ل���ص��ر�ع ب��� �لنظام و�ل�صعب‬ ‫مرحلة �لاعودة‪ ،‬ور�ح �صحية ذلك ع�صر�ت �اآاف من �ل�صحايا‬ ‫�مدني� �اأبرياء‪ ،‬ف�صا عن خ�صائر مادية كبرة‪.‬‬ ‫من ناحية �مبد�أ‪ ..‬ا �أحد يختلف على حق �ل�صعب �ل�صوري ي‬ ‫حديد خيار�ته �ل�صيا�صية ون�صاله من �أجل ح�صيل كامل حقوقه؛‬ ‫ليحيا حياة كرية �آمنة عر مقاومة كل �أ�صكال �ا�صتبد�د و�لقمع‬ ‫�لذي �صاد لعقود طويلة‪.‬‬ ‫وبعيد ً� عن عر�ص تطور�ت �لو�صع �ل�صوري �متابع من قبل‬ ‫�جميع ب�صكل ع��ام‪ ،‬فاإنه ينبغي �اإ��ص��ارة لبع�ص �ل��درو���ص �لتي‬ ‫يكن ��صتخا�صها من هذه �لتجربة �مريرة‪.‬‬ ‫�إن �حكومات �م�صتبدة و�اأنظمة �ل�صمولية ا تقبل باحلول‬ ‫�لو�صط �منادية بااإ�صاح و�لتغير من قبل �لو�ع� و�م�صلح�‪،‬‬

‫جعفر‬ ‫الشايب‬

‫دفع فاتورة عالية ومكلفة من خال تدمر �لبنى �لتحتية و�لقتل‬ ‫�جماعي‪ ،‬ورغم دموية �لنظام �ل�صوري وعنفه‪ ،‬فاإن خيار �لعنف‬ ‫لن يقود بطبيعة �حال ل�صوى �لعنف �لذي قد يقود بدوره حرب‬ ‫�أهلية د�خلية‪.‬‬ ‫واأن بع�ص �جماعات تريد حويل �ل�صر�ع �ل�صيا�صي ي‬ ‫�صوريا �ى ورقة طائفية تلعب بها �صمن د�ئرة �إقليمية �أو�صع؛ بدا‬ ‫من �لتعامل مع �لق�صية كمو�صوع ن�صال �صيا�صي من �أجل �لتغير‬ ‫بعيد ً� عن �أية ت�صنيفات طائفية �أو فئوية؛ فاإن �لتحدي هنا يكمن‬ ‫ي �إع��ادة �صياغة �لعاقات �لد�خلية ب� متلف �لقوى �لوطنية‬ ‫على �أ�ص�ص �اإق��ر�ر بالتعددية و�مو�طنة و��صتباق �أية حاوات‬ ‫لتفكيك هذه �لقوى على �أ�ص�ص طائفية كما يريدها �لبع�ص‪.‬‬ ‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫لو كنت‬ ‫أعلم‬ ‫الغيب‬

‫أليس شرع اه يح ِرم َ‬ ‫عضل اآباء‬ ‫بناتهم والمروءة تأبى ذلك؟!‬ ‫ِ‬

‫خالص جلبي‬

‫م ��ن اأب ��دع الأم ��ور ذل ��ك احل ��م الق ��دم اجدي ��د‬ ‫بك�س ��ف �سج ��ف الغي ��ب؛ ف ��رى الإن�سان ع ��ام الغيب‬ ‫امغيب ال�سح ��ري امليء بالأ�س ��رار والغوام�ض‪ .‬علينا‬ ‫اأن ن�ستوع ��ب حقيقة عني بها القراآن الكرم اأن الغيب‬ ‫هو لي�ض ذلك الذي م يحدث بعد فقط‪ .‬هذا ق�سم واحد‬ ‫م ��ن ثاثة فلننتب ��ه‪ .‬الغيب كما و�سف الرب نف�سه عام‬ ‫الغي ��ب وال�سهادة ي�سم ثاثة حق ��ول‪ :‬منها امغيب ي‬ ‫ظلم ��ات التاري ��خ! يقول الرب عل ��ى ل�سان النب ��ي‪َ :‬ذل َِك‬ ‫ُوحيهِ اإِ َل ْي � َ�ك‪ .‬وي مكان ث ��ان‪َ :‬ذل َِك‬ ‫مِ � ْ�ن اأَ ْن َب ��اءِ ا ْل َغ ْي � ِ�ب ن ِ‬ ‫مِ � ْ�ن اأَ ْن َب ��اءِ ا ْل ُق� � َرى َنق ُُ�س� � ُه َع َل ْي � َ�ك مِ ْن َه ��ا قَا ِئ� � ٌم َو َح ِ�سي ٌد‪،‬‬ ‫وي م ��كان ثال ��ث‪َ :‬ما ُك ْن � َ�ت َت ْع َل ُم َها اأَ ْن � َ�ت َو َل َق ْو ُم َك مِ ْن‬ ‫َق ْب ��لِ َه� �ذَا‪ .‬منه ��ا ق�س ��ة يو�س ��ف واإخوته‪ .‬منه ��ا ق�سة‬ ‫ن ��وح الغائ ��رة ي عم ��ق التاري ��خ‪ .‬متى حدث ��ت ماما؟‬ ‫يب ��دو اأنها بعيدة غارق ��ة ي القدم رما ما قبل التاريخ‬ ‫امكت ��وب‪ .‬الغيب م ��ن النوع الثاي هو الذي م يحدث‬ ‫بع ��د كما �سنعر�ض « َو َل ْو ُكن ُْت اأَ ْع َل� � ُم ا ْل َغ ْي َب َل ْ�س َتك َ ْ‬ ‫ْث ُت‬ ‫مِ � َ�ن ْ َ‬ ‫ال�سو ُء»‪ .‬ومنه ��ا الغيب امغيب‬ ‫ال � ِ ْ�ر َو َما َم َ�سنِ � َ�ي ُ‬ ‫احا�س ��ر كم ��ا ي قوله تعاى «ق ُْل َل اأَ ُق � ُ‬ ‫�ول َل ُك ْم عِ نْدِ ي‬ ‫خَ زَا ِئ � ُ�ن ال َل ��هِ َو َل َاأ ْع َل� � ُم ا ْل َغ ْي � َ�ب»‪ ..‬نحن ل نع ��رف اأفكار‬ ‫م ��ن ه ��و اأمامن ��ا‪ ،‬ول دورة دم ��ه ودمع ��ه‪ ،‬فكله ��ا غيب‬ ‫لن ��ا‪ .‬ول ما يحدث من قت ��ل ي زوايا �سوريا مع كتابة‬ ‫ه ��ذه الأ�سط ��ر‪ .‬وبذل ��ك يك ��ون الغيب ث ��اث زوايا من‬ ‫الظ ��ام‪ .‬كانت زوجتي رحمها الله ليلى �سعيد لها هذا‬ ‫احل ��م‪ .‬ل ��و ينك�سف لها الغيب‪ .‬كان ��ت تقول كما كانت‬ ‫الكونتي�س ��ة �سوفي ��ا �سارلتنبورج تلمي ��ذة الفيل�سوف‬ ‫ليبنت� ��ض (‪ )Leibnitz‬اإنه ��ا ل تخ�س ��ى اموت لأنه‬ ‫مع ولوج عتبة اموت ف�سوف تكون الأ�سئلة التي عجز‬ ‫الفيل�س ��وف عن الإجابة عنها وا�سحة �سهلة امتناول ل‬ ‫يغلفها غمو�ض واأحجية‪ .‬اإنها بعد دخول ظلمات اموت‬ ‫ل�س ��وف تدخ ��ل اإى ن ��ور احقيق ��ة‪ .‬كانت ليل ��ى �سعيد‬ ‫تقول اإنه ��ا حلم بروؤية اأ�سرار الغي ��ب امخفية‪ ،‬وكيف‬ ‫حدثت فعا �سدقا وع ��دل‪ .‬كيف اغتيل كيندي؟ كيف‬ ‫م حريق روما والقاهرة؟ كيف حكم �ستالن؟ اأ�سرار‬ ‫اح ��رب الكوني ��ة؟ وكي ��ف اندلع ��ت؟ اإن كل م ��ن كت ��ب‬ ‫حاول م ��ن زاوية روؤيته عر�ض الوقائ ��ع‪ .‬اأنا �سخ�سيا‬ ‫ي�سب ��ح ب ��ي الي ��ال فاأمن ��ى اأن اأعرف مت ��ى �ساأموت؟‬ ‫كي ��ف �ساأموت؟ باأي مر�ض وحالة وح ��ادث؟ بل واأين‬ ‫�سيك ��ون ق ��ري ورم�س ��ي وكفني؟ اأين �س ��وف اأ�ستقر‬ ‫اأخ ��را؟ بع ��د اأن ج ��اوزت ال�ستن واأ�سبح ��ت م�ستت‬ ‫ال�ستقرار؟ اأي ��ن �ساأنزوي وي اأي زاوية �سوف اأرى‬ ‫منها العام؟ هل �ساأرجع اإى اجولن حيث بنيت ذلك‬ ‫البن ��اء اجمي ��ل على اله�سب ��ة؟ هل �س� �اأرى نهاية دولة‬ ‫البع ��ث ودماره ��م وحريقه ��م الأخ ��ر؟ ه ��ل �ستكتح ��ل‬ ‫عيني اأخ ��ر ًا بروؤية �سعبي حرر ًا م ��ن قيود واأ�سفاد‬ ‫البعث امقيتة وب�سار معلق ي حبل ام�سنقة فتدى؟‬ ‫اأ�سئل ��ة واأ�سئلة اأحيانا اأفع ��ل كما كان يفعل كثر‬ ‫م ��ن احكماء والفا�سفة اأن يخرج ��وا ي الليل البهيم‬ ‫فيحدثوا النجوم وي�ستنطقوا ال�سماء!‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ا ُهم يراؤون‬ ‫وا يبخلون‬

‫شاهر النهاري‬

‫نعمه �صبحانه وتعاى على عباده ا ح�صى‪ ،‬بل هيهات‬ ‫�أن ي�صتطيع �أيٌ منهم مهما �أوتي من �لعلم �أن يح�صيها‪ ،‬ولكنه‬ ‫ق ��د يعرف م ��ا يفتقده منها‪ ،‬وت ��دوم نعم �لل ��ه وتزيد بحمده‬ ‫و�صك ��ره‪ ،‬و ُت ْن َتق� ��ص �أو تق� � ُل بركته ��ا باجح ��ود و�لنكر�ن‪،‬‬ ‫ويتفاوت خلقه فيما بينهم بنعمه حكمة منه تعاى ي ذلك‪،‬‬ ‫وتك ��ون لبع�صهم ي جو�نب �أكر منه ��ا ي �أخرى‪ ،‬ويحرم‬ ‫ورب ��ا ي ذلك خر ا‬ ‫�لل ��ه بع�ص� � ًا من بع�صه ��ا �أو ينق�صها‪ ،‬م‬ ‫يعلم ��ه �محروم وا يتب � م�� خريمة حرمانه منه ��ا‪ ،‬ف�صبحانه‬ ‫وتعاى مق�صِ م نعمه على عباده منذ خلقهم وحتى ماتهم‪.‬‬ ‫َ�ت‬ ‫�ل�صمَاو ِ‬ ‫قال تع ��اى ي �صورة �ل�ص ��ورى‪ِ ( :‬ل مل ِه ُم ْل� � ُك م‬ ‫و ْ أَ‬ ‫َ�ا ْر� ِ��ص • ي َْخلُ ُق مَا ي ََ�صا ُء • َيهَبُ مِ َنْ ي ََ�ص ��ا ُء ِ إ� َنا ًثا َو َيهَبُ مِ َنْ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫�� ََ�ص ��ا ُء �لذك ��و َر •‪� •49‬أ ْو ُيزوِجُ ُه ْم ذك َر�نا َو�إِناثا ۖ َوي َْج َعل َمنْ‬ ‫ي ََ�صا ُء َع ِقيمًا • �إِ من ُه َع ِلي ٌم َقدِي ٌر •‪ ،(•50‬وقال ي �صورة �لنحل‪:‬‬ ‫( َو ِ�إ َذ� ب ُِ�ص� � َر �أَحَ ُد ُه� � ْم ِبااأُن َثى َظ� � مل وَجْ ُه ُه م ُْ�ص� � َودً� َو ُه َو َك ِظي ٌم‬ ‫•‪َ •58‬ي َت� �وَ� َرى ِم َن �لْ َق� �و ِْم ِمن �صُ وءِ مَا ب ُِ�ص َر ِب ِه َ�أ ُي ِْ�ص ُك ُه َع َلى‬ ‫ون أَ� ْم َيد ُُ�ص ُه ِي ُ َ‬ ‫�لت ِ�ب أَ� َا َ�صاء مَا ي َْح ُكم َ‬ ‫ُون •‪ ،(•59‬وهكذ�‬ ‫ُه ٍ‬ ‫يق�صِ ��م �لله نعمَه على عب ��اده فيما يرزقهم م ��ن �أواد كما ي‬ ‫�اآيت� �لكريت� من �صورة �ل�صورى‪ ،‬وهو �صبحانه �لعليم‬ ‫بذل ��ك و�لقدير وذو �حكمة فيما ق�صمه ٍ‬ ‫لكل منهم وقدمره لهم‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫وعل ��ى عباده �لر�صا بذلك و�حمد و�ل�صكر على ذلك‪� ،‬إذ لي�ص‬ ‫من �حمد و�ل�صكر ما �أورده تعاى ي �اآيت� �لكريت� من‬ ‫�ص ��ورة �لنحل‪ ،‬حيث ا يعلم �مولود ل ��ه هل �خر له بالذكر‬ ‫�أم بااأنثى‪.‬‬ ‫ومن حم ��ده �صبحانه وتعاى و�صك ��ره �أن ينه�ص �اأب‬ ‫ب�صوؤوليمات ��ه ج ��اه ذريمته‪ ،‬وتل ��ك مع بناته �أوج ��ب و�أدعى‬ ‫مر�صات ��ه تعاى‪ ،‬لقوله عليه �ل�صام‪( :‬م ��ن �بتلي من �لبنات‬ ‫ب�ص ��يء فاأح�صن �إليه ��ن كن له �صت ً� من �لن ��ار(‪ ،‬ولقوله عليه‬

‫عبدالرحمن الواصل‬

‫�ل�ص ��ام‪( :‬من عال جاريت� حتى تبلغا‪ ،‬جاء يوم �لقيامة �أنا‬ ‫وهو‪ ،‬و�ص ��م �أ�صابعه(‪ ،‬ومن �إح�ص ��ان �اآباء لبناتهم تي�صر‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫(منعهن عن �ل ��زو�ج(‪ ،‬هذ�‬ ‫زو�جهن وع ��دم ع�صله � م�ن‬ ‫�أم ��ور‬ ‫ببع�صهن للتقدُم للمحاكم �ل�صرعيمة �صاكيات �آباءهنم‬ ‫م‬ ‫�لذي دفع‬ ‫ي ذل ��ك‪ ،‬فقد ن�صرت �صحيفة «�ل�صرق» ي عددها ‪ 262‬حت‬ ‫عنو�ن‪�« :‬لريا� ��ص �اأوى ي ق�صايا �لع�صل وعنيزة �اأقل»‬ ‫نق ًا عن �إح�صائيمة ل ��وز�رة �لعدل ك�صفتْ � مأن حاكم �لريا�ص‬ ‫�صجم ل ��تْ من ق�صايا �لع�صل ‪ 71‬ق�ص مي ��ة‪ ،‬فيما �صجم لت حكمة‬ ‫حافظ ��ة عنيزة �أق مل عدد ق�صايا ع�صل على م�صتوى �مملكة‪،‬‬ ‫وذلك بو�قع ق�صيمة و�حدة‪ ،‬وذلك لاأ�صهر �لت�صعة �اأوى من‬ ‫هذ� �لعام ‪1433‬ه�‪.‬‬ ‫وبقدر ما �آمتن ��ي �إح�صائيمة ق�صايا �لع�صل كظاهرة ي‬ ‫جتمعاتنا �أ�صع ��دي ورود حافظة عنيزة باعتبارها �اأقل‬ ‫ي ق�صايا �لع�صل على م�صتوى �مملكة‪ ،‬علم ًا باأ منها �إح�صائيمة‬ ‫ا ح�ص ��ر �مع�صوات‪ ،‬فهي ت�صر فق ��ط للمتقدِمات بق�صايا‬ ‫�ص� � مد عا�صليه � م�ن‪ ،‬فهن ��اك �أ�صب ��اب كث ��رة من ��ع مع�صوات‬ ‫م‬ ‫ق�صاياهن للمحاكم �ل�صرع مي ��ة‪ ،‬فلو قلتُ ‪ :‬ا‬ ‫كثر�ت م ��ن رفع‬ ‫�أظنُ ن�صبة �ل�صاكيات تتج ��اوز ‪ %1‬من �أعد�د �مع�صوات ما‬ ‫جانبتُ ي قوي �حقيقة‪.‬‬ ‫يع�ص ��ل �آب ��ا ٌء بناته ��م م‬ ‫�موظف ��ات طمع� � ًا ي رو�تبه ��ن‪،‬م‬ ‫م‬ ‫ويع�صلونه � م�ن �نتقام ًا من �أم م‬ ‫ويع�صلونهن‬ ‫مهاتهن �مط ملق ��ات‪،‬‬ ‫بفع ��ل ع ��اد�ت وتقالي ��د قبل مي ��ة من ��ع تزويجهن لغ ��ر �أبناء‬ ‫م‬ ‫عمومتهن ي �لقبيلة �أو خ ��ارج �لقبيلة من قبائل �أخرى‪� ،‬أا‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫فليعل ��م �أولئك �أنهم يحرمون بناتهم فطرة فطرهن �لله عليها‬ ‫م‬ ‫حرمانهن م ��ن �اأمومة كنتاج‬ ‫و�ص ��رع لها �ل ��زو�ج‪ ،‬ويتبع ��ه‬ ‫م‬ ‫ببع�صهن لتحقيقها �نحر�ف ًا‪،‬‬ ‫له ��ا‪ ،‬وليتنبمهو� � مأن ذلك قد يدفع‬ ‫�ألي� ��ص من نعم �لله عل ��ى �أولئك �أن رزقهم �لل ��ه بناتهم؟! و� مأن‬

‫لماذا يخاف بعض‬ ‫المسلمين من الحركات‬ ‫اإسامية؟ (‪)2- 1‬‬

‫هشام محمد سعيد قربان‬

‫يح ��وي هذ� �لعنو�ن �ص� �وؤ� ًا مثرً�‪ ،‬لعله ي�صتف ُز �لبع� ��ص‪ ،‬ولعله ‪ -‬ي �مقابل ‪-‬‬ ‫َي ��روق اآخري ��ن اأ�صباب متلفة‪ ،‬ويتعل ��ق �صوؤ�لُنا هذ� بظاهرة م�صه ��ودة ي �أنحاء‬ ‫�لع ��ام �اإ�صام ��ي ي مرحلة �لربي ��ع �لعربي وما �صبقها‪ ،‬ولي�ص م ��ن �ل�صو�ب �إنكا ُر‬ ‫هذه �لظاهرة �أو جاهلها‪ ،‬وتقت�صي �حكم ُة �حذ َر و� َ‬ ‫حيْطة و�ا ِتز�ن و�لتثبت عند‬ ‫�خو� ��ص ي ثناي ��ا هذ� �مو�ص ��وع وزو�ياه؛ فهو ‪ -‬كما يع ��رف مَن نظر فيه وعاجه‬ ‫ �صائ� � ٌك ومعق ��د‪ ،‬ويك ��ر في ��ه �ل ملبْ�ص‪ ،‬وي�صه ��ل فيه � َ‬‫خ ْل � ُ�ط و�لتج ��اوز ي �حقيقة‬ ‫ُ‬ ‫�لدالي ��ة للم�صطلحات �م�صتخدمة‪ ،‬وتت�صاب ُك فيه �حقائق �لثابتة و�م�صاعر �متلونة‬ ‫بالتفاوت ي م�صتوى �لفهم و�اختاف‪� ،‬أو عدم �لو�صوح �مرجعي‪.‬لي�ص ُ‬ ‫�لهدف من‬ ‫�مف�ص ��ل لكل �جو�نب‪ ،‬ولكنه �جتهاد حدود‬ ‫ه ��ذ� �لعر�ص �لعا ِم �اإحاط َة و�لتحليل م‬ ‫ج� �دً�‪ ،‬ولف ��تٌ للنظر �إى ه ��ذه �لظاهرة؛ بغر�ص فهمه ��ا وعاجها‪ ،‬وحاول� � ٌة لع ْر�ص‬ ‫ُ‬ ‫َعر ُ‬ ‫�مخطط طائف ًة‬ ‫�ص هذ�‬ ‫مطط ٍ‬ ‫بحثي عا ٍم وجمل اأه ِم عنا�صر هذه �لظاهرة‪ ،‬وي ِ‬ ‫�لعلم و�خ ��رة و�لنظر‪.‬تت�صدر �اأخبا َر ي بلد�ننا‬ ‫م ��ن �لت�صاوؤات توجم ُه اأ�صحاب ِ‬ ‫ُ‬ ‫عناوين عري�ص ٌة ت�صر ‪ -‬بو�صوح ‪� -‬إى هذه �لظاهرة‪ ،‬فهذ� رج ُل �أمن م�صهور ي بلدة‬ ‫يح� � ِذر من �م ِد �اإخو�ي ي �خليج �لعرب ��ي‪ ،‬وي �أر�ص �لكنانة ن�صمع مَن يتخو ُمف‬ ‫ِمن �أَ ْخوَنة �لدولة‪ ،‬وي تون�ص ‪ -‬حيث �نطلقت �أُوى �صر�ر�ت �لربيع �لعربي ‪ -‬ن�صمع‬ ‫حزب ذي �جاهات �إ�صامية �ا َ‬ ‫إم�صاك بااأجهزة �م ْف�صلية‬ ‫ند�ء�ت ح ِذر من حاوات ٍ‬ ‫ي �لدولة‪ ،‬و�ا�صتحو� َذ عليها‪ ،‬ون�صمع ي تون�ص �لبوعزيزي ‪ -‬رحمه �لله ‪ -‬تخو ًفا‬ ‫من �صي ��اع �حقوق �مكت�صبة للمر�أة �لتون�صية و�م�صا�ص به ��ا‪ ،‬وي ليبيا تخ ُو ًفا من‬ ‫��صتق ��و�ء ما ي�صمُونه بام ِد �ل�صلف ��ي‪� ،‬متمثل ي هدمهم بع� � َ�ص �اأ�صرحة و�مز�ر�ت‬ ‫�لت ��ي يقدِ�صها ُ‬ ‫بع�ص مَن ينت�صب للح ��ركات �ل�صوفية ي �مغرب �لعربي‪ ،‬ونظر ذلك‬

‫تخرج من بيتها ي كل يوم بعد �صاة �لع�صر‪ ،‬وتتجه لد�ر �لعجزة �لقريبة من‬ ‫منزله ��ا‪ ،‬وتدخله مبت�صمة با�ص ��ة‪ ،‬و�لكل يرحب بها‪ ،‬فهي معروف ��ة لدى �لعامات ي‬ ‫�مرك ��ز‪ ،‬و�صديقة حميمة للقاطنات فيه‪ ،‬فتخلع عباءتها‪ ،‬وتنزل ما �أح�صرت معها من‬ ‫قهوة‪ ،‬و( ِق�صر(‪ ،‬و(�صويقة(‪ ،‬و(�أقر��ص بُر بال�صمن(‪ ،‬وت�صارع اأد�ء و�جبات زيارتها‬ ‫�ليومي ��ة‪� ،‬لتي �عتادتها منذ �صن ��و�ت‪ .‬وتتجه للجدة (ثن ��وى(‪ ،‬وتطمئن عليها‪ ،‬بعد‬ ‫�لوعكة �اأخرة‪� ،‬لتي �أ�صابتها‪ ،‬وحت�صنها‪ ،‬ثم تن�صدها عما تريد عمله ي ذلك �ليوم‪،‬‬ ‫وت�صتم ��ر ي �صو�لفها �حميمة‪ ،‬وهي م�صط �صعرها‪ ،‬وتزين �صفائرها باأور�ق �لفل‬ ‫و�لريح ��ان و�ل ��كادي‪ ،‬وت�صتمع ل�صكو�ها من طول هجر �بنه ��ا لها‪ ،‬وهي تهون عليها‬ ‫وتختلق له �اأعذ�ر‪ .‬ثم ت�صتعجلها �لعمة (�صريفة(‪ ،‬ومد لها قدميها‪ ،‬فتقوم بتخ�صيبها‬ ‫باحناء‪ ،‬وهي ت�صمع منها (حنادي(‪ ،‬وذكريات �صباها وح�صنها �لقدم‪ .‬وتقوم لتتاأكد‬ ‫ب� �اأن �خالة (قذل ��ة(‪ ،‬قد تناولت دو�ءها‪َ ُ ،‬‬ ‫و(مرخ( لها كتفه ��ا‪ ،‬و ُتع َِرجُ على �صرير �اأم‬ ‫(ثنوى(‪ ،‬وتو��صيها ي وفاة عمها �مري�ص‪ ،‬وتكمل معها حفظ بع�ص �اآيات �لقر�آنية‪.‬‬ ‫وتو��ص ��ل عملها بدفع �مُ�صنة (ن ��ورة(‪ ،‬على كر�صيها‪ ،‬و�لتاأكد من دفء مياه �حو�ص‬ ‫قب ��ل �أن تدع ��ك فيه ج�صدها باللي ��ف و�ل�صابون‪ ،‬وتقل ��م �أظافرها‪.‬وا تك ُم ��ل زيارتها‬ ‫�ل ��ودودة‪� ،‬إا ب�صرب فنج ��ان من (�ل ِق�صر(‪ ،‬و�صط جمعة �صاحك ��ة من �لنزيات‪ ،‬من‬ ‫يفرحه ��ن قدومها‪ ،‬فكاأنها من �أعز �أهاليهن‪ ،‬بل �إنهن لكرة ما يثقن بها‪ ،‬يودعن عندها‬ ‫�أ�صر�رهن �حميمة‪ .‬ويح� موعد �لرحيل فيودعنها بنظر�ت حبة ودعو�ت �متنان‪،‬‬ ‫من قلوب وجدت فيها روح �اأهل‪ ،‬وقوة �ل�صند‪ ،‬وروعة �لو�صل‪.‬‬

‫تربيتهن و�اإح�صان � م‬ ‫م‬ ‫إليهن نعمة تو�صلهم ج منته تعاى‪ ،‬فهل‬ ‫م‬ ‫م ��ن �صكره و�اإح�صان م‬ ‫ع�صلهن طمع ًا �أو �نتقام ًا �أو لعادة‬ ‫لهن‬ ‫م‬ ‫مهورهن قد فعلو� منكر ً�‬ ‫قبل مي ��ة؟! بل �إ منهم و�لذين ي�صرق ��ون‬ ‫ً‬ ‫م‬ ‫و�إن م تعت� ��ص �لبنت عل ��ى ذلك خوفا ف� �اإن ذلك مما ينعه‬ ‫�ل�صرع بل وتاأباه �مروءة‪ ،‬ث مم ليقارن �أولئك باآباء ي �صعوب‬ ‫�أخ ��رى عربيمة و�إ�صاميمة ملزم ��ون �جتماع ّي ًا بتجهيز بناتهم‬ ‫م ��ن �أمو�لهم لتزويجه � م�ن‪� ،‬ألي�ص من نعم �لله عل ��ى �اآباء �أن‬ ‫يتقدمم �إليهم من �صيتحمملون عنهم �م�صوؤوليمة حماية بناتهم‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫إعفافهن و�ل�صت‬ ‫باحتياجاتهن وفوق ذلك ا‬ ‫إعالتهن وللقيام‬ ‫و�‬ ‫عليهن وحقيق فطرة �اأمومة م‬ ‫م‬ ‫ربا‬ ‫لهن‪ ،‬لينجن �أحفاد ً� لهم م‬ ‫�حتاجوه ��م ي �صيخوختهم فكانو� �أقرب �إليهم من �أبنائهم‪،‬‬ ‫فاإن م َ‬ ‫يخف �أولئك �لله ي بناتهم وم يُح�صنو� � م‬ ‫إليهن بد�فع‬ ‫ً‬ ‫�اأب� �ومة و�حنان وطلب� �ا مر�صاته تع ��اى‪ ،‬فلينظرو� جانب‬ ‫م‬ ‫لوقوعهن ي �انحر�ف‪،‬‬ ‫�لعفاف و�ل�صت‪� ،‬أا يخ�صون �لعار‬ ‫م‬ ‫لبع�صهن لذلك‪.‬‬ ‫� مإن فعلهم هذ� د�فع‬ ‫�إن حفزتن ��ي �إح�صائيمة ق�صاي ��ا �لع�صل فكتبتُ ما كتبتهُ‬ ‫�أع ��اه‪ ،‬فق ��د ��صتثارتني مقطوعة �اأ�صتاذ خال ��د �اأن�صا�صي‬ ‫نهاي ��ة مقالته ي �لع ��دد ‪ 267‬من �صحيفة «�ل�ص ��رق»‪� ،‬لقائل‬ ‫فيها‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫حَ � � � � � َب � � � � � � � � ��ا ُه �ل� � � � �ل� � � � �ه ب�� � ��ااأن�� � � �� � � �ث�� � ��ى‬ ‫ف � � � � ��ا �� � � �ص� � � � مل � � ��ى وا ��� � َ� ��ص� � � � � َك� � � � � َر ْه‬ ‫وي � � �� � � �ص � � �ف� � ��و ح� � � � ��� َي � � ْ�ح� � �ل� � � ُب� � � � � �ه � ��ا‬ ‫و َي � � � � � � � � � � � � ْ ُ�ت ُك ن � �ف � ��� َ��ص� � � � �ه� ��ا َع� � � � � ِ�ك � � � � � َر ْه‬ ‫ُت� � � � َق� � � � ْر ِق� � � �� � �ُ ��ص� � � �ه � � ��ا ُع� � � ُن � ��و� � َ��ص� � � ُت� � �ه � � � � ��ا‬ ‫َ‬ ‫وا ُت � � �ب � � �ق� � ��ي � � � � �ص� � � ��وى ن � � � � � ِ�ك� � � � � � َر ْه‬ ‫�أَ َف� � � � � � ْ�ح� � ��� � � � � � � � � � � ٌل �أن � � � � � � � � ��تَ ي�� � � ��ا �أب � � � � � � ِ�ت‬ ‫وم ُت� � � � ْن � � � ِ�ج � � � ْ�ب � � � �ص� � ��وى َب� � � � � َق� � � � � َرهْ؟‬

‫ُ‬ ‫وكاات �اأنباء عما يحدث ي ماي ونيجريا من جهود لتطبيق �ل�صريعة‬ ‫ما تتناقله‬ ‫�اإ�صامية‪.‬تكمن �أغلبُ حاور �لبحث �لرئي�صية لهذه �لظاهرة ي عنو�ن �لبحث‪:‬‬ ‫‪� -1‬أ�صباب �خوف‪.‬‬ ‫‪ -2‬لدى بع�ص‪.‬‬ ‫‪� -3‬م�صلم�‪.‬‬ ‫‪ -4‬من �حركات (�اإ�صامية(‪.‬‬ ‫‪ -5‬دين �اإ�صام‪.‬‬ ‫َ‬ ‫�ام كمحور بحثي منف�صل عن حور‬ ‫لع ��ل‬ ‫�لبع�ص ي�صتغرب �إ�صافة دين �اإ�ص � ِ‬ ‫�ح ��ركات �اإ�صامي ��ة‪ ،‬وه ��ذ� �أم ٌر مق�ص ��ود ومفيد للبح ��ث و�لتحلي ��ل‪ ،‬ويهدف �إى‬ ‫�صرورة �لف�صل ي �لنظر و�لبحث و�لتقوم ب� �أمرين‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬جهود �حركات �اإ�صامي ��ة ي �لتطبيق �اجتهادي مبادئ �لدِين �اإ�صامي‬ ‫(�مح ��ور �لر�بع(‪ ،‬وتتفاوت ه ��ذه �اجتهاد�ت من ناحية �لق ��وة و�ل�صحة ومطابقة‬ ‫�مقا�ص ��د �ل�صرعي ��ة‪ ،‬فا ُيعْزى خط ُاأ �مجتهد ‪ -‬فردً� �أو جماع ��ات ‪� -‬إى �اإ�صام كدين‬ ‫ٍ‬ ‫حق ا ياأتيه �لباط ُل من ب� يديه وا من خلفه‪ ،‬وحليل �اجتهاد�ت و�لنظر فيها من‬ ‫ً‬ ‫�نتقا�صا ل�صرع �لله‪� ،‬أو �صكا ي مامه‬ ‫بحال من �اأحو�ل ‪-‬‬ ‫ً‬ ‫ِقبَل �أهل �لنظر ا يعني ‪ٍ -‬‬ ‫وكماله و�صاح مي ِته‪.‬‬ ‫ب‪� -‬لدي ��ن �اإ�صام ��ي (�محور �خام�ص( كمرجعي ��ة �إلهية ت�صريعية مع�صومة‬ ‫َ‬ ‫طر معلومة‪ ،‬وهذ� �لدين‬ ‫ثابتة تنبثق منها ك ُل �اجتهاد�ت �مو مفق ��ة َو ْفق‬ ‫�صو�بط و�أُ ٍ‬ ‫ً‬ ‫مرج� � ٌع ومر ٌد و��ص ��ح للجميع ي حال �خ ��اف‪ ،‬ولي�ص اأحد ‪ -‬كائنا م ��ن كان ‪� -‬أن‬ ‫َ‬ ‫ي�صكك ي دين �اإ�صام �أو �أن يهز�أَ �أو يتاعب بالثو�بت �ل�صرعية‪ ،‬وثبات هذ� �مرجع‬

‫و�صديقتنا هنا لي�صت عاطلة عن �لعمل‪ ،‬فهي مديرة �إحدى �مد�ر�ص‪ ،‬وهي �أرملة‪،‬‬ ‫قد كر �أبناوؤها‪ ،‬ولديها كثر من م�صاعر �محبة و�اإن�صانية‪ ،‬فلم تقف مكتوفة �اأيدي‪،‬‬ ‫لقد قررت �أن تخلق لها حياة وهدفا‪ ،‬فتقدمت للعمل �لتطوعي ي د�ر رعاية �لعجزة‪،‬‬ ‫فوج ��دت حياتها ي فرحة و�صع ��ادة تلك ُم �لن�صوة‪ ،‬من �صاكنات �ل ��د�ر‪ ،‬وبامقابل فقد‬ ‫وجدن فيها �لدنيا‪ ،‬ومعانيها‪.‬حكاية لي�صت من ن�صج �خيال‪ ،‬ولي�صت مثيلية رخي�صة‬ ‫تتنازعه ��ا �مبالغ ��ة و�لتزوي ��ر‪ ،‬ولكنها حقيقة و�قع ��ة ملمو�صة ي بع� ��ص جمعاتنا‬ ‫�لب�صيطة‪� ،‬لتي ا تقع حت فا�صات �اإعام‪ ،‬وا تنتظر م�صوؤو ًا ليق�ص �صريط ًا‪.‬‬ ‫�لر�غ ��ب ي �لتطوع ينبوع خ ��ر يتدفق لينبت �محب ��ة ي كل و�د‪� ،‬صحيح �أنه‬ ‫�صيجد مقاومة من �جهات �لقائمة على تلك �مر�كز‪ ،‬خ�صيتهم �أن يُتك �لباب مفتوحا‬ ‫�أمام �متطوع�‪ ،‬في�صرون بالنازل� فيها‪� ،‬أو �أن يكونو� عونا لاإعام على �صر �أغو�ر‬ ‫ما يحدث د�خلها‪ .‬لذلك فالتعامل مع �متطوع يكون مت�صدد ً� و�أكر حر�صا وح�صا�صية‬ ‫م ��ن �أي ز�ئ ��ر من يك ��ن �أن يُخدع بقليل م ��ن �حر�ص �موؤقت‪ ،‬و�ص ��يء من �لتلميع‪،‬‬ ‫وم�ص ��ات من �لرياء‪� .‬أما �متطوع فهو �إن�صان متفرغ �صادق يك�صف �م�صتور ب�صفافيته‬ ‫و�إح�صا�ص ��ه ورحمت ��ه‪ ،‬وا ير�صى باأن يلم� ��ص باإن�صانيته ما يك ��ن �أن ي�صر بالنزاء‬ ‫ي د�ر للعج ��زة �أو �اأيت ��ام‪ ،‬وي�صمت‪ .‬لذلك فالتعامل مع ��ه يكون من خال �صو�بط‪،‬‬ ‫و�ص ��روط‪ ،‬وحاذير‪.‬ماج ��ئ �اأيتام‪ ،‬ودور �لعجزة‪ ،‬حت ��اج �إى مئات من مثل هذه‬ ‫�ل�صيدة �مبادرة باخر‪� ،‬لتي ا ت�صعى لك�صب مادي‪ ،‬وا تطمح من�صب‪ ،‬وكل ما يهمها‬ ‫هو �اأج ��ر و�لثو�ب من عند �خالق‪ ،‬بااإ�صاف ��ة �إى متعها بنعمة مز�ولة م�صاعرها‬

‫اأع ِل ��ق بقوي‪ :‬م ��ا �أجملك �صاع ��ر ً� ��صت ��رتَ م�صاعري‬ ‫ب ��ا �ختتمت ب ��ه ر�صائلك �لعاجل ��ة‪ ،‬فال�صعر �أ�ص ��رع و�صو ًا‬ ‫�إى �اأنف� ��ص وم�صاعرها م ��ن �لنر‪ ،‬فاإليك �أ�صت ��اذي �ل�صاعر‬ ‫م�صاعري على ل�صان فتاة مع�صولة تخاطب �أباها‪:‬‬ ‫�وح �ل� � �� � ِ��ص� � � ْع � � � � � ِ�ر ُم � � � � ْع � � � � َت� � � ��ذِ َر ْه‬ ‫ِب� � � � � َب � � � � ِ‬ ‫� � َ��ص� � �اأحْ � � ِ�ك � ��ي � َ‬ ‫ْ‬ ‫ح � � � � � ��ا َل ُم� � � َت� � �� ِ� ��ص� � � َر ْه‬ ‫َن� � � � � َع� � � � � ْم �أَ َب � � � � � َت � � � � � � � � � ��اه ِي �أَ َم�� � � � �� � � � � ٌل‬ ‫�أَ ِع� � � � � ْي� � � � �� � � � ُ ��ص ِب � � َ�ط� � � ْي� � � ِف � � � � ��ه حَ � � � � � � � ��ذِ َر ْه‬ ‫َُ‬ ‫وح � � � � � � � ��ي‬ ‫ح� � � � � � � ِد ُث� � � � � � � ِن� � � � � ��ي ِب � � � � � � � � ��ه ُر ِ‬ ‫ُ‬ ‫َو َت� � � � ْع�� � � ِ�ر��� � ��ص ُم� � � ْه � ��جَ � � � ِت � ��ي ��� ُ� ��ص� � � � َو َر ْه‬ ‫َن� � � � � َع� � � � � ْم �أَ َب� � � � � َت � � � � � � � � ��اه َق�� � � � � � ْد َك � � � � � � � ُ َ�رتْ‬ ‫َف � � � � َت� � � ��ا ُت� � � � َ�ك وَ�ر َت � � � � � � � � � � � � �وَتْ َن� � � � ِ�ظ � � � � َر ْه‬ ‫و َِي �أَ ْع� � � � � َم�� � � ��ا ِق� � � � � َه�� � � ��ا ُت � � ْ�خ� � � ِف � � � � ��ي‬ ‫�ون �ل�� � � َق�� � � ْل� � � ِ�ب ُم � � ��� � ْ ��ص � � � َت� � � ِ َ‬ ‫�� �ُ ��ص� � ��جُ � � � َ‬ ‫�ت ْه‬ ‫َت � � � � � ُث� � � � ��و ُر �أُ ُن � � � � � � � ��و َث � � � � ِت� � � ��ي �� َ��ص� ��وق� � � � � ًا‬ ‫َو َت � � � � � � ْه � � � � � � َد ُ� َو ْه� � � � � � � � َ�ي ُم� � � ْن� � � َك� � ����ِ ��ص� � � َر ْه‬ ‫�أَ ِف � � � � ْي� � � � � � � � ��� � �ُ ��ص �أُ ُم� � � � ��و َم� � � � � � � � � � � ًة حَ � � � مت � ��ى‬ ‫َ‬ ‫�أَ َر� َه � � � � � � � � � � � � ��ا ِي �مُ�� � � � َن� � � ��ى ن� � � � ِ�ك�� � � � َر ْه‬ ‫َي� � � �لُ � � � ُ�ف �ل� � �� �م ��ص� � � ْم � ��تُ ِ�إحْ � � �� � َ��ص � ��ا� �ِ ��ص � ��ي‬ ‫َي�� � � ��� � َ� ��ص� � � ��حُ ب � � ��ال� � � �دُجَ � � ��ى �أَ َث�� � � � � � � � � َر ْه‬ ‫وَْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َف�� � � َت� � ��ا ُت� � � �� � � َ�ك َي � � � ��ا �أ ِب� � � � � � � ��ي ت� ��خ � ��� ��ص� ��ى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َز َم� � � ��ان� � � � � � � � � ًا َت� � �� � ْ��ص� � � َت � � ِ�ك � ��ي خ� � � ��ط�� � � � َر ْه‬ ‫مِ َ � � � � � � � � � � � ��ا َذ� �أَ ْن� � � � � � � � � � ��تَ َت� � � ْع� � �� ِ� ��ص� � �لُ� � � َه � ��ا‬ ‫ِل� � � َت� � � ْب� � � َق � ��ى �ل � � � ُع � � � ْم � � � َر ُم � � � ْن � � � َت� � � ِ�ظ � � � َرهْ؟‬ ‫َت� � � ِ�ع � � � ْي � � ��� � ُ��ص حَ � � � َي� � ��ا َت � � � َه � � � � � ��ا ُظ� � � ْل� � �م� � � ًا‬ ‫حَ � � � � � � َي � � � � ��ا َة ُع � � � ُن� � ��و�� �َ ��ص� � � � � � � ٍة َك� � � � � � � � ��دِ َر ْه‬ ‫َك� � � � َف � � ��ى �� � �ْ ��ص� � � � ِت� � � � ْث� � � � َم � � ��ا ُر َه � � ��ا ِع� � � � ْق � � ��د ً�‬ ‫ح� � � � � � � � � � َت� � � � � َك� � � � � َرهْ؟‬ ‫�إا َم َت� � � � � َ�ظ � � � � � ُل ُ ْ‬ ‫�أَ َم � � � � � � � � � ��ا َت� � � ْ�خ � � ��� � َ��ص� � ��ى َت� � ����َ ��ص� � � ُر َع� � � َه�� ��ا‬ ‫َ‬ ‫ِب� � � � � َل� � � � � ْي � � � � ٍ�ل ا َت� � � � � � � � � َرى ق � � � � � � َم � � � � � � َرهْ؟‬ ‫َف�� � � � � � �� � � � � � ِاإ من �ل � � � �ل � � � � َه َي�� ��� ْ��ص�� � َم�� � �� � ُع�� � �� � َه� ��ا‬ ‫َف � � � ُي � � � ْت � � � ِب� � � � � � � ُع � � َ��ص� � � ْم� � � َع � � � � ��ه َق � � � � � � � � � َد َر ْه‬ ‫َف� � � ِ�م � � � � � ��ي �أَ َب� � � � � � � َت � � � � � ��اه َع � � � � � ��نْ َق� � � ْل� � � ِب � ��ي‬ ‫َ‬ ‫�� � َ ��ص � � � َي � � � ْل � � � ِف� � � ُ�ظ َم� � � � ��ا ِب � � � � � ��ه �أ َم � � � � � � � � � � َر ْه‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫ُي ْغني ي هذ� �اإطار �لبحثي عن �صرحه و�إقناع �لنا�ص ب�صح ِته‪ ،‬و�حديث هنا موجم ه‬ ‫م�صلم� يُفت�ص فيهم جاو ُز هذه �مرحلة و�ل َقبول �لعام بدين �اإ�صام‪ ،‬و�إذ� وُجدت‬ ‫ح ��اات فردية �أو جماعية تخالف هذه �لفر�صي َة‪ ،‬فااأم ُر ج َل ٌل‪ ،‬ويقت�صي جهدً� مكث ًفا‬ ‫باحكمة و�موعظة �ح�صنة‪�.‬محور �اأول‪� :‬أ�صباب‬ ‫اإرجاع هوؤاء �إى ِحمى �اإ�صام ِ‬ ‫�خوف‪:‬‬ ‫‪ -1‬م ��ا مدى �صح ��ة وجود ه ��ذ� �خوف من �ح ��ركات �اإ�صامي ��ة لدى بع�ص‬ ‫�م�صلم�؟‬ ‫‪ -2‬ه ��ل لهذ� �خوف مرر�ت ��ه و�أ�صبابُه وماب�صاته‪ ،‬م ��ع �إقر�رنا بعدم ع�صمة‬ ‫�حركات �اإ�صامية؟‬ ‫‪ -3‬ما �حجم‬ ‫�حقيقي لهذ� �خوف با �إنكار �أو ت�صخيم؟‬ ‫ُ‬ ‫‪ -4‬ما دور �اإعام �م�صا ِد وو�صائله ي �إبر�ز هذ� �خوف؟‬ ‫‪ -5‬هل تتعامل �حركات �اإ�صامية بوعي وحكم ٍة مع هذ� �لتخوُف؟‬ ‫‪ -6‬هل تر�عي �أُطروح ��ات ومنا�صط �حركات �اإ�صامية هذ� �لتخوف‪ ،‬وترز‬ ‫�جو�نب �مطم ِئ َنة �لغائبة �أو �مغيمبة؟‬ ‫َ‬ ‫‪ -7‬ما هي خطط �حركات �اإ�صامية وبر�جها �لتوعوية لعاج هذ� �لتخوُف‬ ‫و��صتئ�صاله؟‬ ‫�محور �لثاي‪ :‬لدى �لبع�ص‪:‬‬ ‫‪ -1‬من هم هوؤاء �لذين يخافون من �حركات �اإ�صامية؟‬ ‫‪ -2‬ما خلفيمتهم �لفكرية؟‬ ‫‪ -3‬هل هم �أفر�د �أم جماعات؟‬ ‫‪ -4‬هل هم من �لعامة �أم من ح ِركي �لر�أي؟‬ ‫‪ -5‬ما هو �حجم �حقيقي لهوؤاء �متخوِف�؟‬ ‫�جهات �متخوف َة؟‬ ‫‪ -6‬من يوِل �أو ي�صاعد هذه‬ ‫ِ‬ ‫‪ -7‬ما �أثرهم على �اآخرين؟‬ ‫‪ -8‬ما دور �حركات �اإ�صامية ي ت�صخيم �جهات �متخوِفة؟‬ ‫‪ -9‬ه ��ل توج ��د لدى �ح ��ركات �اإ�صامي ��ة بر�مجُ حكيمة ومنهج ��ة ا�صتمالة‬ ‫هوؤاء �خائف� و�إقناعهم و�إز�لة ماوفهم؟‬ ‫وللحديث بقية‪.‬‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫�اإن�صاني ��ة‪� ،‬لت ��ي قد تكون حرم ��ت منها ب�ص ��كل �أو باآخر‪.‬فما �أحوجن ��ا �إى مثل هذه‬ ‫�ل�صخ�صيات �لعظيمة �متفانية من �أجل �لغر‪ ،‬من يقفون مع �محروم‪ ،‬ويعو�صونه‬ ‫حرمان ��ه‪ ،‬ومع �مقط ��وع ويُن�صونه �لعقوق و�لقطيعة‪ ،‬وم ��ع �مري�ص في�صعرونه باأن‬ ‫�ح ��ب عاج كل �صيم‪ ،‬وجر لكل ك�صر‪�.‬اإن�صانية موجودة‪ ،‬و�متفانون كر‪ ،‬ولكنهم‬ ‫يجهلون �لط ��رق �موؤدية للخر‪ ،‬وي�صت�صلمون عن ��د �أول عملية رف�ص خدماتهم‪ ،‬فا‬ ‫يع ��اودون �لطل ��ب باإ�صر�ر‪.‬كثر من ن�صائن ��ا حُ رمن نعمة �اأموم ��ة‪ ،‬وهن يتمن� �أن‬ ‫يعمل ��ن بامجان خدمة �أطفال �ماجئ‪ ،‬بقلوب تعرف كي ��ف ُتعطي‪ُ ،‬‬ ‫وحب‪ ،‬وترعى‪،‬‬ ‫ولي�ص كمن تاأتي للوظيفة من �أجل مردودها‪ ،‬وتتعامل مع �اأطفال وكاأنهم عبء عليها‪،‬‬ ‫بل ربا ت�صيء �إليهم‪ ،‬وجني على طفولتهم‪ ،‬لتق�صي �صاعات عملها‪ ،‬اهية بهاتف �أو‬ ‫حا�صوب‪ ،‬وتاركة �م�صوؤولية لعاملة �لنظافة‪.‬‬ ‫وكثر من ن�صائنا يتمن� �أن يقمن بخدمة �لعجزة‪ ،‬بعد �أن حُ رمن من كبار كانو�‬ ‫يثل ��ون �حب و�لرحمة بالن�صبة لهن‪ ،‬فيح�ص ��ن ي �لتعامل معهم‪ ،‬ويقمن بخدمتهم‬ ‫بقلوب حبة عطوفة منزهة عن �اأغر��ص‪.‬‬ ‫ي بلدن ��ا كثر من ي�صع ��ون للعمل �خري �لتطوعي‪ ،‬و�اأب ��و�ب اتز�ل ت�صد‬ ‫ي وجههم‪.‬‬ ‫ف� �اإى متى ي�صتم ��ر ذلك‪ ،‬وم ��اذ� ا يُعطون �لفر� ��ص �لكاملة‪ ،‬اإثب ��ات �إن�صانيتنا‪،‬‬ ‫ورحمتنا‪ ،‬و�إياننا �حقيقي؟‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬


‫الفتى هاني‬

‫كلنا ذلك الطفل‪.‬‬ ‫ي منت�صف الثمانينيات من القرن اما�صي‪� ،‬صب الفتى وراهق عوده‪ ،‬باحثا عن‬ ‫وردته امتفردة‪ ،‬وما اأن جرب لغته لأول مرة وارمت بن اأقدامه اأخطاوؤه ال�صغرة‪،‬‬ ‫حتى تهافتت عليه النواهي‪ .‬دفعته يد التجربة ي عطلة امدر�صة الثانوية اإى مع�صكر‬ ‫�ص ��يفي‪ ،‬يحت�ص ��د فيه فتيان امدينة‪ ،‬ارحل معهم اإى مدينة بعيدة‪ ،‬ليح�ص ��ر ندوات‬ ‫«�ص ��يوخ« توؤهلهم على عبور ج�ص ��ر الطفولة‪ ،‬لك ��ن م يعلم اأحد اإى اأين؟ واأي �ص ��فة‬ ‫تنتظرهم؟ وما النهر الذي �صيقفزون عليه دون بلل؟‪.‬‬ ‫عاد مرتبكا وم�صحونا‪ ،‬تتقا�صمه خ�صية من خطايا م يرتكبها بعد‪ ،‬وهمة قاطعة‬ ‫بنزع ما اأنكره ال�صيخ على جتمعه‪ ،‬فلم يقو على العامة ل�صغر مقدرته‪ ،‬فارتاب ولم‬ ‫نف�صه و�صد عليها‪ ،‬حينها التفت اإى اأهل بيته وغلظ عليهم‪ ،‬زهد ي املب�ض واماأكل اإل‬ ‫ما ي�صره ‪ -‬كما قال �صيخه ‪ -‬منع امو�صيقى والغناء بك�صر الأ�صرطة والتليفزيون‪ ،‬ثم‬ ‫التفت اإى �ص ��ور العائلة ومزقها وحرقها ي حو�ض الدار‪ ،‬لكن �ص ��عور الراحة الآي‬ ‫م يطل به‪ ،‬فافر اإى اأمه واأخواته ليطبق عليهن مقولت العوار والنق�ص ��ان‪� .‬ص ��ار‬

‫أحمد‬ ‫الما‬

‫البيت منزل موؤقتا له‪ ،‬كلما عاد اكفهرت جوانبه‪ ،‬وارتعد اأهله‪ ،‬وكلما خرج م يرق له‬ ‫ما يرى‪ ،‬وراكم ي �صدره الغ�صب حتى يعود ليطلقه ي هواء امنزل‪.‬‬ ‫خاف عليه اأقرباوؤه‪ ،‬وانروا يت�صاءلون‪ ،‬لكن اأ�صدهم ت�صاوؤما م يتوقع اأن الفتى‬ ‫�ص ��يخرج يوما ويختفي‪ ،‬قاطعا درا�ص ��ته الواعدة‪ ،‬مودعا اأمه بر�صالة تطلب دعواتها‬ ‫باأل يعود حيا‪ .‬ي غمرة الفزع العائلي‪ ،‬اإذا بهاتف يبلغهم اأنه و�ص ��ل اإى باد حرب‬ ‫بعيدة‪ ،‬كيف و�صل؟ وباأي اأوراق وهو ل يزال غرا حت م�صوؤولية وي اأمر؟ من جهز‬ ‫«غزوته«؟ ل اأحد ي�ص� �األ‪ ..‬ل اأحد يجيب‪ ..‬غاب الفتى ل�ص ��نوات‪ ،‬بن غرباء يبحثون‬ ‫ع ��ن ام ��وت واآلته‪ ،‬وقع له ما وقع من رعب‪ ،‬ان�ص ��قت ال�ص ��ماء وراأى جهنم‪ ،‬وانهالت‬ ‫على راأ�صه اماآ�صي‪ ،‬وبدل من اأن يطمئن وي�صفى‪ ،‬عاد مكلا بجراح غائرة حاما يده‬ ‫امعطوبة‪ ،‬و�صليات حديد مرقو�صة ي ظهره با �صفاء‪.‬‬ ‫عاد تاركا الن�ص ��ر خلفه‪ ،‬هن ��اك‪ ،‬عاد مهزوما ووحيدا‪ .‬الياأ�ض حليفه‪ ،‬وي�ص ��يق‬ ‫باحياة كلها‪.‬‬ ‫عاد وم تف ِ الرحلة بوعدها‪ .‬ي ذروة �ص ��بابه �ص ��اخت روحه‪ ،‬م يعد ياألف ول‬

‫اللوبي العربي في‬ ‫أمريكا‪ ..‬وجود كالعدم!‬ ‫خالد اأنشاصي‬

‫ا�صر�ص ��اء اللوب ��ي اليه ��ودي ي الولي ��ات امتح ��دة الأمريكي ��ة كان‪،‬‬ ‫ويبدو اأنه �ص ��يظل طوي ًا‪ ،‬الورقة الرابحة ي انتخابات الرئا�صة الأمريكية‪،‬‬ ‫ويبدو ذلك منطقي ًا ي ظل ال�ص ��طوة القت�صادية والإعامية التي يتمتع بها‬ ‫اللوبي اليهودي‪� .‬صحيح اأن اليهود ي�صكلون ‪ -‬بح�صب مارك وبر (‪Mark‬‬ ‫‪ )Weber‬مدير معهد مراجعة التاريخ‪ ،‬ي درا�صة عن قوة اللوبي اليهودي‬ ‫ي الولي ��ات امتح ��دة‪ ،‬ق ��ام برجمته ��ا الكات ��ب وامرج ��م ام�ص ��ري حمد‬ ‫عبداللطي ��ف حجازي ‪ %3 -‬فقط من تعداد ال�ص ��كان بالولي ��ات امتحدة‪ ،‬اإ ّل‬ ‫اأنهم ي�صكلون اأي�ص� � ًا ‪ %11‬من تطلق عليهم هذه الدرا�صة ت�صمية ال�صفوة‪،‬‬ ‫كما ي�ص ��كلون ما يزيد عن ‪ %25‬من ال�ص ��فوة بال�صحافة والن�صر‪ ،‬واأكر من‬ ‫‪ %17‬من روؤ�ص ��اء امنظم ��ات التطوعية والعامة الهام ��ة واأكر من ‪ %15‬من‬ ‫امنا�صب الر�صمية الهامة‪.‬‬ ‫ولي�ض ذلك فح�ص ��ب‪ ،‬بل اأ�ص ��ار اثن ��ان من الكتاب اليه ��ود امعروفن هما‬ ‫�ص ��يمور ليب�ص ��ت واإيرل راب بكتابهما «اليه ��ود واح ��ال الأمريكي اجديد«‬ ‫امن�ص ��ور عام ‪ 1995‬اإى �صطوة اللوبي اليهودي ي الوليات امتحدة حيث‬ ‫يق ��ولن ‪ -‬بح�ص ��ب الدرا�ص ��ة‪�« :‬ص ��كل اليهود خ ��ال العقود الثاثة اما�ص ��ية‬ ‫‪ %50‬من اأف�ص ��ل ‪ 200‬مثقف بالوليات امتحدة ‪ %20‬من اأ�صاتذة اجامعات‬ ‫الرئي�ص ��ية‪ ،‬و‪ %40‬م ��ن ال�ص ��ركاء بامكات ��ب القانوني ��ة الك ��رى بنيويورك‬ ‫ووا�ص ��نطن‪ ،‬و‪ %59‬من الكتاب وامنتجن للخم�ص ��ن فيلما �ص ��ينمائيا التي‬ ‫حقق ��ت اأك ��ر اإيراد ما بن عام ��ي ‪ 1982 - 1965‬واأي�ص ��ا ‪ %58‬من امديرين‬ ‫والكتاب وامنتجن لثنن اأو اأكر من ام�صل�صات بوقت الذروة التلفازي«‪.‬‬ ‫هذه ال�ص ��يطرة للوبي اليهودي ي الوليات امتحدة على اأهم مفا�ص ��ل‬ ‫احياة‪ ،‬تف�ص ��ر بو�صوح اأ�صباب جوء الرئي�ض اأوباما ي حملته النتخابية‬ ‫احالية ل�صر�صاء اإ�صرائيل‪ ،‬حيث قال اأمام اموؤمر الوطني الدمقراطي ي‬ ‫�ص ��ارلوت بولية كارولينا ال�صمالية اإن «اأمن اإ�صرائيل ل يجب اأن يتزعزع‪..‬‬

‫في الشخصية‬ ‫العربية (‪)2‬‬

‫ول ال�ص ��عي وراء ال�ص ��ام اأي�ص ًا«‪ ،‬بل اأ�ص ��اف اإى برناجه النتخابي عبارة‬ ‫«القد�ض عا�ص ��مة لإ�ص ��رائيل«‪ ،‬على الرغم من اأن القد�ض ح�صب قرارات الأم‬ ‫امتحدة وال�ص ��رعية الدولية اأر�ض حتلة! فقرار تق�صيم فل�صطن رقم (‪)181‬‬ ‫ال�ص ��ادر من هيئة الأم امتح ��دة بتاري ��خ ‪ 1947 /11 /29‬اأعطى ‪ %53‬من‬ ‫ام�صاحة الإجمالية لفل�صطن للدولة اليهودية‪ ،‬وهذه ام�صاحة ل ت�صمل مدينة‬ ‫القد�ض التي تقع موجب القرار ي و�صط الدولة الفل�صطينية‪ ،‬و�صجب قرار‬ ‫جل�ض الأمن رقم (‪ 21( ،)252‬مايو ‪ )1968‬الذي امتنعت الوليات امتحدة‬ ‫وكندا عن الت�ص ��ويت عليه« عدم التزام اإ�ص ��رائيل بق ��رارات اجمعية العامّة‬ ‫(امتعلقة بالإجراءات والأعمال التي تقوم بها اإ�ص ��رائيل وتهدف للتاأثر على‬ ‫و�صع مدينة القد�ض)‪ ،‬واعتر القرار اأن كافة الإجراءات الت�صريعية والإدارية‬ ‫والأعمال التي ت ّتخذها اإ�صرائيل‪ ،‬ما ي ذلك م�صادرة الأرا�صي واممتلكات‪،‬‬ ‫غر ذلك‬ ‫التي ميل اإى تغير الو�ص ��ع القانوي للقد�ض باطلة ول مكن اأن ُت ّ‬ ‫الو�صع؛ ودعا القرار اإ�صرائيل على نحو عاجل اإى اإلغاء كل الإجراءات التي‬ ‫ا ّتخذت‪ ،‬والمتناع عن القيام باأي عمل اآخر ميل اإى تغير و�ص ��ع القد�ض«‪،‬‬ ‫وكذل ��ك قرار جل� ��ض الأمن رق ��م (‪ 3( ،)267‬يولي ��و ‪ )1969‬ال ��ذي م تبنيه‬ ‫بالإجماع‪ ،‬اأعاد التاأكيد على قراره رقم (‪)252‬؛ وكذلك قرار جل�ض الأمن رقم‬ ‫(‪� 25( ،)298‬صبتمر ‪ ،)1971‬اأ ّكد اأن كافة الأعمال الت�صريعية والإدارية التي‬ ‫ن ّفذتها اإ�ص ��رائيل لتغير و�صع مدينة القد�ض‪ ،‬ما ي ذلك م�صادرة الأرا�صي‬ ‫واممتلكات ونقل ال�ص ّكان والت�صريعات التي تهدف اإى دمج الأق�صام امحتلة‬ ‫غر ذلك الو�ص ��ع«‪ .‬وكذل ��ك القرار (‪30( ،)476‬‬ ‫هي باطلة كلي ًا ول مكن اأن ُت ّ‬ ‫يونية ‪- )1980‬امتنعت الوليات امتحدة عن الت�ص ��ويت عليه‪ -‬اأعاد التاأكيد‬ ‫املحة لإنهاء الحتال الطويل لاأرا�صي العربية التي احتلتها‬ ‫على ال�صرورة ّ‬ ‫اإ�صرائيل منذ عام ‪ ،1967‬ما فيها القد�ض‪.‬‬ ‫واأبدى قرار جل�ض الأمن رقم (‪ 20( ،)478‬اأغ�صط�ض ‪- ،)1980‬امتنعت‬

‫تركي رويع‬

‫لقد حاولت ي حديثي ال�ص ��ابق التقدم والتح�ص ��ر لنقا�ض يتمحور حول‬ ‫�صخ�صيتنا العربية حديد ًا‪� .‬صخ�صيتنا نحن بطريقة تفكرها وروؤيتها لاأمور‪،‬‬ ‫وي تعاطيها مع امواقف اليومية امعي�ص ��ة‪ ،‬وي مار�ص ��اتها احياتية اليومية‬ ‫وي ردود اأفعاله ��ا اأم ��ام امواقف والأفكار وكيفية تعاملها معها‪ .‬ففي كل جتمع‬ ‫ب�ص ��ري هناك نوع من ال�ص ��لوك وطريقة التفكر وي التعامل م ��ع اأمور احياة‬ ‫الذي يكاد يكون مت�ص ��ابه ًا مام ًا ما بن الأفراد الذين يت�ص ��كل منهم هذا امجتمع‪،‬‬ ‫ولو نظرنا لأنف�صنا ولغرنا من النا�ض امحيطن بنا والذين يعي�صون ويفكرون‬ ‫ب�صكل اأو باآخر بذات الطريقة التي نعي�ض ونفكر بها؛ لوجدنا وب�صكل مبا�صر اأن‬ ‫غالبية م�ص ��كاتنا و�صراعاتنا ال�صخ�ص ��ية مع الآخرين ومع احياة ومع اأنف�صنا‬ ‫هي ي الغالب اإ�صكالية ثقافة جتمع (اأي طريقة معي�صة وتفكر امجموعة وهم‬ ‫الغالبية العظمى من النا�ض ي مكان ما) اأكر منها اإ�صكاليات فردية‪.‬‬ ‫بهذه الكيفية من التعميم ل�صخ�ص ��ية الكائن الب�ص ��ري‪ ،‬ي ��رى ويقيّم ّ‬ ‫وينظر‬ ‫علماء الجتماع وامخت�ص ��ون بعلم الإن�صان طريقة تعاطينا مع الأمور احياتية‬ ‫اليومي ��ة الت ��ي ل ن�صت�ص ��عرها‪ ،‬وهك ��ذا اأفر�ض اأنا �صخ�ص ��ي ًا‪ .‬فاإن �ص� � ّلمنا جدل‬ ‫باإمكانية اعتماد هذا التعميم كمرجعية وروؤية‪ ،‬فغالب ما ميز طريقة تفكر فرد‬

‫شافي الوسعان‬

‫‪aalmolla@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫تطرفي؟‬ ‫تعجبون من ُ‬ ‫وسطيتي هي العجب!‬

‫ين�صجم‪.‬‬ ‫اأ�ص ��حاب طفولته يرب ��ون اأطفالهم‪ ،‬بع ��د اأن تخرجوا وعمل ��وا وتزوجوا‪ ،‬وها‬ ‫ه ��و مف ��رد ونافر‪ ،‬با ق ��وة ول مكانة‪ .‬م يب ��ق له اإل اأن يرمي ب ��ن جماعة يتكلمون‬ ‫لغته ويفهمونها‪ ..‬بحث عن �ص ��يخه‪ ،‬فاأ�صار له النا�ض اإى ق�صر �صامخ‪ ،‬م يجروؤ على‬ ‫القراب من علو اأ�صواره‪ ،‬بحث عن �صيخه فراأى �صورته ي الإعانات وبابت�صامة‬ ‫خابة ي ال�صحف‪ ،‬والتفت حن �صمع �صوته الرخيم وهو على �صا�صات التليفزيون‪،‬‬ ‫ي برامج ت�ص ��اركه الن�صاء باأ�ص ��واتهن ووجوههن اح�صنة‪ ...‬حينها راأى ي امراآة‬ ‫ثياب زهده‪ ،‬راأى وجهه‪ ،‬حاول وم ي�صتطع اأن يتذكر الطفل الريء الذي كان‪ ،‬حيث‬ ‫م يتبق من �صور طفولته ما يدل عليه‪ ،‬م يتبق من �صور عائلته ما يدل على انتمائه‪،‬‬ ‫وما اإن حاول التذكر‪ ،‬حتى �ص ��كه الرد‪ ،‬والتمع احدي ��د ي ظهره‪ ،‬ليعرف اأنه اأعزل‬ ‫ووحيد‪.‬‬

‫ما ي الهيئة التي م ّكننا من تعميمها كطريقة تفكر اأو طريقة حياة ك�صكل �صائد‬ ‫ي جتمع ما‪ ،‬هو اخطوط العامة لهذه ال�صخ�صية ومدى طريقة تقييمها لاأمور‬ ‫وردة فعله ��ا غ ��ر الواعية (اأي انفعالها) جاه موقف ما‪� ،‬ص ��واء كان هذا اموقف‬ ‫فكري ًا كوجهة نظر اأو مادي ًا كموقف حياتي ملمو�ض‪ .‬من جانب اآخر‪ ،‬يعتقد علماء‬ ‫الإن�ص ��ان اأن �صيادة �صخ�ص ��ية ما ك�صفة غالبة مجتمع ما هي م�صاألة ن�صبية اأي�صا‬ ‫تختلف ن�ص ��بتها من جتمع اإى اآخر‪ ،‬ي امقابل يعتقدون اأنه لي�ض من ال�ص ��عب‬ ‫اإدراك مدى مقادير ون�صب واأحجام ما ي�صمى بالذات اجماعية والذات الفردية‪،‬‬ ‫(اأي مدى �ص ��يادة القدرة على التفكر ب�ص ��فة فردية خال�ص ��ة ترتكز على التباين‬ ‫ي القدرات وامنطلقات ما بن الأفراد اأو �صيادة تفكر اجماعة ب�صكل قد يكون‬ ‫ديكتاتوري� � ًا ي بع� ��ض جوانب ��ه)‪ ،‬ي هذه الثقاف ��ة من ناحية‪ ،‬وم ��دى تنظيمها‬ ‫وو�صوحها من الناحية الأخرى‪ .‬فعلى �صبيل امثال تعد الذات ي ال�صرق الأق�صى‬ ‫هي ذات جماعية اأكر منها فردية �صواء ي طريقة تفكرها وتقييمها لاأمور‪ ،‬اأو‬ ‫ي ردات فعلها وتعاطيها امبا�صر معها وي عاقتها مع الآخرين ومع ذاتها (اأي‬ ‫تقييم الذات)‪ ،‬ولكن هذه اجماعية ي التفكر وي التعامل تاأخذ �ص ��ك ًا منظم ًا‬ ‫من ال�ص ��هل فيه ف�ص ��ل هذه الذات اجماعية عن الذات الفردية بعك�ض امجتمعات‬

‫شيء من حتى‬

‫الوليات امتحدة عن الت�ص ��ويت‪« -‬قلقه البالغ من �ص ��ن (القانون الأ�صا�صي)‬ ‫ي الكني�ص ��ت الإ�ص ��رائيلي الذي يُعلن عن اإحداث تغير ي �ص ��فة وو�ص ��ع‬ ‫مدينة القد�ض امقدّ�صة‪ ،‬مع دللت ذلك على ال�صام والأمن‪ .«...‬وغر ذلك من‬ ‫القرارات الدولية التي ل تعطي اأي حق لليهود ي القد�ض‪.‬‬ ‫ول اأدري كي ��ف تتف ��ق هذه الق ��رارات الدولي ��ة مع ت�ص ��ريحات اأوباما‪،‬‬ ‫وكيف ن�ص ��دق اأن اأمريكا التي ت�صرب بال�صرعية الدولية عر�ض احائط هي‬ ‫نف�صها راعية ال�صام بن الفل�صطينين والإ�صرائيلين؟!‬ ‫واحقيقة اأن اأوباما لي�ض وحده من قال باأن القد�ض عا�ص ��مة اإ�صرائيل‪،‬‬ ‫بل �ص ��رح بذلك اأي�ص� � ًا امر�ص ��ح اجمهوري ميت رومن ��ي‪ ،‬وكل ذلك ي اإطار‬ ‫ال�صعي احثيث لك�صب تاأييد اللوبي اليهودي ي النتخابات الرئا�صية التي‬ ‫�صتعقد ي ال�صاد�ض من نوفمر امقبل‪.‬‬ ‫اإذا كان ه ��ذا هو الواقع فاإن ال�ص� �وؤال الذي يطرحه البع� ��ض‪ :‬واأين دور‬ ‫اللوب ��ي العربي ي تقوم ال�صيا�ص ��ة الأمريكية‪ ،‬ي ظ ��ل وجود لوبي علمي‬ ‫م�صري ي�صم مئات العلماء ي جالت الطب والهند�صة والف�صاء‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى اللوب ��ي اخليج ��ي ال ��ذي ي�ص ��م العدي ��د م ��ن رج ��ال الأعم ��ال‪ ،‬واللوبي‬ ‫الفل�صطيني وال�ص ��وري واللبناي الذي ي�صم الكثر من الكتاب والفنانن؟‪،‬‬ ‫اأقول اإن هذه اللوبيات ما هي اإ ّل �ص ��ورة م�ص ��غرة من عامنا العربي؛ اإذ لكل‬ ‫منها �صيا�ص ��ته اخا�ص ��ة‪ ،‬ول هدف اأ�ص ��مى يجمعها‪ ،‬ومن ثم ف� �اإن تاأثرها ل‬ ‫يوازي زوبعة ي فنجان‪ ،‬اأو هي والعدم �صواء!‬ ‫وطاما ظلت دولنا العربية على حالها من التفرق والت�ص ��رذم وال�ص ��تات‪،‬‬ ‫�صتظل هذه اللوبيات اأي�ص ًا جرد كيانات �صغرة ل تقوى على �صيء‪.‬‬ ‫العيب ‪-‬اإذا‪ -‬لي�ض ي ال�صيا�ص ��ة الأمريكية التي ت�ص ��ب دائم ًا ي �صالح‬ ‫الكيان ال�صهيوي‪ ،‬ولكن العيب فينا نحن الذين م نعرف كيف يكون ل�صوتنا‬ ‫قيمة‪ ،‬بتوحيد اإرادتنا خلف اأهداف م�صركة حفظ لاأمة العربية والإ�صامية‬ ‫مكانها ومكانتها‪ ،‬وتعيد احقوق ام�صلوبة اإى اأ�صحابها‪ ،‬وبد ًل من اأن «يغرد«‬ ‫بع�ص ��نا م�ص ��تهزئ ًا من قدرة بع�صنا الآخر على حرير فل�ص ��طن قائ ًا‪« :‬اأيها‬ ‫الإخواجية ننتظركم لتحرير فل�ص ��طن اأيها امنقذون لاأمة« ي اإ�ص ��ارة اإى‬ ‫من بيدهم احكم ي م�صر الآن‪ ،‬علينا اأن نغرد باجاه توحيد �صفوف الأمة‬ ‫واإكبار بع�صنا البع�ض‪ ،‬حتى يذكرنا التاريخ ب�صيء من الحرام!‬ ‫نحن ل نلوم الرئي�ض اأوباما ول امر�صح امناف�ض له ميت رومني حينما‬ ‫ي�صتميان اللوبي اليهودي ي الوليات امتحدة على ح�صاب احق العربي‪،‬‬ ‫ولكن اللوم احقيقي يقع علينا نحن العرب عندما ن�صاهد ون�صمع ثم ن�صمت‬ ‫�صمت القبور‪ ،‬وكاأننا فقدنا كل قدرة حتى على جرد اإبداء الراأي وت�صحيح‬ ‫امفاهيم وحديد امواقف!‬

‫المنطقة‬ ‫التاريخية‬ ‫محجورة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�ص ��رقية (العربية وال�ص ��رق اأو�ص ��طية عامة) التي توجد فيها ال ��ذات اجماعية‬ ‫وال ��ذات الفردية متداخلة وهامية ب�ص ��كل مفرط من ال�ص ��عب حدي ��د امعام اأو‬ ‫الأولويات فيها‪ .‬ي امقابل هناك ي جتمعات اأخرى ذات فردية اأحادية تتمحور‬ ‫فيها جميع جوانب احياة حول الفرد ومن ثم تغرق ال�صخ�ص ��ية الإن�ص ��انية ي‬ ‫فرديتها ووحدتها اأي�ص ��ا كما هو احال ي امجتمعات الغربية امعا�ص ��رة‪ ،‬التي‬ ‫تبقى فيها الذات الب�صرية على فرديتها اموح�صة اأكر تنظيما وو�صوحا من الذات‬ ‫ال�صرقية (العربية) امتداخلة ب�صكل مفرط ما بن فرديتها وجماعيتها‪.‬‬ ‫براأي ��ي اأن النتق ��ال ال�ص ��ريع الذي ح ��دث للمجتمع ��ات العربي ��ة وحولها‬ ‫م ��ن جتمعات ب�ص ��يطة تغلب فيه ��ا حياة اجماع ��ة على حياة الفرد ال�صخ�ص ��ية‬ ‫وخ�صو�ص ��يتها‪ ،‬اإى جتمع ��ات كب ��رة ومعق ��دة �ص ��واء ي طرائ ��ق امعي�ص ��ة‬ ‫ومتطلب ��ات احي ��اة اليومي ��ة اأو حتى على م�ص ��توى تن ��وع م�ص ��ادر امعلومات‬ ‫والأفكار بال�ص ��كل الذي يخلق معه وب�صكل طبيعي تباين ًا كبر ًا ي ال�صخ�صيات‬ ‫والرغبات والروؤى وطرائق التفكر‪ .‬هذا النتقال ال�صريع على م�صتوى امعي�صة‬ ‫متواز انتقال على م�ص ��توى‬ ‫و�ص ��كل امجتم ��ع اخارج ��ي م يوجد معه وب�ص ��كل‬ ‫ٍ‬ ‫العاق ��ات ما بن الأفراد ومدى �ص ��لطوية امجتمع وطريقة تفك ��ره العامة على‬ ‫الف ��رد‪ ،‬وقدرته على التماهي م ��ع اأفكاره ورغباته وروؤاه ال�صخ�ص ��ية وتطبيقها‬ ‫على الأر�ض كطريقة حياة بدون �صغوط مبا�صرة من امجموعة امحيطة به التي‬ ‫ق ��د توؤدي ي اأعلى مراحله ��ا اإى نبذ وحييد هذا الف ��رد مجرد حاولته العي�ض‬ ‫بطريق ��ة قد تكون ختلفة قلي � ً�ا اأو كثر ًا عنها‪ .‬هذا التباي ��ن براأيي ما بن روؤى‬ ‫ورغب ��ات وطريق ��ة تفكر الفرد م ��ن ناحي ��ة‪ ،‬وامجموعة امحيطة ب ��ه من ناحية‬ ‫اأخرى‪ ،‬وي ظل عدم قدرة هذا الفرد على التعبر عن قناعاته وروؤاه ال�صخ�صية‪،‬‬ ‫ومن ثم العي�ض من خالها ب�ص ��بب ال�ص ��غوط امحيطة به‪ ،‬خلق �صخ�صية معقدة‬ ‫ومركبة ومتداخلة حمل ي جنباتها منظومة م�صاعر ورغبات ودوافع متناق�صة‬ ‫حتى على الإن�صان العربي الذي ل ي�صتطيع حتى هو حديد مامح �صخ�صيته ي‬ ‫ظ ��ل هذه التنازعات التي تتجاذبها‪ .‬و�ص� �اأحاول من خال طرحي القادم حاولة‬ ‫ت�ص ��ليط ال�ص ��وء على بع�ض هذه امامح امتداخلة وامتناق�ص ��ة ي �صخ�ص ��يتنا‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫‪alrewali@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادي للنا�ض؛ لك ��ن ما اإن اأبديت وجه َة نظري حتى ا�صت�ص � َ‬ ‫�اط‬ ‫�وي عن ه ��ذا‬ ‫ُ‬ ‫م ��ع بداي ��ةِ تطبي � ِ�ق امناه � ِ�ج امط ��ورةِ ح ��دث قائ� � ٌد ترب � ٌ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫أوداجه وعا �ص ��و ُته ف�ص ��اد الوجوم‬ ‫ا‬ ‫وانتفخت‬ ‫ُه‬ ‫ه‬ ‫وج‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫واح‬ ‫ا‬ ‫�ب‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫غ�‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫الهدف منه اأبعد ما يت�صور البع�ض؛ وحذر‬ ‫التغير‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫�اقي للريح! ثم تناول «امايك«‬ ‫الوق ��ت ذاته من وج ��ودِ موؤامرةٍ حاك ي اخفاء له ��ذه البادِ ودينِها وجوه احا�ص ��رين حتى كدت اأطلق �ص � َ‬ ‫أقرب اإى ال‬ ‫إخ�صاع منه اإى الإقناع‪ ،‬وقد اأغراه �صمتُ‬ ‫واأه ِله ��ا وعلما ِئه ��ا‪ ،‬ثم ذك ��ر اأن التطوي َر لي�ض مق�ص ��ود ًا بذاته بقدر ما وقال كام ًا هو ا ُ‬ ‫ِ‬ ‫يت�صرب الغرو ُر اإى نف�ص ��ه فظن اأن رده كان م�صكت ًا‪،‬‬ ‫وامذاهب الهدامةِ كاحريةِ احا�ص ��رين باأن‬ ‫أفكار التغريبيةِ‬ ‫إمرار ِ‬ ‫َ‬ ‫بع�ض ال ِ‬ ‫هو و�صيلة ل ِ‬ ‫ِ‬ ‫امذاهب وعملِ امراأةِ وتقنن م ��ع اأن ��ه ي الواقع كان تافه ًا! ولول النظ ��رات التي رمقني بها ُ‬ ‫بع�ض‬ ‫وتقريب‬ ‫أديان‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�وار‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫والدمقراطيةِ و‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫تطرحه من‬ ‫الق�ص ��اء‪ ،‬ول حول ول قوة اإل بالله! كما اأنه ‪-‬اأي التغير‪ -‬يهدف اإى ام�ص� �وؤولن ي امجل� � ِ�ض لقلت له‪ :‬اإن اموؤامر َة تكم ��نُ فيما‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫�ات القاعدةِ وغرها من‬ ‫التغريب وزعزعةِ م�صائل‬ ‫تتعلق بالولءِ والراءِ والأمةِ ‪ ،‬والواقع اأنه اأفكار م�ص ��مومة‪ ،‬ومواعظ تتماهى مع خطاب � ِ‬ ‫ِ‬ ‫ر من هذا واأخطر لكنني ن�ص ��يت َ‬ ‫والتجيي�ض‬ ‫بع�ص ��ه مع الأ�ص ��ف‬ ‫ِ‬ ‫اجماعات امتطرفةِ والقائمةِ دوم ًا على التخوين وال�ص ��كِ‬ ‫ِ‬ ‫ق ��د قال كام ًا اأك َ‬ ‫إحباط �ص ��ديدةٍ اأيقنت‬ ‫�ر حفيظت ��ه‪ ،‬والتحري� ِ��ض على الدولة‪ ،‬حتى اأُ�ص ��بت بحالةِ ا ِ‬ ‫ال�ص ��ديد‪ ،‬فاعتق ��دت اأن باإم ��كاي مناق�ص� �تَه دون اأن اأث � َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫�وي يتعلم النا� ��ض على يديه فن امناق�ص ��ةِ عندها يقينا ل يخالطه �صك‪ ،‬اأن من ام�صتحيل اإحداث تغير على اأيدي‬ ‫�ادي ترب � ٌ‬ ‫خ�صو�ص� � ًا اأنه قي � ٌ‬ ‫�اف‪ ،‬وق ��د اعتدن ��ا من القيادي ��ن اأن ِ‬ ‫خارج امحي � ِ�ط الذي تعم ُل في ��ه‪ ،‬وتتخذ من‬ ‫�ادات حزبيةٍ ُت ��دار من‬ ‫ينظروا ي ق�ص ��ايا قي � ٍ‬ ‫أدب الخت � ِ‬ ‫وا َ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫هادم؟! وي‬ ‫ألف‬ ‫ا‬ ‫خلفه‬ ‫بان‬ ‫ع‬ ‫نف‬ ‫ما‬ ‫بل‬ ‫لها‪،‬‬ ‫ا‬ ‫�تور‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫د�‬ ‫قطب‬ ‫���د‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫أفكار‬ ‫ا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫أفر�ض‬ ‫ا‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫كما‬ ‫�ر‪،‬‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫ل‬ ‫آ‬ ‫ا‬ ‫�رام‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫وا‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫احقي‬ ‫ن�ص �‬ ‫�ةِ‬ ‫�بيةِ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫مكان اآخر فاأظهر حفاو ًة م�ص ��طنع ًة‬ ‫ي‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫قابل‬ ‫التاي‬ ‫اليوم‬ ‫�بيحة‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫بن‬ ‫التمييز‬ ‫على‬ ‫ة‬ ‫امقدر‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫لد‬ ‫أقل‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫على‬ ‫أو‬ ‫ا‬ ‫باحوار‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ؤم‬ ‫مو‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اخ ��اف �صخ�ص ��يا اأو مبادئي� �ا‪ ،‬فالبدائيون وحده ��م الذين يعتقدون وابت�ص ��امة بله ��ا َء باهت� �ة لكنها كان ��ت كفيل� �ة باإغرائي بالتوج ��ه اإليه‬ ‫فتح النقا� � ِ�ض من جديد‪ ،‬غر‬ ‫اأن م ��ن يختل ��ف معهم ي�ص ��ت ُمهم اأو ي�ص� � ُبهم! وحيث اإنن ��ي كنت مطلع ًا وم�ص ��افحته‪ ،‬وكل ��ي اأم� � ٌل ي اأن ل يعي َد َ‬ ‫�كار تختلف مام ًا‬ ‫بالهدف م ��ن‬ ‫بع�ض هذه امناه ��ج وعارف ًا‬ ‫ِ‬ ‫التطوير واآليته اأن ال�ص ��دم َة اأن ��ه حادثني ي ِ‬ ‫بعم ��ق عل ��ى ِ‬ ‫ِ‬ ‫نف�ض امو�ص ��وع وباأف � ٍ‬ ‫بن خطاأ الفكر َة التي عر�ص ��ها ع ��ن تلك التي عر�ص ��ها بالأم�ض‪ ،‬حتى اإنها لتكاد تك ��ون منطبق ًة مام ًا‬ ‫وطريق ِت ��ه ومراح ِل ��ه‪ ،‬فقد ارتاأي ��ت اأن اأُ ِ‬

