Issuu on Google+

4

‫ ﺃﺻﺒﺤﻨﺎ ﻋﺎﻃﻠﻴﻦ‬:‫ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻮﻇﻒ ﻳﺨﺎﻃﺒﻮﻥ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﺑﻌﺪ ﺇﻏﻼﻕ ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﻭﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬ 

Monday 16 Shawal 1433

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬274) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

3 September 2012 G.Issue No.274 First Year

‫ﺳﻌﻮﺩ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻤﺤﺴﻦ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﻫﺎﺗﻔﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻭﻓﺎﺓ ﻣﺮﻳﻀﺔ ﻟﻨﻘﺺ ﺍﻷﻭﻛﺴﺠﻴﻦ‬ ‫ ﻏﻴﺮ ﺭﺍ ﹴﺽ ﻋﻦ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﻢ‬:| ‫ﻭﻳﺄﻣﺮ ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻭﻳﺆﻛﺪ ﻟـ‬

‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ‬ ‫ﺩﻭﻥ ﺧﺴﺎﺭﺓ‬



                                        6

6

5



‫ﺭﺅﺳﺎﺀ ﻣﺠﺎﻟﺲ ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻳﺨﺘﺎﺭﻭﻥ ﺭﺋﻴﺴﻬﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ 

..«‫ﺳﻮﻕ ﺳﻮﺩﺍﺀ ﻟـ »ﺍﻟﺪﻳﺰﻝ‬ ‫ﻭﺍﻗﺘﺮﺍﺣﺎﻥ ﺑﺈﻧﺸﺎﺀ ﻣﺼﻔﺎﺓ‬ 17  ‫ﻭﺷﺮﻛﺔ ﻧﻘﻞ‬ ‫ﺗﺒﺮﺋﺔ ﻣﺘﻬﻢ ﺑﻘﺘﻞ ﺯﻭﺟﺘﻪ‬ ‫ ﺷﻬﺮ ﹰﺍ ﻓﻲ‬19 ‫ﺑﻌﺪ ﻣﻜﻮﺛﻪ‬ ‫ﺍﻟﺴﺠﻦ‬ 7  ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ ﹼ‬: ‫ﺍﻷﻧﺎ»ﺍﻟﺴ ﹼﻨﻲ« ﻭﺍﻵﺧﺮﹸ‬ 2 !«‫»ﺍﻟﺸﻴﻌﻲ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺍﻷﺻﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺃﻧﻪ‬ «‫»ﺍﺳﺘﺤﻮﺍﺫﻱ‬

12

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﻭﺗﻮﺭﻡ‬ ‫ﺍﻧﺘﻔﺎﺥ ﹸ ﹼ‬ ‫ﻋﻠﻢ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ‬

12

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﺒﻴﻞ‬

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

13

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 22 ‫ﺗﻔﺎﺻﻞ ص‬

‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫ﻣﺎ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻭﺃﻣﺮﻳﻜﺎ؟‬

‫ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‬ ‫ﻭﺍﻟﺪﻭﺭ‬ ‫ﺍﻟﻤﺄﻣﻮﻝ‬

13

‫ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬4 ‫ﺑـ‬

‫ﻣﺎﺋﺘﺎ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻷﻣﻴﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ‬

23

 24

‫ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﻟﻠﻮﻗﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻭﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻭﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬:| ‫ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ ﻟـ‬ «‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﺗﺪﻓﻊ ﺍﻟﻤﺌﺎﺕ ﺇﻟﻰ »ﺿﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬17‫ ﺷﺎﺋﻌﺔ ﺍﻟـ‬..‫ﻟﻠﻴﻮﻡ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬             17    35    6 

                            26                 5

‫ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﺨﺮﻕ‬:| ‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﻟـ‬ «‫ ﻭﻟﻦ ﻧﺤﺎﻭﺭ »ﺃﻧﺼﺎﺭ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ‬..‫ﺳﻴﺎﺩﺗﻨﺎ‬

                                                                   16 

                                      


‫السلطات‬ ‫اأرجنتينية‬ ‫تطلق النار على‬ ‫طيور النورس‬ ‫آكلة الحيتان‬

‫الدمام‪-‬هبة حمد‬ ‫�صتقوم احكومة الأرجنتينية باإطاق النار‬ ‫على طيور النور�ض اآكلة احيتان قبالة ال�صواحل‬ ‫الأرجنتينية ي دوريات على زوارق‪ .‬واكت�صبت‬ ‫الطيور عادة مهاجمة الثديات امهددة بالنقرا�ض‬ ‫ي واح ��دة م ��ن اأك ��ر مناط ��ق تكاثره ��ا‪ .‬وتاأتي‬ ‫طيور النور�ض لنقر اأج�صاد احيتان عند ظهورها‬ ‫عل ��ى �صط ��ح ام ��اء لتتنف�ض اله ��واء النق ��ي قبالة‬ ‫�صواحل مدين ��ة باتاغونيا ي بويرت ��و مادرين‪.‬‬ ‫فبالإ�صافة لل�صرر البيئي الذي تت�صبب فيه طيور‬

‫الحيتان‬

‫النور� ��ض‪ ،‬يخ�ص ��ى اخ ��راء من ح ��ول جربة‬ ‫ال�صي ��اح القادم ��ن لروؤي ��ة احيت ��ان م ��ن جربة‬ ‫�صاحرة اإى م�صهد من اأحد اأفام الرعب‪ .‬وغرت‬ ‫احيتان عادتها ي الظهور على �صطح اماء‪ ،‬فبدل‬ ‫من اخروج من اماء والتلويح بذيولها‪ ،‬اأ�صبحت‬ ‫ن ��ادرا ما تقرب م ��ن �صطح ام ��اء‪ ،‬لتعر�ض فتحة‬ ‫تنف�صه ��ا للهواء‪ .‬وق ��ال مار�صيل ��و بيتولوتي من‬ ‫مرك ��ز باتاغوني ��ا الوطني "لق ��د اأ�صبحت طيور‬ ‫النور�ض تتغ ��ذى على احيتان‪ ،‬ويبعث ذلك على‬ ‫القلق ال�صديد فهي تت�صبب ب�صرر كبر خ�صو�صا‬ ‫ل�صغار احيتان الذين يولدون ي هذه امياه"‪.‬‬

‫فرنسي‬ ‫يستسلم‬ ‫للموت مرتدي ًا‬ ‫مابس أمه‬ ‫المتوفاة‬

‫بالعين‬ ‫المجردة‬

‫شفاك اه يا رمزي‬ ‫باإنابة‪ :‬حبيب محمود‬

‫خالد السيف‬

‫«من ستر إرهابيا !«‬

‫نواة‬ ‫فهيد‬ ‫العديم‬

‫‪habib@alsharq.net.sa‬‬

‫«ال�صتر» على الإره��اب��ي «ف�صيحة»‪..‬وا�صتخدام �صفة «المُغرر ب��ه» الناعمة‬ ‫بد ًل من و�صفه «بالإرهاب» اأكثر اإيام ًا من «التنابز بالألقاب»‪..‬لأن يبقى الفاعل‬ ‫«مبنيا» للمجهول فذلك «هدم» م ّ‬ ‫ُنظم‪..‬و«التحري�ض»على من ي�صئ للوطن اأنبل من‬ ‫«الت�صامح» في الوطن‪ ،‬يجب األ ت�صتدرجنا «م�صاحة»الم�صطلحات‪..‬ول «م�صاحة »‬ ‫حُ �صن النوايا‪..‬اأٌيها «الإرهابي» – بكل ِ�صيَغ الحزن‪-‬اأنت عدوّ ي!‬

‫إرهابيون في‬ ‫مابس الثوار!‬ ‫محمود كامل‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫اأنا«الس ّني«‬ ‫ُ‬ ‫واآخر‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫«الشيعي«!‬

‫�صل مواطن ًا �صُ ن ّي ًا عن الآتي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫اأيُ �صي ٍء يتباد ُر اإلى فكرك ‪ِ /‬ذهنك نمطيا‪ /‬واآليا لمّا اأ ْن‬ ‫‪�«:‬صيعي»؟‬ ‫يقا َل ل َك هذا‬ ‫ٌ‬ ‫�صيعي بالآتي‪:‬‬ ‫ُث ّم َث ّني بال�صو ِؤال‬ ‫لمواطن ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫نمط ّيا‪ /‬واآل ّيا لمّا‬ ‫اأيُ �صي ٍء يتباد ُر اإلى فكرك‪ /‬ذه ِنك ِ‬ ‫اأ ْن يقا َل ل َك هذا‪�«:‬صُ ّن ٌي»؟ الإجابتان مختلفتان ح ّد التباين‬ ‫في الم�صمون؛ بينما تتفقان بالم ّر ِة في اآلي ِة �صناع ِة الإجاب ِة‪،‬‬ ‫'«ال�صيعي» اإنما تدا ُر‪ -‬تلك‬ ‫العقلين«ال�صني»و‬ ‫وذلك ا ّأن مَي َكن َة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الميكنة‪ -‬و َ‬ ‫َفق الجدلي ِة الماأزوم ِة فيما بين ‪«':‬الأنا» و‪«:‬الآخر»‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫�صور م�صتبطن ٍة �صائه ٍة‬ ‫اإذ ُت ِحي ُل العقليتين اأثناء َالإجاب ِة اإلى ٍ‬ ‫نمط ّي ٍة م�صتهجَ َن ٍة بح�صبا ِنها‬ ‫ِعدائي ٍة قد بلغت �صاأو ًا رفيع ًا في ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫إفرازات�صياقاتٍ تاأريخ ّي ٍةماأزوم ٍةبماقد�صخفي�صريا ِنها‬ ‫ِم ْنا ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِمن ُب ْع ٍد عق ِديٍ ل ي�صاأل عن م�صاأل ِة ال�صخ هذه بادي ال ِأمر اإل‬ ‫ُ‬ ‫«الديني»!‪(.‬ل�صت هاهنا اأنفي النحراف في‬ ‫‪« :‬ال�صيا�صي» ل‪:‬‬ ‫و�صف تلك المرحلة لي�ض اإل‪،‬‬ ‫باب العتقاد) واإنما اأنا ب�صبيل ِ‬ ‫وذلك أا ّني اأت َغيّا بهذه الكتاب ِة تمزيق‪« :‬ال�صورة النم َِطيّة» تلك‬ ‫التي وجدنا اآباءنا عليها‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وب �ك� ٍ�ل‪ ،‬ف�صتظ ُل تلك ال���ص��ورة النمط ّية ع��ن الآخ� ِ�ر‬ ‫إنتاج للطائف ّي ِة‬ ‫�رف هي الم�صوؤول ُة عن اإع� ِ‬ ‫لدى ك ِل ط� ٍ‬ ‫�ادة ال ِ‬ ‫ُ‬ ‫المقابل‬ ‫«الوطن» و�صُ داه‪ .‬وفي‬ ‫التي تاأتي على لحم ِة هذا‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُمك ُن َنا اأن ُن َ�ص ّر َع به ما اأُو�ص َد ِمن الأبوابَ‬ ‫َ‬ ‫لي�ض ثمّة مفتاحٌ ي ِ‬ ‫ف �ن �ج �ع �ل �ه��ا ب��ال �ت��ال��ي‬ ‫م �ف � ّت �ح� ً�ة ع �ل��ى ع��اق � ٍة‬ ‫وطن‬ ‫متناغمة ل�‪«:‬اأبناء ٍ‬ ‫مفتاح‪:‬‬ ‫واح � � ٍد» م�ث� َل ِ‬ ‫ن��ق�����ض ال � �� � �ص� ��ورة‪:‬‬ ‫«النمطية»الموغل ِة في‬ ‫ال�ع��دائ�ي��ة‪ ،‬ومحاول ِة‬ ‫�ذل ال� ��و� � �ص� � ِ�ع ف��ي‬ ‫ب� � � ِ‬ ‫�صناع ِة �صور ٍة اأخرى‬ ‫يكو ُن ِمن �صاأ ِنها ردم‬ ‫تلك ال �ه �وّة ال�صحيق ِة‬

‫فيما بين‪« :‬اأبناء الوطن ال��واح��د»‪ ،‬وال�صعي ال��دوؤوب في‬ ‫التعاي�ض ِ�ص ْل َم ًا ومحب َة‪.‬‬ ‫اإ�صاع ِة ثقاف ِة‬ ‫ِ‬ ‫ولنا في اأزهى ع�صور هذه الأمة اأنموذجا‪..‬؛ ُ‬ ‫حيث ع�صر‬ ‫الم�صطفى �ص َلى الله عليه واآله و�ص َلم في ‪ «:‬دولة المدينة»‬ ‫ُ‬ ‫فيه‪«:‬التعاي�ض» قائم ًا بالنبي �ص َلى الله عليه واآله‬ ‫اإذ كان‬ ‫و�ص َلم وباأ�صحابه ر�صوان الله تعالى عليهم على اأ�صمى‬ ‫حالت �صور التعاي�ض التي ما اأح�صب اأن لها مثيا قد عرفته‬ ‫ اأو �صتعرفه – الب�صري ُة‪.‬‬‫ً‬ ‫ِ‬ ‫المكتظ تباين ًا‬ ‫أحياء المدين ِة‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫ا‬ ‫ولك اأن تت�صور ح ّي‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الجوار متا�صقة ح ّدا اأو�صكت معه اأن‬ ‫ِم َلل ّي ًا‪ ،‬اإذ كانت به جُ ُد ُر‬ ‫ِ‬ ‫«�صحابي جلي ٌل « مب�ص ٌر بالجنة‬ ‫تكو َن‪« :‬ب ْي َت ًا» واحد ًا‪ ،‬فهذا‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫بينما جاره عن يمينه ‪«:‬منافق معلوم النفاق» وفي الي�صار‬ ‫له جا ٌر‪ « :‬يهوديٌ » يمتلك ربع اقت�صاد المدين ِة (در ُع النبي‬ ‫مرهونة لديه‪ ..‬بينما جم ٌع من كبار ال�صحاب ِة يعلمو َن له في‬ ‫ومن خلفه جا ٌر ٌ‬ ‫ثالث ِمن ق ّل ٍة بقي على‪« :‬ن�صران ّي ِته»!‬ ‫نخلة)‪ِ ،‬‬ ‫ف ِل َم يغيب هذا الهديُ النبوي؟!‬ ‫قول �صوى التوكيد على اأ ّنه‪:‬‬ ‫ما بقي من ٍ‬ ‫الوطن في �صي ٍء اأ ْن تتناز َع مواطنيه مفردتا‪:‬‬ ‫َ‬ ‫لي�ض ِمن ِ‬ ‫«الأنا» و‪«:‬الآخر»!‪.‬‬ ‫وفت�صوا ف��ي دواخ�ل�ك��م جميع ًا ع��ن‪ :‬م��ن َي��ِ��ص� ُم هذه‬ ‫ُ‬ ‫الكامن‬ ‫ؤ�ص�ض لفهومها ؟ ومن هو‬ ‫العاقات بالعدوانيّة ويو ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫خلف تغذيتها واإنمائها ؟وباأي الأقام ُتر�صَ ُم � في المخيال‬ ‫ُ‬ ‫ي�ص ّكلُ‬ ‫طائفي َ‬ ‫العام‪ -‬هذه ال�صورالنمط ّية ؟ واأيّ‬ ‫م�صتنقع ّ‬ ‫ٍ‬ ‫اأحبارها؟!‬ ‫ُ‬ ‫�دىً‬ ‫أيّ‬ ‫أيّ‬ ‫�وار اأ ْن يج ِدي نفع ًا في‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫يمك‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫�ى‬ ‫واإل�‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫الأثناء التي تعا ُد فيه اإنتاجيّة ال�صور النمطية البغي�صة بين‬ ‫الفينة والأخرى وباآلياتٍ �ص ّتى؟!‬ ‫فالحاجة اإذن باتت ً‬ ‫حوار‪-‬اإلى تفكيك‬ ‫ملحة � قبل اأي ٍ‬ ‫تلك‪« :‬ال�صورال�صائهة» والإب��ان��ة عن خطلها وخللها‪ ،‬ثم‬ ‫ثني ال ّركب لدرا�ص ِة منابع اأ�صولها ابتغاء تجفيفها اإبَانها‪-‬‬ ‫�صدقوني‪� -‬صنعرف من هو الم�صوؤول عن الفهم النمطي‬ ‫لاآخر؟!‬

‫الريح‪ ..‬والباط‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫مثل ن�صمة جنوبية يتجوّ ل في ردهات �صالة التحرير‪،‬‬ ‫انكب على‬ ‫حتى اإذا فرغ من توزيع ابت�صاماته بين الزماء؛ ّ‬ ‫ري�صته الإلكترونية في ق�صم الكاريكاتير‪ .‬ويا له من انكباب‬ ‫يحكمه مزاج دقيق‪.‬‬ ‫ولأننا في �صالة جريدة؛ فاإن اإزعاجنا ل يكتفي بانت�صاره‬ ‫في المكان‪ ،‬بل يذهب اإليه في الق�صم عنوة‪ .‬يدخل عليه اأحدنا‬ ‫مدخن ًا اأو اآك ًا اأو «م�صولف ًا»‪ ..‬والفنان م�صغول ب� «ا�صكت�ض» اأو‬ ‫و�صع لم�صات على «كومك�ض»‪ ،‬اأو متابعة ر�صامي الكاريكاتير‬ ‫الآخ��ري��ن‪ .‬وم��ع ذل��ك لم يكن رم��زي �صالح ي�صتقبل المزعج‬ ‫م ّنا اإل بابت�صامة فيها ُ�صمرة ع�صيرية ودودة‪ .‬تخجل تلك‬ ‫البت�صامة من اإظهار الن�صغال ال�صديد المحكوم ب�صرامة‬ ‫قينان الغامدي الدقيق المتابع لكل �صغيرة وكبيرة في اآليات‬ ‫العمل اليومي‪!..‬‬ ‫اأت��ذك��ر اأول ي��وم دخ��ل فيه مبنى «ال�صرق»‪ .‬ج��اء برفقة‬ ‫زميل لنا في «الوطن»‪ .‬ع ّرفني اإياه وقال لي «هذا ابن الكاتب‬ ‫الدكتور �صالح الحمّادي»‪ .‬بعدها باأيام؛ عرفتُ اأنه ان�ص ّم اإلى‬ ‫فريق «ال�صرق» في ق�صم الكاريكاتير برفقة جميل اآخ��ر هو‬ ‫اأيمن الغامدي‪ .‬ثم انطلقت «ال�صرق»‪ ،‬وا�صتم ّرت في ال�صدور‪،‬‬ ‫وعلى مدى ال�صهور الطويلة الما�صية كانت ب�صمة رمزي‬ ‫الحمّادي وا�صحة‪ ،‬واأفكاره الكاريكاتيرية تعبّر عن نف�صها في‬ ‫ال�صفحات‪ ،‬اإلى جانب زمائه الرائعين روح ًا وتعام ًا وفن ًا‪.‬‬ ‫لكنّ هذه الروح الجميلة اأعيقت بداء غريب مفاجئ‪ ،‬دخل‬ ‫رمزي الحمادي العناية المركزة‪ ،‬فقد ال�صيطرة على تحريك‬ ‫اأط��راف��ه‪ .‬لم يتاأثر الزماء لأن روح � ًا مفعمة بالطموح تم ّر‬ ‫بباء �صعب فح�صب‪ ،‬بل لأن جزء ًا منا مفقود منذ غاب رمزي‬ ‫الحمّادي عن ذلك المكتب الهادئ ذي ال�صوء الخافت‪.‬‬ ‫اأم�ض كان �صوت والده مطمئن ًا‪ ،‬قال اإن معنويات رمزي‬ ‫مرتفعة‪ ،‬بداأ يحرك بع�ض اأطرافه ب�صعوبة‪ .‬الأطباء يرون ذلك‬ ‫اإ�صارة اإيجابية‪ ..‬ونحن في «ال�صرق» ندعو له‪ ،‬ونطلب الدعاء‬ ‫له‪ ..‬عافاك الله و�صفاك يا رمزي‪.‬‬

‫فتحت ال�صلطات الفرن�صية حقيقا‬ ‫بع ��د العثور ي �صق ��ة ي باري�ض على‬ ‫رجل ميت يرتدي ثي ��اب امراأة‪ّ ،‬‬ ‫ليتبن‬ ‫اأن ه ��ذا الرج ��ل امتاأخ ��ر عقلي ��ا ارتدى‬ ‫ثياب اأمه امتوفاة العام اما�صي قبل اأن‬ ‫ي�صت�صلم للموت‪ ،‬بح�صب ما اأفاد ال�صبت‬ ‫ق�صائي‪.‬‬ ‫م�صد ٌر‬ ‫ّ‬ ‫وع ��ر امحقق ��ون الثاث ��اء اإى‬ ‫جان ��ب اجث ��ة امتحلل ��ة مام ��ا‪ ،‬عل ��ى‬

‫اإثنين ‪ 16‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 3‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )274‬السنة اأولى‬

‫‪2‬‬ ‫يصير خير‬

‫باري�ض‪ -‬اأ ف ب‬

‫�صه ��ادة تثبت وفاة �صاحب ��ة امنزل ي‬ ‫نوفمر‪.2011‬‬ ‫واأظهرت التحقيقات مع اجران‬ ‫اأن ال�صيدة العجوز كانت تقيم مع ابنها‬ ‫امتاأخرعقليا وامولود ي العام ‪.1963‬‬ ‫وترك نف�ص ��ه للموت مرتدي ��ا ماب�صها‬ ‫بعد ما توفيت‪.‬‬ ‫وم يع ��ر ي امن ��زل على اأي اأثر‬ ‫ي�صر اإى وجود جرمة‪ .‬وفتح حقيق‬ ‫معرفة اأ�صب ��اب الوفاة‪ ،‬وم ��ن امقرر اأن‬ ‫ت�ص ّرح اجثة الإثنن‪.‬‬

‫بع�ض النا�ض «ي�صربون» الإعاميين ثم «يدافعون» عن حرية‬ ‫الإعام فيما يمكن ت�صميته بالتغطية على الجريمة‪ ،‬و�صياع الدم‬ ‫بين القبائل وبع�صهم يهتف ب�صقوط الرئي�ض‪ ،‬ف�اإذا ما راأى وجه‬ ‫الرئي�ض هتف بحياته‪ ،‬وبع�صهم يقود ع�صابات اإرهابية في �صيناء‬ ‫ويقتل عددا من جنود الجي�ض عند الكمائن ثم ي�صارع بالإباغ عن‬ ‫اأنا�ض التحقوا «بجبل الحال» ال�صهير ب�صيناء باعتبارهم المعتدين‪،‬‬ ‫وذل��ك ل�صرف النظر عن الجناة الحقيقيين الذين هم «اأ�صحاب‬ ‫الباغ الكاذب» مما يحير المحققين والباحثين عن الجناة‪ ،‬في‬ ‫خداع ل يليق بكفاءة رجال المباحث الذين ا�صتهروا بالو�صول اإلى‬ ‫الجناة بعد �صاعات من وقوع الجريمة‪ ،‬مهما كانت تعقيداتها وكثرة‬ ‫الجناة فيها‪ ،‬وهو ما يثير كثير ًا من الإبهار لكفاءة هوؤلء الرجال‬ ‫الذين لديهم «حا�صة خا�صة» تجعلهم ي�صعون اأيديهم على الجاني‬ ‫الحقيقي حتى لو كان من اأبعد النا�ض عن ال�صبهات!‬ ‫ولأن �صيناء قد تركت ل�صنين طويلة بغير اأمن‪ ،‬فاإن عددا من‬ ‫«المت�صددين» قد اتخذوها وكرا لأ ن�صطتهم المريبة و�صول اإلى قرب‬ ‫الإعان عن «ولية» لأ�صحاب الرايات ال�صود الذين يمثلون غطاء‬ ‫للقاعدة التي يبدو اأن الفراغ الأمني الذي كان قد اأغراهم بالمتداد‬ ‫من مواقع عربية اأخرى اإلى �صيناء التي لم يكن يهتم باأمنها اأحد‬ ‫قبل ما جرى‪ .‬وخال فترة الريبة والت�صيب العام الذي حدث عقب‬ ‫ثورة يناير‪ ،‬فاإن الكثيرين من «�صذاذ الآفاق» قد اتجهوا اإلى ف�صاء‬ ‫�صيناء الأمني لممار�صة اأن�صطتهم المتطرفة هناك‪ ،‬وهي الأن�صطة‬ ‫التي ب��داأت بتدمير اأق�صام ال�صرطة‪ ،‬و�صرقة اأ�صلحة تلك الأق�صام‬ ‫ب�صيارات رباعية الدفع جديدة ل تحمل اأرقاما يقودها ملثمون كان‬ ‫ينبغي مطاردتهم جميع ًا وقتلهم فور اأي حادث اقتحام‪ ،‬اإل اأن ذلك‬ ‫لم يحدث‪ ،‬وهو ما فهمه هوؤلء الإرهابيين على اأنه �صعف اأمني من‬ ‫الدولة و�صل اإلى ال�صتهانة الكاملة بالذراع الأمني الطويل‪ ،‬الذي‬ ‫لم ي�صبح كذلك‪ ،‬اإل ب�صبب «ت�صارع ال�صيا�صيين» في العا�صمة حول‬ ‫تنازع النفوذ ال�صيا�صي والم�صالح الخا�صة في �صهو كامل ومق�صود‬ ‫ع��ن كافة م�صالح ال��وط��ن الم�صري ف��ي انتهازية تك�صف �صتائر‬ ‫التخفية التي تلونت كثيرا طوال ال�صهور التالية للثورة التي تكالب‬ ‫عليها الكثير من الفلول لتدميرها مرتدين جميع ًا «ماب�ض الثوار»!‬ ‫‪mahmodkamel@alsharq.net.sa‬‬

‫كوميك‬ ‫فهد الزهراني‬ ‫مفسر اأحام‬

‫أب ُم َ‬ ‫قعد ُيرش ابنته بـ «اأسيد الحارق« في حي بروكلين النيويوركي‬ ‫الدمام ‪ -‬هبة حمد‬ ‫قام اأب مقعد بر�ض ابنته بالأ�صيد احارق ال�صبت‪ ،‬بعد‬ ‫اأن ا ّدع ��ى اأنها كان ��ت ت�صيء معاملته م ��دة طويلة‪ .‬وت�صبب‬ ‫الهج ��وم الوح�صي ال ��ذي وقع ي ح ��ي "بروكلن" مدينة‬ ‫"نيوي ��ورك" الأمريكية ي ذوبان وجه ال�صحية ح�صب ما‬ ‫اأف ��اد عنا�صر من ال�صرطة و �صهود عي ��ان‪ .‬وانطلقت دارلن‬ ‫لين� ��ض(‪ 49‬عاما)‪ ،‬خ ��ارج �صقته ��ا ال�صاعة الثاني ��ة اإل ربعا‬

‫جيروم‪2‬‬

‫حدث مثل هذا اليوم‬

‫‪1752‬‬

‫م�صا ًء ت�صرخ طلبا للم�صاعدة والدخان يت�صاعد من ج�صدها‬ ‫و ماب�صه ��ا‪ .‬وكانت ت�صرخ قائلة "اأبي فعل هذا" وت�صققت‬ ‫ماب�ض "لين�ض" تاركة اإياها �صبه عارية ي ال�صارع‪ ،‬بينما‬ ‫وقف امارة ي�صاهدونها ي ذعر �صديد عاجزين عن احركة‪.‬‬ ‫وقالت إاح ��دى اجارات ُتدعى "كاري�ص ��ا �صك�صبر"‪" :‬لقد‬ ‫وق ��ف اجمي ��ع م�صدوم ��ا ي�صاهده ��ا‪ ،‬بينم ��ا كان يت�صاعد‬ ‫الدخان من ج�صدها‪ ،‬لقد بدا وجهها كال�صمع الذائب بالإ�صافة‬ ‫للجان ��ب الأي�صر م ��ن ج�صدها باأكمله"‪ .‬وقال ��ت م�صادر‪ :‬اإن‬

‫‪ 3‬سبتمبر ‪2012‬‬

‫الثالث من �صبتمر م يحدث ي بريطانيا حيث اأدى التغير من التقوم اليولياي اإى اميادي بحذف ‪ 11‬يوما ليكون التاريخ ‪14‬‬ ‫�صبتمر بدل من الثالث وتظاهر النا�ض ي ال�صوارع ظنا منهم ان احكومة �صرقت ‪ 11‬يوما من حياتهم‪.‬‬

‫‪ 1803‬جون دالتون يعرف الرموز الذرية ي بحثه‪.‬‬ ‫‪� 1931‬صركة اخطوط احديدية الأمريكية تد�صن قطار الركاب الكهربائي لتخفيف الأدخنة حول نيويورك حت اإدارة امخرع توما�ض ادي�صون‪.‬‬ ‫‪� 1970‬صقوط اأكر قطعة برد ي الوليات امتحدة ي القرن الع�صرين وذلك ي ولية كان�صا�ض لت�صجل رقما قيا�صيا جديدا‪.‬‬ ‫‪ 2000‬بيانات وكالة الف�صاء الأمريكية نا�صا ت�صجل اأكر ات�صاع ي ثقب الأوزون بحجم اأقل بقليل من ‪ 11‬مليون ميل مربع ومن امعروف‬ ‫اأن طبقة الأوزون اجوية حمي الكرة الأر�صية من الأ�صعة فوق البنف�صجية ال�صارة‪.‬‬

‫وال ��د ال�صحية ج ��روم لين� ��ض(‪ 69‬عاما) قام بر� ��ض ابنته‬ ‫منظف يحتوي على ‪ %98‬من الأ�صيد الكريتي‪ .‬وبعد نقل‬ ‫ال�صحية للم�صت�صفى كبّل رجال ال�صرطة "جروم" وج ُروه‬ ‫خ ��ارج ال�صقة‪ ،‬واعرف اجاي ‪-‬الذي كان يعاي من عجز‬ ‫ي النطق نتيجة �صكتة دماغية منذ عامن‪ -‬بفعلته قائ ًا اإن‬ ‫ابنت ��ه كانت ت�صيء له لفرة طويلة‪ .‬واأك ��د اأقارب "دارلن"‬ ‫الت ��ي تخدم مع القوات الأمريكي ��ة ي اخارج اأنها م تقدم‬ ‫على الإ�صاءة لوالدها اأبدا واتهموه باخرف‪.‬‬

‫جيروم‪1‬‬ ‫شعار نيويورك‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إهمال حالة وفاة رضيع في الهند يتسبب في نهش الفئران وجهه‬ ‫الدمام ‪ -‬هبة حمد‬ ‫اأوقفت حكوم ��ة ولية تامل نادو الهندية يوم الثاثاء اما�صي‬ ‫طبيب ��ن و�صبعة موظفن �صحين اآخرين بتهم ��ة اإهمال حالة وفاة‬ ‫ر�صي ��ع كان ��ت الفئران نه�ص ��ت وجه ��ه‪ .‬واعرفت رئي�ص ��ة الوزراء‬ ‫جيه جايالليثا بق�ص ��ور ام�صوؤولن ي ام�صت�صفى‪ ،‬وطالبت وزارة‬ ‫ال�صح ��ة بالتحقي ��ق ي احادثة واتخ ��اذ الج ��راءات الازمة �صد‬ ‫اجناة على الفور‪ .‬وردا على احادثة قالت جايالليثا‪ ،‬اإنه كان على‬

‫ام�صوؤول ��ن ي ام�صت�صفى ت�صليم جثة الر�صيع لعائلته على الفور‪.‬‬ ‫كم ��ا ذكرت ان ام�صت�صفى م يحافظ على اجثة ماأمن ي ام�صرحة‪.‬‬ ‫واأ�صدرت حكومة الولية جموعة من الر�صادات من �صمنها اخاء‬ ‫ام�صت�صفيات من احيوانات ال�صالة والقوار�ض ي اعقاب احادثة‪.‬‬ ‫وطالب ��ت رئي�ص ��ة الوزراء ا�صاف ��ة كادر عمل جدي ��د للمحافظة على‬ ‫النظافة ومنع احيوانات م ��ن الدخول‪ .‬كما طالبت بتوظيف عمال‬ ‫ل�صطي ��اد الفئران فقط‪ .‬وتوفيت الطفلة البالغة من العمر ‪ 11‬يوما‬ ‫فقط ي حا�صنة م�صت�صفى كا�صتوربا غاندي للن�صاء والولدة‪.‬‬

‫انديا توداي‬

‫الرضيعة‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬274) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

3 national@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺗﻬﻨﺊ ﺭﺋﻴﺲ ﺳﺎﻥ ﻣﺎﺭﻳﻨﻮ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﺜﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺗﻄﻮﱡﺭ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﺒﺮﻳﺔ‬



                 

                         

                        

                                             

                                                   

‫ﺗﻤﺪﺩ ﺣﻈﺮ ﺻﻴﺪ ﺍﻟﻄﻴﻮﺭ‬ ‫»ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻔﻄﺮﻳﺔ« ﱢ‬ ‫ ﺟﻤﺎﺩﻯ ﺍﻵﺧﺮﺓ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬21 ‫ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﺮﺓ ﺣﺘﻰ‬                                           

           14    21                        

                            

‫ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻳﻜ ﹼﺮﺱ ﺍﺳﺘﻘﻼﻝ‬:‫ﺍﻟﻌﻴﺴﻰ‬ ‫ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﻭﺣﻴﺎﺩﻳﺘﻪ ﻭﻳﹸ ﻔﻌﱢ ﻞ ﺍﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﻭﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‬                                             

                                                      

‫ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴ ﹰﺎ‬%80 ‫ »ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﻄﺒﻖ‬:‫ﺍﻟﺤﻤﺪ‬                                            

                                             %92.45                                

           %80                                                

‫ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﻳﺪﻋﻮ ﻟﺘﻨﻘﻴﺔ ﻣﻨﺎﻫﺞ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ‬ «‫ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻣﻦ »ﺍﻟﺸﻮﺍﺋﺐ‬                                     

                                 


‫استقبال وثائق مرشحي اابتعاث الخارجي في جدة والمدينة وبريدة اليوم‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫‪ 5881‬مر�صحا ومر�صحة وذلك على مدار ت�صعة اأيام‪ ،‬كما ي�صتقبل مركز‬ ‫امدينة امنورة نحو ‪ 1138‬مر�صحا ومر�صحة مدة ثاثة اأيام متتالية‪،‬‬ ‫فيما ي�صتقل مركز ب��ري��دة نحو ‪ 647‬مر�صحا ومر�صحة على م��دار‬ ‫يومي لكل من مرحلة البكالوريو�س‪ ،‬والزمالة الطبية‪ ،‬واماج�صتر‪،‬‬ ‫والدكتوراه‪ ،‬وتعمل كافة امراكز خال فرتي الأوى �صباحية وتبداأ‬ ‫ي مام ال�صاعة ‪� 8:30‬صباح ًا وحتى ال�صاعة ‪ 1‬ظهر ًا‪ ،‬فيما تبداأ الفرة‬ ‫الثانية ام�صائية من ال�صاعة ‪ 4:30‬م�صاء وحتى ال�صاعة ‪ 9‬م�صاء‪ ،‬على‬ ‫اأن يقت�صر العمل ي يوم اجمعة على الفرة ام�صائية فقط‪.‬‬

‫تنطلق اليوم الثني اأعمال مراكز تدقيق الوثائق وامعلومات ي‬ ‫كل من جدة وامدينة امنورة وبريدة ل�صتقبال امتقدمي وامتقدمات‬ ‫للدرا�صة �صمن امرحلة الثامنة من برنامج خادم احرمي ال�صريفي‬ ‫لابتعاث اخارجي‪ ،‬وذلك ل�صتام �صور الوثائق وتدقيق معلومات‬ ‫امتقدمي ي جميع ام��راح��ل (ال�ب�ك��ال��وري��و���س‪ ،‬وال��زم��ال��ة الطبية‪،‬‬ ‫واماج�صتر‪ ،‬والدكتوراه)‪ .‬وي�صتقبل مركز تدقيق مدينة جدة نحو‬

‫مركز تدقيق الوثائق وامعلومات خال فح�س ملفات امتقدمن (ال�صرق)‬

‫‪ 20‬ساعة تدريب في مؤتمر «أنماط الحياة الصحية»‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫اعتم ��دت الهيئ ��ة ال�صعودي ��ة للتخ�ص�ص ��ات ال�صحية‬ ‫‪� 20‬صاع ��ة تدريب م�صتمر للم�صارك ��ي ي فعاليات اموؤمر‬ ‫ال ��دوي لأماط احياة ال�صحي ��ة والأمرا�س غر ال�صارية‬ ‫ي الع ��ام العربي وال�ص ��رق الأو�صط ال ��ذي تنظمه وزارة‬ ‫ال�صحة ي الريا�س خال الفرة من ‪� 25-23‬صوال احاي‬ ‫بقاع ��ة الأمر �صلطان بفندق الفي�صلي ��ة‪ .‬ووا�صلت اللجان‬ ‫امتخ�ص�صة ي اموؤمر ا�صتعداداتها وترتيباتها للفعاليات‬

‫اإثنين ‪ 16‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 3‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )274‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫طالبوا الوزير بالتدخل لحل مشكلتهم‪ ..‬والمتحدث الرسمي باسم الوزارة‪ :‬في انتظار رد الوزير‬

‫مائة موظف في كلية العلوم والتكنولوجيا بجدة‪ :‬اإغاق يهددنا بالبطالة‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�صالح‬

‫غانم الحمر‬

‫معركة فرائحية‬ ‫«أعراس الجنوب»‬ ‫كييانييت اج يم ييوع ك يبييرة‪،‬‬ ‫واموعد قد اأزف‪ ،‬وبداأ توحيد‬ ‫ال ي� يص يفييوف‪ ،‬وح ي ييان الييزحييف‬ ‫نيياحيييية اليقي�يصيير‪ ،‬ك يبييار اليقييوم‬ ‫اأو ًا‪ ،‬فييام يخ ي� يصييرمييون وميين‬ ‫خيطيهييم الي�يصييييب‪ ،‬ثييم ال�صباب‬ ‫وال�صبية كتيبة مهيبة‪ ،‬انتظام‬ ‫وخطى ثابتة‪ ،‬جموع م�صطفة‬ ‫بيياليعييدوة الق�صوى ا�صتقبال‬ ‫الي�يصييييوف‪ ،‬اان يت يهيياء ب�صفن‬ ‫طييوي يليين م يت يقيياب يليين‪ ،‬تي�يصيلييييم‬ ‫وتلويح بااأيادي‪ ،‬الرد الكثيف‬ ‫براحيب و�يصييرخييات مدوية‪،‬‬ ‫(اإخ ي يمي يياد م ي� يصييدر اليتي�يصيلييييم‬ ‫بييالييرح ييييب) ال يتييدافييع نيياحيييية‬ ‫ال يقيياعيية الي يكي يب ييرة‪ ،‬اج يلييو�ييس‬ ‫مئات الرجال امنكب بامنكب‪،‬‬ ‫(اليعيياميية بت�صديد ال ييام) من‬ ‫قِ يبييل ال ييوف ييد‪ ،‬والي ييرد ميين قِ يبييل‬ ‫ام�صتقبلن‪ ،‬الدخول اإى �صالة‬ ‫الطعام مرتن‪ ،‬امرة ااأخييرة‪،‬‬ ‫كانت هناك‪ ،‬مائدة كبرة تكفي‬ ‫لثاثة اأ�يصيعيياف احا�صرين‪،‬‬ ‫انيتيهييى ام�صهد ااأول‪ ،‬وكييان‬ ‫دور العري�س ا�صبه بدور اأحد‬ ‫(الكومبار�س)‪ ،‬يتكرر ام�صهد‪،‬‬ ‫بنف�س الطريقة ونف�س الوجوه‪،‬‬ ‫بااأم�س ويييوم غد ولعدة اأيييام‬ ‫مع تبادل ااأدوار فقط‪.‬‬ ‫زغي ي يياريي ي ييد‪ ،‬مييو� يص يي يقييى‬ ‫�ي يص يياخي يب يية‪ ،‬ع يير� ييس اأزي ي ي يياء‬ ‫الي�يصييييف‪ ،‬اأن يياق يية اإى درجيية‬ ‫ال يت يمييرد‪ ،‬اأو بي�يصيياطيية لييدرجيية‬ ‫ااح يت ي� يصييام‪ ،‬عي�يصييوائيييية �صبه‬ ‫م ين يظ يميية‪ ،‬اأو اني يتي يظ ييام �يصيبييه‬ ‫ع�صوائي‪ ،‬اأنيغييام غر �صادية‬ ‫ي مكرات ال�صوت‪ ،‬حك ٌم‬ ‫غ ي يير جي يي ييد ي ام ي ي يوؤثي ي ييرات‬ ‫الي ي�ي يص ييوتي يي يية وام ييو�ي يصي ييي يق ييى‬ ‫الي يتي ي�ي يص ييوي ييري يية‪ ،‬حي ييالي يية ميين‬ ‫اارت يبيياك مييع مييوعييد اقييراب‬ ‫زفة العرو�س‪ ،‬ي�صبه الو�صع‬ ‫ال ي ي ي ييذي يي ي�ي يصي يب ييق اخي يتي يط يياف‬ ‫ط ييائ ييرة‪ ،‬خي ييروج ال يعييرو�ييس‪،‬‬ ‫زغ ي يياري ي ييد‪ ،‬بي يك يياء ااأط ي يفي ييال‪،‬‬ ‫بع�س ام�صاجرات وال�صتائم‬ ‫ال�صلمية من حزب امعار�صة‪،‬‬ ‫وع ي ييادة م ييا ميثيلييه ال يع يجييائييز‪،‬‬ ‫اإح�صا�س بااختناق ل�صيق‬ ‫ام يكييان‪ ،‬وتكد�س لاأج�صاد‪،‬‬ ‫وعدم الر�صيد ي ا�صتخدام‬ ‫ال يع يطييور وال يب يخييور‪ ،‬ذوب ييان‬ ‫ام ي� يصيياح ييييق‪ ،‬وان ي يفي ييراط ي‬ ‫تي�يصييرييحييات الي�يصيعيير‪ ،‬انتهت‬ ‫امييرا� يصييم‪ ،‬وب ياأقييل اخ�صائر‪،‬‬ ‫واأُ�يصييدل ال�صتار على ام�صهد‬ ‫الثاي‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ح�ص ��ب امه ��ام اموكلة اإليه ��ا‪ .‬واأو�ص ��ح امتح ��دث الر�صمي‬ ‫ب ��وزارة ال�صحة الدكتور خال ��د امرغاي اأن وزير ال�صحة‬ ‫اأ�ص ��در ق ��رار ًا بت�صكيل جان لاإع ��داد وامتابع ��ة لفعاليات‬ ‫واأن�صط ��ة اموؤم ��ر برئا�صة رئي� ��س اللجنة العلي ��ا امنظمة‬ ‫للموؤمر وكيل الوزارة لل�صحة العامة الدكتور زياد ميم�س‪.‬‬ ‫وقال اإن اموؤمر يحظى م�صاركة دولية واإقليمية وحلية‬ ‫تبلغ ‪ 62‬خبر ًا متخ�ص�ص ًا من الداخل واخارج اإ�صافة اإى‬ ‫م�صاركة ‪ 14‬وزير ًا لل�صحة ي الدول العربية بالتعاون مع‬ ‫منظمة ال�صحة العامية ‪.‬‬

‫وا�صل ��ت ق�صي ��ة اإغ ��اق كلية‬ ‫العل ��وم والتكنولوجي ��ا ي ج ��دة‬ ‫م ��ن قب ��ل وزارة التعلي ��م الع ��اي‬ ‫تداعياته ��ا‪ .‬فف ��ي ح ��ي عاج ��ت‬ ‫الوزارة اإ�صكاليات طاب وطالبات‬ ‫الكلي ��ة ب�صمهم ل�صف ��وف الدرا�صة‬ ‫ي جامع ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫ل�صتكم ��ال م�صرته ��م التعليمي ��ة‪،‬‬ ‫غاب ��ت م�صكل ��ة اموظف ��ي الذي ��ن‬ ‫�صغل ��وا وظائ ��ف اإداري ��ة وغرها‬ ‫ي الكلي ��ة ع ��ن اأذه ��ان م�ص� �وؤوي‬ ‫الوزارة وم تل � َ�ق اأي اهتمام يُذكر‬ ‫منه ��ا‪ .‬واطلع ��ت "ال�ص ��رق" عل ��ى‬ ‫م�ص ��ودة خط ��اب ين ��وي مائ ��ة من‬ ‫موظف ��ي وموظف ��ات الكلي ��ة رفعه‬ ‫لوزي ��ر التعلي ��م الع ��اي‪ ،‬ت�صم ��ن‬ ‫مطالبته ��م برف ��ع الظل ��م عنه ��م‬ ‫واإعادتهم لوظائفه ��م التي فقدوها‬ ‫ج ��راء ه ��ذا الق ��رار‪ ،‬واإنقاذهم من‬ ‫ذل الدي ��ن واحاج ��ة اإى النا� ��س‪.‬‬

‫د‪ .‬حمد احيزان‬

‫ونا�صد اموظفون الوزير معاجة‬ ‫اأو�صاعهم حيث اإنهم يعولون اأ�صر ًا‬ ‫يزيد ع ��دد اأفراده ��ا الإجماي على‬ ‫‪ 500‬ف ��رد‪ ،‬واأن ل يكون م�صرهم‬ ‫الن�صم ��ام اإى طاب ��ور العاطل ��ي‬ ‫بعد اأن ق�صوا �صهر رم�صان والعيد‬ ‫دون روات ��ب‪ ،‬وتوقع ��وا اأن تظ ��ل‬ ‫ق�صيتهم عالقة ل�صهور طويلة ما م‬ ‫يتدخل الوزير‪.‬‬

‫ووجن ��ه اموظ ��ف ي الكلي ��ة‪،‬‬ ‫�صابق� � ًا‪ ،‬في�ص ��ل ال�صم ��ري ع ��ر‬ ‫"ال�صرق" عدة ت�صاوؤلت من�صوبي‬ ‫وزارة التعلي ��م الع ��اي‪ ،‬قائ ًا ماذا‬ ‫م تراع ��وا جمي ��ع اجوان ��ب م ��ن‬ ‫ط ��اب وموظف ��ي ح ��ي قررته ��م‬ ‫اإغ ��اق الكلية‪ ،‬وم ��اذا م تتداركوا‬ ‫ذل ��ك من ��ذ البداي ��ة‪ ،‬وه ��ل علينا اأن‬ ‫نن�ص ��م لطاب ��ور "حاف ��ز" بع ��د اأن‬ ‫فقدنا وظائفنا‪ ،‬وه ��ل باإمكانكم اأن‬ ‫تتو�صط ��وا لن ��ا ل ��دى وزارة العمل‬ ‫لقبولن ��ا ي حاف ��ز‪ ،‬واإى مت ��ى‬ ‫�صنظ ��ل على هذه اح ��ال؟ ي حي‬ ‫حدث اموظف اإ�صماعيل فهد‪ ،‬فقال‬ ‫توظف ��ت ي الكلية من ��ذ تاأ�صي�صها‬ ‫قبل ث ��اث �صن ��وات والآن ت�صلمت‬ ‫حقوق ��ي كافة من الكلية واأ�صبحت‬ ‫عاط ًا ع ��ن العمل ب�صورة ر�صمية‪،‬‬ ‫منتقد ًا قرار ال ��وزارة الذي ت�صبب‬ ‫ي قط ��ع اأرزاقه ��م ي ي ��وم وليلة‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن الأم ��ور كان ��ت وا�صح ��ة‬ ‫للعي ��ان وعم ��ل الكلي ��ة كان ر�صمي ًا‬

‫مام� � ًا‪ ،‬واأن ج ��ان ال ��وزارة م‬ ‫تك � ن�ف ع ��ن زي ��ارة الكلي ��ة ومتابعة‬ ‫اأو�صاعها‪ ،‬م ��ا راآه تاأكيد ًا لنظامية‬ ‫درا�صتن ��ا ونظامي ��ة عم ��ل الكلي ��ة‪.‬‬ ‫واأب ��ان اإ�صماعي ��ل اأن ��ه ق�ص ��ى‬ ‫�صه ��ر رم�ص ��ان وعي ��د الفط ��ر دون‬ ‫م�صاري ��ف‪ ،‬حم � ً�ا ال ��وزارة‬ ‫م�صوؤولي ��ة م ��ا اأ�صابهم ج ��راء هذا‬

‫الق ��رار‪ .‬وت�ص ��اءل ه ��ل ت�صتطي ��ع‬ ‫ال ��وزارة الآن اأن تنقذن ��ا من �صبح‬ ‫البطال ��ة ال ��ذي اأ�صابن ��ا من ��ذ عدة‬ ‫اأ�صه ��ر وت�ص ��رر من ��ه ‪ 250‬موظف ًا‬ ‫وموظفة واأع�ص ��اء هيئة تدري�س؟‬ ‫مطالب� � ًا معاج ��ة ه ��ذا الو�ص ��ع‬ ‫�صريع ًا‪.‬‬ ‫"ال�صرق" طلبت من امتحدث‬

‫الر�صم ��ي با�ص ��م وزارة التعلي ��م‬ ‫الع ��اي حمد احي ��زان‪ ،‬التعقيب‬ ‫عل ��ى ه ��ذه الق�صي ��ة‪ ،‬اإل اأنه حفظ‬ ‫ع ��ن ال ��رد‪ ،‬ورف� ��س اإب ��داء راأي ��ه‬ ‫بدع ��وى اأن اخط ��اب موج ��ه‬ ‫لوزي ��ر التعلي ��م الع ��اي للنظر ي‬ ‫مو�صوع ��ه‪ ،‬واأن الأم ��ور مازال ��ت‬ ‫حت يده‪.‬‬

‫‪..‬و«التعليم العالي»‪ :‬كلية العلوم والتكنولوجيا بجدة‬ ‫لم تلتزم بالمعايير المعتمدة لدى «اأهلي»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ك�صف ��ت وزارة التعلي ��م الع ��اي ع ��ن ماب�ص ��ات‬ ‫اإغاق كلي ��ة العل ��وم والتكنولوجيا بج ��دة‪ ،‬موؤكدة اأن‬ ‫الإغ ��اق ا�صتن ��د اإى حيثي ��ات مو�صوعي ��ة وم يحدث‬ ‫نتيج ��ة خ ��اف �صخ�ص ��ي كما ج ��اء ي التقري ��ر الذي‬ ‫ن�صرت ��ه «ال�صرق» عل ��ى ل�صان م�صدر م�ص� �وؤول بالكلية‪.‬‬ ‫وق ��ال امتحدث الر�صمي با�صم الوزارة د‪.‬حمد بن عبد‬

‫العزي ��ز احي ��زان ‪ -‬ي بيان ت�صلمته «ال�ص ��رق» تعقيب ًا‬ ‫على التقرير الذي ن�صر ي عدد اأم�س الأول اموافق ‪14‬‬ ‫�ص ��وال احاي‪ -‬اإن ال ��وزارة تود اأن توؤك ��د اأن الإغاق‬ ‫ج ��اء نتيج ��ة لعدم وف ��اء ه ��ذه الكلية معاي ��ر التعليم‬ ‫الأهل ��ي امعتمدة لدى وزارة التعليم العاي ي امملكة‪،‬‬ ‫واأن الق ��رار اتخ ��ذ من خال ج ��ان اإداري ��ة واأكادمية‬ ‫متعددة م ��ن داخل الوزارة وخارجه ��ا‪ ،‬واأن خاف ذلك‬ ‫لي�س له اأ�صا�س من ال�صحة‪.‬‬

‫‪ 6900‬تصريح‪ ..‬وأربعون فرقة متابعة ميدانية‪ ..‬وزيادة الطلب على «الرصيفة»‬

‫حداد لـ |‪ :‬أوقفنا تصاريح اإسكان منذ شهرين‪ ..‬وا نتدخل في أسعار اإيجارات‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬ ‫ك�ص ��ف رئي� ��س جن ��ة اإ�صكان‬ ‫احجاج ي مك ��ة امكرمة امهند�س‬ ‫زه ��ر ح ��داد‪ ،‬ع ��ن اإ�ص ��دار ‪6900‬‬ ‫ت�صري ��ح اإ�صكان للحج ��اج‪ ،‬بطاقة‬ ‫ا�صتيعابي ��ة تق ��در ملي ��ون و‪700‬‬ ‫األ ��ف ح ��اج‪ .‬واأ�ص ��ار ي ت�صريح ل�‬ ‫«ال�صرق» اإى اأن هذه الإح�صائية ل‬ ‫يدخل ي نطاقها الفنادق وال�صقق‬ ‫امفرو�صة وتقدر طاقتهما بحواي‬ ‫خم�صمائ ��ة األف‪ ،‬مو�صح� � ًا اأن تلك‬ ‫الأخ ��رة ل تدخ ��ل ي نط ��اق عمل‬ ‫اللجنة‪ ،‬واإما تتبع هيئة ال�صياحة‬ ‫والآث ��ار‪ ،‬ولها موا�صفات ختلفة‪.‬‬ ‫وك�صف عن توقف منح الت�صاريح‬

‫من ��ذ نهاي ��ة �صه ��ر رج ��ب اما�صي‪،‬‬ ‫م ��ع ا�صتم ��رار ت�صحي ��ح اأو�ص ��اع‬ ‫امباي اجدي ��دة التي م ت�صتكمل‬ ‫اإل موؤخر ًا‪ .‬ن‬ ‫وبي ح ��داد اأن منطقة‬ ‫العزيزية نال ��ت الت�صاريح الأعلى‬ ���بن�صب ��ة ‪ ،%37‬تلتها منطقة احرم‬ ‫بن�صب ��ة ‪ %20‬ث ��م منطق ��ة ام�صفلة‬ ‫بن�صب ��ة ‪ %19‬فمنطق ��ة الر�صيف ��ة‬ ‫بن�صب ��ة ‪ %14‬واأخ ��ر ًا منطق ��ة‬ ‫العتيبية بن�صب ��ة ‪ .%10‬واأمح اإى‬ ‫تزايد الطلب على م�صاكن احجاج‬ ‫زهر حداد‬ ‫ي الر�صيفة‪ ،‬خا�ص ��ة واأن مناطق‬ ‫وقال اإن م ��ن اأهم معاير منح‬ ‫مثل ام�صفلة ومنطقة احرم �صيتم‬ ‫اإزالتهم ��ا‪ ،‬م ��ا �صيدف ��ع اإى تركي ��ز الت�صريح ��ات م�صاك ��ن احج ��اج‪،‬‬ ‫الن�ص ��اط الإ�ص ��كاي م�صتقب ًا على توف ��ر و�صائ ��ل ال�صام ��ة ومعرف ��ة‬ ‫النا� ��س به ��ا‪ ،‬و�صام ��ة امبن ��ى‪،‬‬ ‫الر�صيفة والعزيزية‪.‬‬

‫تحديد يوم غد الثاثاء موعد ًا للنطق بالحكم في قضية «رشوة العسل»‬

‫وح�صول ��ه عل ��ى ت�صري ��ح بن ��اء‪،‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى توف ��ر ال�صراط ��ات‬ ‫ال�صحي ��ة‪ .‬وق ��ال م نع ��د نقب ��ل‬ ‫امب ��اي بت�صري ��ح ترمي ��م‪ ،‬ول‬ ‫امب ��اي ال�صعبي ��ة‪ .‬وق ��ال اإن هناك‬ ‫‪ 26‬مكتب� � ًا ا�صت�صاري ًا م الت�صريح‬ ‫لها من قب ��ل الدفاع ام ��دي واأمانة‬ ‫العا�صم ��ة امقد�ص ��ة بالك�ص ��ف على‬ ‫امب ��اي‪ .‬واأ�ص ��ار ح ��داد اإى اأن‬ ‫امراقب ��ة اميداني ��ة تب ��داأ م ��ن غرة‬ ‫ذي القع ��دة وت�صتم ��ر حتى ‪ 30‬ذي‬ ‫احج ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن هن ��اك اأربع ��ي‬ ‫فرق ��ة ميداني ��ة موزع ��ة عل ��ى مكة‬ ‫كله ��ا‪ ،‬تتخذ من البلدي ��ات الفرعية‬ ‫مقرات له ��ا‪ ،‬وت�ص ��رف عليها جنة‬ ‫رئي�صي ��ة‪ ،‬تعم ��ل عل ��ى فرت ��ي‬

‫�صباحي ��ة وم�صائية‪ ،‬كم ��ا اأن هناك‬ ‫ف ��رق ط ��وارئ خ ��ال ‪� 24‬صاع ��ة‪،‬‬ ‫وهي مزودة باأرق ��ام هواتف ماك‬ ‫امب ��اي‪ .‬وق ��ال اإن م ��ن مه ��ام تل ��ك‬ ‫الفرق ر�صد امخالف ��ات واإنهاءها‪،‬‬ ‫فل ��و ر�صدت الفرق مث� � ًا نق�ص ًا ي‬ ‫امي ��اه‪ ،‬اأو تردي ��ا ي التكيي ��ف‪ ،‬اأو‬ ‫�ص ��وء نظاف ��ة ي اإح ��دى امن�صاآت‬ ‫فاإنه ��ا تر�ص ��د امخالف ��ة‪ ،‬ومن ��ح‬ ‫�صاح ��ب امن�صاأة مهلة �صت �صاعات‬ ‫لإ�صاح اخلل مو�صوع امخالفة‪،‬‬ ‫ومن ثم تعاود التفتي�س اإى اأن يتم‬ ‫اإ�ص ��اح الو�صع‪ ،‬وبعده ��ا ت�صقط‬ ‫عن ��ه امخالف ��ة‪ .‬كم ��ا تت ��وى تل ��ك‬ ‫الفرق التاأكد من توفر ال�صراطات‬ ‫وامراف ��ق ال�صحي ��ة‪ ،‬ووج ��ود‬

