Page 1

17 23

‫ﺧﻼﻑ ﺣﻮﻝ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ ﻭﺍﻟﻨﻘﻞ ﻳﺆﺟﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺣﻘﻞ ﺍﻟﺪﺭﺓ ﺍﻟﻨﻔﻄﻲ ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻙ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ ﻟﻮﻻ »ﺍﻟﺰﻋﻴﻢ« ﻟﻤﺎ ﺗﺴﻠﻢ ﺍﻟﻨﺼﺮﺍﻭﻳﻮﻥ ﺭﻭﺍﺗﺒﻬﻢ‬:‫ﻋﻀﻮ ﺷﺮﻑ ﻫﻼﻟﻲ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺪﻳﺮﺑﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ 



Saturday 14 Shawal 1433

3

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬272) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

1 September 2012 G.Issue No.272 First Year

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﺒﺤﺚ ﺍﻷﺣﺪﺍﺙ ﺍﻟﺮﺍﻫﻨﺔ ﺑﺎﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻊ ﺑﻦ ﻛﻴﺮﺍﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ‬

‫ ﻋﻀﻮﺓ‬30 ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻋﻠﻴﺎ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺗﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﺗﺮﺷﻴﺢ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻟـ »ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻭﺿﻢ‬ 

                                                  3 

!‫ﻣﺪﺭﺳﺔ ﻟﻠﺒﻴﻊ‬

!‫ ﻭﺃﺧﺮﻯ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺘﻨﻘﻴﺐ‬..

6

‫ ﻣﺪﺍﺭﺱ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻹﺧﻼﺀ ﻓﻮﺭﻱ ﺑﺠﺎﺯﺍﻥ‬5‫ ﻭ‬..‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﺴﺘﺤﺪﺙ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﺩﻭﻥ ﻣﺒﻨﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻴﺼﻮﻣﺔ‬ 

‫ﻣﺴﺆﻭﻝ ﺃﻣﻤﻲ ﻳﻨﺘﻘﺪ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﻌﺪﻡ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻲ‬ 

10

‫ﺍﻟﺴﺒﺎﺣﺔ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﺭﻋﺔ ﺍﻟﻐﺮﻕ‬ 

 

           %752013      17 

‫ﺧﻼﻑ ﺷﺨﺼﻲ ﻣﻊ ﻭﻛﻴﻞ ﺑﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ »ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ« ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﻮﺍﻃﻨﻴﻦ‬ ‫ﺳﺒﺐ ﺇﻏﻼﻕ ﻛﻠﻴﺔ ﺟﺪﺓ ﻟﻠﻌﻠﻮﻡ ﻭﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻧﻈﺎﻓﺔ ﻧﺰﻻﺀ ﺩﻭﺭ ﺍﻹﻳﻮﺀ‬                              3 

                 

                4  

                         

‫ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻳﺘﺠﻪ ﻟﻤﻨﺢ‬ ‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﺗﺮﺍﺧﻴﺺ ﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻝ‬ 3  ‫ﺍﻟﺮﺣﻼﺕ ﺍﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﻮﻥ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ ﻧﻈﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺍﻓﻌﺎﺕ ﻭﻭﺿﻊ ﺁﻟﻴﺔ ﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‬ 4  ‫ﺍﻟﻤﺴﺠﻮﻥ ﺗﻌﺴﻔﻴ ﹰﺎ‬ ‫ ﻃﺎﻟﺒ ﹰﺎ‬413‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬280 ‫ﻗﺒﻮﻝ‬ ‫ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬25 ‫ﻭﻃﺎﻟﺒﺔ ﻓﻲ‬ 3  ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﺣﻮﺍﺭ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﻻ‬ ‫ﺣﻮﺍﺭ ﺍﻹﻗﻨﺎﻉ‬

            

13

‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﻮاﻳﻞ‬

‫ﻭﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺮﻩ‬

12

‫ﺍﻟ ﱠﺘﻄﻴﱡﺮﹸ‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﹺﻣﻦ ﹺ‬ «‫»ﺇﺻﻼﺡ‬ 13

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻤﻠﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮ‬

..‫ﺍﻟﻔﺘﺢ‬ ‫ﻭﺍﻟﻨﺼﺮ ﻣﻊ‬ ‫ﺍﻟﻬﻼﻝ‬ 23

‫وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮاج‬


‫ﺭﻭﺑﻮﺕ ﻛﻮﺭﻳﻮﺳﻴﺘﻲ ﻳﺘﺠﻪ ﺷﺮﻗ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﻄﺢ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ‬                                  



                              

      400 2.5            16       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬272) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                   3000400                                                      mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

..‫ﺍﻟﺘﻬﺪﻳﺪ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ؟‬

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

             

2

                                                                                                                                                                                                                                     

                                                                                                                                                                                                                                                                                                           

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﻜﺬﺏ ﺣﺘﻰ‬ ‫ ﺍﺑﻨﻲ‬:‫ﻓﻲ ﺗﻌﻠﻴﻤﻨﺎ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮﻩ ﻣﻤﺘﺎﺯ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﹸ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎﻥ‬ ‫ﹺﻣ ﹾﻨ ﹸﻜﻢ ﹶ‬ ‫ﺃﻫﻞ‬ !!‫ﺍﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻥ‬ (2/1)

‫ﺍﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ‬

!..‫ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻌﺮ‬

‫ وﻣﻼﻣﺢ‬..‫ﻧﻘﻮش‬

‫ﻧﻮاة‬

                ‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

   •   •           •         •                  •                 •       •         saeedm@alsharq.net.sa



 

‫ﺍﺣﺘﻤﺎﻝ ﻭﺟﻮﺩ ﺣﻴﺎﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ ﺍﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                              

                   

‫ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﺟﺰﻳﺌﺎﺕ ﺳﻜﺮ ﺣﻮﻝ ﻧﺠﻢ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‬        400                        

                 

                    47

                      

«‫»ﺑﻴﻨﻎ« ﻳﺴﺘﺤﺪﺙ ﻭﺍﺟﻬﺔ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺻﻮﺭ ﻓﻲ »ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ‬              240  %1.6     

                    300                                          2007          

                         


‫السبت ‪ 14‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 1‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )272‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة تهنئ رئيسي أوزبكستان وسلوفاكيا‬

‫خادم الحرمين الشريفين يبحث آفاق التعاون وأحداث المنطقة مع بن كيران‬ ‫الدار البي�صاء ‪،‬جدة ‪ -‬وا�ض‬ ‫ا�صتقبل خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �صعود‬ ‫ي مقر اإقامته بالدار البي�صاء‪ ،‬اأم�ض‪،‬‬ ‫الــوزيــر ااأول ي امـمـلـكــة امغربية‬ ‫ال�صقيقة عبدااإله بن كــران‪ .‬وجرى‬ ‫خــال اا�صتقبال بحث اآفــاق التعاون‬ ‫بن البلدين ال�صقيقن‪ ،‬و�صبل تعزيزها‬ ‫ي ختلف امجاات ما يخدم م�صالح‬ ‫البلدين وال�صعبن ال�صقيقن‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى ااأحداث الراهنة ي امنطقة‪.‬‬ ‫بـعــد ذل ــك اأقـ ــام خـ ــادم احــرمــن‬ ‫ال�صريفن ماأدبة غــداء تكرم ًا للوزير‬ ‫ااأول ي امملكة امغربية‪.‬‬ ‫ح ـ� ـصــر اا�ــصــتــقــبــال وم ـ ـاأدبـ ــة‬ ‫ال ـغــداء ااأمـ ــر في�صل بــن حـمــد بن‬ ‫�صعود الكبر‪ ،‬وام�صت�صار وامبعوث‬

‫اخــا�ــض خ ــادم احــرمــن ال�صريفن‬ ‫�صاحب ال�صمو املكي ااأمر مقرن بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬ووزيــر الربية والتعليم‬ ‫ااأمــر في�صل بــن عبدالله بــن حمد‪،‬‬ ‫وم�صت�صار خــادم احرمن ال�صريفن‬ ‫ااأم ــر تــركــي بــن عبدالله بــن حمد‪،‬‬ ‫وم�صت�صار خــادم احرمن ال�صريفن‬ ‫ااأمر من�صور بن نا�صر بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وم�صت�صار خــادم احرمن ال�صريفن‬ ‫ااأم ــر الــدكـتــور بـنــدر بــن �صلمان بن‬ ‫حمد‪ ،‬وااأم ــر من�صور بــن عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬ووزير امالية الدكتور‬ ‫اإبــراه ـيــم بــن عـبــدالـعــزيــز الـعـ�ـصــاف‪،‬‬ ‫و�صفر خادم احرمن ال�صريفن لدى‬ ‫امغرب الدكتور حمد بن عبدالرحمن‬ ‫الب�صر‪.‬‬ ‫مــن جـهــة ثــانـيــة‪ ،‬ه ـن ـاأت الـقـيــادة‬ ‫رئ ـي ـ�ــض ج ـم ـهــوريــة اأوزب ـك ـ� ـص ـتــان‬

‫خادم احرمن خال ا�ضتقباله بن كران ي الدار البي�ضاء اأم�س‬

‫منا�صبة ذكــرى يــوم اا�صتقال‪ ،‬كما‬ ‫ه ـن ـاأت رئـيـ�ــض جـمـهــوريــة �صلوفاكيا‬ ‫منا�صبة ي ــوم الــد� ـص ـتــور‪ .‬فـقــد بعث‬ ‫خادم احرمن ال�صريفن برقية تهنئة‬ ‫لرئي�ض جمهورية اأوزبك�صتان الرئي�ض‬ ‫اإ�صام كرموف منا�صبة ذكــرى يوم‬

‫اا�صتقال لباده‪.‬واأعرب با�صمه وا�صم‬ ‫�صعب وحـكــومــة امملكة عــن اأ�ـصــدق‬ ‫التهاي‪ ،‬واأطـيــب التمنيات بال�صحة‬ ‫وال�صعادة لــه‪ ،‬ول�صعب اأوزبك�صتان‬ ‫ال�صقيق اطــراد التقدم واازدهــار‪ .‬كما‬ ‫بعث نائب خــادم احرمن ال�صريفن‬

‫�صاحب ال�صمو املكي ااأمــر �صلمان‬ ‫بــن عبدالعزيز برقية تهنئة لرئي�ض‬ ‫ج ـم ـهــوريــة اأوزب ـك ـ� ـص ـتــان الــرئـيـ�ــض‬ ‫اإ�صام كرموف منا�صبة ذكــرى يوم‬ ‫اا�صتقال لباده‪ .‬واأعــرب عن اأطيب‬ ‫التمنيات موفور ال�صحة وال�صعادة له‪،‬‬

‫المفتي للمعلمين‪ :‬اصبروا على الطاب وسوء‬ ‫أدبهم وأخاقهم وليتعلموا منكم الحنان‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫دع ــا مفت ــي ع ــام امملك ــة رئي�ض‬ ‫هيئ ــة كب ــار العلم ــاء واإدارة البحوث‬ ‫العلمية وااإفتاء ال�صيخ عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالل ــه اآل ال�صيخ امعلم ــن ا�صروا‬ ‫عل ــى الطاب و�ص ــوء اأدبهم واأخاقهم‬ ‫واأخطائه ــم وم ــا ق ــد ج ــدون منه ــم‪،‬‬ ‫وليتعلم ــوا منك ــم احن ــان وال�صفق ــة‬ ‫فيقبلوا وي�صتجيبوا‪ ،‬مبينا اأن ااإ�صام‬ ‫حث عل ــى ذل ــك ورت ــب علي ــه ااأجور‬ ‫العظيم ــة‪ .‬وطال ــب ي الوق ــت نف�صه‬

‫الق�صاة ي خطبة اجمعة التي األقاها‬ ‫بجامع ااإمام تركي بن عبدالله و�صط‬ ‫الريا�ض اأم�ض‪ ،‬بال�صر على اخ�صوم‬ ‫وجداله ــم وم ــا ي�صمعون ــه منه ــم من‬ ‫بع� ــض ااأق ــوال اجارح ــة والبذيئة‪،‬‬ ‫م�صيفا احكم بالع ــدل وا ي�صرك قول‬ ‫م ــن يقول‪ .‬كم ــا دع ــا ام�صوؤول ــن اإى‬ ‫ال�صر على م�صوؤولياتهم‪ ،‬وقال ليعلم‬ ‫ام�صـ ـوؤول اأن ــه م�صته ــدف وا يع ــذره‬ ‫اأح ــد ي ذلك فلي�ص ــر‪ ،‬وكلما عظمت‬ ‫ام�صوؤولية عظم �صاأنها فعلى ام�صوؤول‬ ‫اأن يتخلق بال�صر وال�صيا�صة العادلة‪.‬‬

‫واأ�صاف اأيها اموظف ا�صر على‬ ‫الوظيف ــة فاإن امراجع ــن لهم حاجات‬ ‫ا ي ــرون اإا ق�صاءه ــا‪ ،‬وعل ــى امفتي‬ ‫اأن ي�ص ــر عل ــى م ــن يجد م ــن بع�ض‬ ‫م ــن ا يح�صن ــون الق ــول ولرفق بهم‬ ‫ويفتيه ــم ما يعتق ــد ويدي ــن الله به‪.‬‬ ‫ووج ــه اأ�صح ــاب ااأعم ــال بال�ص ــر‬ ‫على العمالة‪ ،‬كم ــا دعا الطبيب ام�صلم‬ ‫اإى ال�ص ــر عل ــى امر�ص ــى وقل ــة‬ ‫�صره ــم و�صجره ــم‪ ،‬افت ــا اإى اأن‬ ‫ال�صج ــر يجع ــل الطبي ــب يت�ص ــرف‬ ‫ت�صرف ــا غر �صلي ــم‪ ،‬م�صيفا «حملهم‬

‫واطفه ــم وخذهم باح�صن ــى وترفق‬ ‫بهم فاإن امر�ض يقل ــل �صر ااإن�صان‪.‬‬ ‫وح ــذر ال�صائقن من التهور ي قيادة‬ ‫�صياراته ــم‪ ،‬م�ص ــرا اإى اأن الته ــور‬ ‫اأدى ي كث ــر م ــن ااأحي ــان اإى وفاة‬ ‫خل ــق كثر‪ ،‬ح ــذرا اأن يك ــون ام�صلم‬ ‫�صبب ــا ي ح�ص ــول ام ــكاره‪ ،‬وطال ــب‬ ‫ااأبن ــاء بال�ص ــر عل ــى الوالدي ــن‬ ‫وخ�صو�صا عند ك ــر �صنهما و�صعف‬ ‫قوتهم ــا واأ�صح ــاب الدي ــن بال�ص ــر‬ ‫على امع�صري ــن العاجزين عن الوفاء‬ ‫باحقوق وت�صديدها‪.‬‬

‫يحمل «اأمل» والشاكين مسؤولية التدهور‬ ‫محافظ بلجرشي يزورهم اليوم‪ ..‬ومصدر في «الصحة» ّ‬

‫(وا�س)‬

‫ول�صعب اأوزبك�صتان امزيد من التقدم‬ ‫واازدهار‪.‬‬ ‫مــن نــاحـيــة اأخ ـ ــرى‪ ،‬بـعــث خــادم‬ ‫احرمن ال�صريفن برقية تهنئة لرئي�ض‬ ‫جمهورية �صلوفاكيا الرئي�ض الدكتور‬ ‫اإيفان جازباروفيت�ض منا�صبة ذكرى‬ ‫يوم الد�صتور لباده‪ .‬واأعرب با�صمه و‬ ‫ا�صم �صعب وحكومة امملكة عن اأ�صدق‬ ‫التهاي‪ ،‬واأطـيــب التمنيات بال�صحة‬ ‫وال ـ� ـص ـعــادة ل ــه‪ ،‬ولـ�ـصـعــب �صلوفاكيا‬ ‫ال�صديق اطراد التقدم واازدهــار‪ .‬كما‬ ‫بعث نائب خــادم احرمن ال�صريفن‬ ‫برقيةتهنئةلرئي�ضجمهورية�صلوفاكيا‬ ‫الرئي�ض الدكتور اإيفان جازباروفيت�ض‬ ‫منا�صبة ذكرى يوم الد�صتور لباده‪.‬‬ ‫واأعــرب عن اأطيب التمنيات موفور‬ ‫ال�صحةوال�صعادةله‪،‬ول�صعب�صلوفاكيا‬ ‫ال�صديق امزيد من التقدم واازدهار‪.‬‬

‫اتجاه لمنح تراخيص للمطارات‬ ‫المحلية بتشغيل الرحات الدولية‬

‫موذج مطار القريات‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�صهري‬ ‫�صرعت جنة من الهيئة العامة‬ ‫للط ــران ام ــدي وجه ــات اأخ ــرى‬ ‫ي اإج ــراءات م ــن �صاأنه ــا ال�صم ــاح‬ ‫للمط ــارات امحلي ــة با�صتقب ــال‬ ‫الرح ــات ااأجنبي ــة‪ ،‬ي خط ــوة‬ ‫ت�صته ــدف تخفي ــف ال�صغ ــط عل ــى‬ ‫امط ــارات الدولي ــة الرئي�ص ــة ي‬ ‫امملكة‪ ،‬وتنظيم عمل امطارات التي‬ ‫بداأت ي ت�صغيل الرح ــات الدولية‬

‫(ال�ضرق)‬

‫مبا�ص ــرة منه ــا الت ــي �صم ــت ع ــدد ًا‬ ‫م ــن امط ــارات ي وق ــت �صابق منها‬ ‫مطارات تب ــوك والق�صيم والطائف‬ ‫واأبها وينبع‪ .‬وك�صف م�صدر خا�ض‬ ‫ل ـ ـ «ال�ص ــرق» اأن اللجنة و�صعت لذلك‬ ‫معاير تتف ــق وا�صراطات الطران‬ ‫الدوي‪ ،‬مبين ًا اأنه ي حالة منح هذه‬ ‫الراخي�ض للمطارات مكنها البدء‬ ‫ي ا�صتقبال الطران ااأجنبي وفق ًا‬ ‫لاتفاقيات والعقود الت�صغيلية لتلك‬ ‫اخطوط مع الطران امدي‪.‬‬

‫مصادر لـ |‪ :‬ترجيحات بضم ثاثين‬ ‫عضوة إلى «الشورى» في دورته المقبلة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫رجحت م�صادر مقربة من ال�صورى ي ت�صريح‬ ‫لـ«ال�صرق» اأن ي�صل عدد الع�صوات امزمع تعيينهن‬ ‫ي «ال�صورى» مع بداية دورته اجديدة اإى ثاثن‬ ‫ع�صوة‪ .‬واأم ـحــت امـ�ـصــادر اإى اأن هناك ع ــدد ًا من‬ ‫اجهات التي مت خاطبتها لر�صيح من تــراه من‬ ‫بينها وزارة التعليم الـعــاي‪ً ،‬‬ ‫افتة اإى اأن اختيار‬ ‫اأع�صاء امجل�ض وع�صواته �صيخ�صع اآلية خا�صة عر‬ ‫جنة عليا يراأ�صها املك تنظر ي الر�صيحات امتعلقة‬ ‫باختيار ااأع�صاء ومطابقتهم ل�صروط الع�صوية التي‬ ‫ين�ض عليها نظام امجل�ض‪ ،‬باأن يكون الع�صو �صعودي ًا‬ ‫م�صهود ًا له بال�صاح والكفاءة‪ ،‬واأن ا يقل �صنه عن‬ ‫ثــاثــن عــام ـ ًا‪ ،‬مــع مــراعــاة اعـتـبــارات منها الكفاءة‬

‫والتخ�ص�ض العلمي واخرة العملية‪ ،‬على اأن يكون‬ ‫تعيينهم بـقــرار ملكي‪ ،‬وا يعار�ض نـظــام جل�ض‬ ‫ال�صورى احاي ع�صوية امراأة‪ ،‬حيث م يحدد جن�ض‬ ‫الع�صو حال ان�صمامه‪.‬‬ ‫بــداأ جل�ض ال�صورى اليومن اما�صين رحلة‬ ‫ااإعــداد ا�صتقبال �صيوفه اجدد الذين �صت�صتقبلهم‬ ‫قبته مع بداية اأعمال دورته اجديدة «ال�صاد�صة»‪ ،‬التي‬ ‫يتوقع اأن تبد أا ي ربيع ااأول من العام امقبل‪ ،‬ويرز‬ ‫مــن بــن �صيوفه اجــدد دخــول ام ــراأة كع�صو كامل‬ ‫الع�صوية اإنفاذ ًا اأمر خادم احرمن ال�صريفن املك‬ ‫عبدالله خال افتتاحه اأعمال ال�صنة اما�صية‪ ،‬امت�صمن‬ ‫موافقته على تفعيل دور امراأة ي ام�صاركة ال�صيا�صية‬ ‫بان�صمامها اإى ع�صوية جل�ض ال�صورى ودخولها‬ ‫انتخابات امجال�ض البلدية‪.‬‬

‫وكــان جل�ض ال�صورى قد �ص ّكل جنة خا�صة‬ ‫لتنفيذ ااأم ــر املكي امتعلق م�صاركة امـ ــراأة ي‬ ‫دورته اجديدة‪ ،‬تخت�ض بدرا�صة وو�صع الت�صورات‬ ‫الازمة وااإج ــراءات امتعلقة بالتعديات الداخلية‬ ‫ومهام الع�صوات واآلية عملهن‪ ،‬ويجري حالي ًا داخل‬ ‫اأروقة امجل�ض بحث ااإجراءات التي �صيتخذها حيال‬ ‫تعديل مقره من الداخل‪ ،‬على اأن توؤخذ ي ااعتبار‬ ‫مــواءمــة عـمــل الـعـ�ـصــوات وبـيـئــة الـعـمــل اخا�صة‬ ‫بطواقمهن ام�صاعدة‪ .‬وي�صم ال�صورى بن اأروقته ‪12‬‬ ‫م�صت�صارة غر متفرغة ي تخ�ص�صات ختلفة يقدمن‬ ‫اا�صت�صارات وامرئيات حيال امو�صوعات التي حال‬ ‫اإليهن من امجل�ض لا�صر�صاد براأيهن ي امو�صوعات‬ ‫التي تتعلق بامراأة وااأ�صرة والطفل‪ ،‬اأو ما يتعلق بهن‬ ‫ي امجاات امختلفة‪.‬‬

‫ذوو المرضى‪ :‬مستشفى الصحة النفسية في‬ ‫قبول ‪ 280‬ألف ًا و‪ 413‬طالب ًا وطالبة في ‪ 25‬جامعة‬ ‫بلجرشي فاقم معاناة مائة مريض ُثلثهم سيدات‬ ‫حكومية بنسبة ‪ %78‬من الطاقة ااستيعابية للمقاعد‬

‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬

‫تظلم عدد من ذوي امر�صى النف�صين امنومن‬ ‫ي م�صت�صف ــى ال�صح ــة النف�صي ــة ي بلجر�صي لدى‬ ‫اإمارة منطقة الباحة م ــن �صوء معاملة القائمن على‬ ‫ام�صت�صف ــى للمر�صى‪ ،‬ورداءة ااأطعم ــة امقدمة لهم‪،‬‬ ‫وتراك ــم امر�صى ي غ ــرف �صيقة اإذ تزي ــد اأعدادهم‬ ‫ي بع� ــض الغرف عل ــى خم�صة مر�ص ــى‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫ا�صتئج ــار مبن ــى ام�صت�صفى داخل قري ــة على مقربة‬ ‫م ــن �صفا بلجر�صي‪ ،‬وهو مبنى قدم مكون من ثاثة‬ ‫اأدوار اأحدها خ�ص�ض لقرابة ثاثن مري�صة نف�صية‬ ‫ا يتوقفن عن ال�صراخ‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ك�صف م�صدر اإداري ي �صحة الباحة‬

‫«الضمان» يودع ‪ 138.8‬مليون ًا‬ ‫للمستفيدين لصالح الغذاء‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأودع ــت وكــالــة ال�صمان ااجتماعي ي‬ ‫وزارة ال ـ� ـص ـوؤون ااجتماعية ‪ 138‬مليون ًا‬ ‫و‪ 854‬األـ ـفـ ـ ًا و‪ 747‬ريـ ـ ــا ًا ي ح ـ� ـصــابــات‬ ‫امـ�ـصـتـفـيــديــن وام ـ� ـص ـت ـف ـيــدات مــن الـ�ـصـمــان‬ ‫ااجتماعي اأجل الغذاء ل�صهر �صوال اجاري‬ ‫لهذا العام‪ .‬اأعلن ذلك امتحدث الر�صمي با�صم‬ ‫الـ ــوزارة حمد الـعــو�ــض‪ ،‬مبين ًا اأن ااأ�ـصــر‬ ‫ام�صتفيدة مــن برنامج امـ�ـصــاعــدات النقدية‬ ‫اأجل الغذاء يتفاوت عدد اأفرادها لي�صل اإى‬ ‫(‪ )15‬فــرد ًا وفــق مــا ن�ض عليه ااأمــر املكي‬ ‫الكرم موؤخر ًا‪ ،‬وكذلك قرار وزير امالية رقم‬ ‫(‪ )950‬وتــاريــخ ‪1432/3/25‬هـ القا�صي‬ ‫بتخ�صي�ض مبلغ اأربعة مليارات وخم�صمائة‬ ‫مليون ريال لتفعيل الرامج ام�صاندة ودعمها‪.‬‬

‫لـ«ال�صرق» اأن امبنى �صيّق بالفعل و�صيانته م�صتمرة‪،‬‬ ‫ح ّم ـ ًـا بع� ــض ذوي امر�ص ــى �صوء حالته ــم كونهم‬ ‫ا يتعاون ــون معه ــم وا يتوا�صل ــون‪ ،‬ب ــل يتهربون‬ ‫م ــن واجبه ــم ي الزي ــارة وامتابع ــة وتفق ــد احالة‬ ‫ع ــن ق ــرب‪ .‬وو�ص ــف م�صت�صفي ــات ااأم ــل باأنها غر‬ ‫متعاونة مع م�صت�صفى ال�صحة النف�صية ي بلجر�صي‬ ‫لاإ�صهام ي عاج امدمنن وتاأهيلهم نف�صي ًا‪ .‬وعلمت‬ ‫«ال�صرق» اأن حافظ بلجر�صي الدكتور حمد جمعان‬ ‫دادا‪� ،‬صيق ــوم الي ــوم برفقة مدير ال�صـ ـوؤون ال�صحية‬ ‫ي منطق ــة الباحة ح�صن الرويل ــي‪ ،‬بزيارة تفقدية‬ ‫م�صت�صف ــى ال�صحة النف�صية للتاأكد من �صحة �صكوى‬ ‫ذوي امر�صى‪ .‬من جانب ــه‪ ،‬اأو�صح الناطق ااإعامي‬ ‫ي �صح ــة الباح ــة ماج ــد ال�صط ــي‪ ،‬لـ«ال�ص ــرق»‪ ،‬اأن‬

‫مف�ص ًا يك�ص ــف احقائق �صي�صدر بعد زيارة‬ ‫تقرير ًا ّ‬ ‫امحافظ وم�صوؤوي �صحة الباحة ام�صت�صفى‪ ،‬واعداً‬ ‫بتزويدنا ب�صورة منه‪.‬‬ ‫وتوا�صل ــت «ال�صرق» م ــع مري�ض �صب ــق له اأن‬ ‫ق�صى ي ام�صت�صفى اأ�صابيع عدة فاأو�صح اأن القائمن‬ ‫على ام�صت�صف ــى يفتقدون ح�ض التعام ــل ااإن�صاي‪،‬‬ ‫م�صيفـ ـ ًا اأن امبن ــى موح� ــض واحمامات ق ــذرة جد ًا‬ ‫واأبوابه ــا مفتوح ــة‪ .‬واأك ــد اأن بع� ــض اممر�ص ــن‬ ‫يتعم ــدون �صرب امر�صى‪ ،‬كما اأن ااأطباء ا ملكون‬ ‫وقت ًا لا�صتماع اإى معاناتهم‪ ،‬اأما ااأدوية التي ُتعطى‬ ‫للمر�ص ــى فهي لتهدئته ــم فقط‪ .‬ولف ــت اإى اأن بع�ض‬ ‫امنومن لي�صوا مر�صى بل مدمني خدرات اأودعهم‬ ‫اأهلوهم ام�صت�صفى على اأنهم جانن‪.‬‬

‫اإح�ص ــاءات التعليم الع ــاي التابع لل ــوزارة‪ ،‬اأن ااأعداد الت ــي م قبولها م ّثل‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫تقريبـ ـ ًا ‪ %78‬م ــن الطاق ــة اا�صتيعابية الفعلي ــة اإجماي امقاع ــد امتاحة ي‬ ‫ك�صف ــت وزارة التعلي ــم الع ــاي ع ــن قب ــول ‪ 280413‬طالبـ ـ ًا وطالب ــة ي اجامعات‪ ،‬ما يعني اأن هناك ‪ 80529‬مقعد ًا �صاغر ًا منها ‪ 44217‬مقعد ًا للطاب‬ ‫‪ 25‬جامع ــة حكومية حتى ااأربع ــاء اما�صي‪ .‬واأو�صح التقري ــر الدوري مركز و‪ 36312‬مقعد ًا للطالبات‪.‬‬

‫نسب المقبولين وتوزيعاتها‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫اإجم ــاي الطاق ــة اا�صتيعابية الفعلي ــة للذكور‪ ،‬البالغ ــة ‪ 183090‬مقعد ًا‬ ‫ن�صبة امقبولن ي برامج اانتظام بلغت ‪%80‬‬ ‫درا�صي ًا‬ ‫ن�صبة امقبولن ي برامج اانت�صاب بلغت ‪%7‬‬ ‫• فيما بلغ عدد الطالبات امقبوات ‪ 141540‬طالبة بن�صبة ‪%79.6‬‬ ‫ن�صبة امقبولن ي برامج التعليم اموازي بلغت ‪%13‬‬ ‫وبل ــغ ع ــدد الط ــاب امقبول ــن ‪ 138873‬طالب ًا بن�صب ــة ‪ %75.8‬من من اإجماي الطاقة اا�صتيعابية الفعلية لاإناث‪ ،‬البالغة ‪.177852‬‬

‫أطلقت نظام الخارطة التعليمية لتسهيل الوصول للمدارس‬

‫«التربية»‪ :‬تثبيت وتعيين ونقل ‪ 290‬ألف ًا‬ ‫من المعلمين واإداريين هذا العام‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫اأك ــدت وزارة الربي ــة والتعليم تثبيت‬ ‫وتعي ــن اأك ــر م ــن ‪ 150‬األف معل ــم ومعلمة‬ ‫واإداري واإداري ــة ي جمي ــع مدار�ض امملكة‬ ‫ه ــذا الع ــام‪ ،‬فيما ج ــاوز ع ــدد امنقولن ي‬ ‫حركات النقل اخارجي والداخلي هذا العام‬ ‫‪ 140‬األ ــف معلم ومعلمة‪ .‬واأطلق ــت الوزارة‬ ‫نظ ــام اخارط ــة التعليمي ــة ااإلكروني ــة‬ ‫لتحدي ــد مواقع امدار�ض التابعة للوزارة ي‬ ‫جميع مناطق امملكة‪.‬‬ ‫عل ــى �صعي ــد اآخ ــر‪ ،‬اأك ــدت م�ص ــادر‬ ‫«ال�ص ــرق» اأن وزارة الربية والتعليم عدّلت‬

‫واأ�صاف ــت ثم ــاي ح ــاات ي ائح ــة نق ــل‬ ‫امعلمن وامعلمات ذوي الظروف اخا�صة‪،‬‬ ‫ت�صمن ــت اإمكاني ــة نقل امعل ــم اأو امعلمة ي‬ ‫ح ــال كان وحيد والدته امطلق ــة اأو ااأرملة‪،‬‬ ‫اأو اأن يك ــون امعلم اأو امعلم ــة وحيد والديه‬ ‫امري�ض اأحدهما اأو كاهما مر�ض منعهما‬ ‫م ــن مزاولة حياتهما اليومي ــة‪ ،‬اأو اإذا مر�ض‬ ‫والد امعلم اأو امعلمة مر�ص ًا ع�صا ًا ا يُرجى‬ ‫ال ــرء من ــه واأعم ــار اإخوته الذك ــور ا تزيد‬ ‫عل ــى ‪ 18‬عام ًا‪ ،‬وي�صتثنى من هذا ال�صرط اإذا‬ ‫كان ااأخ ااآخ ــر معلمـ ـ ًا اأو يعاي م ــن اإعاقة‬ ‫منعه من العناية بوالده‪ ،‬اأو م�صجون ًا‪ ،‬واإذا‬ ‫مر�صت والدة امعلم اأو امعلمة في�صرط اأن ا‬

‫يكون لها اأبناء ذكور تزيد اأعمارهم على ‪18‬‬

‫عام ًا‪ ،‬وي�صتثنى من هذا ال�صرط اا�صتثناءات‬ ‫ذاتها امذكورة ي امادة ال�صابقة‪ .‬كما ن�صت‬ ‫الائحة امعدل ــة على اإمكانية النقل ي حالة‬ ‫وفاة وال ــد امعل ــم اأو امعلم ــة امتزوجة بعد‬ ‫مبا�صرتهم ــا العم ــل‪ ،‬وم يكن للوال ــدة اأبناء‬ ‫ذك ــور على قي ــد احي ــاة تتج ــاوز اأعمارهم‬ ‫‪ 18‬عامـ ـ ًا عن ــد تق ــدم الطل ــب‪ ،‬اأو بن ــات ا‬ ‫تزي ــد اأعمارهن عل ــى ‪� 18‬صنة ي حالة طلب‬ ‫امعلمة‪ .‬كما ت�صمنت التعديات �صمول امعلم‬ ‫بالنق ــل اإذا توفي ــت زوجت ــه بع ــد مبا�صرت ــه‬ ‫العم ــل وكان له اأبناء يحتاج ــون اإى رعاية‪،‬‬ ‫على اأن ا م�صي على تاريخ وفاتها اأكر من‬

‫عام عند تقدم الطلب‪ ،‬واإذا م تطليق امعلمة‬ ‫طاق ًا بائن ًا ا رجعة فيه‪ ،‬اأو ُف�صخ نكاحها من‬ ‫زوجها ُ‬ ‫(خلعت)‪ ،‬اأو ُطلقت طاق ًا رجعي ًا على‬ ‫اأن يك ــون الط ــاق اأو اخل ــع بع ــد الدخ ــول‬ ‫واخلوة وبعد مبا�صرتها العمل‪ .‬كما �صملت‬ ‫اح ــاات نقل امعلمة الت ــي تعر�صت لاإيذاء‬ ‫اج�ص ــدي (العنف) م ــن قبل زوجه ــا بنقلها‬ ‫اإى امكان ال ــذي ترغب ي النقل اإليه‪ ،‬ورفع‬ ‫طلب امعلم الذي يعاي اأحد اأفراد عائلته من‬ ‫مر� ــض نف�صي للجن ــة امركزي ــة ي الوزارة‬ ‫لدرا�صته‪ ،‬وي ح ــال كان والد امعلم يق�صي‬ ‫عقوبة ال�صجن ي ق�صية خا�صة اأو عامة مدة‬ ‫ا تقل عن �صنة واحدة‪.‬‬

‫العوض لـ |‪ :‬عقوبات مشددة‬ ‫َلمن يثبت إيذاؤه لنزاء دور اإيواء‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�صمري‬ ‫فر�ص ــت وزارة ال�صوؤون ااجتماعية من خال فروعها ي‬ ‫مناطق ال�صعودية رقابة �صديدة على عمال وعامات «النظافة»‬ ‫ال�صخ�صي ــة‪ ،‬امخ�ص�ص ــن متابع ــة امعاق ــن وام�صتفيدين من‬ ‫تل ــك اخدم ــات‪ .‬اأو�صح ذلك مدي ــر ااإع ــام ااجتماعي حمد‬ ‫العو� ــض‪ ،‬واأكد لـ «ال�صرق» عدم وجود جاوزات قريبة ي هذا‬ ‫اجانب‪ ،‬مبينـ ـ ًا اأن الوزارة حر�ض على منع تلك التجاوزات‪،‬‬ ‫ولن تتوانى ي اتخ ــاذ اإجراءات �صارمة بحق كل من يت�صبب‬ ‫ـراف متوا�صل‬ ‫ي اإي ــذاء ام�صتفيدي ــن وام�صتفيدات‪ ،‬حت اإ�ص ـ ٍ‬ ‫من قبل مدي ــري ال�صوؤون ااجتماعي ــة ي امناطق وم�صوؤوي‬ ‫الف ــروع ااإيوائية‪ .‬وق ــال اإن امواطنن نادر ًا م ــا يتجهون اإى‬ ‫العم ــل ي هذا امجال‪ ،‬ولكن �صرحب باأي طلبات ترد للوزارة‬ ‫به ــذا ال�صـ ـاأن‪ .‬واأك ــد العو� ــض اأن ال ــوزارة ت�صع ــى اإى تاأهيل‬ ‫العاملن ي جال النظاف ــة ال�صخ�صية ل�صمان تقدم اخدمة‬ ‫باجودة الازمة‪.‬‬


‫ألف طالب وطالبة‬ ‫يشاركون في برامج‬ ‫«موهبة» الدولية والتسجيل‬ ‫مستمر حتى ‪ 17‬ذو القعدة‬

‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬

‫«موهبة» تفتح امجال للم�شاركة ي براجها الدولية (ال�شرق)‬

‫جاوز عدد الطاب والطالبات الذين تقدموا بطلبات‬ ‫للم�سارك ��ة ي برامج موهبة الدولية ل�سيف ‪2013‬م الألف‬ ‫طال ��ب وطالبة حتى الثامن والع�سري ��ن من �سهر اأغ�سط�ص‬ ‫اما�سي‪ .‬وك�سفت موؤ�س�سة املك عبدالعزيز ورجاله للموهبة‬ ‫والإب ��داع «موهبة» عن ا�ستم ��رار ا�ستقبالها الطلبات حتى‬ ‫‪ 17‬ذو القع ��دة امقبل‪ .‬واأ�س ��ارت اإى اأن ‪ 144‬طالب ًا وطالبة‬ ‫�ساركوا ي الرامج الدولية عام ‪ 2012‬بن�سبة زيادة بلغت‬ ‫‪ % 26‬ع ��ن عام ‪ ،2011‬كم ��ا زاد عدد الرامج بن�سبة ‪% 54‬‬ ‫من ‪ 13‬برناجا عام ‪2011‬م اإى ع�سرين برناج ًا هذا العام‬

‫ا�ست�سافتها الولي ��ات امتحدة الأمريكية وكندا وبريطانيا‬ ‫واأيرلندا وماليزيا‪.‬‬ ‫واأو�سحت «موهبة» ي بيان لها اأم�ص‪ ،‬اأن من �سروط‬ ‫قب ��ول طلبات ام�سارك ��ة ي برامج موهب ��ة الدولية ‪،2013‬‬ ‫اأن يك ��ون الطال ��ب اأو الطالبة �سعودي اجن�سي ��ة اأو من اأم‬ ‫�سعودية‪ ،‬واأن يكون ناجح ًا بال�سف الثاي الثانوي علمي‪،‬‬ ‫واأن يتق ��ن اللغ ��ة الإجليزية حدث� � ًا وكتابة وق ��راءة‪ ،‬كما‬ ‫ي�سرط اأن يت ��م الطالب اأو الطالبة م ��وذج طلب ام�ساركة‬ ‫ي برامج موهبة الدولية على اموقع الإلكروي ‪www.‬‬ ‫‪ ،mawhiba.org‬اإ�ساف ��ة اإى ح�س ��ور اختبار اللغة‬ ‫الإجليزي ��ة ‪ STEP‬واختب ��ار مقيا� ��ص موهب ��ة للقدرات‬

‫السبت ‪ 14‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 1‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )272‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫على شفير‬ ‫أزمة غذاء‬ ‫غانم الحمر‬

‫ح ��ذر الدكت ��ور حمد بن �ش ��ليمان الراجح ��ي الرئي�س التنفيذي ل�ش ��ركة‬ ‫«دواجن الوطنية» ال�ش ��عودية من تفاقم اأزمة الذرة وفول ال�ش ��ويا التي ت�شرب‬ ‫كثر ًا من ال�شلع الأ�شا�شية ي العام‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن ا�شتمرار دول معينة ي‬ ‫احتكار زراعة الذرة من �شاأنه عودة الأزمة جدد ًا اإى ال�شتعال حال هدوئها‪.‬‬ ‫واأكد ي بقية حديثه ي �شحيفة ال�شرق الأو�شط ي عددها ‪ 12312‬وتاريخ‬ ‫‪ 14‬اأغ�ش ��ط�س ‪ 2012‬اأن هن ��اك حال ��ة من العجز والتخوف من م�ش ��كلة غذائية‬ ‫كرى قادمة ب�شبب �شعف الأمن الغذائي ي معظم دول الوطن العربي‪.‬‬ ‫ام�شكلة التي حدث عنها الدكتور حمد الراجحي هي نف�شها التي تطرق‬ ‫لها م�شوؤول خليجي رفيع ي حديثه ل�شحيفة ال�شرق ي عددها ‪ 270‬وتاريخ‬ ‫‪ 30‬اأغ�شط�س ‪ ،2012‬باأن امملكة العربية ال�شعودية وعمان قد يكونان هدفن‬ ‫جمي ��ع ال ��دول اخليجي ��ة لا�ش ��تثمار الزراع ��ي‪ ،‬به ��دف توفر الأم ��ن الغذائي‬ ‫ل�ش ��عوب دول اخلي ��ج‪ ،‬وا�ش ��تطرد اأم ��ن ع ��ام اح ��اد الغ ��رف اخليجي ��ة‪ ،‬اأن‬ ‫الجتماع الذي عقدته الأمانة العامة لدول جل�س التعاون اخليجي موؤخر ًا ي‬ ‫�ش ��الة ناق�س ال�ش ��راتيجية امتعلقة بالأمن الغذائ ��ي ي دول جل�س التعاون‬ ‫اخليجي‪ ،‬ومدى اإمكانية ال�شتثمار ي دول امجل�س‪ ،‬وكيفية م�شاهمة القطاع‬ ‫اخا� ��س ي تاأم ��ن امخ ��زون الغذائ ��ي‪ ،‬ودور احكوم ��ات ي دول جل� ��س‬ ‫التعاون اخليجي‪ ،‬ي توفر الت�شهيات والبنية التحتية الازمة لذلك‪.‬‬ ‫ق ��د نك ��ون عل ��ى �ش ��فر اأزم ��ة جدي ��دة لغ ��اء احب ��وب نتمن ��ى اأن يك ��ون‬ ‫ال�ش ��تعداد لها �ش ��ام ًا ومبكر ًا م ��ن وزارة الزراعة‪ ،‬واأن تتنب ��ه وزارة التجارة‬ ‫ه ��ي الأخ ��رى اأن ل تكون الأزم ��ة امتوخاة ذريعة للتجار ي رفع الأ�ش ��عار منذ‬ ‫ا�ش ��تمام رائح ��ة الأزم ��ة‪ ،‬واأن تبح ��ث ع ��ن دول منتجة ق ��د تك ��ون ي مناأى عن‬ ‫م�ش ��ببات الأزم ��ة‪ ،‬لتوف ��ر الكمي ��ات الكافية ي حال نق�ش ��ها م ��ن البلدان التي‬ ‫اعتدنا على ال�شتراد منها‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫العقلية اللذان يجريهما امرك ��ز الوطني للقيا�ص والتقوم‬ ‫«قيا�ص»‪.‬‬ ‫واأ�سافت اأن برامج موهبة الدولية تنق�سم اإى ق�سمن‪،‬‬ ‫هما برامج موهبة الدولية التفرغية‪ ،‬وتتنوع ما بن برامج‬ ‫اأبح ��اث‪ ،‬وبرامج اأكادمية‪ ،‬وبرام ��ج ح�سرية للجامعة‪،‬‬ ‫وبرامج تقنية معلومات‪ ،‬وبرامج لغة اإجليزية‪ .‬اأما الق�سم‬ ‫الثاي من برامج موهبة الدولية فيتمثل ي التعلم عن بعد‪،‬‬ ‫وتت�سمن برامج للطلبة امتميزين‪ ،‬يقومون فيها بالت�سجيل‬ ‫ي اإح ��دى امق ��ررات الأكادمي ��ة على ام�ست ��وى اجامعي‬ ‫ودرا�ستها عن بعد عن طريق التفاعل الإلكروي مع امادة‬ ‫والأ�ستاذ امتخ�س�ص ام�سرف على هذه امادة‪.‬‬

‫رجح احتمال استئناف عملها مطلع الفصل الدراسي الثاني‬ ‫َ‬

‫مصدر مسؤول في كلية العلوم والتكنولوجيا بجدة‪ :‬إغاق‬ ‫مؤسستنا الجامعية نتيجة خاف شخصي مع وكيل الوزارة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�سالح‬ ‫ا�ستغرب م�سدر م�سوؤول ي كلية العلوم‬ ‫والتكنولوجي ��ا ي ج ��دة ت�سريح ��ات وزارة‬ ‫التعليم الع ��اي موؤخر ًا حول ع ��دم الرخي�ص‬ ‫للكلي ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا خ ��ال حديث ��ه ل�»ال�س ��رق» اأن‬ ‫مزاول ��ة الكلي ��ة عمله ��ا‪ ،‬وفق ت�سري ��ح ر�سمي‬ ‫م ��ن ال ��وزارة‪ ،‬دام لأك ��ر م ��ن ث ��اث �سنوات‪،‬‬ ‫ولو كانت غر مرخ�سة فلن تتحمل م�سوؤولية‬ ‫الط ��اب كما تفع ��ل الآن‪ .‬وقال ام�س ��در اإن من‬ ‫اأب�سط الدلئل الت ��ي تثبت نظامية عمل الكلية‬ ‫م ��ا ح�سل علي ��ه عدد من الطاب م ��ن تعريفات‬ ‫خا�س ��ة بهم ختومة م ��ن ِقب ��ل وزارة التعليم‬ ‫الع ��اي وم�سدقة م ��ن الغرف ��ة التجارية‪ ،‬التي‬ ‫ح�سلت «ال�سرق» على ن�سخ منها‪.‬‬ ‫واأرجع ام�سدر ذاته تلك الت�سريحات اإى‬ ‫اأن هن ��اك خاف� � ًا «�سخ�سي ًا» بن وكي ��ل وزارة‬ ‫التعليم العاي لل�س� �وؤون التعليمية وبن مالك‬ ‫الكلية‪ .‬و�س ��اق ما عدّه دلي ًا على هذا اخاف‪،‬‬ ‫وهو ق ��ول ن�سب ��ه اإى «الوكيل» اأ�س ��ار فيه اإى‬ ‫اأن ال ��وزارة م�ستعدة من ��ح الكلية الراخي�ص‪،‬‬ ‫لك ��ن ب�س ��رط ا ّأل يك ��ون مال ��ك الكلي ��ة اح ��اي‬ ‫عبدالإله ح ��زام‪ ،‬ي الت�سريح اجديد للكلية‪.‬‬ ‫وبع ��د ذلك ق ��رر مال ��ك الكلية و�س ��ع الت�سريح‬ ‫با�سم �سخ�ص اآخر‪ ،‬مق ��رب من مالك الكلية‪ ،‬ثم‬ ‫فوج ��ئ جمي ��ع من�سوبي الكلي ��ة برف�ص وكيل‬ ‫ال ��وزارة لل�س� �وؤون التعليمية م ��رة اأخرى‪ ،‬ما‬ ‫يوؤك ��د اأن ام�سكل ��ة �سخ�سية‪ .‬وع ��ن احتمالت‬

‫الطالب عطا يك�شف ل�»ال�شرق» عن تقريره الطبي الذي يفيد بتعر�شه حالة �شرع بعد خافه مع مندوب الوزارة‬

‫اإع ��ادة فتح الكلية اأبوابها اأمام الطاب جدد ًا‪،‬‬ ‫رجّ ��ح ام�سدر ا�ستئناف الكلية عملها مع مطلع‬ ‫الف�س ��ل الدرا�س ��ي الث ��اي‪ ،‬وب � ّ�ن اأن الطاب‬ ‫الذين ُقبلوا ي جامعات اأخرى مكن اإرجاعهم‬ ‫للكلية ح�سب وعود الوزارة‪.‬‬ ‫و َر ّد ام�س ��در ام�سكل ��ة ي اأ�سله ��ا اإى‬ ‫اأخط ��اء م�سركة ب ��ن الكلية وال ��وزارة‪ ،‬حيث‬ ‫اإن هن ��اك ت�سريح ًا ر�سمي� � ًا من ِقب ��ل الوزارة‪،‬‬ ‫وق ��ال اإنن ��ا ي الكلي ��ة اجتمعن ��ا م ��ع اللج ��ان‬ ‫امنتدب ��ة من ِقبل ال ��وزارة لاإ�سراف على �سر‬ ‫العمل فيها مرات عديدة ناق�سنا خالها اجانب‬ ‫الأكادمي‪ ،‬ما يوؤك ��د نظامية عملنا‪ .‬وقال لول‬ ‫ذلك ما كنا ق ِبلنا العم ��ل ي الكلية كم�سوؤولن‪،‬‬ ‫ولك ��ن احا�س ��ل فيم ��ا يب ��دو اأن هن ��اك خاف ًا‬ ‫ب ��ن ال ��وزارة واأح ��د ام ��اك‪ ،‬حي ��ث اأخرونا‬ ‫ب�س ��رورة تكميل بناء الأر� ��ص‪ .‬وقال يبدو اأن‬

‫هن ��اك �سوء فهم بن اماك وبن وكيل الوزارة‬ ‫لل�سوؤون التعليمية الدكت ��ور حمد العوهلي‪،‬‬ ‫حي ��ث اأخرونا باأنه ينق�سن ��ا ت�سريح البناء‪،‬‬ ‫وت�سريح الهيئة الوطنية لاعتماد الأكادمي‪،‬‬ ‫واأر�سل ��وا لنا م ��اذج باأمر م ��ن وزارة التعليم‬ ‫الع ��اي‪ ،‬واأ�سرفوا على امناهج التي طرحناها‬ ‫خطتن ��ا الدرا�سية‪ ،‬وه ��ذا دليل موافقتهم على‬ ‫الكلية ونظاميتها التامة‪ .‬وقال فوجئت بقدوم‬ ‫جنة من الإمارة ي وقت الختبارات النهائية‬ ‫اما�سية لإغاق الكلي ��ة‪ ،‬وبعد مناق�سات دارت‬ ‫مع ام�سوؤولن ي الكلية وبن مندوب الإمارة‪،‬‬ ‫ا�ستجاب ��وا لدعوتنا بتاأجيل اإقف ��ال الكلية اإى‬ ‫وقت لحق‪.‬‬ ‫واأك ��د ام�سدر اأن ال ��وزارة مهتمة برعاية‬ ‫الط ��اب امت�سرري ��ن م ��ن قراره ��ا‪ ،‬وراأى اأن‬ ‫حوي ��ل طاب الكلية للدرا�سة ي جامعة املك‬

‫جموعة من الطاب الذين تقدموا لالتحاق بجامعة املك عبدالعزيز (ت�شوير‪ :‬مروان العري�شي)‬

‫عبدالعزي ��ز ب ��ادرة جي ��دة‪ ،‬لكن ��ه راأى �سررها‬ ‫اأك ��ر من نفعها‪ ،‬حي ��ث اإن تخ�س�سات الطاب‬ ‫ختلف ��ة و�س ��وف يتغ ��ر م�سمّاه ��ا‪ .‬وب � ّ�ن اأن‬ ‫هن ��اك �سلبي ��ات �ستواج ��ه الط ��اب اموظف ��ن‬ ‫الذين يدر�سون ي الكلية ي الفرة ام�سائية‪،‬‬ ‫حيث اإنهم لن ي�ستطيع ��وا الدرا�سة ي جامعة‬ ‫املك عبدالعزيز نظر ًا لأن الأنظمة ي اجامعة‬ ‫تتطل ��ب منه ��م اإح�س ��ار خط ��اب م ��ن مرج ��ع‬ ‫العمل الرئي� ��ص‪ ،‬وهذا م ��ا ل ي�ستطيع الطالب‬ ‫اإح�س ��اره‪ .‬اأما ام�سكات الت ��ي تواجه الطاب‬ ‫غر ال�سعودي ��ن فتتمثل ي اخت ��اف م�سمّى‬ ‫امهنة ي الإقامة مع متطلبات اأنظمة اجامعة‪،‬‬ ‫حي ��ث اإنه ��ا تتطل ��ب اأن يك ��ون م�س ّم ��ى امهن ��ة‬ ‫«طال ��ب»‪ ،‬وه ��ذا ل يتوف ��ر مع عدي ��د من طاب‬ ‫الكلي ��ة‪ .‬وقال ام�سدر كنت اأم ّن ��ى اأن ح ّل كل‬ ‫هذه ام�سكات من خال ت�سكيل جل�ص الأمناء‬

‫ّ‬ ‫ويتوى اإقرار ال�سيا�سات والإجراءات امتبعة‬ ‫ً‬ ‫ي الكلية والإ�س ��راف عليها‪ ،‬علما باأن جل�ص‬ ‫الأمن ��اء ي جمي ��ع الكليات الأهلي ��ة ي�س ّم ي‬ ‫ع�سويت ��ه اثنن م ��ن وزارة التعليم العاي‪ ،‬ما‬ ‫يتيح للوزارة الإ�سراف امبا�سر على الكلية‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬التقت «ال�سرق» بعدد من‬ ‫الط ��اب امت�سررين ج ��راء اإيقاف كلية العلوم‬ ‫والتكنولوجي ��ا‪ ،‬الذين توجّ ه ��وا جامعة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز لالتح ��اق به ��ا بناء عل ��ى توجيه‬ ‫ال ��وزارة‪ ،‬حيث اأ�س ��اروا اإى اأن م�سرهم بات‬ ‫جهو ًل بعد هذا الإقفال خا�سة اأنهم ل يعلمون‬ ‫كيف �س ُتح�سب معادلتهم الأكادمية ي الكلية‬ ‫ال�سابق ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى تغ ��ر التخ�س�ص‪ .‬وكان‬ ‫عدد من الطاب قد اأ�سابته ا�سطرابات نف�سية‬ ‫وح ��الت اإغم ��اء ج ��راء ق ��رار وزارة التعلي ��م‬ ‫العاي باإيقاف الكلية عن العمل نهائي ًا‪.‬‬

‫جامعة المؤسس تنهي إجراءات قبول ‪ 940‬من‬ ‫طاب وطالبات كلية العلوم والتكنولوجيا المغلقة‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ص‬ ‫اأعلن ��ت جامع ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز ع ��ن‬ ‫اإنه ��اء اإجراءات القبول ل � � ‪ 940‬طالب ًا وطالبة‬ ‫حول ��ن م ��ن كلي ��ة العل ��وم والتكنولوجي ��ا‬ ‫حت ��ى نهاية م�ساء اخمي� ��ص اما�سي‪ ،‬واأكدت‬ ‫التزامه ��ا باتخ ��اذ اإج ��راءات تكف ��ل حف ��ظ‬ ‫حقوق جمي ��ع الطاب فيما يخ� ��ص ال�ساعات‬ ‫الدرا�سي ��ة‪ .‬واأنهى الطاب اإج ��راءات قبولهم‬ ‫و�س ��ط ترحيب كب ��ر بان�سمامه ��م للجامعة‪.‬‬ ‫وتابع عملي ��ة الت�سجيل والقب ��ول مبنى ‪29‬‬ ‫باجامعة وكي ��ل اجامعة لل�سوؤون التعليمية‬ ‫الدكت ��ور عبدالرحم ��ن ب ��ن عبي ��د اليوب ��ي‬ ‫وام�سرف عل ��ى الإدارة العامة للتعليم الأهلي‬ ‫بوزارة التعليم الع ��اي الدكتور وليد الداي‪،‬‬ ‫وم�ست�س ��ار الإدارة العام ��ة للتعلي ��م الأهل ��ي‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزي ��ز العبداجب ��ار وعمي ��د‬ ‫القبول والت�سجيل الدكتور اأمن نعمان‪.‬‬ ‫واأك ��د اليوب ��ي اأن اجامعة حر�ست على‬ ‫تذلي ��ل العوائ ��ق التي تواج ��ه عملية معاجة‬

‫جموعة من الطاب اأثناء عملية الت�شجيل‬

‫حوي ��ل الط ��اب م ��ا يكف ��ل حف ��ظ حقوقهم‬ ‫م ��ن ناحية ال�ساعات الدرا�سي ��ة اأثناء عمليات‬ ‫التحوي ��ل‪ ،‬م�س ��را اإى اأن اجامعة خ�س�ست‬ ‫موقعا اإلكروني ًا ل�ستقبال معلومات الطاب‪،‬‬ ‫وم ف ��رز تل ��ك الطلب ��ات وت�سلي ��م الأوراق‬

