Page 1

3

‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﻮﺍﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺷﻤﻮﻝ ﻣﻜﺎﻓﺄﺓ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺍﻟﻄﻼ ﹶﺏ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺍﻟﻤﻮﻟﻮﺩﻳﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺃﻣﻬﺎﺕ ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﺕ‬ 

Thursday 12 Shawal 1433

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬270) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

30 August 2012 G.Issue No.270 First Year

‫ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬7 ‫ ﹶﻟ ﹾﻢ ﻧﺮﻓﻊ ﺍﻟﺮﺳﻮﻡ ﻣﻨﺬ‬:‫»ﺍﻟﺠﻤﺎﺭﻙ« ﺗﺘﺒﺮﺃ ﻣﻦ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ ﻭﺗﺆﻛﺪ‬

          %5 %10        17 %5 %5                            

4

«‫ﺇﻋﻔﺎﺀ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﻓﻲ »ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ 

‫ﺃﻣﻦ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻲ ﻳﻀﻊ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﹸﻭﻋﻤﺎﻥ‬ ‫ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻋﺠﺎﻑ« ﻣﻘﺒﻠﺔ‬7» ‫ﻫﺪﻓﻴﻦ ﺯﺭﺍﻋ ﹼﻴﻴﻦ ﻟـ‬ 

‫ ﺍﻟﻬﻼﻟﻴﻮﻥ ﹶ‬:‫ﺍﻟﻌﺴﺎﻑ‬ ‫ﻳﺨﺸﻮﻥ‬ ‫ﻣﻦ ﺭﺅﻳﺔ »ﻓﺎﻧﻴﻠﺔ« ﺍﻟﻨﺼﺮ‬ 23 

‫ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺗﺴﺤﺐ‬ ‫ﻣﺸﺮﻭﻋﻴﻦ ﻣﺘﻌﺜﺮﻳﻦ ﻓﻲ‬ 3 «‫ﻣﻴﻘﺎﺕ »ﻳﻠﻤﻠﻢ‬ ‫ﺍﻟﻘﺘﻞ ﺗﻌﺰﻳﺮ ﹰﺍ ﻟﺴﻮﺭﻱ‬ ‫ﺍﺳﺘﺪﺭﺝ ﻧﺎﺯﺣ ﹰﺎ ﻭﻗﺘﻠﻪ‬ 3  ‫ﻓﺘﺎﺗﺎﻥ ﺗﺆﺳﺴﺎﻥ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎ‬ ‫ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺎ ﻟﺤﻞ ﻣﺸﻜﻼﺕ‬ «‫»ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ‬

21 

‫ﺃﺷﻜﺮ ﺍﷲ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﺇﺫ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺨﻠﻘﻨﻲ‬ !!‫ﺍﻣﺮﺃﺓ‬ 12

‫ﻧﻈﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ‬ ‫ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ ﻭﺍﻟﺤﺮﻳﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺎ ﹶﻏ ﹾﺒ ﹶﻦ‬ ‫ﻋﹶ ﹾﻴ ﹺﻨ ﹾﻲ‬ 13

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻃﺎﻟﻊ‬

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

12

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 10 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫زﻛﻲ أﺑﻮ اﻟﺴﻌﻮد‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﺣﻤﺰة اﻟﻤﺰﻳﻨﻲ‬

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻔﺠﻲ ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ ﻣﻠﻴﺎﺭﻱ ﺭﻳﺎﻝ‬                               17

                                 

‫ ﺇﻋﺪﺍﻡ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬:| ‫ﺍﻟﻌﺒﻴﺪﻱ ﻟـ‬ «‫ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ »ﺗﻨﺒﺆﺍﺕ ﺻﺤﻔﻴﺔ‬

                                                                    

‫ ﺷﺎﺭﻉ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﻭﺍﻹﻋﺪﺍﻡ‬..‫ﻗﺎﺑﻞ‬



‫ﹶﻗ ﹾﺒﻞ‬ ‫ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ‬ 13

                                            17 

                                         23

                                  

                       

‫ﺍﻟﺒﻴﺾ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﺍﻧﻔﺼﺎﻝ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺇﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬



9



                    



                    

                             16

          2010

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻘﺎﻃﻊ ﺩﻭﺭﻱ‬ ‫ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﻠﻌﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻮﺍﻟﻲ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬270) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ ﻳﺎ ﻣﺮﺳﻲ؟‬..‫ﻟﻴﻪ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                         –    mahmodkamel@alsharq.net.sa

2 !‫ﺗﺨﻤﻴﻦ ﺳﻴﺎﺳﻲ‬

‫ﻧﻮاة‬

 •      •    •     •

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻫﻢ ﻭ ﺍﻧﺰﺍﺡ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﺎﻧﺎﺑﺔ ـ ﻧﻮرة اﻟﺸﺮﻳﺎن‬

                                                                                                                     

‫ﺗﻐﻴﻴﺮ ﻓﻲ ﺳﻌﺮ ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ‬ ‫ﺃﻑﺏ‬ ‫ﻣﺸﺮﻑ ﻋﻠﻰ ﻣﺤﻄﺔ ﻭﻗﻮﺩ ﺷﻤﺎﻝ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻳﻐﻴّﺮ ﺍﻟﺴﻌﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺠﺮﻱ‬ (‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻣﺤﺎﻭﻻﺕ ﻟﺨﻔﺾ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻤﺤﺮﻭﻗﺎﺕ )ﺃ ﻑ ﺏ‬

 

nourahkhalid@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫»ﻃﺒﻴﺐ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ« ﻳﺮﻓﺾ ﻋﻼﺝ ﻣﺮﻳﻀﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺳﻤﻨﺘﻬﺎ‬           



     

    

‫ﺇﻳﺪﺍ ﺩﻳﻔﻴﺪﺳﻮﻥ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﻟﻴﻨﺪ ﺳﺎﻱ ﻟﻮﻫﺎﻥ ﺗﻔﻠﺖ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺑﺴﺒﺐ ﻧﻘﺺ ﺍﻷﺩﻟﺔ‬ ‫ﻟﻴﻨﺪ ﺳﺎﻯ‬ ‫ﻟﻮﻫﺎﻥ‬

   "    ""       18    

‫»ﻫﺘﻠﺮ« ﻟﺒﻴﻊ ﺍﻟﻤﻼﺑﺲ ﻳﺜﻴﺮ ﻏﻀﺐ ﺍﻷﻗﻠﻴﺔ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻨﺪ‬

                6.400 "    

‫ﻭﺍﺟﻬﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﺠﺮ‬

                  454 ""

             "" 


‫الخميس ‪ 12‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 30‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )270‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫الملك يوافق على شمول مكافأة برامج التربية الخاصة الطاب القيادة تهنئ الرئيس التركي بذكرى النصر‬ ‫غير السعوديين المولودين في المملكة من أمهات سعوديات‬

‫وط ��اب امنح فقط‪ .‬جاء ذلك بنا ًء على ما رفع ��ه وزير الربية والتعليم خادم‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫احرمن ال�س ��ريفن مت�س ��من ًا الدرا�س ��ة التي نفذته ��ا اللجنة العليا ل�سيا�س ��ة‬ ‫وافق خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود على التعليم‪ ،‬واإ�س ��دار قرار يق�سي بعدم ق�سر امكافاأة ي برامج الربية اخا�سة‬ ‫�س ��مول الطاب غر ال�س ��عودين امولودين ي امملكة من اأمهات �س ��عوديات على الطاب ال�س ��عودين وطاب امنح فقط‪ ،‬لت�س ��مل الطاب غر ال�سعودين‬ ‫مكافاأة برامج الربية اخا�سة‪ ،‬التي كانت ح�سورة على الطاب ال�سعودين امولودين ي امملكة من اأمهات �سعوديات‪.‬‬

‫عقب تشكيل إدارة لمتابعة المؤسسات والشركات المقصرة‬

‫الشؤون اإسامية تسحب مشروعين‬ ‫متعثرين في ميقات «يلملم» في مكة‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�سهري‬ ‫�س ��حبت وزارة ال�س� �وؤون‬ ‫ااإ�س ��امية وااأوق ��اف والدع ��وة‬ ‫وااإر�س ��اد م�س ��روعن م ��ن اإح ��دى‬ ‫اموؤ�س�س ��ات الوطني ��ة واخا�س ��ة‬ ‫ميق ��ات يلمل ��م ي منطق ��ة مك ��ة‬ ‫امكرمة‪� .‬س ��رح بذلك وكي ��ل الوزارة‬ ‫لل�س� �وؤون ااإدارية والفني ��ة عبدالله‬ ‫ب ��ن اإبراهي ��م الهومل مو�س ��ح ًا اأن‬ ‫ام�س ��روع ااأول الذي م �س ��حبه من‬ ‫امقاول يتعلق برمي ��م ميقات يلملم‬ ‫وملحقات ��ه منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة‪،‬‬ ‫اأما ام�س ��روع ااآخر فيتعلق باإن�س ��اء‬ ‫جموع ��ة دورات مي ��اه جدي ��دة ي‬ ‫نف�س اميقات‪ .‬واأرجع اأ�سباب �سحب‬ ‫ام�س ��روعن اإى تق�س ��ر مق ��اوي‬ ‫ام�س ��روعن ي العم ��ل‪ ،‬وتاأخرهما‬ ‫ي اأعمال التنفيذ‪ ،‬وعدم ا�ستفادتهما‬ ‫من امدة اممنوحة لهما ي ت�س ��حيح‬ ‫الو�سع‪ .‬واأعرب الهومل عن �سكره‬ ‫وتقديره للمواطنن الذين يتعاونون‬ ‫مع الوزارة ي ااإباغ عن اأي تاأخر‬ ‫ي ام�سروعات التي تنفذها الوزارة‬

‫�شالح اآل ال�شيخ‬

‫عبدالله الهوميل‬

‫ا �س ��يما واأنها تتعل ��ق بخدمة بيوت‬ ‫الل ��ه والعناي ��ة بها وخدمة �س ��يوف‬ ‫الرحم ��ن م ��ن احج ��اج وامعتمرين‬ ‫والت�س ��هيل عليه ��م‪ ،‬وتهيئة ختلف‬ ‫اخدم ��ات له ��م عن ��د توقفه ��م ي‬ ‫امواقيت ي بداية منا�سكهم‪.‬‬ ‫وكان وزير ال�سوؤون ااإ�سامية‬ ‫وااأوق ��اف والدع ��وة وااإر�س ��اد‬ ‫رئي� ��س اللجن ��ة العلي ��ا لرنام ��ج‬ ‫ام�س ��اجد ومنت�س ��بيها ال�سيخ �سالح‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل ال�س ��يخ ق ��د وجه‬ ‫موؤخ ��ر ًا بتكوي ��ن اإدارة مراقب ��ة‬

‫ومتابع ��ة مق ��اوي �س ��يانة ونظاف ��ة‬ ‫وت�س ��غيل اجوام ��ع وام�س ��اجد ي‬ ‫ختل ��ف مناط ��ق امملكة حر�س� � ًا من‬ ‫معاليه على ااهتمام ببيوت الله ما‬ ‫ي�س ��توجب العناية التامة وااهتمام‬ ‫الكام ��ل به ��ا‪ .‬كم ��ا اأك ��د الوزي ��ر على‬ ‫�س ��رف م�س ��تحقات امقاول ��ن عل ��ى‬ ‫دفع ��ات طبق ًا ما م اإج ��ازه من عمل‬ ‫ح�س ��ب ام�ستخل�س ��ات ام�س ��دقة من‬ ‫اجهة ام�س ��رفة وفق ًا للمادة التا�سعة‬ ‫والثاث ��ن من عقد ال�س ��يانة اموحد‬ ‫ومع ��دل م�س ��تخل�س واح ��د كل‬

‫بعد تقاعس اإدارات الثاث عن إرسال قرارات التوجيه لهن‬

‫إداريات متضررات من تأخير المباشرة يتجهن‬ ‫لمقاضاة تعليم الرياض وجدة وجازان‬ ‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬ ‫ت��وا��س�ل��ت ت��داع �ي��ات ق�سية‬ ‫ااإداري�� � � ��ات ام �ع �ي �ن��ات ب � ��وزارة‬ ‫ال��رب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ع�ل��ى امرتبة‬ ‫ال���س��اد��س��ة‪ ،‬حيث ت �اأخ��ر ع��دد من‬ ‫اإدارات التعليم ي الريا�س وجدة‬ ‫وج��ازان اإنهاء اإج��راءات التعين‬ ‫وتوجيه امعينات مبا�سرة اأعمالهن‬ ‫ي م��دار���س��ه��ن‪ ،‬ب���س�ك��ل م��اث��ل‬ ‫لنظراتهن امعينات ل��دى بقية‬ ‫اإدارات التعليم مختلف امناطق‬ ‫الاتي با�سرن اأعمالهن ر�سمي ًا ي‬ ‫ام��دار���س اب�ت��داء من ي��وم ال�سبت‬ ‫ام��ا��س��ي‪ .‬وم��ن امنتظر اأن ينتج‬ ‫ع��ن ه��ذا ال�ت�اأخ��ر اإح ��اق ال�سرر‬ ‫بهن �سواء من جهة بدء احت�ساب‬ ‫الراتب اأو كذلك ما �سيرتب على‬ ‫القرار من تبعات ت�سمل تاأخرهن‬ ‫ع��ن زم�ي��ات�ه��ن م�ستقب ًا ��س��واء‬ ‫بالنقل اأو الرقية رغم مراجعتهن‬ ‫اإدارات التعليم التي م تعيينهن‬ ‫بها منذ ال�سبت ام��ا��س��ي وحتى‬ ‫نهاية دوام يوم اأم�س ااأربعاء دون‬ ‫جدوى من قبل تلك ااإدارات التي‬ ‫يكتفي م�سوؤولوها بالتاأكيد لهن اأنه‬ ‫�سيتم اإباغهن فور �سدور قرارات‬ ‫التوجيه لهن على اأرقام اجواات‬ ‫ام�سجلة لدى تلك ااإدارات‪.‬‬ ‫وقد اأجمعت امت�سررات عر‬ ‫تن�سيق بينهن ج ��رى م��ن خ��ال‬ ‫مواقع التوا�سل ااجتماعي‪ ،‬على‬ ‫توكيل حام للمطالبة بحقوقهن‬ ‫اأ�سوة بنظراتهن الاتي با�سرن‬

‫د‪ .‬نايف الظفري‬

‫اأعمالهن ب��ام��دار���س خ��ال ااأي��ام‬ ‫اما�سية‪ ،‬ا�سيما ي ظ��ل وج��ود‬ ‫ت�سريحات ر�سمية � �س��درت من‬ ‫قبل بع�س مديري التعليم بامملكة‬ ‫اأفادت باأنه �سيتم احت�ساب تاريخ‬ ‫امبا�سرة لاإداريات امعينات يوم‬ ‫‪ 1433/ 10/7‬جميع من يبا�سرن‬ ‫عملهن ح�ت��ى ن�ه��اي��ة دوام اأم����س‬ ‫ااأرب �ع��اء وبعدها يتم احت�ساب‬ ‫تاريخ امبا�سرة الفعلي للمعينة‬ ‫بكل مدر�سة‪.‬‬ ‫وت���س��اءل م��اج��د ال �غ��ام‪ ،‬عن‬ ‫�سبب تاأخر بع�س اإدارات التعليم‬ ‫ي توجيه امعينات‪ ،‬ومن يتحمل‬ ‫تبعات ذلك‪ ،‬موؤكدا اأنه ح�سر هو‬ ‫و�سقيقته ي منطقة ج��ازان التي‬ ‫م تعين �سقيقته فيها منذ يوم‬ ‫اجمعة ااأ�سبوع اما�سي اأي قبل‬ ‫ام��وع��د ام�ح��دد مبا�سرة الوظيفة‬ ‫متحما تكاليف ال�سفر وااإق��ام��ة‬ ‫والتنقات‪ .‬واأف��اد اأن مراجعتهم‬ ‫اإدارة التعليم ب��ج��ازان ط��وال‬

‫ال�ف��رة اما�سية م ت�سفر ع��ن اأي‬ ‫�سيء �سوى مزيد من التاأكيد باأن‬ ‫التوجيه �سر�سل على اج��وال‪.‬‬ ‫وق��ال اإن�ه��م اح�ظ��وا توجه ًا لدى‬ ‫م�ت���س��ررات اأخ��ري��ات م��ن احالة‬ ‫نف�سها‪ ،‬ا�سيما امعينات لدى اإدارة‬ ‫تعليم الريا�س وج��دة ال��ات��ي م‬ ‫يت�سلمن خطابات التوجيه حتى‬ ‫نهاية دوام اأم�س ااأربعاء‪ ،‬لتوكيل‬ ‫ح� ��ام ي ��راف ��ع ع ��ن ام �ج �م��وع��ة‬ ‫ل��دى دي���وان ام �ظ��ام �سد وزارة‬ ‫الربية والتعليم مثلة ب �اإدارات‬ ‫التعليم امتقاع�سة عن �سرعة اإنهاء‬ ‫ااإج ��راءات ومقا�ساتها اأن�ساف‬ ‫ام �ت �� �س��ررات م��ن ت�ب�ع��ات ال �ق��رار‬ ‫وتعوي�س ذوي �ه��م ع��ن اخ�سائر‬ ‫التي حملوها‪.‬‬ ‫من جهته اأكد امحامي الدكتور‬ ‫نايف بن نا�سي الظفري اأنه تلقى‬ ‫بالفعل توكيات من جموعة من‬ ‫ااإداري� ��ات وذوي �ه��ن امت�سررات‬ ‫من قرار تاأخر امبا�سرة وتبعاته‬ ‫ام�ستقبلية‪ ،‬مهيد ًا اإقامة دعوى‬ ‫ق���س��ائ�ي��ة ج ��دي ��دة م���س�ت�ق�ل��ة عن‬ ‫�سابقاتها‪ ،‬التي هم ب�سدد متابعتها‬ ‫ح��ال �ي��ا وب � � ��داأت ب� �اأخ ��ذ ال �ط��اب��ع‬ ‫الر�سمي لدى اجهات امعنية وفقا‬ ‫لاإجراءات التنظيمية امتبعة ي‬ ‫مثل ه��ذه احالة‪ ،‬متوقعا اأن يتم‬ ‫رفع الدعوى �سد وزارة الربية‬ ‫والتعليم منت�سف ااأ�سبوع امقبل‬ ‫بعد ا�ستكمال اإجراءاتها النظامية‬ ‫وو�سول كامل التوكيات من قبل‬ ‫موكاته‪.‬‬

‫�س ��هر على ااأق ��ل‪ ،‬واأن يكون �س ��من‬ ‫ام�س ��تندات التي يقدمها امقاول عند‬ ‫�س ��رف ام�ستخل�س ��ات ابت ��داء م ��ن‬ ‫ام�ستخل�س الثاي اأو الثالث م�سرا‬ ‫لرواتب العمالة وامهند�س ام�س ��رف‬ ‫ي موق ��ع العم ��ل وكل ثاث ��ة اأ�س ��هر‬ ‫تالية بع ��ده يق ��دم م�س ��را للرواتب‬ ‫ماث ًا ل�س ��ابقه حت ��ى نهاي ��ة العقد‪.‬‬ ‫وعند �س ��رف ام�س ��تخل�س اختامي‬ ‫اب ��د م ��ن تق ��دم �س ��هادة م ��ن مكتب‬ ‫العمل وح�س ��ب م ��ا جاء بام ��ادة رقم‬ ‫(‪ )13‬بالفق ��رة (‪ )6‬م ��ن بن ��ود العق ��د‬ ‫اأو م ��ن اللجن ��ة امحلي ��ة لت�س ��وية‬ ‫ااأج ��ور العمالي ��ة تب ��ن اأن ��ه لي� ��س‬ ‫عل ��ى امق ��اول ق�س ��ايا اأو متطلب ��ات‬ ‫عمالي ��ة ج ��اه ام�س ��روع امتعاق ��د‬ ‫علي ��ه‪ .‬وت�س ��من توجي ��ه الوزي ��ر‬ ‫ل ��وكاء ال ��وزارة ومدي ��ري الف ��روع‬ ‫وج ��وب اأن يعمل اجميع على خدمة‬ ‫بي ��وت الله‪ ،‬وااهتم ��ام بها ومتابعة‬ ‫�س ��ركات ال�س ��يانة وحا�سبتها حال‬ ‫تق�سرها بكل دقة واأمانة حتى تظهر‬ ‫اجوامع وام�ساجد بال�سورة الائقة‬ ‫بقد�سيتهاومكانتها‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫ه�ن�اأت ال�ق�ي��ادة رئي�س اجمهورية الركية بذكرى‬ ‫ي��وم الن�سر ل�ب��اده‪ .‬فقد بعث خ��ادم احرمن ال�سريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود برقية تهنئة لرئي�س‬ ‫اجمهورية الركية الرئي�س عبدالله غل منا�سبة ذكرى يوم‬ ‫الن�سر لباده‪ .‬واأعرب با�سمه وا�سم �سعب وحكومة امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية عن اأ�سدق التهاي‪ ،‬واأطيب التمنيات‬ ‫بال�سحة وال�سعادة له‪ ،‬ول�سعب تركيا ال�سقيق اطراد التقدم‬ ‫واازدهار‪ .‬كما بعث نائب خادم احرمن ال�سريفن �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي ااأمر �سلمان بن عبدالعزيز اآل �سعود برقية‬ ‫تهنئة لرئي�س اجمهورية الركية الرئي�س عبدالله غل‬ ‫منا�سبة ذكرى يوم الن�سر لباده‪ .‬واأعرب عن اأبلغ التهاي‬ ‫واأطيب التمنيات موفور ال�سحة وال�سعادة له‪ ،‬ول�سعب‬ ‫تركيا ال�سقيق امزيد من التقدم واازدهار‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫وي العهد‬

‫رفض الكشف عن تفاصيل التجاوزات في صرف اإعانة‬

‫العقا‪ :‬صرفنا أكثر من ستة مليارات إصاح‬ ‫اأوضاع ااقتصادية للمستفيدين من «الضمان»‬ ‫الريا�س‪ ،‬اأبها ‪ -‬علي بال‪،‬‬ ‫عبده اا�سمري‬ ‫رف����س وك�ي��ل وزارة ال���س�وؤون‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة ل� ��� �س� �وؤون ال �� �س �م��ان‬ ‫ااجتماعي حمد العقا الك�سف عن‬ ‫رق��م ح��دد اأع� ��داد ام�ت�ج��اوزي��ن ي‬ ‫اإعانات ال�سمان الذين مت اإحالتهم‬ ‫جهات ااخت�سا�س وع��ن ااأم ��وال‬ ‫ام�سردة ي هذا اخ�سو�س‪ .‬وقال‬ ‫العقا ي ت�سريح خا�س ل�»ال�سرق»‬ ‫لقد �سرفت وكالة ال�سمان ااجتماعي‬ ‫م�ساعدات عاجلة اإ� �س��اح الو�سع‬ ‫ااقت�ساديللم�ستفيدينوام�ستفيدات‬ ‫م��ن ب��داي��ة �سهر ح��رم ام��ا��س��ي اإى‬ ‫نهاية �سهر رم���س��ان ام��ا��س��ي اأك��ر‬ ‫م��ن ‪ 457‬األ��ف حالة �سمانية مبلغ‬

‫حمد العقا‬

‫يفوق �ستة مليارات ريال‪ .‬وي �سياق‬ ‫مت�سل‪ ،‬اأكد م�سدر م�سوؤول بالوزارة‬ ‫ل�»ال�سرق» اأن البحث جار حاليا عن‬ ‫عدد من امتجاوزين اإعانات ال�سمان‬ ‫ااجتماعي‪ ،‬م�سرا اإى اأنها حاات‬

‫ف��ردي��ة‪ .‬وق ��ال ام���س��در اإن اح��اات‬ ‫ام�سبوطة كانت على فرات متفاوتة‬ ‫ما�سية ولي�ست بالقريبة ومن ال�سعب‬ ‫حاليا اح�سول على تلك ااأعداد اأنها‬ ‫لي�ست مر�سودة �سمن اإح�سائيات‬ ‫وكالة ال�سمان ااجتماعي‪ ،‬وا�ستدرك‬ ‫ام�سدر اأنه من وقت اآخر يتم �سبط‬ ‫م�ت�ج��اوز اأو اث�ن��ن اإع��ان��ة ال�سمان‬ ‫ااجتماعي‪ .‬واأكد ام�سدر اأن الوزارة‬ ‫ت�ك�ت���س��ف م ��ن اآن اآخ� ��ر ج� ��اوزات‬ ‫وخ ��ال� �ف ��ات ي ب �ع ����س اح � ��اات‬ ‫ام�ستفيدة من ااإع��ان��ة‪ ،‬وتعمل على‬ ‫اإرج��اع ما ح�سلوا عليه من اأم��وال‪،‬‬ ‫وذك ��ر اأن البع�س اأع� ��ادوا ااأم ��وال‬ ‫التي كانوا يتقا�سونها اإى �سندوق‬ ‫الوزارة عندما علموا اأن خ�س�سات‬ ‫ال�سمان ح�سل من اأموال الزكاة‪.‬‬

‫واأو� �س��ح ام���س��در اأن ال ��وزارة‬ ‫لديها رب��ط اآي مع اموؤ�س�سة العامة‬ ‫للتقاعد وال�ت�اأم�ي�ن��ات ااجتماعية‪،‬‬ ‫ومركز امعلومات الوطني‪ ،‬وتتابع‬ ‫الو�سع �سهري ًا‪ ،‬اأن بع�س احاات قد‬ ‫يتح�سن حالها اأو قد يكت�سف اأن لديها‬ ‫�سجات ج��اري��ة اأو م���س��ادر دخ��ل‪،‬‬ ‫ويخ�سع اجميع لبحث اآي م�ستمر‪،‬‬ ‫اإ� �س��اف��ة اإى وج���ود ب�ح��ث م�ي��داي‬ ‫لباحثن وباحثات من مكاتب ال�سمان‬ ‫للو�سول اإى القرى والهجر لر�سد‬ ‫اح��اات واإل��زام امتقدمن باإح�سار‬ ‫ااأوراق الثبوتية‪ ،‬التي توؤكد احالة‪.‬‬ ‫وقال ي حال الك�سف عن اأخطاء اأو‬ ‫تزوير فاإن ااأوراق حال اإى اجهات‬ ‫امخت�سة ي ه��ذا ال�ساأن‪ ،‬وي�ستبعد‬ ‫امتقدم من البيانات وااإعانات‪.‬‬

‫ست مدن رئيسة لتس ُلم وتدقيق وثائق المتقدمين‬ ‫للمرحلة الثامنة من برنامج «اابتعاث الخارجي»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ح ��ددت وزارة التعلي ��م العاي‬ ‫�س ��ت مناط ��ق رئي�س ��ة ا�س ��تقبال‬ ‫امر�س ��حن لابتعاث لت�س� �لُم �س ��ور‬ ‫الوثائ ��ق وتدقي ��ق امعلوم ��ات‬ ‫للمتقدم ��ن مراح ��ل البكالوريو�س‪،‬‬ ‫واماج�ستر‪ ،‬والدكتوراة‪ ،‬والزمالة‬ ‫الطبية‪� ،‬س ��من امرحل ��ة الثامنة من‬ ‫برنام ��ج خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز لابتعاث‬ ‫اخارج ��ي‪ ،‬مطلع ااأ�س ��بوع امقبل‪.‬‬ ‫وتهدف ال ��وزارة م ��ن مراكز تدقيق‬

‫الوثائ ��ق التحق ��ق م ��ن البيان ��ات‬ ‫ام�س ��جلة م ��ن ِقب ��ل امتق ��دم اأو‬ ‫امتقدم ��ة ع ��ر موق ��ع ال ��وزارة‪ ،‬مع‬ ‫الوثائ ��ق ااأ�س ��لية مراجعته ��ا وفق‬ ‫قواع ��د بيان ��ات وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م وامركز الوطن ��ي للقيا�س‬ ‫والتقوم‪ ،‬واإن�س ��اء ملف اإلكروي‬ ‫له ��ا ل�س ��رعة اإنه ��اء ااإج ��راءات م ��ع‬ ‫املحقي ��ات والبواب ��ة ااإلكرونية‪،‬‬ ‫بااإ�سافة لتطبيق معاير اخدمات‬ ‫ااإلكرونية‪.‬‬ ‫وتتوافر مراكز تدقيق الوثائق‬ ‫وامعلوم ��ات ي كل م ��ن الريا� ��س‪،‬‬

‫وج ��دة‪ ،‬وامدينة امن ��ورة‪ ،‬واخر‪،‬‬ ‫وبري ��دة‪ ،‬واأبها‪ ،‬على اأن ينطلق اأول‬ ‫مراكز التدقي ��ق ي مدينة الريا�س‪،‬‬ ‫وذلك يوم ال�س ��بت ‪� 25 - 14‬س ��وال‬ ‫ي فندق »رادي�سون بلو»‪ ،‬كما �ستبداأ‬ ‫مراك ��ز التدقي ��ق ي كل من جدة ي‬ ‫فندق »امريديان»‪ ،‬ومنطقة الق�س ��يم‬ ‫ي فن ��دق »موفينبي ��ك»‪ ،‬وامدين ��ة‬ ‫امن ��ورة ي فن ��دق »موفنبي ��ك» ي‬ ‫‪� 16‬س ��وال‪ ،‬بينم ��ا تنطل ��ق مراك ��ز‬ ‫التدقي ��ق ي منطقة اخر ي فندق‬ ‫»امريدي ��ان» ي ‪� 20‬س ��وال‪ ،‬وفيم ��ا‬ ‫يخ�س مركز مدين ��ة اأبها تنطلق ي‬

‫المملكة تشارك في مؤتمر «الدستور‬ ‫وقيم حقوق اإنسان» في كازاخستان‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ت� ��� �س ��ارك ام �م �ل �ك��ة م�ث�ل��ة‬ ‫مجل�س ال�سورى ي فعاليات‬ ‫موؤمر »الد�ستور ج�سيد لقيم‬ ‫ح��ق��وق ااإن� ��� �س ��ان وام�ج�ت�م��ع‬ ‫الدمقراطي والدولة احديثة»‬ ‫خ���ال � �س �ه��ر �� �س ��وال اح���اي‪.‬‬ ‫ويح�سر اموؤمر رئي�س جل�س‬ ‫ال�سورى الدكتور عبدالله بن‬ ‫حمد ب��ن اإب��راه�ي��م اآل ال�سيخ‬ ‫وذل��ك تلبية لدعوة تلقاها من‬ ‫رئ�ي����س ام�ج�ل����س ال��د��س�ت��وري‬ ‫ي ج �م �ه��وري��ة ك��ازاخ �� �س �ت��ان‬ ‫اإيغور روغ��وف‪ .‬وع��ر رئي�س‬

‫العاقات الثنائية التي تربط‬ ‫امملكة وكازاخ�ستان وحر�س‬ ‫قيادتيهما على تعزيز العمل‬ ‫ام�سرك ي ختلف امحافل‪،‬‬ ‫واا� �س �ت �ف��ادة م��ن ااإم�ك��ان�ي��ات‬ ‫واخ�� � � � ��رات ي ام � �ج� ��اات‬ ‫ك��اف��ة ال �ت��ي متلكها البلدين‪،‬‬ ‫معرب ًا ع��ن اأم�ل��ه ي اأن تتكلل‬ ‫اأع � �م� ��ال ام � �وؤم� ��ر ب��ال �ت��وف �ي��ق‬ ‫وال �� �س��داد ن �ظ��ر ًا اأه �م �ي��ة مثل‬ ‫ه��ذه ام��و��س��وع��ات ي ال��وق��ت‬ ‫د‪.‬عبدالله اآل ال�شيخ‬ ‫احا�سر وما يعي�سه العام من‬ ‫جل�س ال���س��ورى ع��ن تقديره ح��وات مهمة على ااأ�سعدة‬ ‫ل �ه��ذه ال ��دع ��وة ل�ل�م���س��ارك��ة ي ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة وااق �ت �� �س��ادي��ة‬ ‫اأعمال اموؤمر‪ ،‬افت ًا اإى عمق وااجتماعية‪.‬‬

‫فندق »ق�سر اأبها» ي ‪� 22‬سوال‪.‬‬ ‫ودعت الوزارة جميع امتقدمن‬ ‫م ��ن الط ��اب والطالب ��ات اإى التاأكد‬ ‫م ��ن تواف ��ر جمي ��ع اأ�س ��ول الوثائق‬ ‫امطلوب ��ة‪ ،‬واإح�س ��ارها م ��ع �س ��ور‬ ‫وا�س ��حة م ��ن الوثائ ��ق الثبوتي ��ة‬ ‫وال�س ��هادات الدرا�س ��ية‪ .‬وبينت اأنه‬ ‫لن يتم ا�س ��تقبال اأي طالب اأو طالبة‬ ‫م تكتم ��ل وثائقهم‪ ،‬اأو م يح�س ��روا‬ ‫ا�س ��تمارة الطل ��ب مطبوع ��ة ب�س ��كل‬ ‫كام ��ل وموقع ��ة من ��ه‪ ،‬اأو م ��وذج‬ ‫طلب االتح ��اق باجامعة ااأجنبية‪،‬‬ ‫الت ��ي تتواف ��ر ماذجها عل ��ى موقع‬

‫ال ��وزارة ااإلك ��روي‪ .‬وتت ��وى‬ ‫اإدارة الرنام ��ج مرا�س ��لة جميع من‬ ‫انطبق ��ت عليه ��م �س ��روط اابتع ��اث‬ ‫وف ��ق البيان ��ات ام�س ��جلة ي موقع‬ ‫ال ��وزارة؛ مراجع ��ة مراك ��ز التدقيق‬ ‫الت ��ي م اختياره ��ا بن ��اء على طلب‬ ‫كل مر�س ��ح‪ ،‬وذل ��ك ي مواعي ��د‬ ‫ح ��ددة بالي ��وم وال�س ��اعة‪� ،‬س ��عي ًا‬ ‫كاف ل ��كل متقدم‪،‬‬ ‫اإى توف ��ر وق ��ت ٍ‬ ‫وال�سهولة واان�س ��يابية ي العمل‪،‬‬ ‫الت ��ي ميزت بها مراكز التدقيق منذ‬ ‫ااأعوام ال�س ��ابقة‪ ،‬والت ��ي ا ينتظر‬ ‫فيها الطالب اأو الطالبة فرة طويلة‪.‬‬

‫القتل تعزير ًا لسوري استدرج‬ ‫نازح ًا و«قتله شر قتلة»‬ ‫القريات ‪ -‬وا�س‬ ‫اأ�س ��درت وزارة الداخلية اأم�س بيان ًا حول تنفيذ حكم القتل تعزير ًا‬ ‫ي اأح ��د اجناة محافظ ��ة القريات‪ .‬وفيما يلي ن�س البي ��ان‪ :‬اأقدم عبر‬ ‫بن ح�س ��ن بن زيدان‪� ،‬س ��وري اجن�س ��ية‪ ،‬على قتل بدر بن مراد بن �سام‬ ‫ال�س ��مري من القبائ ��ل النازح ��ة وذلك بعد ا�س ��تدراجه وغ ��دره بامقتول‬ ‫و�س ��ربه بحدي ��دة حت ��ى اموت‪ ،‬و�س ��لب م ��ا معه م ��ن مال‪ .‬وبف�س ��ل من‬ ‫الل ��ه مكنت �س ��لطات ااأمن م ��ن القب�س على اج ��اي امذكور‪ ،‬واأ�س ��فر‬ ‫التحقي ��ق معه عن توجيه ااته ��ام اإليه بارتكاب جرمت ��ه‪ ،‬وباإحالته اإى‬ ‫امحكمة العامة �س ��در بحقه �س ��ك �س ��رعي يق�س ��ي بثبوت ما ن�س ��ب اإليه‬ ‫�س ��رع ًا‪ ،‬واحك ��م عليه بالقتل تعزير ًا لب�س ��اعة جرمته وغ ��دره بامقتول‬ ‫وقتله �س ��ر قتلة‪ ،‬و�س ��دق احكم من حكمة التمييز ومن امحكمة العليا‪،‬‬ ‫و�سدق من مرجعه بحق اجاي‬ ‫و�س ��در اأمر �س ��ام باإنفاذ ما تقرر �سرع ًا‪ُ ،‬‬ ‫امذكور‪ .‬وقد م تنفيذ حكم القتل تعزير ًا باجاي اأم�س ااأربعاء اموافق‬ ‫‪1433/10/11‬ه�‪ ،‬محافظة القريات منطقة اجوف‪.‬‬


‫ ﻣﻮﺍﻃﻨ ﹰﺎ ﻟﻤﻄﺎﺑﻘﺔ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻢ ﺍﻟﺴﺒﺖ‬1720 ‫ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﺗﺪﻋﻮ‬             

            



  1720    23       



                          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬270) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

4

‫»ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ« ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺧﻄﺔ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺤﺎﻭﺭ‬..‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬300 ‫ﺃﺩﺍﺋﻬﺎ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬                             

                                      

‫ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﺍﻷﻭﻝ ﻷﻃﺮﺍﻑ‬ ‫ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ ﻓﻲ ﺳﻮﻕ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ‬

                                

                             

                     300                 

‫ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬   • 43.500  •  • 26.500  • 22 • 38  •  • 71 •    • 121 •   •  •     •  •    •  •  •  •  •  •   • 12 •

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

«‫ﺳﻴﺪﺓ »ﺍﻟﺮﺻﻴﻔﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻷﺳﻄﻮﺭﻱ‬ ‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

                                                       gghamdi@alsharq.net.sa

‫ﺗﺨﺮﻳﺞ ﺩﻭﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﻣﻌﻬﺪ ﻣﻮﺳﻴﻘﻰ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ‬



                          

                                         

‫ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪﺓ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ ﻋﻦ ﻧﻘﻞ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﻣﻦ ﺟﻨﻮﺏ ﺟﺪﺓ ﺇﻟﻰ ﻭﺳﻄﻬﺎ‬                        206

                                        

‫ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﺷﺎﻏﺮﺓ ﻓﻲ‬115 ‫ﺩﻳﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﻈﺎﻟﻢ‬   115                           www  21  Boggovsa

‫»ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﺗﺸﺘﺮﻁ ﻟﺼﺮﻑ ﺑﺪﻝ ﺍﻟﺘﻤﻴﺰ ﻧﻈﺎﻓﺔ ﻣﻠﻒ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﺎﺭﺱ ﺍﻟﺼﺤﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﻟﺜﻼﺙ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬                                                                                              

‫ ﻗﺎﺿﻴ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻬﺎﺭﺍﺕ‬22 ‫»ﺍﻟﻌﺪﻝ« ﺗﺪﺭﺏ‬ ‫ﺍﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻭﺍﻟﺒﻄﻼﻥ ﺍﻟﺸﻜﻠﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ 



   22                                

          %10                %20 %30            





‫ﺇﻋﻔﺎﺀ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎﻡ‬ «‫ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ »ﺍﻟﺨﻠﻴﻒ‬





                                

                                                    14321225                                                                 


‫اأمطار ُتنعش‬ ‫مراعي صبيا‬

‫شاات وادي لجب‬ ‫جازان ‪ -‬اأحمد ال�سبعي‬ ‫ر�س ��دت عد�س ��ة «ال�س ��رق» اأحد‬ ‫ال�س ��اات ال�س ��غرة اموجودة ي‬ ‫وادي ج ��ب ي حافظ ��ة الري ��ث‪،‬‬ ‫وتقع ي اجزء ال�س ��ماي ال�س ��رقي‬ ‫م ��ن مدين ��ة ج ��ازان‪ ،‬وتبع ��د عنه ��ا‬ ‫حواي ‪ 150‬كم‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬ال�سرق‬

‫�سال وادي جب‬

‫اأنع�س ��ت ااأمط ��ار الت ��ي هطلت‬ ‫عل ��ى اأودية قري ��ة ام�س ��اف الواقعة‬ ‫�س ��رق حافظة �س ��بيا‪ ،‬حرك ��ة رعاة‬ ‫ااإب ��ل الذين خرجوا به ��ا للرعي ي‬ ‫ااأودية‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫اإبل ترعى ي الأودية‬

‫الخميس ‪ 12‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 30‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )270‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫«تعليم الرياض» يُ جهز ‪ 3550‬مدرسة‬ ‫استقبال مليون طالب وطالبة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عاي�ض ال�سع�ساعي‬ ‫ك�س ��ف مدير عام الربية والتعليم ي منطقة الريا�ض الدكتور اإبراهيم‬ ‫ام�س ��ند‪ ،‬عن اأن ااإدارة اأنهت‪ ،‬كافة اا�س ��تعدادات ا�س ��تقبال اأكر من مليون‬ ‫طالب وطالبة ي كافة امراحل الدرا�س ��ية للعام الدرا�س ��ي اجديد ‪1433‬ه� ‪-‬‬ ‫‪1434‬ه�‪ ،‬يدر�س ��ون ي ‪ 3550‬مدر�سة ويعمل فيها اأكر من ثمانن األف معلم‬ ‫ومعلم ��ة‪ .‬م ��ن جهته‪ ،‬اأكد م�س ��اعد امدي ��ر العام للربي ��ة والتعليم ي منطقة‬ ‫الريا�ض لل�س� �وؤون التعليمية الدكت ��ور حمد ال�س ��ديري‪ ،‬اأن اأكر من ‪1500‬‬ ‫م�س ��رف وم�س ��رفة تربوية موزع ��ن على ثاث ��ن مكتب تربي ��ة وتعليم على‬ ‫م�ستوى ااإدارة �سيتابعون انطاقة العام الدرا�سي‪ .‬اإى ذلك‪ ،‬اأو�سح م�ساعد‬ ‫امدير العام للربية والتعليم ي منطقة الريا�ض لل�سوؤون امدر�سية �سليمان‬ ‫امقو�س ��ي‪ ،‬اأن امدار�ض ام�س ��تحدثة للبن ��ن هذا العام �س ��ملت ثماي مدار�ض‬ ‫للمرحل ��ة اابتدائية‪ ،‬وثاث مدار�ض متو�س ��طة‪ ،‬وفتح اأرب ��ع مدار�ض ثانوية‬ ‫جدي ��دة‪ .‬واأ�س ��اف اإنه م فتح وا�س ��تحداث ‪ 12‬مدر�س ��ة للمرحل ��ة اابتدائية‬ ‫للبنات وع�سرمدار�ض للمرحلة امتو�سطة و�سبع مدار�ض للمرحلة الثانوية‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى اأنه �سيتم فتح ع�سر مدار�ض للمرحلة امتو�سطة موزعة على‬ ‫اأحياء مدينة الريا�ض‪ ،‬مبينا اأن هذا العام �سهد كذلك فتح ‪ 18‬رو�سة‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫جامعة الملك خالد ُتخصص‬ ‫ساعتين استقبال الشكاوى يومي ًا‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�سرق‬ ‫وجه مدير جامعة املك خالد ااأ�ستاذ الدكتور عبدالرحمن الداود‪ ،‬وكاء‬ ‫كاف ا�ستقبال الطاب والطالبات واأولياء‬ ‫اجامعة ب�سرورة تخ�سي�ض وقت ٍ‬ ‫اأمورهم وجميع امراجعن والعمل على ق�ساء حوائجهم وفق ال�ساحيات‬ ‫اممنوحة‪ ،‬وتخ�سي�ض م��ا ا يقل ع��ن �ساعتن يومي ًا ا�ستقبال الطاب‬ ‫والطالبات واأولياء اأمورهم وامراجعن والعمل على ق�ساء حوائجهم وفق‬ ‫ال�ساحيات اممنوحة وح�سب ااأنظمة والتعليمات امعمول بها ي اجامعة‪،‬‬ ‫ووجه ب�سرورة اإعان امواعيد امحددة لذلك وو�سعها ي مكان بارز ي�سهل‬ ‫ااطاع عليه من اجميع‪ ،‬ويتم االتزام به والتقيد متابعته‪.‬‬

‫دعوة ستين مواطن ًا لمنحهم‬ ‫أراضي في مركز الغماس‬ ‫َ‬

‫النقير لـ |‪« :‬صحة عسير» استحدثت الوحدة وكل جهاز محاط بستارة محكمة‬

‫مرضى الكلى في«بللسمر» يطالبون بالخصوصية‬ ‫وفصل النساء عن الرجال منع ًا للحرج‬

‫بلل�سمر ‪ -‬ريا�ض الطويل‬

‫طالب مرتادو وح��دة غ�سيل‬ ‫الكلى ي م�ست�سفى بلل�سمر العام‪،‬‬ ‫با�ستحداث غ��رف��ة م�ستقلة لكل‬ ‫مري�ض اأثناء قيامه بعملية الغ�سيل‬ ‫الكلوي‪ ،‬مبينن اأن وحدة الغ�سيل‬ ‫الكلوي م�ست�سفى بلل�سمر العام‬ ‫ي �ت��وزع فيها ع��دد م��ن ااأ� �س��رة ا‬ ‫يف�سل بينها �سوى �ستارة قما�سية‬ ‫رقيقة تتناي مع خ�سو�سية كل‬ ‫م��ري����ض‪ ،‬خ�سو�سا واأن عملية‬ ‫الغ�سيل الكلوي ي�ساحبها كثر‬ ‫م��ن ااآام ام��رح��ة التي يتحرج‬ ‫على اآثارها امر�سى من عمومية‬ ‫اموقع‪.‬‬ ‫وقال امواطن علي ااأ�سمري‬ ‫(اأح� ��د اأق � ��ارب م��ر��س��ى الغ�سيل‬ ‫ال �ك �ل��وي ااإن� � � ��اث)‪ ،‬اإن م�ع��ان��اة‬ ‫ذوي امر�سى ااإن ��اث على وجه‬ ‫اخ�سو�ض تبداأ قبل الذهاب موعد‬ ‫الغ�سيل ب�سبب احرج ال�سديد من‬ ‫امر�سى امجاورين‪ ،‬ويزداد ااأمر‬ ‫�سعوبة لو كان امري�ض امجاور‬ ‫رج ًا‪ ،‬مبينا اأن امري�سة متنع عن‬ ‫الذهاب لعملية الغ�سيل الكلوي ي‬ ‫معظم ااأوقات ب�سبب ذلك‪.‬‬

‫وحدة غ�سيل الكلى ي م�ست�سفى بلل�سمر‬

‫اح�ل��ول العاجلة وام�وؤق�ت��ة حل‬ ‫هذه ام�سكلة‪ ،‬ف�سل عمليات غ�سيل‬ ‫ال��رج��ال ع��ن الن�ساء بتخ�سي�ض‬ ‫اأيام لكل منهما»‪.‬‬ ‫اأما حمد ااأحمري‪ ،‬فاأو�سح‬ ‫اأن ا�ستحداث غرفة خ�س�سة لكل‬ ‫مري�ض‪ ،‬اأو الف�سل بينهما ي�سمن‬ ‫لكل مري�ض خ�سو�سيته التامة‬

‫وط� ��ال� ��ب ام� ��واط� ��ن ح���س��ن‬ ‫ااأ��� �س�� �م� ��ري‪ ،‬ب �� �س��رع��ة ات� �خ ��اذ‬ ‫ااإج � � ��راءات ال��ر��س�م�ي��ة ال��ازم��ة‬ ‫ل�سمان راحة امر�سى والوقوف‬ ‫م��ع ام��ري����ض وم��راع��اة ا�ستقرار‬ ‫حالته ال�سحية‪ ،‬م �وؤك��دا اأن ذلك‬ ‫من اأهم ااأ�سباب التي ت�ساعد على‬ ‫تقدمه عاجيا‪ .‬واأ�ساف «من اأهم‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأثناء عملية الغ�سيل مع اإمكانية‬ ‫ذل� ��ك ي ظ ��ل وج � ��ود ام �� �س��اح��ة‬ ‫الكافية‪ ،‬وعدم وجود مرر وا�سح‬ ‫لتاأخر مثل هذا ااإجراء‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫وحدة الغ�سيل الكلوي ت�ستوعب‬ ‫خم�سة مر�سى ي وقت واحد‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬اأو� �س��ح الناطق‬ ‫ااإع � ��ام � ��ي ي � �س �ح��ة م�ن�ط�ق��ة‬