‫اعتمدت اأمانة جدة ‪ 900‬مبنى ي امنطقة‬ ‫التاريخي ��ة بو�صفها مبان تراثي ��ة ا يحق ماكها‬ ‫الت�ص ��رف فيه ��ا باله ��دم اأو التعدي ��ل اإا باإذن من‬ ‫ااأمان ��ة‪ ،‬وه ��ذه خط ��وة مهم ��ة و�صروري ��ة واإن‬ ‫ج ��اءت متاأخ ��رة كث ��را‪ ،‬ولك ��ن ااعتم ��اد وحده‬ ‫ا يكف ��ي ب ��ل اب ��د اأن ت�صحبه ��ا جموع ��ة م ��ن‬ ‫اخطوات العملية اجاه ��زة حمايتها و�صيانتها‬ ‫وترميمه ��ا وتاأهيله ��ا لل�صكن ��ى اأو اا�صتثم ��ار‪.‬‬ ‫اأم ��ا اإبقاوؤه ��ا به ��ذا ال�صكل معلقة اه ��ي مطلقة اأو‬ ‫ح ��ت الع�صمة فاإن امو�ص ��وع يظل ناق�صا وغر‬ ‫مكتم ��ل‪ ،‬وحت ��ى ق ��رارات اللجن ��ة العلي ��ا لتنمي ��ة‬ ‫وتطوي ��ر ج ��دة التاريخي ��ة ي اجتماعه ��ا ااأخر‬ ‫م تت�صم ��ن ذل ��ك اإذ تراوحت بن اإع ��ادة ت�صكيل‬ ‫اللجان احالية وتكلي ��ف وزارة ال�صوؤون البلدية‬ ‫بتوف ��ر مبالغ لعملي ��ات ح�صر اأ�ص ��رار ال�صيول‬ ‫وت�صجيل امنطقة �صمن الراث العامي بااإ�صافة‬ ‫اإى تو�صي ��ات ا ترق ��ى اإى الق ��رارات ‪،‬اأهمه ��ا‬ ‫اإن�صاء مركز لتوثيق امباي الراثية والتعاقد مع‬ ‫امط ��ور ال�صاب ��ق والتن�صيق مع اخ ��راء مراجعة‬ ‫�صيا�ص ��ات التعام ��ل م ��ع امباي وتكلي ��ف ااأمانة‬ ‫بتاأ�صي� ��س وح ��دة الدع ��م الفن ��ي م�صاري ��ع اماك‬ ‫واإن�صاء �صندوق لدعم ام�صاريع‪ ،‬وهذه القرارات‬ ‫والتو�صيات يفر�س اأن تكون قد نفذت بالكامل‬ ‫قبل ااإعان عن حجر امباي التاريخية‪.‬احفاظ‬ ‫عل ��ى امنطقة التاريخي ��ة ي�صتدعي اأن تكون هناك‬ ‫خط ��ة معتم ��دة وجاه ��زة للتنفي ��ذ ‪،‬ا اأن حج ��ر‬ ‫امب ��اي ثم تطرح اأمامها جموعة من التو�صيات‬ ‫الف�صفا�ص ��ة الت ��ي ق ��د تنف ��ذ وق ��د ا تنف ��ذ‪ ،‬واإذا‬ ‫دخل ��ت حيز التنفيذ فالل ��ه وحده يعلم كم �صتاأخذ‬ ‫حت ��ى تنته ��ي‪ ،‬اأن اأمامها تو�صي ��ات حتاج اإى‬ ‫وق ��ت حت ��ى تتح ��ول اإى ق ��رارات والق ��رارات‬ ‫حت ��اج اإى اعتم ��ادات وااعتم ��ادات حت ��اج‬ ‫اإى قناع ��ات و�صل�صل ��ة طويلة م ��ن البروقراطية‬ ‫ااإداري ��ة‪ ،‬واخط ��ة اجاهزة للتنفي ��ذ مهمة حتى‬ ‫ا تتك ��رر ق�ص ��ة منطقتي ال�صفا واله ��دا بالطائف‬ ‫الت ��ي منع ��ت البلدي ��ات ت�ص ��رف اأ�صحابه ��ا فيها‬ ‫ف ��ا ي�صتطيع �صاح ��ب البيت اأن يق ��وم برميمها‬ ‫ف�ص ��ا ع ��ن البن ��اء‪ ،‬ون�ص� �اأت لذل ��ك خالف ��ات‬ ‫اخمي�س واجمع ��ة الع�صوائية بعيدا عن مراقبي‬ ‫البلدي ��ة اأو م ��ن ح ��ت الطاولة حت ��ى ف�صحت بعد‬ ‫�صنوات طويلة‪ ،‬واأخ�صى اأن يكون التاأخر دافعا‬ ‫انهي ��ار امباي واحراقه ��ا بال�صدفة البحتة كما‬ ‫ه ��و حا�صل حاليا‪ ،‬وهناك ج ��ارب عديدة للدول‬ ‫ي احفاظ على مناطقها التاريخية وا�صتثمارها‬ ‫دون ااإ�ص ��رار باأ�صحابه ��ا اأو تقييده ��م بدءا من‬ ‫�صيكاغ ��و امدينة امحرقة وقلع ��ة كريت و�صاح‬ ‫الدي ��ن بااأردن و�صوق واقف بالدوحة والدرعية‬ ‫بالريا� ��س وقلعة باكو باأذربيجان وخان اخليلي‬ ‫م�ص ��ر وغره ��ا‪ ،‬وب ��دون ذل ��ك �صتلح ��ق امنطقة‬ ‫التاريخية اأخواتها وت�صبح اأثرا بعد عن‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫القناعات الكامنةِ التي‬ ‫مع قناعاتي‪ ،‬فقلت ي نف�ص ��ي‪ :‬وما فائدة هذه‬ ‫ِ‬ ‫نظر خالف ��ة‪ ،‬فهم�ض اأحد‬ ‫تطرح اأم ��ام‬ ‫حملُه ��ا م ��ا دمت‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫النا�ض وجه َة ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫النا�ض مقدار ما يعزز مكانتَه ي‬ ‫اجال�ص ��ن ي اأذي‪ :‬اإنه يقول اأمام‬ ‫ِ‬ ‫احزب‪ ،‬وه ��و حن يخلو اإليك فاإنه يقو ُل لك راأ َيه ال�ص ��حيح وقناعته‬ ‫�مر كلما خطرت على البالِ تلك‬ ‫أنيب ال�ص � ِ‬ ‫ال�صخ�ص ��ية‪ ،‬و َلكَم اأ�صع ُر بتا ِ‬ ‫أنفا�صه ويقو ُل‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫في�صر‬ ‫باحقيقة‬ ‫�كن‬ ‫�‬ ‫احادث ُة لأي م اأخر هذا ام�ص‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ما �صاء الله له اأن يقول‪.‬‬ ‫اإن م�صكل َة هذا القائد واأمثاله اأنهم يعي�صون اموؤامر َة ول يوؤمنون‬ ‫بقيادات اأخرى ُ‬ ‫تتفق‬ ‫بالتغير مع اأنهم جز ٌء منه‪ ،‬وهم اأي�ص ًا من ياأتون‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫بن‬ ‫ا‬ ‫اختاف‬ ‫منهجهم وي�ص ��تبعدون كل قائدٍ ل يرى‬ ‫مع‬ ‫تعزيز الوطنيةِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الدين ال�صحيح‪ ،‬مثل هوؤلء الأ�صخا�ض الذين ل‬ ‫احقة‬ ‫ِ‬ ‫وغر�ض مبادئ ِ‬ ‫يوؤمن ��ون بالوطنيةٍ ل ينبغي اأن يتولوا منا�ص � ِ�ب اإدارية ي الربيةِ ‪،‬‬ ‫احزب اأك ��ر ما يعمل ��ون على‬ ‫لأنه ��م يعمل ��ون عل ��ى تعزي � ِ�ز مب ��ادئ‬ ‫ِ‬ ‫التطرف ومن ثم‬ ‫بذور‬ ‫يبذرون‬ ‫من‬ ‫تعزيز مب ��ادئ الدولةِ ‪ ،‬وهوؤلء هم‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫نحارب‬ ‫ل نعج � ُ�ب اإن ظهر م ��ن بيننا متطرف ��ون‪ ،‬ول اأع ��رف اإى متى‬ ‫ُ‬ ‫إرهاب من حيث يعمل هوؤلء واأمثالهم على تغذيته؟‬ ‫ال َ‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬


‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الطائف‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫ُمسكن‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫م ��اذا نحفظ من اأ�س ��ماء الأدوي ��ة؟ رما‪ :‬بن ��دول‪ ،‬بروفن‪،‬‬ ‫فلوت ��اب‪..‬؟ علمنا بالأدوية علم ح�س ��ور وح�س ��ور ي مربع‬ ‫ال�س ��كنات ول يتج ��اوزه اإى غ ��ره غالب ًا ‪ ..‬األي� ��س هذا يعك�س‬ ‫�س ��ورة طريقتن ��ا ي معاج ��ة م�س ��كاتنا اليومي ��ة وال�س ��هرية‬ ‫وال�س ��نوية واحياتي ��ة‪ ،‬الجتماعية منها وال�سخ�س ��ية؟ فنحن‬ ‫بارع ��ون ج ��د ًا ي ت�س ��كن اآلمنا وم�س ��كاتنا‪ ،‬ولكنن ��ا ل نبادر‬ ‫بالع ��اج‪ ،‬حتى اأننا نرك اجرح الب�س ��يط �س ��نوات ‪ ..‬فيتحول‬ ‫اإى ورم‪ ،‬وعنده ��ا نبداأ نفكر ي العاج‪ ،‬فلماذا كل هذا الف�س ��ل؟‬ ‫كحل اأخر‪ ،‬ن�س ��تخدمه جاز ًا ي عاج‬ ‫بالكي‪ٍ ،‬‬ ‫حت ��ى اأن العاج ّ‬ ‫م�سكاتنا كاأول حل ؟ فلماذا براأيكم ؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫ثقافة اأجيال‬ ‫أحمد صالح الصمعاني‬

‫قب ��ل عقدي ��ن من الزمن‪ ،‬ج ��رت الع ��ادة بوقوف ال�س ��باب اأمام‬ ‫الأ�س ��واق التجاري ��ة لق ��راءة ال�س ��حف والج ��ات‪� ،‬س ��واء اأكان ��ت‬ ‫ريا�س ��ية اأم اإخبارية اأم غرها‪ ،‬فهذه طريقة تقليدية يام�س ��ها جزء‬ ‫م ��ن التعب للح�س ��ول على العلوم ��ة‪ ،‬ول �س ��يما اأن الأخب ��ار كانت‬ ‫تتاأخر لليوم التاي ي ال�س ��حف الورقية كي ي�س ��ل اخر‪ ،‬وكانت‬ ‫ال�س ��حيفة والتلفاز هما م�س ��ادر الأخبار والثقافة ب�سكل عام‪ ،‬وي‬ ‫مطلع ‪2002‬م‪ً .‬‬ ‫تقريبا بعد تو�س ��عة ال�س ��بكة العنكبوتية لل�سفحات‬ ‫الرقمية بداأت ال�سادر تتوفر ي اإي�سال العلومات والأخبار ب�سكل‬ ‫�س ��ريع‪ ،‬وخا�س ��ة ي عام ‪2007‬م ‪2008 -‬م حتى الآن مكنت هذه‬ ‫ال�سبكة من تداول اخر والعلومة حيث اإنها َتنت�سر ِخال حظات‪،‬‬ ‫بالإ�سافة اإى اأن م�س ��ادر العلُومات اأ�سبحت وا�سعة ومتخ�س�سة‬ ‫كالواقع العلمية والو�س ��وعات الإلكروني ��ة‪ ،‬ومكنت التقنية من‬ ‫توظيف العرفة وا�ستغالها ب�سكل جيد ي ح�سر جميع الأعمال‬ ‫التجاري ��ة والعلمية واخرية وغرها‪ ،‬فكما ُعرفت بالوجة الثالثة‬ ‫التي يعي�س ��ها الإن�س ��ان حاليا‪ ،‬يروي الدكتور مي�س ��رة طاهر خبر‬ ‫(علم النف�س) معاناته ي بدايته الإعامية قبل ع�سرين �سنة تقريبا‬ ‫ي اإذاع ��ة القراآن الكرم‪ ،‬حيث اإن اإعداد احلقة ي�س ��تغرق عدة اأيام‬ ‫للبحث ي الكتب وال�س ��ادر و�س ��عوبة ِانتقاء الوا�س ��يع وغرها‪،‬‬ ‫فهذا اجيل اأدرك اأن العرفة والثقافة الإلكرونية قامت بنقلة رائعة‪،‬‬ ‫حيث اإن البحث عن معلومة اأ�س ��بح ي متناول الأيدي‪ ،‬بالإ�س ��افة‬ ‫اإى �س ��هولة ا�س ��تخدامه‪ ،‬وقد ي�س ��تغرق البحث عن العلومة اأجزاء‬ ‫م ��ن الدقيقة‪ ،‬وم ��ن الإيجابيات ي العل ��م اجدي ��د اأن العلومة هي‬ ‫التي ت�س ��ل اإى اجهاز الحمول‪ ،‬مثل برامج التوا�سل الجتماعي‪،‬‬ ‫ولي�ست ي حاجة اإى البحث‪ ،‬ومن دون ر�سوم مادية للخدمة فقط‬ ‫لتكلف ��ة الإنرنت‪ ،‬وه ��ذه نقطة عاجت م�س ��كات الروت ��ن واللل‪،‬‬ ‫فكم ��ا هو ح ��ال البع�س الآن‪ ،‬يق�س ��ي �س ��اعات ي ا�س ��تخدام جهاز‬ ‫اجوال دون �س ��عوره بالوق ��ت‪ ،‬فهذه فر�س ثمينة لك ��ي يقوم الرء‬ ‫بتطوي ��ر ثقافته عن طريق الأجهزة ال�س ��غرة الحمولة‪ ،‬وبف�س ��ل‬ ‫الل ��ه توجد �س ��ريحة كبرة م ��ن الجتمع مكن من ا�س ��تغال برامج‬ ‫الن�سر والتوا�سل الجتماعي بالر�سائل والعلومات الإيجابية‪ ،‬مثل‬ ‫الن�س ��ائح الربوية والإ�س ��امية وغرها‪ ،‬ول يخفى عليك عزيزي‬ ‫الق ��ارئ اأن الثقاف ��ة كانت �س ��به مق�س ��ورة على ال�س ��حيفة اليومية‬ ‫التقليدية اأو التلفاز فقط‪ ،‬لكن ال�س ��احة الإلكرونية �س ��يطرت على‬ ‫العلم ب�سكل كبر حتى اأ�سبح لها علمها اخا�س‪ ،‬و ُكتب ومو�سوعات‬ ‫مثل كتاب (الثقافة الإلكرونية) للدكتور جورج نوبار �سيمونيان‪،‬‬ ‫فالثقافة �سنعت لها عدة اأبواب‪ ،‬وعدة ثقافات‪ ،‬مثل الثقافة الإ�سامية‬ ‫والريا�سية بل اإنه � مع الأ�سف � م ابتكار ثقافات غر اأخاقية ( َو ِل ُك ٍل‬ ‫ِوجْ َه ٌة ُه َو ُم َو مليهَا َفا�سْ َت ِب ُقوا ْ َ‬ ‫اخ ْرَاتِ )‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫مشروع السام عليك أيها النبي‬ ‫ي� �ق ��ول ال� �ل ��ه ت� �ب ��ارك وت� �ع ��اى ي ك �ت��اب��ه‬ ‫الكرم‪َ (:‬ل َق ْد كَانَ َل ُك ْم ِي َر ُ�سولِ ال َلهِ اأُ ْ�س َو ٌة َح َ�س َن ٌة‬ ‫ملَ��ن َك��انَ َي� ْر ُج��و ال� َل� َه َوالْ � َي� ْ�و َم ال ِآخ�� َر َو َذ َك� � َر ال َل َه‬ ‫َك ِثرًا)‪.‬‬ ‫لقد تعهد الله �سبحانه وتعاى ر�سوله الكرم‬ ‫ �سلى الله عليه و�سلم ‪ -‬بالرعاية والربية؛‬‫ليكون الأ� �س��وة اح�سنة للب�سرية جمعاء ي‬ ‫كافة ال �ج��الت‪ ،‬وم��ا زال��ت �سخ�سيته و�سرته‬ ‫عليه ال�ساة وال���س��ام‪ -‬حظى بالدرا�سات‬‫ال�ستفي�سة ي ك��اف��ة اج��وان��ب م��ن ال�سلمن‬ ‫وغ��ره��م‪ ،‬وم��ا ق��ول الفكر الريطاي «برنارد‬ ‫�سو» عنا ببعيد عندما قال‪( :‬اإن م�سكات العام‬ ‫اليوم بحاجة اإى رجل مثل حمد يحلها وهو‬ ‫ي�سرب فنجان ًا من القهوة)‪ ،‬ولذلك فاإننا جزم‬ ‫باأن اتباعه ‪� -‬سلى الله عليه و�سلم ‪� -‬سبيل جاة‬ ‫الأمة ورقيّها‪ ،‬كما قال ‪ -‬عليه ال�ساة وال�سام‪: -‬‬ ‫«تركت فيكم اأمرين لن ت�سلوا ما م�سكتم بهما‬ ‫كتاب الله و�سنة نبيه»‪ .‬وانطاق ًا من التوجيهات‬ ‫ال�ق��راآن�ي��ة العظيمة ال�ت��ي ت�اأم��رن��ا ب��ات�ب��اع هدي‬ ‫نبينا ‪� -‬سلى الله عليه و�سلم‪ -‬الأ�سوة اح�سنة‬ ‫والقدوة ال�ساحة‪ ،‬جاءت هذه الفكرة الإمانية‬ ‫العظيمة‪ ،‬باإن�ساء هذا ال�سروع الإ�سامي العظيم‬ ‫وال�سرح النبوي العماق‪ ،‬األ وه��و م�سروع‬ ‫( ال�سام عليك اأيها النبي) من اأخينا ف�سيلة‬ ‫الدكتور‪ /‬نا�سر بن م�سفر القر�سي الزهراي‬ ‫الوؤ�س�س وال�سرف العام لهذا ال�سروع ‪.‬فديننا‬ ‫حب ر�سولنا ‪� -‬سلى الله‬ ‫الإ�سامي يوجب علينا ّ‬ ‫عليه و�سلم ‪: -‬‬ ‫األي�س هو النبي الذي رفع الله ذكره‪ ،‬كما ي‬ ‫قوله تعاى‪َ ( :‬و َر َف ْع َنا َل َك ِذ ْك َر َك) ‪.‬‬

‫األ �ي ����س ه ��و ال� ��ذي ق���رن ال�ل��ه‬ ‫طاعته بطاعته‪ ،‬فقال ‪َ (:‬م��نْ يُطِ ِع‬ ‫ال َر ُ�سو َل َف َق ْد اأَ َطاعَ ال ّلهَ)‪.‬‬ ‫األ �ي ����س ه ��و ال� ��ذي ق���رن ال�ل��ه‬ ‫حبته بال�سر على هديه‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫ُوي‬ ‫( ُق ْل اإِن ُكن ُت ْم ُ ِ‬ ‫ح ُبونَ ال ّل َه َفا َت ِبع ِ‬ ‫ُي� ْ�ح� ِب� ْب� ُك� ُم ال � ّل �هُ)‪.‬األ �ي ����س ه��و ال��ذي‬ ‫�سيندم ال�ع���س��اة ع�ل��ى خالفته‪،‬‬ ‫كما ي قوله تعاى‪َ ( :‬ي � ْ�و َم ُت َق َل ُب‬ ‫وُ ُجوهُ ُه ْم ِي ال َن ِار َي ُقولُونَ َيا َل ْي َتناَ‬ ‫اأَ َط ْع َنا ال َل َه َواأَ َط ْع َنا ال َر ُ�سول)‪.‬األي�س هو الذي اأمر‬ ‫الله الوؤمنن بال�ساة وال�سام عليه‪ ،‬ي قوله‪:‬‬ ‫( ِاإنَ ال َل َه َو َما ِئ َك َت ُه ي َُ�سلُونَ َع َلى ال َن ِب مي َيا اأَ ُيهَا‬ ‫ا َلذِ ينَ اآ َم ُنوا َ�سلُوا َع َليْهِ َو َ�س مل ُموا َت ْ�سلِيمًا) ‪.‬‬ ‫وبهذه النا�سبة فاإننا نبعث بر�سالة تقدير‬ ‫واإع �ج��اب م��ن ال�سجد الأق �� �س��ى ال �ب��ارك اإى‬ ‫موؤ�س�س م�سروع (ال�سام عليك اأيها النبي)‪.‬‬ ‫ال���س��ام عليك اأي �ه��ا النبي ال�ق��ائ��ل ‪:‬‬ ‫اجدَ‪ْ :‬الَ ْ�س ِجدِ‬ ‫«ل ُت َ�س ُد ال مر َحا ُل اإِ َل اإَ َى َثا َثةِ َم َ�س ِ‬ ‫َْ‬ ‫اح َر ِام‪َ ،‬و َم ْ�س ِجدِ ي هذا‪َ ،‬والَ ْ�س ِجدِ الأ ْق َ�سى»‪.‬‬ ‫ال�سام عليك اأيها النبي‪ ،‬يا َمنْ اأُ�سري‬ ‫بك من ال�سجد احرام اأول بيت و�سع للنا�س‪،‬‬ ‫اإى ال�سجد الأق�سى البارك ثاي ال�ساجد كما‬ ‫جاء ي احديث ال�سريف ‪.‬‬ ‫اإن �سنة ال�سطفى‪� -‬سلى الله عليه و�سلم ‪-‬‬ ‫زاخرة بالقيم اح�سارية والأخاقية التي يجب‬ ‫علينا اإبرازها بكل ما ملكه من الو�سائل‪ ،‬وكل‬ ‫من ي��زور هذا ال�سروع العالي الكبر‪ ،‬ويطلع‬ ‫على ما يحتويه من مكونات عظيمة‪� ،‬سيتزود‬ ‫بكثر من العلوم والآداب وال�ع��ارف النبوية‬

‫ذات الفوائد اج ّمة والعر القيّمة‪.‬‬ ‫اإن ه� ��ذا ال� ��� �س ��روع ال �ك �ب��ر‬ ‫يكت�سب اأهميته ومكانته من اأهمية‬ ‫النبي ‪� -‬سلى ال�ل��ه عليه و�سلم‪-‬‬ ‫وم �ك��ان �ت��ه ل� ��دى ال �ل �ي��ار ون���س��ف‬ ‫الليار م�سلم ي م�سارق الأر���س‬ ‫ومغاربها‪ ،‬وم��ن الكان ال��ذي ُق�دمر‬ ‫ل �ه��ذا ال �� �س��روع ال�ع�ظ�ي��م اأن ي�سع‬ ‫ن��وره وت�سرق �سم�سه على العام‬ ‫اأجمع منه‪ ،‬حيث مهبط الوحي ومنبع‬ ‫الر�سالة‪ ،‬من خر بقاع الأر���س من رب��وع مكة‬ ‫الكرمة‪.‬‬ ‫ومن اجدير بالذكر اأن هذا ال�سروع ي�سم‬ ‫متحف( ال�سام عليك اأيها النبي )‪ ،‬وهو يقوم‬ ‫ع�ل��ى �سناعة ك��ل م��ا ورد ي ال �ق��راآن ال�ك��رم‪،‬‬ ‫وال�سنة النبوية ال�سريفة‪ ،‬من اأ�سماء الأث��اث‪،‬‬ ‫وال�ل�ب��ا���س‪ ،‬واح �ل� ّ�ي‪ ،‬وال� �ع ��ادن‪ ،‬والقتنيات‪،‬‬ ‫وغرها‪ ،‬وعلى م‬ ‫كل ما له �سلة بالنبي ‪�-‬سلى الله‬ ‫عليه و�سلم‪ ،-‬لغر�س ال�سرح العملي وتقريب‬ ‫ال�سورة لأب�ن��اء الأم��ة الإ�سامية‪،‬كما اأن هذا‬ ‫ال���س��روع ي�سمل معر�س «ال���س��ام عليك اأيها‬ ‫النبي» الدائم وفيه جد الئات بل الآلف من‬ ‫�سفات النبي‪� -‬سلي الله عليه و�سلم‪ -‬وخ�ساله‬ ‫وف�سائله واأعماله واأدبياته معرو�سة بطريقة‬ ‫ت�سعرك اأنك تعي�س مع �سيد اخلق ‪-‬عليه ال�ساة‬ ‫وال�سام‪ ،-‬وت�سفه على �سوء ما ورد ي القراآن‬ ‫الكرم وال�سنة النبوية ال�سريفة‪.‬‬ ‫ومن مكونات ال�سروع اأي�س ًا‪ :‬الو�سوعة‪،‬‬ ‫وه ��ي م��و� �س��وع��ة رب��ان �ي��ة‪ ،‬ن �ب��وي��ة‪ ،‬ت �ع��د اأك��ر‬ ‫م��و��س��وع��ة ي ال �ت��اري��خ‪ ،‬تعتمد ع�ل��ى ال �ق��راآن‬

‫الكرم‪ ،‬وال�سنة النبوية ال�سريفة‪ ،‬وق��د قامت‬ ‫على ا�ستق�ساء كامل �سامل لكل مفردات القراآن‬ ‫ال��ك��رم‪ ،‬وح �ظ��ات وت�ف���س�ي��ات ح �ي��اة النبي‬ ‫ �سلى الله عليه و�سلم‪ -‬واآداب� ��ه‪ ،‬واأخ��اق��ه‪،‬‬‫و�سرته‪ ،‬وم�سرته‪ ،‬و�سريعته‪ ،‬و�ستتم ترجمة‬ ‫الو�سوعة اإى بع�س اللغات العالية‪.‬‬ ‫ومن اجدير بالذكر اأن هذا ال�سروع العظيم‬ ‫ي�سم ي جنباته اأي�س ًا جامعة (ال�سام عليك اأيها‬ ‫النبي) العالية‪ ،‬ومعر�س (ال�سام عليك اأيها‬ ‫النبي) ال��دوي‪ ،‬وجموعة (ال�سام عليك اأيها‬ ‫النبي) الإعامية‪ ،‬وبوابة (ال�سام عليك اأيها‬ ‫النبي) الإلكرونية…‪ .‬اإل��خ من مكونات هذا‬ ‫ال�سروع العظيمة‪.‬‬ ‫علي اأن ه� ّي�اأ ي‬ ‫وم��ن ف�سل الله ع��ز وج��ل ّ‬ ‫الأ� �س �ب��اب لأ� �س��رف ب��زي��ارة م��رك��ز ومو�سوعة‬ ‫(ال�سام عليك اأيها النبي)‪ ،‬والط��اع على هذا‬ ‫العمل العظيم‪ ،‬وللحقيقة فاإن الكلمات لتعجز عن‬ ‫و�سف ما راأيته من جهد ميز‪ ،‬يرمي اإى اأهداف‬ ‫�سامية عظيمة‪ ،‬وه��ي التعريف ب�اآث��ار النبي ‪-‬‬ ‫�سلى ال�ل��ه عليه و��س�ل��م‪ ، -‬حيث يتم تقدمها‬ ‫للعام بثوب جديد اأ�سلوب ًا ومنهج ًا يعتمد ي‬ ‫اإعداده على القراآن الكرم وال�سنة ال�سرفة‪ ،‬وقد‬ ‫التقيت ف�سيلة الأخ الدكتور‪ /‬نا�سر بن م�سفر‬ ‫القر�سي الزهراي الوؤ�س�س وال�سرف العام لهذا‬ ‫ال�سروع‪ ،‬حيث ا�ستمعتُ منه اإى ما َي ُ�س ُر النف�س‬ ‫َو ُي ْثلج ال�سدر َوي َُط ْمئن القلب‪ ،‬وللحقيقة فقد‬ ‫وجدتُ رج ًا مبدع ًا وعال ًا جلي ًا‪.‬‬ ‫الدكتور يوسف جمعة سامة‬

‫* خطيب ال�سجد الأق�سى البارك‬

‫صلحة نافعة لوطنها‬ ‫غسيل المخ‪ ..‬ق ّلة تنكرت لقيمها واأغلبية ُم ِ‬

‫عندما كنتُ طف ًا ي ال�ساد�س ��ة م ��ن عمري تقريب ًا‬ ‫كث ��ر ًا م ��ا اأ�س ��مع النا� ��س يقول ��ون‪ :‬ف ��ا ٌن ُغ ِ�س ��ل ُ ُ‬ ‫خه‬ ‫فاأت�ساءل كيف يغ�س ��ل الخ وهو ٌ‬ ‫حاط براأ�س ول ينفذ‬ ‫اإليه �سيء؟ كنتُ ل اأعلم اإل الغ�سل احقيقي ل الجازي‪،‬‬ ‫وكر �سوؤاي عن كيفية غ�سل الخ وهل با�ستطاعة اأحد‬ ‫ا ْأن يغ�س ��له بالاء؟ وما هي عواقب ذلك الغ�س ��يل؟ ولاذا‬ ‫إجابات‬ ‫يغ�س ��ل الخ وهل ير�س ��ى بذلك اأحد؟ فاأُجب ��تُ با ٍ‬ ‫منها ا َأن ال�سفر للدول الغربيَة ٌ‬ ‫طريق لغ�سيل الخ ف�ساألت‬ ‫هل كل من ي�سافر اإى هناك يغ�سل خه؟ فكانت الإجابة‬ ‫ل‪ .‬فهم ل يغ�س ��لون م َُخ اإل من اأرادوا‪ .‬وكما هي طبيعة‬ ‫الأطف ��ال ي كرة الأ�س ��ئلة �س� �األتهم ل ��اذا يفعلون ذلك؟‬

‫فكان ��ت الإجاب ��ة لأج ��ل ا ْأن يك ��ون الب ��ن‬ ‫ع ��دو ًا لأهله واأهل بلده‪ .‬فا�س ��تعظمتُ هذا‬ ‫حرة من كيفية غ�سيل‬ ‫الأمر‪ ،‬ومازلتُ ي ٍ‬ ‫ال ��خ اإى ا ْأن كرت فعلم ��تُ فيما علمت اأنه‬ ‫اإن م ��ن اأرادوا التغريب‪ ،‬اغ ��روا بالغرب‬ ‫وح�س ��ارته وتنك ��روا لبلدانه ��م واأهاليهم‬ ‫حميدة و�س ��ر‬ ‫�ال‬ ‫ٍ‬ ‫وم ��ا ه ��م عليه من خ�س � ٍ‬ ‫نبيلة‪ ،‬فقلبوا ظهر الجن ونقدوا وانتقدوا‬ ‫ما عليه جتمعهم من الف�سائل وال�سجايا‬ ‫اح�س ��نة وجلبوا ب�س ��اعة الغرب الزج ��اة ي الأخاق‬ ‫وال�سلوك واأعر�سوا عن ب�ساعتهم العلميَة النافعة التي‬

‫جعلت من دول الغرب دو ًل متقدمة فبدل ا ْأن‬ ‫يجلبوا ما فيه الرقي والتقدم الذي ابتعثوا‬ ‫م ��ن اأجل ��ه جلب ��وا م ��ا يك ��ون فيه ال�س ��عة‬ ‫الدنيوي ��ة والبع ��د ع ��ن الله‪ .‬وه ��م بذلك قد‬ ‫ُغ�سلت عقولهم غ�س � ً�ا ي�س ُر بهم وببلدانهم‬ ‫واأهلهم‪ ،‬وهذا ل يكون على جميع من �سافر‬ ‫اإى الدول الغربية ل‪ .‬بل هو على ثل ٍة منهم‬ ‫فا َإن بع�س� � ًا م ��ن در�س ي الغ ��رب عاد اإى‬ ‫باده وخدمها وقدَم النافع لأمته وم يتاأثر‬ ‫ب�سلبيات ذلك الجتمع عندما در�س هناك‪ ،‬فبارك الله فيه‬ ‫وخدم دينه ووطنه واأهله وتفانى ي ذلك واأخل�س لله‪،‬‬

‫ومن هنا يتبن كيف كان غ�سيل الخ مفهومه احقيقي‬ ‫الطفوي ومفهومه الجازي الواقعي‪ ،‬ويتبن اأي�س ًا ا َأن‬ ‫تربي ��ة الآباء تربي ��ة موفقة �س ��حيحة ي التحذير من‬ ‫غ�س ��يل الخ خطورته على فل ��ذات اأكباده ��م فكما اأنهم‬ ‫يخاف ��ون علين ��ا من الآفات اج�س ��ميَة فهم يخاف ��ون ا ْأن‬ ‫ت�سيبنا اللوثات العقليَة التي تغ�سل الخ فحذرونا منها‬ ‫ي طفولتنا لئا نقع فيها ي مراحل درا�ستنا الاحقة‪،‬‬ ‫فرحمه ��م الل ��ه ورف ��ع درجاته ��م ي اجن ��ة ورزقنا الله‬ ‫ح�سن تربية اأبنائنا وبناتنا وحفظني الله واإياكم اآمن‪.‬‬ ‫عمر بن عبداه بن مشاري المشاري‬

‫ميلشيا خفافيش النت!‬ ‫من ال�س ��عب علينا اأن نحكم على الأ�س ��خا�س‬ ‫من ال�س ��كل فق ��ط بل من الأفع ��ال‪ ،‬والرجال تعرف‬ ‫باأفعالها ل باأ�س ��كالها مهما بدت لنا تلك ال�سخ�س ��ية‬ ‫جذاب ��ة وملك درجات م ��ن الو�س ��امة ‪،‬فرما ياأتي‬ ‫يوم نكت�س ��ف في ��ه اأن تلك ال�س ��فات اجميلة كانت‬ ‫ب�س ��عة ج ��دا من خال فع � ٍ�ل اأو ق ��ول فتنه ��ار لدينا‬ ‫تلك الن�س ��ب التذكارية التي و�سعناها ي اأذهاننا‬ ‫لهوؤلء ك�س ��راب اأظهره لنا �س ��دة العط� ��س ‪.‬اأما من‬ ‫تن ��اءت عنه الدي ��ار واأراد فر�س ��ة لإثب ��ات وجوده‬ ‫ي معادل ��ة ال�س ��فر الطلقة‪ ،‬فاإن مواقع التوا�س ��ل‬

‫تنتج لنا اإل اأمثال اأولئك ‪ .‬يخري اأحد‬ ‫الجتماع ��ي خر و�س ��يلة لإثب ��ات اأنه‬ ‫الأ�س ��خا�س م ��ن الذين مت الإ�س ��اءة‬ ‫حي يرزق يتوارى خلف ا�سم م�ستعار‬ ‫اإليهم بر�سالة خا�سة‪ ،‬اأنه اأراد اأن يعرف‬ ‫و�س ��ورة رمزية ليبداأ م�ساك�ساته غر‬ ‫ا�س ��م هذا ال�س ��خ�س ال�س ��يء واأعطاه‬ ‫ال�س� �وؤولة ‪ ،‬فيهاجم ه ��ذا ويقذف ذاك‪،‬‬ ‫الأمان الطلق ي ك�سف �سخ�سيته واأل‬ ‫يهدد بالقتل هذا ويتوعد ذاك‪ ،‬كمرتزق‬ ‫يقدم على مقا�س ��اته ‪ ،‬بعد ذلك توارى‬ ‫اآثم ي ميل�سيا اخفافي�س ‪ ،‬اأراد حقيق‬ ‫ه ��ذا ال�س ��خ�س ع ��ن موقع التوا�س ��ل‬ ‫�س ��هرة مزعوم ��ة اأو ج ��د زائ ��ف ‪.‬اإن‬ ‫الجتماعي باأكمله بعد اأن األغى ح�سابه‬ ‫اأ�س ��راك الإ�ساءات ل ت�س ��ر الأ�سخا�س‬ ‫‪ .‬رما ا�س ��تيقظ �سمر هذا بعد �سبات‬ ‫ال�س ��اء اإليه ��م بل تعك� ��س الربية التي‬ ‫تربى عليها هوؤلء ‪ ،‬فروا�سب الربية الهام�سية لن طوي ��ل كحالة اأعتقد اأنها ن ��ادرة ي عوام الكهوف‬

‫الظلمة ‪.‬لعل �س ��ك البع�س من ت�س ��رف ي�سيء اإى‬ ‫الأ�س ��خا�س ه ��و م ��ا جعلهم ي ��رددون كث ��ر ًا ي‬ ‫قبول اإ�س ��افة متابع ��ن لهم ليعرفونه ��م على تلك‬ ‫الواقع‪ .‬فال�س ��يئون م يركوا اأي فر�س ��ة اأوجا ًل‬ ‫لن يريدون اإثراء تلك الواقع بنقا�س فاعل اأو فكرة‬ ‫تنر طريق النقا�س اأو ا�ست�س ��ارة تر�سم اخطوط‬ ‫الوا�س ��حة لعمل اإيجابي دون ت�س ��نج اأو انفعال ل‬ ‫م�سوغ اأخاقيا له‪.‬‬ ‫مسفر علي الشمراني‬

‫مرسي‪ ..‬الجامعة العربية‪ ..‬جنوب اليمن‬ ‫م ��ا لف ��ت نظ ��ري ي خط ��اب الرئي� ��س ال�س ��ري‬ ‫الدكتور حمد مر�سي ‪-‬اأثناء اإلقائه كلمته اأمام اجتماع‬ ‫وزراء اخارجي ��ة العرب الذي عق ��د يوم الأربعاء مقر‬ ‫جامعة الدول العربية بالقاهرة‪ -‬هو طريقة تعاطيه مع‬ ‫ملفات ح�سا�سة واأزمات مت�سابكة باأ�سلوب �سيا�سي قل‬ ‫نظره‪.‬‬ ‫ ففي الوقت الذي اأكد مر�س ��ي وقوف م�س ��ر �سد‬‫اأي تدخل اأو تهديد لأمن وا�ستقرار دول اخليج‪ ،‬مكررا‬ ‫هذه الكلمات مرتن‪ ،‬وهو يحدق بعينيه ويفتحها بقوة‬ ‫وكاأنه يوجه ر�سالة ما اإى طرف ما‪ ،‬ومن هذه الأطراف‬ ‫جمهوري ��ة «اإيران» الإ�س ��امية ب ��كل تاأكي ��د‪ ،‬اإل اأنه عاد‬ ‫ليو�سح للحا�سرين اأن ذلك ل يعني معاداة اأي بلد اآخر‬ ‫وخ�سو�س ��ا البلدان الإ�س ��امية‪ ،‬ي اإ�س ��ارة ‪-‬اأي�سا‪ -‬ل�‬ ‫«اإيران» بالتاأكيد‪.‬‬ ‫ الأم ��ر الآخ ��ر عندم ��ا خاط ��ب مر�س ��ي النظ ��ام‬‫ال�سوري بالقول « ل ت�ستمعوا لاأ�سوات التي تغريكم‬ ‫بالبقاء» وهو يق�سد بدرجة رئي�سة «اإيران» وغرها من‬

‫اجه ��ات التي تقف اإى جانب النظام ال�س ��وري‪ ،‬اإل اأنه‬ ‫حدث ي الفقرة التي اأعقبتها مبا�س ��رة عن اجتماعات‬ ‫�س ��تعقدها «الرباعية» التي دعت لها م�سر وت�سم م�سر‬ ‫وال�سعودية واإيران وتركيا حل اأزمة �سوريا‪.‬‬ ‫ونقف فقط عند هاتن الفقرتن‪ ،‬حيث يبدو الأمر‬ ‫للوهل ��ة الأوى باأن ��ه تناق�س ي الواقف وت�س ��تت ي‬ ‫الق ��رارات‪ ،‬لكن التعم ��ق ي قراءة اأبع ��اد هذه الواقف‬ ‫ال�سيا�س ��ية‪� ،‬س ��يجد اأن الرئي� ��س مر�س ��ي كان متوازنا‬ ‫ودقيق ��ا ي حديد مواقف م�س ��ر وعاقتها من ختلف‬ ‫اأطراف الأزمات ي النطقة وخ�سو�س ��ا منها ما يتعلق‬ ‫بالعاق ��ات التوترة ب ��ن اإي ��ران ودول اخليج العربي‬ ‫عل ��ى ذمة اأن�س ��طة اإي ��ران النووي ��ة والتخ ��وف من الد‬ ‫ال�سيعي ي النطقة‪.‬‬ ‫الدكت ��ور مر�س ��ي م يكن مبت ��ذل ول تابعا لطرف‬ ‫على ح�ساب اآخر ول حققا رغبة هذا الطرف اأو ذاك كما‬ ‫اأنه م يكن مت�س ��ددا ول حادا‪ ،‬بل بنى الوقف ال�س ��ري‬ ‫من منطلقات م�سلحة م�س ��ر الأوى ما يحقق عاقات‬

‫متوازن ��ة ومتينة مع ختلف الأطراف‪ ،‬ويج�س ��د لدور‬ ‫م�سر الريادي ي تغليب منطق احكمة لواجهة خليط‬ ‫الأزم ��ات التفاقمة ي منطقة ال�س ��رق الأو�س ��ط‪ ،‬وهذه‬ ‫اخطوة اعتره ��ا كثر من الحللن باأنه ��ا اإعادة لدور‬ ‫م�س ��ر الريادي القائد ي النطقة العربية ب�سكل خا�س‬ ‫والعالية ب�سكل عام‪ ،‬ي حن اعترها مر�سي نف�سه اأنها‬ ‫�سيا�س ��ات م�سر الثورة‪ ،‬وكاأن مر�سي ينف�س عن م�سر‬ ‫اإ�س ��اءات وتخاذل من �س ��بقه‪ ،‬فم�سر بعد الثورة لي�ست‬ ‫ما قبلها‪ ،‬بالرغم اأن م�س ��ر ل تزال ي طور اخروج من‬ ‫ظروف �سيا�س ��ية انتقالية بالغة التعقيد كادت اأن تودي‬ ‫بالبل ��د ي اأزمات كرى‪ ،‬تغلبت على بع�س ��ها ول تزال‬ ‫ي طور التغلب على البع�س الآخر‪.‬‬ ‫ا�ستخل�ست من حديث الرئي�س ال�سري اجديد‪،‬‬ ‫اأن حقي ��ق م�س ��الح اأي �س ��عب‪ ،‬ينطل ��ق م ��ن اتخ ��اذ‬ ‫الق ��رارات التاريخية النابعة من م�س ��الح هذا ال�س ��عب‬ ‫نف�س ��ه‪ ،‬واأن التوازن ي الواقف والقرارات ال�سجاعة‬ ‫ي طرحه ��ا يك�س ��ب قي ��ادة ه ��ذا البل ��د اأو تل ��ك القوة ل‬

‫التطرف‪ ،‬الحرام ل التهام‪ ،‬الثقة ل الت�سكيك‪.‬‬ ‫وبالع ��ودة اإى الق�س ��ية الت ��ي تهمن ��ا ي جنوب‬ ‫اليمن‪ ،‬فق ��د كان خط ��اب الرئي�س مر�س ��ي خيبا لآمال‬ ‫اجنوبي ��ن الذي ��ن ينتظ ��رون م ��ن جمهوري ��ة م�س ��ر‬ ‫وجامع ��ة ال ��دول العربي ��ة اتخ ��اذ موقف متق ��دم جاه‬ ‫م ��ا يجري على ال�س ��احة ي جنوب اليم ��ن الحتل على‬ ‫اعتب ��ار اأن حل اأزمة اجنوب حل لأزمة اليمن والنطقة‬ ‫ب�سكل عام وا�ستقرار لدول البحر الأحمر‪.‬‬ ‫ورغ ��م ذلك فا يعن ��ي اأن غياب اجن ��وب من اأمام‬ ‫ناظري حمد مر�س ��ي يجعلنا نغلق اأعيننا من تعلم فن‬ ‫ال�سيا�س ��ة واتخاذ الق ��رارات وبناء الواق ��ف التوازنة‬ ‫والذكية ما يحقق م�س ��لحة �سعبنا اج��وبي وق�سيته‬ ‫العادلة ي التحرر وال�ستقال وا�ستعادة الدولة‪ ،‬ولو‬ ‫كان ذلك من رئي�س حديث العهد م يتجاوز عمره ثاثة‬ ‫اأ�سهر ‪!.‬‬ ‫إياد الشعيبي‬


‫وزير خارجية‬ ‫بلجيكا يشير إلى‬ ‫«واجب التدخل»‬ ‫في سوريا‬

‫بافو�س ‪ -‬ا ف ب‬ ‫اأ�سار وزير خارجية بلجيكا ديدييه ريندرز ال�سبت ي قر�س‬ ‫اإى مب ��داأ «واجب التدخل» ي �سوريا اإذا تعذر التو�سل اإى توافق‬ ‫مع رو�سيا وال�سن ي جل�س الأمن الدوي‪.‬‬ ‫وقال الوزير البلجيكي على هام�س اجتماع غر ر�سمي لوزراء‬ ‫خارجي ��ة الح ��اد الأوروب ��ي ي مدينة بافو� ��س ي غرب قر�س‬ ‫«ي ��زداد لدينا اأكر فاأكر الإح�سا� ��س باأننا ندخل �سيئا ف�سيئا حربا‬ ‫اأهلية طويل ��ة الأمد» ي �سوري ��ا‪ .‬واأ�ساف «ال�س� �وؤال الذي يفر�س‬ ‫نف�سه هو هل �سن�سمح بتجذر هذه احرب الأهلية التي �ستزداد عنفا‬ ‫اأم ه ��ل �سنعت ��ر اأن واجب التدخل �سيعلو ي وقت م ��ا»‪ .‬واأ�ساف‬

‫كانوا؟»‪ .‬واأ�ساف اأن مثل هذا الأمر «مكن القيام به مع مهمة مراقبة‬ ‫م ��ن اخارج لك ��ن اأي�سا م ��ن خال اإع ��ادة اإر�س ��ال امراقبن متابعة‬ ‫ع ��دد من ام�ست�سفي ��ات»‪ .‬ون�سرت مهمة مراقب ��ن دولين ي اإبريل‬ ‫ي �سوري ��ا مراقب ��ة وقف اإطاق ن ��ار وانتهت امهم ��ة ي منت�سف‬ ‫اأغ�سط�س دون اأن تتمكن من اإنهاء العنف‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الوزي ��ر البلجيكي اأن ��ه عاوة عل ��ى موافقة رو�سيا‬ ‫وال�س ��ن يتع ��ن اأي�س ��ا اح�س ��ول عل ��ى موافق ��ة كل م ��ن النظ ��ام‬ ‫وامعار�س ��ة‪ ،‬م�سرا اإى اأن اللجن ��ة الدولية لل�سليب الأحمر «على‬ ‫ا�ستعداد للم�ساعدة»‪ .‬ويعقد وزراء خارجية الحاد الأوروبي منذ‬ ‫اجمعة ببافو�س اجتماعا غر ر�سمي يبحث باخ�سو�س الو�سع‬ ‫ي �سوريا‪.‬‬