‫(ال�شرق)‬

‫اخا�سة بالقبول والبطاق ��ات اجامعية‪ ،‬كما‬ ‫م حدي ��د موعد لهم لختب ��ار م�ستوى اللغة‬ ‫الإجليزية‪ .‬ولف ��ت اإى توجيه وزير التعليم‬ ‫العاي الدكتور خالد العنقري ومدير اجامعة‬ ‫الدكتور اأ�سامة طي ��ب باتخاذ اخطوات التي‬

‫ت�سمن ا�ستيعاب جميع الطاب ‪.‬‬ ‫وب ��دوره ك�سف عميد القبول والت�سجيل‬ ‫باجامع ��ة الدكت ��ور اأم ��ن نعمان ع ��ن تعبئة‬ ‫ا�ستمارات اإلكرونية ل � � ‪ 1280‬طالبا وطالبة‬ ‫حولن من كلية العلوم والتكنولوجيا‪ ،‬وم‬ ‫قب ��ول ‪ 940‬طالبا خ ��ال اليوم ��ن اما�سين‪،‬‬ ‫لفت ًا اإى اإنهاء اإجراءات قبول ‪ 400‬طالب يوم‬ ‫الأربعاء‪ ،‬فيما م اإنه ��اء اإجراءات قبول ‪540‬‬ ‫طالب ًا ي ��وم اخمي�ص‪ .‬واأك ��د ا�ستمرار جنيد‬ ‫اجامعة لطاقاته ��ا الب�سرية والتقني ��ة لإنهاء‬ ‫عملي ��ات القب ��ول جمي ��ع الط ��اب ام�سجلن‬ ‫باموق ��ع الإلك ��روي‪ ،‬و�سم ��ان ع ��دم تخلف‬ ‫الط ��اب ع ��ن ا�ستئن ��اف الدرا�سة من ��ذ الأيام‬ ‫الأوى للف�س ��ل الدرا�س ��ي الأول‪ ،‬واأفاد عميد‬ ‫القبول والت�سجي ��ل باأن اجامعة وبالتن�سيق‬ ‫م ��ع وزارة التعلي ��م الع ��اي حر�س ��ت عل ��ى‬ ‫ت�سحي ��ح اأو�س ��اع جميع الط ��اب بعد تقييم‬ ‫وثائقه ��م‪ ،‬وم�ستوي ��ات ح�سيله ��م العلم ��ي‪،‬‬ ‫وما ي�سمن ح�سولهم على �سهادات تتفق مع‬ ‫معاير اجودة ي التعليم العاي بامملكة‪.‬‬

‫قانونيون يطالبون بتعديل نظام المرافعات‬ ‫تعسفي ًا‬ ‫الشرعية ووضع آلية لتعويض المسجون ُ‬

‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ص‬

‫ق ّل ��ل مواطن ��ون‪ ،‬م ��ن قيم ��ة‬ ‫التعوي�سات امادية‪ ،‬التي يح�سلون‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬بع ��د ات�س ��اح براءته ��م‬ ‫م ��ن ق ��رارات توقي ��ف اأو �سج ��ن‪،‬‬ ‫وانتق ��دوا ع ��دم و�س ��ع التعوي� ��ص‬ ‫امعنوي والجتماعي �سمن معاير‬ ‫التعوي� ��ص‪ ،‬فيم ��ا طال ��ب قانونيون‬ ‫بتعدي ��ل نظ ��ام امرافع ��ات ال�سرعية‬ ‫ليك ��ون التعوي� ��ص مبنيا عل ��ى اآلية‬ ‫وا�سحة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح امحام ��ي ع�سو هيئة‬ ‫الرقاب ��ة والتحقيق �سابق� � ًا خ�سران‬ ‫الزهراي‪ ،‬اأن تعوي�ص امتهم الريء‬ ‫ع ��ن توقيف ��ه اأو ام ��دة الت ��ي ق�ساها‬ ‫ي ال�سج ��ن ب ��دون م�ستن ��د نظامي‪،‬‬ ‫يعد تعوي�س� � ًا قليا‪ ،‬مقارنة بال�سرر‬ ‫امادي والجتماعي والنف�سي‪ .‬وذكر‬ ‫اأن التعوي�ص يراوح بن األف ريال‬ ‫اإى ثاث ��ة اآلف ريال‪ ،‬ويحدد ح�سب‬

‫التهم ��ة اموجه ��ة له ون ��وع الق�سية‪،‬‬ ‫وام ��دة الت ��ي �سج ��ن فيها‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫امت�سرر لب ��د اأن يطالب بالتعوي�ص‬ ‫م ��ن اجه ��ات الر�سمي ��ة‪ ،‬وغالبا عن‬ ‫طريق ديوان امظام‪ ،‬ولكن ل يوجد‬ ‫نظام وا�سح لتحديد اآلية التعوي�ص‪،‬‬ ‫مطالب ��ا بتعدي ��ل نظ ��ام امرافع ��ات‬ ‫ال�سرعي ��ة لتك ��ون اآلي ��ة التعوي� ��ص‬ ‫وا�سحة‪.‬‬ ‫وي ��رى امحام ��ي عبدالعزي ��ز‬ ‫الع�س ��ري‪ ،‬اأن من ات�سح ��ت براءته‬ ‫بع ��د �سجن ��ه‪ ،‬يتق ��دم مبا�س ��رة اإى‬ ‫ديوان امظ ��ام للمطالبة بالتعوي�ص‬ ‫عن ال�سرر الذي حقه‪ ،‬م�سيفا اأنه ل‬ ‫يوجد حد للتعوي�ص‪ ،‬ويقرر الديوان‬ ‫نوع ��ه‪ ،‬وللمحك ��وم ل ��ه اأن يطعن ي‬ ‫قرار التعوي�ص لعدم كفايته ويطالب‬ ‫بال�ستئناف‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح امحام ��ي وام�ست�سار‬ ‫القان ��وي عبدالعزي ��ز الزام ��ل‪ ،‬اأن‬ ‫امنظ ��م كف ��ل التعوي� ��ص للمت�س ��رر‬

‫عبدالعزيز الزامل‬

‫بالنظ ��ر اإى حج ��م ال�س ��رر الواقع‪،‬‬ ‫من مبداأ «من ت�سبب بال�سرر يتحمل‬ ‫التعوي� ��ص»‪ ،‬ون� ��ص نظ ��ام دي ��وان‬ ‫امظ ��ام عل ��ى النظ ��ر ي دع ��اوى‬ ‫التعوي�ص من ق ��رارات واأعمال جهة‬ ‫الإدارة‪ ،‬اإل اأن مب ��داأ رق ��م ‪ 87‬ق�س ��ى‬ ‫بالعدول ع ��ن الجتهاد ال ��ذي �سبق‪،‬‬ ‫واإن اأخذت به حاكم الديوان‪ ،‬وهو‬

‫�سادر ع ��ن هيئة التدقي ��ق جتمعة‪،‬‬ ‫حيث اإنه ي دعاوى التعوي�ص ينظر‬ ‫اإى طبيعة العمل وغايته‪ ،‬بحيث اإن‬ ‫الدع ��اوى القائمة عل ��ى اأخطاء جهة‬ ‫ال�سب ��ط اجنائي تخت� ��ص بنظرها‬ ‫حكم ��ة امو�س ��وع‪ ،‬والتعوي�ص اإذا‬ ‫ات�س ��ل بدع ��وى جنائي ��ة يك ��ون من‬ ‫اخت�سا� ��ص امحاك ��م ال�سرعي ��ة‪ ،‬اإذا‬ ‫كان ��ت ه ��ي اجه ��ة امخت�س ��ة بنظر‬ ‫اأ�سل امو�سوع‪ ،‬اأم ��ا اإذا كان مت�سا‬ ‫بق�سايا جزائية‪ ،‬كالر�سوة والتزوير‬ ‫واختا� ��ص اأم ��وال الدول ��ة‪ ،‬فهن ��ا‬ ‫ينظر من قبل الدي ��وان‪ ،‬لأنها اجهة‬ ‫الق�سائي ��ة امخت�س ��ة بنظ ��ر اأ�س ��ل‬ ‫امو�سوع‪.‬‬ ‫وق ��ال الزامل‪ ،‬اإن ��ه يوجد فراغ‬ ‫ق�سائ ��ي‪ ،‬حي ��ث يفر� ��ص التن�سيق‬ ‫ب ��ن دي ��وان امظ ��ام ووزارة العدل‬ ‫وامجل� ��ص الأعل ��ى للق�س ��اء ل�س ��د‬ ‫الثغ ��رات‪ ،‬ومنع تك ��ون تدافع �سلبي‬ ‫ب ��ن الدي ��وان وامحاك ��م ال�سرعي ��ة‪،‬‬

‫الذي �سي� �وؤدي اإحال ��ة امو�سوع اإى‬ ‫جنة الف�سل ي تنازع الخت�سا�ص‬ ‫ي امجل�ص الأعلى للق�ساء‪ .‬واأو�سح‬ ‫اأن امحاك ��م العام ��ة واإن كانت مهيئة‬ ‫للحك ��م ي التعوي� ��ص ومراع ��اة‬ ‫ال�سرر بجميع اأبع ��اده‪ ،‬اإل اأنه لي�ص‬ ‫لديه ��ا �سوابق ق�سائي ��ة كثرة‪ ،‬علما‬ ‫ب� �اأن التعوي� ��ص �سلط ��ة تقديري ��ة‬ ‫للقا�سي‪.‬‬ ‫ي حن قال ام�ست�سار القانوي‬ ‫ب ��دار احل ��ول القانوني ��ة اإبراهي ��م‬ ‫البح ��اري‪ ،‬اإن جمي ��ع الق�سايا ينظر‬ ‫له ��ا �سوا�سي ��ة‪� ،‬سواء كان ��ت جنائية‬ ‫اأو حقوقي ��ة اأو غ ��ر ذل ��ك‪ ،‬ويت ��م‬ ‫التقدي ��ر بق ��رار م ��ن دي ��وان امظام‬ ‫كون ��ه ه ��و امخت� ��ص بالنظ ��ر ي‬ ‫دعاوى التعوي�ص بالنظر اإى الدخل‬ ‫اليوم ��ي‪ ،‬ال ��ذي يو�س ��ح ام�ست ��وى‬ ‫ام ��ادي للمته ��م ال ��ريء واجان ��ب‬ ‫النف�سي ب�سرف النظ ��ر عن اجانب‬ ‫الجتماعي‪.‬‬


‫«المراح‬ ‫الخيرية»‬ ‫توزع الحقيبة‬ ‫المدرسية على‬ ‫مستفيديها‬

‫الأح�شاء ـ ال�شرق‬ ‫بداأت جمعي ــة امراح اخرية‬ ‫للخدم ــات الجتماعي ــة بالأح�ش ــاء‬ ‫توزيع احقيبة امدر�شية لهذا العام‬ ‫‪1433‬ه ـ ـ عل ــى ام�شتفيدي ــن �شمن‬ ‫نطاق خدم ــات اجمعية ي كل من‬ ‫امراح والعو�شية وجليجلة‪ ،‬حيث‬ ‫تتك ــون احقيب ــة الواح ــدة من ‪34‬‬ ‫�شنفـ ـ ًا م ــن الأدوات امدر�شية التي‬ ‫تخ�ص ختل ــف امراحل الدرا�شية‪،‬‬

‫وم ــن اأب ــرز حتوي ــات احقيب ــة‬ ‫(حقيبة‪ ،‬اأقام‪ ،‬ج ــاد كتب‪ ،‬ر�شام‪،‬‬ ‫دفاتر ختلفة الأحجام‪ ،‬اآلة حا�شبة‬ ‫واأطل� ــص الع ــام)‪ ،‬وغره ــا م ــن‬ ‫الأ�شناف‪ ،‬ويبل ــغ عدد ام�شتفيدين‬ ‫م ــن ه ــذا ام�ش ــروع ‪ 400‬طال ــب‬ ‫وطالبة‪.‬‬ ‫وق ــد م توفر ه ــذه احقائب‬ ‫من قب ــل �شركة اأرامك ــو ال�شعودية‬ ‫�شمن برنامج هدية موظفي اأرامكو‬ ‫للجمعيات اخرية‪.‬‬

‫طالبات بعد ت�سلمهن احقيبة‬

‫حتويات احقائب بعد جهيزها‬ ‫السبت ‪ 14‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 1‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )272‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫اجتماع يناقش التحضيرات لجائزة‬ ‫أمير الشرقية للعمل التطوعي‬

‫أبرزها الخوف وارتعاش اأطراف والتلعثم في الكام‬

‫(ال�سرق)‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫عقدت جمعية العمل التطوعي ي امنطقة ال�شرقية اأم�ص الأول‪،‬‬ ‫اجتماعها الدوري ي مقر اجمعية بالدمام‪ ،‬بح�شور امدير التنفيذي‬ ‫جائزة الأمر حمد بن فهد بن عبدالعزيز‪ ،‬للعمل التطوعي اأحمد بن‬ ‫عبدالكرم العبا�شي‪ ،‬واأع�شاء اللجنة الإعامية ي اجمعية‪.‬‬ ‫وم خال الجتماع ا�شتعرا�ص ومناق�شة عدي ٍد من امحاور‪ ،‬من‬ ‫اأبرزها ال�شتعدادات لإقامة منا�شبة جائزة الأمر حمد بن فهد للعمل‬ ‫التطوع ــي‪ ،‬وو�شع ت�ش ــور عام ل�شفحة متخ�ش�ش ــة بجمعية العمل‬ ‫التطوع ــي‪ ،‬والأعمال التطوعية ب�شكل عام‪� ،‬شت�ش ــدر اأ�شبوعي ًا‪ ،‬بعد‬ ‫اتفاقية اأبرمته ــا اجمعية مع �شحيفة «ال�شرق» موؤخر ًا‪ ،‬كما م خال‬ ‫الجتم ــاع مناق�شة احراك التطوعي على كافة الأ�شعدة‪ ،‬وغرها من‬ ‫اموا�شيع التي �شيتم الإعان عنها ي وقت لحق‪.‬‬ ‫م ــن جهته �ش ــدد امدير التنفي ــذي للجائزة اأحم ــد العبا�شي‪ ،‬على‬ ‫اأهمية هذا الجتماع نظر ًا لتواي عدي ٍد من ال�شتحقاقات وامنا�شبات‬ ‫امهم ــة‪ ،‬الت ــي تتعل ــق باجمعية خ ــال الف ــرة امقبلة‪ ،‬الت ــي تتطلب‬ ‫ح�ش ــرات وا�شتع ــدادات مبك ــرة للو�ش ــول اإى م�شت ــوى ير�ش ــي‬ ‫تطلعات القائمن على اجمعية‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫يوجه أولياء اأمور بعدم القلق من‬ ‫الهدباء ّ‬ ‫مظاهر توتر بعض الطاب المستجدين‬

‫الدمام ‪� -‬شالح الأحمد‬

‫جانب من اجتماع جمعية العمل التطوعي ي ال�سرقية‬

‫(ال�سرق)‬

‫وجّ ــه مدي ــر اإدارة التوجي ــه‬ ‫والإر�شاد ي تعليم امنطقة ال�شرقية‬ ‫الدكتورعبدالل ــه ب ــن عي ــد الهدباء‪،‬‬ ‫اأولي ــاء اأم ــور الطلب ــة ام�شتجدي ــن‬ ‫بع ــدم القل ــق م ــن مظاه ــر اخ ــوف‬ ‫الت ــي تظه ــر عل ــى بع� ــص الط ــاب‬ ‫ام�شتجدي ــن م ــن امدر�ش ــة‪ ،‬الت ــي‬ ‫تتمث ــل اأعرا�شها غالب ــا ي ارتعا�ص‬ ‫اأط ــراف الطالب ما يعيقه عن م�شك‬ ‫القلم والكتاب ــة ي وجود الآخرين‪،‬‬ ‫ف�ش ًا ع ــن تلعثم بع�شهم ي الكام‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن اخوف من امدر�شة مثل‬

‫�شكل التعبر عن النزعاج ال�شديد‪،‬‬ ‫والرع ــب‪ ،‬والب ــكاء‪ ،‬اأو امغ� ــص‬ ‫امعوي والتمار�ص ي �شباح اليوم‬ ‫الدرا�ش ــي‪ ،‬ف�ش ًا عن التو�شل للبقاء‬ ‫ي امنزل‪ ،‬وعدم الرغبة ي الذهاب‬ ‫اإى امدر�شة‪.‬‬ ‫واأ�ش ــاف اأن مثل ه ــذا اخوف‬ ‫ي الغال ــب يعت ــر اأم ــر ًا طبيعيـ ـ ًا‬ ‫ي ظ ــل انتق ــال الطف ــل اإى بيئ ــة‬ ‫اجتماعي ــة جدي ــدة بالن�شب ــة ل ــه‪،‬‬ ‫د‪ .‬عبدالله الهدباء‬ ‫ح ــذر ًا ي الوق ــت نف�ش ــه م ــن اأن‬ ‫اإح ــدى ام�ش ــكات ال�شائع ــة الت ــي ال�ش ــيء غر الطبيعي ه ــو ا�شتمرار‬ ‫ت�شكل م�ش ــدر ًا من م�ش ــادر ال�شيق هذا اخوف‪ ،‬وحوله اإى دافع لعدم‬ ‫لاأ�شرة‪ ،‬وعادة ما ياأخذ هذا اخوف ذه ــاب الطف ــل اإى امدر�ش ــة‪ ،‬الأم ــر‬

‫ال ــذي قد يوؤثر عل ــى احالة النف�شية‬ ‫والع�شوي ــة للطفل‪ ،‬ما يو ّرث اآثار ًا‬ ‫�شلبي ــة بعيدة ام ــدى‪ ،‬يحتاج الطفل‬ ‫حينها اإى تدخل تربوي ونف�شي‪.‬‬ ‫ومواجه ــة ه ــذا اخ ــوف‬ ‫والتخفي ــف من ــه‪ ،‬ولك ــي ن�شاع ــد‬ ‫الأطف ــال عل ــى الندم ــاج ي البيئة‬ ‫اجدي ــدة‪ ،‬يق ــول الدكت ــور الهدباء‪:‬‬ ‫عل ــى الأق ــل يج ــب اأن جع ــل م ــن‬ ‫الذه ــاب اإى امدر�ش ــة خ ــر ًا �شار ًا‪،‬‬ ‫ويومـ ـ ًا �شعي ــد ًا‪ ،‬بعي ــد ًا ع ــن تهويل‬ ‫اموق ــف اأو القلق‪ ،‬وعم ــل كل ما من‬ ‫�شاأن ــه حبي ــب الطف ــل ي امدر�ش ــة‬ ‫باتباع الأ�شاليب الربوية‪.‬‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬

‫«الملك فهد الجامعي« يستقبل‬ ‫‪ 119‬حالة كسر في العيد‬

‫استام المناهج‬

‫الديربي‬ ‫والنشرة الجو ّية‬ ‫فهد عافت‬

‫ديرب ��ي جدي ��د‪ ،‬بطع ��م ديربي ��ات قدم ��ة‪ ،‬و دون حاج ��ة ل�سم ��اع‬ ‫الن�س ��رة اجوي ��ة‪� ،‬سوف يكون م�س ��اء الريا�س �ساخن ��ا‪ ،‬وعلى اعبي‬ ‫الفريقن الرك�س بطريقة منا�سبة و ف ّعالة‪ ،‬اإذا ما اأرادوا �سقوط اأمطار‬ ‫ي ال�سباك‪ ،‬واإبقاء هذه ال�سخونة ي ذاكرة النا�س‪ ،‬منذ زمن م يلعب‬ ‫الن�س ��ر �س ��د الهال و هو متق ��دم عليه ي النق ��اط‪ ،‬ي مباراة يعرف‬ ‫العام ��ي جي ��دا اأن ��ه فيما لو ج ��ح ي جاوزه ��ا‪ ،‬و ك�سب نقاطه ��ا‪ ،‬فاإنه‬ ‫�سيقدم نف�سه مر�سحا حقيقيا للبطولة‪ ،‬راأيي اأن «ماتورانا« هو امدرب‬ ‫ااأف�س ��ل‪ ،‬و ه ��و كذلك بالفعل فيما يخ�س الن�سر‪ ،‬ي امو�سم ال�سابق‬ ‫قلت اإنه يريد اأن مد حافه على مقدار ااأرجل‪ ،‬غر اأن اعبي الن�سر‬ ‫كان ��وا ب ��ا اأرجل اأ�سا‪ ،‬هذا امو�سم يبدو ااأمر مغايرا‪ ،‬حتى بالن�سبة‬ ‫لرئي� ��س النادي العام ��ي‪ ،‬الذي بات جاحه وا�سحا ي اا�ستفادة من‬ ‫اإخفاق ��ات �سابقة‪ ،‬و قد فعل ح�سن ��ا باإبقائه على امدرب الداهية‪ ،‬ورطة‬ ‫الن�س ��ر تكم ��ن ي غي ��اب ح�سني عبد ربه‪ ،‬اعب من ال ��وزن الثقيل‪ ،‬و‬ ‫يتعود رمي القفّاز حتى ي احاات اميئو�س منها‪،‬‬ ‫من النوع الذي م ّ‬ ‫لكنها فر�سة طيبة ليجرب الن�سر اأداء اعبيه دون الركيزة ااأهم‪ ،‬فاإن‬ ‫جح ��وا ي ك�سب اجولة �سار باإمكانهم فعل الكثر ي مقبل ااأيام‪،‬‬ ‫الزعي ��م اله ��اي يع ��اي �سغوط ��ات نف�سي ��ة‪ ،‬و تلبكا معوي ��ا ي نتائج‬ ‫امباريات‪ ،‬غر اأن الهال يبقى الهال‪ ،‬و هو قادر دائما على النهو�س‬ ‫م ��ن جديد مث ��ل طائر اأ�سط ��وري‪ ،‬و با�ستعادة جم ��ه يا�سر القحطاي‬ ‫لقدرات تهديفية عالية‪ ،‬مكن مدربه العمل قليا منح الدفاعات الزرقاء‬ ‫امناعة الكافية‪ ،‬و ترك امهمة خط امقدمة‪ ،‬على الهال اأن يكون اأقوى‬ ‫دفاعي ��ا ما ه ��و ااآن‪ ،‬و هي م�سكلة تبدو ي الدفاع غر اأن معاجتها‬ ‫تكم ��ن ي الو�س ��ط ‪ ،‬ااأكي ��د اأنه ��ا لن تكون مب ��اراة دفاعي ��ة‪ ،‬لي�س اأن‬ ‫ك�سب نقاط امباراة كاملة مهمة اأكر من اأي وقت م�سى لكا الفريقن‬ ‫فح�س ��ب‪ ،‬لكن اأي�سا اأن الفريقن يعانيان من اخطوط اخلفية‪ ،‬ااأمر‬ ‫ال ��ذي يب ��دو م�ستحيا ااعتم ��اد عليها لك�سب امب ��اراة‪ ،‬ففي امباريات‬ ‫القليل ��ة ال�سابق ��ة كان ��ت جماهر كل فري ��ق تكاد ت�سف ��ق مدافعها الذي‬ ‫ا يت�سب ��ب ي �سرب ��ة جزاء �س ��د فريقه‪ ،‬اأو ي�سعل ن ��ران �سديقه ي‬ ‫�سباك ��ه ‪ ، !..‬بق ��ي م ��ن الق ��ول كلم ��ة حذيري ��ة �سغ ��رة للتحكيم ‪ :‬ي‬ ‫اللحظ ��ة الت ��ي مك ��ن للحكم فيها اأن يب ��دو ك� « �ساهد م ��ا �سف�س حاجة‬ ‫« ‪ ،‬ف� �اإن احتم ��اات م�ساه ��دة « مدر�سة ام�ساغب ��ن « تظل ذات حظوظ‬ ‫وافرة ‪«!..‬‬ ‫‪fahd@alsharq.net.sa‬‬

‫«مرور الشرقية» تستعد للعام الدراسي بثاثين ضابط ًا و‪ 260‬فرد ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫م�ست�سفى املك فهد اجامعي باخر‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأفاد رئي�ص ق�شم العظام ي م�شت�شفى املك فهد اجامعي باخر‬ ‫التاب ــع جامع ــة الدمام الدكت ــور عبدالله العم ــران‪ ،‬اأن الق�شم ا�شتقبل‬ ‫‪ 119‬حال ــة ك�ش ــر ي الطوارئ‪ ،‬منه ــا ‪ 98‬عوجت ي غ ــرف اجب�ص‬ ‫وغ ــادرت لأن ك�شوره ــا ل حتاج اإى تنوم‪ ،‬بينم ــا اأدخل ‪ 21‬مري�ش ًا‬ ‫لغ ــرف العمليات‪ ،‬كما اأجريت ‪ 16‬عملية خ ــال اأ�شبوع العيد‪.‬واأ�شاف‬ ‫اأن اإ�شابات الدبابات الرية‪ ،‬التي منها حالت قطع وبر اأ�شابع اأقدام‬ ‫الأطف ــال وال�شباب‪ ،‬التي كان ي�شتقبله ــا ام�شت�شفى ي �شنوات �شابقة‬ ‫ي ف ــرات اإجازات الأعياد قد انخف�شت انخفا�ش ًا ملحوظ ًا خال اأيام‬ ‫عيد الفطر اما�شي‪ ،‬حيث ا�شتقبل ام�شت�شفى حالة واحدة فقط‪ ،‬واأرجع‬ ‫النخفا�ص اإى ما قدمته اأمانة مدينة الدمام من مراقبة وتوفر �شروط‬ ‫ال�شام ــة الأخ ــرى‪ ،‬وقد تكون الظ ــروف اجوية الرطب ــة التي �شادت‬ ‫امنطق ــة خال ف ــرة العيد �شبب ًا لقل ــة مرتادي الدباب ــات وبالتاي قلة‬ ‫الإ�شابات‪ .‬واأ�شار اإى اأن جمل احالت التي اأجريت لها عمليات هي‬ ‫حال ــة خلع بالورك ب�شبب اح ــوادث اأو ك�شر باحو�ص اأو خلع براأ�ص‬ ‫ال ــورك الغ�شروي لطف ــل اأو ك�شور بالأط ــراف‪ ،‬بالإ�شافة اإى حالت‬ ‫ك�شور الأطفال‪ ،‬واأخطرها كانت حالتي ك�شور ظهر م تثبيتهما‪.‬‬

‫بدء إزالة خزان مياه الخبر‬ ‫بعد خمسين عام ًا من العمل‬ ‫اخر ‪� -‬شلطان العتيبي‬ ‫ب ــداأت امديري ــة العام ــة للمياه بامنطق ــة ال�شرقية موؤخ ــر ًا اأعمال‬ ‫اإزال ــة اأق ــدم برج مياه ي حافظة اخر‪ ،‬والواق ــع على �شارع الأمر‬ ‫مق ــرن ي ح ــي مدينة العمال منذ مايزيد ع ــن خم�شن عاما‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫اأن م اإيقاف ا�شتخدامه فعلي ًا منذ ما يزيد عن عام‪.‬‬ ‫واأو�ش ــح مدي ــر ع ــام امي ــاه بامنطق ــة ال�شرقي ــة امهند� ــص اأحمد‬ ‫الب�شام‪ ،‬اأن اأعمال الإزالة �شوف ت�شتغرق ثاثة اأ�شهر تقريبا‪ ،‬مو�شح ًا‬ ‫اأنه �شيتم ال�شتفادة م ــن موقع اخزان القدم ي م�شروعات امديرية‬ ‫لحق ًا �شواء بخزانات بديلة اأم م�شروعات تنموية اأخرى‪.‬‬ ‫واأ�ش ــاف اأنه م اإن�شاء حطة مركزي ــة اأر�شية ي موقع اخزان‬ ‫اح ــاي بد ًل عن ال ــرج‪ ،‬حيث اإن كافة اخزان ــات حالي ًا تكون اأر�شية‬ ‫عو�ش ًا عن الأبراج‪.‬‬ ‫وتاأت ــي عملي ــة اإزال ــة الرج بع ــد تاأخ ــر دام اأكر من �شت ــة اأ�شهر‬ ‫من ــذ اأن م اإقرار اإزالته‪ ،‬وذلك لظ ــروف تاأمن اموقع خوف ًا من �شقوط‬ ‫اأجزاء منه ي حيطه‪ ،‬وتوفر و�شائل ال�شامة الازمة له‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫ر�شم ــت اإدارة م ــرور امنطق ــة ال�شرقية‬ ‫خطتها لبدء العام الدرا�ش ــي اجديد‪ ،‬واأنهت‬ ‫كاف ــة ا�شتعداداتها الب�شري ــة والآلية لت�شير‬ ‫امركبات‪ ،‬وت�شهيل خروج ودخول ال�شيارات‬

‫اإى ال�ش ــوارع‪ ،‬ع ــر ا�شتنفار كاف ــة دوريات‬ ‫ام ــرور‪ ،‬والدوري ــات الراجل ــة‪ ،‬والدوري ــات‬ ‫ال�شري ــة‪ ،‬متابع ــة حرك ــة ال�شي ــارات حت ــى‬ ‫و�شوله ــا اإى امدار� ــص‪.‬وم توزيع دوريات‬ ‫ام ــرور عل ــى جمي ــع امح ــاور الرئي�شي ــة‪،‬‬ ‫واميادي ــن والتقاطع ــات‪ ،‬و�شبك ــة الط ــرق‪،‬‬

‫ي حا�ش ــرة الدم ــام‪ ،‬وامحافظ ــات التابع ــة‬ ‫كاف من ال�شباط‬ ‫للمنطق ــة‪ ،‬وتغطيتها بع ــدد ٍ‬ ‫والأفراد‪.‬واأو�ش ــح مدي ــر ال�شام ــة امرورية‬ ‫امق ــدم امهند�ص علي الزه ــراي‪ ،‬اأن اأكر من‬ ‫ثاثن �شابطـ ـ ًا و‪ 260‬ف ــرد ًا‪ ،‬من ق ــوة اإدارة‬ ‫امرور‪� ،‬شينت�ش ــرون ي حا�شرة الدمام‪ ،‬مع‬

‫ست سنوات من اانتظار لم تشفع لطاب هجرة الدغيمية‬ ‫لللدراسة في «الحكومية الوحيدة» المتعثر مشروعها‬

‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬ ‫م تك ــف �ش ــت �شن ــوات انتظره ــا‬ ‫اأهاي هج ــرة الدغيمية التابعة محافظة‬ ‫بقي ــق «‪ 15‬كيلوم ــرا غرب ـ ًـا» لفتت ــاح‬ ‫امدر�شة احكومية الوحيدة ي امحافظة‬ ‫للبنن‪ ،‬وامتعر م�شروعها ب�شبب تاأخر‬ ‫امحكم ــة ال�شرعية ي امحافظ ــة واإدارة‬ ‫الربي ــة والتعلي ــم ي امنطق ــة ال�شرقية‬ ‫ي ح�ش ــم ق�شية غرق طفل ــن ي خزان‬ ‫امدر�شة حت الإن�شاء قبل �شت �شنوات‪.‬‬ ‫وتعود تفا�شي ــل احادثة قبل �شت‬ ‫�شن ــوات عندم ــا �شق ــط الطف ــان حمد‬ ‫م ــرزوق ام ــري وحم ــد نا�ش ــر ام ــري‪،‬‬ ‫ويبل ــغ كل منهما ثاث �شنوات من العمر‬ ‫داخ ــل خ ــزان امدر�ش ــة ح ــت الإن�ش ــاء‪،‬‬ ‫وم�شاحت ــه ‪ 6×6‬وبعمق مري ــن‪ ،‬الذي‬ ‫ُترك حينها دون اأي حرا�شة اأو حماية اأو‬ ‫اأي و�شيلة �شامة‪.‬‬ ‫واأو�شح م�شدر مطلع على الق�شية‪،‬‬ ‫اأن اإدارة الربي ــة والتعلي ــم ي امنطق ــة‬

‫امدر�سة امتعرة كما بدت اأم�س‬

‫(ال�سرق)‬

‫ال�شرقية قد قامت بت�شلي ــم ام�شروع اإى‬ ‫�شركة جديدة بع ــد وفاة �شاحب ال�شركة‬ ‫امنف ــذة للم�شروع ورف� ــص ورثته اإكمال‬ ‫ام�شروع‪ ،‬وذلك لإكماله قبل حواي ثاثة‬ ‫اأ�شه ــر منذ وقوع حادث الغ ــرق‪ ،‬اإذ التزم‬ ‫امقاول اجديد بب ــدء ا�شتكمال ام�شروع‬ ‫خال �شه ــر م ــن ت�شلمه ولك ــن ام�شروع‬ ‫توقف بعد حادثة الغرق‪.‬‬ ‫م ــن جهته ــم طال ــب اأه ــاي هجرة‬ ‫الدغيمي ــة ام�شوؤول ــن بالتدخ ــل واإنهاء‬ ‫الق�شي ــة و�شرع ــة اإنهاء اإكم ــال م�شروع‬ ‫امدر�ش ــة امتع ــر الذي م اإج ــاز ‪%75‬‬ ‫من بنائ ــه‪ ،‬بدل تركه مرتع ــا للحيوانات‬ ‫واح�شرات‪ ،‬موؤكدين اأنه لي�ص من العدل‬ ‫اأن يحرم طاب هجرتهم من الدرا�شة ي‬ ‫امدر�ش ــة اجديدة ب�شب ــب الأخطاء‪ ،‬كما‬ ‫اأن �ش ــت �شنوات من النتظار كافية حل‬ ‫ام�شكلة‪.‬‬ ‫م ــن ناحيت ــه اأو�ش ــح مدي ــر اإدارة‬ ‫الدف ــاع ام ــدي ي امحافظ ــة امق ــدم‬ ‫من�ش ــور بن حم ــدان اآل عل ــي‪ ،‬اأن اإدارته‬

‫قامت بتحويل ملف ق�شية غرق الطفلن‬ ‫اإى امحكم ــة ال�شرعي ــة ي بقي ــق للنظر‬ ‫فيها ومن ثم احكم‪.‬‬ ‫وب ـ ّـن اأن الدف ــاع ام ــدي حـ ـوّل‬ ‫الق�شي ــة بع ــد النته ــاء م ــن التحقيقات‬ ‫وامعاين ــات اإى امحكم ــة ال�شرعي ــة ي‬ ‫بقيق بعد احادث ح�شب توجيهات اإمارة‬ ‫امنطقة ال�شرقية‪ ،‬وذلك بعد اأن تقدم ذوو‬ ‫الطفل ــن اإى اإم ــارة ال�شرقي ــة يطالبون‬ ‫بتحويل الق�شية اإى الق�شاء للنظر فيها‬ ‫ومن ثم اإ�شدار احكم‪.‬‬ ‫واأ�ش ــار اإى اأن الدف ــاع ام ــدي قام‬ ‫باإغ ــاق خ ــزان امي ــاه التاب ــع للمدر�شة‬ ‫وو�ش ــع �شياج ــا حول ــه واتخ ــذ و�شائل‬ ‫ال�شامة ال�شرورية حتى تنتهي الق�شية‪.‬‬ ‫اإى ذل ــك اأك ــد مدير مكت ــب الربية‬ ‫والتعلي ــم ي حافظ ــة بقي ــق مع ــاذ بن‬ ‫اإبراهي ــم اجعف ــري‪ ،‬اأن اإدارت ــه قام ــت‬ ‫بتحويل ملف الق�شية اإى اإدارة الربية‬ ‫والتعلي ــم ي امنطق ــة ال�شرقي ــة‪ ،‬وه ــي‬ ‫اجهة ام�شوؤولة عن متابعتها‪.‬‬

‫تعزيز امي ــدان بدوريات ثابتة اأمام امدار�ص‪،‬‬ ‫وامجمعات التعليمية‪ ،‬والكليات واجامعات‪،‬‬ ‫لت�شهي ــل حرك ــة ال�ش ــر‪ ،‬وف ــك الختناق ــات‬ ‫امرورية‪.‬واأ�ش ــار اإى اأن مدي ــر ام ــرور‬ ‫العقي ــد عبدالرحم ــن ال�شن ــري‪� ،‬شي�شتقب ــل‬ ‫ب�شحب ــة مدير عام الربية والتعليم الدكتور‬

‫عبدالرحم ــن امدير� ــص‪ ،‬قائ ــدي امركب ــات‬ ‫بالورد‪ ،‬كم ــا �شيلقي كلمات توجيهية �شريعة‬ ‫ي تقاط ــع �ش ــارع الأم ــر حمد ب ــن فهد مع‬ ‫طريق املك فهد ال�شريع‪ ،‬و�شينتقل بعدها اإى‬ ‫بع� ــص امدار� ــص امجاورة ي زي ــارة تفقدية‬ ‫لإ�شفاء البهجة على اأبنائنا الطاب‪.‬‬


‫البدء باستراتيجية تطوير التعليم وضم الحاسب اآلي للمناهج الجديدة‬ ‫ب ��ن عبد�لله بن حم ��د �أن ح ��ركات �لنقل ل�ساغلي‬ ‫�لريا�ض ‪� -‬ل�سرق‬ ‫و�ساغات �لوظائف �لتعليمية و�لإد�رية �ست�ساهم‬ ‫تب ��د�أ وز�رة �لربي ��ة و�لتعلي ��م م ��ع بد�ي ��ة ي ��ستقر�ره ��م ور�حته ��م و�أن تك ��ون حافز ً� لهم‬ ‫�لعام �لدر��س ��ي ي تطبيق �خطة �ل�سر�تيجية مزي ��د من �لعط ��اء‪ ،‬وح�س ��ن خرج ��ات �لتعليم‬ ‫و�أه ��اب بامعلمن و�معلمات بالتفاي و�لإخا�ض‬ ‫لتطوير �لتعليم �لعام‪.‬‬ ‫و�أو�سح وزير �لربية و�لتعليم �لأمر في�سل ي تاأدي ��ة �لأمان ��ة‪ ،‬و�أن يتق ��ي �جمي ��ع �لل ��ه ع ��ز‬

‫وجل فيما ياأتون وين ��ذرون‪ ،‬و�أن يعلمو� �أننا من‬ ‫مد�ر�سنا نعد جي ًا ي�ساهم � باإذن �لله � ي مو��سلة‬ ‫�لتنمية‪ ،‬حيث �إن �معلم و�معلمة �لركن �لأ�سد �لذي‬ ‫من خاله تقوم مد�ر�سن ��ا بدورها �ماأمول‪ .‬و�أفاد‪،‬‬ ‫�أن وز�رة �لربي ��ة و�لتعلي ��م �أج ��زت ��ستكم ��ال‬ ‫خطته ��ا نح ��و �لامركزي ��ة �لقائم ��ة عل ��ى توحيد‬

‫�ل�سيا�سات و�لإجر�ء�ت‪ ،‬و�لتو�سع ي �ساحيات‬ ‫مديري �لربي ��ة‪ ،‬كما �سرعت �ل ��وز�رة ي �فتتاح‬ ‫�أندي ��ة �حي �لتي ت�س ��ل �إى �ألف ن ��اد موزعة ي‬ ‫مناط ��ق وحافظ ��ات �مملك ��ة‪ ،‬و�أو�س ��ح �لأم ��ر‬ ‫في�سل �أن �ل ��وز�رة �أنهت تطبيق �مناهج �جديدة‬ ‫للريا�سيات و�لعلوم ي كاف ��ة �مر�حل �لدر��سية‪،‬‬

‫ناصر خليف‬

‫«تربية»‬ ‫الوزارة !‬ ‫ل� �ي� �� ��س اأ� � �س � �ع� ��ب م��ن‬ ‫اأن ي �ف �ق��د اأف � � � ��راد اأ�� �س ��رة‬ ‫ا�ستقرارهم بحث ًا ع��ن لقمة‬ ‫العي�س ‪ -‬الوظيفة ‪ -‬التي‬ ‫ط��ال ان�ت�ظ��اره��ا‪ ،‬فتعيينات‬ ‫وزارة ال��رب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫ل �ل �م �ع �ل �م��ات والإداري� � � � � ��ات‬ ‫م� �وؤخ ��را ح�م�ل��ت ك �ث��را من‬ ‫ام�ف��اج�اآت‪ ،‬اب�ت��داء من تعين‬ ‫ال��دف �ع��ة الأخ � ��رة ق�ب�ي��ل ب��دء‬ ‫الدرا�سة باأقل من اأ�سبوع‪،‬‬ ‫وحتى نق�سها ق��رارا �سابقا‬ ‫يق�سي منع تعين اأية معلمة‬ ‫خارج منطقتها‪ ،‬اأو نقلها اإى‬ ‫خارج امنطقة امعينة فيها‪.‬‬ ‫ب� �ي ��ت ال �ق �� �س �ي��د اأن� �ن ��ا‬ ‫��س�ن�ع��ود اإى ام��رب��ع الأول‬ ‫وم �� �س �ك��ات ل ح �� �س��ر لها‬ ‫اأرق ��ت ال �� �س��ارع ال���س�ع��ودي‬ ‫ب �ك��ل ف �ئ��ات��ه ��س��اب�ق��ا ول�ي����س‬ ‫اأول � �ي� ��اء الأم � � ��ور ف�ح���س��ب‪،‬‬ ‫� � � �س � � �اأذك � � ��رك � � ��م ب �ب �ع �� ��س‬ ‫ام �� �س �ك��ات م �ن �ه��ا‪ ،‬ت�ستيت‬ ‫الأ� �س ��ر‪ ،‬ح�ي��ث ب ��ات ال��رج��ل‬ ‫والأط � �ف� ��ال � �س �ح��اي��ا لعمل‬ ‫ام� ��راأة ‪ -‬ح ��وادث امعلمات‬ ‫ال���س�ن�ي�ع��ة ‪ -‬ال �ت��ي �ستعود‬ ‫اإى ال��واج �ه��ة م��رة اأخ ��رى‪،‬‬ ‫ف�ب�ع����س ام�ع�ل�م��ات وخ��ا��س��ة‬ ‫�سي�سكن‬ ‫امعينات ي القرى‬ ‫ّ‬ ‫ي ام��دن و�سيقطعن مئات‬ ‫الأم�ي��ال ذهابا واإي��اب��ا يوميا‬ ‫اإى ال �ق��رى ال�ت��ي ل يتوافر‬ ‫فيها �سكن مائم ومقطوعة‬ ‫اخ � ��دم � ��ات‪ ،‬اإ�� �س ��اف ��ة اإى‬ ‫حوادث اأخرى ل تقل اأهمية‬ ‫كالطاق واخافات العائلية‬ ‫اأو حتى الأمرا�س النف�سية‪،‬‬ ‫ح �ت��ى ت��وظ �ي��ف الإداري � � ��ات‬ ‫رم ��ا ج ��اء ب��ا ت�خ�ط�ي��ط من‬ ‫خال تعين موظفات مناطق‬ ‫ي غ ��ر م �ن��اط �ق �ه��ن ب��رغ��م‬ ‫تاأكيد وجود �سواغر لهن ي‬ ‫مدنهن بدليل تعين اأخريات‬ ‫من مناطق اأخرى على نف�س‬ ‫تلك ال��وظ��ائ��ف وه� ّ�ن يحملن‬ ‫نف�س اموؤهل «بكالوريو�س»‬ ‫!‪.‬‬ ‫م��ن ال�ن��اح�ي��ة ال��رب��وي��ة‬ ‫حتاج الوزارة اإى معاجة‪،‬‬ ‫ب���س�ب��ب ت�ع�ي�ي�ن�ه��ا ام�ع�ل�م��ات‬ ‫والإداري��ات خارج مناطقهن‬ ‫اإذا م��ا ع�ل�م�ن��ا اأن ع�ن��وان�ه��ا‬ ‫ال �ع��ري ����س ي �ح �م��ل م���س�م��ى‬ ‫«تربية» ل ينطبق مجمله ي‬ ‫حالة اإره��اق امعلمة اأو حتى‬ ‫امعلم «نف�سي ًا» بهذا ال�سكل‪،‬‬ ‫الأم� � � ��ر ال� � ��ذي ��س�ي�ن�ع�ك����س‬ ‫�سلب ًا على العملية الربوية‬ ‫بالعموم وعلى حالة الوزارة‬ ‫ب��اخ���س��و���س‪ ،‬ف�ه��ل �ستجد‬ ‫اح � ��ل ام �ن��ا� �س��ب ل�ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫اأهداف «الربية» ال�سحيحة‬ ‫ال �ت��ي ت���س�ع��ى ال �ي �ه��ا‪ ..‬هنا‬ ‫ال�سوؤال؟!‬ ‫‪nkhalif@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫الأمر في�سل بن عبدالله‬

‫السبت ‪ 14‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 1‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )272‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫أبعاد‬

‫و�مناه ��ج �جدي ��دة للغة �لإجليزي ��ة‪ ،‬و�لبدء ي‬ ‫تقيي ��م مناهج جدي ��دة لريا� ��ض �لأطف ��ال‪ ،‬وقريب ًا‬ ‫للحا�س ��ب �لآي‪ ،‬موؤك ��د ً� �ل�ستم ��ر�ر ي تطوي ��ر‬ ‫�مناهج من منطلق تعاليم دينن ��ا‪ ،‬و�ل�ستفادة من‬ ‫�لتج ��ارب �لدولي ��ة ما يحق ��ق متطلب ��ات �لتنمية‬ ‫�لوطنية و�لتناف�سية �لعامية‪.‬‬

‫الشمري‪ :‬طالبنا المديرات بالرفع لإدارة في حالة وجود حواجز غير آمنة‬

‫أولياء أمور يطالبون بإنشاء سور على مدرسة بنات في اأحساء‬ ‫م � ��ن ج ��ان� �ب� �ه ��ن‪ ،‬ن ��ا�� �س ��دت‬ ‫�لأح�ساء ‪ -‬عبد�لهادي �ل�سماعيل‬ ‫م�ن���س��وب��ات �م��در� �س��ة ب���س��رورة‬ ‫طالب �أول �ي��اء �أم��ور طالبات ت��دخ��ل �لأم��ان��ة و�إل� ��ز�م �أ�سحاب‬ ‫�م��در� �س��ة �لب �ت��د�ئ �ي��ة �ل�ساد�سة �ل �ع �م��ائ��ر �م � �ج� ��اورة ل�ل�م��در��س��ة‬ ‫و�م �ت��و� �س �ط��ة �ل�‪ 11‬ي �م ��رز‪ ،‬ب �� �س��رورة ت��رك�ي��ب ح��و�ج��ز على‬ ‫�إد�رة �لربية و�لتعليم للبنات نو�فذ �لعمار�ت �م�ج��اورة لأنهم‬ ‫ي �لأح�ساء ب�سرورة �للتفات يك�سفون ح��رم ج�م��ع �م��د�ر���ض‬ ‫�إى �ل�سور �معدي �ل��ذي يحيط بالكامل‪ ،‬و�أن �ح��اج��ز �ل��ذي م‬ ‫بامدر�سة‪� ،‬ل��ذي �سقط ج��زء منه تركيبه م��ن ِق�ب��ل �إد�رة �لتعليم‬ ‫ب�سبب �ل��ري��اح �ل �ت��ي ه�ب��ت على ل ي �ت �ج��اوز �م ��ري ��ن ول مكن‬ ‫�لأح�ساء ي �ل�سهر �ما�سي‪ ،‬وذلك �أن ي�سر فناء �مدر�سة بال�سكل‬ ‫ح�سب ًا لحتمال �سقوطه بالكامل‪� .‬مطلوب‪.‬‬ ‫من ناحيته‪� ،‬أك��د مدير �إد�رة‬ ‫و�أ�سار �أولياء �لأمور �إى �أن‬ ‫�ل�سور ك��ان يحمي �لطالبات من �سوؤون �مباي ي �لإد�رة �مهند�ض‬ ‫م�ساهدتهن‪� ،‬إذ �إن �مدر�سة تقع نو�ف �ل�سمري‪� ،‬أنه �أ�سدر تعميم ًا‬ ‫بجو�ر عدد من �لعمائر‪ ،‬مطالبن �إى جميع �ل��وح��د�ت و�لإد�ر�ت‬ ‫ب �� �س��رع��ة �إ�� �س ��اح ��ه ق �ب��ل ع ��ودة و�م��ر�ك��ز و�لأق �� �س��ام و�م��د�ر���ض‬ ‫لإ� �س��اح �ح��و�ج��ز �ل�ت��ي ت�اأث��رت‬ ‫�لطالبات‪.‬‬

‫بعامل �لرياح �سو�ء كانت حديدية‬ ‫�أو من �لألومنيوم �أو �لأخ�ساب‪.‬‬ ‫وب� � ّ�ن �أن ه �ن��اك توجيهات‬ ‫ب�سرورة تفقد �مد�ر�ض قبل عودة‬ ‫�لطاب و�لطالبات‪ ،‬و�لعمل على‬ ‫جعل �مد�ر�ض بيئة �سليمة و�آمنة‬ ‫و�إز�ل � ��ة ك��ل م��ا ي�س ِكل خ �ط��ورة‪،‬‬ ‫وط��ال��ب جميع �م ��دي ��ر�ت بتفقد‬ ‫�مباي �مدر�سية و�لرفع ل�اإد�رة‬ ‫ي حالة وجود حو�جز غر �آمنة‬ ‫لكي يتم �إجر�ء �لازم حول �إز�لتها‬ ‫�أو �إ�ساحها ح�سب م��ا ينا�سب‬ ‫�سامة من�سوبات �مد�ر�ض‪.‬‬ ‫و�أ�ساف �أن �لإد�رة حري�سة‬ ‫ك��ل �ح��ر���ض على �أم ��ن و�سامة‬ ‫�من�سوبات و�لطالبات ول مكن‬ ‫�لتهاون ي مثل هذه �لأمور باأي‬ ‫�سكل من �لأ�سكال‪.‬‬

‫العمائر ال�سكنية كما بدت تك�سف حرم امدار�س امجاورة‬

‫القطيف‪ ..‬حلم ‪ 330‬طالب ًا في التخلص من‬ ‫مدرستهم المستأجرة ما يزال مؤج ًا‬

‫العيسى‪ :‬ا عاقة لنا باأمر‪ ..‬وأبرأت ذمتي إذا تعرضوا لأذى‬

‫الحفريات والكيابل الكهربائية المكشوفة ُتهدد‬ ‫طاب متوسطة ضرماء‬

‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�سركة‬ ‫�م�ستاأجر �ل�ستيعابية‪ ،‬وهي �م�سكلة �لتي علمت «�ل�سرق» �أن‬ ‫�إد�رة �مدر�سة م جد لها حا حتى يوم �لأربعاء �ما�سي‪.‬‬ ‫ت�ب��ددت �آم��ال �أك��ر م��ن ‪ 330‬طالب ًا م��ن ط��اب ثانوية وك��ان مدير مكتب �لربية و�لتعليم ي حافظة �لقطيف‬ ‫�مجيدية ي حافظة �لقطيف‪ ،‬ي �لتخل�ض من مبنى �مدر�سة عبد�لكرم �لعليط‪ ،‬قد ك�سف ل�»�ل�سرق»‪ ،‬ي وقت �سابق �أن‬ ‫�حاي �م�ستاأجر‪� ،‬لو�قع ي حي �ل�سويكة‪ ،‬و�لنتقال �إى �لعام �لدر��سي �جديد �سي�سهد تد�سن �أحدث جمع تعليمي‬ ‫�مجمع �لتعليمي �ج��دي��د ي ح��ي �مجيدية‪ ،‬وذل��ك لعدم ي حي �مجيدية بالقطيف‪ ،‬بكلفة قدرها ‪ 19‬مليون ريال‪ ،‬و�أن‬ ‫جهوزية �مبنى �جديد �لذي كان من �مفر�ض �أن يتم �فتتاحه �مجمع�سيحت�سنمدر�سة�مجيدية�لثانويةوهي�لأحدثي‬ ‫�ور وط��اب �أن �إد�رة �منطقة‪ ،‬و�ستكون مكتملة �خدمات و�مر�فق من حيث �ل�سالة‬ ‫مع بد�ية ه��ذ� �لعام‪ .‬و�أك��د �أول�ي��اء �أم� ٍ‬ ‫�مدر�سة م ح�سم �لأمر ي �ساأن �لنتقال �إى �مبنى �جديد �م�ستقلة و�ماعب �مجهزة‪ ،‬ولفت �إى �أنها �ستكون ثانوية‬ ‫وذلك لعدم جهوزيته بعد‪ ،‬و�أو�سحو� �أنهم م يتلقو� �أي �إجابة بنظام �مقرر�ت‪ ،‬و�سيطبق فيها برنامج �لتطوير �لوز�ري‪.‬‬ ‫على ��ستف�سار�تهم حول �مبنى �لذي �سيتوجه �إليه �لطاب‪،‬‬ ‫في انتظار المتحدث‬ ‫�لأمر �لذي خيّب �آمالهم و�أجّ ل حلمهم ي �لتخل�ض من �مبنى‬ ‫�م�ستاأجر حتى �إ�سعار �آخ��ر‪ .‬و�أث��ار مو�سوع عدم جهوزية حاولت «�ل�سرق» �لتو��سل مع مدير �إد�رة �لإعام‬ ‫�مبنى �جديد عامات ��ستفهام كثرة‪ ،‬خا�سة �أن �مدر�سة �لربوي ي �منطقة �ل�سرقية خالد �حماد‪ ،‬وذلك من يوم‬ ‫من �مفر�ض �أن تطبق ي ه��ذ� �لعام نظام �م�ق��رر�ت‪ ،‬وقد �لإثنن وحتى يوم �لأربعاء �ما�سي‪ ،‬ولكنه م يرد على‬ ‫قبلت �أكر من ‪ 150‬طالب ًا جديد ً� ليكون �مجموع �لإجماي �لت�سالت �متكررة �أو على طلب �ل�ستي�ساح �لذي �أر�سل‬ ‫للطاب �أكر من ‪ 330‬طالب ًا‪ ،‬وهذ� �لعدد يفوق طاقة �مبنى له عر �لريد �لإلكروي‪.‬‬

‫�لريا�ض ‪ -‬يو�سف �لكهفي‬ ‫�أب ��دى ع ��دد م ��ن �أولي ��اء �أم ��ور‬ ‫ط ��اب ي حافظة �سرم ��اء‪� ،‬سبعون‬ ‫كيلوم ��ر� غ ��رب �لريا� ��ض‪ ،‬خوفه ��م‬ ‫من ع ��دم مك ��ن �أبنائهم م ��ن مو��سلة‬ ‫در��ستهم هذ� �لعام‪ ،‬ب�سبب �حفريات‬ ‫�لت ��ي طالت فن ��اء �مدر�س ��ة‪ ،‬منذ ثاثة‬ ‫�أ�سه ��ر‪ ،‬وتوق ��ف �مق ��اول ع ��ن �لعم ��ل‬ ‫حتى نهاية �إجازة عي ��د �لفطر‪ .‬وقالو�‬ ‫�إن تركي ��ب �مظ ��ات ي فن ��اء �مدر�سة‬ ‫�لثانوي ��ة و�متو�سط ��ة للبن ��ن يت ��م‬ ‫بطريق ��ة بد�ئية‪ ،‬من قب ��ل عمالة جلبها‬ ‫مق ��اول م ��ن خ ��ارج �ل�سرك ��ة‪� ،‬لت ��ي‬ ‫تعاقدت معه ��ا �إد�رة �لربية و�لتعليم‪،‬‬ ‫باأجر يق ��در مائة ريال‪ ،‬م�سيفن �أنهم‬ ‫ل ��ن ي�ستطيعو� �إج ��از �م�س ��روع قبل‬ ‫بد�ي ��ة �لعام �لدر��س ��ي �جديد �ل�سبت‬ ‫�مقب ��ل‪ .‬و�أب ��دو� تذمرهم م ��ن �لو�سع‬ ‫وخوفهم على م�ستقبل وحياة �أبنائهم‪،‬‬ ‫موؤكدين �أن �حفر و�لكيابل �لكهربائية‬ ‫�مك�سوف ��ة و�مغذي ��ة بالكهرب ��اء ته ��دد‬ ‫حياتهم �إذ� �نتظمو� ي �لدر��سة �أ�سوة‬ ‫بزمائه ��م‪ ،‬مبين ��ن �أن �ل�ساحة ت�سكل‬ ‫خطر ً� كبر ً� على �سامة �لطاب نتيجة‬ ‫�نت�سار �حفر ي كل مكان‪ ،‬و�ستعيقهم‬ ‫عن �لتجول ي فن ��اء �مدر�سة بحرية‪،‬‬ ‫و�سي�سط ��رون �إى �لدخول و�خروج‬ ‫من باب �لطو�رئ‪.‬‬ ‫ور�س ��دت «�ل�س ��رق» ميد�ني� � ًا‬ ‫�حفري ��ات �لت ��ي ق ��ام بها �مق ��اول ي‬ ‫�مدر�س ��ة لركيب �مظ ��ات‪ ،‬و�أدت �إى‬ ‫قطع بع�ض �لكيابل �لكهربائية‪.‬‬

