Page 1

‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬14 ‫ﺍﻟﻘﺘﻞ ﺗﻌﺰﻳﺮ ﹰﺍ ﻟﹺ ﹶﺠ ﹴﺎﻥ ﹸﺿ ﹺﺒﻂ ﻣﺘﻠﺒﺴﺎ ﺑﺎﻏﺘﺼﺎﺏ ﺍﺑﻨﺘﻪ ﺫﺍﺕ ﺍﻟـ‬

3



Thursday 19 Shawal 1433

19

3

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

6 September 2012 G.Issue No.277 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬277) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬19 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﻣﻨﺘﺤﻠﺔ ﺷﺨﺼﻴﺔ »ﻓﺘﺎﺓ ﺍﻟﺨﺒﺮ« ﻋﺮﺍﻗﻴﺔ ﻧﺼﺮﺍﻧﻴﺔ ﺗﺪﻋﻰ ﺟﻴﺴﻜﺎ ﺑﻄﺮﺱ ﻭﺗﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﻛﺎﻟﻴﻔﻮﺭﻧﻴﺎ‬ 



‫ﻧﺎﺋﺐ ﺧﺎﺩﻡ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺑﺎﺳﻨﺪﻭﺓ‬

«‫ﺧﺒﺮﺍﺀ ﺑﺘﺮﻭﻝ ﻳﺸﻜﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟـ »ﺳﻴﺘﻲ ﺟﺮﻭﺏ‬ ‫ﺗﺤﻮﻝ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﺴﺘﻮﺭﺩ ﻟﻠﻨﻔﻂ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻊ ﱡ‬

       %8 17

                     2030  

‫ﻣﻮﺗﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﺮﻳﺴﺔ ﻟﻠﺠﺮﺫﺍﻥ‬  1400              150                                 5     27 

‫ﺍﻟﻤﺨﺮﺑﻮﻥ‬ ‫ﱢ‬

:‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ‬ ‫ﺧﺎﻃﺒﻨﺎ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺑﺨﺼﻮﺹ ﻣﺎﺯﻥ‬ ‫ ﻭﻻ ﺭﺩ‬..‫ﻧﺎﺷﻲ ﻣﻨﺬ ﺧﻤﺴﺔ ﺃﻳﺎﻡ‬ 

8





                                                    4

‫ ﺻﺤﺎﻓﻴﻮﻥ ﻣﺘﻌﺎﻭﻧﻮﻥ ﻳﺪﺷﻨﻮﻥ »ﺣﻤﻠﺔ‬..‫ﺗﺪﺷﻴﻦ ﻣﺮﺻﺪ ﻳﺮﺳﻢ ﺗﺼﻮﺭ ﹰﺍ ﻷﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺴﻠﻊ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ ﻗﺮﺍﺭ ﺗﺨﻔﻴﺾ ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﻘﻤﺢ ﻏﻴﺮ ﻣﺠﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ« ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻢ ﺍﻟﻌﺸﺮﺓ‬:| ‫ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻙ ﻟـ‬

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 10 ‫ﺗﻔﺎﺻﻞ ص‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻨﺠﺰ ﺳﻮﺭﻱ‬

28

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻑ‬ ‫ﺑﺎﻹﻧﺴﺎﻥ‬

13

‫ﻧﺤﻮ ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﺍﺗﺤﺎﺩ ﻃﻼﺑﻲ‬ ‫ﻭﻃﻨﻲ‬

12

‫زﻛﻲ أﺑﻮ اﻟﺴﻌﻮد‬

‫ﺣﻤﺰة اﻟﻤﺰﻳﻨﻲ‬

‫ﻣﻦ ﺣﻖ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮ‬ ‫ﺃﻥ ﻳﻌﻴﺸﻮﺍ‬ ‫ﻓﻲ ﺭﻓﺎﻫﻴﺔ‬

13

‫أﺣﻤﺪ ﻫﺎﺷﻢ‬





 %60                                                                         11

                                                  12        17



                                        

‫ ﺣﺎﺩﺛ ﹰﺎ ﻣﺮﻭﺭﻳﺎ ﻓﻲ‬466 ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺧﻼﻝ ﺃﺳﺒﻮﻉ‬ ‫ ﺇﺻﺎﺑﺔ‬35‫ﻭﺛﻼﺙ ﻭﻓﻴﺎﺕ ﻭ‬

8



‫ﺃﻣﻴﻦ ﺇﺩﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻳﻨﻔﻲ ﺇﻟﻤﺎﻣﻪ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫ﻛﻒ ﻳﺪ ﻗﻴﺎﺩﺍﺕ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬

4

4

5



‫ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺍﺕ‬:‫ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﺨﺪﻣﻴﺔ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻌﺎﻧﺎﺓ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬ ‫ﺑﺘﺠﺎﻫﻞ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﻓﺮﻭﻉ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‬ 

‫ﺍﻟﺠﻴﺰﺍﻭﻱ ﻳﹸ ﻨﻜﺮ ﺍﻟﺘﻬﻢ ﺍﻟﻤﻮﺟﻬﺔ‬ ‫ ﻭﺷﺮﻳﻜﻪ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻳﺒﺮﺉ‬..‫ﺇﻟﻴﻪ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﻬﻢ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬

8

23



‫ﻣﻘﺘﻞ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻭﺳﺮﻗﺔ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺘﻪ ﻭﻧﺠﺎﺓ ﺯﻣﻴﻠﻪ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ‬ 

:| ‫ﺍﻟﻤﻬﻨﺎ ﻟـ‬ ‫ﺃﺻﺪ ﻋﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮﺩﻫﺎ‬ ‫ﺣﻜﻢ ﺃﺟﻨﺒﻲ‬ 

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﻮﻇﻒ‬17 ‫ﺗﺪﺭﻳﺐ‬ ‫ﻭﻗﻴﺎﺩﻱ ﺑـ »ﺍﻟﻌﺪﻝ« ﻓﻲ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬ 3 


‫ﺭﻭﺳﻲ ﻳﻤﺜﻞ ﻣﺸﻬﺪ ﻭﻓﺎﺗﻪ ﻟﻴﺘﻘﺪﻡ ﻟﻠﺰﻭﺍﺝ‬                                 



                30              

  2 151

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬277) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬19 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

2 ‫وﻣﻼﻣﺢ‬.. ‫ﻧﻘﻮش‬

‫ واﻟﺒﻼط‬.. ‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ !«‫»ﻭﺭﺍﺀ ﺍﻟﺸﻤﺲ‬

‫ﺃﺳﻤﺎﺀ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ‬

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق‬

        •                                    •                                     •                             – –     

‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﻔﻴﻠﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻴﺮﻳﻼﻧﻜﺎ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﻔﻴﻠﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻴﺮﻳﻼﻧﻜﺎ‬ ‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬

              20125

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                                                            mahmodkamel@alsharq.net.sa

!‫ﺣﺸﺮﺟﺔ ﻳﹸ ﺘﻢ‬

         •       •    • 

‫ﻧﻮاة‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

saeedm@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

          4000                 

   1985   2004                   250      

              328  50  

           4000                 22        1600

     69                  

‫ﻏﺮﻳﺰﻟﺪﺍ‬

‫ﺍﻏﺘﻴﺎﻝ‬ ‫»ﻣﻠﻜﺔ‬ ‫ﺍﻟﻜﻮﻛﺎ« ﻓﻲ‬ ‫ﻛﻮﻟﻮﻣﺒﻴﺎ‬



   

2012 ‫ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬6

‫ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ ﻟﺠﻤﻊ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻟﺘﺸﺎﻫﺪ‬ ‫ﺇﻋﺪﺍﻡ ﻗﺎﺗﻞ ﺍﺑﻨﺘﻬﺎ‬ ‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

1807 1870  1879   1930  1932 2 1944  1952  1978


‫الخميس ‪ 19‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 6‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )277‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب خادم الحرمين الشريفين يبحث مع رئيس الوزراء اليمني تعزيز التعاون‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫ا�شتقبل نائب خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫��ش��اح��ب ال���ش�م��و ام�ل�ك��ي الأم� ��ر �شلمان‬ ‫ب��ن عبدالعزيز اآل �شعود‪ ،‬ي مكتبه ي‬ ‫الديوان املكي ي ق�شر ال�شام ي جدة‬ ‫اأم�س رئي�س وزراء اجمهورية اليمنية‬ ‫حمد �شام با�شندوه والوفد امرافق له‪.‬‬ ‫وقد رحب نائب خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫به ي امملكة العربية ال�شعودية متمني ًا له‬ ‫طيب الإقامة‪ .‬من جهته‪ ،‬نقل دولته لنائب‬ ‫خ��ادم احرمن ال�شريفن حيات وتقدير‬ ‫رئي�س اجمهورية اليمنية عبدربه من�شور‬ ‫ه��ادي‪ ،‬فيما حمله الأم��ر �شلمان حياته‬ ‫وتقديره للرئي�س اليمني‪ .‬كما عر دولته‬ ‫عن تقديره البالغ مواقف امملكة ودعمها‬ ‫ام �ت��وا� �ش��ل لليمن ي ج�م�ي��ع ام �ج��الت‪،‬‬ ‫واأك��د اأن ذلك يحظى بتقدير واح��رام من‬ ‫اليمن حكومة و�شعب ًا‪ .‬وق��د ج��رى خال‬ ‫ال�شتقبال ا�شتعرا�س اآف��اق التعاون بن‬ ‫البلدين ال�شقيقن و�شبل دعمها وتعزيزها‪،‬‬ ‫بالإ�شافة اإى بحث اآخ��ر التطورات على‬ ‫ال�شاحتن العربية والإقليمية وموقف‬ ‫البلدين منها‪.‬‬ ‫ح�شر ال�شتقبال رئي�س دي��وان وي‬ ‫العهد ام�شت�شار اخا�س له الأم��ر �شعود‬

‫بريدة ‪ -‬وا�س‬

‫الأمر �سلمان ي�ستقبل رئي�س وزراء اليمن‬

‫بن نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬وام�شت�شار ي‬ ‫دي��وان وي العهد الأم��ر الدكتور م�شعل‬ ‫بن عبدالله بن م�شاعد‪ ،‬وام�شت�شار اخا�س‬ ‫وام�شرف على امكتب وال�شوؤون اخا�شة‬ ‫ل��وي العهد الأم ��ر حمد ب��ن �شلمان بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬ومدير عام مكتب وزير الدفاع‬

‫لجان فعل الفاحشة بابنته في مكة‬ ‫القتل تعزير ًا ٍ‬

‫نفذت وزارة الداخلية اأم�س‬ ‫حكم القتل تعزير ًا باأحد اجناة‬ ‫ي مكة امكرمة‪ .‬وذكر بيان �شدر‬ ‫ع��ن ال ��وزارة اأن ام��دع��و فالح بن‬ ‫علي ب��ن زي��د العتيبي‪� ،‬شعودي‬ ‫اج �ن �� �ش �ي��ة‪ ،‬اأق � ��دم ع �ل��ى ت�ع��اط��ي‬ ‫ام �� �ش �ك��رات وام � �خ� ��درات وف�ع��ل‬ ‫فاح�شة اللواط باإحدى حارمه‬ ‫ب��ال �ق��وة ع� ��دة م � ��رات و� �ش��رب �ه��ا‬ ‫وا�شطهادها‪ .‬وبف�شل م��ن الله‬ ‫مكنت �شلطات الأمن من القب�س‬ ‫ع �ل��ى اج� ��اي ام ��ذك ��ور واأ� �ش �ف��ر‬ ‫التحقيق معه عن توجيه التهام‬ ‫له بارتكاب جرمته وباإحالته اإى‬ ‫امحكمة العامة �شدر بحقه �شك‬ ‫�شرعي يق�شي بثبوت م��ا ن�شب‬ ‫اإليه �شرع ًا واحكم عليه بالقتل‬ ‫تعزير ًا عقوبة له وردعا لأمثاله‪،‬‬

‫و� � �ش� ��دق اح � �ك� ��م م� ��ن ح �ك �م��ة‬ ‫ال�شتئناف ومن امحكمة العليا‪،‬‬ ‫�شام باإنفاذ ما تقرر‬ ‫و�شدر اأم��ر ٍ‬ ‫�شرع ًا‪ ،‬و�شدق من مرجعه بحق‬ ‫امذكور‪ .‬وقد م تنفيذ حكم القتل‬ ‫تعزير ًا باجاي فالح بن علي بن‬ ‫زيد العتيبي اأم�س الأربعاء مكة‬ ‫امكرمة منطقة مكة امكرمة‪.‬‬ ‫وت��ع��ود ت�ف��ا��ش�ي��ل الق�شية‬ ‫ال �� �ش �ه��رة ال� �ت ��ي ه� ��زت اأرك � ��ان‬ ‫امجتمع امكي اإى العام اما�شي‬ ‫وح � ��دي � ��د ًا ي � �ش �ه��ر ج� �م ��ادى‬ ‫الثانية عندما تقدمت ال�شحية‬ ‫اب �ن��ة اج ��اي ال �ب��ال��غ م��ن العمر‬ ‫‪ 44‬ع��ام � ًا‪ ،‬وه��و م��دم��ن ح�شي�س‬ ‫وخ�م��ور‪ ،‬ب�شكوى ر�شمية �شده‬ ‫لدى مركز �شرطة ال�شرائع اتهمته‬ ‫فيه باغت�شابها وهتك عر�شها‪،‬‬ ‫موؤكدة اأن والدتها مطلقة وت�شكن‬ ‫ي �شواحي الطائف‪ .‬وقالت ي‬

‫رئي�س وزراء اليمن لدى مغادرته امملكة اأم�س‬

‫الفريق ركن عبدالرحمن بن �شالح البنيان‪.‬‬ ‫وح�شر ال�شتقبال من اجانب اليمني وزير‬ ‫�شوؤون امغربن جاهد جاهد القهاي‪،‬‬ ‫ووزي��ر اخدمة امدنية والتاأمينات نبيل‬ ‫عبده �شم�شان‪ ،‬ومدير مكتب رئي�س الوزراء‬ ‫��ش��ام اأح �م��د ب��ن ط��ال��ب‪ ،‬وال�ق��ائ��م باأعمال‬

‫ضبط متلبس ًا بعد إطاق سراحه ورفضت المحكمة تخفيف الحكم‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬

‫وزير الداخلية يشكر‬ ‫أمير القصيم‬

‫باغها اإنها تتهمه بانتهاك عر�شها‬ ‫و�شربها والعتداء ج�شدي ًا عليها‬ ‫ي اأوق� � ��ات خ�ت�ل�ف��ة رغ���م اأن �ه��ا‬ ‫ابنته‪ ،‬دون خوف من الله‪ ،‬وعدم‬ ‫مراعاة لطفولتها بعد طاق اأمها‪.‬‬ ‫وحاول اجاي الإنكار ي بادئ‬ ‫الأم��ر عند ا�شتدعائه للتحقيق‪،‬‬ ‫وم اإطاق �شراحه‪ ،‬لكن اجهات‬ ‫الر�شمية ب �اإم��ارة امنطقة اأم��رت‬ ‫مراقبته ليتم ك�شف اأمره باجرم‬ ‫ام�شهود متلب�ش ًا باغت�شاب طفلته‪.‬‬ ‫وقد حاول اجاي ا�شتئناف حكم‬ ‫القتل تعزير ًا مطالب ًا بتخفيفه‪،‬‬ ‫وبالفعل م ق�ب��ول طلبه و�شدر‬ ‫ح �ك��م ي�ق���ش��ي ب�شجنه ع�شرين‬ ‫عام ًا رف�شته حكمة ال�شتئناف‪،‬‬ ‫وام��دع��ي ال �ع��ام‪ ،‬لي�شدر بعدها‬ ‫ح �ك �م � ًا � �ش��رع �ي � ًا ي �ق �� �ش��ي بقتله‬ ‫ت �ع��زي��ر ًا‪ ،‬وي�ن�ف��ذ ب��ه ح�ك��م القتل‬ ‫تعزير ًا �شباح اأم�س‪.‬‬

‫�شفارة اجمهورية اليمنية ل��دى امملكة‬ ‫الدكتور عمر عبدالله اإبراهيم‪ ،‬وام�شت�شار‬ ‫الإع��ام��ي وال�شيا�شي علي ال���ش��راري‪.‬‬ ‫وق ��د غ� ��ادر رئ�ي����س ج�ل����س ال� � ��وزراء ي‬ ‫اجمهورية اليمنية حمد �شام با�شندوة‬ ‫والوفد امرافق له امملكة اأم�س بعد زيارة‬

‫(وا�س)‬

‫امملكة‪ .‬وك��ان ي وداع دول�ت��ه ي مطار‬ ‫املك عبدالعزيز الدوي وكيل اإمارة منطقة‬ ‫مكة امكرمة الدكتور عبدالعزيز اخ�شري‬ ‫ومدير مكتب امرا�شم املكية ي منطقة مكة‬ ‫امكرمة خالد العباد والقن�شل اليمني ي‬ ‫جدة علي العيا�شي‪.‬‬

‫ع� ��ر وزي � � ��ر ال��داخ��ل��ي��ة‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأم��ر‬ ‫اأحمد بن عبدالعزيز عن �شكره‬ ‫وتقديره لأمر منطقة الق�شيم‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأم��ر‬ ‫في�شل بن بندر بن عبدالعزيز‬ ‫اإث��ر تلقيه تقرير ًا عن اجتماع‬ ‫اأمر منطقة الق�شيم محافظي‬ ‫ام�ح��اف�ظ��ات التابعة للمنطقة‬ ‫ال �ع��ام ام��ا� �ش��ي‪ .‬ون ��وه وزي��ر‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة ي برقية جوابية‬ ‫ما م ي الجتماع من بحث‬ ‫وم �ن��اق �� �ش��ة ل�����ش��وؤون منطقة‬ ‫ال�ق���ش�ي��م اأم �ن �ي � ًا واج�ت�م��اع�ي� ًا‬ ‫واقت�شادي ًا‪ ،‬وما ُاتخذ حيالها‬ ‫م��ن اإج� � ��راءات‪ ،‬م �ق��در ًا جهود‬ ‫واهتمام اأمر امنطقة وجميع‬ ‫العاملن فيها على ما بذلوه من‬ ‫جهود موفقة خدمة امواطنن‬ ‫وم ��و ام�ن�ط�ق��ة وت �ط��وي��ره��ا‪.‬‬ ‫م��ن جهة اأخ ��رى ي��راأ���س اأم��ر‬

‫اأحمد بن عبدالعزيز‬

‫منطقة الق�شيم �شاحب ال�شمو‬ ‫املكي الأم��ر في�شل بن بندر‬ ‫بن عبدالعزيز الإث�ن��ن القادم‬ ‫مقر حافظة الر�س الجتماع‬ ‫الع�شرين محافظي امحافظات‬ ‫التابعة لإمارة منطقة الق�شيم‪.‬‬ ‫يذكر اأن اجتماع اأم��ر منطقة‬ ‫الق�شيم بامحافظن يعقد ي‬ ‫كل دورة ي اإح��دى حافظات‬ ‫امنطقة ‪.‬‬

‫ستون خبير ًا يستعرضون خبرات دولهم في مكافحة غسل اأموال السبت‬

‫وفد إسباني يطلع على مشروع تطوير مرفق القضاء ومحاوره ويثمن إنجازاته‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�شف الكهفي‪،‬‬ ‫فهد احمود‬ ‫اطلع الأم ��ن ال�ع��ام لتحديث‬ ‫العدالة خواكن �شيلغرو والوفد‬ ‫ام ��راف ��ق ل��ه م��ن وزارت � ��ي ال �ع��دل‬ ‫وال���ش�وؤون اخارجية والتعاون‬ ‫مملكة اإ�شبانيا �شمن زيارتهم‬ ‫ل�ل�م�م�ل�ك��ة‪ ،‬ع �ل��ى م �� �ش��روع خ ��ادم‬ ‫اح ��رم ��ن ال �� �ش��ري �ف��ن ل�ت�ط��وي��ر‬ ‫مرفق الق�شاء ال��ذي ت�شرف عليه‬ ‫وزارة العدل‪ .‬وا�شتعر�س الوفد‬ ‫الإ��ش�ب��اي تفا�شيل ام�شروع مع‬ ‫(وا�س)‬ ‫الوفد الإ�سباي يطلع على حاور م�سروع تطوير مرفق الق�ساء‬ ‫ع ��دد م��ن ام �� �ش �وؤول��ن‪ ،‬وناق�شهم‬ ‫ي ح��اوره التجهيزية والتقنية ومقر لل�شبكة الإلكرونية وغرف م�شروع خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫والتدريبية والعلمية‪ ،‬كما ا�شتطلع للتحكم عن بعد ومراقبة للدوائر لتطوير مرفق الق�شاء‪.‬‬ ‫على �شعيد اآخ��ر‪ ،‬ت�شت�شيف‬ ‫الوفد من خ��ال ال��زي��ارة الأق�شام ال�شرعية امربوطة به‪ .‬وعر الوفد‬ ‫التي ي�شمها ام�شروع من وحدات الإ��ش�ب��اي ع��ن تقديره واإعجابه ام�م�ل�ك��ة م��ا ي��زي��د ع��ن ��ش�ت��ن من‬ ‫اإدارية ختلفة ومركز للمعلومات ل�ل�ت�ح��دي��ث ال�ت�ن�ظ�ي�م��ي وال�ت�ق�ن��ي مثلي جهات التحقيق والدع��اء‬

‫العام والأجهزة العدلية والنيابات‬ ‫ي دول ال�شرق الأو�شط و�شمال‬ ‫اإفريقيا من ام�شاركن ي اأعمال‬ ‫ن ��دوة «دور وم���ش�وؤول�ي��ة جهات‬ ‫الدع� ��اء ال �ع��ام واأج �ه��زة الق�شاء‬ ‫ي ج��ال مكافحة غ�شل الأم��وال‬ ‫وم��وي��ل الإره � � ��اب» ال �ت��ي ت �ب��داأ‬ ‫اأع �م��ال �ه��ا ��ش�ب��اح ال���ش�ب��ت امقبل‬ ‫مدينة الريا�س وت�شتمر لثاثة‬ ‫اأي � � ��ام‪ ،‬ب��الإ���ش��اف��ة اإى مثلن‬ ‫وخ � � ��راء ل� �ع ��دد م���ن ام �ن �ظ �م��ات‬ ‫والهيئات الدولية امعنية مكافحة‬ ‫غ�شل الأم ��وال ومويل الإره��اب‬ ‫مثل الأم امتحدة‪ ،‬والبنك الدوي‬ ‫و�شندوق النقد ال��دوي وخ��راء‬ ‫ج �م��وع��ة ال �ع �م��ل ام� ��اي منطقة‬ ‫ال�شرق الأو��ش��ط و�شمال اإفريقيا‬ ‫«مينافاتف»‪.‬‬ ‫وي �ن��اق ����س ام�����ش��ارك��ون ي‬

‫اأعمال الندوة �شبل تعزيز التعاون‬ ‫ال��دوي وتبادل امعلومات ب�شاأن‬ ‫ج��رائ��م غ�شل الأم � ��وال وم��وي��ل‬ ‫الإره��اب‪ ،‬فيما يخت�س بالإنابات‬ ‫ال �ق �� �ش��ائ �ي��ة و� � �ش � �وؤال ام�ت�ه�م��ن‬ ‫وام�شتبه بهم وال�شهود واإجراءات‬ ‫ج �م �ي��د اأو م�����ش��ادرة الأم�� ��وال‬ ‫والأ�شول والعائدات الإجرامية‪.‬‬ ‫وي �� �ش �ت �ع��ر� �ش��ون خ� ��ال اأع� �م ��ال‬ ‫الندوة وامعاير الدولية مكافحة‬ ‫غ�شل الأم ��وال ومويل الإره��اب‬ ‫ومتطلبات تطبيقها‪ ،‬وفق ًا ما جاء‬ ‫ي التو�شيات الأربعن مجموعة‬ ‫العمل اماي «فاتف» ب�شاأن عمليات‬ ‫غ�شل الأم��وال وتو�شياتها الت�شع‬ ‫اخا�شة مكافحة مويل الإرهاب‬ ‫وع��ل��ى ���ش��وء ات �ف��اق �ي��ات الأم‬ ‫امتحدة وقرارات جل�س الأمن ي‬ ‫هذا ال�شاأن‪.‬‬

‫تدريب ‪ 17‬ألف موظف وقيادي بـ «العدل» في ثمانية أشهر الهدلق‪ :‬الجمعيات المتعثرة ا تتجاوز ‪ %17‬والمجال مفتوح لتأسيس مزيد منها‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�شف الكهفي‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬

‫ك�ش ��فت وزارة الع ��دل ع ��ن‬ ‫تدري ��ب ‪ 17‬األ ��ف موظ ��ف خ ��ال‬ ‫الأ�ش ��هر الثمانية الأوى من العام‬ ‫اح ��اي‪ .‬وب � ّ�ن تقرير �ش ��ادر عن‬ ‫الإدارة العامة للتدريب والبتعاث‬ ‫ي وزارة الع ��دل اأن التدري ��ب‬ ‫�ش ��مل برامج معهد الإدارة العامة‬ ‫واموؤ�ش�شة العامة للتدريب التقني‬ ‫وامهن ��ي وامعه ��د العاي للق�ش ��اء‬ ‫ف�ش � ً�ا ع ��ن الرام ��ج اخا�ش ��ة‬ ‫الت ��ي تنظمه ��ا ال ��وزارة بالتفاق‬ ‫م ��ع معاه ��د ومراكز متخ�ش�ش ��ة‪.‬‬ ‫و�ش ��مل التدريب عم ��وم اموظفن‬ ‫وكت ��اب الع ��دل واموظف ��ن اجدد‬ ‫وموظف ��ي �ش ��حائف الدع ��وى‬

‫اأك ��د وكي ��ل وزارة ال�ش� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة للتنمي ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫عبدالعزي ��ز الهدل ��ق ل � � «ال�ش ��رق» اأن‬ ‫م ��ن اأراد افتت ��اح جمعي ��ة تعاوني ��ة‬ ‫فاأب ��واب وزارته مفتوحة‪ .‬وك�ش ��ف‬ ‫عق ��ب توقيع ��ه اأم� ��س مذك ��رة تفاهم‬ ‫للتع ��اون ام�ش ��رك م ��ع الرئي� ��س‬ ‫التنفي ��ذي ي بنك اجزيرة نبيل بن‬ ‫داود احو�شان حول برنامج تعزيز‬ ‫ق ��درات العامل ��ن باجه ��ات الأهلية‬ ‫التي ت�ش ��رف عليها وزارة ال�شوؤون‬ ‫الجتماعية‪ ،‬ع ��ن اأن عدد اجمعيات‬

‫جانب من اإحدى الدورات التدريبية‬

‫وح�ش ��ر اخ�ش ��وم واحج ��ز‬ ‫والتنفي ��ذ‪ .‬كم ��ا م تنفي ��ذ عدد من‬ ‫الرام ��ج القيادي ��ة والتطويري ��ة‬ ‫الت ��ي تهت ��م ب�ش ��لوكيات اموظفن‬ ‫ي التعامل م ��ع الغر واأخاقيات‬

‫(ال�سرق)‬

‫الوظيف ��ة العامة واإع ��داد التقارير‬ ‫وح ��ل ام�ش ��كات‪ .‬وب � ّ�ن‪ :‬اأن‬ ‫الرام ��ج التدريبي ��ة امقدم ��ة‬ ‫من�ش ��وبي ال ��وزارة روعي ��ت فيها‬ ‫الحتياجات لهذه الرامج‪.‬‬

‫مؤشرات الدورات التدريبية التي نفذتها الوزارة‪:‬‬ ‫• ن ّفذ تدريب معهد الإدارة العامة اأكر من‬ ‫‪ 335‬برناج ًا تدريبي ًا لأكر من ‪ 8000‬موظف‪.‬‬ ‫• د ّربت اموؤ�ش�شة العامة للتدريب التقني‬ ‫وام�ه�ن��ي ‪ 2200‬م��ن م��وظ�ف��ي ال �ع��دل م��ن اأ��ش��ل‬ ‫‪ 15000‬م��وظ��ف �شيتم تدريبهم خ��ال الفرة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫• �شجلت الرامج القيادية دور ًا ملمو�شاً‬ ‫ي تدريب قياديي الوزارة على الفعالية الإدارية‬ ‫واج ��ودة الإداري���ة وم �ه��ارات الإ� �ش��راف العليا‬ ‫والقراءة ال�شريعة‪.‬‬

‫• ق��دم��ت ال� ��وزارة ‪ 15‬ب��رن��اج � ًا تدريبي ًا‬ ‫كاتب عدل‪.‬‬ ‫التحق بها ‪َ 375‬‬ ‫• ق��دم��ت ال � ��وزارة ب��رن��اج � ًا متخ�ش�شاً‬ ‫مكافحة غ�شيل الأموال والجار بالب�شر‪.‬‬ ‫• نفذت اإدارة التدريب والبتعاث ت�شعة‬ ‫برامج للتاأهيل الق�شائي ُقدمت لنحو ‪ 225‬من‬ ‫اموظفن ام�شرفن ي امكاتب الق�شائية‪.‬‬ ‫• طبقت الوزارة اأكر من خم�شن برناج ًا‬ ‫كاتب‬ ‫تدريبي ًا ا�شتفاد منها ‪ 1250‬موظف ًا و‪َ 120‬‬ ‫عدل م�شتجد لتعريفهم باأنظمة الوزارة‪.‬‬

‫امتعرة قليل ج ��د ًا ويراوح عددها الذي م اإن�ش ��اوؤه منذ ثاث �شنوات‬ ‫بن ‪ 30 - 20‬جمعية من اأ�ش ��ل ‪ 170‬متابع ��ة اجمعيات م ��ا زال ي طور‬ ‫جمعي ��ة تعاوني ��ة مختل ��ف مناطق و�ش ��ع اخط ��ط وال�ش ��راتيجيات‬ ‫امملك ��ة ما ل يزيد ع ��ن ‪ %17‬منها‪ .‬واللوائ ��ح‪ ،‬وال ��وزارة تث ��ق ي‬ ‫وق ��ال اإنها حتاج اإى دع ��م الوزارة امجل� ��س‪ .‬واأ�ش ��اف اأن الرب ��ط‬ ‫لتح�ش ��ن اأدائه ��ا‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن الإلكروي للجمعي ��ات اخرية م‬ ‫اجمعي ��ات الت ��ي ي�ش ��عب اإ�ش ��اح يتوق ��ف واإم ��ا تعر�س ل�ش ��عوبات‬ ‫اأو�ش ��اعها �ش ��تغلق‪ .‬وق ��ال الهدل ��ق لوج�شتية روتينية‪ .‬وقال اإن النظام‬ ‫قلي ��ل من يعرف اآلية اإدارة تاأ�ش ��ي�س كرنامج موجود وقائ ��م الآن باأربع‬ ‫اجمعي ��ات التعاوني ��ة واإدارته ��ا‪ .‬جمعي ��ات‪ ،‬م�ش ��را اإى النته ��اء‬ ‫الهدلق خال توقيعه مذكرة التفاهم اأم�س (ت�سوير‪ :‬ح�سن امباركي)‬ ‫ّ‬ ‫وبن اأن عدده ��ا ي ازدياد‪ .‬واأكد اأن من ��ه منذ �ش ��تة اأ�ش ��هر وع ��دم اإجراء‬ ‫مفهوم العمل التع ��اوي يحتاج اإى اأي تعدي ��ات علي ��ه خ ��ال الف ��رة اإجراءات «ي�شر» للبدء ي اخطوات اموح ��د للجمعي ��ات اخري ��ة الذي‬ ‫تطوير للثقاف ��ة التعاونية‪ ،‬م�ش ��را اما�ش ��ية‪ .‬واأ�ش ��ار اإى تطوي ��ر بنية التنفيذي ��ة‪ .‬وك�ش ��ف ع ��ن اأن وزارته يتكون م ��ن اأربعة اأرقام و�شيد�ش ��ن‬ ‫اإى اأن جل�س اجمعيات التعاونية حتية للنظ ��ام وي انتظ ��ار انتهاء ي امراح ��ل النهائي ��ة لإيج ��اد الرقم خال الفرة امقبلة‪.‬‬

‫الحواسي‪ 14 :‬وزير ًا للصحة يشاركون في «أنماط الحياة الصحية واأمراض غير السارية»‬ ‫اإن اموؤم ��ر يحظ ��ى م�ش ��اركة وي�شارك فيه خراء ومتخ�ش�شون ال�ش ��رطان‪ ،‬وبرنامج تاج ال�شحة‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫دولي ��ة واإقليمي ��ة وحلي ��ة؛ حيث م ��ن ختل ��ف دول العام‪ ،‬كم ��ا اأن الوقائ ��ي‪ ،‬وبرنام ��ج مكافح ��ة‬ ‫ث ّم ��ن نائ ��ب وزي ��ر ال�ش ��حة يح�ش ��ره ‪ 14‬وزي ��ر ًا لل�ش ��حة ي اموؤمر ي�ش ��هد م�شاركة العديد من التدخ ��ن‪ ،‬وبرنام ��ج مكافح ��ة‬ ‫لل�ش� �وؤون ال�ش ��حية الدكت ��ور ال ��دول العربية اإ�ش ��افة اإى وفود اجهات احكومي ��ة اأو اجمعيات الرب ��و‪ ،‬وبرنام ��ج ت ��وازن الغ ��ذاء‬ ‫والن�ش ��اط الب ��دي ومكافح ��ة‬ ‫من�شور بن نا�شر احوا�شي رعاية وزارات ال�ش ��حة واخارجي ��ة العلمية‪.‬‬ ‫واأب ��ان نائ ��ب وزير ال�ش ��حة اأمرا� ��س القل ��ب الوعائي ��ة‪ .‬ولفت‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن للموؤمر والتخطي ��ط ي ال ��دول الأع�ش ��اء‬ ‫ال ��دوي لأماط احياة ال�ش ��حية ي اإقلي ��م منظمة ال�ش ��حة العامية لل�ش� �وؤون ال�ش ��حية اأن ال ��وزارة اإى اأن اموؤم ��ر يه ��دف اإى اإذكاء‬ ‫والأمرا� ��س غ ��ر ال�ش ��ارية ي ل�ش ��رق امتو�ش ��ط وجامعة الدول تنظر اإى الأمرا�س غر ال�ش ��ارية الوعي ال�شيا�شي بالدور الأ�شا�شي‬ ‫العام العربي وال�ش ��رق الأو�ش ��ط العربي ��ة‪ ،‬ومثل ��ن عن �ش ��ناديق باعتباره ��ا اأولوي ��ة ق�ش ��وى؛ امنوط باحكومات وم�شوؤولياتها‬ ‫ال ��ذي تنظم ��ه وزارة ال�ش ��حة ي وبرام ��ج ووكالت الأم امتحدة‪ ،‬ولذل ��ك اأطلقت عدي ��د ًا من الرامج ج ��اه الت�ش ��دي لارتف ��اع‬ ‫الريا� ��س خال الفرة من ‪ 25-23‬واموؤ�ش�ش ��ات امالي ��ة الدولي ��ة‪ ،‬مكافحة هذه الأمرا�س واكت�شافها امتزاي ��د ي حج ��م الأمرا�س غر‬ ‫�ش ��وال بقاع ��ة الأمر �ش ��لطان ي والبن ��وك التنموي ��ة‪ ،‬وغره ��ا مبك ��ر ًا‪ ،‬اأهمه ��ا برنام ��ج مكافح ��ة ال�ش ��ارية واآثاره ��ا الوخيم ��ة على‬ ‫فندق الفي�ش ��لية‪ .‬وقال احوا�شي م ��ن امنظم ��ات الدولي ��ة الرئي�ش ��ة داء ال�ش ��كري‪ ،‬وبرنام ��ج مكافح ��ة ال�ش ��حة العمومي ��ة وعلى التنمية‬

‫الجتماعي ��ة والقت�ش ��ادية ي‬ ‫العام العربي وال�ش ��رق الأو�شط‪،‬‬ ‫بالإ�ش ��افة اإى تقوي ��ة اأوا�ش ��ر‬ ‫التع ��اون ال ��دوي والإقليم ��ي ي‬ ‫ج ��ال الوقاية م ��ن الأمرا�س غر‬ ‫ال�ش ��ارية ومكافحته ��ا لتهيئة بيئة‬ ‫مواتية ي العام العربي وال�شرق‬ ‫الأو�ش ��ط م ��ن اأجل تي�ش ��ر اأماط‬ ‫احي ��اة واخي ��ارات ال�ش ��حية‬ ‫وتقوي ��ة الق ��درات الوطني ��ة ي‬ ‫جميع اجوانب امرتبطة بالوقاية‬ ‫م ��ن الأمرا� ��س غ ��ر ال�ش ��ارية‬ ‫ومكافحتها‪.‬‬


‫أهل «مازن» يطالبون السلطات العراقية بجثمانه لدفنه في بلده والسفير الزيد‪ :‬لم يتأكد إعدامه‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫جدد وال ��د امعتق ��ل ال�سع�دي م ��ازن نا�سى‬ ‫الذي اأعدم ي �سجن عراقي قبل اأحد ع�سر ي�م ًا‪،‬‬ ‫طلب ��ه من ام�س�ؤول ��ن العراقي ��ن �سرعة ت�سليمه‬ ‫جثمان ابن ��ه مازن‪ .‬ووجه ر�سال ��ة عر «ال�سرق»‬ ‫للم�س�ؤول ��ن العراقين قال فيه ��ا «اأرج�كم اأريد‬

‫جثمان ابني‪ ..‬اأريد دفن ��ه هنا ي بلده»‪ .‬وذكرت‬ ‫«هيفاء» �سقيقة مازن‪ ،‬اأن ال�سفر ال�سع�دي لدى‬ ‫الأردن فه ��د الزيد وعدن ��ا وقال «اأب�س ��روا خر ًا‪،‬‬ ‫ولك ��ن ا�سروا قلي � ً�ا»‪ .‬وقال ��ت اإنه اأبلغه ��م باأن‬ ‫ال�سفارة تخاطب اجهات الر�سمية بالعراق لنقل‬ ‫جثم ��ان م ��ازن اإى امملكة لدفنه هن ��اك بنا ًء على‬ ‫و�سيته‪.‬‬

‫وكانت امحامية العراقية اخن�ساء‪ ،‬ام�كلة‬ ‫للراف ��ع ع ��ن م ��ازن‪ ،‬ذك ��رت لأهل ��ه اأن احك�مة‬ ‫العراقي ��ة �سرح ��ت ب�س ��كل ر�سم ��ي ي ال�سحف‬ ‫والقن ���ات الر�سمي ��ة باأن ��ه م اإع ��دام امعتق ��ل‬ ‫ال�سع ���دي مازن نا�س ��ى‪ .‬وقال ��ت �سقيقته هيفاء‬ ‫اإن امحامية العراقية اأبلغته ��م اأنهم اإذا اأرادوا اأن‬ ‫تق�م هي باإر�سال جثمانه‪ ،‬عليهم كتابة تف�ي�ض‬

‫ر�سم ��ي لها بذلك‪ ،‬وهي �ستت ���ى ت�سليم جثمانه‬ ‫واإر�ساله اإى ال�سفارة ال�سع�دية ي الأردن‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬اأو�س ��ح ال�سف ��ر ال�سع�دي ي‬ ‫الأردن فه ��د الزيد ل� «ال�س ��رق» ي ات�سال هاتفي‬ ‫اأن ال�سفارة ال�سع�دية خاطبت اجهات الر�سمية‬ ‫منذ خم�سة اأيام وم تتلق ردا حتى هذه اللحظة‪،‬‬ ‫م�سيف� � ًا اأن اجه ��ات الر�سمية العراقي ��ة م ت�ؤكد‬

‫الخميس ‪ 19‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 6‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )277‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫أسعار شركات‬ ‫ااستقدام الجديدة‬ ‫مرتفعة جدا‬ ‫غانم الحمر‬

‫الرئي� ��س التنفي ��ذي لل�ضركة ال�ضعودية لا�ضتق ��دام ا�ضت�ضاط غ�ضبا من‬ ‫جمل ��ة قاله ��ا رئي�س جمعية حماي ��ة ام�ضتهلك‪،‬هذه اجمعية الت ��ي نطقت اأخرا‬ ‫فقالت(اأ�ضع ��ار �ضركات اا�ضتقدام اجدي ��دة مرتفعة جدا)‪،‬ما حدا بالرئي�س‬ ‫التنفي ��ذي لل�ضرك ��ة ال�ضعودي ��ة لا�ضتق ��دام اإى اإر�ض ��ال رد مط ��ول ل�ضحيف ��ة‬ ‫ااقت�ضادي ��ة يهاجم فيه جمعية حماي ��ة ام�ضتهلك وي�ضرد بامعادات اح�ضابية‬ ‫وقانون اجمع والطرح ما يعتقد اأنه �ضيجعله على حق‪.‬‬ ‫ولاأ�ض ��ف فاإن امعادلة التي ا�ضتخدمها رئي� ��س �ضركة اا�ضتقدام كانت‬ ‫م�ضلل ��ة اإى حد كبر‪،‬حيث ذكر‪»:‬اأن العاملة امنزلية ااإثيوبية تكلف امواطن‬ ‫با�ضتقدامه ��ا اح ��اي‪ 6 :‬اآاف ريال ‪ +‬األفي ريال ر�ضوم تاأ�ضرة ‪1200 +‬‬ ‫اإقام ��ة �ضنت ��ن ‪ 1500 +‬تذك ��رة ط ��ران وع ��ودة بع ��د نهاي ��ة العق ��د‪ ،‬فيكون‬ ‫ااإجماي ‪ 10700‬ريال‪ ،‬اإ�ضافة اإى عاج وخافه‪ ،‬ولو مت ق�ضمتها على‬ ‫‪� 24‬ضه ��را‪ ،‬الت ��ي م ��ن امفر�س اأن تق�ضيها العاملة ل ��دى امواطن اأ�ضبحت‬ ‫التكلف ��ة ال�ضهري ��ة ‪ 446‬ري ��اا ‪ 700 +‬راتبا �ضهريا فتكون الكلفة ‪1146‬‬ ‫رياا»‪.‬‬ ‫ولتفني ��د ذل ��ك فاإن ال� ��‪ 6000‬ريال لا�ضتق ��دام هي اأ�ضع ��ار مكاتب ما‬ ‫بع ��د ااأزم ��ة ومبال ��غ فيه ��ا كثرا‪،‬ولو اأن ام�ضتق ��دم ملك مع ��ارف ي اإثيوبيا‬ ‫اأ�ضبح ��ت ال� ��‪ 6000‬لي�ض ��ت اإا قيمة تذك ��رة �ضفر‪،‬بل اإن هناك م ��ن العمالة‬ ‫م ��ن يري ��د اأن يدفع م ��اا وياأتي ليعم ��ل ي ال�ضعودية‪ ،‬وال�ض ��وق ال�ضوداء ي‬ ‫ال�ضعودي ��ة ت�ضه ��د على ذلك فهناك »في ��ز» تباع ب� �اآاف الرياات‪،‬ولكي تكون‬ ‫امعادل ��ة خالي ��ة من التطفي ��ف‪ ،‬فاإن مبلغ ال� ‪ 6000‬يجب اأن يلغى من امعادلة‬ ‫‪،‬لت�ضب ��ح ااأج ��رة العادلة ه ��ي ‪ 900‬ريال كرات ��ب �ضهري‪،‬وبالتاي �ضيكون‬ ‫ال�ض ��اي من دخ ��ل العمالة امنزلية ما يقارب ع�ضرة ملي ��ارات �ضنويا‪،‬واأعتقد‬ ‫اأنه دخل عالٍ �ضيفي�س بااأرباح على �ضركات اا�ضتقدام‪.‬‬ ‫اأخرا‪،‬امواط ��ن ا يجب اأن يكون دائما �ضحية تداعيات ااأزمات‪،‬اأو اأن‬ ‫تفر�س عليه معادات ال�ضاعات ال�ضعبة‪،‬اأو تكون خ�ضارة الكيل على ح�ضابه‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫الغياض ينفي إلمامه بتفاصيل كف‬ ‫يد قيادات تعليمية في حائل‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫نف ��ى اأم ��ن ع ��ام اإدارات‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م ي وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعليم الدكت�ر را�سد‬ ‫الغيا� ��ض علم ��ه بتفا�سيل ق�سية‬ ‫كف يد قيادات تعليمية ي اإدارة‬ ‫الربية والتعليم منطقة حائل‪،‬‬ ‫رغم ك�ن جميع اخطابات التي‬ ‫ح�سل ��ت "ال�س ��رق" عليها ت�سر‬ ‫اإى تزوي ��د كل م ��ن مدير �س�ؤون‬ ‫ام�ظف ��ن ومدي ��ر ع ��ام امتابعة‬ ‫ي ال ���زارة ب�س ���ر م ��ن تل ��ك‬ ‫الق ��رارات‪ .‬واأو�س ��ح الغيا� ��ض‬

‫اأن ��ه �سيت�ا�سل مع مدير الربية‬ ‫والتعلي ��م ي حائ ��ل وامتح ��دث‬ ‫الإعام ��ي لاإمام بهذه التفا�سيل‬ ‫و�سيت�سلب�"ال�سرق"لت��سيحها‬ ‫لن ��ا‪ ،‬وه ��� م ��ا م يح�س ��ل‪ .‬ولم‬ ‫الدكت ���ر الغيا� ��ض "ال�س ��رق"‬ ‫لعدم اأخذه ��ا التفا�سيل مبا�سرة‬ ‫من مدي ��ر الربي ��ة والتعليم ي‬ ‫منطق ��ة حائ ��ل ح ���ل الق�سي ��ة‪،‬‬ ‫وه� ما قامت به ال�سحيفة حيث‬ ‫ات�سلت بامتحدث الإعامي الذي‬ ‫اأجابن ��ا نياب ��ة عن مدي ��ر التعليم‬ ‫قائ � ً�ا‪ :‬عليك ��م مراجع ��ة اجهات‬ ‫امخت�سة‪.‬‬

‫لل�سفارة ال�سع�دية ي الأردن اإى الآن نباأ اإعدام‬ ‫م ��ازن وه ��ل م اأعدامه فع � ً�ا؟ وق ��ال اإن ال�سفارة‬ ‫ال�سع�دي ��ة كاتب ��ت وزارة اخارجي ��ة العراقي ��ة‬ ‫ب�سكل ر�سمي‪ ،‬كما ت��سلت مع ال�سليب الأحمر‪،‬‬ ‫وتتابع ام�قف �ساعة ب�ساع ��ة‪ .‬وذكر ال�سفر اأنه‬ ‫يت�ا�سل مع اأهل مازن بامملكة العربية ال�سع�دية‬ ‫ب�سفة �سخ�سية‪ ،‬مبين ًا اأن اإجراءات نقل اجثمان‬

‫لي�ست �سهلة حيث تتطلب ا�ستخراج �سهادة وفاة‬ ‫واأوارق ر�سمية م ��ن اخارجية العراقية التي م‬ ‫ت ��رد حت ��ى الآن على خطاب ��ات ال�سف ��ارة‪ ،‬ووعد‬ ‫ال�سفر الزيد بالت�ا�سل مع «ال�سرق» ي حال ج ّد‬ ‫جديد على ام��س�ع‪« .‬ال�س ��رق» بدورها حاولت‬ ‫الت�س ��ال بامحامي ��ة اخن�ساء بالع ��راق‪ ،‬اإل اأنها‬ ‫اعتذرت عن الرد ب�سبب ان�سغالها‪.‬‬

‫يبحث تعديل المرافعات أمام «المظالم» وبطاقة اأحوال للنساء وائحة دور الرعاية‬

‫سري للغاية‬

‫الشورى يطالب «الشؤون البلدية» بإعادة النظر في‬ ‫مواقع ورش السيارات وترشيد الطاقة وإدارة المخاطر‬

‫جريمتي‬ ‫مشروعة‬

‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫طالب تقري ��ر اأعدته جن ��ة الإ�سكان‬ ‫وامي ��اه واخدم ��ات العام ��ة ي جل� ��ض‬ ‫ال�س ���رى‪ ،‬وزارة ال�س� ��ؤون البلدي ��ة‬ ‫والقروي ��ة باإع ��ادة تق ���م �سيا�س ��ة‬ ‫ا�ستعم ��ال الأرا�سي للحد م ��ن النت�سار‬ ‫غ ��ر امدرو� ��ض للمح ��ات التجاري ��ة‬ ‫ال�سغرة وور�ض ال�سيارات داخل امدن‪.‬‬ ‫وراأت اللجن ��ة ي تقري ��ر له ��ا يُنتظر اأن‬ ‫يُعر�ض عل ��ى امجل�ض الأ�سب ���ع امقبل‪،‬‬ ‫اأن �سيا�س ��ة ا�ستعم ��ال الأرا�س ��ي مث ��ل‬ ‫اإح ��دى الركائ ��ز الأ�سا�سي ��ة ي تخطيط‬ ‫امدن وحدي ��د الأن�سطة ام�سم ���ح بها‪،‬‬ ‫واأ�س ��ارت اإى اأن ع�س�ائي ��ة ذلك ترتب‬ ‫عليها كثافات �سكانية وبنائية ومرورية‪،‬‬ ‫م ��ا ي�سغل ه�اج�ض ال�س ��كان امحيطن‬ ‫به ��ا‪ ،‬حي ��ث راأت �س ��رورة تق ���م تل ��ك‬ ‫ال�سيا�س ��ة م ��ا ي�سمن تنظي ��م م��س�ع‬ ‫ور� ��ض ال�سيارات داخ ��ل امدن وامحات‬ ‫ال�سغ ��رة غ ��ر امدرو�سة‪ .‬كم ��ا اأو�ست‬ ‫جنة الإ�سكان وامياه واخدمات العامة‬ ‫ي تقريرها بتطبيق مب ��ادئ ال�ستدامة‬ ‫ال�سامل ��ة ي تر�سيد الطاق ��ة با�ستخدام‬ ‫الطاق ��ة ال�سم�سي ��ة لإن ��ارة ال�س ���ارع‬ ‫واإدارة النفاي ��ات بطريق ��ة اآمن ��ة‪.‬وي‬ ‫ال�سي ��اق ذات ��ه‪ ،‬ك�سف ��ت م�س ��ادر مطلعة‬ ‫ي وزارة ال�س� ��ؤون البلدي ��ة والقروي ��ة‬ ‫اأن ال ���زارة ما�سي ��ة ي تطبي ��ق نظ ��ام‬ ‫اإن ��ارة ال�س ���ارع با�ستخ ��دام الطاق ��ة‬ ‫ال�سم�سي ��ة‪ .‬وطالب ��ت اللجن ��ة بتحديث‬ ‫الهي ��كل التنظيم ��ي ل ���زارة ال�س� ��ؤون‬ ‫البلدي ��ة والقروية م�اكب ��ة ام�ستجدات‪،‬‬ ‫م ��ع درا�س ��ة اإن�س ��اء وكالت ��ن لل ���زارة‬ ‫اإحداهم ��ا معني ��ة بامجال� ��ض البلدي ��ة‬ ‫والأخ ��رى للط ��رق والنق ��ل‪ ،‬وب ��ررت‬ ‫اللجن ��ة ذل ��ك بتزاي ��د م�س ��كات ام ��رور‬ ‫والنق ��ل داخ ��ل ام ��دن ما يحت ��م �سرورة‬ ‫الرتقاء م�ست ���ى اإدارة النقل وامرور‬ ‫ي ال�زارة وح�يلها اإى وكالة منحها‬

‫رهام العليط‬

‫(ال�ضرق)‬

‫اأر�ضيفية من اإحدى جل�ضات جل�س ال�ضورى‬

‫استضافة وزير الصحة في الجلسة الـ‪ 52‬لإجابة على استفسارات‬ ‫حول التأمين الصحي والضمان واأخطاء الطبية‬ ‫مصادر مطلعة تستبعد إثارة قضايا الفساد في القطاع الصحي‪..‬‬ ‫وأخرى ترجح ميل الوزارة للنموذج الكندي في التأمين‬ ‫الهتم ��ام والدع ��م بام ���ارد امطل�ب ��ة‪.‬‬ ‫ودعت اللجنة ال�زارة اإى ال�ستفادة من‬ ‫التجارب احديث ��ة ي جال ال�ستعداد‬ ‫للمخاطر ي اليابان وال�ليات امتحدة‬ ‫الأمريكية واإندوني�سي ��ا وتركيا والأخذ‬ ‫بها والطاع على اأف�سل ما م الت��سل‬ ‫اإليه ي اإدارة امخاطر‪ ،‬واأو�ست بتفعيل‬ ‫ورفع كفاءة ا�سراتيجيات درء امخاطر‬ ‫امرتبطة بالكثافات البنائية وال�سكانية‪.‬‬ ‫على �سعيد مت�س ��ل‪� ،‬سكلت وزارة‬ ‫ال�س� ��ؤون البلدي ��ة والقروي ��ة جنة عليا‬ ‫للتن�سي ��ق م ��ع الأمان ��ات لبح ��ث حل ���ل‬ ‫ومتابع ��ة م�سكل ��ة م�اق ��ف ال�سي ��ارات‬ ‫خا�سة ي ام ��دن امزدحمة‪ ،‬واإيجاد اآلية‬ ‫معاجته ��ا ي ام�سروع ��ات اجدي ��دة‪،‬‬ ‫بحيث لن يتم من ��ح اأي ت�ساريح جديدة‬ ‫لأي م�ق ��ع جاري له اإل ب�ج�د م�اقف‬ ‫�سيارات على ح�سب ال�حدات ال�سكنية‪.‬‬ ‫وع ��ادت م�سكل ��ة م�اقف ال�سي ��ارات اإى‬ ‫ال�اجهة بعد اكت�ساف ال�زارة عدم التزام‬ ‫عدد م ��ن ام�سروعات با�ستخدام م�اقفها‬

‫ال�سابقة‪ ،‬حيث تعكف اللجنة على تنظيم‬ ‫وحدي ��ث امعاير التخطيطية اجديدة‬ ‫امتعلقة ببن ��اء م�اقف لل�سيارات واإلزام‬ ‫�ان خارجية‪.‬‬ ‫ام�سروع ��ات اجديدة مب � ٍ‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬اأك ��دت م�س ��ادر ي‬ ‫جل� ��ض ال�س ���رى اأن وزي ��ر ال�سح ��ة‬ ‫الدكت ���ر عبدالل ��ه الربيع ��ة‪� ،‬سيح�س ��ر‬ ‫اجل�س ��ة الثانية واخم�س ��ن من ال�سنة‬ ‫الرابع ��ة ل ��دورة امجل� ��ض اخام�س ��ة‬ ‫الأح ��د بع ��د امقبل‪ ،‬لاإجاب ��ة على بع�ض‬ ‫ال�ستف�س ��ارات امتعلقة بال�ساأن ال�سحي‬ ‫ي امملك ��ة‪ .‬وا�ستبع ��دت ام�س ��ادر اأن‬ ‫تتعلق النقا�سات امزمعة بق�سايا الف�ساد‬ ‫الت ��ي تتابعه ��ا الهيئة ال�طني ��ة مكافحة‬ ‫الف�ساد «نزاهة»‪ ،‬بينم ��ا يُنتظر اأن ت�سهد‬ ‫اجل�سة نقا�س ��ات �سريحة بن الأع�ساء‬ ‫وال�زي ��ر ح ���ل اأداء ال ���زارة وخدمات‬ ‫الرعاية ال�سحية امقدمة للم�اطنن عر‬ ‫م�ست�سفيات ال ���زارة‪ ،‬واأهمه ��ا التاأمن‬ ‫ال�سحي‪ ،‬وال�سمان ال�سحي‪ ،‬والأخطاء‬ ‫الطبية‪ ،‬وو�س ��ع الأ�س ّرة‪ ،‬واأبرز النتائج‬

‫التي حققتها ال�سراتيجية التي تطبقها‬ ‫ال ���زارة للرعاي ��ة ال�سحي ��ة «امري� ��ض‬ ‫اأو ًل»‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى ع ��دد م ��ن الت�ساوؤلت‬ ‫واماحظات التي �سيقدمه ��ا ام�اطن�ن‬ ‫للمجل�ض لعر�سها على ال�زير‪ .‬وك�سفت‬ ‫ام�سادر ذاتها اأن جنة ال�س�ؤون ال�سحية‬ ‫والبيئة ي جل� ��ض ال�س�رى م جتمع‬ ‫اإى الآن لتحديد الأطر العري�سة محاور‬ ‫النقا�ض‪ ،‬مت�قعة اأن جتمع الأحد امقبل‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت م�س ��ادر مطلع ��ة‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اأن وزارة ال�سح ��ة وجل�ض‬ ‫ال�سم ��ان ال�سح ��ي‪ ،‬ا�ستبع ��دا خي ��ار‬ ‫نظ ��ام التاأم ��ن ال�سح ��ي الأمريكي‪ ،‬بعد‬ ‫م ��ا اأث ��ر ح�له م ��ن ماحظات م ��ن قبل‬ ‫خ ��راء عامي ��ن‪ ،‬واأنهم ��ا مي ��ان اأكر‬ ‫اإى النم ���ذج الكن ��دي لتمي ��زه مب ��داأ‬ ‫التاأمن التكافلي الذي تتحمل فيه الدولة‬ ‫ج ��زء ًا من تكلف ��ة التاأمن‪ ،‬فيم ��ا يتحمل‬ ‫ام�اطن ���ن اج ��زء الآخ ��ر‪ ،‬اإل اأن رغبة‬ ‫ال�زارة ي عدم حميل ام�اطنن اأعباء‬ ‫مالية ي ال�قت الراهن ا ّأخرت التنفيذ‪.‬‬