‫الت�صاريح‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى الرفع اإى‬ ‫اللجنة بامخالفات‪.‬‬ ‫وتنح�ص ��ر العقوب ��ات ي‬ ‫م�صاعفة امخالفات‪ ،‬فاأغلب امباي‬ ‫الت ��ي نال ��ت الت�صاري ��ح موؤهل ��ة‪،‬‬ ‫واجت ��ازت اختب ��ارات ال�صام ��ة‪،‬‬ ‫ونالت ت�صريح موؤ�ص�صة ام�صاعد‪،‬‬ ‫ول تواج ��ه م�ص ��كات عل ��ى خاف‬ ‫م ��ا كان علي ��ه اح ��ال �صابق ��ا م ��ع‬ ‫خم�ص ��ة اآلف مبن ��ى �صعب ��ي التي‬ ‫م ��ت اإزالته ��ا‪ .‬وق ��ال اإن اللجنة ل‬ ‫تتدخ ��ل ي فر� ��س �صق ��ف مع ��ي‬ ‫لأ�صع ��ار الإيج ��ارات‪ ،‬فه ��ذا لي� ��س‬ ‫م ��ن اخت�صا�صه ��ا واإم ��ا تخت�س‬ ‫ب ��ه وزارت ��ا اح ��ج‪ ،‬والتج ��ارة‬ ‫وال�صناعة‪.‬‬

‫أكد رسمية المعامات وسامتها ‪ ..‬وألمح إلى خصومة سابقة مع الوزارة‬

‫مسؤول بـ «صحة جدة» ينفي تورطه‬ ‫ديوان المظالم يعيد ملف قضية المتهمين‬ ‫التسعة في كارثة السيول إلى «التحقيق واادعاء» في بيع أثاث وأدوات طبية لشركة خاصة‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�صهري‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�صهري‬

‫اأعاد ديوان امظام ملف ق�صية‬ ‫ت�صعة متهمي ي كارثة ال�صيول اإى‬ ‫هيئة الرقابة والتحقيق مرة اأخرى‬ ‫لا�صتعانة باخرة الفنية ي بع�س‬ ‫الته ��م اموجه ��ة لبع� ��س امتهم ��ي‪.‬‬ ‫وكانت اجل�ص ��ة التي عق ��دت اأم�س‬ ‫ت�صمن ��ت مواجه ��ة امته ��م الأول‪،‬‬ ‫وه ��و موظ ��ف ي اأمانة ج ��دة بعدد‬ ‫من التهم‪ ،‬اأنكره ��ا مو�صح ًا اكتفاءه‬ ‫م ��ا قدم ��ه خ ��ال اجل�ص ��ة اما�صية‬ ‫ب�صاأنه ��ا‪ ،‬نافي� � ًا اتهام ��ه بالو�صاط ��ة‬ ‫وا�صتغال نفوذه الوظيفي‪ ،‬واأ�صار‬ ‫اإى اأنه ق ��ام بال�صراك مع امتهمي‬ ‫الآخرين ي بيع و�ص ��راء الأرا�صي‬ ‫من اأج ��ل تنمي ��ة مدخ ��رات اأ�صرته‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن البيع ال ��ذي مار�صه لي�س‬ ‫الق�صد منه التجارة بل رغبة منه ي‬ ‫ملك م�صكن‪ ،‬واأنه ا�صرك مع بع�س‬ ‫امتهمي ل�صد حاجته فقط‪.‬‬

‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأكد امته ��م الثاي‬ ‫اأنه وا�صل مهن ��ة والده وهي العمل‬ ‫ي العق ��ار م ��ن خ ��ال بي ��ع و�صراء‬ ‫الأرا�ص ��ي‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن ��ه «رج ��ل‬ ‫مت�صبب» ولي�س موظف ًا وم ي�صرك‬ ‫م ��ع اأحد‪ ،‬وكرر اإن ��كاره جميع التهم‬ ‫الت ��ي وُجه ��ت اإلي ��ه م ��ن قب ��ل هيئة‬ ‫الرقابة والتحقيق‪ .‬واكتفى امتهمان‬ ‫الثال ��ث والراب ��ع م ��ا قدم ��اه خال‬ ‫اجل�ص ��ات اما�صي ��ة واأنك ��را جميع‬ ‫التهم التي وُجهت لهما‪ ،‬واأ�صارا اإى‬ ‫اأن �ص ��راء امنح اأمر ع ��ادي ومعمول‬ ‫ب ��ه منذ وق ��ت طوي ��ل‪ ،‬ويهدفان من‬ ‫خ ��ال عملي ��ات البي ��ع اإى تنمي ��ة‬ ‫مدخراتهم ��ا‪ .‬ونفى امته ��م ال�صاد�س‬ ‫اأن يكون ذهابه اإى مكتب زميله ي‬ ‫الأمانة من باب الو�صاطة والرجاء‪،‬‬ ‫وقال اإنه م يطلب منه تعديل مدخل‬ ‫حط ��ة البنزي ��ن التابع ��ة ل�صديقه‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن ��ه ل يعلم م ��اذا حدث‬ ‫مع �صديقه واأنه جرد و�صف مكتب‬

‫زميله فقط‪.‬‬ ‫اأما امتهم ال�صابع‪ ،‬وهو موظف‬ ‫ي ق�ص ��م الإن ��ارة ي اأمان ��ة ج ��دة‪،‬‬ ‫فاأو�ص ��ح اأن دوره ي الته ��م الت ��ي‬ ‫وجه ��ت �ص ��ده اقت�صر عل ��ى اإي�صال‬ ‫اأح ��د اأ�صدقائ ��ه اإى موظف زميل له‬ ‫ي الأمانة‪ ،‬وم يكن هدفه التو�صط‬ ‫اأو الرجاء‪ .‬واكتفى امتهمان الثامن‬ ‫والتا�صع ما قدماه خال اجل�صات‬ ‫اما�صي ��ة‪ ،‬واأك ��دا اأن ��ه لي� ��س لديهما‬ ‫�صوى اإنكار التهم التي وجهت لهما‪،‬‬ ‫واأن ا�صتغالهما ببيع الأرا�صي لي�س‬ ‫�صوى تنمي ��ة مدخراته ��م واأ�صرهم‪.‬‬ ‫ي ح ��ي تغينب امته ��م اخام�س عن‬ ‫ح�صور اجل�صة‪.‬‬ ‫وكان رئي�س الدائرة اجزائية‬ ‫الثالثة ي ديوان امظام قرر حديد‬ ‫بعد غ ��د الثاثاء موع ��د ًا للنطق ي‬ ‫ق�صية الر�صوة اموجهة نحو قيادي‬ ‫�صاب ��ق ي اأمان ��ة ج ��دة واأحد رجال‬ ‫الأعمال فيما يعرف بر�صوة الع�صل‪.‬‬

‫اأنك ��ر م�ص� �وؤول ي ال�ص� �وؤون‬ ‫ال�صحية بج ��دة‪ ،‬اتهام ًا واجهته به‬ ‫امحكم ��ة الإداري ��ة بج ��دة‪ ،‬ت�صمن‬ ‫اإدانته بخروج اأثاث واأدوات طبية‬ ‫من م�صتودع وزارة ال�صحة وبيعها‬ ‫اإى اإح ��دى ال�ص ��ركات اخا�ص ��ة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح خ ��ال جل�ص ��ة حاكم ��ة‬

‫عقدته ��ا امحكم ��ة اأم� ��س برئا�ص ��ة‬ ‫القا�ص ��ي الدكت ��ور �صع ��د امالك ��ي‬ ‫اأن بين ��ه وب ��ي وزارة ال�صح ��ة‬ ‫خ�صوم ��ة �صابق ��ة وج ��رى نظرها‬ ‫م ��ن قب ��ل الق�ص ��اء‪ .‬واأ�ص ��اف اأن ��ه‬ ‫عمل م ��دة ‪ 33‬عام� � ًا ي ام�صتودع‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن م ��ا يت ��م اإدخال ��ه‬ ‫واإخراج ��ه اإى ام�صتودعات يكون‬ ‫ع ��ر م�صتن ��دات ر�صمي ��ة‪ ،‬حي ��ث‬

‫اأن الرجي ��ع ح ��ل الته ��ام ق ��د م‬ ‫بيعه م ��ن وزارة ال�صح ��ة وقد ورد‬ ‫لإدارة ام�صتودع ��ات م ��ا يثبت ذلك‬ ‫وطلب منه ت�صليمه للموؤ�ص�صة التي‬ ‫ا�ص ��رت الرجي ��ع‪ .‬وكان القا�ص ��ي‬ ‫واجهه بع ��دد من الأدل ��ة والقرائن‬ ‫التي �صملها ملف الق�صية‪ ،‬وقرر ي‬ ‫نهاي ��ة اجل�صة مديد نظر الق�صية‬ ‫اإى جل�صة اأخرى لحقة‪.‬‬

‫المجموعة الـ ‪ 14‬من موظفي‬ ‫«نزاهة» يؤدون القسم الوظيفي‬

‫«الشؤون اإسامية» تستعرض خطط الحج‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫راأ���س وكيل وزارة ال�صوؤون الإ�صامية‬ ‫والأوق� � ��اف وال ��دع ��وة والإر�� �ص���اد ل���ص�وؤون‬ ‫ام�صاجد والدعوة والإر�صاد الدكتور توفيق‬ ‫ب��ن عبدالعزيز ال�صديري‪ ،‬اأم����س‪ ،‬نيابة عن‬ ‫وزي��ر ال �� �ص �وؤون الإ��ص��ام�ي��ة‪ ،‬اج�ت�م��اع جنة‬

‫احج ي الوزارة‪ ،‬الذي عُقد ي مقر الوزارة‬ ‫ي ال��ري��ا���س‪ ،‬بح�صور روؤ���ص��اء واأع���ص��اء‬ ‫اللجنة‪ .‬وجرى خال الجتماع مناق�صة عدد‬ ‫من امو�صوعات امدرجة على ج��دول اأعمال‬ ‫اللجنة‪ ،‬وي مقدمتها ا�صتعرا�س موقف‬ ‫خطط قطاعات ال ��وزارة ي مو�صم حج هذا‬ ‫العام‪.‬‬

‫من ناحية اأخرى‪ ،‬اأبرمت وزارة ال�صوؤون‬ ‫الإ��ص��ام�ي��ة والأوق� ��اف وال��دع��وة والإر� �ص��اد‬ ‫جموعة من عقود ترميم و�صيانة ونظافة‬ ‫وهدم واإن�صاء عدد من ام�صاجد واجوامع ي‬ ‫ختلف مناطق امملكة مع عدد من اموؤ�ص�صات‬ ‫وال���ص��رك��ات الوطنية مبلغ �صبعة مايي‬ ‫و‪ 429‬األف ًا و‪ 745‬ريا ًل‪.‬‬

‫اموظفون بعد اأدائهم الق�صم اأم�س‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأدى ع��دد م��ن موظفي الهيئة الوطنية مكافحة‬ ‫الف�صاد «نزاهة»‪ ،‬اأم�س الأح��د الق�صم الوظيفي‪ ،‬اأمام‬ ‫رئي�س الهيئة حمد ال���ص��ري��ف‪ ،‬بح�صور ع��دد من‬ ‫م�صوؤوي الهيئة‪ .‬وقد عر ال�صريف عن �صروره بهذه‬

‫(ال�صرق)‬

‫امنا�صبة‪ ،‬موؤكدا اأن اموظفي الذين اأدوا الق�صم هذا‬ ‫ال�ي��وم‪ ،‬اأ�صبحوا موظفي ر�صميي ي الهيئة‪ ،‬بعد‬ ‫اأن حققت فيهم ال�صروط التي ين�س عليها تنظيم‬ ‫الهيئة‪ ،‬واأثبتوا ا�صتعدادهم لتحمل م�صوؤوليات العمل‬ ‫ي الهيئة‪ ،‬ليكونوا مرتكزا جديد ًا ي البنية التحتية‬ ‫للهيئة‪.‬‬

‫المرمى الثالث‬

‫أحمد باعشن‬

‫موظف كبير‬ ‫وقرار مصيري!‬

‫َه ي ْيب اأن ييك مييوظييف مي�يصيوؤول‬ ‫عيلييى درج يية مييرمييوقيية وتيعيمييل ي‬ ‫ع�صرة داوننج �صريت ي لندن؛‬ ‫ي مكتب رئي�س جل�س الييوزراء‬ ‫الريطاي‪ ،‬وتتمتع ب�صاحياتك‬ ‫الوظيفية التي ا ينازعك فيها وا‬ ‫عليها اأح ييد‪ ،‬وف يج ياأة جييد نف�صك‬ ‫خ ييارج قيياعييات ااجيتيميياعييات التي‬ ‫م تعتد اليبيقيياء خييارج يهييا؛ بينما‬ ‫تكت�صف احقيقة امفزعة؛ عندما‬ ‫تعلم بياأنييك اأنييت حييور النقا�صات‬ ‫الدائرة خلف تلك ااأبواب امو�صدة‬ ‫دونك؛ وا ملك �صوى انتظار قرار‬ ‫ا تتوخى منه ما ي�ص ُّرك؛ وقد ي�صع‬ ‫حد ًا خدماتك اجليلة التي قدمتها‬ ‫طيلة �يصينييوات عيمييرك داخ ييل هييذا‬ ‫اموقع الييذي تييدار منه ��ل�صيا�صات‬ ‫الييداخ يل يييية واخييارج يييية للمملكة‬ ‫امتحدةالعظمى!‬ ‫هي ييذا م ييا حي ييدث ليليمي�يصيوؤول‬ ‫ااأول عن مكافحة الفئران ويدعى‬ ‫هيياري‪ ،‬الييذي جيياءت تقارير جنة‬ ‫مراقبة اجودة وااإنتاجية موظفي‬ ‫ع�صرة داونينييج �صريت مت�صمنة‬ ‫مييا يفيد بييراجييع م�صتوى اأدائ ييه‬ ‫خا�صة وقد �صجل بحقه ح�صر ًا‬ ‫بالغ «اخطورة» يك�صف عن ظهور‬ ‫موؤ�صرات مزعجة مطبخ ال�صيا�صة‬ ‫الييري يطييان يييية؛ نيتيييجيية ع ييدم مكن‬ ‫اموظف هاري من القب�س على فاأر‬ ‫ُعرف بوجوده داخل مكتب رئي�س‬ ‫الوزراء منذ ‪� 18‬صهر ًا! لي�س هذا‬ ‫وح�صب؛ بل �صم امح�صر تو�صية‬ ‫اموقعن اأدنيياه بتنحيته بعد التاأكد‬ ‫من وجاهة ااأ�صباب وتبعاتها اإذا‬ ‫ما بقي ام�صوؤول هاري على راأ�س‬ ‫العمل ي الوقت الذي ي�صتمر الفاأر‬ ‫الوحيد‪ -‬ي عبثه!‬‫وي ه ييذا الييو� يصييع ام يت ياأزم‬ ‫ام يف يتييوح ع يلييى اح يت يم يياات تينييذر‬ ‫بخروج هاري من وظيفته مذموم ًا؛‬ ‫تيهييياأ ل يهيياري ط ييوق ج يياة عندما‬ ‫ا�صتطاع القب�س على اليفياأر بعد‬ ‫جهود جبارة تكللت بنجاة موظف‬ ‫مييرمييوق ميين نهاية األيمة خدماته‬ ‫ي بيت احكومة اللندنية! وبذلك‬ ‫�صمن البقاء ي وظيفته كم�صوؤول‬ ‫عيين ميكييافيحيية ال يف يئييران‪ ،‬ي حن‬ ‫ا�صتم ّر ملف تقارير هاري خا�صع ًا‬ ‫للمراجعاتوالتقومام�صتمر!‬ ‫وق ييد اأحي�يصي�يصييت بي�يصيييء من‬ ‫التعاطف مييع و�صع هييذا اموظف‬ ‫ورح ي ي ييت اأب ي يحي ييث عي يين م يوؤهيياتييه‬ ‫وتفا�صيل دقيقة ي ملف �صرته‬ ‫الذاتية‪ ،‬فكانت ال�صدمة وامفاجاأة؛‬ ‫ات�صح ي اأنّ اموظف هيياري؛ ما‬ ‫هييو اإا قي ّيط « ِب ي�ي ّيس» مييت تن�صئته‬ ‫وتدريبه على مكافحة الفئران على‬ ‫يد خراء‪ ،‬ومن ثم اأ�صندت اإليه هذه‬ ‫امهمة ر�صمي ًا ومييازال على راأ�ييس‬ ‫العمل بعد جاوزه اأزمة كرى!‬ ‫• ركلة ترجيح‬ ‫َ‬ ‫ينج من متابعة‬ ‫القط هاري م ُ‬ ‫اإنتاجيته ور�يصييد م�صتوى اأدائييه‬ ‫ون يقييده‪ ،‬عند �صعوب وجتمعات‬ ‫حييرم ام�صوؤولية وتقدر الكفاءة‬ ‫وت�صع «القط» امنا�صب ي امكان‬ ‫امنا�صب!‬ ‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬


‫مقاول يستخدم‬ ‫«الطابوق» وحاويات‬ ‫النفايات كلوحات إرشادية‬ ‫للحفريات في تاروت‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫ا�شتخ ��دم اأح ��د امقاولن ي جزي ��رة تاروت‬ ‫محافظ ��ة القطي ��ف اأم� ��س‪ ،‬حاوي ��ات النفاي ��ات‬ ‫اموج ��ودة اأمام من ��ازل امواطنن وبقاي ��ا الطوب‬ ‫الإ�شمنتي «الطابوق» امتناثر على جانب الطريق‪،‬‬ ‫كلوح ��ات اإر�شادية حذر م ��ن وجود حفريات على‬ ‫امت ��داد �شارع عبدالله ب ��ن عبا�س ي حي الرو�شة‬ ‫(الركيا) بتاروت‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأح ��د �ش ��كان اح ��ي حكي ��م اأخوان‬ ‫ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن ��ه تفاجاأ �شب ��اح اأم�س باإغ ��اق اأحد‬

‫جوان ��ب الطري ��ق اأم ��ام احركة امروي ��ة بطابوق‬ ‫اإ�شمنت ��ي‪ ،‬وحاوي ��ات نفاي ��ات‪ ،‬وعن ��د اقرابه من‬ ‫اموق ��ع تب ��ن اأن اأح ��د امقاول ��ن هو من ق ��ام بذلك‬ ‫وو�شعه ��ا كلوح ��ات حذيري ��ة للمركب ��ات لتنب ��ه‬ ‫ال�شائق ��ن بوج ��ود حفري ��ات وعم ��ال ي�شتغل ��ون‪،‬‬ ‫مطالب� � ًا اجه ��ات امعني ��ة بت�شدي ��د الرقاب ��ة عل ��ى‬ ‫امقاول ��ن‪ ،‬واإلزامه ��م بو�ش ��ع و�شائ ��ل ال�شام ��ة‬ ‫واللوح ��ات الإر�شادي ��ة ال�شحيح ��ة والآمن ��ة‬ ‫م�شتخدم ��ي الطري ��ق وذلك حت ��ى ل تق ��ع حوادث‬ ‫يذهب �شحيته ��ا الأبرياء ب�شب ��ب الإهمال وغياب‬ ‫الرقابة‪.‬‬

‫طابوق وحاوية نفايات �أغلقتا �لطريق �أم�س‬

‫معد�ت �مقاول و�شط �لطريق‬

‫اإثنين ‪ 16‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 3‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )274‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫يجتمعون اليوم اختيار رئيسهم‪ ..‬ويستمعون لتوجيهات نائب أمير المنطقة‬

‫رؤساء مجالس الشباب بالشرقية يتعرفون خال ورشة تدريبية‬ ‫على كيفية إعداد الخطط التنفيذية وتنظيم المحاضرات‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ي�ش ��ارك روؤ�ش ��اء جال� ��س ال�شب ��اب ي‬ ‫حافظ ��ات امنطق ��ة ال�شرقي ��ة ي ور�شة عمل‬ ‫تدريبية اليوم‪ ،‬تهدف اإى تعريفهم على كيفية‬ ‫اإعداد اخطط التنفيذية وتنظيم امحا�شرات‪،‬‬ ‫وط ��رق عمل ج ��داول الأعم ��ال‪ ،‬وكذل ��ك طرق‬ ‫امناق�ش ��ة وتوزي ��ع العمل بن اللج ��ان واإدارة‬ ‫الجتماعات وا�شتخدام النماذج ذات العاقة‪،‬‬ ‫بالإ�شافة اإى طرق اإن�شاء اللجان وفرق العمل‬ ‫وحديد ال�شاحيات‪.‬‬ ‫و�شيعق ��د روؤ�ش ��اء امجال� ��س اأي�ش� � ًا‬ ‫اجتماعه ��م الأول ي مق ��ر اإم ��ارة امنطق ��ة‬ ‫ال�شرقية الي ��وم‪ ،‬لختيار رئي� ��س امجل�س ي‬ ‫امنطقة ونائبه‪ ،‬وكذلك اأمن ال�شندوق‪ ،‬واأمن‬ ‫ال�شر‪.‬‬ ‫و�شيت ��م خ ��ال الور�ش ��ة التاأكي ��د عل ��ى‬ ‫الزي ��ارات الدورية للم�شت�ش ��ار اخا�س لأمر‬ ‫امنطق ��ة ال�شرقي ��ة الدكتور عي�ش ��ى بن ح�شن‬ ‫الأن�شاري‪ ،‬واأمن عام جل�س امنطقة الدكتور‬

‫�اأمر حمد بن فهد �أثناء ��شتقباله �أع�شاء �مجال�س �ل�شاببية ي وقت �شابق‬

‫�شلط ��ان ب ��ن ماج ��د ال�شبيع ��ي‪ ،‬اإى جال� ��س‬ ‫امحافظ ��ات به ��دف الط ��اع عل ��ى عم ��ل هذه‬ ‫امجال�س وتذليل ال�شعوبات التي تواجهها‪.‬‬ ‫و�شيت�ش ��رف روؤ�ش ��اء امجال� ��س بلق ��اء‬ ‫نائ ��ب اأم ��ر امنطق ��ة ال�شرقية الأم ��ر جلوي‬ ‫بن عبدالعزيز ب ��ن م�شاعد‪ ،‬و�شي�شتمعون اإى‬

‫ا�شتعر� ��س امجل� ��س البل ��دي ي الأح�ش ��اء اأه ��م‬ ‫م�شروع ��ات امياه للخم�س �شن ��وات امقبلة وام�شروعات‬ ‫التي تعم ��ل اإدارة امي ��اه ي امحافظة عل ��ى تنفيذها ي‬ ‫الفرة احالية‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خ ��ال اجتماع عقده اأع�ش ��اء امجل�س مع‬ ‫مدير فرع امياه ي امحافظة امهند�س عبدالله بن يو�شف‬ ‫الدولة‪ ،‬اأم�س‪.‬‬ ‫وم خال الجتماع مناق�شة اأمر اإنهاء مديد امياه‬ ‫ي البل ��دات ال�شرقي ��ة وال�شمالي ��ة‪ ،‬وخط ��ة امديرية ي‬ ‫(�شمال غرب امرز‪ ،‬وجنوب الهفوف)‪.‬‬ ‫وتطرق امهند�س الدولة للعديد من ام�شروعات التى‬ ‫تقوم مديرية امياه بالعمل بها ومنها‪ :‬متابعة م�شروعات‬ ‫ال�ش ��رف ال�شح ��ي ي م ��دن وبل ��دات الأح�ش ��اء ومنه ��ا‬ ‫(العزيزي ��ة‪ ،‬وح ��ي اجامعي ��ن‪ ،‬والزه ��راء‪ ،‬وامزروع‪،‬‬ ‫وامحر� ��س‪ ،‬بو �شحبل‪ ،‬و�شرق �ش ��رق‪ ،‬وحي الرا�شدية‬

‫بالط ��رف‪ ،‬واج�شة‪ ،‬وامنيزلة‪ ،‬وامن�ش ��ورة‪ ،‬واجبيل‪،‬‬ ‫واحوطة‪ ،‬واحليلة‪ ،‬واجرن‪ ،‬وامنطقة ال�شناعية)‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأنه بالن�شبة م�شروع ��ات الهفوف وامرز‬ ‫م ا�شتئن ��اف العمل من قبل امقاول بعد التوقف لوجود‬ ‫بع� ��س ام�شكات لدى امقاول‪ ،‬فيما بداأ تو�شيل ال�شرف‬ ‫ال�شح ��ي ي اأحي ��اء الط ��رف وامنيزل ��ة واج�ش ��ة‪ ،‬واأن‬ ‫النتهاء من حطة ال�شرف ال�شحي للمن�شورة �شيكون‬ ‫خ ��ال خم�ش ��ة اأ�شه ��ر‪ ،‬وي بل ��دة اجبيل خ ��ال ثمانية‬ ‫جار م�شروعات ال�شرف ال�شحي ي‬ ‫اأ�شهر‪ ،‬فيما العمل ٍ‬ ‫بلدة احليلة وبلدة احوطة‪.‬‬ ‫وبخ�شو�س اإي�شال امي ��اه اإى امنطقة ال�شناعية‪،‬‬ ‫قال اإنه لي�س هناك اأي م�شتجدات ومكن اأن يكون �شمن‬ ‫م�شروعات ال�شنة امقبلة‪.‬‬ ‫وناق�س اأع�شاء امجل�س ومدير اإدارة امياه العوائق‬ ‫والتحديات التى تواجه العمل ام�شرك وم التفاق على‬ ‫العديد م ��ن التو�شيات التى �شت�شاهم بدورها فى اإيجاد‬ ‫ال�شبل حل تلك العوائق والتحديات‪.‬‬

‫جانب من �جتماع جل�س �اأح�شاء مع �لدولة‬

‫(�ل�شرق)‬

‫توجيهات ��ه امتعلقة ب ��دور ال�شب ��اب ي خدمة فهد‪ ،‬و�شيلتقون خال اجل�شة عدد ًا من النخب‬ ‫امجتم ��ع‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا فيم ��ا يتعل ��ق بامنا�شط الجتماعي ��ة ورج ��ال الأعم ��ال وال�شخ�شيات‬ ‫الأكادمية والثقافية ي امحافظة‪.‬‬ ‫والفعاليات ال�شبابية امختلفة‪.‬‬ ‫وكان اأمر امنطقة قد اأ�شدر قرار ت�شكيل‬ ‫و�شيح�شر روؤ�شاء امجال�س كذلك جل�شة‬ ‫الإثنينية وتناول طعام الغداء على �شرف اأمر جال� ��س ال�شب ��اب ي �شه ��ر ماي ��و اما�ش ��ي‪،‬‬ ‫امنطقة �شاحب ال�شمو املكي الأمر حمد بن بغر�س اإ�شراك ال�شب ��اب ي �شناعة القرارات‬

‫«بلدي اأحساء» يناقش عوائق‬ ‫ومشروعات قطاع المياه في المحافظة‬

‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬

‫(�ل�شرق)‬

‫الأح�شاء ‪ -‬عبد الهادي ال�شماعيل‬ ‫اأو�ش ��ح مدي ��ر م ��رور حافظ ��ة‬ ‫الأح�ش ��اء العقي ��د �شليم ��ان الزك ��ري‪،‬‬ ‫اأن اإدارت ��ه نف ��ذت اخط ��ة امروري ��ة‬ ‫الت ��ي م ��ت درا�شته ��ا م�شبق� � ًا‪ ،‬تزامن ًا‬ ‫م ��ع ع ��ودة الط ��اب والطالب ��ات اإى‬ ‫امدار�س‪ ،‬ي ظل الزحام والختناقات‬ ‫امرورية التي ت�شهدها امحافظة‪ ،‬نظر ًا‬ ‫للم�شروع ��ات العماقة الت ��ي ت�شهدها‬ ‫امحافظ ��ة‪ ،‬وب � ن�ن اأن ��ه م ��ت مناق�ش ��ة‬ ‫ال�شلبي ��ات الت ��ي ح�شل ��ت ي الع ��ام‬ ‫اما�شي وم تافيها هذا العام‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن ��ه م اعتم ��اد دوري ��ات‬ ‫ي مداخ ��ل امحافظ ��ة منع ��ت دخ ��ول‬ ‫ال�شاحن ��ات تزامن ًا م ��ع انطاقة حركة‬ ‫الط ��اب‪ ،‬وم ت�شم ��ح له ��م بالتح ��رك‬ ‫حتى �شمان احرك ��ة ودخول الطاب‬ ‫والطالبات ي مدار�شهم‪.‬‬

‫امتعلق ��ة به ��م‪ ،‬م ��ع ال�شتف ��ادة م ��ن التجرب ��ة‬ ‫ال�شابقة التي خا�شتها اإمارة امنطقة من خال‬ ‫برنامج تنمية ال�شباب وجل�س ال�شباب اللذين‬ ‫م ت�شكيلهما منذ عام ‪1426‬ه�‪ ،‬واأظهرت نتائج‬ ‫ه ��ذه التجرب ��ة اإيجابي ��ات متع ��ددة اأ�شهم ��ت‬ ‫ي ج ��اح العدي ��د م ��ن الرام ��ج والفعالي ��ات‬ ‫ي امنطق ��ة‪ ،‬وته ��دف جال� ��س ال�شب ��اب اإى‬ ‫تعمي ��ق روح ال ��ولء والنتماء ل ��دى ال�شباب‪،‬‬ ‫واإ�ش ��راك ال�شب ��اب ي �شن ��ع الق ��رارات فيم ��ا‬ ‫يتعل ��ق بق�شاياه ��م‪ ،‬وكذلك تبن ��ي اقراحات‬ ‫وم�شروع ��ات ال�شب ��اب املبي ��ة لحتياجاته ��م‬ ‫‪ ،‬واأي�ش� � ًا ر�ش ��د ق�شاي ��ا وم�ش ��كات ال�شب ��اب‬ ‫ودرا�شته ��ا واإيج ��اد احل ��ول امنا�شب ��ة له ��ا‪،‬‬ ‫واأخ ��را تعزيز ثقافة اح ��وار والتوا�شل بن‬ ‫ال�شب ��اب‪ ،‬ودفع ال�شباب لتحم ��ل م�شوؤولياتهم‬ ‫ي خدمة جتمعه ��م ووطنهم‪ ،‬وتتلخ�س ا��هم‬ ‫مهام امجال�س ال�شبابي ��ة ي و�شع خطة عمل‬ ‫�شنوية لتنفيذ الأن�شط ��ة والرامج ال�شبابية‪،‬‬ ‫الت ��ي ته ��م كل حافظ ��ة‪ ،‬كم ��ا تعق ��د امجال�س‬ ‫اجتماعات دورية متابعة تنفيذ هذه اخطط‪.‬‬

‫اعتماد إنشاء ثاثة مراكز في الدمام واأحساء وحفر الباطن‬

‫الجميل لـ |‪ :‬مراكز الوقائية المجتمعية من خطر‬ ‫المخدرات ستقدم الدراسات والبحوث والبرامج التوعوية‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫اأك ��د م��دي��ر الإدارة العامة‬ ‫مكافحة ام �خ��درات ي امنطقة‬ ‫ال �� �ش��رق �ي��ة ال � �ل� ��واء ع �ب��دال �ل��ه‬ ‫اج�م�ي��ل‪ ،‬اأن م��راك��ز الوقائية‬ ‫امجتمعية من خطر امخدرات‬ ‫�شتعمل على تقدم الدرا�شات‬ ‫والبحوث والرامج التوعوية‬ ‫التي تبن خطر امخدرات على‬ ‫امجتمع وط��رق الوقاية منها‪،‬‬ ‫واأن الأهم هو اإيجاد م�شاهمات‬ ‫وجهات تعمل على اإق��ام��ة هذه‬ ‫امراكز‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال �ق �ط��اع اخ��ا���س‬ ‫ورج��ال الأعمال بام�شاهمة ي‬ ‫اإقامة مركزي الأم��ر حمد بن‬ ‫ف�ه��د ل�ل��وق��ائ�ي��ة امجتمعية ي‬ ‫ال��دم��ام وح�ف��ر الباطن كونهما‬ ‫م �� �ش��روع��ن خ��ري��ن وي�ح�ت��اج‬ ‫اإليهما امجتمع‪ ،‬نتيجة تعر�س‬ ‫ال �ك �ث��ر م ��ن ال �� �ش �ب��اب لهجمة‬ ‫�شر�شة من مروجي امخدرات‪.‬‬ ‫لفت ًا اإى اأن هناك اإجراءات‬ ‫متعطلة ي اأمانة ال�شرقية فيما‬ ‫ي�خ����س م��رك��ز ال ��دم ��ام تتمثل‬ ‫ي عملية اإف��راغ الأر���س‪ ،‬واأن‬ ‫ال �ت �م��وي��ل ه��و الأه � ��م لأن� ��ه ي‬

‫�للو�ء عبد�لله �جميل‬

‫ح��ال��ة وج� ��ود ال �ت �م��وي��ل �شيتم‬ ‫ال �� �ش��روع ي ام �� �ش��روع لأن �ن��ا‬ ‫� �ش �ن �ق��دم ال �ت �� �ش��ور للمخطط‬ ‫وعملية الت�شغيل التي هي من‬ ‫اخت�شا�شنا‪.‬‬ ‫واأ�شاف ل� «ال�شرق» اأم�س‪،‬‬ ‫اإننا نحتاج اإى مراكز توعية‬ ‫وتثقيف ت�شر بجانب جهود‬ ‫ام�ك��اف�ح��ة ام �ي��دان �ي��ة‪ ،‬وت�ت��وى‬ ‫التوعية عن اأ�شرار امخدرات‪،‬‬ ‫على اأن يقدم اجميع واجبه من‬ ‫ناحية ام�شاهمة‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن م��رك��ز الأح���ش��اء‬ ‫للوقائية امجتمعية حظي بتكفل‬ ‫م�شاهمن من اأجل اإقامته‪.‬‬

‫الزكري ‪ :‬دوريات في مداخل اأحساء‬ ‫تمنع دخول الشاحنات أثناء حركة الطاب‬ ‫واأف ��اد اأن هن ��اك دوري ��ات ثابت ��ة‬ ‫اأم ��ام امدار�س وامجمع ��ات التعليمية‬ ‫والكلي ��ات واجامع ��ات‪� ،‬شه نلت حركة‬ ‫ال�شر وفك الختناقات امرورية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن ��ه م توزيع دوريات‬ ‫ام ��رور على جمي ��ع امح ��اور الرئي�شة‬ ‫واميادي ��ن والتقاطع ��ات و�شب ��كات‬ ‫الطرق بامحافظة وتغطيتها بعدد كاف‬ ‫من ال�شباط والأفراد‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن ��ه روع ��ي ي‬ ‫اخط ��ة امرورية م ��ا ي�شاحب انطاق‬ ‫العام الدرا�ش ��ي من �شراء ام�شتلزمات‬ ‫وامتطلب ��ات امدر�شي ��ة‪ ،‬حي ��ث م‬ ‫الركيز منذ وق ��ت مبكر على امكتبات‬ ‫وامراك ��ز التجارية الت ��ي ت�شهد كثافة‬ ‫حرك ��ة امت�شوق ��ن خال ه ��ذه الفرة‬ ‫الت ��ي م تغطيته ��ا بع ��دد كاف م ��ن‬ ‫دوريات ام ��رور لت�شهيل حركة ال�شر‬ ‫ي هذه امواقع‪.‬‬

‫(�ل�شرق)‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬

‫محمد الهزاع‬ ‫جدول‬

‫واأف� ��اد اأن ��ه �شتكون هناك‬ ‫اجتماعات خ��ال الأي��ام امقبلة‬ ‫مناق�شة البدء ي اإن�شاء مركز‬ ‫الأح�شاء بعد اأن مت اموافقة‬ ‫ع� �ل ��ى ام� �خ� �ط ��ط وال� �ت� ��� �ش ��ور‬ ‫النهائي‪ ،‬و�شيكون الجتماع ي‬ ‫الغرفة التجارية ي حافظة‬ ‫الأح�شاء‪.‬‬ ‫وذك � ��ر اأن ن �� �ش �ب��ة اإج� ��از‬ ‫الإج� ��راءات ي مركز حافظة‬ ‫الأح�شاء و�شلت اإى ‪،%100‬‬ ‫حيث م اإن�ه��اء ت�شليم الأر���س‬ ‫ام�خ���ش���ش��ة ل �ل �ب �ن��اء وت�شليم‬ ‫امخططات الر�شمية للمتعهدين‬ ‫للبدء ي بناء امركز‪.‬‬ ‫وقال اإن مركز حفر الباطن‬ ‫�شيقام على ج��زء م��ن الأر� ��س‬ ‫اخا�شة مكافحة ام �خ��درات‪،‬‬ ‫و�شت�شل ام�شاحة امخ�ش�شة‬ ‫ل�ل�ب�ن��اء ع �� �ش��رة اآلف م��ر من‬ ‫ام���ش��اح��ة الإج �م��ال �ي��ة ل �اأر���س‬ ‫التي تبلغ ‪ 26‬األف مر‪ ،‬واأنه م‬ ‫الرفع للوزارة بهذا اخ�شو�س‬ ‫ي ظ���ل ت �ع �ه��د ب �ع ����س رج���ال‬ ‫الأعمال ي الغرفة التجارية ي‬ ‫امحافظة لبناء امركز‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫اإى الن� �ت� �ه���اء م� ��ن اإ� � �ش� ��دار‬ ‫الراخي�س وخططات البناء‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫سبيل وسلسبيل‪..‬‬ ‫حوار مع فهد المساعد‬ ‫فهد عافت‬

‫�أح ��ب �ل�شع ��ر�ء �لذي ��ن يكتبون كم ��ا يتنف�ش ��ون‪� ،‬لذين �أ�شع ��ر �أنهم حظة‬ ‫�لكتاب ��ة م ين�شغل ��و� كث ��ر ً� ب ��ي كق ��ارئ‪ ،‬كلما ر�ح ��و� ي �شبيله ��م‪ ،‬رحت ي‬ ‫�شل�شبيله ��م‪ ،‬فهد �م�شاع ��د �أحد هوؤاء �ل�شعر�ء دون �ش ��ك‪� ،‬ألتقيه هنا باأ�شئلتي‬ ‫�لب�شيط ��ة‪� ،‬لتي حاولت جاهد ً� �لناأي بها عن طبيعة حو�ر�ت �ل�شاحة �ل�شعبية‪،‬‬ ‫�لت ��ي ت�ش� �األ لتته ��م �أو لت�شدر حكم ��ا‪� ،‬أو لتق ��وم بالعملن معا‪� ،‬أ�ش� �األ اأعرف‪،‬‬ ‫اأتيقن من �أ�شياء ي د�خلي ك�شاعر وكقارئ‪ ،‬و�أتيقن اأمنح ل�شكوكي ي عدد‬ ‫من �لقناعات �أن تتحرك من جديد بطريقة �أكر فعالية‪ ،‬ول�شوف �أحاول جريب‬ ‫ه ��ذه �م�شاأل ��ة‪� /‬اأ�شئل ��ة‪ ،‬مرة ي �اأ�شب ��وع‪ ،‬مع مبدعن �آخري ��ن‪ ،‬ي جاات‬ ‫�أدبية و فنية متنوعة‪� ،‬شاكر� لل�شاعر �مبدع فهد �م�شاعد م�شاعدتي و�إ�شعادي‬ ‫مو�فقته �أن يكون �أول من �أن �أت�شرف م�شافحته ي هذه �حو�ر�ت‪:‬‬ ‫� ��س‪ :‬ه ��ل تتذكر �للحظة �لتي �أيقنت فيها ‪�-‬أو منها‪� -‬أن �ل�شعر هو ق َدرك‪،‬‬ ‫هل مكن لك ��شتعادة ذلك �ل�شفق وحب�شه ‪�-‬أو �إطاقه‪ -‬ي عبار�ت؟‬ ‫ج‪ :‬ل ��و ع ��رف �ل�شاعر متى و�أين �لتق ��ى و�ل�شعر للمرة �اأوى ل�شهل عليه‬ ‫�التق ��اء مع ��ه ي كل مرة‪� ،‬ل�شع ��ر مثل �لروؤيا ا نتذك ��ر ي �أي منام جاءت وا‬ ‫مت ��ى �شتج ��يء‪ ،‬لذل ��ك حاواتنا ا�شت ��در�ج �ل�شعر تنته ��ي بنا لق�شائ ��د �أ�شبه‬ ‫باأ�شغاث �اأحام‪� ،‬ل�شجرة ا تتذكر قطرة �مطر �لتي �أنبتتها‪ ،‬لكني �أذكر بذرة‬ ‫�شعر بذرها و�لدي بوفاته كنت حينها طف ًا �أ�شت�شقي من �أجلها �مطر‪.‬‬ ‫�س‪ :‬متى تعرف �أن ق�شيدة ما قد بد�أت‪ ،‬وكيف تعرف �أنها قد �أ َج َزتْك؟َ‬ ‫ج‪ :‬عندما �أنظر من يجل�س معي وا �أجده �أعرف حينها باأن هناك ق�شيدة‬ ‫حول بيني وبينه‪ ،‬و�أ�شبح �أغلب �أ�شدقائي يعرفون ذلك ويعذرونني عليه‪� ،‬أما‬ ‫ع ��ن �إجازن ��ا لبع�س فاأتيقن من ه ��ذ� �اأمر �إذ� حفظت �لق�شي ��دة حال �نتهائي‬ ‫منها مبا�شرة‪.‬‬ ‫�س‪ :‬ما �لهو�يات‪� ،‬أو �مو�هب �ل�شغرة‪� ،‬لتي �ألقى �ل�شعر بع�شاه وجح‬ ‫بالتهامها وذ�بت ي �أح�شائه؟‬ ‫ج‪ :‬م�شيب ��ة ع�شا �ل�شعر �أنها ا تلتق ��ط �لهو�يات و�مو�هب �ل�شغرة‪ ،‬بل‬ ‫تلتقط ماهو �أعظم كاكتمال عاقة حب ناجحة مث ًا‪.‬‬ ‫� ��س‪ :‬ه ��ل مكن لنا معرفة هذ� �خاي �ل ��ذي ابد و�أنه قد ح�شل لك‪ :‬بيت‬ ‫�أو �أكر‪ ،‬قفزت بعده فرحا‪ ،‬وقلت‪ :‬يا �لله‪ ..‬من �أين جاء هذ�؟‬ ‫ج‪� :‬ل�شاع ��ر يع ��رف �لق�شائ ��د �جميل ��ة لغ ��ره كمعرفت ��ه للم ��اء‪ ،‬ويجه ��ل‬ ‫ق�شائ ��ده كجهل ��ه �ل�شر�ب‪ ،‬لذلك تكون نظرته لق�شائ ��ده قا�شرة‪ ،‬و�آخر �شر�ب‬ ‫�أَ ْرو�ي كان‪:‬‬ ‫تقول �أنا �أكر كل ما قلت �أنا ��شتقت‬ ‫ما تدري �إن ��شتقت �أحلى من �أكر‬ ‫ً‬ ‫� ��س‪ :‬ما م ��ن موهبة مر دون عق ��اب‪� ،‬إن كنت موؤمنا ب�شام ��ة �مقولة‪� :‬أي‬ ‫ن ��وع من �لعق ��اب مور�س عليك �أو مار�شته على نف�شك �إكر�ما موهبتك �م�شهود‬ ‫لها بالر�عة؟‬ ‫ج‪ :‬ت�شم ��و �ل ��روح كلم ��ا �أره ��ق �ج�ش ��د‪� ،‬أعتق ��د �أن �اإرهاق �أثن ��اء كتابة‬ ‫�لق�شيدة عقاب يتكرر‪.‬‬ ‫حزن م ت َُ�ش ّر به بعد؟‬ ‫�س‪� :‬شعر ّيا‪ُّ � :‬أي ٍ‬ ‫ج ‪ :‬م ��ا م �أ�شتط ��ع �ش ��ره بال�شعر �أرجو �أن تتك ��رم وتعذري عن ف�شحه‬ ‫بالنر‪.‬‬ ‫‪fahd@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫ابتدائية المنهل تستقبل مستجديها‬ ‫باألعاب والدمى الكرتونية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل ��ت مدر�ش ��ة امنهل البتدائي ��ة بغرب الدم ��ام اأم� ��س الأول بطابها‬ ‫ام�شتجدين ي ال�ش ��ف الأول البتدائي‪ ،‬ي الأ�شبوع التمهيدي‪ ،‬الذي يختتم‬ ‫الأربعاء امقبل‪ .‬واأو�شح مدير امدر�شة �شاح ال�شبحي‪ ،‬اأن الرنامج يت�شمن‬ ‫األعاب ��ا و�شخ�شيات كرتوني ��ة‪ ،‬وحر�شت خال ��ه اإدارة امدر�شة على الجتماع‬ ‫باأولي ��اء الأم ��ور و�شرح ما تقدم ��ه امدر�شة وتوزيع الن�ش ��رات التعريفية على‬ ‫الطاب‪ .‬واأ�شاف اأن امدر�شة حر�س على تقدم ال�شبل والو�شائل التي ت�شاعد‬ ‫عل ��ى اكت�شاب امه ��ارات امختلفة ي �شت ��ى امواد الديني ��ة والأدبية والعلمية‪،‬‬ ‫منوها اأن امدر�شة كان لها ال�شبق ي تطبيق ام�شروع ال�شامل لتطوير امناهج‬ ‫وتدري� ��س مادة اللغ ��ة الإجليزية‪ ،‬كما ت�شع ��ى امدر�ش ��ة اإى م�شاعدة الطالب‬ ‫ام�شتجد على تكوين اجاه نف�شي اإيجابي نحو امدر�شة واإك�شابه خرة �شارة‬ ‫تعزز حب امدر�شة ي نف�شه‪ ،‬وم�شاعدته اأي�شا على انتقاله من حيط الأ�شرة‬ ‫اإى بيئة امدر�شة تدريجيا ي جو اآمن يبدد اخوف ويحل حله �شعور الألفة‬ ‫والطماأنينة‪ ،‬موؤكدا على التعاون والتوا�شل مع اأولياء الأمور هو اأهم اأ�شباب‬ ‫تفوق الطاب‪.‬‬

‫«خيرية حزم أم الساهك» توزع ‪150‬‬

‫حقيبة مدرسية على المستفيدين‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫انته ��ت جمعية ح ��زم اأم ال�شاه ��ك اخرية ي حافظ ��ة القطيف مطلع‬ ‫الأ�شب ��وع اجاري‪ ،‬من توزيع ‪ 150‬حقيب ��ة مدر�شية على الطاب والطالبات‬ ‫ام�شتفيدي ��ن م ��ن خدم ��ات اجمعي ��ة ي مناط ��ق اخطر�شي ��ة‪ ،‬والدري ��دري‬ ‫واأبومع ��ن واحزم واأم ال�شاه ��ك‪ .‬واأو�شح مدير العاقات العامة باجمعية‬ ‫امهند� ��س مبارك بن مري�شن الهاج ��ري‪ ،‬اأن احقائب مقدمة من �شركة اأرامكو‬ ‫ال�شعودي ��ة �شم ��ن برنام ��ج هدية موظف ��ي اأرامكو للجمعي ��ة‪ ،‬وحتوي على‬ ‫م�شتلزمات مدر�شية عالية اجودة‪.‬‬


‫ﺍﻟﻤ���ﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮﺿﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺭﺍﺽ ﻋﻦ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫ ﻏﻴﺮ ﹴ‬: | ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺣﺎﺋﻞ ﻟـ‬           65      42    56          82 103   102

            1433 

                  

                                       

                          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬274) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻳﻤﻜﻦ ﻻ‬

‫ ﺗﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺤﺮﻭﻕ ﻭﺍﻟﺘﺸﻮﻫﺎﺕ ﻭﺍﻵﺛﺎﺭ ﺍﻟﺠﺎﻧﺒﻴﺔ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﺮﻏﻮﺏ ﻓﻴﻬﺎ‬:‫ﺍﻟﺰﻭﺍﻭﻱ‬

‫»ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﺗﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺨﺪﻡ ﺍﻟﻠﻴﺰﺭ ﻹﺯﺍﻟﺔ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﺩﻭﻥ ﺗﺮﺧﻴﺺ‬                                            012124196

!«‫ﻭﺯﺍﺭﺓ »ﺍﻹﺳﻔﻠﺖ‬

alshahitan@ alsharq.net.sa

             ""       

6

‫ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬

                                                                                                                                                                                                            

 



‫ﻣﺎﺋﺘﺎ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻷﻣﻴﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬                              

                                

‫ ﺍﻷﻧﺸﻄﺔ ﻋﺎﻣﻞ ﻣﻬﻢ ﻓﻲ‬:‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫ﺑﻨﺎﺀ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻭﺣﻔﻆ ﻭﻗﺘﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﻴﺎﻉ‬

                             

‫ﺭﻏﻢ ﻧﻔﻲ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﻭﺗﻮﺿﻴﺤﻬﻢ ﺷﺮﻭﻁ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬

‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﺗﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺗﺪﻓﻖ ﺍﻟﻤﺌﺎﺕ‬17‫ﺷﺎﺋﻌﺔ ﺇﻋﺎﻧﺔ ﺍﻟـ‬ ‫ﻋﻠﻰ »ﺿﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ« ﻟﻠﻴﻮﻡ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻮﺍﻟﻲ‬      " "                400  17    35      24

         17  35                





                                           

                     22                                       

                                                                 



‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻨﺸﻴﻄﻲ ﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺗﺪﺭﻳﺲ ﺍﻟﺴﻼﺳﻞ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻤﺎﺩﺓ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬             120

            

‫ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺍﻟﻔﻨﻲ ﻟﺠﺎﺋﺰﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻳﺒﺪﺃ ﺟﻮﻻﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬  ‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬

‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬

‫ﺻﺪى اﻟﺼﻤﺖ‬

                              86               150   

‫اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬

‫ﻓﻲ ﺗﻌﻄﻴﻞ‬ !‫ﻣﺴﻴﺮﺓ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬                       1968                                                                                                                                            alhazmiaa@ alsharq.net.sa


‫اإثنين ‪ 16‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 3‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )274‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫أنين الكام‬

‫هل ُ‬ ‫كنت أنتظر‬ ‫من اه أجمل‬ ‫من هذه الليلة؟‬ ‫علي مكي‬

‫م يح ��دث ي م ��ن قب ��ل‪ ،‬اأن اأنام لياً‪ ،‬وبال ��ذات بعد منت�صف‬ ‫اللي ��ل‪ ،‬ث ��م اأ�صتيقظ عق ��ب �صاعة اأو اثنت ��ن مثاً‪ ،‬هك ��ذا با �صبب‬ ‫ي�صتدع ��ي مثل هذه ااإفاقة ال�صريعة والغريبة والعجيبة‪ .‬ا ب ّد اإذن‬ ‫امى فجاأة وكاأ ّنه م يكن‪.‬‬ ‫اأن هناك نوم ًا اآخر غر الذي ح َ‬ ‫ا ري ��ب اأ ّنه ��ا ليلة ا�صتثنائية‪ ،‬وبكلّ م ��ا بقي من �صدق‪ ،‬رحت‬ ‫اأت�ص ��اءل بين ��ي وبن نف�صي‪ :‬هل كنت اأنتظ� � ُر من اخالق اأجمل من‬ ‫هذه الليلة؟‪:‬‬ ‫( و�صْ و�صَ ةٌ) و�صدى هم�صات نادرة وختلفة‪..‬‬ ‫ي اخ ��ارج هم� � ٌ�س لي� ��س ماألوف� �اً‪ .‬اأخري اله ��واء بذلك‪ ،‬اإذ‬ ‫اأر�ص ��ل ي ن�صمات ��ه الت ��ي ا اأع ��رف كي ��ف اخرق � ْ�ت ناف ��ذة الغرفة‬ ‫عيني‬ ‫امغلق ��ة باإح ��كام‬ ‫ْ‬ ‫وانتزعت ذل ��ك الزائر ال�صحيح (الن ��وم) من ّ‬ ‫مهل‪،‬‬ ‫ورمت ��ه بعي ��د ًا بعيداً‪ ،‬ثم قادتني من اأهداب ��ي‪ ،‬على مهل على ٍ‬ ‫اأرى اأبل ��غ �ص ��ور الع�ص ��ق واأ�صماه ��ا واأنقاه ��ا واأ�صفاه ��ا واأنبلها‬ ‫واأ�صدقها واأعذبها واأجملها واأح ّنها واأطهرها‪..‬‬ ‫ب�صتان ن�صوة؟‪..‬‬ ‫هم�س فاتن هذا الذي يزرع ي اأذي‬ ‫ا ُأي ٍ‬ ‫َ‬ ‫عا�صف ي�صيلُ حنين ًا كهذا اللقاء بن عا�صقن‬ ‫وا ُأي لقاء هادئ‬ ‫ٍ‬ ‫فريد ْين ا�صم ًا ومعنى‪ ،‬ذات ًا ومو�صوعاً‪ ،‬مثا ًا وحالة؟‪..‬‬ ‫وا ُأي امت ��زاج وعن ��اق �صفيف � ْ�ن يخطف ��ان ب�ص ��ري وي�صيئان‬ ‫عيون قلبي‪ ،‬ير ّدان ب�صرته الغائبة ‪.‬‬ ‫ال�ص ��ورة اأبه ��ى م ��ن كل و�ص � ٍ�ف قي ��ل اأو ُيق ��ال اأو �صيق ��ال‪،‬‬ ‫أدق واأو�ص ��ع من اأن يل ّم به اأح ��د‪ ،‬ا ّأي اأحد‪ ،‬ب�صر ًا و طر ًا‬ ‫وام�صه� � ُد ا ُ‬ ‫و حج ��ر ًا و قمح� � ًا و�ص ��وءاً‪ :‬م (يقنط) العا�صق امح ��روم يوم ًا من‬ ‫عتاب‬ ‫ط ��ول غياب مع�صوقِ هِ وم ي�صجر من اإر�صال عتابه كل ليلة‪ٌ ،‬‬ ‫الت�صرع ويتط ّي ُب بعطر ( الذلُ )‪ ..‬ذل عزيز‪ ،‬وا �صك‪،‬‬ ‫ثوب ّ‬ ‫يلب�س َ‬ ‫ُ‬ ‫�صكب عند باب العزيز يرجو انفراجه ليغمره بالنور ‪.‬‬ ‫ذاك الذي ُي ُ‬ ‫ويلم�س اأع�صاءها‬ ‫ياأت ��ي الهواء خفيف ًا وطر ّي ًا يهده� � ُد ااأر�س‬ ‫ُ‬ ‫ترقب‬ ‫ع�صو ًا ع�صو ًا حن ّ‬ ‫يب�صرها باأثمن حظة ُ‬ ‫تكف عن الكام‪ّ ،‬‬ ‫جيئه ��ا وقدومه ��ا‪ .‬ا يفع ��لُ الهوا ُء ذلك لت�صتيق ��ظ ااأر�س فهي ا‬ ‫تن ��ام‪ ،‬فقط تغي ��ب وترحلُ ي انتظارٍ جمي � ٍ�ل للغياب اجميل الذي‬ ‫م ت�صت�صلم هنيهة لياأ�س غيابه ‪..‬‬ ‫أخف من ري�صة اأنثى احمام‪،‬‬ ‫القط ��ر ُة ااأوى كالقُبل ��ة ااأوى ا ُ‬ ‫�ذوب ان�صه ��ار ًا وموت� � ًا ي حي ��اة‬ ‫لكنه ��ا ته � ُ�ز اأعم ��اق ااأر� ��س فت � ُ‬ ‫حياته ��ا‪ .‬ت�صحذ مزيد ًا من القطرات فتهلُ الثانية والثالثة والرابعة‬ ‫واخام�ص ��ة والعا�ص ��رة وامائة وااألف وامليون اإى م ��اا يعلمه اإ ّا‬ ‫ن�صيج ال ّتائه ��ن (العارفن) باأ ّنهم‬ ‫الل ��ه‪ ..‬للقطرات اإيق � ُ‬ ‫�اع ال ّن�صيج‪ُ ،‬‬ ‫�صوقِ‬ ‫ام�صتمر اإى (اانخطاف)‪ ،‬حزين‬ ‫هم‬ ‫�صوى‬ ‫ا يعرفون حقيق ًة‬ ‫ّ‬ ‫الن�صيج‪ .‬ولها انتظام احنن‪ ،‬حن ُن الطر ي طرانها‬ ‫وعذب هذا‬ ‫ُ‬ ‫عا�صقن‬ ‫كحلم‬ ‫�رى‪،‬‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫وا‬ ‫�س‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫�اي‪،‬‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫�اي‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ي‬ ‫)‬ ‫اإى ( قم ��رٍ‬ ‫ْ‬ ‫َُ ّ ُ‬ ‫بعي ��د بعيد واأق ��رب من ملم�س الي ��د‪ .‬وكلما ت�صارع ��ت وت�صاعدت‬ ‫وتر ُته ��ا ر ّق� � ًة (عنيف� �ةً) وعنف ًا (رقيق� �اً) يزداد عط� ��س ااأر�س وا‬ ‫ترت ��وي اأب ��داً‪ ،‬ب ��ل ا ّإن ظماأها يتنا�ص ��ل بكثاف ��ةٍ ي اأوردتها‪ ..‬وهذا‬ ‫�صر ه ��ذا العام‪..‬‬ ‫و�صر دمومت ��ه‪ .‬العط� � ُ�س اأي�ص ًا ّ‬ ‫اأجم ��ل الع�ص ��ق ّ‬ ‫�صر احياة‪ .‬اإن ��ه �صر ااإن�صان ّية امع ّذب ��ة بالظماأ الذي‬ ‫�ص � ّ�ر الوج ��ود ّ‬ ‫ل ��و ارتوى مام� �اً‪ ،‬لكتبت احي ��ا ُة اآخ َر �صطْ ��رٍ ي كتابه ��ا واأغل َق ْته‬ ‫العط�س واماء‪..‬‬ ‫الكون على كونِه‪ .‬اما ُء والعط�س‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫وا َ‬ ‫أطبق ُ‬ ‫أر�س وال�صماء ‪..‬‬ ‫ال�صما ُء وااأر�س‪ ..‬اا ُ‬ ‫تتك � ّ�ر ُر الثنائي ��ات‪ ،‬كم ��ا يتك ��رر ام�صه ��د ي اأ�ص ��كال حياتنا‬ ‫كافة‪..‬‬ ‫ما اجدي ُد اإذن ؟‬ ‫يتف�صل ب ��ه الرحم � ُ�ن علينا من‬ ‫اجدي� � ُد ي (ال ّدر� ��س) ال ��ذي ّ‬ ‫تكرارٍ كهذا‪.‬‬ ‫وب�صيطٌ‬ ‫يختبئ ي عمق ام�صهد‪ ،‬غر اأ ّننا‬ ‫آن‪،‬‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫در�س‬ ‫بليغٌ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫نغفلُ عنه ل�صالح ما يجب ا ْأن ُيغفل عنه!!‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫إعانة عاجلة أسرة اأطفال السبعة المتوفين واأربعة‬ ‫المصابين جراء حريق منزل شعبي في المدينة المنورة‬ ‫�مدينة �منورة ‪ -‬تركي �ل�ضاعدي ‪،‬‬ ‫عبد �لرحمن حمودة‬ ‫ق ��ام وكي ��ل �إم ��ارة منطق ��ة �مدينة‬ ‫�منورة �ضليمان �جري�س بزيارة �لعائلة‬ ‫�لت ��ي ت ��وي �أطفاله ��ا �ل�ضبع ��ة و�أ�ضيب‬ ‫�أربعة �آخرون‪ ،‬ي حريق منزل �ضعبي‪.‬‬ ‫ونق ��ل �جري�س تع ��ازي ومو��ضاة‬

‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�ضركة‬

‫ال�صابان امتوفيان‬

‫العثور على لقيط‬ ‫متو َفى في النفايات‬ ‫رفحاء ‪ -‬فرو�ن �لفرو�ن‬ ‫ع ��ر �أح ��د عم ��ال �لنظاف ��ة‬ ‫�ضم ��ال حافظة رفحاء ي منطقة‬ ‫�ح ��دود �ل�ضمالي ��ة عل ��ى لقي ��ط‬ ‫حديث �لوادة‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح �لناط ��ق �اإعامي‬ ‫لل�ضرط ��ة �لعقي ��د بندر�اأي ��د�ء �أن‬ ‫�لطف ��ل وج ��د متو َف ��ى ي مك ��ب‬ ‫للنفاي ��ات‪ ،‬وم حف ��ظ �جث ��ة ي‬ ‫ثاج ��ة �موت ��ى مهي ��د� للك�ض ��ف‬ ‫�لطب ��ي �ل�ضرعي علي ��ه ‪ ،‬وا يز�ل‬ ‫�لتحقيق م�ضتمر�‪.‬‬

‫حريق صالة‬ ‫أفراح في الهفوف‬ ‫�اأح�ضاء ‪ -‬عبد�لهادي �ل�ضماعيل‬ ‫ت�ضبب حريق �ضب ليلة �أم�س‬ ‫ي �إح� ��دى � �ض��اات �اأف � ��ر�ح ي‬ ‫مدينة �لهفوف‪� ،‬إى تاأجيل حفل‬ ‫زو�ج �إى وقت �آخر‪.‬‬ ‫وب � �ع� ��د �ات � �� � �ض� ��ال ب �غ��رف��ة‬ ‫�لعمليات �لتابعة للدفاع �م��دي‪،‬‬ ‫م حريك �اآليات وفرق �اإطفاء‬ ‫و�اإن� �ق ��اذ‪� ،‬ل�ت��ي ب��ا��ض��رت �م��وق��ع‬ ‫و�أط�� �ف�� �اأت �ح ��ري ��ق ي دق��ائ��ق‬ ‫معدودة بعد �إخ��اء �ل�ضيوف من‬ ‫�ل�ضالة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح م�ضدر ل�»�ل�ضرق»‪،‬‬ ‫�أن �ح ��ري ��ق ك� ��ان ح� � ��دود ً� ي‬ ‫حول كهربائي ي �إحدى �لغرف‪،‬‬ ‫وح�ضر �لهال �اأحمر وموظفو‬ ‫�ضركة �لكهرباء ي �موقع‪.‬‬

‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�ضركة‬

‫اإطفاءي يبا�صر حريق مركبة‬

‫باج ��اه �ل�ضم ��ال‪ ،‬و�لر�ب ��ع �ض ��ب‬ ‫ي منطق ��ة زر�عي ��ة ي �أبومع ��ن‬ ‫و�ضاركت ي حا�ضرته و�إخماده‬ ‫�أكر من ثاث ف ��رق مع �لقو�ذف‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح �لناط ��ق �اإعام ��ي‬ ‫لل�ضرط ��ة �مق ��دم زي ��اد �لرقيط ��ي‪،‬‬ ‫�أن ق�ض ��م �لتحقيق ��ات ي �ضرط ��ة‬ ‫حافظ ��ة �لقطي ��ف با�ض ��ر �ضباح‬

‫اجثث خارج الثاجة‬

‫(ال�صرق)‬

‫تشييع جثماني شابين اصطدما بجمل‬

‫السيطرة على أربعة حرائق في القطيف أمس‬ ‫�ضيط ��رت فرق �لدف ��اع �مدي‬ ‫ي حافظ ��ة �لقطي ��ف �أم�س على‬ ‫�أربعة حر�ئق متفرقة‪.‬‬ ‫و�ض ��ب �حري ��ق �اأول ي‬ ‫ح ��ل خياط ��ة ن�ضائي ��ة ببل ��دة �أم‬ ‫�حم ��ام و�مت ��د �إى �ضق ��ة �ضكنية‬ ‫ي �مبن ��ى و�أحق �أ�ض ��ر�ر ً� مادية‬ ‫عدي ��دة‪ ،‬وم ��ت �إحال ��ة �ح ��ادث‬ ‫لل�ضرط ��ة لا�ضتب ��اه ي جنائيته‪،‬‬ ‫و�لث ��اي �ض ��ب ي عم ��ارة �ضكنية‬ ‫مكونة من ثاث ��ة �أدو�ر ي مدينة‬ ‫�ضيه ��ات‪ ،‬و�نح�ض ��ر �حري ��ق ي‬ ‫غرفة درج و�أتى على جموعة من‬ ‫�أجهزة �حا�ض ��ب �اآي �لتي كانت‬ ‫مركونة ي غرفة �لدرج‪ ،‬و�لثالث‬ ‫�ض ��ب ي �ضاحنة �ضغ ��رة موديل‬ ‫‪ 1999‬عل ��ى طري ��ق �أب ��و حدري ��ة‬

‫�أم ��ر �منطق ��ة‪ ،‬و�ض َل ��م لو�لده ��م �اإعانة‬ ‫�لعاجلة �لتي �أمر به ��ا �أمر �منطقة‪ ،‬كما‬ ‫�طماأن على �لرتيبات �لتي يتم �تخاذها‬ ‫ب�ضاأنهم حيث م نقلهم �إى �ضكن موؤقت‪،‬‬ ‫وك َلف ��ت �جه ��ات ذ�ت �لعاق ��ة بتق ��دم‬ ‫�م�ضاع ��د�ت �لازمة له ��م‪ ،‬ومتابعة حالة‬ ‫�م�ضابن وتقدم كل م ��ا يحتاجون �إليه‬ ‫من رعاية‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫�أم� ��س ح ��ادث حري ��ق م �إخم ��اده‬ ‫من قب ��ل فرق �لدف ��اع �مدي ‪�،‬ضب‬ ‫ي حل ج ��اري ببلدة �أم �حمام‬ ‫ولا�ضتباه بجنائية �حريق مت‬ ‫�إحالت ��ه لل�ضرط ��ة وعل ��ى �ضوئ ��ه‬ ‫م �لتعام ��ل م ��ع �لو�قع ��ة من قبل‬ ‫�مخت�ض ��ن بالتحقيق ��ات و�اأدل ��ة‬ ‫�جنائية‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫�ضيع ��ت جم ��وع ي �مدين ��ة �منورة‪،‬‬ ‫�ضب ��اح �أم� ��س جثم ��اي �ل�ضاب ��ن ح�ضن‬ ‫م ��رز� �ح ��ال ويو�ض ��ف عل ��ي �لع ��وى‬ ‫م ��ن �أه ��اي بل ��دة �لبح ��اري ي حافظة‬

‫�لقطيف‪ ،‬وذلك بعد �أ�ضبوع من تعر�ضهما‬ ‫حادث مروري على طريق �مدينة �منورة‬ ‫�لعا‪ ،‬بع ��د �أن �عر�س طري ��ق �ضيارتهما‬ ‫جم ��ل �ضائ ��ب‪ ،‬و�أدى �ح ��ادث انق ��اب‬ ‫�مركب ��ة عن ��د حاول ��ة �ل�ضائ ��ق تف ��ادي‬ ‫�جمل‪.‬‬

‫تبرئة متهم بقتل زوجته بعد‬ ‫مكوثه ‪ 19‬شهر ًا في السجن‬ ‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�س‬ ‫ق�ض ��ت �محكم ��ة‬ ‫�لعامة بالدم ��ام بر�ءة‬ ‫مو�ط ��ن مته ��م بقت ��ل‬ ‫زوجت ��ه بع ��د مكوث ��ه‬ ‫‪� 19‬ضه ��ر ً� ي �أروق ��ة‬ ‫�ل�ضج ��ن‪ .‬و�أو�ض ��ح‬ ‫حام ��ي �مته ��م م�ضع ��ل‬ ‫�ل�ضري ��ف‪� ،‬أن �لق�ضي ��ة‬ ‫�بت ��د�أت من ��ذ م ��ا يقارب‬ ‫م ��ن عامن بع ��د �إحالتها‬ ‫م�صعل ال�صريف‬ ‫م ��ن هيئ ��ة �لتحقي ��ق‬ ‫و�ادع ��اء �لع ��ام‪ ،‬بتوجي ��ه تهم ��ة قت ��ل �مو�ط ��ن لزوجت ��ه بعد‬ ‫�لقب� ��س عليه �أثناء مطاردت ��ه �مركبة �لتي كان ��ت فيها �لزوجة‬ ‫برفق ��ة �ضخ� ��س �آخ ��ر كان ي حال ��ة �ضك ��ر‪ ،‬و�ل ��ذي ج ��م ع ��ن‬ ‫مطاردت ��ه ��ضط ��د�م �ل�ضيارة بعم ��ود �لكهرباء ووف ��اة �لزوجة‬ ‫و�إلق ��اء �لقب�س عل ��ى �ل�ضائ ��ق وتوقيفه وتوجيه ث ��اث تهم له‬ ‫وهي �خلوة غر �ل�ضرعي ��ة و�ل�ضكر وقيادة �ل�ضيارة ي حالة‬ ‫�ل�ضكر‪ ،‬و�تهام �لطرف �اآخر بالقتل‪.‬‬


‫ﺗﻤﺎﺭﻳﻦ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ‬ 





            



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬274) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫اﻟﺘﻔﺖ‬

9 ‫ ﻭﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‬.. ‫ﺗﺒﺪﺃ ﺭﺳﻤﻴ ﹰﺎ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

‫ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﺠﻮﺯﻱ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺽ ﺗﻌﻠﻖ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﻳﻮﻣﻴﻦ ﺑﺴﺒﺐ ﱡ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻣﻴﻢ‬                                                                                40           

‫ﻧﻮف ﻋﻠﻲ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬

«‫»ﺍﻟﺒﺪﻭﻥ‬ ‫ ﻫﻞ‬... ‫ﻳﺸﺘﻜﻮﻥ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺠﻴﺐ؟‬                                                                                                                           17                                                                                                                                                                        nalmeteri@alsharq. net.sa



‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺎﺯﺍﻥ« ﺗﻠﺘﺰﻡ ﺍﻟﺼﻤﺖ‬

‫ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻟﻐﻴﺎﺏ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﻟﺒﺪﻳﻊ ﻭﺍﻟﻘﺮﻓﻲ ﻟﻠﻴﻮﻡ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻮﺍﻟﻲ‬                                                 

                                            

‫ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﺤﻀﻮﺭ ﻓﻲ‬:«‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ % 90 ‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻲ ﺍﻷﻭﻝ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟـ‬

                                   



               201  600     32

                                                                     

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬



‫ﺍﻟﻜﻠﻴﺔ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﺠﺪﺍﺕ ﻭﺗﻨﻈﻢ ﻟﻘﺎ ﹰﺀ ﺗﻌﺮﻳﻔﻴ ﹰﺎ ﻟﻬﻦﹼ‬

                                     9      650 

              418                   

                         

‫ﺧﻄﺮ‬ !‫ﺍﻻﻧﺘﻈﺎﺭ‬



‫ﺧﻤﺴﻮﻥ ﺷﺒ ﹰﻼ ﻳﺸﺎﺭﻛﻮﻥ ﻓﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺍﻟﺤﻘﻴﺒﺔ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬                

‫ﺣﻔﻞ ﻟﻤﺴﺘﺠﺪﺍﺕ »ﺗﻘﻨﻲ ﺍﻟﺒﻨﺎﺕ« ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

 





             107             

 90   %95 ���                                     

‫ﻗﺒﻮﻝ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺁﻻﻑ ﻃﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ ﺇﻧﺎﺙ‬% 60 ‫ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ 

‫ﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﺣﺎﻓﻞ ﻟﻠﻄﻼﺏ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﺠﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬ 







                         

      1800                          823 %60           


‫ﺣﺎﻓﻼﺕ ﻟﻨﻘﻞ ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﻛﻠﻴﺎﺕ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺠﻮﻑ ﺑﺎﻟﻘﺮﻳﺎﺕ‬               

‫ﻭﻇﺎﺋﻒ ﻓﻨﻴﺔ ﻭﺇﺩﺍﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﺗﺒﻮﻙ‬

                          

            



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬274) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

                   

10 ‫ﻫﻜﺬا أﻇﻦ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﻳﺆﻛﺪ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺯﺣﺎﻡ »ﺍﻟﻄﻮﺍﺭﺉ« ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ‬

150‫ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﺇﺳﻌﺎﻑ ﻭ‬900 :| ‫ﺧﺸﻴﻢ ﻟـ‬

‫ﺻﻨﻔﺎﹰ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ ﻟﻠﻤﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﺍﻟﺮﻳﻔﻴﺔ‬





                                                 100            "  "     750    250                                 ""                      215                ���

                                         ""            %30  %10                                                             



150                               "    "                                                                       ""                    

‫ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬44 ‫ﺧﻄﺔ ﺇﺣﻼﻝ ﻭﺗﺮﻣﻴﻢ‬ 144300  150  5%  2100  %30%10 250 750 215

 900



                                  2100                        900                                    

          144   144                                      %5              300             700                      

‫ﺗﺨﺼﻴﺼﺎﺕ ﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ ���612010  %2668.52011  1.6342012  16               

      " "  44                           300       144  900              150                  "  ""   "                                                          44      



‫ﻋﻤﺮو اﻟﻌﺎﻣﺮي‬

‫ﻓﻮﺿﻰ‬                                                                                                                                                                                                                                                               aalamry@ alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫اأمن الحقيقي‬ ‫للغذاء في‬ ‫الخليج‬

‫يحت ��اج "ااأم ��ن الغذائي اخليجي" من ��ا مزيد ًا من‬ ‫ااهتم ��ام "العاجل"‪ ،‬والتعامل "اج ��اد" مع امو�صوع‪،‬‬ ‫ال ��ذي يج ��ب اأن ننظ ��ر اإليه على اأن ��ه ق�صية م� ��ض اأمن‬ ‫دول امنطق ��ة وا�صتقراره ��ا‪ ،‬ي الوق ��ت نف�ص ��ه‪ ،‬نبتع ��د‬ ‫عن الت�صريحات التطميني ��ة‪ ،‬والعناوين الهامية التي‬ ‫نخ�صى اأن تخدر اأع�صابنا‪ ،‬وت�صتدرجنا اإى اا�صرخاء‬ ‫والن ��وم‪ ،‬لن�صح ��و بعدها عل ��ى كارثة تق ��ول اأن منطقة‬ ‫اخلي ��ج تع ��اي اأزمة غ ��ذاء طاحنة‪ .‬ومن هن ��ا يجب اأن‬ ‫يك ��ون اأمنن ��ا الغذائ ��ي ق�صي ��ة امو�ص ��م‪ ،‬الت ��ي تت�صافر‬ ‫جميع ااأطراف حلها‪ ،‬وت�صخر كل ااإمكانات للحد منها‬

‫والق�صاء عليها‪ ،‬مع الو�ص ��ع ي ااعتبار اأنه لي�ض عيب ًا‬ ‫اأن يك ��ون اأمننا الغذائي ي خطر‪ ،‬ولكن العيب اأن نركن‬ ‫للراحة وااعتماد على ااآخرين‪ ،‬واأا يكون لدينا برامج‬ ‫لتعزيز هذا ااأمن وحمايته من ااأخطار‪ ،‬ولي�ض انتقا�ص ًا‬ ‫من حقن ��ا‪ ،‬اأن نقر باأننا �صع ��وب ا�صتهاكية للغذاء اأكر‬ ‫من كونها منتج ��ة له‪ ،‬ولكن العيب اأن نعلن عن م�صاريع‬ ‫اإنتاجي ��ة ملي ��ارات ال ��دوارات‪ ،‬وتبق ��ى بعده ��ا ن�صبة‬ ‫اعتمادن ��ا على ا�صت ��راد الغذاء م ��ن كل دول العام على‬ ‫حالها دون تغير‪.‬‬ ‫كل اموؤ�صرات تقول اإن العام بالفعل مقبل على اأزمة‬

‫غذاء طاحنة ب�صبب اجفاف الذي �صرب مزارع احبوب‬ ‫ي الواي ��ات امتحدة ااأمريكية‪ ،‬وعل ��ى اإثر ذلك‪ ،‬ت�صع‬ ‫حكوم ��ات دول العام خطط� � ًا احرازية لتاأم ��ن الغذاء‬ ‫ل�صعوبه ��ا‪ ،‬وم ��ن بن تلك ال ��دول‪ ،‬منطق ��ة اخليج التي‬ ‫اأعلن ��ت عن تخ�صي�ض مليارات ال ��دوارات ي م�صاريع‬ ‫زراعية خارج امنطقة‪ ،‬وهو اأمر رائع ومطمئن‪ ،‬ولكن ما‬ ‫يطمئننا اأكر اأن تعلن دول اخليج ي اأقرب وقت مكن‬ ‫اأن لديه ��ا اكتفاء ذاتيا م ��ن امواد الغذائي ��ة‪ ،‬واأنها بداأت‬ ‫ت�ص ��در فائ� ��ض م�صاريعها الزراعية للخ ��ارج‪ ،‬وما يعزز‬ ‫ااطمئن ��ان اأك ��ر واأكر ي نفو�صن ��ا كخليجين‪ ،‬عودة‬

‫اا�صتثم ��ارات الزراعي ��ة اخليجي ��ة‪ ،‬اإى دول امنطقة‪،‬‬ ‫اأن بقاءه ��ا ي اخارج لي�ض م�صم ��ون اا�صتمرار‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ال ا�صتداد اأزمة الغذاء‪ ،‬وقيام الدول بتاأميم ام�صاريع‬ ‫اموجودة على اأرا�صيها‪ ،‬لتاأمن الغذاء ل�صعوبها‪ ،‬وهذا‬ ‫اأم ��ر وارد وحتمل‪ ،‬يجب و�صع ��ه ي ااعتبار اإن اأردنا‬ ‫اأن نتح ��دث عن خطط بعيدة النظر لتاأمن غذائنا‪ ،‬ورب‬ ‫�صارة نافعة‪ ،‬فرما تكون اأزمة الغذاء نقطة انطاق دول‬ ‫اخلي ��ج لتنويع م�ص ��ادر الدخل‪ ،‬ع ��ر م�صاريع زراعية‬ ‫�صخمة‪ ،‬تدر على اخليج عملة �صعبة ا تقل عن العمات‬ ‫التي يح�صلها من النفط‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 16‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 3‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )274‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 300‬مليون دوار تنتج ‪ 135‬مسلس ًا رمضاني ًا‪ ..‬وفضائيات ُتخفي نسب المشاهدة وتلجأ لاستفتاءات‬

‫مليارا دوار حجم‬

‫اإنفاق اإعاني‬

‫حظ رديء‬ ‫للبلديات‬ ‫السعودية‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫في العالم العربي‪..‬‬ ‫مليار وسبعة مايين‬ ‫منها في السعودية‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫بلغ جم ��وع ما اأنفقت ��ه القنوات‬ ‫الف�صائي ��ة اخا�صة منه ��ا واحكومية‬ ‫ً‬ ‫م�صل�صا عُر�صت ي‬ ‫عل ��ى اإنتاج ‪135‬‬ ‫�صه ��ر رم�ص ��ان اما�ص ��ي ‪ 300‬مليون‬ ‫دوار‪ ،‬حيث يع ّد رم�صان مو�صم ًا ذهبي ًا‬ ‫ت�ص ��خ من خال ��ه القن ��وات الف�صائية‬ ‫ااأم ��وال بغر�ض ج ��ذب ام�صاهد‪ ،‬ومن‬ ‫ثم امعلن رغب ��ة ي حقيق اأعلى دخل‬ ‫اإع ��اي مك ��ن خ�صو�ص� � ًا اأن �صه ��ر‬ ‫رم�صان هو امو�صم الوحيد الذي يزيد‬ ‫فيه عدد �صاعات م�صاه ��دة التليفزيون‬ ‫م ��ن ث ��اث اإى اأرب ��ع �صاع ��ات وف ��ق‬ ‫الدرا�صات وااإح�صائيات العلمية التي‬ ‫اأجريت موؤخر ًا‪.‬‬ ‫وقال فادي اإ�صماعيل مدير �صركة‬ ‫‪ o3‬امن�صوي ��ة ح ��ت ل ��واء جموعة‬ ‫اإم ب ��ي �ص ��ي «اإن الف�صائي ��ات اأنتج ��ت‬ ‫ه ��ذا الع ��ام ‪ 135‬م�صل�ص � ً�ا عُر�ص ��ت‬ ‫على ال�صا�ص ��ات‪ ،‬وبح�صبة ب�صيطة فاإن‬ ‫متو�ص ��ط اإنت ��اج العم ��ل الواحد ي�صل‬ ‫ملي ��و ْ‬ ‫ي دوار‪ ،‬وب�صرب ��ه ي ع ��دد‬ ‫ام�صل�ص ��ات امنتج ��ة ف� �اإن الرقم ي�صل‬ ‫قراب ��ة ‪ 300‬ملي ��ون دوار‪ ،‬وهو رقم‬ ‫كب ��ر ج ��د ًا اإا اأن امنتج ��ن واأ�صحاب‬ ‫الف�صائيات يدركون مدى ااأرباح التي‬ ‫�ص ُتجنى من خال عر�ض هذه ااأعمال‬ ‫وجلب امعلن لرعايتها»‪.‬‬ ‫وداأب ��ت بع� ��ض الف�صائي ��ات‬ ‫خ�صو�ص� � ًا التجاري ��ة منه ��ا اإع ��ان‬ ‫ن�ص ��ب م�صاهدتها ي منت�ص ��ف واآخر‬ ‫�صهر رم�ص ��ان وفق �ص ��ركات ااأبحاث‬ ‫امعروفة‪ .‬وت�صحب ه ��ذا ااإعان ردة‬ ‫فع ��ل عنيف ��ة خ�صو�ص� � ًا م ��ن القنوات‬ ‫الف�صائي ��ة التي ترى نف�صه ��ا مناف�صة‬ ‫قوي ��ة ي ال�صاح ��ة الف�صائي ��ة ي‬ ‫رم�صان‪ ،‬هذا اإذا اأخذنا ي ااعتبار اأن‬ ‫امناف�ص ��ة ي �صهر رم�ص ��ان تكون بن‬ ‫ع�صر اإى ع�صري ��ن قناة على اأكر حد‪،‬‬ ‫فيما تكون باق ��ي الف�صائيات العربية‬ ‫التي يُقدر عدده ��ا بقرابة ‪ 300‬خارج‬ ‫امناف�ص ��ة‪.‬اإا اأن اماح ��ظ ي ال�صنتن‬ ‫ااأخرتن ميل الف�صائيات لعدم اإعان‬ ‫ن�صب ام�صاهدة وااحتفاظ بها‪ ،‬بل اإن‬ ‫بع�ض الف�صائي ��ات جاأ اإى اا�صتعانة‬ ‫با�صتفتاءات تقوم بها بع�ض ال�صحف‬ ‫وامج ��ات وامواق ��ع ااإلكروني ��ة اأو‬ ‫تب ��ادر به ��ا القناة م ��ن خ ��ال موقعها‬ ‫ااإلك ��روي‪ ،‬لتوؤك ��د عل ��ى ن�صب ��ة‬ ‫ام�صاهدة التي حظى بها كل قناة دون‬ ‫وج ��ود �صورة وا�صحة ح ��ول ااأرقام‬ ‫احقيقي ��ة لن�ص ��ب ام�صاه ��دة للرامج‬ ‫والدخ ��ل ااإعاي الذي ي�صاحب هذه‬ ‫الن�صب امرتفعة‪« .‬ال�صرق» فتحت ملف‬ ‫حقيق ��ة اا�صتفت ��اءات وااإح�ص ��اءات‬ ‫الت ��ي تعلنه ��ا الف�صائي ��ات بع ��د �صهر‬ ‫رم�صان حول ن�صب م�صاهدة براجها‬ ‫وم�صل�صاتها‪ ،‬وماذا اأ�صبحت القنوات‬ ‫الف�صائي ��ة تخف ��ي ن�ص ��ب ام�صاه ��دة‬ ‫وتلجاأ ا�صتفتاءات امجات وال�صحف‬ ‫وامواق ��ع ااإلكروني ��ة‪ ،‬وه ��ل لذل ��ك‬ ‫عاق ��ة بالربي ��ع العرب ��ي وانخفا� ��ض‬ ‫ن�ص ��ب ام�صاه ��دة وااإعان ��ات؟ اأم لها‬ ‫عاقة م�صداقية ال�صركات التي تقوم‬ ‫بااأبحاث؟ وما مدى ااإنفاق ااإعاي‬ ‫ي �صهر رم�صان على م�صتوى امملكة‬ ‫والع ��ام العرب ��ي ه ��ذا الع ��ام مقارن ��ة‬

‫معدل اإنفاق اإعاني في السعودية للفرد أقل من العالمي بمائة دوار‬ ‫كعكة إعانات رمضان تتقاسمها الصحف بنسبة ‪ %75‬والتليفزيون وإعانات الطرق بـ‪%25‬‬

‫يحيى مفرح‬

‫علي فقند�ش‬

‫الفضائيات‪ :‬نلجأ لاستفتاءات لمعرفة توجهات المشاهدين لتلبيتها‬ ‫اإعاميون‪ :‬شركات اأبحاث ُتظهر نسب المشاهدة لمن يدفع أكثر‬

‫هبة ال�سمت‬ ‫بااأعوام اما�صية؟‬ ‫واجهن ��ا اأ�صح ��اب الف�صائي ��ات‬ ‫وخ ��راء ااإعان وااإعامين بحقيقة‬ ‫ما يحدث وبحثنا على اأجوبة لاأ�صئلة‬ ‫امطروحة ي �صياق التحقيق التاي‪:‬‬ ‫ا�صتفتاءات خا�صة‬ ‫اأو�صح ��ت رئي�ص ��ة ق�ص ��م ااإعام‬ ‫اجدي ��د ي موؤ�ص�ص ��ة دب ��ي لاإع ��ام‬ ‫هب ��ة ال�صمت‪ ،‬اأنهم يحتفظ ��ون بنتائج‬ ‫ا�صتفت ��اءات وبرام ��ج م�صل�ص ��ات‬ ‫رم�ص ��ان الت ��ي تق ��وم به ��ا ال�ص ��ركات‪،‬‬ ‫موؤك ��دة عل ��ى اأن قنوات دب ��ي حري�صة‬ ‫على اإظه ��ار امعلومة ال�صحيحة وعدم‬ ‫اإخفائها‪.‬‬ ‫وح ��ول جوئه ��م لا�صتفت ��اءات‬ ‫ااإلكروني ��ة التي تقوم به ��ا اموؤ�ص�صة‬ ‫وهل تع ّد ً‬ ‫بديا اأبح ��اث وا�صتفتاءات‬ ‫ُ‬ ‫ال�صركات‪ ،‬قال ��ت ال�صمت «ت�صهم نتائج‬ ‫اا�صتفت ��اء ي معرف ��ة اآراء اجمه ��ور‬ ‫وماحظات ��ه‪ ،‬واا�صتف ��ادة منه ��ا ي‬ ‫الدورات الراجية امقبلة واعتمادها‬ ‫ي اخي ��ارات ااإنتاجي ��ة والدرامي ��ة‬ ‫امقبل ��ة‪ ،‬ودائم� � ًا ندع ��و اجمه ��ور اإى‬ ‫ام�صارك ��ة واإب ��داء ال ��راأي الفن ��ي بكل‬ ‫�صراح ��ة و�صفافية»‪.‬واأ�صاف ��ت «نح ��ن‬ ‫نحر� ��ض عل ��ى تنوي ��ع الط ��رق الت ��ي‬ ‫نتعرف من خالها على ن�صب ام�صاهدة‬ ‫م�صل�صاتن ��ا وبراجن ��ا امعرو�صة ي‬ ‫�صهر رم�صان وحتى على مدار العام»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ارت ال�صم ��ت اإى اأنه ��م‬ ‫اأطلق ��وا هذا الع ��ام ا�صتفتاء جماهري ًا‬ ‫خا�ص� � ًا بباق ��ة الرام ��ج وام�صل�ص ��ات‬ ‫الت ��ي عُر�صت عل ��ى قن ��وات اموؤ�ص�صة‬ ‫التليفزيونية ونالت ن�صب متابعة عر‬ ‫مواقع و�صبكات التوا�صل ااجتماعي‪،‬‬ ‫مو�صح ��ة اأن اا�صتفت ��اء �صم ��ل ع�ص ��ر‬ ‫فئات م حديدها وهي‪ :‬اأف�صل مثل‪،‬‬ ‫اأف�ص ��ل مثل ��ة‪ ،‬اأف�ص ��ل مق ��دم‪ /‬مقدمة‬ ‫برامج‪ ،‬اأف�صل م�صل�صل‪ ،‬اأف�صل برنامج‬ ‫دين ��ي‪ ،‬اأف�ص ��ل قن ��اة‪ ،‬اأف�ص ��ل برنامج‪،‬‬ ‫اأف�ص ��ل موق ��ع رم�صاي‪ ،‬فيم ��ا ي�صمل‬ ‫اا�صتفت ��اء اجدي ��د ً‬ ‫كا م ��ن القن ��وات‬ ‫الث ��اث‪ :‬تليفزي ��ون دب ��ي‪� ،‬صم ��ا دبي‪،‬‬ ‫نور دبي‪.‬‬ ‫واأف ��ادت ال�صم ��ت اأن موؤ�ص�ص ��ة‬ ‫دب ��ي اأج ��رت اا�صتفت ��اء ع ��ر موقعها‬ ‫ااإلك ��روي ون�ص ��رت نتائج ��ه ي‬ ‫عيد الفط ��ر حتى تتعرف عل ��ى رغبات‬ ‫ام�صاهدي ��ن واختياراته ��م وت�صع ��ى‬ ‫للمحافظ ��ة عليه ��ا ي ال ��دورات‬ ‫الراجية‪.‬‬

‫د‪ .‬عبدالله بانخر‬ ‫ن�صب ام�صاهدة‬ ‫واأكد م�ص ��در ي قناة اإم بي �صي‬ ‫رف� ��ض ااإف�صاح عن ا�صمه‪ -‬اأن القناة‬‫حتفظ بن�ص ��ب ام�صاهدة الت ��ي لديها‪،‬‬ ‫والت ��ي اأجرته ��ا �ص ��ركات اإح�صائي ��ة‬ ‫واإعانية معروفة على ام�صتوى العام‬ ‫لكنها ف�صل ��ت اأن تكون هذه امعلومات‬ ‫بينها وبن امعلن‪.‬‬ ‫و�ص ��دد ام�ص ��در عل ��ى اأن القن ��اة‬ ‫مازال ��ت حتف ��ظ بال�ص ��دارة عل ��ى‬ ‫م�صت ��وى ام�صاهدة ي �صه ��ر رم�صان‬ ‫م ��ن خال حر�صه ��ا عل ��ى التنويع ي‬ ‫الرام ��ج وام�صل�ص ��ات التي تعر�صها‬ ‫كونها تلبي رغب ��ات كل فئات ااأ�صرة‪،‬‬ ‫م�صت ��د ًا باا�صتفت ��اءات التي جريها‬ ‫بع� ��ض امج ��ات وال�صح ��ف الك ��رى‬ ‫عل ��ى م�صت ��وى امملك ��ة واخلي ��ج‬ ‫والع ��ام العرب ��ي وحتل فيه ��ا برامج‬ ‫وم�صل�ص ��ات اإم ب ��ي �ص ��ي ال�ص ��دارة‬ ‫ي كل الفئ ��ات وااأن ��واع‪ ،‬م ��ا ي ��دل‬ ‫عل ��ى �صح ��ة اختياراتنا الت ��ي ن�صعى‬ ‫لتطويره ��ا عام� � ًا بع ��د عام م ��ا يلبي‬ ‫رغبات ام�صاهد‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫عدم م�صداقية‬ ‫واأرجع ااإعام ��ي والناقد الفني‬ ‫علي فقند� ��ض اختفاء ن�ص ��ب ام�صاهدة‬ ‫التي تعلن عنه ��ا الف�صائيات لراجها‬ ‫وم�صل�صاتها خ ��ال العامن اما�صين‬ ‫لع ��دم م�صداقيته ��ا‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن بع� ��ض‬ ‫�صركات ااأبحاث وااإح�صائيات تعلن‬ ‫نتائجها من يدفع اأكر‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن ع ��دم وج ��ود‬ ‫مرجعية علمية مهنية اأ�صر ب�صمعة هذه‬ ‫ال�صركات واأ�صبحت غر موثوقة لدى‬ ‫ام�صاهد لذل ��ك عزفت كثر من القنوات‬ ‫عن ن�ص ��ر ن�صب ام�صاهدة رغم اأن اأغلب‬ ‫ااإح�ص ��اءات �صحيح ��ة لك ��ن طريق ��ة‬ ‫ن�صره ��ا وتخ�صي� ��ض قن ��وات معين ��ة‬ ‫فقط دون غره ��ا جعلتها مو�صع �صك‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن القن ��وات بات ��ت تخفي‬ ‫امعلوم ��ات وا تظهرها �صوى للمعلن‪،‬‬ ‫بي ��د اأنه ��ا تعتم ��د عل ��ى طريق ��ة اأخرى‬ ‫لبيان ق ��وة ام�صل�ص ��ات التي تعر�صها‬ ‫من خال قيام كل حطة بعمل ا�صتفتاء‬ ‫عر موقعها ااإلك ��روي اأو من خال‬ ‫�صراكة مع بع�ض امجات وال�صحف‪.‬‬ ‫فقدان ام�صداقية‬ ‫ويتف ��ق الناق ��د ااإعام ��ي يحيى‬ ‫مفرح م ��ع حديث فقند�ض ي اأن بع�ض‬ ‫ه ��ذه الدرا�صات لي�ص ��ت ذات م�صداقية‬ ‫عالي ��ة‪ ،‬مقرح� � ًا اإيج ��اد هيئ ��ة علي ��ا‬ ‫ت�صرف على ااإح�صاءات التي تقوم بها‬

‫ال�ص ��ركات الك ��رى وتوحيدها بحيث‬ ‫تكون اأك ��ر م�صداقية‪ ،‬موؤكد ًا اأن هناك‬ ‫غمو�ص� � ًا حول ن�ص ��ب ام�صاه ��دة التي‬ ‫تتعلق ب�صكل وثيقي بااإنفاق ااإعاي‬ ‫فكلم ��ا زادت ن�صب ��ة م�صاه ��دة م�صل�صل‬ ‫اأو برام ��ج عل ��ى قن ��اة م ��ا زادت ن�صب‬ ‫م�صاهدته‪.‬‬ ‫ويو�صح اخبر ااإعاي اأ�صتاذ‬ ‫و�صائ ��ل ااإع ��ان ي ق�ص ��م ااإعام ي‬ ‫جامع ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز الدكت ��ور‬ ‫عبدالل ��ه بانخر‪ ،‬اأن مع ��دات ام�صاهدة‬ ‫ي رم�ص ��ان ت ��زداد من ث ��اث �صاعات‬ ‫وه ��و امع ����ل الطبيع ��ي للم�صاه ��دة‬ ‫اأرب ��ع �صاعات ��ن ما يغ ��ري الف�صائيات‬ ‫وامنتج ��ن لتخ�صي� ��ض ه ��ذا ال�صه ��ر‬ ‫بااإنتاج ااأكر على م�صتوى العام من‬ ‫ام�صل�صات والرامج‪.‬‬ ‫واأرج ��ع ع ��دم اإظه ��ار القن ��وات‬ ‫الف�صائي ��ة لن�ص ��ب ام�صاه ��دة ي‬ ‫ال�صن ��وات ااأخرة لع ��دم م�صداقيتها‬ ‫بدرجة كبرة لع ��دم وجود جهة علمية‬ ‫حاي ��دة ت�ص ��رف عليه ��ا‪ .‬واأ�ص ��اف‬ ‫«اي ��زال م�صل�ص ��ل مع ��دات ام�صاه ��دة‬ ‫التليفزيوني ��ة ي �صهر رم�صان من كل‬ ‫عام م�صتمر ًا‪ ،‬فمنذ اأكر من �صتة اأعوام‬ ‫وت�صدر معدات ام�صاهدة دون تدقيق‬ ‫اأو محي� ��ض اأو حتى اعتم ��اد من قبل‬ ‫جنة مهني ��ة اإ�صرافية متخ�ص�صة لتلك‬ ‫النتائج امتوفرة ي ال�صوق ااإعانية‪.‬‬

‫ً‬ ‫يوميا‪.‬‬

‫المستأثرة‬

‫وبااإ�صاف ��ة لل�صركت ��ن الرئي�صتن ي‬ ‫اإج ��راء الدرا�ص ��ات ي التقني ��ة وهم ��ا‬ ‫(ب ��ارك) و(اإيب�صو� ��ض)‪ ،‬فهن ��اك بع�ض‬ ‫�ص ��ركات �ص ��راء ام�صاح ��ات ااإعاني ��ة‬ ‫تتوى اإما بالقيام بالدرا�صات اخا�صة‬ ‫به ��ا اأو باإج ��راء حلي ��ات للمعلومات‬ ‫امتوفرة ي ال�صوق بطرقها اخا�صة‪.‬‬ ‫ويج ��ب اأن نوؤك ��د هن ��ا اأهمي ��ة دور‬ ‫الدرا�ص ��ات ط ��وال الع ��ام ولي� ��ض ي‬ ‫ج ��رد موا�صم ذروة ام�صاهدة‪ ،‬كما هو‬ ‫اح ��ال ي رم�صان فقط‪ ،‬وذلك ل�صمان‬ ‫ا�صتمراري ��ة تب� � ُووؤ مراك ��ز لي� ��ض فقط‬ ‫متقدمة‪ ،‬ولكن ل�صم ��ان جرد الوجود‬ ‫على قائمة النتائج حتى ولو ي مراكز‬ ‫متاأخرة اأو اأوقات حددة»‪.‬‬ ‫طريقتان للح�صاب‬ ‫واأف ��اد بانخر اأن هن ��اك طريقتن‬ ‫تعتمد عليهما الف�صائي ��ات ي ح�صاب‬ ‫ن�صب ام�صاهدة؛ اإحداهما كانت معتمدة‬ ‫وه ��ي طريقة ن�ص ��ب ام�صاه ��دة ح�صب‬ ‫ال�صركات امعتمدة التي كانت تقوم بها‬ ‫�صرك ��ة واحدة معت ��رة وح�صبها عن‬ ‫طريقة �صح ��ون االتقاط‪ ،‬اأما الطريقة‬ ‫الثاني ��ة فا يع ��ول عليها اأنه ��ا تعتمد‬ ‫عل ��ى ا�صتفتاءات امواق ��ع ااإلكرونية‬ ‫وال�صحف وامجات»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار بانخ ��ر اإى اأن ااعتم ��اد‬ ‫على ن�صب ام�صاه ��دة من خال ح�صاب‬ ‫ال�صركات اأ�صبح ح ��ل �صك خ�صو�ص ًا‬ ‫وجود اأكر من �صركة تقوم باح�صاب‬ ‫وتعلن نتائجها من يدفع لها دون وجود‬ ‫مرجعية علمية ت�صرف عليها‪.‬‬ ‫ولفت بانخ ��ر اإى اأن الف�صائيات‬ ‫حتف ��ظ بن�ص ��ب ام�صاه ��دة ح ��ول‬ ‫م�صل�صاته ��ا وبراجه ��ا ل�ص ��ركات‬ ‫ااإعان فق ��ط‪ ،‬فمن اأراد ااإعان مكنه‬ ‫ااط ��اع عل ��ى الدرا�ص ��ات وااأبح ��اث‬ ‫لل�صركات امعروفة كاإب�صو�ض وبارك‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف بانخ ��ر ع ��ن اأن حج ��م‬ ‫ااإنفاق ااإعاي ي امملكة خال �صهر‬ ‫رم�ص ��ان ي حدود ‪ 400‬مليون دوار‬ ‫ي الو�صائل امحلية تقريب ًا وما قيمته‬ ‫مليار ومائتا ملي ��ون دوار تقريب ًا من‬ ‫الو�صائ ��ل عاب ��رة لل ��دول العربية‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن يق ��در يق ��در اإجم ��اي ااإنف ��اق‬ ‫ااإعاي على ال�صوق ال�صعودي خال‬ ‫�صه ��ر رم�ص ��ان ‪ 2012‬م هذا العام ي‬ ‫حدود مليار و�صبع ��ة ماين دوار ي‬ ‫جمي ��ع الو�صائ ��ل امحلي ��ة وااإقليمية‪،‬‬ ‫مبين ًا اأن ااأرقام مبنية على اإح�صاءات‬ ‫�صرك ��ة اإب�صو� ��ض الت ��ي ق ��درت حج ��م‬ ‫ااإنف ��اق ااإع ��اي من ��ذ بداي ��ة ال�صنة‬ ‫اميادي ��ة بثماني ��ة ملي ��ارات دوار‪،‬‬ ‫مو�صح ًا اأن �صهر رم�صان ي�صتاأثر ب�‪25‬‬ ‫اإى ‪ %30‬م ��ا ينف ��ق ي ااإعان ��ات‬ ‫�صنوي ًا‪.‬ونف ��ى بانخ ��ر انخفا�ض ن�صب‬ ‫ام�صاه ��دة ي رم�ص ��ان‪ ،‬مبين� � ًا اأن‬

‫ن�صب ��ة م�صاه ��دة التليفزي ��ون تاأث ��رت‬ ‫بع� ��ض ال�صيء لكنها ب�صب ��ب ان�صراف‬ ‫بع� ��ض ام�صاهدين لروؤي ��ة ام�صل�صات‬ ‫عل ��ى امواق ��ع ااإلكروني ��ة للمحطات‬ ‫الف�صائية مثل موقع اليوتيوب‪.‬‬ ‫وعلل بانخر توجه النا�ض م�صاهدة‬ ‫الرام ��ج عل ��ى امواق ��ع ااإلكروني ��ة‬ ‫ب�صب ��ب تخم ��ة ي الوقت بحي ��ث يرى‬ ‫احلق ��ة ي الوق ��ت الذي يري ��د‪ ،‬واأ�صار‬ ‫اإى اأن ال�صب ��ب الث ��اي ه ��و م�صاه ��دة‬ ‫ً‬ ‫مو�صحا‬ ‫العمل بدون فوا�صل اإعانية‪،‬‬ ‫اأن ال�صاع ��ة التليفزيوني ��ة تتك ��ون م ��ن‬ ‫‪ 48‬دقيق ��ة للرنامج اأو ام�صل�صل و�صت‬ ‫دقائق لاإعانات التجارية و�صت دقائق‬ ‫لاإع ��ان ع ��ن برام ��ج امحط ��ة‪ .‬واأب ��ان‬ ‫بانخ ��ر اأنه ي حال طغ ��ى ااإعان على‬ ‫ً‬ ‫جاريا‬ ‫ام ��ادة ااإعامية اأ�صبح منتج � ً�ا‬ ‫و�صتخف ام�صاهدة له‪.‬‬ ‫مقيا�ض ام�صاهدة‬ ‫ونفى بانخر اأن تكون ااإعانات‬ ‫مقيا�ص� � ًا عل ��ى ن�صب ��ة م�صاه ��دة بع�ض‬ ‫ام�صل�ص ��ات خ�صو�ص� � ًا التاريخي ��ة‬ ‫واملحمي ��ة كم�صل�صل عمر بن اخطاب‬ ‫ال ��ذي ا يتنا�ص ��ب مع ��ه عر� ��ض بع�ض‬ ‫ااإعان ��ات الت ��ي ح ��وي مو�صيقى اأو‬ ‫اأغ ��اي اأو ظهور ن�ص ��اء ب�صكل مكثف‪،‬‬ ‫لذلك تق ��ل ااإعان ��ات بل تنع ��دم اأثناء‬ ‫بثه‪ ،‬وتلجاأ الف�صائيات لبث ااإعانات‬ ‫قبل اأو بعد ام�صل�صل‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن اليوتي ��وب م ي�صتط ��ع‬ ‫�صحب الب�ص ��اط من التليفزي ��ون لعدم‬ ‫قدرت ��ه عل ��ى ج ��ذب امعلن حت ��ى ااآن‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن ام�صتاأث ��ر ااأك ��ر لاإعانات‬ ‫للرامج وام�صل�ص ��ات الرم�صانية ي‬ ‫ال�صعودية هي ال�صحف بن�صبة ‪%75‬‬ ‫يليها اإعان ��ات الط ��رق بن�صبة ‪%15‬‬ ‫ث ��م ااإعان ��ات التليفزيوني ��ة بن�صب ��ة‬ ‫‪ ،%10‬مو�صح� � ًا اأن اليوتيوب �صحب‬ ‫بع�ض اإعانات الطرق لكنه م يوؤثر ي‬ ‫اإعانات ال�صحف والتليفزيون‪.‬‬ ‫واأف ��اد بانخ ��ر اأن اليوتي ��وب ي‬ ‫ح ��ال حقيقه ن�صبة مرتفعة فاإنه ك�صب‬ ‫ج ��زء ًا كب ��ر ًا من كعك ��ة ااإع ��ان التي‬ ‫تتقا�صمها ال�صحف واإعانات الطريق‬ ‫ي الوقت احاي ي امملكة‪.‬‬ ‫وعد بانخر ااإنفاق ااإعاي ي‬ ‫امملك ��ة اأقل بكث ��ر من امع ��دل العامي‬ ‫لل�صخ� ��ض ال ��ذي ي�صتقط ��ع �صهري� � ًا‬ ‫خم�ص ��ن دوار ًا فق ��ط وي اخلي ��ج‬ ‫مائ ��ة دوار‪ ،‬بينم ��ا امع ��دل العام ��ي‬ ‫ه ��و ‪ 150‬دوار ًا �صهري� � ًا‪ .‬وراأى‬ ‫بانخ ��ر اأن امناف�ص ��ة ب ��ن الف�صائي ��ات‬ ‫ي الرام ��ج وام�صل�ص ��ات ح�صومة‬ ‫ل�صال ��ح القنوات اخا�صة على ح�صاب‬ ‫احكومي ��ة الت ��ي ا تتق ��ن ف ��ن ك�ص ��ب‬ ‫ااإعان ��ات وهو ما يوؤثر ي دخلها ي‬ ‫�صهر رم�صان‪.‬‬

‫اإنه ��ا ج ��اور دب ��ي‪ ،‬ل ��و كان ��ت ج ��اور‬ ‫مدين ��ة هيو�س ��ن الأمريكي ��ة بالفو�س ��ى‬ ‫ال�س ��اربة ي اأطنابها و�س ��وارعها امك�سرة‬ ‫ومطاعمه ��ا القذرة لزداد بع�ش م�س� �وؤوي‬ ‫البلديات ال�سعودية على نومهم نوم ًا‪.‬‬ ‫دب ��ي رفع ��ت ذائق ��ة ال�س ��عودين ي‬ ‫ال�س ��وارع وي البناي ��ات وي امطاع ��م‬ ‫وي الأ�س ��واق وي الرفيه‪ ،‬الآن م�سوؤولو‬ ‫البلدي ��ات الذي ��ن ل ي�س ��تطيعون العي�ش ي‬ ‫ع�س ��ر دب ��ي عليه ��م اأن ُيخل ��وا اأماكنهم لأن‬ ‫ال�س ��حافة ل ��ن ترحمهم ي عه ��د اأبي متعب‬ ‫يحفظه الله‪.‬‬ ‫اأع ��ذار بلدي ��ة مثل مق ��اول م ��ن الباطن‬ ‫خ ��رب ال�س ��ارع‪ ،‬البن ��د م ي�س ��مح‪ ،‬وزارة‬ ‫امالي ��ة عطلتن ��ا كله ��ا ه ��ذه ل ت�س ��لح الآن و‬ ‫ر�س ��الة «ل ع ��ذر لك ��م بع ��د اليوم» م ��ن اأكر‬ ‫ه ��رم ي الدول ��ة و�س ��لت جميع ام�س� �وؤولن‬ ‫ي امملكة‪.‬‬ ‫طموح ��ات امواط ��ن ال ��ذي يكتف ��ي‬ ‫باحل ��م مدينة نظيفة انتهت من ��ذ اأيام طيب‬ ‫الذك ��ر اأب ��و علي النعيم اأم ��ن بلدية الريا�ش‬ ‫ال�س ��ابق وه ��و �س ��احب اأي ��ادٍ بي�س ��اء عل ��ى‬ ‫امدين ��ة واأهله ��ا وهن ��اك غره م ��ن الرائعن‬ ‫الذين خدم ��وا العمل البلدي ي امملكة لعل‬ ‫اأبرزهم معاي اأمن بلدية الريا�ش ال�س ��ابق‬ ‫اأي�س� � ًا الأم ��ر عبدالعزي ��ز بن عي ��اف واأمن‬ ‫بلدية الأح�ساء فهد اجبر‪.‬‬ ‫على وزارة ال�س� �وؤون البلدية والقروية‬ ‫اأن تعي ��د موا�س ��فات اأمنائه ��ا وروؤ�س ��اء‬ ‫بلدياته ��ا ليتوافق ��وا م ��ع متطلب ��ات ع�س ��ر‬ ‫دب ��ي العم ��راي واح�س ��اري وعليه ��ا اأن‬ ‫توق ��ظ النائم ��ن منهم م ��ن �س ��باتهم العميق‬ ‫اأو تر�س ��لهم اإى منازله ��م‪ ،‬امملك ��ة متل ��ئ‬ ‫بال�س ��باب اموؤه ��ل امتحم�ش خدم ��ة بلدهم‪،‬‬ ‫ا�س ��رطوا اأن يك ��ون الأمن ��اء وروؤ�س ��اء‬ ‫البلدي ��ات م ��ن امهند�س ��ن امعماري ��ن فه ��م‬ ‫الأق ��رب اإى فه ��م اأ�سا�س ��يات التخطي ��ط‬ ‫اح�س ��ري ال ��ذي هو �س ��لب درا�س ��تهم‪ ،‬م‬ ‫يع ��د مكنن ��ا العي� ��ش ي ام ��دن الع�س ��وائية‬ ‫ونحن ن�ساهد دبي والبحرين وقطر‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫�سعود الثنيان‬

‫علي زعلة‬

‫ف�سيلة اجفال‬

‫مرزوق م�سعان‬

‫نظمي الن�سر‬

‫�ساح الدين اجور�سي‬

‫عمار بكار‬

‫مانع اليامي‬


‫اأصل في اإنسان‬ ‫أنه «استحواذي»‬

‫كيف نتعامل مع اا�ضتح�اذين؟ ه�ؤاء فيهم من �ضفات العُ�ضابين اأمرا�ضهم‬ ‫ومن �ضفات العقاء ظ�اهرهم‪.‬‬ ‫فنحن اأمام ظاهر �ضليم وباطن معتل‪ ،‬وهناك م��ضل معن�ي �ضديد االتبا�س‬ ‫بن قطبي الظاهر والباطن عند ه�ؤاء النا�س‪.‬‬ ‫ه ��ذا ام��ض ��ل امعن�ي املتب� ��س يح�ل الظاه ��ر ال�ضلي ��م اإى حيلة خادعة‬ ‫اإ�ضب ��اع النه ��م امعن�ي للباطن امعت ��ل‪ .‬وهذا ام��ضل امعن ���ي املتب�س ه� ي‬ ‫ال�اق ��ع ما مكن اأن اأ�ضمي ��ه (ااإرادة ال�اعية غر ااإيجابية)‪ ،‬هذه فكرة ام��ضل‬ ‫امعن ���ي امخادع ومن الغري ��ب اأن يتح�ل ا�ضت�اء الظاهر وه ��� من اإيجابيات‬ ‫ال�ضخ�ضي ��ة اإى معزز اعت ��ال الباطن وه� ي امقابل م ��ن �ضلبيات ال�ضخ�ضية‬ ‫ااإن�ضانية‪.‬‬ ‫ي الع ��ادة اأزم ��ة اا�ضتح ���اذ اأزمة �ضخ�ضي ��ة اإا اأنها مرتبة عل ��ى اأزمة اأو‬ ‫اخت ��ال ي الربية وي الت�ض�رات‪ ،‬اأثر الربية �ضديد لكنه ا مكن اأن يتح�ل‬ ‫اإى �ضربة ازب اإا ي حالة واحدة‪ ،‬حن يت�اطاأ العقل مع طبيعة ااأثر الرب�ي‪.‬‬

‫العمري‬ ‫محمد ُ‬

‫رم ��ا ال�ض�ؤال ه�‪ :‬كيف نتخل�س من هذا الفخ الع ��دواي؟ اإنه عدواي اأنه‬ ‫معط ��ل للعقل اإذ ي�ؤ�ضر العق ��ل فيه فا يكاد يتحرر اأو يتنزه عن اأنانيته ف�ض ًا عن‬ ‫النزوع اإى اخا�س‪.‬‬ ‫هن ��اك �ضبيل واحد ي ظني للتحرر م ��ن نزعاتنا اا�ضتح�اذية‪ ،‬اأن نتقم�س‬ ‫اأف ��كار ااآخري ��ن حن ت�ضغله ��م حاجاتهم –حت ��ى امعن�ية منه ��ا‪ ،-‬اإذا فعلنا هذا‬ ‫�ضيتح ���ل العق ��ل اإى متعاطف اأكر منه مناف�ضا اأو منازع ��ا اأو اأنانيا‪ ،‬واإذا فعلنا‬ ‫هذا فاإن العقل �ضيتحرر ب�ضكل تلقائي من فخ اا�ضتح�اذ ومن نزعة ااأنانية‪.‬‬ ‫اأهم ما ي ااأمر اأن نفعل هذا باإرادة واعية اإيجابية‪� ،‬ضتاحظ�ن اأنها نقي�س‬ ‫ام��ضل امعن�ي املتب�س‪ ،‬الذي ه� ااإرادة ال�اعية غر ااإيجابية‪.‬‬ ‫ه ��ذا ام��ضل املتب� ��س �ضيحل حله الق�ضد ااإن�ضاي غ ��ر املتب�س‪ ،‬وقليل‬ ‫فاعله‪.‬‬

‫اإذا وق ��ع ه ��ذا ااأثر ي حي ��ز اله�ى ال�ضخ�ض ��ي و�ضط�ة امرادات ف� �اإن العقل قد‬ ‫ينحاز وقد ا يعالج هذا النق�س بعناية‪.‬كل اا�ضتح�اذين متاأزم�ن اأن عق�لهم‬ ‫هي اأه�اوؤهم ومراداتهم‪ ،‬اإن العقل يغرق حتى يفقد �ضفته ي �ضفة اا�ضتح�اذ‪،‬‬ ‫وه� ا يك�ن كذلك ب�ضكل مطلق اأو كامل‪ ،‬اإما ب�ض�رة جزئية‪ ،‬حن تت�جه اإرادة‬ ‫اا�ضتح�اذي اإى مراداتها يك�ن عقله ما يريد بالقدر الذي جده ي اأعلى منزلة‬ ‫العق ��ل و�ضفته حن يك�ن ال�اقع غر م�ض ��ادم مراداته ه�‪ ،‬فهنا العقل ونقي�ضه‬ ‫يجتمع ��ان ي خلطة معن�ية غريب ��ة ااأط�ار‪ ،‬اإنها خلط ��ة ا تغلبها ااأخاق وا‬ ‫ااأعراف وا ااعتبارات ااإن�ضانية وا حتى حيل ااجتماعين والنف�ضين وذوي‬ ‫ال ��ذكاء العاطفي‪ ،‬ووجه خط�رته ��ا اأنها هي ذات عقل فيه م ��ن امهارات ما يكفي‬ ‫مكافحة جي��س ااأخاق بحيل تنط�ي على ق�تها ي مارد اإخا�ضها لنف�ضها‪.‬‬ ‫فكرة اا�ضتح�اذ فك ��رة اأ�ضيلة لكنها مقيدة بتحرر الفكرة من �ضط�ة العقل‬ ‫ااأخاق ��ي‪ ،‬فه ��ي اإذ ًا �ضف ��ة طف�لية غر نا�ضج ��ة اإا اأنها عاتي ��ة اإذا م تنفك عنها‬ ‫ال�ضخ�ضية ي كرها‪.‬‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 16‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 3‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )274‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫ذباب‬ ‫السياسة‬ ‫خالص جلبي‬