‫وقال مدير �مدر�سة عبد�لله حمد‬ ‫�لعي�سى‪ ،‬ل� «�ل�سرق»‪� ،‬إن �إد�رة �مدر�سة‬ ‫ل عاق ��ة له ��ا بالأم ��ر‪ ،‬مبين� � ًا �أن �إد�رة‬ ‫�لربي ��ة و�لتعليم تعاقدت م ��ع �إحدى‬ ‫�س ��ركات �مقاولت لركيب مظات ي‬ ‫فناء �مدر�س ��ة‪ ،‬و�أ�ساف «�مقاول ت�س ّلم‬ ‫�م�سروع منذ �خام�ض من �سهر �سعبان‬ ‫�ما�س ��ي‪ ،‬ومن ��ذ ذل ��ك �لوق ��ت م يُنجز‬ ‫�سيئا»‪.‬‬ ‫و�أو�سح �أنه خاطب مكتب �لربية‬ ‫و�لتعليم ي �ل�سويدي «�لذي تتبع �إليه‬ ‫�مدر�س ��ة»‪ ،‬وم ياأ ِت ��ه منه ��م رد‪ ،‬وكذلك‬ ‫مدي ��ر عام �لربية و�لتعليم ي منطقة‬ ‫�لريا� ��ض‪� ،‬لذي م يرد هو �أي�س ًا عليه‪،‬‬ ‫و�سرح من خال �خطاب ��ات �لو�سع‪،‬‬ ‫و�أ�ساف «بر�أت ذمتي �أمام �لله ثم �أمام‬

‫(ال�سرق)‬

‫لقطة تو�سح احفر ي �ساحة امدر�سة‬

‫(ال�سرق)‬

‫�م�سوؤولن و�أولي ��اء �أمور �لطاب ي‬ ‫حال تعر�ض �أحد �أبنائهم لاأذى �سو�ء‬ ‫من �ل�سقوط ي �حفريات �أو �ل�سعق‬ ‫�لكهربائ ��ي ب�سبب �لكياب ��ل �مك�سوفة‬ ‫على ي ��د عمال �حفري ��ات»‪ .‬من جهته‪،‬‬ ‫ح ّم ��ل �مق ��اول حم ��ود عبد�خال ��ق‪،‬‬ ‫�إد�رة �لربي ��ة و�لتعلي ��م م�سوؤولي ��ة‬ ‫�لتاأخر ب�سبب طلبها تغير مو��سفات‬ ‫�م�س ��روع �لذي م تعديل ��ه بتاريخ ‪/2‬‬ ‫‪1433 /9‬ه� ��‪ ،‬وقال «�أن ��ا جرد مر�قب‬ ‫ول عاق ��ة ي ما يح�س ��ل من تعطيل‬ ‫و�أ�س ��ر�ر»‪ .‬ورف� ��ض تزوي ��د «�ل�سرق»‬ ‫بتليف ��ون �أو عن ��و�ن �ساح ��ب �ل�سركة‬ ‫�متعاقدة م ��ع �إد�رة �لربية و�لتعليم‪،‬‬ ‫بقول ��ه �إن ��ه ل يعرف ��ه‪ .‬ويبل ��غ ع ��دد‬ ‫�لعمال ��ة �لت ��ي تنفذ �م�س ��روع ي فناء‬

‫�مدر�س ��ة‪� ،‬أربعة‪ ،‬ثاثة م ��ن �جن�سية‬ ‫�لباك�ستاني ��ة وم�سري‪ ،‬وذك ��رو� �أنهم‬ ‫�تفقو� م ��ع �مقاول حمود عبد�خالق‬ ‫على �أج ��ر يومي مق ��د�ره مائ ��ة ريال‪،‬‬ ‫ويعملون منذ �ل�ساد�سة �سباح ًا وحتى‬ ‫�س ��اة �لع�س ��ر‪ ،‬ولي�ض بينه ��م وبينه‬ ‫�سرط جز�ئي‪ ،‬وتابع ��و� «نحن �أ�سا�س ًا‬ ‫م ��ن خ ��ارج �موؤ�س�سة و�تف ��ق معنا من‬ ‫�ل�سارع‪ ،‬ونعلم �أن �لأدو�ت �لتي نعمل‬ ‫بها بد�ئية‪ ،‬ولكن هذ� ما ملكه وجيد‬ ‫�لتعامل معه‪ ،‬ول ذنب لنا ول ت�ساألونا‬ ‫�أكر من ذلك‪ ،‬نحن ن�سرزق وعلى باب‬ ‫�لله»‪ .‬وتو��سلت «�ل�سرق» مع �متحدث‬ ‫�لر�سم ��ي ل ��وز�رة �لربي ��ة و�لتعلي ��م‬ ‫حمد �لدخين ��ي‪� ،‬إل �أن ذلك تعذر رغم‬ ‫تكر�ر �لت�سال �لهاتفي عدة مر�ت‪.‬‬

‫أولياء أمور يفاجأون بعرض مدرسة أبنائهم للبيع في حائل‬

‫المدرسة ُ‬ ‫حدثت دون مبنى ‪ُ ..‬‬ ‫وخ ِصص لها إدارة ومعلمون‬ ‫است ِ‬

‫جار عن مبنى ليكون مقر ًا لثانوية اإمام النووي في القيصومة‬ ‫الدبيان‪ :‬البحث ٍ‬ ‫حفر �لباطن ‪ -‬دغ�ض �ل�سهلي‬ ‫�أو�سح م�ساعد مدير �إد�رة �لربية و�لتعليم‬ ‫ي حفر �لباطن لل�سوؤون �مدر�سية عبد�لله‬ ‫�لدبيان ل� «�ل�سرق»‪� ،‬أن ثانوية �لإمام �ل�سافعي‬ ‫م ��ستحد�ثها بالقي�سومة وم تخ�سي�ض �إد�رة‬ ‫ومعلمن للمدر�سة‪ ،‬وم �لإعان عن رغبة �لإد�رة‬ ‫ي �لعثور على مبنى مو��سفات معينة تنطبق‬ ‫عليه �سروط �م��د�ر���ض �م�ستاأجرة‪ ،‬وم يتقدم‬ ‫�أح��د لعر�ض �أي مبنى ول ي��ز�ل �لبحث جاريا‬ ‫عن مبنى ليكون مقر ً� لثانوية �لإم��ام �لنووي‪.‬‬ ‫وي �ل��وق��ت �ل��ذي ت�ستعد فيه ك��اف��ة �م��د�ر���ض‬ ‫هذه �لأيام لفتح �أبو�بها للعام �لدر��سي �جديد‬ ‫و��ستقبال �لطاب‪ ،‬فاإن ثانوية �لإم��ام �لنووي‬ ‫ي �لقي�سومة لي�ض لديها �ل�ستعد�د لذلك لأنها‬ ‫لي�ض لها مبنى منذ ��ستحد�ثها �لعام �ما�سي‪،‬‬ ‫ورغم �أنه خ�س�ض للمدر�سة �إد�رة ومعلمون �إ ّل‬ ‫�أن ع��دم وج��ود مبنى جعلهم يبا�سرون عملهم‬ ‫ي ثانوية �لإم ��ام عبد�لرحمن �لفي�سل �لتي‬ ‫تعتر �أي�س ًا دون مبنى م�ستقل‪ ،‬و�إما تتقا�سم‬

‫مبنى ح�ك��وم�ي��ا م��ع �ب�ت��د�ئ�ي��ة �ل���س��اف�ع��ي منذ‬ ‫ح��و�ي ع�سر �سنو�ت‪ ،‬وهو ما يجه�ض طموح‬ ‫�أه ��اي �لقي�سومة ي �فتتاح ثانوية �لإم��ام‬ ‫�لنووي مع بد�ية �لعام �لدر��سي لعدم وجود‬ ‫�مبنى‪ ،‬وه��و ما يرجح �فتتاحها ي منت�سف‬ ‫�لعام �لدر��سي‪ .‬و�أب��دى �لأه��اي خاوفهم ما‬ ‫�سي�ساحب عملية نقل �لطاب عندما يتم توفر‬ ‫مبنى خال �لعام �لدر��سي من تاأثر �سلبي على‬ ‫م�ستوى ح�سيلهم �لعلمي‪ ،‬م�سرين �إى �أنه‬ ‫�أ�سيفت للقي�سومة مدر�سة ثانوية على �لورق‬ ‫فقط‪ ،‬وكان �لأوى ب�اإد�رة �لربية و�لتعليم �أن‬ ‫توجد مبنى م�ستقا لثانوية �لإمام عبد�لرحمن‬ ‫�لفي�سل ليكون ق� ��ادر ً� على ��ستيعاب طاب‬ ‫�لقي�سومة بد ًل من �فتتاح ثانوية جديدة دون‬ ‫مبنى‪ .‬و�أ��س��ارت م�سادر ل� «�ل�سرق» ي �إد�رة‬ ‫�لربية و�لتعليم �إى �أنه وخال �لأي��ام �مقبلة‬ ‫�سيتم نقل ثانوية �لإم��ام عبد�لرحمن �لفي�سل‬ ‫لت�سرك ي مبنى حكومي مع �إح��دى �مد�ر�ض‬ ‫�متو�سطة‪ ،‬فيما �ستكون ثانوية �لإمام �لنووي‬ ‫ي �لدور �لثالث ي �بتد�ئية �ل�سافعي‪.‬‬

‫مدر�سة الإمام الذهبي‬

‫حائل ‪ -‬م�ساري �ل�سويلي‬

‫امبنى الذي ي�سم ابتدائية ال�سافعي وثانوية الإمام عبدالرحمن الفي�سل (ال�سرق)‬

‫فوج ��ئ �أولي ��اء �أم ��ور طاب‬ ‫�بتد�ئية �لإمام �لذهبي للبنن ي‬ ‫ح ��ي �لطريف ��ي ي مدين ��ة حائل‪،‬‬ ‫خال زيارته ��م للمدر�سة لتعريف‬ ‫�أبنائه ��م به ��ا قب ��ل ب ��دء �لدر��سة‪،‬‬ ‫بعر� ��ض �مدر�س ��ة للبي ��ع كونه ��ا‬ ‫مبن ��ى م�ستاأج ��ر ً� من ��ذ تاأ�سي�سه ��ا‬ ‫ي ع ��ام ‪1412‬ه� ��‪ ،‬مطالبن �إد�رة‬ ‫�لربي ��ة و�لتعلي ��م ي حائ ��ل‬ ‫بالبح ��ث ع ��ن مبن ��ى بدي ��ل د�خل‬ ‫�حي‪ ،‬و�م�سارعة ي �إن�ساء مبنى‬ ‫حكومي �أ�سوة بالأحياء �لأخرى‪،‬‬ ‫ك ��ون �مدر�س ��ة �أن�سئت من ��ذ �أكر‬ ‫م ��ن ‪ 21‬عاما‪ ،‬ول ت ��ز�ل ي مبنى‬ ‫م�ستاأجر‪.‬‬ ‫وق ��ال ح�س ��ن �ل�سم ��ري‪� ،‬إن‬ ‫�مالك و�س ��ع على مبن ��ى �مدر�سة‬ ‫لوحة �إعانية مكتوب ��ا عليها �أنها‬

‫معرو�س ��ة للبي ��ع‪ ،‬مبين ��ا �أن ذل ��ك‬ ‫�أث ��ر ي نفو� ��ض �أولي ��اء �لأم ��ور‬ ‫وجعله ��م يتخوف ��ون م ��ن �نتق ��ال‬ ‫مقر �مدر�سة �إى خارج �حي‪ ،‬ما‬ ‫يعني �سعوبة نق ��ل �أبنائهم �إليها‪،‬‬ ‫وت�ساءل «كيف يتم �لبيع و�مدر�سة‬ ‫ي بد�ية �ل�سنة �جديدة؟ ولو م‬ ‫بيعها �أين يذهب �أبناوؤنا؟ وماذ� ل‬ ‫يتم �عتماد بن ��اء مدر�سة حكومية‬ ‫ي �حي‪ ،‬وبالت ��اي �لق�ساء على‬ ‫�مباي �م�ستاأجرة؟»‪،‬‬ ‫موؤك ��د� �أن �إيج ��ار �مدر�س ��ة‬ ‫�حالي ��ة يبل ��غ مائ ��ة �أل ��ف ري ��ال‬ ‫�سنوي ��ا‪ ،‬و�أن�سئ ��ت قب ��ل �أكر من‬ ‫‪� 21‬سن ��ة‪ ،‬ما يعني �أنه م �سرف‬ ‫مليوي ري ��ال تقريب� � ًا‪ ،‬موؤكد� �أن‬ ‫�مبل ��غ كان كفي ًا باإن�س ��اء مدر�سة‬ ‫ميزة للح ��ي‪� .‬أم ��ا �مو�طن عبيد‬ ‫ح�س ��ن‪ ،‬فذك ��ر �أن بي ��ع �مدر�س ��ة‬ ‫�سيوؤث ��ر عل ��ى �لط ��اب نف�سي� � ًا‬

‫(ت�سوير‪� :‬سام ال�سعدي)‬

‫وخ�سو�سا �سغ ��ار �ل�سن‪ ،‬ب�سبب‬ ‫م ��ا ي�سمعونه م ��ن �سخرية بع�ض‬ ‫�أولي ��اء �لأم ��ور بخ�سو� ��ض ذلك‪،‬‬ ‫وت�س ��اءل «ماذ� �سيح ��دث بعد بيع‬ ‫�مدر�سة‪ ،‬وهل �لوز�رة غر قادرة‬ ‫على بناء مدر�س ��ة حكومية؟ وهل‬ ‫كانو� ينتظرون �أن يترع لهم �أحد‬ ‫بقطعة �أر�ض لتقام عليها �مدر�سة‬ ‫ط ��و�ل �لع�سري ��ن �سن ��ة �ما�سية؟‬ ‫م�سر� �إى وجود �أر�ض حكومية‬ ‫تبع ��د خم�سن م ��ر ً� �أقيمت عليها‬ ‫مدر�س ��ة �بتد�ئية للبنات وم�سجد‬ ‫وحديق ��ة‪ .‬من جهته‪ ،‬طم� �اأن مدير‬ ‫�إد�رة �لإع ��ام �لربوي ي تعليم‬ ‫منطقة حائل �إبر�هي ��م �جنيدي‪،‬‬ ‫�أولي ��اء �أم ��ور �لط ��اب‪ ،‬موؤك ��د�‬ ‫وج ��ود عق ��د ب ��ن �إد�رة �لتعلي ��م‬ ‫ي �منطق ��ة ومال ��ك �مدر�سة‪ ،‬و�أن‬ ‫�لطرف ��ن ملتزم ��ان به حت ��ى �آخر‬ ‫يوم فيه‪.‬‬


‫السبت ‪ 14‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 1‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )272‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫إقبال على اأدوات المدرسية الصينية انخفاض أسعارها ووفرة معروضها‬

‫متسوقو اللحظات اأخيرة يزحمون المكتبات والقرطاسيات في الخبر‬ ‫اخر ‪� -‬شلطان العتيبي‬ ‫�شه ��دت عديد م ��ن امكتب ��ات ي اخر‬ ‫ازدحام ًا �شديد ًا من قبل امت�شوقن ا�شتعداد ًا‬ ‫للع ��ام الدرا�شي اجديد‪ ،‬كم ��ا �شهدت حال‬ ‫اخياطة ب�شقيها الرجاي والن�شائي زحام ًا‬ ‫اآخر لتف�شيل الزي امدر�شي للبنات وماب�س‬ ‫ااأواد والب ��دل الريا�شي ��ة وغره ��ا م ��ن‬ ‫ااحتياجات‪ ،‬حي ��ث ي�شابق اأولي ��اء ااأمور‬ ‫الزمن اإع ��داد اأبنائه ��م للدرا�ش ��ة من جميع‬ ‫النواح ��ي وتلبي ��ة متطلباته ��م‪ ،‬خا�شة فيما‬ ‫يتعلق بتوف ��ر ااأدوات امكتبية واماب�س‪،‬‬ ‫وهو بالطبع ما ي�شيف اأعبا ًء اإ�شافية جديدة‬ ‫بع ��د نفقات رم�شان والعي ��د التي ا�شتنفدت‬ ‫كثر ًا من اأموال امواطنن‪.‬‬ ‫واأ ّك ��د ع ��دد م ��ن امواطن ��ن اأن تتاب ��ع‬ ‫اموا�شم تفر� ��س اأعباء مادية ترهق ميزانية‬ ‫ااأ�شرة ب�شكل كبر بدء ًا من مو�شم ااإجازات‬ ‫وال�شف ��ر ثم يليه �شهر رم�ش ��ان الكرم الذي‬ ‫تنفق علي ��ه ااأ�شر عديد ًا م ��ن امبالغ للطعام‬ ‫وغره‪ ،‬ثم يعقبه مو�شم العيد وم�شتلزماته‬ ‫م ��ن ماب�س جدي ��دة وهداي ��ا‪ ،‬واأخ ��ر ًا بدء‬ ‫الع ��ام الدرا�ش ��ي اجدي ��د وم ��ا يحتاجه من‬ ‫م�شروفات وم�شتلزمات درا�شية‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» ر�ش ��دت خ ��ال جولته ��ا ي‬ ‫عدد من امكتب ��ات ي اخر حالة اانتعا�س‬ ‫وااإقب ��ال ال�شدي ��د عل ��ى ال�ش ��راء م ��ن قب ��ل‬ ‫امواطن ��ن وامقيم ��ن‪ ،‬كم ��ا ر�ش ��دت اأه ��م‬

‫اأ�شر تت�شوق من اإحدى امكتبات ي اخر‬

‫امنتج ��ات التي ت�شهد اإقبا ًا م ��ن قبل اأولياء‬ ‫ااأم ��ور‪ ،‬حي ��ث ياحظ زيادة حج ��م ااإقبال‬ ‫عل ��ى امنتج ��ات ال�شيني ��ة والتايواني ��ة‬ ‫انخفا� ��س اأ�شعاره ��ا ووف ��رة امعرو� ��س‬ ‫منه ��ا‪ ،‬بينما انخف�ش ��ت ن�شب ��ة ااإقبال على‬ ‫امنتج ��ات ااأمانية والياباني ��ة رغم جودتها‬ ‫وذل ��ك ارتفاع اأ�شعاره ��ا مقارنة بغرها من‬

‫منتج ��ات الدول ااأخ ��رى‪ ،‬خا�ش ��ة من لديه‬ ‫عدد كبر من الطاب ي�شعب عليه �شراء تلك‬ ‫امنتجات‪.‬‬ ‫وق ��ال عبدالل ��ه الهاج ��ري «وي اأم ��ر»‪،‬‬ ‫اإن البع�س من العائ ��ات تف�شل ال�شراء من‬ ‫امراكز التجاري ��ة والهاير ماركت وموؤخر ًا‬ ‫دخلت حات اأب ��و ريالن على اخط حيث‬

‫واأ�شار اأبو �شام «اأب لثاثة طاب»‪ ،‬اإى‬ ‫اأن ��ه ا�شتهلك ‪ 1500‬ري ��ال لتلبية احتياجات‬ ‫اأبنائ ��ه الدرا�شية من �ش ��راء حقائب ودفاتر‬ ‫واأقام وكرا�شات واأدوات هند�شية ولوازم‬ ‫خياط ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى تف�شي ��ل «مريول ��ن»‬ ‫ابنته‪ ،‬وبدل ريا�شية اأبنائه‪ ،‬موؤكد ًا اأن هذا‬ ‫امبلغ كبر ج ��د ًا رغم اأن جمي ��ع ام�شريات‬ ‫كان ��ت ب�شيط ��ة ولي�شت فاخ ��رة‪ ،‬مطالب ًا ي‬ ‫الوق ��ت ذاته ب�شرورة اإل ��زام امدار�س بعدم‬ ‫توجيه اأي طلب ��ات اأخرى خال هذه الفرة‬ ‫اأولياء ااأمور مراعاة اأو�شاعهم امادية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�ش ��ح حم ��د عبدالل ��ه‬ ‫«م�ش� �وؤول ي اإح ��دى امكتب ��ات باخ ��ر»‪،‬‬ ‫اأنه يُوجد تناف�س كب ��ر ااآن بن امجمعات‬ ‫وامكتب ��ات وامح ��ال لتق ��دم عرو� ��س‬ ‫خا�ش ��ة عل ��ى م�شتلزم ��ات الدرا�ش ��ة م ��ن‬ ‫ماب�س وحقائب واأق ��ام مختلف اأنواعها‬ ‫وك ّرا�شات مختلف ااأحج ��ام وااأنواع مع‬ ‫الركيز على اجودة جذب اأولياء ااأمور‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن غالبي ��ة الط ��اب والطالبات‬ ‫يف�شل ��ون اتب ��اع امو�ش ��ة والر�ش ��وم‬ ‫الكارتوني ��ة احديثة على احقائب‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى ااأ�ش ��كال احديثة للكرا�ش ��ات وااأقام‬ ‫وغرهما‪ ،‬وعن ااأ�شعار اأكد اأن هذه الفرة‬ ‫تعد مو�شم� � ًا مهما للمكتبات بعد فرة ركود‬ ‫طويل ��ة وااأ�شع ��ار تع ��د معقول ��ة كم ��ا اأنها‬ ‫تختل ��ف من مكتبة اإى اأخ ��رى ما يتنا�شب‬ ‫مع اأو�شاع جميع ااأ�شر امادية‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأ�شبح ��ت مناف�ش� � ًا قوي� � ًا للمكتب ��ات كونها‬ ‫ت�شمل كميات هائلة م ��ن امنتجات امتنوعة‬ ‫الت ��ي تتي ��ح للزب ��ون ااختي ��ار اأك ��ر م ��ن‬ ‫ن ��وع و�ش ��كل ف�ش � ً�ا ع ��ن اعتقاد كث ��ر من‬ ‫العائات اأن امجمعات التجارية تقوم ببيع‬ ‫ام�شتلزمات امدر�شية باأ�شعار اأقل من اأ�شعار‬ ‫امكتبات‪.‬‬

‫«تعليم بقيق» تستعد استقبال ‪5500‬‬

‫وتوجه المعلمين الجدد لمدارسهم‬ ‫طالب ّ‬ ‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫اأو�ش ��ح مدي ��ر مكتب الربي ��ة والتعلي ��م ي حافظة بقيق‬ ‫مع ��اذ اجعف ��ري‪ ،‬اأن مدار� ��س امحافظة جاه ��زة ا�شتقبال اأكر‬ ‫م ��ن ‪ 5500‬طالب‪ ،‬فيما م ح ��ث مديري امدار�س على اا�شتعداد‬ ‫اجي ��د ا�شتقبال الطاب و�شرورة ااهتمام والتم ّيز ي برامج‬ ‫ااأ�شب ��وع التمهي ��دي لت�شوي ��ق ط ��اب ال�ش ��ف ااأول اابتدائي‬ ‫وترغيبهم ي امدر�شة‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى ا�شتقبل مكتب التعليم بامحافظة امعلمن‬ ‫اج ��دد وامنقول ��ن‪ ،‬حيث م توجيههم مدار�شه ��م بعد اأن التقوا‬ ‫مديرامكتب الذي اأجاب عن ا�شتف�شاراتهم وا�شتمع مقرحاتهم‬ ‫لتطوير العملية الربوية والتعليمية‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك اأق ��ام امكتب لق ��اء ا�شتقبال للمعلم ��ات ام�شتجدات‬ ‫للعام الدرا�شي اجديد ي قاعة امدر�شة اابتدائية ال�شاد�شة ي‬ ‫بقيق بح�شورمديرة امكتب ه ��دى مطلق الدعيج‪ ،‬التي حدثت‬ ‫للمعلمات عن ميثاق اأخاقيات امهنة و�شيا�شة التعليم‪.‬‬

‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫مشكات تواجه طاب صعوبات التع ُلم في ابتدائية أحد في تبوك‬

‫تبوك ‪� -‬شالح القرعوطي‬

‫يواج ��ه اأك ��ر م ��ن ‪ 600‬طالب‬ ‫ي ابتدائية اأح ��د ي حي النه�شة‪،‬‬ ‫اإح ��دى اأق ��دم امدار� ��س ام�شتاأجرة‬ ‫ي تب ��وك‪� ،‬شعوبات كثرة ب�شبب‬ ‫تكد� ��س ع ��دد الط ��اب الذي ��ن ي�شل‬ ‫عددهم اإى ‪ 600‬طالب ي ‪ 24‬ف�ش ًا‬ ‫�شيق� � ًا ا تتع ��دى م�شاح ��ة الواحد‬ ‫منها ‪ 16‬مر ًا مربع ًا‪.‬‬ ‫تاأتي امدر�ش ��ة ام�شتاأجرة منذ‬

‫ع ��ام ‪1413‬ه� وكان ��ت ت�شمى اأحمد‬ ‫ب ��ن حنبل قب ��ل تعدي ��ل ا�شمها‪ ،‬ي‬ ‫طابق ��ن على قطعت � ْ�ي اأر�س حولت‬ ‫واحدة منها مكان ًا ممار�شة ااأن�شطة‬ ‫وق�شاء الف�شحة‪.‬‬ ‫«ال�شرق» انتقل ��ت اإى امدر�شة‬ ‫الت ��ي ا�شتاأج ��رت ع ��ام ‪1413‬ه� ��‪،‬‬ ‫ور�ش ��دت بع� ��س اأب ��رز ال�شلبيات‪،‬‬ ‫ومنه ��ا �شي ��ق الف�ش ��ول و�ش ��وء‬ ‫تكييفه ��ا و�شي ��ق ال�شاح ��ات الت ��ي‬ ‫مار�س فيها ااأن�شطة‪.‬‬

‫وق ��ال فرحان الرقيقي�س «اأحد‬ ‫من�شوب ��ي امدر�ش ��ة» اإن ابتدائي ��ة‬ ‫اأح ��د بحاجة ما�ش ��ة مبنى حكومي‪،‬‬ ‫وهو م ��ا وعدتهم ب ��ه اإدارة الربية‬ ‫والتعليم من ��ذ �شنوات‪ ،‬خا�شة واأن‬ ‫امدر�ش ��ة فيها ف�شول للطاب الذين‬ ‫لديه ��م �شعوبات تعل ��م‪ ،‬وهم طاب‬ ‫بحاج ��ة ما�شة لعديد م ��ن امقومات‬ ‫الربوي ��ة لت�شاعد على ا�شتقرارهم‬ ‫وج ��اح اخط ��ط الدرا�شي ��ة‬ ‫امو�شوعة لهم‪.‬‬

‫‪ 78‬ألف طالب وطالبة ينتظمون‬ ‫في مدارس الباحة‪ ..‬اليوم‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اأكمل ��ت ااإدارة العام ��ة للربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫ي منطق ��ة الباح ��ة ا�شتعدادها ا�شتقب ��ال ما يزيد‬ ‫عل ��ى ‪ 78‬األف طال ��ب وطالب ��ة ي ‪ 950‬مدر�شة ي‬ ‫حافظ ��ات امنطق ��ة‪ ،‬وذل ��ك بع ��د ا�شتيف ��اء اأعم ��ال‬ ‫ال�شيانة والتاأهيل للمباي امدر�شية واإجراء جميع‬ ‫امتطلب ��ات ااإداري ��ة والفني ��ة لب ��دء الدرا�شة‪.‬واأكد‬ ‫امدي ��ر العام للربي ��ة والتعلي ��م ي امنطقة �شعيد‬ ‫خاي�س اأهمي ��ة اجدية مع بداية الي ��وم الدرا�شي‬ ‫ااأول‪ ،‬عل ��ى اأن يج ��د كل طال ��ب كتب ��ه الدرا�شي ��ة‬ ‫عل ��ى طاولته وانتظ ��ام �شر اح�ش� ��س الدرا�شية‬ ‫وا�شتثم ��ار و�شائ ��ل التقني ��ات الربوي ��ة احديثة‬ ‫ما يحق ��ق عمليات التعلم الناجحة وفق ااأ�شاليب‬ ‫والنظري ��ات الربوية والتعليمي ��ة احديثة‪.‬وي‬ ‫حافظة امخواة يتوجه ‪ 28‬األف طالب وطالبة اإى‬

‫مدار�شهم الت ��ي �شتبداأ توزيع امق ��ررات الدرا�شية‬ ‫عليهم مع بداية اح�شة ااأوى بعد اأن م توزيعها‬ ‫عل ��ى امدار� ��س منذ وقت مبك ��ر‪ ،‬والب ��دء ي تنفيذ‬ ‫برنام ��ج ااأ�شب ��وع التمهيدي للط ��اب ام�شتجدين‬ ‫من خال تنفيذ فعاليات �شت�شتمل على حفل مب�شط‬ ‫ا�شتقبالهم وتنفيذ برامج تربوية م�شوقة لهم‪.‬وقال‬ ‫مدي ��ر تعليم امخ ��واة علي الزه ��راي اإن هذا العام‬ ‫�شي�شهد انطاق الدرا�ش ��ة ي ثماي ريا�س اأطفال‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اإن ااإدارة‪ ،‬مثلة ي �شوؤون‬ ‫امب ��اي‪ ،‬ت�شلم ��ت عددا م ��ن ام�شروع ��ات امدر�شية‬ ‫اجدي ��دة‪ ،‬و�شي�شتفي ��د منه ��ا ط ��اب وطالب ��ات‬ ‫امحافظة م ��ع مطلع الع ��ام الدرا�ش ��ي اجديد‪ ،‬كما‬ ‫م توجي ��ه ‪ 354‬معلم ��ة جدي ��دة للمدار� ��س‪ ،‬ودعم‬ ‫مدار� ��س البن ��ن والبن ��ات بااإداري ��ن وااإداريات‬ ‫ح�شب الت�شكيات امدر�شية اجديدة واانتهاء من‬ ‫اإجراءات تثبيت اأكر من ‪ 700‬موظف وموظفة‪.‬‬

‫كم ��ا لف ��ت اإى اأن امعلم ��ن‬ ‫يعانون من عدم توفر غرف خا�شة‬ ‫به ��م لق�ش ��اء اأوقات فراغه ��م ما بن‬ ‫اح�ش� ��س‪ ،‬وه ��و م ��ا ي� �وؤدي اإى‬ ‫خروجهم م ��ن امدر�شة اأو اجلو�س‬ ‫ي مكتب امدير اأو الوكيل‪.‬‬ ‫اأم ��ا حم ��د احويط ��ي «وي‬ ‫اأم ��ر» فاأ�ش ��ار اإى معان ��اة اأبنائ ��ه‬ ‫ال�شغ ��ار ي ه ��ذا امبن ��ى نتيج ��ة‬ ‫تكد�س الط ��اب ي مبنى م يُ�شمم‬ ‫ي ااأ�شا�س كمدر�شة‪.‬‬

‫�شام طوارئ امدر�شة‬

‫(ال�شرق)‬

‫ارتفاع أسعار الحقائب المدرسية في حائل ‪%20‬‬ ‫حائل ‪ -‬خالد ال�شبيب‬ ‫ارتفع ��ت اأ�شعار احقائ ��ب امدر�شية‬ ‫مع انطاق العام الدرا�شي اجديد بن�شبة‬ ‫ت�ش ��ل اإى ‪ %20‬عن الع ��ام اما�شي‪ ،‬حيث‬ ‫و�ش ��ل �شع ��ر حقيب ��ة الظه ��ر م ��ن احجم‬ ‫امتو�ش ��ط اأكر م ��ن ت�شعن ري ��اا مقارنة‬ ‫مع الع ��ام اما�شي‪ ،‬فيما قف ��ز �شعر احجم‬ ‫الكبر اإى اأكر من ‪ 150‬ريا ًا‪.‬‬ ‫واأكد رائ ��د اأحم ��د‪ ،‬اأن تكاليف �شراء‬ ‫ام�شتلزم ��ات امدر�شي ��ة اجديدة اأ�شبحت‬ ‫ت� �وؤرق اأولي ��اء ااأمور ي كل ع ��ام ب�شبب‬ ‫ارتفاع اأ�شعارها املح ��وظ‪ ،‬وحولت من‬ ‫الكمالي ��ات اإى ال�شروريات التي ا مكن‬ ‫اأي طال ��ب اأو وي اأم ��ر اأن يتجاهله ��ا‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن بع�س امح ��ات ت�شتغل منا�شبة‬

‫الع ��ودة للمدار� ��س بتغير اأ�شع ��ار بع�س‬ ‫ام�شتلزم ��ات‪ ،‬اإذ اإن ذل ��ك يع ��د مو�شم ��ا‬ ‫وفر�ش ��ة ا تعو� ��س‪ ،‬مطالب ��ا مراقب ��ة‬ ‫ااأ�شعار التي اأرهقت ااأ�شر‪.‬‬ ‫وذكر«احمي ��دي حم ��د» اأن بداي ��ة‬ ‫الع ��ام الدرا�شي مثل عبئا عل ��ى ااأ�شرة‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ��ا‪ ،‬واأن اجمي ��ع ودع قب ��ل اأي ��ام‬ ‫�شه ��ر رم�ش ��ان وعي ��د الفط ��ر امب ��ارك‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اف «معظم ااأ�ش ��ر م ت�شتطع �شراء‬ ‫ام�شتلزم ��ات امدر�شية حت ��ى ااآن»‪ ،‬حيث‬ ‫ازدادت اأ�شع ��ار احقائ ��ب امدر�شي ��ة‬ ‫واأ�شبح ��ت غالي ��ة ج ��دا‪ ،‬ومع ��دل ارتفاع‬ ‫ااأ�شع ��ار لي� ��س ب�شيط ��ا‪ ،‬ب ��ل يتجاوز ي‬ ‫بع� ��س ااأحي ��ان ‪ .»%25‬واأو�شح ريا�س‬ ‫حم ��د (�شاحب حل حقائ ��ب مدر�شية)‪،‬‬ ‫اأن اأ�شع ��ار احقائ ��ب امدر�شي ��ة ارتف ��ع‬

‫ب�ش ��كل كبر رغ ��م ركود ال�ش ��وق وتراجع‬ ‫امبيع ��ات‪ ،‬نتيج ��ة خ ��روج ام�شتهل ��ك من‬ ‫رم�ش ��ان والعي ��د‪ ،‬وع ��دم توف ��ر ال�شيولة‬ ‫امادي ��ة وك ��رة ااأعب ��اء‪ ،‬ف�شا ع ��ن غاء‬ ‫امعي�ش ��ة‪ ،‬ما ي�شط ��ر كثري ��ن منهم اإى‬ ‫اإجب ��ار اأبنائه ��م عل ��ى ا�شتخ ��دام حقائ ��ب‬ ‫الع ��ام اما�ش ��ي‪ .‬وق ��ال اإن ال�ش ��وق يعتمد‬ ‫على ا�شتراد معظ ��م الكميات من ال�شن‪،‬‬ ‫بااإ�شاف ��ة اإى بع� ��س ام�شتوردين الذين‬ ‫يتجه ��ون لا�شت ��راد م ��ن تركي ��ا بكميات‬ ‫حدودة نظرا ارتف ��اع اأ�شعارها‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى اأن ام�شتوردي ��ن يطرح ��ون احقائ ��ب‬ ‫امدر�شي ��ة ب�شعر واحد وم ��ع ذلك يختلف‬ ‫�شعرها م ��ن منطقة اإى اأخ ��رى ح�شب كل‬ ‫تاج ��ر‪ ،‬وتب ��داأ ااأ�شعار م ��ن خم�شن رياا‬ ‫وحتى ‪ 160‬رياا‪.‬‬

‫أنين الكام‬

‫سنة وشيعة‪:‬‬ ‫مسجد وحسينية!‬ ‫علي مكي‬

‫تعي ��دي دعوة خادم احرم ��ن ال�شريفن املك عبدالل ��ه بن عبدالعزيز‬ ‫ي قم ��ة الت�شام ��ن الإ�شام ��ي الأخرة لتاأ�شي�س مركز ح ��وار امذاهب ي‬ ‫العا�شمة ال�شعودية الريا�س‪ ،‬اإى مقال كتبته قبل �شنتن ون�شرته �شحيفة‬ ‫ي�شب‬ ‫«الوط ��ن» عندم ��ا ُ‬ ‫كنت اأكت ��ب فيها‪ ،‬ول باأ�س اأن اأعود اإلي ��ه اليوم لأنه ّ‬ ‫ي نه ��ر الهدف الأ�شم ��ى لهذه الدعوة املكية الوطني ��ة النبيلة‪ ،‬فمن يرى اأو‬ ‫يتاب ��ع كل هذا اج ��دل التحري�شي وغر اجميل ال ��ذي يحدث هنا وهناك‪،‬‬ ‫بن ال�شنة وال�شيعة‪ ،‬يعرف جيد ًا اأن هذه ال�شورة القبيحة ل تعك�س حقيقة‬ ‫النا� ��س ي امذهب ��ن ول تك�ش ��ف �ش ��دق واق ��ع النا� ��س الب�شي ��ط ب�شفافيته‬ ‫ون�شاعت ��ه ونزاهت ��ه م ��ن لوث ��ة الأيديولوجي ��ا وترفع ��ه عن كل م ��ا يحاولون‬ ‫اإل�شاقه بهذا الواقع لإف�شاده واإ�شعاله باأعواد ثقاب الفتنة القبيحة!‬ ‫كتب ��ت يومه ��ا عن حدث ��ن متقابل ��ن ع�شتهما ي احالت ��ن ويج�شدان‬ ‫حقيق ��ة اأه ��ل امذهبن من عام ��ة النا�س وكي ��ف ينظ ��ران لبع�شهما؟ احدث‬ ‫الأول قب ��ل ع ��دة اأع ��وام‪ ،‬عندما دع ��اي الدكتور حمد الرميح ��ي (امجل�س‬ ‫الوطن ��ي للثقاف ��ة والفن ��ون والآداب) ح�شور معر� ��س دوي للكتاب �شمن‬ ‫مهرج ��ان القرين ال�شنوي ي دولة الكوي ��ت ال�شقيقة‪ ،‬وقد كان لكل �شيف‬ ‫م ��ن �شيوف امعر� ��س �شيارة ب�شائق خا� ��س به تنقله للفعالي ��ات ام�شاحبة‬ ‫واإى حي ��ث ي�ش ��اء ويرغب داخ ��ل الدول ��ة ام�شيفة‪ ،‬كما ه ��ي تقاليد دعوات‬ ‫امهرجان ��ات الثقافية ي الكوي ��ت‪ .‬و�شادف اأن كان يوم اجمعة اأحد الأيام‬ ‫اخم�ش ��ة الت ��ي ق�شيتها هناك‪ ،‬واأذكر اأنني نبهت عل ��ى �شائقي اأن ياأتي اإ ّي‬ ‫ي الفن ��دق ي وق ��ت مبك ��ر م ��ن ذلك الي ��وم لكي اأح ��ق باجمعة م ��ن اأولها‬ ‫ولتق ��دم دخوله ��ا ب�شاعة اأو اأكر ي الكويت‪ .‬امهم اأن �شائقي جاء م�شكور ًا‬ ‫علي بالنزول قائ ًا‬ ‫ي موع ��ده وم مر �شوى دقائ ��ق معدودات حتى اأ�شار َ‬ ‫ه ��ذا ه ��و ام�شجد‪ ،‬الذي ما اإن دخلته حتى راأيت ��ه ختلف ًا قلي ًا عن اجوامع‬ ‫التي اأق�شدها ل�شاة اجمعة‪ ،‬وكانت �شاحته اخارجية ملوءة بامل�شقات‬ ‫والأذكار وال�شواه ��د لل�شخ�شي ��ات الإ�شامي ��ة امجي ��دة‪ .‬دخل ��ت ام�شج ��د‬ ‫فاحظ ��ت اأنن ��ي ام�شلي الوحي ��د بينهم الذي م ي� �ا ِأت حام ًا �شيئ� � ًا �شغر ًا‬ ‫ي�شع ��ه اأمام ��ه ي مو�ش ��ع �شج ��وده كم ��ا يفعل ��ون‪ ،‬وم ��ع ذل ��ك اأدي ��ت حية‬ ‫ام�شجد بطريقتي ال�شنية التي اأعرفها وكما اأفعل دائم ًا‪ .‬نعم �شعرت بخوف‬ ‫كب ��ر وا�شتح�ش ��رت كل التحذيرات التي م ح�شون ��ا بها ونحن �شغار من‬ ‫ال�شيع ��ة‪ ،‬حت ��ى ظننت اأنن ��ي اليوم ٌ‬ ‫علي قبل‬ ‫هالك ل حالة! فرم ��ا ينق�شون ّ‬ ‫ال�ش ��اة اأو يقذعونن ��ي بكل قامو�س ال�شتائم قبل اأن يو�شعوي �شرب ًا ومن‬ ‫ثم يطردونني اأخزى و�شر طردة!! لكن امفاجاأة اأن اأحد ًا م يلتفت اإ ّي‪ ،‬بل‬ ‫و�شليت معهم دون اأن اأ�شب ��ل اأي بطريقتي ال�شنية‬ ‫اأكمل ��ت جلو�شي بينه ��م‬ ‫ُ‬ ‫وا�شتمعت اإى خطبتهم اإى اأن خرجت من ام�شجد‪ ،‬وقد هالني اأن اأحد ًا م‬ ‫ي�شاألني مث ًا‪ :‬ما الذي جاء بواحد مثلي اإى هنا؟ بل اإن واحد ًا من ع�شرات‬ ‫ام�شل ��ن م يحدجن ��ي بنظ ��ره ل ا�شتن ��كار ًا ول ا�شتفهام ًا ول حت ��ى لقافة!!‬ ‫وخرجت كما دخلت لأجد ال�شائق بانتظاري �شاحك ًا‪..‬‬ ‫وقب ��ل اأق ��ل م ��ن ث ��اث �شن ��وات كن ��ت ي مدين ��ة ج ��دة اأراج ��ع اإحدى‬ ‫�ش ��ركات القط ��اع اخا� ��س لأك ��ر م ��ن ي ��وم وي اأ�شابي ��ع ختلف ��ة لكنه ��ا‬ ‫متقاربة‪ ،‬وي كل مراجعاتي وترددي على ال�شركة كان وقت �شاة الظهر‬ ‫يدخ ��ل واأنا موجود هناك فاأذهب اإى ام�شلى اخا�س بهذه اموؤ�ش�شة اأعلى‬ ‫البناي ��ة‪ ،‬وكانت هناك جماع ��ات ت�شلي تباع ًا بح�ش ��ب فراغهم من اأعمالهم‪،‬‬ ‫وكن � ُ�ت اأرى اأي�ش� � ًا اأ�شخا�ش ًا م ��ن اإخواننا ال�شيع ��ة ي اأركان ام�شلى وي‬ ‫جوانب ��ه يوؤدون فري�شته ��م امكتوبة كما يعتق ��دون‪ ،‬وي ذات ام�شلى دون‬ ‫اأن يحم ��ل ط ��رف عل ��ى اآخ ��ر اأو ي�شنع ه ��ذا عل ��ى ذاك اأو يخط ��ئ ذاك هذا!!‬ ‫وكم ��ا يلتقون قبل ال�شاة بنف�س الوجوه الها�شة البا�شة امت�شاحة مدون‬ ‫لبع�شه ��م بع�ش� � ًا باأ�شباب امحبة والألفة وام ��ودة والتاآخي‪ ،‬كانوا يخرجون‬ ‫عقب ال�شاة وقد زادوا ب�شا�شة واألفة وحبة ومودة وت�شاح ًا وتاآخي ًا!!‬ ‫من هنا‪ ،‬ومن خال ال�شورتن ال�شابقتن نوقن‪ ،‬بب�شاطة‪ ،‬اأن النا�س‪،‬‬ ‫باخت ��اف مذاهبه ��ا‪ ،‬يري ��دون التعاي� ��س م ��ع بع�شه ��م بع�ش ًا ويبق ��ى الدين‬ ‫وم ��ن ه ��و على ال�ش ��راط ال�شحيح ال�ش ��وي ومن هو عك�س ذل ��ك يبقى ذلك‬ ‫لل ��ه وم ��رده اإى الله هو يحكم بن عب ��اده وهو �شبحانه من ينجي ومن يهلك‬ ‫م�شيئت ��ه واإرادت ��ه‪ ،‬اأما ما يدعيه اأ�شحاب التع�ش ��ب والتحري�س �شواء من‬ ‫ه� �وؤلء اأو م ��ن ه� �وؤلء فهو ل مثل النا�س وامجتمع م ��ن امذهبن‪ ،‬وهو لي�س‬ ‫�ش ��وى ح�س ه ��راء يطلقه روؤو� ��س الفتنة ي كل زمان وم ��كان‪ ،‬وما اأكر‬ ‫ه� �وؤلء امند�ش ��ن بيننا‪ ،‬ولك ��ن الله على ن�شر امت�شاح ��ن لقدير‪ ..‬والله من‬ ‫وراء الق�شد‪.‬‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫أسبوع تمهيدي لتهيئة طالبات‬ ‫اابتدائية السادسة في سيهات‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬ ‫ت �� �ش �ت �ع��د م � ��دار� � ��س ام��رح��ل��ة‬ ‫اابتدائية ي ال�شرقية لتهيئة طاب‬ ‫وط��ال �ب��ات ام��رح�ل��ة م��ن خ��ال خطط‬ ‫ا�شتقبالهم وت�شجيعهم على قبول‬ ‫العام الدرا�شي ب�شدر رحب‪.‬‬ ‫وت �ن �ف��ذ ام ��در�� �ش ��ة ااب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫ال�شاد�شة للبنات ي �شيهات اأ�شبوع ًا‬ ‫مهيدي ًا لتهيئة الطالبات وااأم�ه��ات‬ ‫امرافقات لهن‪.‬وقالت مديرة امدر�شة‬ ‫�شمرة العلي‪ ،‬اإن الفعاليات �شتنطلق‬ ‫ي ��وم ااأح� ��د ام�ق�ب��ل‪ ،‬ح�ي��ث ط�ل��ب من‬ ‫اأمهات الطالبات ع��دم اح�شور يوم‬ ‫ال�شبت ك��ي ا ي� �وؤدي وج��وده��ن اإى‬

‫ازدح � ��ام ي �وؤث��ر ب�شكل عك�شي على‬ ‫الطالبات‪ .‬وبيّنت اأن الفعاليات تنطلق‬ ‫م���ش��ارك��ة ك��ل م��ن م�ع�ل�م��ات ال�شف‬ ‫ااأول ومعلمات الطالبات اموهوبات‬ ‫وم�ع�ل�م��ات ��ش�ع��وب��ات ال�ت�ع�ل��م‪ ،‬اإذ ا‬ ‫يُطلب من الطالبات ي ااأ�شبوع ااأول‬ ‫الدخول اإى ف�شولهن‪ ،‬وا اأن يحملن‬ ‫اأي حقائب مدر�شية‪ ،‬بل تكون جميع‬ ‫الفعاليات ي م�شرح امدر�شة الذي اأعد‬ ‫م�شبق ًا لاحتفال‪.‬من ناحيتها‪ ،‬ذكرت‬ ‫معلمة ال�شف ااأول زهراء عبدالر�شا‪،‬‬ ‫اأن اخ �ط��ة ال �ت��ي اأع� ��دت ا�شتقبال‬ ‫الطالبات تنطلق بفعاليات امعايدة‬ ‫ي اليوم ااأول من الدرا�شة جميع‬ ‫طالبات امدر�شة‪.‬‬


‫وزير الصحة يوجه‬ ‫بتشكيل لجنة‬ ‫للتحقيق في وفاة‬ ‫مواطنة بمستشفى‬ ‫حائل العام‬

‫انتحار مقيم داخل متجر مواد غذائية‬

‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫وجه وزير ال�سحة الدكتورعبدالله بن عبدالعزيز الربيعة‪،‬‬ ‫بت�سكي ��ل جنة علي ��ا عاجلة برئا�سة مدير ع ��ام ام�ست�سفيات ي‬ ‫الوزارة‪ ،‬وع�سوية عدد من امخت�سن‪ ،‬للوقوف على ماب�سات‬ ‫النقطاع امفاجئ لأجه ��ز الأوك�سجن‪ ،‬ووفاة امراأة خال فرة‬ ‫النقط ��اع ال ��ذى ح ��دث ي م�ست�سفى حائ ��ل العام م�س ��اء اأم�ش‬ ‫الأول‪ .‬و�ستتوج ��ه اللجنة �سباح الي ��وم ال�سبت اإى ام�ست�سفى‬ ‫للتحقيق ي امو�س ��وع‪ ،‬والرفع للوزير بالنتائ ��ج فور ًا لتخاذ‬ ‫الج ��راءات النظامي ��ة‪ ،‬واإيق ��اع العقوب ��ات بح ��ق كل من يثبت‬ ‫تق�سرة اأو اإهمالة ي امو�سوع‪.‬‬

‫حفر الباطن ‪ -‬دغ�ش ال�سهلي‬ ‫ع ��رث ال�سرط ��ة عل ��ى مقي ��م‬ ‫اآ�سي ��وي وجد ميت� � ًا ي اأح ��د متاجر‬ ‫ام ��واد الغذائية الواقع ��ة على طريق‬ ‫املك �سعود ي حفر الباطن‪ .‬وفوجئ‬ ‫ب ��ه زم ��اوؤه وه ��و يت ��دى م ��ن اأح ��د‬ ‫الرف ��وف ع�س ��ر اأم� ��ش الأول‪ ،‬وق ��ال‬ ‫الناط ��ق الإعام ��ي ل�سرط ��ة امنطق ��ة‬

‫محكمة‬ ‫المدينة‬ ‫تنظر اعتداء‬ ‫مواطن على‬ ‫مراقب بلدية‬

‫ال�سرقي ��ة اإن �سرط ��ة حف ��ر الباط ��ن‬ ‫تلقت باغا عن وفاته‪ ،‬وهو ي العقد‬ ‫الراب ��ع م ��ن العم ��ر‪ ،‬وق ��د م التحرك‬ ‫للموقع والتعامل مع م�سرح الواقعة‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن امعاين ��ة والتحقيقات‬ ‫الأولي ��ة ت�سر اإى اإقدام امتوفى على‬ ‫النتح ��ار داخ ��ل امحل‪ ،‬وق ��د م نقل‬ ‫جثمانه ل�ستكم ��ال الفحو�ش الطبية‬ ‫من قبل الطبيب ال�سرعي‪.‬‬

‫باباراتزي‬

‫تنظر امحكم ��ة ال�سرعي ��ة ي امدينة‬ ‫امن ��ورة غ ��دا ق�سية العت ��داء على مراقب‬ ‫اأح ��د البلدي ��ات الفرعي ��ة م ��ن قب ��ل اأح ��د‬ ‫امواطنن‪ ،‬ذلك اأثناء تاأدية عمله وحاولته‬ ‫من ��ع امواط ��ن م ��ن العت ��داء عل ��ى اأر� ��ش‬ ‫حكومي ��ة حيث اأج ��ل القا�س ��ي احكم ي‬ ‫الق�سي ��ة اإى اجل�س ��ة امقبل ��ة بع ��د اإنكار‬ ‫امعتدي �سربه للمراق ��ب‪ .‬وذكرت م�سادر‬ ‫مطلع ��ة ل� ��» ال�سرق « ب� �اأن قا�س ��ي امحكمة‬

‫السبت ‪ 14‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 1‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )272‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫جمان‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬تركي ال�ساعدي‬

‫العام ��ة يتج ��ه لتحليف اليم ��ن للمتهم ي‬ ‫جل�س ��ة الغ ��د‪ ،‬ذل ��ك لإنه ��اء مل ��ف الق�سية‪.‬‬ ‫وتع ��ود تفا�سي ��ل الق�سية الت ��ي ح�سلت «‬ ‫ال�سرق « على ح�سرها اأن مراقب البلدية‬ ‫ومع ��ه اثنن من زمائ ��ه تعر�سوا لل�سرب‬ ‫وال�س ��ب وال�ستم من قب ��ل اأ�سخا�ش قاموا‬ ‫بالعت ��داء عل ��ى اأرا�ش حكومي ��ة بامتنزه‬ ‫الري للمدينة امن ��ورة قبل ثاث �سنوات‬ ‫وبتاري ��خ ‪1430 /8/ 18‬ه � � ومت اإحالة‬ ‫امعتدين اإى ال�سرطة ومن ثم اإى امحكمة‬ ‫للنظر ي الق�سية‪.‬‬

‫مصرع شخص وإصابة ثمانية أثناء عملية‬ ‫تهريب فاشلة من جازان إلى جدة‬

‫بالمختصر‬

‫حادث يخلف سبعة مصابين في الجيشية‬

‫خمي�ش م�سيط ‪ -‬اح�سن اآل �سيد‬ ‫زينب الهذال‬

‫«باباراتزي وباك بري» طرفا خط يتح ّول اأمام اأعيننا لدائرة م�ستمرة‪!.‬‬ ‫كيف ذلك؟‬ ‫ «الباباراتزي» ‪ :‬هم ام�سورون ام�ستميتون ي ماحقة م�ساهر العام‬‫التقاط اأكر ال�سور خ�سو�سية وف�سائحية لهم بحياتهم اخا�سة التي اأحالها‬ ‫ااإعام اممنهج حق م�ساع‪.‬‬ ‫ وتباع ال�سور مبالغ ت�سل اإى ربع اأرنب واأكر‪.‬‬‫ بع�ض ام�ساهر فاق ام�سورين ذكاء وباع �سوره اخا�سة واح�سرية‬‫للمطبوعاتمبا�سرة‪.‬‬ ‫ ال�سحف ال�سفراء وجات ام�ساهر هي اممول على الدوام‪.‬‬‫ طيب‪..‬م ��ا عاقتن ��ا فلي�ض لدينا مطبوعات �سف ��راء رما فقط (�ساربتها‬‫ال�سم�ض �سوي)؟!‬ ‫ جميل‪..‬‬‫ هل تعرف الهاتف الذكي الباك بري؟‬‫ ه ��ل تع ��رف اأنه �سار اأذن ول�س ��ان ال�سم والبكم حول الع ��ام فهم اأكر‬‫الفئات ام�ستفيدة منه‪.‬‬ ‫ و تع ��داد ال�س ��م والبك ��م ي ال�سعودية ب ��ن ‪ 85‬األف ��ا و‪ 100‬األف اأ�سم‬‫تقريب ًا‬ ‫ وم�ستخدم ��و «الب ��اك ب ��ري» ي ال�سعودي ��ة يف ��وق ذاك الرق ��م ب�سبعة‬‫اأ�سعاف‬ ‫ «الب ��اك بري» بب�ساطة وكال ��ة اأنباء اجتماعية متنقلة مكنها اأن تعرفك‬‫م ��ن مات وت ��زوج وطلق والفطور والغ ��داء والع�ساء واأي حال ��ة يعي�سون فحالة‬ ‫«التام» ت�سيطر على ام�ستخدمن مابن حفلة تام ومزرعة تام‪ ..‬اإلخ‪.‬‬ ‫ ومن ي�سافر �سر ًا مكنك اأن(جيبه من حت طقاطيق ااأر�ض) فااإعام‬‫ف�سيحة‪.‬‬ ‫ اأوه ن�سي ��ت اإخبارك ��م اأن امدي ��ر ااإداري للمبيع ��ات الدولي ��ة والت�سويق‬‫امحل ��ي لل�سرك ��ة ام�سنعة «اآر اآي اإم» باتريك �سبين� ��ض يقول (اأعداد م�ستخدمي‬ ‫تطبي ��ق برنامج امحادثة «ب ��ي بي ما�سنجر» ت�سل اإى ‪ ،%99‬ي امملكة وهي‬ ‫الن�سب ��ة ااأعل ��ى عامي ��ا واأن امملكة واحدة م ��ن اأكر خم�سة اأ�س ��واق ت�ستهدفها‬ ‫ال�سركة على م�ستوى العام)‬ ‫ تاريخ الت�سريح ‪ 23‬يناير ‪2012‬‬‫ يعن ��ي امو�س ��وع باأوله ‪..‬و «الب ��اك بري» حق ��ق ي ‪ 13‬عاما ما اأفنى‬‫عتاولة «الباباراتزي» اأربعة عقود من تاريخهم الدن�ض فيه‪.‬‬ ‫ اأراأيتم اأين و�سل بنا الف�سول ؟‬‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫«سائب» يتسبب في وفاة شخصين‬ ‫تبوك ‪� -‬سالح القرعوطي‬ ‫وق ��ع ي �ساع ��ة متاأخ ��رة من م�س ��اء اأم� ��ش الأول ح ��ادث مركبة اإثر‬ ‫ا�سطدامه ��ا بجم ��ل �سائ ��ب بعد مركز القليب ��ة التابعة منطق ��ة تبوك على‬ ‫طري ��ق امدين ��ة امن ��ورة‪ .‬ونت ��ج عن اح ��ادث اإ�ساب ��ة ثماني ��ة اأ�سخا�ش‬ ‫باإ�ساب ��ات متو�سطة ووفاة �سخ�سن هما الأب والأم‪ ،‬وم نقل ام�سابن‬ ‫اإى م�ست�سف ��ى امل ��ك خالد بتب ��وك‪ ،‬حيث م ��ت مبا�سرة اح ��ادث باأربع‬ ‫ف ��رق من �سحة تبوك وفرق اأخرى من اله ��ال الأحمر‪ ،‬اأو�سح ذلك مدير‬ ‫امهمات والأزمات ب�سحة تبوك زياد فريج اأمان‪.‬‬

