Page 1

3

‫ ﻋ ﱢﺠﻠﻮﺍ ﺑﺎﻟﺘﺨﺼﺼﻲ‬:‫ﻣﺸﺪﺩ ﹰﺍ‬ ‫ﺍﻟﺠﻮﻑ‬ ‫ﺃﻣﻴﺮ‬ ‫ﻭ‬ . « ‫»ﺑﻴﺶ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﻣﻘﺎﻭﻝ‬ ‫ﺍﺧﻲ‬ ‫ﺮ‬ ‫ﺗ‬ ‫ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺘﻐﺎﺿﻰ‬ ‫ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﱢ‬ 

August 11 Shawal 1433

4





‫ﻓﺮﺹ ﻭﻇﻴﻔﻴﺔ ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ 4  ‫ﻭﺍﻹﺣﺼﺎﺀ‬

‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺭﻳﺎﺿﻴﻴﻦ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬ ‫ﻳﺴﺘﻬﺪﻓﻮﻥ ﺫﻫﺐ‬ «‫»ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ ﺍﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬ 24  ‫ﻓﻲ ﻟﻨﺪﻥ‬ ‫ ﺇﺩﺭﺍﺝ ﺷﺮﻛﺎﺕ‬:‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ ﻓﻲ ﺳﻮﻕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻣﺤﻔﻮﻑ ﺑﺎﻟﻤﺨﺎﻃﺮ‬ 

‫ ﺷﺨﺼ ﹰﺎ‬2835 ‫ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻮﺍﺩﺙ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﺧﻼﻝ‬ 8  ‫ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬ :‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬

..‫ ﻣﻨﺸﺎﺭ‬..‫ﺟﺰﺍﺭ‬ ‫ﻻ ﹸﻣ ﱢ‬ ‫ﺒﺸﺮ‬ !‫ﻭﻻ ﺑﺸﺎﺭ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺘﺤﻤﻞ‬ ‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ‬ ‫ﺧﺮﻳﺠﺎﺕ ﺍﻟﻜﻠﻴﺎﺕ‬ !‫ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ؟‬

13

‫ﻫﺎﻟﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻫﻞ ﺃﻧﺎ‬ ‫ﹸﻣﻠﺤﺪ؟‬ 12

‫ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻳﺤﻤﻠﻮﻥ‬ ‫ﺃﺣﻼﻣﻬﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻘﺎﺋﺒﻬﻢ‬ !‫ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ‬ 13

‫أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﺳﻮﻕ ﻋﻜﺎﻅ‬ ‫ ﺷﺎﻫﺪ‬.. ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻹﺑﺪﺍﻉ‬ 12

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 22 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

‫ﻋﻠﻲ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻗﺎري اﻟﺴﻴﺪ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

2

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬269) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬11 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺣﻔﻼﺕ ﺍﻟﻤﻌﺎﻳﺪﺓ‬ ‫ﻋﻀﻮ ﺷﻮﺭﻯ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ ﺇﻫﺪﺍﺭ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﹶ‬

‫ﺍﻟﺴﺪﻳﺲ ﺗﺠﺎﻭﺑ ﹰﺎ‬ :| ‫ﻣﻊ‬ ‫ﺧﻄﺔ ﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺍﻷﺋﻤﺔ ﻭﺍﻟﺨﻄﺒﺎﺀ‬ 14 ‫»ﺻﺤﺔ ﺣﺎﺋﻞ« ﺗﻌﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺸﻤﺮﻱ ﺧﻠﻔ ﹰﺎ ﻟﻠﻨﺨﻴﻼﻥ‬ 4 ‫ﻭﺗﻨﻔﻲ ﺍﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ‬

17

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

29 August 2012 G.Issue No.269 First Year

‫ ﻧﺤﺘﺮﻡ ﻭﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮﻫﻢ ﻭ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎﺗﻬﻢ ﻣﺠﺰﻳﺔ‬:| ‫ﺇﻣﺎﺭﺓ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻟـ‬

‫ ﻭﺗﺴﻠﻴﻤﻬﻢ ﺃﻟﻔﻲ ﻣﺴﻜﻦ ﺍﻟﺴﺒﺖ‬. ‫ﺍﻟﺮﻓﻊ ﻟﻠﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﺑﻤﻄﺎﻟﺐ ﻧﺎﺯﺣﻲ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ‬  

                                                                         3



‫ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻛﻠﻔﺔ ﺇﻗﺮﺍﺭ ﺗﻮﺣﻴﺪ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﻗﺎﺩﺓ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ‬

                17

                          

                     

‫ﺗﻘﻠﻴﻢ ﺃﻇﺎﻓﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ‬  



             

‫ﺗﺄﻣﻴﻦ ﺍﻷﺣﻤﺎﻝ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬



        %8            76      17

‫ ﻭ| ﺗﺮﺻﺪ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﻤﺼ ﱠﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬..«‫ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﺍﻟﺴﺒﻌﺔ »ﺳﺘﺔ ﻓﻘﻂ‬



               1375 1380 9   


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬269) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬11 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻣﻦ ﻋﻼﻣﺎﺕ‬ !‫ﺍﻷﻳﺎﻡ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

  –                                                                  –             –  –    

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

2

                                                                                                       –                                                                                   

                                                                                                                                                                                                                                                      

!‫ﻓﺸﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﺷﻴﻌﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﱞ‬ !‫ﺍﻟﺴ ﱠﻨﺔ‬ ‫ﺭﺣﺎﺏ ﱡ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

..‫ﺟﺰﺍﺭ‬ ..‫ﻣﻨﺸﺎﺭ‬ ‫ﻻ ﹸﻣ ﱢ‬ ‫ﺒﺸﺮ‬ !‫ﻭﻻ ﺑﺸﺎﺭ‬

‫ﻧﻮاة‬

             

ٌ ‫ وﻣﻼﻣﺢ‬..‫ﻧﻘﻮش‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                                                                                                                      saeedm@alsharq.net.sa

‫ ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﺻﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬

‫ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﺤﺎﻭﻝ ﻗﺘﻞ ﺣﻴﻮﺍﻥ »ﺍﻟﻈﺮﺑﺎﻥ« ﻓﺘﺼﻴﺐ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﺑﺮﺻﺎﺻﺔ‬     45          

            

         

‫ﺣﻴﻮﺍﻥ ﺍﻟﻈﺮﺑﺎﻥ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﺃﻫﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ‬.. ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻴﻦ‬                        %99            

                      

 

                      

    %20           %5  2050                  %70 

‫ﻧﻘﺺ ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺤﻴﻞ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﻧﺒﺎﺗﻴﻴﻦ ﺑﺤﻠﻮﻝ‬ 2050 ‫ﻋﺎﻡ‬


‫اأربعاء ‪ 11‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 29‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )269‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫| رصدت معاناتهم مع الحياة في العراء‪ ..‬واإمارة رفعت مطالبهم إلى «الداخلية»‬

‫ألفي مسكن أهالي الحرث اعتبار ًا من السبت المقبل واستكمال البقية تباع ًا‬ ‫السويد لـ |‪ :‬تسليم ْ‬ ‫جازان‪ ،‬احرث ‪ -‬عبدالله‬ ‫البارقي‪ ،‬عبدامجيد العريبي‬ ‫رف �ع��ت اإم � ��ارة منطقة ج ��ازان‬ ‫م �ط��ال��ب ع� ��دد م ��ن اأه� � ��اي اح ��رث‬ ‫اإى وزارة الداخلية‪ .‬اأو� �س��ح ذلك‬ ‫ل�»ال�سرق» وكيل اإمارة منطقة جازان‬ ‫الدكتور عبدالله بن حمد ال�سويد‪.‬‬ ‫وب��ن اأن��ه اجتمع وح��اف��ظ اح��رث‬ ‫مع ع��دد من م�سايخ ومواطني تلك‬ ‫القرى وا�ستمع اإى مطالبهم‪ ،‬بناء‬ ‫على توجيهات م��ن اأم ��ر امنطقة‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن� ًا اأن ب�ع����س ام �ط��ال��ب ق��اب�ل��ة‬ ‫للتحقيق من خ��ال اللجان واإم��ارة‬ ‫امنطقة‪ .‬وق��ال اإن الأه��اي تعجلوا‬ ‫ت�سغيل م�ست�سفى اخوبة‪ ،‬وطلبوا‬ ‫باإ�سكانهم ي جمعات واح��دة كما‬ ‫ي قراهم �سابق ًا‪ ،‬بحيث تكون كل‬ ‫قرية ي حيط واحد ي الإ�سكان‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأن ذلك ن�ستطيع حقيقه‪،‬‬ ‫و�سوف تقوم اللجان ام�سوؤولة عن‬ ‫الإ�سكان بتوفر ذلك ح�سب رغبتهم‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�سويد اأفهمنا الأه� ��اي اأن‬ ‫تعوي�سات م�ساكنهم جزية‪ ،‬ولي�س‬ ‫كما اأ�سيع‪ ،‬مبين ًا اأن الأم��ر ال�سامي‬

‫م�شن ي�شتاق اإى العودة لأر�شه ويف�شل البقاء ي العراء‬ ‫ّ‬

‫�سدر منحهم تعوي�سات جزية‪.‬‬ ‫واأ��س��اف اأن��ه �سيتم ت�سليم ع��دد من‬ ‫امواطنن م�ساكنهم التي اكتملت وم‬ ‫تاأثيثها بالكامل اعتبار ًا من ال�سبت‬ ‫امقبل‪ ،‬وم حديد القرى التي �سيتم‬ ‫ت�سكن مواطنيها‪ ،‬على اأن ت�ستمر‬ ‫عملية الت�سكن تباع ًا وتدريجي ًا‪.‬‬ ‫وق���ال اإن األ �ف��ي وح���دة �سكنية م‬ ‫جهيزها‪ ،‬و�سوف ُت�ستكمل بقيتها‬

‫قبل نهاية العام‪.‬‬ ‫وعن رف�س بع�س ام�سايخ ت�سلم‬ ‫ام�ساكن وتقدمهم عري�سة محافظ‬ ‫اخوبة تفيد بذلك‪ ،‬قال ال�سويد علمت‬ ‫بهذا وحتى الآن م نت�سلمه ر�سمي ًا‪.‬‬ ‫والتم�س لهم بع�س العذر لأ�سباب قد‬ ‫َ‬ ‫يتم حلها ي الفرة امقبلة‪ .‬وقال اإنهم‬ ‫مثلون ن�سبة ب�سيطة ونحن نحرم‬ ‫وجهة نظرهم ون�سعى لإيجاد احلول‬

‫عدد من الأهاي النازحن يحاولون مار�شة حياتهم ب�شكل طبيعي‪ ..‬ولكن ي العراء‬

‫وبخا�سة ي القرى وح��رم اح��دود‪.‬‬ ‫وب� � ن�ن اأن م�ساكنهم �ستبقى حتى‬ ‫يت�سلموها �سمن م�سروع الإ�سكان‪.‬‬ ‫وع � ند مطالبهم اأم��ر ًا م�سروع ًا‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأنهم طلبوا اأن يكون حرم احدود اأقل‬ ‫من ام�ساحة التي حُ ددت له ي بع�س‬ ‫القرى مع م��راع��اة زي��ادة اأو اإنقا�س‬ ‫ام���س��اح��ة ت�ب�ع� ًا لخ �ت��اف الطبيعة‬ ‫اجغرافية‪ .‬وقال اإن هناك جان ًا نعمل‬

‫من خالها‪ ،‬وهناك ما يُرفع ل��وزارة‬ ‫الداخلية للتوجيه ب�ساأنه‪ .‬ور�سدت‬ ‫عد�سة «ال�سرق» وجود عديد من اأهاي‬ ‫ق ��رى اح ��رث اأم� ��ام ب��واب��ات حر�س‬ ‫اح��دود‪ ،‬مف�سلن الإقامة ي العراء‬ ‫منذ اأول اأيام عيد الفطر امبارك‪ ،‬حيث‬ ‫اأدوا �ساة العيد اأمام البوابات التي‬ ‫تف�سلهم عن م�ساكنهم ومزارعهم منذ‬ ‫نزوحهم نتيجة اأحداث احد اجنوبي‬

‫فيصل بن خالد اطلع على آلية القبول في الجامعة واستقبل أسرة آل معافا‬

‫اأواخر عام ‪1430‬ه�‪ .‬ويطلب الأهاي‬ ‫نقل معاناتهم اأم� ًا ي اإنهائها‪ .‬وقال‬ ‫�سيخ قبيلة بني �سراحيل ال�سيخ ح�سن‬ ‫علي �سيبان �سراحيلي‪ ،‬اإننا نرقب‬ ‫اإعادتنا اإى ديارنا واإنهاء معاناتنا‪.‬‬ ‫واأم��ام بوابة ج�سر اخوبة ال�سمالية‬ ‫التقينا بعدد من اأهاي القرى الواقعة‬ ‫خلف ال�سياج اح��دي��دي ال�ع��ازل عن‬ ‫ق��راه��م‪ ،‬حيث اأو� �س��ح ام��واط��ن علي‬

‫اإ�شكان النازحن ي حافظة العار�شة‬

‫يحيى مغب�س �سامي اأن�ه��م ياأملون‬ ‫ي العودة اإى قراهم خا�سة واأنهم‬ ‫م� ��زارع� ��ون وي �ع �ي �� �س��ون ع �ل��ى دخ��ل‬ ‫حا�سيلهم الزراعية وتربية اما�سية‪.‬‬ ‫وق��ال لقد انتقلنا اإى بيئة ختلفة‬ ‫تنعدم فيها م�سببات م�سادر رزقنا‪.‬‬ ‫واأم ��ام ب��واب��ة ال�ع��رة التي تقع �سرق‬ ‫مركز خلب حر�س احدود ي اخوبة‬ ‫التقينا بامواطن قا�سم حمد م�ساوي‬

‫(ال�شرق)‬

‫الذي يبلغ من العمر ثمانن عام ًا‪ ،‬حيث‬ ‫حكى عن حجم امعاناة التي يتكبدها‬ ‫النازحون وال�سعوبات التي واجهتهم‬ ‫ي رح �ل��ة ن��زوح �ه��م ع�ل��ى ام�ستوى‬ ‫النف�سي وامعي�سي والج�ت�م��اع��ي‪،‬‬ ‫نتيجة مفارقة اأر�سهم‪ ،‬وقال مع ذلك‬ ‫م يفارقنا الأمل ي الله ثم ي قيادتنا‬ ‫الر�سيدة بالعودة لإعمار قرانا واإعادة‬ ‫احياة اإليها من جديد‪.‬‬

‫وقفت على مبنى دار اأيتام المهجور في اأحساء‬

‫«نزاهة»‪« :‬الصحة» تباطأت في تجهيز مشروع مستشفى‬ ‫جامعة الملك خالد تقبل جميع المتقدمين للعام‬ ‫«بيش» وتغاضت عن تراخي المقاول ّ‬ ‫فأخرته ‪ 45‬شهر ًا‬ ‫الجديد وتضاعف المقبولين في الدراسات العليا ‪%550‬‬ ‫اأبها – �سعيد ال ميل�س‬ ‫اطلع اأمر منطقة ع�سر �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر في�سل بن خالد‬ ‫بن عبدالعزيز �سباح اأم�س على اآلية‬ ‫القب ��ول والت�س ��جيل الت ��ي مت ي‬ ‫جامعة امل ��ك خالد لهذا الع ��ام‪ ،‬وذلك‬ ‫لدى ا�ستقباله مدير جامعة املك خالد‬ ‫الدكتور عبدالرحم ��ن الداود ووكيل‬ ‫اجامع ��ة للدرا�س ��ات العليا والبحث‬ ‫العلمي الدكت ��ور اأحمد طاهر وعميد‬ ‫القبول والت�سجيل الدكتور �سعد بن‬ ‫دعج ��م والدكتور عل ��ي عطيف عميد‬ ‫خدمة امجتمع ي قاعة الجتماعات‬ ‫ي مكتبه ي الإمارة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح مدي ��ر‬ ‫اجامع ��ة اأن القب ��ول له ��ذا العام فاق‬ ‫ال�سنوات اما�سية بن�سبة ‪ %55‬حيث‬ ‫بلغ عدد الطاب والطالبات امقبولن‬ ‫ي اجامعة للع ��ام اجامعي اجديد‬

‫اأمر ع�شر ي�شتقبل اأ�شرة اآل معافا‬

‫‪ 24875‬طالب� � ًا وطالبة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى‬ ‫قبول جميع الطاب ي التخ�س�سات‬ ‫امتاح ��ة عل ��ى فرت ��ن‪ .‬وق ��ال وكيل‬ ‫اجامع ��ة للدرا�س ��ات العليا والبحث‬ ‫العلم ��ي اإن الوكالة تو�س ��عت ب�س ��كل‬

‫كب ��ر ي قب ��ول امتقدم ��ن لدرجتي‬ ‫اماج�س ��تر والدكت ��وراة بتوجيهات‬ ‫من مدي ��ر اجامع ��ة‪ ،‬و�س ��هدت لأول‬ ‫م ��رة انط ��اق برنام ��ج الدكت ��وراة‬ ‫والتعلي ��م ام ��وازي ي الدرا�س ��ات‬

‫(ال�شرق)‬

‫العليا‪ ،‬مبي ًنا اأن اأع ��داد امقبولن ي‬ ‫برامج الدرا�س ��ات العلي ��ا قفزت هذا‬ ‫الع ��ام اإى ‪ 926‬طالب ًا وطالبة بزيادة‬ ‫فاق ��ت ‪ %550‬ع ��ن الع ��ام اما�س ��ي‪،‬‬ ‫و�ستوا�س ��ل اجامع ��ة ه ��ذا النه ��ج‬

‫يوجه بسرعة إنجاز «تخصصي»‬ ‫أمير الجوف ّ‬ ‫سكاكا والبرج الطبي في مستشفى السديري‬ ‫�سكاكا ‪ -‬وا�س‬ ‫وجه اأم��ر منطقة اج��وف �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي الأم ��ر فهد ب��ن ب��در بن‬ ‫م�سروعي‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬ب�سرعة اإج��از‬ ‫ْ‬ ‫م�ست�سفى املك عبدالعزيز التخ�س�سي‬ ‫ي مدينة �سكاكا‪ ،‬ام �ق��ام ب�سعة ‪500‬‬ ‫�سرير‪ ،‬والرج الطبي امقام ي م�ست�سفى‬ ‫الأمر عبدالرحمن ال�سديري امركزي ي‬ ‫�سكاكا ب�سعة ‪� 300‬سرير‪ ،‬ليتم افتتاحهما‬ ‫ي منت�سف العام الهجري امقبل‪ ،‬م�سدد ًا‬ ‫على اأهمية عدم التاأخر عن هذا اموعد‪،‬‬ ‫كما اأك��د اأهمية الركيز على ال�ك��وادر‬ ‫الب�سرية اموؤهلة تاأهي ًا عالي ًا ومدربة‬ ‫على الأجهزة الطبية امتطورة‪ .‬جاء ذلك‬ ‫عقب جولة تفقدية قام بها اأمر امنطقة‬ ‫(وا�س)‬ ‫اأمر اجوف يتفقد ام�شت�شفى التخ�ش�شي‬ ‫للم�سروعن اأم ����س‪ ،‬ح�ي��ث اط �ل��ع على‬ ‫م�سارات العمل فيهما‪ ،‬وا�ستمع اإى �سرح ي ذلك التخ�س�سات الدقيقة والنادرة‪ .‬ال�سامية على زي ��ادة تكلفته باعتماد‬ ‫مدير عام ال�سوؤون ال�سحية ي امنطقة‬ ‫ُي��ذك��ر اأن ام�ست�سفى التخ�س�سي ثمانن مليون ري��ال اإ�سافية‪ ،‬لي�سبح‬ ‫عن اأجنحة ام�ست�سفى التخ�س�سي التي يقام على م�ساحة ‪ 106.037‬م‪ 2‬بتكلفة اإجماي التكاليف امعتمدة لاإن�ساء ‪220‬‬ ‫ت�سم جميع التخ�س�سات ال�سحية ما ‪ 140‬م �ل �ي��ون ري � ��ال‪ ،‬وم ��ت ام��واف �ق��ة مليون ريال‪.‬‬

‫م�س ��تفيدة م ��ن الدع ��م امبا�س ��ر م ��ن‬ ‫معاي مدي ��ر اجامعة‪ ،‬والتوجيهات‬ ‫ام�ستمرة من اأمر امنطقة‪.‬‬ ‫وبن عميد القبول والت�س ��جيل‬ ‫اأن اجامعة اأن�ساأت اثني ع�سر مركز ًا‬ ‫ي حافظ ��ات امنطق ��ة خ�س�س ��ت‬ ‫منها ثمانية لقبول الطالبات واأربعة‬ ‫للط ��اب‪ ،‬كم ��ا اتخ ��ذت ع ��دد ًا م ��ن‬ ‫اخط ��وات التح�س ��رية للمحافظ ��ة‬ ‫على ميز و�سر عملية القبول بي�سر‬ ‫و�سهولة‪.‬‬ ‫عل ��ى �س ��عيد اآخ ��ر‪ ،‬ا�س ��تقبل‬ ‫اأمر امنطقة اأ�س ��رة الزمي ��ل امخرج‬ ‫التلفزي ��وي ي حط ��ة تلفزي ��ون‬ ‫اأبها اإبراهيم يحي ��ى معافا‪ ،‬يتقدمهم‬ ‫الزمي ��ل اأحم ��د معاف ��ا واإخوان ��ه‬ ‫عبدالغني وحمد وعبدالله واأبناوؤه‬ ‫في�س ��ل و�س ��عود‪ ،‬الذي ��ن قدم ��وا ل ��ه‬ ‫ال�س ��كر عل ��ى تعازيه وموا�س ��اته لهم‬ ‫فقيدهم‪.‬‬

‫القتل قصاص ًا لمواطن أردى‬ ‫مواطنا طعن ًا في أبها‬ ‫اأبها ‪ -‬وا�س‬ ‫اأ�سدرت وزارة الداخلية اأم�س بيان ًا حول‬ ‫تنفي ��ذ حك ��م القت ��ل ق�سا�س� � ًا ي اأح ��د اجناة‬ ‫مدين ��ة اأبه ��ا‪ ،‬وفيما يلي ن� ��س البي ��ان‪ :‬اأقدم‬ ‫حم ��د بن فائع بن حمد اآل �س ��الة ع�س ��ري‪،‬‬ ‫�سعودي اجن�سية‪ ،‬على قتل عامر بن حمد بن‬ ‫علي الزيادي‪� ،‬سعودي اجن�سية‪ ،‬وذلك بطعنه‬ ‫ب�س ��كن ي راأ�س ��ه ورقبت ��ه اإثر خاف ح�س ��ل‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبف�سل من الله مكنت �سلطات الأمن من‬ ‫القب�س على اجاي امذكور‪ ،‬واأ�سفر التحقيق‬ ‫معه عن توجي ��ه التهام اإليه بارتكاب جرمته‪،‬‬ ‫وباإحالته اإى امحكمة العامة �س ��در بحقه �س ٌك‬ ‫�س ��رعي يق�س ��ي بثبوت ما ن�س ��ب اإليه �س ��رع ًا‪،‬‬ ‫و�س ��دق احكم‬ ‫واحكم عليه بالقتل ق�سا�س� � ًا‪ُ ،‬‬ ‫م ��ن حكمة ال�س ��تئناف ومن امحكم ��ة العليا‪،‬‬ ‫و�سدراأمر �س ��ام باإنفاذ ما تقرر �سرع ًا‪ ،‬و�سدق‬ ‫م ��ن مرجع ��ه بح ��ق اج ��اي امذك ��ور‪ .‬وقد م‬ ‫تنفيذ حكم القتل ق�سا�س ًا باجاي مدينة اأبها‬ ‫منطقة ع�سر‪.‬‬

‫مبنى دار الأيتام امهجور‬

‫الريا�س‪ ،‬الأح�ساء ‪ -‬علي بال‪،‬‬ ‫اإبراهيم امرزي‬ ‫ك �� �س �ف��ت ال �ه �ي �ئ��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫مكافحة الف�ساد «نزاهة» عن تعر‬ ‫م �� �س��روع م���س�ت���س�ف��ى ب �ي ����س ي‬ ‫حافظة بي�س منطقة ج��ازان‪،‬‬ ‫�سعة مائة �سرير‪ ،‬مثل ي تاأخر‬ ‫ت�سليم ام�ست�سفى م��دة تزيد على‬ ‫‪� � 45‬س �ه��ر ًا‪ ،‬م�ب�ي�ن� ًا اأن ال� ��وزارة‬ ‫ت �ب��اط �اأت ي اع �ت �م��اد خططات‬ ‫ام�ق��اول والأع �م��ال ام�ستجدة ي‬ ‫ام�سروع‪ ،‬ما اأدى اإى موافقتها‬ ‫على م��دي��د العقد م��دة اإ�سافية‬ ‫م �ق��داره��ا ت�سعة اأ��س�ه��ر وع�سرة‬ ‫اأي��ام بتاريخ ‪1429 /5 /29‬ه�‪،‬‬ ‫وم��واف�ق��ة ال� ��وزارة على التمديد‬ ‫رغ ��م ت��راخ��ي ام� �ق ��اول ي اأداء‬ ‫الأع �م��ال‪ ،‬وع��دم التزامه بتاريخ‬ ‫الت�سليم النهائي‪ ،‬م��دة اإ�سافية‬ ‫بلغت ‪� 18‬سهر ًا و‪ 17‬يوم ًا‪ ،‬بحيث‬ ‫يكون موعد الت�سليم النهائي هو‬ ‫‪1431 /7 /30‬ه�‪.‬‬ ‫واأو�سح م�سدر م�سوؤول ي‬ ‫الهيئة‪ ،‬اأن «نزاهة» تابعت ما ُن�سر‬ ‫ي اإح��دى ال�سحف امحلية حول‬ ‫ام�سروع‪ ،‬وكلفت اأحد من�سوبيها‬ ‫بالوقوف عليه وفح�س و�سعه‪،‬‬ ‫وت �ب��ن اأن� ��ه م��ت ت��ر��س�ي�ت��ه على‬ ‫اإح��دى ال�سركات الوطنية بقيمة‬ ‫‪ 61،275،267‬ريا ًل‪ .‬وبن ام�سدر‬ ‫اأن م��دة التنفيذ الأ�سلية هي ‪24‬‬ ‫��س�ه��ر ًا‪ ،‬ب ��داأت م��ن ت��اري��خ ت�سليم‬ ‫ام��وق��ع للمقاول ب�ت��اري��خ ‪/4 /4‬‬