‫اجرمة م�ضروعة رغم اأنف القانون لطاما هناك قِ �ض ٌر ي‬ ‫توفر احياة الكرمة وال�ضليمة‪..‬‬ ‫تعريف‬ ‫ول ��و �ضاألن ��ا مواطنا مغلوب ��ا على اأمره ع ��ن اأب�ضط ٍ‬ ‫»للحياة الكرمة» �ضتكون ااأجوبة على النحو التاي‪:‬‬ ‫ ا اأعرفها‪ ،‬ا اأملك تلفازا اأ�ضا�ض ًا‪ ..‬من هي حياة كرمة‬‫‪!..‬‬ ‫ اأعرف احياة لكن ا اأعرف الكرامة ‪..‬‬‫ احياة الكرمة هي الكذبة ااإن�ضانية طوال ‪ 81‬عاما ‪..‬‬‫يت�ضم ��ن احد ااأدنى للحياة الكرمة ثاثية ارتكازية اإذا‬ ‫�ضق ��ط اأحده ��ا �ضقطت كرام ��ة امواطن (ااأمان‪ ،‬الغ ��ذاء‪ ،‬توفر‬ ‫قادر على حقي ��ق الثاثية‬ ‫فر�ض ��ة العم ��ل) وعندما تكون غ ��ر ٍ‬ ‫فاأنت »غر قابل للواء وغر �ضالح للحياة» ‪..‬‬ ‫فانظ ��ر حول ��ك لت�ضتطيع تقيي ��م حياتك‪ ،‬واح ��ذر اأن تخلع‬ ‫رقبت ��ك‪ ،‬وا تدرها بعيد ًا لكي ا ت�ض ��اب باخيبة‪ ،‬وانظر قريبا‬ ‫هن ��ا وهناك‪ ،‬حيث الظل ��م‪ ،‬والتفاوت ي الن�ضي ��ب من الروة‪،‬‬ ‫والفق ��ر امدق ��ع‪ ،‬واا�ضطه ��اد‪ ،‬و�ضل ��ب احري ��ات‪ ،‬واح ��روب‬ ‫ااأهلي ��ة والقومي ��ة‪ ،‬بعد اأن وف ��رت القي ��ادات ال�ضلفية ال�ضاحة‬ ‫احي ��اة الكرمة حتى للبهائ ��م‪ ،‬وا تتح�ضر اأيها امواطن العزيز‬ ‫عل ��ى بن ��ي اآدم عندم ��ا تذك ��ر مقول ��ة اخليف ��ة ااأم ��وي عم ��ر بن‬ ‫عبدالعزي ��ز » ان ��روا القم ��ح عل ��ى روؤو�س اجبال لك ��ي ا يقال‬ ‫ج ��اع ط ��ر ي ب ��اد ام�ضلم ��ن» ‪ ..‬بعد ما ج ��اع الطر ي دول‬ ‫و�ضور‬ ‫اخ ��ر‪ ،‬وجاع الب�ض ��ر‪ ،‬وعم ال�ضجر‪ُ ،‬‬ ‫و�ض ��رق احجر‪ّ ،‬‬ ‫الر والبحر ‪!!..‬‬ ‫اأخ ��ي العزي ��ز لكي تعي�س حياتك كما تري ��د ا بد اأن تتعلم‬ ‫كي ��ف ح�ض ��ل عل ��ى حقوق ��ك‪ ،‬واأن تل ��م بثقاف ��ة احق ��وق قب ��ل‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬واأن تك ��ون على ب ّينة ما ل ��ك وما عليك‪ ،‬وتل ��م بااأحكام‬ ‫والد�ضتور‪..‬‬ ‫الزبدة‪:‬‬ ‫اإما احياة الكرمة اأو اموت ال�ضريف‪.‬‬ ‫‪reham.alolait@alsharq.net.sa‬‬

‫الموسى‪ :‬قبول ‪ 700‬ألف‬ ‫طالب في الجامعة اإلكترونية‬

‫جلستي الشورى الـ‪ ،50‬والـ‪51‬‬ ‫أهم مضامين جدول أعمال‬ ‫ْ‬

‫تعديل بع� ��ض م�اد نظام امرافعات اأمام‬ ‫دي�ان امظ ��ام عم ًا بامادة ‪ 17‬من نظام جل�ض‬ ‫ال�س�رى‪.‬‬ ‫تعدي ��ل ام ��ادة ‪ 39‬واإلغ ��اء ام ��ادة ‪233‬‬ ‫من نظام العم ��ل‪ ،‬وم�سروع ق�اع ��د التعامل مع‬ ‫ال�افدين من خالفي الأنظمة‪.‬‬

‫التقاري ��ر ال�سن�ي ��ة لرئا�س ��ة �س� ��ؤون‬ ‫احرم ��ن ومدين ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز للعل ���م‬ ‫والتقني ��ة والهيئ ��ة ال�سع�دي ��ة للتخ�س�س ��ات‬ ‫ال�سحية‪ ،‬والهيئة العامة للطران امدي‪.‬‬ ‫تقري ��ر ع ��ن م�س ��روع نظ ��ام امرافع ��ات‬ ‫اأمام دي�ان امظام‪ ،‬وتقري ��را الهيئة ال�سع�دية‬

‫للم�ا�سف ��ات وامقايي� ��ض واج ���دة‪ ،‬ووزارة‬ ‫ال�س�ؤون البلدية والقروية‪.‬‬ ‫درا�سة ح�ل ح�س�ل الن�ساء على بطاقة‬ ‫اأح ���ال مدني ��ة ب�س ��كل اأع ��م واأ�سم ��ل وحدي ��د‬ ‫الأ�سل�ب الأن�سب للتطبيق‪.‬‬ ‫م�سروع لئحة دور الرعاية الجتماعية‪.‬‬

‫حقوق اإنسان‪ :‬بعض الوزارات الخدمية تزيد‬ ‫معاناة المرأة بتجاهل توفير فروع نسائية‬

‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬

‫انتق ��دت حق�ق الإن�سان تقاع�ض بع� ��ض ال�زارات عن فتح‬ ‫فروع ن�سائية ي عدد من امناطق‪ ،‬مثمنة مبادرة وزارتي ال�سحة‬ ‫والربية والتعليم ي فتح فروع ن�سائية ووا�سفة ذلك باخط�ة‬ ‫اممي ��زة‪ .‬وعلم ��ت «ال�س ��رق» م ��ن م�س ��ادر مطلع ��ة ي اجمعية‬

‫ال�طني ��ة حق ���ق الإن�س ��ان اأن ثم ��ة مطالب �سابق ��ة‪� ،‬ست�ستمر‪،‬‬ ‫ب�سرورة فتح فروع ن�سائية لبع�ض ال�زارات اخدمية لت�سهيل‬ ‫اإجاز معامات الن�ساء ي امناطق‪ ،‬خ�س��سا ي بع�ض امناطق‬ ‫البعيدة ما ي�سكل عائق ًا اأمام الن�ساء لإجاز معاماتهن‪ ،‬ومن ثم‬ ‫ي�سط ��ررن لت�كي ��ل مكات ��ب للخدم ��ات اأو اأ�سخا� ��ض لإنهاء تلك‬ ‫امعامات ورما ينتظرن وقت ًا ط�ي ًا لإنهاء امعامات‪.‬‬

‫خيمي‪ :‬عشر حمات للتبرع بالدم‬ ‫خال الحج‪ ..‬وا نقص في إمداداته‬ ‫امدينة امن�رة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫اأو�س ��ح مدي ��ر اإدارة امخترات وبن ���ك الدم ي �سح ��ة امدينة الدكت�ر‬ ‫عل ��ي حم ��د خيمي ل � � «ال�س ��رق» اأن الإدارة تعمل جاهدة لت�ف ��ر الدم للفئات‬ ‫امعفي ��ة من تاأمن وحدات الدم مث ��ل مر�سى ال�سرطان ومر�سى الدم ال�راثية‬ ‫والف�س ��ل الكل�ي واحالت الإ�سعافية‪ .‬م�ؤك ��د ًا ي ال�قت ذاته عدم وج�د اأي‬ ‫جار لتنفيذ‬ ‫نق�ض ي اإمدادات الدم ي م�ست�سفيات امنطقة‪ .‬وقال اإن التن�سيق ٍ‬ ‫ع�س ��ر حم ��ات خال م��سم حج ه ��ذا العام‪ ،‬اإ�سافة اإى م ��ا يتم �سحبه ي بنك‬ ‫ال ��دم امركزي والبن�ك الفرعية‪ .‬وقال اإن الن�سبة امعت ��ادة عامي ًا هي اأن ترع‬ ‫ما يقارب ‪ %2‬من عدد ال�سكان ي امنطقة يك�ن كافي ًا ل�سد احتياجات امنطقة‬ ‫م ��ن الدم وم�ستقاته‪ ،‬من�ها ب�سرورة وج�د تنا�سب بن ال�حدات ام�سح�بة‬ ‫والحتياج الفعلي لأن الزيادة قد تتلف ال�حدات الفائ�سة عن احاجة لأن لكل‬ ‫وحدة دم تاريخ �ساحية حدد يتم اإتافها بعد انتهاء هذه امدة‪ّ .‬‬ ‫وبن خيمي‬ ‫اأن اأم ��ر منطق ��ة امدينة امن�رة وج ��ه بت�فر ر�سيد وخ ��زون ا�سراتيجي‬ ‫للمنطق ��ة على مدار العام وتكثيف احمات خ ��ال م��سم احج والعمرة ما‬ ‫حق ��ق طفرة ن�عية وكمية لت�فر ال ��دم وم�ستقاته‪ .‬م�سيفا اأنه م و�سع خطة‬ ‫لإقام ��ة حمات للت ��رع بالدم ثابت ��ة ومتحركة ي م�اق ��ع ختلفة ي منطقة‬ ‫امدينة نظمت ‪ 33‬حملة ترع بالدم ب�اقع اأ�سب�ع لكل حملة‪.‬‬

‫امو�ضى يجيب على ا�ضتف�ضارات الطاب بعد نهاية اللقاء التعريفي ( ت�ضوير‪ :‬مروان العري�ضي)‬

‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ض‬ ‫اأكد مدير اجامعة الإلكرونية الدكت�ر عبدالله ام��سى اأم�ض خال‬ ‫لقاء مفت ���ح مع طاب وطالب ��ات اجامعة‪ ،‬اأن اجامعة حف ��زت اأبناءها‬ ‫الطاب والطالبات ام�ستجدين باإعفائهم من ر�س�م الدرا�سة ي ال�سنتن‬ ‫الأخرتن من درا�سته ��م‪ ،‬بناء على معدلتهم العالية وامطل�بة مناق�سة‬ ‫م�ساكله ��م واأم�ره ��م الدرا�سية ي اأول ف�سل درا�س ��ي نظمته‪ .‬واأو�سح‬ ‫ام��س ��ى ل�»ال�سرق» خال اللق ��اء الذي نظمته جامعة املك عبدالعزيز ي‬ ‫قاعة املك فهد للم�ؤمرات‪ ،‬اأن هذا الن�ع من التعليم يخدم �سريحة كبرة‬ ‫م ��ن الط ��اب والطالبات‪.‬وطم� �اأن الط ��اب والطالبات الذي ��ن ياأت�ن من‬ ‫مناطق بعيدة اأن اجامعة �ستق�م خال ال�سن�ات امقبلة‪ ،‬بافتتاح عديد‬ ‫م ��ن الف ��روع‪ ،‬مثل فرع جدة والدم ��ام وامدينة‪ ،‬بناء عل ��ى كثافة الطاب‬ ‫وحاجتهم‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأنه م قب�ل ‪ 700‬طالب وطالبة لأول ف�سل درا�سي ت�سكل‬ ‫الطالبات ‪ % 60‬منهم نظرا منا�سبة هذا الن�ع من التعليم لظروفهن‪.‬‬


‫يبرئ المتهم السعودي‬ ‫جدة‪ :‬الجيزاوي يُ نكر التهم الموجهة إليه‪ ..‬وشريكه المصري ّ‬ ‫الق�س ��ية‪ ،‬واأعل ��ن اأن توريطه ي الق�س ��ية كان‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ً‬ ‫كيديا‪ .‬وكان حامي امتهم ال�س ��عودي قد اأ�سار‬ ‫�س ��هدت اجل�س ��ة الثانية محاكمة امحامي اإى اأن ��ه �س ��يخاطب البن ��ك معرف ��ة ال�س ��خ�س‬ ‫ام�س ��ري اأحمد اجيزاوي و�س ��ريكيه امتهمن الذي غ � ر�ر رقم اجوال والرقم ال�س ��ري لبطاقة‬ ‫ام�س ��ري اإ�س ��ام بكر وال�س ��عودي بدر �سباح‪ ،‬موكله ب ��در‪ ،‬ليعلن �س ��راج عدم �س ��حة اأقواله‪،‬‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬ي امحكم ��ة العام ��ة ي ج ��دة‪ ،‬ح ��و ًا واأن توريط ��ه ي الق�س ��ية كان كيدي� � ًا ولي� ��س‬ ‫كب ��ر ًا ي م�س ��ار الق�س ��ية‪ ،‬بع ��د اأن ب ��راأ امتهم �س ��حيح ًا‪ .‬علم� � ًا باأن امته ��م ال�س ��عودي كان قد‬ ‫ام�س ��ري اإ�س ��ام امته ��م ال�س ��عودي ب ��در م ��ن �س� � َلم بطاقة ال�سراف ااآي اخا�سة به ورقمها‬

‫ال�س� � رري للمتهم اإ�س ��ام بكر‪ ،‬الذي �س ��حب منها‬ ‫مبالغ مالية جرى حويلها اإى م�س ��ر‪ ،‬ما جعل‬ ‫ال�س ��به ت ��دور ح ��ول تواطئهم ��ا واتفاقهما على‬ ‫جلب تل ��ك احبوب م ��ن م�س ��ر‪ ،‬اإا اأن اعراف‬ ‫اإ�سام قلب موزاين الق�سية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأنكر ام�سري اأحمد اجيزاوي‬ ‫يكتف‬ ‫الته ��م اموجهة ل ��ه جملة وتف�س ��ي ًا‪ ،‬وم ِ‬ ‫بذلك‪ ،‬بل قدم قر�س ��ن مدجن ت�سمن اأحدهما‬

‫�سهادة ح�سن ال�سرة وال�سلوك‪ ،‬وت�سمن ااآخر‬ ‫ع�س ��ويته ي اإح ��دى اجماع ��ات ااإ�س ��امية‪،‬‬ ‫لكن القا�س ��ي واجهه بجملة من الق�س ��ايا التي‬ ‫�ام وتطع ��ن ي ح�س ��ن‬ ‫تطع ��ن ي مهنت ��ه كمح � ٍ‬ ‫�سرته واأخاقه‪ ،‬ما اأ�س ��كت اجيزاوي‪ .‬واتهم‬ ‫اجيزاوي و�سائل ااإعام باأنها تختلق ق�س�س ًا‬ ‫ا اأ�س ��ا�س له ��ا م ��ن ال�س ��حة‪ ،‬ليجيبه القا�س ��ي‬ ‫ب� �اأن امحاكم لي�س ��ت مكان ًا ل�س ��كوى ال�س ��حف‪،‬‬

‫ب ��ل اإن هناك جه ��ات اأخرى تخت� ��س بذلك‪ .‬كما‬ ‫اتهم اجيزاوي هيئ ��ة التحقيق واادعاء العام‬ ‫بت�سريب ال�سور التي ال ُتقطت له ي مطار املك‬ ‫عبدالعزيز مع ام�سبوطات التي هربها‪.‬‬ ‫وكان ه�سام حنبوي‪ ،‬حامي اجيزاوي‪،‬‬ ‫ان�سحب قبل اجل�س ��ة اعرا�س ًا على عدم وفاء‬ ‫موكله بوعده بت�س ��ليمه جزء ًا من اأتعابه امالية‬ ‫قب ��ل اجل�س ��ة‪ ،‬ومن ث ��م توى ال ��رد على ائحة‬

‫ااتهام كل من ام�ست�سار القانوي ي القن�سلية‬ ‫ام�س ��رية يا�س ��ر العلواي‪ ،‬واجيزاوي نف�سه‪.‬‬ ‫و�س ��هدت الق�سية عدم ح�س ��ور القا�سي الثالث‬ ‫نا�سر ال�سلمي‪ ،‬الذي حل حله القا�سي في�سل‬ ‫ال�س ��يخ‪ ،‬فيما ح�س ��ر القا�س ��يان ال�س ��يخ ب�سام‬ ‫اجني ��دي وال�س ��يخ �س ��الح الزاي ��دي‪ .‬وتق ��رر‬ ‫موعد اجل�س ��ة الثالثة ي العا�سر من �سهر ذي‬ ‫القعدة امقبل‪.‬‬

‫الخميس ‪ 19‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 6‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )277‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫‪ 27‬درج ًا لحفظ الجثث وأعطال في التكييف والتبريد‪ ..‬والصحة تحقق‪ ..‬و| ترصد إغاق أبوابها‬

‫الحشرات والجرذان تهاجم ثاجة الموتى بمستشفى الملك‬ ‫فهد في المدينة‪ ..‬ومديرها يؤكد‪ :‬الثاجة غير جاهزة للطوارئ‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬تركي ال�ساعدي‬

‫إشكاليات الثاجة كما حددها مديرها‪:‬‬

‫بداأت امديرية العامة لل�سوؤون‬ ‫ال�س ��حية ي منطقة امدينة امنورة‬ ‫تفقد و�س ��ع ثاجة اموت ��ى القدمة‬ ‫ي م�ست�س ��فى امل ��ك فه ��د امرك ��زي‬ ‫ي امدين ��ة‪ ،‬بع ��د اأن طال ��ب مديرها‬ ‫اأحمد حمد �س ��ام‪ ،‬ب�س ��فة عاجلة‪،‬‬ ‫ي خطاب ح�س ��لت «ال�س ��رق» على‬ ‫ن�س ��خة منه‪ ،‬بت�س ��كيل جن ��ة لتفقد‬ ‫و�س ��ع الثاجة التي اأكد اأنها تعاي‬ ‫م ��ن اإ�س ��كاليات عديدة‪ .‬وق ��ال مدير‬ ‫الثاج ��ة اإنه ��ا تع ��اي م ��ن هج ��وم‬ ‫اجرذان واح�س ��رات‪ ،‬وتعر�س ��ت‬ ‫بع�س اأبوابها للك�سر نتيجة لغياب‬ ‫احرا�س ��ات ااأمنية‪ ،‬ف�س ًا عن عدم‬ ‫كفاي ��ة اأدراجه ��ا البال ��غ عدده ��ا ‪27‬‬ ‫درج ًا منها ‪ 5‬معطلة مقاب�سها وهي‬ ‫ااأدراج ‪ ،1‬و‪ ،8‬و‪ ،12‬و‪ ،21‬و‪.24‬‬ ‫ر‬ ‫وبن ي خطابه اأنها تاأ�س�س ��ت عام‬ ‫‪1400‬ه� ويديرها خم�س ��ة موظفن‬ ‫على مدار ‪� 24‬ساعة‪.‬‬ ‫ر‬ ‫وبن مدير ثاج ��ة اموتى اأنها‬ ‫حت ��وي عل ��ى ث ��اث جموع ��ات‬ ‫رئي�س ��ة‪ ،‬ت�س ��م ااأوى ‪ 12‬درج� � ًا‬ ‫منها �س ��تة خ�س�سة حاات الطب‬ ‫ال�سرعي ومثلها حاات ام�ست�سفى‪،‬‬ ‫ويكتف ��ى لزيادته ��ا عند ال�س ��رورة‬ ‫بالتن�سيق بن مركز الطب ال�سرعي‬ ‫و�سوؤون امر�سى ي ام�ست�سفى‪ .‬اأما‬ ‫الثاني ��ة فت�س ��م ت�س ��عة اأدراج وهي‬ ‫خ�س�سة حفظ احاات مدة ت�سل‬ ‫اإى �س ��هرين فاأك ��ر‪ .‬اأم ��ا امجموعة‬ ‫الثالث ��ة فتتك ��ون م ��ن �س ��تة اأدراج‪،‬‬ ‫وه ��ي خ�س�س ��ة حف ��ظ اح ��اات‬ ‫امتعفنة والهياكل العظمية‪ .‬واأكد اأن‬ ‫هن ��اك درج ًا واحد ًا منها خ�س ���س‬ ‫حفظ ااأع�ساء امبتورة واللقطاء‪.‬‬

‫وجود ‪ 14‬حالة حفوظة بالثاجة مدة تزيد على �سهرين بل وت�سل اإى اأكر من �سنة‪.‬‬ ‫ق�سور التهوية والتكييف وااإنارة ف�س ًا عن امقاب�س امعطلة‪.‬‬ ‫نق�س عدد اموظفن العاملن ي الثاجة؛ حيث ا يوجد �سوى خم�سة موظفن يعملون على‬ ‫مدار اليوم‪.‬‬ ‫عدم وجود م�ستودع حفظ مواد التحنيط والتوابيت‪ ،‬ومن ثم تو�سع ي الثاجة ي و�سع‬ ‫غاية ي اخطورة؛ حيث ت�سكل بوؤرة انت�سار اح�سرات واجرذان‪.‬‬ ‫عدم �س ��احية عربات الروي امخ�س�س ��ة لنقل اموتى من ام�ست�سفى اإى الثاجة‪ ،‬وا تزيد‬ ‫على ثاث‪.‬‬ ‫تعر�س ��ت الثاجة محاوات لك�س ��ر بابها‪ ،‬نظر ًا لغياب احرا�سات ااأمنية عنها‪ ،‬واأُعد ح�سر‬ ‫بذلك ي حينه‪.‬‬ ‫باب الثاجة كثر ااأعطال وم اإ�ساحه اأكر من مرة‪.‬‬ ‫يدويا وا يت�سل ا ً‬ ‫مازال العمل ااإداري ي ثاجة اموتى ً‬ ‫آليا باأجهزة احا�سب ااآي ي ام�ست�سفى‪.‬‬

‫�لثاجة �أو�ضدت �أبو�بها وتركت رقم �مناوب لات�ضال به عند �لطو�رئ‬

‫واأف ��اد ب� �اأن ثاجة ام�ست�س ��فى‬ ‫ت�ستقبل احاات من م�ست�سفى املك‬ ‫فه ��د‪ ،‬والوفي ��ات م ��ن مرك ��ز القلب‪،‬‬ ‫ف�س ��ا عن جميع احاات اجنائية‬ ‫وحاات الط ��ب ال�س ��رعي‪ ،‬وجميع‬ ‫حاات التحني ��ط ي منطقة امدينة‬ ‫امنورة‪.‬‬ ‫وطال ��ب بت�س ��كيل جن ��ة م ��ن‬ ‫اإدارة ام�ست�س ��فى وال�س� �وؤون‬ ‫ال�س ��حية لدرا�س ��ة اإن�س ��اء ثاج ��ة‬ ‫للموتى ي ام�ست�س ��فى ب�سعة ‪150‬‬ ‫درج� � ًا‪ ،‬اإ�س ��افة اإى مكات ��ب اإدارية‬ ‫للموظف ��ن وامناوب ��ن وغ ��رف‬ ‫للغ�س ��يل والتحني ��ط وم�س ��تودع‬ ‫كبر مع كافة التجهيزات‪ .‬ور�سدت‬ ‫عد�س ��ة «ال�سرق» منذ �س ��باح اأم�س‬ ‫اإغ ��اق اأب ��واب ثاج ��ة اموت ��ى ي‬ ‫ام�ست�س ��فى بال�سا�س ��ل احديدي ��ة‬ ‫وااأقفال‪ ،‬وو�سع ام�س� �وؤولون بها‬ ‫ورقة ُكتب عليها رقم جوال مناوب‬ ‫الثاج ��ة‪ .‬يُذك ��ر اأن ثاث ��ة اأطف ��ال‬ ‫م ��ن ال�س ��بعة الذي ��ن احرق ��وا ي‬ ‫من ��زل والدهم باح ��رة الغربية ي‬ ‫امدين ��ة قبل عدة اأي ��ام ظلت جثثهم‬ ‫ي الط ��وارئ م ��دة زادت عن �س ��ت‬

‫(ت�ضوير‪ :‬حمد ز�هد)‬

‫خال ي فهد وم حويلهم لثاجة م�ست�سفى‬ ‫�س ��اعات لعدم وج ��ود درج ٍ‬ ‫ثاجة اموت ��ى ي م�ست�س ��فى املك اميقات العام‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫عليه العوض‬ ‫ومنه العوض‬ ‫فهد عافت‬

‫لو حار ود�ر خرج �لأغنية‪ ،‬فلن يجد �أف�ضل من‬ ‫�ض ��ورة �جمهور �لن�ض ��ر�وي عرة وتعب ��ر ً�‪ ،‬خا�ضة‬ ‫ح ��ن ي�ضدح �أبون ��ورة‪« :‬كنت �أظن وكن ��ت �أظن وخاب‬ ‫ظن ��ي»!‪ ،‬ورطة �لن�ضر �لت ��ي �أظنها تقرب من �لكارثة‪،‬‬ ‫لي�ض ��ت ي هزمته من �لهال‪ ،‬لكنه ��ا ي �إقالته مدربه‬ ‫�لد�هي ��ة ماتور�ن ��ا‪ ،‬فع ��ل �لرج ��ل م ��ا بو�ضع ��ه‪ ،‬وكان‬ ‫م ��ن �لو��ض ��ح �أن ي كي� ��س �حاوي كث ��ر ً� من �حيل‬ ‫�لنافع ��ة‪ ،‬و�أظ ��ن ‪-‬وهو م ��ا ل �أمن ��اه �أب ��د ً�‪� -‬أن �لن�ضر‬ ‫�ضيدف ��ع �لثمن غالي� � ًا و�ضريع ًا‪ ،‬م ��اذ� م �ل�ضتغناء عن‬ ‫خدم ��ات ماتور�ن ��ا؟ م يك ��ن �ضيئ ًا �أب ��د ً�‪ ،‬عل ��ى �لعك�س‬ ‫مام ًا‪ ،‬جح ي تقدم فريق كروي حرم وقادر على‬ ‫�لف ��وز‪ ،‬وكان �لن�ضر حتى مب ��ار�ة �لديربي و�حد ً� من‬ ‫�أف�ض ��ل �لفرق �ل�ضعودية هذ� �مو�ضم‪ ،‬ك�ضب مبار�تن‪،‬‬ ‫وتع ��ادل ي و�حدة م ��ع فريق من �لو��ضح �أنه �ضيكون‬ ‫ح�ضان ًا �أ�ضود �أ�ضي ًا ي �ضباق �لرك�س �لطويل هذ�‪،‬‬ ‫وخ�ض ��ر باأعجوب ��ة �ح ��ظ �ل ��ذي ر�ف ��ق �لح ��اد كما م‬ ‫يفع ��ل من قب ��ل‪ ،‬وكان من �لطبيعي �أن يتاأثر بغياب �أهم‬ ‫عنا�ضره «ح�ضن ��ي عبدربه»‪ ،‬ثم �إنها مبار�ة ديربي ول‬ ‫يقا� ��س عليها‪ ،‬خا�ضة �إن كانت نتائج �مباريات �ل�ضابقة‬ ‫ُمر�ضي ��ة‪ ،‬وق ��د كان ��ت مر�ضي ��ة‪ ،‬ولي� ��س هن ��اك م ��درب‬ ‫ي �لع ��ام‪ ،‬ول فري ��ق ي �لدني ��ا‪ ،‬ل ي�ض ��اب بخبط ��ة‬ ‫مفاجئ ��ة عل ��ى ر�أ�ض ��ه فج� �اأة ي مب ��ار�ة ما‪ ،‬ح ��دث هذ�‬ ‫م ��ع بر�ضلون ��ة‪ ،‬وريال مدري ��د‪ ،‬ومان�ضي�ض ��ر يونايتد‪،‬‬ ‫ب ��ل ح ��دث م ��ع �لر�زي ��ل وفرن�ض ��ا ي ع ��ز �أي ��ام �لكرة‬ ‫�لفرن�ضي ��ة‪� ،‬إن كان ��ت �لهزم ��ة م ��ن �لهال ه ��ي �ل�ضبب‬ ‫ي �إقال ��ة م ��درب بهذه �حنكة فتلك م�ضيب ��ة‪ ،‬و�إن كان‬ ‫لت�ضريحاته �لأخرة �لت ��ي �متدح فيها لعبيه �لأجانب‬ ‫�ضب ��ب ي �لإقال ��ة فام�ضيبة �أعظ ��م‪ ،‬وي كا �حالتن‪:‬‬ ‫علي ��ه �لعو�س ومنه �لعو�س ي بطولة دوري �نتظرتها‬ ‫جماه ��ر �لن�ضر طوياً‪ ،‬وو�ضت باإمكانية حقيقها هذ�‬ ‫�مو�ضم �أمور كثرة‪.‬‬ ‫‪fahd@alsharq.net.sa‬‬


‫قوة وصبر‬ ‫جازان ‪ -‬اأحمد ال�سبعي‬ ‫ر�سدت عد�س ��ة «ال�س ��رق» اأربعة‬ ‫عم ��ال م ��ن اجن�سي ��ة الباك�ستاني ��ة‬ ‫تعطلت �ساحنة كانوا ي�ستقلونها على‬ ‫طري ��ق �سبيا � العيداب ��ي‪ ،‬وم يجدوا‬ ‫ح � ً�ا لإبعادها عن اخ ��ط �سوى دفعها‬ ‫باأيديهم واإي�سالها اإى الور�سة‪.‬‬

‫حاولت لتحريك ال�شاحنة‬

‫وعند و�شولها اإى الور�شة‬

‫دفع ال�شاحنة للور�شة‬

‫الخميس ‪ 19‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 6‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )277‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫يوجه بتشكيل لجنة عاجلة‬ ‫أمير جازان ّ‬ ‫لدراسة أوضاع السامة في المدارس‬

‫ورقة عمل‬

‫نظام الحماية من‬ ‫اأخطاء الطبية‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫محمد الشمري‬

‫الأخط ��اء الطبية حدث ي كل دول العام ومنها الدول امتقدمة‬ ‫ي ه ��ذا امج ��ال مث ��ل اأمري ��كا واأماني ��ا وكن ��دا‪ ،‬وتن�شر جمي ��ع الدول‬ ‫امتقدم ��ة تقارير �شنوية ع ��ن عدد الأخطاء الطبي ��ة التي حدث لديها؛‬ ‫حي ��ث تل ��زم القوانن الن�شر ع ��ن اأي خطاأ طبي وتعميم ��ه على الأطباء‬ ‫وام�شت�شفيات لا�شتفادة من ذلك وتاي الوقوع فيه ي ام�شتقبل‪.‬‬ ‫ي امملك ��ة ل يوجد اإح�ش ��اء �شنوي لعدد الأخط ��اء الطبية التي‬ ‫حدث ي م�شت�شفيات امملكة احكومية واخا�شة‪ ،‬وح�شب علمي ل‬ ‫توج ��د اآلية تلزم بن�شر الأخطاء الطبية‪ ،‬وكذلك ل يوجد قانون خا�ص‬ ‫بالأخطاء الطبية واإما جرد تعاميم داخلية ي وزارة ال�شحة‪.‬‬ ‫وم ��ع تزايد ح ��الت الأخط ��اء الطبية وتف�شي خطره ��ا‪ ،‬نحن ي‬ ‫اأم�ص احاجة لإ�شدار قانون خا�ص ينظم التعامل مع الأخطاء الطبية‬ ‫يت�شمن تعريف ًا للخطاأ الطبي‪ ،‬ويلزم بالن�شر عنه وعدم الت�شر عليه‪،‬‬ ‫ويح ��دد اج ��زاءات امرتب ��ة علي ��ه‪ ،‬ومن يتحم ��ل ام�شوؤولي ��ة اجنائية‬ ‫اأو التق�شري ��ة للخط� �اأ الطب ��ي‪ .‬فنح ��ن حت ��ى الآن ل نع ��رف التكييف‬ ‫القان ��وي للم�شوؤولي ��ة ع ��ن اخط� �اأ الطب ��ي ه ��ل ه ��ي جنائي ��ة ت�شتلزم‬ ‫اتخاذ اإجراءات جزائية بحق مرتكب اخطاأ الطبي؟ اأم هي م�شوؤولية‬ ‫تق�شري ��ة ترت ��ب ج ��زاء التعوي� ��ص فقط؟ وم ��ن يتحمل ذل ��ك هل هي‬ ‫امن�ش� �اأة الطبية اأم مرتك ��ب اخطاأ؟ وكذلك معرفة اإج ��راءات امحاكمة‬ ‫والراف ��ع اأمام الهيئة اخا�شة بنظر امخالفات الطبية‪ ،‬وامعار�شة اأو‬ ‫الطعن ي الأحكام التي ت�شدرها اأو ا�شتئنافها‪ ،‬واإجراءات تعوي�ص‬ ‫امت�شررين‪.‬‬ ‫لهذه العتبارات‪ ،‬يتمنى الكثر اأن تبادر وزارة ال�شحة لإعداد‬ ‫نظ ��ام خا�ص بالأخطاء الطبية ورفعه لإقراره ليكون حفز ًا للمن�شاآت‬ ‫ال�شحية لتاي الوقوع ي امزيد من الأخطاء الطبية التي باتت تثر‬ ‫قلق ام�شوؤولن واأفراد امجتمع ال�شعودي‪.‬‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫وج��ه اأم��ر منطقة ج��ازان‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأم��ر‬ ‫ح �م��د ب ��ن ن��ا� �س��ر بت�سكيل‬ ‫ج��ان عاجلة لدرا�سة اأو�ساع‬ ‫ام� ��دار�� ��س م ��ن ن��اح �ي��ة الأم� ��ن‬ ‫وال�����س��ام��ة واإي � �ج� ��اد ح �ل��ول‬ ‫ع��اج �ل��ة و� �س��ري �ع��ة ت�ك�ف��ل ع��دم‬ ‫تكرار ح��وادث احريق واحد‬

‫منها بقدر الإمكان‪.‬‬ ‫واأو�� �س ��ح م���س��اع��د م��دي��ر‬ ‫ال��دف��اع ام��دي منطقة ج��ازان‬ ‫العقيد �سعد الغامدي اأن اللجنة‬ ‫ال �ت��ي ت���س��م اإم�� ��ارة ام�ن�ط�ق��ة‪،‬‬ ‫واإدارة ال��رب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م‪،‬‬ ‫وال��دف��اع ام ��دي‪ ،‬وال�ك�ه��رب��اء‪،‬‬ ‫والبلدية‪ ،‬والأمن العام‪ ،‬عقدت‬ ‫اج�ت�م��اع� ًا اأم ����س‪ ،‬لو�سع اآلية‬ ‫منا�سبة للك�سف على امدار�س‬

‫واإع� � ��داد ال �ت �ق��اري��ر ال��ازم��ة‪،‬‬ ‫ب �ع��د اأن م ت���س�ك�ي��ل خم�س‬ ‫ج��ان للعمل على الك�سف ي‬ ‫م��دي�ن��ة ج� ��ازان وام�ح��اف�ظ��ات‪،‬‬ ‫م �� �س��ر ًا اإى اأن ه �ن��اك بع�س‬ ‫اماحظات الب�سيطة التي م‬ ‫توجيهها للمدار�س بخ�سو�س‬ ‫التمديدات الكهربائية‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن��ه �سيتم حل هذه اماحظات‬ ‫عاج ًا‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اأك ��د رئي� ��س جموع ��ة البن ��ك الإ�سام ��ي‬ ‫للتنمية الدكتور اأحم ��د حمد علي‪ ،‬ل� «ال�سرق»‬ ‫اأن ��ه ل ني ��ة لإجب ��ار بعث ��ات حم ��ات احج ��اج‬ ‫ل�س ��راء الأ�ساحي ع ��ن طريق م�س ��روع امملكة‬ ‫لاإف ��ادة من اله ��دي والأ�ساحي‪ ،‬ال ��ذي ي�سرف‬ ‫عليه البنك‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن الأغن ��ام التي يت ��م اختيارها‬ ‫للذب ��ح تك ��ون عل ��ى م�ست ��وى متق ��ارب وفق� � ًا‬ ‫لل�س ��روط ال�سحي ��ة وال�سرعي ��ة‪ ،‬واأن هن ��اك‬ ‫�سعوبات تنفيذي ��ة ي اإيجاد خيارات متنوعة‬ ‫م�ست ��وى الأ�سحي ��ة‪ ،‬واأن ��ه ي ام�ستقب ��ل غر‬ ‫وارد اإيج ��اد مث ��ل ه ��ذا التن ��وع‪ ،‬خ�سو�س� � ًا‬

‫قياس حجم الفساد‬ ‫وتوثيق أنماطه‪!..‬‬ ‫سعود المريشد‬

‫الأمر حمد بن نا�شر‬

‫رئيس البنك اإسامي لـ |‪ :‬ا إجبار‬ ‫لحمات الحجاج على شراء اأضاحي‬ ‫بع ��د ال�سعوب ��ة الت ��ي واجهوه ��ا خ ��ال اأح ��د‬ ‫الأعوام ال�سابق ��ة‪ .‬وكان رئي�س امجوعة التقى‬ ‫اأم� ��س م�س� �وؤوي �س� �وؤون اح ��ج ي �سفارات‬ ‫وقن�سلي ��ات ال ��دول امعتم ��دة ل ��دى امملك ��ة‬ ‫للتعري ��ف بام�سروع واأهدافه‪ ،‬حي ��ث اأ�سار اإى‬ ‫اأن �سع ��ر كوب ��ون الأ�سحي ��ة لهذا الع ��ام و�سل‬ ‫اإى ‪ 450‬ري ��ا ًل بع ��د اأن كان ‪ 430‬ري ��ا ًل الع ��ام‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬وذل ��ك لرتف ��اع �سعر العر� ��س امقدم‬ ‫م ��ن اموردين‪ ،‬حيث و�س ��ل متو�سط ثمن راأ�س‬ ‫الغنم ل� ‪ 383‬ريا ًل‪ ،‬وت�ساف اإليه تكلفة الأعمال‬ ‫الت�سغيلي ��ة واأج ��رة اجزار‪ ،‬وتبل ��غ ‪ 58‬ريا ًل‪،‬‬ ‫اإ�سافة لتكلفة النقل وتبلغ ت�سعة ريالت‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن اأن م�سروع ال�ستفادة من اجياتن‬ ‫احيواي تعط ��ل‪ ،‬واأن البنك يبحث عن �سركة‬

‫النافذة القانونية‬

‫اأخ ��رى لتنفي ��ذ ام�س ��روع‪ ،‬خ�سو�س� � ًا بع ��د اأن‬ ‫تاأث ��رت ال�سركة الأوى باأزمة القت�ساد العامية‬ ‫ت�ستوف عملية اإمام ام�سروع‪.‬‬ ‫وم‬ ‫ِ‬ ‫وذك ��ر اأن ام�سروع يعم ��ل فيه نحو اأربعن‬ ‫األ ��ف ج ��زار‪ ،‬وم�ساع ��د ج ��زار واإداري‪ ،‬ونحو‬ ‫‪ 700‬طبي ��ب بيط ��ري‪ ،‬و‪ 600‬م ��ن طلب ��ة العلم‬ ‫ال�سرعي ��ن وامعني ��ن بالك�س ��ف عل ��ى �سام ��ة‬ ‫الأغن ��ام‪ .‬ولفت الدكتور عل ��ي اإى اأنه م خال‬ ‫مو�سم احج اما�س ��ي الإفادة من مليون و‪432‬‬ ‫ذبيحة من الأغنام‪ ،‬م توزيعها على م�ستحقيها‬ ‫م ��ن فق ��راء اح ��رم‪ ،‬وعل ��ى جمعي ��ات ال ��ر‬ ‫واموؤ�س�س ��ات اخري ��ة امنت�س ��رة ي امملك ��ة‪،‬‬ ‫وعل ��ى م�ستحقيه ��ا ي ‪ 27‬دول ��ة‪ ،‬باإ�س ��راف‬ ‫ومتابعة مبا�سرة من البنك‪.‬‬

‫ترتك ��ز مكافح ��ة الف�شاد عل ��ى منظوم ��ة قانونية وتنظيمي ��ة وق�شائية‪،‬‬ ‫وفيما بن ذلك يرز دور لبع�ص اجهود التي ت�شاهم ي جاح ثالوث هذه‬ ‫امنظوم ��ة‪ ،‬على اعتب ��ار اأن هذه اجهود حدد وتر�شم م�شار واآلية امكافحة‬ ‫وفعاليته ��ا‪ ،‬ذل ��ك وفق منهجي ��ة علمية وموؤ�شرات واأرق ��ام ل تقبل الت�شكيك‬ ‫لرتكازه ��ا عل ��ى درا�ش ��ات اإح�شائي ��ة تنفذ لقيا� ��ص حجم م�شكل ��ة الف�شاد‪،‬‬ ‫كذل ��ك بح ��وث ميداني ��ة ج ��رى معرف ��ة اأم ��اط الف�ش ��اد الأك ��ر انت�شارا ي‬ ‫امجتمع‪ ،‬وكاهما اأي البحوث والدرا�شات لهما من ام�شداقية والقبول ي‬ ‫الإجاب ��ة عل ��ى ا�شتف�شارات التقييم الذي تنادي ب ��ه امنظمات الدولية امعنية‬ ‫مكافحة الف�شاد دوري ًا لقيا�ص م�شتوى النزاهة ي الدول‪.‬‬ ‫نحن ي حاجة ‪-‬بخاف الطرح العام والنمطي عن الف�شاد دون دليل‬ ‫علم ��ي‪ -‬معلومات م�شتقاة من درا�شات نوعي ��ة وجريئة لاإجابة على اأ�شئلة‬ ‫م يت ��م الإجابة عليها من قبل‪ ،‬مث ��ل‪ :‬عر�ص لأكر من�شاآت القطاع اخا�ص‬ ‫ج ��و ًء لتق ��دم الر�شوة‪ ،‬ومعرفة اأك ��ر القطاعات العام ��ة (مدنية‪/‬ع�شكرية)‬ ‫عر�ش ��ة لارت�ش ��اء‪ ،‬وا�شتعرا� ��ص اأكر اأم ��اط الر�شوة انت�ش ��ارا‪ ،‬والبحث‬ ‫ي الأ�شب ��اب احقيقة للجوء اموظف العام اإى الر�شوة‪ ،‬ومعرفة هل تقدم‬ ‫الر�ش ��وة ظاه ��رة ثقافي ��ة اأو روتيني ��ة اأو مو�شمي ��ة‪ ،‬وم ��ا مدى وج ��ود الثقة‬ ‫وام�شداقي ��ة ي جه ��ود مكافح ��ة الف�شاد‪ ،‬وما هي و�شائ ��ل تعزيز الثقة ي‬ ‫جهود امكافحة‪ ،‬وهل اأدى اإن�شاء هيئة مكافحة الف�شاد الغر�ص منه‪...‬اإلخ؟!‬ ‫ه ��ذه عين ��ة لأ�شئل ��ة مهم ��ة والإجاب ��ة عليه ��ا ت�شتل ��زم تنفي ��ذ درا�ش ��ات‬ ‫وبح ��وث ميداني ��ة حت ��ى ن�ش ��ع اأيدين ��ا ب�ش ��كل علم ��ي عل ��ى مناب ��ع ام�شكلة‬ ‫ومكام ��ن التحدي ��ات ي جهودنا مكافحة الف�شاد‪ ،‬ومن ثم ي�شهل علينا فيما‬ ‫بع ��د اق ��راح احلول امبنية على موؤ�شرات ونتائج علمية ب�شاأن التعاطي مع‬ ‫الف�شاد ومكافحته والوقوف على حجمه واأماطه ومواطنه‪ ،‬لأنه ل يت�شور‬ ‫فعالي ��ة وج ��اح امكافحة مع ��زل عن ما يح ��دث ي امجتمع م ��ن �شلوكيات‬ ‫ومار�شات‪.‬‬ ‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫تجاوب ًا مع ما نشرته | وبعد غيابهن أسبوع ًا كام ًا عن الدراسة‬

‫تعليم جازان ينقل طالبات البديع والقرفي إلى المبنى الجديد‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬

‫مبنى مدار�ص البديع والقري اجديد‬

‫(ت�شوير‪ :‬اأحمد ال�شبعي)‬

‫(ال�شرق)‬

‫��س�ل�م��ت الإدارة ال �ع��ام��ة للربية‬ ‫والتعليم بجازان مثلة مندوبية البنات‬ ‫محافظة اأب��و عري�س‪ ،‬م��دي��رة مدر�سة‬ ‫البديع وال�ق��ري امتو�سطة والثانوية‬ ‫للبنات مفاتيح امبنى احكومي مهيدا‬ ‫لبدء الدرا�سة فيه ال�سبت امقبل‪.‬‬ ‫وقال مدير اإدارة الإع��ام الربوي‬ ‫ب�ت�ع�ل�ي��م ج � ��ازان ح �م��د ال���ري���اي‪ ،‬اإن‬ ‫مديرة امدر�سة ا�ستلمت مفاتيح امبنى‬ ‫وخطابات النقل الر�سمية‪ ،‬م�وؤك��دا اأن‬ ‫تعليم جازان اأنهى كل ما يتعلق بامبنى‪،‬‬

‫وم���ت ت�ه�ي�ئ�ت��ه ل� �س �ت �ق �ب��ال ال �ط��ال �ب��ات‬ ‫ومن�سوبات امدر�سة‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬اأثنى اأولياء اأمور الطالبات‬ ‫ومن�سوبات امدر�سة على ال��دور الذي‬ ‫قامت به «ال�سرق» كونها الوحيدة التي‬ ‫تناولت ق�سية طالبات البديع والقري‬ ‫منذ بداياتها وحتى حقيق مطلبهن ي‬ ‫النقل اإى مدر�ستهن اجديدة‪.‬‬ ‫يذكر اأن «ال�سرق» تناولت منذ بداية‬ ‫العام الدرا�سي ال�سبت اما�سي‪ ،‬غياب‬ ‫الطالبات البالغ عددهن ‪ 650‬طالبة عن‬ ‫الدرا�سة ب�سبب عدم نقل امدر�سة للمبنى‬ ‫اجديد‪ ،‬وتخوف اأولياء اأمور الطالبات‬

‫وتف�سيلهم ال�غ�ي��اب على الن�ت�ظ��ام ي‬ ‫مبنى م�ستاأجر متهالك خوفا عليهن من‬ ‫خطورته واأ� �س��راره وجاهزية امبنى‬ ‫اجديد ال��ذي تاأخرت اإدارة التعليم ي‬ ‫ت�سليمه‪.‬‬ ‫وج�اأ اأول�ي��اء اأم��ور طالبات البديع‬ ‫والقري اإى تقدم �سكوى باأزمة بناتهم‬ ‫اإى ح�ق��وق الإن �� �س��ان مناق�سة الو�سع‬ ‫ام �ت �اأزم م��ع اج �ه��ات ام�ع�ن�ي��ة‪ ،‬وذك ��روا‬ ‫ي خطابهم اأن �ه��م �سد ق���رارات اإدارة‬ ‫تعليم جازان ي بقاء بناتهم ي امبنى‬ ‫ام�ستاأجر‪ ،‬مطالبن اجمعية بالتدخل‬ ‫�سريعا ح�ت��ى ل يت�ساعد ام��وق��ف اإى‬

‫اأ��س��رار نف�سية تلحق بالطالبات جراء‬ ‫ما هن عليه حاليا ب�سبب اموقف ال�سلبي‬ ‫من ام�سوؤولن ي التعليم بعد اأن ق�سن‬ ‫�سنوات طويلة ي ذل��ك امبنى ال�سيئ‬ ‫وك��ن ج��رات عليه لعدم وج��ود مبنى‬ ‫ح �ك��وم��ي‪ ،‬ل�ك��ن الآن ل�ي����س ه �ن��اك ع��ذر‬ ‫لكتمال وجاهزية امبنى اج��دي��د بكل‬ ‫مرافقه‪.‬‬ ‫واأك�� ��د اأول � �ي� ��اء الأم� � ��ور واأم� �ه ��ات‬ ‫الطالبات اأن و�سع بناتهم فيما يتعلق‬ ‫بالغياب �سي�ستمر ولن يكون هناك حل‬ ‫بديل �سوى الإ�سراع ي نقل الطالبات‬ ‫اإى امبنى احكومي دون تاأخر‪.‬‬

‫وادة طفل بقلب من الجهة‬ ‫اليمنى في مركزي عرعر‬ ‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫�سهد م�ست�سفى عرعر امركزي‬ ‫حال ��ة ولدة و�سف ��ت باأنه ��ا ن ��ادرة‬ ‫جد ًا لطفل م ��ن اجن�سية العراقية‪،‬‬ ‫و�سعت ��ه والدته بقل ��ب على اجهة‬ ‫اليمنى‪.‬‬ ‫وذكر مدي ��ر م�ست�سف ��ى عرعر‬ ‫امرك ��زي حم ��ود ام�سع ��ود‪ ،‬اأن‬ ‫ام�ست�سف ��ى وردت اإلي ��ه حالة ولدة‬ ‫طبيعي ��ة وم ��ن دون اأي تدخ ��ل‬ ‫جراح ��ي لوال ��دة الطف ��ل‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫حالة الطفل ال�سحية م�ستقرة‪.‬‬


‫الخميس ‪ 19‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 6‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )277‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫«بلدي النماص» يستدعي مقاو ًا‬ ‫ويحذره بسحب مشروعاته المتعثرة‬ ‫�لنما�ص ‪ -‬حمد عامر‬ ‫بح ��ث �مجل� ��ص �لبل ��دي بالنما� ��ص ي جل�ض ��ته �لت ��ي عقده ��ا �أم� ��ص‬ ‫بح�ض ��ور �أع�ض ��ائه‪ ،‬عدد� من �مطالب و�تخذ قر�ر�ت �أخرى تتعلق ب�ض ��ر‬ ‫�لعمل �لبلدي ي �محافظة‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح رئي� ��ص �مجل� ��ص عل ��ي �لع�ض ��بلي ل�»�ل�ض ��رق»‪� ،‬أن �مجل� ��ص‬ ‫��ض ��تدعى �أح ��د �مقاولن �لذين لديهم م�ض ��روعات متع ��رة ومت مطالبته‬ ‫با�ض ��تكمالها وفق وقت زمني حدد كمهل ��ة �أخرة لتنفيذها‪ ،‬على �أن تكون‬ ‫هن ��اك جولة ميد�نية للمجل�ص بعد �ض ��هر للتاأكد من �إجاز �م�ض ��روعات �أو‬ ‫�ض ��حبها منه‪ .‬وقال �إن �مجل�ص ناق�ص مطالب م�ضايخ ونو�ب مركز �ل�ضرح‬ ‫�لتابع للمحافظة و�خا�ض ��ة ب�ضفلتة و�أر�ضفة و�إنارة قر�هم‪ ،‬مبينا �أنه �أيد‬ ‫تلك �مطالب وحويلها لاإد�ر�ت �مخت�ضة ي �لبلدية‪.‬‬ ‫وذكر �لع�ض ��بلي �أن �جل�ضة ح�ض ��رها وفد من �أهاي �لفرعة �ل�ضمالية‬ ‫ب�ضاأن مطالبهم �متعلقة بتوزيع و�ضحب �لقرعة على �لأر��ضي ي �مخطط‬ ‫�موجود لديهم وطلب تخطيط �لأر��ض ��ي �متبقية لهم‪ ،‬م�ض ��يفا �إن �مجل�ص‬ ‫نظر ي �ل�ضكاوى �لو�ردة لديه من �مو�طنن وحويلها للجهات �معنية‪.‬‬

‫تصور مقترح لبناء خطة عامة لدليل البرامج العاجية‬ ‫ابن حبيب‪ُ :‬‬

‫«التربية» تدرس ضعف نتائج طاب‬ ‫اابتدائية في مهارات التقويم المستمر‬ ‫�أبها ‪ -‬حمد عامر‬ ‫��ضت�ضافت �إد�رة �لربية و�لتعليم ي حافظة �لنما�ص‪،‬‬ ‫فريق عمل من وز�رة �لربية و�لتعليم لدر��ض ��ة دليل �لر�مج‬ ‫�لعاجي ��ة ومر�جع ��ة م�ض ��تو�ه وتعديل ��ه و�إع ��د�ده للطباعة‬ ‫ب�ض ��ورته �لنهائية‪ .‬و�أو�ض ��ح مدير تعلي ��م �لنما�ص �لدكتور‬ ‫ظاف ��ر بن حبيب ل�»�ل�ض ��رق»‪� ،‬أن �لدليل ي�ض ��تمل على ت�ض ��ور‬ ‫مقرح لبناء خطة عامة للر�مج �لعاجية �خا�ض ��ة ب�ض ��عف‬ ‫نتائ ��ج �لط ��اب ي مه ��ار�ت �لتق ��وم �م�ض ��تمر ي �مرحل ��ة‬ ‫�لبتد�ئية‪ ،‬مبينا �أن �لوفد تكون من م�ضري �لتعلم �لأ�ضا�ضي‬ ‫بوز�رة �لربية و�لتعليم وروؤ�ضاء �أق�ضام �لتعلم �لأ�ضا�ضي ي‬ ‫عدد من �إد�ر�ت �لربية و�لتعليم من ختلف مناطق �مملكة‪.‬‬

‫وذك ��ر �أن �لإد�رة قام ��ت باختيار �أرب ��ع مد�ر�ص �بتد�ئية‬ ‫للبن ��ات لتنفي ��ذ �م�ض ��روع �مدر�ض ��ي »فين ��ا خ ��ر‪ ..‬مدر�ض ��تي‬ ‫م�ضوؤوليتي»‪ ،‬ويُعنى بتعزيز �لعناية بالبيئة �مدر�ضية‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أن �مد�ر�ص هي‪� :‬خا�ضرة‪ ،‬و�دي زيد‪� ،‬لعدوة‪� ،‬لأ�ضفاء‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��ار بن حبيب �إى �أنه �ضيتم متابعة �أعمال �ل�ضيانة‬ ‫ي �مد�ر� ��ص �مخت ��ارة وتوف ��ر �م�ض ��تلزمات �مطلوبة لتنفيذ‬ ‫�م�ضروع على �أكمل وجه و�إنهائها باأ�ضرع وقت مكن‪ ،‬موؤكد� �أن‬ ‫جاح �م�ضروع يعتمد على تعاون مدير�ت �مد�ر�ص و�معلمات‬ ‫و�أولياء �لأمور ويقت�ض ��ر تنفيذه على �مرحلة �لبتد�ئية فقط‬ ‫و�ض ��يتم متابعة �مدر�ض ��ة من قبل مديرتها ور�ئد�ت �لف�ضول‪،‬‬ ‫د‪ .‬ظافر بن حبيب‬ ‫ومن ثم تقوم من�ض ��قة �م�ض ��روع بتقييم �مدر�ضة بام�ضاركة مع‬ ‫�لوحدة �ل�ضحية لر�ضيح �مدر�ضة �لفائزة على م�ضتوى �محافظة وتكرمها‪.‬‬

‫تعليم حائل يناقش العجز الميداني ووضع مراكز محو اأمية‬ ‫حائل ‪� -‬ل�ضرق‬ ‫ناق�ض ��ت �إد�رة �لإ�ض ��ر�ف �لربوي ي تعليم حائل‪ ،‬ي‬ ‫�للق ��اء �ل ��ذي عقدته �أم� ��ص مع م�ض ��رفات �ل�ض ��فوف �لأولية‪،‬‬ ‫�لعج ��ز �ميد�ي وحدي ��د موعد �لف ��رة �لأوى و�لثانية من‬ ‫�لف�ضل �لدر��ضي �لأول‪ ،‬و�لتدريب و�لتهيئة ح�ضر �معلمات‬ ‫�جدد‪ ،‬وكذلك �خطة �لت�ضغيلية‪ ،‬وبرنامج �معلمة �متميزة‪،‬‬ ‫و�متابعة �ميد�نية‪ ،‬وكذلك مناق�ضة �للو�ئح و�لأنظمة‪ ،‬ودليل‬ ‫�معلم ��ة ي �مي ��د�ن‪ ،‬ومتابع ��ة �مي ��د�ن �لرب ��وي‪ ،‬ومعاجة‬ ‫�ل�ضعوبات وتذليلها ما يخدم �لربية و�لتعليم‪.‬‬

‫وقدمت م�ض ��رفة �ل�ض ��فوف �لأولية ي �إد�رة �لإ�ض ��ر�ف‬ ‫�لرب ��وي �أمل �لنزهة‪� ،‬ض ��رح ًا لأهمية �مناهج و�م�ض ��روعات‬ ‫�لتطويرية و�خطة �لدر��ض ��ية وقاعدة �لبيان ��ات و�لأحو�ل‬ ‫�خا�ضة بام�ضرفات �لربويات‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬أو�ضى �لجتماع �لذي عقدته �م�ضاعدة‬ ‫لل�ض� �وؤون �لتعليمي ��ة ي تعلي ��م حائ ��ل �إبت�ض ��ام �حربي‪ ،‬مع‬ ‫مدي ��ر�ت �لإد�ر�ت �لن�ض ��ائية �أم� ��ص �لأول‪ ،‬بعق ��د لق ��اء م ��ع‬ ‫مدي ��ر�ت �مد�ر� ��ص بتنفيذ �إد�رة �لإ�ض ��ر�ف �لرب ��وي‪ ،‬و�آخر‬ ‫م ��ع مدي ��ر�ت �مد�ر� ��ص وريا�ص �لأطف ��ال‪ ،‬م ��ع تزويد مكتب‬ ‫�م�ض ��اعدة باأ�ضماء �من�ض ��قات �لإعاميات ي مدر��ص �منطقة‬