‫ت ��وي �سخ� ��ش واأ�سيب ثماني ��ة اآخرون من‬ ‫جه ��وي الهوية ي ح ��ادث مروع عل ��ى الطريق‬ ‫الدوي الرابط بن حافظة جدة ومنطقة جازان‪،‬‬ ‫اإث ��ر عملية تهريب جهولن‪ ،‬فيما ف ّر قائد امركبة‪،‬‬ ‫�سعودي اجن�سية‪ ،‬م ��ن اموقع‪ .‬وت�سر معلومات‬ ‫اإى اأن ال�سيارة م�سروقة‪ ،‬وتاأتي تفا�سيل احادثة‬ ‫عندم ��ا كان يحاول �س ��اب �سع ��ودي تهريب ت�سعة‬ ‫اأ�سخا�ش من جهوي الهوية (اجن�سية اليمنية)‬ ‫من منطقة جازان اإى حافظة جدة ي �سيارة من‬ ‫نوع (كام ��ري)‪ ،‬وبعد جاوزه نقطة تفتي�ش مركز‬ ‫احري�سة وبالقرب من �سركة الأ�سماك‪ ،‬م يتمكن‬ ‫قائ ��د امركبة م ��ن ال�سيطرة عليها ب�سب ��ب ال�سرعة‬ ‫العالي ��ة واحمولة الكبرة م ��ن الأ�سخا�ش‪ ،‬حيث‬ ‫ارتط ��م بعم ��ود اإن ��ارة لتن�سط ��ر مقدم ��ة ال�سيارة‪،‬‬ ‫وف ��ور تلقي الباغ هرع ��ت اإى اموقع فرق الهال‬ ‫الأحمر والدفاع امدي واجهات الأمنية‪ ،‬واأو�سح‬ ‫الناطق الإعامي لهيئ ��ة الهال الأحمر ي منطقة‬ ‫ع�س ��ر اأحمد ع�س ��ري‪ ،‬اأن غرف ��ة العمليات تلقت‬

‫امركبة بعد احادث‬

‫عريعرة ‪ -‬مبخوت امري‬ ‫امركبة بعد احادث‬

‫باغ� � ًا عن وقوع حادث لعدد من الأ�سخا�ش‪ ،‬حيث‬ ‫م توجي ��ه الفرق الإ�سعافي ��ة اإى اموقع‪ ،‬وم دعم‬ ‫اموق ��ف بفرق م ��ن ال�س� �وؤون ال�سحي ��ة‪ ،‬وم نقل‬ ‫ثم ��اي ح ��الت اأرب ��ع منه ��ا اإ�سابات بليغ ��ة‪ ،‬فيما‬ ‫الأربع الباقي ��ة اإ�سابات متو�سط ��ة‪ ،‬وقد م نقلهم‬ ‫اإى م�ست�سف ��ى القحم ��ة الع ��ام‪ ،‬فيم ��ا قام ��ت فرق‬ ‫الإنق ��اذ ي الدفاع امدي با�ستخ ��راج امحتجزين‬

‫(ال�سرق)‬

‫ب ��ن حطام ال�سي ��ارة‪ ،‬وم توي نقله ��م عن طريق‬ ‫اله ��ال الأحم ��ر‪ ،‬وم البح ��ث ع ��ن ال�سائ ��ق ي‬ ‫اموق ��ع‪ ،‬وك ّثفت فرق الإنقاذ من البحث عنه‪ ،‬اإل اأن‬ ‫امعلوم ��ات ت�سر اإى اأنه قد ه ��رب من اموقع‪ ،‬كما‬ ‫ت�س ��ر التحريات اإى اأن ال�سي ��ارة التي كان يهرب‬ ‫به ��ا م�سروق ��ة‪ ،‬وق ��د م ت�سلي ��م الق�سي ��ة للجهات‬ ‫الأمنية ل�ستكمال التحقيقات والتحريات‪.‬‬

‫إخماد حريق شب في مخلفات بمجمع تعليمي في سيهات‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬ ‫اأخمد رجال الأطفاء ي �ساعة‬ ‫متاأخ ��رة م ��ن م�ساء اأم� ��ش‪ ،‬حريق ًا‬ ‫�س ��ب ي ح�سائ� ��ش وخلف ��ات ي‬ ‫حرم اأح ��د امجمعات التعليمية ي‬ ‫مدينة �سيهات محافظة القطيف‪.‬‬ ‫وتع ��ود تفا�سي ��ل اح ��ادث‬ ‫اإى تلق ��ي عملي ��ات الدف ��اع امدي‬ ‫باغ� � ًا بن�س ��وب حري ��ق ي جمع‬ ‫تعليم ��ي حكومي بح ��ي اخ�ساب‬

‫(ال�سرق)‬

‫وحدات الدفاع امدي ي موقع احريق‬

‫ي مدين ��ة �سيه ��ات‪ ،‬وعل ��ى الفور‬ ‫توجه ��ت للموق ��ع «فرق ��ة �سيهات»‬

‫(ال�سرق)‬

‫بكام ��ل معداتها ووح ��دة من بلدة‬ ‫اج�ش‪ّ ،‬‬ ‫وتبن اأن احريق �سب ي‬

‫فناء امجمع ال ��ذي يحوي مدر�سة‬ ‫ابتدائي ��ة ومتو�سط ��ة واأخ ��رى‬ ‫ثانوي ��ة‪ ،‬وانح�س ��ر احري ��ق ي‬ ‫الفن ��اء اخارج ��ي‪ ،‬وت�سب ��ب ي‬ ‫اح ��راق جموعة م ��ن اح�سائ�ش‬ ‫وامخلف ��ات‪ ،‬وت�سب ��ب ي �سحابة‬ ‫دخان كثيف ��ة‪ ،‬حجب ��ت الروؤية ي‬ ‫اموقع‪ ،‬ومكن رج ��ال الإطفاء من‬ ‫حا�سرة األ�سنة اللهب وتطويقها‪،‬‬ ‫واإخم ��اد النران ي ف ��رة زمنية‬ ‫ب�سيطة دون وقوع اإ�سابات‪.‬‬

‫ت�سب ��ب حادث �س ��ر على طري ��ق الريا�ش الدم ��ام ال�سري ��ع بالقرب من‬ ‫اجي�سية‪ ،‬م�ساء اأم�ش‪ ،‬ي اإ�سابة �سبعة مواطنن من عائلة واحدة‪ ،‬وهم ي‬ ‫طريق الع ��ودة اإى امنطقة ال�سرقية‪ .‬وبا�سرت اح ��ادث دوريات اأمن الطرق‬ ‫ي اأم الع ��راد واإ�سعاف هيئة الهال الأحمر‪ ،‬وم نقلهم جميع ًا اإى م�ست�سفى‬ ‫الأمر �سلطان ي عريعرة‪ ،‬وكانت اإ�سابة اأحدهم خطرة‪.‬‬

‫أمطار نجران توقف قواطع كهرباء حبونا‬

‫جران ‪ -‬ماجد ال هتيلة‬ ‫هطل ��ت م�ساء اأم�ش الأول اأمطار متو�سط ��ة وغزيرة م�سحوبة‬ ‫بزوابع رعدي ��ة على منطقة جران وحافظاته ��ا ال�سمالية حبونا‪،‬‬ ‫ث ��ار‪ ،‬هدادة‪ ،‬اخان ��ق‪ .‬و�سالت عل ��ى اأثرها الأودي ��ة وال�سعاب مثل‬ ‫وادي اللج ��ام‪ ،‬ووادي عرق ��ان‪ ،‬وعاكفة‪ ،‬وت�سب ��ب الرق ي بع�ش‬ ‫قرى حبون ��ا ي توقف بع�ش القواطع الكهربائية عن العمل نتيجة‬ ‫لت�ساقط بع�سها‪.‬‬

‫العثور على الثمانيني المفقود في قرية النحيتية‬ ‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫ع ��رت الأجه ��زة الأمنية ي قري ��ة النحيتية عل ��ى مواطن ثمانيني‬ ‫مفقود‪ .‬ويدعى امفقود �ساح �ساير امخلفي‪ ،‬واأو�سح قريب له يدعى بدر‬ ‫�سطيط امخلفي‪ ،‬اأنهم ع ��روا عليه بالقرب من خرج عقلة ال�سقور عر‬ ‫الطري ��ق ال�سريع‪ ،‬وذكر الناطق الإعامي مديرية الدفاع امدي ي حائل‬ ‫النقيب عبدالرحيم اجهني اأنه م كف عملية البحث عن ام�سن بعد ورود‬ ‫باغ بالعثور عليه‪.‬‬

‫سقوط مركبتين في انهيار أرضي بـ «رابية بريدة»‬

‫‪ ..‬و طائرة إنقاذ للبحث عن «حدث» مفقود‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬

‫حائل ‪ -‬م�ساري ال�سويلي‬

‫با�س ��رت اجه ��ات الأمني ��ة ي‬ ‫مدينة بري ��دة �سب ��اح اأم�ش ي حي‬ ‫الرابي ��ة �س ��رق بري ��دة حال ��ة انهيار‬ ‫اأر�سي‪ ،‬م ��ا اأدى اإى �سقوط الوايت‬ ‫واجم�ش ي حفر قريبة من بع�سها‪.‬‬ ‫«ال�س ��رق » ح�سرت ي اموقع معرفة‬ ‫الأ�سب ��اب التي تعود ‪-‬ح�سب م�سدر‬ ‫خا�ش‪ -‬اإى اأعمال ال�سرف ال�سحي‬ ‫امن�ساأة‪ ،‬و�سوء التنفيذ‪.‬‬

‫توا�س ��ل اجه ��ات الأمني ��ة ي مدين ��ة حائل البح ��ث عن حدث‬ ‫مفق ��ود بعد خروج ��ه من منزله �سب ��اح يوم الثاث ��اء ‪� 10‬سوال ي‬ ‫قري ��ة البعايث ‪ 200‬كم جنوب �سرق حائل وم يعد حتى الآن‪ .‬وقال‬ ‫الناط ��ق الإعامي مديرية الدفاع امدي بحائ ��ل النقيب عبدالرحيم‬ ‫اجهني‪ ،‬اإن طائرة اإنقاذ عمودية تابعة لقوات الدفاع امدي و�سلت‬ ‫اأم� ��ش للم�سارك ��ة ي ام�س ��ح اج ��وي ي البحث وم�ساع ��دة رجال‬ ‫الأم ��ن‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن الطائرة قامت بتم�سي ��ط عدد من امواقع كان‬ ‫يحتمل وجوده فيها‪ ،‬واأن عمليات البحث ما تزال م�ستمرة‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫انهيار الوايت‬

‫موجة غبار ُتوقف الحركة المرورية‬ ‫على طريق الحريضة السياحي‬

‫جانب من الغبار الذي �سرب احري�سة‬

‫احري�سة ‪ -‬اأحمد ال�سلمي‬ ‫�سرب ��ت موج ��ة م ��ن الغب ��ار‬ ‫والرمال امتحركة اأجزاء وا�سعة من‬ ‫مرك ��ز احري�س ��ة ال�سياحي و�سول‬ ‫اإى تخوم ال�سقيق وحافظة الدرب‬ ‫يوم اأم� ��ش الأول‪ .‬واأدت هذه اموجة‬ ‫امحمل ��ة بالأتربة والغبار اإى توقف‬ ‫�سب ��ه كام ��ل للحرك ��ة امروري ��ة على‬ ‫الطري ��ق ال�سياح ��ي م ��ن احري�س ��ة‬ ‫م ��رورا بال�سقي ��ق وو�س ��ول اإى‬

‫(ال�سرق)‬

‫حافظة الدرب‪ ،‬ووجه مدير الدفاع‬ ‫ام ��دي برج ��ال اأم ��ع العقي ��د حم ��د‬ ‫احفظ ��ي كاف ��ة قائ ��دي امركب ��ات‬ ‫اإى �س ��رورة توخي اح ��ذر ال�سديد‬ ‫م ��ع مث ��ل ه ��ذه الأج ��واء م ��ع اأهمية‬ ‫التوق ��ف الت ��ام حتى تت�س ��ح الروؤية‬ ‫‪ ،‬مبين ��ا اأن الطري ��ق ال�سياح ��ي‬ ‫للحري�س ��ة وال�سقي ��ق م ي�سج ��ل‬ ‫اأي ��ة ح ��وادث مروري ��ة اأو احتج ��از‬ ‫مركب ��ات رغم انعدام الروؤية لأقل من‬ ‫كيلومرواحد‪.‬‬


‫ ﻣﻦ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻹﻧﺸﺎﺋﻴﺔ ﻟﺘﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻘﻲ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻭﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬%70 ‫ﺇﻧﺠﺎﺯ‬              350               ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬272) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

         43    6500          

             %70        12         

        950      



9

‫ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ ﺗﻄﺎﻟﺐ »ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ« ﺑﺈﺯﺍﻟﺔ ﻋﻤﻮﺩ ﻹﻛﻤﺎﻝ ﺳﻔﻠﺘﺔ ﻃﺮﻳﻖ‬

‫زﺣﻠﻄﺔ‬

                                                   

 

‫ﺍﻟﻘﻴﺼﻮﻣﺔ ﺗﺨﺘﺘﻢ‬ «‫»ﺃﻳﺎﻣﻨﺎ ﻓﺮﺡ‬                                           

‫ﺍﻟﻐﺎﻧﻢ ﻳﻄﻠﻊ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺧﻄﻂ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺠﻮﺩﺓ‬ «‫ﻓﻲ »ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬                                                                                 

‫ﺣﺴﻦ ﻋﺴﻴﺮي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﻭﺻﻔﺘﻜﻢ ﻟﻠﻨﺠﺎﺡ‬ ‫ﻳﺎ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪﺓ‬                                                                                                                                                                                                                                 hassanasiri@alsharq.net.sa


‫ﺑﻴﺖ ﻣﻦ ﻃﻴﻦ‬ 







‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬272) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

10 ‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻌﻴﺪﺍﺑﻲ ﻳﺠﺬﺏ‬ ‫ﺍﻟﺘﺠﺎﺭ ﻣﻦ ﺃﻋﺎﻟﻲ ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ‬              







                      





  

‫ﻋﻤﺎﻝ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺸﻤﺲ‬

‫ﻣﺸﺮاق‬

‫ﻗﻢ ﻟﻠﻄﻔﻮﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻭ ﹼﻓﻬﺎ‬ ‫ﹶ‬ ‫ﻓﺎﺋﻖ ﻣﻨﻴﻒ‬

                                                                                                                                            faeq@alsharq.net.sa

‫ﺑﺎﻋﺔ ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ‬        







‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺗﻤﻮﺭ ﻋﻨﻴﺰﺓ‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﻄﺐ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬



   

‫ ﻭﻋﻮﺍﻗﺐ ﻣﻤﻴﺘﺔ‬..‫ﺗﻬﺎﻭﻥ‬      






‫رأي |‬

‫اأزمة في سوريا‬ ‫سياسية وليست‬ ‫إنسانية‬

‫مع ا�ص ��تمرار امعارك ي �ص ��وريا بن قوى امعار�ص ��ة‬ ‫وقوات النظام ومع ات�ص ��اع رقعة امواجهات لت�ص ��مل جميع‬ ‫امناطق ال�ص ��ورية‪ ،‬تزداد حركة نزوح ال�ص ��كان من امناطق‬ ‫التي �صيطر عليها اجي�ص احر وخا�صة بعد �صيطرته على‬ ‫اأجزاء وا�ص ��عة من مدينة حلب ي ال�ص ��مال ال�صوري‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ص ��اعفت اأعداده ��م اإى درجة اأن دول اج ��وار اأعلنت عدم‬ ‫قدرته ��ا على حم ��ل امزيد م ��ن الاجئ ��ن‪ ،‬ي الوقت الذي‬ ‫اقرب فيه موعد افتتاح امدار�ص ي هذه الدول واأ�صبح من‬ ‫ال�ص ��روري تاأمن �صكن لهوؤلء الاجئن الذين �صيواجهون‬ ‫ظروفا اأق�صى مع اقراب ف�صل ال�صتاء‪.‬‬

‫وعل ��ى الرغم م ��ن اأن الدول التي اجتمع ��ت اأم�ص الأول‬ ‫ي جل�ص الأمن الدوي مناق�ص ��ة ق�ص ��ية ه� �وؤلء الاجئن‬ ‫وتوفر امزيد من الدعم اماي للدول ام�صيفة‪ ،‬اإل اأن م�صكلة‬ ‫هوؤلء لن حل طاما ا�ص ��تمر نظام الأ�ص ��د ي ق�صف وتدمر‬ ‫ام ��دن وماحق ��ة ال�ص ��كان الفاري ��ن اإى اح ��دود والأرياف‬ ‫ال�صورية بالطائرات والأ�صلحة الثقيلة‪ ،‬وام�صكلة الإن�صانية‬ ‫ال�ص ��ورية لي�صت فقط خارج حدودها بل ال�صكان امهجرون‬ ‫داخل �ص ��وريا يعانون كغرهم من نق�ص ي امواد الغذائية‬ ‫والطبي ��ة والإغاثي ��ة‪ ،‬وم ي�ص ��تطع امجتمع ال ��دوي اإجبار‬ ‫النظام على ال�صماح لهيئات الإغاثة الدولية بدخول �صوريا‪،‬‬

‫فاأك ��ر من ثاث ��ة ماين �ص ��وري مهج ��رون داخل �ص ��وريا‬ ‫اإ�ص ��افة لع�ص ��رات الآلف من اجرحى الذي ��ن ل يجدون اأي‬ ‫عناية طبية‪ ،‬وكثر منهم يفارق احياة نتيجة لذلك‪ ،‬خا�صة‬ ‫مع ا�ص ��تهداف النظام للم�صاي بكل اأنواعها‪ ،‬وقتل الطواقم‬ ‫الطبية واإعدامهم ميدانيا‪ .‬وكان على امجتمع الدوي بح�صب‬ ‫القانون الدوي اإجبار النظام على ال�صماح للهيئات الدولية‬ ‫وامنظمات الإن�ص ��انية بالدخول اإى �صاحات امعارك‪ ،‬اإل اأن‬ ‫�صيئا من هذا م يحدث رغم اأن القانون الدوي يلزم النظام‬ ‫بال�ص ��ماح للهيئات الإغاثي ��ة الدولية بالدخول اإى �ص ��وريا‬ ‫وعل ��ى الطرف ��ن امتحاربن تاأمن �ص ��امة تل ��ك امنظمات‪،‬‬

‫خا�ص ��ة اأن ما يجري ي �ص ��وريا هي جرائم �صد الإن�صانية‬ ‫واإب ��ادة جماعية بكل ما للكلمة من معنى‪ ،‬وبالرغم من اأن ما‬ ‫قدم ��ه امجتمع الدوي من مبالغ تبدو �ص ��خية اإل اأن كل ذلك‬ ‫لي�ص جذر ام�صكلة ال�ص ��ورية‪ ،‬فامجتمع الدوي الذي ت�صر‬ ‫وراء الفيتو الرو�ص ��ي ال�ص ��يني‪ ،‬م يكن جادا ي م�ص ��اعدة‬ ‫ال�صورين على جاوز حنتهم التي تتجلى بالدرجة الأوى‬ ‫ي رحيل نظام الأ�صد عن ال�صلطة وطاما بقي الأ�صد م�صكا‬ ‫بالق ��وة الع�ص ��كرية وي�ص ��تخدمها دون اأي رادع �صي�ص ��تمر‬ ‫نزوح ال�صورين عن بيوتهم وعن وطنهم‪ .‬فالأزمة ال�صورية‬ ‫�صيا�صية وحلها ل مكن اإل اأن يكون �صيا�صيا‪.‬‬

‫السبت ‪ 14‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 1‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )272‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫مطالبات بإعادة النظر في البدات‪ ..‬والمختصون يحذرون من آثارها النفسية‬

‫العمل في أيام اأعياد‪..‬‬

‫متذمرون‪ ..‬والمديرون‪ :‬نطبق أنظمة وزارة العمل‬ ‫الموظفون ِ‬ ‫جدة‪ ،‬الدمام ‪ -‬نعيم احكيم‪،‬‬ ‫و�صمي الفزيع‬ ‫ا�صطدمت رغبات عدد من العاملن‬ ‫ي القطاع اخا�ص ي اأوق��ات الأعياد‬ ‫والإج ��ازات بالنظام امعمول به ر�صميا‬ ‫وام�ق��ر م��ن وزارة العمل‪ ،‬ففي الوقت‬ ‫الذي طالب فيه العاملون باإعادة النظر‬ ‫ي البدلت التي منح للمكلفن بالعمل‬ ‫ي العيد وخ��ارج ال��دوام‪ ،‬راأى بع�صهم‬ ‫اأن ال�ع�م��ل ي ال�ع�ي��د ي�ج��ب اأن يكون‬ ‫اختياريا ولي�ص اإجباريا‪ ،‬ي حن اأكد‬ ‫امتحدث الر�صمي ل��وزارة العمل حطاب‬ ‫العنزي ل�"ال�صرق" اأن النظام امعمول‬ ‫به نظام دوي ولي�ص حليا ي�صري على‬ ‫كل �صركات القطاع اخا�ص‪ ،‬نافيا اإعادة‬ ‫النظر بالنظام‪ ،‬م�صرا اإى اأن النظام‬ ‫يعطي احق لل�صركات بت�صغيل موظفيهم‬ ‫‪� 480‬صاعة كحد اأعلى مقابل منحهم �صاعة‬ ‫ون�صف عن ال�صاعة الواحدة‬ ‫وات�� �ف� ��ق م��ع��ظ��م الأك� ��ادم � �ي� ��ن‬ ‫وامخت�صن ي اخدمة الجتماعية وعلم‬ ‫النف�ص على اأنه لينبغي اإجبار اموظفن‬ ‫على العمل ي الإج���ازات الر�صمية اإل‬ ‫لل�صرورات الق�صوى‪ ،‬مطالبن باإعادة‬ ‫النظر ي اح��واف��ز وامميزات امقدمة‬ ‫لهوؤلء الأ�صخا�ص من خال تطوير لئحة‬ ‫تنظيم العمل اخا�صة ال�صادرة من وزارة‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫"ال�صرق" فتحت ملف ق�صية اإعادة‬ ‫النظر ي اأج ��ور العاملن ي الأع�ي��اد‬ ‫والإج���ازات وناق�صته مع كل اجوانب‬ ‫وواج� �ه ��ت وزارة ال �ع �م��ل ي �صياق‬ ‫التحقيقالتاي‪:‬‬ ‫تهيئةالنف�ص‬ ‫يو�صح الأكادمي امخت�ص ي علم‬ ‫النف�ص الدكتور �صالح ال�صنيع"اأن هناك‬ ‫نوعن‪ ،‬من امناوبن ي الأعياد منهم من‬ ‫هياأ نف�صه لتلك امهمة‪ ،‬واآخر يفاجاأ باأنه‬ ‫مكلف بالعمل ي العيد وه��وؤلء يكون‬ ‫الأث��ر النف�صي عليهم اأك��ر‪ ،‬فقد يكون قد‬ ‫و�صع برناجا معينا له ولأ�صرته ثم ياأتيه‬ ‫هذاالتكليف"‪.‬‬ ‫وي���ص��ر ال�صنيع اإى اأن ق�صية‬ ‫امفاجاأة من الأمور التي يجب اأن يتجنبها‬ ‫كلم�صوؤول‪،‬حيثاإنهيجبتبليغاموظف‬ ‫قبلها بفرة ليتهياأ‪ ،‬ويوؤكد اأن اموظف لن‬ ‫يكون مرتاحا نف�صيا‪ ،‬و�صيكون م�صغول‬ ‫باللتزام الذي �صبق اأن اأعده له ولأ�صرته‪،‬‬ ‫لهذا �صوف يوؤثر ذلك على اأدائه ولن يقوم‬ ‫بعمله ب�صكل طبيعي‪ ،‬خ�صو�صا اأن العيد‬ ‫مرتبط باأمور اجتماعية ب�صكل كبر جدا‬ ‫كزيارة الأق��ارب‪ ،‬والحتفالت العائلية‪،‬‬ ‫وكل هذه اأمور مهمة ي حياة كل اإن�صان‬ ‫يحتاج اأن ي�صارك فيها"‪.‬‬ ‫اأثرنف�صي‬ ‫واأ�صاف ال�صنيع "لذلك يف�صل اأن‬ ‫ي�ك��ون ه�ن��اك تكليف اأك ��ر م��ن �صخ�ص‬ ‫للعاملنبنف�صامكاناأوالق�صمبحيثيتم‬ ‫تق�صيم فرات العمل ي اليوم الواحد‪،‬‬ ‫وي�صتطيع ام��وظ�ف��ون ق�صاء ج��زء من‬ ‫الوقت للعمل واجزء الآخر مع اأ�صرهم‪،‬‬ ‫وهذا نوع من احلول امقرحة التي من‬ ‫اممكن اأن تقلل �صيئا من التاأثر النف�صي‬

‫د‪ .‬من�صور الع�صكر‬

‫اأ‪.‬د ‪�.‬صالح ال�صنيع‬

‫د‪ .‬اأحمد امورعي‬

‫حطاب العنزي‬

‫العاملون‪ :‬حرمنا من قضاء العيد مع أهلنا وبعض الشركات تجبر موظفيها على العمل‬ ‫النفسانيون‪ :‬اإجبار على العمل في العيد يضعف اإنتاجية وابد من التهيئة النفسية‬ ‫قانونيون‪ :‬نقترح تكوين لجنة لتعديل ائحة نظام العمل في زيادة البدات‬ ‫الذي يحدث لاإن�صان نتيجة فقدان جانب‬ ‫اجتماعي مهم ي حياته"‪.‬‬ ‫ولحظ ال�صنيع اأن الأث��ر النف�صي‬ ‫على اأه� ��اي ام��وظ�ف��ن وال�ع��ام�ل��ن ي‬ ‫القطاعات الأمنية ف��رات الأع�ي��اد اأقل‬ ‫لأنهم متعودون على هذا الأم��ر‪ ،‬م�صددا‬ ‫على اأن اأك��ر امتاأثرين الذين يكلفون‬ ‫بالعمل ب�صكل م�ف��اج��ئ ه��م ي�ت�اأث��رون‬ ‫بدرجة اأكر‪ ،‬ولذلك يحتاجون تعوي�صا‬ ‫اآخر كمنحهم الهدايا مثا‪ ،‬وعلى �صاحب‬ ‫العمل النظر ي اأهمية هذا اليوم امهم‬ ‫ي حياة كل اإن�صان‪.‬‬ ‫واع� �ت ��ر اخ �ت �� �ص��ا� �ص��ي اخ��دم��ة‬ ‫الج �ت �م��اع �ي��ة ال��دك �ت��ور م�ن���ص��ور بن‬ ‫عبدالرحمنالع�صكراأنالعيدهوامنا�صبة‬ ‫الجتماعية الأه ��م ال�ت��ي جتمع فيها‬ ‫الأ�صرة‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن العمل ي العيد‬ ‫ت�صحية يقدمها العاملون ي القطاعن‬ ‫العام واخا�ص‪ ،‬ويرى اأن امكافاأة امادية‬ ‫التي تقدم لهم لتقدر بحجم امنا�صبة‬ ‫الجتماعية التي يخ�صرها م��ن يعمل‬ ‫اأوق��ات ا إلج��ازات‪ ،‬وي�صيف "لذلك لبد‬ ‫من القائمن على هذه القطاعات تقدير‬ ‫هذا اجهد من العاملن معهم وتقديرهم‬ ‫مميزاتختلفة"‪.‬‬

‫اأجور�صعيفة‬ ‫وات �ف �ق��ت ال �ب��اح �ث��ة الج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫والنف�صية الدكتورة مي�صون عبدالعزيز‬ ‫الدخيل م��ع راأي ��ي ال�صنيع والع�صكر‬ ‫ي اأن الأج��ر ام��ادي اممنوح للعاملن‬ ‫ي ف��رات الأع�ي��اد قليل و�صعيف ول‬ ‫يتنا�صب م��ع الت�صيحة منا�صبة مهمة‬ ‫كالعيد‪.‬‬ ‫واأ� �ص��ارت الدخيل اأن العيد بات‬ ‫م���ص�وؤول�ي��ة ك �ب��رة ل��ذل��ك ي�ل�ج�اأ بع�ص‬ ‫اأولياء الأم��ور للعمل ي العيد مكرهن‬ ‫لتعوي�ص اخ�صائر امادية التي تكبدوها‬ ‫ي �صراء احتياجات العيد‪.‬‬ ‫ودعت الدخيل اأ�صحاب ال�صركات‬ ‫واموؤ�ص�صات بالراأفة بالعاملن لديهم من‬ ‫خ��ال منحهم ن�صف رات��ب اإ�صاي ي‬ ‫رم�صان مع �صرورة اأن تعوي�ص اموظف‬ ‫ي العمل ك�صاعة اإ�صافية على الدوام ي‬ ‫�صهر �صوال مثا اأو حرم اإذا كانت ي‬ ‫اإجازة عيد الأ�صحى‪.‬‬ ‫واأكدت الدخيل على الأثر النف�صي‬ ‫والج �ت �م��اع��ي ال �ك �ب��ر ع �ل��ى ال��زوج��ة‬ ‫والأبناء والأمهات وا آلب��اء جراء غياب‬ ‫اأبنائهم عنهم للعمل فرة العيد‪ ،‬مقرحة‬ ‫اأن تكون الأول��وي��ة للعمل ف��رة العيد‬

‫للعزاب اأو امغربن ال��ذي��ن ل يوجد‬ ‫لهم اأه��ل ي امملكة بحيث لي�صعرون‬ ‫م��رارة العيد وهم بعيدون عن اأهلهم‪،‬‬ ‫من خال ان�صغالهم بالعمل‪ ،‬مع �صرورة‬ ‫اأن ي�صارك اأ�صحاب العمل فرحة هوؤلء‬ ‫العمالواإ�صعارهمبقيمتهمواأهميتهم‪.‬‬ ‫اإعادة نظر‬ ‫وي� � �وؤك � ��د ام� �ح���ام���ي ال ��دك� �ت ��ور‬ ‫ع �ب��دال��رح �م��ن ال� �ف ��ال ��ح اأن ال� �ب ��دلت‬ ‫امن�صو�ص عليها موظفي ال��دول��ة اأو‬ ‫القطاع اخ��ا���ص مقبولة بالن�صبة لهم‬ ‫ختلفا مع اآراء من �صبقوه‪.‬‬ ‫وا��ص�ت��درك الفالح "اأما بالن�صبة‬ ‫للذين يجرون على العمل خ�صو�صا من‬ ‫العاملن بالقطاع اخا�ص‪ ،‬فاإن البدلت‬ ‫امن�صو�ص عليها ي لئحة نظام العمل‬ ‫بحاجة اإى اإعادة نظر وزيادة‪ ،‬ويقرح‬ ‫اأن تكوّن جنة لتطوير هذا امو�صوع‪،‬‬ ‫م��ع الركيز على اأن لي�ك��ون التعديل‬ ‫ح�صب تقدير اأع�صاء اللجنة ال�صخ�صي‪،‬‬ ‫بل يكون مبنيا على اأ�ص�ص اأهمها اأن‬ ‫تكون هناك م�صاركة لأول�ئ��ك العاملن‬ ‫من خال ا�صتبانات توزع على �صريحة‬ ‫العاملنبالقطاعاخا�ص"‪.‬‬

‫و�صعطبيعي‬ ‫وت�ب��اي�ن��ت اآراء م��ن ي�ع�م�ل��ون ي‬ ‫العيد ففي حن ي�صتكي البع�ص من طول‬ ‫�صاعات العمل وقلة الأج ��ور اممنوحة‬ ‫يرى بع�صهم اأن الأمر حول بالن�صبة له‬ ‫اإى عادة خ�صو�صا اأنه يعمل ي كل عام‬ ‫فرة الأعياد ّ‬ ‫ووطن نف�صه على ذلك‪.‬‬ ‫وه��و ما اأك��ده ه��اي ال�صايغ الذي‬ ‫يعمل رج��ل اأم��ن باأحد الأ� �ص��واق بقوله‬ ‫"الو�صع بالن�صبة ي طبيعي بحكم اأنني‬ ‫هياأت نف�صي م�صبقا قبل �صهر رم�صان‪.‬‬ ‫واأب�� ��ان اأن ال���ص��رك��ة ال �ت��ي يعمل‬ ‫بها ق��ام��ت ب�اإب��اغ��ه وتخيره وحديد‬ ‫الأ�صخا�ص الذين يرغبون ي العمل من‬ ‫عدمه‪.‬‬ ‫وليجد ال�صايغ م�صكلة ي احوافز‬ ‫اممنوحةلهلأنالأمربالن�صبةلهاختياري‬ ‫ولي�ص اإجباريا‪ ،‬كما اأن فرة عمله لتوؤثر‬ ‫على عيده حيث ان هناك وقتا مكن من‬ ‫خاله اللتقاء باأهله وذويه‪.‬‬

‫الإن�صان بلقاء الأه��ل والأق� ��ارب مهما‬ ‫كان الثمن‪ ،‬بعد عمل م�صن طيلة �صهر‬ ‫رم�صان ‪.‬‬ ‫وي�صر اإى اأن جهة العمل فر�صت‬ ‫عليه الدوام اأول وثاي اأيام العيد‪ ،‬ويوؤكد‬ ‫اأن البدلت التي منح للعاملن بالعيد اأو‬ ‫بالأخ�ص التي يح�صل عليها اأنها غر‬ ‫جدية‪ ،‬فبالإ�صافة اإى اأج��ره اليومي‬ ‫يح�صل على ن�صف يوم‪ ،‬وليتعدى ذلك‬ ‫الأج ��ر ‪ 150‬ري��ال لليوم‪ ،‬وي امقابل‬ ‫اأك��ون قد ق�صيت اأ�صعد الأي��ام التي مر‬ ‫على ام�صلمن بالعمل‪ ،‬ويقرح اأن تكون‬ ‫هناك زيادة لبدل العمل يوم العيد‪.‬‬ ‫وي �� �ص��دد ع�ل��ي ح�صن ال���ذي يعمل‬ ‫ي اإح� ��دى � �ص��رك��ات ال �ق �ط��اع اخ��ا���ص‬ ‫على اأن العيد فر�صة لت�ع��و���ص للقاء‬ ‫الأهل والأق��ارب‪ ،‬م�صرا اإى اأنها ال�صنة‬ ‫اخام�صة التي يق�صي العيد فيها بالعمل‬ ‫بعيدا عن اأبنائه وزوجته‪.‬‬ ‫واأ�صاف "مهما بلغ التعوي�ص امادي‬ ‫لهذه الفر�صة فاإنه لي�ص ذا قيمة‪ ،‬واأف�صل‬ ‫ال�صتفادة من الإجازة حتى لو م خ�صم‬ ‫تلك الأيام من راتبه"‪.‬‬ ‫واأب� ��ان اأن بع�ص ال���ص��رك��ات على‬ ‫غرار ال�صركة التي عمل بها تعمد لتق�صيم‬ ‫اأي��ام العمل بن اموظفن‪ ،‬بحيث يدوام‬ ‫موظفون يومن ويرتاح باقي اموظفن‬ ‫امكلفن ليعما ي يومن اآخرين ‪.‬‬ ‫واأو�صح علي اأن البدل الذي يح�صل‬ ‫م�صاو للبدل العادي ال��ذي ي�صرف‬ ‫عليه ٍ‬ ‫لنا ي الأيام العادية عندما نعمل �صاعات‬ ‫اإ��ص��اف�ي��ة ع��ن ال� ��دوام ال �ع��ادي‪ ،‬فاليوم‬ ‫يح�صب بيوم ون�صف‪ ،‬ولتوجد حوافز‬ ‫ميزة‪ ،‬واأنا براأيي اأن اجلو�ص مع الأهل‬ ‫ي هذه الأيام يغني عن الدنيا باأكملها‪.‬‬

‫عملاإجباري‬ ‫وك�صف عي�صى امالكي ال��ذي يعمل‬ ‫ي اإحدى ال�صركات اخا�صة باأن ال�صركة‬ ‫ج��ره��م على العمل ي العيد بحجة‬ ‫اأن م�صلحة العمل ت�صتدعي ذل��ك‪ ،‬وقال‬ ‫"ينبغي اأن نتمتع باأيام الإجازة امعتمدة‬ ‫من وزارة العمل كاملة‪ ،‬وليحق لنا اإل‬ ‫ي��وم واح��د فقط"‪ ،‬وي�صيف" العيد ي‬ ‫غرجدية‬ ‫وي�صف خالد ه��زازي ال��ذي يعمل ولكل النا�ص فرحة‪ ،‬اإل اأن بع�ص ال�صركات‬ ‫باإحدى ال�صركات التموينية العمل ي ت�صادر هذه الفرحة‪ ،‬وعذرهم اأن م�صلحة‬ ‫العيد ب�اأن��ه �صعب ج��دا حيث ي�صحي العمل لت�صمح بتمتع اموظفن بالإجازة‪.‬‬ ‫وطالب امالكي وزارة العمل بزيادة‬ ‫اأيام اإجازة الأعياد‪ ،‬والبدلت واحوافز‬ ‫التي منح للموظفن الذين يعملون ي‬ ‫العيد‪.‬‬ ‫بهم‪ ،‬وليمنحهم اأجورهم كاملة وليكون ذلك بر�صاهم‪ .‬داعيا معاملته معاملة ح�صنة‪،‬‬ ‫وقال م�صوؤول �صوؤون اموظفن ي‬ ‫النبي‬ ‫فا يوؤذه ول يحمله مال يطيق‪ ،‬لأن العامل له طاقة حددة ل يتعداها‪ ،‬يقول‬ ‫اإح��دى ال�صركات اأحمد الها�صم "طبيعة‬ ‫كلفتموهم‬ ‫�صلى الله عليه و�صلم‪" :‬ل تكلفوهم مال يطيقون" ويقول اأي�ص ًا‪":‬فاإذا‬ ‫العمل تفر�ص علينا تكليف جموعة من‬ ‫فاأعينوهم"‬ ‫اموظفن ي الأق�صام التي تتطلب عما‪،‬‬ ‫فا‬ ‫أ�صرهم‪،‬‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫لهم‬ ‫الكرمة‬ ‫احياة‬ ‫وتوفر‬ ‫حقوقهم‬ ‫للعاملن‬ ‫�صمن‬ ‫قد‬ ‫إ�صام‬ ‫فال‬ ‫وح�صب لئحة تنظيم العمل ال�صادرة‬ ‫العبادات‪،‬‬ ‫أداء‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫والراحة‬ ‫أجر‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫حقه‬ ‫يعطيه‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫يجب‬ ‫بل‬ ‫ؤذيه‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫العمل‬ ‫لرب‬ ‫يجوز‬ ‫ع��ن وزارة ال�ع�م��ل ف� �اإن م��ن ح��ق جهة‬ ‫نهى‬ ‫وال�صام‬ ‫ال�صاة‬ ‫عليه‬ ‫الله‬ ‫�صلى‬ ‫النبي‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫قال‪":‬‬ ‫عنه‬ ‫الله‬ ‫ر�صى‬ ‫هريرة‬ ‫أبي‬ ‫وعن ا‬ ‫العمل اأن تكلف من تريد ي الإج��ازات‬ ‫عن ا�صتئجار الأجر حتى يتبن له اأجره"‪ .‬ودعا امورعي كل ربّ عمل اأن يعدل بن‬ ‫ح�صب حاجة العمل بالأجر الذي تن�ص‬ ‫عماله الذين يعملون حت يديه‪ ،‬فالعاملون هم رعية واأمانة عند رب العمل وهو‬ ‫عليه الائحة فنحن ي ال�صركات نرجع‬ ‫تعديل‬ ‫م�صوؤول عنهم ‪ .‬ولفت امورعي اإى اأنه ي حال م تكن الأجور جزية‪ ،‬فيجب‬ ‫لهذه الائحة ي جميع الأمور اخا�صة‬ ‫على‬ ‫ذلك‬ ‫لئحة الأجور بحيث تكون منا�صبة جميع الأطراف‪� ،‬صرط اأن تعتمد ي‬ ‫باموظفن �صواء كانت اإجازات اأو بدلت‬ ‫اأهل اخرة والديانة الذين ي�صتطيعون تقدير الأجور تقديرا عادل‪ ،‬دون حيف على‬ ‫اأو ا�صتحقاقات‪ ،‬ول اأرى اأن الائحة‬ ‫العمال اأو اأ�صحاب الأعمال‪ ،‬اأو حاباة لأحد الفريقن‪ ،‬كما يدخل ي ذلك جواز تدخل‬ ‫اأجحفت ي حق عن غرها‪ ،‬بل منحت‬ ‫الدولة لتحديد �صاعات العمل والإجازات الأ�صبوعية وال�صنوية وامر�صية ونحوها‪.‬‬ ‫جميع موظفي القطاع اخا�ص حقوقهم‬ ‫كاملة‪.‬‬

‫عالمان‪ :‬ا يجوز إجبار الموظفين على العمل دون رضاهم خارج أوقات الدوام‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫حذر عامان من حميل اموظفن ما ليطيقون وذلك باإجبارهم على العمل خارج‬ ‫الأوقات الر�صمية خ�صو�صا ي الأعياد‪ ،‬اإل عن ر�صى منهم‪ ،‬ومنحهم اأجرهم كاما‬ ‫وفق اللوائح امعمول بها ر�صميا‪ .‬وقال ع�صو هيئة التدري�ص ي جامعة اأم القرى‬ ‫الدكتور حمود زيني‪" :‬ل�صك اأن الإ�صام دعا للمحافظة على حقوق العامل واأمر‬ ‫ي نف�ص الوقت باأداء اموظف واجباته وفق العقد امرم بن الطرفن"‪ .‬واأبان اأن‬ ‫الن�صو�ص ال�صرعية ج��اءت بحفظ حقوق العمال‪ ،‬لقوله عليه ال�صاة وال�صام‪:‬‬ ‫"اأعطوا الأجر اأجره قبل اأن يجف عرقه"‪ ،‬وي احديث القد�صي فيما رواه النبي‬ ‫�صلى الله عليه و�صلم عن رب القدرة‪ :‬قال جل جاله‪":‬ثاثة اأنا خ�صمهم يوم القيامة‪:‬‬ ‫رجل اأعطى بي ثم غدر‪ ،‬ورجل باع حر ًا ثم اأكل ثمنه‪ ،‬ورجل ا�صتاأجر اأجر ًا فا�صتوفى‬ ‫وم يعطه اأجره"‪ ،‬فهذان احديثان يوؤكدان العناية التامة بالعاملن واإعطائهم‬ ‫اأجورهم‪ .‬واأكد الداعية الدكتور اأحمد بن نافع امورعي على �صرورة العناية بالعمال‪،‬‬ ‫م�صرا اإى اأن �صاحب العمل اإذا اأراد اأن يكلف اموظفن ي العمل ي العيد فلرفق‬

‫قال إنه يمكن للموظفين الشكوى في‬ ‫حال لم يمنحوا بداتهم وفق النظام‬

‫العنزي لـ |‪ :‬من حق الشركات تشغيل موظفيهم ‪ 480‬ساعة خارج الدوام سنويا‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫واأو�صح العنزي ل�"ال�صرق" اأن تكليف اموظفن للعمل ي العيد يكون‬ ‫بالتفاق بن �صاحب العمل واموظف‪ ،‬م�صرا اإى اأن احد الأدنى لإجازة العيد‬ ‫ك�صف امتحدث الر�صمي با�صم وزارة العمل حطاب العنزي عن اأن نظام هو اأربعة اأيام والأجر الذي يح�صل عليه اموظف اأثناء العمل ي اإجازة العيد هو‬ ‫العمل ي�صمح لل�صركات واموؤ�ص�صات ت�صغيل اموظفن خارج اأوقات دوامهم ‪ 480‬امعمول به وفق النظام الدوي‪ ،‬وهو منحه �صاعة ون�صف على ال�صاعة الواحدة‪،‬‬ ‫�صاعة �صنويا كحد اأعلى �صريطة منحهم اأجر �صاعة ون�صف عن كل �صاعة عمل وفق فاإذا زادات ال�صركة فهو من حقها‪.‬‬ ‫ولفت العنزي اإى اأن من حق اموظف ال�صكوى على �صاحب العمل لدى‬ ‫الائحة‪.‬‬

‫الوزارة ي حال عدم منحه اأجر عمله ي العيد كما جاء ي النظام‪.‬‬ ‫ونفى امتحدث الر�صمي با�صم الوزارة ورودهم اأي �صكوى من موظف جاه‬ ‫�صركته ب�صبب عدم ح�صوله على بدل عمله ي اإجازة العيد‪ ،‬م�صرا اإى اأن حالة‬ ‫ال�صكوى نادرة بل معدومة‪.‬‬ ‫و�صددالعنزيعلىاأنمعظمال�صركاتملتزمةبالنظامالذيو�صعتهالوزارة‪،‬‬ ‫الذي يتما�صى مع الأنظمة العامية ويحر�ص على اأن منح كل ذي حق حقه‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫يوم‬ ‫الكآبة‬ ‫العالمي!‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫الي ��وم الأول م ��ن الدرا�ص ��ة ي الع ��ام الدرا�ص ��ي‬ ‫ي امملك ��ة ينطب ��ق علي ��ه لقب ي ��وم الكاآب ��ة العام ��ي لطابنا‬ ‫وطالباتن ��ا‪ .‬جمي ��ع ط ��اب الع ��ام امتح�ص ��ر يذهب ��ون اإى‬ ‫مدار�صهم ب�صوق ولهفة‪ ،‬الآن مهمة وزارة الربية والتعليم‬ ‫اأن جعل امو�صم الدرا�صي اأقل كاآبة‪.‬‬ ‫كي ��ف؟‪ ..‬اأن يخفف ��وا م ��ن امناه ��ج قلي � ً�ا‪ ..‬طابن ��ا‬ ‫يدر�ص ��ون كل �ص ��يء‪ ..‬الط ��اب ال�صغ ��ار بال ��كاد يحملون‬ ‫حقائبه ��م م ��ن ثق ��ل كتبه ��م‪ ..‬الآن انتهين ��ا م ��ن حف ��ظ ‪+‬‬ ‫امتح ��ان‪ +‬ن�صي ��ان‪ ...‬ه ��ذه احقب ��ة الدرا�صي ��ة يفر�ض اأن‬ ‫تنتهي‪.‬‬ ‫ل يهمنا اأن يعرف طالب البتدائية اأين تقع مدغ�صقر؟‬ ‫وما عا�صمة غانا؟ ولكن يهمنا اأن يتعلم الوقوف ي طابور‬ ‫امق�صف بنظام ويحرم الطالب الآخر الذي يقف ي نف�ض‬ ‫الطاب ��ور‪ .‬يهمنا اأن يجد حمام ��ا نظيفا ي مدر�صته ويتعلم‬ ‫اأن يرك ��ه نظيف ًا لاآخر ال ��ذي �صي�صتخدمه بعده‪ ..‬جزء من‬ ‫الفو�صى يتعلمها طابنا ي امدر�صة‪.‬‬ ‫يكفين ��ا اأن يع ��رف طال ��ب امرحل ��ة البتدائي ��ة اأن يقراأ‬ ‫ويكت ��ب ويحل ��ل الأم ��ور كم ��ا يراه ��ا ه ��و ل كم ��ا نفر�صها‬ ‫علي ��ه‪ ،‬هكذا نبني �صخ�صي ��ة ال�صغار ولي� ��ض بالمتحانات‬ ‫والواجبات‪ .‬وعند امق�صف يتعلم الفو�صى وام�صاحنات‪..‬‬ ‫ال�صلوك هو وحده الذي يبقى اأما احفظ فيطر مع الريح‪.‬‬ ‫ويج ��ب على وزارة الربية والتعليم اأن تقلع عن عادة‬ ‫امتح ��ان الريا�صيات التعجيزي الذي ت�صعه لطلبة الثانوية‬ ‫العام ��ة نهاي ��ة كل عام على هيئة اأ�صئل ��ة ل يحلها اأين�صتاين‪،‬‬ ‫ه ��ذا التعجيز يوغ ��ل احقد ي قلوب النا�صئ ��ة على التعليم‬ ‫وعلى الوزارة وعلى البلد‪.‬‬ ‫ومطلوب م ��ن وزارة الربية والتعليم اأن تعتني قليا‬ ‫باختي ��ار معلميه ��ا‪ ،‬ومطلوب من كلي ��ات الربية ي امملكة‬ ‫اأن يدقق ��وا قلي � ً�ا ي قب ��ول طلبته ��م واأل يك ��ون عذره ��م‬ ‫الوحي ��د اأن ��ه م يقبلهم اأحد‪ ..‬التعلي ��م ي امملكة الآن يدفع‬ ‫�صريب ��ة ه ��ذا امعيار‪ ..‬كل الذين م تقبله ��م كليات اجامعة‬ ‫يذهبون اإى كلية الربية‪ ..‬مع اأنها اأهم كلية واأخطرها لأن‬ ‫خريجيها �صرب ��ون الأجيال‪ ..‬وامدر�ض الذي ل ينفع اأبد ًا‬ ‫ُيدر�ض امرحلة البتدائية مع اأنها اأخطر واأهم مرحلة‪ ..‬ي‬ ‫اليابان يدفعون معلم امرحلة البتدائية راتب وزير‪.‬‬ ‫مطل ��وب م ��ن وزارة الربي ��ة والتعلي ��م اأن ترح ��م‬ ‫معلماته ��ا ي الق ��رى النائي ��ة وتقل ��ل م ��ن حج ��م ماآ�ص ��ي‬ ‫وفياته ��ن‪ ..‬الأع ��وام اما�صي ��ة اأدم ��ت قلوبن ��ا حوادثه ��ن‪..‬‬ ‫افتح ��وا مدار� ��ض جديدة‪ ..‬خفف ��وا ال�صغط عل ��ى امدار�ض‬ ‫القائم ��ة الآن وانقل ��وا لها معلم ��ات امناطق النائي ��ة وقربوا‬ ‫الأمهات لأبنائهن والزوجات لأزواجهن‪.‬‬ ‫مطالبن ��ا ب�صيطة‪ ..‬ل نريد تعليم� � ًا فنلندي ًا اأو كوري ًا‪..‬‬ ‫نريد فقط عام ًا درا�صي ًا اأقل كاآبة و�صجرا‪.‬‬ ‫‪habib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫جعفر ال�صايب‬

‫عبدالرحمن الوا�صل‬

‫ه�صام قربان‬

‫�صاهر النهاري‬

‫اأحمد اما‬

‫تركي رو ّيع‬

‫زبيدة اموؤمن‬

‫�صاي الو�صعان‬


‫المكافحة الفكرية‬ ‫لإرهاب‬

‫سعود‬ ‫الثنيان‬

‫اح ��ل الأمني يقف وحيد ًا ي مواجه ��ة الفكر امتطرف وعملياته الإرهابية‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬ي منت�ص ��ف الت�صعينيات حن م تفجر جم ��ع احر�ض الوطني‬ ‫ي الريا�ض‪ ،‬ثم انطلقت اأحداث الإرهاب امتعددة ي �صهر مايو من عام ‪،2003‬‬ ‫قام ��ت ال�صلط ��ات الأمنية مختل ��ف قطاعاتها الأمني ��ة واأخ�ض بالذك ��ر امديرية‬ ‫العامة للمباحث‪ ،‬بجهود خارقة �صهدت لها دول العام اأجمع‪ ،‬ي حطيم اخايا‬ ‫النائم ��ة واكت�صاف اأوكار الأ�صلحة وامتفج ��رات‪ ،‬ما اأدى لهروب هذه اجماعات‬ ‫للع ��راق‪ ،‬اأفغان�صتان‪ ،‬اليمن‪ ،‬حت وطاأة ال�صرب ��ات الأمنية ال�صتباقية‪ ،‬رغم اأن‬ ‫احل الأمني يع ّد متميز ًا ويتطور كل عام ب�صكل كبر‪ ،‬اإل اأن اجهود الفكرية من‬ ‫قطاعات الدولة الأخرى مثل وزارة ال�صوؤون الإ�صامية ووزارة الربية والتعليم‬ ‫م َ‬ ‫ترق حلولها م�صتوى احدث والأزمة ي مواجهة هذا الفكر التكفري الهدام‪،‬‬ ‫الذي مازال م�صتمر ًا ي النت�صار والتو�صع‪.‬‬ ‫الفك ��ر امتط ��رف موج ��ود بن�صب متفاوت ��ة ي امجتم ��ع ال�صع ��ودي‪ ،‬وهو‬ ‫ح�صيلة �صنوات حركة ال�صحوة البائدة‪ ،‬على �صبيل امثل لك اأن تذكر ا�صم الهالك‬

‫(اأ�صامة بن لدن) اأمام جموعة من الأ�صخا�ض �صتجد ي احقيقة ردود ًا �صادمة‬ ‫مثل (هذا هو امجاهد‪ ،‬رحل حامي الأمة‪ ...‬اإلخ)‪ ،‬و�صتجد كثرين مدافعن وهم‬ ‫غ ��ر ح�صوبن على التيار الإ�صامي ولكنهم من احتك واقرب وتاأثر ببع�ض‬ ‫الأم ��ور وترك بع�صه ��ا‪ ،‬ول تقف الأم ��ور عند العامة‪ ،‬لك ��ن �صتجدها عند وعاظ‬ ‫الف�صائيات الذين جد منهم من يتحجج باأن بن لدن م�صلم ويقوم بالرحم عليه‪،‬‬ ‫متنا�صن اأنه عراب ‪ 250‬عملية اإرهابية �صد امملكة‪ ،‬جحت منها اأربعون عملية‬ ‫ح�صيلته ��ا اأكر من ‪ 300‬مدي‪ ،‬واأك ��ر من �صتن رجل اأمن‪ ،‬وخ�صائر مليارات‬ ‫الريالت‪ ،‬كلها غ�صوا الطرف عنها‪.‬‬ ‫الإرهاب �صيبقى �صوكة ي خا�صرتنا ما م تت�صافر جميع اجهود محاربته‪،‬‬ ‫اأمني ��ة‪ ،‬ديني ��ة‪ ،‬اجتماعي ��ة‪ ،‬نف�صي ��ة‪ ،‬اقت�صادي ��ة‪ .‬التط ��رف الديني م ��ازال قوي ًا‬ ‫وموج ��ود ًا ويغ ��ذي الطاب‪ ،‬اأذك ��ر قبل حواي ع ��ام روى ي اأخ لأح ��د الزماء‬ ‫يدر�ض ي جامعة املك �صعود‪ ،‬ي حا�صرة مادة الثقافة الإ�صامية اأن امحا�صر‬ ‫كان يفت ��ي بحرم ��ة دخول غ ��ر ام�صلمن امملكة الت ��ي ي�صميها جزي ��رة العرب‪،‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫وللمجتمع‬ ‫المدني مخاطره‬ ‫عبدالعزيز الخضر‬

