Issuu on Google+

6

‫ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺪ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻳﺘﺴﻠﻤﻮﻥ ﻣﺴﺎﻛﻨﻬﻢ‬202 

Tuesday 17 Shawal 1433

‫ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻻﻧﻀﺒﺎﻁ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻧﻀﺒﺎﻁ‬:| ‫ﺭﺣﻴﻤﻲ ﻟـ‬

24



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬275) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

4 September 2012 G.Issue No.275 First Year

‫ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻭﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻺﻋﻼﻡ ﺍﻟﻤﺮﺋﻲ ﻭﺍﻟﻤﺴﻤﻮﻉ‬ ‫ﻓﺮﺣﺔ ﻭﺑﺮﺍﺀﺓ‬

                                 3



                              

‫ﺇﺧﻔﺎﻗﺎﺕ ﻓﻲ »ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﺗﺪﻓﻊ ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻐﻴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻭﺍﻟﻤﺪﻳﺮﻳﺎﺕ‬

«‫ﺗﺘﻮﻋﺪ ﺣﺎﻣﻼﺕ »ﺟﻮﺍﻝ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﹼ‬ «‫ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﺎﺗﻬﺎ ﺑـ »ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﺘﺄﺩﻳﺐ‬

           

                                                 

                                             





‫ﻧﻈﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻳﻜﺘﺐ‬ :| ‫ﻋﺒﺮ‬ ‫»ﺍﻟﻮﻃﻦ« ﻗﺒﻞ‬ !‫ﻛﻞ ﺷﻲﺀ‬ 13

                  

                  

‫ ﻣﺒﻨﻰ ﺍﻻﺑﺘﺪﺍﺋﻴﺔ‬:«‫ ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ »ﻧﺰﺍﻫﺔ‬56 ‫ﺿﺒﻂ ﻣﺎﻟﻚ ﺣﺪﻳﻘﺔ‬ ‫ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺒﺮﺯ‬ ‫ﺣﻴﻮﺍﻥ ﺍﺳﺘﺪﺭﺝ ﻓﺘﺎﺓ ﺣﺠﻢ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻣﺘﻬﺎﻟﻚ ﻭﺻﻴﺎﻧﺘﻪ ﻣﻬﻤﻠﺔ‬ «‫ﺑـ »ﻗﻄﺔ‬ 2012 ‫ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻓﻲ‬

4



‫ ﻋﺎﻡ‬900 ..«‫»ﺣﻤﺎﻡ ﺗﺎﺭﻭﺕ‬ ‫ﹼ‬ «‫ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺯﺍﻟﺖ ﺑﺮﺩﻡ »ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ 

900                       468                 141214111991 27  ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻰ‬ «‫ﻃﺮﻳﻘﺔ »ﺑﻴﺘﺮ‬

12

‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺠﻔﺎل‬

..‫ﺍﻟﻤﺠﻠﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺃﺑﻌﺪﻭﺍ ﻫﺬﺍ‬ !‫ﺍﻟﺼﻴﻨﻲ‬ ‫ﹼ‬

12

:‫ﻣﺴﻠﺴﻞ ﻋﻤﺮ‬ ‫ﻭﻣﺎﺫﺍ ﺑﻌﺪ؟‬

‫»ﺍﻟﻘﺤﺺ« ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻹﻋﺎﻗﺔ ﻭﺣﺪ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﻒ‬

13

‫ﻣﺎﻧﻊ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬

13

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 22 ‫ﺗﻔﺎﺻﻞ ص‬

‫ﻋﻠﻲ زﻋﻠﺔ‬

‫ﻋﻤﺎر ﺑﻜﺎر‬

‫ﻣﺜﻘﻔﻮﻥ ﻳﻌﺘﺮﺿﻮﻥ ﻋﻠﻰ‬ «‫ﺣﻈﺮ ﻛﺘﺎﺏ »ﺣﻴﺎﺓ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻟـ »ﺑﻮﺵ ﺍﻟﺠﺪ« ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬                                   26���

11



8




‫ ﺣﻮﺗ ﹰﺎ »ﻗﺼﻴﺮ ﺍﻟﺰﻋﻨﻔﺔ« ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺎﺣﻞ ﺍﻟﺸﺮﻗﻲ ﻷﺳﻜﺘﻠﻨﺪﺍ‬26 ‫ﻧﻔﻮﻕ‬                24         

 26       16     30       25  

‫ﻣﻌﻠﻢ ﻣﻮﺳﻴﻘﻰ ﻓﻲ ﺳﻮﻳﺴﺮﺍ ﻳﺼﻴﺐ ﻃﻼﺑﻪ ﺑﻔﻴﺮﻭﺱ ﻧﻘﺺ ﺍﻟﻤﻨﺎﻋﺔ‬                   18



  51      

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬275) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻣﻬﻤﺔ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                           mahmodkamel@alsharq.net.sa

          16  ""        20052001   

2 !‫ﺳﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ‬

‫ﻧﻮاة‬

  •   ""       ""     •   "" ""• 

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺻﺮﺍﻋﺎﺕ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫ﺍﻷﺩﺑﻴﺔ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬:‫ﻧﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﺎ‬

‫ﺣﺮﻳﻖ ﻏﺎﺑﺔ ﺃﻧﺠﻠﻴﺲ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬

 105030 53

                                                                        ���                                        habib@alsharq.net.sa

‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬٤-۹-۱۲ ‫ﻛﻮﻣﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬٤-۹-۱۲ ‫ﻛﻮﻣﻚ‬

«‫»ﻣﺠﻤﺪﺓ‬ ‫ ﻏﺮﺯﺓ ﻓﻲ ﻭﺟﻪ ﺻﺒﻲ ﺑﻌﺪ ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﻋﻠﺒﺔ ﻛﻮﻻ‬38 ‫ﱠ‬               ""  

      38           

  38           

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﺩﻻﻓﻴﻦ ﻏﻴﺮ ﻗﺎﺩﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻮﻡ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﺴﻴﺎﺡ‬                                   

                                

‫اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 1807  1882   1888 483300  1933  450  1938   1951


‫الثاثاء ‪ 17‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 4‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )275‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫مجلس الوزراء برئاسة نائب خادم الحرمين الشريفين يقدر جهود القادة إنجاح «التضامن اإسامي»‬

‫إعادة تشكيل مجلس الخدمة العسكرية وتنظيم الهيئة العامة لإعام المرئي والمسموع‬ ‫جدة ‪ -‬و��س‬ ‫و�فق جل� ��س �لوزر�ء على �إعادة‬ ‫ت�سكي ��ل جل� ��س �خدم ��ة �لع�سكري ��ة‪،‬‬ ‫وتنظي ��م �لهيئة �لعام ��ة لاإعام �مرئي‬ ‫و�م�سم ��وع‪ ،‬وع ��دد م ��ن �لتعيين ��ات‪.‬‬ ‫وكان نائ ��ب خادم �حرم ��ن �ل�سريفن‬ ‫�ساحب �ل�سم ��و �ملكي �لأم ��ر �سلمان‬ ‫ب ��ن عبد�لعزي ��ز �آل �سع ��ود‪ ،‬ق ��د ر�أ� ��س‬ ‫�جل�س ��ة �لتي عقدها جل� ��س �لوزر�ء‬ ‫بعد ظهر �أم�س �لإثنن ي ق�سر �ل�سام‬ ‫ي ج ��دة‪ .‬وي بد�ي ��ة �جل�س ��ة �أعرب‬ ‫�ساحب �ل�سم ��و �ملكي �لأم ��ر �سلمان‬ ‫ب ��ن عبد�لعزي ��ز �آل �سع ��ود با�سم خادم‬ ‫�حرم ��ن �ل�سريف ��ن �مل ��ك عبد�لله بن‬ ‫عبد�لعزي ��ز �آل �سعود عن تقدير �مملكة‬ ‫للجهود �لتي بذلها روؤ�ساء وفود �لدول‬ ‫�لأمر �أحمد بن عبد�لعزيز يتو�سط �مهند�س عبد�لله �ح�سن وعبد�لرحمن �ل�سدحان خال جل�سة جل�س �لوزر�ء ي جدة �أم�س (و��س)‬ ‫�لأمر �سلمان قبيل �نعقاد جل�سة جل�س �لوزر�ء �أم�س‬ ‫�لإ�سامي ��ة �لذي ��ن �سارك ��و� ي �أعمال‬ ‫موؤم ��ر قم ��ة �لت�سام ��ن �لإ�سامي ي �لدي ��ن خوج ��ة �أن �مجل� ��س و��سل �إثر جل�س �خدم ��ة �لع�سكرية على �لنحو ورئي�س �ل�ستخبار�ت �لعامة‪ ،‬و�لأمن‬ ‫• و�ف ��ق جل� ��س �ل ��وزر�ء على تب ��ادل �لتحري ��ات �مالي ��ة �خا�س ��ة‬ ‫�لعام مجل�س �لأم ��ن �لوطني‪ ،‬ورئي�س مذك ��رة تفاه ��م ب ��ن وز�رة �لد�خلي ��ة بغ�س ��ل �لأم ��و�ل وموي ��ل �لإره ��اب‪،‬‬ ‫مك ��ة �مكرم ��ة‪ .‬و�أو�سح وزي ��ر �لثقافة ذل ��ك مناق�س ��ة ج ��دول �أعمال ��ه و�أ�سدر �لآتي‪:‬‬ ‫• رئي�س جل�س �لوزر�ء رئي�س ًا‪� ،‬حر� ��س �لوطن ��ي‪ ،‬ووزي ��ر �مالي ��ة‪ ،‬ي �مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�سعودي ��ة �موق ��ع عليه ��ا ي مدين ��ة (يريف ��ان)‬ ‫و�لإعام �لدكتور عبد�لعزيز بن حيي �لقر�ر�ت �لتالية‪:‬‬ ‫�لدين خوجة‪ ،‬عقب �جل�سة‪� ،‬أن جل�س‬ ‫نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س �ل ��وزر�ء وزير وثاثة �أع�ساء يعيّنون باأمر ملكي‪.‬‬ ‫(وح ��دة �لتحري ��ات �مالي ��ة) و�مديرية بتاري ��خ ‪1432/8/11‬ه� ��‪� ،‬مو�ف ��ق‬ ‫�ل ��وزر�ء رفع �لتهنئة خ ��ادم �حرمن‬ ‫�لدف ��اع نائب� � ًا للرئي� ��س‪ ،‬وع�سوية كل‬ ‫�لعام ��ة مكافح ��ة غ�س ��ل �لأم ��و�ل ي ‪2011/7/12‬م‪ ،‬بح�س ��ب �ل�سيغ ��ة‬ ‫جل�س �خدمة �لع�سكرية‬ ‫�ل�سريف ��ن عل ��ى ج ��اح �موؤم ��ر �لذي‬ ‫قرر جل�س �لوزر�ء �إعادة ت�سكيل من وزير �خارجية‪ ،‬ووزير �لد�خلية‪،‬‬ ‫جمهورية (�ألباني ��ا) للتعاون ي جال �مرفقة‪ .‬وقد �أعد مر�سوم ملكي بذلك‪.‬‬ ‫مذكر�ت تفاهم �أمنية‬ ‫تبنى مقرح خادم �حرمن �ل�سريفن‬ ‫لتاأ�سي� ��س مرك ��ز للحو�ر ب ��ن �مذ�هب‬ ‫استقبل السفير الفلسطيني‬ ‫�لإ�سامية‪ ،‬للو�س ��ول �إى كلمة �سو�ء‪،‬‬ ‫و�عتم ��د ميث ��اق مك ��ة �مكرم ��ة لتعزيز‬ ‫�لت�سامن �لإ�سامي‪.‬‬ ‫�لريا�س ‪ -‬و��س‬ ‫ون� �وّه �مجل�س م ��ا ��ستمل عليه‬ ‫في�سل ب ��ن عبد�لله بن عبد�لعزيز على �جه ��ود �مخل�سة �لتي قامت �معتقل ��ن ي �خارج يعد �متد�د� للجهود �لإن�سانية �متو��سلة �لتي‬ ‫�لبيان �ختامي للدورة ‪ 124‬لاجتماع‬ ‫وتق ��وم بها هيئة �لهال �لأحمر �ل�سعودي ي برنامج �إعادة �لرو�بط تقومبها�مملكةحكومةو�سعبا‪،‬كمايعرعنحر�س�لهيئةعلى�لقيام‬ ‫ّ‬ ‫ث ّم ��ن وزي ��ر �لد�خلي ��ة �ساحب �ل�سم ��و �ملكي �لأم ��ر �أحمد بن �لعائلي ��ة‪� ،‬لذي مكن عديد� من �لعائ ��ات �ل�سعودية وغر �ل�سعودية بدورها �لإن�ساي ي متابعة �أحو�ل �معتقلن ي �خارج‪ ،‬ما�سيا مع‬ ‫�ل ��وز�ري لأ�سح ��اب �ل�سم ��و و�معاي‬ ‫عبد�لعزي ��ز‪ ،‬جهود هيئة �لهال �لأحمر �ل�سع ��ودي ي برنامج �إعادة �مقيمة ي �مملكة من �لتو��سل �مرئي و�لهاتفي مع �أبنائها �معتقلن �لتوجيهات �ل�سامية خادم �حرمن �ل�سريفن ووي عهده �لأمن‪.‬‬ ‫وزر�ء خارجي ��ة دول جل� ��س �لتعاون‬ ‫من ناحية �أخرى‪�� ،‬ستقبل وزير �لد�خلية ي مكتبه بجدة م�ساء‬ ‫�لرو�ب ��ط �لعائلي ��ة‪� ،‬لذي م ّكن �لعائات ي �مملك ��ة من �لتو��سل مع ي �خ ��ارج بالتن�سيق بن �لهيئة و�للجنة �لدولية لل�سليب �لأحمر‪.‬‬ ‫�خليج ��ي‪ ،‬م ��ن ق ��ر�ر�ت ته ��م م�سرة‬ ‫�أبنائه ��ا �معتقلن ي �خارج‪ .‬ج ��اء ذلك ي برقي ��ة‪� ،‬إثر �طاعه على وع ��ر �لأم ����ر في�سل ب ��ن عبد�لله ب ��ن عبد�لعزيز‪ ،‬عن �سك ��ره لوزير �أم�س‪� ،‬ل�سفر �لفل�سطيني لدى �مملكة جمال عبد�للطيف �ل�سوبكي‪.‬‬ ‫�لعم ��ل �خليجي �م�سرك ي �مجالت‬ ‫ن�سخةمن�لتقرير�خا�سبرنامج�إعادة�لرو�بط�لعائلية‪،‬وت�سمنت �لد�خلي ��ة لتقديره جه ��ود �لهيئة‪ ،‬موؤكد� �أن م ��ا قامت وتقوم به هيئة وج ��رى خال �للقاء بح ��ث �مو�سوعات ذ�ت �لهتم ��ام �م�سرك بن‬ ‫كاف ��ة‪ ،‬وما ت�سه ��ده �ل�ساح ��ة �لإقليمية‬ ‫�لرقية �ل�سكر و�لتقدير لرئي�س هيئة �لهال �لأحمر �ل�سعودي �لأمر �له ��ال �لأحم ��ر �ل�سعودي عر برنام ��ج �إعادة �لرو�ب ��ط �لعائلية مع �لبلدين�ل�سقيقن‪.‬‬ ‫و�لدولية من تطور�ت و�أحد�ث‪ .‬و�أفاد‬ ‫مع ��اي �لدكتور عبد�لعزي ��ز بن حيي‬

‫وزير الداخلية يشيد بجهود الهال اأحمر إعادة الروابط العائلية بين المعتقلين وأسرهم‬

‫• و�ف ��ق جل� ��س �ل ��وزر�ء على‬ ‫مذك ��رة تفاه ��م ب ��ن وز�رة �لد�خلي ��ة‬ ‫ي �مملكة �لعربي ��ة �ل�سعودية (وحدة‬ ‫�لتحري ��ات �مالية) ووكال ��ة �لتحريات‬ ‫�مالي ��ة بدول ��ة (برم ��ود�) للتع ��اون ي‬ ‫جال تبادل �لتحريات �مالية �خا�سة‬ ‫بغ�س ��ل �لأم ��و�ل وموي ��ل �لإره ��اب‪،‬‬ ‫�موق ��ع عليه ��ا ي مدين ��ة (يريف ��ان)‬ ‫بتاري ��خ ‪1432/8/11‬ه� ��‪� ،‬مو�ف ��ق‬ ‫‪2011/7/12‬م‪ ،‬بح�س ��ب �ل�سيغ ��ة‬ ‫�مرفقة بالقر�ر‪ .‬وقد �أعد مر�سوم ملكي‬ ‫بذلك‪.‬‬

‫�لإعام �مرئي و�م�سموع‬

‫و�ف ��ق جل� ��س �ل ��وزر�ء عل ��ى‬ ‫تنظي ��م �لهيئ ��ة �لعامة لاإع ��ام �مرئي‬ ‫و�م�سموع‪ ،‬بال�سيغ ��ة �مرفقة بالقر�ر‪.‬‬ ‫ومن �أبرز مامح هذ� �لتنظيم‪:‬‬ ‫• تن�س� �اأ موج ��ب ه ��ذ� �لتنظيم‬ ‫هيئ ��ة عام ��ة ت�سم ��ى «�لهيئ ��ة �لعام ��ة‬ ‫لاإع ��ام �مرئ ��ي و�م�سم ��وع» تتمت ��ع‬ ‫بال�سخ�سي ��ة �لعتباري ��ة �م�ستقل ��ة‬ ‫و�ل�ستقال �م ��اي و�لإد�ري‪ ،‬وترتبط‬ ‫تنظيمي� � ًا بوزي ��ر �لثقاف ��ة و�لإع ��ام‪،‬‬ ‫وتكون لها ميز�نية �سنوية م�ستقلة‪.‬‬ ‫• تهدف �لهيئة �إى تنظيم ن�ساط‬ ‫�لب ��ث �لإعام ��ي �مرئ ��ي و�م�سم ��وع‬ ‫وتطوي ��ره‪ ،‬ومر�قب ��ة حت ��و�ه‪ ،‬وفق� � ًا‬ ‫لل�سيا�س ��ة �لإعامية للمملك ��ة‪ ،‬وتكون‬ ‫�جه ��ة �م�سوؤول ��ة ع ��ن �س� �وؤون �لب ��ث‬ ‫و�محتوى �لإعامي �مرئي و�م�سموع‬ ‫وفق� � ًا لاأنظم ��ة ذ�ت �لعاق ��ة‪ ،‬ولها ي‬ ‫�سبي ��ل ذل ��ك �إد�رة عملي ��ة �لر�خي� ��س‬ ‫جمي ��ع �أن�سط ��ة �لب ��ث و�محت ��وى‬ ‫�لإعامي �مرئي و�م�سموع‪ ،‬و�إ�سد�رها‬ ‫ومر�قب ��ة جميع مقدمي خدم ��ات �لبث‬ ‫و�محتوى �لإعامي �مرئي و�م�سموع‪،‬‬ ‫للتاأك ��د من تقيده ��م بالأنظم ��ة وتنفيذ‬

‫�سروط و�أح ��كام �لر�خي�س �ل�سادرة‬ ‫لهم‪ ،‬وتلق ��ي �ل�س ��كاوى �متعلقة بالبث‬ ‫و�محتوى �لإعامي �مرئي و�م�سموع‬ ‫و�لتحقيق فيها‪.‬‬ ‫• يك ��ون للهيئ ��ة جل� ��س �إد�رة‬ ‫ير�أ�س ��ه وزير �لثقاف ��ة و�لإعام وي�سم‬ ‫رئي� ��س �لهيئ ��ة (�ل ��ذي يع ��ن بامرتبة‬ ‫�ممت ��ازة)‪ ،‬وحافظ هيئ ��ة �لت�سالت‬ ‫وتقني ��ة �معلومات‪ ،‬ومثل ��ن من عدد‬ ‫م ��ن �جه ��ات �حكومي ��ة‪ ،‬و�ثن ��ن من‬ ‫ذوي �خ ��رة و�لخت�سا� ��س يع ّين ��ان‬ ‫بقر�ر من جل�س �لوزر�ء‪.‬‬

‫تعيينات‬

‫و�ف ��ق جل� ��س �ل ��وزر�ء عل ��ى‬ ‫تعيين ��ات بامرتب ��ة �لر�بع ��ة ع�س ��رة‪،‬‬ ‫وذلك على �لنحو �لتاي‪:‬‬ ‫• تعي ��ن �سع ��د ب ��ن عبد�لله بن‬ ‫حمد �لعجان على وظيفة (م�ست�سار‬ ‫م ��اي) بامرتب ��ة �لر�بع ��ة ع�س ��رة ي‬ ‫�لقو�ت �لبحرية بوز�رة �لدفاع‪.‬‬ ‫• تعي ��ن �مهند� ��س �أحم ��د ب ��ن‬ ‫�إبر�هي ��م ب ��ن حمد �حج ��ري على‬ ‫وظيف ��ة (وكي ��ل �لأم ��ن لل�س� �وؤون‬ ‫�لبلدي ��ة) بامرتبة �لر�بع ��ة ع�سرة ي‬ ‫�أمانة حافظة جدة‪.‬‬ ‫• تعي ��ن ح�س ��ن ب ��ن �سوي� ��س‬ ‫ب ��ن ح�س ��ن �ل�سوي� ��س عل ��ى وظيفة‬ ‫(م�ست�سار �قت�سادي) بامرتبة �لر�بعة‬ ‫ع�سرة ي وز�رة �مالية‪.‬‬ ‫• تعي ��ن �سعود ب ��ن ن�سار بن‬ ‫عاتق �حازمي على وظيفة (مدير عام‬ ‫مكتب �لوزير) بامرتبة �لر�بعة ع�سرة‬ ‫ي وز�رة �لثقافة و�لإعام‪.‬‬ ‫• تعي ��ن يحيى ب ��ن نا�سر بن‬ ‫حمد �ليحيى على وظيفة (مدير عام‬ ‫�ل�س� �وؤون �لإد�رية و�مالي ��ة) بامرتبة‬ ‫�لر�بعة ع�سرة ي وز�رة �لعمل‪.‬‬


‫ ﻏﺴﻞ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﻳﻀﻔﻲ ﺷﺮﻋﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻋﺎﺋﺪﺍﺕ ﺍﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‬:‫ﺍﻟﺨﻠﻒ‬                             

                                      

                               

                                  

                                            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬275) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

4

‫ﹼ‬ ‫ﻭﻗﻊ ﻣﻊ ﺍﻟﻐﻔﻴﺺ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻹﻧﺸﺎﺀ ﻣﻌﻬﺪ ﺗﺨﺼﺼﻲ ﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ‬

‫ ﻣﺤﻄﺔ ﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﺮﻛﺎﺏ ﻭﺍﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﺩﻥ‬18 :‫ﺍﻟﻤﻴﻤﺎﻥ‬ ‫ ﻭﺷﺒﻜﺔ ﻟﻤﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬..‫ ﻛﻴﻠﻮﻣﺘﺮ‬2750 ‫ﺑﺄﻃﻮﺍﻝ‬                                                                

                                                                     





‫ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ ﺗﻤﻨﺢ ﺭﺧﺼﺔ ﺍﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﺍﻵﻟﻲ‬ ‫ﻭﺷﻬﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ ﻟﻘﻄﺎﺭ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮﺓ ﻧﻮﺭﺓ‬      

      2014      

 2750                                                               

                                                            

‫ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﻭﺑﺮﺍﻣﺞ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻧﺎﻟﺖ‬:‫ﺍﻟﻤﺴ ﹼﻠﻢ‬ ‫ﺷﻬﺎﺩﺓ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻘﻮﻳﻢ ﻭﺍﻻﻋﺘﻤﺎﺩ ﺍﻷﻛﺎﺩﻳﻤﻲ‬ 

                       

                                            

‫ ﻣﺒﻨﻰ ﺍﻻﺑﺘﺪﺍﺋﻴﺔ‬:«‫»ﻧﺰﺍﻫﺔ‬ ‫ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺒﺮﺯ ﻣﺘﻬﺎﻟﻚ‬

                                          





                                                                           

                                                                      

                                                                                                  11  ���              1432                

‫ﺍﻷﺣﻤﺪﻱ ﻳﺘﺒﺮﻉ ﺑﻘﻄﻌﺘﻲ ﺃﺭﺽ ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬



                               1412  1430       29                



 2012   

‫ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺗﺤﻈﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻹﺩﺍﺭﺍﺕ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺃﻭ ﻧﺪﺏ‬ ‫ﻭﺗﻜﻠﻴﻒ ﺍﻟﻤﻌﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮ ﹰﺍ ﺇﻟﻰ ﺟﻬﺎﺕ ﺃﺧﺮﻯ‬

        1430           

      

                                     21.5                                          

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﻫﻮﺍﻣﻴﺮ‬ 57 ‫ﺍﻷﺳﻬﻢ ﺍﻟـ‬ ‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

         57    123.2    %98.9 124.5 57     42.2      57         %99       %5                                                     gghamdi@alsharq.net.sa

‫ﺳﺤﺐ »ﻛﺮﻳﻢ ﺟﻨﻴﻦ ﺍﻟﻘﻤﺢ« ﻟﺘﻔﺘﻴﺢ‬ ‫ﺍﻟﺒﺸﺮﺓ ﻟﺨﻄﺮﻩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﺼﺮ ﻭﺍﻷﻋﺼﺎﺏ‬    20091943       GSO        

‫ﺍﻹﻏﺎﺛﺔ ﺗﺸﻴﺪ ﺑﺠﻬﻮﺩ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻤﻌﺪﻳﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ‬



                     2523   


‫المتحدث اأمني ‪ :‬التحقيقات د ّلت على ضلوعه في ااعتداءات اآثمة بالقطيف‬

‫القبض على المطلوب حسين آل ربيع متلبس ًا ببيع كمية كبيرة من المخدرات في العوامية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫ك�شف امتحدث الأمني بوزارة الداخلية اللواء من�شور الركي عن‬ ‫اإلقاء القب�ض على امطلوب للجهات الأمنية امعلن ا�شمه على قائمة الـ ‪23‬‬ ‫ح�ش ــن ح�شن اآل ربيع بعد مغرب ي ــوم الأحد اموافق ‪� 15‬شوال احاي‪،‬‬ ‫اأثن ــاء قيامه ببيع كمي ــة كبرة من امخ ــدرات ببلدة العوامي ــة‪ .‬وقال اإن‬

‫ح�سن �آل ربيع‬

‫امطل ــوب اآل ربيع مت مداهمته والقب�ض عليه بعد تعر�شه للإ�شابة ي‬ ‫قدميه نتيجة تبادل اإطلق النار مع رجال الأمن وم نقله اإى ام�شت�شفى‬ ‫لتلق ــي الع ــلج ال ــلزم مهي ــدا لإحالت ــه للجه ــات امخت�ش ــة ل�شتكم ــال‬ ‫الإج ــراءات النظامية بحقه‪ ،‬كما نتج عن تبادل اإط ــلق النار اإ�شابة اأحد‬ ‫رج ــال الأمن باإ�شابة متو�شطة‪ .‬ج ــاء ذلك ي بيان اإحاقي للبيان امعلن‬ ‫بتاري ــخ ‪1433/2/8‬ه ـ ـ عن قائم ــة الثلثة والع�شري ــن مطلوبا للجهات‬

‫الأمنية‪ .‬واأ�شار البيان اإى اأن نتائج التحقيقات اجارية ي �شل�شلة جرائم‬ ‫اإط ــلق النار وال�شطو ام�شلح التي ارتكبها عدد من امف�شدين ي الأر�ض‬ ‫محافظة القطيف بامنطق ــة ال�شرقية‪ ،‬ونتج عنها مقتل واإ�شابة عدد من‬ ‫امواطن ــن ورجال الأمن وكان اآخرها جرم ــة اإطلق النار التي تعر�ض‬ ‫له ــا اثنان من امواطنن ببلدة العوامية يوم الثلث ــاء اموافق ‪� 10‬شوال‬ ‫احاي‪ ،‬ونتج عنها مقت ــل اأحدهم واإ�شابة الآخر‪ ،‬اأكدت �شلوع امطلوب‬

‫الثاثاء ‪ 17‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 4‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )275‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫الموسى‪ 6500 :‬رخصة تعليم أعضاء‬ ‫هيئة تدريس في الجامعة اإلكترونية‬

‫لعب عيال‬

‫قوافي‬

‫اخر‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫فهد عافت‬

‫�جر ْح ‪..‬‬ ‫لي�ض ما ْب�سوف ِ‬ ‫� ّإا ب�سدر �للي طعنتو� بال ُّرمِ ْح‪:‬‬ ‫هــامـ�ـســافــة �ل ـلــي قـطـعـهــا بــالـهــوى‬ ‫هال ُّر ْم ْح‬ ‫ّمنّا ُج ْر ْح ؟ !‬ ‫«جوزيف حرب«‬ ‫••‬ ‫(ال�شعر)‬ ‫غي �أي ٌ‬ ‫قائل ما �أتاي ‪..‬‬ ‫للعيان‬ ‫من ظنوي ‪ُ ،‬م ِكذ ٌّب ِ‬ ‫�آخ ٌذ نفْ�سي بتاأليف �سيءٍ ‪..‬‬ ‫و�حدٍ ي �للفظ �ستّى �معاي‬ ‫قائ ٌم ي �لوهم حتى �إذ� ما‪..‬‬ ‫�مكان‬ ‫ُرمت ُه ُر ْم َت ُم َع َّمى ِ‬ ‫فكاأي تاب ٌع ُح ْ�سنَ �سيءٍ ‪..‬‬ ‫�ستبان !‬ ‫من �أمامي لي�ض بامُ ِ‬ ‫«�أبو نو��ض«‬ ‫••‬ ‫(مراتب غرور)‬ ‫بع�ض �لغرو ْر‬ ‫ن�سيت ‪..‬‬ ‫� ّإي ْ‬ ‫كل �لغرو ْر‬ ‫هي ما ن َِ�س ْت‬ ‫بكيت ‪..‬‬ ‫ب�ض �اأكيد ّ�ي ْ‬ ‫لن �لدموع ْت َك َّد َ�س ْت ‪:‬‬ ‫�أور�ق ‪� ..‬أور�ق !‬ ‫«بدر بن عبد �مح�سن«‬ ‫••‬ ‫(م�شكلة)‬ ‫ما �أر�نا نقول � ّإا رجيع ًا ‪..‬‬ ‫�أو ُمعاد ً� من قولنا مكرور� ‪!..‬‬ ‫« كعب بن زهي«‬

‫(جاح ي ف�شل)‬ ‫�إن�سان هالغابه ‪..‬‬ ‫ملعون من �سا�سه‬ ‫ا جيت �آبي �آع ّريه‬ ‫�أزيد فـ لبا�سه !‬ ‫«حمد �اأمي«‬ ‫••‬ ‫(نح ٌو و حوٌ)‬ ‫كانا جاه ٌد �أدنو و يناأى ‪..‬‬ ‫��ستطعت و ما ��ستطاعا !‬ ‫فذلك ما‬ ‫ُ‬ ‫«�أبو �اأ�سود �لدوؤي«‬ ‫••‬ ‫(بدعة)‬ ‫ح ْدر �حو�جب ميع �سيوف ‪..‬‬ ‫و �ل�سيف بظاله �جنّه‬ ‫مهالك دونها و تْلوف‬ ‫ٍ‬ ‫بفر�ض و ا �سنّه !‬ ‫ا هي ٍ‬ ‫«حمد بن لعبون«‬ ‫••‬ ‫(خيارات راف�شة)‬ ‫ر�ح ــت بــه �لـعـيـ�ــض عــن �أر�ـٍ ــض بها‬ ‫َ�س َج ٌن ‪..‬‬ ‫يوؤ ُّم د�ر ً� بهِ ‪ ،‬فيها له َ�س َكنُ‬ ‫وطن‪..‬‬ ‫حتى �إذ� ٌ‬ ‫وطن ناد�ه عن ٍ‬ ‫وقلبه بهما َ�س ٌّب و ُمر َتهَنُ‬ ‫�أ�سحى من �لفُرقة �اأُوى على ٍثقة ‪..‬‬ ‫وحال عن َ�س َ ِن �اأُخرى به َ�س َ ُن‬ ‫عن وا �أ َث ٍر ‪..‬‬ ‫فا �أقام على ٍ‬ ‫وا من �لوطنن �ختاره وطنُ !‬ ‫«�إبر�هيم بن �لعبا�ض �ل�سوي«‬ ‫••‬ ‫(جرد �شوؤال)‬

‫‪fahd@alsharq.net.sa‬‬

‫ثاثون ألف حاج أفغاني يؤدون الفريضة‬

‫كاتب �أثناء ��ستقباله رئي�ض بعثة حجاج �أفغان�ستان‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ب ـ نـن قن�ش ــل اح ــج ي‬ ‫اجمهوري ــة الإ�شلمية الأفغانية‬ ‫حم ــد عثمان حام ــدي اأن ثلثن‬ ‫األ ــف ح ــاج اأفغ ــاي يـ ـوؤدون‬ ‫الفري�ش ــة ه ــذا الع ــام‪ .‬واأ�ش ــار‬ ‫احامدي‪ ،‬عقب اللق ــاء الذي عقد‬ ‫مع رئي�ض جل�ض اإدارة موؤ�ش�شة‬ ‫مطوي حجاج دول جنوب اآ�شيا‬

‫(�ل�سرق)‬

‫امط ــوف عدن ــان بن حم ــد اأمن‬ ‫كات ــب‪ ،‬م�شاء اأم� ــض الأول اإى اأن‬ ‫جمي ــع احج ــاج الأفغ ــان الذين‬ ‫�شيقدمون مو�شم ح ــج هذا العام‬ ‫�شيكونون حت مظلة بعثة احج‬ ‫الر�شمي ــة الأفغانية الت ــي وفرت‬ ‫‪� 250‬شخ�ش ًا �شمن فريقها‪ .‬لفت ًا‬ ‫باأن ع ــدد العمائر بلغ ‪ 113‬عمارة‬ ‫م ا�شتئجارها منذ منت�شف �شهر‬ ‫�شعبان‪.‬‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫طلبات مدارس‬

‫اآل ربي ــع ي تلك اجرائ ــم‪ .‬وقال امتحدث الأمن ــي اإن وزارة الداخلية اإذ‬ ‫تعلن ذلك فاإنها توؤكد اأن اجهات الأمنية لن تتوانى ي ملحقة امطلوبن‬ ‫وامف�شدي ــن ي الأر�ض والقب�ض عليهم وتدعو ي الوقت ذاته من �شبق‬ ‫الع ــلن عنهم اى امبادرة بت�شلي ــم اأنف�شهم لأقرب جهة اأمنية‪ ،‬كما حذر‬ ‫كل من يوؤويهم اأو يت�شر عليهم اأو يوفر لهم اأي نوع من ام�شاندة بو�شع‬ ‫نف�شه حت طائلة ام�شوؤولية عن ذلك‪ .‬والله الهادي اى �شواء ال�شبيل‪.‬‬

‫ك�شف مدير اجامعة الإلكرونية‬ ‫الدكتور عبد الله امو�شى عن اح�شول‬ ‫‪ 6500‬رخـ�ـشــة تعليمية وق ـبــول اأكــر‬ ‫مــن ‪ 6800‬طالب وطالبة‪ ،‬لفتا اإى اأن‬ ‫اجامعة ا�شتقبلت ان�شحابات طلب من‬ ‫جامعة �شعودية والت�شجيل باجامعة‬ ‫بعد اطلعهم على اأنظمتها امــرنــة‪ .‬جاء‬ ‫ذلك لدى لقائه اأم�ض بالطلب والطالبات‬ ‫امـقـبــولــن لـلـعــام الــدرا� ـشــي اح ــاي من‬ ‫امنطقة ال�شرقية‪ ،‬ي فـنــدق امــرديــان‬ ‫بــاخــر‪ .‬واأكـ ــد امــو� ـشــى نـيــة اجــامـعــة‬ ‫لفـتـتــاح تخ�ش�شات جــديــدة م�شتقب ًل‬ ‫بعد درا�شة حجم الحتياج لها‪ .‬وتوقع‬ ‫اأن يكون طلبة ال�شرقية اأكــر تفاع ًل مع‬ ‫اأ�شلوب اجامعة ي التعليم‪.‬‬ ‫وقال اإن التكلفة احقيقية لرنامج‬ ‫اماج�شتر ي حــدود �شتن األــف دولر‬ ‫ي ال ـعــام‪ ،‬بينما اأتــاحـتــه اجــامـعــة ي‬

‫العدل تدرب ستين‬ ‫قاضي ًا في الشرقية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫عق ــدت وزارة الع ــدل ثلث ــة‬ ‫برامج تدريبية مطلع هذا الأ�شبوع‬ ‫بامنطقة ال�شرقي ــة م�شاركة �شتن‬ ‫قا�شيـ ـ ًا ي ع ــدة ج ــالت ت�شم ــل‬ ‫النزاع ــات العقاري ــة‪ ،‬وال�شتحكام‬ ‫والخت�شا� ــض‬ ‫والأوق ــاف‪،‬‬ ‫الق�شائ ــي‪ .‬ويناق� ــض برنام ــج‬ ‫النزاع ــات العقارية ال ــذي قدم لـ ‪24‬‬ ‫قا�شيـ ـ ًا اأهم ام�ش ــكلت التي تواجه‬ ‫الدوائر ال�شرعية ي النزاعات التي‬ ‫ح�ش ــل عل ــى عق ــار مع ــن وكيفية‬ ‫ت�شجي ــل الإثبات ــات العقارية حول‬ ‫درا�شة ال�شكوك‪ .‬بينما يقدم برنامج‬ ‫ال�شتح ــكام والأوقاف امخ�ش�ض لـ‬ ‫‪ 19‬قا�شي ًا‪ ،‬عدد ًا من امواد امخت�شة‬ ‫بنظ ــام ال�شتحكام ــات واآلي ــات‬ ‫تطبيقه واإ�ش ــدار ال�شكوك وكيفية‬ ‫وق ــف العق ــارات‪ .‬ي ح ــن يق ــدم‬ ‫برنامج الخت�شا�ض الق�شائي لـ ‪18‬‬ ‫قا�شي ًا‪ ،‬عدد ًا من امو�شوعات تتعلق‬ ‫بالق�شاء الع ــام وق�شاء ال�شتئناف‬ ‫والتنفي ــذ وجالت كل منها‪ ،‬ف�ش ًل‬ ‫ع ــن ع ــدد م ــن امه ــارات القيادي ــة‬ ‫والإدارية‪ .‬على �شعيد اآخر‪� ،‬شغلت‬ ‫وزارة العدل النظام الإلكروي ي‬ ‫امحكمة العام ــة باجفر ي امنطقة‬ ‫ال�شرقي ــة‪ ،‬حيث م تفعي ــل اإ�شدار‬ ‫ال�شك ــوك اإلكرونيـ ـ ًا وتغطية كافة‬ ‫مكات ــب امحكمة الق�شائية بال�شبكة‬ ‫الإلكروني ــة وربطه ــا بجمي ــع‬ ‫اأق�ش ــام امحكمة ع ــن طريق ال�شبكة‬ ‫الإلكروني ــة‪ ،‬كما م رب ــط ال�شبكة‬ ‫الإلكروني ــة كامل ــة ي امحكم ــة‬ ‫مرك ــز امعلوم ــات ي الريا� ــض‪.‬‬ ‫واأ�ش ــارت الإدارة العام ــة لتقني ــة‬ ‫امعلوم ــات ب ــوزارة الع ــدل اأن ــه م‬ ‫ت�شغيل النظ ــام التقني ي اأكر من‬ ‫‪ 230‬جهة �شرعية ي امملكة‪.‬‬

‫�إد�رة �جامعة �أمام طلبتها‬

‫حــدود ع�شرة اآلف دولر وبنف�ض طاقم‬ ‫ال ـتــدري ـ�ــض ي اجــام ـعــات اخــارج ـيــة‪،‬‬ ‫موؤكدا رقابة اأع�شاء هيئة التدري�ض من‬ ‫خــلل النظام الإل ـكــروي‪ .‬و�شدد مدير‬ ‫اجامعة الإلكرونية على معيار اجودة‬ ‫داعي ًا و�شائل الإعلم اإى اإي�شال الر�شالة‬ ‫احقيقية مخرجات اجامعة م�شتقب ًل‪.‬‬ ‫وقــال اإن اجامعة لن ت�شلم اأوراقــا‬ ‫بل �شت�شلم مـهــارات‪ ،‬وقــال اإن من يريد‬ ‫اأوراقــا لن تنا�شبه اجامعة‪ ،‬م�شر ًا اإى‬

‫(ت�سوير ‪:‬حمد �لزهر�ي )‬

‫اأن الطالب هو امحور الرئي�ض ي عملية‬ ‫التعليم الإلكروي لأنه واجب عليه اأن‬ ‫يتعلم ل اأن ينتظر من يعلمه‪.‬‬ ‫وق ــال اإن هــذا ال ـنــوع مــن التعليم‬ ‫الإلكروي مكلف ويتطلب دافعية كبرة‬ ‫من قبل الطالب للتعلم‪ .‬اإن اجامعة اأتاحت‬ ‫الفر�شة للطلب للح�شور اإى مقرها ي‬ ‫اأي يوم‪ ،‬عدا يوم اخمي�ض الذي قال اإن‬ ‫اجامعة لن تتيحه ي الوقت الراهن لقلة‬ ‫الإقـبــال عليه‪ .‬ونفى امو�شى اأن تكون‬

‫هناك مكافاآت للطلبة امتميزين‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن مط التعليم امتبع ي اجامعة‬ ‫حالي ًا‪ ،‬جديد ويعتمد على التعليم اممزوج‬ ‫بن اح�شور وا�شتخدام التقنية‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن عدد الطلب بالف�شل الفرا�شي‬ ‫�شتة طلب وبالف�شل العادي ‪ 25‬طالب ًا‪،‬‬ ‫ول مـكــن للجامعة ا�شتبعاد الــر�ـشــوم‬ ‫الدرا�شية‪ ،‬نافي ًا وجود ان�شحابات‪ .‬وقال‬ ‫اإن اجــامـعــة ت�شتهدف ثــلث فـئــات ي‬ ‫ام�شتقبل‪ ،‬هم طلب امرحلة البتدائية ي‬ ‫الوقت احاي وطلب ال�شركات الراغبن‬ ‫بتنمية مهاراتهم والـطــلب كبار ال�شن‪،‬‬ ‫متخوفا من قبول امجتمع بهذا النوع من‬ ‫التعليم ي اعتماده على جهد على الطلب‬ ‫«ي التعلم»‪ .‬و�شدد امو�شى على موثوقية‬ ‫موقع اجامعة واأمان �شبكتها الإلكرونية‬ ‫مــن الخ ــراق ــات وعـمـلـيــات التخريب‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن اإعفاء الطلبة من الر�شوم‬ ‫بعد ال�شنة الثانية م�شروط بت�شجيل معدل‬ ‫معن �شيتم تو�شيحه م�شتقب ًل‪.‬‬

‫المملكة تسلم ‪ 450‬ألف دوار لدعم‬ ‫مشروع تأهيل النازحين الصوماليين‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫�شلم مدير عام ال�شوؤون امالية والإدارية بهيئة الهلل‬ ‫الأحمر ال�شعودي فائز بن علي الأحمري��� ،‬نيابة عن رئي�ض‬ ‫الهيئ ــة الأم ــر في�شل ب ــن عبدالله ب ــن عبدالعزي ــز‪ ،‬اأم�ض‬ ‫�شيك ًا مبلغ ‪ 450‬األ ــف دولر اأمريكي اإى اممثل الإقليمي‬ ‫مفو�شية الأم امتحدة ل�شوؤون اللجئن ي امملكة ودول‬ ‫جل�ض التعاون اخليجي نبيل عثمان م�شاهمة من امملكة‬ ‫ي دع ــم م�ش ــروع ت�شجي ــع النازح ــن ال�شومالي ــن على‬ ‫العتم ــاد عل ــى الذات‪ .‬واأع ــرب اممثل الإقليم ــي مفو�شية‬ ‫الأم امتح ــدة ل�شوؤون اللجئن عن �شكره حكومة خادم‬ ‫احرم ــن ال�شريفن املك عبدالله ب ــن عبدالعزيزاآل �شعود‬ ‫على اخدمات الإن�شانية التي تقدمها للمحتاجن ي جميع‬ ‫اأنح ــاء الع ــام‪ ،‬وخا�شة اجهود التي يبذله ــا �شمو الأمر‬ ‫في�ش ــل بن عبدالله بن عبدالعزي ــز ي امجالت الإن�شانية‬ ‫والهادف ــة اإى التخفيف من معاناة هوؤلء النازحن موؤكدا‬ ‫اأهمي ــة التع ــاون ب ــن اجانبن‪ .‬م ــن جهته اأك ــد الأحمري‬ ‫اهتم ــام رئي�ض الهيئ ــة بزي ــادة واأهمية التع ــاون الثنائي‬ ‫بن هيئة اله ــلل الأحمر ال�شع ــودي وامفو�شية ال�شامية‬ ‫ل�شـ ـوؤون اللجئن لتقدم ام�شاع ــدات الإن�شانية للجئن‬ ‫وامحتاجن ي ختلف �شقاع العام‪.‬‬


‫ﻣﻤﻨﻮﻉ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬

‫ﺷﺎﻃﺊ ﻭﺻﺪﻓﺔ‬



    15 





‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬275) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

            

6

‫ﺍﻷﻟﻔﻲ ﻭﺣﺪﺓ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ‬ ‫ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫ﹾ‬

‫ ﻣﻮﺍﻃﻨ ﹰﺎ ﻣﻦ »ﺍﻟﺤﺪ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ« ﻳﺘﺴﻠﻤﻮﻥ‬202 ‫ﻣﺴﺎﻛﻨﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﺘﻨﻤﻮﻱ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬

‫ﺧﺸﻴﻢ ﻳﺒﺤﺚ ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ ﺍﻷﺩﺍﺀ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﻥ ﺍﻟﺤﺞ ﺍﻟﺘﺤﻀﻴﺮﻳﺔ‬









                     

       

            

           

                

‫ ﻭﺩﺷﻦ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬..‫ﺍﻓﺘﺘﺢ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻓﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬

‫ ﺣﻤﻼﺕ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ‬:‫ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ (20) ‫ ﻭﺭﻧﻴﺔ ﺍﻟﻤﺤﻄﺔ ﺭﻗﻢ‬..‫ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮﺓ‬



 

                                 

       160                                     



   20     2005                                        

                                 

‫ ﻋﻴﺎﺩﺓ ﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﻃﺐ ﺍﻷﺳﻨﺎﻥ‬121 ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﻳﺪﺷﻦ‬



               182   326     205       121    



          121    121                ���

                                                        202                                    1400   2000    



                                               

‫ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻟﻼﺳﺘﻔﺎﺩﺓ ﺍﻟﻘﺼﻮﻯ‬:‫ﺍﻷﻛﺸﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻮﻯ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬                                        





           

                                         1409  


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬275) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫»ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ «!‫ﺍﻹﻛﺘﺮﻭﻋﻘﺪﺓ‬ ‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

               13                                                                           fares@alsharq.net.sa

7 ‫ ﺭﻓﻌﻨﺎ ﻟﻠﻮﺯﺍﺭﺓ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺟﺪﺭﺍﻥ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻭﻋﺒﺎﺭﺍﺕ ﺇﺿﺎﻓﻴﺔ‬:| ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻃﺮﻕ ﻋﺴﻴﺮ ﻟـ‬

‫ﺳﻮﺀ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻳﹸ ﻌﻴﻖ ﻋﻘﺒﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ‬ ‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬18 ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻤﺎﺹ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬

 –



                                                      400      

           ���                                             

                     2.2              

‫ﻗﺮﻋﺔ ﻟﻠﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ‬ «‫ﻟﻤﺨﻄﻂ ﺑـ »ﺭﺟﺎﻝ ﺃﻟﻤﻊ‬

                            18                        400                                   

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻹﻧﺸﺎﺀ ﺳﺎﺣﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ‬17 ‫ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻﺕ ﻭﻣﺒﻨﻰ ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺻﺎﻣﻄﺔ‬        12         

‫ﻣﺤﺎﻳﻞ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻧﻬﺎ ﺍﻟﺸﺘﻮﻱ‬



       1434           

‫»ﻋﻨﻴﺰﺓ« ﹸﺗﻄﻠﻖ ﺃﻭﻝ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﻧﺴﺎﺋﻲ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻟﻠﺘﻤﻮﺭ‬

                                                                            149                 



                                        

                                             

                                                   

‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬


‫دوريات‬ ‫عنيزة تطيح‬ ‫بسارقي التمور‬ ‫وااستراحات‬

‫�لق�سيم ‪� -‬أحمد �ح�سن‬ ‫قب�س ��ت �لدوري ��ات �لأمني ��ة ي حافظ ��ة عني ��زة عل ��ى‬ ‫�سعودين من �أ�سحاب �ل�سو�بق �متهنا �سرقة �ل�سر�حات‪.‬‬ ‫و�أكد �لناطق �لإعامي ل�سرطة منطقة �لق�سيم �مقدم فهد‬ ‫�لهب ��د�ن ‪� ،‬أن ��ه ق ��د م حويلهما �إى هيئة �لتحقي ��ق و�لدعاء‬ ‫�لع ��ام‪ .‬من جه ��ة �أخرى مكنت �جه ��ات �لأمنية م ��ن �لقب�س‬ ‫على �سخ�سن ‪�:‬أحدهما �س ��عودي‪ ،‬و�لآخر مقيم عربي ‪ ،‬حيث‬ ‫�إنهما قاما ب�سرقة كميات كبرة من �لتمور ي حافظة عنيزة‪.‬‬ ‫ومت �إحالتهما �إى �سرطة حافظة عنيزة لإكمال �لإجر�ء�ت‬ ‫�لأولية مهي ��د ً� لإحالتهما �إى هيئة �لتحقي ��ق و�لدعاء �لعام‬ ‫ل�ستكمال �لتحقيق معهما‪.‬‬