‫بالمختصر‬

‫صحة القصيم تناقش آليات توفير‬ ‫الدم في مستشفيات المنطقة‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع �آل غب�ضان‬ ‫ناق�ض ��ت �ض ��حة �لق�ضيم ي‬ ‫�لجتم ��اع �ل ��ذي عقدت ��ه �أم� ��ص‪،‬‬ ‫�ض ��بل �لرقي بخدمات بنوك �لدم‬ ‫وو�ضع �آليات لها‪ ،‬وتنظيم تبادل‬ ‫�لدم بن بنوك �لدم ي �منطقة‪.‬‬ ‫وذك ��ر مدي ��ر �مخت ��ر�ت‬ ‫وبنوك �لدم ي �ض ��حة �لق�ض ��يم‬ ‫خالد �لعبد�لرحيم ل�»�ل�ضرق»‪� ،‬أن‬ ‫�لجتماع ناق�ص �أي�ض ��ا �لت�ضجيع‬ ‫عل ��ى �لت ��رع بال ��دم م ��ن قب ��ل‬ ‫�مترع ��ن وخا�ض ��ة �متطوعن‪،‬‬ ‫وتوف ��ر �ل ��دم �أي ��ام �لإج ��از�ت‬ ‫و�لأعياد و�ضهر رم�ضان �مبارك‪.‬‬

‫منشن‬

‫ومكاتب �لربية و�لتعليم �خارجية‪ ،‬و�لت�ضديد على متابعة‬ ‫�ح�ضور و�لن�ضر�ف للموظفات �لإد�ريات‪ ،‬وحاور تخ�ص‬ ‫�ميد�ن �لربوي من �خط ��ط و�لر�مج و�للقاء�ت و�لور�ص‬ ‫و�لر�مج �لتدريبية و�ميز�نية �لت�ضغيلية‪.‬‬ ‫كم ��ا مت مناق�ض ��ة و�ض ��ع مر�كز حو �لأمية وت�ض ��ديد‬ ‫�لعجز من �معلمات �مثبتات‪ .‬و�أ�ضارت مديرة �إد�رة �لتوجيه‬ ‫و�لإر�ض ��اد فوزي ��ة �لزم ��اي‪� ،‬إى �أهمي ��ة �لتكلي ��ف �جزئ ��ي‬ ‫للمر�ض ��دة �لثاني ��ة ي �مد�ر�ص �لتي يزيد ع ��دد طالباتها على‬ ‫‪ 250‬طالب ��ة كما هو و�رد ي تعميم �لت�ض ��كيات �لدر��ض ��ية‪،‬‬ ‫خا�ضة بعدما ورد ي �لائحة �جديدة‪ ،‬وعدم ندب �مر�ضد�ت‬

‫�مكلفات جزئي ًا‪ ،‬وف�ض ��ل ماك �مكاتب �لفرعية من �م�ضرفات‬ ‫عن ماك �لإد�رة »�لت�ضكيات �لإ�ضر�فية»‪.‬‬ ‫و�أك ��دت مدي ��رة �إد�رة ن�ض ��اط �لطالبات نو�ل �ل�ض ��لوم‪،‬‬ ‫ي ح ��اور �لجتم ��اع‪ ،‬عل ��ى �أهمي ��ة حدي ��ث �إد�رة �لقبول‬ ‫وبيان ��ات �مد�ر� ��ص على برنام ��ج ن ��ور‪ ،‬و�لتفاق م ��ع �إد�رة‬ ‫�لإ�ض ��ر�ف ومكات ��ب �لربية و�لتعليم و�ض� �وؤون �معلمات مع‬ ‫�آلية لتخفي�ص ن�ضاب �لر�ئد�ت للمد�ر�ص غر �مكتملة باأعد�د‬ ‫�لطالبات‪� ،‬إى جانب رفع قو�ئم للر�ئد�ت �مفرغات و�مخف�ص‬ ‫ن�ض ��ابهن ل�ض� �وؤون �معلمات ومكاتب �لربية و�لتعليم لعدم‬ ‫ندبها‪.‬‬

‫شاعر «الطائف‬ ‫أحلى» تنكره الطائف‬ ‫حسن الحارثي‬

‫كت ��ب للطائ ��ف ذ�ت �شعر وحن ��ن «�لطائف �أحلى‪ ،‬ه ��ي عرو�س كل‬ ‫�م�شايف‪� ،‬لهوى و�ل�شوق طائف» و�أ�شبحت �شعار ً� مهرجانات �لطائف‬ ‫�ل�شياحية‪ ،‬بعد �أن �شد� بها عبد�لله ر�شاد‪ ،‬ثم باتت جملة «�لطائف �أحلى»‬ ‫لزمة على كل ل�شان‪ ،‬متى ما ذكر �لطائف وتنادى با�شمه �لركبان‪.‬‬ ‫لك ��ن �ل�شاع ��ر و�لكات ��ب ثامر �ميم ��ان‪ ،‬وهو �منتمي روح� � ًا و�شرة‬ ‫للطائ ��ف‪ ،‬ي�شعر بالأ�ش ��ى وي�شت�شعر بع�س نك ��ر�ن �جميل من �لقائمن‬ ‫عل ��ى مهرجانات �لطائ ��ف �ل�شياحية ومنا�شباتها �لثقافية‪ ،‬يقول «م �أدع‬ ‫�إى مهرجان ��ات �لطائ ��ف �شوى مرة وحيدة‪ ،‬ي �ل�شن ��ة �لتي كتبت فيها‬ ‫�أوبريت «�لطائف �أحلى»‪ ،‬حتى �إنني و�شلت متاأخر ً� موقع �حفل ووقف‬ ‫�حر��س دون دخوي»‪.‬‬ ‫وح ��ن �نطل ��ق �شوق ع ��كاظ‪� ،‬لذي م ��ن �مفر� ��س �أن يك ��ون لأبناء‬ ‫�لطائ ��ف في ��ه ن�شيب �أهل �ل ��زرع‪ ،‬كان �ميمان يع ��ول‪� ،‬أو �شاأفر�س �أنه‬ ‫كان يع ��ول على �لقائمن عليه توجيه �لدع ��وة له ح�شور �مهرجان �لذي‬ ‫ياأتي ��ه �شنوي ًا ع�شر�ت �مثقفن و�لكتاب و�ل�شعر�ء من د�خل �مملكة ومن‬ ‫خارجها‪ ،‬لكن �شيئ ًا من هذ� م يحدث‪.‬‬ ‫�أج ��زم �أن ثام ��ر �ميم ��ان م يخاج ��ه �أي �شع ��ور بالن ��دم عل ��ى كتابة‬ ‫�لأوبري ��ت �لأ�شهر مدينت ��ه �لطائف‪ ،‬و�أجزم �أنه يعتقد كث ��ر ً� �أن �لطائف‬ ‫ت�شتح ��ق �مزي ��د من �حب و�ل�شع ��ر و�لنتماء‪ ،‬لكن وج ��وده على هام�س‬ ‫�م�شه ��د �لطائف ��ي‪ ،‬ي�شعر �أي مر�قب بالأ�ش ��ى و�حزن‪ ،‬ي وقت كان من‬ ‫و�جب �لطائف عليه �أن تكرمه وح�شن تكرمه‪.‬‬ ‫هن ��ا دع ��وة للقائم ��ن على �ش ��وق عكاظ‪ ،‬وعل ��ى ر�أ�شه ��م �شمو �أمر‬ ‫�منطق ��ة خال ��د �لفي�ش ��ل‪� ،‬لرج ��ل �معن ��ي بالثقاف ��ة ورجالته ��ا‪� ،‬أن توجه‬ ‫للميمان دع ��وة ي�شتحقها‪ ،‬ي �مهرجان �مزمع �نطاقه �لأ�شبوع �مقبل‪،‬‬ ‫فهو �بن بار بطائفه‪� ،‬مكان �لذي ي�شكن وجد�نه‪ ،‬و�إن �شكن غره‪.‬‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫البراهيم لطاب طب حائل‪ :‬أستقبل‬ ‫ماحظاتكم بسرية على بريدي اإلكتروني‬ ‫تفق ��ده مبنى �ل�ض ��نة �لتح�ض ��رية‬ ‫حائل ‪ -‬م�ضاري �ل�ضويلي‬ ‫�ض ��باح �أم� ��ص‪� ،‬أن ��ه ي�ض ��تقبل‬ ‫�أك ��د مدي ��ر جامع ��ة حائ ��ل ماحظاته ��م وطلباتهم بكل �ض ��رية‬ ‫�لدكت ��ور خلي ��ل �لر�هي ��م لطاب على بريده �لإلكروي و�مو�ض ��ح‬ ‫كلي ��ة �لط ��ب ي �جامع ��ة خ ��ال ي موقع �جامعة‪.‬‬

‫و�طل ��ع �لر�هي ��م عل ��ى‬ ‫جهي ��ز�ت �لكلي ��ة مع بد�ي ��ة �لعام‬ ‫�لدر��ضي‪ ،‬وز�ر �لقاعات �لدر��ضية‬ ‫ووقف على �حتياجات �مبنى‪ ،‬كما‬ ‫�لتق ��ى بعدد م ��ن �لط ��اب‪ ،‬وحثهم‬

‫على �جهد و�لجتهاد و�ل�ضتفادة‬ ‫م ��ن �خ ��ر�ت �لأكادمي ��ة �أثن ��اء‬ ‫در��ضتهم �جامعية‪ ،‬و�عد� �جميع‬ ‫بحل ��ول عاجل ��ة لأي م�ض ��كات ق ��د‬ ‫تو�جههم �أثناء �لعام �لدر��ضي‪.‬‬

‫�لر�هيم ي�شتمع �إى �أحد �لطاب‬

‫(�ل�شرق)‬

‫العردان لـ |‪ :‬بدء الدراسة في فرع جامعة حائل بالشملي‪ ..‬السبت المقبل‬ ‫حائل ‪ -‬مطلق �لبجيدي‬

‫خالد �لعبد�لرحيم‬

‫تعليم جازان يوجه الدفعة‬ ‫اأولى من اإداريات‬ ‫جاز�ن ‪ -‬حمد �ل�ضميلي‬ ‫�أعلنت �إد�رة �لربية و�لتعليم منطقة جاز�ن‪� ،‬أ�ضماء �لإد�ريات‬ ‫�معينات ومقر �لتعين ي قطاع جاز�ن وفر�ضان‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��حت �م�ض ��اعدة لل�ض� �وؤون �لتعليمي ��ة رح ��اب م�ض ��لم‪� ،‬أن‬ ‫�لأ�ض ��ماء هي �لدفع ��ة �لأوى و�ض ��يتم �لإع ��ان عن �لدفع ��ة �لثانية‪،‬‬ ‫موؤك ��دة عل ��ى جمي ��ع �معين ��ات مر�جع ��ة �لإد�رة »مبن ��ى �لإد�ر�ت‬ ‫�لن�ض ��ائية» ل�ض ��تام خطابات �لتوجي ��ه‪ ،‬وعلى �معين ��ات ي قطاع‬ ‫فر�ضان مر�جعة مكتب �لربية و�لتعليم محافظة فر�ضان‪.‬‬

‫يكرم رواد العمل‬ ‫المطلق ِ‬ ‫التطوعي في بريدة‪ ..‬اأحد المقبل‬ ‫بريدة ‪� -‬ل�ضرق‬ ‫تنظ ��م جنة �لتنمي ��ة �لجتماعية �لأهلية بامريد�ض ��ية ي مقرها‬ ‫مقابل �مركز �ل�ض ��حي م�ض ��اء �لأح ��د �مقبل‪ ،‬حفل تك ��رم رو�د �لعمل‬ ‫�لتطوعي بالأرياف �لغربية ي بريدة‪ ،‬بح�ض ��ور مدير عام �ل�ض� �وؤون‬ ‫�لجتماعية بالق�ضيم �لدكتور فهد �مطلق‪.‬‬

‫�لعرد�ن يتجول د�خل فناء �جامعة‬

‫ك�ض ��ف مدي ��ر ع ��ام �لأم ��اك و�ل�ض ��تثمار‬ ‫بجامعة حائل �لدكتور بدر �لعرد�ن ل� »�ل�ضرق»‪،‬‬ ‫ع ��ن �أن ف ��رع �جامعة ي �ل�ض ��ملي �ضي�ض ��تقبل‬ ‫�لطالبات �عتبار� من �ل�ضبت �مقبل‪ ،‬بعد �كتمال‬ ‫جمي ��ع �لتجهي ��ز�ت م ��ن �أث ��اث وهيئ ��ة تدري�ص‬ ‫وحر�� ��ص �أم ��ن‪ ،‬م�ض ��يفا �أن �جامع ��ة تعاق ��دت‬ ‫مع هيئ ��ة تدري�ص لفروعها �لثاثة ي �ل�ض ��ملي‬ ‫و�حائط وبقعاء‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح �أن �جامعة ب�ض ��دد �إن�ضاء ثاث‬ ‫مكتب ��ات عام ��ة ي فروعها بال�ض ��ملي و�حائط‬ ‫وبقع ��اء قريب� � ًا‪ ،‬بالإ�ض ��افة �إى ��ض ��تمر�ر نق ��ل‬ ‫طالبات �م�ض ��توى �لثاي و�لثالث من �ل�ض ��ملي‬ ‫‪ ..‬ويتفقد خرج �لطو�رئ (ت�شوير‪ :‬مطلق �لبجيدي) وبقية �لفروع للجامعة‪.‬‬

‫«تعليم نجران» تستغني عن ثاثة‬ ‫سائقي نقل في مدارس هدادة‬ ‫جر�ن ‪ -‬علي �حياي‬ ‫��ضتغنت �لإد�رة �لعامة للربية و�لتعليم منطقة جر�ن �أم�ص‪ ،‬عن ثاثة‬ ‫من �ض ��ائقي �لنقل ي مرك ��ز هد�دة �لتابع محافظة بدر �جنوب (‪� 180‬ض ��مال‬ ‫غ ��رب جر�ن)‪ ،‬ب�ض ��بب ع ��دم �لتز�مه ��م بنقل كاف ��ة �لطالبات من ��ذ بد�ية �لعام‬ ‫�لدر��ضي‪ ،‬لوجود خافات بينهم وبن �ل�ضركة �متعهدة بالنقل �مدر�ضي‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح مدي ��ر ع ��ام �لربي ��ة و�لتعلي ��م ي �منطق ��ة بالنيابة من�ض ��ور‬ ‫�لع�ض ��ري‪� ،‬أن ع ��دد �لطالبات �لات ��ي يتم نقلهن �إى مد�ر�ص ه ��د�دة للمر�حل‬ ‫�لتعليمي ��ة �لثاث يبل ��غ ‪ 140‬طالبة‪ ،‬مبينا �أن بقية �لطالب ��ات منازلهن حيط‬ ‫بامد�ر�ص �لتي تتو�ضط �مركز‪ ،‬وم �ل�ضتغناء عن �ل�ضائقن �لذين م يلتزمو�‬ ‫بنق ��ل �لطالب ��ات من ��ذ بد�ية �لعام �لدر��ض ��ي و�إلز�م �ل�ض ��ركة �متعه ��دة بالنقل‬ ‫�مدر�ضي ي �منطقة و�محافظات �لتابعة لها بتاأمن �ضيار�ت خا�ضة من قبلهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضار �إى �أن �لطالبات �نتظمن ي مد�ر�ص هد�دة منذ �ليوم �لأول لبدء‬ ‫�لع ��ام �لدر��ض ��ي �جديد وم ينقطعن عن مو��ض ��لة �لدر��ض ��ة‪ ،‬حيث ت�ض ��رف‬ ‫�أولياء �أمور �لطالبات �لاتي رف�ص �ضائقي ثاث و�ضائل نقل �إي�ضالهن‪ ،‬بنقلهن‬ ‫عر �ضيار�تهم �خا�ضة يوميا �إى �مد�ر�ص �لبتد�ئية و�متو�ضطة و�لثانوية‪،‬‬ ‫م�ضر� �إى �أنه مت معاجة �مو�ضوع ب�ضفة نهائية‪.‬‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫وقال �لعرد�ن �إن جامعة �ل�ض ��ملي تت�ضمن‬ ‫مكاتب �إد�رية و‪ 16‬قاعة در��ض ��ية و��ضعة تت�ضع‬ ‫لأكر من ‪ 45‬طالبة وكافتريا ومظلة لا�ضر�حة‬ ‫و�لإفطار تت�ض ��ع لأكر من �ألف طالبة‪ ،‬ومد�خل‬ ‫خا�ض ��ة لهيئة �لتدري�ص و�لطالب ��ات و�موظفات‬ ‫�لإد�ريات وعميدة �جامعة‪.‬‬ ‫وكان �لع ��رد�ن قد تفقد �ض ��باح �أم�ص‪ ،‬فرع‬ ‫�جامعة ي �ل�ضملي لاطاع على مدى جاهزية‬ ‫مقر�مبن ��ى و�أق�ض ��امه �لد�خلية م ��ن حيث توفر‬ ‫�أدو�ت �لأم ��ن و�ل�ض ��امة وخ ��ارج �لط ��و�رئ‬ ‫و�مم ��ر�ت و�لقاع ��ات �لدر��ض ��ية و�م�ض ��تلزمات‬ ‫و�لتجهيز�ت �لأ�ضا�ض ��ية من �أثاث مكاتب �إد�رية‬ ‫وط ��اولت وكر��ض ��ي و�ض ��بور�ت ولوح ��ات‬ ‫�إر�ض ��ادية د�خل �جامعة وخارجه ��ا ي �لطرق‬ ‫�لعامة و�لرئي�ضة‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬277) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬19 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﻋﻘﻞ وﻗﻠﺐ‬

‫ﺇﻟﻰ ﻣﺪﺍﺭﺱ ﻭﺣﻠﻘﺎﺕ‬ ‫ﺗﺤﻔﻴﻆ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ‬                                                                                                                                                                                                                                                                   adahman@ alsharq.net

‫ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﺠﻨﺎﺓ ﻣﺎﺯﺍﻝ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﹰﺍ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺯﻭﺝ ﻳﺪﻫﺲ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ ﻭﻳﺼﻴﺒﻬﺎ‬ 

‫أﺣﻤﺪ دﺣﻤﺎن‬

8

                     

‫ﻭﻓﺎﺓ ﻣﻘﻴﻢ ﻭﺍﻣﺮﺃﺗﻪ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺙ ﻣﺮﻭﺭﻱ‬       2007  56 66   

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺮﺍﻫﻘﻴﻦ ﺳﺮﻗﻮﺍ ﻣﺮﻛﺒﺔ‬                      

‫ ﻣﺨﺎﻟﻔ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬352 ‫ﺿﺒﻂ‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻭﺳﺮﻗﺔ ﻣﺮﻛﺒﺘﻪ ﻭﻧﺠﺎﺓ ﺯﻣﻴﻠﻪ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ‬                                         

                                     500                 

                                                               

                        2012                      25        

‫ﻣﺠﻬﻮﻟﻮﻥ ﻳﻀﺮﻣﻮﻥ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﺑﺄﺭﺑﻊ ﻣﺮﻛﺒﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻴﺔ‬                                    

                                         



‫ ﺣﺎﺩﺛ ﹰﺎ ﻣﺮﻭﺭﻳ ﹰﺎ ﺑﺎﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺧﻼﻝ ﺃﺳﺒﻮﻉ‬446 ‫ ﺇﺻﺎﺑﺔ ﻓﻲ‬35‫ﺛﻼﺙ ﻭﻓﻴﺎﺕ ﻭ‬ 

          



352       

‫ﺣﻔﺮﺓ ﺗﺼﻄﺎﺩ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ‬

                       

‫ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺳﺎﺭﻕ ﺍﻟﻮﺍﻓﺪ ﺗﺤﺖ ﺗﻬﺪﻳﺪ ﺍﻟﺴﻼﺡ‬

                  



           46  

  446               



       35     

‫ﺇﻳﻘﺎﻑ ﺷﺎﺏ ﻃﻌﻦ ﻣﻘﻴﻤ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ‬

                     



                        

«‫ﻣﺪﻳﺮﺓ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﹸﺗﺨﻠﻲ ﻃﺎﻟﺒﺎﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﺷﺮﻭﺭﺓ ﺑﺴﺒﺐ »ﺗﻤﺎﺱ‬





                

‫ﺇﻃﻔﺎﺀ ﺣﺮﻳﻖ ﻏﺮﻓﺔ ﺭﺍﻋﻲ ﺃﻏﻨﺎﻡ‬

                 

                 



           

              

‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﻧﺸﺎﻝ »ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺷﺨﺼﻴﺔ« ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬ 1700 3500      

                       

«‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺗﻨﻔﻲ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺘﻬﺎ ﻋﻦ »ﺳﺤﺎﺑﺔ ﺍﻟﺪﺧﺎﻥ‬ 

          

                                      

                             

                

‫ ﻛﻴﻠﻮ ﺃﺳﻤﺎﻙ ﻏﻴﺮ ﺻﺎﻟﺤﺔ‬2375 ‫ﺇﺗﻼﻑ‬      170           1494               

‫ﺣﺎﻓﺔ‬

       2375                 

‫ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬

..«Wi-Fi» ‫ﺍﻟـ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻄﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬                                                                                       WiFi                                                                                                                                                                               zamanan@ alsharq.net.sa


‫ ﻳﺴﺠﻠﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻷﺟﻨﺒﻲ ﺑﺤﺎﺋﻞ‬47 





            47  "  "               



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬277) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬19 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

9 ‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﻮﻓﺮ ﻋﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻼﻣﺢ‬

‫ ﻣﻦ ﻣﺪﺍﺭﺱ‬%85 ‫ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﺨﺮﺍﺋﻂ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ ﻳﻐﻄﻲ‬ ‫ ﻭﻳﺴﺠﻞ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺃﻟﻒ ﺯﺍﺋﺮ ﺧﻼﻝ ﺃﺳﺒﻮﻉ‬..‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ 

‫ﻋﺎﻳﺾ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬

‫ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ !‫ﺍﻟﻤﺮﺍﻫﻘﺔ‬                                                                                                                                                                                                                                                       amsaed@alsharq.net.sa



                               





                                   500   



                                           



                                                                  

     250       450                      



             

‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺃﻭﻝ ﻗﺎﻋﺎﺕ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺰﻳﺮﺓ ﺗﺎﺭﻭﺕ ﻓﻲ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺭﺑﻌﻲ ﺑﻦ ﻋﺎﻣﺮ‬



                                   



               

‫ ﺃﻟﻒ ﻳﺴﺠﻠﻮﻥ ﻣﻮﺍﺩﻫﻢ‬12 ‫ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬



                                                         



                                           

                             1430                                                                    



 350   



                          12  26       12387   9358 3029

‫ﻣﻌﻠﻤﻮ ﻣﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﻳﺸﺎﺭﻛﻮﻥ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﺍﻟﻤﺴﺘﺠﺪﻳﻦ ﺍﻷﻟﻌﺎﺏ ﻭﺍﻷﻧﺸﻄﺔ ﺍﻟﺘﺮﻓﻴﻬﻴﺔ‬                                             



  

‫ﺗﻌﺎﻗﺐ ﺍﻟﻠﺠﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺪﺭﺳﺔ »ﺷﻌﺮ‬ ‫ﺍﻻﺑﺘﺪﺍﺋﻴﺔ« ﻟﻢ ﻳﺤﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺗﺼﺪﻋﺎﺗﻬﺎ‬



‫ ﺣﻘﻴﺒﺔ ﻣﺪﺭﺳﻴﺔ‬350 ‫ﻟﺪﻋﻢ ﺍﻷﺳﺮ ﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪﺓ‬



       6500       165                

                                                                   11       %85     %15                    





                                            






                          

                   

                                  

                                

                                                 

| ‫رأي‬

‫ﻗﺘﻞ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ‬ ‫ﻣﻘﺒﻮﻝ ﺩﻭﻥ‬ !‫ﺃﺳﻠﺤﺔ ﻛﻴﻤﺎﻭﻳﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬277) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬19 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

11 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﺍﺳﺘﺴﻬﺎﻝ‬ «‫ﺍﻟـ »ﺇﻑ ﺇﻡ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                                                                                                                                                alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















‫ ﻣﻦ ﺻﺤﺎﻓﻴﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺘﻌﺎﻭﻧﻮﻥ‬%60‫ ﻭ‬..‫ ﻋﻀﻮ ﺍﻧﻀﻤﻮﺍ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬500 ‫ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬:‫ﺍﻟﺠﺤﻼﻥ‬

..«‫ﺻﺤﺎﻓﻴﻮﻥ ﻣﺘﻌﺎﻭﻧﻮﻥ ﻳﺒﺤﺜﻮﻥ ﻋﻦ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ ﺍﻟﻌﺸﺮﺓ ﻓﻲ »ﺣﻤﻠﺔ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬ «‫ﻭﻳﺮﻓﻌﻮﻥ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ ﻟـ »ﺍﻹﻋﻼﻡ« ﻭ »ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ« ﻭ»ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‬

              

 



                                                                               



                                      





              

            



                                         





                                                                                                                                       



                  

%60

          %60  55           500                                                                     

                                                                                                                                                                          :‫ﺃﻫﺪﺍﻑﻫﻴﺌﺔﺍﻟﺼﺤﻔﻴﻴﻦ‬ :‫ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻃﻠﺒﺎﺕ ﺍﻻﻧﺘﺴﺎﺏ‬ :‫ﺷﺮﻭﻁﺍﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‬           •  •  •               •  •  •         •         •  •        •   •   •             •   •           •         •  •               •            •    •        • 

                  %60                         



                                         



                                                                                       



          



  


‫نحو تشكيل اتحاد‬ ‫طابي وطني‬

‫زكي‬ ‫أبو السعود‬

‫تع ��د منظمات �مجتم ��ع �مدي‪ ،‬بالإ�ض ��افة �إى �أهميتها ي‬ ‫�لإد�رة �لدمقر�طية للمجتمعات �معا�ض ��رة‪ ،‬مد�ر�س يتعلم فيها‬ ‫منت�ض ��بوها كيفية �لعمل �جماعي و�أخاقيات �لعطاء و�لتفاي‬ ‫ونكر�ن �لذ�ت و�لقبول بالنقد و�محا�ض ��بة‪ .‬ومن خال مار�ضة‬ ‫�لن�ض ��اط �متعدد فيها ترز مو�هب وقدر�ت بع�س �لأع�ضاء على‬ ‫�لبت ��كار و�لإبد�ع ما يوؤهلهم لقيادة �لعمل و�لو�ض ��ول به �إى‬ ‫م�ض ��تويات متقدمة ي خدمة �لأهد�ف �لتي تاأ�ض�ض ��ت من �أجله‪.‬‬ ‫وهو ما ير�ضح قادة هذه �منظمات‪ ،‬ي ظل ظروف معينة‪ ،‬لتبووؤ‬ ‫مر�كز قيادية ي �لأعمال �لر�ضمية �أو �خا�ضة �أو �خرية‪.‬‬ ‫كما �أن لهذه �منظمات ي �لبلد�ن �لنامية �ض ��مات �إ�ضافية‪،‬‬ ‫كونه ��ا مل ��ك خا�ض ��ية �لتح ��ول �إى بوتق ��ة وطنية ت ��ذوب فيها‬ ‫�لف ��روق �موروثة من جتمع ما قبل �لدولة �لوطنية‪ ،‬فين�ض ��هر‬

‫�أع�ض ��اوؤها ي كتلة وطنية و�حدة ت�ض ��عى لبلوغ �أهد�ف وطنية‬ ‫م�ضركة‪.‬‬ ‫وتكت�ضب هذه �منظمات �أهمية من نوع �آخر حينما يجري‬ ‫�حديث عن �ل�ض ��باب و�ض ��رورة �إعد�دهم و�إ�ض ��ر�كهم ي توي‬ ‫م�ض� �وؤولية �إد�رة وت�ض ��غيل وقيادة ختلف �لأن�ضطة �مجتمعية‬ ‫و�حكومية‪ ،‬فترز فائدة �نخر�طهم ي موؤ�ض�ض ��ات �أو منظمات‬ ‫مهنية وطنية كمحطات تدريب وتاأهيل مبكر‪.‬‬ ‫وي�ض ��كل �لط ��اب �جامعي ��ون �ل�ض ��ريحة �لأك ��ر من بن‬ ‫�ل�ض ��باب �لذي ��ن جمعه ��م قو��ض ��م م�ض ��ركة منحهم �لأ�ض ��ا�س‬ ‫لتكوي ��ن �حاد طابي يجمعهم ويوح ��د طاقاتهم‪ ،‬ويكون حلقة‬ ‫�لو�ض ��ل بينه ��م وبن �لهيئ ��ات �لتعليمي ��ة لإي�ض ��ال كل ما يريد‬ ‫�لطاب �إي�ض ��اله �إى �جهات �م�ضوؤولة عن تعليمهم �أو بالأ�ضح‬

‫عن م�ضتقبلهم‪.‬‬ ‫ويوج ��د �لآن ي ع ��دد م ��ن �جامع ��ات منظم ��ات طابي ��ة‬ ‫ر�ض ��مية كرو�بط �لطاب �أو �مجال�س �ل�ضت�ضارية وما �إى ذلك‪،‬‬ ‫�لتي مكن تطويرها �إى �حاد�ت طابية م�ض ��تقلة مثل طاب‬ ‫وطالب ��ات كل جامعة �أو معه ��د‪ ،‬و�عتبارها فروع ًا لحاد طابي‬ ‫وطن ��ي مث ��ل كل �لطلبة �جامعين‪ ،‬تت�ض ��كل قيادته من قياد�ت‬ ‫�لفروع �منتخبة �نتخابا حر� ومبا�ضر� من قبل �أع�ضائها‪.‬‬ ‫�إن تبني وت�ض ��جيع قيام مثل هذ� �لحاد‪ ،‬يجب �أن ل يوؤثر‬ ‫عليه �أنه جربة جديدة م يع�ضها �لوطن من قبل‪� ،‬أو �لت�ضكيك ي‬ ‫مقدرة �أبنائنا وبناتنا من �لطلبة على تدبر �أمورهم وتاأ�ض ��ي�س‬ ‫كيانه ��م �لنقابي‪ ،‬وهو ما يفر�س تنحي ��ة �أي هاج�س �أو قلق من‬ ‫�أي نوع‪ ،‬ومن �أي جهة كانت‪ ،‬تعرقل قيامه‪ .‬فتاأ�ضي�ضه �ضيخلق لنا‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫ق�صتي م��ع النح� وال���ص��رف م�ؤلمة حزينة فقد‬ ‫قدر لي في المدر�صة اابتدائية (الحمدانية) اأن اجتمع‬ ‫باأ�صاتذة ق�صاة اأول�ه��م ك��ان (ج���رج) وك��ان يرفع على‬ ‫ال�ف�ل��ق ل�م��ن ي�ق���ص��ر‪ .‬ال�ف�ل��ق ه��ي ن�ف����س ط��ري�ق��ة تعذيب‬ ‫المخابرات ال�ص�رية‪ .‬يبطح ال�صبي اأر��ص� ًا ث��م ياأتي‬ ‫اث�ن��ان م��ن رف��اق��ه ف��ي ال�صف فيم�صكان ب�صاقيه‪ ،‬اأم��ا‬ ‫المخابرات ال�ص�رية فتفعل غير ذل��ك بفعل الحرفية‬ ‫وط���ل المران وكثرة ال�صحايا! فقد وج��دوا ااأن�صب‬ ‫للإم�صاك بالرجلين ا�صتخدام دواب ال�صيارة (ي�صم�نه‬ ‫ف��ي المملكة ال � َك � َف��ر بفتح ال �ك��اف وال �ف��اء) في�صع�ن‬ ‫ال�صحية في ال��دواب‪ ،‬ويخرج�ن اأقدامه‪ ،‬ثم ب�ا�صطة‬ ‫ع�صا غليظة في طرفيها حبل غليظ تلف بها ااأق��دام‬ ‫ي�صبح ال�صحية مثبت ًا ف��ي ظ�ه��ره ورج�ل�ي��ه‪ ،‬ف�ي�ب��داأون‬ ‫ب�صلخ جلده بالخيزرانات اأو كابلت الكهرباء المجدولة‬ ‫(راج��ع كتاب الق�قعة) وه��ي طريقة دخ��ل اإل��ى رحاها‬ ‫ربما خم�صة مليين �ص�ري فذوق�ا العذاب‪ ،‬وكنت اأنا‬ ‫اأحد �صي�فها على يد الجلد الح�راني (محاميد) الذي‬ ‫�صمعت اأنه اأ�صبح �صفير الدولة البعثية في ال�ص�دان‪،‬‬ ‫وق��د اأجتم ُع به بعد نجاح الث�رة في درع��ا؟ ا اأدري؟‬ ‫المهم اأ�صتاذنا الهمام (ج�رج) كان يجلدنا ويرفعنا على‬ ‫الفلق ب��دون دواب في طريقة اإبداعية لتحبيب المادة‬ ‫لنا‪ .‬حين اأت��ذك��ره واأت��ذك��ر ج���دت �صعيد وه��� اأ�صتاذ‬ ‫اللغة العربية اأعرف كيف يمكن تدري�س المادة بطريقة‬ ‫هند�صية لذيذة‪ .‬نعم اإن اللغة ريا�صيات حقيقية‪ .‬وحين‬ ‫اأتذكر فرحان بلبل اأ�صتاذ ال�صعر العربي اأندم كيف لم‬ ‫اأحفظ المعلقات الع�صر‪ .‬ااأ�صتاذ يلعب دور ًا حي�ي ًا في‬ ‫تفهيم الطلبة النح� وال�صرف وتحبيب ال�صعر وااأدب‪.‬‬ ‫كانت مادة النح� وال�صرف لي ماأ�صاة حقيقية ومنها ما‬ ‫التفريق بين ل� ‪ ..‬ول���ا!! لم يتح�صن ل�صاني وي�صتقم‬ ‫اإا حين حفظت القراآن الكريم‪ .‬اأتذكر نف�صي واأ�صتاذ‬ ‫ال��دي��ان��ة يقرئنا ح�ص�ص ًا م��ن ال �ق��راآن‪ .‬كنت اأغ�ل��ط في‬ ‫ال�صفحة ال�احدة عدة مرات‪ .‬ثم ا�صتغلت على القراآن‬ ‫ثماني �صنين ع ��دد ًا‪ .‬وتح�صرت اأن ل��م اأ��ص��ع بجانبي‬ ‫ع�صرات كتب التف�صير والمراجع ولكن من اأي��ن؟ في‬ ‫مدينتي الجاهل�ن اأكثر من العالمين بمائة األف‪ .‬لم يكن‬ ‫ثمة مثقف في البلد‪ .‬حزبي�ن مجانين‪ .‬واأفظع �صلح‬ ‫�صد اأي ل���ن م��ن التعلم ��ص��لح ال�صخرية وه��� مرير‬ ‫ج��د ًا‪ .‬يق�ل ال��رب فحاق بهم ما كان�ا به ي�صتهزئ�ن‪.‬‬ ‫وف��ي ��ص���رة ه���د ي���اج��ه ن���ح الع�صابة م��ن ق�مه قال‬ ‫اإن ت�صخروا منا ف�اإن��ا ن�صخر منكم كما ت�صخرون‪.‬‬ ‫ل� ‪ ..‬ول���ا‪ ..‬ل� بقيت في القام�صلي اأ�صيب دماغي‬ ‫بال�صم�ر‪ .‬ول���ا خروجي من القام�صلي اإل��ى دم�صق‬ ‫لما تفتحت لي رياحين المعرفة ف�صممت العط�ر األ�ان ًا‪..‬‬ ‫�صبحان م��ن ي�خ��رج الميت م��ن ال �ح��ي‪ ..‬ه��ذا ه��� اأح��د‬ ‫اأ�صرار كرهي لمدينتي التي ولدت فيها وترعرعت‪ ..‬ج ّ�‬ ‫متف�س‪ ،‬و�صرانق مذهبية ودينية مغلقة‬ ‫جاهل وتع�صب ٍ‬ ‫تتبادل الكراهيات‪ ،‬واأ�صاتذة ق�صاة وطبيعة تغرقنا في‬ ‫ال�حل �صتاء ونحترق في ال�صيف عذاب ًا ولظى‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫تحوات المجتمع‬ ‫السعودي «بين الظاهرة‬ ‫والحدث العرضي»‬

‫حسن مشهور‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 19‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 6‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )277‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫قصتي‬ ‫مع النحو‬ ‫والصرف‬

‫قناة وطنية جديدة �ضيكون لها تاأثرها �لبالغ ي ح�ضن �لبيئة‬ ‫�لتعليمية و�لأكادمية وي �لتو��ضل �ل�ضليم و�منظم بن �لطلبة‬ ‫و�جه ��ات �معنية بتعليمهم للحفاظ على حق ��وق �لطلبة‪ ،‬وعلى‬ ‫�لإ�ضهام ي كل ما مكن �أن يخدم م�ضرة �لتعليم وتقدمه‪.‬‬ ‫�إن �لعمل ي هذ� �لحاد �ض ��يفرز من بن �أع�ضائه من لديه‬ ‫�ل�ضفات �ل�ضخ�ض ��ية �لنبيلة و�لكاريزما �لتي توؤهله لأن يحظى‬ ‫بثقة زمائه ي حمل م�ضوؤولية مثيلهم‪ ،‬وهذ� بحد ذ�ته تدريب‬ ‫مبك ��ر خل ��ق قياد�ت �م�ض ��تقبل �لت ��ي يحتاجها �لوط ��ن‪ .‬وياأتي‬ ‫من�ضجما مع ما �أو�ض ��ى به وكاء �جامعات لل�ضوؤون �لتعليمية‬ ‫و�لأكادمية ي ختام لقائهم �لدوري �ل�ض ��اد�س‪� ،‬لذي �أكد �أهمية‬ ‫�لتو��ضل مع �لطلبة‪.‬‬

‫السياسة ونحن ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫يلعن َمن؟!‬ ‫َمن‬ ‫خالد السيف‬

‫«‪»1‬‬ ‫ما كان مكنه �أن يلعن‪�« :‬ل�ضيا�ضة» لو �أنه ظل قابع ًا ي �لأزهر! وم يرحه!‪.‬‬ ‫ثم �أيّ ‪�« :‬ضيا�ض� � ٍة» تلك �لتي ��ضتغل على لعن جذرها �لدلي؟! و�ض ّنع تالي ًا ي‬ ‫�ضاأن نحوها و�ضرفها و�ضوتيّا رتهَا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ومَن ذ� �لذي جع َل من‪« :‬لعناته» على �ل�ضيا�ضة مثا �ضائر� �إذ تلقته �لأمة بقبول‬ ‫قطعي من حيث �لثبوت و�لدّللة!‬ ‫«ن�س‬ ‫�ضرعي» ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫مطلق ل ي�ضحّ � ْأن يكون �إل ل�‪ٍ :‬‬ ‫ٍ‬ ‫بح�ضانة رحماها‪� ،‬إذ �ضارت‬ ‫ولقد �أو�ض ��كت‪« :‬لعناته على �ل�ضيا�ضة» � ْأن حظى‬ ‫ر‬ ‫منع ٍة من �أن يطالها نق�س‪� /‬أو نقدٌ‪ ،‬ف�ض ًا عن �أن يتجا�ضر �أح ٌد ي �لت�ضكيك ب�ضحة‬ ‫ن�ضبتها �إليه؟! و�ألفينا بالتاي‪« :‬ح�س لعنه» وقد ��ضتحال دلي ًا �ضرع ّي ًا معتر ً� ي‬ ‫حرمة‪�« :‬مقاربة» من �لفعل �ل�ضيا�ضي؟!‬ ‫تن�ضك‪�« :‬ضلطا ٍ‬ ‫ي» �إل‬ ‫وما من �أح ٍد قد �أدركته حرف ُة �لتفاقه‬ ‫�م�ضوبة ٍ‬ ‫ب�ضيء من ٍ‬ ‫ر‬ ‫وهو يجاأ ُر متق ّرب ًا لر ّب ره ب�‪« :‬لعنه �ل�ضيا�ض ��ة» و�لتعوّذ بالرب رمن �أن يلحقه دَن�ض ��ها!‪،‬‬ ‫رحمة‬ ‫ث� � ّم ما لبثن ��ا غر ي�ض � ٍ�ر و�إذ بنا ج� �دُ‪�« :‬لنا�ض ��ك �ل�ض ��لطاي» مطرود ً� م ��ن ر‬ ‫مكت�ضباتها!‪ ،‬ومفعو ًل به من�ضوب ًا رمن بعد ما كان فاع ًا مرفوع ًا‪.‬‬ ‫«‪»2‬‬ ‫ومن‬ ‫ومن �قتفى �أثر حمد عبده ي �ضا رأن منهجيّة فقهه ي‪« :‬لعن �ل�ضيا�ضية»‪ ،‬ر‬ ‫�يء‬ ‫قب ُل تو�ف َر معه �تفاق ًا على �لإمان ‪�-‬مح�س‪ -‬باأن‪�« :‬ل�ضيا�ض ��ة ما دخلت ي �ض � ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫م�ضروط ‪-‬بد�ه ًة‪ -‬ي �لتباع له ي بقية قوله هذ�‪:‬‬ ‫�إل �أف�ضدته» فاإن هذ� �لقتفاء‬ ‫«فاإن �ض ��ئت �أن تقول‪� :‬إن �ل�ضيا�ضة ت�ضطهد �لفكر �أو �لعلم �أو �لدين‪ ،‬فاأنا معك‬ ‫من �ل�ضاهدين‪� ،‬أعوذ بالله من �ل�ضيا�ضة‪ ،‬ومن لفظ �ل�ضيا�ضة‪ ،‬ومن معنى �ل�ضيا�ضة‪،‬‬ ‫ومن كل حرف يُلفظ من كلمة �ل�ضيا�ضة‪ ،‬ومن كل خيال يخطر بباي من �ل�ضيا�ضة‪،‬‬ ‫وم ��ن كل �أر�س ُتذكر فيها �ل�ضيا�ض ��ة‪ ،‬ومن كل �ض ��خ�س يتكلم �أو يتعل ��م �أو يج ّد �أو‬ ‫يعقل ي علم �ل�ضيا�ضة‪ ،‬ومن �ضا�س و�ضائ�س و�ضو�س»‪ ،‬ي حن يد�فع عنه تلميذه‬ ‫ر�ضيد ر�ضا قائ ًا‪« :‬وغر�ضه من ذم �ل�ضيا�ضة‪ ،‬ومن نهي �لعاملن من �م�ضلمن عنها‪،‬‬ ‫و�إر�ضادهم باأن يكونو� ي عملهم معزل عن تاأييدها �أو مقاومتها‪ :‬هو �أن �ل�ضيا�ضة‬

‫ي جميع باد �م�ض ��لمن ��ض ��تبد�دية جائرة (‪ )...‬فتاأييد �ضيا�ض ��تهم بالعلم و�لدين‬ ‫�إف�ض ��اد لهما‪ ،‬ومقاومتهم بهما عر�ض ��ة منع �إقامتهما‪ ،‬و�لتنكي ��ل باأهلهما‪ ،‬فالطريقة‬ ‫�مثلى �جتنابها‪ ،‬ومد�ر�ة �أهلها‪ ،‬و�إقناعهم بكل و�ضائل �لإقناع �ممكنة باأن �لإ�ضاح‬ ‫�لعلم ��ي �أو �لديني �مطلوب‪ :‬هو خر لبادهم ورعاياهم‪ ،‬ونافع لهم �أو غر �ض ��ار‬ ‫بهم»!‬ ‫و�أيّا كانت �لطريق ُة �لتي ينافحُ فيها ر�ض ��يد ر�ض ��ا ‪�-‬لتلميذ‪ -‬عن �ضيخه �لإمام‬ ‫حمد عبده ي باب‪« :‬ذمه �ل�ضيا�ضة» فاإن ثمة �ضوؤ� ًل ل مكن جاوزه وهو‪:‬‬ ‫ه ��ل مكن �أن تك � َ‬ ‫�ون جرير ُة‪�« :‬مرحلة» هي من قد �ض ��اغ من �ل�ض ��يخ �أو ًل ثم‬ ‫ً‬ ‫كانت �ل�ضياغ ُة ثاني ًة لهام�س �لتلميذ؟! �لأمر �لذي يجعل �ضب‪�« :‬للعنات» تاليا على‪:‬‬ ‫«�مرحلة» ل على �ل�ضيا�ض ��ة؟! وهل َ‬ ‫كان ر�ض ��يد ر�ض ��ا من بعد وفاة �ضيخه ي مناأى‬ ‫بذ�ته‪ -‬عن �م�ضغول �ل�ضيا�ضي مفهومه �لو��ضع �لذي و ّكد عليه �ل�ضيخ و�لتلميذ؟!‬‫وباجملة هل «ر�ض ��يد ر�ض ��ا» قد فهم عن �ض ��يخه جيد ً�!‪ ،‬لي�س ي �ضاأن‪« :‬لعنه‬ ‫�ل�ضيا�ض ��ة» وح�س ذمّها فح�ض ��ب‪ ،‬و�إما ي �لكثر ما كان يطرحه �لإمام حمد‬ ‫عبده؟!‬ ‫«‪»3‬‬ ‫�ملعونة‪« :‬ماهيّة» �أدركها �ضاحب �للعنة �لأوى‪�« :‬لإمام حمد عبده»‬ ‫لل�ضيا�ضة‬ ‫ر‬ ‫�إذ دف ��ع بفتوى �ضيا�ض ��ي ٍة ي �إحدى مقالته بجري ��دة‪�« :‬لوقائع» و�لتي كانت حت‬ ‫عنو�ن «�ل�ضورى و�ل�ضتبد�د» بتاريخ ‪ 12‬دي�ضمر ‪1881‬م‪ ،‬ذكر فيها‪� :‬إن �ل�ضتبد�د‬ ‫�مطلق منوع‪ ،‬منابذ حكمة �لله ي ت�ضريع �ل�ضر�ئع‪ ،‬ومعاند كل �معاندة ل�ضريح‬ ‫�لآيات �ل�ضريفة‪ ،‬و�لأحاديث �ل�ضحيحة �لآمرة باتباع �أحكام �لكتاب �لعزيز‪ ،‬و�لأخذ‬ ‫بال�ضنة �لر��ضدة‪ .‬ومن �لبديهي �أن ن�ضو�س �ل�ضريعة ل تقوّم �حاكم بنف�ضها‪ ،‬فاإنها‬ ‫لي�ض ��ت �إل عبارة عن معاي �أحكام مر�ض ��ومة ي �أذهان �أرباب �ل�ضريعة وعلمائها‪،‬‬ ‫فاب� � ّد من وجود �أنا�س يحققون معانيها‪ ،‬ويظه ��رون مظاهرها‪ ،‬فيقوّمونه عند‬ ‫�نحر�فه عنها‪ ،‬ويح�ض ��ونه على مازمتها‪ ،‬ويحثونه على �ل�ض ��ر ي طريقها‪ ،‬وما‬ ‫ل يت ��م �لو�جب �مفرو�س‪ ،‬وهو �لتقيد بال�ض ��ريعة‪� ،‬إل به فيكون و�جب ًا‪ ،‬على حكم‬

‫معالي الوزير‪ ..‬إقالة‬ ‫أم استقالة؟‬ ‫عبداه مهدي الشمري‬

‫�ل�ض ��تقالة �لفردية حالة �حتجاج يتحمل م�ض� �وؤوليتها ‪�-‬ض ��دقا �أو كذبا‪ -‬من يُقدم‬ ‫عليها‪ ،‬فقد ي�ض ��تقيل �ل�ض ��خ�س من من�ض ��به �عر��ض ��ا على �أمر من �لأمور‪� ،‬أو ي�ضتقيل‬ ‫عجز� عن مار�ضة مهمته‪� ،‬أو ب�ضبب ف�ضل �أو خطاأ �رتكبه هو �أو مَن دونه ي �م�ضوؤولية‪،‬‬ ‫وقد ي�ضتقيل هرب ًا من م�ضوؤولية قد تلحق به �أو نزول عند رغبة رئي�ضه بناء على تفاهم‬ ‫خا� ��س بينهما‪� ،‬أو حاولة ��ض ��تباق �إقالة حفظ م ��اء �لوجه‪� ،‬أما �لإقال ��ة فهي قر�ر من‬ ‫�ض ��احب �ل�ض ��احية باإز�حة �أحد مروؤو�ض ��يه عن من�ض ��به‪ ،‬وغالبا ما يكون ذلك �لقر�ر‬ ‫مبنيا على متابعة حقيقية موثقة لأد�ئه‪ ،‬و�كت�ض ��اف لق�ض ��ور ل ي�ضكت عليه �إما ب�ضبب‬ ‫مار�ض ��ات خاطئة �أو عجز عن �لقيام بامهام �م�ض ��ندة �إليه‪ ،‬وقد تكون �لإقالة تع�ض ��فية‬ ‫�أحيانا‪ -‬لإبعاد من ل يروق ل�ضاحب �ل�ضاحية �أو لإتاحة �لفر�ضة ل�ضعود �آخر‪.‬‬‫كان خر �إعان �لدكتور عبد�لعزيز �لنخيان ��ض ��تقالته من �إد�رة م�ضت�ضفى حائل‬ ‫�لع ��ام �أثن ��اء حفل �معاي ��دة ي �أول �أي ��ام �لعمل بع ��د �لإجازة‪ ،‬مفاجئا؛ حيث �ت�ض ��مت‬ ‫ت�ضريحات بع�س �م�ضوؤولن ي وز�رة �ل�ضحة بالت�ضارب حولها بن �لنفي و�لترير‬ ‫بالتدوير‪ ،‬وقد �أرجع �لنخيان �أ�ض ��باب ��ض ��تقالته �إى عدم تعاون �ل�ض� �وؤون �ل�ضحية‪،‬‬ ‫تتاأثر�مجتمعات ي بنيويتها بتعاقب �لزمان‪ .‬ويتغر �إيقاعها �ليومي من خال‬ ‫تد�خلها مع متغر�ت خارجية ‪-‬ي �لغالب‪ -‬بالإ�ضافة �إى �موؤثر �لد�خلي ي عمومه‪.‬‬ ‫فما كان ي �ما�ض ��ي يندرج ‪-‬حتى جرد �حديث عنه‪ -‬حت خانة �لتابو‪� ،‬أ�ض ��بح مع‬ ‫�لأيام مار�س ب�ض ��كل �عتيادي‪ ،‬ب ��ل �إن هناك من ليتحرج ي �إعان ��ه على �ماأ‪ ،‬وهذ�‬ ‫�ضاهد �آخر على �م ٌ َت رغروتاأثره على �لثابت‪ ،‬بل ونقله �إى عو�م �متحول‪.‬‬ ‫فلعقود �عتدنا على تو�ض ��يف �مجتمع �ل�ضعودي باأنه جتمع (ذو خ�ضو�ضية)‪.‬‬ ‫ه ��ذه �خ�ضو�ض ��ية �لت ��ي ردده ��ا �جمي ��ع حت ��ى ر�ض ��خت ي �لذهني ��ة �مجتمعي ��ة‬ ‫و�لتفكر�جماع ��ي‪ ،‬وم ��ن ثم كان يتم �إ�ض ��قاطها على كل حدث �أو مار�ض ��ة تظهر على‬ ‫�ل�ض ��طح وت�ض ��عى �إى �إح ��د�ث �أثرعلى �لذهني ��ة �محافظ ��ة و�لبناء �مع ��ري لاأفر�د‪.‬‬ ‫كان �لرف� ��س ي �لغالب هو �ل�ض ��ائد ي كل معرك‪ ،‬وكانت حجتنا �أننا جتمع يتمتع‬ ‫بخ�ضو�ضيته‪ .‬هذه �خ�ضو�ضية يبدو �أنها �ضتكون ي غ�ضون عقد من �لزمان قد قطعت‬ ‫�ضوط ًا طوي ًا باجاه �لن�ضيان �أو �ضتكون ي طريقها للتا�ضي‪ .‬فثورة �لبث �لف�ضائي‬ ‫�لعامي وما تبعها من تغير �ض ��امل وهائل ي و�ض ��ائل �لت�ض ��ال وتقنيات �معلومات‬ ‫(�إنرن ��ت ‪ -‬كمبيوت ��ر‪ -‬هو�ت ��ف حمولة – و�ض ��ائط ‪�...‬إل ��خ) كل ذلك �أحدث و�ض ��يلة‬ ‫�ض ��غط على عقلية �لفرد‪ ،‬و�أ�ضبح ي�ض ��كل موؤثر ً� على مكونه �لبنيوي �لتفكري‪ ،‬ومن‬ ‫ثم فاإن هذه �لثورة �لف�ض ��ائية �معلوماتية قد �ض ��اهمت ب�ضكل مبا�ضر ي �إعادة توجيه‬ ‫�آلية �لتفكر جيل �ل�ضباب من �جن�ض ��ن ولنظرتهم لعديد من �لأحد�ث و�لوقائع‪ ،‬بل‬ ‫�لأده ��ى �أن ��ه تعد�ه ��ا ‪�-‬إن م يخب ظني‪� -‬إى بع�س (�م�ض� � ّلمات و�لثو�بت)‪ ،‬و�أ�ض ��بح‬ ‫ي�ضهم ي ت�ضكيل مو�قفهم جاه �لق�ضايا �حيوية وحديد‪ ،‬بل �لإماء عليهم ‪-‬بطريقة‬ ‫غر مبا�ض ��رة‪ -‬نوعية �مو�قف �لتي يتخذونها من جمل �لق�ضايا �ملحة وذ�ت �ل�ضلة‬ ‫ب�ض� �وؤونهم �حياتية وم�ض ��تقبلهم بغ�س �لنظرعن �ضحة �أو �ض ��و�ب هذه �مو�قف من‬

‫وحم ��ل �إد�رته ��ا م�ض� �وؤولية �لأخطاء �لطبي ��ة ي �إ�ض ��ارة �إى عملية نقل �ل ��دم �خاطئ‬ ‫�لتي ح�ض ��لت ي �م�ضت�ضفى‪ ،‬وي ذ�ت �ليوم �ضاع خر ��ضتقالة مدير م�ضت�ضفى بقعاء‬ ‫وم�ضاعده‪ ،‬وتذكرنا هذه �ل�ضتقالت با�ضتقالة �أع�ضاء �مجل�س �لبلدي ي ذ�ت �منطقة‬ ‫قبل �ض ��نو�ت‪� -‬لت ��ي �أخذت �ض ��دى �إعاميا كب ��ر� ي حينها‪ ،‬وم تناق ��ل خر �إعفاء‬‫�لدكتور ريا�س �خليف‪ ،‬مدير عام �م�ضت�ضفيات ي وز�رة �ل�ضحة من من�ضبه ‪-‬ي ذ�ت‬ ‫�لأ�ض ��بوع‪ -‬و��ض ��تقالة �مدير �لطبي ي م�ضت�ض ��فى �لقنفذة �لعام و�أربعة �أطباء‪ ،‬وطلب‬ ‫�لدكتور فار�س �لهمز�ي مدير �إد�رة �م�ضت�ضفيات ي منطقة حائل �لإعفاء من من�ضبه‪.‬‬ ‫وعق ��د مع ��اي �لدكتور عبد�لل ��ه �لربيع ��ة ‪-‬وزير �ل�ض ��حة‪ -‬موؤمر ً� �ض ��حفي ًا ي‬ ‫�لريا�س‪ -‬ورما يُلم�س من حديثه �ض ��دة وحدة‪ ،‬ووقوفا �إى جانب �ل�ض� �وؤون �ل�ضحية‬ ‫حي ��ث ق ��ال‪� :‬إن �مديري ��ة �لعامة لل�ض� �وؤون �ل�ض ��حية ي منطقة حائل لديه ��ا معلومات‬ ‫بال�ضتقالة‪ ،‬وقد ت�ضرح بها ي �لوقت �منا�ضب‪ ،‬وبن �أن �لوز�رة لي�ضت �آخر من يعلم‪،‬‬ ‫و�أنه ��ا عندما ي�ض ��تقيل �أحد �لزم ��اء فاإنها تقدر له ما قدمه من عم ��ل‪ ،‬و�أنها لن تغفل عن‬ ‫�أي ماحظات‪ ،‬وقد �عرفت �ل�ضوؤون �ل�ضحية ي منطقة حائل ‪-‬بعد ت�ضارب �لأقو�ل‪-‬‬ ‫عدمه ��ا‪ .‬هذ� �لتغير ي �لروؤي ��ة وي �لتعاطي مع �لثابت �مجتمعي قد جلى ي عدة‬ ‫�ض ��و�هد ومو�قف بد�أت ترز للعيان موؤخر ً� �ض� �اأورد منها ثاث ��ة ماذج فقط تناولتها‬ ‫و�ض ��ائل �لإعام لدينا ب�ض ��يء من �لتغطية‪� ،‬إل �أن مر�كز �لبحث و�لدر��ض ��ات �لنف�ضية‬ ‫و�لجتماعية م تعطها ذلك �لهتمام �لذي يتنا�ضب مع عمق �حدث �أو حجمه‪� .‬أحدها‪،‬‬ ‫هو ما بثته �لإذ�عة �لإ�ضر�ئيلية وتناولته بع�س �مو�قع �لإعامية ويتعلق بفتاة تدّعي‬ ‫�أنها �ضعودية وحا�ضلة على �ضهادة جامعية ي تخ�ض�س �ل�ضيدلة من جامعة �لبر�ء‬ ‫ي �لأردن وي�ض ��ر �خر �إى �أنه �أثناء �إقامتها ي �لأردن تعرفت على رجل وتزوجته‬ ‫ثم �نتقلت للعي�س معه ي (مدينة �لطرة) ي �لأر��ضي �محتلة ومن هناك ح�ضلت على‬ ‫�جن�ضية�لإ�ضر�ئيلية‪�.‬أما�م�ضهد�لآخر‪،‬فقدجرت�أحد�ثهقبلهذه�لق�ضيةبفرةزمنية‬ ‫ل تتعدى �ضهور� ب�ضيطة‪ ،‬حيث قام �أحد �لكتاب �ل�ضباب بتدوين عبار�ت على من �أحد‬ ‫مو�قع �لتو��ض ��ل �لجتماعي �ت�ض ��مت بالتجديف و�لنتقا�س من مقام �لنبوة‪� .‬ملمح‬ ‫�لأخر وما �ضاحبه من لغط يتعلق ما عرف موؤخر� بق�ضية (فتاة �خر) وما تردد ي‬ ‫و�ضائل �لإعام حولها وب�ضاأن رغبتها ي تغير �معتقد �لديني �لذي تربت ون�ضاأت عليه‪.‬‬ ‫هذه �لأحد�ث ينبغي �أن ننظر �إليها بجدية و�أن يتم تناولها مزيد من �لهتمام و�لدر��ضة‬ ‫ل على �أنها �ضيء عابر؛ حتى ل تتكرر جدد ً�‪ .‬علينا �أن ندرك‪ ،‬جيد ً�‪� ،‬أننا ل نرى �ضوى‬ ‫ر�أ�س جبل �جليد‪ ،‬فامجتمع لدينا ي فرة خا�س بعديد من �متغر�ت‪ ،‬و�لإرها�ضات‬ ‫�لتي تفاعلت د�خله لفرة لي�ضت بالب�ضيطة‪ ،‬ولكننا ل�ضبب �أو لآخر م نلحظ بو�درها‪،‬‬ ‫وم ��ن �متوق ��ع �أن يحمل لنا �لقادم م ��ن �لأيام مزيد ً�‪ .‬ومن هنا فاأعتق ��د �أن �مو�جهة ي‬ ‫�ضبيل �حل تنبثق من ت�ضكيل حائط �ضد قو�مه (�موؤ�ض�ضة �لدينية‪� -‬لأ�ضرة‪� -‬لإعام‪-‬‬ ‫�موؤ�ض�ض ��ة �لربوية)‪ .‬فاموؤ�ض�ض ��ة �لدينية تاأتي ي �مقدمة وهي �ماذ ودرع �حماية‪.‬‬ ‫فنحن نعلم جيد ً� �أن �مرتكز �لربوي و�لأ�ضا�ضي لنا جميعا هو �م�ضجد‪ .‬فاأعتقد جاد� �أن‬