‫مت�سائ ��ا «ه ��ل نبقى ي اإط ��ار جل�س الأمن وح ��ق النق�س وحتى‬ ‫متى؟» ملمحا بذلك اإى ا�ستخدام رو�سيا وال�سن حق النق�س �سد‬ ‫قرارات تدين النظام ال�سوري‪ .‬وتابع اأنه اإذا م اللجوء اإى واجب‬ ‫التدخ ��ل «يجب اأن يت ��م ذلك بالتع ��اون مع دول امنطق ��ة» وبالتاي‬ ‫بالتن�سيق مع الدول العربية‪ .‬وقال ريندرز «اأبقى مقتنعا اأنه يتعن‬ ‫علين ��ا اإقامة مرات اأو مناطق عازلة لكن من الوا�سح اأننا ل نحرز‬ ‫تقدما بهذا ال�سدد» ب�سبب امعار�سة الرو�سية‪-‬ال�سينية»‪.‬‬ ‫كما اق ��رح الوزير البلجيكي ت�سكيل مهم ��ة مراقبن دولين‬ ‫لتاأمن ام�ست�سفيات ي �سوري ��ا‪ .‬واأو�سح مت�سائا «ماذا ل نحاول‬ ‫اإقن ��اع اجانب ��ن الرو�س ��ي وال�سين ��ي بعم ��ل م ��ا ج ��اه ع ��دد من‬ ‫ام�ست�سفي ��ات تكون حمية ومفتوحة للجرح ��ى كافة من اأي طرف‬

‫اجئون�سوريونيمعربابال�سامةمعتركياالذيي�سيطرعليهاجي�شاحر (رويرز)‬

‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫لواء النصر التابع للجيش الحر أسقط طائرة مروحية ودمر دبابة من طراز «ت ‪»72‬‬

‫ممثل اتحاد تنسيقيات الثورة لـ |‪ :‬قوات اأسد أعدمت عشرة‬ ‫أشخاص في دمشق بحضور مراسل قناة العالم اإيرانية‬ ‫الدمام ‪ -‬اأ�سامة ام�سري‬

‫‬

‫‬

‫عنا�سرمناجي�شاحرقربدم�س ق‬

‫‬

‫(رويرز)‬

‫واأك ��د اأبو قي�س اأن ل ��واء الن�سر التابع‬ ‫للجي� ��س احر اأ�سق ��ط طائ ��رة مروحية كما‬ ‫دمر دبابة من طراز «ت ‪.»72‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن ��ه بع ��د تدم ��ر امروحي ��ة‬ ‫و�سعت ق ��وات النظ ��ام من حجم‬ ‫والدباب ��ة َ‬ ‫الق�س ��ف ال ��ذي اأ�سف ��ر ع ��ن تدم ��ر وا�س ��ع‬ ‫للبي ��وت الآهلة بال�سكان م ��ا ا�سطر عنا�سر‬ ‫اجي�س احر للراج ��ع ب�سكل جزئي اإل اأن‬ ‫ال�ستباكات ظلت دائرة بعدها‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اأب ��و قي� ��س اإى تق ��دم ق ��وات‬ ‫النظ ��ام اإثر ذل ��ك واعتقالها ع ��ددا من �سباب‬ ‫احي بالقرب من م�سج ��د الزبر وتنفيذها‬ ‫اإعدام ��ات ميداني ��ة بح ��ق ع�س ��رة اأ�سخا�س‬ ‫ُع � ِ�ر َف منهم ثاثة اأ�سقاء م ��ن عائلة واحدة‪،‬‬ ‫وهم ح�س ��ن واأحم ��د وعبدال�س ��ام مدوح‬ ‫ال ��وط ‪ .‬واأفاد اأب ��و قي�س اأن ق ��وات النظام‬ ‫اأحرق ��ت ع ��دة بي ��وت ي احي بع ��د �سرقة‬ ‫حتوياته ��ا كما اقتحمت م�سفى البا�سل ي‬ ‫�سارع فل�سطن ي خيم الرموك و�سرقت‬ ‫الأدوية منه‪.‬‬

‫ج ��رت ا�ستب ��اكات عنيف ��ة ب ��ن كتائب‬ ‫الأ�س ��د واجي� ��س اح ��ر اأم� ��س ي ح ��ي‬ ‫الت�سام ��ن ق ��رب دم�سق ال ��ذي يتاخم خيم‬ ‫الرموك لاجئن الفل�سطينين‪.‬‬ ‫وقال مث ��ل احاد تن�سيقي ��ات الثورة‬ ‫ال�سوري ��ة اأب ��و قي� ��س ل�«ال�س ��رق» اإن حرب‬ ‫�س ��وارع حقيقي ��ة دارت ب ��ن الطرف ��ن منذ‬ ‫�ساعات ال�سباح الأوى ليوم اأم�س‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأب ��و قي� ��س اأن ال�ستب ��اكات‬ ‫الأعن ��ف دارت ي �س ��ارع ال�سه ��داء حي ��ث‬ ‫حاول ��ت مدرع ��ات النظ ��ام التق ��دم باج ��اه‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫م�سورقناةالعامااإيرانيةيرافقجنودااأ�سداأم�ش‬ ‫‬ ‫اح ��ي ث ��اث م ��رات دون التمك ��ن م ��ن ذلك ‬ ‫ب�سبب امقاومة التي اأبداها مقاتلو اجي�س جنود الأ�سد‪ ،‬واأكد اأبو قي�س اأن م�سور قناة اأغلبي ��ة علوي ��ة وم�سيحي ��ون‪ ،‬كم ��ا ق�سفت‬ ‫الع ��ام قام بالتق ��اط �سور جث ��ث ال�سهداء قوات النظ ��ام احي براجم ��ات ال�سواريخ‬ ‫احر‪.‬‬ ‫وقال اأبو قي�س اإن قوات الأ�سد اأعدمت ليقوم بعر�سها على �سا�سة قناته الإيرانية‪ .‬بكثافة م ��ن اأكر من موقع وخا�سة من فرع‬ ‫وتاب ��ع «بع ��د عج ��ز ق ��وات الأ�س ��د من الأم ��ن الع�سكري ق ��رب الطري ��ق امتحلق»‪،‬‬ ‫ميداني ��ا ع�سرة �سب ��ان من اح ��ي بعد تقدم‬ ‫جزئي فيه وبح�سور م�سور ومرا�سل قناة اقتح ��ام احي بداأت بق�سفه بقذائف الهاون فيم ��ا �سارك الطران امروحي ي العمليات‬ ‫العام الإيرانية ح�سن مرت�سى الذي يرافق م ��ن منطق ��ة �س ��ارع ن�سري ��ن ال ��ذي تقطن ��ه والق�سف من اجو‪.‬‬

‫محمد الظواهري لـ|‪ :‬لم أذهب للجهاد‬ ‫في سوريا رغم قناعتي بوجوبه على كل مسلم الناشط السياسي المير لـ |‪ :‬حركة تسلُح‬ ‫يمولها رامي مخلوف‬ ‫في الساحل السوري ِ‬ ‫تشكيل لواء الجبل قرب القرداحة ودعوات لانضام إليه في معظم القرى العلوية‬

‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬

‫نف ��ى حم ��د الظواه ��ري‪،‬‬ ‫ال�سقيق الأك ��ر لأمن الظواهري‬ ‫زعي ��م تنظي ��م القاع ��دة‪� ،‬سف ��ره‬ ‫م ��ن م�س ��ر اإى �سوري ��ا لتنظي ��م‬ ‫خاي ��ا من ال�سلفي ��ن واجهادين‬ ‫الإ�سامي ��ن الذي ��ن توجه ��وا اإى‬ ‫هن ��اك للقت ��ال بجان ��ب اجي� ��س‬ ‫ال�س ��وري اح ��ر �سد نظ ��ام ب�سار‬ ‫الأ�سد‪.‬‬ ‫حمدالظواهري‬ ‫واأكد حم ��د الظواهري‪ ،‬ي‬ ‫وق ��ال الظواه ��ري «احك ��م‬ ‫�ات خا�س ��ة ل � � «ال�سرق»‪،‬‬ ‫ت�سريح � ٍ‬ ‫اأن م ��ا ت ��ردد عن ��ه م يح ��دث على ال�سرع ��ي باتف ��اق العلم ��اء اأنه اإذا‬ ‫الإط ��اق «واإن كان ه ��و واج ��ب م العت ��داء عل ��ى ام�سلم ��ن ي‬ ‫عل ��ى كل م�سل ��م ولكن هن ��اك مانع مكان ما‪ ،‬وجب عليهم ي كل بقاع‬ ‫قان ��وي منعن ��ي م ��ن ال�سف ��ر الأر�س اأن ين�سروهم»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف «م ��ا تعلمن ��اه م ��ن‬ ‫للخارج»‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬

‫دينن ��ا اأن ام�سل ��م يج ��ب اأن ين�سر‬ ‫اأخاه ولكن اأن ين�س ��ره بالطريقة‬ ‫ال�سحيح ��ة التي ل ت�سبب فتنة اأو‬ ‫توؤدي اإى مف�سدة اأكر»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «ه ��ذا م ��ا ح ��اول‬ ‫اأن تث ��ره امخاب ��رات الغربي ��ة‬ ‫بطريق ��ة فج ��ة عني وع ��ن ال�سيخ‬ ‫مرج ��ان (جه ��ادي م�س ��ري) حتى‬ ‫يُرهِ ب ��وا الع ��ام م ��ن ام�سلم ��ن‬ ‫وحت ��ى ي�سنع ��وا �سبب� � ًا للتدخ ��ل‬ ‫ي بادن ��ا»‪ .‬واأفرج ��ت ال�سلطات‬ ‫ام�سري ��ة ع ��ن الظواه ��ري ي‬ ‫مار�س م ��ن العام اما�س ��ي بعد اأن‬ ‫ق�س ��ى نحو ‪ 12‬عام ًا ي ال�سجون‬ ‫ام�سرية منذ اأن ت�سلمته م�سر من‬ ‫الإمارات العربية امتحدة ي عام‬ ‫‪ .1999‬وكانت امحكمة الع�سكرية‬ ‫العلي ��ا ي م�س ��ر اأ�س ��درت حكما‬

‫بالإع ��دام �س ��د الظواه ��رى ي‬ ‫ق�سية «العائدون من األبانيا»‪.‬‬ ‫واأكمل الظواهري «�سيناريو‬ ‫الع ��ودة من اأفغان�ست ��ان م�سر ي‬ ‫الثمانيني ��ات ل ��ن يح ��دث جددا‪،‬‬ ‫وما حدث حينها �سببه كان وجود‬ ‫نظام من ��ع ام�سلمن م ��ن تطبيق‬ ‫�سريعته ��م»‪ ،‬متابعا «لك ��ن النظام‬ ‫احاي ل منع ن�س ��رة ام�سلمن‪،‬‬ ‫بالعك�س‪ ،‬الدول ��ة تعلن اأننا يجب‬ ‫اأن نن�سر اإخوتنا»‪.‬‬ ‫وكان ��ت معلوم ��ات اأف ��ادت‬ ‫بتوج ��ه حم ��د الظواه ��ري اإى‬ ‫�سوري ��ا لتنظي ��م جموع ��ات م ��ن‬ ‫اجهادي ��ن الإ�سامين تقاتل اإى‬ ‫جان ��ب اجي� ��س احر �س ��د نظام‬ ‫الأ�سد‪ ،‬لكنه نفى الأمر م�سر ًا اإى‬ ‫عدم �سحة امعلومات‪.‬‬

‫الجيش اللبناني يعتقل أحد أفراد عشيرة‬ ‫متورطة في عملية خطف سوريين‬ ‫بروت ‪ -‬رويرز‬ ‫ق ��ال اجي�س اللبن ��اي اليوم‬ ‫ال�سب ��ت اإن قوات ��ه داهم ��ت حي ��ا‬ ‫بجن ��وب ب ��روت واعتقل ��ت اأح ��د‬ ‫اأف ��راد ع�سرة �سيعي ��ة قوية تعلن‬

‫‬

‫‬

‫م�سوؤوليته ��ا ع ��ن خط ��ف ع�سرين‬ ‫رجل اأعمال �سوري ًا وتركي ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال بي ��ان للجي� ��س «تنفيذا‬ ‫لا�ستناب ��ات الق�سائي ��ة امتعلق ��ة‬ ‫باأعم ��ال اخط ��ف والأح ��داث‬ ‫الأخرة الت ��ي ح�سلت على طريق‬

‫عربةع�سكريةتابعةللجي�شاللبناييبابالتبانةبطرابل�ش‬

‫امط ��ار داهم ��ت ق ��وة م ��ن اجي�س‬ ‫لي ��ل اأم� ��س منطق ��ة الروي� ��س‬ ‫والأحي ��اء امج ��اورة له ��ا ي‬ ‫ال�ساحية اجنوبية لإلقاء القب�س‬ ‫عل ��ى مطلوب ��ن للعدال ��ة موجب‬ ‫مذك ��رات توقي ��ف» بينه ��م امدع ��و‬

‫(رويرز)‬

‫ح�سن امقداد‪ .‬وخطفت ع�سرة اآل‬ ‫امق ��داد الرجال ي ��وم ‪ 15‬اأغ�سط�س‬ ‫فيم ��ا قال ��ت اإن ��ه رد على اأ�س ��ر اأحد‬ ‫رجاله ��م ي دم�س ��ق م ��ن قب ��ل‬ ‫اجي� ��س ال�س ��وري اح ��ر اجناح‬ ‫ام�سلح لانتفا�سة التي تهدف اإى‬ ‫الإطاح ��ة بالرئي�س ال�سوري ب�سار‬ ‫الأ�سد‪.‬‬ ‫وع ��ززت ح ��وادث اخط ��ف‬ ‫امخ ��اوف م ��ن اأن ال�س ��راع ي‬ ‫�سوري ��ا قد يت�سب ��ب ي زيادة عدم‬ ���ال�ستقرار ي لبنان حيث مار�س‬ ‫دم�سق نفوذا كبرا منذ عقود‪.‬‬ ‫وت�سه ��د مدين ��ة طرابل� ��س‬ ‫ال�ساحلية ب�سمال لبنان ا�ستباكات‬ ‫متقطع ��ة ب ��ن اأن�س ��ار الأ�س ��د‬ ‫وخ�سومه‪.‬‬ ‫وقال البي ��ان «جري ماحقة‬ ‫اآخري ��ن فارين ي ختلف امناطق‬ ‫اللبناني ��ة لتوقيفه ��م والعمل على‬ ‫اإطاق جميع امخطوفن‪».‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن كميات كبرة من‬ ‫الأ�سلحة والذخرة �سبطت خال‬ ‫مداهمة حي الروي�س ي بروت‪.‬‬

‫‬

‫‬

‫‬

‫اأهليمدينةالق�سريحم�شيدفنونقتاهميقرجماعيقرببيوتهم‬

‫دم�سق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫يق ��وم نظ ��ام الأ�س ��د بتحوي ��ل منطق ��ة‬ ‫ال�ساح ��ل وجب ��ال العلوي ��ن ي �سوري ��ا اإى‬ ‫مع�سكرات وثكنات ع�سكرية ويخزن الأ�سلحة‬ ‫فيه ��ا منذ ان ��دلع الثورة ي �سوري ��ا قبل نحو‬ ‫‪� 18‬سه ��را‪ ،‬وق ��ال النا�س ��ط ال�سيا�س ��ي فاي ��ق‬ ‫ام ��ر ل � � «ال�س ��رق»‪ :‬اإن حرك ��ة الت�سل ��ح ه ��ذه‬ ‫اتخ ��ذت موؤخ ��ر ًا طابع ًا منظم� � ًا وات�سع نطاقها‬ ‫لت�سمل ق ��رى عديدة‪ ،‬وج ��رى ت�سكيل ما �سمي‬ ‫ل ��واء اجبل الذي يخ�س ��ع عنا�سره لتدريبات‬ ‫ع�سكري ��ة ي منطق ��ة ال�سنوب ��ر بري ��ف مدينة‬ ‫جبلة وحيط مدينة القرداح ��ة اأي�س ًا‪ ،‬م�سيف ًا‬ ‫اأن ��ه ي�سم ي �سفوفه ما يع ��رف بكتائب با�سل‬ ‫الأ�س ��د احديث ��ة الت�س ��كل‪ ،‬كم ��ا تط ��وع في ��ه‬ ‫الكثر م ��ن الفتيات ل�سيما من اتبعن دورات‬ ‫ع�سكري ��ة وقف ��ز بامظ ��ات �سابق ًا‪ ،‬م�س ��ر ًا اأن‬ ‫دعوات اللتحاق به ��ذه الكتائب ماأ اجدران‬ ‫ي معظ ��م قرى ال�ساح ��ل‪ ،‬واأن اممول الرئي�س‬ ‫له ��ذا الت�سكيل اجدي ��د هو ابن خ ��ال الرئي�س‬

‫ب�س ��ار الأ�س ��د رج ��ل الأعم ��ال رام ��ي خل ��وف‬ ‫وبع� ��س ال�سب ��اط وامتنفذي ��ن ي ال�ساح ��ل‪،‬‬ ‫وذل ��ك من خال جمعية الب�ستان اخرية التي‬ ‫اأ�س�سه ��ا ويديره ��ا خلوف‪ ،‬واأو�س ��ح امر اأن‬ ‫امتطوع ��ن يتقا�س ��ون نحو خم�س ��ة وع�سرين‬ ‫األ ��ف ل ��رة �سوري ��ة ل ��كل متط ��وع اأو متطوعة‬ ‫ويلتحقون به ��ذه ال�سرايا ويتدرب ��ون ب�سرية‬ ‫�سب ��ه تام ��ة‪ ،‬واله ��دف ه ��و رف ��د نظ ��ام الأ�س ��د‬ ‫بال�سبيح ��ة والقتل ��ة ي معركت ��ه �س ��د ال�سعب‬ ‫ال�سوري‪ ،‬وطماأنة اأبناء هذه القرى اإى وجود‬ ‫من يحميهم ي حال �سقوط النظام‪.‬‬ ‫وذك ��ر ام ��ر اأن اجتماع ًا عق ��د قبل يومن‬ ‫ي قري ��ة «الع�سيب ��ة» التابعة منطق ��ة بانيا�س‬ ‫ح�س ��ره مثل ��ون ع ��ن كث ��ر م ��ن ق ��رى ري ��ف‬ ‫بانيا� ��س والقدمو�س‪ ،‬بدع ��وة من مثل لرامي‬ ‫خل ��وف‪ ،‬و�سل ��م في ��ه كل قري ��ة ع�س ��رة بنادق‬ ‫اآلي ��ة‪ ،‬م ��ع دع ��وة �سريح ��ة لالتح ��اق باللواء‬ ‫وكتائب با�سل الأ�سد‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن الرواتب هي‬ ‫ع�سرة اآلف لرة من ين�سم ويبقى ي ال�ساحل‬ ‫وخم�س ��ة وع�س ��رون األف ًا من يذه ��ب للقتال مع‬

‫(ال�سرق)‬

‫اجي�س‪.‬‬ ‫وي حلب اأعلن لواء التوحيد �سباح اأم�س‬ ‫عن الإفراج عن ‪ 350‬معتق ًا عر عليهم ي اأحد‬ ‫ال�سجون ال�سرية بثكنة هنانو ومعظمهم من‬ ‫رف� ��س اإطاق النار عل ��ى امتظاهرين ي حلب‬ ‫وبع�سهم من امتخلفن عن اخدمة الإلزامية‪.‬‬ ‫وق ��ال �ساهد عي ��ان اإن معركة حرير ثكنة‬ ‫هنانو ب ��داأت ال�ساع ��ة الواح ��دة والن�سف من‬ ‫بع ��د ظه ��ر اأم� ��س الأول بق�س ��ف مهي ��دي من‬ ‫مدافع الهاون ثم اقتحامه ��ا من اأربعة حاور‪،‬‬ ‫ومك ��ن امهاجمون من قت ��ل واأ�س ��ر الع�سرات‬ ‫م ��ن ق ��وات الأ�س ��د وا�ستول ��وا عل ��ى م�ستودع‬ ‫الذخائ ��ر واكت�سف ��وا وج ��ود ال�سج ��ن داخ ��ل‬ ‫امركز‪ ،‬بينما ا�ست�سهد خم�سة مهاجمن و�سقط‬ ‫نح ��و ع�سرين جريح� � ًا منهم‪ ،‬وط ��وال العملية‬ ‫م يتوق ��ف الط ��ران احرب ��ي وامروح ��ي عن‬ ‫التحليق وق�س ��ف حيط الثكن ��ة بال�سواريخ‬ ‫والراميل امتفجرة ما ت�سبب ب�سقوط �سحايا‬ ‫ب ��ن امدنين واأج ��ر اأعداد ًا كب ��رة منهم على‬ ‫النزوح‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬280) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬22 ‫اﺣﺪ‬

16

‫ﻫﺪﺩ ﺑﺈﻏﻼﻕ ﻣﻜﺘﺐ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ ﺍﻟﻜﻮﻧﺠﺮﺱ ﱠ‬:| ‫ﻋﺮﻳﻘﺎﺕ ﻟـ‬ ‫ ﺇﺫﺍ ﺗﻮﺟﻬﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ‬..‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻓﻲ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ‬



                                                 

                                         1976                             

                                     23                                          

                                               

‫ ﺣﻤﻼﺕ ﺗﺮﺣﻴﻞ ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﺮﻳﻦ ﺍﻷﻓﺎﺭﻗﺔ‬:‫ ﻣﻦ »ﺍﻟﻌﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬32 ‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻳﻌﻠﻦ ﻗﺘﻞ‬ ‫ﺍﻹﺟﺮﺍﻣﻴﺔ« ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺘﻪ ﺍﻟﺠﺎﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺳﻴﻨﺎﺀ‬ ‫ﺗﺪﻓﻊ ﺍﻟﺤﻘﻮﻗﻴﻴﻦ ﻟﻤﻬﺎﺟﻤﺔ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬







                               ���    

                                               

                                                      

                                                                                                                                                                                                                    



                                     10                      

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

                                                     

   32          16                 32         7           38                                                        31   225

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

!‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﺘﻨﻔﺲ ﻛﺬﺑ ﹰﺎ‬             120                           ���                                                                                                                monzer@alsharq. net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬


‫وزارة‬ ‫الداخلية تحذر‬ ‫المواطنين‬ ‫من السفر إلى‬ ‫أثيوبيا‬

‫نائب وزير‬ ‫الخارجية‬ ‫يزور سفارة‬ ‫المملكة في‬ ‫أنقرة‬

‫�لريا�س ‪ -‬و��س‬ ‫حذرت وز�رة �لد�خلية �مو�طنن من �ل�سفر �إى جمهورية �أثيوبيا‬ ‫�لفيدر�لي ��ة بناء على برقية �س ��فارة خادم �حرمن �ل�س ��ريفن ي �أدي�س‬ ‫�أبابا نظر� للظروف �حالية �لتي تعي�س ��ها �أثيوبيا و�لأو�س ��اع �لد�خلية‬ ‫�متمثلة ي �حتقان �ل�سارع �لأثيوبي و�م�سادمات �لتي حدث بن �حن‬ ‫و�لآخر بن �أفر�د �ل�سرطة �لفيدر�لية و�م�سلمن وماتقوم به �ل�سرطة من‬ ‫�عتق ��الت ي كل ي ��وم طالت بع� ��س �مو�طنن �ل�س ��عودين �موجودين‬ ‫ي مو�ق ��ع تل ��ك �لأحد�ث بح�س ��ن نية حيث يقوم �لبع� ��س منهم بتوزيع‬ ‫�ل�س ��دقات على �لرغم من تنبيه �ل�س ��فارة عليهم‪ ،‬وذلك حتى تهد�أ �لأمور‬ ‫حر�سا على �مو�طنن �ل�سعودين وعلى �سامتهم‪.‬‬

‫�لريا�س ‪ -‬و��س‬ ‫�س ��ارك نائب وزير �خارجي ��ة‪� ،‬لأمر عبد�لعزيز‬ ‫ب ��ن عبد�لله ب ��ن عبد�لعزيز‪ ،‬نياب ًة عن خ ��ادم �حرمن‬ ‫�ل�سريفن �ملك عبد�لله بن عبد�لعزيز �آل �سعود ‪ -‬حفظه‬ ‫�لل ��ه ‪ -‬ي حفل �فتت ��اح �مبنى �جدي ��د مركز �لبحوث‬ ‫�لإح�سائية و�لجتماعية و�لتدريب ي �أنقره �أم�س‪.‬‬ ‫و�ألقى نائب وزير �خارجية كلمة ي هذه �منا�سبة‬ ‫نق ��ل فيها مني ��ات خادم �حرم ��ن �ل�س ��ريفن للمركز‬ ‫مزيد من �لتقدم و�لزدهار ما ي�سب ي نه�سة �لعام‬ ‫�لإ�س ��امي ويحقق تطلعات �لأمة �لإ�سامية وما له من‬

‫�أهمي ��ة ي �إ�س ��افة وظائف حيوية مهم ��ة تدعم بر�مج‬ ‫�لتدريب �لتي ت�س ��اعد على �لتخطيط �ل�س ��ليم للعملية‬ ‫�لتنموية ي جتمعاتنا �لإ�سامية‪.‬‬ ‫وقال �لأمر عبد�لعزيز �إن �مملكة �ساهمت ي بناء‬ ‫هذ� �مركز �جديد �إمانا منها بالدور �لكبر �منوط به‬ ‫لتاأ�س ��يل �منهجي ��ة �لعلمي ��ة ي �لبحوث و�لدر��س ��ات‬ ‫لارتق ��اء بامجتمع ��ات �لإ�س ��امية‪ .‬وح�س ��ر �لفتتاح‬ ‫نائ ��ب رئي� ��س �ل ��وزر�ء ي جمهورية تركي ��ا وعدد من‬ ‫�م�سوؤولن‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬ز�ر نائب وزير �خارجية �سفارة‬ ‫خ ��ادم �حرم ��ن �ل�س ��ريفن ي �أنق ��رة‪ ،‬حي ��ث كان ي‬

‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫الخافات بين رئيس الوزراء والبرزاني وعاوي في عقدة المنشار في إطاق سراح المعتقلين‬

‫عضو من تحالف المالكي لـ |‪ :‬نعارض أي اتفاقية لتبادل‬ ‫المحكومين مع السعودية‪ ..‬بعد رفض اتفاقية مع إيران‬ ‫بغد�د ‪ ،‬عمان ‪� -‬ل�سرق‬

‫ليبية حمل �صورة �بنها �معتقل ي �لعر�ق ي تظاهرة �أمام وز�رة �خارجية ي بنغازي (رويرز)‬

‫ك�س ��فت م�س ��ادر عر�قية مطلعة ل� "�ل�س ��رق"‬ ‫عن مطالب تقدم بها رئي�س جل�س �لنو�ب �أ�س ��امة‬ ‫�لنجيف ��ي خ ��ال �جتماعاته م ��ع رئي�س �ل ��وزر�ء‬ ‫نوري �مالكي ت�س ��مل �إطاق �سر�ح �أغلب �معتقلن‬ ‫وفق ��ا للم ��ادة ‪� 4‬إره ��اب‪� ،‬لتي ت�س ��ل �أحكامها �إى‬ ‫�لإع ��د�م �أو �ل�س ��جن ما ل يقل ع ��ن ‪ 15‬عاما‪ ،‬على‬ ‫�أن ي�سمل �إطاق �ل�سر�ح جميع �معتقلن �لعر�قين‬ ‫و�لع ��رب‪ ،‬من م يقدم ��و� للمحاكمة بع ��د وهناك‬ ‫�س ��بهة �سيا�س ��ية ي توجيه �لته ��ام �إليه من خال‬ ‫�آلي ��ات عم ��ل م ��ا يعرف ب � � "�مخر �ل�س ��ري" وهي‬ ‫عمليات �إخبار كيدية ت�ستخدمها �لقوى �ل�سيا�سية‬ ‫�مرتبط ��ة برئي�س �لوزر�ء نوري �مالكي لإ�س ��قاط‬ ‫خ�سومها �ل�سيا�سين ي مناطق جمهور ناخبيهم‬ ‫من خال عملي ��ات �لعتقال �لكيفي وفقا لإ�س ��د�ر‬ ‫قر�ر�ت �إلقاء قب�س بع ��د تلفيق �لتهامات من قبل‬ ‫"�مخر �ل�سري"‪.‬‬ ‫وقال ��ت ه ��ذه �م�س ��ادر ي �ت�س ��ال هاتفي مع‬

‫"�ل�سرق" من �لعا�سمة �لأردنية عمان‪� ،‬إن �لتفاق‬ ‫�ل�سيا�سي بن �مالكي و�لنجيفي يتعر�س لاإخفاق‬ ‫قب ��ل �نعق ��اد �موؤم ��ر �لوطن ��ي بح�س ��ور رئي� ��س‬ ‫�جمهورية جال طالباي خال �لأ�سابيع �لقليلة‬ ‫�مقبلة‪ ،‬مقابل ت�س ��اعد خاف ��ات �مالكي مع غرمه‬ ‫�إياد عاوي زعيم �لقائمة �لعر�قية وحليفه رئي�س‬ ‫�إقليم كرد�س ��تان م�س ��عود ب ��رز�ي‪ ،‬و�لت ��ي تعني‬ ‫خ�س ��ائر �أكيدة لتحالف �مالكي على طاولة �موؤمر‬ ‫�لوطني‪.‬‬ ‫وكان �لنائ ��ب ع ��ن �ئت ��اف دول ��ة �لقان ��ون‬ ‫عبد�لإله �لنائلي و�سف لقاء�ت �مالكي و�لنجيفي‬ ‫�أنه ��ا "لقاء�ت مهمة جد� وق ��د تكون مقدمة لزعامة‬ ‫�لنجيفي للقائمة �لعر�قية"‪.‬‬ ‫بدوره قال �سعد �مطلبي‪� ،‬لقيادي ي �ئتاف‬ ‫دول ��ة �لقان ��ون ل � � "�ل�س ��رق" �إن لق ��اء�ت �مالكي ‪-‬‬ ‫�لنجيفي تعر�س ��ت للكثر من �لأمور ورما يكون‬ ‫مو�سوع �إطاق �س ��ر�ح �معتقلن طرح فيها �سمن‬ ‫بقية �لق�س ��ايا �خافي ��ة‪ ،‬لكنه ��س ��تدرك بالق�ول‪:‬‬ ‫"هذ� �مو�س ��وع لي�س من �س ��احيات �مالكي‪ ،‬بل‬

‫يتمثل ي قر�ر�ت ق�س ��ائية‪ ،‬و�حديث عن �إطاق‬ ‫�سر�ح معتقلن موجب �مادة ‪� 4‬إرهاب‪،‬غر مكن‬ ‫من �لناحي ��ة �لإد�ري ��ة و�لقانوني ��ة‪ ،‬ويبقى جرد‬ ‫حديث على هام�س �جتماعات �سيا�سية ل �أكر ول‬ ‫�أقل"‪.‬‬ ‫ورد� عل ��ى �س� �وؤ�ل "�ل�س ��رق" ح ��ول �إمكاني ��ة‬ ‫�إطاق �س ��ر�ح معتقلن عرب من �س ��منهم معتقلن‬ ‫�سعودين‪ ،‬قال �مطلبي‪� ،‬إن جل�س �لنو�ب �لعر�قي‬ ‫رف�س ت�سريع �تفاقية لتبادل �ل�سجناء و�محكومن‬ ‫مع �إير�ن‪ ،‬ولذلك فاإن كتلة �لتحالف �لوطني ترف�س‬ ‫�أي �تفاقية �أخرى مع �مملكة �لعربية �ل�سعودية �أو‬ ‫غره ��ا من خ ��ال مب ��د�أ �لتعامل بامث ��ل مع جميع‬ ‫�لدول ولي�س مع �إير�ن فقط‪.‬‬ ‫وكان وزي ��ر �لع ��دل �لعر�ق ��ي �أ�س ��ار ي‬ ‫ت�س ��ريحات �س ��حفية �إى �أن مناق�س ��ة جل� ��س‬ ‫�ل ��وزر�ء لتفاقي ��ة تب ��ادل �ل�س ��جناء و�محكومن‬ ‫مع �ل�س ��عودية‪ ،‬ي وقت ماز�ل خم�س ��ة �سعودين‬ ‫حكومن بالإعد�م ينتظ ��رون تنفيذ �حكم خال‬ ‫�لأيام �مقبلة‪.‬‬

‫طالب بقانون العفو العام ومقاومة اإرهاب والديمقراطية الحقيقية‬

‫عاوي يدعو العراقيين للدفاع عن بلدهم‪ ..‬ويصف الربيع العربي بـ«مأتم»‬ ‫بغد�د ‪ -‬مازن �ل�سمري‬ ‫دعا زعي ��م �لقائمة �لعر�قي ��ة �إياد عاوي‬ ‫�ل�س ��عب �لعر�ق ��ي �إى �لتح�س ��ر مو�جه ��ة‬ ‫تد�عيات �لتغير �ل�سيا�سي �مقبل ي �لنظام‬ ‫�ل�سوري و�نعكا�ساته على �لعملية �ل�سيا�سية‬ ‫ي بل ��ده‪ ،‬وقال ع ��اوي ي موؤمر �س ��حفي‬ ‫‪،‬ح�سرته "�ل�سرق" �إن " �لتد�عيات �خطرة‬ ‫لاأو�س ��اع �خط ��رة �لت ��ي مر به ��ا �منطقة‬ ‫ت�ستدعي �لتهيوؤ ما قد يح�سل �إذ� تغر �لنظام‬ ‫�ل�سوري"‪.‬‬ ‫وك�سف عن ر�س ��ائل بعث بها لقادة �لكتل‬ ‫�ل�سيا�س ��ية ت�س ��منت وجهة نظره ي م�سائل‬ ‫مهم ��ة من خ ��ال ثاثة حاور فيم ��ا يجب �أن‬ ‫يح�س ��ل ي �مرحل ��ة �مقبل ��ة لتحقي ��ق �لأمن‬ ‫و�ل�س ��تقر�ر ي �لع ��ر�ق‪ ،‬يتمث ��ل �مح ��ور‬

‫��س ��تقباله �لقائم باأعمال �ل�س ��فارة بالنيابة عبد�لهادي‬ ‫�ل�ساي ومديرو �مكاتب �ل�سعودية ي �أنقرة وموظفو‬ ‫�ل�س ��فارة‪ .‬وتفق ��د �لأم ��ر عبد�لعزي ��ز مبنى �ل�س ��فارة‬ ‫و�س ��ر �لعمل فيها و�إجر�ء�ت �سر �لتاأ�سرة للحجاج‬ ‫بالتن�س ��يق مع وز�رة �ل�س� �وؤون �لديني ��ة �لركية‪ ،‬كما‬ ‫تاب ��ع �لإج ��ر�ء�ت �لت ��ي تقدمه ��ا �ل�س ��فارة للمو�طنن‬ ‫�ل�س ��عودين ي تركي ��ا وح َث ُه ��م على �للت ��ز�م وتنفيذ‬ ‫توجيهات خ ��ادم �حرمن �ل�س ��ريفن بتقدم كل عون‬ ‫وم�س ��اعدة جميع �مو�طنن عند مر�جعتهم لل�س ��فارة‬ ‫وعمل كل ما من �ساأنه �حفاظ على م�ساحهم وت�سهيل‬ ‫�أمورهم‪.‬‬

‫�لأول ي �س ��ن قان ��ون �لعف ��و �لع ��ام و�إع ��ادة‬ ‫�لنظر بق�س ��ية �لجتثاث ح�سب ما ن�س عليه‬ ‫�لد�س ��تور‪ ،‬وي تعميق �لوحدة �لوطنية من‬ ‫خ ��ال �س ��ن قو�نن مهم ��ة مثل قان ��ون �لنفط‬ ‫و�لغاز وتوزيع �لرو�ت ب�سكل عادل‪.‬‬ ‫فيم ��ا يوؤكد �م�� ��ور �لثاي عل ��ى وحدة‬ ‫�ل�س ��ف �لعر�ق ��ي مقاومة �لإره ��اب ومقاومة‬ ‫�لق ��وى �لباغي ��ة �لت ��ي ح ��اول تدم ��ر �لبنى‬ ‫�لجتماعي ��ة وتعمي ��ق وجذي ��ر �لفرق ��ة ي‬ ‫�سفوف �مجتمع‪ ،‬و�أخطر ما مكن �أن يح�سل‬ ‫هو عودة �لطائفية‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار �إى �أن "�محور �لثالث �سدد على‬ ‫�س ��رورة �أن تكون هن ��اك دمقر�طية حقيقية‬ ‫من خال �أن يكون بيد �ل�سعب �لعر�قي قر�ره‬ ‫�ل�سيا�سي دون تدخل �إقليمي �أو غره"‪.‬‬ ‫وق ��ال عاوي "�إن �لعر�ق �س ��يبقى جزء�‬

‫م ��ن حيط ��ه �لعرب ��ي وج ��زء� م ��ن �منظومة‬ ‫�لإ�س ��امية "معربا ع ��ن �لأ�س ��ف لأن عاقات‬ ‫�لعر�ق مع هذه �لدول مت�سدعة‪ ،‬بح�سب قوله‪،‬‬ ‫م�س ��دد� عل ��ى �أهمية �أن "نك ��ون مهيئن ما قد‬ ‫يح�س ��ل �إذ� تغر �لنظام �ل�سوري‪ ،‬ويجب �أن‬ ‫نحمي �لعر�ق من خال �أخذ دورنا"‪ ،‬وو�سف‬ ‫�لظروف �لتي مر بامنطقة باأنها "�سعبة جد�‬ ‫وخط ��رة لتقل ع ��ن خطورة �لظ ��روف �لتي‬ ‫�أعقبت �حرب �لعامية �لثانية"‪.‬‬ ‫و�أ�سار �إى "�أن هناك �أحد�ثا ج�ساما مر‬ ‫بها �منطقة‪ ،‬كاأحد�ث �ل�سرق �لأو�سط و�سمال‬ ‫�أفريقيا و�لباك�ستان و�أفغان�ستان و�ل�سود�ن‬ ‫وفل�س ��طن و�ليم ��ن و�س ��وريا‪� ،‬إذ لب ��د لهذه‬ ‫�لأح ��د�ث من تد�عيات على جمل �لأو�س ��اع‬ ‫ي �منطقة"‪ ،‬وب ��ن عاوي "�أن هذه �مخاطر‬ ‫�أخذت تع�س ��ف بال�س ��عب �لعربي و�لكيانات‬

‫�لعربية حت �سعار ما ي�سمى بالربيع �لعربي‬ ‫�لذي حول �إى ماأم كبر"‪.‬‬ ‫و�أع ��رب عن �أ�س ��فه ل�س ��عف دور �لقو�ت‬ ‫�م�س ��لحة ي تعزي ��ز �لأم ��ن و�ل�س ��تقر�ر‬ ‫للمو�طن �لعر�قي‪ ،‬وقال �إنه "وعلى �لرغم من‬ ‫وجود قوى و�سخ�سيات ي �لأجهزة �لأمنية‬ ‫و�لع�س ��كرية‪ ،‬لك ��ن �أد�ءه ��ا حماي ��ة �ل�س ��عب‬ ‫�لعر�ق ��ي لي ��ز�ل �س ��عيفا وغ ��ر مقب ��ول‪ ،‬ما‬ ‫ي�ستوجب م�ساركة جماهرية وقوى �سيا�سية‬ ‫و��س ��عة حماي ��ة �لعر�قي ��ن ولي� ��س حماية‬ ‫طائفة و�حدة �أو حزب و�حد"‪.‬‬ ‫وطالب ب� "�إطاق �س ��ر�ح �معتقلن و�سن‬ ‫قانون �لعفو �لعام �لذي يجب �أن ل ي�سمل من‬ ‫تلطخت �أيديه ��م بدماء �لعر�قين وهو مطلب‬ ‫�سعبي مقاومة �لقوى �لإرهابية �لتي حاول‬ ‫�إحد�ث فتنة خطرة ي �لو�سع �لعر�قي"‪.‬‬