‫وافد يعيد‬ ‫خمسين‬ ‫ألف ًا مفقودة‬ ‫من‬ ‫مواطن‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫�أع ��اد و�ف ��د من جن�س ��ية �آ�س ��يوية يعمل‬ ‫بائع� � ًا ي ح ��ل �ت�س ��الت بعرع ��ر مبل ��غ‬ ‫خم�س ��ن �ألف ريال مو�ط ��ن كان قد فقدها ي‬ ‫وقت �س ��ابق‪ .‬و�أو�س ��ح �مو�طن كرم ح�سب‬ ‫�لعنزي �س ��احب �مبلغ‪� ،‬أنه �أثناء ت�س ��وقه ي‬ ‫�سارع �لت�سالت فقد �مبلغ‪ ،‬وبعد رحلة بحث‬ ‫لي�س ��ت طويلة فوجئ باأحد �لو�فدين يقرب‬ ‫من ��ه وي�س ��لمه �مبلغ بح�س ��ور بع� ��س رجال‬ ‫�لأم ��ن �ميد�ني ��ن �لذي ��ن �أبلغهم ع ��ن فقد�نه‬ ‫�مبلغ‪.‬‬

‫ضبط مالك‬ ‫حديقة‬ ‫حيوان‬ ‫استدرج فتاة‬ ‫بـ »قطة«‬

‫على أرض العرب‬ ‫ما يستحق الكام!‬ ‫صالح زمانان‬

‫على هذه الأر�ض‪ ،‬كهل له قد ٌم ثالثة من «ال�ش ّو َح ْط»‪..‬عينه‬ ‫اليمن ��ى بحر‪ ،‬مليئة بامي ��اه الزرقاء‪ ،‬وعين ��ه الي�شرى‪..‬تنح�ش ُر‬ ‫�شم�ض‪ ،‬اأو حتى �شمعة‪ .‬تراوده‬ ‫وت�شمح � ُ�ل كلما اأ�شرقت عليها ٌ‬ ‫ويهج�ض ‪ :‬اأت�شيب اأق ��ذال الوطن اأو ًل‪ ،‬اأم‬ ‫الأ�شئل ��ة كل ع�ش � ّ�ي‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫اأ�شداغ ��ه؟! ‪ ..‬ويرج � ُ�ع الهج�ض عليه كرة اأخرى ‪ :‬رما الأوطان‬ ‫ل ت�شي ��ب اأب ��د ًا؟ ب ��ل تتعب فق ��ط‪ ..‬وتند�ض اأع ��وام َ�شعدِ ها حتى‬ ‫حن؟‬ ‫وعلى هذه الأر�ض‪� ،‬شبية ُ‬ ‫ي�شيل الفجر من بن اأ�شابعها‪،‬‬ ‫وم�ش ��ي ا�شط ��ورة قروي ��ة عل ��ى �شط� �اآن قلبه ��ا‪ ..‬حافي ��ة‪ ،‬وي‬ ‫نحره ��ا الف�ش ��ي ف�ش� � ٌة م ��ن جدته ��ا لأبيه ��ا‪ .‬كلم ��ا ح ��اف الليل‬ ‫مدينته ��ا‪� ،‬شاأل ��ت جب� � ًا ما زال ��ت األع ��اب طفولتها م ��رح حوله‬ ‫وحي ��دة‪ :‬يا جبلنا القدم‪ ..‬اأاأنت وطننا امُ�شمى‪ ،‬اأم هذه اجفوة‬ ‫امخب ��وءة ي الأ�شمنت عِ و�ش ًا لي�ض عاد ًل؟! ‪ ..‬وعلى كل وطن‪،‬‬ ‫حنانيك بذاكرتي اأيها العتيد الروؤوم!‬ ‫وعل ��ى ه ��ذه الأر� ��ض‪ ،‬طف � ٌ�ل‪ ..‬ي جبهت ��ه عق ��دة تاأتي ي‬ ‫ال�شهم ��اء‪ ،‬ل يح � ُ�ب كت ��اب «الوطني ��ة» وي�شع ��ر ب�شم ��ره اأن‬ ‫لغت ��ه هزيل ��ة‪ ،‬خاوية م ��ن الق�شائد‪ ،‬والغ ��زل‪ ،‬ورائح ��ة البارود‬ ‫والأفرا�ض‪ ...‬رائحة الوطن والأر�ض!‬ ‫وعل ��ى ه ��ذه الأر� ��ض‪ ،‬ناق ��ة‪َ ،‬ي َب�ش ��ت مراعيه ��ا‪ ،‬و�ش ��اع‬ ‫راعيه ��ا‪ ،‬وخفت ��ت ا�شتعارات نداءاتها البدوي ��ة‪ ،‬وما عاد الرق‬ ‫يبكيها‪ ..‬ول ي�شني �شمر فحلها على ام�شر جاه �شهيل!‬ ‫وعل ��ى ه ��ذه الأر� ��ض‪ ،‬اأغني ��ة‪ ،‬ط ��ال مطاله ��ا ي احق ��ول‬ ‫عربي‪..‬‬ ‫القاحل ��ة‪ ،‬وتر عودها يربي النتظار ي اأح�شاء «وعل» ّ‬ ‫حاربوه ��ا اأعداء اجمال والأوطان‪ ،‬وج� � ّودوا اأقفالها من بيوت‬ ‫بحرا�ض من اأهل احقول‪ .‬قالت ال�شجرة‬ ‫امال‪ ،‬وت�ش� � ّروا عليها‬ ‫ٍ‬ ‫ترقب بختها ي وطن‬ ‫قنطت‪..‬‬ ‫ما‬ ‫تنتظر‪،‬‬ ‫زالت‬ ‫امع ّمرة‪ ..‬اأنها ما‬ ‫ُ‬ ‫�شيزدان!‬ ‫وعل ��ى هذه الأر�ض‪ ،‬م�شرحية‪ ،‬كا�شيكية امبنى وامعنى‪،‬‬ ‫قارب ��ت عل ��ى ختامه ��ا‪� ،‬شينته ��ي قات ��ل الع�شاف ��ر ي ف�شله ��ا‬ ‫الأخي‪ ،‬و�شيظهر على حقيقته و�شتتراأ منه الف�شيلة التي ُ‬ ‫يه�ض‬ ‫بع�شاه ��ا‪ ..‬ويرمي الكهل بع�ش ��اه‪ ،‬و�شي�شر الوطن جب ًا ي‬ ‫عن ال�شبية‪ ،‬والطفل �شيوؤلف كتاب الوطنية‪ ،‬والناقة �شتذرف‬ ‫للرق نهر ًا‪ ،‬و�شرق�شون جميع ًا على اأغنية احقول!‪.‬‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫�س ��بط رجال هيئة �لأم ��ر بامعروف و�لنهي ع ��ن �منكر ي مركز �لأ�س ��و�ق مدينة �أبها‬ ‫�س ��احب حديقة حيو�ن ي خلوة حرمة مع فتاة‪ .‬تاأتي تفا�سيل �حادثة طبق ًا م�سدر خا�س‬ ‫عندما �أقام �س ��احب �حديقة جناح ًا له ي مهرجان عام �حيو�ن �مقام على طريق �مم�س ��ى‬ ‫و�س ��ط �مدينة‪ ،‬حيث قدمت �لفتاة ل�س ��ر�ء قطة‪ ،‬وبعد �أن باعها و�س ��ع رقم هاتفه �جو�ل على‬ ‫�لفاتورة وبعد يوم و�حد �ت�سلت �لفتاة به تطلب من �إرجاع �لقطة فما كان منه �إل �أن قبل بعد‬ ‫ح�سوله على رقم �لفتاة‪ ،‬ومن ثم �أخذ ي مكامتها و�إغر�ئها بالهد�يا حتى مكن من ��ستدر�جها‬ ‫وحاولة �لو�سول بها �إى منزله حيث تابع رجال �لهيئة �لق�سية على مدى ثاثة �أيام حتى م‬ ‫�لتحري و�لتثبت‪ ،‬حيث م �لقب�س عليه ب�سحبة �لفتاة وهو ي طريقه �إى �منزل‪ ،‬و�عرفت‬ ‫�لفتاة با�ستدر�جها من قبله ب�سبب قطة و�إن�ساء عاقة حرمة‪ ،‬وم حويل �ل�سخ�س �ساحب‬ ‫حديقة �حيو�ن �إى �سرطة غرب �أبها ل�ستكمال �لإجر�ء�ت �لنظامية بحقه‪.‬‬ ‫الثاثاء ‪ 17‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 4‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )275‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫حافة‬

‫خمي�س م�سيط ‪� -‬ح�سن �آل �سيد‬

‫إحباط تهريب ‪ 728‬حزمة قات في ثاجة مركبة‬

‫بالمختصر‬

‫استئصال ورم من قلب أربعينية‬

‫جاز�ن ‪ -‬حمد �لكعبي‬ ‫�أحب ��ط رج ��ال حر� ��س‬ ‫�ح ��دود ي ج ��از�ن عملي ��ة‬ ‫تهري ��ب ‪ 728‬حزم ��ة من مادة‬ ‫�لق ��ات �مخ ��در د�خ ��ل مركبة‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح قائد حر�س �حدود‬ ‫�للو�ء عبد�لعزيز �ل�س ��بحي‬ ‫�أن رج ��ال �ح ��دود �أف�س ��لو�‬ ‫خط ��ط �مهرب ��ن م ��ن �إخف ��اء‬ ‫مهرباته ��م بعي ��د ً� ع ��ن �أع ��ن‬ ‫حر�س �ح ��دود‪ ،‬و ُقب�س على‬ ‫�لثاجة �لتي تخفي �مهربات‬ ‫و�سائقها �م�سري‪.‬‬

‫الورم بعد اإخراجه‬

‫(ال�شرق)‬

‫�مدينة �منورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫امركبة التي بداخلها القات‬

‫رجل حر�ض احدود خال قيامه بالك�شف على امهربات‬

‫(ال�شرق)‬

‫مصادرة ‪ 850‬عبوة مياه محظورة‬ ‫تربة ‪ -‬م�سحي �لبقمي‬

‫�س ��ادرت بلدي ��ة ترب ��ة ‪ 850‬عب ��وة مي ��اه‬ ‫معدني ��ة �س ��عة ‪ 5‬لر غر �س ��احة لا�س ��تهاك‬ ‫�لآدمي‪ .‬و�أو�س ��ح رئي�س بلدي ��ة تربة �مهند�س‬ ‫عبد�لله مكي باأن فرق ق�س ��م �سحة �لبيئة �أثناء‬ ‫(ال�شرق) جولتها �لتفتي�س ��ية �معتادة مكنت من م�سادر‬

‫امياه ام�شادرة‬

‫�مياه �معدنية غر �ل�ساحة لا�ستهاك �لآدمي‬ ‫ب�س ��بب عدم تطبيقها ل�سروط هيئة �مو��سفات‬ ‫و�مقايي� ��س �معتم ��دة‪� ،‬إ�س ��افة �إى �أن �لعمال ��ة‬ ‫قامت بتخزينه ��ا ي موقع غر مهي� �اأ للتخزين‬ ‫ول يخ�س ��ع لا�سر�طات �ل�سحية‪ ،‬م�سر� �إى‬ ‫�أنه قد م حرير غر�مة مالية على �ساحب �محل‬ ‫و�إنذ�ره بالإغاق �لنهائي‪.‬‬

‫مواطن يشعل حريق ًا ويعترض على إطفائه السيطرة على حريق » كنب« في خمرة جدة‬ ‫خمي�س م�سيط ‪� -‬ح�سن �آل �سيد‬ ‫�عر�س مو�طن ي حي �ل�سقور‬ ‫محافظة خمي�س م�س ��يط فرق �لدفاع‬ ‫�م ��دي م�س ��اء �أم� ��س �لأول عندم ��ا‬ ‫توجه ��و� لإطف ��اء حري ��ق ت�س ��بب ي‬ ‫�ندلع ��ه ف ��وق �س ��طح منزل ��ه‪ .‬وتلقت‬ ‫غرفة �لعمليات بالدفاع �مدي باغا من‬

‫�أح ��د �جر�ن‪ ،‬وم عل ��ى �أثره حريك‬ ‫�لف ��رق‪ ،‬وعن ��د و�س ��ول �لف ��رق رف�س‬ ‫�س ��احب �منزل �س ��عودهم �إى �س ��طح‬ ‫�منزل لإخماد �حري ��ق معل ًا ذلك باأنه‬ ‫حريق ب�سيط‪ ،‬و�أنه هو من قام باإ�سعال‬ ‫�لن ��ر�ن �لت ��ي �مت ��دت �إى م�س ��احة‬ ‫كبرة من �س ��طح �منزل‪ ،‬وقامت �لفرق‬ ‫بال�سيطرة عليه‪.‬‬ ‫من عمليات اإطفاء احريق‬

‫جح فريق طب ��ي ي مركز �أمر��س وجر�حة �لقلب بامدينة �منورة‬ ‫من ��ستئ�س ��ال ورم من قلب �س ��يدة بحج ��م كرة �لتن� ��س ي عملية نادرة‬ ‫تع ��د �لأوى على م�س ��توى �منطقة‪ .‬وتعاي �مري�س ��ة م ��ن �آلم ي �لقلب‬ ‫و�حتقان ي �لرئتن مع �س ��عوبة �لتنف�س‪ ،‬ن‬ ‫وتبن �أن �لورم �س ��يوؤثرعلى‬ ‫حياتها‪ ،‬ما تطلب تدخ ًا جر�حي ًا عاج ًا ل�ستئ�سال �لورم من �ل�سيدة �لتي‬ ‫تبلغ من �لعمر ( ‪ )48‬عام ًا‪ .‬و�أكد رئي�س �لفريق �لطبي �معالج ��ست�ساري‬ ‫جر�حة �لقلب �لدكتور �إبر�هيم فرح �أن �لفريق �لطبي ��ستطاع ��ستئ�سال‬ ‫�لورم �لكبر ي غ�س ��ون �ساعتن‪ ،‬مو�سح ًا �أن �مري�سة قدمت �إى �مركز‬ ‫وتطلب ��ت حالتها �لتدخ ��ل �جر�حي �ل�س ��ريع للحفاظ عل ��ى حياتها وم‬ ‫�إجر�ء �لعملية بنجاح ‪.‬‬

‫وفاة موظف جمارك أثناء ذهابه إلى العمل‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة �م�سعودي‬ ‫ت ��وي موظف جمارك �أم�س ي حادث م ��روري �أثناء ذهابه �إى مقر‬ ‫عمله ‪ .‬ووقع �حادث حينما �نقلبت �س ��باح �أم� ��س مركبته من نوع دوج‬ ‫على طريق ‪،‬حقل �ل�س ��رف‪ ،‬منطقة تبوك نتيجة �ل�سرعة �لز�ئدة ‪ ،‬ونتج‬ ‫عن �حادث وفاته على �لفور‪ ،‬فيما با�س ��ر �حادث فرقة من �لدفاع �مدي‬ ‫و�لهال �لأحمر ومرور حافظة حقل ‪ .‬ويبلغ �موظف من �لعمر ‪ 27‬عام ًا‬ ‫‪ ،‬ويعمل ي جمارك �لدرة‪.‬‬

‫(ال�شرق )‬

‫جدة ‪� -‬سعود �مولد‬

‫حريق امخلفات‬

‫(ال�شرق)‬

‫�سيطرت �سبع فرق للدفاع �مدي بجدة على حريق ي م�ستودع منطقة‬ ‫�خمرة دون �إ�س ��ابات‪ .‬وقال �لناط ��ق �لإعامي مديرية �لدفاع �مدي منطقة‬ ‫مكة �مكرمة �مقدم �سعيد �سرحان �أن �حريق ��ستعل ي �رتد�د م�ستودع د�خله‬ ‫جموعة من �لكنب ‪ ،‬بالإ�سافة �إى ق�سم خا�س بالتنجيد‪.‬‬

‫امركبة بعد احادث‬

‫(ال�شرق)‬


‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﺪث‬                    

             ���                        

‫ﻧﻘﺺ‬             ‫ﺍﻟﻜﺘﺐ‬      ‫ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ‬       ‫ﻓﻲ‬                ‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬ 

     244  68160    18          

                             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬275) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫اﻟﻌﻴﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫ﻋﺪﺩ ﻗﺘﻼﻧﺎ‬ ‫ﻓﺎﻕ ﻋﺪﺩ ﻗﺘﻠﻰ‬ ‫ﻋﺪﺓ ﺣﺮﻭﺏ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬

              2011   41002001    7153 17  40                    82000 86000        96002019 23   %30         %65  alabdelqader@alsharq.net.sa

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪﺓ« ﻳﺘﺴﻠﻢ‬ ‫ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻴ ﹰﺎ ﻣﻄﻠﻊ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻲ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬

9

‫ﻏﻴﺎﺏ ﺟﻤﻴﻊ ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﻟﺒﺪﻳﻊ ﻭﺍﻟﻘﺮﻓﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﻟﻠﻴﻮﻡ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻮﺍﻟﻲ‬                            

                                 

‫ﻣﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﻐﺪ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﺭﺍﺕ ﺗﻨﻔﺬ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺍﻟﻤﻠﻜﻲ‬ 5600 ‫ﺑﺰﻳﺎﺩﺓ ﺭﻭﺍﺗﺐ ﻣﻌﻠﻤﻴﻬﺎ ﺇﻟﻰ‬            200                            

        ���         14320702  121            5600  

            650                         

 

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﺗﻠﻔﺖ ﻧﻈﺮ ﻋﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ‬ «‫ﺩﺧﻮﻝ ﺃﺳﺘﺎﺫﺓ ﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺔ ﻗﺎﻋﺔ ﻃﻼﺏ ﺑـ»ﺍﻟﺨﻄﺄ‬                                    

                                   

ُ

٪30

@

@

@


‫رأي |‬

‫خارطة‬ ‫طريق‬ ‫اليمن‬

‫ر�ش ��م حدي ��ث رئي� ��ص �ل ��وزر�ء �ليمن ��ي حم ��د �شام‬ ‫َ‬ ‫با�شن ��دوه ل � � "�ل�ش ��رق" خارط ��ة طريق و��شح ��ة لانتقال‬ ‫ي �ليم ��ن ح ��ددت �اأولويات بلغ ٍة و�قعي ��ة دون �إفر�ط ي‬ ‫�لتف ��اوؤل يتج ��اوز حقيق ��ة �لتحدي ��ات �لتي تو�ج ��ه عملية‬ ‫�لتغير‪.‬‬ ‫َ‬ ‫با�شن ��دوة و�شع �إج ��از �نتقال �ل�شلط ��ة �إى �لرئي�ص‬ ‫َ‬ ‫�منتخ ��ب عبد ربه من�شور هادي ي قم ��ة �ش ّلم �اأولويات‪،‬‬ ‫فبدون ��ه لن تتمكن �ل�شرعية �جدي ��دة من �إحكام �شيطرتها‬ ‫عل ��ى �لق ��و�ت �م�شلح ��ة و�اأجه ��زة �اأمني ��ة‪ ،‬وبالتاي لن‬

‫يتوحد �لقر�ر �ل�شيادي للب ��اد خ�شو�ش ًا ي ظل ��شتمر�ر‬ ‫قوى �لنظ ��ام �ل�شابق ي "�لنفاذ د�خ ��ل بع�ص �موؤ�ش�شات‬ ‫�لر�شمية" و"مقاومة �لتغير" ب�شر�وة‪.‬‬ ‫وحتى يكتمل نقل �ل�شلطة ي �ليمن فاإن �اأمر يتطلب‬ ‫�أي�ش ًا‪ ،‬وبالت ��و�زي‪� ،‬إجاح م�شار �حو�ر �لوطني �ل�شامل‬ ‫عر دم ��ج كل �أطر�ف �حياة �ل�شيا�شي ��ة و�اجتماعية فيه‬ ‫لاتف ��اق على طبيع ��ة �لدولة �جدي ��دة ي �ليم ��ن و�إيجاد‬ ‫�ول للق�شاي ��ا �لكرى ومنه ��ا �لق�شية �جنوبي ��ة و�آثار‬ ‫حل � ٍ‬ ‫حروب �شعدة‪.‬‬

‫ق�شي ��ة �جنوب حديد ً� تث ��ر جد ًا لتم�ش ��ك �أ�شو�ت‬ ‫جنوبي ��ة باانف�شال نتيج ��ة ما عانته ي �لعه ��د �من�شرم‪،‬‬ ‫تقابلها �أ�شو�ت تق ِد� ��ص �شعار�ت �لوحدة وتعتر �حديث‬ ‫ع ��ن �م�شا�ص بها مرفو�ش ًا‪ ،‬وب ��ن هذ� وذ�ك يت�شع �خاف‬ ‫�لوطن ��ي وتغيب �لنزع ��ة �لعملية ي �ح ��ل ي بلدٍ م تعد‬ ‫حتم ��ل �أن ُتد�ر بال�شع ��ار�ت �لتي ا تقدم معاجات حمي‬ ‫م�شالح �مو�طنن‪ ،‬لذ� يبدو موؤمر �حو�ر �مرتقب فر�شة‬ ‫للتباح ��ث ح ��ول �أي �أفكار تتعل ��ق بهذ� �مل ��ف دون مز�يدة‬ ‫طرف على وطنية �اآخر وق�شيته‪.‬‬ ‫ٍ‬

‫وب�شكل عام‪ ،‬ك�شف حديث با�شندوة �أن حكومة �لوفاق‬ ‫ٍ‬ ‫�لوطن ��ي تدرك طبيعة �مخاطر �لتي حيط باليمن ي هذه‬ ‫�مرحلة‪ ،‬خ�شو�ش ًا ما يتعلق منها ملفات "�لتدخل �اإير�ي‬ ‫ي �ل�شيادة �ليمنية" و"��شتمر�ر قوى �لنظام �ل�شابق ي‬ ‫مو�جه ��ة �لتغير" و"�لعاقة مع �مملك ��ة"‪ ،‬و�ملف �اأخر‬ ‫يب ��دو حا�شر ً� على �ل ��دو�م ي ذهن �لرجل‪ ،‬وهو ما عك�شه‬ ‫تاأكيده �التز�م بالتن�شيق �اأمني بن �لبلدين ي مو�جهة‬ ‫�اإرهاب و�إ�شارته �إى متانة �لعاقات �لثنائية بن �شنعاء‬ ‫و�لريا�ص �لتي ت�شت�شيف قريب ًا موؤمر "�أ�شدقاء �ليمن"‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 17‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 4‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )275‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫على أي حال‬

‫السامة‬ ‫غائبة عن‬ ‫مدارسنا‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫‪ 56‬تريليون ريال توقعات الهيئة لحجم قطاع السياحة الداخلية في ‪2012‬م‬

‫ااستثمار السياحي‪..‬‬

‫«تقليدية» تدفع السعوديين إلى انفاق ‪ 36‬مليار ريال‬ ‫خارجي ًا‪ ..‬ومطالبات بمشروعات نوعية جاذبة‬ ‫�لدمام ‪� -‬شحر �أبو�شاهن‬

‫من�شوؤوه ��ا لتفرده ��ا وميزه ��ا‬ ‫ع ��ن باق ��ي �مجمع ��ات ي �منطق ��ة‬ ‫اإك�شابها عامل �جذب‪ ،‬وبن ت�شابه‬ ‫�مجمع ��ات �لتجارية ي �مملكة ي‬ ‫كل �شيء تقريبا �اأمر �لذي ي�شيب‬ ‫بامل ��ل ‪-‬على ح ��د قوله‪ ،-‬رغ ��م �أنها‬ ‫تعد �متنف�ص �لوحيد ي ظل حر�رة‬ ‫خانقة و�فتقار م�شروعات �شياحية‬ ‫جي ��دة»‪� ،‬أم ��ا عب ��ر حم ��د فتق ��ول‬ ‫«�إن غي ��اب �لبنية �لتحتي ��ة �جيدة‬ ‫للمو��ش ��ات عامل مهم ي ت�شجيع‬ ‫�ل�شياح ��ة �لد�خلي ��ة‪ ،‬فخدم ��ات‬ ‫�لبا�شات �شيئة جد� وا ي�شتخدمها‬ ‫�إا �لعم ��ال‪ ،‬وا وجود لقطار �إنفاق‬ ‫�أو ل�شبك ��ة �شك ��ة حديدي ��ة‪ ،‬ورد�ءة‬ ‫�شي ��ار�ت �اأجرة‪ ،‬وا �أعلم �إى متى‬ ‫�شي�شتمر �لو�شع على هذ� �حال»‪.‬‬ ‫�شعف �لتمويل‬ ‫و�أجم ��ل نائ ��ب �لرئي� ��ص‬ ‫�م�شاع ��د خدم ��ات �ا�شتثم ��ار ي‬ ‫�لهيئ ��ة �لعام ��ة لل�شياح ��ة و�اآث ��ار‬ ‫�لدكت ��ور حم ��د �ل�شماعي ��ل �أ�شباب‬ ‫ع ��زوف �م�شتثم ��ر �ل�شع ��ودي‬ ‫ع ��ن �ا�شتثم ��ار �ل�شياح ��ي غ ��ر‬ ‫�لتقلي ��دي لع ��دد م ��ن �اأ�شب ��اب‪،‬‬ ‫منه ��ا �شع ��ف قن ��و�ت �لتموي ��ل‪،‬‬ ‫و�حتي ��اج مث ��ل ه ��ذه �م�شروع ��ات‬ ‫�إى خ ��ر�ت عامي ��ة متخ�ش�ش ��ة‪،‬‬ ‫وحاج ��ة مثل ه ��ذه �م�شروعات ي‬ ‫�أغل ��ب �اأحي ��ان �إى ��شتثم ��ار�ت‬ ‫كب ��رة‪� ،‬إ�شاف ��ة �إى �لنق� ��ص ي‬ ‫�معلوم ��ات �محيط ��ة بج ��دوى‬ ‫و�أهمي ��ة �اأف ��كار �ا�شتثماري ��ة‬ ‫�ل�شياحي ��ة غر �لتقليدي ��ة وحاجة‬ ‫�م�شتثمرين اإعد�د در��شات جدوى‬ ‫ح�ش ��ر �منتج ��ات و�م�شروع ��ات‬

‫يغل ��ب عل ��ى �ا�شتثم ��ار ي‬ ‫�لقطاع �ل�شياح ��ي ي �مملكة طابع‬ ‫�م�شروع ��ات �لتقليدي ��ة كالفن ��ادق‬ ‫و�مطاعم و�مجمعات �لتجارية‪ ،‬ي‬ ‫مقاب ��ل نق�ص �شدي ��د ي �ا�شتثمار‬ ‫ي م�شروعات �شياحية نوعية ذ�ت‬ ‫�أفكار �إبد�عية ج ��ذب �ل�شياح على‬ ‫غ ��ر�ر ما ي�شاه ��د ي بع� ��ص �لدول‬ ‫�خليجية �مجاورة‪.‬‬ ‫ويت�ش ��اءل مو�طن ��ون ع ��ن‬ ‫�شبب �فتقار عدد من �مدن �لرئي�شة‬ ‫للم�شروع ��ات �ل�شياحي ��ة �جاذبة‪،‬‬ ‫فيما يرجع مر�قبون �شبب �لتقليدية‬ ‫ي �م�شروع ��ات �ل�شياحي ��ة �إى‬ ‫تخوف �م�شتثمرين �ل�شعودين من‬ ‫و�شع �أمو�ل �شخمة ي م�شروعات‬ ‫عالي ��ة �مخاط ��رة‪ ،‬عل ��ى �لرغ ��م من‬ ‫�رتف ��اع �أ�ش ��و�ت �مطالب ��ة به ��ذه‬ ‫�لنوعي ��ة م ��ن �م�شروع ��ات لتجذب‬ ‫�اأ�شرة �ل�شعودي ��ة وتقليل �اإنفاق‬ ‫على �ل�شياح ��ة �خارجية �لذي بلغ‬ ‫ي ع ��ام ‪2011‬م ‪ 36‬ملي ��ار ري ��ال‪،‬‬ ‫وي ظ ��ل ع ��دم وج ��ود تقدي ��ر�ت‬ ‫مدرو�ش ��ة حج ��م �ا�شتثم ��ار ي‬ ‫�لقطاع �ل�شياحي ك�شفت �لتوقعات‬ ‫�ل�شادرة عن �لهيئة �لعامة لل�شياحة‬ ‫و�اآثار عن تقدير �أوي حجم قطاع‬ ‫�ل�شياحة و�ل�شفر ي �مملكة بنحو‬ ‫‪ 56‬تريليون ريال ح�شب �معلومات‬ ‫�متوقعة لع ��ام ‪2012‬م‪ ،‬حيث تاأتي‬ ‫ه ��ذه �لتوقع ��ات مع وج ��ود بر�مج‬ ‫حكومي ��ة تدف ��ع عجلة �لنم ��و‪ ،‬وقد‬ ‫�أ�ش ��ارت �معلوم ��ات �ل�ش ��ادرة ع ��ن‬ ‫�لهيئ ��ة �إى م ��و توط ��ن �لوظائف‬ ‫ي قط ��اع �ل�شياح ��ة �إى ‪ %28‬ي‬ ‫عام ‪2012‬م‪.‬‬

‫إحصاءات وأرقام عن السياحة‬

‫يق ��ول كم ��ال عبد�لل ��ه م ��ن‬ ‫�لدم ��ام «على �لرغم من كر م�شاحة‬ ‫�منطق ��ة �ل�شرقي ��ة �إا �أنه ��ا تفتق ��ر‬ ‫حديقة حيو�ن و�ح ��دة بام�شتوى‬ ‫�مطل ��وب‪ ،‬فحد�ئق �حي ��و�ن �أقرب‬ ‫حظائ ��ر تف ��وح منه ��ا �لرو�ئ ��ح‬ ‫�لكريه ��ة‪ ،‬و�حيو�ن ��ات حبو�ش ��ة‬ ‫ي �أقفا� ��ص تبع ��ث �اكتئ ��اب»‪،‬‬ ‫ويقارن خالد �ل�شمري من �لريا�ص‬ ‫بن �مجمع ��ات �لتجارية ي بع�ص‬ ‫�ل ��دول �خليجي ��ة �لت ��ي ي�شع ��ى‬

‫• ح�شة �ل�شياحة من �لناج �محلي �اإجماي غر �لنفطي‬ ‫• ح�شة �ل�شياحة من �لناج �محلي �اإجماي‬ ‫• ح�شة �ل�شياحة للناج �محلي �اإجماي للقطاع �خا�ص‬ ‫• ن�شبة �شعودة قطاعات �لتوظيف ي �ل�شياحة �لوطنية‬ ‫�لعاملون ي قطاع �ل�شياحة‬‫• فر�ص �لعمل �جديدة �لتي قدرتها �خطة �ا�شر�تيجية �محدثة حتى نهاية ‪2020‬‬ ‫ مو توطن �لوظائف ي قطاع �ل�شياحة‬‫ تقدير�ت �ا�شتثمار �ل�شياحي �لد�خلي للعام ‪2012‬‬‫‪ -‬حجم �انفاق �ل�شياحي على �ل�شياحة �خارجية للعام ‪2011‬‬

‫�فتقار �شياحي‬

‫م‪ .‬عمر باحليوه‬

‫�ا�شتثماري ��ة غ ��ر �لتقليدي ��ة‪،‬‬ ‫�إ�شاف ��ة �إى �لنق� ��ص ي ع ��دد‬ ‫حا�شن ��ات �اأعم ��ال �لت ��ي تت ��وى‬ ‫دع ��م �م�شروع ��ات �ا�شتثماري ��ة‬ ‫�ل�شياحي ��ة �مبتك ��رة‪ ،‬وغياب ثقافة‬ ‫�اإب ��د�ع �ا�شتثم ��اري ب�ش ��كل عام‬ ‫عند �شغار �م�شتثمرين ي �مملكة‪،‬‬ ‫م�شر� �إى �أن ذلك �شاهم ي توجيه‬ ‫�ا�شتثم ��ار�ت �ل�شياحي ��ة نح ��و‬ ‫م�شروع ��ات تت�ش ��م بقل ��ة �مخاطرة‬ ‫و�رتف ��اع �لطل ��ب عل ��ى م�شروعات‬ ‫تقليدي ��ة كااإقام ��ة و�اإعا�ش ��ة‪،‬‬ ‫م�ش ��دد� عل ��ى �أن �لهيئة مع �جهات‬ ‫�حكومية تعنى بتوفر �لت�شهيات‬ ‫�منا�شب ��ة لت�شجيع �إقام ��ة مثل هذه‬ ‫�م�شروع ��ات م ��ن خ ��ال تاأ�شي� ��ص‬ ‫�ل�شركات �ل�شياحي ��ة �متخ�ش�شة‪،‬‬ ‫وتوف ��ر �لدع ��م �لفن ��ي و�م ��اي‬ ‫�منا�شبن من خال توقيع �تفاقيات‬ ‫�لتع ��اون م ��ع �لر�م ��ج و�شناديق‬ ‫�لتموي ��ل �حكومي ��ة وت�شم ��ن‬ ‫�م�شروع ��ات �ل�شياحي ��ة �شم ��ن‬ ‫�م�شروع ��ات �لتي يتم دعمها ب�شكل‬ ‫يحقق لها �لنج ��اح و�ا�شتمر�رية‪،‬‬ ‫�أم ��ا فيم ��ا يتعلق بر�م ��ج �لتمويل‬

‫حمد ال�سماعيل‬

‫د‪ .‬عبدالوهاب القحطاي‬

‫م ��ن �لدول ��ة للوح ��د�ت �ل�شكني ��ة �متنوع ��ة وتعم ��ل بنظ ��ام �ل�ش ��وق‬ ‫�مفرو�ش ��ة ف� �اإن �لهيئ ��ة �تفق ��ت مع �حر و�لنظ ��ام �ل�شريبي �معدل ما‬ ‫�أرب ��ع موؤ�ش�ش ��ات مويلي ��ة وه ��ي يجعلها عامل جذب لا�شتثمار‪.‬‬ ‫مول �اآن بح ��و�ي ع�شرة ماين‬ ‫كو�در ب�شرية‬ ‫ري ��ال وه ��و رقم با �ش ��ك منخف�ص‬ ‫ويرج ��ع �ل�شماعي ��ل معوقات‬ ‫ب�ش ��كل كب ��ر لكن ��ه يعت ��ر نقط ��ة �ا�شتثم ��ار �ل�شياح ��ي �إى قلة عدد‬ ‫�نط ��اق بالن�شبة للتمويل‪ ،‬وجاوز �لكو�در �لب�شرية �ل�شعودية �موؤهلة‬ ‫ع ��دد �لغرف �لفندقية حاليا �ل� ‪ 180‬للعم ��ل ي �مج ��ال �ل�شياحي‪ ،‬وقلة‬ ‫�ألف غرفة‪ ،‬افتا �إى �أنه �نطاقا من ع ��دد مر�ف ��ق �لتدري ��ب للطاق ��ات‬ ‫�لقر�ر بتوفر �م ��و�رد �مالية لدعم �لب�شري ��ة �ل�شعودي ��ة للعم ��ل ي‬ ‫�ل�شياحة �لد�خلية فاإن �لهيئة تعمل �مج ��ال �ل�شياح ��ي‪ ،‬و�لطل ��ب‬ ‫عل ��ى ع ��دد م ��ن �مح ��اور كتاأ�شي�ص �مو�شمي على �خدمات �ل�شياحية‪.‬‬ ‫�شرك ��ة قاب�شة تت ��م در��شتها حاليا �إ�شاف ��ة �إى ع ��دم �لكف ��اءة (�لتكلفة‬ ‫مع �شن ��دوق �ا�شتثم ��ار�ت �لعامة �متز�يدة) �لتي تعاي منها �مملكة‬ ‫لتنمية �ل�شياحة �لد�خلية‪ ،‬و�شركة ي تناف�شه ��ا لا�شتثم ��ار �مبا�ش ��ر‬ ‫للفن ��ادق �لر�ثي ��ة م رفعه ��ا مق ��ام وذل ��ك نتيج ��ة مو��ش ��م �اإج ��از�ت‬ ‫�مجل� ��ص �اقت�ش ��ادي �اأعل ��ى خال �شه ��ر رم�ش ��ان وعطلة �لعيد‬ ‫وم ��ن �موؤم ��ل �إقر�ره ��ا ي �لقريب و�ح ��ج و�لعطلة �ل�شيفي ��ة‪ ،‬وعدم‬ ‫�لعاج ��ل بالتع ��اون م ��ع �لقط ��اع و�شوح �شيا�شات ت�شعر �خدمات‬ ‫�خا�ص و�لدول ��ة‪ ،‬و�شركة تطوير �مقدمة‪ ،‬وحاجة �لبنية �لتحتية ي‬ ‫�لعق ��ر‪ ،‬بااإ�شاف ��ة �إى ت�شهي ��ل كثر من �مناطق �ل�شياحية للمزيد‬ ‫تاأ�شي�ص �ش ��ركات لتنمية �ل�شياحة من �لتطوير‪.‬‬ ‫ثقافة �م�شتثمر‬ ‫�لد�خلي ��ة عل ��ى م�شت ��وى �مناط ��ق‬ ‫و�م�شروع ��ات‪ ،‬م�ش ��دد� عل ��ى �أن‬ ‫وي ��رى �أم ��ن جل� ��ص �لغرف‬ ‫�مملكة تزخر بالفر�ص �ا�شتثمارية �ل�شعودية �مهند� ��ص عمر باحليوه‬

‫‪.%7.1‬‬ ‫‪.%2.3‬‬ ‫‪.%11.8‬‬ ‫‪%62‬‬ ‫‪ 1‬مليون موظف ‪.‬‬ ‫‪ 873.1‬مليون ‪.‬‬ ‫‪ %28‬عام ‪2012‬م‬ ‫‪ 65‬مليار‬ ‫‪ 36‬مليار ريال‬

‫�أن فر�ص �ا�شتثمار ي �م�شروعات‬ ‫�ل�شياحية غر �لتقليدية م ت�شتغل‬ ‫بعد موؤكد ً� عل ��ى �أن �لبنية �لتحتية‬ ‫لا�شتثم ��ار �ل�شياح ��ي موج ��ودة‪،‬‬ ‫و�أنه ��ا تعتمد على ثقاف ��ة �م�شتثمر‬ ‫وبن ��اء �م�ش ��روع عل ��ى ج ��دوى‬ ‫�قت�شادي ��ة‪ ،‬و�أن �جان ��ب �اآخ ��ر‬ ‫هو م�شتهلك �منتج �ل�شياحي وهو‬ ‫موج ��ود وم�شتع ��د للدف ��ع مقاب ��ل‬ ‫�ح�ش ��ول عل ��ى �لرفي ��ه‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫�م�شكل ��ة تكم ��ن ي غي ��اب �لوع ��ي‬ ‫ب ��ن �لطرفن‪ ،‬فمث ��ا �لدخول مدن‬ ‫�األع ��اب �ل�شخم ��ة ي �خ ��ارج‬ ‫يتطلب دفع مبلغ كبر من �مال عن‬ ‫كل �شخ� ��ص مقاب ��ل �ا�شتف ��ادة من‬ ‫�أغلب �خدم ��ات �مقدمة ي �مدينة‬ ‫ي حن �أن مدن �األعاب ي �مملكة‬ ‫يت ��م دف ��ع مبل ��غ ب�شي ��ط للدخ ��ول‬ ‫و�إع ��ادة �لدف ��ع ل ��كل خدم ��ة ب�شكل‬ ‫م�شتق ��ل‪ ،‬م�ش ��دد� عل ��ى �أن مد�ئ ��ن‬ ‫�ماه ��ي حت ��اج ل�شيان ��ة دوري ��ة‬ ‫وتطوي ��ر م�شتم ��ر لتق ��دم �جديد‬ ‫�لذي يجلب �ل�شائح‪.‬‬

‫فر�ص وظيفية‬

‫ويوؤك ��د �محل ��ل �اقت�شادي‬ ‫و�اأ�شت ��اذ ي جامع ��ة �مل ��ك فه ��د‬ ‫للب ��رول و�مع ��ادن �لدكت ��ور‬ ‫عبد�لوه ��اب �لقحط ��اي �أن‬ ‫�ل�شياح ��ة ي �مملكة من �مجاات‬ ‫�لبك ��ر لا�شتثم ��ار �مج ��دي‬ ‫�قت�شادي ��ا‪� ،‬ل ��ذي مك ��ن �أن يوفر‬ ‫مليون فر�شة وظيفية م�شتقبا �إذ�‬ ‫توفرت �لظروف �م�شجعة للقطاع‬ ‫�خا�ص على �ا�شتثمار‪ ،‬وحظيت‬ ‫بدعم �حكومة‪ ،‬ويرز دور �اأمر‬ ‫�شلط ��ان ب ��ن �شلم ��ان ي تر�شيخ‬

‫�ل�شر�ك ��ة م ��ع �لقط ��اع �خا� ��ص‬ ‫لتنمية �ا�شتثمار ي هذ� �لقطاع؛‬ ‫اأنه بحاجة للكث ��ر من �خدمات‬ ‫�لرئي�ش ��ة و�م�شاندة لنموه لتلبية‬ ‫�حتياجات �مو�طنن و�لو�فدين‪،‬‬ ‫م ��ن �ل�شق ��ق �مفرو�ش ��ة و�لفنادق‬ ‫ا�شتيع ��اب �ل�شي ��اح �لقادمن من‬ ‫د�خل �مملكة وخارجها خا�شة ي‬ ‫�مناط ��ق �ل�شياحي ��ة و�مو��شات‬ ‫و�لبنية �لتحتية و�مر�فق �لعامة‪.‬‬

‫وعي جتمعي‬

‫وق ��ال �لدكت ��ور �لقحط ��اي‬ ‫«�إن �م�شتثم ��ر �ل�شع ��ودي يبح ��ث‬ ‫ع ��ن �لعو�ئ ��د �لعالي ��ة ي �أي‬ ‫م�ش ��روع‪� ،‬ش ��و�ء كان �شياحيا �أو‬ ‫غ ��ر �شياح ��ي‪ ،‬غ ��ر �أن �محفز�ت‬ ‫�حكومية منها �أو �مجتمعية غر‬ ‫متوف ��رة و�لكث ��ر م ��ن متطلب ��ات‬ ‫�ل�شياح ��ة غ ��ر م�شجعة‪ ،‬كم ��ا �أن‬ ‫�م�شتثم ��ر بحاج ��ة لاإج ��ر�ء�ت‬ ‫�ل�شهلة و�لبنية �لتحتية �متكاملة‬ ‫و�لوع ��ي �مجتمع ��ي‪ ،‬جذب ��ه‬ ‫للم�شروع ��ات �لتقليدي ��ة وغ ��ر‬ ‫�لتقليدي ��ة كاإن�ش ��اء �متاحف �لتي‬ ‫حك ��ي تاري ��خ وت ��ر�ث �مملك ��ة‪،‬‬ ‫افت ��ا لتخوف ��ه م ��ن �لدخ ��ول ي‬ ‫�م�شروع ��ات �جدي ��دة ذ�ت‬ ‫�مخاط ��رة �لعالية �لت ��ي قد ت�شهم‬ ‫ي ف�شله ��ا‪ ،‬مام تتوف ��ر �لظروف‬ ‫�محيطة بنجاح �م�شروع‪ ،‬كتقدم‬ ‫�حكوم ��ة ل�شمان ��ات م�شجعة �أو‬ ‫�أن تق ��وم باا�شتثم ��ار مبا�ش ��رة‬ ‫ث ��م تخ�شي� ��ص ه ��ذه �م�شروعات‬ ‫احقا‪ ،‬منوها �إى �أن جعل �مملكة‬ ‫وجهة جذب �شياحية حقيقية غر‬ ‫خت�شة فقط بالزي ��ار�ت �لدينية‬ ‫يحتاج لع ��دة �أم ��ور‪ ،‬منها ت�شهيل‬ ‫�إجر�ء�ت تاأ�شرة �لدخول وزيادة‬ ‫ع ��دد �لرح ��ات �إى �أماكن �جذب‬ ‫�ل�شياح ��ي‪ ،‬وتوفر كو�در موؤهلة‬ ‫ي ج ��ال �اإر�ش ��اد �ل�شياح ��ي‬ ‫وخدم ��ة �لزبون‪ ،‬وتوف ��ر �لبنية‬ ‫�لتحتي ��ة �متكامل ��ة م ��ن �ت�شاات‬ ‫ومو��ش ��ات وخدم ��ات عام ��ة‬ ‫و�أماك ��ن ت�شوي ��ق للمنتج ��ات‬ ‫�لر�ثي ��ة و�لهد�ي ��ا وغره ��ا م ��ن‬ ‫�اأ�شي ��اء �لتذكاري ��ة �لت ��ي يرغب‬ ‫فيه ��ا �ل�شي ��اح‪ ،‬و�إط ��اق برنام ��ج‬ ‫عام للتوعية بال�شياحة �قت�شاديا‬ ‫و�جتماعيا وتاريخيا وتر�ثيا‪.‬‬

‫نكل ��م وزارة الربي ��ة والتعليم عن غي ��اب ال�سامة ي‬ ‫مدار�سنا داخلها وخارجها جاوبنا بفرحة عارمة عن فوز‬ ‫برنام ��ج «ن ��ور» بجوائز عامية كاأنها ح ��اول ذر الرماد ي‬ ‫العيون اأو تغطي ف�سلها ي الربية بنجاحها ي التقنية وما‬ ‫بالي ��د حيل ��ة‪ ،‬بيد اأن برنامج نورهو نظام تقنية معلومات ا‬ ‫مت للم�سائل الربوية باأية �سلة بااإ�سافة اإى اأن اجوائز‬ ‫العامية اأ�سبحت من اأ�سهل ااأ�سياء اأن ح�سل عليها ااآن‪،‬‬ ‫حت ��ى بنوكنا الرديئ ��ة تت�سابق ي اإعان ��ات ح�سولها على‬ ‫اجوائ ��ز العامية‪ ،‬كما ج ��د اأن تنفيذيينا امتوا�سع اأداوؤهم‬ ‫‪،‬الذي ��ن ط ��رد بع�سه ��م م ��ن اأعماله ��م ح�سل ��وا عل ��ى ه ��ذه‬ ‫اجوائز العامية‪.‬‬ ‫الف ��وز بنظ ��ام تقني ��ة معلوم ��ات مك ��ن ُيف ��رح وزارة‬ ‫اات�س ��اات وتقني ��ة امعلومات اأنه من �سمي ��م اأعمالها كما‬ ‫اأن الربية الغائبة من �سميم عمل وزارة الربية والتعليم‪.‬‬ ‫هن ��اك خل ��ط كب ��ر ي ااأولوي ��ات ي وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م حدثن ��ا عنه ��ا كث ��ر ًا وتغا�سين ��ا ع ��ن ام�ست ��وى‬ ‫الدرا�س ��ي امتوا�س ��ع للتعلي ��م ‪،‬ولكن ا مك ��ن اأن نتغا�سى‬ ‫ع ��ن �سام ��ة فل ��ذات اأكبادنا وكارث ��ة مدر�سة ج ��دة ا زالت‬ ‫عالق ��ة ي اأذهانن ��ا ا نري ��د اأن نن ��ام ون�سح ��و عل ��ى كارث ��ة‬ ‫�س ��واء داخ ��ل امدار� ��س اأو خارجه ��ا‪ ،‬ومدار�سن ��ا «بن ��ن‬ ‫وبنات» حفوفة بامخاطر الوا�سحة للعيان‪.‬‬ ‫منظ ��ر ان�سراف امدار�س لدينا فو�سى عارمة خيفة‬ ‫و�س ��ط �سياح ال�سائقن وحرة ال�سغ ��ار خ�سو�س ًا طاب‬ ‫الرو�س ��ة والتمهيدي وامراحل ال�سني ��ة ااأوى اأن �سائقي‬ ‫ال�سي ��ارات ا يرونه ��م فه ��م عر�س ��ة مخاط ��ر الده� ��س ي‬ ‫اأي ��ة حظ ��ة ي ظ ��ل انع ��دام م�س� �وؤوي تنظي ��م ال�س ��ر‪ ،‬هذا‬ ‫امنظرامعت ��اد ال ��ذي ت ��راه اأم ��ام اأي مدر�س ��ة اأمريكية وقت‬ ‫اان�سراف‪.‬‬ ‫مدر�س ��ة مرموقة ي ال�سرقية لديها جهاز بحجم كف‬ ‫الي ��د حت لهيب ال�سم� ��س يتزاحم علي ��ه ال�سائقون واأولياء‬ ‫ااأمور مناداة فلذات ااأكباد وقت اان�سراف ي التمهيدي‬ ‫دون هوي ��ات‪ .‬وم ��ع �سعوب ��ة تهجئ ��ة ال�سائق ��ن ااآ�سيوين‬ ‫اأ�سمائن ��ا يح ��دث لب�س فيخرج اأطف ��ال اإى اخارج م ياأت‬ ‫اآباوؤهم وا �سائقوهم‪ .‬وحكي اأمهات ي هذه امدر�سة عن‬ ‫وقائ ��ع حدثت ‪،‬اأنهن وج ��دن اأطفاا على قارعة الطريق قبل‬ ‫اأن ياأت ��ي ذووهم اإى امدر�سة‪ .‬هل �سيغني برنامج نور عن‬ ‫�سياع واحد من هوؤاء ااأطفال؟ هل تعلم هذه امدر�سة كم‬ ‫�ستدفع ي اأمريكا لو �ساع واحد من اأطفالها؟‬ ‫اأمنى من وزارة الربية والتعليم اأن تُراجع اأي دليل‬ ‫لل�سام ��ة ي امدار�س ااأمريكي ��ة وتطبق ولو ‪ % 10‬منه‬ ‫كل �سن ��ة لن�سل اإى معاير مقبولة م ��ن ال�سامة بعد ع�سر‬ ‫�سنوات اأننا ا نريد اأن ننام ون�ستيقظ على كوارث اأخرى‬ ‫ي مدار�سنا‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫علي الرباعي‬