‫�لقاع ��دة عند فقهاء �ل�ض ��رع «ما ل يتم �لو�جب �إل به فهو و�ج ��ب»‪ ،‬وقالو�‪� :‬إن هذه‬ ‫�لطائفة يجب تاأليفها من �أفر�د �لأمة‪ ،‬وجوب ًا كفائي ًا‪ ،‬على معنى �أنها �إن م تقم فيهم‬ ‫�أثمت �أفر�د �لأمة بجملتها‪ ،‬و��ض ��تحقت �لعقاب برمتها‪ ،‬فقد «فر�س» �لله على �لأمة‬ ‫�لإ�ضامية �أن تقوم منها �أمة ‪�-‬أي طائفة‪ -‬وظيفتها �لدعوة للخر‪ ،‬و�لأمر بامعروف‬ ‫و�لنه ��ي ع ��ن �منكر‪ ،‬حفظ ًا لل�ض ��ريعة من �أن يتج ��اوز حدودها �معتدون‪ ،‬و�ض ��ون ًا‬ ‫لأحكامه ��ا م ��ن �أن يتعاى عليها ذوو �ل�ض ��هو�ت‪ ،‬فلم يجعل �لله �ل�ض ��ريعة ي يدي‬ ‫�ضخ�س و�حد يت�ضرف فيها كيف �ضاء‪ ،‬بل «فر�س» على �لعامة �أن ت�ضتخل�س منها‬ ‫قوم� � ًا عارف ��ن‪ ،‬جلب كل ما يوؤيد جانب �حق‪ ،‬وباإبعاد كل ما من �ض� �اأنه �أن يحدث‬ ‫خل � ً�ا ي نظام ��ه‪� ،‬أو �نحر�ف ًا ي �أو�ض ��اعه �لعادل ��ة‪ ،...‬ما ي� �وؤدي �إى �ختيار من‬ ‫يكون ��ون �أكفاء للقيام بالو�جب عن �لأمة‪ ،‬فتكون �أعمالهم موؤدية �إى مق�ض ��د �لأمة‬ ‫�لعام‪ ،‬فيحقق هذ� �لنظام رقابة و�ض ��يطرة �لعامة على �خا�ض ��ة‪ ،‬فتحا�ض ��بها على‬ ‫تفريطها‪ ،‬ول تعيد �نتخاب من يق�ضر ي عمله» �إى �أن يقول‪:‬‬ ‫«فام ��ر�د بعلم �ل�ضيا�ض ��ة‪� :‬لعلم بحال دول �لع�ض ��ر‪ ،‬وما بينهم ��ا من �حقوق‬ ‫و�معاه ��د�ت‪ ،‬وم ��ا لها م ��ن طرق �ل�ض ��تعمار‪ ،‬فالأمة �لت ��ي توؤلف للدع ��وة ي باد‬ ‫�م�ض ��لمن �م�ضتقلة‪ ،‬ل يتي�ضر لها ذلك �إذ� م تكن عارفة ب�ضيا�ضة حكومة تلك �لباد‪،‬‬ ‫و�ل�ضيا�ضة بهذ� �معنى م تكن ي ع�ضر �ل�ضحابة»‪.‬‬ ‫«‪»4‬‬ ‫�إى ذلك‪..‬‬ ‫فل ��ول جربته‪�« :‬ل�ضيا�ض ��ية» �م�ض ��ترة ما ��ض ��تطاع‪�« :‬جوين ��ي» �أن يكتب‪:‬‬ ‫«�لغياثي»!‬ ‫وما كان ل�‪�« :‬لعز بن عبد�ل�ض ��ام» لول خو�ض ��ه ي بحر �ل�ضيا�ضية �للجي �أن‬ ‫يدوّن‪�« :‬لأحكام ي �إ�ضاح �لأنام»!‬ ‫و�أيّة �ضلطن ٍة له على‪�« :‬لعلماء» �ضينالها لو بقي حياته ي ز�وية �م�ضجد؟!‬ ‫وهب �أن‪�« :‬بن تيمية» �ضار وفق ما كان عليه‪�« :‬بن دقيق �لعيد» هل كانت �لأمة‬ ‫ْ‬ ‫�إذ ذ�ك �ضتعرف � ّأن ي تاأريخها رج ًا يقال له‪�« :‬أحمد بن عبد�حليم»؟!‬ ‫ولول ما كان منه من جرب ٍة �ضيا�ض ��ي ٍة �أتت على جمل عمره ما كنا قد ظفرنا‬ ‫منه على‪« :‬نظريّة �ضيا�ض� �يّة» ب ّثها ي جمل ما كتب وح�ض ��بك بنو�تها ي �ض ��فره‪:‬‬ ‫«�ل�ضيا�ضة�ل�ضرعية»!‬ ‫وهل كان‪�« :‬بن خلدون» م�ضتطاعه �أن يكتب‪�« :‬مقدمة» بال�ضكل �لذي هي عليه‬ ‫لو م تكن ثمة جربة �ضيا�ضية كبرة ومنهكة‪.‬‬ ‫«‪»5‬‬ ‫ً‬ ‫موت‪�« :‬ليديولوجيا» وتبقى‪�« :‬ل�ضيا�ضة» حية ت�ضعى �إذ هي جز ٌء ل مكن له‬ ‫�أن يتجز�أ من‪�« :‬لديني» و‪�« :‬لجتماعي» و‪�« :‬لتاريخي»!‬ ‫بل حيثما كانت‪�« :‬لثقافة» مفهومها ‪�-‬لإ�ضكاي‪� -‬ل�ضخم و�لذي ي�ضتوعب ك ّل‬ ‫�ضيء‪ ،‬فثمّة‪�« :‬ل�ضيا�ضة»!‬ ‫وعل ��ى ك ّل ح � ٍ�ال فل�ض ��ت �أدري �أيّنا �ل ��ذي كان يلعن �لآخر هل �ل�ضيا�ض ��ة كانت‬ ‫غارنا؟!‬ ‫تقرف لعننا ما تفعله بنا؟! �أم نحن‪�« :‬لاعنون» لها َ‬ ‫ب�ض ر‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫ي بيانها �ل�ضحفي باأنها تلقت طلب �لإعفاء وحيثياته من مدير م�ضت�ضفى حائل �لعام‬ ‫�لدكتور �لنخيان‪ ،‬وعزت ذلك �إى ��ض ��طر�رها لتدوير �منا�ض ��ب‪ ،‬ونفت ��ضتقالة مدير‬ ‫م�ضت�ضفى بقعاء �لعام وم�ضاعده‪ ،‬و�عرفت ‪-‬كذلك‪ -‬بوجود ق�ضور ي �لعمل �لإ�ضر�ي‬ ‫و�مهن ��ي‪ ،‬وهو ما ��ض ��طر �لدكت ��ور �لنخيان لل ��رد و�لتو�ض ��يح باأن ما ت�ض ��منه بيان‬ ‫�ل�ضوؤون �ل�ضحية غر �ضحيح حيث �أرجع �لبيان �أن �ضبب �ل�ضتقالة هو �نتهاج �لإد�رة‬ ‫�ضيا�ضة �لتدوير لتطوير �لعمل �لإد�ري‪ ،‬ونفى �إباغها له بذلك من قبل‪ ،‬وذكر كثر ً� من‬ ‫جو�نب �لق�ضور ي �خدمات �ل�ضحية ي �منطقة‪ ،‬وقد ر�ضدت "�ل�ضرق" ي تقريرها‬ ‫�م�ضور كثر ً� من جو�نب �لق�ضور و�لفو�ضى‪ ،‬وتردي �حالة �لإ�ضر�فية ي م�ضت�ضفيي‬ ‫حائل وبقعاء‪ ،‬و��ض ��تطلعت �آر�ء ع ��دد من �مو�طنن حولها‪ ،‬وم ��ا قاله �لنخيان ‪-‬ي‬ ‫معر�س رده على بيان �ل�ض� �وؤون �ل�ضحية عقب �ل�ض ��تقالة‪� -‬إن �لأمور توؤول �إى حيث‬ ‫ل نتيج ��ة‪ ،‬وحيث �أننا و�ض ��لنا �إى ما و�ض ��لنا �إليه فاإنني ف�ض ��لت �أن �أخدم وطني ي‬ ‫م ��كان �آخ ��ر‪ ،‬و�أن �أتيح �لفر�ض ��ة لغري لإكمال �م�ض ��رة‪ ،‬وما يذك ��ر �أن �لنخيان قد‬ ‫�أم�ض ��ى �أكر من خم�س �ض ��نو�ت ي من�ضبه‪ ،‬و�أن له عديد ً� من �لإجاز�ت ي ح�ضن‬ ‫�خدمات �ل�ض ��حية‪ ،‬و�أنه ��ض ��تقطب عدد ً� من رجال �لأعم ��ال للترع ي ترميم بع�س‬ ‫�أق�ضام �لتنوم ي �م�ضت�ضفى‪.‬‬ ‫لقد توفيت يوم �خمي�س من ذلك �لأ�ض ��بوع �مر�أة ي �م�ضت�ض ��فى ب�ضبب �نقطاع‬ ‫�لأوك�ضجن ي ق�ضم �لعناية �مركزة‪ ،‬فاأر�ضلت �لوز�رة جنة للتحقيق‪ ،‬و�ت�ضل �ضمو‬ ‫�أمر �منطقة هاتفيا بوزير �ل�ض ��حة؛ مناق�ضة �مو�ض ��وع‪ ،‬و�إ�ضر�ك �أع�ضاء من جل�س‬ ‫�منطقة ي �لتحقيق‪ ،‬وعر �ض ��موه ل�"�ل�ض ��رق" عن عدم ر�ضاه عن �خدمات �ل�ضحية‬ ‫�مقدمة‪.‬‬ ‫وقف ��ة‪ :‬لتز�ل �ل�ض ��تقالة و�لإقالة غر نا�ض ��جتن ي فكرن ��ا �لإد�ري‪ ،‬ولكن من‬ ‫�موؤكد �أن ��ض ��تقالة �لدكتور �لنخيان �أو �إقالته دليل قاطع على وجود م�ض ��كلة حقيقية‬ ‫ي �إد�رة �ل�ضوؤون �ل�ضحية ي منطقة حائل‪.‬‬ ‫‪abdallahmahdi@alsharq.net.sa‬‬

‫دوره �لرئي�ضي حالي ًا غر مُفعّل ي �لو�قع كو�ضيلة ت�ضكيل مكون ديني ولروؤية دينية‬ ‫تعد �محك ي �لتعاطي مع عديد من �لأحد�ث و�متغر�ت‪ ،‬فاموؤ�ض�ضة �لدينية ينبغي �أل‬ ‫تكتفيبامحا�ضر�ت�لتقليديةذ�ت�لبعد�ل�ضكليو�لتوجيهات�ل�ضطحيةفقط‪،‬بلينبغي‬ ‫�أن تنزل �إى عمق و�قع �ل�ضباب وتام�س �حتياجاتهم وتتعرف على �موؤثر�ت و�لأدو�ت‬ ‫و�لعنا�ضر�مٌ�ض ّكلة لآلية �لتفكر لديهم و�خروج بخطاب ديني جديد يام�س م�ضكات‬ ‫ومعاناة �ل�ضباب ويعمل على حلها منهجية علمية وعلى �أ�ض�س دينية �ضحيحة‪ .‬كما‬ ‫�أن �موؤ�ض�ض ��ة �لتعليمية و�لربوية ينبغي �أن ت�ض ��طلع بدورها �حي ��وي ي �لربية‬ ‫و�لتوجيه و�أل ح�ضر �أدو�رها ي تعليم حتوى �مقرر�ت وتطوير�مناهج �لدر��ضية‪.‬‬ ‫وتظل �لأ�ض ��رة‪ ،‬ت�ضكل �لنو�ة �لأوى للربية ومن خالها تنبثق �لروؤى �لأوى للطفل‬ ‫جاه �معتقد و�مكونات �لأولية و�لأ�ضا�ضية للحياة و�لأ�ض�س �م�ضكلة للعقل �لإن�ضاي‬ ‫و�لوجود ي عمومياته‪ ،‬فدورها �أكر و�أعظم متى ما جربت �أن تقوم به على �أكمل وجه‬ ‫على �أن تكون مار�ض ��اتها �لربوية تنحو ب�ض ��كل تكاملي ومتو�فق مع مهمة �م�ضجد‬ ‫و�مدر�ضة بحيث ي�ضكل �جميع عاقة تكاملية ت�ضكل حائط �ضد �ضد �متغر�ت �ل�ضلبية‬ ‫�لتي تطاأ �لفكر وحدث �ضروخا ي �لروح وت�ضعى لزلزلة �معتقد لدى �ل�ضبيبة‪ .‬وياأتي‬ ‫�لإعام �لنزيه ليعزز كل تلك �لأدو�ر من خال تبني منهجية �إعامية تركز على تناول‬ ‫ُ�ضكل على عقلية �ل�ضباب على �أن يتم تناولها ب�ضفافية ومهنية عالية‪� .‬إن بد�ية �حل‬ ‫ما ي ر‬ ‫تنطلق من �إدر�كنا �أننا ب�ض ��دد مو�جهة جملة من �لتغر�ت و�لتحولت �لثقافية �لتي‬ ‫�ض ��احبت عمليتي �لتحديث و�لتمدن و�أن ل �ضبيل �إى مو�جهتها �إل من خال تكاتفنا‬ ‫جميعا لتحجيمها حتى ل ي�ضبح لها تاأثر على �مجتمع و�أفر�ده على �مطلق‪.‬‬ ‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬


‫السياسة اإيرانية في‬ ‫سوريا بعد سقوط اأسد‬

‫علي حسين باكير‬

‫ل ج ��دال ي ا ّأن النظ ��ام ال�س ��وري يعت ��ر ذخ ��رة اإيران ال�س ��راتيجية ي‬ ‫امنطق ��ة العربية‪ ،‬فالنظام الإيراي ن�س ��ج عاقات ا�س ��راتيجية م ��ع النظام الذي‬ ‫م ّثلته عائلة الأ�س ��د منذ اندلع الثورة ي العام ‪ .1979‬ول يخفى على اأحد مقدار‬ ‫اخ�سائر اجيوا�سراتيجية التي �ستمنى بها طهران عند �سقوط النظام ال�سوري‪،‬‬ ‫وهي غر قابلة للتعوي�ص‪ ،‬ناهيك عن اإمكانية اأن ي�سل الدومينو اإى اإيران نف�سها‬ ‫بعد اأن يكون حلفاء النظام ال�س ��وري والإيراي قد تلقوا �سربة قا�سمة ي لبنان‬ ‫والعراق‪.‬‬ ‫ولأن طه ��ران اأحرق ��ت اأوراقها مع امعار�س ��ة ال�س ��ورية وم ��ع اأي نظام بديل‬ ‫عن الأ�س ��د‪ ،‬نظر ًا للدعم الامتناهي والاحدود للنظام ال�س ��وري ومفاخرتها ي‬ ‫امجاهرة بدعمه حتى النهاية �سيا�سي ًا ومالي ًا وع�سكري ًا واإعامي ًا‪ ،‬فمن امنتظر اأن‬ ‫تواجه اأزمة هي الأكر منذ اندلع الثورة الإيرانية‪.‬‬ ‫ماذا �س ��تفعل اإيران حينها ؟! ال�ست�سام وقبول الواقع �سيعني عملي ًا انتهاء‬ ‫حقبة وبداية حقبة جديدة ي اإيران نف�س ��ها واإمكانية انهيار نظامها نف�سه‪ ،‬لذلك‪،‬‬

‫فاإن الذي يعرف اإيران جيد ًا‪ ،‬والذي يتابع تاريخي ًا م�س ��ارات ال�سيا�س ��ة الإيرانية‬ ‫والو�س ��ائل والأدوات ام�س ��تخدمة ي حقي ��ق ه ��ذه ال�سيا�س ��ة يعل ��م ا ّأن اخي ��ار‬ ‫الوحي ��د اموج ��ود ي العقلية الإيرانية حينها هو احر�ص على اأن تكون �س ��وريا‬ ‫اجديدة �سوريا �سعيفة‪ .‬معنى اآخر‪ ،‬تخيّلوا معي �سوريا جديدة على مط لبنان‬ ‫ال ��ذي كان خال الثاثن �س ��نة اما�س ��ية مثاب ��ة حقل جارب للنظام ��ن الإيراي‬ ‫وال�س ��وري‪ ،‬وفي ��ه اخت ��ر كل منهما كاف ��ة النظري ��ات اممكنة حول الق ��وة وحول‬ ‫التح ّكم وال�س ��تغال والتوظيف والتجير‪ .‬الهدف الإيراي �س ��يكون ال�ستثمار‬ ‫ي اإ�س ��عاف الدولة ال�سورية‪ ،‬ولع ّلكم تت�س ��اءلون ماذا يتابع الأ�سد تدمر �سوريا‬ ‫ي الوقت الذي بات من الوا�سح فيه اأنه �ساقط عاج ًا اأم اآج ًا؟‪ .‬اجواب يتطابق‬ ‫مع اأهداف ال�سيا�س ��ة الإيرانية القادمة‪ .‬ف�س ��وريا �س ��عيفة‪ ،‬مهرئ ��ة‪ ،‬طائفية‪ ،‬غر‬ ‫م�سيطرة على اأرا�سيها ب�سكل كامل‪ ،‬تنت�سر فيها الفو�سى �ست�س ّكل مدخ ًا ل�ستمرار‬ ‫ال�سروع الإيراي والنفوذ والتاأثر الإيراي ب�سكل اأو باآخر‪� .‬سيكون هناك فر�سة‬ ‫ا�س ��تثمار جموع ��ات هدفها فق ��ط حارب ��ة اإ�س ��رائيل بغ�ص النظر عن م�س ��لحة‬

‫ال�سورين اأو الدولة ال�سورية‪ ،‬و�سيكون بالإمكان على الدوام ا�ستخدامهم خدمة‬ ‫اإيران‪ .‬ي �س ��وريا ال�سعيفة‪� ،‬س ��تكون هناك اإمكانية ا�ستن�ساخ جموعات كحزب‬ ‫الله‪ ،‬ي �سوريا طائفية‪� ،‬ستكون هناك اإمكانية دوم ًا لخراق امجتمع عر امذهبية‬ ‫وت�س ��كيل جموعات ولء تعمل كلوبي اإيران داخل البلد‪� ،‬سيكون مهمتها تعطيل‬ ‫قيام دولة قوية كما يفعل حزب الله ي لبنان‪ ،‬وبالتاي يبقى ارتباط �سوريا باإيران‬ ‫قائم ًا عر التخريب الجتماعي والأمني والطائفي‪.‬‬ ‫امتابع ��ن لنم ��ط ال�سيا�س ��ة الإيراني ��ة وكيفية عمله ��ا يدركون جي ��د ًا ا ّأن هذا‬ ‫ال�س ��يناريو �سيكون من اأقوى ال�س ��يناريوهات امطروحة م�س ��تقب ًا للحفاظ على‬ ‫دوره ��م وج ّنب تداعي ��ات الزل ��زال اجيوبوليتيكي ال ��ذي �سي�س ��رب اإيران عند‬ ‫�س ��قوط الأ�سد‪ ،‬وامطلوب عندها تفكيك هذه ال�سيا�سة وحرمانها من الأوراق التي‬ ‫تخدمها ي هذا امجال‪.‬‬ ‫‪abakir@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 19‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 6‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )277‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫ااعتراف باإنسان‬ ‫حمزة المزيني‬

‫تقوم امذاهب الإ�سامية كلها على منطلقات �سيا�سية‪ .‬بل هي "اأحزاب" �سيا�سية‬ ‫بامعنى الدقيق لتماثلها ي البنية مع الأحزاب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وم ��ن اأهم خ�س ��ائ�ص هذه البنية حوي ُل الختيارات الفقهي ��ة اإى برامج هدفها‬ ‫ا�س ��تقطاب النا� ��ص وتاأطرهم ي جماعات يُحدَد لكل منها هوي ��ة وحيدة‪ ،‬مع التاأكيد‬ ‫على الختافات بينها وبن امذاهب الأخرى‪.‬‬ ‫وتق ��وم على راأ�ص كل جماعة م ��ن هذه اجماعات قياداتٌ تتمتع بنفوذ وا�س ��ح‬ ‫يعود عليها بكثر من امنافع امادية وامزايا امعنوية‪ .‬وتعمل هذه القيادات‪ ،‬ل�س ��مان‬ ‫ما�س ��ك هذه اجماعات‪ ،‬على ا�ستمرار حالة ال�ستنفار واخوف بن اأتباعها لدفعهم‬ ‫اإى ال�سعور بان�سداد الأفق الذي ل منجى منه اإل باللجوء اإى هذه الأحزاب امذهبية‬ ‫لاحتماء بها‪.‬‬ ‫وهذا هو ال�س ��بب الذي منع هذه امذاهب من التنازل عن اأي مظهر من مظاهر‬ ‫"هويتها" من اأجل التو�س ��ل اإى اأر�س ��ية م�س ��ركة مع الآخرين‪ ،‬اأو العراف باأنهم‬ ‫على �سيء من احق‪ .‬اإذ يعني هذا العراف اأن تفقد هذه القيادات بع�ص امتيازاتها‪،‬‬ ‫ورما يكون ذلك و�سيلة لنف�سا�ص بع�ص الأتباع عنها‪.‬‬ ‫وت�سهد التجارب ال�سابقة العديدة ل�"احوار بن امذاهب" اأن زعماءها ل يوفون‬ ‫ما يتعهدون به حن تبادر القيادات ال�سيا�س ��ية العربية والإ�سامية اإى الدعوة اإى‬ ‫ج�سر الهوة بن امذاهب الإ�سامية‪.‬‬ ‫ويعود ف�س ��ل موؤم ��رات "التقريب" ب ��ن امذاه ��ب الإ�س ��امية اإى اأن زعاماتها‬ ‫امتنفذة تعرف يقينا اأن حقيق ام�س ��احة بينها �سيق�س ��ي على اخوف وال�ستنفار‬ ‫اللذين ت�س ��تمد منهما �س ��لطتها‪ ،‬ول�س ��عورها باأنها �ستخ�س ��ر كثرا من امنافع امادية‬ ‫وامزايا امعنوية التي تتمتع بها‪.‬‬ ‫والدلي ��ل الأو�س ��ح على رغبة ه ��ذه الزعام ��ات امذهبية ي اإدامة ت�س ��لطها على‬ ‫ام�س ��لمن انت�س ��ار القنوات الف�س ��ائية امذهبية‪ .‬وهي التي ل ت�س ��عى اإى "الإر�س ��اد‬ ‫الديني" بل اإى التهوين من امذاهب الأخرى‪ ،‬و"ف�سح" اأ�س�سها "الواهية"‪ ،‬و"تبين"‬

‫خطرها على الإ�سام وام�سلمن‪.‬‬ ‫وتناي هذه احزبي ُة الدعا َء باأن هذه امذاهب تقوم على اختيار ام�سلم لقناعاته‬ ‫امذهبية بوعي‪ .‬وما يب�س ��ر بخر اأن هناك عددا كبرا من ام�س ��لمن‪ ،‬الذين ينتمون‬ ‫ا�س ��ميا لتل ��ك امذاهب‪ ،‬يوؤ�س�س ��ون قناعاته ��م الدينية عل ��ى التاأمل الف ��ردي ي الآراء‬ ‫امختلفة واموازنة بن الأدلة‪ .‬ول يخ�سع هوؤلء "الأحرار" لأوليات الأحزاب امذهبية‬ ‫ما يجعلهم ل يبدون اأي عداء للمنتمن اإى امذاهب الأخرى‪.‬‬ ‫ومقاومة هذا الت�س ��لط الذي دام قرونا يجب اأن ي�س ��تنقذ ام�س ��لمون اأنف�سَ هم من‬ ‫هيمنة هذه الأحزاب التي ل تاأبه اإل م�س ��احها واحر�ص على جنيدهم ي جبهات‬ ‫متناحرة‪ .‬ومن الطرق التي مكن بها حقيق ذلك‪:‬‬ ‫‪ � �1‬فك الرتباط بن "احوار" وهذه الزعامات‪ ،‬واأن يتحاور "ام�سلمون" بعيدا‬ ‫عن هيمنتها‪ ،‬بدل من ذلك‪.‬‬ ‫‪ � �2‬حويل الدرا�سات الدينية ي اجامعات الدينية التي تتبع امذاهب كلها اإى‬ ‫درا�سات اأكادمية تتناول الق�سايا الدينية بطرق علمية تق�سد اإى امعرفة (كما ذكرت‬ ‫ي امقال ال�س ��ابق)‪ .‬و�سين�س� �اأ عن ه ��ذا تخريج علماء حقيقين ل دع ��اة للمذاهب‪ ،‬اأو‬ ‫مت�سوفن للزعامة والتن ُفذ كما يحدث الآن‪.‬‬ ‫‪ � 3‬اأن ي�س ��عى "اأفراد" ام�سلمن اإى العتماد على اأنف�سهم ي التفقه ي الإ�سام‬ ‫بعي ��دا عن اختي ��ارات الزعامات احزبية الدينية‪ .‬وهذا �س ��هل الآن ب�س ��بب انت�س ��ار‬ ‫التعليم وانح�س ��ار الأمية التي كانت �س ��ببا رئي�سا ي انقياد ام�س ��لمن انقيادا اأعمى‬ ‫وراء تلك الزعامات‪ .‬في�ستطيع ام�سلم الآن الرجوع بنف�سه اإى م�سادر امعرفة الدينية‬ ‫بعد اأن ظلت قرونا من قبيل "ام�سنون به على غر اأهله"‪ .‬ومعرفة الزعامات الدينية‬ ‫بخطر حرر ام�س ��لمن من قب�س ��تها توؤكد دائما اأنه لي�ص مقدور ام�س ��لم العادي غر‬ ‫امتخ�س�ص ي الدرا�سات ال�سرعية الو�سول بنف�سه اإى راأي يطمئن اإليه عن عاقته‬ ‫بربه وبالنا�ص‪ ،‬ولبد له اأن يظل عالة عليها‪.‬‬ ‫‪ � 4‬وما يدم التنافر بن ام�س ��لمن تاأكيد هذه الزعامات باأنهم مق�سورون على‬

‫هوية مفردة اأ�سا�س ��ها "امذهب"‪ .‬وكنت عر�س ��ت لهذا امو�س ��وع ي مقالت �س ��ابقة‪.‬‬ ‫وقد ناق�ص الفيل�سوف الهندي الأ�سل‪ ،‬اأمارتيا �سن‪ ،‬هذه امع�سلة بتو�سُ ع ي ثقافات‬ ‫ختلفة‪ ،‬ومنها الثقافة العربية الإ�سامية‪َ ،‬‬ ‫وبن اأن النح�سار ي هوية واحدة اإفقار‬ ‫للحياة الإن�س ��انية‪ ،‬ومثل اأهم �س ��بب لإثارة العداوات ب ��ن النا�ص (الهوية والعنف‪:‬‬ ‫َو ْه ُم ال َقدَر‪ .‬ترجمة حمزة امزيني‪ ،‬جداول للن�سر‪2012 ،‬م)‪.‬‬ ‫ويناق�ص انح�س ��ار ام�س ��لم امعا�س ��ر ي هوية واحدة ما ي�س ��هد ب ��ه الواقع من‬ ‫انتمائه اإى هويات كثرة تربطه كل واحدة منها بجماعة ب�سرية ختلفة‪ .‬وتعمل هذه‬ ‫الرتباطات على تكثر ام�س ��ركات بينه وبن الآخرين ما يق�سي على عدد كبر من‬ ‫اأ�سباب التنافر والعداء‪.‬‬ ‫‪ � �5‬ويغفل ق�س ��ر الإن�س ��ان على هوي ��ة واحدة عن الطبيعة الب�س ��رية التي تقوم‬ ‫على اأن التنوع هو القاعدة ل ال�ستثناء‪ ،‬وهو ما يعني اأن ح�سر النا�ص ي "مذاهب"‬ ‫مغلق ��ة يخال ��ف تل ��ك الطبيعة‪ .‬وق ��د ناق�ص ديفي ��د اإيجلم ��ان ي كتابه ال ��ذي ترجم ُته‬ ‫و�سين�سر قريبا هذا التنوع الطبيعي بالتف�سيل‪ .‬ومن ذلك قوله‪ :‬اإن "ثمة اأ�سبابا كثرة‬ ‫لفهم الكيفية التي ُتوجِ ه بها الأدمغ ُة ال�س � َ‬ ‫�لوك‪ .‬فنحن نكت�س ��ف‪ ،‬عل ��ى طول اأيِ حو ٍَر‬ ‫نقي�ص به الب�س ��ر‪ ،‬اأن ثمة توزيعًا وا�سعًا‪� ،‬س ��واء للتعاطف‪ ،‬اأو للذكاء‪ ،‬اأو للقدرة على‬ ‫ال�س ��باحة‪ ،‬اأو للعبقرية منذ الولدة لعزف اآلة "الكمان" اأو لعب ال�س ��طرج‪ .‬فلم يُخلق‬ ‫النا�ص مت�ساوون‪ .‬ومع اأنه كثرًا ما يُظن باأن هذا التن ُو َع ق�سي ٌة يَح�سُ ن جاهلُها‪ ،‬اإل‬ ‫اأنها الو�سيل ُة التي ت�ستخدمها عملي ُة التطور‪ .‬اإذ ُحاول الطبيع ُة‪ ،‬ي كل جيل‪ ،‬جريبَ‬ ‫ع ��دد كبر من التنوعات ِب َقدْر عد ِد التنوعات التي تو ِلدها‪ ،‬على طول الأبعاد امتوفرة‬ ‫ُ‬ ‫امنتجات التي تتاءم باأف�سل �سكل مع البيئة باإعادة اإنتاج نف�سها"‪.‬‬ ‫ك ِلها ‪ -‬ثم َتقوم‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وقول ��ه‪" :‬فاأن ��ت ل تختار طبيعت ��ك ول تربيت ��ك‪ ،‬واأقل من ذلك بكث ��ر اأن تختار‬ ‫تفاع َلهم ��ا امع َقد‪ .‬فاأنت َت ُ‬ ‫أعوام‬ ‫عال ل خيار لك فيه طوال ا ِ‬ ‫رث خط � ً�ة وراثية وتو َلد ي َ ٍ‬ ‫النا�ص ياأتون اإى الدنيا مزوَدين بطرق‬ ‫ن�ساأ ِتك الأوى‪ .‬وهذا هو ال�سبب الذي يَجعل َ‬ ‫ختلف ��ة ج� �دًا لروؤية َ‬ ‫العال‪ ،‬وب�سخ�س ��يات غ ��ر متماثلة‪ ،‬وبق ��درات متنوعة لتخاذ‬ ‫القرارات"‪.‬‬ ‫وهذا ما ين�ساأ عنه اختاف الأفكار بن الب�سر واختاف اختياراتهم تبعا لذلك‪.‬‬ ‫وخا�س ��ة القول اإن اإ�س ��اعة ال�سام بن ام�س ��لمن توجب فك هذا اح�سار الذي‬ ‫يفر�س ��ه امتنفذون ي امذاهب الإ�س ��امية كلها عليهم‪ ،‬واإتاحة احرية لهم ليختاروا‬ ‫باأنف�سهم ما يقتنعون به حتى ل ي�ستمرون �سحايا لاإيحاء باأن هناك من يرب�ص بهم‬ ‫اإن ل يكونوا من�س ��وين حت األوية هذه الزعامات‪ .‬كما يوجب الق�ساء على التنازع‬ ‫بن امذاهب العراف بالإن�سان ام�سلم بو�سفه اإن�سانا وح�سب‪ ،‬وحريره من التبعية‬ ‫التلقائية وتنمية ثقته بنف�سه‪.‬‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫اأما ف�س ��ل ال�سادة امذكورين اأعاه‪ ،‬فهو ف�سل غر منظور �سوى بالتدبّر وال ّتوؤدة‬ ‫حقائق كانتْ ً‬ ‫َ‬ ‫دفينة ي�س ��تخدمها غرهم مررات‬ ‫وال ّتعاظ ‪ .‬فقد اأظهروا ‪-‬م�س ��كورين‪-‬‬ ‫لأحاد ّي ��ة ووحدانيّة �س ��احيتهم ي اأمهم لقيادته ��ا‪ ،‬فاإن ل ْ‬ ‫يكن �س ��قطت الأمة‪ ،‬فمنها‬ ‫الديني الذي خ�س ��ع ل�س ��تخدامات �س� � ّتى با�س ��م حمايته من ِقب َِل �سخ�س� �يّة ما‪ ،‬فلوله‬ ‫ّ‬ ‫القومي‪ ،‬فل ��ول الزعيم لذابت قومية‬ ‫ل�س ��اع النا�ص و�س ��لوا ي دينهم ودنياهم‪ .‬ومنها‬ ‫ّ‬ ‫الق ��وم وحول ��ت دماوؤه ��م اإى قومي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬ومنها احيات ��ي‪ ،‬فلوله م ��ا وجدوا ما‬ ‫ياأكلونه فهو من يوفر لهم عي�س ��هم ويق�س ��د عليهم اأرزاقهم‪ .‬اأما ال�س ��اد ُة امذكورون‪ ،‬فلم‬ ‫ي ��داروا‪ ،‬ول يتبن ��وا امررات (ول ع ��رة باأتباعهم من اأبواق ا إلع ��ام)‪ ،‬بقدر ما كانوا‬ ‫وا�س ��حن �سريحن �سادقن‪ ،‬وهذا �سيح�س ��بُ لهم ي التاريخ‪ ،‬لقد كان مبداأهم جليا‪:‬‬ ‫اأحْ ُك ُم� � َك اأو اأ ْق ُتلُ ��ك! َع ِل ْمن ��ا كثرا ي التاريخ ما ا َ‬ ‫إبراهيم طالع‬ ‫أطلق عليه الق�س ��اء على امعار�س ��ات‬ ‫والثورات وامناف�س ��ات على ال�س ��لطة‪ ،‬وعرفنا كثرا من اإراقة الدماء ي �سبيل كرا�سي‬ ‫احك ��م والزعام ��ة‪ ،‬لكنها كانت غالبا �س� � ّد زعماء امعار�س ��ات والث ��ورات‪ ،‬ول نعل ْم من‬ ‫وه ��ل كان بنو هال ي (برقة) امغرب موؤمنن حق ّا باأح ّقيّة ابننا امهاجر اأبي زيد �سربَ ّ‬ ‫ُ‬ ‫كي‬ ‫ونعرف ‪-‬نحن معا�س َر ورثة اآدم‪ -‬باأ ّننا مُدانون لأنظمة كل من امدعوين‪� ،‬سي‬ ‫نق ّر‬ ‫ال�سعبَ بالطائرات والدبابات وغرهما من و�سائل الت�سليح ال�سراتيجي‪ْ ،‬‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫يُخ�سعه ليقول له بعد ذلك‪ :‬اأنا القائد الزعيم‪ُ ..‬‬ ‫كنت اأمنى باأن باإمكاي اأن اأجْ ِريَ حظة‬ ‫اأبي زيد الهاي ‪ -‬فخامة اممانع اجديد‪ ،‬و�س ��حبهما الكرام‪ ،‬دينونة ل ِ�س� � َية فيها‪ ،‬ول الهاي احديث حتى درجة ده�سته بخروجهم وت�ساوؤله عن ال�سعب (من اأنتم؟)‪.‬‬ ‫هل كان خلفاوؤنا القدامى من اأميّة وبني العبا�ص وغرهم �ساما ومغربا قادمن عن ي دم الزعيم اممانع لأ�ستطيع قراءة مراده اإذا افر�ص باأنه هز َم �سعبه‪ ،‬ماذا �سي�سمي‬ ‫يق�س ��يها �سوى اأن ن�س ��جّ َل للتاريخ مداد ال�سكر والتقدير ف�سلهم علينا وعلى م�ستوى‬ ‫ُ‬ ‫حاولت جاهدا مار�سة (بروفة) خفيفة مع بني عمومتي وقبيلتي ل‬ ‫نف�سه بعد ذلك؟ لقد‬ ‫ابني اآدم‪ .‬طريق �سناديق عامة ال ّرعايا ي �ستى بقاع الأر�ص التي عمروها وملكوها؟‬ ‫الوعي الب�سري الذي ا�ستم ّر جاها ي اأ�ساليب حكمه وقيادته منذ اإرثه اأبويه ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ث� � ّم زعامات ما بعد (�س ��ايك�ص بيكو) العربية من فيهم زعماء ثورات ال�س ��تقال بال�سرب بل باخ�سام علني اأظف ُر فيهم بزعامة فكان العك�ص‪ ،‬فكيف لو ملكت قوة حديثة‬ ‫ومن اأنكر ذلكم الف�سل‪ ،‬فما عليه �سوى اأن يخل َو بنف�سه مع التاريخ قدمه وحديثه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ليتبن كم كان جاها قبلهم وقبل اأن يو�سحوا لنا بجاء كم كنا جاهلن ب�سوؤون احياة‪ ،‬الذين اأتقن بع�س ��هم مثيل ال�س ��ناديق مثيا يوؤم ُِن ويب�س ��م عليه طالبو حياة اخبز ثم �سربتهم بها‪ ،‬اأهذا مدعاة لتم�سكي بكر�سي حكمهم؟‬ ‫وبكل و�س ��وح‪ ،‬ق ِب َل النا�ص دكتاتورية اأي دكتاتور اأمكنه الق�س ��اء على مناف�س ��يه‬ ‫خ�سو�س ��ا نحن قبائ َل الع ��ال الثالث وما بع ��ده‪ ،‬اإ ْذ ا ّإن اإخوتنا ما قبله ا�س ��تطاعوا اأن والكرام ��ة وال�س ��تقال‪ .‬ك ّل اأولئك ��م ‪-‬ع ��ر زم ��ن الإن�س ��انية‪ -‬كانوا حاكم ��ن باأمرهم‪،‬‬ ‫ي�سحوا من �سباتهم الب�سري الذي كان اأ�سواأ منا‪� ..‬سحوا منذ ردّتْ �سيدة فرن�سا الأوى وتكمن بطولتهم ي قدرتهم على البط�ص معار�سيهم‪ ،‬ولذا ر�سختْ ي الب�سرية فكرة على اعتبار هذا جزءًا من تاريخ الإن�سان امت�سلط‪ ،‬لكن‪ :‬كيف يقبلون ق�ساء القائد على‬ ‫البطولت وال�س ��جاعة والقوة اإى اأخر ام�س ��طلحات‪ ،‬فالبطل هو من ا�ستطاع الق�ساء �س ��عبه باأحدث واأرقى الو�س ��ائل م�س� � ّرا على قيادته؟ وعليه هنا ّ‬ ‫على ثائري ا ُ‬ ‫يحق للعال اأ ّل َ‬ ‫يثق ي‬ ‫خبز با ّأن عليهم اأكل (اجاتوه) عندما ل يتوافر لهم خبزهم‪..‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫مثل هذه الأنواع من الأم باأن متلك �س ��يئا من الأ�سلحة النووية وال�سراتيجية‪ ،‬فما‬ ‫ح�س ��نا‪ ..‬لنخل قليا مع ما ا�ستاأن�سْ ��ناه من التاريخ قبل ترير �س ��كرنا فتية اآمنوا على مناف�سه‪ ،‬وهو من تهتف له رع ّيت ُه فاإذا ق�سى ن�سي ْت ُه وهتفتْ لقويّ اآخر وهكذا‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ولأ ّنن ��ي ج� � ّرام (مر ّب ��ي نح ��ل)‪ ،‬فاأن ��ا ا ُ‬ ‫أدرك ا ّأن طبيعة احي ��اة ح ّت ُم فك ��رة القيادة الذي �سيمنع مثل هوؤلء من ا�ستخدامها �سد �سعوبهم حن تهتف باحرية وطلب اخبز‬ ‫ب�س ��ريح ظلمه ��م‪ ،‬فهل كان �س ��لطان الإ�سْ � � َك ْندر واأباطرة الروم وعرو�ص ك�س ��رى نابعة‬ ‫ألوهي ي باد النهرين و�س ��رورتها‪ ،‬فال ّنح� � ُل تنت ��جُ ِب ْك َره ��ا (ملكتها)‪ ،‬غر اأنه ��ا (تنتجها) بر�س ��اها وتخدمها والكرامة؟ و�س ّد كل الآخرين ولو ي �سبيل كر�سي حكم؟‬ ‫من �س ��ناديق النتخابات واإرادات ال�س ��عوب؟ وهل كان امُ ْلك ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫نحن مدينون مثل اأولئك الزعماء لأنهم ع َروا تاريخا من الزيف الب�س ��ري امت�سلط‬ ‫وفراعنة م�سر وبقية من حكمها عر تاريخها من اأتوا من خارجها حتى نهاية الأ�سرة باإرادتها ومنفعتها ول تخ�س� � ُع لها‪ ،‬وهي تتحكم فيها عند �س ��عفها اأو زيادتها عن اح ّد‬ ‫الألبانية البا�سوية‪ ،‬هل كان بقناعات فاحيها وعمال بناء حدائقها امعلقة واأهراماتها اأم ال ��ازم‪ -‬وا�س� �األوا مربي ال ّنحل اإن كنتم جهل ��ون‪ ،-‬ولذا فا ّإن من تن ّبوؤاتي ام�س ��تقبلية وقالوها �سريحة لأول مرة‪ :‬اأحْ ُك ُم َك أا ْو اأقتلُك!‬ ‫للب�سرية‪ ،‬اأنها ت ّتج ُه نحو الفطرة تدريجيا حتى تنجح ي �سناعة اأبكارها كالنحل‪.‬‬ ‫بفر�ص هذه ال�سلطة ق�سرا‪ ،‬وفر�ص الولء قهرا؟‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫أح ُك ُم َك أو َأقتلك‬ ‫ْ‬

‫من حق «العسكر»‬ ‫أن يعيشوا في رفاهية‬

‫أحمد هاشم‬

‫لعظم الت�س ��حية التي يقدمها من�س ��وبو القطاع الع�س ��كري (الأفراد)‬ ‫والواجب الوطني ونبل مق�سدها‪ ،‬فمن�سوبو ذلك القطاع يجب اأن يحتلوا‬ ‫حيز ًا كبر ًا من الدعم وام�س ��اندة والرفاهية الجتماعية والنف�س ��ية‪ ،‬فهم‬ ‫حم ��اة الوطن ومن يدافع عنه ويحميه ي حياتهم وماتهم‪ ،‬ولكن ل�س ��ان‬ ‫حال اأمن عام جل�ص اخدمة الع�سكرية ي اأحد لقاءاته ال�سحفية يوحي‬ ‫لن ��ا اأن من يريد تل ��ك احقوق عليه اأن ينتقل اإى رحم ��ة الله‪ ،‬حيث يوؤكد‪:‬‬ ‫اأن هن ��اك مزايا كثرة جدا ل�س ��هداء الواجب حتى اأن ��ه مكن اأن يرقى اإى‬ ‫رتبت ��ن ع�س ��كريتن‪ ،‬وه ��ذه تعتمد عل ��ى طبيعة امهم ��ة الت ��ي كان يوؤديها‬ ‫(رحمه الله) وظروفها‪.‬‬ ‫�سعادته اأو�سح اأن هناك ميزات كثرة يح�سل عليها ذلك امتوفى بتلك‬ ‫الرقي ��ة‪ ،‬ولكن ينبغي اأي�س� � ًا اأن يح�س ��ل هوؤلء الأبطال الذين ي�س ��حون‬ ‫باأنف�سهم من اأجل الوطن على ميزات كثرة اأي�س ًا وهم على قيد احياة‪.‬‬ ‫فمث� � ًا‪ ،‬من حق (الع�س ��كر) اأن ينعموا بحقوقه ��م وميزاتهم من خال‬ ‫اإيج ��اد نظ ��ام متكام ��ل يتواف ��ق م ��ع احتياجاته ��م الجتماعية والأ�س ��رية‬ ‫وامهنية ومتطلبات الع�س ��ر بدل من نظام م اإقراره منذ اأكر من خم�سن‬ ‫عام ًا كان وقتها متنا�سبا مع تلك احياة الب�سيطة‪.‬‬ ‫نعم من حقهم علينا اأن تكون هناك �سوابط موحدة جميع القطاعات‬ ‫الع�س ��كرية دون مييز قطاع عن اآخر ت�سمن حقوقهم امختلفة ي الرقية‬ ‫و�س ��ن لوائ ��ح نظامية وا�س ��حة امعال تعط ��ي كل فرد حق ��ه الوظيفي ي‬ ‫الرقي ��ة للرتبة التي تلي رتبته دون اأي تعقيد اأو تاأخر اأو (تطويف) مع‬

‫ح�سابها من تاريخ ال�ستحقاق‪.‬‬ ‫تلك امطالب ال�س ��رعية والإن�س ��انية ل تتوقف عند ذلك ام�س ��توى‪ ،‬بل‬ ‫مت ��د اإى تفا�س ��يل احياة اليومية ل ��دى عديد من من�س ��وبي ذلك القطاع‬ ‫امهم الذي اأو�س ��ى به خادم احرمن ال�س ��ريفن خر ًا‪ ،‬فهم رغم انخفا�ص‬ ‫اأ�سواتهم اإعاميا فاإن هناك كثر ًا ما يوؤرق م�سجعهم كالراتب التقاعدي‬ ‫ال ��ذي يجعل (الف ��رد) من اأقل اموظفن دخ ًا مالي ًا ب�س ��بب �س ��عف الراتب‬ ‫الأ�سا�س ��ي و�س ��حب الع ��اوات امختلف ��ة التي مث ��ل اأكر م ��ن ‪ %60‬بعد‬ ‫ترك ��ه للخدمة الذي اأثر بدوره عل ��ى جميع مناحي حياتهم كتوفر احياة‬ ‫الأ�سرية ام�ستقرة من خال اإيجاد ال�سكن امنا�سب‪ ،‬حيث اأ�سبحت البنوك‬ ‫(تتهرب) من مويلهم لعدم وجود ال�س ��مانات امالية الكافية التي ت�س ��من‬ ‫حقوقه ��ا ي ظ ��ل ع ��دم تطبيق بدل ال�س ��كن الذي ن�ص علي ��ه نظام اخدمة‬ ‫الع�سكرية وتفعيل الأمر املكي القا�سي باإ�سكان الع�سكرين‪.‬‬ ‫اإن م ��ن ح ��ق (الع�س ��كر) علين ��ا وه ��م حم ��اة الوطن اأن ح ��ل اجهات‬ ‫ام�س� �وؤولة عنهم جميع م�س ��كاتهم‪ ،‬واأن تكون يد عون لهم ي اإيجاد �س ��لم‬ ‫رواتب جديد لهم يوؤمن لهم ال�س ��تقرار النف�س ��ي والجتماعي والأ�س ��ري‬ ‫اأثناء خدمتهم وي تقاعدهم بناء على قرار جل�ص الوزراء رقم (‪ )95‬عام‬ ‫‪1401‬ه � � الذي ن�ص على الأخذ بنظ ��ام اخدمة امدنية ولوائحه التنفيذية‬ ‫كمنطل ��ق لقيا� ��ص الرواتب والأجور وامخ�س�س ��ات جمي ��ع العاملن ي‬ ‫القط ��اع الع ��ام ي اخدمة امدنية والع�س ��كرية‪ ،‬والوق ��وف معهم ي نيل‬ ‫حقوقه ��م كزيادة ب ��دل الإعا�س ��ة وعاوة (النهاي ��ة الطرفية) ورفع ال�س ��ن‬

‫شيء من حتى‬

‫واء‬ ‫للعامة أم‬ ‫فشخرة؟‬ ‫عثمان الصيني‬

‫ام ��اركات التجاري ��ة اخ ��راع غرب ��ي‬ ‫فالعام ��ة وال�صع ��ار ام�صاح ��ب له ��ا م تكن‬ ‫�ص ��د ثقافتنا واإما عرفناها �صمن الب�صائع‬ ‫التي ن�صتهلكها مثل عامة �صفن اأب و�صعار‬ ‫حبه ��ا حب ��ك وعامة في ��دو دي ��دو امقرنة‬ ‫به ��ا اإا اإذا اعترن ��ا عب ��ارة «بليل ��ة بلل ��وكِ‬ ‫�صبع ��ة جواه ��ر خدم ��وكِ » �صع ��ارا جاري ��ا‪،‬‬ ‫وم ��ع ذل ��ك ا�صتط ��اع اخليجي ��ون كعادتهم‬ ‫دائم� � ًا اأن يحوزوا ق�ص ��ب ال�صبق ي الواء‬ ‫للعام ��ات التجاري ��ة حيث اأظه ��ر ا�صتطاع‬ ‫اأعدت ��ه اأرن�ص ��ت ويون ��غ ون�صرت ��ه «الوط ��ن»‬ ‫ع ��ن واء العم ��اء للعام ��ات التجارية حول‬ ‫الع ��ام اأن ثل ��ث ام�صارك ��ن ي دول اخليج‬ ‫ي امتو�ص ��ط توؤثر العام ��ات التجارية على‬ ‫قراراته ��م ال�صرائية ي حن اأن ن�صبتهم ي‬ ‫بل ��د ام ��اركات التجاري ��ة اأمري ��كا وبريطانيا‬ ‫ت�صل اإى الربع فقط‪.‬‬ ‫اأ�صب ��ح ال�صع ��ي وراء ام ��اركات ظاهرة‬ ‫لدين ��ا لي� ��س م ��ن قبي ��ل ال ��واء للعام ��ات‬ ‫التجاري ��ة واإم ��ا م ��ن قبي ��ل ح ��ب الظه ��ور‬ ‫ااجتماع ��ي والرغب ��ة ي التمي ��ز ع ��ن‬ ‫ااآخري ��ن‪ ،‬واأ�صب ��ح م ��ن مقايي� ��س امفا�صلة‬ ‫ل ��دى البن ��ات ي امنا�صب ��ات ااجتماعية اأن‬ ‫فان ��ة تلب�س م ��اركات وفان ��ة ماب�صها من‬ ‫ح ��ل اأبو ريالن‪ ،‬ثم امت ��د ذلك اإى ال�صباب‬ ‫الذي ��ن اأ�صبح ��وا يرك�ص ��ون وراء م ��اركات‬ ‫ااأحذي ��ة والقم�ص ��ان والبنطلون ��ات وحت ��ى‬ ‫القبع ��ات والغر وااأ�صمغة من اأديدا�س اإى‬ ‫اكو�ص ��ت وبول ��و وغرها‪ ،‬وهن ��اك فرق بن‬ ‫اأم ��ور ثاث ��ة اأولها البحث ع ��ن عامة اأ�صلية‬ ‫ولي�صت مقلدة وهذه مهمة وحكمها معاير‬ ‫اختي ��ار تت�صمن اج ��ودة واموا�صفات وبلد‬ ‫الت�صني ��ع وال�صع ��ر وهدفه ��ا اح�صول على‬ ‫امنت ��ج ااأف�ص ��ل ا�صتخدام ًا وااأك ��ر اأمان ًا‪،‬‬ ‫والث ��اي‪ :‬ال ��واء للعام ��ة التجاري ��ة وه ��ذه‬ ‫يحكمه ��ا ي الغال ��ب جانب عاطف ��ي ونف�صي‬ ‫ح ��ن مي ��ل ام�صتهل ��ك اإى عام ��ة جاري ��ة‬ ‫بعينه ��ا مختل ��ف مودياته ��ا اأن ��ه ارت ��اح‬ ‫اإليه ��ا ي اا�صتخ ��دام وتكون ��ت بينهم ��ا‬ ‫عاق ��ة عاطفي ��ة وه ��ذا مات�صع ��ى اإلي ��ه غالبية‬ ‫�صركات الت�صوي ��ق‪ ،‬والثالث‪ :‬الرك�س وراء‬ ‫اماركات ولي�س العامة التجارية اجيدة اأو‬ ‫امعين ��ة‪ ،‬والهدف هن ��ا اتب ��اع امو�صة وحب‬ ‫الظه ��ور ااجتماع ��ي وااإيح ��اء لاآخري ��ن‬ ‫باأن ��ه كا� ��س وكا� ��س واأني ��ق اإى غ ��ر ذل ��ك‬ ‫م ��ن ام�صطلح ��ات ام�صتخدم ��ة‪ ،‬ويكفينا اأننا‬ ‫جعلنا اأمريكا وبريطانيا خلفنا‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫التقاع ��دي مع اأهمية تعديل نظامه الذي اأ�س ��بح (بعبعا) لأفراد القطاعات‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬وو�سع اللوائح التي ت�سمن حقوقهم امالية ي خارج الدوام‪،‬‬ ‫والتعوي� ��ص عن الإج ��ازات العتيادية الت ��ي ل يتمتع به ��ا‪ ،‬واإقرار نظام‬ ‫التاأم ��ن الطبي‪ ،‬واإ�س ��افة البدلت للراتب التقاع ��دي‪ ،‬والإعفاء من موؤهل‬ ‫الرقي ��ة‪ ،‬ومن ��ح العامل ��ن ي الدوري ��ات الأمني ��ة واميداني ��ن امميزات‬ ‫الت ��ي تلي ��ق بهم كرجال اأمن يقفون بب�س ��الة ي اخط ��وط الأمامية لدحر‬ ‫الأخطار‪.‬‬ ‫م ��ن حق اأولئ ��ك الذين يحر�س ��ون الوطن اأن تكون هن ��اك لوائح عمل‬ ‫حدد م�سوؤوليات الروؤ�ساء امبا�سرين و�ساحياتهم ي تطبيق العقوبات‬ ‫عل ��ى (الأف ��راد) دون مزاجية‪ ،‬كم ��ا من حقه ��م اأن ينال ��وا التدريب الكاي‬ ‫وام�س ��تمر والتاأهيل العلم ��ي والعملي على كيفية التعام ��ل مع اجماهر‬ ‫�سمن خطط ا�سراتيجية وا�سحة تهدف للتغير والتطوير‪.‬‬ ‫اإن هوؤلء ال�سرفاء الذين ق�سوا حياتهم ي خدمة الوطن ك�سدود لكبح‬ ‫الإرهاب ومدافعن (عنا) ي حرب اخليج وتهديد احوثين ل ي�ستحقون‬ ‫اإل نيل تلك احقوق ي اأ�سرع وقت وجاوز ما يوؤثر �سلب ًا على اأدائهم ي‬ ‫الدفاع عن الوطن وي معرك احياة الجتماعية وامعي�سية مع اأهمية اأن‬ ‫يدرك جل�ص اخدمة الع�سكرية اأهمية حل م�سكات (الع�سكر) لتجاوزها‬ ‫ومقرحاتهم ‪-‬وهم رجال اميدان‪ -‬لتاأ�سيلها والعمل بها‪.‬‬ ‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الخميس ‪ 19‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 6‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )277‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫أزهري يُ ّ‬ ‫كذب‬ ‫القرآن‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫اأذكر اأنني تعر�ضت ل�ضوط اأو �ضوطن ي حلقة التحفيظ عندما‬ ‫كن ��ت يافع� � ًا‪ ،‬لأي اأهملت حفظ ��ي‪ ،‬فلماذا ُتراي ح�ض ��رت ي احلقة‬ ‫مرار ًا بعدها واأنا مازلت مهم ًا؟ هل هذا دليل اعتيادي على الأ�ض ��واط‬ ‫التي م تكن تنظر اإلينا بعن الرحمة؟ اأم هو دليل اعتيادي على حلقة‬ ‫التحفي ��ظ؟ الأه ��م اأنني ب�ض ��وق اإى لق ��اء ذلك ال�ض ��يخ الأزهري حتى‬ ‫اأ�ض� �األه‪ :‬لقد كنت تعلم اأن اأهلنا الب�ض ��طاء اأر�ض ��لونا اإليك حتى يهذبنا‬ ‫الق ��راآن الذي ن�ض ��معه‪ ،‬فلماذا كن ��ت تهذبنا ب�ض ��وطك؟ اأم تكن تثق اأن‬ ‫القراآن كفي ٌل بتهذيبنا؟ وعندما نخطئ ي مثل قول الله «رحماء بينهم»‬ ‫ت�ضربنا وكاأنك تك ّذب القراآن‪ ،‬فلماذا ؟!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫العودة إلى‬ ‫المدارس‬ ‫محمد المبارك‬