‫�إياد عاوي‬

‫يوميات أحوازي‬

‫أسرى اأحواز‬ ‫وأحكام اإعدام‬ ‫اإيرانية‬ ‫عباس الكعبي‬

‫�أمام م ��ر�أى وم�صمع �لعام �أجم ��ع ت�صدر حاكم‬ ‫م ��ا ت�ص ّم ��ى بالث ��ورة �لإير�نية حكم� � ًا تلو �لآخ ��ر باإعد�م‬ ‫جموعة جديدة من �مو�طنن �لأحو�زين‪ .‬و�أكد موقع‬ ‫«�مقاوم ��ة �لوطن ّي ��ة �لأحو�ز ّية» (�أحو�زن ��ا) �أن «حكمة‬ ‫�لحت ��ال �لإي ��ر�ي �أ�ص ��درت حكم� � ًا بالإع ��د�م �ص ��د‬ ‫�أربع ��ة �أ�صرى �أحو�زين �عتقلو� عام ‪ 2009‬و�أذ�قهم‬ ‫�لحت ��ال �أب�صع �أنو�ع �لتعذيب �ج�ص ��دي و�معنوي»‪.‬‬ ‫ون�ص ��ر �موقع قائم ��ة �أ�صماء �محكوم ��ن بالإعد�م وهم‪:‬‬ ‫ج ّدم»‪« ،‬غازي عبا�س خَ ْنف َِري»‪« ،‬عبد �لأمر‬ ‫«جا�ص ��م ج َ‬ ‫ج� � ّدم» و«عب ��د �لر�ص ��ا �صيخ يون� ��س خَ ْن َف � ِ�ري»‪ ،‬جمب ّين ًا‬ ‫جَ‬ ‫ً‬ ‫�أن «�محكم ��ة ذ�تها �أ�صدرت حكم� �ا بال�صجن لأ�صرين‬ ‫�آخرين ي نف�س �ملف»‪.‬‬ ‫وجه ��ت حكم ��ة �لحت ��ال �لإي ��ر�ي‬ ‫وكعادته ��ا ّ‬ ‫تهمة «حارب ��ة �لله ور�صول ��ه و�مف�صدين ي �لأر�س»‪،‬‬ ‫وبذل ��ك تكون «�محكمة �لباطل ��ة قد �أل�صقت �صلوك دولة‬ ‫�لحت ��ال �لإير�ي باأبناء �مقاومة �لوطنية �لأحو�زية»‪،‬‬ ‫وفق� � ًا «لنا�ص ��ر ج ��ر �لكعبي» مدي ��ر �مكت ��ب �لإعامي‬ ‫«حرك ��ة �لن�ص ��ال �لعرب ��ي لتحري ��ر �لأح ��و�ز»‪ .‬و�أعلن‬ ‫موق ��ع «�أحو�زنا» عن «نقل �صلط ��ات �لحتال �لأجنبي‬ ‫�لفار�ص ��ي �لإي ��ر�ي ‪� 13‬أ�ص ��ر ً� �أحو�زي� � ًا م ��ن �أبن ��اء‬ ‫مدين ��ة �ص ��اوور �إى �صج ��ن �لقنيطرة وطل ��ب حكمة ما‬ ‫ت�ص ّم ��ى بالثورة �لإير�نية كف ��الت مالية باهظة من ذوي‬ ‫وبحج ��ة �نتظ ��ار ق ��ر�ر جه ��از �مخاب ��ر�ت‪،‬‬ ‫�لأ�ص ��رى‪ّ ،‬‬ ‫رف�ص ��ت �إ�صد�ر �حكم بع ��د �إح�صار �لكفالت من قبل‬ ‫ذوي �لأ�صرى �لأحو�زين»‪.‬‬ ‫و�أفاد «ع ��ادل �ل�صويدي» رئي�س �للجنة �لإعام ّية‬ ‫«للمنظمة �لوطن ّية لتحرير �لأحو�ز» �أن «�إعد�م �لحتال‬ ‫�لإير�ي لأبناء �مقاوم ��ة �لوطنية �لأحو�زية مر ّده عجز‬ ‫�لحت ��ال عن �إخماد �صوت �حق �لأحو�زي �لذي ظل‬ ‫مدوي� � ًا ي �صماء �لأحو�ز طيلة ‪ 87‬عاما وكذلك تعبر‬ ‫�صع ��ب �لأحو�ز عن رف�س �لحتال �لأجنبي �لفار�صي‬ ‫�لإي ��ر�ي مادي� � ًا وفعلي� � ًا»‪ .‬و�أك ��د «فره ��اد �أفْ�صار ِني ��ا»‬ ‫رئي� ��س حاك ��م �لحت ��ال �لإي ��ر�ي ي �لأح ��و�ز‪� ،‬أن‬ ‫«�لدولة تو��صل تنفيذ �لإعد�مات ي �لأحو�ز لل�صيطرة‬ ‫عل ��ى �لأو�صاع �لأمن ّية ول تع ��ر �أدنى �هتمام للبيانات‬ ‫�ل�صادرة من �منظمات �حقوقية»!!‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫أوباما ورومني يستعدان للمناظرات التليفزيونية كآخر شوط في السباق نحو البيت اأبيض‬ ‫و��سنطن ‪� -‬أ ف ب‬ ‫با�سر �مر�سحان لانتخابات �لرئا�سية �لأمريكية‬ ‫�لتح�س ��ر للمناظر�ت �لتليفزيوني ��ة �لثاث �مقررة‬ ‫بينهم ��ا ي �أكتوب ��ر �لت ��ي �س ��يد�فع خاله ��ا �لرئي�س‬ ‫بار�ك �أوباما عن ح�سيلته فيما �سي�سعى �جمهوري‬ ‫ميت رومني لطرح حلول بديلة‪.‬‬ ‫ويتو�جه �أوباما ورومني ي �لثالث من �أكتوبر‬ ‫ي دنف ��ر (كولور�دو‪ ،‬غرب) ومن ث ��م ي ‪� 16‬أكتوبر‬ ‫ي هيم�س ��تيد (نيويورك‪� ،‬س ��مال غرب) وبعدها ي‬ ‫‪� 22‬أكتوبر ي بوكا ر�تون (فلوريد�‪ ،‬جنوب �سرق)‪.‬‬ ‫كم ��ا ج ��رى مناظ ��رة تليفزيوني ��ة بن مر�س ��حيهما‬ ‫من�سب نائب �لرئي�س جو بايدن وبول ر�يان ي ‪11‬‬ ‫�أكتوبر ي د�نفيل (كنتاكي‪ ،‬و�س ��ط �س ��رق)‪ .‬وق�سى‬ ‫�مر�س ��ح �جمهوري وفريقه ثاثة �أيام هذ� �لأ�سبوع‬ ‫ي فرمونت (�س ��مال �س ��رق) لل�س ��روع ي �لتح�سر‬ ‫لهذه �مناظر�ت‪� ،‬أثناء �نعقاد �موؤمر �لوطني للحزب‬ ‫�لدموقر�ط ��ي �ل ��ذي ن�س ��ب ر�س ��ميا ب ��ار�ك �أوباما‬ ‫مر�سحا للبيت �لأبي�س ي مدينة �سارلوت ي ولية‬ ‫كارولينا �ل�سمالية (جنوب �سرق)‪.‬‬ ‫وم ��ع دخ ��ول �ل�س ��باق �س ��وطه �لأخ ��ر قب ��ل‬ ‫�نتخاب ��ات �ل�س ��اد�س م ��ن نوفم ��ر‪� ،‬ست�س ��كل ه ��ذه‬ ‫�مناظ ��ر�ت �لرئا�س ��ية �لفر�س ��ة �لوحي ��دة �متاح ��ة‬ ‫للناخبن لروؤية �مر�س ��حن يتو�جهان مبا�سرة حول‬ ‫�ملف ��ات �لك ��رى �مطروحة ي �حمل ��ة �لنتخابية‪.‬‬ ‫وكل م ��ن �أوبام ��ا ورومن ��ي خطي ��ب ه ��ادئ يف�س ��ل‬ ‫�حج ��ج �منطقي ��ة و�مجادل ��ة على ح�س ��اب ق ��در من‬ ‫�لعفوي ��ة ي �لنقا� ��س‪ .‬وغالب ��ا م ��ا يك ��ون �لفائز ي‬ ‫هذه �مناظر�ت �مر�س ��ح �لذي يتف ��ادى �لتلفظ بجملة‬ ‫ز�ئ ��دة تبقى ي �أذهان �لناخبن �س ��ده‪ ،‬غ ��ر �أن ذلك‬ ‫ل يعن ��ي ب ��ر�أي �محلل ��ن �أن ه ��ذه �للقاء�ت �س ��تكون‬ ‫رتيبة‪ .‬وقال جون جر �أ�س ��تاذ �لعلوم �ل�سيا�سية ي‬ ‫جامعة فاندربيت �إنه "�سيرتب على رومني �أن يثبت‬ ‫ي هذه �مناظر�ت وخ�سو�س ��ا ي �لأوى �أنه جاهز‬

‫�أوباما ورومني‬

‫لتوي �من�سب �لرئا�سي‪ .‬و�سيتوجب عليه �لت�سرف‬ ‫بحي ��ث يب ��د�أ �لنا� ��س يعت ��ادون �س ��ورته رئي�س ��ا"‪.‬‬ ‫و�س ��بق للمر�س ��ح �جمه ��وري �أن ت ��درب عل ��ى ه ��ذه‬ ‫�مو�جهات من خال م�س ��اركته ي ع�س ��رين مناظرة‬ ‫�أثن ��اء �لنتخاب ��ات �لتمهيدي ��ة حزبه خال �لأ�س ��هر‬ ‫�لأخ ��رة‪ .‬وم ��ن �موؤكد �أن ��ه �سي�س ��تعيد �حجة �لتي‬ ‫ردده ��ا �جمهوري ��ون ي �لآون ��ة �لأخرة متوجهن‬ ‫�إى �لناخبن ب�س� �اأن ح�سيلة �س ��نو�ت �أوباما "ل�ستم‬ ‫بو�س ��ع �أف�سل ما كنتم عليه قبل �أربع �سنو�ت‪ ،‬لكن‬ ‫بو�س ��عي �أنا �أن �أجعل حياتكم �أف�سل"‪ .‬وي �مقابل‪،‬‬ ‫م يدخ ��ل �لرئي�س �منتهية وليته ي �أي مناظرة منذ‬ ‫�أكتوب ��ر ‪ 2008‬ح ��ن تو�جه مع خ�س ��مه �جمهوري‬ ‫�آنذ�ك جون ماكن‪ .‬و�سي�سعى حتما ليثبت �أن خ�سمه‬ ‫�سيطبق �سيا�سات قدمة �سبق �أن ف�سلت‪ ،‬و�سيحاول‬ ‫ك�س ��ب تاأيي ��د �لطبقات �متو�س ��طة‪ .‬وق ��ال جون جر‬ ‫"�أعتقد فعا �أن �أوباما ي موقع �أكر تعقيد�"‪ .‬ومن‬ ‫�مو�س ��وعات �ح�سا�س ��ة �لتي �س ��يتم �لتط ��رق �إليها‬ ‫حكما م�س� �األة �ل�س ��مان �ل�س ��حي‪ ،‬ولن يكون بو�سع‬ ‫ميت رومني �لت�س ��دد ي �نتق ��اد قانون "�أوباما كر"‬ ‫�لذي يوؤكد �أنه �س ��يلغيه ي حال �نتخابه‪� ،‬إذ �إنه طبق‬ ‫ي ما�سات�سو�س ��ت�س حن كان حاكم ��ا للولية قانونا‬

‫(�أ ف ب)‬

‫ماثا ��ستوحى منه �أوباما �إ�ساحه‪ .‬وقالت ويندي‬ ‫�سيلر �لأ�ستاذة ي جامعة بر�ون �أن "�أوباما قد يغتنم‬ ‫ذلك للت�س ��كيك ي �س ��دق رومني"‪ .‬لكن ل يز�ل �أمام‬ ‫�مر�سحن �سهر� كاما لا�ستعد�د وتطوير حججهما‪.‬‬ ‫وقد يكمن مفتاح �لنجاح ي هذه �مناظر�ت ي قدرة‬ ‫�أحد �مر�سحن على �لرد على �سوؤ�ل غر متوقع‪ ،‬وقال‬ ‫جر "هنا مكن لرومني �أن يكون جيد� جد� �أو �سيئا‬ ‫للغاي ��ة"‪ .‬و�س ��بق للمر�س ��حن �أن �رتكب ��ا هفو�ت ي‬ ‫�ما�س ��ي‪ .‬وب ��د� ميت رومن ��ي مطابقا لل�س ��ورة �لتي‬ ‫ير�س ��مها عنه منتقدوه‪� ،‬س ��ورة �ل ��ري �منقطع عن‬ ‫�لو�ق ��ع وعن حياة �لنا�س �لعادين‪ ،‬حن ر�هن حاكم‬ ‫تك�س ��ا�س ريك بري خال مناظرة ي دي�س ��مر على‬ ‫ع�سرة �آلف دولر‪.‬‬ ‫�أما بار�ك �أوباما فقد بد� متعاليا على مناف�س ��ته‬ ‫ي �لنتخاب ��ات �لتمهيدي ��ة �لدموقر�طي ��ة هياري‬ ‫كلينتون عام ‪.2008‬‬ ‫كما حذرت �سيلر من �أنه �سيرتب على �لرئي�س‬ ‫�منتهي ��ة وليته �أن يتجنب باأي ثم ��ن �رتكاب �خطاأ‬ ‫�ل ��ذي وق ��ع في ��ه �آل ج ��ور �مر�س ��ح �لدموقر�ط ��ي‬ ‫لانتخاب ��ات عام ‪ 2000‬حن ظهر "بارد� ومتعجرفا‪،‬‬ ‫مدعيا بع�س �ل�سيء" ي مو�جهة جورج بو�س‪.‬‬

‫أوباما يت��دم على رومني الشرق‪-‬جرافيك‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬280) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬22 ‫اﺣﺪ‬

18 economy@alsharq.net.sa

‫ﺃﻋﻠﻦ ﺃﻥ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻷﺟﻮﺭ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬

‫ ﻭﻣﻬﻠﺔ ﺧﻤﺴﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻟﻠﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﻟﺘﻌﺪﻳﻞ ﺃﻭﺿﺎﻋﻪ‬..‫ ﺍﻟﺤﺪ ﺍﻷﺩﻧﻰ ﻟﻠﻤﻮﻇﻒ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺛﻼﺛﺔ ﺁﻻﻑ‬:‫ﻓﻘﻴﻪ‬                                %10                                                    

                     %10                 %25                                    %10               

‫ ﻣﻮﺍﻃﻦ‬600 ‫ﻳﺤﻮﻝ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫»ﻋﻘﺪ ﺳﻜﻦ« ﱢ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﻮﺍ ﻟﻠﻨﺼﺐ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﻣﺤﺎﻛﻢ ﺟﺪﺓ‬  600                      47600               



1500                   1500 

                          1500           

                                

                                                                                       

‫ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﺤﺠﺎﺝ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ‬2500 ‫ﻣﻮﺍﻓﻘﺔ ﻋﺮﺍﻗﻴﺔ ﺗﻨﻬﻲ ﺃﺯﻣﺔ ﻣﺮﻭﺭ‬        2500                        11���  2500  247 





       



  573          

                                            1.600.8 2012    600.8                   1.145  



        

‫ ﻭﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﻤﺘﻌﺜﺮﺓ ﻣﺤﺪﻭﺩﺓ‬.. ‫ »ﻛﻔﺎﻟﺔ« ﻳﻘﺪﻡ ﺍﻟﻀﻤﺎﻧﺎﺕ ﻭﻟﻴﺲ ﺍﻟﻘﺮﻭﺽ‬:‫ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻙ‬ 2006          2012     4.146   2.564             1.956          4.214                     



‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﺘﻌﻬﺪ ﺑﺴﺪ ﺃﻱ ﻋﺠﺰ ﻓﻲ ﺣﺎﻓﻼﺕ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬

‫ ﻭ»ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻲ« ﺛﺎﻧﻴ ﹰﺎ‬%51 ‫ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﺘﺸﻴﻴﺪ ﻳﺴﺘﺤﻮﺫ ﻋﻠﻰ‬

  %51     %17   %16      %13             %3                      

                 250                                                                                   

                                                       %2      

     

  2500                                     

..%0.79 ‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺗﻐﻠﻖ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‬ ‫ ﻧﻘﻄﺔ‬7100 ‫ﻭﺍﻟﻤﺆﺷﺮ ﻓﻮﻕ‬    0.61 %0.02    3136.42             QE3             7.1  %6.926.6 %7.476.59  6.46    %9.59

   55.53 %0.79       7105.04   7049.51  7100            %0.11 13306.64���14.64         5.8%0.4  500    1437.92    


‫الطلب العالمي على الصكوك سيصل إلى ‪ 900‬مليار‬

‫إقرار قانون الرهن العقاري يساهم في ضخ مليارات الدوارات في قطاع التمويل‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�صف الكهفي‬

‫لي�ص ��ل اإى ‪ 900‬مليار دوار‪ ،‬مقارنة مع حجم‬ ‫الطل ��ب احاي ال ��ذي يبلغ ‪ 300‬ملي ��ار دوار‪.‬‬ ‫وبح�ص ��ب امرك ��ز‪ ،‬يع ��زى اازدي ��اد الهائ ��ل ي‬ ‫الطلب ب�ص ��كل رئي�ص ��ي اإى النم ��و الكبر الذي‬ ‫ي�ص ��هده قطاع اخدمات ام�ص ��رفية ااإ�صامية‪،‬‬ ‫وزيادة ااإقبال على ااأوراق امالية ال�صائلة التي‬

‫اأظه ��رت تقدي ��رات مرك ��ز التمي ��ز العام ��ي‬ ‫للخدمات امالية ااإ�ص ��امية ي اإرن�صت ويونغ‪،‬‬ ‫اأن ��ه م ��ن امتوق ��ع ازدي ��اد الطل ��ب العام ��ي على‬ ‫ال�ص ��كوك ثاثة اأ�ص ��عاف بحلول ع ��ام ‪2017‬‬

‫تتميز باموثوقية وامتوافقة مع اأحكام ال�صريعة‬ ‫ااإ�ص ��امية‪ .‬وياأتي هذا الطل ��ب ي امقام ااأول‬ ‫م ��ن اموؤ�ص�ص ��ات امالي ��ة ااإ�ص ��امية ومدي ��ري‬ ‫ال�صناديق وااأفراد ذوي اماءة امالية العالية‪.‬‬ ‫كما تعتر اموؤ�ص�صات التقليدية من ام�صتثمرين‬ ‫ااأ�صا�صين ي منتجات ال�صكوك‪.‬‬

‫وق ��ال اأ�ص ��عر ناظ ��م م�ص� �وؤول اخدم ��ات‬ ‫امالية ااإ�صامية ي �ص ��ركة اإرن�صت ويونغ ي‬ ‫منطقة ال�ص ��رق ااأو�ص ��ط و�ص ��مال اإفريقيا‪" :‬ا‬ ‫تزال ال�ص ��كوك حظى باهتمام كبر‪ ،‬ا �ص� � َيما‬ ‫بع ��د تده ��ور ااقت�ص ��اد العام ��ي ال ��ذي تعلمنا‬ ‫�ال جد ًا‬ ‫بقدر ع � ٍ‬ ‫من ��ه اأن ح ّم ��ل ديون حفوف ��ة ٍ‬

‫م ��ن امخاطر‪ ،‬مك ��ن اأن ي� �وؤدي اإى انهيار ماي‬ ‫خ ��ال اأي اأح ��داث مفاجئة ي�ص ��عب التنبوؤ بها‪.‬‬ ‫وم ��ن هن ��ا تنب ��ع اأهمية ال�ص ��كوك الت ��ي متاز‬ ‫بكونه ��ا منتجات مدعومة باأ�ص ��ول وم�ص ��اريع‬ ‫حقيقية‪ .‬وت�ص ��عى ال�صركات الكرى ي جنوب‬ ‫�صرق اآ�صيا وال�صرق ااأو�صط اإى اا�صتفادة من‬

‫�صوق ال�ص ��كوك الدولية جمع ااأموال بطريقة‬ ‫متوافقة مع ال�صريعة ااإ�ص ��امية‪ .‬كما تت�صابق‬ ‫ال�ص ��ركات امالية العامية اأي�ص ��ا جني ااأموال‬ ‫من خال ااأدوات امالية ااإ�ص ��امية كال�صكوك‬ ‫وع ��ر توف ��ر منتج ��ات متوافق ��ة م ��ع اأح ��كام‬ ‫ال�صريعة ااإ�صامية"‪.‬‬

‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫اتحاد الغرف‪ %60 :‬من أموال «دول التعاون» خارج المنطقة‬

‫الدعوة لتخصيص المراكز المالية الخليجية استكمال السوق المشتركة‬

‫الريا�ض ‪ -‬بنان امويلحي‬

‫تو ّقع اقت�صاديون اأن تكون امراكز‬ ‫امالي ��ة ي دول اخلي ��ج حج ��ر ع ��رة‬ ‫ي طري ��ق اإقام ��ة ال�ص ��وق اخليجي ��ة‬ ‫ام�ص ��ركة‪ ،‬منتقدين عمل ه ��ذه امراكز‪،‬‬ ‫وقالوا اإن كا منها يعمل على حدة‪ ،‬دون‬ ‫تكامل ي الروؤى وتوحيد ي ااأهداف‪،‬‬ ‫م�ص ��رين اإى اأن بع� ��ض ه ��ذه امراك ��ز‬ ‫اأن�ص ��ئت دون اأن يكون لها ا�صراتيجية‬ ‫حدد له ��ا ااأدوات التي ت�ص ��تخدمها اأو‬ ‫ال�ص ��لعة الت ��ي ينبغ ��ي اأن تقدمه ��ا‪ ،‬ما‬ ‫جعلها عبئ ًا على اقت�صادات الدول‪.‬‬ ‫واأكد اخبر ااقت�ص ��ادي الكويتي‬ ‫حج ��اج بوخ�ص ��ور اأن امراك ��ز امالي ��ة‬ ‫اخليجي ��ة �ص ��تكون مو�ص ��ع خاف ي‬ ‫اإقام ��ة ال�ص ��وق اخليجي ��ة ام�ص ��ركة‪،‬‬ ‫ب ��دا من اأن تكون ح ��ل اتفاق وتكامل‪.‬‬ ‫واأ�صاف «لذلك ا بد من البدء بالتن�صيق‬ ‫ب ��ن ه ��ذه امراك ��ز م ��ن ااآن‪ ،‬عل ��ى اأن‬ ‫يتنا�صب كل منها مع خ�صائ�ض اقت�صاد‬ ‫الدول ��ة التي حت�ص ��ن امرك ��ز‪ ،‬حتى ا‬ ‫حدث مناف�ص ��ة ب ��ن امراك ��ز امالية ي‬ ‫منطق ��ة اخلي ��ج دون داع»‪ .‬وتاب ��ع‪:‬‬ ‫و�ص ��ع امراكز امالية‪ ،‬كو�ص ��ع م ��ن اأقام‬ ‫اأربعة م�صانع تنتج نف�ض ال�صلع‪ ،‬وتزيد‬ ‫اإنتاجيته ��ا ب�ص ��كل كبر ج ��دا عن حاجة‬

‫ال�ص ��وق‪ ،‬ما يح ��دث اإغراق ��ا للخدمات‬ ‫ي ال�ص ��وق‪ ،‬وتك ��ون ال�ص ��لع اأك ��ر من‬ ‫الطل ��ب ب�ص ��كل كب ��ر ج ��دا‪ ،‬وعل ��ى هذا‬ ‫ت�ص ��بح عملية التن�صيق بن هذه امراكز‬ ‫مهمة جدا قبل اإقرار ال�ص ��وق اخليجية‬ ‫ام�ص ��ركة‪ .‬واأبان بوخ�صور اأن من حق‬ ‫كل دول ��ة اأن يكون لها مركز ماي‪ ،‬ولكن‬ ‫ي حدود اإقليمها‪ ،‬ويتنا�ص ��ب مع حجم‬ ‫براجها ااقت�صادية‪،‬‬ ‫م�ص ��دد ًا عل ��ى �ص ��رورة اأن يك ��ون‬ ‫امرك ��ز اماي منا�ص ��با للبيئ ��ة ااإقليمية‬ ‫ااقت�ص ��ادية‪ .‬وق ��ال‪« :‬باعتب ��ار دول‬ ‫اخلي ��ج تق ��ع ي اإقلي ��م واح ��د ل ��ه‬ ‫خ�صائ�ص ��ه‪ ،‬ل ��ذا اب ��د م ��ن اح ��ذر ي‬ ‫اختيار ن ��وع امركز اماي‪ ،‬واإا اأ�ص ��بح‬ ‫هذا امركز عبئا على ااقت�صاد‪ .‬واأ�صاف‬ ‫ق ��د يح ��دث اأن تك ��ون مكونات اقت�ص ��اد‬ ‫اإح ��دى ال ��دول ا تق ��وم عل ��ى اقت�ص ��اد‬ ‫اإنتاج ��ي يتواءم مع حج ��م ونوع امركز‬ ‫اماي الذي م اإن�ص ��اوؤه ي هذه الدولة‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن م ��ا يج ��ري ي دول اخلي ��ج‪،‬‬ ‫ه ��و اأن كل مرك ��ز يعم ��ل عل ��ى ح ��دة‪،‬‬ ‫ونظ ��را ل�ص ��يق ام�ص ��احة اجغرافي ��ة‬ ‫ااإقليمي ��ة ل ��دول اخلي ��ج ولت�ص ��ابه‬ ‫ال�ص ��لع واخدمات بينها‪ ،‬فاإن امقومات‬ ‫ااقت�ص ��ادية ي ال ��دول لي� ��ض فيها ذلك‬ ‫التكامل والتنوع الذي يتيح لها اإن�ص ��اء‬

‫اأن دول اخلي ��ج م توؤ�ص ���ض بعد �ص ��وق‬ ‫اأوراق مالي ��ة واح ��دة‪ ،‬وتنظي ��م م ��اي‬ ‫موح ��د‪ ،‬وهن ��اك تف ��اوت ي تطبي ��ق‬ ‫ااأمور امالية‪ ،‬وي ت�ص ��جيل ال�صركات‪،‬‬ ‫ناج م ��ن عملية التطبي ��ق امماثل لدول‬ ‫جل�ض التعاون‪ ،‬واأ�ص ��اف‪ :‬طالبنا اأكر‬ ‫من مرة جاوز هذه العقبات‪ ،‬ي الوقت‬ ‫نف�ص ��ه‪ ،‬يخ ��رج علين ��ا م�ص� �وؤولو الدول‬ ‫بت�ص ��اريح اأنه ��م يواجه ��ون حدي ��ات‪،‬‬ ‫واأ�ص ��اف «اإذا كان ام�صوؤول ا ي�صتطيع‬ ‫ح ��ل تل ��ك التحدي ��ات‪ ،‬فلم ��اذا يبقى ي‬ ‫من�صبه؟‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف نقي يجب اأن يكون هناك‬ ‫ه ��دف لتطبيق امراك ��ز امالية‪ ،‬ومعاير‬ ‫تق ��وم عليه ��ا تل ��ك امراك ��ز‪ ،‬واأن تتمت ��ع‬ ‫ب�ص ��فافية ي تعامله ��ا م ��ع امواطن‪ ،‬وا‬ ‫ت�صلل ام�صتثمر‪ ،‬كما ح�صل قبل �صنتن‪،‬‬ ‫حيث ت�ص ��رر كثرمن امواطنن نتيجة‬ ‫غياب القوانن وااأنظمة التي حا�ص ��ب‬ ‫امت�صبب‪.‬‬ ‫واأك ��د نق ��ي عل ��ى اأن دول اخلي ��ج‬ ‫بحاج ��ة اإى منظوم ��ة اقت�ص ��ادية‬ ‫متط ��ورة‪ ،‬ت�ص ��تطيع اأن ت�ص ��توعب‬ ‫مركز املك عبدالله اماي‬ ‫(ال�شرق) امبال ��غ امالي ��ة الكبرة‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ %60‬من اأم ��وال اخليجين‬ ‫ه ��ذه امراكز امالية‪ ،‬و�ص ��دد بوخ�ص ��ور عل ��ى بع�ص ��ها البع� ��ض‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن للدولة‪.‬‬ ‫على �صرورة التن�صيق بن دول اخليج الت�ص ��ابق اإقام ��ة ه ��ذه امراك ��ز امالي ��ة‬ ‫من جهته اأو�ص ��ح اأم ��ن عام احاد خ ��ارج دول امجل� ��ض‪ ،‬ي�ص ��اف اإى ذلك‬ ‫ب�ص� �اأن ه ��ذه امراكز واإا اأ�ص ��بحت عبئا يجب اأن يكون �صمن خطة ا�صراتيجية الغ ��رف اخليجي ��ة عب ��د الرحي ��م نق ��ي اأن دول اخلي ��ج ا مل ��ك اإدارة لاأزمات‬

‫النفيعي‪ :‬المستثمرون مطالبون بمراعاة عدد من الماحظات فيها قبل التطبيق‬

‫اللجنة الوطنية للنقل‪ :‬تطبيق ائحة اأجرة‬ ‫بين مدن السعودية يحتاج إلى ترتيبات خاصة‬ ‫اخا�ص ��ة تبن للجنة وجود عدد من اماحظات وامطالب يوؤمل‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫ام�ص ��تثمرون حقيقه ��ا لتتوافق الائحة مع طبيع ��ة وعمل هذا‬ ‫اأكد رئي�ض اللجنة الوطنية للنقل الري ي جل�ض الغرف الن�صاط‪ ،‬وتقود للتطوير امن�صود فيه‪ ،‬معرب ًا عن اأمله ي اأن يتم‬ ‫ال�ص ��عودية �صعود النفيعي اأن الائحة امنظمة ممار�صات ن�صاط ااأخذ بامرئيات واماحظات التي �صتقوم اللجنة برفعها لوزارة‬ ‫ااأجرة اخا�ص ��ة م ��دن ال�ص ��عودية‪ ،‬التي تعت ��زم وزارة النقل النق ��ل حتى تتكامل وجه ��ات النظر والروؤية ح ��ول التنظيمات‬ ‫تطبيقها اعتبارا من �صهر ذي احجة امقبل‪ ،‬ا تزال جديدة وي ال�ص ��رورية لهذا القطاع ب ��ن كافة اجه ��ات ذات العاقة‪ .‬وقال‬ ‫النفيع ��ي اأن اللجنة الوطني ��ة للنقل الري‬ ‫مراحلها ااأوى‪ ،‬مبين ًا اأن تطبيقها يحتاج‬ ‫تلم�ص ��ت رغب ��ة وحر� ��ض ام�ص ��تثمرين ي‬ ‫اإى ترتيبات وجهيزات معينة حتى تكون‬ ‫القطاع بتطوير هذا الن�ص ��اط ااقت�ص ��ادي‬ ‫قابلة للتطبيق‪ ،‬وحقق الغر�ض امن�ص ��ود‬ ‫امهم‪ ،‬غر اأن ثمة ترتيبات لتطبيق الائحة‬ ‫منها ي تطوير ن�صاط ااأجرة اخا�صة ما‬ ‫اجدي ��دة على الوجه اماأم ��ول من بينها ما‬ ‫يليق مكانة امملكة و�صمعتها ااقت�صادية‬ ‫يتعلق مدى اجاهزية فيما يخ�ض ت�صمية‬ ‫كوجه ��ة يق�ص ��دها كث ��ر م ��ن النا� ��ض ي‬ ‫ال�ص ��وارع وترقي ��م امب ��اي وا�ص ��تمرارية‬ ‫اموا�ص ��م الدينية كاحج والعمرة اأو �صواء‬ ‫�ص ��بكة ااإنرنت للتوا�ص ��ل ب ��ن امركبات‬ ‫ي جال ااأن�ص ��طة التجارية وال�صياحية‬ ‫وامكات ��ب‪ .‬واأكد النفيعي اأن ام�ص ��تثمرين‬ ‫والعاجية‪.‬‬ ‫ي قط ��اع النق ��ل يع ��دوا اأنف�ص ��هم �ص ��ركاء‬ ‫وق ��ال النفيع ��ي معلق ��ا عل ��ى م ��ا م‬ ‫لوزارة النقل ي �صاأن تنظيم وتطوير كافة‬ ‫تداول ��ه خ ��ال ااأيام اما�ص ��ية ب�ص� �اأن عزم‬ ‫ااأن�ص ��طة ذات العاقة به ��ذا القطاع‪ ،‬وباأن‬ ‫وزارة النقل تطبيق الائحة‪ ،‬اإن الو�صعية‬ ‫�شعود النفيعي‬ ‫ه ��ذه ال�ص ��راكة واممازج ��ة ب ��ن اخرات‬ ‫اخا�ص ��ة للمملكة كوجهة دولية يق�ص ��دها‬ ‫النا�ض من كافة اأنحاء العام‪ ،‬تتطلب تنظيمات فاعلة للقطاعات النظرية والعملية ت�صاعد ي التو�صل لقرارات موفقة تدعم عمل‬ ‫التي ت�ص ��كل واجه ��ة ح�ص ��ارية للمملكة‪ ،‬ومنها قطاع �ص ��يارات هذا القطاع واارتقاء به‪ ،‬م ��ا يحقق توجهات الوزارة‪ ،‬ويلبي‬ ‫ااأجرة اخا�ص ��ة‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن اللجنة تلقت من وزارة النقل ي ذات الوق ��ت تطلع ��ات ام�ص ��تثمرين ي القط ��اع‪ ،‬موؤك ��دا اأن‬ ‫م�ص ��روع الائح ��ة‪ ،‬وبدوره ��ا قام ��ت بتعميمه ��ا عل ��ى اللج ��ان جاح اأي برامج اأو تنظيمات لاأن�صطة ذات العاقة بعمل قطاع‬ ‫امخت�ص ��ة ي الغرف التجاري ��ة اإبداء امرئي ��ات حولها مهيدا النقل �ص ��يكون ي م�ص ��لحة الوطن وامواطن من ناحية توفر‬ ‫لرفعها لوزير النقل ما يردها من ردود ام�صتثمرين ي القطاع‪ .‬اخدمات الراقية وباجودة امطلوبة‪ ،‬و�صيح�ص ��ب ذلك لوزارة‬ ‫واأ�صاف النفيعي اأنه من واقع اخرة العملية ومن خال النقل‪ ،‬موؤكدا ا�ص ��تعدادهم للتعاون معها ي كافة امو�ص ��وعات‬ ‫قراءة اأولية لائحة اجديدة امنظمة ممار�ص ��ات ن�ص ��اط ااأجرة التي تهم ام�صتثمرين ي القطاع‪.‬‬

‫رئيس شركة‬ ‫ساتورب في الجبيل‪:‬‬ ‫نسبة اإنجاز ‪%90‬‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫اأكد رئي�ض �ص ��ركة �ص ��اتورب‬ ‫ي اجبي ��ل ال�ص ��ناعية امهند� ��ض‬ ‫ف ��واز اإ�ص ��ماعيل نواب‪ ،‬اأن ن�ص ��بة‬ ‫ااإج ��از ي م�ص ��روع �ص ��اتروب‪،‬‬ ‫بلغ ��ت ح ��واي ‪ ،%90‬مو�ص ��ح ًا‬ ‫اأن ام�ص ��روع ه ��و �ص ��راكة ب ��ن‬ ‫اأرامكو ال�ص ��عودية و�صركة توتال‬ ‫اإنر�صوينال العامية‪ ،‬ويتكون من‬ ‫اإن�ص ��اء م�ص ��فاة لتكري ��ر البرول‬ ‫ي اجبي ��ل ‪ ،2‬وقال‪ :‬تختلف هذه‬ ‫ام�ص ��فاة ع ��ن بقي ��ة ام�ص ��اي من‬ ‫ناحية الوحدات والتعقيد‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف امهند� ��ض ن ��واب‬ ‫"يعت ��ر م�ص ��روع �ص ��اتروب اأول‬ ‫م�ص ��روع ي اجبي ��ل ال�ص ��ناعية‬ ‫حالي ��ا واأكر ام�ص ��اي تطورا ي‬ ‫امملك ��ة ويعتر ال�ص ��ابع عاميا من‬ ‫ناحية التعقيد و�ص ��ينتج ام�صروع‬ ‫الب ��رول وم�ص ��تقاته "الوق ��ود"‬ ‫وينت ��ج البروكيم ��كال‪ ،‬وينت ��ج‬ ‫الوق ��ود الثقي ��ل ليت ��م حويل ��ه‬ ‫اإى م�ص ��تقات خفيف ��ة و�ص ��هلة‬ ‫اا�ص ��تخدام" واأك ��د اأن ام�ص ��روع‬ ‫ي�ص ��ر ح�ص ��ب اخطة امع ��دة لهذا‬ ‫ام�صروع و�صينتهي قريبا‪.‬‬

‫امالي ��ة‪ ،‬كم ��ا اأنه ��ا ا مل ��ك اإح�ص ��اءات‬ ‫اأو معلوم ��ات تقي� ��ض عليه ��ا درج ��ة‬ ‫النجاح والتوفيق‪ ،‬كما ا ملك موؤ�ص ��را‬ ‫اقت�ص ��اديا خليجي ��ا‪ .‬وق ��ال‪ :‬نح ��ن ي‬ ‫حاج ��ة الي ��وم اإى بور�ص ��ة خليجي ��ة‬ ‫قوية‪ ،‬تتما�ص ��ى مع العام‪ ،‬و�صيا�ص ��ات‬ ‫مالي ��ة تطب ��ق بالت ��وازي‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى‬ ‫اأ�ص ��واق خليجي ��ة تطبق معاي ��ر مالية‬ ‫واح ��دة ي دول اخلي ��ج‪ .‬واأك ��د امحلل‬ ‫اماي ف�صل البوعينن اأن امراكز امالية‬ ‫حول العام‪ ،‬ا مكن اأن تعمل مفردها‪،‬‬ ‫ب ��ل يج ��ب اأن تكون لها عاق ��ة مالية مع‬ ‫امراكز والقطاعات امالية ااأخرى حول‬ ‫العام ك ��ي تكون فاعلة‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن‬ ‫امراك ��ز امالي ��ة اخليجية بينه ��ا ترابط‬ ‫م ��اي تقليدي ولي�ض تكاملي ��ا‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫الرابط التقليدي هو اأن يكون كل مركز‬ ‫م�ص ��تقل بذاته‪ ،‬اأم ��ا الراب ��ط التكاملي‬ ‫فيعن ��ي اأن كل مرك ��ز له عاق ��ة تكميلية‬ ‫بااآخ ��ر‪ ،‬قائمة على خطة ا�ص ��راتيجية‬ ‫لتنمية جميع حاجات امراكز‪ .‬واأو�ص ��ح‬ ‫البوعين ��ن اأن العاق ��ة ي دول اخليج‬ ‫ه ��ي عاقة تناف�ص ��ية‪ ،‬ذل ��ك اأن كل مركز‬ ‫يحاول اأن يناف�ض امركز ااآخر اجتذاب‬ ‫اأكر قدر من ااأموال‪ ،‬واإن كان هذا اأمرا‬ ‫جي ��دا‪ ،‬اإ ّا اأننا بحاج ��ة اإى مراكز مالية‬ ‫متخ�ص�صة‪.‬‬

‫تنظيمات وضوابط لحركة المعتمرين القادمين عن طريقه‬

‫مختصون لـ |‪ :‬الجسر البري بين‬ ‫السعودية ومصر سيضاعف أعداد الحجاج‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر ااأن�صاري‬ ‫توقع متخ�ص�ص ��ون ي ج ��ال العمرة‬ ‫والنق ��ل اأن ي� �وؤدي اج�ص ��ر ال ��ري ال ��ذي‬ ‫�ص ��ربط ب ��ن ال�ص ��عودية وم�ص ��ر‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫اأعُلن اأخر ًا عن البدء ي اإن�صائه بكلفة ثاثة‬ ‫ملي ��ارات دوار‪ ،‬اإى زي ��ادة كبرة ي اأعداد‬ ‫امعتمرين ام�ص ��رين‪ ،‬كما اأنه �ص ��يوؤدي اإى‬ ‫خف� ��ض قيم ��ة برامج العم ��رة الت ��ي تقدمها‬ ‫�ص ��ركات العمرة ي م�ص ��ر‪ .‬واأو�صح رئي�ض‬ ‫جنة ال�صياحة ي غرفة مكة التجارية وليد‬ ‫اأبو �ص ��بعة ل�"ال�صرق" اأن اأية و�صيلة ات�صال‬ ‫اإ�صافية �صت�صاهم دون �صك ي تن�صيط حركة‬ ‫النقل بن ال�ص ��عودية وم�ص ��ر‪ ،‬افت ًا اإى اأن‬ ‫حج ��اج ومعتم ��ري الر �ص ��يكون و�ص ��عهم‬ ‫اأف�ص ��ل مع هذا اج�ص ��ر‪ .‬وتوقع اأبو �ص ��بعة‬ ‫اأن تكون هناك تنظيمات و�ص ��وابط حركة‬ ‫امعتمري ��ن القادم ��ن ع ��ن طري ��ق اج�ص ��ر‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن مو�ص ��وع التاأ�ص ��رات ل ��ن‬ ‫يختل ��ف كث ��ر ًا‪ ،‬و�ص ��يظل على حال ��ه‪ ،‬كذلك‬ ‫نظ ��ام وبرامج العمرة عن طريق ال�ص ��ركات‬ ‫�ص ��يبقى اإجباري ًا‪ .‬وحول ما اإذا كان اج�صر‬ ‫�ص ��يوؤدي اإى زي ��ادة ي اأع ��داد احج ��اج‬ ‫القادمن من م�ص ��ر‪ ،‬اأو�ص ��ح اأبو �ص ��بعة اأن‬ ‫احج لن يختلف و�ص ��عه مع اج�ص ��ر‪ ،‬وقال‬ ‫اإن الكوت ��ة امخ�ص�ص ��ة الت ��ي تعط ��ى للدول‬ ‫ل ��ن تختلف باختاف و�ص ��ائل النقل‪ ،‬كما اأن‬

‫خت�شون يتوقعون زيادة كبرة لأعداد امعتمرين ام�شرين‬

‫القرب اجغ ��راي ا يوؤثر ي حجم الكوتة‪،‬‬ ‫م�صر ًا اإى اأن اأكر "كوتة" هي تلك اممنوحة‬ ‫اإندوني�صيا مقدار ‪ 210‬اآاف حاج‪ ،‬مع اأنها‬ ‫من اأبع ��د الدول عن ال�ص ��عودية‪ .‬وع ��اد اأبو‬ ‫�ص ��بعة ليوؤكد اأن اج�صر �ص ��يوؤدي اإى زيادة‬ ‫كبرة ي اأعداد امعتمرين من م�ص ��ر خا�صة‬ ‫ي ظل الزيادة امط ��ردة ي اأعدادهم‪ ،‬حيث‬ ‫كان ��ت اأعداده ��م ه ��ي ااأك ��ر ه ��ذا العام ي‬ ‫مو�صم العمرة اما�صي بنحو مليون معتمر‪،‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬اج�ص ��ر �ص ��يوؤدي اإى خف� ��ض قيمة‬ ‫حزمة الرامج التي تقدمها �ص ��ركات العمرة‬ ‫ي م�ص ��ر ووكائها ي ال�ص ��عودية‪ ،‬كما اأن‬

‫(ال�شرق)‬

‫تكلفة النقل �صتكون اأرخ�ض‪ ،‬ما يعني زيادة‬ ‫كبرة ي اأعداد امعتمرين‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬اأ�ص ��ار رئي�ض جن ��ة النقل ي‬ ‫غرف ��ة مك ��ة �ص ��عد القر�ص ��ي اإى اأن اج�ص ��ر‬ ‫ال ��ري �ص ��يكون حيوي� � ًا و�ص ��يقوي روابط‬ ‫اج ��وار‪ ،‬وين ِم ��ي احرك ��ة ااقت�ص ��ادية‬ ‫والتب ��ادل التج ��اري بن البلدي ��ن‪ ،‬افت ًا اإى‬ ‫اأن م�صروع اج�صر �صي�صتغرق ثاثة اأعوام‪،‬‬ ‫بحيث يتزامن اانته ��اء منه مع اانتهاء من‬ ‫م�صروعات التو�صعة ي احرم‪ ،‬واإعادة فتح‬ ‫العم ��رة جدد ًا‪ ،‬وهو ما يعن ��ي زيادة كبرة‬ ‫جد ًا ي اأعداد امعتمرين ام�صرين‪.‬‬

‫إقبال كبير في انتخابات غرفة الرياض‪ ..‬والتصويت إلكتروني‬ ‫الدوادمي ‪ -‬ال�صرق‬ ‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫ياسر أحمد‬

‫‪2340(-cartoon‬‬

‫انطلقت �ص ��باح اأم�ض ال�ص ��بت انتخاب ��ات جل�ض‬ ‫اإدارة غرف ��ة الريا�ض ي دورتها ال�صاد�ص ��ة ع�ص ��رة ي‬ ‫مقر الغرفة التجارية ال�صناعية (فرع الدوادمي)‪ ،‬حيث‬ ‫يتناف�ض ‪ 18‬مر�ص ��ح ًا ومر�ص ��حة ي فئة ال ُتجار و�صتة‬ ‫مر�ص ��حن ي فئة ال�ص ��ناع‪ .‬واأو�ص ��ح مدير الغرفة ي‬ ‫الدوادم ��ي حمد الذويب اإنه م التن�ص ��يق مع اجهات‬ ‫ااأمني ��ة واجه ��ات ذات العاق ��ة للح�ص ��ور خال فرة‬ ‫اانتخابات‪ ،‬التي بداأت من ال�ص ��اعة التا�ص ��عة �ص ��باحا‬ ‫وحت ��ى الثانية ظهر ًا‪ ،‬وم ت�ص ��كيل ع ��دة جان للتدقيق‬ ‫وااإ�ص ��راف وامراقبة ا�ص ��تقبال الناخب ��ن والتاأكد من‬ ‫تطاب ��ق �ص ��روط الت�ص ��ويت عليه ��م‪ ،‬وم ��ن ث ��م منحهم‬ ‫موذجا لاإداء باأ�صواتهم‪.‬‬ ‫وب ��ن الذوي ��ب اأن عملية الت�ص ��ويت مت ب�ص ��كل‬ ‫اإلكروي‪ ،‬موؤكد ًا اأن العملية اانتخابية �ص ��هدت اإقبا ًا‬ ‫منذ ال�ص ��باح كون ع ��دد الناخبن الذي ��ن تنطبق عليهم‬ ‫ال�صروط ي الفرع بلغ ‪ 1200‬ناخب تقريب ًا‪.‬‬

‫اإحدى جان الإنتخابات توؤدي عملها‬

‫(ال�شرق)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬280) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬22 ‫اﺣﺪ‬

20

‫ﻭﺻﻮﻝ ﺃﻭﻝ ﺩﻓﻌﺔ ﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫ ﻭﺗﺮﺍﻫﻦ ﻋﻠﻰ ﻧﺠﺎﺡ »ﻛﻮﺭﻳﺲ« ﻣﺤﻠﻴ ﹰﺎ‬..‫»ﻛﻴﺎ« ﺗﻘﺘﺤﻢ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻔﺎﺭﻫﺔ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬



                                                                       ���                                5090     3045    14901900          027



‫ﺳﻴﺎﺭﺓ ﺳﻴﺪﺍﻥ ﺑﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺪﻓﻊ ﺑﺎﻟﻌﺠﻼﺕ ﺍﻟﺨﻠﻔﻴﺔ ﺑﻤﺤﺮﻙ ﺳﺘﺔ ﺻﻤﺎﻣﺎﺕ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ ﻣﺒﺘﻜﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﻭﺗﻘﻨﻴﺎﺕ ﺃﻣﺎﻥ ﻓﺎﻋﻠﺔ‬ ‫ﺃﻭﻝ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﺳﻴﺪﺍﻥ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﺑﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺪﻓﻊ ﺍﻟﺨﻠﻔﻲ ﺗﻨﺘﺠﻬﺎ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ‬ 

         16                              VIP                              tilt’n’slide       455

 

