Issuu on Google+

‫ﺍﻟﻤﻘﺎﻡ ﺍﻟﺴﺎﻣﻲ ﻳﺪﺭﺱ ﺗﻨﻈﻴﻤ ﹰﺎ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﻭﺍﺿﺢ ﻟﻸﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻳﻘﻀﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻋﺎﺕ‬

                 

Sunday 15 Shawal 1433

               

                   4

                

‫ﺗﺴﺘﺒﻖ ﺍﻟﻔﻴﺮﻭﺳﺎﺕ ﺑﺄﺟﻬﺰﺓ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ ‫»ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ« ﹺ‬ 

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ ﻳﻄﻠﺐ ﺍﻹﻋﻔﺎﺀ‬                   

                   

                  

                      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬273) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬15 ‫اﺣﺪ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

2 September 2012 G.Issue No.273 First Year

‫ﺍﺧﺘﻔﺎﺀ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺃﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

17

              

‫ ﺍﻹﻋﺪﺍﻡ ﹸﻧﻔﱢﺬ ﺭﻏﻢ ﻭﺟﻮﺩ ﻗﻀﻴﺔ ﺍﺳﺘﺌﻨﺎﻑ ﻟﻠﺤﻜﻢ‬:| ‫ﻣﺤﺎﻣﻴﺔ ﻣﺎﺯﻥ ﻧﺎﺷﻲ ﻟـ‬ 

                                             27                          3

!«‫ﻣﺪﺍﺭﺱ »ﺗﺒﻜﱢﻲ‬

8



‫ﻧﻘﺺ ﻓﻲ ﻛﻤﻴﺔ‬ ‫ ﺷﺎﺣﻨﺔ ﹲ‬400 ‫ﻭﻗﻮﺩ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﻭﺍﻷﺯﻣﺔ ﺗﻤﺘﺪ ﺃﺳﺒﻮﻋ ﹰﺎ‬

          700         300         17



         

‫ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﺗﻬﻮﻱ ﻓﻲ »ﺣﻔﺮﻳﺔ« ﺷﺮﻛﺔ ﻣﻬﻤﻠﺔ‬..‫ﻛﺎﻟﻌﺎﺩﺓ‬

3

‫ ﺇﻏﻼﻕ‬:| ‫ﻣﺤﺎﻣﻴﺎﻥ ﻟـ‬ ‫»ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ« ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ‬ ‫ﺑﺠﺪﺓ ﺧﻄﺄ ﺇﺩﺍﺭﻱ ﻛﺒﻴﺮ‬ 

41 ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﻳﻮﻗﻊ ﻋﻘﻮﺩ‬ ‫ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﻟﻠﻄﺮﻕ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ‬968‫ﻣﻠﻴﺎﺭﻳﻦ ﻭ‬ 4  ‫ﺍﻟﺠﻤﺎﺭﻙ ﺗﻜﺸﻒ ﺃﺑ ﹰﺎ‬ ‫ﻟﺠﺄ ﺇﻟﻰ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺍﺑﻨﻪ‬ ‫ﺩﺍﺧﻞ »ﻛﺮﺗﻮﻥ« ﻓﻲ‬  6  «‫»ﺣﺎﻟﺔ ﻋﻤﺎﺭ‬

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 22 ‫ﺗﻔﺎﺻﻞ ص‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺣﻮﺍﺭ ﺍﻟﻤﺬﺍﻫﺐ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺗﻘﺐ‬

12

‫ﺷﺎﻫﺮ اﻟﻨﻬﺎري‬

‫ﺍﻹﺧﻔﺎﻗﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ‬

12

‫ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

6

 

13

‫ﺗﺮﻛﻲ روﻳﻊ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻮاﺻﻞ‬

‫ﺷﺎﻃﺊ ﻧﺼﻒ‬ .. ‫ﺍﻟﻘﻤﺮ‬ !‫ﻣﺮﻳﺾ‬

13

‫زﺑﻴﺪة اﻟﻤﺆﻣﻦ‬


aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬273) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬15 ‫اﺣﺪ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺍﻟﺘﻌﺠﻞ‬ !‫ﻟﻪ ﻣﺨﺎﻃﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ���ﺎﻣﻞ‬

                                                                    16                               

2 !‫ﺍﺣﺘﻔﺎﻻﺕ ﻟﻦ ﺗﺘﺤﻘﻖ‬

‫ﻧﻮاة‬

          •      •        • 

‫ وﻣﻼﻣﺢ‬..‫ﻧﻘﻮش‬

‫ﺍﻷﻛﺜﺮﻳﺔ ﻭﺣﺮﻳﺔ‬ ‫ﺭﺃﻱ ﺍﻷﻗﻠﻴﺔ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق‬

                                                                                                                           

‫ﺻﻮﺭﺓ‬ ‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬ ‫ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻹﻁﻔﺎء ﻳﺤﺎﻭﻟﻮﻥ ﺇﺧﻤﺎﺩ ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﻏﺎﺑﺔ‬ ۳۱ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﺎﻟﻘﺔ ﺟﻨﻮﺏ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬

 201231

saeedm@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﺑﻌﻘﺪ ﻭﺍﺣﺪ‬ ‫ﺑﺮﺍﺯﻳﻠﻲ ﻳﺘﺰﻭﺝ ﺍﻣﺮﺃﺗﻴﻦ ﹴ‬ ‫ﺻﻴﻨﻲ ﺗﺰﻭﺝ ﻣﻦ‬ ‫ﻟﻌﺒﺔ ﻓﻴﺪﻳﻮ‬

           

      

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﺃﻗﺪﻡ ﻗﻄﻌﺔ ﺟﺒﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﻌﻮﺩ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﻧﻴﻜﺴﻮﻥ‬    28   4034              

               71          

2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬2

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 1752  37 1930 18 600 1985 73  1987


‫اأحد ‪ 15‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 2‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )273‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب خادم الحرمين الشريفين يستقبل السفير السوداني‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫ا� �س �ت �ق �ب��ل ن ��ائ ��ب خ� � ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال�سريفن �ساحب ال�سمو املكي الأم��ر‬ ‫��س�ل�م��ان ب��ن ع �ب��دال �ع��زي��ز اآل � �س �ع��ود ي‬ ‫مكتبه ي وزارة ال��دف��اع ي ج��دة اأم�س‬ ‫�سفر جمهورية ال���س��ودان ل��دى امملكة‬ ‫عبداحافظ اإبراهيم حمد‪ .‬ونقل ال�سفر‬ ‫لنائب خ��ادم احرمن ال�سريفن حيات‬ ‫وتقدير الرئي�س ال���س��وداي‪ ،‬فيما حمله‬ ‫الأم��ر �سلمان حياته وتقديره للرئي�س‬ ‫ال�سوداي‪ .‬وجرى خال ال�ستقبال بحث‬ ‫الأمور ذات الهتمام ام�سرك‪.‬‬ ‫ح�سر ال�ستقبال نائب وزي��ر الدفاع‬ ‫الأم ��ر خ��ال��د ب��ن �سلطان ب��ن عبدالعزيز‬ ‫وام�ست�سار اخا�س وام�سرف على امكتب‬ ‫وال �� �س �وؤون اخا�سة ل��وي العهد الأم��ر‬ ‫حمد بن �سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬ومدير‬ ‫ع ��ام م�ك�ت��ب وزي���ر ال��دف��اع ال �ف��ري��ق رك��ن‬ ‫عبدالرحمن بن �سالح البنيان والقن�سل‬ ‫العام جمهورية ال�سودان ي جدة خالد‬ ‫حمود اأترف‪.‬‬

‫قريب ًا يبدأ تطبيق نظام «فارس» للتعامات اإدارية والمالية‬

‫«نور» يحصد جائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�سالح‬

‫الأمر �سلمان ي�ستقبل ال�سفر ال�سوداي‬

‫(وا�س)‬

‫ت �� �س �ل �م��ت وزارة ال��رب �ي��ة‬ ‫والتعليم‪ ،‬م�وؤخ��ر ًا‪ ،‬جائزة القمة‬ ‫العامية مجتمع امعلومات للعام‬ ‫‪2012‬م ع��ن ن �ظ��ام «ن� ��ور» ال��ذي‬ ‫ط��ورت��ه ال���وزارة‪ ،‬وذل��ك ي حفل‬ ‫اأق�ي��م �سمن فعاليات القمة لهذا‬ ‫العام ي جنيف‪.‬‬ ‫واأكد امتحدث الر�سمي با�سم‬ ‫وزارة الربية والتعليم حمد‬ ‫د‪.‬حمد ال�سديري‬ ‫الدخيني ل� � «ال �� �س��رق» اأن الفوز‬ ‫بهذه اجائزة العامية �ساهد على ال��وط�ن��ي للمعلومات ال��رب��وي��ة‬ ‫ال�سعي نحو التطوير ي جميع بوزارة الربية الدكتور جار الله‬ ‫ج ��الت التعليم‪ ،‬ال ��ذي حققت الغامدي‪ ،‬اإن ف��وز ال ��وزارة بهذه‬ ‫بع�س ج��وان �ب��ه وم�ن�ه��ا ج��الت اج��ائ��زة ي�ع��د اإج � ��از ًا م�ه�م� ًا ي‬ ‫تقنية امعلومات والت�سالت ي امرحلة احالية ودافع ًا موا�سلة‬ ‫ج��ال الربية والتعليم كاإحدى اج�ه��ود نحو تعزيز التعامات‬ ‫ركائز توجهات ال��وزارة احالية الإلكرونية وفق ما يحقق القيمة‬ ‫ودع ��ام ��ة م��ن دع ��ام ��ات امجتمع ام�سافة لعملية التعليم والتعلم‪.‬‬ ‫وي ال �� �س �ي��اق ذات� � ��ه‪ ،‬اأك ��د‬ ‫امعري‪ .‬من جانبه‪ ،‬قال ام�ست�سار‬ ‫وام� ��� �س ��رف ال� �ع ��ام ع �ل��ى ام��رك��ز م�ساعد م��دي��ر الربية والتعليم‬

‫د‪.‬جار الله الغامدي‬

‫حمد الدخيني‬

‫منطقة الريا�س الدكتور حمد‬ ‫ال�سديري ل � «ال���س��رق» اأن��ه خال‬ ‫الثاث �سنوات اما�سية اأ�سبحت‬ ‫جميع م��دار���س امملكة مرتبطة‬ ‫بقاعدة بيانات واح ��دة‪ .‬واأ��س��ار‬ ‫ال�سديري اإى اأن ال��رن��ام��ج ي‬ ‫ال���س�ن��ة ال �ق��ادم��ة ل��ن ي�سجل اإل‬ ‫الطلبة القادمن من خارج امملكة‬ ‫اأو الطلبة اج ��دد ام�سجلن ي‬ ‫ال �� �س��ف الأول الإب� �ت ��دائ ��ي اأم ��ا‬

‫باقي ام��راح��ل �سرحل للمراحل‬ ‫ال�ت��ي تليها‪ .‬واأف���س��ح ال�سديري‬ ‫ع��ن ��س��واب��ط ام ��دار� ��س الأه�ل�ي��ة‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة ال��ر� �س��وم‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫التوجيه ال�سادر اقت�سر حالي ًا‬ ‫بجعل امدار�س الأهلية عبارة عن‬ ‫فئات‪ ،‬مكونة من ‪ 1‬اإى ‪ 4‬وكل فئة‬ ‫لها �سوابط خا�سة �ستلتزم بها‬ ‫امدر�سة لتقر اأ�سعار الدرا�سة بعد‬ ‫موافقة الوزارة‪.‬‬

‫الخنساء‪ :‬أجهل سبب إعدام «مازن» رغم وجود حكم بوقف التنفيذ‬ ‫وهناك تصفية واسعة النطاق للمعتقلين العرب في السجون العراقية «الشورى» يستعين بتجربة مكة المكرمة إصدار‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫نا�سد والد امعتقل ال�سعودي‬ ‫م � � ��ازن ح� �م ��د ن ��ا�� �س ��ي ح ��ول‬ ‫ام�ساوى‪ ،‬الذي اأُعدم يوم الإثنن‬ ‫اما�سي‪ ،‬وزارة الداخلية ب�سرعة‬ ‫ال�ت��دخ��ل لنقل ج�ث�م��ان اب�ن��ه اإى‬ ‫امملكة بح�سب و�سية م��ازن قبل‬ ‫وفاته‪ ،‬التي ت�سمنت اأن ل يقوم‬ ‫بتغ�سيله �سوى اأبيه واأخيه واأن‬ ‫يدفن ي بلده‪ ،‬وطالب احكومة‬ ‫العراقية ي الوقت ذاته‪ ،‬بت�سليم‬ ‫جثمان ابنه حتى لو م ذلك على‬ ‫نفقته اخا�سة‪.‬‬ ‫وذك��ر وال��د م��ازن اأن��ه اأر�سل‬ ‫ب��رق �ي��ات اإى وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫م�ط��ال�ب� ًا ن�ق��ل ج�ث�م��ان اب �ن��ه وه��و‬ ‫ي ان�ت�ظ��ار ال ��رد منهم وحديد‬ ‫موعد ت�سليمه‪ .‬وب��ن وال��د مازن‬ ‫اأن ��ه تلقى خ��ر اإع���دام اب�ن��ه يوم‬

‫الإث�ن��ن من داخ��ل ال�سجن‪ ،‬واأن‬ ‫اخ���ر ت� �اأك ��د م ��ن ق �ب��ل ح��ام�ي��ة‬ ‫م ��ازن‪ ،‬اخن�ساء اج ��ري‪ ،‬التي‬ ‫تاأكدت من �سحة اخر من الطب‬ ‫العدي ي ام�ست�سفى ي الثامنة‬ ‫من �سباح الثاثاء واأخرت عائلة‬ ‫م��ازن ب �اأن اخ��ر �سحيح‪ ،‬واأنها‬ ‫��س��اه��دت ج�ث�م��ان��ه‪ .‬وال� ��دة م��ازن‬ ‫قالت ب�سوت يغالبه بكاء متقطع‪،‬‬ ‫م اأتوقع اإعدام ابني‪ ،‬وقد اأكدوا‬ ‫لنا اأنه لن يعدم‪ ،‬وذكرت باأنه كان‬ ‫ي �سجن الكاظمية بالعا�سمة‬ ‫ب �غ��داد ي (اح�م��اي��ة الق�سوى)‬ ‫مبينة اأن التهم اموجهة اإى ابنها‬ ‫مازن مثلت ي جاوز احدود‪،‬‬ ‫وحمل الهوية العراقية وتفجر‬ ‫مركز �سرطة‪ ،‬زاعمة ع��دم �سحة‬ ‫تلك الت�ه��ام��ات‪ ،‬حيث اأك��دت اأن��ه‬ ‫كان ي �سجن بوكة لدى اجي�س‬ ‫الأمريكي وقت حدوث التفجر‪،‬‬

‫وفق ًا للمثبت بال�سجات‪.‬‬ ‫م��ن جانبها‪ ،‬قالت امحامية‬ ‫العراقية اخن�ساء اجري‪ ،‬التي‬ ‫ت��ول��ت ام��راف �ع��ة ع��ن م ��ازن اأم ��ام‬ ‫ال�ق���س��اء ال �ع��راق��ي‪ ،‬ي ات�سال‬ ‫ه��ات �ف��ي م��ع «ال�����س��رق» م اأع �ل��م‬ ‫بخر اإع��دام مازن اإل ي ال�ساعة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ع �� �س��رة م ��ن ظ �ه��ر ي��وم‬ ‫الإثنن ‪2012/8/27‬م‪ ،‬وتاأكدت‬ ‫من جثمانه يوم الثاثاء‪ ،‬وقالت‬ ‫اإن حكم الإع� ��دام ال���س��ادر بحق‬ ‫م ��ازن م��ن جل�س ال�ق���س��اء ك��ان‬ ‫ق��د م اإي�ق��اف��ه‪ ،‬م�سرة اإى اأنها‬ ‫جهل ال�سبب ي تنفيذ احكم‬ ‫داخ ��ل ال�سجن وب �ه��ذه ال�سرعة‬ ‫رغ ��م وج� ��ود ق�سية ل�ستئناف‬ ‫احكم‪ .‬واأكدت اخن�ساء اأن هناك‬ ‫ت�سفية كبرة للعرب ي ال�سجون‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة‪ ،‬ون��ا� �س��دت امجل�س‬ ‫الأعلى للق�ساء التدقيق ي تنفيذ‬

‫الأحكام والتيقن من وجود اأحكام‬ ‫باإيقاف التنفيذ‪ .‬وقالت اإن اآخر‬ ‫لقاء لها مع م��ازن ك��ان بعد العيد‬ ‫واأنها م تتوقع تنفيذ احكم بعد‬ ‫وقف تنفيذه‪.‬‬ ‫وكان مازن ذهب اإى العراق‬ ‫ي ع��ام ‪2005‬م وك��ان يبلغ من‬ ‫العمر ‪ 25‬عاما‪ ،‬واعتقل مرتن‪،‬‬ ‫اإحداهما لدى اجي�س الأمريكي‬ ‫واأط �ل��ق ��س��راح��ه‪ ،‬والأخ���رى منذ‬ ‫ع��ام��ن وث��اث��ة اأ� �س �ه��ر‪ .‬وق��ال��ت‬ ‫هيفاء‪ ،‬اأخته الكرى‪ ،‬اإنها كانت‬ ‫تتوا�سل م��ع اأخيها با�ستمرار‪،‬‬ ‫وحاولت قدر ام�ستطاع التنفيث‬ ‫عنه باإخباره عن اأح��وال الأ�سرة‬ ‫واج��دي��د ي ال�ع��ائ�ل��ة‪ ،‬ح��اول��ة‬ ‫اإ�سراكه ي احوار عن �سوؤونهم‬ ‫الأ� �س��ري��ة ح�ت��ى ي �خ��رج م��ن جو‬ ‫ال�سجن‪ ،‬م�سيفة باأنه كان �سابر ًا‬ ‫وحت�سبا ولله احمد‪.‬‬

‫نظام مراكز اأحياء‪ ..‬لتقليل الطاق والعنف‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ت �ن��اق ����س ج��ن��ة ال� ��� �س� �وؤون‬ ‫الجتماعية وال�سباب والأ��س��رة‬ ‫ي ج �ل ����س ال � �� � �س� ��ورى خ ��ال‬ ‫الأ�سبوعن امقبلن نظام مراكز‬ ‫الأح�ي��اء ال��ذي انتهت اللجنة من‬ ‫تعديله مع وفد من مراكز الأحياء‬ ‫ي منطقة مكة امكرمة وامهتمن‬ ‫بق�سايا ال�سباب والأ�سرة‪ ،‬لإبداء‬ ‫اماحظات النهائية على النظام‬ ‫د‪ .‬طال بكري‬ ‫قبل الت�سويت عليه ورفعه للمقام‬ ‫ال�سامي لعتماده‪ .‬وك�سف ع�سو وم���ت ام��واف �ق��ة ع�ل�ي��ه م ��ن قبل‬ ‫اللجنة ال��دك �ت��ور ط��ال ب�ك��ري ل� امجل�س والتعديل عليه‪ ،‬مبينا‬ ‫«ال�سرق» عن اكتمال تعديل نظام اأن النظام �سيناق�س مع جموعة‬ ‫م��راك��ز الأح� �ي ��اء‪ ،‬ال ��ذي ت �ق��دم به م ��ن ام �ه �ت �م��ن م ��راك ��ز الأح� �ي ��اء‬ ‫الع�سو الدكتور �سعود ال�سبيعي‪ ،‬واأ���س��ح��اب اخ� ��رة خ�سو�سا‬

‫من القائمن على مراكز الأحياء‬ ‫ي منطقة مكة امكرمة‪ .‬واأ��س��ار‬ ‫اإى اأن النظام يت�سمن اآلية عمل‬ ‫مراكز الأح �ي��اء‪ ،‬وي�سعي لإيجاد‬ ‫مركز ي جميع اأح�ي��اء ام��دن ي‬ ‫جميع امناطق‪ ،‬مو�سحا اأن امراكز‬ ‫ت�سرف عليها وزارت� ��ا ال���س�وؤون‬ ‫الجتماعية والداخلية وتراأ�سها‬ ‫اإمارة كل منطقة‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن النظام ن�س على‬ ‫مويل هذه امراكز من قبل الدولة‬ ‫ب�ح�ي��ث ت� ��درج ��س�م��ن ام�ي��زان�ي��ة‬ ‫ام�خ���س���س��ة ل� � ��وزارة ال �� �س �وؤون‬ ‫الج�ت�م��اع�ي��ة واأن ت �ك��ون كافية‬ ‫لهذه الأن�سطة‪ .‬واأ�سار بكري اإى‬ ‫اأن اأن�سطة ه��ذه ام��راك��ز‪� ،‬سركز‬ ‫على ال�سباب والفتيات بالدرجة‬

‫الأوى م��ن خ��ال اإي �ج��اد اأم��اك��ن‬ ‫ممار�سة ه��واي��ات�ه��م واأن�سطتهم‬ ‫امختلفة ال��ري��ا��س�ي��ة والثقافية‬ ‫وال��دي�ن�ي��ة اإ��س��اف��ة للتعرف على‬ ‫م�سكاتهم وح�ل�ه��ا‪ .‬و� �س��دد على‬ ‫اأن مراكز الأحياء �ست�ستهدف كل‬ ‫اأفراد الأ�سرة رجال ون�ساء كبارا‬ ‫و�سغارا باأن�سطة خا�سة بهم‪ .‬كما‬ ‫�ست�سهم ي حل الإ�سكاليات التي‬ ‫تقع داخل الأ�سر و�ستقلل من ن�سب‬ ‫الطاق والعنف الأ�سري‪ ،‬واإحياء‬ ‫ال�ت�ك��اف��ل الج�ت�م��اع��ي ب��ن اأف ��راد‬ ‫احي الواحد‪ ،‬نافيا اأن يكون لعمد‬ ‫الأحياء اأي دور ي هذه امراكز‪،‬‬ ‫التي �سينتخب اأع�ساء جال�س‬ ‫اإداراتها من اأبناء احي بوا�سطة��� ‫اجمعية العمومية‪.‬‬

‫«نزاهة» تطالب «التربية» بإخاء وزير الحج يبحث ترتيبات موسم الحج محاميان لـ |‪ :‬إغاق «التعليم العالي» كلية‬ ‫مبان مدرسية في النماص‬ ‫وإزالة ٍ‬ ‫العلوم والتكنولوجيا بجدة خطأ إداري كبير‬ ‫وينفي اجتماعه مع البعثة السورية‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫ك �� �س �ف��ت ال �ه �ي �ئ��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫مكافحة الف�ساد «ن��زاه��ة» عن عدم‬ ‫�ساحية عدد من امباي التعليمية‬ ‫ي حافظة النما�س ي منطقة‬ ‫ع���س��ر وخ �ط��ورت �ه��ا ع�ل��ى �سامة‬ ‫وحياة من�سوبيها‪ .‬وكانت «نزاهة»‬ ‫تلقت باغا حول و�سع تلك امباي‬ ‫وا�ستنادا لخت�سا�ساتها‪ ،‬كلفت‬ ‫مثلن عنها للتحقق م��ن الباغ‬ ‫والوقوف على تلك امباي والتاأكد‬ ‫من مدى �ساحيتها و�سامتها من‬ ‫ال�ع�ي��وب‪ .‬واأ� �س��ار ام�سدر اإى اأن‬ ‫م��ن ت�ل��ك ام �ب��اي‪ ،‬ج�م��ع م��دار���س‬ ‫�سبت تنومة للبنات مركز تنومة‪،‬‬ ‫ال ��ذي ات���س��ح م��ن ج ��راء ال��وق��وف‬ ‫ع�ل�ي��ه ت �ق��ادم��ه وت �ه��ال �ك��ه و��س�ي��ق‬ ‫م��رات��ه ووج��ود ر�سح للمياه ي‬ ‫الأ�سقف وفتحات مفاتيح الكهرباء‬ ‫والتكييف م��ع وج ��ود ت�سدعات‬ ‫وت�سققات ي ج��دران��ه‪ ،‬م��ا ت�اأك��د‬ ‫معه عدم اجدوى من اإعادة تاأهيله‬ ‫وهو ما اأكده مهند�سو اإدارة الربية‬ ‫والتعليم ي حافظة النما�س من‬ ‫خال امعاينة‪ ،‬واأو�سوا ب�سرورة‬ ‫اإزالته واإن�ساء مبنى جديد‪.‬‬ ‫واأكد ام�سدر اأن الهيئة وقفت‬ ‫كذلك على مبنى مدر�سة اح�سن بن‬ ‫علي ي �سبت تنومة‪ ،‬وتبن لها اأن‬

‫امديرية العامة للدفاع امدي �سبق‬ ‫اأن قررت عدم �ساحيته ما ي�سكله‬ ‫م��ن خ �ط��ورة ب��ال�غ��ة ع�ل��ى ال�ط��اب‬ ‫كونه قدم الإن�ساء ومتهالكا وعلى‬ ‫اإث� ��ره طلبت الهيئة م��ن ال� ��وزارة‬ ‫التحقق واتخاذ الازم حيث قامت‬ ‫ال � ��وزارة ب �اإخ��اء ام�ب�ن��ى اإى اأن‬ ‫يتم درا�سة و�سعه واإيقاف عملية‬ ‫التاأهيل اج ��اري تنفيذها موؤقتا‬ ‫وقامت بتكليف مكتب ا�ست�ساري‬ ‫ل �ع �م��ل ت �ق��ري��ر ع ��ن ح ��ال ��ة ام�ب�ن��ى‬ ‫مدعم ًا بال�سور‪ .‬واأو�سح ام�سدر‬ ‫اأن ال�ه�ي�ئ��ة ق��د ط�ل�ب��ت م��ن وزارة‬ ‫الربية والتعليم اإيجاد مبان بديلة‬ ‫للمدار�س غ��ر ال�ساحة للعملية‬ ‫التعليمية التي ت�سكل خطر ًا على‬ ‫�سامة وحياة من�سوبيها و�سيانة‬ ‫ام��دار���س التي حتاج اإى �سيانة‬ ‫وحا�سبة مقاول ال�سيانة امتعاقد‬ ‫معها ومتابعة ام�سروعات امتعرة‬ ‫وم �ع��اج��ة اأ� �س �ب��اب ت �ع��ره��ا اإم ��ا‬ ‫با�ستئناف العمل فيها ما ي�سمن‬ ‫اإكمال تنفيذها عاج ًا اأو �سحبها من‬ ‫امقاولن وتنفيذها على ح�سابهم‬ ‫وتطبيق ما يق�سي به النظام واإفادة‬ ‫الهيئة ما يتم اتخاذه من اإجراءات‬ ‫بهذا ال�ساأن خال امدة امحددة ي‬ ‫ام��ادة اخام�سة من تنظيم الهيئة‬ ‫ام �وؤك��د عليها ب��الأم��ر ام�ل�ك��ي رق��م‬ ‫‪ 7816‬بتاريخ ‪1433/2/1‬ه�‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�ساري‬ ‫نفى وزي��ر اح��ج والعمرة‬ ‫ال���دك� �ت���ور ب� �ن���در ب� ��ن ح �م��زة‬ ‫اح� �ج ��ار اأن ت �ك��ون ال � ��وزارة‬ ‫اجتمعت ببعثة احج ال�سورية‬ ‫حتى اللحظة‪ .‬ج��اء ذل��ك خال‬ ‫اج �ت �م��اع��ه ب �اأع �� �س��اء جل�سي‬ ‫اإدارة موؤ�س�سة حجاج جنوب‬ ‫�سرق اآ�سيا وموؤ�س�سة مطوي‬ ‫حجاج ال ��دول العربية �سباح‬ ‫اأم�س ال�سبت‪ .‬واأو�سح الوزير‬ ‫اأنه م خال الجتماع مناق�سة‬ ‫(ت�سوير‪ :‬في�سل جر�سي)‬ ‫جانب من اجتماع وزير احج بامطوفن‬ ‫م�سكات تكد�س اح �ج��اج ي‬ ‫امخيمات‪ ،‬واإ�سكالية الفرا�س جل�س اإدارة مطوي حجاج الأع�ساء ي مواقعهم خا�سة مع‬ ‫ي ام�ساعر امقد�سة‪ .‬واأكد على جنوب �سرق اآ�سيا زهر �سدايو اق��راب و�سول الدفعة الأوى‬ ‫اموؤ�س�ستن � �س��رورة متابعة ل� «ال�سرق» اأن الوزير اأكد خال من احجاج حيث من امقرر اأن‬ ‫التعليمات التي ت�سدرها وزارة الج�ت�م��اع على اأهمية تدريب ت�سل خ��ال اأ��س�ب��وع��ن‪ .‬وك��ان‬ ‫اح��ج والل� �ت ��زام ب�ه��ا‪ .‬واأ� �س��ار العاملن الدائمن وامو�سمين وزير احج جال على موؤ�س�ستي‬ ‫اح�ج��ار اإى اأن جميع ال��دول ي م� �وؤ�� �س� ��� �س ��ات ال� �ط ��واف ��ة‪ ،‬ح��ج��اج ج��ن��وب ���س��رق اآ� �س �ي��ا‬ ‫ح�سلت على ح�س�سها امحددة وتاأهيلهم لأداء امهام امنوطة ومطوي حجاج الدول العربية‬ ‫من احجاج‪ ،‬لفتا اإى اأن هذه بهم‪ ،‬اإ�سافة اإى تطوير اأدائهم ون��اق����س ا� �س �ت �ع��دادات امو�سم‬ ‫اح�س�س ح��دد وف�ق��ا لأع ��داد ي ال��ت��ع��ام��ل م���ع اح� �ج ��اج‪ ،‬واخ�ط��ة الت�سغيلية ح��ج هذا‬ ‫ال�سكان ي تلك الدول وامحددة لف �ت��ا اإى اأن �ه��م ع��ر��س��وا على العام‪ ،‬التي ك��ان الوزير اأقرها‬ ‫من قبل هيئة الإ�سكان ي كل ال��وزي��ر خططهم ال�ت��ي اأقرتها ي �سهر رم�سان امن�سرم‪ .‬كما‬ ‫وبن اأن زيارة تفقد الوزير ف��رع وزارة احج‬ ‫دول���ة‪ ،‬ب��واق��ع واح ��د لكل األ��ف الوزارة م�سبق ًا‪ .‬ن‬ ‫الوزير كانت للتاأكد من اكتمال اج��دي��د ي الر�سيفة‪ ،‬واطلع‬ ‫ن�سمة‪.‬‬ ‫م��ن جانبه اأو� �س��ح رئي�س ام� �ج� �م ��وع ��ات ووج � � ��ود ك��اف��ة على جهيزات الفرع‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬

‫ا� �س �ت �غ��رب ح ��ام ��ون اإغ� ��اق‬ ‫وزارة التعليم العاي كلية العلوم‬ ‫وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا ب� �ج���دة‪ ،‬ل �ع��دم‬ ‫ح�سولها على ال��راخ�ي����س التي‬ ‫تخولها ممار�سة ن�ساطها‪ ،‬واأرجعوا‬ ‫ذل��ك اإى م��ا اع�ت��روه خطاأ اإداري� � ًا‬ ‫ف��ادح� ًا من وزارة التعليم العاي‪،‬‬ ‫وله اآثار �سلبية عديدة على الطاب‬ ‫والطالبات الذين اأم�سوا �سنوات‬ ‫ي اأروق��ة الكلية‪ .‬فقد قال امحامي‬ ‫خالد اأبو را�سد ل� «ال�سرق» اأ�ستغرب‬ ‫مام ًا ق��رار وزارة التعليم العاي‬ ‫باإغاق الكلية‪ .‬وت�ساءل قائ ًا على‬ ‫اأي اأ��س��ا���س �سمح للكلية م��ن قبل‬ ‫وزارة التعليم العاي بفتح اأبوابها‬ ‫وقبول الطاب‪ .‬وق��ال اإن اختاف‬ ‫ال�ت���س��اري��ح م��ن م �وؤق��ت اإى دائ��م‬ ‫ياأتي بنتائج عك�سية‪ ،‬حتى واإن م‬ ‫ت�ستوف الكلية ال�سروط بالكامل‬ ‫وه ��ي ل�ي���س��ت ب��ام�ط�ع��م ل �ن �ق��ول م‬ ‫ت�ستوف وتقفل‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن ال� � ��وزارة ي ه��ذا‬ ‫الت�سرف ل تعاقب اأ�سحاب الكلية‬ ‫واإم ��ا تعاقب ال �ط��اب‪ .‬وب � ن�ن اأن‬ ‫ال���س��رح التعليمي لي�س ك�سواه‬ ‫كامن�ساآت ال�سحية مث ًا‪ ،‬التي منح‬ ‫ترخي�س ًا موؤقت ًا واإذا م ت�ستوف‬

‫ع�سر القري‬

‫خالد اأبو را�سد‬

‫ال�سروط تقفل‪ ،‬حيث يذهب امري�س‬ ‫اإى من�ساأة اأخ��رى‪ .‬وت�ساءل كيف‬ ‫ت��دع الكلية تعمل �سنتن اأو ثاث‬ ‫ثم تقول خالفة ماذا تركتها ت�ستغل‬ ‫من الأ��س��ا���س؟ م�سر ًا اإى اأن هذا‬ ‫يعد خطاأ اإداري � ًا كبر ًا فيما يتعلق‬ ‫ب��اج�ه��ة ام �� �س �وؤول��ة وه ��ي وزارة‬ ‫التعليم ال �ع��اي‪ .‬اأم ��ا فيما يتعلق‬ ‫بالكلية نف�سها‪ ،‬فكان يفر�س اأن‬ ‫تو�سح للطاب اأن ترخي�سها موؤقت‬ ‫حتى يكونوا على بينة وتاأثرها‬ ‫�سلبي على الطاب بالتاأكيد‪.‬‬ ‫وح �م��ل اأب� ��و را�� �س ��د وزارة‬ ‫التعليم ال�ع��اي ام�سوؤولية كاملة‬ ‫بقوله اإما اأن منح امن�ساأة التعليمية‬ ‫ترخي�س ًا اأو ل وي احالة الثانية‬ ‫يجب اأن ل ت�سمح باأن ترك اأبوابها‬

‫م�سرعة ل�سنتن اأو ثاث ثم تغلقها‪،‬‬ ‫فلهذا اأثر �سلبي على الطاب مادي ًا‬ ‫ومعنوي ًا اإ�سافة اإى �سياع �سنوات‬ ‫عمرهم وهي كلية كبرة ومفتوحة‬ ‫اأمام النا�س‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال امحامي ع�سر‬ ‫ال �ق��ري اإن ال�ت�ع��اق��د ب��ن الطالب‬ ‫والكلية ق��ان��وي‪ ،‬ينتفي معه حق‬ ‫اج��ام �ع��ة ي اإل �غ��اء ه ��ذا التعاقد‬ ‫دون م��واف�ق��ة ال�ط��رف��ن‪ .‬وت�ساءل‬ ‫قائ ًا‪ ،‬اأين كانت ال��وزارة قبل �سنة‬ ‫و�سنتن‪ .‬واعتر قرار الإلغاء الذي‬ ‫اتخذته ال��وزارة خطاأ كبر ًا خينب‬ ‫اآمال الطاب والطالبات بعد اأن لح‬ ‫ي ثناياه �سياع �سنوات درا�ستهم‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬وتعبهم و�سهرهم اإ�سافة‬ ‫اإى حقوقهم امادية‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬273) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬15 ‫اﺣﺪ‬

‫راﺋﺪﻳﺎت‬

4

‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ‬188‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻭ‬112 ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬

‫ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﻟﻠﻄﺮﻕ ﻓﻲ‬41 ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﻳﻮﻗﻊ ﻋﻘﻮﺩ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ‬968‫ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﺎﺭﻳﻦ ﻭ‬                 394433292189                         

!‫ﺗﻌﺮﻑ ﻋﻤﺎﺭ؟‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﻌﺒﺪاﷲ‬

                                                                                 ���                                                                                                                                    



‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬      3       13     19860466015

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬     20 5          10 199868205        6 8 8799999910        15 140

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺗﺒﻮﻙ‬

           8   25878600050 80000008 

         35     230000000  1887684030       4499999830

‫ﺍﻟﺠﻮﻑ‬ ‫ﺗﺒﻮﻙ‬

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

‫ﻋﺴﻴﺮ‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬

 1384817992520      699999999525

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬    165    6.5  36 62.632018

       10     41982280     820657510 1199999820     

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻋﺴﻴﺮ‬

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺠﻮﻑ‬

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬

‫ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬

  3624282904870              3     15 23       78872078

 25      13061911              103267775

‫ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ‬ ‫ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬

        41           968    726    402                 

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬

         60      39668700

‫ﺣﺎﺋﻞ‬

    43387550     7000000010   10        15000000    2  850000008



    70    279999999     5    65    36423400       20 20           5  5999997445

20 1719940322 23 198 8030  612659007 2500      5 3  6.45 2    3.8323 51500 61499980835 1395276510 7550

‫ﻏﺰﺍﺭﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫ﻭﺳﻮﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻮﺯﻳﻊ‬ ‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

                                                                                                                                                                                                            gghamdi@alsharq.netsa

falabdallah@alsharq.net.sa

‫ﺍﺧﺘﻔﺎﺀ ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻣﻦ ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺑﻌﺾ ﻣﻮﻇﻔﻲ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬              %8030      %100                      271                    

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

     ���                                   

‫»ﻗﻴﺎﺱ« ﻳﻌﻘﺪ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﹰﺍ ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴ ﹰﺎ ﻟﺨﺮﻳﺠﻲ‬ ‫ ﺷﻮﺍﻝ‬22 «‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎﺕ ﻭ »ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬           22                                             

‫ ﺍﻋﺘﻤﺎﺩ ﺍﻟﺮﺑﻂ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬:«‫»ﺍﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎﺕ‬     

     

                   22                             6              

                     1433                         

                                     



                                                                     


‫بحضور أمير نجران‪..‬‬ ‫فهد بن سلطان‬ ‫يرعى احتفالية‬ ‫جائزته للتفوق‬

‫تبوك ‪ -‬عودة ام�سعودي‬ ‫يرع ��ى اأمر منطق ��ة تبوك �ساحب ال�سم ��و املكي الأمر‬ ‫فه ��د بن �سلطان ب ��ن عبدالعزيز حفل جائزت ��ه للتفوق العلمي‬ ‫ي عامه ��ا اخام� ��س والع�سري ��ن ي القاع ��ة الك ��رى مركز‬ ‫الأم ��ر �سلط ��ان اح�س ��اري ي تبوك ي ��وم الثاث ��اء اموافق‬ ‫‪1433-11-23‬ه � � بح�س ��ور �سيف اجائزة له ��ذا العام اأمر‬ ‫منطقة جران �ساحب ال�سمو املكي الأمر م�سعل بن عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ .‬اأو�س ��ح ذلك امدير العام للربية والتعليم ي‬ ‫منطقة تب ��وك واأمن ع ��ام اجائزة الدكتور حم ��د اللحيدان‬ ‫ال ��ذي ن‬ ‫بن اأن ��ه �سيتم تكرم الفائزات باجائ ��زة من الطالبات‬

‫وامعلم ��ات وام�سرفات والإداري ��ات ي حفل خا�س بهن يوم‬ ‫الأربع ��اء امواف ��ق ‪1433-11-24‬ه � � بح�س ��ور م�س� �وؤولت‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م ي امنطق ��ة‪ .‬وق ��ال اأمن ع ��ام اجائزة اأن‬ ‫اللج ��ان العاملة ي اأمان ��ة اجائزة والبال ��غ عددها ‪ 13‬جنة‬ ‫م�سارك ��ة ‪ 75‬ع�س ��وا توا�س ��ل اأعمالها ح�س ��را للمهرجان‬ ‫الذي ي�سهد تكرم اأكر من ‪ 120‬متفوقا ومتفوقة ي جالت‬ ‫التعلي ��م ي امنطقة‪ ،‬موؤك ��دا اأن اإجم ��اي الفائزين والفائزات‬ ‫باجائ ��زة منذ ن�ساأتها قبل ربع قرن بل ��غ اأكر من ‪ 2500‬فائز‬ ‫وفائ ��زة‪ ،‬وبلغت مكافاآت اجائ ��زة اأكر م ��ن ‪ 12‬مليون ريال‬ ‫قدمه ��ا راعي وموؤ�س� ��س اجائزة الأمر فهد ب ��ن �سلطان على‬ ‫نفقته اخا�سة لأبنائه امتفوقن وامتفوقات‪.‬‬

‫وظائف شاغرة‬ ‫لـ «التشغيل‬ ‫الذاتي» في «صحة»‬ ‫المدينة المنورة‬

‫بعد مرور أربعة أشهر على موعد تسليمه‪ ..‬واأمانة‪ :‬المشروع يسير حسب البرنامج‬

‫استقبل رئيس وأعضاء جمعية البر في جدة‬

‫أمير منطقة مكة يهنئ كلية الهندسة في جامعة‬ ‫أم القرى لحصولها على ااعتماد اأكاديمي‬

‫(ال�ضرق)‬

‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬ ‫هن� �اأ اأم ��ر منطقة مك ��ة امكرمة �ساح ��ب ال�سمو املك ��ي الأمر‬ ‫خال ��د الفي�سل كلية الهند�س ��ة التابعة جامع ��ة اأم القرى بح�سولها‬ ‫عل ��ى العتم ��اد الأكادمي‪ .‬جاء ذلك ل ��دى ا�ستقباله مكتبه ي جدة‬ ‫اأم�س مدي ��ر جامعة اأم القرى الدكتور بكري ع�سا�س ووفد اجامعة‬ ‫ال ��ذي �سم كا من‪ :‬وكيل اجامعة لل�سوؤون التعليمية الدكتور ثامر‬ ‫اخرب ��ي‪ ،‬وعميد كلي ��ة الهند�سة الدكت ��ور حمزة غلم ��ان‪ .‬واأو�سح‬ ‫الدكت ��ور بك ��ري ع�سا� ��س اأن ح�سول كلي ��ة الهند�سة عل ��ى العتماد‬ ‫الأكادم ��ي ينعك� ��س اإيجاب� � ًا عل ��ى �سمع ��ة اجامع ��ة وخريجيه ��ا‬ ‫واأ�ساتذته ��ا‪ ،‬فه ��و يعن ��ي للخريجن دعم� � ًا ي حال رغبته ��م اإكمال‬ ‫الدرا�س ��ات العلي ��ا‪ ،‬مثمن� � ًا ي الوقت نف�س ��ه الدع ��م والرعاية التي‬ ‫حظ ��ى به ��ا اجامعة م ��ن �سمو اأمر منطق ��ة مكة‪ .‬من جه ��ة اأخرى‬ ‫ا�ستقب ��ل اأمر منطقة مكة مكتبه ي ج ��دة رئي�س واأع�ساء جل�س‬ ‫اإدارة جمعي ��ة ال ��ر ي ج ��دة‪ ،‬الذي ��ن قدم ��وا لل�سام عل ��ى �سموه‪،‬‬ ‫وقدم ��وا �سرح� � ًا ع ��ن اأه ��م الأعم ��ال والرام ��ج التي ت�س ��رف عليها‬ ‫اجمعية واخطط ام�ستقبلية لها‪.‬‬

‫أهالي الطائف‪ ..‬مطالبات بالتحقيق في تعثر طريق الحدائق‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫طال ��ب ع ��دد م ��ن اأه ��اي الطائ ��ف اجه ��ات‬ ‫امخت�س ��ة بالتحقي ��ق ي تعر م�س ��روع ح�سن‬ ‫طريق �سارع احدائق‪ ،‬وتو�سعته وتطويره‪ ،‬بعد‬ ‫انته ��اء ام ��دة امحددة ل ��ه قبل اأربع ��ة اأ�سهر‪ ،‬حيث‬ ‫كان ��وا ينتظرون بفارغ ال�س ��ر النتهاء منه حل‬ ‫كث ٍر من ام�سكات التي يعاي منها الطريق‪ ،‬الذي‬ ‫ُيوؤمل اأن يكون اأحد اأهم امحاور الرئي�سية حركة‬ ‫النق ��ل الداخلي ي امدينة‪ ،‬حي ��ث يبداأ من تقاطع‬ ‫الطري ��ق مع �سارع �سهار الع ��ام وحتى التقائه مع‬ ‫طريق اجنوب‪.‬‬ ‫وقال عدد م ��ن ال�سكان ل�»ال�س ��رق»‪ :‬اإن تعر‬ ‫الطري ��ق ت�سب ��ب ي حا�س ��رة امح ��ال التي تقع‬ ‫عل ��ى جانبي ��ه‪ ،‬خا�س ��ة داخ ��ل �س ��وق اخ�س ��ار‪،‬‬ ‫واإ�ساعة الختناق امروري‪ .‬ودعوا اأمانة الطائف‬ ‫اإى اإل ��زام مق ��اول ام�س ��روع بتنفي ��ذ بن ��ود العقد‬ ‫وحا�سبته على التاأخر‪.‬‬ ‫وق ��ال عبدالرحم ��ن الثقف ��ي‪ :‬اإن العم ��ل بداأ‬ ‫ي ام�س ��روع قب ��ل اأكر من ع ��ام‪ ،‬واأغلقت ب�سببه‬ ‫ال�سوارع امحاذية ل�سوق اخ�س ��ار والفواكه‪ ،‬ما‬ ‫ت�سب ��ب ي اختن ��اق مروري‪ ،‬ح نمل ��ه النا�س على‬ ‫اأم ��ل اأن يتح�س ��ن الو�س ��ع م ��ع انته ��اء العمل ي‬ ‫ام�س ��روع بتاريخ ‪1433/6/3‬ه�‪ ،‬كما هو مو�سح‬ ‫ي اللوحة التعريفية للم�س ��روع‪ ،‬اإل اأن ا�ستمرار‬ ‫الو�سع على ما هو عليه فاقم من معاناتهم‪.‬‬ ‫اأم ��ا م ��رزوق ال�سفياي‪ ،‬م�ستثم ��ر ي �سوق‬ ‫اخ�س ��ار امرك ��زي‪ ،‬فق ��ال‪« :‬اإن تع ��ر ام�س ��روع‬ ‫ت�س نب ��ب ي معان ��اة اأ�سح ��اب امح ��ال التجاري ��ة‬ ‫داخ ��ل ال�س ��وق‪ ،‬ب�سب ��ب اإح ��كام اح�س ��ار عل ��ى‬ ‫حاله ��م‪ ،‬بالتحوي ��ات والكت ��ل اخر�ساني ��ة‪ ،‬ما‬

‫يلتقي مدير اجامعة ال�سعودية الإلكرونينة‬ ‫امكل ��ف الدكتور عب ��د الله امو�سى الي ��وم بطلبة‬ ‫ال�سنة التح�سري ��ة باجامعة الذي ��ن م قبولهم‬ ‫خ ��ال الع ��ام الأكادم ��ي ‪1433‬ه � � ‪1434 /‬ه � �‬ ‫ي امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬كخط ��وة اأوى مت ��د اإى‬

‫الدم ��ام‪ ،‬والريا� ��س‪ ،‬وج ��دة‪ ،‬وذل ��ك للتعري ��ف‬ ‫باأنظمة واأه ��داف الدرا�س ��ة باجامعة‪ ،‬بح�سور‬ ‫وكاء اجامع ��ة‪ ،‬و ُعم ��داء الكليات‪.‬واأو�س ��ح‬ ‫وكي ��ل اجامع ��ة للتخطيط والتطوي ��ر واجودة‬ ‫وام�س ��رف عل ��ى اللق ��اءات الطابي ��ة الدكت ��ور‬ ‫اأحم ��د ال � ن�راك‪ ،‬اأن مدير اجامع ��ة �سي�ستمع اإى‬ ‫ا�ستف�س ��ارات الطاب والطالب ��ات ‪ ،‬ولفت الراك‬

‫اأحد جوانب الطريق يظهر مغلق ًا‬

‫اأدنى اإى تكبده ��م خ�سائر ب�سب ��ب عزوف الزبائن‬ ‫ع ��ن اح�س ��ور اإى ال�س ��وق والكتف ��اء ب�س ��راء‬ ‫احتياجاتهم من امحال اخارجية‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأك ��د امتح ��دث الر�سم ��ي لأمان ��ة‬ ‫الطائ ��ف اإ�سماعيل اإبراهي ��م‪ ،‬اأن العمل ي طريق‬ ‫احدائق بالطائف‪ ،‬يج ��ري وفق امراحل امحددة‬ ‫لكل عقد‪ ،‬وي�سمل اأعمال تو�سعة اأجزاء �سخمة من‬ ‫الطريق مع معاجة امنحنيات اخطرة‪ ،‬وتعديل‬ ‫منا�سي ��ب بع�س امواقع‪ ،‬عاوة على اإعادة �سفلتة‬ ‫ال�س ��ارع وتر�سيف ��ه واإنارت ��ه‪ ،‬مع تاأهي ��ل جميع‬ ‫�سب ��كات اخدمات على طول الطريق‪ ،‬مبينا اأنه ل‬ ‫يوجد هناك اأي تعر للم�سروع‪.‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬اإن ام�س ��روع الأول م النته ��اء منه‬ ‫ي الفرة امحددة ي العقد‪ ،‬ويجري حاليا العمل‬ ‫عل ��ى ا�ستكم ��ال امرحلة اجدي ��دة‪ ،‬كم ��ا اأن هناك‬ ‫مقاول يعمل ي ج ��زء اآخر من ام�سروع»‪ .‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن اأم ��ن الطائ ��ف امهند� ��س حم ��د امخرج‪،‬‬ ‫وجن ه بتوفر ام�سال ��ك وام�سارات البديلة ل�سمان‬ ‫ان�سيابية احركة امرورية خال تنفيذ ام�سروع‪،‬‬ ‫ومعاج ��ة اأي اختناق ��ات للت�سهي ��ل عل ��ى اأه ��اي‬ ‫الأحي ��اء امجاورة‪ ،‬و�سائقي امركب ��ات‪ ،‬موؤكدا اأن‬

‫اإى اأنه �سيتم خال اللق ��اء �سرح اأنظمة اجامعة‬ ‫والتخ�س�سات الت ��ي تد نر�سها‪ ،‬مع‬ ‫الإلكروني ��ة‪،‬‬ ‫ن‬ ‫التعري ��ف بنظ ��ام ال�سن ��ة التح�سري ��ة‪ ،‬ونظ ��ام‬ ‫الباك ب ��ورد التعليمي امتط ��ونر‪ ،‬و�سرح تطبيق‬ ‫برنام ��ج اللغ ��ة الإجليزية ونظ ��ام ‪ EF‬اخا�س‬ ‫به‪ ،‬واختبار حدي ��د ام�ستوى وخطوات تنفيذه‬ ‫والأ�سلوب التعليمي للجامعة ‪.‬‬

‫كلية السياحة في المدينة تنظم لقاء تعريفي ًا للمستجدين‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا اأبوعزة‬ ‫ا�ستقبل ��ت كلية ال�سياحة والفندقة مع بداي ��ة العام التدريبي‬ ‫اجدي ��د امتدربن ام�ستجدين الذي ��ن م قبولهم لالتحاق بالكلية‬ ‫للف�س ��ل التدريب ��ي الأول والبال ��غ عدده ��م ‪ 240‬متدرب ��ا موزعن‬ ‫عل ��ى اأربعة تخ�س�سات ه ��ي الفندقة وال�سف ��ر وال�سياحة وخدمة‬ ‫الطع ��ام واإنت ��اج الطعام‪ ،‬وذل ��ك ي اللقاء التعريف ��ي الذي نظمته‬ ‫وكالة خدمات امتدربن ي الكلية وباإ�سراف مدير وحدة التوجيه‬ ‫والإر�س ��اد نا�سر احرب ��ي‪ ،‬وقد بداأ اللقاء بكلم ��ة ترحيبية لوكيل‬ ‫خدم ��ات امتدرب ��ن اأحمد ع�س ��ري‪� ،‬س ��رح فيها للمتدرب ��ن نظام‬ ‫التدريب والوحدات ام�سان ��دة بالكلية‪ ،‬كما �سارك عدد من اأع�ساء‬ ‫هيئة التدريب ي هذا اللقاء من خال حا�سرات وعرو�س مرئية‬ ‫ت�ساهم ي تعري ��ف ام�ستجدين باأنظمة الكلي ��ة وطريقة التدريب‬ ‫والأندي ��ة اخا�س ��ة بامتدربن‪ .‬م ��ن جانب اآخر ح�س ��ر اللقاء عدد‬ ‫من خريج ��ي الكلية الذي ��ن التحقوا ب�سوق العم ��ل حيث عر�سوا‬ ‫جاربهم وق�س�س جاحهم‪ ،‬كل ي جال تخ�س�سه‪.‬‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬

‫محمد الهزاع‬ ‫تقديم‬

‫ا�ضتقبال ام�ضتجدين‬

‫لعب عيال‬

‫النبطي‬ ‫فهد عافت‬

‫طاب الجامعة اإلكترونية يلتقون بمديرها في المدينة المنورة اليوم‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬م�سعل الكناي‬

‫تعل ��ن امديرية العامة لل�س� �وؤون ال�سحية منطق ��ة امدينة امنورة‬ ‫ع ��ن توف ��ر وظائف �ساغرة ع ��ن طريق برنام ��ج الت�سغي ��ل الذاتي وذلك‬ ‫للتخ�س�س ��ات ( الطبية والفنية والإدارية والتقني ��ة )‪ ،‬فعلى من يرغب‬ ‫ي �سغله ��ا التقدم لها ع ��ر موقع �سحة امدينة الإلك ��روي (‪www.‬‬ ‫‪ .)mohm.gov.sa‬و�سيكون التق ��دم مدة (‪ )14‬يوم ًا اعتبار ًا من‬ ‫‪1433 / 10 / 15‬ه� ��‪ ،‬اأو�س ��ح ذلك مدير اإدارة برام ��ج الت�سغيل الذاتي‬ ‫ب�سح ��ة امدينة فوؤاد دقل‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن الوظائف خا�سة م�ست�سفى املك‬ ‫فهد وم�ست�سفى اأحد وم�ست�سفى الولدة وم�ست�سفى الأمر عبدامح�سن‬ ‫بالعا ومركز الطب امنزي‪.‬‬

‫اأحد ‪ 15‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 2‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )273‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫الأمر خالد مع وفد جمعية الر ي جدة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�سرق‬