‫‪1427‬ه�‪ ،‬وانتهت بتاريخ ‪/4 /3‬‬ ‫‪1429‬ه�‪ ،‬اإل اأن��ه م مديد العقد‬ ‫م��دة اإ�سافية بلغت ‪ 280‬ي��وم� ًا‪،‬‬ ‫بحيث تنتهي ب�ت��اري��خ ‪/1 /17‬‬ ‫‪1430‬ه�‪ ،‬لكنه م يتم ت�سليمه اإى‬ ‫الآن‪ .‬وقال اإن امقاول علل اأ�سباب‬ ‫تاأخر ت�سليم ام�سروع بتاأخر ت�سليم‬ ‫خطط ام��وق��ع ال�ع��ام ل��ه‪ ،‬وتاأخر‬ ‫اعتماد تقرير اج���س��ات‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ت�اأخ��ر التعاقد م��ع ال�ست�ساري‪،‬‬ ‫ف�س ًا ع��ن ت�اأخ��ر تعميده بتنفيذ‬ ‫اميدات ام�ستجدة‪ ،‬وتنفيذ ميدات‬ ‫م�ستجدة مباي الغ�سيل الكلوي‬ ‫واخ��دم��ات‪ ،‬وتوقف الأعمال ي‬ ‫اأر�سيات امبنى الرئي�س‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى اإع� � ��ادة اإع� � ��داد ام�خ�ط�ط��ات‬ ‫التنفيذية لاأنظمة الكهربائية‬ ‫واأع � �م� ��ال ال �ت �ك �ي �ي��ف وال �� �س �ق��ف‬ ‫ام���س�ت�ع��ار‪ .‬واأ���س��ار ام �ق��اول اإى‬ ‫وق ��ف � �س��رف ام�ستخل�سات له‬ ‫منذ تاريخ ‪1430 /1 /13‬ه� اإى‬ ‫تاريخ خطابه‪ ،‬وتاأخر العتمادات‬ ‫لكل من الفر�س الطبي وامحولت‬ ‫وامولدات والغايات‪ ،‬والأعمال‬ ‫الإ� �س��اف �ي��ة ام���س�ت�ج��دة ل �ك��ل من‬ ‫«م�ب�ن��ى ام ��ول ��دات‪ ،‬وام��ح��ولت‪،‬‬ ‫وخ��زان امياه‪ ،‬واحائط ال�ساند‪،‬‬ ‫وغرفة احرا�سة»‪ .‬وق��ال ام�سدر‬ ‫لقد تبن تاأخر الوزارة ي �سرعة‬ ‫اتخاذ ال �ق��رارات الفنية‪ ،‬ما اأدى‬ ‫اإى ا�ستغراق اإن�ساء ام�ست�سفى‬ ‫اأك� ��ر م��ن خ�م����س � �س �ن��وات دون‬ ‫اإجازه‪ ،‬وعدم ال�ستفادة منه ي‬ ‫الغر�س ال��ذي اأن�سئ م��ن اأج�ل��ه‪.‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬عي�شى الراهيم)‬

‫وق���ال ت�ب��ن اأي �� �س � ًا ق �ي��ام اإح ��دى‬ ‫ال�سركات بتوريد اأج �ه��زة طبية‬ ‫حديثة تابعة للم�ست�سفى‪ ،‬وتركها‬ ‫خ � ��ارج ام �ب �ن��ى م� ��دة ت��زي��د على‬ ‫�سهر‪ ،‬معر�سة لأ��س�ع��ة ال�سم�س‬ ‫وال �غ �ب��ار والأم� �ط ��ار وال���س��رق��ة‪.‬‬ ‫واأكد ام�سدر اأن الهيئة قد طالبت‬ ‫وزارة ال�سحة باإجراء التحقيق‬ ‫ي اأ�سباب تعر ام�سروع‪ ،‬وهو‬ ‫ما عطل ا�ستفادة امواطنن منه‬ ‫طيلة ال�سنوات اخم�س اما�سية‪،‬‬ ‫وحديد ام�سوؤول عنها وجازاته‪،‬‬ ‫وي اأ�سباب قيام ال�سركة بتوريد‬ ‫اأجهزة طبية وتركها خارج امبنى‬ ‫وحا�سبته‪.‬‬ ‫على �سعيد اآخر‪ ،‬زار م�سوؤول‬ ‫م ��ن ال �ه �ي �ئ��ة ال��وط �ن �ي��ة م�ك��اف�ح��ة‬ ‫الف�ساد‪� ،‬سباح اأم�س‪ ،‬مبنى دار‬ ‫الأيتام امهجور منذ ع�سرين عام ًا‪،‬‬ ‫ال��واق��ع ي ح��ي ال�سيهد بجوار‬ ‫جامع خ��ادم اح��رم��ن ال�سريفن‬ ‫ومديرية ال���س�وؤون ال�سحية ي‬ ‫الأح�ساء‪ ،‬حيث وقف على اموقع‬ ‫بوجود «ال�سرق» ودونن ماحظاته‬ ‫حول امبنى من جميع اجوانب‪.‬‬ ‫وع �ل �م��ت «ال� ��� �س ��رق» اأن ال�ه�ي�ئ��ة‬ ‫�ستنظم عدد ًا من الزيارات جهات‬ ‫حكومية ل�سيقة ال�سلة بامبنى‪.‬‬ ‫وك��ان��ت «ال���س��رق» ن�سرت تقرير ًا‬ ‫حول امبنى امهجور الذي اأ�سبح‬ ‫مرتع ًا للكاب و�سعاف النفو�س‪،‬‬ ‫واأ�سهم ي ت�سويه امنظر العام‬ ‫للحي امكتظ بال�سكان‪ ،‬رغم ميز‬ ‫موقعه‪.‬‬


‫ربط « كتابات عدل»‬ ‫الطائف والقريات‬ ‫وسكاكا والحائر‬ ‫إلكتروني ًا‬

‫الريا�ش ‪ -‬يو�صف الكهفي‬ ‫ربط ��ت وزارة العدل النظ ��ام الإلكروي‬ ‫ي كتابة ع ��دل الثانية بالطائ ��ف وكتابات عدل‬ ‫القريات و�صكاكا واحائر بالبوابة الإلكرونية‬ ‫و�ص ��بكة الوزارة الإلكرونية ومركز معلومات‬ ‫احا�ص ��ب الآي‪ .‬واأو�ص ��حت اإدارة تقني ��ة‬ ‫امعلومات ي ال ��وزارة اأن جميع هذه الكتابات‬ ‫م م�ص ��بق ًا ت�ص ��غيل النظ ��ام الإلك ��روي فيه ��ا‬ ‫لتفعي ��ل اإ�ص ��دار ال�ص ��كوك اإلكروني� � ًا وتغطية‬ ‫جمي ��ع مكات ��ب كتابت ��ي الع ��دل بال�ص ��بكة‬

‫الإلكروني ��ة‪ ،‬لت�ص ��هيل نق ��ل جمي ��ع البيان ��ات‬ ‫وامعلومات اإى مركز معلومات احا�صب الآي‬ ‫ي الريا�ش‪ .‬واأو�صحت اإدارة تقنية امعلومات‬ ‫اأن ت�ص ��غيل النظ ��ام الإلك ��روي لكتاب ��ات‬ ‫العدل ي�ص ��من �ص ��امة اإ�صدار ال�ص ��كوك وعدم‬ ‫ازدواجيتها‪ ،‬كما يعمل على ت�صجيل بيانات تلك‬ ‫ال�ص ��كوك وفق اآلية منظمة مكن الرجوع اإليها‬ ‫ي اأي وقت‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن ربط كتابات العدل مركز‬ ‫معلومات الوزارة ي الريا�ش يو�صح اإنتاجية‬ ‫العمل اليومي والأ�ص ��بوعي وال�صهري وي�صدر‬ ‫الإح�صائية النهائية حجم اأعمال الكتابة‪.‬‬

‫ميناء جدة اإسامي‬ ‫يستقبل اليوم‬ ‫أول شحنة أغنام‬ ‫أسترالية حية تضم‬ ‫‪ 75‬ألف رأس‬

‫جدة ‪ -‬وا�ش‬ ‫ت�ص ��ل اإى ميناء جدة الإ�صامي اليوم اأول �صحنة من اموا�صي‬ ‫الأ�ص ��رالية احية‪ ،‬حملة ب� ‪ 75‬األف راأ�ش اأغنام‪ ،‬و�صتة اآلف راأ�ش‬ ‫من الأبقار بعد انقطاع مدة �صنتن‪ ،‬بح�صور ال�صفر الأ�صراي لدى‬ ‫امملكة ني ��ل هوكنز واملحق التج ��اري مايكل كافان ��ا ونائب رئي�ش‬ ‫غرف ��ة ج ��دة م ��ازن برجي وع ��دد م ��ن ام�ص� �وؤولن ورج ��ال الأعمال‬ ‫وام�ص ��توردين‪ .‬وعر ال�ص ��فر الأ�ص ��راي لدى امملك ��ة هوكنز عن‬ ‫�صعادته لعودة ت�صدير اموا�صي احية لباده اإى ال�صوق ال�صعودية‬ ‫ال ��ذي يع ��د م ��ن اأه ��م الأ�ص ��واق القوي ��ة واحيوي ��ة ي امنطقة بن‬ ‫اقت�ص ��اديات الدول‪ ،‬م�صي ًفا اأن العاقات التجارية والقت�صادية بن‬

‫اأربعاء ‪ 11‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 29‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )269‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫صحة حائل‬ ‫وحصة حائل‬ ‫غانم الحمر‬

‫بد ًا من اأن توفد وزارة ال�سحة فريق ًا عاج ًا لبحث اأ�سباب ا�ستقالة‬ ‫مدير م�ست�سفى حائل العام وبع�ض امديرين ااآخرين الذين طلبوا ااإعفاء‬ ‫اأو ااعتذار عن توي منا�سب اإدارية ب�سبب تردي اأو�ساع ام�ست�سفيات‬ ‫وعدم وجود �سدى لطلباتهم لتح�سن اخدمات‪ ،‬بد ًا من اأن تفعل الوزارة‬ ‫ذلك‪ ،‬عمدت للتلويح «بك�سف معلومات عن ا�ستقالة مدير م�ست�سفى حائل‪،‬‬ ‫واأن امديرية العامة لل�سوؤون ال�سحية ي منطقة حائل لديها معلومات‬ ‫با�ستقالة مدير م�ست�سفى حائل‪ ،‬وق��د ت�سرح بها ي الوقت امنا�سب‪،‬‬ ‫مبينة اأن ال��وزارة لي�ست اآخر من يعلم‪ ،‬وم�سرة اإى اأنه عندما ي�ستقيل‬ ‫اأحد امديرين فاإن ال��وزارة تقدر له ما قدمه من عمل‪ ،‬واأنها لن تغفل عن‬ ‫اأي ماحظات»‪ .‬وب��ن (لديها معلومات) و(ل��ن تغفل عن اأي ماحظات)‬ ‫تتبادر كثر من عامات اا�ستفهام والتعجب‪ ،‬فبع�ض القراء قد يعزوها‬ ‫اإى اأن ال ��وزارة لديها معلومات وماحظات �سد امدير ام�ستقيل رما‬ ‫تتعلق بالتق�سر ي حاولة لل�سغط عليه باأن ي�سكت عن انتقاد اخدمات‬ ‫ال�سحية‪ ،‬واآخ��رون قد يوؤولونها باأنها ‪-‬اأي ال��وزارة‪ -‬تعرف ال�سلبيات‬ ‫والعقبات التي جعلت امدير وزماءه ااآخرين يعتذرون عن اإكمال اأعمالهم‬ ‫وه��ي ما�سية ي اح��ل‪ .‬التقرير ال��ذي ورد ي ال�سفحة ال�ساد�سة من‬ ‫�سحيفة «ال�سرق» ي عددها ‪ ،267‬يوؤكد بالفعل اأن وزارة ال�سحة اإما اأنها‬ ‫كما تقول‪« :‬لي�ست اآخر من يعلم» وتلك م�سيبة‪ ،‬اأو اأنها (ا تعلم) وبالتاي‬ ‫تكون ام�سيبة اأكر! مواعيد ت�سل ت�سعن يوم ًا‪ ،‬مواعيد ااأ�سنان ت�سل‬ ‫اإى ‪� 11‬سهر ًا‪ ،‬عدم تنفيذ �سيانة الع�سرة اماين م�ست�سفى حائل العام‪،‬‬ ‫ن�سيان قطعة �سا�ض بطول مر ي بطن مري�سة يوليو اما�سي‪ ،‬نقل خاطئ‬ ‫للدم اأدى لوفاة طفل قبل اأ�سبوعن‪ ،‬تعر م�سروع ام�ست�سفى التخ�س�سي‪،‬‬ ‫تعر م�ست�سفى ال�سحة النف�سية‪.‬‬ ‫اأخر ًا‪ ،‬اأعتقد اأن احكمة تقت�سي الك�سف عن �سوء اخدمات ال�سحية‬ ‫ي حائل وتوفر ح�ستها من ام�سروعات واخدمات باأ�سرع ما مكن‪،‬‬ ‫ولي�ض الك�سف ع��ن ماب�سات ا�ستقاات م��دي��ري م�ست�سفيات ا تهمنا‬ ‫كمواطنن‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫البلدين را�ص ��خة وت�ص ��هد م ��وً ا ي ختلف القطاعات القت�ص ��ادية‬ ‫وال�ص ��تثمارية والتجاري ��ة‪ .‬م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأك ��د رئي� ��ش جن ��ة جار‬ ‫اموا�صي بالغرفة التجارية ال�صناعية بجدة �صليمان �صعيد اجابري‬ ‫عن اكتمال الرتيبات وال�صتعدادات لو�صول اأول �صحنة من الأغنام‬ ‫احية الأ�ص ��رالية اإى ميناء جدة الإ�صامي‪ ،‬م�صرًا اإى اأن و�صول‬ ‫اموا�ص ��ي الأ�صرالية لل�صوق ال�ص ��عودي قبل مو�صم احج لهذا العام‬ ‫الذي ي�ص ��هد حركة ن�صطة ي �صوق اموا�صي احية ي�صهم ي تغطية‬ ‫احتياج ��ات �ص ��وق اموا�ص ��ي امحلي ��ة‪ .‬وك�ص ��ف اجاب ��ري اأن هناك‬ ‫خطة طموح ي ال�ص ��نوات القليلة امقبلة لزيادة حجم ام�ص ��تورد من‬ ‫اموا�صي الأ�صرالية احية اإى ال�صوق ال�صعودي ‪ -‬باإذن الله ‪ -‬للعمل‬ ‫على تعزيز ودعم ا�صتقرار الأ�صعار‪.‬‬

‫عضو في «الشورى» يطالب بالتحقيق في إهدار جهات حكومية للوقت والمال في حفات المعايدة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬حمد اآل �صلطان‬ ‫دع ��ا ع�ص ��و ي جل� ��ش ال�ص ��ورى اجهات‬ ‫الرقابي ��ة ي امملك ��ة اإى فتح حقي ��ق ي اإهدار‬ ‫اجه ��ات احكومية لأوقات الدوام الر�ص ��مي ي‬ ‫حف ��ات معايدة‪ ،‬ف�ص� � ًا ع ��ن اإهدار اأم ��وال عامة‬ ‫والإنف ��اق عل ��ى اإقام ��ة وتنظي ��م تل ��ك احفات‪.‬‬

‫واأكد ع�ص ��و اللجنة امالية ي جل�ش ال�ص ��ورى‬ ‫الدكتور مازن بليلة ل� «ال�ص ��رق» �صرورة متابعة‬ ‫دي ��وان امراقب ��ة العام ��ة اأو اجه ��ات امخت�ص ��ة‬ ‫الأخ ��رى ل� �اإدارات احكومي ��ة الت ��ي ت�ص ��تغرق‬ ‫اأوق ��ات الدوام الر�ص ��مية ي امعاي ��دات‪ ،‬وتهدر‬ ‫الأم ��وال ي الإنف ��اق عليها‪ ،‬وتعط ��ل ي الوقت‬ ‫ذات ��ه م�ص ��الح امواطنن‪ .‬وق ��ال اإن اأي منا�ص ��بة‬

‫مهم ��ا بلغت اأهميتها يجب اأن ل توؤثر على العمل‬ ‫اأو واجبات اخدمة املقاة على عاتق تلك اجهات‬ ‫والقطاعات‪ ،‬واأ�صار اإى اأن امغالة والتو�صع ي‬ ‫احفات �ص ��يوؤديان حتم ًا اإى التق�ص ��ر ي اأداء‬ ‫الواجبات اخا�ص ��ة بامواطنن‪ ،‬خ�صو�ص ًا واأن‬ ‫هذه امنا�صبات ت�صتقطع وقت ًا طوي ًا من �صاعات‬ ‫العمل‪ ،‬مبين ًا اأن اموظف بعد فرة اإجازة طويلة‬

‫تنتظره مراجعات ومهام مراكمة بفعل الإجازة‬ ‫الطويلة م تتم مراجعتها فيها‪.‬‬ ‫وا�ص ��تغرب بليل ��ة تخ�ص ��ي�ش الإدارات‬ ‫احكومية فرة الدوام الر�ص ��مي لإقامة وتنظيم‬ ‫حفات امعايدة‪ ،‬مف�ص� � ًا اأن تكون خارج اأوقات‬ ‫ال ��دوام اأو ي فرة الإجازة‪ ،‬ك ��ون فرة الدوام‬ ‫فرة مدفوعة الأجر‪.‬‬

‫مازن بليلة‬

‫كشف عن خطة استراتيجية للقضاء على تلك اأمراض التي بلغت وفياتها ‪% 50‬‬

‫ميمش لـ |‪« :‬الصحة» تنفق أربعة مليارات على اأمراض غير السارية‬

‫الريا�ش ‪ -‬علي بال‬

‫ك�ص ��ف وكي ��ل وزارة ال�ص ��حة لل�ص ��حة‬ ‫العام ��ة الدكت ��ور زي ��اد ميم�ش ل� «ال�ص ��رق» عن‬ ‫خط ��ة ا�ص ��راتيجية للق�ص ��اء عل ��ى الأمرا�ش‬ ‫غر ال�ص ��ارية ي امملكة‪ ،‬التي ت�صمل اأمرا�ش‬ ‫القلب‪ ،‬والأوعية الدموية‪ ،‬ال�صكري‪ ،‬ال�صرطان‪،‬‬ ‫والأمرا�ش التنف�ص ��ية امزمنة‪� ،‬صيتم تطبيقها‬ ‫خ ��ال الف ��رة امقبل ��ة بالتع ��اون مع ع ��دد من‬ ‫ال ��وزارات واجهات امعني ��ة‪ .‬م�ص ��ر ًا اإى اأن‬ ‫ال ��وزارة تنفق نحو اأربع ��ة مليارات ريال علي‬ ‫ع ��اج الأمرا� ��ش غ ��ر ال�ص ��ارية واأن ‪%50‬‬ ‫ن�صبة الوفيات التي ح�صل من الأمرا�ش غر‬ ‫امعدية ي امملكة‪ .‬جاء ذلك ي موؤمر �صحفي‬ ‫عقده اأم�ش ي قاع ��ة الجتماعات ي الوزارة‬ ‫لإلق ��اء ال�ص ��وء عل ��ى اموؤمر ال ��دوي لأماط‬ ‫احياة ال�ص ��حية والأمرا�ش غر ال�صارية ي‬ ‫العام العربي وال�ص ��رق الأو�صط الذي تنظمه‬ ‫وزارة ال�صحة يوم ‪ 23‬من �صهر �صوال احاي‪.‬‬ ‫واأك ��د ميم�ش اأن الوزارة بداأت برناج ًا م�ص ��ح‬ ‫الأمرا�ش غر ال�ص ��ارية بالتع ��اون مع جامعة‬ ‫ي وا�ص ��نطن وب ��داأت حدي ��ث امعلوم ��ات‪،‬‬

‫د‪ .‬ميم�ض خال اموؤمر ال�سحفي‬

‫و�ص ��يبداأ ام�ص ��ح خ ��ال ه ��ذا العام و�ص ��يكون‬ ‫�صنويا لتقييم الرنامج ومعرفة تخفي�ش ن�صب‬ ‫الوفيات‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن ما ل ��دى الوزارة الآن‬ ‫من اإح�ص ��ائيات هي لعام ��ي ‪ 2005‬و‪2008‬م‪.‬‬ ‫وقال اإن ن�ص ��بة الإ�ص ��ابة بال�صكري ي امملكة‬ ‫بلغت ‪ %14‬بن جميع فئ ��ات امجتمع و‪%28‬‬ ‫من فاق ��ت اأعمارهم ثاثن �ص ��نة‪ ،‬كما �ص ��جلت‬ ‫ال�صمنة ن�ص ��بة ‪ %36‬والإ�صابة بالكول�صرول‬ ‫‪ %19.3‬والتدخن ن�ص ��بة ‪ %13.10‬وال�صغط‬ ‫‪ ،%26‬والن�ص ��اط البدي ‪ %33.30‬بن جميع‬ ‫فئات امجتمع‪ .‬واأكد ميم�ش اأن وزارته ل مكن‬ ‫اأن تتغلب على هذه الأمرا�ش دون دعم �صركاء‬

‫اخطة ال�ص ��راتيجية‪ ،‬وهم وزارات الربية‬ ‫والتعلي ��م‪ ،‬والتجارة وال�ص ��ناعة‪ ،‬وال�ص� �وؤون‬ ‫الإ�ص ��امية والدع ��وة والإر�ص ��اد‪ ،‬والدف ��اع‪،‬‬ ‫وال�ص� �وؤون الجتماعي ��ة‪ ،‬وال�ص� �وؤون البلدي ��ة‬ ‫والقروي ��ة‪ ،‬والهيئة العام ��ة للغ ��ذاء والدواء‪،‬‬ ‫والرئا�ص ��ة العامة لرعاية ال�صباب‪ ،‬وم�صت�صفى‬ ‫احر� ��ش الوطن ��ي‪ ،‬وم�صت�ص ��فى املك في�ص ��ل‬ ‫التخ�ص�ص ��ي ومرك ��ز الأبح ��اث‪ ،‬وام�صت�ص ��فى‬ ‫الع�ص ��كري‪ .‬واأم ��ح اإى م�ص ��روع مجل� ��ش‬ ‫اخدمات ال�ص ��حية واللجن ��ة الوطنية لتعزيز‬ ‫ال�ص ��حة ي�ص ��تهدف متابعة تو�ص ��يات اموؤمر‬ ‫وتطبيقه ��ا عل ��ى اأر� ��ش الواقع حتى ي�ص ��تفيد‬

‫(ت�سوير‪ :‬ح�سن مباركي)‬

‫منه ��ا امواط ��ن‪ .‬واأكد ميم�ش اأن ن�ص ��بة وفيات‬ ‫الأمرا�ش غر ال�ص ��ارية ي العام بلغت ‪%63‬‬ ‫مبين ًا اأن تخفي�ش هذه الن�صبة لي�ش بال�صهولة‬ ‫الت ��ي نتوقعه ��ا‪ ،‬اإذ لب ��د من تغير �ص ��لوكيات‬ ‫ا ألف ��راد من خال زرع ثقاي م�ص ��اركة وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م لتثقي ��ف ط ��اب وطالب ��ات‬ ‫امراح ��ل الدرا�ص ��ية حول مو�ص ��وع الن�ص ��اط‬ ‫الب ��دي والطع ��ام ال�ص ��حي وتوخ ��ي اح ��ذر‬ ‫م ��ن التعر� ��ش لأ�ص ��عة ال�ص ��م�ش‪ ،‬ودور وزارة‬ ‫التجارة وال�ص ��ناعة اإجبار التجار بتو�ص ��يح‬ ‫كميات الكول�ص ��رول على ام�صتح�صرات التي‬ ‫تباع ي الأ�صواق‪ .‬واأ�صار اإى اأن هذا الرنامج‬

‫�ص ��ياأخذ �ص ��نوات لتطبيق ��ه‪ ،‬لكن اإذا و�ص ��عت‬ ‫ال�ص ��راتيجية وقبلت من جمي ��ع اجهات ي‬ ‫ر�ص ��م ه ��ذه ال�ص ��راتيجية وتطبيقه ��ا‪ ،‬وم ��ن‬ ‫امتوق ��ع ي اخط ��ة خال اخم�ش ال�ص ��نوات‬ ‫امقبلة �صتقل ن�صب الوفيات من الأمرا�ش غر‬ ‫ال�صارية‪ ،‬وتوقع اأن ت�ص ��ل الوفيات اإى ن�صبة‬ ‫‪ %75‬ي العام خال الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫واو�ص ��ح ميم� ��ش اأن اموؤم ��ر يعق ��د‬ ‫م�ص ��اركة ‪ 62‬خب ��ر ًا م ��ن الداخ ��ل واخارج‬ ‫و‪ 12‬وزي ��ر ًا لل�ص ��حة ي ال ��دول العربي ��ة‪،‬‬ ‫و�صي�ص ��تعر�ش ع ��دة ح ��اور تناق� ��ش اأحدث‬ ‫الب ِيان ��ات امتعلق ��ة بحج ��م الأمرا� ��ش غ ��ر‬ ‫ال�ص ��ارية‪ ،‬وال�صراتيجيات الوطنية امتعلقة‬ ‫بال�صحة العمومية وعلى التنمية الجتماعية‬ ‫القت�ص ��ادية‪ ،‬وعر� ��ش ال�ص ��راتيجيات‬ ‫والأدوات والأهداف التي حظيت بام�ص ��ادقة‬ ‫عليها عاميا‪ ،‬وجموعة اأ�صا�صية من التدخات‬ ‫الفعال ��ة العالي ��ة امردودية الت ��ي مكن لبلدان‬ ‫الإقلي ��م اأن تاأخذها بالعتب ��ار لتعزيز اخطط‬ ‫وال�صيا�ص ��ات الوطني ��ة امتعلق ��ة بالر�ص ��د‬ ‫والوقاي ��ة‪ ،‬وبتح�ص ��ن الرعاي ��ة ال�ص ��حية‬ ‫لاأمرا�ش غر ال�صارية‪.‬‬