‫حمد قاري ال�سيد‬

‫حام حافظ‬

‫خالد الغنامي‬

‫�سالح زياد‬

‫هالة القحطاي‬

‫اأحمد احربي‬

‫ع�سام عبدالله‬


‫السفارات السعودية‪..‬‬ ‫توعية الحجاج والمعتمرين‬

‫سعود الثنيان‬

‫يفد اإى امملكة العربي ��ة ال�صعودية �صنوي ًا ماين احجاج‬ ‫وامعتمري ��ن من ختل ��ف اأنحاء امعم ��ورة‪ ،‬من ثقاف ��ات وتقاليد‬ ‫واأ�ص ��ول ختلف ��ة‪ ،‬اأب ��رز ام�ص ��كات الت ��ي تواج ��ه ام�صوؤول ��ن‬ ‫والعامل ��ن ي ام�صاع ��ر امقد�ص ��ة‪ ،‬جهل احجيج �ص ��واء بتعاليم‬ ‫الدي ��ن احنيف واأ�ص ��ول العبادة‪ ،‬والثانية كيفي ��ة القيام باحج‬ ‫والعم ��رة‪ ،‬والثالث ��ة اجه ��ل بالقوانن ال�صعودي ��ة امطبقة داخل‬ ‫ام�صجد اح ��رام اأو ي ام�صاعر امقد�صة‪ .‬م ��ن ااأمثلة على بع�س‬ ‫ح ��اات اجه ��ل‪ :‬اعتقاد كثر م ��ن احج ��اج اأن وفاته اأثن ��اء اأداء‬ ‫امنا�صك �صتجعله �صهيد ًا فيقوم بدفع نف�صه و�صط الزحام والقيام‬ ‫بال�ص ��اة ي �صح ��ن الكعب ��ة ال�صريف ��ة‪ ،‬وح�صل ح ��اات نادرة‬ ‫وحاوات علنية لانتحار داخل ام�صجد احرام‪.‬‬ ‫تفادي ًا لكل ذلك ماذا ا تقوم ال�صفارات ال�صعودية ي اخارج‬

‫بتنظي ��م دورات للراغبن ي العمرة اأثناء �صهر رم�صان واحج‪،‬‬ ‫تتم فيها توعيتهم و�صرح امنا�صك كاملة باأ�صاليب �صل�صلة مب�صطة‪،‬‬ ‫وعر�س �صور للم�صجد احرام والكعبة وام�صعى وباقي ام�صاعر‪،‬‬ ‫تتم هذه الدورات مدة ثاثة اأيام‪ ،‬تتخللها حا�صرات ودرو�س ي‬ ‫اأول يومن‪ ،‬واليوم ااأخر يكون هناك تطبيق عملي لكيفية اأداء‬ ‫امنا�ص ��ك‪ ،‬هذه الدورات �ص ُت�صهم ب�صكل كبر ي تخفيف ال�صغط‬ ‫على العاملن ي ام�صاعر امقد�صة من مدنين وع�صكرين ب�صبب‬ ‫جهل احجاج‪ .‬دول ��ة ماليزيا قامت بتجربة توعية حجاجها منذ‬ ‫�صن ��وات‪ ،‬وح�صب رواية عديد م ��ن العاملن ي ام�صاعر امقد�صة‬ ‫باأن احجاج اماليزي ��ن هم اأكر احجاج تنظيم ًا وان�صباط ًا ي‬ ‫كل �ص ��يء‪ ،‬تلك ه ��ي نتيجة رائع ��ة‪ .‬و�ص ��ول اآاف احجاج وهم‬ ‫على قدر كاف م ��ن العلم‪ ،‬وامعرفة‪ ،‬والتنظيم‪ ،‬يُ�صهم ب�صكل كبر‬

‫ي تذلي ��ل ال�صعوب ��ات على احجاج والعامل ��ن على حد �صواء‪،‬‬ ‫ال�صعودي ��ة اأنفق ��ت ع�ص ��رات املي ��ارات لتطوير ام�صج ��د احرام‬ ‫وامنطقة امحيطة به ومواقع ام�صاعر ي منى وعرفات ومزدلفة‪،‬‬ ‫وتنف ��ق �صنوي ًا مئات اماين لكي تذل ��ل ال�صعوبات التي تواجه‬ ‫حجاج ومعتمري بيت الله احرام‪.‬‬ ‫ي دار�ص ��ة لدارة املك عبدالعزيز كان هذا ن�صها (‪ %70‬من‬ ‫احج ��اج الذين اأج ��ري عليهم اا�صتطاع ذك ��روا اأنهم يعتمرون‬ ‫ولي�صت لديهم معلومات كافية عن ن�صك احج و�صروطه واأركانه‪.‬‬ ‫عر بع�صهم با�صتغنائهم‬ ‫عر اأكرهم باأن ال�صبب م�صرك‪ ،‬اإذ ّ‬ ‫كما ّ‬ ‫ع ��ن تلك امعلوم ��ات‪ ،‬وذلك عل ��ى ح�صب اا�صتطاع ال ��ذي اأجري‬ ‫عليهم‪ ،‬وقالوا اإنهم م يطلبوا ي هذا ال�صاأن اأي كتب اأو من�صورات‬ ‫من القن�صلية‪ ،‬على حن قال ااآخرون اإنهم م يطلبوا امن�صورات‬

‫في العلم والسلم‬

‫النزول‬ ‫على سطح‬ ‫القمر‬

‫المجلة العربية‪..‬‬ ‫الصيني!‬ ‫أبعدوا هذا ّ‬

‫خالص جلبي‬

‫علي زعلة‬

‫م��ات ر�ئ��د �لف�ساء نيل �أرم���س�ت��رون��ج ف��ي ‪25‬‬ ‫�أغ���س�ط����س ‪2012‬م‪ .‬م ��ات �ل��رج��ل وم � ��از�ل �أه��ل‬

‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ا اأعتق ��د اأن اأح ��د ًا من امثقف ��ن ي امملكة العربي ��ة ال�صعودية خا�صة‬ ‫اأولئ ��ك الذين ما زالوا على قيد احي ��اة‪ ،‬لي�س له جربة اأو ذكرى مع امجلة‬ ‫العربي ��ة؛ ق ��راءة ومتابعة‪ ،‬اأو ن�ص ��را ومرا�صلة‪ ،‬وذل ��ك اأن للمجلة العربية‬ ‫تاريخ� � ًا طوي � ً�ا ي م�صرة ال�صحاف ��ة الثقافي ��ة ال�صعودية‪ ،‬ول ��ن اأخو�س‬ ‫هنا ي تاريخ امجلة العربي ��ة ومنجزها وروؤ�صاء حريرها الذين تعاقبوا‬ ‫عليها‪ ،‬لكن امعروف عنها اأنها اختطت منذ بداياتها خطا �صحفيا يتخ�ص�س‬ ‫ي تقدم امادة ااأدبية من �صعر ونقد و�صرد‪ ،‬بااإ�صافة اإى ب�صع مواد ي‬ ‫التاريخ وامجتمع والق�صايا الدينية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عرف ��تُ امجلة العربية منذ ربع ق ��رن من الزمان تقريبا‪ ،‬وكان اأول لقاء‬ ‫ي به ��ا ي مكتب ��ة امعهد العلمي‪ ،‬حيث كانت اأعداده ��ا ت�صل اإى امكتبة مع‬ ‫ع ��دد اآخر من امجات الثقافي ��ة والدينية‪ ،‬كمجلة الفي�صل وامنهل والدعوة‬ ‫وقافل ��ة الزيت الت ��ي ت�صدره ��ا اأرامكو‪ ،‬وكن ��ت اأرى فيها �ص ��ورا ومقاات‬ ‫ون�صو�صا لكبار الكتاب وااأدباء ي بادنا‪ ،‬م يكن من بن اهتماماتي تلك‬ ‫ااأي ��ام اأن اأعرف من هو رئي�س حريرها وا طاق ��م التحرير وا اأين تطبع‬ ‫اأو ت�ص ��در‪ .‬كل ما كن ��ت اأ�صت�صعره حن قراءتي مواده ��ا وتقليب �صفحاتها‬ ‫ب ��ن يدي هو �صعور اانبهار بتلك ااأ�صماء الت ��ي تكتب فيها‪ ،‬بااإ�صافة اإى‬ ‫هاج� ��س �صغ ��ر يليق بفتى مراهق‪ ،‬يهم�س ي داخل ��ه باأن ي�صبح ذات يوم‬ ‫م ��ن كتابه ��ا‪ ،‬اأو على ااأقل من اأولئ ��ك الذين ي�صتطيعون ن�ص ��ر مادة ما على‬ ‫�صفحاتها‪ ،‬كانت رغبتي حينها اأقرب اإى اخيال اأو حلم اليقظة ام�صتحيل!‬ ‫ا�صتم ��رت عاقت ��ي بامجلة العربي ��ة ب�صفة �صهرية‪ ،‬ب ��داأت بعد ذلك ي‬ ‫مرا�صل ��ة بع� ��س كتابها‪ ،‬ولعل بع�صهم مازال يتذكر ذل ��ك اإى ااآن‪ ،‬منهم من‬ ‫ت�صرف ��ت مرا�صلته والتوا�ص ��ل معه‪ ،‬ومنهم من كان �صع ��وري جاهه على‬

‫النقي� ��س مام ��ا! وحن بداأت اخرب�ص ��ة ال�صردية بعد حن م ��ن ال�صنوات‪،‬‬ ‫اأر�صل ��ت بع�س ن�صو�صي الق�ص�صية اإى امجلة وكان اأن ن�صرتها امجلة ي‬ ‫بع�س اأعدادها‪ ،‬لكن فرحتي بالن�صر فيها م تكن بقدر حلمي امبكر ال�صغر!‬ ‫ذل ��ك اأنني كنت قد تعرفت على ام�صهد ال�صح ��اي الثقاي ب�صكل اأكر وعيا‬ ‫(ح�ص ��ب تقديري طبع ��ا) وعرفت اأن امجل ��ة العربية لي�صت ام ��كان ااأف�صل‬ ‫للن�ص ��ر ااأدب ��ي اأو الثق ��اي‪ ،‬حي ��ث كان هناك ع ��دد من امج ��ات واماحق‬ ‫ال�صحافية الثقافية الت ��ي تع ّد اأكر اأهمية واأقوى طرحا من امجلة العربية‬ ‫العريقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ا اأقول هذا تقليا من قيمة امجلة العربية‪ ،‬فللمجلة تاريخها ومنجزها‬ ‫وقيمتها الكبرة على خارطة امطبوعات الثقافية امحلية والعربية‪ ،‬ومثلي‬ ‫ا ينال من حق مطبوعة عريقة كامجلة العربية‪ ،‬ولكن هذا كان واقع امجلة‬ ‫بالفع ��ل‪ ،‬وا اأظ ��ن اأن اأحدا يقارنه ��ا ببع�س امجات اخليجي ��ة اأو العربية‬ ‫امعروف ��ة بقوته ��ا وعم ��ق طرحها‪ ،‬فق ��د ظلت امجل ��ة اإى عهد قري ��ب تفتقر‬ ‫اإى امهني ��ة ال�صحافي ��ة ااحرافية‪ ،‬واإى الروؤية الثقافي ��ة امنفتحة‪ ،‬واإى‬ ‫جمالي ��ات ااإخراج والتبويب‪ ،‬بااإ�صافة اإى ام�صتوى العادي غالبا للمواد‬ ‫والق�صاي ��ا التي تقدمها‪ ،‬وااأ�صماء الت ��ي تكتب فيها‪ .‬كان الوقار هو الغالب‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬الوقار الزائد عن احاجة اأحيانا‪ ،‬فمثا حن كانت ال�صاحة الثقافية‬ ‫ال�صعودية ت�صهد معارك طاحنة حول احداثة والتجديد‪ ،‬كان موقف امجلة‬ ‫اأقرب اإى امهادنة والتنحي منه اإى التو�صط واانفتاح على اجميع‪ ،‬ولعل‬ ‫اإدارة امجلة حينها روؤية خا�صة ي هذا ااأمر‪.‬‬ ‫م ��ن مثل هذا اموقف‪ ،‬ومن مث ��ل تلك الروؤية الهادئة ج ��دا؛ التي غلفت‬ ‫تاري ��خ امجل ��ة العربي ��ة وم�صرتها‪ ،‬يب ��دو التحدي قوي� � ًا وح ��اد ًا اأمام اأي‬

‫السام على طريقة «بيتر»‬ ‫فضيلة الجفال‬

‫قب ��ل نح ��و �صبع �صن ��وات‪ ،‬اأخري �صديق اأم ��اي يدعى «بي ��ر» عن م�صروعه‬ ‫الثقايال�صخم‪.‬م�صروعبحجمطموحبير‪.‬لكنهاأكربكثرمنميزانيتهامحدودة‪.‬‬ ‫بير مو�صيقي يع�صق «الثقافة العامية»‪ ،‬فاأراد اأن يرك اأثرا ي هذا العام‪ .‬كانت فكرة‬ ‫بي ��ر هي اإن�صاء ق�صر عائم بت�صميم اأندل�صي على �صاط ��ئ ماربيا ‪ Marbella‬ي‬ ‫اإ�صبانيا‪ ،‬يقيم فيه مهرجانا�� ثقافية عامية يدعو اإليها اأنا�صا من ختلف دول العام‪.‬‬ ‫ي ‪ ،2006‬اأر�ص ��ل ي بي ��ر الرقم ال�صري للدخول على موقع ��ه اخا�س بام�صروع‪.‬‬ ‫فتحت ��ه فظه ��ر ي مقطع فيدي ��و يبداأ م�صه ��د لفار�س عربي ي�ص ��رب ال�صحراء على‬ ‫ظهر فر�س‪ ،‬مع موؤثرات �صوتية بطابع عربي‪ ،‬ومن ثم تظهر م�صاهد عامية ختلفة‬ ‫موؤث ��رات ختلف ��ة‪ .‬م�صهد فرو�صي كهذا يحرك ي جيناتن ��ا العربية الكثر‪ .‬م�صهد‬ ‫ي�صخ ااأدرينالن اإى حد مرهق‪ .‬رما التاريخ‪ ،‬رما الثقافة‪ ،‬رما الفردو�س امفقود‬ ‫ي اإ�صباني ��ا‪ .‬اإا اأن هذه اللقطة با �ص ��ك كانت فكرة ت�صويقية ذكية وموؤثرة للثقافة‬ ‫العربي ��ة حدي ��دا‪ .‬م يكتف بي ��ر باحلم بل جاهد كث ��را من اأجله لغاي ��ة ااإ�صرار‬ ‫والتحدي‪ ،‬فطلب دعما من احكومة ااإ�صبانية التي وعدته بتوفر جزء من التمويل‪،‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى اخدمات اللوج�صتية‪ .‬واأن ذلك التمويل م يكن كافيا‪ ،‬فقد جاأ اإى دعم‬ ‫خليجي‪ .‬وم يتم له ذلك اأي�صا برغم وعد م�صتثمر من دولة خليجية جاورة بتمويل‬ ‫ام�صروع مبلغ اأربعن مليون يورو‪ .‬واأن اإ�صبانيا هي جزء من ااحاد ااأوروبي‪،‬‬ ‫فقد كانت هناك عوائق اإ�صافية تخت�س بالبيئة وغرها عطلت ام�صروع‪ .‬اأر�صل اإي‬

‫إبراهيم البليهي‪:‬‬ ‫الذهاب إلى حافة الهاوية‬

‫مرزوق مشعان‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 17‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 4‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )275‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫�لمعمورة يهللون لأع�ظ��م �إن�ج��از ب�سري ف��ي تاريخ‬ ‫�لإن�سان لفظها �أول ر�ئد �أو ثاني ر�ئد �إذ� �عتبرناه مع‬ ‫باز �لدرن ثاني �ثنين هبطا بمركبة �أبوللو على ظهر‬ ‫�لقمر في ‪ 21‬يوليو من عام ‪ 1969‬م بعد �أن �أق�سم‬ ‫كيندي على ك�سر �لتحدي �لرو�سي في �إر�سال يوري‬ ‫جاجارين �إل��ى �ل�سماء خ��ارج �لكرة �لأر�سية‪ .‬وهي‬ ‫�ل�سدمة �لتي �سماها �لأمريكيون ب�سدمة �ل�سبوتنيك‬ ‫حين �سبق �ل��رو���س �لأمريكيين بتكنولوجيا غزو‬ ‫�لف�ساء �أو �ل�سباحة �إلى �لملكوت بتعبير رحماني‪.‬‬ ‫هبوط ذي �ل��ذر�ع �لقوية �آرم�سترونج يتناقلها‬ ‫�لب�سر حين قال �إنها خطوة ب�سيطة للإن�سان ولكنها‬ ‫عظيمة للب�سرية‪ .‬بقيت ه��ذه �ل��رو�ي��ة �لوحد�نية من‬ ‫�لطرف �لأمريكي تكرر ه��ذ� �ل�سبق �لف�سائي غير‬ ‫�لم�سبوق �إل��ى درج��ة �أن �لنا�س �أ�سيبو� بال�سدمة‬ ‫و�لذعر في �لعالم �لإ�سلمي �أنه كيف يمكن �أن نفهم‬ ‫هذ� �لذي ح�سل‪ .‬يروي لي جودت �سعيد من �لجولن‬ ‫�أن �سيوخ �لمنطقة �جتمعو� يتناقلون �لخبر فيما‬ ‫بينهم فقام رجل فقال كيف يمكن �أن ي�سعو� �أقد�مهم‬ ‫على �لقمر ونحن في �لأر�س؟ فالتفت �إليه �آخر وقال‬ ‫يجب �أن نعدل مفاهيمنا عن �لأ�سياء بعدما حدث‪.‬‬ ‫وي��روي عالم �لجتماع �لعر�قي علي �ل��وردي‬ ‫�أي���س��ا ع��ن �ل�ع��ر�ق�ي�ي��ن ح�ي��ن ر�أو� �ل���س�ي��ارة تم�سي‬ ‫لوحدها ب��دون جن في د�خلها �أن��ه �أم��ر خ��ارق وكاأن‬ ‫�لأفظع �لطيارة فوق روؤو�سهم للمرة �لأولى‪.‬‬ ‫مات �آرم�سترونج بعد عملية جر�حية بم�ساعفات‬ ‫ح�سلت معه‪ .‬ولكن ت�سريبات ظهرت من �أطر�ف عدة‬ ‫ت�سكك في �لخبر برمته‪ ،‬و�أن��ه لم يزد عن فبركة من‬ ‫�لنفوميديا �لأمريكية تم ترتيبها في ��ستوديهات‬ ‫خا�سة‪ .‬ظهر هذ� في ت�سريح ر�م�سفيلد وزير �لدفاع‬ ‫�لأم��ري�ك��ي �لأ��س�ب��ق نقله موقع �إي��لف �لإلكتروني‪،‬‬ ‫كذلك قناة فوك�س �لألمانية وه��ي ت�ست�سيف ر�ئ��د‬ ‫ف�ساء �ألماني يناق�س ح��ول �لمو�سوع و�أن��ه لم يتم‬ ‫�ل �ن��زول ع�ل��ى ظ�ه��ر �ل�ق�م��ر‪ .‬ك�م��ا �أ� �س��درت مجلة در‬ ‫�سبيجل �لألمانية �أن هناك من تحدى �ألدرن �أن يق�سم‬ ‫�أمام �لمحكمة �أنه نزل على �سطح �لقمر‪.‬‬ ‫ويدعم مثل ه��ذ� �لدع��اء �أن��ه لم يح�سل تكر�ر‬ ‫م�ث��ل ه��ذ� �ل �ح��دث م��ع �أن �ل�ق�م��ر ج��ارن��ا‪ ،‬وق�ي��ل �أن��ه‬ ‫�لتعر�س �ل�سديد للأ�سعة �لكونية‪ .‬وخل�سة �لقول‬ ‫�أن هناك �لكثير من �لملفات و�لفبركات �لأمريكية‬ ‫�لتي لم نعرف �سرها حتى �لآن مثل مقتل كينيدي‬ ‫�ساحب م�سروع �أب��ول��و و�سربة �سبتمبر و�لكثير‬ ‫�لكثير من مغيبات �لتاريخ �لتي يك�سف �سرها بعد �أن‬ ‫تبرد ول يعود �أحد يلتفت �إليها �أو يعطيها �أي قيمة‪،‬‬ ‫وهذ� هو �لمهم ت�سيير �لأحد�ث في وقتها خارج �لعلم‬ ‫و�لحقيقة‪ ،‬حتى يك�سفها �لعلم لحقا ولكن بعد خر�ب‬ ‫ب�سرة‪.‬‬

‫ظن� � ًا منهم اأنه ��ا �صتكون باللغة العربية‪ ،‬واأنه ��م لن يفهموها‪ .‬كما‬ ‫ع ��ر ‪ %10‬منهم اأنهم طلبوا امن�ص ��ورات والكتب امتعلقة باحج‬ ‫واحرمن ال�صريفن وجغرافيتهم ��ا‪ ،‬لكنهم ذكروا اأن ام�صوؤولن‬ ‫ي القن�صلي ��ة اأخروهم بع ��دم توافر مثل تل ��ك امن�صورات لدى‬ ‫القن�صلي ��ة‪ ،‬عل ��ى ح ��ن ذكر واح ��د منهم اأن ��ه ح�صل عل ��ى الكتب‬ ‫امطلوبة ي هذا ال�صاأن من القن�صلية ال�صعودية ي اأمانيا)‪ .‬تلك‬ ‫هي الثغرة الوحيدة ي خدمات ال�صعودية امتكاملة ي مو�صمي‬ ‫اح ��ج والعمرة‪� ،‬صعف معلومات احجاج وامعتمرين وتقاع�س‬ ‫ال�صف ��ارات عن توعيته ��م‪ ،‬ما كبد العامل ��ن ي ام�صاعر م�صكات‬ ‫ومواقف وم�صاعب عديدة كان بااإمكان تذليلها بجهود ب�صيطة‪.‬‬

‫بير موؤخرا ر�صالة بها رائحة الياأ�س‪� .‬صعرت ببع�س ااأ�صى‪ ،‬وقد كنت اآمل اأن اأح�صر‬ ‫افتتاح ام�صروع‪ ،‬واأدعو اأ�صدقائي ال�صعودين والعرب لنكون بن اح�صور العامي‬ ‫الغفر‪،‬الذينين�صدونال�صاموامحبةيهذاالعام‪.‬اأحملمعي‪«:‬وجعلناكم�صعوبا‬ ‫وقبائل لتعارفوا‪ ،‬اإن اأكرمكم عند الله اأتقاكم»‪ .‬ما اأجمل فكرة ال�صام حن جيء على‬ ‫طريقة بير‪ .‬اإنها الثقافة‪ ،‬اج�صر ااأق�صر لل�صام بن ال�صعوب‪ .‬ا �صيء مهد لل�صام‬ ‫واحوار مثل «التعارف»‪ .‬كل م�صاريع الفهم وال�صلم تنطلق من هذا الطريق‪ .‬كل الذين‬ ‫جهله ��م اأعداء حتى نعرفه ��م‪ .‬كل ااأمور امبهمة خيفة‪ .‬عدوة‪« .‬التعارف» يخت�صر‬ ‫الكث ��ر من حمات العاقات العامة التي قد ت�صيع ه ��درا‪ .‬حوارات ال�صام تبداأ من‬ ‫ال�صع ��وب‪ .‬من قلوبهم‪ .‬من عقوله ��م‪ .‬رما مكنني القول اأن �صط ��رة مربى وقهوة‬ ‫�صباحية وحديثا حول الطق�س فكرة كافية‪ .‬رما حية نقية ورفقة م�صي ي �صارع‬ ‫اأي�صا فكرة كافية‪ .‬رما تعطل طائرة وحديث جانبي اإن�صاي فكرة كافية‪ .‬كافية تغني‬ ‫ع ��ن بع�س حاوات عقيمة ا تنجب‪ .‬اإننا به ��ذه امعرفة نروج اأنف�صنا ونع ّرف بها‬ ‫بال�صكلااإن�صايالفطري‪.‬اأحببت�صعبكرامقدمااأن�صائقيالهنديالودود«�صاه‬ ‫جه ��ان» كان من كرا‪ .‬واأ�صبحت اأقدر ااأمان ب�صبب «بير»‪ .‬وديبلوما�صي فرن�صي‬ ‫يدعى «جان‪-‬ماري» اأحب كل ال�صعودين اأن لديه اأ�صدقاء �صعودين يحبهم فانحنى‬ ‫لتحيتي ي مط ��ار �صارل ديغول‪ .‬واأحدهم قال‪« :‬ا مك ��ن اأن اأكره ال�صيعة اأن الذي‬ ‫كان يق�صي حاجاتنا ويحملنا بيديه اإى ام�صت�صفى ونحن �صغار با اأب ي الطائف‬

‫رغم ااحرام الكبر الذي اأك ّنه للباحث ااأ�صتاذ اإبراهيم البليهي واإعجابي‬ ‫باجته ��اده واإ�ص ��راره على التعبر عن روؤيته بكل الو�صائ ��ل ومقدار رائع من‬ ‫امداوم ��ة‪ ،‬اإا اأنني اأجد �صعوبة ي فه ��م طروحاته‪ .‬ي اعتقادي اأن عدم فهمي‬ ‫ن ��اج عن موقفي من ااأطروح ��ات الدوجمائية‪ .‬اأ�صتاذن ��ا البليهي لديه معادلة‬ ‫واحدة ووحيدة حل كل ام�صكات‪ .‬وي راأيي اأي�ص ًا اأنه يعتقد بعمق اأن ااأفكار‬ ‫ه ��ي ما ي�صنع امجتمعات‪� .‬صيقول لك ااأ�صت ��اذ البليهي غر تفكرك و�صيتغر‬ ‫كل �ص ��يء‪� ،‬صت�صبح متقدم ًا‪ .‬هذا جميل‪ ،‬لكن ما معنى اأن تغر طريقة تفكرك؟‬ ‫�صيقول لك ااأ�صتاذ البليهي «تلرن» و»كله يبقى مام ونبقى كاملن الزين»‪.‬‬ ‫يب ��دو اأن ااأ�صت ��اذ البليهي ‪ -‬ول�صت األومه على ذلك طاما اأن ذلك ما يعتقده‬ ‫اأغل ��ب «امفكرين» العرب‪ -‬يظن اأن «القطيع ��ة امعرفية» التي و�صمت مرحلة ما‬ ‫ب ��ن ع�صر النه�صة ونهايات القرن التا�صع ع�صر (التنوير)‪ ،‬جاءت بالليرالية‪.‬‬ ‫وبا�صتثن ��اء اتفاق ��ي مع ��ه ي تقوي�ص ��ه اأوه ��ام اموؤ�ص�صة ي نظريت ��ه «نظرية‬ ‫ااهتم ��ام»‪ ،‬فاإنن ��ي ا اأكاد اأفه ��م �صيئ� � ًا من باق ��ي طروحاته‪ .‬ولذل ��ك فاأنا راغب‬ ‫حق� � ًا ي اأن يتف�ص ��ل بااإجابة على ت�صاوؤاتي و�صاأكون متن� � ًا اأن ي�صرح ي ما‬ ‫ا اأفهم ��ه‪ .‬اأو ًا‪ ،‬كيف يفهم «القطيعة امعرفي ��ة»؟ واأين ي�صع ذلك اإزاء رغبته ي‬ ‫تغي ��ر طريقة التفكر م ��ا �صيجلب اإلينا اح�ص ��ارة بدل اأن نك ��ون «عالة على‬ ‫اأر�صنا»؟‬ ‫واإذا كان «ا �صبي ��ل للم�صلم ��ن اإى التق ��دم اإا بالليرالية» كما يقول‪ ،‬فمن‬ ‫ه ��م هوؤاء ام�صلم ��ون؟ هل اأفهم اأن ��ه يعتقد اأن هن ��اك كيان ًا واح ��د ًا لديه تاريخ‬ ‫م�صرك‪ ،‬وهدف م�صرك؟ اأنا حق ًا ا اأفهم‪ .‬وما هي طبيعة الليرالية التي يدعو‬ ‫اإليه ��ا وم ��ا هي حدودها؟ هو ي نف� ��س الوقت يطمح‪ ،‬وهذا م ��ن حقه‪ ،‬اأن يعيد‬

‫ت�صكيل العق ��ل الب�صري‪ .‬اأنا هنا كمن ينظر اإى لعبة «بزل» معقدة‪ .‬يبدو موؤمن ًا‬ ‫م ��ا طرحه فوكوياما من اأن اح�ص ��ارة بلغت منتهاها بالليرالية واأن التاريخ‬ ‫«خل�س»‪ ،‬وم ��ع ذلك يريد اإعادة ت�صكيل العقل الب�صري‪ ،‬طيب‪ ،‬ما هو هذا العقل‬ ‫الب�صري الذي يريد اإعادة ت�صكيله طاما اأن اح�صارة بلغت «الكمال» بالليرالية‪،‬‬ ‫والتاري ��خ انتهى (اأن�صحك‪ ،‬عزي ��زي القارئ‪ ،‬بااطاع عل ��ى جموعة مقاات‬ ‫ااأ�صت ��اذ �صتيوي الغيثي ي عكاظ‪ ،‬عن جاوز التاريخ‪ ،‬لتعرف كيف مكن اأن‬ ‫تكت ��ب كام ًا با معنى‪ ،‬وا جملة واحدة �صحيح ��ة‪ ،‬ومع ذلك فهو يبدو جمي ًا‬ ‫وكام ًا كبر ًا‪ ،‬ويرك القراء حته تعليق «رائع» اأو «ما اأجملك» وكاأنهم يقراأون‬ ‫ق�صيدة)‪ ،‬واأن «الليرالية» �صارت اخيار ااأوحد؟‬ ‫نعرف جميع ًا اأنه ا توجد ي تاريخ ااإن�صانية دولة طبقت الليرالية ي‬ ‫نظامه ��ا ال�صيا�صي وااجتماع ��ي‪� ،‬صوى دولة واحدة‪ ،‬ونع ��رف جميع ًا اأن هذه‬ ‫الدولة هي اأعظ ��م دولة عرفها تاريخ ااإن�صانية‪ .‬بالتاي فال�صيء الذي ا اأفهمه‬ ‫هنا هو ما يق�صده بالغرب حن يقول اإنه «مفتون بالغرب ولي�س ذلك عيب ًا»؟ هل‬ ‫اأفه ��م اأن هناك «غرب ًا» واحد ًا‪ ،‬ذا وحدة ثقافي ��ة وتراث م�صرك؟ ��رب ليراي؟‬ ‫الواقع اأنني ا اأعرف ما هو هذا الغرب الليراي وامتقدم وامتح�صر و«اللي ما‬ ‫عنده م�صاكل»‪ .‬هل هو العام اجديد؟‬ ‫اأعتقد اأنني اأفهم اأي�ص ًا اأنه يرى اأن الليرالية هي احل مظاهر «التخلف»‪.‬‬ ‫طي ��ب‪ ،‬هل �صياأخذ ي اح�صبان التاريخ ااأمريك ��ي؟ وهل ينبغي اأن ننظر اإى‬ ‫الوايات امتحدة لننده�س ثم نقول لاأ�صتاذ البليهي‪ :‬ليراليتك م حل اأي ًا من‬ ‫م�صكات اأمريكا‪ ،‬واأغلب ال�صع ��ب ااأمريكي يعاي بطريقة اأو باأخرى من هذه‬ ‫الليرالي ��ة‪ .‬ماذا فعلت الليرالية ي الك�صاد العظي ��م ‪ 1929‬لتهرب من اماأزق؟‬

‫�صخ� ��س �صيتوى رئا�ص ��ة حريرها‪ ،‬خلف ��ا لاأ�صتاذ القدير حم ��د القا�صي‪،‬‬ ‫ال ��ذي راأ� ��س حريرها �صنوات طويل ��ة‪ ،‬اإذ كيف مكن اأح ��د اأن ينتزع هذه‬ ‫امطبوعة من خطها الذي اختطته وم�صت عليه مدة تناهز العقود ااأربعة؟‬ ‫كي ��ف مك ��ن تطويره ��ا وحقن ن�ص ��غ التجدي ��د ي عروقها‪ ،‬وج ��ذب القراء‬ ‫وامتابع ��ن اإليها‪ ،‬خا�صة ي ع�صر �صهد كث ��را من التحوات امتعددة‪ ،‬كما‬ ‫�صه ��د عزوفا جماعيا عن القراءة للمطبوعات م ��ن كتب وجات‪ ،‬التي تع ّد‬ ‫الثقافة هي مادتها ااأ�صا�صية؟‬ ‫اأظن الدكت ��ور عثمان ال�صيني وقف اأمام ه ��ذا التحدي الكبر‪ ،‬واأظنه‬ ‫جح جاح ��ا مده�صا ي حقيق امعادلة ال�صعب ��ة‪ ،‬والثنائية الدقيقة التي‬ ‫تق ��ع الثقاف ��ة مفهومها العمي ��ق وال�صام ��ل ي خانته ��ا ااأوى‪ ،‬والتطوير‬ ‫وحقي ��ق اانت�ص ��ار ي خانتها الثاني ��ة‪ ،‬وبينهما تفا�صيل ا ح ��د لها‪ ،‬فمن‬ ‫ي�صاه ��د امجل ��ة العربي ��ة الي ��وم ا مك ��ن ل ��ه اإا اأن يبتهج بام�صت ��وى الذي‬ ‫�ص ��ارت اإلي ��ه‪ ،‬على جمي ��ع ااأ�صعدة‪ ،‬مع ااحتف ��اظ بامنطلق ��ات ااأ�صا�صية‬ ‫للمجل ��ة‪ ،‬الت ��ي تر�صخت من ��ذ بداياته ��ا قبل اأربع ��ن عام ًا تقريب ��ا‪ ،‬اأ�صحت‬ ‫العربي ��ة اليوم اأكر عمقا‪ ،‬وتنوعا و�صمولي ��ة وجاذبية واحرافية‪ ،‬وقربا‬ ‫من القارئ العادي وامثقف ي اآن واحد‪.‬‬ ‫م اأت�ص ��رف بالدكتور عثمان اإا ي لقاء خاطف اأثناء عمله ي �صحيفة‬ ‫الوط ��ن‪ ،‬لكنني ق ��راأت مرة اأن اأحد كب ��ار مثقفينا الراحل ��ن واأظنه ااأ�صتاذ‬ ‫الكب ��ر عزي ��ز �صياء رحمه الله‪ ،‬قال عنه‪ :‬اأبعدوا ه ��ذا ال�صيني عني! وذلك‬ ‫بعد اأن حدث عثمان الفتى ال�صاب‪ ،‬حديثا اأبهر اح�صور واأده�صهم‪.‬‬ ‫ااأ�صت ��اذ قين ��ان الغامدي كت ��ب ي �صحيفة الوطن قب ��ل اأكر من عام‪،‬‬ ‫اأن م ��كان ال�صين ��ي لي�س هو امجل ��ة العربية‪ ،‬واأن مكان ��ه ي مطبوعة اأكر‬ ‫واأه ��م‪ ،‬واأنا اإذ اأتفق والغامدي على تقديره الكب ��ر لل�صيني‪ ،‬اإا اأنني اأجد‬ ‫اأن ال�صيني قد �صنع من امجلة العربية ذلك امكان ااأكر وااأهم‪ ،‬وهو قادر‬ ‫وموؤهل دائما ما هو اأكر واأهم‪.‬‬ ‫امجل ��ة العربي ��ة اليوم وبع ��د �صنوات قليلة م ��ن رئا�ص ��ة ال�صيني لها‪،‬‬ ‫اأ�صبح ��ت موؤ�ص�ص ��ة ثقافي ��ة متكاملة‪ ،‬ما تقدم ��ه عر موقعه ��ا‪ ،‬وما تن�صره‬ ‫م ��ن �صا�صل مهم ��ة‪ ،‬من اأبرزها كت ��اب امجلة العربية ال�صه ��ري‪ ،‬الذي �صار‬ ‫كتاب ��ا حقيقيا لي�س بعدد �صفحات ��ه ح�صب‪ ،‬بل باجهد امعري الذي يقدمه‪،‬‬ ‫واأ�صبح ��تُ الي ��وم اأقتني امجلة �صهري ��ا‪ ،‬واأطالعها بحر� ��س اأكر وحميمة‬ ‫اأكر‪ ،‬ما كنت عليه حن كنت اأحلم حلم يقظة �صغر ًا‪.‬‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫كان جارنا ال�صيعي»‪ .‬واأحدهم قال‪« :‬ا مكن اأن اأكره ال�صنة اأننا كنا ناأكل ونبيت ي‬ ‫طفولتنا كل نهاية اأ�صبوع مع اإخواننا من جراننا ال�صنة ي ااأح�صاء»‪ .‬هكذا يُ�صنع‬ ‫ال�صام‪ .‬ال�صام الب�صيط غر امكلف‪ .‬و�صفة �صهلة األي�س كذلك؟‪ .‬ام�صاريع ال�صخمة‬ ‫النبيلة لل�صلم بن العقائد واحوارات بن امذاهب وااأديان رما بااإمكان ااإ�صفاء‬ ‫اإليه ��ا ذلك البع ��د ااإن�صاي الفطري الب�صي ��ط‪ .‬بل الب�صيط ج ��دا‪ .‬وحية م�صروعي‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪ :‬ااأول ح ��وار ااأديان‪ ،‬وااأخر للح ��وار بن امذاهب‬ ‫ااإ�صامي ��ة‪ ،‬وال ��ذي انطل ��ق من مك ��ة امكرمة على هام� ��س موؤمر منظم ��ة التعاون‬ ‫ااإ�صامي الذي اأمنى اأن نتفاعل بحق وم�صوؤولية مع روؤيتهما النبيلة‪ .‬هكذا نت�صق‬ ‫مع الذات ومع امجتمع ومع العام‪ ،‬با مركزية لتعاظم هذه الذات وتقوقعها‪ ،‬اأمام مد‬ ‫ا مكن جاهله من الع�صرن ��ة‪ .‬العام م�صغول‪ ،‬م�صغول باح�صارة حتى اأنفه‪ .‬هذا‬ ‫العام ام�صغول باح�صارة هو كله كتلة من ااختافات‪ ،‬بن اجن�س واللون والعرق‬ ‫والثقاف ��ة وامعتقد والقائم ��ة تطول‪ .‬واإن الدوغمائية والتقوق ��ع امميت حول الذات‬ ‫ليذكري بالطرفة ال�صاخرة مونت�صكيو (�صارل لوي دي �صيكوندا (‪،)1755 - 1689‬‬ ‫فيل�صوففرن�صي�صاحبنظريةف�صلال�صلطاتالذيتعتمدهغالبيةااأنظمةحاليا)‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي�صف بدقة رد فع ��ل مواطني «باري�س ال�صاحة» ي القرن الثامن ع�صر حيث‬ ‫تقوق ��ع الفرن�صين مع ذواتهم خر مثال‪ ،‬وق ��د وجدوا اأنف�صهم وجها لوجه مع اأمر‬ ‫ج ��اء من اإ�صطنبول‪ ،‬ف�صاألوه‪ :‬هل ال�صيد فار�صي؟ اإنه ل�صيء عجيب! فكيف مكن اأن‬ ‫يكونااإن�صانفار�صيا؟‪.‬نحننروجاأنف�صناباأنف�صنا‪.‬باأفعالنا‪.‬بال�صورةالتين�صكلها‬ ‫اأمام جراننا كما اأمام العام‪ .‬واأن ناأخذ ي ااعتبار اأن ااأم التي م يعد لديها �صعار‬ ‫«موحّ ��د» ترفع ��ه ب�صموخ‪ ،‬وتطل براأ�صه ��ا لاأعلى هي اأم على �صف ��ا اانحطاط‪ .‬لذا‬ ‫نحتاج اإى تلك امنطقة الرمادية التي ت�صتت الفروقات ا ااأمة‪ .‬والركيز على اأهمية‬ ‫جتمعاتن ��ا و�صعوبن ��ا واأوطاننا واأماكننا ي م�صرح الع ��ام‪ .‬ذلك ام�صرح ام�صغول‬ ‫جدا بامدني ��ة والتقدم وااأبحاث والعلوم والف�صاء‪ .‬ولرما جمعنا م�صروع نبيل ا‬ ‫«موقع» له �صوى هنا ي روؤو�صنا‪ .‬ولبير اأقول «�صاأبقى اأنتظر ام�صروع ولرما نق�س‬ ‫ال�صريطيوما»‪.‬‬ ‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫وه ��ل هذه الليرالية التي �صتجعلني اإن�صان� � ًا «متح�صر ًا» هي ليرالية ال�صيدة‬ ‫اإيزنه ��اور حينما كانت �صمن حملة حقوق ااإن�صان؟ هل هي ليرالية امواطن‬ ‫الذي موت مري�ص ًا اأنه ا مال لديه؟ هل ااأ�صتاذ البليهي جاد فع ًا ي رغبته ي‬ ‫اأن يكون موؤلف «كارمينا بورانا»؟‬ ‫م اأ َر ي حيات ��ي باحث ًا ي�صف نف�ص ��ه باأنه باحث اأكر انغما�ص ًا (با�صتثناء‬ ‫ااأ�صت ��اذ اإبراهي ��م ال�صك ��ران) ي ااأيديولوجيا ووهم اخط ��اب (اأرجو قراءة‬ ‫مقاي بع ��د القادم التفكر ااإ�ص ��كاي والتفكر التقني) مث ��ل اأ�صتاذنا اإبراهيم‬ ‫البليهي‪ .‬ا خيار اأمامنا اإذ ًا �صوى الليرالية يقول البليهي‪ .‬بالتاأكيد اأنا ا اأفهم‬ ‫ما يق�صد بالليرالية لذلك اأريد اأن اأ�صاأله‪ :‬هل اإرث الليرالية من «�صتيوارت مل»‬ ‫�صاحب نظرية «التبعات» ي ااأخاق‪ ،‬التي هي ي الواقع جزء من اإرث ااأمة‬ ‫ااأمريكي ��ة‪ ،‬والروؤية «النفعي ��ة» التي ميزت حتى ااإنت ��اج الفل�صفي ااأمريكي‪،‬‬ ‫جزء ما يجب اعتناقه لننجو باأنف�صنا من «اجهل امركب»؟‬ ‫حتى ا يقع بع�صنا ي وهم اخطاب و�صوء الفهم (اأحيل اأي�ص ًا اإى امقال‬ ‫بعد القادم)‪ ،‬يجب اأا يفهم من ذلك اأنني �صد الليرالية اأو اأنني اإ�صامي اأو اإى‬ ‫اآخر هذه ال�صذاجات‪ ،‬اأقول اإنه كيف مكن لغلبان مثلي اأن يهاجم ال�صكل الثقاي‬ ‫الذي اأنتج اأعظم دولة ي تاريخ الب�صرية؟ ما اأود قوله هو التاي‪ :‬متى �صنفهم‬ ‫اأن التاري ��خ �صنعته ااأخط ��اء اأكر ما �صنعه العمل اخاق؟ واأن الذين قلدوا‬ ‫«ماتوا»؟ واأن التاريخ ا يكرر نف�صه؟ و�صي�صعدي كثر ًا اأن اأقراأ تعليق و�صرح‬ ‫ااأ�صتاذ الكبر اإبراهيم البليهي على النقاط التي م اأفهمها ي طروحاته‪.‬‬ ‫‪marzoq.alotaibi@alsharq.net.sa‬‬


‫أثر اإعام في السياسة‬

‫محمد واني‬

‫ع ��ادة ما يحظ ��ى الزعم ��اء وروؤ�ضاء الدول وج ��وم ال�ضينما‬ ‫وال�ضخ�ضي ��ات العام ��ة ي امجتم ��ع باأهمي ��ة ا�ضتثنائي ��ة عن ��د‬ ‫النا� ��ش وعن ��د الإعامي ��ن وك ّتاب ال ��راأي ب�ضكل خا� ��ش‪ ،‬وتوؤخذ‬ ‫حياته ��م العام ��ة واخا�ض ��ة بكث ��ر م ��ن التحلي ��ل والتمحي� ��ش‬ ‫والت�ضري ��ح وت�ضل ��ط عليه ��ا الأ�ض ��واء الكا�ضفة م ��ن كل اجهات‪،‬‬ ‫بحي ��ث ل ي ��رك جانب مظلم فيه ��ا اإل وتظهره للع ��ام‪ ،‬واأكر من‬ ‫يتعر�ض ��ون للماحقات الإعامية وامتابعات ال�ضحفية من هوؤلء‬ ‫ام�ضاه ��ر‪ ،‬النخب ��ة امميزة منهم «وال�ضيا�ضيون عل ��ى وجه الدقة»‬ ‫�ض ��واء الناجح ��ون منه ��م اأو الفا�ضل ��ون‪ ،‬م ��ن لهم طبائ ��ع غريبة‬ ‫وت�ضرف ��ات خارجة ع ��ن اماألوف‪ ،‬ويتمتعون بق ��در كبر من حب‬ ‫الظه ��ور وجنون العظم ��ة‪ ،‬ول يتوانون عن اإب ��راز اأنف�ضهم كقادة‬ ‫تاريخي ��ن ملهمن ل ي�ضق له ��م غبار‪ ،‬وكلماتهم ناف ��ذة على رقاب‬

‫النا� ��ش كال�ضي ��ف ال�ض ��ارم‪ ،‬م�ضتع ��دون لفع ��ل اأي �ضيء م ��ن اأجل‬ ‫جل ��ب النتب ��اه اإى مواهبهم الفذة وقدراته ��م اخارقة‪� ،‬ضواء عن‬ ‫طريق خطبه ��م الرنانة الفارغة اأو من خ ��ال حركاتهم البهلوانية‬ ‫وماب�ضهم امزرك�ضة العجيبة كالقذاي اأو عر معاركهم وحروبهم‬ ‫الدامي ��ة الكثرة ك�ضدام ح�ض ��ن اأو عن طري ��ق افتعالهم لاأزمات‬ ‫وام�ضكات الداخلي ��ة ومل�ضهم من الوع ��ود وامواثيق‪ ،‬كرئي�ش‬ ‫ال ��وزراء العراق ��ي «ن ��وري امالكي»‪ ،‬فه� �وؤلء الق ��ادة ال�ضيا�ضيون‬ ‫«ام�ضاك�ضون» يعترون دائما م ��واد د�ضمة للعمل الإعامي الري‬ ‫ل غن ��ى عنه ��ا ي الكتاب ��ة ال�ضحفية‪ ،‬ف ��ا تخلو و�ضيل ��ة اإعامية‬ ‫معا�ضرة عن ذكر �ضيء من مناقب الزعيم واأعماله ال�ضاحة و�ضرد‬ ‫نبذة عن ن�ضاأته ال�ضابقة وحياته الاحقة «طفولته و�ضبابه وعمله‬ ‫ال�ضيا�ض ��ي حتى و�ضول ��ه اإى �ضدة احك ��م» اأو توجيه النتقادات‬

‫الثاثاء ‪ 17‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 4‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )275‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫«الوطن»‬ ‫قبل كل شيء!‬ ‫يتف ��ق اجميع على اأن القم ��ة الإ�ضامية ال�ضتثنائية التي عقدت على بعد اأمتار‬ ‫ليال مباركة من ال�ضهر‬ ‫م ��ن رحاب البيت العتيق‪ ،‬ي اأجواء روحانية‪ ،‬واختتمت ي ٍ‬ ‫الف�ضي ��ل‪ ،‬حقق ��ت الهدف الرئي�ش لعقده ��ا وهو تعزيز الت�ضام ��ن الإ�ضامي‪ .‬وكانت‬ ‫فر�ض ��ة ن ��ادرة لق ��ادة ال ��دول الإ�ضامية‪ ،‬للبح ��ث والت ��داول ام�ضتفي� ��ش ي �ضوؤون‬ ‫الأم ��ة وهمومها‪ ،‬وكيفية اإيجاد ت�ضور اإ�ضامي م�ض ��رك للخروج من دائرة الأزمات‬ ‫والو�ض ��ول اإى مرحلة النفراج ووحدة ال�ض ��ف‪ ،‬كون الدين الإ�ضامي هو منطلقنا‬ ‫الأول وقب ��ل اأي �ض ��يء اآخ ��ر ح ��ل مع�ضاتنا‪ ،‬ودينن ��ا الإ�ضامي نف�ض ��ه يدعونا اإى‬ ‫الجتم ��اع وعدم الفرقة والتعاون والتكاتف لتج ��اوز اأزماتنا‪ .‬ومن هنا لن ن�ضتطيع‬ ‫دعم اأو م�ضاع ��دة اإخواننا ي بورما وفل�ضطن وغرها من الأقليات الإ�ضامية التي‬ ‫تواج ��ه ال�ضطه ��اد والظلم ي اأنحاء العام امتفرقة اإل اإذا كن ��ا ي الداخل‪ - ،‬اأي ي‬ ‫وطننا ال�ضعودي ‪� -‬ضف ًا واحد ًا متين ًا وع�ضي ًا على اأي اخراق‪.‬‬ ‫وف ��ق هذا امفهوم‪ ،‬ي ت�ض ��وري‪ ،‬جاءت الدعوة لعقد قم ��ة الت�ضامن الإ�ضامي‬ ‫وكان اأب ��رز عناوينه ��ا اأو نتائجه ��ا دعوة خ ��ادم احرمن ال�ضريف ��ن لتاأ�ضي�ش مركز‬ ‫للح ��وار ب ��ن امذاهب الإ�ضامي ��ة مقره الريا�ش‪ .‬وه ��و ‪ -‬اأي مكان امرك ��ز ‪ -‬اختيار‬ ‫مق�ضود يحتم علينا نحن اأو ًل ك�ضعودين باأن نكون على م�ضتوى ام�ضوؤولية‪ ،‬ونرتفع‬ ‫اإى م�ضتوى فكرة تاأ�ضي�ش هذا امركز‪ ،‬خا�ضة واأن هذه الفكرة النبيلة وهذا ام�ضروع‬ ‫ال�ضج ��اع قد لقى القبول والر�ضا ي �ضائر الأم ��ة وبن كل ام�ضلمن‪ ،‬فالأوى بنا اأو‬ ‫علين ��ا ك�ضعودين اأن ج�ضد روح التعاي�ش ال�ضلمي ب ��ن فئات واأطياف امجتمع ي‬ ‫امملكة وبن كل امذاهب والأطياف والروؤى والتيارات‪.‬‬ ‫وم تك ��ن هذه امبادرة هي الأوى للملك عبدالل ��ه فقد �ضبقتها دعوته التاريخية‬ ‫ح ��وار الأدي ��ان‪ .‬كل هذه الدع ��وات والروؤى هي ي واقع اح ��ال ر�ضالة لأبنائه قبل‬