‫ج ��اء وق ��ت الع ��ودة والرج ��وع اإى امدار� ��س ّ‬ ‫وكل �ض� � ّد‬ ‫«حيازمه» واأعد العدة لهذا احدث امهم على ام�ضتوى التعليمي‬ ‫والأ�ضري والجتماعي‪.‬‬ ‫فه ��ذا اح ��دث ي�ض ��غل وي الأم ��ر وامعلم والطال ��ب‪ ،‬وعلى‬ ‫ام�ض ��توى الأعل ��ى مدي ��ري امدار�س ومدي ��ري التعلي ��م ووزارة‬ ‫الربية والتعليم‪.‬‬ ‫ونب ��داأ ب ��وي الأمر حي ��ث يكون �ض ��غله ال�ض ��اغل توفر ما‬ ‫يحتاجه اأولده ( بنن وبنات) اأي الطاب والطالبات من اأدوات‬ ‫مدر�ض ��ية يت ��م طلبها من امعلم وامعلمة بح�ض ��ب احتي ��اج امواد‬ ‫الدرا�ضية وتبداأ الرحلة ال�ضاقة مع وي الأمر من تلك اللحظة اأي‬ ‫من قبل بداأ الدرا�ضة حيث الرتباك وال�ضطراب ي وقت �ضراء‬ ‫ام�ضتلزمات حيث الزحام ي الطرقات اأو حتى ي حال بيع تلك‬ ‫الأدوات‪ ،‬والتي ينبغي لهذه الزحمة األ تقع ول حدث وحدوثها‬ ‫يكم ��ن ي اأن كث ��را من امت�ض ��وقن يقومون بال�ض ��راء ي وقت‬ ‫واحد اأو متقارب ب�ض ��كل كبر فعلى اأولياء الأمور وامت�ض ��وقن‬ ‫ال�ض ��تعداد ي وق ��ت مبك ��ر حت ��ى ل ح ��دث تل ��ك الزحمة حيث‬ ‫ال�ض ��تنفار ي �ض ��راء اماب�س واحاق ياأخذ دوره اأي�ض ��ا‪ ،‬وقد‬ ‫تزامن هذه ال�ضنة ذلك مع اأو قريبا من اأيام العيد ال�ضعيد وهذا ما‬ ‫ت�ضبب ي زيادة التزاحم‪.‬‬ ‫اأم ��ا دور الأب والأم فيكم ��ن ي اختي ��ار الوق ��ت امنا�ض ��ب‬ ‫لل�ض ��راء وتهيئة الأولد من قبل اأيام الدرا�ضة وا�ضتقبالها بروح‬ ‫مرحة وعدم تنفرهم بالوعد والوعيد ي م�ض� �األة عدم جلو�ضهم‬ ‫مبكرا مثا اأو اخروج اإى امدر�ض ��ة لأن ذلك �ضيء بيد الوالدين‬ ‫وباإمكانهم تعويد الأولد عليه ولي�س العك�س‪.‬‬ ‫اأما دور امدر�ضة فهو ل يقل اأهمية عن دور الأ�ضرة فباإمكانها‬ ‫( اأي امدر�ض ��ة) ت�ض ��جيع الطال ��ب بال�ض ��تقبال اجيد ول �ض ��يما‬ ‫الط ��اب ام�ض ��تجدين ي امرحلة البتدائية ف� �اإن لذلك دور كبر‬ ‫ي قبول الطالب للمدر�ض ��ة اإذا ا�ض ��تقبل بداي ��ة بالهدايا والكعك‬ ‫والع�ضر مثا‪.‬‬ ‫فامرحل ��ة البتدائي ��ة ه ��ي الن ��واة الأوى التي م ��ن خالها‬ ‫ي�ض ��تطيع الطالب اأن يجيد القراءة والكتابة وامبادئ والقواعد‬ ‫الأ�ضا�ض ��ية ي التعليم ومن خال هذه امرحلة ي�ضتطيع الطالب‬ ‫اأن يلج بقية امراحل بقوة اأو �ضعف على ح�ضب ما اأتقنه وم ّكن‬ ‫منه م ��ن مهارات ي امرحل ��ة البتدائية ولذلك يج ��ب اأن نعتني‬ ‫بالطال ��ب ي هذه امرحلة حتى ل يكون لدينا ‪ %30‬من تاميذ (‬ ‫البتدائية) اأميُون على م�ضتوى العام العربي كما ذكرت اإحدى‬ ‫ال�ض ��حف امحلية‪ ،‬وهكذا ننظر اإى غ ٍد اأف�ض ��ل م ��ع العناية بهذا‬ ‫الطالب وجميع طابنا ي جميع مراحلهم التعليمية والعمرية‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫المبتعثون‪ ..‬خيبة أمل ومصير مجهول يهبطان بهم إلى البطالة‬ ‫لقد باتت ام�ض ��كلة اأ�ضبه بكارثة تعليمية مزعجة‬ ‫قد تع�ضف م�ضتقبل ما يزيد على مائة واأربعن األف‬ ‫خري ��ج وخريجة مبتعث ��ن لنيل درجتي اماج�ض ��تر‬ ‫والدكت ��وراة‪ ،‬الذي ��ن ينخرط ��ون ي برنام ��ج خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�ض ��ريفن اأي� �دّه الله ‪ ،‬الذي رايته بي�ض ��اء‬ ‫ونا�ض ��عة بحر�ض ��ه امتناه ��ي لتعلي ��م اأبن ��اء وبنات‬ ‫بادنا العزيزة والرتقاء بهم اإى اأعلى التخ�ض�ضات‬ ‫بهدف ام�ضاركة ي بناء الوطن والإ�ضهام ي �ضناعة‬ ‫التنمي ��ة بامملكة العربية ال�ض ��عودية وق ��د عادت اإى‬ ‫اأر�س الوطن منذ �ضهور قائل الأفواج امتخرجة من‬ ‫اأمري ��كا �ض ��تة اآلف خريج وخريج ��ة‪ ،‬ومن بريطانيا‬ ‫مايزي ��د على اأربع ��ة اآلف يحدوهم الأم ��ل وتتملكهم‬ ‫الثق ��ة الكب ��رة اأن يجدوا ال�ض ��تقرار الوظيفي الذي‬ ‫يتنا�ضب مع تخ�ض�ضاتهم العالية والنادرة وامتميزة‬ ‫لي�ض ��طدموا بعقبات عاتية تعر�س طريق اأمنياتهم‬ ‫وتطلعاته ��م ق ��د تقوده ��م اإى الإحب ��اط والبطال ��ة‬ ‫وام�ضر امجهول‪ !!..‬طبع ًا‪ ،‬م يكن ي ح�ضبانهم مثل‬ ‫هذه النهايات بقدر ما كانت تدغدغ اأحامهم وروؤاهم‬

‫�ض ��ور الغد ام�ض ��رق التي ق� � َل نظرها‪،‬‬ ‫هذه الآمال العري�ض ��ة كانت ت�ضاحبهم‬ ‫وه ��م ليزالون يجل�ض ��ون عل ��ى مقاعد‬ ‫التح�ض ��يل ي اجامع ��ات الأجنبي ��ة‬ ‫وه ��م فرح ��ون ليع ��ودوا وي�ض ��كروا‬ ‫م ��ن ابتعثه ��م بتحقيق ماتعلم ��وه على‬ ‫اأر� ��س الوط ��ن وي�ض ��هموا ي �ض ��ناعة‬ ‫امنج ��ز ال�ض ��عودي بحما� ��س وق ��درات‬ ‫راق ورفيع لاأخذ‬ ‫غ ��ر ماألوفة وتعلي ��م ٍ‬ ‫بحجم امنجز الوطني اإى م�ض ��اف الدول امتح�ضرة‬ ‫�ض ��ناعة وتنمي ��ة وتعليم� � ًا ف� �اإذا هم يواجه ��ون ذات‬ ‫البروقراطية والوعود الت�ضويفية العاجزة وامملة‬ ‫و�ض ��وء التخطيط من ام�ض� �وؤولن ي التعليم العاي‬ ‫واجه ��ات امعني ��ة‪ ،‬الذي ��ن م يخططوا ل�ض ��تيعابهم‬ ‫وتوجيهه ��م اإى وظائفهم امحج ��وزة وهم ًا ل حقيقة‬ ‫ي �ض ��وق العم ��ل‪ ،‬وطبع ًا م ��ن البداهة م ��كان اإذا م‬ ‫يكن هناك تخطيط م�ض ��بق وا�ضراتيجية اقت�ضادية‬ ‫عالية امق�ض ��د ت�ض ��بق اأي م�ض ��روع تعليمي اأو تقني‬

‫فاإن اخطاأ �ض ��يكون ج�ض ��يم ًا بعد التخرج‬ ‫و�ض ��يكون ام�ض ��هد درامي ًا للغاي ��ة! األي�س‬ ‫م ��ن حق هوؤلء امبتعثن اأن يجدوا امكان‬ ‫امنا�ضب ثمن ًا لغربتهم وجزا ًء ما بذلوه من‬ ‫اأجل �ض ��هرهم ي طلب امع ��اي وقد كفانا‬ ‫موؤنة �ض ��رد اأمثلة واإي�ض ��اح م ��اذج كثر‬ ‫من و�ض ��ائل الإع ��ام امرئية وام�ض ��موعة‬ ‫وامق ��روءة ولكني �ض� �اأورد حديث ًا موجز ًا‬ ‫لإحدى امبتعثات واخريج ��ة من اأمريكا‬ ‫وهي قريبتي �ض ��من ال�ض ��تة اآلف خري ��ج وخريجة‪،‬‬ ‫ام�ض ��ار اإليه ��م اآنف� � ًا تقول‪:‬اإنن ��ي تقدم ��ت ل�ض ��ركة‬ ‫موؤهاتي حيث درا�ض ��تي كانت ي القانون الدوي‬ ‫وطبع� � ًا ذلك بعد اأن بداأت اأ�ض ��رف النظر عن اإمكانية‬ ‫اللتحاق بوظيفة حكومية تليق بتخ�ض�ض ��ي النادر‬ ‫اأتتوقع ��ون ماهو مق ��رح ال�ض ��ركة ي؟ ا ّإن مقرحهم‬ ‫ي اأن اأقوم بت�ض ��فيف منتجاتهم على اأرفف العر�س‬ ‫وبراتب زهيد ياح�ض ��رتاه لقد �ض ��عرت باأ�ض ��ف �ضديد‬ ‫انتابني وقتذاك وندمتُ على ثاث �ض ��نوات �ض ��حذت‬

‫فيها همتي وع�ض ��رت فك ��ري وبذلت جه ��دي واآثرت‬ ‫التمي ��ز العلمي م ��ن اأجل ام�ض ��اركة ي اأح ��د امواقع‬ ‫امنا�ضبة على ثرى بلدي الطاهر لتعوي�س كل ال�ضنن‬ ‫م ��ن اجد وامثابرة ولكن �ض ��دمتي اأمام هذا العر�س‬ ‫امزري جعلتني اأ�ض ��عر بالغن ف�ضاألتها وماذا تريدين‬ ‫الآن قال ��ت لي� ��س اأمامن ��ا حل �ض ��وى الدع ��اء اإى الله‬ ‫تعاى ومنا�ض ��دة خادم احرمن ال�ض ��ريفن �ضاحب‬ ‫القل ��ب الكبر اأن يتدخل مبادرت ��ه العاجلة واأوامره‬ ‫ال�ض ��ريعة لإنهاء اأزمتن ��ا التعليمية الك ��رى واإيجاد‬ ‫فر�ض ��ة عمل ي ول ��كل زمائ ��ي امبتعث ��ن وهذا هو‬ ‫اماأم ��ول ي املك الع ��ادل والأب احاي لو�ض ��ع حل‬ ‫من�ض ��ف لهذا الو�ض ��ع امتفاقم ولنرى اأم ًا يلوح ي‬ ‫الأفق من جهة امعنين اإل بتدخله‪.‬‬ ‫قم ��تُ باإنه ��اء امحادثة الهاتفية معه ��ا موؤم ًا اأن‬ ‫ي�ضل �ضوتها وحل م�ضكلة كل امبتعثن قريب ًا‪.‬‬ ‫معاذ الحاج‬

‫فن القيادة والجفاف العاطفي ونسب الطاق!‬ ‫تنت�ض ��ر مدار�س تعليم القيادة ي جميع مناطق‬ ‫امملكة به ��دف تاأهيل من يرغب ي قيادة مركبة بعد‬ ‫فرة تعليمية ودخول اختبار يكون بعده مهياأ لقيادة‬ ‫ال�ض ��يارة باأمان باإذن الله‪ .‬واإن كان الواقع احقيقي‬ ‫خ ��اف ذلك ي جتمعن ��ا!! فتعليم م ��ن اأراد القيادة‬ ‫م ��ن خال ثقافتنا يكون ي الط ��رق الفرعية اخالية‬ ‫وال�ض ��احات والأودية‪ ،‬وبعد جربتن اأو ثاث يزج‬ ‫به ي معمعة الزحام لعدة �ضنوات حتى يتقن القيادة‬ ‫ويتجاوز ر�ضيده من امخلفات امرورية ب�ضعة اآلف‬ ‫م ��ن الريالت‪ ،‬حينها يتوجه مدر�ض ��ة تعلي ��م القيادة‬ ‫للح�ضول على رخ�ضة قيادة‪ .‬ي عامنا اخا�س هذا‬ ‫هو الواقع‪ ،‬وهنا ام�ض ��كلة!! ففي جمي ��ع دول العام‬ ‫يتعلم النا�ضئ القيادة ي مراكز تعليم القيادة‪ ،‬بينما‬ ‫نحن نتوجه لها بعد ت�ضبعنا من امخلفات امرورية‪.‬‬ ‫كا احالت ��ن ال�ض ��ابقتن ‪-‬واقع ًا وافرا�ض� � ًا‪-‬‬ ‫ن�ض ��لم بها له ��دف ال�ض ��امة واحفاظ عل ��ى الأرواح‬ ‫واممتلكات‪ .‬وكما يردد ي اأ�ض ��ابيع امرور ما معناه‬ ‫اأن القيادة ذوق واأخاق ومهارة‪.‬‬ ‫اإن كان كل ه ��ذا الإع ��داد والتوجي ��ه والتوعي ��ة‬ ‫والوعد والوعيد لقيادة مركبة ل تق�ض ��ي ي داخلها‬ ‫طوال يوم كامل اأكر من �ض ��اعة ي امتو�ضط‪ ،‬فكيف‬ ‫مه ��ل ونتجاه ��ل ما نق�ض ��ي بقية الي ��وم ي داخله‪،‬‬

‫واأنا اأق�ضد هنا الأ�ضرة‪ .‬فكل مقدم على‬ ‫الزواج ي جتمعنا يكون من�ضب ًا على‬ ‫تاأم ��ن تكاليف الزواج من مهر وعر�س‬ ‫ومنزل وخافه ول يدرك حقيقة ما هو‬ ‫مق ��دم عليه اإل بعد اأ�ض ��هر م ��ن زواجه‪،‬‬ ‫فمع الأ�ضف الوعي الفردي وامجتمعي‬ ‫بالزواج قا�ضر ومن�ضب على الغريزة‬ ‫وكاأنها الهدف الأوحد للزواج‪.‬‬ ‫ق ��راأت ي اإح ��دى ال�ض ��حف ع ��ن‬ ‫حالت الطاق ي امملكة‪ ،‬ون�ضبتها خا�ضة ي العام‬ ‫الأول م ��ن الزواج ن�ض ��بة تفوق الثل ��ث‪ ،‬جعلنا اأمام‬ ‫مع�ض ��لة حقيقية وخلل يجب الوقوف عنده من قبل‬ ‫امخت�ضن والبحث والتق�ضي للق�ضاء عليه واإيجاد‬ ‫احلول امنا�ضبة‪.‬‬ ‫اأحد هذه احلول يرتكز حول اإعداد العرو�ض ��ن‬ ‫للحياة الزوجية من خال دورات تثقيفية توجيهية‬ ‫يتخ ��رج بعده ��ا كا الطرف ��ن مرو�ض� � ًا بامعلوم ��ات‬ ‫وامه ��ارات ال�ض ��رورية ليتعام ��ل مع الط ��رف الآخر‬ ‫باأرقى الأ�ض ��اليب‪ ،‬وح�ضن ًا �ض ��د منغ�ضات ظروف‬ ‫احياة‪.‬‬ ‫فكل ما يتوقعه العرو�ضان ويتخيانه من حياة‬ ‫عاطفية و�ضور نرج�ضية وغرام وهيام و�ضروب من‬

‫اأ�ض ��ناف الغزل �ض ��عر ًا ونر ًا من خال‬ ‫ما ياأمان اأو م ��ا اأماه عليهما امجتمع‬ ‫امحت ��اج وامتعط�س لكل ه ��ذه امعاي‬ ‫والأحا�ضي�س الرائعة‪ ،‬كل ذلك قد ينهار‬ ‫اأو يتزع ��زع م ��ع اأول تعار� ��س حقيقي‬ ‫للمفاهيم وامعتق ��دات الجتماعية لدى‬ ‫اأي ط ��رف‪ .‬حينه ��ا تبداأ ك ��رة الثلج ي‬ ‫الت�ض ��خم وت�ض ��ل اإى مرحلة الطريق‬ ‫امغل ��ق اإن م ج ��د م ��ن يكبحه ��ا م ��ن‬ ‫البداية‪ ،‬فالتمادي والعناد وحب ال�ضيطرة قد يو�ضل‬ ‫م�ضار م�ض ��دود ل رجعة منه‪ .‬فما ذنب هوؤلء الأغرار‬ ‫ي احي ��اة الزوجية اأن ينف�ض ��ا وتهدم اأ�ض ��رة كان‬ ‫الأم ��ل اأن تك ��ون لبنة منتج ��ة �ض ��احة ي بناء هذا‬ ‫الوطن؟!‬ ‫ي اعتق ��ادي اأن من واج ��ب امجتمع كما غر�س‬ ‫امفاهي ��م اخاطئة ي عقول طري ��ة اأن يكفر عن ذنبه‬ ‫من خال توعية مدرو�ضة يقوم عليها خت�ضون تعد‬ ‫امتزوجن للحياة احقيقية الواقعية‪ ،‬لي�ض ��تطيعوا‬ ‫بعده ��ا اأن يحيلوا كل تناق�س واخت ��اف اإى اتفاق‬ ‫واألفة وود وتناغم‪.‬‬ ‫ي اإندوني�ض ��يا كل مق ��دم عل ��ى ال ��زواج من كا‬ ‫اجن�ضن يكون لزام ًا عليه اأن يح�ضر دورة تاأهيلية‬

‫للحياة الزوجي ��ة‪ ،‬وظهرت النتائج رائعة‪ ،‬فقد بلغت‬ ‫ح ��الت الط ��اق ‪ %8‬مقارن ��ة باأك ��ر م ��ن ‪ %38‬ي‬ ‫امملكة‪ ،‬وكا الإح�ضاءين حالت الطاق خال العام‬ ‫الأول بعد الزواج‪.‬‬ ‫لك ��ن ال�ض� �وؤال الآن اأي اجه ��ات احكومي ��ة اأو‬ ‫الأهلية م�ضتعدة وقادرة على القيام بهذا الدور امهم‬ ‫ي خدم ��ة امجتمع ال ��ذي يحتوي بن اأع ��داده على‬ ‫‪ %70‬من ال�ض ��باب‪ ،‬ي ح ��ن ل توجد فيه جهة تهتم‬ ‫لإعداد وبناء الأ�ض ��رة �ض ��وى جمعية خرية واحدة‬ ‫ي مدين ��ة جدة؟! ق ��د يكون الإقدام على اإن�ض ��اء مثل‬ ‫ه ��ذه امراكز ل فائدة منه اإن م يهياأ امجتمع قبل ذلك‬ ‫لتقبل الفكرة‪ .‬ي اعتقادي لو قامت وزارة ال�ض� �وؤون‬ ‫الجتماعية وبالتن�ضيق مع وزارة ال�ضحة باإهداء كل‬ ‫مقدم على حليل ما قبل الزواج مادة علمية تثقيفية‬ ‫معدة ب�ض ��كل خت�ض ��ر ومر ّكز حوي اأهم الن�ضائح‬ ‫حياة زوجية مثالية‪ ،‬لو�ض ��لنا ي وقت ق�ض ��ر اإى‬ ‫رغبة �ضادقة من ال�ضباب للتعرف على ما يجهلون ي‬ ‫فن قيادة واإدارة الأ�ضرة‪.‬‬ ‫حف ��ظ الل ��ه اأ�ض ��رنا م ��ن التف ��كك وزاد رواب ��ط‬ ‫وو�ضائج الألفة والوفاق‪.‬‬ ‫حسين مفرح الفيفي‬

‫المؤتمر الذي فضح المالي‬ ‫عق ��د النظام الإي ��راي اآمال كبرة على موؤم ��ر دول عدم النحياز‬ ‫امعقود ي طهران‪ ،‬واأعتقد اأنه �ض ��يحقق بع�ضا من الأهداف امهمة على‬ ‫اأ�ضعدة الداخل الإيراي وامنطقة والعام‪ ،‬لكن‪ ،‬ومنذ اليوم الأول لعقد‬ ‫هذا اموؤمر‪ ،‬بداأت ال�ض ��دمات والنك�ض ��ات امتتالية تتواى على النظام‪،‬‬ ‫وت�ضعه ي موقف اأقل ما مكن اأن يقال عنه اإنه �ضعب جدا‪.‬‬ ‫لق ��د ح ��اول نظ ��ام ام ��اي اأن يحقق م ��ن خ ��ال موؤم ��ر دول عدم‬ ‫النحياز‪ ،‬امعقود عندهم‪ ،‬ثاثة اأهداف ح�ضا�ضة تتلخ�س فيما يلي‪:‬‬ ‫‪ �1‬الإيح ��اء لل�ض ��ارع الي ��راي باأن النظ ��ام م ��ا زال ي كامل قوته‬ ‫وعافيت ��ه‪ ،‬واأنه يتمتع بدعم وتاأييد اإقليمي ودوي‪ ،‬من اأجل اأن يُه ِداأ من‬ ‫روع ال�ضارع الإيراي وغ�ضبه وحنقه على النظام و�ضيا�ضاته العدوانية‬ ‫امخيبة لاآمال‪.‬‬ ‫‪ �2‬ال�ضعي لك�ضر العقوبات الدولية امفرو�ضة عليه من خال ك�ضب‬ ‫تاأييد البلدان ام�ضاركة ي اموؤمر‪ ،‬واإيجاد عامل �ضغط على الغرب من‬ ‫اأجل اإجباره على تغير موقفه‪.‬‬

‫‪ �3‬بذل اأق�ض ��ى اجهود اممكنة من اأجل اإنقاذ النظام ال�ض ��وري عر‬ ‫مبادرة من خال اموؤمر‪ ،‬من اأجل �ض ��مان عدم �ض ��قوطه‪ ،‬والتاأثر على‬ ‫ٍ‬ ‫اأو�ضاعهام�ضتقبلية‪.‬‬ ‫لكن‪ ،‬بعد اخطاب اخا�س للرئي�س ام�ض ��ري حمد مر�ض ��ي‪ ،‬الذي‬ ‫اأكد خاله على موقفه الراف�س للنظام ال�ضوري‪ ،‬وما رافق هذا اخطاب‬ ‫من حريف وت�ضويه للرجمة باللغة الفار�ضية‪ ،‬التي باتت مو�ضع تندر‬ ‫و�ض ��خرية من جانب ال�ض ��عب الإي ��راي‪ ،‬وبعد الت�ض ��ريحات التي اأدى‬ ‫به ��ا الأم ��ن العام لاأم امتح ��دة من اإي ��ران‪ ،‬التي اأكد فيها على م�ض� �األة‬ ‫اإطاق �ضراح ال�ضجناء ال�ضيا�ضين ي اإيران وام�ضائل امتعلقة بحقوق‬ ‫الإن�ض ��ان‪ ،‬بات موقف النظام بالغ ال�ضعوبة والتعقيد‪ ،‬وتبددت اأحامه‬ ‫بتحقيق الأهداف التي كان يعقدها على انعقاد هذا اموؤمر ي طهران‪.‬‬ ‫خطاب الرئي�س ام�ض ��ري كان ي احقيقة مثابة �ض ��فعة �ضيا�ضية‬ ‫بالغة الق�ضوة ي وجه النظام الإيراي الذي ُف�ضح وانك�ضف ماما اأمام‬ ‫ال�ض ��عب الإيراي‪ ،‬الذي لطاما قام النظام باإيهامه كذبا ودجا باأنه ‪ -‬اأي‬

‫الرئي�س ام�ضري ‪ -‬يوؤيد مواقف النظام‪ ،‬ويقف اإى جانبه‪ ،‬واأن النظام‬ ‫ال�ضيا�ضي احاي القائم ي م�ضر هو «انعكا�س» ما ي�ضميه اماي الثورة‬ ‫الإ�ض ��امية‪ .‬غر اأن الرئي�س ام�ض ��ري حمد مر�ضي‪ ،‬و�ضع النقاط على‬ ‫اح ��روف‪ ،‬واأك ��د ي عق ��ر دار اماي اأن م�ض ��ر تتبنى �ضيا�ض ��ة خالفة‬ ‫ومغايرة ماما لتلك ال�ضيا�ضة التي ينتهجها اماي‪ ،‬كما اأن الأمن العام‬ ‫لاأم امتحدة اأي�ض ��ا اأكد بدوره من طهران نف�ضها م�ضاألة مطالبة النظام‬ ‫الإيراي باإطاق �ض ��راح ال�ضجناء ال�ضيا�ض ��ين‪ ،‬مبينا لل�ضعب الإيراي‬ ‫و�ض ��عوب امنطقة والعام اأن ملف حقوق الإن�ض ��ان بات من الأمور التي‬ ‫تهم امجتمع الدوي‪ ،‬واأن العام م يعد بو�ضعه ال�ضكوت عن النتهاكات‬ ‫الإيرانية حقوق الإن�ض ��ان بحق �ض ��عبه‪ ،‬وخا�ضة الأمر اأن هذا اموؤمر‬ ‫الذي اأراده النظام الإيراي «عونا له» بات رويدا رويدا ي�ضبح «فرعونا»‬ ‫�ضده‪ ،‬ويف�ضحه على روؤو�س الأ�ضهاد!‪.‬‬ ‫منى سالم الجبوري‬

‫حقوق الزوجين في عقد الزواج‬ ‫من ال�ضن الكونية التي رحم الله بها امخلوقات‬ ‫اأن خلق لهم اأزواج ًا لي�ضكنوا اإليها‪ ،‬يقول الباري ‪-‬عز‬ ‫وجل‪ -‬ي كتابه احكيم ب�ض ��م الل ��ه الرحمن الرحيم‬ ‫(ومن اآياته اأن خلق لكم من اأنف�ضكم اأزواج ًا لت�ضكنوا‬ ‫اإليه ��ا وجعل بينكم مودة ورحمة) �ض ��دق الله العلي‬ ‫العظيم‪.‬‬ ‫هذه العاقة ال�ضامية بن امرء وزوجه التي فيها‬ ‫ا�ض ��تمرار ل�ض ��الة الإن�ض ��ان بالتكاثر واحفاظ على‬ ‫اجن� ��س حكمها قوانن واأنظمة وت�ض ��ريعات‪ ،‬وقد‬ ‫زادت وجددت تلك الأنظمة والقوانن بتقادم الزمن‬ ‫وتغ ��رات ظروفه وم�ض ��تجداته‪ ،‬ف ��كان لزام ًا حفظ‬ ‫حقوقهما اأن يتعرفا عليها قبل القدوم على الرتباط‪،‬‬

‫فق ��د ل ي ��روق لأحدهما تل ��ك القوانن‬ ‫وال�ض ��وابط ف ��ا يق ��ع اأحدهم ��ا حت‬ ‫رحمة الآخر جهله ماهية هذه العاقة‬ ‫البعيدة عن ال�ضتعباد والمتاك‪ ،‬هذه‬ ‫ال�ضوابط والت�ضريعات من ام�ضوؤول‬ ‫ع ��ن اإي�ض ��احها وتف�ض ��يلها ل� �اأزواج‬ ‫والزوج ��ات‪ ،‬لق ��د �ض ��بطت احال ��ة‬ ‫ال�ضحية وحدت من انت�ضار الأمرا�س‬ ‫الوراثية وجعلت اخيار للزوجن ي‬ ‫حديد م�ض ��رهما وم�ضر اأبنائهما من خال فر�س‬ ‫الك�ض ��ف ال�ض ��حي ما قبل الزواج‪ ،‬ليعرف كل منهما‬ ‫حالة الآخر ال�ضحية ج�ضماني ًا‪ ،‬فهل نرتقي اإى حالة‬

‫كل منهما النف�ض ��ية والثقافية واحقوقية‪،‬‬ ‫معن ��ى اأن يك ��ون التقرير ما قب ��ل الزواج‬ ‫�ض ��ام ًا حالته النف�ضية واج�ضمية كما يُع ّد‬ ‫كل منهم ��ا لهذه امرحلة ع ��ر دورة تعريف‬ ‫باحق ��وق والواجب ��ات ب ��ن الزوج ��ن‪،‬‬ ‫وباإ�ضدار �ضهادة بذلك حتى ل يقع اأحدهما‬ ‫ي قب�ض ��ة الآخ ��ر‪ ،‬وعلى العاق ��د اأن يتاأكد‬ ‫م ��ن اجتي ��از كل منهما ه ��ذه ال ��دورة التي‬ ‫�ض ��تحفظ حقيهم ��ا ي حياتهم ��ا‪ ،‬وما هذا‬ ‫الكم من ام�ض ��كات الزوجية اجن�ض ��ية منها وامالية‬ ‫اإل لعدم و�ض ��وح حقيهما ببع�ضهما بع�ض ًا‪ ،‬فيت�ضلط‬ ‫ال ��زوج على حق ��وق زوجت ��ه امالي ��ة اأو العك�س‪ ،‬ي‬

‫حن ت�ض ��كو الزوجة من هجر زوجه ��ا اإياها دون اأن‬ ‫ت�ض ��تطيع البوح بذلك اأو الت�ضكي منه لعدم معرفتها‬ ‫بحقوقها‪.‬‬ ‫اأغل ��ب ام�ض ��كات الزوجية هي جه ��ل باحقوق‬ ‫وغياب الأنظمة الوا�ضحة فيها‪ ،‬فنعي�س ي فو�ضى‬ ‫القا�ض ��ي ال ��ذي دائم ًا ي�ض ��وّف اموا�ض ��يع ويعوّمها‬ ‫بالرا�ضي والن�ضائح والإر�ض ��ادات امهدئة‪ ،‬ولي�س‬ ‫بالقوانن ال�ض ��ريحة والوا�ض ��حة‪ ،‬فتعوم الق�ضايا‬ ‫فوق �ض ��طح بحر اجهل بقوانن الزواج والرتباط‬ ‫ال�ضرعي‪.‬‬ ‫علي البحراني‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬277) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬19 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻌﺘﻘ ﹰﻼ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺬﻳﺒﻬﻢ ﺃﻣﺎﻡ ﺳﻜﺎﻥ ﺣﻲ ﺍﻷﻛﺮﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﻠﺐ‬45 ‫ﺃﻋﺪﻣﺖ ﻣﻴﺪﺍﻧﻴ ﹰﺎ‬

‫ ﺍﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ ﺗﻘﺘﻞ ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ‬:| ‫ﻣﺼﺪﺭ ﻟـ‬ ‫ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻠﻴﺐ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﺍﻟﺘﺪﺧﻞ ﻹﻧﻘﺎﺫ ﺣﻴﺎﺓ ﻋﺸﺮﺍﺕ ﺍﻵﻻﻑ‬

                              



 45        1716                            

‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺇﺟﺮﺍﺀ ﺗﻌﻴﻴﻨﺎﺕ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻠﻮﺡ ﺑﺎﻹﺿﺮﺍﺏ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻨﻘﺎﺑﺎﺕ ﱢ‬..‫ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬

                                                                  %7.2              2010      %6.6   

                        115          116        2011 4    

        1   2              





                                     

‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻣﺴﺘﺎﺀﺓ ﻣﻦ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻛﻴﻨﻴﺪﻱ ﺣﻮﻝ ﺍﻷﻭﺿﺎﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ‬



                           13                                                                 



                                                                         

                                                                                  

‫ﺑﻌﺪ ﺿﺒﻂ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺷﺤﻨﺔ ﺳﻼﺡ ﻣﻬﺮﺑﺔ ﻓﻲ ﺷﺎﺣﻨﺔ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ‬

‫ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﺇﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ‬:| ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ ﺍﻷﺳﺒﻖ ﻟﻠﻤﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﻟـ‬

                                                           

                                                  



                                  




‫»أبوبكر» لـ |‪:‬‬ ‫فياض يسعى لـ»تفليس»‬ ‫الفلسطينيين وسياسته المالية‬ ‫ستؤدي انهيار السلطة‬

‫ال�سفة الغربية ‪ -‬حمد اأبو �سرخ‬ ‫اتهمت النائب ي امجل�س الت�س ��ريعي الفل�س ��طيني ع ��ن حركة فتح جاة‬ ‫اأبوبكر‪ ،‬رئي�س وزراء احكومة الفل�س ��طينية ي ال�سفة �سام فيا�س بال�سعي‬ ‫«لتفلي�س» ال�س ��عب الفل�س ��طيني‪ ،‬حذرة من انهيار النظام ااقت�سادي واماي‬ ‫الفل�س ��طيني باأكمله جراء ا�ستمرار ال�سيا�س ��ات امالية اخاطئة التي تقوم بها‬ ‫حكومته‪.‬‬ ‫وك�سفت اأبوبكر ي ت�س ��ريح خا�س ل�«ال�سرق» اأن ا�ستمرار �سام فيا�س‬ ‫ي هذه ال�سيا�سة �سيوؤدي اإى ااإطاحة بااقت�ساد الفل�سطيني ويعيد ااأرا�سي‬ ‫الفل�سطينية اإى ااإدارة امدنية ااإ�سرائيلية كما كان احال قبل توقيع اتفاقية‬ ‫اأو�سلو وقدوم ال�سلطة الفل�سطينية مطلع ‪.1994‬‬

‫واأ�سارت النائب ي امجل�س الت�سريعي الفل�سطيني اإى اأن �سيا�سة فيا�س‬ ‫امالية ت�س ��ببت ي م�س ��اعفة ااأ�س ��عار ثماي مرات ي اأقل من ثاث �سنوات‪،‬‬ ‫اآخره ��ا رفعه اأ�س ��عار النف ��ط وامواد الغذائية خ ��ال ااأيام اما�س ��ية‪ ،‬وهو ما‬ ‫يجعل ال�س ��ارع الفل�سطيني ي ال�سفة الغربية ي حالة من الغليان‪ ،‬و»�سيقود‬ ‫ااأو�س ��اع اإى م ��ا ا حمد عقب ��اه» ي ظل تنامي حالة ااحتجاج ي ال�س ��ارع‬ ‫وو�سولها حد حاولة بع�س ال�سباب اإحراق اأنف�سهم احتجاجا على الظروف‬ ‫ااقت�سادية ال�س ��عبة جدا‪.‬واأ�سافت‪« :‬امجل�س الت�سريعي طالب مرار ًا بو�سع‬ ‫�سيا�سات مالية تتوافق مع الو�سع ااقت�سادي لل�سعب الفل�سطيني وتعزز من‬ ‫�سموده اإا اأن اأحدا م ي�سمع ما كنا نطالب به وعلى اجميع اأن يتحمَل عواقب ما‬ ‫يجري ي ااأرا�سي الفل�سطينية من حالة غليان»‪.‬وحول ااأ�سباب ااقت�سادية‬ ‫التي اأو�سلت ال�سلطة الفل�سطينية اإى حد اانهيار اأو�سحت اأن تعامل فل�سطن‬

‫الخميس ‪ 19‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 6‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )277‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫ٌ‬ ‫مسؤول خليجي‪ :‬قيادة المملكة أسهمت في حقن الدماء واستعادة اليمن أم َنه‬

‫ٌ‬ ‫»اتفاق» عاجل بين صنعاء والمانحين لتوزيع التعهدات‬ ‫دعوات لـ ٍ‬

‫الريا�س ‪ -‬خالد ا لعويجان‬

‫منذر الكاشف‬

‫إيران جمهورية‬ ‫الكذب (‪)3‬‬ ‫ح�ت��ى �ل��ذي��ن ي�ق��ول��ون �إن‬ ‫�ل� �ك ��ذب م �ل��ح �ل� ��رج� ���ل‪ ،‬ف� ��إن‬ ‫ه� �وؤاء ي��رك��زون ع�ل��ى �ج���ن��ب‬ ‫�لفك�هي �م�ضحك ي �لعملية‪،‬‬ ‫وخ�ضو�ض� ي ��ض�ي���ق ك��ذب‬ ‫�لرجل على زوجته ي بع�ض‬ ‫�ح�ات‪� ،‬أو كذب �م�ضلح على‬ ‫ط ��ري �ل �ن��ز�ع ل�ت�ق��ري��ب ذ�ت‬ ‫�لبن‪.‬‬ ‫�أم ��� �ل �ك��ذب ع�ن��دم��� يقع‬ ‫�اإن �� �ض���ن �م �ق���ت��ل ي �اأ� �ض��ر‬ ‫ب��ن ي��دي �أع��د�ئ��ه‪ ،‬فهو ي�ضمى‬ ‫«�لتقية» �ل�ت��ي يجيزه� �لدين‬ ‫�اإ� � �ض� ��ام� ��ي‪ ،‬وق � ��د �ت �خ��ذه���‬ ‫�اإي��ر�ن �ي��ون م �ب��د�أ‪ ،‬وتن��ضو�‬ ‫�اأ� � �ض� ��ل‪ ،‬ب ��ل ورك � � ��زو� على‬ ‫�ا�ضتثن�ء‪ ،‬وت��رك��و� �لق�عدة‪،‬‬ ‫م�م� كم� فعلو� ي مو�ضوع‬ ‫زو�ج �متعة‪ ،‬ومو��ضيع كثرة‪.‬‬ ‫�م � �ب� ��د�أ �ل� � ��ذي �خ��رع��ه‬ ‫جوبلز وزي��ر �اإع ��ام �اأم���ي‬ ‫ي �أي�م هتلر هو �ل�ض�ئد �ليوم‬ ‫ي �إي��ر�ن‪ ،‬ويقول فيه‪« :‬عليك‬ ‫�أن تكذب‪ ،‬ثم تكذب‪ ،‬ثم تكذب‪،‬‬ ‫حتى ي�ضدقك �لن��ض»‪.‬‬ ‫وب���ل �ف �ع��ل ل �ق��د � �ض��دق‬ ‫�ل �ع��رب �إي� ��ر�ن‪ ،‬وم�ن�ه��م م��ن ا‬ ‫يز�ل ي�ضدقه� اأنه؛ ينطلق من‬ ‫�اأقو�ل ي فهم �اأمور ولي�ض‬ ‫من �اأفع�ل‪.‬‬ ‫ف� ��إي ��ر�ن ت��دع��م �م�ق���وم��ة‬ ‫و�مم�نعة‪ ،‬وتع�دي �إ�ضر�ئيل‪،‬‬ ‫وتن�ضر �م�ضت�ضعفن‪ ،‬وتقدم‬ ‫�ل��دع��م لل�ضعب �لفل�ضطيني‪،‬‬ ‫ك �ل �ه��� �أخ� �ط ���ء � �ض���ئ �ع��ة ت ��دور‬ ‫ك��ل ي��وم ي �أح���دي��ث �لن��ض‬ ‫�ل �ع���دي��ن ه �ن��� وه� �ن ���ك‪ ،‬دون‬ ‫ت �ف �ك��ر �أو �إدر�ك ح�ق�ي�ق��ة‬ ‫�اأمور‪.‬‬ ‫ب�اأم�ض ج��ورج ج�لوي‬ ‫�ل� �ث ��وري �م �خ �� �ض��رم �م���ض���ن��د‬ ‫للق�ضية �لفل�ضطينية وق��ع ي‬ ‫نف�ض �لفخ على قن�ة �مي�دين‬ ‫فق�ل‪�« :‬إن طع�م �إير�ن ا يز�ل‬ ‫ي بطون �لفل�ضطينين»‪.‬‬ ‫م��� ه��ذ� �ل�ه��ر�ء وم��� هذه‬ ‫�مغ�لط�ت؟ نعم �إي ��ر�ن دعمت‬ ‫حم��ض �ضمن �إط���ر �م�ضروع‬ ‫�م �� �ض��رك ل� �اإخ ��و�ن و�إي � ��ر�ن‬ ‫ي �منطقة‪ ،‬لكنه� ‪ -‬و�جميع‬ ‫ي�ع��رف ‪ -‬م تعمر بيت� هدمه‬ ‫�احتال‪ ،‬وم تعمر مدر�ضة �أو‬ ‫م�ضت�ضفى لل�ضعب �لفل�ضطيني‪،‬‬ ‫وم تقدم رغيف خبز و�ح��د�‬ ‫للفل�ضطينين �أم���م �التز�م�ت‬ ‫�ل�ضهرية للدول �لعربية‪ ،‬وحتى‬ ‫�اح�د �اأوروبي‪.‬‬ ‫حقيقة ف�إن للفل�ضطينين‬ ‫ف���ض��ا ع �ل��ى ث� ��ورة �خ�م�ي�ن��ي‬ ‫ول �ي ����ض �ل �ع �ك ����ض‪ ،‬ل �ق��د ق��دم��ت‬ ‫�ل� �ث ��ورة �ل�ف�ل���ض�ط�ي�ن�ي��ة دع �م���‬ ‫ح �ق �ي �ق �ي��� ع �� �ض �ك��ري��� وم���ل �ي���‬ ‫للخميني و�ل�ي���ض���ر �اإي ��ر�ي‬ ‫ي �ل�ضبعيني�ت‪ ،‬لكنهم قدمو�‬ ‫م �ق���ب��ل ذل� ��ك ل�ل�ف�ل���ض�ط�ي�ن�ي��ن‪،‬‬ ‫�لفن‪ ،‬و�انق�ض�م‪ ،‬و�لت�ضهر‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫باأكر من عملة كالدوار والدينار ااأردي وال�س ��يكل ااإ�س ��رائيلي كان له دور‬ ‫ب ��ارز ي ااأزمة واإي�س ��ال ااقت�س ��اد الفل�س ��طيني اإى حد التبعية لاقت�س ��اد‬ ‫ااإ�س ��رائيلي‪.‬وتابعت اأبوبك ��ر‪« :‬نح ��ن ااآن بحاجة اإى حكمن اقت�س ��ادين‬ ‫دولين للف�سل بن ال�سلطة الفل�سطينية وااحتال ااإ�سرائيلي باأموال امقا�سة‬ ‫التي �س ��رق ااحتال ااإ�سرائيلي ع�س ��رات اماين من «ال�سياكل» منها ي ظل‬ ‫�س ��مت وزارة امالية وحكومة �س ��ام فيا�س عن هذه ااأم ��وال التي تهدر دون‬ ‫وج ��ه حق»‪.‬واأ�س ��افت‪« :‬الوايات امتح ��دة ااأمريكية واإ�س ��رائيل تري ��دان اأن‬ ‫تتحول ال�سلطة الفل�سطينية اإى وكيل اقت�سادي واأمني لاحتال ااإ�سرائيلي‬ ‫ي ال�سفة الغربية»‪ ،‬داعية الدول العربية وااأوروبية للوقوف بجانب ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ودعمها مالي ًا واقت�سادي ًا منع انهيارها ب�سكل كامل وعودة �سيطرة‬ ‫ااحتال ااإ�سرائيلي على كافة ااأرا�سي الفل�سطينية‪.‬‬

‫واإيجاد فر�س العمل»‪.‬‬ ‫وع� � ّد اأن القط ��اع اخا� ��س ي‬ ‫اجمهوري ��ة اليمني ��ة لدي ��ه فر� ��س‬ ‫كبرة للنجاح ب�سبب ما يتمتع به من‬ ‫مزايا ا�س ��تثمارية وجارية �سخمة‬ ‫وكب ��رة ي كث ��ر م ��ن القطاع ��ات‪،‬‬ ‫وهذا يتطلب من ال�سركاء ي القطاع‬ ‫اخا�س �سرعة اا�ستجابة والدخول‬ ‫ي ال�س ��وق اليمني ��ة الواع ��دة‪،‬‬ ‫فجمهوري ��ة اليمن غني ��ة مواردها‬ ‫الب�س ��رية‪ ،‬ولديها فر�س ا�ستثمارية‬ ‫ي قطاعات حيوية ومهمة‪.‬‬

‫التق ��ت روؤى ُخ ��راء ي‬ ‫ال�س� �وؤون ااإن�س ��انية‪ ،‬عن ��د نقط ��ة‬ ‫واح ��دة‪ ،‬تق�س ��ي ب�س ��رورة اإجراء‬ ‫�اق عاج ��ل ب ��ن اليم ��ن‪ ،‬والدول‬ ‫اتف � ٍ‬ ‫امانح ��ة لليم ��ن‪ ،‬لتوزي ��ع التعهدات‬ ‫الت ��ي اأقره ��ا اجتم ��اع امانح ��ن ي‬ ‫العا�سمة ال�سعودية الريا�س‪ ،‬والتي‬ ‫بلغت الترعات خاله اأكر من �ستة‬ ‫دوار اأمريك ��ي‪ ،‬تكفل ��ت‬ ‫ملي ��ارات‬ ‫ٍ‬ ‫ال�سعودية باأكر من ن�سفها‪.‬‬ ‫وج ��اءت تلك الروؤى من ُمثلي‬ ‫‪ 35‬جه� � ٍة م ��ن القط ��اع اخا� ��س‬ ‫وامنظم ��ات ااإن�س ��انية وامجتم ��ع‬ ‫ام ��دي امعني ��ن‪ ،‬منه ��ا ال�س ��ندوق‬ ‫ال�س ��عودي للتنمية‪ ،‬وااأمانة العامة‬ ‫لدول جل�س التعاون لدول اخليج‬ ‫العربية‪ ،‬واحكومة اليمنية‪ ،‬والبنك‬ ‫ال ��دوي‪ ،‬وق�س ��ت ب�س ��رورة تقدم‬ ‫ام�س ��اعدات ااإن�س ��انية للجمهورية‬ ‫اليمنية‪.‬‬ ‫ودعا ي هذا ال�س ��دد م�س� �وؤو ٌل‬ ‫خليجي‪ ،‬ل�س ��رورة اأن ينتهي الدعم‬ ‫امُقدم لليمن‪ ،‬عند اإقامة م�س ��روعات‬ ‫تنموي ��ة‪ ،‬ترم ��ي ي نهاي ��ة امط ��اف‬ ‫لتحقيق اا�س ��تقرار‪ ،‬الرامي لتوفر‬ ‫اخدم ��ات ااأ�سا�س ��ية للمواطن ��ن‪،‬‬ ‫وحفيز الن�ساط ااقت�سادي‪.‬‬

‫‪ 21‬م�سروع ًا تنموي ًا‬

‫ج�نب من موؤمر م�نحي �ليمن ي �لري��ض �أم�ض �اأول‬

‫دور خادم احرمن‬

‫وع ��د ااأم ��ن الع ��ام ام�س ��اعد‬ ‫مجل� ��س التع ��اون ل ��دول اخلي ��ج‬ ‫العربي ��ة ل�س� �وؤون امفاو�س ��ات‬ ‫واح ��وار اا�س ��راتيجي الدكت ��ور‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن حم ��د العوي�س ��ق‬ ‫اجتم ��اع الريا� ��س ناجح� � ًا ب ��كل‬ ‫امقايي� ��س‪� ،‬س ��وا ًء م ��ن حي ��ث حجم‬ ‫التعه ��دات امالي ��ة اأو م ��ن حي ��ث‬ ‫ااإجماع الدوي‪.‬‬ ‫ون ��وه با�ست�س ��افة امملك ��ة‬ ‫العربي ��ة ال�س ��عودية لاجتم ��اع‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن القي ��ادة احكيم ��ة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�س ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �س ��عود‪- ،‬حفظه‬ ‫الله‪ -‬كان لها الدور ااأكر ي جاح‬ ‫امب ��ادرة اخليجي ��ة‪ ،‬التي اأ�س ��همت‬

‫ي حق ��ن الدم ��اء ومك ��ن اليم ��ن‬ ‫م ��ن ا�س ��تعادة اأمن ��ه وا�س ��تقراره‪،‬‬ ‫وم�س ��اندة ودعم ال�سعب اليمني ي‬ ‫اأحل ��ك �س ��اعات ااأزم ��ة‪ ،‬وي تقدم‬ ‫ام�ساعدات‪.‬‬ ‫ودعا اإى تنفيذ بنود الرنامج‬ ‫امرحلي لا�ستقرار والتنمية للفرة‬ ‫اانتقالي ��ة (‪ )-2014 2012‬امتف ��ق‬ ‫عليه ي اجتماع الريا�س يوم اأم�س‬ ‫ااأول‪ ،‬لتحقيق ا�ستقرار التنمية ي‬ ‫اليم ��ن‪ ،‬و�س ��دد ي ذات الوقت على‬ ‫اأهمية ااتفاق العاجل بن احكومة‬ ‫اليمنية واجهات امانحة على توزيع‬ ‫التعه ��دات التي م ااإعان عنها‪ ،‬مع‬ ‫امرونة ي ااإجراءات من اجانبن‬ ‫وت�س ��ريعها‪ ،‬عل ��ى اأن يت ��م اختي ��ار‬

‫ام�سروعات ااأكر اإحاح ًا‪ ،‬والقابلة‬ ‫للتنفيذ خال امرحلة اانتقالية‪ ،‬اإى‬ ‫جانب االتزام بال�سفافية وااإف�ساح‬ ‫ي جميع مراحل التنفيذ‪.‬‬ ‫وقال العوي�س ��ق‪« ،‬اإن الرنامج‬ ‫امرحلي يو�س ��ح الظروف ال�سعبة‬ ‫الت ��ي ح ��د م ��ن قدرتها عل ��ى تقدم‬ ‫اخدم ��ات ااأ�سا�س ��ية‪ ،‬وته ��دد‬ ‫ا�ستقرار �سعر �سرف الريال اليمني‪،‬‬ ‫وتت�س ��بب ي تفاقم عج ��ز اميزانية‬ ‫والعج ��ز ي مي ��زان امدفوع ��ات‪،‬‬ ‫ويهدف اإى معاجة هذه التحديات‪،‬‬ ‫وحقي ��ق مع ��دات �س ��حية للنم ��و‬ ‫ااقت�س ��ادي والتنمية ااجتماعية‪،‬‬ ‫وتوفر البيئة امنا�س ��بة لا�ستثمار‬ ‫والن�ساط ااقت�سادي»‪.‬‬

‫ت�سهيات �سعودية ل�سنعاء‬

‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ك�س ��ف مدي ��ر عام‬ ‫برنامج ال�س ��ادرات ي ال�س ��ندوق‬ ‫ال�س ��عودي للتنمي ��ة اأحمد بن حمد‬ ‫الغ ّن ��ام‪ ،‬عن الت�س ��هيات التي قدمها‬ ‫و�س ��يقدمها برنام ��ج ال�س ��ادرات‬ ‫ال�س ��عودية التاب ��ع لل�س ��ندوق‬ ‫ال�س ��عودي للتنمي ��ة للجمهوري ��ة‬ ‫اليمن ّي ��ة‪ ،‬واأك ��د عل ��ى من ��ح ت�س ��عة‬ ‫خط ��وط مويلي ��ة ي ع ��دد م ��ن‬ ‫البن ��وك التجارية م�س ��اعدة القطاع‬ ‫العام واخا�س ي اليمن ا�ستراد‬ ‫حاجت ��ه التنموي ��ة م ��ن ال�س ��لع‬ ‫واخدم ��ات م ��ن امملك ��ة‪ ،‬وتاأم ��ن‬ ‫ال�سيولة الازمة لها باآجال منا�سبة‪.‬‬

‫(ت�ضوير‪ :‬ر�ضيد �ل�ض�رخ)‬

‫وق ��ال الغن ��ام‪« ،‬برنام ��ج‬ ‫ال�س ��ادرات ال�س ��عودية م ��وّل اأرب ��ع‬ ‫عملي ��ات موي ��ل مبا�س ��رة لتاأم ��ن‬ ‫ع ��دد متن ��وع م ��ن ال�س ��لع وام ��واد‬ ‫ام�س ��توردة من امملك ��ة‪ ،‬عاو ًة على‬ ‫تقدم ال�سمان الازم للم�ستوردين‬ ‫م ��ن القط ��اع اخا� ��س والع ��ام ي‬ ‫اجمهوري ��ة اليمني ��ة‪ ،‬كم ��ا م‬ ‫تخ�س ��ي�س مبلغ ‪ 500‬مليون دوار‬ ‫من حزمة ام�س ��اعدة التي اأعلن عنها‬ ‫موؤخ ��ر ًا‪ ،‬لتمويل و�س ��مان واردات‬ ‫اليمن من امملكة العربية ال�سعودية‪،‬‬ ‫فامملك ��ة ت�س ��عى من خ ��ال ذلك اإى‬ ‫ت�سهيل و�سول اليمنين اإى ال�سلع‬ ‫التي حتاجها القطاعات ااقت�سادية‬ ‫و ُت�سهم ي تن�سيط احركة التجارية‬

‫وي ذات الوق ��ت‪ ،‬طالب وزير‬ ‫التخطيط والتعاون الدوي اليمني‬ ‫الدكت ��ور حم ��د �س ��عيد ال�س ��عدي‪،‬‬ ‫بالتق ��ارب ب ��ن القط ��اع اخا� ��س‬ ‫واحكومة اليمنية لتنفيذ التعهدات‬ ‫الت ��ي اأعلنه ��ا اجتم ��اع امانح ��ن‪،‬‬ ‫معرب ًا ع ��ن �س ��كره وتقدي ��ره للدعم‬ ‫ال�س ��خي الذي قدمت ��ه امملكة لليمن‬ ‫ولت�س ��جيعها القط ��اع اخا� ��س‬ ‫ال�سعودي على اا�ستثمار ي اليمن‪.‬‬ ‫واأح�سى امدير ااإقليمي للبنك‬ ‫ال ��دوي منطق ��ة ال�س ��رق ااأو�س ��ط‬ ‫و�س ��مال اإفريقي ��ا هارت ��رج �س ��يفر‪،‬‬ ‫برام ��ج التنمي ��ة ي اليم ��ن ل ��دى‬ ‫البنك الدوي بح ��واي ‪ 21‬برناج ًا‬ ‫تنموي ًا ي اليمن‪ ،‬حيث التزم البنك‬ ‫بتق ��دم ‪ 700‬مليون دوار‪ ،‬ت�س ��مل‬ ‫عدة قطاعات منها امي ��اه والكهرباء‬ ‫وح�سن الطرق‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن البن ��ك ال ��دوي‬ ‫يتطل ��ع اإى تعزي ��ز ال�س ��راكة م ��ع‬ ‫اجه ��ات امانحة واحكومة اليمنية‬ ‫والقطاع اخا�س وامجتمع امدي‪،‬‬ ‫م ��ا يلب ��ي ا�س ��تحقاقات اخط ��ة‬ ‫ااقت�س ��ادية العاجل ��ة للحكوم ��ة‬ ‫اليمني ��ة‪ ،‬وي�س ��هم ي ت�س ��ريع‬ ‫اا�س ��تفادة م ��ن االتزام ��ات امالي ��ة‬ ‫وحقيق تطلعات ال�س ��عب اليمني‪،‬‬ ‫م ��رز ًا اأهمية دور القط ��اع اخا�س‬ ‫ي تق ��دم وتوف ��ر فر� ��س العم ��ل‬ ‫لل�س ��باب اليمن ��ي وي تعزيز جال‬ ‫اا�ستثمار ي ام�سروعات التنموية‬ ‫ي اليمن‪.‬‬

‫أكد ما نشرته |‬

‫الرئيس البيض‪ :‬سأعود قريب ًا إلى عدن ولن نشارك في حوار صنعاء‬ ‫�سنعاء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأكد الرئي�س اجنوبي ال�سابق‬ ‫ونائ ��ب رئي� ��س دول ��ة الوح ��دة ي‬ ‫اليمن علي �س ��ام البي�س ما ن�سرته‬ ‫"ال�سرق" ي ااأ�سبوع اما�سي حول‬ ‫نيته العودة اإى اليمن وبدء مرحلة‬ ‫جدي ��دة من العمل الن�س ��اي اإعان‬

‫انف�سال اجنوب عن �سمال اليمن‪.‬‬ ‫وق ��ال البي� ��س ي اأخ ��ر‬ ‫ت�سريحاته ال�س ��حفية التي ن�سرت‬ ‫اأم� ��س اأن ��ه �س ��يعود قريب ًا ج ��د ًا اإى‬ ‫عدن عا�س ��مة دولة اجنوب واأنه ا‬ ‫يحتاج �س ��مانات من اأحد كي يعود‬ ‫وا يتم اعتقاله‪.‬‬ ‫وقال البي�س‪�" ،‬س ��نعود قريباً‬

‫اإى اأر� ��س الوط ��ن‪ ،‬اإى دولتن ��ا‬ ‫وعا�سمتنا عدن �ساء من �ساء واأَبَى‬ ‫م ��ن اأَ َب ��ى‪ ،‬وا تخيفن ��ا ع�س ��ابات‬ ‫ومعتق ��ات ااحت ��ال‪ ،‬اأنن ��ا ل ��ن‬ ‫نراجع قيد اأملة ي عهدنا ووفائنا‬ ‫ل�سعبنا ودماء ال�سهداء ي ا�ستعادة‬ ‫دولتن ��ا اجنوبي ��ة وعا�س ��متها‬ ‫التاريخي ��ة عدن‪ ،‬ولن نر�س ��ى بغر‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫اا�ستقال الكامل والناجز بدي ًا‪.‬‬ ‫وج ��دد البي� ��س التاأكي ��د عل ��ى‬ ‫رف�س ��ه ام�س ��اركة ي اأي ح ��وار ي‬ ‫�سنعاء‪ ،‬وقال حوار �سنعاء ا يعني‬ ‫�س ��عب اجنوب‪ ،‬هذا ح ��وار خا�س‬ ‫بهم يحلون به م�سكاتهم ي �سنعاء‬ ‫كاأط ��راف تت�س ��ارع عل ��ى ال�س ��لطة‬ ‫هناك‪ ،‬م�س ��دد ًا على اأن اأي حوار ي‬