‫الناعور (الهيموفيليا‬ ‫‪)Haeophilia))7‬‬ ‫اجتمعت ب��ه ف��ي الم�صعد معقوف ال��رك�ب��ة! قلت‬ ‫له خيرا اإن �صاء الله هل من ح��ادث ك�صر قال ا‪ ..‬هي‬ ‫من عقابيل �صلل رباعي! لم ا�صتوعب قلت له ومن اأين؟‬ ‫هل من ح��ادث في الرقبة؟ اأع��رف اأن ال�صلل الرباعي‬ ‫(�صلل اليدين والرجلين) من�صوؤه م��ن مكان ع��ال في‬ ‫الحبل ال�صوكي (حبل ع�صبي بعر�ض اأ�صبع يمر في‬ ‫فقرات الظهر يحمل مايين الكابات المو�صلة للح�ض‬ ‫والحركة)‪ .‬قلت له ن ِورني كيف حدث؟ اأنا رجل طبيب‬ ‫ولكنني حري�ض على الق�ص�ض ا�صتفيد منها �صرحا‬ ‫للقارئ والتقاطا للموعظة والحكمة‪ .‬قال اأنا رجل م�صاب‬ ‫بالهيموفيليا‪ .‬هنا اأدركت �صر الق�صة‪ .‬قال ح�صل معي‬ ‫نزف في جوار الحبل ال�صوكي العلوي! تعجبت اأنا من‬ ‫مكان النزف‪ .‬قال ب��داأت اأتعب واأع��رف نف�صي فاأنا من‬ ‫�صن العا�صرة اكت�صفوا عندي اإ�صابتي بهذا المر�ض‪.‬‬ ‫�صحكت اأنا وقلت هل تعرف ق�صة ابن القي�صر نيقوا‬ ‫الثاني ورا�صبوتين؟ ابت�صم وقال ا‪ .‬قلت له راجع الق�صة‬ ‫م��ن ت��اري��خ اآخ��ر عائلة مالكة حكمت رو��ص�ي��ا وانتهت‬ ‫بااإعدام على يد البا�صفة واأغ��رب ما فيها ق�صة الق�ض‬ ‫الداعر را�صبوتين الذي جاء من �صيبريا وا�صتطاع اأن‬ ‫يوؤثر في مر�ض ولي العهد الفتى ال�صغير األك�صي‪ .‬قلت‬ ‫له ثم ما الذي حدث قال اأتيت اإلى ااإ�صعاف فن�صحني‬ ‫من اأ�صرني بو�صع الكمادات ال�صاخنة على رقبتي وكان‬ ‫حريا اأن ي�صع الثلج حتى ا يح�صل تمدد في النزف‬ ‫ال��دم��وي في�صغط الحبل ال�صوكي ف�اأ��ص��اب بال�صلل‪.‬‬ ‫م�صكلة مر�صى الناعور "الهيموفيليا" اأنه وراثي تحمله‬ ‫ااإناث وا تظهر ااإ�صابة عليهن‪.‬‬ ‫القي�صر نيقوا الثاني متزوج من اأميرة األمانية‬ ‫ولها �صلة بالعائلة المالكة البريطانية وتحمل هذا ااإرث‬ ‫من مر�ض الناعور‪ .‬م�صيبة هذا المر�ض اأنه باأقل ر�ض‬ ‫يمكن اأن يحدث نزف ا يرقاأ‪ .‬لم يعرف ااأطباء �صر هذا‬ ‫المر�ض اأيام القي�صر نيقوا الثاني بل لم يعرفوا حتى‬ ‫الزمر الدموية‪ .‬كان نقل ال��دم اأحيانا كارثة مع اأن��ه دم‬ ‫مثل دم الب�صر‪ .‬عرفوا ال�صبب احقا وكان اند�صتاينر‬ ‫من ك�صف �صر الزمر الدموية وعرف اأنها اأربعة مع زمر‬ ‫فرعية وو�صعوا لها قانونا‪( ،‬المعين = المربع المفتوح‬ ‫المفلطح) بحيث يمكن نقل الزمر بينهم واأعطيت رموزا‪.‬‬ ‫لكن تخثر الدم اأمره عجيب عرف اأن هناك ماا يقل عن‬ ‫‪ 12‬عن�صرا تتراكم ف��وق بع�صها البع�ض وت�وؤث��ر في‬ ‫بع�صها البع�ض من اأجل اإحداث التخثر‪ ،‬ومن يقوم ب�صد‬ ‫الثغرات في النهاية هي ال�صفيحات الدموية‪ ،‬وهذه لها‬ ‫ق�صة خا�صة‪ .‬قال �صديقي ال�صهري لقد احتاج ااأمر‬ ‫حتى اأتخل�ض من م�صيبة نزيف الناعور واأرت��اح من‬ ‫ال�صلل ال��رب��اع��ي خم�ض �صنوات لكن �صاقي الي�صرى‬ ‫مازلت اأع��ان��ي منها‪ .‬قلت له هل تحقن نف�صك بالعامل‬ ‫الثامن؟ �صلح لي معلومتي قال اأنا م�صاب الناعور من‬ ‫النوع الثاني (‪ )B‬فاأحتاج اإلى العن�صر التا�صع‪ .‬هنا بداأت‬ ‫في تذكر العنا�صر الدرزن التي ت�صترك في تخثر الدم‬ ‫ودعوت له بالعافية‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫البوتقة‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 14‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 1‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )272‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫خالص جلبي‬

‫وا�صتم ��رت امحا�صرة ل�صاعة كاملة على هذا امن ��وال‪ ،‬مثل هذا امحا�صر وغره‬ ‫موجودون ي مدار�صنا وجامعاتنا وم�صاجدنا وحلقات حفيظ القراآن وامراكز‬ ‫ال�صيفية‪ ،‬هم موجودون يقومون بن�صر �صمومهم واأفكارهم‪ ،‬اأ�صبحوا متوارين‬ ‫عق ��ب الإجراءات الأمنية‪ ،‬لكنه ��م موجودون ولهم م ��ن ي�صاندهم‪� .‬صالح حمد‬ ‫عبدالرحمن ال�صحيباي‪ ،‬علي نا�صر عبدالله اآل عرار ع�صري‪� ،‬صابان ي مقتبل‬ ‫العم ��ر منت�ص ��ف الع�صرينيات ُغرر بهم م ��ن قبل �صيوخ ودع ��اة �صالن م�صلن‪،‬‬ ‫والنتيج ��ة هي قيامهم بعمل اإرهاب ��ي اأو دخولهم ال�صجن نتيجة لذلك‪ ،‬ومن ُغرر‬ ‫ب ��ه موجود على �صفحات توير‪ ،‬يقوم بالتغري ��د منتقد ًا احكومة على �صجنها‬ ‫ال�صب ��اب‪ ،‬ويوؤلب العامة عليها من خلف �صا�ص ��ة الكمبيوتر‪ ،‬تقطعها ر�صالة على‬ ‫جوال ��ه من اأحد البنوك (لق ��د م اإيداع امبلغ ي ر�صيدك)‪ ،‬اإي ��راده من القنوات‬ ‫التي كان يحاربها قبل �صنوات‪.‬‬

‫مكن تقدم عديد م��ن خاطر الدمقراطية‪ ،‬والإب���داع ي و�صف‬ ‫كثر من عيوبها العملية‪ ،‬وي�صاعد على ذلك اأكر امنظرين لها تاريخيا‪،‬‬ ‫لكن ي هذه امرحلة م يعد يجروؤ اأحد على رف�ض الدمقراطية ب�صورة‬ ‫مبا�صرة‪ ،‬واإذا اأراد رف�صها لأي �صبب اأيديولوجي اأو م�صلحي فاإنه لبد اأن‬ ‫يقوم بلفة طويلة من التنظر ليقول لك ي الأخر اإن لدينا "دمقراطية‬ ‫اأخرى!"‪ .‬م�صكلة الدمقراطية اليوم باأن اأكر امعجبن بها يدركون عيوبها‬ ‫وم�صكاتها وعدم عدالتها ي اأ�صياء كثرة‪ .‬وهذا ما يعقد مهمة خ�صوم‬ ‫الدمقراطية‪ ،‬معنى اأن نقد الدمقراطية م يعد يوؤثر على �صعبيتها ول ياأت‬ ‫بجديد‪ ،‬فلي�صت م�صكلتها اأنها ح�صنة من النقد‪ ،‬واإما ي اأن النقد م يعطل‬ ‫جاذبيتها‪ .‬وهو موؤ�صر على �صغط احداثة ال�صيا�صية وانت�صارها ي العام‪.‬‬ ‫من يجروؤ اليوم على مواجهة الدمقراطية لي�ض له اإل اأن يقول باأن هناك‬ ‫دمقراطيات متعددة واأ�صكال ختلفة لها‪ ،‬وهذه حقيقة معرف بها ب�صرط‬ ‫اأن ل ينتهك روحها‪ ..‬حتى ل ي�صبح مثال للتندر وال�صخرية!‬ ‫لو �صئلت عن اأكر ام�صطلحات تداول ي جتمعنا خال العقد الأخر‬ ‫مع اأحاديث التغير والإ�صاح ف�صتجد امجتمع امدي ي مقدمتها‪ ،‬حيث‬ ‫ا�صتقبل اأكر من غره ي اخطاب امحلي دون ح�صا�صيات تذكر بالرغم‬ ‫من مفهومه امعقد وامربك ي اإطار النظرية ال�صيا�صية‪ ،‬لكن تداوله ال�صائع‬ ‫وامبتذل اأحيانا كحل �صحري للم�صكات اأدى اإى عدم الوعي باإ�صكالياته‬ ‫وعيوبه‪ ،‬مقارنة بوعيهم باإ�صكاليات الدمقراطية وعيوبها‪.‬‬ ‫وبالرغم من تعدد اأ�صكالها اليوم اإل اأن الدمقراطية من اأكر امفاهيم‬ ‫معيارية حيث ي�صعب تفريغها من م�صمونها ماما‪ ،‬بعك�ض امجتمع امدي‬ ‫الذي ظل يعاي من �صعوبات عند امنظرين داخل الدولة فجرام�صي يرى‬ ‫اأن امجتمع امدي هو امنطقة التي توؤ�ص�ض فيها الدولة الراأ�صمالية لهيمنتها‬

‫ماذا تعرف‬ ‫عن نفسك؟‬ ‫عندما كنتُ طالب ًا ي اجامعة ذهبتُ اإى اأح��د امخت�صن ي التطوير‬ ‫الذاتي لي�صاعدي ي اإلقاء ا ُ‬ ‫خطب العامة ي امنا�صبات؛ حيث كنتُ حري�ص ًا‬ ‫على مثيل الدولة ي ختلف امحافل‪ .‬وعندما بداأنا اح��وار �صاألني عن‬ ‫م�صكلتي‪ ،‬فقلتُ له اإنني اأ�صعر بتوتر عندما ا ُ‬ ‫أقف للتحدث اأمام اجمهور‪ ،‬فقال‬ ‫ي‪« :‬تخيل اأنك ت�صعد الآن خ�صبة ام�صرح لتلقي كلمة‪ ،‬ماذا ت�صعر؟» فقلتُ له‬ ‫اإنني اأ�صعر بالرتباك‪ ،‬ثم قال‪« :‬اأنت الآن ٌ‬ ‫واقف و�صتبداأ احديث‪ ،‬ماذا يدور ي‬ ‫ٌ‬ ‫خاطرك؟» فقلتُ له اإنني‬ ‫خائف من اأن اأقول �صيئ ًا خط ًاأ‪ .‬فقال ي‪« :‬لقد اأخطاأتَ‬ ‫الآن‪ ،‬ماذا ت�صعر؟» فقلتُ له بالرتباك‪ ،‬ف�صاألني‪« :‬وبعد الرتباك؟» فقلتُ اإنني‬ ‫رج الآن جد ًا اأمام النا�ض‪ ،‬ف�صاألني‪« :‬وماذا بعد الإح��راج؟» ظللتُ اأفكر ي‬ ‫ُح ٌ‬ ‫�صوؤاله لأنه م يخطر على باي من قبل‪ ،‬فقلتُ له‪« :‬ل �صيء!»‪ .‬ابت�صم وقال‪:‬‬ ‫«فع ًا‪ ،‬ل �صيء‪ ..‬احياة لن تتوقف اإن اأخفقنا‪ ،‬ولن يت�صدر خطوؤك ال�صفحات‬ ‫الرئي�صة اأو ن�صرات الأخبار‪ ،‬بل اإنني اأ�صك اأن اأحد ًا من اح�صور �صينتبه له‪.‬‬ ‫اأنتَ حب هذا العمل‪ ،‬ولكن خوفك طغى على ذلك احب‪ .‬انتهى الأمر‪ ،‬مكنك‬ ‫اأن تن�صرف الآن»‪.‬‬ ‫البوتقة (‪ )Crucible‬عبارة عن اإناء ي�صتعمل ي امخترات الكيميائية‪،‬‬ ‫تو�صع فيه العينات امخرية ثم يتم ت�صخينها لدرجات حرارة مرتفعة‪ ،‬وغالب ًا‬ ‫ي�صتخدم غطاء لهذه البوتقة منع تطاير العينات منها‪ ،‬وهذه البوتقة ل مكن‬ ‫م�صها باليد بعد عملية خلط امواد الكيميائية وت�صخينها‪ ،‬اأما تلك العنا�صر فقد‬ ‫فقدت كل �صماتها الأ�صيلة و�صالت اأو تبخرت واأ�صبحت �صيئ ًا اآخر ي�صبه بع�صها‬ ‫بع�ص ًا‪ .‬هكذا يبدو ي كوكب الأر�ض ي زمن ما بعد احداثة‪ .‬لقد اأ�صبح العام‬ ‫ي�صبه بع�صه بع�ص ًا حد كبر‪.‬‬ ‫عندما نتحدث عمّا بعد احداثة ‪ post- modernism‬فاإننا نتحدث عن‬ ‫تلك الفل�صفة التي جل�ض على عر�ض العام اليوم وحكمه وتفر�ض عليه روؤاها‬ ‫وفكرها و�صيطرتها‪.‬‬ ‫ومن يخالفها فاإنها تق�صيه وتعزله ثم تعود اإليه وحاربه وحاول ك�صر‬ ‫عظمه‪ ،‬فهي ل تقبل الهدنة ول اأن�صاف احلول‪.‬‬ ‫اأجدي م�صطر ًا هنا للعودة لبع�ض ما كتبت ي ال�صابق عن تاريخ الفل�صفة‪،‬‬ ‫واأنني جعلت الفل�صفة رحلة �صفر ابتداأت ي اما�صي وانتهت اليوم‪.‬‬ ‫واأن كل مذهب وجد وكل فكر فيل�صوف ك�ُ�تب ل يخرج عن ثاث �صور‬ ‫مهما كرت الأ�صماء‪ :‬امادية التي ل ترى �صيئ ًا وراء امادة‪ ،‬وامثالية التي توؤمن‬ ‫بالعام امتعاي واخ��ر والقيم‪ ،‬وال�صف�صطائية التي تت�صكك ي كل �صيء‬ ‫وتقول اإننا غر قادرين اأ�ص ًا اأن ن�صل لأي معرفة من اأي نوع كان‪.‬‬ ‫اإذا ت�صورنا هذا‪ ،‬فاأين ن�صع ما بعد احداثة ب�صورتها الغربية التي حكم‬ ‫العام اليوم؟‬ ‫�صاأخت�صر الطريق واأقول اإنها �صف�صطائية حتى النخاع‪.‬‬

‫على امجتمع بتحالف مع الطبقات ام�صيطرة‪ ،‬وقد ي�صبح امجتمع امدي كما‬ ‫حذر جرام�صي حليفا للدولة طاما اأ�صبح �صاحة لنظم الزعامة ال�صيا�صية‪ .‬اأما‬ ‫عند هيجل فهو مرحلة �صرورية لبناء الدولة‪.‬‬ ‫يرى (نرا ت�صاندهوك) ي كتابه "اأوهام امجتمع امدي" باأن جميع‬ ‫امنظرين له كانوا على بينة تامة لي�ض فقط به�صا�صة امجتمع امدي بل‬ ‫وباأنه قادر على تدمر نف�صه‪ ،‬وما يجعل امجتمع امدي جذابا كما ينقل‬ ‫عن "اآدم زيليجان" هو تركيبته امفر�صة من ال�صالح العام واخا�ض ومن‬ ‫الأم��اي الفردية واجماعية‪ .‬ويظهر امجتمع امدي ي حالت متعددة‪.‬‬ ‫عندما ت�صعف الدولة ب�صبب ف�صلها بوعودها‪ ،‬وعندما ينف�صل امجتمع‬ ‫ح�صاريا عن دولته‪ ،‬اأو خال حدوث م�صكات ب�صبب �صيا�صات الت�صحيح‬ ‫القت�صادي‪ ،‬اأو ب�صبب ح�صد اج�ه��ات الجتماعية الفاعلة منا�صريها‬ ‫لأغرا�ض معينة‪ .‬وعندما ت�صبح بع�ض منظمات امجتمع ام��دي م�صدر‬ ‫امعلومات والت�صالت فاإنها بهذه احالة مثل تهديدا مبا�صرا ل�صرعية‬ ‫الدولة‪ ،‬ويرى باأن "امجتمع امدي ل ي�صاغ كمفهوم على اأنه امعار�ض‬ ‫ال�صروري للدولة فح�صب بل ويبدو اأنه ل يظهر اإل عندما تكون الدولة ي‬ ‫الرمق الأخر"‪.‬‬ ‫رما يتخوف بع�ض امحافظن �صيا�صيا من وجود امجتمع امدي‪ ،‬لكن‬ ‫ي الواقع امجتمع امدي ل يت�صكل اإل من خال الدولة‪ ،‬وهو يحتاجها‬ ‫ي كثر من الأم ��ور‪ ،‬وع��دم وج��وده قد يكون اأخطر على ال��دول��ة‪ ،‬لهذا‬ ‫يرى جرام�صي اأن امجتمع امدي مثل حاجزا واقيا للدولة ولاقت�صاد‪،‬‬ ‫وم��ا ال��دول��ة اإل ج��رد خندق خارجي يقف خلفه نظام ق��وي من القاع‬ ‫والتجهيزات الدفاعية الأر�صية‪.‬‬ ‫تبدو بع�ض مامح ظهور امجتمع امدي حدثت ي دول الربيع العربي‬

‫ياسر حارب‬

‫خرجتُ من عنده واأنا اأف ّكر‪ ،‬اإى هذه اللحظة‪ ،‬ي مدى �صذاجة الإن�صان‬ ‫عندما ل تتعدى روؤيته حدود �صعفه‪ ،‬متنا�صي ًا اأن قدراته ل حدود لها‪ .‬وكلما‬ ‫همّني اأم� ٌر وتوقفتُ عند نتائجه ال�صلبية‪ ،‬اأو عند عدم ا�صتطاعتي تخطيه‪،‬‬ ‫تذكرتُ كامه «احياة لن تتوقف اإن اأخفقنا»‪.‬‬ ‫وقبل عدة �صنوات ح�صرتُ دورة تدريبية لتنمية القدرات الفردية‪ ،‬وخال‬ ‫كامل ق�صيته مع مدربة امتاأ راأ�صها بال�صعر الأبي�ض واحكمة‪ ،‬تعلمتُ‬ ‫اأ�صبوع ٍ‬ ‫منها اأ�صياء كثرة كان اأهمها اأنها عرفتني على نف�صي لأول مرة‪ ،‬واأظهرت ي كل‬ ‫الأ�صياء الدفينة التي كنت اأحا�صاها دون اأن اأ�صعر‪ .‬اإل اأنها م تقف على نقاط‬ ‫�صعفي كثر ًا‪ ،‬بل �صاعدتني على التعرف على مكامن القوة ّ‬ ‫ي وكيف مكنني‬ ‫اأن اأ�صتثمرها لتطوير ذاتي‪ .‬وي اآخر يوم قالت ي‪« :‬اإن معظم النا�ض يبحثون‬ ‫عن نقاط �صعفهم لتقويتها‪ ،‬ومع مرور الزمن‪ ،‬ين�صون تقوية نقاط قوتهم‪ ،‬حتى‬ ‫يت�صاوى لديهم ال�صعف والقوة‪ ،‬ويظل الإن�صان عادي ًا ل ميزه �صيء‪ .‬اإن اأردتَ‬ ‫وان�ض نقاط �صعفك‪ ،‬لأنها �صتتح�صن مع‬ ‫اأن تتغر‪ ،‬ركز على تقوية نقاط قوتك‪َ ،‬‬ ‫الوقت»‪ .‬وهذا ما فعل ُته خال �صبع �صنوات‪ ،‬حتى و�صلتُ اإى نتيجة مفادها اأن‬ ‫اإنها فل�صفة عدمية عبثية ترى اأن الإن�صان معيار كل �صيء‪.‬‬ ‫بع�ض من يح�صنون الظن يقولون اإن ما بعد احداثة جاءت ناقدة لفل�صفة‬ ‫احداثة الغربية التي جعلت من الإن�صان اإله ًا –تعاى الله– يحكم الكون‪.‬‬ ‫القول باأنها �صد احداثة هو غرور ح�ض‪.‬‬ ‫فما بعد احداثة لي�صت هدم ًا للحداثة‪ ،‬بل هي اإمام وتكميل م�صروعها‬ ‫الفكري‪ ،‬وذلك باأن قامت بقتل ذلك الإن�صان الذي جعلته احداثة الغربية اإله ًا‬ ‫ي�ص ّرع ويحكم‪.‬‬ ‫اإذا قلنا اإن ما بعد احداثة قد قتلت الإن�صان واأ�صقطته عن عر�صه‪ ،‬فلنا اأن‬ ‫ن�صاأل‪ :‬من و�صعت مكانه؟ اجواب اأنها و�صعت الطبيعة حاكم ًا على كل �صيء‪.‬‬ ‫وتاأليه الطبيعة يعني رف�ض اأي �صيء ما وراء الطبيعة‪ ،‬واأنه ل يوجد معرفة‬ ‫فيما وراء حوا�صنا اخم�ض‪ ،‬فا اإله ول روح ول عقل كلي ًا خلف الظواهر التي‬ ‫ن�صاهدها �صباح م�صاء‪.‬‬ ‫كيف يكون ي ذلك قت ٌل لاإن�صان؟ لأن ما بعد احداثة جعلت امعرفة ذاتية‪.‬‬ ‫ما معنى ذاتية امعرفة؟ معناه اأن ما اأعرفه اأنا غر ما تعرفه اأنت‪ ،‬بحيث يتم‬ ‫حب�ض كل واحد منا ي بوتقته اخا�صة‪ ،‬فا مكننا اأن جتمع على �صيء مكن‬ ‫اأن ن�صميه معرفة م�صركة‪ ،‬فا نقول جتمعن‪ :‬هذا خر‪ ،‬وهذا �صر‪.‬‬ ‫هذا معناه اأن الب�صر �صينقادون للت�صكك ي اأكر الأ�صياء بداهة‪ ،‬كاأن ي�صك‬ ‫ي الوجود كله‪ ،‬فيقول لك اإنه عندما يكون نائم ًا ويحلم‪ ،‬كان يت�صور اأن تلك‬ ‫الأحداث التي راآها ي امنام حقيقية‪ ،‬ثم بانت غر حقيقية‪ ،‬فل َم ل تكون هذه‬ ‫احياة كلها جرد حلم طويل جد ًا؟! اإذن فهذا العام والوجود كله عدم‪ ،‬ولو‬ ‫كان موجود ًا حقيقة ما اأمكنت معرفته بحال من الأحوال‪ ،‬واإذا اأمكنت معرفته‬

‫منذ عدة �صنوات قبل اندلع الثورات‪ ،‬وي�صبه بع�ض الباحثن ما حدث ي‬ ‫العام العربي ما حدث ي اأوروب��ا ال�صرقية‪ ،‬عندما عملت تلك ال�صعوب‬ ‫مواجهة البروقراطيات ال�صتبدادية على نحت منطقة حرة داخل النظام‬ ‫القائم حيث ي�صتطيع النا�ض اأن يعروا عن م�صاعرهم دون خوف �صميت‬ ‫بامجتمع امدي عر روابط اجتماعية ومنظمات م�صاعدة‪.‬‬ ‫يرى (نرا ت�صاندهوك) باأن حاولة الدولة ال�صتالينية ابتاع امجتمع‬ ‫قد باءت بالف�صل واأن "اأي حاولة ل�صحق الراأي العام و�صل العمل اجماعي‬ ‫�صرتد ارت��دادا حطما ي نحر الدولة من خال ظاهرة قدر ال�صغط"‪.‬‬ ‫ثاث �صمات ذات اأهمية للمجتمع امدي م �صياغتها ي �صياق التاريخ‬ ‫لأوروب��ا ال�صرقية‪ ،‬حيث اأعلنت عن عزمة ال�صعوب التي م نفيها من‬ ‫ال�صاحة ال�صيا�صية باأن تعود فتقحم ذواتها ي امعرك ال�صيا�صي ب�صروطها‬ ‫نف�صها‪ ،‬واأن انبعاث امجتمع امدي يتيح للنا�ض العادين القدرة على �صوغ‬ ‫حياتهم‪ ،‬واأك��دت هذه على طريقة "توكيفيل" باأن تغذية م�صاعدة الذات‬ ‫والت�صامن من خال روابط قوية ومتداخلة كنوادي القراءة وجمعيات‬ ‫التحاور واحادات العمال وجماعات التعليم الذاتي كان اأمرا جيدا ي حد‬ ‫ذاته‪ ،‬لأنه اأتاح خطا عك�صيا موازيا لكل من الدولة وت�صظية حياة الفرد‪.‬‬ ‫وبالرغم من جاذبية مفهوم امجتمع ام��دي لكثرين كحل �صحري‬ ‫م�صكات الدول العربية اإل اأنه واقعيا يعاي من عدة خاطر حقيقية‪ ،‬بداية‬ ‫من روؤي��ة دعم ال��دول امانحة وال�صندوق ال��دوي‪ ،‬وم�صكلة الخ��راق له‬ ‫بحيث ل يوؤثر على ا�صتقالية الدول‪ .‬هذا اجانب هو الذي جعل البع�ض‬ ‫يتحدث عن دور غربي ي الربيع العربي ي حاولة لبتكار �صيناريو‬ ‫موؤامرة‪ .‬تبدو ام�صاألة لي�صت ي العراف بوجود هذا الإ�صكال الواقعي‬ ‫لكن ي كيفية ت�صوره مع امتغرات العامية التي اأنتجت كما يقال جتمعا‬ ‫مدنيا كونيا يوؤثر على �صيا�صة الدول‪ ،‬ويذكر الباحثن دور ‪ 1500‬منظمة‬ ‫ي "قمة الأر�ض" عام ‪1992‬م عندما لعبت دورا اأ�صا�صيا ي تلك امناق�صات‪.‬‬ ‫لهذا تبدو م�صكلة الخراق الأجنبي معقدة ي هذا الع�صر امرابط‬ ‫بن كثر من امنظمات و�صهولة الت�صال والتعاون بينها‪ ،‬وكيف ميز بن‬ ‫ما هو م�صروع وما هو خيانة؟! خا�صة عندما يوؤثر الدعم الأجنبي على‬ ‫اأجندة الأعمال وترتيب الأهمية‪ .‬وامجتمع امدي كما قد يتعر�ض لاخراق‬ ‫الأجنبي فقد يتعر�ض لاختطاف من قوى متنوعة داخلية وتفرغه من‬ ‫م�صمونه لأ�صباب عرقية وطبقية وطائفية وغرها وهو ما حدث ي دول‬ ‫عديدة‪.‬‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫اإحدى م�صكاتنا هي اأننا نعرف �صعفنا اأكر من قوتنا‪ ،‬ونتذكر هفواتنا اأكر‬ ‫من جاحتنا‪ ،‬وندرك ما ل ن�صتطيع فعله‪ ،‬اأكر ما ن�صتطيع‪ ،‬ونعلم الأ�صياء‬ ‫التي نخفق فيها وجهل الأ�صياء التي نتقنها‪.‬‬ ‫اأوؤمن كثر ًا باأهمية تغليب العقل ي اتخاذنا قراراتنا ي احياة‪ ،‬ولكن ي‬ ‫امواقف احرجة فاإنني اأوؤمن اأكر بدور القلب‪ ،‬لأنه البوابة التي تنفذ الطاقة‬ ‫الكونية من خاله اإلينا‪ .‬فالوجود ملوء بالطاقة والنور‪ ،‬اإل اأنهما ل يطرقان‬ ‫الأب��واب امغلقة‪ .‬والقلب ل يعرف امجاملة اأو النفاق‪ ،‬وحتى حن جرئ‬ ‫عقولنا اأ�صواأ الكذبات‪ُ ،‬حدثنا قلوبنا باأننا على خطاأ‪ .‬ومن يتقن لغة قلبه ل‬ ‫مكنه اأن يكون على خطاأ‪.‬‬ ‫يقول امخت�صون ي التطوير الذاتي اإننا ل�صنا الأ�صماء التي نحملها‪ ،‬ول‬ ‫امنازل التي ن�صكنها‪ ،‬ول الأموال التي ملكها‪ ،‬ول امنا�صب التي نتقلدها‪ .‬قد‬ ‫ت�صفنا هذه الأ�صياء ولكنها ل ت�صنعنا؛ فهي لي�صت حقيقتنا‪ .‬نحن اأكر بكثر‬ ‫من هذه ال�صفات ال�صطحية‪ ،‬واأرواحنا اأكر عمق ًا من حاجات احياة واأ�صيائها‪.‬‬ ‫تقول احكمة‪« :‬ل يوجد اإن�صان �صعيف‪ ،‬ولكن يوجد من ل يعرف مكامن قوته»‪،‬‬ ‫والأ�صواأ منه من ين�صى اأن يبحث عنها‪.‬‬ ‫عندما ل نعرف اأنف�صنا جيد ًا فاإننا نعجز عن تنميتها وتطويرها‪ ،‬ولذلك‬ ‫فاإنها تكون ه�صة اأمام اأب�صط حديات احياة التي تواجهها‪ ،‬فاجاهل بنف�صه‪،‬‬ ‫الغريب عنها‪ ،‬ل يقدّرها حق قدرها‪ ،‬ولذلك فاإنه يجهل كيف ي�صاعدها للخروج‬ ‫من اأزماتها‪.‬‬ ‫اأما الناجحون فهم من يوقنون باأنهم ي�صتحقون النجاح؛ وهذه الفكرة‬ ‫كافية لتدفع بطاقاتهم الداخلية اإى حدها الأق�صى‪ .‬اإن من يعرف نف�صه حق امعرفة‬ ‫لن ي�صطر للتمثيل اأم��ام النا�ض‪ ،‬ولن يلب�ض اأقنعة ليخفي عيوبه‪ ،‬فهو ي��درك اأن‬ ‫اأجمل حالت الإن�صان حينما يكون على �صجيته‪ ،‬م�صطرب ًا كان اأو م�صتقر ًا‪ ،‬حزينا‬ ‫اأو �صعيد ًا‪� ،‬صعيف ًا اأو قوي ًا‪ .‬فالنا�ض ل حب من يلب�ض الأقنعة؛ لأنه حينها ل يكون‬ ‫اإن�صان ًا‪ ،‬اأو حتى �صيئ ًا‪.‬‬ ‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬

‫فاإنه من ام�صتحيل اإي�صاله لاآخرين بحيث يكون لدينا توا�صل معري ومعرفة‬ ‫م�صركة‪.‬‬ ‫هكذا يُقتل الإن�صان بعزله ي بوتقته‪ .‬هذا ما تو�صل اإليه ال�صف�صطة وهي‬ ‫مقولة ما بعد حداثية بامتياز‪.‬‬ ‫واإذا �صقطت امعرفة ام�صركة‪� ،‬صقطت معها كل الت�صريعات الدينية‬ ‫والقوانن الأخاقية ام�صركة‪ ،‬فا دين ول قيم ول اأخاق ير�صخ لها النا�ض‬ ‫جميع ًا‪ .‬واإذا �صقط قانون العدل بن النا�ض فمن �صيحكمهم من وجهة نظر‬ ‫البوتقة؟ اإنه ال�صوبرمان (‪ )ubermensch‬الذي نادى بقيامه فيل�صوف ما‬ ‫بعد احداثة نيت�صه‪ ،‬امتمثل ي القوى ال�صيا�صية الغربية التي حكم العام‪،‬‬ ‫وال�صعيف يجب عليه اأن ير�صخ ويذعن لعاقة ال�صيد والعبد‪.‬‬ ‫واإذا �صقط العدل كقيمة فمن حق ال�صوبرمان اأن يفعل بال�صعيف اأي �صيء‬ ‫ي�صاوؤه‪.‬‬ ‫اإذا �صقطت كل القيم فما هو امحرك لل�صلوك الإن�صاي امقبول ي زمن‬ ‫احداثة؟ امحرك هو الأنانية امطلقة‪ ،‬واإذا التقيت ي جتمع ما بعد حداثي‬ ‫خرة‪ ،‬فاإن هذا ل يعني بتات ًا اأن اخر‬ ‫ب�صاب طيب يتعامل معك باأخاق ح�صنة ّ‬ ‫هو الفطرة ي بني الإن�صان‪ ،‬بل مكن ح�صر ذلك ي �صببن‪ ،‬فهو اإما ب�صبب‬ ‫تكوينه النف�صي اخا�ض به الذي يجعله ميل مثل هذا ال�صلوك‪ ،‬وما يحقق‬ ‫اخر‪ ،‬اأو ب�صبب‬ ‫له ذلك من لذة خا�صة عندما يقوم بدور ال�صخ�ض الأخاقي ّ‬ ‫الربية والتن�صئة الجتماعية‪( .‬للحديث بقية)‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫جهل مم ّيز‪!...‬‬

‫طالبت عار�ضة الأزياء واممثلة الإجليزية "كاتي براي�س جوردان"‬ ‫امملك ��ة الأردنية الها�ضمية بتغير ا�ضمها معترة اأن هذا ال�ضم هو عامة‬ ‫جارية �ضهرة خا�ضة بها!‬ ‫وعرت عار�ض ��ة الأزياء عن ده�ضتها وا�ضتغرابه ��ا واعرا�ضها اإزاء‬ ‫ر‬ ‫مادي الأردني ��ن ي ا�ضتخدام ا�ضمها ‪ -‬بح�ضب و�ضفها ‪ -‬م�ضت�ضهدة ما‬ ‫قالت ��ه له ��ا �ضديق ��ة زارت امملك ��ة اإن الأردنين حن يقول ��ون "جوردان"‬ ‫‪ Jordan‬اأي الأردن فاإنه ��م ب ��كل تاأكيد ل يتحدثون عنه ��ا! وهذا ما جعلها‬ ‫ت�ضت�ضيط غ�ضب ًا وترغي وتزبد نتيجة هذه ال�ضرقة امو�ضوفة!‬ ‫وو�ضل غ�ضبها اإى الذروة حن علمت اأن عدد ًا من الأفام العامية قد‬ ‫ُ�ض ��وِ رت على الأرا�ضي الأردنية‪ ،‬ه ��ذا البلد التاريخي العريق منذ ما قبل‬ ‫امي ��اد امعروف بنهره امق َد� ��س "الأردن" امذكور ي "الت ��وراة"‪ ...‬واأن‬ ‫تلك الأفام ُ�ض ِنف ��ت كعامات فارقة ي تاريخ ال�ضينما "لورن�س العرب"‪،‬‬

‫غازي‬ ‫قهوجي‬

‫"اأنديانا جونز" و"خزانة الأم" وغرها‪.‬‬ ‫لق ��د قاد "جه ��ل" اممثلة "كات ��ي براي�س جوردان" بوج ��ود "الأردن"‬ ‫اإى ق رم ��ة الغب ��اء واإى دخوله ��ا اأكر امو�ضوع ��ات التي تر�ض ��د "الكبائر"‬ ‫و"ال�ضغائ ��ر" ي كل �ض ��يء على كوكب الأر�س فاأف ��ردت لها �ضفحة كاملة‬ ‫حت عنوان "اأ�ضخف" الدعاءات!‬ ‫وم ��ع ذل ��ك فق ��د اأ�ض ��در جموع ��ة م ��ن امحام ��ن بيان� � ًا اأعلن ��وا في ��ه‬ ‫ا�ضتعداده ��م م�ضان ��دة الفنان ��ة الإجليزي ��ة مطالب ��ن ال�ضلط ��ات الأردنية‬ ‫بتعوي� ��س ماي قيمته مليار دولر وذل ��ك ب�ضبب ال�ضرر الذي تع رر�ضت له‬ ‫"ج ��وردان" جراء تطابق ال�ضم ��ن! هذا بالإ�ضاف ��ة اإى امطالبة باإ�ضدار‬ ‫اأم ��ر ملكي من ��ع الأردنين من ا�ضتخ ��دام ا�ضم "ج ��وردان" للتعريف عن‬ ‫بادهم!!!‬ ‫وح َف� � َزتْ عديدي ��ن اإى الت�ضاوؤل‬ ‫�ي"‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫"كا‬ ‫اممثلة‬ ‫�وة‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫د‬ ‫دفعت‬ ‫�د‬ ‫ولق �‬ ‫َ‬

‫حوار التعايش‬ ‫ا حوار اإقناع‬

‫عبدالسام الوايل‬

‫كتب الدكتور حمزة امزيني‪ ،‬ي هذه ال�ضحيفة اخمي�س اما�ضي مقاله الأ�ضبوعي‬ ‫بعن ��وان «قبل احوار» مقدما قراءة متميزة بالعمق امعهود منه لدعوة خادم احرمن‬ ‫ال�ضريف ��ن لإن�ضاء مركز للحوار بن امذاهب الإ�ضامية ي الريا�س‪ .‬الفكرة الرئي�ضية‬ ‫ي مق ��ال الدكت ��ور حم ��زة‪ ،‬اأن اح ��وار امن�ض ��ود‪ ،‬اإن م بن �ضلفيي ال�ضن ��ة وال�ضيعة‪،‬‬ ‫فاإن ��ه غ ��ر مكن وحكوم علي ��ه بالف�ضل ب�ضبب روؤي ��ة كل منهما للحوار اأن ��ه لي�س اإل‬ ‫تبي ��ن «احق» للمخالف‪ .‬وبالفع ��ل‪ ،‬فاإن الوقائع التاريخية تب ��ن اأن احوار قد يكون‬ ‫�ضبب� � ًا لزيادة اخافات وتاأجيجها‪ ،‬اإن م يقم عل ��ى الأ�ض�س الفكرية معنى احوار‪ ،‬اأي‬ ‫التعاي� ��س م ��ع امخالف كما هو‪ .‬اأم ��ا اأن يتم احوار من اأجل اإقن ��اع امخالف‪ ،‬وحويل‬ ‫اعتق ��اده فه ��ذا لي�س اإل اإثار ًة للنزاع لي�س اإل‪ .‬واح ��وار اإن م يدخله امتحاورون وهم‬ ‫جه ��زون بت�ضورات كلية معنى احوار بو�ضف ��ه اأداة للتعاي�س بدل ال�ضيطرة فاإنه قد‬ ‫يجر اإى ماآ�س ٍاأكر من تلك التي كانت قائمة قبله‪.‬‬ ‫ولن ��ا ي «اح ��وار» بن جناح ��ي ام�ضيحي ��ة الأوروبية ي ع�ض ��ور النه�ضة‪ ،‬اأي‬ ‫الكاثوليكي ��ة والروت�ضتانتي ��ة‪ ،‬خر مثال على ذلك‪ .‬فبعد خاف ��ات و�ضراعات طويلة‬ ‫داخ ��ل اأوروبا بن الكني�ضة الكاثوليكية وامذهب الروت�ضتانتي‪ ،‬الذي ظهر ي القرن‬ ‫ال � �‪ 15‬وبداأ بالتو�ض ��ع �ضمال اأوروبا‪ ،‬كان من ال ��ازم التعاي�س بن الكني�ضتن‪ .‬وهكذا‬ ‫كان‪ .‬فف ��ي عام ‪1548‬م‪ُ ،‬ن�ض ��ر اإعان ت�ضارلز اخام�س اأو ما يعرف ب� معاهدة اأوكزبرج‬ ‫اموؤقت ��ة‪ ،‬الت ��ي حملت تبا�ضر اأول اعراف ر�ضمي من قب ��ل الإمراطور الروماي باأن‬ ‫الإمراطوري ��ة حت ��وي على كني�ضتن هم ��ا الكاثوليكي ��ة والروت�ضتانتية‪ .‬وي عام‬ ‫‪ ،1555‬توج هذا التوجه معاهدة اأوكزبرج لل�ضام التي تعرف ب�ضكل دائم بامذهبن‬

‫ال َتط ُي ُر ِمن‬ ‫كلمة «إصاح»‬ ‫ِ‬

‫ام�ضيحين‪ .‬لكن هذه الوثيقة التاريخية التي اأتت ثمرة حوار ديني كانت �ضبب ًا لواحدة‬ ‫من اأ�ضواء احروب الطائفية التي �ضهدتها اأوروبا‪ ،‬اأعني حرب الثاثن عام ًا (‪1618-‬‬ ‫‪ )1648‬ي اأمانيا التي ح�ضدت ماين الأنف�س‪ .‬ويُقال ي تف�ضر هذه احرب امهولة اإن‬ ‫العداء ا�ضتمر م�ضتحكم ًا وم�ضتعر ًا بن الطائفتن رغم احوارات التي اأدت اإى معاهدة‬ ‫ع ��ام ‪ 1555‬م ��ا �ضبب نزوع ًا دائم� � ًا لاأمراء خرق هذه التفاقي ��ة‪ ،‬ك ٌل بح�ضب ظروفه‬ ‫امرحلي ��ة‪ .‬كما اأن تلك امعاهدة ن�ضت على مذهبن هم ��ا الكاثوليكية والروت�ضتانتية‬ ‫ولكنه ��ا م ت�ضم الكالفينية (التي ه ��ي حركة اإ�ضاحية داخل الروت�ضتانتية) ما وفر‬ ‫فر�ضة للكاثوليك ل�ضطهاد الكالفينين بحجة اأن معاهدة عام ‪ 1555‬م تعرف بهم‪ .‬م‬ ‫يقم حوار م�ضيحيي الإمراطورية الرومانية على ذهنية التعاي�س وتقبل امخالف لذلك‬ ‫جاءت امعاهدة هزيلة ووفرت وقود ًا حرب طائفية مهلكة‪.‬‬ ‫ولقد خرنا �ضيئ� � ًا م�ضابه ًا ي تاريخنا‪ .‬ففي القرن ال�‪ 12‬الهجري‪ ،‬وعلى اأنقا�س‬ ‫الدول ��ة ال�ضفوي ��ة امتهدم ��ة‪ ،‬اأن�ضاأ نادر �ضاه ملك ��ة فار�ضية عظيمة‪ ،‬وح ��رر باده من‬ ‫احتال قبائل الب�ضتون الأفغانية ثم ا�ضتوى على اأفغان�ضتان واأجزاء من الهند‪ ،‬ف�ضار‬ ‫يحكم اإمراطورية ت�ضم تنوع ًا مذهبي ًا من ال�ضنة وال�ضيعة‪.‬‬ ‫لكن هذه امملكة كانت ت�ضطلي بنار العداوة امذهبية‪.‬‬ ‫اأراد ه ��ذه امل ��ك اأن «يق ررب» بن امذهبن فدع ��ا اإى موؤمر ي النجف �ضنة ‪1156‬‬ ‫ه� ��‪ ،‬دع ��ى اإليه علم ��اء الطائفتن من هم ح ��ت حكمه‪ .‬واأثم ��ر هذا اموؤمر ع ��ن اإقرار‬ ‫علم ��اء ال�ضيعة بعدول ال�ضحابة‪ ،‬وقبول خافة اأبي بكر وعمر وعثمان‪ ،‬وجرم �ضب‬ ‫ال�ضحاب ��ة‪ ،‬وكذلك اإقرار علماء ال�ضنة (م رثلهم اأفغان) باأن هذا التحول يعني اأن ال�ضيعة‬

‫أحمد عبدالملك‬

‫بع ��د ان ��دلع الث ��ورات العربي ��ة‪ ،‬وح�ض ��ول تغ � ر�رات دراماتيكي ��ة ي الأنظمة‬ ‫تطر منها كثرون‪،‬‬ ‫الديكتاتورية خال العامن اما�ضين‪ ،‬برزت كلمة الإ�ضاح‪ ،‬التي َ‬ ‫وطالب بها كثرون ‪.‬‬ ‫وح�ض ��ب قامو�س اأك�ضفورد‪ ،‬فاإن كلمة اإ�ضاح (‪ )Reform‬تعني جعل ال�ضيء‬ ‫اأف�ضل‪ ،‬اأو و�ضع ال�ضحيح مكان اخطاأ اأو ال�ضيئ! وكلمة (‪ )Reform‬تعني العودة‬ ‫اإى ال�ض ��واب‪ .‬اأما كلم ��ة (‪ )Reformation‬ام�ضدر‪ ،‬فتعن ��ي التغرات اجذرية‬ ‫نحو الأف�ضل ي ال�ضوؤون الجتماعية وال�ضيا�ضية والدينية‪.‬‬ ‫ولقد عانت عديد من الدول العربية والإ�ضامية من م�ضكات احكم ال�ضلطوي‪،‬‬ ‫رغ ��م اأن بع�ضه ��ا يُحكم ع ��ر د�ضاتر توؤك ��د دموقراطية الدول ��ة وم�ضروعية تداول‬ ‫ال�ضلط ��ة عر �ضنادي ��ق القراع‪ ،‬لكن اح ��كام ‪ -‬الذين يق�ضمون الق�ض ��م ل يلتزمون‬ ‫بامحافظة على مقدرات الباد و�ضعبها ‪ -‬بل ا�ضتمروا لثاثن اأو اأربعن عام ًا‪ ،‬حاربوا‬ ‫خاله ��ا كلمة ( اإ�ضاح) وكمرموا الأفواه عن تداولها‪ .‬بل واعتروها نقي�ضة ل تليق‪،‬‬ ‫لأن الدولة اأ�ض ًا «�ضاحة» ي نظرهم!‪.‬‬ ‫نح ��ن نعرف باأن ��ه ل توجد �ضلطة دنيوية اإل وتعريها اأوج� � ُه نق�س اأو اأ�ضكال‬ ‫التغر اأن‬ ‫م ��ن ال�ضلبيات التي تعر�س ام�ضرة‪ ،‬فتحاول ال ��دول التي توؤمن بحتمية ر‬ ‫تط رب ��ق م�ضاريع اإ�ضاحية تدريجية‪ ،‬بهدف رفع م�ضت ��وى الأفراد واإ�ضاح القت�ضاد‬ ‫امتع ��ر ودفع عجلة التقدم العلمي والثقاي وحقيق دولة اموؤ�ض�ضات‪ .‬ولعل الدول‬ ‫الأوروبي ��ة اأول م ��ن تنب� �اأ ب�ض ��رورة واأهمية الإ�ض ��اح للخروج من م� �اأزق (حاكم‬ ‫التفتي�س) وهيمنة الكني�ضة على كل الأو�ضاع ال�ضيا�ضية والقت�ضادية والجتماعية‪.‬‬

‫فراس عالم‬

‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 14‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 1‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )272‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫من حكم «البساطي»‪:‬‬ ‫أتركه حتى يبرد!‬

‫ب�ضخري ��ة‪ُ :‬ت ��رى كم هو ع ��دد الذين يحمل ��ون ا�ض ��م "‪� "Jordan‬ضيحذو‬ ‫حذوها ويتجه اإى امحاكم مقا�ضاة امملكة؟‬ ‫وه ��ل �ضتوا�ضل تل ��ك اممثلة �ضاحبة ال�ض ��م ‪Katy Price Jordan‬‬ ‫حملته ��ا وترف ��ع ق�ضايا ماثل ��ة وباجملة �ض ��د كل ال�ض ��ركات واماركات‬ ‫وامح ��ات العام ��ة والأ�ضواق منعها من ا�ضتخدام كلم ��ة "‪" "Price‬ثمن"‬ ‫لوجوده ��ا ي ا�ضمه ��ا‪ ،‬وامطالبة با�ضتبداله ��ا بكلمة اأخ ��رى لاإ�ضارة اإى‬ ‫ثمن هذه ال�ضلعة اأو تلك؟‬ ‫يبدو اأن اأحدث اأنواع واأ�ضكال الت�ضالت ال�ضريعة الناقلة للمعلومات‬ ‫والوقائع والأخبار اأدرت بنا اإى القول‪ :‬اإى اأين ي�ضر بنا العِ لم؟‬ ‫ولك ��ن م ��ع ال�ضيدة الفنان ��ة "كاتي" نقول‪ :‬ي ��ا �ضاتر اإى اأي ��ن ياأخذنا‬ ‫اجهل!!‬

‫لكن ام�ضكلة بقيت ي الدول التي ُنعتت بالعام الثالث‪ ،‬التي غلب عليها النظام‬ ‫ال�ضموي‪ ،‬وداهمتها النقابات الع�ضكرية وعدم ال�ضتقرار والف�ضاد الإداري‪ ،‬و�ضلب‬ ‫احريات‪ ،‬وتقوية مراكز القوى‪ ،‬وال�ضجن الع�ضوائي‪ ،‬وغياب مبادئ تكافوؤ الفر�س‪،‬‬ ‫والطائفي ��ة‪ ،‬وامح�ضوبية‪ ،‬وال�ضتدانة‪ ،‬وغرها من الأمرا�س التي �ضحقت امواطن‪،‬‬ ‫وجعلته جرد «تر�س» واهن ي عجلة ال�ضلطة التي حتمي وراء جي�س جرار وجهاز‬ ‫اأم ��ن ح�ضن‪ ،‬بينم ��ا تظل احدود م�ضرعة للغزاة والع�ضاب ��ات امناوئة‪ ،‬حيث ينجح‬ ‫بع�ضه ��ا ي الإطاح ��ة باحكم‪ ،‬اأو يتح ��ول الأمر اإى حرب اأهلي ��ة‪ ،‬ت�ضتنزف مقدرات‬ ‫الدولة وام�ضاعدات الدولية والأخوية ‪.‬‬ ‫وي الوق ��ت الراه ��ن‪ ،‬وبعد الث ��ورات العربية‪ ،‬اأخ ��ذت كلمة (الإ�ض ��اح) ترز‬ ‫ك�ضرورة اجتماعية واإن�ضانية ‪ -‬حتى ي دول اخليج الغنية ‪ -‬لأن الإ�ضاح واجب‬ ‫ي كل زم ��ان ومكان‪ .‬ولاأ�ض ��ف‪ ،‬فاإن البع�س يربطون الدعوة لاإ�ضاح باأنها امتداد‬ ‫ع�ض ��وي للثورات العربية‪ ،‬وي ��زدادون ق�ضوة بنعت امُطالب ��ن بالإ�ضاح باأنهم غر‬ ‫وطني ��ن‪ ،‬واأنهم يريدون النق�ضا�س على ا ُ‬ ‫حكم‪ ،‬وغرها من التهم اجاهزة التي ل‬ ‫تن ُم عن عقل اأو اتزان‪.‬‬ ‫وبراأينا امتوا�ضع فاإن اأهل اخليج ‪ -‬دون ا�ضتثناء ‪ -‬عُرفوا بت�ضاحهم وتوادهم‬ ‫م ��ع العائات احاكمة‪ ،‬وباأنهم يطيعون ولة الأم ��ر‪ ،‬واأن الأبواب مُ�ضرعة لهم لإبداء‬ ‫اآرائهم ي م�ضرة حياتهم وم�ضتقبلهم‪ .‬لذلك كانت امجال�س والديوانيات التي تدور‬ ‫فيه ��ا نقا�ض ��ات حول جمع الأو�ض ��اع ي اأي بلد خليجي‪ .‬اأح ��دث هنا عن امطالبن‬ ‫بالإ�ض ��اح من امخل�ضن لبلدانهم‪ ،‬الذي ��ن لي�ضت لديهم اأجن ��دات خارجية ول نوايا‬

‫ثم ��ة م�ضادف ��ات ت ��رك اأثرها العمي ��ق ي وجدان ��ك مهما تراكم ��ت فوقها‬ ‫الذكريات ومهما تزاحمت من بعدها الأحداث‪ ،‬م�ضدافات حفر و�ضمها العميق‬ ‫على روحك واأفكارك مهما امتد بك الزمن ول ت�ضتطيع حو اأثرها مهما حاولت‪.‬‬ ‫كيف مكنني اأن اأن�ض ��ى ذلك اليوم البعيد �ضاعة الظهرة‪ ،‬واحر اخانق‪،‬‬ ‫و�ض ��ارع عبا�س العق ��اد ي القاهرة هادئ و�ضبه مقفر على خ ��اف العادة‪ ،‬رما‬ ‫كان ��ت الرطوبة اخانقة هي ال�ضبب اأو �ضاعة الظهرة التي ل ت�ضجع اأحد ًا على‬ ‫اخروج للت�ضوق‪ ،‬كان ذلك الك�ضك اخ�ضبي امطلي باللون الأخ�ضر يقبع وحيد ًا‬ ‫ي نهاي ��ة ال�ض ��ارع بواجهة زجاجية �ضيقة وباب م ��وارب كاأنه يردد ي دعوة‬ ‫اأحد للدخول‪ ،‬تقرب واأنت ي حرة من اأمرك‪ ،‬ف�ضول عجيب يدفعك موا�ضلة‬ ‫ال�ضر حت �ضطوة ال�ضم�س لتبلغه لتدفع ذلك الباب اموارب‪ ،‬ترى هل كانت تلك‬ ‫كتب ًا؟ تلك امعرو�ضة على الواجهة الزجاجية‪.‬‬ ‫ه ��ل هذا �ضع ��ار دار الهال على الب ��اب اخ�ضبي؟ تدفع الب ��اب فتجد رجا‬ ‫�ضمين ًا اأفزعة اقتحامك امفاجئ‪ ،‬يحدق فيك وهو يجفف العرق عن �ضلعته لكنك‬ ‫ل تباي‪ ،‬اأنت اأي�ض� � ًا اأذهلتك امفاجاأة‪ ،‬كل تلك الأغلفة امبهرة للروايات تطالعك‬ ‫بخطوطها امرحة واجذابة‪ ،‬التي عرفت لحق ًا اأن معظمها بري�ضة امبدع حلمي‬ ‫التوي‪ .‬تناديك ي اإغراء وقلبك يخفق من ال�ضعادة كطفل وجد نف�ضه ي م�ضنع‬ ‫ال�ضكولتة‪.‬‬ ‫�ضتظل مدينا لتلك اللحظة الباهرة التي تعرفت فيها لأول مرة واأنت مراهق‬ ‫�ضغر عل ��ى مبدعن عظام كبهاء طاهر‪ ،‬وخري �ضلب ��ي‪ ،‬و�ضنع الله اإبراهيم‪،‬‬ ‫وحمد جريل و‪ ..‬وحمد الب�ضاطي‪.‬‬