‫زميلي الأماي ي امهنة (راينهارد) الذي اجتمعت به ي‬ ‫م�شف ــى (ماري ــن) ي مدينة (جيلزن ـ كر�شن ـ بور ‪Gelsen‬‬ ‫‪ )–Kirchen - Buer‬ي منطق ــة ال ــرور (‪)Ruhr‬‬ ‫اأذك ــر عن ــه ث ــاث رواي ــات الأوى ي ال ــزواج والإجاب فهو‬ ‫م يخ ِ ّل ــف! ق ــال م ــاذا حتى يقذفن ــي ولدي اإذا ك ــرت ي دار‬ ‫العجزة؟ والثاي اأن اللغة العربية با�شتخدامها حروف احلق‬ ‫(ع ـ ح) يخي ــل م ــن ي�شمعها اأن ــه يختنق؟ قالها ح ــن �شبهت له‬ ‫لغت ــه الأماني ــة اخ�شنة باأن م ــن يتكلمها وكاأن ــه يتنحنح ويتفل‬ ‫(اأخت ماخ ــت �شاخت براخت ‪acht-macht-chacht-‬‬ ‫‪ )bracht‬والثالثة ي ال�شيا�شة حن �شاألته األ تنتخب؟ قال‪:‬‬ ‫ل ! تعجب ــت م ــن حرية اأمانيا وع ــزوف النخبة ع ــن النتخاب!‬ ‫�شاألت ــه‪ :‬م ــاذا؟ اأجاب بكلم ــة خت�شرة �شاأذكره ــا معدلة! اإنهم‬ ‫نف� ــش الذب ــاب عل ــى نف�ش امزبلة؟ ذك ــر كلمة قبيح ــة ل اأخد�ش‬ ‫به ــا وع ــي الق ــارئ‪ ،‬ولك ــن الرج ــل ح ــق! حاليا هن ــاك حمى‬ ‫النتخاب ــات ي اأمري ــكا ومن قب ــل كانت ي فرن�ش ــا ورو�شيا‬ ‫فل ــم يتبدل �ش ــيء‪ .‬امهم ي هذه النتخابات اأم ــران؛ الأول اأن‬ ‫كل امر�شح ــن كذاب ــون‪ .‬والثاني ــة اأن ــه اأقل الأنظم ــة �شو ًءا ي‬ ‫العام‪ .‬اأذكر حن جاء اأوباما اإى احكم اأن رجا من �شوريا‬ ‫يدعي اأنه تو�شل اإى حقيق فتح جديد ي امعرفة والتوا�شل‬ ‫الإن�ش ــاي �شم ــى نف�ش ــه مدر�ش ــة امنط ــق احي ــوي‪ .‬وه ــي ل‬ ‫تزي ــد ع ــن تاعب ــات ي الكلم ــات مثل كعب ــة ام�شال ــح ومربع‬ ‫التناق�ش ــات وثنائي ــة البداه ــة وم ــا �شابه من ه ــذه اخرابيط؛‬ ‫فـ ـاإذا قراأت بحث ــا ما كتبوا عزف ــت عن متابعة بقي ــة الأ�شطر‪.‬‬ ‫حن و�شل اأوباما للحكم قال �شاحب مدر�شة امنطق احيوي‬ ‫(بامنا�شبة ن�شمي احيوية كلها مع لهيب الثورة ال�شورية فهو‬ ‫يخا�شمه ــا) قال عنه اإنه يوم ل تق ــارن به الر�شالت والنبوات‬ ‫وتنزي ــل التوراة والزبور والفرقان‪.‬حاليا يقف مناف�ش اأوباما‬ ‫فيتهم ــه باأن ــه م يحقق �شيئا واأغرق اأمري ــكا وم يتقدم بقارب‬ ‫النجاة اإل وحا وطينا‪ .‬وبالطبع فاإن خرابيط �شاحب مدر�شة‬ ‫امنط ــق احيوي واأوبام ــا ورومني اجديد كله ــم ي�شبون ي‬ ‫نف� ــش اخان ــة‪ .‬ال�شيا�شي ــون كذاب ــون وق�ش ــم منهم م ــن القتلة‬ ‫امارق ــن‪ .‬ولذا فعلينا اأ ّل ن�شدق �شيا�شيا ولو قال �شدقا‪ .‬كما‬ ‫ق ــال امث ــل العربي القدم ك ــذب امنجمون ول ــو �شدقوا‪ ،‬وهذا‬ ‫ي�ش ــح على معا�ش ــر ال�شيا�شين الدجال ــن الكذابن‪ .‬وبالتاي‬ ‫كان �شديق ــي راينه ــارد م�شيب ــا ح ــن و�ش ــف ال�شيا�شي ــن‬ ‫وال�شلط ــة اأنهم الذب ــاب الراتع ف ــوق القمامات‪.‬والفكرة الثانية‬ ‫ي الدموقراطي ــات الغربي ــة الت ــي م ــول فيه ــا احم ــات‬ ‫النتخابي ــة باأموال اأ�شحاب ام�شالح وال�شركات واموؤ�ش�شات‬ ‫امالي ــة العماقة‪ .‬اأن كل هذا �شحيح ولكن ميزة الدموقراطية‬ ‫الغربية عن الأنظمة الفا�شية ال�شمولية كما ي �شوريا وكوريا‬ ‫ال�شمالي ــة وبورم ــا م ــن بقاي ــا اجي ــوب ال�شتاليني ــة اأن الأوى‬ ‫ت�شح ــك عل ــى النا�ش ي النتخاب ــات وتتاع ــب بعقولهم‪ ،‬اأما‬ ‫الثاني ــة فه ــي ت�ش ــوق النا� ــش مكره ــة بالكرب ــاج وامخابرات‪،‬‬ ‫لتق ــول نع ــم ي انتخابات تع ــرف ماما اأنها م ــزورة من الباب‬ ‫للمح ــراب باأيدي رجال امخاب ــرات وخناجر ال�شبيحة وع�شي‬ ‫رجال الأمن وغرف التعذيب‪.‬‬ ‫وحن ولدة ال�شمر الواعي امحرر من ال�شغوط امالية‬ ‫وع�شي امخابرات علينا النتظار طويا‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫البوتقة والهوية‬

‫خالد الغنامي‬

‫وتورم علم‬ ‫انتفاخ ُ ّ‬ ‫الشريعة‪« ..‬إلى القرن‬ ‫اأول من جديد»‬ ‫تلق ��ى ال�ضحاب ��ة القراآن م ��ن الر�ض�ل �ضل ��ى الله عليه و�ضل ��م فتل�ه حق‬ ‫تاوته وعمل�ا به وح ّكم�ه ي حياتهم ون�ضروا تعاليمه ي العام وت�ضاغل�ا‬ ‫به واأرادوا اأن يكتب�ا حديث الر�ض�ل �ضلى الله عليه و�ضلم ي حياته فنهاهم‬ ‫�ضلى الله عليه و�ضلم ي حديث �ضحيح حيث قال‪« :‬ا تكتب�ا عني اإا القراآن‬ ‫وم ��ن كتب عني �ضيئ� � ًا غر القراآن فليمح ��ه» وامق�ض�د لئ ��ا يختلط احديث‬ ‫بالق ��راآن ي اأول نزول ال�حي وقد اأذن �ضلى الله عليه و�ضلم ي كتابة بع�س‬ ‫ااأ�ضياء ك�ضحيفة عبدالله بن عمرو بن العا�س وق�له اكتب�ا اأبي �ضاه لرجل‬ ‫م ��ن اليمن �ضمع حديث ًا فخ ��اف اأن ين�ضاه‪ ،‬وجاء اأب� بك ��ر ال�ضديق وم يكتب‬ ‫احدي ��ث وجاء عمر ومن ��ع كتابة احديث وااإكثار م ��ن الرواية حتى هدد اأبا‬ ‫هري ��رة ب ��رك ااإكثار وم ��ا اأر�ضل اأبا م��ض ��ى ااأ�ضعري اإى الع ��راق قال له‪ :‬ا‬ ‫ت�ضغلهم برواياتك عن القراآن ثم بداأ ي ع�ضر بني اأميّة كتابة عروة بن الزبر‬ ‫لبع� ��س ااأحاديث وكذلك ااإمام الزهري بعده ثم بداأ ع�ضر بني العبا�س فاأ ّلف‬ ‫مالك ام�طاأ واأ ّلف بعده ال�ضافعي ااأم ثم جاءت فكرة جمع ال�ضحيح للبخاري‬ ‫وم�ضلم ثم زاد اأهل ال�ضن احديث اح�ضن وامقب�ل وبع�س ال�ضعيف ثم اأتى‬ ‫اأه ��ل ام�ضاني ��د فاأ ّلف�ا على اأ�ضماء ال�ضحابة وكذلك اأه ��ل امعاجم ثم اأ ّلف�ا على‬ ‫ااأب ���اب ثم قال�ا ابد من درا�ضة علم الرج ��ال فاأ ّلف�ا ي اجرح والتعديل ثم‬ ‫قال ���ا‪ :‬ولك ��ن ااأحاديث حتاج اإى �ض ��رح فما راأيكم ل ��� �ضرحناها فا�ضتغل�ا‬ ‫بال�ض ��روح فماأوا امكتبة ااإ�ضامية بامجلدات ال�ضخمة ي �ضرح احديث ثم‬ ‫فك ��روا ي م�ضطل ��ح احديث فاأ ّلف ���ا ي اأن�اعه كامع ّل ��ق وامع�ضل وامنقطع‬ ‫وامر�ض ��ل والغريب والعزي ��ز وام�ضه�ر وامدبّج وغرها م ��ن الفن�ن‪ ،‬وكانت‬ ‫العقي ��دة ي عهده �ضلى الله عليه و�ضلم وعهد اخلفاء الرا�ضدين اآية وحديث‬

‫«حافز» يحرج وزارة‬ ‫التعليم العالي!‬

‫عائض القرني‬

‫ثم جاء من بعدهم ف�ض ّنف�ا م�ض ّنفات ي العقيدة ف�ضرح�ا ااآيات وااأحاديث‬ ‫ث ��م ردّوا عل ��ى اأهل البدع ثم اأ ّلف ���ا ي اأن�اع الت�حيد ف�ض ّنف ���ا ي الرب�بية‬ ‫عل ��ى ح ��دة وااأل�هي ��ة على ح ��دة وااأ�ضماء وال�ضف ��ات على حدة ث ��م �ض ّنف�ا‬ ‫ي كل م�ضاأل ��ة م�ض ّنف� � ًا كاا�ضت�اء وروؤية الل ��ه عز وجل وااإ�ض ��راء وامعراج‬ ‫والعر� ��س والكر�ضي وغره ��ا حتى �ضارت كتب العقيدة م� �اأ �ضاات فخمة‪،‬‬ ‫وكان الفق ��ه ي عه ��د ال�ضحاب ��ة اا�ضتنب ��اط من ااآي ��ة واحديث ث ��م جاء من‬ ‫بعده ��م فجمع�ا اآيات واأحادي ��ث ااأحكام ثم �ضرح�ها ث ��م اخت�ضروا ال�ضرح‬ ‫ث ��م اأ ّلف�ا امت�ن ثم نظم�ها ثم �ضرح ���ا النظم ثم اخت�ضروا امنظ�م ثم اأ ّلف�ا‬ ‫عل ��ى امذاهب كامذهب امالك ��ي واحنفي وال�ضافعي واحنبل ��ي وجعل�ا لكل‬ ‫أ�ض�ل لهذا الفقه فاأ ّلف�ا ي‬ ‫مذه ��ب ق�اعد ومت�ن ًا ووج�ه ًا ثم قال ���ا ابد من ا ٍ‬ ‫اأ�ض ���ل الفقه جلدات تعجز عن حملها اجمال ثم اخت�ضروها ثم اأ ّلف�ا مت�ن ًا‬ ‫ي اأ�ض ���ل الفق ��ه ثم �ضرح�ها ثم نظم ���ا امت�ن �ضعر ًا ثم �ضرح ���ا امت�ن ثم‬ ‫اخت�ض ��روا هذه ال�ضروح‪ ،‬وقال�ا‪ :‬ابد م ��ن الق�اعد الفقيه فاأ ّلف�ا ي الق�اعد‬ ‫عل ��ى ح�ضب امذاهب ثم �ضرح�ا الق�اعد ث ��م اخت�ضروا ال�ضروح ثم اأ ّلف�ا فيها‬ ‫مت�ن� � ًا ثم نظم�ا امت�ن �ضعر ًا ثم �ضرح�ا ه ��ذه امت�ن وهكذا دواليك ثم اأ ّلف�ا‬ ‫ي كل م�ضاألة فقهية م�ؤ ّلف ًا حتى اأ ّلف�ا ي م�ضائل الطهارة وال�ض�اك واحي�س‬ ‫والطاق والر�ضاع واح�ضانة واأب�اب ال�ضاة والزكاة واحج والبيع وهكذا‬ ‫ث ��م اأ ّلف�ا فيها م�ضاألة م�ضاأل ��ة‪ ،‬ففي �ضاة ال�ضحى م�ض ّنف ��ات واأن�اع الن�افل‬ ‫وزكاة الذه ��ب والف�ضة واأن�اع البي�ع وي هذا الع�ضر اأخذوا ي اجامعات‬ ‫ااإ�ضامي ��ة ال�ضرعي ��ة ر�ضائل اماج�ضتر والدكت�راة ي الفق ��ه م�ضاألة م�ضاألة‪،‬‬ ‫فر�ضالة ي بيع العينة ور�ضالة ي ااإجها�س ور�ضالة ي نقل ااأع�ضاء ور�ضالة‬

‫خالد خاوي‬

‫ٌ‬ ‫ح ��ن ُ‬ ‫�ضديق اأب ��ي‪ ،‬لبناي اجن�ضي ��ة‪ ،‬كان يتحدث عن اأن وانخفا�س معاير اج�دة ي م��ض�عات التعليم وا�ضراتيجياته‪ ،‬ما ي�ؤدي اإى‬ ‫كنت �ضغ ��ر ًا زارنا‬ ‫جمي ��ع فئ ��ات امجتمع اللبناي تتج ��ه اإى �ض�ق العمل احر والقط ��اع اخا�س بعد �ضع ��ف امخرجات‪ ،‬اأي باللغ ��ة ال�ضهلة‪ :‬تخريج دفعات من الط ��اب �ضعيفي الكفاءة‬ ‫التخرج من الثان�ية‪ ،‬وا تقبل اجامعات اإا ما جم�عه ‪ %14‬من عدد اخريجن‪ ،‬والتاأهي ��ل‪ ،‬هذه الدفعات ‪ -‬الكبرة وامتتابعة على مدى ااأجيال ‪ -‬كان الطلب عليها‬ ‫ي�مه ��ا �ضاأل ��ه اأبي‪ :‬ماذا ا تقبل اجامعات كل اخريجن؟ فق ��ال اإن هذا ا فائدة منه‪ ،‬عالي� � ًا ي بداي ��ة ااأمر كمدر�ض ��ن وم�ظفن‪ ،‬لذل ��ك م ت�ظيفهم اأو ًا ب� �اأول لتغطية‬ ‫حيث اإن التخ�ض�ضات اجامعية باخت ��اف اأن�اعها ا حتاج اإى هذا العدد‪ ،‬وحتى النق�س ال�ضع�دي ي كافة القطاعات‪ ،‬ال�ضرعة ي الت�ظيف كانت على ح�ضاب ج�دة‬ ‫ل� م قب�ل جميع خريجي الثان�ية �ضي�ضبح�ن عالة على امجتمع بعد تخرجهم من ااأداء‪ ،‬ولذل ��ك ظهرت اأجيا ٌل �ضعيفة م ��ن امدر�ضن وام�ظفن واأ�ضاتذة اجامعات ‪-‬‬ ‫اجامعة‪ ،‬فاإغاق الباب اأف�ضل كي يخف العبء التدري�ضي‪ ،‬وتتك�ن الق�ة العاملة ي بع�ضه ��م تقل ��د منا�ضب كرى اأقدميته ‪ -‬ا يخفى عل ��ى النا�س عم�م ًا وعلى طابهم‬ ‫خ�ض��ض� � ًا �ضحالة م�ضت�ياتهم‪ ،‬فه ��ذا ااأمر اأدى اإ�ضغال كثر م ��ن ال�ظائف من ا‬ ‫امجتمع‪ ،‬من م يكن م�ؤه ًا لاإكمال ااأكادمي‪.‬‬ ‫بقي ��ت هذه الق�ضة ي ذهني ال�ضغر حتى كرت‪ ،‬وعاينت ام�ضاكل (ال�طنية) ي�ضتح ��ق‪ ،‬كما اأدى لتك�ي ��ن اأجيال من امدر�ضن اجامعين �ضعيف ��ي الكفاءة الذين‬ ‫ي البطال ��ة‪ ،‬وكن � ُ�ت كلما ُفت ��ح ام��ض�ع اأتذكر ق�ض ��ة الرجل اللبن ��اي‪ ،‬واأق�ل ياله اأ�ضاف�ا ل�ض�ء امناهج و�ض�ء ا�ضراتيجيات التدري�س خل ًا ثالث ًا مريع ًا‪ ،‬وه� �ض�ء‬ ‫م ��ن ٍ ّ‬ ‫حل منطق � ّ�ي! �ضحيح اأن لبنان ا تع ��د البلد امثاي الذي يُقت ��دى به‪ ،‬ولكن هذه التدري�س‪.‬‬ ‫الناحي ��ة الثاني ��ة‪ :‬اأن تخ�ض�ضات مثل اللغ ��ة العربية‪ ،‬والتاري ��خ‪ ،‬واجغرافيا‬ ‫الفكرة عقانية جد ًا‪ ،‬مافائدة القب�ل اجامعي لع�ضرات ااآاف من الطاب معدات‬ ‫منخف�ضة‪ ،‬ليتم تخريجهم معدات منخف�ضة اأي�ض ًا‪ ،‬وبكفاءة منعدمة‪ ،‬واإغراق �ض�ق ‪ ...‬اإل ��خ قد اأ�ضبحت تخ�ض�ضات ا قيمة لها ي �ض�ق العمل‪ ،‬خ�ض��ض ًا بعد ااكتفاء‬ ‫العمل بهم حتى يتم ااكتفاء‪ ،‬وماأ الكميات الزائدة منهم اأر�ضفة ال�ض�ارع؟ فا اأداء الكامل ي القطاع التدري�ضي الذي كان ماذها ااأوحد تقريب ًا‪ ،‬ومع ذلك ا نزال نرى‬ ‫ع�ض ��رات ااآاف من الط ��اب يتخرج�ن كل ع ��ام لتتم اإ�ضافته ��م اإى �ضف�ف حافز‪،‬‬ ‫جيد ًا ي العمل نلنا‪ ،‬وا بطالة حللنا‪.‬‬ ‫تكمن ام�ضكلة ي ناحيتن‪ :‬الناحية ااأوى‪� :‬ضعف امدخات اجامعية نف�ضها‪ ،‬ح�ض�ب ��ن على حاملي البكال�ري�� ��س العاطلن‪ ،‬هذه التخ�ض�ض ��ات تكلف الدولة‬

‫ا�ضتكماا للحديث عن ب�تقة ما بعد احداثة التي يحاول حلفاوؤها ي الق�ى‬ ‫العامية فر�ضها‪ ،‬اأق�ل‪:‬‬ ‫ث ��اث نظريات فل�ضفية اجتمعت وتاآزرت ف�ضحق ��ت روح ااإن�ضان ي ع�ضر‬ ‫ما بعد احداثة‪.‬‬ ‫الداروني ��ة التي قال ��ت اإن ااأحياء ي حالة �ضراع دائم ��ة ي�ض�د فيها منطق‬ ‫البق ��اء لاأق�ى وفن ��اء ااأ�ضعف‪ ،‬ونظرية فرويد النف�ضية الت ��ي زعمت اأن ح�ر‬ ‫احرك ��ة ه ��� اجن�س‪ ،‬وامارك�ضية التي نظ ��رت اإى ااإن�ضان عل ��ى اأنه جرد اأداة‬ ‫لاإنتاج‪.‬‬ ‫ماذا مكن اأن يبقى من روح ااإن�ضان بعد هذا الثال�ث ال�ضيطاي؟!‬ ‫لقد �ضارت ب�تقة ما بعد احداثة بالنظرية امادية اأق�ضى مدى من اجن�ن‪،‬‬ ‫ف��ضلت حتميتها امت�قعة �ضلف ًا‪ :‬العبث والف��ضى‪.‬‬ ‫من وجهة نظر جاك ديريدا‪ ،‬وه� اأحد اأهم مفكري زمن ما بعد احداثة (ت�ي‬ ‫ي ‪ ) 2004‬اأن الروؤية الغربية لتف�ضر ال�ج�د بداأت اأفاط�نية وا�ضتمرت كذلك‬ ‫(اأنظر كتابه‪� :‬ضيدلية اأفاط�ن )‪.‬‬ ‫يق�ضد اأنها بداأت باأ�ضهر ما عند اأفاط�ن (نظرية امثل) التي تق�ل بعام من‬ ‫امثل الثابتة ي�ض�دها مثال اخر الذي ه� الله‪ ،‬واأن هناك حقا متعاليا متجاوزا‬ ‫ه ��ذا العام امادي امح�ض��س‪ ،‬له ه ��دف وغاية‪ ،‬واأن هذا العام امادي يحجب عنا‬ ‫عام امثل‪.‬‬ ‫هذا معناه اأن هناك ثنائية ج�هرية ي الفل�ضفة ااأفاط�نية هي ثنائية الدا ّل‬ ‫وامدل ���ل‪ ،‬وامق�ض�د بالدا ّل هنا ه� هذا العام ام ��ادي امح�ض��س‪ ،‬وامدل�ل ه�‬

‫العام امثاي امتعاي امحتجب عن الروؤية‪.‬‬ ‫وب�ضب ��ب هذا احجب فاإن الفل�ضفة ااأفاط�ني ��ة حتقر اح�ا�س حد كبر‬ ‫ك��ضيلة للمعرفة‪ ،‬وتق�ل اإن ااإن�ضان مكن اأن ي�ضل اإى امعرفة من خال جاوز‬ ‫اح�ا� ��س وام ��ادة‪ ،‬بالرج ���ع للعقل والتاأم ��ل بااإ�ضاف ��ة للح�ا�س‪ ،‬واأن ��ه اإذا م‬ ‫ال��ض�ل للمعرفة فاإنه مكن اأن تك�ن متداولة بن الب�ضر من خال اللغة‪.‬‬ ‫واإن كان كل ما مكن اأن ن�ضل اإليه من معرفة لي�س �ض�ى �ضيء قليل وخي�ط‬ ‫م ��ن ن ���ر عن ذلك الع ��ام امتعاي‪ .‬عام امث ��ل ااأفاط�ي قريب م ��ا مثله عام‬ ‫الغي ��ب وااإمان بالله بالن�ضبة لنا كم�حّ دين‪ ،‬اأم ��ا اما بعد حداثين فا يحبذون‬ ‫ه ��ذه الت�ضمي ��ات‪ ،‬في�ضم�نه ( امدل ���ل امتجاوز ) اأي اأن امعن ��ى الذي ي�ضعى اإليه‬ ‫ااإن�ضان ي�ضتند اإى ميتافيزيقيا التجاوز‪.‬‬ ‫ه ��ذه الروؤية التي ت�ؤمن بالعام الغيبي امتجاوز هي العدو ااأ�ضا�س لب�تقة‬ ‫ما بعد احداثة‪ ،‬لذلك هي ت�ضعى جاهدة للق�ضاء على هذه الثنائية بحيث ا تبقى‬ ‫�ض�ى الروؤية ال�احدية امادية امح�ض��ضة ام�ضيطرة على العام‪ ،‬فا يبقى للنا�س‬ ‫اأية كليّات من اأي �ض�رة‪ ،‬وبحيث ا يبقى للب�ضرية مبداأ منحها التما�ضك‪.‬‬ ‫هن ��ا نعلم اأن ام�ضروع الفكري الغرب ��ي ام�ضمى ما بعد احداثة لي�س نقي�ض ًا‬ ‫للحداثة ب�ض�رتها الغربية‪ ،‬بل هي مرحلة و�ضع التاج على راأ�س املك امنت�ضر ي‬ ‫اح ��رب‪ ،‬وهي التحقق النهائي لهذا ام�ضروع‪ ،‬وام�ضمار ااأخر ي نع�س امثالية‬ ‫وكل فل�ضفة اإن�ضانية اأو روؤية دينية‪ ،‬وهي نهاية ع�ضر الروؤية الكلية‪ ،‬وبداية ع�ضر‬ ‫ح�يل احقيقة اإى ق�ضايا جزئية �ضغرة ا عاقة ل�احدة بااأخرى‪.‬‬ ‫فكل حقيقة وكل ق�ضية‪ ،‬هي �ضيء جزئي منغلق على ذاته متمركز ح�ل نف�ضه‬

‫ي الت� ّرق ور�ضالة ي ال�ضفر للخارج ور�ضالة ي الزواج بنية الطاق وهكذا‬ ‫وكل ر�ضال ��ة ع� �دّة جل ��دات ف�ض ��ارت ااأدراج والرف�ف وال�ض ��اات والغرف‬ ‫وااأ�ضي ��اب مكتظ ��ة مجلدات تن�ء بها الع�ضبة اأول� الق ���ة وا يزال التاأليف‬ ‫وال�ض ��رح والب�ضط والر�ضائل اجامعية واماج�ضت ��ر والدكت�راة ت�ضاهم ي‬ ‫الت� ّرم واانتفاخ وااإغراق واا�ضتغراق وال ّتك ّلف فهل هذه الطريقة �ضحية؟‬ ‫وقارن بن جيلنا وجيل ال�ضحابة الذين م يكن عندهم اإا القراآن فح�ضب وقد‬ ‫فتح�ا به القل�ب والعق�ل وااأم�ضار‪ ،‬وي علم التف�ضر جد العجب العجاب‬ ‫فالتف�ضر بامعق�ل وامنق�ل وكل طائفة ت�ؤلف ي التف�ضر كالتف�ضر ال�ض�ي‬ ‫وااإ�ض ��اري وت�ضانيف امعتزلة واأهل ااأثر واحديث مع درا�ضة باغة القراآن‬ ‫واإعج ��ازه واأوجه القراءات ثم التاأليف ي اأ�ض ���ل التف�ضر ثم اخت�ضار هذه‬ ‫التفا�ض ��ر ث ��م كتاب ��ة امت�ن ي ه ��ذا الباب ثم �ض ��رح امت�ن ث ��م اخت�ضار هذه‬ ‫ال�ض ��روح ثم نظم بع�ضها �ضع ��ر ًا ثم �ضرح هذا النظم ث ��م اا�ضتغال بحفظ هذه‬ ‫امنظ�م ��ات وامت�ن وكثر من طلب ��ة العلم يظن اأن كرة هذه ام�ؤلفات وتعدد‬ ‫هذه ام�ضنفات ووفرة امت�ن وزيادة امنظ�مات دلي ٌل على �ضعة العلم ورحابة‬ ‫امعرف ��ة ي ال�ضريعة فتج ��د عند بع�ضهم �ضاات وغرف ًا ح�ض ���ّة كتب ًا جلد ًة‬ ‫ومغلف ًة خط�ط ًة ومطب�ع ًة حتى اإي وجدتُ عند طالب علم ما يقارب ع�ضرين‬ ‫األف جل ٍد يع ّرفنا عليها جلد ًا جلد ًا وه� مغتبط ومفتخ ٌر بهذه الكن�ز التي‬ ‫ما �ضاهدها عمر بن اخطاب وا اأب�ضرها اأب� هريرة وا ظفر بع�ضر مع�ضارها‬ ‫اب ��ن عبا� ��س وابن م�ضع�د وا ي ��زال كثر من طلبة العلم كلم ��ا �ضمع�ا بكتاب‬ ‫�ض ��روه وكلما وج ��دوا م�ؤلف ًا ي ال�ضريع ��ة اقتن�ه وكلما خرج بح � ٌ�ث قروؤوه‬ ‫وكلما اأُلف م ٌ‬ ‫ن حفظ ���ه ف�ضار العمر كله حفظ ًا وتكرار ًا واإعاد ًة با ا�ضتنباط‬ ‫وا فق ��ه وا تعليم وا ن�ضر‪( :‬مكانك حم ��دي اأو ت�ضريحي) و�ضارت ام�ضاألة‬ ‫(�ض ّب ��ه اأحقنه) واأ�ضبحت الق�ضية عجنا وطحنا ولف ��ا ودورانا (ومكانك �ضر)‬ ‫فه ��ل ك ّنا بهذه ام�ؤلف ��ات وام�ضنفات وال�ضروح وامت ���ن والر�ضائل والبح�ث‬ ‫اأ�ضع ��د ح ��ا ًا ي العلم والعمل من ال�ضحاب ��ة ااأبرار؟ ا ورب ��ي وكا والله بل‬ ‫ه ��م اأحكم واأعلم واأ�ضلم واأفهم وه ��م ال�ضف�ة امختارة وهم الفقهاء ّ‬ ‫بحق وهم‬ ‫العام ���ن بالله وبر�ض�ل ��ه‪ ،‬وهم ال�ضم��س الطالعة على الك ���ن بن�رها‪ ،‬وهم‬ ‫احفظ ��ة لل�حي‪ ،‬وهم حرا�س العقيدة‪ ،‬وهم العلماء الرباني�ن‪ ،‬وهم الطائفة‬ ‫امن�ض�رة والفرق ��ة الناجية وكتيبة ااإمان‪ ،‬وخر جي ��ل واأف�ضل قرن الذين‬ ‫ر�ضي الله عنهم واأر�ضاهم ومدحهم وزكاهم واأثنى عليهم‪ ،‬اأما غرهم فعندهم‬ ‫النق� ��س واا�ضط ��راب وااخت ��اف و�ضع ��ف التح�ضي ��ل وق ّلة الفق ��ه وهزال‬ ‫اا�ضتنباط فاإى الله ن�ضك� حالنا وما و�ضلنا اإليه‪.‬‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫كثرا اأثناء التدري�س‪ ،‬بااإ�ضافة لك�نها خدر ًا م�ؤقت ًا يُقنع الطالب نف�ضه خاله باأنه‬ ‫غ ��ر عاطل‪ ،‬ومايلبث اأن ين�ض ��م لركب الفا�ضلن مجرد تخرج ��ه و�ضياع �ضنن من‬ ‫عم ��ره كان مكنه ا�ضتثمارها ي تعلم مهنة اأو جارة تفيده‪ ،‬ووزارة التعليم العاي‬ ‫ا تغلق هذه التخ�ض�ضات‪ ،‬اأو ت��ضح عقمها على ااأقل اأنها ا تريد م�اجهة �ضغط‬ ‫امجتمع وامطالبات ال�ضعبية‪ ،‬فتق�م برمي م�ض�ؤولية البطالة كلها على وزارة العمل‪،‬‬ ‫التي لن ت�ضتطيع اا�ضتمرار اإى ااأبد ي ال�ضغط على امن�ضاآت لت�ظيف من ا مهارة‬ ‫له ي وظيفة ا يرغبها عند من ا يريده‪.‬‬ ‫تتباه ��ى وزارة التعلي ��م العاي دائم� � ًا باأعداد اخريجن الكب ��رة‪ ،‬وت�ضر اإى‬ ‫ذل ��ك على اأنه اإج ��از رائع‪ ،‬احقيقة امرة اأن ذلك لي�س اإا م�ؤ�ضر ًا خيف ًا اإى م�ضتقبل‬ ‫مظل ��م‪ ،‬وكان ااأوى اأن ت�ض ��ب ال�زارة انتباهها عل ��ى ن�ضبة من يتم ت�ظيفهم خال‬ ‫اأ�ضهر من تخرجهم‪ ،‬فهذا ه� ااإجاز احقيقي الذي مكن من خاله قيا�س م�ؤ�ضرات‬ ‫اأدائه ��ا ‪ -‬كما ه� ح ��ال جامعة الب ��رول ‪ -‬اإن نظر ًة �ضريعة اإى اأرق ��ام برنامج حافز‬ ‫ت�ضدمن ��ا ببل�غ م�ضركي ��ه ملي�ن ًا ومائتي األ ��ف‪ ،‬ن�ضبة حملة ال�ضه ��ادات اجامعية‬ ‫تق ��ارب ‪ ،%30‬ما تفعله ال�زارة ‪ -‬ما ذكرته ي النقطتن ال�ضابقتن ‪ -‬ا يهدم قيمة‬ ‫ال�ضهادة العلمية عند النا�س فح�ضب‪ ،‬بل يخلق تكا�ض ًا ي اأو�ضاط ال�ضباب وته ُّرب ًا عن‬ ‫العمل ي القطاع اخا�س الذي يعني اجدية وااإنتاجية‪ ،‬فاإح�ضائيات حافز ت�ضر‬ ‫اإى اأن ‪ %75‬من الن�ضاء يرغن العمل ي التعليم و‪ %45‬من الرجال يرغب�ن العمل‬ ‫احك�مي‪.‬‬ ‫نحن ي حال خطرة‪ ،‬ا حتاج اإى عمل ا�ضتفتاءات �ضعبية اأو درا�ضات علمية‪،‬‬ ‫اأو اإح�ضائي ��ات معقدة ا�ضتنت ��اج وج�د خلل ي العملي ��ة الرب�ية والتعليمية ي‬ ‫بادنا‪ ،‬بل يكفي اأن تبحث عن منجزاتنا واخراعاتنا وتاحظ ثقافة �ضعبنا‪ ،‬لتدرك‬ ‫اأن هن ��اك خطاأً ج�ضيم ًا تت�ضاركه ام�ؤ�ض�ضات التعليمية وام�ؤ�ض�ضات ااأ�ضرية‪ ،‬اترك�ا‬ ‫لن ��ا التثقيف ااأ�ضري‪ ،‬فنحن نتكفل بالتغير ي ثقافة امجتمع‪ ،‬لكن من يغر لنا ي‬ ‫وزارة التعليم العاي؟‪.‬‬ ‫‪khalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ي عام مادي جن�ن ا ينفك عن احركة والتغر‪ ،‬وااأ�ضد كارثية ي هذه الفكرة‬ ‫اأنها تق�ل با غائية تلك احركة‪ ،‬بل هي حركة دائمة با اأ�ضل وا ق�ضد‪.‬‬ ‫ترف� ��س ب�تقة ما بعد احداثة ثنائية الذات وام��ض�ع ( اأنا وما �ض�اي من‬ ‫م�ا�ضيع اأفكر فيها ) وت�ضعى جعل الذات عاجزة عن التمييز بن ذاتها وبن اأي‬ ‫مركز روحي اأو حتى مادي‪.‬‬ ‫ال ��ذات بعد تفكيكه ��ا ( اأو بااأحرى تق�ي�ضها ي ال�ض ���رة التي ذكرتها ) لن‬ ‫يبقى منها ما ي�ضاعدها على اأن حتفظ بتما�ضكها ي اأي �ض�رة كانت‪.‬‬ ‫وهذا لي�س خا�ض ًا بالذات‪ ،‬بل ينطبق على كل م��ض�ع ي ال�ج�د‪ ،‬فه� ي‬ ‫حال ��ة حركة دائم ��ة‪ ،‬وكل م��ض�ع ي الك�ن‪ ،‬لي�س اإا اأعرا�ضا ح�ضر وتغيب ‪..‬‬ ‫مثل ااأل�ان ‪ ..‬ومثل ارتفاع احرارة وانخفا�ضها ‪ ..‬ولي�س فيه اأي �ضيء ج�هري‪.‬‬ ‫احرية يق�ضى عليها هي ااأخرى ي هذه الب�تقة‪ ،‬فحرية الذات عاجزة عن‬ ‫الفعل الت�ا�ضلي فتبقى ي حدود ذاتها واإ�ضباع �ضه�اتها اللحظية فقط‪ .‬وبحيث‬ ‫ا مكن حقيقة اأن ت�ضبح احرية �ضيئ ًا م��ض�عي ًا متحقق ًا‪.‬‬ ‫وبهذا العزل ي�ضبح من ال�ضعب جد ًا برغم احرية الزائفة امعطاة اأن ي�ضل‬ ‫ااإن�ضان للقدرة على التمييز بن امزيف واحقيقي ي عام هذه الب�تقة‪.‬‬ ‫كل �ضيء وكل ف�ضيلة تفقد قيمتها‪.‬‬ ‫ا ي�ضتثن ��ى من ذلك اإا قيم ��ة الق�ة والهيمنة‪ .‬الق ���يّ بطبيعة احال �ضعيد‬ ‫بالعي� ��س ي ع ��ام الب�تق ��ة ه ��ذا‪ ،‬فه� من ي�ق ��د ناره ��ا‪ ،‬لكن ماذا ع ��ن ال�ضعيف‬ ‫ام�ضح�ق‪ ،‬هل تت�ض�ر اأن يك�ن لديه �ضع�ر باله�ية ‪ -‬مث ًا ‪ -‬بعد ذلك كله؟‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫قيمة التغيير‬ ‫والدور المأمول‬

‫مقالة �لأ�صبوع �ما�صي حن حدثت عن دور �مثقف وم�صوؤوليته ي �مجتمع‪،‬‬ ‫ت�صاءلت ي نهايته ��ا‪« ،‬هل قلب �لربيع �لعربي بع�ص �مفاهيم �لتي كانت �صائدة؟»‬ ‫�مر�ق ��ب لأح ��د�ث �لع ��ام �لعربي‪� ،‬صتك ��ون �إجابت ��ه بالتاأكيد نعم‪ .‬لق ��د كان ينظر‬ ‫للمثقفن على �أنهم �أ�صحاب �لدور �لتنظري وبالتاي �لتوعوي ي �مجتمع‪ .‬غر‬ ‫�أن ��ه م يت�صح له ��م دور حقيقي وموؤثر خال �لأحد�ث �لأخ ��رة ي عدد من �لدول‬ ‫�لعربية‪.‬‬ ‫ورم ��ا يكون هذ� �أحد �أ�صباب عدم وج ��ود روؤية م�صتقبلية و��صحة يطرحها‬ ‫�لثائرون‪ .‬حرك �صعبي كب ��ر جحت عو�مل كثرة ي ��صتنها�صه للخروج �صد‬ ‫�لنظ ��ام �حاكم‪ .‬وهذ� ما حدث‪ ،‬لكن كان هناك غياب للطرح �لبديل‪ .‬وهذ� ما جعل‬ ‫�لثور�ت �لعربية تاأخذ زمنا طوي ًا ن�صبي ًا‪� ،‬ختلف من بلد لآخر‪ ،‬حتى ت�صل حالة‬ ‫من �ل�صتقر�ر‪ ،‬وم يوجد بعد ي �أي منها ��صتقر�ر ير�صي غالبية �ل�صعب �لثائر!‬ ‫ه ��ذه ق�صية كرى تتد�خل معها عدد من �لق�صاي ��ا‪ .‬كثرون ترتفع �أ�صو�تهم‬

‫عبدالعزيز‬ ‫السبيل‬

‫بطلب �لتغير على م�صتويات متعددة‪� ،‬إد�رية وجتمعية و�صيا�صية‪ ،‬وكاأن تبديل �لأك ��ر قدرة عل ��ى �إحد�ث �لتغي ��ر‪ ،‬وتتم �ل�صتف ��ادة من عامة �مجتم ��ع ليكونو�‬ ‫�لو�ق ��ع هدف بحد ذ�ته‪� .‬جميع ينتقد ويدعو للتغير ويعمل من �أجله‪ ،‬للتخل�ص و�صائل �صغط وتاأثر‪.‬‬ ‫وه ��ذ� يعن ��ي �أن �لأمر يحتاج �إى و�ص ��ع �أ�ص�ص للتغير تختل ��ف فيه مر�تب‬ ‫م ��ن �لهيمنة �لفردي ��ة و�لف�صاد‪ ،‬ولوجود رغبة حقيقي ��ة ي �لإ�صاح‪ .‬غر �أنه عند‬ ‫ط ��رح �ل�ص� �وؤ�ل عن �لبدي ��ل‪ ،‬قد ل جد عند كث ��ر من هوؤلء روؤي ��ة و��صحة‪ ،‬ولعل �م�صاركن و�أدو�رهم‪ .‬و�صيحدد كل ذلك �إمكانات �لأفر�د وخر�تهم و��صتعد�د�تهم‪.‬‬ ‫�لبع�ص �صيعر بالقول �إنه ل يوجد �أكر �صوء� من تلك �حالة �معا�صة‪ .‬وهذ� يعني و�إذ� كانت جميع �م�صتويات يفر�ص �أن تكون على وعي بالأهد�ف �لعامة للتغير‪،‬‬ ‫فاإنها بالتاأكيد �صوف تختلف ي م�صتوى ذلك �لوعي‪ ،‬وو�صائل حقيقه‪ .‬وهذ� �لأمر‬ ‫�أن �أي حالة قادمة �صتكون بالتاي �أف�صل!‬ ‫على م�صت ��وى جارب �لأم و�ل�صعوب‪ ،‬و�صو�ء كان �لتغير فرديا �أو �صعبيا قد ي�صرى على ختلف �أنو�ع �لتغير وم�صتوياته‪.‬‬ ‫�م�صاأل ��ة �لأهم و�لأبرز ي هذ� �ل�صياق تت�صل بالقي ��ادة‪� .‬إنها ذ�ت مو��صفات‬ ‫جماعيا‪ ،‬يكون �ماحظ �أن �لتغير قد ل يقود لاأف�صل‪ .‬ورغم فد�حة �خ�صائر ي‬ ‫بع� ��ص �لأحيان من �لأمو�ل و�لأنف�ص و�لثم ��ر�ت‪ ،‬ل تاأتي �لنتائج ح�صب �ماأمول‪ .‬فطرية ومكت�صبة‪ .‬وهي غالب ًا ذ�ت عدد حدود �لن�صبة جد ً� ي معظم �مجتمعات‪.‬‬ ‫وحن تتوفر ي م�صروع للتغير‪ ،‬فاإنها بالتاأكيد �صتكون قادرة على توزيع �لأدو�ر‬ ‫و�ل�صبب ور�ء كل ذلك غياب �لروؤية و�لتخطيط‪.‬‬ ‫م ��ن �متوقع �أن يلع ��ب �لر�غبون ي �لتغي ��ر �أدو�ر� تكاملية‪ .‬هناك من ملك ب�صكل �أكر �إيجابية‪ ،‬وبالتاي �أحرى ببلوغ �لهدف �من�صود‪.‬‬ ‫روؤى م�صتقبلية تنظرية‪ ،‬و�أفر�د ه ��م �لأف�صل ي طرح و�صائل �لتنفيذ‪ ،‬و�آخرون‬

‫اإثنين ‪ 16‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 3‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )274‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫ما هي طبيعة العاقة بين‬ ‫المملكة العربية السعودية‬ ‫والوايات المتحدة اأمريكية؟‬ ‫�ل�صيا�ص ��ة يقول عنها رجالها‪� ،‬إنها عملية بي � ٍ�ع و�صر�ء ل تعرف �لأخاق و�مبادئ‪،‬‬ ‫فه ��م يرون �أن كل �لو�صائل‪ ،‬مررة ي عام �ل�صيا�ص ��ة من �أجل حقيق �لأهد�ف‪ .‬عقلي‬ ‫و�صمري ل يو�فقان على هذه �مقولت ول �أعتقد �أن كل رجال �ل�صيا�صة من هذ� �لنوع‬ ‫�ميكافيللي‪ ،‬حيث �لهدف يرر �لو�صيلة‪ ،‬ورغم ذلك يبدو �أن هذ� هو �مبد�أ �لعام �مطبق‬ ‫ي عام �ل�صيا�صة �لدولية‪ ،‬خ�صو�ص ًا من قبل �لدول �م�صماة بالعظمى‪ّ � ،‬لتي ملك قوة‬ ‫�مال و�ل�صاح مثل �لوليات �متحدة �لأمريكية‪.‬‬ ‫م ��ن ه ��ذه �مقدمة �أل ��ج �إى مو�صوع �مق ��ال عن كن ��ه �لعاقة بن �مملك ��ة �لعربية‬ ‫�ل�صعودية و�لوليات �متحدة �لأمريكية‪� .‬لقول �ل�صائع ي �لد�خل و�خارج �أن �مملكة‬ ‫�لعربي ��ة �ل�صعودية تابع ��ة ي �صيا�صاته ��ا �خارجي ��ة و�لإقليمية و�لدولي ��ة للوليات‬ ‫�متح ��دة �لأمريكية‪ ،‬لي�ص من �ل�صروري فيما يتعلق بالتفا�صيل و�جزئيات‪ ،‬ولكن ي‬ ‫�ل�صر�تيجي ��ات و�لتوجه �لعام‪� .‬مفهوم �محلي و�لعام‪� ،‬أن �مملكة ل تخرج بعيد ً� عن‬ ‫�خط �ل�صيا�صي �لأمريكي ي �ل�صرق �لأو�صط‪ ،‬ما يجعلها‪� ،‬أي �مملكة‪ ،‬غر قادرة على‬ ‫�لتعامل مع �لوليات �متحدة �لأمريكية معاملة �لند بالند من منطلق �م�صالح �لوطنية‪.‬‬ ‫وينبن ��ي مفهوم �ل�صيط ��رة �لأمريكية عل ��ى �ل�صيا�صة �خارجي ��ة �ل�صعودية من مقولة‬ ‫مفادها �إن �لوليات �متحدة �لأمريكية حامية للمملكة �لعربية �ل�صعودية جاه �أي خطر‬ ‫د�خل ��ي �أو خارج ��ي يهددها‪ .‬ورغم �أن ه ��ذه �مقولة قد �أثبتت �لأح ��د�ث �لتاريخية عدم‬ ‫فعاليته ��ا ي �لتطبي ��ق‪� ،‬إل �أنها تردد من حن لآخر على ل�ص ��ان �محللن وي �أور�قهم‬ ‫�لبحثية‪.‬‬ ‫�لولي ��ات �متح ��دة م تقف �إى جانب �صاه �إير�ن عندم ��ا ثارت ي وجهه جماهر‬ ‫�ل�صع ��ب قدم� � ًا‪ ،‬و�لوليات �متح ��دة م تقف �إى جانب ح�صني مب ��ارك وزين �لعابدين‬ ‫ب ��ن علي عندما هبت ي وجهيهما ث ��ورة �ل�صباب حديث ًا‪ ،‬و�لوليات �متحدة دخلت �إى‬ ‫�لع ��ر�ق وتركت ��ه عندما تعاظمت �خ�صائ ��ر عليها ي �مال و�لرج ��ال‪ ،‬وكذلك هي فاعلة‬ ‫ي �أفغان�صت ��ان‪� .‬لوليات �متحدة تقبل عندما تكون �ح�صابات �ل�صيا�صية و�مالية ي‬ ‫�صاحها‪ ،‬وتدبر عندما تزد�د عليها �خ�صارة‪.‬‬ ‫لق ��د �أثب ��ت �لتاريخ �أن �ل�صمان ��ة و�حماية �حقيقية لأي نظ ��ام حكم‪ ،‬هي �صهادة‬ ‫ح�صن �ل�صر و�ل�صلوك �ل�صادرة من �ل�صعب �محكوم بذلك �لنظام ولي�ص قوة �لوليات‬ ‫�متح ��دة �مالي ��ة �أو �لع�صكرية‪ .‬قد يظن �حاك ��م �أحيان ًا �أن �صعبه قد خل ��د �إى �لنوم ي‬

‫العالم بعد عقدين‬ ‫من تس ُيد «النظام‬ ‫العالمى الجديد»؟!‬

‫عبدالعزيز الدخيل‬

‫�صب ��ات عمي ��ق �أو م ��وتٍ �إكلينيكي وي ��رى ي ذلك فر�صة لبق ��ا ٍء �أبدي‪ ،‬لكن ��ه �صرعان ما‬ ‫يكت�ص ��ف �أن �لنار حت �لرماد و�أن �لفرد مكن �أن يركن �إى �لقنوط عن �حياة ويخلد‬ ‫�إى �لنوم �أو �موت‪� ،‬أما �ل�صعوب فاإنها ل موت و�إن هد�أت و��صتكانت لفرة من �لزمن‪.‬‬ ‫�مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�صعودية ل �أظنها وبع ��د �أن ر�أت باأم عينها حرك ��ة �لتاريخ‪� ،‬أن‬ ‫تره ��ن م�صتقبله ��ا بيد �أي حكوم ��ة �أمريكية‪ ،‬جمهوري � ً�ة كان ��ت �أو دمقر�طية‪ ،‬فامملكة‬ ‫�لعربي ��ة �ل�صعودية تع ��رف �ليوم جيد ً� كما عرف �موؤ�ص�ص �مل ��ك عبد�لعزيز رحمه �لله‬ ‫بالأم� ��ص �أن قاع ��دة �حكم وقوته وثباته تق ��وم على حب �ل�صعب للحاك ��م و��صتعد�ده‬ ‫للت�صحية م ��ن �أجل بقائه وهكذ� فعل رجال عبد�لعزيز ي وجه �محن �لتي تع ّر�ص لها‬ ‫حتى ��صتقر له �حكم ووحّ د �لباد‪ ،‬وهكذ� فعل �أهل �لكويت عندما غز� �صد�م �لكويت‬ ‫و�أخرج منها �صعبها وحكامها‪.‬‬ ‫ق ��د يرى �لبع� ��ص �أن �مملكة �لعربي ��ة �ل�صعودية غر بقية �ل ��دول بالن�صبة لاأمن‬ ‫�لقوم ��ي للوليات �متحدة �لأمر��كية‪ ،‬و�إذ� �صاألنا م ��اذ� وكيف‪ ،‬فاجو�ب هو �أن �مملكة‬ ‫تنام على خزون هائل من �لنفط �خام ‪،‬و�لنفط �ليوم هو ع�صب �حياة �لقت�صادية‬ ‫للوليات �متحدة وحلفائها �صرق ًا و�صما ًل‪.‬‬ ‫�إذن ف� �اإن �لقيمة �حقيقية للمملكة �لعربية �ل�صعودية ي ميز�ن �م�صالح �لوطنية‬ ‫�لأمريكي ��ة‪ ،‬هو �لزيت �خام‪ ،‬و�إذ� كان هذ� �لقول هو �لأقرب للحقيقة‪ ،‬فاإن �لف�صل بن‬ ‫حماية �ل�صعودية وحماية �آبار �لبرول �أم ٌر مكن �إذ� �أر�دت �لوليات �متحدة �لأمريكية‬ ‫�لت�صحية بال�صعودية و�لبتعاد عنها وعزلها وحماية �آبار �لبرول �ل�صعودية‪ .‬وحيث‬ ‫�إن �ل�ص ��يء بال�صيء يذك ��ر‪ ،‬فالوليات �متحدة م تهب للوق ��وف ي وجه �صد�م ح�صن‬ ‫م ��ن �أجل حماي ��ة �ل�صعودية‪ ،‬بل وقفت من �أجل حماي ��ة م�صاحها ي �خليج �لعربي‪،‬‬ ‫وكان �لأج ��در بامملك ��ة �لعربي ��ة �ل�صعودية �لتي قدم ��ت �أر�صها ومالها م ��ن �أجل تاأمن‬ ‫م�صالح �لوليات �متحدة �لأمريكية ي منطقة �خليج‪� ،‬أن تطلب من �لوليات �متحدة‬ ‫�لأمريكية دفع �لثمن �ماي و�ل�صيا�صي لهذ� �لدعم �ل�صعودي‪.‬‬ ‫خا�ص ��ة �لق ��ول �إن ترير �ن�ص ��و�ء �ل�صيا�ص ��ة �ل�صعودية �خارجي ��ة حت مظلة‬ ‫�ل�صيا�ص ��ة �لأمريكية لبد �أن يكون له �أ�صباب �أخرى وجيهة ما د�مت �صببية �حماية قد‬ ‫�صقطت وثبت عدم جدو�ها �لفعلية‪.‬‬ ‫�صعب �لوليات �متحدة‪ ،‬ممث ًا ي جل�صي �ل�صيوخ و�لنو�ب وكثر من زعمائهم‬

‫صدقة يحيى فاضل‬

‫م ياأ�صف معظم �لنا�ص‪ ،‬حول �لعام‪ ،‬عندما �نهار �لتطبيق �ل�صوفيتي للمارك�صية‪� ،‬لعام مياد عهد جديد‪�( ..‬أ�صماه بع�صهم‪�« :‬لنظام �لعامي �جديد‪� ،‬لقائم على �لزدهار‬ ‫ي �ص ��رق �أوروب ��ا‪ ،‬وي ما كان يعرف ب� «�لحاد �ل�صوفيت ��ي» ‪-‬ي عام ‪ 1991‬م‪ -‬وي و�حر�م �لقانون»؟!)‪.‬‬ ‫وبالفع ��ل‪ ،‬بد�أ ي�صود �لع ��ام ‪� -‬صيا�صيا و�قت�صاديا ‪ -‬نظ ��ام عامي جديد‪ ،‬هو نظام‬ ‫�أج ��ز�ء �أخرى من �لأر�ص‪ .‬وق ��د �صقط ذلك �لتطبيق –و�نه ��ارت «�ل�صيوعية» �من�صوبة‬ ‫�إليه– نتيجة لعدة عو�مل‪� ،‬أهمها‪ :‬كون �لإد�رة �لعليا لذلك �لتطبيق‪ :‬ديكتاتورية قمعية‪� ،‬لقطب �لو�حد‪ ..‬و�لقطب فيه �أمريكا‪.‬‬ ‫ح ��اول �أولئك (وماز�ل ��و�) �إقناع �لب�صرية ب� �اأن‪�« :‬لر�أ�صمالية (غ ��ر �مقيدة)‪ ..‬هي‬ ‫م ��ن �لناحيتن �لقت�صادية و�ل�صيا�صية‪ .‬هذ�‪ ،‬بالإ�صافة �إى «خيالية» �لفكرة �مارك�صية‪،‬‬ ‫�لطريق» – فى �ل�صاأن �لقت�صادي‪ ..‬وم يقف �لأمر عند ذلك �حد‪ ،‬بل �إن غاة �لر�أ�صمالية‬ ‫وحرب «�لغرب» (�لر�أ�صماي) �ل�صرو�ص �صدها‪.‬‬ ‫�أم ��ا «�ل�صر�كية»‪ ،‬وبخا�صة «�ل�صر�كية �لدمقر�طية»‪ ،‬فماز�لت باقية‪ ..‬وبع�ص كان ��و� –وماز�لو�– يحاولون «فر�ص» �حل �لر�أ�صماي (�متطرف ي ر�أ�صماليته) على‬ ‫�أن�صاره ��ا يحكمون –�لآن– دو ًل كث ��رة‪ ،‬منها بع�ص دول �لع ��ام �لغربي‪ .‬ويندر جد� كل �لعام‪ ..‬نا�صن –�أو متنا�صن–�أن �لر�أ�صمالية �مطلقة (�خالية من �ل�صو�بط و�لقيود‬ ‫�أن يوج ��د برم ��ان ي �لعام ل ي�صم عدد ً� كب ��ر ً� من �لنو�ب «�ل�صر�كي ��ن»‪� ( ..‬حزب �لازمة) لي�صت باأف�صل –كثر ً�‪ -‬من غرها‪ ،‬من �مذ�هب �لقت�صادية ‪� /‬ل�صيا�صية‪ .‬وقد‬ ‫�لدمقر�ط ��ي �لأمريكي –مث ًا– هو –ي �لو�قع– حزب �صبه ��صر�كي‪ ،‬وكذلك «حزب �صهد مفكرو �لغرب‪ ،‬قبل غرهم‪ ،‬بذلك‪.‬‬ ‫و�ن ��رى عتاة ه ��ذ� �لجاه لإقن ��اع �لعام ب� �اأن �أهم و�صائ ��ل �لر�أ�صمالي ��ة (وهي‪:‬‬ ‫�لعمال» �لريطاي)‪.‬‬ ‫و�أك ��ر م ��ن هل ��ل لنهي ��ار �لتطبي ��ق �ل�صوفيت ��ي ل � � «�مارك�صي ��ة»‪ ،‬كان –بالطبع– «�خ�صخ�ص ��ة») هي �ص ��يء لبد من ��ه‪� ،‬إن كان �مطلوب ه ��و‪�« :‬لرفاه» و«�لتق ��دم»‪ ..‬لذ�‪،‬‬ ‫�لر�أ�صمالي ��ون و�للير�لي ��ون‪ ،‬ي كل م ��كان‪ ،‬وخا�ص ��ة ي �لع ��ام �لغرب ��ي‪ .‬وم يكتف �جتاح ��ت �لع ��ام موجة حموم ��ة من �خ�صخ�ص ��ة‪� ،‬لتي م يكن لكث ��ر منها من مرر‬ ‫هوؤلء بالتهليل و�إعان �لبتهاج لأفول �لتطبيق �ل�صوفيتي للمارك�صية‪ ،‬بل �أخذو�‪ ،‬منذ �صوى‪ :‬جار�ة �لقوى‪ ،‬وت�صخيم «ثروة» �أ�صاطن �مال‪ ،‬و�لنفوذ‪ ..‬ورفع درجة �إحكامهم‪،‬‬ ‫ذل ��ك �حن‪ ،‬يتغن ��ون –بحق وبغر حق‪ -‬بكل ما مت ب�صل ��ة للر�أ�صمالية‪ ..‬ويب�صرون و�صيطرتهم‪ ،‬على �قت�صاد (و�صيا�صة) �صعوبهم‪.‬‬