‫نظمي النصر *‬ ‫�ضائر النا�ش‪ ،‬ولوطنه و�ضعبه قبل ال�ضعوب الأخرى‪ .‬لهذا يجب اأن نقف خلفه ونوؤيده‬ ‫باأن نتخذ موقف ًا �ضجاع ًا بحق حيال ما تعي�ضه البلد وامنطقة ي هذه الفرة‪ ،‬فنكون‬ ‫جبه ��ة وطني ��ة واحدة ويغدو الولء للوط ��ن وا�ضح ًا و�ضريح� � ًا مار�ضه على اأر�ش‬ ‫الواق ��ع ل اأن نت�ض ��دق به ي احناج ��ر والكلمات فقط‪ ..‬لكننا حت ��ى نكون جديرين‬ ‫با�ضت�ضاف ��ة ه ��ذا امركز‪ ،‬يج ��ب اأن نحرر اأنف�ضنا م ��ن هذا الثالوث القات ��ل «الطائفية‬ ‫والقبلية وامناطقي ��ة»‪ ،‬وعندها �ضنكون موذج ًا ح ّي ًا للتعاي� ��ش بن امذاهب‪ ،‬ونقدم‬ ‫�ضورة م�ضيئة يقتدي بها اأ�ضقاوؤنا ي الدول الإ�ضامية الأخرى‪.‬‬ ‫اإن امراد من هذه امبادرة اأن ن�ضتيقظ من �ضبات اجهل والتع�ضب واأن نوقن اأننا‬ ‫اأبناء وطن واحد واأن نحارب دعوات التفرقة امذهبية مثلما حاربنا من قبل حماقات‬ ‫التفرقة امناطقية والقبلية‪ ،‬فالقا�ضم ام�ضرك دائم ًا بن كل هذه الدعوات فكرة �ضوداء‬ ‫هي الع�ضبي ��ة والعن�ضرية البغي�ضة‪ ،‬التي ل بد م ��ن طردها ببيا�ش الوطنية احقة‬ ‫الواحدة بكل جليات هذه الوطنية من حبة واألفة وت�ضامح واحرام وام�ضاركة ي‬ ‫�ضياغة م�ضتقبل م�ضيء لوطننا الأجمل‪.‬‬ ‫اإنن ��ي من هنا م ��ن امنطقة ال�ضرقية الت ��ي ولدت وترعرعت فيه ��ا وي القطيف‬ ‫حديد ًا‪ ..‬من هنا من هذا امكان الذي اأفتخر به اأوجه ندا ًء جميع ال�ضعودين ولأهلي‬ ‫وع�ضرت ��ي باأن الوط ��ن اأو ًل واأن هذا ه ��و ال�ضعور احقيقي‪ ،‬لي� ��ش ي بل لاأغلبية‬ ‫ال�ضامتة‪ ،‬و�ضمتها هنا لي�ش ر�ض ًا عما يحدث مقدار ما اأراه تعبر ًا عن الولء للوطن‬ ‫وقيادت ��ه بالبعد والرفع عن اخو�ش ي مثل ه ��ذه ال�ضراعات والرغبة ي العي�ش‬ ‫ب�ض ��ام واأم ��ان‪ ،‬لأن ه ��ذه الأغلبية التي اآث ��رت ال�ضمت واإن كانت له ��ا مطالب‪ ،‬وهي‬ ‫مطال ��ب لي�ضت كبرة ول تخرج ع ��ن اخط الوطني الواح ��د وامن�ضجم ي تعاي�ضه‬ ‫واأهداف ��ه‪ ،‬واأب�ض ��ط هذه امطالب واأهمه ��ا ي الوقت نف�ضه‪ ،‬اأن ي�ض ��ود الحرام بن‬

‫مسلسل عمر‪:‬‬ ‫وماذا بعد؟‬ ‫عمار بكار‬

‫ل�ضيدن ��ا عم ��ر ب ��ن اخط ��اب مكانة عظيم ��ة ي نفو� ��ش النا�ش‪ ،‬فه ��و العظيم‬ ‫والعبق ��ري الذي و�ضع اأركان الدولة الإ�ضامية‪ ،‬بعد اأن كان ن�ضر الر�ضول �ضلى‬ ‫الل ��ه عليه و�ضل ��م ي دعوته اخالدة‪ ،‬وه ��و الرجل الذي جمع الع ��دل مع الرحمة‪،‬‬ ‫والعل ��م م ��ع احكم‪ ،‬والب�ضرة م ��ع العاطفة‪ .‬ل مكن اأبد ًا فه ��م تاريخ الإ�ضام ي‬ ‫عقوده الأوى بدون اأن نفهم عمر‪.‬‬ ‫بع ��د اأن خرج م�ضل�ضل عمر بن اخطاب‪� ،‬ضار من الروتيني اأن ت�ضمع النا�ش‬ ‫باأطيافه ��م يرددون مقولت لعمر‪ ،‬يتحدثون عن مواقف عمر‪ ،‬يقارنون بن واقعنا‬ ‫وبن تاريخنا الإ�ضامي ام�ضيء‪ ،‬ي�ضعرون بالفارق بن النموذج والواقع احاي‪.‬‬ ‫كان هذا با�ضك اإجاز ًا م�ضل�ضل عمر‪ ،‬ي زمن �ضعفت فيه القراءة وان�ضغل كثر من‬ ‫النا�ش بالعمل والرفي ��ه واحياة اليومية امت�ضارعة‪ .‬ام�ضل�ضل كان �ضدمة ذكرت‬ ‫النا�ش فجاأة بذلك الزمن الذهبي العظيم‪.‬‬ ‫هن ��اك مقالت كثرة كتبت عن م�ضل�ضل عمر بن اخطاب‪ ،‬ومقالت كتبت عما‬ ‫بعد م�ضل�ضل عمر‪ ،‬ول يخفى على اأحد اأن اجراأة الكبرة ي عر�ش �ضخ�ضية �ضيدنا‬ ‫عمر بن اخطاب ‪-‬ر�ضي الله عنه‪ -‬هي جزء اأ�ضا�ش من هذا اجدل‪ ،‬واأنا اأحرم كل‬ ‫الآراء التي هاجمت م�ضل�ضل عمر‪ ،‬واأرى اأن ي جميعها ن�ضبة من ال�ضحة‪ ،‬فتج�ضيد‬

‫«القحص» بين‬ ‫اإعاقة وحد السيف‬

‫مانع اليامي‬

‫اإلي ��ه والتهجم عليه وك�ضف ف�ضائحه‪ ،‬فمن منا ل يعرف التفا�ضيل تدي ��ن اخروقات ال�ضيا�ضية وال�ضرق ��ات امالية لزعماء دول وقادة‬ ‫اممل ��ة من حياة «هتل ��ر» اأو «مو�ضولين ��ي» ال�ضيا�ضي ��ة‪ ،‬اأو م يقراأ كبار‪ ،‬وكان له تاأثر مبا�ضر ي �ضقوط عدد منهم‪ ،‬كما ي الوثائق‬ ‫ع ��ن ف�ضيحة «ووترجي ��ت» للرئي�ش الأمريك ��ي الأ�ضبق «ريت�ضارد الت ��ي ن�ضرها موق ��ع «ويكيليك�ش» ع ��ن زعماء مف�ضدي ��ن ا�ضتغلوا‬ ‫نيك�ض ��ون» التي ن�ضرت من على �ضفح ��ات «وا�ضنطن بو�ضت» ما منا�ضبهم لتمري ��ر �ضفقات �ضيا�ضية واقت�ضادي ��ة م�ضبوهة‪ ..‬فمن‬ ‫اأدت اإى ا�ضتقالت ��ه فورا‪ ،‬اأو عن مغامرات «كلينتون» الغرامية مع واجب الإعام الهادف اأن يازم حياة ام�ضوؤولن والزعماء كظلهم‬ ‫«موني ��كا لوين�ضكي»‪ ،‬اأو طاق الفرن�ضي «�ضاركوزي» من زوجته‪ ،‬ويوجهه ��م ويراقبهم خطوة بخطوة ول يفارقهم حظة‪ ،‬لأن حياة‬ ‫اأو ف�ضائح ومغام ��رات اأي زعيم اآخر �ضواء ي الغرب اأو ال�ضرق؟ ه� �وؤلء القادة م تعد ملكا لهم بل اأ�ضبحت ملكا لل�ضعب من يوم اأن‬ ‫فالإعام ك� «اأقوى اأدوات الت�ضال الع�ضرية» م يعد دوره ينح�ضر اعتلوا �ضدة احكم واأخذوا على عاتقهم م�ضوؤولية اإدارة الباد‪.‬‬ ‫والإع ��ام العراق ��ي عندم ��ا ينتقد رئي� ��ش ال ��وزراء «امالكي»‬ ‫ي ت�ضلي ��ل النا� ��ش والتبعي ��ة للنظ ��ام ال�ضيا�ضي القائ ��م ولو كان‬ ‫خاطئ ��ا‪ ،‬ب ��ل اأ�ضبح بف�ض ��ل «ث ��ورة تكنولوجيا الإع ��ام» م�ضاركا ويراقب اأداءه ال�ضيا�ضي ال�ضيئ‪ ،‬اإما مار�ش عمله امهني ب�ضورة‬ ‫رئي�ض ��ا ي �ضن ��ع الأحداث ال�ضيا�ضية وبات مار� ��ش دوره اموؤثر طبيعية‪ ،‬ول ي�ضتهدف �ضخ�ضه اأو حزبه‪.‬‬ ‫ك�ضلطة رابعة‪ ،‬ويرجع له الف�ضل ي ك�ضف كثر من الوثائق التي‬ ‫‪wany@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�ضحابة ‪-‬ر�ضوان الله عليهم‪ -‬معناه با�ضك اأن علينا اأن نبذل جهد ًا عقلي ًا للف�ضل‬ ‫بن �ضورة اممثل وبن التاريخ‪ ،‬وترك التاريخ لكتاب ال�ضيناريو يعني امخاطرة‬ ‫مفرداته‪ ،‬واختيار تفا�ضيل تاريخية قد تكون جذابة ولكنها تفتقد الثبوت العلمي‬ ‫هي م�ضكلة كبرة‪.‬‬ ‫ولكن بامقابل‪ ،‬كانت هناك تلك القيمة الهائلة لإح�ضار حياة عمر بن اخطاب‬ ‫اإى الأ�ض ��رة العربي ��ة من خال �ضا�ضة التليفزيون الت ��ي ي�ضاهدها اأ�ضعاف كبرة‬ ‫م ��ن يقروؤون كت ��ب التاريخ الإ�ضامي‪ ،‬وه ��و الأمر ي راأيي ال ��ذي �ضجع الدعاة‬ ‫الأفا�ض ��ل الذين دعموا م�ضل�ضل عم ��ر على اأخذ امخاط ��رة‪ ،‬وحمل النقد ال�ضعبي‬ ‫الذي واجهوه‪ ،‬وذلك لأن اح�ضنات هنا غلبت ال�ضيئات‪.‬‬ ‫حظيت م ��ا كنت اأعمل ي جموعة ‪ MBC‬بح�ض ��ور النقا�ش حول ام�ضل�ضل‬ ‫م ��ا كان فكرة ي طور الإعداد‪ .‬كان هن ��اك حما�ش حقيقي وعميق من ال�ضيخ وليد‬ ‫الإبراهيم ل�ضخ�ضية عمر‪ ،‬ولقيمته ��ا التاريخية‪ ،‬ولاإيحاءات التي حملها حياته‬ ‫�ضيا�ضي� � ًا وفكري ًا وثقافي ًا‪ .‬كان اخوف من الرف�ش يدور هم�ض� � ًا اأحيان ًا ي اأرجاء‬ ‫امجموع ��ة‪ ،‬ولك ��ن ال�ضعور امهيب لكون ��ك ت�ضل ب�ضخ�ضية عم ��ر اإى ال�ضا�ضة كان‬ ‫كب ��ر ًا اأي�ض� � ًا‪ .‬اإذا راجع ��ت على توير الها�ضت ��اق ‪-‬م�ضل�ضل عمر‪� -‬ضت ��درك ما ل‬

‫م ��ع عدم الإخال بنزاه ��ة الق�ضاء‪ ،‬و�ضامة غاي ��ات اأ�ضحاب الف�ضيلة‪،‬‬ ‫الق�ضاة ال ّ‬ ‫أجاء ‪ -‬اأيّدهم الله بعونه وتوفيقه ‪( -‬ولهم مني ي هذا امقام بالغ‬ ‫التقدير والحرام ) وبعد‪ :‬يربع على عر�ش الإن�ضانية ق�ضية انتهى النظر‬ ‫ال�ضرع ��ي فيها اإى احكم بالق�ضا�ش من امواط ��ن حمد القح�ش ‪ -‬كطرف‬ ‫�ان‪ ،‬ي ظروف‬ ‫اأول لق ��اء قيام ��ه بقت ��ل مواطن اآخر ‪ -‬رحم ��ه الله ‪ -‬كطرف ث � ٍ‬ ‫ملتب�ضة ومعقدة‪ .‬اإل اأن امتاح من امعلومات عن الأ�ضباب والدوافع‪ ،‬ي�ضتدعي‬ ‫التعاطف‪ ،‬وي�ضتجدي الت�ضامح والعفو‪ ،‬ابتغاء مر�ضاة الله �ضبحانه‪ ،‬والفوز‬ ‫بثوابه‪.‬‬ ‫العام ��ل الإن�ض ��اي للق�ضي ��ة ي ��دور ي كل الأح ��داث‪ ،‬حم ��د‪ ،‬عا�ش ي‬ ‫جتمع مغرق ي امحافظة‪ ،‬وي بيئة للعر�ش فيها معنى مهم‪ ،‬ومفهوم ي�ضد‬ ‫ب ��ه امجتمع اأزره‪ ،‬لرفد الذات بالنق ��اء‪ ،‬كموروث ذي قيمة للتعبر عن العزة‬ ‫و�ضف ��اء ال�ضرة‪ ،‬وب�ضوت م�ضموع يتفاخر النا�ش بحفظه‪ ،‬والذود عنه ما‬ ‫يجعل من ��ه اما�ضة ال�ضلوك‪ ،‬ومن هذا امنطلق ف� �اإن ام�ضا�ش بال�ضرف ي اأي‬ ‫ّ‬ ‫ي�ضتحل مكان ًة ل‬ ‫منحى خط اأحمر تقوم على اأطرافه كل قائمة‪ ،‬والدفاع عنه‬ ‫تدخل مزادا ول يُ�ضاوم عليها‪.‬‬ ‫حمد القح�ش‪ ،‬ت�ض ّرب مفه ��وم الأفعال امنهية عنها ي عرف امجتمع‪،‬‬ ‫وعل ��ى وجه اخ�ضو�ش ذات العائد ال�ضلبي عل ��ى مكانة الرجال و�ضمعتهم‪،‬‬ ‫ح�ضنٌ قبل ذلك بثقاف ��ة دينية بحكم طبيعة تكوينه الأ�ضري امو�ضوم‬ ‫وه ��و ّ‬ ‫ق ��ول وفعا بال�ضتقامة ‪ -‬وفق ما اأعرف ‪ -‬وقد مى معلوماتي ال�ضي الكثر‬ ‫عن طيب اأ�ضرته ومكارم اأخاقهم‪.‬‬

‫اجميع واأن نتفق على جرم الكراهية واإزالتها من حقول وطننا محاربة الألفاظ‬ ‫اجارح ��ة بينهم والإمان باأن الوطن هو للجمي ��ع ولي�ش لفئة دون اأخرى اأو مذهب‬ ‫�ض ��د اآخر‪ ..‬وعندما اأحدث عن ه ��ذه الأغلبية التي اختارت موق ��ف ال�ضمت واأحلل‬ ‫�ضمته ��ا ب�ض ��كل اإيجابي‪ ،‬فاأنن ��ي اأراها توؤمن ح ��د اليقن اأن من يتتب ��ع النق�ضامات‬ ‫والطائفي ��ة وامذهبية وامناطقية لن تف�ضي به هذه الأفكار اإل اإى الهاوية وال�ضياع‬ ‫وامجه ��ول‪ ،‬ويغدو من ين ��ادي بها فري�ضته ��ا اأو ًل واأخر ًا‪ ،‬مام ًا مثلم ��ا هو اأ�ضلوب‬ ‫التكف ��ر وا�ضتهجان الآخرين ونبذه ��م واإق�ضاوؤهم ل يقول به دين ول �ضرع وي�ضبّ‬ ‫من قبل ومن بعد ي م�ضلحة اأعداء الأمة‪.‬‬ ‫واأري ُد اأن اأذ ّكر اجميع بالزمن اجميل عندما كان هناك اختاف وتنوع كبران‬ ‫يريان ويغنيان امجتمع‪ ،‬ولكن م يكن هناك خاف كما هو حا�ضل اليوم مع الأ�ضف‪.‬‬ ‫م ��اذا ح ��دث التح ��ول وارتددنا اأو نك�ضن ��ا عن هذا الزم ��ن الإيجابي م ��ع اأنه كان من‬ ‫امفر� ��ش اأن نتق ��دم ل اأن نراجع؟ هذا هو ال�ضوؤال الذي يجب اأن نعمل على حليله‬ ‫ب�ض ��كل عمي ��ق‪ ،‬وندرك اأن اخل ��ل م يكن ي يوم من الأي ��ام ي امذاهب باختافاتها‬ ‫وتنوعه ��ا وتعددها‪ ،‬بل ي بع�ش من مثلون ه ��ذه امذاهب واإحكام الهوى والروؤى‬ ‫ال�ضخ�ضي ��ة ي حاولة هذا البع�ش فر�ش ما ي ��راه اأنه احق واحقيقة من ختلف‬ ‫الأط ��راف! ل ��ذا حان الوقت للعمل ي ��د ًا بيد وكتف ًا بكتف وقبل ذلك قلب� � ًا بقلب وروح ًا‬ ‫ب ��روح لبناء ن�ضيج اجتماعي ي�ضتطيع اجميع العي�ش فيه ب�ضام وطماأنينة واأمان‪،‬‬ ‫ب�ضكل يعيدنا اإى ذلك الزمن اجميل‪ ..‬فلي�ش هناك اأجمل من وطن يعي�ش فيه اجميع‬ ‫بان�ضجام ووئام‪ ..‬وط ٌن نبنيه بحق وحب وت�ضامح ويكون فخر ًا لاأجيال القادمة‪.‬‬ ‫كم ��ا يجدر بن ��ا ي هذه اللحظة احرج ��ة من تاريخنا‪ ،‬اأن نعم ��د اإى �ضد ثقوب‬ ‫الذرائ ��ع اأم ��ام امنظمات الدولي ��ة والدول الت ��ي تتباكى على حق ��وق ال�ضعوب‪ ،‬فيما‬ ‫اأهدافه ��ا اأ�ضبح ��ت مك�ضوف ��ة ويعرفها اجمي ��ع‪ ،‬عندما حاول ا�ضتغ ��ال اخافات‬ ‫امذهبي ��ة لأغرا�ش �ضيا�ضية �ضرفة‪ ،‬ما يوجب علين ��ا اأن ن�ضارع اإى اإغاق هذا الباب‬ ‫ال ��ذي وجده (الآخرون) مفتوح ًا عل ��ى م�ضراعيه واأب�ضروا اخلل ي الداخل ي�ضهر‬ ‫عن نف�ضه‪.‬‬ ‫اإن اأملنا يبقى ي الله ثم ي قيادتنا احكيمة اأن تكون هذه الدعوة التي انطلقت‬ ‫م ��ن اأقد�ش بقاع الأر� ��ش بداية لوطن ينبذ اخاف وت�ضوده قي ��م امحبة والت�ضامح‬ ‫والتعاون‪ ،‬وذلك لن يتحقق اإل باأن يكون مبداأ «الوطن» قبل اأي �ضيء وقبل كل �ضيء‪،‬‬ ‫لأن النا� ��ش ي حقيقتهم وي فطرته ��م يريدون اأن يتعاي�ض ��وا ويتاقوا على اخر‬ ‫واحب والت�ضام ��ح ل اأن يتقاتلوا ويتفارقوا ويتباغ�ضوا كما يريد اأرباب الفن هنا‬ ‫وهناك وكل ذلك با�ضم الدين مع الأ�ضف‪.‬‬ ‫* نائب الرئي�ش التنفيذي‬ ‫جامعة املك عبدالله للعلوم والتقنية‬

‫شيء من حتى‬

‫المستفيدون‬ ‫من دخل‬ ‫الحج والعمرة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫جدل فيه اأن اأولئك الذين ع�ضقوا ام�ضل�ضل وتاأثروا بدرو�ضه وقبلوا فتوى العلماء‬ ‫اموؤيدين له اأكر بكثر من اأولئك الذين رف�ضوه اأو اأفتوا بحرمته‪.‬‬ ‫وي نظ ��ري‪ ،‬اأن اأك ��ر ما حفظ للم�ضل�ضل قيمته وقوت ��ه التاأثرية هو �ضعور‬ ‫ام�ضاهدي ��ن باأن ما يرونه مثل الق�ضة احقيقية با تزييف اأو تزوير‪ .‬هناك طبع ًا‬ ‫من يختل ��ف مع هذه العبارة وينتقد تفا�ضيل ام�ضل�ضل‪ ،‬ولك ��ن هذا النقد يثبت اأن‬ ‫اجمي ��ع كان يحتك ��م ي اأحداث ام�ضل�ض ��ل اإى التاريخ‪ ،‬وهذا اأم ��ر غر معتاد ي‬ ‫الدرام ��ا التاريخي ��ة العربية التي طام ��ا مزجت بن اخي ��ال واحقيقة ي عر�ش‬ ‫تاريخنا الإ�ضامي‪ .‬ال�ضوؤال الذي يطرح نف�ضه هنا‪ :‬اإذا التزم منتجو م�ضل�ضل عمر‬ ‫بهذا الأمر فهل �ضيفعل ذلك امنتجون الآخرون الذين قد ينفلتون من هذه ال�ضوابط‬ ‫وق ��د يرجعون لكتب غر موثوقة وروايات مرفو�ضة اأو ي�ضتخدمون اخيال كلما‬ ‫راأى اموؤلف اأو امخرج �ضرورة ذلك؟‬ ‫ه ��ذا ما نخاف ��ه جميع ًا‪ ،‬نخاف اأن ي�ضتفي ��د من ياأتي من تل ��ك ام�ضداقية التي‬ ‫ك�ضبها م�ضل�ضل عمر عند اجمهور لياأتي باأعمال ت�ضوّه تاريخ الإ�ضام ونفقد تلك‬ ‫القيم ��ة الإيجابية للعمل الدرام ��ي التاريخي التي جاء بها م�ضل�ضل عمر‪ .‬احل ي‬ ‫راأيي �ضه ��ل وعاجل‪ ،‬وهو اأن ي�ضارع نخبة من العلماء والدعاة ام�ضلمن فيكوّنوا‬ ‫هيئ ��ة معتدلة توؤمن بدور الإع ��ام ولكنها اأي�ض ًا تبذل جهده ��ا ي مراقبة الأعمال‬ ‫التاريخي ��ة وحق ��ق م�ضداقيته ��ا عن ��د اجمه ��ور‪ ،‬بحي ��ث ل ي�ضتطي ��ع امنتجون‬ ‫جاوزه ��ا‪ ،‬كما مكن لهذه الهيئة مويل اأبح ��اث تدر�ش التفا�ضيل التي يحتاجها‬ ‫الدرامي ��ون ع ��ن التاريخ مث ��ل و�ضف الأماك ��ن واماب�ش والعاق ��ات الجتماعية‬ ‫وطريق ��ة ال ��كام وو�ضف الأ�ضخا� ��ش‪ ،‬بحيث ن�ضتطي ��ع تدريجي� � ًا اأن نقرب من‬ ‫احقيقة ويزداد الأث ��ر الإيجابي للدراما العربية‪ ،‬ويكون هذا عامل ت�ضجيع مزيد‬ ‫من الأعمال التي تربط اأجيال الآيباد بتاريخنا الإ�ضامي‪.‬‬ ‫الأجي ��ال اجدي ��دة لديه ��ا اأ�ضئلة كث ��رة‪ ،‬كلها تتكاث ��ر ي ظل تاأث ��ر العومة‬ ‫الرهيب‪ ،‬وتاريخنا يحمل كثر ًا من الإجابات اإذا ُقدم بال�ضكل ال�ضحيح‪.‬‬ ‫رحم الله عمر‪ ،‬ورحم كل من اقتدى به‪ ،‬وكل من �ضعى ي خطواته‪.‬‬

‫من ي�سير في حياته على قاعدة "المتوكل‬ ‫المح�سب" ي �اأخ��ذ ااأم� ��ور ب��ال�ب��رك��ة وا‬ ‫غ�ل��ب‬ ‫ِ‬ ‫ي�سدع راأ�سه بالح�سابات ربما من باب البحث‬ ‫ع��ن راح��ة ال�ب��ال اأو خوفا م��ن فكرة مايح�سد‬ ‫المال اإا اأ�سحابه‪ ،‬وهذا لي�س اأ�سلوبا خا�سا‬ ‫ببع�س ااأف ��راد فمعظمنا ل��دي��ه ح�سا�سية من‬ ‫الح�سابات بما فيها ح�ساب اأي��ام ال�سهر فا‬ ‫نكت�سف قدوم رم�سان والعيد اإا ليلة دخولهما‬ ‫وا نعرف بالعودة اإلى المدار�س اإا يوم الجمعة‬ ‫ال�سابق لها فنهرع اإل��ى ااأ��س��واق والمكتبات‬ ‫ل�سراء احتياجاتنا‪ ،‬واكت�سفت اأن كثيرا من‬ ‫الم�سوؤولين ووا�سعي الخطط اا�ستراتيجية‬ ‫والتكتيكية والخم�سية والع�سرية والع�سرينية‬ ‫اي�خ��رج��ون ف��ي خططهم ع��ن ه��ذا ااأ��س�ل��وب‪،‬‬ ‫تذكرت كل هذا واأنا اأقراأ ت�سريح وكيل وزارة‬ ‫الحج ل�سوؤون العمرة الدكتور عي�سى روا�س‬ ‫للوطن باأنه تم منح ‪ 5.8‬مليون تاأ�سيرة عمرة‬ ‫هذا العام وع��دد الوا�سلين فعليا ‪ 5.5‬مليون‬ ‫معتمر‪ ،‬وهنا قفز �سيطان الح�سابات اأمامي‬ ‫وب��داأ يح�سب‪ :‬لو �سرف كل معتمر ‪ 10‬اآاف‬ ‫ري ��ال ف��ي ع�م��رت��ه ال �ت��ي ت���س�ت�غ��رق اأي��ام��ا وق��د‬ ‫تمتد اأكثر من �سهر لبلغ مجموع ماي�سرفه‬ ‫‪ 55‬مليار ري��ال �سنويا ع��دا ماي�سرفه اأكثر‬ ‫من مليوني ح��اج من ال��داخ��ل وال�خ��ارج وعدا‬ ‫المعتمرين من مواطنين ومقيمين على مدار‬ ‫العام‪ ،‬ولو قدرنا جزافا �سرفهم لنف�س المبلغ‬ ‫على اعتبار اأن تكلفة الحج اأعلى من العمرة واإن‬ ‫كان العدد اأقل واأن المعتمرين من المواطنين‬ ‫والمقيمين اأكثر قدرة على ال�سرف من غيرهم‬ ‫فنحن نتحدث عن اأكثر من ‪ 100‬مليار �سنويا‪،‬‬ ‫واأت�ساءل هل قامت اإحدى الجهات ذات العاقة‬ ‫م�ث��ل وزارة ال�ح��ج اأو ال�ع�م��ل اأو ال�ت�ج��ارة اأو‬ ‫التخطيط اأو كلها مجتمعة ب �اإج��راء درا��س��ة‬ ‫ميدانية تتبعية عن القنوات التي ت�سيل فيها كل‬ ‫هذه المبالغ الطائلة وكم منها يعود على نه�سة‬ ‫البلد ويتم تدوير المال فيه وكم منها يذهب اإلى‬ ‫ال�خ��ارج وا ي�ستفيد منها اأب�ن��اء ال��وط��ن‪ ،‬وما‬ ‫هي الفئات التي تح�سل على ه��ذه المليارات‬ ‫وم��ا ال��ذي تقدمه للوطن مقابل ك��ل الخدمات‬ ‫والت�سهيات والبنى التحتية التي ينه�س عليها‬ ‫ا�ستثماره ويمر من خالها دخله‪ .‬اإن النجاح‬ ‫الكبير في اارتقاء بم�ستوى الخدمات المقدمة‬ ‫ل�سيوف ال��رح�م��ن ا ب��د اأن يقابله ج�ه��د من‬ ‫الجهات المعنية لتر�سيد هذا المورد ال�سخم‬ ‫فيما يعود بالخير العميم على مواطني البلد‬ ‫ومقيميه لتلغى م�ف��ردت��ا ال�ب�ط��ال��ة وال�ف�ق��ر من‬ ‫قامو�س الحديث وال�سكوى اليومي‪.‬‬

‫‪bakkar@alsharq.net.sa‬‬

‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ق ��در الله اأن يب ��داأ حمد‪ ،‬حياته معاق ��ا حركيا‪ ،‬اأي فاق ��دا لتمام الأهلية‬ ‫للدف ��اع عن النف�ش حال وج ��وب ذلك بالآليات التي ح ��ول دون الوقوع ي‬ ‫امحذور كاآخر و�ضيلة للنج ��اة‪ .‬واجهه القدر وهو ي �ضن �ضغرة (حدث )‪،‬‬ ‫ووجد نف�ضه اأمام م�ضيبة‪ ،‬وحت �ضيطرة القوة العازمة على ك�ضره نف�ضيا‪،‬‬ ‫مهيدا م�ضادرة اعتداده بذاته‪ ،‬دافع عن نف�ضه‪ ،‬و�ضد هجوم �ضهوة ل تعرف‬ ‫حدود الله‪ ،‬وي�ضيق بفعلها الف�ضاء‪،‬ويحل بها الباء‪ .‬قدر الله وما �ضاء فعل‪،‬‬ ‫وانته ��ت احادثة بقتل ط ��رف الق�ضية على ي ��د احدث امع ��اق‪ ،‬ون�ضاأل الله‬ ‫للميت العتق من النار‪.‬‬ ‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�ضعودي ��ة‪ ،‬متاز الإج ��راءات الأمني ��ة والعدلية‬ ‫بجوانبها الوقائية قبل وقوع اجرمة وبعد حدوثها‪ ،‬للحد من ات�ضاع دائرة‬ ‫اخ�ضومات ونزعات الث� �اأر‪ ،‬بغية احفاظ على الأنف�ش‪ ،‬و�ضونها من ثورة‬ ‫النتقام ي اأب�ضط مفهوم ٍ للتحفظ‪ .‬وي العموم انتهى خط �ضر الإجراءات‬ ‫باإي ��داع القح�ش‪ ،‬ال�ضجن منت�ض ��ف عام ‪1415‬ه�‪ ،‬وه ��و يواجه الآن عقوبة‬ ‫الق�ضا� ��ش‪ ،‬وعلى غرار ا�ضته ��ال امقال ل اأعرا�ش على �ض ��ر العدالة‪ ،‬ول‬ ‫�ضبهة ي نظر الق�ضية وتكييفها‪.‬‬ ‫واإذا كان م ��ا تعر�ش له القح�ش‪ ،‬وهو حدث معاق‪ ،‬يعد ي حال اكتمال‬ ‫اأركان ��ه ي قالب اجرائم امنكرة التي ترف�ضها الفطرة ال�ضليمة‪ ،‬وتعتر من‬ ‫امحرمات ي الأ�ضل بحكم ال�ضرع‪ ،‬فاإنه يزاد على ذلك لو م حدوثه‪ ،‬الو�ضم‬ ‫الجتماعي الذي �ضرافق الأ�ضرة ل حالة‪ ،‬ويازم الذرية اإى الأبد‪ ،‬اإ�ضافة‬ ‫اإى م ��ا قد يج ��ر اإليه التندر باحادث ��ة‪ ،‬وا�ضتخدامها ب�ضخري ��ة من اجهاء‬

‫لانتقا� ��ش م ��ن �ضاأن حم ��د اأو ذويه‪ ،‬من �ض ��وء‪ .‬هذا‪ ،‬ع ��اوة على العوامل‬ ‫النف�ضية التي يحتمل حدوثها‪ .‬وهذا ما اأدعو اأهل الدم اإى تاأمله بعن العقل‬ ‫اإى جانب التفكر ي اأن للدفاع عن النف�ش ردة فعل طبيعية ل مكن ال�ضيطرة‬ ‫على حجمها‪ ،‬ول �ضك اأن ردة الفعل ي مثل هذا الأمر حديدا توجب التما�ش‬ ‫الع ��ذر‪ ،‬واإع ��ادة النظر من منظ ��ور اإن�ضاي بح ��ت‪ ،‬ولعل ذل ��ك يقلل مّا ي‬ ‫اأنف�ضه ��م من اأم على ابنهم ‪ -‬غفر الله له ‪ -‬ولعلهم ‪ -‬حفظهم الله ‪ -‬من جانب‬ ‫اآخ ��ر يدركون اأنه ل يوجد �ضلوك اأ�ضد انحراف ��ا واعوجاجا من ال�ضروع ي‬ ‫جري ��د قا�ض ��ر معاق من طهارته ي جتمع مثل في ��ه ال�ضرف �ضاأنا يتماثل‬ ‫بفقدانه الوجود والعدم‪.‬‬ ‫اأهل القتيل اليوم‪ ،‬ملكون زمام ام�ضاألة‪ ،‬ول �ضك ول ريب ي اإن�ضانيتهم‪،‬‬ ‫وكرم عطفهم و�ضهامتهم‪ ،‬والأمر مروك لله ثم لهم‪ ،‬ومن امعلوم اأنهم ِحام‬ ‫كرام‪ ،‬وللخر ي نفو�ضهم مكان يت�ضع للعفو‪.‬‬ ‫بق ��ي اأن اأق ��ول لهم ‪ -‬وه ��م اأهل العِ ��رف والإح�ض ��ان ‪ -‬اإن الإ�ضام جعل‬ ‫عتق الرق ��اب اأوى الكفارات ي التحلل من الإم ��ان‪ ،‬والتخل�ش من الآثام‪،‬‬ ‫ب ��ل واأذ ّكره ��م باأن عت ��ق رقبة من حد ال�ضي ��ف عمل جليل ّ‬ ‫تعظم ��ه ال�ضريعة‪،‬‬ ‫و ُت�ضتحل بفعله القلوب‪ .‬رحم الله ابنكم‪ ،‬اعتقوا غرمكم لوجه الله فقد يكون‬ ‫لكم ابنا بارا‪ ،‬وقد ياأتي من �ضلبه َمن فيه خر للدين والوطن ولكم‪ ،‬والعفو‬ ‫عند امقدرة من اأ�ضمى معاي امعروف‪ ،‬واأعلى مراتب الثقة بالنف�ش‪ ،‬ودمتم‪.‬‬ ‫‪malyai@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﻓﻨﺪﻱ‬

ajafali@alsharq.net.sa

saeedm@alsharq.net.sa

alafandy@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬

khalids@alsharq.net.sa

:‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬

fadi@alsharq.net.sa

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

qenan@alsharq.net.sa



‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬  

037201798 03 –7201786 hfralbaten@alsharqnetsa

027373402 027374023 taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500 033495510

abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬  

075238139 075235138 najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280 jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫ﻓﺎﺩﻱ ﻣﻨﻴﺮ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬



4245004 tabuk@alsharqnetsa

3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ 

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  – 

65435301 65434792 65435127 hail@alsharqnetsa

4244101

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  – 

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬  

– ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬  

025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

ryd@alsharqnetsa

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬275) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

14

modawalat@alsharq.net.sa

‫ﺗﻌﻘﻴﺒ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺰﻋﺒﻲ‬

‫ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺧﺪﻣﻴﺔ ﺑﺎﻟﻤﻼﻳﻴﻦ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻨﻌﻴﺮﻳﺔ‬:‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬                   1.200.000 2.200.000 7.500.000 13.900.000     27            ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺼﻔﻴﺎن‬                           

 9101433267                                               

‫ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺑﻄﺎﻟﺔ‬..‫ﻋﻔﻮ ﹰﺍ‬                                                      ‫ﺳﺮاج ﻋﻠﻲ أﺑﻮ اﻟﺴﻌﻮد‬

                                                     

                                                                           

                                                              

‫ﺑﺮﻭﺗﻮﻛﻮﻝ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ »ﺍﻟﻤﺼﻨﻮﻋﺔ« ﻭﺍﻟﺒﻮﺻﻠﺔ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ‬                                               

                                            1967 ‫ﻣﺠﺎﻫﺪ ﺑﻦ ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬      ���                                      ‫ﺳﻌﻮد اﻟﺠﻬﻨﻲ‬

                                                                  

                                      

              1948                                                                

                                                           

‫ﺍﻟﺼﻤﺖ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻷﺯﻭﺍﺝ‬

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻣﺮﺳﻲ ﻓﺠﺮﻫﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                                 aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ﻳﺎ ﻣﻌﺎﻟﻲ‬ !‫ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻮزان‬

                                                                                  " "             ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬275) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻴﻮﻥ ﻳﺤﺬﺭﻭﻥ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻣﻦ ﻣﻮﺍﻗﻒ ﺳﻠﺒﻴﺔ ﺗﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﻣﻊ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬

‫ﺗﻔﺎﻫﻢ ﻋﺮﺍﻗﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ ﻋﻠﻰ ﺩﻋﻢ ﻣﻬﻤﺔ ﺍﻹﺑﺮﺍﻫﻴﻤﻲ ﻭﺩﻭﺭ ﻟﺒﻐﺪﺍﺩ ﺑﺎﻧﺘﻘﺎﻝ ﺳﻠﺲ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﺩﻣﺸﻖ‬                                                             

                                                                            600      

                                                              

‫ﺯﻳﺎﺭﺓ ﻭﻓﺪ ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ ﺇﻟﻰ ﺩﻭﻟﺔ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺗﻨﺠﺢ ﻓﻲ‬ ‫ ﻭﺗﻤﻬﺪ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻻﺗﻔﺎﻗﺎﺕ ﺃﺧﺮﻯ‬..‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﺧﺘﺮﺍﻕ‬

                                                         

                                                                         



‫ﺭﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ ﻇﻬﺮ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﻭﺍﺣﺪ ﺑﺸﻌﺮ ﻭﻣﻼﺑﺲ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬

‫ﻣﺼﻮﺭ ﻟﻘﺎﺀ ﻓﺎﺭﻭﻕ ﺍﻟﺸﺮﻉ ﻭﺑﺮﻭﺟﺮﺩﻱ ﻣﻌﺘﻘﻞ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻣﻨﺬ ﺷﻬﺮ‬





                                             

                                     

                                                                  



    4         





                     26 

     18                  26         

‫ ﺃﻋﺪﻣﻮﺍ ﻣﻴﺪﺍﻧﻴﺎ ﻓﻲ ﺣﻲ ﺍﻟﻘﺎﺑﻮﻥ‬16‫ ﺷﻬﻴﺪﺍ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻭ‬34 ‫ﻃﺎﺋﺮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﺗﺴﻘﻂ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬

‫ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻣﻔﺨﺨﺔ ﻗﺮﺏ ﺩﻣﺸﻖ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺗﺘﻬﻢ‬ ‫ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺑﻤﺤﺎﻭﻟﺔ ﺗﻮﺭﻳﻂ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺮﻣﺎﻧﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺰﺍﻉ‬

                                                                                                 





                ���                  

                           

                      

                                                                         


‫المعارضة المغربية‬ ‫تتهم الحزب‬ ‫الحاكم بتنظيم‬ ‫حملة انتخابية‬ ‫سابقة أوانها‬

‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬ ‫اتهم ��ت اأح ��زاب امعار�ش ��ة ي امغ ��رب‪ ،‬ح ��زب العدال ��ة‬ ‫والتنمية‪ ،‬الذي يق ��ود احكومة بال�شروع ي حملة انتخابية‬ ‫�شابق ��ة اأوانه ��ا‪ ،‬ب�شب ��ب اإ�ش ��رار قي ��ادات ووزراء اح ��زب‬ ‫ااإ�شام ��ي‪ ،‬عل ��ى تنظي ��م مهرج ��ان خطابي وفن ��ي‪ ،‬بح�شور‬ ‫رئي�س احكومة‪ ،‬ي �شاحة عمومية مفتوحة اأمام امواطنن‪.‬‬ ‫وانتق ��دت امعار�ش ��ة ام�شكل ��ة م ��ن اأح ��زاب ااح ��اد‬ ‫اا�شراك ��ي للق ��وات ال�شعبي ��ة‪ ،‬والتجمع الوطن ��ي لاأحرار‪،‬‬ ‫وااح ��اد الد�شت ��وري‪ ،‬وااأ�شالة وامعا�ش ��رة‪ ،‬ب�شدة خطوة‬ ‫العدالة والتنمية‪ ،‬معترة اأن امهرجان ي�شكل دعاية انتخابية‪،‬‬

‫وخرقا �شافرا للقوانن امنظمة لانتخابات الت�شريعية‪ ،‬خا�شة‬ ‫واأن امنطقة �شت�شهد جولة انتخابات جزئية بعد اأ�شبوعن‪.‬‬ ‫وقالت امعار�ش ��ة ي بيان ح�شلت «ال�شرق» على ن�شخة‬ ‫من ��ه‪ ،‬اإن الت�شريح ��ات ال�ش ��ادرة ع ��ن وزراء ح ��زب العدال ��ة‬ ‫والتنمية‪ ،‬التي تناقلتها و�شائل ااإعام على نطاق وا�شع‪« ،‬م‬ ‫تراع واجبات احياد والتجرد والتحفظ امطلوب التحلي بها‪،‬‬ ‫من طرف اأع�شاء احكومة‪ ،‬وهي مثابة ا�شتقواء وا�شتغال‬ ‫للمنا�شب احكومية وامراكز ااعتبارية‪ ،‬التي يحتلونها من‬ ‫اأجل حقيق اأغرا�س انتخابية‪ ،‬وذلك بالنظر اإى مكان وزمان‬ ‫و�شياقات �شدورها»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف البيان «اأن ��ه على اإثر ع ��دم الرخي�س بتنظيم‬

‫مهرجان خطابي‪ ،‬كان ��ت �شبيبة حزب ااأغلبية تنوي تنظيمه‬ ‫ي �شاح ��ة عمومي ��ة‪ ،‬و�ش ��ط مدين ��ة طنج ��ة‪� ،‬ش ��ارع قيادي ��و‬ ‫اح ��زب ووزراوؤه‪ ،‬اإى اإط ��اق ت�شريح ��ات �شيا�شي ��ة‪ ،‬ه ��ي‬ ‫مثابة خطابات انتخابية دعائية‪ ،‬ت�شتهدف ا�شتمالة اأ�شوات‬ ‫امواطن ��ن‪ ،‬بغر�س ا�شتعادة امقاع ��د الرمانية التي خ�شرها‬ ‫احزب بقرار �شادر عن امجل�س الد�شتوري» ‪.‬‬ ‫وي رده ع ��ن ب ��اغ امعار�ش ��ة‪ ،‬ق ��ال قيادي م ��ن العدالة‬ ‫والتنمي ��ة ل�»ال�ش ��رق»‪ :‬اإن حزب ��ه ا يلتفت مثل ه ��ذه الباغات‬ ‫الت ��ي توؤكد فقر اأ�شحابها داعيا اأح ��زاب امعار�شة اإى جاوز‬ ‫العقليات البائدة التي عفا عليه ��ا الزمن‪ ،‬والت�شلح بال�شفافية‬ ‫ي تدبر اأمورها قبل التفكر ي تدبر ال�شاأن العام‪.‬‬

‫‪16‬‬ ‫ما‬ ‫استوقفني‬

‫الثاثاء ‪ 17‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 4‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )275‬السنة اأولى‬

‫رئيس الوزراء اليمني سالم باسندوة لـ |‪ :‬اأولوية اأولى أمامنا وضع الجيش‬ ‫واأمن تحت سلطة الرئيس َ‬ ‫المنتخب وتوحيد القرار السيادي للباد (‪ 2‬من ‪)2‬‬ ‫�شنعاء ‪ -‬خالد العويجان‬

‫منذر الكاشف‬

‫هل انكسرت‬ ‫الجرة بين إيران‬ ‫واإخوان (‪)1‬‬ ‫خ� � � �ط � � ��اب ت � ��اري � �خ � ��ي‬ ‫للرئي�ض حمد مر�ضي ي‬ ‫طهران ولعلها ام��رة الأوى‬ ‫منذ خم�ضمائة ع��ام يتجراأ‬ ‫رج� ��ل ي ه� ��ذا ال �ب �ل��د على‬ ‫ال�ث�ن��اء على عمر واأب ��ي بكر‬ ‫وعثمان ‪..‬‬ ‫وما من �ضك اأن القيادة‬ ‫الإي ��ران� �ي ��ة اح��ال �ي��ة ��ض��وف‬ ‫تدفع ثمنا داخليا لدى الراأي‬ ‫ال� �ع ��ام الإي � � ��راي ل�ضمتها‬ ‫على مثل ه��ذا الأم��ر اجلل‪.‬‬ ‫قبل زي��ارة الرئي�ض مر�ضي‬ ‫(واح� ��ق ي �ق��ال) ك ��ان زوار‬ ‫اإيران من حما�ض والإخوان‬ ‫ي �ت �ه��ام �� �ض��ون وي � ��ذكّ � ��رون‬ ‫ب�ع���ض�ه��م ب�ع���ض��ا ب�� �ض��رورة‬ ‫الن � �ت � �ب� ��اه وع � � ��دم اإزع � � ��اج‬ ‫الإيرانين جهة اموقف من‬ ‫اخلفاء وال�ضيدة عائ�ضة اأو‬ ‫غ��ر ذل��ك ‪ ..‬ك��ان ام �ب��داأ هو‬ ‫ام�ضايرة و�ضار امواجهة‪.‬‬ ‫تغر؟‬ ‫ما الذي ّ‬ ‫الإخ � � � � � ��وان واإي� � � � ��ران‬ ‫يتكاذبان منذ ع�ضر �ضنوات‬ ‫«ع �ق � ٌد» م��ن ال�ع���ض��ل انتهى‬ ‫ال�ي��وم‪ ،‬وانك�ضفت الأوراق‬ ‫اأو ب ��الأح ��رى � �ض��ار اللعب‬ ‫على امك�ضوف بعد اأن كان‬ ‫م �ب��داأ ال� ُت�ق� ّي��ة ل��دى الطرفن‬ ‫ه��و ال���ض��ائ��د ي عاقاتهما‬ ‫‪ ..‬ول �ع ��ل ه� ��ذا م ��ا ك�ضفته‬ ‫وثائق ويكيليك�ض عن اأمر‬ ‫قطر ال�ضيخ حمد بن جا�ضم‬ ‫ال��ذي ترعى ب��اده الإخ��وان‬ ‫واإع� ��ام � �ه� ��م وق� �ي ��ادات� �ه ��م‪،‬‬ ‫ف�ق��د و� �ض��ى الأم� ��ر لل�ضفر‬ ‫الأم� ��ري � �ك� ��ي ي ال� ��دوح� ��ة‬ ‫بالقول ‪ :‬نحن والإيرانيون‬ ‫نكذب على بع�ضنا البع�ض‪.‬‬ ‫ال � �ط� ��ري� ��ف واخ� �ط ��ر‬ ‫اأن ال�ط��رف��ن ي�ع��رف��ان اأنهما‬ ‫ي� �ك ��ذب ��ان ع� �ل ��ى ب�ع���ض�ه�م��ا‬ ‫ويرب�ضان ببع�ضهما‪ ،‬فما‬ ‫ال� ��ذي ي��دف��ع ب �ه �ك��ذا ع��اق��ة‬ ‫اإى ال�� �ض� �ت� �م ��رار‪ ،‬وك�ي��ف‬ ‫ا�ضتمرت وهل ت�ضتمر؟‬ ‫واإذا اأخ� � ��ذن� � ��ا ب �ع��ن‬ ‫العتبار اأن الفهم لأي ملف‬ ‫� �ض �ي��ا� �ض��ي ي�ت�ط�ل��ب م��راق �ب��ة‬ ‫الأفعال ولي�ض الأقوال‪ ،‬فمن‬ ‫ال�ضهل اأن نفهم كيف ت�ضتمر‬ ‫ال �ع��اق��ة ب��ن « الأع� ��دق� ��اء »‬ ‫اإيران والإخوان‪.‬‬ ‫ك��اه�م��ا ط��اب �ضلطة‬ ‫ي الباد العربية وكاهما‬ ‫ي �ق �ب��ان ب� � �اأن ت� ��رر ال �غ��اي��ة‬ ‫ال��و� �ض �ي �ل��ة‪« ،‬ب��راغ �م��ات �ي��ان»‬ ‫اإى اأب�ع��د اح ��دود وال�ه��دف‬ ‫م��ن حالفهما ه��و ال�ضيطرة‬ ‫على الدول العربية وتقا�ضم‬ ‫النفوذ فيها‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫من موؤمر �ضبيبة العدالة والتنمية‬