‫من الفرق الإ�ضامية لهم ما للم�ضلمن وعليهم ما عليهم‪ .‬لكن هذا التفاق كان �ضبب ًا ي‬ ‫تاأكي ��د ال�ضق ��اق ل اإنهائه‪ .‬فهو انعق ��د ق�ضر ًا من قبل ملك جبرار لذلك ف� �اإن نتائجه م تكن‬ ‫تعن ��ي تطور ًا فكري ًا لدى اأي من الطائفتن‪ .‬فوثائق اجانب ال�ضني‪ ،‬تو�ضح اأنهم راأوا‬ ‫ي اموؤمر ن�ضر ًا لهم على اخ�ضم امذهبي‪ .‬يقول رئي�س اموؤمر وعام ال�ضنة عبدالله‬ ‫ال�ضويدي عن نتائج اموؤمر‪�« :‬ضار لأهل ال�ضنة فرح و�ضرور م يقع مثله ي الع�ضور‬ ‫ول ت�ضبهه الأعرا�س والأعياد واحمد لله على ذلك»‪ .‬بينما خطب العام الكربائي‪ ،‬من‬ ‫اجانب ال�ضيعي‪ ،‬بعد التفاق وكتب ال�ضويدي عن خطبته الو�ضف التاي‪« :‬حمد الله‪،‬‬ ‫واأثنى عليه‪ ،‬و�ضلى على النبي �ضلى الله عليه و�ضلم ثم قال‪ :‬وعلى اخليفة الأول من‬ ‫بعده على التحقيق ر�ضي الله عنه‪ ،‬وعلى اخليفة الثاي الناطق بال�ضدق وال�ضواب‬ ‫عمر بن اخطاب ر�ضي الله عنه»‪ ،‬لكنه ك�ضر الراء من «عمر» مع اأن اخطيب اإمام‬ ‫�ضيدنا ِ‬ ‫ي العربية‪ ،‬لكنه ق�ضد د�ضي�ضة ل يفهمها اإل الفحول‪ ،‬وهي اأن منع �ضرف عمر اإما كان‬ ‫للع ��دل وامعرف ��ة‪ ،‬ف�ضرفه هذا اخبيث ليبن اأنه ل عدل في ��ه ول معرفة‪« ،‬قاتله الله من‬ ‫خطيب واأخزاه»‪.‬‬ ‫زي ��ادة عل ��ى تر�ضيخ اموؤم ��ر للتباعد بن اموؤمري ��ن‪ ،‬كانت نتائج ��ه فا�ضلة على‬ ‫ام�ضت ��وى ال�ضيا�ض ��ي‪ .‬فق ��د اأر�ضل نادر �ض ��اه لل�ضلطان العثماي يطل ��ب منه العراف‬ ‫بامذه ��ب اجعف ��ري كمذهب خام�س‪ ،‬كما ن� ��س على ذلك اموؤمر لك ��ن ال�ضلطان رف�س‬ ‫طلبه‪ ،‬كما اأر�ض ��ل العام ال�ضيعي ن�ضرالله احائري اإى مكة ليكون �ضاحب منر مثله‬ ‫مثل امذاهب الأخرى فقب�س عليه‪ ،‬واأر�ضل اإى اإ�ضطنبول‪ ،‬حيث قتل هناك‪ .‬فما كان من‬ ‫نادر �ضاه اإل اأن غزا امو�ضل انتقاما‪.‬‬ ‫اإ�ضاف ��ة اإى ه ��ذه الوقائع التاريخية التي تبن خاط ��ر احوار امبني على فكرة‬ ‫اح ��ق الواحد‪ ،‬واإنقاذ امخالف من �ضاله‪ ،‬فقد �ضهدنا ي ال�ضعودية حادثة جمع بن‬ ‫احزن والطرافة‪.‬‬ ‫فقد تن ��ادى عامان �ضعوديان‪� ،‬ضن ��ي و�ضيعي‪ ،‬ل�«احوار» ع ��ر برنامج التوا�ضل‬ ‫ال�ضه ��ر البال توك‪ .‬ا�ضتمر حوارهما �ضنة دون نتيجة تذكر بل كان اأتباعهما يزدادون‬ ‫تطرف ًا‪ ،‬ك ٌل ل�ضاحبه ومذهبه‪.‬‬ ‫ر‬ ‫ت ��ورط امتحاوران وم يكن هناك خ ��رج لاأزمة اإل عر الآلية العتيدة‪ ،‬امباهلة‪.‬‬ ‫وفع � ً�ا‪ ،‬تقابل ال�ضيخان على قارعة طريق بجان ��ب مطار ال�ضرقية‪ ،‬ي م�ضهد كان يُبث‬ ‫مبا�ضر ًة على امنا�ضرين امتحم�ضن عر البال توك‪ ،‬وطفق كل منهما يدعو الله اأن ينزل‬ ‫على �ضاحبه ح�ضبان ًا من ال�ضماء اأو عذاب ًا األيما‪.‬‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضيئة جاه جتمعاته ��م‪ ،‬ولي�س لديهم اأفكار العنف والتخريب‪ ،‬بل ام�ضلحن الذين‬ ‫يُحبون اأوطانهم وحكامهم‪ ،‬وي�ضع ��ون نحو رفد ام�ضرة بالراأي ال�ضديد الذي يخدم‬ ‫البلد ويدعم الرخا َء فيه ‪ .‬نعم‪ ،‬اأحدث عن اأهل اخليج الذين عُرفوا بالت�ضامح والأمن‬ ‫وام�ض ��ورة !‪ .‬الذين عندما ت�ضتد اخطوبُ يهبُون للدفاع ع ��ن اأوطانهم‪ ،‬ول ير�ضون‬ ‫باأي م�ضا�س باأمنهم وا�ضتقرارهم‪ ،‬ولعل ال�ضعب الكويتي خر مثال على ذلك اإبران غزو‬ ‫العراق لدولة الكويت ‪ .‬لذلك‪ ،‬فاإن الر�ضائل التي ُرفعت لبع�س احكام‪ ،‬اأو الآراء التي‬ ‫تعر عن امطالبة‬ ‫ُطرحت ي كتب‪ ،‬اأو امقالت التي ظهرت ي مواقع اإلكرونية‪ ،‬اإما ر‬ ‫بالإ�ضاح‪ ،‬ولو م يكن هناك اعوجاج اأو ماحظات ما مت تلك امطالبة‪ ،‬ولي�س فينا‬ ‫من هو مع�ضوم من اخطاأ !‪ .‬واأن الدول امتحولة تعري م�ضرتها بع�س الأخطاء !‪.‬‬ ‫ال�ض � ر�ر‪ ،‬اأن هناك حكام� � ًا غدر بهم ا�ضت�ضاريوه ��م وحوا�ضيهم‪،‬‬ ‫ونح ��ن نعلم من ِ‬ ‫لأنه ��م اأخفوا عنهم احقائق‪ ،‬وو�ضعوا ا ُ‬ ‫حج ��ب بينهم وبن واقع الأمر ي بلدانهم‪.‬‬ ‫فالأف�ضل لأي نظام اأن ي�ضمع من الطرف الأبعد ل الأقرب‪ ،‬لأن الأبع َد اأقد ُر على روؤية‬ ‫ام�ضهد بعن احياد‪.‬‬ ‫لذل ��ك‪ ،‬ف ��ا يج ��وز اأن يُنع ��ت امُطالبون بالإ�ض ��اح باأنه ��م خون ��ة اأو ل يحبون‬ ‫اأوطانه ��م‪ ،‬اأو اأنهم م�ضاك�ض ��ون يريدون خلق «بلبلة» ي البل ��دان ‪ .‬اإ َل من تثبت عليه‬ ‫ال ُتهم‪ ،‬ويُحاكم �ضمن ق�ضاء نزيه‪ ،‬فهذا ي�ضتحق العقاب‪.‬‬ ‫واأي�ض� � ًا ليج ��وز اأن نخاف من كلمة (اإ�ضاح) !‪ .‬فهي لي�ض ��ت مثلبة اأو م�ضبَة اأو‬ ‫ق�ض ��ورا ي «الكتم ��ال»‪ ،‬اإما هي و�ضيل ��ة للو�ضول اإى الكتمال‪ .‬وه ��ذا ما يجب اأن‬ ‫ي�ضعى اإليه كل مواطن �ضواء كان حاكم ًا اأو حكوم ًا!‪.‬‬ ‫نك ��رر‪ ،‬هناك ٌ‬ ‫فرق ب ��ن الإ�ضاح الإيجابي‪ ،‬وبن الدع ��وة اإى الإ�ضاح ال�ضلبي‬ ‫الذي يبذر العداوات وام�ضاحنات‪ ،‬ويقور�س الأمن‪ ،‬ويُهدد كرامة امواطن‪ ،‬با�ضتراد‬ ‫العنف اأو ال�ضعارات الأجنبية التي ل تخدم امجتمع‪.‬‬ ‫الإ�ض ��اح الإيجابي هو الدعوة ال�ضادقة لك�ض ��ف مواقع اخلل واإ�ضاحها عر‬ ‫اح ��وار بن فئات امجتمع‪ ،‬وم ��ع ال�ضلطة‪ ،‬وهو حوار اأخوي غ ��ر قابل للت�ضفي اأو‬ ‫النتق ��ام‪ ،‬وه ��و الذي يجع ��ل امواطنن �ض ��ركاء ي الوطن‪ ،‬مت�ضاوي ��ن ي احقوق‬ ‫والواجب ��ات‪ ،‬وه ��و ال ��ذي ينطلق من الني ��ة ال�ضادقة ي حب الأوط ��ان وعدم العبث‬ ‫م�ضتقبلها‪.‬‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫شيء من حتى‬

‫معركة‬ ‫اأمية‬ ‫بدأت اآن‬ ‫عثمان الصيني‬

‫ح�سمت ال�سعودية معركتها مع الأمية التي‬ ‫كان ��ت �ساربة باأطنابها ي العام العربي وغره‬ ‫ولي� ��س ي بادن ��ا وحدها‪ ،‬فو�سل ��ت اإى ‪%4‬‬ ‫بع ��د اأن كان ��ت نح ��و ‪ %65‬قب ��ل اأربع ��ن عام ًا‪،‬‬ ‫وب ��داأت وزارة الربي ��ة برناجه ��ا «جتم ��ع ب ��ا‬ ‫اأمي ��ة» لانتهاء من الن�سبة القليل ��ة الباقية‪ ،‬وعلى‬ ‫جتمعن ��ا الي ��وم بجمي ��ع موؤ�س�سات ��ه احكومي ��ة‬ ‫وامدني ��ة اأن يعي ��د تعريف الأمية‪ ،‬فل ��م تعد الأمية‬ ‫لدين ��ا بع ��د ه ��ذا الإج ��از الكب ��ر تقت�س ��ر عل ��ى‬ ‫ع ��دم الق ��درة على الق ��راءة والكتاب ��ة‪ ،‬وقبل اأكر‬ ‫م ��ن ثاث ��ن عام� � ًا كتب ��ت ع ��ن اأن بع� ��س خ ��راء‬ ‫التعلي ��م ي ��رون اأن الأم ��ي ه ��و م ��ن يقت�س ��ر على‬ ‫لغت ��ه القومي ��ة فق ��ط‪ ،‬وقب ��ل �سن ��وات ب ��داأ النا�س‬ ‫يتحدث ��ون ع ��ن الأمي ��ة الإلكروني ��ة‪ ،‬واأن الأم ��ي‬ ‫هو من م ي�ستطِ ع التعامل مع التقنيات احديثة‪،‬‬ ‫ف� �اإذا كنا ي ال�سابق ونحن ط ��اب ي امدار�س‬ ‫نق ��راأ ونكتب الر�سائل م ��ن ل ي�ستطيعون القراءة‬ ‫والكتابة ونع ّده ��م اأمين‪ ،‬فاإن هناك ي �سنواتنا‬ ‫ه ��ذه م ��ن ي�ستع ��ن باأبنائ ��ه اأو �سكرتاريت ��ه اأو‬ ‫زمائه لطباعة خطاب على احا�سوب اأو اإر�سال‬ ‫وا�ستقب ��ال بري ��د اإلكروي‪ ،‬وه ��ذه الأمية تطال‬ ‫حت ��ى بع�س كبار الق ��وم من اأ�سات ��ذة اجامعات‬ ‫والأدب ��اء وام�سوؤولن‪ ،‬وه ��ي ت�سبه اإى حد بعيد‬ ‫الأ�سخا� ��س الذين كانوا ي�س ��رون الونيتات ي‬ ‫الطف ��رة الأوى من معار�س ال�سيارات ويطلبون‬ ‫م ��ن البائ ��ع بع ��د ال�س ��راء اأن يوجهه ��ا باج ��اه‬ ‫الطري ��ق‪ ،‬وم التعارف عليه ��م وقتها با�سطاح‬ ‫«وجهها»‪.‬‬ ‫الإج ��از الكب ��ر ي معرك ��ة ح ��و اأمي ��ة‬ ‫الق ��راءة والكتاب ��ة يجب اأن ل ي�سغلن ��ا عن اأميات‬ ‫اأخرى زاخرة ي جتمعنا‪ ،‬اأهمها اأمية التع�سب‬ ‫ب�ستى اأ�سكال ��ه الجتماعية وامذهبي ��ة والطائفية‬ ‫والعرقي ��ة وامناطقية‪ ،‬وهي اأخطر بكثر من اأمية‬ ‫الق ��راءة والكتاب ��ة‪ ،‬فالأخرة وا�سح ��ة وب�سيطة‪،‬‬ ‫والأمي فيه ��ا ل يعرف القراءة والكتابة‪ ،‬ويعرف‬ ‫اأن ��ه ل يع ��رف‪ ،‬فيتعل ��م وه ��و ي�سع ��ر بداخل ��ه اأن ��ه‬ ‫حتاج للتعليم‪ ،‬بينما اأمي التع�سب ل يعرف ول‬ ‫يع ��رف اأنه ل يعرف‪ ،‬بل يتوهم اأنه �سيد العامن‪،‬‬ ‫وي �سهادات ��ه وو�سع ��ه الجتماع ��ي وموقع ��ه‬ ‫الثقاي اأو الديني اأو القت�سادي ح�سانة له من‬ ‫اتهام ��ه بالأمية‪ ،‬ويدعي ي الوق ��ت نف�سه الوعي‬ ‫والنفت ��اح وقب ��ول الآخر اأو ال�ستع ��داد للحوار‬ ‫مع ��ه‪ ،‬بينما هو ي حقيق ��ة الأمر يقول بل�سانه ما‬ ‫لي�س ي قلبه‪ ،‬وتظهر بعد ذلك ي فلتات الل�سان‬ ‫والتغريدات وبع�س الت�سرفات العفوية امفاجئة‬ ‫الت ��ي بداأت تف�سحها مقاط ��ع اليوتيوب‪ ،‬وع�سى‬ ‫اأن ن�سم ��ع يوم� � ًا ت�سريح� � ًا ب� �اأن بادن ��ا ك�سب ��ت‬ ‫اأي�س ًا معركتها مع التع�سب‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫تاأه ��ل منتخبه اإى كاأ�س العام‪ ،‬ف�ضافر كل �ضكان البلد لت�ضجيع امنتخب‪ ،‬وبقي‬ ‫اخدم والعمال وحدهم ي الباد يتبادلون احكايا واخبايا التي يكنونها ي‬ ‫�ضدوره ��م ي حالة بوح اإن�ضاي متد على طريق ��ة األف ليلة وليلة حتى عودة‬ ‫اأهل الدار‪.‬‬ ‫وق ��د �ضئل ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬ي حوار نادر ع ��ن طريقته ي الكتابة فقال‪ :‬اإنه‬ ‫بعد اأن يفرغ من الكتابة الأوى للن�س ين�ضرف عنه «حتى يرد» وي�ضغل نف�ضه‬ ‫م ��دة يوم اأو ع ��دة اأيام ي عمل يدوي داخل امنزل‪ ،‬ثم يع ��ود اإليه بعد اأن يرد‪،‬‬ ‫ليقراأه بتا ٍأن وحيادية‪ ،‬فيهذبه‪ ،‬ويحذف منه ورما اأعاد كتابته من جديد‪.‬‬ ‫وكم ا�ضتوقفتني كلمة «حتى يرد» واأح�ض�ضت مدى قوة وحرارة الوهج‬ ‫ال ��ذي ي�ضع منه حظ ��ة الكتابة‪ ،‬التي جع ��ل العمل الأدبي لدي ��ه اأ�ضبه ب�ضبيكة‬ ‫ن ��ادرة م ��ن الذهب ام�ضغول مه ��ارة‪ ،‬التي حت ��اج وقت ًا كي ت ��رد حتى يتمكن‬ ‫«اجواهرجي» من تقومها وتهذيب �ضذوذها قبل اأن يعر�ضها للقراء‪.‬‬ ‫رح ��ل الب�ضاطي عن عامنا ي هدوء قبيل �ضهر رم�ضان امبارك بعد معاناة‬ ‫مع ال�ضرطان وبرحيله فقد عام الأدب اأحد اأجمل جواهره واأكرها اأ�ضالة واإن‬ ‫م تكن اأكرها معان ًا‪.‬‬

‫ي تلك الليلة كنت عل ��ى موعد مع العام الآ�ضر محمد الب�ضاطي‪ ،‬اكت�ضفت‬ ‫لأول م ��رة تلك اللغة ال�ضفيفة التي ُتكني ول ت�ض ررح‪ُ ،‬تومئ ول تقول‪ ،‬مرر ول‬ ‫ت�ضدد‪ .‬ذلك ال�ضوء ال�ضعيف الذي ل يك�ضف �ضيئ ًا‪� ،‬ضوء «�ضاعة مغرب» يحدثك‬ ‫عن «اأ�ضوات الليل» و«�ضخب البحرة» ويعدك ب� «ليال اأخرى» اأكر اإمتاع ًا‪.‬‬ ‫كان حم ��د الب�ضاطي بالن�ضبة ي كاتب ًا قادم� � ًا من عام اآخر‪ ،‬فهو زاهد اإى‬ ‫حد كبر ي الظهور الإعامي‪ ،‬وم اأجد له حتى بعد وفاته اإل حوارات �ضحيحة‬ ‫ل تتج ��اوز اأ�ضابع اليد‪ ،‬يكتفي باإ�ضدار رواية اأو جموعه ق�ض�ضية كل ب�ضعة‬ ‫اأعوام‪ ،‬ويركها تثر اجدل‪ ،‬ويتوارى جدد ًا‪.‬‬ ‫را�س عنه ول يحب النتماء اإليه‪،‬‬ ‫كاأنه ل ينتمي اإى هذا العام اأو اأنه غر ٍ‬ ‫ولول حاجته للن�ضر لكتفى بالكتابة لنف�ضه‪ ،‬واحمد لله اأنه م يفعل‪.‬‬ ‫ورغم اأنه من ك رتاب ال�ضتينيات الثورين‪ ،‬الذين يعادون �ضيا�ضات النفتاح‬ ‫والتطبيع اإل اأنه م يرك �ضيئ ًا من مواقفه ال�ضيا�ضية يت�ضرب اإى كتاباته‪ ،‬فتجد‬ ‫ي كل �ضخ�ضيات ��ه التي ير�ضمها رهافة واقت�ضاد ًا �ضدي ��د ًا ي العبارة‪ ،‬وعناية‬ ‫فائق ��ة بالتفا�ضيل‪ ،‬وقدرة على الو�ض ��ف والتخييل‪ ،‬جع ��ل الأ�ضياء وامواقف‬ ‫الب�ضيطة تقول ما تود اأن ت�ضمعه دون �ضوت ودون �ضخب‪.‬‬ ‫فتج ��ده يتحدث عن ال�«جوع» و«الأيام ال�ضعبة» ويخرك ما يجري خلف‬ ‫ال�«اأ�ض ��وار» دون اأن ي�ض ��رح بقب ��ح تلك الأ�ضي ��اء بل يغزل مفرداته ��ا ي ن�ضيج‬ ‫تنويه‪ :‬العبارات بن الأقوا�س هي عناوين لأعمال حمد الب�ضاطي‪ ،‬رحمه‬ ‫حكائي �ضغ ��ر وباهر ي ذات الوقت مام ًا كما يفعل كبار الكتاب العامين ي الله‪.‬‬ ‫رواياتهم‪.‬اإن كنت م تقراأ للب�ضاطي من قبل فرما جد ي روايته الق�ضرة «دق‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬ ‫الطبول» مدخ ًا �ضل�ض ًا لعوامه‪ ،‬حيث تتحدث الرواية عن بلد عربي غني و�ضغر‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الطائف‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 14‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 1‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )272‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫ابن جدان‬ ‫يتسول‬ ‫ّ‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫اأغ ��رم بال�ضع ��ر ‪ ،‬ورم ��ا م يق ��راأ تعريف ��ا واح ��دا ع ��ن‬ ‫النجومي ��ة وال�ضهرة ‪ ،‬ولكنه �ضغل النا� ��س ول زال ‪ ،‬وعندما‬ ‫�ضئ ��ل ال�ضاعر ال�ضعبي �ضعد بن جدلن ‪ :‬هل ت�ضحذ ب�ضعرك ؟‬ ‫قال ‪ :‬نعم اأنا �ضحاذ ب�ضعري ‪ .‬واأكد اأنه ل مدح الكبار ل�ضواد‬ ‫عيونهم ‪ ،‬بل لأجل امال ‪ .‬ومن خال هذا العراف فاإنه مكن‬ ‫اعتبار امتنب ��ي اأي�ض ًا �ضيد ال�ضحاذين ‪ ،‬ولك ��ن هذه الظاهرة‬ ‫الت�ضول ّي ��ة امف�ضوحة ‪ ،‬جعلنا نت�ضاءل‪ :‬ه ��ل مكن لأحد اأن‬ ‫يث ��ق باإبداع اأو فن لي�س ب�ضوقي ي م�ضامينه ‪ ،‬ولكنه مدرج‬ ‫�ضمن قوانن ال�ضوق ؟ اأين دافع الروح ومعنى الإن�ضانية فيه‬ ‫اإذ ًا ؟ ‪ ..‬امده�س اأنه فن متقن !‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫مروة محمد‪..‬‬ ‫ظهور دون‬ ‫اتصال!‬ ‫فؤاد المالكي‬

‫عندم ��ا تظه ��ر فنان ��ة �ضعودي ��ة فاإنن ��ا نحتف ��ل به ��ا و ُن�ضهم‬ ‫كاإعامي ��ن ي دعمها واإبرازه ��ا ول نغ�س الطرف على الإطاق‬ ‫ع ��ن النتق ��ادات البن ��اءة‪ ،‬ول يعد ذل ��ك مجرد النق ��د فقط بل من‬ ‫باب احر� ��س على م�ضرتها الفني ��ة واأن مثلنا خر مثيل ي‬ ‫الأو�ض ��اط الفني ��ة‪ ،‬ومن هن ��ا ينطلق مق ��اي للفنان ��ة ال�ضعودية‬ ‫الغائب ��ة مام ًا عن امعاه ��د الأكادمية امتخ�ض�ض ��ة ي الفنون‪،‬‬ ‫والفق ��رة عل ��ى م�ضت ��وى اإمكاناتها الفني ��ة‪ ،‬اإل اأنه ��ا على الرغم‬ ‫من كل تلك العقبات تغلبت عليه ��ا لتناف�س الأكادمين اأنف�ضهم‪.‬‬ ‫وليقت�ضر حديثي هٌنا على الفنانة مروة حمد التي كان لظهورها‬ ‫وه ��ج مبهر لكونها فنانة �ضعودية وخلوقة جد ًا ي امقام الأول‪،‬‬ ‫فحظيت بدعم كبر من الإعام ال�ضعودي‪ ،‬وليزال داعم ًا حقيقي ًا‬ ‫له ��ا حتى الآن‪ ،‬اإل اأن مروة ب ��داأت ي اإ�ضقاطات مع الإعام على‬ ‫الرغم من احتفائه بها منذ بداياتها الفنية‪ ،‬ومن هنا بداأت تتخبط‬ ‫ول ت ��درك اأي ام�ض ��ارات اأك ��ر �ضحة‪ ،‬وباعتقاد خاط ��ئ منها اأن‬ ‫هجرتها للدرام ��ا ال�ضعودية باجاه الدرام ��ا الكويتية اإبّان عدم‬ ‫رغب ��ة امنتجن ال�ضعودين ي م�ضاركتها اإل «�ض ��د فراغ»‪ ،‬بداأت‬ ‫تتجاه ��ل الإعام ال�ضعودي اأي�ض ًا‪ ،‬وم ��ن الأمور الوا�ضحة التي‬ ‫ت ��دل على تخبط ��ات م ��روة حم ��د ي م�ضرته ��ا م�ضاركتها ي‬ ‫الأعمال الدرامية متم�ضكة بقاعدة «الكم ولي�س الكيف»‪ ،‬فا مانع‬ ‫م ��ن ام�ضاركة ي اأي عمل مجرد اح�ضور فقط �ضواء ي خارطة‬ ‫اموا�ضم الرم�ضانية اأو خارجها‪ ،‬وهذه من الأخطاء الفادحة التي‬ ‫ل مك ��ن لفن ��ان حقيقي موهوب يعم ��ل من اأج ��ل ر�ضالته الفنية‬ ‫القيام به ��ا‪ ،‬وللتدليل على م ��ا ذكرت ت�ضريحاته ��ا موؤخر ًا جاه‬ ‫امخ ��رج منر الزعب ��ي‪ ،‬حيث اأب ��دت ا�ضتياءها وندمه ��ا ال�ضديد‬ ‫عل ��ى ام�ضاركة ي م�ضل�ضل «امراأة تبحث عن امغفرة» بداعي اأنه‬ ‫ي�ض ��ف لر�ضيدها الفني �ضيئ ًا‪ ،‬وهذا يعن ��ي اأنها قبلت بالعمل‬ ‫م ِ‬ ‫مجرد اح�ضور فقط‪ ،‬لت�ضبح من خاله «ظهور ًا دون ات�ضال» ي‬ ‫ظل جاح العمل وتاألق بقية جومه وعلى راأ�ضهم الفنانة امتاألقة‬ ‫زه ��رة عرفات‪ ،‬وبه ��ذا تكون على العك�س من الفن ��ان الذي يقوم‬ ‫بدرا�ض ��ة اأدواره وال�ضخ�ضيات التي يج�ضدها‪ ،‬بل ويُ�ضرك عدد ًا‬ ‫م ��ن امقربن لاطاع على عدة اأعم ��ال عُر�ضت عليه لي�ضارك ي‬ ‫واحد منها فقط ليكون لظهوره قوة وبريق ل ي�ضاهَ ى‪.‬‬ ‫• فوؤادي ��ات‪ :‬اخطاأ وال�ضواب وارد‪ ،‬ولكن اإدراكه وتفاديه‬ ‫اأجم ��ل بكث ��ر م ��ن ال�ضتمراري ��ة عل ��ى النهج اخاط ��ئ‪ ،‬نخطئ‬ ‫ونخطئ ونخطئ حتى ُن�ضيب‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫للدعم وجوه كثيرة‪ ..‬ولكن!‬ ‫ا�ضتوقفني ك�ث��را ت�ضريح ح��اف��ظ هيئة‬ ‫تنظيم الكهرباء موؤخرا وهواأن الدعم احكومي‬ ‫لقطاع الكهرباء مفرده قد ي�ضل اإى ‪ 15‬مليار‬ ‫دولر ( ‪ 56‬مليار ريال) خال اخم�س �ضنوات‬ ‫امقبلة‪.‬‬ ‫هذا الرقم ي قطاع واحد جعلني اأفكر كثرا‬ ‫ي امبالغ ال�ضخمة التي ت�ضخها احكومة لدعم‬ ‫ال�ضلع وامنتجات واخدمات ي الباد‪ ،‬واأحيانا‬ ‫ي�ضعر بها امواطن‪ ،‬وغالبا ل ي�ضعر بهذا الدعم‬ ‫وحجم الإنفاق الذي ي�ضل اإى قطاعات كثرة‪.‬‬ ‫فامملكة تنفق ع�ضرات امليارات �ضنويا لدعم‬ ‫�ضلع حتى ل تقفز الأ��ض�ع��ار وح�ت��ى ت�ك��ون ي‬ ‫ٍ‬ ‫متناول كافة فئات امجتمع ال�ضعودي‪.‬‬ ‫وللدعم ي بادنا �ضور ووج��وه كثرة ‪،‬‬ ‫منه دعم ال�ضلع ال�ضرورية وكان اآخرها حليب‬ ‫الأطفال ‪ ،‬و�ضبقها دعم ل�ضلع �ضرورية مثل الأرز‬ ‫وال�ضعر‪ ،‬اإ�ضافة اإى تخفي�س اأ�ضعار البنزين‬ ‫والديزل‪.‬‬ ‫وه��ذا ال��دع��م ي�ضتهدف تخفي�س الأ�ضعار‬ ‫للمواطن‪ ،.‬كما اأن هناك دعما ب�ضكل اآخ��ر يتم‬ ‫بغر�س دع��م ال�ضناعة ع��ر ��ض�ن��دوق التنمية‬ ‫ال�ضناعي بغر�س مويل ام�ضاريع ال�ضناعية‪،‬‬ ‫وتخفي�س ��ض�ع��ر ال��وق��ود ع�ل��ى ت�ل��ك ام�ضانع‬ ‫مقارنة بالأ�ضواق العامية‪ ،‬كما اأن هناك دعما‬ ‫ل�ضركات مثل �ضركات الأ�ضمنت وال�ضناعات‬ ‫ال�ب��روك�ي�م��اوي��ة ب���ض��ور م�ت�ن��وع��ة‪ ،‬م��ا يجعل‬ ‫تناف�ضية �ضناعية هذه ال�ضركات عالية مقارنة‬ ‫بامنتجات ام�ضتوردة‪.‬‬ ‫ه�ن��اك اأي���ض��ا ال��دع��م ال ��زراع ��ي‪ ،‬يتمثل ي‬

‫�ضندوق التنمية الزراعي من خال‬ ‫م��وي��ل ام���ض��اري��ع ال��زراع �ي��ة‪ ،‬ودع��م‬ ‫ال �� �ض��رك��ات ال ��زراع� �ي ��ة ب��الأرا���ض��ي‬ ‫وبع�س امدخات الزراعية باأ�ضعار‬ ‫ت�ضاعد على تنمية هذا القطاع‪.‬‬ ‫وك � ��ذل � ��ك ال � ��دع � ��م اح� �ك ��وم ��ي‬ ‫لاإ�ضكان‪ ،‬من خال �ضندوق التنمية‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري‪ ،‬ودع� ��م ب �ن��اء ال ��وح ��دات‬ ‫ال�ضكنية‪ ،‬كما يكون للدعم احكومي‬ ‫�ضور اأخرى مثل تخفي�س الر�ضوم اجمركية‪.‬‬ ‫ونحن بحاجة اإى بيانات واأرقام عن حجم الدعم‬ ‫والإعانات احكومية ال�ضنوية‪.‬‬ ‫ولدي روؤية ي هذا ال�ضاأن‪ ،‬تتعلق باأهمية‬ ‫اإع��ادة النظر ي ه��ذا الدعم وحويله من دعم‬ ‫لل�ضلع واخدمات اإى دعم مادي مبا�ضر للمواطن‬ ‫لي�ضل اإى م�ضتحقيه وبخا�ضة ذوي الدخول‬ ‫امحدودة اأو العاطلن عن العمل‪ ،‬والركيز كذلك‬ ‫على دع��م ال�ضباب من يوؤ�ض�ضون م�ضروعات‬ ‫�ضغرة اأو متناهية ال�ضغر بحيث نطبق امثل‬ ‫ال�ضيني «ل تعطيني �ضمكة ولكن علمني كيف‬ ‫ا��ض�ط��اد» فالوظيفة اأو امهنة ت�ضاهم ي حل‬ ‫م�ضكلة الإن �� �ض��ان م��ن ج��ذوره��ا ‪،‬ف�ت�ق��دم ام��ال‬ ‫والدعم وام�ضاعدة �ضينتهي بعد فرة زمنية‪ ،‬اأما‬ ‫العمل فهو م�ضتمر وي�ضاهم ي تطوير اإمكانات‬ ‫وقدرات الإن�ضان‪.‬‬ ‫ول اأعتقد اأن��ه ي ح��ال ح��ول ال��دع��م اإى‬ ‫مبا�ضر ونقدي �ضي�ضاهم ي اإيجاد اأعباء اإ�ضافية‬ ‫على ميزانية الدولة بل على العك�س قد يكون‬ ‫و�ضيلة لتخفيف الأعباء امليارية‪.‬‬

‫ون� ��� �ض� �ت� �ط� �ي ��ع ر� � �ض� ��د ب �ع ����س‬ ‫اإي �ج��اب �ي��ات ال��دع��م ام�ب��ا��ض��ر وه��ي‪:‬‬ ‫اح� � ��د م� ��ن ال � �ه� ��در ال���ض��ت��ه��اك��ي‬ ‫لل�ضلع واخ��دم��ات وبخا�ضة امياه‬ ‫والكهرباء‪ ،‬توقف تهريب كثر من‬ ‫ال�ضلع وامنتجات اإى بع�س الدول‬ ‫ام �ج��اورة نتيجة انخفا�س �ضعرها‬ ‫ي بادنا وارتفاعها هناك ‪،‬وبخا�ضة‬ ‫ام�ضتقات البرولية‪ ،‬رف��ع م�ضتوى‬ ‫القدرة ال�ضرائية للمواطن واإتاحة امجال اأمامه‬ ‫للتوفر والإنفاق ح�ضب احتياجاته واإمكانياته‪،‬‬ ‫تعظيم ا�ضتفادة الأ�ضر الكبرة وامحتاجة كون‬ ‫ال��دع��م موجه ل �اأف��راد مبا�ضرة ح�ضب عددهم‪،‬‬ ‫رف��ع م�ضتوى امناف�ضة وزي ��ادة ك�ف��اءة وج��ودة‬ ‫ال�ضلع واخدمات كون الأ�ضعار م�ضجعة لظهور‬ ‫�ضناعات وخدمات تعمل وفقا معطيات ال�ضوق‬ ‫امحلي والأ� �ض��واق اخ��ارج�ي��ة‪ ،‬زي��ادة معدلت‬ ‫امناف�ضة بن امواطن وامقيم ي اأعباء وتكاليف‬ ‫امعي�ضة من خال النعكا�س الإيجابي للدعم على‬ ‫امواطن‪.‬‬ ‫اأما امقيم �ضي�ضدد القيمة الفعلية للخدمات‬ ‫وال�ضلع‪ .‬فاإح�ضا�س امواطن ميزة ن�ضبية توؤثر‬ ‫اإيجابا على حالته النف�ضية‪.‬‬ ‫وام�ضاهمة ي زي ��ادة تفاعل ام��واط��ن مع‬ ‫احكومة يقوم من خالها تقدم كافة البيانات‬ ‫وامعلومات الأ�ضرية وغرها بطريقة دقيقة ما‬ ‫ي�ضاهم ي التخطيط ال�ضكاي والقت�ضادي‬ ‫وتوجيه خطط التنمية ب�ضكل دقيق‪ ،‬مع مواكبة‬ ‫زيادة معدلت الوعي القت�ضادي لدى امواطن‪،‬‬

‫وتغير ثقافته ال�ضتهاكية اإى الإن�ت��اج�ي��ة‪،‬‬ ‫واح� ��د م��ن م��ن ع �م �ل �ي��ات الإف� � ��راط الإن �ف��اق��ي‬ ‫وال�ضتهاكي غ��ر ام ��رر‪ ،‬انخفا�س معدلت‬ ‫تخلف ال��واف��دي��ن للباد بطريقة غ��ر �ضرعية‬ ‫اأو امتخلفن عن العودة لبلدانهم حيث اأ�ضعار‬ ‫ال�ضلع واخ��دم��ات ي امملكة ه��ي الأم ��ل على‬ ‫م�ضتوى امنطقة والعام ‪.‬‬ ‫على �ضبيل امثال اأ�ضعار البنزين والكهرباء‬ ‫وال��دي��زل‪ ،‬مواكبة النفتاح الإقليمي وال��دوي‬ ‫وحرية حركة الأف��راد وال�ضلع واخ��دم��ات بن‬ ‫ال��دول واإن�ضاء الأ�ضواق ام�ضركة مثل ال�ضوق‬ ‫اخليجية‪.‬‬ ‫وي ال �ن �ه��اي��ة ت �ب �ق��ى ك �ل �م��ة‪ ،‬وه� ��ي اأن‬ ‫ه ��ذا ام��و� �ض��وع ي �ح �ت��اج اإى ح� ��وار جتمعي‬ ‫واخت�ضا�ضي للو�ضول اإى اأف�ضل ال�ضيغ التي‬ ‫تر�ضي ك��اف��ة اأط ��راف معادلة ال��دع��م ي الباد‬ ‫بحيث ي�ضل اإى م�ضتحقيه‪.‬‬ ‫وق� ��د ت� �خ ��رج م ��ن ب ��ادن ��ا � �ض �ي �غ��ة ل�ل��دع��م‬ ‫ي�ضتفيد منها ال�ع��ام ب�اأ��ض��ره كتجربة خرجت‬ ‫م��ن ام�ج�ت�م��ع ب��رع��اي��ة ح�ك��وم�ي��ة ��ض��ام�ل��ة تقدم‬ ‫امعلومات والبيانات وترك امجتمع واخراء‬ ‫وامخت�ضن ي تقدم الروؤية امبا�ضرة لأف�ضل‬ ‫�ضورة لا�ضتفادة من الدعم ي الباد‪.‬‬ ‫والله اموفق والهادي اإى �ضواء ال�ضبيل‪.‬‬ ‫سعد بن عبد اه العجان‬

‫ع�ضو جل�س الإدارة ورئي�س اللجنة‬ ‫التجارية بغرفة الريا�س‬

‫التحرك المفاجئ باتجاه شرائح ااتصاات مسبقة الدفع!‬ ‫ي �ب��دو اأن ه�ي�ئ��ة الت �� �ض��الت دخ �ل��ت موجة‬ ‫ت�ضحيح كان لبد منها‪ ،‬فها هي تعلن عن حجيم‬ ‫ال�ضوق ال�ضوداء لل�ضرائح م�ضبقة الدفع‪ ،‬وذلك‬ ‫باإجبار م�ضتخدمي ال�ضريحة على اإدخال رقم هوية‬ ‫�ضاحب ال�ضريحة الأ�ضلي �ضواء ك��ان �ضركة اأو‬ ‫موؤ�ض�ضة اأو فردا‪ ،‬وهو قرار جيد ولكنه ل يخلو من‬ ‫العيوب وقد فتح على الت�ضالت باب الت�ضاوؤلت‬ ‫ومنها اأين باقي الت�ضحيحات؟‬ ‫ل�� �ض ��ك اأن �� �ض ��وق ال�����ض��رائ��ح ب � ��دون ا� �ض��م‬ ‫�ضي�ضمحل ولكنه لن يختفي حتى بعد هذا القرار‪،‬‬ ‫وال�ضبب ب�ضيط‪ ..‬فمن ي��ذه��ب لأي جمع بيع‬ ‫اج��والت وم�ضتلزماتها يجد اأن بيع ال�ضرائح‬ ‫علني ومدعم ببع�س فنون امبيعات والت�ضويق‪،‬‬ ‫فت�ضاهد عرو�ضا ختلفة من حيث الأ�ضعار ومدة‬

‫حا�ضن اأم�ن�ي��ة واق�ت���ض��ادي��ة‪ ،‬اإل اأن‬ ‫�ضاحية ال�ضريحة ومن حيث اختيار‬ ‫الكثر من اعتاد ا�ضتخراج �ضرائح‬ ‫الأرقام امميزة واإمكانية نقلها با�ضمك‬ ‫با�ضمه اأو با�ضم زوجته اأو موؤ�ض�ضته‬ ‫ومن خال مكتب الت�ضالت امجاور!!‬ ‫وم� ��ن ث ��م ب �ي �ع �ه��ا ع �ل��ى ح� ��ات بيع‬ ‫هذا التناق�س الذي جعلني اأتناول‬ ‫اج��والت مبالغ رمزية لن يجد بد ًا‬ ‫ق�ضية بيع ال���ض��رائ��ح امجهولة اأم��ام‬ ‫من تزويد ه�وؤلء الباعة برقم هويته‬ ‫اأع��ن الت���ض��الت منذ ب��داي��ة التعامل‬ ‫ورق ��م ال�ضجل ال�ت�ج��اري موؤ�ض�ضته‪،‬‬ ‫ب���ض��رائ��ح � �ض��وا وغ��ره��ا‪ ،‬واأت �� �ض��اءل‬ ‫وبالتاي فوجود ال�ضرائح �ضي�ضتمر‬ ‫واأك��رر الت�ضاوؤل ما ال��ذي جعلها تقرر‬ ‫مع �ضح ي العر�س وا�ضتمرارية ي‬ ‫الآن الطريقة اجديدة ل�ضحن البطاقات‬ ‫واإدخ��ال رقم الهوية؟ اأهو الت�ضحيح اأو اخوف الطلب وهذا �ضيت�ضبب ي زيادة اأ�ضعار ال�ضرائح‬ ‫من تداعيات عدم اتباع النظام اأم تعاطف ًا مع البن بدون ا�ضم‪ ،‬وذلك ح�ضب قانون العر�س والطلب‪.‬‬ ‫اع�ت�ق��د اأن ع�ل��ى هيئة الت �� �ض��الت التحرك‬ ‫البار ونكاية ي ال�ضركات الأخ��رى التي وجدت‬ ‫ب�ضرعة اأك��ر ي اج��اه الت�ضحيح والعمل على‬ ‫�ضوق ًا مغري ًا لل�ضرائح امجهولة؟‬ ‫وح�ت��ى م��ع اإق��رارن��ا ب� �اأن ال �ق��رار ج�ي��د وفيه اإ�ضراك اجهات الأمنية ووزارة التجارة ومكاتب‬

‫العمل واج��وازات وت�ضكيل جنة خا�ضة متابعة‬ ‫امخالفات امتعلقة ببطاقات الت�ضالت باأنواعها‬ ‫وامخالفات التجارية الأخرى‪ ،‬وترحيل امخالفن‬ ‫من الباعة الأجانب ولي�س لدي اأدن��ى �ضك ي اأن‬ ‫الكثر منهم خالف لنظام الإقامة‪.‬‬ ‫نكزة‪ :‬ي اأغلب مدن امملكة يوجد جمعات‬ ‫لبيع اج ��والت واإك�ض�ضواراتها وي��وج��د بينها‬ ‫مكاتب جميع م��زودي اخدمة‪ ،‬وه��ذا يثبت اإما‬ ‫معرفة الهيئة بوجود خالفات ي بيع ال�ضرائح‬ ‫م�ضبقة ال��دف��ع اأو اأن �ه��ا ت�غ��ط ي ��ض�ب��ات عميق‪،‬‬ ‫وال�ضوؤال امكرر ما هو الدافع للتحرك امفاجئ؟!‬ ‫وه��و ي ك��ل الأح ��وال ل يعدو اأن يكون كم�ضي‬ ‫ال�ضلحفاة! والله اأعلم‪.‬‬ ‫سلطان علي الشهري‬

‫متحركا!‬ ‫يظنون الخليجي «بنكا ماليا»‬ ‫ّ‬

‫ما يحدث للخليجين على وجه اخ�ضو�س‬ ‫م ��ن ح ��الت اختط ��اف مروع ��ة وجرائ ��م �ضرقة‬ ‫متنوع ��ة من ع�ضابات ي بع� ��س الدول العربية‬ ‫‪ ،‬مرجع ��ه �ض ��يء واح ��د وه ��و الداف ��ع الرئي� ��س‬ ‫لرت ��كاب هذه اح ��وادث امفجعة ‪ ،‬ه ��ذا ال�ضبب‬ ‫ه ��و �ض ��ورة الإن�ض ��ان اخليجي ي اأذه ��ان تلك‬ ‫الع�ضاب ��ات كبن ��ك مرك ��زي متج ��ول‪ ،‬م ��ا ت ��رك‬ ‫انطباع ��ا لديهم ح ��ن يرون اأي خليج ��ي اأنه بنك‬ ‫فتاأمره ��م نفو�ضه ��م ال�ضعيف ��ة ب � � ( اختط ��ف اأو‬

‫ا�ضرق خليجي وادفن فقرك )‬ ‫ف�ضورة حياة الإن�ض ��ان اخليجي عند كثر‬ ‫م ��ن النا�س كم ��ا لو كان يعي� ��س ي جنة اخلد ل‬ ‫ي الدني ��ا‪ ،‬و ه ��ذه ال�ض ��ورة للخليج ��ي ترزها‬ ‫بع�س الدراما اخليجية الركيكة ‪.‬‬ ‫درام ��ا عجيب ��ة غريب ��ة تتكل ��م ع ��ن اأنا� ��س‬ ‫يعي�ض ��ون ي اأب ��راج عاجية له ��م عامهم اخا�س‬ ‫م ��ن ال ��راء والب ��ذخ وج ��ارات هن ��ا وهن ��اك ‪،‬‬ ‫وطائ ��رات خا�ض ��ة‪ ،‬وورث ��ة يتقا�ضم ��ون ماين‬

‫الأم ��وال بع ��د موت عائله ��م وي�ضكن ��ون ق�ضورا‬ ‫مر�ضع ��ة بالرخ ��ام وم ��ا غل ��ي ثمن ��ه م ��ن الأثاث‬ ‫والزين ��ة‪ ،‬وابن ه ��ذه العائل ��ة الري ��ة �ضيتزوج‬ ‫بابن ��ة تلك الأخرى التي ل تق ��ل عنها ثراء‪ ،‬فكلتا‬ ‫العائلت ��ن من الطبق ��ة الراقية ‪ ،‬حي ��اة م يع�ضها‬ ‫حتى اأثرياء الألفية الثانية‪.‬‬ ‫دراما فا�ضل ��ة وجارية لي�س اإل ‪ ،‬ي الوقت‬ ‫ال ��ذي اأ�ضبح ��ت في ��ه الدراما م ��راآة تعك�س واقع‬ ‫ال�ضع ��وب اأ�ضبح ��ت الدرام ��ا اخليجي ��ة ج ��رد‬

‫(طب ��ل) و بالتاي فاإنها تر�ضخ �ضورة �ضلبية عن‬ ‫اخليجي فتجعل ��ه يعاي كثرا م ��ن الع�ضابات‬ ‫وغرهم‪.‬‬ ‫نعم فاإننا‪-‬ولله احم ��د‪ -‬كخليجين نعي�س‬ ‫ي رفاهية ورخاء‪ ،‬ولكن يظل اخليجي اإن�ضانا‬ ‫ك�ضائ ��ر النا� ��س يعي� ��س ي ب�ضاط ��ة ‪،‬غ ��ر تل ��ك‬ ‫ال�ضور التي ترونها ي دراما ال�ضفا�ضف ‪.‬‬ ‫بداح حمود السبيعي‬

‫أيها المفسبكون‪ ..‬رفق ًا بالقوارير!‬ ‫اأيه ��ا ال�ضي ��دات وال�ض ��ادة‪ ،‬ا�ضمح ��وا ي اأن‬ ‫اأح ��دث ع ��ن الفت ��اة ال�ضعودي ��ة ب ��كل �ضفافي ��ة‪،‬‬ ‫واأقولها كلمة حق للباحثن عن احقيقة‪ ،‬فهي قبل‬ ‫اأن حم ��ل هوية بل ��دي مهبط الوح ��ي والر�ضالة‪،‬‬ ‫اإم ��ا ه ��ي م�ضلم ��ة عربي ��ة اأ�ضيلة‪ ،‬وه ��ي الأم كما‬ ‫ق ��ال �ضاعرن ��ا حاف ��ظ ابراهي ��م‪ :‬الأُ ُم َم�د َر َ�ض � � ٌة اإِذا‬ ‫�راق‪ ،‬وهي‬ ‫اأَعدَد َت�ه� ��ا ‪ -‬اأَع� �دَدتَ َ�ضعب� � ًا َط ِي َ�ب الأَع� � ِ‬ ‫البن ��ت اجوه ��رة ام�ضون ��ة وامكنون ��ة‪ ،‬وه ��ن‬ ‫�ضقائ ��ق الرج ��ال‪ ،‬ل �ضقائ ��ق النعم ��ان‪ ،‬فاأرجوكم‬ ‫كل الرج ��اء اأن ل ن�ض ��يء لهن‪ ،‬فق ��د اأو�ضانا النبي‬ ‫عليه ال�ضاة وال�ض ��ام بالن�ضاء خر ًا‪ ،‬وقد حملن‬ ‫ي اأح�ضائه ��ن �ضه ��ور ًا من التع ��ب والوهن وقمن‬ ‫ال�ض ��ري‪ ،‬ونر�ض ��ع‬ ‫بتغذيتن ��ا بوا�ضط ��ة احب ��ل ُ‬

‫م ��ن حليبه ��ن ونفقده ��ن الكال�ضي ��وم‬ ‫وجلب له ��ن ه�ضا�ضة العظام‪ ،‬وعندما‬ ‫تظه ��ر لن ��ا �ضوي ��ة �ض ��وارب نتفرع ��ن‬ ‫عليه ��ن ون�ضتاأ�ض ��د!! واإن طالت حانا‬ ‫حجمناه ��ن عل ��ى الآخ ��ر!! ون�ضين ��ا‬ ‫اأنن ��ا خرجنا من اأرحامه ��ن و�ضكناهن‬ ‫واألفناهن‪ ،‬يكم ��ل بهن ديننا‪ ،‬وتخيلوا‬ ‫م�ضركم ب ��دون ن�ضاء‪ ،‬اأيه ��ا الأ�ضناب‬ ‫امعكوف ��ة وامحلوق ��ة! اإذ ًا فلنحمد الله‬ ‫عل ��ى نعمة الن�ض ��اء وخلقه ��ن لنا ي الدني ��ا‪ ،‬ولو‬ ‫م يك ��نّ نافع ��ات م ��ا جعله ��ن الل ��ه لن ��ا ي الآخرة‬ ‫(جائ ��زة عظيم ��ة)‪ ،‬فاأرجوكم يا مع�ض ��ر الرجال ل‬ ‫ت�ضحبوه ��ن ي خافاتنا وت�ضنع ��وا منهن وقود ًا‬

‫لت�ضفية ح�ضاباتنا‪ ،‬ول تزجوا بهن ي‬ ‫غياهب اجب القذر‪ ،‬واركنوا اأفكاركم‬ ‫ال�ضوداء على جنب!! فرفق ًا بالقوارير‬ ‫اأيه ��ا التويري ��ون وامف�ضبك ��ون‪،‬‬ ‫واحذروا من هت ��ك اأعرا�س ام�ضلمات‬ ‫امح�ضن ��ات الغاف ��ات‪ ،‬حت ��ى ول ��و‬ ‫زل ��ت قدم واح ��دة‪ ،‬اثنت ��ان‪ ،‬ثاث‪ ،‬من‬ ‫امراهق ��ات واجاهات‪ ،‬ف ��ا ن�ضنف‪،‬‬ ‫ول ناأخ ��ذ بجري ��رة ف ��رد كل الب�ض ��ر‪،‬‬ ‫ورما تكلم من تكل ��م وكتب من كتب باندفاع ظنه‬ ‫�ضراح ��ة‪ ،‬و�ضفافي ��ة‪ ،‬ولكن ��ه اأعطى طرف� � ًا خيط‬ ‫اأ�ض ��ود ل�ضاحب ه ��وى وتدلي�س‪ ،‬للني ��ل من بنات‬ ‫الإ�ض ��ام‪ ،‬مبتدئ� � ًا بامجتمع ال�ضع ��ودي والعربي‪،‬‬

‫والتم� ��س العذر ل�ضاحب ال ��راأي وامفكر امغرر به‬ ‫م ��ن نف�ض ��ه ال�ضقية‪ ،‬ورم ��ا م يكن يق�ض ��د ال�ضوء‬ ‫والب�ضاع ��ة‪ ،‬التي اأثاره ��ا حول ام ��راأة ال�ضعودية‬ ‫العربية ام�ضلمة‪ ،‬واأطل ��ق الريح لفكرة عفنة‪ ،‬اأراد‬ ‫به ��ا معاجة البطال ��ة بالعطالة‪ ،‬التي زك ��م اأنوفنا‬ ‫به ��ا ليتج ��رع من نف� ��س الكاأ� ��س وينقل ��ب ال�ضحر‬ ‫عل ��ى ال�ضاح ��ر‪ ،‬وي اخت ��ام يج ��ب اأن نحذر من‬ ‫كلم ��ة ته ��وي ب�ضاحبه ��ا �ضبعن خريف� � ًا ي النار‪،‬‬ ‫ول نن�ض ��ى قول الله تع ��اى ( ُك ُل َن ْف ٍ�س َذاآ ِئ َق ُة ْامَ ْو ِت‬ ‫َو ِاإ َ َ‬ ‫م ��ا ُت َو َف ْونَ ُاأ ُجو َر ُك� � ْم َي ْو َم الْ ِق َيا َم ��ةِ َف َمن ُز ْح ِز َح‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َع � ِ�ن الن ِار َواأد ِْخل اجنة فق ْد فا َز َوما اح َياة ال ُدن َيا‬ ‫ور)‪.‬‬ ‫اإِ َل َم َتاعُ الْ ُغ ُر ِ‬ ‫عبداه مطلق شتيوي العنزي‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬272) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻓﺎﺑﻴﻮﺱ ﻳﺘﻬﻢ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺑﻌﺪﻡ‬ ‫ﺗﻐﻴﻴﺮ ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ‬                                                                 

«‫ﺗﻤﺪﻳﺪ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻮﺍﺭﺉ ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ ﺷﻬﺮﺍ »ﺇﺿﺎﻓﻴﺎ‬      30 2011                                            201114                      

‫ﻣﻌﺎﺭﻙ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻭﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﻓﻲ ﻣﻄﺎﺭ‬ ‫ ﻃﺎﺋﺮﺓ‬14 ‫ ﻭﺗﺪﻣﻴﺮ‬..«‫»ﺃﺑﻮ ﺍﻟﻈﻬﻮﺭ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ‬                                                                                         





      

        

‫ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﹸﺗﻠﻘﻲ ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻴﺔ ﻟﺘﺠﻨﻴﺪ ﻣﻐﺎﺭﺑﺔ ﻟﻠﻘﺘﺎﻝ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬

..‫ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟـ »ﺃﺻﺪﻗﺎﺀ ﺳﻮﺭﻳﺎ« ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﻭﻣﻨﺪﻭﺏ ﺩﻣﺸﻖ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻳﻬﺎﺟﻢ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬

‫ﺃﺑﻮ ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ ﺍﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻳﻔﻜﺮ ﻓﻲ ﺧﻮﺽ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬                        " 1974 "              76   2004        2004   2009    

     

                                 14                                     



                                                                      

                                                                                 

                                                              

‫ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﻧﻮﺭﻱ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻓﻲ ﻗﻤﺔ ﻃﻬﺮﺍﻥ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺇﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬:‫ﻣﺼﺪﺭ‬                                                 

                                                                   





 

 

                                              


14                                

                       21              

                                 

                         



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬272) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺍﻧﻄﻼﻕ ﺍﻟﻤﺤﺎﺩﺛﺎﺕ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺩﻭﻟﺘﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬ ‫ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﺃﺩﻳﺲ ﺃﺑﺎﺑﺎ‬

16

‫ »ﺻﺎﻟﺢ« ﻳﺘﺠﻨﺐ ﺻﺮﺍﻋﻪ ﻣﻊ »ﻫﺎﺩﻱ« ﻋﻠﻰ ﺭﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﺑﺈﻟﻐﺎﺀ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬:‫ﺍﻟﻴﻤﻦ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬





         

                 

   

                                                                             

«‫ ﻭﺍﻟﻐﺰﻳﻮﻥ ﻣﻨﻘﺴﻤﻮﻥ ﺑﻴﻦ »ﺍﻟﺘﻔﺎﺅﻝ ﺍﻟﺤﺬﺭ« ﻭ»ﺍﻟﻴﺄﺱ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‬..‫ﺗﻌﺪﻝ ﺣﻜﻮﻣﺘﻬﺎ‬ ‫ﺣﻤﺎﺱ ﱢ‬                                                                                                                               

                                                                                               

                                                          2006             



‫ ﺗﺤﺮﻳﺾ ﻟﻴﺒﺮﻣﺎﻥ ﺿﺪ‬:‫ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ «‫ﻋﺒﺎﺱ ﺗﻌﺒﻴﺮ ﻋﻦ »ﻫﻤﺠﻴﺔ ﺗﻌﻴﺸﻬﺎ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‬

                                    2010      

                                                               



                                                                

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ ﺗﻔﺘﺮﻱ ﻋﻠﻰ‬..‫ﺇﻳﺮﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺮﺳﻲ ﻣ ﹼﺮﺗﻴﻦ‬                                                                                                                                                                                                                                                          eias@alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬272) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ ﺗﻜﻠﻔﺔ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ‬3.5‫ ﻭ‬..‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺨﻄﻂ ﻟﺪﻋﻮﺓ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﻓﻲ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ‬

‫ﺍﻟﺘﻮﺻﻞ ﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﺠﺒﺮ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﺨﻔﺠﻲ ﻋﻠﻰ ﺗﺄﺟﻴﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻋﺪﻡ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺣﻘﻞ ﺍﻟﺪﺭﺓ ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺰﺀ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﺘﻨﺎﺯﻉ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻊ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬

‫ﹾ‬ ‫ﻃﺎﺭﺕ‬ ‫»ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ« ﺇﺫﺍ‬ ‫ﺍﻟﻄﻴﻮﺭ ﺑﺄﺭﺯﺍﻗﻬﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                      24                                                        2009  %10.5                         %38.3                                      

                                                                      600    310                        





                        

                   

‫ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﻴﺪﻭﻱ‬:«‫ ﻭﻣﺼﺪﺭ ﻓﻲ »ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ‬.. ‫ﺳﺒﺐ ﺃﺯﻣﺔ ﻧﻘﺺ ﺍﻟﺒﻨﺰﻳﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬

%7 ‫ﺗﻮﻗﻊ ﺃﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬

                           %75 2013                                  

                                 

‫ ﻣﻦ ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ‬%90 ‫ ﺷﺢ ﺍﻟﺪﻳﺰﻝ ﻳﻬﺪﺩ‬:‫ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﹸﺃﻭﻟﻰ ﻣﺤﻄﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻙ‬:| ‫»ﺍﻟﻨﻘﻞ« ﻟـ‬

maryem@alsharq.net.sa

‫ﻣﺴﺆﻭﻝ ﻳﻨﺘﻘﺪ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻟﻌﺪﻡ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ »ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻲ« ﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬

                    

                                                                                                 3.5    

 

                                                                

                                                



                   %90                                                                     %90           

2013 ‫ﻗﻄﺎﺭ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬



                                   2013                       2013           


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬272) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

18

«‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺗﺘﻮﻗﻊ ﺣﻀﻮﺭ ﹰﺍ ﻛﺒﻴﺮ ﹰﺍ ﻓﻲ »ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻝ‬

‫ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻮﻥ ﻳﺒﺤﺜﻮﻥ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ ﺍﻟﺘﻌﺎﻗﺪﻳﺔ ﻭﻃﺮﻕ ﺣﻞ‬ ‫ﺍﻟﻨﺰﺍﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ 



      

                        

              

                   

                                                                                                             

‫ »ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ« ﺗﻨﻔﺮﺩ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺣﻠﻮﻝ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬:‫ﺗﻘﺮﻳﺮ‬                                                   84      173   

                    300                 2013    Fiber         



                                Fiber



                    

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ ﺍﻟﺒﻜﺎﻟﻮﺭﻳﻮﺱ ﻓﻲ‬300 :‫ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ‬ ‫»ﺣﺎﻓﺰ« ﻳﻜﺸﻒ ﺍﻟﻔﺠﻮﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻭﺳﻮﻕ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬                                                

                                                        

                                          

                     500    2012        2013                      

                                Multiplay          Services               

‫ﻓﻮق اﻟﺨﻂ‬

‫ﺗﺴﻠﻴﺢ ﺭﺟﻞ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﻭﺭ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﻛﺎﺗﺐ‬

                                                                                                                                                   salkateb@alsharq.net.sa

‫»ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﺘﻴﺢ ﻟﻤﺸﺘﺮﻛﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﺠﻴﻞ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﺍﻟﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‬      4G    4G                       4G            

                 1.2              300                                     

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ ۲۳۳۰)-cartoon


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬272) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

19 society@alsharq.net.sa

‫ ﺭﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﺣﻔﻼﺕ ﺍﻟﺰﻓﺎﻑ‬500 ‫»ﻗﻬﻮﺟﻴﺎﺕ« ﻳﺒﻌﻦ »ﺑﻘﺎﻳﺎ ﺷﺎﻱ« ﺍﻟﺤﺎﺳﺪﺍﺕ ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ‬

‫ﻧﺒﺾ اﻧﺎﻣﻞ‬

‫ﻛﻢ ﺃﻧﺖ ﻛﺒﻴﺮ‬ !! ‫ﻳﺎ ﺑﻮﻗﺲ‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬

                                                                                          %96                                refaai@alsharq.net.sa

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﻋﻮﺍﻟﻖ ﺗﺮﺍﺑﻴﺔ ﺗﻤﺘﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬                   