‫اإطار ما ي�سمونه بالوحدة الوطنية‬ ‫اأو الوح ��دة اليمنية لن ت�س ��ارك فيه‬ ‫قوى احراك ولن يعرف به نهائي ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال البي� ��س اإن التفاو� ��س‬ ‫الذي �س ��يقبل به ويرحب به ال�سعب‬ ‫اجنوب ��ي ه ��و التفاو� ��س الن ��دي‬ ‫بن دولة اجنوب امحتلة وا�س ��مها‬ ‫جمهورية اليمن الدمقراطية‪ ،‬وبن‬ ‫دول ��ة ااحتال التي حتل اجنوب‬ ‫وا�سمها اجمهورية العربية اليمنية‬ ‫وح ��ت رعاي ��ة اإقليمي ��ة اأو دولي ��ة‬ ‫وهذا التفاو�س ح�سب البي�س اإذا م‬ ‫يف�س اإى فك اارتباط بن الدولتن‬ ‫ال�سقيقتن وبطرق �س ��لمية وعودة‬ ‫الدول ��ة اجنوبي ��ة كاملة ال�س ��يادة‪،‬‬ ‫فلن يقبل به‪.‬‬ ‫وق ��ال البي� ��س اإن الوح ��دة‬ ‫اليمنية التي انتهت بف�س ��ل م�سروع‬ ‫ال�س ��راكة الوحدوي ��ة الطوعي ��ة ي‬ ‫الع ��ام ‪ 1994‬عندم ��ا قام ��ت جحافل‬ ‫اجمهوري ��ة العربي ��ة اليمني ��ة‬ ‫باحت ��ال اجن ��وب وا�س ��تباحته‬ ‫وتدمري ��ه ونهبه‪.‬وكانت "ال�س ��رق"‬ ‫نقلت اخمي�س اما�سي عن م�سوؤول‬ ‫حكوم ��ي من ��ي قوله اإن ال�س ��لطات‬ ‫اليمنية تدر�س خطة اأمنية مواجهة‬ ‫خط ��ط خارج ��ي تدعم ��ه طه ��ران‬ ‫اإرب ��اك جن ��ة اح ��وار الوطن ��ي‬ ‫عن طري ��ق خل ��ط ااأوراق وتنظيم‬ ‫فعاليات ي �سعدة �سما ًا واجنوب‬ ‫اإعاقة التح ��ركات الرامي ��ة انعقاد‬

‫علي �ض�م �لبي�ض‬

‫موؤمر احوار‪.‬‬ ‫وذك ��ر ام�س� �وؤول احكومي اأن‬ ‫طه ��ران �س ��تدفع بالرئي�س ال�س ��ابق‬ ‫لدولة اجن ��وب ونائب رئي�س دولة‬ ‫الوحدة‪ ،‬علي �سام البي�س‪ ،‬للعودة‬ ‫اإى عدن خال ااأيام امقبلة لتد�سن‬ ‫حركات على ااأر�س �ستبداأ باإعان‬ ‫ف ��ك اارتباط عن ال�س ��مال من طرف‬ ‫واحد وتوجيه ر�سالة اإى امنظمات‬ ‫الدولية اإع ��ادة مقعد دولة اجنوب‬ ‫ي ااأم امتحدة‪.‬واأ�س ��ار ام�س ��در‬ ‫اإى اأن قي ��ادات جنوبي ��ة اأخ ��رى‬ ‫من امح�س ��وبة على جن ��اح البي�س‬ ‫امدع ��وم م ��ن طه ��ران �س ��تعود م ��ع‬ ‫البي� ��س‪ ،‬ولف ��ت اإى عودة ال�س ��فر‬ ‫اأحمد اح�سني اأحد قيادات اجنوب‬ ‫الب ��ارزة وامح�س ��وب عل ��ى تي ��ار‬ ‫البي� ��س امطالب بانف�س ��ال جنوب‬ ‫اليمن‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫صفعة فلسطين ّية‬ ‫على وجه إيران‬ ‫وجهت «�ل�ضلطة �لوطن ّية‬ ‫ّ‬ ‫�لفل�ضطين ّية» و«حركة حم��ض»‬ ‫� �ض �ف �ع��ة ق� ��و ّي� ��ة ع� �ل ��ى �ل ��وج ��ه‬ ‫�اإي� � � ��ر�ي ب��رف �� �ض �ه �م��� دع ��وة‬ ‫«ج� � ���د» ا� �ض �ت �� �ض���ف��ة ب ��اده‬ ‫مف�و�ض�ت �م�ض�حة �لوطن ّية‬ ‫�ل�ف�ل���ض�ط�ي�ن� ّي��ة‪ .‬ورد �ل��رئ�ي����ض‬ ‫�لفل�ضطيني «ح�م��ود ع ّب��ض»‬ ‫على «ج���د» بقوله �إن «طريق‬ ‫�م�ض�حة �لوطنية �لفل�ضطينية‬ ‫م ّر عر �لق�هرة‪ ،‬و�إذ� �أردم‬ ‫�م�ض�ركة فعليكم �لتوجه نحو‬ ‫م�ضر»‪ ،‬وفق ً� جريدة «�ل��ر�أي»‬ ‫�ل �ك��وي �ت � ّي��ة‪ .‬و�ت� �ه ��م �ل��رئ�ي����ض‬ ‫«ع � �ب ���� ��ض» �إي � � � ��ر�ن م� ��ن ق�ب��ل‬ ‫«ب��إف���ض���ل �م���ض���ح��ة �لوطن ّية‬ ‫�لفل�ضطين ّية ب��ن حركتي فتح‬ ‫وحم��ض و�أكد م�ض�عي �لقي�دة‬ ‫�لفل�ضطين ّية ب ��إب �ع���د �ل�ضعب‬ ‫�ل�ف�ل���ض�ط�ي�ن��ي ع ��ن �ل��و� �ض���ي��ة‬ ‫�اإي ��ر�ن� � ّي ��ة»‪ .‬ع�ل�م� ً� �أن �إي ��ر�ن‬ ‫م�ت�ه�م��ة «ب �ق �ت��ل �لفل�ضطينين‬ ‫ي �ل �ع��ر�ق و� �ض��وري��� ولبن�ن‬ ‫عملي ً� وت��دع��و لتحرير �لقد�ض‬ ‫�إعامي ً�»!!‬ ‫وم � � �ث � � �ل � ��ت �ل� ��� �ض� �ف� �ع ��ة‬ ‫�ل�ف�ل���ض�ط�ي�ن�ي��ة �اأوى اإي� ��ر�ن‬ ‫خ ��ال �أق ��ل م��ن ��ض�ه��ر برف�ض‬ ‫«ه� � �ن� � � ّي � ��ة» دع� � � � ��وة «ج� � � ���د»‬ ‫للم�ض�ركة ي ق� ّم��ة دول ع��دم‬ ‫�انحي�ز «كي ا تكون مدخ ًا‬ ‫لتعميق �انق�ض�م �لفل�ضطيني‬ ‫�وج��ه‬ ‫و�اإ� �ض��ام��ي»‪ ،‬ب�ع��د �أن ت� ّ‬ ‫«ج � � � ���د» ب � ��دع � ��وة م� ��زدوج� ��ة‬ ‫للرئي�ض «ع ّب��ض» و«هن ّية» ي‬ ‫�آن و�ح ��د ُب�غ�ي��ة ��ض��ق �ل�ضف‬ ‫�ل �ف �ل �� �ض �ط �ي �ن��ي‪ .‬وم �� �ض���رك��ة‬ ‫«ع �ب������ض» ي �ل �ق �م��ة ورف ����ض‬ ‫«هن ّية» للدعوة‪� ،‬ن�ضجم �موقف‬ ‫�ل�ف�ل���ض�ط�ي�ن��ي ي �ل � ��رد ع�ل��ى‬ ‫�م�ض�عي �اإير�نية ل��زرع �لفن‬ ‫بن �اأ�ضق�ء ودعمه� �انتق�ئي‬ ‫وتقوية طرف على ح�ض�ب �آخر‪،‬‬ ‫وف��ر��ض�ه��� �أج�ن��دت�ه��� �اإقليم ّية‬ ‫و�لت�ض ّدق ب�لق�ض ّية �لفل�ضطين ّية‬ ‫لا�ضتهاك �ل��د�خ�ل��ي وك�ضب‬ ‫ت �ع���ط��ف �ل �� �ض �ع��وب �ل �ع��رب � ّي��ة‬ ‫و�اإ�ضام ّية لتمرير م�ضروعه�‬ ‫�لتو�ضعي و�ا��ض�ت�ع�م���ري ي‬ ‫�منطقة‪.‬‬ ‫و�أك � ��د «ع � � � ّز�م �اأح� �م ��د»‬ ‫ع� ��� �ض ��و �ل� �ل� �ج� �ن ��ة �م� ��رك� ��زي� ��ة‬ ‫ح��رك��ة «ف�ت��ح» �أن «�أي جهود‬ ‫للم�ض�حة �لوطنية �لفل�ضطينية‬ ‫ي�ج��ب �أن م � ّر ع��ر �ل�ق���ه��رة»‪،‬‬ ‫و�أك ��د ع��دد م��ن ق�ي���دي��ي حركة‬ ‫«ح�م������ض‪�« ،‬ج �ه��ود �م�ضرية‬ ‫للم�ض�حة �لفل�ضطينية ورف�ض‬ ‫ت���ض�ل�ي��م �م �ل��ف اإي � � ��ر�ن»‪ّ ،‬م���‬ ‫يعني �لت�أكيد على عدم �إخر�ج‬ ‫�لق�ض ّية �لفل�ضطين ّية من �إط�ره�‬ ‫�لعربي ورف�ض تدخّ ل �اأي�دي‬ ‫غ� ��ر �اأم� �ي� �ن ��ة م �ث��ل �إي � � ��ر�ن‪،‬‬ ‫خ��ضة و�أن جميع مف�و�ض�ت‬ ‫�م�ض�حة �لوطن ّية �لفل�ضطينية‬ ‫�ل�ض�بقة قد �أجريت ي �مملكة‬ ‫�ل �ع��رب �ي��ة �ل �� �ض �ع��ودي��ة وم���ض��ر‬ ‫وقطر‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬277) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬19 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻻ ﺻﺤﺔ ﻻﺧﺘﺮﺍﻕ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬:‫ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ‬                                 

                            

             " "        

‫ﻳﻤﺜﻞ ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻟﻠﻌﻼﻗﺔ ﺑﻴﻦ ﺃﻃﺮﺍﻑ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

‫ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻻ ﺗﺘﺒﻨﻰ ﻣﻮﻗﻔﺎ ﻣﺴﺒﻘﺎ‬:| ‫ﺍﻟﺤﻤﻴﺪﺍﻥ ﻟـ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ‬ 



"    "                                            "    "         "   "             "        "                                  

                                                      "        " "            ""          ""   "              "  "        "     "              " "        

   " "                                                 "                                                                                                                                         "  "   "    "          ""     

‫ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺒﺤﺚ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻲ‬

‫ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻗﺎﺩﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻛﺘﻔﺎﺀ ﺍﻟﺬﺍﺗﻲ‬:| ‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ ﻟـ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻤﺢ ﺇﺫﺍ ﺍﺳﺘﻤﺮﺕ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻟﺠﻔﺎﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻤﺼﺪﺭﺓ‬                                                    





           8575           

  12                      

‫ﺗﺪﺷﻴﻦ ﻣﺮﺻﺪ ﻳﺮﺳﻢ ﺗﺼﻮﺭ ﹰﺍ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴ ﹰﺎ ﻷﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺴﻠﻊ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬                  



                   

 " "                              %40                                                        

‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺳﻴﺘﻲ ﺟﺮﻭﺏ ﻳﺘﻮﻗﻊ ﺗﺤﻮﻝ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﺴﺘﻮﺭﺩ‬ ‫ ﻭﺧﺒﺮﺍﺀ ﺑﺘﺮﻭﻝ ﻳﺴﺘﺒﻌﺪﻭﻥ‬.. 2030 ‫ﻟﻠﻨﻔﻂ ﻓﻲ‬

                                  %8              

                                                                    "        "     

                                            %90     



   2030                            2030    %8   "      %8 "2030          

‫ ﻧﻘﻄﺔ‬7050 ‫ﺍﻟﻤﺆﺷﺮ ﻳﻔﻘﺪ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﻧﻘﻄﺔ ﻭﻳﺘﺮﺍﺟﻊ ﻟﻤﺎ ﺩﻭﻥ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟـ‬  %0.65  %0.42    %0.37    %0.28      %1.26    %1.49  %0.76   %0.08      %0.05   

      213.7 243   %12.10 246.3   %13.25   256.8   %16.79        

     6.6               6.85        %3.25 6.47   %2.31   6.48   %2.17    

          %0.01 7049.51  7050.34  7050           


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬277) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬19 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﺍﻟﻤﻌﻴﺸﺔ‬ ‫ﻡ‬2006 ‫ﺑﻴﻦ‬ ‫ﻡ‬2012‫ﻭ‬                  2006           2006        2012                                         2006              13251   2012       18798     20122006  %42                        %81.6    %16.2       2006         %20.7 2012                                              %56        2006 %61     2012      %42                                                                 20122006                                                              aalamri@ alsharq.net.sa

18

‫ ﺳﻨﻌﺰﺯ ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻨﺎ ﺍﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ ﻭﻧﺴﺘﺨﺪﻡ ﺗﻮﺟﻬﺎﺗﻨﺎ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ‬:‫ﺑﻦ ﺳﻼﻣﺔ‬

‫»ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺯﻳﻦ« ﹸﺗﺠﺮﻱ ﻫﻴﻜﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﻗﻄﺎﻋﺎﺕ ﺇﺩﺍﺭﺍﺗﻬﺎ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬                                          

  ""                      41            

                                             



         

                             ""                           

 ""                                            

‫ ﺍﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﺗﺘﻤﺎﺷﻰ ﻣﻊ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬:‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎ ﹰﻻ‬550 ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﻨﻬﻲ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﺗﻮﺳﻌﺘﻪ ﺑـ‬     "        "      "           "   "          

                   550                     "       "           "  



‫ﺧﺮﻳﺠﺎﺕ »ﺍﻷﻫﻠﻲ« ﻳﺸﺎﺭﻛﻦ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺑﺴﺎﻁ ﺍﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﺮﻋﻰ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ‬ ‫ﻡ‬2012 ‫ﺑﺴﺎﻁ ﺍﻟﺮﻳﺢ‬ 

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ ٢٣٣٧)-cartoon

‫ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﺓ ﺑﺠﺎﺋﺰﺓ »ﺭﻳﺪ ﺩﻭﺕ ﻟﻔﺌﺔ ﺃﻓﻀﻞ‬GROHE ‫ﻓﺮﻳﻖ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻟﻠﻌﺎﻡ« ﺗﺴ ﱢﻠﻢ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﺮﻳﺎﺩﺓ‬                                               

                 "   "   "                  

  "" 2                  "             

                    " "               "         "

‫اﻟﻤﺤﻄﺔ اﺧﻴﺮة‬

           " "                                                            "               ""                     "  "  "

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻨﺪي‬

‫ﺳﺎﺑﻘﺔ ﺣﺴﻨﺔ؟‬                                                                                                                     "                             "                                                                                                   msandi@ alsharq.net.sa


‫الخميس ‪ 19‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 6‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )277‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أولياء أمور يشتكون من توحيد المناهج بين ضعاف السمع واأسوياء‬ ‫الريا�ض ‪ -‬رائد العنزي‬

‫�سعيف �سمعيا‬

‫داعية في عسير‬

‫م ��ع عقلياته ��م‪ ،‬لأن معلومات امناهج‬ ‫تفوق طاقتهم ال�ستيعابية‪.‬‬

‫اأب ��دى ع ��دد م ��ن اأولي ��اء اأم ��ور‬ ‫طاب الإعاقة ال�س ��معية‪ ،‬ا�س ��تياءهم‬ ‫م ��ن امناه ��ج الدرا�س ��ية امطبقة على‬ ‫اأبنائه ��م‪ ،‬كونها موح ��دة مع مقررات‬ ‫الطاب الأ�س ��وياء‪ ،‬مبين ��ن اأن ذوي‬ ‫الإعاق ��ة بحاجة مناهج متنا�س ��بة مع‬ ‫قدراته ��م‪ ،‬فيم ��ا اأك ��د معلم ��و الربية‬ ‫اخا�س ��ة اأن امناه ��ج الت ��ي تدر� ��ض‬ ‫ل�سعاف ال�س ��مع والنطق ل تتنا�سب‬ ‫مع عقلياتهم‪.‬‬ ‫وا�س ��تكى م�س ��لح امطري ‪-‬اأب‬ ‫لطالب �س ��عيف �سمعيا‪ -‬من امقررات‬ ‫التي تدر�ض لبنه ي ال�س ��ف الرابع‬ ‫البتدائ ��ي‪ ،‬وق ��ال "ابن ��ي "اأخ ��دج"‬ ‫ويعاي من �س ��عف ال�س ��مع والنطق‬ ‫و�س ��عوبة ي الفه ��م‪ ،‬اإل اأن ��ه يدر�ض‬ ‫ذات امناه ��ج الت ��ي يدر�س ��ها الطلب ��ة‬ ‫الأ�س ��وياء ي ف�س ��له"‪ ،‬م�س ��تغربا‬ ‫م ��ن تدري� ��ض ابن ��ه مق ��رر (لغت ��ي)‪،‬‬ ‫والريا�س ��يات‪ ،‬مبينا اأنهم ��ا يتطلبان‬ ‫جهدا ل ي�ستطيع ابنه عليه‪ ،‬واأ�ساف‬ ‫"تفاج� �اأت بوج ��ود �س� �وؤال ي مادة‬ ‫الريا�س ��يات يطل ��ب تقري ��ب الع ��دد‬ ‫مليون من خال جمع خم�س ��ة اأرقام‪،‬‬ ‫فكيف �سي�سع ابني فهم هذا امنهج؟!"‪،‬‬ ‫مطالبا وزارة الربي ��ة والتعليم باأن‬

‫اجتماع أكثر من ‪50‬‬ ‫ال�سرق ‪ -‬ع�سر‬

‫مناهج خا�سة‬

‫علي الهزاي‬

‫تك ��ون امقررات متنا�س ��بة مع قدرات‬ ‫ذوي الإعاق ��ة ال�س ��معية والنطقي ��ة‪،‬‬ ‫بحي ��ث تك ��ون ختلف ��ة ع ��ن مناه ��ج‬ ‫الطاب الأ�سوياء‪.‬‬

‫معلمون با خرة‬

‫واأ�س ��ار ناي ��ف الراف ��دي اأن‬ ‫ابن ��ه يع ��اي من �س ��عف ي ال�س ��مع‬ ‫والنط ��ق‪ ،‬م�س ��تنكرا تدري� ��ض ابن ��ه‬ ‫م ��ن ِق َب ��ل معلم ��ن حديث ��ي التخرج‪،‬‬ ‫وي ��رى اأن امرحل ��ة البتدائي ��ة م ��ن‬ ‫اأه ��م امراح ��ل الت ��ي م ��ر به ��ا الطفل‬ ‫ي م�س ��رته العلمي ��ة‪ ،‬وحت ��اج‬ ‫اإى �س ��ر امعل ��م‪ ،‬كم ��ا اأنه ��ا البداية‬ ‫احقيقية لعملية الربي ��ة التي توؤثر‬ ‫بدوره ��ا عل ��ى جوان ��ب م ��و الطفل‪،‬‬ ‫العقلي ��ة واج�س ��مية والجتماعي ��ة‪،‬‬

‫وقال "ينمو عق ��ل الطفل ي مرحلته‬ ‫الدرا�س ��ية الدني ��ا ب�س ��رعة‪ ،‬من حيث‬ ‫الق ��درة عل ��ى التعل ��م اأو التذك ��ر اأو‬ ‫التفك ��ر والتخي ��ل‪ ،‬م�س ��ددا عل ��ى‬ ‫�س ��رورة امت ��اك معلم ��ي �س ��عاف‬ ‫ال�سمع والنطق للخرة الكافية‪ ،‬التي‬ ‫�ستوؤهلهم لإي�سال الر�سالة التعليمية‬ ‫على اأم وجه‪.‬‬

‫طاب من امرحلة اابتدائية يت�صفحون كتاب ًا‬

‫�سعف ام�ستوى‬

‫وذك ��ر وال ��د طال ��ب‪� ،‬س ��عيف‬ ‫ال�س ��مع والنطق (حتفظ "ال�س ��رق"‬ ‫با�س ��مه) اأن امعلم ��ن يح ِملون ��ه‬ ‫م�س� �وؤولية �س ��عف م�س ��توى ابن ��ه‪،‬‬ ‫واأ�ساف "يطلب مني امعلمون �سرح‬ ‫الدرو� ��ض لبن ��ي ي امن ��زل‪ ،‬واأن ��ا‬

‫(ال�صرق)‬

‫ووالدته ل نحمل غر �سهادة امرحلة‬ ‫البتدائي ��ة‪ ،‬فاأن ��ا ل اأع ��رف الق�س ��مة‬ ‫امطولة اأو ال�س ��رب‪ ،‬مت�س ��ائا "ماذا‬ ‫يطلب ��ون مني ال�س ��رح لبن ��ي ومعلم‬ ‫امادة امتخ�س�ض م ي�ستطع ذلك؟!"‪.‬‬ ‫واأف ��اد عدد م ��ن معلم ��ي الربية‬ ‫اخا�س ��ة اأن امناه ��ج الت ��ي تدر� ��ض‬ ‫ل�سعاف ال�س ��مع والنطق ل تتنا�سب‬

‫ويرى ع�سو هيئة التدري�ض ي‬ ‫ق�س ��م الربي ��ة اخا�س ��ة ي جامعة‬ ‫�س ��لمان ب ��ن عبدالعزي ��ز الأ�س ��تاذ‬ ‫عل ��ي اله ��زاي‪ ،‬اأن ��ه ينبغ ��ي و�س ��ع‬ ‫مناه ��ج خا�س ��ة ل�س ��عفاء ال�س ��مع‬ ‫والنط ��ق‪ ،‬وق ��ال "ق ��د ي�س ��عب على‬ ‫الطال ��ب ال�س ��وي ا�س ��تيعاب ام ��واد‬ ‫الدرا�س ��ية اأحيان ��ا‪ ،‬فكيف ب�س ��عيف‬ ‫ال�س ��مع والنط ��ق؟"‪ ،‬م�س ��تنكرا عدم‬ ‫قب ��ول اجامع ��ات ل�س ��عاف ال�س ��مع‬ ‫رغ ��م اأنهم در�س ��وا ي نف�ض مدار�ض‬ ‫زمائه ��م الأ�س ��وياء‪ ،‬م�س ��را اإى‬ ‫اأنهم ي�س ��طرون اإى اإكمال درا�ستهم‬ ‫مع ال�س ��م‪ ،‬وامفر� ��ض اأن يلتحقوا‬ ‫بزمائهم الأ�سوياء‪.‬‬ ‫واأكد اأن مناهج �س ��عاف ال�س ��مع‬ ‫ب�س ��كل عام غر متنا�سبة مع قدراتهم‬ ‫العقلي ��ة وخ�سائ�س ��هم النف�س ��ية‪،‬‬ ‫م�ست�س ��هدا بخط ��وة اإدارة الربي ��ة‬ ‫اخا�س ��ة ب ��وزارة الربي ��ة والتعليم‬ ‫حن و�س ��عت مناهج خا�س ��ة لل�سم‪،‬‬ ‫من خ ��ال لغ ��ة الإ�س ��ارة ي موادهم‬ ‫الدرا�سية‪ ،‬واأ�ساف "لبد من ت�سهيل‬ ‫مق ��ررات ذوي الإعاقة ال�س ��معية كي‬ ‫ي�س ��تطيعوا تخط ��ي العقب ��ات الت ��ي‬ ‫يواجهونها"‪.‬‬

‫«سيدة جمال اأخاق» تقيم ورشتين‬ ‫مكثفتين لثاثين فتاة مرشحة لنيل اللقب باحث في مقارنة اأديان يكشف عن هوية الفتاة‬ ‫َطا َلب سفارات المملكة باالتفات للمنصرين المنتحلين شخصيات سعودية‬

‫�سيهات ‪ -‬مع�سومة امقرق�ض‬ ‫نظمت اإدارة م�سابقة �سيدة جمال الأخاق ي‬ ‫م�سارها ال��راب��ع‪ ،‬ور�ستن مكثفتن‪ ،‬لثاثن فتاة‬ ‫مر�سحة لنيل لقب "�سيدة جمال الأخاق"‪ ،‬الأوى‬ ‫حملت ع�ن��وان "اأ�سرار ي ف��ن الإلقاء" للمدرب‬ ‫والإع��ام��ي وج��دي امبارك‪ ،‬حيث ا�ستعر�ض فيها‬ ‫نقاط وج��واه��ر ف��ن الإل�ق��اء التي حتاجها الفتاة‬ ‫خو�ض م�سمار الإل�ق��اء والتفاعل مع اجمهور‪،‬‬ ‫واأث��ار اأ�سئلة لإيجاد تفاعل ي طرح هذا اجانب‬ ‫امهم ي تعزيز الثقة بالذات‪.‬‬ ‫وعر�ست الور�سة اأهم العنا�سر والأ�سا�سيات‬ ‫التي حتاجها الفتاة خو�ض ه��ذا ام�سمار من‬ ‫خ��ال الثقة بالنف�ض ومواجهة اخ��وف وامظهر‬

‫العام‪ ،‬بالإ�سافة اإى جموعة من الأفكار التي نالت‬ ‫ا�ستح�سان اح�سور ما �ساعد ي وج��ود نقا�ض‬ ‫ثري بن امدرب والفتيات فيما يخ�ض النقاط التي‬ ‫اأ�سار اإليها‪.‬‬ ‫وقدّم عبدالباري الدخيل للمت�سابقات الندوة‬ ‫الثانية حت عنوان "فن التوا�سل وال�سحافة"‪،‬‬ ‫م �� �س��ر ًا اإى اأ� �س��ا� �س �ي��ات ال �ت��وا� �س��ل وم�ع��وق��ات‬ ‫ذل��ك بالإ�سافة اإى ع��دة اأم��ور تخ�ض اأ�سا�سيات‬ ‫ال�سحافة‪ ،‬حيث �سعدت الفتيات بعر�سها من ِقبَل‬ ‫امدرب‪ .‬ي�سار اإى اأن م�سابقة �سيدة جمال الأخاق‬ ‫ي ن�سختها اخام�سة لهذا العام قد حظيت بتنوع‬ ‫ي الأفكار والرامج ام�ساحبة لها‪ ،‬حيث تركز على‬ ‫تنمية قدرات الفتيات وتوجيههن خو�ض م�سمار‬ ‫احياة ب�سكل قوي و�سل�ض‪.‬‬

‫الفتيات امر�صحات ي�صتمعن اإى الندوة‬

‫(ال�صرق)‬

‫النصرانية المنتحلة شخصية «فتاة الخبر»‬

‫اأع�صاء القوافل الدعوية‬

‫حالة الطقس‬

‫سحب «ركامية» على المرتفعات الجنوبية‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫روؤية غر جيدة ب�سبب العوالق الرابية والأتربة امثارة على‬ ‫�سمال �سرق واأجزاء من �سرق وو�سط امملكة خا�سة اجنوبية منها‬ ‫ومنطقة امدينة امنورة ت�س ��مل اخط ال�س ��ريع ما بن مكة امكرمة‬ ‫امدين ��ة امنورة‪ .‬فيم ��ا تتكون ال�س ��حب ال��ركامي ��ة وال��رعدية على‬ ‫م�رتفعات جازان‪ ،‬ع�سر‪ ،‬و قد متد حتى مرتفعات الباحة‪.‬‬

‫امدينة‬

‫ع�صام مدير‬

‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�سامطي‬ ‫ك�س ��ف الباحث ي مقارن ��ات الأديان‬ ‫و�س� �وؤون التن�س ��ر ع�س ��ام مدي ��ر‪ ،‬ع ��ن‬ ‫هوية الفتاة التي قامت بانتحال �سخ�سية‬ ‫"فت ��اة اخر"‪ ،‬مبين ��ا اأنها مثلة عراقية‬ ‫ن�سرانية ا�س ��مها "جي�سكا بطر�ض"‪ ،‬تبلغ‬ ‫م ��ن العم ��ر ‪ 26‬عام ��ا‪ ،‬و تعي� ��ض كاجئ ��ة‬ ‫ي ولي ��ة كاليفورنيا باأمريكا‪ ،‬مو�س ��حا‬ ‫اأن ��ه تعمّد ت�س ��جيل ات�س ��ال ّ‬ ‫م بينه وبن‬ ‫جموع ��ة م ��ن امن�س ��رين وام�س� �وؤولن‪،‬‬ ‫الذين قام ��وا بانتح ��ال �سخ�س ��ية الفتاة‪،‬‬ ‫لت�س ��ليل �س ��لطات التحقيق والراأي العام‬

‫امقطع الذي ظهرت فيه منتحلة �صخ�صية فتاة اخر‬

‫ب�س� �اأنها‪ .‬كما قام بت�س ��جيل ات�س ��ال بينه‬ ‫وب ��ن قن ��اة التن�س ��ر‪ ،‬من ّوه ��ا اأن القناة‬ ‫"فر ّك ��ت" لقا ًء زعموا فيه تن�س ��ر فتاة‬ ‫اخ ��ر‪ ،‬فتعمّد ن�س ��ر امكامة على ح�س ��ابه‬ ‫اخا� ��ض ي موقع التوا�س ��ل الجتماعي‬ ‫"توير"‪ ،‬وات�سل ب�ساحب القناة‪ّ .‬‬ ‫وبن‬ ‫مدي ُر اأن مق�سوده من الت�سالت التي قام‬ ‫به ��ا‪ ،‬هو دفع جموعة التن�س ��ر لرتكاب‬ ‫اأخط ��اء اأك ��ر ليت� � ّم اكت�س ��اف األعيبه ��م‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى قيام امن�سرين العرب برجمة‬ ‫اللق ��اء ام ��زوّر وبالتاي ن�س ��ره وترويجه‬ ‫ون�س ��به اإى فتاة اخر‪ ،‬كما قاموا برفعه‬ ‫ي تقرير منظمات حقوقية‪ ،‬لإثارة الراأي‬

‫(ال�صرق)‬

‫الع ��ام الغرب ��ي والأمريك ��ي وامنظم ��ات‬ ‫وجن ��ة احري ��ات الديني ��ة‪ .‬وطال ��ب‬ ‫الباح ��ث ي مقارن ��ات الأدي ��ان و�س� �وؤون‬ ‫التن�س ��ر‪� ،‬س ��فارات امملك ��ة باللتف ��ات‬ ‫للمن�س ��رين امنتحل ��ن ل�سخ�س ��يات‬ ‫امواطنن ال�س ��عودين‪ ،‬كما طالب اأع�ساء‬ ‫جل�ض ال�س ��ورى ومن له عاق ��ات‪ ،‬اإثارة‬ ‫ه ��ذا امو�س ��وع‪ ،‬لتتخ ��ذ �س ��فارات امملكة‬ ‫تو�س ��يات ماحق ��ة امنتحل ��ن قانونيا‪.‬‬ ‫موؤكدا اأنه مل ��ك عديدا من املفات امو َثقة‬ ‫من�سرين عرب معروي ال�سم وال�سفات‪،‬‬ ‫انتحل ��وا هوي ��ات �س ��عودية م ��زوّرة على‬ ‫قنوات ف�سائية تبث من اأمريكا‪.‬‬

‫«خيرية» رفحاء تدشن لجنة «إكرام النعمة» للمحافظة على بقايا الطعام وإعادة تأهيله‬ ‫رفحاء ‪ -‬فروان الفروان‬

‫اأفراد اللجنة يوزعون الطعام على ق�صور ااأفراح‬

‫(ال�صرق)‬

‫أتربة مثارة على المدينة المنورة‬ ‫ووسط المملكة‬

‫الشمري لـ |‪ :‬تم إعداد ما يقارب ‪ 190‬وجبة يومي ًا من قصور اأفراح‬

‫(ال�صرق)‬

‫نظ ��م ف ��رع وزارة ال�س� �وؤون‬ ‫الإ�س ��امية والأوق ��اف والدع ��وة‬ ‫والإر�س ��اد ي منطقة ع�سر الإثنن‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬اجتماع� � ًا م ��ع اأع�س ��اء‬ ‫القوافل الدعوي ��ة ي فرع الوزارة‪،‬‬ ‫حيث اجتمع اأكر من خم�سن داعية‬ ‫م ��ن اأبه ��ا وخمي� ��ض م�س ��يط واأح ��د‬ ‫رفيدة والوادين والنما�ض‪.‬‬ ‫واأو�سح مدير عام الفرع ال�سيخ‬ ‫حمد بن �س ��عيد القحط ��اي اأن هذا‬ ‫الجتم ��اع ياأتي �س ��من تطوير اأداء‬ ‫العم ��ل الدع ��وي‪ ،‬و�س ��مل الجتماع‬ ‫عل ��ى ح ��اور ع ��دة‪ ،‬منه ��ا ف�س ��ل‬ ‫الدعوة اإى الله وم�سوؤليات الداعية‬ ‫ال�س ��رعية والنظامي ��ة‪ ،‬والأ�س ��اليب‬ ‫امثلى للتعامل مع الفئات ام�ستهدفة‬ ‫من قبل تلك القوافل الدعوية‪.‬‬

‫د�س ��نت جمعي ��ة رفح ��اء اخري ��ة‪ ،‬جنة‬ ‫"اإك ��رام النعمة"‪ ،‬به ��دف امحافظة على بقايا‬ ‫الطعام واإعادة تاأهيله وتوزيعه‪.‬‬ ‫وقال م�سرف اللجنة حمد عطية ال�سمري‬ ‫ل�"ال�سرق" اإن اجمعية ا�ست�سعرت ام�سوؤولية‬ ‫الواقع ��ة عليها اأم ��ام خدمة امجتم ��ع‪ ،‬وخدمة‬ ‫ام�ستفيدين من اجمعية‪ ،‬اإى جانب اهتمامها‬ ‫بحفظ النعمة وعدم الإ�سراف فيها ورميها ي‬ ‫م ��كان النفايات‪ ،‬مبينا اأن اآلية عمل اللجنة تتم‬ ‫م ��ن خال توزيع الطعام على ق�س ��ور الأفراح‬ ‫ي امحافظة‪ ،‬كما يتم جمع الفائ�ض منه‪ ،‬حيث‬ ‫يتم و�س ��ع جموعة من القدور؛ واحد جمع‬

‫�صعار اللجنة‬

‫اللحم واآخ ��ر لاأرز‪ ،‬بعدها يب ��داأ اأفراد اللجنة‬ ‫الذين م اختيارهم م�س ��بقا ي ف ��رز وتغليف‬ ‫الطعام‪ ،‬حي ��ث م تزويدهم بقفازات �س ��حية‬ ‫وحافظ ��ات اأمني ��وم‪ ،‬ك ��ي يت ��م عملهم ب�س ��كل‬ ‫�س ��حي‪ ،‬وبع ��د ف ��رز الطع ��ام وتغليف ��ه يوؤخد‬ ‫الفائ�ض الذي ل ي�س ��تفاد منه ويوزع كاأعاف‬ ‫للطيور اأو احيوانات‪ ،‬الأمر الذي يق�سي على‬

‫الإ�سراف‪.‬‬ ‫وقد قامت اللجنة بالعمل ي اأول يوم من‬ ‫عيد الفطر امبارك‪ ،‬حيث ا�س ��تقبلت ات�س ��الت‬ ‫من ال�س ��راحات والأ�س ��ر وق�س ��ور الأفراح‪،‬‬ ‫وم اإعداد مايقارب ‪ 190‬وجبة يومي ًا‪.‬‬ ‫وقال ال�سمري اإن اجمعية ت�سعى لتطوير‬ ‫ام�س ��روع‪ ،‬بحيث تكون له اإدارة ومبنى جهز‬ ‫بجمي ��ع الو�س ��ائل م ��ن ثاج ��ات وحافظ ��ات‬ ‫لاأطعم ��ة ومطب ��خ و�س ��يارات خا�س ��ة وطاقم‬ ‫ن�س ��ائي كام ��ل ي�س ��رف عل ��ى العم ��ل‪ ،‬موجها‬ ‫اجمي ��ع للتع ��اون حفاظا على النعم ��ة‪ ،‬وقال‪،‬‬ ‫"اآم ��ل من اجمي ��ع اإب ��داء مقرحاتهم‪ ،‬حيث‬ ‫�سرتقي بها ونتقدم لاأف�سل لأن ام�سروع قائم‬ ‫على التعاون على الر وفعل اخر"‪.‬‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪43‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬

‫امدينة‬

‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫ااأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحاء‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�صبيا‬ ‫اأبو عري�ض‬ ‫�صامطة‬ ‫الطوال‬ ‫قرية‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪43‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪27‬‬


                                     





                                    (‫ﺳﻨﻮات‬٩ ) ‫ﺟﺎﺑﺮ اﻟﺴﺤﺐ‬

              

                 

20 ‫ﺗﻐﺮﻳﺪ وﺗﻐﺮﻳﺪة‬

‫ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬277) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬19 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺷﻜﺮ ﹰﺍ ﻟﻤﻦ‬ ‫ﻛﺎﻥ ﻣﻊ‬ ‫ﻓﻠﺬﺍﺗﻨﺎ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ‬

                                             

11                  

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬ 6     

(‫ﺳﻨﻮات‬7) ‫رﻳﻬﺎف اﻟﺸﺮاري‬

8        

                      

‫ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ ﻫﺬا اŒﺳﺒﻮع ﻣﻦ ﺟﺎزان ﻣﻌﺎذ ﻗﺎﺳﻢ‬

6            .‫ ﺣﺮﻓﺎ( ﻋﻠﻰ إﻳﻤﻴﻞ اﻟﺼﻔﺤﺔ‬140 ‫ﻧﻨﺘﻈﺮ ﺗﻐﺮﻳﺪ ﻋﺼﺎﻓﻴﺮﻛﻢ )ﻻ ﺗﺘﻌﺪى‬

‫ﻋﺼﺎﻓﻴﺮ اﻟﻐﻴﻢ‬

‫ﺍﻟﻘﻨﺎﻉ ﺍﻟﻤﺨﻴﻒ‬

‫ﻣﻦ ﺣﺎﺳﻮﺑﻲ‬

‫أﺣﻠﻰ وﻳﺐ ﺳﺎﻳﺖ‬ wwwjeddahbikerscom    

810

‫أﺣﻠﻰ ﻳﻮﺗﻴﻮب‬ 

5                                                        

                                                           

‫أﺣﻠﻰ ﻟﻌﺒﺔ‬  doodle dash  

4

         %92 %8  

۱٤ ‫ﻧﺒﺾ‬


‫ام لتللداد ًا للحديث عللن فللن اللكللام‪ ،‬وتر�صيخ ًا معنى اات�صال‬ ‫ااإن ل� لصللاي‪ ،‬مللن خللال احلللوار‪ ،‬ال للذي نفقد ي غيابه ك لثللر ًا من‬ ‫اان�صجام ما بن امتحدث وام�صتمع‪ ،‬يبقى هناك فرق بن اجدل‬ ‫والنقا�ض‪ ،‬فالنقا�ض امفر�ض اأن ينحو اإى احللوار ال�صحي بن‬ ‫اأكللر من طللرف حللول مو�صوع معن‪ ،‬اأو اأكللر‪ ،‬بغ�ض النظر عن‬ ‫ااتفاق ي وجهات النظر‪ ،‬ولكن كل ما يجمع تلك ااأطللراف ي‬ ‫حوارهم هو حاولة الو�صول اإى احقيقة‪ ،‬اأو قد ا يتعدى حتى‬ ‫كونه جرد حوار ي حد ذاته‪.‬‬ ‫واإذا ا�صطلحنا اأن اجدل قد يكون بن طرفن‪ ،‬اأو اأكر‪ ،‬وياأخذ‬ ‫�صكل احللدة والهجوم مللن طللرف على اآخللر‪ ،‬ا مللن اأجللل حاولة‬

‫ما بين‬ ‫الجدل‬ ‫والنقاش‬ ‫د‪ .‬حاتم بن سعيد الغامدي‬

‫‪21‬‬

‫نف�سية‬

‫البحث عن احقيقة من خال امو�صوع‪ ،‬ولكن اإظهار راأي على اآخر‬ ‫للبحث عن الذات‪.‬‬ ‫وي �صياق احللديللث‪ ،‬قللد يلاأخللذ احللديللث بللدايللة نية اإيجابية‬ ‫بن امتحاورين للبحث عن حقيقة معينة‪ ،‬اأو اإ�صفاء معلومة قد‬ ‫تفيد ام�صتمع‪ ،‬اأو لعر�ض راأي حللدد حللول امو�صوع ااأ�صا�صي‬ ‫للمتحاورين‪.‬‬ ‫هنا يكون �صياق احديث ي�صر ي م�صاره الطبيعي‪ ،‬ولكن‬ ‫ا يلبث ذلللك ال�صفو اأن يتعكر‪ ،‬وتتحور تلك النيات ااإيجابية‬ ‫اإى �صوء الظن‪ ،‬مجرد اأن يفهم بع�صهم اأن امعار�صة هي حطيم‬ ‫لذاته‪ ،‬وانتقا�ض من راأيه‪ ،‬وامتهان ل�صخ�صيته‪ ،‬هنا يبداأ احوار‬

‫ي اأخذ منحى معاك�صا مام ًا عما كان عليه ي ااأ�صل‪ ،‬وياأخذ كل‬ ‫طرف جانب الدفاع عن الللذات‪ ،‬فتتعاى ااأ�صوات‪ ،‬وتزيد �صرعة‬ ‫الرد‪ ،‬وتكر امقاطعة‪ ،‬ويوجه النقد ل�صخ�ض امتكلم‪ ،‬ويبداأ النقا�ض‬ ‫بالتحول اإى جللدل لتحقيق تلك ال للذات املفللرطللة‪ ،‬وت�صيع معها‬ ‫احقيقة‪.‬‬ ‫اجدال اآفة‪ ..‬وامجادل ظام لنف�صه‪ ،‬واخا�صة اأننا ي اجدال‬ ‫نبحث عن الذات‪ ،‬وي النقا�ض نبحث عن احقيقة التي نحن اأحوج‬ ‫ب لاأن نكت�صفها‪ ،‬وقللد تقف تلك احقيقة وت�صيع وراء ااأ�لصللوات‬ ‫العالية!!‬ ‫‪drhat@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 19‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 6‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )277‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية متخصصة تصدر كل خميس‬

‫‪nafseiah@alsharq.net.sa‬‬

‫المجتمع يعيد أسبابها إلى الثاثية المعروفة «سحر ‪ -‬مس ‪ -‬عين»‬

‫في الفكر النفسي‬

‫الناشري‪ %50 :‬يصفون المرض النفسي بالخرافة‪ ..‬والرقاة يفتحون أبوابهم للمصابين‬ ‫ثقافة العيب‬

‫اإعداد‪ :‬د‪ .‬حام بن �صعيد الغامدي‪،‬‬ ‫د‪ .‬جران يحيى‬

‫هن للاك جان للب اآخ للر عل للى درج للة كب للرة‬ ‫م للن ااأهمي للة‪ ،‬وه للو ت للردد بع� للض ااأ�ص للر ي‬ ‫ااع للراف بامر� للض النف�ص للي‪ ،‬وال للردد ي‬ ‫الذه للاب اإى ااخت�صا�ص للي النف�صاي ب�صبب‬ ‫«ثقاف للة العي للب»‪ ،‬حي للث راأى ‪ %73.3‬م للن‬ ‫ام�صارك للن ي الدرا�ص للة اأنه للم يخاف للون م للن‬ ‫معرف للة امحيط للن بهم مر�صه للم‪ ،‬ويخجلون‬ ‫من ال�صعور بالعار ب�صبب ذلك‪ ،‬وهذا يوؤكد اأن‬ ‫الو�صمة ااجتماعية امحيطة بامر�ض النف�صي‬ ‫قد توؤدي ي معظ للم ااأوقات اإى تردد ااأ�صرة‬ ‫ي ااعراف بوجود مري�ض لديهم‪ ،‬ويف�صل‬ ‫ما ن�صبتهم ‪ %19.8‬اأن اادعاء باأن هناك وعكة‬ ‫�صحي للة طارئ للة‪ ،‬اأو ظروفل ل ًا بيئي للة �صعبة ي‬ ‫امنزل‪ ،‬اأو العمل‪ ،‬ب للد ًا من ااعراف بامر�ض‬ ‫النف�ص للي‪ ،‬ويخ�ص للى ‪ %6.9‬م للن ام�صارك للن‬ ‫م للن تنوم امري� للض ي م�صت�صف للى ااأمرا�ض‬ ‫النف�صي للة‪ ،‬حتى ا يع للرف امحيطون بظروف‬ ‫مر�صه‪.‬‬ ‫وي�صيف الباح للث اأن هناك من ااأ�صر من‬ ‫تتخل للى ع للن م�صوؤولياتها ج للاه امر�صى بعد‬ ‫خروجه للم من ام�صح للات النف�صي للة‪ ،‬واأ ّيد ذلك‬ ‫‪ %56.4‬من ام�صاركن ي الدرا�صة‪ ،‬واأرجعوا‬ ‫ال�صب للب اإى �صعف الرواب للط ااأ�صرية‪ ،‬بينما‬ ‫ع للزا ‪ %26.7‬منه للم ال�صب للب اإى اخ للوف من‬ ‫امري� للض‪ ،‬واإمكاني للة اإح للاق ااأذى بنف�ص لله‬ ‫وبااآخري للن‪ ،‬اأما ‪ %16.8‬فاأرجع للوه اإى عدم‬ ‫اإمكانية توافر اجو امنا�صب وااآمن للمري�ض‬ ‫بعد خروجه‪ .‬اأما قبول امري�ض ي اأ�صرته بعد‬ ‫خروجه م للن ام�صح للة فجزء مه للم ي العاج‬ ‫النف�صي‪ ،‬اإح�صا�ض امري�ض بتقبل اأ�صرته اإياه‪،‬‬ ‫واإحاطته بالعطف واحنان‪.‬‬ ‫وع للن اأ�صب للاب نظ للرة امجتم للع ال�صلبي للة‬ ‫للع للاج النف�ص للي الطب للي‪ ،‬ي للرى ‪ %49.5‬اأن‬ ‫ال�صب للب يع للود اإى اأن ااأمرا� للض النف�صي للة‬ ‫حاطة بكثر من اخراف للات التي ا اأ�صل لها‬ ‫من ال�صحة‪ ،‬ااأمر الذي ي�صتدعي ن�صر الوعي‬ ‫ال�صح للي بااأمرا�ض النف�صي للة ب�صكل مكثف‪.‬‬ ‫وي للرى ‪ %30.7‬اأن ال�صب للب هو ع للدم اإمكانية‬ ‫�صفاء امري�ض النف�صي ب�صكل كامل‪ ،‬وي�صيف‬ ‫اإى ذلك عدم الثقة بااأطباء النف�صين ‪.%19.8‬‬

‫تفر� للض طبيعة احي للاة امعا�ص للرة امعقدة‬ ‫درجة عالية من ال�صغوط‪ ،‬التي ت�صببت ي كثر‬ ‫من ااأمرا�ض النف�صية‪ ،‬وانت�صر ااكتئاب والقلق‬ ‫بن�صب للة عالي للة ي امجتم للع‪ ،‬ي امقاب للل مازال‬ ‫هناك نق�صان ي الثقافة النف�صية‪ ،‬اأو انخفا�ض‬ ‫ي الوع للي بال�صح للة النف�صي للة‪ ،‬ومازالت ثقافة‬ ‫العي للب امرتبطة بزي للارة الطبيب النف�ص للي‪ ،‬اأو‬ ‫ااخت�صا�ص للي النف�صي هي ام�صيطرة رغم تقدم‬ ‫الع للاج النف�ص للي وتنوعه بن الع للاج الدوائي‬ ‫والع للاج النف�صي‪ ،‬وم للن ناحية م يع للد مفهوم‬ ‫ال�صحة النف�صي للة يدور حول امر� للض النف�صي‪،‬‬ ‫فهناك مفه للوم ال�صحة امرتبط بتنمية القدرات‪،‬‬ ‫واكت�صاب امهارات‪ ،‬وم تعد اا�صت�صارة النف�صية‬ ‫تدور حول وجود اأمرا�ض عقلية‪ ،‬اأو نف�صية‪ ،‬بل‬ ‫وجود م�صكات حياتية‪ ،‬اأو زواجية اأ�صرية‪ ،‬اأو‬ ‫م�صكات ااأطفال ال�صلوكية والتعليمية‪.‬‬

‫امر�ض النف�صي مكلف‬

‫ي للردد كث للر ي ا�صت�ص للارة الطبي للب‪ ،‬اأو‬ ‫ااخت�صا�ص للي النف�صي‪ ،‬عند ح للدوث ااأعرا�ض‬ ‫الب�صيطة‪ ،‬اأو موؤ�صرات ااأمرا�ض النف�صية‪ ،‬مثل‬ ‫�ص للوء التواف للق‪ ،‬اأو انع للدام احيوي للة والكرب‪،‬‬ ‫اأو التعا�ص للة امتك للررة‪ ،‬اأو تك للرار ام�ص للكات‬ ‫ااأ�صرية‪ ،‬اأو �صوء العاق للة ي العمل‪ ،‬اأو امزاج‬ ‫ام�صط للرب‪ ،‬وموؤ�ص للرات ااإدم للان‪ ،‬اأو التعاط للي‬ ‫عن للد ااأبناء‪ .‬والوعي باأهمي للة اا�صت�صارة يقلل‬ ‫الكلف للة واخ�صائر امرتبة على امر�ض النف�صي‬ ‫اإذا م للا وق للع‪ ،‬والكلف للة هن للا ا نق�صد به للا امادية‬ ‫فق للط‪ ،‬ولك للن امر� للض النف�ص للي اأ�صد �ص للرر ًا من‬ ‫ااأمرا�ض الع�صوية‪ ،‬اأنه ترتب عليه م�صكات‬ ‫اأخرى تتعلق بانقطاع ااإن�صان عن اأداء وظائفه‪،‬‬ ‫وعاقاته ااجتماعي للة‪ ،‬وي�صطرب �صلوكه‪ ،‬وقد‬ ‫يرتب على بع� للض ااأمرا�ض ا�صط للراب اأ�صرة‬ ‫بالكامل‪ ،‬فمر�ض ااأب مث ًا مر�ض ع�صوي قد ا‬ ‫يرتب عليه تعا�صة ااأ�صرة مثل امر�ض النف�صي‪.‬‬

‫اا�صت�صارةالنف�صية‬

‫ي الوقت الذي مك للن اأن حتطلب ا�صت�صارة‬ ‫ااخت�صا�صي للن النف�صي للن ي كل امجاات ي‬ ‫امجتمعات الغربية‪ ،‬مازال هناك ي جتمعاتنا‬ ‫م للن ينظر لاخت�صا�صي النف�صي على اأنه معني‬ ‫ح للن اإح�صا�صه بااأعرا�ض‪ ،‬اإى النظرة ال�صلبية‬ ‫مري�ض اأم جنون‬ ‫بامر� للض فق للط‪ .‬وهن للا نعر�ض بع� للض امجاات‬ ‫بع للد اأن قدمن للا اأن اا�صت�ص للارات النف�صي للة التي ينظر به للا امجتم للع اإى امري�ض النف�صي‪.‬‬ ‫لتقدم اا�صت�صارة النف�صية‪ ،‬ومنها‪ :‬ااأزمات ي لي�ص للت بال�ص للرورة اأن حتطل للب لوج للود امر� للض وع للن نظرة امجتمع اإى امري�ض النف�صي‪ ،‬يرى‬ ‫حال تعر�ض ااإن�صان اأزمات مالية‪ ،‬اأو تتعر�ض النف�صي‪ ،‬ن�صيف هنا اأنه لي�ض كل ااأمرا�ض على ‪ %57.4‬اأنه خطر على امجتمع‪ ،‬ويجب احجر‬ ‫ااأ�ص للرة ح للاات وف للاة‪ ،‬اأو اأمرا� للض مزمنة‪ ،‬اأو الدرج للة وال�ص للدة نف�صها‪ ،‬حتى ينظ للر لها نظرة علي لله‪ ،‬بينما ي للرى ‪ %34.7‬اأن لله مري�ض كغره‪،‬‬ ‫معقدة‪.‬‬ ‫�صلبية‪ ،‬ولي�ض كل مري� للض جنون ًا‪ ،‬بل مري�ض ولكن يحتاج اإى فرة طويلة من العاج‪.‬‬ ‫وتقدم اا�صت�صارة النف�صية حلو ًا م�صكات عقلي كما ي�صمى ي علم النف�ض‪ ،‬وهناك اأمرا�ض‬ ‫تتعلق مراحل مو ااأطفال‪ ،‬وخ�صو�ص ًا مرحلة نف�صي للة ب�صيطة مكن اأن يتخل�ض منها ااإن�صان‬ ‫ثقافة امجتمع‬ ‫امراهقة‪ ،‬وما يتعلق بها من تغرات اأثناء النمو‪ ،‬بكل ب�صاطة‪ ،‬وهي ما حتعرف بااأمرا�ض النف�صية‬ ‫م للا ال للذي يجع للل النا� للض ترف� للض وجه للة‬ ‫حي للث يعاي كثر من ااأ�ص للر من كيفية التعامل الع�صابي للة‪ ،‬كالقل للق‪ ،‬وااكتئ للاب‪ ،‬واخ للوف النظ للر العلمي للة‪ ،‬وا تقتن للع بل لاآراء ااأطب للاء‬ ‫مع ه للذه امرحلة احرجة‪ ،‬كما مك للن اأن حتطلب امر�صي‪ ،‬وا�صطراب للات ال�صخ�صية وام�صلكية‪ ،‬وااخت�صا�صين النف�صين الذين ق�صوا �صنوات‬ ‫اا�صت�ص للارة عندم للا يريد الفرد اأن يتخ للذ قرار ًا‪ ،‬وخافه‪ .‬وبا�صتط للاع راأي جموعة من النا�ض طويل للة ي الدرا�ص للة العلمي للة‪ ،‬فااخت�صا�ص للي‬ ‫وخ�صو�صل ل ًا الق للرارات ام�صري للة‪ ،‬اأو ااختيار ي بح للث علم للي قدمه (ط للال حم للد النا�صري النف�صي ال للذي يح�صل على الدكت للوراة ي علم‬ ‫ب للن البدائل امحرة‪ ،‬التي ي للزداد فيها ال�صراع مدي للر اإدارة ال�صحة النف�صي للة وااجتماعية ي النف� للض بع للد درا�ص للة اأكر م للن ع�ص للر �صنوات‪،‬‬ ‫بن (اإما‪ ..‬اأو)‪.‬‬ ‫�صحة جدة‪ ،‬و�صارك للت معه اآمال عمر ال�صاي�ض‪ ،‬والطبي للب ال للذي يدر� للض الط للب وعل للم النف�ض‬ ‫كذلك اخدم للات النف�صية لاآباء‪ ،‬ولل�صباب‪ ،‬ااخت�صا�صية ااجتماعية ااأوى ي م�صت�صفى الفرة الزمنية نف�صها‪ ،‬يتم الت�صكيك ي اآرائهم‪،‬‬ ‫وللريا�صي للن‪ ،‬ول للذوي ااحتياج للات اخا�صة‪ ،‬املك فه للد ي جدة‪« ،‬موقع اآفاق نف�صية»)‪ ،‬اأرجع ونقتنع براأي اأ�صخا�ض م يبذلوا اأي جهد علمي‪،‬‬ ‫وكثرة ه للي امجاات التي مكن اأن حتطلب فيها معظ للم ام�صارك للن ي الدرا�ص للة ‪� %52.5‬صبب ومار�صون الدجل وال�صعوذة‪ ،‬ويبتزون النا�ض‬ ‫اا�صت�صارةالنف�صية‪.‬‬ ‫ع للدم توج لله امري� للض النف�ص للي لطل للب العاج‪ ،‬ماديل ل ًا‪ .‬وي الوقت الذي تتعدد في لله ااأمرا�ض‪،‬‬

‫التداعي‬

‫استشارة نفسية‬

‫المشاكل‬ ‫بين‬ ‫الزوجين‪..‬‬ ‫وتأثير‬ ‫ااكتئاب‬ ‫على المزاج‬

‫• اأنا امراأة اأبلغ من العمر ‪ 42‬عام ًا‪ ،‬نف�ضيتي ت�ضوء‬ ‫ب�ض ��كل تدريج ��ي من م�ض ��اكلي مع زوج ��ي‪ ،‬فهو ب ��ارد‪ ،‬ول‬ ‫يعر عن م�ض ��اعره‪ ،‬اإ�ض ��افة اإى اأنه يف�ضل اجلو�س مفرده‬ ‫ل�ضاعات طويلة‪ ..‬ماذا اأفعل؟ (اأم �ضالح ‪ -‬الطائف)‬ ‫قد يحم للل �صوؤالك بع�صل ل ًا من ااإجاب للة‪ ،‬فكرة‬ ‫ام�صاكل‪ ،‬كما ذكرت‪ ،‬قد ححدث حالة من ااغراب‪ ،‬اأو‬ ‫فقدان الهوية الزوجي للة‪ .‬وي اأحيان كثرة‪ ،‬حدث‬ ‫عن للد اأحد الزوج للن حالة من اانع للزال النف�صي‪ ،‬اأو‬ ‫ع للدم الرغب للة ي الب للوح بام�صاع للر للط للرف ااآخر‪،‬‬ ‫خوف ًا من عواقب الدخول ي م�صادمات مع الطرف‬