‫شرعنة تزوير‬ ‫التقارير الطبية!‬

‫طارق العرادي‬

‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫ب�صكل عام ي �مملكة �لعربي ��ة �ل�صعودية ما نعتقد‬ ‫وموؤ�ص�صاته ��م �ل�صحفية‪ ،‬ل ي ��رون ٍ‬ ‫�أنه ��م يرونه فين ��ا‪ .‬فهم يرون �أن �مملكة �لعربية �ل�صعودي ��ة لي�صت بلد ً� �صديق ًا بامعني‬ ‫�ل�صيا�ص ��ي و�ل�صر�تيجي‪ ،‬بل �إنها بل ٌد يبيع لهم �لبرول ب�صعر مرتفع لي�ص لنا �حق‬ ‫في ��ه‪ ،‬و�أن �ل�صعودي ��ة ك�صعب‪ ،‬م ��ن �لدول � ّلتي ل تك ��ن لهم �ل�صد�قة ب ��ل �لعد�ء وي�صار‬ ‫�إلينا مع غرنا من دول �ل�صرق �لأو�صط �م�صدّرة للنفط باأننا دو ٌل معادية‪ ،‬هذه �ل�صفة‬ ‫�لعد�ئي ��ة �لتي �أ�صبغها علينا �ل�صيا�صيون �لأمريكيون من مر�صحي �لرئا�صة �أو جل�ص‬ ‫�لن ��و�ب �أو �ل�صي ��وخ �أو حكام �لوليات هي �لعن ��و�ن �لرئي�ص ي حماتهم �لنتخابية‬ ‫�لد�عية �إى عدم �لعتماد على �لنفط �ل�صعودي �أو �لعربي‪.‬‬ ‫�لولي ��ات �متح ��دة �لأمريكية لي�صت �لرئي� ��ص �أوباما ولي�صت وزي ��رة �خارجية‬ ‫هي ��اري كيلنتون‪ ،‬ب ��ل �إنها �ل�صعب �لأمريك ��ي عر موؤ�ص�صات ��ه �لد�صتورية ومنظماته‬ ‫�مدني ��ة و�صحافته �م�صتقلة‪ .‬ما يقول ��ه �لرئي�ص ووزيرة خارجيت ��ه �أو من �صبقهما من‬ ‫�لروؤ�ص ��اء ووزر�ء �خارجية لل�صعودين من رج ��ال �لدولة ومن حولهم يدخل ي باب‬ ‫�مجام ��ات وحديث �منا�صبة‪� ،‬أما ما يعك�ص ��ه �لو�قع �ل�صيا�صي �لأمريكي و�موؤ�ص�صاتي‬ ‫و�ل�صعب ��ي‪ ،‬فاإن �مملك ��ة �لعربية �ل�صعودية لي�صت �لبلد �ل�صدي ��ق و�لقريب و�إننا ل�صنا‬ ‫�صركاء حقيقين لهم ي م�صرح �لعاقات �لدولية‪.‬‬ ‫�لولي ��ات �متحدة �لأمريكية م تعت ��د منا �إل �لطيبة و�م�صاي ��رة و�مجاملة وهذه‬ ‫�صف ��اتٌ ي عام �ل�صيا�صة �خارجية تعن ��ي‪ ،‬ي عيون �لآخرين‪� ،‬ل�صعف و�ل�صتكانة‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا �إن كان �لأمر يتعلق بق�صية وطنية وقومية �أو بق�صية �قت�صا ٍد ��صر�تيجية‪.‬‬ ‫�لوليات �متحدة كالت لنا‪ ،‬ونحن جزء مهم من هذ� �لعام �لعربي‪� ،‬ل�صفعة تلو �لأخرى‬ ‫فيم ��ا يتعلق بق�صية هي ي �صمر كل مو�طن‪� ،‬لق�صية �لفل�صطينية‪ ،‬وم تتاأثر طبيعة‬ ‫�لعاقة �ل�صيا�صية مع �لوليات �متحدة‪.‬‬ ‫ي �جان ��ب �لقت�صادي نغ ��دق على �لوليات �متحدة وعلى حلفائها من برولنا‬ ‫�ل�صع ��ودي‪ ،‬و�لدر��صات ت�صر �إى �أن �صع ��ره �م�صتقبلي �صيكون �أعلى من �صعر �ليوم‪،‬‬ ‫وكان �لأج ��دى بنا �لحتفاظ ببع�صه لاأجي ��ال �لقادمة‪ ،‬وبامقابل فاإن �لوليات �متحدة‬ ‫�لأمريكية ل ترى ي ذلك �إل �أمر ً� جاري ًا بحت ًا نحن �أ�صحاب �حاجة �إليه‪ ،‬و�لأكر من‬ ‫ذل ��ك و�أدهى �أنها ل منح ��صتثمار�تنا من �لفو�ئ� ��ص �مالية �لناجمة عن زيادة ت�صدير‬ ‫�لب ��رول �ل�صعودي لهم وحلفائهم‪� ،‬أي �متي ��از �أو خ�صو�صية �أو معاملة تف�صيلية بل‬ ‫على �لعك�ص من ذلك‪ ،‬ت�صع عليه �لقيود وحدد مو�قعه وحركته‪.‬‬ ‫�صيا�صتن ��ا �خارجية م ��ع �لوليات �متحدة �لأمريكية يج ��ب �أن تقوم �أ�صا�ص ًا على‬ ‫موق ��ف �لولي ��ات �متحدة م ��ن م�صاحن ��ا �لوطنية و�لعربي ��ة و�لإ�صامي ��ة �ل�صيا�صية‬ ‫و�لقت�صادي ��ة‪ .‬ولك ��ي تفهم �لوليات �متح ��دة ذلك ف� �اإن علينا ��صتخ ��د�م كل �إمكاناتنا‬ ‫وطاقاتن ��ا �ل�صر�تيجي ��ة و�لنفطية و�مالية من �أجل �لوق ��وف �إى جانب حقوقنا بكل‬ ‫��صتقال وعقانية وهدوء‪.‬‬ ‫علين ��ا �أن ن�ص ��ع م�صلحتنا �لوطنية و�لإقليمية و�لعامية قب ��ل كل �صيء وفوق كل‬ ‫�صيء ول نردد ي ��صتخد�م ما ملك من قوة �صيا�صية و�قت�صادية من �أجل �إثبات �إر�دة‬ ‫�لفعل و�لت�صميم وحماية م�صاحنا‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫موظفو‬ ‫إعام‬ ‫اأنظمة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫****‬ ‫و�لآن‪ ،‬وبعد �أكر من عقدين من �نهيار �لنموذج �ل�صوفيتي (�مارك�صي) عقب ف�صله‬ ‫�لذري ��ع‪ ..‬لبد (مع تذك ��ر �ماآ�صي �مفجعة �لتي جلبتها �مارك�صية �ل�صتالينية �ل�صوفيتية‬ ‫ل�صعوب عديدة‪ ،‬على مد�ر �أكر من ن�صف قرن) من �لت�صاوؤل عن‪ :‬ماذ� ��صتفاد �لعام‪ ،‬من‬ ‫�لبديل �لاحق؟! هل �لأمن و�ل�صام �لدولين �أكر ��صتتباب ًا‪ ،‬من ذي قبل؟! هل خفت حدة‬ ‫حلق ��ة «�لفقر – �جهل – �مر�ص» ي �لعام‪� ،‬أو ي معظمه؟! هل �نت�صرت �لدمقر�طية‬ ‫�حقيقي ��ة في ��ه؟! ومعن ��ى �آخر‪ :‬ه ��ل �لع ��ام �أف�ص ��ل – �جتماعي� � ًا و�أمني� � ًا و�قت�صادي ًا‬ ‫و�صيا�صي� � ًا– ي ظل �صي ��ادة �مذهب �لر�أ�صماي – �للي ��ر�ى و�أن�صاره‪ ،‬وخا�صة ب�صقه‬ ‫�لقت�صادى �متطرف و�جامد‪ ،‬ونظامه �ل�صيا�صي �لعامي ذي �لقطب �لأوحد؟!‬ ‫�إن �أغل ��ب �خ ��ر�ء و�مر�قبن �من�صف ��ن �معا�صرين للنظام �لعام ��ي (�لقت�صادي‬ ‫– �ل�صيا�ص ��ي) �لر�هن‪ ،‬و�معاي�صن ل ��ه‪ ،‬لديهم �إجابات �صلبية (ي معظمها) على هذه‬ ‫�لت�صاوؤلت‪.‬‬ ‫فمن ��ذ حو�ي �لعقدي ��ن‪ ،‬م ي�صهد �لعام تط ��ور� عاميا مبهجا يذك ��ر‪ ،‬بل ت�صاعفت‬ ‫معاناته‪ ،‬وز�د كبده‪ ،‬وتفاقمت �أعبائه‪.‬‬ ‫ومن �أبرز �لأمثلة على ذلك‪ :‬تدهور دور منظمة «�لأم �متحدة» ي ��صتتباب �لأمن‬ ‫و�ل�صل ��م و�لرف ��اه �لعامي‪ ،‬وحول هذه �منظم ��ة �إى �أد�ة لتنفيذ �صيا�ص ��ات دولية ظامة‬ ‫وقاهرة‪ ،‬وذ�ت معاير مزدوجة‪ ،‬و��صت�صر�ء �لف�صاد على كل �م�صتويات‪.‬‬ ‫�إ�صاف ��ة �إى ح ��دوث �مزيد من �لت� �اآكل ي «�لعد�لة �لدولية» �لن�صبي ��ة‪� .‬إن �لنتيجة‬ ‫�لعام ��ة غ ��ر �لإيجابية تكاد �أن تك ��ون و��صحة للعي ��ان‪ ،‬ولأب�صط �مر�قب ��ن‪ .‬ومع هذ�‬ ‫�ل�صتنت ��اج �لعام‪ ،‬لنحا��ل معا ��صتقر�ء مام ��ح و�قع �لعام‪ ،‬ي هذه �لفرة‪ ،‬لنعرف –‬ ‫ب�صف ��ة جد عامة‪ ،‬ولكن بدق ��ة �أكر– بع�صا من تفا�صيل هذ� �ج ��و�ب‪ ،‬و�صو�ء من هذ�‬ ‫�لو�ق ��ع �لعامي ذ�ت ��ه‪� ،‬أو من مك ��ن �عتبارهم «مر�ج ��ع»‪ ..‬من �مفكري ��ن �معرين عن‬ ‫�أحو�له‪ ،‬و�متحدثن باآماله و�آلمه‪ .‬ولناأمل جميعا ي عام م�صتقبلي �أف�صل‪.‬‬ ‫ونتطرق لذلك ي مقالت �أخرى قادمة‪� ،‬إن �صاء �لله‪.‬‬

‫ك �� �س �ف��ت ال �م �م��ار� �س��ات الإع ��ام� �ي ��ة ف��ي‬ ‫ال�سنتين الأخيرتين ق�س�س ًا م�سحكة لبع�ض‬ ‫الم�ستغلين بالإعام الذين يتعاملون مع المادة‬ ‫ال�سحفية بو�سفهم موظفين ي��رون اأنف�سهم‬ ‫الأذك �ي��اء الوحيدين و�سط توهم غباء جميع‬ ‫المتلقين‪ ،‬وكانت الأم��ور تحت ال�سيطرة في‬ ‫ف�ت��رة ط�غ�ي��ان ال���س�ح��ف وال �م �ج��ات ال��ورق�ي��ة‬ ‫والمحطات الر�سمية التليفزيونية والإذاع�ي��ة‬ ‫على ال�ساحة‪ ،‬اإذ يكفي منع المطبوعة اأو نزع‬ ‫بع�ض اأوراقها اأو طم�سها بال�سواد للتحكم في‬ ‫الم�سامين‪ ،‬وتبقى التليفزيونات والإذاع��ات‬ ‫الحكومية من�سبطة ف��ي ال�ح��دود المر�سومة‬ ‫لها اإلى اأن يج َد اأمر لي�ض في كرا�سة التعليمات‬ ‫فتبداأ الأم��ور الم�سحكة في الأنظمة القمعية‬ ‫والت�سلطية‪ ،‬حيث ه��دف الإع ��ام ه��و تمجيد‬ ‫الرئي�ض و�سيا�ساته فقط وحجب اأي راأي اآخر‪،‬‬ ‫ففي خطاب الرئي�ض الم�سري محمد مر�سي‬ ‫في قمة عدم النحياز في طهران قام مترجم‬ ‫القناة الأولى في التليفزيون الر�سمي الإيراني‬ ‫بتحريف الخطاب وغ� َي��ر المترجم العبارات‬ ‫التي وردت فيها �سوريا اإل��ى البحرين �سواء‬ ‫ف��ي �سياق الهجوم على النظام ال���س��وري اأو‬ ‫الحديث عن الثورات العربية‪ ،‬وكذلك في فقرة‬ ‫ا�ستخدام رو�سيا وال�سين للفيتو في مجل�ض‬ ‫الأم� ��ن وال�ت��ر��س��ي ع�ل��ى ال�خ�ل�ف��اء ال��را��س��دي��ن‬ ‫ر�سي الله عنهم‪ -‬وتغيير م�سمون بع�ض‬‫ال �ع �ب��ارات‪ ،‬وق�ب�ل�ه��ا ك��ان��ت ف�سيحة �سحيفة‬ ‫الأه ��رام العريقة عندما بثت وك��الت الأن�ب��اء‬ ‫ال �ع��ال �م �ي��ة �� �س ��ور ًا ل��زع �م��اء م���س��ر والأردن‬ ‫وال�سلطة الفل�سطينية ورئي�ض وزراء اإ�سرائيل‬ ‫وغ ّيرت في ترتيبهم ونقلت الرئي�ض الم�سري‬ ‫ال�سابق اإلى المقدمة‪ ،‬والفيديو المفبرك الذي‬ ‫عر�سه وليد المعلم وزير الخارجية ال�سوري‬ ‫في موؤتمره ال�سحفي‪ ،‬وق�سة الق�سيدة التي‬ ‫نُ�سرت لل�ساعر اأحمد اإبراهيم الغزاوي الذي‬ ‫اأقحمت ال�سحيفة كلمة اإن �ساء الله تعالى في‬ ‫و�سط بيت من اأبياته‪ ،‬وغيرها كثير‪ ،‬واليوم‬ ‫ب �ع��د ان �ف �ت��اح ال �ف �� �س��اء الإع ��ام ��ي وت �ج��اوزه‬ ‫الإعام التقليدي انك�سفت ممار�سات موظفي‬ ‫اإعام الأنظمة القمعية والدكتاتورية‪ ،‬واأ�سبح‬ ‫اأم��ام �ه��م ح��ل واح ��د ف�ق��ط ه��و ال�ت�ح�ل��ي بمزيد‬ ‫م��ن ال��ذك��اء الإع��ام��ي والمهنية والع �ت��راف‬ ‫بمزيد من الوعي وال��ذك��اء للمتلقين في وقت‬ ‫اأت��اح��ت ف�ي��ه ال��و��س��ائ��ط الإع��ام �ي��ة ال�م�ت�ع��ددة‬ ‫وال�سبكات الجتماعية للمتلقين اأن يكونوا‬ ‫م�ساركين ومنتجين‪ ،‬واإن لم يفعلوا ذلك فاإنهم‬ ‫�سي�سيفون م��ادة لو�سائل الإع��ام و�سبكات‬ ‫التوا�سل ثرية بالمواقف الم�سحكة والطريفة‪.‬‬

‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫�صاأعول على �لقارئ �لكرم ليدرك بفطنته �أن هذه �مقالة ‪ -‬ب�صورة �أو �موؤ�ص�ص ��ات هم من �مجتمع و�صنعو� عل ��ى عينه و�إن �موؤ�ص�صات �خدمية‬ ‫باأخرى ‪ -‬مكملة للمقالة �ل�صابقة �لتي كان �حديث فيها عن �لعنف �لإعامي ي بلد�ننا ل ت�صتطيع �ل�صتق ��ال عن ثقافة �مجتمع وذلك لغياب �لقانون‬ ‫�صد �لأطباء‪ ،‬ذلك بزعم مني �أي �أدندن حول ق�صية يغيب �لتعاطي �لفكري ولل�صيط ��رة �لعنيف ��ة للتقاليد على �م�صهد برمته فاإننا �صنج ��د �أنف�صنا �أمام‬ ‫و�لثقاي عنها وهي متعلقة بالوعي �ل�صحي ي �صورته �ل�صاملة‪ ،‬وحيث د�ئرة مفرغة ل تف�صي �إى �صيء طاما م نقم بك�صر �حاجز (عفو� ) �أق�صد‬ ‫�أنن ��ا ندعي تعزيز �ل�صحة عر كثر من �لتنظ ��ر �إل �أننا ي �لوقت نف�صه بناء �حاجز بن �لثقافة �لعامة و�موؤ�ص�صة �لعامة‪.‬‬ ‫وت�صل ��ح �لتقاري ��ر �لطبي ��ة �أن تك ��ون عن�ص ��ر� موؤي ��د� للفك ��رة ع ��ر‬ ‫نع ��اي من غياب هذ� �لتعزيز للموؤ�ص�صات مقدم ��ة �خدمة وللقانون �لذي‬ ‫موجبه تقدم �خدمة �ل�صحية حيث يرز �صد�م من نوع خا�ص بن ثقافة ��صتعر��ص بع�ص �ل�صو�هد من و�قع �مجتمع‪ ،‬فهذ� م�صوؤول و�صاحب قر�ر‬ ‫ي �إد�رته ل يجد حا لي�صاعد موظفا يتعر�ص للف�صل ب�صبب غيابه �م�صتمر‬ ‫جتمع وبن �لنظم �لفاعلة‪.‬‬ ‫و�صي ��درك �لقارئ �لعزيز �أن �حديث لي�ص عن �لتزوير �مبا�صر كحالة �إل �أن يحر�صه على �إح�صار تقرير طبي لعدة �أيام يزول معها عذر �لف�صل‪،‬‬ ‫جنائية مكن ت�صميتها �جرمة �لناق�صة بل كحالة ثقافية هي ي �لنهاية وهن ��ا يقوم �م�صوؤول بالإحالة على جهة �أخ ��رى ينتهك حرمتها ويقلل من‬ ‫�صاأنه ��ا لينت�صر لف ��رد مهمل على ح�صاب موؤ�ص�صة �أخ ��رى دون �أن يفكر ي‬ ‫�إن م تعالج �صتكون (�جرمة �لكاملة )!‪.‬‬ ‫�أقول بو�صوح وباأ�صف �أي�صا �إن هناك ��صتهانة وعدم �حر�م للجهات مر�جعة قو�نن �إد�رته هو على �لأقل‪.‬‬ ‫وهذ� �صخ�ص ي�صافر للخارج لإج ��ر�ء عملية ت�صتحق �إجازة لأ�صبوع‬ ‫مقدم ��ة �خدمة �ل�صحي ��ة وموؤ�ص�صات وز�رة �ل�صحة حدي ��د�‪ ،‬تقود هذه‬ ‫�ل�صتهانة ثقافة عامة ي �مجتمع وقع ي �أ�صرها �لإعام غر �لقادر على فق ��ط‪ ،‬فياأتي ب�صتة �أ�صابيع وعندما ترف� ��ص �لهيئة �لطبية �م�صادقة عليها‬ ‫�لرتف ��اع عن ه ��ذه �لثقافة مع بع�ص كب ��ار �م�صوؤولن ‪-‬من خ ��ارج وز�رة ي�صر لهم ويرجوهم �أنه يريد �لعتكاف ي رم�صان وم يجد و�صيلة للهرب‬ ‫�ل�صحة‪ -‬ي تعبر لي�ص �صببه �لوحيد �لإخفاق ي تقدم �خدمة �منا�صبة م ��ن عمله غر تلك‪ ،‬لذ� على من يتعر�ص لل�صياح ��ة �لعاجية �أل يغفل مثل‬ ‫بل هي طريقة ي �لتفكر ت�صتخدم فكرة (�لإن�صانية) لتجعل هذه �لدو�ئر هذ� �ل�صبب �متكاثر موؤخر� �إذ �خلل لي�ص فقط ي �خدمة �ل�صحية بل ي‬ ‫عقول ت�صرعن لنف�صها ما ت�صاء حت ذر�ئع �صتى‪.‬‬ ‫تقوم بوظيفة (�صد �لثغر�ت) دون �أفق و��صح ي �لوعي �لعام‪.‬‬ ‫�أم ��ا �معلمات (�أح�صن �لكائن ��ات) فلو ر�أت �لو�ح ��دة منهن ي منامها‬ ‫ل �ص ��ك �أن �لل ��وم ل يق ��ع فقط عل ��ى �مجتمع ب ��ل ت�ص ��ارك �موؤ�ص�صات‬ ‫�ل�صحي ��ة ي �صناعة هذه �لإ�صكالية لكن عندما نعلم �أن من ي د�خل هذه �أنها حامل لقامت من فورها �صباح �ليوم �لتاي تطوف على �م�صت�صفيات‬

‫ت�صتج ��دي �إجازة من هنا وع ��ذر� من هناك ! ومرة �أخرى فاإن �إيجاد حلول‬ ‫للم ��ر�أة �لعامل ��ة تر�ع ��ي ظروفها خا�ص ��ة مع وف ��رة �موؤهات للعم ��ل �أمر‬ ‫�ص ��روري ل يجوز م�صية �لوقت �لطويل ي �نتظ ��اره بالتقارير �لطبية‬ ‫�م�صرعنة!‬ ‫وي�صاه ��م �لتعليم �لعام و�لعاي و�خدمة �مدنية ي مفاقمة �لأمر ي‬ ‫ح�ص فئة �ل�صباب‪ ،‬فاإجر�ء �لك�صف �لطبي للقبول باجامعة مثا ماذ� ل يتم‬ ‫بهدوء ي �لن�صف �لثاي من �لعام �لدر��صي للطاب �متوقع تخرجهم من‬ ‫�لثانوي ��ة ي �صعة من �لوقت كافية ؟ ليك ��ون ك�صفا طبيا �صحيحا بدل من‬ ‫عمله ي �لوقت �ل�صائع لتكون ذريعة حتى ل تفوت فر�صة �لقبول‪ ،‬ومثل‬ ‫ذل ��ك ي �متوقع تخرجهم من �جامعات يكون �لك�صف للوظيفة على نف�ص‬ ‫�ل�صاكل ��ة‪� ،‬إن م ��ن ح�صنات ذلك �أن ي�صتقر ي وع ��ي �لطاب �أهمية �لك�صف‬ ‫�لطب ��ي خدم ��ة �صحته ��م �أول‪� ،‬أم ��ا �أن يك ��ون عن�صر �ل�صحة ه ��و �حلقة‬ ‫�لأ�صع ��ف ي هذه �ل�صل�صل ��ة فاإن �لنتيجة وعي طب ��ي خاطئ وعدم تقدير‬ ‫للموؤ�ص�صات �ل�صحية نرى �أثره بكل و�صوح ي �لو�قع �لعملي‪.‬‬ ‫�إن لاأنظم ��ة و�لق ��ر�ر�ت �متعلق ��ة بال�ص� �اأن �لعام �أث ��ر� و��صحا على‬ ‫(�أخ ��اق) �مجتم ��ع ووعي ��ه‪ ،‬و�إن �لت�صخي� ��ص �لدقيق م�ص ��كات �لثقافة‬ ‫و�ل�صل ��وك يحت ��اج لفح� ��ص ه ��ذه �لعاق ��ة ب ��ن �لإن�ص ��ان و�لنظ ��ام قبل‬ ‫�ل�صتعجال ي �إ�صد�ر حكم ما‪.‬‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الطائف‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 16‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 3‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )274‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫َمن لي بمثل‬ ‫«سيتي»؟‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫م ��اذا اأحب « �ض ��يتي « دون غره ��ا من زمياته ي امدر�ض ��ة؟‬ ‫وه ��ل لأجل هذا احب نا�ض ��ل ل�ض ��تقال باده؟ هو ال ��ذي قال « ل‬ ‫اأ�ض ��تطيع اأن اأتخيل �ضخ�ض ًا بدون اأ�ضرة‪ ،‬فالأ�ضرة نوع من الرباط‬ ‫الذي يربطك باحياة‪ ،‬واإل اأ�ضبحت عائما با قاعدة تر�ضو عليها»‪.‬‬ ‫فهل احب هو الذي �ض ��نع له اأ�ضرة ت�ضتحق هذا ال�ضغف ‪1956‬م؟‬ ‫وهل احب هو من جعل مهاتر رئي�ض ��ا ل ��وزراء ماليزيا ‪1981‬م ؟‬ ‫وهل احب هو من جعله يرفع دخل الفرد اماليزي خال ع�ض ��رين‬ ‫�ضنة من (‪ )431‬دولرا‪ ،‬اإى (‪ )8750‬دولرا؟ ون�ضبة امتعلمن من‬ ‫‪ %66‬اإى ‪%88‬؟ ما اأعظم احب اإذ ًا‪ ..‬وما اأعظم الأ�ضرة!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫مجهولو الهوية!‬ ‫علي عايض عسيري‬

‫انت�ض ��رت ظاهرة وم�ضكلة تزايد وانت�ضار جهوي الهوية‪ ،‬فا‬ ‫تكاد تخلو منطقة من مناطقنا من وجود مثل تلك ام�ضكلة ام�ضتع�ضية‬ ‫منذ مدة بعي ��دة‪ ،‬امدينة مثل القرية والقري ��ة مثل الهجرة والهجرة‬ ‫حالها حال البادية‪ ،‬عمال جهولون ي�ضرحون ومرحون ويتنقلون‬ ‫ويعر�ضون اأن�ضطتهم على عامة امواطنن وامقيمن‪ ،‬ي�ضتغلون هذا‬ ‫اليوم ويجمعون عرق جبينهم باحال‪ ،‬وغد ًا ل يجدون عم ًا يغطي‬ ‫مطالبهم واحتياجاتهم من امال‪ ،‬فيتجهون لطرق اأخرى اأكر اإيام ًا‪،‬‬ ‫يفر�ضون الأر�ضفة ويلتحفون ال�ضماء ومتطون �ضهوة ال�ضوارع‬ ‫واجب ��ال وامناطق ال�ض ��اهقة التي ل ينتبه لها اأحد‪ ،‬ي�ض ��رون تارة‬ ‫على اأقدامهم وتارة اأخرى يتنقلون بكل اأريحية واأمن واأمان وحت‬ ‫نظ ��ر اجميع‪ ،‬يتم تهريبه ��م من قبل بع�س �ض ��عاف النفو�س مقابل‬ ‫دراه ��م معدودة تعجل برحيل وتبخر نعم ��ة اأمن بادنا وجتمعنا‪،‬‬ ‫يخالطوننا ي الأمكان امزدحمة ويتعبدون معنا ي ام�ضاجد ودور‬ ‫العبادة التي نق�ض ��دها ليل نه ��ار‪ ،‬وياأكلون نف�س اأكلنا ويتنف�ض ��ون‬ ‫نف�س الأوك�ضجن الذي ن�ضتن�ضقه ي كل مكان‪ ،‬مر�ضون ويعانون‬ ‫ول يجدون عاجهم امنا�ض ��ب فن�ضافحهم وتام�س اأياديهم اأطرافنا‬ ‫ول نعلم عن �ضحتهم وهل هم م�ضابون باأمرا�س وبائية وفرو�ضية‬ ‫وجرثومية خطرة تنتقل مثل انتقال النار ي اله�ضيم حا�ضرنا من‬ ‫كل مكان وتعبث ب�ضعادة �ضعب ومقيمي وطننا‪ ،‬يختطف امجهولون‬ ‫لقمة عي�س العمالة امقيمة اإقامة ر�ضمية فتت�ضاعف اأجورها يوم ًا بعد‬ ‫يوم وت�ض ��بح عملة نادرة و�ضعبة ب�ضبب كرتهم ونهمهم وجراأتهم‬ ‫وجازفته ��م الت ��ي ل ححمد عواقبه ��ا ونتائجها امخيف ��ة على اأر�س‬ ‫الواقع‪،‬الوطن يعاي والأمن يعاي والقت�ضاد يعاي اأي�ض ًا‪ ،‬وكذلك‬ ‫امواطن وامقيم فكاهما يعاي من وجود اأولئك ال�ضيوف امند�ضن‬ ‫ع ��ن عن النظام‪ ،‬وكذل ��ك خطط احكومة وبراجها وم�ض ��روعاتها‬ ‫وتوقعاتها ودرا�ض ��تها تعاي ه ��ي الأخرى‪ ،‬تتزاي ��د اأعدادهم داخل‬ ‫الأحي ��اء ال�ض ��عبية والقدم ��ة وت ��زداد معهم خطورته ��م وجرائمهم‬ ‫واأفعالهم وت�ضرفاتهم و�ضلوكهم‪ ،‬من اأجل امال ولأجل امال بع�ضهم‬ ‫ي�ض ��كل ع�ض ��ابات حرفة للقت ��ل وال�ض ��رقة ومقاومة رج ��ال الأمن‬ ‫واخطف وال�ض ��طو ام�ض ��لح‪ ،‬وبع�ض ��هم ي�ض ��نع ويروج اممنوعات‬ ‫وامخ ��درات‪ ،‬وفئ ��ة ثالثة منهم مته ��ن مهنة التزوي ��ر ولعب القمار‬ ‫وامي�ض ��ر‪ ،‬وفئة رابعة تتاج ��ر ي الدعارة والرذيلة والبغاء ون�ض ��ر‬ ‫الأمرا� ��س اجن�ض ��ية القاتلة ب�ض ��تى اأنواعه ��ا واأ�ض ��كالها واألوانها‪،‬‬ ‫يتحمل رجال الأمن ن�ض ��بة من ام�ض� �وؤولية‪ ،‬ويتحمل امواطن ن�ضبة‬ ‫اأخرى من ام�ض� �وؤولية‪ ،‬لكن الن�ض ��بة الثالثة العلي ��ا يتحملها النظام‬ ‫الذي يقت�ضر على جميع كل تلك اح�ضود الهائلة من الب�ضر وترحيل‬ ‫اأفراده ��ا تباع ًا على اأقرب رحلة اإى اأوطانها دون تطبيق جزاء رادع‬ ‫مان ��ع يردعه ��ا ومنعها ويجرها عل ��ى عدم تكرار ه ��ذه امحاولت‬ ‫اممنوعة على م�ض ��توى اأنظمة دول ع ��ام اليوم‪ ،‬وبعد ذلك الرحيل‬ ‫يق�ض ��ي كل جهول فرة راحة ي بلده وموطنه الأم ثم ما يلبث اأن‬ ‫يعود كم ��ا كان ي �ض ��ابق عهده!الوطن ملك للجمي ��ع واأمانه واأمنه‬ ‫م�ضوؤولية على عاتق اجميع‪ .‬حفظ الله بادنا من كل مكروه وحفظ‬ ‫لنا حكامنا و�ضعبنا واأمننا واأمامننا‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫لماذا فرقت المذاهب أهداف وأفكار المسلمين؟‬ ‫اطلعت على كتاب (اإ�ض ��ام با مذاهب) موؤلفه‬ ‫الباحث الإ�ض ��امي م�ضطفى ال�ض ��كعة‪ ،‬الذي �ضدر‬ ‫ي عام ‪2000‬م وعدد �ض ��فحاته ‪� 558‬ضفحة‪ ،‬وم‬ ‫اإع ��ادة طباعته (‪ )14‬م ��رة‪ ،‬تقريبا ي كل �ض ��نة اأو‬ ‫اأقل طبع ��ة‪ .‬يعتر الكتاب اآنف الذك ��ر من اموؤلفات‬ ‫الإ�ض ��امية التي تدعو ام�ض ��لمن اإى نبذ خافاتهم‬ ‫امذهبي ��ة والركيز على دين نبيهم حمد ‪�-‬ض ��لى‬ ‫الله عليه و�ض ��لم‪ -‬ور�ض ��التهم اخال ��دة التي تدعو‬ ‫للوحدة والأمن والأمان وال�ضام ي جميع م�ضارق‬ ‫الأر�س ومغاربها‪.‬‬ ‫وه ��ذا الكت ��اب يق ��ودي اإى الكت ��اب ال ��ذي‬ ‫ت�ضرفت باإ�ضداره قبل �ض ��نة بعنوان (مبادرة املك‬ ‫عبدالله حوار الأديان واح�ض ��ارات) وكان ب�ضت‬ ‫لغات ه ��ي (الإجليزي ��ة ‪ -‬الفرن�ض ��ية ‪ -‬الأوردو ‪-‬‬ ‫الركية ‪ -‬الإ�ضبانية والعربية) و�ضاركنى التاأليف‬ ‫جموعة من ال�ضفراء والعلماء والأدباء وغرهم‪.‬‬ ‫ومب ��ادرة ح ��وار الأدي ��ان اأطلقه ��ا خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن وتبنتها الكثر من دول العام وانطلقت‬ ‫من العا�ضمة الإ�ض ��بانية (مدريد) ي عام ‪2008‬م‪،‬‬ ‫وهي تدعو الأديان الأربعة (الإ�ض ��ام ‪ -‬ام�ض ��يحية‬

‫ اليهودية والبوذية) اإى اجلو�س‬‫على طاول ��ة التحاور للو�ض ��ول اإى‬ ‫تفاهم ديني من اأجل ا�ضتتباب الأمن‬ ‫والأمان وال�ضام ي العام‪.‬‬ ‫نع ��ود لكت ��اب (اإ�ض ��ام ب ��ا‬ ‫مذاهب) حيث ي�ضف موؤلفه ام�ضلمن‬ ‫بقوله‪« :‬ام�ض ��لمون ما�ض ��يهم م�ضرق‬ ‫وم�ض ��يء‪ ،‬ق ��وي عزي ��ز‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫حا�ضرهم �ضعيف م�ض ��تذل‪ ،‬معتدى‬ ‫عليه‪ .‬لذا نرى الإن�ض ��ان ام�ض ��لم ي اأي‬ ‫بقعة من بقاع العام متاأما م ��ن الواقع امرير الذي‬ ‫�ض ��ار اإليه ام�ض ��لمون‪ .‬ويحاول اموؤلف (ال�ضكعة)‬ ‫وه ��و واح ��د م ��ن ام�ض ��لمن الوق ��وف ي كتاب ��ه‬ ‫(اإ�ض ��ام با مذاهب) على الأ�ض ��باب الت ��ي اأدت اإى‬ ‫ه ��ذه امفارق ��ات ال�ض ��خمة واموؤ�ض ��فة ب ��ن موقف‬ ‫ام�ضلمن وحالهم ي اأم�ضهم ويومهم ورما غدهم‬ ‫(والله اأعلم)‪ .‬لقد تفرقت كلمتهم وت�ض ��تت �ض ��ملهم‬ ‫نتيجة تعدد وتفرق واخت ��اف اأهدافهم واأفكارهم‬ ‫وعقائدهم (امذهبية) ولي�ض ��ت الديني ��ة‪ .‬فمذاهب‬ ‫ام�ض ��لمن امختلف ��ة كان ��ت البوابة الوا�ض ��عة التي‬

‫دخلت منه ��ا اخافات والختافات‬ ‫امذهبية‪ ،‬التي �ض ��محت لانتهازين‬ ‫وال�ض ��تعمارين ا�ض ��تغال ه ��ذه‬ ‫الثغرة واإ�ضعاف ام�ضلمن وتفرقتهم‬ ‫وتو�ض ��عتها‪ ،‬وباركه ��ا (الأ�ض ��دقاء‬ ‫قب ��ل الأع ��داء) كما يبارك ال�ض ��يطان‬ ‫فع ��ل الكبائ ��ر‪ .‬فامذاه ��ب امنت�ض ��رة‬ ‫ي عامن ��ا الإ�ض ��امي كث ��رة فه ��ذا‬ ‫اإمامي‪ ،‬وذاك زيدي ‪ -‬واإ�ضماعيلي ‪-‬‬ ‫و�ض ��يعي ‪ -‬و�ضني ‪ -‬وعلوي ‪ -‬ودرزي‬ ‫ ووهابي‪-‬وحنبلي ‪ -‬و�ضافعي ‪ -‬واثنا ع�ضري‪..‬‬‫و‪ ..‬و‪ ..‬اإلخ‪ .‬ثم نلفت انتباه اأ�ضحاب هذه امذاهب‬ ‫الذي ��ن يختلف ��ون ي امذه ��ب الواح ��د وتتع ��دد‬ ‫م�ض ��ميات مذهبهم‪ .‬فمنهم من غ ��ا ي مذهبه غلوا‬ ‫كبرا‪ .‬فن�ضمع (الإبا�ض ��ي) و(الإغا�ضي) و(امهرة‬ ‫والبهرة) و(الأحمدي ��ة) و(القاديانية)‪ ،‬وجميعهم‬ ‫ينت�ض ��بون اإى دي ��ن واحد ه ��و الإ�ض ��ام‪ .‬لكن مع‬ ‫مزي ��د من الأ�ض ��ف اأن كل مذهب ينظ ��ر اإى مذهبه‬ ‫اأنه (الأف�ض ��ل) ي تطبيق الإ�ض ��ام‪ ،‬بينما ي�ض ��ف‬ ‫امذاه ��ب الأخرى بامذاهب (الراف�ض ��ة ‪ -‬والكافرة‬

‫واملحدة) والبعيدة كل البعد عن الدين الإ�ض ��امي‬ ‫احنيف‪.‬‬ ‫نوا�ض ��ل احدي ��ث ع ��ن كت ��اب‪« :‬اإ�ض ��ام ب ��ا‬ ‫مذاه ��ب» ال ��ذي خ�ض ���س اأحد ف�ض ��وله عن ف�ض ��ل‬ ‫الإ�ض ��ام وعظمته وما �ضم من ت�ضريعات �ضماوية‬ ‫دونها اأية ت�ضريعات �ضابقة ولحقة‪ ،‬وما حوى من‬ ‫نظ ��م مثالية‪ ،‬وتكام ��ل اجتماعي عادل‪ ،‬و�ض ��ورى‪،‬‬ ‫وحرب على التمييز العن�ضري والديني‪ ،‬وكل ذلك‬ ‫تناول ��ه (ال�ض ��كعة) ي كتابه (اإ�ض ��ام با مذاهب)‪،‬‬ ‫باأ�ضلوب مب�ضط‪� ،‬ضاربا بالأمثلة‪ ،‬ومتمثا الأحكام‬ ‫التي ل ياأتيها الباطل‪.‬‬ ‫كلم ��ة �ض ��ادقه نابع ��ة من قل ��ب وعقل م�ض ��لم‪،‬‬ ‫واإن�ض ��ان‪ ،‬و�ض ��عودي‪ ،‬مادام مليكنا اأط ��ال الله ي‬ ‫عمره دعا ح ��وار الأديان امختلفة (جذريا وفكريا‬ ‫واأما وح�ض ��ارات ولغ ��ات وتاري ��خ)‪ ،‬ونحن اأمة‬ ‫الإ�ض ��ام دين احق والعدل والأمن وال�ض ��ام‪ ،‬هل‬ ‫نحت ��اج اإى اأي مذه ��ب اأو فك ��رة اأو ح ��زب يفرقنا‬ ‫وي�ضعفنا؟ مادام معنا الإ�ضام يكفينا اأمن و�ضام‪..‬‬ ‫ووحدة واأمان!‬ ‫محسن الشيخ آل حسان‬

‫عام دراسي جديد‪ ..‬وآمال عريضة!‬ ‫�ض ��باح ال�ض ��بت عاد حواي ثماني ��ة ماين طالب‬ ‫وطالبة ( ي جميع مراحل التعليم) اإى مقاعد الدرا�ضة‪،‬‬ ‫وكلهم اأمل � ونحن معهم � اأن يكون عام ًا جديد ًا و�ضعيد ًا‬ ‫ومفعم ًا باحيوية والن�ض ��اط واجد والجتهاد‪ ،‬حاف ًا‬ ‫بتحقيق النجاحات والظفر بالدرجات العحلى‪ ،‬وال�ضعي‬ ‫احثي ��ث نح ��و التف ��وق والتمي ��ز‪ .‬ع ��ادوا بع ��د اإجازة‬ ‫طويلة‪ ،‬انفلت ��وا فيها بعيد ًا عن م�ض ��تلزمات الواجبات‬ ‫والتكالي ��ف‪ ،‬فطال ال�ض ��هر‪ ،‬وك ��ر اخ ��روج‪ ،‬وتعددت‬ ‫الرام ��ج‪ ،‬وغابت ي كثر من الأحي ��ان الرقابة بحجة‬ ‫الرفيه تارة‪ ،‬وعلة الف�ضحة تارة اأخرى‪ ،‬فانهدم بع�س‬ ‫ما قد بحني‪ ،‬و حن�ضي اأغلب ما قد حح فظ‪ ،‬وغاب ما قد عحرف‪،‬‬ ‫واندث ��رت قيمة الوقت‪.‬فكيف جعل عامنا هذا � اأبنائي‬ ‫الطاب � مليئ ًا بالفوز والفاح والأن�ض ��طة امفيدة التي‬ ‫تنفعك ��م ي دينك ��م ودنياك ��م !!مك ��ن اأن يتحق ��ق ذلك‬ ‫م ��ن خال عنا�ض ��ر اأهمه ��ا‪ :‬التوب ��ة ال�ض ��ادقة اإى الله‪،‬‬

‫وامحافظة على ال�ض ��لوات ففيها ح�ض ��ل‬ ‫الراحة النف�ضية والطماأنينة القلبية‪ ،‬التي‬ ‫ه ��ي من اأك ��ر عوام ��ل التف ��وق والنجاح‪،‬‬ ‫وال�ض ��تعانة بالل ��ه ع ��ز وج ��ل‪ ،‬واجد ي‬ ‫طل ��ب امع ��اي والن�ض ��راف ع ��ن الله ��و‪،‬‬ ‫ومعرف ��ة قيمة الوق ��ت واإن ما م�ض ��ى منه‬ ‫لن يعود‪ .‬وبالثق ��ة بالله والتوكل عليه مع‬ ‫الأخذ بالأ�ضباب‪ ،‬والتخطيط اجيد واتباع‬ ‫الأ�ض ��اليب العلمي ��ة ي امذاكرة‪ ،‬والتحلي‬ ‫بالأدب ومكارم الأخاق‪ ،‬ومزاولة الأن�ض ��طة الطابية‪،‬‬ ‫واح ��رام امعلم ��ن واأهل الف�ض ��ل‪ ،‬واللج ��وء اإى الله‬ ‫تع ��اى ودعوت ��ه اأن يوفقن ��ا ي كل خط ��وة نخطوها‪.‬‬ ‫البتعاد عن ال�ض ��هر فهو من معوقات النجاح‪ ،‬احرام‬ ‫قواع ��د ال�ض ��حة‪ ،‬الت ��ي اأهمها‪ :‬الن ��وم اجي ��د‪ ،‬الغذاء‬ ‫امتوازن‪ ،‬مار�ض ��ة الريا�ض ��ة‪ ،‬المتناع ع ��ن التدخن‪،‬‬

‫والمتن ��اع عن تن ��اول الأقرا� ��س امنبهة‪.‬‬ ‫ا�ض ��تقبال الع ��ام الدرا�ض ��ي بنف� ��س طيب ��ة‬ ‫من�ض ��رحة‪ ...‬وروح متفائل ��ة اأن النج ��اح‬ ‫والتفوق حليفها باإذن الله تعاى‪ ،‬امحافظة‬ ‫على اأنظم ��ة امدر�ض ��ة واتب ��اع التعليمات‬ ‫والتوجيهات‪ ،‬البتعاد عن رفقاء ال�ض ��وء‪،‬‬ ‫واحر� ��س عل ��ى م�ض ��احبة ال�ض ��احن‬ ‫اخلوق ��ن‪ .‬ونحن � كاآب ��اء وكاأولياء اأمور�‬ ‫نعلم اأن تعليم اأبنائنا هو اأف�ض ��ل ا�ضتثمار‬ ‫ن�ض ��تثمره ي حياتنا‪ ،‬فا ن�ضتخ�ضر فيه �ضيئ ًا‪ ،‬ولنبذل‬ ‫الغاي والرخي�س لتحقيق ذلك‪ ،‬ولن�ض ��ع ن�ضب اأعيننا‬ ‫حقيق وتر�ضيخ العنا�ضر ال�ضابقة يد ًا بيد مع اأبنائنا‪..‬‬ ‫ولنحر�س على زرع القيم والف�ضائل والأخاقيات ي‬ ‫نفو�ضهم‪...‬ولنغر�س ي نفو�ضهم الإيثار بدل الأنانية‪،‬‬ ‫وحفظ الل�ض ��ان ب ��دل الب ��ذاءة وال�ض ��تهزاء بالآخرين‪،‬‬

‫والت�ض ��امح بدل الت�ضاحن و�ض ��وء الأخاق‪ ،‬والتعاون‬ ‫ِ‬ ‫ولنن�ضئهم على علو الهمة ومعاي الأمور‬ ‫مع زمائهم‪،‬‬ ‫وحمل ال�ضعاب وام�ضاق ي �ضبيل حقيق النجاحات‪،‬‬ ‫ونعودهم على و�ض ��ع اأهداف حددة ن�ض ��ب اأعينهم‪..‬‬ ‫ي�ضعونلتحقيقها‪..‬‬ ‫واأخر ًا‪ ..‬يا دفتي ال�ض ��راع (الأ�ض ��رة وامدر�ض ��ة)‬ ‫هدفن ��ا واح ��د واآمالنا م�ض ��ركة‪ ،‬وتطلعاتن ��ا متوافقة‪،‬‬ ‫نتع ��اون م ��ن البداي ��ة‪ ،‬ن�ض ��اهم مع� � ًا ي ر�ض ��م �ض ��ورة‬ ‫�ض ��حيحة و�ضليمة قدوة وعما‪ ،‬خلقا و�ضلوكا‪ ،‬متابعة‬ ‫ورقاب ��ة‪ ،‬تعليما وتربية علما وعما‪ .‬فين�ض� �اأ نا�ض ��ئونا‬ ‫على اأ�ض ���س �ض ��ليمة وقواعد مثبتة ت�ض ��عد بهم قلوبنا‪،‬‬ ‫وتف ��رح به ��م اأعينن ��ا‪ ،‬وتعلو به ��م قامتن ��ا‪ ،‬وتزهو بهم‬ ‫بادنا‪ ،‬وترتفع بهم رايتنا‪ ،‬فلن�ض� � َع جميع ًا لتحقيق هذا‬ ‫الهدف وهذا التطلع ‪ ..‬وفق الله اأبناءنا وبناتنا !!‬ ‫أحمد معمور العسيري‬

‫ثم عدنا «عالة»!‬ ‫صنعنا اإنسان اآلي قبل قرون ّ‬ ‫لطام ��ا كرهن ��ا امقارنات‪ :‬نح ��ن والغرب‪ ،‬نح ��ن واأوروبا‪ ،‬نحن‬ ‫واأمري ��كا‪ ،‬نح ��ن واليابان‪....‬ال ��خ‪ .‬لطاما كرهنا كل ه ��ذه امقارنات‪،‬‬ ‫ولطاما قلنا نحن هم نحن ولي�س اأي اأحد اآخر‪ ..‬لذلك وجدتح اأنه من‬ ‫امنا�ضب مام ًا مقارنة «نحن» ِب� «نحن»‪.‬‬ ‫وقفات ق�ضرة ي اح�ضارة التي قمنا ب�ضناعتها التي �ضدنا بها‬ ‫العام‪ ..‬وقفات ي ع�ضرنا الذهبي‪..‬‬ ‫لقد امتاأت الأر�س قبلنا بح�ضارات عديدة ي ال�ضرق والغرب‬ ‫مثل اح�ضارات الهندية واليونانية والفار�ضية‪ ..‬ولكنها كانت ت�ضكو‬ ‫م ��ن الفراغ الدين ��ي والفكري وال�ضيا�ض ��ي والثقاي وم ��ن التفاوت‬ ‫الطبقي‪ .‬كما ا�ضتكت اأي�ض ًا من «الق�ضور» العلمي‪..‬‬ ‫اأب ��دع اليونان ي العلوم النظري ��ة البحتة‪ ..‬فكانت كل علومهم‬ ‫نظري ��ات م يت ��م اإثباته ��ا‪ ،‬فجئن ��ا نح ��ن وو�ض ��عنا امنه ��ج العلم ��ي‬ ‫التجريبي‪ ،‬وتبعَنا به ك ُل العام اإى يومنا هذا‪.‬‬

‫عرف اليونان الكيمياء كمجرد حاولت فا�ضلة لتحويل امعادن‬ ‫الرخي�ض ��ة اإى ذهب وف�ضة‪ ..‬ولكننا ما اإن دخلنا علم الكيمياء حتى‬ ‫باتت الكيمياء حتعرف ي اأوروبا ولعدة قرون ب�ضنعة جابر‪..‬‬ ‫عرف اليون ��ان الطب كتخ�ض ���س واحد‪ ..‬ونحن قمن ��ا بابتكار‬ ‫وغرنا م�ضاره اإى اليوم‪..‬‬ ‫تخ�ض�ضات الطب‪ ،‬ر‬ ‫ع ��رف اليونان من علم الب�ض ��ريات اأن الإب�ض ��ار يحدث ب�ض ��بب‬ ‫اأ�ضعة ت�ضدر من العن‪ ..‬ولكننا جئنا ن�ضحح طبيعة ال�ضوء ون�ضنع‬ ‫اأول «كامرا» ب�ضيطة ي العام با�ضم «القمرة»‪..‬‬ ‫عرفوا الفيزياء كنظريات‪ ..‬وعرفناها كتجارب‪..‬‬ ‫م يعرف ��وا اجر‪ ،‬فاأ�ض�ض ��ناه وما زال هذا العل ��م حافظ ًا على‬ ‫ا�ضمه العربي ي جميع اللغات حتى يومنا هذا‪..‬‬ ‫عرفنا علم احيل (الهند�ض ��ة اميكانيكية)‪ ..‬ويكفينا فيه اأن نذكر‬ ‫اأن العام ام�ضلم اجزري كان اأول من اخرع الإن�ضان الآي امتحرك‪،‬‬

‫فقد �ض ��نع للخليفة اآلة على هيئة غام منت�ضب القامة‪ ،‬يحعلم اخليفة‬ ‫بوقت ال�ضاة ويقوم ب�ضكب ماء و�ضوئه‪.‬‬ ‫لق ��د حققن ��ا العدالة والكرامة لاإن�ض ��انية‪ ..‬اهتممنا بالإن�ض ��ان‬ ‫وعقل وروح‪ ..‬لقد اأ�ض�ضنا ح�ضار ًة م ي�ضهد التاريخ لها مثي ًا‬ ‫كج�ضم ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ل م ��ن قب ��ل ول من بعد‪ ،‬لقد طوررنا اح�ض ��ارات ال�ض ��ابقة واأ�ض�ض ��نا‬ ‫جميع اح�ضارات الاحقة‪..‬‬ ‫هذه لي�ض ��ت مقارنة بيننا وبن اليون ��ان اأو غرهم‪ ،‬اإنها مقارنة‬ ‫ب ��ن حالن ��ا ذلك وحالنا الآن‪ ..‬ل ��ن ننادي باأن تعلموا م ��ن اأوروبا اأو‬ ‫اأمري ��كا اأو اليابان‪ ،‬ولن ندعو مراقبة تقدم الغرب وال�ض ��رق‪ ،‬حتى ل‬ ‫نواجه من يحتج باختاف الأعراق والتاريخ واجغرافيا‪ ،‬بل اإننا‬ ‫َ‬ ‫ننادي لنتعلم من ما�ضينا‪ ،‬ولنعيد القيام بالتجربة التي قمنا بها ذات‬ ‫يوم‪ ،‬فتلك كانت ح�ضارتنا‪ ،‬ونحن كنا �ضانعيها‪.‬‬ ‫منى عودة‬

‫وتوجه للرقمية‬ ‫إعادة تدوير المخلفات الورقية‪ ..‬خطوة متقدمة ُ‬ ‫امفهوم اجديد للتنمية القت�ضادية ي�ضتند اإى «التنمية ام�ضتدامة»‬ ‫القادرة على تلبية حاجات احا�ضر دون الإخال م�ضتلزمات ام�ضتقبل‬ ‫وحق ��وق الأجي ��ال القادم ��ة‪ ،‬وهذا يعني حقي ��ق التنمية باأق ��ل قدر من‬ ‫التل ��وث والأ�ض ��رار البيئي ��ة وباحد الأدنى من ا�ض ��تهاك كلت ��ا اموارد‬ ‫الطبيعية والقت�ض ��ادية‪ .‬وحقيق هذا الهدف م يعد مطلبا ح�ضاريا اأو‬ ‫هدفا اقت�ضاديا فح�ضب‪ ،‬بل اأ�ضبح من اأكر التحديات التي تواجه دول‬ ‫العام اليوم‪ ،‬حيث تتزايد حدة الختالت البيئية التي اأ�ضحت ظاهرة‬ ‫عامية نتج اجزء الأعظم منها عن التو�ضع العمراي والتطور ال�ضناعي‬ ‫والزيادة امطردة ي عدد ال�ضكان ام�ضحوبة بارتفاع م�ضتوى الدخل ي‬ ‫جتمعات الدول امتقدمة والنامية على حد �ضواء‪ ،‬التي توؤدي جتمعة‬ ‫اإى اإنتاج كميات �ضخمة من املوثات التي تطلق ي الهواء اأو تلقى ي‬ ‫امياه اأو تدفن ي الربة‪ ،‬وتت�ض ��بب بالتاي ي ح�ض ��ول اأ�ضرار بيئية‬ ‫واقت�ضادية و�ضحية بالغة‪.‬فلو اأمعنا النظر بجدية لوجدنا اأن اأحد اأهم‬ ‫امجالت التي ت�ضكل هدرا كبرا لتلك اموارد يتج�ضد ي امعدلت العالية‬ ‫ل�ضتهاك الورق‪ ،‬التي ينتج عنها ارتفاع حجم امخلفات الورقية‪ ،‬فوفقا‬ ‫لدرا�ض ��ة حديثة اأعدتها �ض ��ركة فرو�ض ��ت و�ضوليفان ال�ضت�ض ��ارية‪ ،‬فاإن‬ ‫حج ��م النفاي ��ات الورقية ي امملك ��ة وحدها يقدر بنح ��و ‪ 4.93‬مليون‬ ‫ط ��ن بنهاية عام ‪ 2011‬وت�ض ��مل النفايات الورقية امكتبية وامنزلية من‬ ‫اأوراق طباع ��ة واأكيا� ��س وعبوات تغلي ��ف وجرائد وكرت ��ون وغرها‪.‬‬

‫وعل ��ى الرغم م ��ن تنامي الهتمام حلي ًا باإعادة تدوير ال ��ورق اإل اأنه ل‬ ‫يزال نحو ‪ %90‬من امخلفات الورقية يدفن اأو يحرق ‪ ،‬ما ي�ضكل خ�ضارة‬ ‫اقت�ضادية كبرة على امملكة ب�ضكل خا�س كونها تعتمد ب�ضكل �ضبه كامل‬ ‫على �ض ��د احتياجاتها م ��ن الورق على ال�ض ��تراد من اخ ��ارج‪ ،‬وهدرا‬ ‫كبرا للموارد ب�ض ��كل عام « اأ�ضجار‪ ،‬ومياه‪ ،‬وكهرباء‪« ،‬وطاقة ب�ضرية‪..‬‬ ‫وغرها»‪.‬اإن ا�ض ��تيعاب اأهمية امو�ض ��وع لي�س بال�ض ��يء ال�ضعب‪ ،‬بكل‬ ‫ب�ضاطة الحتبا�س احراري وماي�ضاحبه من تغيرات مناخية ن�ضهدها‬ ‫اليوم ماهي اإل كرد فعل ما تقوم به الب�ض ��رية من الإ�ضراف ي ا�ضتهاك‬ ‫اموارد والامبالة ي العواقب‪.‬عدة اأ�ض ����باب وم�ض ��ببات للخلل البيئي‬ ‫والقت�ض ��ادي احا�ضل‪ ،‬واأرقام واإح�ض ��ائيات مقلقة ت�ضتدعي الإ�ضراع‬ ‫ي امبادرات التي ت�ض ��تهدف «ال�ض ��تغال الأمثل للورق» تبداأ بر�ض ��يد‬ ‫ا�ضتعماله واإعادة تدويره والتحول ما اأمكن نحو امعامات وامرا�ضات‬ ‫الإلكرونية اأي ال�ض ��تغناء عن القلم والورقة‪ ،‬وتنتهي بتاأ�ض ��ي�س بنية‬ ‫حتي ��ة متكاملة لإعادة تدوير النفايات‪.‬واتباع ذلك يعني قطع اأ�ض ��جار‬ ‫اأقل وتقليل كميات امياه والكهرباء ام�ضتخدمة ي ت�ضنيعه‪ ،‬وما يرافق‬ ‫ذلك م ��ن انبعاث ��ات كربونية ملوثة للبيئ ��ة من تلك ام�ض ��انع‪ ،‬وبالتاي‬ ‫احفاظ ما اأمكن على معدل العمر الزمني موارد الأر�س‪ .‬فا�ض ��تنادا اإى‬ ‫اإح�ض ��ائيات وكالة حماية البيئة الأمريكية فاإن اإع ��ادة تدوير امخلفات‬ ‫الورقي ��ة لإنت ��اج ط ��ن واح ��د من ال ��ورق امع ��اد تدوي ��ره يوف ��ر ‪4100‬‬