‫(ال�ضرق)‬

‫(ال�ضرق)‬

‫هناك تن�سيقا مع اإدارة امرور ي هذا ال�ساأن‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأن الأمانة اأزالت الطبقة الإ�سفلتية‬ ‫لأج ��زاء من الطريق‪ ،‬بينما تقوم الآليات بتك�سر‬ ‫ال�سخ ��ور ي مواق ��ع متفرق ��ة لتو�سع ��ة الطريق‬ ‫اح ��اي‪ ،‬م ��ا يدع ��م احرك ��ة امروري ��ة الن�سطة‬ ‫ي اموق ��ع‪ ،‬خا�سة اأن ام�سروع يخ ��دم عديدا من‬ ‫الأحي ��اء ال�سكنية‪ ،‬بالإ�سافة اإى امرافق اخدمية‬ ‫منها م�ست�سفى امل ��ك في�سل‪ ،‬وم�ست�سفى ال�سحة‬ ‫النف�سي ��ة‪ ،‬وب ��رج الن�س ��اء وال ��ولدة‪ ،‬وال�س ��وق‬ ‫امركزي للخ�سار والفواك ��ه‪ ،‬وعديد من احدائق‬ ‫وامراف ��ق التجاري ��ة‪ ،‬وي�سل بن طري ��ق �سهار ‪-‬‬ ‫ال ��ردف‪ ،‬ال ��ذي يتميز بكثافت ��ه امروري ��ة العالية‪،‬‬ ‫وطريق الطائف ‪ -‬الباحة (اجنوب)‪.‬‬ ‫واأكد الناطق الإعامي لاأمانة‪ ،‬اأن ام�سروع‬ ‫يحق ��ق ا�سراط ��ات ال�سام ��ة امروري ��ة لعاب ��ري‬ ‫الطريق‪ ،‬حيث م اختزال م�ساحات من الأرا�سي‬ ‫ل�سالح تو�سعة الطريق‪ ،‬كما �سيتم دعم ام�ساحات‬ ‫اخ�س ��راء ي اموق ��ع‪ ،‬م ��ع عم ��ل �سب ��كات ري‬ ‫متط ��ورة‪ ،‬ويج ��ري تنفيذ ام�س ��روع على مراحل‬ ‫حت ��ى ل ينعك� ��س �سلب� � ًا عل ��ى ان�سيابي ��ة احركة‬ ‫امرورية ي اموقع‪.‬‬

‫كل ف ��ن‪ ،‬وف ��ن ال�ضعر بالذّات‪ ،‬هو نبط ��ي بال�ضرورة‪ ،‬ولي�س م ��ن قارئ حقيقي‪،‬‬ ‫اأك ��ر ج ��دارة ُم�ض ّم ��اه‪ ،‬وا�ضتحقاقا له‪ ،‬من القارئ النبطي‪ ،‬اأح ��دث عن جذر الكلمة‪،‬‬ ‫اأحاول ا�ضتعادتها ي حالة زهوها الأوى‪ ،‬قبل اأن تبيع وت�ضري فيها العبارات على‬ ‫الأر�ضف ��ة‪ ،‬وقب ��ل اأن تت ��و ّرط ي العامية‪ ،‬امتورطة ي ام�ضافه ��ة‪ ،‬امتورطة ي الأم ّية‪،‬‬ ‫امتورط ��ة ي اجهل‪ ،‬وجميعها ورطات زائفة‪ ،‬وم ��ز ّورة‪ ،‬ول دليل يوجب احكم على‬ ‫اأي منها بربطه مع اأي منها ي هذه ال�ضل�ضلة القميئة‪ ،‬وج ّرها جميعا اإى حبل ام�ضنقة‪،‬‬ ‫لغة قولهم «نبط اماء»‪ :‬اإذا خرج من منبعه‪ ،‬وا�ضطاحا ال�ضتنباط‪ :‬ا�ضتخراج امعاي‬ ‫من الن�ضو�س بفرط الذهن وقوة القريحة‪ ،‬هذا اإن اقت�ضرنا على تعريفات اجرجاي‪،‬‬ ‫التي تبدو اأكر رزانة واأقل حيز ًا من عمالقة اآخرين مثل الفارابي‪ ،‬وابن �ضينا‪ ،‬يكاد‬ ‫هذا الأخر ل يجد �ضبي ًا للمعرفة اخال�ضة امو�ضلة اإى حقائق اليقن اإل عر طريق‬ ‫ال�ضتنباط‪ ،‬حيث جاهدة النف�س لرتقي بقدراتها التخ ّيلية‪ ،‬اأما اإخوان ال�ضفا فامعرفة‬ ‫ال�ضتنباطية عندهم هي اأ�ضمى اأنواع امعرفة‪ ،‬القوامي�س فواني�س‪ ،‬نبط اماء‪ :‬خرج من‬ ‫منبعه‪ ،‬وهل الق�ضيدة �ضيء غر نبع؟ وهل ال�ضعر �ضيء غر ماء؟ وهل امعنى يك�ضف‬ ‫ال�ضاع ��ر والق ��ارئ ويكت�ضفانه اإل ا�ضتخراج ماء من نب ��ع‪ٌّ ،‬‬ ‫كل وحبله ودلوه‪ ،‬وعزمته‬ ‫و�ض ��ره‪ ،‬لأدوني� ��س عبارة قا�ضية بع� ��س ال�ضيء‪ ،‬غر اأنها فيما نتح ��دث فيه وحوله‪،‬‬ ‫جدي ��رة بالح ��رام على م ��ا اأظن‪ :‬يب ��دو ا ّأن اأولئك الذي ��ن ُين ِ َّ�ضبون اأنف�ضه ��م اأئم ًة للغة‬ ‫العربية ي امدار�س واجامعات هم قاتُلوها الأَ َول!‪ ،‬ومن الطريف اأن عبارة اأدوني�س‬ ‫هذه كانت �ضمن تقدمه لرجمة علي جيب اإبراهيم‪ ،‬كتاب «اماء والأحام « لغا�ضتون‬ ‫با�ض ��ار‪ ،‬اإى العربي ��ة‪ ،‬وهو كتاب اأقل ما مكن القول فيه وعنه اإنه ق�ضيدة نر رائعة‪،‬‬ ‫تنج ��ح ي تق ��دم ال�ضعر على اأنه ماء‪ ،‬ولفرط البه ��اء‪ ،‬فاإنها تنجح ي تقدمه على هذا‬ ‫النحو حقيقة ل جازا‪ ،‬وهل الفم اجاف من اماء قادرعلى النطق بكلمة؟ وهل الذوق‬ ‫اإل من التذ ّوق؟ القوامي�س فواني�س‪ :‬ذاق ال�ضيء‪ ،‬اأح�ضه بفمه ول�ضانه وخر طعمه‪ ،‬فهل‬ ‫مكنن ��ا الت ��ذ ّوق بغر مياه؟ لي�ضت بال�ضرورة مياه الف ��م‪ ،‬فال�ضمع مياه اأي�ضا‪ ،‬والعن‬ ‫الركة ال�ضغرة غر امُك َت�ضَ فة من‬ ‫مياه كذلك‪ ،‬العن‪ ،‬اإنها والعبارة لبول كلودل‪ :‬هذه ِ ْ‬ ‫النور ال�ضائل ي اأعماقنا‪� !..‬ضاحبي‪ :‬ارفع راأ�ضك‪ ،‬اأنت نبطي‪!..‬‬ ‫‪fahd@alsharq.net.sa‬‬


                            

‫ﺧﺎﺩﻣﺔ‬ ‫ﺗﺸﺞ ﺭﺃﺱ‬ ‫ﻛﻔﻴﻠﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺂﻟﺔ ﺣﺎﺩﺓ‬

         7.2             

‫ﺧﻠﻊ ﻋﻀﻼﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﻱﺀ‬ ‫ﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻣﺼﺎﺏ‬

                                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬273) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬15 ‫اﺣﺪ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺇﺧﻤﺎﺩ ﻧﻴﺮﺍﻥ ﺍﺷﺘﻌﻠﺖ ﻓﻲ ﻧﺎﻗﻠﺔ ﻧﻔﻂ‬

6

«‫ﻳﻬﺮﺏ ﺍﺑﻨﻪ ﺩﺍﺧﻞ »ﻛﺮﺗﻮﻥ« ﻓﻲ ﺟﻤﺎﺭﻙ »ﺣﺎﻟﺔ ﻋﻤﺎﺭ‬ ‫ﺃﺏ ﱢ‬





               

            6                                                   



‫ﺇﻧﻘﺎﺫ ﺷﺨﺼﻴﻦ ﺟﺮﻓﺘﻬﻤﺎ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ‬                     

‫ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺣﺮﻳﻖ ﺑﻤﺪﺭﺳﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬ 



‫ﺇﻏﻼﻕ ﻣﺠﻤﻊ ﻃﺒﻲ ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬                

                 350   35   

                 



‫ﺻﻴﺪ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮا‬

!‫ﺗﻠﻮﺙ‬ ‫ﱡ‬      

‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺷﺎﺏ ﻫﻮﻯ ﺑﻤﺮﻛﺒﺘﻪ ﻓﻲ ﺣﻔﺮﺓ‬



            

‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫ﻭﺍﻓﺪ ﺣﺎﻭﻝ‬ ‫ﺭﺷﻮﺓ ﻣﻮﻇﻒ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻲ‬



‫ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻔﻘﻮﺩ ﺑﺎﻟﻄﻴﺮﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻮﺩﻱ‬ ‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬

‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬

                 1433829   ���                      

‫ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ ﺷﻜﺮ ﹰﺍ‬..‫ﺣﺎﺋﻞ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

                                                                                     malshmmeri@alsharq.net.sa


‫‪7‬‬ ‫منشن‬

‫مطالبات بالتحقيق في قرعة مستقلة لمنح ثاثين مواطن ًا بينهم خمسة من مسؤولي«أمانة الطائف»‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫حسن الحارثي‬

‫المعلم ‪..‬‬ ‫مأكول مذموم‬ ‫ل��و اأن اأح ��د اجال�سن‬ ‫اأم��ام �سا�سة الكمبيوتر ي‬ ‫م �ك �ت��ب م �ك � ّي��ف‪ ،‬ج� � ّ�رب اأن‬ ‫يقف ‪ 45‬دقيقة اأم��ام اأطفال‬ ‫اأو �سبية متعددي ام�سارب‬ ‫وامواهب والأ�سكال ليوؤدي‬ ‫ح �� �س��ة درا�� �س� �ي ��ة وي �� �س��رح‬ ‫م���س�األ��ة ح�سابية اأو نظرية‬ ‫علوم‪ ،‬لعرف م��اذا يعني اأن‬ ‫تكون معلما؟‪ ،‬وما ال�سريبة‬ ‫ال �ت��ي ي��دف�ع�ه��ا الإن �� �س��ان من‬ ‫مار�سة هذه امهنة‪.‬‬ ‫هناك معلمون ن�سابهم‬ ‫‪ 24‬ح�سة اأ��س�ب��وع�ي��ة‪ ،‬اأي‬ ‫اأن�ه��م ي� �وؤدون ال� � ‪ 45‬دقيقة‬ ‫خ�م���س� ًا اأو ��س��ت م ��رات ي‬ ‫ال�ي��وم ال��واح��د‪ ،‬وه��ذا يعني‬ ‫اأن اجهد ال��ذي يبذله اأك��ر‬ ‫ب �ك �ث��ر م� ��ن ج� �ه ��د خ�م���س��ة‬ ‫م��وظ �ف��ن ع �ل��ى م �ك �ت��ب ي‬ ‫دائرة حكومية‪ ،‬ي�ساف اإى‬ ‫كل ذل��ك امناهج ال��ا �سفية‬ ‫وح�س�ص الن�ساط والريادة‬ ‫والنتظار وهموم التح�سر‬ ‫والختبارات‪.‬‬ ‫ي� �ح ��دث ه � ��ذا وام �ع �ل��م‬ ‫ي�وؤ ّدي مهمته ام�ستحيلة ي‬ ‫بيئة لي�ص لها عاقة ببيئات‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م وال �ت �ع � ُل��م‪ ،‬ف��ام�ب��اي‬ ‫م� ��� �س� �ت� �اأج ��رة‪ ،‬وه � �ن� ��اك م��ن‬ ‫يدر�ص ي مطبخ‪ ،‬وامعامل‬ ‫ّ‬ ‫ل ت�ك��اد ت��وج��د اإل للتج ُمل‪،‬‬ ‫ول تقنيات واأج�ه��زة حديثة‬ ‫ول و��س��ائ��ل تعليم م��واك�ب��ة‬ ‫للتطور‪ ،‬وكاأن الت�سعة مليار‬ ‫ريال ميزانية وزارة الربية‬ ‫والتعليم ت�سرف ي الهواء‪.‬‬ ‫ح�سنا‪ ،‬ما الذي ياأخذه‬ ‫امعلم ي امقابل؟‪ ،‬لو قلنا اإنه‬ ‫يتقا�سى مرتبا ج�ي��دا وفقا‬ ‫لل�سلم ال��وظ �ي �ف��ي‪�� ،‬س�اأق��ول‬ ‫لك ‪« :‬ك��ان زم��ان»‪ ،‬فموظفو‬ ‫ال�سحة مثا وبع�ص موظفي‬ ‫القطاع اخا�ص يتقا�سون‬ ‫م��رت �ب��ات اأع� �ل ��ى‪ ،‬ول� ��و قلنا‬ ‫اإن امعلمن يح�سلون على‬ ‫اإج � ��ازات‪�� ،‬س�اأق��ول اأي���س��ا ‪:‬‬ ‫«ك��ان زم��ان»‪ ،‬فمنذ �سنوات‬ ‫واإج� � ��ازات ام�ع�ل�م��ن تقتطع‬ ‫ب���س�ك��ل ل ي���س�ت�ف�ي��دون منه‬ ‫بحيث تاأتي حا�سرة ب�سهر‬ ‫رم���س��ان م��ن ال�ط��رف��ن‪ ،‬فلم‬ ‫ي�ب��ق � �س��يء ي�ح���س��ده��م عليه‬ ‫اأحد‪.‬‬ ‫امعلم ل يحظى بالتقدير‬ ‫ام � �ن� ��ا� � �س� ��ب‪ ،‬وم � �ن� ��ذ زم ��ن‬ ‫ب�ع�ي��د وام �ع �ل �م��ون ي�ط��ال�ب��ون‬ ‫بالتاأمن الطبي ول ر ّد من‬ ‫وزارت �ه��م ام��وق��رة‪ ،‬واأخ��را‬ ‫جاء التكرم امنا�سب‪ ،‬حن‬ ‫اأع�ل�ن��ت ال� ��وزارة اأخ ��را عن‬ ‫اإل�غ��اء م�ك��اف�اأة نهاية اخدمة‬ ‫للمعلمن امتقاعدين‪ ،‬واأزعم‬ ‫اأن ه��ذا ه��و اأف���س��ل تكرم‬ ‫تقدمه ال ��وزارة معلميها ي‬ ‫زمن ال�سيك الذهبي‪.‬‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 15‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 2‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )273‬السنة اأولى‬

‫طالب عدد من مواطني حافظة‬ ‫الطائ ��ف‪ ،‬بالتحقيق ي قي ��ام الأمانة‬ ‫بتخ�صي� ��ص قرع ��ة من ��ح ثاث ��ن‬ ‫مواطن� � ًا قط ��ع اأرا� ��ص بينه ��م خم�صة‬ ‫اأ�صخا�ص من م�صوؤوليها‪ .‬وا�صتغربوا‬ ‫تخ�صي�ص الأمانة للمجموعة باإجراء‬ ‫قرعة م�صتقلة وعزلهم عن امجموعات‬ ‫ال�صابق ��ة‪ ،‬مت�صائل ��ن ع ��ن عاق ��ة ذلك‬ ‫بوج ��ود ع ��دد م ��ن الأ�صم ��اء تخ� ��ص‬ ‫م�صوؤولن ي الأمانة بن اممنوحن‪.‬‬ ‫وق ��ال امواط ��ن نف ��ل العتيب ��ي‪ ،‬اإنه ��م‬ ‫ينتظ ��رون اح�صول على منح اأرا�ص‬ ‫منذ اأكر من ‪ 15‬عام ًا‪ ،‬وظلوا يعانون‬ ‫خاله ��ا م ��ن ع ��دم توفر م�صاك ��ن‪ ،‬ما‬ ‫اأجره ��م عل ��ى الإيج ��ار‪ ،‬واأ�ص ��اف‬ ‫«الغري ��ب اأن يتم تاأخر منحنا اأرا�ص‬ ‫ونفاج� �اأ ب� �اأن امجموعة الت ��ي اأعلنت‬ ‫عنه ��ا اأمان ��ة الطائ ��ف ت�صم ع ��ددا من‬ ‫م�ص� �وؤوي الأمان ��ة واأجري ��ت له ��م‬ ‫قرع ��ة م�صتقل ��ة وخا�ص ��ة»‪ .‬وطال ��ب‬ ‫بالتحقي ��ق ي ماب�ص ��ات ح�صوله ��م‬ ‫على امنح وقي ��ام الأمانة بتخ�صي�ص‬ ‫جموعة م�صتقلة ت�صم هوؤلء لإجراء‬ ‫القرع ��ة‪ .‬اأما فهد الزه ��راي‪ ،‬فقال اإن‬ ‫اأمان ��ة الطائ ��ف اأعلن ��ت ح�ص ��ول عدد‬ ‫ثاث ��ن مواطن� � ًا عل ��ى من ��ح �صامي ��ة‪،‬‬ ‫ودع ��ت لإج ��راء القرع ��ة‪ ،‬واأ�ص ��اف‬ ‫«امث ��ر لا�صتغ ��راب اأن القائم ��ة‬ ‫الت ��ي �صتج ��رى لها القرع ��ة تت�صمن‬ ‫م�صوؤول ��ن ي الأمان ��ة م ��ا ي�ص ��ع‬ ‫عددا من الت�ص ��اوؤلت عن امواقع التي‬ ‫�صتجرى عليها القرعة»‪ .‬وطالب اأمانة‬ ‫الطائ ��ف بالإف�ص ��اح ع ��ن �صب ��ب عزل‬ ‫هذه امجموعة ع ��ن امجموعات التي‬ ‫اأجريت لها القرعة �صابق ًا والبالغ عدد‬ ‫م�صتفيديه ��ا ‪ 153‬مواطن ��ا ومواطن ��ة‬ ‫وم ��دى اأف�صلية امواقع التي �صتجرى‬ ‫عليه ��ا القرع ��ة‪ .‬م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�ص ��ح‬ ‫امتح ��دث الر�صم ��ي لأمان ��ة الطائ ��ف‬ ‫اإ�صماعي ��ل اإبراهي ��م‪ ،‬اأن الأ�صماء التي‬ ‫اأعلن ��ت �صدرت له ��م اموافقة ال�صامية‬ ‫منحه ��م اأرا� ��ص ول عاق ��ة لاأمان ��ة‬ ‫بذلك‪.‬‬ ‫وكان ��ت اأمان ��ة الطائ ��ف اأعلن ��ت‬ ‫اأم�ص عن تخ�صي�ص منح لعدد ثاثن‬ ‫مواطن� � ًا‪ ،‬ودعته ��م ح�ص ��ور اإج ��راء‬ ‫القرعة الإثنن امقبل‪ ،‬و�صمت القائمة‬ ‫خم�ص ��ة اأ�صماء م�صوؤول ��ن ي الأمانة‬ ‫اأحده ��م يراأ� ��ص بلدي ��ة ي جن ��وب‬ ‫الطائ ��ف‪ ،‬واآخ ��ر رئي� ��ص بلدي ��ة ي‬ ‫�صمال امحافظ ��ة‪ ،‬اإى جانب م�صوؤول‬ ‫ي امجل� ��ص البل ��دي وموظفن داخل‬ ‫الأمانة اأحدهم يعمل مكتب الأمن‪.‬‬

‫‪ 18‬برنامج ًا‬ ‫لتدريب العامات‬ ‫في الحج والعمرة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا اأبوعزة‬ ‫تنف ��ذ جامع ��ة طيب ��ة ي م ��د ّرج‬ ‫كلية الط ��ب ب�صطر الطالب ��ات اعتبارا‬ ‫م ��ن غ ��دا‪ ،‬ح ��ت اإ�صراف جن ��ة احج‬ ‫بامدينة امنورة‪ ،‬ثمانية ع�صر برناج ًا‬ ‫تدريبي ًا للعام ��ات ي احج والعمرة‬ ‫لعام ‪1433‬ه� ي الرامج التخ�ص�صية‬ ‫والعامة والإعدادية‪ .‬واأو�صح رئي�ص‬ ‫اللجنة الدائمة خدمات احج والعمرة‬ ‫والزي ��ارة باجامعة الدكت ��ور عي�صى‬ ‫القاي ��دي‪ ،‬اأن الرام ��ج التخ�ص�صي ��ة‬ ‫ت�ص ��م اإعداد وثيق ��ة الدلي ��ل التنفيذي‬ ‫للمهام والإج ��راءات‪ ،‬و إاع ��داد اخطة‬ ‫امو�صمي ��ة للح ��ج والعم ��رة‪ ،‬واإع ��داد‬ ‫الدليل الإر�صادي لقيا�ص وتقييم كفاءة‬ ‫الأداء ور�ص ��ا ام�صتفيدين‪ ،‬واإجراءات‬ ‫تطبي ��ق مفهوم اإدارة امعرف ��ة‪ ،‬واإعداد‬ ‫الدليل الإر�صادي للتعامل مع احالت‬ ‫الطارئ ��ة‪ ،‬م�صيف ��ا اأن الرام ��ج العامة‬ ‫هي اإدارة فرق العمل وتقدم اخدمات‬ ‫ب ��روح الفريق‪ ،‬ومه ��ارات التعامل مع‬ ‫�صغوط العم ��ل‪ ،‬والأ�صاليب امعا�صرة‬ ‫ي تب ��ادل امعلوم ��ات والتوا�صل بن‬ ‫اجه ��ة وام�صتفيدي ��ن م ��ن خدماته ��ا‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن الرام ��ج الإعدادي ��ة ه ��ي‬ ‫برناج ��ا الإجليزي ��ة والأوردي ��ة ي‬ ‫خدمة �صيوف الرحمن‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬273) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬15 ‫اﺣﺪ‬

8

‫ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﻤﺒﺎﻧﻲ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺄﺟﺮﺓ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ ﺗﺰﻳﺪ‬:‫ﺍﻟﺜﻘﻔﻲ‬ ‫ ﺗﺤﺖ ﺍﻹﻧﺸﺎﺀ‬36‫ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻣﺒﻨﻰ ﻭ‬..‫ ﻭﺗﺴﻠﻤﻨﺎ‬%30 ‫ﻋﻦ‬ 



              

                        



            

 %30           36       29   

        700                                         

‫ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳﺒﻌﻴﻦ ﺃﻟﻒ‬402 :‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻓﻲ ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫ ﻭﺛﻼﺙ ﻣﺪﺍﺭﺱ ﻓﻘﻂ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﻔﺘﺮﺗﻴﻦ‬..‫ﻃﺎﻟﺐ ﻭﻃﺎﻟﺒﺔ‬                                        



                                                     

                 402                      

‫ﺣﺎﻓﺔ‬

‫»ﻓﺎﺗﻨﻲ ﺃﻥ ﺃﻛﻮﻥ‬ «!‫ﻣﻼﻛ ﹰﺎ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬

                                                                              ���                                                          zamanan@alsharq.net.sa

‫ﺷﺮﻃﺔ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﻨﻔﺬ ﺧﻄﺘﻬﺎ‬ ‫ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺃﻭﻝ ﻳﻮﻡ ﺩﺭﺍﺳﻲ‬                         

‫ ﻣﻦ ﻃﻼﺏ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﺣﻞ ﺃﺯﻣﺔ ﻗﺒﻮﻝ ﺳﺘﻴﻦ ﻃﺎﻟﺒ ﹰﺎ ﺑﻤﺪﺍﺭﺱ ﻏﺮﺏ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬330 ‫ﺗﺄﺧﱡ ﺮ ﺍﻛﺘﻤﺎﻝ ﻣﺒﻨﻰ ﻳﺠﺒﺮ‬                                             

                                  

‫ﺩﻣﺞ ﻣﺪﺭﺳﺘﻴﻦ ﻟﻠﺒﻨﺎﺕ ﻳﻠﻐﻲ ﺣﻀﺎﻧﺔ‬ ‫ﻭﺃﻭﻟﻴﺎﺀ ﺃﻣﻮﺭ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﻌﻮﺩﺗﻬﺎ‬..‫ﺑﺎﻟﻈﻬﺮﺍﻥ‬                                                             

                                                      

         ""               " "        

         " "     ""          

            330                         ""

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻘﺎﻋﺪ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻔﻮﻑ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻷﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﻘﻴﻤﻴﻦ‬%15 ‫ﻣﻨﻊ ﺳﻴﺮ ﺍﻟﺸﺎﺣﻨﺎﺕ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺗﺨﺼﻴﺺ‬       ���                                                           

%15                                    25                                            





                   

         %15                   " "                   

‫ ﻣﻜﺔ ﻭﻗﺖ ﺍﻟﺬﺭﻭﺓ‬- ‫ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻤﻬﺪ‬

                            


‫بالغنيم يتفقد سير العملية الدراسية في ‪ 974‬مدرسة باأحساء‬ ‫�لأح�ساء ‪� -‬ل�سرق‬ ‫��ستقبلت ‪ 974‬مدر�سة ي‬ ‫حافظة �لأح�ساء �أكر من ‪210‬‬ ‫�آلف ط��ال��ب وط��ال�ب��ة ي �ل�ي��وم‬ ‫�لأول للعام �ل��در���س��ي �جديد‪،‬‬ ‫وقام مدير عام �لربية و�لتعليم‬ ‫ي �لأح �� �س��اء �أح �م��د ب��ن حمد‬

‫بالغنيم بزيارة عدد من مد�ر�ش‬ ‫�محافظة لاطمئنان على �سر‬ ‫�لدر��سة فيها‪ ،‬كما ��ستقبل ي‬ ‫مكتبه ع��دد� م��ن ط��اب �م��د�ر���ش‬ ‫م��ن ج�م�ي��ع �م��ر�ح��ل �ل��در���س�ي��ة‬ ‫ي��ر�ف�ق�ه��م م��دي��ر �إد�رة �لتوجيه‬ ‫و�لإر�� � � �س�� � ��اد ع� �ب ��د�م� �ن� �ع ��م ب��ن‬ ‫عبد�للطيف �لعكا�ش‪.‬‬

‫ورح���ب ب��ال�غ�ن�ي��م ب��ال�ط��اب‬ ‫وح �ث �ه��م ع �ل��ى �ج ��د و�لج �ت �ه��اد‬ ‫و�مثابرة وبذل ق�سارى جهدهم‬ ‫ل�ل�ح���س��ول ع �ل��ى �ل�ت�م�ي��ز خ��دم��ة‬ ‫ل��دي�ن�ه��م ووط �ن �ه��م‪ ،‬م��وؤك��د ً� على‬ ‫م��ا تبذله �ل�ق�ي��ادة خ��دم��ة �لعلم‬ ‫و�لتعليم‪.‬‬ ‫وم���ن ج��ان��ب �آخ � ��ر‪ ،‬ت��وج��ه‬

‫�م� � ��� � �س � ��رف � ��ون �ل � ��رب � ��وي � ��ون‬ ‫و�م�سرفات �لربويات م�ساركة‬ ‫�م �ي��د�ن �ل��رب��وي ي ��ستقبال‬ ‫�ل�ط��اب و�ل�ط��ال�ب��ات‪ ،‬كما قدمت‬ ‫�م � ��د�ر� � ��ش ب� ��ر�م� ��ج �� �س �ت �ق �ب��ال‬ ‫م �ن �� �س��وب �ي �ه��ا‪ ،‬وق ��ام ��ت ب �ت��وزي��ع‬ ‫�ل�ك�ت��ب �ل��در���س�ي��ة ع�ل��ى �ل�ط��اب‬ ‫و�لطالبات‪.‬‬

‫بالغنيم ي�سافح معلمي �إحدى �مد�ر�ض‬

‫ي�ستمع لطاب �إحدى �مد�ر�ض �لتي ز�رها‬

‫اأحد ‪ 15‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 2‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )273‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫الرياني‪ :‬نواجه معوقات في الموارد المالية‬

‫مائتا طالب يمتنعون عن الدراسة في أم الحجل في جازان لعدم توفر وسائل نقل‬ ‫جاز�ن ‪ -‬حمد �لكعبي‬ ‫�متن ��ع نح ��و مائت ��ي طال ��ب ع ��ن �لذه ��اب �إى مدر�سة‬ ‫م�سع ��ب بن عم ��ر ي �أم �حجل محافظ ��ة �أبوعري�ش ي‬ ‫جاز�ن لعدم توفر و�سائل �لنقل‪ ،‬رغم مطالبة �أولياء �لأمور‬ ‫بتوفره ��ا من ��ذ ثاث �سن ��و�ت‪ .‬و�أك ��د م�س ��در ي �مدر�سة‬ ‫ل � � «�ل�س ��رق» �أن �إد�رة �مدر�س ��ة طالب ��ت �إد�رة تعليم منطقة‬ ‫ج ��از�ن من ��ذ ثاث �سن ��و�ت بتوف ��ر و�سائل نق ��ل لطابها؛‬ ‫حي ��ث �إن �مدر�سة تق ��ع جنوب حافظ ��ة �أبوعري�ش بالقرب‬ ‫من �خ ��ط �لدوي ويجاوره ��ا عدد كبر م ��ن �لقرى ويبلغ‬

‫ع ��دد �لطاب به ��ا �أكر م ��ن ‪ 600‬طالب‪ ،‬موؤك ��د ً� �أن �لطاب‬ ‫يو�جه ��ون خاطر عدي ��دة ب�سبب عدم توف ��ر و�سائل �لنقل‬ ‫وخا�س ��ة �لطاب �لذين يقطعون �لطريق �لدوي‪ .‬و�أو�سح‬ ‫�أح ��د �أولياء �لأمور حمد هادي �سريف‪� ،‬أن عدد� من �أولياء‬ ‫�لأم ��ور �لتق ��و� �سب ��اح �أم�ش �م�س ��رف �لرب ��وي �لذي قال‬ ‫�إن �ل�سو�ب ��ط و�لأنظم ��ة ل ت�سم ��ح بتوف ��ر نق ��ل مدر�س ��ي‬ ‫لط ��اب تل ��ك �لقرى لع ��دم تطابق �ل�س ��روط عليه ��م‪ ،‬مطالب ًا‬ ‫�أولياء �لأم ��ور با�ستئجار �أتوبي�ش ينقل �أبناءهم‪ .‬و�أ�ساف‬ ‫�ل�سري ��ف �أن �أولياء �لأمور تقدمو� خال �لأ�سبوع �من�سرم‬ ‫ب�سكوى �إى «تعليم جاز�ن» لتوفر و�سائل نقل‪ ،‬م�سر ً� �إى‬

‫�أن �لإد�رة م ت�ستج ��ب للمطالب وم تتو�سل حل �م�سكلة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬ق ��ال مدير �لإع ��ام �لربوي ي تعلي ��م جاز�ن‬ ‫حم ��د �لرياي ل� «�ل�س ��رق» �إن �منطقة لديه ��ا خطة لتغطية‬ ‫�منطق ��ة ح�س ��ب ميز�نية �ل ��وز�رة‪ ،‬وهناك معوق ��ات تكمن‬ ‫ي قل ��ة �مو�رد �مالية‪ .‬وبالن�سبة لطاب مد�ر�ش �أم �حجل‬ ‫فهن ��اك �س ��روط للنق ��ل حددته ��ا �ل ��وز�رة وعليه ��م مر�جعة‬ ‫خدم ��ات �لط ��اب ي ه ��ذ� �ل�س� �اأن وق ��د ُخ�س� ��ش للمنطقة‬ ‫حافات لنق ��ل ‪ 13200‬طالبة مدة ث ��اث �سنو�ت ي كل من‬ ‫ج ��از�ن و�سبي ��ا‪� ،‬أم ��ا بالن�سب ��ة للبنن فهن ��اك ‪ 8000‬طالب‬ ‫م�سمولن بالنقل‪.‬‬

‫تربويات للمدر�سة للتحقيق ي ق�سية غياب �لطالبات مع‬ ‫من�سوبات �مدر�سة من معلم ��ات و�إد�ريات‪ .‬ومن جانبهن‬ ‫�أك ��دت �أمه ��ات بع� ��ش �لطالبات �أنه ��ن غ ��ر ر��سيات عن‬ ‫جاه ��ل �م�سوؤولن ي �لتعلي ��م عن بقاء بناتهن ي مبنى‬ ‫م�ستاأجر ي�ستكن من �أ�سر�ره وخاطره رغم �لنتهاء من‬ ‫�مبنى �حكومي و�لذي كن بانتظاره منذ زمن‪ ،‬كما رف�ش‬ ‫�لكث ��ر من �لأمهات طلب �م�سرف ��ات �لربويات بال�سغط‬ ‫عل ��ى بناتهن م ��ن �أجل �ل ��دو�م‪ .‬من جه ��ة �أخ ��رى �أ�سارت‬ ‫م�سادر خا�س ��ة ل�»�ل�سرق» �أن م�ست ��ودع �لكتب �لدر��سية‬ ‫ي مدر�سة �لبديع و�لق ��ري �متو�سطة و�لثانوية للبنات‬

‫كما هي ما يوؤكد عدم ح�سور �لطالبات لدو�م �أم�ش وتنفيذ‬ ‫�إ�سر�به ��ن وغيابه ��ن �جماع ��ي بع ��د �أن ��ستخدم ��ن منذ‬ ‫�أيام و�سائ ��ل �لتقنية و�لتو��س ��ل �لجتماعي و�منتديات‬ ‫و�أر�سل ��ن ر�سائل �إن ��ذ�ر للم�سوؤولن باأنه ��ن �سيلجاأن �إى‬ ‫�لغي ��اب �إن م تتحق ��ق مطالبه ��ن فيما يتعل ��ق بنقلهن �إى‬ ‫�مبن ��ى �جديد لأنهن حملن �لكثر من �لوعود و�نتظرن‬ ‫�سنو�ت ي مبنى يهدد �أرو�حهن كل يوم‪ .‬وكانت «�ل�سرق»‬ ‫ن�س ��رت ي عدده ��ا رق ��م (‪� )271‬ل�س ��ادر ي ��وم �جمع ��ة‬ ‫‪2012/8/31‬م ق�سي ��ة غ�س ��ب طالبات �لبدي ��ع و�لقري‬ ‫م ��ن تعليم جاز�ن و�ل ��ذي قطع وعده عنه ��ن و�أبقاهن ي‬

‫ه ��ددت طالبات مدر�س ��ة �لبديع و�لق ��ري �متو�سطة‬ ‫و�لثانوي ��ة منطق ��ة ج ��از�ن با�ستمر�ره ��ن ي �لغي ��اب‬ ‫و�إ�سر�به ��ن ع ��ن �لدر��س ��ة حت ��ى يت ��م نقله ��ن �إى �مبنى‬ ‫�حكوم ��ي‪ ،‬وياأت ��ي ذلك بع ��د �أن �سه ��دت مدر�س ��ة �لبديع‬ ‫و�لق ��ري �متو�سط ��ة و�لثانوي ��ة للبن ��ات غياب ��ا جماعيا‬ ‫للطالب ��ات ي ��وم �أم�ش وم يح�س ��ر لل ��دو�م �أول �أيام �لعام‬ ‫�لدر��س ��ي �جديد �س ��وى ‪ 15‬طالبة من ب ��ن ‪ 650‬طالبة‪.‬‬ ‫و�أر�سل ��ت �إد�رة �لربي ��ة و�لتعلي ��م بج ��از�ن م�سرف ��ات‬

‫مدر�سة �أم �حجل‬

‫(�ل�سرق)‬

‫مبناهن �م�ستاأجر ت ��اركا �إياهن ي�سارعن معاناتهن د�خل‬ ‫ف�سول �سيق ��ة ل تفي باأعد�دهن �لكب ��رة وو�سول �مياه‬ ‫م ��ن �حمامات �إى �لف�س ��ول �لدر��سية كم ��ا يفتقر �مبنى‬ ‫�إى و�سائل �ل�سامة وخ ��ارج �لطو�رئ وتكر�ر عمليات‬ ‫�لإخاء ما بن فرة و�أخرى‪ .‬من جانب �آخر رف�ست �إد�رة‬ ‫�لربي ��ة و�لتعليم بجاز�ن حدي ��د موعد �نتقال �لطالبات‬ ‫�إى �مبن ��ى �جدي ��د ‪ ،‬وقال مدير �لإع ��ام �لربوي حمد‬ ‫�لري ��اي �إنه �سيت ��م �لنقل �إى �مبنى �جدي ��د خال �لأيام‬ ‫�لقريبة �مقبلة بعد �لنتهاء من �إجر�ء�ت �لت�سليم و�سيتم‬ ‫�لتحقيق ي مو�سوع �لغياب‪.‬‬

‫تذمر أولياء اأمور لعدم إشعارهم‪ ..‬والسلمي لـ |‪ :‬أبلغناهم في خطب الجمعة‬

‫مدرستان في مكة المكرمة تحوان المسار الدراسي إلى «مسائي» بسب الصيانة‬ ‫مكة �مكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫و�أ�سو�ق من�سور‬ ‫�نتق ��د �أولي ��اء �أم ��ور طالب ��ات‬ ‫مدر�ست ��ي �لثانوي ��ة �لثاني ��ة‬ ‫و�متو�سطة �لثامنة ي مكة �مكرمة‪،‬‬ ‫�إد�رة �لربي ��ة و�لتعلي ��م لع ��دم‬ ‫�إ�سعاره ��م باأعم ��ال �ل�سيان ��ة ي‬ ‫�مدر�ستن وحويل �م�سار �لدر��سي‬ ‫من �سباحي �إى م�سائي‪.‬‬ ‫وفوج ��يء �أولي ��اء �لأمور �أم�ش‬ ‫بات�سالت هاتفية من بناتهن يطلن‬ ‫من �آبائه ��ن �لعودة �إى �منزل ب�سبب‬ ‫�إغ ��اق �مدر�س ��ة لأعم ��ال �ل�سيان ��ة‪،‬‬ ‫و�أفاد �أحد �أولياء �لأمور «�سلمان عبد‬ ‫�لرحي ��م �أنه ق ��ام بتو�سيل �بنتيه كل‬ ‫و�حدة منه ��ن ي مدر�ستها‪ ،‬وعندما‬ ‫�أر�د �لذه ��اب �أوقف ��ه رج ��ل طلب منه‬

‫�أر�د �لتاأك ��د م ��ن �لأم ��ر‪ ،‬ف ��ر�أى لفتة‬ ‫على باب �مدر�سة تنبه �أولياء �لأمور‬ ‫باأن �مدر�س ��ة مغلقة‪ ،‬ولك ��ن �لأعمدة‬ ‫�خ�سبية لهذه �لأعمال تعيق �لروؤية‪،‬‬ ‫ف�س � ً�ا ع ��ن �أن بع�ش �أولي ��اء �لأمور‬ ‫غر قادرين على �لقر�ءة ‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪� ،‬أك ��د مدي ��ر �إد�رة‬ ‫�لربي ��ة و�لتعلي ��م ي مك ��ة �مكرمة‬ ‫�لدكت ��ور حام ��د �ل�سلمي ل � � «�ل�سرق»‬ ‫�أن �لإد�رة �أبلغ ��ت كاف ��ة �أولي ��اء‬ ‫�أم ��ور �لطالب ��ات باأعم ��ال �ل�سيان ��ة‬ ‫ي �مدر�ست ��ن ‪ ،‬وحويلهم ��ا لدو�م‬ ‫افتة تو�سح �إغاق �مدر�سة وحويلها �إى دو�م م�سائي ي �أخرى (�ل�سرق)‬ ‫م�سائي ي مدر�ستن �أخرين‪ ،‬وذلك‬ ‫�لع ��ودة بابنتي ��ه لأن �مدر�ست ��ن يخر �أولياء �لأمور باإغاق �مدر�سة ع ��ر ر�سائ ��ل ج ��و�ل ي ��وم �لثاث ��اء‬ ‫وحويله ��ا �إى دو�م م�سائ ��ي ي �ما�س ��ي‪ ،‬بح�س ��ب بيان ��ات �أولي ��اء‬ ‫مغلقتان لأعمال �ل�سيانة‪.‬‬ ‫ور�أى وي �أم ��ر �آخ ��ر «حم ��د مد�ر� ��ش �أخ ��رى‪ ،‬لفت ��ا �إى �أن ��ه بعد �لأم ��ور �م�سجل ��ة لديه ��م ‪ ،‬و�أي وي‬ ‫عبد�لعزيز»�أن ��ه م ��ن �مفر�ش تعين �ت�س ��ال �بنت ��ه م ��ن ج ��و�ل �إح ��دى �أمر ق ��ام بتغي ��ر بياناته م ��ن �موؤكد‬ ‫حار� ��ش يق ��ف بالق ��رب م ��ن �مدر�سة �معلمات و�أثناء عودته ل�سطحابها‪ ،‬لن ت�سله ر�سال ��ة لأنه م يفد �مدر�سة‬

‫بتعدي ��ل بيانات ��ه لك ��ي ي�سن ��ح له ��ا‬ ‫�لتو��س ��ل معه ‪ .‬و�أ�ساف �ل�سلمي �أن‬ ‫ع ��دد� من م�ساجد �ح ��ي �لذي توجد‬ ‫في ��ه كا �مدر�ستن �أعلنت بعد �ساة‬ ‫�جمعة عن �أعمال �ل�سيانة وحويل‬ ‫�ل ��دو�م �إى م�سائي‪ ،‬خافا عن و�سع‬ ‫لفت‪ ،‬على حائط كل مدر�سة تو�سح‬ ‫ه ��ذ� �لأم ��ر ‪ .‬وي �سي ��اق �آخ ��ر فاجاأ‬ ‫طاب قرية م�سيحة �ل�سرقية �لتابعة‬ ‫محافظ ��ة �جموم مدر�سته ��م بغياب‬ ‫جماع ��ي‪� ،‬حتجاج ًا على ع ��دم �إن�ساء‬ ‫مدر�سة د�خ ��ل قريتهم �لتي تبعد عن‬ ‫مدر�ستهم �حالية م�سافة طويلة‪.‬‬ ‫وكان �أحد �ل�سكان باموقع ترّع‬ ‫بقطع ��ة �أر� ��ش لبن ��اء �مدر�س ��ة و ّ‬ ‫م‬ ‫ت�سليم �موقع لإد�رة �لربية و�لتعليم‬ ‫مح�سر ر�سمي غر �أنه م يتم �لبناء‬ ‫حتى هذ� �لتاريخ‪.‬‬

‫انتظام ‪ 166‬ألف طالب وطالبة في ‪ 1500‬مدرسة في أول يوم دراسي بالقصيم‬

‫بريدة ‪ -‬فهد �لقحطاي‬

‫��ستقبلت ‪ 1500‬مدر�سة تابعة‬ ‫ل� �اإد�رة �لعام ��ة للربي ��ة و�لتعلي ��م‬ ‫ومكاتبه ��ا منطق ��ة �لق�سي ��م �أم� ��ش‬ ‫�أكر من ‪� 166‬ألف طالب وطالبة ي‬ ‫�مر�ح ��ل �لدر��سية �لثاث‪ ،‬و�سهدت‬ ‫�مد�ر�ش �نتظام �لعملي ��ة �لدر��سية‬ ‫ي يومه ��ا �لأول بع ��د �ل�ستعد�د�ت‬ ‫�منجزة من قبل جنة �ل�ستعد�د�ت‪،‬‬ ‫بتهيئ ��ة �مد�ر� ��ش وجهيزه ��ا‬ ‫و�لإ�س ��ر�ف عل ��ى توزي ��ع �لكت ��ب‬ ‫�لدر��سي ��ة عل ��ى �لط ��اب ومبا�سرة‬ ‫�معلمن و�معلمات‪.‬‬ ‫و�أك ��د �مدي ��ر �لع ��ام للربي ��ة‬ ‫و�لتعلي ��م ي �لق�سي ��م �لدكت ��ور‬ ‫عبد�لله �لركيان على �لبد�ية �جادة‬

‫وتعمي ��م ثقاف ��ة �لنتظ ��ام �ج ��اد‬ ‫لدى �لط ��اب و�لطالب ��ات و�أ�سرهم‬ ‫لتحقيق �ج ��ودة ي �لأد�ء‪ ،‬م�سيف ًا‬ ‫�أن �مد�ر� ��ش �لبتد�ئي ��ة ب ��د�أت ي‬ ‫تطبيق �لأ�سبوع �لتمهيدي بدء� من‬ ‫�لي ��وم �لأول‪ ،‬حي ��ث با�سر �معلمون‬ ‫و�معلم ��ات م ��ع بد�ي ��ة �ل�سطف ��اف‬ ‫�ل�سباح ��ي �لإ�س ��ر�ف �مبا�س ��ر على‬ ‫�لط ��اب و�لطالب ��ات �م�ستجدي ��ن‪،‬‬ ‫وبد�أ �م�سرف ��ون و�م�سرفات بتقييم‬ ‫و�س ��ع �مد�ر� ��ش ورف ��ع �لتقاري ��ر‬ ‫ب�ساأن ذلك‪ .‬ويقوم �م�سرف �لربوي‬ ‫طاب جدد �أثناء �لطابور �ل�سباحي‬ ‫باإعد�د تقرير م�سح يت�سمن ح�سور‬ ‫�لطاب و�لعاملن وتوزيع �مقرر�ت �مدر�سي ��ة عبد�لرحم ��ن �ل�سمعاي مدر�س ��ة م تاأهيله ��ا وترميمها‪ ،‬من‬ ‫و�لتجهيز�ت ور�سدها ب�سكل دقيق‪� .‬أن �ل�ستع ��د�د�ت و�م�ساري ��ع �لت ��ي �أج ��ل تهيئة �لأج ��و�ء �منا�سبة لكافة‬ ‫و�أو�س ��ح م�ساع ��د �مدي ��ر م �فتتاحه ��ا هذ� �لع ��ام و�متجاوزة ط ��اب وطالب ��ات �منطق ��ة‪ ،‬ليتحقق‬ ‫�لع ��ام للربي ��ة و�لتعلي ��م لل�سوؤون ‪ 58‬م�سروع� � ًا مدر�سي� � ًا و‪ 177‬فيه ��ا كل م ��ا ت�سب ��و �إلي ��ه وز�رة‬

‫طاب �ل�سف �اأول خال �اأ�سبوع �لتمهيدي‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�لتحق ما يزي ��د على �ستة �آلف‬ ‫طال ��ب ي ترب ��ة مد�ر�سه ��م �سباح‬ ‫�أم� ��ش‪ ،‬و�س ��ط ��ستع ��د�د�ت حثيث ��ة‬ ‫حر�ش عليها مكتب �لربية و�لتعليم‬ ‫ل�سم ��ان �لبد�ي ��ة �جادة من ��ذ �ليوم‬ ‫�لدر��سي �لأول‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لناط ��ق �لإعام ��ي‬ ‫مكتب �لربية و�لتعليم بربة ر��سد‬ ‫�لقحط ��اي �أن �أك ��ر من �ست ��ة �آلف‬ ‫طال ��ب �لتحقو� ب � �‪ 55‬مدر�سة �سباح‬ ‫�أم� ��ش و�سط ��ستع ��د�د ت ��ام من قبل‬ ‫�مد�ر� ��ش �لت ��ي ب ��د�أت ي ت�سلي ��م‬

‫مبادرة منتدى‬ ‫الشفافية‬ ‫�أطلق ��ت جموع ��ة م ��ن �متطوع ��ن م ��ن خ ��ال موق ��ع �إلك ��روي منت ��دى‬ ‫�ل�سفافي ��ة للتعريف بها و�أثره ��ا و�أهميتها‪ ،‬و�إذ تعد خطوة ر�ئعة لتج�سيد دور‬ ‫�مجتم ��ع �م ��دي ي ن�س ��ر مب ��ادئ �ل�سفافية و�لنز�ه ��ة‪ ،‬وكنت ق ��د كتبت مقاا‬ ‫قب ��ل ح ��و�ي �سنتن ي جري ��دة �لريا�ض �أطال ��ب فيه باإن�ساء جمعي ��ة �سعودية‬ ‫لل�سفافي ��ة‪ ،‬كون �ل�سفافية تعد من �مفاهي ��م �اإد�رية �لتي تتناول بعد ً� �أخاقي ًا‬ ‫ومطلب ��ا �أ�سا�سي ًا لاإد�رة �لناجح ��ة‪� ،‬إن �اأنظمة ذ�ت �ل�سفافية متلك �إجر�ء�ت‬ ‫و��سح ��ة لكيفي ��ة �سن ��ع �لق ��ر�ر‪ ،‬وقد يك ��ون ي تطبي ��ق �ممار�س ��ات �اإد�رية‬ ‫�لد�ل ��ة عل ��ى �ل�سفافية ح ًا لكثر من �م�سكات �لتي تو�جه �اأجهزة �حكومية‬ ‫خا�سة �خدمية منها‪� .‬إن مثل هذه �مبادر�ت تاأتي لتوؤكد �سرورة تدفق حرية‬ ‫�معلوم ��ات وزيادة م�ست ��وى �ل�سفافية ي �اإجر�ء�ت �اإد�ري ��ة‪ ،‬وللق�ساء على‬ ‫كث ��ر من �معيقات �لرئي�سية و�مزعزع ��ة للتنمية و�لثقة على حدٍ �سو�ء‪ ،‬ولن�سر‬ ‫�لقيم �لفا�سلة ي �مجتمع �لتي تنمي ثقافة �اإ�ساح و�لقيم �لد�عية �إي �إيجاد‬ ‫جتمع خال من جميع �أ�سكال �خطاأ‪.‬‬ ‫وبالنظ ��ر �إى �لروؤية و�لر�سالة �للتن و�سفهما رو�د هذ� �منتدى يت�سح‬ ‫لنا جلي ًا �أهمية ما ين�سدون و�سرورة ما يريدون‪ .‬ومكن لذلك �أن يتحقق من‬ ‫خ ��ال �ل�سعي �إى حقيق تلك �اأهد�ف �من�سودة‪ ،‬وهنا يكمن �لدور �حقيقي‬ ‫منظمات �مجتمع �مدي‪.‬‬ ‫‪salfarhan@alsharq.net.sa‬‬

‫العتيبي‪ :‬صاحيات مديري المكاتب ارتقت بالعمل اإداري والميداني‬

‫مكتب التربية بالخبر يشيد بنجاح خطة‬ ‫«اليوم اأول» للعام الدراسي الجديد‬

‫�خر ‪� -‬سالح �لعجري‬ ‫�أ�س ��اد مدي ��ر مكت ��ب �لربي ��ة‬ ‫و�لتعلي ��م ي �خر �لدكت ��ور �سامي‬ ‫�لعتيبي بنج ��اح �خطة �لت ��ي �أعدها‬ ‫�مكت ��ب ل�ستقب ��ال �لطاب م ��ع مطلع‬ ‫�لع ��ام �لدر��سي �جدي ��د‪ ،‬ذلك بتهيئة‬ ‫�لبيئ ��ة �لربوي ��ة و�لتعليمي ��ة ي‬ ‫�مد�ر� ��ش و�كتم ��ال �أعم ��ال �لتاأهي ��ل‬ ‫و�ل�سيانة للمباي �مدر�سية باإ�سر�ف‬ ‫ومتابع ��ة م ��ن �لإد�رة �لعامة للربية‬ ‫و�لتعلي ��م بامنطق ��ة �ل�سرقي ��ة‪ .‬وقال‬ ‫�لعتيب ��ي خ ��ال �جتماع ��ه �أم� ��ش مع‬ ‫�م�سرف ��ن �لربوي ��ن ي �مكت ��ب‬ ‫لاط ��اع على خط ��ة �لي ��وم �لدر��سي‬ ‫�لأول �إن �مكتب قام بتهيئة كافة �سبل‬ ‫�لر�حة ل�ستقب ��ال �لطاب من جهيز‬

‫�مد�ر�ش بكاف ��ة �متطلبات �ل�سرورية �لإد�ري و�مي ��د�ي ي �مد�ر�ش �لتي‬ ‫و�لأ�سا�سي ��ة وتوزي ��ع �مناه ��ج تق ��ع ي نط ��اق �ساحي ��ات �مكات ��ب‪،‬‬ ‫�لتعليمية لكاف ��ة �ل�سفوف �لدر��سية‪ ،‬حي ��ث ت�سم ��ل ه ��ذه �ل�ساحي ��ات‬ ‫�إ�ساف � ً�ة �إى �أعمال �لرميم و�ل�سيانة �ل�س� �وؤون �لتعل��مي ��ة‪ ،‬و�ل�س� �وؤون‬ ‫�ل�سامل ��ة للمد�ر� ��ش �لت ��ي �سبق ��ت �مدر�سية‪� ،‬إ�سافة لبع�ش �ل�ساحيات‬ ‫�لع ��ودة‪ ،‬ذل ��ك لتوف ��ر بيئ ��ة در��سية �لإد�ري ��ة و�مالي ��ة‪ .‬م ��ن جه ��ة �أخرى‬ ‫مائمة للط ��اب لتكون بذلك مد�ر�سنا �أنه ��ى �مكت ��ب �ل ��دور�ت و�لور� ��ش‬ ‫�أك ��ر قدرة على تنمية مهار�ت �أبنائنا �لتدريبية �سمن برنام ��ج «�ل�ستعد�د‬ ‫و�إك�سابه ��م �أدو�ت �معرف ��ة‪ .‬مبين ًا �أن للتعلم»‪� ،‬لتي �سملت �لقيادة �لربوية‪،‬‬ ‫كاف ��ة �لتقاري ��ر �ميد�نية �لت ��ي رفعها و�ل�سعوب ��ات �لت ��ي تو�ج ��ه معام ��ل‬ ‫�م�سرفون �لربويون ي �ليوم �لأول �حا�س ��ب �لآي‪ ،‬وكفاي ��ات ر�ئ ��د‬ ‫تب�سر باخر‪ ،‬وتدل عل ��ى �أن �لبد�ية �لن�س ��اط‪ ،‬و�أ�س� ��ش �لنج ��اح مر�ك ��ز‬ ‫قوي ��ة وج ��ادة م ��ن �لزم ��اء �معلمن م�سادر �لتعل ��م‪ ،‬ومناهج �لريا�سيات‬ ‫ومن �لطاب و�آولياء �أمورهم‪ .‬و�أ�سار �مطورة‪ ،‬وطر�ئق �لتدري�ش‪ ،‬و�لتعلم‬ ‫�لعتيبي �إى �أهمية �ل�ساحيات �ل�‪� 49‬لن�سط ‪ ،‬و��ستف ��اد منها عدد كبر من‬ ‫�لتي منحتها �لوز�رة مديري �مكاتب‪� ،‬معلم ��ن ورو�د �لن�س ��اط و�م�سرفن‬ ‫�لت ��ي م ��ن �ساأنه ��ا �لرتق ��اء بالعم ��ل �لربوين‪.‬‬