‫ع�سر �سعيد النقر ل�»ال�سرق»‪،‬‬ ‫اأن امخطط ااإن�سائي م�ست�سفى‬ ‫بلل�سمر ال�ع��ام م يكن ب��ه وح��دة‬ ‫غ �� �س �ي��ل ك� �ل ��وي‪ ،‬م �ب �ي �ن��ا اأن � ��ه م‬ ‫ا��س�ت�غ��ال اإح���دى ال �� �س��اات بعد‬ ‫اإج���راء ت�ع��دي��ات منا�سبة عليها‬ ‫وا��س�ت�ح��داث�ه��ا ك��وح��دة للغ�سيل‬ ‫الكلوي داخ��ل ام�ست�سفى مراعاة‬ ‫لظروف امر�سى‪ ،‬واأ��س��اف «كان‬ ‫م��ن ��س�م��ن ال�ت�ع��دي��ل تخ�سي�ض‬ ‫غرفة للمر�سى حاملي الفرو�ض‬ ‫(ج)‪ ،‬وغ ��رف ��ة ع� ��زل ل�ل�م��ر��س��ى‬ ‫حاملي الفرو�ض (ب)»‪ ،‬م�سيفا‬ ‫اأن ع��دد امر�سى امنتظمن على‬ ‫جل�سات الغ�سيل الكلوي من �سكان‬ ‫امحافظة يبلغ عددهم ع�سرة‪ ،‬فيما‬ ‫يبلغ عدد ااأجهزة ت�سعة‪.‬‬ ‫و ِب�ساأن اخ�سو�سية‪ ،‬اأو�سح‬ ‫النقر اأن كل جهاز توجد به �ستارة‬ ‫حكمة للحفاظ على خ�سو�سية‬ ‫ك��ل مري�ض‪ ،‬ومعمول ب��ه ي كل‬ ‫مراكز الكلى امنت�سرة ي امملكة‪،‬‬ ‫مبينا اأن تخ�سي�ض ي��وم للن�ساء‬ ‫واآخ��ر للرجال كان معموا به ي‬ ‫ف��رة ال�سيف ازدي ��اد امر�سى‪،‬‬ ‫موؤكدا اأن اإدارة ام�ست�سفى �ستقوم‬ ‫بدرا�سة تطبيق ذلك ب�سكل م�ستمر‪.‬‬

‫أربعة آاف أسرة اتهمت "المالية" بتأخير تنفيذ اأوامر السامية‬

‫«إدارية المدينة» تؤجل دعوى سكان العيص بشأن تعويضهم جراء الزازل‬

‫بريدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأعلنت بلدية الب�س ��ر ي منطقة الق�سيم‪ ،‬اأ�سماء �ستن مواطن ًا تقدموا‬ ‫بطلبات منحهم اأرا�س � َ�ي ي مركز الغما�ض عام ‪1420‬ه�‪ ،‬و�سُ ��جلت طلباتهم‬ ‫ب�سجات البلدية‪ .‬ودعا رئي�ض البلدية امهند�ض عبداللطيف اخطيب‪ ،‬جميع‬ ‫امعلنة اأ�س ��ماوؤهم اإى �س ��رعة مراجعة اإدارة ااأرا�س ��ي ي البلدية لتحديث‬ ‫بياناتهم مهيد ًا ا�س ��تكمال اإجراءات منحهم خال فرة �س ��هر‪ ،‬م�سطحبن‬ ‫معه ��م اأوراقهم الثبوتية‪ ،‬مبين� � ًا اأنه مكن ااطاع على ااأ�س ��ماء ي اموقع‬ ‫ااإلكروي ‪.www.qassim.gov.sa‬‬

‫«تعليم القصيم» يستعرض‬ ‫استعداداته للعام الدراسي الجديد‬

‫ت�سققات اأر�سية جراء الزلزل اأثرت على امحافظة و�سواحيها‬

‫بريدة ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫ا�ستعر�ض مدير عام الربية والتعليم ي منطقة الق�سيم الدكتور‬ ‫عبدالله الركيان �سباح اأم�ض‪ ،‬مع جنة اا�ستعداد للعام الدرا�سي احاي‪،‬‬ ‫اأخر ااإجراءات التي اتخذت لبداية تعليمية وتربوية متكاملة‪.‬‬ ‫واأكد الركيان �سرورة ا�ستغال الوقت‪ ،‬وامحافظة على قيمته منذ بداية‬ ‫العام الدرا�سي‪ ،‬وت�سخر جميع ااإمكانات لبداية عملية وتعليمية‪ ،‬تعك�ض‬ ‫اا�ستعدادات الكبرة التي اأجزتها اللجنة‪ ،‬وترز اجهود امقدمة ليتم‬ ‫الو�سول اإى التطلعات امر�سومة‪ ،‬وامقا�سد امن�سودة‪ ،‬م�سدد ًا على الر�سد‬ ‫الدقيق جميع امعوقات‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫اأجل ��ت امحكم ��ة ااإداري ��ة‬ ‫بامدينة امن ��ورة اأم�ض‪ ،‬وللمرة‬ ‫الثالث ��ة عل ��ى الت ��واي‪ ،‬النظ ��ر‬ ‫ي الدع ��وى امقامة م ��ن اأهاي‬ ‫العي� ��ض �س ��د وزارة امالي ��ة‪،‬‬ ‫بعد اتهامه ��م لها بالتقاع�ض‪ ،‬ي‬ ‫تنفيذ ااأوامر املكية ال�س ��ادرة‬

‫ب�ساأن تعوي�س ��هم جراء الزازل‬ ‫التي تعر�ست لها امحافظة قبل‬ ‫عام ��ن تقريبا‪ .‬وحدد القا�س ��ي‬ ‫موعدا للجل�س ��ة الرابعة بتاريخ‬ ‫‪ 22‬ذي القعدة امقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال الوكي ��ل ال�س ��رعي‬ ‫لاأهاي امحام ��ي الدكتور علي‬ ‫اجهني ل�"ال�س ��رق" اإن الدعوى‬ ‫رفعه ��ا ‪� 280‬سخ�س ��ا نيابة عن‬

‫اأربع ��ة اآاف اأ�س ��رة مت�س ��ررة‪،‬‬ ‫وت�س ��منت اته ��ام وزارة امالية‬ ‫بالتمل� ��ض وامراوغ ��ة م ��ن‬ ‫تنفيذ ااأوامر ال�س ��امية ب�س� �اأن‬ ‫تعوي�س ��هم ع ��ن ااأ�س ��رار التي‬ ‫حقت به ��م ج ��راء ال ��زازل‪ ،‬اأو‬ ‫توف ��ر البدي ��ل امنا�س ��ب م ��ن‬ ‫اإ�س ��كان وغ ��ره‪ .‬ولفت اجهني‬ ‫اإى اأن امالي ��ة م تنف ��ذ م ��ن تلك‬

‫(ال�سرق)‬

‫ااأوامر �س ��وى �س ��رف ‪1300‬‬ ‫�س ��لة غذائي ��ة‪ ،‬ت�س ��مل ال�س ��لة‬ ‫الواحدة كرتونا به مواد غذائية‬ ‫متنوع ��ة تكف ��ي اأ�س ��رة واح ��دة‬ ‫يومن على اأكر تقدير‪ .‬م�سرا‬ ‫اإى اأن مندوب ��ن م ��ن ال ��وزارة‬ ‫قدروا جزءا ب�سيطا من خ�سائر‬ ‫امب ��اي ال�س ��كنية‪ ،‬وخرج ��وا‬ ‫بتقديرات هزيلة ا تتجاوز �ستة‬

‫اآاف ري ��ال ع ��ن امن ��زل الواحد‬ ‫كح ��د اأعل ��ى‪ .‬وطال ��ب الدكت ��ور‬ ‫اجهني قا�سي امحكمة ااإدارية‬ ‫�س ��رعة البت ي الق�س ��ية‪ ،‬حتى‬ ‫يت ��م تعوي�ض امت�س ��ررين‪ ،‬كما‬ ‫جاء ي ااأوامر املكية ال�سامية‪،‬‬ ‫خا�سة واأن الزازل التي وقعت‬ ‫بامحافظ ��ة م ��ر عليه ��ا اأكر من‬ ‫عامن‪.‬‬

‫مدير جامعة حائل يوجه بمعالجة ماحظات الدفاع‬ ‫المدني لمخارج الطوارئ والتمديدات الكهربائية‬ ‫حائل ‪ -‬م�ساري ال�سويلي‬ ‫تفق ��د مدي ��ر جامع ��ة حائ ��ل‬ ‫ااأ�س ��تاذ الدكتور خلي ��ل الراهيم‪،‬‬ ‫اأم� ��ض امب ��اي اجامعي ��ة لف ��رع‬ ‫الطالب ��ات بح ��ي اأج ��ا‪ ،‬واطل َع على‬ ‫اآلي ��ة �س ��ر العم ��ل وااإج ��راءات‬ ‫امتخ ��ذة لتي�س ��ر عملية ا�س ��تقبال‬ ‫الطالب ��ات‪ ،‬كما وقف على اأو�س ��اع‬ ‫امعام ��ل وقاع ��ات التدري� ��ض‬ ‫والتدري ��ب و�س ��اات اانتظ ��ار‬ ‫و�س ��كن الطالبات الذي م اانتهاء‬ ‫منه موؤخرا‪.‬‬ ‫و�س ��دد الراهيم عل ��ى اأهمية‬ ‫اأن تطب ��ق اإدارة ام�س ��روعات‬ ‫ا�س ��راطات ااأم ��ن وال�س ��امة‪،‬‬

‫واأ�س ��اف «اخدم ��ات الت ��ي تنف ��ذ‬ ‫ي جم ��ع الطالب ��ات ي حي اأجا‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى مباي الفروع ي بقعاء‬ ‫وال�سملي واحائط‪ ،‬توؤ�س�ض ل�سعة‬ ‫ا�ستيعابية اأكر للطالبات‪ ،‬وتخفف‬ ‫العبء عن الات ��ي ياأتن من اأماكن‬ ‫بعي ��دة»‪ ،‬م�س ��را اإى �س ��رورة‬ ‫معاج ��ة ق�س ��ايا ااأمن وال�س ��امة‬ ‫الت ��ي دونه ��ا تقرير الدف ��اع امدي‬ ‫مخ ��ارج الط ��وارئ والتمدي ��دات‬ ‫الكهربائي ��ة‪ ،‬بن ��اء عل ��ى توجيهات‬ ‫وزارتي التعليم العاي والداخلية‪،‬‬ ‫موؤكدا ي الوقت نف�سه اأن اجامعة‬ ‫انته ��ت م ��ن جهي ��ز مبن ��ى خا�ض‬ ‫داخل جمع كلي ��ات البنات ليكون‬ ‫خا�س ��ا باإ�س ��كان الطالبات‪� ،‬س ��من‬

‫(ت�سوير‪ :‬اأحمد ال�سبعي)‬

‫اأف�سل اموا�س ��فات التي تهيئ لهن‬ ‫بيئة مثالية‪ ،‬حيث �س ��يتم ا�ستقبال‬ ‫طلبات قبول ال�سكن اجامعي بدء ًا‬ ‫من ال�سبت امقبل‪.‬‬ ‫كما وجّ ه اجهات ذات العاقة‬ ‫ب�س ��رعة معاج ��ة ال�س ��لبيات قب ��ل‬ ‫بداي ��ة الع ��ام اجامع ��ي امقب ��ل‪،‬‬ ‫وتوفر كاف ��ة ااحتياج ��ات اإنهاء‬ ‫اأعم ��ال الرمي ��م وال�س ��يانة ي‬ ‫وقت قيا�س ��ي اإتاحة بيئة منا�سبة‬ ‫للطالبات‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى‪ ،‬اأب ��رم مدير‬ ‫جامع ��ة حائ ��ل الدكت ��ور خلي ��ل‬ ‫الراهيم‪ ،‬عقود م�سروعات جديدة‬ ‫ت�س ��ل قيمته ��ا اإى ما يق ��ارب امائة‬ ‫ملي ��ون ري ��ال‪� ،‬س ��ملت عق ��د نق ��ل‬

‫طالبات اجامعة م ��ن مقر اإقامتهن‬ ‫ي ختل ��ف حافظ ��ات ومراك ��ز‬ ‫وهج ��ر امنطق ��ة اإى مق ��ر جم ��ع‬ ‫الطالب ��ات ي ح ��ي اأج ��ا والعك�ض‪،‬‬ ‫وبواق ��ع ‪ 136‬حافل ��ة مكيف ��ة‬ ‫مودي ��ات ‪ 2012/2011‬وم ��دة‬ ‫ثاثة اأعوام‪ ،‬مبلغ اإجماي ي�س ��ل‬ ‫اإى ‪ 27‬مليون ريال‪ .‬كما اأبرم عقدا‬ ‫لتاأمن حرا�ض اأمن مباي اجامعة‬ ‫ي�س ��مل تاأم ��ن خدم ��ات ااأم ��ن‬ ‫وال�س ��امة بجميع مرافق اجامعة‬ ‫بواق ��ع ‪ 127‬حار�ض اأمن مدة ثاثة‬ ‫اأعوام بقيم ��ة اإجمالية بلغت ‪16.6‬‬ ‫مليون ريال‪ ،‬اإ�سافة اإى توقيع عقد‬ ‫ت�سغيل برنامج ال�سنة التح�سرية‬ ‫ي جامعة حائل‪.‬‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫ضمان‬ ‫محمد الهزاع‬

‫منشن‬

‫حسن الحارثي‬

‫«عيال» الطائف‬ ‫مدينتي الطائف واأن��ا واح��د من‬ ‫«ع�ي��ال�ه��ا»‪ ،‬واأف �خ��ر بانتمائي لرفيقة‬ ‫ال �� �س �ح��اب ورب �ي �ب��ة ام� �ط ��ر‪ ،‬وت�ك�ت�ن��ز‬ ‫ال��ذاك��رة بوجدانيات ام�ك��ان الرطبة‪،‬‬ ‫العقيق‪ ،‬الهدا‪ ،‬ال�سفا‪ ،‬الردف‪� ،‬سهار‪،‬‬ ‫ك�ل�ه��ا �سكبت يَ ��س�ي�ئ� ًا م��ن عطرها‬ ‫وبع�س ًا من الغلو‪.‬‬ ‫الطائف مدينة ت�سنع الإن�سان‪،‬‬ ‫اأي اأنها قادرة على ت�سكيل من ي�سكنها‬ ‫من جديد‪ ،‬رم��ا ل ملك بع�ض امدن‬ ‫ه��ذه اخا�سية‪ ،‬لها هوية يعرفها من‬ ‫طاف ب�سوراعها وحاراتها‪ ،‬تنعك�ض‬ ‫�سريع ًا على �سخ�ض من يعي�ض فيها‪.‬‬ ‫لكن اإ�سكالية ه��ذه امدينة تكمن‬ ‫ي اأيديولوجية ال�سراع بن التمدن‬ ‫والامدن‪ ،‬فالقبلية ت�سرب باأطنابها‬ ‫ح��دود ام �ك��ان‪ ،‬وج�ع��ل الن�ت�م��اء اإى‬ ‫اج ��ذور اأك��ر اأم �ن � ًا م��ن الن�ت�م��اء اإى‬ ‫واقعية امكان والزمان‪.‬‬ ‫ي الطائف تعددية قبلية عجيبة‪،‬‬ ‫وم�ك��ن ال�ق��ول اإن�ه��ا ام��دي�ن��ة الوحيدة‬ ‫التي ينتمي اإليها اأكر عدد من القبائل‬ ‫ي الباد‪ ،‬تتمدد قراها وهجرها على‬ ‫طول اجاهاتها الأربعة‪ ،‬لتبقى امدينة‬ ‫حا�سرة بالعرف والعن�سرية‪ ،‬رغم‬ ‫اأنها متجاوزة ح�ساري ًا‪.‬‬ ‫ه��ذه الركيبة انعك�ست ب�سيء‬ ‫م��ن ال�سلب على الو�سع الجتماعي‬ ‫ي ام��دي �ن��ة‪ ،‬واأدخ� �ل ��ت اأب �ن��اءه��ا ي‬ ‫�� �س ��راع م ��ع ذوات � �ه� ��م واأدوات� � �ه � ��م‪،‬‬ ‫واأ� �س �ب��ح ال �� �س �وؤال الف��را� �س��ي لكل‬ ‫طائفي الن�ساأة‪ ،‬م��اذا تكر ام�سكات‬ ‫واجرمة ي مدينتكم؟‬ ‫ح �ق �ي �ق � ًة اإن اأب� �ن ��اء ال �ط��ائ��ف ل‬ ‫ي�ع��رف��ون الإج��اب��ة القطعية ع�ل��ى ه��ذا‬ ‫ال�سوؤال‪ ،‬لكنهم ي�سعرون اأن��ه �سوؤال‬ ‫م �� �س��روع لأي م� ��راق� ��ب‪ ،‬ي ن�ف����ض‬ ‫الوقت الذي يرون فيه طائفهم اأر�س ًا‬ ‫حامة رقيقة‪ ،‬تنع�سهم بالن�سيم البارد‬ ‫وتغ�سلهم بامطر‪.‬‬ ‫هناك من يقول اإن ن�سبة اجرمة‬ ‫ي ال �ط��ائ��ف م�ع��دل�ه��ا ط�ب�ي�ع��ي‪ ،‬لكن‬ ‫حجمها ال�سغر م�ق��ارن��ة بالريا�ض‬ ‫وجدة مث ًا يجعل من اأي حادثة حديث ًا‬ ‫ع��ا َي ال���س��وت‪ ،‬وه�ن��اك م��ن ي��رى اأن‬ ‫الطائف مدينة ام�سكات فع ًا‪ ،‬وهوؤلء‬ ‫هم من ي�س ّرون على اإبقائها ي قف�ض‬ ‫التهام اإى حن‪.‬‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻟﻬ ﹲﻮ ﺑﺮﻱ ﹲﺀ ﻓﻲ ﺣﺪﺍﺋﻖ ﺻﺒﻴﺎ‬ 







                 



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬270) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ« ﹸﺗﻌﻠﻦ ﺃﺳﻤﺎﺀ‬ ‫ﻣﻌﻠﻤﻲ ﺍﻟﻌﻮﻕ ﺍﻟﺴﻤﻌﻲ ﻭﺍﻟﺒﺼﺮﻱ‬



         23                                  

‫ﻋﺸﺮ ﻭﻇﺎﺋﻒ »ﺣﺎﺭﺱ ﺃﻣﻦ« ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﻴﻮﻥ ﺍﻟﺠﻮﺍﺀ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪﺓ‬



6

‫ ﻧﺒﻬﻮﺍ ﺍﻟﻄﻼﺏ‬:‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﻌﻠﻤﺎﺕ‬ ‫ﻭﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﻣﻦ ﺗﻘﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﻔﻴﺪﺓ‬                                                       

                                         

‫ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺑﺮﻳﺪﺓ ﻟﻠﺘﻤﻮﺭ ﻳﻌﺮﺽ ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺳﺘﺔ‬:‫ﺍﻟﻨﻘﻴﺪﺍﻥ‬ ‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻮﻕ‬%80 ‫ ﻭﺍﻟﺴﻜﺮﻱ ﻳﺴﺘﺤﻮﺫ ﻋﻠﻰ‬..‫ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻧﺨﻠﺔ‬ 

            

291 ‫ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻳﻨﻬﻲ ﻣﻘﺎﺑﻼﺕ‬

‫ ﻭﺗﻮﺟﻴﻬﻬﻢ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ‬..‫ﻣﻌﻠﻤ ﹰﺎ‬

       291           1433   291         1434  





 

             75  

                          37     %80              15070      250160                 %30   

‫ﺣﺎﻓﺔ‬

‫ﺇﺷﻜﺎﻟﻴﺎﺕ ﺣﻀﻮﺭ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﻫﺒﺔ ﻏﻴﺎﺏ‬ !‫ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬

                                                                                                          zamanan@alsharq.net.sa


‫الخميس ‪ 12‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 30‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )270‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫عقل وقلب‬

‫مصرع خمسة أشخاص غرق ًا وإنقاذ سادسهم‬ ‫خال ‪ 24‬ساعة في وادي لجب في جازان‬

‫أحمد دحمان‬

‫‪adahman@alsharq.net‬‬

‫‪ 451‬ألف ريال غرامات على محات في جازان‬ ‫جاز�ن ‪� -‬أمل مدربا‬ ‫�أ�ص ��درت �أمان ��ة ج ��از�ن غر�م ��ات مالي ��ة عل ��ى عدد م ��ن �محات‬ ‫بلغ ��ت قيمته ��ا ‪� 451‬ألفا و‪ 450‬ري ��ا ًل‪ .‬و�أو�صح �أم ��ن منطقة جاز�ن‬ ‫عبد�لل ��ه �لق ��ري �أن ��ه م توجي ��ه ‪�102‬إن ��ذ�ر و �إ�ص ��د�ر‪ 334‬رخ�ص ��ة‬ ‫جديدة للمح ��ات‪ ،‬وجديد ‪ 502‬رخ�صة و�إلغ ��اء �صبعن رخ�صة‪،‬كما‬ ‫م �كت�ص ��اف ‪ 1001‬خالفة متنوعة منها �نتهاء رخ�ش حات وعدم‬ ‫وج ��ود �ل�صهاد�ت �ل�صحي ��ة ومو�د منتهية �ل�صاحي ��ة ما ترتب عليه‬ ‫تطبيق �لأنظمة و�لتعليمات و�إغاق ت�صعة حات خالفة للتعليمات‪.‬‬

‫موت طفل جراء طعنة سكين في طبرجل‬

‫عذر ًا رمضان‬ ‫كث ��ر م ��ن منا�ش ��باتنا الدينية‬ ‫والجتماعي ��ة �ش ��ارت كابو�ش� � ًا‬ ‫خيف� � ًا ب�ش ��بب م ��ا اأدخلن ��اه عليه ��ا‬ ‫من مار�ش ��ات خرجت ع ��ن غاياتها‬ ‫ومقا�شدها‪ .‬ولو توقفنا قلي ً� ونحن‬ ‫ن ��ودع �ش ��هر رم�ش ��ان‪ ،‬لكت�ش ��فنا‬ ‫اأن هن ��اك كث ��ر ًا م ��ن اممار�ش ��ات‬ ‫والظواه ��ر ال�ش ��لبية الت ��ي اعتدن ��ا‬ ‫م�شاهدتها ي هذا ال�شهر (الظواهر‬ ‫الإيجابية ل تخفى على القارئ)‪.‬‬ ‫حالنا مع القراآن ي رم�ش ��ان‬ ‫اأ�شبح �شبيه ًا بحال من قال الله فيهم‬ ‫( َومِ ْن ُه� � ْم اأُ ِم ُي ��ونَ َل َي ْع َل ُم ��ونَ ا ْلكِ َت � َ�اب‬ ‫اإِ َل اأَ َم � ِ�ايَ) حيث اأ�ش ��بحت معرفتنا‬ ‫ب ��ه ج ��رد اأمني ��ات وظن ��ون واأوهام‬ ‫ونفاخر بعدد ختماته وعدم الوقوف‬ ‫عن ��د معاني ��ه‪ ،‬والغفل ��ة ع ��ن اله ��دف‬ ‫الأ�شا�ش ��ي من تنزيله (كِ ت ٌَاب َاأن َز ْلنَا ُه‬ ‫اإِ َل ْي � َ�ك ُم َبا َر ٌك ِل َي َد َب ُروا اآ َيا ِت ��هِ َو ِل َي َت َذ َك َر‬ ‫اأُ ْو ُلوا َْ أال ْل َب ِاب)‪.‬‬ ‫حم ��ى ال�ش ��ته�ك امرعب ��ة‬ ‫امدعم ��ة بطاحون ��ة الإع ���م حول ��ت‬ ‫رم�ش ��ان اإى منا�ش ��بة وفر�ش ��ة‬ ‫�ش ��نوية لروي ��ج الأغذي ��ة والأطعمة‬ ‫وال�شلع مع تقدم عرو�ص الأق�شاط‬ ‫والتخفي�ش ��ات التي حجزت رواتب‬ ‫اموظف ��ن ل�ش ��نوات مقبل ��ة‪ .‬مظاهر‬ ‫للفو�ش ��ى ي الأوقات واممار�ش ��ات‬ ‫كث ��رة‪ :‬منه ��ا الن ��وم امتوا�ش ��ل من‬ ‫ال�ش ��باح حت ��ى الإفطار‪ ،‬ت ��دي اأداء‬ ‫اموظف ��ن وتكا�ش ��لهم ع ��ن اأعمالهم‪،‬‬ ‫ازدي ��اد حوادث ال�ش ��يارات خا�ش ��ة‬ ‫عن ��د �ش ��اعات الإفطار‪ ،‬ام�ش ��اربات‬ ‫اجماعي ��ة ي اميادي ��ن وال�ش ��وارع‬ ‫العامة‪ ،‬الع�ش ��بية وال�ش ��ب وال�ش ��تم‬ ‫وع ��دم ال�ش ��ر خا�ش ��ة ي اأماك ��ن‬ ‫الزح ��ام (امطاع ��م عن ��د ال�ش ��حور)‪،‬‬ ‫التبذي ��ر والإ�ش ��راف حت ��ى �ش ��ار‬ ‫م�ش ��روف �ش ��هر رم�ش ��ان عن ��د‬ ‫البع� ��ص يع ��ادل م�ش ��روف ث�ث ��ة‬ ‫اأ�ش ��هر (�ش ��اهدت كاريكات ��ر ًا‬ ‫لإح ��دى ال�ش ��حف الريطاني ��ة‬ ‫ي�ش ��ور خليجي� � ًا يحم ��ل «ام ��ول»‬ ‫ي عربت ��ه ا�ش ��تعدادا لرم�ش ��ان)‪،‬‬ ‫الته ��ام مزيد م ��ن الطع ��ام (زاد وزن‬ ‫اأحده ��م ع�ش ��رة كيلوجرام ��ات)‪،‬‬ ‫اإط ���ق الأعرة النارية ط ��وال الليل‬ ‫ب�ش ��كل خي ��ف اإ�ش ��افة اإى امبالغة‬ ‫ي ا�ش ��تعمال الألع ��اب الناري ��ة التي‬ ‫منعت كث ��را من النوم ط ��وال لياي‬ ‫العيد‪ .‬مازال بع�ش ��نا غاف ً� عن فهم‬ ‫اأ�شرار العبادات ووظائفها النف�شية‬ ‫والجتماعي ��ة الت ��ي حولناه ��ا اإى‬ ‫�ش ��عائر جوف ��اء ومغ ��ام وطقو�ص ل‬ ‫تغ ��ر من ��ا �ش ��يئ ًا‪ .‬فكما اأن ال�ش ���ة‬ ‫جعلن ��ا اأك ��ر ن�ش ��اطا وان�ش ��راحا‬ ‫ور�ش ًا و�شكينة‪ ،‬والزكاة تطهرنا من‬ ‫البخ ��ل وتنمي امجتم ��ع حولنا‪ ،‬فاإن‬ ‫ال�ش ��وم امفر� ��ص في ��ه اأن يرجنا‬ ‫عل ��ى ع ��ادات اإيجابية جدي ��دة‪ ،‬حيث‬ ‫اأثبتت الدرا�ش ��ات اأن جيناتنا تتغر‬ ‫ب�ش ��بب ال�ش ��يام ث�ث ��ن يوم ��ا م ��ا‬ ‫يجعلها اأكر ا�شتعدادا للتغير‪ .‬اأما‬ ‫اأنت يا رم�شان فنقول لك‪ :‬عذر ًا فقد‬ ‫اأدركتنا ونحن عن معناك �ش ��اردون‬ ‫وعن اإ�شاراتك معر�شون‪ ،‬واإى لقاء‬ ‫اآخر نكون فيه اأكر ا�شتعدادا ووعي ًا‬ ‫ومعرفة لتقب ��ل وتفهم عطاءاتك التي‬ ‫ل تفنى عر الأزمان‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫طرجل ‪ -‬عبد�لله �لع�صي�صان‬ ‫ت ��وي طفل جر�ء طعن ��ة �صك ��ن ي حافظة طرج ��ل‪ .‬و�أو�صح‬ ‫�لناطق �لإعامي �مكلف ل�صرطة منطقة �جوف �لعقيد تركي �موي�صر‪،‬‬ ‫�أنه ي �صباح يوم �لإثنن �ما�صي‪ ،‬م �إدخال طفل ‪� -‬صعودي �جن�صية‬ ‫ يبل ��غ م ��ن �لعم ��ر خم�ش �صن ��و�ت �إى ق�ص ��م �لإ�صع ��اف ي م�صت�صفى‬‫طرج ��ل �لع ��ام نتيجة �إ�صابت ��ه بطعنة من �آل ��ة حادة ي �ل�ص ��در‪ ،‬وقد‬ ‫ُت ��وي �أثناء �إ�صعافه جر�ء �لإ�صابة �لتي حقت به‪ ،‬و�أ�صاف �موي�صر‪،‬‬ ‫�أن �لتحقيق ��ات ما ت ��ز�ل جارية ي �لق�صية‪ ،‬فيما �أف ��اد و�لد �متوفى �أن‬ ‫�إ�صابته عر�صية و�أنها جاءت نتيجة �صقوطه على �صكن د�خل �منزل‪.‬‬ ‫دوريات ال�ش�مة ي وادي جب‪ ..‬وي الإطار عملية اإنقاذ حتجزين ي �شيول اأم�ص‬

‫جاز�ن ‪ -‬علي جريبي‬ ‫�صهدت منطق ��ة جاز�ن حو�دث‬ ‫غرق خال �ل� ‪� 24‬صاعة �ما�صية كان‬ ‫�أهمها حادث و�دي جب �لذي خلف‬ ‫خم�ص ��ة �أ�صخا� ��ش لق ��و� م�صرعهم‬ ‫غرق ��ا و�إنقاذ �صاد�صهم وهو ب�صحة‬ ‫جيدة‪ ،‬بينما م �إنق ��اذ قائد �صاحنة‬ ‫علق ��ت ب ��و�دي خل ��ب ي �أح ��د‬ ‫�م�صارحة ع ��ن طريق فرق ��ة �لإنقاذ‬ ‫�لت ��ي ��صتخدم ��ت حب ��ال �لإنق ��اذ‬ ‫و�إخر�ج ��ه من �صيول �ل ��و�دي دون‬ ‫�أن يتعر�ش لأذى م�صجلة بذلك �أعلى‬ ‫ن�صب ��ة ي ع ��دد �متوفن غرق ��ا �إثر‬ ‫م�صرع خم�صة �أ�صخا�ش ي حادث‬

‫(ال�شرق)‬

‫غ ��رق و�ح ��د فق ��ط ‪ .‬و�أك ��د م�ص ��در رحل ��ة �صياحية قادمن من حافظة م ��ا ب ��ن ‪ 18‬و ‪24‬عام ��ا وغالبيتهم‬ ‫ل�(�ل�ص ��رق) �أن ‪� 31‬صاب ��ا �صعودي ��ا بريدة ي منطقة �لق�صيم وتوجهو� طلبة جامعيون‪ ،‬وكانت فرق �لدفاع‬ ‫قدم ��و� �إى منطقة ج ��از�ن بغر�ش للنزه ��ة ي و�دي ج ��ب و�أعمارهم �م ��دي ق ��د مكنت ي وق ��ت لحق‬ ‫م ��ن �نت�ص ��ال �أربع ��ة مو�طنن لقو�‬ ‫حتفه ��م غرق ��ا ي �صاع ��ات �صب ��اح‬ ‫لقوا حتفهم في حادثة الغرق‪:‬‬ ‫�أم� ��ش قبل �لعث ��ور عل ��ى �خام�ش‬ ‫ عبد�لله �جر (‪ 18‬عاما)‬‫ميتا ي وق ��ت متاأخر م ��ن عمليات‬ ‫ عبد�ل�صام �خ�صر (‪ 18‬عاما)‬‫�لبحث عن جميع �مفقودين بعد �أن‬ ‫ �إبر�هيم �لدبيبي (‪ 21‬عاما)‬‫جرفتهم مياه �ل�صي ��ول م�صاء �أم�ش‬ ‫ ح�صام �محيميد ( ‪ 24‬عاما)‬‫�لأول‪ .‬و�أو�ص ��ح �لناطق �لإعامي‬ ‫ عبد�لله �ل�صعيبي (‪ 22‬عاما)‬‫مديرية �لدفاع �مدي �لنقيب يحيى‬ ‫�لقحطاي �أن ثاثن �صابطا وفرد�‬ ‫(�أحد �متوفن �بن �أخت �أحد �أع�صاء هيئة كبار �لعلماء ي �مملكة)‪.‬‬ ‫م ��ن �منقذي ��ن و�م�صعف ��ن وع ��د�د‬ ‫م نق ��ل �متوفن ع ��ن طريق موؤ�ص�ص ��ة �ل�صيخ عبد�لل ��ه �لقرعاوي‬ ‫م ��ن �مركب ��ات �صارك ��و� ي عملي ��ة‬ ‫�خرية من حافظة بي�ش �إى �لق�صيم‪.‬‬ ‫�لتم�صيط و�لبحث عن �مفقودين‪.‬‬

‫إحباط تهريب ‪ 383‬ألف حبة مخدرة و‪1975‬‬

‫منفذي الحديثة والبطحاء‬ ‫زجاجة خمر عبر‬ ‫ْ‬

‫إيقاف محتال قيادة ورخص في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد �ل�صبياي‬ ‫مكن ��ت �صرطة جدة م ��ن �لقب�ش على �صخ�ش حت ��ال ون�صاب‬ ‫يق ��وم باأخذ �أم ��و�ل من بع�ش �لأ�صخا�ش �موجودي ��ن خارج مدر�صة‬ ‫تعليم �لقي ��ادة و�إقناعهم باأنه قادر على تعليمه ��م �لقيادة و��صتخر�ج‬ ‫رخ�ص ��ة قيادة ي وق ��ت ق�صر ج ��د ً�‪ ،‬دون �أن يدخ ��ل مرحلة �ختبار‬ ‫تعليم �لقيادة ودون در��صة ي معهد تعليم �لقيادة‪ ،‬وذلك مقابل مبلغ‬ ‫ماي‪ .‬و�أو�صح �متحدث �لإعامي لل�صرطة �لعميد م�صفر �جعيد �أنه‬ ‫م توقيفه وحويل �محتال للجهات �مخت�صة لإكمال �لتحقيق معه‪.‬‬

‫التحقيق مع مختلس ‪ 62‬ألف ريال من عمله‬ ‫ينبع ‪ -‬عبد�لعزيز �لعري‬ ‫مكن ��ت �جهات �لأمني ��ة ي �صرطة حافظة ينب ��ع �لتابعة ل�صرطة‬ ‫منطقة �مدينة �منورة من �لقب�ش على �صاب ي قام ب�صرقة خم�صن �ألف‬ ‫ري ��ال من �إحدى �محات �لتجارية �لت ��ي يعمل فيها بامحافظة‪ .‬و�أو�صح‬ ‫�لناطق �لإعامي لل�صرطة �لعقيد فهد �لغنام �أن �جاي �عرف بال�صرقة‬ ‫و�ختا�ش مبلغ ‪� 12‬ألف ريال �أي�صا من نف�ش �محل‪ ،‬و�أكد �لغنام �أنه مت‬ ‫�إعادة �مبالغ �م�صروقة ل�صاحبها وماز�لت �لتحقيقات جارية مع �جاي‪.‬‬

‫مصرع ثاثة أشخاص وإصابة ‪ 19‬في الخرمة‬ ‫�خرمة ‪ -‬م�صحي �لبقمي‬ ‫لقي ثاثة �أ�صخا�ش م�صرعهم و�أ�صيب ‪� 19‬آخرين ي حو�دث مرورية‬ ‫�صب ��اح �أم�ش على طريق �خرمة‪ .‬ووقع �ح ��ادث �لأول �إثر ت�صادم وجها‬ ‫لوج ��ه بن مركبت ��ن �لأوى «ميكرو با�ش» و�لأخرى «جي ��ب بر�دو»‪ ،‬كما‬ ‫�صهد طريق �خرمة تربة حادثا مروريا بن �صيارتن ��صطدمتا وجها لوجه‬ ‫�لأوى «جم�ش» ت�صتقلها عائلة �صعودية و�لأخرى «د�ت�صون غمارتن» نتج‬ ‫عن ��ه �إ�صابة ت�صعة ��صخا�ش �إ�صابتهم تر�وح ��ت بن �متو�صطة و�لبليغة‪،‬‬ ‫و�أكد مدير م�صت�صفى �خرمة ذعار �ل�صبيعي �أن م�صت�صفى �خرمة ��صتنفر‬ ‫جميع كو�دره �لطبية و�لآلية لإ�صعاف �م�صابن ي �حو�دث‪.‬‬

‫كميات احبوب امخدرة التي م �شبطها‬

‫�لريا�ش ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�أحبط رجال �جمارك ‪� 383‬ألف‬ ‫حبة خدرة و‪ 1975‬زجاجة خمر‪.‬‬ ‫ومك ��ن رج ��ال �جم ��ارك ي‬ ‫جم ��رك �حديثة م ��ن �إحباط حاولة‬ ‫تهري ��ب كمية �حبوب �مخدرة‪� ،‬لتي‬ ‫كانت خباأة د�خل �إر�صالية �صهريج‪،‬‬

‫حي ��ث وُ�صع ��ت �حب ��وب بكر�ت ��ن‬ ‫�صغ ��رة ومن ث ��م تخبئته ��ا بطريقة‬ ‫�صري ��ة د�خ ��ل جويف ��ن معدي ��ن‬ ‫خ�صي�ص� � ًا للتهري ��ب عل ��ى �مت ��د�د‬ ‫�صا�ص ��ي �ل�صهري ��ج م ��ن �جهت ��ن‪.‬‬ ‫و�أو�ص ��ح مديرعام جم ��رك �حديثة‬ ‫ز�ي ��د �لز�يد‪� ،‬أنه عند تفتي�ش �مر�قب‬ ‫�جمرك ��ي �ل�صي ��ار�ت و�ل�صاحن ��ات‬

‫التجاويف امعدنية حيث ُو�شعت احبوب‬

‫�لعابرة ��صتب ��ه ي �صهريج قادم �إى‬ ‫�جمرك‪ ،‬وبتفتي�ص ��ه و�لتدقيق عليه‬ ‫تب ��ن وج ��ود جاويف عل ��ى جانبيه‬ ‫معدة خ�صي�ص� � ًا للتهريب‪ ،‬حيث عُر‬ ‫على كميات �حبوب خب� �اأة بد�خل‬ ‫�لتجاوي ��ف عل ��ى �مت ��د�د �ل�صهريج‬ ‫م ��ن �جانبن‪ ،‬فيما �أو�صح مدير عام‬ ‫جمرك �لبطحاء بالإنابة عيد �لعنزي‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫عن مكن رج ��ال �جمارك ي جمرك‬ ‫�لبطحاء من �إحباط تهريب زجاجات‬ ‫�خم ��ور‪� ،‬لت ��ي كانت خب� �اأة د�خل‬ ‫رولت �صاج حديدية م جويفها من‬ ‫�لد�خل وتلحيم �جانبن �لظاهرين‬ ‫منها و�إخفاء مو�قع �للحام �جانبية‬ ‫بق�صا�ص ��ات حديدية جهزة جهيز ً�‬ ‫م�صنعي ًا معد ً� خ�صي�ص ًا للتهريب‪.‬‬

‫ضبط آسيوي ترافقه خادمة هاربة‬ ‫�لقريات ‪ -‬عبد�لله �لع�صي�صان‬ ‫مكنت �صرطة حافظة �لقريات من �لقب�ش على و�فد �آ�صيوي برفقته‬ ‫عاملة منزلية هاربة من كفيلها وكان ينوي تهريبها �إى حافظة جدة‪ .‬وقال‬ ‫�لناطق �لإعامي �مكل ��ف ل�صرطة منطقة �جوف �لعقيد تركي �موي�صر‪،‬‬ ‫�إنه م �لقب�ش عليهما ي مقر �صكن �لو�فد‪ ،‬م�صيف ًا �أنه بالتحقيق �أفاد �أنه‬ ‫كان ينوي نقلها �إى حافظة جدة‪ ،‬وم �إيقافهما ومايز�ل �لتحقيق جاري ًا‪.‬‬

‫القبض على آخر اأحداث التسعة‬ ‫الهاربين من دار الماحظة في تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم �ل�صهري‬ ‫جحت �جهات �لأمنية ي �صرطة منطقة تبوك ي �لقب�ش‬ ‫و�إعادة ت�صعة من نزلء د�ر �ماحظة �لجتماعية ي تبوك بعد‬ ‫هروبهم منذ ما يقارب �ل�صهر‪ .‬وك�صف م�صدر خا�ش ب�«�ل�صرق»‬ ‫�أن �صرطة �صباء جحت م�صاء �أم����ش ي �لقب�ش على �آخ��ر‬ ‫�لهاربن ي مركز �أ�صو�ق �لتابع محافظة �صباء غرب منطقة‬ ‫ت�ب��وك‪ ،‬وذل��ك متابعة م��ن مدير �صرطة �صباء �لعقيد �صعود‬ ‫�حربي‪ ،‬حيث م ت�صليم �حدث �إى �صرطة تبوك ومنها لد�ر‬ ‫�ماحظة ل�صتكمال �لإج ��ر�ء�ت و�لتحقيقات ب�صاأن هروبهم‬ ‫و��صتكمال �محكوميات �ل�صادرة بحقهم ‪.‬‬ ‫�جدير بالذكر‪� ،‬أن �حادثة بد�أت عندما جح ت�صعة نزلء‬ ‫من �محكوم عليهم بق�صايا ختلفة ي د�ر �ماحظة �لجتماعية‬ ‫ي تبوك ي �لهروب من خال �لدور �لر�بع للمبنى و�مخ�ص�ش‬ ‫كمقر للنوم‪ ،‬و�أن من�صوبي �لد�ر فوجئو� بالهروب ي �ليوم‬ ‫�ل�ث��اي‪ ،‬حيث �إن �ح��ر���ص��ات على م�ق��ر�ت �ل�ن��وم و�ل ��د�ر هي‬ ‫حر��صات �أمنية تابعة لإحدى �ل�صركات �خا�صة‪.‬‬

‫مامح‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬

‫عايض بن مساعد‬

‫الديات المليونية‪..‬‬ ‫مزادٌ علني لبيع‬ ‫الرقاب!‬ ‫�� �ش ��رع ال� �ل ��ه ع� ��ز وج ��ل‬ ‫لأول� � �ي � ��اء ام� �ق� �ت ��ول ام �ط��ال �ب��ة‬ ‫ب��ال�ق���ش��ا���ص م��ن ال �ق��ات��ل اأو‬ ‫ال�ع�ف��و ع�ن��ه‪ ،‬واأب ��اح ل�ه��م اأخ��ذ‬ ‫الدية ي حالة العفو اأو تركها‬ ‫اح�ت���ش��اب� ًا ل ��أج��ر وام �ث��وب��ة‪،‬‬ ‫وما جدر الإ�شارة اإليه؛ ا ّأن‬ ‫لعلماء ال�شريعة تف�شي ً� ي‬ ‫م���ش�األ��ة ال�ق���ش��ا���ص وال�ع�ف��و‪،‬‬ ‫لبيان متى يكون الق�شا�ص‬ ‫اأف�شل من العفو‪ ،‬ومتى يكون‬ ‫العفو اأوى م��ن الق�شا�ص‪،‬‬ ‫ول �ت��و� �ش �ي��ح اح� � ��الت ال �ت��ي‬ ‫ُي�شتحب فيها اأخ��ذ الدية عند‬ ‫لعتبارات عدة ل يت�شع‬ ‫العفو‬ ‫ٍ‬ ‫ام �ج��ال ل��ذك��ره��ا‪ ،‬وم�ك��ن من‬ ‫اأراد ال��ش�ت�ف��ا��ش��ة ي ه��ذه‬ ‫ام �� �ش �األ��ة ال� ��رج� ��وع لأق � ��وال‬ ‫العلماء ك�شيخ الإ� �ش���م ابن‬ ‫ت �ي �م �ي��ة وال �� �ش �ي��خ ح �م��د ب��ن‬ ‫ع�ث�ي�م��ن رح�م �ه�م��ا ال �ل��ه على‬ ‫�شبيل امثال ل اح�شر‪.‬‬ ‫اأما بخ�شو�ص مو�شوع‬ ‫ه��ذا ام�ق��ال؛ ف �ا ّإن م��ا ن�شاهده‬ ‫ي ه ��ذه الأي � ��ام م��ن ام�ب��ال�غ��ة‬ ‫ي الديات‪ ،‬حتى و�شلت اإى‬ ‫اأرق� � ٍ�ام فلكية تُ�شنف �شمن‬ ‫خانة ع�شرات ام���ي��ن‪ ،‬وهي‬ ‫ي ط��ري �ق �ه��ا ل �ل��و� �ش��ول اإى‬ ‫مئات ام���ي��ن‪ ،‬اإن ا�شتمرت‬ ‫ي ه��ذا الت�شاعد امجنون؛‬ ‫ي ��دع ��و ل� ��� �ش ��رورة م�ن��اق���ش��ة‬ ‫ال �ظ��اه��رة ودرا� �ش �ت �ه��ا‪ ،‬وم��ع‬ ‫ا ّأن هناك كثر ًا من ام��ررات‬ ‫ال � �ت� ��ي ي� � ��ورده� � ��ا ال �ب �ع ����ص‬ ‫�وع من‬ ‫ل�ت���ش��وي��ر الأم � ��ر ك �ن � ٍ‬ ‫ال � ��ردع وال �ت �ع��زي��ر‪ ،‬للحفاظ‬ ‫ع �ل��ى اأم� ��ن ام �ج �ت �م��ع‪ ،‬وزج��ر‬ ‫امتهورين‪ ،‬اإل اأي اأرى ‪-‬من‬ ‫وج �ه��ة ن �ظ��رٍ � �ش �خ �� �ش �ي��ة‪-‬ا ّأن‬ ‫ال ��دي ��ات (ال�ع���ش��رم�ل�ي��ون�ي��ة)‪،‬‬ ‫اأب �ع��د م��ا ت �ك��ون ع��ن حقيق‬ ‫معنى (امعروف)‪ ،‬الذي ورد‬ ‫ي ق��ول��ه ت�ع��اى‪( :‬ف�م��ن ُع��فِ � َ�ي‬ ‫�اع‬ ‫َل� � ُه مِ � ْ�ن اأَ ِخ �ي��هِ ��َ�ش� ْ�ي ٌء َف��ا ِت � َب� ٌ‬ ‫بِ ��امْ َ� � ْع� � ُر ِ‬ ‫وف)‪ ،‬ف��� اأع�ت�ق��د اأن‬ ‫امطالبة بهذه امبالغ اخيالية‪،‬‬ ‫ُيعد معروف ًا ول رحمة‪ ،‬بل قد‬ ‫ي �ك��ون اأق� ��رب اإى الت�شييق‬ ‫والتعجيز‪.‬‬ ‫ول� � � � �ه � � � ��ذا ك � � �ل� � ��ه ف� �م ��ن‬ ‫ال� ��واج� ��ب اأن ت �ت��م درا�� �ش ��ة‬ ‫ه ��ذه ال �ظ��اه��رة‪ ،‬وك ��م اأم�ن��ى‬ ‫اأن ت �ت �� �ش��اف��ر ج� �ه ��ود ذوي‬ ‫الخت�شا�ص م��ن ال�شرعين‬ ‫والقانونين وامخت�شن ي‬ ‫علم الجتماع‪ ،‬واأه��ل ال��راأي‬ ‫وال �ف �ك��ر‪ ،‬وب �ت��وج �ي��هٍ ورع��اي��ة‬ ‫م � ��ن اج� � �ه � ��ات اح� �ك ��وم� �ي ��ة‬ ‫امعنية‪ ،‬لبحث ه��ذه الق�شية‬ ‫ب �ط��ري �ق��ةٍ ع �ل �م �ي��ة‪ ،‬وب �� �ش �ك� ٍ�ل‬ ‫مقرحات‬ ‫عاجل واخ ��روج‬ ‫ٍ‬ ‫وت ��و�� �ش� �ي ��ات‪ ،‬ت � � � �وؤدي اإى‬ ‫التنظيم وال���ش�ب��ط‪ ،‬ق�ب��ل اأن‬ ‫تتحول الديات اإى مزادٍ علني‬ ‫ل �ل��دم��اء‪ ،‬وم �ه��رج� ٍ�ان �شعبي‬ ‫للمتاجرة بالرقاب!‬

‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬










                                  15

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬270) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

«‫»ﺍﻟﻌﻴﺪﺍﺑﻲ‬ ‫ﻭﻣﻮﺳﻢ‬ ‫ﺍﻟﺒﻌﻴﺜﺮﺍﻥ‬ ‫ﻭﺍﻟﻜﺎﺩﻱ‬

8

«‫ﺣﺮﻓﻴﻮﻥ »ﺻﺎﻣﺪﻭﻥ‬

‫ﺳﺮي ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‬



        

‫رﻫﺎم اﻟﻌﻠﻴﻂ‬

‫ﻣﺸﺎﻳﺦ‬ ! ‫ﻭﻣﺸﺎﻟﺢ‬









  