‫قال رئي�س الوزراء اليمني حمد‬ ‫�ش ��ام با�شندوة‪ ،‬اإن �شع ��ارات تقدي�س‬ ‫وح ��دة اليم ��ن م تع ��د ذات قيم ��ة ي‬ ‫معاجة الق�شية اجنوبي ��ة‪ ،‬وراأى اأن‬ ‫باده ي حاجة اإى «و�شع الوحدة ي‬ ‫خدمة النا�س ولي� ��س و�شع النا�س ي‬ ‫خدمة الوحدة»‪.‬‬ ‫وو�ش ��ف �ش ��ام با�شن ��دوة‪ ،‬ي‬ ‫اجزء الث ��اي من حواره مع «ال�شرق»‬ ‫ي �شنع ��اء‪ ،‬دع ��وات اانف�ش ��ال ي‬ ‫جن ��وب اليم ��ن باأنها «رد فع ��ل غا�شب‬ ‫ي مواجه ��ة اممار�ش ��ات غر الوطنية‬ ‫والتدمرية من ِق َب ��ل النظام ال�شابق»‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى �ش ��رورة تو�ش ��ل موؤمر‬ ‫اح ��وار الوطن ��ي اإى حل ��ول له ��ذه‬ ‫الق�شية واآثار حروب �شعدة‪.‬‬ ‫وراأى با�شن ��دوة اأن اللحظ ��ة‬ ‫الراهنة ي ب ��اده «�شدي ��دة التعقيد»‪،‬‬ ‫واأك ��د اأن بع�س الق ��وى اتزال ترف�س‬ ‫ً‬ ‫متجاهلة‬ ‫التغي ��ر وتقاومه ب�ش ��راوة‬ ‫اإرادة اليمني ��ن‪ ،‬لكنه اأبدى قناعته باأن‬ ‫التنفي ��ذ الدقي ��ق للمب ��ادرة اخليجية‬ ‫واآليته ��ا التنفيذي ��ة �شيتي ��ح فر�ش ��ة‬ ‫حقيقية لليمن لبناء م�شتقبل اأف�شل‪.‬‬ ‫وع ��ن الدبلوما�ش ��ي ال�شع ��ودي‬ ‫امختطف م ��ن عدن عبدالل ��ه اخالدي‪،‬‬ ‫قال رئي�س حكومة الوفاق الوطني «اإن‬ ‫اجه ��ات ااأمنية والع�شكري ��ة اليمنية‬ ‫تبذل ق�شارى جهده ��ا لتحريره من يد‬ ‫خاطفيه»‪ ،‬م�شيف� � ًا «اإن �شاء الله ن�شمع‬ ‫اأخبار ًا طيب ��ة عما قري ��ب»‪ ،‬واإى ن�س‬ ‫احوار‪:‬‬ ‫ كيف تق ّيم الو�ضع الآن ي اليمن؟‬‫ ات ��زال اليم ��ن م ��ر بط ��ور‬‫اانتق ��ال من عهد اإى عه ��د‪ ،‬وهو ما م��� ‫يُ�ش َتكمَل بعد‪ ،‬واأهم ما تت�شم به اللحظة‬ ‫الراهنة هو التعقيد ال�شديد‪ ،‬خا�شة اأن‬ ‫العه ��د الذي بداأ للت� � ّو ت�شلم تركة ثقيلة‬ ‫من ام�شكات وااأزمات احادة‪ ،‬عاو ًة‬ ‫عل ��ى اأن بع� ��س القوى ات ��زال ترف�س‬ ‫التغير وتقاومه ب�شراوة‪ ،‬وتعتقد اأن‬ ‫مقدورها اإرجاع عجل ��ة ااأو�شاع ي‬ ‫الباد اإى الوراء‪ ،‬ولذلك تتجاهل هذه‬ ‫الق ��وى اإرادة التغير التي يت�شلح بها‬ ‫اليمني ��ون‪ ،‬كما تتجاه ��ل اإ�شرار قوى‬ ‫التغي ��ر عل ��ى اإع ��ادة بن ��اء اليمن على‬ ‫اأ�ش�س جدي ��دة تليق بهذا ال�شعب‪ ،‬واأنا‬ ‫اأثق ي اأن احياة �شتم�شي اإى ااأمام‬ ‫و�شيحق ��ق �شعبن ��ا ما خرج م ��ن اأجله‪،‬‬ ‫وما يتطلع اإليه‪.‬‬ ‫ هن ��اك ع ��دة مع�ضات تواج ��ه اليمن‬‫وت�ض ��كل حدي� � ًا رم ��ا يك ��ون منه ��ك ًا عل ��ى‬ ‫الأ�ضعدة كافة‪ ،‬كيف �ضتتغلبون على ذلك؟‬ ‫ فع � ً�ا ام�شكات الت ��ي تواجهها‬‫الباد كثرة ومعق ��دة‪ ،‬وهي م�شكات‬ ‫غ ��ر قابل ��ة للتاأجي ��ل‪ ،‬لك ��ن امهم ��ة‬ ‫الرئي�شي ��ة امطروح ��ة ااآن اأم ��ام‬ ‫الدول ��ة اليمني ��ة والق ��وى ال�شيا�شي ��ة‬ ‫وااجتماعية تتمثل ي تطبيق امبادرة‬ ‫اخليجي ��ة واآليته ��ا التنفيذية والعمل‬ ‫وفق� � ًا للقرارات ال�ش ��ادرة عن امجتمع‬ ‫الدوي‪ ،‬وي تقديري اأن تنفيذ امبادرة‬ ‫�شيوج ��د‬ ‫اخليجي ��ة ب�ش ��ورة كامل ��ة ِ‬ ‫ظروف� � ًا و�شروط� � ًا جدي ��دة �شيك ��ون‬ ‫م ��ن �شاأنها مك ��ن الباد م ��ن مواجهة‬ ‫التحديات امختلفة بنجاح‪ ،‬اإن التنفيذ‬ ‫ال�شارم والدقيق للمب ��ادرة اخليجية‬ ‫واآليته ��ا التنفيذي ��ة �شيتي ��ح فر�ش ��ة‬ ‫حقيقي ��ة اأم ��ام اليم ��ن ك ��ي ينطلق من‬ ‫جديد نحو معاج ��ة ام�شكات القائمة‬ ‫وبناء م�شتقبل اأف�شل‪.‬‬ ‫ ه ��ل ل ��ك اأن ح ��دد ي م ��ا ه ��ي تل ��ك‬‫التحديات التي تواجهون؟‬ ‫ التح ��دي الراه ��ن ال ��ذي ياأخ ��ذ‬‫ااأولوي ��ة رقم واحد ه ��و اإجاز عملية‬ ‫انتق ��ال ال�شلط ��ة ومك ��ن ال�شرعي ��ة‬ ‫اجديدة امتمثلة ي رئي�س اجمهورية‬ ‫امنتخ ��ب عبدرب ��ه من�ش ��ور ه ��ادي‬ ‫وحكوم ��ة الوف ��اق الوطني م ��ن و�شع‬ ‫الق ��وات ام�شلح ��ة وااأجه ��زة ااأمني ��ة‬ ‫ب ��دون مواربة ح ��ت �شلط ��ة الرئي�س‬

‫(ال�ضرق)‬

‫يوميات‬ ‫أحوازي‬

‫بعض القوى ترفض التغيير وتقاومه بضراوة إعادة اأوضاع إلى الوراء‬ ‫التنفيذ الصارم للمبادرة الخليجية فرصة حقيقية نحو بناء مستقبل أفضل‬ ‫يستحيل تلبية مطالب اليمنيين دفعة واحدة فا أحد يمتلك مثل هذه القدرة‬ ‫أصدقاء اليمن يتحملون مسؤولية رئيسة في تذليل العراقيل الموضوعية والمفتعلة‬ ‫ملتزمون باتفاقية الحدود مع المملكة‪ ..‬وا مشكلة في أداء اليمنيين الحج والعمرة‬ ‫حمد �ضام با�ضندوة‬

‫و�شلط ��ة وزارت ��ي الدف ��اع والداخلية‪،‬‬ ‫هذا ااأمر يرتب علي ��ه امتاك القيادة‬ ‫اجدي ��دة اأدوات ال�شلط ��ة‪ ،‬وبالت ��اي‬ ‫توحيد القرار ال�شيادي للباد‪ ،‬ويرتبط‬ ‫به ��ذه امهمة اأي�ش ًا اإعادة هيكلة القوات‬ ‫ام�شلح ��ة وااأمن واإع ��ادة بنائهما على‬ ‫اأ�ش�س علمية ومهني ��ة ووطنية‪ ،‬ووفق ًا‬ ‫لاحتياجات احقيقية‪ ،‬ما ي�شاعد على‬ ‫اإجاز مه ��ام البناء الوطني‪ ،‬بالتوازي‬ ‫م ��ع هذه امهم ��ة ابد من اإج ��از امهمة‬ ‫ااأخرى التي حظى بنف�س ااأولوية‪،‬‬ ‫واأق�ش ��د اإجاز عملية احوار الوطني‬ ‫ال�شام ��ل ال ��ذي ينبغ ��ي اأن ت�ش ��ارك‬ ‫في ��ه ختل ��ف ااأط ��راف ال�شيا�شي ��ة‬ ‫وااجتماعي ��ة‪ ،‬وم ��ن خال ��ه اب ��د اأن‬ ‫نتو�ش ��ل اإى اإق ��رار احل ��ول الناجعة‬ ‫للم�شكات الك ��رى التي تواجه الباد‬ ‫كالق�شي ��ة اجنوبي ��ة واآث ��ار ح ��روب‬ ‫�شع ��دة‪ ،‬وااتف ��اق عل ��ى �ش ��كل الدولة‬ ‫اليمني ��ة وطبيعته ��ا وطبيع ��ة النظ ��ام‬ ‫ال�شيا�ش ��ي فيه ��ا‪ ،‬وك ��ذا بن ��اء ااآليات‬ ‫ال�شليم ��ة للممار�ش ��ات الدمقراطي ��ة‬ ‫وحقيق �شيادة القانون‪ ،‬وي احقيقة‬ ‫ف� �اإن عملي ��ة اح ��وار الوطن ��ي تتي ��ح‬ ‫فر�ش ��ة اأمام اليمنين ك ��ي يتفقوا على‬ ‫بناء م�شتقبلهم‪ ،‬ومواجه ��ة التحديات‬ ‫ااأخ ��رى ااقت�شادي ��ة وااجتماعي ��ة‬ ‫والثقافية وج ��اوز النفق امظلم الذي‬ ‫و ُِ�شعَت الباد فيه‪.‬‬ ‫ بع� ��ض اليمني ��ن ي ��رون اأن هن ��اك‬‫فج ��وة نوع ًا ما بينهم وب ��ن احكومة احالية‬ ‫وي�ضعون ع ��دم �ضدور اأي ق ��رارات حا�ضمة‬ ‫ب�ضاأن حياتهم دلي ًا على ذلك‪ ،‬ما تعليقكم؟‬ ‫ اأعلم جي ��د ًا اأن مطالب اليمنين‬‫كثرة‪ ،‬واأنا على قناعة باأنها م�شروعة‪،‬‬ ‫لكن ي�شتحيل حقيق كلها دفعة واحدة‪،‬‬ ‫ا اأحد متلك مثل هذه القدرة اخارقة‪،‬‬ ‫لكنن ��ي األفت نظر جمي ��ع امطالبن اأنه‬ ‫مك ��ن حقي ��ق امطال ��ب كاف ��ة اإذا م ��ا‬ ‫تدرجن ��ا ي اإجازه ��ا‪ ،‬ورتبناها وفق ًا‬ ‫م�شفوفة اأولويات عملية‪ ،‬بحيث يقود‬ ‫اإجاز مهمة معينة اإى اإيجاد ال�شروط‬ ‫الازمة اإجاز مهمة اأخرى‪ ،‬وهكذا‪.‬‬ ‫ اليم ��ن اجدي ��د يفر� ��ض اأن يق ��وم‬‫عل ��ى توازن ��ات ع ��دة م ��ن �ضمنه ��ا ات�ض ��اق‬ ‫جنوبي �ضماي ي ظل وجود اأ�ضوات تدعو‬ ‫لانف�ض ��ال عل ��ى اأ�ضا� ��ض اأن تك ��ون �ضع ��دة‬

‫عا�ضم ��ة لل�ضم ��ال‪ ،‬وف ��ق �ضع ��ي احوثي ��ن‪،‬‬ ‫خ�ضو�ض ًا اأنه ��ا متلك ميناء ميدي امهم على‬ ‫م�ضت ��وى امنطق ��ة‪ ،‬كي ��ف تعلق ��ون عل ��ى هذه‬ ‫التطلعاتالنف�ضالية؟‬ ‫ م يت َن ��ا َه اإى م�شمع ��ي اأن‬‫هن ��اك دعوة اإقام ��ة دول ��ة ي ال�شمال‬ ‫تك ��ون عا�شمته ��ا �شع ��دة‪ ،‬واأ�شي ��ف‬ ‫اأن احوثي ��ن اأعلن ��وا موافقته ��م على‬ ‫ام�شارك ��ة ي اح ��وار الوطن ��ي‪ ،‬على‬ ‫اأن الدع ��وة اإى اانف�شال التي يطلقها‬ ‫بع� ��س اجنوبي ��ن م ت� �اأتِ مقطوع ��ة‬ ‫اج ��ذور ع ��ن ال�شيا�ش ��ات ااإق�شائي ��ة‬ ‫وغ ��ر الوطني ��ة التي مار�شه ��ا النظام‬ ‫ال�شاب ��ق ي امحافظ ��ات اجنوبي ��ة‪،‬‬ ‫واأ�شتطي ��ع الق ��ول اإن الدع ��وة اإى‬ ‫اانف�ش ��ال هن ��اك هي رد فع ��ل غا�شب‬ ‫ي مواجه ��ة اممار�ش ��ات غر الوطنية‬ ‫والتدمري ��ة من ِقبَل النظ ��ام ال�شابق‪،‬‬ ‫ولك ��ي تنخف�س حدة ه ��ذه النزعة ابد‬ ‫من اتخاذ عد ٍد من ااإجراءات التمهيدية‬ ‫الت ��ي من �شاأنها تهدئ ��ة ام�شاعر وجعل‬ ‫امت�شررين من �شيا�ش ��ات ومار�شات‬ ‫م ��ا بع ��د ح ��رب ‪ 94‬يح ��ددون مطالبهم‬ ‫دون اأن يكون ��وا ح ��ت تاأث ��ر ردود‬ ‫ااأفع ��ال الغا�شبة‪ ،‬ولذلك يقوم موقفنا‬ ‫عل ��ى ااع ��راف بالق�شي ��ة اجنوبي ��ة‬ ‫واا�شتعداد غر ام�شروط مناق�شة اأي‬ ‫اأفكار اأو ت�ش ��ورات ُتط َرح ي احوار‬ ‫الوطني من ِقبَل اأي طرف من ااأطراف‬ ‫ام�شارك ��ة في ��ه‪ ،‬وه ��ذا ااأم ��ر يجعلني‬ ‫مقتنع ًا باإمكانية التو�شل اإى معاجات‬ ‫فعالة للق�شية اجنوبية تكون من�شفة‬ ‫ومقبولة ي اجنوب‪ ،‬وي تقديري اأن‬ ‫�شع ��ارات تقدي�س الوح ��دة م تعد ذات‬ ‫قيم ��ة ي معاجة الق�شي ��ة اجنوبية‪،‬‬ ‫نحت ��اج اإى اإظه ��ار نزع ��ة عملية ت�شع‬ ‫الوحدة ي خدمة النا�س ولي�س و�شع‬ ‫النا� ��س ي خدم ��ة الوح ��دة‪ ،‬فل ��م يعد‬ ‫ً‬ ‫مقبوا اإدارة البلد بال�شعارات امجردة‬ ‫بل نحت ��اج اإى معاجات جديدة تقوم‬ ‫على حماي ��ة م�شالح النا� ��س واحرام‬ ‫حقوقهم ومطالبهم‪.‬‬ ‫ كيف تق ّيمون �ضر امبادرة اخليجية‬‫حتى الآن؟‬ ‫ امراح ��ل ااأ�شا�شي ��ة ااأوى من‬‫امبادرة واآليتها التنفيذية امزمنة ُن ِف َذت‬ ‫بنج ��اح كب ��ر‪ ،‬واأق�ش ��د بذل ��ك ت�شكيل‬ ‫حكوم ��ة الوف ��اق الوطن ��ي واإج ��راء‬ ‫اانتخاب ��ات الرئا�شي ��ة بنجاح منقطع‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫النظ ��ر‪ ،‬اإى جان ��ب تراج ��ع امظاه ��ر‬ ‫الع�شكري ��ة ي العا�شمة اإى حد كبر‪،‬‬ ‫اإا اأن هذه امظاهر م تنت ِه ب�شكل كامل‪،‬‬ ‫لكن اتزال اللجنة الع�شكرية وااأمنية‬ ‫تقوم بجهود مهمة ي اإنهاء امواجهات‬ ‫والتوت ��رات ام�شلح ��ة‪ ،‬وق ��د ب ��رزت‬ ‫جموع ��ة من التعرات ي �شر تنفيذ‬ ‫امبادرة‪ ،‬وخا�شة فيما يتعلق مقاومة‬ ‫ااإج ��راءات والتعيينات التي اأ�شدرها‬ ‫الرئي� ��س عبدرب ��ه من�ش ��ور ي بع�س‬ ‫الوحدات الع�شكري ��ة وظهور مردات‬ ‫�ش ��د ه ��ذه ااإج ��راءات والتعيين ��ات‬ ‫بع�شه ��ا م يُح�شَ ��م بع ��د‪ ،‬اإذ اأن مظاهر‬ ‫التم ��رد ي الل ��واء الثال ��ث حر� ��س‬ ‫تختف كلي ًا‪ ،‬واإن اأ�شبحت‬ ‫جمهوري م ِ‬ ‫ب�ش ��ورة اأخ ��ف م ��ا كان ��ت علي ��ه ي‬ ‫البداي ��ة‪ ،‬كما جري ح ��اوات لعرقلة‬ ‫�ش ��دور قان ��ون ام�شاح ��ة والعدال ��ة‬ ‫اانتقالي ��ة‪ ،‬وب�ش ��ورة عام ��ة ح ��اول‬ ‫بقاي ��ا ق ��وى النظ ��ام ال�شاب ��ق اإ�شاع ��ة‬ ‫اأج ��واء غر طبيعي ��ة م ��ن ااإ�شرابات‬ ‫واانف ��ات ااأمن ��ي وع ��دم اان�شباط‬ ‫ي عمل ااأجه ��زة الع�شكرية وااأمنية‬ ‫وامدني ��ة وب ��ث الدعاي ��ة امحبط ��ة ي‬ ‫اأو�ش ��اط النا�س والت�شه ��ر باحكومة‬ ‫برغب ��ة التقليل م ��ا اأجزته حتى ااآن‬ ‫وحاول ��ة دفعه ��ا نح ��و الف�ش ��ل‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب تكري�س اانق�شام ��ات الداخلية‬ ‫ومار�ش ��ة الوقيع ��ة ب ��ن ااأط ��راف‬ ‫ال�شيا�شي ��ة امختلف ��ة به ��دف اإف�ش ��ال‬ ‫اح ��وار الوطن ��ي ال�شام ��ل الذي مثل‬ ‫اا�شتحق ��اق ااأك ��ر اأهمي ��ة ي اإط ��ار‬ ‫امب ��ادرة اخليجية واآليته ��ا التنفيذية‬ ‫امزمن ��ة‪ ،‬وي الوق ��ت نف�ش ��ه اي ��زال‬ ‫هنالك كثر م ��ن اممار�شات ال�شبيانية‬ ‫التي تهدف اإى احيلولة بن الرئي�س‬ ‫ومار�شت ��ه مهام ��ه‪ ،‬ون�شع ��ر اأن قوى‬ ‫النظام ال�شابق ت�شعى اإى جعل الف�شل‬ ‫وااإحب ��اط �شم ��ة عام ��ة لاأو�شاع ي‬ ‫الباد‪ ،‬بحيث تف�شي هذه العملية اإى‬ ‫تعطي ��ل عملي ��ة نق ��ل ال�شلط ��ة واإفراغ‬ ‫اا�شتحقاق ��ات امح ��ددة ي امب ��ادرة‬ ‫واآليته ��ا التنفيذي ��ة م ��ن ام�شم ��ون‪،‬‬ ‫وبالتاي ا�شتهاك الوقت اإى اأن حن‬ ‫نهاية الفرة اانتقالي ��ة دون اأن تكون‬ ‫الب ��اد اأجزت مهامه ��ا وا�شتحقاقاتها‬ ‫ام�شروع ��ة‪ ،‬وتعتق ��د هذه الق ��وى اأنها‬ ‫ت�شتطي ��ع اآن ��ذاك اأن ت�شتعي ��د موق ��ع‬ ‫الرج ��ل ااأول ي ال�شلط ��ة والنظ ��ام‬

‫الفردي العائلي‪.‬‬ ‫ كي ��ف تتوقعون اأن يكون اليمن على‬‫الأ�ضعدة كافة مع نهاية الفرة النتقالية؟‬ ‫ اإذا �ش ��ارت ااأم ��ور وف ��ق م ��ا‬‫ن�شت عليه امبادرة واآليتها التنفيذية‪،‬‬ ‫ف� �اإن اليمن �شيحظ ��ى ي نهاية الفرة‬ ‫اانتقالي ��ة بفر�ش ��ة عظيم ��ة لرتي ��ب‬ ‫�ش� �وؤون ام�شتقب ��ل عل ��ى نح ��و اأف�شل‪،‬‬ ‫ولهذا ال�شبب األفت نظر القوى الوطنية‬ ‫اليمني ��ة امعني ��ة م�شتقب ��ل اليم ��ن‬ ‫واجهات ااإقليمي ��ة والدولية الراعية‬ ‫للمبادرة اإى اتخاذ مواقف واإجراءات‬ ‫�شارمة اإيقاف العبث والتاعب ب�شر‬ ‫تنفي ��ذ امب ��ادرة ومواجه ��ة الت�شرفات‬ ‫غ ��ر ام�شوؤولة م ��ن ِقبَل ق ��وى النظام‬ ‫ال�شابق بحزم اأكر‪.‬‬ ‫ كي ��ف ت ��رى انعكا�ض ��ات موؤم ��ر‬‫اأ�ضدقاء اليمن على الداخل اليمني من جميع‬ ‫النواحي؟‬ ‫ ا ري ��ب اأن اأ�شدق ��اء اليم ��ن‬‫يتحمل ��ون م�شوؤولي ��ة رئي�ش ��ة ي‬ ‫تذلي ��ل العراقي ��ل وال�شعوب ��ات �شواء‬ ‫امو�شوع ��ي منه ��ا اأو امفتع ��ل‪ ،‬وي‬ ‫موؤمره ��م امقبل ي الريا� ��س اأمنى‬ ‫اأن ت ��رز ه ��ذه ام�شوؤولي ��ة ي توجيه‬ ‫دعم �شيا�شي واقت�ش ��ادي وماي فعال‬ ‫يلم� ��س امواط ��ن اليمني من ��ه جديتهم‬ ‫واهتمامه ��م ما يع ��زز الثق ��ة لديه ي‬ ‫ام�شتقبل‪.‬‬ ‫ دعنا ننتقل محور اآخر‪ ،‬لعبت القبائل‬‫دور ًا كبر ًا ي تهدئة الفو�ضى الداخلية نوع ًا‬ ‫م ��ا حي ��ث �ضارك ��ت ي احرب عل ��ى القاعدة‬ ‫وبع�ض الأم ��ور التي ل مكن اإنكارها‪ ،‬كيف‬ ‫تق ّيم ��ون هذا ال ��دور؟ وهل تع ّول ��ون عليه ي‬ ‫هذه الآونة اأكر من غره؟‬ ‫ نحن نعوّل عل ��ى جميع القوى‬‫احية ي امجتمع‪ ،‬واأي دور ت�شتطيع‬ ‫القبائ ��ل اأن تق ��وم ب ��ه خدم ��ة ااأم ��ن‬ ‫واا�شتقرار واح ��رام �شلطات الدولة‬ ‫نرحب به ونحييه‪ ،‬بل ونثمنه عالي ًا‪.‬‬ ‫ معادل ��ة اليم ��ن ال�ضعي ��د‪ ،‬كيف ترى‬‫حقيقه ��ا ي ظ ��ل تن � ٍ�ام قبل ��ي مدع ��وم بتوفر‬ ‫ال�ض ��اح وت ��دي التعلي ��م ونف ��وذ اجماعات‬ ‫ام�ضلحة وعلى راأ�ضها القاعدة؟‬ ‫ احقيق ��ة اأن هنال ��ك اأ�شباب� �اً‬‫كث ��رة جعل مقولة «اليم ��ن ال�شعيد»‬ ‫اأمنية قريبة امن ��ال اإى حد كبر‪ ،‬لكن‬ ‫العن ��ف ال ��ذي ن�شه ��ده ي عدي ��د م ��ن‬ ‫مناط ��ق الب ��اد ا ياأتي بفع ��ل النيات‬

‫ال�شري ��رة للمواطنن واإم ��ا بتوجيه‬ ‫من جه ��ات وقوى معين ��ة ظلت تعتقد‬ ‫اأنه ��ا ا ت�شتطي ��ع اأن تبق ��ى ي احكم‬ ‫اإا اإذا ان�شغ ��ل امواطن ��ون بال�ش ��راع‬ ‫العني ��ف فيما بينهم‪ ،‬وله ��ذا كان كثر‬ ‫من احروب القبلي ��ة واأعمال اانتقام‬ ‫ت ��دار من جه ��ات ر�شمي ��ة‪ ،‬وفع � ً�ا اآن‬ ‫ااأوان لبن ��اء دولة نظ ��ام وقانون ي‬ ‫اليم ��ن تكون وظيفته ��ا حماية حقوق‬ ‫النا�س و�شمان اأمنه ��م وا�شتقرارهم‪،‬‬ ‫ولي�س تدبر ومويل امنازعات فيما‬ ‫بينهم‪.‬‬ ‫ تر�ضي ��م اح ��دود م ��ع امملك ��ة ملف‬‫يح ��اول بع�ضه ��م الت�ضوي� ��ض حول ��ه رغ ��م‬ ‫التف ��اق عليه وتوقيعه ر�ضمي� � ًا بن البلدين‪،‬‬ ‫كي ��ف ت ��رون تاأث ��ر تل ��ك الأ�ض ��وات عل ��ى‬ ‫عاقتكم بامملكة اجار الأكر؟‬ ‫ العاق ��ة ب ��ن اليم ��ن وامملكة‬‫قوية ما يكف ��ي لل�شمود ي وجه اأي‬ ‫زواب ��ع ته ��دف اإى تعك ��ر العاق ��ات‬ ‫ااأخوي ��ة بن البلدي ��ن‪ ،‬وا�شك عندي‬ ‫ي اأن احر� ��س امتب ��ادل لدى قيادتي‬ ‫البلدين عل ��ى تنمية العاقات وتقوية‬ ‫و�شائج ااإخاء جعل العاقات اليمنية‬ ‫ال�شعودية غ ��ر قابلة لاهتزاز واأكر‬ ‫متان ��ة لدرجة مكن القول معها اإن اأي‬ ‫ح ��اوات ته ��دف اإى تعكر �شفوها‬ ‫لن تنجح‪.‬‬ ‫ عل ��ى ذكر ملف تر�ضيم احدود بن‬‫اليم ��ن وامملك ��ة‪ ،‬هناك فكرة لإن�ض ��اء �ضياج‬ ‫اأمني يحد من تهريب ال�ضاح وامقاتلن من‬ ‫واإى امملكة والعك�ض‪ ،‬ماذا يعني هذا املف‬ ‫بالن�ضب ��ة لك ��م ل�ضيم ��ا اأنه �ضيزي ��د من توفر‬ ‫الأمن على احدود بن البلدين؟‬ ‫ م ��ن جانبنا نحن نلت ��زم بدون‬‫اأي موارب ��ة م ��ا ن�شت علي ��ه اتفاقية‬ ‫تر�شي ��م اح ��دود‪ ،‬ونعتق ��د اأن ل ��دى‬ ‫البلدين م�شوؤولية م�شركة ي رعاية‬ ‫ه ��ذه ااتفاقية وعدم اخ ��روج عليها‬ ‫باأي �شكل م ��ن ااأ�شكال‪ ،‬كما اأن و�شع‬ ‫حد لتهري ��ب ال�ش ��اح اأو اأي ن�شاطات‬ ‫جارية غ ��ر م�شروع ��ة ا يخت�س به‬ ‫طرف دون ااآخ ��ر‪ ،‬واإما م�شوؤوليتنا‬ ‫عنه م�شركة ومت�شاوية‪.‬‬ ‫ م ��اذا ع ��ن مل ��ف الدبلوما�ض ��ي‬‫ال�ضع ��ودي امخط ��وف ي اليم ��ن عبدالل ��ه‬ ‫اخال ��دي‪ ،‬ه ��ل لديكم معلوم ��ات عنه وكيف‬ ‫مكن اإنقاذه؟‬ ‫ اجه ��ات ااأمني ��ة والع�شكرية‬‫اليمنية تبذل ق�شارى جهدها لتحريره‬ ‫من يد خاطفي ��ه‪« ،‬واإن �شاء الله ن�شمع‬ ‫اأخبار ًا طيبة عما قريب»‪.‬‬ ‫ وكي ��ف ت ��ردون عل ��ى ح ��اولت‬‫بع�ضه ��م زرع ع ��داء ي نفو� ��ض العام ��ة من‬ ‫اليمني ��ن ج ��اه امملك ��ة وحاول ��ة الإدع ��اء‬ ‫من ��ع امملك ��ة اإياه ��م م ��ن اأداء منا�ضك احج‬ ‫و العمرة‪ ،‬كيف تردون على عمليات ت�ضويه‬ ‫�ض ��ورة امملكة اممنهجة تل ��ك‪ ،‬وهل �ضتوؤثر‬ ‫ي عاقاتكم بالريا�ض اإن م يتم احد منها؟‬ ‫ اأعتق ��د اأن اأ�شباب هذه ام�شكلة‬‫زالت من ��ذ اأن عاد ال�شف ��ر ال�شعودي‬ ‫اإى مق ��ر عمل ��ه‪ ،‬وفتح ��ت ال�شف ��ارة‬ ‫اأبوابه ��ا بتوجيهات كرم ��ة من خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود ‪-‬حفظ ��ه الله‪-‬‬ ‫لتقدم التاأ�شرات لليمنين الراغبن‬ ‫ي اأداء منا�ش ��ك العم ��رة واحج‪ ،‬وا‬ ‫اأظ ��ن مطلق ًا اأن العاق ��ات بن البلدين‬ ‫ال�شقيقن واجارين قابلة اأن ت�شوبها‬ ‫�شائب ��ة‪ ،‬فهي قوية ومتين ��ة ما يكفي‬ ‫اإف�شاد اأي حاوات تهدف اإى تعكر‬ ‫�شفوها‪.‬‬

‫عباس الكعبي‬

‫أكاذيب إيران‬ ‫على المجتمع‬ ‫الدولي‬ ‫جاوز الت�ضليل واخداع‬ ‫الإي� � � � � ��راي ح� � � ��دود ال �� �ض ��رق‬ ‫الأو� �ض��ط وط ��ال الأم� ��ن ال�ع��ام‬ ‫لهيئة الأم ام�ت�ح��دة «ب��ان كي‬ ‫م��ون»‪ .‬وللتغطية على عجزها‬ ‫وف �� �ض �ل �ه��ا ال ��ذري ��ع ي م��ري��ر‬ ‫اأجندتها حول الأزم��ة ال�ضورية‬ ‫ي ال �ب �ي��ان اخ �ت��ام��ي م �وؤم��ر‬ ‫م�ضكت‬ ‫دول ع��دم الن�ح�ي��از‪ّ ،‬‬ ‫«جمهورية التزوير الإيرانية»‬ ‫ب��ال �ت �ح��ري��ف ل �ك �ل �م��ة ال��رئ �ي ����ض‬ ‫«م��ر� �ض��ي» وك ��ذل ��ك «ب � ��ان كي‬ ‫مون»‪ .‬خا�ضة واأن لقاء الأخر‬ ‫«بخامنئي» ت�ض ّبب ي خد�ض‬ ‫�ضورة ُمر�ضد ال�ضال وزعزعة‬ ‫م�ك��ان�ت��ه رغ ��م ��ض�ع��ي الأج �ه��زة‬ ‫الإع��ام�ي��ة الإي��ران�ي��ة الر�ضم ّية‬ ‫للحفاظ عليها حتى واإن كان‬ ‫ع �ل��ى ح �� �ض��اب �� �ض ��رف ام �ه �ن��ة‬ ‫الإعام ّية امفقودة عندهم‪.‬‬ ‫وب��اج �م �ل��ة وال �ت �ف �� �ض �ي��ل‬ ‫ك � � �ذّب «م � ��ارت � ��ن ن �� �ض��رك��ي»‬ ‫امتحدث با�ضم «بان كي مون»‬ ‫ت�ضريحات «علي اأكر وليتي»‬ ‫ام�ضت�ضار الأع�ل��ى «خامنئي»‬ ‫لل�ضوؤون الدولية ح��ول ما قاله‬ ‫«م ��ون» خامنئي «ب �اأن��ك لي�ض‬ ‫ق��ائ��د ًا لإي� ��ران ف�ق��ط‪ ،‬اإم ��ا تُعد‬ ‫قائد ًا مذهبي ًا للعام الإ�ضامي‬ ‫وح �� �ض��رن��ا خ��دم �ت �ك��م ل�ط�ل��ب‬ ‫م���ض��اع��دت�ك��م ي ح ��ل الأزم� ��ة‬ ‫ال �� �ض��وري��ة وك ��ذل ��ك ال�ق���ض��اي��ا‬ ‫الإقليمية كوننا نواجه م�ضكلة‬ ‫بهذا اخ���ض��و���ض»!!‪ .‬ي حن‬ ‫و��ض�ف��ت ال�ع��دي��د م��ن ام���ض��ادر‬ ‫اأن الن � �ت � �ق� ��ادات ال �� �ض��ري �ح��ة‬ ‫وجهها «مون»‬ ‫وامبا�ضرة التي ّ‬ ‫خامنئي تعد �ضابقة هي الأوى‬ ‫من نوعها‪.‬‬ ‫واأك � � � ��دت ام� ��� �ض ��ادر اأن‬ ‫الأم � ��ن ل � �اأم ام �ت �ح��دة ان�ت�ق��د‬ ‫الن� �ت� �ه ��اك الإي � � � ��راي ح �ق��وق‬ ‫الإن�ضان وطالب اإيران بالإفراج‬ ‫عن �ضجناء ال��راأي وحثها على‬ ‫حرية الراأي والتعبر‪ ،‬كما ّعر‬ ‫عن قلق الوكالة الدولية للطاقة‬ ‫الذرية حيال ّ‬ ‫تعر امفاو�ضات‬ ‫الإي��ران �ي��ة م��ع جموعة ال��دول‬ ‫‪ ،1+5‬وطالب اإيران با�ضتغال‬ ‫ن �ف ��وذه ��ا ي � �ض ��وري ��ا ل��وق��ف‬ ‫اأع� �م ��ال ال �ع �ن��ف ف �ي �ه��ا‪ .‬وح�ج��م‬ ‫ال��دع��اي��ة وال�ت���ض�ل�ي��ل لأج �ه��زة‬ ‫الإع ��ام الإي��ران�ي��ة اإ��ض��اف��ة اإى‬ ‫ت�ضريحات قادة اإيران الكاذبة‬ ‫وامنافية للحقائق والت�ضخيم‬ ‫م ��ن م �ك��ان��ة «خ��ام �ن �ئ��ي»‪ ،‬اإم ��ا‬ ‫ي �وؤك��د ف ��راغ ال�ب�ن�ي��ة ال��واق�ع� ّي��ة‬ ‫و�ضرعية ال��دول��ة الإي��ران�ي��ة من‬ ‫ح�ت��وى اج�م�ه��وري��ة وبلوغها‬ ‫اأوج حكم الفرد الواحد وهيمنة‬ ‫«ام���ض�ت�ب��د الأع� �ل ��ى» ب��اخ�ت��زال��ه‬ ‫جميع ال�ضلطات ع��ر التزوير‬ ‫والت�ضليل‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬275) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺩﺭﺍﺳﺎﺕ ﺍﻟﺠﺪﻭﻯ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻟﺮﺧﺼﺔ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﺑﻌﺪ ﺍﻻﺗﺠﺎﻩ ﻟﺘﺨﻔﻴﺾ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ‬                  

                      

 ���               

                    

      ""                                HNA                               

                                                                  





             

 ""                                                        

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ‬6 ‫ ﻧﻘﻄﺔ ﻭﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻻﺕ‬7078 ‫ﺍﻟﻤﺆﺷﺮ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ ﺇﻟﻰ‬

          12           %1.72          %1.69  %0.78 %0.28            %0.25        %0.22 %0.17 %0.07

%3.19   "      " 6.5 "      %3.58          233     226.8 %2.83 "     "257.9 %9.59       261.85     %10.94

  2.71   %0.04  7093.61       9.02%0.13  7099.92                       6.29 6.06  %3.69            6.5"



     12.37%0.17 7078.53  7090.90 7080    7050   7010 "  "       

‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺭﻳﺎﻝ ﺣﺠﻢ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺳﻴﻦ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﺎﻗﺪﻳﺔ‬

                                                                                                        





                          15 ���            

                                                        600  

                                                                                                         1428 


‫«زين» تفتح آفاق ًا جديدة لدخول مشتركيها إلى أكبر تجمع اتصاات عالمي‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأبرم ��ت «زي ��ن ال�شعودي ��ة» عق ��د �شراك ��ة‬ ‫ا�شراتيجي ��ة م ��ع �شرك ��ة فوداف ��ون العامي ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫�شت�شم ��ح م�شركيها باا�شتفادة م ��ن الوجود العامي‬ ‫ل�شرك ��ة فوداف ��ون‪ ،‬وتو�شيع النطاق اأم ��ام م�شركي‬ ‫«فوداف ��ون» ي امنطق ��ة‪ .‬واأ�شار الرئي� ��س التنفيذي‬ ‫لل�شرك ��ة ال�شي ��د فريزر ك ��ري اإى اأن ه ��ذه اخطوة‬

‫�شتعزز ق ��درة ال�شركة على تلبية الطلب امتزايد على‬ ‫خدم ��ات ال�شوت والبيان ��ات امتقدمة وكذلك خدمات‬ ‫التج ��وال ي جميع مناط ��ق الع ��ام‪ ،‬والو�شول اإى‬ ‫اأجهزة فودافون وخدماته ��ا ي ااأ�شواق التي تعمل‬ ‫فيه ��ا‪ .‬واأك ��د فري ��زر اأن ااتفاقية مث ��ل مرحلة مهمة‬ ‫وحور ًا رئي�شيا ي تط ��ور ومو «زين ال�شعودية»‪،‬‬ ‫حي ��ث �شتوف ��ر فوائ ��د كب ��رة م�شرك ��ي ال�شرك ��ة‪،‬‬ ‫�ش ��واء داخ ��ل امملك ��ة اأو خارجه ��ا عن طري ��ق خدمة‬

‫التج ��وال ال ��دوي‪� ،‬شواء من ال�ش ��ركات التي ملكها‬ ‫«فوداف ��ون» اأو �شم ��ن ال�شبكات الت ��ي تتبع لرنامج‬ ‫ال�شراكة الت�شويقية‪ ،‬واأ�شاف اأنه �شيكون لدى «زين‬ ‫ال�شعودي ��ة» الق ��درة عل ��ى توف ��ر كثر م ��ن احلول‬ ‫امتنوع ��ة لقطاع ��ات ااأعمال م ��ن ال�ش ��ركات الكرى‬ ‫وامتو�شطة احجم‪ .‬واأفاد اأنه بهذه ااتفاقية الثنائية‬ ‫�شت�شبح «زين ال�شعودية» ال�شريك التجاري امف�شل‬ ‫لفودافون ي امجاات التي يغطيها برنامج ال�شراكة‬

‫الت�شويقية‪ ،‬مبين ًا اأن هذا الرنامج �شيوفر م�شركي‬ ‫ال�شركت ��ن تغطي ��ة مكثفة لل�شب ��كات واأ�شعار جوال‬ ‫متناغم ��ة عر دول متع ��ددة بااإ�شافة اإى م�شتويات‬ ‫عالية من الكفاءة من حيث التكلفة‪ .‬واأ�شاف فريزر اأن‬ ‫ااتفاقية �شتوفر م�شركي «زين» �شل�شلة من امنتجات‬ ‫واخدمات ااأكر تطور ًا ي �شناعة اات�شاات‪ ،‬كما‬ ‫اأنها �شتطلع اجميع على اخرات والروؤى التجارية‬ ‫والتقني ��ة التي تتمت ��ع به ��ا فودافون‪ ،‬الت ��ي با �شك‬

‫�شتع ��زز من كف ��اءة ال�شرك ��ة الت�شغيلي ��ة ي امرحلة‬ ‫امقبلة‪ ،‬التي ت�شعى خالها اإى موا�شلة التحول اإى‬ ‫�شبكات اجيل الرابع ‪ LTE‬وما بعده‪.‬‬ ‫م ��ن ناحيت ��ه ق ��ال الرئي� ��س التنفي ��ذي لرنامج‬ ‫ال�شراكة الت�شويقي ��ة ي فودافون رافيندر تاكار «اإن‬ ‫اتفاقيتن ��ا م ��ع «زي ��ن ال�شعودية» �شاحب ��ة اح�شور‬ ‫الق ��وي ي امملكة العربية ال�شعودية‪ ،‬هي فر�شة لنا‬ ‫نحو بن ��اء وتر�شيخ ح�شورن ��ا ي اخليج وال�شرق‬

‫الثاثاء ‪ 17‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 4‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )275‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫قواسم‬

‫كارثة توشك‬ ‫أن تقع‬ ‫فهد القاسم‬

‫ت�صرف ��ت في رم�صان بالعم ��رة وال�صاة في الحرم‪ ،‬وقد كتبت مجموعة‬ ‫تغريدات في تويتر لبع�ض المقترحات حول تنظيم الحرم‪.‬‬ ‫تاأملت الح�صود التي ت�صلي في داخل الحرم والأ�صطح‪ ،‬تاأملت الم�صلين‬ ‫ف ��ي �صط ��ح الحرم وفي المطاف وفي اأدوار الم�صع ��ى‪ ،‬تاأملت المحت�صدين في‬ ‫ال�صاح ��ات‪ ،‬ل ��م ي�صغلن ��ي �ص ��يء واأن ��ا اأرى تلك الح�ص ��ود مث ��ل ان�صغالي بخطة‬ ‫الطوارئ لإخاء الحرم فيما لو حدث اأي مكروه ل �صمح الله‪.‬‬ ‫بواب ��ات الح ��رم الرئي�صي ��ة ثاث ��ة ه ��ي‪ :‬ب ��اب المل ��ك فه ��د وب ��اب المل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز وب ��اب العمرة‪ ،‬وهذه الأبواب ه ��ي المنافذ الرئي�صي ��ة لاأفواج من‬ ‫ال ��دور الأر�ص ��ي‪ ،‬فيما ع ��دا ذلك هناك الباب العلوي من ال ��دور الأول من باب‬ ‫اأجي ��اد ل�صاح ��ة اأجي ��اد ‪ ،‬ت�صان ��د هذه الأب ��واب العديد م ��ن الأب ��واب ال�صغيرة‬ ‫ن�صبي ًا‪ ،‬وللنزول من ال�صطح الى �صاحات الحرم هناك ‪� 5‬صالم كهربائية‪.‬‬ ‫الح ��رم قلع ��ة مح�صن ��ة فع � ً�ا به ��ذه الأ�ص ��وار العالي ��ة والنواف ��ذ المغلق ��ة‬ ‫والبواب ��ات ال�صخم ��ة ‪ ،‬الدخ ��ول اإلي ��ه مهيب ‪ ،‬وف ��ي اأوقات الزدح ��ام �صعب‪،‬‬ ‫وف ��ي اأوق ��ات الذروة ي�صتحيل ‪ ،‬اأما الخروج منه ف ��ي اأوقات الزحام فهو اأزمة‬ ‫خا�صة للم�صتعجل‪.‬‬ ‫ع ��ادة م ��ا ي�صتغ ��رق وق ��ت الخروج م ��ن الحرم بع ��د التراوي ��ح ‪30-15‬‬ ‫دقيق ��ة‪ ،‬وه ��ذا يعتم ��د على موقع ��ك في الحرم ‪ ،‬وق ��رب البواب ��ات اإليك ودرجة‬ ‫الزدحام وتوقيت الخروج‪.‬‬ ‫م ��ن زار الح ��رم هذا الع ��ام ‪ ،‬و�ص ��ادف خروجه بعد ال�صل ��وات مبا�صرة‬ ‫فاإن ��ه عان ��ى وعاين ما اأق�صده ‪ ،‬ول �صك اأن الإخوة في الرئا�صة العامة ل�صوؤون‬ ‫الحرمين واإمارة العا�صمة والدفاع المدني عاي�صوا ذلك الو�صع ‪ ،‬وح�صروه‬ ‫واأح�صوا به‪.‬‬ ‫الم�صكل ��ة تتفاق ��م مع �صوء التنظيم الذي ينعك� ��ض على م�صاكل الت�صميم‬ ‫‪ ،‬فتكد� ��ض الم�صلي ��ن اأم ��ام البواب ��ات الرئي�صي ��ة والفرعية اأوق ��ات ال�صلوات‪،‬‬ ‫وكذل ��ك ازدح ��ام النا� ��ض بعد ال�صل ��وات في ال�صاح ��ات وفي المم ��رات واأمام‬ ‫ال�صالم الكهربائية ‪ ،‬قد تحول حالت الطوارئ الب�صيطة اإلى كوارث ب�صرية‪.‬‬ ‫فكي ��ف اإذا ح�ص ��ل ط ��ارئ ونح ��ن ل ��م ن�صتعد ب� �اأي خطة للط ��وارئ‪ ،‬وقد‬ ‫ا�صتف�ص ��رت م ��ن كثير من العاملين بالحرم وال�صاح ��ات‪ ،‬في التنظيم والنظافة‬ ‫والأمن‪ ،‬فلم اأجد واحد ًا منهم لديه اإلمام اأو معلومات اأو تعليمات بما يجب اأن‬ ‫يتم في حالت الطوارئ‪.‬‬ ‫تما�ض‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫ح�‬ ‫�ه‪-‬‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ال‬ ‫�ح‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ص‬ ‫ل‬‫�و‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�دث‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫يم‬ ‫تخيل ��وا مع ��ي م ��ا‬ ‫ّ‬ ‫كهربائ ��ي اأو حري ��ق اأو تدافع لأي �صبب ف ��ي اأي دور من الأدوار !! اإن مجرد‬ ‫التفكير في النتائج المتوقعة ي�صيبك بالدوار‪.‬‬ ‫قديم� � ًا قال ��وا‪« :‬درهم وقاية خير من قنطار ع ��اج«‪ ،‬م�صكلتنا اأن العاج‬ ‫غالب ًا ل ياأتي اإل بعد فوات الأوان ‪ ،‬وا�صاألوا اأهل جدة عن �صحايا ال�صيول‪.‬‬ ‫ختام ًا تقبل الله طاعاتكم‪ ،‬جعل الله اأيامكم كلها في طاعاته‪.‬‬ ‫‪falqasim@alsharq.net.sa‬‬

‫ااأو�ش ��ط‪ .‬واأ�ش ��اف بقوله «فمن خال ه ��ذا التعاون‬ ‫�شن�شع ��ى اإى تعزي ��ز وتعمي ��ق امناف ��ع م�شتكرين ��ا‬ ‫القادمن اإى هذه ال�شوق الكبرة واحيوية»‪ ،‬معرب ًا‬ ‫ع ��ن �شعادته بان�شمام «زي ��ن ال�شعودية» اإى �شل�شلة‬ ‫ال�ش ��راكات العامية الت ��ي قامت بها �شرك ��ة فودافون‬ ‫وق ��ال «�شع ��داء بان�شمام زين اإى جتم ��ع �شراكاتنا‬ ‫الت�شويقية‪ ،‬وهو ما �شيزيد من عدد اأ�شواقنا اإى اأكر‬ ‫من خم�شن �شوق ًا حول العام»‪.‬‬

‫«نادك» ترسخ مفاهيم الغذاء الصحي لدى اأطفال‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ب ��داأت �شرك ��ة ن ��ادك وه ��ي‬ ‫اإح ��دى ال�ش ��ركات امتخ�ش�شة ي‬ ‫ال�شناع ��ات الغذائي ��ة اأخ ��ر ًا ي‬ ‫تطبيق برناجها اجديد وامبتكر‬ ‫ي التوعية باأهمية الغذاء ال�شحي‬ ‫وتر�شي ��خ مفاهيم ��ه ال�شحيح ��ة‬ ‫واحتياجات ��ه ال�شروري ��ة ل ��كل‬ ‫اأف ��راد امجتمع‪ ،‬وذل ��ك �شمن عديد‬ ‫م ��ن براجها ااجتماعي ��ة الرائدة‬ ‫التي تهدف م ��ن خالها اإى حمل‬ ‫م�شوؤولياته ��ا وواجباته ��ا ج ��اه‬ ‫امجتم ��ع نح ��و ام�شارك ��ة الفاعلة‬ ‫ي تر�شيخ اأهمية الغذاء ال�شحي‬ ‫ودوره ي امحافظ ��ة على ال�شحة‬ ‫العامة ج�شم ااإن�ش ��ان‪ .‬ومن هذا‬ ‫امنطل ��ق ابتك ��رت ال�شرك ��ة طرق ��ا‬ ‫جدي ��دة اإي�ش ��ال ه ��ذه الر�شال ��ة‬ ‫وتر�شيخها ي نفو�س ام�شتهلكن‬

‫مصرف اإنماء يدعم شباب اأعمال‬ ‫برع��ية «الطريق إلى السوق»‬

‫وماذا بعد؟‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫جانب من جناح نادك‬