‫الشريف‪ :‬فرص وظيفية للمتقاعدين في التخطيط والتعليم واإحصاء السجون هيأت مرافقها التعليمية استقبال العام الدراسي الجديد‬ ‫الريا�ش ‪ -‬علي بال‬ ‫تنامى الطلب على توظيف امتقاعدين‬ ‫وامتقاعدات خال الفرة اما�ص ��ية ب�ص ��كل‬ ‫ملح ��وظ لاإف ��ادة م ��ن خراته ��م امراكمة‬ ‫وجاربه ��م ي القطاع ��ات امختلف ��ة‪،‬‬ ‫وطرحت اإحدى اجهات احكومية وظائف‬ ‫جدي ��دة للمتقاعدي ��ن اأع�ص ��اء اجمعي ��ة‬ ‫الوطني ��ة ي ج ��الت التخطيط الربوي‬ ‫واقت�ص ��اديات التعلي ��م والإح�ص ��اء‪ .‬وقال‬ ‫مدي ��ر ع ��ام اجمعية الوطني ��ة للمتقاعدين‬ ‫الدكت ��ور عبدالرحمن ال�ص ��ريف‪ ،‬اإن اجهة‬ ‫امعني ��ة خاطبت اجمعية مطلع الأ�ص ��بوع‬ ‫اج ��اري معربة عن رغبتها ي ال�ص ��تعانة‬

‫بخرات امتقاعدين من اأع�ص ��اء اجمعية‬ ‫ي امج ��الت الثاث ��ة امذك ��ورة‪ .‬ودع ��ا‬ ‫ال�ص ��ريف جمي ��ع اأع�ص ��اء اجمعي ��ة م ��ن‬ ‫لديه ��م الرغب ��ة ي اح�ص ��ول عل ��ى فر�ش‬ ‫وظيفي ��ة وفق� � ًا موؤهاته ��م‪ ،‬اإى اإر�ص ��ال‬ ‫�ص ��رهم الذاتي ��ة على الري ��د الإلكروي‬ ‫للجمعي ��ة ‪ info@nra.org.sa‬اأو‬ ‫عر الفاك�ش «‪ »014940323‬اأو الت�ص ��ال‬ ‫على الرقم «‪.»4700580‬‬ ‫واأو�ص ��ح ال�ص ��ريف اأن اجمعي ��ة‬ ‫حر�ص ��ت خال الفرة اما�صية على توقيع‬ ‫اتفاقيات مع عديد من اجهات التي ترغب‬ ‫ي ال�ص ��تفادة م ��ن خ ��رات امتقاعدي ��ن‬ ‫وتوظيفه ��م لديه ��ا‪ ،‬كم ��ا اأن لديه ��ا عدي ��د ًا‬

‫م ��ن اجهات التي توا�ص ��لت م ��ع اجمعية‬ ‫لتوظي ��ف متقاعدي ��ن لديه ��ا ي ختل ��ف‬ ‫القطاعات‪ ،‬خ�صو�ص� � ًا ي ج ��ال قطاعات‬ ‫الهند�ص ��ة وال�صت�ص ��ارات وامج ��ال الطبي‬ ‫والعلم ��ي واحرا�ص ��ات الأمني ��ة‪ ،‬وق ��د م‬ ‫تاأم ��ن تل ��ك الوظائ ��ف‪ .‬و�ص ��دد ال�ص ��ريف‬ ‫عل ��ى اأن اجمعي ��ة حر� ��ش عل ��ى توف ��ر‬ ‫وظائ ��ف لأع�ص ��ائها الراغب ��ن ي ذل ��ك‪،‬‬ ‫وعزمه ��ا عل ��ى توقي ��ع مزيد م ��ن اتفاقيات‬ ‫التعاون مع اجهات الت ��ي تتهياأ لها فر�ش‬ ‫عم ��ل للمتقاعدين‪ .‬مبين� � ًا اأن هن ��اك عديد ًا‬ ‫منهم تقدموا للجمعية باأوراقهم و�ص ��رهم‬ ‫الذاتي ��ة وح�ص ��لوا عل ��ى وظائ ��ف وه ��م‬ ‫ليزالون على راأ�ش العمل‪.‬‬

‫الريا�ش ‪ -‬يو�صف الكهفي‬ ‫هي� �اأت امديرية العامة لل�ص ��جون بالتعاون‬ ‫م ��ع وزارة الربية والتعليم ي جميع �ص ��جون‬ ‫مناط ��ق امملك ��ة‪ ،‬مرافقه ��ا التعليمية ل�ص ��تقبال‬ ‫الن ��زلء والنزيات املتحق ��ن برنامج التعليم‬ ‫داخل ال�ص ��جون ي جميع مناط ��ق امملكة‪ ،‬لبدء‬ ‫الع ��ام الدرا�ص ��ي اجدي ��د ي ختل ��ف امراح ��ل‬ ‫الدرا�ص ��ية‪ ،‬ح ��ت اإ�ص ��راف وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م‪ .‬واأك ��د م�ص ��اعد مدي ��ر عام ال�ص ��جون‬ ‫لاإ�ص ��اح والتاأهي ��ل الل ��واء الدكت ��ور حي ��در‬ ‫احي ��در‪ ،‬اأن امديري ��ة جه ��زت قاعات الدرا�ص ��ة‬ ‫ووف ��رت جمي ��ع الإمكان ��ات م�ص ��اعدتهم عل ��ى‬ ‫النخ ��راط ي امراح ��ل التعليمي ��ة امختلف ��ة‬

‫العم ��ل امثم ��ر واكت�ص ��اب ال ��رزق اح ��ال بع ��د‬ ‫الإفراج عنهم‪.‬‬ ‫وقد ُجهزت الف�صول بالإمكانات التي تتيح‬ ‫له ��ا اأداء دورها بال�ص ��ورة اماأمولة‪ .‬وحث مدير‬ ‫عام ال�ص ��جون الل ��واء الدكتور علي بن ح�ص ��ن‬ ‫احارث ��ي مدي ��ري الإ�ص ��احيات وال�ص ��جون‬ ‫وال�ص ��باط ام�ص� �وؤولن عن الرامج الإ�صاحية‬ ‫ي ال�ص ��جون والخت�صا�ص ��ين الجتماعي ��ن‬ ‫وامعلمن وامدربن على ام�ص ��اركة ي ا�صتقبال‬ ‫النزلء املتحقن بامدار�ش‪ ،‬وبذل اجهود كافة‬ ‫لرغيبه ��م ي اللتحاق بامدار�ش‪ ،‬واأن ت�ص ��تمر‬ ‫اللواء احارثي‬ ‫هذه اجهود مع �ص ��رورة التن�ص ��يق مع اإدارات‬ ‫ليتمكنوا من موا�ص ��لة تعليمه ��م‪ ،‬وراأى اأن ذلك الربية والتعليم لإ�ص ��هام امر�ص ��دين الطابين‬ ‫من الو�ص ��ائل امعينة لهم للتاأهي ��ل والقدرة على ي حث النزلء على موا�صلة التعليم‪.‬‬

‫الشمري خلف ًا للنخيان وتنفي استقالة الراشد‬ ‫«صحة» حائل تع ّين َ‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫اأ�ص ��در مدير عام ال�ص� �وؤون ال�ص ��حية ي منطقة‬ ‫حائ ��ل الدكتور نواف ب ��ن عبدالعزيز احارث ��ي قرار ًا‬ ‫بتكليف اخت�صا�ص ��ي اأول �ص ��يدي حم ��د بن حمدان‬ ‫ال�صمري بالعمل مدير ًا م�صت�صفى حائل العام ي مدينة‬

‫حائل خلف� � ًا للدكتور عبدالعزيز النخي ��ان الذي طلب‬ ‫الإعفاء من من�ص ��به يوم اأم�ش الأول‪ .‬من جهة اأخرى‪،‬‬ ‫نف ��ى امتحدث الإعامي لل�ص� �وؤون ال�ص ��حية ي حائل‬ ‫ماج ��د امعيلي ل� «ال�ص ��رق» تقدم مدير م�صت�ص ��فى املك‬ ‫خال ��د ي حائل الدكتور فواز الرا�ص ��د با�ص ��تقالته بعد‬ ‫اأنب ��اء �ص ��رت ي حائل ع ��ن نية الدكتور فواز الرا�ص ��د‬

‫تقدم ا�صتقالته وترك وزارة ال�صحة برمتها احتجاج ًا‬ ‫عل ��ى م�ص ��توى تعام ��ل ام�ص� �وؤولن فيها معه ��م وعدم‬ ‫اإيفائهم بوعودهم واإغاق الأبواب اأمامهم‪.‬‬ ‫وحف ��ظ الدكتور فواز الرا�ص ��د عن تاأكيد اأو نفي‬ ‫تلك الأنباء ي ات�ص ��ال ل� «ال�صرق» معه‪ ،‬طالب ًا مراجعة‬ ‫امتحدث الإعامي معرفة احقيقة‪.‬‬

‫المالك لـ |‪ :‬تعليم المعاقين القابلين للتعلم من اختصاص «التربية»‬ ‫الريا�ش ‪ -‬منرة الر�صيدي‬ ‫اأو�ص ��ح مدي ��ر ع ��ام الإدارة العام ��ة لرعاي ��ة‬ ‫امعوق ��ن وتاأهيلهم ب ��وزارة ال�ص� �وؤون الجتماعية‬ ‫نا�ص ��ر امال ��ك ل�«ال�ص ��رق» اأن اأي معاق قاب ��ل للتعلم‬ ‫يح ��ق له اللتحاق بالتعليم من خال مدار�ش الدمج‬ ‫وامدار�ش اخا�ص ��ة ومعاهد الربي ��ة الفكرية التي‬

‫تتنا�ص ��ب مناهجه ��ا التعليمي ��ة مع امعاق ��ن ذهني ًا‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار امال ��ك اإى اأن اجان ��ب التعليم ��ي للمعاقن‬ ‫يدخ ��ل ي نط ��اق اخت�صا�ص ��ات وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعليم‪ .‬واأو�ص ��ح اأن امفهوم ال�صائد لدى اجميع‬ ‫اأن وزارة ال�ص� �وؤون الجتماعية م�صوؤولة عن جميع‬ ‫فئ ��ات امعاق ��ن وه ��ذا لي� ��ش �ص ��حيح ًا‪ ،‬فال ��وزارة‬ ‫م�ص� �وؤولة ع ��ن فئ ��ة �ص ��ديدي الإعاق ��ة ومتو�ص ��طي‬

‫الإعاقة غ ��ر القابلن للتعل ��م‪ ،‬اأما القابل ��ون للتعلم‬ ‫فهم من اخت�ص ��ا�ش وزارة الربي ��ة والتعليم‪ ،‬فيما‬ ‫تخت� ��ش وزارة ال�ص ��حة بتوفر الرعاية ال�ص ��حية‬ ‫له ��م‪ .‬وب � ن�ن اأن وزارة ال�ص� �وؤون الجتماعي ��ة تقدم‬ ‫ام�ص ��اعدة امادي ��ة مختل ��ف فئ ��ات امعاق ��ن‪ ،‬كم ��ا‬ ‫تقدم له ��م امعينات الطبي ��ة كالأجهزة التعوي�ص ��ية‬ ‫واخدمات الأخرى‪.‬‬

‫أمين القصيم يستفسر عن «مستغلي السلطة»‪ ..‬و«بلدي عنيزة» يستعد للتدخل‬ ‫الق�صيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫ا�صتف�ص ��ر اأمن منطقة الق�ص ��يم‪ ،‬امهند�ش‬ ‫اأحم ��د ال�ص ��لطان‪ ،‬م ��ن رئي� ��ش بلدي ��ة حافظة‬ ‫عني ��زة عبدالعزي ��ز الب�ص ��ام‪ ،‬ح ��ول ق�ص ��ية‬ ‫التحقي ��ق مع موظ َفن ي بلدية عنيزة اأ�ص ��اءا‬ ‫ا�ص ��تخدام ال�ص ��لطة‪ .‬واأفادت م�صادر ي اأمانة‬ ‫الق�ص ��يم «ال�ص ��رق» ب� �اأن الأخر تلقى ات�ص ��ا ًل‬ ‫هاتفي� � ًا م ��ن اأم ��ن الق�ص ��يم يطل ��ب تو�ص ��يح ًا‬

‫حول ق�ص ��ية اموظ َف ��ن اللذين قام ��ا بتوظيف‬ ‫اأقاربهم ��ا بطريق ��ة غ ��ر نظامي ��ة م�ص ��تغلن‬ ‫و�ص ��عهما الوظيفي‪ ،‬ما قادهم ��ا اإى التحقيق‪،‬‬ ‫حيث ما زالت ق�صيتهما منظورة بهيئة الرقابة‬ ‫والتحقي ��ق‪ .‬وعلم ��ت «ال�ص ��رق» اأن امجل� ��ش‬ ‫البل ��دي محافظ ��ة عني ��زة طلب الط ��اع على‬ ‫تفا�ص ��يل الق�ص ��ية امتكت ��م عليه ��ا‪ ،‬حي ��ث اأفاد‬ ‫م�صدر ل� «ال�ص ��رق» باأن امجل�ش البلدي ل يعلم‬ ‫�ص ��يئا ع ��ن ه ��ذه الق�ص ��ية رغ ��م دوره الرقابي‬

‫ال ��ذي يكف ��ل ل ��ه اح ��ق ي الط ��اع الكام ��ل‬ ‫عل ��ى مث ��ل ه ��ذه الق�ص ��ايا‪ .‬م ��ن جه ��ة اأخرى‪،‬‬ ‫تفاع ��ل جتمع عنيزة مع ما طرحته «ال�ص ��رق»‬ ‫وميزت به حول الق�ص ��ية الت ��ي يلفها الكتمان‬ ‫ح�صا�صيتها‪ .‬وتلقى مكتب «ال�صرق» ات�صالت‬ ‫عديدة من اأهاي حافظ ��ة عنيزة اأعربوا فيها‬ ‫ع ��ن تقديره ��م ل� «ال�ص ��رق» على طرحه ��ا امميز‬ ‫والراقي لك�صف الف�صاد اأي ًا كان نوعه‪ ،‬وي اأي‬ ‫جهة حكومية‪.‬‬

‫تخريج ‪ 66‬متدرب ًا‬ ‫في «لواء اأمير تركي»‬ ‫الريا�ش ‪ -‬وا�ش‬ ‫احتفلت قيادة لواء الأمر تركي بن عبدالعزيز الأول‬ ‫الآي باحر� ��ش الوطن ��ي اأم� ��ش بتخري ��ج ‪ 66‬متدرب� � ًا من‬ ‫الدورة الثانية للفرد الأ�صا�ص ��ي منهاج (‪ )112‬لعام ‪1433‬‬ ‫ه� ‪ ،‬بح�ص ��ور قائد لواء الأمر تركي بن عبد العزيز الأول‬ ‫الآي باحر� ��ش الوطني الل ��واء الركن تركي ب ��ن عبدالله‬ ‫بن حم ��د‪ .‬واأعلنت النتيجة العامة لل ��دورة عقب عدد من‬ ‫الكلمات التي األقيت بهذه امنا�صبة‪ ،‬حيث حاز امركز الأول‬ ‫اجندي عبدالكرم بن �ص ��عيد الروق ��ي‪ ،‬والثاي اجندي‬ ‫ع�ص ��اف ب ��ن �ص ��عود امطري‪ ،‬اأم ��ا امرك ��ز الثال ��ث فحازه‬ ‫اجندي �ص ��لمان بن �صداد امطري‪ .‬وي ختام احفل ه نناأ‬ ‫قائ ��د اللواء اخريج ��ن‪ ،‬متمني ًا لهم التوفي ��ق ي حياتهم‬ ‫العملية القادمة واأن يكونوا لبنة داعمة وموؤثرة جاهزية‬ ‫الوحدات �ص ��واء على م�صتوى اللواء اأو احر�ش الوطني‬ ‫ب�صكل عام‪.‬‬


‫ ﺍﻟﺠﻮﺍﺯﺍﺕ ﻋﻄﻠﺖ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ‬:‫ ﻭﺭﺟﺎﻝ ﺃﻋﻤﺎﻝ‬..‫ »ﻋﻤﺮﺓ ﺑﻠﺲ« ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺗﻔﻌﻴﻠﻪ ﺑﻌﺪ‬:‫ﻣﺴﺆﻭﻻﻥ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ‬



                     

                    

                             

                          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬269) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬11 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺻﺪى اﻟﺼﻤﺖ‬

!‫ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻳﺎﺟﺪﺗﻲ‬                                                                              

alhazmiaa@alsharq.net.sa

                                  

5

‫ﺍﻟﻔﻮﺿﻰ ﺗﻌﺮﻗﻞ ﺣﺼﻮﻝ ﻣﻌﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺇﺧﻼﺀ‬ ‫ ﻭﺧﻄﺎﺑﺎﺕ ﻣﻌﻠﻤﺎﺕ ﺻﻌﻮﺑﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻢ ﺳﻘﻄﺖ ﺳﻬﻮ ﹰﺍ‬..‫ﺍﻟﻄﺮﻑ‬

‫اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬

                                                                     



‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﻤﺘﺤﺪث‬                                           

                            140                                       

                                                              

                           600    400       

‫ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠ ﹰﺎ ﺗﺪﺭﻳﺒﻴ ﹰﺎ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻲ ﺍﻷﻭﻝ‬26 ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﺘﻌ ﱡﻠﻢ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﻳﻄﻠﻖ‬                            920002199

                                     

                                      

                       

                                          14341433

‫»ﻫﺎﻳﺘﻲ« ﺗﺜﻤﻦ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﻣﺴﺎﻋﺪﺍﺗﻬﺎ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬                                           

                   2010                                                      

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺗﺒﻮﻙ ﺗﻨﺎﻝ ﺑﺮﺍﺀﺓ ﺍﺧﺘﺮﺍﻉ ﻓﻲ ﺭﻓﻊ ﺗﺮﻛﻴﺰ ﺧﺎﻣﺎﺕ ﺍﻟﻔﻮﺳﻔﺎﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

                          emulsion                                   

                                                            





         

                                       

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬

‫ﺧﺒﺮﺍﺕ ﻣﺪﻳﺮ‬


‫أمير نجران يطمئن على ااستعدادات لبدء العام الدراسي الجديد‬ ‫جر�ن ‪ -‬علي �حياي‬ ‫�طماأن �أمر منطقة جر�ن �ساحب‬ ‫�ل�سم ��و �ملكي �اأمر م�سع ��ل بن عبد�لله‬ ‫خ ��ال لقائ ��ه �أم�ض‪� ،‬مدير �لع ��ام للربية‬ ‫و�لتعلي ��م ي �منطق ��ة نا�س ��ر �مني ��ع‪،‬‬ ‫عل ��ى جميع �ا�ستع ��د�د�ت �لتي �تخذتها‬ ‫�اإد�رة ا�ستقبال �لعام �لدر��سي �جديد‪،‬‬

‫م�س ��دد� عل ��ى �أهمي ��ة �اهتم ��ام بالطاب‬ ‫و�لطالب ��ات وتوف ��ر �لبيئ ��ة �لدر��سي ��ة‬ ‫�منا�سب ��ة لتحقيق �اأه ��د�ف �لتي يتطلع‬ ‫�إليها �جميع‪.‬و�أكد �منيع جاهزية جميع‬ ‫�مد�ر� ��ض و�مر�فق �لتعليمية ي �منطقة‬ ‫وتوف ��ر �لكت ��ب و�معلم ��ن وتوزيعه ��م‬ ‫على جمي ��ع مد�ر�ض �منطق ��ة‪ ،‬بااإ�سافة‬ ‫�إى �سيانة جميع �مد�ر�ض‪ ،‬وعدم وجود‬

‫عجز ي تل ��ك �جو�نب‪.‬من جهة �أخرى‪،‬‬ ‫ت�سل ��م �اأم ��ر م�سعل ب ��ن عبد�لل ��ه درع ًا‬ ‫تذكاري ��ة منا�سبة مرور مائ ��ة عام على‬ ‫�إن�س ��اء حر� ��ض �ح ��دود بامملك ��ة‪ ،‬وذلك‬ ‫خ ��ال ��ستقباله قائد حر� ��ض �حدود ي‬ ‫�منطق ��ة �للو�ء حيا �لعتيبي‪ .‬كما �لتقى‬ ‫�أم ��ر �لف ��وج ‪ 38‬باحر� ��ض �لوطني ي‬ ‫�منطقة �ل�سيخ �سعود �ايد�ء‪.‬‬

‫ساحة التمور‬ ‫�لق�سيم ‪� :‬أحمد �ح�سن‬ ‫ر� � � �س� � ��دت ع ��د�� �س ��ة‬ ‫«�ل���س��رق» �ساحة �لتمور‬ ‫ي عنيزة‪ ،‬بعد ترتيبها‬ ‫ا� �س �ت �ق �ب��ال �م� ��ز�رع� ��ن‬ ‫و�لزو�ر‪.‬‬

‫الأمر م�شعل بن عبدالله خال لقائه امنيع (ال�شرق)‬

‫اأربعاء ‪ 11‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 29‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )269‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫هشتقة‬

‫�شاحة التم�ر بعد ترتيبها‬

‫(ت�ش�ير‪ :‬اأحمد اح�شن)‬

‫الراشد لـ |‪ :‬عقودهم الموقعة تتضمن ما يتقاضونه حالي ًا‪ ..‬ورفضهم ُمخالف للبنود‬

‫موظفو الحركة في «أمانة» الشمالية يمتنعون عن العمل للمطالبة بزيادة‬ ‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬

‫تركي الروقي‬

‫استقاات «الصحة»‪..‬‬ ‫ا تعليق اآن‬ ‫تقدم م�شاعد مدير م�شت�شفى حافظة بقعاء‬ ‫بطلب اإعفائه م��ن من�شبه‪ ،‬وقبله ا�شتقال مدير‬ ‫نف�س ام�شت�شفى ومدير م�شت�شفى ي حائل من‬ ‫من�شبيهما‪ ،‬وخرجت ال�ش�ؤون ال�شحية بحائل‬ ‫لرد باأن ا�شتقالة مدير م�شت�شفاها جاءت نتيجة‬ ‫ت�شريبات عن اإعفائه‪.‬‬ ‫و� �ش �ن �� �ش �ه��د ي ق � ��ادم الأي � � ��ام م ��زي ��دا م��ن‬ ‫ال�شتقالت كما ي�شميها م��دي��رو ام�شت�شفيات‪،‬‬ ‫والإع � �ف � ��اءات ك �م��ا ت��راه��ا م��دي��ري��ات ال �� �ش ��ؤون‬ ‫ال �� �ش �ح �ي��ة‪ ،‬وب��ال �ت �اأك �ي��د لن���ش�ت�ط�ي��ع اأن ن �ب��ارك‬ ‫خ�ط���ة ال��ش�ت�ق��الت اأو الإع �ف��اءات م��ا م تت�شح‬ ‫ال���ش���رة ك��ام�ل��ة‪ ،‬وذل��ك ل�شبب مهم ج ��د ًا‪ ،‬وه�‬ ‫اأن تتابع ه��ذه الإع �ف��اءات اأو ال�شتقالت ي�حي‬ ‫ب �اأن ه�ن��اك «�شيئا م��ا» ي اخ�ف��اء م نطلع عليه‬ ‫ب�ع��د‪ ،‬واأن ه�ن��اك ق�ش�شا �شحفية م ت��رو بعد‪.‬‬ ‫جميعنا ‪ -‬با�شتثناء بع�س م�ش�ؤوي وزارة ال�شحة‬ ‫ يعرف اأن خدماتنا ال�شحية لي�شت على مايرام‪،‬‬‫لدرجة اأ�شبح اح�ش�ل على �شرير مري�س ي‬ ‫قائمة ام�شتحيات‪ ،‬والنجاة من مب�شع «جراح»‬ ‫ولدة عمر جديد‪ ،‬وام�ؤكد اأن خلف هذا النحدار‬ ‫ي م �� �ش �ت���ى اخ ��دم ��ات ال �� �ش �ح �ي��ة «ح �ك��اي��ات‬ ‫وحكايات» م تخرج للن�ر بعد‪.‬‬ ‫لذلك دع�نا ننتظر حتى رواية هذه الق�ش�س‪،‬‬ ‫وظه�رها لاأ�ش�اء‪ ،‬وحينها ن�شتطيع اأن نتخذ‬ ‫م�قف ًا من ه��ذه «ال�شتقالت‪ ،‬الإع�ف��اءات» فرما‬ ‫ي�ك���ن م��ن ب��ن ه� ��ؤلء م��ن اأب���ش��ر ال�شفينة وق��د‬ ‫خ��رق��ت ف �اآث��ر ال�ق�ف��ز م �ب �ك��ر ًا‪ ،‬ورم ��ا ي �ك���ن من‬ ‫بينهم من حاول ت�جيه ال�شفينة للمرفاأ ف�شادفته‬ ‫اأعا�شر ك�شرت جاديفه‪ ،‬وخلعت �شراعه‪.‬‬ ‫واإى ذلك ال�قت دع�نا ن�شتمتع بالرا�شق‬ ‫الإعامي بن امديرين وامديريات‪ ،‬ونن�س حكاية‬ ‫البحث ع��ن الأ� �ش��رة‪ ،‬واأخ �ط��اء «ج��زاري�ن��ا» حتى‬ ‫تنتهي حرب الت�شاريح!‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫�متن ��ع �أكر م ��ن ع�سري ��ن موظف� � ًا �سعودي ًا‬ ‫يعملون ي حركة �أمانة منطقة �حدود �ل�سمالية‬ ‫للمعد�ت �لثقيل ��ة‪� ،‬إ�سافة �إى بع�ض �لفنين‪ ،‬عن‬ ‫�لعم ��ل �أم� ��ض‪ ،‬للمطالب ��ة بزي ��ادة رو�تبه ��م �لتي‬ ‫م تتج ��اوز �ألف ��ي ري ��ال‪ .‬وق ��ال ح�س ��ن �لعن ��زي‬ ‫ل�»�ل�س ��رق»‪� ،‬إن ��ه و�أح ��د زمائه كان ��ا يعمان ي‬ ‫�سركة خا�سة بر�تب ي�سل �إى خم�سة �آاف ريال‪،‬‬ ‫وتركا �لعمل فيها وتوجها للعمل ي �اأمانة اأنه‬ ‫عمل حكومي ويوؤمن لهما �أمان ًا وظيفي ًا‪ ،‬و�أ�ساف‬ ‫«تفاجاأن ��ا برو�تب ا تزيد عل ��ى ‪ 1885‬ريا ًا فقط‬ ‫قب ��ل �ستة �أ�سهر تقريب� � ًا‪ ،‬وبع ��د مبا�سرتنا �لعمل‬ ‫طالبن ��ا بزي ��ادة �لرو�ت ��ب �إا �أنن ��ا �أم�سين ��ا هذه‬ ‫�لف ��رة ي ظل وعود من م�س� �وؤوي �اأمانة �لتي‬ ‫تر�ع ظروفنا �معي�سية»‪.‬‬ ‫م ِ‬ ‫�أم ��ا عي ��د ر�س ��و�ن‪ ،‬فذك ��ر �أنه مت ��زوج من‬ ‫ثاث ن�س ��اء ولدي ��ه ‪ 11‬طف ًا‪ ،‬ويتب ��ادل �حديث‬ ‫م ��ع زمائه كل �سهر ع ��ن زيادة رو�تبه ��م‪ ،‬موؤكد ً�‬ ‫�أنهم فرحو� كث ��ر ً� بااأمر �ملكي �لقا�سي بو�سع‬ ‫ح ��د �أدنى لرو�ت ��ب �موظف ��ن �ل�سعودين بثاثة‬ ‫�آاف ري ��ال‪ ،‬و�أ�س ��اف «�اأمانة م تطبق ذلك معنا‬