‫ﺍﻟﻨﻮﻡ ﺳﻠﻄﺎﻥ‬

‫ﺑﺤﺮ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬

    



 









                                                                                                                                                                                                                                                                            reham.alolait@ alsharq.net.sa


                       

                               

‫ﻃﺮﻳﻖ »ﺍﻷﻣﻴﺮ‬ ‫ ﺷﺮﻳﺎﻥ‬..«‫ﺳﻠﻄﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬

                                       



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬270) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

9 ‫ﺑﻨﺎﻩ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ ﺣﺴﻴﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ‬

‫ ﻋﻠﻰ ﺿﻔﺘﻴﻪ ﺩﻭﺍﺋﺮ‬..‫ﺷﺎﺭﻉ »ﻗﺎﺑﻞ« ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬ ‫ﻭﻣﻘﺎﻩ ﻭﺑﻨﻮﻙ ﻭﺑﺮﺍﺣﺔ ﺍﻹﻋﺪﺍﻡ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﹴ‬

‫اﻟﻨﺎﻓﺬة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬

‫ﻏﺮﺑﻠﺔ ﺍﻟﻘﻮﺍﻧﻴﻦ‬ !..‫ﻭﺇﺻﻼﺣﻬﺎ‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻟﻤﺮﻳﺸﺪ‬

                                                            1377112943  1382115 53 77 13951023 14121229 36               saudm@alsharqnetsa

                    14           





                           1920                                                                                                                                 

‫ ﻗﻠﺐ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺭﻓﺤﺎﺀ ﺍﻟﻨﺎﺑﺾ‬..«‫ ﻭ»ﺍﻟﺜﻼﺛﻴﻦ‬.. ‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬55 ..«‫ﻃﺮﻳﻖ »ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ ﻣﻮﺍﻃﻨﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬ 





         

            

     

           1397                                                                                                               

                                           

          22    55                                 




                      

1994                 18                     

                                       

| ‫رأي‬

‫ﻋﻮﺩﺓ »ﺍﻟﺒﻴﺾ« ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﻬﺪ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬270) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

11 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

2/2 ‫ ﺣﻮﺍﺭ ﺍﻟﻤﺬﺍﻫﺐ ﺩﻋﻮﺓ ﻟﻠﻮﺳﻄﻴﺔ ﻭﻧﺒﺬ ﻟﻠﺨﻼﻓﺎﺕ ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬:| ‫ﻣﺜﻘﻔﻮﻥ ﻟـ‬

‫ﺍﻷﻗﻠﻴﺔ‬ !..‫ﺍﻟﻤﺴﻴﻄﺮﺓ‬ ‫ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬:‫ﺑﺎ ﻧﺎﺑﺔ‬

                                                           1%  99%                                                                                32 200                  habib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺘﺰﻣﺘﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺘﺸﺪﺩﻳﻦ ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺍﻟﻤﺬﻫﺐ ﻷﻏﺮﺍﺽ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬:‫ﺁﻝ ﺯﻟﻔﺔ‬ 

‫ ﺃﺛﺒﺖ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺃﻓﻀﻞ ﺍﻟﺤﻠﻮﻝ ﻟﺘﻔﺮﻳﻎ ﺍﻻﺣﺘﻘﺎﻥ‬:‫ﺁﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻭﺍﻟﺸﻴﻌﺔ ﻣﺘﻔﻘﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺬﻭﺭ ﻭﻣﺨﺘﻠﻔﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺮﻭﻉ‬:‫ﻋﺸﻘﻲ‬ ‫ ﻧﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻤﻌﺘﺪﻟﻴﻦ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺬﺍﻫﺐ‬:‫ﺁﻝ ﺯﻟﻔﺔ‬

             



                                                         



                                           



                                                                               



                                                  %50                        

‫ ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﻮﻥ ﻭﺧﻄﺒﺎﺀ ﻣﻨﺎﺑﺮ‬:| ‫ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟـ‬ ‫ﻭﻣﻌﻠﻤﻮﻥ ﻃﺎﺋﻔﻴﻮﻥ ﻭﻳﻨﺸﺮﻭﻥ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ‬                                                                    



                                                                          



             



                                            



                                                                                                                                             



                     



                       

‫ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺳﻴﺠﻬﺰ ﺍﻷﺩﻭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﻚ‬:‫ﺑﻦ ﺑﻴﻪ‬ ‫ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺑﺸﻜﻞ ﺇﻳﺠﺎﺑﻲ ﻳﻌﻮﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻣﺔ ﺑﺎﻟﺨﻴﺮ‬

                                                                                                                           


‫نظام الجمعيات اأهلية‬ ‫والحريات المدنية‬

‫زكي‬ ‫أبو السعود‬

‫قبيل العيد اأدى الدكتور عبدالرحمن العناد‪ ،‬ع�صو جل�س ال�صورى‪ ،‬بت�صريح‬ ‫اإى ه ��ذه ال�صحيف ��ة‪ ،‬اأفاد في ��ه اأن نظ ��ام اجمعي ��ات الأهلية‪ ،‬ال ��ذي اأجزه جل�س‬ ‫ال�ص ��ورى نهاي ��ة ‪ 2007‬م‪ ،‬ورف ��ع اإى جل�س ال ��وزراء لإقراره ي يناي ��ر ‪ 2008‬م‪،‬‬ ‫�صيتم اإ�صداره قريبا‪ ،‬مررا عدم منح وزارة ال�صوؤون الجتماعية تراخي�س جديدة‬ ‫منظم ��ات اأهلية تقدمت بطلباتها ي اأوقات ختلفة‪ ،‬معرفة الوزارة بقرب �صدور‬ ‫النظ ��ام‪ ،‬الذي �صيلغي دروها ال ��ذي كانت مار�صه ي ال�صابق ي تقرير م�صر هذه‬ ‫الراخي�س‪ ،‬حيث اإن امادة ال�صاد�صة من م�صروع هذا النظام تعطي �صاحية اإ�صدار‬ ‫الراخي�س اإى "الهيئة الوطنية للجمعيات واموؤ�ص�صات الأهلية" التي �صيتم الإعان‬ ‫عن ت�صكيلها حن �صدور النظام‪.‬‬ ‫وح ��ن تتمع ��ن ي تفا�صيل اخ ��ر‪ ،‬تواجهك بع� ��س ال�صتف�ص ��ارات امرتبطة‬ ‫باممار�ص ��ات ال�صابقة لوزارة ال�صوؤون الجتماعية‪ ،‬ذلك اأن هناك طلبات لاإ�صهار عن‬ ‫جمعيات مدنية اأهلية ُقدمت للوزارة قبل وبعد هذا التاريخ‪ ،‬وم تبت فيها حتى الآن‪.‬‬

‫لذا من غر الوا�صح اإن كان هذا هو ال�صبب‪ ،‬اأم اأن هناك اأ�صباب ًا اأخرى غر معروفة‬ ‫اأعاقت البت ي تلك الطلبات القدمة واحديثة؟ لذلك فقد ل تكون الوزارة على علم‬ ‫بق ��رب �ص ��دور النظام‪ .‬اأما معلومة الدكت ��ور العناد التي اعتمد عليه ��ا فيما اأفاد به‪،‬‬ ‫فهي لي�صت ا�صتنتاجا‪ ،‬واإما ا�صتقاها من م�صادر على دراية كبرة بتفا�صيل اخر‪،‬‬ ‫و�صدور النظام قريبا‪.‬‬ ‫ر من امهتمن بال�ص� �اأن العام ونا�صطون ي جالته امختلفة‪،‬‬ ‫لق ��د ا�صتب�صر كث ٌ‬ ‫خا�صة احقوقية منها ما قاله الدكتور العناد‪ ،‬وهو ما ظهر ي عدد من الت�صريحات‬ ‫وامق ��الت ال�صحفية التي رحبت واأثنت على هذا اخ ��ر‪ ،‬وعلى اأهمية هذا النظام‪،‬‬ ‫ال ��ذي �صي�صكل ح ��ن �صدوره خط ��وة هامة ي م�ص ��رة العمل ام ��دي والأهلي ي‬ ‫بادنا‪ ،‬التي عرفت اأ�صكال ختلفة من الن�صاط امدي منذ بدايتها الأوى‪ ،‬خا�صة ي‬ ‫مدن احجاز‪ ،‬التي ميزت بتقدمها عن بقية مناطق امملكة ي هذا امجال‪.‬‬ ‫ولكن احياة ال�صيا�صية والجتماعية والثقافية ‪ -‬التي اأخذت م�صارا ختلفا ‪-‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫ح ��ن اأ�ستمع اإى مناق�سات ال�سيا�سين ي امحطات‬ ‫الف�سائية اأ�ساب بنوبة من ال�سحك على �سذاجتهم‪ .‬ال�سبب‬ ‫اأنه ��م يتحدثون م ��ن عام ال�سيا�س ��ة ولي�س من ج ��و العلم‪.‬‬ ‫خا�س ��ة علم النف� ��س ااجتماعي؛ فري ��دون تطبيق الكذب‬ ‫على احقيقة‪ ،‬واانفعال على طلب احقيقة‪ ،‬وعدم الن�سفة‬ ‫وااع ��راف للآخ ��ر باأي ثمن‪ .‬م ��ن هذا الدج ��ل وال�سذاجة‬ ‫وال�سطحي ��ة ت�سديق البع� ��س اأن النظام ال�س ��وري �سوف‬ ‫يح ��اور امعار�س ��ة على كل �س ��يء ما فيها رحي ��ل امراهق‬ ‫ال�سيا�س ��ي ااأ�سد ال�سغر‪ .‬واجواب اأن هذا جهل بقانون‬ ‫علم النف�س والتاريخ وعلم ااجتماع‪ .‬كنت اأحدث زوجتي‬ ‫و�سحكنا حن رويت لها ق�سة اجرذ وال�سنور وهي حكمة‬ ‫ا�ستفدته ��ا من كت ��اب كليلة ودمنة‪ .‬والرج ��ل روى ما روى‬ ‫من الق�س�س واحكم البالغة لي�س بق�سد الت�سلية وتزجية‬ ‫الوقت‪ ،‬بل من اأجل نقل حقائق علم النف�س وال�سيا�سة على‬ ‫ل�س ��ان احيوانات ي ق�س� ��س موؤثرة‪ .‬نح ��ن كب�سر نتاأثر‬ ‫بالق�س ��ة ومنه وردت �سورة كامل ��ة ي ق�سة يو�سف ومنه‬ ‫ذك ��ر الرب اأي�سا (نحن نق�س عليك اأح�سن الق�س�س)‪ ،‬اأو‬ ‫(تل ��ك ااأمثال ن�سربها للنا�س)‪ .‬ق�س ��ة اليوم ي اأزمة الثقة‬ ‫ب ��ن الكائن ��ات تظه ��ر ي ق�سة اج ��رذ امذع ��ور وال�سنور‬ ‫امقبو� ��س‪ .‬فالع ��داوة بينهم ��ا اأزلية ولكن �س ��اءت ال�سدف‬ ‫اأن يخ ��رج اج ��رذ يوما من جحره ف ��رى ال�سنور الرهيب‬ ‫ي �سبك ��ة �سي ��اد؛ ف�سر وانتف�س و�سم ��ت‪ .‬قال له ال�سنور‬ ‫ا تفرح كثرا انظر فوق راأ�سك؟ فراعه بومة خبيثة تنتظر‬ ‫اانق�سا� ��س علي ��ه‪ .‬ق ��ال ل ��ه اج ��رذ مرجفا يا ع ��دوي هل‬ ‫نتع ��اون فنخل�س نح ��ن ااثنن؟ قال ال�سن ��ور وكيف؟ قال‬ ‫تزج ��ر وتك�سر وتطلق ااأ�سوات فتخيف البومة‪ ،‬بينا اأنا‬ ‫اأقطع لك حبالك! اقتنع ال�سنور وبداأ بالزجرة والتك�سر‪.‬‬ ‫خافت البومة فطارت وكان اجرذ منهمكا ي قطع احبال‪.‬‬ ‫احظ ال�سن ��ور اأن اجرذ توقف فاأبقى بع�س احبال التي‬ ‫تبق ��ي ال�سنور ي ال�سبكة! قال ويلك خرقت ااتفاقية! قال‬ ‫اجرذ ا ولكن اأخاف من بوائقك وا اأمان لك! لكني ملتزم‬ ‫بكلمت ��ي ول�سوف اأنتظر حن قدوم ال�سياد فاأقطع الباقي‬ ‫فتن�سغل به وين�سغل بفرارك واأنا اأجو بجلدي‪.‬‬ ‫انتظ ��ر اج ��رذ حتى احظ ق ��دوم ال�سي ��اد ما يكفل‬ ‫فرار ال�سنور وفراره فقطع العقدات ااأخرة‪ .‬قفز ال�سنور‬ ‫ي وجه ال�سياد امنده�س وتوارى اجرذ ي جحره‪.‬‬ ‫ي اليوم التاي �سلم ال�سنور على اجرذ ودعاه لبناء‬ ‫اتفاقية �سرف وثقة كما يريد النظام ال�سوري مع امعار�سة‪.‬‬ ‫ق ��ال اج ��رذ بيق ��ن‪ :‬اأنت ع ��دوي واأنا ع ��دوك وحال‬ ‫ال�سداقة اإا ي النجاة ام�سركة بوعي و�سهادة و�سهود‪.‬‬ ‫وهك ��ذا ه ��ي حال امعار�س ��ة والنظ ��ام ي �سوريا اإن‬ ‫اأرادوا اخروج من النفق امظلم‪ .‬ولكن هيهات ‪ ..‬هيهات ما‬ ‫توعدون‪ ..‬نعم �ستحل ام�سكلة حن ا يبق حجر على حجر‬ ‫ي �سوريا بجبال من اجثث واأنهار من الدماء‪.‬‬ ‫اإن التاري ��خ يع ��ر قنط ��رة من العذابات ف ��وق نهر من‬ ‫الدموع فيقولون هل اإى مرد من �سبيل‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫تحسين‬ ‫الم ْخ َرج‬ ‫ُ‬ ‫التعليمي‬

‫حسن مشهور‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 12‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 30‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )270‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫المعارضة‬ ‫والنظام‬ ‫في خصام‬

‫م تت ��ح له ��ذا النوع من الن�صاط اأن يتقدم‪ ،‬ويحتل امكانة التي بلغها ي دول اأخرى‪،‬‬ ‫ما ي ذلك بع�س دول جل�س التعاون‪.‬‬ ‫أم�س احاج ��ة لوجود هذا النظ ��ام ي ت�صريعاتنا‬ ‫وه ��ا نحن الآن اأم�صين ��ا ي ا ِ‬ ‫الوطني ��ة‪ ،‬حي ��ث اإن التطور الذي بلغه الوطن يقت�صي توف ��ر ال�صرعية والعلنية ي‬ ‫جمي ��ع اأن�صطة منظمات امجتم ��ع امدي‪ ،‬فبدونهما ل ي�صتقي ��م لأي جتمع ع�صري‬ ‫حقيق التقدم‪ ،‬وبلوغ ال�صفافية امطلوبة للتخل�س من الف�صاد‪ ،‬ومكافحة الفا�صدين‬ ‫الذي ��ن يج ��دون ي غي ��اب مثل ه ��ذه الت�صريع ��ات فر�صته ��م للعبث بحق ��وق النا�س‬ ‫واللتفاف عنها‪.‬‬ ‫اإن جاح عمل منظمات امجتمع امدي يعتمد على جموعة من الأ�ص�س‪ ،‬تاأتي‬ ‫ي مقدمتها حرية عملها وا�صتقاليتها عن الأجهزة احكومية‪.‬‬

‫أشكر اه إذ لم‬ ‫ُ‬ ‫يخلقني امرأة!!‬

‫خالد السيف‬

‫اإى اأيِ مدى نتم ّكن به جزم ًا مِ ن القول‪ :‬باأنّ ث ّم َة كتاب ًة‪" :‬ن�صويّة" فاعلة‬ ‫ي �صياقها الإبداعي‪ /‬وامعري بح�صبانها ‪-‬اأي الكتابة‪ -‬قد توافرت على ِ‬ ‫كل‬ ‫ما من �صاأنه اأنْ يُرز �صوتها (الذي �صنكت�صف فيما بع ُد اأنه لي�س بعورةٍ)‪.‬‬ ‫مكان‬ ‫إدغام بغ ّنةٍ! ونظفر به اإذ ذاك وهو ي ٍ‬ ‫اإذ ير ُز �صوتها ظاهر ًا دون ا ٍ‬ ‫ق�صي من اأ�صوار‪" :‬الرجل" ال�صائكة!‬ ‫ٍ‬ ‫اإى ذلك مكن اأن يكون‪�" :‬صوت امراأة" ي مناأى عن �صلطة‪" :‬اخطاب‬ ‫الذكوري" ام�صتبد ال�صائد! وبخا�صةٍ اإذا ما مكنت‪" :‬امراأة ذاتها" من اإزاحةِ ‪:‬‬ ‫"الذكوريّة" ل�صالح اإبراز �صوتها دون اأن يطالها �ص ٌر ج ّراء النفكاك الع�صر‬ ‫من‪" :‬رق الرجل"! وبخا�صةٍ اأن ال�صرع وهبها ا�صتقا ًل والن�صو�س ي هذا‬ ‫متوافرة كرة‪ ،‬ولقد اأناط بها‪" :‬ام�صوؤولية" كما هو ال�صاأن ي حق الرجل‪.‬‬ ‫اأولي� ��س من بعد هذا اأن يكون من ح ��ق‪" :‬امراأة" اأن تعلن قبالة اماأ عن‬ ‫ولدة خال�صة ل�صا ِأن ح�صورها الذي تت�صوف اأن �صياأتي هذه امرة خال�ص ًا ل‬ ‫�صية فيه من فحولة‪" :‬الذكورة" القاهرة ب�صيف التقاليد ل بحكمة ال�صرع؟!‬ ‫وهل اأن‪" :‬امراأة" ‪-‬وهي بال�صرورة �صاحبة ال�صاأن من قبل ومن بعد‪-‬‬ ‫بات ��ت معني ًة ب�‪" :‬ذاتها الن�صوية" ي �صياق عطاءاتها بو�صفها فاع ًا اأ�صا�ص ًا‬ ‫ي عملية‪" :‬التنوير" الذي تفتقر لها بحيواتها!؟‬ ‫اأم اأ ّنه ��ا هي الأخرى م ت َزل بعد م�صكونة ب�‪" :‬هاج�س الرجل" اإذ تنتظر‬ ‫ٌ‬ ‫حرمي ما لنا اإل ال�صكوت عليه‪/‬‬ ‫تناق�س‬ ‫منه اأن ينت�صلها من بحره اللجي؟!‬ ‫ّ‬ ‫وعنه‪.‬‬ ‫واإن م يكن الأمر كذلك‪ ،‬فاأين اإذن حاولتها ي بلورة خطاب خا�س‪/‬‬ ‫خال�س يكون منبعه من ذاتها‪ ،‬ويحيل اإى تفجر خ�صو�صية‪" :‬ن�صويّة" ّ‬ ‫ظل‬ ‫الرج ُل وم ي َزل‪ -‬بها جاه ًا على الرغم من كرة مزاعمه ب�‪" :‬التماهي" بها!‬ ‫وم ��ا اأخال هذه امزاع ��م اإل ح�س ادعاءات ينق�صه ��ا الرهان‪ ،‬وحتى‬ ‫ر من ال�صح ��ة‪ ،‬فاإنه ما كان له‬ ‫لئ ��ن قلنا جد ًل ب� �اأنّ بع�ص ًا منها له ن�صيب ي�ص ٌ‬

‫معالجة اأزمات‪..‬‬ ‫باأزمات‬

‫محمد واني‬

‫تع ��وّد العراقي ��ون منذ اأن ت ��وى الدمقراطي ��ون اجدد وعل ��ى الأخ�س حزب‬ ‫الدع ��وة بزعامة «امالكي»‪ ،‬نظام احكم ي البلد اأن يناموا وي�صحوا على الأزمات‪،‬‬ ‫اأزمة «تنطح» اأزمة‪ ،‬وكل اأزمة من �صاأنها اأن تهد احيل وتق�صم الظهر وتطر العقل‬ ‫م ��ن الراأ�س‪ ،‬واليوم ال ��ذي ل يجدون فيه اأزمة تنغ�س عليه ��م عي�صهم‪ ،‬يعدّونه يوم‬ ‫�صعدهم وهناهم‪ ،‬ورما تبادلوا فيه التهاي والتريكات‪ ،‬والأزمة ي العراق لي�صت‬ ‫ككل الأزمات اموجودة ي العام‪ ،‬اإنها من نوع خا�س‪ ،‬فيها نكهة عراقية ميزة‪ ،‬فاإذا‬ ‫كانت الأزمة ي امجتمعات غر العراقية تع ّد نقطة حول لاأح�صن وم�صتقبل اأف�صل‪،‬‬ ‫وحاط بعناية فائقة وتخطيط مدرو�س وعمل جماعي جاد ودوؤوب‪ ،‬فاإنها تع ّد عند‬ ‫العراقي ��ن نقطة حول نحو الأ�صوء وم�صتقبل اأظل ��م‪ ،‬والأزمات عند الآخرين تع ّد‬ ‫مرحلة عابرة تاأتي وتذهب‪ ،‬ولكن عندنا جيء لتر�صخ وتبقى اإى الأبد‪ ،‬فيما يجمع‬ ‫الآخرون معلومات متكاملة حول اأزماتهم لاإنذار امبكر والتنبوؤ مخاطر تداعياتها‪،‬‬ ‫فاإنه ��ا جابه عندنا بالأمنيات الطيبة والامبالة وترك معاجتها للزمن‪ ،‬وكثر ًا ما‬ ‫ن�صم ��ع ال�صيا�صين وهم يرددون عباراتهم ام�صهورة اإن «الوقت لي�س منا�صب ًا لطرح‬ ‫ام�صكل ��ة الفانية‪ ،‬والظرف احاي ال ��ذي مر به العراق ل ي�صمح بالت�صدي لاأزمة‬

‫بحلول يوم ال�صبت � بعد غ ٍد � �صيتجه اأبناوؤنا وبناتنا الطاب اإى مقاعدهم الدرا�صية‪،‬‬ ‫لتع ��ود الدائ ��رة امعرفية للعمل من جديد‪ .‬وهنا يلح �صوؤال! كي ��ف نتمكن ي هذا العام من‬ ‫رف ��ع م�صتوى التح�صيل العلمي لأبنائنا‪ ،‬وح�صن جودة امُ ْخ َرجات التعليمية للموؤ�ص�صة‬ ‫التعليمي ��ة ي �صورتها العامة؟هذا ال�صوؤال الذي قد يب ��دو من الوهلة الأوى من ال�صهولة‬ ‫م ��كان‪ ،‬ي�صكل ي الواقع اإحدى اإ�صكاليات التعليم العام ��ي ي جمله‪ .‬فاجميع ي ّ‬ ‫ُنظر اأو‬ ‫مار� ��س الرجماتية‪ ،‬وتك ��ون امح�صلة النهائي ��ة متفاوتة من عام اإى اآخ ��ر‪ ،‬ومن منطقة‬ ‫اإى اأخ ��رى‪ ،‬بل وحتى على م�صتوى امدن‪ ،‬يطل علينا ذلك التفاوت‪.‬عدي ٌد منا ‪ -‬رما ‪ -‬كان‬ ‫يعتق ��د اأن الإ�صكالية الرئي�صية لتدي م�صتويات التح�صيل العلمي هي اأمر متعلق بامَ ْنهَج‬ ‫معن ��اه ال�صيق ‪ -‬اأي امقررالدرا�صي ‪ -‬فقام ��ت وزارة الربية والتعليم لدينا بتبني خطة‬ ‫�صامل ��ة لتطوير امناهج‪ ،‬حيث م ا�صتبدال اأغلب امقررات الدرا�صية باأخرى ت�صاير الركب‬ ‫العام ��ي‪ ،‬وتتماهى ي حتواها امعري مع تل ��ك التي تد ّر�س ي اأغلب الدول امتقدمة‪ ،‬اإل‬ ‫اأنه بنهاي ��ة العام الدرا�صي امن�صرم‪ ،‬وتطبيق اأدوات القيا� ��س والتقوم‪ ،‬كانت اموؤ�صرات‬ ‫العام ��ة للنتائ ��ج ‪ -‬ي اأغلبها ‪ -‬متقاربة ي متو�صطها مع �صابقاته ��ا التي حُ ققت ي اأعوام‬ ‫اأخرى‪.‬ه ��ذا الأم ��ر‪ ،‬الذي قد يب ��دو للوهلة الأوى غ ��ر م َُرر‪ ،‬يدرك دللت ��ه ام�صتغلون ي‬ ‫احق ��ل التعليمي والرب ��وي‪ ،‬اإذ اإنه ي هذه احالة م ّثل حيي ��دا للمقرر امدر�صي كعامل‬ ‫رفع اأو خف�س للم�صتوى الفعلي للم ُْخ َرج التعليمي‪ ،‬ويعزز الروؤى الربوية الأخرى التي‬ ‫ت ��رى اأن هن ��اك مكونات وعنا�ص ��ر اإ�صافية ت�صاه ��م ي ح�صن م�صت ��وى التعليم‪ ،‬وتعزز‬ ‫عملي ��ة اكت�صاب الطاب للمعرفة و�صول لتح�صن امُ ْخ� � َرج العلمي والربوي بعمومه ي‬ ‫موؤ�ص�صاتنا الربوية‪.‬هذه العنا�صر اأو امكونات‪ ،‬اأ�صتطيع اأن اأح�صرها ي خم�صة عنا�صر‬ ‫رئي�صي ��ة تعمل وت�صر ب�صكل متكامل‪ ،‬وعند حدوث اأدنى ق�ص ��ور ي اأداء اأي عن�صر منها‬ ‫فاإنن ��ا حينه ��ا لن ن�صتطيع اأن نتكهن بالنتائ ��ج اأو اإن كنا �صنح�صل عل ��ى النتائج امرغوبة‪،‬‬ ‫الت ��ي حُ ددت و�صيغ ��ت �صابقا على هيئة اأهداف تربوية‪ .‬وه ��ذه العنا�صر ت�صمل ( امعلم ‪-‬‬ ‫الطالب ‪ -‬الأ�صرة ‪ -‬امقرر الدرا�صي ‪ -‬البيئة امدر�صية الرية والغنية محتواها )‪.‬فامعلم‬ ‫ينبغي اأن ي َ‬ ‫ُخ�صع على فرات زمنية ‪ -‬خال العام الدرا�صي ‪ -‬لدورات تدريبية ت�صاهم ي‬

‫اأن يتجاوز هذا التماه ��ي امزعوم دوائر ج�صد امراأة وانحناءاته امهجو�صة‬ ‫ب�صبق ال�صتهاء‪..‬؟!‬ ‫الأ�صئل ��ة كث ��رة‪ ،‬غر اأنه لي�س ينبغ ��ي اأن ي�صنع مثل ه ��ذه ال�صوؤالت‬ ‫اإجاب ��ة ت�ص � ّ�ج باله� � ّم انفعا ًل ب� �اأم التغييب الن�ص ��وي‪ ،‬اإل‪" :‬ام ��راأة" من تلك‬ ‫الكف ��اءات الت ��ي طفق ��ت جرح اح�ص ��ور "الن�ص ��وي" على ح ��ن غفلةٍ من‬ ‫�صطوة‪" :‬خطاب ذكوريٍ " كانت الهيمنة له منذ اأن �ص ّكت العبارة الظامة‪( :‬ي‬ ‫البدء كان الرجل)!‬ ‫ً‬ ‫حديث ن�ص ��ويٍ طافح مخمليّة غنج‬ ‫ولقد ق� �دّر ي الن�صاتُ ‪-‬خل�صة‪-‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وثقاي‬ ‫أكادمي‪/‬‬ ‫بح�صور ا‬ ‫"امفردات"‪ ،..‬وكان ي حجرة مغلقةٍ ومتخمةٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫باذخ البهرجة األقاب ًا‪ ،..‬فاألفيته حديث ًا م يكد اأن يتخل�س من و�صر‪" :‬الفجاجة‬ ‫ال�صخب عامته الفارقة التي ل تكاد تخطئه اأذنٌ‪..‬‬ ‫احرميّة" اإل قلي ًا‪ ،‬وكان‬ ‫ُ‬ ‫قف ف�‪" :‬هاهنا حرم"!‬ ‫حال‪ ،..‬فا مكن مثل ذاك احديث ‪-‬الذي كنتُ قد اأن�صت اإليه‪-‬‬ ‫وعلى اأيّ ٍ‬ ‫لدور‬ ‫اأن تتفوه به ‪":‬اأكادمية" اأو ‪":‬مثقف ٌة" ت�صت�صعر باأنّ ثمة ثق ًا منوط ًا بها ٍ‬ ‫مف�صلي يُنتظر اأن ت�صطل َع به بو�صفها‪" :‬امراأة ام�صكونة وعي ًا" اأو‪:‬‬ ‫أريخي‬ ‫ٍ‬ ‫تا ّ‬ ‫"ام�صكونة به ّم كينونتها"!‬ ‫ك ّا‪ ..‬اإنه ��ا لأح ��دى الك ��ر ي‪" :‬العام ال ّن�ص ��وي" اإذ وجدن ��ا‪ ":‬امراأة"‬ ‫وه ��ي تاأبى اإل اأن تكونَ مح� ��س اإرادتِها مفردة‪ /‬لغوي ��ة ترجرج رخاو ًة‪،‬‬ ‫تتك�ص ��ر ميا�ص ًة! لتاأتي تالي ًا ن�ص ��از ًا ي �صياق‪" :‬خطاب‬ ‫وحين� � ًا‪ :‬لفظة‪ /‬لغو ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الرج ��ل" ال ��ذي من �صاأنه ع ��ادة اأن يرقب مثل ه ��ذه الو�صعية حتفيا مثل‬ ‫هذا ‪" :‬ال�صتحمار احرمي"‪ ،‬وبداه ًة باأ ّنه لن ياألو جهد ًا ي �صبيل توظيفها‬ ‫ب�صبب قد‬ ‫كيفما �صا َء‪ ،‬ول اأجد اأن ث ّمة تريب ًا فيما عملته يداه واكت�صب‪ ،‬وذلك‬ ‫ٍ‬ ‫�ص ��وّغ له هذا الفعل ‪،‬اإذ اأنه م يج ��د اأدنى مانعةٍ‪" :‬ن�صويّة" حول دون هذا‬ ‫التوظي � ِ�ف الفا�صي!! الذي يك ّر�س بجروت "طاغوتي ��ة رجل" دونيّة امراأة!‬

‫العانية واإثارتها‪ ،»..‬وعبارات م�صللة اأخرى من هذا النوع‪ ،‬والنتيجة اأن تراكمت‬ ‫عندنا م�صكات ل ح�صر لها‪ ،‬وتفاقمت الأزمات اأكر وم نعد قادرين على مواجهتها‬ ‫ف�ص � ً�ا عن معاجتها‪ ،‬ولو اعتمدنا ال�صرعة ي حلها م ��ن اأول ن�صوئها‪ ،‬ما كنا اليوم‬ ‫نغو�س ي بحر من الأزمات ول ن�صتطيع اخا�س منها‪ ،‬فال�صرعة مطلوبة مواجهة‬ ‫يجر حلها ب�صورة‬ ‫اأي م�صكل ��ة م ��ن اأي نوع‪ ،‬لأن «ام�صكلة ت� �وؤدي اإى الكارث ��ة اإن م ِ‬ ‫�صريع ��ة» على حد قول الكاتب «�صر مهورن» ي كتاب ��ه «اإدارة الأزمات»‪ ،‬وقد بداأت‬ ‫فع � ً�ا بوادر تلك الكارثة تظه ��ر على العراق‪ ،‬عندما ا�ص ُتهن باأزم ��ة كبرة مثل اأزمة‬ ‫الأرا�ص ��ي امتنازع عليه ��ا بن احكومة امركزية وبن حكوم ��ة اإقليم كرد�صتان وم‬ ‫تعالج وفق امادة ‪ 140‬الد�صتورية‪ ،‬فتحولت اإى كابو�س مرعب يهدد وحدة العراق‬ ‫وا�صتق ��راره‪ ،‬ومه ��د مواجه ��ات م�صلح ��ة حتملة ب ��ن احكومتن‪ ،‬وكذل ��ك الأمر‬ ‫بالن�صب ��ة لقان ��ون النفط والغ ��از‪ ،‬والعجيب اأن احكومة العراقي ��ة كلما عجزت عن‬ ‫ح ��ل م�صكات من هذا النوع تهربت منها وجاأت اإى افتع ��ال اأزمات اأخرى جانبية‬ ‫ولكن عميقة وموؤثرة‪ ،‬بهدف �صرف الأنظار عنها وتغطية ف�صلها الإداري‪ ،‬مثل اأزمة‬ ‫الكهرب ��اء واأزم ��ة اخدمات واأزمة الأم ��ن والق�صايا امتعلقة بالإره ��اب‪ ،‬وغرها‪...‬‬

‫رفع اأدائه‪ ،‬يُدرب فيها على ا�صتخدام ا�صراتيجيات التدري�س احديثة (كالتعليم امتمايز‪،‬‬ ‫وال َتع ّلم الن�صط‪ ،‬والتدري�س وفق الذكاءات امتعددة‪ ،‬وا�صراتيجية حل ام�صكات‪ ،‬وطريقة‬ ‫ام�صروع التعليم ��ي‪ ،‬وا�صتخدام برنامج الكورت ي التعليم‪...‬الخ)‪.‬وبعد العمل على رفع‬ ‫جاهزي ��ة امعلم للتدري�س‪ ،‬يتم تنظي ��م زيارات اإ�صرافية منتظمة متابع ��ة التطورالذي طراأ‬ ‫عل ��ى اأدائ ��ه‪ ،‬والعمل على تقدم العون ي حال ��ة ظهور معوقات اأو ق�ص ��ور ي اأدائه على‬ ‫امت ��داد العام الدرا�صي‪.‬ومن اجدير ذكره‪ ،‬اأنه يتوجّ ب التاأكيد على امعلمن وامعلمات اأن‬ ‫ي�صتخدموا تكنولوجيا التعليم (كمبيوتر‪ -‬داتا �صو‪ -‬و�صائط وبرجيات التعلم ‪ -‬مواقع‬ ‫تعزيزامعرفة على الإنرنت‪...‬الخ ) كو�صائل تعليمية ت�صاعد ي اإي�صاح امعلومة للطالب‪،‬‬ ‫وتعزيزها ي ذهنيته عو�صا عن القت�صارعلى ال�صبورة‪ ،‬واأقام الفورم�صر‪ ،‬اأو اللوحات‬ ‫الورقي ��ة‪ ،‬اإذ اإنه من الأهمية مكان اأن يقوم امعلم بتنويع ا�صتخدامه للتقنيات التعليمية‪،‬‬ ‫واأن ي�صتخدم كذلك ما يتاءم منها مع امواقف التعليمية امختلفة‪ .‬ي حن اأنه يجب اأن يتم‬ ‫اإحداث تغير منهج ي دور الطالب ‪ -‬وهو امعني بعمليتي ال َتعليم والتع ّلم ‪ -‬ليتحول من‬ ‫ال�صلبية امتمثل ��ة ي ا�صتقبال امعلومة وا�صتظهارها عن ظهر قلب‪ ،‬اإى الإيجابية امتمثلة‬ ‫ي جعل ��ه �صانعا لعملية َتعلمه‪ ،‬وذلك م ��ن خال تبني ا�صراتيجيات التعلم احديثة التي‬ ‫جعله �صريكا ي عملية التعليم‪ ،‬وجعله قادرا على اإعمال عقله‪ ،‬واإبراز راأيه ي امعلومات‬ ‫والأف ��كار التي حتويه ��ا امناهج‪ ،‬ثم العمل عل ��ى تطبيق ما تعلم ��ه ي مواقف افرا�صية‬ ‫(ماث ��ل‪ ،‬وت�صابه الواقع احيات ��ي امعا�س) من خال توظيف مراكز «م�صادر التعلم» التي‬ ‫حويه ��ا امدار�س بالإ�صافة اإى امعامل امدر�صية‪.‬اأم ��ا بخ�صو�س امقررات امدر�صية فهي‬ ‫ب�صورته ��ا الراهنة وفق ام�صروع ال�صامل لتطويرامناهج تعتر جي ��دة‪ ،‬وي اعتقادي اأن‬ ‫ت�صميمها ب�صكلها الراهن يتماثل مع ما و�صعه اأ�صهر م�صممي امناهج العامين من اأمثال‪:‬‬ ‫راف تايلر‪ ،‬وهيلدا تابا‪ ،‬وفرانكلن بوبيت‪ ،‬الذي �صُ مّي (اأبو امناهج)‪.‬على اأن يتم بن وقت‬ ‫واآخ ��ر اإجراء مراجعة لها للعمل على مواكبتها‪ ،‬وموافقتها للم�صتجدات العامية ي جال‬ ‫العلوم وامعرفة‪ ،‬وكذلك ت�صمينها احقائق اجديدة التي تفرزها لنا حركة البحث العلمي‬ ‫العامي‪.‬وتظل الأ�صرة هي نواة البناء الأوي ل�صخ�صية الطالب‪ ،‬ومن خال تعاي�س الطفل‬

‫ولي� ��س هذه ام ��رة ي احق ��ل‪" :‬الإيداع ��ي" اأو‪ " :‬الثق ��اي" و‪ " :‬امعري"‬ ‫وح�صب‪ ،‬واإما حتى ي حقول ال�‪(:‬حياة) ك ّلها!‬ ‫�صبيل على من يقول‪ :‬لعل امراأة نف�صها هي َمن تو�صك‬ ‫�صدقوي‪ ..‬ما من ٍ‬ ‫اأن تكون‪" :‬العقبة" التي حول دون انطاقها‪.‬‬ ‫ولق ��د كن ��ت ‪-‬وغري كثر‪ -‬اأظنُ بها قدر ًة تتمك ��ن جراءها من اأن تعيد‬ ‫العتبار لذاتها‪ ،‬وتنق�س بالتاي على ِ‬ ‫كل اموا�صعات ال�"عرفيّة" غر امبنية‬ ‫أخاقي متن!‬ ‫�صرعي ول على بُعدٍ ا‬ ‫ل على اأ�صا�س من تاأ�صيل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫قريب كنتُ اأزعم اأي قد بتُ اأعرف �صيئ ًا كثر ًا عن‪" :‬امراأة"‬ ‫واإى وق � ٍ�ت ٍ‬ ‫وع ��ن كث ��ب (بعد)! واإذ ب ��ي اأتبن باأُ َخرةٍ م ��ن اأمري اأي‪�" :‬صف� � ٌر" من امراأة‬ ‫معرف ًة وواقع ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ظنّ‬ ‫وما من اأحدٍ اأنه يعرف‪" :‬امراأة" حق ‪-‬اأو بع�صا من حق‪ -‬امعرفةِ فما‬ ‫اأح�صبه اإل وقد اقرف اإثم ًا مبين ًا‪.‬‬ ‫ع ��ذر ًا‪ ،‬ل�صت جافي ًا ال�ص ��واب‪ ،..‬ودونكم‪" :‬ام ��راأة" نف�صها ذلك الكائن‬ ‫"الثقاي" ام�صتلب مفهومه الوا�صع ا�صاألوها‪:‬‬ ‫ما مدى معرفتها ب�‪" :‬امراأة" التي هي هي!؟‬ ‫أنت‪ ..‬يا كائن ًا منف�ص ًا عن ذاتِهِ‪ ..‬يا َمن قبعت ي‪:‬‬ ‫يا اأيتها‪" :‬امراأة"‪ ..‬يا ا ِ‬ ‫"الدون" من كل �صيء مح�س اإراداتها‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫يا هام�ص ًا رخو ًا على من‪" :‬الرجل" ال�صلب‪..‬‬ ‫إبداع لن يبلغ �صاأو ًا حتى منحه الرجل اإم�صاءه‪ ..‬يا‪" :‬امراأة"‬ ‫يا نزوة ا ٍ‬ ‫أنت بن الثنتن؟!‬ ‫�صدّ‪" :‬امراأةٍ" َمن ا ِ‬ ‫يا هذه‪ ..‬وتلك‪..‬‬ ‫َمن اأنت؟‬ ‫ل ج ��رم‪ ..‬ب� �اأي ل ��ن اأظف ��ر باإجاب ��ةٍ ناج ��زة يكون م ��ن �صاأنه ��ا اأن ت�صي‬ ‫باإبداع‪":‬امراأةٍ" اإذ حفر منجزها دون اإزميل‪" :‬الرجل"!‬ ‫كم ��ا اأنه لي�س من �صاأن هذه الكتابة اأن ت�صتدعي مطلق ًا �صنّ احرب على‬ ‫الرجال جميع ًا‪ ،‬بقدر ما تتغيّا كتابتي هذه ‪-‬فيما حاولت‪ -‬اأن حفز ب�صورة‬ ‫�زاز "مع � ٍ‬ ‫توجد ف�ص ��ا ًء رحب ًا من‬ ‫ا�صتف � ٍ‬ ‫�ري" اخام ��ل بدواخلن ��ا‪ ،‬لعله ��ا اأن ِ‬ ‫ً‬ ‫�وار ي�صعنا كلنا ثم ل يلبث اأن يناأى بنا جميعا عن �صلطة اأماط العقليات‬ ‫ح� ٍ‬ ‫ام�صتبدة‪.‬‬ ‫* عن ��وان امقالة مت ا�صتعارت ��ه من‪�" :‬صيمون دو بوفوار" ي كتابها‪:‬‬ ‫"اجن�س الثاي"‪ ،‬وهي ب�صياق حديثها عن الرجل اليهودي وذلك باأنه كان‪:‬‬ ‫"‪ ..‬يك ��رر ي �صات ��ه (اأ�صكرك اللهم لأنك م تخلقن ��ي امراأة)‪ ،‬ي حن تكرر‬ ‫امراأة بدورها ي �صاتها (اأ�صكرك اللهم لأنك خلقتني ح�صب م�صيئتك)"‪.‬‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫حت ��ى ورقة الإ�ص ��اح التي قدمها التحالف الوطني احاكم كب ��ادرة �صيا�صية لإنهاء‬ ‫الأزم ��ة القائم ��ة ي الب ��اد‪ ،‬فاإنه ��ا اعتمدت نف� ��س الأ�صل ��وب امراوغ الق ��دم‪ ،‬الذي‬ ‫يق�ص ��ي بتاأجيل اأو ترحيل الق�صايا امهمة التي ل حتم ��ل التاأجيل اأو الرحيل اإى‬ ‫اأج ��ل غر م�صمى‪ ،‬كام ��ادة ‪ 140‬التي تت�صدى لأهم واأخط ��ر ق�صية خافية «عرقية»‬ ‫تاريخي ��ة يعاي منه ��ا العراقيون من ��ذ عقود‪ ،‬وبح�ص ��ب ورقة الإ�ص ��اح «اأو ورقة‬ ‫ام�صال ��ح على حد تعبر بع�س امحلل ��ن»‪ ،‬فاإن م�صكات الع ��راق تعالج وفق ًا لثاث‬ ‫مراحل؛ امرحل ��ة الأوى التي �صماها بام�صكات الق�صرة امدى مثل م�صكلة وزارة‬ ‫الدف ��اع وم�صكلة عدم وجود نظام داخلي مجل�س الوزراء‪ ،‬يعني اأن ال�صيد «امالكي»‬ ‫من ��ذ توليه ال�صلطة عام ‪ 2005‬لدورتن متتاليتن‪ ،‬ق ��اد الباد وفق اأهوائه ومزاجه‬ ‫ال�صخ�ص ��ي من غ ��ر اأي التزام بن�س قانوي مكتوب يرجع اإلي ��ه‪ ،‬وامرحلة الثانية‬ ‫تبحث فيها م�صكات متو�صطة امدى كالبت ي اإن�صاء جل�س ال�صيا�صات العليا‪ ،‬اأما‬ ‫امرحلة الثالثة والأخرة التي ت�صمى ب�«البعيدة امدى» فتعالج فيها م�صكات معقدة‬ ‫مثل امادة ‪ ،140‬امتعلقة بكركوك والأرا�صي امتنازع عليها‪ ،‬وهذه امرحلة م حدد‬ ‫ب�صق ��ف زمني معن‪ ،‬بل ُتركت مفتوحة غر مقيدة بزمن اإى ما ل نهاية‪ ،‬ي م�صعى‬ ‫للتمل�س من التعه ��دات واللتزامات ال�صابقة‪ ..‬فاإذا كان الد�صتور العراقي قد ق�صى‬ ‫بتنفي ��ذ ام ��ادة ‪ 140‬خال فرة زمني ��ة معينة‪� ،‬صنتن من يوم اإق ��راره‪ ،‬ي ا�صتفتاء‬ ‫�صعب ��ي عام ‪ ،2005‬التي انته ��ت ي ‪ 31‬كانون الأول ‪ ،2007‬م ��ن غر اأن يلتزم بها‬ ‫ال�صركاء ال�صيا�صيون وينفذوا منها بند ًا واحد ًا‪ ،‬فهل يلتزمون بها الآن وهي مكتوبة‬ ‫ي ورق ��ة عادية غ ��ر ملزمة وغ ��ر مقرنة بزم ��ن؟! اأم هي حاول ��ة اأخرى خداع‬ ‫الأكراد وال�صحك على ذقونهم؟‬ ‫ابتكار ال�صيد «امالكي» طريقته الكارثية ي معاجة الأزمات باأخرى من نف�س‬ ‫جن�صه ��ا وفق ًا للقاعدة «ال�صعري ��ة» (داوي بالتي كانت هي الداء) و�صع العراق على‬ ‫اأعت ��اب مرحلة جديدة‪ ،‬تكون �صيا�صة معاجة م�صيبة م�صيبة ماثلة اأو األعن منها‬ ‫هي ال�صائدة ولفرة قد تطول‪.‬‬ ‫‪wany@alsharq.net.sa‬‬

‫ي �صنوات ��ه العمرية الأوى م ��ع اأ�صرته يتمكن تلقائيا من اكت�صاب مكونات واأ�ص�س ال ُب َنى‬ ‫امعرفي ��ة التي �صيتمكن م�صتقبا من تو�صيع حتواها من خ ��ال اإ�صافة مزيد ٍ من امعرفة‬ ‫�صواء من خال اموؤ�ص�صات الربوية اأو من م�صادر امعرفة الأخرى‪ ،‬وكذلك اكت�صاب مزيد‬ ‫ٍ من اخ ��رات احياتية امتولدة من خال التفاعل الثنائي بن الطفل وامكونات الب�صرية‬ ‫وامادية للواقع الجتماعي الذي يعي�س فيه‪.‬‬ ‫وم ��ن هن ��ا‪ ،‬ينبغي اأن يك ��ون دور الأ�صرة دورا تكامليا مع اموؤ�ص�ص ��ة الربوية �صواء‬ ‫م ��ن خال امتابع ��ة اليومية لاأبناء بعد عودتهم من حا�صن العل ��م اأو من خال التوا�صل‬ ‫م ��ع امدر�صة‪ ،‬وتنفي ��ذ زيارات دوري ��ة متابعة النمو امع ��ري لابن‪ ،‬وكذل ��ك ّ‬ ‫الطاع على‬ ‫ام�صتج ��دات ال�صلوكية التي تطراأ علي ��ه من خال تفاعله مع زمائه ي امدر�صة اأو معلميه‬ ‫وباقي الكادرالتعليمي فيها‪ .‬وينبغي اأن يدرك اجميع حقيقة مفادها اأن الأ�صرة وامدر�صة‬ ‫هم �صركاء ي العملية التعليمية والربوية‪ ،‬واأنه من خال هذا التعاون تتمكن امدر�صة من‬ ‫القيام مهمتها على اأكمل وجه‪.‬وكي ن�صتطيع اإحداث تعلم وتربية تت�صم بالنمذجة والتكامل‬ ‫فاإنه ينبغي اأن يتم ذلك ي بيئة تربوية اأقل ما تو�صف به اأنها بيئة جاذبة تت�صم ماءمتها‬ ‫للدرا�صة من خال ات�ص ��اع حجراتها‪ ،‬ونظافة جميع مرافقها‪ ،‬بالإ�صافة اإى احتوائها على‬ ‫حج ��رات م�صاندة‪ ،‬وكذلك ميزها بالغنى امعري من خ ��ال احتوائها على مراكز م�صادر‬ ‫التعل ��م‪ ،‬ومعامل التعلم والتدرب على احا�ص ��ب الآي‪ ،‬وتوفر خدمة الإنرنت التي م ّكن‬ ‫اأع�صاء اموؤ�ص�صة الربوية من البحث عن امعلومة امطلوبة‪ ،‬وال�صتزادة امعرفية‪ ،‬واإثراء‬ ‫الط ��اب مزيد ٍ من احقائ ��ق‪ ،‬التي تعزز اخرات التي تعلموها‪ .‬بالإ�صافة اإى احتوائها‬ ‫عل ��ى امعامل العلمي ��ة‪ ،‬ومعامل تعليم اللغ ��ة‪.‬اإن عملية اإحداث تعلم مُن ِت ��ج ي�صاهم ي رفع‬ ‫ام�صتوى التح�صيلي لاأبناء‪ ،‬ويح�صّ ن امخرج التعليمي‪ ،‬هو اأمر من ال�صهولة مكان متى‬ ‫م ��ا امتلكنا الإرادة لعم ��ل ذلك‪ ،‬واأخل�صنا الني ��ة لله فيما نعمل‪ ،‬و�ص ��ول لتحقيق الأهداف‬ ‫التعليمية والربوية‪ ،‬التي حددتها ال�صيا�صة العليا للتعليم ي دولتنا الكرمة‪.‬‬ ‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬


‫هآرتس‬ ‫الوهاب ّية وإيران‬

‫علي حسين‬ ‫باكير‬

‫«اإي ��ران واإ�شرائيل حليفتان اإى الأبد‪ ،‬ففي اإيران واإ�شرائيل نظامان فا�شان‬ ‫مدين ��ان بالبق ��اء لبع�شهم ��ا البع�ض‪ ،‬ول ��ول اإدراكهما له ��ذه احاج ��ة ل�شقطا منذ‬ ‫زم ��ن»‪ .‬هذا الكام م يقله اأحد «الوهابين»‪ ،‬وهي التهمة اأو ال�شفة التي حب اأن‬ ‫تطلقه ��ا اإي ��ران وحلفاوؤها ي امنطقة على كل من ق ��ام بت�شخي�ض �شليم للعاقات‬ ‫الإ�شرائيلية الإيرانية واأبعاد هذه العاقة على رقعة ال�شطرج العربية لي�شل اإى‬ ‫خا�شة مفادها ا ّأن ام�شروعن الإيراي والإ�شرائيلي ي امنطقة ينهان من منبع‬ ‫واحد ويلعبان على ملعب واحد ويتفقان على هدف واحد‪ ،‬وهو نحن‪.‬‬ ‫هذا ال ��كام اعرفت به �شحيف ��ة هاآريت�ض الإ�شرائيلية‪ ،‬ب ��ل وزادت عليه اأن‬ ‫«اإ�شرائي ��ل بحاج ��ة اإى اإي ��ران بق ��در حاجة اإي ��ران اإليها‪ ،‬ولو م توج ��د اإ�شرائيل‬ ‫باق‬ ‫لحتاج ��ت اإيران اإى اإيجادها‪ ،‬لأن اإ�شرائيل هي ترياق النظام الإيراي وهو ٍ‬ ‫بف�شلها منذ �شنن طويلة»‪.‬‬ ‫كما اأعطت مثال عمليا على امرحلة احالية وكيف يخدم كا الطرفن بع�شهما‬

‫البع�ض‪ ،‬اإذ تقول «اخطاب امعادي لإ�شرائيل م ّكن نظام اماي القا�شي ي اإيران‬ ‫من �ش ��رف انتباه ال�شعب عن م�شكات ��ه احقيقية وعن اأزمت ��ه القت�شادية وعن‬ ‫غ ��اء امعي�شة الذي يرتفع اإى م�شتويات ل حتم ��ل‪ ،‬وعن القمع ال�شيا�شي وقتل‬ ‫امتظاهري ��ن‪ ،‬وعن غي ��اب احرية»‪ ،‬وي امقاب ��ل «فاإن تهديدات اإي ��ران لإ�شرائيل‬ ‫كان ��ت هي الأخ ��رى مثابة الزي ��ت ي دوالي ��ب حكومة نتنياهو امتع ��رة‪ ،‬التي‬ ‫انق�شت عليها كاأنها غنيمة كبرة»‬ ‫لاأ�ش ��ف ف� �اإن كا م ��ن الطرف ��ن الإي ��راي والإ�شرائيلي جحا‪ ،‬خ ��ال عقود‬ ‫م ��ن الزم ��ن‪ ،‬بالتغطية على هذه احقيقة م ��ن خال القنابل الدخاني ��ة التي كانت‬ ‫تعمي اأعن كثرين ي العام العربي‪ ،‬كالقنبلة الدخانية الإ�شرائيلية عن اخطر‬ ‫الإيراي على اأمنها الذي ن�شمع عنه ول نراه منذ اأكر من ثاثن عاما‪ ،‬ي مقابل‬ ‫القنبل ��ة الدخانية الإيرانية لنظام ام ��اي التي تدور حول خطاب حور اممانعة‬ ‫وامقاومة الذي ظهر على حقيقته باأب�شع �شورها اليوم ي �شوريا‪ ،‬وفعل بال�شعب‬

‫َق ْبل الحوار‬ ‫حمزة المزيني‬

‫دعا خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬ي‬ ‫موؤم ��ر الت�شامن الإ�شامي الذي عقد ي مكة امكرم ��ة اأواخر �شهر رم�شان‪ ،‬اإى‬ ‫تاأ�شي� ��ض مركز للحوار بن امذاهب الإ�شامي ��ة ي الريا�ض‪ .‬وتقوم هذه الدعوة‬ ‫اخ � ر�رة على قناع ��ة مفادها اأن من اممكن ممثلي امذاه ��ب الإ�شامية امتنابذة اأن‬ ‫يتح ��اوروا لي�شل ��وا اإى كلمة �شواء ت�شع حدا للخ�شام ال ��ذي دام قرونا و�شالت‬ ‫ب�شببه اأنهار من دماء ام�شلمن‪.‬لكن ال�شوؤال هو‪ :‬هل مكن لهذا احوار اأن يقوم؟‬ ‫وه ��ل مكن له اأن يثمر �شيئا‪ ،‬لو قام؟ والإجاب ��ة التي مليها الواقع وتاريخ مثل‬ ‫ه ��ذه احوارات �شلبية عن ال�شوؤالن كليهما‪ .‬وله ��ذا اأ�شبابه التي يعرفها متابعو‬ ‫مثل هذه احوارات قدما وحديثا‪ ،‬لي�ض بن امذاهب الإ�شامية وح�شب‪ ،‬بل بن‬ ‫الأدي ��ان كله ��ا‪ ،‬والطوائف الدينية داخل كل دين‪.‬وم ��ن الوا�شح اأن امق�شود بهذا‬ ‫اح ��وار لي�ض اح ��وار بن امذاهب ال�شنية الأربع ��ة؛ فاخافات بينها قليلة‪ ،‬ول‬ ‫ين�ش� �اأ عنها اإل قلي ��ل من ال�شقاق‪ .‬وهو لي� ��ض احوار بن "التوجه ��ات" امتعددة‬ ‫داخل امذهب ال�شيعي‪ .‬وهو لي�ض احوار بن بع�ض امذاهب الإ�شامية الأخرى‪،‬‬ ‫كالزيدي ��ة والأبا�شية والإ�شماعيلية من جه ��ة وال�شنة من جهة ثانية‪ .‬فاخافات‬ ‫بن ال�شنة واأي واحد من هذه لي�شت بتلك احدة‪.‬‬ ‫اأم ��ا احوار امق�شود فهو الذي يوؤمل قيامه بن ال�شنة وال�شيعة‪ .‬ومزيد من‬ ‫الدق ��ة فهو اح ��وار الذي يتغيا التخفيف من التناحر ب ��ن "ال�شلفيتن" ال�شيعية‬ ‫وال�شنية‪ .‬وهما اجناحان اللذان يثابر امت�شددون فيهما على اإدامة التناحر الذي‬ ‫ي ��كاد يقت�شر منذ عقود عليهما‪ ،‬م ��ع اأنهما ل مثان اإل اأقلية بن ام�شلمن‪� ،‬شيعة‬ ‫و�شنة‪.‬‬ ‫واح ��وار بن هذين اجناحن غر مكن‪ ،‬ولن يوؤدي اإى نتيجة‪ .‬اإذ ينطلق‬ ‫كل واح ��د منهما م ��ن اعتقاد را�شخ باأنه مثل‪ ،‬وح ��ده‪" ،‬الإ�شام ال�شحيح"‪ ،‬واأن‬ ‫ام�شلمن الآخرين "خالفون"‪ ،‬واأن احوار اممكن مع هوؤلء "امخالفن" ل يزيد‬ ‫عن "تبين احق لهم"‪.‬‬ ‫ويتفق ام�شلمون جميعا على اأن الأ�شا�ض الذي قام عليه اخاف بن ال�شيعة‬

‫وال�شنة خاف �شيا�شي بن ال�شحابة‪ ،‬ر�شي الله عنهم جميعا‪ .‬وهو الذي حول‬ ‫م ��رور الأجي ��ال اإى خ ��اف "عقدي" رما ي�شل اإى ح ��د تقرير من يكون م�شلما‬ ‫ومن ل يكون‪.‬‬ ‫ول مكن ل�"�شيعي �شلفي" اأبدا اأن يقنع "�شنيا �شلفيا" بالتخلي عن "عقيدته"‬ ‫ال�شلفي ��ة ال�شنية‪ ،‬والعك�ض �شحيح‪ ،‬ول مكن للفريق ��ن اأن يحيردا نقاط اخاف‬ ‫العميق ��ة القليلة بينهما‪ .‬لذلك رما يكون و�شول الفريقن اإى اتفاق ‪ -‬حتى على‬ ‫اخط ��وات الأوى لراأب ال�شدع بينهما ‪ -‬م�شتحيا‪ .‬فنقاط اخاف بن الفريقن‬ ‫امت�ش رد َدي ��ن جوهري ��ة ل مكن حله ��ا اإل بتخليهما ع ��ن هذه النق ��اط‪ .‬ولو حاور‬ ‫الفريق ��ان فلن يك ��ون هدف ٍ‬ ‫كل منهم ��ا اإل ال�شع ��ي اإى النت�شار عل ��ى "اخ�شم"‬ ‫واإرغامه على التخلي عن معتقده‪.‬‬ ‫ومث ��ل "الإمامة" الأ�ش َل الذي يفرق ب ��ن ال�شيعة وال�شنة وحتل الأولوية‬ ‫ي تراث الفريقن‪ ،‬وتوؤدي اإى التغطية على ام�شركات امهمة التي جمع بينهما‪.‬‬ ‫وهي اأ�شل لو تخلى عنه ال�شيعة حلت نقاط اخاف كلها‪ ،‬ولو تخلى ال�شنة عما‬ ‫يعتقدونه فيها حدث الأمر نف�شه‪.‬‬ ‫ولأن امت�شددي ��ن م ��ن الطرفن يبالغون ي التاأكيد عل ��ى جذرية هذا الأ�شل‬ ‫ف ��ا بد من البحث عن متحاورين من غر هوؤلء‪ .‬وما يبعث على الأمل اأن هناك‬ ‫وجه ��ات نظ ��ر متعددة ع ��ن "الإمامة" بن ال�شيع ��ة ومثلها داخ ��ل ال�شنة عن هذه‬ ‫الق�شية مكن اأن تر�شم طريقا للخروج من هذا اماأزق ال�شيق‪.‬‬ ‫ف ��رى بع�ض علماء ال�شيعة الكب ��ار امعا�شرين اأن الإمام ��ة من "�شروريات‬ ‫امذه ��ب" ل من "�شروري ��ات الإ�شام" ويعن ��ي هذا اأن من ينكره ��ا من ام�شلمن‬ ‫�شحي ��حُ الإ�ش ��ام‪ .‬ويرى كث ��ر من علم ��اء ال�شنة‪ ،‬قدم ��ا وحديث ��ا‪ ،‬اأن ا�شتياء‬ ‫الأموين على اخافة وحويلها اإى ملك ل راأي للم�شلمن فيه هو الذي اأدى اإى‬ ‫هذا التنازع‪.‬‬ ‫لذلك رما تكون اخطوة اممهدة للحوار بن امذهبن اأن يبد أا احوار بن من‬ ‫يتبنون وجهات النظر امعتدلة هذه وامخالفن لهم ي داخل كل واحد من امذهبن‬

‫يا َغ ْب َن عَ ْي ِن ْي‬ ‫إبراهيم طالع‬

‫اأع ��وذ بكم جميعا من كوي جرد كات ��ب را ٍأي ل يزج ُر �شوى بالعويل على‬ ‫ف�شاد اإداريٍ ب�شبب اأنه (اأم�شى يعنُ اخي ْل من ل يع ّنها‪ ،‬وباتتْ رخال ال�شاأن تعلو‬ ‫قوم ُ�ش َب ��تْ عليهم دراه ُم‬ ‫فحولها)‪..‬كم ��ا اأع ��و ُذ من حوّل كتاباتن ��ا اإى اأنن على ٍ‬ ‫مع ��دودات م ��ن جارة برولية عاب ��رة فاأحالتهم اإى عاطلن ع ��ن احياة والفعل‬ ‫واحب والكدح والفرح والرح‪،‬فماأ امتزلفون بتاأبينهم �شفحات من ال�شحف‪،‬‬ ‫فعل ل ��كل اأمر حقر ي‬ ‫واأل ��وذ بك ��م من اأن يتح ��ول الراأي لدين ��ا اإى جرد ردَات ٍ‬ ‫بع� ��ض الأقبية الفا�شدة م ��ن الإدارات والأقنية والأفعال و�شيا�شات اللعب بحياة‬ ‫الب�ش ��ر وم�شائره ��م‪ ،‬متنا�شن ما ين ��وء به هذا الوطن من قي ��م العروبة واخر‬ ‫علمي ّ‬ ‫جاف ل يجول ي جنباته حن‬ ‫ر ّ‬ ‫واجم ��ال‪ ،‬اأو اأن يكون الراأي جرد َخ ٍ‬ ‫م ��ن اأحان بقاي ��ا ال�شيم والقيم وغ ��ذاء الروح حنا ودمعا‪ .‬ف ��ا يجرم ّنكم �شناآن‬ ‫كتابات عن اإدارات فا�شدة اأو ل�شو�شيات كرى و�شغرى على اأ ّل تعدلوا اعدلوا‬ ‫ٍ‬ ‫هو اأقرب لأهل الأوطان‪..‬ول ت�شدّقوا اآلة الإعام ال�شخمة التي تر�شم لنا جتمعا‬ ‫�شوداويا ل يزدحم فيه �شوى ال�شوء ي كل الطبقات والأماكن‪ ،‬وتغيب فيه �شيَم‬ ‫العروبة والنقاء والوفاء! فقد ثبت ي اأن ج ّرد التهجن العربي عر الزمان وي‬ ‫كل م ��كان قد ينتج مر ّكبا يغلب عليه عن�شر العروبة واحب والإن�شانية‪ ،‬واأن ما‬ ‫ن ��راه يحدث اأحيانا ي ه ��ذه اجزيرة من عك�ض هذا لي�ض اإل تفاعا جريبيا مع‬ ‫ت�شاق ��ط الري ��ال على الرجال من م�ش ��ادر جاهزة ل اأ�شل له ��ا وم تاأت عن طريق‬ ‫الكدح ول الت ��درج اح�شاري الإنتاجي!ل تياأ�شوا من ال َك َتبة حن تتجه اأقامهم‬

‫أحمد هاشم‬

‫‪abakir@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 12‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 30‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )270‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫أعطوا المعلم‬ ‫حصانة الدبلوماسي‬ ‫وراتب الوزير‬

‫العرب ��ي ي لبنان وي الع ��راق وي �شوريا ما م ي�شل اإلي ��ه حتى ال�شهاينة ي‬ ‫اإجرامهم‪.‬‬ ‫ويكف ��ي اأن ن�شر ي هذا الإطار وموازاة اأفظع جازر الع�شر التي ترتكب‬ ‫ي �شوريا من قبل هذا امحور واأدواته واآخرها جزرة داريا التي راح �شحيتها‬ ‫ح ��واي ‪ 300‬م ��دي بن اأطف ��ال ون�شاء و�شيوخ وع� � ّزل‪ ،‬اإى ما قال ��ه عاء الدين‬ ‫برجرودي رئي�ض جنة الأمن القومي وال�شيا�شة اخارجية الإيرانية ي الرمان‬ ‫ون�شه «اأمن �شوريا من اأمن اإيران»‪ ،‬وهي جملة تذكري ما‬ ‫الإي ��راي من دم�شق ّ‬ ‫ّ‬ ‫قاله قبله رامي خلوف وهو اأحد اأعمدة النظام ال�شوري وابن خالة ب�شار الأ�شد‬ ‫م ��ن ا ّأن «اأمن �شوريا م ��ن اأمن اإ�شرائيل» لن�شل اإى خا�شة مفاده ��ا ا ّأن اأمن اإيران‬ ‫والنظ ��ام الإيراي حديدا ل ينف�شل عن اأم ��ن اإ�شرائيل والنظام الإ�شرائيلي كما‬ ‫يبدو اليوم ي منطقة التقاطع ال�شورية‪ ،‬والعك�ض بالعك�ض‪.‬‬

‫�ش ��وب خطيئ� � ٍة اأو ف�شاد اأو ماأ�ش ��اة اأو قرار اأو نظام فا�ش ��د‪ ،‬ول تاأخذوا كتاباتنا‬ ‫قاع ��دة ي�شتخدمه ��ا الباحثون دللة على ف�ش ��اد بنية اأمة‪ ،‬لأن قي ��م الأم مظلومة‬ ‫باأخذه ��ا من َك َتبتها فقط ح ��ن ل يرون �شوى ال�شلب‪..‬خ ��ذوا قيمنا من جوهرنا‬ ‫حي ��ث التعب ��ر القيَمِ ّي التلقائي ي امواقف‪ ،‬ومن ق ��ال‪ :‬اإن ُ‬ ‫النظ َم حكم القيم اأو‬ ‫ت�ش ّكلها فا ت�شدّقوه‪ ،‬لأن القيم هي التي ينبغي اأن ُتبنى عليها ُ‬ ‫النظم ل العك�ض‪،‬اإذ‬ ‫�زل عن القيم ولذا تكون نظم ��ا فا�شدة!�شدقوي‬ ‫مُ�شكلُن ��ا‪ :‬اأننا ن�شع النظم مع � ٍ‬ ‫اإن جتمعن ��ا عجي ��ب‪ ،‬فهو مر ب�ش ��راع غر منظور ل يعرفه غ ��ره‪� ،‬شراع بن‬ ‫قيم ��ه ُ‬ ‫ونظمه‪ ،‬فالقي ��م تنبع من جوهره‪ ،‬وه ��ي تلقائية ل تخ�ش ��ع معايرعلمية‬ ‫تقنينية خرية اأواإدارية‪ّ ،‬‬ ‫لكن نظمه تبحث عن تقليد جاهز قد ل ته�شمه القيم‪،‬‬ ‫وله ��ذا جد ما نطلق عليه هنا ّ‬ ‫(ال�شيمة) تخ�شع ‪-‬لدى اموؤمنن ب�شيطرة النظم‪-‬‬ ‫ِل ْل َم ْن َط َق ��ةِ وال�شبب ّي ��ة اميكافي ّل ّي ��ة‪ ،‬معن ��ى‪ :‬اإذا قدّمت ي اأمرا فم ��ا امقابل؟ وهذه‬ ‫لكن قيم ر‬ ‫جارة م�شروعة ي امنطق واجدوى‪ّ ،‬‬ ‫ال�شيم التي نعرفها هنا ل تخ�شع‬ ‫للجدوى‪ ،‬معنى اأن نظمنا الجتماعية احقيقية كما يجب اأن تكون‪ ،‬تنبني على‬ ‫قيم ��ة ر‬ ‫ال�شيمة اأكر من اجدوى التي يوؤم ��ن بها كثرمن الب�شر‪..‬اأقول قوي هذا‬ ‫النقي اأمام اأعيننا ت�شاقطهم‬ ‫منا�شبة ت�شاقط بقايا جوم حقب ٍة من دهرنا العربي ّ‬ ‫موتهم وعجزهم بعد اأن كان �شهيل حبهم ير�شو على �شدر جزيرتهم وت�شبههم‬ ‫جباله ��ا وا ّت�شاع �شحرائها‪ ..‬ومنا�شبة م ��ن ق�شى نحبه من عمالقتهم من كنتُ‬ ‫اأج� � ُد فيهم ج�شيدا مفهوم الوطن ذي الروح والعراقة‪ ،‬حيث كان يوم عيد الفطر‬

‫ي الوقت الذي اأكدت فيه قيادات وزارة الربية والتعليم ي اأول اجتماع‬ ‫له ��م لهذا الع ��ام الدرا�شي الذي انطلق مع بداية �شب ��اح ال�شبت اما�شي بعودة‬ ‫حال من‬ ‫اأك ��ر من ن�شف مليون معل ��م ومعلمة اإى مدار�شهم عدم تقبله ��م باأي ٍ‬ ‫الأح ��وال اأن تب ��داأ الدرا�شة وهناك نق�ض ي كتب اأو عدم توفر مقاعد درا�شية‪،‬‬ ‫واإ�شرارهم على اأهمية امباي امدر�شية وا�شراطات ال�شامة‪ ،‬و�شكرهم الذي‬ ‫اأنه ��ى اجتماعهم الذي و�شف بامثمر لوكالة امب ��اي والإدارة العامة لل�شوؤون‬ ‫امالي ��ة ومدي ��ري الربية والتعلي ��م‪ ،‬اأو�شح ��ت جنة متابعة ق�شي ��ة امعلمن‬ ‫امت�شرري ��ن من دفعة عام ‪ 1421‬ه�‪ ،‬اأن امحكم ��ة الإدارية منطقة مكة امكرمة‬ ‫�شتنظ ��ر خ ��ال ال�شه ��ر امقبل ي دع ��وى رفعها �شت ��ة اآلف معلم‪� ،‬ش ��د وزارة‬ ‫الربية‪ ،‬للمطالبة منحهم درجتهم الوظيفية ام�شتحقة وم�شاواتهم بزمائهم‬ ‫من الدفعة ذاتها‪.‬‬ ‫ع ��دم اللتف ��ات من قبل قيادي ��ي "الربية" خال اجتماعه ��م الأول لهموم‬ ‫امعلم ��ن وامعلمات وطرحها على طاول ��ة النقا�ض ‪ -‬ون�شيانهم ‪ -‬تقدم ال�شكر‬ ‫والتقدير جنودهم احقيقين على اأر�ض الواقع ي�شيف خيبة اأمل جديدة اإى‬ ‫خيبات امعلمن وامعلمات مع وزارتهم التي وعدتهم ي العام اما�شي اأن يكون‬ ‫عامهم بامتياز فانق�شى بعد طي ملف العام الدرا�شي ال�شابق بخفي حنن تاركا‬ ‫خلفه بع�ض التعاميم التي اأكدت على اإن�شاء م�شابقة تعبرية عن اأهمية امعلم‬ ‫ومعر�ض ج ��اء على عجل وي الوقت ال�شائع لعر� ��ض اأهم اإجازات امعلمن‬ ‫وامعلم ��ات وتفعيل الإذاعة امدر�شي ��ة ال�شباحية لإلقاء اخطب ي حب امعلم‬ ‫لينتهي عام امعلم باإ�شدار "فرمان" عاجل باأهمية اإر�شال التقارير امدر�شية اإى‬ ‫اأ�شحاب ال�شلطة‪ ،‬لتزيد تلك الفجوة عمقا وات�شاعا وفقدانا للم�شداقية بعد اأن‬

‫للو�ش ��ول اإى موقف بديل للمواقف التقليدية اح ردي ��ة يكون بداية للتقريب بن‬ ‫وجهات النظر‪ ،‬واأ�شا�شا للحوار بن امذهبن‪.‬‬ ‫ول يعني كون احوار بن امذهبن عموما على هذه الدرجة من ال�شعوبة‪،‬‬ ‫ب ��ل ال�شتحالة‪ ،‬ال�شت�شام للياأ�ض‪ ،‬بل يجب التج ��اوب مع دعوة خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن ببذل اجهد للبحث عن بع�ض اخطوات العملية التي مكن اأن ت�شهم‪،‬‬ ‫ولو بعد حن‪ ،‬ي بناء الثقة بن الفرقاء‪ ،‬خا�شة ي امملكة‪ .‬ومن هذه اخطوات‪،‬‬ ‫مثا‪:‬‬ ‫‪ -1‬ح�ش ��ن العاقات بن امملكة واإي ��ران التي يتكئ موؤججو اخ�شام بن‬ ‫ال�شيعة وال�شنة على تو ُترها وتوترها‪.‬‬ ‫‪ -2‬اأن تخفف الدولتان الركيز على خ�شو�شيتيهما امذهبيتن كما تبدوان‬ ‫ي الوثائق الد�شتورية الرئي�شة فيهما‪.‬‬ ‫‪ -3‬امب ��ادرة اإى اإغ ��اق الف�شائي ��ات الطائفي ��ة التي موله ��ا امتطرفون من‬ ‫ال�شيعةوال�شلفين‪.‬‬ ‫‪ -4‬اأن يق ��وم اح ��وار بن وجهات النظر ال�شيعية امختلف ��ة ي مقر احوار‬ ‫امقرح ي الريا�ض‪ ،‬واأن يوؤ�ش�ض مركز ماثل ي النجف ي�شت�شيف احوار بن‬ ‫الفرقاء ال�شنة‪.‬‬ ‫‪ -5‬اأن يبادر امعتدلون من ال�شلفين بالدعوة اجادة اإى التوقف عن تنزيل‬ ‫الآيات الكرمة والأحاديث ال�شريفة التي تخ�ض ام�شركن على ام�شلمن‪.‬‬ ‫‪ -6‬اأن يبادر امعتدلون ال�شيعة بالدعوة اجادة اإى التوقف عن تنزيل الآيات‬ ‫الكرمة والأحاديث ال�شريفة التي تخ�ض امنافقن على ال�شحابة وعموم ال�شنة‪.‬‬ ‫‪ -7‬اأن تفتح اجامعات "الدينية" الثاث ي امملكة اأبوابها للطاب ال�شيعة‬ ‫ال�شعودين‪ ،‬واأن تقدم منحا درا�شية لطاب �شيعة من غر ال�شعودين‪.‬‬ ‫‪ -8‬اأن ُحدِث اجامعات الثاث اأق�شاما للدرا�شة امقارنة للمذاهب الإ�شامية‬ ‫كلها‪ ،‬واأن ي�شارك علماء من امذاهب الأخرى ي التدري�ض ي هذه الأق�شام‪.‬‬ ‫‪ -9‬اأن تن�شئ جامعة الإمام حمد بن �شعود "الإ�شامية" خا�شة فرعن لها‪،‬‬ ‫اأحدهما ي القطيف وثانيهما ي جران لتدري�ض امذاهب الإ�شامية كافة‪.‬‬ ‫‪ -10‬اأن تتخل ��ى اجامعات "الدينية" ال�شني ��ة ال�شلفية واحوزات ال�شيعية‬ ‫عن طابع الدرا�شة الرويجية مذاهبها واآرائها‪ ،‬واأن ي�شتبدل بها مناهج تقوم على‬ ‫امقارنة والبحث العلمي الر�شن تهدف اإى امعرفة ل اإى "الدعوة"‪.‬‬ ‫رم ��ا تك ��ون ه ��ذه امقرح ��ات‪ ،‬اأو بع�شه ��ا‪� ،‬شادم ��ة لبع� ��ض القناعات ي‬ ‫الطرف ��ن‪ .‬لكنها رم ��ا تكون �شروري ��ة لفتح امج ��ال للتفكر ي م ��ا ي�شعب‪ ،‬اأو‬ ‫ي�شتحي ��ل‪ ،‬التفكر فيه ي الوقت احا�شر من اأج ��ل ك�شر دائرة التناحر امذهبي‬ ‫امفرغة التي م تزد ام�شلمن اإل �شعفا وت�شتتا وهاكا‪.‬‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫هنا عيد اأحد عمالقتهم‪ ،‬واأبكتن ��ي موا�شاة اأخي الأديب الإعامي الامع (عي�شى‬ ‫�ش ��وادي) ون�شه ��ا‪( :‬يا غ َ‬ ‫ن عيني على اأبو يحيى) وهي جمل ��ة اأوؤ ّك ُد لكم با ّأن من‬ ‫جنوب هذه اجزيرة‬ ‫إى‬ ‫ا‬ ‫ينتمي‬ ‫ل‬ ‫عربي‬ ‫ا‬ ‫ا�شتيعابها‬ ‫�شيئاته ��ا اأنه ل ي�شتطيع‬ ‫أيّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ال ِبكر‪..‬واأقول هذا منا�شبة �شراع اأحد اأرباب تربية الأجيال ّ‬ ‫وال�شيَم والقيم منهم‬ ‫م ��ع بقايا زمن ��ه ي م�شفى امنطقة حيث ل اأ�شتطيع روؤيت ��ه‪ ،‬فكلما راأى من يحبه‬ ‫فيعر قلبه الكبر بانخفا�ض ال�شغط حتى �شكوته ّ‬ ‫امتقطع‬ ‫م ي�شتطع التعب ��ر‪ُ ّ ،‬‬ ‫بروؤيا الأحبة‪ ،‬واآخر كان عمدة ي وظيفته ومكانته يعاي �شامدا م يتجراأ العدم‬ ‫على زيارته‪..‬عا�ض ذلكم اجي ُل من اأ�شاتذتنا وروادنا واأحبتنا ع ّز ًة قع�شا َء ْم تكنْ‬ ‫م�شادره ��ا كتب التاريخ امزيّف‪ ،‬ول تلكم القن ��وات التي ّ‬ ‫تتج�شاأ بزعامات ال َق َت َلةِ‬ ‫الذين ّ‬ ‫الفكر الكاذب‬ ‫ي�شخ ��رون اإمكانات �شعوبه ��م حماية ق�شور الف�شاد وع ْه � ِ�ر ِ‬ ‫(مع التحية لأخي رئي�ض التحرير �شاحب ام�شطلح ي غر مو�شعه)‪ ،‬ول تلكم‬ ‫امنابرالت ��ي تتاج ُر بدين عا�شوا زمنه ��م واأر�شهم لله ثم ل�شيمهم وقيمهم وحبهم‬ ‫و�شدقه ��م وعائاتهم التي ل ملك بعدهم �شوى ت�شخي�ض الراحلن الذين نقلوا‬ ‫حفظ اأجوف‬ ‫الربي ��ة نقا �شلوكيا فوق م�شتوى التمدر�ض‪ ،‬حي ��ث م يع ْد �شوى ٍ‬ ‫�ش� � ّد الفقه‪..‬غادر بع�شهم و�شيغ ��ادر الآخرون من الله اإى الل ��ه مو ّرثن لنا تلكم‬ ‫القيم التي م تز ْل �شامدة ت�شارعُ ي وجه عدوان عومتها‪..‬‬ ‫ول عزا َء لنا ي موت تلكم احقبة من بقايا الزمان العربي ال�شوي �شوى ما‬ ‫وجدناه منها كامنا ي اأبناء هذا الوطن يحملونها بن جوانحهم‪ ،‬وقد ل تظهر اإل‬ ‫ي منعطفات التاريخ والأحداث امهمة على م�شتوى الفرد واجماعة‪ ،‬والأهم ي‬ ‫هذا اأن ن�شتطيع روؤيتها ل اأن نتبلد جاهها وكاأن اأ�شحاب ال�شيم والف�شل ل ف�شل‬ ‫لهم‪ ،‬وكاأن موت الرجال موتٌ للقيم! ومن اللوؤم مكان اأن نرى اخر ونتجاهله!‬ ‫نح ��ن بخر‪ ،‬وخرنا طاغ على �شرن ��ا‪ ،‬وكم اأمنى ‪ -‬حن نكتب‪ -‬اأن نن�شف‬ ‫اخر‪ ،‬كما نح ��اول دائما اأن نت�شيّد واقعن ��ا ال�ش ررير الذي ل يختلف عن‬ ‫واقعن ��ا ر‬ ‫�شوانا ي العام �شوى بالدّعاء ام�شحك باأننا ذوو خ�شو�شية على العامن‪.‬‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫و�شع امعلمون وامعلمات اأحامهم ي �شلة ذلك العام‪.‬‬ ‫قيادي ��و "الربية" عليه ��م اأن يتخطوا عق ��دة اإ�شدار الأوام ��ر والتعاميم‬ ‫وام�شاري ��ع التعليمي ��ة امتاحق ��ة التي تلغ ��ي بع�شها البع�ض وع ��دم و�شوح‬ ‫اأولوي ��ات العم ��ل لي�شع ��وا ‪ -‬اإن اأرادوا الإ�ش ��اح احقيق ��ي للتعلي ��م ‪ -‬مقولة‬ ‫الإمراط ��ور الياباي ميج ��ي تي ُّنو عندما �شئل عن �شر تق ��دم لليابان فاأجاب‪:‬‬ ‫بداأنا من حيث انته ��ى الآخرون وتعلمنا من اأخطائهم واأعطينا امعلم ح�شانة‬ ‫الدبلوما�ش ��ي ورات ��ب الوزير‪ ،‬حلق ��ة ي اآذانهم‪ ،‬فامعل ��م وامعلمة هما با �شك‬ ‫اأه ��م واأخط ��ر حلقة م ��ن حلقات بن ��اء امجتم ��ع ودونهما لن يتحق ��ق التطوير‬ ‫ال ��ذي "ن�شمع عنه" ف ��ا فائدة من تطوير امناهج اأو ح�ش ��ن البيئة امدر�شية‬ ‫وغره ��ا من م�شاري ��ع التحدي ��ث دون اأن يكون بداي ��ة ذلك‪ ،‬الهتم ��ام بامعلم‬ ‫وامعلم ��ة وتوفر متطلباتهما النف�شية والجتماعية وامهنية‪.‬هذا هو الو�شع‬ ‫ال�شوي‪ ،‬ال ��ذي يجب اأن يتكاتف قياديو "الربية" من اأجله‪ ،‬فامتاأمل لأو�شاع‬ ‫من�شوب ��ي التعليم يرى الإحب ��اط قد اعراهم من كل �ش ��وب‪ ،‬ومن ياأخذ على‬ ‫عاتقه م�شوؤولية حليل ذلك الإحباط ي�شتطيع اأن يلمح بجاء اأ�شباب ذلك بدءا‬ ‫من معاناتهم ال�شنوية ي ح ��ركات تنقاتهم التي ا�شطر "مر�شوم ملكي" اإى‬ ‫ت�شحي ��ح خ ��ط م�شارها العام اما�ش ��ي اإل اأن التكهنات ل ت ��زال قائمة لاأعوام‬ ‫امقبل ��ة‪ ،‬وع ��دم وج ��ود ام�شت�شفي ��ات اخا�شة بالطاق ��م التعليم ��ي اأو التاأمن‬ ‫ال�شحي وبدل ال�شكن لهم‪ ،‬والأندية الثقافية والريا�شية امجهزة التي حرم‬ ‫مكانته ��م الجتماعي ��ة اإ�شاف ��ة اإى معاناتهم م ��ع الكم الكبر م ��ن ام�شوؤوليات‬ ‫داخ ��ل امدر�ش ��ة حيث مار� ��ض امعلم وامعلم ��ة دور الرب ��وي وحار�ض الأمن‬ ‫وامن ��اوب وما يلقى عل ��ى عاتقهما من ح�ش�ض تتج ��اوز ‪ 24‬ح�شة اإ�شافة اإى‬

‫شيء من حتى‬

‫علي السلوك‪..‬‬ ‫نسمة رحلت‬ ‫عثمان الصيني‬

‫حن جل�س اإليه ج ��ده هادئا قليل الكام‬ ‫ف� �اإذا �ضاألت ��ه ع ��ن اموا�ض ��ع والأماك ��ن اأو ع ��ن‬ ‫تاري ��خ غامد وزهران تدف ��ق ي حديثه كوادي‬ ‫بي�ض ��ان‪ ،‬ويبهرك بغ ��زارة معلومات ��ه وثقته من‬ ‫�ضحتها ودقته ��ا‪ ،‬وحن يتحدث عن اموروثات‬ ‫ال�ضعبي ��ة ي امنطق ��ة ين�ض ��اب ي �ضا�ض ��ة‬ ‫واإحاط ��ة ب� �اأدق تفا�ضيله ��ا حدي ��ث الع ��ارف‬ ‫اخبر والباحث الذي وقف بنف�ضه وتاأكد منها‬ ‫بزي ��ارات ل�ض ��راة وتهامة وبادي ��ة منطقة الباحة‬ ‫عل ��ى م ��دى �ضن ��وات وبع�ضها م�ض ��ى اإليها على‬ ‫قدمي ��ه حن تع ��ذر الو�ضول اإليه ��ا بال�ضيارات‪،‬‬ ‫وبع�ضه ��ا م ��ن خال ات�ضال ��ه م�ضاي ��خ القبائل‬ ‫وورث ��ة الفقه ��اء وغرهم ي اأثناء عمل ��ه باإمارة‬ ‫الباحة‪ ،‬وكما عا�س الأديب على �ضالح ال�ضلوك‬ ‫الزهراي حياة حافلة بالإنتاج البحثي والعلمي‬ ‫وامي ��داي والعم ��ل الإداري والجتماعي رحل‬ ‫بهدوء دون �ضخب قبل اأيام‪.‬‬ ‫ي لقاءاتن ��ا العدي ��دة وي بع�س اأ�ضفارنا‬ ‫ي الداخ ��ل واخ ��ارج ج ��د عل ��ى ال�ضل ��وك‬ ‫بجانب ��ك كن�ضم ��ة ق ��رن ظب ��ي العليل ��ة ل يتطف ��ل‬ ‫عل ��ى الآخرين ول يقاط ��ع متحدثا‪ ،‬ميزه دائما‬ ‫ابت�ضامت ��ه اللطيفة على وجهه ال�ضبوح‪ ،‬جل�ضنا‬ ‫طوي ��ا ي مقاطع ��ة �ضين�ض ��ري بكاليفورني ��ا‬ ‫نتح ��دث ع ��ن ام ��وروث ال�ضعبي عن ��د ال�ضعوب‪،‬‬ ‫اأ�ض ��رد علي ��ه م ��اذج م ��ن اموتيف ��ات ال�ضعبي ��ة‬ ‫والفلكلور ي �ض ��راة وتهامة بني �ضعد وال�ضفا‬ ‫وفه ��م وهذي ��ل وثقي ��ف فيذك ��ر ي مايقابله ��ا‬ ‫ي غام ��د وزه ��ران‪ ،‬نتذاك ��ر الأمث ��ال ال�ضعبية‬ ‫وبع� ��س الق�ضائ ��د النبطي ��ة وت�ضع ��ر اأن الفنون‬ ‫ي جبال ال�ض ��راة وتهامة على امتدادها ن�ضيج‬ ‫واح ��د ي ق�ضائد العر�ض ��ة والزير وامجال�ضي‬ ‫وط ��رق اجب ��ل وامح ��اورة‪ ،‬ونتناق� ��س ح ��ول‬ ‫بع�س اموتيف ��ات الفلكلورية لل�ضعوب ي اآ�ضيا‬ ‫واأمري ��كا اجنوبية ومايقابله ��ا لدينا ي تهامة‪،‬‬ ‫وطرح ��ت علي ��ه وقته ��ا اأ�ضل ��وب كتاب ��ة ال�ضع ��ر‬ ‫ال�ضعب ��ي ب�ض ��ورة ي�ضتطي ��ع كل م ��ن يقراأها اأن‬ ‫ينطقه ��ا كما هي على اعتب ��ار اأن الكتابة العادية‬ ‫للمطاب ��ع ب ��دون عام ��ات الت�ضكي ��ل اخا�ضة ل‬ ‫ي�ضتطي ��ع غ ��ر الع ��ارف بال�ضع ��ر ال�ضعب ��ي اأن‬ ‫يقراأه ��ا عل ��ى وجهه ��ا ال�ضحي ��ح‪ ،‬وحدثن ��ا عن‬ ‫كتاب ��ه امو�ضوع ��ي اموروث ��ات ال�ضعبي ��ة لغام ��د‬ ‫وزه ��ران ي خم�ضة اأجزاء ال ��ذي ا�ضتغرق ي‬ ‫جمعه ��ا نح ��و رب ��ع ق ��رن م ��ن عم ��ره‪ ،‬واأ�ضلوب‬ ‫درا�ضة اموروث ال�ضعبي الذي جمعه على غرار‬ ‫الدرا�ض ��ات الأنروبولوجي ��ة والفلكلوري ��ة لدى‬ ‫جيم� ��س فري ��زر وحديث طوي ��ل ي �ضوى ذلك‬ ‫لم ��ل‪ ،‬رحمك الل ��ه اأبا حم ��د واأ�ضكنك ف�ضيح‬ ‫جناته‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ح�ش�ض الحتياط والإ�شراف على الأن�شطة واجماعات ول تقف تلك امعاناة‬ ‫اليومي ��ة عند ذلك بل تتجاوز ي عدم تثبي ��ت البديات ومعلمي العقود وعدم‬ ‫ني ��ل البع� ��ض منهم حقوقهم امالي ��ة والفتقار لوجود برام ��ج تدريبية (جادة)‬ ‫ت�شاهم بفاعلية ي �شناعة التغير امهني واإقرار ت�شنيف امعلمن وامعلمات‬ ‫اإى مرات ��ب ح�شب اأدائهم و�شن ��وات خراتهم وعدم وجود رخ�شة القيادة ي‬ ‫التعليم والتخوف غر امرر من فتح الباب لتطوير مهارات امعلمن وامعلمات‬ ‫لإكمال درا�شاتهم العليا والتو�شع ي برامج البتعاث والإيفاد الداخلي‪ ،‬اأي�شا‬ ‫ع ��دم فتح ملف التقاعد والبت فيه ومراجعة نظام مكافاأة نهاية اخدمة‪ ،‬وعدم‬ ‫جدية دعم بطاقة امعلم اخدمية وتفعيلها اأ�شوة بباقي القطاعات احكومية‪.‬‬ ‫وتط ��ول قائمة الإحباطات لت�شمل حرمان امديرين وام�شرفن الربوين‬ ‫املتحق ��ن برامج تدريبية ف�شلية "مكررة" من بدل النقل واحت�شاب �شنوات‬ ‫اخدم ��ة عل ��ى بن ��د ‪ 105‬ورف�ض طلبات اإن�ش ��اء جمعيات تعاوني ��ة م�شرح لها‬ ‫م ��ن قب ��ل وزارة الربية خا�ش ��ة بامعلمن وامعلمات تناق� ��ض همومهم وتلبي‬ ‫احتياجاتهم ي ظل وجود جال�ض ا�شت�شارية ل تغني ول ت�شمن من جوع‪.‬‬ ‫لق ��د حان الوقت لكي ت�شع "الربي ��ة" اأولوياتها بدقة حتى ل ت�شبح تلك‬ ‫املي ��ارات من الريالت مهدرة‪ ،‬فلكي نعود اأم ��ة موؤثرة لبد من عودة الهتمام‬ ‫بالعلم والتعليم ورفع �شاأن امعلم اجتماعيا واقت�شاديا واإعادة هيبته امفقودة‬ ‫وتلبي ��ة احتياجات ��ه امادية وامعنوية بحيث يتفرغ مهمت ��ه ال�شامية ي تربية‬ ‫الن�ضء والرتقاء بهم‪.‬‬ ‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الطائف‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الخميس ‪ 12‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 30‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )270‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫الزير سالم‬ ‫يتحدث‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫يتنحن ��ح ال�ضي ��خ الكب ��ر ي �ض ��در امجل� ��س‪ ،‬فين�ضت‬ ‫اجميع‪ ،‬ويبداأ ب�ضرد بطولت ��ه التاريخية للحا�ضرين‪ ،‬وهم‬ ‫ب ��ن متابع على خجل‪ ،‬وبن �ضباب تعلقت قلوبهم بهواتفهم‪،‬‬ ‫وقب ��ل اأن تتحول بطولت ذلك ال�ضيخ الكبر اإى فيلم هندي‪،‬‬ ‫يك ��ون اأح ��د القريب ��ن منه �ضن ًا ق ��د قطع الطري ��ق عليه بفيلم‬ ‫م�ضابه‪ ،‬وقد اأخرج ال�ضباب هواتفهم والتهوا عن الكبار‪ ،‬ولعل‬ ‫ال�ضوؤال امعل ��ق على جبن هذه الظاهرة‪ :‬هل الأوى ي مثل‬ ‫ه ��ذه الأماكن اأحادي ��ث ال�ضابقن الأول ��ن اأم هواتف اخلف‬ ‫«الطال ��ح» كم ��ا يعر البع� ��س؟ اأم اأنن ��ا م نتعلم م ��ن �ضماحة‬ ‫ثقافتنا مفهوم الت�ضارك‪ ،‬واأن يدي كل بدلوه؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫حضانات‪ ..‬ولو‬ ‫على حسابنا!‬ ‫أحمد معمور العسيري‬