‫ااآخر‪ .‬وعادة‪ ،‬ا يعر الرجل عن احب بالكام‪ ،‬وا‬ ‫يتقن التعبر امبا�صر عن م�صاعره بالكام العاطفي‪،‬‬ ‫وا ي�صتطي للع تخطي بع�ض احواجز النف�صية التي‬ ‫منعه من اأن يقول لك «اإي اأحبك» مث ًا‪ ،‬ولكنه يعر‬ ‫عن ذلك بااأفعال‪ ،‬بعك�ض امراأة التي حتاج للعاطفة‬ ‫واحب وامدح بالكام‪ ،‬وقد يغنيها ذلك‪.‬‬ ‫م�صكلتك تتلخ�ض ي �صعف اات�صال بزوجك‪،‬‬ ‫وقلة فهم طبيعة الرج للل وخ�صائ�صه ب�صكل اأف�صل‪.‬‬ ‫وع للذر ًا‪� ،‬صاأب للداأ ب للك اأنك م للن �صل لاأل‪ ،‬واأن�صحك باأن‬ ‫حتعط للي نف�ص للك فر�ص للة لتق للراأي وتتعلمي �صيئل ل ًا ما‬ ‫يحع ِرف للك بخ�صائ� للض الرج للل و�صمات لله‪ ،‬واأن تغري‬

‫خطوات في التنمية‬

‫مفاهيم‬

‫التداع للي ه للو مفه للوم ي عل للم النف� للض م يع للد‬ ‫ماأخ للوذ ًا ب لله على نط للاق وا�صع الي للوم‪ ،‬ويق للول باأن‬ ‫التعلم والتذكر هما نتاج ترابط ااأفكار (اأو امعاي)‪،‬‬ ‫اأو تداعيه للا على نح للو ا اإرادي‪ .‬والواق للع اأن بع�ض‬ ‫التعميم للات امت�صل للة بكيفي للة ترابط ااأف للكار ايزال‬ ‫ي�صار اإليها بو�صفها «قوانن التداعي اأو الرابط»‪.‬‬ ‫م للن ه للذه القوان للن قان للون التج للاور ‪Law of‬‬ ‫‪ ،Contiguity‬وه للو ين� للض عل للى اأن لله ح للن حدث‬ ‫فكرت للان ي وقت واحد‪ ،‬فاإن ع للودة اأي من الفكرتن‬

‫اإى الذهن توؤدي اإى عودة الفكرة ااأخرى‪.‬‬ ‫وقان للون التك للرر‪ ،‬اأو التوات للر‬ ‫‪ ،Frequency‬وه للو ين� للض عل للى اأن لله عندم للا ين�صاأ‬ ‫�صع للوران‪ ،‬اأو اأك للر‪ ،‬ي ظ للل ظروف مت�صابه للة‪ ،‬فاإن‬ ‫ال�صعور الذي يتكرر اأكر من غره يتكرر اأي�ص ًا باأكر‬ ‫قدر من الي�صر والتلقائية‪ .‬وقانون احداثة ‪Law of‬‬ ‫‪ ،Recency‬وه للو ين�ض عل للى اأنه حن تن�صاأ فكرتان‬ ‫ي ظروف ماثلة‪ ،‬فاإن الفكرة ااأكر حداثة هي التي‬ ‫تتكرر باأكر قدر من الي�صر‪.‬‬ ‫‪Law of‬‬

‫وتتداخ للل ااأعرا�ض‪ ،‬ا جد عن للد هوؤاء �صوى‬ ‫الثاثية امعروفة (�صحر ‪ -‬م�ض ‪ -‬عن)‪.‬‬ ‫وي البح للث ام�ص للار اإلي لله �صابقل ل ًا‪ ،‬وج للد‬ ‫الباحث للان (ط للال واآم للال) اأن ‪ %31.7‬من اأفراد‬ ‫الع ِين للة امبحوث للة يرون اأن ال�صب للب عدم اقتناع‬ ‫امري� للض واأ�صرت لله بالط للب النف�ص للي‪ ،‬واأ�ص للار‬ ‫‪ %15.8‬اأن ال�صب للب ق للد يرج للع اإى جوء كثر‬ ‫م للن اأف للراد امجتم للع اإى طلب للا للوقفة ب للد ًا من‬ ‫العيادات النف�صية‪ ،‬اعتقادهم اأن امر�ض النف�صي‬ ‫م�ض �صيطاي‪ ،‬وهذا يوؤدي اإى التاأخر ي طلب‬ ‫العاج النف�صي‪ ،‬وانتكا�ض احالة‪.‬‬ ‫هنا يج للب لفت النظر اإى �صيط للرة ااأفكار‬ ‫الثقافية ال�صائدة وتاأثرها على النا�ض‪ ،‬فالثقافة‬ ‫العلمية ب�صكل عام غائبة ومهزوزة‪ ،‬وامجتمعات‬ ‫التي توؤمن باأهمية العلم وتثق فيه جدها تقدم‬ ‫الطريقة العلمي للة ي حل م�صكاتها على الطرق‬ ‫الع�صوائية‪ ،‬بينما امجتمعات التي ت�صيطر عليها‬ ‫الثقافات ال�صعبية‪ ،‬وت�صيطر عليها العادات‪ ،‬تقل‬ ‫اهتماماتهاالعلمية‪.‬‬

‫تجنب معيقات‬ ‫اإنجاز بالتغلب‬ ‫على السلوكيات‬ ‫اانهزامية‬ ‫(‪)2-2‬‬

‫�صل للوكك جاهه‪ ،‬فنح للن عادة نح�صل عل للى النتائج‬ ‫نف�صها‪ ،‬اأننا نقوم بال�صلوك نف�صه!‬ ‫• لدي عدم تركيز و�ضرحان ي امذاكرة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اإى اإح�ضا�س بالتعب من اأقل جهود‪ ،‬ول اأجد للحياة طعم ًا‪،‬‬ ‫فماذا اأفعل؟ (اأحمد ‪ -‬الدمام)‬ ‫اأخ للي اأحم للد‪ ..‬اإح�صا�صك بالتع للب ال�صريع من‬ ‫اأقل جه للود‪ ،‬وفق للدان ااإح�صا�ض مباه للج احياة‪،‬‬ ‫و�صع للف الركي للز ه للي �صمة م للن �صم للات ااكتئاب‬ ‫النف�ص للي الذي قد تعاي منه ي هذه الفرة‪ ،‬والذي‬ ‫ي�صب للب ل للك ي اأخ للف حااته هبوطل ل ًا ي ام للزاج ا‬ ‫منعك من ال�صر ي حياتك الطبيعية‪ ،‬لكنه ي�صعب‬

‫ت�صحيح مفاهيم‬

‫• لي� للض �صحيحل ل ًا اأن م للن يذه للب‬ ‫لاخت�صا�صي‪ ،‬اأو الطبيب‪ ،‬لطلب اا�صت�صارة‪،‬‬ ‫مري�ض نف�صي‪ ،‬فقد حتطلب اا�صت�صارة النف�صية‬ ‫اأ�صب للاب اأهمها ااهتمام بتنمي للة ال�صخ�صية‪،‬‬ ‫فال�صحة النف�صي للة ا تعني اخلو من امر�ض‪،‬‬ ‫بل تنمية القدرات وتطويرها‪.‬‬ ‫• لي� للض �صحيحل ل ًا اأن ااأدوي للة النف�صي للة‬ ‫ت�صبب ااإدمان‪.‬‬ ‫• ا حت للاج كل ااأمرا� للض اإى اأدوي للة‪،‬‬ ‫فهناك الع للاج النف�صي‪ ،‬وخ�صو�ص ًا ااأمرا�ض‬ ‫التفاعلي للة الناج للة ع للن اأح للداث احي للاة‬ ‫ال�صاغط للة‪ .‬وبع� للض ااأمرا� للض يحت للاج اإى‬ ‫اأدوية موؤقتة‪ ،‬وي�صتكمل بالعاج النف�صي‪.‬‬ ‫• لي� للض كل مري�ض جنون ًا‪ ،‬وااأمرا�ض‬ ‫النف�صية تتف للاوت‪ ،‬مث للل ااأمرا�ض اج�صمية‪،‬‬ ‫ومنه للا ااأمرا� للض الب�صيط للة‪ ،‬وامتو�صط للة‪،‬‬ ‫وااأمرا�ض ال�صعبة‪.‬‬ ‫• لي�ض �صحيحل ل ًا اأن العاجات ال�صعبية‬ ‫قادرة على عاج ااأمرا�ض النف�صية‪.‬‬

‫ي للرى «�صيف ك للرا» ي كتابه «مكن للك اأن تفوز»‬ ‫بل لاأن الناجحن ا يفعلون اأ�صياء ختلفة‪ ،‬بل يفعلون‬ ‫ااأ�صياء بطرق ختلفة‪ ،‬وهناك عوامل من اممكن اأن‬ ‫تت�صبب ي ف�صلك‪ ،‬ومن هذه العوامل‪:‬‬ ‫• ااأناني للة والطمع‪ ،‬و�صعف اليقن بالنجاح الياأ�ض‬ ‫ام�صتمر‪.‬‬ ‫• ااإحجام عن التخطيط وااإعداد‪ :‬كل النا�ض لديهم‬ ‫رغب للة ي الف للوز‪ ،‬ولكن القليل منه للم لديه الرغبة ي‬ ‫ااإعداد للفوز‪ .‬ويقول «كرا» اإننا نق�صي وقت ًا طوي ًا‬ ‫علي للك القيام بااأمور‪ ،‬ويجعلها تب للدو اأقل قيمة‪ ،‬اأما‬ ‫ي اأق�ص للى حااته‪ ،‬فالرغبة ي ام للوت‪ ،‬اأو اانتحار‬ ‫(حم للاك الله)‪ ،‬وي احقيقة ا مكنني تقييم حالتك‬ ‫بالتحدي للد‪ ،‬اأو تقييم نوع ودرج للة ااكتئاب الذي قد‬ ‫تعاي منه ي هذه الفرة‪ ،‬اأو العوامل امرتبطة به‪،‬‬ ‫لذا اأن�صحك مراجعة اخت�صا�صي نف�صي لت�صرح له‬ ‫حالتك بالتحديد‪ ،‬ومن ثم يعطيك التوجيه امنا�صب‬ ‫مثل حالتك‪.‬‬ ‫اأرجوك‪ ،‬بادر بامراجعة لاطمئنان على نف�صك‪،‬‬ ‫وقد تعالج ام�صكلة ي مهدها قبل اأن تتفاقم‪ ..‬هذا ما‬ ‫اأرجوه!‬

‫سلوك‬ ‫الجماعات‬ ‫‪2-1‬‬ ‫د‪ .‬جبران يحيى‬

‫ي �ض ��لوك اجماع ��ات‪ ،‬لي� ��س بال�ض ��رورة‬ ‫اأن يع ��ر الف ��رد ع ��ن رغبت ��ه واأف ��كاره‪ ،‬ولي� ��س‬ ‫بال�ض ��رورة اأن تكون الت�ض ��رفات وال�ض ��لوكيات‬ ‫التي يت�ض ��رف بها الإن�ضان تعر عن �ضخ�ضيته‪،‬‬ ‫فق ��د يعر عن رغب ��ة اجماعة التي ينتم ��ي اإليها‪،‬‬ ‫وهن ��اك ما ي�ض ��مى ب�ض ��غط اجماع ��ة‪ ،‬وهناك ما‬ ‫ي�ض ��مى بالمتثال‪ ،‬وهناك اخ�ض ��وع‪ .‬والمتثال‬ ‫ي جوهره خ�ضوع ل�ضغط اجماعة‪ ،‬وقد يكون‬ ‫ه ��ذا النقي ��اد اآلي� � ًا‪ ،‬وب ��دون طلب م ��ن اجماعة‪،‬‬ ‫وه ��ذا م ��ا يف ��رق ب ��ن المتث ��ال واخ�ض ��وع‪،‬‬ ‫فالمتث ��ال ب ��ا اأوام ��ر‪ ،‬واخ�ض ��وع يت ��م وفق� � ًا‬ ‫لاأوام ��ر‪ ،‬وق ��د متثل الإن�ض ��ان للجماعة‪� ،‬ض ��واء‬ ‫كانت �ضغرة اأو كبرة‪ ،‬اأغلبية اأو اأقلية‪ ،‬ويزداد‬ ‫المتث ��ال كلم ��ا زاد حج ��م اجماع ��ة‪ ،‬وي ��زداد‬ ‫المتث ��ال للجماع ��ة عندما تكون امهمة غام�ض ��ة‪،‬‬ ‫اأو �ض ��عبة‪ ،‬معنى اأنه ي�ض ��عب عل ��ى الفرد مييز‬ ‫م ��دى �ض ��حتها‪ ،‬ول ي�ض ��تطيع اأن يتخ ��ذ فيه ��ا‬ ‫ق ��رار ًا‪ ،‬اأو موقف� � ًا‪ ،‬فيلجاأ لامتث ��ال للجماعة على‬ ‫اأنها هي امرجعية ال�ض ��حيحة‪ ،‬على الرغم من اأن‬ ‫اإجم ��اع اجماعة‪ ،‬اأو الأغلبية‪ ،‬لي�س بال�ض ��رورة‬ ‫اأن يك ��ون �ض ��حيح ًا‪ ،‬وق ��د يكون م�ض ��ل ًا‪ .‬ويقل‬ ‫المتث ��ال بزي ��ادة تقدير ال ��ذات‪ ،‬وي ��زداد بزيادة‬ ‫الهتم ��ام بالعاقات الجتماعية‪ ،‬وزيادة احاجة‬ ‫اإى القب ��ول الجتماع ��ي‪ ،‬واخ ��وف م ��ن رف� ��س‬ ‫اجماع ��ة‪ ،‬وي ��زداد المتثال للجماع ��ة كلما كانت‬ ‫اجماع ��ة جاذب ��ة‪ .‬ولي� ��س بال�ض ��رورة اأن يك ��ون‬ ‫المتث ��ال �ض ��ار ًا‪ ،‬اأو �ض ��لبي ًا‪ ،‬فق ��د يك ��ون نافع ًا‪،‬‬ ‫وي� �وؤدي وظائ ��ف للف ��رد واجماعة‪ ،‬حي ��ث يعمل‬ ‫على ت�ض ��هيل اآلي ��ات البناء الجتماع ��ي‪ ،‬ومكننا‬ ‫م ��ن تنظي ��م �ض ��لوكنا الجتماع ��ي‪ ،‬وم ��ن التنب� �وؤ‬ ‫ب ��ردود اأفعال الآخرين‪ ،‬ويكون المتثال �ض ��لبي ًا‬ ‫عندما ت�ض ��بح اجماعة ا�ضتغالية هدفها حقيق‬ ‫م�ض ��الح فئ ��ة عل ��ى ح�ض ��اب الأغلبية من اأع�ض ��اء‬ ‫اجماع ��ة‪ ،‬وح ��دد ا�ض ��تجابة الف ��رد وتقيده ��ا‬ ‫وت�ضوهها هنا «اجماعة امتاآمرة»‪.‬‬ ‫ولك ��ن‪ ،‬ه ��ل اجماع ��ة دائم� � ًا هي م ��ن يقود‬ ‫النا� ��س اإى ه ��ذه الدرج ��ة‪ ،‬ول يوج ��د هن ��اك من‬ ‫يظه ��ر بوجهات نظر مغاي ��رة‪ ،‬ويحدث التغرات‬ ‫ي امجتمع ��ات‪� ،‬ض ��واء التغ ��رات الإيجابي ��ة‪ ،‬اأو‬ ‫حت ��ى ال�ض ��لبية‪ ،‬هذا م ��ا احتج به «م�ض ��كوبيتي»‬ ‫على درا�ضات المتثال‪ ،‬وقال اإنه مكن لاأفراد‪،‬‬ ‫اأو اجماع ��ات ال�ض ��غرة‪ ،‬اأن حح ��دث الف ��رق‪،‬‬ ‫اأو تخ ��رج ع ��ن اماأل ��وف اإذا م ��ا مي ��زت بالثب ��ات‬ ‫والقناع ��ة بال ��راأي‪ ،‬ويظه ��ر التغي ��ر اإذا ما اأظهر‬ ‫الأفراد درجة من ال�ضتقالية والتوجيه الذاتي‪،‬‬ ‫وال�ض ��تعداد للمثابرة‪ ،‬ودرجة م ��ن التوازن بن‬ ‫ال�ضابة وامرونة‪.‬‬ ‫وحدد (لوبون) عدد العمليات النف�ضية التي‬ ‫توؤثر ي �ضلوك الأفراد داخل اجماعات‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫تقب ��ل الإيح ��اء والع ��دوى الجتماعي ��ة‪ ،‬وانقطاع‬ ‫ال�ض ��لة ال�ضخ�ض ��ية‪ ،‬وجهولية ال�ضم‪ ،‬وهذا ما‬ ‫�ضنتحدث عنه ي امقال امقبل‪.‬‬

‫لاإعداد للرحات‪ ،‬وا نبذل جهد ًا للتخطيط حياتنا‪.‬‬ ‫• الترير‪ :‬اإنني ل�ص للت حظوظ ًا‪ ،‬ومازلت �صغر ًا‪،‬‬ ‫اأو كب للرا ج للد ًا؛ اإنني مع للاق‪ ،‬اإنني ا اأمت للع بالذكاء‬ ‫ال للكاي‪ ،‬ل�صت متعلم ًا‪ ،‬ل�صت و�صيمل ل ًا‪ ،‬اإنني ححا َرب‪،‬‬ ‫الظ للروف تق للف �ص للدي‪ ،‬وغره للا م للن ام للررات‬ ‫اانهزامية‪.‬‬ ‫• عد التعلم من اأخطاء اما�صي‪.‬‬ ‫• اخوف وعدم امغامرة‪.‬‬ ‫• ق�صور احرام الذات وق�صور امعرفة‪.‬‬


‫الخميس ‪ 19‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 6‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )277‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫طول بالك‬

‫أمير حائل يرعى حفل الزفاف الجماعي‬ ‫ّ‬ ‫متنزه المغواة‬ ‫لـ ‪ 200‬عريس وعروس في‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫قول ابن هتان‬ ‫في «اللف‬ ‫والدوران»‬ ‫ك� �ت ��ب ااأدي � � � ��ب ط��ه‬ ‫ح�صين ر�صالة مطولة اإلى‬ ‫ال�صيا�صي �صعد زغلول‪،‬‬ ‫ث ��م ط �ل��ب اإل� �ي ��ه اأن ي��رد‬ ‫ب��اخ�ت���ص��ار ��ص��دي��د‪ ،‬ف��رد‬ ‫عليه ق��ائ�اً‪" :‬لي�ص لدي‬ ‫وقت اأخت�صر"‪.‬‬ ‫ُي��روى اأن ال�صديق‬ ‫�صليمان بن هتان كتب‬ ‫م �ق ��ا ًا ب �ع �ن��وان "تويتر‬ ‫ُي� �ه ��ذب العربية؟" ج��اء‬ ‫فيه اأن رئي�ص التحرير‬ ‫ق��ال ل��ه‪ :‬ي��ا اب��ن ه�ت��ان‪،‬‬ ‫اخ� �ت� ��� �ص ��ر ب �ح �� �ص��ب م��ا‬ ‫يت�صع له المكان؛ وكان‬ ‫�صليمان قد اعتاد الكتابة‬ ‫ااأ�صبوعية المطولة‪ ،‬فرد‬ ‫م�ت���ص��ائ�اً‪ :‬ك�ي��ف للعرب‬ ‫الحكي في م�صاحةٍ تُقا�ص‬ ‫بالبنان؟! فقال له قينان‪:‬‬ ‫األم يعلمك "تويتر" كيف‬ ‫تخت�صر ال �ك��ام! ق��ال‪:‬‬ ‫�� �ص ��دق ��ت‪ ..‬ف �ل �ن �� �ص �ت��رح‬ ‫قلي ًا من اللف والدوران‬ ‫واأوزعن كام ااأ�صبوع‬ ‫على �صائر ااأيام‪ ..‬وفع ًا‬ ‫اأب��دع اب��ن هتان واأوف��ى‬ ‫ما وعد بالتمام وااإتقان‪.‬‬ ‫ااأخ ال� ��دك � �ت� ��ور‬ ‫�صليمان ال �ه �ت��ان‪ ،‬ك��ان‬ ‫اأح��د زم��ائ��ي ف��ي جامعة‬ ‫ال �م �ل��ك � �ص �ع��ود‪ ،‬وب�ي�ن�م��ا‬ ‫ك ��ان ه��و ف��ي الم�صتوى‬ ‫الرابع‪ ،‬كنت اأنا ما اأزال‬ ‫(�صغير ًا) في الم�صتوى‬ ‫�اث‬ ‫ااأول (وذل��ك قبل ث� ٍ‬ ‫وث��اث �ي��ن � �ص �ن��ة) وك�ن��ت‬ ‫وقتذاك اأطمح في الكتابة‬ ‫ف ��ي � �ص �ح �ي �ف��ة «ر� �ص��ال��ة‬ ‫الجامعة»‪ ،‬فعر�صت عليه‬ ‫بع�ص مقااتي كا ٍأخ اأكبر‬ ‫علم ًا ا (��ص�ن� ًا)‪ ،‬فاأعجب‬ ‫ب �ه��ا‪ ،‬ل�ك��ن ا اأدري هل‬ ‫�صيعجبه اليوم مقالي اأم‬ ‫ا! فكاأني اأراه ااآن ينظر‬ ‫اإل � ��ى � �ص��ورت��ي وي�ت�م�ت��م‬ ‫ف��ي نف�صه‪ :‬ف�صحنا هذا‬ ‫الرجل العجوز‪.‬‬ ‫ال � � � �ط � � ��ري � � ��ف اأن‬ ‫اأ� �ص �ت��اذي ��ص�ل�ي�م��ان ق��ال‬ ‫ل��ي وق �ت ��ذاك‪� :‬صاأمنحك‬ ‫زاوي��ة فاختر لها ا�صم ًا‪،‬‬ ‫ف ��اخ� �ت ��رت ا�� �ص ��م (ط ��ول‬ ‫ب � ��ال � ��ك) وه� � ��و ال� ��� �ص ��يء‬ ‫المطلوب منه فعله اليوم‪..‬‬ ‫اإا اأن المفارقة الجميلة‬ ‫هي اأنني اأكتب اليوم في‬ ‫"ال�صرق" ت�ح��ت نف�ص‬ ‫ا� �ص��م ال ��زاوي ��ة‪ ،‬ب�ع��د اأن‬ ‫رح َب بها اأ�صتاذنا القدير‬ ‫ّ‬ ‫قينان‪ ،‬ف��ي ال��وق��ت ال��ذي‬ ‫(‪ )...‬ع �ف��و ًا‪ ،‬ه�ن��ا يجب‬ ‫اأن اأت ��وق ��ف ع��ن ال�ك��ام‬ ‫اح �ت ��رام � ًا ل��اخ�ت���ص��ار‪،‬‬ ‫واأ�صياء اأخرى‪.‬‬ ‫@‪raheem‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫ت�س ��تعد منطق ��ة حائ ��ل‬ ‫لزفاف مائتي عري�س وعرو�س‪،‬‬ ‫ي حف ��ل ال ��زواج اجماع ��ي‬ ‫ااأول‪ ،‬برعاي ��ة كرم ��ة من اأمر‬ ‫منطق ��ة حائل ااأمر �س ��عود بن‬ ‫عبدامح�س ��ن ب ��ن عبدالعزي ��ز‪،‬‬ ‫الذي �سيقام ي متنزه "امغواة"‬ ‫الرفيهي‪ ،‬برعاية من موؤ�س�س ��ة‬ ‫اأوقاف ال�سيخ �سالح الراجحي‬ ‫اخري ��ة ‪-‬رحمه الل ��ه‪ ،-‬والتي‬ ‫تكفل ��ت بدع ��م ال ��زواج بحواى‬ ‫ملي ��وي ري ��ال �س ��املة كاف ��ة‬ ‫تكالي ��ف ال ��زواج‪ ،‬كم ��ا ت�س ��رف‬

‫عليه اجمعية اخرية لتي�سر‬ ‫ال ��زواج والتنمي ��ة ااأ�س ��رية‬ ‫بحائل‪.‬‬ ‫واأك ��د �س ��مو اأم ��ر منطق ��ة‬ ‫حائ ��ل‪ ،‬اأن ال ��زواج اجماع ��ي‬ ‫يعد موؤ�س�س ��ة اجتماعية ت�س ��هم‬ ‫ي ن�س� �اأة اأ�س ��رة �س ��احة‬ ‫و�س ��ليمة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأهمي ��ة‬ ‫برامج التوعية وتكافوؤ ال�سباب‬ ‫والفتي ��ات امقبلن على الزواج‪،‬‬ ‫وم�س ��اهمة ااأئم ��ة واخطب ��اء‬ ‫ي الن�س ��ح وااإر�س ��اد اإ�س ��افة‬ ‫لو�س ��ائل ااإع ��ام‪ ،‬مثني ��ا عل ��ى‬ ‫مب ��ادرة ودع ��م اأوق ��اف ال�س ��يخ‬ ‫الراجحي اخري ��ة‪ ،‬على تبني‬

‫مثل هذه ااأعمال ال�س ��احة ي‬ ‫م�س ��اعدة كث ��ر م ��ن ااأ�س ��ر ي‬ ‫ال ��زواج‪ ،‬مب ��اركا كل اخطوات‬ ‫الطيبة التي تعمل عليها جمعية‬ ‫حائل اخرية لتي�س ��ر الزواج‬ ‫والتنمية ااأ�س ��رية ي الوقوف‬ ‫ج ��اه الذي ��ن يقبل ��ون عل ��ى‬ ‫ال ��زواج‪ ،‬والعم ��ل عل ��ى اإيج ��اد‬ ‫برام ��ج اجتماعية فاعلة ت�س ��هم‬ ‫ي تكوي ��ن اأ�س ��رة �س ��احة ي‬ ‫امجتمع‪.‬‬ ‫فيم ��ا لف ��ت رئي� ��س جل�س‬ ‫اجمعي ��ة اخري ��ة لل ��زواج‬ ‫والتنمي ��ة ااأ�س ��رية ي حائ ��ل‬ ‫"وفاق"‪ ،‬ال�سيخ حمد اجزاع‪،‬‬

‫اأن هذا العمل ي�س ��تهدف اإ�ساح‬ ‫احي ��اة الزوجي ��ة‪ ،‬م ��ن اأج ��ل‬ ‫تر�سيخ ااأ�س�س القومة؛ لبناء‬ ‫ااأ�سرة ام�سلمة‪ ،‬مو�سحا الدعم‬ ‫امتوا�س ��ل م ��ن قبل اأم ��ر حائل‬ ‫للجمعية‪.‬‬ ‫و ي�س ��تمل ااحتف ��ال عل ��ى‬ ‫برنام ��ج متن ��وع‪ ،‬ل�س ��د اأنظ ��ار‬ ‫اح�س ��ور وامتابع ��ن لبع� ��س‬ ‫الفقرات الراثي ��ة‪ ،‬والتي تعيد‬ ‫ذكري ��ات اما�س ��ي‪ ،‬من م�س ��اهد‬ ‫الزف ��اف قدم ًا‪ ،‬حيث م ااتفاق‬ ‫مع بع�س اجهات امخت�سة ي‬ ‫تنظيم ااحتفاات ليكون �ساما‬ ‫وبطريقة جديدة‪.‬‬

‫‪ ..‬و ّ‬ ‫يعزي أبناء اليحيا‬ ‫ق ��دم اأمر منطقة حائل ااأمر �س ��عود بن عبدامح�س ��ن‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬واجب الع ��زاء لرجل ااأعم ��ال واأحد اأعيان‬ ‫امنطقة �س ��ليمان اليحيا‪ ،‬ي وفاة والدة اأبنائه‪� ،‬س ��ائا الله‬ ‫اأن يتغمدها بوا�س ��ع رحمته وي�سكنها ف�س ��يح جناته ويلهم‬ ‫اجميع ال�سر‪.‬‬ ‫وعر ال�سيخ �س ��ليمان اليحيا‪ ،‬عن �سكره اأمر امنطقة‬ ‫على رعايته واهتمامه باأبناء امنطقة‪� ،‬س ��ائا الله اأن ا يري‬ ‫اجميع مكروها‪.‬‬

‫اأمر حائل يوا�صي اليحيا‬

‫غرفة الرياض تقيم حفلها السنوي لرجال اأعمال‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأقامت الغرفة التجارية‬ ‫ال�سناعية مدينة الريا�س‬ ‫ح �ف �ل �ه��ا ال �� �س �ن��وي ل��رج��ال‬ ‫ااأع��م��ال‪ ،‬وذل ��ك ي��وم اأم�س‬ ‫ااأول ال� �ث ��اث ��اء ب� �اأر� ��س‬ ‫امعار�س بالريا�س‪ ،‬و�سط‬ ‫ح �� �س��ور ك �ب��ار ام �� �س �وؤول��ن‬ ‫ب ��ال ��دول ��ة ي �ت �ق��دم �ه��م وزي ��ر‬ ‫ااق� �ت� ��� �س ��اد وال �ت �خ �ط �ي��ط‪،‬‬ ‫ب��ااإ��س��اف��ة اأع���س��اء ال�سلك‬ ‫ال��دب��ل��وم��ا���س��ي ال �ع��ام �ل��ن‬ ‫ب��ام�م�ل�ك��ة‪ ،‬وع� ��دد ك �ب��ر من‬ ‫رجال ااأعمال‪.‬‬

‫أسماء الهاشم‬

‫من حقوق‬ ‫الموظف‬

‫اأمر الق�صيم م�صك ًا جلة «اأخدود جران» و ي�صتمع اإى �صرح علي اآل منجم اليامي‬

‫بريدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫عر اأمر منطقة الق�س ��يم‪ ،‬ااأمر في�س ��ل بن بندر ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫�س ��عود ع ��ن اإعجابه مجل ��ة "اأخدود ج ��ران" خال لقائه ظه ��ر الثاثاء‪،‬‬ ‫رئي� ��س حري ��ر جلة "اأخ ��دود جران"‪ ،‬عل ��ي اآل منجم اليام ��ي‪ ،‬ي مقر‬ ‫ديوان "ااإمارة" ي بريدة ‪ ،‬حيث ا�س ��تلم اأمر الق�س ��يم العدد العا�سر من‬ ‫امجلة‪ ،‬فوجه بااحتفاظ بالعدد ي مكتبته‪ ،‬حتى يطلع عليه‪ ،‬و�سكر اأمر‬ ‫الق�سيم اليامي على جهوده اإجاح امجلة‪.‬‬

‫نائب أمير القصيم يواسي‬ ‫ذوي غرقى وادي لجب‬ ‫بريدة‪ -‬ال�سرق‬

‫عدد من رجال ااأعمال‬

‫�صعد العجان ‪ -‬اأحمد اخطيب ‪ -‬فهد الثنيان‬

‫�صفر جيبوتي ‪ -‬خالد امقرن‬

‫أمير القصيم يع ّبر عن إعجابه‬ ‫بمجلة «أخدود نجران»‬

‫ال�صفر القطري ‪ -‬عبدالرحمن اجري�صي‬

‫بع�ص رجال ااأعمال ي �صورة جماعية‬

‫�صالح بن موطان ‪ -‬وزير ااقت�صاد حمد اجا�صر‬

‫عبدالرحمن اجري�صي ‪ -‬فهد العبدالكرم‬

‫خبايا‬

‫وا�س ��ى نائ ��ب اأم ��ر منطق ��ة‬ ‫الق�س ��يم ااأم ��ر الدكت ��ور في�س ��ل‬ ‫بن م�سعل بن �س ��عود‪ ،‬اأ�سر غرقى"‬ ‫وادي ج ��ب" ي ج ��ازان من اأبناء‬ ‫الق�س ��يم‪ ،‬وذلك من خال ات�س ��اله‬ ‫هاتفي ��ا باأ�س ��ر امتوفن م ��ن مدينة‬ ‫بريدة‪ ،‬حيث اأجرى ات�س ��ا ًا بوالد‬ ‫الفقي ��د عبدال�س ��ام ب ��ن �س ��ليمان‬ ‫اخ�س ��ر‪ ،‬ووال ��د الفقي ��د عبدالله‬ ‫نائب اأمر الق�صيم‬ ‫بن حمد ال�س ��عيبي‪ ،‬ووالد الفقيد‬ ‫ح�س ��ام ب ��ن عبدالرحم ��ن امحيمي ��د‪،‬‬ ‫ووال ��د الفقي ��د اإبراهيم بن حم ��د الدبيبي‪ ،‬كما اأجرى ات�س ��ا ًا بوالد‬ ‫الفقي ��د عبدالله بن نبيه اجر من حافظة الزلفي‪ ،‬وقدم �س ��موه لهم‬ ‫العزاء واموا�ساة ي فقد امتوفن �سائ ًا الله العلي القدير اأن يرحمهم‬ ‫واأن يتغمدهم برحمته واأن ي�س ��كنهم ف�س ��يح جنات ��ه واأن يلهم ذويهم‬ ‫ال�سر وال�سلوان‪.‬‬ ‫وقدم اأ�س ��ر امتوفن �س ��كرهم لنائب اأمر الق�س ��يم على م�ساركته‬ ‫لهم ي م�س ��ابهم‪� ،‬سائلن الله اأن يجعل ذلك ي موازين ح�سناته واأن‬ ‫ا يريه مكروها ي عزيز‪ ،‬م�س ��يدين بوقفات �س ��موه مع اأبناء امنطقة‬ ‫وم�ساركته الدائمة لهم‪.‬‬

‫احتفالية منسوبي مركز‬ ‫«التنمية ااجتماعية» في بريدة‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬ ‫اأق ��ام مرك ��ز "التنمي ��ة ااجتماعي ��ة" ي بري ��دة‪ ،‬احف ��ل ال�س ��نوي‬ ‫منا�س ��بة حلول عيد الفطر امبارك‪ ،‬ذلك بح�س ��ور مدي ��ر امركز خالد بن‬ ‫عبدالله امن�سور‪ ،‬وجميع اأع�ساء امركز‪.‬‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬ ‫صاطي العنزي‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫جانب من حفل معايدة مركز التنمية ااجتماعية بريدة‬

‫ت� �ح ��رِ � ��ص ك �ث �ي��ر م��ن‬ ‫ال�م�وؤ��ص���ص��ات وال���ص��رك��ات‬ ‫ع �ل ��ى � �ص ��ام ��ة ال �م ��وظ ��ف‪،‬‬ ‫ال�صامة‬ ‫فتوفر ل��ه و�صائل ّ‬ ‫ال �ب��دن �ي��ة � �ص � َد ااأم ��را� ��ص‪،‬‬ ‫و ُت �وؤَ ِم �ن ��ه � �ص � ّد ال �ع��دي��د من‬ ‫ال � �م � �خ� ��اط� ��ر ك ��ال� �ح ��ري ��ق‪،‬‬ ‫وال�صقوط‪ ،‬وااآات ونحو‬ ‫ذل � ��ك‪ ،‬وه � ��ذه ااإج� � � ��راءات‬ ‫ال��وق��ائ �ي��ة ح� � ّ�ق ل ��ه ول�ي����ص‬ ‫تف�ص ًا عليه‪ ،‬اإلى جانب ذلك‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ف �ا ّإن هذه الجهات كثيرا ما‬ ‫تتجاهل اإن�صانيته‪ ،‬فتتعامل‬ ‫معه كما لو ك��ان اآل��ة �ص ّماء‬ ‫من دون اعتبار لمكنوناته‬ ‫ااإن�صانية من حيث اأ ّنه روح‬ ‫وع�ق��ل وج���ص��د م�م��ا يترتب‬ ‫ع�ل��ى ذل��ك اأ� �ص��واأ ااأث ��ر في‬ ‫ن�ف���ص��ه ف�ت�ه�ب��ط م�ع�ن��وي��ات��ه‪،‬‬ ‫وي�صعف اأداوؤه‪ ،‬وتتدنى‬ ‫اإنتاجيته‪.‬‬ ‫ا ّإن القفز على م�صاعر‬ ‫ال �م��وظ��ف وع� ��دم اال �ت �ف��ات‬ ‫اإلى اأهمية راحته النف�صية‪،‬‬ ‫وم��راع��اة ال �ف��روق ال�ف��ردي��ة‬ ‫بينه وبين زمائه‪ ،‬وتاأمين‬ ‫ال �م �ك��ان ال �م��ري��ح ل ��ه ل�ك��ي‬ ‫ي �ع �ط��ي وي� �ب ��دع ه ��و دل �ي��ل‬ ‫على ف�صل ااإدارة‪ ،‬فالمدير‬ ‫ال �ن��اج��ح ه ��و م ��ن ي�ح��ر���ص‬ ‫ع �ل��ى م��وظ �ف �ي��ه‪ ،‬فيتق�صى‬ ‫اأح ��وال� �ه ��م‪ ،‬وي �� �ص��اه��م ف��ي‬ ‫حلّ م�صاكلهم‪ ،‬وي�صاركهم‬ ‫ه� �م ��وم� �ه ��م واأف � ��راح� � �ه � ��م‪،‬‬ ‫ويتقا�صم معهم نجاحاتهم‪،‬‬ ‫وا ُي � � � ��رى ف � ��ي اأ�� �ص� �ع ��ب‬ ‫المواقف ا ّإا با�صم ًا‪ ،‬فين�صر‬ ‫البهجة بين موظفيه اأينما‬ ‫حلّ ‪ .‬يعرف حدوده ويحترم‬ ‫حق‬ ‫ذات��ه‪ ،‬ويعطي ك��لّ ذي ٍ‬ ‫حقّه فيقدر المبدع‪ ،‬ويكافئ‬ ‫المجتهد‪ ،‬ويدعم المتعثر‪.‬‬ ‫أح�ص َن الموظف اأ�صاد‬ ‫اإن ا َ‬ ‫ً‬ ‫ب�ع�م�ل��ه ج �ه��را‪ ،‬واإن اأخ �ط �اأ‬ ‫�صر ًا‪.‬‬ ‫عاتبه ووجهه ّ‬ ‫ا ّإن نجاح اأي موؤ�ص�صة‬ ‫يكمن في ا�صتيعاب المدير‬ ‫ل � ��دوره‪ ،‬وف ��ي ق��درت��ه على‬ ‫اأداء مهامه ااأ�صا�صية التي‬ ‫ت�صمل التخطيط‪ ،‬والتنظيم‪،‬‬ ‫والتوجيه وما عدا ذلك فهي‬ ‫اج � �ت � �ه� ��ادات‪ ،‬وك ��ذل ��ك ف��ي‬ ‫اإيمانه باأ ّنه ا يعدو اأن يكون‬ ‫ع���ص��و ًا �صمن ف��ري��ق الكل‬ ‫فيه م���ص�وؤول ع��ن جلب اأي‬ ‫نجاح اأو دفع اإخفاق‪.‬‬ ‫ا ّإن الموؤ�ص�صات التي‬ ‫ت�صكو م��ن ك�ث��رة عثراتها‪،‬‬ ‫اأو ت��دن��ي اإنتاجيتها عليها‬ ‫اأن تراجع �صيا�صتها تجاه‬ ‫موظفيها و�صتجد با �صك‬ ‫ا ّأن العيب فيها‪ ،‬و�صيكون‬ ‫من ااأف�صل لها اأن تراجع‬ ‫ح�صاباتها‪ ،‬وت�ت��راج��ع عن‬ ‫اأخ �ط��ائ �ه��ا‪ ،‬ف��ال��رج��وع عن‬ ‫الخطاأ ف�صيلة والتمادي فيه‬ ‫رذيلة‪.‬‬ ‫@‪asmaa‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬277) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬19 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

23 sports@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﺿﺮﺏ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬                                                                                                                                                                                                                                moalanezi@alsharq. net.sa

‫ﻧﻮﺍﻑ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻳﺠﺮﻱ ﺗﻌﺪﻳﻼﺕ ﻭﺗﻌﻴﻴﻨﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻴﻜﻞ ﺍﻹﺩﺍﺭﻱ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬

‫ ﺩﻣﺞ ﺇﺩﺍﺭﺗﻲ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻭﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻭﺍﺳﺘﺤﺪﺍﺙ ﻭﺣﺪﺓ ﻟﻠﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬..‫ﺍﻟﻤﺴﺤﻞ ﺃﻣﻴﻨ ﹰﺎ ﻟﻸﻭﻟﻤﺒﻴﺔ‬                                             

                                              

                                                            

 –                       "  "                  



‫ ﻧﻌﺘﺬﺭ ﻋﻦ ﺍﻟﺨﻄﺄ ﻭﺷﻜﺮ ﹰﺍ ﻟﻬﺆﻻﺀ‬:‫ﺍﻟﻤﺴﺤﻞ‬

..‫ﺍﻧﻔﺮﺍﺝ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻟﺸﻬﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﻼﻋﺐ ﻳﻄﻴﺮ ﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬                                         



                                    

‫ ﻻ ﺃﺷﺎﻫﺪ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮﺩﻫﺎ ﺣﻜﺎﻡ ﺃﺟﺎﻧﺐ‬:| ‫ﺍﻟﻤﻬﻨﺎ ﻟـ‬                     

                                      

                       

‫ﺭﺷﺢ ﺳﺎﻣﻲ ﺍﻟﺠﺎﺑﺮ ﻟﻺﺷﺮﺍﻑ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬

              



‫ﺑﻌﺪ ﺛﺒﻮﺕ ﺗﻨﺎﻭﻟﻪ ﻣﻮﺍﺩ ﻣﺤﻈﻮﺭﺓ‬

‫»ﺍﻟﻤﻨﺸﻄﺎﺕ« ﺗﻮﻗﻒ ﻻﻋﺒ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻧﺎﺩﻱ ﺍﻟﺠﻴﻞ ﺳﻨﺘﻴﻦ »ﺃﻭﻛﺴﻴﺮ« ﻳﻌﺮﺽ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺷﺮﺍﻛﺔ ﻛﺮﻭﻳﺔ‬                                

                

        2012           

                

‫ ﻻ ﻋﻠﻢ ﻟﻲ ﺑﻘﺮﺍﺭ ﺍﻹﻳﻘﺎﻑ‬:‫ ﻭﺍﻟﻼﻋﺐ‬.. 

                 


‫ﺃﺑﺪﻯ ﻋﺪﻡ ﺭﺿﺎﻩ ﻋﻦ ﺩﻭﺭﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ‬

‫ ﺟﺌﺖ ﺇﻟﻰ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻭﻟﻴﺲ ﺍﻟﺠﻠﻮﺱ ﻭﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ‬:‫ﻓﺎﺑﺮﻳﺠﺎﺱ‬                

          

                     

    25          63     01   

           292011

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬277) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬19 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

24 ‫ ﺩﺍﺳﻴﻠﻔﺎ ﻟﻦ ﻳﻔﻴﺪ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬..‫ﻭﺻﻒ ﺧﻄﻮﺓ ﺇﻟﻐﺎﺀ ﻋﻘﺪ ﻣﺎﺗﻮﺭﺍﻧﺎ ﺑﺎﻟﻤﺘﺄﺧﺮﺓ‬

‫ﻋﺎﻟﻤﻲ‬

:| ‫ﺧﻤﻴﺲ ﻟـ‬ ‫»ﺭﺑﻌﻨﺎ« ﻳﺮﻏﺒﻮﻥ‬ «‫ﻓﻲ »ﺍﻷﺷﻘﺮ‬

‫ﻧﻮﺗﻨﺠﻬﺎﻡ ﻣﺘﻔﺎﺋﻞ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺿﻢ ﺑﺪﺭ ﺍﻟﻤﻄﻮﻉ‬                                                               02                                                             %75       

‫ﻣﺎﺗﻮﺭﺍﻧﺎ ﺳﻘﻂ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺓ‬

‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻛﺄﺱ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺑﺮ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻷﺣﺪ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬           20      12



‫ﺍﻷﺧﻄﺎﺀ ﻣﺎ ﺯﺍﻟﺖ ﻣﺴﺘﻤﺮﺓ ﻭﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﻟﻠﻤﺮﻣﻰ ﺃﺻﺒﺢ ﺳﻬ ﹰﻼ‬                                                                                               

                                                                       

‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻳﺤﺘﺎﺝ‬ ‫ﻣﺪﺭﺑ ﹰﺎ ﺷﺠﺎﻋ ﹰﺎ‬ ‫ﻭﺻﺎﺣﺐ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻗﻮﻳﺔ‬                                    45      

                                                               

                                                                                  

«‫ ﺣﺰﻧﻲ ﻣﻦ »ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬:‫ﺭﻭﻧﺎﻟﺪﻭ‬ ‫ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﻤﺎﻝ‬  –



               03                                            

 13

‫»ﺍﻵﺳﻴﻮﻱ« ﻳﻤﺪﺩ ﻓﺘﺮﺓ ﺇﻳﻘﺎﻑ ﺑﻦ ﻫﻤﺎﻡ‬  17               26         2012 

               16    




                        

‫ﺳﺎﻫﺮ اﻟﺸﺮق‬

                           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬277) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬19 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

25 ‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﺍﻟﺨﻮﻑ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻧﻮﺭ‬

‫ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺼﺮاﺣﺔ‬

                             

‫ﻛﺸﻔﺖ ﺳﺒﺐ ﺭﻓﻀﻬﺎ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬



‫ ﺧﻄﻮﺍﺗﻲ ﻣﺪﺭﻭﺳﺔ‬:| ‫ﺑﺪﻭﺭ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻧﺠﺎﺣﺎﺗﻲ ﻟﻴﺴﺖ ﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬..

wddahaladab@alsharq.net.sa

‫ﻋﺒﺮ اﻟﺸﺎﺷﺔ‬

‫»ﺃﺑﻮﻇﺒﻲ« ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﺗﺨﻄﻒ ﺭﺅﻭﻑ ﺧﻠﻴﻒ‬

‫ﻣﻌﻘﺐ‬ ! (‫)ﻫﻮﻟﻨﺪﻱ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                                                                                                                            –    –   

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

                       

                       

                     2010                  

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮﺭﺓ‬ ‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮﺭﺓ‬

2014

‫ﻛﻮﻧﻜﺎ »ﺍﻟﻤﻐﻤﻮﺭ« ﻳﺘﻔﻮﻕ ﻋﻠﻰ ﻣﻴﺴﻲ ﻭﺭﻭﻧﺎﻟﺪﻭ ﺑﺄﻋﻠﻰ ﺭﺍﺗﺐ‬     10.6         10.5                       10.6 

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

                      



  •        •  YouTube Twitter Face book • 15   •     •         •    •   •   •      •       •    •           •   •   •   •  •  •    •      •   •  •       •   •   •   •       •   •   •  •  adel@alsharq.net.sa

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﺗﺘﻀﺎﻣﻦ ﻣﻊ ﻻﻋﺐ ﻣﻬﺪﺩ ﺑﺎﻟﻘﺘﻞ‬  ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ 

                      

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﺍﻟﻔﺘﺢ‬

                         23               


‫مخيم ينقل فعاليات «فنون الدمام» إلى اأماكن المفتوحة‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫قررت جمعية الثقافة والفنون ي الدمام اإقامة‬ ‫فعالياته ��ا خ ��ال امنا�شب ��ات العام ��ة ي خيم فني‬ ‫متنقل‪ ،‬حل م�شكلة قلة اأن�شطته ��ا وح�شورها اأيام‬ ‫امنا�شبات‪.‬‬ ‫وح�شلت اجمعية موؤخ ��ر ًا على موافقة اأمانة‬

‫ّ‬ ‫وح�شر‬ ‫امنطقة ال�شرقي ��ة لإن�شاء امخي ��م امتنقل‪،‬‬ ‫اجمعي ��ة الآن لعق ��د اتفاقي ٍة م ��ع اإح ��دى ال�شركات‬ ‫لتمويل هذا ام�ش ��روع‪ ،‬على اأن يتم التفاق النهائي‬ ‫ي غ�شون الأ�شابيع امقبلة‪.‬‬ ‫وقال مدير اجمعية‪ ،‬عيد النا�شر‪ ،‬ل� »ال�شرق»‪:‬‬ ‫اإن امخي ��م ج ��اء حاجة اجمعي ��ة اإى تقدم بع�س‬ ‫فعالياته ��ا ي اأماكن ختلف ��ة ي الأوقات اخا�شة‬

‫مث ��ل الإج ��ازات والأعي ��اد‪ ،‬مو�شح� � ًا اأن امخي ��م‬ ‫�شيكون مكان ًا خ�ش�ش� � ًا لإقامة كافة الأن�شطة التي‬ ‫تدعمها اجمعية‪ ،‬مث ��ل الفنون ال�شعبية‪ ،‬وام�شرح‪،‬‬ ‫والت�شوير الفوتوجراي‪ ،‬والفن الت�شكيلي‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن موافق ��ة الأمان ��ة ج ��اءت على اأن‬ ‫يك ��ون ام�ش ��روع ي الأماك ��ن امفتوح ��ة‪ ،‬وعل ��ى‬ ‫�شواح ��ل اخ ��ر والدم ��ام والقطي ��ف‪ ،‬دون حديد‬

‫اأوقات معينة‪.‬‬ ‫وح ��ول الأوق ��ات التي �شيت ��م فيه ��ا ا�شتخدام‬ ‫امخي ��م لإقام ��ة الفعالي ��ات‪ ،‬اأ�ش ��ار النا�ش ��ر اإى اأن‬ ‫اجمعية تفكر ي خيارات متوازنة‪ ،‬بحيث تتنا�شب‬ ‫تكلفتها م ��ع اأوقات وجودها‪ ،‬اإذ �شركز على العطل‬ ‫والأعياد‪ ،‬بحيث ت�شتمر لأكر من ثاثة اأيام‪ ،‬ولي�س‬ ‫كما يحدث ي عطل نهاية الأ�شبوع‪.‬‬

‫واأك ��د اأن اجمعي ��ة �شت�شع ��ى اإى اأن تك ��ون‬ ‫حا�ش ��رة‪ ،‬حتى ي اإج ��ازات نهاية الأ�شب ��وع‪ ،‬ولو‬ ‫بفعالية ب�شيطة ل تكلف كثر ًا‪.‬‬ ‫وعن فعاليات اجمعية امقبلة‪ ،‬اأكد النا�شر‪ ،‬اأن‬ ‫اجمعية ت�شتعد ي الوق ��ت احاي لتنفيذ برنامج‬ ‫حاف ��ل بالأن�شط ��ة‪� ،‬شواء فيما يخ� ��س الت�شوير اأو‬ ‫الت�شكيل اأو اخط اأو ام�شرح‪.‬‬

‫عيد النا�سر‬

‫الخميس ‪ 19‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 6‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )277‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫فرع الجمعية يطلق اسمه على مكتبة اأدب الشفاهي ويتبنى نشر أعماله غير المطبوعة‬

‫من يدري؟‬

‫سوق عكاظ أو كما‬ ‫جرت العادة !‬ ‫ماجد الثبيتي‬

‫اختتم ��ت فعالي ��ات �سوق ع ��كاظ ال�ساد�س م�س ��اء ال�سبت‬ ‫الما�س ��ي‪ ،‬بالن ��دوات والأم�سي ��ات ال�سعري ��ة‪ ،‬وبرام ��ج ج ��ادة‬ ‫ع ��كاظ المتنوع ��ة‪ ،‬وبالمعار� ��س المتع ��ددة لعدد م ��ن الجهات‬ ‫الحكومي ��ة‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإلى برنام ��ج الفلكل ��ور ال�سعبي والذي‬ ‫قدم عرو�سه اليومية طوال اأيام ال�سوق الخم�سة‪.‬‬ ‫وحي ��ث اتفق ��ت اآراء الم�ساركي ��ن وال�سي ��وف والفائزين‬ ‫عل ��ى جمال خيمة ع ��كاظ بعد تد�سينها هذا الع ��ام‪ ،‬بالرغم من‬ ‫�س ��وء التنظي ��م والإدارة ال ��ذي ي ��ازم ال�س ��وق من ��ذ افتتاحه‪.‬‬ ‫وكذل ��ك اتفق ��وا عل ��ى تن ��وع الن ��دوات والأم�سي ��ات المنبري ��ة‬ ‫ومو�سوعاته ��ا المختلف ��ة بالرغ ��م م ��ن تكرار الأ�سم ��اء ب�سكل‬ ‫�سن ��وي‪ .‬وح ��ول فعاليات ج ��ادة ع ��كاظ تطرق ال�سي ��وف اإلى‬ ‫حيوي ��ة العرو�س والأعمال التمثيلية والقوافل اليومية بالرغم‬ ‫م ��ن اأ�سلوبه ��ا المم ��ل وافتقارها لعن�سر التجدي ��د عن الأعوام‬ ‫ال�سابق ��ة‪ .‬وتن ��اول بع� ��س ال�سي ��وف الحدي ��ث ع ��ن م�سرحي ��ة‬ ‫عنت ��رة بن �سداد واأهميتها التاريخية والثقافية والتي عر�ست‬ ‫ب�س ��كل يومي وبالرغم من ماحظ ��ة التناق�س التدريجي لعدد‬ ‫الح�س ��ور كما ج ��رت العادة مع امرئ القي� ��س وزهير بن اأبي‬ ‫�سلمى وعنترة بن �سداد وطرفة بن العبد‪ ،‬دون تطور اأو اإنقاذ‬ ‫لعر� ��س الي ��وم الأخير ال ��ذي ي�سبه تمام� � ًا بروف ��ات مغلقة لقلة‬ ‫الح�سور‪.‬‬ ‫لتختتم ه ��ذه التظاهرة الثقافية ال�سخمة كما كان متوقع ًا‬ ‫له ��ا تماماً‪ .‬التوقع الرائ ��ج بين اأو�ساط المثقفي ��ن ال�سعوديين‬ ‫والمراقبي ��ن في ال�سحاف ��ة والإعام‪ .‬التوق ��ع الدقيق‪ ،‬والذي‬ ‫يتك ��رر من ��ذ الع ��ام ‪2007‬م‪ .‬م ��ع ف ��ارق ب�سي ��ط ه ��و التكلفة‬ ‫ال�سخمة المت�ساعدة �سنوياً‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى عبر عدد من المثقفين الخليجيين والعرب‬ ‫عن مدى جهلهم الكبير والموؤ�سف‪ ،‬حول �سوق عكاظ العريق‬ ‫والمعا�س ��ر‪ ،‬وجهلهم بجائزة �ساع ��ر عكاظ ال�سنوية ال�سخمة‬ ‫والكبي ��رة‪ ،‬والجوائ ��ز الأخ ��رى المليونية‪ .‬واعتق ��د عدد كبير‬ ‫منه ��م اأن المق�سود ب�سوق عكاظ العربي ال�سهير والكبير في‬ ‫ال�سعودية هو عكاظي ��ة ال�سعر العربي بالجزائر! وذلك ب�سبب‬ ‫محدودية التغطية الإعامية العربية القا�سرة عن �سوق عكاظ‬ ‫والتي ل تعرف عنه �سيئ ًا يذكر!‬ ‫انتهى‪.‬‬ ‫»ماحظ ��ة لل ��ه» ‪ :‬احتوت ه ��ذه المقالة على اأح ��داث واآراء‬ ‫حقيقي ��ة تعبر عن الواقع ولي�س ��ت مجرد �سدفة‪ .‬لحدث ثقافي‬ ‫�سن ��وي في عامه ال�ساد�س �سيقام الأ�سبوع القادم‪ ،‬ويمكنكم‬ ‫تخمين اأحداث العام القادم منذ الآن‪.‬‬ ‫‪: Retweet‬‬ ‫َ‬ ‫»ال�سعر‪ ،‬الروايات‪ ،‬الأقا�سي�س هي اأثريات غريبة لم تعد‬ ‫تخ ��دع اأحداً‪ ،‬اأو ت ��كاد‪ .‬ق�سائد‪ ،‬حكايات‪ ،‬ما الفائدة منها؟ لم‬ ‫يبق �سوى الكتابة» ‪.‬‬ ‫لوكليزيو ‪1966‬‬ ‫‪malthbiti@alsharq.net.sa‬‬

‫أصدقاء السلوك يستعيدونه مؤرخ ًا وإداري ًا وإنساني ًا في «ثقافة الباحة»‬

‫الباحة ‪ -‬ال�شرق‬

‫تبن ��ى امقه ��ى الثق ��اي ي ف ��رع‬ ‫جمعية الثقاف ��ة والفن ��ون ي الباحة‪،‬‬ ‫اإط ��اق ا�ش ��م الراح ��ل علي ب ��ن �شالح‬ ‫ال�شل ��وك على مكتب ��ة الأدب ال�شفاهي‪،‬‬ ‫وطباع ��ة م ��ا تبق ��ى م ��ن اأعمال ��ه (غر‬ ‫امطبوع ��ة) بعد اأخ ��ذ موافق ��ة ورثته‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ًا ما يتعلق ب ��الأدب ال�شفاهي‬ ‫الن�شوي‪.‬‬ ‫جاء ذلك على ل�ش ��ان مدير الفرع‪،‬‬ ‫عل ��ي البي�شاي‪ ،‬ي ليلة تاأبن اموؤرخ‬ ‫الراحل‪ ،‬الت ��ي اأقامها الف ��رع ي مقره‬ ‫م�ش ��اء اأم� ��س الأول‪ ،‬فيم ��ا ا�شتع ��اد‬ ‫اأ�شدق ��اء ال�شل ��وك �شرت ��ه وم�شرته‬ ‫خال الليلة‪.‬‬ ‫وتن ��اول اأ�شت ��اذ الل�شاني ��ات ي‬ ‫جامع ��ة الباح ��ة‪ ،‬الدكت ��ور جمعان بن‬ ‫عبدالكرم‪ ،‬دور الفقيد ي حفظ ذاكرة‬ ‫امنطق ��ة من خ ��ال امعج ��م اجغراي‬ ‫لب ��اد غام ��د وزه ��ران‪ ،‬وامو�شوع ��ة‬ ‫ال�شفاهية لاأدب ال�شعبي اموثقة ب�شعر‬ ‫وحكم واأمثال ارتبطت باإن�شان امنطقة‬ ‫وجل ��ت ي �شي ��اق ن�شاط ��ه اليومي‪،‬‬ ‫لفت ًا اإى اأن اإج ��از امعجم اجغراي‬ ‫ناج ع ��ن اإيعاز الع ّامة حمد اجا�شر‪،‬‬ ‫وموؤكد ًا اأن ال�شل ��وك ح�شر ي ام�شهد‬ ‫الثقاي ومنجزه بيده‪.‬‬ ‫وحدث ام� �وؤرخ حمد الغامدي‬ ‫ع ��ن �شخ�شي ��ة الراح ��ل القيادي ��ة‪،‬‬ ‫وقدرات ��ه ال�شخ�شية‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأنه‬ ‫كمن يتناول �شرة من ثقب باب‪ ،‬كونه‬ ‫تلميذ اأم ��ام مع ّل ��م‪ ،‬ومناف� ��س يحاول‬ ‫اإثب ��ات وج ��وده م ��ن خ ��ال اح ��وار‬ ‫والنقا� ��س ح ��ول ف�ش ��اء اجغرافي ��ا‬