‫م�ظف� الأمانة ي منفذ احركة‬

‫بدون معرف ��ة �اأ�سباب �حقيقية»‪.‬و�أو�سح مغر‬ ‫ر��س ��ي‪ ،‬وحمد �سال‪ ،‬و�ساي ��ر �لعنزي‪ ،‬و�سعد‬ ‫مرف ��وع‪ ،‬وم�سعود دب�سي‪� ،‬أنهم طالبو� م�سوؤوي‬ ‫�اأمانة �أكر من مرة بزيادة رو�تبهم دون جدوى‪،‬‬ ‫مبينن �أنهم قررو� �لتوقف عن �لعمل حن �لنظر‬ ‫ي و�سعهم‪ ،‬و�أ�سافو� «مكاأفاة برنامج حافز �أكر‬

‫‪ ..‬وخال ت�اجدهم اأمام امعدات الثقيلة‬

‫مائت ��ي ريال من رو�تبن ��ا �لتي نتقا�ساها مقابل‬ ‫ثم ��اي �ساع ��ات عم ��ل متو��سلة و�ساق ��ة‪ ،‬ونحن‬ ‫نتوى قيادة مع ��د�ت �اأمان ��ة �لثقيلة ونعمل ي‬ ‫م�سروعاته ��ا من ر� ��ض ودفن وحمي ��ل وت�سوية‬ ‫أر��ض ورفع �أنقا�ض وغرها من �اأعمال»‪.‬‬ ‫� ٍ‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪� ،‬أو�س ��ح �أم ��ن �أمان ��ة �ح ��دود‬

‫و�أ�س ��اف «�لعق ��ود قامت �اأمان ��ة بتوقيعها‬ ‫�ل�سمالية �مهند�ض عبد�منعم �لر��سد‪ ،‬ل�»�ل�سرق»‪،‬‬ ‫�أن �لذي ��ن رف�سو� �لعمل هم جموعة من �سائقي لف ��رة معينة حاجتها له ��م‪ ،‬ورف�سهم �لعمل يع ّد‬ ‫�معد�ت ويعملون بعقود موؤقتة �سهرية‪ ،‬وطالبو� خالف ًا لبنود �لعقد �موقع من ِقبلهم‪� ،‬لذي ين�ض‬ ‫بزي ��ادة رو�تبه ��م‪ ،‬مبين ًا �أن عقوده ��م �لتي قامو� ي �أح ��د بنوده على �أنه يحق لاأمانة �إنهاء �لعقد‬ ‫بتوقيعه ��ا باأنف�سه ��م تت�سم ��ن رو�تبه ��م �لت ��ي ي �أي وق ��ت ت ��ر�ه»‪ ،‬م�س ��ر ً� �إى �أن �أغلبه ��م م‬ ‫تعيينه منذ جمادى �اأوى �ما�سي»‪.‬‬ ‫يتقا�سونهاحالي ًا‪.‬‬

‫معشي لـ |‪ :‬نقص الدم ُ‬ ‫يكثر في اإجازات واأعياد‬ ‫والحل في إنشاء خدمات وطنية موحدة ومستقلة لنقله‬ ‫جاز�ن ‪ -‬حمد �لكعبي‬ ‫�أك��د �خت�سا�سي �أول نقل �ل��دم ي‬ ‫م�ست�سفى �ملك فهد �م��رك��زي ي ج��از�ن‬ ‫�لدكتور عبد�لله مع�سي‪� ،‬أن كرة �حو�دث‬ ‫�مرورية و�نت�سار �أمر��ض �لدم �لور�ثية‬ ‫ي �منطقة وزي� ��ادة �ح ��اات �ل�ت��ي يتم‬ ‫عاجها بنقل �لدم كااأمر��ض �ل�سرطانية‬ ‫ي�سكل �سغط ًا كبر ً� على خزونات �لدم‬ ‫وي�ستنزف معظمها ب�سكل يومي‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن م�سكلة �لنق�ض ت�سبح �أك��ر و�سوحا‬ ‫ي �أوق��ات معينة خال �لعام مثل فر�ت‬ ‫�اإجاز�ت �ل�سيفية �لتي يكر فيه �حاجة‬ ‫ل�ن�ق��ل �ل� ��دم كنتيجة ل ��زي ��ادة �ح� ��و�دث‬ ‫�مرورية �أو جدولة �لعمليات �جر�حية‪،‬‬ ‫�إ�سافة �إى �ا�ستخد�م �ليومي �لطبيعي‬ ‫ل�ل��دم لبقية �م��ر��س��ى‪� ،‬إى ج��ان��ب �إج��ازة‬ ‫عيدي �لفطر و�اأ��س�ح��ى لقلة �مترعن‬ ‫�متوفرين‪.‬‬ ‫و�أو�سح ل� «�ل�سرق»‪� ،‬أن حل ذلك يكمن‬

‫خت�س ي�شحب الدم من مترع ي جازان‬

‫ي وجود خدمات نقل دم وطنية موحدة‬ ‫على م�ستوى �مملكة مدعومة وم�ستقلة‬ ‫م��ام��ا ع��ن �م �خ �ت��ر�ت �ل�ط�ب�ي��ة‪ ،‬تتوى‬ ‫توفر �لدم وم�ستقاته من جميع �لف�سائل‬ ‫ومختلف �اأنو�ع‪ ،‬و�أ�ساف‪« ،‬على �لرغم‬ ‫م��ن �لتقدم �لطبي �لهائل خ��ال �لعقود‬ ‫�ما�سية فاإنه ا يوجد حاليا �أي م�سدر �أو‬ ‫بديل �آخر للدم �سوى �أن يترع به �اإن�سان‬ ‫�ل�سحيح �لقادر من يحتاجه من �مر�سى‬

‫(ال�شرق)‬

‫و�م�سابن»‪.‬‬ ‫وب ��ن مع�سي �أن ب �ن��وك �ل���دم تقع‬ ‫على عاتقها توفر �لنق�ض ي �إم��د�د�ت‬ ‫�ل��دم �لكمية و�لنوعية م��ن خ��ال �لقيام‬ ‫بو�سع �ل�سيا�سات و�اإج ��ر�ء�ت �لازمة‬ ‫ل���س�م��ان �� �س �ت �م��ر�ر ت��وف��ره ي ختلف‬ ‫�ل�ظ��روف و�اأوق� ��ات‪ ،‬و�أ� �س��اف‪« ،‬ينبغي‬ ‫على بنوك �لدم �أن تقوم بتنفيذ عديد من‬ ‫�لر�مج �لتوعوية و�لتثقيفية و�لتعليمية‬

‫(ال�شرق)‬

‫للمو�طنن عن نقل �لدم و�أهمية ترعهم‬ ‫�منتظم ومدى �حاجة �م�ستمرة و�لد�ئمة‬ ‫للدم ومكوناته لعاج �مر�سى»‪.‬‬ ‫وذك ��ر �أن ج�م��ع �ل ��دم م��ن مترعن‬ ‫متطوعن منتظمن (ل�ي����ض م��ن �أق ��ارب‬ ‫�مر�سى) يعد حجر �اأ�سا�ض ل�سمان توفر‬ ‫�ل��دم ي �م�ست�سفيات‪ ،‬و�ا�ستجابة اأي‬ ‫نق�ض كمي �أو نوعي ي خزون مكونات‬ ‫�لدم‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ� ��رى‪ ،‬ت���س��ارك �مديرية‬ ‫�لعامة لل�سوؤون �ل�سحية ي منطقة جاز�ن‬ ‫�ل��ي��وم‪ ،‬ي �ح�م�ل��ة �ل�ت�ط��وع�ي��ة للترع‬ ‫بالدم �لتي �أطلقها م�ساركون على مو�قع‬ ‫�لتو��سل �اجتماعي ل�سالح م�ست�سفيات‬ ‫�منطقة‪ ،‬بهدف توفر كميات كافية من‬ ‫�أكيا�ض �لدم بف�سائلها �متنوعة‪.‬‬ ‫و�أكد مدير عام �سحة جاز�ن �لدكتور‬ ‫حمد �اأك�سم‪� ،‬أن جميع م�ست�سفيات �منطقة‬ ‫�ستكون جاهزة و�ست�ستقبل �مترعن بد ًء‬ ‫من �ليوم‪.‬‬

‫«تراحم» توفر الزي المدرسي‬ ‫أبناء السجناء في جازان‬ ‫جاز�ن ‪� -‬أمل مدربا‬ ‫�أبرم ��ت جن ��ة رعاية �ل�سجن ��اء و�مف ��رج عنه ��م و�أ�سرهم‬ ‫«تر�ح ��م» منطق ��ة جاز�ن �أم� ��ض‪� ،‬تفاقي ��ة مع �إح ��دى �مكتبات‬ ‫�لكرى بهدف توفر م�ستلزمات �حقيبة و�لزي �مدر�سي اأبناء‬ ‫وبن ��ات �لنزاء‪� ،‬لذي ��ن م�سون حكومي ��ات طويلة وتخفيف‬ ‫معاناته ��م مع بد�ية �لع ��ام �لدر��سي �جديد مبلغ خم�سن �ألف‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح رئي� ��ض �للجنة علي زعل ��ة‪� ،‬أن ع ��دد �م�ستفيدين‬ ‫م ��ن �م�سروع يبل ��غ مائتي طال ��ب وطالبة ي ختل ��ف �مر�حل‬ ‫�لتعليمية �اأ�سا�سية‪ ،‬ي�سرف لكل منهم كوبون يح�سل موجبه‬ ‫على جميع متطلباته من �لثياب و�مر�ييل و�اأحذية و�لعبايات‬ ‫و�اأدو�ت �لقرطا�سي ��ة �متنوع ��ة‪ ،‬م�سيف ��ا �أن ��ه ياأت ��ي ��ستكما ًا‬ ‫حزم ��ة من �لر�مج نفذتها جنة تر�ح ��م ل�سالح �أ�سر �ل�سجناء‬ ‫خ ��ال �اأ�سابيع �اأخرة‪ ،‬ومنه ��ا تاأمن خم�سة وخم�سن جهاز‬ ‫تكييف وتوزيع �ل�سال �لغذ�ئية �لرم�سانية وك�سوة �لعيد مائة‬ ‫�أ�س ��رة ي م ��دن وقرى �منطق ��ة �إى جانب �لرنام ��ج �لرفيهي‬ ‫�حاف ��ل اأطفاله ��م �لذي م تنظيم ��ه على مدى �أي ��ام عيد �لفطر‬ ‫بالتعاون مع بع�ض مدن �األعاب‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 11‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 29‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )269‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫أهالي بيش يطالبون بخطط لتطوير‬ ‫ونظافة اأحياء والشوارع العشوائية‬

‫(ال�شرق)‬

‫جانب من �شوارع اأحداأحياء بي�ش‬

‫جاز�ن ‪ -‬بندر �لدو�شي‬ ‫�أكد عدد من �أهاي بي�ش‪� ،‬أن �شو�رع بي�ش و�أ�شو�قها �لد�خلية تعي�ش حالة‬ ‫من �نعد�م �لنظافة‪ ،‬م�ش ��رين �إى �نت�ش ��ار �لطرق �ملتوية و�متد�خلة‪� ،‬إ�شافة‬ ‫�إى �من ��ازل �لع�ش ��و�ئية د�خل �لأ�ش ��و�ق �لد�خلية م�ش ��ببة زحاما لل�ش ��يار�ت‬ ‫ومناظ ��ر غر ح�ش ��ارية‪ .‬وطالب ��و� �لأجه ��زة �لرقابية و�لر�ش ��مية بالهتمام‬ ‫ب�شو�رع �محافظة وتطوير �أحيائها �لد�خلية‪ ،‬وو�شع خطة تطويرية �شاملة‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ��ا �أن �محافظ ��ة تق ��ع على بع ��د كيلومر�ت ب�ش ��يطة م ��ن مدينة �ملك‬ ‫عبد�لله �لقت�ش ��ادية‪ .‬وقال وليد يحي‪� ،‬إن �لأ�شو�ق �لد�خلية تعي�ش حالة من‬ ‫�لفو�ش ��ى‪ ،‬و�أن �لدخول و�خروج منها يت�ش ��م بالع�ش ��و�ئية‪ ،‬متمنيا �إ�ش ��اح‬ ‫�لأو�شاع �لد�خلية للمحافظة ووجود �لأجهزة �لرقابية و�لر�شمية و�لوقوف‬ ‫على �حتياجاتها‪� .‬أما ر�مي حمد‪ ،‬فو�ش ��ف و�ش ��ع �ش ��و�رع بي�ش و�أ�شو�قها‬ ‫�لد�خلية بالغريب‪ ،‬م�شيفا �أن �محافظة تعي�ش حالة من �جمود وغياب بر�مج‬ ‫�لتطوير‪ ،‬مطالب ًا �أمانة �منطقة بالتدخل �لعاجل وتوفر متطلبات �لأهاي‪ .‬من‬ ‫جهته‪� ،‬أو�شح رئي�ش بلدية حافظة بي�ش �مهند�ش ح�شن دغريري‪� ،‬أنه �شيتم‬ ‫�لجتماع م ��ع �مقاول بهدف تقييم وتطوير �لأد�ء‪ ،‬موؤكد ً� حر�ش �لبلدية على‬ ‫نظافة جمي ��ع �لأحياء ي �محافظة‪ ،‬و�أ�ش ��اف‪�« ،‬محافظة كبرة وحتاج �إى‬ ‫�إمكانيات �أكر حتى يتم �لقيام باأعمال �لنظافة بطريقة حديثة ومنظمة»‪.‬‬

‫صحة حائل تتفقد مستشفى الحائط‬ ‫ُوتس ّلم المقاول ماحظاتها‬

‫حرمان «اأربوعة وترج وترجس» من خدمات الهاتف يعزلها عن العالم‬ ‫تنومة ‪� -‬شعيد ر�فع‬ ‫طال ��ب �أه ��اي ق ��رى «�لأربوع ��ة وترج‬ ‫وترج� ��ش» محافظ ��ة تنوم ��ة‪� ،‬ش ��ركات‬ ‫�لت�ش ��الت باإي�ش ��ال خدمة �لهاتف �لثابت‬ ‫و�ج ��وّ�ل‪ ،‬موؤكدي ��ن �أن �نقطاع ��ه ي�ش ��كل‬ ‫معان ��اة كب ��رة لل�ش ��كان وخ�شو�ش� � ًا فئ ��ة‬ ‫�ل�شباب و�معلمن �لذين ي�شطرون للخروج‬ ‫و�لبح ��ث ع ��ن مقاه ��ي �لإنرن ��ت لق�ش ��اء‬ ‫متطلباتهم‪ ،‬مبين ��ن �أن قر�هم تعد �لوحيدة‬ ‫�متبقية بن قرى تنومة‪.‬‬ ‫ونا�ش ��د حم ��د ه�ش ��بول‪� ،‬م�ش� �وؤولن‬ ‫ي �ت�ش ��الت ع�شر ب�ش ��رعة �إي�شال خدمة‬

‫�لهات ��ف �لثاب ��ت لقري ��ة �لأربوع ��ة �لتي تقع‬ ‫غ ��رب تنوم ��ة ويخرقه ��ا طري ��ق حي ��وي‬ ‫يرب ��ط �ل�ش ��ر�ة ب�ش ��احل تهامة وتك ��ر فيها‬ ‫�ل�ش ��ر�حات �لتي يرتادها �مو�طنون على‬ ‫مد�ر �ل�ش ��اعة‪ ،‬م�ش ��ر� �إى �أن �شباب �لقرية‬ ‫�لذي ��ن يدر�ش ��ون ي مر�حل �لتعلي ��م �لعام‬ ‫بحاجة �إى خدمة �لإنرنت للح�ش ��ول على‬ ‫�لبحوث وملخ�ش ��ات �مو�د �لدر��ش ��ية �لتي‬ ‫يحتاجونها دون عناء �أو م�شقة و�ل�شتغناء‬ ‫عن �لدرو�ش �خ�شو�شية وتكاليفها �مادية‪.‬‬ ‫�أم ��ا عبد�لل ��ه �أب ��و ركب ��ة (م ��ن �أه ��اي‬ ‫ق ��رى ترج) فاأو�ش ��ح �أن عدد �ل�ش ��كان �لذين‬ ‫يطالب ��ون به ��ذه �خدم ��ة كب ��ر‪ ،‬م�ش ��تغرب ًا‬

‫�لتجاهل غر �مرر مدة �شنو�ت‪ ،‬خ�شو�ش ًا‬ ‫و�أن ق ��رى «ت ��رج» يوج ��د بها مركز �ش ��حي‬ ‫ومدر�ش ��تان �بتد�ئي ��ة ل� �اأولد و�لبن ��ات‬ ‫وم�ش ��مولة بجميع �خدمات �ل�شرورية من‬ ‫كهرباء و�ش ��فلتة و�أر�ش ��فة‪ ،‬وبحاجة ما�شة‬ ‫لهذه �خدمة‪.‬‬ ‫وذك ��ر �ش ��اي عب ��د �ل ��وي �أن قري ��ة‬ ‫«ترج�ش» معزولة عن �لعام و�لتو��ش ��ل مع‬ ‫�لأهل و�لأقارب مع ��دوم كون قريته تقع ي‬ ‫بط ��ن و�دي «ترج� ��ش» وحيط به ��ا �جبال‬ ‫من جميع �جهات‪ ،‬و�أ�ش ��اف «تزد�د �معاناة‬ ‫عندم ��ا ن�ش ��مع �أخبار �لأه ��ل و�لأق ��ارب من‬ ‫�أنا�ش �آخرين‪ ،‬و�أملنا ي مزودي �خدمة �أ ّي ًا‬

‫كانت (ج ��وّ�ل �أو هاتف ثابت) �إي�ش ��الها ي‬ ‫�أق ��رب وقت حتى ننعم بالتو��ش ��ل مع �أهلنا‬ ‫ونتلم�ش�حتياجاتهم»‪.‬‬ ‫وطال ��ب مديرو مد�ر�ش ي تلك �لقرى‪،‬‬ ‫ب�ش ��رورة توفر �خدمة �لهاتفية للتو��شل‬ ‫مع �إد�ر�تهم عر �لريد �لإلكروي توفر ً�‬ ‫للوق ��ت و�جه ��د وحر�ش� � ًا عل ��ى م�ش ��لحة‬ ‫�لطاب‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أو�ش ��ح م�شدر ي �ت�شالت‬ ‫ع�ش ��ر ل � � «�ل�ش ��رق»‪� ،‬أن �لق ��رى �مذك ��ورة‬ ‫�ش ��تخدم عن طريق �خدمة �لبديل ��ة (�أثر)‬ ‫و�إي�شال �لهاتف �لثابت للقرى �لثاث �شمن‬ ‫�أولويات �ل�شركة ي �مرحلة �مقبلة‪.‬‬

‫عواض‪ 900 :‬طفل وطفلة يراجعون مركز السكري في أبها‬ ‫�أبها ‪� -‬شعيد �آل ميل�ش‬ ‫د�ش ��ن مدي ��ر ع ��ام �ل�ش� �وؤون‬ ‫�ل�ش ��حية ي منطقة ع�شر‪� ،‬لدكتور‬ ‫�إبر�هيم �حفظ ��ي‪� ،‬أم�ش‪ ،‬بدء �لعمل‬ ‫ي مركز �ل�ش ��كري ي مقره �جديد‬ ‫مقابل م�شت�شفى ع�شر �مركزي‪.‬‬ ‫وتف ّقد �حفظي‪ ،‬عياد�ت �مركز‪،‬‬ ‫و��شتمع �إى �شرح من مديره �لدكتور‬ ‫حم ��د ب ��ن عو��ش‪ ،‬و�ش ��اهد تركيب‬ ‫م�ش ��خة �أن�ش ��ولن لطفل ��ة م�ش ��ابة‬ ‫مر�ش �ل�شكري‪ ،‬ووجّ ه �إد�رة �مركز‬ ‫بالهتمام بامر�ش ��ى‪ ،‬وتقدم �أف�شل‬ ‫�خدمات لرعايتهم ومتابعتهم‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ذك ��ر مدي ��ر مرك ��ز‬ ‫�ل�ش ��كري ي �أبه ��ا �لدكت ��ور حم ��د‬ ‫عو�� ��ش‪� ،‬أن عدد �م�ش ��ابن بال�ش ��كر‬

‫من �لأطفال‪� ،‬لذين ير�جعون �مركز‪،‬‬ ‫يبل ��غ ‪ 900‬طف ��ل‪ ،‬مبين ��ا �أن �مرك ��ز‬ ‫��ش ��تقبل �ش ��ت حالت ن ��ادرة ‪ -‬على‬ ‫م�ش ��توى �لع ��ام ‪ -‬لأطف ��ال ي عم ��ر‬ ‫�شهرين من �لولدة‪� ،‬أ�شيبو� مر�ش‬ ‫�ل�ش ��كر‪ ،‬م�ش ��يفا �أن �مرك ��ز يتاب ��ع‬ ‫و�ش ��عهم منذ بد�ية �كت�شاف �مر�ش‬ ‫وحتى �لآن‪ ،‬و�أن حالتهم متازة‪.‬‬ ‫�إى ذل ��ك‪� ،‬أو�ش ��ح مدي ��ر �إد�رة‬ ‫�لإعام �ل�ش ��حي و�لعاق ��ات �لعامة‬ ‫ي �ش ��حة ع�شر‪� ،‬ش ��عيد �لنقر‪� ،‬أن‬ ‫�مرك ��ز �جدي ��د يتكون م ��ن دورين‪،‬‬ ‫و�أك ��ر م ��ن ع�ش ��ر عي ��اد�ت للرج ��ال‬ ‫و�لن�ش ��اء‪ ،‬بتكلف ��ة �إن�ش ��ائية بلغ ��ت‬ ‫خم�ش ��ة ماي ��ن ري ��ال‪ ،‬مبين ��ا �أن ��ه‬ ‫�شيخدم �أكر من �ش ��تة �آلف مري�ش‬ ‫ومري�شة بال�شكري‪.‬‬