‫«مرور حائل» توزع الهدايا والورد على‬ ‫الطاب والطالبات وأولياء أمورهم‬ ‫حائل ‪ -‬خالد �حامد‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�لربي ��ة و�لتعلي ��م بقي ��ادة وزي ��ر‬ ‫�لربية و�لتعليم في�سل بن عبد�لله‬ ‫�آل �سع ��ود م ��ن �آمال ي رق ��ي قطاع‬ ‫�لربية و�لتعليم‪.‬‬

‫‪ ..‬ونسبة الغياب ا تتجاوز ‪ %12‬بمدارس تربة‪ ..‬بحضور ‪ 6‬آاف طالب‬ ‫تربة ‪ -‬م�سحي �لبقمي‬

‫لماذا؟‬

‫سالم الفرحان‬

‫‪ ..‬وغياب ‪ 635‬طالبة في البديع والقرفي لعدم نقلهن إلى لمبنى الجديد‬

‫جاز�ن ‪ -‬علي �جريبي‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�مق ��رر�ت �لدر��سي ��ة جميع �لطاب‬ ‫�إ�ساف ��ة للبد�ية �ج ��ادة للدر��سة من‬ ‫�ح�س ��ة �لأوى كما قام ��ت �مد�ر�ش‬ ‫بتنفي ��ذ برنامج �لأ�سب ��وع �لتمهيدي‬ ‫للطاب �م�ستجدين‪.‬‬ ‫ولف ��ت �إى �أن ن�سب ��ة غي ��اب‬ ‫�لط ��اب لتتج ��اوز ‪ ،%12‬م�س ��ر ً�‬ ‫�إى �أن مدير مكتب �لربية و�لتعليم‬ ‫حمد �لبدري وم�ساعده و�م�سرفن‬ ‫�لربوي ��ن قام ��و� بتفق ��د ع ��دد م ��ن‬ ‫�مد�ر�ش حيث باركو� للجميع بالعام‬ ‫�لدر��س ��ي �جديد د�ع ��ن �إى �أهمية‬ ‫�ل�سع ��ي للرق ��ي بالعملي ��ة �لربوية‬ ‫و�لتعليمية‪.‬‬

‫وزع ��ت �إد�رة م ��رور منطق ��ة‬ ‫حائ ��ل �سب ��اح �أم� ��ش �ل ��ورد على‬ ‫�لط ��اب و�لطالب ��ات و�أولي ��اء‬ ‫�أمورهم �أثن ��اء توجههم مد�ر�سهم‬ ‫منا�سب ��ة ب ��دء �لع ��ام �لدر��س ��ي‬ ‫مدير مرور حائل �لعقيد بدر �لعتيبي يوزع �لورد على �لطاب ( �ل�سرق )‬ ‫�جديد‪ ،‬وذلك حت �إ�سر�ف �لعقيد‬ ‫ب ��در �لعتيب ��ي وم�ساع ��ده �لعقي ��د كنوع م ��ن ر�سم �لفرح ��ة و�لبهجة �لنف�سي وجو �لرهبة خا�سة طاب‬ ‫�ل�سرم ��ي‪ .‬وتاأت ��ي ه ��ذه �لبادرة ي نفو�ش �لطاب وك�سر �حاجز �ل�سفوف �لأوى‪.‬‬

‫مدير جامعة الملك خالد يجرى زيارة مفاجئه‬ ‫لكلية العلوم الطبية في خميس مشيط‬ ‫�أبها ‪� -‬ل�سرق‬ ‫ق ��ام مدير جامع ��ة �مل ��ك خالد‬ ‫�لدكتور عبد�لرحمن بن حمد �لد�ود‬ ‫بزيارة مفاجئة لكلية �لعلوم �لطبية‬ ‫�لتطبيقي ��ة ي خمي� ��ش م�سيط‪ ،‬ي‬ ‫�أول �أي ��ام �لع ��ام �جامع ��ي �جديد‬ ‫�ل ��ذي ب ��د�أ �أم� ��ش �ل�سب ��ت‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫لتفقد مر�فق �لكلي ��ة و�لطاع على‬ ‫مدى جاهزيته ��ا ل�ستقبال �لطاب‪.‬‬ ‫و�سملت �لزي ��ارة �لقاعات �لدر��سية‬ ‫و�مخت ��ر�ت �لطبي ��ة و�معام ��ل‬ ‫و�لتق ��ى �ل ��د�ود بعمي ��د �لكلي ��ة‬ ‫وع ��دد م ��ن �أع�ساء هيئ ��ة �لتدري�ش‬ ‫و�لط ��اب‪ .‬وي ت�سري ��ح ل ��ه بع ��د‬ ‫ه ��ذه �لزي ��ارة �أ�سار مدي ��ر �جامعة‬

‫�إى �أن �لزي ��ارة ته ��دف �إى �لطاع وف ًقا للتوجيه ��ات �ل�سامية �لكرمة‬ ‫على م ��دى ��ستع ��د�د �لكلي ��ة للقيام من لدن خ ��ادم �حرم ��ن �ل�سريفن‬ ‫بر�سالتها �لعلمية و�لأكادمية‪ ،‬كما و�سمو وي عه ��ده �لأمن للنهو�ش‬ ‫�أك ��د �لد�ود �أن هذه �لزيارة �مفاجئة بالعملية �لتعليمية ي �مملكة عامة‪،‬‬ ‫تت�سم ��ن ع ��ددً� م ��ن �لر�سائ ��ل منها وي منطق ��ة ع�س ��ر خا�س ��ة �لت ��ي‬ ‫�لطمئن ��ان على �س ��ر �لدر��سة منذ ت�سه ��د تط ��و ًر� ورق ًي ��ا ‪ .‬م ��ن جهته‬ ‫�لي ��وم �لأول ي �لع ��ام �جامع ��ي قال �م�س ��رف على �مرك ��ز �لإعامي‬ ‫وم ��دى تفاع ��ل �لط ��اب ومن�سوبي �لدكت ��ور عو� ��ش ب ��ن عبد�لل ��ه‬ ‫�لكلية مع ��سته ��ال �لعام �جامعي �لقري»م يكن لدى �مركز �لإعامي‬ ‫�جديد‪ ،‬وتاأتي �لزيارة كذلك لطماأنة علم م�سبق بهذه �لزيارة‪� ،‬لتي تاأتي‬ ‫�أولياء �أمور �لطاب على �أن �لعملية �سم ��ن زيار�ت مدي ��ر �جامعة �لتي‬ ‫�لتعليمي ��ة ور�سال ��ة �لكلي ��ة ت�س ��ر يقوم بها منذ تعيينه مدير ً� لها‪ ،‬وقد‬ ‫ي �م�س ��ار �مطل ��وب‪ ،‬كم ��ا �أن ه ��ذه �سبقت هذه �لزيارة �مفاجئة عدد من‬ ‫�لزي ��ارة تاأتي �سمن زيار�ت لحقة‪� ،‬لزيار�ت و�جولت �مجدولة لعدد‬ ‫�لهدف منها �متابعة �م�ستمرة ل�سر من �لكليات �متفرقة د�خل �أبها وي‬ ‫�لعملي ��ة �لتعليمي ��ة و�لأكادمي ��ة‪ ،‬عدد من حافظات منطقة ع�سر»‪.‬‬


‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻃﻼﺑﻬﺎ ﺑﺎﻧﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻓﻲ ﺃﻭﻝ ﻳﻮﻡ ﺩﺭﺍﺳﻲ‬ 

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﻤﺘﺤﺪث‬

             



               

 

‫ﺍﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬

               

  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬273) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬15 ‫اﺣﺪ‬

10

‫| ﺗﺸﺎﺭﻙ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﺃﻭﻟﻰ ﻟﺤﻈﺎﺗﻬﻢ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻴﺔ‬

‫ﺷﻲء ﻣﺎ‬

‫ﺑﺴﺎم اﻟﻔﻠﻴﺢ‬

«‫»ﺭﺡ ﺍﺷﺘﻚ‬ 



 

 



      





 

                                   260000       1300                       500  180 250          



 

  





 

‫ﺃﻭﻝ ﻳﻮﻡ‬   ���



   

  

  







                                                                                          " "                                                                                                                                 balfelayeh@alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫التعليم‪..‬‬ ‫والمسؤولية‬ ‫اأكثر عمق ًا‬

‫م ��ن الطبيعي وامنطق ��ي اأن يواجه التعلي ��م ي بادنا‬ ‫ُنقود ًا وماحظات و�ش ��كاوى ومطالب واعرا�شات‪ .‬ومن‬ ‫الطبيع ��ي اأن تنبع هذه الختافات م ��ن النخب ومن �شائر‬ ‫النا�س اأي�ش ًا‪ .‬هناك من ينتقد �شيا�شات ي التعليم‪ ،‬وهناك‬ ‫م ��ن يعر� ��س عل ��ى اأ�شاليب‪ ،‬وهن ��اك من ي�شك ��و م�شكات‬ ‫اإداري ��ة‪ ،‬وهناك م ��ن يركز على امناه ��ج‪ ،‬واآخرون يركزون‬ ‫على امعلم‪ ..‬وقائمة �شوؤون التعليم مت�شعة بات�شاع احاجة‬ ‫اإى التعليم‪.‬‬ ‫ل يُوجد ن�شاط ب�شري فوق النقد‪ ،‬ول خدمات حكومية‬ ‫اأو خا�ش ��ة ب ��ا ماحظ ��ات‪ .‬فام�شتفيدون م ��ن ام�شروعات‬

‫ومن اخدم ��ات يريدون تلبية مطالبهم‪ ،‬خا�ش ��ة اأن الدولة‬ ‫م تاأ ُل جه ��د ًا ي بذل ميزانيات هائلة لهذا القطاع احيوي‬ ‫بال ��ذات‪ .‬وما دامت الدولة �شخية؛ فاإن امنتظر من القائمن‬ ‫عل ��ى تنفي ��ذ ال�شيا�شات التعليمي ��ة اأن ي�شع ��وا احتياجات‬ ‫امواطنن ي ع ��ن اهتمامه ��م الأول‪ ،‬واأن ّ‬ ‫ي�شخروا �شخاء‬ ‫اإى الدول ��ة اإى م�شروعات حقيقية يراها النا�س وي�شتفيد‬ ‫اأبناوؤهم منه ��ا‪ ،‬لأن الأبناء هم المت ��داد الطبيعي لاإن�شان‬ ‫عل ��ى ه ��ذه الأر�س اخ ��رة‪ ،‬وه ��م الأجي ��ال ام�شوؤولة عن‬ ‫�شناعة ام�شتقب ��ل‪ .‬ناهيك عن ذلك؛ ف� �اإن التعليم ّ‬ ‫حق كفلته‬ ‫هذه الباد كفالة وا�شحة واأك ��دت م�شوؤوليتها اإزاءه ما ل‬

‫يدع جا ًل لل�شك اأوالريب‪.‬‬ ‫وم ��ن الطبيعي اأن تتح ��وّل الإرادة ال�شيا�شية ي �شاأن‬ ‫�ان‬ ‫التعلي ��م اإى مناه ��ج موؤث ��رة ي بن ��اء العق ��ل‪ ،‬واإى مب � ٍ‬ ‫ذات بيئ ��ة تعليمية حفزة‪ ،‬واإى معلم ��ن ي�شدقون القول‬ ‫والعمل ويقدمون الق ��دوة النموذجية لاأجيال التي تتعلم‬ ‫عل ��ى اأيديهم‪ .‬م ��ن الطبيع ��ي اأن يكون الهاج� ��س الأول لكل‬ ‫مدي ��ر تعليم ي منطقة تعليمية اأن يجعل م ��ن اإدارته غرفة‬ ‫عملي ��ات خدمة امواطن خدمة يقتنع باأدائها‪ ،‬ل اأن تتحول‬ ‫الحتياجات اإى خطابات ومرا�شات وبروقراطية يوؤديها‬ ‫موظف ��ون حري�شون عل ��ى توقيع اح�ش ��ور والن�شراف‬

‫وم�شي ��ة الدوام ي اإج ��از اآحاد من امعام ��ات الر�شمية‬ ‫فح�شب‪.‬‬ ‫م ��ن الطبيعي اأن يجد امعلم نف�ش ��ه م�شوؤو ًل م�شوؤولية‬ ‫تربوي ��ة‪ ،‬ل م�شوؤولي ��ة وظيفي ��ة فح�ش ��ب‪ ،‬وم ��ن حق ��ه اأن‬ ‫يك ��ون حور ًا رئي�ش ًا ي احق ��وق والواجبات‪ ،‬لتعود اإليه‬ ‫هيبته ومكانته‪ ،‬واأن يُع ّد اإع ��داد ًا اأكر عمق ًا واأ�ش ّد الت�شاق ًا‬ ‫بام�شوؤولي ��ة‪ .‬فاموظ ��ف �شوف ي� �وؤدي وظيفت ��ه اإذا اأوكلت‬ ‫اإليه‪ ،‬ولكن حن يحمل اموظف وظيفته على اأنها ر�شالة فاإن‬ ‫اإمانه بدوره �شوف يك ��ون ختلف ًا كثر ًا عن دور اموظف‬ ‫النمطي‪.‬‬

‫اأحد ‪ 15‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 2‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )273‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫«الجنس الثالث»‪..‬‬

‫على أي حال‬

‫علموا‬ ‫أوادكم‬ ‫فن‬ ‫الواسطة!‬

‫َ‬ ‫تتفشى بين الشباب‬ ‫ظاهرة‬ ‫واختصاصيون يرجعونها‬ ‫إلى عوامل عضوية ونفسية‬

‫القطيف ‪ -‬خديجة اعليو‬ ‫تف�شت ظاهرة « اجن�س الثالث»‬ ‫ي ك �ث��ر م ��ن ام �ج �ت �م �ع��ات‪ ،‬وه��ي‬ ‫ظ��اه��رة خ��ال�ف��ة ل�ف�ط��رة الإن �� �ش��ان‬ ‫ال� ��� �ش ��وي‪ ،‬ح �ي��ث ي �ف �� �ش��ل ال��رج��ل‬ ‫الظهور ي �شورة فتاة‪ ،‬يقلدها ي‬ ‫ملب�شها و�شلوكها وت�شرفاتها‪ ،‬ي‬ ‫ظل نظرة امجتمع الدونية ل��ه‪ ،‬ي‬ ‫حن اأو��ش��ح اخت�شا�شيون معنى‬ ‫ال�شطرابات اجن�شية «‪sexual‬‬ ‫‪ ،»disorders‬مبينن اأنها اإما‬ ‫ق�شور ي الوظيفة اجن�شية لدى‬ ‫اجن�شن‪ ،‬اأو ��ش��ذوذ ع��ن مار�شة‬ ‫ال�شلوك الطبيعي‪ ،‬واأرج�ع��وا هذه‬ ‫ال�ظ��اه��رة اإى وج ��ود ا�شطرابات‬ ‫��ش�ل��وك�ي��ة متمثلة ي « اح��رم��ان‬ ‫العاطفي» ال��ذي مر به ال�شاب فرة‬ ‫ط�ف��ول�ت��ه‪ ،‬ف�شا ع��ن الإف�� ��راط ي‬ ‫تدليله‪ ،‬اأو لوجود �شبب ع�شوي‬ ‫م �ت �م �ث��ل ي ع� ��دم ت��اأك��ي��د ه��وي�ت��ه‬ ‫اجن�شية‪.‬‬ ‫«ال���ش��رق» فتحت ب��اب النقا�س‬ ‫حول هذه الق�شية‪ ،‬معرفة اأ�شبابها‬ ‫وما �شاعد على انت�شارها موؤخرا‪.‬‬

‫ت�شرفات ناعمة‬

‫ت�شمئز اأم ح �م��د م��ن روؤي ��ة‬ ‫الرجال ي �شورة م�شابهة للفتاة‪،‬‬ ‫مبينة اأنها كثرا ما ترى مثل هوؤلء‬ ‫ال�شباب ي امجمعات التجارية‪،‬‬ ‫وتقول« كرهت الذهاب اإى امجمعات‬ ‫مع اأبنائي ب�شبب هذه الفئة‪ ،‬فاأخاف‬ ‫عليهم تقليد مايرونه‪ ،‬خا�شة واأن‬ ‫الطفل يحاكي ويقلد»‪ ،‬وت�شتطرد»‬ ‫اأ�شتغرب من اأهاي هوؤلء ال�شباب‪،‬‬ ‫فكيف يتقبلون ت�شرفات اأبنائهم‬ ‫دون اإيجاد رادع؟!»‪.‬‬ ‫واأكد اأبو اأحمد الذي يعمل ي‬ ‫اإحدى القطاعات اخا�شة‪ ،‬اأنه كثرا‬ ‫م��ا ي�شادف �شبابا م��ن ه��ذه الفئة‪،‬‬ ‫ح�ت��ى ي ج ��ال ع�م�ل��ه‪ ،‬واأ� �ش��اف»‬ ‫ي زميل يحب تقليد الفتيات ي‬ ‫ت�شرفاتهم امت�شمة ب��»« النعومة»‪،‬‬ ‫خا�شة ي لبا�شه‪ ،‬فتجده ينتقي‬ ‫اماب�س املت�شقة بج�شده‪ ،‬وي�شع‬ ‫مرطبات ال�شفاة اخا�شة بالفتيات‪،‬‬ ‫ك �م��ا اأن � ��ه ي�ت�ع�م��د ت �ط��وي��ل ��ش�ع��ره‬ ‫وربطه‪ ،‬دون اأن يخجل من مظهره»‪،‬‬ ‫مبينا اأنه يتجنب احديث اإليه‪ ،‬ول‬ ‫يت�شرف معرفته بعد اأن انتق�س من‬ ‫رجولته‪.‬‬

‫هوية جن�شية‬

‫وذك���ر ال� �ش �ت �� �ش��اري النف�شي‬ ‫الدكتور حام الغامدي ل�«ال�شرق»‪،‬‬ ‫اأن ظ��اه��رة « اجن�س ال�ث��ال��ث» لها‬ ‫بعدان‪ ،‬اأولهما ع�شوي‪ ،‬وثانيهما‬ ‫نف�شي اجتماعي‪ ،‬ويقول الغامدي‬ ‫«فيما يتعلق بالبعد الع�شوي فاإن‬ ‫مدى معرفة ما اإذا كان اج�شم اأنثوي ًا‬ ‫اأو ذكوري ًا ل يتم عن طريق الك�شف‬ ‫الع�شوي فقط‪ ،‬بل لذلك عدة اأ�شكال‬ ‫اأولها الك�شف الع�شوي التنا�شلي‬ ‫امبا�شر‪ ،‬ثم الك�شف اجيني الذي‬ ‫يتحدد منذ بداية التلقيح‪ ،‬ثم اجن�س‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫د‪.‬الغامدي‪ :‬ناتجة عن «الحرمان العاطفي» الذي مر به الشاب في طفولته‬ ‫د‪ .‬يحيى‪ :‬قد يساهم اأبوان في اكتساب اأطفال عاد��ت غير متناسبة مع جنسهم‬ ‫آل عجيان‪ :‬الفترة اأولى من حياة الطفل كفيلة بتحديد هويته الجنسية‬ ‫امخي الذي حكمه �شفرات خا�شة‬ ‫م يتمكن العلم من حديدها مام ًا‬ ‫حتى الآن‪ ،‬وهي تتعلق ب�»النويات‬ ‫القاعدية» ‪.‬‬ ‫واأ��ش��ار الدكتور الغامدي اإى‬ ‫البعد النف�شي والجتماعي لهذه‬ ‫الظاهرة‪ ،‬مبينا اأنه ياأتي على �شكل‬ ‫ا�شطراب ي ال�شلوك اأو عدم تاأكيد‬ ‫للهوية اجن�شية التي يعاي منها‬ ‫اأف ��راد ه��ذه الفئة‪ ،‬اأو ق��د ينتج عن‬ ‫احرمان العاطفي‪ ،‬الذي لزم ال�شاب‬ ‫ي مرحلة طفولته‪ ،‬وق�شوة والديه‬ ‫ع�ل�ي��ه‪ ،‬اأو انف�شالهما‪ ،‬م��ا يدفعه‬ ‫اإى البحث ع��ن «خ�ل����س» ي�شبع‬ ‫حرمانه‪� ،‬شديق اأو جار اأو من ذوي‬ ‫القربى‪ ،‬وقد ي�شتغل بع�س �شعفاء‬ ‫النفو�س حال هذا ال�شاب‪ ،‬ما يجعل‬ ‫منه �شحية ال�شطراب ال�شلوكي‪.‬‬

‫ت�شحيح ع�شوي‬

‫ون ��وه ال��دك�ت��ور ال�غ��ام��دي اإى‬ ‫اإم �ك��ان �ي��ة ع ��اج ظ��اه��رة «اج�ن����س‬ ‫ال� �ث ��ال ��ث»‪ ،‬م ��ن خ� ��ال الت�شحيح‬ ‫الع�شوي باجراحة‪ ،‬ي حن كان‬ ‫ام�شبب ع�شويا‪ ،‬اإى جانب تدخل‬ ‫العاج النف�شي ال�شلوكي ي ذلك‪،‬‬ ‫لتهيئة ال�شخ�س قبل وبعد اإج��راء‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة اج ��راح� �ي ��ة‪ ،‬لي�شتطيع‬ ‫التكيف مع اأف��راد امجتمع‪ ،‬خا�شة‬ ‫واأن كثرا من امجتمعات العربية‬ ‫ل تتقبل ح��ول ال�شاب اإى فتاة‪،‬‬ ‫اأما اإذا كان اتباع هذا ال�شلوك ناج‬ ‫عن احالة النف�شية والجتماعية‬ ‫لل�شاب‪ ،‬حيث يتم عاجه عن طريق‬ ‫العاج النف�شي الدوائي‪ ،‬من خال‬ ‫تدريبه على تاأكيد هويته اجن�شية‬ ‫الذكورية‪ ،‬وتعديل �شلوكياته نحو‬ ‫اجن�س واجن�س الآخ���ر‪ ،‬منوها‬ ‫اأن ذل��ك ليتم اإل برغبة ال�شاب ي‬ ‫العاج ب�شكل فعلي‪.‬‬

‫طي الكتمان‬

‫في�صل �آل عجيان‬

‫د‪.‬حام �لغامدي‬

‫د‪ .‬جر�ن يحيى‬

‫المياد‪« :‬الثقافة اأجنبية َأثرت» بشدة‬ ‫على قيم المجتمع اإسامي‬ ‫الأ�شباب الجتماعية‬

‫وب � � ��ن خ � �ظ� ��ي الأ� � �ش � �ب� ��اب‬ ‫الجتماعية لهذه الظاهرة‪ ،‬واأ�شاف»‬ ‫مثل ام�شببات الجتماعية العاقة‬ ‫ب��ن الإن �� �ش��ان وج�ت�م�ع��ه‪ ،‬كعاقة‬ ‫الطفل بوالدية ورفاقه وباقي اأفراد‬ ‫ام �ج �ت �م��ع‪ ،‬ح �ي��ث ي�ل�ع��ب ال ��وال ��دان‬ ‫دورا اأ�شا�شيا ي تكوين �شخ�شية‬ ‫الطفل‪ ،‬خا�شة من جانب «التنميط‬ ‫اج�ن���ش��ي»‪ ،‬ال ��ذي يعنى بتدريب‬ ‫الأط��ف��ال ع�ل��ى الأدوار امتنا�شبة‬ ‫م��ع جن�شهم‪ ،‬فيتعلم ال��ذك��ر دوره‬ ‫الذكوري‪ ،‬بينما تتعلم الأنثى دورها‬ ‫الأن� �ث ��وي‪ ،‬وم ��ا اإن تف�شل عملية‬ ‫التدريب حتى ين�شاأ اخلل‪ ،‬فيمكن‬ ‫اأن ي�شاهم الأب��وان ب�شكل كبر ي‬ ‫اكت�شاب الطفل عادات غر متنا�شبة‬ ‫م��ع جن�شه ك��ذك��ر‪ ،‬ك� �اأن يجلبوا له‬ ‫ال��دم��ى ذات الطابع الأن �ث��وي‪ ،‬من‬ ‫عرائ�س وغرها‪ ،‬منوها اإى اأهمية‬ ‫دور الأب ي الربية‪ ،‬فلو كان مثل‬ ‫دور الرجولة وال�شلطة لتعلم طفله‬ ‫منه ه��ذه امثل الجتماعية‪ ،‬وعلى‬ ‫العك�س لو كان غائبا عن امنزل وذا‬ ‫�شخ�شية �شعيفة‪ ،‬وه��و ماي�شمى‬ ‫علميا ب ��» غ�ي��اب ال �ن �م��وذج»‪ ،‬حيث‬ ‫يوؤثر ذلك على الأبناء ب�شكل �شلبي‪،‬‬ ‫كما اأ��ش��ار خظي اأن من م�شببات‬ ‫ه��ذه ال �ظ��اه��رة ع��دم وج ��ود اأخ��وة‬ ‫ذكور للطفل‪ ،‬كاأن ين�شاأ ذكر بن ثاث‬ ‫اأخوات فيكت�شب �شلوكياتهن‪.‬‬

‫دون ع��ام�ل��ي اح��ب والن���ش�ب��اط‪،‬‬ ‫فابد اأن يغدق الآباء احب الكاي‬ ‫على اأبنائهم‪ ،‬ب�شرط اأن يكون احب‬ ‫«غر م�شروط»‪ ،‬كي ل يحد ذلك من‬ ‫ا�شتقالهم وموهم ب�شكل �شليم‪،‬‬ ‫اإى ج��ان��ب الب �ت �ع��اد ع��ن اأ�شاليب‬ ‫ال�ق���ش��وة وال�ت�ع�ن�ي��ف وال�شخرية‬ ‫والحتقار‪.‬‬ ‫وب ��ن خ �ظ��ي وج� ��ود بع�س‬ ‫ال �ع��ادات امجتمعية التي ت�شيق‬ ‫على ال�شباب‪ ،‬وجعلهم يلجاأون‬ ‫اإى �شلوكيات � �ش��اذة‪�� ،‬ش��واء من‬ ‫خ� ��ال ال� �ع ��اق ��ات اج �ن �� �ش �ي��ة اأو‬ ‫امظاهر ال�شلوكية ال�شلبية‪ ،‬ي‬ ‫ظل عدم وجود متنف�شات ترفيهية‬ ‫حت�شن ط��اق��ات ال���ش�ب��اب‪ ،‬الأم��ر‬ ‫ال ��ذي يتيح ماي�شمى ب� � « فر�س‬ ‫اج��رم��ة»‪ .‬ف�ق��د ي�ج��د ال���ش��اب ي‬ ‫�شلوكه ال�شلبي تعبرا عن فراغه‪،‬‬ ‫دون اأن يرجع �شلوكه اإى وجود‬ ‫ا��ش�ط��راب ي هويته اجن�شية‪،‬‬ ‫وق��د يتمرد ام��راه�ق��ون على القيم‬ ‫والعادات التي يتم�شك بها الكبار‪،‬‬ ‫وي �ج��دون فيها م��ا ل يتنا�شب مع‬ ‫جيلهم‪ .‬م�شددا على دور الإع��ام‬ ‫الفاعل ي ال�ت�اأث��ر على ال�شباب‬ ‫�شلبا واإيجابا‪ ،‬وقال «وفرت و�شائل‬ ‫الت���ش��ال وخ�شو�شا الإن��رن��ت‪،‬‬ ‫ف�شاء مفتوحا ل��اط��اع والتعلم‬ ‫والك �ت �� �ش��اب‪ ،‬فيمكنهم اكت�شاب‬ ‫ال���ش�ل��وك�ي��ات ال �� �ش��اذة م��ن خ��ال‬ ‫و�شائل الإعام بكل �شهولة»‪.‬‬

‫واأو� � � �ش� � ��ح الخ �ت �� �ش��ا� �ش��ي‬ ‫الجتماعي الدكتور جران يحيي‪،‬‬ ‫اأن ال�� �ش� �ط ��راب ��ات اج �ن �� �ش �ي��ة «‬ ‫‪ »sexual disorders‬تعني‬ ‫اإما ق�شور ًا ي الوظيفة اجن�شية‪،‬‬ ‫ل ��دى اج �ن �� �ش��ن‪ ،‬اأو �� �ش ��ذوذا عن‬ ‫مار�شة ال�شلوك الطبيعي‪ .‬واأ�شار‬ ‫اأن النحرافات اجن�شية عبارة عن‬ ‫طيف وا�شع من اممار�شات ال�شاذة‬ ‫التي يتبعها الفرد‪ ،‬وق��د يظهر هذا‬ ‫اإفراط الدلل‬ ‫ال�شلوك ال�شاذ عند بع�س النا�س‬ ‫التنميط اجن�شي‬ ‫ون�شح خظي الآب��اء بتن�شئة‬ ‫ويبقى ط��ي الكتمان ل��دى اآخ��ري��ن‪،‬‬ ‫م �ن��وه��ا اأن ام�ج�ت�م��ع اأط� �ل ��ق على الطفل ب�شكل ��ش��وي‪ ،‬دون اإف��راط‬ ‫وب��ن الخت�شا�شي النف�شي‬ ‫هوؤلء الفئة م�شمى غر علمي وهو ي دلله اأو الق�شوى عليه‪ ،‬وقال «ل في�شل اآل عجيان‪ ،‬اأن الفرة الأوى‬ ‫مكن اأن تقوم التن�شئة ال�شحيحة من حياة الطفل كفيلة بتحديد هويته‬ ‫«اجن�س الثالث» ‪.‬‬

‫اج�ن���ش�ي��ة‪ ،‬وي�ط�ل��ق عليها علماء‬ ‫النف�س ف��رة «التنميط اجن�شي»‪،‬‬ ‫حيث يفتخر الطفل ي هذه الفرة‬ ‫بانتمائه اإى جن�شه‪ ،‬ويتعرف على‬ ‫دوره اجن�شي م��ن خ��ال روؤي�ت��ه‬ ‫لأع�شائه‪ ،‬التي تختلف عن اجن�س‬ ‫الآخ��ر ت�شريحيا ووظيفيا‪ .‬م�شرا‬ ‫اإى عوامل النحراف الناجمة عن‬ ‫ال �� �ش��راع��ات النف�شية ال�شعورية‬ ‫والا�شعورية‪ ،‬مثل التدليل الزائد‬ ‫للطفل وتن�شئته ن�شاأة اأنثوية‪ ،‬ف�شا‬ ‫عن عزلة امراهق الجتماعية‪ ،‬التي‬ ‫ق��د ت�شطره اإى مار�شة اجن�س‬ ‫ال��ذات��ي اأو ال���ش��اذ‪ ،‬وهنا مكن اأن‬ ‫ي�ك�ت���ش��ب ال� �ف ��رد م �ط��ه اج�ن���ش��ي‬ ‫وتت�شكل هويته ي م�شارات عدة‪،‬‬ ‫اأح��ده��ا اأن ي �ك��ون «م�غ�ل��ق الهوية‬ ‫اجن�شية»‪ ،‬و�شاحب ه��ذا ام�شار‬ ‫ملتزم بهويته اجن�شية ب�شكل قوي‪،‬‬ ‫ويكون اختياره لدوره متوافقا مع‬ ‫قيم وال��دي��ه‪ ،‬اإى ج��ان��ب اختياره‬ ‫ل�شريكة حياته‪ ،‬ويفتقد اأ�شحاب‬ ‫ه��ذا ام���ش��ار‪ ،‬ال �ق��درة على اح��وار‬ ‫والإقناع‪ ،‬اإ�شافة اإى معاناتهم من‬ ‫ا�شطرابات نف�شية عديدة‪ ،‬كما اأنهم‬ ‫�شعاف الثقة ي النف�س واأقل ن�شجا‬ ‫ي م�شتوى ال�ه��وي��ة م��ن امنظور‬ ‫النمائي‪.‬‬ ‫واأ� �ش��ار اآل عجيان اإى م�شار‬ ‫اآخر تت�شكل فيه هوية الفرد‪ ،‬حت‬ ‫م�شمى «حقق الهوية اجن�شية»‪،‬‬ ‫و��ش��اح��ب ه��ذا ام���ش��ار ه��و الأع�ل��ى‬ ‫ن�شجا ي طريق مو هويته‪ ،‬حيث‬ ‫اإنه مقتنع بجن�شه وميل اإى تكوين‬ ‫عاقات مع اجن�س الآخر‪.‬‬ ‫«ت�شو�س الهوية اجن�شية»‬ ‫واأو� �ش��ح اآل عجيان اأن هناك‬

‫م�شار ًا يتبعه البع�س‪ ،‬ويطلق عليه‬ ‫«ت�شو�س الهوية اجن�شية»‪ ،‬الذي‬ ‫ي �ع��اي اأ� �ش �ح��اب��ه م��ن ��ش�ع��ف ي‬ ‫الإح�شا�س باأزمة الهوية اجن�شية‪،‬‬ ‫متمثل ب�شعف رغبته ي ا�شتك�شاف‬ ‫م�ي��ول��ه اجن�شية ن�ح��و امثلية اأو‬ ‫اجن�س الآخ ��ر اأو «اخ�ن�ث��ى»‪ ،‬كما‬ ‫اأن لي�س لديه اجاه �شلبي نحو اأي‬ ‫من اأن��واع اجن�س‪ ،‬بل يقبل جميع‬ ‫الأ�شكال اجن�شية امتاحة ول يظهر‬ ‫التزاما ما يتم اختياره‪ ،‬كما اأ نه‬ ‫يعاي تقديرا منخف�شا لذاته‪ ،‬ول‬ ‫ي�شعر بحاجة ي اختيار �شريكة‬ ‫حياته‪ ،‬ول مانع اأن تلعب ال�شدفة‬ ‫دورها ي اختياره‪.‬‬ ‫ون��وه اآل عجيان اإى اإمكانية‬ ‫تفريق ال�شذوذ وامثلية عن الأنوثة‬ ‫والذكورة النف�شية‪ ،‬فلي�س كل مثلي‬ ‫يكره هويته اجن�شية الأنثوية اأو‬ ‫الذكورية‪ ،‬فيمكن اأن يكون ذا ميول‬ ‫جن�شية مثلية وهو فخور بجن�شه‪،‬‬ ‫بخاف «اخنوثة النف�شية»‪ ،‬حيث‬ ‫اإنها حالة مر�شية و�شذوذ من نوع‬ ‫خا�س‪ ،‬تنتج عن وج��ود الأع�شاء‬ ‫ال�ت�ن��ا��ش�ل�ي��ة ال��ذك��ري��ة والأن �ث��وي��ة‬ ‫م �ع � ًا ي ج�شد ال �ف��رد‪ ،‬اإى جانب‬ ‫ال�شفات اخا�شة بكا اجن�شن‪،‬‬ ‫كما اإن ��ه ميل للجن�شن على حد‬ ‫� �ش��واء‪ ،‬مايتطلب اإج� ��راوؤه عملية‬ ‫جراحية يحقق من خالها «اخنوثة‬ ‫اج�شدية»‪.‬‬

‫م ��ن �اآن ف�صاع ��د ً� ا تكرث ��و� لنتائ ��ج �أبنائكم‬ ‫وبناتك ��م ي �مد�ر�س؛ طام ��ا �أن نتائجهم �لعالية لن‬ ‫تدخلهم كلياتهم �لتي يرغبونها‪ .‬من �اآن و�ص ��اعد ً�‬ ‫علمو� �أوادكم فن �لو��صطة! كيف تكون �لو��صطة‪،‬‬ ‫من �أين توؤتى �لو��صطة‪.‬‬ ‫�عل ��م رحمك �لله تعاى �أن �لو��ص ��طة خليط من‬ ‫�لعاقات ذ�ت �لوزن �لثقيل‪� ،‬لتي قد تبد�أ �ص ��غرة‬ ‫ث ��م تك ��ر فتك ��ر‪ ،‬علم ��و� �أوادك ��م قب ��ل �اهتم ��ام‬ ‫بدرو�ص ��هم �لت ��ي رم ��ا ل ��ن تنفعه ��م‪ ،‬علموه ��م �أن‬ ‫يتعلم ��و� معا�ص ��رة علية �لق ��وم ي ف�ص ��لهم بالتودد‬ ‫لهم و�لتقرب منهم‪ ،‬فهوؤاء نفع معرفتهم �أنفع بكثر‬ ‫م ��ا ي ه ��ذه �لكت ��ب ومن ح�ص ��يلة �لدرج ��ات �لتي‬ ‫�أثبت ��ت ف�ص ��لها �أمام جن ��ة قبول كثر م ��ن جامعاتنا‬ ‫�محرم ��ة‪ ،‬و�ص ��حفنا �محلي ��ة تن�ص ��ر من �لق�ص ���س‬ ‫ي ه ��ذ� �جانب م ��ا يحزن له �لقلب وتدمع له �لعن‪.‬‬ ‫�أبع ��دو� �لدموع عن �أجفان �أبنائك ��م وبناتكم عندما‬ ‫يكرون وقولو� لهم يا �بني‪/‬يا �بن��ي كم جمعت من‬ ‫ر�ص ��يد من �لو��صطة خال م�صو�رك �لدر��صي بد ًا‬ ‫م ��ن كم جمعت م ��ن �لدرجات اأنها قد ا ت�ص ��من وا‬ ‫تغني من قبول‪.‬‬ ‫�عل ��م رحم ��ك �لل ��ه تعاى ي ��ا بني‪ /‬ي ��ا �بنتي �أن‬ ‫�لو��صط ��ة عاج فتاك حل بها كل مع�صات �لقبول‬ ‫وكل �أزم ��ات �لتوظي ��ف ونقل �معلم ��ات وخافه وما‬ ‫�صابهه ��ا م ��ن �أزم ��ة �أ�ص ��رة ي �م�صت�صفي ��ات وم ��ن‬ ‫�لدور�ن �لغثيث ي �لدو�ئر �حكومية‪� .‬علم رحمك‬ ‫�لله تعاى �أنك �إن �أردت �أن تاأتيك ترقيتك ي �لعمل‬ ‫قبل وقتها فعليك بالو��صطة‪ ،‬و�إن طمحت �إى عاو ًة‬ ‫حرم ��ة ي ر�تب ��ك فعليك بالو��صط ��ة‪� .‬علم يا �بني‬ ‫�أنهم قالو� لك ي �مدر�صة �إن جهدك �صيو�صلك �إى‬ ‫ه ��ذه �مكا�صب‪ ،‬ولكن هذه تنطبق على �أقو�م قبلكم‪،‬‬ ‫و�أعل ��م �أنن ��ا يفر� ��س �أن نغر �اأمث ��ال �لتي تنا�صب‬ ‫جيلك ��م! ا تعتمد عل ��ى و��صطة و�ل ��دك د�ئم ًا يا بني‬ ‫فعل ��م نف�صك �لو��صطة منذ �ل�صف ��وف �لدنيا‪ ،‬عا�صر‬ ‫�لكب ��ار وجارهم وحمل غثاثته ��م وثقل دمهم اأنهم‬ ‫�صينفعونك يوم تتكالب عليك �محن‪.‬‬ ‫�علم ��و� رحمك ��م �لل ��ه تع ��اى �أن �لزم ��ن تغ ��ر‬ ‫فعلمو� �أوادكم �لو��صطة من �مهد �إى �للحد‪ ،‬ا رد‬ ‫�لل ��ه لك ��م طلب ًا ي قبول وا �أم ��اً ي وظيفة وا ي‬ ‫�صرير ي م�صت�صفى مزدحم ‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫ثقافة اأجنبية‬

‫واأ�شار ال�شيخ مالك امياد اإى‬ ‫�شدة خطر تاأثر الثقافة الأجنبية‬ ‫ع �ل��ى ام�ج�ت�م��ع الإ�� �ش ��ام ��ي‪ ،‬حيث‬ ‫�شاهمت ي تغير ك�ث��ر م��ن قيم‬ ‫الأف � ��راد‪ ،‬وب��ن اأن ام�ت�اأم��ل لثقافة‬ ‫اح�شارات غر الإ�شامية يجدها‬ ‫م� �ه ��زوزة‪ ،‬نتيجة اع �ت �م��اده��ا على‬ ‫الأمور الدنيوية بعيدا عن الله جل‬ ‫وع��ا‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يجلب ال�شعاب‬ ‫لاإن�شان‪.‬‬ ‫واأرجع امياد انت�شار الرذيلة‬ ‫وانهيار الثقافات لعدة اأمور‪ ،‬منها‬ ‫عدم اإمان الإن�شان ال�شادق بالله‬ ‫تعاى وبالغيب ومافيه من جنة‬ ‫ون���ار وح �� �ش��اب‪ ،‬وت��رك �ي��زه على‬ ‫اج��وان��ب الدنيوية ام��ادي��ة‪ ،‬اإى‬ ‫جانب انتخاب الفرد لأيديولوجية‬ ‫ث�ق��اف�ي��ة م �غ��اي��رة لأي��دي��ول��وج �ي��ة‬ ‫الإ�شام و فكره‪ .‬مو�شيا كل �شاب‬ ‫معرفة اأحكام دينه و�شوابطه‪،‬‬ ‫وع��دم التاأثر بثقافات الغرب غر‬ ‫امتنا�شبة مع قيم الدين والعادات‬ ‫والتقاليد‪ ،‬ك��ي ل ي�ك��ون مو�شع‬ ‫انتقاد جتمعه‪.‬‬

‫عائ�س �لقري‬

‫عبد�لعزيز �ل�صبيل‬

‫عبد�لعزيز �لدخيل‬

‫خالد �لغنامي‬

‫حمد �لعمري‬

‫خالد خاوي‬

‫�صدقة يحيى فا�صل‬

‫طارق �لعر�دي‬


‫السعوديون وقضايا‬ ‫الديموقراطية‬

‫جعفر‬ ‫الشايب‬

‫م ��ع بداية الربي ��ع العرب ��ي قام ��ت موؤ�س�س ��ة (مقيا� ��س الدموقراطية‬ ‫العرب ��ي) بعم ��ل ا�ستط ��اع راأي ي ‪ 11‬دولة عربية؛ منه ��ا امملكة العربية‬ ‫ال�سعودي ��ة معرفة توجهات مواطني هذه الدول جاه الق�سايا ال�سيا�سية؛‬ ‫وعل ��ى راأ�سه ��ا الدموقراطية‪ ،‬وكذل ��ك لتقييم الثق ��ة ي اموؤ�س�سات العامة‬ ‫وقيا�س مدى ام�ساركة امدنية وال�سيا�سية وااجاهات نحو الدموقراطية‬ ‫وغره ��ا م ��ن امو�سوع ��ات امهمة‪ .‬وم اإج ��راء اا�ستط ��اع ي امملكة ي‬ ‫اأواخر يناير واأوائل فراي ��ر ‪2011‬ميادي م�ساركة ‪ 1405‬اأ�سخا�س من‬ ‫ختلف امناطق‪ ،‬وجاءت نتائجه خالفة للتوقعات‪.‬‬ ‫فق ��د ح� �دّد اأغل ��ب ام�ساركن الق�ساي ��ا ااقت�سادي ��ة وامعي�سي ��ة كالفقر‬ ‫والبطالة وارتفاع ااأ�سعار على راأ�س التحديات التي تواجه بادهم خال‬ ‫امرحل ��ة احالي ��ة‪ ،‬اإذ توافق عل ��ى ذلك نحو ن�س ��ف اأفراد العين ��ة‪ ،‬وجاءت‬ ‫عدة ق�سايا كق�سي ��ة الطاق والعنو�سة‪ ،‬ثم ارتفاع تكاليف الزواج‪ ،‬ليحتل‬ ‫مو�سوع تعزيز الدموقراطية اموؤخرة بن�سبة ‪ %2‬فقط‪.‬‬

‫اأم ��ا حول نظرة ال�سعودين اإى الدموقراطية‪ ،‬ف� �اإن الدرا�سة اأ�سارت‬ ‫اإى اأن اأغلبه ��م‪ ،‬ومثل ��ون ن�سب ��ة ‪ %54‬ميلون اإى ال�سم ��ات ااقت�سادية‬ ‫وااجتماعية منها كتقليل الفجوة بن ااأغنياء والفقراء‪ ،‬وتوفر العنا�سر‬ ‫ااأ�سا�سي ��ة والق�ساء على الف�س ��اد ام ��اي وااإداري‪.‬واأعطى حواي ‪%46‬‬ ‫من ام�سارك ��ن اأولوية للجوانب ال�سيا�سي ��ة للدموقراطية‪ ،‬كحرية انتقاد‬ ‫وزارات الدولة وموؤ�س�ساتها‪ ،‬وتغير الوزراء من خال اانتخابات‪.‬‬ ‫وعر ‪ %45‬منهم عن قناعتهم باأن «النظام الدموقراطي قد تكون‬ ‫ل ��ه م�ساكل ��ه‪ ،‬لكنه اأف�سل م ��ن غره»‪ .‬فيم ��ا اعتقد ‪ %58‬م ��ن امواطنن‬ ‫ال�سعودي ��ن اأن الدموقراطي ��ة نظ ��ام ا يتعار� ��س م ��ع ااإ�س ��ام‪ ،‬واأن‬ ‫ال ��راأي الع ��ام ال�سعودي ّ‬ ‫يف�سل نظام ��ا �سيا�سيا معتم ��دا على ال�سريعة‬ ‫ااإ�سامية‪.‬‬ ‫وي ج ��ال امواطن ��ة واحق ��وق راأى ‪ %37‬تطبي ��ق مب ��داأ ام�س ��اواة‬ ‫مطبق ��ا ي مقابل ‪ %6‬ا يرون ذل ��ك اإطاقا‪ .‬فيما اأفاد ‪ %23‬م�ساركتهم ي‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫بعد فوز احلفاء ي احرب العامية الثانية‬ ‫عل ــى دول امح ــور (الثاثي = اأماني ــا ـ اليابان ـ‬ ‫اإيطالي ــا) مت �شناعة العام على نحو م�شوؤوم‬ ‫بولدة جل� ــض الأمن وحق الفيت ــو (النق�ض)‪.‬‬ ‫جل� ــض الأم ــن ي�ش ــم ‪ 15‬دول ــة ولك ــن في ــه‬ ‫خم� ــض دول مل ــك ح ــق العرا�ض ف ــا مرر‬ ‫اأي ق ــرار اإى التنفي ــذ م ــا م يتف ــق اخم�ش ــة‬ ‫عل ــى ذل ــك‪ .‬وهيهات هيه ــات اأن يتفق ــوا‪ .‬يقول‬ ‫الل ــه تعاى «�شرب الله مث ــا رجا فيه �شركاء‬ ‫مت�شاك�شون ورجا �شلما لرجل هل ي�شتويان‬ ‫مث ــا»‪ .‬معنى هذا الكام اأن اأي عدالة لن تاأخذ‬ ‫جراه ــا ما م يتف ــق الأع�شاء اخم�شة (دائمو‬ ‫الع�شوي ــة) وه ــم ي حالة تناف ــر و�شد وجذب‬ ‫كم ــا راأين ــا ي الت�شوي ــت الثال ــث �ش ــد اإدان ــة‬ ‫النظ ــام ال�شوري وامنظر دم ــوي جدا‪ .‬م�شكلة‬ ‫اجمعي ــة العامة اأنها ن ــاد للرثرة واحكي مثل‬ ‫اأي مقه ــى ون ــادي ل مل ــك �ش ــرا ول نفع ــا ول‬ ‫موتا ول حياة ول ن�شورا‪ .‬بكلمة ثانية من بيده‬ ‫الق ــرار ل ينف ــذ ومن لي� ــض بيده ق ــدرة التنفيذ‬ ‫يدي ــن وي�شتهج ــن وي�شتنك ــر وي�ش ــوت مث ــل‬ ‫ثرث ــرة اأي جماعة لغي ــة‪ .‬يقول الرب عن اجنة‬ ‫ل ت�شمع فيها لغية‪.‬‬ ‫جل� ــض الأم ــن ي�ش ــم ال�ش ــن ورو�شي ــا‬ ‫وفرن�ش ــا وبريطانيا واأمري ــكا‪ .‬لو �شممت عدد‬ ‫�ش ــكان اأربع ــة دول منه ــا با�شتثن ــاء ال�شن ما‬ ‫و�شلت عدد �شكان الهند‪ .‬مع ذلك الهند خارج‬ ‫اللعب ــة‪ .‬حت ــى ال�ش ــن كان ــت مثل ــة بفورموزا‬ ‫ال�ش ــن الوطني ــة بع�شرة ماين م ــن ال�شكان‪،‬‬ ‫قب ــل اأن ينت ــزع ماوت�ش ــي دوج الع ــراف‬ ‫لل�شن ال�شعبية باأكر من مليار من الب�شر‪.‬‬ ‫اأم ــام ه ــذا ال�شتع�ش ــاء يح�ش ــل اأحيان ــا‬ ‫اللتف ــاف عل ــى ق ــرارات جل� ــض الأم ــن كم ــا‬ ‫ح�ش ــل ي ح ــرب كوري ــا ع ــام ‪ 1950‬وكذلك‬ ‫الهجوم على العراق عام ‪2003‬م‪.‬‬ ‫وال�شـ ـوؤال ام�ش ــري كي ــف �شتح ــل‬ ‫م�ش ــكات العام اإذن اأمام تع�شل ولدة العدل‬ ‫كم ــا ي م�شاأل ــة �شوري ــا التي ح ــرج ال�شمر‬ ‫العام ــي بقت ــل ع�ش ــرات الآلف م ــن امواطن ــن‬ ‫ون ــزوح اماي ــن ليق ــول اأوبام ــا اأن ا�شتعم ــال‬ ‫�شوري ــا ال�شاح الكيم ــاوي خط اأحمر اأما قتل‬ ‫ع�ش ــرات الآلف فهو خط اأخ�شر للمرور‪ .‬اإنها‬ ‫خيانة اأخاقية‪.‬‬ ‫اإنه ــا ف�شيحة دولية ولي�ض ثمة من خرج‬ ‫اإل بتغي ــر د�شت ــور اجمعي ــة امتح ــدة بحي ــث‬ ‫يك ــون قرار اأغلبية الأ�شوات قابل للتنفيذ مثل‬ ‫اأي برم ــان عادل‪ .‬طام ــا كان الأمر متوقفا على‬ ‫ق ــرارات جل�ض الأمن امعط ــل امع�شل فاأب�شر‬ ‫بطول �شامة يا مربع‪.‬‬ ‫يزعم ــون اأن رج ــا ه ــدد مربع ــا فاأن�ش ــد‬ ‫(جرير) يقول‪:‬‬ ‫زعم الفرزدق اأن �شيقتل مربعا ‪ ....‬اأب�شر‬ ‫بطول �شامة يامربع‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫حوار المذاهب‬ ‫المرتقب‬

‫شاهر النهاري‬

‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 15‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 2‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )273‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫مجلس اأمن‬ ‫والجمعية‬ ‫العمومية‬

‫اانتخاب ��ات البلدي ��ة عام ‪2010‬مي ��ادي‪ ،‬وذلك ي ج ��ال مار�سة حقوق‬ ‫امواطنة؛ العك�س ل � � ‪ %83‬منهم‪ ،‬يتجاوز ذلك جرد الر�سيح اإى ما دونه‬ ‫من ح�سور اجتماعات اأو لقاءات اأو حتى توقيع عرائ�س‪.‬‬ ‫وح ��ول متابعة ال�ساأن ال�سيا�سي انتهت الدرا�سة اإى اهتمام ‪ %63‬من‬ ‫ام�سارك ��ن فيه ��ا بال�سيا�سة بدرج ��ات متفاوتة‪ ،‬وج ��اء التليفزيون اجهاز‬ ‫ااأكر ا�ستخداما ما ن�سبته ‪ %72‬منهم‪ ،‬تليه ال�سحف‪ ،‬فااإنرنت فااإذاعة‪.‬‬ ‫ختام ��ا‪ ..‬قد تكون هناك اأوجه نق�س وق�س ��ور ي مثل هذه الدرا�سات‬ ‫الت ��ي تواجه العديد من العقبات وام�س ��اكل‪ ،‬اإا اأنها تعك�س ‪ -‬ب�سورة ولو‬ ‫اإجمالية ‪ -‬توجه ��ات امجتمع ال�سعودي لق�سايا هي ي غاية ااأهمية‪ .‬لذا‪،‬‬ ‫ينبغي التاأكيد على �سرورة اأن تنري موؤ�س�سات بحثية حلية للقيام مثل‬ ‫هذه الدرا�سات وحليل اجاهات الراأي ي امجتمع ال�سعودي ب�سكل عام‪.‬‬