‫كيلووات‪�/‬ض ��اعة من الطاق ��ة و‪ 28‬مرا مكعبا من امياه‪ ،‬ويقل�س حجم‬ ‫التل ��وث الهوائي الناج مقدار ‪ 24‬كيلوجرام ��ا من املوثات الهوائية‪.‬‬ ‫وبا �ضك كل ذلك ليكتمل اإل بالوعي الكامل من قبل كل �ضخ�س طبيعي‬ ‫ومعنوي م�ضوؤول وقادرعلى القيام باأي �ضيء حماية البيئة والطبيعية‬ ‫اأو عل ��ى اأق ��ل تقدير متنع ع ��ن اأذيتها‪.‬ولعلي اأختم بالق ��ول‪ ،‬اإن تداخل‬ ‫البيئ ��ة بالقت�ض ��اد وتاأثرها عل ��ى عملية التنمي ��ة ي امملكة وخططها‬ ‫للتحول نحو «القت�ضاد الرقمي» ي�ضتدعي اأن تكون من �ضمن امرتكزات‬ ‫الأ�ضا�ضية والأولويات لدى �ضناع القرار على كافة ام�ضتويات ويتطلب‬ ‫اإيجاد الت�ض ��ريعات والأنظمة امنا�ضبة‪ ،‬واإطاق مبادرات لتنمية الوعي‬ ‫البيئ ��ي لدى عامة النا�س‪ ،‬وجتمع الأعم ��ال‪ ،‬لتقريبهم اأكر من الوفاء‬ ‫بواجباتهم واللتزام م�ض� �وؤولياتهم ي هذا الجاه‪ ،‬ودعم مار�ضات‬ ‫اإعادة ال�ض ��تخدام‪ ،‬لي�س فقط للمخلفات الورقي ��ة‪ ،‬بل لكل امخلفات من‬ ‫امنتجات البا�ض ��تيكية وامعدنية والع�ض ��وية والأجه ��زة اللكرونية‬ ‫التالفة ومياه ال�ضرف ال�ضحي‪ ،‬فالتلوث البيئي يرك اآثارا ي�ضعب جدا‬ ‫ح�ضابها وتقديرها‪ ،‬نظرا اإى اإنعكا�ضاتها على البيئة وال�ضحة من جهة‪،‬‬ ‫وعل ��ى القت�ض ��اد الوطني من جه ��ة اأخرى‪ .‬ولنتذكر دائما م�ض ��ئوليتنا‬ ‫ج ��اه بيئتنا عما بقول ��ه تعاى «ث ��م جعلناكم خائ ��ف ي الأر�س من‬ ‫بعدهم لننظر كيف تعملون» �ضورة يون�س الآية (‪.)14‬‬ ‫غدير خالد الجبيلة‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬274) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻬﻢ ﺃﻥ ﻳﺴﻌﻰ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﻟﺤﻞ ﱢ‬:‫ﻧﺎﺋﺐ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ‬

«‫»ﻭﺯﺍﺭﻱ« ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻳﻨﺪﺩ ﺑﺘﺤﺮﻳﻒ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺧﻄﺎﺏ ﻣﺮﺳﻲ ﻓﻲ »ﻋﺪﻡ ﺍﻻﻧﺤﻴﺎﺯ‬                                               833        899                                                                                           

                                                    1967         

                                       

                                                          

                                          

                       1514                               

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮﺩ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺧﺎﺭﺟﻴﺔ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ‬                    124                      

 ���                                                   124                                                   124                                                         

‫ ﻭﻋﻤﻼﺅﻩ ﻳﺨﻄﻔﻮﻥ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭ‬..‫ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺪ ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻷﻗﻠﻴﺎﺕ ﻟﻠﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻭﺍﻻﺣﺘﻴﺎﻁ‬

‫ ﺷﻬﻴﺪ ﹰﺍ ﻓﻲ ﺃﻏﺴﻄﺲ‬6346‫ ﻭ‬..‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻳﺘﺒﻨﻰ ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﻣﻘﺮ ﺍﻷﺭﻛﺎﻥ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺑﺪﻣﺸﻖ‬



                                    

                                   

‫ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ ﺗﻔﺎﻫﻢ ﻣﻊ ﺭﺋﻴﺲ ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﻮﻝ ﻣﻼﻣﺢ ﺳﻠﻄﺔ ﺑﺪﻳﻠﺔ ﻓﻲ ﺩﻣﺸﻖ‬

‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﺴﻌﻰ ﺇﻟﻰ ﺟﻤﻊ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻷﺳﺪ ﺑﻤﻌﺎﺭﺿﻴﻦ ﻓﻲ ﺑﻐﺪﺍﺩ‬                                                                            

                                                                                    

                       17                                                         

                                         ���           

  207   6346                                  

                            %22

‫ﺧﻼﻓﺎﺕ »ﺣﻤﺎﺱ« ﺗﺨﺮﺝ ﻟﻠﻤﺮﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻠﻦ ﺧﻼﻝ ﻣﻨﺢ ﺍﻟﺜﻘﺔ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻫﻨﻴﺔ‬





                                                                       

                                                                   



                                              

                                     


‫ ﻭﺗﺪﻋﻮ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻜﻒ ﻋﻦ ﺩﻋﻢ ﺍﻟﻤﺘﻄﺮﻓﻴﻦ‬..‫ ﻗﺒﺎﺋﻞ ﺍﻟﺠﻮﻑ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﺣﻼﻝ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﻓﻴﻬﺎ‬:‫ﺍﻟﻴﻤﻦ‬



                           

                                    

                                  

             ���             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬274) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻳﻮﻣ ّﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ ﻣﺸﻜﻠﺘﻨﺎ ﻣﻊ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬:| ‫ﺭﺋﻴﺲ ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﺳﺎﻟﻢ ﺑﺎﺳﻨﺪﻭﻩ ﻟـ‬ (2 ‫ ﻣﻦ‬1) ‫ ﻭﻟﻦ ﻧﻐﺾ ﺍﻟﻄﺮﻑ ﻋﻦ ﺃﻱ ﺍﻧﺘﻬﺎﻛﺎﺕ‬..‫ﺑﺨﺮﻗﻬﺎ ﻟﺴﻴﺎﺩﺗﻨﺎ‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺜﻘﻠﺔ‬ ‫ﺑﻘﺎﺋﻤﺔ‬ !‫ﺍﻻﻋﺘﺬﺍﺭﺍﺕ‬

eias@alsharq.net.sa

                     

16



                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     



‫ﻟﻴﺲ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻭﺑﻴﻦ »ﺃﻧﺼﺎﺭ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ« ﺍﺗﺼﺎﻝ ﻭﻧﺮﻓﺾ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺟﻤﺎﻋﺎﺕ ﺇﺭﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻮﻓﺎﻕ ﻟﻦ ﺗﺴﻤﺢ ﺑﺄﻱ ﺗﻬﺪﻳﺪ ﻟﺪﻭﻟﺔ ﺷﻘﻴﻘﺔ ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﺃﻱ ﺻﺮﺍﻉ ﺇﻗﻠﻴﻤﻲ ﺳﻴﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﻮﻳﺾ ﺃﺳﺲ ﺍﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﺑﻴﻦ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻻﻳﺰﺍﻝ ﻣﺴﻴﻄﺮ ﹰﺍ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ ﻣﻔﺎﺻﻞ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻛﺎﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﻳﺠﺐ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻣﻦ »ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﺍﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ« ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺗﺒﻌﻬﺎ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﻧﻨﺴﻖ ﺃﻣﻨﻴ ﹰﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﺳﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎﻥ ﻓﻲ ﻣﻠﻒ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ‬                                                                                                                                                               

:| ‫ﻏﺪ ﹰﺍ ﻓﻲ‬                      

                                                             ���  

                                                                      

                                                                             

                                                                                                                                                                    

‫ﻫﻨﺎﻙ ﺧﻄﺮ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻣﻦ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻭﺍﺳﺘﻴﻼﺋﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻋﺪﺓ ﻣﺪﻥ‬ ‫ﻗﺒﻮﻝ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ ﺑﺎﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺳﻴﺆﺩﻱ ﺇﻟﻰ ﺩﻣﺠﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

                                                                                                                                                                                                        ���                                                                                 

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﻟﻨﻔﻬﻢ‬ ‫ﺍﻟﺘﻨﺎﻗﻀﺎﺕ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                         monzer@alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬274) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

17 economy@alsharq.net.sa

..%0.61 ‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺗﻐﻠﻖ ﻣﺘﺮﺍﺟﻌﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻻﺕ ﺗﻨﺨﻔﺾ ﺇﻟﻰ ﺳﺘﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ‬       269.96 %15.99 265.8 %14.68             12         %1.69     %1.11 %0.81     %0.76    %0.67     %0.78   %0.44  %0.25      154      59        82            93.5     55.75  %7.08   34.8

          %0.61     7090.9043.34      7134.24 7100               7080   70207050           7.13 %14.89      6.6   %8.09         6.55     %7.38 226.8                  297.96    %23.89

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬1.5 ‫ﺷﺮﺍﻛﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻋﻤﺎﻧﻴﺔ ﺇﻣﺎﺭﺍﺗﻴﺔ ﺑﺎﺳﺘﺜﻤﺎﺭ‬

‫ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﺴﺘﻬﺪﻑ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺁﺳﻴﺎ ﻭﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬:| ‫ﻧﻘﻲ ﻟـ‬ ‫ﻟﺘﺼﺪﻳﺮ ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺨﺰﻭﻥ ﺍﻟﻤﺰﻣﻊ ﺇﻗﺎﻣﺘﻪ ﻓﻲ ﺻﻼﻟﺔ‬                        2003       2008  2010         ���                                                      1.5         %70  1200                20          

‫ﺇﺭﺟﺎﺀ ﺍﻟﺒﺖ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ »ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ« ﺇﻟﻰ‬ ‫ ﻭﻣﺴﺎﻉ ﻟﻠﺤﻞ ﺍﻟﻮﺩﻱ‬..‫ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬                     8900            

                                

                                                                                        

‫ ﺭﻳﺎ ﹰﻻ ﺳﻌﺮ ﺍﻟﺸﺎﺣﻨﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻷﺯﻣﺔ‬4350

‫ ﻭﺍﻗﺘﺮﺍﺣﺎﻥ ﺑﺈﻧﺸﺎﺀ ﻣﺼﻔﺎﺓ ﻭﺷﺮﻛﺔ ﻧﻘﻞ‬..‫ﺳﻮﻕ ﺳﻮﺩﺍﺀ ﻟـ »ﺍﻟﺪﻳﺰﻝ« ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬                                680              

15000 3900   4350  450                                          

                                                 29 26       

                          ���                                      



                                                         

‫ ﺍﻟﺒﻀﺎﻋﺔ ﺍﻟﻤﺒﺎﻋﺔ ﺗﺮﺩ ﻭﺗﺴﺘﺒﺪﻝ ﻣﻄﻠﻊ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬:‫»ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ« ﹸﺗﻨﺼﻒ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬

                                                 

   1434                           



                              


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬274) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﺍﻟﺮﻫﻦ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻷﺳﻬﻢ ﻭﺍﻟﻌﻘﺎﺭ‬                            20062003    200626                                                                                                                                                                1 32                aalamri@alsharq.net.sa

18 ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻃﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‬48 ‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻻﺳﺘﻬﻼﻙ ﺇﻟﻰ‬

‫ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻹﺳﻤﻨﺖ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﺭﺑﺤﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﻤﺎﺛﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬ 1990                                 %30  %60                   ��� 





                   1989 

                       

‫« ﻋﻠﻰ ﺗﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻬﺎ ﺍﻟﺬﻛﻲ‬Angry Birds» ‫ﻭ»ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ« ﺗﻄﻠﻖ ﻟﻌﺒﺔ‬.. Angry         Birds                             

‫ﻣﻊ ﻓﺎرق اﻟﻘﻴﺎس‬





       

                  Angry Birds                      100              

«‫»ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ« ﺗﻄﺮﺡ « ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ ﺟﺎﻻﻛﺴﻲ ﺑﻴﻢ‬  149     99  1349    12         1949                                         SMS        1     MMS  Android     4.02.3.6            149    Ice Cream   Sandwich 899249 

‫»ﺇﻱ ﺇﻡ ﺳﻲ« ﺗﻌﻴﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﻭﻟﻴﺒﻴﺎ‬   EMC                                            2010

                     2000 16   201148  20112000    12.3 2006   %15.7 2011                           

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ۲۳۳٤)-cartoon ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺰﻳﺪ‬

‫ﻋﻴﻮﻥ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫ﻭﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬                                                                                                                                                                   sazzaid@alsharq.net.sa

‫ ﻋﻠﻰ ﺃﺳﻌﺎﺭ‬%80 ‫ ﺗﺨﻔﻴﺾ‬:«‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻜﺎﻟﻤﺎﺕ ﺍﻟﺼﺎﺩﺭﺓ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﺘﺠﻮﺍﻝ‬                                          %80                                                          1.03             2.49  


‫اإثنين ‪ 16‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 3‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )274‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين في يومي ‪ 28‬و‪ 29‬شوال الجاري‬

‫شرفة مشرعة‬

‫«تنظيمية» العمل التطوعي تناقش ااستعدادات النهائية انطاقها‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�صرق‬ ‫عقدت اللجنة التنظيمي ��ة لندوة العمل‬ ‫التطوع ��ي واآف ��اق ام�صتقب ��ل‪ ،‬برئا�صة عميد‬ ‫كلي ��ة خدم ��ة امجتم ��ع والتعلي ��م ام�صتم ��ر‪،‬‬ ‫رئي� ��ص اللجنة امنظم ��ة الدكت ��ور يا�صر بن‬ ‫�صليم ��ان �صو�صو‪ ،‬وح�ص ��ور روؤ�صاء اللجان‬ ‫الفرعي ��ة الت ��ي تعت ��زم جامع ��ة «اأم الق ��رى»‬ ‫عقده ��ا‪ ،‬مثل ��ة ي كلي ��ة خدم ��ة امجتم ��ع‬ ‫والتعلي ��م ام�صتم ��ر‪ ،‬حي ��ث نوق� ��ص خ ��ال‬ ‫ااجتم ��اع م ��ع روؤ�ص ��اء اللج ��ان اخطوات‬

‫د‪ .‬بكر ع�شا�ص‬

‫امرحلي ��ة انطاق الن ��دوة ي يومي ‪- 28‬‬ ‫‪ 29‬من �صهر �صوال احاي‪ ،‬للوقوف على‬ ‫اآخر اا�صتعدادات‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح عمي ��د كلي ��ة خدم ��ة امجتمع‬ ‫والتعلي ��م ام�صتم ��ر يا�ص ��ر �صو�ص ��و‪ ،‬اأن‬ ‫اجتم ��اع اللجن ��ة التنظيمي ��ة ناق� ��ص ع ��دد ًا‬ ‫م ��ن امو�صوع ��ات امدرج ��ة عل ��ى ج ��دول‬ ‫ااأعم ��ال‪ ،‬كمتابع ��ة اآخر م�صتج ��دات اللجنة‬ ‫العلمي ��ة‪ ،‬وحدي ��د ام�صارك ��ن ي الن ��دوة‬ ‫وتوجي ��ه الدع ��وات اإليه ��م‪ ،‬بااإ�صاف ��ة اإى‬ ‫مناق�ص ��ة ااإج ��راءات واا�صتع ��دادات �صب ��ه‬

‫النهائي ��ة‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن ��ه ا�صتعر�ص جميع‬ ‫امه ��ام التف�صيلية للج ��ان الفرعي ��ة اإجاح‬ ‫ااإع ��داد للن ��دوة ب�ص ��ورة تعك� ��ص حج ��م‬ ‫الرعاي ��ة الكرم ��ة واأهمية اح ��دث واإقامته‬ ‫وامو�صوع ��ات الت ��ي �صتت ��م مناق�صته ��ا ي‬ ‫جال العمل التطوعي‪ ،‬مثمن ًا موافقة امقام‬ ‫ال�صامي على اإقامة الندوة‪.‬‬ ‫وب � ن�ن رئي�ص اللجن ��ة ااإعامية للندوة‬ ‫د‪ .‬اأ�صامة غازي امدي‪ ،‬اأن اللجنة ااإعامية‬ ‫ت�صع ��ى اإى عق ��د موؤم ��ر �صحف ��ي لرئي� ��ص‬ ‫اللجنة ااإ�صرافية‪ ،‬مدير جامعة اأم القرى د‪.‬‬

‫بك ��ري بن معتوق ع�صا�ص‪ ،‬بح�صور و�صائل‬ ‫ااإعام امحلية قبل انطاق الندوة‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن اللجنة ااإعامية ب�صدد اإ�صدار‬ ‫ن�ص ��رة خا�صة عن العم ��ل التطوعي ي عهد‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن خ ��ال انعق ��اد‬ ‫الن ��دوة‪ ،‬كما اأك ��د ت�صكيل جن ��ة طابية من‬ ‫ختل ��ف كلي ��ات اجامع ��ة‪ ،‬وخا�ص ��ة ق�ص ��م‬ ‫ااإعام‪ ،‬للتح�ص ��ر وام�صاركة ي ترتيبات‬ ‫وا�صتع ��دادات متوا�صل ��ة اإج ��اح فعاليات‬ ‫الندوة من حيث التنظيم ون�صر ثقافة العمل‬ ‫التطوعي بن طاب اجامعة‪.‬‬

‫السفير السعودي في نيروبي يرد على مزاعم صحيفة في كينيا بـ«مقال»‬

‫آل ملحان يف ّند خبر «سنداي نيشن» حول استعباد السعوديين للعمال الكينيين‬ ‫الدمام ‪ -‬هبة الغامدي‬ ‫رد ال�صف ��ر ال�صعودي ي كيني ��ا‪ ،‬تعقيب ًا على ما‬ ‫ن�صرته �صحيفة كينية‪ ،‬من زعم باإجبار كفيل �صعودي‬ ‫خادمت ��ه الكيني ��ة عل ��ى اعتن ��اق ااإ�ص ��ام‪ ،‬حيث كتب‬ ‫ال�صفر غرم بن �صعيد اآل ملحان‪ ،‬اأم�ص ااأول ال�صبت‪،‬‬ ‫مقا ًا يفند فيه مزاعم �صحيفة «�صنداي ني�صن» الكينية‪،‬‬ ‫ي خ ��ر «حن ��ة الكينين ي الب ��اد العربية ‪� -‬صوق‬ ‫العبيد»‪ ،‬وا�صتهل اآل ملحان مقاله قائ ًا «لفتت انتباهي‬ ‫ق�ص ��ة مزعجة ن�صرت ي هذه ال�صحيف ��ة بتاريخ ‪19‬‬ ‫اأغ�صط� ��ص ‪ ،2012‬وهي لي�ص ��ت ال�صحيفة الوحيدة‬ ‫امتحي ��زة‪ ،‬التي تن�صر تقارير كاذبة عن اأحوال العمال‬ ‫الكينين ي ال�صعودية»‪.‬‬ ‫وبداأ اآل ملحان بعدها بدح�ص اافراءات الكاذبة‬

‫الت ��ي يتحدث عنها الكينيون م ��ن ا�صتعباد ومتاجرة‪،‬‬ ‫م�صيف� � ًا ا�صتنتاج ��ه اأن اخ ��ر امن�ص ��ور ج ��اء ب�صوء‬ ‫ني ��ة‪ ،‬وم يحافظ على مب ��ادئ ال�صحافة امو�صوعية‪،‬‬ ‫وحا�صى التعليق على جميع جوانب الق�صة‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى ا�صت�صاف ��ة امملك ��ة اأكر من ثماني ��ة ماين عامل‬ ‫اأجنب ��ي‪ ،‬بينه ��م ‪ 50،000‬كين ��ي وكيني ��ة‪ ،‬يعي�صون‬ ‫حياة طبيعية ي امملكة تخلو من اأي اإ�صاءة‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د اآل ملح ��ان ي مقاله عل ��ى اأن اا�صتعباد‬ ‫وااإجبار على العمل‪ ،‬يتنافى مع مبادئ ااإ�صام‪ ،‬الذي‬ ‫تتم�صك امملكة باتباع تعاليمه‪ ،‬ف�ص ًا عن كونه خالف ًا‬ ‫اأنظم ��ة العم ��ل ي امملكة‪ ،‬حيث حر� ��ص ال�صلطات‬ ‫عل ��ى مراقب ��ة ومعاقبة خالف ��ي هذه ااأنظم ��ة‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن ال�صف ��ارة ال�صعودية ي كيني ��ا تتعامل مع وكاات‬ ‫التوظيف امعتمدة من ال�صلط ��ات الكينية فقط‪ ،‬حيث‬

‫تتم امعامات وفق ًا لقوانن العمل الكينية والدولية‪.‬‬ ‫و�ص ��دد اآل ملح ��ان عل ��ى اأن تن ��اول الق�صي ��ة من‬ ‫جان ��ب واح ��د فق ��ط يتناف ��ى م ��ع الع ��رف ال�صحف ��ي‬ ‫امهني‪ ،‬الذي يقت�صي اأخذ اإفادة طري الق�صية‪ ،‬اإا اأن‬ ‫ال�صحيفة الكينية اقت�صرت على اآراء �صحايا التعذيب‬ ‫امزعوم ��ن‪ ،‬دون اأخ ��ذ اإف ��ادة اأرباب العم ��ل‪ ،‬مو�صح ًا‬ ‫اأن اح ��اات القليلة امبلغ عنه ��ا لدينا ولدى ال�صلطات‬ ‫الكينية كانت جرد ادعاءات‪ ،‬موؤكد ًا ا�صتعداده لتقدم‬ ‫مزيد من امعلومات ي هذا ال�صاأن‪.‬‬ ‫وذك ��ر اآل ملحان اأن ال�صفارة ال�صعودية ي كينيا‬ ‫اأ�ص ��درت اأكر من ‪ 17000‬تاأ�صرة لكينين يريدون‬ ‫العم ��ل ي ال�صعودي ��ة‪ ،‬م ��ا يعن ��ي اأن الظ ��روف هناك‬ ‫جيدة بالن�صبة اإليهم‪ ،‬ويقدر اأرباب العمل ال�صعوديون‬ ‫م�صاعدة العمال الكينين له ��م‪ ،‬دون ا�صتبعاد حوادث‬

‫اعت ��داءات نادرة ‪-‬اإن �صح ��ت‪ -‬وامملكة تتعامل معها‬ ‫بحزم و�صرامة منعها حال وجودها‪ ،‬بغ�ص النظر عن‬ ‫مكانتهمااجتماعية‪.‬‬ ‫وكان امق ��ال ااأ�صل ��ي‪ ،‬ال ��ذي رد اآل ملح ��ان عليه‬ ‫باآخ ��ر م�صاب ��ه‪ ،‬يورد ق�ص ��ة كينية تدع ��ى «مواني�صا»‪،‬‬ ‫تعم ��ل ي من ��زل ي ج ��دة ال�صعودية‪ ،‬وبع ��د �صهرين‬ ‫اأجره ��ا كفيلها على اعتناق ااإ�صام‪ ،‬وزعمت العاملة‬ ‫امنزلي ��ة اأن ابن ��ه كان يع ��ود من عمله يومي� � ًا لي�صرخ‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬من اأج ��ل اعتن ��اق ااإ�صام‪ ،‬حت ��ى �صربها ي‬ ‫مرة احقة‪ ،‬فقررت اله ��روب وقفزت من فتحة امكيف‬ ‫ي الدور الثالث‪ ،‬لت�صقط ي حو�ص اجران وتك�صر‬ ‫ذراعها و�صاقها‪ ،‬وبع ��د خروجها من ام�صت�صفى بقيت‬ ‫ب ��دون ماأكل وم�ص ��رب حتى و�صلت لل�صف ��ارة الكينية‬ ‫لتح�صل على تاأ�صرة عودة اإى كينيا‪.‬‬

‫اختصاصي نفسي‪ :‬الفصل الدراسي اأول أصعب على الطالب نفسي ًا من الثاني‬

‫طاب يواجهون صعوبة في التأقلم مع بداية الدراسة‪ ..‬وآخرون يقبلون بـ «حماس»‬ ‫حائل ‪ -‬ح�صناء الزومان‬

‫طالبتان تبت�شمان مع عودتهما اإى امدر�شة‬

‫(ال�شرق)‬

‫يج ��د بع�ص الطلبة �صعوب ��ة ي التاأقلم‬ ‫م ��ع اأول اأ�صب ��وع درا�ص ��ي يع ��ودون فيه اإى‬ ‫امقاع ��د امدر�صية بعد عطل ��ة �صيفية طويلة‪،‬‬ ‫حيث ي�صط ��رون اإى اتباع برنام ��ج اإلزامي‬ ‫ي�صته ��ل باا�صتيق ��اظ مبك ��را‪ ،‬وح�ص ��ور‬ ‫اح�ص�ص ومراجعة الدرو�ص ي امنزل دون‬ ‫ا�صتعدادهم نف�صيا‪ ،‬ي حن يتحم�ص البع�ص‬ ‫منهم وي�صتعدون للمدر�صة بطاقة عالية‪ ،‬فيما‬ ‫اأرج ��ع اخت�صا�صي ��ون عدم ارتي ��اح الطاب‬ ‫بداية ال�صنة الدرا�صية اإى عدم مهيدهم من‬ ‫قبل ااأهل‪.‬‬ ‫وتعر م ��ى ال�صمرى ‪-‬طالبة ي ال�صف‬ ‫اخام�ص اابتدائي‪ -‬عن �صعورها بالتعب من‬ ‫عدم اعتيادها على امدر�صة‪ ،‬بعد عطلة تخللها‬ ‫ال�صهر واا�صتيقاظ بعد الظهرة والرفيه‪.‬‬ ‫فيما ن‬ ‫بن اأ�صامة فواز ‪-‬طالب ي ال�صف‬ ‫الثال ��ث متو�ص ��ط‪ -‬اأن ��ه اخت ��ار احتياجات ��ه‬ ‫امدر�صي ��ة ب ��كل حما� ��ص‪ ،‬ا�صتع ��دادا للع ��ام‬ ‫الدرا�ص ��ي اجديد‪ .‬ويقول "�صحي ��ح اأننا م‬ ‫ن�صبع م ��ن العطل ��ة‪ ،‬اإا اأي متحم�ص للعودة‬ ‫اأي ا�صتمتعت بااإجازة"‪.‬‬ ‫وم ج ��د اأنع ��ام العتيبي ‪-‬رب ��ة منزل‪-‬‬ ‫طريق ��ة ت�صتطي ��ع به ��ا ال�صيطرة عل ��ى نظام‬ ‫اأبنائه ��ا‪ ،‬وذل ��ك بع ��د ااإج ��ازة الطويلة التي‬ ‫ق�صوه ��ا بن اللعب والن ��وم‪ ،‬مبدية تخوفها‬

‫من الك�صل امازم اأبنائها‪ ،‬مبينة اأنها تبحث‬ ‫عن طرق مكنها م ��ن الت�صرف ب�صكل �صليم‪،‬‬ ‫وتدف ��ع باأبنائها اإى الن�ص ��اط وترك اخمول‬ ‫والك�صل اأثناء الدوام امدر�صي‪.‬‬ ‫وبينت جاء احرب ��ى ‪-‬ربة بيت‪ -‬اأن‬ ‫ابنيه ��ا خالد ومازن ‪-‬ي امرحلة اابتدائية‪-‬‬ ‫تلهفا للقاء اأ�صدقائهما ومعلميهما‪ ،‬ومتازان‬ ‫بن�ص ��اط وحيوي ��ة‪ ،‬مبينة اأنها �صعي ��دة بذلك‬ ‫وتتمنى اأن يدوم ن�صاطهما الذي �صيو�صلهما‬ ‫اإى اأعلى امراتب‪.‬‬ ‫وت ��رى امعلمة نعيمة اأحم ��د اأن ااأهاي‬ ‫يواجه ��ون �صعوبة م ��ع اأبنائهم ي تهيئتهم‬ ‫للنوم باكرا‪ ،‬مبينة اأن احفاظ على ان�صباط‬ ‫ااأبناء قبل ب ��دء الدرا�صة يهيئهم نف�صيا قبل‬ ‫الع ��ودة اإى امدار� ��ص‪ .‬واأ�ص ��ارت اإى اأهمية‬ ‫دور ااأه ��ل ي عملي ��ة تدري ��ج ااأوق ��ات‪،‬‬ ‫بتق�ص ��ر �صاعات ال�صه ��ر تدريجي ��ا‪ ،‬فما اأن‬ ‫يبداأ العام الدرا�ص ��ي اجديد‪ ،‬حتى يعتادوا‬ ‫نظامه‪.‬‬ ‫ودع ��ت ااأهل اإى تنظيم اأوقات اأبنائهم‬ ‫واإ�صعاره ��م باأهمي ��ة الكت ��ب امدر�صي ��ة منذ‬ ‫بداية الف�ص ��ل الدرا�صي‪ ،‬خا�ص ��ة واأن هناك‬ ‫طاب ًا ا يهتمون به ��ذا ااأمر ي ااأ�صبوعن‬ ‫ااأول والث ��اي‪ ،‬واأ�صاف ��ت "تق ��ع على عاتق‬ ‫امعلمن م�صوؤولي ��ة كبرة ي تهيئة الطالب‬ ‫لتلق ��ي العلم؛ فامعلم قدوة‪ ،‬ويجب اأن ي�صعر‬ ‫الطلب ��ة باأهمية العلم‪ ،‬من خ ��ال ت�صجيعهم‬

‫وخلق روح امناف�صة لديهم"‪.‬‬ ‫وت�ص ��ر امعلمة �صاح ��ة العبدالله اأنها‬ ‫وامعلم ��ات ي امدر�ص ��ة يج ��دن �صعوبة من‬ ‫عدم تاأقل ��م الطالبات بداية الع ��ام الدرا�صي‪،‬‬ ‫مبين ��ة اأنهن �صرعان ما يعت ��دن على التغير‬ ‫وينتظمن‪ ،‬منوه ��ة اإى دور ااأهل ي تهيئة‬ ‫ااأبن ��اء‪ ،‬اإى جان ��ب دور امعلم ��ن ي جعل‬ ‫ااأ�صب ��وع الدرا�صي ااأول غ ��ر مل‪ ،‬ف�صا‬ ‫ع ��ن الت ��درج ي اإعط ��اء الدرو� ��ص بطريق ��ة‬ ‫�صل�صة ا ت�صعر الطلبة بال�صغط‪.‬‬ ‫واأك ��د ااخت�صا�ص ��ي النف�ص ��ي يو�صف‬ ‫ح�ص ��ن‪ ،‬اأن الف�ص ��ل الدرا�ص ��ي ااأول اأ�صعب‬ ‫عل ��ى الطلب ��ة م ��ن الف�ص ��ل الث ��اي نف�صي ��ا‪،‬‬ ‫بعد ف ��رة ق�صوه ��ا دون عمل منظ ��م‪ ،‬حيث‬ ‫يج ��دون معان ��اة ي مع ��اودة اا�صتيق ��اظ‬ ‫باكرا من جديد واالتزام بواجبات امدر�صة‬ ‫ومواعيده ��ا و�صي�صيبه ��م ذل ��ك بن ��وع م ��ن‬ ‫الزجر وع ��دم اارتياح‪ .‬معلا ذل ��ك اإى عدم‬ ‫مهيد ااأهل اأبنائهم‪ ،‬م ��ا يعطيهم موؤ�صرا‬ ‫اإى التوت ��ر وبداية ع ��ام درا�صي غر �صعيد‪،‬‬ ‫اإا اأن ن�صب ��ة ه ��ذا التوت ��ر تق ��ل بع ��د م ��رور‬ ‫ااأ�صب ��وع ااأول‪ .‬منوها اأن الطالب النجيب‬ ‫يح ��ب الع ��ودة اإى امدر�ص ��ة‪ ،‬ف ��راه يرجع‬ ‫لن�صاطه �صريعا‪ ،‬ب�صوق كبر معلميه وزمائه‬ ‫و�صرع ��ان ما يتكيف مع الو�صع اجديد‪ ،‬ي‬ ‫حن يتذم ��ر الطالب الك�صول وي�صكو وينقل‬ ‫�صعوره لعائلته‪.‬‬

‫شابان من القصيم يفتتحان مكتبة‪..‬‬ ‫ووالدتهما تقص «شريط اافتتاح»‬ ‫حائل ‪� -‬صعاع الفريح‬ ‫اأ�ص ��ر �صابان �صعودي ��ان من الق�صي ��م‪ ،‬افتتحا‬ ‫مكتب ��ة موؤخ ��را عل ��ى اأن تق� ��ص والدتهم ��ا اأم‬ ‫حمد"�صريط اافتت ��اح"‪ ،‬تعبرا منهما عن فخرهما‬ ‫وبرهم ��ا به ��ا‪ ،‬واأكد ال�صاب ��ان حم ��د وعبدالله‪ ،‬اأن‬ ‫اختيارهم ��ا والدتهما لق�ص �صري ��ط اافتتاح‪ ،‬م�صة‬ ‫تقدي ��ر منهما لها‪ ،‬رغب ��ة ي اإ�صعارها باأهميتها ولو‬ ‫بجزء ب�صيط‪.‬‬

‫وب ��ن ال�صاب ��ان اأنهما تعم ��دا تخ�صي�ص"ق�صم‬ ‫ن�صائي" خا�ص بت�صوير ام�صتندات‪ ،‬وامحا�صرات‪،‬‬ ‫بااإ�صاف ��ة اإى الكتب وبرجة ااأجهزة الذكية‪ ،‬كما‬ ‫خ�ص�ص ��ا اإدارة ن�صائي ��ة كامل ��ة مدخ ��ل م�صتق ��ل‪،‬‬ ‫حت ��ى تق�ص ��ي اأمهم ��ا وق ��ت فراغه ��ا في ��ه‪ ،‬حي ��ث‬ ‫�صتكون"م�صرف ��ة الق�ص ��م"‪ ،‬وق ��ال حمد"رغ ��م‬ ‫ا�صتنكار البع� ��ص لت�صرفن ��ا‪ ،‬اإا اأن لوالدتي ف�صا‬ ‫كبرا علينا‪ ،‬وق�صها "�صريط اافتتاح" خر علينا‪،‬‬ ‫وي�صعدنا‪.‬‬

‫ّ‬ ‫(صكة بلوت)!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫(‪)1‬‬ ‫البلوت لعبة‪ ،‬لكنها تختزل "الحياة النموذج"!‬ ‫�شفقة تنعقد بكلمة‪..‬‬ ‫خا�شر يتنحى من تلقاء نف�شه‪..‬‬ ‫منت�شر يبت�شم بتوا�شع‪..‬‬ ‫وكاهما م�شلّم بالنتائج !‬ ‫(‪)2‬‬ ‫البلوت هي اأكبر واأب�شط مثال ‪-‬في الوقت نف�شه‪-‬‬ ‫على قدرة القانون على تطويع الب�شر‪،‬‬ ‫متى كان وا�شح ًا‪ ،‬وع�شي ًا على التف�شيرات الملتوية‪،‬‬ ‫وااجتهاد‪ ،‬والقفز‪ ،‬والحبو !‬ ‫(‪)3‬‬ ‫حديثي هنا عن "البلوت ال�شعبية"‪،‬‬ ‫اأما النُخب فلها اأي�ش ًا "خ�شو�شيتها البلوتية"‬ ‫تخول �شرا "اأبو رف�شة" بم�شادرة "ااأربعمية"‬ ‫التي ّ‬ ‫وفق ًا لما تقت�شيه "الم�شلحة"‪،‬‬ ‫وبا�شتطاعتها الحفاظ على مكانها‬ ‫حتى واإن خ�شرت "ال�شكّ ة"!‬ ‫(‪)4‬‬ ‫النخبة ت�شرك العامة معها في "اللعبة"‪،‬‬ ‫كي ت�شتمتع بخرق القانون!‬ ‫وتتجنب منازلة بع�شها‪،‬‬ ‫اأن ذلك �شي�شطرها اإلى القانون!‬ ‫(‪)5‬‬ ‫العوام لديهم اا�شتعداد لامتثال للقانون الذي ي�شنعونه‪،‬‬ ‫لكنهم اأول من يتمرد على القوانين التي تنتجها النخب !‬ ‫(‪)6‬‬ ‫م�شاكلن ��ا اآتي ��ة من كون ال ُنخ ��ب هي منتج القان ��ون‪ ،‬والعامة هي‬ ‫الم�شتهلك!‬ ‫ح ��ل كل الم�شكات يكمن في قان ��ون ت�شنعه �شراكة بين النخبة‬ ‫والعامة!‬ ‫(‪)7‬‬ ‫ف ��ي الما�ش ��ي‪ ،‬كان ��ت �شلط ��ة المجتم ��ع بركنيه ��ا (�شي ��خ الدين‪،‬‬ ‫و�شيخ القبيلة)‬ ‫هي القانون في كثير من ااأحيان!‬ ‫التطور الطبيعي‪ ،‬وم ّد التمدن‪ ،‬واانفتاح على الثقافات ااأخرى‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫خلخل المجتمع‪ ،‬وفتت القوة المطلقة لركني ال�شلطة فتهاوت‪،‬‬ ‫وبقي ال�شمير هو القانون!‬ ‫(‪)8‬‬ ‫المفتر�ص اأا يكون ال�شمير هو القانون اأو بديله‪.‬‬ ‫ال�شمي ��ر‪ ،‬قي ��م وم�شاع ��ر اإن�شانية‪ ،‬ي�شعف ف ��ي موا�شع ويقوى‬ ‫في اأخرى‪.‬‬ ‫القانون با م�شاعر‪ ،‬لكنه عاقل جد ًا‪ ،‬لذلك تاأتي اأحكامه �شارمة‬ ‫وعادلة‪.‬‬ ‫(‪)9‬‬ ‫ال�شمير ‪ :‬اأم! القانون ‪ :‬اأب!‬ ‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫سحب رعدية تمتد من جازان حتى مرتفعات الطائف‬

‫سماء غائمة جزئي ًا على أجزاء‬ ‫من غرب المملكة‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�صة العام ��ة لاأر�صاد وحماية البيئ ��ة اأن تكون‬ ‫الروؤية غر جيدة ب�صب ��ب العوالق الرابية وااأتربة امثارة على‬ ‫اأج ��زاء من �صرق وو�صط امملكة‪ ،‬متد بن منطقة جران‪ ،‬ي�صمل‬ ‫ذل ��ك الطرق ال�صريع ��ة بن مكة امكرمة وامدين ��ة امنورة‪ ،‬و�صماء‬ ‫غائم ��ة جزئي ًا عل ��ى اأجزاء من غ ��رب امملكة متد حت ��ى ااأجزاء‬ ‫اجنوبية م ��ن و�صط امملكة‪ ،‬فيما تتك ��ون ال�صحب الرعدية على‬ ‫مرتفعات جازان‪ ،‬ع�صر‪ ،‬والباحة‪ ،‬متد حتى مرتفعات الطائف‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫"اأم حمد" تق�ص �شريط افتتاح مكتبة ابنيها‬

‫(ال�شرق)‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ص‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬

‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪42‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪29‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬

‫‪35‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬


‫اإثنين ‪ 16‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 3‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )274‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫بيادر‬

‫محافظ اأحساء يقلد العتيبي رتبته الجديدة‬

‫ليلة سقوط‬ ‫السحيمي والعرفج‬

‫حفر الباطن ‪ -‬ال�سرق‬

‫صالح الحمادي‬

‫ل ��م نك ��ن بحاج ��ة ل�س ��تعرا�ض ال�س ��داقة المزيف ��ة الت ��ي ترب ��ط‬ ‫الكاتبي ��ن محم ��د ال�س ��حيمي واأحم ��د العرف ��ج فق ��د ع ��رى كل منهما‬ ‫الآخر وظهرا ب�سورة مهزوزة تجبرنا على ال�سكوت وال�سفقة‪.‬‬ ‫ق ��دم لنا المذي ��ع المتاأل ��ق علي العليان ��ي وجبة اإعامي ��ة بمهنية‬ ‫عالي ��ة من ��ذ عودت ��ه بع ��د العي ��د وح ��رك المي ��اه الراكدة وكاد ي�س ��ل‬ ‫برنامجه اإلى الذروة وهو يجمع لنا ال�س ��حيمي والعرفج على طاولة‬ ‫واح ��دة وكن ��ا نتوق ��ع نغم ��ة حواري ��ة متناغمة م ��ع مكان ��ة وقيمة هذا‬ ‫الثنائ ��ي المتمك ��ن من اأدوات ��ه الكتابية‪ ،‬لكن ال�س ��طحات والنطحات‬ ‫التي �س ��وهت ظهروهما اأفقدت الم�س ��اهد المتع ��ة الثقافية التي كان‬ ‫ينتظره ��ا فقد مار� ��ض كل منهما الإ�س ��قاطات العلنية وتناف�س ��ا على‬ ‫�سقط المتاع وفتات الموائد‪.‬‬ ‫ت�س ��وروا البداي ��ة عل ��ى اأن الثنائ ��ي رف ��اق درب تعليمي ��ا ومن‬ ‫رواد القل ��م لدينا بينم ��ا مفردات المداولة خرج ��ت عن الن�ض وكان‬ ‫العزف النفرادي ن�س ��ازا‪ ،‬بل مقرفا ومقززا‪ ...‬ال�س ��حيمي ي�س ��ف‬ ‫العرفج بال�سطحي ويوؤكد اأنه �سمت ‪� 18‬سهرا في الوقت المنا�سب‬ ‫وعاد ب�س ��روط جديدة‪ ،‬على الطرف الآخر ي�س ��ف العرفج �س ��ديقه‬ ‫ال�س ��حيمي ب � � »مهاي ��ط ب ��دو» ت�س ��وروا الغ�س ��مرة تحول ��ت من فرد‬ ‫اإل ��ى �س ��ريحة من المجتم ��ع نعتز بها كثيرا‪ ،‬ويوا�س ��ل العرفج قذف‬ ‫حمم الحوار ليقول لل�س ��حيمي اأنت نمر من ورق وتطرق للع�سات‬ ‫والأني ��اب وق ��ال لم ��اذا ل تت ��رك » عري ��ف» ال�س ��حافة الورقية الذي‬ ‫اأعلنت توقفك ب�سببه وتتجه للمواقع الإلكترونية ؟‬ ‫تاأ�س ��فت له ��ذه المناطح ��ة الت ��ي اأنقذنا منه ��ا العلياني باإ�س ��دال‬ ‫ال�ستار قبل نهاية العر�ض ‪ ...‬ما الذي ينق�ض ال�سحيمي لو اعترف‬ ‫ب�س ��دق حد� ��ض رفي ��ق درب ��ه العرف ��ج ؟ ولم ��اذا تعام ��ل العرف ��ج مع‬ ‫ال�سحيمي بلغة »عدوك �ساحب مهنتك» ؟‬ ‫ف ��ي الم�س ��رحيات الراقي ��ة يك�س ��رون الجدار الراب ��ع وفي لقاء‬ ‫العرفج وال�سحيمي تك�سير للعظم والأواني الم�ستطرقة!‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫في ذمة اه‬

‫والدة الزميل علي الغامدي‬ ‫إلى رحمة اه‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫انتقل ��ت اإى رحم ��ة الل ��ه تع ��اى‪،‬‬ ‫وال ��دة الزمي ��ل عل ��ي خال ��د الغامدي‪،‬‬ ‫وق ��د ووري جثم ��ان الفقي ��دة ال ��رى‬ ‫فجر اأم� ��س الأحد ي مقرة الفي�سلية‬ ‫بجدة‪ ،‬و يتقب ��ل اأبناوؤها الزميل علي‪،‬‬ ‫وعبدالل ��ه‪ ،‬وحمد‪ ،‬و�س ��ام‪ ،‬واأحمد‪،‬‬ ‫علي الغامدي‬ ‫الع ��زاء ي منزلهم بحي م�سرفة �سارع‬ ‫ال�سرغام‪".‬ال�س ��رق" الت ��ي اآمه ��ا النباأ‬ ‫تتقدم للزميل علي الغامدي‪ ،‬وذوي الفقيدة‪ ،‬باأحر التعازي و�سادق‬ ‫اموا�س ��اة‪ ،‬وت�ساأل الله اأن يتغمد الفقيدة بوا�سع رحمته‪ ،‬واأن يلهم‬ ‫اأهلها وذويها ال�سر وال�سلوان‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫نازك الرشيد في ذمة اه‬

‫حافظ الأح�ساء يقلد را�سد العتيبي رتبته اجديدة (ت�سوير‪:‬عي�سى الراهيم)‬

‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬ ‫قلد حاف ��ظ الأح�ساء الأمر‬ ‫ب ��در ب ��ن حم ��د ب ��ن جل ��وي اآل‬ ‫�سعود‪ ،‬رئي� � َ�س ق�سم اأمن امحافظ‬ ‫الرائد را�سد بن مطيليق بن دخيل‬

‫الل ��ه العتيب ��ي‪ ،‬رتبت ��ه اجدي ��دة‬ ‫«مقدم»‪ ،‬وذل ��ك ي مكتب امحافظ‬ ‫باإم ��ارة الأح�س ��اء‪ ،‬ال ��ذي ب ��ارك‬ ‫للعتيب ��ي وحث ��ه عل ��ى ب ��ذل مزيد‬ ‫من العط ��اء خدمة دين ��ه ومليكه‬ ‫ووطنه‪.‬‬

‫مدير �سرطة الأح�ساء بالنيابة يقلد عبد الله فيحان العتيبي رتبته اجديدة‬

‫واأع ��رب امق ��دم العتيبي عن‬ ‫بالغ �سروره للقرار املكي الكرم‪،‬‬ ‫متمني ًا اأن يكون عند ح�سن الظن‪،‬‬ ‫مقدم� � ًا �سك ��ره وتقدي ��ره للقي ��ادة‬ ‫احكيم ��ة وللمحاف ��ظ عل ��ى ه ��ذه‬ ‫الثقة الغالية‪.‬‬

‫كما قلد مدير �سرطة الأح�ساء‬ ‫بالنياب ��ة م�س ��اري املح ��م النقيب‬ ‫عبدالله بن فيحان حمد العتيبي‬ ‫رتبت ��ه اجدي ��دة «رائ ��د»‪ ،‬بع ��د‬ ‫�س ��دور الأمر املك ��ي برقيته مع‬ ‫جموعة من ال�سباط‪.‬‬

‫الهيئة الملكية في الجبيل تقيم حفل معايدة للشباب‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد اآل مطر‬ ‫اأقام ��ت الهيئ ��ة املكي ��ة ي‬ ‫اجبي ��ل حف ��ل معاي ��دة لل�سب ��اب‬ ‫ي اجبي ��ل ال�سناعي ��ة‪ ،‬برعاي ��ة‬ ‫الرئي� ��س التنفي ��ذي للهيئ ��ة املكية‬ ‫ي اجبي ��ل الدكت ��ور م�سل ��ح ب ��ن‬ ‫حام ��د العتيب ��ي‪ ،‬ولق ��ي الحتف ��ال‬ ‫اإ�س ��ادة الأه ��اي وال�سب ��اب‪ ،‬الذين‬ ‫ث ّمن ��وا ه ��ذه اخط ��وة‪ .‬كم ��ا م‬ ‫افتت ��اح �ساط ��ئ للع ��زاب‪ ،‬واإقام ��ة‬ ‫فعالي ��ات ترفيهي ��ة‪ .‬وح�سر احفل‬ ‫عدد م ��ن م�س� �وؤوي الهيئ ��ة املكية‬

‫عرو�ض متنوعة �سملهاالحتفال‬

‫ي اجبي ��ل‪ ،‬وروؤ�س ��اء ال�س ��ركات‬ ‫ال�سناعي ��ة‪ ،‬وم�سوؤول ��و الدوائ ��ر‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي ال�سويد)‬

‫احكومي ��ة‪ ،‬وا�ستمل ��ت الفعاليات‬ ‫عل ��ى عرو� ��س للفن ��ون ال�سعبي ��ة‪،‬‬

‫وفق ��رات لل�سي ��ارات امع ّدل ��ة‪،‬‬ ‫وم�سابق ��ات «تيلي مات� ��س» ومقاهٍ‬ ‫�سعبية‪ ،‬واألعاب ناري ��ة‪ ،‬و�سا�سات‬ ‫عر�س تليفزيوي‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر اإدارة‬ ‫اخدم ��ات الجتماعي ��ة حم ��د‬ ‫العرين ��ي‪ ،‬اأن الهيئ ��ة املكية اأولت‬ ‫ال�سباب اهتمام ��ا م�ساعفا ممار�سة‬ ‫هواياته ��م‪ ،‬وا�ستغ ��لل اأوق ��ات‬ ‫فراغهم ما يعود عليهم بالنفع‪ ،‬من‬ ‫خلل تنظيم امنا�سبات الجتماعية‬ ‫والثقافي ��ة والريا�سية والرفيهية‬ ‫اخا�سة بهم على مدار العام‪.‬‬

‫عائلة العصيمي تزف «مشعل»‬

‫بع ��ث وي العه ��د‬ ‫نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س‬ ‫الوزراء الأمر �سلمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬خطاب �سكر‬ ‫وتقدي ��ر مدي ��ر الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م ي حافظ ��ة‬ ‫حف ��ر الباط ��ن نا�س ��ر بن‬ ‫عبدالل ��ه العبدالك ��رم‪،‬‬ ‫وذل ��ك لتنفي ��ذ اإدارت ��ه‬ ‫للأوبري ��ت الوطن ��ي‬ ‫نا�سر العبد الكرم‬ ‫(وحدة �س ��ف)‪ ،‬كما تلقى‬ ‫العبدالك ��رم خط ��اب �سك ��ر وتقدير من اأم ��ر امنطق ��ة ال�سرقية‬ ‫الأم ��ر حمد بن فه ��د بن عبدالعزيز اآل �سع ��ود‪ ،‬وذلك عن تقرير‬ ‫تنفيذ برنامج (�سركاء ي التعلم) الذي ا�ستهدف امجتمع امحلي‬ ‫عر الأ�سواق التجارية والرامج الريا�سية والثقافية للتعريف‬ ‫م�سروعات الوزارة‪.‬‬

‫قناة الراية تستضيف الصفيان‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ت�ست�سي ��ف قن ��اة " الراية"‬ ‫الف�سائي ��ة‪ ،‬الي ��وم ا�ست�س ��اري‬ ‫ط ��ب "التكاث ��ر"‪ ،‬الدكت ��ور حمد‬ ‫عل ��ي ال�سفي ��ان‪ ،‬ي برنام ��ج‬ ‫"الأح ��لم" الذي يقدم ��ه د‪ .‬فهد‬ ‫الع�سيمي‪ ،‬ويعر�س ي التا�سعة‬ ‫م�س ��ا ًء‪ ،‬حي ��ث تناق� ��س احلق ��ة‬ ‫مو�سوع"حقيق ح�ل�م الإجاب‬ ‫للأ�سرة"‪.‬‬

‫د‪ .‬حمد ال�سفيان‬

‫سعيد المعيوف عريس ًا‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬عي�سى الراهيم‬

‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬

‫احتفل ��ت عائلة امعيوف بزفاف جلها �سعي ��د طاهر امعيوف‪ ،‬من‬ ‫كرمة احاج عبدرب النبي امعيوف‪ ،‬و�سط ح�سور الأهل والأ�سدقاء‪.‬‬ ‫«ال�سرق» تبارك للعرو�سن‪ ،‬وتتمنى لهما ال�سعادة‪.‬‬

‫احتفل ��ت عائل ��ة الع�سيم ��ي بزف ��اف ابنه ��ا م�سع ��ل ب ��ن مطلق‬ ‫الع�سيم ��ي‪ ،‬على كرمة ال�سي ��خ حمد بن �سلط ��ان الذيابي‪ ،‬وذلك‬ ‫ي اإح ��دى قاعات الأفراح ي حفر الباطن و�سط ح�سور لفيف من‬ ‫م�سائخ القبائل ورجال الأعم ��ال وعدد من اأعيان امنطقة والأقارب‬ ‫والأ�سدقاء‪«.‬ال�سرق» تبارك للعرو�سن‪ ،‬وتتمنى لهما حياة زوجية‬ ‫هانئة‪.‬‬

‫العري�ض ي �سورة جماعية مع اأقاربه‬

‫(ال�سرق)‬

‫السبيعي يعقد قرانه‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفل ال�ساب حمد بن �سلطان العمر ال�سبيعي بعقد قرانه‪ ،‬على‬ ‫كرمة عبدالله بن حمد العمر ال�سبيعي‪ ،‬بح�سور الأهل والأ�سدقاء‬ ‫امهنئن‪«.‬ال�س ��رق» تب ��ارك للعرو�س ��ن وتتمن ��ى لهم ��ا حي ��اة ملوؤه ��ا‬ ‫ال�سعادة‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫العري�ض يتو�سط جده ووالده‬

‫سعيد الغامدي يحتفل بزفاف ولديه‬

‫اخر‪ -‬ال�سرق‬

‫الدمام ‪ -‬حمد �سعيد الزهراي‬

‫انتقل ��ت اإى رحمة الله تعاى نازك بنت �س ��ام الر�سيد‪� ،‬سقيقة‬ ‫نائ ��ب امدير العام ي فندق الق�سيبي باخر‪ ،‬حمد الر�سيد‪ ،‬حيث‬ ‫�سل ��ي عليها ي ��وم ال�سب ��ت‪،‬و ق ��د ووري جثمانها ال ��رى ي مقرة‬ ‫"الثقبة" باخر‪ ،‬ويتقبل ذووها التعازي للرجال ي منزل الدليجان‬ ‫بح ��ي الراكة‪ ،‬وللن�ساء ي منزل الق�سيب ��ي باخر‪ ".‬ال�سرق" تقدم‬ ‫الع ��زاء لأ�سرة الفقيدة‪ ،‬وتدعو الل ��ه اأن يتغمدها بوا�سع رحمته واأن‬ ‫ي�سكنها ف�سيح جناته‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫احتف ��ل امهند� ��س �سعي ��د اأب ��و‬ ‫�سحت ��ه الغامدي ب ��زواج ولديه خالد‬ ‫وعبدالل ��ه‪ ،‬ذل ��ك ي قاع ��ة الأندل� ��س‬ ‫بالدم ��ام‪ ،‬و�س ��ط ح�س ��ور لفي ��ف من‬ ‫الأه ��ل والأ�سدق ��اء امهنئ ��ن‪ ،‬وق ��د‬ ‫�ساركت «ال�سرق» العري�سن فرحتهما‪،‬‬ ‫وقدمت لهما التهاي والتريكات‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫العري�ض يتو�سط اأهله‬

‫حياتهم‬

‫«تباشر» تنير منزل الغزال‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫عم العري�ض والعري�ض خالد ووالد العري�ض‬

‫�سورة جماعية للعري�سن مع والدهما واأعمامهما‬

‫خال البحراني إلى رحمة اه‬

‫ُرزق �سعي ��د ب ��ن عبدالل ��ه‬ ‫الغ ��زال ‪ -‬م ��ن من�سوب ��ي بري ��د‬ ‫حافظ ��ة الأح�س ��اء ‪ -‬مول ��ودة‬ ‫جميلة اتف ��ق وحرمه على ت�سميتها‬ ‫«تبا�س ��ر»‪ ،‬وتلق ��ى الغ ��زال التهاي‬ ‫والتري ��كات م ��ن زملئ ��ه واأقاربه‬ ‫�سعيد الغزال‬ ‫بهذه امنا�سبة‪«.‬ال�س ��رق» تبارك له‪،‬‬ ‫وتتمنى مولودته ال�سلح وال�سداد‪ .‬بارك الله فيها وجعلها من‬ ‫مواليد ال�سعادة‪.‬‬

‫«مجتبى» في منزل العبادي‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحمة الل ��ه تعاى ع�سو‬ ‫جل� ��س اإدارة ن ��ادي العدال ��ة ال�ساب ��ق‪،‬‬ ‫واإداري ك ��رة اليد ي الن ��ادي عبدامجيد‬ ‫عل ��ي اخ�سري‪ ،‬ويقام الع ��زاء ي بلدة‬ ‫احليل ��ة ي الأح�س ��اء‪ ،‬واخ�سري هو‬ ‫خال الزمي ��ل اأحمد البحراي‪ ،‬امحرر ي‬ ‫اأحمد البحراي‬ ‫جريدة "الي ��وم"‪ ،‬و�سكرتر جنة احكام‬ ‫الرئي�س ��ة لكرة القدم‪ ،‬ومدير موقع اللجنة‪ .‬اأ�سرة "ال�سرق" تتقدم باأحر‬ ‫التعازي اإى ذوي الفقيد وللزميل البحراي‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫ولي العهد يشكر مدير تعليم حفر الباطن‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫�سورة جماعية للعري�سن مع الأقارب والأ�سدقاء‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫رزق عل ��ي ب ��ن عبدالل ��ه العب ��ادي‬ ‫من�سوب �سرك ��ة الطويرقي‪ -‬مولودا‬‫اتف ��ق وحرمه على ت�سميته «جتبى»‪.‬‬ ‫«ال�س ��رق» تب ��ارك للعب ��ادي مول ��وده‪،‬‬ ‫وتتمنى ل ��ه التوفيق وال�سلح‪ .‬جعله‬ ‫الله من مواليد ال�سعادة‪.‬‬