‫احفظي يتحدث اإى طفلة م�شابة بال�شكري‬

‫(ال�شرق)‬

‫جامعة جازان تهيئ ‪ 33‬كلية احتضان ستين ألف طالب وطالبة‬

‫اأع�شاء اللجنة خال تفقدهم ام�شت�شفى‬

‫(ال�شرق)‬

‫حائل ‪ -‬مطلق �لبجيدي‬ ‫وقفت جنة م�ش ��كلة من �ل�ش� �وؤون �ل�ش ��حية منطقة حائل برئا�ش ��ة م�شاعد‬ ‫�مدير �لعام للم�ش ��روعات و�ل�ش� �وؤون �لهند�ش ��ية ب�ش ��حة �منطق ��ة �مهند�ش ماجد‬ ‫�لدرعان �أم�ش‪ ،‬ميد�نيا على و�ش ��ع م�شت�ش ��فى �حائط �لع ��ام و�لتحقق من حالته‬ ‫بهدف �إنهاء �إجر�ء�ت �لت�شليم‪ ،‬و�لتاأكد من �لإن�شاء�ت‪ .‬ودونت �للجنة ماحظاتها‬ ‫عل ��ى �مبنى و�أبرزه ��ا مدخل �لطو�رئ وغرف ��ة �لطعام وغرفة �لتعقي ��م �لذي �أعيد‬ ‫تق�ش ��يمها موؤخر�‪ .‬وذكر �لدرعان �أن �مبنى ب�شكل عام �شبه منته من حيث �لإن�شاء‬ ‫وعلى و�ش ��ك �ل�ش ��تام من �مقاول‪ .‬وناق�ش �لدرعان ومن�ش ��ق �م�شت�ش ��فى مبارك‬ ‫�لر�ش ��يدي مع رئي�ش �مجل�ش �لبلدي محافظة �حائط ناجي �لر�ش ��يدي �لطلبات‬ ‫�لتي تخدم �م�شت�شفى م�شتقبا من حيث �ل�شفلتة و�لأر�شفة وفتح مد�خل خارجية‬ ‫للم�شت�ش ��فى‪ .‬و�أكد �لر�ش ��يدي �أن �لبلدية توي جُ ّل �هتمامها كل ما يخدم �ل�ش ��الح‬ ‫�لعام‪ ،‬و�شيتم عر�ش �لطلبات للدر��شة ي �أقرب جل�شة لإقر�ره وتنفيذه‪.‬‬ ‫يذكر �أن ت�شليم �مبنى �شي�شتغرق �شهر� من تاريخ ت�شليم �ماحظات للمقاول‪،‬‬ ‫ويتوقع ت�شغيل ق�شم �لطو�رئ بعد �أربعة �أ�شهر تقريبا‪.‬‬

‫اأحد معامل كلية ال�شيدلة‬

‫جاز�ن ‪ -‬حمد �لكعبي‬ ‫ينخرط نحو �ش ��تن �ألف طالب وطالبة ي ‪ 33‬كلية‬ ‫ختلفة �لأق�شام ي جامعة جاز�ن خال �لعام �لدر��شي‬ ‫�جديد‪.‬‬ ‫وق ��ال عميد �لقب ��ول و�لت�ش ��جيل ي جامعة جاز�ن‬ ‫�لدكتور ح�ش ��ن �إ�شحاق‪� :‬إن �جامعة �أنهت ��شتعد�د�تها‬ ‫بتهيئ ��ة �لقاع ��ات و�معام ��ل �حديث ��ة‪ ،‬وت�ش ��خر كاف ��ة‬ ‫�لإمكان ��ات خل ��ق بيئ ��ة �أكادمي ��ة متكامل ��ة من ��ذ �أول‬

‫اإحدى قاعات الر�شم الهند�شي ي كلية الهند�شة‬

‫ي ��وم در��ش ��ي‪ .‬موؤك ��د� �أن ��ه م قب ��ول �أكر م ��ن ‪� 15‬ألف‬ ‫طال ��ب وطالب ��ة «م�ش ��تجدين» ه ��ذ� �لع ��ام‪ ،‬م�ش ��دد� على‬ ‫�أهمي ��ة �للتز�م باح�ش ��ور منذ �ليوم �لأول للدر��ش ��ة‪،‬‬ ‫و�ل�ش ��تفادة م ��ن �لرنام ��ج �لتعريف ��ي �لذي �ش ��تنظمه‬ ‫عمادة �ل�ش ��نة �لتح�ش ��رية بالتعاون مع عمادة �شوؤون‬ ‫�لط ��اب للتعري ��ف بال�ش ��ر�تيجية �لأكادمية‪ ،‬و�ش ��ر‬ ‫�لدر��شة ي �جامعة‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اف �أن ه ��ذ� �لعام �شي�ش ��هد �نتظام �لدر��ش ��ة‬ ‫�جامعية ي كليتن �ش ��حيتن جديدتن‪ ،‬هما �ل�ش ��حة‬

‫أمانة نجران تنهي زراعة وتجميل متنزه أبا الرشاش‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫متنزه اأبا الر�شا�ش ي جران‬

‫جر�ن ‪ -‬مانع �آل مهري‬ ‫�أنه ��ت �إد�رة �حد�ئق وعمارة �لبيئ ��ة ي �أمانة‬ ‫منطقة ج ��ر�ن‪� ،‬مرحل ��ة �لأوى من �أعم ��ال �لزر�عة‬ ‫و�لتجميل ي متنزه �أبا �لر�شا�ش‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح مدي ��ر �إد�رة تنفي ��ذ �م�ش ��روعات ي‬ ‫�لأمان ��ة �مهند�ش علي �آل حرف�ش‪� ،‬أن �متنزه ��ش ��تمل‬ ‫على عديد ٍ من �لأق�ش ��ام‪ ،‬منها م�شى ممار�شة ريا�شة‬

‫(ال�شرق)‬

‫�م�ش ��ي‪ ،‬ومظ ��ات للعائ ��ات‪ ،‬وكر��ش ��ي للجلو� ��ش‪،‬‬ ‫�إ�ش ��افة �إى تركيب �إنارة جميلية‪ ،‬ومو�قع لل�شو�ء‪،‬‬ ‫و�ألعاب متنوع ��ة لاأطفال‪ ،‬وكذلك زر�عة م�ش ��طحات‬ ‫خ�شر�ء‪ ،‬و�أ�ش ��جار و�ش ��جر�ت تروى ب�شبكات ري‬ ‫حديثة تعم ��ل بالكمبيوت ��ر‪ .‬موؤكد� مر�ع ��اة �لنتقال‬ ‫م ��ن �لت�ش ��اميم �لتقليدي ��ة �إى �حديث ��ة ي جمي ��ع‬ ‫�أق�شام �متنزه‪ ،‬حيث �حتوت على �لأن�شطة �لرفيهية‬ ‫و�لتعليمية و�لثقافية ما يتو�فق مع طبيعة �منطقة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫�لعام ��ة‪ ،‬وط ��ب �مناط ��ق �ح ��ارة‪ ،‬بتخ�ش�ش ��ات نوعية‬ ‫ه ��ي �لوبائي ��ات‪ ،‬و�ش ��حة �لبيئ ��ة‪ ،‬وتقني ��ة و�إد�رة‬ ‫�معلوم ��ات �ل�ش ��حية‪ ،‬م�ش ��ر� �إى �أن �لع ��ام �لدر��ش ��ي‬ ‫�جديد �ش ��هد �فتتاح �أق�ش ��ام جدي ��دة ي كلية �لتمري�ش‬ ‫و�لعلوم �ل�ش ��حية �م�ش ��اعدة‪ ،‬هي �لقبالة‪ ،‬و�لتمري�ش‪،‬‬ ‫و�لإ�شعافات و�لطو�رئ‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن �إ�ش ��حاق‪� ،‬أن ج ��د�ول �لط ��اب متاح ��ة ع ��ر‬ ‫�لبو�ب ��ة �لإلكروني ��ة‪ ،‬كما �أن عملية �حذف و�لإ�ش ��افة‬ ‫متاحة للجميع من خال كلياتهم‪.‬‬

‫أنين الكام‬

‫علي مكي‬

‫ْ‬ ‫قابلت محمود‬ ‫لو‬ ‫درويش لماتت‬ ‫أو أغمي عليها!‬

‫ق �ب��ل ع���ش��ري��ن ي��وم � ًا م ��رت ال��ذك��رى‬ ‫ال��راب �ع��ة ل��وف��اة ال���ش��اع��ر ال�ك�ب��ر ح�م��ود‬ ‫دروي �� ��ش اأو «م�ت�ن�ب��ي» ال�ع���ش��ر اح��دي��ث‬ ‫كما اأ�شميه‪ ..‬وحلت الذكرى الرابعة لهذا‬ ‫ال�شاعر ال��رم��ز وال �ن��ادر ال��ذي ا يتكرر‪،‬‬ ‫متزامنة م��ع اف�ت�ت��اح متحفه ي رام الله‪،‬‬ ‫وك�ت�ب��ت �شحيفة ااح ��اد ااإم��ارات �ي��ة ي‬ ‫ملحقها ال�ث�ق��اي‪ :‬ك �اأن��ه ك��ان بينهم يقول‬ ‫لهم‪« :‬من اأنا اأق��ول لكم ما اأق��ول لكم‪ ..‬اأنا‬ ‫مثلكم اأو اأقل قلي ًا»‪ .‬هكذا كان �شيخاطب‬ ‫ال��راح��ل الكبر حمود دروي����ش امحتفن‬ ‫به ي رام الله‪ ،‬وهم يعلنون افتتاح امتحف‬ ‫ال��ذي يحمل ا�شمه ي امدينة ي الذكرى‬ ‫الرابعة لرحيله‪ ..‬وقد جرى اافتتاح الذي‬ ‫نظمته موؤ�ش�شة ومتحف حمود دروي�ش‪،‬‬ ‫ب�ح���ش��ور ال���ش�خ���ش�ي��ات ال��ر��ش�م�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫و�شعت اإك�ل�ي� ًا م��ن ال��زه��ور على �شريح‬ ‫ال�شاعر الراحل وقراأت الفاحة على روحه‪.‬‬ ‫رحمك الله يا حمود دروي�ش‪ ..‬واأنا‬ ‫اأ�شع الزهور كل يوم على نف�شك ال�شعري‬ ‫الذي تخلو اإليه حن كنت مر با�شمها كما‬ ‫أندل�ش!‪ ..‬واأتذكر اأ�شتاذتي‬ ‫مر‬ ‫دم�شقي با ِ‬ ‫ٌ‬ ‫«مها» ااأمريكية من اأ�شل فل�شطيني‪ ،‬التي‬ ‫قالت ي قبل �شهور ب�شيطة واأنا اأ�شاألها هل‬ ‫�شبق اأن قابلتيه؟ فردت‪ :‬اأحب دروي�ش ولو‬ ‫كنت قابلته ي��وم� ًا اأغ�م��ي ع�ل� ّ�ي اأو م��ت من‬ ‫الفرحة وااإجال مع ًا!‬ ‫اأم��ا اأن��ا فقابلته اأول مرة ي القاهرة‬ ‫قبل ع��ام ‪ ،2000‬وق��د كتبت عن ذل��ك وا‬ ‫باأ�ش اأن اأع�ي��ده للفائدة‪ ،‬اأن��ه يقدم در�ش ًا‬ ‫جاني ًا عظيم ًا للجميع‪ ،‬حيث كان ال�شعراء‬ ‫ال��ذي��ن ي�غ��ارون منه ي�شفونه بامتغطر�ش‪،‬‬ ‫ويتهمونه بالرفع عن النزول اإى ال�شارع‬ ‫وااخ�ت��اط بالعامة والب�شطاء ي امقاهي‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬اأو ي هذا امعنى‪ ،‬بل اإن بع�شهم‬ ‫يرى اأن ركوبه ال�شيارات الفارهة عند نزوله‬ ‫�شيف ًا هنا اأو هناك واأن��ه يتاأنق كثر ًا ي‬ ‫لبا�شه‪ ...‬اإلخ‪ ،‬منق�شة!! كنت اأ�شحك كثر ًا‬ ‫ي داخلي‪ ،‬اأنني التقيت محمود دروي�ش‬ ‫ي ذل��ك ال��وق��ت وم اأج��ده كما ي�شاع عنه‬ ‫ي اأو� �ش��اط امثقفن وبع�ش ال�شحفين‬ ‫باأنه ط��اوو���ش ومتكر وم�غ��رور‪ .‬نعم كان‬ ‫اأنيق ًا ويتوافر على ذوق رفيع ي هندامه‬ ‫وعاي القيافة‪ ،‬كاأما يحاكي �شعره واإبداعه‬ ‫امتفرد لغة وج��از ًا وتركيب ًا‪ .‬واأذك��ر اأنني‬ ‫ع�ن��دم��ا ��ش�األ�ت��ه ي خ�ت��ام ل�ق��ائ�ن��ا ع��ن تهمة‬ ‫ال �غ��رور‪ ،‬انفجر �شاحك ًا ورد مت�شائ ًا‪:‬‬ ‫هل وجدت هذا يّ؟ قلت له‪ :‬ا‪ .‬قال؛ دافع‬ ‫عني اإذ ًا‪ ،‬واك�شر ه��ذا اانطباع اخاطئ‪.‬‬ ‫ك��ان دروي ����ش ب�شيط ًا وم��رح � ًا و�شاحب‬ ‫نكتة‪ ،‬وك��ان ي الوقت ذات��ه ملتزم ًا جاه‬ ‫الق�شيدة ا ي�شيع وقته ي عبث ي�شرفه‬ ‫عن ال�شعر وال�ق��راءة‪ ،‬غر عابئ ما مكن‬ ‫اأن يقال عنه‪ ،‬وهو ما ك�شف ي ع��دد ًا من‬ ‫ال��درو���ش ال�ن��اف�ع��ة‪ ،‬فلي�ش ب��ال���ش��رورة اأن‬ ‫يكون الفنان اأو ام�ب��دع �شعلوك ًا وفقر ًا‬ ‫رث ال�ث�ي��اب (م�ب�ه��دل اخ �ل �ق��ة)‪ ،‬اأن الفن‬ ‫احقيقي ي�شمو ب�شاحبه ويجعله اأك��ر‬ ‫ن�ظ��ام� ًا ون�ظ��اف��ة وت��رت�ي�ب� ًا ي ك��ل ��ش�وؤون��ه‪،‬‬ ‫علي كبر ًا حن األهمني‬ ‫وقد كان ف�شل الله ّ‬ ‫ر�شد ًا وعق ًا يبعدي عن م�شتنقع ااأوهام‬ ‫وااأف�ك��ار ام�شللة التي ك��ان يتم تكري�شها‬ ‫ي الو�شط الثقاي والفني‪ ،‬مع ااأ�شف‪،‬‬ ‫ع��ر م��ار��ش��ات بع�ش �شعرائه ومبدعيه‬ ‫وفنانيه‪ ،‬وربطهم ااإبداع والفن بالبوهيمية‬ ‫والعدمية وال�شهر‪.‬‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫اإطاحة‬ ‫بمهرب‬ ‫ِ‬ ‫مع أربع‬ ‫خادمات‬ ‫في حائل‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫األق ��ت �ش ��رطة منطق ��ة حائ ��ل‪ ،‬القب� ��ض على‬ ‫مواطن اأربعيني امته ��ن تهريب العامات امنزلية‬ ‫ب ��ن مناط ��ق امملكة‪ .‬واأو�ش ��ح الناط ��ق الإعامي‬ ‫ب�ش ��رطة حائ ��ل‪ ،‬العقي ��د عبدالعزيز الزني ��دي‪ ،‬اأن‬ ‫دوري ��ات البحث لحظ ��ت مركبة بها اأربع ن�ش ��اء‪،‬‬ ‫وعندم ��ا اأح� � ّ�ض قائده ��ا متابعت ��ه ق ��ام باإنزالهن‬ ‫ي م�شت�ش ��فى امل ��ك خالد وه ��رب‪ ،‬ومت متابعته‬ ‫وقب�ض عليه‪ ،‬كما م القب�ض على الن�شاء‪ ،‬وات�شح‬ ‫اأنهن عامات منزليات من اجن�شية الأفريقية‪ ،‬وم‬ ‫اتخاذ الإجراءات النظامية ي حقهم‪.‬‬

‫اإيقاع بثاثة «متحرشين» بالجرم المشهود‬ ‫إتاف‬ ‫كثر من ال�شكاوى �شدهم والتحريات ام�شبقة‬ ‫تنومة ‪ -‬ريا�ض الطويل‬ ‫ثاثة‬ ‫و�شر الدوريات اخا�شة مركز هيئة تنومة‬ ‫�شبطت هيئة الأمر بامعروف والنهي عن تبن �ش ��حة م ��ا ورد عنهم وم اإلق ��اء القب�ض‬ ‫امنكر ي حافظة تنومة م�ش ��اء اأم�ض الأول‪ ،‬عليهم متلب�شن بجرمهم‪.‬‬ ‫آاف‬ ‫وع ��ر بحوزتهم عل ��ى ثماني ��ة جوالت‬ ‫ثاثة وافدين من اجالية اليمنية يعملون ي‬ ‫من‬ ‫�دد‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫معاك�‬ ‫�ائل‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫ور�‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫أرقا‬ ‫ا‬ ‫�وي‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�ش ��وق جاري على خلفي ��ة‬ ‫التحر�ضرئي�ضبعددهيئةمن الفتيات‪ ،‬وثاث ذاكرات تخزين حوي �شور دجاجة‬ ‫الن�ش ��اء وم�شايقتهن‪ .‬واأو�ش ��ح‬ ‫الأم ��ر بامعروف والنهي ع ��ن امنكر حمد اآل ن�ش ��اء واأفام ��ا خليع ��ة‪ ،‬م �ش ��بطها وقدمت‬ ‫فاسدة‬ ‫ال�شيد‪ ،‬اأنه من خال متابعة العمال بعد ورود للجهات ام�شوؤولة‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫اأتلف ��ت بلدي ��ة حافظ ��ة احناكي ��ة ثاث ��ة اآلف‬ ‫دجاجة فا�شدة‪ .‬واأو�ش ��ح مدير اإدارة مراقبة الأغذية‬ ‫ي اأمان ��ة منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة امهند� ��ض اأحم ��د‬ ‫البع ��داي‪ ،‬اأن ��ه م �ش ��بط الدج ��اج الفا�ش ��د ي حل‬ ‫لبي ��ع امواد الغذائية‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأنه م ال�شتف�ش ��ار‬ ‫ع ��ن م�ش ��در الدجاج ونقط ��ة التوزيع ح�ش ��ب فواتر‬ ‫ال�ش ��راء‪ ،‬التي ك�ش ��فت عن موقع التوزي ��ع‪ ،‬مبين ًا اأنه‬ ‫م ال�شخو�ض على اموقع من قبل امراقبن‪ ،‬وم اأخذ‬ ‫عينات من النوعية وفح�شها من قبل امختر‪ ،‬وات�شح‬ ‫عدم �شاحية كامل الدجاج لا�شتخدام الآدمي‬

‫اأربعاء ‪ 11‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 29‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )269‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫يمكن ا‬

‫تفريغ حمولة �لدجاج �لفا�صد‬

‫الجهات اأمنية تطيح بالمفحطين المعتدين على دورية المرور‬

‫قلم يهتف‬

‫المسؤولون‬ ‫الزرق!‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫هاني الوثيري‬

‫عمليات اإنقاذ‬ ‫في السعودية‬ ‫�أع � � � � � ��رف �أن� � � �ك � � ��م ل��ن‬ ‫ت�صدقو�‪ ،‬لأن عملية �لإنقاذ‬ ‫ع �ن��دن��ا ح �ت��اج �إى �إن �ق��اذ‪،‬‬ ‫ف��الإن �ق��اذ ي �أك� ��ر ح��الت��ه‬ ‫يتم عر مو�طنن �صجعان‪،‬‬ ‫ج�م�ي�ع�ك��م � �ص��اه��دم �صابن‬ ‫يقومان بدور �لدفاع �مدي‬ ‫ل �ي �ق��وم��ا ب� �اإن� �ق ��اذ ط �ف��ل م��ن‬ ‫حريق ي �لدور �لثاي‪� ،‬إن‬ ‫م ت�ك��ن ح�ظ��وظ� ًا وت�صكن‬ ‫ي �ل��دور �لأر� �ص��ي لتكون‬ ‫�أق��د�م��ك قريبة م��ن �لأر���ض‬ ‫ف� �اأن ��ت م �ه ��دد ع �ن��د ح ��دوث‬ ‫ح��ري��ق –ل � �ص �م��ح �لله–‬ ‫لأن �م�صوؤولن عن عمليات‬ ‫�لإن� �ق ��اذ �أث �ن ��اء �ح��ري��ق �أو‬ ‫�ل� ��� �ص� �ي ��ول �أو �ح � � ��و�دث‬ ‫�لأخرى غر مدربن ما فيه‬ ‫�لكفاية‪ ،‬ويقت�صر عملهم على‬ ‫ح�صور �لطابور �ل�صباحي‬ ‫وفتح «بزبوز �لو�يت» للتاأكد‬ ‫م ��ن وج � ��ود م� ��اء و�ل ��ذه ��اب‬ ‫�إى موقع �حريق وتوجيه‬ ‫خ��رط��وم �م ��اء ع�ل��ى �م�ب�ن��ى‪،‬‬ ‫ينك�صر قلبك و�أن��ت ت�صاهد‬ ‫ق� �ي ��ام �أح � ��د �ل � �ه� ��و�ة ب�ع�م��ل‬ ‫مقارنة بن م�صهدين وو�صع‬ ‫�ل�ف�ي�ل��م ع�ل��ى «�ل �ي��وت �ي��وب»‪،‬‬ ‫م�صهد ي�ت��م ف�ي��ه �إن �ق��اذ كلب‬ ‫�أم��ري �ك��ي‪ ،‬وم�صهد ي�ت��م فيه‬ ‫ج � ��رف �ل �� �ص �ي��ول ل �� �ص��اب��ن‬ ‫�صعودين ي مدينة جيز�ن‪،‬‬ ‫ينك�صر قلبك و�أن��ت ت�صاهد‬ ‫��ص��ور ً� ل��وف��اة �أرب�ع��ة �صباب‬ ‫�صعودين تعطلت �صيارتهم‬ ‫ي �ل���ص�ح��ر�ء وم ي�ج��دو�‬ ‫خ��رج� ًا �صوى �ل�صت�صام‬ ‫للموت عط�ص ًا‪ ،‬يعلم �لله �أنك‬ ‫ل ت�صتطيع منع عينيك من‬ ‫�لبكاء و�أن��ت ت��رى �صورهم‬ ‫وت� �ت� �خ� �ي ��ل ن �ف �� �ص��ك م �ك��ان‬ ‫�أح��ده��م‪� ،‬لكارثة و�مفاجاأة‬ ‫�مبكية �لتي �صدمتني عندما‬ ‫�أخ� ��ري �أح��ده��م �أن هناك‬ ‫رق �م � ًا ه��ات�ف�ي� ًا تطلبه عندما‬ ‫تو�جهك مثل هذه �لكو�رث‪،‬‬ ‫رقم ًا ي�صتجيب حتى لو كان‬ ‫ه��ات�ف��ك م�ق�ف� ًا �أو لي�ض فيه‬ ‫ط��اق��ة �أو ك �ن��ت ي منطقة‬ ‫ن��ائ �ي��ة خ��ال �ي��ة م ��ن �ل�ت�غ�ط�ي��ة‬ ‫�ل� �ه ��ات� �ف� �ي ��ة‪ ،‬رق� � ��م م��رت �ب��ط‬ ‫بالأقمار �ل�صناعية‪� ،‬ل�صوؤ�ل‬ ‫�لأك��ر م��ر�رة �إن ك��ان فع ًا‬ ‫ه�ن��اك رق��م ه��ات�ف��ي �صحري‬ ‫م��اذ� ل نعلم عنه �صيئ ًا ول‬ ‫ن�ع��رف��ه؟ �إن ك��ان��ت ل توجد‬ ‫جهة حكومية حمي �أرو�ح‬ ‫�لنا�ض من �ل�صيول �أو رمال‬ ‫�ل�صحر�ء‪ ،‬يجب �لإعان عن‬ ‫منع �خ��روج لهذه �لأماكن‬ ‫�أو تقفيلها باأ�صاك �صائكة‪،‬‬ ‫وطبع ًا هذ� غر مكن وغر‬ ‫�إن�صاي‪ ،‬ع��ود ً� على بدء �إذ�‬ ‫�صاهدم ي بلد عملية �إنقاذ‬ ‫حيو�ن فاعلمو� �أن لاإن�صان‬ ‫ي ه��ذ� �لبلد قيمة ك��رى‪،‬‬ ‫و�لله �م�صتعان‪.‬‬ ‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬

‫(�ل�صرق)‬

‫مكن ��ت الأجه ��زة الأمني ��ة ي حافظ ��ة‬ ‫الطائ ��ف من الإطاح ��ة بالأ�ش ��خا�ض امعتدين‬ ‫على رج ��ل مرور ودورية ر�ش ��مية‪ .‬واأو�ش ��ح‬ ‫م�ش ��در اأن اإح ��دى امركب ��ات م �ش ��بطها ي‬ ‫معار� ��ض ال�ش ��يارات اأثن ��اء حاول ��ة بيعه ��ا‬ ‫�ش ��عي ًا من مالكها للخروج من الق�ش ��ية‪ ،‬فيما‬ ‫اأك ��د الناطق الإعامي لل�ش ��رطة امق ��دم تركي‬ ‫ال�ش ��هري عملي ��ة �ش ��بط امعتدي ��ن واحتجاز‬ ‫�شياراتهم‪ ،‬وقال اإن نتائج التحقيقات والبحث‬ ‫الأولي ��ة ت�ش ��ر اإى ت ��ورط قائديها ي �ش ��دم‬ ‫الآلية الر�شمية التابعة للمرور‪ ،‬وتعكف اجهة‬ ‫امخت�ش ��ة حالي ًا ل�شتكمال اإجراءات التحقيق‬ ‫لتطبي ��ق التعليم ��ات والنظام بح ��زم ي حق‬ ‫امخالفن‪.‬‬