‫معلم ��ة ي مدينة الدم ��ام‪ ،‬تقول‪« :‬اأح�ض ��رت خادمة لتهتم‬ ‫بطفلت ��ي الر�ضيع ��ة‪ ،‬فهرب ��ت بعد ع ��دة اأ�ضهر �ضارق ��ة كل ما غا‬ ‫ثمن ��ه‪ ..‬ثم اأح�ض ��رت اأخ ��رى ولاأ�ضف حق ��ت الأوى تاركة كل‬ ‫اأبواب امنزل م�ضرعة ومفتوح ��ة‪ ..‬خ�ضرت ي الثنتن اأربعن‬ ‫األ ��ف ريال‪ ،‬اأ�ضط ��ر الآن اأن اأترك طفلتي عن ��د اأختي ي اجبيل‬ ‫واآخذه ��ا كل اأربع ��اء‪ ..‬م ل توف ��ر لن ��ا ال ��وزارة ح�ضان ��ات ي‬ ‫امدار�س‪ ..‬وعلى ح�ضابنا!»‪.‬‬ ‫واأخ ��رى تعمل مر�ضة ي اأحد ام�ضت�ضفيات‪ ،‬تقول‪« :‬اأهل‬ ‫زوج ��ي واأهل ��ي ي منطقة بعي ��دة ول اأ�ضتطيع اإح ��اق اأطفاي‬ ‫بح�ضان ��ة خوف ًا عليهم من الإهم ��ال‪ ،‬ولأن اأغلبها �ضعرها مرتفع‬ ‫ج ��د ًا‪ ،‬وجربتي م ��ع اخادمات حم ��ل كل اأ�ضى وم ��رارة! م ل‬ ‫توف ��ر لن ��ا وزارة ال�ضحة ح�ضان ��ات ي ام�ضت�ضفيات‪ ..‬حتى لو‬ ‫على ح�ضابنا!»‪.‬‬ ‫وتق ��ول اأخت ��ي امعلم ��ة ي امرحلة امتو�ضط ��ة ي الدمام‪:‬‬ ‫اأك ��ر همنا واأ�ضد معاناتنا تتمثل ي البحث عمَن يرعى اأطفالنا‬ ‫(خا�ض ��ة الر�ضع) ي اأثن ��اء وجودنا ي ال ��دوام‪ ،‬ي ظل تفاقم‬ ‫م�ض ��كات اخادمات الت ��ي ل تخفى عل ��ى اأحد‪ ،‬وق ��د طالبت اأنا‬ ‫وزميات ��ي ي امدر�ضة مدي ��رة امدر�ضة بعمل غرفة ح�ضانة ي‬ ‫امدر�ض ��ة واإح�ض ��ار مربية وكل ذل ��ك على ح�ضابن ��ا ال�ضخ�ضي‪،‬‬ ‫فتعاطفت مع دموعنا واإحاحنا وخاطبت اإدارة التعليم‪ ..‬فجاء‬ ‫الرد بالرف�س الت ��ام! وبدون اإبداء الأ�ضب ��اب‪ ..‬قمة ي التخلف‬ ‫والبروقراطية وانعدام الإن�ضانية»!!‬ ‫ب ��ات مطل ��ب توف ��ر ح�ضان ��ات اأطف ��ال مطلب� � ًا ملحَ � � ًا جد ًا‬ ‫ل ��كل الن�ض ��اء العام ��ات (خا�ض ��ة اللواتي ي امج ��ال التعليمي‬ ‫وال�ضح ��ي)‪ ،‬وه � ّ�ن عل ��ى كام ��ل ال�ضتع ��داد لدف ��ع ام�ضاري ��ف‬ ‫والأجور‪.‬‬ ‫مع العل ��م باأن توف ��ر اح�ضانات �ضيرتب علي ��ه ت�ضاوؤل‬ ‫جيو�س اخادمات لدين ��ا وال�ضتغناء عن اأكرهن‪ ،‬كما �ضيوؤدي‬ ‫اإى توظي ��ف ع�ض ��رات الآلف من بناتنا العاط ��ات اجامعيات‬ ‫(على وظائف مربيات)‪ ..‬فالفوائد والإيجابيات كثرة ومتعددة‪.‬‬ ‫نطالب وزارة الربية والتعليم ووزارة ال�ضحة واأي جهة‬ ‫لها عاق ��ة بتوفر ح�ضانات متخ�ض�ضة ح ��ت اإ�ضرافها ت�ضاعد‬ ‫الأمه ��ات العامات‪ ،‬وتكون قريبة من اأماك ��ن عملهن‪ ،‬البلد الآن‬ ‫بحاج ��ة اإى ع�ض ��رات الآلف من اح�ضانات �ض ��واء التي تكون‬ ‫داخل مقرات العمل اأو ام�ضتقل ��ة‪ ،‬خ�ضو�ض ًا اأن الدولة متوجهة‬ ‫حالي� � ًا نح ��و �ضع ��ودة وتاأني ��ث كثر م ��ن الوظائف الت ��ي كانت‬ ‫حك ��ر ًا على الوافدين‪ ،‬وبالتاي �ضتحت ��اج هوؤلء اإى من يعتني‬ ‫باأطفالهن‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫رحيل المؤرخ السعودي علي بن صالح السلوك‬ ‫كان الق�ض ��اء والق ��در مقرون� � ًا بال�ض ��ر والحت�ض ��اب حيث‬ ‫ودعت امملكة الأ�ضبوع اما�ضي اموؤرخ ال�ضعودي علي بن �ضالح‬ ‫ال�ضل ��وك الزه ��راي‪ ،‬بعد معان ��اة مع امر� ��س دام ��ت قرابة اأحد‬ ‫ع�ضر عام� � ًا‪ ،‬تغمده الله بو�ضع رحماته واأله ��م اآله وذويه ال�ضر‬ ‫وال�ضل ��ون‪ ،‬واأذك ��ر اأنه قبل ع�ض ��ر �ضنوات بعد زي ��ارة خاطفة له‬ ‫رحمه الله ي م�ضت�ضفى الأمن العام ي الريا�س وجهت له ر�ضاله‬ ‫اأقتطف والأم يعت�ضري هذه اجزئية (لعلها ا�ضراحة حارب‬ ‫ل ��ن تطول بك باإذن الل ��ه‪ ،‬اإل واأنت بيننا تعيد ح ��رث الأر�س من‬ ‫جديد لتخرج مكنونها الراثي والفكري اخاق وتكمل م�ضوار ًا‬ ‫ل يقدر عليه اإل من هم ي حجم قامتك اأيها احبيب‪ ،‬لقد ج�ضمت‬ ‫نف�ضك اأبا زهران عناء رحلة اأربعة قرون‪ ،‬كان ح�ضيلتها خزون‬ ‫تراث ��ي يع� � ّد مك�ضب ًا وطني� � ًا يج�ضد عراقة هذا اج ��زء الغاي من‬ ‫ب ��ادي اممت ��د من الطائف �ضم ��ا ًل حتى م�ضارف ج ��ازان جنوب ًا‪،‬‬ ‫ث ��رى واإث ��راء فكري� � ًا‪ ،‬تع ّد اليوم م ��ن امراجع التي يعت� � ّد بها ي‬ ‫جامعاتنا‪ ،‬ولقد توجت م�ضرتك امعطاءة �ضهادة من لم�ضوا ذلك‬ ‫عن قرب وعاي�ضوا امعان ��اة‪ ،‬واكت�ضفوا عظم امنجزات‪� ،‬ضاحب‬ ‫ال�ضم ��و املك ��ي الأم ��ر حمد ب ��ن �ضعود اأم ��ر منطق ��ة الباحة‪،‬‬ ‫و�ضاح ��ب ال�ضمو املكي الأمر في�ضل بن حمد بن �ضعود وكيل‬ ‫اإم ��ارة منطقة الباحة‪ ،‬و�ضعادة اأمر امنطقة �ضابق ًا الأمر �ضعود‬ ‫ب ��ن عبدالرحم ��ن ال�ضديري‪ ،‬والعام ��ة حمد اجا�ض ��ر‪ ،‬والأديب‬ ‫�ضي ��اء الدين رجب‪ ،‬وحمد ح�ضن عواد‪ ،‬وعلوي ال�ضاي اأحمد‬ ‫عبدالغفور‪ ،‬وعبدالعزيز رفاعي‪ ،‬وعثمان ال�ضالح‪ ،‬وعلي حافظ‪،‬‬ ‫وعبدالل ��ه جفري‪ ،‬وغرهم كثر ما ل يت�ض ��ع امجال لذكره‪ ،‬كل‬

‫تلك القامات كل ي ج ��ال اخت�ضا�ضه‪ ،‬اأ�ضادت بجهودك كعامة‬ ‫جهب ��ذ‪ ،‬واأثنت على كتبك القيمة والتاريخية الرية‪ ،‬التي جاءت‬ ‫تاأ�ضي� � ًا لذل ��ك اما�ض ��ي الغن ��ي موروثات ��ه ال�ضعبي ��ة‪ ،‬وتعريف ًا‬ ‫بتلك احقب ��ة تاريخ ًا وموقع ًا وزمن ًا واأعام� � ًا تطلبت منك جهد ًا‬ ‫خارق ًا‪ ،‬قطعت من اأجل جمعها وحقيقها م�ضافات طويلة‪ ،‬مكثت‬ ‫خ ��ال اأكر من ثاث ��ة عقود ي جميعها‪ ،‬لتك ��ون ي متناول يد‬ ‫القارئ والباحث‪ ،‬ي خم�ضة جلدات جمعها كتاب (اموروثات)‬ ‫ال ��ذي �ضبقته الطبع ��ة الأوى من (امعجم اجغ ��راي لباد غامد‬ ‫وزه ��ران)‪ ،‬واأعقبته الطبع ��ة الثانية من نف� ��س امعجم‪ ،‬ثم (باد‬ ‫غامد وزهران ال�ضكان وامكان)‪.‬‬ ‫وقم ��ة الأدب و�ضم ��و اله ��دف وح�ضا�ضي ��ة الأمان ��ة و�ضفافية‬ ‫الط ��رح اأن ت�ض ��ر اأيها احبي ��ب بطوعك واختي ��ارك امح�س اإى‬ ‫اأن طبيع ��ة عملك اأ�ضهمت ي ولدة الفك ��رة وحقيقها‪ ،‬وقد اأدرك‬ ‫اجمي ��ع ي الوقت ذاته‪ ،‬ومن خ ��ال متابعته مثل هذه اموؤلفات‬ ‫اأنه ��ا م تكن ا�ضتثمارية مادي ًا‪ ،‬بل كان ��ت خزون ًا ثقافي ًا وتراثي ًا‬ ‫خ ��دم امكتبة العربية ب�ضفة عامة‪ ،‬لق ��د اأدى الأوفياء وامعنيون‬ ‫ب�ضهادته ��م ل ��ك ي اإبداع ��ك ي هذا امجال ال ��ذي ل ي�ضلكه اإل من‬ ‫مكن ��ه الله من العل ��م واأعانه بامعرفة وق ��واه بال�ضر والتحمل)‬ ‫انتهى القتبا�س‪.‬‬ ‫والي ��وم رحل ��ت عن ��ا اأبوزه ��ران‪ ،‬ونحن ن ��كاد ن ��راك بيننا‬ ‫و�ضتبق ��ى من خال ما جادت به م ��داركك ووفقك الله اإى تقدمه‬ ‫مجتمع ��ك‪ ،‬وم ��ع اأنك قدم ��ت ما ي�ضب ��ه امعجزة‪ ،‬اإل اأنن ��ا ن�ضتذكر‬ ‫ونح ��ن نتج ��اذب ال�ض ��رة الطيبة‪ ،‬ن�ضتذك ��ر كم ��ا اأ�ضلفت روحك‬

‫العالي ��ة واأريحيتك امتاألق ��ة‪ ،‬حينما اأ�ضرت ب ��كل توا�ضع اإى اأن‬ ‫هنالك من �ضبق ��ك‪ ،‬واأن هنالك من الق�ضور ما يجعلك ت�ضحذ همم‬ ‫اجمي ��ع اإى اأن م ��دوك بالتوجيه‪ ،‬ولعل ه ��ذا قمة التوا�ضع من‬ ‫رج ��ل كان له عط ��اء ميز وموثق م ��ن خال ما قدمت ��ه مجتمعك‬ ‫اأثابك الله عليه خر اجزاء‪.‬‬ ‫اأي�ض ًا ن�ضتذكر بكل فخر وتقدير اأنك م تقف عند حد التاأليف‪،‬‬ ‫ب ��ل جاوزت ذلك اإى اأن كنت �ضفر ًا طائ ��ر ًا ي اأكر من ميدان‪،‬‬ ‫واأ�ضر باخت�ضار اإى اأنك كنت ع�ضو اجمعية اخرية لاأطفال‬ ‫امعاقن ي الريا�س‪ ،‬وجنة اأ�ضدقاء امر�ضى‪ ،‬وع�ضو اجمعية‬ ‫ال�ضعودي ��ة لطب الأ�ض ��رة‪ ،‬وع�ضو جنة الأماك ��ن اجغرافية ي‬ ‫جامعة املك �ضعود واجمعية التاريخية ال�ضعودية‪ ،‬واأعجز هنا‬ ‫عن �ضرد تلك الع�ضويات‪ ،‬التي ما كانت لتكون لك لو م تكن اأه ًا‬ ‫لها‪ ،‬ووفقك الله خدمتها‪ ،‬وم تبخل بها على جتمعك‪.‬‬ ‫اأب ��ا زهران‪ ..‬ماذا ع�ض ��ى باأيدينا ي مثل ه ��ذه امواقف‪ ،‬اإل‬ ‫اأن نتوج ��ه اإى الل ��ه جلت قدرته ي كل حظة‪ ،‬ب� �اأن ي�ضبغ عليك‬ ‫�ضاأبي ��ب رحمات ��ه‪ ،‬واأن يجع ��ل تلك الف ��رة الت ��ي اأم�ضيتها على‬ ‫ال�ضري ��ر الأبي�س طهور ًا‪ ،‬واأن يجر م�ضيبة حبيك بفقدك ومن‬ ‫تتلمذ على عطاء م�ضوارك‪ ،‬الذي لن ين�ضاه لك كل موؤرخ وباحث‬ ‫وقارئ وطال ��ب علم‪ ،‬اإنه على كل �ضيء قدي ��ر‪ ،‬وبالإجابة جدير‪،‬‬ ‫واحمد لله على كل حال‪.‬‬ ‫صالح المعيض‬

‫عصابة اأسد‪ ..‬والفوضى الخاقة!‬ ‫من الأمث ��ال الدارج ��ة بن النا� ��س (ال�ضطياد‬ ‫خاف ما بن‬ ‫ي ام ��اء العكر) اأي ا�ضتغال جهة ما‬ ‫ٍ‬ ‫متخا�ضمن اأو اأك ��ر لتوظيفه ي خدمة م�ضاحها‬ ‫وغاياته ��ا‪ ..‬والرئي� ��س الأمريك ��ي (بو� ��س الب ��ن)‬ ‫ج ��اء بعبارة اأو م�ضطلح جدي ��د لا�ضطياد ي اماء‬ ‫العك ��ر �ضم ��اه (الفو�ض ��ى اخاق ��ة ‪Creative‬‬ ‫‪ !..)Anarchy‬ونظري ��ة الفو�ض ��ى اخاق ��ة‬ ‫ابتكرتها ع�ضابة امحافظ ��ن اجدد اأو امت�ضهينن‬ ‫ي الإدارة الأمريكي ��ة اإذاك م ��ن اأج ��ل توظيف بوؤر‬ ‫التوتر ي العام لتكون ي خدمة حقيق م�ضاحها‬ ‫وطموحاتها ال�ضيا�ضية الدولية‪ ..‬وهكذا كان لها ما‬ ‫تريد ي اأكر من مكان ي العام‪ ..‬وهكذا اأ�ضبحت‬ ‫(الفو�ض ��ى اخاق ��ة) م ��ع الأ�ض ��ف منهج� � ًا يتخ ��ذه‬ ‫ومت�ضلط ي الأر� ��س‪ ،‬وهذا‬ ‫�وت‬ ‫وينف ��ذه كل طاغ � ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ما تتبعه الع�ضابة القرداحي ��ة وهي تواجه الثورة‬ ‫ال�ضوري ��ة امتنامي ��ة ب ��كل �ضم ��م واإب ��اء‪ ..‬حاول ��ة‬ ‫اإجها�ضها وتفريق جمعها ومزيق �ضمل فر�ضانها‪..‬‬ ‫فعم ��دت اإى بع ��ث ت�ضكيات متعددة م ��ا ت�ضميهم‬ ‫(معار�ض ��ن) ت�ضنعه ��م عل ��ى عينه ��ا وم�ضمي ��ات‬ ‫متنوع ��ة بل ��غ عدده ��ا حت ��ى الآن ‪ 67‬هيئ ��ة لتغرق‬ ‫ال�ضرف ��اء م ��ن اأبناء �ضعبنا ي اخ ��ارج بت�ضونامي‬ ‫معار�ض ��ات مزيف ��ة‪َ ..‬ي ّ�ض ��رت لها ُ�ضب� � َل التحرك ي‬ ‫داخل الوطن وخارجه باأمن و�ضام‪ ،‬وراحت مدها‬

‫م ��ا حتاج لعق ��د موؤم ��رات وندوات‬ ‫متتالي ��ة ي اأفخ ��م الفن ��ادق‪ ..‬وم ��ع‬ ‫حمل تكاليف ال�ضفر مئات الأ�ضخا�س‬ ‫بتذاك ��ر على الدرج ��ة الأوى اأو درجة‬ ‫رج ��ال الأعم ��ال (‪First class or‬‬ ‫‪ !)Business class‬ويجتمع ��ون‬ ‫وينف�ضون ليلتق ��وا من جديد موؤمر‬ ‫جدي ��د وم�ضم ��ى جدي ��د! وه ��ا ه ��ي‬ ‫الع�ضابة القرداحية م ��ن جديد تفرك‬ ‫مكيدة جديدة يخلطون بها اأوراق احالة ال�ضورية‬ ‫اأك ��ر ما خلطوه ��ا مكيدتهم ال�ضابق ��ة (جموعة‬ ‫امعار�ض ��ات وجال�ضه ��ا امتنوع ��ة)‪ ،‬اإنه ��ا مكي ��دة‬ ‫(احكومات النتقالية) التي �ضرعان ما ا�ضتجاب لها‬ ‫ووق ��ع ي �ضراكها امخل�ض ��ون البُلهاء وامت�ضلقون‬ ‫ال ُرعن ��اء بتكتي ��ك حكم م ��ن العم ��اء امنتدبن من‬ ‫الع�ضاب ��ة القرداحي ��ة لتنفيذ هذه امكائ ��د امتكررة‪،‬‬ ‫والدخ ��ول ي اموق ��ف ال ��دوي اإى متاه ��ة جديدة‬ ‫عنوانه ��ا‪ :‬من هي احكوم ��ة ال�ضحيحة التي مثل‬ ‫ال�ضع ��ب ال�ضوري ومث ��ل ثورته امجي ��دة؟ وهكذا‬ ‫وف ��ق خط ��ط (الفو�ض ��ى اخاقة) امر�ض ��وم بدقة‬ ‫وعناية م ��ن قبل الع�ضاب ��ة القرداحي ��ة وحلفائها‪..‬‬ ‫وبع ��د‪ ..‬اإى اأين يا �ض ��ادة؟! اأم ��ا اآن اأن تدركوا اأيها‬ ‫الزم ��اء ال�ضرف ��اء ماذا ُي ��راد بكم وبث ��ورة �ضعبكم‬

‫أبي؟! وال�ضيء العجيب اأن ك ًا منكم‬ ‫ال ّ‬ ‫يق ��ول‪ :‬اإن الث ��ورة ال�ضوري ��ة �ضناع ��ة‬ ‫ذاتية وجدانية فجرها اأبناء الوطن ي‬ ‫الداخ ��ل‪ ..‬واإن من ي اخ ��ارج ل دور‬ ‫ل ��ه ي ذلك‪ ..‬اإذ ًا فعاما تتناف�ضون اأيها‬ ‫الزم ��اء الأج ��اء؟ اإن كان ما تقومون‬ ‫ب ��ه من اأجل تاأييد الث ��ورة ون�ضرتها‪..‬‬ ‫فه ��ذا اأمر مرح � ٌ�ب به ومب ��ارك‪ ..‬وكان‬ ‫يكفيكم موؤمر واحد تعلنون من خاله‬ ‫تاأييدك ��م ون�ضرتكم لث ��ورة �ضعبكم‪ ..‬ث ��م ت�ضعون‬ ‫برناج ًا يحقق غايتكم النبيلة من خال ثاثة اأمور‬ ‫اقرحه ��ا عليك ��م امجل�س الأعلى للث ��ورة ال�ضورية‬ ‫الذي يقود الثورة من ��ذ بواكر انطاقتها امباركة‪،‬‬ ‫وهي‪:‬‬ ‫‪ .1‬العم ��ل على تاأكيد �ضرعية الثورة ومطالبها‬ ‫كل منكم ما ي�ضتطيع‪.‬‬ ‫‪ .2‬العمل على توثيق اجرائم الب�ضعة للع�ضابة‬ ‫القرداحية وتوزيعها عل ��ى اأو�ضع نطاق ي العام‪،‬‬ ‫وعلى الأخ�س اجهات الدولية من �ضناع القرار‪.‬‬ ‫‪ .3‬امظاهرات والعت�ضامات تاأييد ًا للثورة ي‬ ‫امدن والعوا�ضم العامية‪.‬‬ ‫ل ��و فعلتم ذلك يا �ضادة لكنتم ي تكامل ميداي‬ ‫ف ّع ��ال مع ت�ضحي ��ات �ضعبكم البا�ض ��ل ي الداخل‪..‬‬

‫اأم ��ا بعد الن�ض ��ر اإن �ضاء الله‪ ..‬فق ��د اأعلنها امجل�س‬ ‫الأعل ��ى للثورة ال�ضورية بكل اأمان ��ة وعهد ووفاء‪..‬‬ ‫باأن ��ه �ضيت�ض ��كل جل�س وطن ��ي مو�ض ��ع ي�ضمل كل‬ ‫الفعالي ��ات والكف ��اءات وامه ��ارات ال�ضوري ��ة م ��ن‬ ‫الداخ ��ل واخ ��ارج دون ا�ضتثناء اأو اإق�ض ��اء‪ ..‬اقراأ‬ ‫(م�ضروع العقد الجتماعي امقرح ل�ضوريا الغد)‪..‬‬ ‫وامجل�س ي�ض ّرفه اأن يدعوكم من جديد اإى التعاون‬ ‫والتكام ��ل لن�ضرة ثورة �ضعبن ��ا‪ ..‬وحقيق غاياتها‬ ‫امُجم ��ع عل ��ى �ضرعيتها‪ ..‬وم ��ن اأولوياته ��ا اإ�ضقاط‬ ‫الع�ضابة القرداحية‪ ..‬ولنوؤكد مع ًا اأننا ثورة وثوار‬ ‫ول�ضن ��ا معار�ضة بح ��ال من الأح ��ول‪ ..‬فكل �ضوري‬ ‫ي الداخ ��ل واخارج هو ثائر ومع الثورة من اأجل‬ ‫ا�ضتق ��ال �ضوري ��ا وحريره ��ا‪ ،‬ومن اأج ��ل حقيق‬ ‫اآمال �ضعبها بقيام دولة عادلة‪ ..‬وفق عقد اجتماعي‬ ‫يرت�ضيه اجميع يحقق طموح ��ات ال�ضورين بكل‬ ‫انتماءاته ��م وتنوعهم الدين ��ي والقومي والطائفي‬ ‫والعرق ��ي وامذهب ��ي والفك ��ري وال�ضيا�ض ��ي دون‬ ‫ا�ضتثن ��اء اأو اإق�ض ��اء‪ ..‬فانت�ض ��ار الث ��ورة َيج � ّ�ب ما‬ ‫قبلها‪ ..‬اللهم قد ب ّلغنا‪ ..‬اللهم فا�ضهد‪.‬‬ ‫مجاهد بن حامد الرفاعي‬

‫ع�ضو امجل�س الأعلى للثورة ال�ضورية‪ ،‬اأمن عام‬ ‫احزب الوطني‬

‫«ااقتباس الحضاري» ضوابط وأحكام‬ ‫اأي جتم ��ع واأي ثقاف ��ة متل ��ك ي داخله ��ا‬ ‫اآلي ��ات اأو نظم� � ًا معرفي ��ة ح ��ددة‪ ،‬خا�ض ��ة‬ ‫بعملي ��ات التاق ��ح الفك ��ري والتفاع ��ل الثقاي‪.‬‬ ‫بحي ��ث ت�ضتطي ��ع كل ثقاف ��ة ا�ضتيع ��اب امن�ضجم‬ ‫وامتناغم‪ ،‬وذلك اأمر طبيع ��ي يت�ضكل بت�ضكل اأي‬ ‫مط ثق ��اي‪ ،‬اإل اأن عملي ��ة التوجيه الفكري هي‬ ‫الأم ��ر الذي يحتم التحكم ي م�ضارات القتبا�س‬ ‫اح�ض ��اري‪ ،‬فالقائم ��ون عل ��ى عملي ��ة القتبا�س‬ ‫لي�ضت كيانات ثقافي ��ة جامدة طبيعية‪ ،‬واإما هم‬ ‫الأف ��راد ذواتهم الذي ��ن يختلفون ي ح�ضاتهم‬ ‫الفكرية ومداركهم الثقافية وحركات وجودهم‬ ‫الثق ��اي ي �ضياق الن�ض ��ق‪ ،‬اإن م�ضاألة القتبا�س‬ ‫اح�ضاري تق ��وم على خم�س عملي ��ات مت�ضابكة‬ ‫تتف ��رع كل منه ��ا م ��ن �ضل ��ب الأخ ��رى‪ ،‬وه ��ي‬ ‫(التوا�ض ��ل والتفاع ��ل وال�ضتيع ��اب والرف ��د‬ ‫والتغذية امتبادلة)‪ ،‬وهنا نحدد ام�ضارات امثلى‬ ‫لاقتبا� ��س اح�ض ��اري الأمث ��ل ي ثاث ��ة اأبع ��اد‬ ‫رئي�ضة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -1‬األ يك ��ون القتبا� ��س �ضرب� �ا م ��ن الرف‬ ‫الفك ��ري اأو ال ��رف ام ��ادي‪ :‬اأي اأن تك ��ون هناك‬ ‫خطوة تقييمية لقيا�س اجدوى احقيقة النابعة‬ ‫م ��ن احاج ��ة اإى القتبا� ��س‪ ،‬واأن يع ��زل عل ��ى‬ ‫اجان ��ب امقاب ��ل جمي ��ع امحتم ��ات الت ��ي ت�ضكل‬ ‫�ضوداوي ��ة اح ��دود والأيديولوجي ��ا الزائف ��ة‪،‬‬

‫ف ��ا متن ��ع عل ��ى �ضبي ��ل امث ��ال من‬ ‫القتبا� ��س م ��ن ح�ض ��ارة معين ��ة اأو‬ ‫جتمع معن بدعوى حدث تاريخي‬ ‫حمل نوع ًا م ��ن ال�ضراع‪ ،‬اأو بدعوى‬ ‫اأن امجتم ��ع يحم ��ل ديان ��ة ختلفة‪،‬‬ ‫فقاع ��دة الدي ��ن والهوية تظ ��ل ثابتة‬ ‫را�ضخ ��ة ما دام هناك ا�ضتقاء حقيقي‬ ‫وقيا� ��س فع ��ال للحاج ��ة اح�ضارية‬ ‫ومو�ضوعيته ��ا وم ��دى تقدمه ��ا‬ ‫خدمة مع ��ام وم�ضارات الإج ��از اح�ضاري ي‬ ‫امجتمع‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال�ضبابي ��ة ب ��ن اقتبا�س العل ��م وامعرفة‬ ‫واأ�ضاليبهما اأو اقتبا�س الأيديولوجيا وبرجتها‬ ‫و�ضراعاته ��ا‪ :‬وذلك واحد من حددات ال�ضقوط‬ ‫وم�ضبب ��ات الأمرا� ��س الجتماعي ��ة التي تعاي‬ ‫منه ��ا ح�ضارتن ��ا امعا�ض ��رة‪ ،‬وه ��و ال ��ذي �ضكل‬ ‫«عم ��اء النتقائي ��ة» ي امق ��ام الأول‪ ،‬وم ��ن ث ��م‬ ‫الته ��اب ال�ضاحة الفكرية ي امقام الثاي‪ ،‬فكثر‬ ‫من مقتب�ضاتن ��ا الفكرية واح�ضاري ��ة مقتب�ضات‬ ‫م�ضحوب ��ة بدوافعه ��ا الأيديولوجي ��ة‪ ،‬وي‬ ‫كثر م ��ن الأحي ��ان بال�ضراع ��ات ام�ضاحبة لتلك‬ ‫الأيديولوجي ��ات‪ ،‬فاإذا م ��ا اأردن ��ا اقتبا�س منجز‬ ‫ح�ض ��اري يخدمن ��ا ويخ ��دم رقين ��ا اح�ض ��اري‬ ‫فوج ��ب ف�ض ��ل تل ��ك امعرف ��ة اأو ذل ��ك امنج ��ز من‬

‫�ضي ��اق اأيديولوجيت ��ه وال�ضراعات‬ ‫الت ��ي �ضاحب ��ت ن�ضاأت ��ه و�ضاحب ��ت‬ ‫اإ�ضقاطه ��ا على الواق ��ع الجتماعي‪،‬‬ ‫وتل ��ك العملي ��ة مثيلة مام� � ًا بف�ضل‬ ‫عن�ض ��ر كيميائ ��ي م ��ن مرك ��ب اأو‬ ‫حلول معن‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال ��زج بامنت ��ج ي ال�ضي ��اق‬ ‫الجتماع ��ي والدف ��ع ب ��ه ي م�ض ��ار‬ ‫التقدم اح�ض ��اري‪ :‬عندما ن�ضتورد‬ ‫ونقتب� ��س م ��ن اح�ض ��ارات والثقاف ��ات الأخرى‬ ‫ل�ضنا لنباهي بامعرف ��ة والرقي الفكري وامادي‪،‬‬ ‫اأو لنجع ��ل م ��ن �ضاح ��ات جتمعاتن ��ا الفكري ��ة‬ ‫ج ��ا ًل ت�ضوّ غه امراهقة الفكرية‪ ،‬فعندما نتحدث‬ ‫عن العق ��د الجتماع ��ي مث� � ًا اأو اأي منتج فكري‬ ‫ح�ض ��اري غرب ��ي‪ ،‬فاإنن ��ا اأم ��ام جرب ��ة تطبع ��ت‬ ‫باأو�ض ��اف زمان وم ��كان وق ��وم معينن وو�ضط‬ ‫ظروف اجتماعية واحتياجات جتمعية معينة‪،‬‬ ‫و�ضاقته ��ا ووجهته ��ا اأي�ض� � ًا ظ ��روف معينة‪ ،‬فا‬ ‫يُعق ��ل اأن ن�ضت ��ورد ذلك امنت ��ج ونطالب جازمن‬ ‫بتطبيق ��ه م ��ا هو عليه م ��ن و�ض ��ع وا�ضتاتيكية‬ ‫عل ��ى واقعن ��ا الجتماع ��ي‪ ،‬واإم ��ا تتح ��دد هن ��ا‬ ‫معام ب�ضرة النتقائي ��ة لدينا‪ ،‬التي اأعتقد اأنها‬ ‫العامل احا�ضم ي ج ��اح القتبا�س اح�ضاري‬ ‫والثقاي من عدمه‪ ،‬اإننا ي هذا ال�ضياق ل ن�ضر‬

‫اإى جع ��ل الآخر الأ�ضل الثاب ��ت ونحن وثقاقتنا‬ ‫الط ��ارئ امحت ��اج‪ ،‬لأن ه ��ذا ا�ضت ��اب لاأم ��ة ي‬ ‫اأه ��م خ�ضائ�ضها وقطب م�ضرته ��ا‪ ،‬واإما وجب‬ ‫التقيي ��م والتق ��وم وديالكتي ��ك امواءم ��ة ال ��ذي‬ ‫يت�ضكل قوامه على ثاثة عوامل رئي�ضة‪:‬‬ ‫‪ -1‬النفت ��اح ام�ضتن ��ر ب�ضواب ��ط متعلق ��ة‬ ‫وجع ��ل الإن�ضاني ��ة ه ��ي اأ�ضم ��ى قيم ��ة ي �ضياق‬ ‫القتبا�س‪.‬‬ ‫‪ -2‬اإدراك متطلب ��ات النهو�س ومن ثم ه�ضم‬ ‫ام�ضتق ��ى اح�ض ��اري عل ��ى اأ�ضا�ضه وف ��ق قواعد‬ ‫العلم وامعرفة‪.‬‬ ‫‪� -3‬ضب ��ط الإعجاب ام�ضتثر والجرارات‬ ‫النف�ضي ��ة الزائف ��ة خل ��ف م ��ا اأج ��زه الآخ ��رون‬ ‫وو�ضع كل منجز على م�ضطرة اأبعادها (احاجة‪،‬‬ ‫الزمان‪ ،‬امكان‪ ،‬الأهداف‪ ،‬ا�ضت�ضراف ام�ضتقبل)‪.‬‬ ‫وخا�ضة قوي هنا‪ ،‬اأنه بال�ضوابط ال�ضالف‬ ‫ذكره ��ا والوح ��دات امح ��ددة نكون ق ��د اقتب�ضنا‬ ‫اقتبا�ض ًا يخرج من دائرة عماء النتقائية والنقل‬ ‫التلقفي الزائف اإى اقتبا�س مار�س فيه التفكر‬ ‫والتحلي ��ل والنتق ��اد وت�ضخ ��ر فيه ��ا الإمكانات‬ ‫العقلي ��ة والإدراكات القيمي ��ة خدم ��ة م�ض ��رة‬ ‫النهو�س اح�ضاري والتجديد امجتمعي‪.‬‬ ‫مبارك بن خميس الحمداني‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬270) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ﻣﺮﺍﺳﻞ| ﻗﻀﻰ ﻳﻮﻣﻴﻦ ﻣﻌﻬﻢ ﻭﺗﻌ ﹼﺮﺽ ﻹﻃﻼﻕ ﻧﺎﺭ ﻣﻦ ﹺﻗﺒﹶﻞ ﺍﻟﺠﻨﻮﺩ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﻴﻦ‬

‫ ﹲ‬:‫ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﻴﻦ ﻓﻲ ﻏﺰﺓ‬ ‫ﻋﻤﻞ‬ ..‫ﻭﻟﻴﺎﻝ ﺑﻼ ﻧﻮﻡ‬ ‫ﻻ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﹴ‬ ‫ﻭﺍﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ ﻣﻊ ﺟﻨﻮﺩ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ‬



                        



                                           

                               250                  1     2              





                                    



  2 1   2           1                                               

                                                                



   



            1948              



                                                                                            12                             


‫منظمات دولية تزور المغرب لاطاع على الوضع الحقوقي في الصحراء الغربية‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�صعيب النعامي‬ ‫اأكدت م�صادر مغربية ّ‬ ‫مطلعة اأن منظمات حقوقية دولية‬ ‫�صتزور امغرب ي غ�صون الأيام امقبلة لاطاع على الو�صع‬ ‫احقوقي ي ال�صحراء الغربية واإعداد تقارير ميدانية بنا ًء‬ ‫على اللق ��اء بفاعلن �صيا�صين ي امنطقة‪ .‬وعلمت «ال�صرق»‬ ‫اأن وف ��دا بارزا عن منظمة العفو الدولية (اأمن�صتي)‪ ،‬مرفوقا‬ ‫مراقب اأم ��ي متخ�ص�ص ي ال�صراع ��ات‪� ،‬صيزور امنطقة‬

‫لالتق ��اء بع ��د ٍد م ��ن ام�صوؤولن امغارب ��ة وجمعي ��ات مدنية‬ ‫وحقوقي ��ة ي ال�صح ��راء‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى زي ��ارة م ��ن وف ��د عن‬ ‫الفيدرالي ��ة الدولية حقوق الإن�ص ��ان ومبعوثن عن منظمة‬ ‫«هيوم ��ان رايت� ��ص ووت� ��ص» الأمريكية للمنطق ��ة‪ .‬وبح�صب‬ ‫م�ص ��ادر «ال�صرق»‪ ،‬فاإن اهتمام كري ��ات امنظمات احقوقية‬ ‫ملف ال�صحراء امغربية يع ��ود اإى التطورات التي �صهدها‬ ‫املف ي الفرة الأخرة على خلفية رف�ص امغرب ا�صتمرار‬ ‫امبعوث الأمريكي كري�صتوفر رو�ص و�صيطا اأميا «لنحيازه‬

‫لأطروحة جبهة البولي�صاري ��و النف�صالية» بح�صب الرواية‬ ‫امغربي ��ة‪ .‬وياأت ��ي حري ��ك املف به ��ذه الق ��وة بالتزامن مع‬ ‫الت�ص ��الت الت ��ي اأجراها الأمن الع ��ام ل� �اأم امتحدة بان‬ ‫ك ��ي مون مع العاهل امغربي املك حمد ال�صاد�ص‪ ،‬حيث اأكد‬ ‫الأم ��ن العام اأن الأم امتحدة ل تعت ��زم اإدخال اأي تغيرات‬ ‫عل ��ى مهامه ��ا ي ج ��ال الو�صاط ��ة التي تتوخ ��ى اإيجاد حل‬ ‫�صيا�صي لهذا النزاع مقبول من لدن الأطراف‪.‬‬ ‫فيما جدد املك حمد ال�صاد�ص التاأكيد على «امقرحات‬

‫اجدي ��ة والإرادية وامثم ��رة للمملكة» الت ��ي تتاأ�ص�ص ب�صكل‬ ‫واقع ��ي حول مق ��رح احكم الذات ��ي كحل للن ��زاع‪ .‬واعتر‬ ‫امغرب موق ��ف بان كي مون انت�ص ��ارا دبلوما�صيا لأنه اأبقى‬ ‫عل ��ى مهمة امبع ��وث الأمي ب�صكله ��ا امحدد �صلف ��ا من دون‬ ‫ال�صتجاب ��ة لتحركات ��ه التي كان ��ت ته ��دف اإى تو�صيع مهام‬ ‫امينور�ص ��و (بعثة اأمي ��ة لا�صتفتاء ي ال�صح ��راء) بحيث‬ ‫مت ��د اإى مراقب ��ة الو�صعي ��ة احقوقي ��ة اإى جان ��ب امهم ��ة‬ ‫الأ�صلية وهي مراقبة وقف اإطاق النار من اجانبن‪.‬‬

‫الخميس ‪ 12‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 30‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )270‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫شهود عيان لـ |‪ :‬الدبابات المصرية تنسحب من رفح والشيخ زويد‬

‫الجيش المصري يعيد انتشار قواته في سيناء ويكشف عن قتله ‪ 11‬إرهابي ًا فقط‬ ‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬

‫منذر الكاشف‬

‫نصر اه‬ ‫والتكفيريون‬ ‫اإيران وحزب الله هم التكفريون‬ ‫احقيقيون‪ ،‬واإذا كانوا ي�ستخدمون‬ ‫التقية اأو ال �ك��ذب ف�ه��ذا ا ينفي عن‬ ‫ت�سرفاتهم �سفة التكفر‪ ،‬وتعالوا‬ ‫ن � ��رى‪ :‬م ��ا ال � ��ذي ي� ��رر اأن يقت�سر‬ ‫اانتماء حزب الله على ال�سيعة فقط‪،‬‬ ‫اأا يعني هذا اأن ام�سلمن ااآخرين هم‬ ‫غ��ر موؤمنن‪ ،‬وم��اذا غ��ر موؤمنن؟‬ ‫األي�س اأنهم غر �سيعة اأا يعني هذا‬ ‫اأن حقيقة النظرة للم�سلم غر ال�سيعي‬ ‫هي نظرة تكفرية‪.‬‬ ‫ما الذي منع اإيران من ال�سماح‬ ‫للم�سلمن ال�سنة م��ن ب�ن��اء ام�ساجد‬ ‫ي طهران؟ األي�س اأنهم بنظر اإيران‬ ‫غر م�سلمن اأنهم ا يوؤمنون بااأئمة‬ ‫اا ْثن َْي َع�سر وا يتبعونهم‪..‬‬ ‫ال�سيعة العرب هم اأبعد ما يكون‬ ‫عن هذه ااأفكار اجهنمية‪ ،‬وال�سيعة‬ ‫العرب لديهم مفهوم اآخر مبداأ التقية‪،‬‬ ‫وا ينظرون اإى ام�سلم ااآخر على اأنه‬ ‫كافر خلد ي النار مجرد اأنه ا يتبع‬ ‫ااإمامية‪.‬‬ ‫اأما ي اإيران فاإن الت�سيع يذهب‬ ‫بعيد ًا ع��ن ج��وه��ر وحقيقة ااإ��س��ام‪،‬‬ ‫بعيدا اإى درج��ة ا ت�سدق‪ ،‬مذهلة‪،‬‬ ‫�سادمة‪ ..‬تفجر جوهر الدين واأركانه‬ ‫وعمقه الروحي‪.‬‬ ‫وق ��د ��س��رب�ن��ا اأم �ث �ل��ة ك �ث��رة ي‬ ‫ام � �ق ��اات ال �� �س��اب �ق��ة ح� ��ول ك ��ل ه��ذه‬ ‫ااأم� ��ور‪ ،‬لي�س ب�ه��دف ك�سف اإي ��ران‬ ‫من ا يعرفها على حقيقتها ي بادنا‬ ‫العربية وعامنا ااإ�سامي‪ ،‬بل لنعرف‬ ‫اأك��ر م��ا ه��ي م�سوؤوليتنا ج��اه هذه‬ ‫امفاهيم اخاطئة لاإ�سام وام�سلمن‬ ‫ي اإيران‪.‬‬ ‫لقد كنت اأ�سعد النا�س ب�سماع‬ ‫م���س��روع خ��ادم اح��رم��ن ال�سريفن‬ ‫حول حوار امذاهب خال قمة منظمة‬ ‫ال�ت�ع��اون ااإ� �س��ام��ي‪ ،‬و��س��وف اأكتب‬ ‫م�ق��اات ع��دة ع��ن جربتي ي اإي��ران‬ ‫حول �سروط جاح مثل هذا ام�سروع‬ ‫م ��ن اج��ان �ب��ن ااإي � � ��راي وال �ع��رب��ي‪،‬‬ ‫ول �ك �ن��ي � �س��وف اأت �ع��ر���س ل�ل�م���س�األ��ة‬ ‫م��ن جانبها اأو ج��وان�ب�ه��ا ال�سيا�سية‬ ‫ولي�س من جوانبها الدينية اأن اأهل‬ ‫ااخت�سا�س م��ن ال�ط��رف��ن اأع�ل��م من‬ ‫ال�سحفين ي اأمور الدين‪.‬‬

‫وفد حقوقي عامي زار ال�سحراء الغربية اأم�س ااأول‬

‫( أا ف ب)‬

‫ق ��ال بي ��ا ٌن للجي�ص ام�ص ��ري اأم� ��ص اإنه‬ ‫�صيج ��ري اإع ��ادة انت�ص ��ار للق ��وات ام�صري ��ة‬ ‫ام�صاركة ي احملة الأمنية (ن�صر) ي �صيناء‬ ‫�صد ام�صلحن امت�صددين‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫واأو�صح البيان اأن ‪ 11‬اإرهابيا ق ِتلوا ي‬ ‫العملي ��ة حتى الآن‪ ،‬لكن �صهود عيان ك�صفوا ل�‬ ‫«ال�صرق» اأن ع�صرات الدبابات ام�صرية غادرت‬ ‫مدينة العري�ص بعد اأن �صُ ِحبَت من مواقعها ي‬ ‫رفح وال�صيخ زويد‪.‬‬ ‫وقال بيان القوات ام�صلحة اإن «اجي�ص‬ ‫�صيوا�ص ��ل العملية ن�صر ماحق ��ة الإرهابين‬ ‫واأن ��ه �صيب ��داأ اإع ��ادة ن�صر الق ��وات ل�صتكمال‬ ‫مطاردة العنا�صر الهاربة والق�صاء على جميع‬ ‫البوؤر الإرهابية ي �صيناء»‪.‬‬ ‫وكانت القوات ام�صلح ��ة ام�صرية بداأت‬ ‫العملي ��ة «ن�ص ��ر» ي ‪ 6‬اأغ�صط�ص اجاري �صد‬ ‫اجماع ��ات الإ�صامي ��ة ام�صلح ��ة ي �صين ��اء‬ ‫رد ًا منه ��ا عل ��ى الهجوم ال ��ذي ا�صتهدف نقطة‬ ‫حدودية م�صرية ي رفح و ُق ِت َل فيه ‪ 16‬جنديا‪.‬‬ ‫وقال �صهود عي ��ان ي ال�صيخ زويد (‪30‬‬ ‫كيلومر ًا �صرق العري�ص ي �صمال �صيناء) اإن‬ ‫الدبابات ام�صرية حرك ��ت من رفح وال�صيخ‬ ‫زوي ��د واما�ص ��ورة حمل ��ة عل ��ى �صاحناتها‪،‬‬ ‫واأ�صاف ��ت ام�ص ��ادر ل � � «ال�ص ��رق» اأن ��ه يجري‬ ‫جمي ��ع الدباب ��ات ي مع�صكر تاب ��ع للجي�ص‬ ‫الثاي ام�صري ي قرية خربة غرب العري�ص‪.‬‬

‫ويعتق ��د مراقبون اأن ه ��ذه اخطوة من‬ ‫اجان ��ب ام�ص ��ري تاأتي ا�صتجاب ��ة لل�صغوط‬ ‫الإ�صرائيلي ��ة على م�صر بعد اإدخ ��ال الأخرة‬ ‫اآلي ��ات ع�صكري ��ة ثقيل ��ة ل�صين ��اء بامخالف ��ة‬ ‫لتفاقية ال�صام اموقعة بينهما عام ‪.1979‬‬ ‫وقبل اأ�صب ��وع‪ ،‬قالت �صحيف ��ة معاريف‬ ‫الإ�صرائيلي ��ة اإن رئي�ص ال ��وزراء الإ�صرائيلي‬ ‫بنيامن نتنياهو اأر�صل ر�صالة للقاهرة يطالبها‬ ‫بالكف ع ��ن اإر�صال الدباب ��ات اإى �صيناء دون‬ ‫التن�صيق مع تل اأبيب‪ ،‬لكن رئا�صة اجمهورية‬ ‫قال ��ت اإن اموؤ�ص�ص ��ات الر�صمي ��ة ي الب ��اد م‬ ‫تتلق طلب� � ًا ر�صمي ًا م ��ن اجان ��ب الإ�صرائيلي‬

‫القوات ام�سرية توا�سل غلق ااأنفاق بن �سيناء وغزة‬

‫(ال�سرق)‬

‫باإخراج امعدات احربية ام�صرية من �صيناء‪.‬‬ ‫وتعتق ��د النا�صط ��ة ال�صيناوي ��ة من ��ى‬ ‫الزملوط اأن عملي ��ة �صحب الدبابات ام�صرية‬ ‫م ��ن امناط ��ق احدودي ��ة لي�ص له ��ا عاقة ما‬ ‫تردد عن اعرا�ص اإ�صرائيل‪ ،‬قائلة ل� «ال�صرق»‬ ‫«العملي ��ة ن�ص ��ر ي نهايته ��ا وبالت ��اي م يعد‬ ‫هن ��اك حاجة لوجود امعدات الثقيلة اأ�صا�صا»‪،‬‬ ‫واأ�صاف ��ت الزملوط «ما يح ��دث الآن اأن م�صر‬ ‫ت�صح ��ب الدبابات للمنطق ��ة (اأ) وفقا لتفاقية‬ ‫ال�صام»‪ .‬وتعد احمل ��ة الع�صكرية ي �صيناء‬ ‫اأكرعملي ��ة انت�ص ��ار للجن ��ود ام�صري ��ن ي‬ ‫�صيناء من ��ذ اأن �صلمت اإ�صرائي ��ل �صيناء م�صر‬

‫بعد معاه ��دة ال�صام التي ح ��دت من الوجود‬ ‫الع�صكري ام�ص ��ري فيها عر تق�صيمها لثاث‬ ‫مناط ��ق (اأ) على قناة ال�صوي� ��ص و(ب) و�صط‬ ‫�صيناء و(ج) امناطق احدودية‪.‬‬ ‫وحظ ��ر التفاقي ��ة وج ��ود اأي مع ��دات‬ ‫ع�صكرية م�صرية ثقيلة ي امنطقة (ب) و(ج)‬ ‫بينم ��ا ت�صمح بوج ��ود رم ��زي ي امنطقة (اأ)‬ ‫عر فرقة م�صاة ميكانيكي واحدة فقط‪.‬‬ ‫الاف ��ت‪ ،‬اأن بيان القوات ام�صلحة‪ ،‬الذي‬ ‫اأذاع ��ه التلفزي ��ون الر�صمي‪ ،‬يتناق� ��ص مع ما‬ ‫قال ��ه الإع ��ام احكومي ي وق ��ت �صابق نقا‬ ‫عن م�صادر اأمنية حول مقتل ع�صرين م�صلحا‬

‫اإ�صامي ��ا بهجم ��ات للطائ ��رات امروحية قبل‬ ‫نحو اأ�صبوعن‪ .‬وقال البيان «القوات ام�صلحة‬ ‫وبالتعاون مع ال�صرطة امدنية مكنت منذ بدء‬ ‫العملي ��ة ن�صر ماحقة الإرهابي ��ن وا�صتعادة‬ ‫الأم ��ن ي �صيناء م ��ن اإلقاء القب� ��ص على ‪23‬‬ ‫ف ��ردا وقت ��ل ‪ 11‬واإ�صابة واحد م ��ن العنا�صر‬ ‫الإرهابية»‪.‬‬ ‫وك�صف ��ت م�صادر خا�صة ل� «ال�صرق» اأن‬ ‫العدد الإجماي م ��ن ُق ِتلوا ي العملية حتى‬ ‫اللحظ ��ة ‪ 7‬فق ��ط ولي� ��ص ‪ .11‬م ��ن جانب ��ه‪،‬‬ ‫اأو�ص ��ح م�صدر اأمن ��ي اأنه م م�ص ��ادرة ‪11‬‬ ‫مركبة ختلفة الأن ��واع وكمية من الذخائر‬ ‫منها ‪ 4‬بنادق اآلية ور�صا�ص خفيف و‪ 6‬قنابل‬ ‫يدوية و‪ 5‬األغام م�صادة للدبابات و�صاروخ‬ ‫‪.m21‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬وا�صلت القوات ام�صلحة هدم‬ ‫الأنفاق بن م�صر وقط ��اع غزة من اجانب‬ ‫ام�ص ��رى‪ ،‬وم اإغ ��اق ‪ 35‬نفق ��ا معرف ��ة‬ ‫القوات ام�صلحة واأغلق الأهاى قرابة ‪170‬‬ ‫نفقا منزليا معرفتهم‪ .‬قالت م�صادر و�صهود‬ ‫عيان اإن الآليات اجهت اإى منطقتى �صاح‬ ‫الدين والراهمة �صمال البوابة وفى اجاه‬ ‫البح ��ر الأبي� ��ص امتو�ص ��ط‪ ،‬وتق ��وم حاليا‬ ‫باإغ ��اق الأنفاق ف ��ى مناط ��ق الزراعات فى‬ ‫الوق ��ت الذي م تدخ ��ل لإغ ��اق الأنفاق فى‬ ‫امن ��ازل و�ص ��ط خ ��اوف من ال�صتب ��اك مع‬ ‫الأهاى حال دخول البيوت لإغاق الأنفاق‬ ‫خ�صية تعر�صها لانهيار‪.‬‬