                                9.2   

                       



            12.3TFT           Head      up Display                               AFLS    LED              AFLS                  



  PSB          AVSM          TFTHUD   LCD        BSD                         BSD                  

 360

                          270    ���        360                  



                           ASCC                                               AVSM                 ESC     



                          74.3                                                                        



              

 

          290 3.8 3.8       334                    DOHC    CVVT  VIS                SBW     



        



‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﻣﺎﺫﺍ ﹼﻗﺪﻣﺖ‬ ‫»ﺍﻹﺩﺭﺍﺟﺎﺕ« ﻟﻠﺴﻮﻕ‬ !‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻭﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ؟‬     78                 2006 45  33     %5.9                   5.8              %43.5     %21.8               35   %45                                                                                                        %8  %70     ���                                                                                                               aalamri@alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬280) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬22 ‫اﺣﺪ‬

21 society@alsharq.net.sa

«‫ ﻋﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺗﻘﻒ ﻋﻘﺒﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﺭﻛﻮﺏ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ »ﺍﻟﻠﻴﻤﻮﺯﻳﻦ‬:| ‫ﺍﻷﺣﻤﺪﻱ ﻟـ‬

‫ﺣﺪﻳﺚ اﻃﺒﺎء‬

‫ﻣﻮﻇﻔﺎﺕ ﻳﺸﺘﻜﻴﻦ ﻣﻦ ﻋﺪﻡ ﺗﻮﻓﱡﺮ‬ ‫ ﻭﺍﺳﺘﻐﻼﻟﻬﻦ‬..‫ﻭﺳﺎﺋﻞ ﻣﻮﺍﺻﻼﺕ ﻛﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺑﺮﻓﻊ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﻣﻦ ﹺﻗﺒﻞ ﻣﺨﺎﻟﻔﻴﻦ‬

‫ﻻﺗﺪﺧﻠﻮﺍ ﻋﺼﻜﻢ‬ ....‫ﻓﻴﻤﺎ ﻻ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

                                                                                      ""                halkhudairi@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻄﻼﻕ ﺗﺤﻞ ﺑﺎﻟﺼﻠﺢ‬%20 :| ‫ﺍﻟﺠﻴﺮﺍﻧﻲ ﻟـ‬

‫ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﺗﺘﺼﺪﺭ ﺍﺣﺘﻮﺍﺀ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﺍﻷﺳﺮﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬



      %49.52800 404%38.1 5245%44  %13%22.5      702   %14.3  %6  75 %27  2.621           %20                           

‫»ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ« ﺗﻘﻴﻢ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎ ﺗﻮﻋﻮﻳ ﹰﺎ‬ ‫ﻟﻠﺪﻋﻮﺓ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻘﻄﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬

 

                                                                     

               ���                                             

 3000           700                                                 

                                                                   

| ‫ﺗﻔﺎﻋ ﹰﻼ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻧﺸﺮﺗﻪ‬

‫ﻧﻈﻢ ﺳﻴﺮ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺑﻌﺪ ﱡ‬ ‫ﻳﻜﺮﻡ ﻣﻮﺍﻃﻨ ﹰﺎ ﹼ‬ ‫ﺗﻌﻄﻞ ﺍﻹﺷﺎﺭﺓ‬ ‫»ﻣﺮﻭﺭ ﺗﺒﻮﻙ« ﹼ‬



                    



                 

       201292          

‫ ﺧﻮﻑ ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺠﺪﻳﻦ ﻳﺘﻼﺷﻰ ﺑﻤﺠﺮﺩ ﺍﻧﺴﺠﺎﻣﻬﻢ ﻣﻊ ﺃﻗﺮﺍﻧﻬﻢ‬:| ‫ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ ﻟـ‬         

            

     

                

                                



   



                      ���                          


‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫أفراح العساف والعبد اللطيف‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل ال�ش ��اب �ش ��لطان بن‬ ‫حم ��د ب ��ن ح�ش ��ن بن ع�ش ��اف‬ ‫الع�ش ��اف بزواج ��ه م ��ن كرم ��ة‬ ‫ال�ش ��يخ حم ��د ب ��ن عل ��ي العبد‬ ‫اللطي ��ف‪ ،‬وذل ��ك ي ��وم اخمي�ض‬ ‫اما�ش ��ي ي فن ��دق «م ��درام‬ ‫ك ��راون»‪ ،‬و�ش ��ط ح�ش ��ور ع ��دد‬ ‫م ��ن رج ��ال الأعم ��ال وكب ��ار‬ ‫ام�ش� �وؤولن‪« .‬ال�ش ��رق» تب ��ارك‬ ‫للعرو�ش ��ن‪ ،‬وتتمنى لهما حياة‬ ‫زوجية �شعيدة‪.‬‬

‫والد العري�س العري�س والد العرو�س ونايف العبداللطيف‬

‫جانب من العر�سة‬

‫العري�س مع اإخوته واأ�سقاء العرو�س وبع�س الأ�سدقاء‬ ‫والد العري�س ود‪ .‬عبدالرحمن امطري والعري�س‬

‫عبدالله ال�سويحي يتو�سط العري�س ووالده‬

‫والد العري�س والعري�س واأخو العري�س في�سل‬

‫حمد بن عبدالله الباتل وحمد بن علي العبد اللطيف‬

‫علي بن حمد العبد اللطيف ورا�سد بن حمد العبد اللطيف‬

‫خالد ال�سديري يتو�سط العري�س ووالده‬

‫عبدالعزيز العبد اللطيف وعبدالله اجر‬

‫العري�س والد العرو�س‬

‫اأخو العري�س بدر والعري�س‬

‫نايف العبد اللطيف يتو�سط العري�س ووالده‬

‫العري�س بن زمائه واأ�سدقائه‬

‫العري�س متو�سطا اأهله‬ ‫العري�س و�سامي العبد اللطيف‬

‫حياتهم‬

‫«آسر» في منزل الزميل الغامدي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫رزق امدي ��ر ام ��اي ي �ش ��حيفة‬ ‫«ال�ش ��رق» الزمي ��ل اإبراهي ��م ح�ش ��ن‬ ‫الغام ��دي‪ ،‬وحرم ��ه مولود ًا �ش ��مياه‬ ‫«اآ�شر» جعله الله قرة عن والديه‪.‬‬ ‫«ال�شرق» تبارك للزميل الغامدي‪،‬‬ ‫وتتمن ��ى م ��ن الل ��ه اأن يب ��ارك ل ��ه ي‬ ‫ذريته‪.‬‬

‫اإبراهيم الغامدي‬

‫عبدامح�سن العبد اللطيف ‪ -‬حمد ‪ -‬عبدالله اجر‬

‫اأحمد العبد اللطيف ورا�سد العبد اللطيف يوؤديان العر�سة‬

‫ال�سيخ �سليمان الفالح والد العرو�س ( ت�سوير ‪ :‬حمد عو�س)‬


‫انطاق معرض‬ ‫«هوريكا السعودية‬ ‫‪ »2012‬منتصف‬ ‫سبتمبر‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫تنطلق فعاليات امعر�ض ال�ص ��عودي‬ ‫الدوي لاأغذية وام�صروبات وال�صيافة‬ ‫"هوريكا ال�صعودية ‪ " 2012‬منت�صف‬ ‫�ص ��هر �ص ��بتمر اح ��اي‪ ،‬وي�ص ��تمر مدة‬ ‫ثاث ��ة اأي ��ام‪ ،‬وذل ��ك ي مرك ��ز الريا� ��ض‬ ‫ال ��دوي للموؤم ��رات وامعار� ��ض ي‬ ‫مدينة الريا�ض‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح با�ص ��ل الرا�ص ��ي الرئي�ض‬ ‫التنفي ��ذي لل�ص ��ركة ال�ص ��عودية لتنظي ��م‬

‫امعار�ض والت�ص ��ويق "�صيمارك" اجهة‬ ‫امنظم ��ة معر� ��ض هوري ��كا ال�ص ��عودية‬ ‫‪ ، 2012‬اأن امعر� ��ض يق ��ام للم ��رة‬ ‫الثاني ��ة ي امملك ��ة بعد النج ��اح الباهر‬ ‫ال ��ذي و�ص ��ل اإلي ��ه معر� ��ض هوري ��كا‬ ‫الع ��ام اما�ص ��ي‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن هن ��اك‬ ‫كثرا م ��ن الفعاليات التي �ص ��تقام خال‬ ‫اأي ��ام امعر�ض‪ ،‬وو�ص ��ط م�ص ��اركة كرى‬ ‫ال�ص ��ركات امحلي ��ة والدولي ��ة ي قطاع‬ ‫�صوق الأغذية وام�صروبات‪.‬‬ ‫ولف ��ت الرا�ص ��ي‪ ،‬اإى اأن اأهمي ��ة‬

‫امعر� ��ض تكمن ي قوة وحج ��م القطاع‬ ‫امحل ��ي واخليجي ي �ص ��ناعة �ص ��وق‬ ‫الأغذي ��ة‪ ،‬ال ��ذي ي�ص ��ل اإى �ص ��تن مليار‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وهذا دللة على ق ��وة هذا القطاع‬ ‫وحيويت ��ه وقدرت ��ه عل ��ى اإيج ��اد فر�ض‬ ‫ا�ص ��تثمارية لكاف ��ة ام�ص ��تثمرين‪ ،‬داعي ��ا‬ ‫كل ال�ص ��ركات ي قطاع �ص ��ناعة الأغذية‬ ‫وام�ص ��روبات وال�ص ��يافة للح�ص ��ور‬ ‫ي معر� ��ض هوري ��كا ال�ص ��عودية له ��ذا‬ ‫العام‪ .‬وقال الرئي�ض التنفيذي لل�ص ��ركة‬ ‫ال�صعودية لتنظيم امعار�ض والت�صويق‬

‫(�ص ��يمارك)‪ ،‬اأن عدد الدول ام�صاركة من‬ ‫خ ��ارج امملكة �ص ��يكون م ��ا يقارب ‪15‬‬ ‫دولة‪ ،‬تت�ص ��من وفودها اأبرز ال�ص ��ركات‬ ‫ي قط ��اع �ص ��وق الأغذية وام�ص ��روبات‬ ‫وال�صيافة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الرا�ص ��ي‪ ،‬اأن امعر� ��ض‬ ‫ياأتي تلبية حاجات ال�ص ��وق امحلي من‬ ‫ال�ص ��ركات واموؤ�ص�ص ��ات وكذلك الأفراد‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأنه �ص ��يتم تقدم ه ��ذه امنتجات‬ ‫بطريقة ميزة وغر م�صبوقة من خال‬ ‫طريقة العر�ض‪.‬‬

‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫ألقى قصيدة أمام خادم الحرمين الشريفين في ذكرى البيعة قبل أربعة أعوام‬

‫العمري‪ ..‬شاعر يعمل حارس ًا في مدرسة براتب ‪ 1700‬ريال‬ ‫اأبها ‪� -‬صعيد رافع‬ ‫وقف ال�ص ��اعر علي بن زهر‬ ‫العم ��ري اأم ��ام خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ص ��ريفن‪ ،‬امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ -‬حفظ ��ه الل ��ه‪ -‬حيث‬ ‫األق ��ى ق�ص ��يدته ي ذك ��رى البيعة‬ ‫قبل اأربعة اأعوام‪ ،‬وا�ص ��تمع خادم‬ ‫احرمن ال�ص ��ريفن اإى ق�صيدته‬ ‫باهتمام حينها‪.‬‬ ‫ويقول العمري "بعد عودتي‬ ‫م ��ن جل� ��ض خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ص ��ريفن ‪-‬حفظ ��ه الل ��ه‪ -‬اإى‬ ‫الق�ص ��يم‪ ،‬حي ��ث كن ��ت اأعم ��ل ي‬ ‫اإحدى ال�ص ��ركات هن ��اك‪ ،‬فوجئت‬ ‫ب�ص ��دور قرار ف�ص ��لي من العمل‪،‬‬ ‫فر�صيت بالق�ص ��اء‪ ،‬وعدت برفقة‬ ‫زوجت ��ي وطفل ��ي" فرا� ��ض" اإى‬ ‫م�ص ��قط راأ�ص ��ي ي مرك ��ز بن ��ي‬ ‫عمرو‪� ،‬ص ��مال حافظة النما�ض‪،‬‬ ‫و�ص ��كنت ي بيت قدم للمرحوم‬ ‫وال ��دي‪ ،‬وبقي ��ت ب ��ا عم ��ل حتى‬ ‫ح�ص ��لت عل ��ى وظيف ��ة حار� ��ض‬

‫ال�ساعر علي بن زهر العمري ي منزل والده القدم‬

‫لإح ��دى امدار� ��ض براتب ‪1700‬‬ ‫ريال �صهري ًا"‪.‬‬ ‫ورغ ��م �ص� �اآلة الرات ��ب‪،‬‬

‫و�ص ��عوبة ظروف ��ه احياتي ��ة‪،‬‬ ‫م�صك العمري مخزونه الفكري‬ ‫والثق ��اي‪ ،‬وظ ��ل حافظ ��ا عل ��ى‬

‫(ال�سرق)‬

‫كتاب ��ة واإلق ��اء ال�ص ��عر‪ ،‬وم ��ازال‬ ‫حتفظ� � ًا باأوراق ��ه وق�صا�ص ��ات‬ ‫اجرائد التي تن�صر فيها ق�صائده‪،‬‬

‫كما اأن ال�صاعر بن زهر ي�صتخدم‬ ‫ل�صانه لق�ص ��اء حاجات امعوزين‪،‬‬ ‫واإي�صال �ص ��وتهم ومعاناتهم اإى‬

‫ام�صوؤولن ي الدوائر احكومية‪،‬‬ ‫حيث يق�صي للمحتاجن حاجتهم‬ ‫بكتاب ��ة ال�ص ��عر واإلقائ ��ه اأم ��ام‬ ‫ام�صوؤولن ي الدوائر احكومية‬ ‫اإما بامدح اأو الهجاء‪ ،‬ول يتقا�صى‬ ‫�صيئا مقابل كتابة ال�صعر واإلقائه‪،‬‬ ‫ع ��ا ّد ًا الأمر جزء ًا من واجبه جاه‬ ‫امحتاجن وام�ص ��نن‪ ،‬والأرامل‪،‬‬ ‫والأيتام‪.‬‬ ‫ويظل ال�صاعر علي بن زهر‬ ‫يتغن ��ى باأبي ��ات ق�ص ��يدته الت ��ي‬ ‫قاله ��ا ب ��ن ي ��دي خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�صريفن املك عبدالله‪ ،‬ويرددها‬ ‫با�ص ��تمرار ي غرفته امتوا�صعة‬ ‫وبن زواره وعند قدومه مجال�ض‬ ‫قبيلت ��ه واأ�ص ��بح ل�ص ��انه يرددها‬ ‫با�صتمرار‬ ‫"يا والد الفقراء يا �صاتر اخلة‬ ‫يان�صرةالدينباإدباركوباإقبالك‬ ‫عطفك وطيبك �صملنا دقه وجله‬ ‫وتبينت�صرتكمنروعةاأف�صالك‬ ‫يا اأعطف ملك يا وهج الإح�صا�ض يا ظله‬

‫ال�صعر تبت يدينه كان ما قالك"‬

‫التطوعي منذ ثاثين عام ًا‬ ‫علي العيسى‪ ..‬أحسائي ينخرط في العمل‬ ‫ُ‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ق�صى العم علي بن ح�صن العي�صى ثاثن‬ ‫عام ��ا من عم ��ره ي العم ��ل التطوع ��ي‪ ،‬ويقول‬ ‫العي�ص ��ى‪« :‬اأتذكر بدايتي ي العمل الجتماعي‬ ‫مع جمعية امن�ص ��ورة اخرية منذ التاأ�ص ��ي�ض‬ ‫عام ‪1404‬ه�‪ ،‬حيث كنت �ص ��من موؤ�ص�ص ��يها مع‬ ‫جموعة من �ص ��باب البلدة‪ ،‬وكان بينهم‪ ،‬ع�صو‬ ‫امجل� ��ض البل ��دي حالي ��ا‪ ،‬علي ال�ص ��لطان‪ ،‬وكنا‬ ‫نعمل ب ��روح الفري ��ق الواحد‪ ،‬ن�ص ��ع الأهداف‬ ‫ونحققها‪ ،‬ولذا كانت جمعية امن�صورة اخرية‬ ‫م ��ن اجمعيات الرائدة ي العم ��ل الجتماعي‪،‬‬

‫علي العي�سى‬

‫كم ��ا اأنها نف ��ذت بع�ض ام�ص ��روعات التي تخدم‬ ‫امنطقة‪ ،‬مثل اإن�ص ��اء اأول دار للعجزة وام�صنن‬ ‫ي حافظة الأح�صاء‪ ،‬واإقامة اأكر �صوق خري‬ ‫مدة ‪ 19‬عام ًا على التواي‪ ،‬كذلك نفذت اجمعية‬ ‫اأول م�صروع لكفالة الأيتام ي الأح�صاء»‪.‬‬ ‫وذك ��ر العي�ص ��ى‪ ،‬ي حديث ��ه‪ ،‬اأن ��ه �ص ��اهم‬ ‫اأي�ص ًا ي تاأ�صي�ض جنة التنمية الجتماعية ي‬ ‫امن�صورة عام ‪1407‬ه�‪ ،‬حيث �صغل من�صب اأول‬ ‫رئي�ض لإدارتها‪ ،‬م�صرا اإى �صعيه مع زمائه ي‬ ‫جمعية امن�ص ��ورة منذ البداي ��ة‪ ،‬اإى التميز ي‬ ‫ام�صروعات والرامج‪ ،‬وهذا ما ح�صل ي فرة‬ ‫وجيزة من تاأ�صي�ص ��ها‪ ،‬حيث اأ�ص ��بحت م�صربا‬

‫للمثل ي تنوع ام�صروعات‪ ،‬ودقة الأداء‪.‬‬ ‫وي�ص ��رجع العي�ص ��ى‪ ،‬ذكرياته ي العمل‬ ‫الجتماعي‪ ،‬م�صر ًا اإى تاأ�صي�صه رو�صة اأطفال‬ ‫خ ��ال ال�ص ��نة الأوى من دخوله اإى ع�ص ��وية‬ ‫جمعي ��ة امن�ص ��ورة اخري ��ة‪ ،‬م�ص ��يد ًا بدع ��م‬ ‫وزارة ال�ص� �وؤون الجتماعي ��ة‪ ،‬وتكاتف اأهاي‬ ‫البلدة‪ ،‬الأمر الذي �صاهم ب�صكل فاعل ي تطور‬ ‫م�صتوى الرو�ص ��ة‪ ،‬حيث اأ�ص ��بحت ت�صتقطب‬ ‫اأطف ��ا ًل م ��ن الق ��رى امج ��اورة‪ ،‬ج ��راء التطور‬ ‫ال�صريع الذي �صهدته ي اأوى �صنواتها‪.‬‬ ‫ونوه العي�صى اإى �صرورة ا�صتقطاب فئة‬ ‫ال�ص ��باب‪ ،‬وتعويده ��م على العم ��ل الجتماعي‬

‫ي وقت مبكر‪ ،‬م ��ن خال النخراط ي بع�ض‬ ‫اللج ��ان العامل ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن ��ه يعمل م ��ع بع�ض‬ ‫وجه ��اء و�ص ��باب البل ��دة عل ��ى تلبي ��ة مطالبها‬ ‫واحتياجاته ��ا‪ ،‬وم ��ا يتعل ��ق بها م ��ن خدمات‪،‬‬ ‫من خال ع�ص ��ويته ي جنة امتابعة الأهلية‪،‬‬ ‫ويعد العي�ص ��ى‪ ،‬م ��ن امهتمن بالراث ب�ص ��فة‬ ‫عامة‪ ،‬وتراث الأح�ص ��اء ب�ص ��فة خا�ص ��ة‪ ،‬وهو‬ ‫م ��ن القائ ��ل الذين ملك ��ون متاحف خا�ص ��ة‪،‬‬ ‫حي ��ث ب ��ذل كثرا م ��ن ام ��ال واجهد م ��ن اأجل‬ ‫اح�ص ��ول عل ��ى القط ��ع الأثري ��ة الت ��ي تعك�ض‬ ‫تاريخ الأح�صاء‪ ،‬وهو اأي�ص ًا من امهتمن بقراءة‬ ‫تاريخ امنطقة‪.‬‬

‫«وادي الرمة»‪ ..‬ظاهرة طبيعية في القصيم تتصل بعشرات اأودية‬ ‫الق�صيم ‪ -‬اأحمد اح�صن‬ ‫يع ��د"وادي الرم ��ة" اأهم الظواه ��ر الطبيعية‬ ‫ي الق�ص ��يم‪ ،‬فهو يعر امنطقة كلها م ��ن الغرب اإى‬ ‫ال�صرق‪ ،‬كما اأنه اأطول واد ب�صبه اجزيرة العربية‪ ،‬اإذ‬ ‫يبل ��غ طوله احاي ‪ 600‬كلم من منبعه قرب امدينة‬ ‫امن ��ورة اإى م�ص ��به ي"رم ��ال الثويرات" �ص ��رقي‬ ‫الق�ص ��يم‪ ،‬ويت�ص ��ل ب ��وادي الرمة ع�ص ��رات الأودية‬ ‫من ال�ص ��مال واجنوب‪ ،‬ومن الأودية امت�صلة به من‬ ‫الناحية ال�ص ��مالية‪ ،‬وادي امح ��اي‪ ،‬وادي مرغالة‪،‬‬ ‫�ص ��عيب �ص ��بيح‪� ،‬ص ��عيب الدليمية‪ ،‬اأما م ��ن الناحية‬ ‫اجنوبية فيت�ص ��ل به وادي اجف ��ن‪ ،‬وادي الرجلة‪،‬‬ ‫وادي اجرير‪� ،‬ص ��عيب جرار‪� ،‬صعيب الداث‪� ،‬صعيب‬ ‫اخ�صيبي‪ ،‬وادي دخنة‪ ،‬وادي الن�صاء‪ ،‬كما اأن وادي‬ ‫الر�صاء كان يت�ص ��ل بوادي الرمة قريبا من حافظة‬ ‫عنيزة‪ ،‬ولكن نفوذ ال�صقيقة وقف حائا بن الوادين‬ ‫ي الوقت احا�صر‪.‬‬ ‫وي ��راوح ارتف ��اع اأر� ��ض الق�ص ��يم م ��ا ب ��ن‬ ‫‪ 750�600‬م ع ��ن �ص ��طح البح ��ر ولكنه ي بع�ض‬

‫با�سل الرا�سي‬

‫اله�صاب ي�صل اإى ‪ 900‬مر‪ ،‬الأمر الذي يوؤثر على‬ ‫امناخ‪ ،‬حيث ينحدر �ص ��طحها تدريجيا وب�صكل عام‬ ‫من الغرب اإى ال�ص ��رق‪ ،‬اأما عن مناخ الق�ص ��يم‪ ،‬فهو‬ ‫بارد مطر �ص ��تاء‪ ،‬حار �ص ��يفا‪ ،‬ول�ص ��يما ي الليل‪،‬‬ ‫ولياي الق�ص ��يم ي ال�صيف �صحراوية امناخ‪ ،‬ذات‬ ‫ن�صيم عليل‪ ،‬و�صماء �صافية‪.‬‬ ‫ويكون هواء الق�صيم‪� ،‬صاكنا حارا ي العادة‪،‬‬ ‫م�صبعا بالرطوبة اأحيان ًا‪ ،‬بينما يكون اجو دافئا ما‬ ‫بن اإبريل ويونيو‪ ،‬وال�صماء ملبدة بالغيوم‪ ،‬وتهطل‬ ‫الأمط ��ار خفيف ��ة ي بع� ��ض الأي ��ام‪ ،‬وه ��ذه الأرقام‬ ‫ت�صنف امنطقة اأحيانا �صمن امناطق احارة‪.‬‬ ‫وا�ص ��تخدمت مي ��اه الق�ص ��يم من ��ذ الع�ص ��ر‬ ‫اجاهل ��ي‪ ،‬حي ��ث ا�ص ��تغلت حينه ��ا ي �ص ��قاية‬ ‫احيوان ��ات‪ ،‬ون�ص� �اأت حوله ��ا الواح ��ات الزراعية‪،‬‬ ‫واتخذت كذلك حطات ي طريق القوافل ت�صريح‬ ‫فيها‪ ،‬وتتزود باماء والغذاء منها‪ ،‬ويعتقد اأن اأ�ص ��ل‬ ‫بري ��دة كموقع ماأهول بال�ص ��كان‪ ،‬يرج ��ع اإى القرن‬ ‫العا�صر الهجري‪ ،‬اأما عنيزة فاإن ابتداء عمارتها يعود‬ ‫اإى القرن ال�صاد�ض اأو التا�صع الهجري‪.‬‬

‫وادي الرمة ظاهرة طبيعية ي الق�سيم‬

‫(ال�سرق)‬

‫طول بالك‬

‫سلطان البازعي‪..‬‬ ‫وخرم اإبرة‬ ‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫ارتفع ��ت الأ�سعار‪ ،‬وارتف ��ع معها دخل الموظفي ��ن‪ ،‬وكذا العمال‬ ‫وال�سغ ��الت وال�سائقين وحتى حفاري القبور ما عدا جمعيات الثقافة‬ ‫والفن ��ون ل ��م ت�سه ��د اأي ارتفاع في الدخ ��ل‪ ،‬وكاأنه ��ا موظف حكومي‬ ‫مجمد على مرتبة حتى الموت‪ ،‬اأو لنقل‪ :‬موظف قطاع خا�ص‪.‬‬ ‫ا ْإن كان ثم ��ة مقت ��رح يعين ه ��ذه الجمعيات على ق�س ��اء حوائجها‬ ‫فاإنن ��ي اأقت ��رح ت�سجيلها في ال�سمان الجتماعي عل ��ى غرار الم�سنات‬ ‫الم�ستحقات لل�سمان‪ ،‬اإل اأنه من الأف�سل ت�سجيلها في (حافز) طالما‬ ‫اأنه ��ا تمث ��ل رقم ًا ف ��ي البطالة الثقافية‪ .‬اأقول هذا لأنن ��ي اأجزم اأن المال‬ ‫ه ��و العن�سر الرئي� ��ص في تحويل الأف ��كار اإلى منج ��زات والكام اإلى‬ ‫اأفع ��ال‪ .‬اأم ��ا ع ��ن تناولي المو�سوع عل ��ى هذا النح ��و ال�ساخر فهو عن‬ ‫معاناة عانيتها مع الإدارة ال�سابقة اإبان عملي بهذه الموؤ�س�سة الثقافية‬ ‫الكب ��رى ا�سم� � ًا‪ ،‬حي ��ث وجدته ��ا تعي�ص بعقلي ��ة �سبعين �سن ��ة خلت‪ ،‬اإذ‬ ‫كان ج ��ل اهتمامها من�سب ًا على اإتقان العمل على الورق ل في ميادين‬ ‫ال�سب ��اق‪ ..‬وبمنا�سبة ال ��ورق والتخريم فقد اأخبرن ��ي اأحد الزماء في‬ ‫ف ��رع الجمعي ��ة بج ��ازان اأن رئي�س ًا �سابق� � ًا لمجل� ��ص الإدارة بالريا�ص‬ ‫اأعاد اإليهم معاملة كاملة بملفها ال�سخم لأن اأوراقها مخرمة من الجهة‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬وهو ما لم يتوافق وروؤية الرئي�ص الثقافية للمعاملة فاأعادها‬ ‫اإليه ��م �سارح ًا عليها الطريقة ال�سحيح ��ة لجهة التخريم‪� ،‬سارب ًا بالرد‬ ‫على م�سمون المعاملة عر�ص الحائط الثقافي الق�سير‪.‬‬ ‫وبمنا�سبة الخ ��رم والتخريم‪ُ :‬يحكى اأن �سباق ًا جرى بين اليابان‬ ‫والولي ��ات المتح ��دة ل�سنع اأ�سغر خ ��رم اإبرة عل ��ى الأر�ص‪ ،‬فتدخلت‬ ‫ال�سي ��ن لت�سن ��ع الخ ��رم الأ�سغ ��ر على الإط ��اق‪ ،‬كاتب ًة علي ��ه عبارتها‬ ‫الم�سهورة (ن�ستطيع اأن نرى ال�سماء من خرم اإبرة)‪.‬‬ ‫وبالتوفيق لاأ�ستاذ �سلطان البازعي‪.‬‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫مبتعثون‪ :‬نحن مسؤولية مشتركة‬ ‫بين جميع الجهات الحكومية‬ ‫الق�صيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫اأكد مبتعثون �ص ��عوديون اأن امبتعث م�صوؤولية م�صركة بن جميع‬ ‫اجهات احكومية‪ ،‬ولي�ض خت�ص ��ا بوزارة الربي ��ة والتعليم وحدها‪،‬‬ ‫ويبن امبتعث ي جامعة "بو�ص ��طن" الأمريكية‪ ،‬حمد �صعيد اآل عو�ض‬ ‫اأن وزارة الربي ��ة والتعلي ��م تبتعث حواي ‪ 120‬األف مواطن ومواطنة‬ ‫فقط من اأجل رفع م�صتواهم الفكري والعقلي‪ ،‬وهذا اأمر من النادر ح�صوله‬ ‫ي معظم بلدان العام‪ ،‬وي�صيف‪" ،‬لكنني اأ�صر على اأن م�صوؤولية امبتعث‬ ‫م�ص ��ركة بن جميع اجه ��ات احكومية‪ ،‬ول اأحدث ع ��ن وزارة التعليم‬ ‫العاي كجهة البتعاث التي يتبعها امبتعث‪ ،‬ولكنها م�ص� �وؤولية م�صركة‬ ‫بن ع ��دة جهات‪ ،‬ب ��دءا باجامعات ال�ص ��عودية‪ ،‬فال ��وزارات احكومية‪،‬‬ ‫مرور ًا باجهات امخت�ص ��ة بامجال ال�ص ��حي فالتدريبي وامهني وهكذا‪.‬‬ ‫بينم ��ا يقول امبتع ��ث ي الوليات امتحدة‪� ،‬ص ��امي امحام� ��ض‪" ،‬جهود‬ ‫وزارة التعليم العاي كبرة لرعاية برنامج البتعاث‪ ،‬واإن�صاء اجامعات‬ ‫بناء على القرارات املكية وامرا�ص ��يم الوزاري ��ة‪ ،‬ولكنني اأمنى متابعة‬ ‫الفرة ما بعد البتعاث‪ ،‬مقارنة امخرجات والنتائج على امدى امتو�صط‬ ‫والطوي ��ل الأجل‪ ،‬بامدخات التي م توجيهها اإى برنامج البتعاث‪ ،‬من‬ ‫موارد ب�صرية ومالية وزمنية"‪.‬‬ ‫وي�ص ��يف امحام� ��ض‪" ،‬اإن درا�ص ��ة برنام ��ج بحج ��م برنام ��ج خادم‬ ‫احرمن ال�ص ��ريفن لابتع ��اث اخارجي يحتاج خطة تقييم وا�ص ��حة‬ ‫امعام والأ�ص�ض‪ ،‬حتى نخرج منها بتقييم منطقي ما و�صل اإليه الرنامج‬ ‫حت ��ى الآن"‪ .‬وي�ص ��ر امبتع ��ث اإى اأح ��د امعاه ��د ي اأ�ص ��راليا‪ ،‬ناي ��ف‬ ‫حمد ح�ص ��ن اإى اأن "الآلم النف�ص ��ية التي يعي�ص ��ها خريج عاطل يحمل‬ ‫البكالوريو� ��ض‪ ،‬اأو اماج�ص ��تر‪ ،‬اأو الدكت ��وراة قا�ص ��ية ج ��دا"‪ .‬موؤكد ًا اأن‬ ‫ردة الفعل تلك �ص ��تنعك�ض �ص ��لب ًا على اخريج وعائلته‪ ،‬وقد تطال بع�ض‬ ‫الأ�ص ��دقاء وامقربن‪ ،‬من الراغبن باإكم ��ال تعليمهم ي برامج البتعاث‬ ‫اخارجي والداخلي‪ ،‬م�صدد ًا على اأنه ينظر اإى البتعاث كواجب وطني‪،‬‬ ‫قب ��ل اأن يك ��ون مكرمة ملكي ��ة‪ ،‬فابد للمبتعث من خدم ��ة وطنه من خال‬ ‫الرنامج‪.‬‬

‫السهيلي يحتفظ بـ «أدوات قديمة» ورثها عن والده‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة ام�صعودي‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬ ‫صاطي العنزي‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫ي �ح �ت �ف��ظ � �ص �ل �ي��م ال���ص�ه�ي�ل��ي‬ ‫ب��اأدوات قدمة ورثها عن وال��ده‬ ‫وج� � ��ده‪ ،‬مثل"الغبيط" اأو"‬ ‫ال�صداد"‪ ،‬وال ��رح ��ى‪ ،‬وال �ق��دح‪،‬‬ ‫ب��الإ��ص��اف��ة اإى اأ�صلحة قدمة‪،‬‬ ‫واأمتعة حفظ الطعام‪ ،‬وما زالت‬ ‫ه ��ذه اح��اج �ي��ات م ��وج ��ودة ي‬ ‫منزله ال��واق��ع ي قرية"اأروى"‬ ‫بتبوك‪ ،‬ويقول ال�صهيلي"اأحر�ض‬ ‫ع�ل��ى الح �ت �ف��اظ ب �ه��ذه الأدوات‬ ‫الراثية التي ورثتها عن والدي‪،‬‬ ‫ال��ذي ورث�ه��ا ب ��دوره ع��ن وال��ده‪،‬‬ ‫واأ�صرجع مع اأبنائي تفا�صيل‬ ‫احياة القدمة‪ ،‬ي اأي��ام اآبائنا‬ ‫واأج��دادن��ا‪ ،‬حيث كانت الب�صاطة‬ ‫ت �غ �ل��ب ع �ل��ى ط��اب��ع اح� �ي ��اة ي‬

‫الزمن القدم‪ ،‬التي كانوا عليها‪،‬‬ ‫واأ� � �ص� ��اف ب� �اأن ��ه ي�ح�ت�ف��ظ ب�ه��ذه‬ ‫امقتنيات الأث��ري��ة حتى يتعرف‬ ‫عليها جيل اليوم ال��ذي ل يعرف‬ ‫عنها �صيئا‪.‬‬ ‫و�� �ص ��رح ال���ص�ه�ي�ل��ي ط��ري�ق��ة‬ ‫ا� �ص �ت �خ��دام ه ��ذه الأدوات التي‬ ‫ي�ح�ت�ف��ظ ب �ه��ا‪ ،‬مثل"امهبا�ض"‬ ‫ل�ط�ح��ن ال �ق �ه��وة وال �ه �ي��ل‪ ،‬وه��و‬ ‫م�صنوع من اخ�صب‪ ،‬بينما تكون‬ ‫يده من احجر‪ ،‬ومتلك ال�صهيلي‬ ‫اأي �� �ص��ا اأح� ��د اأن� � ��واع الأ� �ص �ل �ح��ة‬ ‫ال�ق��دم��ة‪ ،‬كما ق��ام ب�صرح كيفية‬ ‫اإ��ص�ع��ال ال�ن��ار ق��دم��ا م��ا ي�صمى‬ ‫بالزناد وحجر ال�صوان‪ ،‬وحدث‬ ‫ع��ن اأنواع"القدح" اخ�صبية‬ ‫واأح�ج��ام�ه��ا وا�صتخداماتها ي‬ ‫الأكل وال�صرب‪.‬‬

‫ال�سهيلي يتحدث للزميل ام�سعودي (ت�سوير‪ :‬مو�سى العروي)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬280) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬22 ‫اﺣﺪ‬

25 sports@alsharq.net.sa

‫ﻧﻮﺍﻑ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﻳﻜﺸﻒ ﻭﺍﻗﻊ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻧﺪﻭﺓ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ‬

‫ ﻭﺍﻷﺧﻀﺮ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻲ ﻳﻜﺴﺐ ﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ ﺑﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬..4 ‫ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻳﺘﺄﻫﻞ ﺇﻟﻰ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﺧﻠﻴﺠﻲ‬

‫ﺍﻟﺼﻐﺎﺭ ﺣﻘﻘﻮﺍ ﻣﺎ ﻋﺠﺰ ﻋﻨﻪ ﺍﻟﻜﺒﺎﺭ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﻣﺎ ﻟﻨﺎ ﺣﻞ‬



                ���                                            



                             77183   

                           

                          

                          12 –10       

‫ ﻭﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻖ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﺪﻳﺮﺑﻲ‬.. ‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺪﺭﺑﻴﻦ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﻴﻦ ﻻ ﻳﺜﻘﻮﻥ ﺑﺄﻧﻔﺴﻬﻢ‬

‫ﻋﺎﺻﺮ ﺇﻧﺠﺎﺯﺍﺕ‬ ‫ﻭﺃﺯﻣﺎﺕ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ‬ ‫ ﻋﺎﻣﺎ‬23 ‫ﺧﻼﻝ‬

‫ ﻣﻦ ﻋﺎﻣﻞ ﺇﻟﻰ‬..‫ﺍﻟﻬﻨﺪﻱ ﻣﻨﺎﻑ‬ ‫ﺭﺟﻞ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬ 

                                               

                           1413                

                     23                                

‫ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻻ ﺗﺴﺘﺸﻴﺮ‬:| ‫ﺍﻟﻄﺨﻴﻢ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻣﺎﻧﺴﻮ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻖ ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ‬..‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻑ‬

                               1500 15000                                            

           ���                    31          

                                      



                250                                                 

                                                                                                                                                                                                            moalanezi@alsharq. net.sa


‫يطمح لتعزيز ترتيبه في البطولة‬

‫الراجحي يستعد للمشاركة في رالي «ويلز ‪»2012‬‬ ‫الدمام – ال�سرق‬ ‫ي�س ��تعد بط ��ل الرالي ��ات ال�س ��عودي يزي ��د الراجح ��ي‬ ‫للم�س ��اركة ي راي ويل ��ز ‪ 2012‬ال ��ذي ت�ست�س ��يفه مدين ��ة‬ ‫كاردي ��ف الريطانية �س ��من اجولة العا�س ��رة م ��ن جولت‬ ‫بطولة العام للراليات واجولة ال�ساد�س ��ة من اأ�س ��ل ثماي‬

‫يزيد الراجحي‬

‫ج ��ولت موؤهلة لبطولة العام للراليات ‪� WRC‬س ��من فئة‬ ‫‪.S 2000‬‬ ‫ويهدف الراجحي من وراء م�ساركته اإى تعزيز و�سعه‬ ‫�سمن ترتيب نقاط البطولة‪ ،‬خ�سو�س ًا واأن ثاث نقاط فقط‬ ‫تف�سله عن مناف�سه امبا�س ��ر الريطاي كريغ برين �ساحب‬ ‫امركز الرابع‪ .‬وقال الراجحي الذي �س ��بق له واأن �س ��ارك ي‬

‫راي العام اما�س ��ي ب�س ��كل جريبي اإنه ا�س ��تمتع بخو�س ��ه‬ ‫غمار راي العام اما�سي وكان امتحانا كبرا له‪ ،‬وتابع‪ :‬على‬ ‫الرغم من كون م�ساركتي كانت جريبية اإل اأنني مكنت من‬ ‫حقيق نتائج طيبة اأمنى تكرارها هذا العام ب�سكل اأف�سل‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن مراح ��ل راي ويل ��ز ‪ 2012‬ت�س ��هد تنوعا ي‬ ‫الدروب وطرقات امراحل اخا�سة‪ ،‬بحيث اأ�سبحت ت�ستمل‬

‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫خطف اأنظار في منافسات رمي القرص‪ ..‬وحقق رقم ًا أولمبي ًا جديد ًا‬

‫في قلب الهدف‬

‫المنتخب‬ ‫«يس ّيس» النكتة!‬ ‫علي مكي‬

‫وم ��ن اأج ��ل الوطن ث ��م الوطن ثم الوط ��ن‪� ،‬سننتقد هذا اح ��ال (امايل)‬ ‫للريا�س ��ة ال�سعودي ��ة‪ ،‬و�سنت�ساءل من الذي ارتاأى اأن نلعب اأمام بطل العام‬ ‫هك ��ذا م ��رة واحدة دفع ��ة واحدة دون مقدمات ودون اإح ��م اأو د�ستور؟ كان‬ ‫مرين ًا اإ�سباني ًا ترفيهي ًا‪ ،‬اأي مكا�سب جنيناها البارحة الأوى اأيها امحللون!‬ ‫لي� ��س غ ��ر اخ�سارة امادية ماي ��ن الريالت وا�ستم ��رار النهيار الكروي‬ ‫الذي هو جزء من انهيار عام لو كنا نح�سن القراءة والتقاط التفا�سيل!‬ ‫الذي ��ن اخت ��اروا اإ�سبانيا فعلوا ذلك رغبة وتطلع� � ًا اإى ح�سن مركزنا‬ ‫امه ��ن ي الت�سني ��ف الدوي للمنتخب ��ات‪ ،‬ولو كانت هن ��اك روؤية تخطيطية‬ ‫فع � ً�ا واإدارة حرفة بحق وحقيقة على م�ستوى اممار�سة ل التنظر للعبنا‬ ‫اأم ��ام منتخ ��ب اآخ ��ر قوي ولكن ��ه لي�س ب�سخام ��ة اإ�سباني ��ا‪ ،‬اأي ن�سر لهدفنا‬ ‫نحو الحتكاك والتعلم بتدرج وهدوء ودرجة درجة ل قفز ًا ع�سوائي ًا هكذا!‬ ‫واإذا كان هن ��اك مك�س ��ب لن ��زال الأندل�سي ��ن فه ��و عم ��ق النكت ��ة ل ��دى‬ ‫ال�سعودي ��ن! ه ��ذا اح� ��س ال�ساخ ��ر الذي اأيقظت ��ه ُثماني ��ة اأمانيا قب ��ل ع�سر‬ ‫�سن ��وات اأو ه ��ذه الثمانية الأمانية امريرة الت ��ي ل تن�سى �سي�ست النكتة لدى‬ ‫امواطن ��ن خا�س ��ة ال�سباب كما هي ورقة ال�سدي ��ق د‪.‬الراق احازمي التي‬ ‫ن�سره ��ا ي �سحيفة احياة بع ��د الهزمة امذلة! كانت هذه النكتة ي مواقع‬ ‫التوا�س ��ل الجتماع ��ي وي الأجه ��زة النقال ��ة تتنقل بخفة ته ��دي البت�سامة‬ ‫والوجع مع ًا!‬ ‫م�سكل ��ة امنتخ ��ب الوطن ��ي اإداري ��ة بالدرج ��ة الأوى واإدارة امنتخبات‬ ‫توا�س ��ل اإثبات تخبطها وع ��دم و�سوح الروؤية لديها! وها هو رئي�سها يكافاأ‬ ‫من�س ��ب اإ�س ��اي جديد هو اأمن ع ��ام اللجنة الأومبية ال�سعودي ��ة! يبدو اأنه‬ ‫لي� ��س امنتخب هو امختطف من قبل الع�سوائية والرجال و�سعف اخرة‬ ‫ب ��ل الريا�س ��ة ال�سعودية كلها ختطفة! لهم العبث ولك ��م التنكيت وال�سحك‬ ‫امرير!‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫عل ��ى مقاطع اأ�س ��فلتية معبدة تتبعها دروب وع ��رة‪ ،‬بينما ما‬ ‫زالت مرحلة خليج كارديف تقام كامل م�سافتها فوق طرقات‬ ‫معب ��دة قريبة من مرك ��ز ال�س ��يانة ي العا�س ��مة الويلزية‪.‬‬ ‫و�سينطلق الراي من مدينة لاأونداودنو ال�ساحلية �سماي‬ ‫ويل ��ز‪ ،‬عل ��ى اأن تك ��ون النهاي ��ة بع ��د ثاث ��ة اأيام ي و�س ��ط‬ ‫العا�سمة الويلزية كارديف‪.‬‬