‫وفاة وإصابة ‪ 2835‬شخص ًا في‬ ‫حوادث متفرقة خال ثاثة أشهر‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫اأظه ��رت الإح�ش ��اءات امروري ��ة الت ��ي م‬ ‫ر�ش ��دها خال اأ�ش ��هر رجب و�ش ��عبان ورم�شان‪،‬‬ ‫ارتف ��اع ن�ش ��بة اح ��وادث امروري ��ة عل ��ى الطرق‬ ‫متوفى‪،‬‬ ‫ال�ش ��ريعة‪ ،‬حيث بلغ عدد الوفي ��ات ‪464‬‬ ‫ً‬ ‫نتيجة لعدم التقيد بالتعليمات امرورية وال�شرعة‬ ‫الزائدة والقيادة من دون اأخذ ق�ش ��ط من الراحة‪،‬‬ ‫وكذل ��ك ع ��دم جاهزي ��ة بع� ��ض امركب ��ات للط ��رق‬ ‫الطويلة‪ ،‬اإى جانب اإح�ش ��اء نحو ‪ 2371‬اإ�ش ��ابة‬ ‫متفرق ��ة‪ ،‬فيما بلغ اإجماي عدد احوادث امرورية‬ ‫نتيج ��ة لاأخطاء ال�ش ��ابقة ‪ .2144‬ونا�ش ��د الأمن‬ ‫الع ��ام مالك ��ي وقائ ��دي ال�ش ��يارات اأن يلتزم ��وا‬ ‫باحمول ��ة امقررة لكل �ش ��يارة �ش ��وا ًء من الركاب‬ ‫اأو الأمتعة‪ ،‬واأن يحر�ش ��وا عل ��ى توخي احيطة‬ ‫واحذر والتقيد بقواعد ال�شامة امرورية‪.‬‬

‫محمد آل سعد‬

‫�جيب �م�صتخدمة ي �صدم �لدورية بعد �حتجازها من �جهات �لأمنية‬

‫العثور على مفقودَ ِين في القصيم وعسير‬ ‫الق�شيم‪ ،‬خمي�ض م�شيط ‪ -‬فهد‬ ‫القحطاي‪ ،‬اح�شن اآل �شيد‬ ‫ع ��رت فرق الدف ��اع ام ��دي واإحدى‬ ‫العائات على مفقودي ��ن اثنن ي كل من‬ ‫منطقتي الق�شيم وع�شر ‪.‬‬ ‫وعرت فرق الدفاع امدي ي ع�شر‬ ‫ي�شاندها طران الأمن على �شاب فقد اأثناء‬ ‫رحلة تنزه مع اأ�ش ��دقائه‪ ،‬حي ��ث افرقوا‬ ‫ي اأح ��د امواقع م ��ن منتزه اج ��رة وفقد‬ ‫الت�ش ��ال به‪ ،‬واأو�ش ��ح الناطق الإعامي‬ ‫للدفاع امدي العقيد حمد العا�ش ��مي اأنه‬ ‫م�ش ��اء اأم�ض بلغ ��ت العمليات ع ��ن طريق‬ ‫مواط ��ن يفيد بفق ��دان زميله الع�ش ��ريني‪،‬‬ ‫واأثن ��اء قيام ��ه بالتن ��زه �ش ��من جموعة‬ ‫م ��ن زمائه ��م داخل منت ��زه اج ��رة‪ ،‬وم‬ ‫م�شاهدته من الأعلى باأحد جنبات اجبال‬ ‫اموؤدية لاأ�شفل‪ ،‬ومن ثم جرى اإنزال رجل‬ ‫الإنق ��اذ اجوي‪ ،‬وم ا�ش ��طحابه للطائرة‬

‫شفط أدخنة تصاعدت من مطعم فندق‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬ ‫با�ش ��ر الدفاع امدي ي بريدة‬ ‫اأم� ��ض باغ� � ًا يفي ��د بوج ��ود دخ ��ان‬ ‫كثيف داخل مطع ��م ي فندق‪ .‬واأكد‬ ‫الناطق الإعام ��ي للدفاع امدي ي‬ ‫منطقة الق�ش ��يم امق ��دم اإبراهيم اأبا‬ ‫اخيل‪ ،‬اأنه ج ��رد كثافة دخان ناج‬ ‫عن ارتفاع درج ��ة حرارة زيت طهي‬ ‫ما ت�شبب ي انت�شار الدخان‪.‬‬

‫�لو�نيت بعد �صبطها و�حتجازها‬

‫(�ل�صرق)‬

‫‪soad@alsharq.net.sa‬‬

‫طائرة �لأمن �أثناء م�صاركتها ي عمليات �لبحث‬

‫وهو ب�ش ��حة جيدة‪ .‬من جه ��ة اأخرى اأكد‬ ‫الناطق الإعامي ل�ش ��رطة الق�شيم العقيد‬ ‫فهد الهب ��دان اأنه م العث ��ور على امواطن‬ ‫�شلمان فهيد احربي مفقود الدليمية الذي‬

‫�لفندق و�آليات �لإطفاء‬

‫(�ل�صرق)‬

‫م فق ��ده م ��ن اآخر ليلة ي �ش ��هر رم�ش ��ان‬ ‫اما�شي بوا�ش ��طة ذويه م�شاء اأم�ض الأول‬ ‫الأحد‪ ،‬وذلك قرب اأحد ال�ش ��وارع الرئي�شة‬ ‫ي حافظة عنيزة وهو ب�شحة جيّدة‪.‬‬

‫مداهمة معمل خمور والعثور‬ ‫على ‪« 35‬برميل» عرق‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬

‫(�ل�صرق)‬

‫ُي ّق�صم فر�نك �صيلن �لب�صر �إى �أربعة �أماط‪ ،‬مب ِن َية على ت�صنيفات �لطبيب‬ ‫�ليوناي �ل�صهر (�أب�ق��ر�ط)‪� ،‬إ َل �أنه (�صبغها) بالألو�ن‪ ،‬فجعل �لنمط �لأحمر‪،‬‬ ‫ومنهم �لقياديون‪ ،‬و�لنمط �لأ�صفر‪ ،‬ومنهم �ل�صت�صاريون‪ ،‬و�لنمط �لأخ�صر‪،‬‬ ‫ومنهم �محافظون‪ ،‬و�لنمط �لأزرق‪ ،‬ومنهم حاربو �لتطور‪.‬‬ ‫وما �أن �لفر��صة م تعد تكفي لكي يتم �لتعرف على تلك �لأم��اط‪ ،‬فالأمر‬ ‫�أ�صبح ي غاية �لتعقيد‪ ،‬و�أ�صبحت �ل�صتعانة بالأجهزة و�لتقنيات �حديثة‬ ‫�صرورة ُمل َِحة‪ ،‬فاختيار �مدير �لتنفيذي‪ ،‬مث ًا‪� ،‬أمر يحتاج �إى برنامج حا�صوبي‬ ‫لكي يتم من خاله �ختيار �ل�صخ�ض �منا�صب‪ ،‬هذ� ي غر مكان‪� ،‬أ ّما هنا فالأمر‬ ‫يعتمد على �مح�صوبية و�لقبلية و�لفئوية و�أخو�تها‪.‬‬ ‫لو طبقنا معيار فر�نك �صيلن‪ ،‬هذ�‪ ،‬على بع�ض �إد�ر�تنا‪ ،‬لوجدنا �لعجب‬ ‫�لعجاب‪ ،‬فقد جد �لنمط �لأحمر‪� ،‬لذي ي�صلح للقيادة‪ ،‬ي �أ�صفل �لهرم‪ ،‬وجد‬ ‫�لإخ��وة �ل��زرق‪� ،‬لذين ي��رى فر�نك �أن من �صفاتهم �لت�صكيك ي كل جديد‪،‬‬ ‫و�لنتظار لنتائج جارب �لآخرين‪ ،‬و�ل�صعوبة ي عملية �تخاذ �لقر�ر‪ ،‬وحاربة‬ ‫�لتطور‪ ،‬هوؤلء قد جدهم ي �أعلى �لهرم‪ ،‬وي موقع �تخاذ �لقر�ر‪ ،‬وبالتاي‪،‬‬ ‫يعيقون عمليتَي �لتقدم و�لتطوير‪.‬‬ ‫ما �أك��ر �أول�ئ��ك �لذين قد يرف�صهم معيار �صيلن! �لذين لهم �أث��ر �صلبي‬ ‫على عملية �لتنمية‪ ،‬فقط مجرد بقائهم على ر�أ�ض �لهرم‪ ،‬وما �أكر �أولئك �لذين‬ ‫�صرقّيهم �إى منا�صب عليا! حرمتهم منها �مح�صوبية‪� ،‬لتي ل تنظر �إى �مهنية‬ ‫َُ‬ ‫و�لكفاءة عند �لتعين بقدر ما حقق م�صالح خا�صة‪.‬‬ ‫متى نتخذ قر�ر�تنا وفق ًا منهجية علمية؟ متى نخطط قبل �أن ننفذ؟ متى‬ ‫ن�ص ّكل �للجان قبل �ل�ك��و�رث‪ ،‬ولي�ض بعدها؟ متى نُق ِدر �لكفاء�ت؟ متى ن�صع‬ ‫�ل�صخ�ض �منا�صب ي �مكان �منا�صب؟ ُكرت �لأ�صئلة‪� ،‬صوؤ�ل �أخر‪ :‬يا ترى كم‬ ‫لدينا من �م�صوؤولن �لزرق؟‬

‫داهمت هيئة الأمر بامعروف والنهي عن‬ ‫امنكر ي جدة معم ًا لت�ش ��نيع اخمور وعر‬ ‫على ‪« 35‬برميا» ملوءة مادة العرق ام�شكر‪.‬‬ ‫ويق ��ع امعمل ي حي الب ��وادي ‪ ،‬ويديره وافد‬ ‫من جن�ش ��ية اآ�ش ��يوية داخل م�شكنه‪ ،‬واأ�شفرت‬

‫عملي ��ات الدهم ع ��ن القب�ض عل ��ى امتورط ي‬ ‫اإدارة امعم ��ل‪ ،‬وع ��ر لدي ��ه بالإ�ش ��افة اإى م ��ا‬ ‫�شبق على ‪ 22‬من الراميل ال�شغرة امملوءة‬ ‫بام�ش ��كر واأربعة براميل للتقطر �شعة مائتي‬ ‫لر‪ ،‬وعلى اأدوات ت�ش ��نيع خم ��ور كاملة‪ ،‬كما‬ ‫عر بحوزته عل ��ى مبالغ مالية واأربعة اأجهزة‬ ‫كومبيوتر‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫إحالة تسعة للسجن في قضايا سرقة‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�شر ال�شقور‬ ‫مكن مركز �شرطة حافظة عنيزة من القب�ض على �شبعة اأ�شخا�ض بينهم‬ ‫�ش ��تة اأحداث و�شخ�ض ي العقد الثالث‪ ،‬على خلفية قيامهم ب�شلب مبلغ ماي‬ ‫من عامل من جن�ش ��ية اآ�ش ��يوية ي اأحد �ش ��وارع امحافظة‪ .‬واأو�ش ��ح الناطق‬ ‫الإعامي لل�شرطة‪ ،‬العقيد فهد الهبدان اأنه م توجيه التهام لهم بال�شلب‪ ،‬فيما‬ ‫نق ��ل اجن ��اة اإى دار اماحظة الجتماعية ي مدينة بري ��دة «كونهم اأحداثا»‪،‬‬ ‫والآخ ��ر اإى �ش ��جن امحافظة‪ .‬من جه ��ة اأخرى‪ ،‬مكنت ال�ش ��رطة من القب�ض‬ ‫على �شخ�ش ��ن �ش ��عودين «اأحدهما حدَث‪ ،‬والآخر ي العقد الرابع»‪ ،‬امتهنوا‬ ‫ال�ش ��رقة‪ ،‬وم اإحال ��ة الق�ش ��ية اإى هيئة التحقي ��ق والدعاء العام ل�ش ��تكمال‬ ‫التحقيق‪.‬‬

‫إخماد حريق منزل عائلة في بقعاء‬

‫مريض يحطم عيادة أسنان‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�شم‬

‫�آثار حطام عيادة �لأ�صنان‬

‫(�ل�صرق)‬

‫حط ��م اأح ��د امر�ش ��ى امراجع ��ن عي ��ادة‬ ‫الأ�شنان ي م�شت�شفى اأبوعري�ض العام م�شاء‬ ‫اأم� ��ض‪ .‬وق ��ال الناط ��ق با�ش ��م �ش ��حة ج ��ازان‬ ‫حمد ال�ش ��ميلي‪ ،‬اإن امري�ض دخل م�شت�شفى‬ ‫اأبوعري�ض العام وم حويله لعيادة الأ�شنان‬ ‫ل�شت�ش ��ارة الطبي ��ب ام�ش� �وؤول ع ��ن تركيبات‬ ‫الأ�شنان‪ ،‬الذي قرر خلع جذور اأ�شنان امري�ض‬ ‫رقم ��ي ‪ 22‬و‪ ،28‬ولك ��ن امري� ��ض رف� ��ض خلع‬ ‫اأ�شنانه وتناو�ض مع الطبيب‪ ،‬وبعد ذلك خرج‬ ‫امري�ض ليح�شر ق�شيب ًا حديدي ًا وحطم عيادة‬ ‫الأ�ش ��نان‪ ،‬وه� �دّد موظف ��ي ام�شت�ش ��فى الذين‬ ‫حاول ��وا تهدئته ولك ��ن دون ج ��دوى‪ .‬وقامت‬ ‫اإدارة ام�شت�ش ��فى با�ش ��تدعاء ال�ش ��رطة وعمل‬ ‫ح�شر باحادثة لإكمال الإجراءات النظامية‬ ‫ي حقه‪.‬‬

‫مجهول يحطم صرافة بنكية‬ ‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫ق� ��ام ج��ه��ول م �� �ش��اء اأم� �� ��ض الأول‬ ‫بتحطيم �شرافة بنك اآلية تقع ي حي الريان‬ ‫بالقرب من حطة وق��ود ‪ .‬وتقع ال�شرافة‬ ‫ي اأح��د ال�شوارع الرئي�شة لنف�ض احي ‪،‬‬ ‫فيما م تب ّلغ �شرطة منطقة عرعر باحادثة‬ ‫على الرغم من مرور يومن عليها ‪ ،‬واأو�شح‬ ‫الناطق الإع��ام��ي ل�شرطة منطقة احدود‬ ‫ال�شمالية امكلف امازم اأول رائد ال�شحفي‬ ‫اأن ال�شرطة م ي�شلها اأي باغ عن احادثة ‪.‬‬

‫�ل�صر�فة وتبدو حطمة‬

‫(�ل�صرق)‬

‫�لدخان يت�صاعد‬ ‫عمليات �لتقطر‬

‫(�ل�صرق)‬

‫محول‬ ‫جدة‪:‬معلومات تقود إلى ِ‬ ‫أموال في محل مابس أطفال‬

‫(�ل�صرق)‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫اأخم ��دت فرق الدفاع ام ��دي حريق منزل ي بقعاء‪ .‬وجت عائلة تقطن‬ ‫امن ��زل م ��ن احادث ��ة التي ح�ش ��لت بفع ��ل ما� � ّ�ض كهربائي ي اأح ��د اماحق‬ ‫اخارجية للمبنى‪ ،‬فيما اأتت النران على غالبية حتويات امنزل‪.‬‬

‫نجاة سبعيني سقط في حفرة صرف‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬ ‫ق ��ادت معلوم ��ات وردت اإى الأجه ��زة‬ ‫الأمني ��ة ي ج ��دة للقب� ��ض عل ��ى واف ��د يعمل‬ ‫ي ح ��ل للماب�ض يح ��ول الأم ��وال للخارج‬ ‫بط ��رق غر نظامية‪ .‬وبعد التثبت من تورطه‬ ‫‪ ،‬م �ش ��بطه داخل امحل‪ ،‬وعر بحوزته على‬ ‫مبلغ ‪ 54‬األ ��ف ريال خباأة بع ��دة اأماكن‪ ،‬كما‬ ‫عر على ك�ش ��وف وحوالت تثبت تورطه ي‬ ‫حوي ��ل مبالغ مالية لع ��دة دول خارج امملكة‬ ‫وبطريق ��ة خالف ��ة للنظ ��ام‪ ،‬حيث ع ��ر لديه‬ ‫داخل امحل على اأوراق ر�ش ��مية ختمة على‬ ‫بيا�ض وعلى اأوراق ل�شخ�شيات عامة ختمة‬ ‫على بيا�ض اأي�شا‪ ،‬كما عر على �شور بطاقات‬ ‫ل�شخ�ش ��يات وم�ش� �وؤولن وعل ��ى اإقام ��ات‬ ‫وجوازات بع�ش ��ها مزور وبع�ش ��ها منتهية‪،‬‬ ‫وعل ��ى تاأ�ش ��رات وعلى جموعة من �ش ��ور‬

‫�إخر�ج �ل�صائق �صاما‬

‫(�ل�صرق)‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫�لو�فد �لعربي �أثناء �لتحقيق معه‬

‫(�ل�صرق)‬

‫الإقامات واجوازات وال�ش ��ور ال�شخ�شية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح م�ش ��در خا�ض ل�» ال�ش ��رق « اإى اأن‬ ‫الوافد اعرف وم ت�ش ��ليمه اإى ال�شرطة وما‬ ‫�شبط بحوزته لتخاذ الازم بحقه‪.‬‬

‫جا رجل �ش ��بعيني اأم�ض من حادث بعد �ش ��قوط �ش ��يارته ي حفرة‬ ‫�ش ��رف �شحي‪ .‬وبا�ش ��رت اجهات الأمنية والهال الأحمر احادثة‪ ،‬فيما‬ ‫اأو�شح امت�شرر اأنه ل توجد اأي اإ�شارات حذيرية‪ ،‬واأن كل ماهو موجود‬ ‫بع�ض الأحجار ال�شغرة امتناثرة على الأر�ض‪.‬‬


‫ ﺍﻷﺫﺍﻥ ﻣﻦ ﺃﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻄﺢ ﻭﺑﺪﺍﻳﺘﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻌﻒ ﻭﺟﺮﻳﺪ ﺍﻟﻨﺨﻴﻞ‬..‫ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ‬           170                    

                                           1414     

      1375                



 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬269) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬11 ‫ارﺑﻌﺎء‬

9

‫ ﻭﺧﻄﺔ ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﺃﻭﻝ ﻣﺴﺠﺪ ﺑﹸ ﻨﻲ ﻓﻲ ﺍﻹﺳﻼﻡ‬..«‫ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﺍﻟﺴﺒﻌﺔ »ﺳﺘﺔ ﻓﻘﻂ‬  47            12 56  



   16                     



435  555  733671     881840                              1388     1405               

 

                           



                              

‫ ﻭ»ﺍﻟﺨﻠﻮﺓ« ﺗﺮﺍﺙ ﻣﻌﻤﺎﺭﻱ ﺗﻔﻘﺪﻩ ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬..‫ﺟﺎﻣﻊ »ﺑﺮﺯﺍﻥ« ﺍﻷﻗﺪﻡ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬



 

 1318   1400                                   

                                          2500  



‫ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﻭﺿﻊ ﺣﺠﺮ ﺃﺳﺎﺳﻪ‬..‫»ﺍﻟﺘﻮﺑﺔ« ﺃﻗﺪﻡ ﻣﺴﺎﺟﺪ ﺗﺒﻮﻙ‬ 35                    1395            1398             



  98 1325   1063  1393        1423         1062   1393      

 

                             1413 

1380




‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﻤﺘﺤﺪث‬                                 



                       



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬269) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬11 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺳﻘﻮﻁ ﻭﻋﺮﻳﺎﻥ‬ ‫ﺃﻋﻤﺪﺓ ﺇﻧﺎﺭﺓ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ‬ ‫ﻭﺍﻷﻣﺎﻧﺔ ﻻ ﺗﺮﺩ‬

10

‫ﺯﺣﺎﻡ ﺷﻮﺍﺭﻉ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬

‫ﻭﺳﻴﻠﺔ ﻧﻘﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻋﺠﻠﺘﻴﻦ ﻓﻲ ﻓﺮﺳﺎﻥ‬

‫اﻟﻤﺮﻣﻰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬

‫أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻋﺸﻦ‬

‫ﻣﺮﺷﺤﺔ ﻟﺤﺮﺍﺳﺔ‬ !‫ﻣﺮﻣﻰ ﻣﻨﺘﺨﺐ‬ 



                       



 

  

«‫ﺯﺣﺎﻡ »ﻣﻘﺪﻭﺭ ﻋﻠﻴﻪ‬                     





‫ﻣﺸﻬﺪ‬

‫ﺍﺣﺘﺮﺍﻑ ﺍﻟﺮﻗﺺ‬      

(‫ﺍﺣﺘﺮﺍﻑ ﺭﺍﻗﺺ )ﺍﻟﺸﺮﻕ‬

         15                                           

‫ﻣﺤﻄﺔ ﻭﺣﻴﺪﺓ ﻓﻲ ﻓﺮﺳﺎﻥ‬



‫ﺣﺮﻑ‬ ‫ﺗﻨﻘﺮﺽ‬



      

                                                                                                                                                                                    •                                             baashan@ alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫اليمن‬ ‫والحوثيون‬

‫مرت اأ�س ��هر على دخول عملية التغير ال�سيا�س ��ي‬ ‫ي اليم ��ن حي ��ز التنفيذ وفق ًا ما ن�س ��ت علي ��ه امبادرة‬ ‫اخليجي ��ة‪ ،‬فرحلت حكوم ��ة وجاءت اأخ ��رى توافقية‬ ‫ب ��ن القوى ال�سيا�س ��ية الفاعلة‪ ،‬وابتع ��د رئي�س واأتى‬ ‫اآخر على عاقة قوية بال�سيا�س ��ين والع�سكرين‪ ،‬لكن‬ ‫بتح�سن عاد على مظاهر‬ ‫امواطن اليمني م ي�سعر لاآن‬ ‫ٍ‬ ‫حياته‪ ،‬اإذ ل يكاد مر اأ�سبوع دون وقوع تفجرات ي‬ ‫مدينةٍ منية‪.‬‬ ‫ويت ��وازى هذا م ��ع تر ٍد عام لاأو�س ��اع الأمنية ي‬ ‫�تمرار للمواجهات بن م�س ��لحن خارجن‬ ‫الباد وا�س �‬ ‫ٍ‬

‫عل ��ى �س ��لطة الدول ��ة‪ ،‬ناهيك عن م�س ��توى اقت�س ��ادي‬ ‫وخدمي اآخذ ي الردي‪.‬‬ ‫ورغ ��م و�س ��وح التحدي ��ات الت ��ي تواج ��ه اليمن‪،‬‬ ‫مازالت بع�س اجماعات ت�س ��ر على عدم التجاوب مع‬ ‫دع ��وة احوار الوطني التي تعتره ��ا الدولة والقوى‬ ‫ال�سيا�س ��ية خرج� � ًا لتحقي ��ق التواف ��ق ب ��ن معظمها‬ ‫مهيد ًا لإمام امرحلة النتقالي ��ة والعبور اإى مرحلة‬ ‫حقيق امنجزات الوطنية حتى ل ت�س ��يع مكت�س ��بات‬ ‫الثورة‪.‬‬ ‫وي مقدمة هذه اجماعات الراف�سة لآلية التحاور‬

‫ياأت ��ي احوثيون‪ ،‬اإذ ي�س ��ر ه� �وؤلء عل ��ى رف�س دعوة‬ ‫الرئي�س عبد ربه من�س ��ور هادي للم�ساركة ي موؤمر‬ ‫اح ��وار الوطن ��ي‪ ،‬ولعل ه ��ذا ما دع ��اه اإى تخيرهم‪،‬‬ ‫�اب ل يخل ��و من تهديد‪ ،‬ب ��ن «القبول باحوار‬ ‫ي خط � ٍ‬ ‫والبندقي ��ة» معن ��ى «اإما اأن يقبل ��وا العمل حت مظلة‬ ‫الدول ��ة اأو تلج� �اأ هي اإى ال�س ��اح لفر�س كامل هيبتها‬ ‫وب�سط نفوذها عم ًا ما حتمه عليها م�سوؤولياتها»‪.‬‬ ‫وي حديث الرئي�س هادي ر�س ��الة وا�س ��حة اإذ م‬ ‫يع ��د هن ��اك جال لأن تتح ��ول جموع ��ات بعينها اإى‬ ‫«دولة داخل الدولة تدير �س� �وؤونها وترف�س الن�سياع‬

‫للم�س ��لحة الوطني ��ة»‪ ،‬وهن ��ا ي�س ��بح م ��ن ال ��ازم اأن‬ ‫تتج ��اوب كل الق ��وى م ��ع ه ��ذا امب ��داأ �س ��ون ًا لاأم ��ن‬ ‫وال�س ��تقرار وتقدم� � ًا للكلمة على البندقي ��ة‪ ،‬التي لن‬ ‫يلوم اأحد الدولة اإذا رفعتها لإر�س ��اء القانون‪ ،‬فهي ي‬ ‫تق�س اأحد ًا من احوار واإما دعت اجميع‬ ‫الأ�س ��ل م ِ‬ ‫للنقا�س ما ي ذلك من يخرجون عليها‪.‬‬ ‫اإن ام�س ��هد ال�سيا�س ��ي ي اليم ��ن يع ��اي ارتب ��اك ًا‬ ‫وا�س ��ح ًا ق ��د يدخ ��ل الباد ي نف ��ق اجمود‪ ،‬م ��ا يهدد‬ ‫ب�سياع مكت�س ��بات التغير‪ ،‬وهنا تاأتي اأهمية احوار‬ ‫بن مكونات امجتمع كمخرج للحل‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 11‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 29‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )269‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫الموساد اإسرائيلي ينشط مستغا حالة الفوضى في عدد من الدول إثارة الفتنة المذهبية‪ ..‬ودعوة خادم الحرمين تقطع الطريق عليهم‬

‫علماء ومفكرون لـ |‪ :‬الحوار بين المذاهب اإسامية سيقضي‬ ‫على ااصطفاف الطائفي وسيدرأ اأخطار عن الدول اإسامية (‪)2/1‬‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫ت�سر ال��درا��س��ات والأب�ح��اث‬ ‫اإى اأن اإ�سرائيل تقف خلف اإث��ارة‬ ‫الفتنة ام��ذه�ب�ي��ة‪ ،‬خ�سو�سا بعد‬ ‫موجة الثورات ي العام العربي‪،‬‬ ‫التي عرفت با�سم «الربيع العربي»‬ ‫خ �� �س �ي��ة م� ��ن ت� �ب ��دل اح �ك��وم��ات‬ ‫ال�ت��ي ترتبط ب�ع��اق��ات وثيقة مع‬ ‫اإ�سرائيل‪�� ،‬س��واء كانت �سرية اأو‬ ‫علنية‪.‬‬