‫الطفل جتبى العبادي‬


‫ﻃﺎﻟﺐ »ﺩﻛﺘﻮﺭﺍﺓ« ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻓﻲ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑﹸ ﻌﺪ‬

‫ﺃﺳﺎﻣﺔ ﺍﻟﻤﻐﻠﻮﺙ ﻳﺪﺭﺏ ﺃﺳﺎﺗﺬﺓ »ﻧﻴﻮﺯﻳﻠﻨﺪﺍ« ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬



                   

                           

                   

            Wintec    



             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬274) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬



21 ‫ ﻋﺎﻣﺎ‬30 ‫ ﻭ‬15 ‫ﻻﺣﻆ ﺍﻓﺘﻘﺎﺭ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺇﻟﻰ ﻫﺪﺍﻳﺎ ﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ ﻟﻠﻔﺌﺔ ﺍﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ﺑﻴﻦ‬

‫ﺳﺒﺐ آﺧﺮ‬

‫ ﺍﺑﺘﻜﺮﺕ ﻫﺪﺍﻳﺎ ﺭﻗﻤﻴﺔ ﺗﺘﻮﺍﻓﻖ ﻣﻊ ﻟﻐﺔ ﺍﻟﻌﺼﺮ‬:| ‫ﺍﻟﺰﺍﻳﺪﻱ ﻟـ‬ ‫إﻳﻤﺎن اﻣﻴﺮ‬

‫ﺃﻛﺮﻩ ﻣﻌ ﹼﻠﻢ‬ !‫ﺍﻟﺪﻳﻦ‬ 1      •          •       •                                             •                                                         2                                3                                                       4                          5                 eman-nlp@ alsharq.net.sa



     2010                            

                2008                     

                                                                                                                  

                                                                                              

    30                                                                                                  

                30  15                                                                                15     

‫ﻣﺮﻛﺰ »ﻭﺍﻋﻲ« ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﺘﺒﻨﻰ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠ ﹰﺎ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴ ﹰﺎ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺍﻻﺳﺘﺸﺎﺭﺍﺕ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫ ﻧﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ »ﺳﺮﻳﺔ« ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻴﺮ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻷﺭﻗﺎﻡ‬:| ‫ﻫﻨﺪﻱ ﻟـ‬                                            5000                                        

                     5  2  1                                                      



                                                  

                  

                                      

                                                                    

                                                 

‫ﺷﻘﻴﻘﺘﺎﻥ ﺗﻄﻠﻘﺎﻥ ﺃﻭﻝ ﺧﻄﻮﻁ ﺇﻧﺘﺎﺟﻬﻤﺎ‬ ‫ﻣﻦ »ﺍﻟﻌﺒﺎﺀﺍﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬  ‫ ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬ ‫ ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ 

               

                                             


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬274) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

23 sports@alsharq.net.sa

‫وأﻧﺎ أﻗﻮل‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﺴﻰ‬

‫ﻳﻤﺮﺽ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬ !‫ﻭﻫﻢ ﺧﺎﺳﺮﻭﻥ‬                                         " "                                          "          "         "  "                                                                 ���  "   "                                

‫ ﻭﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﻳﻜﺴﺐ ﺩﻳﺮﺑﻲ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬.. ‫ ﻓﻮﺯ ﺛﻤﻴﻦ ﻟﻸﻫﻠﻲ ﻭﻧﺠﺮﺍﻥ‬..‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﻨﺘﺰﻉ ﺍﻟﻮﺻﺎﻓﺔ‬

‫ﺍﻟﻨﻤﻮﺫﺟﻲ ﺑﺠﺪﺍﺭﺓ ﻳﺰﻳﺢ ﺍﻟﻠﻴﺚ ﻭﻳﺨﻄﻒ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻳﻬﻨﺊ‬ ‫ﺍﻟﻔﺘﺤﺎﻭﻳﻴﻦ ﺑﺎﻟﺼﺪﺍﺭﺓ‬

    24      32  22  7411 4717 13     







                                            

    89 59       11 



          5231  31       13



           7   8



          88  

‫ﺣﻤﻞ ﺍﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﺨﺴﺎﺭﺓ‬ ‫ﹼ‬

‫ ﺣﺬﺭﺕ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻟﻜﻨﻬﻢ ﺗﺠﺎﻫﻠﻮﻧﻲ‬:‫ﺑﺮﻭﺩﻭﻡ‬

..‫ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻟﻢ ﻳﻨﺼﻔﻨﺎ‬:‫ﺍﻟﺒﻠﻄﺎﻥ‬ ‫ﻭﻟﻦ ﺃﺳﺘﻌﺠﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭﺍﺕ‬





       42                           

                     "      "

saed@alsharq.net.sa



‫ ﺍﻟﻔﻮﺯ ﻣﺴﺘﺤﻖ ﻭﻧﻄﻤﺢ ﻟﻸﻓﻀﻞ‬:‫ﺍﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‬ 



                        

                                                      


‫بعد تألق الفريق في مونديال اليد وحصوله على المركز السابع‬

‫استقبال اأبطال لبعثة مضر‪ ..‬والجماهير تزف الاعبين من المطار لمقر النادي‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�ضر ال�ضهوان‬

‫�جماهر حر�شت على ��شتقبال بعثة م�شر ي �مطار (ت�شوير‪ :‬علي �لعبندي)‬

‫حر�ض للت اأع للداد كبرة من اجماهر عل للى ا�ضتقبال‬ ‫بعث للة الفري للق الأول لك للرة الي للد بن للادي م�ض للر ي مطار‬ ‫امل للك فهد الدوي بالدمام اأم� للص بعد عودتها من ام�ضاركة‬ ‫ي بطول للة الع للام لاأندية «ال�ضوبر جل للوب ‪ »2012‬التي‬

‫اأقيمت ي العا�ضمة القطرية الدوحة وحقق فيها الفريق‬ ‫ال�ضعودي امركز ال�ضابع‪.‬‬ ‫وزف للت اجماه للر البعثة من امطار وحت للى مقر النادي‬ ‫وهي تردد الأهازيج الت�ضجيعية‪ ،‬معربة عن �ضعادتها ما قدمه‬ ‫الفريق من م�ضتويات ي امحفل العامي‪ ،‬وحثت الاعبن على‬ ‫موا�ضلة م�ضرة التاألق وحقيق مزيد من الإجازات‪.‬‬

‫ي�ضار اإى اأن اإداري الفريق علي مرار وقائد الفريق‬ ‫ح�ض للن اجنبي والاعب اأحمد العل للي و�ضا بر ًا ب�ضيارة‬ ‫خا�ضة قبل و�ضول بعثة الفريق ب�ضبب ظروفهم العملية‪.‬‬ ‫من جهت لله‪ ،‬اأبدى رئي�ص نادي م�ض للر �ضامي اآل ييتم‬ ‫�ضعادته بهذه احف للاوة اجماهرية وال�ضتقبال الكبر‪،‬‬ ‫م�ضرا اإى اأن اجماهر كانوا وقود الفريق ي البطولة‪،‬‬

‫اإثنين ‪ 16‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 3‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )274‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫قاد فريقه لفوزه اأول على حساب بولونيا‬

‫موجز محلي‬

‫رسوب ‪ 47‬حكم ًا في اختبار اللياقة‬

‫«هاتريك» باتزيني يعيد الحياة‬ ‫للميان في «الكالشيو»‬ ‫الدمام – عبدالله البدر‬ ‫اقتن�ص ميان فوز ًا �ضعب ًا من م�ضيفه بولونيا بثاثة اأهداف‬ ‫مقابل هدف م�ضاء اأم�ص الأول على ا�ضتاد ريناتو ديللارا �ضمن‬ ‫مباريات اجولة الثانية من الدوري الإيطاي ليعو�ص بها الهزمة‬ ‫امفاجئة التي مني بها على اأر�ضه اأمللام الوافد اجديد للدوري‬ ‫�ضامبدوريا ي انطاقة ام�ضابقة الأ�ضبوع اما�ضي ‪.‬‬ ‫ومكن ميان من خطف اأول ثاث نقاط له ي البطولة‪ ،‬ورغم‬ ‫معاناته من رحيل عدد كبر من جومه يتقدمهم امدافعان الرازيلي‬ ‫تياجو �ضيلفا والإيطاي الي�ضاندرو ني�ضتا اإ ّل اأن فريق امدير الفني‬ ‫ما�ضمليانو اليجري ا�ضتطاع ت�ضير امباراة كما يريد وحقق الأهم‬ ‫بف�ضل هاتريك باتزيني ‪.‬‬ ‫وانتهى ال�ضوط الأول من اللقاء بالتعادل بهدف مثله حيث‬ ‫تقدم مهاجم الإنللر ال�ضابق جامباولو باتزيني بالهدف الأول‬

‫�حكام �أثناء �ختبار �للياقة‬

‫الأح�ضاء ‪ -‬م�ضطفى ال�ضريدة‬ ‫ر�ضب ‪ 47‬حكم ًا لل�ضاحة وم�ضاعدا ي اختبار اللياقة البدنية‪ ،‬ي‬ ‫الوقت الذي اجتاز فيه ‪ 36‬حكم ًا وم�ضاعد ًا هذا الختبار الذي اأجري‬ ‫اأم�ص �ضمن دورة الإعداد الأوى حكام دوري ال�ضباب والنا�ضئن‬ ‫لكرة الق للدم ي امجمع الأومبي بالعا�ضم للة الريا�ص‪ ،‬بح�ضور‬ ‫نائب رئي� للص جنة احكام ل�ضل لوؤون اح للكام اإبراهيم العمر‪،‬‬ ‫وع�ضو جن للة احكام بالحادي للن الآ�ضي للوي وال�ضعودي‬ ‫حمد ال�ضوي للل‪ ،‬وع�ضو اللجنة حم للد الب�ضري‪ ،‬ومقرر‬ ‫اللجنة حمد �ضعد بخيت‪ ،‬وامحا�ضر الآ�ضيوي الأردي‬ ‫عوي ح�ضونة‪.‬‬ ‫وكانت الدورة التي �ضه للدت م�ضاركة ‪ 83‬حكم ًا‬ ‫لل�ضاحة وم�ضاع للد ًا‪ ،‬من ختلف مناط للق امملكة قد‬ ‫بداأت بكلم للة نائب رئي�ص اللجنة ل�ضل لوؤون احكام‬ ‫اإبراهيم العمر الذي رحَ ب بجميع احكام‪ ،‬متمني ًا‬ ‫لهم اأن ي�ضتفيدوا من الدورة‪ ،‬م�ضدد ًا على اأهمية‬ ‫الن�ضباط ي امحا�ضرات اأو التمارين‪ ،‬وبعدها‬ ‫حدث مدي للر الدورة حمد �ضعد بخيت‪ ،‬حيث‬ ‫ق للام ب�ض للرح التعليم للات والرنام للج الزمن للي‬ ‫للدورة‪.‬‬

‫للميان منت�ضف ال�ضوط عر ركلة جزاء بيد اأن بولونيا رد بنف�ص‬ ‫الأ�ضلوب عر مهاجمه الللدوي الي�ضاندرو ديامنتي قبل نهاية‬ ‫ال�ضوط الأول بثاث دقائق ‪ ،‬وي ال�ضوط الثاي حاول �ضتيفانو‬ ‫بيوي امدير الفني لبولونيا ا�ضتغال احالة ال�ضيئة التي كان عليها‬ ‫الفريق اللومباردي وت�ضجيل هدف منح فريقه النقاط الثاث لكن‬ ‫الأمور جاءت عك�ضية بعدما مكن باتزيني من اإ�ضافة هدفن‬ ‫اآخرين ي ربع ال�ضاعة الأخر من اللقاء وبالتاي منح فريقه‬ ‫الفوز الأول هذا امو�ضم ‪.‬‬ ‫وي مواجهة اأخ للرى جمعت الللوافللديللن تورينو‬ ‫وبي�ضكارا‪ ،‬حقق الأول فوز ًا �ضريح ًا بثاثة اأهداف دون‬ ‫مقابل ي امباراة التي جمعتهما على ملعب الأوليمبكو‬ ‫ي تللوريلنللو‪ .‬وت لنللاوب كللل مللن الي�ضاندرو �ضرينا‬ ‫وماتيو بريجي ورولندو بيانكي ي ت�ضجيل الثاثية‬ ‫علم ًا اأن الأخر اأهدر ركلة جزاء ي ال�ضوط الأول ‪.‬‬

‫«عين» بالوتيلي تبعده عن المنتخب اإيطالي‬ ‫روما ‪ -‬د ب اأ‬

‫ذكللرت �ضحيفة اإيطالية اأن مهاجم‬ ‫مان�ض�ضر �ضيتي حامل لقب الللدوري‬ ‫الإجليزي اممتاز لكرة القدم ماريو‬ ‫بالوتيلي قد يغيب عن �ضفوف امنتخب‬ ‫الإيطاي ي اأول مباراتن من ت�ضفيات‬ ‫كاأ�ص العام ‪ 2014‬بالرازيل ب�ضبب‬ ‫خ�ضوعه لعملية جراحية ي العن‪.‬‬ ‫واأو�للضللحللت �لضلحليلفللة «ل‬ ‫جازيتا ديللو �لضلبللورت» اأن‬ ‫بالوتيلي (‪ 22‬عاما)‬ ‫�ضيخ�ضع لعملية‬ ‫جل ل للراح ل ل ليل ل للة ي‬

‫بالوتيلي‬

‫لوف يتجاهل «اإحباط»‬ ‫ويتطلع إلى مونديال البرازيل‬

‫برلن ‪ -‬د ب اأ‬

‫ال لعللن غللدا‬ ‫ال لثللاثللاء ي‬ ‫بلدته بري�ضيا‪.‬‬ ‫و�ل لضل ليل ل�ل لضل لطلللر‬ ‫بللالللوت لي للللي ل لل لغ ليللاب عن‬ ‫اماعب ع�ضرة اأيللام‪ ،‬وبالتاي‬ ‫لللن يلحق بللاملبللاراة اأمللام بلغاريا‬ ‫يوم اجمعة امقبل و مباراة مالطا‬ ‫ي ‪ 11‬من �ضبتمر اجللاري‪ .‬وم‬ ‫يتحدد بعد اإمكانية م�ضاركة امهاجم‬ ‫ال ل� لضللاب ي امل لب للاراة الأوى مان�ض�ضر‬ ‫�ضيتي ي دوري اأبطال اأوروبا اأمام امارد‬ ‫الإ�ضباي ريللال مدريد ي ‪ 18‬من ال�ضهر‬ ‫اجاري‪.‬‬

‫دعا الجميع إلى تناسي الخافات‬

‫الحوطي‪ :‬القادسية لن‬ ‫يعود إا بالوقفة الصادقة‬ ‫اخر ‪ -‬عي�ضى الدو�ضري‬

‫ل يود امدير الفني للمنتخب الأماي لكرة القدم يواخيم لوف اخو�ص مرة‬ ‫اأخرى ي اإحباطات اما�ضي وبدل من ذلك يوجه اأنظاره اإى كاأ�ص العام ‪2014‬م‬ ‫ي الرازيل‪ ،‬الذي تبداأ ت�ضفياته يوم اجمعة امقبل‪.‬‬ ‫وخ�ض للر امنتخب الأماي على يد نظره الإيطاي ي امربع الذهبي ليورو‬ ‫‪ 2012‬ي يوني للة اما�ض للي‪ ،‬وتعر�ص ل للوف لانتقاد ب�ضبب القائم للة التي اعتمد‬ ‫عليه للا‪ ،‬حيث ف�ضلت اماكينات الأمانية م للرة اأخرى ي الفوز بلقب بطولة كرى‬ ‫من للذ ي للورو ‪ .1996‬ولك للن لوف اأخ للر ال�ضحفين قب للل التجمع الي للوم الإثنن‬ ‫ا�ضتع للدادا للمب للاراة الأوى ي ت�ضفيات امونديال‪ ،‬بل لاأن اما�ضي بات وراء ظهر‬ ‫الفريق الآن‪ ،‬واجماهر اأي�ضا‪.‬‬ ‫وي�ضت�ضي للف امنتخ للب الأم للاي ج للزر الف للارو ي هانوف للر ي ال�ضابع من‬ ‫�ضبتمر اجاري ثم يواجه النم�ضا ي فيينا ي ‪ 11‬من‬ ‫ال�ضه للر نف�ضه‪ .‬وق للال‪« :‬العاق للة مع اجماه للر �ضليمة‪ ،‬هذا ظه للر جلي ًا ي‬ ‫امب للاراة اأمام الأرجنتن‪ ،‬كان هناك ت�ضفيق وم ترد اأي هتافات ا�ضتهجان‪ ،‬رغم‬ ‫اأننا م نفز»‪ ،‬ي اإ�ضارة اإى امباراة الودية اأمام الأرجنتن التي خ�ضرها الفريق‬ ‫‪ 3/1‬ال�ضهر اما�ضي‪.‬‬

‫اأك ل ل ل ل ل ل للد‬ ‫ع�ضو �ضرف‬ ‫نادي القاد�ضية‬ ‫هاي احوطي‪،‬‬ ‫وقل للوفل لله ودعللملله‬ ‫لأي مر�ضح يفوز‬ ‫برئا�ضة النادي ي‬ ‫اجمعية العمومية‬ ‫هاي �حوطي‬ ‫امقبلة‪ ،‬م�ضددا على‬ ‫اأهمية الوقفة ال�ضادقة‬ ‫مع النادي ي الفرة امقبلة‪ ،‬لأن الكيان بحاجة ما�ضة اإى‬ ‫جميع اأبنائه امخل�ضن‪ ،‬موؤكدا اأن عودة نادي القاد�ضية اإى‬ ‫�ضابق عهده تتطلب فتح �ضفحة جديدة‪ ،‬ون�ضيان اخافات‬ ‫ال�ضخ�ضية‪.‬وقال احوطي ي ت�ضريح خا�ص لل»ال�ضرق»‪ :‬اإن‬ ‫«القاد�ضية» ا�ضم كبر وعريق بن الأندية ال�ضعودية‪ ،‬ويعتر‬ ‫اأف�ضلها ي �ضقل امواهب‪ ،‬واإبللراز النجوم ل�ضنن طويلة‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�ضهادة اجميع‪ ،‬وما يحدث له حاليا ل ير�ضي اأي حب قد�ضاوي‪.‬‬ ‫ونا�ضد جميع القد�ضاوين بدعم الرئي�ص امقبل‪ ،‬والوقوف اإى جانبه‬ ‫حتى ي�ضتطيع النهو�ص بالنادي‪ ،‬معربا عن تفاوؤله بامرحلة امقبلة‪.‬‬

‫أشبيلية يرفض الفوز على فاليكانو‬ ‫مدريد ‪ -‬د ب اأ‬ ‫اأه للدر فري للق اأ�ضبيلية فوزا ي متناول الأيدي واكتف للى بالتعادل مع م�ضيفه رايو‬ ‫فاليكانو �ضلبيا اأم�ص الأحد ي امرحلة الثالثة من الدوري الإ�ضباي لكرة القدم‪.‬‬ ‫واأهدر اأ�ضبيلية �ضربتي جزاء عن طريق امهاجم الدوي الفارو نيجريدو ولعب‬ ‫الو�ضط الكرواتي اإيفان راكيت�ص ي الدقيقتن ال�ضابعة و‪.71‬‬ ‫ولع للب راي للو فاليكان للو بع�ضرة لعبن من للذ الدقيق للة ‪ 71‬بعد طرد حار� للص مرماه‬ ‫اإ�ضماعي للل جي للل برونكانو‪ .‬ورفع اأ�ضبيلية ر�ضيده اإى خم� للص نقاط ي امركز ال�ضابع‬ ‫مقابل �ضبع نقاط لرايو فاليكانو ي امركز الثاي‪.‬‬

‫يو�خيم لوف‬

‫جيامباولو باتزيني‬

‫هجر يبحث سبل عودة جماهيره للمدرجات‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬م�ضطفى ال�ضريدة‬

‫جانب من مبار�ة �أ�شبيلية وفاليكانو‬

‫النجمة يستعد لأولى بمعسكر الشرقية‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬

‫اعبو �لنجمة يو��شلون ��شتعد�د�تهم ي �شالة �حديد‬

‫واأب للرز ام�ضاهمن ي حقيق ام�ضت للوى والنتائج‪ ،‬وقال‬ ‫لل»ال�ض للرق»‪� :‬ضعيدون ما حقق‪ .‬ورغم �ضعف الإمكانات‬ ‫والإعداد اإل اأننا اأحرجنا اأبرز فرق العام مثلة ي كييل‬ ‫الأم للاي وال�ضد القطري امدجج بنج للوم فريق مونبيليه‬ ‫الفرن�ض للي واأ�ضعدنا اجماه للر ال�ضعودية ما حقق من‬ ‫نتائج»‪.‬‬

‫وا�ضل الفريق الأول لكرة القدم ي نادي النجمة‬ ‫ا�ضتعداداته ل للدوري اأندية الدرج للة الأوى‪ ،‬من خال‬ ‫مع�ضك للره اح للاي ي امنطق للة ال�ضرقي للة‪ ،‬واأخ�ض للع‬ ‫اجه للاز الفن للي الاعب للن اإى تدريب للات لياقية �ضباح‬ ‫اأم� للص ي �ضالة احديد ي مقر �ضكن البعثة ي فندق‬ ‫جول للدن توليب احم للراء‪ ،‬فيما منح ام للدرب الاعبن‬ ‫راح للة م�ض للا ًء بع للد امجه للود الكب للر ال للذي بذلوه ي‬ ‫التدريبات اما�ضية‪.‬‬

‫(�أ ف ب )‬

‫اأو�ضت درا�ضة قدمها ع�ضو جل�ص اإدارة نادي هجر امهند�ص �ضعيد اخر�ص عن ظاهرة‬ ‫ع للزوف اجماهر عن مباري للات هجر ي دوري زين للمحرفن ب�ضرورة تنمية روح النتماء‬ ‫للجي للل احاي‪ ،‬وح للث اأولياء الأمور على ت�ضجي للع اأبنائهم على ح�ضور املع للب وت�ضجيع الفريق‬ ‫الهجراوي‪.‬‬ ‫وتناول للت الدرا�ض للة الت للي قدمها اخر�ص ي ن للدوة ريا�ضية نظمته للا اإدارة النادي اأم�ص ه للذه الظاهرة‪،‬‬ ‫و�ضبل عاجها حتى تعود اجماهر اإى امدرجات‪ ،‬كما خ�ص اأ�ضبابها ي النقل التلفزيوي امفتوح وعدم اختيار‬ ‫التوقي للت امنا�ضب‪ ،‬اأ�ضاف للة اإى تراجع م�ضتوى امنتخب ال�ضعودي والزدحام بعد نهاية امباراة ووجود و�ضائل ات�ضال‬ ‫حديثة تتيح لل�ضخ�ص م�ضاهدة امباراة كاملة من خال جواله اأو الآيباد اأو اأية و�ضيلة ات�ضال اأخرى ومن اأي مكان‪.‬‬ ‫م للن جهته‪� ،‬ضدد رئي�ص النادي امهند�ص عبدالرحمن النعي للم على اأهمية اح�ضور اجماهري ي امباريات ما مثله ذلك من دعم‬ ‫كبر لاعبن‪ ،‬موؤكد ًا اأن عودة اجماهر اإى امدرجات �ضي�ضب ي �ضالح الفريق الهجراوي‪ ،‬وي�ضجع الرعاة على التقدم بعرو�ضهم لرعاية‬ ‫النادي‪ ،‬معلنا عن تكفله بطباعة الكتيب التعريفي‪ ،‬وكذلك ال�ضالت وفانيات الفريق وتقدمها للم�ضجعن على ح�ضابه اخا�ص‪.‬‬

‫تكوين أول فريق أشبال استعراضي للغوص في تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�ضهري‬ ‫انطلق للت تدريب للات فري للق اأ�ضبال‬ ‫تبوك ال�ضتعرا�ضي ال للذي م تكوينه‬ ‫موؤخ للر ًا ي اأح للد امراك للز الريا�ضي للة‬ ‫امتخ�ض�ض للة ي مدين للة تب للوك‪ ،‬حت‬ ‫اإ�ض للراف م للدرب الغو� للص حم للد‬ ‫ال�ضميل للي‪ ،‬ال للذي ك�ض للف اأن فك للرة‬ ‫تكوي للن الفريق ب للداأت منذ ع للام كامل‪،‬‬

‫وم اختي للار ع للدد من الأ�ضب للال ح�ضب‬ ‫اإمكاناته للم اج�ضماني للة وتفوقه للم ي‬ ‫الأداء‪ ،‬لفتل ل ًا اإى اأن اأعم للار اأع�ض للاء‬ ‫الفريق ت للراوح ما بن ع�ض للرة اأعوام‬ ‫حتى اأرابعة ع�ضر‪.‬‬ ‫واأو�ض للح اأن اله للدف م للن الفريق‬ ‫ه للو ام�ضارك للة ي امحاف للل الريا�ضية‬ ‫والحتف للالت الوطني للة‪ ،‬م�ض للر ًا اإى‬ ‫اأن الفري للق �ض للارك ي منا�ضب للة اليوم‬

‫الوطن للي العام اما�ضي‪ ،‬كم للا قام بعدد‬ ‫م للن ال�ضتعرا�ض للات ي منا�ضب للات‬ ‫ريا�ضية �ضابقة‪.‬‬ ‫وحث ال�ضميلي اأع�ض للاء الفريق‬ ‫عل للى اللت للزام بالتدريب للات ومثي للل‬ ‫الفري للق التمثيل الائق‪ ،‬داعيل ل ًا اأولياء‬ ‫الأمور اإى توجي لله اأبنائهم لان�ضمام‬ ‫وام�ضارك للة ي بن للاء اأول ن للواة لف للرق‬ ‫تناف�ضية‪.‬‬

‫�اأ�شبال ي تدريبات �لغو�ص‬


‫من باب الصراحة‬

‫�س ��حب لع ��ب الهلل يا�س ��ر ال�س ��هراي الب�س ��اط من‬ ‫ح ��ت اأق ��دام لعبن كبار ي مباراة ديربي العا�س ��مة بن‬ ‫الن�سر والهلل التي اأقيمت اأم�س الأول ي افتتاح اجولة‬ ‫اخام�سة من دوري زين للمحرفن‪ ،‬واأثبت اللعب ال�ساب‬ ‫اأنه �س ��الة الهللين ي اأول ظهور له بالت�سكيلة الأ�سا�سية‬ ‫لفريق ��ه بعدم ��ا �س ��ال وج ��ال واأزع ��ج الدفاع الن�س ��راوي‬ ‫بتحركات ��ه امزعج ��ة و�س ��نع ه ��دف فريقه الث ��اي الذي‬ ‫�سجّ له الرازيلي "وي�سلي لوبيز" وكاد اأن ي�سع ب�سمته‬

‫ي اللقاء بت�س ��ديدة �س ��اروخية من خارج منطقة اجزاء‪،‬‬ ‫لكن العار�سة كانت لها بامر�ساد‪.‬‬ ‫ظل ال�س ��هراي ال ��ذي انتق ��ل اإى �س ��فوف الهلل ي‬ ‫فرة النتقالت ال�س ��يفية بنظام الإعارة بعد �س ��د وجذب‬ ‫ا�ستمر طويل خارج ح�س ��ابات امدرب الفرن�سي "انطوان‬ ‫كوموبواري ��ه" طوال اجولت الأربع اما�س ��ية من دوري‬ ‫زين للمحرفن‪ ،‬حتى جاءته الفر�سة فا�ستثمرها بال�سكل‬ ‫امطل ��وب‪ ،‬حي ��ث اأب ��دع ي ام�س ��تطيل الأخ�س ��ر وتف ��وّق‬

‫عل ��ى اجميع م�س ��تويات قدّم من خللها �س ��هادة اعتماده‬ ‫بالت�سكيلة الأ�سا�سية لفريقه‪.‬‬ ‫اإن م ��ا ق َدم ��ه اللع ��ب الواع ��د يا�س ��ر ال�س ��هراي م ��ن‬ ‫م�س ��تويات رائعة ي مباراة جماهري ��ة يتخوف عدد من‬ ‫اللعبن من ام�س ��اركة فيها كونها قد تك ��ون بداية النهاية‬ ‫لهم‪ ،‬يوؤكد وما يدع جال لل�سك اأن حواء الكرة ال�سعودية‬ ‫ما زالت حُ بلى بامواهب التي ل حتاج �س ��وى اإى الرعاية‬ ‫من قبل م�س� �وؤوي الأندية وقبل ذلك كل ��ه الهتمام والدعم‬

‫امعنوي من قبل الأجهزة الفنية‪.‬‬ ‫خطف ال�س ��هراي الأنظار‪ ،‬وهو اأمر لي�س م�ستغرب‬ ‫على لعب ل يختلف اثنان على موهبته وجوميته‪ ،‬وفتح‬ ‫الطريق اأمام مواهب اأخرى‪ ، ،‬فهل تتغر قناعات الأجهزة‬ ‫الإداري ��ة والفني ��ة ي الأندي ��ة الأخ ��رى وتف�س ��ح امج ��ال‬ ‫للعبن واعدين ما زالوا حبي�سي دكة البدلء؟‪.‬‬

‫ساهر الشرق‬

‫اإثنين ‪ 16‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 3‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )274‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫فضاء شو‬ ‫كام عادل‬

‫قالت إن التعصب وراء تراجع الكرة السعودية‬

‫حسينوه !‬ ‫عادل‬ ‫التويجري‬

‫• قلتها ن�ضر هاي !‬ ‫• حتى والهال يعي�س فرة (حرجة) فنيا قبل اللقاء ي‬ ‫ااأربع جوات اما�ضية !‬ ‫• اإا اأن (جزءا) من ذاك الهال (ح�ضر) !‬ ‫• ي ال�ضوط ااأول كان الفريق �ضبه غائب !‬ ‫• ي ال�ضوط الثاي ح�ضر بع�س بريق ااأزرق!‬ ‫• ذاك (البع�س) كان كفيا بك�ضب اللقاء!‬ ‫• امهم كان الثاث نقاط !‬ ‫• مكا�ضب الهال (امبدئية) وا�ضحة !‬ ‫• اأن يغامر كمبواريه ويركن اأربعة اأ�ضماء على دكة‬ ‫ااحتياط ي مثل ه��ذا التوقيت وال�ظ��روف فتلك ر�ضالة‬ ‫وا�ضحة!‬ ‫• لن يلعب اإا من (ي�ضتحق) !‬ ‫• وكما انتقدنا ااإدارة فعلينا اأن ن�ضيد بوقوفها الداعم !‬ ‫• داعم لتوجهات اجهاز الفني‪ .‬لوبيز هداف بالفطرة !‬ ‫• اأهدافه ال�ضتة ي خم�ضة نزاات اأكر دليل‪.‬‬ ‫• يا�ضر ال�ضهراي جم وقدم نف�ضه ب�ضكل رائع!‬ ‫• (يحرق) ال�ضهراي اإن نام على ما قدمه ي نزال اأو‬ ‫نزالن اأو ع�ضرة ! الطريق طويل جد ًا !‬ ‫• ذات احديث ين�ضحب على احار�س امتاألق ال�ضديري!‬ ‫• ماتورانا جازف وغامر ي تغيرات ال�ضوط الثاي!‬ ‫• فا�ضتغل ذاك كمبواريه (بدهاء) !‬ ‫• خ�ضو�ضا ي اجبهة الي�ضرى!‬ ‫• اإجماا‪ ،‬اأدوات ماتورانا ي املعب (حبطة)!‬ ‫• (قرارات) كمبواريه (�ضجاعة) جد ًا !‬ ‫• (عبث) ح�ضن عبدالغني لي�س (بجديد)!‬ ‫• يرف�س ح�ضن اإا اأن ي�ضوه بقايا (الذكريات) اجميلة!‬ ‫• هدف الن�ضر املغى (ت�ضلل) م�ضاركة اأيوي الوا�ضحة!‬ ‫• جماهر الهال (تفاعلت) فح�ضر الفوز معها !‬ ‫• جماهر الن�ضر خرجت (كالعادة) مبكر ًا !‬ ‫• اإ�ضكالية الن�ضر لي�ضت الهال !‬ ‫• بل (الن�ضر) ! طار الهال (بااأهم) !‬ ‫• وخ�ضر الن�ضر فر�ضة تاريخية للخروج من �ضطوة‬ ‫الهالالرهيبة!‬ ‫• ليعود للمركز (اخام�س) (كالعادة) !‬ ‫• �ضاألوا الف�ضّ ارعن جم اللقاء !‬ ‫• ا�ضتلقى على ظهره ث��م ك��ح وعط�س و�ضهق وق��ال‬ ‫(ح�ضينوه) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫مها حلواي‬

‫مها حلواني لـ |‪:‬‬ ‫البرامج الرياضية تتحمل مسؤولية تراجع الكرة السعودية‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫�س ��بهت امرا�س ��لة ي القن ��اة الإخباري ��ة‬ ‫ال�سعودية الزميلة مها حلواي الرامج الريا�سية‬ ‫الت ��ي تق ��دم ع ��ر القن ��وات الف�س ��ائية بالجاه‬ ‫امعاك� ��س‪ ،‬موؤك ��دة اأن ه ��ذه الرام ��ج جحت ي‬ ‫ج ��ذب اهتم ��ام عدي ��د م ��ن اجماه ��ر امتابع ��ن‬ ‫ولكنه ��ا م تخ ��دم اأو ت�س ��يف جدي ��دا للريا�س ��ة‬ ‫ال�س ��عودية‪ ،‬وقال ��ت ي حديثه ��ا ل�»ال�س ��رق»‪ :‬ل‬ ‫اأعتقد اأن الريا�س ��ة ال�س ��عودية ا�س ��تفادت �س ��يئا‬

‫من الرامج الريا�س ��ية الت ��ي تعر�س يوميا عر‬ ‫القنوات الف�سائية‪ ،‬وللأ�سف هذه الرامج زادت‬ ‫وت ��رة التع�س ��ب ب ��ن اجماه ��ر من خ ��لل ما‬ ‫طرح الإعلميون‪ ،‬و�س ��اعدهم على ذلك اأ�س ��حاب‬ ‫القن ��وات الذي ��ن ي�س ��عون للربح ام ��ادي دون اأي‬ ‫اعتبار جودة اأو مو�س ��وعية ما يت ��م تناوله من‬ ‫ق�سايا ريا�سية»‪.‬‬ ‫وم تع ��ف احل ��واي غالبي ��ة الرام ��ج‬ ‫الريا�سية من م�سوؤولية تراجع الكرة ال�سعودية‬ ‫ي الف ��رة الأخ ��رة‪ ،‬موؤكدة اأن بع�س ��ها يكر�س‬

‫للتع�س ��ب واإ�س ��عال فتيل ام�س ��كلت بن الأندية‪،‬‬ ‫واأ�س ��بحت تدار مث ��ل برنامج الج ��اه امعاك�س‬ ‫م ��ا اأثر كثرا عل ��ى علقات الأندي ��ة واجماهر‪،‬‬ ‫واأو�س ��حت‪ :‬يج ��ب اأن نك ��ون �س ��ادقن م ��ع‬ ‫اأنف�س ��نا‪ ،‬ورغ ��م اأنن ��ي اأعمل ي اإح ��دى القنوات‬ ‫التليفزيونية ال�سعودية اإل اأن ذلك ل منعني من‬ ‫القول اأن اأغلب الرامج الريا�س ��ية تثر غ�س ��ب‬ ‫ال�س ��ارع الريا�س ��ي لأن الكثر منها يفتقد للحياد‬ ‫ول يعرف �س ��وى لغة امجاملة وحاباة ناد على‬ ‫اآخ ��ر‪ ،‬وتابعت «ل ��ن ننتظر نتائ ��ج اإيجابية للكرة‬

‫من الخارج‬

‫فان دير فارت‪ :‬أنا أسوأ‬ ‫مشجع على كوكب اأرض‬ ‫برمن ‪ -‬د ب اأ‬ ‫ح�سل لعب الو�سط الهولندي رافاييل‬ ‫ف ��ان دي ��ر ف ��ارت عل ��ى الإ�س ��ارة الأوى فيما‬ ‫يتعلق بامهمة النتحاري ��ة التي تنتظره ي‬ ‫رحلة العودة اإى �س ��فوف هامبورج‪ ،‬عندما‬ ‫�ساهد فريقه يخ�سر على ملعب فردر برمن‬ ‫‪ 2/0‬اأم� ��س الأول ي الدوري الأماي‪ .‬وقال‬ ‫فان دير فارت ل�س ��حيفة "بيلد ام �س ��ونتاج"‬ ‫اأم�س‪" :‬اإنني ي غاية الإحباط‪ ،‬لقد كنت ي‬ ‫غاية التوتر والع�س ��بية‪ ،‬اإنني على الأرجح‬ ‫اأ�س ��واأ م�س ��جع على كوكب الأر� ��س"‪ .‬وبعد‬ ‫الهزم ��ة ‪ 1/0‬على ملعبه عل ��ى يد نورنرج‬ ‫ي اجول ��ة الأوى ث ��م الهزم ��ة ي برمن‪،‬‬ ‫ف� �اإن هامب ��ورج م يح�س ��د اأي نقطة بعد ي‬ ‫الدوري امحلي‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫الهال والنصر‬

‫ال�س ��عودية طاما هناك اأ�سخا�س ي�سعون لل�سهرة‬ ‫دون اأن يهتموا م�سلحة الكرة ال�سعودية»‪.‬‬ ‫وراأت احل ��واي اأن النتق ��ادات العنيف ��ة‬ ‫الت ��ي يتعر�س لها الإعلم الريا�س ��ي من قبل عدد‬ ‫م ��ن م�س� �وؤوي الأندية م ��ررة‪� ،‬س ��يما اأن هوؤلء‬ ‫ام�س� �وؤولن وقف ��وا عل ��ى حج ��م التاأث ��ر الكبر‬ ‫للإع ��لم وم ��ا ي�س ��ببه م ��ن م�س ��كلت وخلفات‪،‬‬ ‫وقال ��ت‪ :‬ل مك ��ن جاه ��ل اأهمية الإع ��لم وطاما‬ ‫ا�ستمرت �سيا�سة امجاملة فمن الطبيعي اأن تتاأثر‬ ‫الريا�سة ال�سعودية وتراجع عاما بعد اآخر‪.‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫أحمد عدنان‬

‫لم يعد هناك ديربي!‬ ‫• م يكن غريب ًا اأن يفوز (الهال) ي الديربي‪،‬‬ ‫فهذا ه��و امعتاد والطبيعي خ��ال ام��وا��ض��م اما�ضية‪.‬‬ ‫وب��ال�ت��اي ف �اإن م �ب��اراة (الن�ضر) و(ال �ه��ال) ا مكن‬ ‫ت�ضنيفها كديربي مثر نظر ًا اأن نتيجته معروفة �ضلف ًا!‬ ‫• اأ� �ض��دت م � ��رار ًا ‪-‬ه �ن��ا‪ -‬م ��درب (ال�ن���ض��ر)‬ ‫الكومبي ماتورانا‪ ،‬وبامحرف ااأرجنتيني مان�ضو‪،‬‬ ‫لكن ابد من ااع��راف ب�اأن الهزمة الن�ضراوية مرت‬ ‫عرهما‪ .‬م��ات��وران��ا ق��ال ع��ن مان�ضو اإن��ه اأف�ضل اعب‬ ‫اأ�ضرف عليه ي تاريخه الريا�ضي الطويل‪ ،‬اإذن فنحن‬ ‫اأم��ام م��درب معجب باعبه‪ ،‬وه��ذا ااإع�ج��اب قد منعه‬ ‫من التوظيف ال�ضليم اأو ال�ق��راءة ال�ضحيحة لظروف‬ ‫الاعب‪ .‬قام ماتورانا ي ال�ضوط الثاي ب�ضحب عبده‬ ‫عطيف‪ ،‬بينما كان ااأف�ضل اأن ي�ضحب مان�ضو ويزج‬ ‫بدا منه بعبدالرحمن القحطاي‪ .‬مان�ضو اعب منا�ضب‬ ‫خطة ‪ ،1-5-4‬اأو ‪ 2-4-4‬محور واحد‪� ،‬ضريطة‬ ‫تخفيف وزنه‪.‬‬ ‫• الديربي اأثبت نظريتي باأن (ماتورانا) �ضيقدم‬ ‫فريق ًا حرم ًا‪ ،‬لكنه لن يحقق اأي بطولة هذا امو�ضم‪،‬‬ ‫واأف�ضل احتماات (الن�ضر) ‪-‬ه��ذا العام‪ -‬اأن يناف�س‬ ‫على ب�ط��وات النف�س الق�ضر‪ .‬اأم��ا ال ��دوري فرقبوا‬ ‫هزائم �ضبه م�ضمونة للفريق اأمام (ااحاد) و(الهال)‬ ‫و(ااأهلي)‪ ،‬و�ضتكون ‪-‬على ااأرجح‪ -‬امباريات الندية‬ ‫للفريق الن�ضراوي اأمام (الفتح) و(هجر) و(ااتفاق)‪.‬‬ ‫على جماهر (الن�ضر) اأن تفكر ي البطوات ي امو�ضم‬ ‫امقبل‪ ،‬هذا هو ال�ضياق الطبيعي وامنطقي‪.‬‬ ‫• اإذا كان جم (الهال) ااأوحد ي الديربي‬ ‫ه��و يا�ضر ال���ض�ه��راي رغ��م ت�األ��ق ال �ه��داف ال��رازي�ل��ي‬ ‫(لوبيز)‪ ،‬فاإن جم (الن�ضر) ااأوحد ‪-‬ي امباراة‪ -‬هو‬ ‫ح�ضني عبد ربه الذي م يلعب!‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫البحر يعزل‬ ‫سهيل من‬ ‫مجلس إدارة‬ ‫«أدبي» جازان‬

‫جازان ‪ -‬معاذ قا�سم‬ ‫حال اموج بن ع�سو جل� ��س اإدارة نادي جازان‬ ‫ااأدبي ح�س ��ن �سهيل‪ ،‬وبن ا�ستم ��راره ي امجل�س‪،‬‬ ‫فاآث ��ر اا�ستقال ��ة‪ ،‬الت ��ي قدمها م�س ��اء اأم� ��س ااأول ي‬ ‫اجتماع امجل�س‪.‬‬ ‫وبهذه اا�ستقالة اأ�سبح �سهيل‪ ،‬الع�سو اخام�س‪،‬‬ ‫الذي يقدم ا�ستقالته من جل�س اإدارة النادي احاي‪،‬‬ ‫والع�سو ااأول ام�ستقيل من اأع�ساء ااحتياط‪.‬‬ ‫وق ��ال �سهي ��ل‪ :‬اإن �سب ��ب ا�ستقالت ��ه يع ��ود اإى‬ ‫�سعوب ��ات عدة‪ ،‬اأولها �سعوبة الو�س ��ول اإى النادي‪،‬‬

‫وعدم التمكن من ح�س ��ور بع�س ااجتماعات ي ظل‬ ‫الظ ��روف امناخي ��ة الت ��ي حيط ب ��ه‪« ،‬الت ��ي ا تخفى‬ ‫عليك ��م‪ ،‬وغالب� � ًا ما ح ��ول بيني وب ��ن ذل ��ك‪ ،‬ومنها‪:‬‬ ‫ارتفاع ااأمواج‪ ،‬وهبوب العوا�س ��ف‪ ،‬و�سدّة الرياح‪،‬‬ ‫وغ ��ر ذل ��ك»‪ .‬اأم ��ا ال�سب ��ب ااآخ ��ر‪ ،‬وفق �سهي ��ل‪ ،‬فهو‬ ‫�سعوبة العودة بعد ااجتماع مبا�سرة اإى مق ّر �سكنه‬ ‫ي فر�سان‪ ،‬حيث يكون ال�سفر منوع ًا من قبل حر�س‬ ‫اح ��دود ب�سب ��ب تقل ��ب الطق�س‪ ،‬م ��ا يكلفه كث ��ر ًا من‬ ‫اجهد والعن ��اء وااإرهاق اج�سدي واماي‪ .‬واأو�سح‬ ‫اأن ��ه ي ح ��ال مكن م ��ن ال�سف ��ر لفر�س ��ان ي �ساعات‬ ‫اللي ��ل امتاأخرة‪ ،‬اأو �سب ��اح اليوم الت ��اي‪ ،‬لاجتماع‪،‬‬

‫فاإن و�سوله يكون متاأخر ًا‪ ،‬وهو ما يوؤثر على �سحته‬ ‫وتوجهه اإى عمله‪ ،‬خا�سة اأن اجتماعات النادي تكون‬ ‫ليلة ااأحد من كل اأ�سبوع‪.‬‬ ‫وختم �سهيل ا�ستقالته ب�سكر زمائه ي امجل�س‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن ا�ستقالته لن تثنيه عن خدمة النادي وامنطقة‬ ‫ي اأي زم ��ان وم ��كان مت ��ى ما كان ق ��ادر ًا عل ��ى البذل‬ ‫والعطاء‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح رئي� ��س اأدبي ج ��ازان‪ ،‬حم ��د يعقوب‪،‬‬ ‫اأن ح�سن �سهيل‪ ،‬ع�سو مه ��م وفاعل ي جل�س اإدارة‬ ‫النادي‪ ،‬بخرته ووعي ��ه‪ ،‬وهو اإ�سافة مهمة للمجل�س‬ ‫«ونح ��ن جميع ًا نق� �دّر جهده وعمله معن ��ا‪ ،‬وا�ستقالته‬

‫خ�سارة للمجل�س وا �سك‪ ،‬والظروف التي ذكرها هي‬ ‫ظ ��روف �سعبة بح ��ق‪ ،‬وحبه للعم ��ل ي خدمة ثقافة‬ ‫امنطق ��ة ومثقفيها‪� ،‬سعى جاهد ًا اإى جاوزها‪ ،‬ونحن‬ ‫ن�سع ��ى اإى تذليلها باإذن الله‪ ،‬كما ناأمل اأن يعيد النظر‬ ‫ي قرار ا�ستقالته»‪.‬‬ ‫يذكر اأن �سهيل‪ ،‬ذكر ي اأول ت�سريح له ل�«ال�سرق»‬ ‫قب ��ل دخول ��ه اإى امجل� ��س‪ ،‬بدي � ً�ا عن ع�س ��و جل�س‬ ‫ااإدارة ام�ستقي ��ل اأحمد البهكل ��ي‪ ،‬اأنه �سي�ستقيل متى‬ ‫كان غر قادر على البذل والعطاء‪ ،‬وحن ي�ستقيل فاإنه‬ ‫�سي�ستقيل بحب‪ ،‬وهو ما ظهر ي ثنايا كتاب ا�ستقالته‬ ‫الذي ح�سلت «ال�سرق» على ن�سخة منه‪.‬‬

‫ح�سن �سهيل‬

‫اإثنين ‪ 16‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 3‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )274‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫براويز‬

‫أخونة الثقافة‬ ‫المصرية ضرورة!‬ ‫خالد اأنشاصي‬

‫بالتاأكي ��د كن ��ا عل ��ى موع ��د خا� ��ص م ��ع اتهام ��ات جدي ��دة للتي ��ار‬ ‫الإ�سام ��ي ف ��ي م�سر وخ�سو�س� � ًا جماعة الإخ ��وان الم�سلمين‪ ،‬عندما‬ ‫تمر الذكرى ال�ساد�سة على رحيل عميد الرواية العربية نجيب محفوظ‬ ‫(‪ 30‬اأغ�سط�ص ‪ ،)2006‬دون حدث ثقافي يليق ب�ساحب نوبل‪.‬‬ ‫التهام ��ات كان ��ت �ستبنى عل ��ى واقع مرور هذه الذك ��رى دون اأن‬ ‫يلتف ��ت اإليه ��ا اأح ��د‪ ،‬و�سيق ��ول الليبرالي ��ون والي�ساري ��ون والمثقف ��ون‬ ‫المناه�س ��ون لأي م�س ��روع يحم ��ل كلمة (اإ�سامي)‪ :‬اإنه ��ا اأولى بركات‬ ‫الحك ��م الإ�سامي في م�س ��ر!‪ ،‬اإنها واقعة اعت ��داء �سريحة على الثقافة‬ ‫والف ��ن في م�س ��ر!‪ ،‬اإنها خطة محكم ��ة لأخونة الثقافة والف ��ن والأدب!‪،‬‬ ‫اإنن ��ا نعود اإلى ع�سور التخلف والقمع والإرهاب والتطرف بهدر القيم‬ ‫الثقافية والأدبية في بادنا!‪ ،‬رحمة الله عليك يا م�سر‪ :‬فقد جاء الزمن‬ ‫الذي �سيحا�سب فيه حتى الأموات على كلماتهم واآرائهم وفنهم!‬ ‫كل هذا كان �سيقال‪ ،‬بل �ستح�سد له المظاهرات للتنديد بالعتداء‬ ‫غي ��ر المقب ��ول عل ��ى الأدب الم�س ��ري ال ��ذي �سرفن ��ا بالو�س ��ول اإل ��ى‬ ‫العالمي ��ة‪ ،‬و�ستتم الدع ��وة لمليونية ي�سمونها "مليوني ��ة اإن�ساف نجيب‬ ‫محفوظ"‪ ،‬و�سترف ��ع �سعارات‪" :‬ل لأخونة الثقافة والأدب"!‪" ،‬ارفعوا‬ ‫اأيديكم عن الثقافة الم�سرية"!‪" ،‬على المثقفين والأدباء اأن يبحثوا عن‬ ‫وط ��ن اآخر"!‪" ،‬ل ��و اأحرقتم كل موؤلفات نجيب محف ��وظ فلن ت�ستطيعوا‬ ‫اأن تطفئوا عقولنا"!‪ .‬وفي خ�سم هذه ال�سعارات لن يلتفت اأحد اإلى اأن‬ ‫وزارة الثقافة الم�سرية ل يوجد بها اإخواني واحد!‪.‬‬ ‫الجمي ��ل ف ��ي كل ه ��ذا الأم ��ر اأن وزارة الثقافة (الت ��ي ل يوجد بها‬ ‫اإخوان ��ي واحد) تجاهلت الذكرى ال�ساد�سة لرحيل محفوظ تمام ًا‪ ،‬مما‬ ‫دف ��ع (الإخوان ��ي) الدكتور محم ��د البلتاج ��ي ع�سو المكت ��ب التنفيذي‬ ‫لحزب الحرية والعدالة (الذراع ال�سيا�سي لجماعة الإخوان الم�سلمين)‬ ‫اإل ��ى انتقاد تق�سير وزارة الثقافة ف ��ي الحتفاء بذكرى الأديب العالمي‬ ‫الراح ��ل نجي ��ب محف ��وظ‪ ،‬موؤكد ًا اأن ع ��دم الحتفاء بالأدي ��ب الكبير ل‬ ‫عاق ��ة له مطلقا بالتي ��ار الإ�سامي في ظل اإق�س ��اء الإ�ساميين عن اأي‬ ‫موقع من مواقع الم�سوؤولية في اأي من قطاعات وزارة الثقافة جميع ًا!‬ ‫عندئذ فقط‪ ،‬انك�سف الم�ستور‪ ،‬وانف�سح المخطط الإجرامي بحق‬ ‫الثقاف ��ة الم�سرية‪ ،‬فاأ�سدر الدكتور �سابر ع ��رب‪ ،‬وزير الثقافة‪ ،‬قرار ًا‬ ‫بت�سكي ��ل لجن ��ة م ��ن قيادات ال ��وزارة لإقام ��ة احتفالية كب ��رى لاحتفاء‬ ‫بذك ��رى نجيب محف ��وظ‪ ،‬ت�سمل اإقام ��ة �سل�سلة من الن ��دوات واللقاءات‬ ‫تنظمه ��ا هيئة الكتاب‪ ،‬كما يقيم المجل�ص الأعلى للثقافة ندوتين‪ ،‬وتقيم‬ ‫الهيئ ��ة العام ��ة لق�س ��ور الثقاف ��ة ‪ 6‬ندوات يق ��ام على هام�سه ��ا معر�ص‬ ‫لإ�س ��دارات وزارة الثقاف ��ة ويت ��م بي ��ع جمي ��ع اإ�س ��دارات ال ��وزارة عن‬ ‫الأديب نجيب محفوظ بخ�سم ي�سل اإلى ‪.%50‬‬ ‫واأعلن ��ت الوزارة عن اإقامة م�س ��روع متحف لنجيب محفوظ‪ ،‬كما‬ ‫تت ��م درا�س ��ة مقترح الكاتب يو�سف القعيد لعم ��ل جائزة ملتقى القاهرة‬ ‫في الإبداع الروائي عن نجيب محفوظ‪.‬‬ ‫هك ��ذا تحرك ��ت وزارة الثقاف ��ة بع ��د اأن اأن�س ��ف الإخ ��وان نجي ��ب‬ ‫محفوظ‪ ،‬ترى‪ :‬هل تحتاج الثقافة الم�سرية اإلى بع�ص الأخونة؟!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد النجيمي‬ ‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫البسام والشمري نائبين‬ ‫لرئيس تحرير «الوطن»‬

‫ماجد الب�سام‬

‫عبدالعزيز ال�سمري‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫بداأ الزميان ماجد الب�سام وعبدالعزيز ال�سمري‪ ،‬اأم�س‪ ،‬مهام عملهما‬ ‫نائبن لرئي� ��س حرير الزميلة �سحيفة «الوط ��ن»‪ .‬و�سغل الزميل الب�سام‬ ‫مه ��ام نائب رئي�س التحرير امكلف من ��ذ ‪ ،2011 /11 /20‬بعد اأن تدرج ي‬ ‫منا�سب قيادية ي ال�سحيفة منذ العام ‪� ،2003‬سملت مدير التحرير‪ ،‬مدير‬ ‫حري ��ر امحليات‪ ،‬ومدير مركز اجنوب‪ ،‬فيم ��ا بداأ م�سرته ال�سحفية منذ‬ ‫العام ‪ 1995‬ي �سحيفة «اجزيرة»‪ ،‬قبل اأن يعن م�سوؤوا لتحرير �سحيفة‬ ‫«ااقت�سادية» لعدة �سنوات‪.‬‬ ‫اأم ��ا الزمي ��ل ال�سمري ف�سغل ع ��دة منا�سب‪ ،‬كان اآخره ��ا مدير ااإعام‬ ‫والن�سر ي مركز املك عبدالعزيز للحوار الوطني‪ ،‬ومدير حرير �سحيفة‬ ‫«احي ��اة» ي امنطق ��ة الغربي ��ة‪ ،‬و�سكرت ��ر التحري ��ر ل�سحيف ��ة «ال�س ��رق‬ ‫ااأو�س ��ط» ي الريا� ��س‪ .‬و�سب ��ق اأن عم ��ل ال�سم ��ري ح ��رر ًا �سحفي� � ًا ي‬ ‫«الوطن» مدة خم�سة اأعوام عر مركزها ي الريا�س‪.‬‬

‫التنسيق مع «السياحة واآثار» لتصميم أنشطة «الجادة» وتطويرها‬

‫خطة «تنفيذية» لضمان جاهزية موقع وخدمات «سوق عكاظ»‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫اأكمل ��ت اللج ��ان التنفيذي ��ة ل�«�س ��وق‬ ‫عكاظ» ترتيباتها النهائية انطاقة ال�سوق‬ ‫الثاثاء بعد امقبل ي الطائف‪.‬‬ ‫وتراأ� ��س حاف ��ظ الطائ ��ف فه ��د ب ��ن‬ ‫معمر‪ ،‬اجتماع ًا للجنة التنفيذية‪ ،‬م خاله‬ ‫الوقوف عل ��ى اآخر التقاري ��ر اميدانية عن‬ ‫�سر ااأعمال والتاأكد من تنفيذها‪.‬‬ ‫و�سدد امحافظ‪ ،‬خال ااجتماع‪ ،‬على‬ ‫�سرورة تنفيذ توجيهات اأمر منطقة مكة‬ ‫امكرم ��ة‪� ،‬ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي ااأمر‬ ‫خالد الفي�سل‪ ،‬بتقدم جميع الدعم لنجاح‬ ‫ال ��دورة ال�ساد�س ��ة‪� ،‬س ��واء فيم ��ا يتعل ��ق‬ ‫بالبنية التحتي ��ة والعلوية لل�سوق‪ ،‬ف�س ًا‬ ‫عن توفر جميع اخدمات لل�سيوف‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح امدي ��ر التنفي ��ذي لل�س ��وق‬ ‫را�سد الغامدي‪ ،‬اأن اللجان التنفيذية نفذت‬ ‫خ ��ال الفرة اما�سية خط ��ة ا�سراتيجية‬ ‫ركزت عل ��ى عدد من ااأهداف‪ ،‬ي مقدمتها‬ ‫جاهزية موقع ال�سوق‪ ،‬جاهزية اخدمات‪،‬‬ ‫ا�ستقب ��ال الزوار وال�سي ��وف‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأن ��ه ولتطبي ��ق ه ��ذه اا�سراتيجية نفذت‬ ‫اللج ��ان خط ��ة عم ��ل ا�ستن ��دت اإى نظ ��ام‬ ‫اإداري وقاع ��دة معلومات ومتابعة جميع‬ ‫ااإجراءات‪.‬‬ ‫واأ�سار الغامدي اإى اأن جان ال�سوق‬