‫م ��ن اأف ��راد امجتم ��ع كاف ��ة ع ��ر‬ ‫تطبيقه ��ا مزرع ��ة ن ��ادك لاألب ��ان‪.‬‬ ‫وهي عبارة عن م�شاحة ج�شيدية‬ ‫م�شغ ��رة عمل ��ت عل ��ى اإقامتها ي‬ ‫مدينتي الريا�س وجدة‪ ،‬وذلك ي‬ ‫عدد من مراكز الت�شوق التي تت�شم‬ ‫بااإقب ��ال الكثي ��ف م ��ن العائ ��ات‬ ‫وامرتادين ‪.‬‬ ‫وج�شد مزرعة نادك ام�شغرة‬ ‫لاألب ��ان عدي ��دا م ��ن الفعالي ��ات‬ ‫الرفيهية تعزيز ًا اإي�شال ر�شالتها‬

‫(ال�صرق)‬

‫ااجتماعي ��ة ي تر�شي ��خ اأهمي ��ة‬ ‫الل ��ن واحلي ��ب ب�ش ��كل مب�ش ��ط‬ ‫وخا�ش ��ة لاأطف ��ال حي ��ث اق ��ت‬ ‫الفعالي ��ة اإقب ��ا ًا مكثف� � ًا م ��ن قب ��ل‬ ‫ال ��زوار وااآب ��اء وااأمه ��ات‪ ،‬حيث‬ ‫عروا عن �شكرهم وامتنانهم لدور‬ ‫ن ��ادك ي حم ��ل م�شوؤوليته ��ا ي‬ ‫تنمية الغ ��ذاء ال�شحي وتر�شيخه‬ ‫ي عق ��ول الن� ��سء اجديد ي ظل‬ ‫انت�ش ��ار اممار�شات غ ��ر ال�شحية‬ ‫ي ااأجيال اجديدة‪.‬‬

‫«موبايلي» تضاعف مدة ااشتراك في‬ ‫خدمة «برودباند في العمل» مجان ًا‬

‫الق�شيم ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأطلقت �شركة احاد ات�شاات (موبايلي) عر�ش ًا منح م�شركيها ي خدمة‬ ‫«برودبان ��د ي العم ��ل» من فئة قطاع ااأعمال م ��دة م�شاعفة جانية وفق ًا للباقة‬ ‫امخت ��ارة (�شه ��ر‪ ،‬ثاثة اأ�شه ��ر‪� ،‬شتة اأ�شه ��ر‪� ،‬شنة) مو�شح ��ة اأن العر�س ي�شمل‬ ‫ام�شركن اج ��دد ي اخدمة‪ .‬وقال ��ت «بيان ��ات ااأوى» ذراع البيانات ل�شركة‬ ‫موبايل ��ي اإنها عززت خدمة «برودباند ي العمل» التي تعتمد على تقنية اجيل‬ ‫الراب ��ع الت ��ي تعتر اأ�ش ��رع تقنية ا�شلكية لات�ش ��ال ب�شبك ��ة ااإنرنت بباقات‬ ‫متنوع ��ة تنا�ش ��ب احتياج ��ات م�شركيها من خ ��ال �شرعات وف ��رات ا�شراك‬ ‫ختلف ��ة وباأ�شع ��ار تناف�شية تبقيهم متمتعن ب�شرع ��ات ا�شلكية غر م�شبوقة‪،‬‬ ‫حي ��ث وف ��رت �شرعات ‪ 6‬ميجاب ��ت و ‪ 4‬ميجابت و ‪ 2‬ميجاب ��ت‪ .‬وكانت «بيانات‬ ‫ااأوى» ق ��د اأنه ��ت ي وقت �شابق تغطية اأكر من ثاث ��ن مدينة ب�شبكة اجيل‬ ‫الرابع �شمن خطط ال�شركة التي تهدف اإى تعزيز انت�شار خدمات ااإنرنت وفق‬ ‫اأحدث التقنيات‪ ،‬خا�شة لقطاع ااأعمال نظر ًا للديناميكية واحيوية التي يتمتع‬ ‫بها هذا القطاع والتي تتطلب �شرعات عالية للدخول اإى �شبكة ااإنرنت‪ .‬وجاء‬ ‫اع ��راف منظمة الهاتف امتح ��رك العامية ي وقت �شاب ��ق باأ�شبقية «موبايلي»‬ ‫بتد�شن �شبكة اجي ��ل الربع (‪ )TD-LTE‬على م�شتوى العام‪ ،‬وذلك بعد اأن‬ ‫اأطلق ��ت اخدمة فعلي ًا ي عدد من م ��دن وحافظات امملكة كمرحلة اأوى‪ ،‬تليها‬ ‫عدة مراحل ا�شتكمال ما تبقى من مناطق امملكة اماأهولة بال�شكان‪.‬‬

‫ق ��دم عبدالل ��ه ب ��ن �شال ��ح‬ ‫العثي ��م رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫�شرك ��ة العثي ��م القاب�ش ��ة ترع ��ا‬ ‫للغرف ��ة التجاري ��ة ال�شناعي ��ة‬ ‫ي منطق ��ة الق�شي ��م مبل ��غ‬ ‫‪ 2،555،000‬ريال‪ .‬وياأتي ترع‬ ‫العثيم امتدادا جهوده الوطنية‬ ‫واإ�شهامات ��ه امتوا�شل ��ة ي دعم‬ ‫م�شروع ��ات التنمي ��ة والعم ��ل‬ ‫اخ ��ري ي منطق ��ة الق�شي ��م‪.‬‬ ‫عر الدكتور يو�شف‬ ‫ومن جانبه ر‬ ‫ب ��ن عب ��د الل ��ه العرين ��ي رئي� ��س‬ ‫جل� ��س اإدارة الغرف ��ة التجارية‬ ‫ال�شناعي ��ة ي منطق ��ة الق�شي ��م‬ ‫ع ��ن �شك ��ره وتقدي ��ره لعبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن �شال ��ح العثي ��م بالنيابة عن‬ ‫اأع�ش ��اء جل� ��س اإدارة الغرف ��ة‬ ‫التجاري ��ة ال�شناعي ��ة ي منطقة‬

‫ق� �درم م�شرف ااإم ��اء دعمه ورعايت ��ه لرنامج «الطري ��ق اإى ال�شوق» الذي‬ ‫يعر� ��س على �شا�شة امج ��د الف�شائية اأ�شبوعي ًا لن�شر ثقاف ��ة ومهارات ومتطلبات‬ ‫العمل احر بن ال�شباب والفتيات وم�شاعدتهم على تاأ�شي�س م�شاريعهم ال�شغرة‬ ‫وامتو�شط ��ة باإ�شراف ومتابعة معه ��د ريادة ااأعمال الوطن ��ي‪ .‬واأو�شح الرئي�س‬ ‫التنفيذي م�شرف ااإماء عبدامح�شن الفار�س اأن ام�شرف حر�س منذ البداية على‬ ‫دعم برامج واأن�شط ��ة ام�شوؤولية ااجتماعية النوعية كلما �شنحت الفر�شة لذلك‪.‬‬ ‫ر‬ ‫وبن الفار�س اأن رعاية م�شرف ااإماء لرنامج (الطريق اإى ال�شوق) الذي يعد‬ ‫اإح ��دى و�شائل التثقيف والتطوير للريادين من �شباب وفتيات ااأعمال للبدء ي‬ ‫م�شاريعه ��م ال�شغرة وامتو�شطة ون�شر ثقافة العمل احر وما يقدمه معهد ريادة‬ ‫ااأعمال الوطني يعد دعم ًا للتنمية ااقت�شادية ي هذا الوطن امعطاء ما �شيحققه‬ ‫ه� �وؤاء ال�شباب والفتيات من نتائج مثمرة باإذن الل ��ه‪ ،‬ومو�شح ًا اأن هذه الرعاية‬ ‫جاءت بنا ًء على النتائج امحققة من رعاية ام�شرف لهذا الرنامج العام اما�شي‪.‬‬ ‫وخت ��م الفار� ��س حديثه بقول ��ه اإن م�ش ��رف ااإماء ل ��ن ياألو جه ��د ًا ي دعم‬ ‫ام�شاري ��ع ال�شغ ��رة وامتو�شط ��ة وبرام ��ج وم�شاري ��ع ام�شوؤولي ��ة ااجتماعي ��ة‬ ‫وت�شجيع التنمية ام�شتدامة مختلف فئات امجتمع وااإ�شهام بها ودعمها مختلف‬ ‫امحافل التعليمية وامعار�س التثقيفية خدمة ل�شركاء م�شرف ااإماء واقت�شادنا‬ ‫الوطني‪.‬‬

‫العثيم يدعم غرفة القصيم بمليوني ريال‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫العثيم ي�صلم م�صوؤول غرفة الق�صيم ال�صيك‬

‫الق�شيم لهذا الترع ال�شخي‪.‬‬ ‫وق ��ال الدكت ��ور العريني اإن‬ ‫العثيم �شاح ��ب اأيا ٍد بي�شاء على‬ ‫منطق ��ة الق�شيم وم ��ن الداعمن‬ ‫م�شروعاتها التنموية واخرية‬ ‫واخدمي ��ة‪ ،‬مبينا اأن هذا الترع‬ ‫ياأت ��ي �شم ��ن �شل�شل ��ة ترعات ��ه‬ ‫الكرم ��ة ودعم ��ه غ ��ر امح ��دود‬

‫(ال�صرق)‬

‫للمنطق ��ة‪ .‬ي�ش ��ار اإى اأن العثي ��م‬ ‫كان قد ترع من قبل لفرع الغرفة‬ ‫التجاري ��ة ال�شناعي ��ة ي الر�س‬ ‫مبلغ ن�شف مليون ريال وترع‬ ‫اآخ ��ر مبل ��غ ن�شف ملي ��ون ريال‬ ‫اأي�ش ��ا م�شاهم ��ة من ��ه ي اإن�شاء‬ ‫مبن ��ى ف ��رع الغرف ��ة التجاري ��ة‬ ‫ال�شناعية ي حافظة امذنب‪.‬‬

‫تثمن إبداعات الشباب السعودي‬ ‫«ااتصاات» ّ‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫ك ��رم الدكتور خالد ب ��ن عبدالعزيز الغنيم‬ ‫الرئي� ��س التنفي ��ذي مجموع ��ة اات�ش ��اات‬ ‫ال�شعودية ي مكتبه ي جمع املك عبدالعزيز‬ ‫لات�شاات اأخ ��ر ًا ال�شاب ال�شع ��ودي عبدالله‬ ‫�شعد ال�شاحي‪ ،‬اأحد ال�شباب الذي يعد موذجا‬ ‫لل�ش ��اب ال�شع ��ودي امنتج وامتف ��اي ي عمله‬ ‫وتطوير قدراته العملية‪ .‬وياأتي التكرم نظر‬ ‫تعاون ��ه وم�شاهمت ��ه الفاعل ��ة م ��ع اات�شاات‬ ‫ال�شعودي ��ة‪ ،‬وحفيز ًا مجهودات ��ه واإجازاته‪،‬‬ ‫وتعزيز ًا للتوا�شل ب ��ن اات�شاات ال�شعودية‬ ‫وال�شب ��اب امب ��دع ي بادن ��ا ورف ��ع م�شت ��وى‬ ‫ااأداء وت�شجي ��ع روح ااإبداع واابتكار لديهم‬ ‫لتحقيق مكانة مرموقة ي كافة امجاات‪.‬‬ ‫وذك ��ر الغنيم بعد تكرم ��ه ال�شاب عبدالله‬ ‫اأنن ��ا نه ��دف م ��ن ه ��ذا التك ��رم اإى ت�شجي ��ع‬ ‫الك ��وادر الوطني ��ة‪ ،‬و�شح ��ذ هم ��م ال�شب ��اب‬

‫الت�صالت كرمت ال�صاب عبدالله ال�صاحي‬

‫عل ��ى اعتب ��ار اأن اا�شتثم ��ار فيهم يع ��د الروة‬ ‫احقيقية وحور التنمي ��ة ال�شاملة امن�شودة‪،‬‬ ‫الت ��ي تتطلب ت�شاف ��ر كافة اجه ��ود لتوظيفها‬ ‫توظيف ��ا فع ��اا‪ ،‬فاأب ��رز م ��ا مي ��ز ال�شب ��اب هو‬

‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫ياسر أحمد‬ ‫‪2335(-cartoon‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫الروؤي ��ة اجديدة وغ ��ر التقليدية للحياة التي‬ ‫من فوائدها جديد وتنمية قدرات ومكت�شبات‬ ‫امجتمع‪ ،‬متمنيا لل�شاب عبدالله ولكافة �شباب‬ ‫الوطن حياة حافلة بالنجاحات‪.‬‬

‫عبدالحميد العمري‬

‫متوسطو الدخل‪..‬‬ ‫س ّرهم في بطن‬ ‫الحوت (‪)1-2‬‬ ‫ت �ل �ج �اأ م �وؤ� �ص �� �ص��ة ال �ن �ق��د‬ ‫لح� �ت� ��� �ص ��اب م � �ع ��دل دوران‬ ‫ال �ن �ق��ود (ع� ��دد م� ��رات دوران‬ ‫ال �ن �ق��ود ل �ت �م��وي��ل ال �م �ع��ام��ات‬ ‫القت�صادية)‪ ،‬بالعتماد على‬ ‫ن��ات��ج ق���ص�م��ة ال �ن��ات��ج المحلي‬ ‫غير النفطي بالأ�صعار الجارية‬ ‫على متو�صط ع��ر���ض النقود‪،‬‬ ‫وذلك للو�صول بدق ٍّة اأكبر اإلى‬ ‫م�ع��دلٍ ل ��دوران النقود يعك�ض‬ ‫فعلي ًا ما يجري في القت�صاد‬ ‫الوطني‪ .‬بينما تقوم الموؤ�ص�صة‬ ‫وم� ��� �ص� �ل� �ح ��ة الإح� � ��� � �ص � ��اءات‬ ‫لح� �ت� ��� �ص ��اب م �ت��و� �ص��ط دخ ��ل‬ ‫ال�ف��رد بق�صمة ال�ن��ات��ج المحلي‬ ‫الإجمالي م�صاف ًا اإليه ر�صوم‬ ‫ال�صتيراد على اإج�م��ال��ي عدد‬ ‫ال �� �ص �ك��ان‪ ،‬وم �ع �ل ��و ٌم ه �ن��ا اأن‬ ‫العتماد على اأكبر رقم للناتج‬ ‫ف��ي خانة المقام‪ ،‬التي ت�صمل‬ ‫الناتج النفطي‪� ،‬صيوؤدي اإل��ى‬ ‫ن ��ات � ٍ�ج اأك� �ب ��ر ل�م�ت��و��ص��ط دخ��ل‬ ‫ال � �ف� ��رد م� �ق ��ارن ��ة ب� �غ� �ي ��ره م��ن‬ ‫الأرق ��ام! وعلى ال��رغ��م م��ن اأن��ه‬ ‫لي�ض اإل رق�م� ًا ا�صتر�صادي ًا ل‬ ‫يمكن الع �ت �م��اد عليه لقيا�ض‬ ‫الدخل الفعلي لاأفراد في اأي‬ ‫اقت�صاد‪ ،‬بل اإ ّن��ه اأحيان ًا يوؤدي‬ ‫اإل��ى نتائج م�صللة وبعيدة عن‬ ‫الواقع! اإل اأن ناتجه (الرقمي)‬ ‫حينما يظهر مرتفع ًا ق��د ترى‬ ‫من يبني عليه كثير ًا من الآراء‬ ‫وال �ت �ف �� �ص �ي��رات ال�م���ص�ل�ل��ة في‬ ‫اأغلبها‪ ،‬والبعيدة عن الواقع‪،‬‬ ‫وال �ح��دي��ث ذات ��ه ينطبق حتى‬ ‫ع �ل��ى اإن ظ �ه��ر رق ��م م�ت��و��ص��ط‬ ‫الدخل منخف�ص ًا ب�صورةٍ لفتة‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ي ي � �ك� ��ون م �ت��و� �ص��ط‬ ‫ال ��دخ ��ل ل �ل �ف��رد ق ��د ي �ك��ون من‬ ‫الأ� �ص��وب الع �ت �م��اد ع�ل��ى رق��م‬ ‫ال�ن��ات��ج ال�م�ح�ل��ي غ�ي��ر النفطي‬ ‫ب��الأ��ص�ع��ار ال �ج��اري��ة‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫ق���ص�م�ت��ه ع �ل��ى ع ��دد ال���ص�ك��ان!‬ ‫(ك �م��ا اأن ��ه الأك �ث��ر دق ��ة حينما‬ ‫ُي ��راد م�ع��رف��ة اإن�ت��اج�ي��ة العامل‬ ‫في القت�صاد)‪ .‬وبموجب هذا‬ ‫التغيير في المعادلة �صي�صبح‬ ‫متو�صط الدخل ال�صنوي للفرد‬ ‫م �� �ص��اوي � ًا ل�ن�ح��و ‪ 32.4‬األ��ف‬ ‫ري��ال (‪ 2699‬ري��ا ًل �صهري ًا)‪،‬‬ ‫م�ق��ارن� ًة ب��ال��رق��م وف�ق� ًا للطريقة‬ ‫القائمة الآن التي تُدرج الناتج‬ ‫النفطي البالغ ‪ 76.2‬األف ريال‬ ‫(‪ 6345‬ريا ًل �صهري ًا)‪.‬‬ ‫ال�م�وؤك��د اأن ك��ل م��ا تق ّدم‬ ‫ل��ن ي���ص��ل ب � �ا ّأي م � َن��ا اأب� ��د ًا اإل��ى‬ ‫ال�م���ص�ت��وي��ات الحقيقية لدخل‬ ‫ال� �ف ��رد ف ��ي اق �ت �� �ص ��ادن ��ا‪ ،‬اإذ‬ ‫يتطلب ط��ري��ق ال��و� �ص��ول اإل��ى‬ ‫تلك الأرقام جهود ًا اأكبر تتمثل‬ ‫م�صوحات دوري��ة �صاملة‪،‬‬ ‫ف��ي‬ ‫ٍ‬ ‫ك��ان م��ن المفتر�ض اأن تبادر‬ ‫باإجرائها م�صلحة الإح�صاءات‬ ‫العا ّمة (اآخر م�صح قامت به عام‬ ‫‪2006‬م)‪ ،‬ول �ه��ذا ح��دي�ث��ه في‬ ‫الغد‪.‬‬ ‫@‪aalamri‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬275) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﻌﺪﻫﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﳌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﺪى اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬

19

%100 «‫ ﻭﺍﺭﺗﻔﻌﺖ ﻓﻲ »ﺇﺩﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻆ‬..%79 «‫ﺗﺮﺍﺟﻌﺖ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟـ »ﺍﻟﻤﻀﺎﺭﺑﻴﻦ‬

‫ ﺣﺎﻟﺔ‬311 ‫ ﺇﻟﻰ‬%23.2 ‫ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺇﺟﻤﺎﻟﻲ ﺷﻜﺎﻭﻯ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬                  "                                                                        



  "             

                   

                  

‫ﻣﺘﻰ ﺗﻌﻴﺪ ﺗﻮﺍﺯﻥ ﻣﺤﻔﻈﺘﻚ؟‬                                                                

‫ﺣﻘﻴﺒﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

                               

                                               60    40         4       36  64        

‫ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

                                                                                          ���                     

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬             

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎﺕ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

                                                    

      

                                     

  

                       

       

            

  

 

           "  "        %24.4       76  %16.5  91         ""      32 %100   16            2010   13    26 13    32 2011    36   "" 35

              %23.2    405  311 2010          %79 " "   12                                                                     

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬

‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺷﻜﺎﻭﻯ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬                                                    ���    

                                                     90          

‫إﻋﻼم اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬           25                                                            ‫ ﺍﻹﻋﻼﻡ‬      ‫ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬                                                                                                       


‫الثاثاء ‪ 17‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 4‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )275‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫الشكري لـ |‪ :‬زازل المملكة يحتمل أن تكون مدمرة خال المائة عام المقبلة‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد ال�سهري‬ ‫اأو�سح رئي�ض ق�س ��م الفيزياء‬ ‫الفلكي ��ة ي جامع ��ة امل ��ك فه ��د‬ ‫للب ��رول وامع ��ادن الدكت ��ور علي‬ ‫ال�سك ��ري ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬اأن الن�س ��اط‬ ‫الزل ��زاي ي امملكة م�ستقر ب�سكل‬ ‫ع ��ام‪ ،‬واإن تخلله عدي ��د من الهزات‬ ‫الت ��ي ل ت�س ��كل اأي خطر يذكر على‬ ‫الب�سر‪ ،‬مبينا اأن اأق�سى درجة لهذا‬ ‫الن�س ��اط تبل ��غ ‪ 4.5‬عل ��ى مقيا� ��ض‬ ‫ريخر‪ ،‬م�سرا اأنه من امحتمل اأن‬ ‫تك ��ون هذه ال ��زلزل مدم ��رة خال‬ ‫امائة عام امقبلة ول خوف منها ي‬ ‫الوقت احا�سر‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف ال�سك ��ري اأن مرك ��ز‬

‫ه ��ذه الزلزل ينح�س ��ر ي امنطقة‬ ‫الغربي ��ة م ��ن امملك ��ة وامنطق ��ة‬ ‫ال�سمالي ��ة الغربي ��ة مث ��ل مناط ��ق‬ ‫العي� ��ض و�سواحيها منبها اأنه من‬ ‫اممكن اأن يحدث ن�ساط زلزاي ي‬ ‫مناطق اأخرى من امملكة ول ي�سعر‬ ‫بها ال�سكان ل�سعفها ال�سديد ومكن‬ ‫اأن تكون بع�ض الهزات التي ي�سعر‬ ‫به ��ا ال�س ��كان ناجم ��ة ع ��ن عمليات‬ ‫التنقيب ع ��ن الب ��رول اأو عمليات‬ ‫تك�سر ال�سخور بالديناميت‪.‬‬ ‫ون ��وه اأن حط ��ات الر�س ��د‬ ‫الزل ��زاي ح�سا�س ��ة ج ��دا وتر�سد‬ ‫اله ��زات حت ��ى ول ��و م ��ن م�سافات‬ ‫بعي ��دة قد ت�سل ي بع�ض الأحيان‬ ‫اى ‪ 5000‬كيل ��و م ��ر‪ ،‬م�ست�سه ��دا‬

‫د‪ .‬علي ال�شكري‬

‫بت�سجيل حطات الر�سد الزلزاي‬ ‫ي امملك ��ة للهزة الت ��ي حدثت ي‬ ‫الفلبن‪ .‬مبينا اأن جموع حطات‬

‫الر�س ��د الزل ��زاي ي امملكة يبلغ‬ ‫امائتي حطة تقريبا منها خم�سون‬ ‫حط ��ة رئي�سي ��ة والباقي حطات‬ ‫فرعي ��ة تنت�سر ي معظ ��م امناطق‬ ‫وتقوم بر�سد اأي حركات زلزالية‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال�سك ��ري اإى اأخ ��ذ‬ ‫الحتياط ��ات الازم ��ة ي عمليات‬ ‫بن ��اء امن ��ازل‪ ،‬بحيث تك ��ون وفق‬ ‫موا�سف ��ات عالي ��ة ت�سم ��ح له ��ا‬ ‫مقاوم ��ة اأي ه ��زة اأر�سي ��ة اأو كي‬ ‫تقلل من اخ�سائ ��ر الناجة‪ ،‬وقال‬ ‫اإن اأك ��ر امقاول ��ن يلج� �اأون اإى‬ ‫ا�ستخ ��دام م ��واد بن ��اء رخي�س ��ة‬ ‫متجاهل ��ن ماق ��د يخلف ��ه ذل ��ك من‬ ‫عواق ��ب وخيم ��ة ي ح ��ال حدوث‬ ‫ه ��زات‪ .‬مو�سحا اأن دول ��ة اليابان‬

‫م ��ن اأك ��ر ال ��دول تقدم ��ا ي ه ��ذا‬ ‫امجال ولديها بنية حتية متما�سكة‬ ‫ومبان متطورة روعي فيها مقاومة‬ ‫اله ��زات الأر�سي ��ة والتقلي ��ل م ��ن‬ ‫اآثارها وقال اإن ال�سكان ي اليابان‬ ‫يتح�سبون للهزات الأر�سية ي اأي‬ ‫حظة‪.‬‬ ‫واأ�ساف ال�سك ��ري اإن الهزات‬ ‫الأر�سية ناجة عن حرك ال�سفائح‬ ‫الزلزالي ��ة ي باط ��ن الأر� ��ض ما‬ ‫ي� �وؤدي اإى اإعادة ت�سكيل �سطحها‪،‬‬ ‫م�سرا اأنه ��ا ظاه ��رة كونية توجد‬ ‫حت ��ى ي الكواكب الأخرى ولي�ض‬ ‫على الأر�ض فح�سب‪.‬‬ ‫وبن اأن منطقة �سرق اآ�سيا من‬ ‫اأن�س ��ط امناطق زلزالي ��ا مثل �سرق‬

‫الفلبن و�سم ��ال اأ�سراليا و�سمال‬ ‫غ ��رب اأ�سرالي ��ا واإندوني�سي ��ا‬ ‫والياب ��ان اإ�ساف ��ة اإى امناط ��ق‬ ‫الواقع ��ة عل ��ى امحي ��ط الهن ��دي‪،‬‬ ‫منوه ��ا اأن هن ��اك ن�ساط ��ا زلزالي ��ا‬ ‫ي منطق ��ة امحي ��ط الأطل�س ��ي‬ ‫مث ��ل الت�سدع احا�س ��ل ي و�سط‬ ‫اإفريقي ��ا واأمري ��كا اجنوبية وهو‬ ‫ن�ساط ي امجمل غر كبر واآثاره‬ ‫حدودة‪.‬‬ ‫وتوق ��ع ال�سك ��ري اأن ت�سه ��د‬ ‫الوليات امتح ��دة الأمريكية خال‬ ‫ال�سن ��وات امقبل ��ة ن�ساط ��ا زلزاليا‬ ‫كبرا يرك ��ز ي ولية كاليفورنيا‬ ‫ب�سحبة موج ��ات ت�سونامي عالية‬ ‫قد توؤثر على امناطق امجاورة‪.‬‬

‫تحت رعاية اأمير خالد الفيصل‪ ..‬وبدعم جمعية «مساعدة الشباب على الزواج»‬

‫الزواج الجماعي الرابع في مكة المكرمة يزف ‪ 400‬شاب وفتاة‪ 29 ..‬شوال الجاري‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تقي ��م اجمعي ��ة اخري ��ة م�ساع ��دة‬ ‫ال�سب ��اب على ال ��زواج والرعاية الأ�سرية‬ ‫ي مك ��ة امكرمة‪ ،‬حفل ال ��زواج اجماعي‬ ‫الرابع‪ ،‬ال ��ذي �سيزف ‪� 400‬ساب و�سابة‪،‬‬ ‫م�س ��اء الأحد ال � �‪ 29‬من �س ��وال اجاري‪،‬‬ ‫ح ��ت رعاي ��ة الأم ��ر خال ��د الفي�سل بن‬ ‫عبدالعزيز اأمر منطقة مكة امكرمة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الأم ��ن الع ��ام للجمعي ��ة‬ ‫الدكت ��ور �سعي ��د ب ��ن اأحم ��د النعم ��ي‪ ،‬اأن‬ ‫اجمعي ��ة تدعم ب�سكل ج ��اد امقبلن على‬ ‫ال ��زواج‪ ،‬واأنها مكن ��ت من خال حفات‬ ‫ال ��زواج اجماعي ��ة ال�سابقة م ��ن تزويج‬

‫متع ��ددة كخدم ��ة ال�ست�س ��ارات الأ�سرية‬ ‫طيلة اأيام الأ�سبوع‪ ،‬ح�سوريا وهاتفيا»‪،‬‬ ‫لفت� � ًا اإى اأن اجمعي ��ة تق ��دم الرام ��ج‬ ‫للعر�س ��ان قبل وبع ��د ال ��زواج جانا من‬ ‫اأج ��ل تكوي ��ن اأ�س ��رة �سعي ��دة‪ .‬وك�س ��ف‬ ‫الدكت ��ور النعم ��ي‪ ،‬اأن ع ��دد ام�ستفيدي ��ن‬ ‫م ��ن القرو�ض وام�ساعدات من ��ذ تاأ�سي�ض‬ ‫اجمعية قبل نحو ربع قرن تقريبا وحتى‬ ‫الآن‪ ،‬يق ��در باأك ��ر م ��ن ‪� 26484‬ساب ��ا‪،‬‬ ‫واأن اإجم ��اي م ��ا �س ��رف م ��ن القرو� ��ض‬ ‫وام�ساعدات بلغ ‪ 158‬مليون ريال‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن اأكر من ‪ 2741‬عري�سا‪ ،‬ا�ستفادوا من‬ ‫ام�ساع ��دات العينية‪ ،‬كما ا�ستفاد اأكر من‬ ‫األ ��ف م�ستفيد من برنام ��ج دللة الراغبن‬

‫األ ��ف �س ��اب وفت ��اة‪ ،‬برعاي ��ة كرم ��ة من‬ ‫اأم ��ر منطق ��ة مك ��ة امكرمة الأم ��ر خالد‬ ‫الفي�سل‪ ،‬مبينا اأنها قدمت فيها م�ساعدات‬ ‫نقدية وعيني ��ة‪ ،‬واأقام ��ت �سحوبات على‬ ‫ال�سي ��ارات للعر�س ��ان‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى اأنه ��ا‬ ‫قام ��ت قبل ذلك بتاأهيلهم للحياة الزوجية‬ ‫من خال برنامج «البداية الر�سيدة»‪.‬‬ ‫وق ��ال الدكتور النعمي ل � � «ال�سرق»‪:‬‬ ‫«نق ��دم للراغب ��ن بال ��زواج حزم ��ة م ��ن‬ ‫اخدم ��ات‪ ،‬منه ��ا القرو� ��ض وام�ساعدات‬ ‫النقدي ��ة والعينية‪ ،‬وخدم ��ة التخفي�سات‬ ‫على الأث ��اث وق�سور الأفراح‪ ،‬اإى جانب‬ ‫عقد دورات وبرام ��ج للمقبلن وامقبات‬ ‫عل ��ى ال ��زواج‪ ،‬ودورات وبرام ��ج اأ�سرية‬

‫بال ��زواج‪ .‬واأ�س ��اف النعم ��ي‪« :‬قام ��ت‬ ‫اجمعية خ ��ال م�سرتها احافلة باإهداء‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 300000‬مطبوع ��ة وم ��واد‬ ‫�سمعي ��ة خ�س�س ��ة لاإر�س ��اد والتثقي ��ف‬ ‫الأ�سري»‪ ،‬مفيد ًا اأن اجمعية عقدت ‪164‬‬ ‫دورة تاأهيلي ��ة للمقبل ��ن على الزواج من‬ ‫اجن�س ��ن‪ ،‬حي ��ث بل ��غ ع ��دد ام�ستفيدين‬ ‫منه ��ا ‪� 5880‬سابا وفت ��اة‪ .‬واأكد النعمي‪،‬‬ ‫اأن اجمعي ��ة ما�سي ��ة نح ��و حقي ��ق‬ ‫ر�سالته ��ا امتمثل ��ة ي ا�ستق ��رار البي ��ت‬ ‫ام�سل ��م‪ ،‬وتنميت ��ه‪ ،‬والتقليل م ��ن ظاهرة‬ ‫تاأخر الزواج‪ ،‬وحاول ��ة اإزالة العوائق‪،‬‬ ‫التي من ��ع ال ��زواج‪ ،‬وح ��ث امي�سورين‬ ‫عل ��ى تق ��دم ترعاته ��م وزكواته ��م لدعم‬

‫ر�سال ��ة اجمعية‪ ،‬وتق ��دم ال�ست�سارات‬ ‫الأ�سري ��ة‪ ،‬وح ��ل اخاف ��ات الزوجي ��ة‪،‬‬ ‫وتقدم الدورات التاأهيلية للمقبلن على‬ ‫الزواج‪.‬‬ ‫وق ��ال النعيم ��ي‪« :‬اأح ��ب اأن اأوكد اأن‬ ‫اجمعي ��ة حري�س ��ة كل احر� ��ض عل ��ى‬ ‫تك ��رم الداعم ��ن‪ ،‬والدعاء له ��م بالركة‬ ‫و�ساح الذرية‪ ،‬ونحر�ض على اأن يكون‬ ‫ه ��ذا التك ��رم ‪ -‬الذي هو واج ��ب علينا‪-‬‬ ‫على اأعلى م�ست ��وى من قِبل اأمر امنطقة‬ ‫اأو َم ��ن ينيب ��ه»‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن اجمعية‬ ‫تعت ��ر مرك ��زا للتدري ��ب وال�ست�سارات‪،‬‬ ‫و ُتعن ��ى باإ�س ��اح ذات الب ��ن‪ ،‬وح ��ل‬ ‫اخافات الزوجية‪.‬‬

‫ورشة عمل «بناء الشخصية القيادية» تجمع سيدات أعمال سعوديات وبحرينيات‪ ..‬غد ًا‬ ‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو�ساهن‬ ‫تقي ��م موؤ�س�س ��ة ملتقي ��ات اإب ��داع‬ ‫ال�سعودية ور�سة عم ��ل غدا‪ ،‬حت عنوان‬ ‫(خطوات ا�سراتيجي ��ة لبناء ال�سخ�سية‬ ‫القيادي ��ة)‪ ،‬بع ��د الدع ��وة الت ��ي تلقته ��ا‬ ‫اموؤ�س�سة من اللجن ��ة الثقافية ي جمعية‬

‫�سيدات الأعمال البحرينية‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت الرئي�س ��ة التنفيذي ��ة‬ ‫موؤ�س�سة ملتقيات اإب ��داع ال�سعودية نورة‬ ‫ال�سعبان‪ ،‬اأن هذه ام�ساركة تعد ال�سعودية‬ ‫البحريني ��ة الأوى من نوعها بن �سيدات‬ ‫الأعم ��ال‪ ،‬و�ستك ��ون بداي ��ة ل�سل�سل ��ة‬ ‫تعاون ��ات قادم ��ة وور� ��ض عم ��ل م�سركة‬

‫به ��دف تبادل اخ ��رات‪ ،‬كما اأنه ��ا فر�سة‬ ‫خل ��ق اأف ��كار اإبداعي ��ة واإيج ��اد م�ساريع‬ ‫جارية م�سركة‪.‬‬ ‫ونوهت ال�سعبان اإى اأهمية الور�سة‬ ‫ي توعي ��ة �سي ��دات الأعم ��ال معن ��ى‬ ‫القي ��ادة احقيقي ��ة الفعال ��ة‪ ،‬التي جعلها‬ ‫موؤهل ��ة لقي ��ادة جموعة وتكوي ��ن روؤى‬

‫ا�سراتيجي ��ة وتوا�س ��ل فع ��ال‪ ،‬كي ينتج‬ ‫عن ذل ��ك العم ��ل احرافية داخ ��ل وخارج‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬بحي ��ث يعك� ��ض �س ��ورة �سي ��دة‬ ‫الأعمال الناجحة‪.‬‬ ‫واأ�سارت ال�سعبان اإى ات�سال رئي�سة‬ ‫اللجنة الثقافية نعيمة البلو�سي بها‪ ،‬مبينة‬ ‫اأن هذه اخطوة جاءت بعد توليها تدريب‬

‫‪� 10000‬سخ� ��ض عل ��ى م ��دى ‪ 12‬عام ��ا‪،‬‬ ‫منوه ��ة اأنها لقب ��ت ب�»�سف ��رة الإب ��داع»‪،‬‬ ‫م ��ن قب ��ل الأم ��رة جواهر بن ��ت نايف بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬ف�س ��ا عن اإلقائها حا�سرات‬ ‫ي بريطاني ��ا و اأيرلندا‪ ،‬منبهة اأنها تتجه‬ ‫لإلقاء امحا�س ��رات ي اأمري ��كا ك�»خطوة‬ ‫قادمة»‪.‬‬

‫تعر َ‬ ‫ض لاختطاف في شهوره اأولى وتر َبى لدى أسرة يمنية‬ ‫َ‬

‫الطفل «عبداه» محروم من الدراسة منذ أربعة أعوام‬ ‫لقصور أوراقه الثبوتية‪ ..‬ويناشد اأمير عبدالعزيز بن ماجد‬ ‫إنسانيات‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬تركي‬ ‫ال�ساعدي‬

‫عبدالله مع والدته عواطف‬

‫حُ ��رم الطفل عبدالله عادل‬ ‫ �سع ��ودي اجن�سي ��ة‪ -‬البالغ‬‫م ��ن العم ��ر ( ‪ 11‬عام ��ا) م ��ن‬ ‫الدرا�س ��ة من ��ذ اأربع ��ة اأع ��وام‪،‬‬ ‫لعدم اكتمال اأوراقه الثبوتية‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن ��ه تعر� ��ض لاختط ��اف‬ ‫وه ��و ي �سه ��وره الأوى‪ ،‬من‬ ‫قب ��ل اأ�س ��رة «اأبو هيث ��م» مني‬ ‫اجن�سية‪ ،‬بعيدا عن حنان اأمه‬ ‫احقيقية الت ��ي اتهمت من قبل‬ ‫امحكمة باإهمال الطفل‪.‬‬ ‫وبن «اأب ��و هيثم» ‪-‬مربي‬ ‫الطف ��ل‪ -‬اأن عب ��د الل ��ه اعت ��اد‬ ‫عليه ��م‪ ،‬مبين ��ا اأن ��ه يواج ��ه‬ ‫�سعوبة ي تعليم ��ه‪ ،‬وا�سطر‬ ‫اإى ت ��رك امقاع ��د الدرا�سي ��ة‬ ‫منذ اأربع �سنوات لعدم اكتمال‬ ‫اأوراقه الثبوتية نتيجة اإهمال‬ ‫ذويه‪ .‬واأ�س ��ار اأن الطفل يبكي‬ ‫كث ��را ويراف ��ق زم ��اءه اإى‬ ‫(ال�شرق) امدر�س ��ة كل �سب ��اح‪ ،‬فيع ��ود‬

‫اإى امن ��زل والدم ��وع م� �اأ‬ ‫عينيه بحرقة‪ .‬مبينا اأن اأوراق‬ ‫الطف ��ل منظ ��ورة ي امحكم ��ة‬ ‫ال�سرعية بامدين ��ة امنورة‪ ،‬اإل‬ ‫اأن تخلف اأط ��راف الق�سية عن‬ ‫اح�سور ت�سبب ي تاأخرها‪،‬‬ ‫وم ي�ستطيعوا اح�سول على‬ ‫اأوراق توؤهله لإكمال الدرا�سة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأبو هيث ��م «عبد‬ ‫الل ��ه كابن ��ي‪ ،‬واأح ��زن حال ��ه‪،‬‬ ‫وكم طلبت من مديري امدار�ض‬ ‫احكومي ��ة واخا�سة ال�سماح‬ ‫ل ��ه باإكم ��ال درا�ست ��ه حت ��ى‬ ‫ت�ستوف ��ى اأوراق ��ه‪ ،‬اإل اأنه ��م‬ ‫رف�س ��وا ذل ��ك‪ ،‬وم اأع ��د اأعل ��م‬ ‫ماذا اأفعل لإ�س ��كات هذا الطفل‬ ‫ال�سغ ��ر الذي يبكي يوميا من‬ ‫اأجل دخول امدر�سة»‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأكد الطف ��ل عبد الله‬ ‫اأن ��ه يح ��ب الدرا�س ��ة‪ ،‬ويحل ��م‬ ‫بدخ ��ول امدر�س ��ة‪ ،‬وق ��ال»‬ ‫اأرافق اأ�سدقائي حن يذهبون‬ ‫اإى مدار�سه ��م‪ ،‬واأبق ��ى ي‬ ‫انتظارهم حتى خروجهم‪ ،‬فاأنا‬ ‫ل اأ�ستطي ��ع دخ ��ول امدر�س ��ة‪،‬‬ ‫منا�س ��دا وال ��ده احن ��ون اأمر‬

‫الطفل عبدالله‬

‫منطق ��ة امدينة امن ��ورة الأمر‬ ‫عبدالعزيز بن ماجد‪ ،‬م�ساعدته‬ ‫عل ��ى حقي ��ق حلم ��ه بدخ ��ول‬ ‫امدر�سة‪.‬‬ ‫وتقول اأمل ‪-‬والدة الطفل‬ ‫عب ��د الل ��ه‪ -‬اأن ابنه ��ا ل يعي�ض‬ ‫معه ��ا‪ ،‬وق ��د اختط ��ف م ��ن قبل‬ ‫�سديقته ��ا اليمني ��ة «عواطف»‪،‬‬ ‫وم تكت�س ��ف ذل ��ك اإل بع ��د‬ ‫م ��رورو �سبع ��ة اأع ��وام‪ ،‬حيث‬ ‫تع ��رف علي ��ه خال ��ه م ��ن خال‬ ‫ماحه‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن ق�سي ��ة الطف ��ل‬

‫عبدالل ��ه ق ��د تناولتها ال�سحف‬ ‫امحلية منذ عامن‪ ،‬بعد افراء‬ ‫خاطف ��ة الطفل «عواط ��ف» اأنه‬ ‫ابنه ��ا‪ ،‬فيما اأثبت ��ت الفحو�ض‬ ‫الطبية ن�سب الطفل اإى والدته‬ ‫اأم ��ل‪ ،‬واأبوه عادل‪ ،‬ما اأدى اإى‬ ‫�سج ��ن «عواط ��ف» م ��دة �ست ��ة‬ ‫اأ�سه ��ر بتهم ��ة تق ��دم باغ ��ات‬ ‫كاذبة‪ ،‬و�سجن اأم ��ه «اأمل» مدة‬ ‫ع ��ام ووال ��ده لعام ��ن بتهم ��ة‬ ‫اإهماله‪ ،‬حي ��ث ات�سح اأنها على‬ ‫معرفة مكان الطفل‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ذك ��ر م�س ��در‬ ‫مطل ��ع بامحكم ��ة العام ��ة ي‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة ل� ��» ال�س ��رق «‬ ‫اأن ق�سي ��ة الطف ��ل عبدالل ��ه م ��ا‬ ‫ت ��زال منظورة ل ��دى القا�سي‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن ��ه �سيتم اتخ ��اذ كافة‬ ‫الإج ��راءات الازم ��ة ي ح ��ال‬ ‫اإغ ��اق مل ��ف الق�سي ��ة‪ ،‬وم ��ن‬ ‫�سمنه ��ا اإ�سدار كاف ��ة الأوراق‬ ‫الثبوتي ��ة الت ��ي تعي ��د عبدالله‬ ‫حيات ��ه الطبيعي ��ة‪ .‬واأك ��د اأن‬ ‫امحكم ��ة غ ��ر م�سوؤول ��ة ع ��ن‬ ‫درا�سة عبدالله‪ ،‬فذلك لي�ض من‬ ‫اخت�سا�سها‪.‬‬

‫بيادر‬

‫في حضرة‬ ‫أمير القصيم‬ ‫صالح الحمادي‬

‫عندم ��ا �شرفت بدعوة الهيئ ��ة العليا لل�شياحة لزي ��ارة الق�شيم‬ ‫م ��ع عدد من الكت ��اب‪ ،‬اأتت المراجع ��ة الذهنية لم ��ا تختزله الذاكرة‬ ‫ع ��ن الأمي ��ر الجليل في�شل ب ��ن بندر بن عبدالعزي ��ز عندما كان في‬ ‫منطقة ع�شي ��ر‪ ،‬حيث عرفت فيه الدقة واحترام النظام والتوا�شع‪،‬‬ ‫وه ��ي �شفات زادته رفعة ومكانة‪ ،‬فمن توا�شع لله رفعه ومن اهتم‬ ‫بالنظام وتطبيقه حقق "العدل"‪ ،‬وهو اأهم مقايي�ض بناء ح�شارات‬ ‫الأمم‪.‬‬ ‫ل ��ن اأتوقف عند الذكري ��ات الجميلة عن الق�شيم واأميرها فهي‬ ‫م�شاع ��ر خا�ش ��ة و�شادق ��ة‪ ،‬الذي يهمن ��ي في زيارت ��ي للق�شيم من‬ ‫�شمنها لقاء الأمير في�شل بن بندر بن عبدالعزيز‪ ،‬اأن اأ�شع �شوؤا ًل‬ ‫حائ ��ر ًا ف ��ي ذهني وكتبت عنه من قبل ومازلت اأنتظر الإجابة‪ ،‬وهو‬ ‫يتعل ��ق بمي ��اد �شحيف ��ة ورقي ��ة تلي ��ق بالق�شي ��م واأهله ��ا وثقافتها‬ ‫وموروثه ��ا ونه�شته ��ا ال�شامل ��ة‪ ..‬مت ��ى يحي ��ن تاأ�شي� ��ض �شحيف ��ة‬ ‫للق�شيم ت�شاهي ر�شيفاتها في بقية المناطق؟‬ ‫اأع ��رف اأن اأثرياء الق�شيم قادرون على تقديم �شحيفة تتفوق‬ ‫على �شحيفة الأهرام الم�شرية ال�شدور اللبنانية الأ�شل‪ ،‬واأعرف‬ ‫اأن واح ��د ًا فقط من هوامي ��ر مهرجان تمور الق�شيم ال�شنوي قادر‬ ‫على دفع الميزانية التي تقدم لنا �شحيفة �شعودية ت�شحب الب�شاط‬ ‫من تحت كل ال�شحف العربية‪.‬‬ ‫الق�شي ��م بثرائه ��ا ومكانته ��ا عل ��ى خارط ��ة الوط ��ن ت�شتح ��ق‬ ‫�شحيف ��ة ت�ش ��رق من خاله ��ا �شم�ض اإب ��داع الدكت ��ور عبدالرحمن‬ ‫الوا�ش ��ل وداوود ال�شري ��ان وترك ��ي الدخي ��ل واإبراهي ��م البليهي‪،‬‬ ‫فه ��ل ارت�ش ��ى مثقف ��و واأثري ��اء الق�شي ��م موق ��ف المتف ��رج؟ وه ��ل‬ ‫يقبل ��ون بالتاأخ ��ر ع ��ن الركب وه ��م الذين ق ��ادوا منظوم ��ة النه�شة‬ ‫التجاري ��ة ف ��ي ال�شعودي ��ة ومنطق ��ة الخلي ��ج العرب ��ي‪ ،‬وه ��م الذي ��ن‬ ‫ت�ش ��دروا قائم ��ة رجال الدول ��ة الذين اأ�شهموا ف ��ي البناء والتطوير‬ ‫له ��ذا البلد المعطاء؟! في ح�شرة اأمي ��ر الق�شيم يلهث ال�شوؤال وقد‬ ‫ياأتي الجواب اأمام رموز الحرف والكلمة‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫أتربة مثارة على أجزاء‬ ‫من الوسطى و المدينة المنورة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�س ��ة العامة لاأر�س ��اد و حماية البيئ ��ة اأن تكون‬ ‫الروؤي ��ة غر جيدة ب�سب ��ب العوالق الرابي ��ة والأتربة امثارة على‬ ‫اأجزاء من �سرق وو�سط امملكة ي�سمل ذلك اأجزاء من منطقة امدينة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬و�سماء غائمة جزئي� � ًا على اأجزاء من غ ��رب امملكة‪ ،‬فيما‬ ‫تتك ��ون ال�سح ��ب الرعدية عل ��ى امرتفعات اجنوبي ��ة ي ع�سر و‬ ‫جازان و الباحة ‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬

‫العظمى ال�شغرى‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬

‫امدينة‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�ض‬

‫العظمى ال�شغرى‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪28‬‬

‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪16‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬275) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫دﻟﻮﻧﻲ ﻳﺎ ﻧﺎس‬

21

«‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻌﻠﻴﻮﻱ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻓﺎﻑ ﺍﺑﻨﻪ »ﺃﺣﻤﺪ‬ 

‫أﺳﺎﻣﺔ ﻳﻮﺳﻒ‬

‫ﻏﺪ ﹰﺍ ﻳﻮﻡ‬ !..‫ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ‬                                                      2022                                        "   "                                                                                                                                             "       "            "             "             "     "          oamean@ alsharq.net.sa









‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

«‫ﺍﻟﻘﺒﻊ ﻳﺮﺯﻕ ﺑـ »ﺟﻴﺎﺩ‬           "  "  

‫»ﻓﺠﺮ« ﺗﻨﻴﺮ ﻣﻨﺰﻝ ﺍﻟﺮﺷﻴﺪ‬                 ""     "   "    

«‫ﺍﻟﺴﺤﻴﻤﻲ ﻳﹸ ﺮﺯﻕ ﺑـ »ﻳﻮﺯﺍﻧﺎ‬ 





‫ﺍﻟﺤﺠﻴﻼﻥ ﻳﻘﺪﻡ ﻭﺍﺟﺐ ﺍﻟﻌﺰﺍﺀ‬ ‫ﻓﻲ ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻟﺘﻮﻳﺠﺮﻱ‬           ���           " "    

‫ﺍﻟﺴﻠﻴﺲ ﻣﺸﺮﻓ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺴﻢ‬ «‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻓﻲ »ﺍﻟﻮﻃﻦ‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﺷﻘﻴﻖ ﺍﻟﺒﻴﺎﻫﻲ ﻓﻲ ﺫﻣﺔ ﺍﷲ‬

 –              

‫ﺭﺑﻮﻉ ﺍﻟﺪﺍﻳﻞ ﻳﻐﺎﺩﺭ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬

            "0544046006"    ""    

‫ﺍﻟﻘﻄﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﺭﺣﻤﺔ ﺍﷲ‬



                     

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻮﺽ ﻳﹸ ﹶ‬ «‫ﺮﺯﻕ ﺑـ »ﻓﺮﺣﺔ‬

    ""                                       "" 

                          ""   



                                ""  

    56     ""         





                  " """      

‫»ﺳﻠﻮﻯ« ﻓﻲ ﻣﻨﺰﻝ ﺍﻟﺴﻬﻮ‬ 



                    " "     