‫النخلي يهدي السعودية فضية‬ ‫دورة األعاب «البارالمبية»‬ ‫لندن ‪ -‬ال�سرق‬ ‫حق ��ق بط ��ل األع ��اب الق ��وى‬ ‫ال�س ��عودي ه ��اي النخل ��ي‪ ،‬اإجاز ًا‬ ‫كب ��ر ًا بح�س ��وله عل ��ى اميدالي ��ة‬ ‫الف�س ��ية مناف�س ��ات رم ��ي القر� ��ص‬ ‫ي دورة الألع ��اب الأومبي ��ة ل ��ذوي‬ ‫الحتياج ��ات اخا�س ��ة «البارامبية»‬ ‫امقام ��ة حالي� � ًا ي لن ��دن‪ ،‬وخط ��ف‬ ‫النخلي «‪ 26‬عام ًا» وام�ساب بال�سلل‬ ‫الدماغي «الأطراف الثاثة» الأنظار‪،‬‬ ‫وم منع ��ه اإعاقت ��ه م ��ن مناف�س ��ة‬ ‫م ��ن هم اأف�س ��ل ح ��ا ًل منه بع ��د قرار‬ ‫اللجن ��ة امنظمة ي الدورة الأومبية‬ ‫بدمج ثاث فئ ��ات (ف‪ ،-34‬ف‪،-33‬‬ ‫ف‪ )-32‬واأم ��ام �س ��بعن األف متفرج‬ ‫م ��ن بينه ��م �س ��فر خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن لدى امملكة امتحدة الأمر‬ ‫حم ��د ب ��ن ن ��واف ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫تفاعل اجمهور امحت�سد ي املعب‬ ‫الأومبي مع دموع البطل ال�س ��عودي‬ ‫ال ��ذي حط ��م الرق ��م الأومب ��ي ي‬ ‫ت�سنيفه وتوج باميدالية الف�سية‪.‬‬

‫رقم اأومبي‬ ‫واأعلن امذيع الداخلي لا�ستاد‬ ‫الأومب ��ي اأن النخل ��ي ي الرمي ��ات‬ ‫الأخ ��رة ك�س ��ر الرقم الأومب ��ي واأن‬ ‫اإعاقته اأ�سعب من مناف�سيه ال�سيني‬ ‫وين ��ج وينجزين ��ج‪ ،‬واجزائ ��ري‬ ‫عبدالعزي ��ز اله ��واري‪ ،‬تف ��وق هاي‬ ‫عل ��ى اجزائ ��ري و�س ��جل (‪)1113‬‬ ‫نقط ��ة م�س ��افة «‪ 34.65‬م ��ر»‪ ،‬لكن‬ ‫ال�س ��يني ج ��ح ي الرمي ��ة قب ��ل‬ ‫الأخرة ي حقيق جموع اأف�سل‪.‬‬ ‫ورغ ��م اأن ��ه م يك ��ن الأول اإى‬ ‫اأن اجميع تفاع ��ل مع هاي‪ ،‬خرج‬ ‫امباراة ي ال�ستاد وحتى اجماهر‬ ‫وحتى لعب ��ي امنتخب ��ات الأخرى‪،‬‬ ‫كون ��ه ج ��ح ي مناف�س ��ة اإعاق ��ات‬ ‫اأف�س ��ل منه وحطم رقم ًا قيا�س ��ي ًا ي‬ ‫اأول م�ساركة اأومبية‪.‬‬ ‫واحتفل �س ��فر خادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن ل ��دى امملك ��ة امتح ��دة‬ ‫الأم ��ر حم ��د ب ��ن ن ��واف ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز ي امق�س ��ورة الرئي�سية‬ ‫مع الدكتور نا�س ��ر ال�س ��الح رئي�ص‬

‫الوفد ال�س ��عودي ي «لن ��دن ‪»2012‬‬ ‫واأع�ساء الوفد وال�سفارة واحت�سن‬ ‫ال�س ��فر الاعب وامدرب التون�س ��ي‬ ‫�سامي الزري وبقية اأع�ساء الفريق‪،‬‬ ‫وهناأه ��م بح ��رارة‪ ،‬مبدي ��ا �س ��عادته‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫النخلي يتلقى التهاي من رئي�س البعثة ومدربه‬ ‫بهذه الإجاز الكبر‪.‬‬ ‫و�سدد ال�سالح على اأن اجهود بنج ��اح البطل ه ��اي النخل ��ي رغم‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬وق ��ال‪ :‬اإجاز كبر‬ ‫كا�سر الأرقام‬ ‫واأ�س ��بح ا�س ��م ه ��اي النخل ��ي للقي ��ادة الر�س ��يدة وبادن ��ا الغالي ��ة الت ��ي بذل ��ت م ��ن اجمي ��ع تكلل ��ت وج ��ود اإعاق ��ات ختلف ��ة بع�س ��هم‬ ‫يتح ��دث عنه الع ��ام باأ�س ��ره ي كل وال�سعب ال�س ��عودي الكرم‪ ،‬وكذلك بالنج ��اح‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ��ه لو م ف�س ��ل اأف�سل منه‪.‬‬ ‫�سعادة كبرة‬ ‫بطول ��ة دولي ��ة ي�س ��ارك فيه ��ا كون ��ه لرجل الإجاز الرئي�ص العام لرعاية فئ ��ات الإعاقة ي مناف�س ��ات الدورة‬ ‫من جهته‪ ،‬اأبدى الاعب العامي‬ ‫الأومبي ��ة لظفرن ��ا بالذهب‪ ،‬م�س ��يد ًا‬ ‫دائما م ��ا يكون ي اموع ��د بتحقيق ال�سباب الأمر نواف بن في�سل‪.‬‬ ‫ه ��اي النخلي �س ��عادته م ��ا حقق‬ ‫اإج ��از وك�س ��ر رق ��م عام ��ي جدي ��د‬ ‫من إاج ��از‪ ،‬وق ��ال اإن الجاز هدية‬ ‫ي�س ��جل با�س ��مه‪ ،‬ولف ��ت النخل ��ي‬ ‫للقي ��ادة الر�س ��يدة والرئي� ��ص العام‬ ‫الأنظ ��ار ي املع ��ب الومب ��ي ي‬ ‫لرعاي ��ة ال�س ��باب الأم ��ر ن ��واف بن‬ ‫لن ��دن‪ ،‬وحطم رقمه العامي ال�س ��ابق‬ ‫ً‬ ‫في�س ��ل‪ ،‬موؤكدا اأنه وعل ��ى الرغم من‬ ‫وكت ��ب با�س ��مه رقم� � ًا عامي� � ًا جدي ��د‬ ‫قوة امناف�سة فاإنه كان على قدر الثقة‬ ‫(‪ )34.65‬وحطيم ��ه لرقم ��ه ال ��ذي‬ ‫وحقق الأهم‪ ،‬واأ�ساف‪« ،‬عملت بجد‬ ‫حقق ��ه ي ملتق ��ي تون� ��ص ال ��دوي‬ ‫واجتهاد من اأجل تطوير م�س ��تواي‬ ‫(‪ )31.93‬م ��ر وحطيم ��ه رقم ��ه‬ ‫الذي حقق ��ه ي بطول ��ة القارات ي‬ ‫حت ��ى اأك ��ون حل ثق ��ة ام�س� �وؤولن‬ ‫مان�س�سر الريطانية (‪ )31.29‬مر‬ ‫لتمثي ��ل بلدي خ ��ر مثيل وحقيق‬ ‫والرقم الذي حققه ي دورة الألعاب‬ ‫اإجاز جديد ي�س ��اف لإجاز زميلي‬ ‫الآ�سيوية ي قوانزوا (‪.)29.70‬‬ ‫اأ�س ��امة ال�س ��نقيطي �س ��احب ذهبية‬ ‫وف�س ��ية بك ��ن ‪ ،2008‬ولل ��ه احمد‬ ‫وكان الاف ��ت ي م�س ��وار ه ��ذا‬ ‫مكنت من ذلك رغم اأن البطل امتوج‬ ‫البطل الأومبي اأن ظهوره الأول كان‬ ‫ال�س ��يني م ��ن فئ ��ة اأقل من ��ي»‪ ،‬لفتا‬ ‫ي امملكة امتحدة حن حقق ذهبية‬ ‫اإى اأن م�س ��اركته ي الأومبياد كانت‬ ‫العام‪ ،‬ليعود مرة اأخرى عر مدينة‬ ‫الأوى ل ��ه لكن ��ه م يتخ ��وف من هذا‬ ‫مان�س�سر ويتاأهل اإى دورة الألعاب‬ ‫ام�س ��اركة بل كان م�س ��تعد ًا وب�س ��كل‬ ‫«البارامبية»‪ ،‬قبل اأن يخطف ف�س ��ية‬ ‫ميز من اأجل اأن يكون حا�س ��ر ًا ي‬ ‫رمي القر�ص اأخر ًا ي لندن‪.‬‬ ‫هذا احدث الكبر‪.‬‬ ‫اإجاز للوطن‬ ‫اأم ��ا امدرب �س ��امي الزري فقد‬ ‫واأه ��دي اأم ��ن ع ��ام الح ��اد‬ ‫ع ��د اأن النخلي كتب تاريخ� � ًا جديد ًا‬ ‫ال�س ��عودي لريا�س ��ة ذوي‬ ‫لريا�س ��ة الحتياجات اخا�سة على‬ ‫الحتياج ��ات اخا�س ��ة الدكت ��ور‬ ‫ام�ستوى الأومبي وا�ستطاع مناف�سة‬ ‫نا�س ��ر ال�س ��الح اإجاز النخلي مقام‬ ‫اأبط ��ال الع ��ام و�س ��رف الريا�س ��ة‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�س ��ريفن امل ��ك‬ ‫ال�سعودية ب�س ��كل خا�ص والريا�سة‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزيز‪ ،‬ووي العهد‬ ‫العربية ب�سكل عام‪.‬‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر �سلمان‬

‫تستهدف عدد ًا من منسوبي وزارة الدفاع‬

‫ثاثون متدرب ًا في دورة «اللياقة البدنية»‬

‫امتدربون على اللياقة البدنية مع اخريجي والفراج وامر�سد والعتيبي‬

‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬ ‫د� �س��ن الح � ��اد ال���س�ع��ودي‬ ‫ل �ل��رب �ي��ة ال �ب��دن �ي��ة وال��ري��ا� �س��ة‬ ‫اأم�ص دورة اإعداد مدربي اللياقة‬ ‫البدنية لعدد من من�سوبي وزارة‬ ‫ال��دف��اع بح�سور ام���س��رف على‬ ‫ال��دورة خالد اخريجي ونائب‬ ‫مدير معهد اإع ��داد ال �ق��ادة ف��راج‬ ‫الفراج والعميد امهند�ص �سعود‬ ‫امر�سد وام�ق��دم منيف بن �سام‬ ‫العتيبي‪.‬‬ ‫واأو��� �س� ��ح ام� ��� �س ��رف على‬ ‫ال ��دورة من�سق جنة الريا�سة‬ ‫ام��در��س�ي��ة ب��الح��اد ال�سعودي‬

‫للربية البدنية والريا�سة خالد‬ ‫اخريجي اأن الهدف من الدورة‬ ‫ت �ع��ري��ف ام �� �س��ارك��ن مفاهيم‬ ‫اللياقة البدنية وال�سحة‪ ،‬واأن‬ ‫يتعلم امتدرب العنا�سر امرتبطة‬ ‫بال�سحة حتى يتمكن من قيا�ص‬ ‫وتنمية ك��ل عن�سر م��ن عنا�سر‬ ‫اللياقة البدنية امرتبطة بال�سحة‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى ت�سميم برامج اللياقة‬ ‫البدنية وتطبيق برامج لياقية‬ ‫بدنية و�سحية وترويحية ي‬ ‫الأل �ع��اب الريا�سية با�ستخدام‬ ‫الأج�ه��زة الريا�سية والأدوات‪،‬‬ ‫م�سرا اإى اأن ام�ت��درب يتعرف‬ ‫على اأك��ر الإ�سابات الريا�سية‬

‫ح��دوث�� ًا ي الأن �� �س �ط��ة البدنية‬ ‫وط��رق اإ�سعافها والوقاية منها‬ ‫ويطبق عوامل الأمان وال�سامة‬ ‫اأث� �ن ��اء تطبيق ب��رام��ج اللياقة‬ ‫البدنية‪.‬‬ ‫واأ� � � �س� � ��اف اأن ال� � � ��دورة‬ ‫ت�ستمل على عدة حاور نظرية‬ ‫وتطبيقية ومنها مفاهيم اللياقة‬ ‫ال�ب��دن�ي��ة وال���س�ح��ة وال �ت��دري��ب‬ ‫البدي والريا�سي‪ .‬والتمرينات‬ ‫البدنية‪ .‬وتطبيقات برامج اللياقة‬ ‫البدنية ي الألعاب الريا�سية‪.‬‬ ‫واإدارة وتنظيم برامج اللياقة‬ ‫البدنية‪ .‬والإ�سابات الريا�سية‬ ‫وع��وام��ل الأم ��ان وال�سامة ي‬

‫(ال�سرق)‬

‫التدريب البدي‪.‬‬ ‫ي�سار اإى اأن الدورة ي�سارك‬ ‫فيها ثاثون متدربا من م�سري‬ ‫الأن�سطة البدنية بوزارة الدفاع‪،‬‬ ‫ويقدم امحا�سرات والتدريب كل‬ ‫من الدكتور ر�سيد احمد‪� ،‬سلطان‬ ‫العنزي‪ ،‬الدكتور خالد اجلعود‪،‬‬ ‫خالد اخريجي‪ ،‬الدكتور علي‬ ‫جباري‪ ،‬الدكتور �ساح ال�سقا‪،‬‬ ‫ال��دك �ت��ور ع�ب��دال�ع��زي��ز ال��داي��ل‪،‬‬ ‫الدكتور حمد الأحمدي‪ ،‬وخالد‬ ‫ال�سر‪ ،‬الدكتور ملفي الدو�سري‪،‬‬ ‫ال��دك �ت��ور ع�ب��دال�ع��زي��ز اخ��ال��د‪،‬‬ ‫خ��ال��د ال��ري��دي‪ ،‬وع�ب��دال��وه��اب‬ ‫الوهابي‪.‬‬


‫بعد الفوز على أوروجواي بأربعة أهداف نظيفة‬

‫مدرب كولومبيا يحذر اعبيه من الغرور‬ ‫بر�نكويا ‪ -‬د ب �أ‬ ‫وقال‪�« :‬أمنى �أن ل يتم �لتعامل مع �لأمر عر �ل�سعور بالن�سوة و�لغرور‪ ،‬لأن هذه‬ ‫�لأمور قد تاأتي بنتائج عك�س ��ية»‪ .‬و�أ�ساف‪�« :‬أمنى �أن نظهر بنف�س �م�ستوى ي جميع‬ ‫حذر �مدير �لفني للمنتخب �لكولومبي لكرة �لقدم �لأرجنتيني خو�سيه بيكرمان من �مباريات‪� ..‬إذ� حافظنا على هذ� �م�ستوى �سن�سل �إى كاأ�س �لعام‪� ..‬مبار�ة �أمام ت�سيلي‬ ‫�لغرور عقب �لفوز باأربعة �أهد�ف نظيفة على �أوروجو�ي م�س ��اء �جمعة ي ت�سفيات �لثاثاء �مقبل ي �سانتياجو �ستكون ختلفة عن مو�جهة �أوروجو�ي‪،‬حيث �إن ت�سيلي‬ ‫م تلعب �أم�س �لأول وهذ� �سيكون مثابة �أف�سلية بالن�سبة لها»‪.‬‬ ‫كاأ�س �لعام ‪ 2014‬بالر�زيل‪.‬‬

‫لعبو كولومبيا يحتفلون بالفوز على الأوروجواي‬ ‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫خاض مباراته المائة مع منتخب باده‬

‫توريس‪ :‬أجمل ما في مباراة‬ ‫السعودية عودة «ديفيد فيا»‬ ‫بونتفيدر� ‪ -‬د ب �أ‬ ‫�أكد مهاجم �منتخب �لإ�سباي فرناندو توري�س‬ ‫�ل ��ذي خا� ��س مبار�ته �مائة مع منتخب ب ��اده �أمام‬ ‫نظره �ل�سعودي ‪� 0/5‬أن �أ�سعد ما حدث ي �مبار�ة‬ ‫ه ��و ع ��ودة مهاجم بر�س ��لونة ديفي ��د فيا‪ ،‬و�أ�س ��اف‬ ‫‪�»:‬إنه �لنباأ �لأف�س ��ل بالن�سبة لنا‪ ،‬لأن فيا مهم للغاية‬ ‫بالن�سبة لنا‪� ..‬إنها عائلة‪ ..‬ونحن كنا نفتقده»‪ .‬وز�د‪:‬‬ ‫فيا ي قمة �ل�سعادة بعد عودته للمنتخب �لإ�سباي‪.‬‬

‫(اأ ف ب)‬

‫�إى ذلك‪� ،‬حتفل ديفيد فيا بعودته �إى �سفوف‬ ‫�منتخ ��ب �لإ�س ��باي بت�س ��جيل �له ��دف �لر�ب ��ع من‬ ‫�لأه ��د�ف �خم�س ��ة �لتي �س ��جلها �أبط ��ال �لعام ي‬ ‫�سباك �منتخب �ل�س ��عودي‪ ،‬وقال‪�« :‬إنني �سعيد حقا‬ ‫بالع ��ودة �إى �س ��فوف �منتخب �لوطن ��ي بعد فرة‬ ‫غياب طويلة»‪.‬‬ ‫و�أ�ساف‪« :‬لقد كانت فرة ع�سيبة بالن�سبة ي‪،‬‬ ‫م �أفتقد فقط �مباريات ولكن �أي�س ��ا �لأجو�ء‪� ..‬لآن‬ ‫�أريد �أن �أ�ستمتع بذلك و�أن �أنظر �إى �م�ستقبل»‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫إصابة‬ ‫شرطيين‬ ‫ومشجع‬ ‫في مباراة‬ ‫بلغاريا‬ ‫وإيطاليا‬

‫و �أ �س ��ا د‬ ‫في ��ا �ل ��ذي غ ��اب‬ ‫ع ��ن تتوي ��ج �منتخ ��ب‬ ‫�لإ�سباي بلقب يورو ‪،2012‬‬ ‫كثر� بزميله فرناندو توري�س‪� ،‬لذي‬ ‫خا� ��س مبار�ته �مائ ��ة مع �مات ��ادور‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار في ��ا �إى «�أنه لعب ��س ��تثنائي‬ ‫ي عام كرة �لقدم‪� ،‬سيخو�س مباريات‬ ‫�أكر مع �لفريق �لإ�سباي»‪.‬‬

‫�سوفيا ‪� -‬أ ف ب‬

‫فيا ي�سعى لتجاوز ال�سعودي عبدالعزيز الدو�سري‬

‫قاد التانجو لفوز ثمين على الباراجواي‬

‫ميسي‪ :‬ا يهم الصدارة‪ ..‬المهم‬ ‫التأهُ ل لكأس العالم‬ ‫بوين�س �آير�س ‪ -‬د ب �أ‬

‫مي�سي يحتفل مع زمائه بالثاثية ي �سباك الباراجواي‬

‫( أا ف ب)‬

‫تغلبت �لأرجنتن على بار�جو�ي ‪� 1/3‬أم�س لتتقدم �إى �س ��د�رة جموعة‬ ‫�أمريكا �جنوبية ي �لت�سفيات �موؤهلة لبطولة كاأ�س �لعام ‪ 2014‬ي �لر�زيل‪.‬‬ ‫كما تغلبت كولومبيا على �أوروجو�ي ‪ 0 /4‬وفازت �لإكو�دور على بوليفيا ‪0/1‬‬ ‫وبرو على فنزويا ‪.1/2‬‬ ‫وبع ��د �نته ��اء هذه �جولة ت�س ��درت �لأرجنت ��ن ترتيب جموع ��ة �أمريكا‬ ‫�جنوبية بر�سيد ‪ 13‬نقطة من �ست مباريات متقدمة على ت�سيلي‪� ،‬لتي م تلعب‪،‬‬ ‫و�لإكو�دور بفارق نقطة و�حدة‪ .‬وجمد ر�سيد �أوروجو�ي عند ‪ 11‬نقطة بينما‬ ‫رفعت كولومبيا ر�س ��يدها �إى ع�س ��ر نقاط وتوقف ر�س ��يد فنزويا عند ثماي‬ ‫نقاط من �سبع مباريات‪.‬‬ ‫وتتاأهل �منتخبات �س ��احبة �مر�كز �لأربعة �لأوى بالرتيب �لنهائي لهذه‬ ‫�لت�س ��فيات �إى دور �مجموع ��ات ي كاأ� ��س �لع ��ام بينما يدخل �س ��احب �مركز‬ ‫�خام�س ي ملحق تاأهيلي‪.‬‬ ‫وق ��ال �لنج ��م �لأرجنتين ��ي ليوني ��ل مي�س ��ي بع ��د �لف ��وز‪« :‬ل يه ��م �إذ� كن ��ا‬ ‫�مت�س ��درين‪� ،‬مه ��م ه ��و �أن نتاأه ��ل لكاأ� ��س �لع ��ام‪ ..‬ولك ��ن �إذ� ت�س ��درنا ترتيب‬ ‫�مجموعة �س ��يكون �أف�س ��ل لنا بدون �س ��ك»‪ .‬بينما قال �أنخي ��ل دي ماريا‪« :‬لعبنا‬ ‫مبار�ة جيدة للغاية»‪.‬‬ ‫و�أعرب مدرب �لأرجنتن �أليخاندرو �س ��ابيا عن �سعادته بالفوز هو �لآخر‬ ‫ولكنه و�س ��ف تفاوؤله باأنه «متو��س ��ع نظر ً� للطريق �لعا�س ��ف �لذي ينتظرنا»‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬يجب �أن نظل و�قعين»‪.‬‬ ‫و�فتتح دي ماريا �لت�سجيل لباده ي مدينة قرطبة ي و�سط �لأرجنتن‬ ‫ي �لدقيقة �لثالثة من �مبار�ة من ت�سديدة غرت �جاهها بعد �أن ��سطدمت‬ ‫بظه ��ر زميله �يزيكيل لفي ��زي‪ .‬وي �لدقيقة ‪ 17‬تع ��ادل مهاجم بار�جو�ي‬ ‫�لأرجنتين ��ي �مولد جوناثان فابرو من �س ��ربة جز�ء‪ .‬ثم تقدم جونز�لو‬ ‫هيجوين جدد� لاأرجنتن ي �لدقيقة ‪ 30‬قبل �أن يحرز مي�سي �لهدف‬ ‫�لثالث ي �لدقيقة ‪ 63‬بعد حاولتن �س ��ابقتن له �رتدت فيهما �لكرة‬ ‫من �لعار�س ��ة‪ .‬وت�ستكمل مناف�سات ت�س ��فيات كاأ�س �لعام ي �أمريكا‬ ‫�جنوبية �لثاثاء �مقبل مباريات ت�س ��يلي مع كولومبيا و�أوروجو�ي‬ ‫مع �لإكو�دور وبار�جو�ي مع فنزويا وبرو مع �لأرجنتن‪ .‬بينما تاأهلت‬ ‫�لر�زيل مبا�سرة �إى نهائيات كاأ�س �لعام ‪ 2014‬باعتبارها �لبلد �م�سيف‪.‬‬

‫جانب من مباراة بلغاريا واإيطاليا ( إا ب اأ)‬

‫�أ�س ��يب �س ��رطيان وم�س ��جع بلغ ��اري على هام� ��س مب ��ار�ة بلغاريا‬ ‫و�إيطاليا �أم�س �لأول �سمن ت�سفيات مونديال ‪ 2014‬لكرة �لقدم‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما �أعلنت �ل�سرطة �أم�س �ل�سبت‪.‬‬ ‫وتدخل �ل�سرطيان منع �سجار بن م�سجعن لأكر نادين ي �لباد‪،‬‬ ‫ليف�س ��كي �س ��وفيا و�س�س ��كا �س ��وفيا‪ ،‬قبل مبار�ة بلغاريا و�إيطاليا �لتي‬ ‫�نتهت بالتعادل ‪.2/2‬‬ ‫و��س ��تفز نح ��و مائة م ��ن �م�س ��جعن «�ل�سر�س ��ن» لنادي ليف�س ��كي‪،‬‬ ‫بح�س ��ب �ل�س ��رطة‪ ،‬م�س ��جعي �س�س ��كا �لذين جمع ��و� بالق ��رب من ملعب‬ ‫فا�سيلي ليف�سكي قبل ن�سف �ساعة من �نطاق �مبار�ة‪ .‬وتدخلت �ل�سرطة‬ ‫مر�فقة م�سجعي ليف�سكي �إى د�خل �ملعب‪ ،‬فقام م�سجعو �س�سكا بر�سقهم‬ ‫باحجارة و�لعبو�ت ما ت�سبب باإ�سابة �سرطين بجروح طفيفة‪.‬‬ ‫و�أ�سيب �أحد م�سجعي �س�سكا ونقل �إى �م�ست�سفى‪ ،‬كما م �لتحقيق‬ ‫مع م�س ��جعن �ثنن من �س�سكا بعد �حادث‪ .‬هذ� وتدخلت �ل�سرطة لف�س‬ ‫�س ��جار د�خل �ملعب قب ��ل نهاية �مبار�ة بدقائق بن م�س ��جعي ليف�س ��كي‬ ‫وبروي �ستار� ز�غور� بح�سب بيان لوز�رة �لد�خلية‪.‬‬

‫ريدناب‬ ‫مستشار ًا‬ ‫لناد في‬ ‫ٍ‬ ‫الدرجة‬ ‫اأولى‬

‫هاري ريدناب‬

‫لندن ‪ -‬د ب �أ‬

‫ت ��وى �مدي ��ر �لفني �ل�س ��ابق لن ��ادي توتنه ��ام ه ��اري ريدناب‬ ‫من�سب �م�ست�س ��ار لنادي بورموث �مناف�س بدوري �لدرجة �لأوى‬ ‫�لإجليزي لكرة �لقدم‪.‬‬ ‫و�بتع ��د ريدن ��اب (‪ 65‬عام ��ا) �مدرب �ل�س ��ابق لأندي ��ة توتنهام‬ ‫وبورت�س ��موث و�س ��اوثامبتون عن ع ��ام كرة �لقدم من ��ذ رحيله عن‬ ‫و�يت هارت لن عقب نهاية �مو�سم �ما�سي‪.‬‬ ‫وكان ريدناب مر�سح ًا لتوي تدريب �منتخب �لإجليزي عقب‬ ‫رحي ��ل �لإيط ��اي فابيو كابيلو ولكن م �ل�س ��تقر�ر ي �لنهاية على‬ ‫�إ�سناد �مهمة لروي هودج�سون‪.‬‬

‫سجل هدفين في افتتاح مبارياتهما في تصفيات مونديال ‪2014‬‬

‫امبارد سعيد بخماسية «اأسود الثاثة» في شباك مولدوفا‬ ‫كي�سيناو ‪ -‬د ب �أ‬ ‫�أعرب لعب �لو�سط �لدوي �لإجليزي فر�نك لمبارد عن �سعادته‬ ‫بت�س ��جيل هدفن وقيادته للمنتخب �لإجلي ��زي لكرة �لقدم للفوز على‬ ‫م�سيفه منتخب مولدوفا بخم�سة �أهد�ف نظيفة �أم�س �لأول ي �فتتاح‬ ‫مباري ��ات �لفريق ��ن ي �مجموع ��ة �لثامنة م ��ن �لت�س ��فيات �لأوروبية‬ ‫�موؤهلة لنهائيات كاأ�س �لعام ‪ 2014‬ي �لر�زيل‪.‬‬

‫وتكف ��ل لمب ��ارد بت�س ��جيل �لهدف ��ن �لأول و�لثاي بينم ��ا جاءت‬ ‫�لأهد�ف �لثاثة �لأخرى بتوقيع جرمان ديفو وجيم�س ميلر وليتون‬ ‫باين�س‪ .‬وكانت �ل�س ��دمة �لوحيدة �لتي تعر�س لها �لفريق �لإجليزي‬ ‫هي �إ�س ��ابة جون ت ��ري‪� ،‬لذي خرج م ��ن �ملعب م�س ��ابا قبل دقيقتن‬ ‫عل ��ى نهاية �مبار�ة‪ ،‬بع ��د �أن كان �لفريق �لإجليزي قد ��س ��تنفد جميع‬ ‫تغير�ته‪.‬‬ ‫وق ��ال لمب ��ارد‪" :‬قد يكون هذ� �ملعب من �ل�س ��عب �لق ��دوم �إليه‪..‬‬

‫�ملعب و�لأجو�ء ل يكونان د�ئما كما تتمناهما‪ ،‬ولكن منذ بد�ية �مبار�ة‬ ‫�أظهرنا نو�يانا"‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح‪" :‬لقد كان (كليفري وت�س ��يمرلن) مذهلن‪ ..‬توم لعب‬ ‫بذكاء كبر ي و�س ��ط �ملعب"‪ ،‬معربا عن �سعادته باللعب بجو�ر توم‪.‬‬ ‫و�أ�ساف‪�" :‬ليك�س لعب ي �ل�سوط �لأول ب�سرعة كبرة‪ ،‬وكان يرك�س‬ ‫بالكرة‪ ..‬من �لر�ئع �أن يكون لدينا لعبون �س ��غار مذهلون يلعبون ي‬ ‫�منتخب �لإجليزي مثل هذه �لطريقة"‪.‬‬

‫فرانك لمبارد‬


‫من باب الصراحة‬ ‫�س ��ب بع�سهم جام غ�سبه ��م على اجهازي ��ن الإداري‬ ‫والفن ��ي ولعب ��ي امنتخ ��ب ي اأعق ��اب خما�سي ��ة امنتخب‬ ‫الإ�سباي‪ ،‬وو�س ��ل الأمر اإى درجة ال�سخرية من الأخ�سر‬ ‫متنا�س ��ن الف ��وارق الكبرة ب ��ن امنتخبن‪ ،‬ف ��الأول بطل‬ ‫الع ��ام واأوروبا والأول على م�ست ��وى العام ي ت�سنيف‬ ‫الفيف ��ا‪ ،‬والثاي يحتل امركز اخام� ��ص بعد امائة وخا�ص‬ ‫امب ��اراة بت�سكيل ��ة جديدة افتق ��دت التجان� ��ص وم تخ�ص‬ ‫�سوى ب�سعة تدريبات قبل الإقاع اإى اإ�سبانيا‪.‬‬

‫مرة أاخ ��رى ‪ ..‬وجد مدرب امنتخ ��ب ال�سعودي الأول‬ ‫لك ��رة الق ��دم‪ ،‬الهولن ��دي فران ��ك ري ��كارد نف�س ��ه ي وج ��ه‬ ‫العا�سفة‪ ،‬اإذ تعر�ص لنتقادات عنيفة عقب خ�سارة الأخ�سر‬ ‫م ��ن نظره الإ�سباي بخما�سية نظيف ��ة ي امباراة الودية‬ ‫الت ��ي اأقيم ��ت اأم� ��ص الأول‪ ،‬وكان الاف ��ت للنظ ��ر ي هذه‬ ‫النتق ��ادات اأنه ��ا م تختلف كثرا ع ��ن �سابقاتها وحديدا‬ ‫بعد اخروج من الت�سفيات الآ�سيوية اموؤهلة اإى نهائيات‬ ‫كاأ�ص العام ‪2014‬م ي الرازيل‪.‬‬

‫�سحي ��ح اأن امنتخب ال�سعودي م يق ��دم اأي م�ستوى‬ ‫ي ودية اإ�سبانيا‪ ،‬ولكن ذلك ل يعني باأي حال من الأحوال‬ ‫انتقاده بتلك ال�سورة‪ ،‬فامباراة ودية الهدف الأ�سا�سي منها‬ ‫م يك ��ن الفوز اأو مقارعة منتخ ��ب ي�سم ي �سفوفه اأف�سل‬ ‫الاعبن ويعد حاليا الأف�سل ي ال�ساحة بدليل ا�ستحواذه‬ ‫على البطولت‪.‬‬ ‫اإن م ��ا يتعر� ��ص ل ��ه اجه ��از الفن ��ي بقي ��ادة ام ��درب‬ ‫الهولن ��دي فرانك ريكارد يدعو للده�سة وال�ستغراب‪ ،‬فهذا‬

‫ليتنا إيطاليا !‬

‫موضح ًا أنهم يعملون على تقديم كل ما يرضي اإعاميين‬

‫السليم لـ |‪ :‬الصهاينة فشلوا في تفعيل عضويتهم بموقع «الفتح»‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬

‫عادل التويجري‬

‫• مع الراأفة‪ ،‬دكّ الإ�سبان مرمانا (باخم�سة) !‬ ‫• لي�ست ام�سكلة اأن نهزم اأمام بطل العام واأوربا !‬ ‫• ول حتى (باخم�سة) !‬ ‫• لكن اأن يتحول اللقاء اإى (�سبه مرين) لاإ�سبان !‬ ‫• اأن ح�ض وكاأن لعبينا لأول مرة يلعبون كرة قدم !‬ ‫• فهذا غر مقبول اإطاق ًا !‬ ‫• نريد منازلة (الكبار) !‬ ‫• لا�س ��تفادة ! ولي� ��ض لتحوي ��ل منتخبن ��ا اإى (ح�س ��ة تدريبي ��ة)‬ ‫لاآخرين !‬ ‫• اأجهل خطة ريكارد ي املعب !‬ ‫• واأجهل ماذا يريد منا !‬ ‫• فنحن م (نهاجم) وم (ندافع) !‬ ‫• نحن م (نلعب) كرة قدم اأ�سا�س ًا !‬ ‫• كما اأجهل الهدف من اإعان نقل مدير عام اإدارة �سوؤون امنتخبات‬ ‫لأمانة اللجنة الأومبية قبل نزال اإ�سبانيا باأيام !‬ ‫• ه ��ل اأراد ام�س� �وؤول (مث � ً�ا) ترئة �س ��احة (الأمن الع ��ام) من نتيجة‬ ‫اللقاء بقرار (حماية) ا�ستباقي !‬ ‫• خطة اإدارة امنتخب (‪ )15‬عاما م�سى منها عام واحد !‬ ‫• ومن ام�س ��تحيل بل من الظلم اأن تتم حا�س ��بة (امدير ال�س ��ابق)‬ ‫على خطة (اأقرها) وم يطبق اإل نزر ًا ي�سر ًا منها !‬ ‫• بالتاأكي ��د اأن اإدارة امنتخب ��ات ل تتحم ��ل وحده ��ا وزر (�س ��ياع‬ ‫اأخ�سرنا) !‬ ‫• فاإ�س ��كاليات ك ��رة الق ��دم ي ال�س ��عودية اأك ��ر بكث ��ر م ��ن (اإدارة‬ ‫امنتخبات) !‬ ‫ً‬ ‫• حتى لو اأرادت تلك الإدارة لعب اأدوارا �سورية (احاد) باأكمله !‬ ‫• وقد لعبت ذاك الدور لكنها م ولن تنجح !‬ ‫• (الح ��اد ام�س ��تقيل) يتحم ��ل وزر ًا كب ��ر ًا ي اإخفاقات اأخ�س ��رنا‬ ‫عموما !‬ ‫• فالرئي� ��ض ال�س ��ابق هو رئي�ض جنة امنتخبات بالحاد ال�س ��عودي‬ ‫منذ اأكر من عقد !‬ ‫• منذ اأكر من عقد ونحن متم�سكون (بخطط علمية) !‬ ‫• وي كل مرة تثبت التجربة اأن (خططنا) ل علمية ول هم (يحزنون)!‬ ‫• اخلل كان وما زال (اإداريا) ي امقام الأول !‬ ‫• اأب ��رز اإيجابي ��ات نزالن ��ا اأم ��ام الإ�س ��بان اأنهم (ك�س ��فوا) �س ��عفنا و‬ ‫(عروا ) خططنا !‬ ‫• فهل نحن ن�سر ي الجاه ال�سحيح !‬ ‫• ه ��ل م ��ا يق ��وم به ال�س ��يد ري ��كارد واإدارة امنتخبات (ام�س ��تقيلة اأو‬ ‫القادمة) �سيو�سلنا ما نريد !‬ ‫• �س� �األوا الف�سّ � � ��ار عن حديث نا�س ��ر ال�س ��مراي واأننا كاإيطاليا التي‬ ‫انهزمت بالأربعة !‬ ‫• ا�ستلقى على ظهره ثم كح وعط�ض و�سهق وقال (ليتنا اإيطاليا) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫ويلباك ينجو من عقوبة‬ ‫حظر قيادة السيارات‬

‫اأك ��د مدير امرك ��ز الإعامي بن ��ادي الفت ��ح الزميل‬ ‫فه ��د ال�س ��ليم اأن العم ��ل ي امرك ��ز مت ��ع ج ��د ًا‪� ،‬س ��يما‬ ‫واأن ��ه يعم ��ل داخ ��ل جموعة ن�س ��طة ت�س ��عى جاهدة‬ ‫لإي�س ��ال امعلومة ال�سحيحة ب ��كل �سفافية لو�سائل‬ ‫الإع ��ام الريا�س ��ي وجماه ��ر الن ��ادي‪ ،‬مبين ��ا اأن‬ ‫هناك جاوبا اإيجابيا م ��ن جميع ال�سحف الورقية‬ ‫والإلكروني ��ة مع ما ي�سدر من اأخبار م ��ن امرك ��ز‪.‬‬ ‫وع ��ن حاول ��ة اخ ��راق امنت ��دى اخا� ��ص‬ ‫بالن ��ادي من قبل جموعة اإ�سرائيلي ��ة موؤخر ًا وكيفية‬ ‫التعام ��ل معها‪ ،‬قال‪ :‬منتدى الن ��ادي م يتعر�ص لعملية‬ ‫اخراق اإطاق ًا‪ ،‬نظ ��ر احماية امميزة التي يتمتع‬ ‫به ��ا من خ ��ال التعاق ��د م ��ع اأمي ��ز ال�سركات‬ ‫الإلكروني ��ة ‪ ،‬لكن ��ه تعر� ��ص لزي ��ارات‬ ‫باإع ��داد مرتفع ��ة من منت�سب ��ن للكيان‬ ‫ال�سهيوي‪ ،‬وه ��ي حاولت جرت‬ ‫للح�س ��ول عل ��ى ع�سوية ا�سراك‬ ‫مفعلة ي امنت ��دى‪ ،‬ولكن اإدارة‬ ‫امنت ��دى ت�س ��دت له ��ا وقام ��ت‬

‫فهد ال�سليم‬

‫بحذفه ��ا‪ .‬م�س ��را اإى اأنه ��م يقوم ��ون حالي ��ا باإ�سافات‬ ‫وا�سع ��ة على اموقع من اأج ��ل تطويره‪ ،‬وقال‪� :‬سيتم ي‬ ‫غ�س ��ون الأيام القليل ��ة امقبلة تد�س ��ن موقع اإلكروي‬ ‫عل ��ى ال�سبك ��ة العنكبوتي ��ة يك ��ون ح ��ت مظل ��ة امرك ��ز‬ ‫الإعام ��ي ي الن ��ادي و�سيحم ��ل موا�سف ��ات مواق ��ع‬ ‫الأندي ��ة الأوروبي ��ة‪ ،‬حي ��ث م النته ��اء م ��ن اخطوط‬ ‫العري�س ��ة وتبق ��ت عملي ��ة التد�س ��ن فق ��ط‪ ،‬اأم ��ا ب�س� �اأن‬ ‫امنت ��دى فهن ��اك عم ��ل جبار م ��ن قب ��ل اإدارة امنتدى من‬ ‫اأج ��ل حديث ��ه وتطوي ��ره‪ ،‬ومواكب ��ة اأح ��دث التقنيات‬ ‫الإلكروني ��ة‪ .‬وعن تذمر بع�ص الإعامين جاه ح�سر‬ ‫اللق ��اءات قب ��ل امباري ��ات عل ��ى "لعبن" فق ��ط‪ ،‬اأكد اأن‬ ‫اأي ماحظ ��ة ت�س ��ل م ��ن الزم ��اء الإعامي ��ن ناأخذه ��ا‬ ‫بع ��ن العتب ��ار ونعتره ��ا و�سيل ��ة للتطوي ��ر‪ ،‬ن�سع ��ى‬ ‫م ��ن خاله ��ا اأن جته ��د ي تنفيذه ��ا‪ ،‬اأما ب�س� �اأن تزويد‬ ‫الزم ��اء بت�ساريح خا�سة لاعبن قب ��ل امباريات فهذا‬ ‫الأم ��ر جاء برغبة من الزماء‪ ،‬وعلى اإثر ذلك م تطبيقه‬ ‫مع نهاي ��ة امو�سم الريا�س ��ي اما�سي‪ ،‬وق ��ال‪ :‬ل ن�سعى‬ ‫ح�س ��ر الت�سريحات على لعبن فقط‪ ،‬بل الأمر مفتوح‬ ‫للجميع‪ ،‬لإجراء ت�ساري ��ح خا�سة بهم تكون مغايرة ما‬ ‫يتم بثه من امركز الإعامي‪.‬‬

‫قصة صورة‬

‫لعبات امنتخب الأمريكي يحتفلن بالتتويج بلقب كاأ�ض العام لل�سيدات بعد الفوز على اأمانيا ‪ 0-1‬ي امباراة النهائية التي اأقيمت على ال�ستاد الوطني ي طوكيو‪.‬‬

‫عبر المواقع‬

‫من الخارج‬

‫ساهر الشرق‬

‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫كام عادل‬

‫امدرب اإن غاب الأخ�سر عن اأيام الفيفا هاجموه ب�سراوة‪،‬‬ ‫واإن خا� ��ص جرب ��ة ودي ��ة اأم ��ام منتخ ��ب مغم ��ور اأقاموا‬ ‫الدني ��ا وم يقعدوها وحدثوا عن اجدوى الفنية من هذه‬ ‫التجرب ��ة‪ ،‬اأما اإذا لعب اأمام منتخ ��ب كبر �سبوا عليه جام‬ ‫غ�سبهم كما يحدث حاليا‪.‬‬

‫صحيفة كولومبية‪ :‬ماتورانا أحد ضحايا الهال‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫اهتم ��ت ال�سحف الكولومبية باإقالة امدير‬ ‫الفن ��ي ال�ساب ��ق لفري ��ق الن�س ��ر‪ ،‬الكولومب ��ي‬ ‫ماتوران ��ا‪ ،‬حي ��ث قال ��ت اإن الأ�سم ��ر ال�سه ��ر‬ ‫وامخ�س ��رم ي القي ��ادة الفني ��ة لاأندي ��ة‬ ‫وامنتخب ��ات ب ��ات اأح ��د �سحايا اله ��ال بعدما‬ ‫خ�س ��ر فريقه ديرب ��ي العا�سمة بثاث ��ة اأهداف‬ ‫مقابل هدف‪.‬‬ ‫وذك ��رت �سحيف ��ة كولومبي ��ا اأن جماهر‬ ‫الفري ��ق الن�سراوي م تتحم ��ل خ�سارة فريقها‬ ‫م ��ن امناف�ص التقلي ��دي‪ ،‬ما و�س ��ع الإدارة اأمام‬ ‫خي ��ار واح ��د وه ��و اإقال ��ة ام ��درب الكولومبي‬ ‫لمت�سا�ص ردود الفعل اجماهرية الغا�سبة‪.‬‬