‫امركز الأوروبي‬

‫واأب ��ان الباحث ي ال�سوؤون‬ ‫الإ�سرائيلية اإح�سان مرت�سى‪ ،‬اأن‬ ‫�سبكات التج�س�س الإ�سرائيلية‬ ‫التي م اكت�سافها موؤخرا ي عديد‬ ‫ٍ من ال��دول العربية والإ�سامية‪،‬‬ ‫تهدف اإى زعزعة اأمنها من خال‬ ‫اإث��ارة الفتنة الطائفية وامذهبية‪،‬‬ ‫مبينا اأنه ي العام ‪1959‬م‪ ،‬اأ�سدر‬ ‫رئي�س امو�ساد تو�سيات لإن�ساء‬ ‫مركز لدرا�سة الوطن العربي يحمل‬ ‫ٍ‬ ‫ا�سمه‪ ،‬وم ربطه ظاهريا بجمعية‬ ‫ال�ست�سراق الإ�سرائيلية‪ ،‬ثم �سمّه‬ ‫ي العام ‪1965‬م‪ ،‬اإى جامعة تل‬ ‫اأبيب‪ .‬وكان هذا امركز ي�ستمل على‬ ‫عدة �سعب واأق�سام تتناول درا�سة‬ ‫ال��دول العربية‪ ،‬وجمع امعلومات‬ ‫ع�ن�ه��ا‪ ،‬وح�ل�ي��ل ه��ذه ام�ع�ل��وم��ات‪،‬‬ ‫وتقدمها اإى امو�ساد وال�سلطات‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬التي ترعاها وت�سرف‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وي ال �ع��ام ‪1983‬م‪ ،‬م‬ ‫تغير ا�سمه لي�سبح م��رك��ز دي��ان‬ ‫لأبحاث ال�سرق الأو�سط واإفريقيا‪،‬‬ ‫مو�سحا اأن ام��رك��ز ك � ّر���س جهده‬ ‫منذ ذل��ك اح��ن بغية التغلغل ي‬ ‫تفا�سيل ع��د ٍد من ال��دول العربية‪،‬‬ ‫التي تعي�س فيها جماعات ختلفة‬ ‫طائفيا ومذهبيا‪ ،‬وتزويد امو�ساد‬ ‫بالتاي بتو�سيات وا�ستخا�سات‬ ‫ت���س��اع��د ه ��ذا اج �ه��از التخريبي‬ ‫على اإج��از عمليات اخ��راق تلك‬ ‫اج �م��اع��ات‪ ،‬والتحكم بنزاعاتها‬ ‫وم�سروعاتها‪ ،‬وتكييفها ما يائم‬ ‫خططات اإ��س��رائ�ي��ل التق�سيمية‬ ‫والتخريبية من خال اإثارة الفتنة‪.‬‬ ‫وجاءت دعوة خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن‪ ،‬باإن�ساء مركز للحوار‬ ‫بن امذاهب الإ�سامية‪ ،‬التي اأقرتها‬ ‫القمة الإ�سامية ي مكة امكرمة‬ ‫�سمن تو�سياتها ي نهاية �سهر‬ ‫رم���س��ان‪ ،‬ي وقتها وي حلها‪،‬‬ ‫واأثبتت وقائع جل�ساتها اأن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬يتطلع اإى‬ ‫اإعادة جمع �سمل الدول الإ�سامية‬ ‫بعد اأن اأ�سبحت متناحرة فيما‬ ‫بينها‪ ،‬وت�ت�ع��ر���س ل�ستى اأن ��واع‬ ‫التمزق والتفرقة بفعل م��ا يحاك‬ ‫�سدها من موؤامرات‪.‬‬ ‫ويوؤكد عدد كبر من العلماء‬ ‫وال �ف �ق �ه��اء ي ال �ع��ام��ن ال�ع��رب��ي‬

‫صبري‪ :‬مبادرة خادم الحرمين انطلقت من صميم تعاليم اإسام الداعية للحوار والتسامح‬ ‫الرسمية وسيحميه من تشتت الجهود‬ ‫هليل‪ :‬إنشاء مركز الحوار سيُ وجد المظ ّلة‬ ‫ّ‬ ‫المحفوظ‪ :‬المركز بداية تصحيح النظرة لحقيقة التعددية المذهبية بوصفها حالة طبيعية‬ ‫والإ� �س��ام��ي‪ ،‬اأهمية دع��وة خ��ادم‬ ‫احرمن ال�سريفن باإن�ساء مركز‬ ‫للحوار‪ ،‬موؤكدين اأنه مهما اختلفت‬ ‫�سيغ واآل�ي��ات اح��وار ف �ا ّإن الهدف‬ ‫واح��د وه��و حقيق ال ّتعاي�س بن‬ ‫ال �� �س �ع��وب ب �ع �ي��دا ع��ن اح� ��روب‪،‬‬ ‫ال�سراع التي �ساهمت‬ ‫واإخماد بوؤر ّ‬ ‫ي ت �اأج �ي �ج �ه��ا ق� ��وى ال �ت �ط � ّرف‬ ‫والإرهاب واأعداء الإ�سام‪.‬‬ ‫واأ��س��اروا اإى اأن دعوته اإى‬ ‫اح ��وار تعتر م��ن �سميم تعاليم‬ ‫الإ�سام‪ ،‬ي وقت موج به امنطقة‬ ‫ال�سراعات الطائفيّة‬ ‫ي �سل�سلة من ّ‬ ‫وامذهبيّة والدينيّة‪ ،‬التي �ساهمت‬ ‫ي اإ� �س �ع��ال امنطقة وا��س�ط��راب‬ ‫اأمنها‪ ،‬مّا يع ّزز فر�سة اأن ي�س ّكل‬ ‫هذا اح��وار انطاقة حقيقيّة نحو‬ ‫روؤي��ة موحّ دة للتحاور مع الآخ��ر‪،‬‬ ‫لتخفيف هذا الحتقان‪ ،‬وال ّت�سجيع‬ ‫على ال ّتعاي�س والأم ��ن ال�سّ لمي‪،‬‬ ‫ومواجهة العدو احقيقي لاأمة‪.‬‬

‫د‪ .‬عكرمة �سري‬

‫د‪ .‬حمد �أحمد هليل‬

‫د‪ .‬حمد �محفوظ‬

‫ب��ن ال� ��دول الإ� �س��ام �ي��ة‪ ،‬وي��دع��و ب ّد للم�ساركن فيه‪� ،‬سواء من الدعاة‬ ‫ال���س�ف��ح اج �م �ي��ل)‪ ،‬وي��ق��ول رب ل��وح��دت�ه��ا وم��ا��س�ك�ه��ا‪ ،‬ف��ام�وؤم��ر اأو العلماء اأو رجال ال�سّ يا�سة‪ ،‬اأن‬ ‫العامن ي اآية اأخرى‪( :‬واإن تعفوا يحمل اأهمّية بالغة كونه ي�سدر من يدخلوا اإى احوار بقلوب �سافية‪،‬‬ ‫وت�سفحوا وتغفروا فاإن الله غفور رح��اب ب��اد اح��رم��ن ّ‬ ‫ال�سريفن؛ ون �ف��و���س ه ��ادئ ��ة‪ ،‬واأن ي���س��روا‬ ‫رح �ي��م)‪ ،‬وه �ن��اك ع���س��رات الآي ��ات مهوى اأف�ئ��دة ام�سلمن‪ ،‬وبرعاية ي ح��واره��م الإ��س��ام��ي الدّاخلي‬ ‫ر��س�م� ّي��ة متم ّثلة ب�سخ�س خ��ادم وف��ق امنهج الإلهي ال��ر ّب��اي‪ ،‬واأن‬ ‫الكرمة التي تدعو اإى ذلك‪.‬‬ ‫واأ���س��ار � �س��ري اإى اأن من احرمن ّ‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن يكون ه��ذا ام�وؤم��ر ن��واة لتوحيد‬ ‫يتوهم اأن الت�سامح واحوار ياأتي عبدالعزيز‪ .‬وما يزيد من اأهمّية هذا ال� ّروؤي��ة نحو اح��وار وامرتكزات‬ ‫عن �سعف وا�ستكانة وا�ست�سام اموؤمر ي هذا الوقت بال ّتحديد؛ التي �سوف تقوم عليه‪� ،‬سريطة‬ ‫فهو خطئ لأن الت�سامح ينطلق من ازدي��اد مظاهر اخ��اف وال� ّن��زاع‪ ،‬اأن ت �ك��ون ع �ل��ى ق��واع��د را��س�خ��ة‬ ‫القوة وامقدرة‪ ،‬مبينا اأن من �سفات بن ال �دّول الإ�ساميّة نف�سها‪ ،‬وما ح� ّت��ى ن�ك��ون اأ��س�ح��اب كلمة قويّة‬ ‫من يعفو‪ ،‬وي�سفح‪ ،‬ويحاور‪ ،‬قوة يعريها من فتنة طائفيّة‪ ،‬و�سقاق ي حوارنا مع الآخ��ر غر ام�سلم‪،‬‬ ‫دين التعددية‬ ‫ويوؤكد اإمام وخطيب ام�سجد العزمة‪ ،‬و�سبط الأع�ساب‪ ،‬وكتم داخلي‪ ،‬واعتداءات خارجيّة‪ ،‬لذلك معتمدين على قوله ت�ع��اى‪( :‬ول‬ ‫الأق�سى الدكتور عكرمة �سري‪ ،‬ال�غ�ي��ظ‪ .‬وي �ق��ول رب ال�ع��ام��ن ي ف� �ا ّإن ام��رح�ل��ة تقت�سي اإق��ام��ة مثل جادلوا اأهل الكتاب اإل بالتي هي‬ ‫ّ‬ ‫ال�سف اأح�سن)‪ ،‬ولفت هليل اإى اأن اأهم‬ ‫اأن ديننا الإ��س��ام��ي العظيم اأق � ّر �سفات امتقن (والكاظمن الغيظ ه��ذه ام��وؤم��رات لرتيب‬ ‫ال �ت �ع��ددي��ة‪ ،‬وت �ع��ام��ل م ��ع اأت �ب��اع والعافن ع��ن النا�س وال�ل��ه يحب ال�دّاخ�ل��ي‪ ،‬واجلو�س على مائدة �سروط جاح احوار‪ ،‬اإيجاد امظلةّ‬ ‫واحدة لتحديد القوا�سم ام�سركة‪ ،‬الر�سميّة اممثلة م��رك��ز اح��وار‬ ‫الديانات الأخرى بت�سامح وحبة امح�سنن)‪.‬‬ ‫ال�ت��ي جمعنا‪ ،‬واآل �ي��ات اح ��وار‪ ،‬ح ّتى ل تت�س ّتت اجهود وت�سيع‪،‬‬ ‫ب �ع �ي��د ًا ع��ن ال�ت�ع���س��ب والت�سنج‬ ‫مظلة ر�سمية‬ ‫وق��ال قا�سي الق�ساة واإم��ام وط��ري��ق��ة ال�� �س� �ت� �ف ��ادة م ��ن ه��ذه وي ال ّنهاية تتح ّقق ام�سلحة العليا‬ ‫وامعاداة‪ ،‬كما طالب مبداأ الت�سامح‬ ‫م��ع ام�سلمن مختلف اأ�سكالهم اح �� �س��رة الها�سمية ي الأردن احوارات لدرء امفا�سد والأخطار والأه � ��داف ال�ت��ي اأق �ي��م م��ن اأجلها‬ ‫الدكتور حمد اأحمد هليل‪« :‬بداية التي تتع ّر�س لها الدول الإ�سامية‪ .‬احوار‪.‬‬ ‫وطوائفهم‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��ار ه�ل�ي��ل اإى اأن ه��ذه‬ ‫وم �� �س��ي ال ��دك� �ت ��ور ه�ل�ي��ل‪،‬‬ ‫م �� �س��ددا ع �ل��ى اأن الت�سامح ن�سجّ ل �سكرنا خ ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ّ‬ ‫ال�سريفن على دعوته لهذا اموؤمر‪ ،‬ح � � �دّدا ع ��وام ��ل ج� ��اح اح� ��وار ال��دع��وة ت�اأت��ي ي مرحلة ع�سيبة‬ ‫واح��وار من القيم الرفيعة‪ ،‬ومن‬ ‫ّ‬ ‫العنا�سر الإن���س��ان�ي��ة الإي�ج��اب�ي��ة ال��ذي �سي�ساهم ي تذويب الهوّة بقوله‪ :‬وحتى ينجح هذا اموؤمر ل ودقيقة م ّر بها الأ ّم��ة الإ�ساميّة‪،‬‬ ‫التي تقوي ال��رواب��ط بن النا�س‪،‬‬ ‫وت�سيع فيهم الألفة وامودة وامحبة‬ ‫والوئام‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف «م��ن اأب���س��ط �سور‬ ‫ام���س��اح��ة اأن يُ�سقط ال�سخ�س‬ ‫ح�ق��ه‪ ،‬وي�ت�ن��ازل عنه ج��اه غ��ره‪،‬‬ ‫اأو اأن يطلب امعتدي ام�ساحة من‬ ‫امعتدى عليه‪ ،‬في�ستجيب الأخ��ر‬ ‫أبرز الطوائف اإسامية‬ ‫لطلبه‪ ،‬وام�سامح بعمله هذا يبدّل‬ ‫الكراهية اإى حبة ٍ‪ ،‬والعداوة اإى‬ ‫األفة ٍ‪ ،‬وهذا ما نلم�سه ونلحظه على‬ ‫اأر���س ال��واق��ع ي مرا�سم ال�سلح‬ ‫ال�ت��ي ح�سل ب��ن ال�ع��ائ��ات حن‬ ‫ين�سب خاف بينها»‪.‬‬ ‫ولفت �سري اإى اأن دع��وة‬ ‫خ��ادم احرمن ال�سريفن انطلقت‬ ‫م��ن تعاليم ال��دي��ن وقيمه اخلقية‬ ‫ال��رف��ي��ع��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي م �ن �ه��ا اح� ��وار‬ ‫وال�سفح والعفو وام�ساحة ب�سكل‬ ‫عام‪ .‬يقول الله عز وجل‪( :‬فا�سفح‬

‫وهي على مفرق طرق‪ ،‬لذا اأم ّنى‬ ‫اأن يكون مركز اح��وار جامعا ل‬ ‫مانعا‪ ،‬ومو ّفقا ل مف ّرقا‪ ،‬ومك ّر�سا‬ ‫مفاهيم اح� ��وار‪ ،‬واإذا ا�ستطاع‬ ‫ام��رك��ز جمع ال� ّ�ط��وائ��ف والأف �ك��ار‬ ‫الإ�ساميّة؛ فا ّإن ذلك �سيوؤتي ثماره‬ ‫على امدى البعيد‪ ،‬و�سيكون نواة‬ ‫حوار اإيجابي وب ّناء بن ام�سرق‬ ‫وامغرب‪.‬‬

‫خطوات �سابقة‬

‫ويوؤكد اأ�ستاذ علم الجتماع‬ ‫ال�سيا�سي الدكتور خالد الدخيل‪،‬‬ ‫اأن دعوة خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫مركز للحوار بن امذاهب‬ ‫لإن�ساء ٍ‬ ‫الإ�� �س ��ام� �ي ��ة ي � �اأت� ��ي ا� �س �ت �ك �م��ا ًل‬ ‫للخطوات ال�سّ ابقة ي موؤمرات‬ ‫اح��وار ال�سّ ابقة‪ ،‬كما اأ ّنها تعتر‬ ‫اأي���س��ا ا�ستكما ًل م �ب��ادرة اح��وار‬ ‫الوطني الدّاخلي‪.‬‬ ‫و��س��دد الدخيل‪ ،‬على اأن��ه ي‬ ‫ح ��ال ج ��اح اح � ��وار الإ� �س��ام��ي‬ ‫التو�سل اإى �سيغة موحّ دة‪،‬‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫ف �اإ ّن��ه �سيح ّقق ال� ّت��وا��س��ل والفهم‬ ‫امو�سوعي لاأديان‪ ،‬و�سي�ساهم ي‬ ‫قبول ال ّراأي والفكر الآخر‪ ،‬وبال ّتاي‬ ‫ال �ق �� �س��اء ع �ل��ى ظ��اه��رة ال �ت �ط � ّرف‬ ‫وال �ت �ع ��ّ��س��ب‪ ،‬وح�ق�ي��ق الن�ف�ت��اح‬ ‫والتكيّف مع اح��رام الختافات‬ ‫اح��ا� �س �ل��ة ب��ن ج�م�ي��ع الأط� ��راف‬ ‫مهما كانت ام�سمّيات التي انت�سرت‬ ‫ال��ي��وم؛ � �س��واء ك��ان��ت اخ�ت��اف��ات‬ ‫ثقافيّة اأو فكريّة اأو جغرافيّة اأو‬ ‫تاريخيّة اأو غرها‪ .‬وال�سيء نف�سه‬ ‫يقال عن الإ�سام؛ فالإ�سام اليوم‬ ‫لي�س واح ��دا‪ ،‬هناك �سيغ عديدة‬ ‫لاإ�سام؛ منها الإ�سام الأمريكي‬ ‫والأوروب� ��ي وال� ّ�رك��ي والإي ��راي‬ ‫وال�سّ عودي‪ ،‬وهناك اأي�سا الإ�سام‬ ‫ال �� �س � ّن��ي وال ���ّ�س �ي �ع��ي وال �� ّ��س��وي‬ ‫وال ���ّ�س �ل �ف��ي وغ� � ��ره‪ ،‬وك� � � ّل ه��ذه‬ ‫الختافات فر�سها الواقع‪ ،‬ويجب‬ ‫اأن نتعاي�س معها‪ ،‬ونعترها اأمرا‬ ‫طبيعيّا‪ ،‬ونخطو خطوات لاأمام‬ ‫ي حوارنا الدّاخلي ح ّتى نتمكن‬ ‫م��ن حقيق ال � ّن �ج��اح ي ح��وارن��ا‬ ‫مع باقي ال� ّدي��ان��ات ال�سماويّة ي‬ ‫مراحل اأخرى متقدّمة‪.‬‬

‫نقطة حول‬

‫واع� �ت ��ر ام �ف �ك��ر وال �ب��اح��ث‬ ‫الإ� �س��ام��ي حمد ام�ح�ف��وظ‪ ،‬اأن‬ ‫ام �ب��ادرة ت�سكل نقطة ح��ول ي‬ ‫حال حويلها اإى موؤ�س�سة قائمة‪،‬‬ ‫لكونها �ست�ساهم ي معاجة كثر‬ ‫من نقاط الحتقان‪ ،‬التي حد من‬

‫ال�ع��اق��ة ب��ن ام�سلمن مختلف‬ ‫مدار�سهم امذهبية‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف «ل�ك��ي ي�سكل هذا‬ ‫ام��رك��ز ح��ول ج��دي��دا واإيجابيا‬ ‫ي العاقة بن ام�سلمن ل بد من‬ ‫التاأكيد على جموعة من الأفكار‬ ‫بينها القول اإن ام�سكلة امذهبية‬ ‫والطائفية ي العام الإ�سامي‬ ‫لي�ست م�سكلة دينية بل �سيا�سية»‪.‬‬ ‫لف� �ت� � ًا اإى اأن ال �ت �ع��ددي��ة‬ ‫امذهبية والفقهية ي التجربة‬ ‫الإ�سامية ظاهرة �سحية‪ ،‬ودلي ٌل‬ ‫على حيوية فكرة الجتهاد عند‬ ‫ام�سلمن‪ ،‬ولكن طبيعة اخيارات‬ ‫ال�سيا�سية والثقافية التي �سادت‬ ‫العام الإ�سامي هي التي حولت‬ ‫ال�ت�ع��ددي��ة ام��ذه�ب�ي��ة م��ن ظ��اه��رة‬ ‫�سحية اإى ظاهرة مر�سية‪.‬‬ ‫وقال امحفوظ‪« :‬نتطلع اإى‬ ‫اأن يكون امركز بداي ًة لت�سحيح‬ ‫ال �ن �ظ��رة اإى حقيقة ال�ت�ع��ددي��ة‬ ‫امذهبية بو�سفها حالة طبيعية‬ ‫واإي�ج��اب�ي��ة ي ج��رب��ة ام�سلمن‬ ‫ال��ت��اري��خ��ي��ة‪ ،‬وك� ��ل ال �ظ��واه��ر‬ ‫ال�سلبية العالقة ي العاقة بن‬ ‫ام �� �س �ل �م��ن م�خ�ت�ل��ف م��ذاه�ب�ه��م‬ ‫هي وليدة اخ�ي��ارات ال�سيا�سية‬ ‫والثقافية للم�سلمن‪ ،‬التي تعاملت‬ ‫م��ع ظ��اه��رة ال�ت�ع��ددي��ة امذهبية‬ ‫بو�سفها ظ��اه��رة معيبة ينبغي‬ ‫اإخفاوؤها‪ ،‬ولو باأ�ساليب ق�سرية‪،‬‬ ‫ونتطلع اإى اأن يكون امركز بداي ًة‬ ‫لتحول اإيحابي حقيقة التعددية‬ ‫امذهبية»‪.‬‬ ‫وي ��رى ام �ح �ف��وظ‪ ،‬اأن ه��ذه‬ ‫امبادرة ‪ -‬لكي تاأتي اأكلها كاملة‬ ‫على ع�م��وم ام�سلمن ‪ -‬بحاجة‬ ‫اإى اأن تنفتح وت �ت��وا� �س��ل مع‬ ‫جميع امراكز الدينية التي حظى‬ ‫ب��اح��رام ت��ام من قبل ام�سلمن‪.‬‬ ‫فهي بحاجة لانفتاح على الأزهر‬ ‫ال���س��ري��ف وال��زي �ت��ون��ة والنجف‬ ‫الأ�سرف واجامعات الإ�سامية‬ ‫وكليات ال�سريعة‪ ،‬وك��ذل��ك على‬ ‫ال�سخ�سيات الإ�سامية امهتمة‬ ‫مو�سوع الوحدة بن ام�سلمن‪،‬‬ ‫لأن انفتاحها على القوى الدينية‬ ‫الإ�سامية �سي�سيف اإليها كثرا‬ ‫من عنا�سر القوة والتاأثر‪.‬‬ ‫واأو�سح اأن منظمة التعاون‬ ‫الإ� �س��ام��ي معنية ق�ب��ل غ��ره��ا‪،‬‬ ‫وام�سر‬ ‫بو�سفها راعية امركز‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الأ�سا�سي له‪ ،‬باأن تبداأ اخطوات‬ ‫العلمية لتحويله اإى حقيقة قائمة‬ ‫وموؤثرة‪ ،‬وهي بحاجة اإى ر�سد‬ ‫ك��ل اج�ه��ود الإ�سامية امختلفة‬ ‫التي تعمل على وحدة ام�سلمن‪،‬‬ ‫والتوا�سل معها‪ ،‬والبدء بالعمل‬ ‫ي مركز ح��وار ام��ذاه��ب امزمع‬ ‫ت�سكيله ي مدينة الريا�س للعمل‬ ‫على حقيق الهدف‪.‬‬

‫اليامي‪ :‬تحديات الفرقة قائمة وا حل إا بالحوار والتضامن الذي سيكفله المركز‬ ‫و� �س��ف ن��ائ��ب رئ�ي����س ج�ن��ة ح �ق��وق الإن �� �س��ان‬ ‫العربية الدكتور هادي اليامي‪ ،‬مبادرة خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن باإن�ساء مركز للحوار بن امذاهب الإ�سامية‪،‬‬ ‫ي القمة الإ�سامية الأخ��رة‪ ،‬باأنها خطوة ومنطلق‬ ‫حل اأح��د اأب��رز اأزم��ات الأم��ة الإ�سامية‪ ،‬امتمثلة ي‬ ‫و�سع اخافات امذهبية على طاولة احوار مهيدا‬ ‫لإيجاد حالة من التفاهم بن امذاهب الإ�سامية ومنع‬ ‫الفرقة والتجزئة‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��اف ال �ي��ام��ي «ام �ل��ك ع �ب��دال �ل��ه‪ ،‬ي�ع��ر عن‬ ‫نهج امملكة ي ح��ل اخ��اف��ات ي الأم�ت��ن العربية‬ ‫والإ�سامية‪ ،‬وق��د ابتداأها بتاأ�سي�س منهج للحوار‬ ‫داخل امملكة‪ ،‬من خال مركز الأمر عبدالله للحوار‬ ‫الوطني‪ ،‬الذي و�سع منذ ن�ساأته اخافات على طاولة‬ ‫احوار‪ ،‬مهيدا حلها‪ ،‬والتفاهم حولها‪ ،‬وذلك بطريقة‬