‫جانب من موقع «�سوق عكاظ» كما بدا اأم�ص‬

‫اأنه ��ت امهام اخا�سة بها للتاأكد من جهيز‬ ‫موقع ال�سوق وامعار�س‪ ،‬وحفل اافتتا��‪،‬‬ ‫وترتيب ��ات دع ��وة وا�ستقب ��ال �سي ��وف‬ ‫ال�س ��وق‪ ،‬وتوف ��ر جمي ��ع الت�سهي ��ات‬ ‫ح�سورهم‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن اللجان تابعت خال الفرة‬ ‫اما�سية �سر العمل ي القطاعات امختلفة‬ ‫للتاأكد من جاهزية الرتيبات وااأعمال ي‬

‫اموق ��ع قبل اافتتاح‪ ،‬كم ��ا اأجزت اخطة‬ ‫التنفيذي ��ة اأن�سط ��ة وبرام ��ج امعار� ��س‬ ‫ام�ساحب ��ة لل�س ��وق‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن ��ه م‬ ‫ح�س ��ر اأ�سم ��اء امدعوي ��ن حف ��ل اافتتاح‬ ‫وفئاته ��ا‪ ،‬و�سياغ ��ة الدع ��وات‪ ،‬كم ��ا مت‬ ‫طباعتها‪ ،‬وتكليف اللجنة امعنية متابعة‬ ‫ح�سور امدعوين اأو اعتذارهم وت�سليمها‬ ‫ح�سب الفئات للجنة حفل اافتتاح‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫وتابع اأنه م ا�ستقبال جميع الكتيبات‬ ‫والن�سرات وامج ��ات واخرائط امتعلقة‬ ‫بال�س ��وق‪ ،‬الت ��ي �ست ��وزع عل ��ى ال�سيوف‬ ‫وال ��زوار‪ ،‬واعتم ��دت قائم ��ة باأ�سم ��اء‬ ‫امعار� ��س ام�ساحب ��ة‪ ،‬وم اعتماده ��ا‬ ‫للمتابعة م ��ع اجهات ام�سارك ��ة وت�سهيل‬ ‫مهامهم‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن ��ه م التوا�سل مع‬ ‫اموؤ�س�سات الثقافية وااإدارية ي حافظة‬

‫الطائف‪ ،‬وتعريف ال�سيوف بها من خال‬ ‫برنامج الزيارات ال�سياحية لل�سيوف وفق‬ ‫اجدول الزمني امعد‪.‬‬ ‫واأو�سح اأن ��ه م اأي�س ًا ح�سر وتاأمن‬ ‫ع ��دد ال�سي ��ارات وال�سائق ��ن وامرافق ��ن‪،‬‬ ‫والتجهي ��زات الت ��ي حتاجه ��ا اللجن ��ة‪،‬‬ ‫معتم ��دة ي ذلك على ع ��دد ال�سيوف اأثناء‬ ‫الفعالي ��ات والزيارات‪ ،‬وج ��رى التن�سيق‬ ‫م ��ع اللجن ��ة العلي ��ا لنق ��ل �سي ��وف عكاظ‬ ‫للرنام ��ج ال�سياحي امعد له ��م‪ ،‬وم تاأمن‬ ‫حافلة خا�سة لنقل الرع ��اة من الفندق اإى‬ ‫مقر حفل اافتت ��اح‪ ،‬وتاأمن ثاث حافات‬ ‫لنقل ال�سيوف اأثناء الفعاليات‪ ،‬بالتن�سيق‬ ‫مع اإدارتي مطار جدة ومطار الطائف‪.‬‬ ‫وب ��ن الغام ��دي اأن ��ه م التن�سيق مع‬ ‫الهيئ ��ة العامة لل�سياح ��ة وااآثار بت�سميم‬ ‫اأن�سطة «ج ��ادة عكاظ» وتطويرها لتواكب‬ ‫التطور ال ��ذي ي�سهده ال�س ��وق‪ ،‬ف�س ًا عن‬ ‫م�سارك ��ة احرفي ��ن وااأ�س ��ر امنتج ��ة من‬ ‫داخل امملكة العربية ال�سعودية وخارجها‪،‬‬ ‫كم ��ا اأو�س ��ح اأن ��ه م اإج ��از اخط ��ط مع‬ ‫اجه ��ات ااأمني ��ة واحكومي ��ة وااأهلي ��ة‬ ‫ام�ساركة‪ ،‬وتكليف اللج ��ان باإعداد تقارير‬ ‫يومي ��ة يت ��م عر�سها على اجه ��ات امعنية‬ ‫معاجة ام�س ��كات ااآنية‪ ،‬وتقييم ااأعمال‬ ‫ااإيجابية‪ ،‬وتاي ال�سلبيات‪ ،‬وتوثيق ما‬ ‫م اإجازه منذ بداية العمل ي ال�سوق‪.‬‬

‫«أدبي» الشرقية يدشن أنشطته في الموسم الجديد بتكريم صفية عنبر‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫يوا�سل امجل�س الرباع ��ي‪ ،‬امكون من خليل الفزيع‬ ‫وحم ��د الدمين ��ي وط ��ال الطويرقي وح�س ��ن اجفال‪،‬‬ ‫العم ��ل ي اإدارة �س� �وؤون نادي امنطق ��ة ال�سرقية ااأدبي‪،‬‬ ‫ي ظ ��ل انتظارهم للتاريخ ال ��ذي �ستحدده وزارة الثقافة‬

‫وااإعام اجتماع اجمعي ��ة العمومية‪ ،‬انتخاب جل�س‬ ‫اإدارة جديد‪.‬‬ ‫وي�ستعد امجل�س لبدء اأن�سطة النادي امنرية للفرة‬ ‫امقبلة‪ ،‬التي تبداأ بداية ذي القعدة امقبل‪ ،‬باأم�سية تكرمية‬ ‫اإحدى رائدات العمل الثقاي ي امنطقة ال�سرقية‪ ،‬وهي‬ ‫الراحلة �سفية عنر‪.‬‬

‫وي�س ��م برنام ��ج اأن�سط ��ة الن ��ادي امقبل ��ة اأم�سي ��ات‬ ‫اإبداعي ��ة ونقدية‪ ،‬ون ��دوات ثقافية متنوع ��ة منها ندوات‬ ‫ع ��ن الت�سوير الفوتوغراي‪� ،‬سينم ��ا ال�سباب‪ ،‬ال�سحافة‬ ‫اجديدة‪ ،‬و»ال�سباب وحديات العومة»‪ .‬و�ستحتل امراأة‬ ‫وال�سباب ال�سدارة ي قائمة هذه ااأن�سطة‪.‬‬ ‫وكان جل� ��س اإدارة الن ��ادي عقد اجتماع ��ا الثاثاء‬

‫اما�س ��ي ناق� ��س في ��ه مو�سوع ��ات منها م ��ا و�سل ��ت اإليه‬ ‫اإ�سدارات النادي التي تتوى ن�سرها «دار اأثر»‪ ،‬التي �سبق‬ ‫للنادي اأن وقع معها اتفاقية طباعة وتوزيع اإ�سداراته‪.‬‬ ‫ويعمل امجل�س حاليا على اتخاذ ااإجراءات الازمة‬ ‫لر�سي ��ة اأعمال ا�ستكم ��ال مبنى النادي اجدي ��د‪ ،‬بعد اأن‬ ‫انتهت خططاته الهند�سية‪.‬‬

‫عددها الجديد ضم قراءات في قصص الخالدي ورواية للكوني وأعمال بوعلي‬

‫مجلة «دارين» تتناول «معركة الغيم والهواء والنجوم» في النماص‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫خ�س� ��س الع ��دد اجدي ��د م ��ن جل ��ة‬ ‫«داري ��ن»‪ ،‬ال�سادر موؤخر ًا ع ��ن نادي امنطقة‬ ‫ال�سرقي ��ة ااأدب ��ي‪ ،‬مو�سوع� � ًا للحدي ��ث عن‬ ‫مدين ��ة النما�س ي باب «م ��دن»‪ ،‬حيث كتب‬ ‫القا� ��س ظاف ��ر اجبري مو�سوع� � ًا بعنوان‬ ‫«معركة الغيم والهواء والنجوم» ي امدينة‪،‬‬ ‫الت ��ي «حت�سنها اجبال‪ ،‬وتطل على ال�سهل‬ ‫التهامي غرب ًا»‪.‬‬ ‫وتنوعت مواد العدد ‪ -‬الذي حمل غافه‬ ‫وجمل �سفحاته ب�سم ��ة الفنانة الت�سكيلية‬ ‫ال�سعودي ��ة زه ��رة بوعلي ‪ -‬ب ��ن الدرا�سات‬ ‫النقدية‪ ،‬وقراءات الكتب‪ ،‬وال�سعر‪ ،‬وال�سرد‪،‬‬ ‫والت�سكيل‪ ،‬والن�سو�س امرجمة‪ ،‬واحوار‬ ‫ااأدبي‪.‬‬ ‫وي افتتاحي ��ة الع ��دد‪ ،‬كت ��ب رئي� ��س‬ ‫حرير امجلة‪ ،‬حم ��د الدميني‪ ،‬عما ي�سميه‬ ‫«مدين ��ة الف ��ن اخالي ��ة»‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن الفنون‬ ‫اإجم ��ا ًا لي�س ��ت م�سوؤولي ��ة ااأف ��راد‪ ،‬بل هي‬

‫م�سوؤولية تقع على عاتق اموؤ�س�سات الثقافية‬ ‫والفني ��ة و»ال ��وزارات امعني ��ة ب�سياغ ��ة‬ ‫ااإن�سان وتنمية امجتمع»‪.‬‬ ‫وت�سمن باب «النقد» درا�سات وقراءات‬ ‫ومراجع ��ات نقدي ��ة ع ��دة‪ ،‬كتب ��ت اإحداه ��ا‬ ‫الدكت ��ورة مي ��اء باع�س ��ن‪ ،‬متحدث ��ة فيها عن‬ ‫«الغياب داخ ��ل دوائر اح�س ��ار ي (غايب)‬ ‫لبتول اخ�س ��ري»‪ ،‬كما قدّم الدكتور �سالح‬ ‫زي ��اد درا�س ��ة ع ��ن الرواي ��ة احائ ��زة عل ��ى‬ ‫جائزة البوكر العربية ‪2011‬م‪ ،‬وهي «طوق‬ ‫احم ��ام» لرج ��اء ع ��ام‪ ،‬بعنوان «م ��ن وجهة‬ ‫امروي له»‪.‬‬ ‫وقدم ال�ساعر عبدالله ال�سفر‪ ،‬قراءة ي‬ ‫ق�س�س الدكت ��ور مبارك اخال ��دي‪ ،‬بعنوان‬ ‫«هل يرك�سون ذات يوم‪..‬؟»‪ ،‬فيما كتب ه�سام‬ ‫بن�س ��اوي ق ��راءة ي رواي ��ة «م ��ن اأن ��ت اأيها‬ ‫اماك؟» اإبراهيم الكوي‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يت�س ��ل بالدرا�س ��ات امرتبط ��ة‬ ‫بال�سعر‪ ،‬قدم الدكت ��ور حام ال�سكر‪ ،‬درا�سة‬ ‫نقدي ��ة بعن ��وان «ق�سي ��دة الن ��ر ي معي ��ار‬

‫غاف «دارين»‬

‫التحليل الن�سي»‪ ،‬وكتب اإبراهيم احجري‪،‬‬ ‫درا�سة اأخرى ع ��ن «اأ�سئلة ال�سعر ال�سعودي‬ ‫اجدي ��د‪ :‬امرجعي ��ات والرهان ��ات»‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن قدّم في�س ��ل اجهني‪ ،‬ق ��راءة نقدية ي‬ ‫جموع ��ة ال�ساعر حمد الفقي ��ه «على طريقة‬ ‫لوركا» بعن ��وان «ااحتطاب اجائر اأ�سجار‬ ‫الده�س ��ة»‪ .‬اأما الدكت ��ور علي الع ��اق‪ ،‬فقدم‬

‫قراءة بانورامية ي اأعمال ال�ساعر العراقي‬ ‫ح�سب ال�سيخ جعفر‪.‬‬ ‫وحف ��ل الع ��دد مجموع ��ة م ��ن ام ��واد‬ ‫امرجمة‪ ،‬حيث ترج ��م اأمن �سالح عدد ًا من‬ ‫ن�سو� ��س الكات ��ب ج ��ورج بات ��اي‪ ،‬بعنوان‬ ‫«اموت يحذري م ��ن هذه ااأكذوب ��ة»‪ ،‬وقدّم‬ ‫اأ�سامة اإ�سر حا�س ��رة مرجمة م�ستلة من‬ ‫اأح ��د كتب الروائ ��ي ماريو بارغا� ��س يو�سا‪،‬‬ ‫بعن ��وان «اكت�ساف طريق ��ة للكتابة»‪ .‬وحت‬ ‫عن ��وان «النهر �سرفة منها �سوف اأطر»‪ ،‬قدم‬ ‫ال�ساع ��ر جه ��اد هدي ��ب‪ ،‬خت ��ارات مرجمة‬ ‫من ال�سعر الهن ��دي امعا�سر‪ .‬ي حن ترجم‬ ‫عبدالوهاب اأبوزيد ن�سن لل�ساعر والروائي‬ ‫روبرتو بوانو‪.‬‬ ‫وا�ستم ��ل امل ��ف الت�سكيلي عل ��ى ثاث‬ ‫درا�سات وقراءات‪ ،‬اإحداها لفاروق يو�سف‪،‬‬ ‫بعن ��وان «ي انتظ ��ار وادة �سي ��زان جدي ��د‬ ‫�سيك ��ون الر�سم ب�ساعة هالك ��ة»‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫قراءتن عن الت�سكيلي ��ة زهرة بوعلي قدمها‬ ‫حمد احرز‪ ،‬و�سم�س علي‪.‬‬

‫اأما حوار العدد فكان مع ال�ساعر الكردي‬ ‫�سركو بيكه �س (حاوره �سامي داوود)‪.‬‬ ‫وي الثقاف ��ة ال�سينمائي ��ة‪ ،‬قدّم امخرج‬ ‫عبدالله اآل عياف ق ��راءة ي الفيلم ااإيراي‬ ‫«انف�س ��ال» حمل ��ت عن ��وان «عائل ��ة مزقه ��ا‬ ‫الوطن والرحيل»‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يت�س ��ل بالثقاف ��ة الرقمي ��ة كتب‬ ‫الدكت ��ور حم ��د حبيب ��ي‪ ،‬ع ��ن «ااأزم ��ة‬ ‫ام�ستقبلية لتلقي ااإب ��داع امكتوب ي �سوء‬ ‫موجات احداثات الرقمية»‪ ،‬كما كتب حمود‬ ‫تراوري‪ ،‬عن «في�سبوك ك�سرادق عزاء»‪.‬‬ ‫وحفل العدد بن�سو�س اإبداعية‪� ،‬سعرية‬ ‫و�سردي ��ة‪ ،‬لعدد م ��ن الك ّت ��اب والكاتبات‪ ،‬من‬ ‫بينه ��م‪ :‬خال ��د امجح ��د‪ ،‬وعل ��ي ال�س ��دوي‪،‬‬ ‫والدكتور مبارك اخال ��دي‪ ،‬وحمد اماجد‪،‬‬ ‫وعلي الدن ��دن‪ ،‬وعوا� ��س الع�سيمي‪ ،‬وعيد‬ ‫اخمي�سي‪ ،‬وناجي البدوي‪ ،‬ووفاء العمر‪،‬‬ ‫وحمد ال�س ��ادق اح ��اج‪ ،‬وماأم ��ون التلب‪،‬‬ ‫وخالد ال�سنديوي‪ ،‬وح�سن اآل دهيم‪ ،‬و�سبا‬ ‫طاهر‪ ،‬وااأ�سمعي با�سري‪.‬‬

‫«اأجساد» تستعد للمشاركة في مهرجان المسرح الخليجي للفرق اأهلية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تغ ��ادر الفرق ��ة ام�سرحي ��ة‬ ‫ي جمعي ��ة الثقاف ��ة والفن ��ون ي‬ ‫الريا� ��س‪ ،‬اجمع ��ة امقبل ��ة‪ ،‬اإى‬ ‫�سلطن ��ة عم ��ان‪ ،‬للم�سارك ��ة ي‬ ‫مهرج ��ان ام�سرح اخليج ��ي للفرق‬ ‫ااأهلية‪ ،‬الذي ينطلق ي ‪� 21‬سوال‬ ‫اجاري‪ ،‬عر م�سرحية «ااأج�ساد»‪،‬‬ ‫التي م تر�سيحها للم�ساركة‪.‬‬ ‫وكانت م�سرحي ��ة «ااأج�ساد»‪،‬‬ ‫التي األفها رج ��ا العتيبي واأخرجها‬

‫الدكت ��ور �س ��ادي عا�س ��ور‪ ،‬قدم ��ت‬ ‫عر�سه ��ا ااأول ي خت ��ام ملتق ��ى‬ ‫امثقف ��ن ال�سعودين الث ��اي‪ ،‬الذي‬ ‫احت�سنه مركز املك فهد الثقاي ي‬ ‫�سفر اما�سي‪.‬‬ ‫وع ��ن اإخ ��راج ام�سرحي ��ة قال‬ ‫الدكتور �سادي عا�سور اإنه ا�ستخدم‬ ‫الروؤي ��ة الب�سري ��ة للعر� ��س «وفق� � ًا‬ ‫لنظرية «الفراغ واج�سد»‪ ،‬من خال‬ ‫منحوت ��ات ب�سري ��ة تتح ��رك ح�سب‬ ‫الري ��اح العاتي ��ة الت ��ي تعر�سها»‪،‬‬ ‫مبين� � ًا تركي ��زه عل ��ى لغ ��ة اج���سد‪،‬‬

‫واعتماده ت�سكيات اإ�ساءة جديدة‬ ‫اأ�سافها موؤخر ًا على العر�س‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح موؤل ��ف ام�سرحي ��ة‬ ‫رج ��اء العتيب ��ي اأن ام�سرحي ��ة‬ ‫تناولت ب ��روز اجماه ��ر كعن�سر‬ ‫فاع ��ل‪ ،‬ودور امثق ��ف ي ه ��ذا‬ ‫احراك‪ ،‬من خال ثاث �سخ�سيات‬ ‫ج ��اءت عل ��ى �س ��كل مث ��ال ذهب ��ي‬ ‫وف�س ��ي ونحا�س ��ي‪ ،‬وب ��ن اأن هذه‬ ‫ال�سخ�سي ��ات «التعبري ��ة» تتحرك‬ ‫م ��ن خ ��ال اأقفا�س زجاجي ��ة داخل‬ ‫متحف اأثري‪ ،‬ويوجد �سمن لوحات‬

‫ام�سرحي ��ة ن� ��س �سع ��ري محم ��ود‬ ‫دروي� ��س يحك ��ي اانعت ��اق باجاه‬ ‫عام اأرحب مل ��يء باحب وال�سام‬ ‫وااأمن‪ ،‬كقيمة م�سافة على الن�س‪.‬‬ ‫واأك ��د اممثل عليان العم ��ري اأهمية‬ ‫ام�ساركة ي هذا امهرجان «بعر�س‬ ‫اأثب ��ت وج ��وده ي الع ��ام اح ��اي‪،‬‬ ‫كاأحد اأف�س ��ل العرو�س ام�سرحية»‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن �سخ�سيت ��ه التي تقم�سها‬ ‫(التمثال الذهبي) فجرت فيه طاقات‬ ‫مثيلي ��ة عالية ينتظره ��ا منذ زمن‪.‬‬ ‫وي�س ��ارك ي اأداء اأدوار العر� ��س‪:‬‬

‫عل ��ي الهويريني‪ ،‬علي ��ان العمري‪،‬‬ ‫بن ��در عبدالفت ��اح‪ ،‬عبدالل ��ه فه ��اد‪،‬‬ ‫حم ��د رم�س ��اي‪ ،‬رائ ��د الرفاعي‪،‬‬ ‫اأحمد عبدالله وب�سام الدخيل‪ ،‬ونفذ‬ ‫الديك ��ور‪ ،‬امهند�س حمد ع�سري‪،‬‬ ‫ونف ��ذ اماكي ��اج واماب� ��س فا�س ��ل‬ ‫ام�سطفى‪ ،‬فيم ��ا اأدار ااإنتاج اأحمد‬ ‫ام�سعود‪ ،‬وااإ�ساءة هذال البي�سي‪،‬‬ ‫وال�سوت عبدالله ع�س ��ري‪ ،‬واأدار‬ ‫العاق ��ات العام ��ة خال ��د الب ��از‪،‬‬ ‫والتوثيق ااإعامي فهد الع�سفور‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن اختي ��ار ام�سرحي ��ة‬

‫لتمثيل امملكة العربي ��ة ال�سعودية‬ ‫ي امهرجان �سهد اعرا�س ًا من قبل‬ ‫عدد من ام�سرحين‪ ،‬على اعتبار اأنها‬ ‫من تقدم جمعية الثقافة والفنون‪،‬‬ ‫فرع الريا�س‪ ،‬ولي�ست لفرقة اأهلية‪،‬‬ ‫واأن امهرج ��ان خ�س� ��س للف ��رق‬ ‫ااأهلي ��ة‪ ،‬ولي�س للجمعي ��ات‪ ،‬اإا اأن‬ ‫اأح ��د اأع�ساء جن ��ة ام�ساهدة‪ ،‬التي‬ ‫اخت ��ارت ام�سرحي ��ة للم�ساركة ي‬ ‫امهرج ��ان‪ ،‬ق ��ال اإن عرو� ��س الفرق‬ ‫ااأهلية م ترق لتمثي ��ل امملكة‪ ،‬لذا‬ ‫م اختيار «ااأج�ساد»‪.‬‬


‫وكالة المناسبات الفخمة تجمع نجوم يوتيوب في مؤتمرها‪ ..‬والخيراه يؤكد أن العقود بعيدة عن ااحتكار‬ ‫الريا�ض ‪� -‬ضليمان النفي�ضة‬ ‫اأقامت وكالة امنا�ضبات الفخم ��ة موؤمر ًا �ضحافي ًاُ‪ ،‬اأم�ض‬ ‫الأول‪ ،‬ي ب ��رج امملكة ي الريا�ض‪ ،‬جمع جوم الوكالة كافة‬ ‫على طاولة نقا�ض مع اأه ��ل ال�ضحافة والإعام وامتخ�ض�ضن‬ ‫ي الإع ��ام اجديد‪ ،‬وبح�ضور رئي�ض جل� ��ض اإدارة الوكالة‪،‬‬ ‫الأم ��ر خالد ب ��ن من�ضور بن �ضع ��ود اآل �ضع ��ود‪ .‬اأدار اموؤمر‬ ‫امدي ��ر العام والكوميديان اإبراهيم خرالل ��ه‪ ،‬الذي اأو�ضح اأن‬ ‫الوكال ��ة وقعت عقود ًا غر احتكاري ��ة‪ ،‬وو�ضف توجه ال�ضركة‬

‫باأن ��ه يعتمد على دعم النج ��وم اإعامي ًا وتنظيمي� � ًا‪ ،‬فلكل جم‬ ‫تعاق ��دت معه الوكالة متخ�ض�ض م�ضوؤول عنه على ال�ضعيدين‬ ‫التنظيمي والإعامي‪ .‬واأكد خرالله حر�ض الوكالة على دعم‬ ‫امواهب ال�ضاب ��ة بعد اجتيازها لاختب ��ار الأوي ي الوكالة‪،‬‬ ‫ومن ثم تقوم الوكالة بتدريبهم‪ ،‬ودعم ح�ضورهم ي امنا�ضبات‬ ‫والحتف ��الت امختلفة‪ .‬و�ضدد عل ��ى اأن الوكالة ل تعتمد فقط‬ ‫على امواهب الكوميدية‪ ،‬واإما تهتم بجميع امواهب امختلفة‬ ‫واجدي ��دة‪ ،‬كخفة اليد‪ ،‬و«الباك لي ��ت»‪ ،‬و«الراب»‪ .‬وا�ضتقبل‬ ‫خرالله خال اموؤمر جوم الوكالة كافة‪ ،‬بداية بالكوميديان‬

‫اإبراهيم مي�ض�ضبي‪ ،‬وانتهاء بفريق خواطر الظام‪.‬‬ ‫وفاج� �اأ ج ��م كوميدي ��ا الإنرن ��ت‪ ،‬نوف ��ل‪ ،‬احا�ضري ��ن‬ ‫ب�ضخ�ضيت ��ه الهادئ ��ة‪ ،‬بعدما كانوا يتوقع ��ون اأن ما كان يقدمه‬ ‫نوف ��ل ي الرنامج يعر عن �ضخ�ضيته احقيقية‪ .‬واأكد نوفل‬ ‫للحا�ضري ��ن اأنه تلقى اهتمام ًا كبر ًا كي ي�ضل للم�ضتوى الذي‬ ‫هو علي ��ه الآن‪ ،‬قاطع ًا للجمهور وعد ًا بتق ��دم كل ما هو جديد‬ ‫ي الف ��رة امقبل ��ة‪ .‬وح ��دث لعب اخفة حم ��ود بلخي عن‬ ‫جربت ��ه‪ ،‬فق ��ال اإنه تخ�ض� ��ض ي هذا الفن قب ��ل �ضت �ضنوات‬ ‫تقريب ًا‪ ،‬لي�ضتطيع تقدم ما ير�ضي اجمهور‪ ،‬واأن اأمور ًا كثرة‬

‫تعدل ��ت بعد الن�ضم ��ام‪ ،‬اآم ًا اأن يعي اجمه ��ور اأن خفه اليد ل‬ ‫عاقة لها بال�ضحر‪ ،‬واإما هي اأ�ضرار وخدع يتدرب عليها لعب‬ ‫اخفة حتى يحرفها‪.‬‬ ‫اأم ��ا مغني ال ��راب و�ض ��ام‪ ،‬وه ��و اأ�ضغر ج ��وم الوكالة‪،‬‬ ‫فب ��داأ بالغناء وعمره ل يتج ��اوز ‪� 14‬ضنة‪ ،‬فتحدث عن جربته‬ ‫م ��ع الوكالة‪ ،‬وم ��ا قدمته من تدري ��ب وتوجي ��ه‪ ،‬بالإ�ضافة اإى‬ ‫م�ضاركات ��ه امقبلة‪ .‬وحدث فريق خواطر الظام عن جربتهم‬ ‫ي «عرب قوت تالنت»‪ ،‬وكيف بداأت‪ ،‬وعن خططهم ام�ضتقبلية‬ ‫برعاية الوكالة‪.‬‬

‫جانب من ام�ؤمر ال�شحفي‬

‫اإثنين ‪ 16‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 3‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )274‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫قال إن أول أجر أخذه من التليفزيون السعودي مائة ريال عن الحلقة‬

‫سعد خضر لـ |‪ :‬الوالدة كانت تعزم بعض الجيران لمشاركتنا في مشاهدة التليفزيون‬ ‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬ ‫يتذك ��ر الفن ��ان �ضع ��د خ�ض ��ر اأن‬ ‫التليفزي ��ون ي طفولت ��ه امبك ��رة م يك ��ن‬ ‫منت�ض ��ر ًا «كن ��ا جتم ��ع ي رم�ض ��ان ح ��ول‬ ‫امذي ��اع‪ ،‬ون�ضتم ��ع مختل ��ف الإذاع ��ات‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬مث ��ل «�ض ��وت الع ��رب»‪ ،‬و»اإذاعة‬ ‫الكويت»‪ ،‬من م�ضل�ضات ومثيليات اإذاعية‬ ‫عربي ��ة‪ ،‬وم�ضرية خا�ض ��ة‪ ،‬وكن ��ا ن�ضتاأجر‬ ‫اأف ��ام �ضينما من �ض ��ارع امربع ي الريا�ض‬ ‫لن�ضاهدها»‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف‪ :‬ح ��ن دخ ��ل التليفزيون ي‬ ‫منزلنا‪ ،‬كن ��ت موظف ًا ي مو�ضيقى اجي�ض‪،‬‬ ‫وكن ��ا ن�ض ��ع التليفزي ��ون ي احو� ��ض بعد‬ ‫�ض ��اة الع�ض ��اء حت ��ى العا�ض ��رة م�ض ��اء‪،‬‬ ‫والوالدة كانت تعزم بع�ض اجران الذين‬ ‫ل ملكون تليفزيون ��ات م�ضاركتنا الفرجة‪،‬‬ ‫وكان ��ت الن�ض ��اء يجل�ض ��ن ي اخل ��ف‪،‬‬ ‫والأطفال والرج ��ال ي الأمام‪ ،‬اأو العك�ض‪،‬‬ ‫وه ��ذا حال كثر من الأ�ضر ي بدايات البث‬ ‫التليفزي ��وي‪ ،‬حي ��ث م تكن جمي ��ع الأ�ضر‬ ‫قادرة عل ��ى اقتنائه‪ .‬كانت براجه ب�ضيطة‪،‬‬ ‫من ديني ��ة‪ ،‬واأخباري ��ة اأحيان� � ًا‪ ،‬وكان فيلم‬ ‫ال�ضه ��رة فلم كارتون‪ .‬واأتذك ��ر من امذيعن‬ ‫عبدالرحمن ال�ضبيلي‪ ،‬وزهر الأيوبي»‪.‬‬ ‫وق ��ال خ�ضر ع ��ن بداياته م ��ع الإعام‬ ‫«بداأت ع ��ام ‪1384‬ه � � ي الإذاع ��ة كعازف‪،‬‬ ‫وعندم ��ا فتح التليفزي ��ون ي عام ‪1385‬ه�‬ ‫التحق ��ت ب ��ه كع ��ازف ي برام ��ج الأطف ��ال‬ ‫وم�ض ��رح التليفزي ��ون‪ ،‬و�ضجل ��ت اأغ ��اي‬

‫�شعد خ�شر ويحيى باق�ش ي منطقة فيفا‬

‫لاأطف ��ال‪ ،‬ومنه ��ا اأغني ��ة «�ضاع ��ي الريد»‪،‬‬ ‫و»�ضرق ال�ضن ��دوق يا حمد لك ��ن امفاتيح‬ ‫مع ��اي»‪ ،‬كم ��ا قدمت مثيلي ��ات �ضغرو‪ ،‬ثم‬ ‫توا�ض ��ل العط ��اء‪ ..‬وكان هن ��اك ترابط بن‬ ‫جمي ��ع الزم ��اء‪ ..‬كن ��ا نخ ��رج م ��ن دوامنا‬ ‫ونذه ��ب دائم� � ًا اإى التليفزي ��ون‪ ،‬وم ��ن‬ ‫الثالثة ع�ض ��ر ًا نكون كلن ��ا ي التليفزيون‪،‬‬ ‫�ض ��واء كان لدين ��ا عم ��ل اأم ل‪ .‬وكن ��ا وقته ��ا‬

‫(ت�ش�ير‪ :‬ح�شن امباركي)‬

‫نق ��دم مثيلي ��ات تاريخي ��ة باللغ ��ة العربية‬ ‫الف�ضح ��ى خا�ض ��ة ي رم�ضان م ��ع امخرج‬ ‫من ��ذر النفوري‪ ،‬رحمه الل ��ه‪ ،‬ومنها «معركة‬ ‫اج�ض ��ر»‪ ،‬و»�ضاح الدي ��ن الأيوبي»‪ .‬وكنا‬ ‫ن�ض ��ارك فيه ��ا �ضب ��ه مثل ��ن كومبار� ��ض‪،‬‬ ‫وكانت هناك اأعم ��ال لبنانية باللغة العربية‬ ‫ي�ض ��ارك فيه ��ا اممث ��ل ع ��وي ام�ض ��ري‪،‬‬ ‫ور�ضي ��د عام ��ة‪ ،‬تنت ��ج وتب ��اع للتليفزيون‬

‫تهب في وجه «وديمة»‬ ‫مرارة «هجر الحبيب» و«ريح الشمال» ُ‬

‫قضايا اجتماعية وتراثية‬ ‫تسيطر على الدراما الخليجية‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫ح�ض ��ر الدرام ��ا اخليجي ��ة‬ ‫بقوة �ضم ��ن خريطة برامج القنوات‬ ‫الف�ضائية خ ��ال �ضبتم ��ر اجاري‪،‬‬ ‫وتتمي ��ز الأعم ��ال اخليجي ��ة الت ��ي‬ ‫ب ��داأت القن ��وات الف�ضائية ببثها بعد‬ ‫مو�ضم رم�ضان بالركيز على اجانب‬ ‫الراثي والجتماعي‪.‬‬ ‫واأرج ��ع الناق ��د والإعام ��ي‬ ‫ي التليفزي ��ون القط ��ري تي�ض ��ر‬ ‫عبدالل ��ه ي حديث ل�«ال�ضرق» دوران‬ ‫الدرام ��ا اخليجية ي دائرة الأعمال‬ ‫الجتماعي ��ة والراثي ��ة‪ ،‬ل�ضت�ضهال‬ ‫امنت ��ج اخليج ��ي ال ��ذي تع ��وّد على‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫م�شهد من م�شل�شل «ودمة»‬ ‫هذه النوعي ��ة من الأعم ��ال‪ ،‬وو�ضل‬ ‫لدرجة الحرافية‪ ،‬م�ضيف ًا «لذلك‪ ،‬ل اجيا�ض ��ة‪ ،‬يختل ��ط فيه ��ا اح ��ب التي كان يق�ضيها الأجداد ي رحات‬ ‫جد امنتجن اخليجين يخرجون والتف ��اي والعن ��اء‪ ،‬ويق ��دم �ضورة الغو� ��ض ال�ضاقة‪ ،‬وح�ض ��ور احياة‬ ‫عن هذين النوع ��ن من الأعمال التي حقيقية للواقع النف�ضي والجتماعي‪ ،‬امتع ��ب‪ ،‬را�ض ��د ًا امتغ ��رات وم ��دى‬ ‫تعر�ض ي الف�ضائيات»‪.‬‬ ‫من خال حكاي ��ة �ضالح‪ ،‬الذي خ�ضر تاأث ��ر النف ��ط عل ��ى تط ��ور وتعق ��د‬ ‫ولح ��ظ عبدالل ��ه اأن عر� ��ض زوجت ��ه واأبن ��اءه‪ ،‬وم ��ن ثم ��ة خ�ضر احياة الجتماعية ي امنطقة‪.‬‬ ‫الأعم ��ال بع ��د �ضه ��ر رم�ض ��ان يع ��د عمله و�ضحت ��ه‪ ،‬فاأ�ضحى ي احياة‬ ‫وي حكاية من ما�ضي الأزمان‬ ‫فر�ضة ذهبية للحكم احقيقي عليها‪ ،‬وحيد ًا يعاي �ضكرات اموت‪.‬‬ ‫اأي�ض ًا‪ ،‬ترز ق�ضة «ودمة»‪ ،‬ام�ضل�ضل‬ ‫خ�ضو�ض� � ًا الأعمال الت ��ي م تعر�ض‬ ‫ام�ضل�ض ��ل بطول ��ة �ض ��اح اما‪ ،‬الراث ��ي الإمارات ��ي ال ��ذي ينقلن ��ا‬ ‫على قن ��وات ف�ضائي ��ة م�ضاه ��دة‪ ،‬اأو وبثينة الرئي�ضي‪ ،‬اأما م�ضل�ضل «ريح اإى ف ��رة اخم�ضيني ��ات‪ ،‬وحت ��ى‬ ‫عر�ض ��ت ي اأوق ��ات غ ��ر منا�ضب ��ة‪ ،‬ال�ضم ��ال ‪ »3‬فاأبطاله حمد امن�ضور‪ ،‬ال�ضبعيني ��ات م ��ن الق ��رن اما�ض ��ي‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن هن ��اك اأعم ��ا ًل ت�ضتح ��ق و�ضه ��د اليا�ض ��ن‪ ،‬ويح ��اول تذك ��ر وت ��دور اأحداث ��ه ي اإح ��دى الق ��رى‬ ‫امتابعة‪.‬‬ ‫ام�ضاهدين باأي ��ام اما�ضي‪ ،‬وما كانت الإماراتي ��ة‪ ،‬حيث يحي ��ط بامجتمع‬ ‫واأب ��ان اأن بع� ��ض القن ��وات عليه منطقة اخلي ��ج ي ذلك الزمن‪ ،‬عدد من امعتق ��دات البالية‪ ،‬كتف�ضيل‬ ‫تخ�ض� ��ض م�ضاح ��ة كب ��رة لعر� ��ض م�ضلط ًا ال�ضوء عل ��ى الراث والأيام الذكور عل ��ى الإناث‪ ،‬وم ��ن هنا تبداأ‬ ‫الأعم ��ال اخليجي ��ة‪ ،‬بينم ��ا تق ��وم‬ ‫اأحداث ق�ضة الفتاة «ودمة»‪ ،‬والعمل‬ ‫اأخرى ببث م�ضل�ضات للمرة الأوى‬ ‫بطولة روؤى ال�ضبان‪ ،‬وبال عبدالله‪،‬‬ ‫جذب ام�ضاهد‪.‬‬ ‫وجمعة علي‪.‬‬ ‫وخ�ض�ضت بع� ��ض الف�ضائيات‬ ‫ومحب ��ي الكوميدي ��ا‪ ،‬تعر� ��ض‬ ‫�ضه ��ر �ضبتم ��ر لعر� ��ض الأعم ��ال‬ ‫القناة م�ضل�ضل «ت�ضانيف ‪ ،»2‬بطولة‬ ‫اخليجي ��ة‪ ،‬ب�ضقيه ��ا الجتماع ��ي‬ ‫�ضعد الفرج‪ ،‬وهدى اخطيب‪ ،‬ومرم‬ ‫والراثي‪ ،‬مثلما فعلت قناة «اأبوظبي‬ ‫�ضلط ��ان‪ ،‬وت ��دور اأح ��داث ام�ضل�ضل‬ ‫الإمارات»‪ ،‬عندما اأدرجت ي دورتها‬ ‫ي اإط ��ار ام�ضكات التي يعاي منها‬ ‫اجدي ��دة اأربع ��ة اأعم ��ال خليجي ��ة‬ ‫امجتم ��ع اخليج ��ي والعربي ب�ضفة‬ ‫متمي ��زة‪ ،‬وه ��ي «هج ��ر احبي ��ب»‪،‬‬ ‫عامة‪ ،‬ي قالب كوميدي �ضاخر يجمع‬ ‫و»ري ��ح ال�ضم ��ال‪ ،»3‬و»ت�ضانيف‪،»2‬‬ ‫بن الواقع واخيال‪.‬‬ ‫ي�ض ��ار اإى اأن جمي ��ع الأعم ��ال‬ ‫و»ودمة»‪.‬‬ ‫تعر�ض يومي ًا‪ ،‬ماع ��دا يوم اجمعة‪،‬‬ ‫ويت�ض ��در م�ضل�ض ��ل «هج ��ر‬ ‫وجميعه ��ا �ضب ��ق عر�ضه ��ا ي �ضه ��ر‬ ‫احبي ��ب» الأعم ��ال الت ��ي �ضتبث ي‬ ‫رم�ض ��ان‪ ،‬با�ضتثن ��اء م�ضل�ضل «هجر‬ ‫عر�ض ��ه الأول‪ ،‬اإذ م ي�ضب ��ق بث ��ه ي‬ ‫احبي ��ب»‪ ،‬ال ��ذي يعر� ��ض للم ��رة‬ ‫�ضهر رم�ض ��ان‪ ،‬وهو عبارة عن دراما‬ ‫الأوى‪.‬‬ ‫اجتماعية رومان�ضية مليئة بام�ضاعر‬ ‫لقطة من م�شل�شل «ريح ال�شمال»‬

‫ال�ضع ��ودي‪ ،‬واأول عم ��ل تليفزي ��وي‬ ‫رم�ض ��اي ي كان م�ضل�ض ��ل «�ض ��ور م ��ن‬ ‫احي ��اة»‪ ،‬مك ��ون م ��ن ثاث ��ن حلق ��ة‪ ،‬وكل‬ ‫حلقة ن�ضف �ضاعة‪ .‬ه ��ذا كان عام ‪1390‬ه�‪،‬‬ ‫وهي م ��ن بطولتي مع اأب ��و م�ضامح‪ ،‬وعلي‬ ‫اإبراهي ��م‪ ،‬وعبدالعزيز اله ��زاع‪ ،‬وكان مدير‬ ‫التليفزيون اآنذاك ف ��وزان الفوزان‪ ،‬ومدير‬ ‫ع ��ام التليفزي ��ون يو�ض ��ف الدمنه ��وري‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وبع ��ده اأتى عبدالرحمن ال�ضبيلى‪ ،‬وم يكن‬ ‫�ض ��كان الريا�ض ي ��رون �ض ��وى التليفزيون‬ ‫ال�ضع ��ودي‪ ،‬حت ��ى اأن ��ه م يك ��ن يغط ��ي كل‬ ‫مناط ��ق امملك ��ة‪ ،‬ف�ض ��كان ال�ضرقي ��ة م يكن‬ ‫ي�ضلهم البث‪ ،‬وكانوا ي�ضاهدون ما يبث من‬ ‫اأرامكو‪ ،‬وي جدة كانت لهم حطة خا�ضة‪،‬‬ ‫اإى اأن م ربط الب ��ث التليفزيوي اموحد‪.‬‬ ‫ومن الأعم ��ال الرم�ضانية الت ��ي قدمتها ي‬

‫التليفزي ��ون ال�ضعودي «ياك ��د مالك خلف»‪،‬‬ ‫وم�ضل�ض ��ل «الله ��م اإي �ضائ ��م»‪ ،‬و»وجه بن‬ ‫فهرة»‪ ،‬وم�ضل�ضل «ل يحو�ضك حروك»‪ ،‬وم‬ ‫يكن هناك �ضوى ا�ضتديو واحد‪ ،‬نتمرن فيه‬ ‫عل ��ى الروفات مدة �ضتة اأ�ضه ��ر‪ ،‬ثم ن�ضور‬ ‫ي �ضت ��ة اأ�ضه ��ر‪ ،‬وكن ��ا نعط ��ى ال�ضتدي ��و‬ ‫ال�ضاعة الثالثة ع�ضرا‪ ،‬ون�ضور اإى ال�ضاعة‬ ‫اخام�ض ��ة‪ ،‬ثم نتوق ��ف وهم يطلع ��ون على‬ ‫الهواء‪.‬‬ ‫واأتذك ��ر ام�ضل�ض ��ل التاريخ ��ي اماأخوذ‬ ‫ع ��ن «بائع ��ة اخب ��ز»‪ ،‬ال ��ذي �ضورن ��اه ي‬ ‫�ضنتن مع امخرج ثنيان‪ ،‬واأول اأجر اأخذته‬ ‫من التليفزي ��ون كان مائة ريال عن احلقة‪،‬‬ ‫وعمل ��ت م�ضل�ض ��ل «�ضكرت ��ر ي البي ��ت»‪،‬‬ ‫واأخ ��ذت مكاف� �اأة ‪ 15‬األ ��ف ري ��ال‪ ،‬ككات ��ب‬ ‫ومثل‪ ،‬و�ض ��ور ي التليفزيون‪ ،‬وكان من‬ ‫اإخراج الدكتور طال ع�ضقي‪ ،‬كما قدمنا ي‬ ‫الإذاع ��ة برام ��ج اإذاعية عدي ��دة‪ ،‬منها «زين‬ ‫و�ض ��ن»‪ ،‬ومثيلي ��ة تليفزيوني ��ة لاأطف ��ال‬ ‫«فرج الله قري ��ب»‪ ،‬وكان هناك ق�ضم للدراما‬ ‫ام�ض� �وؤول عن ��ه عبدالرحمن امق ��رن‪ ،‬بعدما‬ ‫تخرج ي امعه ��د العاي للفنون ام�ضرحية‪،‬‬ ‫وعاد ليدير ق�ض ��م الدراما‪ .‬وهذا كله قبل اأن‬ ‫تاأتي مرحلة الإنت ��اج اموؤ�ض�ضاتي اخا�ض‪،‬‬ ‫ح ��ن كان التليفزي ��ون يوج ��ه ي بداي ��ة‬ ‫حرم خطاب ��ات للفنانن ع ��ن اأفكارهم‪ ،‬اأو‬ ‫ام�ضل�ض ��ات التي يري ��دون تقدمها‪ ،‬ونحن‬ ‫نوافيه ��م م ��ا لدين ��ا‪ ،‬والأعم ��ال التي جاز‬ ‫يعمدونه ��ا بالتعرفة‪ ،‬ففي كل رم�ضان كانت‬ ‫لنا ذكرى عزيزة‪.‬‬

‫ُ‬ ‫تعاونت مع محمد عبده في حفل‬ ‫الشامي‪:‬‬ ‫زفاف‪ ..‬ويبقى الساهر قيصر اأغنية العربية‬ ‫الكويت ‪ -‬منى يا�ضن‬ ‫عق ��د امط ��رب العراق ��ي ولي ��د‬ ‫ال�ضامي م�ضاء اأم� ��ض الأول موؤمر ًا‬ ‫�ضحفي ��ا ي مطع ��م �ضف ��ن ب ��ارز‬ ‫بح�ض ��ور دعي ��ج اخليف ��ة‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫منا�ضب ��ة زيارت ��ه الأوى للكوي ��ت‪،‬‬ ‫حر�ض خاله ��ا اللتق ��اء بال�ضحافة‬ ‫للتحدث عن جدي ��ده واأهم حطاته‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫وي بداية اموؤمر الذي اأداره‬ ‫الزمي ��ل نايف ال�ضمري عر ال�ضامي‬ ‫ع ��ن بال ��غ �ضعادت ��ه لوج ��وده ي‬ ‫الكوي ��ت‪ ،‬موؤك ��د ًا باأن ��ه كان حري�ض ًا‬ ‫عل ��ى ه ��ذه الزي ��ارة‪ ،‬الت ��ي التق ��ى‬ ‫ال�شامي مع اخليفة بعد ام�ؤمر ال�شحفي‬ ‫خاله ��ا واجمه ��ور الكويتي‪ ،‬كونه‬ ‫يع ��د الكويت من امحطات امهمة ي مهن ��د غائب ع ��ن ال�ضاح ��ة منذ فرة بينن ��ا كمطرب ��ن عراقي ��ن‪ ،‬واأعده‬ ‫طويلة‪ ،‬وم اأ�ضمع ل ��ه اأي جديد منذ الأق ��وى حالي� � ًا ب ��ن فن ��اي جيلن ��ا‬ ‫النت�ضار‪.‬‬ ‫ورد ًا عل ��ى �ض� �وؤال «خلجن ��ة» فرة‪ ،‬واأرحب بامناف�ضة ال�ضريفة مع اح ��اي‪ ،‬لك ��ن يبق ��ى الفن ��ان كاظ ��م‬ ‫ال�ضاهر هو قي�ضر الغناء العربي با‬ ‫بع�ض اأغاني ��ه ذات الإيقاع العراقي اأي مطرب اأو ملحن عراقي‪.‬‬ ‫وعم ��ا اإذا كان يع ��د ماج ��د منازع‪.‬وخال حديثه‪ ،‬اأ�ضار ال�ضامي‬ ‫واللون ال�ضم ��اي امحبب للجمهور‬ ‫امهند� ��ض ه ��و امط ��رب العراق ��ي اإى طموح ��ه لغن ��اء كلم ��ات ال�ضاعر‬ ‫رد ال�ضامي قائ ًا‪:‬‬ ‫ال�ضي ��خ دعيج اخليفة �ض ��واء كانت‬ ‫حاولت تهجن اللحن العراقي الأقوى حالي ًا قال ال�ضامي‪:‬‬ ‫امهند� ��ض ا�ضتط ��اع اأن يثب ��ت اأغني ��ة عاطفي ��ة اأو مقدم ��ة لإح ��دى‬ ‫بنكه ��ة خليجي ��ة‪ ،‬وذل ��ك كن ��وع من‬ ‫التميز‪ ،‬وو�ض ��ع �ضبغة عراقية فيما وج ��وده بق ��وة ي ال�ضاح ��ة الفني ��ة ام�ضل�ض ��ات‪ .‬كم ��ا اأ�ض ��اف اأن ��ه م ��ن‬ ‫اأقدمه خليجي ًا‪.‬وعم ��ا اإذا كان يطمح‬ ‫للتع ��اون مع مطرب ��ن كويتين مثل‬ ‫عبدالل ��ه الروي�ض ��د ون ��وال ونبي ��ل‬ ‫�ضعي ��ل ق ��ال ال�ضام ��ي‪« :‬اأت�ض ��رف‬ ‫بالتعاون مع هذه الأ�ضماء امهمة ي‬ ‫الكويت‪ ،‬وبالفعل ح ��دث لقاء قريب‬ ‫جد ًا بين ��ي وبن عبدالل ��ه الروي�ضد‬ ‫اأثن ��اء حف ��ل روتان ��ا ي رم�ض ��ان‬ ‫اما�ضي‪ ،‬وطلب مني بع�ض الأحان‬ ‫كاريكاتير الثقافة والفنون ‪ -‬عصام حسن‬ ‫لألبوم ��ه امقب ��ل‪ ،‬وب ��داأت التح�ضر‬ ‫له‪ ،‬اأما بالن�ضبة لنوال و�ضعيل اأي�ضا‬ ‫هن ��اك ات�ضالت بينن ��ا ‪ ،‬وطلبا مني‬ ‫عصام حسن‬ ‫بع�ض الأحان‪ ،‬وبداأت التجهيز ما‬ ‫يتنا�ضب مع طبق ��ات �ضوتهما‪ ،‬وبا‬ ‫�ضك اأن تعاوي مع مثل هذه الأ�ضماء‬ ‫�ضي�ضيف كث ��را وكث ��را م�ضواري‬ ‫الفني‪.‬‬ ‫‪254‬‬ ‫وح ��ول اتهام ��ه بت�ضاب ��ه لونه‬ ‫الغنائي بل ��ون الفنان العراقي مهند‬ ‫ح�ضن نف ��ى ال�ضامي ه ��ذا الت�ضابه‬ ‫قائا‪:‬‬ ‫�ضت ��ان ما بين ��ي وما ب ��ن لون‬ ‫الفن ��ان مهند ح�ضن‪ ،‬موؤكد ًا على اأن‬

‫(ال�شرق)‬

‫واجب كل مط ��رب اأن يغني لثورات‬ ‫الربيع العرب ��ي وللدول التي يعاي‬ ‫�ضعبها الظلم‪ ،‬متمنيا اأن يعم ال�ضام‬ ‫كل ال ��دول العربي ��ة‪ .‬وي خت ��ام‬ ‫اموؤم ��ر اأكد ال�ضام ��ي اأنه تعاون مع‬ ‫فن ��ان العرب حمد عب ��ده ي اأغنية‬ ‫خا�ض ��ة حفل زف ��اف فق ��ط‪ ،‬متمني ًا‬ ‫اأن يجمعه تع ��اون اآخر يكون �ضمن‬ ‫األبومات حمد عبده‪.‬‬

‫نصف الحقيقة‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫ثاثة من‬ ‫أهل العزم‬

‫وقديم ��ا ق ��ال ال�شاعر‪ :‬على‬ ‫ق ��در اأه ��ل الع ��زم تاأت ��ي العزائم‪.‬‬ ‫ه ��ذا �شطر بيت م ��ن ال�شعر ي�ؤكد‬ ‫عل ��ى اأن العزيم ��ة والهم ��ة ه ��ي‬ ‫الأ�شا� ��ش ف ��ي تحقي ��ق اأي ه ��دف‬ ‫ي�شع ��ى الإن�ش ��ان اإل ��ى ال��ش ���ل‬ ‫اإلي ��ه‪ ،‬ثاثة اأقرب ��اء واأ�شدقاء في‬ ‫ذات ال�ق ��ت هم اأبن ��اء عم�مة كنا‬ ‫نف ��رق بينه ��م بالق ���ل اب ��ن الع ��م‬ ‫الأكب ��ر واب ��ن الع ��م الأو�ش ��ط ث ��م‬ ‫الأ�شغر اأعمارهم متفاوتة لكنهم‬ ‫كان ���ا قريبي ��ن م ��ن بع�شه ��م اإلى‬ ‫ح ��د كبي ��ر اأق�ش ��د التق ��ارب ف ��ي‬ ‫الأف ��كار والن�اي ��ا وحت ��ى الآمال‬ ‫والطم�ح ��ات المتعلق ��ة بحياته ��م‬ ‫ال�شخ�شي ��ة ج ��اءت فت ��رة ان�ش ��ق‬ ‫فيها الأو�شط فترك التدخين وه�‬ ‫مال ��م يك ��ن الأ�شدق ��اء يت�قع�نه‪.‬‬ ‫وه ��� �شام ��د �شد اآف ��ة التدخين‪.‬‬ ‫ث ��م ان�ش ��ق الأ�شغر بال ��زواج من‬ ‫اأخ ��رى م�شحيا بزوجت ��ه الأولى‬ ‫واأولده ومعر�شا نف�شه لظروف‬ ‫ي�شع ��ب عليه تحمله ��ا‪ .‬ثم لحقهم‬ ‫الأكب ��ر فاأطل ��ق لحيت ��ه واأكثر من‬ ‫قراءة القراآن وارتياد الم�شاجد‪.‬‬ ‫وهك ��ذا افت ��رق الأ�شدق ��اء كل‬ ‫ف ��ي اتج ��اه لك ��ن العب ��رة لي�ش ��ت‬ ‫ف ��ي اجتماعهم ول ف ��ي افتراقهم‬ ‫ب ��ل ف ��ي اأ�شب ��اب واأ�شالي ��ب‬ ‫الفت ��راق‪ .‬قل ��ة ه ��م اأول ��� الع ��زم‬ ‫الذي ��ن ي�شتطيع ���ن التخل�ش من‬ ‫ع ��ادة �شيئ ��ة �ش ��ارة ب�شاحبه ��ا‬ ‫وم�ش ��رة لغي ��ره لك ��ن الأو�ش ��ط‬ ‫منهم ا�شتطاع ال�شم�د ومقاومة‬ ‫رغبت ��ه رغم اأنه اعتادها منذ اأكثر‬ ‫من اأربعي ��ن عاما وفي لحظة قرر‬ ‫هجره ��ا وكان له م ��ا اأراد الأكبر‬ ‫ه� اأكثر حكمة فارتياد الم�شاجد‬ ‫وقراءة الق ��راآن من اأف�شل اأعمال‬ ‫الإن�شان وه� �شاحب عزم �شغله‬ ‫الق ��راآن والم�شج ��د ع ��ن بع� ��ش‬ ‫الممار�ش ��ات الت ��ي اعتاده ��ا قبل‬ ‫الن�شق ��اق اأم ��ا اأ�شغره ��م فه ���‬ ‫الأكث ��ر خ�شران ��ا خ�ش ��ر عائلت ��ه‬ ‫الأول ��ى وخ�ش ��ر اأبن ��اء عم�مت ��ه‬ ‫واأ�شدق ��اءه فه ��ل يح�ش ��ب م ��ن‬ ‫اأه ��ل العزم؟ الأم ��ر متروك للقراء‬ ‫الأعزاء فقد ياأتي بع�شهم بحكمة‬ ‫تجع ��ل الأ�شغ ��ر من اأه ��ل العزم‪.‬‬ ‫ليتن ��ا نك ���ن م ��ن اأهل الع ��زم في‬ ‫حياتنا كلها‪.‬‬ ‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬3 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬274) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                             jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                           

1    2               3                  

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺭﺟﺎﻟﻚ‬ !‫ﻳﺎ ﻗﻄﺮ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺸﻮﺭﻳﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺎﺕ‬ ‫ﻗﺎﺩﻣﺎﺕ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                          

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

..‫ﺍﻟﻨﻈﺮﺓ ﺍﻟﺸﺮﻳﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺲ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

!‫ ﻭ»ﺗﺒﻮﻳﺒﺎﺕ« ﹸﺗﺜﻴﺮ ﺍﻻﺳﺘﻔﻬﺎﻣﺎﺕ‬..«‫ﺃﻟﻮﺍﻥ ﹸﺗﻬﺪﺉ »ﺍﻷﻋﺼﺎﺏ‬ 



             

            

                  %80                        

‫»ﺁﺑﻞ« ﹸﺗﻬﺪﺩ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺟﻬﺎﺯ��� ‫« ﻣﻦ ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ‬3 ‫»ﺇﺱ‬  ‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

 ""          " "         "1.103  "        " "   "    ""  ""   " ""      "  

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

                                    ""  "       "         ""                      ""  ""                             hattlan@alsharq.net.sa

‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬                  

‫ ﻳﺠﺐ ﺃﻻ ﺗﻬﺘﺰ ﺛﻘﺘﻜﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬:‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ ﻟﻠﻨﺼﺮﺍﻭﻳﻴﻦ‬                     

‫ﻣﺘﻰ ﻧﺤﺘﺎﺝ‬ ‫ﻟﻠﻮﺍﺳﻄﺔ؟‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ ﹸ‬

                                    231   

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

   """ "               

 –     31           

   243     220    210   138     

!‫»ﺻﺎﺣﻲ« ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺑﺮﺅﻳﺔ »ﺍﻟﻴﻮﺗﻴﻮﺑﻴﻴﻦ« ﻣﻦ ﺩﺍﺧﻞ ﻣﻜﺘﺐ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻝ‬ 

"            " "   402 33   ""  ""

          ""  

  ""   ���   " " 


الشرق المطبوعة - عدد 274 - الدمام