‫اإخفاقات التربو َية‬ ‫عبدالرحمن الواصل‬

‫بالربي ��ة ت�سعى ك ُل اأ َم� � ٍة اإى اإعداد اأبنائها اإع ��داد ًا يو ِؤ�سل فيهم عقيد َتها‪ ،‬وينقل امطالبة بحقوقه وحقوق جتمعه ووطنه والدفاع عنها‪ ،‬متم ِكن ًا من احوار ي �سوء‬ ‫�ادات جتمعاتها واأعرا َفه ��ا امت�سق َة مع عقيدتها اأ�سوله واآدابه‪ ،‬ق ��ادر ًا على ا ِتخاذ القرار ي حياته التعليميَة وااجتماعيَة والعمليَة‪،‬‬ ‫اإليه ��م ثقاف َتها موؤ ِك ��د ًا ي نفو�سهم ع � ِ‬ ‫العلمي ومهاراته ي‬ ‫وثقافته ��ا‪ ،‬ومقتلع ًا ما يخالفها فيعوق م�سرتها اح�ساريَة‪ ،‬قال الله �سبحانه وتعاى مف ِع ًا ذلك ك ِله بتفكر ناقد وبتفكر اإبداعي مطبِق ًا اأدوات البحث‬ ‫ِ‬ ‫ع ��ن ر�سولن ��ا عليه ال�ساة وال�س ��ام‪ :‬واإ َنك لعلى خل ��ق عظيم‪ ،‬واأوج ��ز عليه ال�ساة درا�سة م�سكاته وم�سكات جتمعه‪.‬‬ ‫بعثت اأ ِ‬ ‫وال�س ��ام ر�سالته بقول ��ه‪ :‬ا َإنا ُ‬ ‫ تدريب الفرد على تنقية الع ��ادات وااأعراف ااجتماعيَة واموروثات الثقافيَة‬‫م� � َم �سالح ااأخاق‪ .‬وقال علي ��ه ال�سام‪ :‬اأن‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يوؤ ِدبَ الرجل ولده خر له من اأ ْن يت�سدَق ب�ساع‪ .‬اإذا الربية عبادة قدَمها عليه ال�سام وال�سعب َي ��ة م ��ن �سوائبه ��ا وموؤثراته ��ا ال�سلب َي ��ة‪ ،‬وعلى حاكم ��ة ااأف ��كار وام�سلمات‬ ‫عل ��ى عبادة ال�سدقة‪ ،‬بل اإ َنها تك ��ون اأه َم ق�سايا امجتمعات التي ت�سعى مكانة بن اأم حاكمات عقليَة‪.‬‬ ‫ تاأ�سيل �سمات البذل والعطاء تطوُع ًا لدى الفرد ب�سفة حافزة لتقدمه مبادراته‬‫ااأر�س‪ ،‬اأو لت�ستعيد جد ًا تالد ًا اأ�ساعه امرفون وح�سارة ه َد �سرحها امختلفون على‬ ‫اقت�سامه ��ا‪ .‬يتو َقف حديد الروؤية الربويَة واأهدافه ��ا امح ِققة لها ي جتمع ما على من اخرات واجهود الذاتيَة وااإمكانات اماديَة مجتمعه ولوطنه‪.‬‬ ‫وي �س ��وء ه ��ذه الروؤي ��ة الربو َي ��ة واأهدافه ��ا تنك�سف خرج ��ات الربية ي‬ ‫نوع القيم وامبادئ اموجِ هة النمو ااإن�ساي واح�ساري فيه‪ ،‬ففل�سفة الربية فيه هي‬ ‫انعكا�س للنظام ااجتماعي‪ ،‬تتحدَد ي �سوء اأو�ساعه ِ‬ ‫واجاهاته واآماله وتطلُعاته؛ جتمعاتن ��ا انك�ساف ًا ي�سيب اماحظ ل�سلوكيَات اأفرادها وجماعاتها بااإحباط الناج‬ ‫ٌ‬ ‫لذلك فالربية تتناول ك َل ما ي�سهم ي تكوين �سخ�سيَة الفرد وامجتمع‪.‬ومكن �سياغة ع ��ن �سدمة تربويَة يتل َقاها م ��ن ظاهرات �سلوكيَة �سلبيَة غ ��دت ا ِت�ساعها وانت�سارها‬ ‫روؤية تربويَة ما يريده ااآباء اأوادهم وذلك‪ :‬باإعدادهم للحياة اإعداد ًا ي�سل بهم اأق�سى معت ��ادة وغر م�ستنكرة‪ ،‬فال�سارع ا حرم اأنظمته امروريَة حركة ووقوف ًا‪ ،‬والوقت‬ ‫طاقاتهم الفرديَة‪ ،‬منمِي ًا فيهم قدراتهم ومهاراتهم العقليَة وااجتماعيَة‪ ،‬ومع ِزز ًا ميولهم ا يوؤخ ��ذ بااعتب ��ار التزام� � ًا موع ��د اأو مدى عمل واإج ��از‪ ،‬افتقدت قي� � ٌم اجتماعيَة‬ ‫ِ‬ ‫واجاهاتهم ااإيجابيَة‪ ،‬ومرز ًا مَواهبهم ال�سخ�سيَة‪ ،‬وموِجه ًا طموحاتهم وتطلُعاتهم واإن�سان َي ��ة‪ ،‬كاحرام الكبر‪ ،‬والرحمة بال�سعيف‪ ،‬و�سلة ااأرحام‪ ،‬وحقوق اجران‪،‬‬ ‫لي�ستثم ��روا ك َل ذلك ا�ستثمار ًا اأمثل ي خدمة ذواتهم واأ�سرهم وجتمعاتهم ووطنهم والتكاف ��ل ااجتماع ��ي لدى معظم جيل ال�سب ��اب ف�س ًا عمَن دونه ��م‪ ،‬واأ�سبح التبذير‬ ‫ودينه ��م بحيث ا توؤ ِثر الدوائر ااأ�سغر عل ��ى ااأكر منها تاأثر ًا �سلب ّي ًا‪ .‬روؤية ح ِققها وااإ�سراف �سلوك ًا مق�سود ًا للتباهي لتماي ��ز اأفراد امجتمع وفئاته‪ ،‬وحوَل التناف�س‬ ‫ل�سراعات ح ِركها م�ساع وتدفعها رغبات لهدم منجز ااآخر ا َ‬ ‫للرقي بامنجز امناف�س‪،‬‬ ‫ااأهداف ااآتية‪:‬‬ ‫ غر�س امبادئ والقيم الدينيَة وااجتماعيَة وااإن�سانيَة تربو ّي ًا وفق اخ�سائ�س تعدَدت اأ�ساليب اإحياء القبليَة وااإقليميَة والعن�سريَة ورعايتها باعتبارها �س َلم مايز‬‫بن ااأفراد واجماعات‪ ،‬وانبعثت اأعراف وتقاليد مطمو�سة لت�سبح موؤ ِثرات �سلوكيَة‬ ‫النف�سيَة والعقليَة مراحل النمو للفرد ليرجمها اأخاق ًا فا�سلة و�سلوك ًا اإيجاب ّي ًا‪.‬‬ ‫ بناء �سخ�سيَة الفرد بنا ًء نف�س ّي� � ًا واجتماع ّي ًا وعقل ّي ًا وفكر ّي ًا بنا ًء ينمِي قدراته ير َب ��ى عليها ااأطفال ومار�سها ال�سباب والكه ��ول‪ ،‬ووجِ ه البذل والتطوُع ليموِل تلك‬‫ومهارات ��ه ومواهبه م ��وازاة مراحل نوِه عقل ّي ًا وزمن ّي ًا؛ لينت ��ج تقدير ًا للذات ً‬ ‫وثقة ااأ�سالي ��ب ولرعى تلك ااأعراف والتقالي ��د‪ ،‬وج َلى حقيق الذات وتقديرها بال َتنمر‬ ‫بالنف� ��س وح ُم � ً�ا للم�سوؤول َي ��ة‪ ،‬فيتح َلى باج ��راأة ااأدبيَة ي التعبر ع ��ن راأيه وي والتفحيط والتمظهر الكاذب‪.‬‬

‫اإبداع في التفكير‬ ‫داخل الصندوق‬ ‫مه � ً�ا عزيزي القارئ وا تتعجَ ��ل ي احكم بخطاأ هذا العنوان؛ اأنه اختر ق�سدًا‬ ‫َ‬ ‫لي�ستحث الفكر ويثر الت�ساوؤل‪ ،‬اإن م�سدر ااعتقاد امتعجل لدى البع�س بعدم‬ ‫ا خطاأً؛‬ ‫�سح ��ة العنوان ه ��و كونه خال ًفا للمقولة الغربيَة ااأ�س ��ل‪ ،‬وام�سهورة ي �سياق الفكر‬ ‫ااإبداعي ااأ�سيل‪ :‬التفكر خارج ال�سندوق‪.‬يق�سد هذا العنوان لفت ااأنظار اإى اخلط‬ ‫الذي يقع فيه البع�س‪ ،‬حن التعامل مع هذه امقولة ام�سهورة على اأنها اأ�سلوب وطريقة‬ ‫اإنتاج ااأفكار ااإبداعيَة‪ ،‬وهي ي حقيقة ااأمر ا تعدو اأن تكون �سعارًا ب َرا ًقا‪ ،‬وكلماتٍ‬ ‫ر َنان ًة‪ ،‬ولي�ست اأ�سلوبا منهجيا‪ ،‬واإذا اأردنا اأن نعي َد �سياغة هذه امقولة لت�سبح اأ�سلوبًا‬ ‫اإبداعيًا‪ ،‬فعلينا اأن نقول‪ :‬معرفة ال�سندوق هي �سرط للخروج منه‪ ،‬اأو نقول‪ :‬لن تخرج‬ ‫م ��ن ال�سن ��دوق حتى تدخله وتعرف ��ه اأو ًا‪ ،‬اأو اأن نقول‪ :‬ااإبداع يب ��داأ ي التفكر داخل‬ ‫ال�سندوق‪.‬‬ ‫لع َل �سر البع�س نفذ اأو اأو�سك؛ اإذ يرون ي احديث ال�سابق جد ًا عقيمًا ا ينبني‬ ‫علي ��ه عم ��ل؛ لذا �سوف نح ��اول اإقناعهم‪ ،‬ونتحدث عن بع�س ُط ��رق العقل ااإن�ساي ي‬ ‫التحليل وااإدراك‪ ،‬ونتلو ذلك باإثبات �سحة العنوان عن طريق اإدراج مثال اإي�ساحي‪.‬اإن‬ ‫العق ��ل ااإن�ساي يعتمد ي حليل ااأمور‪ ،‬واإدراك الق�سايا على اأ�ساليب كثرة يحدثنا‬ ‫عنه ��ا امخت�س ��ون بعلم التفكر‪ ،‬من ه ��ذه ُ‬ ‫الطرق قواع ��د ااإدراك ح�سب نظرية مدر�سة‬ ‫ج�ستالت ي علم النف�س ااإدراكي (‪،)Gestalat Principles of Perception‬‬ ‫وتتلخ�س هذه القواعد ي ح�سول وتكون ااإدراك ي عقولنا‪ :‬بالتجميع والتب�سيط‪،‬‬ ‫واا�ستمراريَة والت�سابه‪ ،‬وااإدراك بالتجميع ‪ -‬على �سبيل امثال ‪ :-‬هو خطوة تت ُم ي‬ ‫عقولن ��ا دون اأن ن�سع ��ر به ��ا‪ ،‬فتجعلنا جمع ب�س ��ورة ا اإراديَة مكون ��اتٍ اأو عنا�سر اأو‬ ‫اأج ��زاء �سورة نتاأملها ي جموع ٍة واحدة مب�سطة‪ ،‬اأو �سورة اإدراكيَة ُكليَة‪ ،‬وللتمثيل‬ ‫على التجمي ��ع ا ْأخ ِرج هاتفك اخلوي من جيبك وفاجئ �سديقك ب�سوؤال �سريع‪ :‬ما هذا؟‬ ‫و�س ��وف يجيب �سديقك ب�سرع ٍة ودون تردد‪ :‬هذا هات ��ف خلوي‪ ،‬لقد اأنتج العقل ‪-‬الذي‬ ‫خلق ��ه الل ��ه عز وجل‪ -‬هذه ااإجابة بعد جمعه بطريق ��ة ا اإرادية ا حكم لنا فيها ااآاف‬ ‫م ��ن العنا�سر وااأج ��زاء العديدة لل�س ��ورة امرئيَة (احج ��م‪ ،‬الوزن‪ ،‬ااأرق ��ام‪ ،‬زجاجة‬ ‫ُكر ال�سوت‪ ،‬ال�سريحة ‪ ،)............‬ي �سورة اإدراكيَة‬ ‫العر� ��س‪ ،‬الغطاء‪ ،‬البطارية‪ ،‬م ِ‬ ‫كلية واحدة هي الهاتف اخلوي‪ ،‬ومزيد من ااإي�ساح فلنتخيل اأننا �ساألنا ذات ال�سوؤال‬ ‫حا�س ��وب اأو لرجل اآي يعمل باحا�سوب‪ ،‬فا ي�س ��ك اأحد اأن اإجابة احا�سوب على هذا‬ ‫كان م ��ن اأهم قرارات موؤم ��ر القمة ااإ�سامية الطارئة‪ ،‬الذي عقد ي مكة امكرمة‬ ‫ي ‪ 27-26‬رم�س ��ان ‪1433‬ه � � تاأ�سي�س مركز للحوار بن جمي ��ع امذاهب ااإ�سامية‪،‬‬ ‫يكون مق ��ره ي مدينة الريا�س‪ ،‬وذلك و�سط تفاقم التوترات امذهبية بن فرق ال�سنة‬ ‫وال�سيع ��ة ي العام ااإ�سام ��ي‪ ،‬ومع غلبة امفوهن امغر�سن م ��ن يطيب لهم اإذكاء‬ ‫ن ��ران الفتن ��ة واإعاء اخاف بن الطوائف ام�سلمة‪ ،‬وا�ستقط ��اب قنوات الفتنة لهم‪،‬‬ ‫بنوازعها وماديته ��ا‪ ،‬بااإ�سافة ا�ستباحة العامة لنه ��ج التوا�سل ااجتماعي والن�سر‬ ‫ااإلك ��روي‪ ،‬الت ��ي يع�س�س فيه ��ا الب ��وم‪ ،‬والغربان‪ ،‬ويتغلغ ��ل ي معركه ��ا ااأعداء‬ ‫واخونة وناق�سو الثقافة‪ ،‬ليتم الطعن والت�سكيك ي كل نهج ورمز‪ ،‬ما زاد من ت�ستت‬ ‫ااأمة‪ ،‬وتناحرها‪ ،‬وهلهلة الكيان ااإ�سامي‪ ،‬وحطيم كل فر�سة لوحدته‪.‬‬ ‫واماح ��ظ اأن اخ ��اف م يعد �سنيا �سيعيا‪ ،‬ب ��ل جزاأ اإى اأق�س ��ام اأ�سغر‪ ،‬تواي‬ ‫اانق�سام على بع�سها‪ ،‬اإى عدة �سعب‪ ،‬تكاد اأا تلتقي‪ ،‬بل اإن بع�سها ليكفر بع�سا‪ .‬وا‬ ‫�س ��ك اأن جرد طرح فكرة احوار بن كل هذه ااأ�سداد يُعد عما جريئا عظيما �سباقا‪،‬‬ ‫ويع ��د ااأول وااأ�سخم منذ بدء اانق�سام ال�سيعي ال�سني‪ ،‬اأي قبل حواي اأربعة ع�سر‬ ‫قرنا من الزمان‪ ،‬عما ياأتي بنيات خر باإذن الله‪ ،‬ورغبة ي طي �سفحات اخاف‪.‬‬ ‫ولك ��ن هل ت�سدُق النيات‪ ،‬وهل تت�سجع اجهات امعنية‪ ،‬و ُتقبل على هذا احوار‬ ‫بعقول من�سرحة تلملم ُ�ستات ال�سمل‪ ،‬و ُتقرب البعد‪ ،‬وت�سد ال ُفرج؟ وهل �سيتحاورون‬ ‫بني ��ات موؤمن ��ة نا�سعة م�سامة م�سلم ��ة‪ ،‬وبرغبة ي تعدي ��ل عوج ال ��ذات‪ ،‬قبل تعديل‬

‫هشام محمد سعيد قربان‬

‫ال�س� �وؤال الب�سي ��ط ‪-‬واإن كانت �سريعة‪ -‬لي�ست عفوية ولكنه ��ا ي حقيقتها مبنية على‬ ‫ااآاف م ��ن الرام ��ج واخطوات وعدد �سخم من ااأ�سئل ��ة وااحتماات وكم هائل من‬ ‫امع ��ارف وامعلومات امخزنة بداخل احا�سوب‪ .‬اإن معرفتنا بطريقة ااإدراك بالتجميع‬ ‫تعيننا اإذا اأردنا اأن نطور اأو ننتج اأفكارًا جديد ًة تتع َلق بتطوير اأ�سكال ووظائف الهاتف‬ ‫اخل ��وي ع ��ن طريق عك�س وخالفة طريق ��ة تفكرنا الااإراديَة بالتجمي ��ع‪ ،‬اإى طريقة‬ ‫منهجي ��ة جزيئيَة ننظ ��ر من خالها نظ ��راتٍ اأكر تف�سي � ً�ا لعنا�سر الهات ��ف اجوَال‪،‬‬ ‫عن�سر على ح ��ده‪ ،‬ونحلل الفر�سيَات التي نربطها بكل عن�سر‪ ،‬وبهذه‬ ‫ونتاأم ��ل فيها ك َل ٍ‬ ‫النظرة التف�سيليَة التجزيئيَة نهرب ق�سدًا من ااإدراك التجميعي الااإرادي؛ لنتاأمل ي‬ ‫ك ِل ج ��ز ٍء‪ ،‬ونحاول اأن ننظر نظ ��راتٍ ختلف ًة اإى ااأجزاء به ��دف الو�سول اإى منظور‬ ‫جدي ��د واإبداع ��ي لل�سورة الكلي ��ة‪ ،‬فمث ًا لو تاأملن ��ا فقط ي وجود اأرق ��ام على الهاتف‬ ‫امرتبط بافرا�سنا اأن من ي�ستعمله ا بد اأن يعرف ااأرقام ويت�سل بااآخرين بوا�سطة‬ ‫ال�سغ ��ط عليها‪ ،‬وحاولنا حدِي ه ��ذه الفر�سيَة واإبطالها‪ ،‬وتخ ّي ��ل الهاتف بدون اأرقام‬ ‫لتو�سلن ��ا اإى اأف ��كار جدي ��د ٍة ومبدعة لهواتف تعر� ��س �سورًا واأ�سوات ��ا لاأ�سخا�س‬‫الذي ��ن نرغب اات�سال بهم ‪-‬بد ًا من ااأرقام‪ -‬ا�ستعمال اأ�سحاب ااحتياجات اخا�سة‬ ‫الذين ا يعرفون ااأرقام او لي�س لديهم اأ�سابع‪ .‬اإن التفكر التجزيئي وحدِي فر�سيَات‬ ‫العنا�س ��ر يقت�سي و�سف ااأمر امراد تطويره ‪-‬الذي نرمز له بال�سندوق‪ -‬و�س ًفا دقي ًقا‬ ‫حي يعي�س على كوك ��ب اآخر‪ ،‬وله ثقافة تختلف‬ ‫كاأنن ��ا ن ��راه اأول م ��رة‪ ،‬اأو ن�سفه لكائن ٍ‬ ‫ع ��ن ثقافتنا‪ ،‬وحياة تختلف ع ��ن حياتنا على كوكب ااأر�س‪.‬هذا مث ��ال اآخر على اأهميَة‬ ‫معرفة ال�سندوق قبل اخروج منه‪ ،‬فلو فر�سنا اأن هناك حاج ًة تناف�س َي ًة اإنتاج اأ�سناف‪،‬‬ ‫اأو اأن ��واع جدي ��د ٍة م ��ن مياه ال�س ��رب التي ُتب ��اع ي قوارير حكمة ااإغ ��اق‪ .‬اخطوة‬ ‫ااأوى ي ااأ�سل ��وب امق ��رح ا تهدف اإى ااإتي ��ان باأفكار جدي ��دة‪ ،‬وامحاولة امب ِكرة‬ ‫وغ ��ر النا�سج ��ة لله ��روب من �سن ��دوق اماألوف؛ اأن ه ��ذا ‪-‬ي كثر م ��ن ااأوقات‪ -‬ا‬ ‫ينتج اإا عددًا قلي ًا من ااأفكار والبدائل امبتكرة‪ ،‬ولعل هذا يرجع اإى كوننا مطبوعن‬ ‫وماأ�سورين بطريقة تفكرنا واإدراكنا بال�سورة التجميعية التي و�سفناها ي امقدمة‪.‬‬ ‫اإن ااأف�سل من ذلك تاأخر هذه اخطوة وا�ستعمال التفكر التجزيئي‪ ،‬كاأننا ن�سف اماء‬ ‫ل�سديقنا الزائر من كوكب الزهرة‪ ،‬فنقول له‪ :‬اإن اماء �سائ ٌل �س َفاف‪ ،‬ا لون وا رائحة له‪،‬‬ ‫وي�سربه عن طريق الفم الرجال والن�ساء وااأطفال والفقراء وااأغنياء‪ ،‬وهو لي�س غذا ًء‬ ‫ااآخري ��ن؟ هل �سيقتنع كل طرف باأخطائه ه ��و اأوا‪ ،‬و�سرورة البحث عن حلها؟ وهل‬ ‫�سربح كم�سلمن مردود هذا العمل اجذري اجماعي اح�ساري الفذ‪ ،‬والذي نتمنى‬ ‫اأن يتو�سل اإى منطقة �سلح و�سام متو�سطة تر�سي اجميع؟‬ ‫اح ��وار ثقافة وف ��ن وعلم واأخاق‪ ،‬ب�سماح ��ة وعدالة و�س ��دق واأمانة‪ ،‬ويتطلب‬ ‫وج ��ود متحاورين (متفق ��ن على الثوابت)‪ ،‬ملمن مراجع عم ��وم امناهج‪ ،‬نا�سجن‬ ‫�سجع ��ان‪ ،‬ا ه ��دف لهم اإا اإعاء كلمة احق‪ ،‬ليتمكن ��وا من التغير‪ ،‬بقوة تتقبل النقد‪،‬‬ ‫وتعرف باخطاأ‪ ،‬م�سلحة ااإ�سام وام�سلمن‪.‬‬ ‫واح ��وار امذهب ��ي يحتاج لوجود اأجن ��دة عمل وا�سحة‪ ،‬وخط ��ة منهجية راقية‬ ‫حرمة ا ت�سمح بتكرار الزلل‪ ،‬وا ببعث مواطن اخاف‪.‬وامجل�س ااإ�سامي ااأعلى‬ ‫امكلف باإدارة هذا امركز يجب اأن يكون ختلطا من كل الفرق‪ ،‬واأن يتحلى بالو�سوح‬ ‫والنزاه ��ة‪ ،‬واأن ي�سطلع م�سوؤولياته التاريخي ��ة ااأخاقية العظيمة لتحقيق الفائدة‬ ‫امرج ��وة من هذا احوار‪ ،‬ب�سروط‪� )1( :‬سفاء الني ��ة وخلوها من اأي اأهداف ملتوية‪،‬‬ ‫واأن يكون التعامل مع جميع ااأطراف راقيا‪ ،‬واأن يكون احوار �سريا ا يُ�سمح لو�سائل‬ ‫ااإعام بح�سوره‪.‬‬ ‫(‪ )2‬اأن يدع ��ى اإى اح ��وار مثلو جميع امذاهب والطوائ ��ف‪ ،‬والطرق‪ ،‬والفرق‬ ‫ااإ�سامي ��ة‪ ،‬مهم ��ا كان قدر ااختاف معها‪ )3( .‬اأن يكون من مثل كل طائفة اأو مذهب‬ ‫عل ��ى م�ستوى رفي ��ع من العل ��م وال�سماح ��ة واا�ستب�س ��ار‪ ،‬واأن يك ��ون مطاعا مبجا‬

‫انت�سرت ظاهرة ت�سنيف ااأفراد واجماعات لتنتج التهمي�س وااإق�ساء‪ ،‬واأزيح‬ ‫اح ��وار باج ��دال وامواق ��ف ال�سخ�س َي ��ة؛ لي�س ��ود الت�س ��رذم والكراهي ��ة ا الوحدة‬ ‫وااألف ��ة‪ ،‬وين�سغل اأولئك ما يغذِي تلك وي�سعف تل ��ك‪ ،‬وك ٌل وجد ي ااإعام اجديد‬ ‫ما يخ ��دم اأهدافه‪ ،‬ا َت�سعت ظاه ��رة العنف ااأ�سري واحرم ��ان العاطفي لتظهر ااأ�سر‬ ‫امف َككة وال�سب ��اب ال َتائهون؛ لت َت�سع اا�سطرابات النف�س َي ��ة واانحرافات ااأخاقيَة‪،‬‬ ‫فوجد امربِ�سون بهذا امجتمع بيئة منا�سبة لن�سر �سمومهم من خدِرات وم�سكرات‬ ‫لتعمِق ااأثر‪ ،‬و�ساعد الفقر والبطالة على تلك اانحرافات وعلى ظهور اأخرى‪ ،‬فالذين‬ ‫ا يعمل ��ون اأو تنخف� ��س دخولهم م�ستهدفون ومنقادون بتاأث ��ر ظروفهم ااجتماعيَة‬ ‫وااقت�ساد َي ��ة ومندفعون اإى ااقرا�س لتح�سن اأو�ساعه ��م ح َتى اإذا ما غرقوا فيها‬ ‫ا َت�سع ��ت م�سكاتهم و�سعفت مقاوماتهم َ‬ ‫مخططات اأع ��داء امجتمع والوطن‪ ،‬وهذا ما‬ ‫جعل اأولئك ا يتحمَلون م�سوؤوليَاتهم وا ينه�سون بواجباتهم جاه اأنف�سهم واأ�سرهم‬ ‫وجتمعهم ووطنهم‪ ،‬وتع َزز تاأثر ذلك ما انت�سر ي جتمعنا من ف�ساد اإداريِ وما ٍ‬ ‫ي‬ ‫ج َر بع�سهم اإليه اأو زادهم تاأثره �سوء ًا فنقمة على امجتمع‪.‬‬ ‫فم ��ن يحمي �سبابنا ويقي اأطفالنا؟‪ ،‬فالن�سء يتل َقى تربيته من ااأ�سرة‪ ،‬امجتمع‪،‬‬ ‫امدر�س ��ة‪ ،‬ف� �اإذا كان امجتمع امعا�سر وهو من ميادين الربي ��ة ومن عواملها ا مكن‬ ‫الرك ��ون اإلي ��ه ي الربية عر�س� � ًا بالقدوة والتقلي ��د وام�ساركة الوجدان َي ��ة وباإحكام‬ ‫ااأنظم ��ة والعقوبات؛ فاحياة امعا�سرة اأفقدتْ جتمعن ��ا اأه َم ميزاته وهو اإح�سا�س‬ ‫الرا�سدين م�سوؤوليَاتهم ي التوجيه وامراقبة اأطفال امجتمع الذين كانوا يحرمون‬ ‫متغرات‬ ‫ذلك ويح�سبون له ح�ساب ًا‪ ،‬بل اأ�سبح امجتمع امعا�سر ما ا�ستج َد عليه من ِ‬ ‫بيئ ��ة ه ��دم تربويٍ منج ��زات ميادي ��ن الربي ��ة ااأخ ��رى؛ وامدر�سة افتق ��دت معناها‬ ‫الرب ��ويَ كمي ��دان ي�سمح بالتخلُ� ��س من م�ساغل احي ��اة وفيه تتح َق ��ق حرية النمو‬ ‫ر ااجتماع ��ي لدى الفرد‬ ‫والتكوي ��ن‪ ،‬باعتباره ��ا جتمع� � ًا مثال ّي ًا يرعرع في ��ه ال�سم ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ام�ستويات اخلقيَة‪ .‬وا مك ��ن اأن يقوم البيت بذلك مع اأنه البيئة الطبيعيَة‬ ‫وتتك� �وَن‬ ‫الت ��ي تتعهَد الطفل بالربية‪ ،‬اإ ْذ ا َأن �سوؤون احياة ومتط َلباتها ا تعطي القادرين على‬ ‫ذل ��ك َ‬ ‫الوقت الكاي للربية القوم ��ة اأوادهم ي مراحل النمو امختلفة وا م ِكنهم؛‬ ‫َتْ‬ ‫فالربي ��ة و�سوؤونه ��ا ا تدرك بالرغبة والوق ��ت فقط‪ ،‬فقد ا�ستجد اأم ��و ٌر ي حياتنا‬ ‫وتع� �دَدتْ اموؤ ِثرات فيه ��ا‪ ،‬لذلك �سيقع العب ُء ااأكر ي حقي ��ق الربية القومة على‬ ‫امدر�سة‪ ،‬ومدار�سنا قد اأخفقت تربو ّي ًا باأداء من�سوبيها ومناهجها الدرا�سيَة وببيئتها‬ ‫امدر�سيَة وباأن�سطتها امدر�سيَة ا�ستكمال اأهدافها وتفعيل اأدوارها؛ اإذ ًا فاإى اأين نحن‬ ‫م َتجهون تربو ّي ًا؟‪ ،‬ومتى تنه�س مدار�سنا باأدوارها الربويَة؟!‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫وا دوا ًء ويُباع ي جميع امتاجر وا ي�ستعمل للزينة اأو التفاخر‪ ،‬اأما القوارير التي يُباع‬ ‫ي داخله ��ا‪ ،‬فهي اأ�سطوانيَة ال�سكل‪ ،‬غطاوؤه ��ا من ااأعلى وت�سف عما بداخلها‪ ،‬ويحيط‬ ‫بو�سطها ورق� � ٌة اإر�ساديَة حوي ا�سم ال�سركة ام�س ِنع ��ة‪ ،‬ومعلومات عن امحتويات من‬ ‫ااأماح‪ ،‬وهذه الورقة ي غالبها غر ج َذابة وا مثرة‪ ،‬وهذه القوارير ا تعمر طوي ًا‪،‬‬ ‫وي�سهل ك�سرها‪ ،‬ون�ستمر ي هذا التفكر التجزيئي والو�سف التف�سيلي‪ ،‬واإن بدا م ًا‬ ‫و�سعبًا‪.‬ويتلو هذا اجهد ام�سن ��ي ي التفكر التجزيئي والو�سف التف�سيلي خطو ٌة‬ ‫ثانية‪ ،‬هي الهروب امنهجي من �سندوق اماألوف بعد اا�ستغراق والتف�سيل ي و�سفه؛‬ ‫أفكار اإبداعيَة جديدة‪ ،‬فناأتي اإى ك ِل عن�سر‪ ،‬ونحاول حدِي الفر�سيَة امتعلقة به‪،‬‬ ‫اإنتاج ا ٍ‬ ‫واإيجاد �سورة اأو �سور جديدة وبديلة له‪.‬‬ ‫مثال على ما �سبق‪ :‬عند حدِينا لعنا�سر انعدام اللون والرائحة والفائدة الغذائيَة‪،‬‬ ‫وا�ستخ ��دام اجميع له‪ ،‬فاإنن ��ا �سوف نف ِكر ي اأ�سناف جديدة من امي ��اه املوَنة باألوان‬ ‫أ�سكال‬ ‫طبيع َي ��ة زاهي ��ة‪ ،‬يخلط معه ��ا اأطياب عطر َي ��ة �سذيَة‪ ،‬وجعله ��ا ي قواري ��ر ي ا ٍ‬ ‫خ�سو�س ��ا ل�سرائها‪ ،‬وجعل له ��ذا ال�سنف اجديد‬ ‫ً‬ ‫هند�س َي ��ة بديع ��ة؛ لت�ستميل الن�ساء‬ ‫فائد ًة غذائ َي ًة متميز ًة‪ ،‬باإ�سافة فيتامينات وم�ستخل�سات مغ ِذية من اأع�ساب نادر ٍة ُتقوِي‬ ‫امخت�سة م�ساحيق‬ ‫الب�سر وتزيد الب�سرة جما ًا ون�سار ًة‪ ،‬ونبيع هذه امياه ي امتاجر‬ ‫َ‬ ‫التجمي ��ل‪ ،‬ونعر�سها ي حاويات به ��ا اأنوار ملوَنة تتفاعل مع ااأل ��وان ام�سافة للماء‪،‬‬ ‫وت�سف ��ي عليها �سحرًا وجما ًا ا َأخا ًذا‪ ،‬وللت�سويق لهذه امنتجات‪ ،‬فاإن الدعاية لها �سوف‬ ‫تر�سم �سور ًة م�سوِق ًة من ي�سربن هذا اماء على اأنهن ن�ساء لهن ٌ‬ ‫خا�س‪ ،‬ولهن ب�سر ٌة‬ ‫ذوق ٌ‬ ‫ن�س ��رة‪ ،‬واأج�سام �سحيحة قو َي ��ة‪ ،‬اإن اأغلب هذه ااأفكار ‪-‬م ��ع ب�ساطتها‪ -‬ا تخطر على‬ ‫اأذهانن ��ا ب�سهولة اإا اإذا عاك�سنا الطريقة التجميعيَة الااإراديَة بطريقة جزيئيَة اإراديَة‬ ‫نرى من خالها ما ا يراه ااآخرون‪.‬‬ ‫لع ��ل ااأمثل ��ة امطروحة تب � ِ�ن حدوديَة اإدراكن ��ا التجميعي ال ��ااإرادي ي �سياق‬ ‫التفك ��ر ااإبداع ��ي‪ ،‬واأننا ا ب ��د اأن ندر�س ما يراد ح�سينه ‪-‬كم ��ا هو‪ -‬درا�سة منهجة‬ ‫با�ستعم ��ال اأ�سلوب التفكر التجزيئي‪ ،‬والدخول ق�س ��دا اإى �سندوق اماألوف كخطوة‬ ‫اأول َي ��ة و�سرورية تعيننا على ِ‬ ‫تخطي دائ ��رة اماألوف عن طريق الروي وعدم التعجُ ل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتاأ ُم ��ل اماأل ��وف اأو ًا تاأم � ً�ا عميق� �ا وو�سفه و�سفا جزيئي� �ا كاأننا ن ��راه اأول مرة ي‬ ‫حياتن ��ا‪ ،‬ويتلو هذا اجه ��د امطول خطوتان مكملت ��ان اأواهما‪ :‬التاع ��ب بالفر�سيات‬ ‫ل ��كل جزء من امادة امدرو�سة وتغير �سفاته‪ ،‬واخط ��وة الثالثة وااأخرة مثل عودة‬ ‫مق�س ��ودة من التفكر التجزيئ ��ي اإى التفكر التجميعي‪ ،‬وعند اإعادة التجميع الذهني‬ ‫اأج ��زاء م ��ا يراد تطويره ‪-‬بع ��د التاعب بها وتغيرها‪ -‬تتولد �س ��ور كلية ختلفة عن‬ ‫ااأ�س ��ل اماألوف فيها بع�س ااإبداع والتجديد‪ ،‬و قد يكون بع�س هذه ال�سور ااإبداعية‬ ‫اجدي ��دة مفيدا وعمليا وبااإم ��كان ت�سنيعه وت�سويقه كمنتج مفي ��د وجاذب ومناف�س‬ ‫ومرب ��ح‪ ،‬وبهذا َ‬ ‫يتبن �سحة عنوان هذا البحث الذي يعد الدخول اإى ال�سندوق لفهمه‬ ‫فهما تف�سيلي ًا ومتاأنيا اأف�سل طريق للخروج منه اإى عام التجديد وااإبداع والفائدة‪.‬‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫ب ��ن اأتب ��اع مذهبه اأو فرقت ��ه‪ )4( .‬اأن يكون ق ��ادرا على اتخاذ الق ��رار ي حينه‪ ،‬ودون‬ ‫تعطي ��ل‪ ،‬وا تطوي ��ل‪ ،‬ودون احاج ��ة اإى مرجعي ��ة اأعل ��ى‪ )5( .‬اأن ت�ستخ ��دم طريق ��ة‬ ‫ال�سورى ااإ�سامية‪ ،‬باأن يتم طرح كل ق�سية ختلف عليها‪ ،‬على ب�ساط البحث والنقد‬ ‫م ��ن اجمي ��ع‪ ،‬وبكل و�س ��وح‪ ،‬واأن يتم مناق�ستها م ��ن كل ااأوج ��ه‪ ،‬وال�تاأكد من �سحة‬ ‫م�سدرها‪ ،‬ومتنها‪ ،‬وم�سداقية ناقلها‪ ،‬ومطابقتها للقراآن‪ ،‬وعقانيتها‪ ،‬ومن ثم اأن يُعمل‬ ‫عليها ت�سويتا بن احا�سرين‪ ،‬اأخذ موافقتهم‪ ،‬اأو معار�ستهم على ما جاء فيها‪)6( .‬‬ ‫اأن يتم ر�سد عدد ااأ�سوات‪ ،‬فاإذا ح�سلت على اأغلبية‪ ،‬فهذا يجعلها �سحيحة وملزمة‪،‬‬ ‫اأي م ��ن درج ��ة (امتفق عليه)‪ ،‬اأو ببلوغها درجة (اح�س ��ن)‪ ،‬وذلك معار�ستها من عدد‬ ‫قليل من امتحاورين ا ي�سل للن�سف‪ ،‬اأو درجة (ال�سعيف)‪ ،‬عند وجود معار�سة ت�سل‬ ‫اأكر من ن�سف ااأع�ساء‪ ،‬اأو اأن حدد باأنها (مو�سوعة)‪ ،‬معار�سة اأغلبية ااأع�ساء‪.‬‬ ‫(‪ )7‬اأن يت ��م جم ��ع كل ما م مناق�ست ��ه‪ ،‬وتدوينه‪ ،‬وتبويبه‪ ،‬واعتب ��اره منهجا اإ�ساميا‬ ‫و�سطيا منتخبا‪( ،‬متفق عليه)‪ ،‬واعتبار اأي ت�سرف اأو اعتقاد خارج هذا ااإطار معار�سا‬ ‫جماعة ام�سلمن‪ ،‬اأي لعموم امذاهب ااإ�سامية‪.‬‬ ‫دعون ��ا نتاأم ��ل ال�سل ��ح‪ ،‬وق ��د يكون ه ��ذا ه ��و اأول طريق الع ��ودة لع ��زة ااإ�سام‬ ‫وام�سلمن‪.‬‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬


‫هل فكرت خارج‬ ‫الصندوق؟‬

‫أحمد الما‬

‫عقل �لطفل ح ٌر وبريء‪ ،‬حتى يتواه �أهله‪ .‬ي�سعب �أن يت�س ّنى لل�سخ�س �أن يفكر‬ ‫خ ��ارج �ل�سندوق‪ ،‬بحثا عن �لك�سف و�مغام ��رة‪ ،‬لي�س اأن �سلطة خارجية �ستمار�س‬ ‫دوره ��ا عليه حتى يع ��ود �إى «علبته»‪ ،‬فذلك و�رد وج ّلي لكل م ��ن يرفع ر�أ�سه – ولو‬ ‫بقلي ��ل من ف�سول – �أعلى من حافة �ل�سندوق‪ ،‬لكن ما �أعنيه هنا‪ ،‬هي تلك �م�ساعب‬ ‫�لت ��ي يو�جهها من يري ��د �أن يفكر خارج �ل�سن ��دوق؛ �سر�عه مع نف�س ��ه‪ ،‬ي معركة‬ ‫د�خل ��ه هو‪� ،‬أي ي عمقه بن �آلياته �لعقلية‪ :‬نف�سية وثقافية‪ .‬فبمجرد �أن يرغب �أحد‬ ‫باخ ��روج‪ ،‬حت ��ى ينتف�س �لنم ��ط �ماألوف م ��ن �لتفكر ليمار� ��س و�سايته‪ ،‬يتاعب‬ ‫بالرغب ��ة ويوهمها بكثر من �خياات‪ ،‬م�ستغا �جهل به ي�ستخدم �إحدى حيلتن‪:‬‬ ‫�سيطن ��ة �خارج و�لتخويف منه‪� ،‬أو تدني�س ��ه وحرمه‪ .‬لهذ� يحتاج هذ� �لنوع من‬ ‫�لتفك ��ر �إى ح�سانتن �أو ح�سانن‪� ،‬اأول‪� :‬لعق ��ل �متفتح‪ ،‬و�لثاي‪� :‬لقلب �محب‪،‬‬ ‫فبدونهما ي�سطرب �ج�سد وتزوغ �لروح‪.‬‬ ‫تدرج عبارة «�لتفكر خارج �ل�سندوق»‪ ،‬كثر� بن �لقياد�ت �منوط بها �اإد�ر�ت‬ ‫�لعليا‪ ،‬وخا�سة تلك �لتي تعنى بااإنتاج �اإبد�عي عر �ابتكار �خاق‪ .‬وهي عبارة‬

‫تركيبها باللغة �اإجليزية على عدة تنويعات‪ ،‬لكنها جميعا ت�سب ي �جاه و�حد‪،‬‬ ‫�أن تفكر من زو�يا نظر ختلفة عن �لنظرة �ماألوفة و�لتقليدية‪.‬‬ ‫هن ��ا �ساأح ��اول �أن �أزيح �لعبارة من عليائها و�أ�سعها على طاولتي‪ ،‬كاإن�سان فرد‬ ‫ي جتمعنا �ل�سع ��ودي �لذي يحمل ي طياته �سناديق تفكر مركبة ومنغلقة على‬ ‫نف�سه ��ا‪ ،‬و�أطرح �ل�سوؤ�ل من جديد‪ :‬هل فكرت خ ��ارج �ل�سندوق؟قبل �لتفكر خارج‬ ‫�ل�سندوق‪ ،‬علي �أوا �أن �أ�ستعيد فرد�نيتي اأمكن من �لتفكر‪ ..‬ثم �أتعرف على �أبعاد‬ ‫�ل�سندوق �لذي يحتكري ويحد من روؤيتي �إى ما هو �أبعد‪ ،‬و�أن يكون �لعقل �أد�تي‬ ‫�اأوى لكل م�ساألة تو�جهني‪� .‬ساأعد �لعدة مو�جهة كثر من �لقلق و�ل�سر�ع ‪ -‬د�خلي‬ ‫طبع ��ا – حيث ت�ستجد �اأفكار �أمامي دون �ساب ��ق ت�سنيف‪ ،‬وخا�سة ذ�ك �لت�سنيف‬ ‫�ل�س ��اذج �لذي يقط ��ع �لع ��ام �إى ف�سطاط ��ن‪ ،‬متقابل ��ن ومت�سادي ��ن ومت�سارعن‬ ‫ومتناحرين ‪� ...‬أ�سود و�أبي�س ‪ ..‬خر و�سر ‪� ..‬سو�ب وخطاأ ‪...‬وكما قيل هلم جر�‪.‬‬ ‫�ساأب ��د�أ باأعلى �م�سلمات‪� :‬إن �اإم ��ان بالدين دون �ختباره بالعق ��ل‪� ،‬إمان �سعيف‪،‬‬ ‫و�متغرة ي �حياة‪ .‬ي جتمعن ��ا �ل�سعودي‪ ،‬ترد كثر من‬ ‫فكي ��ف بااأفكار �حية‬ ‫ّ‬

‫كان �جو معقوا ن�سبيا‪ ،‬فعلى �لرغم من �أننا ي �سهر �آب‪� /‬أغ�سط�س‪،‬‬ ‫�إا �أن �كتم ��ال �لقمر و �رتفاع �مد �لبح ��ري‪ ،‬يعطي �جو ن�سمات بحرية‬ ‫لطيف ��ة‪ ،‬كان ه ��ذ� ي �ساط ��ئ ن�سف �لقم ��ر ي �ل�ساح ��ل �ل�سرقي‪� ،‬ساطئ‬ ‫جمي ��ل �إن نظ ��رت �إليه من بعيد لكن ما �إن تق ��رب وتدقق ومعن �لنظر‪،‬‬ ‫�ستكت�سف �اأخطاء �مائة!‬ ‫م�س ��روع �إعم ��ار و جهيز �ل�سو�ط ��ئ �لبحرية ي �منطق ��ة �ل�سرقية‬ ‫م�س ��روع جميل وجيد ب�سكل عام وقد بذل ��ت �حكومة فيه جهد� م�سكور�‬ ‫ح�سن ��ا‪ ،‬خ�سو�س ��ا و�أن �ساح ��ل �منطق ��ة �ل�سرقية يخدم ع ��دد� كبر� من‬ ‫�س ��كان �منطق ��ة ومناطق �أخ ��رى‪ ،‬لكنه ولاأ�س ��ف م ي�س ��ل �إى �م�ستوى‬ ‫�من�س ��ود على �لرغ ��م من كونه م�سروع ��ا حدي ��ث �اإن�ساء‪،‬و�أرغب هنا �أن‬ ‫�أ�ستغ ��ل �لفر�سة و�أتط ��رق لعدة نق ��اط �أرى �أنها �أ�سا�سي ��ة و�أترك �لباقي‬ ‫مو��سع �أخرى‪.‬‬ ‫بالن�سبة لقو�ن ��ن و�سروط �ل�سامة‪ ،‬يفتقر �ل�ساحل مر�كز �إ�سعافات‬ ‫�أولي ��ة متعددة‪ ،‬فا مكن و لي�س من �منطقي �أن يكون �أقرب مركز �سحي‬ ‫يق ��ع عل ��ى بعد ن�س ��ف �إى ثلث �ساعة! ه ��ذ� من جهة‪� ،‬أما م ��ن جهة �أخرى‬

‫في الشخصية‬ ‫العربية (‪)1‬‬ ‫�اأق�س ��ى ي �حي ��اة لي� ��س �أمه ��ا �مج ّرد‪� ،‬ل ��ذي ياأت ��ي مبا�س ��ر� وحا�سما‬ ‫و�سريح� � ًا‪ .‬لي� ��س ي تلك �لعقبات و�لظ ��روف �مادية �لق�سري ��ة �لتي تقف ي‬ ‫وجوهن ��ا ي كل مر�ح ��ل حياتنا‪� ،‬أي ��ا كانت هذ� �لعقبات وم ��دى تاأثرها على‬ ‫�سب ��ل وطر�ئق عي�سنا �مادي ��ة على هذه �اأر�س‪� .‬اأق�س ��ى بر�أيي هو ذلك �اأم‬ ‫ّ‬ ‫�مبط ��ن �لذي ياأت ��ي بوج ٍه �سدي ��ق‪� .‬أم �لفه ��م �خاطئ‪ ،‬و�لتعاط ��ي �خاطئ‪،‬‬ ‫و�اإح�سا� ��س �خاط ��ئ‪ .‬ا �أظن �أن هن ��اك ق�سوة �أكر من فه ��م خاطئ لت�سرف‬ ‫بديه ��ي وفطري و�سادق‪ ،‬نقوم به لياأتي �اآخر ويعي ��د تاأويله من خال ُروؤ�ه‬ ‫�ل�سخ�سية‪ ،‬و�أفكاره ونظرته للحياة‪ ،‬فيح�سر هذ� �لتقييم جحفا لنا وقا�سيا‬ ‫على نو�يانا �ح�سنة �لتي دفعتنا للقيام به‪ .‬بهذه �لكيفية يبقى �ل�سوؤ�ل �مقلق‪:‬‬ ‫م ��اذ� ياأتي هذ� �للب�س؟ ماذ� توجد ه ��ذه �م�سافة �ممتدة �إى درجة �لتناق�س ما‬ ‫ب ��ن بيا�س �لد�فع �لذي نقوم من خاله بت�سرف م ��ا‪ ،‬وما بن �سو�د �لتف�سر‬ ‫�لذي ي� �وؤوّ ل من خاله �ل�سخ�س �اآخر ت�سرفنا هذ�؟‪� .‬أين �مو�سوعية بحدها‬ ‫�اأدنى ي �لتقييم لهذه �ممار�سة بيننا وبينه ؟‪.‬‬ ‫ح�سن� � ًا‪ .‬ن ��كاد نتف ��ق عل ��ى �أن �مو�سوعي ��ة و�لعقانية �مطلق ��ة ي تقييم‬ ‫�اأ�سي ��اء و�اأ�سخا� ��س و�لت�سرفات ه ��ي �سفة غر ب�سرية‪ ،‬وه ��ي بر�أيي غر‬ ‫مطلوب ��ة م ّن ��ا كب�س ��ر (�أي �مو�سوعي ��ة �مطلقة و�لكامل ��ة) بحكم �أنن ��ا ا ملك‬

‫همومنا على‬ ‫موائد فارغة!‬

‫شافي الوسعان‬

‫‪aalmolla@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 15‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 2‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )273‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫شاطئ نصف‬ ‫القمر‪ ..‬مريض !‬

‫�اأف ��كار �جاهزة‪� ،‬لتي حوّلت مار�ساتها �اجتماعية �إى �سلوك عادة وتقليد‪� ،‬أي‬ ‫�أنن ��ا ي غالب حياتن ��ا �اجتماعية مار�س ‪ -‬بعبارة �أدق ‪� -‬سل ��وكا ا �إر�ديا‪ ،‬وكاأننا‬ ‫«مرج ��ون» معنى �لكلم ��ة‪ ،‬لدرجة �أننا نخل ��ط بن �اأ�سياء ونحك ��م بتناق�س تام‬ ‫– ع ��ر �ل�سلوك �لا�إر�دي – على حالتن متطابقت ��ن‪� ،‬إحد�هما بالقبول و�اأخرى‬ ‫بالرف�س‪ ،‬ي نف�س �لوقت‪ ،‬دون �أن ّ‬ ‫ترف لنا عن‪ .‬هل قر�أت �مطالبة باإلغاء عمل �مر�أة‬ ‫ي بيع ماب�س �لن�ساء‪ ،‬و�ل�سبب �أن بائعة وجدت ي و�سع غر �سوي‪ ،‬ح�سنا ‪ ..‬فكر‬ ‫خ ��ارج �ل�سن ��دوق و�قر�أ معي‪( :‬وقد نتج عن ذلك �لقب� ��س على �ستة من �أع�ساء هذه‬ ‫�خلية (‪ )..‬و�سدقت �عر�فاتهم �سرع ًا ‪ ،‬كما م تفتي�س ثاثة مو�قع �أحدها عبارة عن‬ ‫غرفة ملحقة باأحد �م�ساجد ي مدينة �لريا�س عر فيها على مو�د كيميائية ت�ستخدم‬ ‫لت�سنيع�متفجر�ت‪).‬‬ ‫لهذ� حاول �لتفكر خارج �ل�سندوق قبل فو�ت �اأو�ن‪.‬‬

‫زبيدة المؤمن‬

‫فل ��م �أر ي �أي نقط ��ة على �ل�ساطئ �أي مر�قب �أو منق ��ذ مر�قبة �ل�ساحل و‬ ‫�لتاأكد من �سامة مرتادي �ل�ساطئ‪ ،‬على �لرغم من �أن هذ� مطلب �أ�سا�سي‬ ‫�س ��روري ا مك ��ن �ا�ستغن ��اء عن ��ه ي �أي حال م ��ن �اأح ��و�ل‪ ،‬فمن ز�ر‬ ‫�ل�سو�ط ��ئ �لبحري ��ة خ ��ارج �مملكة ياحظ وج ��ود مثل ه� �وؤاء �منقذين‬ ‫بكرة وعلى م�سافات متقاربة ومدرو�سة‪ ،‬كما يفتقر �ل�ساطئ �إى عامات‬ ‫ودائ ��ل على �أبعد نقط ��ة ي �لبحر ي�سمح �ل�سباح ��ة �إليها خ�سو�سا و�أن‬ ‫قيع ��ان بحر �ساطئ ن�س ��ف �لقمر غر م�ستوية و متدرج ��ة‪ ،‬بل تكر فيها‬ ‫�حف ��ر �لعميق ��ة و�مفاجئة‪� ،‬لتي ق ��د �أودت بحياة ع ��دد ا ي�ستهان به من‬ ‫�لنا�س‪ ،‬خذ �ساطئ �أر�مكو على �سبيل �مثال وهو مثال قريب جد� وي�سهل‬ ‫�احت ��ذ�ء به! فا ي�سمح بال�سباحة بعد نقاط حددة و��سحة م�سار �إليها‬ ‫بعامات طافية ي�سهل على �أي �سخ�س �انتباه �إليها‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬فاإن دور�ت �مياه � �أجلكم �لله � تفتقر اأدنى م�ستويات‬ ‫�لنظاف ��ة �مقبول ��ة‪ ،‬فا جد �أي عام ��ل نظافة هناك كم ��ا �أن غالبية دور�ت‬ ‫�مياه هناك غارقة ب�سبب �ن�سد�د فتحات �لت�سريف �أو ب�سبب ك�سر �إحدى‬ ‫�سناب ��ر �مياه �لتي ا �أعلم متى ت�سان ي �لو�قع‪ ،‬و�أنا ا �أبالغ هنا فلقد‬

‫تركي رويع‬

‫مقوم ��ات وجوده ��ا بفطرتن ��ا �لتي َجبلن ��ا �لله عليه ��ا‪ .‬بهذه �لكيفي ��ة ا يوجد‬ ‫�إن�س ��ان كامل �مو�سوعية و�لتجرد‪ ،‬وا مكن �أن يوج ��د مهما حاول �أن يكون‬ ‫كذل ��ك‪ .‬فف ��ي كل ُروؤ�ن ��ا وتقييمنا لاأمور هن ��اك ن�سبة من �لعاطف ��ة تلغي كمال‬ ‫�مو�سوعية‪ ،‬ولك ��ن تبقى ن�سبية �مو�سوعية �أم ��ر� متباينا تختلف ن�سبته من‬ ‫�سخ� ��س �إى �آخر‪ ،‬و�أي�سا تختل ��ف بح�سب �موقف �أو �مو�سوع �مر�د تقييمه‪.‬‬ ‫وم ��ع ذل ��ك يبقى هناك مقيا� ��س بديهي‪ ،‬يدرك ب ��ه حتى �أن�س ��اف �لعقاء ن�سبة‬ ‫�مو�سوعي ��ة م ��ن �لعاطفة �لت ��ي تناق�س نف�سه ��ا و�ساحبها من خ ��ال منطقية‬ ‫وتنا�س ��ق ما ترتكز علي ��ه‪ .‬ولذلك ا ر�أي �إن�سانيا �أي ًا كان ه ��ذ� �لر�أي‪ ،‬و�أي ًا كان‬ ‫�ساحب ��ه بدون �أن تك ��ون هناك ن�سبة من �لعاطفة �لت ��ي �ستخالط مو�سوعيته‬ ‫ب�س ��رط �أن تك ��ون ن�سبة قليلة ومقبول ��ة ا تنتق�س منه ��ا (�أي �مو�سوعية) �أو‬ ‫ت�س ��كك به ��ا‪ .‬كل ه ��ذ� طبيع ��ي وبديهي ومع ��روف بفط ��رة �لب�س ��ر‪ .‬معنى �أن‬ ‫�مطل ��وب م ّن ��ا كب�سر ه ��و �ح ��د �اأدنى م ��ن �مو�سوعي ��ة ب�س ��كل يتنا�سب مع‬ ‫�لعق ��ل �لذي منح ��ه �لله لن ��ا‪ .‬بامقابل �إن م ��ن غر�لطبيع ��ي �أن تت�سائل ن�سبة‬ ‫�مو�سوعي ��ة �أم ��ام �لعاطف ��ة ب�سكل كبر وقا� ��س ٍ‪ ،‬و�أن ا ترتك ��ز ي حتو�ها‬ ‫ومنطلقاته ��ا �سوى عل ��ى �انفعال �لذ�تي وت�ساعد �اأن ��ا ي تلك �للحظة‪ .‬هذ�‬ ‫م ��ع �اأ�س ��ف ما مار�سه جميعا كع ��رب ي �أغلب تقاطع ��ات حياتنا �ليومية مع‬