‫مسؤول حكومي لـ |‪ :‬طهران تسعى إلى تعطيل الحوار الوطني بالتنسيق مع الحوثيين‬

‫«البيض» يستعد للعودة إلى عدن إعان اانفصال عن صنعاء‪ ..‬والرئاسة تحذره‬ ‫�صنعاء ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ق ��ال م�ص� �وؤول حكوم ��ي من ��ي‬ ‫ل�»ال�صرق» اإن ال�صلطات تدر�ص خطة اأمنية‬ ‫مواجه م ��ا �صمّاه «خططا خارجيا تدعمه‬ ‫طهران لإرباك جن ��ة احوار الوطني عن‬ ‫طريق خلط الأوراق وتنظيم فعاليات ي‬ ‫�صعدة �صمال واجنوب لإعاقة التحركات‬ ‫الرامية لنعقاد موؤمر احوار»‪.‬‬ ‫وذكر ام�ص� �وؤول احكومي اأن طهران‬ ‫�صتدفع بالرئي� ��ص ال�صابق لدولة اجنوب‬ ‫ونائ ��ب رئي� ��ص دولة الوح ��دة‪ ،‬علي �صام‬ ‫البي� ��ص‪ ،‬للع ��ودة اإى ع ��دن خ ��ال الأيام‬ ‫امقبل ��ة لتد�ص ��ن حرك ��ات عل ��ى الأر� ��ص‬ ‫�صتبداأ باإعان فك الرتباط عن ال�صمال من‬ ‫طرف واحد وتوجيه ر�صالة اإى امنظمات‬ ‫الدولي ��ة لإع ��ادة مقعد دول ��ة اجنوب ي‬ ‫الأم امتحدة‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار ام�ص ��در اإى اأن قي ��ادات‬ ‫جنوبية اأخ ��رى من امح�صوبة على جناح‬ ‫البي� ��ص امدعوم م ��ن طه ��ران �صتعود مع‬ ‫البي� ��ص‪ ،‬ولف ��ت اإى عودة ال�صف ��ر اأحمد‬ ‫اح�صن ��ي اأحد قي ��ادات اجن ��وب البارزة‬ ‫وامح�ص ��وب عل ��ى تي ��ار البي� ��ص امطالب‬ ‫بانف�ص ��ال جن ��وب اليم ��ن‪ .‬وب � ّ�ن ذات‬ ‫ام�ص� �وؤول اأن جنة اأمني ��ة تدر�ص خيارات‬ ‫متع ��ددة للتعام ��ل م ��ع امخط ��ط الإيراي‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫علي �سام البي�س‬

‫وم ��ن هذه اخي ��ارات منع ع ��ودة البي�ص‬ ‫اأو القي ��ادات ام�صاركة ي تنفيذ امخطط‪،‬‬ ‫م�صيف� � ًا اأن احوثين ي ال�صمال �صيكون‬ ‫له ��م دور ب ��ارز من خ ��ال دعمه ��م لإعان‬ ‫البي�ص واحراك النف�صاي فك الرتباط‬ ‫عن �صنعاء وتنظيم تظاهرات ي عدد من‬ ‫حافظات ال�صم ��ال م�صاندة هذا امخطط‪.‬‬ ‫ولف ��ت ام�ص� �وؤول احكومي اإى م ��ا �صمّاه‬ ‫توجيه ��ات رئا�صي ��ة �صريح ��ة �ص ��درت‬ ‫باتخ ��اذ كاف ��ة الإج ��راءات امنا�صبة لوقف‬ ‫هذا امخط ��ط واإحالة كل من له يد فيه اإى‬ ‫الق�صاء‪ .‬ومن امقرر اأن يعقد تيار البي�ص‬ ‫ي اح ��راك اجنوبي موؤم ��را الأ�صبوع‬ ‫القادم ي مدينة عدن‪ ،‬اأُط ِلق عليه اموؤمر‬

‫اجنوب ��ي الأول‪ ،‬لتبن ��ي توحي ��د ف�صائل‬ ‫متع ��ددة ي احراك حت هدف واحد هو‬ ‫النف�صال عن ال�صمال‪.‬‬ ‫فيم ��ا يراأ� ��ص القي ��ادي اجنوب ��ي‬ ‫الب ��ارز ح�ص ��ن اأحمد باع ��وم اأحد معاوي‬ ‫الرئي�ص البي�ص ي قي ��ادة ف�صيل طهران‬ ‫داخ ��ل اح ��راك اجنوب ��ي اجتماع ��ات‬ ‫اللجنة التح�صرية لإقرار انعقاد اموؤمر‬ ‫التاأ�صي�صي الأول للمجل�ص الأعلى للحراك‬ ‫ال�صلم ��ي اجنوب ��ي امزم ��ع انعق ��اده ي‬ ‫�صبتمر القادم‪.‬‬ ‫ي ال�صي ��اق ذات ��ه‪ ،‬قال ��ت م�ص ��ادر‬ ‫ل�»ال�صرق» اإن البي�ص اقرح تاأجيل انعقاد‬ ‫اموؤم ��ر اإى �صهر اأكتوب ��ر القادم ليتزامن‬ ‫م ��ع ذك ��رى احتف ��ال اجنوبي ��ن بط ��رد‬ ‫الحتال الريطاي لتكون منا�صبة لطرد‬ ‫الحتال اليمني للجنوب‪ ،‬ح�صب روؤيته‪.‬‬ ‫واأ�صاف ��ت ام�ص ��ادر اأن البي�ص تلقى‬ ‫حذي ��رات م ��ن الرئا�ص ��ة اليمني ��ة ع ��ر‬ ‫اأط ��راف جنوبية من امغام ��رة مرة اأخرى‬ ‫ب�صع ��ب اجن ��وب بع ��د مغام ��رة ‪1994‬‬ ‫الت ��ي اأعلن فيه ��ا البي�ص النف�ص ��ال وقاد‬ ‫الرئي� ��ص احاي عبد رب ��ه من�صور هادي‬ ‫ وك ��ان وزي ��را للدف ��اع حينه ��ا ‪ -‬احرب‬‫عل ��ى البي�ص وجي�ص اح ��زب ال�صراكي‬ ‫ليهزم ام�صروع النف�ص ��اي ويفر البي�ص‬ ‫وقيادات النف�صال للخارج‪.‬‬

‫طفل ي م�سفي ب�سنعاء من بن مليون طفل مني يعانون �سوء تغذية‬

‫( إا ب اأ)‬

‫سوريا‪ :‬العلويون يديرون مناطقهم في حمص دون تدخل‬ ‫من الدولة‪ ..‬والجيش الحر يستهدف مطار ًا عسكري ًا‬ ‫دم�صق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫حمد �صرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫كاريكاتر �صيا�صي ‪ -‬حمد �صرة‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبرة‬

‫قال اأحد النا�صطن ال�صورين ل� «ال�صرق» اإن الأعمال‬ ‫الع�صكرية وال�صتباكات ي مدينة حم�ص مازالت م�صتمرة‬ ‫مع تراجع ن�صبي ي حدتها‪ ،‬واأكد النا�صط الذي زار امدينة‬ ‫وق�صى فيها عدة اأي ��ام اأن الأحياء ال�صنية مف�صولة ب�صكل‬ ‫�صب ��ه كامل عن الأحياء العلوية‪ ،‬واأن ه ��ذه الأخرة هادئة‬ ‫مام� � َا و�صكانه ��ا ل يع ِول ��ون عل ��ى اجي� ��ص حمايتهم بل‬ ‫يعتمدون على اأنف�صهم ويحاول ��ون عزل مناطقهم وتاأمن‬ ‫م ��ا ي�صبه الكتف ��اء الذاتي ب�صب ��ب ال�صتباك ��ات ام�صتمرة‬ ‫ي مرك ��ز امدينة‪ .‬واأو�ص ��ح النا�ص ��ط اأن العلوين هم من‬ ‫ي�صبط ��ون كل �صيء ي مناطقه ��م‪ ،‬ول تتدخل ي ذلك اأي‬ ‫موؤ�ص�ص ��ة م ��ن موؤ�ص�ص ��ات الدول ��ة‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن غالبية‬ ‫الدوائر احكومية مغلقة كامالية والبلدية والتموين واأن‬ ‫اموظفن يذهبون اإى طرطو�ص اأو دم�صق لقب�ص رواتبهم‬ ‫لأن جميع ام�صارف والبنوك مقفلة‪ ،‬كما اأن اأغلب اموظفن‬ ‫ل يلتزمون بالدوام الر�صم ��ي‪ ،‬ول يوجد �صرطة مرور ي‬

‫اأي ح ��ي من اأحي ��اء حم�ص ول يوجد عم ��ال نظافة‪ ،‬ونوه‬ ‫اأن اأغلبية النازحن يتجمعون ي حي الوعر‪ ،‬واأن حالت‬ ‫خط ��ف امدنين توقف ��ت تقريب� � ًا‪ .‬ميداني ًا‪ ،‬اأعل ��ن اجي�ص‬ ‫احر ع ��ن ا�صتهداف مطار تفتناز الع�صك ��ري �صباح اأم�ص‬ ‫وتدم ��ر ع ��دد من طائ ��رات الهيلكوبر وه ��دم عدة مباي‬ ‫وجمعات تابع ��ة للجي�ص النظامي بقذائ ��ف �صاروخية‪،‬‬ ‫وبح�ص ��ب م�ص ��ادر ج ��اء ال�صته ��داف ي �صي ��اق عمليات‬ ‫متزامنة ي اأنحاء حافظة اإدلب منها ق�صف معمل القرميد‬ ‫بال�صواريخ ومطار اأبو الظهور الع�صكري مدافع الهاون‬ ‫ومع�صك ��ر الن ��رب بال�صواري ��خ ومعمل الوي� ��ص مدافع‬ ‫اله ��اون‪ .‬وي زملك ��ا بري ��ف دم�صق‪ ،‬حدث ��ت م�صادر عن‬ ‫تدمر عد ٍد م ��ن الدبابات اإثر حاولة اقتحام امدينة وبعد‬ ‫ا�صتباك ��ات عنيفة �صمل ��ت اأي�ص ًا عربن امج ��اورة لزملكا‪،‬‬ ‫ي ح ��ن اأكد �صاهد عيان اأن اقتحام ��ات كبرة حدثت واأن‬ ‫كتائب ب�صار الأ�صد اعتقل ��ت �صخ�ص ًا وقتلت فتاة وطفلن‪،‬‬ ‫م�صيف� � ًا اأن خم� ��ص دباب ��ات دخل ��ت زملك ��ا ومرك ��زت ي‬ ‫ال�صاحة وعلى مداخلها‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫المبادرة اإيرانية‬ ‫لتعقيد اأزمة‬ ‫السورية‬ ‫تدفق ق��ادة فيلق القد�س‬ ‫واح��ر���س ال �ث��وري ااإي� ��راي‬ ‫للم�ساركة ي ارت�ك��اب اأب�سع‬ ‫امجازر �سد ال�سعب ال�سوري‪،‬‬ ‫ت��راف�ق�ه��م ت�سريحات «رام��ن‬ ‫مهمانر�ست» امتحدث با�سم‬ ‫اخ ��ارج� �ي ��ة ااإي ��ران � �ي ��ة ح��ول‬ ‫«ام � � �ب� � ��ادرة ااإي� ��ران � �ي� ��ة ح��ل‬ ‫ااأزم � � ��ة ال �� �س ��وري ��ة»‪ .‬وت� � ي‬ ‫�ول‬ ‫اإي � ��ران اأه �م �ي��ة ك �ب��رة ل �اأزم��ة‬ ‫ال�سورية وال�ع�ق��وب��ات الدولية‬ ‫ام �ف��رو� �س��ة ع�ل�ي�ه��ا خ ��ال ق� يم��ة‬ ‫دول عدم اانحياز ي طهران‬ ‫«ع��ا��س�م��ة ال �� �س � ير وال� �ع ��دوان»‬ ‫وف�ق� ًا موقع «ام�ق��اوم��ة الوطنية‬ ‫ااأحوازية» (اأحوازنا)‪ .‬واأعلن‬ ‫«م �ه��دي اآخ ��ون ��دزاده» رئي�س‬ ‫اجتماع اخ��راء ي الق يمة عن‬ ‫«م �� �س��ادق��ة ف �ق��رة ح ��ول اإن �ه��اء‬ ‫ااأزمة ال�سورية‪ ،‬وت�سمل اإدانة‬ ‫ام� �ب ��ادرة ااأم��ري �ك �ي��ة ب�ف��ر���س‬ ‫ع� �ق ��وب ��ات م� ��ن ج ��ان ��ب واح� ��د‬ ‫��س��د � �س��وري��ا‪ ،‬اإدان� ��ة الهجوم‬ ‫ال�ع���س�ك��ري ع�ل��ى � �س��وري��ا ع��ام‬ ‫‪ ،2008‬ت �ق��دي��ر ام���س��اع��ي‬ ‫ال��دول�ي��ة ح��ل ااأزم ��ة وخا�سة‬ ‫ت�ق��دي��ر م���س��اع��ي ك ��وي ع�ن��ان‬ ‫ال � �ف� ��ا� � �س � �ل� ��ة‪ -‬وال ��رح � �ي ��ب‬‫ب��ااأخ���س��ر ااإب��راه�ي�م��ي اأداء‬ ‫م �ه � يم �ت��ه‪ ،‬و� � �س ��رورة اإر�� �س ��ال‬ ‫ام � �� � �س � ��اع � ��دات ااإن� ��� �س ��ان� �ي ��ة‬ ‫للمت�س يررين من ااأح��داث ي‬ ‫�سوريا»‪.‬‬ ‫تنحي‬ ‫وعدم ااإ�سارة اإى ي‬ ‫«ب���س��ار» ع��ن اح�ك��م والتاأكيد‬ ‫ع �ل��ى «اإر�� � �س � ��ال ام �� �س��اع��دات‬ ‫ااإن�سانية للمت�س يررين»‪ ،‬يوؤكد‬ ‫ام�ساعي ااإيرانية غر احميدة‬ ‫ل �ت �ح��وي��ل ااأزم� � � ��ة ال �� �س��وري��ة‬ ‫اإى ق���س� يي��ة اج�ئ��ن ون��ازح��ن‬ ‫اإط� ��ال� ��ة اأم� � � يده � ��ا ع �ل��ى غ� ��رار‬ ‫متاجرتها بالق�س يية الفل�سطينية‬ ‫وم�ساهمتها ي تو�سيع الهوة‬ ‫ب��ن ااأ��س�ق��اء ل�سرب ال��وح��دة‬ ‫الوطنية الفل�سطينية وتوظيفها‬ ‫لا�ستهاك ال��داخ�ل��ي وال��راأي‬ ‫العام العربي وااإ�سامي‪.‬‬ ‫واأك� � � ��دت ج ��ري ��دة «وال‬ ‫� �س��ري��ت»‪« ،‬اإر� � �س� ��ال اإي� ��ران‬ ‫ل �ع��دد م��ن ق ��ادة ف�ي�ل��ق ال�ق��د���س‬ ‫واح� ��ر�� ��س ال � �ث� ��وري وم �ئ��ات‬ ‫اجنود م�ساعدة جي�س ب�سار‬ ‫وال�سبيحة ي ر��س��م اخطط‬ ‫واا�سراتيجيات وامخابرات‬ ‫الع�سكرية وخ��ا��س��ة اإحالهم‬ ‫حل القادة واجنود امن�سقن‬ ‫م��ن اجي�س ال���س��وري»‪ .‬واأن‬ ‫ال�ق��ادة واج�ن��ود امن�سقن من‬ ‫اجي�س ال�سوري بلغوا ااآاف‬ ‫ح �ت��ى ااآن‪ ،‬ف � �اإن ذل ��ك يعني‬ ‫اأن ع ��دد ام��رت��زق��ة ااإي��ران �ي��ن‬ ‫ام��ر� �س �ل��ن ل��دم �� �س��ق ي �ت �ج��اوز‬ ‫امئات بكثر لي�ساوي ااآاف‬ ‫ه��و ااآخ ��ر‪ ،‬ااأم ��ر ال��ذي يوؤكد‬ ‫اأن اإيران تعد اجزء ااأكر من‬ ‫ااأزم ��ة ال���س��وري��ة وتعمل على‬ ‫اإطالة اأمدها وتعقيدها‪.‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬270) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﻋﻤﺎﻥ‬:| ‫ﻧﻘﻲ ﻟـ‬ ‫ﻫﺪﻓﺎﻥ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻲ ﻟﺪﻭﻝ‬ ‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﻮﻓﻴﺮﺍ ﻟﻸﻣﻦ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻲ‬ 



                                                                            

  " "                                                                                                 

‫ ﻻ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻮﻡ‬:| ‫ﺍﻟﺠﻤﺎﺭﻙ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎﺕ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﺳﺒﻊ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬                                                   ""                  49019930 %10482020     %5  482010    %5  42021230 42021130   ""  %5                               

‫ ﺳﺘﻜﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺘﺮ ﻭﺑﺎﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺗﻔﻮﻕ ﻣﻠﻴﺎﺭﻳﻦ‬:‫ﺍﻟﺨﻠﻴﻞ‬

‫ ﺟﻬﻮﺩ ﻟﺘﺨﺼﻴﺺ ﺃﺭﺽ ﻹﻗﺎﻣﺔ‬:| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺍﻹﻋﻼﻥ ﻋﻨﻬﺎ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬..‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻔﺠﻲ‬                                                                                                                





                                                            

  " "                                                                                                                                                                                                                                                                  

‫ﺍﻟﻤﺆﺷﺮ ﻳﻜﺴﺐ ﻧﻘﻄﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺧﻼﻝ ﺟﻠﺴﺔ ﺃﻣﺲ ﻭﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻻﺕ ﺳﺘﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺭﻳﺎﻝ‬ %4.7 %4.44   344.8   34.87   342.69 323.9                23.5 13.27 12.2     

       154     65    63          13.40  3    2008   %9.35      38.6 200713   %9.89

    258.98 %10.96         11       %3.29   %2.94      %0.9    %0.7    %1.01    %0.42      %0.21 %0.05

6.8 %11.59 6.2  %2.68       6.34 %4.61       230.6   %12.01262    262.95     %12.31       

             %0.02 7139.01    1.02     7137.81                

‫ﻣﻴﻨﺎﺀ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻳﺤﻤﻞ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﺘﺄﺧﺮ ﻓﻲ ﺗﺴﻠﻢ ﺑﻀﺎﺋﻌﻬﻢ‬



         185                       

                          


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬270) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

..‫ﺍﻟﻐﺎﺋﺐ ﺍﻷﻛﺒﺮ‬ !‫ﺍﻟﻤﺘﻘﺎﻋﺪ‬                                                                                   %40                                                                                                                                                                                                   aalamri@ alsharq.net.sa

18 ‫ﺗﻨﻈﻤﻪ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

‫ ﺷﺎﺏ ﻭﻓﺘﺎﺓ ﻳﺴﺘﻌﺮﺿﻮﻥ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺗﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺷﺒﺎﺏ ﻭﺷﺎﺑﺎﺕ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬300                           wwwahsaruwadcom                    

                                                    



                    

                                                            

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻤﻌﻤﺮ ﺭﺋﻴﺴ ﹰﺎ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳ ﹰﺎ ﻟـ »ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺍﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻱ« ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬



                                  

                      12    



     300                                        

‫ﺍﻟﺸﻤﺮﻱ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺠﺎﺋﺰﺓ‬ «‫»ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﻣﻦ »ﺳﻮﺍ‬

                          

‫ﺩﻭﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﺃﺑﻬﺎ ﺍﻋﺘﺒﺎﺭﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺒﺖ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

                    21                          





          

           

                                   69           95        

‫ ﺃﻟﻒ ﻃﻦ ﻗﻤﺢ‬550 ‫ﺍﻟﺼﻮﺍﻣﻊ ﺗﻄﺮﺡ ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﻻﺳﺘﻴﺮﺍﺩ ﻛﻤﻴﺔ‬        620          2           

5                     1.7    



        550 %12.5 14341433        2012     5 2013

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

٢٣٣١)-cartoon

‫اﻟﻤﺤﻄﺔ ا ﺧﻴﺮة‬



       BMW         "   10"          BMW                  "  "   2012    902 SMS  SMS           "1"SMS         

‫ﻣﻨﺢ ﺩﺭﺍﺳﻴﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺇﻗﺒﺎﻝ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﻛﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻐﺪ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮﻡ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬                                                         

                                                         

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻨﺪي‬

‫ﺍﻟﻄﺒﻘﺔ‬ ..‫ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ !‫ﻭﺗﺂﻛﻞ ﺩﺧﻠﻬﺎ‬                                                                                                                  2006                                                                                                                                                                                          msandi@ alsharq.net.sa


‫الخميس ‪ 12‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 30‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )270‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫تبرع للجمعية بمبلغ مائة ألف ريال‬

‫الوليد بن طال يستقبل رئيس‬ ‫مجلس إدارة جمعية المتقاعدين‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫ام�صروعات والرامج اخرية‪.‬‬ ‫واأف���اد ال�ف��ري��ق عبدالعزيز اأن‬ ‫اجمعية ت�صعى لتكون بيت اخرة‬ ‫ي ج��ال ال��ص�ت�ث�م��ارات والبحوث‬ ‫وال��درا��ص��ات كما ت�صعى للوفاء اإى‬ ‫امتقاعدين ال��ذي��ن ب��ذل��وا ك�ث��را من‬ ‫ال�ع�ط��اء للوطن م��ن خ��ال تكرمهم‬ ‫واإن�صاء ن��وادي اجتماعية ريا�صية‬ ‫ترفيهية خا�صة بهم‪.‬‬ ‫وق ��ام الأم���ر ال��ول�ي��د بالترع‬ ‫م �ب �ل��غ م��ائ��ة األ � ��ف ري � ��ال م�ي��زان�ي��ة‬ ‫اجمعية‪ ،‬و�صكر اأع���ص��اء اجمعية‬ ‫مفيد ًا اأن دعمه الإن�صاي لهذه الباد‬ ‫�صوف ي�صتمر ‪ -‬ب �اإذن الله‪ -‬متمني ًا‬ ‫جميع من�صوبي اجمعية والقائمن‬ ‫عليها كل التوفيق والنجاح‪.‬‬ ‫وقد تاأ�ص�صت اجمعية منذ �صت‬ ‫��ص�ن��وات‪ ،‬حيث اإن�ه��ا تابعة ل��وزارة‬ ‫ال �� �ص �وؤون الج�ت�م��اع�ي��ة وتعتمد ي‬ ‫م��وارده��ا ع�ل��ى �صقن وه�م��ا وزارة‬ ‫ال �� �ص �وؤون الج�ت�م��اع�ي��ة وال��داع �م��ن‬ ‫وامترعن‪.‬‬

‫ا�صتقبل الأم��ر الوليد بن طال‬ ‫ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز اآل ��ص�ع��ود رئ�ي��� ُ�س‬ ‫جل�س اأمناء موؤ�ص�صة الوليد بن طال‬ ‫اخرية (ام�صجلة ي ال�صعودية)‪،‬‬ ‫رئ �ي ��� َ�س ج �ل ����س اإدارة اج�م�ع�ي��ة‬ ‫الوطنية للمتقاعدين الفريق امتقاعد‬ ‫عبدالعزيز حمد هنيدي‪ ،‬ومدير عام‬ ‫اجمعية الدكتور عبدالرحمن حمد‬ ‫�صاكر ال�صريف واأمن جل�س الإدارة‬ ‫الأ� �ص �ت��اذ ع�ب��دال��رح�م��ن عبدالرحيم‬ ‫ال�صريف‪ ،‬وح�صرت اللقاء ام�صاعدة‬ ‫التنفيذية اخ��ا��ص��ة ل�صمو رئي�س‬ ‫ج �ل ����س الإدارة ال ��دك� �ت ��ورة نهلة‬ ‫نا�صر العنر‪ ،‬حيث ت�صغل من�صب‬ ‫نائبة الرئي�س والأم ��ن ال�ع��ام حرم‬ ‫الوليد الأم��رة اأم��رة الطويل‪ .‬وي‬ ‫بداية اللقاء‪� ،‬صكر الفريق امتقاعد‬ ‫عبدالعزيز هنيدي الأمر الوليد على‬ ‫ا�صتقباله واإتاحته الفر�صة للقائه‪،‬‬ ‫مثنيا على جهوده امبذولة ي دعم‬

‫| ترصد قصص ومعاناة مراجعات المحكمة العامة في جدة‬

‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬

‫قام ��ت «ال�ص ��رق» بجول ��ة ي �ص ��الت‬ ‫النتظ ��ار الن�صائي ��ة ي امحكم ��ة العام ��ة‬ ‫ي ج ��دة‪ ،‬ور�ص ��دت معان ��اة امراجع ��ات‪،‬‬ ‫وا�صتمع ��ت لق�ص�صه ��ن و�صكاواهن‪ ،‬حيث‬ ‫تنتظ ��ر كل منه ��ن حكم ��ا �صي�ص ��در‪ ،‬وم‬ ‫يتورع ��ن ع ��ن تق ��دم الن�صائ ��ح للفتي ��ات‬ ‫رغ ��م امعان ��اة وام ��رارة الت ��ي يع�صنه ��ا‬ ‫وي�صت�صعرنها‪.‬‬

‫�صرق ذهبها‬

‫تق ��ول اإح ��دى امنتظ ��رات (حتف ��ظ‬ ‫«ال�صرق» با�صمها) اإنها تقدمت برفع دعوى‬ ‫عل ��ى زوجه ��ا اتهمته فيه ��ا ب�صرق ��ة ذهبها‪،‬‬ ‫حيث ن�صبت م�صكلة بينهما طلب على اإثرها‬ ‫الط ��اق وذهب ��ت اإى من ��زل اأهله ��ا‪ ،‬وعند‬ ‫عودته ��ا لأخ ��ذ متعلقاتها فوجئ ��ت ب�صرقة‬ ‫ذهبه ��ا‪ ،‬مبين ��ة اأنها طلبت ف�ص ��خ العقد منه‬ ‫قبل الدخ ��ول عليها‪ ،‬ليتهمها بع ��د ذلك اأنها‬ ‫لي�ص ��ت ع ��ذراء‪ ،‬وقالت «طل ��ب القا�صي من‬ ‫زوج ��ي احلف على كام ��ه‪ ،‬اإل اأنه رف�س‪،‬‬ ‫واأثبت ��ت التقارير الطبي ��ة عذريتي‪ ،‬عندها‬ ‫طل ��ب ال ��زوج ا�صتع ��ادة ن�صف امه ��ر الذي‬ ‫قدمه اإ ن‬ ‫ي‪ ،‬البالغ �صبعة اآلف ريال»‪.‬‬ ‫وو�صف ��ت زوجه ��ا وعائلت ��ه ب � �‬ ‫«الع�صاب ��ة»‪ ،‬مبين ��ة اأنه ��ا اكت�صف ��ت اأنه ��م‬ ‫زوج ��وا ابنه ��م ي وق ��ت �صاب ��ق خم� ��س‬

‫ن�صاء‪ ،‬لي�صتوي على م�صوغاتهن الذهبية‪ ،‬منزل وتاأثيثه‪.‬‬ ‫منوهة اأن ��ه تعمد الختفاء وع ��دم اإعامها‬ ‫م ��كان �صكن ��ه‪ ،‬ك ��ي ل يت ��م الو�ص ��ول اإليه‬ ‫وبين ��ت اإحدى امتواج ��دات ي �صالة‬ ‫من ِق َب ��ل امحكم ��ة وا�صتدع ��اوؤه‪ ،‬واأ�صارت النتظ ��ار اأنه ��ا معلق ��ة وم ح�ص ��ل عل ��ى‬ ‫اإى اأنه ��ا ارتبط ��ت به من خ ��ال «خاطبة»‪ ،‬الطاق منذ خم�صة اأعوام‪ ،‬حيث م ت�صتطع‬ ‫نا�صح ��ة الفتي ��ات بالري ��ث قب ��ل اختي ��ار رفع دع ��وى خوفا من طاقه ��ا اأو حرمانها‬ ‫الزوج‪ ،‬والنظر للطي ��ب والأخاق قبل اأي من اأبنائها‪ ،‬مبين ��ة اأن زوجها يتحفظ على‬ ‫�صيء‪.‬‬ ‫كل الأوراق الر�صمي ��ة اخا�ص ��ة باأبنائه ��ا‪،‬‬ ‫وقال ��ت «ل ي�صتطي ��ع اأبنائ ��ي الدرا�صة ي‬ ‫امدار�س لع ��دم وجود ما يثبت ن�صبهم‪ ،‬كما‬ ‫ف�صخ اخطبة‬ ‫فيم ��ا تروي اأم حم ��د ق�صة ابنتها مع اأي ل جراأة ي على طلبها منه‪ ،‬كي ل يتذكر‬ ‫خطيبه ��ا‪ ،‬حي ��ث خطبها م ��دة ع ��ام واأربعة اأبناءه وياأخذهم مني»‪.‬‬ ‫بينم ��ا انتق ��دت اأم اأحم ��د ‪-‬تون�صي ��ة‬ ‫�صهور دون عقد قران‪ ،‬ثم تفاجاأوا بزيارته‬ ‫له ��م واإباغه ��م باأنه لن يتزوج م ��ن ابنتهم اجن�صي ��ة‪� -‬صعوب ��ة اإج ��راءات امحكمة‪،‬‬ ‫و�صيف�ص ��خ اخطبة‪ ،‬متحجج ��ا باأنها تريد م�ص ��رة اإى اأن اأخاها توي منذ اأ�صبوعن‬ ‫اإكم ��ال درا�صته ��ا اجامعية وه ��و راف�س‪ ،‬ون�ص ��ف وم يت ��م دفن ��ه حت ��ى الآن‪ ،‬وذلك‬ ‫ث ��م ذه ��ب اإى امحكمة وطال ��ب بامهر الذي لأن ��ه متلك �صي ��ارة‪ ،‬ورف�صت امحكمة نقل‬ ‫قدمه‪ ،‬وامتنع ع ��ن ح�صور خم�س جل�صات جثمانه حتى تتم خال�صة ال�صيارة‪.‬‬ ‫متتالي ��ة‪ ،‬بع ��د اأن تاأك ��د اأن امه ��ر لن يرجع‬ ‫اإليه كونه الراغ ��ب بف�صخ اخطبة‪ ،‬وتقول‬ ‫معلومات مزيفة‬ ‫«�صتح�ص ��ر اأخته الي ��وم للمحكمة لتتحدث‬ ‫واأ�صارت اخاطبة اأم اأجد اإى وجود‬ ‫نياب ��ة عن ��ه‪ ،‬و�صر�ص ��ى م ��ا �صيحكم ��ه بع�س اخادم ��ات الاتي ي�صعن معلومات‬ ‫القا�ص ��ي‪ .‬اآ�صفة حال الرج ��ال هذه الأيام‪ ،‬مزيف ��ة وغ ��ر حقيقي ��ة ع ��ن العري� ��س اأو‬ ‫الذين يتمل�صون من ام�صوؤولية ويطمعون العرو� ��س‪ ،‬اأو يقوم ��ون باإخف ��اء معلومات‬ ‫ي اأموال زوجاتهم‪.‬‬ ‫مهم ��ة عن حال ��ة العري� ��س ال�صحية‪ ،‬حيث‬ ‫فيم ��ا التق ��ت «ال�صرق» باأخ ��ت الزوج‪ ،‬اإنهن ل يفكرن اإل باإجاح الزيجة وتقا�صي‬ ‫الت ��ي بينت اأن زوجة اأخيه ��ا طلبت طلبات ام ��ال ي امقاب ��ل‪ ،‬الأمر ال ��ذي يت�صبب ي‬ ‫تعجيزي ��ة مثل اإح�ص ��ار خادمة وا�صتئجار طاق كثر من تزوجوا بهذه الطريقة‪.‬‬

‫مُعلقة خم�صة اأعوام‬

‫برعاية اأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز‪ ..‬وتحت إشراف وزارة الشؤون اإسامية‬

‫«مع ًا نفرح» يناقش مهارات بناء العاقات الزوجية لتحقيق السعادة اأسرية‬

‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬

‫ت�صتم ��ر فعالي ��ات واأن�صط ��ة ملتق ��ى‬ ‫امدينة ال�صبابية ي جدة‪ ،‬التي تقام حت‬ ‫�صع ��ار «مع� � ًا نف ��رح» ي قاع ��ات التدريب‬ ‫بامدينة ال�صبابية‪ ،‬برعاية اأمر منطقة مكة‬ ‫امكرمة الأمر خالد الفي�صل بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وذل ��ك �صم ��ن �صل�صل ��ة ال ��دورات امجانية‬ ‫التي تق ��ام ي املتقى‪ ،‬وت�صتمر الفعاليات‬ ‫ت�صع لي ��ال ٍ‪ ،‬حت اإ�صراف وزارة ال�صوؤون‬ ‫الإ�صامي ��ة والأوقاف والدعوة والإر�صاد‪،‬‬ ‫جن ��وب ج ��دة‪ .‬و�صه ��د املتق ��ى دورت ��ن‬ ‫جانيت ��ن‪ ،‬ا�صتمرت من ال�‪ 7‬م�صا ًء وحتى‬ ‫ال � �‪ ،11‬الأوى ح ��ت عن ��وان «افهم ��وي‬ ‫تك�صب ��وي» قدمه ��ا اخب ��ر وام�صت�ص ��ار‬ ‫الأ�صري‪ ،‬الأ�صتاذ حمد العلي‪ ،‬فيما جاءت‬ ‫ال ��دورة الثانية حت عن ��وان «فن التعامل‬ ‫مع النا� ��س» قدمها امدرب امعتمد‪ ،‬الأ�صتاذ‬

‫اأحمد عبدالغني‪ .‬كما قدمت امدربة فاطمة‬ ‫امغرب ��ي‪ ،‬دورة تدريبي ��ة للفتيات تطرقت‬ ‫فيها اإى عديد ٍ من امهارات احياتية التي‬ ‫تفي ��د ال�صاب ��ات ي حياته ��ن‪ .‬كم ��ا بداأ ي‬ ‫مام ال�صاعة التا�صع ��ة م�صا ًء لقاء توعوي‬ ‫بعنوان «بناء العاقات الزوجية» للدكتور‬ ‫عبدالرحمن العايد‪ ،‬يليه ي مام العا�صرة‬ ‫لقاء للدكتور عو�س مر�صاح‪ ،‬حت عنوان‬ ‫«مفاهيم اأ�صرية»‪.‬‬ ‫واأقيم ��ت �صم ��ن فعالي ��ات ام�ص ��رح‬ ‫فقرات متنوعة ت�صمنت اأنا�صيد وم�صابقات‬ ‫لل�صغار والكبار‪ ،‬فيما توا�صلت الفعاليات‬ ‫الريا�صي ��ة‪ ،‬واأقيمت عدي ٌد م ��ن امناف�صات‬ ‫ب ��ن الف ��رق ام�صاركة‪ ،‬من اأحي ��اء جدة ي‬ ‫دوري كرة الق ��دم‪ ،‬ودوري ك ��رة الطائرة‪،‬‬ ‫ودوري املعب ال�صاب ��وي‪ .‬وكان املتقى‬ ‫ق ��د �صهد م�صاء ي ��وم الأح ��د‪ ،‬حا�صرتن‪،‬‬ ‫الأوى حت عنوان «كن متميز ًا»‪ ،‬ن‬ ‫بن فيها‬

‫ال�صيخ الدكتور اأن�س بن �صعيد بن م�صفر‪،‬‬ ‫اأهمية ميز الإن�صان ي �صلوكه‪ ،‬موؤكدا اأن‬ ‫هذا التميز هو ما حبه النفو�س‪.‬‬ ‫وم ��ت ا�صت�صاف ��ة ال�صاع ��ر الدكتور‬ ‫عبدالرحم ��ن الع�صم ��اوي ي الأم�صي ��ة‬ ‫الثاني ��ة‪ ،‬م�صارك ��ة الدكت ��ور ع ��ادل ب ��ن‬ ‫اأحم ��د ب ��ا ناعم ��ة‪ ،‬وا�صتعر� ��س خالها د‪.‬‬ ‫الع�صم ��اوي ثل ��ة م ��ن ق�صائده ع ��ن جراح‬ ‫الأم ��ة الغائ ��رة‪ ،‬اأبرزها ج ��رح ال�صام الذي‬ ‫م ��ا زال يثعب دما‪ ،‬مبينا اأنه ل مانع من اأن‬ ‫نف ��رح ي عيدنا �صرط األ يلهينا‪ ،‬وين�صينا‬ ‫جراح اأمتنا‪.‬‬ ‫واألقى ق�صي ��دة اأعرب فيها عن رف�صه‬ ‫التق ��ارب م ��ع َم ��ن �ص ��ل الطري ��ق‪ ،‬و�صلك‬ ‫امنهج الباطل‪ ،‬وامذهب ال�صال‪ ،‬كما امتدح‬ ‫الأمه ��ات ي اآخ ��ر ق�صائ ��ده ودورهن ي‬ ‫بناء امجتمعات‪.‬‬ ‫ويعت ��ر ملتق ��ى امدين ��ة ال�صبابي ��ة‬

‫اأول املتقي ��ات الثقافي ��ة‪ ،‬حي ��ث ي�صتهدف‬ ‫اجن�ص ��ن بعديد ٍ من الرام ��ج والأن�صطة‬ ‫امختلف ��ة‪ ،‬ويرف ��ع �صع ��ار «املتق ��ى ل ��ك‬ ‫ولأ�صرت ��ك» ويت�صم ��ن فعالي ��ات متنوع ��ة‬ ‫كالندوات التوعوية والدعوية‪ ،‬والدورات‬ ‫التدريبي ��ة والتاأهيلي ��ة‪ ،‬والرام ��ج‬ ‫الريا�صية‪ ،‬اإ�صافة اإى امعار�س التوجيهية‬ ‫والتعليمي ��ة‪ ،‬والألع ��اب الرفيهي ��ة‪،‬‬ ‫وعرو� ��س الف ��رق ام�صرحي ��ة الرفيهي ��ة‪،‬‬ ‫اإ�صافة اإى برامج خا�صة بالق�صم الن�صائي‪،‬‬ ‫وبرامج خا�صة لل�صباب‪.‬‬ ‫ويحظ ��ى بدعم موؤ�ص�ص ��ة �صليمان بن‬ ‫عبدالعزيز الراجح ��ي اخرية‪ ،‬وال�صركة‬ ‫ال�صعودي ��ة لاقت�صاد والتنمي ��ة القاب�صة‬ ‫«�صدك ��و» (راعي ��ان ما�صي ��ان)‪ ،‬اإى جان ��ب‬ ‫الن ��دوة العامي ��ة لل�صب ��اب الإ�صام ��ي‪،‬‬ ‫وموؤ�ص�ص ��ة حم ��د وعبدالل ��ه اإبراهي ��م‬ ‫ال�صبيع ��ي اخري ��ة (راعي ��ان ذهبي ��ان)‬

‫وموؤ�ص�ص ��ة اآل اجميح اخري ��ة‪ ،‬و�صركة‬ ‫عبدالله ها�ص ��م امح ��دودة‪ ،‬و�صركة حمد‬ ‫يو�ص ��ف ناغي لل�صي ��ارات (رعاة ف�صيون)‬ ‫و�صركة البيك لاأنظمة الغذائية‪ ،‬ودهانات‬ ‫روز‪ ،‬ووق ��ف �صع ��د وعبدالعزي ��ز امو�صى‬ ‫(رع ��اة برونزي ��ون) كما يحظ ��ى ب�صراكة‬ ‫امكتب التعاوي ي احمراء والكورني�س‬ ‫«و�ص ��ط ج ��دة»‪ ،‬وامكت ��ب التع ��اوي‬ ‫ي العزيزي ��ة‪ ،‬وامكت ��ب التع ��اوي ي‬ ‫ال�صناعي ��ة‪ ،‬وامكتب التع ��اوي ي امطار‬ ‫الق ��دم‪ ،‬وامكت ��ب التع ��اوي �ص ��رق جدة‪،‬‬ ‫وجمعية التوعي ��ة والتاأهي ��ل الجتماعي‬ ‫«واعي» ي منطق ��ة مكة امكرمة‪ ،‬وجمعية‬ ‫زم ��زم للخدم ��ات ال�صحي ��ة التطوعي ��ة‪،‬‬ ‫وجموع ��ة اجاهات التمي ��ز‪ ،‬واجمعية‬ ‫اخرية لتحفيظ الق ��راآن الكرم ي جدة‬ ‫«خركم»‪ ،‬وال�صوؤون ال�صحية ي احر�س‬ ‫الوطني‪.‬‬

‫الجنيدي لـ |‪ :‬نفسية الطلبة تضطرب بداية‬ ‫العام الدراسي ويجب تهيئتهم نفسياً وبدنياً‬ ‫حائل ‪ -‬م�صاري ال�صويلي‬ ‫ن���ص��ح م��دي��ر اإدارة الإع���ام‬ ‫الربوي ي تعليم حائل اإبراهيم‬ ‫اجنيدي‪ ،‬الأ��ص��ر بتهيئة الأب�ن��اء‬ ‫نف�صي ًا وب��دن �ي � ًا ل�ل�ع��ام ال��درا��ص��ي‬ ‫اجديد‪ ،‬وبن اجنيدي ل�«ال�صرق»‬ ‫اأن نف�صية الطلبة تكون م�صطربة‬ ‫ب��داي��ة ال� ��دوام ال��ر��ص�م��ي‪ ،‬خا�صة‬ ‫بعد ق�صاء اأي��ام طويلة ي ال�صهر‬ ‫وال� �ن ��وم وال �ل �ع��ب‪ ،‬م �� �ص��ددا على‬ ‫اأه �م �ي��ة ت���ص�ح�ي��ح ن� ��وم ال �ط��اب‬ ‫والطالبات‪ ،‬بحيث يكون ي وقت‬ ‫مبكر‪ ،‬مبينا اأنها من اأكر ام�صكات‬ ‫التي يواجهها ام�ي��دان التعليمي‬ ‫ال��رب��وي‪ ،‬فالواجب اأن تت�صافر‬ ‫ج �ه��ود الأ�� �ص ��رة ل�ت�ع��وي��د ال�ط��اب‬ ‫واإك�صابهم مهارة النوم امبكر قبل‬ ‫بداية الدرا�صة‪ ،‬كي تتحقق الفائدة‬ ‫فيما بعد‪.‬‬ ‫واأو�� � �ص � ��ح الخ �ت �� �ص��ا� �ص��ي‬ ‫ال �ن �ف �� �ص��ي ول��ي��د ال� ��زه� ��راي اأن ��ه‬ ‫لب ��د م��ن تهيئة نف�صية ال�ط��اب‬ ‫وال� �ط ��ال� �ب ��ات ق �ب��ل ذه��اب��ه��م اإى‬

‫امدار�س باأ�صبوعن تقريب ًا‪ ،‬حيث‬ ‫تكون ال�صاعة البيولوجية لديهم‬ ‫غ��ر م���ص�ت�ق��رة خ ��ال الإج�� ��ازات‬ ‫ال�ط��وي�ل��ة‪ ،‬وب��ال�ت��اي �صي�صعورن‬ ‫ب�صعوبة وقلق نف�صي وع�صبية اإذا‬ ‫م يتم تعديل ذلك قبل بداية العام‬ ‫الدرا�صي‪ ،‬ما يوؤثر على ح�صيل‬ ‫الطالب خال الأ�صبوعن الأولن‪،‬‬ ‫وهي بداية �صيئة‪.‬‬ ‫وب��ن ال��زه��راي اأن��ه لب��د من‬ ‫حث الطالب على الهمة والدافعية‪،‬‬ ‫ك��ي يتغلب على ك�صله وتراخيه‪،‬‬ ‫واأ���ص��اف‪« ،‬ي��اح��ظ على الطاب‬ ‫ب��داي��ة ك��ل ع��ام درا� �ص��ي امزاجية‬ ‫وال �� �ص �ي��ق‪ ،‬وال��ت��ذم��ر وال �ت �اأف��ف‬ ‫و���ص��ع��وب��ة ال���ص��ت��ي��ع��اب وق �ل��ة‬ ‫ال��رك �ي��ز‪ ،‬اإى ج��ان��ب ال���ص��رح��ان‬ ‫الدائم وكرة الن�صيان والإهمال‪،‬‬ ‫م�صرا اإى اأن عدد �صاعات النوم‬ ‫ال�صحية ل�ل�ط��اب ت �ق��ارب ثماي‬ ‫� �ص��اع��ات‪ ،‬ح �ي��ث ي �ج��ب اأن يخلد‬ ‫الطالب للنوم منذ ال�صاعة احادية‬ ‫ع�صرة م�صاء‪ ،‬لي�صتقبل الدرا�صة‬ ‫بنف�س مرتاحة‪.‬‬

‫عدد �صاعات النوم ال�صحية للطاب تقارب ثماي �صاعات‬

‫(ال�صرق)‬

‫(ال�صرق)‬

‫امحكمة العامة ي جدة من اخارج‬

‫حالة الطقس‬

‫ُ‬ ‫«سحب رعدية» على جازان وعسير‬

‫عوالق ترابية وسماء غائمة جزئي ًا‬ ‫على شرق ووسط المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫توقع ��ت الأر�صاد العامة وحماية البيئ ��ة ال�صعودية اأن تكون‬ ‫الروؤية حجوبة جزئي ًا ب�صبب العوالق الرابية والأتربة امثارة‪،‬‬ ‫م ��ع توقع ��ات ب�صماء غائمة جزئي� � ًا على مناطق م ��ن �صرق وو�صط‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬كما ي�صتمر ن�صاط الرياح ال�صطحية على الطرق ال�صريعة‬ ‫م ��ا بن مكة امكرم ��ة وامدين ��ة امنورة‪ُ ،‬‬ ‫ح ��د من الروؤي ��ة الأفقية‪،‬‬ ‫وتتكون ال�صح ��ب الرعدية على مرتفعات ج ��ازان وع�صر‪ ،‬ومتد‬ ‫حتى مرتفعات الباحة‪ ،‬مع فر�صة لهطول الأمطار خا�صة مرتفعات‬ ‫ع�صر وجازان‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪40‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬

‫امدينة‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�صبيا‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪37‬‬

‫‪21‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪28‬‬


‫الخميس ‪ 12‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 30‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )270‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬

‫أفراح الزقدي والباتع‬

‫دلوني ياناس‬

‫تكفى‪ ...‬إا‬ ‫«سكسوكة» حبيبي !‬ ‫أسامة يوسف‬

‫المراق ــب للو�ش ــع ‪-‬اإن كان ل ــه م ــن يراقب ــه فع ــا‪ -‬ي ــدرك تم ــام‬ ‫ذكر واأنثى ق�شى الزمن‬ ‫الإدراك العاقة ‪-‬الم�شطربة في الغالب‪ -‬بين ٍ‬ ‫بتباعدهما !‬ ‫فاأن تختلق حبيبا من العدم وتوهم نف�ش ــك بمراقبته وخوفك عليه‪،‬‬ ‫لهي دللة بالغة على اأ�ش ــد الحاجة لاإ�ش ــباع العاطفي‪ !...‬الحل ل يمكن‬ ‫اأن يكون ببحث مكتبي ي�ش ــف الظاهرة بو�ش ـ ٍـف فاقه ُ‬ ‫و�شف ال�شحايا‬ ‫اأنف�شهم اأكثر من ا ّأي باحث حاذق!‬ ‫ول ُيرتج ــى ‪-‬اأي�ش ــا‪ -‬م ــن م�شـ ـوؤول م ّت ــع نف�ش ــه بمثن ــى وث ــاث‬ ‫ورباع‪ ..‬فا يمكن اأن ينظر لأمر العا�ش ــق ال ُمبعد اإل على اأنه �ش ــرب من‬ ‫�شروب ال ّلهو والفراغ‪ !...‬ومن هنا تبرز (اأنان ّية المرحلة)‬ ‫طالما اأ�ش ــحى الزواج معقدا لاأ�ش ــباب المعروفة‪ ،‬فا منا�س من‬ ‫لقاء عابر وا ْإن عبر ال�شا�شة ‪-‬عنادا‪ -‬مع مجتمع مراوغ ٍ ل يراه المذنب‬ ‫اإل هكذا‪( ...‬ل اأنتم الذين ز ّوجتمونا ول اأنتم الذين اأ�شغلتمونا )‬ ‫لذا نخرج من الم�شاألة بر ّمتها ونعزوها بب�شاطة لهذين ال�شببين‪...‬‬ ‫البطالة وانعدام الم�شوؤولية !‬ ‫تهرب ــون م ــن الواق ــع بالخ ــروج عل ــى المناب ــر والمكات ــب (وق ــت‬ ‫تفاهات وتوؤ ّكدون على اأن �شببها الفراغ!‬ ‫�ش ــغلكم) وتع ّدون ما يفعلون ٍ‬ ‫بينما كنتم اأنتم ال�شبب!‬ ‫لي� ــس لن ــا اإل اأن نقتن ــع اأن ما يدور من ر�ش ــائل طريفة و ( ّ‬ ‫تحر�س‬ ‫ا�ش ــطناعي) بين الجن�ش ــين اإجمال على �شيغة العموم لهو اأمر طبيعي‪،‬‬ ‫ال�شود) عنّا ببعيد!‬ ‫وما (اأبو �شروال وفنيلة‪ ..‬وال ُر َكب ُ‬ ‫اأن ــال اأدعوا اإل ــى هذا؛ لكنّني لن اأتحدث عن عاجه مقت�ش ــرا على‬ ‫ذكر اأ�شبابه التي يعرفها ال�شباب ‪-‬ذكورا واإناثا‪ -‬اأكثر منّا وح�شب!‬ ‫ل ــن تج ــد ليل ــة العيد وم ــا قبله ــا اأبل ــغ م ــن برودكا�ش ــت‪ " ..‬تكفى‬ ‫يالح ــاق ‪ .‬اإل وج ــه حبيب ــي ل تجرح ــه " ! فير ّد ال�ش ــاب‪" ...‬مالت على‬ ‫�شماجتك انتي وحبيبك و�شك�شوكته معكم "!‬ ‫وا ّأي حبيب تح ّدثت عنه ؟ اإنّه ل حبيب ‪ُ ...‬مج َّرد و ْهم!‬ ‫وهكذا تم�ش ــي الليالي والأيام وهما‪ ...‬وقد يتخ ّل ُلها ِ�ش ــدق‪ ...‬اإن‬ ‫عقبات لمن م�شيره وماأواه الملجاأ وجهالة الأبوين!‬ ‫بعقبة �ش ُينتج ٍ‬ ‫ُجوبه ٍ‬ ‫و�ش ــيخرج من كان يرى ر�ش ــائل اإ�ش ــعار المعاناة بين الطرفين (‬ ‫تفاه ًة ) ليزعجنا بالقول‪ :‬ما ذنب هذه النّطفة ؟!‬ ‫زمن‬ ‫ومن كان �ش ــببا في هذه الكوارث �ش ــيكتفي باإلقاء اللوم على ٍ‬ ‫ّقل فيه الحياء!‪ ...‬وم�شكين اأنت يا زمن !‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫« المتحف الوطني» ينظم برنامج‬ ‫«المتحف الوطني يعايدكم»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫َ‬ ‫نظ ��م امتحف الوطن ��ي ي مركز امل ��ك عبد العزي ��ز التاريخي ي‬ ‫الريا�ض‪ ،‬برناج ًا بعنوان "امتحف الوطني يعايدكم" خال اإجازة عيد‬ ‫الفط ��ر امبارك‪ ،‬وذل ��ك �ضمن الرامج الت ��ي داأب امتحف على تنظيمها‪،‬‬ ‫احتفا ًء بزواره ومرتاديه ي مثل هذه امنا�ضبات‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وت�ضم ��ن الرنامج الذي اأقي ��م ي بهو امتحف الوطني العديد من‬ ‫الفق ��رات امتنوعة التي احتوت على اأ�ضئلة عام ��ة عن امتحف الوطني‬ ‫وحتوياته‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى فقرات خا�ضة لاأطفال‪ ،‬واأخرى لل�ضخ�ضيات‬ ‫الكرتوني ��ة‪ ،‬واإقامة عر� ��ض م�ضرحي لاأطفال‪ ،‬وعر� ��ض اأنا�ضيد العيد‪،‬‬ ‫وتق ��دم �ضيافة لزوار امتحف‪ ،‬وهدايا لاأطفال‪ ،‬وح�ضر الرنامج عدد‬ ‫كب ��ر من زوار امتحف الوطني ا�ضتمتعوا بفق ��رات الرنامج واأ�ضادوا‬ ‫بح�ضن تنظيمه‪ ،‬متمنن ا�ضتمرار مثل هذه الرامج الهادفة التي تربط‬ ‫امواطنن بامتحف الوطني‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح م�ضاعد مدير عام امتحف الوطن ��ي‪� ،‬ضيف الله الذيابي‪،‬‬ ‫اأن امتح ��ف اعتاد عل ��ى م�ضاركة اأبن ��اء امجتمع منا�ضباته ��م‪ ،‬من خال‬ ‫تق ��دم مثل هذه الرامج‪ ،‬و ذكرت م�ضوؤولة الرنامج غادة اليحيى‪ ،‬اأن‬ ‫الرنامج جاء �ضمن عدة اأن�ضطة يعتمدها امتحف الوطني ويتم تنفيذها‬ ‫للعام احاي‪ ،‬حيث ي�ضعى امتحف دائم ًا اإى م�ضاركة اأفراد امجتمع‪.‬‬

‫أمير القصيم يق ّلد‬ ‫اليامي رتبة «لواء»‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫اح �ت �ف �ل��ت اأ� � �ض� ��رة ال���زق���دي‪،‬‬ ‫ب��زواج ابنهم ال�ضاب عبدالرحمن‬ ‫حمد الزقدي‪ ،‬من كرمة خالد بن‬ ‫عبدامح�ضن الباتع‪ ،‬و�ضط ح�ضور‬ ‫لفيف م��ن ااأق � ��ارب وااأ� �ض��دق��اء‪.‬‬ ‫"ال�ضرق" تزف التهاي والتريكات‬ ‫ل �ل �ع��رو� �ض��ن‪ ،‬وت �ت �م �ن��ى ل �ه �م��ا كل‬ ‫التوفيق ي حياتهما اجديدة‪.‬‬

‫العري�س عبد الرحمن الزقدي‬

‫العري�س بجانب والده حمد الزقدي‬

‫اأمر الق�شيم يتو�شط مدير �شرطة الق�شيم واللواء �شالح اليامي‬

‫الق�ضيم‪ -‬علي اليامي‬

‫خالد الباتع والد العرو�س وابنه عبدامح�شن‬

‫العقيد عبدالعزيز الزنيدي والكاتب الإعامي خالد العفنان‬

‫(ال�شرق)‬

‫فهد السعيد يحتفي بشفاء الزويد‬ ‫عنيزة ‪ -‬اأحمد اح�ضن‬ ‫احتف ��ى رجل ااأعمال‪ ،‬ال�ضيخ فهد بن عبدالعزيز ال�ضعيد‪ ،‬ب�ضفاء‬ ‫ال�ضي ��خ اإبراهي ��م بن مو�ضى الزويد‪ ،‬وذل ��ك ي ق�ضره بحي الفهد ي‬ ‫حافظة عنيزة‪ ،‬وذلك بح�ضور حافظ عنيزة فهد ال�ضليم‪ ،‬بااإ�ضافة‬ ‫اإى اأه ��اي واأعي ��ان امحافظة‪ ،‬حي ��ث جاء ااحتف ��ال منا�ضبة ماثل‬ ‫الزويد لل�ضفاء‪.‬‬

‫ال�شيخ فهد ال�شعيد وبجانبه حافظ عنيزة‬ ‫اأمر الق�شيم يقلد اليامي رتبة «لواء« ي مكتبه بـ «اإمارة« الق�شيم‬

‫األمعي يحتفي بزفاف شقيقه «ناصر»‬ ‫رجال اأمع ‪ -‬حمد مفرق‬ ‫احتف ��ل مدي ��ر ع ��ام اإدارة‬ ‫التخطي ��ط وال�ضيا�ض ��ات ي‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‪،‬‬ ‫الدكتور علي ب ��ن عبده ااأمعي‪،‬‬ ‫بزف ��اف اأخي ��ه نا�ض ��ر‪ ،‬اإى ابنة‬ ‫من�ض ��وب تعليم ع�ض ��ر وع�ضو‬ ‫الن ��ادي ااأدب ��ي باأبه ��ا‪ ،‬عل ��ي‬ ‫ب ��ن مف ��رح حم ��د الثواب ��ي‪،‬‬ ‫و�ضط ح�ضور لفي ��ف من ااأهل‬ ‫وااأ�ضدق ��اء وكب ��ار ام�ضوؤولن‬ ‫وااأعي ��ان وام�ضاي ��خ‪ ،‬يتقدمهم‬ ‫كل م ��ن الدكت ��ور زاه ��ر عوا�ض‬ ‫ااأمع ��ي‪ ،‬والعمي ��د اإبراهي ��م‬

‫عوا� ��ض ااأمع ��ي ‪ ،‬والدكت ��ور‬ ‫عل ��ي عبدالل ��ه نا�ض ��ر ااأمع ��ي‪،‬‬ ‫وال�ضي ��خ علي عوا� ��ض ااأمعي‪،‬‬ ‫و�ضي ��خ قبيلة بن ��ي قطبة تركي‬ ‫ب ��ن عب ��د الله ب ��ن بج ��اد‪ ،‬واإمام‬ ‫وخطيب جامع الر�ضعة برجال‬ ‫اأم ��ع ال�ضي ��خ حم ��د ب ��ن اأحمد‬ ‫الزي ��داي‪ ،‬وامهند� ��ض اإبراهيم‬ ‫ااأمعي‪ ،‬وال�ضيخ حمد عوا�ض‬ ‫ااأمعي‪ ،‬وع�ضو امجل�ض البلدي‬ ‫برجال اأمع‪ ،‬عبدالرحمن عوا�ض‬ ‫ااأمع ��ي‪ ،‬والدكت ��ور ح�ض ��ن‬ ‫ال�ض ��وكاي‪ ،‬ورج ��ل ااأعم ��ال‬ ‫حمد ب ��ن علي �ض ��ران‪ ،‬وعلي‬ ‫مفرح الثوابي‪.‬‬

‫الزميل الحصين إلى «السادسة»‬

‫رئيس «ديوان المظالم»‬ ‫يعايد إداريتي جدة ومكة‬ ‫زار رئي� ��ض ديوان امظ ��ام‪ ،‬رئي�ض جل�ض الق�ض ��اء ااإداري‪ ،‬ال�ضيخ‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن حمد الن�ض ��ار كا من حكم ��ة اا�ضتئن ��اف ااإدارية ي‬ ‫ج ��دة‪ ،‬بااإ�ضافة اإى امحكمة ااإدارية ي جدة‪ ،‬وامحكمة ااإدارية ي مكة‬ ‫امكرم ��ة‪ ،‬كم ��ا زار رئي�ض الدي ��وان اأي�ضا حكمة اا�ضتئن ��اف ااإدارية ي‬ ‫الريا�ض وامحكمة ااإدارية ي الريا�ض للمعايدة‪.‬‬

‫د‪.‬الأمعي مع �شقيقه العري�س «نا�شر«‬

‫عدد من احا�شرين ي حفل الزفاف‬

‫(ال�شرق)‬

‫سلطان اأحمري عريس ًا‬

‫الق�ضيم ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫�ض ��در ق ��رار مدي ��ر ع ��ام‬ ‫�ض� �وؤون اموظف ��ن ب ��وزارة امياه‬ ‫والكهرباء‪ ،‬برقي ��ة الزميل اأحمد‬ ‫بن عبدالل ��ه اح�ضن‪ ،‬اإى امرتبة‬ ‫ال�ضاد�ض ��ة بامديرية العامة للمياه‬ ‫منطقة الق�ضيم‪ ،‬ويعد اح�ضن‪،‬‬ ‫من الكف ��اءات ااإداري ��ة امتميزة‪،‬‬ ‫تهانين ��ا للح�ض ��ن عل ��ى الرقية‪،‬‬ ‫ونتمنى ل ��ه كل التوفي ��ق ومزيد ًا‬ ‫من التقدم‪.‬‬

‫احتف ��ل ال�ض ��اب �ضلط ��ان‬ ‫ظاف ��ر ااأحم ��ري‪ ،‬بزواج ��ه من‬ ‫كرم ��ة ال�ضي ��خ حم ��د �ضع ��د‬ ‫اآل �ضليم ��ان‪ ،‬و�ض ��ط ح�ض ��ور‬ ‫ااأقارب وااأ�ضدقاء‪ ،‬والعري�ض‬ ‫�ضلط ��ان ااأحم ��ري ه ��و �ضقيق‬ ‫الزمي ��ل ااإعام ��ي ي �ضحيفة‬ ‫"الوط ��ن" يا�ض ��ر ااأحم ��ري‪.‬‬ ‫"ال�ض ��رق" تب ��ارك ل ��ه الزواج‪،‬‬ ‫تهانينا‪.‬‬

‫اأحمد اح�شن‬

‫ال�شيخ الن�شار اأثناء و�شوله‬

‫«اجتماعية» حائل تحتفل‬ ‫بعودة منسوبيها بعد العيد‬

‫�شلطان الأحمري‬

‫الشريهي يحتفل بزفاف نجليه‬

‫الريا�ض‪ -‬ال�ضرق‬

‫جانب من زوار امتحف الوطني‬

‫يتلقى خالد اأنيب التهاي منا�ضبة‬ ‫تعيين ��ه مدي ��را عام ��ا لقط ��اع الفن ��ادق‬ ‫ي جموع ��ة "احك ��ر" للم�ضروع ��ات‬ ‫ال�ضياحي ��ة‪ ،‬ويع ��د اأني ��ب م ��ن الكفاءات‬ ‫امميزة ي جال "الفندقة"‪ ،‬حيث تنقل‬ ‫ب ��ن عدد من امنا�ضب ااإدارية ي قطاع‬ ‫ال�ضيافة العامية‪ ،‬وملك خرة ‪ 14‬عام ًا‬ ‫ي منتجعات وفن ��ادق معروفة‪ ،‬كما اأنه‬ ‫حا�ض ��ل عل ��ى درج ��ة "اماج�ضت ��ر" ي‬ ‫اإدارة ااأعمال من جامعة "�ضراثكايد"‬ ‫ي بريطانيا‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫الريا�ض‪ -‬ال�ضرق‬

‫اأبها ‪ -‬ال�ضرق‬

‫خالد أنيب مديرا لقطاع‬ ‫الفنادق في مجموعة «الحكير»‬

‫(ال�شرق)‬

‫قل ��د اأم ��ر منطقة الق�ضيم‪ ،‬ااأم ��ر في�ضل بن بندر ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫�ضعود ي مكتبه مقر ديوان ااإمارة‪ ،‬ي مدينة بريدة اللواء �ضالح اليامي‬ ‫رتبت ��ه اجديدة عقب �ضدور ااأمر ال�ضامي برقيته‪ ،‬وح�ضر التقليد مدير‬ ‫�ضرطة الق�ضيم‪ ،‬اللواء عبدالله الزهراي‪.‬‬

‫العري�س متو�شطا اأهله واأقاربه‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫اأقامت ال�ضوؤون ااجتماعية منطقة حائل‪ ،‬حفل معايدة منا�ضبة‬ ‫العي ��د‪ ،‬وذلك بح�ضور مدير ع ��ام ال�ضوؤون ااجتماعي ��ة بالنيابة خالد‬ ‫النوي�ض ��ر‪ ،‬ي مقر ال�ضوؤون ااجتماعية بامجمع احكومي‪ ،‬بح�ضور‬ ‫من�ضوبي اأفرع ااإدارة العامة وامكاتب‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫حائل ‪ -‬ال�ضرق‬

‫خالد اأنيب‬

‫احتفل حجي عاي ��د ال�ضريهي ال�ضمري‪ ،‬بزواج ابني ��ه "عياد" و"فهد"‬ ‫ي ق�ض ��ر "رويال" لاحتف ��اات‪ ،‬وح�ضر حفل الزواج لفيف م ��ن ااأقارب‪،‬‬ ‫بااإ�ضافة اإى عدد م ��ن وجهاء حائل‪" .‬ال�ضرق" تبارك للعرو�ضن‪ ،‬وتتمنى‬ ‫لهما حياة �ضعيدة‪.‬‬

‫موظفو «اجتماعية« حائل خال احفل‬

‫(ال�شرق)‬


‫ناشدت «البنوك» لتبني مشروعها‬ ‫لخدمة العماء المكفوفين‬

‫طالبة في الثانوية‬ ‫تبتكر «محفظة‬ ‫نقود» خاصة‬ ‫بالمكفوفين‬

‫حايل ‪ -‬ح�صن العقيلي‬ ‫ابتك ��رت طالب ��ة ي الثانوية حفظ ��ة نقود خا�صة‬ ‫بامكفوفن‪ ،‬وتدر�س اأ�ص ��واق يحيى ع�صري ي اإحدى‬ ‫مدار� ��س ع�ص ��ر الثانوي ��ة‪ ،‬حي ��ث ج ��اءت ه ��ذه الفكرة‬ ‫خدم ��ة فاقدي الب�ص ��ر‪ ،‬م ��ن متقني الكتابة با�ص ��تخدام‬ ‫طريق ��ة «براي ��ل»‪ ،‬بااإ�صافة اإى م ��ن ا يتقنونها اأي�ص ًا‪،‬‬ ‫وتتمنى ع�صري اأن تتبنى «البنوك» م�صروعها‪ ،‬خدمة‬ ‫عمائه ��م امكفوف ��ن‪ ،‬حتى يتمك ��ن العمي ��ل الكفيف من‬ ‫التعامل مع النقود‬ ‫و تتمي ��ز «حفظ ��ة النق ��ود» امخ�ص�ص ��ة لفاق ��دي‬

‫الب�صر باأنها مق�صمة اإى ق�صمن‪ ،‬ااأول خا�س بالكفيف �صبعينية‪ ،‬وجحت ي التعرف على النقود ب�صهولة‪.‬‬ ‫«امتعلم» وامعتمد على طريقة «برايل» ي التعرف على‬ ‫النق ��ود مختل ��ف فئاتها‪ ،‬اأم ��ا غر امتعل ��م فخ�ص�س له موه ��وب من اجن�صن ي م�صابق ��ة باخر اأقيمت على‬ ‫حكام‬ ‫ب ��روز ب�صكل وا�ص ��ح ي امحفظة حتى ي�ص ��ع كل «فئة م�صت ��وى امملكة‪ ،‬ت�صمن ��ت جنة حكيمه ��ا ‪ٍ 210‬‬ ‫نقدي ��ة» ي م ��كان م�صتق ��ل ع ��ن بقي ��ة ااأوراق النقدية‪ ،‬بينهم حكام دوليون‪ ،‬كما اأن مدير عام الربية والتعليم‬ ‫بحي ��ث ي�صه ��ل علي ��ه ا�صتخراجها عن ��د احاج ��ة اإليها‪ ،‬ي ع�صر ها�صم بن علي احياي‪ ،‬كرم الطالبة ع�صري‬ ‫كم ��ا اأنها تراعي الت ��درج ي اأق�صام العم ��ات‪ ،‬بدء ًا من نظ ��ر ابتكاره ��ا‪ ،‬واأهداها جه ��از ًا «حم ��و ًا»‪� ،‬صلمتها‬ ‫ال�صغ ��رة اإى الفئ ��ات ااأك ��ر قيمة‪ ،‬فيحاف ��ظ الكفيف اإي ��اه م�صاع ��دة مدي ��ر الربي ��ة والتعلي ��م ي مدر�صتها‬ ‫على النق ��ود‪ ،‬ويتعرف عليها ب�صكل �صه ��ل و�صل�س‪ ،‬كما ثانوي ��ة ال�صعب ��ن‪ ،‬بح�صور عدد من مدي ��رات امدار�س‬ ‫اأن التكلف ��ة امادي ��ة لابت ��كار قليل ��ة‪ ،‬وجرب ��ت ع�صري وام�صرفات الربوي ��ات‪ ،‬بااإ�صافة اإى معلمات الطالبة‬ ‫اابتكار على اإحدى قريباتها ام�صنات‪ ،‬حيث اأنها كفيفة وزمياتها‪.‬‬ ‫وحاز ابتكار ع�ص ��ري على امركز الثاي بن ‪700‬‬

‫«حفظة النقود» اخا�شة بامكفوفن التي ابتكرتها الطالبة‬

‫الخميس ‪ 12‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 30‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )270‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫فتاتان تؤسسان مشروعا إلكتروني ًا لحل مشكات «الجمعيات الخيرية»‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫اأ�ص�صت فتاتان �صعوديتان م�صروع ًا اإلكروني ًا‬ ‫تطوعي ًَا ي�صتهدف حل ام�صكات والعقبات التي‬ ‫تواجه اجمعيات اخرية‪ ،‬حيث ت�صعان «كابينة»‬ ‫ي ااأحياء امحتاجة وااأماكن العامة‪ ،‬حتى يعبئ‬ ‫امحتاجون بياناتهم بوا�صطتها‪ ،‬حيث ي�صجلون‬ ‫احتياجاتهم فقط دون بياناتهم اخا�صة‪ ،‬فت�صاف‬ ‫اإى ق��ائ �م��ة ام �ح �ت��اج��ن‪ ،‬ك �م��ا م �ك��ن للمترعن‬ ‫ا�صتخدام اجهاز اأي�ص ًا‪.‬‬ ‫واأ� �ص �م��ت ال �ف �ت��ات��ان م���ص��روع�ه�م��ا «اإ� �ص��راق��ة‬ ‫اأزورم��ا» ن�صبة اإى ا�صميهما‪ ،‬حيث ا�صركتا ي‬ ‫ام���ص��روع‪ ،‬وه�م��ا زي�ن��ب ال���داود‪ ،‬ورم اآل زميع‪،‬‬ ‫كما اأطلقتا حملة اإعانية �صملت ع��دة اأم��اك��ن من‬

‫(ال�شرق)‬

‫اج �ه��از ب�ح�ي��ث ي �ق��اوم ال�ع��وام��ل‬ ‫امنطقة ال�صرقية‪ ،‬بدءا من «راأ�س‬ ‫البيئية واجو‪ ،‬مع التزام معاير‬ ‫ت �ن��ورة»‪ ،‬وتنطلقان م��ن ث��م اإى‬ ‫ال�صامة‪.‬‬ ‫بقية امدن‪.‬‬ ‫واأ�صارت امبتكرتان اإى اأنهما‬ ‫وتتلخ�س فكرة ام�صروع ي‬ ‫عانتا نتيجة قلة معرفتهما برجة‬ ‫منع التاعب ببيانات اجمعيات‬ ‫اموقع ااإلكروي‪ ،‬وذكرتا اأنهما‬ ‫اخرية‪ ،‬حيث يعبئها امحتاج‪،‬‬ ‫�شعار اجمعية‬ ‫ت��وا� �ص �ل �ت��ا م ��ع ع� ��دة م��رج��ن‪،‬‬ ‫وت��ر��ص��ل تلقائي ًا اإى ااإدارة‪،‬‬ ‫وطرحتا الفكرة عليهم‪ ،‬اإا اأنهم‬ ‫وت�صاف بعد التاأكد اإى اموقع‬ ‫طلبوا مبالغ كبرة مقابل تنفيذ‬ ‫ااإل� �ك ��روي‪ ،‬بحيث ي�صتطيع‬ ‫ال �ف �ك��رة‪ ،‬وب�ع��د اأن ق��ررن��ا ال��دف��ع‪،‬‬ ‫ام � �ت� ��رع ا�� �ص� �ت� �خ ��دام ام ��وق ��ع‬ ‫هاتفنا اإح��دى اموؤ�ص�صات‪ ،‬ولكن‬ ‫ااإل� �ك ��روي اأو اج� �ه ��از‪ ،‬عر‬ ‫ت�صفح احتياجات الفقراء‪ ،‬ويقدم طلبا للتاأكد من مديرة اموؤ�ص�صة قررت عمل «برجة اموقع» كترع‬ ‫جديته واأمانته‪ ،‬ويعطى بعد ذلك عنوان امحتاج‪ ،‬دون مقابل‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت ال� ��داود �صعيهما اإى ن�صر ال�ف�ك��رة‪،‬‬ ‫حتى يو�صل متطلباته اإليه‪ ،‬كما اأن الفتاتن �صممتا‬

‫وعزمهما على اإن�ت��اج فيلم ق�صر يو�صح طريقة‬ ‫ا�صتخدام اجهاز‪ ،‬بطريقة درامية‪.‬‬ ‫واأو�� �ص� �ح ��ت اأن��ه��م��ا واج��ه��ت��ا � �ص �ع��وب��ة ي‬ ‫ا�صتخراج ت�صريح للجهاز‪ ،‬م�صرة اإى طموحهما‬ ‫ي اأن يكون م�صروعهما جمعية ر�صمية‪ ،‬ويحمل‬ ‫ام�صروع �صعار ًا هو «نر�صي طموحاتنا حينما نرى‬ ‫كل ما حولنا ‪.»Made in KSA‬‬ ‫ويذكر اأن ام�صروع ا يلقى اأي نوع من اأنواع‬ ‫ال��دع��م حتى ال�ي��وم ‪ ،‬رغ��م اأن��ه انطلق م��ع موقعه»‬ ‫‪ »http://ezorema-c.com‬منذ �صهر‬ ‫رم�صان اما�صي‪ ،‬واأك��دت ال��داود اأنها وزميلتها‪،‬‬ ‫تفكران ي م�صروعات م�صتقبلية لدعم ال�صباب‬ ‫وال�صابات‪ ،‬وااأط �ف��ال‪ ،‬م�صيفة «ب��داأن��ا باأكر فئة‬ ‫حتاجة بامجتمع و�صن�صتمر»‪.‬‬

‫سارة الشربتلي‪ ..‬أصغر سيدة أعمال في غرفة جدة «مصممة ديكور»‬ ‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬

‫جانب من معرو�شات ام�شممة‬

‫(ال�شرق)‬

‫تعم ��ل اأ�صغر �صيدة اأعمال ي «غرفة ج ��دة» ‪� ،‬صارة وليد‬ ‫ال�صربتل ��ي‪ ،‬ي ت�صميم الديكور‪ ،‬منذ ع�ص ��ر �صنوات‪ ،‬وتعنى‬ ‫ال�صربتلي باحتياجات امراأة ي امنزل والهدايا بااإ�صافة اإى‬ ‫اماب� ��س‪ ،‬منذ كان ��ت ي الثامنة ع�صرة من عمره ��ا‪ ،‬وت�صارك‬ ‫ال�صربتل ��ي ي امعار� ��س للتعريف بن�صاطاته ��ا ووكااتها ي‬ ‫ال�صوق‪.‬‬ ‫وتق ��ول �ص ��ارة «اأرك ��ز جُ ��ل اهتمامات ��ي ي احتياج ��ات‬ ‫العميل‪ ،‬واأ�صمم بنا ًء على رغبته‪ ،‬وح�صب طلبه‪ ،‬حتى ا يق�صد‬ ‫الزبون مكانا اآخر‪ ،‬اأو ي�صتورد منتجات من اخارج‪ ،‬لذا فاإنني‬ ‫اأوف ��ر له كاف ��ة القطع من التح ��ف والهدايا الراقي ��ة ف�صا عن‬ ‫ااإك�ص�صوارات واماب�س»‪.‬‬ ‫وت�صت ��ورد ال�صربتل ��ي خاماته ��ا م ��ن فرن�ص ��ا واإيطاليا‪،‬‬ ‫ث ��م ت�صي ��ف عليها م�صات فني ��ة باأيدي ر�صام ��ن متخ�ص�صن‪،‬‬ ‫وتتعامل مع ر�صام فرن�صي‪ ،‬واأربعة ر�صامن اإيطالين‪ ،‬مبينة‬ ‫اأنه ��ا عملت على ع ��دة م�صاريع وعرو� ��س ي مدينة جدة‪ ،‬كما‬

‫نظم ��ت معار� ��س و م�صاري ��ع ي مناط ��ق اأخرى م ��ن امملكة‪،‬‬ ‫وبع� ��س ال ��دول‪ ،‬ف�صا ع ��ن امتاكه ��ا عدة معار� ��س ي جدة‬ ‫والريا�س‪ ،‬و�صتفتتح معر�ص ًا قريب ًا ي دولة قطر‪.‬‬ ‫كما اأرجعت �صارة ااختاف ي اأ�صعار معرو�صاتها اإى‬ ‫تقيي ��م العميل لها وج ��ودة خاماتها‪ ،‬ف�صا ع ��ن اإدراكه لقيمة‬ ‫امعرو�س‪ ،‬ومدى مييزه امنتج الراقي عن غره‪ ،‬م�صرة اإى‬ ‫اأن معظ ��م القط ��ع التي تعر�صها عبارة ع ��ن م�صغوات يدوية‪،‬‬ ‫ومو�صاة ب�» الكري�صتال» امر�صع على امنتوجات‪.‬‬ ‫وت�ص ��ر ال�صربتل ��ي اإى اأن بع� ��س امواق ��ف ت�صتدعيه ��ا‬ ‫ابت ��كار قط ��ع فريدة وغريب ��ة‪ ،‬تق ��ول» ابتكرت م ��رة ج�صما‬ ‫حديدي ��ا فاخرا بداخل ��ه «مبخرة» كب ��رة تعلق ب ��ه العبايات‪،‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى من�ص ��دة اا�صتقب ��ال‪ ،‬ويت�صمن كر�صي ��ا بداخله»‪،‬‬ ‫واأو�صح ��ت ابتكارها طاولة ا�صتقبال خ�صبي ��ة ذات اجاهات‬ ‫متع ��ددة يت ��م حريكه ��ا ب � � «رم ��وت كن ��رول»‪ ،‬كم ��ا مك ��ن‬ ‫ا�صتخ ��دام» ال�صاح ��ن» ل�صحنها‪ ،‬و اأك ��دت ال�صربتل ��ي اأن قيمة‬ ‫امحتوي ��ات وامعرو�صات التي �صاركت بها ي اأحد امعار�س‪،‬‬ ‫تتجاوز امليون ريال‪.‬‬

‫هاجر من «غزة» قبل ‪ 56‬عام ًا كي يعمل «خياط ًا»‬

‫الفلسطيني صبحي السكيك‪ ..‬أول مصور في عنيزة لقب بـ «ع ّكاس عنيزة»‬

‫خبايا‬

‫القراء أنت؟‬ ‫من أي ّ‬ ‫أسماء الهاشم‬

‫الكتاب ــة م�ش ــروع يب ــداأه الكات ــب‪ ،‬وينته ــي بي ــن يدي‬ ‫القارئ‪ُ ،‬يقـ ـ ّدم فيه الأول خا�شة فهمه لق�شية ما‪ ،‬م�شتند ًا‬ ‫اإل ــى خبراته‪ ،‬م�شتنير ًا بـ ـاآراء من �شبقوه‪ ،‬راجيـ ـ ًا اأن ُيث ّمن‬ ‫المتلق ــي جهده‪ ،‬وما اإن يخرج هذا الم�شروع من يده حتى‬ ‫يتنوعون في ن ّياته ــم‪ :‬فمنهم من يقراأ‬ ‫يتل ّقف ــه الق ــراء الذي ــن ّ‬ ‫لي�شتزي ــد علم ًا واأدب ًا وف ّن ًا وخُ لقاً‪ ،‬ل ــذا فه ُمه ما كُتب ولي�ص‬ ‫َم ــن كت ــب‪ ،‬متيمن ًا بق ــولِ الر�شول �ش ّل ــى الله علي ــه و�شلّم‪:‬‬ ‫"الحكمة �شالّة الموؤمن‪."..‬‬ ‫ومنه ــم م ــن ي�شت�شل ــم للكات ــب ف ــي كلّ م ــا اأورده وا ْإن‬ ‫جان ــب العقل وخالف المنطق‪ ،‬ولو جادلته بالعقل لقال لك‪:‬‬ ‫لكن فان ًا قال كذا وكذا‪ ،‬وكا ّأن فان ًا هذا قد اأوتي علم ًا من‬ ‫ّ‬ ‫�شجعي ن ــوادي كرة القدم‪،‬‬ ‫الكت ــاب‪ ،‬فه ــذا القارئ ي�شب ــه ُم ّ‬ ‫فمن لم يكن معي فهو �ش ّدي‪.‬‬ ‫وق ــارئ يبدو كمن بينه وبي ــن الكاتب ثاأر‪ ،‬فهدفه تت ُبع‬ ‫ّزلته وت�شفيه راأيه‪ ،‬ويجهد نف�شه بالتنقيب فيما كتبه‪ ،‬فلعلّ‬ ‫جمل ــة �ش ــاردة اأو كلم ــة واردة ُتح ّق ــق مراده‪ ،‬فـ ـاإذا لم يجد‬ ‫ّلوى المقا�شد ح�شبما ي�شتهي‪ ،‬واأخذ بالنعيق والنعيب‪.‬‬ ‫وهناك الإ ّمعة الذي ل يتيح لعقله وقلبه ح�شور ًا عندما‬ ‫يق ــراأ‪ ،‬فيبارك كلّ الآراء‪ ،‬و ُيوؤ ّيد جميع وجهات النظر مهما‬ ‫اختلف ــت اأو تباع ــدت‪ .‬ي�شب ــح عل ــى راأي‪ ،‬ويم�ش ــي عل ــى‬ ‫نقي�شه‪ ،‬فلن تزيده القراءة علماً‪ ،‬ولن ت�شلبه زاداً‪.‬‬ ‫وهن ــاك الغام�ص الذي ل تبدو علي ــه اأمارات العلم ول‬ ‫ن ــور المعرف ــة‪ ،‬فغايته م ــن القراءة اأن يح ــوز الفائدة لنف�شه‬ ‫دون �ش ــواه‪ ،‬اإ ّن ــه ليتوه ــم ا ّأن ل�شو�شـ ـ ًا قد اأحاط ــوا به كي‬ ‫ي�شرقوا منه ما تعلّمه‪.‬‬ ‫ولدين ــا الق ــارئ المتج ـ ّـرد م ــن نزعات ــه واأهوائ ــه‪ ،‬ذاك‬ ‫ال ــذي يقراأ ليرتقي‪ ،‬ويتاأ ّم ــل ليتي ّقن‪ ،‬ويحاور ليزداد علماً‪،‬‬ ‫واإذا م ــا حلّ في مكان نثر م ــن لآلئه ما يبعث الأن�ص و ُيب ّدد‬ ‫الوح�شة‪.‬‬ ‫فيا ُترى من ا ّأي القُراء اأنت؟‬ ‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫طفل عمره ثمانية أعوام‬ ‫يمتهن إعداد «شاي الجمر»‬ ‫مع والده خال الصيف‬ ‫اأبها ‪ -‬اأحمد ال�صلمي‬

‫«عكا�ص عنيزة الأول» ي�شتعر�ص بع�ص ال�شور من «اأر�شيفه» اخا�ص مع امحرر‬

‫اجبيل ‪ -‬علي ال�صويد‬ ‫هاج ��ر اخي ��اط الفل�صطيني‪،‬‬ ‫العم �صبحي ع ��زت ال�صكيك املقب‬ ‫ب� «ع ّكا�س عني ��زة ااأول» من مدينة‬ ‫غ ��زة اإى مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬م ��ن اأج ��ل‬ ‫اأداء فري�ص ��ة «احج» عام ‪1373‬ه�‪،‬‬ ‫ووج ��د فر�ص ��ة للعم ��ل «خياط� � ًا»‬ ‫مك ��ة‪ ،‬انتق ��ل بعده ��ا بع ��ام اإى‬ ‫الطائف للعمل خياط ًا ي «الور�صة‬ ‫الع�صكري ��ة»‪ ،‬ي «الق�صل ��ة» باأج ��ر‬ ‫يوم ��ي‪ ،‬ث ��م ح�ص ��ل عل ��ى وظيف ��ة‬ ‫ر�صمي ��ة ي الور�ص ��ة الع�صكري ��ة‬ ‫نف�صه ��ا ي الطائ ��ف‪ ،‬ورحل بعدها‬

‫اإى «عني ��زة» ي الق�صي ��م عل ��ى‬ ‫طائرة «الداكوتا» اإى «مطار عنيزة‬ ‫القدم» للعمل «خياط ًا» ي امدر�صة‬ ‫الع�صكرية‪.‬‬

‫العمل ي «عنيزة»‬

‫وقاب ��ل �صبح ��ي ي امدر�ص ��ة‬ ‫الع�صكري ��ة بعني ��زة‪ ،‬امرحوم ��ن‪،‬‬ ‫الرائ ��د حم ��د العبدالل ��ه الب ��ادي‪،‬‬ ‫وم�صاع ��ده ام ��ازم اأول عبدالل ��ه‬ ‫العثيم ��ن‪ ،‬حي ��ث عرف ��ا هواي ��ة‬ ‫«الت�صوير» لدى �صبحي‪ ،‬والتقطت‬ ‫عد�صته حينها �ص ��ور ًا فوتوغرافية‬ ‫عدي ��دة‪ ،‬ا يزال يحتفظ بكثر منها‬

‫�شورة لـ «مطار عنيزة» ي ال�شبعينيات من اأر�شيف «عكّا�ص عنيزة الأول»‬

‫منذ اأكر من خم�ص ��ن عام ًا‪ ،‬ولقبه‬ ‫اأه ��اي عني ��زة حينه ��ا ب � � «عكا� ��س‬ ‫عني ��زة»‪ ،‬والعكا� ��س ا�ص ��م ام�صور‬ ‫قدم ��ا‪ ،‬وكان اأم ��ر عني ��زة ي ذلك‬ ‫الوقت عام ‪1374‬ه� عبدالله اخالد‬ ‫ال�صلي ��م‪ ،‬ثم تنازل ع ��ن ااإمارة اإى‬ ‫خالد عبدالعزيز ال�صليم‪.‬‬

‫زواج �صبحي‬

‫ويبلغ �صبحي ‪ 75‬عاما حالي ًا‪،‬‬ ‫وه ��و مت ��زوج من ابنة اأح ��د اأهاي‬ ‫عني ��زة‪ ،‬ول ��ه ثاث ��ة اأبن ��اء ذك ��ور‬ ‫اأكره ��م «�ص ��اح»؛ حي ��ث مازح ��ه‬ ‫اأح ��د احا�صري ��ن ي جل�س اأمر‬

‫عنيزة حينها باأنه �صيزوجه ابنته‪،‬‬ ‫اإا اأن ��ه تزوجه ��ا بالفع ��ل‪ ،‬وكان‬ ‫�صبح ��ي اأع ��زب عن ��د جيئ ��ه اإى‬ ‫امملكة‪ ،‬حاما «كامرته» و«ماكينة»‬ ‫اخياط ��ة بن بع�س ااأمتعة‪ ،‬حيث‬ ‫تعل ��م الت�صوي ��ر من ��ذ ال�صغ ��ر ي‬ ‫غ ��زة‪ ،‬وظل ��ت «كامرت ��ه» مازم ��ة‬ ‫ل ��ه با�صتمرار‪ ،‬يوث ��ق با�صتخدامها‬ ‫احياة القدم ��ة‪ ،‬ورجاات عنيزة‪،‬‬ ‫و»ال�صيكل» الذي ينتقل بوا�صطته‪.‬‬

‫رجاات «عنيزة»‬

‫وكان ال�صي ��خ �صليم ��ان‬ ‫العبدالك ��رم‪ ،‬اأول �صخ� ��س تعرف‬

‫‪ ..‬واأخرى التقطتها عد�شة �شبحي لطائرة «الداكوتا» ي مطار عنيزة القدم‬

‫علي ��ه �صبح ��ي م ��ن رج ��ال عنيزة‪،‬‬ ‫حي ��ث قابل ��ه ي الرحل ��ة قادما من‬ ‫مكة امكرم ��ة اإى عنيزة‪ ،‬كما يتذكر‬ ‫�صبح ��ي ع ��ددا من رج ��اات عنيزة‬ ‫الذين عا�صره ��م‪ ،‬مثل اأمر عنيزة‪،‬‬ ‫خالد العبدالعزي ��ز ال�صليم‪ ،‬ال�صيخ‬ ‫العام ��ة عبدالرحم ��ن ب ��ن �صعدي‪،‬‬ ‫ال�صيخ العام ��ة حمد بن عثيمن‪،‬‬ ‫عبدالرحمن بن عبدالعزيز الزامل‪،‬‬ ‫وعبدالرحم ��ن امقب ��ل الذك ��ر‪،‬‬ ‫و�صالح الراهيم ال�صليم‪.‬‬ ‫ويفخ ��ر �صبح ��ي معا�صرته‬ ‫زي ��ارة املك �صع ��ود ‪-‬رحم ��ه الله‪-‬‬ ‫للمدر�ص ��ة الع�صكري ��ة ي عني ��زة‪،‬‬

‫حيث اأقام ااأه ��اي حفا ا�صتقبال‬ ‫املك‪ ،‬وعُملت اأول «دروازة» بعنيزة‬ ‫ي مدخل «البابية»‪.‬‬

‫العودة للطائف‬

‫وعاد �صبحي بعد انتهاء عمله‬ ‫«خياط ��ا» ي امدر�ص ��ة الع�صكري ��ة‬ ‫بعني ��زة‪ ،‬اإى الطائف‪ ،‬حيث يوجد‬ ‫اأبناء عمومت ��ه واأقاربه فيها‪ ،‬وباع‬ ‫قب ��ل انتقال ��ه للطائ ��ف «كامرت ��ه»‬ ‫اخا�ص ��ة و»اا�صتدي ��و» اإى اأح ��د‬ ‫اأبن ��اء عنيزة‪ ،‬وا�صمه عب ��اد العباد‪،‬‬ ‫الذي خلفه ي الت�صوير بعدما دربه‬ ‫�صبحي على ا�صتخدام «الكامرا»‪.‬‬

‫« الرحى» وسيلة بدائية استخدمت لطحن الحنطة و«اللقيمي»‬ ‫حائل ‪ -‬طال ااأطرم‬

‫الرحى هي الو�شيلة الوحيدة للطحن ي ال�شابق‬

‫تعد «الرح ��ى» ااآلة البدائي ��ة الوحيدة‬ ‫ام�صتخدمة قدم ًا لطحن احبوب‪ ،‬من حنطة‬ ‫«الدقيق»‪ ،‬و«اللقيمي» وهو الهري�س‪ ،‬وكانت‬ ‫ت�صتخدم حتى وقت قريب قبل حواي �صتن‬ ‫عاما‪ ،‬و يذكر الت�صعيني عي ��ادة عبدالله‪ ،‬اأن‬ ‫�صناع ��ة الرحى تت ��م على اأي ��دي خت�صن‪،‬‬ ‫وهي عب ��ارة عن حجري ��ن م�صتديرين يبلغ‬ ‫قطر الواحد منهما ‪� 50‬صم تقريب ًا‪.‬‬ ‫ويختلف حج ��م «الرحى» بح�صب رغبة‬ ‫طالبها‪ ،‬ووفق اأغرا�س ا�صتعمالها‪ ،‬و يو�صع‬ ‫احج ��ران فوق بع�صهم ��ا‪ ،‬ويجعل �صانعها‬

‫ثقبا ي منت�صفها ال�صفلي‪ ،‬ويكون غر نافذ‪،‬‬ ‫حتى يركب به قطب خ�صبي م�صتدير‪ ،‬ي�صمى‬ ‫«قل ��ب الرح ��ى»‪ ،‬ي ح ��ن يعم ��ل ثقب ��ا اآخر‬ ‫ناف ��ذا ي منت�صف الرحى العلوي‪ ،‬ويجعله‬ ‫وا�صعا قليا بحيث ي�صمح للقطب اخ�صبي‬ ‫«القلب» امركب ي الرحى ال�صفلي بالدخول‬ ‫من خال ��ه‪ ،‬حتى تدور العجل ��ة العلوية من‬ ‫حوله‪ ،‬كما يعمل فتح ��ة اأخرى �صغرة على‬ ‫ط ��رف الرح ��ى العلوي ��ة تك ��ون غ ��ر نافذة‬ ‫ويركب فيها عود خ�صبي م�صتدير‪ ،‬و ت�صمى‬ ‫«مقب� ��س الرح ��ى»‪ ،‬وبه ��ذا تكتم ��ل �صناع ��ة‬ ‫الرحى‪.‬‬ ‫واأ�صاف عي ��ادة «يو�صع للرحى فرا�س‬

‫خا� ��س كان ي�صم ��ى «ال ��ردى»‪ ،‬ث ��م ي�ص ��ع‬ ‫الطح ��ان احب ي الفتحة‪ ،‬ح ��ول القلب اأو‬ ‫القط ��ب اخ�صب ��ي اموج ��ود ي امنت�ص ��ف‪،‬‬ ‫وهكذا ين�ص ��اب احب بن احجرين بحيث‬ ‫م�ص ��ك الطحان «يد الرح ��ى»‪ ،‬ويدير «حجر‬ ‫الرحى العلوي» على ال�صفلية‪ ،‬وهكذا تطحن‬ ‫احب ��وب‪ ،‬وحول ��ه اإى دقي ��ق غ ��ر ناعم»‪،‬‬ ‫و يوؤك ��د عي ��ادة اأن «الرح ��ى» ج ��زء مهم من‬ ‫الراث‪ ،‬اإن له ��ذه ااآلة البدائية فائدة كبرة‬ ‫عن ��د ااأولن �ص ��واء كانوا ح�ص ��ر ًا اأم بدوا‪،‬‬ ‫ولي� ��س لهم غنى عنها اأب ��دا وهي من الراث‬ ‫امح ��رم حقيق ��ة والواجب التع ��رف عليها‬ ‫ات�صالها بااإن�صان قدما‪.‬‬

‫يق�ص ��ي الطفل اأحمد حمد الع�صري ذو الثماني ��ة اأعوام اإجازة ال�صيف‬ ‫ي م�صاعدة والده اإعداد «�صاي اجمر»‪ ،‬واآثر اأحمد العمل ال�صيفي على اللهو‬ ‫واللعب كبقية اأقرانه‪ ،‬مف�صا م�صاعدة والده على االتحاق بامراكز ال�صيفية‬ ‫وااأن�صطة الرفيهية‪ ،‬ويح�صر اأحمد «�صاي اجمر» بنكهات متعددة‪ ،‬كالنعناع‬ ‫واحبق ثم يبيعه لزائري ع�صر وام�صطافن بها‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د والد الطف ��ل حمد فه ��د الع�ص ��ري ل�«ال�ص ��رق» اأن ابنه يحر�س‬ ‫مطل ��ع كل �صيف على العمل اجدي وعلى امت ��داد الطريق امو�صل منتجعات‬ ‫«ال�ص ��ودة» ال�صياحي ��ة‪ ،‬ويح�ص ��ر الطفل اأحمد «�ص ��اي اجمر» وف ��ق الطريقة‬ ‫امحببة لكثر من ال�صياح والزائرين‪ ،‬الذين يحت�صون اأقداح ال�صاي امعد على‬ ‫اجم ��ر من اأجل التدفئ ��ة‪ ،‬واا�صتمتاع بطعم ال�صاي امم ��زوج بنكهة ال�صواء‪،‬‬ ‫كونه معدا على اجمر‪.‬‬

‫الطفل اأحمد الع�شري يح�شر «�شاي اجمر»‬

‫‪ ..‬و ي�شاعد والده ي اإعداد ال�شاي‬

‫(ال�شرق)‬


                                            

                                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اƒوﻟﻰ‬270) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

                                        

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺧﻤﻴﺲ‬ Faladhat@alsharqnetsa





‫ ﻭﻣﺤﺘﺎﺟﻮﻥ ﺳﻌﺪﺍﺀ‬..‫ﻓﺘﻴﺎﺕ ﻣﺘﻄﻮﻋﺎﺕ‬                1433914     1433921           16



‫ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ﻭﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻧﺸﺎﺭﻙ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬ ‫ﻓﺮﺣﺘﻬﻢ‬

 



      924923      1433925                                               

22 ‫ﺗﻐﺮﻳﺪ وﺗﻐﺮﻳﺪة‬

‫ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ‬

                                              

4            

5             

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬

8

‫ﻧﻮرة اﺣﻤﺪ‬

                                                    

                                                         

‫ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ ﺻﺪﻳﻖ اﻟﻔﻠﺬات‬

                                                

  

6                      .‫ ﺣﺮﻓﺎ( ﻋﻠﻰ إﻳﻤﻴﻞ اﻟﺼﻔﺤﺔ‬140 ‫ﻧﻨﺘﻈﺮ ﺗﻐﺮﻳﺪ ﻋﺼﺎﻓﻴﺮﻛﻢ )ﻻ ﺗﺘﻌﺪى‬

‫ﻣﻦ ﺣﺎﺳﻮﺑﻲ‬

‫ﻋﺼﺎﻓﻴﺮ اﻟﻐﻴﻢ‬

:‫أﺣﻠﻰ وﻳﺐ ﺳﺎﻳﺖ‬ http://www.6oyor-aljanah.com/vb/

2 ‫ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻷﻇﺎﻓﺮ‬- ‫ﺍﻟﻐﻮﻝ‬

    (‫ ﺳﻨﻮات‬10) ‫ﺑﺸﺎﺋﺮ رﻓﺎﻋﻲ‬

                                                                                

                                       •••                                        

:‫أﺣﻠﻰ ﻳﻮﺗﻴﻮب‬



(‫ ﺳﻨﻮات‬5) ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺸﺮﻳﻒ‬

:‫أﺣﻠﻰ ﻟﻌﺒﺔ‬ 

(‫ ﺳﻨﻮات‬4) ‫ﺟﻮاﻫﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬270) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