  25 24 22 38 29 28 28 29 28 27 28 30 30 30 17 23 19 22 22 25 24 22 20 19 24 23



38  38  38  34  43  42  42  42  46  44  43  44  44  44  29  37  28  34  35  33  32  35  31  30  36  42 



      

  42



26

43 43 43 38 28 39 43 37 29 41 40 39 39 42 43 43 42 41 41 34 41 42 42 32 40



28 26 17 21 27 21 19 23 23 31 24 28 28 29 29 27 27 19 27 27 29 21 28





‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻳﺒﺪﻳﻦ ﻣﺨﺎﻭﻓﻬﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺴﺪ‬% 50 ‫ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬:‫ﻃﺒﻴﺒﺔ ﻧﻔﺴﻴﺔ‬ ‫ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺗﻮﻛﻴﻞ ﺃﻣﺮﻩ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻪ ﻭﺍﻻﺳﺘﻌﺎﺫﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻴﺎﻃﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﻨﺠﻴﻤﻲ‬ 500                                %50                                  

                                      

‫ﺗﺴﻌﻰ ﺇﻟﻰ ﺍﺳﺘﻴﻌﺎﺏ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﺧﺘﻼﻑ ﻗﺪﺭﺍﺗﻬﻢ ﺍﻟﻌﻘﻠﻴﺔ‬

‫ﺟﻤﻌﻴﺔ »ﺩﺳﻜﺎ« ﺗﺮﻋﻰ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ﻣﺎﺋﺔ ﺃﺳﺮﺓ‬ ‫ﻷﻃﻔﺎﻝ »ﻣﺘﻼﺯﻣﺔ ﺩﺍﻭﻥ« ﻋﺒﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﻜﻔﺎﻟﺔ‬ 



29

27

                                                                                                  

                                   %50       

                       





                                                            

                                                               

                                                                 1433        " "                                                                             

                        

                                                                      

‫ ﻣﻦ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ‬19 ‫ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻓﻲ‬

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻋﺎﻟﻤﻲ ﻳﺘﻨﺎﻭﻝ ﺃﺑﺤﺎﺙ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﺆﺳﺲ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﺍﻟﺴﻜﺮﻳﺔ‬                                                                                   2001  2002        2005               2005 2006                     14      

‫ﺟﺎﻣﻌﻲ ﻣﻦ ﺫﻭﻱ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻳﻘﻬﺮ ﺍﻹﻋﺎﻗﺔ ﻭﻳﺤﻘﻖ ﺇﻧﺠﺎﺯﺍﺗﻪ‬ 

  

                            

                                       


‫السبت ‪ 14‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 1‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )272‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫بيادر‬

‫التعليم العالي‬ ‫وأزمة السوريين‬ ‫صالح الحمادي‬

‫اجامع ��ات ال�سعودي ��ة قدم ��ت دعم ًا لوج�ستي� � ًا غر مق�س ��ود للطاغية‬ ‫«ب�س ��ار الأ�س ��د» دون اأن تعل ��م حج ��م الكارث ��ة الإن�ساني ��ة الت ��ي اأحدثته ��ا‬ ‫وفداحتها‪.‬الق�س� ��س الإن�ساني ��ة الت ��ي �سنعها التعليم الع ��اي ال�سعودي ل‬ ‫مك ��ن الدخول ي تفا�سيلها‪ ،‬وتكفي الإ�س ��ارة اإى تقدم عدد من الأ�سقاء‬ ‫الأكادمي ��ن ال�سوري ��ن للعم ��ل ي بع�س اجامع ��ات ال�سعودية وم قبول‬ ‫رغباته ��م‪ ،‬وم ��ن ثم قدمت لهم اجامعات‪ ،‬ومن �سمنه ��ا جامعة املك خالد‪،‬‬ ‫العرو� ��س‪ ،‬ثم طلب ��ت منهم اخروج النهائ ��ي والذهاب للعا�سم ��ة الأردنية‬ ‫«عم ��ان» لت�سل ��م تاأ�سراته ��م وعقوده ��م ومن ثم الع ��ودة مبا�س ��رة اأعمالهم‬ ‫م ��ع بدء العام الدرا�سي اجديد‪ ..‬الأ�سق ��اء ال�سوريون تعاملوا مع الو�سع‬ ‫على طريقة اموؤمنن عند اأقوالهم‪ ،‬فح�سلوا على تاأ�سرة خروج نهائي مع‬ ‫عائاته ��م‪ ،‬وعند و�سوله ��م لاأردن وجدوا التاأ�س ��رة والعقد والإجراءات‬ ‫معلق ��ة دون اح�سول على �سبب ه ��ذا التعليق‪ ،‬بن النتظار ومكابدة غاء‬ ‫امعي�س ��ة تاهت خطوات البحث عن حل‪ ،‬و�ساعت بو�سلة التفكر‪ ،‬وو�سل‬ ‫احال ببع�سهم حالة نف�سية �سيئة للغاية‪.‬‬ ‫م يع ��د اأم ��ام ال�سوري ��ن الذي ��ن ح�سلوا عل ��ى تاأ�سرة خ ��روج نهائي‬ ‫فر�س ��ة العودة لل�سعودي ��ة ول ي�ستطيعون العودة لبلده ��م‪« ،‬فطاغية ال�سام‬ ‫ير�س ��د له ��م ولن�سائه ��م واأطفاله ��م‪ ،‬وم تع ��د الفر�س ��ة متاح ��ة للبق ��اء ي‬ ‫الأردن‪ ،‬فاأين يذهبون؟‬ ‫اح ��ل الع ��ادل وامن�س ��ف‪ ،‬اأن تف ��ي اجامع ��ات ال�سعودي ��ة بعقوده ��ا‬ ‫والتزاماته ��ا الأخاقية اأمام ع�س ��رات امتعاقدين الذي ��ن تركتهم يواجهون‬ ‫امجه ��ول‪ ،‬اأما بقاء و�سعهم اماأ�ساوي به ��ذا ال�سكل فهو دعم غر مق�سود‬ ‫لنواي ��ا طاغية ال�سام ال ��ذي اأجر �سعبه على الركيع اأو الرحيل اأو القتل‪،‬‬ ‫وك ّملت اجامعات ال�سعودي ��ة الناق�س بع�سوائية القرار‪ ..‬الأ�سقاء عالقون‬ ‫ي «عمان» ينتظرون ح ًا‪.‬‬

‫أفراح العثمان والبوعلي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفلت اأ�سرة العثمان بزفاف‬ ‫جله ��ا ال�س ��اب الدكت ��ور اأحم ��د‬ ‫ب ��ن يو�س ��ف العثمان‪ ،‬م ��ن كرمة‬ ‫عبدالوه ��اب ب ��ن اأحم ��د البوعلي‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي فن ��دق ال�سرات ��ون‬ ‫بالدمام‪ ،‬و�س ��ط ح�سور لفيف من‬ ‫الأهل والأ�سدق ��اء امهنئن‪ ،‬وعدد‬ ‫م ��ن وجه ��اء الأح�س ��اء والدم ��ام‬ ‫تب ��ارك‬ ‫والكويت‪".‬ال�س ��رق"‬ ‫للعرو�س ��ن‪ ،‬وتتمن ��ى لهم ��ا حياة‬ ‫زوجية مليئة بال�سعادة‪.‬‬

‫جانب من ح�سور حفل الزفاف‬

‫العري�س يتو�سط والده ووالد العرو�س‬

‫علي بن ريا�س و د‪ .‬زياد احمام وعبدالرزاق ال�سالح وحمد وعبداللطيف البوعلي‬

‫العري�س ووالده ي�ستقبان عميد اأ�سرة بوعلي‬

‫عبدالوهاب البوعلي ومدير عام ال�سرق الزميل خالد بوعلي‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الطفلة مريان تحصل على جائزة‬ ‫»أفضل موهبة» في مسابقة المضمار‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ح�سل ��ت الطفل ��ة مري ��ان‬ ‫ال�سال ��ح عل ��ى جائ ��زة "اأف�سل‬ ‫موهب ��ة" ي م�سابق ��ة ام�سمار‬ ‫للموهوب ��ن‪ ،‬الت ��ي اأقيم ��ت ي‬ ‫مهرج ��ان "واحتن ��ا فرحانة ‪"3‬‬ ‫ي حافظ ��ة القطيف موهوبي‬ ‫امنطق ��ة ال�سرقي ��ة ال�سغ ��ار‬ ‫والكب ��ار‪ ،‬الت ��ي نظمته ��ا جن ��ة‬ ‫اأ�سدقاء اموهوبن‪.‬‬ ‫و�ساركت مري ��ان ي فئات‬ ‫الإلق ��اء‪ ،‬والتق ��دم‪ ،‬والتمثيل‪،‬‬ ‫الطفلة مريان ال�سالح اأثناء ام�سابقة‬ ‫فف ��ي الإلق ��اء ال�سع ��ري‪ ،‬قدم ��ت‬ ‫ق�سي ��دة م ��ن ثاث ��ن بيت� � ًا‪ ،‬وي‬ ‫الإلق ��اء الق�س�سي قراأت ق�سة من وحي �سهر رم�سان باأداء مثيلي‬ ‫ل� �اأدوار‪ ،‬وا�ستغلت مريان ع�سويته ��ا ي جل�ض اأ�سغر اإعامين‬ ‫واإعامي ��ات‪ ،‬ي الإلقاء الإذاعي كاأ�سغ ��ر اإعامية‪ ،‬وقامت بتقدم‬ ‫دور مرا�سلة باأداء تفاعلي مثيلي‪.‬‬

‫»الزهراني» تحتفل بزفاف عماد‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫احتفلت عائلة الزهراي بعقد‬ ‫ق ��ران ولده ��ا ال�ساب عم ��اد مبارك‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬عل ��ى كرم ��ة اإح ��دى‬ ‫الأ�س ��ر ي مدين ��ة الدم ��ام‪ ،‬و�س ��ط‬ ‫ح�سور الأهل والأ�سدقاء امهنئن‪.‬‬ ‫"ال�سرق"تبارك للعرو�سن وترجو‬ ‫لهما حياة �سعيدة‪.‬‬

‫حمد بن اأحمد وحمد وعبدالوهاب البوعلي والدكتور ريا�س ال�سالح (ال�سرق)‬

‫د‪ .‬اأحمد بن عبدالوهاب وعمه ووالده‬

‫عبدالله فوؤاد مع اأحد احا�سرين‬

‫العقيد الحربي يق ّلد عدد ًا من الضباط رتبهم الجديدة‬ ‫الدمام ‪� -‬سالح الأحمد‬ ‫قل ��د م�ساع ��د مدي ��ر اإدارة‬ ‫دوري ��ات الأم ��ن بامنطق ��ة‬ ‫ال�سرقي ��ة العقي ��د حم ��د ب ��ن‬ ‫نايف احربي موؤخر ًا‪ ،‬عدد ًا من‬ ‫ال�سب ��اط اإى رتبة "مقدم" بعد‬ ‫�سدور الأم ��ر املكي برقيتهم‪،‬‬ ‫وه ��م مدي ��ر �سعب ��ة العملي ��ات‪،‬‬ ‫امق ��دم عادل ب ��ن عب ��د الرحمن‬ ‫الأ�سمري‪ ،‬مدير �سعبة ال�سوؤون‬ ‫الإدارية وامالي ��ة‪ ،‬امقدم �سعيد‬

‫بن عل ��ي الق ��ري‪ ،‬امق ��دم اأمن‬ ‫ب ��ن خال ��د املح ��م م ��ن دوريات‬ ‫الأح�س ��اء‪ ،‬امقدم حم ��د بن علي‬ ‫ام ��ري م ��ن دوري ��ات اجبي ��ل‪،‬‬ ‫مدير ق�س ��م الدوري ��ات الراكبة‬ ‫بالدم ��ام‪ ،‬امقدم �سلطان بن عيد‬ ‫امط ��ري‪ ،‬امق ��دم ح�سن بن فهد‬ ‫القحطاي من غرف ��ة العمليات‬ ‫الرئي�سي ��ة‪ ،‬كذل ��ك ترقية حمد‬ ‫ب ��ن ن�س ��ار العن ��زي م ��ن قيادة‬ ‫دوريات حافظ ��ة القطيف اإى‬ ‫رتبة رائد‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬ ‫تعر�ض ال�ف�ن��ان ال�سعودي‬ ‫عبد العزيز ال�سمري‪ ،‬جلطة‪،‬‬ ‫ن �ق��ل ع �ل��ى اأث� ��ره� ��ا م�ست�سفى‬ ‫�سليمان فقيه ي جدة‪ ،‬واأجريت‬ ‫له يوم الأربعاء عملية جراحية‬ ‫م�ستعجلة‪.‬‬ ‫" ال�سرق" تتمنى ال�سفاء‬ ‫ل�ل���س�م��ري‪ ،‬واأن ي �ت �ج��اوز ه��ذا‬ ‫العار�ض ال�سحي �سريعا‪ ،‬ليعود‬ ‫معافى لأ�سرته‪.‬‬

‫ال�سباط امرقون يتقلدون رتبهم اجديدة‬

‫عائلة الهاشم تحتفل‬ ‫بزفاف »أحمد» و»مهدي»‬

‫عبد العزيز ال�سمري‬

‫حياتهم‬

‫جاسم أبو شاهين يُ رزق بمولودة‬

‫الأح�ساء ‪ -‬عي�سى الراهيم‬ ‫احتفلت عائلة الها�سم بزواج ابنيها اأحمد ومهدي على كرمتي‬ ‫اح��اج عبدالله ح�سن العلي واح��اج ح�سن علي ام��ا‪ ،‬و�سط‬ ‫ح�سور الأهل والأ�سدقاء‪.‬‬ ‫"ال�سرق" تبارك للعري�سن وبالرفاه والبنن‪.‬‬

‫الشمري في العناية المركزة‬ ‫بأحد مستشفيات جدة‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫رُزق جا�سم اأب ��و �ساهن بطفلة جميلة‪،‬‬ ‫اتفق و حرم ��ه على ت�سميته ��ا "ليلى"‪ ،‬وهي‬ ‫ابنة اأخ ��ت امحررة ي مكت ��ب "ال�سرق" ي‬ ‫الدمام �سحر اأبو �ساهن‪.‬‬ ‫"ال�س ��رق" تب ��ارك ل�"اأب ��و �ساه ��ن" و‬ ‫ترجو مولودته ال�ساح و الهداية‪ .‬جعلها الله‬ ‫من مواليد ال�سعادة و اأقر بها عن والديها‪.‬‬

‫العري�سان مع والدهما‬

‫الطفلة ليلى‬

‫العري�س عمادالزهراي‬

‫في ذمة اه‬

‫والدة د‪ .‬فالح الصغير في ذمة اه‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫عماد يتو�سط والده ووالدالعرو�س‬

‫عماد يتو�سط اأقاربه‬

‫(ال�سرق)‬

‫العري�سان مع بع�س الأ�سدقاء والأقارب‬

‫(ال�سرق)‬

‫انتقل ��ت اإى رحم ��ة الل ��ه تعاى مزن ��ة عبدالرحمن الأط ��رم �سقيقة‬ ‫ال�سيخ �سالح الأطرم ووالدة الدكتور فالح حمد ال�سغر ع�سو جل�ض‬ ‫ال�سورى‪ ،‬وقد �سلي عليها ع�سر اأم�ض ي م�سجد الراجحي ‪.‬‬ ‫"ال�س ��رق" تقدم الع ��زاء لأبنائها الدكتور فال ��ح والدكتور �سليمان‬ ‫وعبدالعزيز و�سغر وخالد وبناتها‪.‬‬ ‫والع ��زاء جمي ��ع عائلة ال�سغ ��ر والأطرم‪ ،‬و�سوف يك ��ون العزاء‬ ‫ي منزله ��ا ي الريا�ض بح ��ي ال�سام‪ ،‬اأو على ج ��وال ابنها عبدالعزيز‬ ‫‪ 0500442424‬و�سغر ‪.0555451973‬‬


‫ﻭﺗﺴﻮﻕ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ ﻟﻠﺠﻴﺮﺍﻥ ﻭﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ‬ ‫»ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﺆﺳﺲ ﻣﻄﺒﺨ ﹰﺎ ﻟﻸﻛﻼﺕ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﱢ‬



 

                     

    ""                        



                       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬272) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

                       

21

‫ ﻣﺨﺘﺮﻉ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬..‫ﺳﻌﻮﺩ ﺍﻟﺸﻤﺮﻱ‬ ‫ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻻﻓﺘﺘﺎﺡ ﻣﺼﻨﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫إﻋﺮاب‬

..‫ﺍﻧﺘﺒﻬﻮﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺬﺍﻣﻲ‬ !‫ﻭﻣﻦ ﻧﺎﻗﺪﻳﻪ ﺃﻳﻀ ﹰﺎ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺳﻌﺪ اﻟﻤﻮﺳﻰ‬

                        –                                                                                                 

 

                                   

  

‫ ﺗﺮﻓﻴﻪ ﻟﻠﺠﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺇﺟﺎﺯﺗﻬﻢ ﺍﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‬..«‫»ﺍﻟﻜﺮﻳﻜﻴﺖ‬ 





 

‫ﺭﺑﺔ ﻣﻨﺰﻝ ﺗﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺗﺰﻳﻴﻦ ﻏﺮﻑ‬ «‫ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺑـ »ﺭﺑﻄﺎﺕ ﺍﻟﺸﻌﺮ‬

                                                                            200100                      





              11                                      

‫ﻗﺼﺔ ﻭﺍﻗﻌﻴﺔ ﻟﺸﻴﺦ ﺇﺣﺪﻯ ﻗﺒﺎﺋﻞ‬ ‫ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺗﺨ ﱢﻠ ﹾﻒ »ﻣﺜ ﹰﻼ« ﻧﺠﺮﺍﻧﻴ ﹰﺎ ﺷﻬﻴﺮ ﹰﺍ‬





                        

‫ﺑﺴﻄﺎﺕ »ﻟﺒﺎﻥ ﺍﻟﺬﻛﺮ« ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﺴﻮﻗﺎﺕ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ‬                                                                    



  WIPO                            

almousa@alsharq.net.sa

10 15                     300250             

                                                                

                              150                                                


‫السبت ‪ 14‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 1‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )272‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫الجولة‬

‫وليد الفراج‬

‫الفتح ‪ ..‬والنصر‬ ‫مع الهال !!‬ ‫• اإذا ا�شتط ��اع «الفت ��ح» اأن‬ ‫ي�شم ��د اأك ��ر ويجم ��ع ع ��ددا كب ��را م ��ن‬ ‫النق ��اط ليتج ��اوز جموع ��ه «‪ »25‬نقط ��ة‬ ‫ي ال ��دورالأول فاإن ��ه �شيغ ��ر كث ��را م ��ن‬ ‫القناع ��ات ال�شائدة ي ال�شارع ال�شعودي‬ ‫‪ ،‬و�شي�ش ��كل عام ��ل �شغ ��ط كب ��ر عل ��ى‬ ‫اإدارات الأندي ��ة امحلي ��ة الك ��ري الت ��ي‬ ‫تنف ��ق اماين بينما نتائجها اأقل من حجم‬ ‫جاحات نادي الفتح الذي ي�شم جموعة‬ ‫متمي ��زة من الاعب ��ن ال�شعودين ‪ ،‬ولديه‬ ‫خي ��ارات جي ��دة ي تعاقدات ��ه الأجنبي ��ة ‪،‬‬ ‫والأه ��م م ��ن ذل ��ك اأن لدي ��ه مدرب ��ا متميزا‬ ‫وه ��و التون�شي فتحي اجبال الذي اأقنعنا‬ ‫كمراقبن اأن ��ه ي�شتطيع تقدم اإ�شافة فنية‬ ‫للع ��ب اخطط ��ي من خ ��ال ال�ش ��كل الفني‬ ‫ال ��ذي ظه ��ر ب ��ه الفت ��ح ط ��وال ال�شن ��وات‬ ‫اما�شية ب�شكل تدريجي ‪.‬‬ ‫• اإنن ��ي متحم� ��س لظه ��ور اأق ��وى‬ ‫لفري ��ق الفت ��ح ‪ ،‬وك ��م اأمن ��ي اأن ي�شتطيع‬ ‫هجر والرائد والتعاون وجران والوحدة‬ ‫اللح ��اق ب ��ه حت ��ى ن ��ري دوري ��ا �شعودي ��ا‬ ‫حقيقي ��ا لتوج ��د ب ��ه مباري ��ات م�شمون ��ة‬ ‫النتائ ��ج ‪ ،‬اأو متناف�ش ��ون معروف ��ون حتى‬ ‫قبل انطاقة الدوري ‪.‬‬ ‫• ال ��دوري ال�شع ��ودي ي�شهد اإقامة‬ ‫اأك ��ر م ��ن «‪ »200‬مباراة لك ��ن امباريات‬ ‫اجميل ��ة لتتج ��اوز «‪ »20‬مب ��اراة فق ��ط ‪،‬‬ ‫وه ��ذه ق�شية مهمة حت ��اج اإى نقا�شات ل‬ ‫يت�ش ��ع امج ��ال الآن لنقا�شها ‪ ،‬لكننا ننتظر‬ ‫م ��ن الن�ش ��ر واله ��ال الي ��وم ال�شب ��ت اأن‬ ‫يقدما لنا مباراة جيدة واأن يبذل الاعبون‬ ‫فيها جهدا اأك ��ر للفوز ير�شى ام�شاهدين‬ ‫وام�شجعن قب ��ل اأن يفوزوا بنقاط امباراة‬ ‫واأل ن�شط ��دم «بعك» وتوتر يفقدنا جمالية‬ ‫اللعبة التي نع�شقها‪.‬‬ ‫• اجمه ��ور ال�شع ��ودي اأ�شب ��ح‬ ‫منفتح ��ا عل ��ى م�شاه ��دة مباري ��ات ك ��رة‬ ‫الق ��دم العامية ‪ ،‬واأ�شبح ��ت لديه مقارنات‬ ‫م�شتم ��رة ب ��ن م ��ا يرون ��ه حلي ��ا وب ��ن ما‬ ‫يق ��دم عامي ��ا ي دوري الأبطال والدوري‬ ‫الإ�شباي والإجليزي وغرهم ‪ ،‬وبالطبع‬ ‫ف� �اإن امقارن ��ات توؤك ��د ي كل م ��رة حج ��م‬ ‫الفجوة ال�شخمة ب ��ن واقعنا امحلي وبن‬ ‫قمة الإبداع الأوروبية‪.‬‬ ‫• اأن م�شاأل ��ة تقلي� ��س الفج ��وة هو‬ ‫ه ��دف كل ح ��ب للك ��رة ال�شعودي ��ة م ��ن‬ ‫خال تطوي ��ر اماعب والأنظمة والتمويل‬ ‫والعدال ��ة ي الق ��رارات والت ��وازن ب ��ن‬ ‫جمي ��ع الأندي ��ة ‪ ،‬لكن م ��ع الأ�شف ال�شديد‬ ‫اأن النا�س ل ترى �شوى فجوة تت�شع يوما‬ ‫بع ��د يوم حت ��ى اأنني اأ�شبح ��ت اأخ�شى اأن‬ ‫ن�ش ��ل اإى ي ��وم ت�شب ��ح في ��ه امقارن ��ة بن‬ ‫الواق ��ع امحل ��ي والإب ��داع ال ��دوي لي�شت‬ ‫اأم ��را �شعب ��ا اأو م�شتحي ��ا ب ��ل اأن تتحول‬ ‫اإي اأمر معيب وغر منطقي ‪.‬‬ ‫• لزل ��ت اأك ��رراأن الريا�ش ��ة‬ ‫ال�شعودي ��ة حت ��اج اإى دع ��م ورعاي ��ة‬ ‫حكومي ��ه حقيقية ‪ ،‬اإذا كنا حري�شن على‬ ‫اأن تبق ��ى الريا�ش ��ة من اهتمام ��ات �شباب‬ ‫هذا البلد ‪.‬‬ ‫‪walfarag@alsharq.net.sa‬‬

‫عبداه بن نايف يرد على «عساف النصر» ‪:‬‬

‫لوا الهال لما استلمتم رواتبكم‬

‫قف‬

‫الريا�س‪ -‬تركي ال�صام‬ ‫دخل ��ت اح ��رب الإعامي ��ة بن ناديي الن�ص ��ر‬ ‫والهال قبل مواجهة الديربي اليوم ال�صبت منحى‬ ‫اآخر ي اأعقاب الت�ص ��ريحات امثرة لع�ص ��و �صرف‬ ‫الن�ص ��ر ع�صاف الع�صاف ل�»ال�صرق» التي م تخل من‬ ‫ن ��رة التقليل من الفري ��ق الهاي حينما ق ��ال‪« :‬اإن‬ ‫الهالين يخ�ص ��ون م ��ن روؤية فانلة الن�ص ��ر»‪ ،‬وي‬ ‫�شوئية حديث الع�شاف الذي ن�شرته ال�شرق‬ ‫اأول رد فع ��ل هاي على هذه الت�ص ��ريحات‪� ،‬ص ��خر‬ ‫ع�ص ��و �ص ��رف نادي الهال الأمر عبدالله بن نايف مباراة الهال لكي يت�صلموا مرتباتهم على اعتبار اأن خطة امدرب الفرن�صي اأنطوان كومبواريه‪.‬‬ ‫وامت ��دح جهود جل� ��س اإدارة الن ��ادي‪ ،‬موؤكدا‬ ‫ما اأثاره الع�ص ��اف‪ ،‬م�ص ��تغربا تطرق ع�صو �صرف هذه امباراة بطولة قائمة بذاتها‪.‬‬ ‫واأب ��دى الأم ��ر عبدالل ��ه ب ��ن ناي ��ف ثقت ��ه ي اأن ��ه ل خوف على اله ��ال ي وجود رئي� ��س النادي‬ ‫ن�ص ��راوي لل�ص� �اأن الهاي باأ�صلوب تهكمي بعيد كل‬ ‫لعب ��ي الهال لتحقيق النتيج ��ة اماأمولة ي مباراة الأمر عبدالرحمن بن م�ص ��اعد ونائبه الأمر نواف‬ ‫البعد عن احقيقة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح‪ :‬الع�ص ��اف م يوفق ي ت�صريحاته‪ ،‬الن�ص ��ر اليوم‪ ،‬موؤكدا اأن الفريق ي�ص ��ر ي الطريق ب ��ن �ص ��عد‪ ،‬وب� �اإذن الل ��ه يع ��ود الفريق اإى و�ص ��عه‬ ‫والواقع يق ��ول اإن الهال الأكر فوز ًا على الن�ص ��ر‪ ،‬ال�ص ��حيح‪ ،‬ويتطور م�ص ��تواه من مب ��اراة لأخرى‪ ،‬الطبيعي اعتبارا من مباراة الن�ص ��ر اليوم‪ ،‬م�ص ��دد ًا‬ ‫ويكفي اأن الن�صر خال الع�ص ��ر �صنوات الأخرة م م�صت�ص ��هدا م ��ا قدم ��ه الفري ��ق اله ��اي ي مباراة ي الوق ��ت نف�ص ��ه على اأهمي ��ة الوقفة ال�ص ��ادقة من‬ ‫يك�ص ��ب �ص ��وى مباراة فقط‪ .‬وتابع‪ :‬اجميع يعرف التف ��اق الأخرة‪ ،‬وقال‪« :‬رغم اأن النتيجة م تواكب اجميع خ�صو�ص ��ا اجماهر التي تعرف واجباتها‬ ‫م ��ن يدفع الرواتب وير�ص ��د امكافاآت قب ��ل مباريات طموحات الهالين‪ ،‬فاإن الاعبن قدموا م�صتويات جي ��د ًا ول حتاج اإى دعوة م ��ن اأحد للقيام بدورها‬ ‫الديرب ��ي‪ ،‬حت ��ى اأ�ص ��بح لعب ��و الن�ص ��ر ينتظرون جي ��دة اأظهروا من خاله ��ا اأنهم بداأوا ي�ص ��توعبون جاه فريقها‪.‬‬

‫خالد صائم الدهر‬

‫الهال‬ ‫لقمة طرية‬

‫الأمر عبدالله بن نايف‬

‫اإصابات تقلق ااتحاديين قبل لقاء الغد أمام هجر‬

‫قزاز‪ :‬مستحقات سوزا أرسلت‪ ..‬واإجازات تسببت في تأخيرها‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫لوؤي قزاز‬

‫اأك ��د رئي� ��س جموع ��ة ام�ص ��تقبل ي‬ ‫ن ��ادي الح ��اد ل� �وؤي ق ��زاز ل�«ال�ص ��رق» اأن‬ ‫تاأخر و�صول الدفعة الأوى من م�صتحقات‬ ‫امهاجم دييغو دا �صوزا اإى ناديه الرازيلي‬ ‫اأخ ��ذت اأبع ��ادا مبالغ ��ة فيها‪ ،‬وق ��ال‪ :‬كل ما‬

‫المرداسي وفقيهي يشاركان في قيادة المباريات‬

‫اأخضر الشاب يستهل مشواره‬ ‫في «خليجي ‪ »4‬بالعماني‬

‫ي الأم ��ر اأن تعار� ��س الإجازات الر�ص ��مية‬ ‫للبلدي ��ن ي الف ��رة اما�ص ��ية‪� ،‬ص ��اهم ي‬ ‫تاأخ ��ر و�ص ��ول احوالة التي م اإر�ص ��الها‬ ‫بالفع ��ل‪ ،‬وامبل ��غ �صي�ص ��ل منت�ص ��ف ه ��ذا‬ ‫الأ�ص ��بوع‪ ،‬و�ص ��ننهي اأوى الدفع ��ات‬ ‫ام�صتحقة‪ ،‬ول داعي للقلق حول ذلك‪.‬‬

‫من جهة اأخرى جهّز الإ�صباي كانيدا‪،‬‬ ‫الاعب علي الزبيدي‪ ،‬حيث �ص ��يعتمد عليه‬ ‫ي مرك ��ز قل ��ب الدف ��اع ي مبارات ��ه اأم ��ام‬ ‫نادي هجر ي الأح�ص ��اء‪ ،‬بدل من ام�ص ��اب‬ ‫ر�ص ��ا تكر‪ ،‬الذي تاأكد غيابه ب�صكل ر�صمي‪،‬‬ ‫بينما حوم ال�ص ��كوك حول م�ص ��اركة حمد‬

‫امنت�ص ��ري‪ ،‬كم ��ا اأن اأ�ص ��امة امو ّل ��د م يبلغ‬ ‫مرحلة اجاهزية التامة‪ ،‬نظرا لبتعاده عن‬ ‫الفريق منذ فرة لي�صت بالق�صرة‪ ،‬فيما م‬ ‫جهيز الاعبن هتان باه ��ري‪ ،‬وامغربي‬ ‫فوزي عبدالغني‪ ،‬بع ��د اأن تاأكد غياب اأن�س‬ ‫ال�صربيني لإ�صابته ي الع�صلة ال�صامة‪.‬‬

‫فقد فرصة المنافسة على المركز الخامس في مونديال اليد‬

‫مضر يخسر من بطل أمريكا الجنوبية ويلعب على السابع‬

‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬ ‫ي�ص ��تهل امنتخب ال�ص ��عودي لكرة القدم لدرجة ال�ص ��باب حت �ص ��ن‬ ‫ع�ص ��رين عاما م�ص ��واره ي بطولة كاأ�س دول جل� ��س التعاون اخليجي‬ ‫الأومبية ي ن�ص ��ختها الرابعة التي ت�صت�ص ��يفها ال�صقيقة قطر مع نظره‬ ‫العماي م�ص ��اء اليوم �ص ��من امجموع ��ة الثانية التي ت�ص ��م اإى جانبهما‬ ‫منتخب البحرين‪ ،‬وت�صم امجموعة الأوى منتخبات قطر بجانب منتخب‬ ‫الإمارات ومنتخب الكويت‪.‬‬ ‫وكان ��ت بعثة الفريق قد و�ص ��لت الدوحة ظهر اأم� ��س الأول وحظيت‬ ‫با�ص ��تقبال جي ��د م ��ن قبل الح ��اد القط ��ري وعدد من اأع�ص ��اء ال�ص ��فارة‬ ‫ال�صعودية ي الدوحة‪.‬‬ ‫واأدى الاعب ��ون اأم�س تدريباتهم على فرتن �ص ��باحية وم�ص ��ائية‬ ‫ا�صتعدادا للقاء‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخرى و�ص ��ل احكم ��ان الدوليان فهد امردا�ص ��ي «�ص ��احة»‬ ‫واأحمد فقيهي»حكم م�صاعد» للدوحة للم�صاركة ي قيادة مباريات البطولة‪.‬‬

‫لعبو الأخ�شر ال�شاب حظة و�شولهم مطار الدوحة‬

‫(ال�شرق)‬

‫حاولة هجومية م�شر اأمام مرمى بطل اأمريكا اجنوبية‬

‫القطيف ‪ -‬يا�صر ال�صهوان‬ ‫خ�ص ��ر الفريق الأول لكرة اليد‬ ‫بنادي م�ص ��ر فر�ص ��ة امناف�صة على‬ ‫امرك ��ز اخام� ��س ي بطولة العام‬ ‫لاأندية "ال�ص ��وبر جل ��وب ‪"2012‬‬ ‫بع ��د خ�ص ��ارته م ��ن بط ��ل اأمري ��كا‬ ‫اجنوبي ��ة فري ��ق �ص ��توديانت�س‬ ‫الرازيل ��ي بنتيج ��ة (‪ )34-31‬ي‬ ‫اللق ��اء ال ��ذي اأقي ��م ظه ��ر اأم�س ي‬ ‫�ص ��الة نادي الغرافة ي العا�ص ��مة‬ ‫القطرية الدوحة �ص ��من مناف�ص ��ات‬ ‫دور الر�ص ��ية‪ .‬وتعر� ��س فري ��ق‬ ‫م�ص ��ر ل�ص ��ربة قوي ��ة ي الدقيق ��ة‬

‫الثانية من بداية اللقاء بعد تعر�س‬ ‫قائد الفريق الدوي ح�صن اجنبي‬ ‫لإ�ص ��ابة قوي ��ة ي الركب ��ة اأبعدته‬ ‫عن امب ��اراة‪ ،‬ما ا�ص ��تدعى مدربه‬ ‫اجزائ ��ري ف ��اروق دهيل ��ي اإى‬ ‫ال�صتعا�صة عنه بالاعب البحريني‬ ‫ح�صن �ص ��هاب‪ .‬وبالرغم من البداية‬ ‫اجي ��دة للفري ��ق ال�ص ��عودي الذي‬ ‫لعب بطريقة الدفاع امتقدم (‪،)3-3‬‬ ‫مقارنة مناف�صه الذي لعب بطريقة‬ ‫(‪ ،)1-5‬اإل اأن ��ه بداأ يفقد ال�ص ��يطرة‬ ‫على زمام امبادرة لت�ص ��ل النتيجة‬ ‫اإى ‪ 8-6‬ل�صالح الفريق الرازيلي‬ ‫م ��ع الدقيق ��ة العا�ص ��رة‪ .‬وبع ��د‬

‫منت�ص ��ف ال�ص ��وط و�ص ��ع الفري ��ق‬ ‫الرازيلي الفارق اإى �صبعة اأهداف‬ ‫لت�صل النتيجة اإى ‪ ،19-12‬بعدها‬ ‫اأدرك فريق م�ص ��ر خطورة اموقف‬ ‫و�صجل التون�صي اأمن بالنور عدة‬ ‫اأهداف �صاهمت ي تقلي�س الفارق‬ ‫واإنهاء ال�صوط الأول بنتيجة (‪-15‬‬ ‫‪.)21‬‬ ‫وي ال�ص ��وط الث ��اي غ ��ر‬ ‫دهيل ��ي خطت ��ه اإى (‪ )0-6‬وب ��داأ‬ ‫بتقلي�س الف ��ارق اإى ثاثة اأهداف‬ ‫ي اخم�س دقائ ��ق الأوى‪ ،‬وظلت‬ ‫النتيجة ت�ص ��ر بهذا الف ��ارق حتى‬ ‫الدقيقة ‪ 15‬التي �ص ��جل من خالها‬

‫(ال�شرق)‬

‫ج ��م امب ��اراة الرازيل ��ي األرت ��و‬ ‫كارلو� ��س هدف ��ن لت�ص ��ل النتيجة‬ ‫اإى (‪ ،)27-23‬وي الدقائ ��ق‬ ‫اخم� ��س الأخ ��رة كاد م�ص ��ر اأن‬ ‫يحق ��ق التع ��ادل بتقلي�ص ��ه الفارق‬ ‫لهدفن‪ ،‬ولكن �ص ��عف الركيز لدى‬ ‫بع�س لعب ��ي اخرة واإ�ص ��اعتهم‬ ‫للفر� ��س اأبق ��ى الفارق عل ��ى ثاثة‬ ‫اأهداف وهو ما انتهت عليه امباراة‬ ‫بتاأهل فريق �صتوديانت�س مواجهة‬ ‫اجي� ��س القط ��ري ي لق ��اء حديد‬ ‫امركز اخام�س‪ ،‬فيما يلعب م�ص ��ر‬ ‫اأمام جامعة �ص ��يدي اآخ ��ر لقاءاته‬ ‫لتحديد امركزين ال�صابع والثامن‪.‬‬

‫تنطلق اجولة اخام�شة‬ ‫م � ��ن دوري زي � � ��ن ب � �اأق � ��وى‬ ‫ام ��واج� �ه ��ات ع �ل��ى الإط � � ��اق‪،‬‬ ‫بديربي الن�شر والهال‪ ،‬الذي‬ ‫ينتظره جميع ع�شاق كرة القدم‬ ‫ي ال�شعودية واخليج العربي‪.‬‬ ‫ف��ر� �ش��ة ال �ع��ام��ي ل�ل�ف��وز‬ ‫ال �ي��وم ك�ب��رة وم�ت��اح��ة ي ظل‬ ‫ام�شتويات الفنية ال�شعيفة التي‬ ‫بات يقدمها الزعيم الذي يكمن‬ ‫ي امركز ال�شاد�س‪ ،‬بخ�شارة‬ ‫�شبع نقاط من اأرب��ع مباريات‪،‬‬ ‫الأمر الذي يجعل الأزرق (لقمة‬ ‫طرية) اأمام اأي فريق‪ ،‬فما بالك‬ ‫بامناف�س التقليدي الن�شر‪.‬‬ ‫الن�شر يع ّد اأف�شل حا ًل‬ ‫م��ن ال�ه��ال فني ًا‪ ،‬رغ��م اإ�شابة‬ ‫م��اي �� �ش��رو ال ��و� �ش ��ط ح���ش�ن��ي‬ ‫ع �ب��درب��ه‪ ،‬ال ��ذي خ�ب��ط اأوراق‬ ‫م��ات��وران��ا‪ ،‬وي نف�س ال��وق��ت‬ ‫اأعتقد اأن ماتورنا لديه البديل‬ ‫اج� ��اه� ��ز ي خ� ��ط ال ��و� �ش ��ط‪،‬‬ ‫م�شاندة الأرجنتيني مان�شو‬ ‫وامهاجم الإك��وادوري اأيوي‪،‬‬ ‫ي ح��ن ي�ع�ت�م��د ال �ه��ال على‬ ‫خطورة عبدالعزيز الدو�شري‬ ‫ي اج �ه��ة ال �ي �� �ش��رى و� �ش��ام‬ ‫ال � ��دو�� � �ش � ��ري ي ال �ي �م �ن ��ى‪،‬‬ ‫وال � ��رازي� � �ل � ��ي وي� ��� �ش� �ل ��ي ي‬ ‫ال �ه �ج��وم‪ ،‬وب��ال�ن���ش�ب��ة ل�ي��ا��ش��ر‬ ‫القحطاي فاإن م ُيعِ د اكت�شاف‬ ‫نف�شه اليوم‪ ،‬فلن يعود اأبد ًا‪.‬‬ ‫ل��و اب�ت�ع��دن��ا ق�ل�ي� ًا عن‬ ‫ام���ش�ت��وي��ات ال�ف�ن�ي��ة وج��اه��زي��ة‬ ‫ال��اع �ب��ن ي ال �ف��ري �ق��ن‪ ،‬ف �اإن‬ ‫م� ��ا ي � �ح� ��دث داخ � � ��ل ام � �ي� ��دان‬ ‫خ �ت �ل��ف ول م �ك��ن ال�ت�ك�ه��ن‬ ‫ب ��ه ي م� �ب ��اري ��ات ال ��دي ��رب ��ي‪،‬‬ ‫فرما جد الهال اليوم يقدم‬ ‫اأجمل مبارياته ويفوز بنتيجة‬ ‫ك�ب��رة وي �ك��ون ال�ن���ش��ر �شبب ًا‬ ‫ي ��ش�ح��وة ال �ه��ال واإع��ادت��ه‬ ‫للمناف�شة‪ ،‬ورما العك�س ويعيد‬ ‫الن�شر اأجاده اأمام الهال‪.‬‬

‫قف‬

‫اأ� �ش �ب��ح م � ��درب ب��اري ����س‬ ‫�شان جرمان ال�شابق والهال‬ ‫ح��ال�ي� ًا ال�ف��رن���ش��ي ك��وم�ب��واري��ه‬ ‫الأق ��رب ليكون اأول مغادرين‬ ‫دوري زي��ن‪ ،‬وخا�شة ي حال‬ ‫اخ���ش��ارة م��ن الن�شر بنتيجة‬ ‫وم�شتوى‪ ،‬وق��د ينطبق احال‬ ‫على ماتورانا‪ ،‬ولكن لي�س الآن‪.‬‬ ‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬


‫النصر والهال في ديربي «ااتجاه الواحد»‬ ‫مواجهة الجارين تشعل دوري «زين»‬

‫السبت ‪ 14‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 1‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )272‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز اجمعة‬

‫كام عادل‬

‫تتج ��ه اأنظار جماه ��ر الكرة ال�سعودية م�ساء الي ��وم �سوب ا�ستاد املك فه ��د الدوي بالريا�ض‬ ‫متابع ��ة مب ��اراة الديربي بن الن�سر واله ��ال ي افتتاح مباريات اجولة اخام�س ��ة من دوري زين‬ ‫للمحرف ��ن‪ ،‬وتعد امواجهة مثابة اختبار ج ��دي للفريقن الباحثن عن اإ�سعاد جماهرهما وتاأكيد‬ ‫تفوقهما‪ ،‬فالفريق الن�س ��راوي ياأمل ي موا�سلة م�س ��واره نحو ال�سدارة وحقيق فوزه الثالث ي‬ ‫ام�سابقة بعد اأن ح�سد �سبع نقاط من تعادله مع الفتح ‪ ،1/1‬وفوزه على الرائد ‪ ،0/4‬وخ�سارته من‬ ‫ااحاد ‪ ،1/0‬وتغلبه على التعاون ‪.1/2‬‬

‫اأما الهال فاإنه ا خيار اأمامه �س ��وى الفوز ا�ستعادة التوازن وم�ساحة جماهره الغا�سبة‪،‬‬ ‫وملك الفريق خم�ض نقاط بعد اأن خا�ض اأربع مباريات م يتذوق طعم اانت�سارات خالها �سوى‬ ‫مرة واحدة‪ ،‬حيث جاءت بدايته خيبة اآمال جماهره بتعادله مع هجر ‪ ،2/2‬ووا�سل تراجعه ي‬ ‫اجولة الثانية بخ�سارته اأمام الفتح ‪ ،2/1‬ولكنه ا�ستعاد جزءا من بريقه ي اجولة الثالثة بفوز‬ ‫كا�سح على جران ‪ ،0/6‬قبل اأن يحبط جماهره جددا بتعادل خيب لاآمال مع ااتفاق ‪.1/1‬‬ ‫ي�سار اإى اأن الفريقن التقيا امو�سم اما�سي ثاث مرات بواقع مرتن ي الدوري ك�سبهما الهال‬ ‫‪ 0/3‬ذهاب ��ا‪ ،‬و‪ 0/1‬اإياب ��ا‪ ،‬وكانت امواجهة الثالثة بينهما ي م�س ��ابقة كاأ�ض وي العهد انتهت بفوز‬ ‫الهال اأي�سا ‪.1/4‬‬

‫ملعب اللقاء ‪ :‬استاد الملك فهد الدولي بالرياض‬ ‫عادل التويجري‬

‫نصر (هالي) !‬ ‫• الليلة‪ ،‬الأزرق والأ�سفر‬ ‫ي نزال الطموح امتباين !‬ ‫• ي اموا�سم الأخرة‪،‬‬ ‫قتل الهال مفهوم الديربي!‬ ‫• ف�سار ديربيا (ورقيا)‬ ‫ت�سويقيا اأكر منه (فنيا) !‬ ‫• امع�سكر الن�سراوي‬ ‫متفائل جد ًا (بظروف)‬ ‫الهال !‬ ‫• م�ستوى الهال يغري‬ ‫الن�سر بخطف فوز‬ ‫(تاريخي) ولو بهدف‬ ‫وحيد !‬ ‫• اإدارة في�سل بن تركي‬ ‫حديدا تريد اخروج من‬ ‫مق�سلة ‪ 11‬هزمة خال‬ ‫اأربعة موا�سم �سابقة!‬ ‫• ي الهال‪ ،‬عدم ثقة‬ ‫(جماهرية) حتى الآن ما‬ ‫يقدمه كمبواريه !‬ ‫• خط الدفاع الهاي م‬ ‫يختر بعد !‬ ‫• ومع ذلك ظهر ب�سكل‬ ‫(متوا�سع) !‬ ‫• قد ينجح مانغان ويقدم‬ ‫م�ستويات متم ّيزة مع‬ ‫الهال !‬ ‫• لكننا حتى الآن م (نره)‬ ‫اأبدا!‬ ‫•الو�سط الهاي �سبه‬ ‫(�سائع) !‬ ‫• الهجوم يبحث عن اإمداد‬ ‫حقيقي ولي�س (اجتهاد)‬ ‫لعب !‬ ‫• عنا�سريا‪ ،‬الهال يتفوق‬ ‫بكثر !‬ ‫• لكن امعاناة ي اثنتن !‬ ‫• تدي م�ستوى الفريق‬ ‫ب�سكل عام !‬ ‫• غياب نهج فني وا�سح‬ ‫وتوظيف جيد للفريق!‬ ‫• ال�سغوط على الهال‬ ‫اأكر و اأكر !‬ ‫• الهال عن على‬ ‫الآ�سيوية وعن على‬ ‫الدوري!‬ ‫•ورغم كل هذا !‬ ‫• قد يح�سمها الهال !‬ ‫• القرار (باأقدام) الاعبن‬ ‫! وعزمتهم!‬ ‫• واحرامهم (لل�سعار)‬ ‫الذي يرتدونه!‬ ‫• هم من يردون على‬ ‫النتقادات ي (اميدان)!‬ ‫• لي�س على ( الورق)‬ ‫واأمام ال�سا�سات !‬ ‫• ماتورانا يعرف الهال!‬ ‫• لكن‪ ،‬اإن فتح الن�سر‬ ‫املعب (�سيخ�سر) !‬ ‫• التعادل خيار قائم!‬ ‫• �ساألوا الف�سّ ارعن نتيجة‬ ‫لقاء الليلة!‬ ‫•ا�ستلقى على ظهره ثم‬ ‫كح وعط�س و�سهق وقال‬ ‫(ن�سر هاي ) !‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫الن�سر‬ ‫امدرب ‪ :‬الكولومبي ماتورانا‬ ‫ه ��داف الفري ��ق ‪ :‬حمد ال�س ��هاوي‬ ‫«هدفان»‬ ‫لعب ‪ ، 4‬له ‪ ، 7‬عليه ‪ ، 3‬النقاط ‪7‬‬ ‫الرتيب ‪ :‬الثالث‬

‫ماتورانا‬

‫الهال‬ ‫امدرب ‪ :‬الفرن�سي كومبواريه‬ ‫ه ��داف الفري ��ق ‪ :‬وي�س ��لي لوبي ��ز‬ ‫«اأربعة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ، 4‬له ‪ ، 10‬عليه ‪ ، 5‬النقاط ‪5‬‬ ‫الرتيب ‪ :‬اخام�ض‬

‫كومبواريه‬

‫الشهراني‪ :‬حان الوقت‬ ‫إسعاد جماهيرنا‬ ‫الريا�ض – تركي ال�سام‬ ‫اأكد اعب الهال يا�س ��ر ال�س ��هراي جاهزية فريقه مواجهة الن�س ��ر اليوم ي قمة‬ ‫مواجه ��ات اجولة اخام�س ��ة م ��ن دوري زي ��ن للمحرفن‪ ،‬م�س ��دد ًا عل ��ى اأهمية عدم‬ ‫التفريط ي النقاط وا�ستعادة نغمة اانت�سارات حتي يعزز الفريق الهاي حظوظه‬ ‫ي امناف�س ��ة على اللقب‪ ،‬وقال‪ :‬اأهدرنا عدد ًا من النقاط ي اجوات اما�س ��ية‪ ،‬وحان‬ ‫الوقت اإ�س ��عاد جماهرنا والظهور م�س ��توانا احقيقي‪ ،‬ندرك جيدا اأن مباراة اليوم‬ ‫تختلف ماما عن امباريات اما�سية‪ ،‬لذا �سنقاتل من اأجل الفوز واإثبات اأن ما حدث لنا‬ ‫ي امباريات اما�سية كبوة جواد لي�ض اإا‪.‬‬ ‫وع ��ن م�س ��اركته ي امباراة‪ ،‬اأو�س ��ح‪« :‬اأي اع ��ب يتمنى ام�س ��اركة ي مثل هذه‬ ‫امباريات اجماهرية‪ ،‬ولكن امدرب له ح�س ��اباته وروؤيت ��ه الفنية‪ ،‬واأنا جاهز لتقدم‬ ‫امطلوب مني ي اأي حظة يطلبني فيها امدرب‪ ،‬واأ�ساف‪ :‬ا اأ�سغل نف�سي حالي ًا مثل‬ ‫هذه ااأمور‪ ،‬وما يهمني ي امقام ااأول فوز فريقي اأننا بحاجة ما�سة اإى نقاط هذه‬ ‫امباراة للعودة جدد ًا اإى دائرة امناف�سة على ال�سدارة‪.‬‬ ‫يا�سر ال�سهراي‬

‫وصف غياب عبد ربه بالمؤثر‬

‫المطلق‪ :‬ظروف الفريقين متشابهة والحسم بأقدام أجنبية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز اجمعة‬

‫�سالح امطلق‬

‫اأك ��د ام ��درب الوطني �س ��الح امطلق‬ ‫اأن مباريات الديربي بن الن�س ��ر والهال‬ ‫افتق ��دت الطع ��م الفني ال ��ذي كان ميزها‬ ‫ي ال�س ��ابق‪ ،‬وم يع ��د الفريق ��ان يقدمان‬ ‫ام�س ��تويات اماأمول ��ة خ�سو�س ��ا ي‬ ‫ال�س ��نوات ااأخ ��رة‪ ،‬غراأنه اع ��رف اأن‬ ‫ذل ��ك م يخفف م ��ن حدة ااإث ��ارة بينهما‪،‬‬ ‫وقال ي حديثه ل�»ال�س ��رق»‪� :‬س ��حيح اأن‬ ‫مباريات الفريقن تراجع م�ستواها الفني‬ ‫كث ��را وم تع ��د كما كان ��ت ي ال�س ��ابق‪،‬‬

‫ولكنها ا زالت حتفظ ب�سخبها ااإعامي‬ ‫وح�سورها اجماهري‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف‪« :‬مباري ��ات الديرب ��ي بن‬ ‫الفريقن دائما كانت ت�ساهم ي اكت�ساف‬ ‫جوم جديدة‪ ،‬وا�ستمرار جومية اعب‬ ‫حلي‪ ،‬لكن الو�س ��ع تغر ي ال�س ��نوات‬ ‫ااأخ ��رة‪ ،‬واأ�س ��بح العن�س ��ر ااأجنب ��ي‬ ‫ه ��و الفي�س ��ل والعام ��ة ااأب ��رز ي هذه‬ ‫اللقاءات‪ ،‬مو�س ��حا اأن مباريات الديربي‬ ‫قدمت عديدا من الاعبن للكرة ال�سعودية‬ ‫مث ��ل فه ��د الهريف ��ي وخمي� ��ض العويران‬ ‫وغرهما م ��ن النج ��وم الذين ا�س ��تمروا‬

‫ل�سنوات طويلة ي اماعب‪.‬‬ ‫وع ��ن تاأثر غياب ع ��دد من الاعبن‬ ‫البارزي ��ن عل ��ى حظ ��وظ الفريق ��ن ي‬ ‫امباراة‪ ،‬قال امطلق‪« :‬الظروف مت�سابهة‪،‬‬ ‫والغياب موجود ي الفريقن‪ ،‬وام�ستوى‬ ‫الفن ��ي متق ��ارب‪ ،‬ومكن تقييم ��ه باجيد‬ ‫على الرغم من اأن ااأجهزة الفنية للفريقن‬ ‫م يكن له ��ا اأي اإ�س ��افة حقيقية‪ ،‬وا�س ��فا‬ ‫ي الوق ��ت نف�س ��ه غياب الاعب ح�س ��ني‬ ‫عبدربه عن �س ��فوف الفريق الن�س ��راوي‬ ‫باموؤثر كونه من الاعبن الذين اأ�س ��افوا‬ ‫فنيا كثرا للدوري ال�سعودي‪.‬‬

‫توقع أن تنتهي المباراة بالتعادل‬

‫الهريفي‪ :‬الهال اأسوأ فنيا ‪ ..‬وغيابات النصر مؤثرة‬ ‫الريا�ض‪ -‬عبدالرحمن العقيل‬

‫وي�سلي‬

‫و�سف اعب الن�سر ال�سابق فهد الهريفي مباراة‬ ‫الديربي بن الن�س ��ر والهال م�س ��اء اليوم بامنعطف‬ ‫امه ��م للفريق ��ن‪ ،‬موؤكدا اأن العامل النف�س ��ي �س ��يكون‬ ‫ل ��ه دور كبر ي ح�س ��م امواجه ��ة وترجيح كفة فريق‬ ‫عل ��ى ااآخر‪ ،‬وقال اأعلم جي ��دا اأن مباريات الديربي ا‬ ‫تخ�سع للتكهنات وا مكن التنبوؤ بنتيجتها‪ ،‬ولكنني‬ ‫اأتوقع اأن يكون التعادل هو �سيد اموقف بن الفريقن‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن الفريق الهاي يتفوق على الن�سر من‬ ‫ناحية ااإمكانات والقدرات الفنية لكن نتائجه اأ�س ��واأ‬ ‫من مناف�سه التقليدي‪.‬‬ ‫وا�س ��تغرب الهريف ��ي تراج ��ع نتائ ��ج الهال ي‬ ‫الف ��رة ااأخ ��رة‪ ،‬موؤك ��دا اأن ��ه اأ�س ��اع هيبت ��ه الفنية‬ ‫من ��ذ نهاي ��ة العام اما�س ��ي وم ي�س ��بق ل ��ه اأن اأ�س ��اع‬ ‫�س ��بع نق ��اط ي اأرب ��ع مباري ��ات اأمام فرق �س ��غرة‪،‬‬ ‫والفر�سة �س ��انحة اأمام الفريق الن�سراوي ا�ستغال‬ ‫ه ��ذا الراجع وحقيق طموح ��ات جماهره‪ ،‬معترا‬ ‫اأن ق ��وة الفريق اله ��اي تكمن ي الناحية الي�س ��رى‬ ‫بوجود الزوري والدو�س ��ري‪ ،‬متمنيا اأن يركز امدرب‬ ‫الكولومب ��ي ماتورانا على هذه اجه ��ة بفر�ض رقابة‬ ‫�س ��ارمة على مفاتيح اله ��ال حتى يتمك ��ن فريقه من‬