‫ا �أكتمك ‪-‬عزيزي �لقارئ‪� -‬أي م �أكن � ُ‬ ‫جال�س حلي َة‬ ‫أعرف �أن لدينا‬ ‫َ‬ ‫�إا ح ��ن قر�أتُ خر ً� ي �ل�سرق عن (خطط م�ستقبلية يطرحها حلي حفر‬ ‫�مجل�س �أن يكون موجود ً� دون �أن‬ ‫�لباطن)‪ ،‬وا �أدري كيف مكن مثلِ هذ�‬ ‫ِ‬ ‫يع � َ‬ ‫ر م ��ن �لنا�س‪ ،‬مع �أنهم �معنيون من �إن�سائه‬ ‫�رف عنه �سوى �لنز ُر �لي�س ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ما�س معهم‪ ،‬حتى‬ ‫فر�س �أن يكون على‬ ‫بتقدم �خدمات لهم‪ ،‬ف ُي‬ ‫ويتعلق‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫قل ��ت ي نف�سي‪ ،‬لع ��ل �لعيب َ‬ ‫ي �أنا‪ ،‬فا يعني جهل ��ي بوجود �مجل�س �أنه‬ ‫ر موجود �أو �أن غري ا يعر ُفه‪�� ،‬ستعذت بالله من �لعُجب‪ ،‬ثم �ت�سلتُ‬ ‫غ ُ‬ ‫ُ‬ ‫باأح ��د �اأ�سدقاء �مهتمن ب�سوؤون �محافظ ��ةِ و�لعارفن بكل ما يتعلق بها‬ ‫م ��ن �أخبار‪ ،‬فاأنك ��ر وجودَه ب�سكل قاط ��ع‪ ،‬ز�عم ًا �أن �مجال� � َ�س قد �ختلطت‬ ‫�مجل�س �لبل ��دي �أو جل�س �منطقة‪ ،‬فم ��ا كان مني �إا‬ ‫عل � َ�ي ولعل ��ي �أق�س ُد‬ ‫َ‬ ‫�ا�ستعان ��ة مح ��ركات �لبح ��ث‪ ،‬وبع ��د جه ��دٍ م�س � ٍ�ن تو�سل ��تُ �إى بع�س‬ ‫طريق غ ��ره من �مجال� ��س �محلية‬ ‫�معلوم ��ات ع ��ن جل�سنا �محل ��ي‪ ،‬عن‬ ‫ِ‬ ‫�لن�سط ��ة �لت ��ي له ��ا موقع �إلك ��روي‪ ،‬حت ��ى �نتهي ��تُ �إى معرف ��ة �أع�ساءِ‬ ‫جل�سن ��ا �موقرين‪ ،‬ف�سعرتُ �أنهم ينتمون �إى عام �آخر منف�سل مام ًا عن‬ ‫ِ‬ ‫عام �اأغلبية من �اأهاي‪ ،‬لكنهم مع ذلك مثلون �لنا�س!‪ ،‬فليت �سعري � ُأي‬ ‫نف�س �اأ�سماءِ تتكر ُر ي كل‬ ‫معي ��ار ��س ُتند �إليه ي عملي ��ة �اختيار‪ ،‬وماذ� ُ‬ ‫ر �محافظة ويتكل ُم بل�سان �أهلها‪،‬‬ ‫مثي ��لٍ للنا�س‪ ،‬وهي دوم ًا من يقر ُر م�س َ‬ ‫يكت�سب �سف َة �لثبات �أو‬ ‫م ��ع �أن كل �سيء ي هذه �لدنيا يفق ُد متعتَه عندما‬ ‫ُ‬ ‫يخلو من �مناف�سة ويكون ح�سوم �لنهايات‪.‬‬

‫ر�أي ��ت هذه �مناظر باأم عيني! كم ��ا �أن �مياه ي �حنفيات و�أكاد �أجزم �أن‬ ‫ملوحتها كملوحة ماء �لبحر‪ ،‬فا �أ�ستبعد �أن تكون �حنفيات مو�سلة من‬ ‫ماء �لبحر مبا�سرة‪ ،‬فملوحتها تفوق �خيال!‬ ‫وكالعادة تفتقر مناطقنا �ل�سياحية اأدنى مقومات �ل�سياحة‪ ،‬فا جد‬ ‫مطاعم على �سبيل �مثال‪ ،‬وا كافيريات وا حتى بقاات! رغم �أن �لفائدة‬ ‫�ستعود على �لتاجر و�م�س ��ري‪ ،‬ف�ساطئ ن�سف �لقمر �ساطئ عامر �سيفا‬ ‫و �ستاء فتلك جارة لن تبور ولكن من يعي؟‬ ‫�ل�ساط ��ئ �لرمل ��ي مل ��يء بالنفاي ��ات وبقاي ��ا وخلف ��ات مرت ��ادي‬ ‫�ل�ساطئ‪،‬وه ��ذ� �إن دل فهو يدل على �م�ستوى �متدي للنا�س ي �لنظافة‪،‬‬ ‫فع ��دم وج ��ود حاويات نفايات وه ��ذ� ما يج ��ب �اإ�سارة �إليه‪،‬ف� �اإن �إز�لة‬ ‫�مهم ��ات من �مكان تكلي ��ف وو�جب بديهي اأي �سخ� ��س يجل�س ي هذ�‬ ‫�مكان‪� ،‬م�سكلة �أن �لنا�س ا تباي وا ح�س بام�سوؤولية جاه بلدها‪ ،‬وا‬ ‫يوج ��د عمال نظاف ��ة لتغطية هذ� �لق�سور من �لنا� ��س‪ ،‬فنح�سل بالنتيجة‬ ‫على �ساطئ مليء بالنفايات على �لرمل وحتى ي �ماء!‬ ‫م ��ا يج ��در �اإ�س ��ارة �إليه ي ه ��ذ� �مجال �أي�س ��ا‪ ،‬ق�سي ��ة �ل�سو�طئ‬ ‫�لن�سائية‪ ،‬فمن �م�ستغرب ي بلد كامملكة وهي بلد �إ�سامي حافظ جد�‪،‬‬ ‫�أن نفتق ��ر �إى �سو�ط ��ئ ن�سائية خا�سة‪ ،‬تك ��ون ن�سائية بحتة‪ ،‬من حر��س‬ ‫�إى عمال نظافة �إى بائعات �إى جميع ما يتعلق بهذ� �جزء من �ل�ساطئ‪،‬‬ ‫وا ي�سع ��ب تطبيق مثل ه ��ذ� �م�سروع‪ ،‬فااإم ��ار�ت �لعربية �متحدة على‬ ‫�سبي ��ل �مثال و لبنان و م�سر تتبع ه ��ذه �ل�سيا�سة منذ زمن لي�س ق�سر�‪،‬‬ ‫فهناك كثر من �ل�سو�طئ �لن�سائية �معزولة‪ ،‬فلماذ� �سبقونا �إى مثل هذه‬ ‫�م�سروعات ؟ ن�ستطيع نقل جربتهم و نبد�أ من حيث �نتهو� بكل ب�ساطة !‬ ‫حت ��ى ا يكون �حدي ��ث مت�سائما و �سلبيا‪ ،‬ف� �اإن �ل�ساطئ كما �أ�سلفت‬ ‫بنظ ��رة عامة «جيد» ولكننا نطمح �إى «متاز» فال�ساحل �ل�سرقي للمملكة‬ ‫م ��كان جمي ��ل و منطق ��ة ت�سنف منطق ��ة �سياحية «ولو عل ��ى ��ستحياء»!‬ ‫ومايز�ل �لنا�س يرتادونه و ت�سد �إليه �لرحال رغم كل ما ذكرت ما يوؤكد‬ ‫�أنه «جيد» ‪.‬‬ ‫�حدي ��ث ي �م�سروع ��ات �ل�سياحي ��ة و�اإعمار �لد�خل ��ي حديث ذو‬ ‫�سجون‪ ،‬يتطل ��ب �لتكاتف من قبل �م�سوؤولن و�لتج ��ار من جهة و�لنا�س‬ ‫م ��ن جهة �أخرى ولو بطريق غر مبا�س ��ر‪ ،‬فتطوير �لبلد و�إعمارها مطلب‬ ‫وطني قبل �أن يكون ترفيهيا وهم كل مو�طن غيور وحب لوطنه‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫مسلسل‬ ‫تأخر ترميم‬ ‫المدارس‬ ‫عثمان الصيني‬

‫�اآخري ��ن‪ .‬وه ��و حديد� م ��ا �أ�سبح يقيّم م ��ن خاله �اآخرون م ��ن غر �لعرب‬ ‫�ل�سخ�سي ��ة �لعربية‪� ،‬لتي ي�سفونها باأنها �سخ�سي ��ة عاطفية �نفعالية بال�سكل‬ ‫�ل ��ذي يعتقد معه غالبي ��ة �لعرب �أن �إ�سف ��اء هذه �ل�سفة عل ��ى �سخ�سياتنا هو‬ ‫�س ��يء ميز ي حن �أن ��ه ي حقيقته عك�س ذلك مام ًا‪ .‬فالعاطفية هي مار�سة‬ ‫متناق�س ��ة مع �لعقانية و�لو�قعية ب�سكل بديه ��ي‪ ،‬وتعني غياب �مو�سوعية‪.‬‬ ‫وكل �لدر��س ��ات غر �لعربية لل�سخ�سية �لعربية توؤك ��د �أنها �سخ�سية عاطفية‬ ‫و�نفعالية (�أي �أنها بعيدة عن �مو�سوعية و�لتقييم �ل�سحيح لاأمور) بطريقة‬ ‫تتج ��اوز ن�سبتها �اختاف �مقبول ما بن فرد وف ��رد �آخر‪ .‬معنى �أن �إ�سكالية‬ ‫ت�ساع ��د �لعاطفية‪ ،‬وغياب �مو�سعي ��ة ي �سخ�سيتنا �لعربية يكمن ي طريقة‬ ‫روؤيتن ��ا لاأ�سياء‪ ،‬و�أي�س ��ا ي طريقة تقييمنا لاأمور ب�س ��كل و��سع‪ ،‬ما مكننا‬ ‫من تعميمه على �أنه �سلوك �جتماعي يت�سارك فيه �جميع‪ ،‬وثقافة عامة ت�سمل‬ ‫�لكل وا تقت�سر على �لتفاوتات �لطبيعية ما بن �اأفر�د‪.‬‬ ‫�أع ��ود ج ��دد� للدر��س ��ات غ ��ر �لعربي ��ة �لت ��ي توؤك ��د �أن هن ��اك عاطف ��ة‪،‬‬ ‫و�نفع ��اا ميز�ن �لعقلية و�ل�سخ�سية �لعربي ��ة بال�سكل �لذي تغيب معه قدرة‬ ‫ه ��ذه �ل�سخ�سية عل ��ى تقييم‪ ،‬وحلي ��ل �معطيات �حياتية ب�س ��كل مو�سوعي‬ ‫وعق ��اي‪� ،‬أق ��رب �إى �لو�قعية منه �إى �لت�س ��ور�ت و�لتاأويات و�انفعاات‬ ‫�لعاطفي ��ة �م�سبق ��ة‪� .‬أعتقد �أن �أه ��م ن�سيحة مك ��ن �أن �أقدمها للق ��ارئ �لعربي‬ ‫غ ��ر �متخ�س�س هي ق ��ر�ءة كتاب �لياباي نوتوهار�‪� ،‬معن ��ون ب� (�لعرب ي‬ ‫عن ياباني ��ة‪ :‬متدينون جد ً� ‪ ..‬فا�سدون جد ً�)‪ ،‬لكونه كتابا غر تخ�س�سي ي‬ ‫حت ��و�ه‪ ،‬وا ي لغته �لتي �أتت �سل�سة وو��سحة وب�سيطة‪ .‬بااإ�سافة �إى �أن‬ ‫�أهم ما ميز هذ� �لكاتب بر�أيي هو �أنه عا�س بن «ظهر�ي» �لعرب لعدة قرون‬ ‫كا�ست ��اذ جامعي‪ ،‬وكاأن�سان‪ ،‬وكان طو�ل هذه �لعقود ‪ -‬ومن خال كتابه �أي�سا‬ ‫ حب ��ا للعرب وللثقافة �لعربية‪ ،‬بال�س ��كل �لذي يفر�س معه �أن نقوم بقر�ءة‬‫ر من �اأ�سئلة وعامات �ا�ستفهام‬ ‫ر من �لنو�يا �ح�سنة وبكث ٍ‬ ‫كل ما كتب بكث ٍ‬ ‫حول �أنف�سنا‪ .‬على �لعموم هذ� �لكتاب لي�س مو�سوع �مقالة وا تلك �لتي تليها‬ ‫لك ��وي �ساأفرغ �أكر من مقالة خا�سة فيه حدي ��د�‪ .‬مو�سوعنا هو �ل�سخ�سية‬ ‫�لعربي ��ة ومدى �لتناق�سات �لت ��ي تتنازعها �سو�ء �أكان ��ت تناق�سات �سلبية �أم‬ ‫�إيجابية‪.‬‬

‫مو�سوع ت�س ��ارب مواعيد بدء الدرا�سة‬ ‫بامدار�س وانتهاء امقاولن من اأعمال الرميم‬ ‫فيه ��ا اأ�سب ��ح م�سكل ��ة �سنوي ��ة‪ ،‬فبع ��د اإج ��ازة‬ ‫ال�سي ��ف الت ��ي تك ��ون ي ح ��دود �سهري ��ن ا‬ ‫يتمك ��ن امقاول ��ون من اإنه ��اء اأعمالهم وبالتاي‬ ‫يوؤثر على جاهزية امدار�س ا�ستقبال الطاب‬ ‫والطالبات‪ ،‬واحل البديل حويل الدرا�سة ي‬ ‫امدار�س التي م تنته اأعمال الرميم فيها اإى‬ ‫درا�س ��ات م�سائي ��ة ي مدار�س اأخ ��رى‪ ،‬وهو‬ ‫حل وحي ��د اأجاأتنا اإليه ال�س ��رورة ولكنه حل‬ ‫غر عملي اآث ��اره ال�سلبية اجتماعيا وتربويا‪،‬‬ ‫فالط ��اب والطالبات الذين تتح ��ول درا�ستهم‬ ‫اإى ام�س ��اء يعني اأنه ��م �سيكونون خارج نظام‬ ‫احي ��اة اليومي ��ة لاأ�س ��ر وم ��ا يتطلب ��ه ذلك من‬ ‫متابع ��ة خا�س ��ة وم�ساري ��ع تو�سي ��ل اإ�سافية‪،‬‬ ‫وااأهم من ذل ��ك اجانب الربوي حيث ينعدم‬ ‫اا�ستقرار النف�سي والذهني الازم وامطلوب‬ ‫للدرا�سة واإح�سا�س الهيئة التعليمية والطاب‬ ‫ب� �اأن بقاءه ��م موؤق ��ت وا مك ��ن اا�ستفادة من‬ ‫موج ��ودات امدر�س ��ة ب�سورة كامل ��ة وبالتاي‬ ‫�ستطغ ��ى روح ع ��دم اجدي ��ة واانتظ ��ام ي‬ ‫العملية التعليمية والربوية‪.‬‬ ‫ا ح ��ل ل ��وزارة الربي ��ة ي ظ ��ل نظ ��ام‬ ‫امناق�س ��ات والر�سي ��ة اح ��اي اإا انتظ ��ار‬ ‫امق ��اول والتحوي ��ل للدرا�س ��ة ام�سائي ��ة وبذلك‬ ‫ت�ستم ��ر ام�سكل ��ة ب�سب ��ب مركزي ��ة ااإدارة‬ ‫ام�سوؤول ��ة ع ��ن امب ��اي امدر�سي ��ة ي اإدارات‬ ‫التعلي ��م وال ��وزارة ح�س ��ب النظ ��ام ي ترمي ��م‬ ‫ع�س ��رات ااأل ��وف م ��ن امب ��اي احكومي ��ة‬ ‫وام�ستاأج ��رة‪ ،‬وكان مك ��ن ح ��ل ذل ��ك ب� �اأن‬ ‫ي ��وكل الرمي ��م اإى جن ��ة بامدر�س ��ة برئا�س ��ة‬ ‫مديرها وفق اموا�سفات التي ت�سعها ااإدارة‬ ‫الهند�سي ��ة بامنطق ��ة اأو امحافظ ��ة‪ ،‬فه ��م اأعرف‬ ‫مدر�سته ��م ولديه ��م خ ��رة ي متابع ��ة بن ��اء‬ ‫وترمي ��م منازله ��م ومتلكون امرون ��ة والقدرة‬ ‫التفاو�سي ��ة وااإ�س ��راف وامتابع ��ة اأك ��ر م ��ن‬ ‫ااإدارة الهند�سي ��ة‪ ،‬و�سيوف ��رون بالتاأكي ��د‬ ‫مبال ��غ تق ��ل ع ��ن العط ��اءات امت�سخم ���� الت ��ي‬ ‫تك ��ون ع ��ادة ي امناق�س ��ات ب�سب ��ب �س ��رف‬ ‫ااعتم ��ادات‪ ،‬ولديه ��م مرون ��ة ي ال�س ��رف‬ ‫والبح ��ث عن البدائ ��ل ي حال تع ��ر التنفيذ‪،‬‬ ‫ومدي ��رو ومديرات امدار�س والهيئة التعليمية‬ ‫به ��ا حمل ��وا اأمان ��ة تعلي ��م اماي ��ن م ��ن اأبنائنا‬ ‫وبناتن ��ا فم ��ن باب اأوى اأن نث ��ق بهم ي تنفيذ‬ ‫الرميم وال�سيانة‪ ،‬وتتوى ااإدارة الهند�سية‬ ‫امتابع ��ة وتنفي ��ذ ما ا ت�ستطي ��ع بع�س اإدارات‬ ‫امدار� ��س تنفي ��ذه‪ ،‬ول ��و طبق ��ت التجرب ��ة لعام‬ ‫واح ��د فقط ثم ُق ّيمت ات�سح الفرق ي الوقت‬ ‫وم�ستوى ااإجاز وامبلغ الذي �سيتم توفره‪.‬‬

‫‪alrewali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫‪zobaida@alsharq.net.sa‬‬

‫بع�س روؤ�ساء �اأجهزة �حكومية َ‬ ‫�خر ف ُذهلت �أكر حن وجدتُ �أن‬ ‫عدتُ �إى م�سمون‬ ‫�لتجار‪.‬‬ ‫بع�س‬ ‫�مجل�س �محلي بااإ�سافة �إى ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫مار�سه ُ‬ ‫َ‬ ‫ي حافظتن ��ا لديه خط ٌة ��سر�تيجية �إى �لع ��ام ‪1450‬ه�! فاأول ما خطر‬ ‫جال�سنا �محلية‬ ‫بع�س �اأع�ساءِ ي عد ٍد من‬ ‫�لعمل �لذي‬ ‫�إن‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫�لنا�س يوم� � ًا فاأخرهم �أنه ا يختل � ُ‬ ‫�لنا�س ي بقي ��ةِ جال�س �محافظة معناها‬ ‫�ف كثر ً� عما مار�سه‬ ‫عل ��ى �لب ��ال �مُ � َ�ا ن�س ُر �لدين �ل ��ذي خ ��رج �إى‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ع� � َد ج ��و َم �ل�سماء‪ ،‬ثم ذك َر له ��م رقم ًا كب ��ر ً� ا يعل ُم مبلغ �سحت ��ه �إا �لله �لتقلي ��دي‪ ،‬حت ��ى �أن كل و�ح ��دٍ ي هذه �مجال� ��س لديه طريق� �ة معينة ٌي‬ ‫�سبحان ��ه وتع ��اى‪ ،‬وكلما َ‬ ‫�سك �أح� � ُد �جال�سن ي رو�يت ��ه‪� ،‬ساح بوجهه �اإ�س ��اح‪ ،‬ويزع ��م �أنه ل ��و كان ملك من �اأم ��ر �سيئ ًا اأمكن ��ه �إ�ساح هذه‬ ‫قائ � ً�ا‪ :‬ي ��ا �أخي‪� ...‬إذ� م ت�سدقني فقم بعملية �لع� � ِد بنف�سك‪ ،‬وهو يعلم �أن �محافظ ��ة ب�سرب ��ةٍ و�ح ��دة‪ .‬فف ��ي �أح ��د �مجال�س �لت ��ي �أح�سره ��ا م تكد‬ ‫َ‬ ‫�لنا�س ُتث ��ار ق�سية �محافظ ��ة حتى �نرى �أحد �جال�سن قائ � ً�ا‪� ،‬إنه يعرف كيف‬ ‫موقف‬ ‫جوم �ل�سماء‪ .‬فيب ��دو �أن‬ ‫م ��ن �م�ستحي ��ل �أن يقو َم �أح ٌد بع ِد‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫إ�ساح يبد�أ بتطهر �موؤ�س�سات‬ ‫م ��ن �خط ��ة �م�ستقبلية �لتي قدمه ��ا رئي� � ُ�س بلديتنا ا يختل ��ف كثر� عن ي�سل ��ح �أم َر هذه �محافظة فهو يوؤمنُ �أن �ا‬ ‫َ‬ ‫إ�ساح نف�س ��ه ا مكنه �إ�ساح‬ ‫�لنا�س من عملية �لع ِد �لتي قام بها �مُ ��ا عليه رحمة �لله‪ ،‬فكاهما �حكومي ��ة م ��ن �لفا�سدين‪ ،‬فمن ا مكن ��ه �‬ ‫موق ��ف‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ك�سف للذم �مالية‬ ‫ي�سم ��نُ ع ��د َم �محا�سبة؛ �اأول لعام ��ل �ا�ستحالة و�لث ��اي لعامل �لوقت‪� ،‬اآخري ��ن‪ ،‬وهو ا‬ ‫إذن باح�س ��ول على ٍ‬ ‫ُ‬ ‫يحتاج �إا �إى � ٍ‬ ‫رئي�س بلديتن ��ا متفق ٌة مع خط ��ط �لتنمية �ل�ساملة لبع�س �م�سوؤولن ي �محافظة قبل وبعد �أن يتولو� منا�سبهَم‪ ،‬فمن ُوجد‬ ‫ه ��ذ� مع �لعل ��م �أن خط َة ِ‬ ‫ُ‬ ‫للمنطقة وتوجيهاتها للخطة �خم�سية و�ا�سر�تيجية �لعمر�نية! ولوا ر�سي� �دُه ق ��د ت�سخم �أكر من �ل ��ازم �أحيل �إى �مباح ��ث �اإد�رية �أو هيئةِ‬ ‫�لع�سو�ئي ��ة ي �أولوية �خدمات بن �اأحي ��اء لقلت �إنها من �اأعمال �لتي مكافحة �لف�ساد‪.‬‬ ‫عن ��د ذل ��ك قاطع ��ه �أح� � ُد �جال�س ��ن قائ ًا‪ :‬تب� � ًا ل ��ك‪ ...‬وه ��ل تعتقد �أن‬ ‫ير�س ��ى عنه ��ا �لل ُه تع ��اى ور�سول ��ه �لكرم �سل ��ى �لله علي ��ه و�سلم حتى‬ ‫تكت�س � َ�ب قبو ًا كلي ًا‪.‬لكن مع ذلك فل�ستُ �أنك ��ر �أي �أكرر ذ�تَ �اأخطاء حتى �لك�س � َ‬ ‫�ف عن �لفا�سدين يكف ��ي مكافحة �لف�ساد؟! �إنه اب ��د من �لت�سهر بهم‬ ‫بع�س �اأخب ��ار ي مكافحة‬ ‫ٍخل ��ت �أنني �أع ��اي‬ ‫ٍ‬ ‫�سعوبات ي �لتعلم‪ ،‬ففي كل م ��رةٍ �أنظ ُر �إى مثل هذه وحاكمته ��م ليتع � َ�ظ غ ُ‬ ‫رهم‪ ،‬فما �أ�س� � َد فعالية ِ‬ ‫بحما�س �سديد ع ��ن دور �مجال�س �لف�ساد كتلك �لتي تتحدث عن �لتجريد من �ح�سانةِ و�لعقاب‪.‬‬ ‫�مجال� ��س ب�سكلٍ ج ��اد‪ ،‬فاأجدي �أبح � ُ�ث‬ ‫ٍ‬ ‫�محلي ��ة ور�سال ِته ��ا و�أهد� ِفه ��ا و�اأ�سا� � ِ�س �ل ��ذي تعتم ُد علي ��ه ي �ختيار‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬ ‫�أع�سائه ��ا‪ ،‬غر �أن ياأ�سي كان كبر ً� حن وج ��دت �أنها ت�سم ي ع�سويتها‬


‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﻓﻨﺪﻱ‬

ajafali@alsharq.net.sa

saeedm@alsharq.net.sa

alafandy@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬

khalids@alsharq.net.sa

:‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬

fadi@alsharq.net.sa

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

qenan@alsharq.net.sa

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬  

037201798 03 –7201786 hfralbaten@alsharqnetsa

 027373402 027374023 taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500 033495510

abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬  

075238139 075235138 najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280 jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

4245004 tabuk@alsharqnetsa

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ 

65435301 65434792 65435127 hail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫ﻓﺎﺩﻱ ﻣﻨﻴﺮ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  – 

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬  

– ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬  

025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

ryd@alsharqnetsa

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬273) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬15 ‫اﺣﺪ‬

14

modawalat@alsharq.net.sa

‫ﺗﻌﻘﻴﺒ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺻﺎﻟﺢ ﺯﻣﺎﻧﺎﻥ‬

‫ ﻧﺤﻘﻖ ﻣﻌﺪﻻﺕ ﺗﻔﻮﻕ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﻓﻲ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺍﻟﻮﻓﻴﺎﺕ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻮﻻﺩﺓ‬:«‫»ﺻﺤﺔ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬                             1432.1431.1430.1429.1428        9.80.0.49.0.0     100.000                   9728                        100.000 13.9        16                 28845                                       100.000                        2010.2005.2000.1995.1990                   100.000       21.18.14.12.12      12.13.12.10.10   ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ اﻟﻤﺆﻧﺲ‬  100.000  

                                              ‫ﻃﺎﻟﺐ ﻓﺪاع اﻟﺸﺮﻳﻢ‬

                                                                                                        

‫ﺷﺮﻓﺔ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‬

                                                    

                                          

 2891433 256                                               1433320                                 

                                                

‫ﺗﺠﻤﻊ ﻫﻼﻣﻲ ﻭﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺳﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ ﱡ‬...‫ﺣﺮﻛﺔ ﻋﺪﻡ ﺍﻻﻧﺤﻴﺎﺯ‬                                                                 ‫ﺟﻤﺎل أﻣﻴﻦ ﻫﻤﺎم‬

                       %20 %55 %15                      

     120   18     195529 15 1961 ���     16                              

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﺃﺭﺳﻼﻥ‬ ‫ﻭﺍﻟﻨﺪﻭﻱ ﻭﻧﺤﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                                 aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﺍﻹﺣﺼﺎﺀ ﺍﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫ﻳﺎ ﻣﺮﻭﺭ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﺑﻦ ﻋﻨﺎﻓﺮ‬

                              %35                                                                                                       ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


‫أول اشتباكات‬ ‫نهارية بين‬ ‫الجيشين اأردني‬ ‫والنظامي السوري‬

‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬

‫لجئون �شوريون حظة و�شولهم خيم �لزعري ي �لأردن‬

‫(رويرز)‬

‫اأك ��د �شهود عي ��ان ل�»ال�ش ��رق» اأن ا�شتب ��اكات وقعت بعد‬ ‫ظهر اأم�ش بن اجي�ش الأردي ونظره ال�شوري النظامي‪،‬‬ ‫وذلك ي منطق ��ة الذنيبة الواقعة �شمال غ ��رب مدينة الرمثا‬ ‫احدودي ��ة‪ ،‬وامقابل ��ة منطقة ت ��ل �شهاب ال�شوري ��ة‪ .‬وتعتقد‬ ‫م�شادر اأردنية اأن اجي�ش ال�شوري كثف عملياته ي اجانب‬ ‫الآخ ��ر لإغ ��اق امنف ��ذ الرئي� ��ش لاجئ ��ن اإى الأردن‪ ،‬وهو‬ ‫عر ب�شاتن بل ��دة تل �شهاب ال�شورية ووديانها التي تت�شل‬ ‫مناطق اأردنية مقابلة هي الطرة وعمراوة والذنيبة‪ .‬ومتد‬ ‫ه ��ذه امنطقة التي تك ��ررت عرها ال�شتب ��اكات بن اجي�ش‬

‫الأردي ومقابله ال�ش ��وري‪ ،‬متد عدة كيلومرات فقط‪ ،‬ول ال�شورية‪.‬‬ ‫وتع ��د ا�شتب ��اكات الأم� ��ش‪ ،‬اأول ا�شتب ��اكات جري ي‬ ‫ت�شهد ح�شود ًا ع�شكرية تذكر‪� ،‬شواء على اجانب الأردي اأو‬ ‫و�شح النهار‪ ،‬حي ��ث كانت جري ال�شتباكات بن اجي�شن‬ ‫ال�شوري‪.‬‬ ‫واأثن ��اء تكثيف عمليات اجي�ش ال�ش ��وري بداأت بع�ش ي �شاع ��ات متاأخرة من الليل اأثناء عمليات عبور الاجئن‪.‬‬ ‫القذائ ��ف تت�شاق ��ط عل ��ى اجان ��ب الأردي‪ ،‬وه ��و م ��ا تكرر وم توقع هذه ال�شتباكات اأي اإ�شابات ي اجانب الأردي‪.‬‬ ‫وي�شكو �ش ��كان امناطق احدودي ��ة الأردنية من كونهم‬ ‫عدة م ��رات خ ��ال الأ�شبوع اما�ش ��ي‪ ،‬وب�شكل �شب ��ه يومي‪،‬‬ ‫وي اإحدى ام ��رات �شقطت قذيفة كبرة ق ��رب مدينة الرمثا يعي�ش ��ون اأج ��واء الق�شف ب�شكل �شبه يوم ��ي‪ ،‬حيث ل تبعد‬ ‫احدودية وانفجرت بقوة بحيث اعتقد ال�شكان اأن مدينتهم عنهم مناطق القتال والق�شف اأكر من كيلومرين اأو ثاثة‪.‬‬ ‫اإى ذلك ك�شفت م�شادر ر�شمية اأردنية ل�»ال�شرق» عن اأن‬ ‫تتعر�ش للق�شف‪ .‬وقبل اأ�شبوعن �شقطت قذيفة �شورية على‬ ‫اأط ��راف بلدة الط ��رة الأردنية‪ ،‬وهو م ��ا اأدى اإى اإ�شابة فتاة معر جابر احدودي مع �شوريا ل يكاد ي�شهد حركة الآن‪ ،‬ي‬ ‫اأردني ��ة بجروح‪ ،‬م ��ا دفع اجي�ش الأردي لل ��رد على القوات حن توقف معر الرمثا ب�شكل �شبه كامل‪.‬‬

‫اأحد ‪ 15‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 2‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )273‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫مصادر لـ |‪ :‬أهالي درعا يخشون استخدام‬ ‫اأسد أسلحة كيميائية في منطقة «اللجاة»‬ ‫دم�شق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫قالت م�شادر مطلعة ي مدينة درعا ل� »ال�شرق» اأن‬ ‫تخوف ��ات كبرة ت�شود ب ��ن اأهاي منطق ��ة اللجاة بعد‬ ‫�شري ��ان معلوم ��ات من م�ش ��ادر ختلفة تفي ��د باحتمال‬ ‫ا�شتخ ��دام جي�ش الأ�ش ��د اأ�شلحة كيميائي ��ة‪� ،‬شد قوات‬ ‫اجي� ��ش اح ��ر امتح�شن ��ة ي امنطقة‪ ،‬واأك ��دت بع�ش‬ ‫ام�ش ��ادر اأن ال�شلطات ال�شورية طلبت من اأهاي القرى‬ ‫»الدرزية» امحيطة بامنطقة �شرورة اإخاء قراهم لفرة‬ ‫ل تتج ��اوز الأ�شبوع‪ ،‬ويذك ��ر اأن منطقة اللجاة الواقعة‬ ‫بن مدينت ��ي درعا وال�شويداء تعتر م ��ن اأ�شد امناطق‬ ‫وع ��ورة وفيه ��ا مغاور كث ��رة وي�شعب عل ��ى الدبابات‬ ‫اقتحامها ولذلك جاأ اجي�ش احر منذ البداية للتح�شن‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬واأكدت كتيبة العمري ي بيان لها �شدر اأم�ش اأن‬ ‫النظام قد يعمد اإى �شربها بالأ�شلحة الكيميائية ونبهت‬ ‫امجتمع ال ��دوي اإى �شرورة متابعة ه ��ذه التحركات‪،‬‬ ‫وبح�ش ��ب نا�شط ��ن ي حدي ��ث ل� »ال�ش ��رق»‪ ،‬ف� �اإن هذه‬ ‫لي�شت امرة الأوى الت ��ي يوجه فيها مثل هذا الإنذار اإذ‬ ‫�شبق لل�شلطات الأمنية توجيه اإنذار ماثل قبل اأكر من‬ ‫�شهر‪ ،‬منوهن اأن منطقة اللجاة ت�شم نحو خم�شن قرية‬ ‫اأكرها ل تتجاوز الع�شرة اآلف ن�شمة‪ ،‬ومعظم القرى ل‬ ‫يتجاوز عدد �شكان الواحدة منها ‪ 1500‬ن�شمة‪.‬‬ ‫وي �شي ��اق اآخر ذكر نا�شطون اأن بع�ش ال�شبيحة‬ ‫ي�شتدرجون رجا ًل و�شباب ًا مراهقن من مناطق ي�شيطر‬ ‫عليه ��ا اجي�ش احر ع ��ن طريق ات�ش ��الت الهواتف اأو‬ ‫الو�شائ ��ل الإلكرونية با�شتخدام فتيات وطرق اأخرى‪،‬‬ ‫موؤكدي ��ن اأن مراهق ًا قتل تقطيع ًا بال�شكاكن ي حر�شتا‬ ‫بري ��ف دم�شق بعد اإغرائه وا�شتدراجه من زوجة �شبيح‬ ‫اإى منزلها‪.‬‬ ‫وي داري ��ا بري ��ف دم�ش ��ق‪ ،‬ر�ش ��د نا�شط ��ون عدة‬ ‫ح ��الت اعتداء على الفتيات من قبل قوات النظام خال‬ ‫الجتي ��اح الأخ ��ر للمدين ��ة‪ ،‬وم ��ن ب ��ن ه ��ذه احالت‬

‫القاهرة ‪ -‬رويرز‬ ‫بداأت حكمة جنايات القاهرة اأم�ش حاكمة الإعامي توفيق عكا�شة‬ ‫بتهم بينها التحري�ش على قتل الرئي�ش ام�شري حمد مر�شي‪.‬‬ ‫واأنكر عكا�شة الذي ملك قناة الفراعن التليفزيونية اخا�شة ويعمل‬ ‫مذيعا بها التهم لدى مواجهته بها ي بداية اجل�شة‪.‬‬ ‫ودخ ��ل عكا�شة القاعة قبل بدء اجل�شة و�شط ع�شرات اموؤيدين الذين‬ ‫رددوا هتاف ��ات يقول اأحدها »ال�شعب يريد ع ��ودة الفراعن»‪.‬وكانت الهيئة‬ ‫احكومي ��ة امخت�ش ��ة من ��ح تراخي� ��ش القن ��وات التليفزيوني ��ة امملوكة‬ ‫ملكي ��ة خا�شة اأوقفت بث برام ��ج القناة بعد انتقادات حادة وجهتها مر�شي‬ ‫وجماعة الإخوان ام�شلمن التي ينتمي اإليها قائلة اإن القناة خالفت �شروط‬ ‫الرخي�ش‪.‬وكان عكا�شة قد قال ي برناجه على القناة اإن اأن�شارا مر�شي‬ ‫اأحلوا دمه م�شيفا ‪-‬بح�شب لقط ��ات من الرنامج تذاع على الإنرنت‪ -‬اأنه‬ ‫بدوره يحل دم الرئي�ش‪.‬وهو متهم اأي�شا باإهانة مر�شي ون�شر اأخبار كاذبة‬ ‫م ��ن �شاأنها الإ�شرار بالأمن ي الباد‪.‬ويواجه عكا�شة ال�شجن ل�شنوات اإذا‬ ‫اأدين‪.‬ويحاك ��م اأي�شا بتهمة اإهان ��ة مر�شي رئي�ش حرير �شحيفة الد�شتور‬ ‫اليومية اإ�شام عفيفي كما اأن باغات كثرة قدمت �شد �شحفين اآخرين‪.‬‬ ‫وتاأجل ��ت حاكم ��ة عكا�ش ��ة اإى الثال ��ث م ��ن اأكتوب ��ر ا�شتجابة لطلب‬ ‫امحامن الذين يتولون الدفاع عنه‪.‬‬

‫افاروا (جزر كوك) ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫�شاب يبحث بن �لأنقا�ض عن ناجن ي مدينة �لباب قرب حلب‬

‫العت ��داء على فتاة تعمل ي اإ�شعاف اجرحى ومزيق‬ ‫ج�شدها بال�شكاكن ومن ثم قتلها‪.‬‬ ‫ميداني� � ًا‪ ،‬ا�شتم ��ر الق�ش ��ف عل ��ى غوط ��ة دم�ش ��ق‬ ‫ال�شرقية لليوم ال�شاد�ش على التواي‪ ،‬و�شوهد الدخان‬ ‫الكثيف يت�شاعد من �شقبا‪ ،‬وحدثت م�شادر عن اقتحام‬ ‫ال�شبيحة لها وح ��رق جامع اح�شن والكثر من امنازل‬

‫وذل ��ك بعد نهبها كما اأفيد عن حرق م�شفى الفاح ب�شكل‬ ‫كامل ي كفربطنا وارت ��كاب جازر واإعدامات ميدانية‬ ‫بحق امدنين‪ ،‬فيما ذكرت اأنباء غر موؤكدة عن ارتكاب‬ ‫جزرة ي ع ��ن ترما ذهب �شحيتها نحو ‪� 150‬شهيد ًا‪،‬‬ ‫ي جو من اح�شار ال�شديد على البلدة‪.‬‬ ‫وي القدم بدم�شق عر على خم�ش جثث جهولة‬

‫لبنانيون يطالبون بطرد �ل�شفر �ل�شوري من بروت‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫م��ن جانبه‪ ،‬ي��رى مثل ع�شو كتلة‬ ‫ام�شتقبل ي الأم��ان��ة العامة لقوى ‪14‬‬ ‫اآذار النائب الأ��ش�ب��ق م�شطفى علو�ش‬ ‫اأن��ه كان من امفر�ش بعد امواقف التي‬ ‫اأطلقها رئي�ش اجمهورية العماد مي�شال‬ ‫�شليمان اأن يتم ا�شتدعاء ال�شفر ال�شوري‬ ‫من قبل وزارة اخارجية لكن هذا الأمر‬ ‫م يح�شل‪ .‬وي�شر علو�ش اإى اأن هناك‬ ‫ع��دي��دا م��ن الإج�� � ��راءات ال �ت��ي ك ��ان من‬ ‫امفر�ش القيام بها بعد انك�شاف ق�شية‬ ‫الوزير �شماحة‪ ،‬لي�ش اأق ّلها اإ�شدار مذكرة‬ ‫توقيف بحق رئي�ش مكتب الأمن القومي‬ ‫ال�شوري علي ملوك‪ .‬وي�شتنكر ع ّلو�ش‬ ‫تق�شر احكومة اللبنانية ي حماية‬ ‫مواطنيها والدفاع عنهم‪ ،‬موؤكد ًا اأن هذا‬ ‫التق�شر هو ما دف��ع ق��وى ‪ 14‬اآذار اإى‬ ‫التحرك‪.‬‬ ‫ووف � ��ق ق ��اع ��دة ل ي �ق��ف ي وج��ه‬ ‫ال�شارع اإل �شارع‪ ،‬يتو ّقع اأن يقابل احراك‬ ‫امطالب بطرد ال�شفر ال�شوري بتظاهرات‬ ‫معاك�شة �شتحمل عنوان »الت�شامن مع‬ ‫ال�شفر ال���ش��وري»‪ .‬لي�ش ه��ذا فح�شب‪،‬‬ ‫هناك تهديدات ت�شر اإى اأن تظاهرات‬ ‫�شعبية �شتخرج للمطالبة بطرد ال�شفرة‬ ‫الأمريكية مورا كونيللي ي لبنان‪.‬‬

‫(�أ ف ب)‬

‫الهوي ��ة يبدو اأنهم ُاعدموا ميداني� � ًا بر�شا�ش ال�شبيحة‬ ‫بعد تعذيبهم بطريقة وح�شي ��ة والتمثيل بهم‪ ،‬ووجدت‬ ‫جثثهم مرمية بالقرب من جامع ال�شيدة عائ�شة ي قلب‬ ‫اح ��ي‪.‬وي ركن الدي ��ن اأ�شفر انفجار �شي ��ارة مفخخة‬ ‫ق ��رب اأحد احواجز ع ��ن مقتل العمي ��د الدكتور �شاهر‬ ‫�شرا وعن�شرين اآخرين‪.‬‬

‫الجيش الحر يهاجم مواقع عسكرية‪ ..‬وموسكو‬ ‫تؤكد أن اأسد لن يبادر إلى وقف العنف أو ًا‬ ‫دم�شق ‪ -‬اإ ف ب‬

‫حوّلت وزارة اخارجية وامهجّ رين‬ ‫اللبنانية اإى حجّ ل�شبّان قوى ‪ 14‬اآذار‬ ‫امطالبن بطرد ال�شفر ال�شوري ي لبنان‬ ‫علي عبدالكرم علي‪ .‬والافت اأن معظم‬ ‫اأط�ي��اف امعار�شة اللبنانية ت�شارك ي‬ ‫احراك با�شتثناء وزراء الزعيم الدرزي‬ ‫وليد جنباط الذين م ي�شاركوا ي اأي‬ ‫من التظاهرتن حتى الآن‪.‬‬ ‫ف�ه�ن��اك اإى الأم��ان��ة ال�ع��ام��ة ل� � ‪14‬‬ ‫اآذار‪ ،‬ي �� �ش��ارك ك��ل م��ن ح��زب��ي ال �ق��وات‬ ‫بزخم ملحوظ‪ ،‬ناهيك‬ ‫والكتائب اللبنانية ٍ‬ ‫عن منا�شري تيار ام�شتقبل‪ .‬وي هذا‬ ‫ال�شياق‪ ،‬يو�شح رئي�ش م�شلحة طاب‬ ‫»القوات اللبنانية» ندم يزبك اأن الهدف‬ ‫من هذا التحرك هو امطالبة بطرد ال�شفر‬ ‫ال �� �ش��وري م��ن ل�ب�ن��ان كمقدمة ل�شل�شلة‬ ‫مطالب �شيك�شف عنها لحق ًا‪.‬‬ ‫وي�ع��د ي��زب��ك اأن��ه بعد ك�شف ق�شية‬ ‫ال��وزي��ر ال�شابق مي�شال �شماحة وبعد‬ ‫تكرار التعديات على احدود كان لبد من‬ ‫التحرك‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن��ه »ل توجد دولة‬ ‫ي العام تقبل بذلك من دون اأن تتخذ اأي‬ ‫خطوة»‪.‬‬

‫بدء محاكمة إعامي بتهمة‬ ‫التحريض على قتل الرئيس المصري‬

‫كلينتون‪ :‬المحيط الهادئ «يتسع»‬ ‫للصين والوايات المتحدة‬

‫حراك لبناني لطرد السفير السوري‪..‬‬ ‫يقابله تهديد بالتظاهر لتأييده‬

‫بروت ‪ -‬ر�شوان نزار‬

‫بالمختصر‬

‫�شنت الق ��وى امعار�ش ��ة ام�شلحة ي �شوري ��ا اأم�ش هجمات‬ ‫جدي ��دة �ش ��د اأه ��داف ع�شكري ��ة ووا�شل ��ت ا�شته ��داف امط ��ارات‬ ‫والقواع ��د اجوي ��ة للقوات النظامية‪ ،‬ي وقت اأك ��دت مو�شكو اأن‬ ‫ب�شار الأ�شد لن يبادر اإى وقف اإطاق النار اأول‪.‬‬ ‫وو�ش ��ط توا�شل اأعم ��ال العنف‪ ،‬قتل الي ��وم ‪� 37‬شخ�شا ي‬ ‫اأنح ��اء �شوريا ه ��م‪ 13 :‬مدني ��ا و‪ 12‬جندي ��ا و‪ 12‬مقاتا مناه�شا‬ ‫للنظام‪ ،‬بح�ش ��ب ما اأفاد امر�شد ال�شوري حق ��وق الإن�شان‪ ،‬غداة‬ ‫يوم من التظاهرات قتل فيه ‪� 125‬شخ�شا‪.‬‬ ‫كما عر على ‪ 18‬جثة جهولة الهوية ي دم�شق وريفها‪.‬‬ ‫وكان الأمن العام لاأم امتحدة بان كي مون اعتر اجمعة‬ ‫ي طه ��ران اأن ��ه »يتوجب على جميع الأط ��راف وقف كل �شكل من‬ ‫اأ�ش ��كال العن ��ف واج ��زء الأك ��ر م ��ن ام�شوؤولية يقع عل ��ى عاتق‬ ‫احكومة ال�شورية التي عليها الكف عن ا�شتخدام اأ�شلحة ثقيلة»‪.‬‬ ‫اإل اأن وزي ��ر اخارجية الرو�شي �شرجي لفروف اأكد اليوم‬ ‫ي مو�شك ��و اأنه �شيكون »من ال�شذاج ��ة» اأن تعتقد الدول العربية‬ ‫والغربية باأن الرئي�ش ال�شوري ب�شار الأ�شد �شيوقف اإطاق النار‬ ‫اأول وي�شحب قواته من امدن الكرى‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح »عندما يقول �شركاوؤن ��ا اإن احكومة اأول يجب اأن‬ ‫تتوق ��ف (عن القتال) وت�شح ��ب كل قواتها واأ�شلحته ��ا من امدن ‪-‬‬ ‫وتكتفي بدعوة امعار�شة اإى فعل ذلك ‪ -‬فهذه خطة ل مكن حقيقها‬ ‫اإطاقا‪ .‬فاإما اأن النا�ش �شاذجون اأو اأنه نوع من ال�شتفزاز»‪ .‬وراأى‬ ‫لف ��روف اأن دعوة كهذه تعادل طلبا »با�شت�شام» النظام‪ ،‬مو�شحا‬

‫اأن ��ه يرى اأن ��ه ل الغربي ��ون ول العرب يحق لهم ط ��رح طلب كهذا‪.‬‬ ‫و�ش ��دد على اأن ماحظاته ل تهدف اإى دعم نظام الأ�شد بل تعك�ش‬ ‫الواقع اليومي على الأر�ش‪.‬‬ ‫ميداني ��ا‪ ،‬اأكد امر�شد ال�شوري حق ��وق الإن�شان ي بيان اأن‬ ‫»مقاتل ��ن من الكتائب الثائرة اقتحموا م�شاء اجمعة مبنى كتيبة‬ ‫الدفاع اجوي ي مدينة البوكمال بريف دير الزور» (�شرق)‪.‬‬ ‫وقال مدير امر�شد رامي عبد الرحمن اإن »كل الكتيبة �شقطت‬ ‫وهذه نقطة مهمة للكتائ ��ب امقاتلة»‪ ،‬م�شيفا اأن »امبنى يقع �شمن‬ ‫قاعدة جوية وهو امبنى الأهم ي هذه القاعدة»‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امر�شد ي بيانه اأن »م ��ا ل يقل عن ‪ 16‬من القوات‬ ‫النظامي ��ة بينه ��م �شب ��اط و�ش ��ف �شباط وجن ��دون اأُ�ش ��روا اإثر‬ ‫اقتحام الكتائب امقاتلة»‪.‬‬ ‫وهاجم امعار�شون اأي�شا ي امدينة نف�شها الواقعة ي �شرق‬ ‫�شوريا مبنى الأمن الع�شكري ومطار احمدان الع�شكري‪.‬‬ ‫كما ذكر امر�ش ��د اأن »خم�شة مواطنن على الأقل ا�شت�شهدوا‬ ‫اأم�ش جراء الق�شف على مدينة البوكمال بريف دير الزور»‪.‬‬ ‫يذكر اأن امقاتلن امناه�شن للنظام بداأوا منذ اأيام ا�شتهداف‬ ‫امط ��ارات الع�شكري ��ة وبينها مط ��ار »اأبو الظه ��ور» ومطار تفتناز‬ ‫ي اإدل ��ب (�شمال غرب)‪ ،‬واأعلنوا عن اإ�شق ��اط طائرة ميغ وتدمر‬ ‫واإعطاب طائرات اأخرى ي هذين امطارين‪.‬‬ ‫وي اأعم ��ال عنف اأخرى‪ ،‬وا�شلت القوى امعار�شة ام�شلحة‬ ‫هجماتها �شد امواقع الع�شكرية‪ ،‬واأعلن امر�شد اليوم ان »مقاتلن‬ ‫م ��ن الكتائ ��ب الثائ ��رة امقاتلة دم ��روا حاج ��زا للق ��وات النظامية‬ ‫ال�شورية ي بلدة حارم» ي حافظة اإدلب‪.‬‬

‫�شرحت وزيرة اخارجية الأمريكية هياري كلينتون ي قمة منتدى‬ ‫ج ��زر امحيط اله ��ادىء اجمعة اأن امحيط اله ��ادىء »كبر جدا ويت�شع لنا‬ ‫جميعا»‪ ،‬وذكرت خ�شو�شا ال�شن واليابان والحاد الأوروبي‪.‬‬ ‫وقالت كلينتون اأمام مثلي الدول ال� ‪ 15‬الأع�شاء ي امنتدى »نرحب‬ ‫باإمكانية العمل مع �شركائكم من اأجل التنمية‪ ،‬اليابان والحاد الأوروبي‬ ‫وال�شن»‪.‬‬ ‫واأ�شاف ��ت »ل ��كل من ��ا دور ون�شاهم ب�شكل كبر ي ج ��اح امنطقة ي‬ ‫الأم ��ن والزده ��ار»‪ ،‬قب ��ل اأن توؤكد اأن »امحي ��ط الهادىء وا�ش ��ع ليت�شع لنا‬ ‫جميعا»‪.‬‬ ‫وت�شعى الوليات امتحدة اإى تعزيز وجودها ي منطقة اآ�شيا امحيط‬ ‫الهادئ التي تعترها منذ �شنوات حرك النمو العامي‪ .‬وراأى مراقبون ي‬ ‫رحلة كلينتون اإى امنطقة ردا على نفوذ بكن فيها‪.‬‬ ‫لك ��ن نائب وزير اخارجيبة ال�شيني ك ��وي تيانكاي قال اأمام امنتدى‬ ‫»نح ��ن ي هذه امنطقة ل لنمار�ش نفوذا معينا اأو لنحتل موقعا مهيمنا بل‬ ‫للعمل مع دول اأخرى من اأجل تنمية م�شتدامة»‪.‬‬ ‫واأ�شاف »نحن هنا لنكون �شركاء جيدين ولي�ش مناف�شة اأي بلد»‪.‬‬

‫مقتل ستة مدنيين في هجوم انتحاري‬ ‫داخل قاعدة لـ «اأطلسي» في أفغانستان‬ ‫غزنة ‪ -‬ا ف ب‬ ‫اأدى هج ��وم انتح ��اري داخ ��ل قاع ��دة ع�شكري ��ة مهمة حل ��ف �شمال‬ ‫الأطل�ش ��ي اإى مقتل �شتة مدنين عل ��ى الأقل ي و�شط اأفغان�شتان‪ ،‬ح�شب‬ ‫ما اأعلن م�شوؤولون حليون‪.‬واأو�شح امتحدث با�شم حكومة ولية ورداك‬ ‫�شهي ��د الله �شهيد اأن »رجا كان يتنقل �شرا عل ��ى الأقدام فجر نف�شه قرب‬ ‫مدخل قاعدة �شيد اأب ��اد »ي الولية »ما �شمح بدخول �شاحنة اإى القاعدة‬ ‫وتفجرها بدورها»‪.‬وم يف�شح ناطق با�شم القوة التابعة للحلف الأطل�شي‬ ‫ما اإذا كان �شقط �شحايا ي �شفوف هذه القوة‪.‬وقال الناطق با�شم الولية‬ ‫اإن »�شتة مدنين قتلوا واأربعة اآخرين جرحوا اإى جانب اثنن من عنا�شر‬ ‫ال�شتخبارات»‪ ،‬مو�شحا اأنه »قد يكون هناك عدد اأكر من ال�شحايا»‪.‬‬ ‫وذكر �شاهد عيان اأن حا جاريا بالقرب من القاعدة »دمر بالكامل»‬ ‫ي النفجار القوي‪.‬ويعمل عدد كبر من امدنين داخل القاعدة وحولها‪.‬‬ ‫وتبن ��ت حركة طالب ��ان الهجوم‪.‬وتق ��ول الأم امتحدة اإن ح ��واى ‪1145‬‬ ‫مدني ��ا قتلوا وجرح ‪ 1954‬اآخرون ي اح ��رب ي اأفغان�شتان ي الأ�شهر‬ ‫ال�شتة الأوى من ‪� ،2012‬شقط ثمانون بامئة منهم ي هجمات للمتمردين‪.‬‬

‫مقتل أربعة أشخاص في هجوم بطائرة‬ ‫أمريكية بدون طيار في باكستان‬ ‫ا�شام اأباد ‪ -‬د ب ا‬

‫مقاتلون من �جي�ض �حر ي حم�ض‬

‫(رويرز)‬

‫لق ��ي اأربع ��ة اأ�شخا�ش عل ��ى الأقل حتفه ��م اأم�ش فى هج ��وم نفذته ما‬ ‫ي�شتبه ي اأنها طائرة بدون طيار اأمريكية على جمع فى امنطقة ال�شمالية‬ ‫الغربية ام�شطربة من باك�شتان بالقرب من احدود الأفغانية‪.‬‬ ‫وق ��ال م�شوؤول اأمن ��ي اأن طائرة بدون طيار اأطلق ��ت اأربعة �شواريخ‬ ‫ا�شتهدف ��ت بها منطق ��ة دايجان ي دات ��ا خيل ب�شمال وزي ��ر �شتان‪ ،‬وهي‬ ‫واحدة من �شبع مناطق يردد اأنها تاأوي مت�شددين‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�ش� �وؤول الأمنى‪ ،‬ال ��ذي ا�شرط ع ��دم ذكر ا�شم ��ه‪" :‬اأن اأربعة‬ ‫اأ�شخا� ��ش قتل ��وا واأ�شيب ثاث ��ة اأخ ��رون ي الهج ��وم"‪ .‬وم تعرف بعد‬ ‫هويات القتلى‪.‬‬ ‫ويعد ذلك اأول هجوم من نوعه منذ ‪ 24‬اأغ�شط�ش عندما لقي ‪ 16‬من‬ ‫يزعم اأنهم من العنا�شر امت�شددة حتفهم ي ثاث هجمات متفرقة بطائرات‬ ‫بدون طيار ي هذه امنطقة‪.‬‬