‫ﻃﻮل ﺑﺎﻟﻚ‬



‫ﻭﺍﻟﺪ ﺍﻟﺰﻣﻴﻞ ﺍﻟﺪﻭﺧﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺮﻳﺮ ﺍﻷﺑﻴﺾ‬





                 ""                          ""               

‫ﻭﻓﺎﺓ »ﺳﻌﻮﺩ« ﻧﺠﻞ ﻭﺯﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻭﺍﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻏﺮﻗ ﹰﺎ‬

‫ ﺻﺎﻃﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺻﺎﻃﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬ ‫ ﺻﺎﻃﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬

‫ﻃﺒﻴﺐ ﹼ‬ ‫ﻳﻮﻗﻊ‬ ‫ﻓﻮﺍﺗﻴﺮ ﺑﻨﺰﻳﻦ‬ ‫ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬                                                                                                                                                                     ���                                             raheem@ alsharq.net.sa


‫ﺛﻼﺛﻮﻥ ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻋﻤﺎﻧﻴﺔ ﻳﺰﺭﻥ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﺘﻤﻮﺭ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻓﻲ »ﻣﺴﻮﻛﻒ« ﻋﻨﻴﺰﺓ‬ 

                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬275) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

               

                   Spimco                

                                 

                            

23

‫ﻋﺴﻴﺮﻳﺎﺕ ﱢ‬ «‫ﻳﺤﻀ ﹾﺮﻥ »ﺍﻟﺴﻠﻴﻂ« ﻓﻲ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺩﺍﺧﻞ ﻣﺤﻼﺕ »ﺍﻟﺼﻔﻴﺢ‬

‫ﺣﺪﻳﺚ اﻃﺒﺎء‬



                                                                                                                             

‫ﺟﺎﻣﻌﻴﺎﻥ‬ «‫ﻳﺒﻴﻌﺎﻥ»ﺍﻟﺸﺎﻱ‬ «‫ﻭ»ﺍﻟﻘﻬﻮﺓ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻨﺰﻫﻴﻦ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ‬                                                                                                         65                             

‫ﺣﺴﻦ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺓ‬ ‫ﻣﻤﺮﺿﺔ ﻏﺮﺍﺑﻴﺔ‬

                                                                                                     ���                                                                                                                                     halkhudairi@ alsharq.net.sa


‫الثاثاء ‪ 17‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 4‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )275‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫تمنى أن تكون انتخابات اتحاد الكرة واضحة كما يحدث في شوارع وأنفاق جدة‬

‫فضاءات‬

‫رحيمي لـ |‪ :‬لجنة اانضباط تحتاج‬ ‫لمن يضبطها‪ ..‬وفاقد الشيء ا يعطيه‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫الريا�ض ‪ -‬عبدالرحمن العقيل‬

‫«مناديب»‬ ‫أعضاء الشرف‬

‫ا�س ��ك اأن التجارب مهما كانت‬ ‫ناجح ��ة اأو فا�سل ��ة هن ��اك درو� ��س‬ ‫ت�ستخل�س منها‪ ،‬وتنر الطريق نحو‬ ‫م�ستقب ��ل اأف�س ��ل ونح ��و عم ��ل اأك ��ر‬ ‫اإحكام ًا‪ ،‬ونحو نتائج اأف�سل‪ ،‬ويكفي‬ ‫التج ��ارب اأنه ��ا ت�سر اإلين ��ا بو�سوح‬ ‫هل نحن �سواب اأم خطاأ‪.‬‬ ‫ ي ن ��ادي الن�س ��ر ااأم ��ر‬‫يختل ��ف كلي� � ًا‪ ،‬فالتج ��ارب ا تزي ��د‬ ‫الن ��ادي ا اإا اأكر تعر ًا واأكر ابتعاد ًا‬ ‫واأكر تخبط ًا‪ ،‬وكاأن اأ�سحاب القرار‬ ‫ا يتعلم ��ون منه ��ا وا يتج ��اوزون‬ ‫ااأخطاء نحو عمل جاد وناجح‪.‬‬ ‫ �سحي ��ح اأن هذا امو�سم اأرى‬‫وفق� � ًا لوجهة نظري اأن هن ��اك تغير ًا‬ ‫طفيف ًا قد ط ��راأ على اأ�سحاب القرار‪،‬‬ ‫واأن هناك عم � ً�ا اأف�سل من ال�سابق‪،‬‬ ‫ولك ��ن ي�سوب ��ه كث ��ر م ��ن ااأخط ��اء‬ ‫الوا�سحة الت ��ي اأ�سار اإليها كثر من‬ ‫النقاد وامتابعن‪.‬‬ ‫ ا اإا اأن تل ��ك ااأخط ��اء‬‫واماحظ ��ات م ج ��د �س ��دى وم‬ ‫التعام ��ل معه ��ا عل ��ى طريق ��ة «اأذن م ��ن‬ ‫ط ��ن واأذن م ��ن عج ��ن»‪ ،‬وم ��ن اأهمه ��ا‬ ‫التعاق ��د مع ام ��درب ماتورانا‪ ،‬ومن ثم‬ ‫التجدي ��د له مدة مو�سم ��ن وهو امدرب‬ ‫«امفل�س» الذي ا يحمل اأي طموحات‪.‬‬ ‫ قلته ��ا قب ��ل اأن يح�سر مدرب‬‫عاطل ونادي الن�سر يبدو اأنه ي�سعى‬ ‫للق�ساء عل ��ى البطال ��ة ي كولومبيا‪،‬‬ ‫ونهاي ��ة امو�سم اما�س ��ي عر «اأك�سن‬ ‫ي ��ا دوري» قلته ��ا بو�س ��وح لن يكمل‬ ‫الدور ااأول م ��ع الفريق وا�ستمراره‬ ‫اأول خطاأ للمو�سم اجديد‪.‬‬ ‫ ا اأقول ذل ��ك لكي اأثبت اأنني‬‫عل ��ى �س ��واب‪ ،‬ولي� ��س لانت�س ��ار‬ ‫لراأي ��ي بالرغ ��م من اأنه ح ��ق م�سروع‬ ‫ي‪ ،‬ولك ��ن هنا اأ�س ��ر اإى اأن ااإعام‬ ‫الريا�س ��ي ب ��ات اأكر معرف ��ة ودراية‬ ‫وروؤي ��ة وق ��راءة لاأحداث م ��ن بع�س‬ ‫اأ�سح ��اب الق ��رار والعامل ��ن ي‬ ‫ااأندية‪ ،‬وهذا يوؤكد حقيقة واحدة اأن‬ ‫اخي ��ارات ااإداري ��ة ي ااأندية تاأتي‬ ‫«كيفما اتُفق» وب�سكل ع�سوائي يوؤثر‬ ‫ي امنظومة داخل النادي‪.‬‬ ‫ وااأده ��ى وااأم� � ار اأن كث ��ر ًا‬‫من العاملن ي اإدارات ااأندية لي�س‬ ‫له ��م اأي تاري ��خ ريا�س ��ي اأو خ ��رة‪،‬‬ ‫ولكنه ��م ج ��رد «منادي ��ب» لع�س ��و‬ ‫�سرف داعم فر� ��س وجودهم‪ ،‬وهذا‬ ‫اخط� �اأ الكب ��ر ال ��ذي �ستدف ��ع ثمن ��ه‬ ‫الك ��رة ال�سعودية ب�سكل ع ��ام ولي�س‬ ‫ااأندية فح�سب‪.‬‬ ‫ ن�سيت اأن اأخركم‪ ،‬اأن كثر ًا‬‫م ��ن ااأندية ال�سعودية م اإفراغها من‬ ‫الك ��وادر الريا�سي ��ة اموؤهل ��ة وذات‬ ‫اخ ��رة‪ ،‬وم جل ��ب اأ�سم ��اء لي�س لها‬ ‫«ي الع ��ر والنفر»‪ ،‬من يتنبه لذلك؟‬ ‫ومن يعيد ااأمور اإى ن�سابها؟‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫مدي رحيمي‬

‫من ��ى ااإعامي امع ��روف‪ ،‬ع�سو‬ ‫�س ��رف ن ��ادي ااح ��اد الدكت ��ور مدي‬ ‫رحيم ��ي‪ ،‬اأن تك ��ون انتخاب ��ات ااحاد‬ ‫ال�سعودي لك ��رة القدم �سفاف ��ة ونظيفة‬ ‫ونزيه ��ة‪ ،‬وق ��ال ي حدي ��ث خا� ��ض ل � �‬ ‫«ال�سرق»‪« :‬نتمنى اأن ن�ساهد انتخابات‬

‫�سفاف ��ة‪ ،‬ول ��ن مان ��ع اأو نعر�ض على‬ ‫تاأخره ��ا‪ ،‬لك ��ن ب�س ��رط اأن تخ ��رج‬ ‫منت ��ج ي�ستح ��ق اانتظ ��ار‪ ،‬ويقن ��ع‬ ‫امتاب ��ع وامتلق ��ي وال�س ��ارع الريا�سي‬ ‫ككل‪� .‬سرن ��ا و�سرنا ولك ��ن ماذا بعد‬ ‫ال�س ��ر؟» م�سيف ��ا‪« :‬نريده ��ا كم ��ا ي‬ ‫�س ��وارع واأنف ��اق جدة عندم ��ا تت�سلمها‬ ‫�سرك ��ة اإ�ساحه ��ا‪� ،‬سحي ��ح اأنه ��م‬

‫توسعا في تقديم الجوائز لجميع األعاب‬

‫المنيع والسويلم يتكفان بمركز الرياض اإعامي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يا�سر العطاوي‬ ‫تكف ��ل ع�س ��وا �س ��رف ن ��ادي‬ ‫الريا� ��ض عبدالعزي ��ز امني ��ع‬ ‫وعبدالرحم ��ن ال�سويل ��م متطلبات‬ ‫امرك ��ز ااإعام ��ي بن ��ادي الريا�ض‪،‬‬ ‫حي ��ث قدم ��ا دعم� � ًا �سخي ًا ل ��ه‪ ،‬وثمن‬ ‫مدير امرك ��ز ااإعامي بالنادي فهيد‬ ‫الدو�سري ه ��ذه امبادرة‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأن ذل ��ك ياأتي �سمن ثمرات وخرات‬ ‫هذي ��ن الرجل ��ن من ��ذ ان�سمامهم ��ا‬ ‫للقائم ��ة ال�سرفي ��ة بالن ��ادي‪ ،‬مقدم� � ًا‬ ‫�سكره لهما‪ ،‬واع ��دا ي نف�ض الوقت‬ ‫بظهور امركز ااإعامي خال الفرة‬ ‫امقبل ��ة مظه ��ر ختل ��ف يتواف ��ق‬ ‫وطموح ��ات حب ��ي وع�س ��اق‬ ‫النادي ‪.‬‬ ‫وكان امني ��ع وال�سويل ��م‬ ‫قد دعما الن ��ادي منذ مو�سمن‬ ‫وخ�س�س ��ا جوائ ��ز ي كل‬ ‫مب ��اراة للفري ��ق ي‬

‫عالمي‬

‫يتاأخرون ي التنفيذ‪ ،‬وي�سعون افتات‬ ‫ُكت ��ب عليه ��ا «اآ�سفن اإزعاجك ��م» لكنهم‬ ‫ينتجون وي�سلح ��ون ما ب ��داأوه‪ ،‬حتى‬ ‫ول ��و كان بعد ع�سر �سن ��وات من تثبيت‬ ‫الافتة‪« .‬قالها �ساحكاآ»‪.‬‬ ‫وع ��ن العقوبة الت ��ي اأُنزلت بنادي‬ ‫ااح ��اد ب�سبب رمي بع� ��ض جماهره‬ ‫ااأوراق داخ ��ل اأر�سي ��ة املع ��ب ق ��ال‪:‬‬

‫«ا�ستغ ��رب م ��ن ه ��ذه العقوب ��ة‪ ،‬رم ��ي‬ ‫ااأوراق م�سم ��وح ب ��ه ي اماع ��ب‬ ‫ااأوروبي ��ة والعام كله‪ .‬وت�ساءل ‪ ..‬هل‬ ‫يوجد ن� ��ض ي الائح ��ة ي�سمح للجنة‬ ‫معاقب ��ة ااأندية على رم ��ي جماهرها‬ ‫ال ��ورق؟ واأ�س ��اف‪ :‬لي�ض لدي م ��ا اأقوله‬ ‫ي ه ��ذه اجزئية غ ��ر اأن فاقد ال�سي ا‬ ‫يعطي ��ه‪ .‬وتابع‪ :‬اأعي ��د واأكرر‪ :‬اإن جنة‬

‫أكد أن دائرة المنافسة على اللقب ستتسع‬

‫أنور لـ |‪ :‬الشباب لم يستفد من‬ ‫درس الفرسان فخسر من الفتح‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يا�سر العطاوي‬

‫الدو�سري ااأول من الي�سار ي حديث مع ال�سويلم‬

‫الدوري اأح�سن اعب‪ ،‬مف�سان عدم‬ ‫ااإعان عن ا�سميهم ��ا‪ ،‬اإا اأن رئي�ض‬ ‫النادي وقتها تركي اآل اإبراهيم ك�سف‬ ‫عن هويتيهما‪ ،‬وي هذا امو�سم قرر‬ ‫الثنائي تخ�سي�ض جوائز جميع‬ ‫فرق النادي ي ااألعاب امختلفة‬

‫كال�سل ��ة والطائ ��رة والي ��د‪ ،‬وفريقي‬ ‫النا�سئ ��ن وال�سباب لك ��رة القدم من‬ ‫اأج ��ل حفيزه ��ا وحقي ��ق النتائ ��ج‬ ‫ااإيجابي ��ة‪ ،‬كم ��ا خ�س�س ��ا جموعة‬ ‫م ��ن اجوائ ��ز اأف�س ��ل ااأع�ساء ي‬ ‫امنت ��دى وتكف ��ا بجوائ ��ز م�سابق ��ة‬ ‫امنتدى التي �سيت ��م تد�سينها قريب ًا‪،‬‬ ‫وكان امنيع تكفل ي الفرة اما�سية‬ ‫بتاأم ��ن مائت ��ي كرت ��ون م ��اء �سهري ًا‬ ‫لفرق النادي امختلفة‪.‬‬

‫اان�سب ��اط حت ��اج اإى َم ��ن ي�سبطها‪،‬‬ ‫فمثل ه ��ذا القرار ا مك ��ن اأن يُتخذ‪ ،‬اإا‬ ‫اإذا كان ��ت اللجن ��ة «مفل�س ��ة»‪ ،‬وتريد اأن‬ ‫تاأخذ ااأموال من ااأندية «الغلبانة»‪.‬‬ ‫وكانت جنة اان�سباط قد اأوقعت‬ ‫ال�سبت اما�سي‪ ،‬عقوبة بفريق ااحاد‪،‬‬ ‫وغ ّرمته ب� (مائة األف ريال) ب�سبب رمي‬ ‫جماهره ااأوراق داخل اأر�سية املعب‪.‬‬

‫اأك ��د قائ ��د امنتخ ��ب ال�سع ��ودي ون ��ادي‬ ‫ال�سب ��اب لك ��رة الق ��دم �سابق ًا‪ ،‬ف� �وؤاد اأن ��ور‪ ،‬اأن‬ ‫اخ�س ��ارة الت ��ي تلقاه ��ا ال�سب ��اب م�س ��اء اأم�ض‬ ‫ااأول من الفتح ب�(‪ ،)2-4‬هي خ�سارة طبيعية‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن الك ��رة ااآن لي�ض فيها مفاج� �اآت؛ اأن‬ ‫الفرق ال�سغرة عملت على نف�سها‪ ،‬وطورت من‬ ‫اإمكاناتها‪ ،‬واأ�سبحت تناف�ض الفرق الكبرة‪.‬‬ ‫وقال اأنور ي ت�سريح خا�ض ل�»ال�سرق»‪:‬‬ ‫خ�س ��ارة ال�سباب من الفت ��ح طبيعية‪ ،‬وال�سباب‬ ‫فوؤاد اأنور‬ ‫ااآن يعت ��ر م ��ن اأف�س ��ل الف ��رق الكب ��رة م ��ن‬ ‫حي ��ث ام�ستوى‪ ،‬فهو م يخ�س ��ر ي ‪ 34‬مباراة ه ��ذا ااإنذار‪ ،‬م ��ا اأدى اإى خ�سارته ��م من الفتح‬ ‫طيل ��ة مو�سم ��ن‪ ،‬م�س ��را اإى اأن الاعب ��ن م بامرتدات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن اأن ��ور اأن معان ��اة ال�سباب تكمن ي‬ ‫ي�ستفي ��دوا م ��ن جر�ض ااإنذار ال ��ذي تلقوه ي‬ ‫مباراة الوح ��دة‪ ،‬واأ�ساف‪ :‬الفريق تلقى اإنذارا ع ��دم وج ��ود اع ��ب مل ��ك اخ ��رة ي حور‬ ‫ي ال�س ��وط ااأول م ��ن مب ��اراة الوح ��دة‪ ،‬الذي اارت ��كاز‪ ،‬اأو مدافع كب ��ر‪ ،‬وقال‪ :‬الفريق ملك‬ ‫كان ق ��د خ�سره بهدف‪ ،‬لكنه ��م م ي�ستفيدوا من عنا�س ��ر مي ��زة ي الهج ��وم والو�س ��ط وعلى‬

‫ااأط ��راف‪ ،‬ولك ��ن ام�سكل ��ة تكم ��ن ي ح ��ور‬ ‫اارتكاز‪ ،‬ومتو�سط الدفاع‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬ينبغي عل ��ى ااإدارة معاجة هذه‬ ‫ام�سكلة ي فرة اانتقاات ال�ستوية من خال‬ ‫التعاق ��د مع مداف ��ع ذي قيمة فنية كبرة ليكون‬ ‫بديا لاأوزبكي جيباروف‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح‪ :‬اأعتقد اأن ف ��رة التوقف امقبلة‬ ‫�ستك ��ون مفيدة جميع الف ��رق‪ ،‬ولي�ض لل�سباب‬ ‫فق ��ط‪ ،‬قائ ��ا‪ :‬ام ��درب البلجيك ��ي ب ��رودوم‪،‬‬ ‫م ��ن اأف�س ��ل امدرب ��ن الذين م� � ّروا عل ��ى الكرة‬ ‫ال�سعودي ��ة ي الف ��رة ااأخ ��رة‪ ،‬وااأكي ��د اأنه‬ ‫�سي�ستفي ��د م ��ن در�س ��ي الوح ��دة والفتح خال‬ ‫فرة التوقف‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫مبينا اأن امناف�سة على ال�سدارة لن ح�سر‬ ‫هذا امو�سم بفريق معن كما حدث ي ال�سنوات‬ ‫الثاث ااأخرة‪ ،‬وقال‪ :‬دائرة امناف�سة �ستت�سع‪،‬‬ ‫و�ستكون هناك ‪ 5 - 4‬فرق �ستتناف�ض على لقب‬ ‫الدوري‪.‬‬

‫«البارسا» يغرد في الصدارة‬ ‫بقذيفة عابرة للقارات‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالله البدر‬

‫رونالدو بدا حزينا‬ ‫بعد اإحرازه هدف ًا‬ ‫ي مرمى غرناطة‬ ‫( أا ف ب)‬

‫هل اقتربت‬ ‫أيام»‬ ‫رونالدو»‬ ‫مع الملكي‬ ‫من نهايتها؟‬

‫انف ��رد بر�سلونة ب�س ��دارة ترتيب فرق‬ ‫الدوري ااإ�سب ��اي بح�سده العامة الكاملة‬ ‫م ��ن النق ��اط ي مواجهته اأم ��ام فالن�سيا ي‬ ‫خت ��ام امرحلة الثالثة الت ��ي احت�سنها ملعب‬ ‫الكام ��ب نو اأمام اأنظ ��ار ت�سعن األف متفرج‪،‬‬ ‫ويدي ��ن بر�سلونة بالف ��وز مدافعه الرازيلي‬ ‫اأدريان ��و ال ��ذي اأطل ��ق �ساروخ ًا م ��ن م�سافة‬

‫مدريد ‪ -‬ا ف ب‬ ‫رف� ��ض النج ��م الرتغ ��اي كري�ستيانو‬ ‫رونال ��دو م�س ��اء اأم� ��ض ااأول ااحتف ��ال‬ ‫بالهدف ��ن اللذي ��ن �سجلهم ��ا لفريق ��ه ري ��ال‬ ‫مدريد اأم ��ام غرناطة (‪� 3-‬سفر) ي الدوري‬ ‫ااإ�سب ��اي لكرة القدم‪ ،‬اأن ��ه م�ستاء من النادي‬ ‫املك ��ي ب�سب ��ب «م�ساألة احرافي ��ة» بح�سب ما‬ ‫اأعلن بعد امباراة‪.‬‬ ‫ولعب رونال ��دو دورا حا�سما ي حقيق‬ ‫ري ��ال مدري ��د ف ��وزه ااأول ي ال ��دوري ه ��ذا‬

‫بعيدة ا�ستقرت ي �سباك احار�ض الرازيلي‬ ‫دييجو األفي�ض منت�سف ال�سوط ااأول منحت‬ ‫البار�سا النقطة التا�سع ��ة من ثاث مباريات‬ ‫وبالت ��اي اعت ��اء قم ��ة الرتي ��ب‪ ،‬فيما بقي‬ ‫فالن�سيا على ر�سيده ال�سابق (نقطتن)‪.‬‬ ‫وي نف� ��ض اجول ��ة ف ��از ليفانتي على‬ ‫اإ�سباني ��ول بثاث ��ة اأه ��داف مقاب ��ل هدف ��ن‪،‬‬ ‫واأتليت ��ك بلب ��او عل ��ى بل ��د الولي ��د بهدف ��ن‬ ‫نظيفن‪.‬‬ ‫امو�س ��م بت�سجيله هذه الثنائي ��ة التي رفع من‬ ‫خالها ر�سيده اإى ‪ 150‬هدفا ي ‪ 149‬مباراة‬ ‫بقمي� ��ض النادي املك ��ي‪ ،‬لكنه م يك ��ن �سعيدا‬ ‫وهو ح ��دث عن هذه ام�ساألة قائا‪« :‬اأنا حزين‬ ‫ب�سبب م�ساألة احرافية والنادي يعلم ال�سبب‪.‬‬ ‫لذل ��ك م احتفل بالهدف ��ن‪ ،‬اأنني ل�ست �سعيدا‪.‬‬ ‫النا�ض (ي النادي) يعلمون ال�سبب»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف رونال ��دو «ااأم ��ر ا يتعل ��ق‬ ‫باندري� ��ض انيي�ستا (اأي بف ��وز اعب بر�سلونة‬ ‫بجائزة اأف�سل اعب ي اأوروبا على ح�سابه)‪.‬‬ ‫ل ��ن اأحدث ي هذه ام�ساألة بع ��د ااآن و�ساأركز‬

‫�سراع على الكرة بن اعب بر�سلونة مي�سي واأحد اعبي فالن�سيا (اأ ف ب)‬

‫عل ��ى الرتغ ��ال ي الوقت احاي‪ .‬هن ��اك اأمر‬ ‫اأك ��ر اأهمية (م ��ن التح ��دث عن ف ��وز انيي�ستا‬ ‫باجائزة)»‪.‬‬ ‫واأ�سار رونالدو اإى اأنه لي�ض با�ستطاعته‬ ‫قول امزي ��د لكن ام�سوؤولن ي الريال يعلمون‬ ‫ع ّم يتحدث‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخرى‪ ،‬اأكد رونالدو اأن ااإ�سابة‬ ‫التي تعر� ��ض لها ي فخ ��ذه ااأي�سر واأجرته‬ ‫على ترك مكانه لاأرجنتيني غونزالو هيغواين‬ ‫لي�س ��ت خط ��رة‪ ،‬واأن ��ه �سيلتح ��ق بزمائ ��ه‬ ‫ي امنتخ ��ب م ��ن اأج ��ل التح�س ��ر للت�سفيات‬

‫اموؤهل ��ة مونديال الرازيل ‪ ،2014‬م�سيفا «اأنا‬ ‫بخ ��ر‪� .‬ساأذه ��ب اإى الرتغ ��ال معرف ��ة م ��ا اإذا‬ ‫كنت �ساأتعاف ��ى ي اليومن امقبلن اأي اأريد‬ ‫اأن األع ��ب ي هات ��ن امبارات ��ن الهامت ��ن جدا‬ ‫للمنتخب»‪.‬‬ ‫ويب ��داأ امنتخ ��ب الرتغ ��اي ت�سفي ��ات‬ ‫موندي ��ال الرازي ��ل ‪ 2014‬اجمع ��ة امقب ��ل‬ ‫مواجه ��ة م�سيف ��ه اللوك�سمبورغ ��ي قب ��ل اأن‬ ‫ي�ستقبل امنتخب ااأذربيجاي ااأ�سبوع امقبل‬ ‫�سمن مناف�سات امجموعة ال�ساد�سة التي ت�سم‬ ‫اأي�سا رو�سيا واأيرلندا ال�سمالية واإ�سرائيل‪.‬‬


‫برشلونة يواصل صدارته أندية‬ ‫العالم والترجي اأول عربيا‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫حل اله ��ال ي امرتبة ال� (‪ 108‬عاميا)‬ ‫متقدما عل ��ى الحاد الذي ح ��ل ي امرتبة‬ ‫(‪ ، )118‬وذل ��ك ي الت�شني ��ف ال�شه ��ري‬ ‫ال ��ذي يع ��ده الح ��اد ال ��دوي= للتاري ��خ‬ ‫والإح�شاء (‪ )IFFHS‬لأف�شل ‪ 400‬فريق‬ ‫ع ��ن الفرة من الأول م ��ن اأغ�شط�ص وحتى‬

‫الهال يتقدم اأندية السعودية في تصنيف الـ (‪)IFFHS‬‬

‫نهايته‪.‬ووا�شل بر�شلون ��ة �شدارته لأندية‬ ‫الع ��ام بر�شي ��د (‪ 346‬نقطة)‪،‬متقدم ��ا على‬ ‫يونيفر�شي ��داد دي ت�شيل ��ي وري ��ال مدري ��د‬ ‫وب ��وكا جوني ��ورز وت�شيل�ش ��ي واأتلتيك ��و‬ ‫مدري ��د واتلتي ��ك بلب ��او وباي ��رن ميوني ��خ‬ ‫وليرت ��اد ا�شو�شي ��ون بط ��ل باراج ��واي‬ ‫وكورينثيان ��ز �ش ��او باول ��و الرازيلي ي‬ ‫قائم ��ة اأف�ش ��ل ع�ش ��رة اأندية الع ��ام ح�شب‬

‫الت�شنيف اجديد‪.‬‬ ‫وعلى ام�شتوى العربي ت�شدرالرجي‬ ‫التون�ش ��ي القائم ��ة حت ��ا امرك ��ز (‪61‬‬ ‫عامي ��ا) فالهال ال�ش ��وداي (‪ ،) 82‬والهال‬ ‫ال�شع ��ودي ي امرتب ��ة (‪ )108‬ومواطن ��ه‬ ‫الح ��اد (‪ )118‬وال ��وداد البي�ش ��اوي‬ ‫امغرب ��ي (‪،)127‬وامري ��خ ال�ش ��وداي‬ ‫(‪،)146‬وامغرب الفا�ش ��ي (‪،)149‬والأهلي‬

‫والزمال ��ك ام�شري ��ن اللذي ��ن ت�شاويا لأول‬ ‫مرة ي امركز (‪،)151‬واجزيرة الإماراتي‬ ‫(‪،)166‬وج ��اءت تل ��ك الأندي ��ة ي امراك ��ز‬ ‫الع�شرة الأوى على ام�شتوى العربي‪.‬‬ ‫و�شه ��د ت�شني ��ف اأف�ش ��ل ‪ 400‬فري ��ق‬ ‫ي الع ��ام وج ��ود ‪ 18‬فريق ��ا عربي ��ا‬ ‫بالقائمة‪،‬وجاء نادي الوحدات الأردي ي‬ ‫امركز (‪ ،)246‬والفي�شلي حتا الت�شنيف‬

‫(‪ ) 254‬قب ��ل اح ��اد ال�شل ��ف اجزائ ��ري‬ ‫(‪،) 291‬وال�ش ��د القط ��ري (‪،) 305‬وانب ��ي‬ ‫ام�ش ��ري (‪ ،) 311‬وبن ��ي يا� ��ص الإماراتي‬ ‫ال ��ذي ت�ش ��اوى م ��ع ال�شرطة ال�ش ��وري ي‬ ‫نف�ص الت�شنيف(‪ ،)342‬وامحرق البحريني‬ ‫(‪،) 351‬ووف ��اق �شطيف اجزائري (‪) 387‬‬ ‫واأهلي �شندي ال�ش ��وداي (‪،) 387‬والنجم‬ ‫ال�شاحلي التون�شي (‪. ) 396‬‬

‫وي�صلي‬

‫الثاثاء ‪ 17‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 4‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )275‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫كام عادل‬

‫أربعة شوارع !‬ ‫عادل التويجري‬

‫• بعد ‪ 34‬جولة م يذق فيها ال�صباب طعم الهزمة (ي الدوري)‪ ،‬الفتح (يفتك) به!‬ ‫• فار�ض ااأح�صاء يوا�صل (�صر�صحته) لاأندية (امليونية) !‬ ‫• كرة القدم ا تعرف اإا ما يقدم ي اميدان !‬ ‫• ال�صباب م يكن �صيئ ًا ! لكن الفتح كان (جبار ًا) !‬ ‫• رباعية الفتح (جرحت) هيبة ال�صباب !‬ ‫• اأ�صدت برودوم كثر ًا ! لكنه حن ير�صب (�صاأنتقده) !‬ ‫• البع�ض يريدك (راأي ًا) واحد ًا (مف�ص ًا) على طول اخط !‬ ‫• وهذا م�صتحيل ! بل (جنون) !‬ ‫• البلجيكي بالغ كثر ًا ي الهجوم ون�صي اأنه يقابل (و�صيف الدوري) !‬ ‫• من دك ح�صون ال�صباب هو نف�صه من اأ�صقط الهال !‬ ‫• ذاك الفوز اأعطى للفتح دفعة معنوية (رهيبة) !‬ ‫• فيما طار (اأ�صداد) الهال بالفوز !‬ ‫• وها هوالفتح يذيقهم اخ�صارة ‪،‬الواحدة تلو ااأخرى !‬ ‫• من يفزعلى الهال ي الكرة ال�صعودية يقدرعلى هزمة اأي فريق (�صعودي) اآخر !‬ ‫• فتح اجبال متلك (مفاتيح) الفتح !‬ ‫• ومن ورائه رئي�ض �صاب طموح يقال له العفالق !‬ ‫• و�صباب يعملون بهدوء اأحدهم اأحمد الرا�صد !‬ ‫• التون جوزيه وموري�ض �صالومو والبقية!‬ ‫• ااأول كان ي الن�صر وا�صتقطبه الفتح وهو داهية !‬ ‫• الثاي م ي�صتعجل الفتح عليه منذ عام ‪! 2010‬‬ ‫• حينها �صجل ثمانية اأهداف ! وي العام التاي �صجل ع�صرة !‬ ‫• وااآن وي خم�ض جوات ي�صجل �صتة اأهداف !‬ ‫• اأربعة منها ي الهال وال�صباب !‬ ‫• اأي اأن �صالومو �صجل ي بطلي اآخر ن�صختن ي الدوري !‬ ‫• الفتح يلعب بطريقة (الكبار) !‬ ‫• خ�صر ال�صباب اأن برودوم م يجد ح ًا م�صكلة (امحور) وم ينظم دفاعه جيدا !ً‬ ‫• دفاع ال�صباب حتى ااآن ي�صتقبل ت�صعة اأهداف!‬ ‫• ‪ % 40‬منها ي نزال واحد !‬ ‫• برودوم (فتح) ملعبه اأمام (الفتح) وم يحرم خ�صمه !‬ ‫• و م يوفق مهاجموه ي ا�صتغال الفر�ض !‬ ‫• وهي فر�ض (ذهبية) كانت كفيلة بالتعادل على ااأقل !‬ ‫• فاز الفتح اأن مدربه تعامل مع ال�صباب (كند) !‬ ‫• ا كفريق (يطاأطئ) راأ�صه !‬ ‫• لن يح�صل الفتح على الدوري !‬ ‫• لكنه قدم در�ص ًا (جانيا) لكل اأندية زين!‬ ‫• لي�ض هناك فريق ا يخ�صر !‬ ‫• لكن النتيجة كبرة بحق ال�صباب !‬ ‫• �صاألوا الف�صار عن دفاع ال�صباب اأمام الفتح !‬ ‫• ا�صتلقى على ظهره ثم كح وعط�ض و�صهق وقال (اأربعة �صوارع) !‬

‫الفتح أوقف رقم الشباب عند«‪ »34‬وغرد في صدارة زين‬

‫أبيض وأسود‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�شرب فريق الفتح عدة ع�شافر بحجر واحد‬ ‫مع نهاية اجولة اخام�شة لدوري زين ال�شعودي‬ ‫للمحرف ��ن حي ��ث ف� ��ص ا�شتب ��اك �شدارت ��ه م ��ع‬ ‫ال�شباب عندما هزمه ي عقر داره باأربعة اأهداف‬ ‫لهدف ��ن ليغ ��رد ي �ش ��دارة دوري زي ��ن وحيد ًا ب�‬ ‫(‪ )13‬نقطة وتراجع بال�شباب للثالث على نقاطه ال�‬ ‫(‪ )10‬وم يكتف الفتح بذلك بل اأوقف ال�شباب عند‬ ‫رقمه القيا�شي ب� (‪ )34‬مباراة دون خ�شارة واأحق‬ ‫ب ��ه اخ�ش ��ارة الأوى ي الدوري من ��ذ ‪ 10‬اأبريل‬ ‫‪ 2010‬عندما تغلب عليه الهال( ‪ )2-1‬ي اجولة‬ ‫(‪ )22‬م ��ن امو�شم قبل اما�ش ��ي‪ ،‬وا�شتغل الحاد‬ ‫خ�شارة ال�شباب اأف�شل ا�شتغال ف�شعد للو�شافة‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫احار�ض ال�صبابي وليد عبدالله يرقب فرحة اعبي الفتح بت�صجيلهم اأول اأهداف الفتح‬ ‫بر�شي ��د (‪ )11‬نقطة عندما ج ��اوز م�شيفه هجر‬ ‫(‪ )0-2‬بهدي الأخوين هزازي فيما تراجع هجر امرة على ح�شاب الوح ��دة (‪ )1-2‬لي�شعد للمركز الأردي حم ��زة الدردورهدف� � ًا لفريقه جران ي‬ ‫تا�شع ًا على نقاطه ال�شت‪ ،‬وا�شتعاد الهال توهجه اخام� ��ص بثم ��اي نق ��اط وبف ��ارق الأه ��داف عن مرم ��ى التفاق ح�ش ��م به امب ��اراة لي�شعد جران‬ ‫بح�شم موقعة الديربي اأمام الن�شر فهزمه بثاثة اله ��ال ورمى بالوحدة للمركز قبل الأخر بنقطة للرتيب الثامن ب� (‪ )7‬نق ��اط فيما تراجع التفاق‬ ‫اأهداف له ��دف و�شعته ي امرك ��ز الرابع بثماي واحدة‪ ،‬ومال ديربي بري ��دة ي هذه اجولة اإى للمرك ��ز (‪ )11‬بخم�ص نقاط‪ ،‬وحقق ال�شعلة فوزه‬ ‫نقاط فيما تراج ��ع الن�شر للمركز ال�شاد�ص ب�شبع الرائ ��د الذي خطف هدف الفوز قبل نهاية امباراة الث ��اي ي ال ��دوري عندم ��ا تغل ��ب عل ��ى م�شيفه‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫لي�شع ��د �شابع ًا ب� ��(‪ )7‬نقاط فيما ا�شتق ��ر التعاون الفي�شل ��ي (‪ )0-2‬لي�شعد عا�شر ًا ب�شت نقاط فيما‬ ‫وع ��اد الأهل ��ي اإى نغم ��ة الف ��وز وكان ه ��ذه عل ��ى نقاط ��ه الث ��اث ي امرك ��ز (‪ ،)12‬و�شج ��ل ظل الفي�شلي ي قاع الرتيب بنقطة واحدة‪.‬‬

‫اأخطاء احكام‬

‫كاريكاتر‬

‫رعونة!‬

‫أحمد عدنان‬

‫ تفاجاأت ‪-‬حقيقة ‪ -‬من قرار اإدارة (الن�صر)‬‫باإقال ��ة امدرب الكولومبي ماتورانا بعد الهزمة اأمام‬ ‫(اله ��ال)‪ .‬اأق ��ر ب� �اأن (ماتوران ��ا) م يك ��ن موفق ًا ي‬ ‫امباراة‪ ،‬لكن هذا ا يرر اإقالته مطلق ًا‪.‬‬ ‫ م ��ا جرى م ��ع (ماتورانا) �صب ��ق اأن مار�صته‬‫ااإدارة الن�صراوية م ��ع امدربن (�صيلفا) و(زينجا)‬ ‫اللذي ��ن قدم ��ا (الن�ص ��ر) ي اأبهى حلة قب ��ل �صنتن‪،‬‬ ‫فكان ��ت مكاف� �اأة ااأول ع ��دم جدي ��د عق ��ده‪ ،‬وكان ��ت‬ ‫مكاف� �اأة الث ��اي اإقالت ��ه وامماطلة ي ت�صدي ��د رواتبه‬ ‫بع ��د اأن قاد (الن�صر) اإى موقع متقدم جد ًا ي �صلم‬ ‫الدوري حتى منت�صفه‪.‬‬ ‫ (ماتورانا) قدم مع (الن�صر) ‪-‬هذا امو�صم‪-‬‬‫ك ��رة جميل ��ة ومتع ��ة كان عمادها الاع ��ب ح�صني‬ ‫عبدرب ��ه‪ ،‬وعندم ��ا غاب ح�صني اأم ��ام (الهال) غاب‬ ‫(الن�ص ��ر)‪ .‬ق ��د يق ��ول قائ ��ل اإذ ًا فتط ��ور (الن�ص ��ر)‬ ‫ين�ص ��ب ح�صن ��ي! وه ��ذا غ ��ر �صحي ��ح‪ ،‬اأن تطور‬ ‫(الن�ص ��ر) ب ��داأ من ��ذ امو�ص ��م اما�ص ��ي بع ��د اإ�صراف‬ ‫العج ��وز الكولومبي‪ .‬اأذكر بت�صري ��ح ااأمر الوليد‬ ‫بن بدر ‪-‬العام امن�صرم‪ -‬ي برنامج (كورة)‪ :‬عمل‬ ‫(ماتورانا) اأكر من مقنع‪.‬‬ ‫ اإقال ��ة امدرب ��ن م ��ن دون م ��رر مقن ��ع ومن‬‫دون اإتاحة الفر�صة الكافية دليل عدم ن�صج اإداري‬ ‫عن ��د بع�ض اأندية دوري (زي ��ن)‪ .‬ي الدول امتقدمة‬ ‫كروي� � ًا‪ ،‬اأحيان� � ًا‪ ،‬ا يتم احكم على عم ��ل امدرب اإا‬ ‫ي مو�صمه الثاي اأو الثالث‪.‬‬ ‫ م ��اذا ع ��ن (الن�ص ��ر) بع ��د (ماتوران ��ا)؟ ا‬‫جديد! اأ�صتبعد مام ًا اأن يكون مناف�ص ًا حقيقي ًا على‬ ‫الدوري‪ ،‬وي اأف�صل حااته �صيناف�ض على بطوات‬ ‫النف�ض الق�صر‪ ،‬وا اأعتقد اأنه من امنطقي اأن حلم‬ ‫اجماه ��ر الن�صراوي ��ة بالبط ��وات اإا ي امو�ص ��م‬ ‫امقبل‪ .‬وهذا الكام قلته ي عهد (ماتورانا) واأقوله‬ ‫ مرة اأخرى‪ -‬بعد رحيله!‬‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫خصص حلقة عن إنجازات محمد بن راشد أرسنال يعيد «ليفربول» للذكريات الحزينة‬ ‫«صدى الماعب» َ‬ ‫بمناسبة تتويجه بالميدالية الذهبية لبطولة العالم للقدرة‬

‫الدمام – عبدالله البدر‬

‫حاكم دبي ال�صيخ حمد بن را�صد اآل مكتوم يتو�صط مالك جموعة ‪ mbc‬والعربية وليد الراهيم ويبدو من اليمن حمد ابوعبيد وعبدالرحمن الرا�صد وحام علي وم�صطفى ااآغا وفاطمة الزهراء‬

‫دبي ‪ -‬ال�شرق‬ ‫خ�ش� ��ص برنامج �ش ��دى اماع ��ب على قناة‬ ‫«ام ب ��ي �ش ��ي» ي حلقته التي بثت ام� ��ص الإثنن‬ ‫برناج ��ا خا�شا ع ��ن نائب رئي�ص دول ��ة الإمارات‬ ‫العربية امتح ��دة ورئي�ص جل�ص الوزراء وحاكم‬ ‫دبي ال�شي ��خ حمد بن را�ش ��د اآل مكتوم منا�شبة‬ ‫تتويجه باميدالية الذهبي ��ة لبطولة العام للقدرة‬

‫الت ��ي اأقيم ��ت ي اأو�شن ب ��ارك باإجل ��را م�شافة‬ ‫‪ 160‬كيلوم ��را اأم ��ام ‪ 152‬فار�ش ��ا مثل ��ون ‪38‬‬ ‫دول ��ة‪ .‬وحم ��ل الرنام ��ج عنوان ��ا عري�ش ��ا ه ��و‬ ‫‪:‬حم ��د بن را�ش ��د القائ ��د والفار� ��ص والإن�شان»‪،‬‬ ‫وتن ��اول اإجازه الذي ي�ش ��اف ل�شل�شلة اإجازاته‬ ‫ال�شخ�شية ي عام الفرو�شية‪.‬‬ ‫وكان رئي�ص جل� ��ص اإدارة جموعة «ام بي‬ ‫�ش ��ي» وليد ال براهيم برفق ��ة فريق من امجموعة‬

‫درب اأهلي وااتحاد وحقق‬ ‫إنجازات كبيرة للكرة العربية‬ ‫عمان ‪ -‬ا ف ب‬ ‫ت ��وي امدرب ام�ش ��ري ال�شهر حم ��ود اجوهري‪،‬‬ ‫اأم� ��ص الإثن ��ن‪ ،‬ي اأح ��د م�شت�شفي ��ات عمان اإث ��ر تعر�شه‬ ‫جلطة دماغية يوم اجمعة اما�شي‪ ،‬عن ‪ 74‬عاما‪ ،‬بح�شب‬ ‫ما اأعلنه اموقع الر�شمي لاحاد الأردي لكرة القدم‪ .‬وكان‬ ‫اجوهري يعمل م�شت�شارا لاأمر علي بن اح�شن‪ ،‬رئي�ص‬ ‫الح ��اد الأردي‪ ،‬وي�شرف على و�ش ��ع اخطط والرامج‬

‫ق ��د زار ال�شيخ حمد بن را�شد ي ق�شره بزعبيل‬ ‫لتهنئته بهذا الإج ��از الكبر‪ ،‬وي ت�شريح عقب‬ ‫اللقاء قال الراهيم اإن ال�شيخ حمد دائما يفاجئنا‬ ‫بالإج ��ازات والع ��ام العربي يفتخ ��ر باإجازاته‬ ‫الكبرة‪ ،‬وه ��ذا لي�ص بغريب على �شخ�شية حفز‬ ‫الأجي ��ال العربي ��ة ال�شاع ��دة لتحقي ��ق البطولت‬ ‫ي واح ��دة م ��ن ريا�ش ��ات الع ��رب العريقة وهي‬ ‫الفرو�شية‪.‬‬

‫وكان ال�شيخ حمد بن را�شد قد خ�ص �شدى‬ ‫اماع ��ب بلفت ��ة وحية خا�ش ��ة‪ ،‬عندم ��ا اأ�شاد ي‬ ‫حديث ��ه مع الزميل م�شطفى الآغا بالرنامج وما‬ ‫يقدمه من فقرات‪ ،‬واأثنى على جهود فريق العمل‪،‬‬ ‫و�شاأل عن عمر الرنامج وعن �شنوات عمله مع «ام‬ ‫بي �شي» واأك ��د اأن امبدع ��ن وامتميزين يكرمون‬ ‫دائما‪ ،‬كما حدث عن بطولة العام الأخرة للقدرة‬ ‫وعن ريا�شة القدرة نف�شها وتكتيكاتها ‪.‬‬

‫حق ��ق «اأر�شن ��ال» ف ��وز ًا �شريح ًا عل ��ى م�شيفه‬ ‫«ليفرب ��ول» بهدف ��ن دون مقاب ��ل ي قم ��ة امرحل ��ة‬ ‫الثالثة م ��ن الدوري الإجليزي اممت ��از لكرة القدم‬ ‫الت ��ي �شهدت فوز ًا مثر ًا ل�»مان�ش�شر يونايتد» على‬ ‫ال�شاعد «�شاوثهامبتون» بثاثة اأهداف مقابل اثنن‬ ‫‪.‬‬ ‫ي ملع ��ب «النفيلد رود» ف�ش ��ل «ليفربول» ي‬ ‫حقيق الفوز للمباراة الثالثة على التواي وا�شتمر‬ ‫على نقطة يتيمة ح�شدها من تعادله بهدفن مثلهما‬ ‫مع «مان�ش�شر �شيت ��ي» ي اجولة اما�شية ليحقق‬ ‫«الليفر» اأ�ش ��واأ بداية له منذ خم�شن عام ًا وحديد ًا‬ ‫مو�شم ‪ 1962‬العام الذي �شهد عودته لاأ�شواء بعد‬ ‫ثم ��اي �شن ��وات ق�شاها ي غياه ��ب دوري الدرجة‬ ‫الثانية (الدرجة الأوى حالي ًا) ‪.‬‬ ‫ي امقابل دخل اأر�شن ��ال اللقاء باحث ًا عن اأول‬ ‫فوز ل ��ه ه ��ذا امو�شم بع ��د �شقوطه ي ف ��خ التعادل‬ ‫ال�شلبي ي مواجهتيه الأولين ‪ ،‬ومع مرور ن�شف‬ ‫�شاع ��ة من زمن ال�شوط الأول م ّكن الدوي الأماي‬ ‫«لوكا�ص بودول�شكي» من اإنهاء هجمة مرتدة منظمة‬ ‫ي �شب ��اك احار� ��ص الإ�شباي بيبي رين ��ا لي�شجّ ل‬ ‫امهاج ��م القادم من «كولن» الأماي قبل اأ�شابيع اأول‬ ‫اأهداف «اأر�شنال» ي امو�شم اجديد‪ ،‬وي منت�شف‬

‫ال�شوط الثاي عزز لعب الو�شط الإ�شباي «�شانتي‬ ‫كازورل» م ��ن تق ��دم فريقه باله ��دف الثاي ليح�شد‬ ‫فري ��ق ام ��درب الفرن�ش ��ي «اأر�ش ��ن فينج ��ر» نقطته‬ ‫اخام�شة من ثاث مباريات‪ ،‬فيما بقي «الليفر» على‬ ‫نقطته اليتيمة ي�شارع اأ�شفل جدول الرتيب ‪.‬‬ ‫وي امواجهة الأخ ��رى كان «�شاوثهامبتون»‬ ‫الواف ��د اجديد للدوري ي طريقه لتفجر مفاجاأة‬ ‫من العيار الثقيل حن كان متقدم ًا على «مان�ش�شر‬ ‫يونايت ��د» بهدف ��ن «لريك ��ي م ��رت و�شنايدرلن»‬ ‫مقاب ��ل هدف «لفان بر�شي» حتى الدقائق الأخرة‬ ‫م ��ن زم ��ن اللق ��اء ال ��ذي اأقي ��م عل ��ى ملع ��ب �شانت‬ ‫ماري�ص ‪ ،‬لك ��ن امهاجم الهولن ��دي اخطر «روبن‬ ‫فان بر�ش ��ي» عاد وقلب الطاولة بهدفن متاأخرين‬ ‫ح�شم ��ا الثاث نق ��اط م�شلحة ال�شياط ��ن احمر‪.‬‬ ‫و�شمح الهاتريك «لفان بر�شي» بدخول نادي امائة‬ ‫حي ��ث �شبق له ت�شجيل ‪ 96‬هدف ًا مع فريقه ال�شابق‬ ‫«اأر�شنال» ‪ ،‬فيم ��ا �شجّ ل اأربعة اأهداف ي اللقاءين‬ ‫اما�شين مع «امانيو» ‪.‬‬ ‫وي مب ��اراة ثالث ��ة تع ��ادل «نيوكا�ش ��ل» م ��ع‬ ‫«ا�شت ��ون في ��ا» به ��دف مثل ��ه ي ملع ��ب «ال�شانت‬ ‫جيم� ��ص ب ��ارك» ‪ ،‬تق ��دم ال�شي ��ف به ��دف للمدافع‬ ‫الإيرلن ��دي «كي ��اران كارك» فيم ��ا ع ��دل النتيجة‬ ‫ل�»نيوكا�ش ��ل» جم ��ه التون�شي الأ�ش ��ل الفرن�شي‬ ‫اجن�شية حام بن عرفة ‪.‬‬

‫الموت يغ ّيب الجوهري أشهر المدربين المصريين‬

‫الهادف ��ة لدفع عجلة الكرة الأردنية نح ��و مزي ٍد من التطور‬ ‫والإجازات‪ .‬وبداأت م�شرة اجوهري‪ ،‬مع الكرة الأردنية‬ ‫ي الع ��ام ‪ 2002‬حي ��ث اأ�ش ��رف فني ��ا على الك ��رة الأردنية‬ ‫وامنتخب الأول‪ ،‬وقاده اإى الو�شول لأول مرة ي تاريخه‬ ‫اإى نهائي ��ات كاأ� ��ص اآ�شي ��ا ي ال�شن ع ��ام ‪ ،2004‬وتاأهل‬ ‫معه اإى دور الثمانية قب ��ل خ�شارته ال�شهرة اأمام اليابان‬ ‫بف ��ارق ركات الرجيح بعد التع ��ادل ي الوقتن الأ�شلي‬ ‫والإ�ش ��اي ‪ ،1-1‬وحق ��ق مع امنتخ ��ب الأردي عديدا من‬