23 sports@alsharq.net.sa

‫ﺗﻮﻗﻊ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻗﻤﺔ ﺍﻟﺴﺒﺖ ﻧﺼﺮﺍﻭﻳﺔ ﺑﻔﺎﺭﻕ ﻫﺪﻑ‬

‫ ﺍﻟﻬﻼﻟﻴﻮﻥ ﻳﺨﺸﻮﻥ ﻣﻦ ﺭﺅﻳﺔ »ﻓﺎﻧﻴﻠﺔ« ﺍﻟﻨﺼﺮ‬:| ‫ﺍﻟﻌﺴﺎﻑ ﻟـ‬   22                     



                           

                                               

                                

                          

‫ ﻣﺸﺎﺭﻛﺎﺕ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺪﺓ ﺗﻨﺤﺼﺮ ﻓﻲ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ ﻭﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺴﺮﺍﺡ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻘﺎﻃﻊ ﺩﻭﺭﻱ ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﻠﻌﺎﻡ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻮﺍﻟﻲ‬

 



 



               

     28                 

                          

           2010                                                             

‫ ﺳﻨﻮﺛﻘﻪ ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻮﻋﺔ ﺟﻴﻨﻴﺲ‬:‫ ﻭﺍﻟﺒﻠﻄﺎﻥ ﻳﺆﻛﺪ‬..34 ‫ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﺣﺘﻔﻠﺖ ﺑﺎﻟﺮﻗﻢ‬

‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻳﺤﻄﻢ ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻘﻴﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﺿﺎﺣﻴﺔ ﺍﻟﺸﺮﺍﺋﻊ‬ 



34

           34  25       29201125   15  20 26                    

‫ ﻭﺟﻠﻮﺯﺓ‬..‫ﺳﺠﻞ ﻧﺴﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻷﻫﺪﺍﻑ‬ ‫ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺍﻷﻓﻀﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ‬

‫ﻣﻀﺮ ﻳﺨﺴﺮ ﻣﻦ ﺣﺎﻣﻞ ﺍﻟﻠﻘﺐ ﻭﻳﻠﻌﺐ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺨﺎﻣﺲ ﻓﻲ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎﻝ ﺍﻟﻴﺪ‬                      2920     31          11                             

       2012  4231            33 06             99    26            1613    




‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻳﻮﺭﻭ‬40 ‫ﺑﺎﻳﺮﻥ ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ ﻳﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﻣﺎﺭﺗﻴﻨﻴﺰ ﺑـ‬                  

      40           

               23            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬270) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

24 ‫ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﺣﺎﺳﻤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

‫ﻣﺤﻠﻲﻣﺤﻠﻲ‬ ‫ﻣﻮﺟﺰﻣﻮﺟﺰ‬

«‫ﺣﻀﺮﻭﺍ ﺇﻳﺎﺏ ﺍﻟﺴﻮﺑﺮ ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﻓﻲ »ﺍﻟﺒﺮﻧﺎﺑﻴﻮ‬

.. ‫ﻣﻬﻤﺔ ﺳﻬﻠﺔ ﻹﻳﻨﺪﻫﻮﻓﻦ ﻭﺍﻹﻧﺘﺮ‬ ‫ﻭﻟﻴﻔﺮﺑﻮﻝ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺗﺤﺪﻱ ﻫﺎﺭﺗﺲ‬

‫ﻋﻤﻼﺀ »ﺭﺍﻗﻲ« ﻣﻦ ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ ﻳﺴﺎﻓﺮﻭﻥ‬ ‫ﻣﻊ ﻻﻋﺒﻲ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﺪﺭﻳﺪ‬  



               02            11   01                 13      10    20   22



                                                                                                     

                                      36             02    35              

                                02   11        05                       

‫ﺳﻴﺪﻧﻲ ﻳﻨﺎﻓﺲ ﺳﻴﻮﻥ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺩﻝ ﺑﻴﻴﺮﻭ‬                               

 

        37                

‫ﻫﺎﻣﺒﻮﺭﺝ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻱ ﻓﺎﻥ ﺩﻳﺮ ﻓﺎﺭﺕ‬ 225  18      29    2005              

‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺎﻧﻲ ﺃﻣﻴﻨ ﹰﺎ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﹰﺍ‬ ‫ﻟﻸﻭﻟﻤﺒﻴﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬                     

‫ﻏﺎﺏ ﻋﻦ ﺍﻟﺠﻮﻻﺕ ﺍﻟﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺭﺳﻮﺑﻪ‬

‫ﺧﻼﻓﺎﺕ ﺗﻬﺪﺩ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺩﺭﻭﺟﺒﺎ‬ ‫ﻭﺃﻧﻴﻠﻜﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﺼﻴﻨﻲ‬ %285     %70            240 

‫»ﺍﻟﻬﻮﻳﺶ« ﻳﻀﺒﻂ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻭﺍﻟﻮﺣﺪﺓ‬ ‫ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﺟﺘﻴﺎﺯﻩ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﺍﻟﻠﻴﺎﻗﺔ‬

                               

                              



                          

    2007              75  

                            

                                  

‫»ﺍﻟﻌﺘﻴﺒﻲ« ﻳﺘﺄﻫﻞ ﺇﻟﻰ ﻧﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﺁﺳﻴﺎ ﻟﻠﻨﺎﺷﺌﻴﻦ‬                              

   32          16       

 14             12        


               

‫ﺳﺎﻫﺮ اﻟﺸﺮق‬

                         

                               

‫ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺼﺮاﺣﺔ‬

            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬270) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺳﺎﻫﺮ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬

25 ‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

!‫ﻫﺎﻛﺮ ﺿﻞ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ‬

‫ﺯﻳﻦ ﺗﺤﺖ ﻣﺠﻬﺮ‬ «‫»ﺃﻛﺸﻦ ﻳﺎ ﺩﻭﺭﻱ‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

""                                                       adel@alsharq.net.sa

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﺍﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﺃﺑﺮﺯ ﺍﻟﻨﻘﺎﺩ ﻭﺧﺒﺮﺍﺀ ﺍﻟﻜﺮﺓ‬



                                        



                             

                                       



! ‫ﻧﺎﺭ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

 •  •  •       •             •   •  •  •   •      •   •  •  •          •    •     • 

 •  •  •      •   •       •            •   •           •       •   •   •  •  •   • 

adel@alsharq.net.sa


‫محاضر يقطع حديثه ليرد على «الجوال» خال أمسية ثقافية في «أدبي» الرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬في�سل البي�سي‬ ‫باغت ات�سال هاتف ��ي ورد اإى جوال اأحد امحا�سرين‬ ‫خال اأم�سية نظمها النادي الأدبي ي الريا�س‪ ،‬م�ساء اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬فق ��ام مبا�سرة بالرد على الت�س ��ال و�سط �سحكات‬ ‫وا�ستغ ��راب اح�سور‪ ،‬اإل اأن امحا�س ��ر اأكد لهم بعد اإنهائه‬ ‫امكام ��ة اأن ��ه ل ي�ستطيع عدم ال ��رد على ات�س ��الت «امدام»‪،‬‬ ‫م ��ا جعل ع ��دد ًا قلي ًا م ��ن اح�سور يهت ��ف بالت�سفيق على‬

‫ت�سرفه‪.‬‬ ‫وكان امحا�سر ال ��وراق اأحمد كا�س‪ ،‬وهو اأحد اأ�سهر‬ ‫باع ��ة الكتب ي حراج «بن قا�سم ال�سعبي» ي الريا�س‪ ،‬قد‬ ‫ح�سر اإى مقر النادي �سباح الثاثاء ظن ًا منه اأن امحا�سرة‬ ‫ي الثامن ��ة والن�س ��ف �سباح� � ًا‪ ،‬ليتفاجاأ ب� �اأن موعدها ي‬ ‫ام�س ��اء‪ ،‬كما اأن ظروف ��ه ال�سحية اأجّ ل ��ت تنظيم امحا�سرة‬ ‫لأكر من مرة‪ ،‬حيث �سبق اأن حدد النادي منت�سف �سعبان‬ ‫اما�سي موعد ًا للمحا�سرة‪.‬‬

‫واأب ��دى احا�س ��رون امتعا�سهم م ��ن امحا�سر‪ ،‬كونه‬ ‫ي�س ��ف اأي �س ��يء للح�سور ع ��ن تاريخ اح ��راج‪ ،‬حيث‬ ‫م ِ‬ ‫ذك ��ر اأحد اح�س ��ور ي مداخلته «كنا نتوق ��ع اأن ن�سمع مع‬ ‫ال�سي ��ف تفا�سيل الذاكرة الثقافي ��ة ال�سعبية حياة النا�س‬ ‫الفكري ��ة وامادية لأحد الأوج ��ه التاريخية مدينة الريا�س‪،‬‬ ‫لكنن ��ا م ن�ست ِف ��د اأي �س ��ي حت ��ى الآن»‪ .‬كم ��ا غ ��ادر عدد من‬ ‫اح�سور خ ��ال امحا�س ��رة ب�سبب عدم و�س ��ول ال�سوت‬ ‫ب�س ��كل جيد للح�سور‪ ،‬كون ال�سيف كان يتحدث ي معظم‬

‫فرات امحا�سرة بعيد ًا ع ��ن «اميكروفون»‪ ،‬وباجاه مدير‬ ‫اللقاء حمد الق�سعمي‪ ،‬لرد عليه ي اإحدى امرات «حدث‬ ‫للجمهور ول ت ُقل ي‪ ،‬اأنا اأعرف هذه الق�س�س»‪.‬‬ ‫وب ��ادر الق�سعمي بذك ��ر بع�س امعلوم ��ات عن كا�س‪،‬‬ ‫حيث ق ��ال «ما ل يعرفه النا�س اأن كا� ��س ل يقود ال�سيارة‪،‬‬ ‫ول ملكها‪ ،‬فهو يعتمد على �سيارات الأجرة‪ ،‬اأو ام�سي على‬ ‫الأقدام‪ ،‬وهو يحمل ف ��وق راأ�سه كثر ًا من الكنوز الثقافية‬ ‫النادرة ليعر�سها عل ��ى امهتمن من اأفراد وموؤ�س�سات‪ ،‬كما‬

‫�سبق واأن اأهدى مكتب ��ة املك فهد الوطنية اأكر من خم�سة‬ ‫اآلف كتاب‪ ،‬ويع ّد من دعمها عند تاأ�سي�سها»‪.‬‬ ‫و�سرد الق�سعمي ما ح�سل لكا�س حينما منعه حرا�س‬ ‫الأمن من ح�سور حفل افتتاح امكتبة عام ‪1417‬ه�‪ ،‬بالرغم‬ ‫من دعوته ح�سوره ب�سبب قدومه ب�سيارة اأجرة‪ ،‬ولرثاثة‬ ‫ماب�سه وكثافة �سعره‪ ،‬ما دعاه للعودة ما�سي ًا من العليا اإى‬ ‫منفوح ��ة‪ ،‬خ�سية اأن يعل ��م اأهله منعه م ��ن ح�سور احفل‬ ‫بالرغم من دعوته وتكرمه في�سحكوا عليه‪.‬‬

‫الخميس ‪ 12‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 30‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )270‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫مجلس اإدارة الجديد يجتمع أول مرة‪ ..‬ويقرر إجراء دراسة حول نظام الجمعية‬

‫من يدري‬

‫السماعيل لـ |‪ :‬أسباب فنية تلغي تنظيم احتفالية تأسيس «الثقافة والفنون»‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�سف الكهفي‬

‫اأ�سفر الجتم ��اع الثالث ع�سر‬ ‫مجل� ��س اإدارة اجمعي ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�سعودي ��ة للثقاف ��ة والفن ��ون‪،‬‬ ‫والأول للمجل� ��س اجدي ��د‪ ،‬ع ��ن‬ ‫ع ��دد من الق ��رارات اأهمه ��ا درا�سة‬ ‫نظ ��ام اجمعية‪ ،‬واإ�سن ��اد ذلك اإى‬ ‫جه ��ة متخ�س�س ��ة لتق ��دم درا�سة‬ ‫ا�سراتيجية عن م�ستقبل اجمعية‬ ‫واأهدافها‪ ،‬م ��ن خال جنة م�سكلة‬ ‫من جل�س الإدارة‪.‬‬ ‫كم ��ا ق ��رر امجل� ��س خ ��ال‬ ‫الجتم ��اع‪ ،‬الذي عق ��د اأم�س الأول‬ ‫ي امرك ��ز الرئي� ��س للجمعي ��ة ي‬ ‫الريا�س‪ ،‬اإلغاء الحتفال منا�سبة‬ ‫م ��رور اأربعن عام ًا عل ��ى تاأ�سي�س‬ ‫اجمعية‪ ،‬الذي كان مقرر ًا تنظيمه‬ ‫ي �سف ��ر امقب ��ل‪ ،‬وال�ستعا�س ��ة‬ ‫عنه بتنظيم موؤم ��ر حول الثقافة‬ ‫والفن ��ون ي امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�سعودية ي اموعد نف�سه‪.‬‬ ‫واأك ��د مدي ��ر ع ��ام اجمعي ��ة‬ ‫عبدالعزيز ال�سماعيل ل� «ال�سرق» اأن‬ ‫�سبب اإلغاء الحتفال ل يعود لعجز‬ ‫مادي‪« ،‬ولكن كانت هناك روؤية من‬ ‫امجل�س باأن عق ��د موؤمر هو اأكر‬ ‫فائدة واإيجابية للجمعية‪ ،‬ليتم من‬ ‫خاله بحث م�ستقبل اجمعية من‬ ‫خال درا�س ��ات وبحوث وقراءات‬ ‫ت�ساهم ي تطوي ��ر عمل وعاقات‬ ‫اجمعية م ��ع القطاع ��ات الأخرى‬ ‫امختلفة‪ ،‬فالعملي ��ة باخت�سار هي‬ ‫م�ساأل ��ة فنية‪ ،‬وهي اختي ��ار �سيء‬ ‫بدل اآخر»‪ ،‬رغ ��م قوله اإن اجمعية‬ ‫مازال ��ت تن ��ادي بزي ��ادة الدع ��م‬ ‫احكوم ��ي‪ ،‬واجمعي ��ة باأم� ��س‬ ‫احاجة اإليه‪ ،‬فهي ي خدمة الدولة‬ ‫وال�سباب ال�سعودين‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «لدين ��ا م ��ا يكف ��ي‬ ‫ل�ستكمال ن�ساطاتنا‪ ،‬لكننا بحاجة‬ ‫اإى دع ��م ي�ساه ��م ي تطوي ��ر‬

‫اجمعية �ست�سعى لإبراز كافة اأن�سطتها عر و�سع خطط م�سابهة خطط ام�سرح‪ ..‬وي الإطار عبدالعزيز ال�سماعيل‬

‫ن�ساطاتن ��ا ومواكبته ��ا الع�س ��ر‬ ‫وتطورات ��ه‪ ،‬فالأ�سع ��ار ارتفع ��ت‪،‬‬ ‫والإيج ��ارات‪ ،‬وكل �س ��ي ارتف ��ع‬ ‫وتغر‪ ،‬فنحن بالتاأكيد حتاجون‬ ‫للدعم حتى نحقق طموحاتنا»‪.‬‬ ‫واأو�سح اأن اجمعية لوحدها‬ ‫ل ت�ستطي ��ع حقي ��ق كل الأح ��ام‬ ‫والأمني ��ات للمنتم ��ن وامهتم ��ن‬ ‫بالن�س ��اط الثق ��اي والفني‪ ،‬ولكن‬ ‫من خال اإيج ��اد التعاون مع كافة‬ ‫القطاع ��ات امختلفة م ��ع اجمعية‬ ‫«اأعتق ��د اأن اجمعي ��ة ت�ستطيع اأن‬ ‫حقق اأهدافها‪ ،‬وهذا هو الت�سور‬

‫ال ��ذي ينطل ��ق من ��ه مب ��داأ جل�س‬ ‫الإدارة اجدي ��د‪ ،‬خا�س ��ة اأن ��ه ي‬ ‫الف ��رة ال�سابق ��ة كان ��ت اجمعية‬ ‫تعاي من نق�س ي هذا اجانب»‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن عاق ��ات التع ��اون كانت‬ ‫موج ��ودة ي الف ��رة اما�سي ��ة‪،‬‬ ‫لكنه ��ا غر متط ��ورة وغ ��ر كافية‬ ‫لتحقي ��ق الأه ��داف امطلوب ��ة‪،‬‬ ‫وموؤك ��د ًا اأن جه ��د الإدارة احالية‬ ‫�سيكون مركز ًا على اإيجاد و�سائل‬ ‫و�سبل التعاون على تنمية وتفعيل‬ ‫العاق ��ة ب ��ن اجمعي ��ة وكاف ��ة‬ ‫القطاعات الأخرى �سواء الر�سمية‬

‫اأو القط ��اع اخا� ��س وامثقف ��ن‬ ‫والفنانن اأنف�سهم كاأ�سحاب �ساأن‪.‬‬ ‫ونف ��ى ال�سماعي ��ل اأن يك ��ون‬ ‫توجه اجمعية للم�سرح والركيز‬ ‫على فعالياته ي الف ��رة الأخرة‬ ‫ياأت ��ي م ��ن �سغ ��وط ومطالب ��ات‬ ‫بتفعيل ��ه‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن الأيام امقبلة‬ ‫�ست�س ��د خطط� � ًا م�سابه ��ة خط ��ط‬ ‫ام�س ��رح موجه ��ة لكاف ��ة اأن�سط ��ة‬ ‫اجمعية الأخرى‪.‬‬ ‫وعق ��د برئا�سة رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة اجمعية �سلط ��ان البازعي‪،‬‬ ‫وح�س ��ور مديره ��ا الع ��ام‪ ،‬اأم ��ن‬

‫(ال�سرق)‬

‫امجل� ��س‪ ،‬عبدالعزي ��ز ال�سماعيل‪،‬‬ ‫واأع�س ��اء جل� ��س الإدارة ام�سكل‬ ‫موؤخ ��ر ًا‪ ،‬وه ��م‪ :‬الدكت ��ور عم ��ر‬ ‫ال�سيف‪ ،‬الدكت ��ورة حنان الأحمد‪،‬‬ ‫الدكت ��ور عبدالل ��ه امعيق ��ل‪ ،‬كوثر‬ ‫الأرب� ��س‪ ،‬حم ��د العثي ��م‪ ،‬ومرم‬ ‫الغامدي‪.‬‬ ‫وخال الجتم ��اع ا�ستعر�س‬ ‫ال�سماعي ��ل‪ ،‬م ��ن خ ��ال التقاري ��ر‬ ‫امع ��دة �سلف� � ًا‪ ،‬جم ��ل ن�ساط ��ات‬ ‫اجمعي ��ة‪ ،‬واآلي ��ة عمله ��ا‬ ‫والإج ��ازات الت ��ي حققتها خال‬ ‫ال�سنت ��ن اما�سيت ��ن‪ .‬وبناء عليه‬

‫مت مناق�س ��ة م�ستقب ��ل ن�ساطات‬ ‫وا�سراتيجيته ��ا‬ ‫اجمعي ��ة‬ ‫ام�ستقبلية‪.‬‬ ‫وخرج امجتمعون بالقرارات‬ ‫ال�سال ��ف ذكرها اإ�ساف ��ة اإى تاأييد‬ ‫امجل� ��س ال�ستم ��رار ي اعتم ��اد‬ ‫ق ��رار اجتم ��اع جل� ��س الإدارة‬ ‫العا�س ��ر‪ ،‬القا�س ��ي بتحدي ��د فرة‬ ‫تكلي ��ف مدي ��ري الف ��روع باأرب ��ع‬ ‫�سن ��وات كحد اأق�س ��ى‪ ،‬بحيث يتم‬ ‫التجدي ��د مدي ��ر الفرع م ��رة واحد‬ ‫فقط بعد �سنتن من تكليفه‪ ،‬وكذلك‬ ‫ا�ستم ��رار العم ��ل ي التجدي ��د‬ ‫لأع�ساء اللجان كل �سنة بالت�ساور‬ ‫مع مدي ��ري الفروع‪ ،‬وم ��ا زاد عن‬ ‫اأرب ��ع �سن ��وات م ��ن الأع�س ��اء يتم‬ ‫التجديد له بالتن�سي ��ق مع الإدارة‬ ‫العامة للجمعية‪.‬‬ ‫واأف ��اد ال�سماعي ��ل اأن‬ ‫ه ��ذا الجتم ��اع مثاب ��ة مهي ��د‬ ‫لجتماع ��ات قريبة مقبل ��ة مجل�س‬ ‫الإدارة‪ ،‬الت ��ي �سيت ��م الركيز فيها‬ ‫عل ��ى اأن�سط ��ة اجمعي ��ة‪ ،‬واآلي ��ات‬ ‫تنفيذه ��ا‪ ،‬كذلك التع ��اون مع كافة‬ ‫اجه ��ات امعنية لتطوي ��ر اأن�سطة‬ ‫اجمعي ��ة وفروعه ��ا م ��ا يلي ��ق‬ ‫ويخدم جميع امثقف ��ن والفنانن‬ ‫ال�سعودي ��ن ويرق ��ى م�ست ��وى‬ ‫الثقافة والفنون ي امملكة‪.‬‬ ‫وحول تفعيل ن�ساطات ال�سعر‬ ‫ال�سعبي‪ ،‬قال ال�سماعيل اإن الإدارة‬ ‫العام ��ة ل تقوم بتنفي ��ذ ن�ساطات‪،‬‬ ‫ولكن مكنها ق ��ول راأي اأو توجيه‬ ‫اأو دع ��م‪ ،‬ولك ��ن من ي�سم ��م وينفذ‬ ‫ه ��ذه الن�ساط ��ات ه ��م مدي ��رو‬ ‫الف ��روع‪ ،‬مو�سح� � ًا اأنه ��م مهتمون‬ ‫بال�سعر ال�سعبي من خال اخطط‬ ‫والرامج التي نفذت ي كثر من‬ ‫الفروع‪ .‬واأ�ساف «لي�س لدينا خطة‬ ‫خا�س ��ة بال�سع ��ر ال�سعب ��ي‪ .‬لدينا‬ ‫خطة لتطوير الفنون ال�سعبية‪ ،‬من‬ ‫خال ام�سابقات»‪.‬‬

‫عملية ناجحة لـ «قلب» الشمري‬

‫مجسات وأناشيد ومزمار في احتفال «أدبي» مكة بالعيد‬

‫اأجري ��ت للممث ��ل عبدالعزي ��ز‬ ‫ال�سمري اأم�س عملية جراحية ناجحة‬ ‫ي القلب‪ ،‬ي اأحد م�ست�سفيات جدة‪،‬‬ ‫بعد تعر�سه جلطة الإثنن اما�سي‪.‬‬ ‫واأك ��د اممث ��ل عم ��اد اليو�س ��ف‪،‬‬ ‫وه ��و �سدي ��ق مق ��رب م ��ن ال�سم ��ري‬ ‫وي ��رد على ات�س ��الت جوال ��ه حالي ًا‪،‬‬ ‫ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬اأن حالت ��ه ال�سحي ��ة‬ ‫م�ستق ��رة‪ ،‬وق ��ال «عبدالعزي ��ز نائم‪..‬‬ ‫للتو خ ��رج من غرف ��ة العمليات‪ ،‬وقد‬ ‫عبدالعزيز ال�سمري‬ ‫اأخرنا الأطباء بنجاح العملية‪ ...‬وعلى‬ ‫ام�س ��اء‪ ،‬باإذن الله‪ ،‬يفي ��ق‪ ،‬وهو الآن ي‬ ‫ق�سم العناية امركزة‪� ،‬سوف مكث يومن‪ ،‬ثم‪ ،‬باإذن الله‪ ،‬ينقل لغرفة اأخرى»‪.‬‬ ‫و»ال�س ��رق» تتمن ��ى اأن م ��ن الل ��ه ال�سفاء العاج ��ل لل�سم ��ري‪ ،‬واأن يعود‬ ‫ب�سحة وعافية اإى اأ�سرته‪ ،‬ويفرح حبو فنه‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم الدو�سري‬

‫السمهوري في «أدبي» القصيم‬

‫بريدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫ت�ست�سيف جماعة «فك�ر» ي اأدبي الق�سيم يوم الإثنن امقبل الباحث‬ ‫الإ�سامي رائد ال�سمهوري‪ ،‬ليقدم حا�سرة بعنوان «الت�سابه والختاف‬ ‫ي الفك ��ر الإن�ساي ‪ -‬علم ال ��كام اأموذج ًا»‪ ،‬وذلك بعد �ساة الع�ساء ي‬ ‫�سالة امحا�سرات التابعة للنادي‪ .‬وتعد حا�سرة ال�سمهوري الأوى ي‬ ‫ن�ساطات جماعة «فكر»‪ ،‬للعام الثقاي احاي‪.‬‬

‫التعليم على «دوائر» اإخبارية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ت�ست�سيف قناة الإخبارية ي برنامج دوائر يوم ال�سبت امقبل مدير‬ ‫عام ال�سوؤون الإدارية وامالية ي وزارة الربية والتعليم �سالح احميدي‬ ‫وذل ��ك للحدي ��ث عن تثبي ��ت امعلمن وامعلم ��ات والإداري ��ن والإداريات‬ ‫وكذل ��ك للحدي ��ث عن حرك ��ة النق ��ل للمعلم ��ن وامعلمات وع ��ن اميزانية‬ ‫الت�سغيلي ��ة للمدار�س وامب ��اي امدر�سية وا�ستكم ��ال بنائها‪ ،‬و�سيعر�س‬ ‫الرنام ��ج على الهواء مبا�سرة ي مام ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء‪ ،‬يذكر اأن‬ ‫الرنامج من تقدم عبدالرحمن اح�سن واإعداد �سعود امطري‪.‬‬

‫احتفى نادي مك ��ة الثقاي الأدب ��ي بالتعاون مع‬ ‫موؤ�س�س ��ة مطوي حج ��اج جن ��وب اآ�سيا بعي ��د الفطر‬ ‫امبارك‪ ،‬م�س ��اء اأم�س الأول‪ ،‬عر اإقام ��ة حفل معايدة‪،‬‬ ‫ات�سم بالراثيات امكية «ق�سائد‪ ،‬وج�سات‪ ،‬وق�سائد‬ ‫�سعبية» ي مقر اموؤ�س�سة‪.‬‬ ‫وح�سر الحتفالية رئي�س جل�س اإدارة النادي‪،‬‬ ‫الدكت ��ور حام ��د الربيع ��ي‪ ،‬ورئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫اموؤ�س�س ��ة عدنان كات ��ب‪ ،‬ونائباهم ��ا‪ ،‬وع�سو جل�س‬ ‫ال�سورى �سليمان الزايدي‪ ،‬وعدد من الأدباء وامثقفن‬ ‫والوجهاء‪.‬‬ ‫واأكدت ام�سوؤولة امالية ي النادي اأمل القثامي‪،‬‬ ‫خ ��ال اإلقائه ��ا كلمة الن ��ادي‪ ،‬دور الن ��ادي الجتماعي‬ ‫والثق ��اي‪ ،‬كما نوهت م�ساهم ��ات اموؤ�س�سة ي ن�سر‬ ‫الثقافة وخدمة امجتمع‪.‬‬ ‫فيما اأكدت رئي�سة اللجنة الن�سائية التطوعية ي‬

‫تقا�س ��م اأدب ��اء ومثقف ��و امدين ��ة‬ ‫امنورة‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬احديث حول‬ ‫ذكرياتهم عن العيد‪ ،‬ومواقفهم‪ ،‬وكذلك‬ ‫امورثات ال�سعبية والفلكلورية التي‬ ‫كانت تعرفها امدينة ي اأيام الأعياد‪،‬‬ ‫خ ��ال حفل امعايدة الذي نظمه نادي‬ ‫امدينة امنورة الأدبي‪.‬‬ ‫وق ��دم عدد من ال�سع ��راء ق�سائد‬ ‫خا�س ��ة به ��ذه امنا�سب ��ة‪ ،‬فيم ��ا ق ��دم‬ ‫«اج�سي� ��س» �سال ��ح عم ��ر ع ��دد ًا من‬ ‫امقام ��ات احجازي ��ة الت ��ي عرفته ��ا‬ ‫امدين ��ة منذ �س ��در الإ�س ��ام‪ ،‬مطالب ًا‬ ‫الدوائ ��ر الثقافية باحف ��اظ على هذا‬ ‫اللون الذي عرفته احجاز ي بدايات‬ ‫الإ�سام الأول‪.‬‬

‫ماجد الثبيتي‬

‫‪1‬‬ ‫ي�س ��اع م�ؤخر ًا في الأو�س ��اط الإلكترونية ٌ‬ ‫خاف علن ��ي بين عبدالله‬ ‫الغذام ��ي ومحمد اآل ال�سيخ‪ ،‬بين الناق ��د والكاتب‪ ،‬والماحظة الأبرز في‬ ‫"ت�يتاته ��م" الهجائي ��ة المتبادلة بالن�سبة لمتابعت ��ي‪ ،‬كانت تتمثل في خل�‬ ‫ه ��ذه المعركة م ��ن روح الإبداع اأثن ��اء التجريح والإ�س ��اءة‪ ،‬و�سعف هذا‬ ‫الهج ��اء الأدب ��ي م ��ن مظاهر الف ��ن والده�س ��ة‪ .‬اأحدهما ي�س ��ف الآخر باأنه‬ ‫"تنك ��ة مليئ ��ة بالح�س ��ى"‪ ،‬ويرد الآخر بلغة خطابية جافة ي�سف بها كام‬ ‫"�ساح ��ب و�س ��ف التنكة" بالمقا�س على مروءته! ما هذا يا مثقف�ن؟ اأين‬ ‫الإبداع فيما ت�سف�ن؟‬ ‫‪2‬‬ ‫م ��ع اقتراب هذا العام من نهايته‪ ،‬جلي ًا يت�سح للمثقفين ال�سع�ديين‬ ‫م ��دى تن ���ع الدراما والك�ميديا الت ��ي خا�سته ��ا وزارة الثقافة والإعام‬ ‫خ ��ال الأح ��داث الثقافي ��ة المتن�عة لهذا الع ��ام‪ .‬واأب ��رز الاعبين في هذا‬ ‫الم�سل�س ��ل كان ��ت وكالة ال ���زارة لل�س� ��ؤون الثقافية‪ ،‬ال�كال ��ة الغارقة في‬ ‫ف��سى النتخابات والأندية الأدبية والمجال�س ال�سابقة والاحقة‪.‬‬ ‫ولع ��ل م ��ا يدف ��ع لمتابعة هذا الأمر ه ��� بل�غ الأح ��داث ذروتها هذه‬ ‫الأي ��ام خ ��ال م ��ا ي ��دور من ح ��رب �سرو� ��س بين رئي� ��س ن ��ادي المنطقة‬ ‫ال�سرقي ��ة المق ��ال �سابق ًا والمعاد لحق ًا بق ���ة الق�ساء محمد ب�دي‪ ،‬وبين‬ ‫وكالة ال�زارة لل�س�ؤون الثقافية ممثلة بالدكت�ر نا�سر الحجيان‪ ،‬ب�ساأن‬ ‫تنحية ب�دي واعترا�سه ال�سديد والكبير �سد ذلك‪.‬‬ ‫الإع ��ام وبكل اأ�سف‪ ،‬لم ي�ستطِ ��ع ال��س�ل اإلى تفا�سيل التفا�سيل‬ ‫م ��ن ه ��ذه المعركة‪ ،‬التي م ��ن �ساأنها اإي�ساح ما حدث ويح ��دث وتبيان ما‬ ‫ي ��دور ب ��كل �سفافي ��ة يترقبه ��ا المثق ��ف ويراقبه ��ا المهتم من خ ��ارج هذه‬ ‫الأ�س�ار‪ .‬وخ�س��س ًا بعد و�س�ل الأمر اإلى الق�ساء والمحاكم الإدارية ‪.‬‬ ‫ه ��ل ه ��ذا الخ ��اف ه ��� الأول م ��ن ن�ع ��ه؟ بي ��ن المثق ��ف اأو م�ظف‬ ‫الم�ؤ�س�س ��ة الثقافي ��ة الر�سمي ��ة وبين ال ���زارة‪ /‬ال�كالة؟ اأعتق ��د اأنه الأول‬ ‫م ��ن ن�عه العلن ��ي ولي�س الأول في خافات كبي ��رة ومتن�عة دارت داخل‬ ‫ك�الي� ��س الأندي ��ة الأدبية وتمت فيه ��ا ت�س�يات غير علني ��ة وغير قان�نية‪.‬‬ ‫الق�سد منها "ال�ستر" وعدم انتباه الإعام لها!‬ ‫م�س�ؤولية التغا�سي ب�سكل عام تتحملها ال�زارة‪ ،‬ومطلب ال�سفافية‬ ‫ه ��� البن ��د الرئي�س م ��ن اأي �سيا�سة واعي ��ة كانت‪� ،‬سيا�س ��ة ُيفتر�س منها‬ ‫ن�سر ثقافة ذات قيم واأخاق‪.‬‬ ‫‪:Retweet‬‬ ‫"اإن انت�سار كل فنان على عب�ديته يلتحق ‪-‬على م�ست�ى اأكبر–‬ ‫بانت�سار الفن على م�سير الإن�سانية"‪ .‬مالرو‪.‬‬ ‫‪malthbiti@alsharq.net.sa‬‬

‫«باد اأحام» تحصد نصيب اأسد‬ ‫من جوائز ملتقى مسرح الطفل‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬وليد الفرحان‬

‫جم�عة من اح�س�ر يتابع�ن رق�سة «امزمار» خال الحتفالية‬

‫اموؤ�س�س ��ة‪ ،‬فاتن اإبراهيم‪ ،‬اأهمي ��ة ال�سراكة بن النادي‬ ‫واموؤ�س�سة‪ ،‬م�سيدة بخطط وا�سراتيجيات النادي ي‬ ‫�سبط امخرجات الثقافية لتحقيق النمو والزدهار‪.‬‬ ‫وت�سمن احف ��ل اإقامة عدة فق ��رات‪ ،‬منها ج�س‬ ‫حجازي لفي�سل لبان‪ ،‬وق�سي ��دة «اأغنيات العيد» لعبد‬ ‫الل ��ه بي ��ا‪ ،‬وعر�س فيل ��م ع ��ن موؤ�س�سة جن ��وب اآ�سيا‬

‫(ال�سرق)‬

‫بعن ��وان «رواد التمي ��ز»‪ ،‬وتق ��دم ا�سكت� ��س «ح ��اوة‬ ‫العي ��د» لعبدالل ��ه اليام ��ي‪ ،‬م ��ن اأحان في�س ��ل حنيف‬ ‫وكلمات الدكتور خ�سر اللحياي‪ ،‬اإ�سافة اإى ق�سيدة‬ ‫«بيت العيلة» لروان د�سي�سة‪ ،‬و»�سعبيات مكية» م�سلح‬ ‫ال�سيخ‪ ،‬و»ن�سي ��د العيد» من اأح ��ان واأداء عمر حامد‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى رق�سات �سعبية �سارك فيها احا�سرون‪.‬‬

‫‪ ..‬ومطالبة بحفظ التراث الحجازي في احتفالية «أدبي» المدينة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬

‫القيظ الثقافي‬ ‫السعودي!‬

‫واأك ��د عم ��ر‪ ،‬وه ��و يتح ��دث عن‬ ‫ذكريات ��ه م ��ع العي ��د‪ ،‬اأن امج� ��س يع ّد‬ ‫م ��ن الفن ��ون احجازي ��ة «الغارقة ي‬ ‫الأ�سجان»‪ ،‬واأنه ي�سارك اأهل احجاز‬ ‫اأفراحه ��م وم�سراتهم‪ ،‬وق ��د ل يكتمل‬ ‫الف ��رح اإل بح�س ��ور «اج�سي� ��س»‪،‬‬ ‫مو�سح� � ًا اأن م ��ن ل يع ��رف امج� ��س‬ ‫يخيل اإليه‪ ،‬عندما ي�سمعه‪ ،‬اأنه اموال‬ ‫العربي �سواء ام�سري اأو العراقي اأو‬ ‫غرهم ��ا‪ ،‬غ ��ر اأن للمج� ��س‪ ،‬بح�سب‬ ‫عم ��ر‪ ،‬خ�سو�سيت ��ه من حي ��ث امقام‬ ‫والأداء‪.‬‬ ‫واأ�سار عم ��ر اإى اأن هذه الركة‬ ‫العظيم ��ة عل ��ى �سعي ��د ام ��وروث‬ ‫ال�سعب ��ي والثق ��اي احج ��ازي ي‬ ‫طريقها لاندث ��ار وال�سي ��اع‪ ،‬مطالب ًا‬ ‫اأن تب ��ادر الأجه ��زة امعني ��ة بالراث‬

‫والثقاف ��ة للحفاظ على ه ��ذا اموروث‬ ‫ال�سعب ��ي ال ��ذي اخ ُت� ��س ب ��ه اأه ��ل‬ ‫احجاز‪ ،‬مبين ًا اأن هذه الروة الفنية‬ ‫يعود تاريخها لأكر من ‪ 1430‬عام ًا‪،‬‬ ‫واأن ال�سحاب ��ي ب ��ال بن رب ��اح كان‬ ‫ي� �وؤذن بهذا امق ��ام احج ��ازي‪ ،‬وذكر‬ ‫اأن ��ه خ ��ال زيارت ��ه لإح ��دى ال ��دول‬ ‫الأوروبي ��ة وج ��د م ��ن ي�ستخدم ��ون‬ ‫هذا الف ��ن‪ ،‬الذين م يخف ��وا ده�ستهم‬ ‫عندم ��ا �سمعوا مقام احج ��از الذي ل‬ ‫ي�ستطي ��ع اأح ��د اأن يوؤدي ��ه باإتقان من‬ ‫غر اأهل احجاز‪.‬‬ ‫و�س ��ارك ي احف ��ل‪ ،‬الذي قدمه‬ ‫ناي ��ف فاح ي مقر الن ��ادي‪ ،‬عدد من‬ ‫امثقفن والأدب ��اء واأع�ساء اجمعية‬ ‫العمومي ��ة‪ ،‬الذين ا�ستح�سروا فنون‬ ‫اأهل احج ��از‪ ،‬التي تعك� ��س هويتهم‬

‫وثقافته ��م اخا�س ��ة لاحتفال بالعيد‬ ‫وامنا�سب ��ات ال�سعي ��دة بالفنون مثل‬ ‫امج�س‪ ،‬الدانة‪ ،‬وامجرور‪.‬‬ ‫واأك ��د رئي� ��س الن ��ادي الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه ع�سيان‪ ،‬ي كلمة افتتح بها‬ ‫احف ��ل‪ ،‬اأن اله ��دف م ��ن اإقامة احفل‬ ‫ه ��و حقي ��ق مزي ��د م ��ن التوا�س ��ل‬ ‫ب ��ن اأع�س ��اء جل� ��س اإدارة الن ��ادي‬ ‫وجمعيت ��ه العمومي ��ة‪ ،‬م ��ا ينعك� ��س‬ ‫ب ��دوره على �س ��ر اأداء الن ��ادي‪ ،‬اإى‬ ‫جانب ما مثله اللقاء كذلك من تبادل‬ ‫الآراء والأف ��كار وامقرحات‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن الن ��ادي �سوف يوا�س ��ل الأ�سبوع‬ ‫امقب ��ل ن�ساط ��ه امن ��ري وفعالي ��ات‬ ‫�سالون اأ�س ��رة الوادي امب ��ارك وفق‬ ‫برنام ��ج النادي الثق ��اي امعد مو�سم‬ ‫‪1433‬ه�‪.‬‬

‫ف ��ازت م�سرحي ��ة «ب ��اد الأحام»‬ ‫بن�سي ��ب الأ�س ��د م ��ن جوائ ��ز م�سابقة‬ ‫ملتق ��ى م�س ��رح الطف ��ل ال�ساد� ��س‪،‬‬ ‫وح�س ��دت �سب ��ع جوائ ��ز‪ ،‬اإحداه ��ا‬ ‫منا�سفة‪ ،‬اإ�سافة اإى جائزة ت�سجيعية‪.‬‬ ‫واأعلن ��ت جن ��ة حكي ��م م�سابقة‬ ‫املتق ��ى‪ ،‬الذي نظمته جمعي ��ة الثقافة‬ ‫والفنون ي الأح�ساء خال الفرة من‬ ‫‪ 23‬اإى ‪ 28‬اأغ�سط� ��س اجاري‪ ،‬نتائج‬ ‫ام�سابق ��ة ي حف ��ل اأقي ��م م�س ��اء اأم�س‬ ‫الأول ي مقر اجمعية ي الهفوف‪.‬‬ ‫وح�سل ��ت م�سرحي ��ة «ب ��اد‬ ‫الأح ��ام» عل ��ى جائ ��زة اأف�س ��ل عر�س‬ ‫م�سرح ��ي‪ ،‬وف ��از اإبراهي ��م اخمي� ��س‬ ‫بجائ ��زة اأف�س ��ل موؤل ��ف م�سرحي عن‬ ‫«ي ��ا لطي ��ف»‪ ،‬واأف�سل اإخ ��راج منحت‬ ‫للمخرج ��ة اإم ��ان الطوي ��ل ع ��ن «باد‬ ‫الأح ��ام»‪ ،‬واأف�سل مث ��ل اأول (كبار)‬ ‫مُنحت لعبدالعزيز بو�سهيل عن دوره‬ ‫ي «يا لطي ��ف»‪ ،‬وذهبت جائزة اأف�سل‬

‫مث ��ل اأول (�سغار) لراكان الظافر عن‬ ‫دوره ي «مغامرات ال�سنافر»‪ ،‬وتقا�سم‬ ‫م�ساعد الركي ومريان ال�سالح جائزة‬ ‫اأف�س ��ل مث ��ل ث � ٍ�ان ع ��ن دوريهم ��ا ي‬ ‫م�سرحيتي «باد الأحام» و»همام ي‬ ‫باد ال�سال»‪.‬‬ ‫ونالت �سهد ال�سيف جائزة اأف�سل‬ ‫مو�سيقى ت�سويرية‪ ،‬و�سارة الريحان‬ ‫جائ ��زة اأف�سل اإ�ساءة‪ ،‬و�سلمى ال�سيخ‬ ‫جائ ��زة اأف�سل ديك ��ور‪ ،‬وجميعهن عن‬ ‫م�سرحية «باد الأحام»‪ ،‬التي ح�سدت‬ ‫اأي�س ًا جائزة اأف�سل اأزياء‪.‬‬ ‫وح�سل ��ت الطفلتان لين ��ا احمد‬ ‫واإي ��اف الريح ��ان على جائ ��زة جنة‬ ‫التحكيم الت�سجيعية و�سهادة ميز عن‬ ‫دوريهما ي ام�سرحي ��ة نف�سها‪ .‬بينما‬ ‫ح�سل حمد امح�سن على �سهادة ميز‬ ‫ي التمثي ��ل ع ��ن دوره ي م�سرحي ��ة‬ ‫«هم ��ام وب ��اد ال�س ��ال»‪ ،‬كم ��ا ح�س ��ل‬ ‫عبدالل ��ه اجري ��ان عل ��ى �سه ��ادة ميز‬ ‫ي الإخ ��راج عن م�سرحي ��ة «مغامرات‬ ‫ال�سنافر»‪.‬‬

‫ام�مني ي�سلم لينا احمد جائزتها‬

‫(ال�سرق)‬


                                                 

                                               

                                               

                                         

                                  



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬270) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

27

‫ﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ ﻭ»ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻣﺠﺘﻤﻊ ﺧﺎﺹ‬..‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺛﻘﺎﻓﺔ »ﺍﻟﺮﻗﻤﻨﺔ« ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺿﺮﻭﺭﻳﺔ‬

..‫ ﺍﻟﻄﺎﻗﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﻻﺩﺓ‬:‫ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﺎﻗﺎﺩﺭ‬ ‫ﺼﺪﺭ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺟﺎﻣﻌﺎﺗﻨﺎ ﻣﻨﺎﺑﺮ ﻻ ﹸﺗ ﱢ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻓﻲ ﺍﻷﻟﻔﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻫﻨﺎﻙ ﻋﻘﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﺍﻷﻟﻔﻴﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬

                                              35                                                                                                                                                                                                salghamdi@ alsharq.net.sa

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻘﺎﺩﺭ ﻳﻘﺪﻡ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﻓﻲ‬ ‫ﺃﻟﺒﻮﻣﻪ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬



                                                                                    

                                      



                                

                            



                                                                              

                                                                                                                                    

‫ﻓﻴﻠﻢ »ﺍﻟﻈﺮﻑ« ﹸﻳﺒﺮﺯ ﺟﺎﻧﺒ ﹰﺎ ﻣﺨﻔﻴ ﹰﺎ ﻋﻦ ﺗﻤﺮﺩ ﺍﻟﻤﺮﺍﻫﻘﺎﺕ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺎﺕ‬                                                                                       

                           

                                               DVD                        

                36                                 

‫ ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬

‫ ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬

                                                     



                                                                                             

           

‫ﺗﺘﺠﺎﺫﺑﻨﻲ ﺭﻏﺒﺔ ﺑﺄﻥ ﺃﻗﺪﻡ ﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺗﻲ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻓﻲ ﻗﺎﻟﺐ ﻏﻴﺮ ﺍﻋﺘﻴﺎﺩﻱ‬

‫ ﺃﻗﺮﺃ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃﺭﻳﺪ ﺃﻥ‬:| ‫ﻧﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺮﻱ ﻟـ‬ ‫ﺃﺳﺘﺮﺧﻲ ﻭﺃﺑﺘﻬﺞ ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻤﻲ ﺍﻟﻤﺰﺩﺣﻢ ﺑﺎﻟﺤﺰﻥ‬

                            mbc2                                                                                                                                           

                                                                     mbc                                                                      

                      1429                                                                                                                      


‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫م‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬30 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬270) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻭﺯﺍﺭﺍﺕ‬ ‫ﻭﻫﻴﺌﺎﺕ‬ !‫ﺩﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                   jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                                   

 1  2 3 4  5 6   7 8        9          10   

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺃﺳﺮﻉ‬ ‫ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺇﻟﻰ‬ !«‫»ﺍﻟﺠﻨﻮﻥ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                      

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺟﻴﻞ‬ ‫ﻣﻼﻋﻖ‬ ‫ﺍﻟﺬﻫﺐ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

«‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺩﻳﻦ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫»ﺍﻟﻤﺼﺤﺢ ﺍﻹﻣﻼﺋﻲ« ﻳﺘﺮﺑﺺ ﻟـ ﺃﺣﺎﺩﻳﺚ ﹸ‬ ‫ﹸ‬  –

        ALemla2@           

         140

""         " "       355 16            

«‫ ﺍﻧﺘﺼﺎﺭ »ﺃﺑﻞ‬:‫ﺟﻮﺟﻞ ﺗﻮﺿﺢ‬ «‫ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ ﺑﻨﻈﺎﻡ »ﺍﻷﻧﺪﺭﻭﻳﺪ‬ ‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬



                                                                                 – –                      –          – 

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

      " "        ""       "" 

hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺇﺳﻘﺎﻁ ﺹ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬                    

‫ ﺃﻟﻒ ﺷﺨﺺ‬60‫ﻭﺻﻞ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﻌﺠﺒﻴﻦ ﺑﻤﺎ ﻛﺘﺒﺖ ﺇﻟﻰ‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﺑﺮﺍﺯﻳﻠﻴﺔ ﺗﺜﻴﺮ ﺍﻟﺠﺪﻝ ﺣﻮﻝ ﺑﻴﺌﺔ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻬﺎ ﺑﺠﺮﺃﺓ ﻃﺮﺣﻬﺎ‬                    79     191

‫ﻣﺮﺳﻲ‬ ‫ﻭﺭﺣﻴﻞ ﺑﺸﺎﺭ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﺷﺨﺼﺎ‬355 ‫ ﺃﻟﻔﺎ ﻭ‬16 ‫ﻳﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻌﻪ‬

                              

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

     60                   " "   " "

      " "    " "         

                             

!‫ ﻭﺇﺩﺍﺭﺗﻪ ﺗﻨﻔﻲ‬..‫ﻣﻮﻗﻊ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺆﻛﺪ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻧﺘﺴﺎﺏ‬                     

     " "         http   admissions 1 kauedusa appv 3 EntsabRULES   asp



     

     

      14331030                    

            " "                

الشرق المطبوعة - عدد 270 - الرياض  

صحيفة الشرق السعودية