‫المغرب يتسلم دفعة‬ ‫جديدة من مقاتات‬ ‫«إف ‪ »16‬اأمريكية‬ ‫ويعزز ترسانته العسكرية‬

‫الرباط ‪ -‬بو�صعيب النعامي‬ ‫علمت «ال�صرق» اأن امغرب ت�صلم ثاث مقاتات من طراز « ‪ « F-16‬حدثة‬ ‫بنظام بلوك ‪ 52‬من ال�صركة ااأمريكية «لوكهيد مارتن» ي منطقة تك�صا�س‪ ،‬بعد‬ ‫اأن اأجريت عليها جارب مكثفة ال�صهر اجاري واأ�صبحت موؤهلة للطران‪ ،‬فيما‬ ‫�صتمكن ال�صركة امغرب من معدات ع�صكرية خا�صة بت�صليح امقاتات ت�صل اإى‬ ‫قواعد �صاح اجو امغربي خال اأ�صابيع‪.‬‬ ‫وت�صتم ��د امقاتات اجديدة قوتها م ��ن اأجهزة متطورة �صبيهة بتلك التي‬ ‫متلكه ��ا �صاح اج ��و ااإ�صرائيل ��ي‪ ،‬ويلتزم اجانب ااأمريك ��ي ب�مقت�صى عقد‬ ‫ت�صلي ��م امغرب ‪ 24‬مقاتلة من ط ��رازي «‪ »F-16C‬و»‪ ،»F-16D‬وبلغت قيمة‬ ‫العق ��د ‪ 2.5‬ملي ��ار دوار وم توقيع ��ه ي نهاي ��ة ع ��ام ‪ ،2008‬وم ��ن امق ��رر اأن‬

‫ح�صل القوات اجوية امغربية موجب ااتفاقية على اأنظمة الدعم ااأر�صي‬ ‫للمقات ��ات ورادارات م ��ن ط ��راز «‪ .»APG-68 (V) 9‬كم ��ا �صتجهز القوات‬ ‫اجوي ��ة امغربية طائراتها بال�صواري ��خ ااأمريكية والقنابل اموجهة‪ ،‬علما اأن‬ ‫امغ ��رب وقع ي وقت �صابق �صفقة مع الوايات امتحدة ااأمريكية بقيمة ‪187‬‬ ‫مليون دوار من اأجل ت�صليح مقاتات اإف ‪ 16‬باأ�صلحة ت�صمل �صواريخ وقنابل‬ ‫ورادارات متط ��ورة و�صم ��ت ال�صفق ��ة قاذف ��ات و�صواريخ متط ��ورة ومدافع‬ ‫فولكان ورادارات لاإنذار وثاثن منظارا للروؤية الليلية‪.‬‬ ‫وكانت جموعة من �صباط القوات اجوية املكية امغربية‪ ،‬اأنهت موؤخرا‬ ‫تدريباته ��ا على قي ��ادة طائ ��رات اإف ‪ 16‬ي واية تك�صا� ��س ااأمريكية ب�قاعدة‬ ‫«لي ��وك» اجوية بواية اأريزونا ااأمريكية‪ ،‬وهي اأكر قاعدة تدريب ي العام‬ ‫لطائرات اأف ‪ 16‬ااأمريكية‪ ،‬وذلك بغر�س تلقي تكوين على يد القوات اجوية‬

‫اأحد ‪ 15‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 2‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )273‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫فلسفة‬ ‫المجزرة‬ ‫منذر الكاشف‬

‫طاما اأن كل العام يلوذ بال�صمت والكام‬ ‫الف ��ارغ فما الذي منع الرئي�س ال�صوري ب�صار‬ ‫الأ�ص ��د من قت ��ل مليون �ص ��وري؟! ليدب الرعب‬ ‫ي �ص ��دور �صعب ��ه وامنطق ��ة ويوق ��ف زح ��ف‬ ‫الث ��ورات العربي ��ة ي دول اج ��وار‪ ،‬ولعل هذا‬ ‫ما يري ��ده الغرب وال�صرق‪ ،‬وه ��ذا �ص ّر ال�صمت‬ ‫العمي ��ق امغ َل ��ف بت�صريح ��ات ال�صته ��اك‬ ‫الإعامي‪.‬‬ ‫واحال ��ة كذل ��ك‪ ،‬ه ��ل م ��ن احكم ��ة ت ��رك‬ ‫ال�صع ��ب ال�صوري م ��وت بهذه الطريق ��ة‪ ،‬اأم اأن‬ ‫امطلوب هو التفكر؟!‪ ،‬فاإذا كنا ن�صتطيع دعمه‬ ‫ح�ص ��م امعرك ��ة علين ��ا اأن نفع ��ل ب�صرع ��ة واإل‬ ‫ف� �اإن امطل ��وب ت�صوي ��ة �صيا�صية حق ��ن الدماء‪.‬‬ ‫فام�صارع ��ة م ��ع هذا التنن وي ه ��ذه الظروف‬ ‫و�صمن هذه امعطي ��ات خا�صرة ومدمرة ويبدو‬ ‫اأن اأمتن ��ا غ ��ر جاهزة له ��ا بع ��د اأن اكت�صفنا اأن‬ ‫الع ��ام يخط ��ط م�صاح ��ه باقت ��دار ويعرف متى‬ ‫يتدخ ��ل؟! واأي ��ن يرخ ��ي احب ��ل للمجرم ��ن؟ّ!‪.‬‬ ‫ه ��ذا هو در�س �صوريا‪ ،‬ه ��ذا ما يجب اأن نتع ّلمه‬ ‫م ��ن كل ال ��ذي ح�ص ��ل عل ��ى م�صت ��وى العناوين‬ ‫العري�صة والتفا�صيل ال�صغرة‪.‬‬ ‫فاإم ��ا اأن ندعم ال�صع ��ب ال�صوري ونحارب‬ ‫ّ‬ ‫كل ال�صطفاف ��ات ال�صرقي ��ة والغربي ��ة واإما اأن‬ ‫ن�ص ��اوم ونحل امو�صوع بال�صيا�صة وامبادرات‬ ‫امطروحة ولعل مبادرة الرئي�س ام�صري َحرِ َي ٌة‬ ‫بالهتم ��ام ي ه ��ذا امج ��ال وعل ��ى �ص ��وء ه ��ذا‬ ‫احال‪.‬‬ ‫الرئي� ��س حمد مر�صي يطل ��ب من الدول‬ ‫الداعم ��ة لاأ�صد اأن ت�صاعده على التنحي‪ .‬وهذا‬ ‫كام يو�ص ��ل �صوري ��ا اإى ح � ّ�ل‪ ،‬اإى ب� � ّر‪ ،‬اإى‬ ‫نهاية ما‪ ..‬اإذ اإن الدماء تقتل اإن�صانيتنا كل يوم‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫ااأمريكية‪.‬عل ��ى خط اآخر‪ ،‬ك�صفت درا�ص ��ة دولية اأن امغرب اقتنى من الوايات‬ ‫امتح ��دة ااأمريكي ��ة �صتن دباب ��ة‪ ،‬و‪ 24‬طائرة مقاتلة من ن ��وع «اإف ‪ ،»16‬و‪12‬‬ ‫طائرة من نوع «تي ‪� 6‬صتيك�صان»‪ ،‬وثاث طائرات هيلكوبر ي ن�صختها «دي»‪،‬‬ ‫واقتناء واإدخال تعديات على مائتي دبابة من نوع «اأبرامز»‪.‬وترى الدرا�صة اأن‬ ‫برنامج ت�صلح امغرب امكثف‪ ،‬يعود اإى اأ�صباب اإقليمية‪ ،‬ب�صبب �صباق الت�صلح‬ ‫الذي يعرفه امغرب العربي‪ ،‬وخا�صة اجزائر‪ ،‬وكان «معهد �صتوكهوم اأبحاث‬ ‫ال�صام» اأكد ي تقرير له اأن حجم ااإنفاق الع�صكري ي امغرب فاق �صنة ‪2011‬‬ ‫ثاثة مليارات دوار ليحتل امرتبة الثامنة من بن جموع الدول العربية‪ ،‬ي‬ ‫ال�ص ��رق ااأو�ص ��ط و�صمال اإفريقيا‪ ،‬ي ما يخ�س حج ��م ااإنفاق الع�صكري‪ ،‬ما‬ ‫قيمته ‪ 3.1‬مليار دوار‪ ،‬كلها كانت خا�صة ب�صراء ااأ�صلحة‪ ،‬وتقدم امغرب‪ ،‬ي‬ ‫هذا الت�صنيف‪ ،‬على كل من �صوريا ولبنان وااأردن والبحرين وتون�س‪.‬‬

‫تحول في شهرين من مرشح احتياطي إلى حاكم يملك كل الصاحيات‬ ‫ُ‬

‫تصاعد شعبية «مرسي» يثير مخاوف السياسيين من تف ُرده بصنع القرار‬ ‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬ ‫ح ��وّل الرئي�س ام�صري حمد‬ ‫مر�صي ي اأقل من �صهرين من رئي�س‬ ‫قي ��ل عن ��ه اأن ��ه «مر�ص ��ح احتياط ��ي»‬ ‫لاإخ ��وان ام�صلم ��ن ث ��م «رئي�س با‬ ‫�صاحي ��ات» اإى رئي�س ب�صاحيات‬ ‫مو�صع ��ة ملك ال�صلطت ��ن التنفيذية‬ ‫والت�صريعي ��ة وا يراقب ��ه اأح ��د‪،‬‬ ‫وتزام ��ن ذل ��ك م ��ع ت�صاع ��د �صعبيته‬ ‫موؤخ ��ر ًا‪ ،‬وهو ما يث ��ر خاوف من‬ ‫حول ��ه اإى «ديكتات ��ور»‪ ،‬بح�ص ��ب‬ ‫حللن‪.‬‬ ‫و�ص ��ع‬ ‫�ع‪،‬‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫أ�صاب‬ ‫ا‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ث‬ ‫ثا‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫وق‬ ‫َ‬ ‫الرئي� ��س مر�صي م ��ن �صلطاته بعدما‬ ‫األغ ��ى ااإع ��ان الد�صت ��وري امك ِم ��ل‬ ‫واأح ��ال قي ��ادات امجل� ��س ااأعل ��ى‬ ‫للقوات ام�صلح ��ة اإى التقاعد مانح ًا‬

‫نف�ص ��ه حق ت�صكي ��ل جمعي ��ة جديدة‬ ‫لو�ص ��ع الد�صتور اإذا ح ��ال مانع دون‬ ‫ا�صتكم ��ال احالي ��ة عمله ��ا‪ ،‬لينف ��رد‬ ‫ب�صنع القرار ي الباد‪.‬‬ ‫وبخ ��اف زي ��ادة نف ��وذه‬ ‫ال�صيا�ص ��ي‪� ،‬صه ��دت ااأي ��ام القليل ��ة‬ ‫اما�صي ��ة ب�ص ��ط جماع ��ة ااإخ ��وان‬ ‫ام�صلمن يدها عل ��ى ااإعام امملوك‬ ‫للدول ��ة‪ ،‬والذي طام ��ا و�صف جماعة‬ ‫«ااإخ ��وان» بامحظ ��ورة‪ ،‬وذل ��ك عر‬ ‫التعيين ��ات اجدي ��دة ي وزارة‬ ‫ااإعام وال�صحف القومية‪.‬‬ ‫وق ��ال الباح ��ث ي منت ��دى‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬ج ��ورج فهم ��ي‪« ،‬اإن هن ��اك‬ ‫فارق ��ا كب ��را ب ��ن مر�ص ��ي ي يومه‬ ‫ااأول ومر�ص ��ي ااآن‪ ،‬ف� �اأداوؤه‬ ‫ال�صيا�ص ��ي يتح�صن وهو ما يزيد من‬ ‫�صعبيته خا�صة بن �صفوف الذين م‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬

‫حمد مر�صي خال اأعمال رحلته اخارجية الأخرة‬

‫ي�صوِتوا له»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف فهم ��ي «اجمي ��ع كان‬ ‫يظ ��ن اأنه �صيكون رئي�صا تابعا مكتب‬ ‫ااإر�صاد يحرك ��ه امر�صد ونائبه لكنه‬ ‫اأثبت اأنه يت�صرف با�صتقالية»‪.‬‬ ‫لك ��ن فهمي اأب ��دى‪ ،‬ي حديثه ل�‬

‫( إا ب اأ)‬

‫«ال�ص ��رق»‪ ،‬تخوفه م ��ن ب�صط مر�صي‬ ‫�صيطرت ��ه ونف ��وذه‪ ،‬قائ ��ا «امع�صلة‬ ‫ااآن اأنه ا توجد ق ��وة اأخرى توازن‬ ‫�صلطات الرئي� ��س»‪ ،‬وتابع «احقيقة‬ ‫الو�ص ��ع غ ��ر مري ��ح»‪.‬وي ااإط ��ار‬ ‫ذاته‪ ،‬يعر اأ�صت ��اذ العلوم ال�صيا�صية‬

‫ي كلي ��ة ااقت�صاد بجامعة القاهرة‪،‬‬ ‫الدكتور اأحم ��د عبد ربه‪ ،‬عن خ�صيته‬ ‫م ��ن اأن يتحول مر�صي من رئي�س با‬ ‫�صاحي ��ات اإى ديكتات ��ور اعتم ��ادا‬ ‫عل ��ى رغب ��ة ام�صري ��ن ي وج ��ود‬ ‫رئي�س قوي‪ ،‬واعتم ��ادا على �صرعية‬ ‫اأنه رئي� ��س منتخ ��ب دموقراطيا له‬ ‫اح ��ق ي فعل م ��ا ي�ص ��اء خا�صة مع‬ ‫ازدي ��اد �صعبيته‪.‬وتوقع عبد ربه‪ ،‬ي‬ ‫حديثه مع «ال�صرق»‪ ،‬اأن يعتمد مر�صي‬ ‫ي تعظيم �صلطاته على هدم الدولة‬ ‫العميق ��ة وتبدي ��ل النخب ��ة احاكمة‪،‬‬ ‫قائ ��ا «اأخ�ص ��ى م ��ن ا�صتب ��دال ه ��دم‬ ‫ختل ��ف موؤ�ص�صات الدول ��ة العميقة‬ ‫مثل ااإعام والق�ص ��اء بدولة اأخرى‬ ‫له ��ا واء مر�ص ��ي فقط م ��ع ا�صتبدال‬ ‫ااأجه ��زة الرئي�ص ��ة للدول ��ة باأجهزة‬ ‫اإخواني ��ة اله ��وى»‪ ،‬متابع ��ا «كم ��ا‬ ‫اأخ�صى م ��ن ا�صتبدال النخبة احالية‬ ‫بنخب ��ة ذات مرجعية فكري ��ة واحدة‬ ‫تدي ��ن بال ��واء ل ��ه ب ��دا م ��ن ت�صكيل‬ ‫نخب ��ة وطني ��ة حقيقية م ��ن ختلف‬ ‫ااجاه ��ات»‪.‬اإا اأن م�ص ��ادر مقرب ��ة‬ ‫من الرئي�س مر�صي اأكدت ل� «ال�صرق»‬ ‫اأن «الرئي�س يحاول جاهدا اأن تكون‬ ‫موؤ�ص�صة الرئا�صة م�صتقلة عن جماعة‬ ‫ااإخوان»‪ ،‬كما قالت قيادات اإخوانية‬ ‫ل� «ال�صرق» اإنها تعلم بقرارات مر�صي‬ ‫من و�صائل ااإعام نافية ما يردد عن‬ ‫وجود تن�صيق معه‪.‬‬ ‫و�صه ��دت ااأ�صابي ��ع ااأخ ��رة‬ ‫ارتفاع ��ا ي �صعبي ��ة الرئي�س مر�صي‬ ‫خا�ص ��ة م ��ع ظه ��وره امتك ��رر و�صط‬ ‫امواطن ��ن وزيارات ��ه ااأ�صبوعي ��ة‬ ‫للمدن ام�صرية اأداء �صاة اجمعة‪،‬‬ ‫بااإ�صاف ��ة اإعج ��اب الكث ��ر م ��ن‬ ‫ام�صري ��ن بخطاب ��ه ال ��ذي األقاه ي‬ ‫افتت ��اح قم ��ة دول ع ��دم اانحياز ي‬ ‫اإي ��ران ودعمه لل�صع ��ب ال�صوري من‬ ‫قلب طه ��ران التي توؤيد نظ ��ام ب�صار‬ ‫ااأ�صد‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫د‪.‬مرسي‪..‬‬ ‫قلب السحر‬ ‫على الساحر‬ ‫عباس الكعبي‬

‫ه ّب ��ت الري ��اح العرب ّي ��ة ام�صر ّي ��ة م ��ا ل ت�صته ��ي ال�صفن‬ ‫الفار�ص ّي ��ة الإيران ّي ��ة‪ ،‬فوقعت طه ��ران ي الفخ ال ��ذي ن�صبته‬ ‫للرئي� ��س ام�ص ��ري «د‪.‬حم ��د مر�ص ��ي»‪ .‬ورغ ��م ام�صاع ��ي‬ ‫الإيراني ��ة ل�صتغال موافقة الأخ ��ر ام�صاركة ي موؤمر ق ّمة‬ ‫دول ع ��دم النحياز ي طهران ل ��زرع الفن فيما بن الأ�صقاء‬ ‫العرب باإعانها عن «اإدراك د‪.‬مر�صي اأن الطريق اإى طهران‬ ‫ل م� � ّر ع � ّ�� الريا�س والدوح ��ة ول امنامة»‪ ،‬وكذل ��ك اإدعائها‬ ‫«باإدراك ��ه اأهم ّي ��ة دور طه ��ران من ��ذ ا�صتقبال امملك ��ة العرب ّية‬ ‫ال�صعود ّية لنجاد بحفاوة ي الق ّمة ال�صتثنائية الإ�صامية ي‬ ‫م ّك ��ة امك ّرم ��ة»‪ ،‬اإل اأن جمي ��ع م�صاعيها ب ��اءت بالف�صل الذريع‬ ‫ب�صحب الرئي�س «مر�صي» الب�صاط من حت اأقدام الإيرانين‪.‬‬ ‫والتزيي ��ف والتحري ��ف الر�صم ��ي الإي ��راي امف�ص ��وح‬ ‫لكلم ��ة الرئي� ��س «د‪.‬مر�ص ��ي» ي الق ّم ��ة‪ ،‬م يفل ��ح ي مري ��ر‬ ‫الأجن ��دة الإيران ّية امع ّدة من َق ْبل و«امتعلقة باإنقاذ نظام ب�صار‬ ‫والتظاهر بنجاح ق ّمة كبرة»‪ ،‬يعجز ال�صغار عن احت�صانها‪.‬‬ ‫وي الوق ��ت ال ��ذي عم ��دت اإيران عل ��ى حذف ا�صته ��ال كلمة‬ ‫د‪.‬مر�ص ��ي «با�صم الله وبذكر اخلف ��اء الرا�صدين وال�صحابة»‬ ‫تبجح ��ت‬ ‫(ر�ص ��ي الل ��ه عنه ��م) وتبديله ��ا اإى «اآل البي ��ت»‪ّ ،‬‬ ‫خارجيتها با�صتنكار خطابه وو�صفته «بالطائفي»‪ .‬وان�صحب‬ ‫وف ��د النظ ��ام ال�ص ��وري الفاق ��د لل�صرع ّي ��ة ح ��ت تاأث ��ر واب ��ل‬ ‫الكلم ��ات امدوية للرئي�س «مر�ص ��ي»‪ ،‬واعرفت وكالة «�صانا»‬ ‫ال�صوري ��ة لاأنب ��اء باأ�صب ��اب «ان�صح ��اب الوف ��د احتجاج ًا على‬ ‫كلم ��ة د‪.‬مر�صي»‪ ،‬بينما ا ّدعت وكالة «فار�س» التابعة للحر�س‬ ‫الث ��وري اأن «ولي ��د امعل ��م وزي ��ر خارجي ��ة نظ ��ام ب�ص ��ار غادر‬ ‫اموؤم ��ر لإج ��راء ح ��وار»‪ ،‬دون الإعان عن ن ��وع و�صكل هذا‬ ‫احوار!!‬ ‫وم ��ا ه ��و ادع ��اء «ح�ص ��ن �صي ��خ الإ�ص ��ام» م�صت�ص ��ار‬ ‫ال�ص� �وؤون الدولي ��ة لرئي� ��س ال�م ��ان الإي ��راي ب� ��‪« :‬اإخ ��ال‬ ‫د‪.‬مر�صي بنظام اموؤمر وبرناجه»‪ ،‬اإل دليل قاطع على مدى‬ ‫ا�صتياء اإيران من اإبطال �صحرها حت ق ّوة تاأثر البداية التي‬ ‫اختارها «د‪.‬مر�صي» ل�صتهال كلمته ي الق ّمة‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬273) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬15 ‫اﺣﺪ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻟﻢ ﻧﺘﻌﺮﺽ ﻟﻼﺧﺘﺮﺍﻕ ﻭﺷﺒﻜﺘﻨﺎ ﺁﻣﻨﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺒﺮﺍﻙ ﻟـ‬

‫»ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎﺀ« ﺗﺴﺘﺒﻖ ﺍﻟﻬﺠﻤﺎﺕ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﺑﺸﺮﺍﺀ ﺃﺟﻬﺰﺓ ﻛﻤﺒﻴﻮﺗﺮ ﻣﺘﻄﻮﺭﺓ‬

‫ﺷﺮﻛﺔ ﻳﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﺗﻨﻔﺬ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﻷﺭﺍﻣﻜﻮ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ‬420 ‫ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‬







     

  

        

‫ ﻭﺍﻟﺴﻴﻮﻟﺔ ﻓﻮﻕ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ‬..‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺗﺨﺴﺮ ﺧﻤﺲ ﻧﻘﺎﻁ‬ 7.1 %0.51     1406.58      18.25  %0.6        3066.96                       7.12   6   %17.87   %11.47 6.39  6.4 %10.84

        %0.07  7134.24    4.77     7139.01   7179.49       7160  72407200         90.13%0.69  13090.84 

      

      ���                                              

                                                                                                                          



 420                     25       155     %90 %60  %50      120 225 65

‫ ﺷﺎﺣﻨﺔ ﻣﻘﺪﺍﺭ ﺍﻟﻨﻘﺺ ﻓﻲ ﻛﻤﻴﺎﺕ‬400 :‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ ﻭﺍﻷﺯﻣﺔ ﺗﻤﺘﺪ ﺃﺳﺒﻮﻋ ﹰﺎ ﺇﺿﺎﻓﻴ ﹰﺎ‬..‫ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ‬                                        





               

                    

                                   

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﺃﺭﺑﺎﺡ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺘﺼﻨﻴﻊ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﺗﻌﺰﺯ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻲ ﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ‬45

‫ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫ﺟﺮﺍﻓﻴﻚ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬

  2012                                            

                                                                     1210   

  

        ���    

 75       

                                        800 100                    400      

                                     45    21.75                 


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬273) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬15 ‫اﺣﺪ‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫ ﺍﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬..‫ﺍﻟﻨﻘﺪ‬ ‫ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ‬ ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬

                                                                                                                                                                                                                                                                   aalamri@ alsharq.net.sa

18 ‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺃﻧﺠﺰﺕ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ‬

‫ﺩﺭﺍﺳﺔ ﺗﺘﻮﻗﻊ ﺍﺳﺘﺤﺪﺍﺙ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﺘﻮﻃﻴﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻭﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺭﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺗﺞ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ‬105 ‫ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻭﺗﻮﻓﻴﺮ‬                                                                                                            





                                                                  ���                   



    300      80        60    %20   16  %50   %70      %80   %55 44     165         105      28       

                                                      

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

                                                           

    "     "             105                                                                                          

‫ﺍﻟﺠﻤﻴﺢ ﻟﻠﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﺗﻄﻠﻖ‬ 2013 ‫ﺃﺏ‬-‫ﻛﻮﻟﻮﺭﺍﺩﻭ ﺑﻴﻚ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ 

٢٣٣٣)-cartoon

‫»ﻫﻴﻮﻧﺪﺍﻱ ﻓﻴﻠﻮﺳﺘﺮ« ﺗﺪﺧﻞ ﻧﺎﺩﻱ ﺃﺭﻭﻉ ﻋﺸﺮ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺩﻭﻻﺭ‬18 ‫ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﻳﻘﻞ ﺛﻤﻨﻬﺎ ﻋﻦ‬                          " "               "

                    " "            " 

        2012            2011                   

  "     "    "           18.000          

  2013                  "       "      "                     ���                                  ""

‫ﻣﺤﻄﺔ ﺍﻟﻌﺮﻳﻦ ﺗﻌﻠﻦ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﻫﺎ ﻟﺘﺰﻭﻳﺪ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬                 

            

 –       13.3       



‫ﻛﻼم آﺧﺮ‬

‫رﻳﻢ أﺳﻌﺪ‬

‫ﻭﻣﻦ ﻗﺘﻞ‬ ‫ﻣﺆﻣﻨﺎ ﹰ‬ ‫ﺧﻄﺄ‬

                                                                                •   •       •                                                                                                                                                rasaad@ alsharq.net.sa


‫اأحد ‪ 15‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 2‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )273‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫طبيب نفسي‪ :‬على اأسرة أن تسأل عن إدارة المدرسة وسمعتها قبل نقل الطالب‬

‫حديث اأطباء‬

‫مستجدون َيهابُ ون انتقالهم إلى مراحل دراسية‬ ‫طلبة‬ ‫ّ‬ ‫وصون اأهالي بتشجيعهم‬ ‫جديدة‪ ..‬وتربويون يُ ُ‬ ‫حائل ‪ -‬ح�صناء �لزومان‬

‫��صطرت �إى نقلها‬

‫انتقال الطالب من مدر�شة اإى اأخرى ي�ؤذيه نف�شيا‬

‫(ال�شرق)‬

‫و�أ�صدقائه ي �لدمام‪.‬‬ ‫ودع ��ت �إد�ر�ت �مد�ر�ض �إى و�ص ��ع بر�مج‬ ‫�صيقة ل�صتقبال �لطالبات‪ ،‬تعرفهن على قو�نن‬ ‫�مدر�ص ��ة‪ ،‬كي ي�صرن عليها وي�ص ��عرن بثقة‪ ،‬كما‬ ‫هو�يات �لأبناء‬ ‫و�أو�ص ��ح �مُعل ��م م�ص ��عل �حرب ��ي �أن على يجب عل ��ى �معلمات دعوة �لطالبات للم�ص ��اركة‬ ‫�لأ�ص ��ر �لهتم ��ام بهو�ي ��ات �أبنائه ��م �لثقافي ��ة ي �لأن�صطة �محفزة‪.‬‬ ‫و�لريا�ص ��ية و�لفنية‪ ،‬وم�ص ��اركتهم �تخاذ قر�ر‬ ‫يوؤذيه نف�صيا‬ ‫ن‬ ‫تغي ��ر مكان �مدر�ص ��ة‪ ،‬كم ��ا ينبغي ت�ص ��جيعهم‬ ‫وبن �لطبيب �لنف�ص ��ي يو�ص ��ف ح�ص ��ن �أن‬ ‫على �لت�ص ��ال باأ�ص ��دقائهم �لقد�مى‪ ،‬حيث يجد �نتق ��ال �لطال ��ب من مدر�ص ��ة �إى �أخ ��رى يوؤذيه‬ ‫�لطالب �صعوبة ي �لتاأقلم مع �أول يوم در��صي‪ .‬نف�ص ��يا‪ ،‬مبين ��ا �أن ق ��وة حمل ذل ��ك تختلف من‬ ‫و�أو�ص ��ح «يتوج ��ب عل ��ى �مدر�ص ��ة �ح ��ذر من طالب لآخر‪ ،‬طبقا ل�صخ�صيته‪ ،‬فيمكن �أن يتحملها‬ ‫تعري�ض �لطالب �م�صتجد مو�قف حرجة‪ ،‬لأنها بع�ض �لطلب ب�ص ��هولة‪ ،‬ويتكيفون �صريعا من‬ ‫�ص ��توؤثر عليه ب�ص ��كل �صلبي و�ص ��يكره �مدر�صة‪� ،‬أجو�ء �مدر�صة �جديدة‪ ،‬بينما ل مكن لآخرين‬ ‫كم ��ا يج ��ب �إعط ��اوؤه �لوقت �ل ��كاي ل�ص ��رح ما ذلك‪ ،‬حيث يت�ص ��مون بالنطو�ئية‪ ،‬م�ص ��ر� �إى‬ ‫يريد وتفري ��غ طاقته‪ ،‬كي ل يك ��ون عدو�ني ًا ي �أهمي ��ة ع ��دم توجي ��ه �لنتق ��اد�ت للطال ��ب‪ ،‬بل‬ ‫�مدر�صة‪.‬‬ ‫رعايته و�إ�صعاره بالثقة ي نف�صه و�لفتخار به‪.‬‬ ‫وتبن �معلمة �ص ��هام �أحمد �أن �لطالب يجد‬ ‫ون�ص ��ح �لدكتور ح�ص ��ن �لأهاي بال�صوؤ�ل‬ ‫�صعوبة ي تاأقلمه مع �مدر�صة �جديدة‪ ،‬وقالت ع ��ن �إد�رة �مدر�ص ��ة ومعلميه ��ا و�ص ��معتها قب ��ل‬ ‫«عادة م ��ا يكون �مر�هق معتاد� على �أ�ص ��دقائه‪ ،‬نقل �لط ��لب �إليها‪ ،‬كم ��ا يج ��ب �أن حر�ض �لأم‬ ‫في�صعب عليه تركهم‪ ،‬وهنا يركز دور �لأهل ي على لقاء مديرة �مدر�ص ��ة و�لتعرف على �لطرق‬ ‫م�صاعدته على �جتياز هذه �مرحلة‪ ،‬ودعمه عر �لتدري�ص ��ية �خا�صة بامدر�صة‪ ،‬خا�صة لو كانت‬ ‫�أ�صلوب �حو�ر و�لتفاهم‪ ،‬و�ل�صر و�حكمة‪ .‬تنهج �أ�صلوب �لتدري�ض بلغات غر �لعربية‪.‬‬

‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬ ‫�شيدة ترافق ابنتها اإى امدر�شة ي اأول ي�م درا�شي‬

‫اختصاصية تغذية‪ :‬الضغوط النفسية عامل أساسي لإصابة بالسمنة‬ ‫�لأح�صاء ‪ -‬غادة �لب�صر‬

‫امتناع ال�شخ�ص عن الطعام ي�شيبه ب�شراهة‬

‫(ال�شرق)‬

‫�أك ��دت �خت�صا�ص ��ية �لتغذية رج ��اء �لعبد�لله‪� ،‬أن‬ ‫�ل�ص ��غوط �لنف�صية �صبب رئي�صي للإ�ص ��ابة بال�صمنة‪،‬‬ ‫م�ص ��رة �إى �أن مكافح ��ة �ل�ص ��منة تعتم ��د عل ��ى معرفة‬ ‫�ل�ص ��بب �ل ��ذي �أدى �إليها‪ ،‬وقالت �لعبد�لله ل�«�ل�ص ��رق»‪،‬‬ ‫يتعر�ض �لإن�ص ��ان لل�ص ��منة نتيجة كثر من �ل�صغوط‬ ‫�لنف�ص ��ية �لناج ��ة عن مط �حي ��اة �ل�ص ��ريع‪ ،‬وكرة‬ ‫�م�صوؤوليات‪� ،‬لتي ت�صبب �لإرهاق لل�صخ�ض‪� ،‬إى جانب‬ ‫�إهم ��ال �لتنظي ��م �لغذ�ئ ��ي‪ ،‬و�لعتماد عل ��ى �لوجبات‬ ‫�ل�صريعة ب�ص ��كل مفرط‪ ،‬وتناول وجبات خفيفة طو�ل‬ ‫�لنهار‪ ،‬وتعوي�ص ��ها بوجبة د�ص ��مة ي �لع�صاء و�لنوم‬ ‫مبا�صرة‪ ،‬عندها يقوم �ج�صم بتخزين �لدهون‪� ،‬إ�صافة‬ ‫�إى �أن �م�صاغل حرم �ل�صخ�ض �أحيانا من تناول وجبة‬ ‫�لإفطار‪ ،‬رغم �أنها �أهم وجبة غذ�ئية‪� ،‬إى جانب �لإقلل‬ ‫من �ص ��رب �ماء‪ ،‬وعدم مار�ص ��ة �لريا�ص ��ة‪ ،‬فكلها �أمور‬ ‫تدفع �ج�صم لل�صمنة و�لأمر��ض‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��ارت �لعبد�لل ��ه �إى �أن تعر� ��ض �لإن�ص ��ان‬ ‫للح ��و�دث �موؤم ��ة‪ ،‬د�فع لزي ��ادة وزنه‪ ،‬وق ��د يزيد وزن‬ ‫بع�ض �لنا�ض من ثمانية �إى خم�ص ��ة ع�ص ��ر كيلوغر�ما‬ ‫حن يتعر�ص ��ون ل�صدمة نف�ص ��ية‪ ،‬حتى و�إن م ياأكلو�‪،‬‬ ‫وذلك لأن تاأثر �ل�صدمة يعطل �لأنظمة �ما بن خلوية‪،‬‬ ‫�م�ص� �وؤولة عن تنظيم �ملح و�ل�صكر و�ماء ي �ج�صم‪،‬‬

‫وبالت ��اي يزد�د �ل ��وزن‪ ،‬وم ��ن ناحية �أخ ��رى قد يلجاأ‬ ‫بع�ض �لنا�ض عند تعر�صهم ل�صدمة نف�صية �إى �لعك�ض‪،‬‬ ‫فبدل �لمتناع عن �لطعام ي�ص ��ابون ب�صر�هة ي �لأكل‬ ‫بد�ف ��ع ت�ص ��لية �لنف� ��ض‪ ،‬و�له ��روب من �ح ��زن‪ ،‬وهذه‬ ‫�لعادة غالبا ما تقع فيها �لن�صاء‪.‬‬ ‫كذلك قد يزد�د �لوزن عندما مر �لإن�ص ��ان بفر�ت‬ ‫خمول ج�ص ��دي ونف�صي‪ ،‬يت�ص ��بب بها �ملل و�لروتن‪،‬‬ ‫�لذي يركن �لفرد فيه �إى قلة �حركة و�لعمل ويكر من‬ ‫تناول �ل�صكريات‪.‬‬ ‫ونوه ��ت �لعبد�لل ��ه �إى �أن هن ��اك بع� ��ض �لأدوية‬ ‫خا�ص ��ة بالأمر��ض �لنف�ص ��ية وت�ص ��بب زي ��ادة �لوزن‪،‬‬ ‫كم�ص ��اد�ت �لكتئ ��اب‪ ،‬لأنه ��ا ت�ص ��اعد عل ��ى �حتبا� ��ض‬ ‫�ماء ي �ج�ص ��م‪ ،‬نا�ص ��حة من يعاي من ��ص ��طر�بات‬ ‫ب�صرورة �لمتناع عن عادة �لق�صم �لع�صو�ئي للطعام‪،‬‬ ‫م ��ع �ل�صتعا�ص ��ة ع ��ن �لأطعم ��ة �لدهني ��ة و�ل�ص ��كاكر‬ ‫ماأك ��ولت �ص ��حية‪ ،‬مثل �خ�ص ��ار و�لفو�كه‪ ،‬خا�ص ��ة‬ ‫�لتفاح و�لكمرى‪ ،‬و�جن قليل �لد�صم‪.‬‬ ‫كما وجه ��ت �إى �ص ��رورة تناول �لث ��لث وجبات‬ ‫�لرئي�ص ��ية �ليومي ��ة ي �أوقاتها �محددة‪ ،‬وت�ص ��ر �إى‬ ‫خط� �اأ يق ��ع فيه معظ ��م �لنا�ض‪ ،‬وه ��و ��ص ��تغناوؤهم عن‬ ‫�إحدى �لوجبات‪ ،‬و�كتفاوؤهم بوجبتن لتخفيف �لوزن‪،‬‬ ‫وهو خطاأ كبر ياأتي بنتيجة عك�صية‪ ،‬لأن �ج�صم يقوم‬ ‫بتخزين ‪ %90‬من حتويات �لوجبة �لتالية‪.‬‬

‫الزامل لـ |‪ :‬عمل الناشئة مخالفة لنظام العمل ويساعد على تفشي الجرائم‬ ‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�ض‬ ‫�أو�ص ��ح �محامي و�م�صت�صار‬ ‫�لقان ��وي عبد�لعزي ��ز �لز�مل �أن‬ ‫عمل �لنا�صئة خالفة لنظام �لعمل‬ ‫وي�ص ��اعد عل ��ى تف�ص ��ي �جر�ئم‪،‬‬ ‫نتيجة �صعف �لرقابة على ما يباع‬ ‫من ِق َبلهم‪ .‬ن‬ ‫وبن �أن ظروف �لعجز‬

‫و�لفق ��ر �لت ��ي يعي�ص ��ها �لأطفال‪،‬‬ ‫تدفعه ��م �إى �رت ��كاب �مخالفات‪،‬‬ ‫حي ��ث �إنه ��م يعملون دون �ل�ص ��ن‬ ‫�لقانوي‪ ،‬ومكن �أن يتعر�ص ��و�‬ ‫ل�ص ��تغلل بع� ��ض �منظم ��ات‬ ‫�ل�ص ��رية �لت ��ي ت�ص ��عى للك�ص ��ب‬ ‫بطرق غر م�صروعة‪.‬‬ ‫ودع ��ا �لز�م ��ل �إى �ص ��رورة‬

‫تنظيم �لرقابة على �لعاملن دون‬ ‫�ل�ص ��ن �لقان ��وي من قب ��ل وز�رة‬ ‫�ل�ص� �وؤون �لجتماعي ��ة‪ ،‬ووز�رة‬ ‫�لعمل ومكتب مكافحة �لت�ص ��ول‪،‬‬ ‫م ��ن خ ��لل عم ��ل تن�ص ��يق منظم‬ ‫يبحث ي �أ�ص ��باب توج ��ه هوؤلء‬ ‫�لنا�ص ��ئة �إى �لعمل‪ ،‬وم�صاعدتهم‬ ‫على �لبتعاد عن هذه �مخالفات‪.‬‬

‫وق ��ال �لز�مل �إن نظام �لعمل‬ ‫ي بابه �لعا�صر من �لف�صل �لثالث‬ ‫ح ��دث ع ��ن ت�ص ��غيل �لأح ��د�ث‬ ‫وتنظيمه‪ ،‬بحيث ل يتعار�ض مع‬ ‫در��ص ��تهم‪ ،‬وحديد �لأماكن �لتي‬ ‫مكنهم �لعم ��ل فيها بحيث تكون‬ ‫خالية من �مخاطر‪ ،‬بالإ�صافة �إى‬ ‫وجود عدد من �لتفاقيات �لدولية‬

‫حسن الخضيري‬

‫«اإن الف�ش ��ل لي� ��ص عي ًب ��ا فه ��� وق ���د النت�ش ��ارات»‪ ،‬والأطب ��اء‬ ‫ل يعترف ���ن بالف�ش ��ل‪ ،‬و ي ��رى البع� ��ص نف�ش ��ه ف ���ق كل عث ��رة‪ ،‬بل اإنه‬ ‫ي�ؤك ��د اأن ��ه ح ��ارب الف�شل ولم يكن م ��ن �شمن مف ��ردات قام��شه‪ ،‬لكن‬ ‫د‪.‬اأب�الري� ��ص كان ال�شب ��اق لاعتراف بمحطات الف�شل في حياته التي‬ ‫يرى اأنه يتقا�شمها مع مجم�عة من الزماء ومنها‪:‬‬ ‫ الف�شل المتكرر في كلية الطب واإعادة بع�ص الدورات لمرتين‬‫اأو ثاث‪ ،‬وكذا الحال في الزمالة العربية التي كاد اأن يطرد منها ل�ل‬ ‫ت��شط البع�ص وقد كتب الله له اأن ين�شى المجتمع ال�شحي واأ�شاتذته‬ ‫ف�شل ��ه الذري ��ع والمتك ��رر بع ��د اأن ع ��اد مدجج ��ا بال�شه ��ادات من باد‬ ‫الفرنجة واأ�شبح زمي ًا ي�شار اإليه بالبنان‪.‬‬ ‫ الف�ش ��ل ف ��ي اإقن ��اع الأ�شات ��ذة الفرنج ��ة بمهارات ��ه ال�شريري ��ة‬‫والجراحي ��ة وال�شماح ل ��ه بمداواة مر�شاهم والكتف ��اء باأن طلب�ا منه‬ ‫الجل�� ��ص ف ��ي منزل ��ه ‪ ،‬مع منح ��ه �شه ��ادة �شالحة لا�شتخ ��دام خارج‬ ‫اأر�شهم‪ ،‬ليع�د وي�شبح عنتر زمانه‪.‬‬ ‫ الف�شل في تمرير بع�ص ال�شهادات المزورة اأو التي اأهديت له‬‫من قبل من لم يرت�ش�ا اأن يعمل ببادهم‪ ،‬فقد كانت الهيئة بالمر�شاد‪.‬‬ ‫ الف�ش ��ل ف ��ي بع� ��ص العملي ��ات الجراحي ��ة الت ��ي اأودت بحي ��اة‬‫كثيري ��ن ولك ��ن ربما يح�شب له كتاب ��ة تقارير كتب الله ل ��ه ولفريقه بها‬ ‫النجاة من اللجان الطبية‪.‬‬ ‫ الف�ش ��ل ف ��ي اإدارة "�شاق الغراب" وتجمي ��ع الأهل والأقرباء‬‫لت�ل ��ي المنا�ش ��ب وتح�يل الم�شت�شف ��ى اإلى م�ؤ�ش�ش ��ة عائلية وتر�شية‬ ‫العق�د والم�شاريع على الأحبة‪ ،‬اإلى اأن �شاع الم�شت�شفى والمر�شى‪.‬‬ ‫ الف�ش ��ل في اإدارة عديد من الجمعيات والمجال�ص ول�ل وج�د‬‫بع�ص ال�شباب المتحم�ص ل�شاعت الأم�ر‪.‬‬ ‫ واأخي� � ًرا ف�شل في ر�شد محط ��ات الف�شل الكثيرة جد ًا في هذه‬‫العجال ��ة‪ ،‬ولكن ��ه يعدك ��م بع ��دم الف�شل ف ��ي ر�شدها في كت ��اب بعن�ان‬ ‫«كيف تف�شل في اأربعة اأيام بدون اأب�الري�ص»؟‬

‫ينتاب �لطلبة �م�ص ��تجدين �خ ��وف بد�ية‬ ‫كل عام در��صي جديد‪ ،‬خا�صة �أنهم قد ي�صطرون‬ ‫�إى تغير �مدر�صة‪ ،‬فيقلق �لأهاي من عدم تاأقلم‬ ‫�أبنائه ��م م ��ع �لأجو�ء �م�ص ��تجدة‪ ،‬فيما �أو�ص ��ى‬ ‫تربويون و�خت�صا�ص ��يون باأهمية معرفة �آر�ء‬ ‫�لأبناء قبل �ختيار �مدر�صة �لتي �صيتم �إحاقهم‬ ‫بها‪ ،‬وعدم �لإفر�ط ي توجيه �لنتقاد�ت �إليهم‪،‬‬ ‫و�لطلع عل ��ى هو�ياتهم �لريا�ص ��ية و�لثقافية‬ ‫و�لفنية‪.‬‬ ‫وتتح ��دث �أم حمود عن جربتها مع �بنتها‬ ‫«ت ��ذكار» (‪� 8‬أع ��و�م)‪ ،‬مبين ��ة �أنها ��ص ��طرت �إى‬ ‫نقلها من مدر�صتها ي مدينة �جبيل �إى مدر�صة‬ ‫جدي ��دة ي ج ��دة‪ ،‬بع ��د �أن �نتق ��ل عم ��ل زوجها‬ ‫�إى هناك‪ ،‬م�ص ��رة �أنها عملت على �لتحدث �إى‬ ‫�بنتها مطول‪ ،‬و�أفهمتها �أن عمل و�لدها �أجرهم‬ ‫عل ��ى ت ��رك �جبيل‪ ،‬فقد �ص ��عرت �لطفل ��ة بغربة‬ ‫ي �مدر�ص ��ة �جدي ��دة وم تتاأقلم م ��ع �أجو�ئها‬ ‫�ص ��ريعا‪ ،‬و�أ�ص ��افت «حدثتها عن ج ��ارب كثرة‬ ‫ع�ص ��تها حن كنت ي عمرها‪ ،‬وباأي �نتقلت من‬ ‫مدر�صتي �لتي �أحببتها �إى مدر�صة �أخرى‪ ،‬وعن‬ ‫تاأقلمي بعد مرور �أ�صبوعن مع زملئي �جدد»‪.‬‬ ‫كما عمل �أبو �أبر�ر على ت�ص ��جيع �بنته بعد‬ ‫�نتقالها �إى مدر�ص ��ة وجد نظ ��ام �لتدري�ض فيها‬ ‫�أف�صل‪ ،‬مبينا �أن �لت�صجيع و�صيلة فعالة وتك�صر‬ ‫�لكث ��ر م ��ن �جم ��ود عند �لط ��لب وت�ص ��عرهم‬ ‫بالطماأنين ��ة و�لر�ح ��ة‪ ،‬م�ص ��ر� �إى �ص ��رورة‬ ‫�لتفاع ��ل م ��ع �لأبن ��اء بع ��د �أول ي ��وم در��ص ��ي‪،‬‬ ‫ب�صوؤ�لهم عن �أحو�لهم‪ ،‬ون�صحهم بح�صن �ختيار‬ ‫�لأ�صدقاء‪.‬‬ ‫و�نزعج �لطال ��ب «زكريا �لزومان»‪ ،‬يدر�ض‬ ‫بامرحلة �متو�ص ��طة‪ ،‬بع ��د �أن �نتقل به ��م و�لده‬ ‫من مدينة �لدمام �إى منطقة حائل‪ ،‬كونه قد غر‬ ‫م ��كان عمله‪ ،‬مبينا �أنه �ص ��عر بوح ��دة كبرة ي‬ ‫بد�ية �لأمر‪ ،‬وماز�ل يحلم بالعودة �إى مدر�صته‬

‫د‪« .‬أبوالريش»‬ ‫الفاشل‬

‫�لعمالي ��ة �لت ��ي حم ��ي حق ��وق‬ ‫�لطفل‪.‬‬ ‫و�ص ��دد �لز�مل على �صرورة‬ ‫تدخل وز�رة �ل�ص ��حة و�ل�صوؤون‬ ‫�لبلدي ��ة ي �لرقاب ��ة عل ��ى �منتج‬ ‫�ل ��ذي يب ��اع من قبل �لنا�ص ��ئة ي‬ ‫�لطرقات لفتقار معظمه لو�صائل‬ ‫�حفظ �ل�صحية‪.‬‬

‫عبدالعزيز الزامل‬

‫سحب رعدية على مرتفعات الباحة و عسير‬

‫سماء غائمة جزئيا على جنوب‬ ‫وأجزاء من غرب المملكة‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�صرق‬ ‫توقعت هيئة �لأر�ص ��اد و حماية �لبيئة �أن ت�صتمر �لروؤية غر‬ ‫�جيدة ب�ص ��بب �لعو�لق �لر�بية و�لأتربة �مث ��ارة على �أجز�ء من‬ ‫�ص ��رق وو�صط �مملكة متد حتى منطقة جر�ن‪ ،‬و�خط �ل�صاحلي‬ ‫م ��ا بن مك ��ة �مكرمة وجاز�ن ‪ ،‬و�ص ��ماء غائمة جزئي� � ًا على مناطق‬ ‫جنوب و�أج ��ز�ء من غرب �مملكة متد حتى �لأجز�ء �جنوبية من‬ ‫�ص ��رق وو�صط �مملكة‪ ،‬فيما تتكون �ل�صحب �لرعدية على مرتفعات‬ ‫جاز�ن‪ ،‬ع�صر‪ ،‬و�لباحة‪.‬‬

‫امدينة‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امن�رة‬ ‫الريا�ص‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تب�ك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫الق�يعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬

‫العظمى ال�شغرى‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪41‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪27‬‬

‫امدينة‬

‫�شقراء‬ ‫ح�طة بن�� ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ص‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�ش�الة‬ ‫�شل�ى‬ ‫خرخر‬ ‫اح�ي�شات‬ ‫راأ�ص اأب�قمي�ص‬ ‫خمي�ص م�شيط‬

‫العظمى ال�شغرى‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪29‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪17‬‬


‫اأحد ‪ 15‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 2‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )273‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫طول بالك‬

‫الحرام‬ ‫ُ‬ ‫في الحرم‬ ‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫كل عام واأنتم بخير‪.‬‬ ‫قديم� � ًا‪ ،‬كان دخ ��ول الميكروف ��ون اإل ��ى الح ��رم‪ ،‬وك ��ذا الكامي ��را‬ ‫التليفزيونية والفوتوغرافية ُيعد من المحرمات؛ ويرجع ال�شبب لظهور‬ ‫ه ��ذه الأدوات لأول وهل ��ة في اأماكن اللهو؛ الي ��وم اأ�شبح وجودها من‬ ‫ال�شرورات لخدمة الإ�شام‪.‬‬ ‫الطري ��ف اأن رج � ً�ا اأ�شل ��م حديث� � ًا‪ ،‬ث ��م ذه ��ب لأداء العم ��رة واأخذ‬ ‫ي�ش ��ور الكعب ��ة الم�شرفة‪ ،‬فتقدم اإلي ��ه اأحد الم�شوؤولي ��ن و�شرع ينهره‬ ‫بعن ��ف "اأن ��ت جئت للعب ��ادة اأم جئت للت�شوير" (مطالب� � ًا اإياه بالتوقف‬ ‫عن فعلته واإل‪)..‬‬ ‫ه ��ذا الم�ش� �وؤول‪ ،‬كلف ��ه مرجعه بتقدي ��م الم�شاعدة لعم ��ار بيت الله‬ ‫الح ��رام وفق الوج ��ه ال�شمح لاإ�شام‪ ،‬لكنه بدا وكاأنه يعي�س في ع�شر‬ ‫اآخر‪.‬‬ ‫الأعج ��ب م ��ن ه ��ذا‪ ،‬حين راأي ��ت زمي � ً�ا له ياأم ��ر اأح ��د المعتمرين‬ ‫بالقي ��ام م ��ن مكانه ال ��ذي يجل�س في ��ه لأداء ال�شاة خل ��ف الإمام‪ -‬اإلى‬ ‫اليمي ��ن بعد �شبعةِ رجالٍ من الأئمة وال�شخ�شيات الجتماعية‪ -‬مطالب ًا‬ ‫اإي ��اه باإخ ��اء الم ��كان بحج ��ة اأنه محج ��وز لأح ��د الوج ��وه الجتماعية‪،‬‬ ‫وعندما رف�س المعتمر‪ ،‬قام الم�شوؤول بتهديده ووعيده اأمام كاميرات‬ ‫الت�شوي ��ر‪ .‬اأظن اأن ��ه ينبغي الإح�شان في اختيار م ��ن يتعامل مع زوار‬ ‫بيت الله الحرام‪.‬‬ ‫لك ��ن ال�ش ��يء الذي ل اأفهم ��ه‪ ،‬هو‪ :‬قيام الم� �وؤذن بالتكبير ب�شوت‬ ‫ع ��ال خل ��ف الإم ��ام‪ ،‬عل ��ى الرغم م ��ن اأن �ش ��وت الإمام اأ�شب ��ح بف�شل‬ ‫التقني ��ات الحديثة ي�شمع ��ه بو�شوح حاد من بداخ ��ل الحرم وخارجه‪،‬‬ ‫ب ��ل ب ��ات ي�شمعه النا� ��س على امتداد الك ��رة الأر�شية كله ��ا‪ ،‬فما حاجة‬ ‫الموؤذن للتبليغ اإذن!‬ ‫ا ْإن كان قد فعل ذلك اأبو بكر‪ -‬ر�شي الله عنه‪ -‬لما مر�س النبي‪-‬‬ ‫�شل ��ى الل ��ه عليه و�شل ��م‪ -‬و�شعف �شوته‪ ،‬ف� �اإن فعله لغي ��ر حاجة بدعة‬ ‫غي ��ر م�شتحب ��ة باتفاق الأئمة‪ ،‬ف�ش � ً�ا عن قول بع�شه ��م ببطان �شاة‬ ‫من يفعله‪.‬‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫البلوي يحتفل بزفاف نجله‬

‫أسرة السواجي تحتفل بابنها عبد الكريم‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬ ‫احتفل ال�س ��اب عبدالكرم بن حمد‬ ‫ال�سواج ��ي‪ ،‬بزواجه من كرم ��ة عبد الله‬ ‫ب ��ن �سال ��ح امحيمي ��د‪ ،‬بق�سر"الري ��اء"‬ ‫ي بري ��دة‪ ،‬و�س ��ط ح�س ��ور م ��ن الأقارب‬ ‫والأ�سدقاء‪" ،‬ال�س ��رق" تبارك للعرو�سن‬ ‫وتتمنى لهما حياة زوجية �سعيدة‪.‬‬

‫العري�س و�شقيقه الأكر‬

‫العري�س واأ�شقاوؤه‬

‫العري�س ووالد العرو�س‬

‫اللواء الحواس يق ّلد ثمانية ضباط رتبهم الجديدة‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬ ‫قل ��د مدي ��ر �سرط ��ة منطق ��ة‬ ‫تب ��وك الل� ��واء حم ��د احوا�س‪،‬‬ ‫عددا من �سب ��اط �سرطة امنطقة‬ ‫رتبه ��م اجدي ��دة‪ ،‬بع ��د �س ��دور‬ ‫الأم ��ر املكي الك ��رم برقيتهم‪،‬‬ ‫وق ��د هناأهم مدير �سرطة امنطقة‬ ‫به ��ذه الثق ��ة الغالية متمني� � ًا لهم‬ ‫مزيدا من التوفيق‪.‬‬ ‫و عر ال�سباط امرقون عن‬ ‫�سعادته ��م بهذة الثق ��ة‪ ،‬موؤكدين‬