‫الإج ��ازات العربي ��ة اأهمها امركز الثال ��ث ي كاأ�ص العرب‬ ‫ي الكويت‪ ،‬وامركز الثاي ي بطولة غرب اآ�شيا‪ .‬وحظي‬ ‫اجوهري‪ ،‬بتكرم العاهل الأردي املك عبدالله الثاي بن‬ ‫اح�شن ي العام ‪ ،2005‬الذي منحه و�شام العطاء امتميز‬ ‫خ ��ال ا�شتقبال ��ه ي الق�شر املكي ي عمان بع ��د اأن اأنهى‬ ‫م�شرته مع الكرة الأردنية‪.‬‬ ‫ومن اأبرز الإجازات التي حققتها الكرة ام�شرية ي‬ ‫عهد امدرب حمود اجوهري‪ ،‬الو�شول اإى ��هائيات كاأ�ص‬

‫الع ��ام عام ‪ 1990‬ي اإيطاليا‪ ،‬كما فاز منتخب م�شر حت‬ ‫قيادته بلقب بطولة اإفريقيا عام ‪ ،1998‬ي بوركينا فا�شو‪،‬‬ ‫بعد اأن فاز ي النهائي على جنوب اإفريقيا ‪ ،0 2-‬وهو اأول‬ ‫مدرب يف ��وز بكاأ� ��ص الأم الإفريقية لعب ��ا ومدربا‪ ،‬حيث‬ ‫ح�شل عل ��ى الكاأ�ص م ��ع منتخب م�شر ع ��ام ‪ 1959‬وحقق‬ ‫لق ��ب هداف البطولة حينها‪ .‬ويعتر اجوهري اأول مدرب‬ ‫م�شري يتوى تدريب فريق ��ي الأهلي والزمالك ي تاريخ‬ ‫الك ��رة ام�شرية‪ ،‬كم ��ا كان اأول م ��درب يقود فري ��ق الأهلي‬

‫للفوز ببطولة اإفريقيا لاأندي ��ة اأبطال الدوري عام ‪،1982‬‬ ‫كما ج ��ح مع الزمالك ي الف ��وز ببطولة اإفريقي ��ا لاأندية‬ ‫اأبطال الدوري عام ‪ ،1993‬والفوز بكاأ�ص ال�شوبر الإفريقي‬ ‫بعد اأن تغلب على مواطنه الأهلي ي جوهان�شبورج مطلع‬ ‫ع ��ام ‪ ،1994‬وت ��وى اجوه ��ري‪ ،‬تدريب عد ٍد م ��ن الأندية‬ ‫اخليجية منها الأهلي والحاد ي ال�شعودية‪ ،‬وال�شارقة‬ ‫والوح ��دة ي الإم ��ارات‪ ،‬ودرّب منتخب �شلطنة عمان عام‬ ‫‪ ،1996‬وقاده ي بطولة كاأ�ص اخليج‪.‬‬

‫حمود اجوهري‬


‫الثاثاء ‪ 17‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 4‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )275‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫الماجد‪ :‬منع إصدار «بوش الجد» أدى لتغريمي ومحاسبتي‬

‫مرايا‬

‫الدرباوية في الطائف‬ ‫محمد النجيمي‬

‫الدرباوي ��ة مدر�س ��ة ف ��ي الفك ��ر وال�س ��لوك‬ ‫وه ��ي متف�س ��ية ل ��دى جي ��ل جدي ��د م ��ن ال�س ��باب‬ ‫الذي ��ن تت ��راوح اأعمارهم بين الخام�س ��ة ع�س ��رة‬ ‫والثاثي ��ن‪ .‬ا اأع ��رف عنه ��ا اإا القلي ��ل ب�س ��بب‬ ‫طبيع ��ة اأفرادها وطبيع ��ة تكوينها‪ ،‬وه ��ي عموم ًا‬ ‫ظاه ��رة اجتماعي ��ة ت�س ��كل اأ�س ��اليب للتفكي ��ر‬ ‫وقوال ��ب للعم ��ل‪ ،‬وتر�س ��م ال�س ��لوكيات الملزم ��ة‬ ‫لاأف ��راد �س ��اوؤوا اأو ل ��م ي�ساوؤوا ف ��ي كل تف�سيل‬ ‫كبي ��ر اأو �سغير يم�س حرك ��ة وتوجه منت�سبيها‪،‬‬ ‫وح�س ��ب ما يقرر علماء ااجتم ��اع في درا�ستهم‬ ‫لمختل ��ف الظواه ��ر ف� �اإن له ��ا كغيره ��ا م�سيئته ��ا‬ ‫وخارجيته ��ا ومو�سوعيته ��ا كم ��ا تمت ��از باأنه ��ا‬ ‫ملزمة اأي اأنها مزودة ب�سفة الجد واالتزام‪.‬‬ ‫عرف ��ت عنه ��ا بال�سدف ��ة بع ��د اأن �س ��اع اأن‬ ‫اأفراده ��ا ه ��م الذي ��ن ط ��اردوا مركب ��ة الم ��رور‬ ‫و�سدموه ��ا وتح ��دوا ح�سوره ��ا الرم ��زي‪.‬‬ ‫الدرباوي ��ة ح�س ��ب اإف ��ادات بع� ��س منت�سبيه ��ا‬ ‫وبع� ��س المعلوم ��ات المتوف ��رة عنه ��ا ف ��ي النت‪:‬‬ ‫الت ��زام الفرد بمجموع ��ة لها لبا�سه ��ا وقامو�سها‬ ‫وطقو�سه ��ا‪ .‬يرت ��دي اأفراده ��ا الث ��وب الكويت ��ي‬

‫الوا�س ��ع والغترة ال�سبيهة بالكوفية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وي�سرب ��ون م�سروبا غازيا معين ��ا (الحم�سيات)‬ ‫وبيده ��م ف ��ي اأغل ��ب ااأحي ��ان وجب ��ة وت�سلي ��ة‬ ‫الدرب ��اوي الخا�س ��ة (ف�سف� ��س)‪ .‬ي�ستخ ��دم‬ ‫اأع�ساوؤها م�سطلحات تخ�سهم ومفردات معينة‬ ‫تطبع عباراتهم‪.‬‬ ‫الب ��اك بي ��ري ي�س ��در له ��م المعلوم ��ات‬ ‫ويعلمه ��م منا�س ��ك اانت�س ��اب ويجمعه ��م ف ��ي‬ ‫منا�سب ��ات التفجي ��ر (م�سطل ��ح يعن ��ي التفحي ��ط‬ ‫حتى تنفجر ااإطارات)‪ .‬للمفجر معاون ويجل�س‬ ‫معه اأو خلفه المعززون (اأفراد مهمتهم الت�سجيع‬ ‫بعب ��ارات تكاد تكون محددة) وغاية الفريق رفع‬ ‫روح المفجر المعنوية‪.‬‬ ‫تق�سيم المنا�سب ��ات ياأخذ �سكا قبليا حيث‬ ‫تح�س ��ر كل قبيل ��ة اأو مجموع ��ة في ي ��وم محدد‪،‬‬ ‫والب ��اك بي ��ري يحدد الم ��كان والتاريخ وطبيعة‬ ‫المهم ��ات واالتزام نموذجي في اأغلب الحاات‪.‬‬ ‫الظاه ��رة افتة وت�ستوج ��ب الدرا�سة وا اأعلم اإن‬ ‫كان ��ت خا�سة بالطائف اأو لها امتدادات في مدن‬ ‫اأو محافظات اأخرى‪.‬‬

‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬

‫مثقفون يعترضون على حظر كتاب «حياة محمد»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬في�شل البي�شي‬ ‫ا�ش ��تغرب ع ��دد م ��ن امثقفن منع‬ ‫وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام كتاب «حياة‬ ‫حمد» للق� ��ض الأمريكي جورج بو�ض‬ ‫«اج ��د»‪ ،‬مطالب ��ن الوزارة بال�ش ��ماح‬ ‫بن�ش ��ر الكت ��اب وتداول ��ه ك ��ي يق ��راأه‬ ‫النا�ض ويعرفوا ما يكتب عنهم‪.‬‬ ‫واأكد نا�شر الكتاب عبدالله اماجد‬ ‫اأنه بذل جهد ًا ي �ش ��بيل الو�شول اإى‬ ‫الكتاب‪ ،‬لكنه م ي�شتطع‪ ،‬واأنه توا�شل‬ ‫م ��ع امكتبات العامية‪ ،‬م ��ا فيها مكتبة‬ ‫الكوجر� ��ض‪ ،‬وم يتمكن م ��ن العثور‬ ‫علي ��ه‪ ،‬اإى اأن و�ش ��ل املح ��ق الثقاي‬ ‫ال�شابق ي بريطانيا عبدالله النا�شر‬ ‫اإى ن�شخة نادرة من الكتاب وقدمه له‬ ‫كهدية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اماجد‪ ،‬خال ا�شت�شافته‬ ‫ي لقاء «ذكريات اإعامية اأدبية»‪ ،‬الذي‬ ‫اأقامه نادي الريا� ��ض الأدبي ي مقره‬ ‫اأم� ��ض الأول‪ ،‬اإى اأن من ��ع الكتاب اأدى‬ ‫اإى تغرم ��ه وحا�ش ��بته‪ ،‬بع ��د اأن م‬ ‫العثور على ن�شخة منه ي دار امريخ‬ ‫للن�شر التابعة له‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح عبدالل ��ه النا�ش ��ر اأن‬ ‫ه ��ذا الكتاب هو �ش ��اهد عل ��ى التطرف‬ ‫الأمريك ��ي من ��ذ الق ��دم‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأنه‬ ‫ع ��ر على الكت ��اب ي مدينة هاي اأون‬

‫بالمختصر‬

‫كرسي «تأصيل منهج ااعتدال»‬ ‫ينشئ قاعدة بيانات‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫عبدالله اماجد وعبدالرحيم ااأحمدي خال اللقاء‬

‫واي الريطانية‪ ،‬وهي مدينة ل يوجد‬ ‫فيها �ش ��وى الكت ��ب‪ .‬وقال «اأ�ش ��تغرب‬ ‫قرار امن ��ع‪ ،‬ول اأجد م ��رر ًا لذلك‪ ،‬كما‬ ‫اأمنى عل ��ى وزارة الثقافة (والإعام)‬ ‫اأن تف ��رج عن هذا الكت ��اب‪ ،‬واأن يقراأه‬ ‫النا� ��ض ليعرف ��وا م ��ا يكت ��ب عن ��ا م ��ن‬ ‫ع�شرات ال�شنن»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار الأديب عبدالله ال�ش ��هيل‬ ‫اإى اأن امنع ل يقت�شر على هذا النوع‬ ‫من الكتب‪ ،‬فكثر من العلوم وامعارف‬ ‫م ��ت حاربته ��ا‪ ،‬فالفل�ش ��فة م من ��ع‬ ‫تدري�ش ��ها لأنها تبح ��ث ي الكون وما‬ ‫ورائيات ��ه‪ ،‬وي الإن�ش ��ان والوج ��ود‬ ‫والع ��دم‪ .‬وع ��ن الكت ��اب ق ��ال «اإذا كان‬ ‫بو� ��ض اج ��د قد هج ��م علين ��ا بالورق‬ ‫والقل ��م‪ ،‬ف� �اإن بو�ض البن ق ��د هاجمنا‬

‫(ال�سرق)‬

‫بالدبابات والطائرات وال�ش ��واريخ‪،‬‬ ‫وهو من التطهرين الروت�ش ��تانت‪،‬‬ ‫وهم اأ�شر من ال�شهاينة»‪.‬‬ ‫وقال ��ت الأديبة ال�ش ��ورية جمانة‬ ‫ط ��ه اإن هذا الكتاب يرر ما فعله بو�ض‬ ‫الأب والب ��ن‪ ،‬لأنهم ��ا ر�ش ��خا مفه ��وم‬ ‫الكني�ش ��ة امت�ش ��هينة‪ ،‬اأو ام�ش ��يحين‬ ‫اج ��دد‪ ،‬كم ��ا اأن بو� ��ض الب ��ن يق ��ول‬ ‫اإنه ي�ش ��تلهم من الت ��وراة والتلمود ما‬ ‫يوح ��ي له ب� �اأن علي ��ه اأن مه ��د لقدوم‬ ‫ام�شيح اإى هذه الأر�ض‪.‬‬ ‫يذكر اأن جورج بو�ض اجد‪ ،‬وهو‬ ‫اأحد الواعظن ي الكنائ�ض‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫اإى عمله اأ�ش ��تاذ ًا للغة العرية واآداب‬ ‫ال�ش ��رق ي جامعة نيويورك‪ ،‬اأ�ش ��در‬ ‫الكتاب ي عام ‪1838‬م‪.‬‬

‫أمسية للصحيح تشهد عودة‬ ‫العبادي إلى «أدبي» الطائف‬

‫ال�سحيح والبوق خال ااأم�سية‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫�ش ��هدت اأم�شية �ش ��عرية اأقامها‬ ‫نادي الطائ ��ف الأدبي‪ ،‬م�ش ��اء اأم�ض‬ ‫الأول‪ ،‬عودة رئي�ض النادي الأ�ش ��بق‬ ‫عل ��ي العب ��ادي اإى مقر الن ��ادي بعد‬ ‫غياب دام نحو �شت �شنوات‪ ،‬بعد اأن‬ ‫قاطع امجال�ض ال�شابقة‪.‬‬ ‫وج ��اءت ع ��ودة العب ��ادي‬ ‫ا�ش ��تجابة لدع ��وة رئي� ��ض جل� ��ض‬ ‫اإدارة الن ��ادي اجدي ��د عط ��ا الل ��ه‬ ‫اجعيد‪ ،‬وح�ش ��ر مقر النادي م�ش ��اء‬ ‫ي الأم�ش ��ية ال�ش ��عرية التي اأحياها‬ ‫ال�ش ��اعر جا�ش ��م ال�ش ��حيح‪ ،‬والتقى‬ ‫باأع�شاء جل�ض اإدارة النادي‪ ،‬وقدم‬ ‫له ��م التهنئ ��ة بثقة اأع�ش ��اء اجمعية‬ ‫العمومي ��ة الذين انتخبوه ��م لإدارة‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫وي الأم�ش ��ية‪ ،‬الت ��ي اأداره ��ا‬ ‫ال�ش ��اعر اأحمد البوق‪ ،‬اأعاد ال�ش ��اعر‬ ‫جا�ش ��م ال�ش ��حيح ذك ��رى ال�ش ��اعر‬ ‫الراح ��ل حم ��د الثبيت ��ي اإى اأذهان‬ ‫اح�ش ��ور‪ ،‬بق�ش ��يدة رثائي ��ة األقاها‬ ‫ي بداية الأم�ش ��ية بعنوان «�ش ��اعر‬ ‫البيد»‪ ،‬قبل اأن يقدم عدد ًا من ق�شائده‬ ‫ي ثاث جولت‪.‬‬ ‫وم ��ن ب ��ن ق�ش ��ائده‪ ،‬الت ��ي‬ ‫اأث ��ارت تفاع ��ل اجمه ��ور‪ ،‬ق�ش ��يدة‬ ‫«فتنة التن�ش ��ي�ض لهف ��ة الأقوا�ض»‪،‬‬ ‫وق�ش ��يدة «ي كل ع�ش ��و من ��ك روح‬ ‫تقى ت�ش ��في علي ��ه جمال ��ه الأنقى»‪.‬‬ ‫و»ال�شاعر الإرهابي اجميل»‪ ،‬ون�ض‬ ‫«ق ��راءة ي دف ��ر العائل ��ة»‪ ،‬ون� ��ض‬ ‫«ال�شم العبقري ل�شقراط» و»م�شاوير‬ ‫روحية»‪.‬‬ ‫وخ ��ال الف ��رة امخ�ش�ش ��ة‬ ‫مداخات اح�ش ��ور‪ ،‬تط ��رق بع�ض‬ ‫منه ��م اإى وفاء ال�ش ��حيح للثبيتي‪،‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫وق ��ال الدكت ��ور عاي القر�ش ��ي «هذا‬ ‫الوفاء وفاء ال�ش ��عر لل�ش ��عر‪ ،‬ووفاء‬ ‫الإب ��داع لاإب ��داع»‪ .‬وق ��ال الدكت ��ور‬ ‫عاط ��ف بهجات اإن ال�ش ��حيح يجمع‬ ‫ب ��ن النخبوي ��ة وال�ش ��عبية ي‬ ‫الإلق ��اء وكان يراع ��ي امتلق ��ي الذي‬ ‫اأمامه‪ .‬فيما اأو�ش ��ح الدكت ��ور اأحمد‬ ‫عبدالعزيز اأن «ال�ش ��اعر ا�شتطاع اأن‬ ‫يطعم الف�ش ��حى بالعامية‪ ،‬ولو اأنها‬ ‫ت�ش ��دمنا ي الأذن‪ ،‬لكنها اإبداع على‬ ‫اإبداع»‪.‬‬ ‫واأب ��دى الناق ��د ف ��وزي خ�ش ��ر‬ ‫بع� ��ض اماحظ ��ات عل ��ى ال ��وزن‬ ‫والإلق ��اء بالعامي ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن م ��ا‬ ‫تطرق اإلي ��ه لي�ض نق ��دا‪ ،‬واإما «لفت‬ ‫انتباه ال�ش ��اعر لنقطة حر �ش ��غرة‬ ‫على جيب ثوب اأبي�ض نا�شع»‪.‬‬

‫ّاطل ��ع اأمر منطقة مك ��ة امكرمة‪،‬‬ ‫�ش ��احب ال�ش ��مو املك ��ي الأم ��ر خالد‬ ‫الفي�ش ��ل‪ ،‬ي مكتبه بجدة اأم�ض‪ ،‬على‬ ‫خطة عمل «كر�شي الأمر خالد الفي�شل‬ ‫لتاأ�شيل منهج العتدال» خال العامن‬ ‫امقبل ��ن‪ ،‬واإجازات ��ه خ ��ال الع ��ام‬ ‫‪1433‬ه�‪ ،‬بح�ش ��ور مدير جامعة املك‬ ‫عبدالعزيز الدكتور اأ�شامة طيب‪.‬‬ ‫وا�ش ��تعر�ض ام�ش ����رف العام على‬ ‫الكر�ش ��ي الدكتور �شعيد امالكي‪ ،‬خطة ااأمر خالد الفي�سل ّيطلع على اخطة (ال�سرق)‬ ‫العم ��ل‪ ،‬الت ��ي �ش ��ملت اإن�ش ��اء قاع ��دة عقد الندوة العلمية الثالثة حول منهج‬ ‫بيانات (مو�شوعة) عن منهج العتدال العتدال ال�شعودي‪ ،‬واللقاءين الثالث‬ ‫ال�ش ��عودي‪ ،‬وتنظي ��م حا�ش ��رات عن والرابع متابعة اإجازات الكر�شي‪.‬‬ ‫وقدّم امالكي عر�شا عن اإجازات‬ ‫منه ��ج العت ��دال ال�ش ��عودي‪ ،‬وعق ��د‬ ‫ور�ض عمل حول ن�ش ��اطات الكر�ش ��ي‪ ،‬الكر�ش ��ي ي امج ��الت البحثي ��ة‬ ‫وتقوم اجهود ال�ش ��ابقة‪ ،‬اإ�شافة اإى والثقافية والإعامية والتوعوية‪.‬‬

‫«عكاظ المستقبل» يستعرض‬ ‫برنامج الطاقة المتجددة‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز‬ ‫الثبيتي‬

‫ت �� �ش��ارك وزارة التعليم‬ ‫ال �ع��اي وع ��دد م��ن اج��ام�ع��ات‬ ‫ال�شعودية ي فعاليات «�شوق‬ ‫عكاظ» ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬من خ��ال برنامج‬ ‫«عكاظ ام�شتقبل»‪.‬‬ ‫واأو��ش��ح مدير جامعة الطائف‪،‬‬ ‫ام �� �ش��رف ع �ل��ى ال��رن��ام��ج‪ ،‬ال��دك �ت��ور‬ ‫عبدالإله باناجة‪ ،‬اأن الهدف من اإطاق‬ ‫هذا الرنامج للعام الثاي هو حقيق‬ ‫ال � ��دور ام �ن �� �ش��ود ل ��»� �ش��وق ع �ك��اظ»‪،‬‬ ‫باعتباره مركز اإ�شعاع للثقافة والإبداع‬ ‫والتميز العلمي‪ ،‬اإ�شافة اإى اأنه منارة‬ ‫للفكر وال�شعر والثقافة والأدب‪.‬‬ ‫وح��ول برامج «عكاظ ام�شتقبل»‬ ‫ق��ال باناجة اإن��ه ي�شتمل على برامج‬ ‫م �ت �ن��وع��ة ي ج� ��ال دع� ��م الإب� � ��داع‬ ‫والب�ت�ك��ار‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن��ه يت�شمن‬ ‫اإقامة ندوة علمية �شتتناول مو�شوع‬ ‫الطاقة امتجددة (بدائل النفط)‪ ،‬بهدف‬ ‫ال�ت�ع��ري��ف ب �ه��ذا ام��و� �ش��وع‪ ،‬و�شيتم‬ ‫خالها تقدم عر�ض مرئي‪ ،‬وت�شليط‬ ‫ال���ش��وء على ج�ه��ود امملكة العربية‬

‫ال�شعودية ي ه��ذا اج��ان��ب‪،‬‬ ‫كما ت�شتمل على عر�ض اأبحاث‬ ‫واأوراق عمل متعلقة بالطاقة‬ ‫امتجددة وب��دائ��ل النفط التي‬ ‫اأج� ��زت ون �ف��ذت ي امملكة‪،‬‬ ‫و�شي�شارك فيها اح��ائ��ز على جائزة‬ ‫الإبداع والتميز العلمي الدكتور اأحمد‬ ‫القري‪ ،‬حبيب اأبو احمايل‪ ،‬عبدالله‬ ‫ع�شري‪ ،‬اإى جانب اج��زائ��ري نوار‬ ‫ثابت‪.‬‬ ‫اأما الرنامج الثاي �شمن اأن�شطة‬ ‫«ع �ك��اظ ام���ش�ت�ق�ب��ل»‪ ،‬فيخ�ض تكرم‬ ‫ال�ب��اح�ث��ن ام�ت�م�ي��زي��ن‪ ،‬ب�ه��دف تكرم‬ ‫باحثن �شعودين من نفذوا اأبحاث ًا‬ ‫م�ت�م�ي��زة‪ ،‬اأو ح�شلوا ع�ل��ى ب ��راءات‬ ‫اخراع خال العام اما�شي ي جال‬ ‫ال�ط��اق��ة ام �ت �ج��ددة‪ ،‬كما �شي�شهد هذا‬ ‫الرنامج تكرم علماء من اأ�شهموا‬ ‫ي تطوير الطاقة امتجددة اأو تطوير‬ ‫ا� �ش �ت �خ��دام��ات �ه��ا‪ ،‬اإى ج��ان��ب ت�ك��رم‬ ‫مبدعن ومبتكرين وعلماء من قدموا‬ ‫اإ�شهامات فاعلة ي خدمة امجتمعات‬ ‫الإن�شانية بابتكاراتهم واإجازاتهم‬ ‫العلميةوالبحثية‪.‬‬

‫الخوام يحاضر عن «تسمية‬ ‫اأماكن المقدسة»‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫يلق ��ي الدكت ��ور ريا� ��ض اخوام‬ ‫حا�ش ��رة بعن ��وان «اأ�ش ��باب ت�ش ��مية‬ ‫الأماك ��ن امقد�ش ��ة ي مك ��ة امكرم ��ة»‪،‬‬ ‫م�ش ��اء الي ��وم‪ ،‬ي نادي مك ��ة الثقاي‬ ‫الأدب ��ي‪ .‬وتاأت ��ي امحا�ش ��رة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫يديره ��ا ع�ش ��و جل� ��ض اإدارة النادي‬

‫علي الزهراي‪� ،‬شمن الن�شاط امنري‬ ‫للنادي‪.‬‬ ‫واأو�شح رئي�ض النادي‪ ،‬الدكتور‬ ‫حامد الربيعي‪ ،‬اأن هذه امحا�شرة تعد‬ ‫اأول اأن�شطة النادي ي العام الدرا�شي‬ ‫اجديد‪ ،‬مبين ًا اأن برنامج النادي مليء‬ ‫بامنا�ش ��ط امختلفة التي تلبي رغبات‬ ‫كل �شرائح امجتمع امكي امثقف‪.‬‬


‫الغنيم ينتظر‬ ‫تعميد الجزء‬ ‫الثاني من «سواق‬ ‫المعازيب»‬

‫الريا�ض ‪ -‬حمد الفرحان‬

‫الغنيم ي م�شهد من «�شواق امعازيب» (ال�شرق)‬

‫اأك ��د الفن ��ان ب�ص ��ر الغني ��م‬ ‫ل�«ال�ص ��رق» اأن ��ه انته ��ى موؤخ ��ر ًا م ��ن‬ ‫ح�ص ��ر ن� ��ض اج ��زء الث ��اي م ��ن‬ ‫م�صل�ص ��ل «�ص ��واق امعازي ��ب»‪ ،‬وقال‬ ‫«نحن الآن ي انتظار �صدور التعميد‬ ‫للم�صل�صل‪ ،‬بعدما انتهيت اأنا والكاتب‬ ‫عبدالعزي ��ز امده� ��ض م ��ن كتاب ��ة‬ ‫الن� ��ض‪ ،‬وبع ��د اأن منحن ��ا القائمون‬ ‫عل ��ى التليفزيون ال�صع ��ودي ال�صوء‬

‫ثان من العمل»‪.‬‬ ‫الأخ�صر لإنتاج جزء ٍ‬ ‫وعن التغي ��رات الت ��ي �صتطراأ‬ ‫عل ��ى ام�صل�ص ��ل ي ن�صخت ��ه الثانية‪،‬‬ ‫قال «بالتاأكي ��د‪� ،‬صيكون هنالك تغير‬ ‫ي الق�صاي ��ا الدرامي ��ة‪ ،‬وبع� ��ض‬ ‫الأح ��داث‪ ،‬و�صي�صه ��د ام�صل�ص ��ل‬ ‫توظيف عدد م ��ن اللوحات الراثية‪،‬‬ ‫بالإ�صاف ��ة اإى الع ��ادات والتقالي ��د‬ ‫التي كانت ي حقب ��ة زمنية ما�صية‪،‬‬ ‫التي بداأت تندث ��ر مع وجود التطور‬ ‫التكنولوجي والتقني‪ ،‬الذي اأثر على‬

‫التوا�ص ��ل الجتماعي ب�ص ��كل كبر‪.‬‬ ‫كم ��ا نحر� ��ض عل ��ى تعري ��ف الن�ضء‬ ‫م ��ا كان يكابده الآب ��اء والأجداد من‬ ‫التع ��ب واجهد‪ ،‬وكيفي ��ة توا�صلهم‪،‬‬ ‫عل ��ى الرغ ��م م ��ا يعانونه م ��ن عناء‬ ‫امعي�صة اآن ��ذاك‪ .‬كم ��ا �صنزيد حلقات‬ ‫ام�صل�صل اإى ثاثن بد ًل من ع�صرين‪،‬‬ ‫لإ�صب ��اع رغب ��ة اجمه ��ور ال ��ذي كان‬ ‫يطالب بزيادة احلقات»‪.‬‬ ‫واأ�صاف الغنيم «العمل �صيحظى‬ ‫م�صارك ��ة جموع ��ة جدي ��دة م ��ن‬

‫الفنانن‪ ،‬من قط ��ر والإمارات‪ ،‬وهذا‬ ‫بالطب ��ع �صيعط ��ي العمل بع ��د ًا اآخر‪،‬‬ ‫بحكم اأن العادات والتقاليد مت�صابهة‬ ‫اإى حد بعي ��د ي دول اخليج‪ ،‬ومن‬ ‫هذا امنطلق ارتاأينا اأن ي�صاركنا عدد‬ ‫من الفنانن اخليجين»‪.‬‬ ‫وب�صوؤاله ع ��ن موقع الت�صوير‪،‬‬ ‫بحكم اأن العمل تراثي‪ ،‬اأجاب «هنالك‬ ‫مقرح ��ات مقدم ��ة‪ ،‬ولك ��ن �صيك ��ون‬ ‫الت�صوي ��ر ي بيئ ��ة تراثي ��ة حاكي‬ ‫ق�ص ��ة وموا�صي ��ع ام�صل�ص ��ل‪ ،‬ولل ��ه‬

‫احم ��د يوجد لدينا عدد م ��ن الأماكن‬ ‫الت ��ي تائم اأح ��داث ام�صل�ص ��ل‪ ،‬ولن‬ ‫جد م�صكلة ي هذا امو�صوع»‪.‬‬ ‫يُذك ��ر اأن الن�صخ ��ة الأوى م ��ن‬ ‫العم ��ل �صه ��دت م�صارك ��ة ع ��دد م ��ن‬ ‫الأ�صم ��اء‪ ،‬بالإ�صاف ��ة اإى الغني ��م‪،‬‬ ‫ومنهم �صم ��ر النا�صر‪ ،‬وعلي امدفع‪،‬‬ ‫وحم ��د امزين ��ي‪ ،‬واأغادي ��ر ال�صعيد‪،‬‬ ‫و�صع ��د امده� ��ض‪ ،‬وحم ��د الغاي ��ب‪،‬‬ ‫وزارا البلو�ص ��ي‪ ،‬وه ��و م ��ن اإخراج‬ ‫حمد العواي»‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 17‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 4‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )275‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫يعود تاريخه للدولة «العيونية»‪ ..‬وبلدية تاروت ردمته في عام ‪1991‬م‬

‫«حمام تاروت»‪ِ ..‬قب ْلة بحارة الخليج لاستجمام والراحة في الزمن القديم‬

‫نصف الحقيقة‬

‫بإشراف دولي‬ ‫القتل مستمر‬ ‫سعيد فالح الغامدي‬

‫حمام تاروت قبل اأربعن عام ًا‬

‫الأطفال ي�شتحمون ي «حمام تاروت»‬

‫تاروت ‪ -‬فا�صل الركي‬ ‫اكت�صب «حمام تاروت» �صهرته‬ ‫قدم� � ًا عن ��د اأبن ��اء دول اخلي ��ج‬ ‫العرب ��ي لحتوائ ��ه عل ��ى امي ��اه‬ ‫الكريتية‪ ،‬ووجود اأ�صماك �صغرة‬ ‫في ��ه ت�صاع ��د عل ��ى �صف ��اء الن ��دوب‬ ‫والقروح ي اأج�صام البحارة الذين‬ ‫ياأت ��ون اإلي ��ه له ��ذا الغر� ��ض‪ ،‬حت ��ى‬ ‫اأطلق ��وا عل ��ى الأ�صم ��اك ال�صغ ��رة‬ ‫ا�ص ��م «اأطب ��اء حت ام ��اء»‪ ،‬بح�صب‬ ‫ا�صت�صه ��اد بع� ��ض امعا�صري ��ن من‬ ‫اجزيرة‪.‬‬ ‫ويع ��ود تاري ��خ ه ��ذا احم ��ام‬ ‫اإى حدود �صن ��ة ‪468‬ه� خال فرة‬ ‫حك ��م العيوني ��ن‪ ،‬وتاأ�صي� ��ض قلعة‬ ‫ت ��اروت ال�صه ��رة‪ ،‬بح�ص ��ب بع�ض‬ ‫اموؤرخ ��ن‪ .‬ويتفرع «حمام تاروت»‬ ‫الذي كان يخرق ال�صوق التجاري‬ ‫م ��ن «حم ��ام با�صا» ال ��ذي ا�صتخدمه‬ ‫با�صوات الأتراك‪ ،‬الذي ت�صله امياه‬ ‫من «العن العودة» ال�صهرة‪ ،‬ولكن‬ ‫م ردم «حم ��ام ت ��اروت» م ��ن قب ��ل‬ ‫البلدي ��ة ع ��ام ‪1991‬م‪ ،‬واندث ��ر وم‬ ‫يعد له وجود‪.‬‬

‫ال�شديق ي�شر موقع احمام امردوم من قبل البلدية‬

‫الدرورة‪ :‬مياهه الكبريتية وأسماكه الصغيرة كانت تساعد على شفاء الندوب والقروح‬ ‫الحمام‬ ‫الصديق‪ :‬قلة الوعي وعدم ااهتمام باآثار من قبل اأهالي تسببا في اندثار َ‬ ‫تاألي ��ف ال�صاعر عي�ص ��ى بن ح�صن‬ ‫التاروت ��ي‪ ،‬وردد ام ��وال الفن ��ان‬ ‫عبداح�صن عبدالر�صا ي م�صل�صله‬ ‫ال�صهر «الأقدار»‪:‬‬ ‫حمام تاروت عليك اليوم طرين‬ ‫واحد حنى وواحد اري�ض العن‬ ‫حبلت فخ الهوى اب�صيد الثنن‬ ‫�صدت امحنى واخطيت اري�ض العن‬ ‫وهن ��ا ن� ��ض اآخ ��ر يذك ��ر في ��ه‬ ‫«حم ��ام تاروت» م ��ن تاأليف ال�صاعر‬ ‫عي�صى بن ح�صن التاروتي ‪:‬‬ ‫حمام تاروت ي�صبه �صحن من ال�صن‬ ‫وي�صبه فتاة اجميلة امكحله العينن‬ ‫وا�صوف كل اخلق يتحدثوا اي�صوفن�ه‬ ‫قلت با�صوف جراه قالوا من العن‬

‫تاأريخ اح َمام‬

‫وق ��ال ام� �وؤرخ والباحث علي‬ ‫ال ��درورة ب� �اأن ال�صتحم ��ام ي‬ ‫«حم ��ام ت ��اروت»‪ ،‬ال�صه ��ر قدم� � ًا‬ ‫مياهه الكريتي ��ة‪ ،‬كان مثار فخر‬ ‫ومباه ��اة البح ��ارة الذي ��ن كان ��وا‬ ‫ذاكرة الأغاي‬ ‫وه ��و م ��ن تغن ��ى ب ��ه الفن ��ان يرت ��ادون جزيرة ت ��اروت‪ ،‬بعد اأن‬ ‫الراح ��ل عي�ص ��ى الأح�صائ ��ي ي تقيح ��ت اأج�صاده ��م‪ ،‬اأو ت�صقق ��ت‬ ‫موال ��ه ال�صهر «حمام ت ��اروت» من ب�صب ��ب ملوح ��ة البح ��ر‪ ،‬وع ��دم‬

‫كاف‬ ‫تواف ��ر امي ��اه العذبة ب�ص ��كل ٍ‬ ‫ي �صفينة الغو� ��ض‪ ،‬وكان «حمام‬ ‫تاروت» هو ا�صراحة وا�صتجمام‬ ‫لأولئ ��ك البح ��ارة‪ ،‬حي ��ث يلتق ��ون‬ ‫بالغوا�ص ��ن م ��ن اأبن ��اء اخلي ��ج‪.‬‬ ‫واأ�صاف‪ :‬حمام ت ��اروت ل ينقطع‬ ‫من بح ��ارة اخليج‪ ،‬الذي ��ن كانوا‬ ‫يتطيب ��ون مي ��اه ينب ��وع تاروت‬ ‫لأنه ��ا كريتي ��ة‪ ،‬اإى جانب وجود‬ ‫ن ��وع م ��ن الأ�صم ��اك الت ��ي تدع ��ى‬ ‫«عفطي»‪ ،‬اأو «طبا�صة»‪ ،‬وهي اأ�صبه‬ ‫ما تكون باأطب ��اء حت اماء‪ ،‬حيث‬ ‫تنظ ��ف الأج�ص ��ام م ��ن الفطريات‪،‬‬ ‫وه ��ذا العتق ����د كان �صائ ��د ًا عن ��د‬ ‫البح ��ارة‪ .‬وق ��د �صه ��دت ذل ��ك ي‬ ‫طفولتي‪.‬‬

‫العن العودة‬

‫واأو�ص ��ح مه ��دي ال�صغر من‬ ‫اأه ��اي جزيرة تاروت ب� �اأن النا�ض‬ ‫ل يتجمهرون اأمام «حمام تاروت»‬ ‫اإل لا�صتحم ��ام‪ ،‬ولك ��ن ال�ص ّي ��اح‬ ‫الأجانب جعلوا النا�ض يتابعونهم‬ ‫عن ��د الت�صوي ��ر الفوتوج ��راي‪،‬‬ ‫ال ��ذي ا�صتهر به ال�ص ّي ��اح الأجانب‬

‫خ ��ال زيارته ��م جزيرة ت ��اروت‪،‬‬ ‫فكان ��ت هن ��اك حرك ��ة‪ ،‬وحي ��اة‪،‬‬ ‫و�صواح‪ ،‬وباع ��ة خ�صار واأدوات‪،‬‬ ‫وموا�ص ��ات‪ ،‬والأ�صدقاء ال�صغار‬ ‫يتقابلون هناك‪ ،‬وقال‪ :‬كان اجزء‬ ‫اجنوب ��ي خ�ص�ص� � ًا ل�صتحم ��ام‬ ‫لاأهاي‪ ،‬وج ��رى احمام يت�صل‬ ‫بالنب ��ع الأ�صل ��ي‪ ،‬وه ��و الع ��ن‬ ‫«الع ��ودة»‪ ،‬م ��ن خ ��ال نف ��ق متد‬ ‫ح ��ت الأر� ��ض ويت�ص ��ل بحم ��ام‬ ‫با�ص ��ا‪ ،‬ثم يت�ص ��ل بالعن من خال‬ ‫فج ��وة بحو� ��ض الأرمل ��ي‪ ،‬وه ��و‬ ‫جزء من العن العودة‪.‬‬

‫تراث مندثر‬

‫وذكر اح ��اج عل ��ي اخمي�ض‬ ‫(‪ 80‬عام� � ًا) ب� �اأن اأه ��اي القطي ��ف‬ ‫ودارين وال ��زور و�صناب�ض ياأتون‬ ‫لا�صتحم ��ام ي «حمام ت ��اروت»‪،‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬يتف ��رع من ج ��رى «حمام‬ ‫ت ��اروت» اإى ع ��دد م ��ن ج ��اري‬ ‫ال�صاقي ��ة الت ��ي تت ��وزع وت ��روي‬ ‫الغاب ��ات والب�صات ��ن ال�صا�صع ��ة‪،‬‬ ‫وتتدفق امي ��اه وجري ي اجاه‬ ‫اجن ��وب وال�صرق باعث ��ة احياة‬

‫التداخل الثقافي بين العرب والبلقان في دراسة جديدة‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬ ‫�صدرعن «جداول» كتاب «درا�صات ي ال�صات‬ ‫العربي ��ة البلقاني ��ة» للدكت ��ور حمد الأرن ��اوؤوط‪،‬‬ ‫اأ�صتاذ التاريخ ي جامعة اآل البيت ي الأردن‪.‬‬ ‫وي�صتعر� ��ض الكت ��اب ال�ص ��ات التاريخي ��ة‬ ‫ب ��ن الع ��رب و�صع ��وب البلق ��ان الت ��ي تع ��ود اإى‬ ‫مطل ��ع التاري ��خ الو�صي ��ط‪ ،‬وبالتحدي ��د اإى ف ��رة‬ ‫ظهورالإ�ص ��ام‪ ،‬وفت ��ح ب ��اد ال�ص ��ام‪ ،‬وال�صراع مع‬ ‫بيزنط ��ة الت ��ي �صمت ب ��اد البلق ��ان‪ ،‬لت�ص ��كل بذلك‬ ‫اج�صر الذي تعرف العرب من خاله على ال�صاف‪،‬‬ ‫اأو ال�صقالبة‪.‬‬ ‫ويو�صح الكتاب كيف تعززت هذه ال�صات ي‬ ‫مطل ��ع التاريخ احديث مع ظهور الدولة العثمانية‬ ‫التي جمعت العرب و�صع ��وب الدولة العثمانية ي‬

‫كاريكاتير الثقافة والفنون ‪ -‬عصام حسن‬ ‫عصام حسن‬

‫‪252‬‬

‫دولة م�صركة ا�صتمرت اأربعة قرون‪ ،‬ويقدم الكتاب‬ ‫مراحل تطور ال�صات بن العرب و�صعوب البلقان‬ ‫خ ��ال احك ��م العثم ��اي م ��ع انت�ص ��ار الإ�صام ي‬ ‫البلقان‪ ،‬مبين ًا ما حق بذلك من تداخل ثقاي‪.‬‬ ‫ويعد اموؤلف الدكتور حم ��د الأرناوؤوط اأحد‬ ‫اأب ��رز امتخ�ص�ص ��ن ي تاري ��خ واآداب ال�صع ��وب‬ ‫ي منطق ��ة البلقان‪ ،‬ونق ��ل كثر ًا من اإنت ��اج كتابها‬ ‫واأدبائه ��ا اإى اللغة العربية‪ ،‬كم ��ا نقل اإنتاج الأدباء‬ ‫والكت ��اب العرب اإى لغات تل ��ك ال�صعوب‪ ،‬ول�صيما‬ ‫الألباني ��ة‪ ،‬الت ��ي يتقنه ��ا كالعربي ��ة‪ ،‬ويع� � ّد مرجع ًا‬ ‫للدار�ص ��ن العرب والأوروبين ي �صوؤون التاريخ‬ ‫والأدب الألباي‪.‬‬ ‫ويحم ��ل غاف الكتاب �ص ��ورة ل�صاهد قر ي‬ ‫باح ��ة جامع ال�ص ��وق (بني ع ��ام ‪1471‬م ي مدينة‬ ‫بيا‪ /‬بيت�ض الكو�صوفية)‪.‬‬

‫ي قرى اجزيرة كافة‪ ،‬وقال‪ :‬لقد‬ ‫خ�صرنا احمام الراثي بعد ردمه‪،‬‬ ‫كان يفر� ��ض اأن يعاد بن ��اوؤه على‬ ‫النمط القدم وامحافظة عليه‪.‬‬

‫موقع �صياحي!‬

‫واأرج ��ع امهت ��م ي �ص� �وؤون‬ ‫الراث والآثار‪ ،‬جمي ��ل ال�صديق‪،‬‬ ‫�صب ��ب اندث ��ار اح َم ��ام اإى قل ��ة‬ ‫الوع ��ي‪ ،‬وقل ��ة الهتم ��ام بالآث ��ار‬ ‫من قبل الأهاي‪ ،‬م ��ا اأدى اإى هدم‬ ‫«حم ��ام با�ص ��ا» ال ��ذي م ��د حم ��ام‬ ‫ت ��اروت بام ��اء الداف ��ئ والع ��ذب‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وا�صت ��درك‪ :‬م ��ع تعي ��ن الأم ��ر‬ ‫�صلطان ب ��ن �صلمان رئي�ص� � ًا للهيئة‬ ‫العام ��ة لل�صياح ��ة والآث ��ار‪ ،‬اهت ��م‬ ‫برميم وتطوي ��ر امناطق الأثرية‬ ‫ي اأنح ��اء امملك ��ة‪ ،‬للمحافظ ��ة‬ ‫على الراث‪ ،‬وب ��داأ الوعي باأهمية‬ ‫الآثار ي امنطقة يزدهر‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار ال�صدي ��ق اإى اأن‬ ‫«حم ��ام ت ��اروت» كان مبني� � ًا‬ ‫باحج ��ارة العماق ��ة وال�صخ ��ور‬ ‫الكب ��رة امنحوت ��ة بعر� ��ض ثاثة‬ ‫اأمت ��ار وط ��ول ‪ 25‬م ��ر ًا تقريب� � ًا‪،‬‬ ‫الت ��ي ب ��ذل فيه ��ا اأجدادن ��ا جه ��د ًا‬ ‫كب ��ر ًا‪ ،‬وكان ط ��ول «حم ��ام با�صا»‬ ‫يبل ��غ ‪ 75‬م ��ر ًا‪ ،‬تقابل ��ه دكاك ��ن‬ ‫قدمة وب�صطات �صعبية ُتباع فيها‬ ‫اأقم�ص ��ة وم ��واد غذائي ��ة وفواك ��ه‪،‬‬ ‫وكثر من الأدوات‪.‬‬

‫وم ��ا زال العال ��م الغرب ��ي المنافق لليه ��ود والباحث ع ��ن م�شالحه يتبادل‬ ‫زعماوؤه الأدوار‪ ،‬فكل م�شوؤول في دولة اأوروبية يدلي بت�شريح مرة عن مناطق‬ ‫عازلة‪ ،‬ومرة عن دعم المعار�شة واأخرى عن ا�شت�شدار قرار من مجل�س الأمن‬ ‫يوق ��ف �شف ��ك دماء ال�شعب ال�شوري‪ ،‬وكل ذلك كام في اله ��واء‪ ،‬اإل اأن الهدف‬ ‫كم ��ا نع ��رف جميعا اإطالة زمن القتل في �شوري ��ا لتظل عقودا بلدا �شعيفا حتى‬ ‫ل يق ��وى عل ��ى تحرير الأر� ��س من الدن�س ال�شهيوني الذي ج ��اء به اأبو النعامة‬ ‫(حاف ��ظ اأم ��ن اليهود) اأما العال ��م العربي فا كام عنه لأن ��ه (م�س ناق�س كام)‬ ‫لك ��ن العجيب اأن تط ��رح م�شر الغارقة في همومها الداخلي ��ة مبادرة تلحق بها‬ ‫مبادرة قتلة ال�شعب ال�شوري في اإيران‪ ،‬وكاهما يدرك اأن مبادرته ل قيمة لها‬ ‫لكن الأمر فقط يتعلق باإطاق بالونات تعطي مزيدا من الوقت للنعامة وع�شابته‬ ‫ليفعلوا ما يريدونه في ال�شعب ال�شوري‪ ،‬والعجيب اأنه في الوقت الذي تدك فيه‬ ‫كتائب النعامة المدن والقرى ال�شورية بال�شواريخ والمدافع والطائرات‪ ،‬يخرج‬ ‫علين ��ا نف ��ر من ع�شاباته يدعون اإل ��ى الحوار فاأحدهم ق ��ال‪ :‬اإن هناك انتخابات‬ ‫رئا�شي ��ة �شن ��ة ‪ 2014‬واأن مجال الح ��وار وا�شع للمعار�شة م ��ع الحكومة في‬ ‫نف�س الوقت الذي يقول فيه وزير خارجية النعامة اإن الحكومة ال�شورية ما�شية‬ ‫في ت�شفية الع�شابات الم�شلحة‪ ،‬وبين الدعوتين بون �شا�شع‪ ،‬فذلك الذي يدعو‬ ‫اإل ��ى الح ��وار واإل ��ى النتخابات بعد �شنتين يعلم اأن ��ه اإن بقي النعامة‪ ،‬فلن تكون‬ ‫هنال ��ك انتخابات ب ��ل ربما لن يبقى اأحياء ي�شاركون في هذه النتخابات‪ ،‬وهذا‬ ‫ال ��ذي يدعو اإلى ت�شفية الم�شلحين يعلم يقينا اأي�شا اأنه يدعو اإلى اإبادة ال�شعب‬ ‫ال�ش ��وري باأكمله فلي�س هناك ع�شابات م�شلحة بل هناك �شعب ثائر لن يتوقف‬ ‫حتى الن�شر‪ .‬م�شكين هو ال�شعب ال�شوري الذي ابتلي بنظام مجرم مدعوم من‬ ‫مجرمي العالم ي�شعى من اأجل البقاء في الحكم وابتلي‪ ،‬بعالم منافق لم يتدخل‬ ‫لحمايته كما في مناطق اأخرى‪ ،‬وعالم عربي �شامت حتى الآن لم يتخذ مواقف‬ ‫حا�شمة من اأولئك الذين يدعمون ع�شابات النعامة حتى الآن‪.‬‬ ‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬4 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬275) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                  jasser@alsharq.net.sa

     •    " "                  •           ""               •  " "      •          •  "" •

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺣﺎﻥ ﺍﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ‬ ! ‫ﻋﺒﺪﻩ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ : ‫ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ‬ ‫ﻋﺰﺍﺀ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                                  

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺃﺑﻮﻣﻄﻠﻖ‬ ‫ﻗﺺ ﺍﻟﻤﻘﺎﻝ‬

                        

                   wwwmwagovsa        

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

              

‫ ﻻ ﻭﺟﻮﺩ‬:‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻋﻠﻰ‬ «‫»ﺍﻟﻔﻴﺴﺒﻮﻙ« ﻭ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ 

‫ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

                                  " " " "                        

                 

‫ﻫﻞ ﺃﻧﺖ‬ !‫»ﺣﺎﻗﺪ«؟‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺗﺪﺷﻴﻦ ﺍﻟﻤﻮﻗﻊ ﺍﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟـ »ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ« ﻋﻠﻰ ﺷﺒﻜﺔ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬                    

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

                               – –                     –  –                                                                                        hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎغ‬.‫ﻫﺎش‬

         ���          

‫ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬22 ‫ﺳﺠﻠﺖ‬ ‫ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﹼ‬2165 ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﺑـ‬

‫ ﻗﻀﻴﺔ ﻓﺴﺦ ﻧﻜﺎﺡ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ‬5519  376    91  63 86     57   54                  



     22    1425     195           695

               5519                        2165 

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬                                

‫ »ﻭﻳﺴﻠﻲ« ﺍﺳﺘﺤﻮﺫ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﻮﺏ ﺍﻟﻬﻼﻟﻴﻴﻦ‬:‫ﺻﺤﻴﻔﺔ ﺭﻭﻣﺎﻧﻴﺔ‬



    ""               ""

       "PROSPORT"                           ""

        " "            


الشرق المطبوعة - عدد 275 - الرياض