‫اأمري ��كا اجنوبية‪ ،‬حيث عم ��ل كم�ست�سار فني‬ ‫للفيف ��ا وعق ��د دورات عدي ��دة ي جمي ��ع اأنحاء‬ ‫العام‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الإدارة الن�سراوي ��ة اأعلن ��ت عن‬ ‫تعاقده ��ا الر�سم ��ي م ��ع جه ��از فن ��ي جدي ��د من‬ ‫الأوورغ ��واي يق ��وده ام ��درب جوزي ��ه دانيال‬ ‫كاريني ��و «‪ 49‬عام� � ًا» برفق ��ة م�ساع ��ده اأدرقادو‬ ‫ماريو‪ ،‬ومدرب اللياقة جابرييل برقاي وذلك‬ ‫حتى نهاية امو�سم احاي‪ ،‬ي وقت ك�سفت فيه‬ ‫م�سادر مقربة من الإدارة اأن الأخرة ترغب ي‬ ‫ا�ستم ��رار مدرب احرا� ��ص رينيه هيجيتا عقب‬ ‫�سوئية لتقرير ال�سحيفة الكولومبية‬ ‫التمي ��ز الوا�س ��ح ي م�ستوى حار� ��ص مرماها‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن ماتوران ��ا يع ��د ل ��دى الأ�سا�س ��ي عبدالله العن ��زي ي امباريات التي‬ ‫الكولومبي ��ن واح ��د ًا م ��ن اأعظ ��م امدربن ي اأداها الن�سر اإى الآن‪.‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫إسرائيليات‬ ‫رياضية‬ ‫أحمد عدنان‬

‫ نق ��ا ع ��ن العربية ن ��ت‪ ،‬اأثار تعر� ��ض فين�سنت‬‫اإينياما ‪ -‬حار�ض مرمى منتخب نيجريا لكرة القدم ‪-‬‬ ‫لإهانات عن�سري ��ة غر م�سبوقة ي اإ�سرائيل‪ ،‬ا�ستياء‬ ‫وا�سع� � ًا ي و�سائ ��ل الإع ��ام النيجري ��ة الت ��ي طالبت‬ ‫بو�سع حد ما يتعر�ض له احار�ض الدوي من مواقف‬ ‫خجل ��ة خال م�س ��اركاته م ��ع فريقه مكاب ��ي تل اأبيب‪.‬‬ ‫وكان اإينياما قد ا�س� �تُقبل بطريق ��ة عدائية من جماهر‬ ‫مكاب ��ي حيف ��ا‪ ،‬خ ��ال امب ��اراة الت ��ي جرت الأ�س ��بوع‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬وظل ��ت اجماه ��ر توج ��ه هتاف ��ات واألفاظ� � ًا‬ ‫عن�س ��رية جاه ��ه ط ��وال امب ��اراة‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي دف ��ع‬ ‫بع� ��ض و�س ��ائل الإعام العري ��ة للتاأكيد عل ��ى اإمكانية‬ ‫رحي ��ل الاع ��ب النيجري ع ��ن الدوري الإ�س ��رائيلي‪.‬‬ ‫اممار�س ��ات العن�سرية جماهر مكابي حيفا ل تقارن‬ ‫اأبدا بالعن�سرية امتدفقة واجيا�سة التي ميز جماهر‬ ‫فري ��ق بيت ��ار القد�ض الذي �س ��بق اأن دربه مدرب نادي‬ ‫(الحاد) الأ�سبق الأرجنتيني اأرديلي�ض‪.‬‬ ‫ ل اأدري م ��ا ال ��ذي دف ��ع حار� ��ض منتخ ��ب‬‫نيجري ��ا للع ��ودة اإى اإ�س ��رائيل بع ��د انتقال ��ه اإى لي ��ل‬ ‫الفرن�س ��ي؟ اإ�س ��رائيل يعرفه ��ا احار� ��ض النيج ��ري‬ ‫جيدا‪ ،‬فقد �س ��بق له اللعب ي ن ��ادي هابويل تل اأبيب‪.‬‬ ‫احار�ض النيجري يعرف اأكر من غره‪ ،‬اأن اماعب‬ ‫الإ�س ��رائيلية اأ�س ��بحت م�س ��رحا ل�س ��تعرا�ض الثقافة‬ ‫الإ�س ��رائيلية العن�س ��رية �س ��د العرب والأفارقة‪ ،‬وهذا‬ ‫باعراف الإ�سرائيلين اأنف�سهم‪ .‬الغريب اأن ال�سكاوى‬ ‫الت ��ي و�س ��لت الفيف ��ا ب�س ��بب الهتاف ��ات العن�س ��رية ‪-‬‬ ‫وال�س ��لوكيات العن�س ��رية ي امدرجات ‪ -‬للم�سجعن‬ ‫الإ�س ��رائيلين ل ح�س ��ر لها‪ ،‬لكننا اإى الآن م ن�س ��مع‬ ‫اأي تفاعل منا�سب من الفيفا!‪.‬‬ ‫ العن�س ��رية داخ ��ل اماع ��ب الإ�س ��رائيلية‪،‬‬‫انعكا� ��ض للثقاف ��ة العن�س ��رية امتج ��ذرة ي امجتم ��ع‬ ‫الإ�سرائيلي‪ .‬لفت نظري‪ ،‬اأن الحاد الإ�سرائيلي لكرة‬ ‫الق ��دم يقول ‪ -‬ي موقعه الر�س ��مي ‪ -‬اإنه تاأ�س ���ض عام‬ ‫‪ ،1928‬اأي قب ��ل قي ��ام الكيان ال�س ��هيوي بع�س ��رين‬ ‫�سنة!‪ .‬ال�سحيح اأن الحاد الذي تاأ�س�ض عام ‪1928‬‬ ‫ه ��و الح ��اد الفل�س ��طيني لك ��رة الق ��دم‪ ،‬وكل م ��ا فعله‬ ‫الريا�س ��يون الإ�سرائيليون هو �س ��رقة التاريخ!‪ .‬بالله‬ ‫عليك ��م‪ ،‬كيف يقبل لعب اأن يلعب ي دوري هو مرتع‬ ‫للعن�سرين والل�سو�ض؟!‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫مورينيو لـ «السيتي»‪ :‬أموالكم‬ ‫لن تمنحكم تاريخا مثل الريال‬

‫جوزيه مورينيو‬

‫كاركاتير‬ ‫داي ويلباك‬

‫دبي ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ج ��ا مهاجم مان�س�س ��ر يونايتد ال ��دوي الإجلي ��زي داي ويلباك‬ ‫م ��ن عقوبة حظر قيادة ال�سيارات ي اإجلرا‪ ،‬بعدما قاد �سيارته ب�سرعة‬ ‫كبرة ي منطقة حظور فيها جاوز ال�سرعات امقررة‪.‬‬ ‫وح�س ��ل مهاجم مان�س�سر يونايت ��د البالغ من العم ��ر ‪ 21‬عاما على‬ ‫ث ��اث نقاط ي رخ�ست ��ه مكنه من ال�ستم ��رار ي القي ��ادة‪ ،‬بعدما وكل‬ ‫حاميا �سهرا متخ�س�سا ي الدفاع عن ام�ساهر ي مثل هذه الق�سايا‪.‬‬ ‫واع ��رف ويلباك بتج ��اوز ال�سرعة امق ��ررة‪ ،‬ف�سا ع ��ن اأنه قد وقع‬ ‫ي م�سكل ��ة ماثلة ي نوفمر اما�سي‪ ،‬ما جعل م�ساألة دفع غرامة جاوز‬ ‫ال�سرعة امقررة اأمر ًا �سعب ًا‪ .‬لكن تدخل حامي الاعب نيل فرمان اأنهى‬ ‫مر�ص‪ ،‬اإذ ادعى فرمان اأن رخ�سة القيادة اخا�سة بامهاجم‬ ‫ام�ساألة ب�سكل ٍ‬ ‫الأ�سمر مفقودة منذ يوليو اما�سي‪ ،‬وم يعر عليها‪.‬‬

‫كاركاتير‬ ‫كاركاتير‬

‫دبي ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اعت ��ر امدير الفن ��ي لريال مدري ��د الإ�سباي ام ��درب الرتغاي‬ ‫جوزي ��ه مورينيو اأن اأموال مان�س�س ��ر �سيتي الإجليزي من اممكن‬ ‫اأن تقوده للفوز بلقب دوري اأبطال اأوروبا‪ ،‬لكنها ل مكن اأن منحه‬ ‫تاريخ ًا مثل الذي ملكه النادي املكي‪.‬‬ ‫وذك ��ر موق ��ع «ي ��ورو �سب ��ورت» اأن موريني ��و عندم ��ا �سئل عما‬ ‫اإذا كان ي�سع ��ر بالقل ��ق ب�س� �اأن احتم ��ال رحي ��ل رونال ��دو اإى �سيتي‪:‬‬ ‫«لدين ��ا الإمكاني ��ات والتاريخ للحف ��اظ على اأف�سل لعبين ��ا‪ ،‬فمدريد‬ ‫وبر�سلون ��ة وباي ��رن ميوني ��خ مث ��ا‪ ،‬هي اأندي ��ة كبرة وله ��ا تاريخ‬ ‫عظي ��م وملك األقابا كثرة وجماه ��ر غفرة‪ ،‬وهذه الأ�سياء ل مكن‬ ‫�سراوؤها بامال»‪.‬‬ ‫و�سيواج ��ه مورينيو ورجاله فريق مان�س�سر �سيتي حامل لقب‬ ‫الدوري الإجليزي الأ�سب ��وع امقبل على ملعب �سانتياغو برنابيو‬ ‫ي افتت ��اح مباري ��ات امجموع ��ة الرابع ��ة ي دوري امجموع ��ات‬ ‫للبطول ��ة الأوروبي ��ة الأم‪ ،‬ذل ��ك �سم ��ن امجموع ��ة التي ت�س ��م اأي�سا‬ ‫اأياك� ��ص اأم�س ��ردام الهولن ��دي وبورو�سيا دورمون ��د بطل الدوري‬ ‫والكاأ�ص ي اأمانيا‪.‬‬


‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺘﺎﺑﻊ ﻷﺧﺒﺎﺭ ﺳﻮﻕ ﻋﻜﺎﻅ‬450‫ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺷﺎﺏ ﻭﻓﺘﺎﺓ ﻣﻦ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﺤﻀﻮﺭ ﺍﻻﻓﺘﺘﺎﺡ ﻭ‬                 sooqokaz 450017500 google     

                       2001   soqokaz@        2007

2550          2250   450                    

 facebook                 

                        twitter 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬280) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬22 ‫اﺣﺪ‬

29 culture@alsharq.net.sa

‫ ﻓﻀ ﹰﻼ ﻋﻦ ﻗﺎﻋﺎﺕ ﺍﻻﻧﺘﻈﺎﺭ ﻭﺍﻟﻤﺤﺎﺿﺮﺍﺕ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺎﺕ‬..‫ ﻣﻘﻌﺪ ﹰﺍ‬3061 ‫ﻣﺴﺮﺣﻬﺎ ﻳﺘﺴﻊ ﻟـ‬

‫ﻫﺘﺎن‬

‫ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﺧﻴﻤﺔ ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ ﻓﻲ ﺳﻮﻕ ﻋﻜﺎﻅ‬

..‫ﻫﺬﻳﺎﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬

                                                •••        aloraid@alsharq.net.sa

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺁﻝ ﺣﻤﺎﺩﺓ ﻳﺼﺪﺭ ﻛﺘﺎﺏ »ﺍﻟﺪﺭﻭﺭﺓ‬ «‫ﻭﺍﻟﻐﺰﻭ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻲ ﻟﻠﻘﻄﻴﻒ‬                                                                   927     

‫ﺗﻤﺪﻳﺪ ﺍﻟﻘﺒﻮﻝ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻧﺎﺩﻱ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺇﻟﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺷﻬﺮ ﺫﻱ ﺍﻟﻘﻌﺪﺓ‬       1433             ���     







‫ﺧﻴﻤﺔ ﻋﻜﺎﻅ‬  3061 3061 •     •  280 2122     •   300 •  •                 33                    2572                   

 •  •  2572     •        •                                                                          3061                 

‫ﻧﺪﻭﺓ ﺣﻮﺍﺭﻳﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﻔﻴﻠﻢ‬ ‫ﺍﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬





                

                 

‫ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺗﺒﺪﺃ‬ ‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﻣﻮﺳﻤﻬﺎ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬

                                     

«‫»ﻓﻨﻮﻥ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ« ﺗﻌﺮﺽ »ﺍﻟﻬﻄﻖ‬ ‫ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ ﻭﺍﻟﺨﻤﻴﺲ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﻴﻦ‬







                              

                                 

                                                                                            



‫ﻳﺎﺳﻴﻦ ﻋﺪﻧﺎﻥ ﻳﻘﻴﻢ ﻭﺭﺷﺔ ﺇﻋﻼﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬                     





                                                                  

                               

               





                                                        


‫محمد عيسى يجسد دور رئيس ااستخبارات السورية في مسلسل تركي‬ ‫جازان ‪ -‬اأنور حكمي‬

‫حمد عي�سى ي اأحد الأعمال الركية‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأن �ه��ى ام�م�ث��ل ال �� �س �ع��ودي ح�م��د عي�سى‬ ‫موؤخر ًا م�ساهده ي ام�سل�سل الركي «ال�سارع‬ ‫اخلفي»‪ ،‬ال��ذي ي �وؤدي فيه دور «عبدامجيد»‪،‬‬ ‫وه� ��و دور ي �ج �� �س��د ف �ي��ه ��س�خ���س�ي��ة رئ�ي����ض‬ ‫ال�ستخبارات ال�سورية‪.‬‬ ‫كما انتهى من ت�سوير م�ساهده ي الفيلم‬

‫ال�سينمائي ال��رك��ي «ال �ع��زي��زة اإ�سطنبول»‪،‬‬ ‫وه��و ث��اي فيلم ل��ه ي تركيا‪ .‬وع� ر�ر عي�سى‬ ‫ع��ن ف�خ��ره بام�ساركة ي ال�سينما وال��درام��ا‬ ‫التلفزيونية الركية‪ ،‬ك �اأول فنان من امملكة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ال �� �س �ع��ودي��ة ي �� �س��ارك ي الأع��م��ال‬ ‫الركية‪ .‬وي�سارك عي�سى حالي ًا ي م�سل�سل‬ ‫«امدينة امخيفة» مع ابنه �سلطان‪ ،‬ي اأول عمل‬ ‫ي�ساركان فيه مع ًا‪ .‬و�سبق اأن �سارك ي اأعمال‬

‫تركية مثل م�سل�سل «ال�سمال واجنوب»‪ ،‬الذي‬ ‫�سيعر�ض قريب ًا‪ ،‬ويلعب فيه عي�سى دور «جيد‬ ‫التاجر»‪ ،‬ف�س ًا عن فيلم «الفاح ‪ ،»1453‬الذي‬ ‫ج�سد فيه دور وزي��ر ال�سلطان م��راد الثالث‪،‬‬ ‫ومربي حمد الفاح‪ ،‬وم عر�سه ي تركيا‪،‬‬ ‫و�ساهده خال الثاثة اأيام الأوى لعر�سه اأكر‬ ‫من ع�سرة ماين م�ساهد‪.‬‬ ‫ويعد ه��ذا الفيلم‪ ،‬ال��ذي تبلغ مدته ‪160‬‬

‫دق �ي �ق��ة‪ ،‬م��ن ف�ئ��ة الأف� ��ام ال�ت��اري�خ�ي��ة امليئة‬ ‫ب ��اح ��روب وام� �غ ��ام ��رات‪ ،‬وب �ع ����ض ام���س��اه��د‬ ‫الرومان�سية‪ ،‬وم عر�سه ي ‪ 850‬دار عر�ض‬ ‫ي تركيا‪ ،‬كما �سيتم عر�سه ي اأمانيا وهولندا‬ ‫وبلجيكا والنم�سا وب��ري�ط��ان�ي��ا و�سوي�سرا‬ ‫ورو�سيا وجمهورية �سمال قر�ض الركية‬ ‫واإندوني�سيا وماليزيا وبع�ض دول ال�سرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬

‫اأحد ‪ 22‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 9‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )280‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬

‫برامج اأطفال ا تشبع حاجات صغارنا‪ ..‬و«أجيال» تستورد برامج مع َلبة‬

‫صالح العريض لـ |‪ :‬سأقاضي من أوقف برنامج «مواهب وأفكار»‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬

‫هذا ك�س ��ر لهذا اخجل‪ ،‬حيث مكنا من اإ�ساح‬ ‫ح ��ال ه� �وؤلء ال�س ��باب‪ ،‬وا�س ��تطعنا اأن نق ��دم‬ ‫موهوبن ي ام�سرح‪ ،‬وموهوبن ي التقدم‪،‬‬ ‫ومواهب عديدة اأخرى نفتخر بتقدمها‪.‬‬

‫ك�سف مقدم برامج الأطفال وال�سباب �سالح‬ ‫العري�ض ي حوار مع «ال�س ��رق»‪ ،‬اأن ال�ستثمار‬ ‫ي برامج الأطفال غ ��ر مربح مالي ًا‪ ،‬واأن ‪%50‬‬ ‫من اأطفالنا خجولون‪ .‬كما حدث عن حوله من‬ ‫مدرب كاراتيه اإى اأ�سهر مقدم برامج اأطفال‪.‬‬

‫قناة «اأجيال»‬

‫ افتتح ��ت وزارة الثقافة والإع ��ام قناة «اأجيال»‬‫لاأطفال‪ .‬كيف تراها؟‬ ‫مع الأ�س ��ف‪ ،‬اإنها �س ��ورة للقنوات العربية‬ ‫الأخ ��رى الت ��ي م ��ن امفر� ��ض اأن تك ��ون قريبة‬ ‫للتعليم‪ ،‬ولاأطفال ال�سعودين خ�سو�سية لبد‬ ‫اأن نراعيه ��ا‪ ،‬بدل من اأن ن�س ��تورد برامج معلبة‬ ‫م ��ن اخارج‪ ،‬ونعر�س ��ها لأطفالن ��ا‪ ،‬ومن هنا ما‬ ‫الفائدة التي �س ��يجنيها اأطفالنا من هذه القناة‪،‬‬ ‫فهن ��اك خل ��ط بن م ��ا يري ��ده ام�س� �وؤولون‪ ،‬وما‬ ‫يري ��ده امجتم ��ع‪ ،‬وي الأخر م ��ا الذي يتحقق‬ ‫من هذا‪ :‬راأي ام�سوؤول‪ ،‬اأم امجتمع؟ واأنا اأطالب‬ ‫من هنا اأن نتجه اإى امدار�ض‪ ،‬ونعر�ض مواهب‬ ‫اأطفالن ��ا‪ ،‬ونتيح له ��م الفر�س ��ة الكاملة للتحدث‬ ‫وتغطية مناف�س ��اتهم كاملة‪ ،‬واأل ننتهي عند هذا‬ ‫احد‪.‬‬

‫حول‬

‫ كي ��ف حول ��ت م ��ن م ��درب كاراتي ��ه اإى مق ��دم‬‫برنامج اأطفال؟‬ ‫انطلق ��ت منذ ما يق ��ارب ‪ 25‬عام� � ًا‪ ،‬ووقتها‬ ‫راأيت اأنه م تكن لدينا اأية برامج موجهة للطفل‬ ‫ال�س ��عودي‪ ،‬فالرامج كانت تقليدية‪ ،‬والهتمام‬ ‫ين�سب على امذيع‪ ،‬ولي�ض هناك فع ًا م�ساركات‬ ‫لاأطف ��ال ي الرام ��ج‪ .‬من هذا امب ��داأ انطلقت‪،‬‬ ‫واتخذت هذه اخطوة واأن ��ا على يقن باأن هذا‬ ‫الرنامج �س ��ينجح‪ ،‬حاج ��ة اأطفالنا املحة مثل‬ ‫هذه الرامج‪ ،‬فحققنا انت�س ��ار ًا وا�سع ًا‪ .‬وعندما‬ ‫كنت ريا�س ��ي ًا‪ ،‬قم ��ت بتقدم بع�ض ام�س ��ابقات‬ ‫الريا�سية والتناف�سية لاأطفال‪ ،‬فوجدت جاوب ًا‬ ‫من الأطفال مع مثل هذه الرامج كبرة‪.‬‬

‫عر�ض وتوقف‬

‫اإدارات فيه ��ا ل تفع ��ل ه ��ذا امج ��ال الجتماعي‪،‬‬ ‫فالتق�س ��ر موج ��ود‪ ،‬وال�س ��باب ي حاجة مثل‬ ‫ه ��ذه الفعاليات‪ ،‬وهم ي اأم�ض احاجة لها‪ .‬هذا‬ ‫اإ�سافة اإى اأن هناك عدم تقدير من بع�سهم جاه‬ ‫برامج ال�سباب‪.‬‬

‫ وكيف ترى الرامج اموجهة لاأطفال ب�سكل عام‬‫ي القنوات الأخرى؟‬ ‫هن ��اك برامج قليل ��ة ميزت خال ال�س ��نن‬ ‫اما�س ��ية‪ ،‬ولكنه ��ا مع الأ�س ��ف ل ت�س ��بع حاجات‬ ‫الأطفال لدينا‪ ،‬وهناك بع�ض القنوات والرامج‬ ‫اجهت لا�ستثمار ي برامج الأطفال‪ ،‬وف�سلت‪،‬‬ ‫فهذا امجال غر مربح مادي ًا‪ ،‬ولكن متى ما قدمت‬ ‫ه ��ذه الرامج ولب ��ت احتياجات الأطف ��ال لدينا‬ ‫فاإنها حتم ًا �سربح باإفادة هوؤلء الأطفال‪.‬‬

‫تلقن الأطفال‬

‫ا�ستفادة من «التعليم»‬

‫�سالح العري�ض ي لقطتن من برنامج «مواهب واأفكار»‬

‫ ب ��داأت بعر� ��ض برنام ��ج «مواه ��ب واأف ��كار» ي‬‫القناة ال�سعودية الأوى‪ ،‬فما الذي حدث بعد ذلك؟‬ ‫مع الأ�سف‪ ،‬بعد حقيقنا عددا من اجوائز‬ ‫امتقدم ��ة العربي ��ة واخليجي ��ة‪ ،‬وامناف�س ��ات بدعم التليفزيون ال�سعودي‪ ،‬واأحدى من يثبت مواهبهم ومناف�س ��اتهم‪ ،‬وتق ��دم كل الدعم لهم‪ ،‬تفعيله ��ا ب�س ��كل اأك ��ر‪ ،‬واأن نراها حا�س ��رة ي‬ ‫مع ع ��دد من برام ��ج الأطفال العربي ��ة الأخرى‪ ،‬اأننا ت�س ��لمنا ريا ًل واحد ًا‪ .‬وي الوقت الذي كنا ف�س ��بابنا ي حاجة ما�س ��ة لهذه الرامج‪ ،‬وهذا جميع حافظات امملكة‪ ،‬لأن �سبابنا يحتاجونها‬ ‫وحقيقن ��ا جوائز ي تون�ض‪ ،‬كاأف�س ��ل برنامج ننتظ ��ر فيه تقدير وتكرم القناة لهذا الرنامج‪ ،‬واجبنا نحو هوؤلء ال�س ��باب‪ ،‬وا�ستطعنا ك�سب ب�سكل كبر‪.‬‬ ‫اأطفال عربي‪ ،‬وبعد مرور عدد من ال�سنوات من فوجئنا بهذا القرار الذي حطم اآمال وطموحات مئ ��ات الآلف من ال�س ��باب عر جمي ��ع الرامج‬ ‫عر�س ��ه ي القناة الأوى‪ ،‬اأبلغن ��ا باإلغاء عر�ض الرنامج الذي حق ��ق جاحات كبرة من خال الت ��ي قدمناه ��ا لل�س ��باب‪ ،‬ولك ��ن مع الأ�س ��ف م‬ ‫رعاية ال�سباب‬ ‫اإيق ��اف القن ��اة ب�س ��بب الأم ��ور امادي ��ة امكلف ��ة‬ ‫الرنامج‪ ،‬ودون �سبب وا�سح لنا‪ ،‬وهذا الإلغاء ما قدمه طوال ال�سنن اما�سية‪.‬‬ ‫ كي ��ف وج ��دت ج ��اوب ال�سب ��اب م ��ع مث ��ل هذه‬‫قتل هذا الرنامج‪ .‬اإ�س ��افة اإى اخ�سائر امالية‬ ‫جد ًا‪ ،‬واأي�س� � ًا بع�ض الإج ��راءات النظامية التي الرامج والفعاليات؟‬ ‫تعقد عمل مثل ه ��ذه القن ��وات‪ ،‬ونق�ض العمالة‬ ‫التي تكبدها الرنامج نتيجة هذا القرار‪.‬‬ ‫ال�سباب تنق�سهم فعاليات وبرامج‪ ،‬ويجب‬ ‫عر�ض من جديد‬ ‫ وكي ��ف ح ��ول الرنام ��ج اإى قن ��اة تليفزيوني ��ة والفنين‪ ،‬وبدورنا يجب اأن ن�سكر رجل الأعمال اأن تكون املتقيات والفعاليات على مدى العام‪،‬‬‫حمد العري�ض على كل ما قدمه من دعم لرامج ول تقت�س ��ر عل ��ى فعالي ��ة واحدة ط ��وال العام‪،‬‬ ‫اأخرى‪ ،‬وماذا اأوقفت اأخراً؟‬ ‫جاهل‬ ‫بعد هذا التهمي�ض من القناة الأوى‪ ،‬حاولنا الأطف ��ال طيلة ال�س ��نوات اما�س ��ية‪ .‬فال�س ��باب‪ ،‬وم ��ن هن ��ا ي ��رز دور الرئا�س ��ة العام ��ة لرعاية‬ ‫ وه ��ل كُرمت ��م من قب ��ل القن ��اة الأوى طوال تلك‬‫األ ُنحب ��ط‪ ،‬واأن ن�س ��تمر ي تق ��دم م ��ا بداأن ��اه وب ��دل م ��ن اأن يتجه ��وا للمخ ��درات‪ ،‬وو�س ��ائل ال�س ��باب ي مث ��ل هذا امجال‪ ،‬م ��ن خال تفعيل‬ ���ال�سنن التي ق�سيتموها ي عر�ض برناجكم عليها؟‬ ‫ل‪ ،‬طبع� � ًا‪ .‬وط ��وال ‪ 15‬عام� � ًا م ��ن عر� ��ض م ��ن خدم ��ة ال�س ��باب‪ ،‬ومناف�س ��اتهم الريا�س ��ية النح ��راف الأخرى‪ ،‬يجب اأن يلق ��وا الفعاليات الرام ��ج والفعاليات ال�س ��بابية‪ ،‬كما يجب على‬ ‫الرنام ��ج عل ��ى القن ��اة الأوى م نت�س ��لم ريا ًل وال�س ��بابية‪ ،‬وبعد انف�س ��النا عن القناة الأوى واملتقيات احا�س ��رة‪ ،‬وب�سكل اأ�سبوعي‪ ،‬وهنا جمي ��ع ال ��وزارات لدين ��ا اأن تعم ��ل عل ��ى خدمة‬ ‫واح ��د ًا م ��ن ه ��ذه القن ��اة‪ ،‬عل ��ى الرغ ��م م ��ن اأن كان ��ت قن ��اة «امج ��د» متعاونة معنا‪ ،‬وعر�س ��ت لبد اأن اأ�س ��يد باخطوة اجريئة التي اتخذتها امجتمع وال�س ��باب‪ ،‬م ��ن خال اإقام ��ة مثل هذه‬ ‫التليفزي ��ون ال�س ��عودي كان ي�س ��ري برام ��ج الرنام ��ج‪ ،‬وبذلك ا�س ��تطعنا حويل ��ه اإى قناة اأمان ��ة منطق ��ة الريا�ض‪ ،‬بتخ�س ��ي�ض �س ��احات الفعاليات وامناف�س ��ات ال�س ��بابية‪ ،‬فال�س ��ركات‬ ‫تافه ��ة ج ��د ًا‪ ،‬وباماي ��ن‪ ،‬دون اأن نحظ ��ى نحن تليفزيونية تهتم بال�س ��باب والأطف ��ال‪ ،‬لعر�ض لل�سباب ي معظم الأحياء ي الريا�ض‪ ،‬وننتظر لدين ��ا تتغنى بدورها الجتماع ��ي‪ ،‬ورما هناك‬

‫اعتماد التعليم على التلقين تسبب في خجل أطفالنا‬

‫برامج ل ُت�سبع‬

‫(ال�سرق)‬

‫الشباب يحتاجون فعاليات وبرامج على مدار العام‬

‫ اإى م ��اذا تع ��زو اأ�سب ��اب اخج ��ل ل ��دى ه� �وؤلء‬‫الأطفال؟‬ ‫هناك م�س� �وؤولية كبرة تقع على امدر�س ��ة‪،‬‬ ‫فكث ��ر م ��ن امعلم ��ن ل يعط ��ون فر�س ��ة كاملة‬ ‫للتاميذ للتحدث‪ ،‬وهناك م�س ��كلة كبرة‪ ،‬حيث‬ ‫يعتمد هوؤلء امعلمون على التلقن‪ ،‬ما ت�سبب‬ ‫ي مثل هذا اخجل‪ ،‬اإ�سافة اإى اأن هناك بع�ض‬ ‫الع ��ادات الجتماعي ��ة اموج ��ودة لدين ��ا جعل‬ ‫اأبناءن ��ا خجولن‪ ،‬م ��ن خال قمعه ��م‪ ،‬بحيث ل‬ ‫يتحدث ��ون اإطاق ًا اأمام النا� ��ض‪ ،‬وي برناجنا‬

‫ ر�سال ��ة ت ��ود توجيهها اإى القائم ��ن على برامج‬‫الأطفال؟‬ ‫اأوج ��ه ر�س ��الة ل ��وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام‬ ‫بالهتم ��ام برام ��ج ال�س ��باب والأطف ��ال‪ ،‬واأن‬ ‫ت�ستفيد من اخرات ي جال الربية والتعليم‪،‬‬ ‫ونح ��ن لن نتوقف عن دعم �س ��بابنا واأطفالنا من‬ ‫خال براجن ��ا‪ ،‬وي القريب العاجل هناك عدد‬ ‫من اخطوات التي �ست�س ��ب ي هذا امجال‪ ،‬اإل‬ ‫اأن الدعم اماي هو ما ينق�سنا حالي ًا‪ ،‬فهو العائق‬ ‫الرئي�ض اأمام طموحنا‪ ،‬لكن اآمالنا كبرة‪.‬‬

‫أدبي جدة ينظم دورة في اإبداع الشعري‬ ‫يشارك فيها الصيخان السبت المقبل‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬ ‫ينظم ال �ن��ادي الأدب� ��ي الثقاي‬ ‫بجدة دورة «الإب��داع ال�سعري»‪ ،‬ذلك‬ ‫اعتبارا م��ن ي��وم ال�سبت امقبل مدة‬ ‫خم�سة اأيام‪.‬‬ ‫وت �اأت��ي ال� ��دورة �سمن برنامج‬ ‫«ط��اق��ات» ال ��ذي ي�ن�ف��ذه ال �ن��ادي منذ‬ ‫امو�سم الثقاي اما�سي وت�سمن اإقامة‬ ‫دورة ي الإب��داع الروائي قدمها عدد‬ ‫من الأكادمين والنقاد والروائين‪.‬‬ ‫و�� � � �س � � ��رح ع � �� � �س� ��و ج �ل ����ض‬ ‫الإدارة وامتحدث الر�سمي للنادي‬ ‫ال��دك�ت��ور ع�ب��دالإل��ه ج��دع اأن برنامج‬ ‫«طاقات»خ�س�ض لج�ت��ذاب امبدعن‬

‫ال�ف��ر��س��ة اأم��ام �ه��م ل�ت�ق��دم مواهبهم‬ ‫وقدراتهم‪.‬‬ ‫واأك� � ��د ن ��ائ ��ب رئ �ي ����ض ال� �ن ��ادي‬ ‫وام �� �س��رف ع�ل��ى ال��رن��ام��ج ال��دك�ت��ور‬ ‫�سعيد امالكي اأن «طاقات» يهدف اإى‬ ‫اكت�ساف مواهب ال�سباب الإبداعية‬ ‫وتوجيهها مع �سقلها لت�سبح قادرة‬ ‫على التناف�ض‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر اأن ال � �ن� ��ادي ف �ت��ح ب��اب‬ ‫الت�سجيل من خال اموقع الإلكروي‬ ‫اعتبارا من الأ�سبوع اما�سي حيث‬ ‫عبدالله ال�سيخان‬ ‫ج��اوز ع��دد ام�سجلن ثاثن �ساب ًا‬ ‫ال�سباب ي ال�سعر والرواية ويخ�سع و��س��اب��ة‪ .‬ويت�سمن برنامج ال��دورة‬ ‫خالها ام�ب��دع��ون ل���دورات تدريبية حا�سرة للدكتور عمار عطار بعنوان‬ ‫مكثفة لزيادة جرعات اخرة واإتاحة الإبداع والعملية الإبداعية‪ ،‬والدكتور‬

‫��س�ع��ود ال���س��اع��دي ح��ا��س��رة ح��ول‬ ‫الأ��س����ض الفنية ل �اإب��داع ال�سعري‪،‬‬ ‫والدكتور عادل باناعمة يقدم تعريفا‬ ‫بالعرو�ض ومو�سيقى ال�سعر‪ ،‬ويختتم‬ ‫الرنامج ال�ساعر عبدالله ال�سيخان‬ ‫ب��اح��دي��ث ع ��ن ج��رب �ت��ه ال���س�ع��ري��ة‬ ‫امميزة‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى دعا رئي�ض النادي‬ ‫ال��دك�ت��ور عبدالله ال�سلمي امثقفن‬ ‫ي حافظة جدة من تنطبق عليهم‬ ‫ال �� �س��روط اإى الن���س�م��ام لع�سوية‬ ‫النادي‪ ،‬حاثا ي الوقت ذاته اأع�ساء‬ ‫اجمعية العمومية على دفع الر�سوم‬ ‫ال�سنوية ي مقر النادي اأو من خال‬ ‫اح�ساب البنكي للنادي‪.‬‬

‫الزارعي‪« :‬ممنوع التصوير»‪ ..‬كلمة ا أستطيع تفاديها‬

‫«ملكة الفرا�سات» بعد�سة الزارعي‬

‫�س ��به احرافية‪ ،‬واأوى ال�سور امميزة التقطها‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬علي الركات‬ ‫على �ساحل بحر هائج‪.‬‬ ‫ويذك ��ر اأن بداياته كانت عام ‪2000‬م‪ ،‬لكن‬ ‫تنمو رغبة اإبراهيم الزارعي ي الت�سوير‬ ‫ب�س ��رعة نح ��و التمك ��ن م ��ن اأدوات الت�س ��وير‪ ،‬النطاقة احقيقية كانت ي ‪2006‬م‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫متحدي ًا اأ�سوله الكثرة‪ ،‬ومقوماته ال�سعبة‪.‬‬ ‫فن ت�س ��وير «اماك ��رو» يجذبه‪ ،‬كون ��ه يرز اأدق‬ ‫وي ��رى الزارع ��ي (‪ 29‬عام� � ًا) اأن ر�س ��الة التفا�س ��يل ي ما اأبدع اخالق عز وجل «بعدها‬ ‫الت�س ��وير جمالي ��ة‪ ،‬وه ��ي غاية تتطل ��ب خيا ًل اأدركت اأن هناك �سحر ًا جمي ًا ي هذا الت�سوير‬ ‫وا�س ��ع ًا ورغبة اأكي ��دة ي التميز‪ ،‬ولذلك يبحث الفوتوجراي»‪.‬‬ ‫وت�س ��تهوي الزارع ��ي جمي ��ع اأن ��واع‬ ‫ع ��ن التمي ��ز ي زحم ��ة ام�س ��ورين‪ ،‬ويت ��زود‬ ‫الت�س ��وير‪ ،‬لكن ��ه مي ��ل اأك ��ر اإى خل ��ق فك ��رة‬ ‫بالكتب‪ ،‬ويحتك من يهتمون بفن الت�سوير‪.‬‬ ‫ويقول اإنه وجد الدعم ي م�س ��واره الفني جدي ��دة للخ ��روج بعم ��ل م ي�س ��بق طرح ��ه ي‬ ‫من اأهله‪ ،‬ث ��م زوجت ��ه‪ ،‬واأن اأول كامرا اقتناها ال�س ��احة الفنية‪ ،‬كي يرى امتذوق ��ون لهذا الفن‬

‫�سيئ ًا جديد ًا‪ ،‬اأو م�سات اإبداعية‪.‬‬ ‫ويع ��رف اأن هن ��اك �س ��عوبات تاح ��ق‬ ‫ام�س ��ورين‪ ،‬منه ��ا تقني ��ة‪ ،‬ومنه ��ا عام ��ة‪ ،‬اأم ��ا‬ ‫ال�س ��عوبات التقنية فهي الإ�س ��اءة‪ ،‬وت�ستطيع‬ ‫تفاديه ��ا باممار�س ��ة‪ ،‬واكت�س ��اب اخ ��رة‪،‬‬ ‫وال�س ��عوبات العام ��ة‪ ،‬وه ��ي كلم ��ة «من ��وع‬ ‫الت�سوير»‪ ،‬التي ل ت�ستطيع تفاديها‪.‬‬ ‫وم ��ن امواق ��ف الت ��ي ل ين�س ��اها‪ ،‬يق ��ول‬ ‫الزارعي اإنه خرج يوما مع اأ�س ��دقائه لت�س ��وير‬ ‫الرم ��ال عل ��ى طري ��ق العق ��ر ي الأح�س ��اء‪،‬‬ ‫و»حملت عدتي كلها‪ ،‬ون�سيت الكامرا»‪.‬‬ ‫يذكر اأن الزارعي �س ��ارك ي عدة معار�ض‬

‫فوتوجرافي ��ة‪ ،‬حي ��ث �س ��ارك ي امعر� ��ض‬ ‫الفوتوج ��راي لفعالي ��ات الي ��وم الثق ��اي‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬الذي اأقيم ي مدينة تورنتو الكندية‬ ‫ع ��ام ‪2011‬م‪ ،‬حت اإ�س ��راف املحقي ��ة الثقافية‬ ‫ال�س ��عودية ي كندا‪ ،‬وامعر� ��ض الفوتوجراي‬ ‫لفعالي ��ات اليوم الثق ��اي الراثي ال�س ��عودي‪،‬‬ ‫ال ��ذي اأقيم ي مدين ��ة فرجيني ��ا الأمريكية عام‬ ‫‪2010‬م‪ ،‬اإ�س ��افة اإى معر� ��ض «وم�س ��ات بي ��ت‬ ‫العد�سة» ي جدة عام ‪2010‬م‪ ،‬ومعر�ض «نب�ض‬ ‫العد�س ��ة» ي الأح�س ��اء عام ‪1431‬ه�‪ ،‬ومعر�ض‬ ‫«مرايا �س ��عودية» ‪2011‬م‪ ،‬اإ�س ��افة اإى معر�ض‬ ‫م�سابقة «لننقذ بها روح ًا» عام ‪1433‬ه�‪.‬‬

‫اإبراهيم الزارعي‬


‫ﻗﺪﻡ ﺃﻟﺤﺎﻧ ﹰﺎ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻷﺻﻮﺍﺕ ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻗﺎﻟﻮﺍ ﺇﻧﻪ ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ ﹼ‬

‫ ﺭﺣﻴﻞ‬:| ‫ﻓﻨﺎﻧﻮﻥ ﻭﺇﻋﻼﻣﻴﻮﻥ ﻟـ‬ ‫»ﺻﺎﻧﻊ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ« ﺳﺎﻣﻲ ﺇﺣﺴﺎﻥ‬ ‫ﺧﺴﺎﺭﺓ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻟﻠﺴﺎﺣﺔ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ‬

 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬280) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬22 ‫اﺣﺪ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺩﻭﻝ ﻋﺪﻡ‬ ‫ﺍﻻﻧﺤﻴﺎﺯ ﺍﻟﻤﻨﺤﺎﺯﺓ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                salghamdi@alsharq.net.sa

31

‫ ﻟﻢ ﻳﺠﺪ‬:‫ﻣﻔﺮﺡ‬ ‫ﺗﻠﻚ ﺍﻻﻟﺘﻔﺎﺗﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﺭ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮﻡ ﺑﻪ ﻓﺎﻧﻜﻔﺄ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻪ‬

‫ ﻛﺎﻥ‬:‫ﺧﻔﺎﺟﻲ‬ ‫ﺣﻠﻤﻪ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫ﺃﻥ ﻳﺮﻯ ﺍﻷﻏﻨﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺃﺑﻬﻰ ﺣﻠﺔ‬

«‫ ﻏﻨﻴﺖ ﻟﻪ »ﺃﻧﺖ ﻣﺤﺒﻮﺑﻲ« ﻭ»ﻣﺎﻟﻲ ﻭﻣﺎﻝ ﺍﻟﻨﺎﺱ« ﻭ«ﻣﻊ ﺍﻟﺘﻘﺪﻳﺮ« ﻭﺍﻷﻏﻨﻴﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ »ﻋﻠﻢ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ‬:‫ﻋﺒﺪﻩ‬                                  

                                                         

                                              

                                                          

                                         

                                              

                                                                                                     

‫ ﻭﺍﻟﻤﻘﺒﺮﺓ ﺷﻬﺪﺕ ﻏﻴﺎﺑ ﹰﺎ ﻓﻨﻴ ﹸ ﹰﺎ ﻛﺒﻴﺮ ﹰﺍ‬..‫ﻣﺤﻄﺔ ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻷﺻﻮﺍﺕ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﺗﺘﻮﻗﻒ‬

‫ﺍﻟﻮﺳﻂ ﺍﻹﻋﻼﻣﻲ ﻭﺍﻟﻔﻨﻲ ﻳﺸﻴﻊ ﺟﻨﺎﺯﺓ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﺎﺭ ﺳﺎﻣﻲ ﺇﺣﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬



‫ﺳﺎﻣﻲ ﺇﺣﺴﺎﻥ‬



                                                                                

                                                                                      

‫ﺑﺮوﻓﺎﻳﻞ‬ 19434 •  •       •    •            1410         •    •                      •   800    •  20128  • 


‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬22 ‫اﺣﺪ‬ ‫م‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬9 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬280) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                                                jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                          ���      

   •     2011   •         •  ""            •      2012  2011    • "" •      •  ""     •            ""

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻣﻦ ﻳﻌﺒﺚ‬ !‫ﺑﺎﻷﺭﺩﻥ؟‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻧﻘﻴﺐ‬ !‫ﻭﻣﻔﺤﻂ‬ ‫ﹼ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                                                  

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺍﷲ ﻳﻠﻮﻡ‬ ‫ﺍﻟﻠﻲ ﻳﻠﻮﻣﻚ‬ «‫ﻳﺎ »ﺗﺸﺎﻓﻲ‬

                       "  

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ‬ ‫ﻳﻐﻀﺒﻮﻥ؟‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻟﻤﻬﺘﻤﻮﻥ ﺑﺎﻟﺸﺄﻥ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻳﺸﻨﻮﻥ ﻫﺠﻮﻣ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ‬ «‫ ﻭﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺮﺣﻴﻞ »ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ‬..«‫ﻟـ»ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ ﺍﻟﻔﻨﻲ‬ ‫ﹸ‬

              ""     

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

                       " "    "" "" 

‫ﺍﻟﻜﻮﻧﻐﻮ ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒ ﺍﻟﺬﻛﻲ ﺍﻷﻭﻝ‬ ‫ﺍﻟﻤﺼﻨﻮﻉ ﻓﻲ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬

                                                                                                                                                             hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬       

            27   ""    3.5   650512 256    5       "       "" "          

              

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

          

55 ‫ ﺗﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺑـ‬..‫ ﻗﻀﻴﺔ‬115 ‫ﺟﺪﺓ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﺑـ‬

‫ ﻓﻘﻂ‬% 28 ‫ ﻧﺼﻔﻬﺎ ﻟﻠﻨﺴﺎﺀ ﻭﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬..‫ ﻗﻀﻴﺔ »ﺩﻋﺎﺭﺓ« ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ‬496  

115  %10 55 49  

    245        ""   251   %18.2  

     "" 496201295 


الشرق المطبوعة - عدد 280 - الرياض