‫ال�سيطرة على جريات امباراة‪.‬‬ ‫واعرف الهريفي بتاأثر غياب عدد من الاعبن‬ ‫عل ��ى حظ ��وظ الن�س ��ر خ�سو�س ��ا الاع ��ب ح�س ��ني‬ ‫عبدربه‪ ،‬وا�س ��فا اإياه بالاعب امهم الذي ا�ستطاع ي‬ ‫ف ��رة وجيزة اأن ين�س ��جم مع زمائه ويفر�ض ا�س ��مه‬ ‫ي الت�س ��كيلة ااأ�سا�س ��ية‪ ،‬ووج ��وده بجانب ح�س ��ن‬ ‫عبدالغني كان �سي�سكل اإ�سافة حقيقية للفريق ي هذه‬ ‫امباراة‪.‬‬ ‫و�س ��دد الهريفي عل ��ى اأهمي ��ة ا�س ��تمرار امدرب‬ ‫الكولومب ��ي ماتورن ��ا ومنح ��ه الثقة الكاملة ب�س ��رط‬ ‫اأا يت ��م منح ��ه �س ��احيات كاملة بحيث يك ��ون هناك‬ ‫تن�سيق بينه وبن ااإدارة‪ ،‬افتا اإى اأن م�سكلة بع�ض‬ ‫امدرب ��ن ااأجانب اأنهم يتعاملون م ��ع اإدارات ااأندية‬ ‫وكاأنها ا تفهم اأي �سي ي كرة القدم‪ ،‬ويتجاهلون اأن‬ ‫ع ��ددا من امدربن العامين برزت �س ��هرتهم من خال‬ ‫وجوده ��م بالدوري ال�س ��عودي‪ ،‬م�س ��يدا ما و�س ��فه‬ ‫بالفك ��ر ااحراي اإدارة ال�س ��باب وحر�س ��ها الكبر‬ ‫عل ��ى ا�س ��تقرار اجه ��از الفني منحها الثق ��ة للمدرب‬ ‫البلجيكي مي�س ��يل ب ��رودوم‪ ،‬موؤك ��دا اأن التوافق بن‬ ‫ااإدارة ال�س ��بابية واجهاز الفني �س ��ب ي م�س ��لحة‬ ‫الفريق الذي يقدم ااأف�سل من مباراة اأخرى‪.‬‬ ‫فهد الهريفي‬


‫في مباراة تحسين المراكز‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫ي�شت�شيف الفريق الأول لكرة القدم بنادي الفي�شلي نظره ال�شعلة‬ ‫م�ش ��اء اليوم على ملعب مدينة الأمر �ش ��لمان بن عبدالعزيز الريا�ش ��ية‬ ‫بامجمعة �ش ��من اجولة اخام�ش ��ة من دوري زين للمحرفن‪ ،‬وي�شعى‬ ‫الفي�شلي الذي يقبع ي امركز قبل الأخر بنقطة وحيدة من ثاث هزائم‬ ‫متتالية وتعادل اإى حقيق فوزه الأول ي ام�ش ��ابقة م�شتغا معنويات‬

‫الفيصلي المنتشي يهدد الشعلة بتعميق الجرح‬ ‫لعبيه العالية‪ ،‬بع ��د اأن انتزعوا تعادل بطعم الفوز من الحاد ‪ 2/2‬ي‬ ‫اجولة اما�شية‪.‬ي امقابل‪ ،‬ل تبدو ظروف ال�شعلة باأح�شن من م�شيفه‪،‬‬ ‫اإذ يحتل الفريق امركز ‪ 12‬بثاث نقاط ح�شدها من الفوز على الوحدة‪،‬‬ ‫مقاب ��ل ثاث هزائ ��م اأمام الأهل ��ي والفتح وجران‪ ،‬ورغم اأنه ي�ش ��م ي‬ ‫�ش ��فوفه هداف الدوري اإى الآن امهاجم امغربي ح�ش ��ن الط ��ر‪ ،‬اإل اأنه‬ ‫يعاي من �ش ��عف وا�ش ��ح ي خط الدفاع الذي يعد الأ�شواأ حاليا بعدما‬ ‫ا�شتقبلت �شباكه ‪ 15‬هدفا‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة اأمير سلمان بن عبدالعزيز الرياضية بالمجمعة‬ ‫الفي�شلي‬ ‫امدرب‪ :‬البلجيكي مارك بري�ض‬ ‫هداف الفريق‪ :‬اإ�شماعيل العجمي «هدفان»‬ ‫لعب ‪ ،4‬له ‪ ،3‬عليه ‪ ،8‬النقاط ‪1‬‬ ‫الرتيب‪13 :‬‬

‫مارك بري�س‬

‫ال�شعلة‬ ‫امدرب‪ :‬ام�شري حمد �شاح‬ ‫هداف الفريق‪ :‬ح�شن الطر «خم�شة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،4‬له ‪ ،6‬عليه ‪ ،15‬النقاط ‪3‬‬ ‫الرتيب‪12 :‬‬

‫حمد �صاح‬

‫السبت ‪ 14‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 1‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )272‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫الفريقان تقابا ‪ 95‬مرة في الدوري‬

‫أبيض وأسود‬

‫الهال يتفوق على النصر بـ ‪ 34‬فوزا ‪ ..‬وياسر هدافا للديربي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫حمل مب ��اراة الديربي بن الن�ش ��ر والهال م�ش ��اء اليوم على‬ ‫ا�ش ��تاد امل ��ك فهد ال ��دوي بالريا�ض الرق ��م ‪ 96‬من حي ��ث مواجهات‬ ‫الفريقن ي الدوري اممتاز لكرة القدم مختلف م�ش ��مياته‪ ،‬ويعود‬ ‫تاري ��خ اأول لقاء بينهما اإى الثاي ع�ش ��ر من �ش ��بتمر ع ��ام ‪1964‬م‬ ‫وانته ��ى بتع ��ادل الفريقن به ��دف لكل منهما‪ ،‬ي ح ��ن تفوق الهال‬ ‫به ��دف دون مقابل ي امباراة الأخ ��رة التي جمعتهما ي اخام�ض‬ ‫والع�ش ��رين م ��ن مار�ض اما�ش ��ي �ش ��من ال ��دور الثاي من الن�ش ��خة‬ ‫اما�شية من دوري زين للمحرفن‪.‬‬ ‫وبالعودة اإى نتائج الفريقن ي مبارياتهما ال�شابقة التي بلغ‬ ‫عددها ‪ 95‬مباراة‪ ،‬فاإن الأف�ش ��لية ميل ل�شالح الفريق الهاي الذي‬ ‫ك�شب ‪ 34‬مباراة مقابل ‪ 33‬انت�شارا للن�شر‪ ،‬وتعادل الفريقان ي ‪28‬‬ ‫مباراة‪.‬‬ ‫وعلى �ش ��عيد ه ��داي الديرب ��ي ي اجيل احاي‪ ،‬يرز ا�ش ��م‬ ‫مهاجم الهال يا�ش ��ر القحطاي ي امقدمة بعدما جح ي هز �شباك‬ ‫الن�شر بخم�شة اأهداف‪ ،‬ويليه زميله حمد ال�شلهوب بثاثة اأهداف‬ ‫مت�شاويا مع زميله �شعد احارثي الذي �شجل اأهدافه الثاثة ب�شعار‬ ‫الن�ش ��ر قبل انتقاله للهال‪ ،‬ويحتل مهاجم الن�شر حمد ال�شهاوي‬ ‫امركز الرابع ي قائمة الهدافن بت�ش ��جيله هدفن وهو نف�ض ر�شيد‬ ‫لعب الهال اأحمد الفريدي‪.‬‬ ‫حمد ال�صهاوي‬

‫يا�صر القحطاي‬

‫أحمد عدنان‬

‫(الفتح)‬ ‫والفرسان‬

‫الزيلعي‪ :‬أنا رهن إشارة المدرب‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالرحمن العقيل‬ ‫اأبدى لعب و�شط فريق الن�شر خالد الزيلعي تفاوؤله‬ ‫بتحقيق فريقه نتيجة اإيجابية اأم��ام الهال ي مباراة‬ ‫الديربي م�شاء اليوم �شمن اجولة اخام�شة من دوري‬ ‫زين للمحرفن‪ ،‬وا�شفا امباراة بالقمة والتحدي احقيقي‬ ‫للفريقن ي م�شوارهما بالدوري‪ ،‬موؤكدا ي الوقت نف�شه‬ ‫جاهزية الفريق الن�شراوي للمباراة وتقدم ام�شتوى‬ ‫الذي يكفل له اخروج بالنتيجة التي ت�شعد جماهره‪.‬‬

‫ورف�ض الزيلعي احديث عن م�شاركته من عدمها‬ ‫ي امباراة‪ ،‬لكنه قال‪ :‬اأنا رهن اإ�شارة امدرب الكولومبي‬ ‫ماتورانا‪ ،‬ومتى ما اختاري �شمن الت�شكيلة الأ�شا�شية‬ ‫فاإنني جاهز للم�شاهمة مع زمائي ي حقيق النتيجة‬ ‫امنتظرة‪ ،‬موؤكدا اأن كل لعب يتمني ام�شاركة ي‬ ‫مثل هذه امباريات الكبرة واجماهرية‪.‬‬

‫مانسو ومانجان ‪ ..‬الظهور الجيد أو الرحيل‬ ‫الريا�ض – تركي ال�شام‬

‫مان�صو‬

‫�شتكون مباراة الن�شر والهال م�شاء اليوم‬ ‫مثابة اختبار الفر�شة احقيقية لاعب الو�شط‬ ‫الرازيلي داميان مان�ش ��و وامدافع ال�ش ��نغاي‬ ‫عبدالقادر ماجان ي ظل ال�شغط اجماهري‬ ‫الذي يتعر�ش ��ان له ي الفرة الأخرة ب�ش ��بب‬ ‫عدم ظهورهما بام�شتوى اماأمول‪.‬‬ ‫ففي اجان ��ب الن�ش ��راوي‪ ،‬تاأمل جماهر‬ ‫ال�شم�ض اأن يكون الأرجنتيني مان�شو ي اموعد‬ ‫للقي ��ام بدوره عل ��ى اأكمل وجه ي خط و�ش ��ط‬ ‫الفريق الذي يعاي من غياب امحرف ام�شري‬ ‫ح�ش ��ني عبدربه‪ ،‬معترة اأن مب ��اراة اليوم هي‬ ‫امح ��ك احقيقي له ��ذا الاعب كونه ��ا مباراة لها‬

‫ح�شاباتها اخا�شة ومثل الفوز بنقاطها اأهمية‬ ‫كب ��رة وطعم خا�ض‪ ،‬متمني ��ة اأن يظهر الاعب‬ ‫م�ش ��تواه احقيق ��ي واإل �ش ��يكون الرحيل هو‬ ‫الق ��رار الذي ينبغي اأن تتخ ��ذه الإدارة ي فرة‬ ‫النتقالت ال�شتوية‪.‬‬ ‫وعل ��ى �ش ��عيد اله ��ال‪ ،‬تباين ��ت اآراء‬ ‫اجماه ��ر ح ��ول م�ش ��توى امدافع ال�ش ��نغاي‬ ‫ماج ��ان بع ��د م ��رور اأربع ج ��ولت م ��ن دوري‬ ‫زين للمحرفن‪ ،‬ففي الوقت الذي يرى البع�ض‬ ‫اأن الاع ��ب ل زال بحاج ��ة م ��ن الوق ��ت للظهور‬ ‫م�ش ��تواه احقيقي‪ ،‬و�ش ��ل اآخرون اإى قناعة‬ ‫ب�ش ��رورة ال�ش ��تغناء عن خدماته والبحث عن‬ ‫مدافع يواك ��ب الطموحات ي الن�ش ��ف الثاي‬ ‫من امو�شم الريا�شي احاي‪.‬‬

‫ماجان‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫الهال والنصر‬

‫جيمي ايوي‬

‫ ا�صتكم ��ا ًا لحديث ��ي‬‫البارحة عن مب ��اراة (ال�صباب)‬ ‫و(الوحدة)‪ .‬قراأت خبر ًا مفاده‬ ‫اأن ب�صي ��ر عبدال�صم ��د م ��درب‬ ‫فر�ص ��ان مك ��ة اأعل ��ن اأن مباراة‬ ‫فريق ��ه اأمام (ااأهل ��ي) �صتكون‬ ‫ااأخي ��رة اإذا ل ��م يحق ��ق نتيج ��ة‬ ‫اإيجابي ��ة‪ .‬اأتمن ��ى اأن ا يف� � ّرط‬ ‫(الوحدة) في عبدال�صمد‪ ،‬واأن‬ ‫تع ��ود ل ��ه مهمة ااإ�ص ��راف على‬ ‫الفري ��ق ااأولمب ��ي للفر�ص ��ان‪،‬‬ ‫اأم ��ا تكليف ��ه باا�صتم ��رار ف ��ي‬ ‫تدري ��ب الفري ��ق ااأول ف ��ي‬ ‫دوري زي ��ن ف ��كان ق ��رار ًا‬ ‫ظالم� � ًا له وللوح ��دة مع ًا‪ .‬ااأنباء‬ ‫تتوات ��ر عن مفاو�صة (الوحدة)‬ ‫للمعل ��م ح�ص ��ن �صحات ��ة‪ .‬تفكير‬ ‫الوحداويي ��ن ف ��ي (�صحات ��ة)‬ ‫خط ��وة �صائب ��ة واآم ��ل اأن يقبل‬ ‫المهمة ليكون اإ�صافة للدوري‪.‬‬ ‫ابد من التنبيه على اأن م�صكلة‬ ‫(الوح ��دة) لي�ص ��ت ف ��ي الدك ��ة‬ ‫الفني ��ة فق ��ط‪ ،‬فه ��و بحاج ��ة اإلى‬ ‫اع َبي ��ن اأجنبيي ��ن خبيري ��ن‬ ‫يدعم ��ان الفري ��ق بع ��د ت�ص ��رب‬ ‫اأكثر م ��ن اعب محل ��ي‪ ،‬وربما‬ ‫اأن�ص ��ح هن ��ا بالمغرب ��ي الخبير‬ ‫بااأج ��واء ال�صعودي ��ة �ص ��اح‬ ‫الدي ��ن عق ��ال لتعزي ��ز ق ��درات‬ ‫الفريق الهجومي ��ة‪ ،‬اأما الدفاع‬ ‫الوح ��داوي ال ��ذي ي�صتح ��ق‬ ‫تعزيز ًا عالي الم�صتوى فيحتاج‬ ‫الاع ��ب الكويت ��ي م�صاعد ندا‪،‬‬ ‫اأو الخبي ��ر البرازيلي تفاري�س‬ ‫بدي� � ًا لاع ��ب الغان ��ي‪ .‬هن ��اك‬ ‫خي ��ار ل�(الوح ��دة) ف ��ي الدك ��ة‬ ‫الفني ��ة اأف�ص ��ل م ��ن (�صحاتة)‪،‬‬ ‫اإن ��ه الفرن�ص ��ي العالم ��ي عم ��ر‬ ‫(فيليب) ترو�صيه‪.‬‬ ‫ (الفت ��ح) ف ��ي و�صاف ��ة‬‫دوري زي ��ن بع ��د تغلب ��ه عل ��ى‬ ‫(الرائد)‪ .‬على اأه ��ل الق�صيم اأن‬ ‫ا يلوموا ناديهم على الخ�صارة‪،‬‬ ‫ف�(الفت ��ح) فري ��ق محت ��رم ج ��د ًا‪،‬‬ ‫و(الرائ ��د) كان اأداوؤه جي ��د ًا‬ ‫اأمام ��ه رغ ��م الخ�ص ��ارة‪ .‬ا اأح ��د‬ ‫يتح ��دث كثي ��ر ًا ع ��ن (الفت ��ح)‬ ‫م ��ع اأن ��ه ي�صتح ��ق اأكث ��ر م ��ن‬ ‫الحدي ��ث‪ .‬اب ��د اأن نتح ��دث ع ��ن‬ ‫اإدارة (الفت ��ح) النا�صج ��ة الت ��ي‬ ‫قدمت تجرب ��ة اإدارية راقية على‬ ‫م�صت ��وى ااأندي ��ة ال�صعودي ��ة‪،‬‬ ‫اب ��د اأن نتح ��دث ع ��ن الم ��درب‬ ‫التون�صي المحنك فتحي الجبال‬ ‫ال ��ذي ق ��دم فريق� � ًا طموح� � ًا اأهم‬ ‫اأ�صلحته اا�صتقرار‪.‬‬ ‫ ق ��ال ل ��ي �صديق ��ي‬‫ااإعامي الريا�صي المعروف‪:‬‬ ‫«فري ��ق (الن�ص ��ر) يق ��دم ه ��ذا‬ ‫الع ��ام ك ��رة جميل ��ة وممتع ��ة لم‬ ‫ن�صاهده ��ا من ��ذ اعت ��زال فه ��د‬ ‫الهريف ��ي‪ ،‬م ��ع ه ��ذا اأتوق ��ع اأن‬ ‫يك ��ون (ماتوران ��ا) ُمقا ًا خال‬ ‫فت ��رة وجي ��زة»‪ .‬كان ه ��ذا‬ ‫الحديث بعد المباراة التي ربح‬ ‫فيها (الن�صر) على (التعاون)‪.‬‬ ‫العالم ��ي انت�ص ��ر حي ��ن اأراد‪،‬‬ ‫و(التع ��اون) اأدى الواج ��ب‬ ‫والائق وا لوم عليه!‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫فاش‬

‫الموكلي‪ :‬الحداثة شاهد على التحوات والصورة اعب أساسي في حيرة المبدع تجاه هو ّيته‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬

‫و�ش ��ف ال�شاعر عبدالرحم ��ن اموكلي الكلم ��ة الإبداعية بامحور‬ ‫ال ��ذي من خاله ُتقراأ التح ��ولت الجتماعية والثقافي ��ة والقت�شادية‬ ‫وال�شيا�شي ��ة ي مكان مّا‪ ،‬مو�شح ًا ي حديث ل�»ال�ش ��رق»‪ :‬اأن احداثة‬ ‫ال�شعري ��ة العربية ج ��اءت �شاهد ًا عل ��ى التحولت الدائ ��رة ي الوطن‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬م�شتعي ��د ًا اأث ��ر روايات جيب حف ��وظ كونها �شاه ��د ًا على‬ ‫تاريخ م�شر قبل وبعد الثورة‪ ،‬واأعمال عبدالرحمن منيف عر رواياته‬ ‫وحياته ر�شدت ح ��ولت امكان والزمان ي �ش ��رق اجزيرة العربية‬

‫لفت� � ًا اإى اأن انفجار و�شائل الت�شال والف�شائي ��ات والإنرنت بواأتْ‬ ‫ال�شورة مكانة الاعب الأ�شا�شي ي حياة النا�س اإذ �شال الزمن باأودية‬ ‫م ��ن ال�شور وذاب امكان حد فقدان ��ه هويته‪ ،‬ما جعل الكلمة باعتبارها‬ ‫حام ًا للزم ��ان وامكان تفقد دوره ��ا امميز‪ ،‬ليغدو امب ��دع حائر ًا جاه‬ ‫هو ّيت ��ه الثقافية (مكان‪ ،‬زمان) وكيفية القب�س عليها‪ ،‬م�شيف ًا اأن امبدع‬ ‫امهوو� ��س ماحق ��ة الأحداث و�شناعة الأبط ��ال وال�شعي خلف جديد‬ ‫احي ��اة �شيتعب كثر َا كون عمر امبدع ق�شرا وب�شرته قا�شرة اأمام‬ ‫تعدد الأزمنة والأمكنة‪ ،‬اإذ لي�س اأمام امبدع �شوى زمنه اخا�س ومكانه‬ ‫اخا� ��س والكلم ��ة ي اأهم وجوهها تعبر عن ال ��ذات ولكل ذات زمنها‬

‫ومكانه ��ا‪ ،‬ويرى اأن كتاب ��ة �شاعر عن �شكون غرفت ��ه ي الليل‪ ،‬اأو قطة‬ ‫جل�س ي نافذة بيت هدمته احرب مكن اأن يهبنا من ال�شعر ما يحمل‬ ‫زمن� � ًا مي ��ز ًا بروؤيت ��ه‪ ،‬ومكان ًا ختلف� � ًا بعوامه‪ ،‬وهذا م ��ا يحفظ حياة‬ ‫الإن�شان ويعرفنا بامهدور من احياة وجديدها‪ ،‬اإل اأن الإعام احديث‬ ‫ب ��كل جروته امنتج لل�شورة بطغيانه ��ا اإذا م يقابله وعي اإبداعي من‬ ‫امبدعن وروؤية اإن�شانية حمل اأبعادها اح�شارية امتجاوزة وامحررة‬ ‫م ��ن عام ال�ش ��ورة بكل اأماطه ��ا ال�شتهاكية امدمرة فاإنن ��ا مع الأيام‬ ‫�شيلفنا الن�شي ��ان اأو نتحول اإى �شور تنت ��ج ح�شب رغبة ام�شيطرين‬ ‫على ال�شورة‪ .‬موؤكد ًا على اأن امنتج الأدبي (الرواية‪ ،‬الق�شة)‪� ،‬شتكون‬

‫م�شكونة باأحداث مرعبة من التدمر والتغر الذي مر بعامنا العربي‪،‬‬ ‫وبطبيع ��ة امبدع ل ي�شتطيع اخروج من دائرة »ال�شورة» التي خلدت‬ ‫ي ذاكرت ��ه‪ ،‬واأ�شبح ��ت ح ��ور ًا يتحرك م ��ن خاله ��ا‪ ،‬ويتناقلها على‬ ‫و�شائل التوا�شل الجتماعي‪ ،‬وينر بقاياها على �شكل حروف ت�شيطر‬ ‫عل ��ى منتجه الثقاي‪ .‬موؤكد ًا اأن العام اأ�شبح قرية كونية متمركزة ي‬ ‫زاوي ��ة منزل ��ه‪ ،‬اأو عاقات متعددة عر و�شائ ��ط الإنرنت التي �شكلت‬ ‫ثقاف ��ة جديدة ومنتجا جديد ًا ي عام الإبداع الكوي‪ ،‬ول يخلو منتج‬ ‫اأدبي جديد اليوم من ق�شيدة كتبت على تلك اجدران واأخذت تفاعلها‬ ‫اجماهري وهي على هذا اجدار الإلكروي‪.‬‬

‫عبد�لرحمن �موكلي‬

‫السبت ‪ 14‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 1‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )272‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫تمنوا خروجها بتوصيات تعبر عن طموحات الجيل الحالي‪ ..‬واعتبروا السوق نافذة جديدة استشراف المستقبل‬

‫على الرصيف‬

‫مثقفون وقيادات شابة‪ :‬حلقة النقاش في «سوق عكاظ» تؤسس لمنبر حواري مع الشباب‬

‫الغراب‬

‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫زكي الصدير‬

‫ي �ل�سابع من �أكتوبر لعام ‪1849‬م ُع رث على» �إدجار � األن بو» وهو‬ ‫ين ��ازع �موت ي �إح ��دى حد�ئق بالتيمور‪ .‬وماز�ل �آخ ��ر �أيام حياته لغز ً�‬ ‫غام�س� � ًا حت ��ى �لآن! هذ� �ل الغز دفع كثر ً� م ��ن �لفنانن و�لكتاب للمغامرة‬ ‫بحث� � ًا ع ��ن ت�س� � اور حتم ��ل لنهاي ��ة ه ��ذ� �لقا�ص‪�/‬ل�ساعر‪�/‬لكات ��ب �لذي‬ ‫م� ��أ �لدني ��ا و�سغ ��ل �لنا� ��ص! ا‬ ‫ولعل �آخ ��ر �لأعمال �لت ��ي �أُنتج ��ت باحث ًة عن‬ ‫�إجاب ��ات للغمو�ص �لذي الف حياته كان فيلم (‪�:THE RAVEN‬لغر�ب)‬ ‫�معرو�ص ي �أبريل �ما�سي‪.‬‬ ‫تكم ��ن جماليات ه ��ذ� �لفيلم (�مف ��زع) ي مدى قدرته عل ��ى مناق�سة‬ ‫�ل�س� �وؤ�ل �لك��سيك ��ي �ل ��ذي يدور حول �إمكانية حوي ��ل �مبدع جزء من‬ ‫تكوين ��ه �متخ اي ��ل‪ ،‬كاأن يج ��د �ل�ساع ��ر نف�س ��ه –فج� �اأةً‪ -‬د�خ ��ل ق�سيدته‪،‬‬ ‫�أو �أن يتح� � اول �لت�سكيل ��ي –مث � ً��‪ -‬لل ��ون م ��ن �أل ��و�ن لوحت ��ه‪� ،‬أو �أن يجد‬ ‫�لرو�ئ ��ي نف�س ��ه بط ً� من �أبطال ق�س�سه! وه ��ذ� بالتحديد ما فعله �مخرج‬ ‫جيم�ص ماك تيج مع �موؤلف »بن ليفنج�ستون »حيث و�سعا جون كوز�ك‬ ‫(�إدغار‪/‬بط ��ل �لفيلم) وجه ًا لوج ��ه مع �سخو�سه �لق�س�سية �لدموية �لتي‬ ‫ر�سمها ي خيلته ليو�جهها –مرغم ًا‪ -‬ي تفا�سيل يومه �سمن �سل�سلة‬ ‫عو�م ��ه �لقوطية بدهاليز ومقابر و�أقبية �مدينة‪ ،‬و�سط جموعة كبرة من‬ ‫�حقائ ��ق �مظلم ��ة حيال قيم ��ة �حب و�أهمي ��ة �حياة باأ�سئلته ��ا �لوجودية‬ ‫�لب�سيطة و�معقدة!‬ ‫فيل ��م �لغ ��ر�ب يعك�ص تلك �مناط ��ق �لعميقة د�خل �مبدع ��ن‪� ،‬مناطق‬ ‫�لت ��ي ل مك ��ن لأح ��د �أن ي�س ��ل �إليه ��ا ع ��اد ًة ‪�،‬إل �إذ� كان يري ��د �أن يتم اثل‬ ‫نف�سه ب� �أقنعة �جتماعية قد تقيه من خ�سار�ت حتمية �إن م يرتدها على‬ ‫�لدو�م!‬ ‫نع ��م‪� ،‬إنها دع ��وة للتعرف من جديد على» �إدغ ��ار � األن بو»‪ ،‬لي�ص من‬ ‫خ�ل كتبه هذه �مرة‪ ،‬ولكن من خ�ل (�لغر�ب)!‬ ‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫«مشيخ» يكرم هاشم في المدينة‬

‫م�سيخ يكرم ها�سم‬

‫(�ل�سرق)‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫ك ��رم الفن ��ان ح�شن م�شي ��خ‪ ،‬ي منزله اأم�س‪ ،‬وبح�ش ��ور عدد من‬ ‫الفنانن وامثقف ��ن والإعامين ي منطقة امدينة امن ��ورة‪ ،‬مدير فرع‬ ‫جمعي ��ة الثقافة والفن ��ون ي امدينة امنورة‪ ،‬طري ��ف ها�شم‪ ،‬منا�شبة‬ ‫تعيينه مدير ًا للفرع موؤخر ًا‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار م�شي ��خ اإى اأن تعي ��ن ها�ش ��م ي اإدارة ف ��رع اجمعية ي‬ ‫امدينة امنورة يوؤك ��د مدى اأهمية تطوير الثقافة والفن وحاجتهما اإى‬ ‫�شخ�شي ��ة مثل ه ��ذا الطراز موا�شل ��ة تفوق امدينة امن ��ورة ي هذين‬ ‫امجال ��ن‪ ،‬الذي بداأ منذ القدم‪ ،‬وتط ��ور ي الع�شور الإ�شامية‪ ،‬وحتى‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬شكر ها�شم الفنان م�شيخ على هذا التكرم الذي يدل على‬ ‫م ��دى التوا�شل بن الفنانن وامثقفن ي منطق ��ة امدينة‪ ،‬واعد ًا ببذل‬ ‫مزي ��د من اجهود خال امرحلة امقبلة‪ ،‬موؤك ��د ًا على اأن اإدارته ت�شتقبل‬ ‫القراح ��ات التي تطور من اأعمال اجمعي ��ة‪ ،‬م�شيف ًا اأن تكليفه باإدارة‬ ‫اجمعية يجعله يوؤكد على اأهمية امرحلة امقبلة ي م�شرة اجمعية‪.‬‬

‫دورة للنحت في الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ينظم فرع اجمعية العربية ال�شعودية‬ ‫للثقافة والفنون ي الطائ ��ف بعد غد الأحد‬ ‫دورة للنح ��ت على الرخ ��ام يقدمها النحات‬ ‫حمد الثقفي‪ ،‬وت�شتمر خم�شة اأيام‪.‬‬ ‫واأو�شح مقرر جنة الفنون الت�شكيلية‬ ‫واخط العربي بفرع اجمعية حمد الثقفي‬ ‫اأنه حدد اليوم ال�شبت للت�شجيل ي الدورة‪،‬‬ ‫�لنحات حمد �لثقفي‬ ‫مفيد ًا اأن برنامج ال ��دورة ي�شمل التعرف على‬ ‫كيفية التعامل مع اأدوات النحت التي تعد ركيزة اأ�شا�شية وذات اأهمية‬ ‫ق�شوى ي العمل‪.‬‬

‫اأكد اإعامي ��ون ومثقفون ورجال‬ ‫فك ��ر واأدب ��اء اأن »�ش ��وق ع ��كاظ»‪ ،‬الذي‬ ‫يطلق اأمر منطقة مكة امكرمة‪� ،‬شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأمر خال ��د الفي�شل‪،‬‬ ‫ن�شخت ��ه ال�شاد�شة‪ ،‬ح ��ت رعاية خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬الثاث ��اء ‪� 24‬ش ��وال‪11 /‬‬ ‫�شبتمر‪ ،‬اأنه يفت ��ح نافذة جديدة تتيح‬ ‫اإلقاء نظرة على ام�شتقبل ي امجالت‬ ‫الثقافيةوالعلمية‪.‬‬ ‫واعت ��رت قي ��ادات م ��ن ال�شب ��اب‬ ‫واخت�شا�شيون ي الإعام ندوة »ماذا‬ ‫نريد من ال�شباب وماذا يريد ال�شباب»‪،‬‬ ‫الت ��ي يتبناها ال�شوق ه ��ذا العام �شمن‬ ‫الرنام ��ج الثق ��اي م�شارك ��ة اأم ��ر‬ ‫منطق ��ة مكة امكرم ��ة‪ ،‬واأربع ��ة وزراء‪،‬‬ ‫اأنه ��ا توؤ�ش�س من ��ر ح ��واري دائم بن‬ ‫�شناع القرار و�شريحة ال�شباب‪.‬‬ ‫تطلع اإى ام�شتقبل‬ ‫�ش ��دد ام�شت�ش ��ار ي وزارة‬ ‫الربية والتعلي ��م‪ ،‬الدكتور عبدالعزيز‬ ‫ال�شبي ��ل‪ ،‬عل ��ى �ش ��رورة اأن ت�شن ��ع‬ ‫الأجي ��ال تاريخه ��ا‪ ،‬ول تتك ��ئ عل ��ى‬ ‫اأجاد الآباء والأج ��داد‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن‬ ‫م ��ن يزور »�ش ��وق ع ��كاظ» ي كل عام‪،‬‬ ‫يلح ��ظ ح�شن ًا ملحوظ� � ًا ي اجوانب‬ ‫التنظيمي ��ة والتجهي ��زات‪ ،‬وق ��ال‪:‬‬ ‫»اإذا كان م�شت ��وى التنظي ��م والتغي ��ر‬ ‫والتحدي ��ث على هذا امنوال‪ ،‬اأجزم اأنه‬ ‫بع ��د �شن ��وات قليلة �شيتج ��اوز »�شوق‬ ‫ع ��كاظ» البعدين امحل ��ي والعربي اإى‬ ‫العامية»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف »م ّث ��ل »�ش ��وق عكاظ»‬ ‫التاري ��خ‪ ،‬وم ّث ��ل اما�ش ��ي واحا�شر‬ ‫وام�شتقب ��ل‪ ،‬وه ��ذا الأخ ��ر يتمثل ي‬ ‫برنام ��ج ع ��كاظ ام�شتقبل ال ��ذي تنفذه‬ ‫وزارة التعليم العاي»‪.‬‬ ‫وتابع »بق ��در اعتزازنا باما�شي‪،‬‬ ‫وبقدر م�شكنا بهذا الراث‪ ،‬واأكر من‬ ‫ذلك‪ ،‬نتطلع اإى ام�شتقبل‪ ،‬ون�شت�شرف‬ ‫اآفاق ��ه‪ ،‬فاأبناء اليوم يج ��ب اأن ينظروا‬ ‫اإى اخل ��ف قلي � ً�ا‪ ،‬ولك ��ن اإى الأم ��ام‬

‫جانب من لقاء �لأمر خالد �لفي�سل �لعام �ما�سي‬

‫كث ��ر ًا»‪ ،‬مو�شح� � ًا »نهت ��م باما�ش ��ي‬ ‫ونتك ��ئ علي ��ه‪ ،‬ولك ��ن علين ��ا األ نكون‬ ‫اأ�شرى له ��ذا اما�شي‪ ،‬وعلينا اأن ن�شنع‬ ‫اأجادنا نحن‪ ،‬وعل ��ى الأبناء والأحفاد‬ ‫اأن ي�شنع ��وا كذل ��ك اأجادهم‪ .‬هذه هي‬ ‫ال ��روؤى ام�شتقبلي ��ة التي يوؤك ��د عليها‬ ‫�شمو الأمر خالد الفي�شل»‪.‬‬

‫اإ�شافة للحراك الثقاي‬ ‫اعت ��ر ام�ش ��رف العام عل ��ى فرع‬ ‫وزارة الثقافة والإعام ي منطقة مكة‬ ‫امكرمة �شع ��ود ال�شيخي »�شوق عكاظ»‬ ‫اأنه اإ�شافة للح ��راك الثقاي ي امملكة‬ ‫العربية ال�شعودي ��ة‪ ،‬ويعزز ما و�شلت‬ ‫اإلي ��ه‪ ،‬وقال اإنه يرجم احركة الثقافية‬ ‫ي امملكة‪ ،‬ف�ش ًا عن اأنه ي�شكل م�شاحة‬ ‫للتعري ��ف بدوره ��ا »الري ��ادي ي ن�شر‬ ‫الثقافة والهتمام بها»‪.‬‬ ‫وو�ش ��ف رئي� ��س ن ��ادي ج ��دة‬ ‫الثق ��اي الأدب ��ي‪ ،‬الدكت ��ور عبدالل ��ه‬ ‫ال�شلم ��ي‪ ،‬ال�شوق باأن ��ه م�شروع ثقاي‬ ‫ح�ش ��اري وطن ��ي ينطل ��ق م ��ن ج ��ذور‬ ‫تاريخية ي الثقافة العربية‪ ،‬وقال‪ :‬ما‬ ‫�شاهدناه ي »�شوق عكاظ» ي الأعوام‬ ‫اما�شية م ��ن معار�س متنوعة وبرامج‬

‫واأن�شط ��ة وتوافد من قبل الزوار‪ ،‬دليل‬ ‫على الأهمي ��ة التي يحظى بها ال�شوق‪.‬‬ ‫متمني� � ًا اأن يثم ��ر اهتم ��ام ام�شوؤول ��ن‬ ‫بال�شوق ي حويله اإى ملتقى عربي‪،‬‬ ‫ووجه ��ة �شياحي ��ة يق�شده ��ا ال ��زوار‬ ‫وام�شطافون‪.‬‬ ‫ي ح ��ن �شدد مدير ف ��رع جمعية‬ ‫الثقاف ��ة والفن ��ون ي ج ��دة‪ ،‬عبدالل ��ه‬ ‫التع ��زي‪ ،‬على اأن ال�شوق اأ�شبح ملتقى‬ ‫فريد ًا من نوع ��ه‪ ،‬واأن الأن�شطة امقدمة‬ ‫فيه �شنوي� � ًا تتنوع لتقدم مهرجان ًا ثري ًا‬ ‫ي حت ��واه‪ ،‬حي ��ث يق ��دم ي كل عام‬ ‫احتفا ًل واحتفا ًء باأحد �شعراء امعلقات‪،‬‬ ‫ليوؤك ��د ات�ش ��ال ال ��راث باحا�ش ��ر‪،‬‬ ‫وجدد امحافظة على اما�شي‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأ�شتاذ ال�شحاف ��ة والإعام‬ ‫ي جامع ��ة املك عبدالعزي ��ز‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدالرحم ��ن احبي ��ب‪ ،‬اأن ال�ش ��وق‬ ‫»ب�شكل ��ه اح ��اي‪ ،‬والتطوي ��ر ال ��ذي‬ ‫يخط ��ط ل ��ه م�شتقب � ً�ا‪ ،‬يع ��د اأموذج� � ًا‬ ‫لل�شياح ��ة الثقافي ��ة والراثي ��ة الت ��ي‬ ‫ت�شتح ��وذ عل ��ى ن�شب ��ة مرتفع ��ة عامي ًا‬ ‫من اإقب ��ال ال�شي ��اح‪ ،‬مقارن ��ة بالأماط‬ ‫ال�شياحية الأخ ��رى»‪ ،‬م�شيف ًا اأن »اإقامة‬ ‫ه ��ذه التظاه ��رة ي اموق ��ع الفعل ��ي‬

‫لل�شوق تعطيه ح�شور ًا ورمزية كبرة‬ ‫لدى زائريه»‪.‬‬ ‫منر حواري‬ ‫و�شف ع�ش ��و جمعية �شباب مكة‬ ‫للعم ��ل التطوعي‪ ،‬اأحم ��د عريف‪ ،‬تبني‬ ‫ال�شوق حلقة النقا� ��س‪ ،‬م�شاركة اأمر‬ ‫منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة واأربع ��ة وزراء‪،‬‬ ‫باأنه ��ا توؤ�ش� ��س من ��ر ح ��واري جدي ��د‬ ‫م ��ع ال�شب ��اب‪ ،‬مذك ��ر ًا ي الوقت نف�شه‬ ‫م ��ا ناله ال�شب ��اب من اهتم ��ام وتقدير‬ ‫لأعماله ��م‪ ،‬حينم ��ا خاطبه ��م ي احفل‬

‫د‪.‬عبد�لعزيز �ل�سب ِيل‬

‫أ ّيدوا عودة فعاليات «جماعة حوار» خال استطاع النادي آراءهم على «فيسبوك»‬

‫جمهور «أدبي» جدة يطالبون بإقامة‬ ‫أمسيات نسائية ودورات على اإنترنت‬

‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬ ‫فت ��ح النادي الأدب ��ي ي جدة‪،‬‬ ‫مع بداية امو�ش ��م الثقاي اجديد‪،‬‬ ‫�شب ��اك الأم ��اي اأم ��ام جمهوره ي‬ ‫العام الفرا�شي‪ ،‬حاث ًا اإياهم على‬ ‫كتاب ��ة »اأمنياته ��م» الت ��ي يتمنونها‬ ‫من النادي‪ ،‬مقدم ًا وعوده بعر�شها‬ ‫عل ��ى »ق�ش ��م الدرا�ش ��ة»‪ ،‬واإحالته ��ا‬ ‫اإى اجمعي ��ة العمومي ��ة‪ ،‬وم ��ن ثم‬ ‫الت�شوي ��ت عليه ��ا باموافق ��ة‪ ،‬اأو‬ ‫الرف�س‪.‬‬ ‫وي �شفح ��ة الن ��ادي عل ��ى‬ ‫»في�شبوك»‪ ،‬فاجاأ النادي جماهره‬ ‫با�شتط ��اع لل ��راأي ح ��ول »الأمنية‬ ‫الت ��ي يتمناها اجميع م ��ن النادي‬ ‫الأدب ��ي الثقاي ي ج ��دة»‪ ،‬لتجيء‬ ‫اإجاب ��ات اجمه ��ور متباين ��ة ب ��ن‬ ‫العميقة وال�شطحية‪ ،‬لكن اماحظة‬ ‫الافت ��ة ه ��ي غلب ��ة »الأمني ��ات»‬ ‫الن�شائية على �شواها من الأمنيات‬ ‫التي ت�شمنها ال�شتطاع امفتوح‪.‬‬ ‫وطال ��ب ام�شارك ��ون ي‬ ‫ال�شتط ��اع »تنظي ��م اأم�شي ��ات‬ ‫ن�شائي ��ة»‪ ،‬واإقام ��ة دورات اأدبي ��ة‬ ‫عل ��ى الإنرن ��ت‪ ،‬وهي فك ��رة لقت‬ ‫قب ��و ًل لدى الن ��ادي‪ ،‬الذي ق ��ال باأن‬

‫د‪ .‬فاطمة �إليا�ص‬

‫»الدورات بحاجة لتفاعل �شخ�شي‪،‬‬ ‫وم�ش ��اركات‪ ،‬وتفاع ��ل‪ ،‬ولي�ش ��ت‬ ‫ج ��رد ا�شتم ��اع‪ ،‬فامحا�ش ��رات‬ ‫�شن�شعه ��ا عل ��ى الإنرن ��ت‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫الدورات اأمر ي حاجة اإى التمعن‬ ‫فيه»‪.‬‬ ‫وم ��ع تباي ��ن الآراء‪،‬‬ ‫و»الأمني ��ات»‪ ،‬من قب ��ل ام�شاركن‪،‬‬ ‫و�ش ��ع الن ��ادي تعقيب� � ًا‪ ،‬رم ��ا اأراد‬ ‫من ��ه الرد عل ��ى جمي ��ع م�ش ��اركات‬ ‫اجمه ��ور »الفرا�شي»‪ ،‬مبين ًا فيه‬ ‫اأن »جمي ��ع الطلب ��ات تو�ش ��ع ي‬ ‫ق�ش ��م الدرا�شة‪ ،‬ولكنن ��ا ننتظر دور‬ ‫اجمعية العمومي ��ة ي الت�شويت‬

‫د‪ .‬ح�سن �لنعمي‬

‫عليها باموافقة‪ ،‬اأو الرف�س»‪.‬‬ ‫جماعة حوار‬ ‫وي �شي ��اق مت�ش ��ل‪ ،‬ف� �اإن‬ ‫النجاح الذي حققته جماعة »حوار»‬ ‫(تاأ�ش�ش ��ت ع ��ام ‪ 2003‬حت مظلة‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬وتوق ��ف العم ��ل فيها قبل‬ ‫اإجراء انتخاب ��ات النادي الأخرة)‬ ‫جعل ام�شرف على اجماعة الدكتور‬ ‫ح�شن النعمي‪ ،‬متاأني ًا ي اتخاذ اأي‬ ‫ق ��رار ي ه ��ذا ال�ش� �اأن‪ ،‬ليلج� �اأ اإى‬ ‫�شفحة اجماعة عل ��ى »في�شبوك»‪،‬‬ ‫م�شتطلع ًا اآراء اأع�شائها واجمهور‬ ‫الثق ��اي بعام ��ة ي ه ��ذه ام�شاألة‪:‬‬

‫»اأحبب ��ت اأن اأ�شتطل ��ع راأيكم‪ .‬نادي‬ ‫ج ��دة الأدب ��ي يرغ ��ب ي ا�شتمرار‬ ‫اجماعة حت مظلة النادي‪ ،‬بطلب‬ ‫من الدكتورة فاطم ��ة اإليا�س ع�شو‬ ‫امجل�س‪ ،‬ورئي� ��س جنة املتقيات‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن هن ��اك طلب ��ات م ��ن بع� ��س‬ ‫امهتمن تطل ��ب ا�شتمرارها‪ ،‬ولكن‬ ‫خارج اأ�شوار النادي‪ .‬ال�شوؤال‪ ،‬هل‬ ‫هن ��اك رغب ��ة ي ا�شتمراره ��ا اأو ًل‪،‬‬ ‫معنى هل ا�شتنف ��دت كل خياراتها‬ ‫ي العم ��ل‪ ،‬اأم مازالت ي ام�شروع‬ ‫اإمكانية التطوير؟»‪.‬‬ ‫واأجمعت الآراء ام�شاركة على‬ ‫�شرورة ا�شتئناف اجماعة ن�شاطها‬ ‫الأدب ��ي‪ ،‬واأن »التفري ��ط ي ه ��ذا‬ ‫الك�شب يع ّد انتكا�ش ��ة لقيم احرية‬ ‫الفكرية والتعاي�س الثقاي»‪ ،‬ورما‬ ‫�ش ��ارت الأمور نحو عودة اجماعة‬ ‫اإى النعق ��اد م ��ع امو�ش ��م الثقاي‬ ‫اجديد‪.‬‬ ‫واأكد ل�»ال�ش ��رق» ام�شرف على‬ ‫اجماع ��ة الدكتور ح�ش ��ن النعمي‪،‬‬ ‫اأن ��ه م التف ��اق م ��ع اإدارة الن ��ادي‬ ‫تقريب� � ًا عل ��ى حقي ��ق ه ��ذا الأم ��ر‪،‬‬ ‫و»م َّ‬ ‫يتبق �شوى بع�س الرتيبات‬ ‫الب�شيط ��ة التي �شنعم ��ل مع النادي‬ ‫على اإنهائها قريب ًا»‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫اختام ��ي لأعم ��ال التط ��وع ي ج ��دة‪،‬‬ ‫قائ � ً�ا‪�» :‬شرفتم ��وي ي ��ا �شب ��اب‪ ،‬فلكم‬ ‫حيات ��ي»‪ .‬ويتف ��ق مع ��ه رئي� ��س جن ��ة‬ ‫�شب ��اب الأعم ��ال بالغرف ��ة التجاري ��ة‬ ‫ال�شناعي ��ة ي ج ��دة‪ ،‬امهند� ��س حمد‬ ‫�شويلح‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن تبني ال�شوق‬ ‫لهذا احوار من �شاأنه اأن يكر�س النظرة‬ ‫ام�شتقبلي ��ة لأدوار ال�شباب ي التنمية‬ ‫ي منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة خ�شو�ش� � ًا‪،‬‬ ‫وامملكة عموم ًا‪.‬‬ ‫وراأى عمي ��د كلي ��ة اإدارة الأعمال‬ ‫ي راب ��غ‪ ،‬الدكت ��ور عبدالإله �شاعاتي‪،‬‬

‫ر�نيا �س�مة‬

‫اأن الن ��دوة‪ ،‬م ��ن خ ��ال حاورها التي‬ ‫تتن ��اول دوره ��م ي التنمي ��ة والتعليم‬ ‫والإع ��ام‪ ،‬تعط ��ي احي ��ز ام ��كاي‬ ‫له ��ذه الفئة الت ��ي �شتفاج ��ئ اح�شور‬ ‫بعقليته ��ا امتفتح ��ة‪ ،‬وبح�شوره ��ا‬ ‫الفاع ��ل‪ ،‬وبقدرته ��ا عل ��ى التفاع ��ل مع‬ ‫جميع اأوجه التنمية‪ ،‬متمني ًا اأن تخرج‬ ‫الن ��دوة بتو�شي ��ات عملي ��ة تع ��ر عما‬ ‫يطم ��ح ال�شباب اإى حقيق ��ه وروؤيتهم‬ ‫م�شتقبلهم‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ع�ش ��و جن ��ة �شب ��اب‬ ‫الأعمال‪ ،‬حمد �شعيد‪ ،‬اأن الندوة توؤكد‬ ‫احاج ��ة لأن ي�شتم ��ع �شن ��اع القرار ما‬ ‫يخفي ��ه ال�شباب من طموح ��ات واآمال‪،‬‬ ‫منوه� � ًا اأنها �شتكر�س منهج ًا جديد ًا ي‬ ‫ال�شفافية بن ام�شوؤول وامواطن‪.‬‬ ‫واأك ��دت رئي�ش ��ة جن ��ة �شاب ��ات‬ ‫الأعم ��ال بالغرفة التجاري ��ة ال�شناعية‬ ‫بج ��دة‪ ،‬راني ��ة �شامة‪ ،‬اأن ه ��ذه الندوة‬ ‫حق ��ق منه ��ج اإ�ش ��راك ال�شب ��اب ي‬ ‫ال ��راأي‪ ،‬ومن ثم حميله ��م ام�شوؤولية‪،‬‬ ‫م�ش ��رة اإى اأن ال�شباب اأثبتوا قدرتهم‬ ‫عل ��ى الإبداع ي قط ��اع الأعمال‪ ،‬حيث‬ ‫ت�شر التقاري ��ر اأن ‪ %90‬من ام�شاريع‬ ‫ال�شغرة ملكها �شباب‪.‬‬ ‫واأو�شحت اأن الندوة مثل »دلي ًا‬ ‫عل ��ى اأن الأم ��ر خالد الفي�ش ��ل يراهن‬ ‫على اأن ال�شباب هم زهرة الأمل وركيزة‬ ‫البن ��اء ونظرة ام�شتقب ��ل‪ ،‬وليدلل على‬ ‫اأنهم م�شاركون رئي�شيون» ي ال�شوق‪.‬‬ ‫واعتر اأ�شتاذ تكنولوجيا الإعام‬ ‫ي جامع ��ة املك عبدالعزي ��ز‪ ،‬الدكتور‬ ‫�شع ��ود كات ��ب‪ ،‬اأن تنظيم ه ��ذه الندوة‬ ‫على اأر�س »�شوق عكاظ» دللة وا�شحة‬ ‫عل ��ى ع ��دم تركي ��ز ال�ش ��وق عل ��ى �شرد‬ ‫الوقائع التاريخية‪ ،‬بل نظرة للم�شتقبل‬ ‫من خال �شريحة ال�شباب‪ ،‬على خلفية‬ ‫اأنهم مثلون ام�شتقبل‪ ،‬لي�س ي امملكة‬ ‫فح�شب‪ ،‬بل ي العام العربي‪.‬‬ ‫وامت ��دح م�شت�شار القناة الثقافية‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬عبدالله مغرم‪ ،‬تبني ال�شوق‬ ‫حلق ��ة النقا�س مع ال�شباب خلق تفاعل‬ ‫مبا�ش ��ر بينه ��م وب ��ن ام�ش� �وؤول‪ ،‬دون‬ ‫قيود‪ ،‬اأو موانع‪ ،‬اأو ال�شعور بالفوارق‬ ‫بن امواطن وام�شوؤول‪.‬‬

‫الحميد يجمع شتات‬ ‫نصوصه في موقع إلكتروني‬

‫جار�لله �حميد‬

‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‬

‫و�جهة موقع جار�لله �حميد‬

‫اأطل ��ق الكات ��ب جارالله احمي ��د موقع� � ًا اإلكروني� � ًا �شمّنه بع�س‬ ‫ن�شو�شه الق�ش�شية وال�شعري ��ة والروائية‪ ،‬وخ�ش�س جزء ًا منه لن�شر‬ ‫مقالت ��ه الدورية التي ميل اإى متابع ��ة الأو�شاع ال�شيا�شية ي العام‬ ‫العرب ��ي‪ .‬ومكن للزائر الطاع على ن�شو�س ختارة كاملة‪ ،‬ق�ش�شية‬ ‫و�شعرية‪ ،‬تع ��ود اإى فرات ختلفة من م�ش ��وار احميد الثقاي اممتد‬ ‫منذ اأوائل الثمانيني ��ات‪ .‬وكذلك يتيح اموق ��ع (‪www.jarrallah.‬‬ ‫‪ )com‬فر�شة للتوا�شل مع الأديب والتعليق على ن�شو�شه ومقالته‪.‬‬ ‫وهذا اموقع هو الن�شخة الثالثة من امواقع ال�شخ�شية التي اأطلقها‬ ‫جارالل ��ه احمي ��د عل ��ى ال�شبكة من ��ذ ‪ ،2003‬حيث م يُكت ��ب ال�شتمرار‬ ‫للموقعن الأوّلن ب�شبب الظروف ال�شحية امتعاقبة التي اأمّت باحميد‬ ‫خ ��ال ال�شنوات اخم� ��س اما�شية‪ .‬واخت ��ار احميد ت�شميم� � ًا ب�شيط ًا‬ ‫موقع ��ه اجدي ��د يعتمد عل ��ى درجات من الل ��ون الأخ�ش ��ر الزيتي‪ ،‬فيما‬ ‫اختار للواجهة لوحتن للفنان بابلو بيكا�شو‪.‬‬ ‫واأعلن احمي ��د ي موقعه عن قرب �ش ��دور جموعته الق�ش�شية‬ ‫اخام�ش ��ة »حك ��ى يحكي حكاي ��ة فهو ح ��كاء»‪ ،‬التي �شت�ش ��در عن نادي‬ ‫الريا�س الأدبي‪ ،‬وكذلك جموعة �شعرية جديدة حمل عنوان »خم�شون‬ ‫جحيم ًا با ذكريات»‪.‬‬ ‫ويعت ��ر احمي ��د من اأوائل امثقف ��ن احائلين الذين ب ��ادروا اإى‬ ‫جرب ��ة الن�شر والتوا�شل عر الإنرن ��ت‪ ،‬وله ح�شور فاعل ي امواقع‬ ‫الثقافية‪ ،‬وي �شبكة »في�شبوك»‪ ،‬غر اأنه ل يزال مُعر�ش ًا عن »توير»‪.‬‬


                                                     

                                

‫ﻣﺮﺯﻭﻕ‬ :‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺗﻨﻮﻉ ﺃﺩﻭﺍﺭﻱ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺑﻮﺻﻠﺔ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣﻲ‬

                                 

             16                         

                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬272) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺩﻋﻮﺓ‬ ‫ﻟﻤﻠﻴﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻨﺠﺢ‬

27 ‫ ﻭﺍﻟﻄﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ ﺗﺴﺘﺤﻖ ﺍﻟﺪﻋﻢ‬..‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﻋﺠﻠﺔ ﺇﻋﻼﻣﻨﺎ ﺍﻟﻤﺮﺋﻲ ﺑﻄﻴﺌﺔ‬

‫ ﻟﻜﻦ ﻻ ﺣﻴﺎﺩ ﻣﻊ ﻗﻤﻊ ﺃﻭ ﺍﺣﺘﻼﻝ ﺃﻭ ﻣﺠﺎﺯﺭ‬..‫ ﺃﻧﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﺠﺮﺃﺓ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬:| ‫ﺍﻟﻔﺎﻳﺰ ﻟـ‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨﻲ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻧﺸﺮﺓ‬ ‫ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻻ ﺗﺸﺮﻳﻒ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

   24                                                                                                       salghamdi@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻤﺮﻳﺨﻲ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ ﻋﻦ ﻫﺠﺮ‬ ‫»ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻧﺎﺕ« ﻭﻳﻠﺘﻘﻲ ﻣﻊ ﺭﺍﺑﺢ ﻭﺃﺣﻼﻡ‬                                                                                             







‫ﺍﻟﺤﻜﻤﻲ ﻳﻌﺎﻭﺩ‬ ‫ﻧﺸﺎﻃﻪ‬ «‫ﺑـ »ﺟﻠﺴﺔ ﻣﺼﻮﺭﺓ‬ ‫ﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ‬

                                                                                                                                     





""

‫ﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﺘﺒﻊ ﻣﻨﻬﺠﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎﺕ ﺍﻟﺮﺑﺤﻴﺔ‬

‫ﻗﻮﺓ ﺩﻓﻊ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﺃﺟﺒﺮﺕ »ﻟﺠﻴﻦ« ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺑﺘﺴﺎﻡ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﻘﻔﺰ‬ ‫»ﻧﺎﺩ ﺭﻳﺎﺿﻲ ﺛﻘﺎﻓﻲ« ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻮﺣﺎﺕ ﺍﻟﺼﻤﹼ ﺎﺀ‬ ‫ﺗﺆﻟﻤﻨﻲ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﹴ‬ ‫ﻣﻴﺰﺍﻥ ﺍﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﺇﻋﻼﻣﻴ ﹰﺎ ﻛﺴﺐ ﺃﻛﺒﺮ ﻗﺎﻋﺪﺓ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮﻳﺔ‬

                                           

                        340                   

                                                        13  

  MBC                                                                              MBC    MBC                                        MBC       

‫ ﻧﺠﻮﻡ »ﺷﻔﺖ ﺍﻟﻠﻴﻞ« ﺍﻧﺘﻘﻠﻮﺍ‬:| ‫ﺑﻌﺪ ﻛﺘﺎﺑﺘﻪ ﻟـ»ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻧﺔ« ﻭ»ﻫﻮﺍﻣﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ« ﻭﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﺴﺮﺣﻴﺔ ﺍﻟﻤﻄﻴﺮﻱ ﻟـ‬ ‫»ﺳﻤﺎ ﺩﺑﻲ« ﻭﺍﻟﺸﻬﺮﻱ ﻓﻲ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻹﻧﺘﺎﺝ ﻣﻦ »ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ« ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎﺕ ﻟﺤﻀﻮﺭﻫﻢ ﺍﻟﻔﻨﻲ‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ ﻛﻮﻣﻴﺪﻱ ﺑﺄﺳﻠﻮﺏ ﻏﺮﺑﻲ‬



                                                        





                            

                                                           

                                                                                                                                                   





                    

                                                                         




‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺷﻮال‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫م‬2012 ‫ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬1 ‫ اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬272) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫»ﺍﻟﻔﻴﺴﺒﻮﻙ« ﻳﻜﺮﻡ ﺃﻛﺒﺮ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﻟﻤﻮﻗﻌﻪ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬  

                      900   

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻟﺼﻮﺻﻴﺔ ﻓﺮﻳﺪ‬ ‫ﺯﻛﺮﻳﺎ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                 jasser@alsharq.net.sa

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫»ﺗﺸﻠﻴﺢ« ﻣﺜﻘﻔﻲ‬ ‫ﺍﻟﺒﻼﻁ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

                                                               ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﻳﺎﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺤﺎﺟﺰ‬ !‫ﺍﻟﺮﻫﻴﺐ‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                 aldabaan@alsharq.net.sa

الشرق المطبوعة - عدد 272 - الدمام  

صحيفة الشرق السعودية

Advertisement