‫اأنها �ستكون دافعا لهم لبذل مزيد‬ ‫م ��ن العطاء‪ ،‬وامرقون من رتبة‬ ‫رائ ��د اإى مقدم هم‪ :‬يا�سر �سعود‬ ‫العنزي‪ ،‬وحمد �سعود العنزي‪،‬‬ ‫ونا�سر مرزوق ال�سرفاء‪.‬‬ ‫وامرق ��ون من رتب ��ة نقيب‬ ‫اإى رائ ��د ه ��م‪ :‬ماج ��د �سعي ��د‬ ‫العم ��ري‪ ،‬وعب ��د الل ��ه حم ��د‬ ‫العط ��وي‪ ،‬وفرح ��ان فار� ��س‬ ‫العي�سى‪ ،‬وعلي �سليمان البلوي‪،‬‬ ‫وعب ��د الرحم ��ن عب ��د العزي ��ز‬ ‫ال�سليم‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأحمدي سكرتير ًا للجنة‬ ‫الحج في المدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ا�س ��در اأمر منطق ��ة امدينة امن ��ورة‪ ،‬الأمرعبدالعزي ��ز بن ماجد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬قرار ًا بتكليف وكي ��ل اإمارة منطقة امدينة امن ��ورة‪ ،‬ام�ساعد‬ ‫للتطوير الإداري والتقنية‪ ،‬امهند�س اإبراهيم بن عو�س الأحمدي‪ ،‬بالعمل‬ ‫�سكرتر ًا للجنة احج منطقة امدينة امن ��ورة‪ ،‬بالإ�سافة اإى عمله‪ ،‬وذلك‬ ‫خلفا لل�سكرتر ال�سابق حمد النعمان‪.‬‬

‫عدد من ال�شباط بعد تقليدهم رتبهم اجديدة‬

‫(ال�شرق)‬

‫«الجلعود» تزف‬ ‫عبداللطيف عريس ًا‬

‫الذروي إلى رتبة مقدم‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫قلد مدير مرور امنطقة ال�سرقية العقيد عبدالرحمن ال�سمري‪ ،‬الرائد‬ ‫اأحم ��د نا�سر الذروي‪ ،‬رتبته اجديدة "مقدم"‪ ،‬بعد �سدور القرار ال�سامي‬ ‫برقيت ��ه‪" .‬ال�سرق" تبارك للذروي‪ ،‬وتتمن ��ى له حياة عملية مليئة باجد‬ ‫والعطاء‪.‬‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬

‫العري�س يتو�شط والده واأعمامه‬

‫تبوك ‪� -‬سالح القرعوطي‬

‫(ت�شوير‪ :‬اإبراهيم البلوي)‬

‫احتف ��ل ال�سي ��خ حمد �سالح البل ��وي‪ ،‬بزفاف ابنه ب ��در‪ ،‬من ابنة‬ ‫�سعيد حامد البلوي ‪ -‬رحمه الله‪ -‬ي اإحدى قاعات الحتفالت بتبوك‪،‬‬ ‫و�سط ح�سور عدد كبر من الأقارب والأ�سدقاء امهنئن‪.‬‬ ‫"ال�سرق" تبارك للعرو�سن‪ ،‬وتتم ّنى لهما حياة �سعيدة‪.‬‬ ‫في ذمة اه‬

‫والد زياد فارسي في ذمة اه‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحمة الله تعاى ال�سيخ‬ ‫حمد جمال فار�س ��ي‪ ،‬والد نائب رئي�س‬ ‫جل�س اإدارة الغرفة التجارية ال�سناعية‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬زي ��اد فار�س ��ي‪ ،‬ووال ��د‬ ‫ال�سي ��دة اإلط ��اف ح ��رم حي ��در بن حمد‬ ‫بن لدن‪ ،‬وخ ��ال الرئي�س ال�سابق للجنة‬ ‫الوطنية للح ��ج والعم ��رة اأ�سامة يحيى‬ ‫زياد فار�شي‬ ‫في ��اي‪ ،‬ووري جثمان الفقي ��د الرى �سباح‬ ‫اأم� ��س ال�سبت ي مقابر"امعاة" بعد ال�ساة عليه ي ام�سجد احرام‬ ‫عقب �ساة الفجر‪" .‬ال�سرق" التي اآمها النباأ تتقدم اإى كافة ذوي الفقيد‬ ‫بخال�س العزاء واموا�ساة‪ .‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫جدة الزميل عمرو النجار إلى رحمة اه‬

‫ز ّف ��ت اأ�سرة اجلعود ابنها عب ��د اللطيف بن فهد‬ ‫بن عب ��د الرحم ��ن اجلعود‪ ،‬عل ��ى كرم ��ة مو�سى بن‬ ‫عب ��د العزيز التميمي‪ ،‬ي مدين ��ة حائل حيث ا�ستقبل‬ ‫العري�س امهنئن‪ "،‬ال�سرق " �ساركت العري�س فرحته‪،‬‬ ‫وت�ساأل الله له التوفيق وال�سعادة ي حياته امقبلة‪.‬‬

‫اأقارب العري�س‬

‫( ت�شوير‪ :‬بندر اجلعود )‬

‫«الندوة» تقيم حفل العيد لـ ‪ 300‬يتيم في مالي‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫نظم مكت ��ب الندوة العامي ��ة لل�سباب الإ�سام ��ي بجمهورية‬ ‫ماي‪ ،‬حفل معايدة لاأيتام منا�سبة العيد‪ ،‬بهدف حقيق التكافل‬ ‫الجتماع ��ي واإدخ ��ال ال�س ��رور على قل ��وب الأطف ��ال‪ ،‬وتعريفهم‬ ‫بفرحة العيد ومكانته ي الدين الإ�سامي‪.‬‬ ‫و قد ح�سر احف ��ل (‪ )300‬يتيم ويتيمة‪ ،‬وا�ستمل على عديد‬ ‫من الفقرات ام�سلية وام�سابق ��ات الثقافية‪ ،‬بالإ�سافة اإى الألعاب‬ ‫احركي ��ة‪ ،‬وال�ستعرا�سية ل�سخ�سي ��ات كرتونية‪ ،‬وقد م تنظيم‬ ‫م�سابقة ثقافية خا�سة لاأمهات الاتي �ساركن فيها بفاعلية‪ ،‬وي‬ ‫ختام احفل م تقدم اجوائز للفائزين بام�سابقة‪ ،‬وتوزيع هدايا‬ ‫العيد والألعاب على الأطفال‪.‬‬

‫ال�شمري يقلد الذروي‬

‫جانب من الأطفال امالين بعد م�شاركتهم ي فقرات احفل‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫(ال�شرق)‬

‫(ت�شوير‪ :‬اأمن الرحمن)‬

‫العنزي مديرا لشرطة «رضوى»‬ ‫والجهني لشرطة «البلد»‬ ‫ينبع ‪ -‬عبد العزيز العري‬ ‫اأ�سدر مدي ��ر �سرطة منطقة امدينة امنورة‪ ،‬الل ��واء �سعود الأحمدي‪،‬‬ ‫ت�سكيا جديدا ي بع�س اأق�سام �سرطة حافظة ينبع‪ ،‬و�سمل القرار تعين‬ ‫امق ��دم خالد عاي�س العنزي مدي ��ر ًا مركز �سرطة ر�س ��وى‪ ،‬وامقدم مو�سى‬ ‫م ��رزوق اجهني مدير ًا مركز �سرطة البلد‪ ،‬بعد �سدور الأمر املكي برقية‬ ‫العنزي واجهن ��ي اإى رتبة "مقدم"‪ ،‬وعقب ا�ستحداث مركزي �سرطة ي‬ ‫ينبع‪ ،‬ب� "ر�سوى" و"البلد"‪.‬‬

‫صاطي العنزي‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫انتقلت اإى رحمة الله تعاى اأم�س‪،‬‬ ‫جدة مدير حرير ال�سوؤون ال�سيا�سية ي‬ ‫�سحيفة "ال�سرق"‪ ،‬الزميل عمرو النجار‪،‬‬ ‫بعد معاناة مع امر�س‪ ،‬ويقام العزاء ي‬ ‫م�س ��ر‪" ،‬ال�سرق" التي اآمه ��ا النباأ‪ ،‬تتقدم‬ ‫عمرو النجار‬ ‫اإى الزمي ��ل عمرو النج ��ار‪ ،‬وكافة اأ�سرة‬ ‫الفقي ��دة باأحر التعازي واأ�س ��دق اموا�ساة‪ ،‬وتدعو الل ��ه اأن يتغمدها‬ ‫بوا�سع رحمته‪ ،‬واأن يدخلها ف�سيح جناته‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫مدير �شرطة ينبع اللواء الثبيتي وم�شاعدوه مع امقدم العنزي واجهني بعد تعيينهما (ال�شرق)‬


‫اأحد ‪ 15‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 2‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )273‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫ويسلي أحرز هدفين رائعين وغالب سجل هدفا في مرمى فريقه النصر‬

‫الهال حسم الديربي بثاثية في شباك العالمي‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيز العنبر‬ ‫ح�س ��م الفري ��ق الأول لكرة القدم بن ��ادي الهال ديربي‬ ‫العا�سم ��ة‪ ،‬وفاز على نظ ��ره الن�سر بثاثة اأه ��داف مقابل‬ ‫ه ��دف ي اللقاء ال ��ذي جمع بن الفريقن م�س ��اء اأم�س على‬ ‫ملعب املك فهد الدوي ي الريا�س‪� ،‬سمن اجولة اخام�سة‬ ‫م ��ن دوري زين ال�سعودي‪ ،‬ورف ��ع الهال ر�سيده اإى ثماي‬ ‫نق ��اط وارتقى اإى امركز الثال ��ث موؤقتا‪ ،‬بينما جمد ر�سيد‬ ‫الن�سر عند �سبع نقاط ي امركز اخام�س‪.‬‬ ‫تقدم الهال ا ً‬ ‫أول عند الدقيقة ‪ 21‬من الكرة التي عرّ�سها‬ ‫عبدالله ال ��زوري اأمام امرمى‪ ،‬وغ ��ر اجاهها لعب الن�سر‬ ‫اإبراهيم غالب ي امرم ��ى اخاي‪ ،‬وعادل حمد ال�سهاوي‬ ‫للن�س ��ر ي الدقيقة ‪ 31‬من كرة ارتطم ��ت باحكم وحولت‬ ‫لهجمة مرتده اأ�سفرت عن هدف التعادل‪ ،‬واأ�ساف الرازيلي‬ ‫وي�سل ��ي لوبيز اله ��دف الثاي للهال عن ��د الدقيقة ‪ 60‬بكرة‬ ‫راأ�سية جميلة‪ ،‬قب ��ل اأن يعود الاعب نف�سه وي�سيف الهدف‬ ‫الثالث عند الدقيقة ‪.69‬‬ ‫تقا�س ��م الفريقان اللع ��ب والنتيجة ي ال�س ��وط الأول‬ ‫وركز لعبو الفريقن على الكرة رغم الهفوات التي وقع فيها‬ ‫حكم امباراة‪.‬‬ ‫وي ال�سوط الثاي اأجرى امدرب الن�سراوي ماتورانا‬ ‫تبديل ��ن ي و�سط املع ��ب‪ ،‬عك�س مدرب اله ��ال كمبواريه‬ ‫الذي م يغر على ت�سكيلته اإل بعد اأن تقدم بالنتيجة‪.‬‬

‫م�ساهدات‪:‬‬ ‫ق ��اد اللق ��اء طاقم حكي ��م �سوي�س ��ري مك ��ون من حكم‬ ‫ال�ساح ��ة �سا�س ��ا كيف ��ر‪ ،‬وحك ��م م�ساع ��د اأول رفائي ��ل زيدر‪،‬‬ ‫وحكم م�ساعد ثاي ديف�س ديتامانتي‪ ،‬فيما توى ال�سعودي‬ ‫عبدالعزيز القنيطل مهمة احكم الرابع‪.‬‬ ‫قدّر عدد اح�سور اجماهري للمباراة ب� ((‪))14162‬‬ ‫متفرجا‪.‬‬ ‫ن ��ال الك ��رت الأ�سفر من فري ��ق الن�سر كل م ��ن ((خالد‬ ‫الزيلعي‪ ،‬وح�سن عبدالغني))‪.‬‬ ‫تبدي ��ات الن�س ��ر ق�س ��ت بخ ��روج كل م ��ن ((خيم ��ي‬ ‫اأيوي‪ ،‬وعبده عطي ��ف‪ ،‬وداميان مان�سو))‪ ،‬ودخول كل من‬ ‫((عبدالرحمن القحطاي‪ ،‬وخالد الزيلعي‪ ،‬و�سعود حمود))‪.‬‬ ‫وج ��اءت تبدي ��ات اله ��ال بخ ��روج ((بي ��وج �س ��و‬ ‫ووي�سلي))‪ ،‬ودخول �سام الدو�سري ويا�سر القحطاي‪.‬‬ ‫حرم ��ت عار�سة الن�س ��ر الهال من ه ��دف رابع عندما‬ ‫�سدت ت�سديدة يا�سر ال�سهراي‪.‬‬ ‫الفي�سليوال�سعلة‬ ‫وي امب ��اراة الثاني ��ة‪ ،‬ا�ستع ��اد فريق ال�سعل ��ة توازنه‬ ‫بفوزه على م�سيفه الفي�سلي بهدفن دون مقابل على ملعب‬ ‫مدينة الأمر �سلم ��ان بن عبدالعزيز الريا�سية ي امجمعة‪،‬‬ ‫و�سج ��ل ثنائية ال�سعلة الاعب و�سل الذويبي (‪ )45‬واأحمد‬ ‫هبة (‪ )85‬لرفع ر�سيده اإى �ست نقاط‪ ،‬مقابل نقطة وحيدة‬ ‫للفي�سلي‪.‬‬

‫علي مكي‬

‫الفرق بين‬ ‫رؤسائهم ورؤسائنا!‬

‫فرحة هالية بعد اإحراز هدف ي مرمى الن�صر‬

‫تغريم ااتحاد واأهلي مائتي ألف ريال‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ق ��ررت جن ��ة الن�سب ��اط بالح ��اد ال�سعودي لك ��رة القدم‬ ‫تغ ��رم ناديي الأهل ��ي والحاد مائت ��ي األف ري ��ال بواقع مائة‬ ‫األ ��ف ريال لكل ن ��اد‪ ،‬وذلك ب�سبب توجيه جماه ��ر الأول األفاظ ًا‬ ‫نابي ��ة �سد حكم مباراة فريقها مع هج ��ر ي اجولة الرابعة من‬ ‫دوري زين ال�سعودي الثاثاء اما�سي على ملعب الأمر عبدالله‬ ‫الفي�س ��ل بج ��دة‪ ،‬التي انتهت بالتع ��ادل ال�سلبي ب ��ن الفريقن‪،‬‬

‫واعت ��رت اللجن ��ة اأن قرارها نافذ بع ��د انتهاء ام ��دة القانونية‬ ‫لا�ستئناف‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لاحاد فقد �سدرت العقوبة على خلفية ماجرى‬ ‫ي لقائه مع الفي�سلي ي مدينة جدة �سمن نف�س اجولة وقيام‬ ‫جمه ��وره برمي اأوراق داخل اأر�سية املع ��ب قبل بداية امباراة‬ ‫ما ت�سبب ي تاأخ ��ر بدايتها‪ ،‬وتلفظ جماهره بكلمات نابية‬ ‫�سد حكم امباراة‪ ،‬ف�سا عن تاأخر الفريق ي النزول اإى اأر�س‬ ‫املعب ي بداية ال�سوط الثاي مدة دقيقتن‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�سور‬ ‫تع ��ادل امنتخب ال�سع ��ودي لكرة القدم لدرج ��ة ال�سباب حت‬ ‫ع�سري ��ن عام ��ا‪ ،‬م ��ع نظ ��ره العم ��اي بنتيج ��ة (‪ )1-1‬ي م�ستهل‬ ‫م�سواره ي بطولة كاأ�س دول جل�س التعاون اخليجي الأومبية‬ ‫الرابع ��ة «امجموع ��ة الثاني ��ة» ي امباراة التي ج ��رت م�ساء اأم�س‬

‫مضر ينهي مشواره المونديالي في المركز السابع‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�سر ال�سهوان‬ ‫اأح ��رز الفري ��ق الأول لك ��رة‬ ‫الي ��د بن ��ادي م�س ��ر امرك ��ز ال�سابع‬ ‫ي نهائي ��ات كاأ�س الع ��ام لكرة اليد‬ ‫"ال�سوبر جلوب ‪ "2012‬بعد فوزه‬ ‫اأم�س على جامعة �سيدي (‪)21-34‬‬ ‫�سمن دور الر�سية لتحديد امراكز‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي امباراة الت ��ي اأقيمت على‬ ‫�سال ��ة ن ��ادي الغراف ��ة ي العا�سمة‬ ‫القطرية الدوحة‪.‬‬ ‫لعب مدرب فري ��ق م�سر اللقاء‬ ‫بطريق ��ة الدف ��اع ‪ ،0-6‬فيم ��ا لع ��ب‬ ‫�سي ��دي اللق ��اء بطريقة دف ��اع ‪2-4‬‬ ‫و�سهدت بداية اللقاء تاألق احار�س‬ ‫الأ�س ��راي وينكل ��ر ي الت�س ��دي‬ ‫لع ��دد م ��ن الك ��رات ام�سراوية التي‬ ‫�ساهم ��ت ي �س ��ر امب ��اراة هدف ��ا‬ ‫بهدف و�سياع بع� ��س الفر�س على‬ ‫الفريق ��ن م ��ع تاأل ��ق الاع ��ب اأحمد‬ ‫العل ��ي ي الرت ��داد ال�سريع لت�سل‬ ‫امب ��اراة لدقيقته ��ا اخام�سة بتعادل‬ ‫الفريقن ‪ ،4-4‬وم ��ع تاألق الاعبن‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبدالعزيز ال�صعودي)‬

‫اأخضر الشاب يستهل مشواره في‬ ‫«خليجي ‪ »4‬بالتعادل مع عمان‬

‫فاز على سيدني اأسترالي بفارق ثاثة عشر هدف ًا‬

‫ح�سن امح�سن وحمد الزاير تقدم‬ ‫ن ��ادي م�سر حتى منت�سف ال�سوط‪،‬‬ ‫وعم ��ق الف ��ارق وج ��ح ي اإنه ��اء‬ ‫ال�س ��وط الأول ل�ساح ��ه بنتيج ��ة‬ ‫(‪.)12-17‬‬ ‫وي ال�س ��وط الث ��اي و�س ��ع‬ ‫م�سر الفارق لي�سل لع�سرة اأهداف‪،‬‬ ‫فيما غر م ��درب �سيدي اإى طريقة‬ ‫الدفاع ‪ 1-5‬و�سط تاألق اأمن بالنور‬ ‫وح�س ��ن امح�س ��ن وا�ستغاله ��م‬ ‫للثغ ��رات الدفاعي ��ة الوا�سح ��ة ي‬ ‫الدف ��اع الأ�س ��راي‪ ،‬وي الدقائ ��ق‬ ‫الع�س ��ر الأخ ��رة اأب ��دع احار� ��س‬ ‫الأ�سراي وكان جم امباراة واأنقذ‬ ‫فريق ��ه م ��ن ع ��دة اأه ��داف‪ ،‬وا�ستمر‬ ‫م�س ��ر ي تو�سي ��ع الف ��ارق لي�س ��ل‬ ‫لثاثة ع�س ��ر هدف ��ا ‪ ،18-31‬بعدها‬ ‫ح ��ول �سي ��دي الأ�س ��راي للدفاع‬ ‫امتق ��دم ال�ساغ ��ط بغي ��ة تقلي� ��س‬ ‫الفارق الكب ��ر مع حفاظ م�سر على‬ ‫م�ستواه وتاأل ��ق لعبيه ي ت�سجيل‬ ‫الأهداف لتنتهي امباراة بفوز فريق‬ ‫م�سر بفارق ثاثة ع�سر هدفا‪.‬‬

‫ال�سب ��ت على اأر� ��س ملعب ال�سال ��ة امغط ��اة باأكادمي ��ة «ا�سباير»‬ ‫الريا�سي ��ة بالعا�سمة القطري ��ة الدوحة‪� ،‬سجل للعم ��اي دروي�س‬ ‫_(‪ ،)43‬ولاأخ�سر اأحمد ح�سن‪ )72(-‬كما تعادل امنتخب القطري‬ ‫اأمام نظ ��ره الإماراتي بنف� ��س النتيجة �سم ��ن امجموعة الأوى‪،‬‬ ‫و�سيلع ��ب الأخ�س ��ر ال�ساب مب ��اراة اجولة الثاني ��ة اأمام امنتخب‬ ‫البحريني م�ساء الأربعاء‪.‬‬

‫أول اعب سعودي يحقق مثل هذا اإنجاز‬

‫العتيبي يخطف برونزية آسيا‬ ‫للتنس في الفردي والزوجي‬ ‫الريا�س ‪ -‬يا�سر العطاوي‬

‫جانب من لقاء م�صر و�صيدي‬

‫في قلب الهدف‬

‫(ال�صرق)‬

‫انت ��زع لع ��ب امنتخ ��ب‬ ‫ال�سع ��ودي للتن� ��س ح ��ت ‪� 14‬سنة‬ ‫حم ��د العتيب ��ي برونزي ��ة اآ�سي ��ا‬ ‫ي الف ��ردي والزوج ��ي اأم� ��س ي‬ ‫البطولة الأ�سيوية التي ت�ست�سيفها‬ ‫طاجاك�ست ��ان كاأول لع ��ب �سعودي‬ ‫للنا�سئن يح�سل على هذا الإجاز‬ ‫غر ام�سب ��وق ي الفئتن‪ ،‬ذلك بعد‬ ‫تغلب ��ه ي الف ��ردي عل ��ى الأوزبكي‬ ‫جيب ��اروف بنتيج ��ة جموعت ��ن‬ ‫مقاب ��ل جموع ��ة‪ ،‬وي الزوج ��ي‬ ‫ب�سحب ��ة زميل ��ه الكازخ�ست ��اي‬ ‫اآن ��دروا على الفريق الطاجك�ستاي‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫العتيبي اإى الي�صار‬ ‫مجموعت ��ن دون مقاب ��ل‪ ،‬وكان‬ ‫العتيب ��ي قريب ًا من حقي ��ق الذهب العام لرعاية ال�سب ��اب الأمر نواف عل ��ى الح ��اد ال�سع ��ودي للتن� ��س‪،‬‬ ‫اأو الف�سة لك ��ن احظ و�سغر عمره بن في�سل عل ��ى الإجاز الذي حققه م�س ��ر ًا اإى اأن ��ه كان يطم ��ح اإى‬ ‫منعاه م ��ن حقيق امرك ��ز الأول اأو عل ��ى م�ست ��وى اآ�سي ��ا كاأول لع ��ب حقي ��ق الذهب ولكن ق ��در الله وما‬ ‫�سعودي‪ ،‬وقال‪ :‬اميدالية الرونزية �ساء فعل وهذه البدايات وباإذن الله‬ ‫الثاي‪.‬‬ ‫ورفع العتيبي التهنئة اإى مقام حققت بف�سل الله ثم بدعم وجهود مع اخرة �ساأجلب الذهب للمملكة‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن وللرئي�س الأمر نواف ب ��ن في�سل والقائمن العربية ال�سعودية ‪..‬‬

‫ترتي ��ب منتخبن ��ا الوطن ��ي ي‬ ‫الت�صني ��ف العام ��ي مزعج ج ��دا‪ ،‬فقد‬ ‫ج ��اء بع ��د امائ ��ة‪ ،‬وال�صب ��ب ي راأي ��ي‬ ‫اأنن ��ا توقفن ��ا عل ��ى اأنن ��ا اأ�صي ��اد اآ�صيا‬ ‫على م�صت ��وى امنتخب ��ات ‪،‬وهذا كان‬ ‫ي اما�ص ��ي قب ��ل عقد ون�ص ��ف العقد‬ ‫عندم ��ا حققن ��ا بطول ��ة اآ�صي ��ا �صن ��ة‬ ‫‪ 1996‬ي الإمارات وعلى م�صتوى‬ ‫الأندي ��ة كانت اآخ ��ر بطول ��ة قارية قبل‬ ‫�صبع �صنوات!‬ ‫فلم ��اذا متع� ��ض وه ��ذا واقعن ��ا‪.‬‬ ‫انظ ��روا للمدير الفن ��ي منتخبنا الوطني‬ ‫وا�صتم ��راره ي العب ��ث بامنتخ ��ب م ��ن‬ ‫خ ��ال حويل ��ه اإى حق ��ل ج ��ارب فكل‬ ‫ف ��رة ل ��ه ا�صتدعاءات ختلف ��ة ل توحي‬ ‫ببناء اأو عمل منظم وفق روؤية وا�صحة!‬ ‫ي ��ا ليتن ��ا ن�صتفي ��د م ��ن كوري ��ا‬ ‫اجنوبي ��ة والياب ��ان فالك ��رة لديهم ��ا‬ ‫�صناع ��ة واح ��راف حقيقي ��ان‪ ،‬ل ��ذا‬ ‫فهم ��ا يتط ��وران ويت�صاع ��د ام�صتوى‬ ‫الك ��روي لديهم ��ا ب�ص ��كل منظ ��م‬ ‫وتدريجي ‪.‬وق ��د �صاهدنا منتخباتهما‬ ‫وفرقهم ��ا ي ال�صن ��وات الأخ ��رة ‪.‬‬ ‫فهم ��ا تثبتان اأنهما ت�ص ��ران بال�صكل‬ ‫ال�صلي ��م وبط ��رق علمي ��ة مدرو�صة ي‬ ‫امي ��دان وعل ��ى اأر� ��ض الواق ��ع ولي�ض‬ ‫ي اخطب!!‬ ‫اأعجبن ��ي اأول اأم� ��ض الكات ��ب‬ ‫القدير الأ�صت ��اذ عي�صى احليان وهو‬ ‫يعل ��ق عل ��ى جرب ��ة الكاب ��ن �صام ��ي‬ ‫اجاب ��ر التدريبي ��ة ي فرن�ص ��ا قائ ًا‪،‬‬ ‫علينا اأن ننفت ��ح على الريا�صة العامية‬ ‫بهذه ال�ص ��ورة‪ .‬اح ��راف الاعب اأو‬ ‫ام ��درب ي اخارج رم ��ا اأهم واأكر‬ ‫ج ��دوى م ��ن اح ��راف الأجنب ��ي ي‬ ‫الداخ ��ل‪ ،».‬وكام ��ه �صحي ��ح‪ ،‬فف ��ي‬ ‫الدول الأخرى اأو الحادات الكروية‬ ‫ي الياب ��ان وكوري ��ا وغرهم ��ا‪،‬‬ ‫يولون ام ��درب الوطن ��ي اأهمي�� كبرة‬ ‫ويدعمون ��ه بالثق ��ة والتدري ��ب ومزيد‬ ‫م ��ن اممار�ص ��ة اأي اأنه ��م ل يتخذون ��ه‬ ‫ج ��رد فزع ��ة لوق ��ت مع ��ن وج ��رد‬ ‫«فاترينة» ل اأكر!!‬ ‫اأتاب ��ع مباري ��ات عامي ��ة ي‬ ‫دوري ��ات ختلف ��ة ول اأع ��رف اأ�صم ��اء‬ ‫روؤ�ص ��اء اأب ��رز الأندي ��ة هن ��اك حت ��ى‬ ‫متابعت ��ي لأه ��م الن ��زالت امحلي ��ة‬ ‫والقاري ��ة‪ ،‬لكن ��ي ي امقاب ��ل اأع ��رف‬ ‫معظم روؤ�صاء الأندي ��ة العربية خا�صة‬ ‫هن ��ا ‪،‬لي� ��ض بحك ��م الق ��رب ولك ��ن لأن‬ ‫روؤ�صاءن ��ا �ص ��اروا جوم� � ًا اأك ��ر من‬ ‫الاعب ��ن وامدرب ��ن فه ��م ي�صرحون‬ ‫قبل امب ��اراة ي التلفزي ��ون والإذاعة‬ ‫وال�صحف وي�صرحون بن ال�صوطن‬ ‫ويعلق ��ون اأخر ًا عقب نهاية النزال بل‬ ‫ويظهرون اأحيان� � ًا قدراتهم التدريبية‬ ‫والفنية حن يقيمون مدربيهم!!‬ ‫‪alimekki@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫«حاشي»‬ ‫بـ‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫وتعاوني‬ ‫‪..‬‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫ك‬ ‫رائدي يجهز‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬

‫بريدة ‪ -‬فهد ال�شومر‬

‫التع ��اون والرائ ��د الفا�شل ��ة قب ��ل ‪ 12‬عام ��ا ي اإ�ش ��ارة اإى هبوط‬ ‫حا�ض ي‬ ‫الفري ��ق التعاوي‪ ،‬كما وع ��د اأحد جماهر الرائ ��د بنحر ٍ‬ ‫حال هبوط التع ��اون‪ ،‬لكن �شكري الق�شيم جا من الهبوط بعد اأن‬ ‫ف ��از على جران ب ��ركات الرجيح‪ ،‬ليهبط ااأخ ��ر‪ ،‬ويحبط بذلك‬ ‫خطط ��ات جماه ��ر الرائ ��د التي كان ��ت ت�شتعد لاحتف ��ال بهبوط‬ ‫مناف�شه ��م التقلي ��دي للدرجة ااأوى‪.‬وردت جماه ��ر التعاون على‬ ‫ه ��ذه احادث ��ة بو�ش ��ع كفن داخ ��ل �شن ��دوق للتعبر ع ��ن فرحتهم‬

‫�شه ��دت مباريات ديربي الق�شيم ب ��ن الرائد والتعاون عديدا‬ ‫من امفارقات والطرائف‪ ،‬ومن النادر اأن جترى مباراة بينهما دون‬ ‫اأن ت�شبقه ��ا اأح ��داث دراماتيكية ت�شل اأحيان ��ا اإى ما ي�شبه احرب‬ ‫النف�شي ��ة للتاأث ��ر على معنوي ��ات الفري ��ق ااآخر‪ ،‬وم ��ن امفارقات‬ ‫الت ��ي ا تن�شى‪ ،‬اإقدام جماهر الرائد عل ��ى تهيز كفن ليلة مباراة‬

‫بهب ��وط الرائد قب ��ل �شت �شن ��وات ل ��دوري الدرج ��ة الثانية‪ .‬ومن‬ ‫امفارق ��ات اأي�شا امقل ��ب الذي �شرب ��ه التعاونيون عندم ��ا تعاقدوا‬ ‫مع الاع ��ب حمد ال�شويلم ليل ��ة ت�شريحه من ن ��ادي الرائد مقابل‬ ‫ثمان ��ن األف ريال‪ ،‬وقبل ‪� 48‬شاع ��ة فقط من موعد مباراة الديربي‬ ‫وذلك بهدف التاأثر النف�شي على الرائد‪ ،‬ولكن ال�شويلم خيب اآمال‬ ‫التعاوني ��ن ليت ��م ت�شريحه �شريعا بع ��د اأن خا�ض ث ��اث مباريات‬ ‫متتالية م يذق خالها �شكري الق�شيم طعم الفوز‪.‬‬ ‫اأحد ‪ 15‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 2‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )273‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫ديربي القصيم على صفيح ساخن‬

‫كام عادل‬

‫الرائد والتعاون‪ ..‬تأكيد أم رد اعتبار‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد ال�شومر‬ ‫�شيكون ملع ��ب مدينة املك عبدالل ��ه الريا�شية ي‬ ‫بري ��دة م�شاء الي ��وم م�شرحا للقاء ديرب ��ي الق�شيم بن‬ ‫الرائ ��د والتع ��اون �شم ��ن مباري ��ات اجول ��ة اخام�شة‬ ‫م ��ن دوري زين للمحرفن‪ ،‬وبخ ��اف دوافع كل فريق‬ ‫ي تاأكي ��د تفوقه على مناف�شه التقلي ��دي‪ ،‬فاإن امواجهة‬ ‫تكت�ش ��ب اأهمي ��ة كب ��رة للفريق ��ن ي م�شوارهم ��ا هذا‬ ‫امو�شم‪.‬‬ ‫وما يزيد من �شخونة امواجهة الطموحات امتباينة‬

‫عادل التويجري‬

‫طار!‬ ‫• ب�س ��ر عب ��د ال�سم ��د ام ��درب‬ ‫الوح ��داوي ي�سج ��ل نف�س ��ه كاأول‬ ‫امغادرين لدوري زين !‬ ‫• بعد اجولة الرابعة ! وبنا ًء على‬ ‫طلبه هذه امرة !‬ ‫• ب�س ��ر فت ��ح ب ��اب (ااإقاات –‬ ‫اا�ستقاات) مبكر ًا !‬ ‫• ب�س ��ر طل ��ب تغي ��ر ال ��كادر‬ ‫التدريب ��ي (مدرب ��ي اللياق ��ة –‬ ‫احرا�س) !‬ ‫• وااإدارة رف�ست !‬ ‫• وه ��ذا عب ��ث اإداري‪ -‬فن ��ي ي‬ ‫امقام ااأول !‬ ‫• اإ�سكالية الوحدة لي�ست ااأوى‬ ‫وبالتاأكيد لن تكون ااأخرة!‬ ‫• فخ ��ال العام ��ن اما�سي ��ن‬ ‫تكررت احادثة كثر ًا !‬ ‫• ومع اأندية ت�سنف (كبارا)!ً‬ ‫• اله ��ال وااح ��اد وااأهل ��ي‬ ‫وحتى ال�سباب قبل برودوم !‬ ‫• اجماه ��ر تلع ��ب دور ًا كب ��ر ًا‬ ‫ي ذلك !‬ ‫• وااإدارات ت ��رى اأنه ��ا تخ ��رج‬ ‫م ��ن (مق�سل ��ة) امحا�سب ��ة برميه ��ا‬ ‫على امدرب !‬ ‫• ي حديث رئي�س الهال العام‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬قاله ��ا �سراح ��ة وب ��كل‬ ‫�سفافية !‬ ‫• اخط� �اأ ااأكر كان اإقالة «دول‬ ‫«!‬ ‫• وا �س ��ك اأن اخط� �اأ ااأك ��ر‬ ‫م ��ن ااإقال ��ة كان (اختي ��ار) دول‬ ‫اأ�سا�س ًا!‬ ‫• اإقالة امدرب خيار �سيء !‬ ‫• (ااأ�سواأ) البديل !‬ ‫• التج ��ارب الناجحة هنا وهناك‬ ‫مدرب ��ي (الفزع ��ة) ا تعن ��ي اأن‬ ‫التجربة (ناجحة) !‬ ‫• ق ��د تتغ ��ر ام�ستوي ��ات الفني ��ة‬ ‫ب�سكل (مرحلي) !‬ ‫• وقد ترز اأ�سماء (وقتي ًا) !‬ ‫• لكن الظاهرة اأ�سا�س ًا خاطئة !‬ ‫• (ال�سدم ��ة النف�سية) عذر قدم‬ ‫وما عادت جدي !‬ ‫• ا ي ��زال (ال�س ��وق) التدريب ��ي‬ ‫(ال�سعودي) جذابا (لاأجانب) !‬ ‫• وا ت ��زال ااأ�سم ��اء ت ��دور ي‬ ‫فلك واحد !‬ ‫• با�ستثن ��اء ال�سب ��اب والفت ��ح‬ ‫وااأهل ��ي (موؤخ ��ر ًا)‪ ،‬اا�ستق ��رار‬ ‫الفني لدى جل ااأندية (معدوم)!‬ ‫• بع� ��س ااأندي ��ة و�س ��ل ع ��دد‬ ‫مدربيه ��ا اأربع ��ة مدرب ��ن ي‬ ‫مو�سم واحد كالتعاون !‬ ‫• (اإقال ��ة – ا�ستقال ��ة ) ام ��درب‬ ‫خيار بع�س ااإدارات امت�سا�س‬ ‫غ�سب (جماهري) !‬ ‫• لكن ��ه بالتاأكي ��د ا يح ��ل‬ ‫ام�سكات !‬ ‫• لن تنجح ااأندية (اجماهرية)‬ ‫مهما كان ��ت وهي تتعاق ��د ثم تقيل‬ ‫ثم تتعاقد ثم تقيل !‬ ‫• ااأندية تتعاقد !‬ ‫• وفجاأة تنهي التعاقد !‬ ‫• لتدخ ��ل دوامة اأخرى ا تنتهي‬ ‫!‬ ‫• �ساألوا الف�سار ( وين امدرب) !‬ ‫• ا�ستلق ��ى عل ��ى ظه ��ره ث ��م ك ��ح‬ ‫وعط�س و�سهق وقال (ط��ار) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫للفريق ��ن‪ ،‬فالرائ ��د ي�شع ��ى لتاكيد تفوقه عل ��ى مناف�شه‬ ‫التقليدي بعد اأن ك�شبه بهدفن نظيفن ي الدور الثاي‬ ‫من الن�شخ ��ة اما�شية للدوري‪ ،‬ي ح ��ن يرفع التعاون‬ ‫�شعار الث� �اأر ورد ااعتبار بعد تلك اخ�شارة التي كادت‬ ‫تع�ش ��ف به ل ��دوري اأندية الدرج ��ة ااأوى لوا خ�شارة‬ ‫مناف�شه على البقاء فريق القاد�شية من الن�شر ‪.3/2‬‬ ‫ويدخ ��ل الرائ ��د امب ��اراة وي ر�شي ��ده اأربع نقاط‬ ‫ويتطلع للفوز وح�شد النقاط الثاث لتعوي�ض خ�شارته‬ ‫من الفتح ي اجولة اما�شية‪ ،‬ومتلك العنا�شر امميزة‬ ‫الق ��ادرة عل ��ى الظه ��ور م�شت ��وى جي ��د ي مقدمته ��ا‬

‫الرازيلي �شو�ش ��ا وامهاجم الكنغوي‬ ‫ديب ��ا األونغ ��ا‪ .‬ي امقاب ��ل‪ ،‬يع ��ول‬ ‫التعاون عل ��ى امواجهة للعودة اإى‬ ‫�شك ��ة اانت�شارات وم�شاح ��ة جماهره‬ ‫بعد �شقوط ��ه ي فخ الهزم ��ة ي امباراتن اما�شيتن‬ ‫اأم ��ام ااتف ��اق والن�ش ��ر‪ ،‬وركز اجه ��از الفن ��ي بقيادة‬ ‫امدرب امقدوي جوكيكا على ت�شحيح اأخطاء الاعبن‬ ‫كما عم ��د اإى و�شع التكتيك امنا�ش ��ب للمباراة‪ ،‬ويرز‬ ‫ي �شف ��وف الفريق التع ��اوي امهاجم حم ��د الرا�شد‬ ‫واجزائري احاج بوقا�ض‪.‬‬

‫ملعب امباراة‪ :‬مدينة املك عبدالله الريا�شية ي بريدة‬ ‫الرائد‬ ‫امدرب‪ :‬التون�شي عمار ال�شويح‬ ‫هداف الفريق‪ :‬ديبا األونغا «هدفان»‬ ‫لعب ‪ ،4‬له ‪ ،4‬عليه ‪ ،8‬النقاط ‪4‬‬ ‫الرتيب‪ :‬التا�شع‬

‫السويح‪ :‬أوراق التعاون مكشوفة‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�شان‬ ‫اأبدى مدرب الرائد‪ ،‬التون�شي عمار ال�شويح ثقته ي قدرات اعبي فريقه‬ ‫لتقدم ام�شتوى امميز الذي يكفل لهم نقاط مباراة التعاون م�شاء اليوم‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫اأع ��رف كثر ًا عن فريق التع ��اون واأوراقه مك�شوفة بالن�شبة ي‪ ،‬وما يجعلني‬ ‫اأكر ثقة ي اإ�شعاد جماهر الرائد اأنني اأملك عنا�شر متازة وجاهزة تعرف‬ ‫امطلوب منها لتطبيقه ي املعب‪.‬‬ ‫واأ�شار ال�شويح اإى اأنه عمل خال الفرة اما�شية على ت�شحيح ااأخطاء‬ ‫وتطبيق عدد من اجمل التكتيكية التي ينوي انتهاجها ي مباراة اليوم‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن التكتيك وتطبيق ��ه اأمر يفر�شه �شر امباراة وحافظة الاعبن على ااأداء‬ ‫اجيد‪ ،‬معد ًا اأن لقاء التعاون �شيكون بداية العودة احقيقية لفريق الرائد هذا‬ ‫امو�ش ��م‪ ،‬واأو�شح‪ :‬من هنا �شنبداأ ح�شد النق ��اط‪ ،‬ونعد جماهرنا بام�شتوى‬ ‫والنتيج ��ة ونتمن ��ى اأن يجد الاعبون الدع ��م امعنوي وام� �وؤازرة طوال زمن‬ ‫امباراة من جماهرهم‪.‬‬

‫التعاون‬ ‫امدرب‪ :‬امقدوي جوكيكا‬ ‫هداف الفريق‪ :‬اأحمد مفلح «هدفان»‬ ‫لعب ‪ ،3‬له ‪ ،3‬عليه ‪ ،3‬النقاط ‪3‬‬ ‫الرتيب‪ :‬احادي ع�شر‬

‫تمنى أن يتق ّبل التعاونيون النتيجة بصدر رحب‬

‫العجان‪ :‬ديربي القصيم رائدي‬ ‫الق�شيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫«نتيجة الديربي للرائد» هذا‬ ‫ما قاله ع�ش ��و �شرف نادي الرائد‬ ‫حم ��د العج ��ان‪ ،‬ي ت�شريح ��ه‬ ‫اخا� ��ض ل�»ال�ش ��رق»‪ ،‬مبين� � ًا اأن‬ ‫فريق ��ه قادر على اإح ��اق الهزمة‬ ‫بالتع ��اون‪ ،‬واأ�ش ��اف‪ :‬نتيج ��ة‬ ‫ديرب ��ي الي ��وم للرائ ��د‪� ،‬شنف ��وز‬ ‫بكل �شهولة اأ�شباب كثرة‪ ،‬منها‬ ‫فارق ااإمكان ��ات الفنية والتفوق‬

‫ام�شتم ��ر من ��ذ �شن ��وات بااأدل ��ة‬ ‫والراهن‪.‬‬ ‫ومنى العجان اأن ا ت�شكل‬ ‫خ�ش ��ارة التع ��اون للق ��اء الي ��وم‬ ‫نك�ش ��ة جدي ��دة تعي ��د ال�شك ��ري‬ ‫مبك ��ر ًا للمراك ��ز امتاأخ ��رة‪ ،‬ودعا‬ ‫جماه ��ر فريقه للح�ش ��ور مبكر ًا‬ ‫لا�شتمت ��اع بااأه ��داف وج ��وم‬ ‫فريقهم وهم يطربون اح�شور‪،‬‬ ‫كم ��ا منى من جماه ��ر التعاون‬ ‫تقبل الهزمة ب�شدر رحب‪.‬‬

‫بريدة ‪ -‬فهد القحطاي‬

‫الجاسر‪:‬‬ ‫أتوقعها‬ ‫تعاونية‬

‫جا�سراجا�سر‬

‫تو َقع ع�شو �شرف ن ��ادي التعاون جا�شر اجا�شر اأن يفوز‬ ‫فريق ��ه على الرائد ي مباراة الديربي اليوم‪ ،‬موؤكدا اأن التعاون‬ ‫يتفوق عل ��ى مناف�شه بااإمكانات العالية للجه ��از الفني وقدرته‬ ‫عل ��ى اكت�شاف نقاط ال�شع ��ف ي الفريق امناف�ض ما ي�شهل على‬ ‫الاعبن الت�شجيل مبكرا‪ ،‬وقال‪ :‬اإن مباريات ديربي الق�شيم لها‬ ‫طابعه ��ا اخا�ض وتتميّز بامتعة احقيقية والتناف�ض ال�شريفن‬ ‫ب ��ن فريق ��ن اأثبتا ط ��وال تاريخهم ��ا اأنهما م ��ن اأف�ش ��ل الفرق‪،‬‬

‫القاسم‪ :‬ثقتي في الاعبين ا حدود لها‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد ال�شومر‬ ‫�شدد رئي�ض ن ��ادي التعاون حمد القا�شم على اأهمية‬ ‫لق ��اء فريقه اأمام الرائ ��د ي ديربي الق�شي ��م م�شاء اليوم‪،‬‬ ‫وق ��ال ي حديث ��ه ل�»ال�ش ��رق» اإن اأهمية امب ��اراة تكمن ي‬ ‫حقي ��ق الفوز وح�شد النقاط الثاث لدعم م�شرة الفريق‬ ‫ي م�ش ��واره بدوري زين للمحرفن‪ ،‬مبدي ًا ثقته الكبرة‬ ‫ي اعب ��ي التع ��اون الذين و�شفهم برج ��ال مواقف وعلى‬ ‫ق ��در ام�شوؤولية املق ��اة على عاتقه ��م‪ ،‬موؤك ��دا اأن ثقته ي‬ ‫الاعب ��ن ا حدود له ��ا‪ ،‬وما �شاهده‬ ‫من حما�ض واإ�ش ��رار ي التدريبات‬ ‫زاد م ��ن تفاوؤله ي الفوز وا�شتعادة‬ ‫نغمة اانت�شارات‪.‬‬ ‫ودع ��ا القا�ش ��م ي خت ��ام‬ ‫ت�شريحات ��ه جماه ��ر التع ��اون‬ ‫باح�شور وم�شاندة �شكري الق�شيم‬ ‫للرف ��ع م ��ن معنوي ��ات الاعب ��ن‬ ‫وحقيق النتيجة امنتظرة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬وعد امهاجم حمد‬ ‫الرا�ش ��د جماه ��ر فريقه به ��ز �شباك‬ ‫امناف�ض التقليدي‪ ،‬موؤكد ًا جاهزيته‬ ‫حمد القا�سم‬ ‫التامة للظه ��ور بام�شت ��وى اماأمول‬ ‫وتعوي�ض اجماهر التعاونية اخ�شارتن ال�شابقتن ي‬ ‫الدوري‪ ،‬وقال‪ :‬ننتظر وقفة جماهرنا الوفية ي امباراة‬ ‫لل�شد من اأزر الاعبن وااحتفال �شويا بالنقاط الثاث‪.‬‬

‫المطوع‪ :‬النقص لن يثنينا عن الفوز‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�شان‬

‫حمد العجان‬

‫م�ش ��را اإى اأن ااأح ��داث الت ��ي رافق ��ت مواجه ��ات الفريق ��ن ا‬ ‫مك ��ن ن�شيانه ��ا وي مقدمتها مب ��اراة اخم�شة ال�شه ��رة التي‬ ‫ك�شبه ��ا التعاون ي الدوري اممتاز ع ��ام ‪1416‬ه�‪ ،‬وكان � وقتها�‬ ‫الفريقان ي�شمان كوكبة من النجوم الكبار اأمثال �شالح امبارك‬ ‫والرازيل ��ي جوما‪ .‬و�شدّد على �شعوبة امب ��اراة للفريقن‪ ،‬بيد‬ ‫اأنه اأكد اأنها �شتكون مفتوحة من الفريقن اأ�شباب عديدة اأولها‪:‬‬ ‫اأ�شلوب امدربن جوكيكا وال�شويح ورغبة الاعبن ي اإر�شاء‬ ‫اجماهر التي نتم ّن ��ى اأن تكون ي اموعد بح�شورها الكثيف‬ ‫ي امدرجات‪.‬‬

‫الراشد يعد بإسعاد التعاونيين‬

‫حمد الرا�سد‬

‫رئيس الرائد واثق من البداء‬

‫اأك ��د رئي� ��ض ن ��ادي الرائ ��د فه ��د‬ ‫امط ��وع‪ ،‬جاهزيته ��م التام ��ة للق ��اء‬ ‫التع ��اون ي ديرب ��ي الق�شي ��م م�ش ��اء‬ ‫الي ��وم �شم ��ن اجول ��ة اخام�ش ��ة من‬ ‫دوري زي ��ن للمحرف ��ن‪ ،‬وق ��ال اإن‬ ‫مباري ��ات الديرب ��ي لها اإثارته ��ا داخل‬ ‫املع ��ب وخارجه‪ ،‬وما اأمناه ان تظهر‬ ‫امباراة م�شتوى ميز يعك�ض مدى ما‬ ‫فهد امطوع‬ ‫و�شل ��ت اإليه الكرة الق�شيمية من رقي‬ ‫وتطور‪.‬‬ ‫وعد اأن احديث عن ترجيح كفة فريق على اآخر ي مثل هذه امباريات هو‬ ‫اأمر ي غاية ال�شعوبة نظر ًا اأن مباريات الديربي لها ح�شاباتها اخا�شة وا‬ ‫مك ��ن التكهن بنتيجتها‪ ،‬متمنيا اأن يح�شم فريقه امواجهة حتى يتقدم بخطى‬ ‫ثابتة نحو امقدمة‪.‬‬ ‫وقل ��ل رئي�ض نادي الرائد من تاأثر غي ��اب عدد من العنا�شر على حظوظ‬ ‫فريقه ي الديربي‪ ،‬موؤكد ًا اأن ما ميز الرائد وجود البديل اجاهز القادر على‬ ‫�شد النق�ض والظهور بنف�ض م�شتويات ااأ�شا�شين‪ ،‬وقال‪ :‬اا�شتعدادات �شارت‬ ‫ح�شب ما خطط لها اجهاز الفني‪ ،‬ورغم ظروف النق�ض لغياب خم�شة اعبن‬ ‫اأ�شا�شين اإا اأن ثقتي كبرة ي ح�شد نقاط امباراة‪.‬‬

‫ديبا‪ :‬جاهز لهز شباك التعاون‬ ‫بريدة – مانع اآل غب�شان‬ ‫توعد مهاجم الرائ ��د‪ ،‬الكنجوي ديبا األوجا ‪،‬بهز‬ ‫�شب ��اك مناف�شهم التقليدي التعاون ‪،‬ي مباراة الديربي‬ ‫الت ��ي �شتجمع الفريقن م�شاء الي ��وم على ملعب مدينة‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه الريا�شي ��ة بري ��دة ي خت ��ام مباريات‬ ‫اجول ��ة اخام�ش ��ة م ��ن دوري زين للمحرف ��ن‪ ،‬وقال‬ ‫«جاه ��ز لهز �شباك التعاون‪ ،‬واأمن ��ى اأن يحالفنا احظ‬ ‫ون�شج ��ل مبك ��را اأن ذل ��ك �شي�ش ��كل �شغطا كب ��را على‬ ‫اعب ��ي التع ��اون وي�شاعدن ��ا كثرا ي ح�ش ��م امواجهة‬ ‫ل�شاحنا‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ��ه يع ��رف كل �شغ ��رة وكبرة ع ��ن دفاع‬ ‫التع ��اون من ��ذ اأن كان اعبا ي �شف ��وف فريق جران‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح‪� ،‬شباك التع ��اون لي�شت غريبة عل � ّ�ي‪ ،‬و�شبق‬ ‫اأن �شجل ��ت عديدا م ��ن ااأهداف ي امرم ��ى التعاوي‪،‬‬ ‫وحدي ��دا ي املع ��ب ال ��ذي يحت�شن مواجه ��ة اليوم‪،‬‬ ‫و�شاأك ��رر اأه ��داي الي ��وم‪ ،‬م�ش ��ددا عل ��ى اأهمي ��ة الفوز‬ ‫وح�ش ��د نقاط امب ��اراة اإ�شعاد جماه ��ر الرائد التي م‬ ‫تبخل عليهم بالدعم واموؤازرة‪.‬‬

‫ديبا األوجا‬


‫تنظمها جامعة المؤسس اأربعاء المقبل‬

‫عبداه بن مساعد يناقش تحديات الخصخصة في ندوة التطورات الرياضية‬ ‫جدة � ال�سرق‬ ‫يتق ��دم رئي�س جن ��ة خ�سخ�س ��ة الأندية الأمر‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن م�ساع ��د امحا�سري ��ن وامتحدث ��ن ي‬ ‫ن ��دوة «التط ��ورات احديث ��ة ل� �اإدارة الريا�سية ي‬ ‫ظل الحراف الريا�س ��ي العامي» التي تنظمها كلية‬ ‫الأعمال ي جامعة املك عبدالعزيز الأربعاء امقبل ي‬

‫قاع ��ة املك في�سل للموؤم ��رات ي جدة برعاية مدير‬ ‫اجامعة الدكت ��ور اأ�سامة طيب وح�س ��ور وم�ساركة‬ ‫عدي ��د م ��ن ال�سخ�سي ��ات الريا�سي ��ة والإعامي ��ة‬ ‫والأكادمية‪.‬‬ ‫و�سيتح ��دث الأم ��ر عبدالل ��ه ب ��ن م�ساع ��د ي‬ ‫الن ��دوة ع ��ن الآم ��ال والتحدي ��ات ي خ�سخ�س ��ة‬ ‫الأندي ��ة ال�سعودية‪ ،‬ل�سيما اأندي ��ة دوري امحرفن‬

‫ال�سع ��ودي‪ ،‬وي�س ��ارك اأي�س ��ا ي اجل�س ��ة الأوى‬ ‫للن ��دوة التي يديرها رئي�س نادي الوحدة علي داود‪،‬‬ ‫مدي ��ر عام رابط ��ة دوري امحرفن ال�سعودي حمد‬ ‫النوي�سر ي حا�سرته بعن ��وان (دوري امحرفن‬ ‫ال�سع ��ودي‪ :‬اآف ��اق وتطلع ��ات للم�ستقب ��ل) ورئي� ��س‬ ‫جنة الت�سويق ي الحاد الآ�سيوي الدكتور حافظ‬ ‫امدلج ي حا�سرته بعنوان (ال�ستثمار ي الأندية‬

‫الريا�سيةال�سعودية)‪.‬‬ ‫ويدير اجل�سة الثانية للندوة الإعامي واموؤرخ‬ ‫امع ��روف الدكت ��ور اأم ��ن �ساعات ��ي‪ ،‬ويتح ��دث فيها‬ ‫كل من الدكت ��ور عبداللطيف بخ ��اري‪ ،‬ورئي�س ق�سم‬ ‫الإدارة الريا�سي ��ة ي جامع ��ة املك �سع ��ود الدكتور‬ ‫ملفي الدو�سري‪ ،‬وعميد كلية الأعمال ي جامعة املك‬ ‫عبدالعزيز الدكتور عبدالإله �ساعاتي‪ ،‬واأ�ستاذ الإدارة‬

‫الريا�سي ��ة ي جامعة باري�س دوف ��ن الدكتور �سيف‬ ‫الإ�س ��ام ب ��ن جمع ��ة‪ ،‬واأ�ست ��اذ الإدارة الريا�سية ي‬ ‫جامع ��ة كنت ا�ستبت – اأوهايو ي الوليات امتحدة‬ ‫الأمريكية الدكتور عدنان اخ�ساونة‪.‬‬ ‫وخ�س�س ��ت اإدارة الن ��دوة الري ��د الإلك ��روي‬ ‫‪ cob.spm.seminar@gmail.com‬لتلقي‬ ‫طلبات الت�سجيل وح�سور الندوة‪.‬‬