‫جموعة من اح�سور ي اأم�سية التاأبن‬

‫وت�شاري�س التاريخ‪.‬‬ ‫وو�شف حافظ امندق ال�شابق‪،‬‬ ‫عبدالعزي ��ز اأب ��ا الرقو� ��س‪ ،‬ال�شل ��وك‬ ‫بامدر�ش ��ة الإداري ��ة‪ ،‬وامرج ��ع ي‬ ‫الثقافة واللغة‪ ،‬كون ��ه �شغوف ًا بتدقيق‬ ‫العب ��ارات‪ ،‬واختيار امفردات امعرة‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن ��ه رجل م يك ��ن يجامل‬ ‫اأب ��د ًا‪ ،‬بل كان يتبنى مواقفه عن قناعة‬ ‫مدرو�ش ��ة‪ ،‬ويداف ��ع عنه ��ا حت ��ى اآخر‬ ‫رم ��ق‪ ،‬م�شتعي ��د ًا نزاهت ��ه م ��ع اأموال‬ ‫الدول ��ة‪ ،‬اإذ كان يوزع �شيارات الإمارة‬ ‫على بع� ��س ام�شوؤول ��ن‪ ،‬ويرف�س اأن‬ ‫تكون له �شيارة ر�شمية‪ ،‬مرر ًا ذلك اأن‬ ‫�شي ��ارة الدولة �شتع ��ود لأماك الدولة‬ ‫يوم� � ًا م ��ا‪ ،‬ولذا م ��ن الأف�ش ��ل اأن يراه‬ ‫النا�س ي �شي ��ارة ل ت�شحب منه‪ ،‬ول‬ ‫تتغر اإل باإرادته‪.‬‬ ‫وق ��ارن اأ�شت ��اذ الأدب ي جامعة‬ ‫الباح ��ة‪ ،‬الدكتور حمد اأب ��و الفتوح‪،‬‬ ‫بن عمل ال�شلوك ي مو�شوعته‪ ،‬وبن‬

‫باحث لغوي‪ :‬أصل اأسماء اأعجمية لمقدسات مكة المكرمة عربي‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�شاري‬

‫ال�سويان وال�سمهوري اأثناء اجل�سة‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأك ��د اأ�شت ��اذ اللغة العربية ي جامع ��ة اأم القرى‪،‬‬ ‫الدكت ��ور ريا� ��س اخ ��وام‪ ،‬اأن كث ��را م ��ن الأ�شم ��اء‬ ‫الأعجمي ��ة لاأماك ��ن الديني ��ة وامقد�ش ��ات ي مك ��ة‬ ‫امكرمة مك ��ن اإرجاعها اإى اأ�شول عربية‪ ،‬وقال »قيل‬ ‫عن بع� ��س الأ�شماء ي مك ��ة اإنها فار�شي ��ة وذلك مثل‬ ‫»زمزم»‪ ،‬و»امي ��زاب»‪ ،‬و»ال�شاذروان»‪ ،‬وغرها‪ ،‬مع اأن‬ ‫لها اأ�شول عربية‪ ،‬وردها اإى اأ�شولها الأوى»‪.‬‬ ‫واحتج اخ ��وام »بكون هذه الأماك ��ن والأ�شياء‬ ‫موجودة ي اأر�س العرب‪ ،‬ومن لغتهم‪ ،‬ينبغي البحث‬ ‫عن ا�شمها‪ ،‬اإ�شافة اإى وجود اأ�شول معجمية متناثرة‬ ‫لأ�شماء هذه الأماكن ي اللغة العربية‪ ،‬ف�»زمزم» مث ًا‬

‫ي ��رد اأ�شلها اللغوي ي امعاجم العربية معنى ال�شم‬ ‫واجم ��ع‪ ،‬وه ��ي مع ��ان تدل عل ��ى اماء‪ ،‬وعل ��ى جمعه‬ ‫لكثر من الف�شائل»‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال حا�ش ��رة اأقامه ��ا ن ��ادي مكة‬ ‫الثق ��اي الأدبي م�ش ��اء اأم�س الأول بعن ��وان »اأ�شباب‬ ‫ت�شمي ��ة الأماك ��ن امقد�ش ��ة ي مك ��ة امكرم ��ة»‪ ،‬قدمها‬ ‫اخ ��وام‪ ،‬واأدارها علي الزه ��راي من جانب الرجال‪،‬‬ ‫وفاتن ح�شن من اجانب الن�شائي‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اخ ��وام اأن بحثه ي اأ�شم ��اء الأماكن‬ ‫امقد�ش ��ة مبني عل ��ى ترجيح القول بتعلي ��ل الأ�شماء‪،‬‬ ‫واأنه ��ا لي�ش ��ت مرجل ��ة‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن الع ��رب راعوا‬ ‫ي ت�شمي ��ة ه ��ذه الأماكن الواقع اح�ش ��ي وام�شاهد‪،‬‬ ‫و�ش ��اردا كث ��را م ��ن الأمثل ��ة عل ��ى ه ��ذه امراع ��اة‪،‬‬

‫«أدبي الرياض» يستضيف الحمود في لقاء حول الدراما واإخراج‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يقيم النادي الأدبي ي الريا�س‪ ،‬الأ�شبوع‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬فعالي ��ات متنوعة‪ ،‬بينه ��ا لقاء خت�س‬ ‫بالدرام ��ا‪ ،‬وحا�ش ��رة تت�ش ��ل برنامج تاريخ‬ ‫الريا� ��س الثق ��اي‪ ،‬ودورة تدريبي ��ة متعلق ��ة‬ ‫بتفعيل ال�شراكة مع موؤ�ش�شة الريد ال�شعودي‪.‬‬ ‫وينفذ النادي م�ش ��اء ال�شبت لقاء مفتوحا‬

‫(ال�سرق)‬

‫ال�شتقال ��ة من رئا�ش ��ة جل�س جمعية‬ ‫قرن ظبي اخري ��ة‪ ،‬فا�شتجاب ورفع‬ ‫برقية جريئة مطالب� � ًا اجهات الأمنية‬ ‫التح ��ري عن ��ه ومتابع ��ة ح�شابات ��ه‬ ‫البنكي ��ة وم ��ن ث ��م قب ��ول ال�ش ��كاوى‪،‬‬ ‫وبعد حر �شهور عدة‪ ،‬اأ�شدرتْ وزارة‬ ‫الداخلي ��ة �شه ��ادة ب ��راءة ذم ��ة ع ّلقه ��ا‬ ‫ال�شلوك ي جل�ش ��ه‪ ،‬وكانت اأثمن ما‬ ‫ح�ش ��ل علي ��ه رد ًا عل ��ى ام�شككن ي‬ ‫ّ‬ ‫ذمت ��ه‪ ،‬وحن ح ��اول البع� ��س اإطاعه‬ ‫على اأ�شماء خ�شومه‪ ،‬ر ّد بعدم الرغبة‬ ‫ي معرفته ��م‪ ،‬اإل اأنه متيقن اأنهم من‬ ‫اأح�شن اإليهم يوم ًا ما‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪ ،‬بنى الناق ��د الدكتور‬ ‫معجب الزهراي مداخلته على القيمة‬ ‫امعرفية لاإن�شان ما يركه من اإجاز‬ ‫وعم ��ل يظ ��ل حيوي� � ًا وقاب� � ًا للنم ��و‪،‬‬ ‫مطالب� � ًا الباحث ��ن م ��ن اأبن ��اء امنطقة‬ ‫موا�شل ��ة العم ��ل عل ��ى مو�شوع ��ة‬ ‫الراح ��ل ما فيها من ثراء �شفاهي مغذ‬

‫للحياة‪ ،‬مبدي ًا ده�شته من باحثن قدّم‬ ‫لهم ال�شلوك معلوم ��ات‪ ،‬واأ�شهم معهم‬ ‫ي م�شاريعه ��م البحثي ��ة‪ ،‬فلم يذكروه‬ ‫وم ي�شك ��روه‪ ،‬موؤك ��د ًا اأنن ��ا اأ�شع ��ف‬ ‫ال�شع ��وب ي الوعي بالرمزية واإتقان‬ ‫الرميز‪.‬‬ ‫و ّ‬ ‫خ� ��س الزمي ��ل عل ��ي الرباعي‬ ‫خ�شائ� ��س م�ش ��روع ال�شل ��وك ي‬ ‫حُ �ش ��ن انتمائ ��ه للم ��كان واإن�شان ��ه‪،‬‬ ‫واإتقان ��ه الرتب ��اط بالأر� ��س كونه ��ا‬ ‫ذاكرة الإن�شان‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن ال�شلوك‬ ‫حول من ف ��رد اإى موؤ�ش�شة‪ ،‬بو�شعه‬ ‫ا�شراتيجي ��ة متقن ��ة م�شروع ��ه‪،‬‬ ‫وبامتاكه ال�شجاعة الأدبية والثقافة‪،‬‬ ‫ج ��ح ي حويل ن� ��س �شفاهي مليء‬ ‫باحمولت اإى وثيقة مدونة حولت‬ ‫اإى ن� ��س‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ال�شلوك انطلق‬ ‫بدافع معري بحتْ دون تطلع جوائز‬ ‫اأو ترقي ��ة وظيفي ��ة‪ ،‬وبتح ��رر م ��ن‬ ‫ا�شط ��رار لتح�شيل �شه ��ادة‪ .‬وقال اإن‬

‫جيل ال�شباب �شيع ��ود يوم ًا جذوره‪،‬‬ ‫لأن ال�شع ��وب امتح�ش ��رة م توؤ�ش� ��س‬ ‫مدنيتها عل ��ى القطيعة مع تراثها‪ ،‬وم‬ ‫تهم ��ل اأ�شولها‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن بع�س‬ ‫ال ��رواة ال�شفاهي ��ن يقطع ��ون اأن ي‬ ‫مو�شوع ��ة ال�شلوك ن�شو�ش� � ًا �شعرية‬ ‫ن�شائي ��ة ن�شب ��ت لرج ��ال لعتب ��ارات‬ ‫تقليدية وعادات متوارثة‪.‬‬ ‫وم ي ��زد اب ��ن الراح ��ل امهند�س‬ ‫العقي ��د زه ��ران ال�شل ��وك ي مداخلته‬ ‫عن فخ ��ره بانتمائه للفقيد ابن ًا‪ ،‬مثمن ًا‬ ‫لوالدت ��ه وفاءه ��ا واإخا�شها للراحل‪،‬‬ ‫ومقدم ًا �شكره با�ش ��م والدته واإخوته‬ ‫واأخوات ��ه لف ��رع اجمعي ��ة‪ ،‬وللمقهى‬ ‫الثقاي‪ ،‬والقائم ��ن عليه وام�شاركن‬ ‫ي الأم�شية‪.‬‬ ‫وقدم لاأم�شي ��ة ال�شاعر غرم الله‬ ‫ال�شقاع ��ي مع ��دد ًا جمل ��ة م ��ن مناقب‬ ‫الفقي ��د الراحل وال�شل ��ة الوثيقة بينه‬ ‫وبن الأديب علي العمر‪.‬‬

‫طالب بإجراء دراسات لغوية وجغرافية حول هذه التسميات‬

‫د‪ .‬اخوام والزهراي خال امحا�سرة‬

‫السمهوري يدعو إلى االتفات‬ ‫إلى نقاط التشابه بين الطوائف‬

‫عمل الباحثن العرب‪ ،‬خ�شو�ش ًا حن‬ ‫يعي ��د الأمث ��ال واحك ��م اإى اأ�شولها‪،‬‬ ‫ويربطه ��ا م ��ا يُ�شاكله ��ا ي اللهجات‬ ‫العربية‪ ،‬فيما عر�س ابن قريته الكاتب‬ ‫عبدالعزيز جُ ران م�شرة الراحل ي‬ ‫العم ��ل الجتماعي‪ ،‬كون ��ه اأ�ش�س اأول‬ ‫جمعية تعاونية عام ‪1388‬ه�‪ ،‬وتبنى‬ ‫م ��ن خاله ��ا خدم ��ة قريت ��ه باإي�ش ��ال‬ ‫التي ��ار الكهربائ ��ي‪ ،‬واأعقبه ��ا بافتتاح‬ ‫اأول جمعي ��ة خري ��ة ي امنطق ��ة عام‬ ‫‪1392‬ه� ��‪ ،‬م�شتذكر ًا موقفن عاي�شهما‬ ‫م ��ع الراح ��ل‪ ،‬يتمث ��ل الأول ي تلق ��ي‬ ‫ال�شل ��وك دعم ًا ق ��دره ‪ 250‬األ ��ف ريال‬ ‫ب�شيك م�ش� �دّق �شادر با�شم ��ه‪ ،‬قبل ما‬ ‫يزيد عن ثاثة عقود‪ ،‬فما كان منه اإل اأن‬ ‫جمع جل�س اإدارة اجمعية واأ�شعرهم‬ ‫بو�شول امبل ��غ‪ ،‬واإيداعه مبا�شرة ي‬ ‫ح�شاب اجمعية‪ ،‬فيما يتلخ�س الثاي‬ ‫ي �شكاوى كيدية ُرفعت �شده لوزارة‬ ‫ال�ش� �وؤون الجتماعي ��ة‪ُ ،‬‬ ‫فطل ��بَ من ��ه‬

‫اأبا الرقو�س والبي�ساي يقدمان درع امقهى ل�زهران علي ال�سلوك‬

‫(ال�سرق)‬

‫م ��ع امخ ��رج عام ��ر احم ��ود ح ��ول الدرام ��ا‬ ‫والإخ ��راج‪ ،‬عن ��د ال�شاع ��ة ‪ 8:30‬م�ش ��اء �شمن‬ ‫اأن�شطة جماع ��ة ال�شرد‪ ،‬بينما يقي ��م الأحد‪ ،‬ي‬ ‫التوقي ��ت ال�شاب ��ق نف�ش ��ه‪ ،‬حا�ش ��رة بعنوان‬ ‫»العلم والثقافة ي الريا�س القدمة‪ :‬م�شاهدات‬ ‫وذكريات» يلقيها الدكتور حمد الربيع‪� ،‬شمن‬ ‫برنام ��ج الن�ش ��اط امنري عن تاري ��خ الريا�س‬ ‫الثقاي‪.‬‬

‫ويب ��داأ النادي م�ش ��اء الإثن ��ن اإقامة دورة‬ ‫تدريبي ��ة ع ��ن »اأ�شالي ��ب حري ��ر اخطاب ��ات»‬ ‫يقدمه ��ا الدكت ��ور حمد فج ��ال والدكتور خالد‬ ‫ب�شندي‪ ،‬وذلك �شمن م�شارات التعاون مع ق�شم‬ ‫اللغ ��ة العربي ��ة بكلي ��ة الآداب ي جامع ��ة املك‬ ‫�شع ��ود‪ .‬وت�شتمر ال ��دورة ثاثة اأي ��ام (الإثنن‬ ‫والثاث ��اء والأربع ��اء)‪ ،‬علم� � ًا اأن الت�شجيل ي‬ ‫الدورة مفتوح حتى كتابة اخر‪.‬‬

‫شراكة إماراتية تدعم مسرحية لتعزيز ااهتمام باللغة العربية‬

‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأبو ظبي ‪ -‬ال�شرق‬

‫عقدت جماعة »فكر» ي نادي الق�شيم الأدبي جل�شتها الفكرية الأوى للعام‬ ‫الثقاي اجديد ‪1434 1433-‬ه�‪ ،‬م�شاء الإثنن اما�شي ي مقر النادي‪.‬‬ ‫وق ��دم الباح ��ث رائد ال�شمه ��وري‪ ،‬خ ��ال اجل�شة‪ ،‬الت ��ي اأداره ��ا عبدالله‬ ‫ال�شوي ��ان‪ ،‬ورق ًة فكرية عنوانها »الت�شابه والختاف ي الفكر الإن�شاي‪ -‬علم‬ ‫ال ��كام موذج� � ًا»‪ ،‬بداأها بالإ�شارة اإى اأن التعددي ��ة هي قدر هذه امنطقة‪ ،‬حيث‬ ‫عا�ش ��ت فيه ��ا طوائف عدة من ��ذ ال ِقدم‪ ،‬م ��ا يجعل لل�شح ��ن الطائفي اأث ��ر ًا �شلبي ًا‬ ‫عل ��ى ما�شك امنطقة‪ ،‬مقدم ًا اقراح ًا يوؤك ��د نقاط الت�شابه لتكون موازية لنقاط‬ ‫الختاف‪.‬‬ ‫و�ش ��دد ال�شمهوري‪ ،‬على اأن تراث الطوائف امختلفة هو تراث الأمة‪ ،‬الذي‬ ‫يجب اأن ي�شان‪ ،‬ويعتنى به نقد ًا ومراجعة‪ ،‬ختتم ًا ورقته بالدعوة اإى اللتفات‬ ‫اإى نقاط الت�شابه لنزع فتيل القتتال والحراب بن طوائف ام�شلمن‪.‬‬

‫عُقد �شب ��اح اأم�س ي الإمارات‬ ‫العربي ��ة امتح ��دة موؤم ��ر �شحف ��ي‬ ‫خا� ��س بتوقيع مذك ��رة تفاهم حول‬ ‫اإط ��اق �شراك ��ة ب ��ن الهيئ ��ة العامة‬ ‫لرعاية ال�شباب والريا�شة وجمعية‬ ‫حماية اللغة العربية‪ ،‬لدعم م�شرحية‬ ‫»للم ��اء‪ ..‬لغة ف�شيحة»‪ ،‬التي تطلقها‬ ‫اجمعية‪.‬‬ ‫واأقيم اموؤمر بح�شور الأمن‬ ‫الع ��ام للهيئ ��ة اإبراهي ��م عبدامل ��ك‪،‬‬ ‫ورئي� ��س جل� ��س اإدارة اجمعي ��ة‬

‫اللغ ��ة العربية جانبا كب ��را ي هذا‬ ‫العمل ام�شرح ��ي من خال احر�س‬ ‫عل ��ى توعي ��ة النا�شئ ��ة‪ ،‬وتوجيههم‬ ‫لاهتم ��ام باللغة العربية‪ ،‬والتوعية‬ ‫بر�شيد ا�شتهاك اماء‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬ق ��ال الأم ��ن العام‬ ‫للهيئة اإن هذه ال�شراكة تاأتي لتعزيز‬ ‫ارتب ��اط �شب ��اب الإم ��ارات بلغته ��م‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬وتنمي ��ة ح� ��س امحافظ ��ة‬ ‫عبداملك يقدم هدية تذكارية للبدور عقب اموؤمر‬ ‫(ال�سرق) عليها والعتزاز بها‪ ،‬من خال تنفيذ‬ ‫مبادرة »م�شرح هادف مجتمع بناء»‪،‬‬ ‫ب ��ال الب ��دور‪ ،‬ال ��ذي اأ�ش ��ار اإى اأن الهتم ��ام باللغ ��ة العربي ��ة وتعزيز التي ت�شتخدم ام�شرح كو�شيلة فعالة‬ ‫ه ��ذه ام�شرحي ��ة حر�س عل ��ى بذل اأ�شالته ��ا‪ ،‬م�شيفا اأن اجمعية اأولت ي نقل هذه الر�شالة للمجتمع‪.‬‬

‫ف�»احج ��ر»‪ ،‬مث ��ا‪� ،‬شمي بذل ��ك لأنه حجر م ��ن البيت‬ ‫اأي من ��ع من الدخ ��ول فيه كما يقول اب ��ن نظر‪ ،‬كذلك‬ ‫»احطيم» اإما »�شمي بذلك لزدحام النا�س فيه‪ ،‬وقيل‬ ‫لأن العرب كانوا ي ّ‬ ‫ُحطمون هناك بالأمان‪ ،‬وي�شتجاب‬ ‫فيه لدعاء الظام على امظلوم‪ ،‬وهكذا‪.»...‬‬ ‫واأ�ش ��ار اخ ��وام اإى اأن تع ��دد اأ�شم ��اء الأماك ��ن‬ ‫امقد�ش ��ة ي مكة امكرمة وكرته ��ا م يحدث ي فرة‬ ‫واح ��دة‪ ،‬واإما حدث خال ف ��رات طويلة ومتتابعة‪،‬‬ ‫مطالب ��ا باإج ��راء درا�ش ��ات ي اللغوي ��ات اجغرافية‬ ‫تتعق ��ب هذه الت�شميات ومراحله ��ا التاريخية‪ ،‬ولفتا‬ ‫اإى اأن كرة اأ�شماء الأماكن ي مكة امكرمة راجع اإى‬ ‫�شرف ه ��ذه الأماكن وقد�شيته ��ا‪ ،‬وارتباطها ب�شعرة‬ ‫احج‪.‬‬

‫محاضرة عن «حقيقة» جبل ثور‬ ‫في المدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫يقيم �شال ��ون الوادي امبارك ي نادي امدينة امن ��ورة الأدبي م�شاء ال�شبت‬ ‫امقبل حا�شرة بعنوان »جبل ثور بامدينة‪ ..‬احقيقة الغائبة»‪ ،‬يلقيها ع�شو هيئة‬ ‫التدري�س ي اجامعة الإ�شامية‪ ،‬الدكتور حمد اجيزاي‪ ،‬ي مقر النادي‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ام�ش ��رف على ال�شالون الدكت ��ور هاي فقي ��ه اأن امحا�شرة تهدف‬ ‫للتعري ��ف باأح ��د اأهم امواقع التي لها عاقة بال�شرة النبوي ��ة‪ ،‬وترتبط به اأحكام‬ ‫�شرعية كونه من حدود احرم‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار فقيه اإى اأن امحا�شر �شيتناول مواطن لب� ��س وقع فيها موؤلفون من‬ ‫حي ��ث موقع اجبل وفق� � ًا للوجه الأقرب لل�ش ��واب‪ ،‬من خ ��ال الأحاديث النبوية‬ ‫ال�شحيحة‪ ،‬وكذلك كتب التاريخ وال�شر اموثوقة‪ ،‬كما �شت�شهد امحا�شرة عر�ش ًا‬ ‫م�شور ًا لتو�شيح اموقع‪.‬‬

‫ملتقى جواثى ينتظر اقتراحات مثقفي اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬غادة الب�شر‬ ‫دع ��ت اإدارة ن ��ادي الأح�شاء الأدبي مثقف ��ي ومثقفات الأح�ش ��اء اإى ام�شاركة ي‬ ‫اختيار مو�شوع ملتقى جواثى الثقاي الرابع‪.‬‬ ‫واأو�شح ��ت الإدارة اأن امو�ش ��وع ينبغ ��ي اأن يكون ذا �شبغ ��ة حلية وخليجية‪،‬‬ ‫م�شرة اإى اأنها �شت�شتقبل امقرحات حول امو�شوع واملتقى حتى نهاية �شفر امقبل‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر‪ ،‬ي�شتعد الق�ش ��م الن�شائ ��ي ي النادي لعق ��د ديواني ��ة امثقفات‪،‬‬ ‫الأ�شبوع امقبل‪.‬‬


‫أدباء‪ :‬ابد من خطة وطنية استراتيجية للنهوض بالمكتبات‬ ‫�لأمور‪ ،‬وينبغ ��ي �أن تقوم �مكتبات بهذ� �ل ��دور بالتعاون مع‬ ‫�لريا�س ‪ -‬يو�شف �لكهفي‬ ‫�لأمان ��ات و�لبلدي ��ات‪ ،‬بحيث تكون متكامل ��ة‪ ،‬و�إل فلي�س من‬ ‫ق ��ال رئي�س �لح ��اد �لعربي للمكتب ��ات‪� ،‬لدكتور ح�شن �ممكن �أن تتحرك �مكتبات لوحدها‪ ،‬خا�شة �أن �مكتبة ت�شتطيع‬ ‫�ل�شريح ��ي‪� ،‬إن �أن�شط ��ة �مكتب ��ات تتن ��وع‪ ،‬ول ح ��دود لل�شاأن �أن ت�شل للمو�طن و�مو�طنة ي بيته‪ ،‬بالإ�شافة �إى �لأن�شطة‬ ‫�لثق ��اي‪ ،‬وم ��ن �شمن ��ه �لعرو� ��س �لرفيهي ��ة و�لجتماعية و�مهرجان ��ات �متنوع ��ة �لت ��ي ت�ش ��ر وفق تن�شي ��ق وجدولة‬ ‫و�لثقافي ��ة �لتي تدمج بن �لرفي ��ه و�لثقافة‪ .‬و�أكد �ل�شريحي �لأن�شط ��ة و�لر�م ��ج �متنوعة �موجهة لاأ�ش ��رة‪ .‬و�أ�شاف �أن‬ ‫ل�«�ل�ش ��رق» �أن �لتنوع ي �لر�مج و�لعرو�س و�لأن�شطة بيئة �أن�شطة �مكتبات تتجاوز �ل�شينما و�لفيديو‪ ،‬فالأن�شطة �مرئية‬ ‫جاذب ��ة للط ��اب �لذين يتمتع ��ون باإجاز�تهم‪ ،‬وكذل ��ك لأولياء �لتفاعلية �لتي تعتمد على �لو�شائط �متنوعة �إذ� �شيغت ب�شكل‬

‫جي ��د فالكل �شيتبناها‪ .‬وي �لنهاي ��ة‪� ،‬لأفكار كثرة‪ ،‬ونتمنى‬ ‫و�شعه ��ا �شم ��ن منظوم ��ة �شحيح ��ة لاأن�شط ��ة ترعاها خطة‬ ‫وطنية ��شر�تيجية للنهو�س ب�شاأن �مكتبات‪.‬‬ ‫وم ��ن جهته‪ ،‬ق ��ال عميد �مكتب ��ات ي جامع ��ة �أم �لقرى‪،‬‬ ‫�لدكتور عدنان �حارثي‪� ،‬إن دور �مكتبات م يفعَل‪ ،‬وم ي�شل‬ ‫�إى �م�شت ��وى �مطلوب‪ ،‬ب�شبب عدم وجود تكامل مع منظمي‬ ‫�لأن�شطة و�مهرجانات �لثقافية و�لرفيهية‪ ،‬خا�شة �أن بع�س‬ ‫�جه ��ات م ح ��اول �أن ت�شتثم ��ر �مكتبات ي �أعماله ��ا‪ ،‬وهذ�‬

‫يعن ��ي �أن �خل ��ل م�شرك ب ��ن �لطرفن‪ ،‬وهن ��اك بالتاأكيد من‬ ‫ي�شتغل فر�شة �ل�شي ��ف‪ ،‬ولكنهم لي�شو� بالع ��دد �لكاي �لذي‬ ‫يليق بحجم �مكتبات وم�شتوى �خدمات �موجود فيها‪ ،‬فلدينا‬ ‫كث ��ر من �مكتبات �لعامة‪� ،‬إل �أن �لغالبية منها غر قادرة على‬ ‫تقدم خدمات على م�شتوى جي ��د‪ ،‬وهذ� مرتبط باموؤ�ش�شات‬ ‫�لتي تنظم �لر�مج �ل�شيفية‪� ،‬لتي لبد لها من �إدر�ج �مكتبات‬ ‫�شم ��ن �أن�شطتها‪ ،‬خا�شة �أن هناك جو�ئز و�أن�شطة حتاج �إى‬ ‫مويل‪ ،‬وهذ� ل يقع �شمن �خت�شا�شات �مكتبات نف�شها‪.‬‬

‫عدنان احارثي‬

‫د‪ .‬ح�صن ال�صريحي‬

‫الخميس ‪ 19‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 6‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )277‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫أرجعوا مسؤوليتها إلى وزارة الثقافة واإعام‪ ..‬وطالبوا بإبعاد أصحاب اأموال والمنتفعين عنها‬

‫مسرحيون يربطون تأسيس مسرح تجاري في المملكة بتهيئة أماكن عرض مناسبة‬

‫نصف الحقيقة‬

‫�لدمام ‪ -‬و�شمي �لفزيع‬

‫�أكد م�شرحيون �أن �م�شرح �لتجاري ي �مملكة‬ ‫�لعربية �ل�شعودية يحت ��اج �إى تهيئة �أماكن عر�س‬ ‫منا�شب ��ة‪ ،‬جه ��زة بجميع م ��ا يلزم لإخ ��ر�ج عر�س‬ ‫ي�شتحق �لدفع مقابل ما �شي�شتمتع به �جمهور‪.‬‬ ‫و�أو�شح ��و� �أن ذل ��ك ينبغ ��ي �أن يك ��ون ح ��ت‬ ‫مظل ��ة وز�رة �لثقاف ��ة و�لإعام‪ ،‬مثل ��ة ي جمعية‬ ‫�م�شرحي ��ن �ل�شعودين وجمعية �لثقافة و�لفنون‪،‬‬ ‫م�شددي ��ن عل ��ى �ش ��رورة ع ��دم �لجار ب ��ه من قبل‬ ‫�لدخاء على �لفن من �أ�شحاب �لأمو�ل‪.‬‬ ‫كم ��ا �أ�ش ��ارو� �إى �أن هن ��اك ح ��اولت لإيجاد‬ ‫م�شرح ن�شائي ي �مملكة عر جهود فردية‪ ،‬بحاجة‬ ‫�إى دعم وت�شجيع‪ ،‬حتى يتم حقيق �لنجاح �ماأمول‬ ‫من ��ه‪ ،‬ول تقت�شر على بروز ح ��دود ي منا�شبات‬ ‫�شنوية معينة‪.‬‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫بداية عام دراسي‬ ‫جديد ا جديد فيه‬

‫جمهور متعط�س‬

‫وق ��ال �ممثل عبد�لباقي �لبخي ��ت �إن �جمهور‬ ‫�ل�شع ��ودي‪ ،‬ك�شائ ��ر �ل�شعوب‪ ،‬حب للف ��ن‪ ،‬عا�شق‬ ‫للم�شرح‪ ،‬متعط�س لاأعم ��ال �لفنية �جادة‪ ،‬متذوق‬ ‫للفن ��ون كامل ��ة‪ ،‬و�أن �إقبال ��ه على �م�ش ��رح يتو�زى‬ ‫�أهمي ��ة باأمور �أخرى مهمة ي حياة �لنا�س‪ .‬وحول‬ ‫وج ��ود �لتنظي ��م �ل ��ذي ينظم عم ��ل تل ��ك �م�شارح‪،‬‬ ‫�أ�ش ��اف �أن هن ��اك �أك ��ر من جه ��ة خولة ب ��دء ً� من‬ ‫جمعي ��ة �م�شرحي ��ن �ل�شعودي ��ن‪ ،‬م ��رور ً� بدو�ئر‬ ‫ر�شمية �أخرى معنية بال�ش� �اأن �م�شرحي‪ ،‬وجميعها‬ ‫ح ��ت مظلة وز�رة �لثقافة و�لإع ��ام‪ .‬ور�أى �أن من‬ ‫طبيعة عم ��ل �م�شرح تعددي ��ة مناهج ��ه ومد�ر�شه‪،‬‬ ‫مو�شح� � ًا �أن ��ه م ��ع وج ��ود �ل�شتغال عل ��ى �م�شارح‬ ‫�متعددة بحرفية عالية كان لز�م ًا �أن يكون للم�شرح‬ ‫�لتج ��اري �ج ��اد دوره �لطبيعي بالنت�ش ��ار لإثر�ء‬ ‫�حركة �م�شرحية‪.‬‬ ‫وع ��د �لبخيت �أن �م�ش ��رح يجذب عامة �ل�شعب‬ ‫�إى �ش ��الت �لعر� ��س‪ ،‬ل�شهول ��ة و�ش ��ول �معلومة‬ ‫�لت ��ي يقدمه ��ا �إى �متلقي‪ ،‬با عن ��اء تفكر‪ ،‬ولقربه‬ ‫من ذهنية �لب�شطاء‪ .‬وقال «�أعتقد بزعمي �أن �م�شرح‬ ‫�لوحيد �لذي ي�شمى «باأبي �حلول»‪ ،‬لأنه ي�شتطيع‬ ‫حل �أ�شعب �م�شكات»‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح �أن �لتقن ��ن ياأت ��ي م ��ن �لإد�ر�ت‬ ‫�مخت�ش ��ة �معنية ب�ش� �وؤون �م�ش ��رح‪ ،‬وحت مظلة‬

‫(ت�صوير‪ :‬خالد ال�صالح)‬

‫جانب من اأحد العرو�ض ل ـ «م�صرحية ما ت�صوف �صر» خال اأيام العيد ي الريا�ض‬

‫وز�رة �لثقاف ��ة و�لإعام‪ ،‬على �أيدي فنانن معنين‬ ‫عديد� من جوم �م�شرح ي �خليج هدفه �لرئي�س هو‬ ‫�أماكن �لعر�س‬ ‫بال�شاأن �لفني‪ ،‬م�شدد ً� على �شرورة عدم �لجار به‬ ‫�أم ��ا مدي ��ر ف ��رع جمعي ��ة �لثقاف ��ة و�لفن ��ون ي �جمهور �ل�شعودي‪.‬‬ ‫وعن �جهة �مخولة للمو�فقة على �إن�شاء وتهيئة‬ ‫ع ��ن طريق �لدخاء على �لفن من �أ�شحاب �لأمو�ل‪� ،‬لأح�ش ��اء عل ��ي �لغوينم ف�شوب وجه ��ة نظره ي هذ�‬ ‫و�متنفعن من وجوده بطرق غر م�شروعة‪.‬‬ ‫�جان ��ب �إى �أماكن �لعر�س‪ ،‬وق ��ال‪ :‬قبل �حديث عن �م�ش ��ارح‪ ،‬فب ��ن �أن ذلك م ��ن م�شوؤولي ��ة وز�رة �لثقافة‬ ‫�أم ��ا عن �م�ش ��رح �لن�شائي‪ ،‬فاأ�ش ��ار �إى �أنه بد�أ دور �م�ش ��ارح �لتجاري ��ة‪ ،‬لبد �أن ن�ش� �األ �أنف�شنا‪« :‬هل و�لإع ��ام‪ ،‬مثل ��ة ي ه ��ذ� �مج ��ال بجمعي ��ة �لثقاف ��ة‬ ‫حديثا‪ ،‬وعلى م�شارح ن�شائية حدودة ي منا�شبات لدين ��ا قاعات مهيئ ��ة للعرو� ��س �م�شرحي ��ة‪ ،‬وجهزة و�لفن ��ون وجمعية �م�شرحين �ل�شعودي ��ن‪ .‬وقال �إنه‬ ‫�شنوية معينة‪ ،‬ولن يك ��ون له �لنت�شار �مطلوب �إل جهي ��ز� كاما؟»‪ .‬و�أ�شاف «بالإم ��كان �أن ياأخذ �م�شرح كلما كان �لتخ�ش�س موج ��ود ً� م �شمان �جودة فيما‬ ‫تهيئة �م�شارح‬ ‫�إذ� تولت ��ه �لإد�ر�ت �لر�شمي ��ة �معنية بام�شرح مثل دوره �مه ��م نتيج ��ة لاإقبال �جماه ��ري �لكبر �لذي يت ��م تقدمه‪« ،‬فالختيار �مدرو� ��س لاأعمال �م�شرحية‬ ‫و�تفق �ممثل ر��شي �مهنا مع �لغوينم ي �أهمية‬ ‫جمعي ��ة �م�شرحين �ل�شعودي ��ن‪ ،‬وجمعية �لثقافة يحظى ب ��ه»‪ ،‬م�شت�شه ��د ً� باح�شور �لكب ��ر للعرو�س �لجتماعية ينعك�س �إيجاب ًا على ذ�ئقة �جمهور»‪.‬‬ ‫تهيئ ��ة مو�ق ��ع �لعر� ��س ب�ش ��ورة منا�شب ��ة‪ ،‬مو�شح ًا‬ ‫و�لفنون‪ ،‬و�عتمد كم�شروع جاد هادف‪.‬‬ ‫�م�شرحية �لتي تنظمها �أمانة �لريا�س ي كل عام‪ ،‬و�أن‬ ‫وحول تاأ�شي�س م�شرح ن�شائي ي �مملكة‪ ،‬قال �إن �أن ع ��دم وج ��ود م�شرح مُه ِي ��ئ يعد �أحد �أه ��م �لعو�ئق‬ ‫لتاأ�شي�س م�شرح جاري‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬كان ��ت هناك حاولة لأحد رج ��ال �لأعمال‬ ‫لبناء م�ش ��رح متكامل‪ ،‬غر �أن �م�ش ��روع قتله �لروتن‬ ‫�حكوم ��ي‪ ،‬مطالب ��ا باإيج ��اد م�ش ��ارح حت ��وي عل ��ى‬ ‫�أكد رئي�س جل�س �إد�رة جمعية �م�شرح �لتجاري و�م�شرح �لجتماعي �جمعية ع�ب��ارة ع��ن نقابة «�أ�ش�شت‬ ‫جهيز�ت عالية �م�شتوى ي جميع �مدن و�محافظات‪،‬‬ ‫�م �� �ش��رح �ي��ن �ل �� �ش �ع��ودي��ن‪� ،‬أح �م��د ل ي��دل �إل ع�ل��ى ق�ل��ة وع��ي ومعرفة وعطلت»‪ ،‬ودورها يختلف مام ًا عما‬ ‫مو�كب ��ة �لتطور �لجتماعي �لذي ي�شهده �مجتمع‪ ،‬ي‬ ‫�لهذيل‪� ،‬أن جمعية �لثقافة و�لفنون بام�شرح‪ ،‬و��شف ًا �م�شرح �لتجاري يعتقده كثر من �لنا�س‪ ،‬حتى �لذين‬ ‫جميع جو�نبه ومن �شمنها �جانب �لثقاي‪.‬‬ ‫هي �م�شوؤولة عن مو�شوع �م�شارح‪ ،‬بغر �لأخ��اق��ي‪ ،‬كونه با مقايي�س‪ ،‬يعتقدون �أنهم مثلون م�شرحيون‪،‬‬ ‫و�أ�ش ��اف‪« ،‬نعي�س فرة حر�ك �جتماعي وثقاي‬ ‫فهي �لتي تنظم �لفعاليات و�لأن�شطة ي حن ر�أى �أن �م�شرح �لجتماعي لفتا �إى �أن دور �جمعية ي �لأ�شا�س‬ ‫مه ��م‪ ،‬وهذه �مرحلة توجب علينا غر�س ون�شر �لثقافة‬ ‫�خا�شة بهذ� �مو�شوع‪ ،‬فهي �أُن�شئت هو �لذي يرتقي بثقافة �مجتمع‪.‬وقال يعتمد ع�ل��ى �لإر�� �ش ��اد و�ل�ت��وج�ي��ه‪،‬‬ ‫�م�شرحي ��ة ل ��دى كل �أم ��اط �مجتم ��ع وم�شتويات ��ه‪،‬‬ ‫منذ �أربعة عقود‪ ،‬لكن لي�س لها دور �إن جمعية �م�شرحين لي�س لها عاقة و�إقامة ور�س �لعمل �معنية بتثقيف‬ ‫و�أن �م�ش ��رح حت ��ى و�إن كان جاري ��ا فاإن ��ه يبقى مر�آة‬ ‫اأحمد الهذيل‬ ‫ي��ذك��ر‪.‬ور�أى �لهذيل �أن �خلط بن بهذ� �مو�شوع‪ ،‬م�شر ً� �إى �أن هذه �م�شرحين‪.‬‬ ‫للمجتمع»‪.‬‬

‫هناك ح ��اولت لوجود هذ� �م�ش ��رح‪ ،‬حيث �إن بع�س‬ ‫�لف ��رق �لن�شائية �لتي تق ��دم عرو�ش ًا م�شرحية للن�شاء‬ ‫موجودة‪� ،‬إل �أن عددها ليز�ل قلي ًا‪ ،‬وما ز�لت �جهود‬ ‫ي هذ� �مجال فردية وبحاجة �إى دعم وت�شجيع حتى‬ ‫يتم حقيق �لنجاح �ماأمول منها‪.‬‬

‫الهذيل‪ :‬المسرح التجاري غير أخاقي كونه با مقاييس‬

‫ناتاشا لـ |‪ :‬ا يهمني نجاح ميريام فارس‪ ..‬وجديدي منوع بنكهة خليجية‬ ‫�لريا�س ‪ -‬حمد فرحان‬

‫ناتا�صا‬

‫رف�شت �لفنانة �للبناني ��ة �ل�شابة «ناتا�شا» �أن‬ ‫يك ��ون ج ��اح �لفنانة «مري ��ام فار� ��س» ي �أغنية‬ ‫«خ ��اي» �محف ��ز �لرئي� ��س لاج ��اه �إى �لل ��ون‬ ‫�خليج ��ي‪ ،‬كم ��ا كتب بع�شه ��م ي بع� ��س �مو�قع‬ ‫�لإلكرونية و�منتديات بع ��د بث �أغنيتها «د�وي»‬ ‫ع ��ر �أثر �إذ�ع ��ة «روتان ��ا �إف �إم» ح�شري� � ًا‪ ،‬وهي‬ ‫باللهج ��ة �خليجي ��ة‪ ،‬ومن كلم ��ات �ل�شاع ��ر �أحمد‬ ‫�لعل ��وي‪ ،‬و�أحان �أدي ��ب �لثني ��ان‪ ،‬وتوزيع طارق‬ ‫ح�شي ��ب‪ ،‬و�إنت ��اج �شرك ��ة «ود» لاإنت ��اج �لفن ��ي‪،‬‬ ‫وتوزي ��ع �شركة روتانا‪� ،‬لتي �نتهت من ت�شويرها‬ ‫حت �إ�ش ��ر�ف �مخ ��رج �للبناي كارلو� ��س نا�شف‬ ‫ي بروت‪.‬وقال ��ت ناتا�شا ل� «�ل�ش ��رق»‪�« :‬أعتقد �أن‬ ‫ل ��كل فنانة �أ�شلوبه ��ا �لغنائي �خا� ��س‪ ،‬ول يوجد‬ ‫وج ��ه للمقارن ��ة ب ��ن �لأغنيت ��ن‪ ،‬كم ��ا �أن ج ��اح‬

‫�لفنان ��ة مريام فار�س جميل‪ ،‬ولك ��ن ل يهمني �إى‬ ‫درج ��ة �أنن ��ي �أم�شي عل ��ى خطاها‪ .‬وم ��ن �معروف‬ ‫�أن �لل ��ون �ل�شائد ي �لأع ��و�م �لأخرة ي �خليج‬ ‫�لأغني ��ة �ل�شريعة �لر�ق�شة‪ ،‬وقد تغنى به كثر من‬ ‫�لفنان ��ات ي �لوطن �لعرب ��ي»‪ .‬و�أ�شافت «�لأغنية‬ ‫تعتر من �لأغاي �خفيفة �لر�ق�شة �لتي يحبذها‬ ‫�جمهور�خليج ��ي‪ ،‬ومتد�ول ��ة ب�ش ��كل كب ��ر بن‬ ‫�جمهورعلى م�شتوى دول �خليج»‪.‬‬ ‫وب�شوؤ�له ��ا ع ��ن �آخ ��ر ح�شر�ته ��ا لألبومها‬ ‫�جدي ��د‪� ،‬أجابت «�لألب ��وم جاه ��ز‪ ،‬و�أغنية د�وي‬ ‫م ��ن �شمن �لألب ��وم‪ ،‬و�شيك ��ون ي �لأ�شو�ق خال‬ ‫�لأ�شابيع �لقليلة �مقبلة»‪.‬‬ ‫وتعاونت ناتا�شا ي �لألبوم مع جموعة من‬ ‫�ل�شع ��ر�ء و�ملحنن‪ ،‬من �خلي ��ج وم�شر ولبنان‪،‬‬ ‫وج ��اءت �لأغاي على �لنحو �لآت ��ي‪� :‬أغنية «�أ�س»‬ ‫م ��ن كلم ��ات �إبر�هيم ب ��ن �ش ��و�د‪ ،‬و�أح ��ان في�شل‬

‫�لر��ش ��د‪ ،‬و«حيات ��ي» م ��ن كلم ��ات و�أح ��ان تركي‬ ‫�ل�شويلم‪ ،‬و»ورطة ورطة» من كلمات و�أحان علي‬ ‫�ل�شغ ��ر‪ ،‬و»متهياأ لك» من كلم ��ات �شمت‪ ،‬و�أحان‬ ‫�شم ��ر م ��رز�‪ ،‬و«حبيب ��ي �إن ��ت» من كلم ��ات ه�شام‬ ‫�ل�شي ��د‪ ،‬و�أح ��ان ج ��ان �شب ��ع‪ ،‬و»تكذب علي ��ا» من‬ ‫كلم ��ات رمز �ل�شيد‪ ،‬و�أحان هيث ��م زياد‪ ،‬و»�لغايب‬ ‫يرج ��ع» من كلمات �أ�شر �لريا� ��س‪ ،‬و�أحان يحيي‬ ‫عم ��ر‪ ،‬و»حل ��وة زي ��ادة» من كلم ��ات مه ��اب �أحمد‪،‬‬ ‫و�أح ��ان حمد به ��اء �لدين‪ ،‬و»مابي ��ك ترحل» من‬ ‫كلمات ر�أفت م�شلح‪ ،‬و�أحان حمد �شامة‪ ،‬و»هي‬ ‫�أنا» من كلمات �إ�شام عماد �لدين‪ ،‬و�أحان �شهل‪.‬‬ ‫يذكر�أن �لألبوم من �إنتاج �شركة «ود» لاإنتاج‬ ‫�لفن ��ي‪ ،‬وتوزي ��ع �شرك ��ة روتان ��ا‪ ،‬ومن �مق ��رر �أن‬ ‫يطرح ي �لأ�شو�ق خال �لأ�شابيع �لقليلة �مقبلة‪،‬‬ ‫و�شيتز�من طرح �لألبوم مع موؤمر�ت �شحفية ي‬ ‫بروت و�لقاهرة‪.‬‬

‫جيل هنيدي وحكاية التمرد على كبار‬ ‫نجوم السينما‪ ..‬كتاب جديد لـ «فرغلي»‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم �حكيم‬ ‫� �ش��در ح��دي �ث � ًا ك �ت��اب «جيل‬ ‫ه�ن�ي��دي‪ ..‬وحكاية �لتمرد على‬ ‫ك �ب��ار ج��وم �ل�شينما» للكاتب‬ ‫�ل�شحفي �أحمد فرغلي ر�شو�ن‪.‬‬ ‫و�لكتاب يحتوي على ع�شرة‬ ‫ف�شول ت�ت�ن��اول م�شرة �جيل‬ ‫�حاي لنجوم �ل�شينما �م�شرية‬ ‫منذ بد�ية بطولتهم مع �لفيلم‬ ‫�حديث «�شعيدي ي �جامعة‬ ‫�لأم��ري �ك �ي��ة» ع��ام ‪� ،1998‬ل��ذي‬ ‫«فتح» باب �لبطولت جيلٍ جديد‬ ‫م��ن �ل �ن �ج��وم‪� ،‬ل��ذي��ن �شيطرو�‬ ‫فيما بعد على �ل�شينما �م�شرية‪،‬‬ ‫وي �ل��وق��ت نف�شه ب��د�أ �ختفاء‬ ‫�لنجوم �لقد�مى م��ن هوليوود‬

‫�حاي عن �أفامهم‪ ،‬ور�أيهم ي‬ ‫�لنجوم �ج��دد‪ ،‬وكيف تعاملو�‬ ‫معهم‪.‬‬ ‫وي �ت �ن��اول �ل�ك�ت��اب م�ي��ز�ت‬ ‫وعيوب �جيل �حاي‪ ،‬وحليل‬ ‫مناف�شات مو��شم �ل�شينما خال‬ ‫�ل�شنو�ت �لع�شر �ما�شية‪ ،‬وكيف‬ ‫كانت �مناف�شة‪ ،‬ولعبة �لكر��شي‬ ‫�مو�شيقية بن «�لكوميديانات»‬ ‫�جدد على قمة �شباك �لتذ�كر‪.‬‬ ‫ويلفت �ل�ك�ت��اب �إى �أن من‬ ‫اأحمد فرغلي ر�صوان‬ ‫�أبرز �شلبيات �لنجوم �جدد هو‬ ‫�ل���ش��رق‪ ،‬با�شتثناء ع��ادل �إم��ام‪ ،‬تر�جع �لبطولة �لن�شائية‪ ،‬حيث‬ ‫كونه �لوحيد �لذي ظل ي د�ئرة �أ�شبحت �لبطلة ي ه��ذ� �جيل‬ ‫(�شنيدة) لنجوم �لكوميديا‪.‬‬ ‫�مناف�شة للنجوم �جدد‪.‬‬ ‫وي �ت �ط��رق �ل �ك �ت��اب �أي �� �ش � ًا‬ ‫وي�ت�ن��اول �ل�ك�ت��اب �شهاد�ت‬ ‫جموعةٍ من �أهم خرجي �جيل �إى مناف�شة �م�ط��رب��ن لنجوم‬

‫�ل�شينما‪ ،‬وك�ي��ف ك��ان��ت‪ ،‬وم��اذ�‬ ‫حققو�‪.‬‬ ‫و�ل� �ك� �ت ��اب ب��اخ �ت �� �ش��ار هو‬ ‫حكاية جيل ج��دي��د م��ن �لنجوم‬ ‫�ج���رو� م� �ف ��اج� �اأة ع� ��ام ‪1998‬‬ ‫ف�� ّ‬ ‫ب �ق �ي��ادة ح�م��د ه�ن�ي��دي ورف��اق��ه‬ ‫ي فيلم «�شعيدي ي �جامعة‬ ‫�لأم���ري� �ك� �ي���ة»‪ ،‬ق �ل �ب��ت خ��ري �ط��ة‬ ‫�ل�شينما ي ه��ول�ي��وود �ل�شرق‬ ‫ر�أ� �ش � ًا على ع�ق��ب‪ ،‬و��شتطاعو�‬ ‫خ ��ال رح�ل�ت�ه��م �إع� � ��ادة �ح �ي��اة‬ ‫�إى �شناعة �ل�شينما �م�شرية‪،‬‬ ‫م ��ن خ� ��ال م� �ئ ��ات �م ��اي ��ن من‬ ‫�لإي � � ��ر�د�ت‪ ،‬ب�ع��د �أن ك���ادت �أن‬ ‫تتوقف!‬ ‫ي�شار �إى �أن �لكتاب �شادر‬ ‫عن مكتبة (جزيرة �لورد)‪.‬‬

‫كاريكاتير الثقافة والفنون ‪ -‬عصام‬ ‫حسن‬ ‫عصام حسن‬ ‫‪250‬‬

‫‪252‬‬

‫وكالع ــادة نوؤج ــل كل �ص ــيء اإلى ما‬ ‫قب ــل وقته بقلي ــل‪ .‬قبي ــل بداية الدرا�ص ــة‬ ‫باأيام معدودة تنطلق الأ�صر اإلى الأ�صواق‬ ‫تبحث عن حاجيات اأطفالها وم�صتلزمات‬ ‫الدرا�صة‪ ،‬وهو �صيء كان يمكن القيام به‬ ‫قب ــل (الزحم ــة)‪ ،‬لكننا تع ّودن ــا على هذه‬ ‫الزحم ــة‪ ،‬وعل ــى فر� ــض الزدح ــام ف ــي‬ ‫ال�ص ــوارع والأ�ص ــواق فلماذا ل ن�صتفيد‬ ‫من الوقت الطويل خال الإجازة ونوؤمن‬ ‫احتاجاتن ــا باك ــر ًا مثلم ــا تفع ــل الجهات‬ ‫الم�صوؤولة عن التعليم؟ فا تكثر الأوراق‬ ‫ول ين�ص ــط توزيعه ــا عل ــى المدار� ــض‬ ‫اإل قب ــل بداي ــة الدرا�ص ــة اأي�صـ ـ ًا‪ .‬وبه ــذه‬ ‫المنا�ص ــبة اأط ــرح ال�صـ ـوؤال نف�ص ــه‪ :‬ماذا‬ ‫فعلت ــم ف ــي المدار� ــض الت ــى راأت اللجان‬ ‫اأنه ــا غير �ص ــالحة ل�ص ــتقبال التلميذات‬ ‫والتامي ــذ؟ ه ــل ت ــم العم ــل ف ــي تل ــك‬ ‫المبان ــي‪ ،‬اأم اأن م�صـ ـاألة قط ــع الأعناق اأو‬ ‫قط ــع الأرزاق كانت هي من تحكم �ص ــير‬ ‫العمل وم�صير الأبناء والبنات؟ يبدو اأن‬ ‫داء قط ــع هذا اأو ذاك مازال م�صتع�ص ــي ًا‬ ‫ل ح ــل له‪ ،‬اأج ــزم باأن تعاملن ــا مع الوقت‬ ‫ف ــي الزم ــن الما�ص ــي ل ــم يكن هو نف�ص ــه‬ ‫المع ــروف الآن‪ ،‬فلق ــد كنا نعط ــي للوقت‬ ‫قيمت ــه واأهميت ــه‪ ،‬وكن ــا نوؤاخ ــذ بع� ــض‬ ‫المجتمع ــات العربية الت ــي ل قيمة للوقت‬ ‫عنده ــا‪ ،‬وعندم ــا يقول لك اإن ــه قادم اإليك‬ ‫فقط (م�ص ــافة ال�ص ــكة) فاإن هذه الم�صافة‬ ‫عل ــى ق�ص ــرها كانت ت�ص ــتغرق �ص ــاعات‬ ‫وربم ــا الي ــوم باأكمل ــه‪ .‬وق ــد ق ــراأت م ــرة‬ ‫تبري ــر ًا لإهدار الوقت ف ــي مجتمع عربي‬ ‫يقول اإنه ب�ص ــبب الزدحام في ال�صوارع‬ ‫وو�ص ــائل الموا�ص ــات اأ�ص ــبحت عبارة‬ ‫م�ص ــافة ال�ص ــكة عبارة يتهك ــم النا�ض بها‬ ‫عل ــى �ص ــياع الوقت ف ــي ذل ــك المجتمع‪.‬‬ ‫ف ــي ج ــدة مث ـ ًـا كاأنن ــا ن�ص ــير ف ــي نف� ــض‬ ‫اتجاه عبارة م�ص ــافة ال�صكة‪ ،‬فلقد اأ�صبح‬ ‫النتقال من حي اإلى حي ي�ص ــتغرق وقت ًا‬ ‫غي ــر معتاد‪ ،‬وعل ــى ال�ص ــائق الفطن لكي‬ ‫ي�صل اإلى حي ما اأن ي�صلك اأحياء اأخرى‬ ‫واإل فلن ي�ص ــل اإل وفق م�صطلح م�صافة‬ ‫ال�ص ــكة‪ ،‬هناك من يقول اإنه ب�ص ــبب كثرة‬ ‫الحفر‪ ،‬وهناك من يقول اإنه �ص ــوء تنظيم‬ ‫من المرور‪ ،‬فاأين الحقيقة؟‬ ‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬19 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬6 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬277)

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                   jasser@alsharq.net.sa

                                                                                  

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻫﻲ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ‬ !‫ﺭﺍﺣﺖ ﻓﻴﻦ؟‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﻹﻋﻼﻡ‬ ‫ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻨﺠﺰ‬ ‫ﺳﻮﺭﻱ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                       350                                       

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺑﺪﻳﻠﺔ‬ ‫ﻭﻣﺴﺘﺜﻨﺎﺓ‬

                 

‫ﺗﺎغ‬.‫ﻫﺎش‬                                        

              

:‫ﺍﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻓﻮﺍﺕ‬ ‫ﺍﻷﻭﺍﻥ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﺑﻌﻴﺪﺓ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﻔﺎﻋﻞ‬.. ‫»ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ« ﺧﺪﻣﺎﺕ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰﺓ‬                PDF                                                     httpwwwgacagovs                            

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬



  

‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

             – –                                                                                                                                    hattlan@alsharq.net.sa

‫ ﺃﻳﺎﻡ‬5 ‫ ﺳﺆﺍﻝ ﻓﻲ‬300‫ ﻭ‬.. ‫ﺑﻤﻌﺪﻝ ﺃﻟﻒ ﺻﻮﺕ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬

‫ﺍﻵﻻﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻳﺸﻌﻠﻮﻥ‬ ‫ﺣﻮﺍﺭ ﺭﺋﻴﺲ »ﻧﺰﺍﻫﺔ« ﺑﺴﺨﻮﻧﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬          14331028                                       

         10      300                              221   

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬                                            

!‫ ﻓﺎﻳﺮﻭﺱ ﻓﻲ »ﺍﻟﻔﻴﺴﺒﻮﻙ« ﻳﺤﺘﻔﻆ ﺑﺒﻴﺎﻧﺎﺗﻚ ﻟﺤﻴﻦ ﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟﺘﻬﻜﻴﺮ‬:| ‫ﺍﻟﺒﻠﻮﻱ ﻟـ‬                            httpsappsfacebookcom   nortonsafeweb          

                         

                     

                          



الشرق المطبوعة - عدد 277 - الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Advertisement