‫الأمر عبدالله بن م�شاعد‬

‫اأحد ‪ 15‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 2‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )273‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫في مواجهة «فك اارتباط»‬

‫أبيض وأسود‬

‫الشباب يستدرج الفتح لانفراد بالصدارة‬ ‫الريا�س ‪ -‬يا�سر العطاوي‬ ‫�سيك ��ون اخط� �اأ منوعا على الفري ��ق الأول لكرة القدم بن ��ادي ال�سباب‬ ‫حام ��ل اللقب وامت�سدر‪ ،‬عندم ��ا ي�ست�سيف و�سيفه الفتح م�س ��اء اليوم على‬ ‫ا�ستاد الأمر في�سل بن فهد بالريا�س �سمن اجولة اخام�سة من دوري زين‬ ‫للمحرفن‪ ،‬ويدرك الفريق ال�سبابي جيدا اأنه ل بديل له �سوى الفوز لانفراد‬ ‫بال�سدارة خ�سو�سا اأنه يت�ساوى مع الفتح ي عدد النقاط «ع�سرة نقاط لكل‬ ‫فريق» لكنه يتفوق على مناف�سه بالأهداف‪.‬‬ ‫وكان ال�سب ��اب ال�ساع ��ي للمحافظة على �سجله اخاي م ��ن اخ�سارة قد‬ ‫ا�ستهل حملة الدفاع ع ��ن اللقب بفوز كبر على جران ‪ ،0/4‬وتابع م�سواره‬ ‫الناجح بتخطي الفي�سلي ‪ ،1/3‬بيد اأنه تعر بالتعادل اأمام الأهلي ‪ ،2/2‬قبل‬ ‫اأن ي�ستعي ��د نغم ��ة الفوز بانت�سار كب ��ر على الوح ��دة ‪ ،2/5‬ويتميز الفريق‬ ‫ال�سباب ��ي اأو اللي ��ث الأبي� ��س كما تطلق علي ��ه جماهره با�ستق ��راره الفني ‪،‬‬ ‫ووج ��ود لعبن ميزين ي مقدمتهم حار�س امرم ��ى وليد عبدالله وامهاجم‬ ‫نا�سر ال�سمراي‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬ياأمل فريق الفتح لإحاق اخ�سارة الأوى مناف�سه والنفراد‬ ‫بال�س ��دارة اأو اخروج بالتعادل على اأقل تقدي ��ر‪ ،‬وتاأجيل ف�س ال�سراكة اإى‬ ‫اج ��ولت امقبل ��ة‪ ،‬ويعتم ��د مدرب ��ه التون�س ��ي فتح ��ي اجبال عل ��ى عدد من‬ ‫الاعبن اجيدين اأمثال امهاجم دوري�س �سامو والرازيلي اإلتون جوزيه‪.‬‬ ‫يذكر اأن اآخر لقاء جمع الفريقن كان ي الدور الثاي من الدوري امو�سم‬ ‫اما�سي وانتهى بفوز ال�سباب بهدف دون مقابل‪.‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫محترفون‬ ‫بالفعل‬

‫دوري�س �شالمو‬ ‫ملعب اللقاء ‪ :‬ا�ستاد الأمر في�سل بن فهد بالريا�س‬ ‫ال�سباب‬ ‫امدرب‪ :‬البلجيكي مي�سيل برودوم‬ ‫هداف الفريق‪� :‬سيبا�ستيان تيجاي‬ ‫«ثاثة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،4‬له ‪ ،14‬عليه ‪ ،5‬النقاط ‪10‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الأول‬

‫نا�شر ال�شمراي‬

‫الفتح‬ ‫امدرب‪ :‬التون�سي فتحي اجبال‬ ‫هداف الفريق‪ :‬دوري�س �سامو‬ ‫«خم�سة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،4‬له ‪ ،8‬عليه ‪ ،5‬النقاط ‪10‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثاي‬

‫الفريقان يتطلعان لمصالحة جماهيرهما‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬ا�ستاد الأمر عبدالله الفي�سل بجدة‬

‫اأهلي بشعار التصحيح يتوعد الوحدة الجريح‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫ي�سع ��ى الفري ��ق الأول لك ��رة الق ��دم ي النادي‬ ‫الأهل ��ي اإى م�ساح ��ة جماهره عندم ��ا ي�ست�سيف‬ ‫نظ ��ره الوح ��دة م�س ��اء الي ��وم عل ��ى ا�ست ��اد الأمر‬ ‫عبدالل ��ه الفي�س ��ل بجدة ي خت ��ام مباريات اجولة‬ ‫اخام�س ��ة من دوري زين للمحرفن‪ ،‬وظهر الفريق‬ ‫الأه ��اوي و�سي ��ف الن�سخ ��ة اما�سية م ��ن الدوري‬ ‫م�ست ��وى متميز ي اجول ��ة الأوى بعدما اكت�سح‬

‫�سيفه ال�سعلة بخما�سية نظيفة‪ ،‬لكنه ف�سل ي تذوق‬ ‫طع ��م النت�سارات ي اآخر مواجهت ��ن بتعادله اأمام‬ ‫ال�سب ��اب ‪ 2/2‬وهج ��ر ‪ 0/0‬ليح�سد خم�س نقاط ي‬ ‫امركز ال�سابع‪ ،‬علما اأن له مباراة موؤجلة مع التعاون‪.‬‬ ‫ويع ��ول اجهاز الفني للفريق الأهاوي بقيادة‬ ‫ام ��درب الت�سيك ��ي كاريل جاروليم عل ��ى فعالية خط‬ ‫و�سط ��ه‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى قوت ��ه الهجومي ��ة ال�سارب ��ة‬ ‫امتمثلة ي الرازيلي فيكت ��ور �سيمو�س والعماي‬ ‫عماد احو�سن ��ي ي العودة اإى طريق النت�سارات‬

‫الأهلي‬ ‫امدرب‪ :‬الت�سيكي كاريل جاروليم‬ ‫هداف الفريق‪ :‬عي�سى امحياي «هدفان»‬ ‫لعب ‪ ،3‬له ‪ ،7‬عليه ‪ ،2‬النقاط ‪5‬‬ ‫الرتيب‪ :‬ال�سابع‬

‫وامناف�سة على ال�سدارة‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬ياأمل الفريق الوحداوي ي حقيق‬ ‫ف ��وز ط ��ال انتظ ��اره للخ ��روج م ��ن عن ��ق الزجاجة‪،‬‬ ‫خ�سو�سا بعد التغيرات الفني ��ة التي طالته اأخرا‬ ‫با�ستقالة امدرب ام�سري ب�سر عبدال�سمد وتكليف‬ ‫ام ��درب الوطني بدر هو�س ��اوي بامهم ��ة موؤقتا اإى‬ ‫حن التعاقد مع م ��درب جديد‪ ،‬وملك الوحدة نقطة‬ ‫وحي ��دة م ��ن تع ��ادل وث ��اث خ�سائ ��ر اأق�ساه ��ا اأمام‬ ‫ال�سباب ‪ 5/2‬ي اجولة اما�سية‪.‬‬

‫الوحدة‬ ‫امدرب‪ :‬بدر هو�ساوي‬ ‫هداف الفريق‪ :‬مهند ع�سري «ثاثة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،4‬له ‪ ،5‬النقاط ‪1‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الرابع ع�سر‬

‫في لقاء الطموحات المتشابهة‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة الأمر عبدالله بن جلوي الريا�سية بالأح�ساء‬

‫ااتحاد المتعثر يخشى مفاجآت هجر‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬

‫نايف هزازي‬

‫ي�ست�سيف الفري ��ق الأول لكرة القدم‬ ‫ي ن ��ادي هج ��ر نظ ��ره الح ��اد ي مام‬ ‫ال�ساع ��ة ‪ 8:35‬دقيق ��ة م ��ن م�س ��اء الي ��وم‬ ‫الأح ��د على ملعب مدينة الأمر عبدالله بن‬ ‫جلوي الريا�سية بالأح�ساء �سمن اجولة‬ ‫اخام�س ��ة م ��ن دوري زي ��ن للمحرف ��ن‪،‬‬ ‫ويدخ ��ل الفري ��ق الهج ��راوي امب ��اراة‬ ‫معنويات عالية بعد اأن خطف نقطة ثمينة‬ ‫خارج اأر�سه بتعادله مع الأهلي ي اجولة‬ ‫اما�سية بدون اأهداف رفع بها ر�سيده اإى‬

‫�س ��ت نق ��اط ي امرك ��ز اخام� ��س‪ ،‬ويعول‬ ‫كث ��ر ًا عل ��ى عامل ��ي الأر� ��س واجمه ��ور‬ ‫موا�سلة م�سرته الناجحة والظفر بالنقاط‬ ‫الثاث‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬ياأم ��ل فري ��ق الح ��اد‬ ‫�ساحب امركز الثالث بر�سيد ثماي نقاط‬ ‫ي ا�ستعادة نغمة النت�سارات بعد تعره‬ ‫ي اجول ��ة اما�سية بالتع ��ادل على اأر�سه‬ ‫مع الفي�سل ��ي ‪ ،2/2‬ويتوقع اأن يرمي بكل‬ ‫اأ�سلحته الهجومي ��ة للحاق بال�سدارة على‬ ‫اأمل تعادل ال�سباب والفتح ي مواجهتهما‬ ‫التي �ستقام ي نف�س التوقيت‪.‬‬

‫هجر‬ ‫مدرب الفريق‪ :‬الرازيلي‬ ‫باتري�سيو‬ ‫هداف الفريق‪ :‬عبداللطيف‬ ‫البهداري «هدف»‬ ‫لعب ‪ ،4‬له ‪ ،6‬عليه ‪ ،4‬النقاط ‪6‬‬ ‫الرتيب‪ :‬اخام�س‬ ‫الحاد‬ ‫مدرب الفريق‪ :‬الإ�سباي راوول‬ ‫كانيدا‬ ‫هداف الفريق‪ :‬فهد امولد‬ ‫«هدفان»‬ ‫لعب ‪ ،3‬له ‪ ،8‬عليه ‪ ،6‬النقاط ‪8‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثالث‬

‫البهداري‬

‫في ختام الجولة الخامسة من دوري زين‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬نادي الأخدود‬

‫نجران يرتب اأوراق لعبور ااتفاق‬ ‫جران ‪ -‬حمد احارث‬

‫يو�شف ال�شالم‬

‫يحل الفريق الأول لكرة القدم بنادي التفاق �سيفا‬ ‫على نظره جران م�ساء اليوم على ملعب الأخدود ي‬ ‫جران �سمن مباريات اجولة اخام�سة من دوري زين‬ ‫للمحرف ��ن‪ ،‬وتبدو طموحات الفري ��ق التفاقي كبرة‬ ‫بع ��د انتزاعه تع ��ادل بطعم الفوز اأم ��ام الهال ‪ 1/1‬ي‬ ‫اجولة اما�سي ��ة‪ ،‬و�سي�سعى جاهدا للخ ��روج بنتيجة‬ ‫اإيجابي ��ة وا�ستعادة �سيء م ��ن بريقه امفقود لتعوي�س‬

‫النق ��اط ال�سب ��ع الت ��ي فرط فيه ��ا الفري ��ق ي اجولت‬ ‫اما�سية‪.‬‬ ‫اأم ��ا فري ��ق ج ��ران امنت�س ��ي بف ��وزه الكبر على‬ ‫ال�سعل ��ة ‪ 1/5‬فاإن ��ه يطم ��ح موا�سل ��ة انت�سارات ��ه بعد‬ ‫نتائ ��ج متاأرجح ��ة و�سعته ي امرك ��ز العا�سر بر�سيد‬ ‫اأرب ��ع نقاط‪ ،‬ورغ ��م اأن الفري ��ق يفتقد جه ��ود امهاجم‬ ‫ح�س ��ن الراه ��ب لظ ��روف وف ��اة وال ��ده اإل اأن اجهاز‬ ‫الفني بقيادة امدرب ال�سربي مايودراج يا�سي�س ملك‬ ‫البدائل امنا�سبة‪.‬‬

‫مايودراج يا�شي�س‬

‫اآلن جيجر‬

‫جران‬ ‫امدرب‪ :‬ال�سربي مايودراج‬ ‫يا�سي�س‬ ‫هداف الفريق‪ :‬حمد الربيعي‬ ‫«هدفن»‬ ‫لعب ‪ ،4‬له ‪ ،7‬عليه ‪ ،13‬النقاط ‪4‬‬ ‫الرتيب‪ :‬العا�سر‬ ‫التفاق‬ ‫امدرب‪ :‬ال�سوي�سري اآلن جيجر‬ ‫هداف الفريق‪ :‬يو�سف ال�سام‬ ‫«هدفن»‬ ‫لعب ‪ ،4‬له ‪ ،4‬عليه ‪ ،5‬النقاط ‪5‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثامن‬

‫ الإ� � � �ش� � ��ادات ال �م �ت��وال �ي��ة‬‫لكمات�شو (لع ��ب ال�شباب)‬ ‫م � �ت� ��وال � �ي� ��ة وم� ��� �ش� �ت� �ح� �ق ��ة‪،‬‬ ‫ل�ك�ن�ن��ي ه �ن��ا اأود اأن اأرك ��ز‬ ‫ع �ل��ى الأرج �ن �ت �ي �ن��ي ال�ج��دي��د‬ ‫(تيجالي)‪ .‬اأ�شتطيع اأن اأقول‬ ‫اإن ت�ي�ج��ال��ي ��ش�ك��ل اإ� �ش��اف��ة‬ ‫ج�ي��دة للفريق ال���ش�ب��اب��ي‪ ،‬ل‬ ‫تكمن الم�شاألة في الهاتريك‬ ‫ال ��ذي ��ش�ج�ل��ه‪ ،‬ب��ل اإن �ن��ا اإذا‬ ‫� �ش��اه��دن��ا الأه � � � ��داف ال �ت��ي‬ ‫�شجلها ال�شبابيون �شنجد اأن‬ ‫تيجالي �شنع ق�شط ًا وا�شح ًا‬ ‫منها‪ ،‬اإ�شافة اإل��ى تحركاته‬ ‫ف��ي ال�م�ل�ع��ب ‪-‬ب ��دون ك��رة ‪-‬‬ ‫التي تلعب دور ًا حا�شم ًا في‬ ‫خلخلة دفاعات الخ�شوم‪.‬‬ ‫ ف �ي ��رن ��ان ��دو ال �ب��رازي �ل��ي‬‫يوا�شل م�شتوياته المتاألقة‬ ‫من المو�شم الما�شي‪ ،‬اأجمل‬ ‫م��ا ف��ي ه��ذا ال�ب��رازي�ل��ي لعبه‬ ‫ال��رج��ول��ي وذك� ��اوؤه ال�ك��روي‬ ‫ال � �ن� ��ادر‪ ،‬ف �ي��رن��ان��دو ي�ل�ع��ب‬ ‫بعقله ق�ب��ل ق��دم��ه‪ ،‬ووج ��وده‬ ‫ف��ي الملعب يمثل �شخ�شية‬ ‫«ال� � �ق � ��ائ � ��د» ال � �ت� ��ي ت� � ��وازي‬ ‫� �ش �خ �� �ش �ي��ة اأح � �م� ��د ع�ط�ي��ف‬ ‫القيادية‪.‬‬ ‫ ي�شتحق ن��ادي (ال�شعلة)‬‫ال �ت �ح �ي��ة ع� �ل ��ى ا� �ش �ت �ق �ط��اب��ه‬ ‫ال� ��اع� ��ب ال �م �غ��رب��ي ح���ش��ن‬ ‫ال�ط�ي��ر اإ� �ش��اف��ة اإل ��ى ال��اع��ب‬ ‫ال �م��ال��ي‪( .‬ال �ط �ي��ر) ف �ع��ل كل‬ ‫�شيء من اأجل فريقه و�شجل‬ ‫بمختلف ال�ط��رق‪ .‬اأت��وق��ع اأن‬ ‫ي�ق��وم ن��اد كبير با�شتقطاب‬ ‫الطير م��ن ال�شعلة‪ ،‬فليحذر‬ ‫اإذن‪ -‬ال�شعاويون‪.‬‬‫ في (التحاد) حظي �شوزا‬‫بمختلف الإ� �ش��ادات‪ ،‬لكنني‬ ‫األ� �ف ��ت ال �ن �ظ��ر اإل � ��ى ال��اع��ب‬ ‫الكاميروني ام�ب��اب��ي‪ ،‬لعب‬ ‫تكتيكي من الطراز الرفيع‪،‬‬ ‫وا��ش�ت�ط��اع اأن ي�شكل ثق ًا‬ ‫اإيجابي ًا للو�شط الت�ح��ادي‪.‬‬ ‫اأن � ��� ��س ال �� �ش��رب �ي �ن��ي ي���ش�ب��ه‬ ‫ال �م �غ��رب��ي الت� �ح ��اد (م�ح�م��د‬ ‫فوزي عبدالغني)‪ ،‬لكن لعب‬ ‫ال�شربيني اأكثر جما ًل‪.‬‬ ‫ ال�شكاوى من مان�شو لعب‬‫(ال�ن���ش��ر) ب�شبب ثقل وزن��ه‬ ‫ف��ي م�ح�ل�ه��ا‪ ،‬ل�ك��ن ‪-‬م��ن ب��اب‬ ‫الإن�شاف‪ -‬ل بد اأن نوؤكد اأن‬ ‫مان�شو لعب �شاحب لم�شات‬ ‫جمالية موؤثرة ت�شير اإلى اأننا‬ ‫اأمام حريف‪.‬‬ ‫ مانجان ولوبيز هما اإ�شافة‬‫ج�ي��دة ل�ل�ه��ال وف��ي محلها‪،‬‬ ‫واإنني اأتوقع اأن نجد منهما‬ ‫كثير ًا ف��ي ال��دور الثاني من‬ ‫دوري زين‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫‪ 3200‬زائر آثار‬ ‫منطقة نجران‬ ‫خال إجازة عيد‬ ‫الفطر المبارك‬

‫جر�ن ‪ -‬مانع �آل مهري‬ ‫بل ��غ ع ��دد زو�ر موق ��ع �لأخ ��دود �لأثري وق�ص ��ر �لإم ��ارة �لتاريخي ومتحف‬ ‫�لأخ ��دود لاآث ��ار و�ل ��ر�ث �ل�صعبي �أكر م ��ن ‪ 3200‬ز�ئر خال �إج ��ازة عيد �لفطر‬ ‫�مبارك لهذ� �لع ��ام ‪1433‬ه�‪ .‬و�أو�صح �مدير �لتنفيذي لفرع هيئة �ل�صياحة و�لآثار‬ ‫ي منطقة جر�ن �صالح حمد �آل مريح �أن �لأماكن �لأثرية و�لتاريخية ي منطقة‬ ‫ج ��ر�ن �صهدت �إقبال عدد من �لزو�ر خال �إجازة عيد �لفطر �مبارك لعام ‪1433‬ه�‪،‬‬ ‫حي ��ث تو�فد ع ��دد من �لزو�ر للمنطقة لاط ��اع على ما ت�صمه م ��ن �مو�قع �لأثرية‬ ‫و�لتاريخية و�ل�صياحية و�لأ�صو�ق �ل�صعبية و�لر�ثية و�أ�صار �آل مريح �إى �أن عدد‬ ‫�لزو�ر موقع �لأخدود �لأثري وق�صر �لإمارة �لتاريخي و�متحف خال �إجازة عيد‬ ‫�لفطر �مبارك بلغ �أكر من ‪ 3200‬ز�ئر قدمو� من مناطق �مملكة ومن دول �خليج‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫زوار ي موقع الأخدود الأثري‬

‫«الصحيح»‬ ‫في «أدبي»‬ ‫الطائف‬ ‫مساء اليوم‬

‫�لطائف ‪� -‬ل�صرق‬ ‫ينظ ��م ن ��ادي �لطائ ��ف‬ ‫�لأدبي �لثقاي‪ ،‬م�صاء �ليوم‪،‬‬ ‫�أم�صية �صعرية لل�صاعر جا�صم‬ ‫�ل�صحيح‪ ،‬عقب �صاة �لع�صاء‬ ‫ي مقر �لنادي بالفي�صلية‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي ه ��ذه �لأم�صي ��ة‬ ‫�صم ��ن ن�صاط ��ات �لن ��ادي‬ ‫�منرية مو�صمه �لثقاي لهذ�‬ ‫�لعام‪.‬‬

‫جا�سم ال�سحيح‬

‫اأحد ‪ 15‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 2‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )273‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫هتان‬

‫الذكرى اأولى‬ ‫لرحيل النعيمي‬ ‫عبدالوهاب العريض‬

‫احتفلت م�ساء اأم�س ال�سبت جمعية "وعد" البحرينية بال�سنوية‬ ‫الأولى لرحيل موؤ�س�سها الفقيد عبدالرحمن النعيمي‪ ،‬وذلك بح�سور‬ ‫ثلة من المفكرين وال�سيا�سيين العرب الذين عا�سروا الراحل‪ ،‬وهو‬ ‫رجل �سيا�سة وفكر و�سع له ب�سمة على مر التاريخ ال�سيا�سي لمنطقة‬ ‫الخليج‪.‬‬ ‫عا�س عبدالرحمن النعيمي ما يزيد على خم�سة و ثاثين عام ًا‬ ‫خارج البحرين‪ ،‬مفكر ًا وكاتب ًا ومنظر ًا للمجتمع المدني الخليجي‪،‬‬ ‫ووا�سع روؤية للتعاي�س ال�سلمي بين الطوائف‪ ،‬والمذاهب في المجتمع‬ ‫ال��واح��د‪ .‬كما ينتمي النعيمي لأ��س��رة معروفة وممتدة على �ساحل‬ ‫الخليج م��ن قطر اإل��ى المملكة العربية ال�سعودية م��رور ًا بالبحرين‬ ‫والكويت‪.‬‬ ‫الحديث عن تجربة النعيمي ل تكفيها مجلدات اأو كتب‪ ،‬وقد �سدر‬ ‫حتى الآن ما يقل عن ثاث مجلدات من كتابات الفقيد غير المن�سورة‪،‬‬ ‫وهناك ا�ستغال على تراثه غير المن�سور من خال لجنة يراأ�سها رفيق‬ ‫دربه الدائم (عبد رب النبي العكري) المعروف باأبي من�سور‪.‬‬ ‫من يعرف �سعيد �سيف‪ ..‬ال�سم الثاني لعبدالرحمن النعيمي ل‬ ‫�سك يعرف عبد رب النبي العكري‪� ،‬ساحب الروؤية الثاقبة في �سناعة‬ ‫حقوق الإن�سان على الم�ستوى الخليجي والعالمي‪ ،‬وا�سم له تقديره‬ ‫واحترامه كما هو الحال مع النعيمي‪.‬‬ ‫لعل حديثي �سيقت�سر على عبدالرحمن الإن�سان‪ ،‬فقد تعرفت‬ ‫على (اأب��و اأم��ل)‪ ،‬مطلع الت�سعينيات بعد خروجه من �سجون حافظ‬ ‫الأ�سد في �سوريا‪ ،‬ب�سبب اآرائه المعلنة تجاه الغزو العراقي للكويت‬ ‫وموقفه من التدخل الأجنبي حينذاك‪.‬‬ ‫اأبو اأمل الإن�سان‪ ،‬ل تملك �سوى اأن تحبه واأنت تنظر اإلى عينيه‬ ‫المبت�سمة حينما تتحدث اإليه‪ ،‬ويمار�س دوره الأبوي في دعوتك على‬ ‫وجبة (م�سبو�س ربيان) من يد رفيقة دربه الأم الحنونة (اأم اأمل)‪.‬‬ ‫عبدالرحمن الذي كان يحرك القيادات القومية والطليعية منذ مطلع‬ ‫ال�سبعينيات حتى دخل في الغيبوبة في (مايو ‪2007‬م) وذلك من‬ ‫خال روؤيته الثاقبة في �سناعة الم�ستقبل‪ .‬لم يجد الغرور في داخله‬ ‫م�سكن ًا ذات يوم‪ .‬ومن كان يقترب من عبدالرحمن ل يملك اإل اأن يحبه‬ ‫كاإن�سان قبل كل �سيء‪.‬‬ ‫جمعتني بالنعيمي �سدفة اأولى في دم�سق حيث تقا�سمنا فنجان‬ ‫القهوة برفقة موؤ�س�س حركة القوميين العرب (هاني الهندي) في‬ ‫مطلع الت�سعينيات‪ ،‬ومنذ ذلك التاريخ لم اأف��ارق ح�سوره الهاتفي‪،‬‬ ‫اأو الزيارة‪ ،‬اأو ت��ردده على منزلي في كل منا�سبة (حزن اأو فرح)‪،‬‬ ‫لياأتي حام ًا بداخله ذاك الإن�سان ويلتقي باأ�سدقاء قدامى‪ ،‬وي�سنع‬ ‫ال�م���س��روع��ات ال�ت��ي ت��وح��د اأب �ن��اء الخليج‪ ،‬ول يبخل عليك بتقديم‬ ‫الم�سورة اأو تعريفك على �سخ�سيات مميزة تخدم الم�سار الفكري‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫عبدالرحمن لم ي�سعر بالتعب رغم دخوله ال�سبعين من عمره‪،‬‬ ‫فكان يجوب المدن متحرك ًا ب�سيارته ال�سغيرة‪ ،‬قاطع ًا الم�سافات‬ ‫بين الريا�س والبحرين‪ ،‬حيث كان يف�سل ح�سور معر�س الكتاب‬ ‫ك�ساحب دار من اأه��م ال��دور العربية حينها (دار الكنوز الأدبية)‪،‬‬ ‫ويوطد عاقاته بكل الأ�سدقاء‪ .‬وفي مايو ‪2007‬م‪ ،‬حادثني ذاهب ًا‬ ‫اإل��ى معر�س الكتاب في الريا�س‪ ،‬لعلى اأك��ون رفيق درب لخم�س‬ ‫�ساعات في الطريق‪ ،‬ولكن الحظ لم يحالفني‪ ،‬ثمانية واأربعين �ساعة‬ ‫جل�سها النعيمي في الريا�س‪ ،‬وبعدها ذهب لح�سور ثاث موؤتمرات‬ ‫فكرية (عمان‪ ،‬بيروت‪ ،‬القاهرة‪ ،‬المغرب) م��رور ًا بدم�سق‪ ،‬كل ذلك‬ ‫في اأقل من خم�سة ع�سر يوم ًا حينما انفجر البنكريا�س في محطته‬ ‫الأخ�ي��رة وكانت المغرب‪ ..‬ليعود منها في غيبوبة ا�ستمرت ثاث‬ ‫�سنوات‪ ،‬وفي كل زيارة له كان يحدق في زائره ربما معاتب ًا وربما‬ ‫�سائ ًا وم�ستاق ًا حتى غ��ادرن��ا ف��ي الأول م��ن �سبتمبر ‪2011‬م‪.‬‬ ‫رح��ل اأب��و اأم��ل‪ ،‬وبقيت ذك��راه خالدة في اأعماق كل من اقترب من‬ ‫�سخ�سيته‪ ،‬اأو تعرف عليه من خال ما كتبه عن الق�سية الفل�سطينية‬ ‫وتاأ�سي�س موؤ�س�سات المجتمع المدني في الخليج‪.‬‬ ‫‪aloraid@alsharq.net.sa‬‬

‫إجمالي جوائزه خمسة مايين ريال في ثمانية فروع خال ستة أعوام كرست ‪ 32‬مبدع ًا‬

‫سوق عكاظ يستعيد فنون الشعر والخطابة برؤية مستقبلية‬ ‫�لطائف ‪� -‬ل�صرق‬ ‫بل ��غ �صوق ع ��كاظ ه ��ذ� �لع ��ام عام ��ه �ل�صاد� ��س‪ ،‬حام ًا‬ ‫تاريخ ًا عري�ص ًا �صط ��ره �موؤ�ص�صون لفنون �ل�صعر و�خطابة‬ ‫�لع ��رب قبل ‪ 12‬قرن ًا‪ ،‬وخ ��ر�ت مر�كمة متنوعة جمعها ي‬ ‫�ل�صنو�ت �خم�س �ما�صية‪ ،‬مقدم ًا منتج ًا متنوع ًا من �لأن�صطة‬ ‫و�لر�مج �لثقافية و�لأدبية و�لر�ثية و�لعلمية‪.‬‬ ‫يق ��ول �صاحب �ل�صمو �ملكي‪� ،‬أم ��ر منطقة مكة‪� ،‬لأمر‬ ‫خال ��د �لفي�ص ��ل‪ ،‬عن ��صتع ��ادة �صوق ع ��كاظ‪« ،‬نحتفل ب�صوق‬ ‫ع ��كاظ �لعرب ��ي �لإ�صامي �لذي �بت ��د�أ ي ع�ص ��ر �جاهلية‪،‬‬ ‫و��صتم ��ر ي �لع�صر �لإ�صامي‪ ،‬ويع ��ود ي �لعهد �ل�صعودي‬ ‫برعاي ��ة خ ��ادم �حرم ��ن �ل�صريفن‪ ،‬لإع ��ادة �لثقاف ��ة و�لفكر‬ ‫و�لإبد�ع �إى بلد �لثقافة و�لفك ��ر و�لإبد�ع»‪ ،‬موؤكد ً� �أن �صوق‬ ‫عكاظ «كان يق ��دم �آنية �للحظة‪ ،‬و�آنية �لفك ��ر‪ ،‬و�آنية �لثقافة‪،‬‬ ‫و�آنية �لتجارة‪ ،‬ونحن يج ��ب �أن نعيد هذ� �مفهوم‪ ،‬ون�صيف‬ ‫�إليه �أن يقدم لنا �آمالنا �م�صتقبلية»‪.‬‬ ‫و�إذ� كان يغي ��ب ع ��ن �نطاقة �صوق ع ��كاظ «ج�صد ً�» كل‬ ‫عمالق ��ة �ل�صع ��ر �لعربي �لق ��دم‪� ،‬أمث ��ال‪� :‬لنابغ ��ة �لذبياي‪،‬‬ ‫و�خن�ص ��اء‪ ،‬و�مروؤ �لقي�س‪ ،‬طرفة ب ��ن �لعبد‪ ،‬وزهر بن �أبي‬ ‫�صلمى‪ ،‬وعن ��رة بن �صد�د‪ ،‬ف� �اإن خيامهم و�أ�ص ��و�ت �صعرهم‬ ‫ت�صج ي ف�صاء �ل�صوق‪ ،‬كم�صافات لأ�صماء جديرة بالحتفاء‬ ‫و�لتكرم لإبد�عها �صعري ًا وفني ًا وثقافي ًا وفكري ًا‪.‬‬

‫الفي�سل واأع�ساء اللجنة ي لقطة مع الفائزين بجوائز �سوق عكاظ ي عام �سابق‬

‫�إن جو�ئ ��ز �صوق عكاظ وهي تدخل عامها �ل�صاد�س �أ�صبحت‬ ‫مناف�ص ��ة عل ��ى م�صتوى �لع ��ام �لعربي‪ ،‬فه ��ي تغطي م�صاحة‬ ‫و��صع ��ة من �لإبد�ع �لفن ��ي‪� ،‬بتد�ء من �ل�صع ��ر‪ ،‬مرور ً� بالفن‬ ‫�لت�صكيل ��ي‪ ،‬و�خ ��ط �لعرب ��ي‪ ،‬و�لت�صوي ��ر �لفوتوغ ��ر�ي‪،‬‬ ‫و�لبتكار �لعلمي‪ ،‬م�صر ً� �إى �أن �جو�ئز باتت �ليوم مو�صع‬ ‫عناية و�هتمام من جميع �مثقفن ي �لوطن �لعربي‪ ،‬كما �أنها‬ ‫ت�صكل �آمالهم وطموحاته ��م للتناف�س فيها من �أجل �ح�صول‬ ‫عليها و�لتتويج بها‪.‬‬ ‫ويو�ص ��ح �من�ص ��وري �أن جو�ئ ��ز �صوق ع ��كاظ �صهدت‬ ‫تط ��ور ً� ملحوظ ًا خال �لأعو�م �خم�س �ما�صية‪ ،‬فمن ر�صيد‬ ‫جائزت ��ن هما �صاعر عكاظ‪ ،‬و�لفولكلور �ل�صعبي‪� ،‬إى ثماي‬ ‫روؤية ح�صارية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يق ��ول �أمن �صوق عكاظ‪� ،‬لدكت ��ور جريدي �من�صوري‪ ،‬جو�ئ ��ز حاليا تتج ��اوز قيمتها ‪ 1.1‬مليون ري ��ال‪ ،‬م�صر� �إى‬

‫جوائز اإبداع‬

‫بردة �صاعر عكاظ‬ ‫حمد �لثبيتي – �ل�صعودية ‪2007� -‬م‬ ‫حمد �لتهامي – م�صر ‪2008 -‬م‬ ‫عبد�لله عي�صى �ل�صامة ‪� -‬صوريا ‪2009‬م‬ ‫�صوقي بزيع – لبنان ‪2010 -‬م‬ ‫حجبت �جائزة ي �لعام �خام�س ‪2011‬م‬ ‫رو�صة �حاج عثمان علي – �ل�صود�ن – ‪2012‬م‬ ‫�صاعر �صباب عكاظ‬ ‫�أحمد �لقي�صي ‪� -‬ل�صعودية ‪2009‬م‬

‫ناجي علي حر�بة ‪� -‬ل�صعودية ‪2010‬م‬ ‫حجبت �جائزة ي ‪2011‬م‬ ‫�إياد حكمي‪� -‬ل�صعودية ‪2012‬م‬

‫�أن جو�ئ ��ز �صوق عكاظ‪ ،‬با�صتثناء جائزتي �حرف �ليدوية‪ ،‬و�لتميز �لعلمي ي �لدورة �خام�صة لت�صبح ثماي جو�ئز‪.‬‬ ‫و�لفولكل ��ور �ل�صعب ��ي‪ ،‬قدمت ‪ 32‬مبدع� � ًا ي �ل�صعر‪ ،‬و�خط‬ ‫خم�صة ماين ريال‬ ‫�لعرب ��ي‪ ،‬و�لفن �لت�صكيل ��ي‪ ،‬و�لت�صوير �ل�صوئ ��ي‪ ،‬و�لتميز‬ ‫و�أفاد �أن �لقيم ��ة �مادية و�معنوية جو�ئز �صوق عكاظ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�لعلمي‪.‬‬ ‫مث ��ا حاف ��ز� كب ��ر� لاإب ��د�ع و�لتمي ��ز‪ ،‬و�أن �لقيم ��ة �مالية‬ ‫للجو�ئ ��ز ز�دت خ ��ال �لأع ��و�م �ما�صية‪ ،‬فعل ��ى �صبيل �مثال‬ ‫�لتطور �ص َنة‬ ‫ويوؤكد �من�صوري �أن �جو�ئز قابلة للتطور و�لإ�صافة‪ ،‬ب ��د�أت جائ ��زة �صاع ��ر عكاظ بقيم ��ة خم�ص ��ن �ألف ري ��ال‪ ،‬ثم‬ ‫بنا ًء على ما تقرحه جنة �جو�ئز‪ ،‬وتقره �للجنة �لإ�صر�فية‪� ،‬رتفع ��ت �إى مائ ��ة �ألف ري ��ال‪ ،‬و�ص ��و ًل �إى ‪� 300‬ألف ريال‪،‬‬ ‫م�صت�صهد ً� باأن �لدورة �لأوى بد�أت بجائزين هما �صاعر عكاظ و�لأمر نف�صه ينطبق على جائ ��زة لوحة وق�صيدة �لتي بد�أت‬ ‫و�لفلكل ��ور �ل�صعبي‪ ،‬ثم �أ�صيفت جائزت ��ا �صاعر �صباب عكاظ بثاثن �ألف ريال‪ ،‬وهي حالي ًا تبلغ مائة �ألف ريال‪ ،‬فيما ز�دت‬ ‫و�خ ��ط �لعربي ي �لدورة �لثالثة لي�صبح جموع �جو�ئز قيمة جائزة �حرف �ليدوية هذ� �لعام من ‪� 120‬ألف ريال �إى‬ ‫�ص ��ت جو�ئ ��ز‪ ،‬فيم ��ا �أ�صيف ��ت جائزت ��ا �لت�صوي ��ر �ل�صوئ ��ي ‪� 350‬أل ��ف ريال‪ ،‬مفيد ً� باأن م ��ا م �صرفه على �جو�ئز ي�صل‬ ‫و�ح ��رف �ليدوية ي �لدورة �لر�بع ��ة لت�صبح �صبع جو�ئز‪� ،‬إى نحو ما قيمته خم�صة ماين ريال‪.‬‬ ‫عبد�لعزيز يوبي ‪� -‬ل�صومال ‪2012‬م‬

‫�صامي حلمي ‪ -‬م�صر‪ ،‬وبيان �لب�صري ‪� -‬ل�صعودية‬ ‫‪2010‬م‬ ‫ر��ص ��د �لبقمي ‪� -‬ل�صعودي ��ة‪ ،‬جال �م�صري ‪ -‬م�صر‬

‫�خط �لعربي‬ ‫‪2011‬‬ ‫عكلة حبي�س �حمد ‪� -‬صوريا ‪2009‬م‬ ‫في�ص ��ل �ل�صه ��ري ‪ ،‬وفه ��د �لعقيل ��ي‪� -‬ل�صعودي ��ة‪،‬‬ ‫�صباح �لأربيلي‪ ،‬ومثنى �لعبيدي ‪� -‬لعر�ق ‪2010‬‬ ‫�لفن �لت�صكيلي‬ ‫حم ��د �ح ��د�د ‪� -‬صوريا‪ ،‬وعبد�لرحم ��ن �ل�صاهد ‪ -‬و�صعيب خطاب ‪� -‬لعر�ق ‪2012‬م‬ ‫فهد �لقثامي – �ل�صعودية ‪2008‬م‬ ‫ط ��ه �صب ��ان‪ ،‬وعبد�لرحم ��ن خ�ص ��ر‪� -‬ل�صعودي ��ة م�صر ‪2011‬‬ ‫‪2009‬م‬ ‫ح�صام �مط ��ر ‪� -‬صوريا‪ ،‬و�أحمد �له ��و�ري ‪ -‬م�صر‪،‬‬ ‫�لبحث �لعلمي‪ ،‬ومبتكرو �لخر�عات‬ ‫وحمد ر�صول ‪� -‬لعر�ق ‪2012‬م‬ ‫�لدكت ��ور �أحم ��د �لعم ��ودي ‪� -‬ليم ��ن‪ ،‬و�لدكت ��ور‬ ‫حمد �لرباط ‪� -‬ل�صعودية ‪2010‬‬ ‫عبد�لعظيم جاد ‪� -‬أمانيا ‪2011‬‬ ‫عو�س �أبو �صاح ‪� -‬ل�صود�ن ‪2011‬‬ ‫�لدكتور �أحمد �لقري ‪� -‬ل�صعودية ‪2012‬م‬ ‫عب ��ده عريي�س‪ ،‬وفهد خليف �لغامدي ‪� -‬ل�صعودية‪،‬‬ ‫�م�صورون �لفوتوغر�فيون‬

‫«البندقية» تعج بالتصفيق للفيلم السعودي «و َْجدَ ة»‪ ..‬والمنصور تؤكد باستمرارها في إخراج اأفام الطويلة‬ ‫�لبندقية (�إيطاليا) ‪� -‬أ ف ب‬ ‫لقت هيف ��اء �من�ص ��ور‪� ،‬لتي تعت ��ر �أول خرجة‬ ‫�صعودية‪ ،‬ترحيب ًا حار ً�‪ ،‬م�صاء �أم�س �لأول �جمعة‪ ،‬بعد‬ ‫عر�س �أول فيلم طويل ُ�صوِر بالكامل ي �مملكة �لعربية‬ ‫�ل�صعودية‪ .‬ويحمل �لفيلم ��صم «وجدة»‪ ،‬وهو فيلم موؤثر‬ ‫عن فتاة �صغرة تريد �ح�صول على در�جة هو�ئية باأي‬ ‫ثمن‪ .‬وقالت هيفاء �من�صور �إن �لطريقة �لتي قابل فيها‬ ‫�جمهور فيلمها «موؤثرة جد ً� بالن�صبة ي»‪ .‬وقد �هتزت‬ ‫�لقاعة بالت�صفيق بعد عر�س هذ� �لفيلم‪.‬‬ ‫وعر�س فيلم «وجدة» ي �إط ��ار �لأفام �معرو�صة‬ ‫خارج �مناف�صة ي مهرجان �لبندقية‪ .‬ويروي هذ� �لفيلم‬ ‫ق�ص ��ة فتاة ي �لعا�صرة من �لعم ��ر تدعى وجدة‪ ،‬ت�صعى‬ ‫�إى �ح�صول على در�جة هو�ئية قبل �صديقها عبد�لله‪،‬‬ ‫وت�ص ��ع خطط� � ًا للح�صول على ما يكفي م ��ن مال ل�صر�ء‬ ‫در�ج ��ة‪ .‬وحدث ��ت �من�ص ��ور عن م�صاع ��ب �لت�صوير‬ ‫علي �أن �أتو��صل مع‬ ‫قائل ��ة «�أثناء �لت�صوير كان ينبغ ��ي ّ‬ ‫علي �ح�صور‬ ‫ر‬ ‫ذ‬ ‫�ممثلن عر جهاز ل�صلكي‪ ،‬لأنه قد تع َ ّ‬ ‫ي �مكان عينه معهم»‪.‬‬ ‫و�أ�صاف ��ت «ي بع� ��س �لأحي ��اء كان �لنا�س ياأتون‬ ‫�إلينا ليطلبو� منا �مغادرة‪ ،‬وي �أحياء �أخرى كان �لنا�س‬ ‫ياأتون ليلتقطو� �صور ً� لن ��ا»‪ .‬و�أبدت �مخرجة �ل�صابة‬ ‫تفاوؤله ��ا بام�صتقبل‪ ،‬وقال ��ت «�ل�صعودية تتغ ��ر كثر ً�‪،‬‬

‫وهي ت�صر على طريق �لنفتاح»‪.‬‬ ‫و�أ�صاف ��ت �إن « جرد ت�صوير فيل ��م ي �ل�صعودية‬ ‫مع مو�فقة م ��ن �ل�صلطات يحمل كثر ً� م ��ن �مدلولت»‪.‬‬ ‫وذ ّك ��رت �مخرج ��ة �أي�ص� � ًا م�صارك ��ة ن�ص ��اء �صعوديات‬ ‫ي دورة �لألع ��اب �لأومبي ��ة �لأخ ��رة �لت ��ي �أقيمت ي‬ ‫بريطانيا‪ ،‬وقال ��ت «�أ�صبح لدينا ن�صاء ي دورة �لألعاب‬ ‫�لأومبي ��ة‪ ...‬وه ��ذ� خر دلي ��ل على �أن �لأم ��ور تتغر»‪.‬‬ ‫لكنه ��ا �أ�ص ��ارت ي �مقاب ��ل �إى �أن «�مجتم ��ع م ��از�ل‬ ‫حافظ ًا»‪ ،‬معترة �أن �لتغير يحتاج �إى بع�س �لوقت‪.‬‬ ‫وخلُ�ص ��ت �إى �لق ��ول «�أعتقد �أنه يجب عل ��ى �لن�صاء �أن‬ ‫يتكاتف ��ن‪ ،‬و�أن يكافحن مع ًا‪ ،‬لأن كثر ً� من �لن�صاء يردن‬ ‫�لتغير»‪.‬‬ ‫كما �أك ��دت �من�ص ��ور باأنها ح�صر حالي� � ًا لإخر�ج‬ ‫فيلمها �لطويل �لثاي �لذي �صيتحدث عن ق�صايا حلية‬ ‫تتعل ��ق بحقوق �م ��ر�أة‪ ،‬م�صرة �إى �أن �لفن ��ان عبد�لإله‬ ‫�ل�صناي �صيج�صّ د بطولة �لفيلم‪ ،‬قائلة �إن ت�صوير �لفيلم‬ ‫�صيكون بن �مملكة وعدة عو��صم عربية و�أوروبية‪.‬‬ ‫�إى ذل ��ك‪ ،‬و��صل مهرجان �لبندقي ��ة عر�س �لأفام‬ ‫�م�صارك ��ة ي �م�صابق ��ة �لر�صمية للتناف� ��س على جائزة‬ ‫�لأ�صد �لذهبي‪.‬‬ ‫وعر� ��س ي نف�س �لي ��وم فيلم ��ان متناف�صان‪ ،‬هما‬ ‫بار�ديز‪:‬غاوبيه» (بار�د�ي�س‪ :‬فيث) للنم�صوي �أورلي�س‬ ‫ز�يدل‪ ،‬و»�أت �أي بر�ي�س» لاأمريكي ر�من بحريني‪.‬‬

‫«ميدو واأشقياء» تحصد جائزة‬ ‫الموسيقى في مهرجان أصيلة‬ ‫جاز�ن ‪ -‬معاذ قا�صم‬

‫اخراي واأبطال م�سرحية «ميدو والأ�سقياء»‬

‫(ال�سرق)‬

‫ح�صد فرع جمعية �لثقافة و�لفن ��ون ي جاز�ن جائزة‬ ‫�مو�صيق ��ى ي مهرج ��ان �أ�صيلة �لدوي م�ص ��رح �لأطفال ي‬ ‫دورته �لتا�صعة من خال م�صرحية «ميدو و�لأ�صقياء»‪� ،‬لتي‬ ‫مثلت �مملكة ي �مهرجان‪.‬‬ ‫وع ��ر مدي ��ر ف ��رع �جمعي ��ة‪ ،‬عل ��ي �خ ��ر�ي‪ ،‬ع ��ن‬ ‫�عتز�ز �أع�ص ��اء �لفريق بهذه �جائزة‪ ،‬ل�صيما �أنها �م�صاركة‬ ‫�خارجي ��ة �لأوى له ��م‪ ،‬كما ق ��دم �صكره لرئي� ��س �جمعية‪،‬‬ ‫ومديره ��ا �لع ��ام‪ ،‬عل ��ى دعمهم ��ا وتذلي ��ل كل �ل�صع ��اب م ��ن‬ ‫�أجل تق ��دم هذ� �لعمل‪ ،‬ومثيل جمعي ��ات �لثقافة و�لفنون‬ ‫(ال�سرق) بامملكة‪.‬‬

‫وعر �خر�ي عن �أمله ي تو�صيع �لأعمال �م�صرحية‬ ‫ي ج ��از�ن‪ ،‬و�أن تتو�ف ��ر �مقار�مجهزة �لت ��ي تدفع باحركة‬ ‫�م�صرحية للتط ��ور‪ ،‬وت�صمح با�صتقطاب مزي ��د من �مو�هب‬ ‫�ل�صاب ��ة �لتي ت ��ري �لأعم ��ال �م�صرحي ��ة‪ ،‬وتزيد م ��ن قدرة‬ ‫�ممثلن على مو�كبة �م�صرح �لعامي وفنونه‪.‬‬ ‫نذكر �أن ع�صرة عرو�س �صاركت ي �مهرجان‪ ،‬من فرن�صا‬ ‫وم�صر و�لإم ��ار�ت وعمان و�مغرب و�لع ��ر�ق و�ل�صعودية‪،‬‬ ‫وج ��اءت �لنتائج على �لنحو �لتاي‪� :‬أف�صل عر�س م�صرحية‬ ‫بي�صاء �لثلج (فرن�صا)‪ ،‬و�أف�صل مثل ع�صام �صادق‪ ،‬و�أف�صل‬ ‫مثل ��ة �آلء ج ��م (�لع ��ر�ق)‪ ،‬و�أف�ص ��ل �صينوغر�في ��ا ذهبت‬ ‫لفرن�صا‪ ،‬وذهبت جائزة �أف�صل �إخر�ج لفرن�صا‪ ،‬و�أف�صل ن�س‬ ‫م�صرحي (�لإمار�ت)‪ ،‬و�أف�صل مو�صيقى لل�صعودية‪.‬‬

‫هيفاء امن�سور مع بطلة فيلم «وجدة» الطفلة وعد حمد‬

‫( أا ف ب)‬

‫«مايسترو» القصيم تشارك في‬ ‫مهرجان «تشيخوف» الدولي‬ ‫�لق�صيم ‪� -‬ل�صرق‬ ‫تعتزم �جمعي ��ة �لعربية �ل�صعودية‬ ‫للثقاف ��ة و�لفن ��ون ي �لق�صي ��م �م�صاركة‬ ‫ي»مهرجان ت�صيخوف �لدوي للم�صرح‬ ‫‪ 2012‬ي �أوكر�ني ��ا»‪� ،‬ل ��ذي �صيق ��ام‬ ‫ي مدين ��ة يالط ��ا ي �لف ��رة م ��ن (‪� 10‬‬ ‫‪ )17‬خ ��ال �صبتمر �ج ��اري‪ ،‬بالعر�س‬ ‫�م�صرح ��ي «ماي�ص ��رو»‪ ،‬م ��ن تاألي ��ف‬ ‫�لدكت ��ور حمد �صق ��ر‪ ،‬و�إخ ��ر�ج حمد‬ ‫�لعتيبي‪.‬‬ ‫وم �ختي ��ار �م�صرحي ��ة من بن ‪47‬‬

‫عر�ص� � ًا م�صرحي� � ًا دولي ًا تق ��دم للم�صاركة‬ ‫ي هذ� �مهرجان ليتم تر�صيحه من جنة‬ ‫�مهرج ��ان مع ‪ 12‬عر�ص� � ًا م�صرحي ًا فقط‪،‬‬ ‫حيث ��صتبعدت باقي �لعرو�س‪ ،‬و�لدول‬ ‫�م�صارك ��ة ه ��ي (�أوكر�ني ��ا ‪� -‬ل�صعودي ��ة‬ ‫ بولن ��د� ‪ -‬كوريا �جنوبي ��ة ‪� -‬ليونان‬‫ رو�صي ��ا ‪ -‬طاجيك�صت ��ان ‪� -‬إ�صتوني ��ا ‪-‬‬‫م�صر ‪� -‬إ�صبانيا ‪ -‬مولدوفيا ‪ -‬كند�)‪.‬‬ ‫و�صت�صارك جمهورية م�صر �لعربية‬ ‫م�صرحي ��ة «�لدر� ��س» لفرق ��ة تو��ص ��ل‬ ‫�م�صرحية‪ ،‬من تاألي ��ف �أوجن يون�صكو‪،‬‬ ‫و�إخر�ج �أحمد ح�صن‪.‬‬


‫ ﺃﻫﻢ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺣﺎﻟﻴ ﹰﺎ ﻫﻲ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﺍﻷﺩﺑﻴﺔ ﺍﻟﺠﺎﺩﺓ‬:| ‫ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺍﻟﺤﻜﻤﻲ ﻟـ‬                          

                          

                                    

                                   

                                                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬273) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬15 ‫اﺣﺪ‬

                                

27

‫ﺍﺳﺘﻔﺎﺩﺕ ﻣﻨﻬﺎ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺘﺎﻥ ﺍﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﻌﺮﻓﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻻﺳﺘﺮﺧﺎﺀ ﺍﻟﺬﻫﻨﻲ ﻭﺍﻟﻌﻀﻠﻲ ﻭﺍﻟﺘﻨﻮﻳﻢ ﺍﻹﻳﺤﺎﺋﻲ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ ﻓﻄﺮﺓ ﺇﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺗﻐﻮﻱ ﺍﻟﺠﺴﺪ ﺑﺎﻟﺘﻤﺎﻳﻞ ﻣﻊ ﻧﻐﻤﺎﺗﻬﺎ ﻭﺇﻳﻘﺎﻋﺎﺗﻬﺎ‬..‫ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ‬  ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻳﻘﻮﻝ ﺇﻥ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬ ‫ﻋﻨﺪﻧﺎ ﺭﺧﻴﺼﺔ‬

    ���                                                       14    %98 %2                                                salghamdi@alsharq.net.sa



                                                                                                                                                                         

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                25            31                       



                                                                  

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                



                               

                                  28                                



                 

‫ ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻔﻨﻮﻥ‬ ‫ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬

۲٥۱

          2000                                                                      ���                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                       

                                                                                                                                                                                   

                                                                                          2008   2004                         2002  

..‫ﺭﻭﺿﺔ ﺍﻟﺤﺎﺝ‬ ‫ﺧﻨﺴﺎﺀ ﺗﻌﻮﺩ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻌﺪ‬ !‫ﻗﺮﻭﻥ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺮ ﻋﻮض اﷲ‬ ّ


‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬15 ‫اﺣﺪ‬ ‫م‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬2 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬273) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

            ���                                                                     ""  jasser@alsharq.net.sa

  •   •   •    ""   •        •    •    ""  •   ""      •  ""      • 

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺣﺒﻴﺒﺘﻲ‬ !‫ﻭﺃﻣﻲ ﻭﺃﻧﺎ‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﻹﺿﺮﺍﺏ‬ ‫ﺍﻟﺠﻨﺴﻲ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

           12                 

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

..12 ‫ﺍﻟﺨﻄﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻨﺴﺨﺔ‬ «‫ﻣﻊ »ﻣﻄﻠﻖ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫»ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ« ﻳﻀﻊ ﺭﺋﻴﺲ »ﻧﺰﺍﻫﺔ« ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺀ ﻣﺒﺎﺷﺮ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ‬       1433 14      

            ""   

‫ﺃﺑﻮﺍﺏ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ‬ ‫ﻭﺃﺳﺌﻠﺔ‬ !‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﻗﻨﺎﺓ "ﺣﻮﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ" ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬

                                                                  %60                                   httpwwwkacndorg google

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬



"              "

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

                                                              ���                                           hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                          

‫ﻣﺘﺠﺎﻫﻠﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ ﻭﻋﺴﻴﺮ ﻭﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬

«‫ ﻗﻀﻴﺔ »ﺗﻔﺤﻴﻂ‬45 :«‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺪﻝ »ﺗﻐﺮﺩ‬ ‫ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ ﻭﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬5 ‫ﻓﻲ‬ 

 

""    87@MojKsa              

   " "      " "     1433          45 14331011 22                            

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬                                    

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺍﻟﻮﺍﺗﺲ ﺁﺏ« ﻳﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﻭﺳﻴﻠﺔ »ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ« ﺑﻌﻴﺪ ﹰﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻓﻲ »ﺗﻌﻠﻴﻢ« ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬      "            

     "   ""              " ""  

  " "             ""      "  

                     


الشرق المطبوعة - عدد 273 - جدة