‫جميعهم‪ ،‬فهي مقر احرمن ال�سريفن‪ ،‬بحاجة ي ه��ذا ال��وق��ت اأك��ر م��ن اأي وق��ت اآخ��ر اإى‬ ‫�سفافة وا��س�ح��ة‪ ،‬اأث �م��رت ك�ث��را من‬ ‫وه��ي مهد الر�سالة الإ�سامية‪ ،‬وهي �سيوع ثقافة اح��وار‪ ،‬التي حمل كثرا من امعاي‬ ‫النتائج»‪.‬‬ ‫م�سدر الإ�سعاع الديني‪ .‬بالتاي فهي لي�س اأقلها التفاهم والتن�سيق وال�ت�ع��ارف وقبول‬ ‫مبينا اأن املك عبدالله جاوز‬ ‫ج��د نف�سها ملزمة م��ن خ��ال تكليفها الآخر‪ ،‬والتوا�سل على اأر�سية النقاط ام�سركة‪ ،‬فما‬ ‫ه��ذا الإط� ��ار م��ن خ��ال نقل اح��وار‬ ‫ال��دي�ن��ي والأخ��اق��ي والإن �� �س��اي‪ ،‬اأن بن ام�سلمن من نقاط التقاء اأك��ر بكثر من نقاط‬ ‫اإى دوائر اأو�سع من احوار الوطني‬ ‫حت�سن مثل ه��ذه ام�سروعات التي الفرقة والتجزئة‪ ،‬عدا اأن �سنن التخلف وال�سراعات‬ ‫داخ��ل امملكة‪ ،‬لي�سمل اح ��وار بن‬ ‫تر�سخ قيم الوحدة واحوار والإخوة الهام�سية اأدت اإى تعمق ه��ذه اخ��اف��ات بينهم‬ ‫ام��ذاه��ب الإ��س��ام�ي��ة ي �سائر باد‬ ‫الإ�سامية والت�سامن بعد اأن اأ�سنتها وانت�سارها كالنار ي اله�سيم‪ ،‬موؤكدا وجود اأي ٍد خفية‬ ‫ام�سلمن‪ ،‬وكذلك احوار بن الأديان‬ ‫د‪ .‬هادي �ليامي‬ ‫واأتعبتها �سنوات الفرقة والتجزئة ل تريد اخر لأمتنا كانت وراء مثل هذه اخافات‪.‬‬ ‫على م�ستوى ال�ع��ام‪ ،‬وتلك دع��وات‬ ‫و�سدد اليامي على اأن��ه ل حل ول خيار اأمامنا‬ ‫تعمق نقاط اللتقاء بن الب�سر‪ ،‬فالإن�سان قد كرمه الله وامناحرات الطائفية والعن�سرية‪ ،‬التي م تاأت اإل من‬ ‫نفو�س وقلوب وعقول بعيدة كل البعد عن ح�سارة �سوى «احوار» ول �سيء غر احوار‪� ،‬سرط اأن يكون‬ ‫بغ�س النظر عن دينه وعرقه ومذهبه‪.‬‬ ‫واأكد اليامي اأن الدعوة اإى تاأ�سي�س مركز للحوار الإ� �س��ام‪ ،‬و�سماحته‪ ،‬وات���س��اع دائ��رت��ه لت�سمل كل جادا ووا�سحا‪ ،‬ويكون امتحاورون خل�سن ي حل‬ ‫م�سكاتهم اليومية‪ ،‬م�سيفا «من هنا ج��اءت امبادرة‬ ‫بن امذاهب الإ�سامية يكون مقره الريا�س هي با �سك امختلفن وكل الأفكار والتوجهات‪.‬‬ ‫ولفت الدكتور اليامي‪ ،‬اإى اأن الأمة الإ�سامية الإ�سامية التي قدمها خادم احرمن ال�سريفن لتكون‬ ‫فكرة رائدة‪ ،‬بحكم اأن امملكة هي نقطة التقاء ام�سلمن‬

‫ن��واة أاخ��رى ح��وار امذاهب الإ�سامية‪ ..‬معترا اأن‬ ‫هذه الفكرة مكملة لطروحات عدة قام بها امخل�سون‬ ‫ط��وال التاريخ الإ�سامي العريق‪ ،‬ع��دا اأنها أاخ��ذت‬ ‫اجانب الر�سمي‪ ،‬وحظيت باإجماع ام�سلمن الذين ل‬ ‫يجتمعون على باطل‪ ،‬وم نقلها اإى اجانب العملي‪،‬‬ ‫دون اإغفال اخطوط النظرية العامة‪ ،‬التي هي منطلق‬ ‫حواراتنا»‪.‬‬ ‫وخل�س اليامي اإى ال �ق��ول‪ :‬اإن��ه ق��د اآن لاأمة‬ ‫الإ�سامية ‪ -‬التي هي خر اأمة اأخرجت للنا�س ‪ -‬اأن‬ ‫تعي اأن الفرقة واخ��اف��ات ل ت�خ��دم ��س��وى اأع��داء‬ ‫الأمة‪ ،‬الذين يرب�سون بنا الدوائر‪ ..‬ولن ُحل هذه‬ ‫اخافات اإل بوجود �سخ�سيات خل�سة‪ ،‬مثل خادم‬ ‫اح��رم��ن ال�سريفن‪ ،‬تتبنى م�سالح الأم��ة العامة‪،‬‬ ‫وت�سعى لرعايتها‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫تآمرنا‬ ‫ضد‬ ‫ّ‬ ‫سامتنا‬ ‫باإنابة ‪ :‬حبيب محمود‬

‫م ��ا �أن يلم ��ح �أحدن ��ا �سي ��ارة م ��ن �سيار�ت‬ ‫«�ساهر»؛ حتى ُير�سل حذيره من خلفه باإ�ساءة‬ ‫�لإ�س ��ار�ت �لأربع �لو�م�سة‪ .‬هك ��ذ� ح ّولنا �إى‬ ‫«متاآمري ��ن» �س� � ّد �أنف�سن ��ا و�سامتن ��ا و�سام ��ة‬ ‫�لط ��رق‪ .‬و�س ��ار �ساه ��ر معروف� � ًا ومك�سوف� � ًا‬ ‫لل�سائق ��ن وبطريق ��ةٍ ي� �وؤم ربطه ��ا باح ��و�دث‬ ‫�متكررة ي طرقنا‪.‬‬ ‫«�ساه ��ر» م ينج ��ح ي �إقناعن ��ا �إل بكون ��ه‬ ‫�س ��ك ًا م ��ن �أ�س ��كال �جباي ��ة‪ .‬ب ��ل نح ��ن ل نر�ه‬ ‫�إل به ��ذ� �ل�س ��كل‪ ،‬ول ن ��رى �ج ��د�ول و�لأرقام‬ ‫�لهائل ��ة �لآتي ��ة من �س ��وء تقدير �لأم ��ور �مرتبطة‬ ‫بال�سام ��ة �مروري ��ة‪ .‬و�أظ � ّ�ن �أن «�ساه ��ر» مث ��ل‬ ‫و�حدة من حالت كثرة ّ‬ ‫تدل على �سوء عاقتنا‬ ‫باخدمات و�لحتياج ��ات‪ .‬فكلنا يريد نتائج با‬ ‫مقدم ��ات‪� ،‬أو يري ��د مقدم ��ات ب ��ا نتائ ��ج‪ .‬وحن‬ ‫تك ��ون �ل�سرعة مقدمة؛ فاإن �لنتيجة هي �خطر‪.‬‬ ‫وحن تكون �لعقوب ��ة «�مالية» هي �لنتيجة؛ فاإن‬ ‫�مخالف ��ة ه ��ي �مقدم ��ة‪ ،‬ولذل ��ك نرف� ��ض �لأوى‬ ‫ونريد �لثانية‪!..‬‬ ‫وي ت�س� � ّو ٍر �أح�س ��ب �أن بع� ��ض �لق� � ّر�ء‬ ‫�سوف يكرهن ��ي ب�سببه؛ هو �أن خالفة �ل�سرعة‬ ‫لدين ��ا ل ت�س ��اوي �سيئ� � ًا �إز�ء م�ساه ��د �جث ��ث‬ ‫و�مركب ��ات �محطم ��ة �لت ��ي نر�ه ��ا يومي� � ًا ي‬ ‫طرقن ��ا‪ .‬وغر�م ��ة �ل�سرعة‪ ،‬وحده ��ا‪ ،‬ل ت�ساوي‬ ‫�أك ��ر م ��ن ثم ��ن ع�س ��اء جموع ��ة مر�هق ��ن ي‬ ‫مطع ��م للطبق ��ة �لو�سط ��ى‪ .‬وبالتاأكيد؛ ف� �اإن ثمن‬ ‫ع�س ��اء به ��ذ� �م�ست ��وى ل ي�س ��اوي �سيئ� � ًا قيا�س ًا‬ ‫بدي ��ة �إن�س ��ان مات ي ح ��ادث‪ .‬ه ��ذ� �إذ� ح�سبنا‬ ‫�لأمور بامال‪!..‬‬ ‫�أم ��ا ح ��ن نح�سبه ��ا بغ ��ر �م ��ال؛ فاإنن ��ي‬ ‫وكل ق ��ارئ له ��ذه �ل�سط ��ور يع ��رف ي حيط ��ه‬ ‫�لجتماع � ّ�ي كثرين زهق ��ت �أرو�حهم ي حديد‬ ‫�ل�سيار�ت‪ .‬حتم ًا يعرف �أيتام ًا و� َ‬ ‫أر�مل و�أمهات‬ ‫ُفط ��رت قلوبه � ّ�ن و�آب ��اء �سُ رخ ��و� بفق ��د �أبنائهم‪.‬‬ ‫وه ��ذه �لآلم ل تُد ّونه ��ا فو�ت ��ر �لور� ��ض ول‬ ‫�سكوك �لديات‪!..‬‬ ‫قيم ��ة خالفة ير�سدها «�ساهر» ل ت�ساوي‬ ‫�سيئ� � ًا �أم ��ام تكلف ��ة ع ��اج م�س ��اب و�ح ��د‪ ،‬ول‬ ‫تع ��ب رعايت ��ه‪ ،‬ول حت ��ى نفقة �أي ��ام نقاهته‪ .‬ومع‬ ‫ذل ��ك؛ تاآمرن ��ا عل ��ى «�ساه ��ر» لأنن ��ا �عترن ��اه‬ ‫جابي� � ًا‪ ،‬وو�سعناه �إى جان ��ب فو�تر �خدمات‬ ‫و�إي�س ��الت �لر�س ��وم‪ ،‬وماحق ��ة جي ��وب ذوي‬ ‫�لدخل �محدود‪!..‬‬ ‫ث ��م �أنحين ��ا بالائم ��ة على «�ساه ��ر» نف�سه‪،‬‬ ‫وقلن ��ا �إن �لتوعي ��ة ب ��ه م تك ��ن كافي ��ة‪ ،‬وط ��رق‬ ‫تنظيم ��ه م ترقَ �إى م�ستوى تعميمه ي �لباد‪.‬‬ ‫وق ��د يك ��ون ذل ��ك �سحيح� � ًا م ��ن ناحي ��ة‪� .‬إل �أن‬ ‫�إح�سا�سن ��ا م�سوؤوليتن ��ا �إز�ء �سامتنا و�سامة‬ ‫�لآخرين ل يحتاج �إى بر�مج‪.‬‬ ‫‪habib@alsharq.net.sa‬‬

‫غداً ي الرأي‬

‫حمزة �مزيني‬

‫�إبر�هيم طالع‬

‫�أحمد ها�سم‬

‫خالد �ل�سيف‬

‫زكي �أبو�ل�سعود‬

‫حمد و�ي‬

‫ح�سن م�سهور‬

‫علي ح�سن باكثر‬


‫هل أنا ُملحد؟‬

‫علي الرباعي‬

‫اإ�صكااتن ��ا ي بادنا مر ّكب ��ة‪ ،‬واإفرازاتها موجع ��ة لاقت�صاد والتنمية‪،‬‬ ‫ن ��كاد نك ��ون اأكر �صع ��وب ااأر� ��ض فراغ� � ًا‪ ،‬فحياة معظمن ��ا ا ُ‬ ‫أفرغ م ��ن فوؤاد‬ ‫اأم مو�ص ��ى‪ ،‬ول ��ذا ينطبق علينا امث ��ل ( الفا�صي يعمل قا�ص ��ي) ‪ ،‬وما يثر‬ ‫الده�ص ��ة وااإحب ��اط ما ح ��كاه �صديق عن �ص ��اب ا�صتوقفه بع ��د �صاة ع�صر‬ ‫ي �صه ��ر رم�ص ��ان اأمام باب ام�صج ��د و�صاأله‪ :‬هل اأنت مُلحد ؟ م ��ا عقد ل�صانَ‬ ‫ال�صدي ��ق واأدخله ي حرج كبر‪ ،‬اإذ هو للتو يخ ��رج من اأداء فر�ض ال�صاة‬ ‫وه ��و �صائ ��م‪ ،‬وا�صتو�صح م ��ن ال�صاب اجامعي ع ��ن دوافع �صوؤال ��ه‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫�صمعتُ من بع�ض اأ�صاتذتي وزمائي ي اجامعة اأنك وجموعة من مثقفي‬ ‫امنطق ��ة مُلح ��دون‪ ،‬تنادون باحرية‪ ،‬وخ ��روج امراأة‪ ،‬وتبغ ��ون الف�صاد ي‬ ‫ااأر�ض‪ ،‬فعرف الرجل اأن هذا ال�صاب �صحية تعبئة و�صحن نف�صي وعاطفي‬ ‫م ��ن جماع ��ة األفتْ ع ��ر تاريخها اا�ص ��رزاق بالدي ��ن‪ ،‬والتح ��دث نيابة عن‬

‫الل ��ه‪ ،‬فقال لل�صاب‪ :‬ي ��ا �صديقي عُد للتاريخ من ��ذ اآاف ااأعوام �صتجد اأن كل‬ ‫امتاجري ��ن بدي ��ن الله ينعتون كل م ��ن ينادي باحرام الفك ��ر واإعمال العقل‬ ‫بالزندق ��ة‪ ،‬ويتهمونه بااإحاد‪ ،‬ويتعمدون ت�صويه �صورته ي امجتمع اأنه‬ ‫يه ��دد م�صادر مويلهم‪ ،‬فال�صع ��وب «الغلبانة» تتح ��ول اإى ُ�صخرة ي اأيدي‬ ‫امت�صلط ��ن عليه ��م با�صم الله اأو با�ص ��م الوطن اأو با�صم الع ��ادات والتقاليد‪.‬‬ ‫واأع ��ود اإليكم من ق�ص ��ة موجبة للغ�صة اإى اأزمة وطني ��ة تتمثل ي ا�صتغال‬ ‫فري ��ق م ��ن اموؤدج ��ن بالت�صني ��ف‪ ،‬ومع �صدي ��د ااأ�ص ��ف اأن بع� ��ض هوؤاء‬ ‫امهوو�ص ��ن بتتب ��ع النوايا ونب�ض ما ي ال�صدور من طلب ��ة العلم ال�صرعي‪،‬‬ ‫واأ�صاتذت ��ه‪ ،‬وهم ا ُ‬ ‫أحفظ النا�ض نظري ًا بالطبع حديث ( من قال اأخيه ام�صلم‬ ‫ي ��ا كافر فقد باء بها اأحدهما) وما اأحفظه اأن علماء ال�صلف يُح ّرمون تكفر‬ ‫امُع � ّ�ن‪ ،‬اأي الفرد بذاته‪ ،‬وكان ااأتقياء منهم يح ��رزون من ااألفاظ ام�صتتة‬

‫في العلم والسلم‬

‫سوق عكاظ ‪..‬‬ ‫شاهد على اإبداع‬

‫خالص جلبي‬

‫�إذ� تعامل ��ت م ��ع �إن�س ��ان فظهر‬ ‫ل ��ك �أنه ك ��ذ�ب فكيف يك ��ون تعاملك‬ ‫معه للم�ستقبل؟‬ ‫�إذ� جربت �آلة حا�سبة وي كل‬ ‫كب�سة زر لأخذ نتيجة �سرب وطرح‬ ‫وتق�سيم خذلتك‪ ،‬ما �أنت فاعل؟‬ ‫�ج ��و�ب ي كلت ��ا �حالت ��ن‬ ‫�جهاز يرمى و�ل�سد�قة تنتهي‪.‬‬ ‫�أذك ��ر م ��ن �أيام ��ي �لقدم ��ة ي‬ ‫ع�س ��ر �أن زمي ��ا ج ��اء للعم ��ل معي‬ ‫فاأكرم ��ت وفادته و�أكل م ��ن طعامي‬ ‫ودخ ��ل بيت ثم تبن ي �أنه مدر�س ��ة‬ ‫ي �لكذب فاأنهي ��ت عاقتي معه ول‬ ‫�أظ ��ن �أنن ��ي �أمن ��ى �أن �أجتمع به ي‬ ‫موؤم ��ر �أو طائ ��رة �أو ي حف ��ل �أو‬ ‫ناد �أو مطعم‪.‬‬ ‫�م�سكلة �ل�سيا�سية �أعقد بكثر‬ ‫فالنظام �ل�سوري مدرب على �لكذب‬ ‫كاأ�سلوب للنجاة؟ هكذ� يفكرون ول‬ ‫يعلمون �أن �ل�سدق �أجى‪.‬‬ ‫كن ��ت معتق ��ا ي ف ��رع‬ ‫�مخابر�ت �لعامة ‪ 273‬ي قب�س ��ة‬ ‫�جب ��ار عدن ��ان �لدباغ وه ��و حلبي‬ ‫من �سبيحة �لأ�سد �ل�سابق فر�جعته‬ ‫زوجتي ت�ساأل عني قال لها �سيفرج‬ ‫عن ��ه بعد �أيام فكان ��ت تلك �لأيام كما‬ ‫يقول �لله ع ��ن ليلة �لقدر �أنها تعادل‬ ‫‪� 83‬سنة‪.‬‬ ‫لي� ��س �مه ��م �لأيام ب ��ل �لذ�كرة‬ ‫�لت ��ي ل محى للرجل �لذي �س ��معت‬ ‫�أن ��ه م ��ات ب�س ��رطان �لرئة و�أر�س ��له‬ ‫�س ��يده للع ��اج ي لن ��دن فرجع ي‬ ‫تابوت وكفن‪.‬‬ ‫�أذك ��ر تل ��ك �لأي ��ام �حال ��كات‬ ‫ونح ��ن ح�س ��ورون ي غرف ��ة ل‬ ‫تت�س ��ع ل�سخ�س ��ن فكن ��ا ع�س ��رة‬ ‫�أ�س ��خا�س م �أهن� �اأ فيه ��ا مد رجلي‬ ‫للنوم‪.‬‬ ‫�إذ� كان ��ت ه ��ذه �لتج ��ارب‬ ‫�مري ��رة حفر مث ��ل ه ��ذه �لذكريات‬ ‫�لأليمة �لتي ل تن�س ��ى فم ��اذ� نتوقع‬ ‫م ��ن �معار�س ��ة �أن تث ��ق بالكلم ��ات‬ ‫�لت ��ي �أطلقه ��ا عبد �لنظام �ل�س ��وري‬ ‫قدري جميل فقال �إن مائدة �حو�ر‬ ‫جاه ��زة للتفاو� ��س عل ��ى كل �س ��يء‬ ‫م ��ا فيه ��ا رحيل �م�س ��خوط �لأ�س ��د‬ ‫�ل�سغر؟‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ارتب ��ط �صوق ع ��كاظ ي ن�صخته اجدي ��دة ب�صاح ��ب ال�صمو املكي‬ ‫ااأم ��ر خالد الفي�صل اأمر منطقة مكة امكرم ��ة الذي �صاغ لل�صوق هوية‬ ‫ثري ��ة احت ��وت اما�ص ��ي ب ��كل عراقت ��ه واحا�ص ��ر بازده ��اره وام�صتقبل‬ ‫باإ�صراقات ��ه وجل ��ت الروؤية بو�ص ��وح ي حر�ض �صموه عل ��ى اأن تت�صع‬ ‫قاع ��دة ن�صاط ال�ص ��وق لي�صمل فعاليات تنتقل به م ��ن جرد حدث �صنوي‬ ‫يعي�ض فيه امهتمون اإرها�صات اما�صي اإى منر ثقاي وعلمي يغزو كل‬ ‫مناحي امعرفة والتطور التقني الذي يعي�صه العام اليوم‬ ‫واإذا كان خا� ��ض وادة ال�ص ��وق بع ��د اأك ��ر من ‪ 1300‬ع ��ام م يكن‬ ‫�صه ��ا‪ ،‬اإا اأن العزم ��ة الت ��ي اأبداه ��ا امثقف ��ون واموؤرخ ��ون ي امملك ��ة‬ ‫واحما� ��ض ال ��ذي قاده معاي حاف ��ظ الطائف ااأ�صتاذ فه ��د بن معمر قد‬ ‫اأع ��اد ال�ص ��وق اإى حيز الوجود‪ ،‬فلم تكن اجهود الت ��ي بداأت عام ‪1408‬‬ ‫خالي ��ة م ��ن عقب ��ات كاأداء كادت اأن تثن ��ي كل رغبة ي اإع ��ادة احياة اإى‬ ‫ه ��ذا امنر الثق ��اي وااقت�صادي العريق‪ ،‬واأذكر هن ��ا اخطوة اجريئة‬ ‫التي قامت بها جريدة عكاظ عندما نظمت احتفاا ي موقع ال�صوق رعاه‬ ‫�صاح ��ب ال�صمو املكي ااأم ��ر �صعود بن عبدامح�صن نائ ��ب اأمر منطقة‬

‫مسلسل عمر‬ ‫وانتصار التجديد‬ ‫«بع ��د اأن ف�ص ��ل اح ��كام الفرن�صيون ي التاأث ��ر علينا بق ��وة ال�صاح‪،‬‬ ‫ه ��ا هم يحاول ��ون القيام بهجوم اأكر حنكة وخط ��ر ًا‪ ،‬بغية تلويث �صبابنا‪،‬‬ ‫فق ��د بعثوا اإلين ��ا جموعة م ��ن الراق�ص ��ات اللواتي‪ ،‬وم�صاع ��دة ختلف‬ ‫الو�صعي ��ات غ ��ر امهذبة واللقط ��ات ام�صرحية الفا�صق ��ة‪ ،‬جحن مام ًا ي‬ ‫اإ�صع ��اف وتدني�ض معتقدات ال�صعب»‪ ..‬هذا امقطع م يرد على ل�صان واحد‬ ‫م ��ن امت�صددي ��ن ي القرن التا�ص ��ع ع�صر عقب رحيل احمل ��ة الفرن�صية عن‬ ‫م�صر (واإن كنت اأثق اأن مثل هذا الرجل كان موجود ًا ليبدي اعرا�صه على‬ ‫قدوم بع�ض الفرق ام�صرحية الفرن�صية ي الفرة نف�صها)‪ ،‬هذا امقطع لي�ض‬ ‫عل ��ى ل�صان اأحد هوؤاء الذين مك ��ن و�صفهم بامت�صدين اأو بااأ�صولين اأو‬ ‫بالرجعي ��ن‪ ،‬ولكن ��ه ورد عل ��ى ل�ص ��ان اأح ��د ااأ�صاقفة ااإجليز ع ��ام ‪1798‬‬ ‫خاطب� � ًا جل�ض الل ��وردات الريط ��اي منا�صبة ا�صت�صافت ��ه فريق رق�ض‬ ‫البالي ��ه الفرن�صي‪ .‬ااأ�صق ��ف ااإجليزي مثله مثل ال�صي ��خ ام�صري اأكر ما‬ ‫يخ�ص ��اه ه ��و «ااختاف»‪ ،‬فااخت ��اف ‪-‬على عك� ��ض ما تقت�صي ��ه الفطرة‪-‬‬ ‫موؤامرة على الذات‪ ،‬التي هي على حق دائم ًا‪.‬‬ ‫هوؤاء ي كل م ��كان ي�صعرون طوال الوقت اأن ثمة موؤامرة حاك على‬ ‫هوي ��ة ااأمة‪ ،‬التي حددوها ه ��م م�صبق ًا‪ ،‬وعلى مقا�صه ��م‪ ،‬التي هي هويتهم‬

‫مناظرة العقل‬ ‫ااعتقادي‬ ‫والعقل اانتقادي‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 11‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 29‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )269‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫أزمة الثقة‬ ‫في سوريا‬

‫جم ��ع ام�صلمن وامف ّرقة �صفوفهم والعابثة بوحدتهم‪ ،‬واأمام تنامي ظاهرة‬ ‫الت�صني ��ف واح�ص ��د والتعبئ ��ة له ��ا اأرى اأن اإ�صدار اأحكام مقنن ��ة وجزائية‬ ‫رادع ��ة للم�صنف ��ن م ��ن ال�ص ��رورات ‪ ،‬مع العل ��م اأن جل�ض ال�ص ��ورى ي�صم‬ ‫جن ��ة �صرعية وقانونية اأظنها موؤهلة لت�صريع وتقنن ااأحكام اجزائية ي‬ ‫هذه اجرم ��ة وي ماثاتها‪ ،‬وق�صاة حاكمنا ااأجاء يكيفون الت�صنيف‬ ‫الفك ��ري والعقدي ي خانة القذف باعتب ��اره اأقرب احدود ال�صرعية امُقننة‬ ‫لعقوب ��ة التطاول اللفظي‪ ،‬وحتى �ص ��دور النظام �صنظل ُن�صلى لهيب �صياط‬ ‫ااأه ��واء‪ ،‬و لعل ��ي اأو�ص ��ي م�ص ��ل الوقاية متمثل ��ة ي «ح�صبن ��ا الله ونعم‬ ‫الوكيل»‪.‬‬

‫ق ��د يبدو للوهل ��ة ااأوى اأن العقل ااعتقادي هو عق ��ل اموؤمن‪ ،‬واأن‬ ‫العق ��ل اانتقادي هو عقل الكاف ��ر‪ ،‬لكن �صيتبن معنا اأن هذا ااإطاق غر‬ ‫�صحيح‪ .‬فامقارنة بن العقلن لي�ض مبحثها ااإمان وال�صك ي الله‪ ،‬اإذ ا‬ ‫�صعادة وا هناء اإا بااإمان بالله‪ ،‬واإما امق�صود هو ال�صك ي امعرفة‪،‬‬ ‫م�صتثن ��ن من ذلك مو�صوع ااإم ��ان‪ ،‬اأن الله هو م�صدر امعرفة واخر‬ ‫والتوفيق كله‪.‬اأق�ص ��د بالعقل ااعتقادي هو ذلك الذي ميل لت�صديق كل‬ ‫م ��ا ي�صم ��ع‪ ،‬فلو قابله غري ��ب ي ال�صارع وكذب علي ��ه ل�صدقه‪ ،‬وهو عقل‬ ‫َم ��ن �صدّقوا ل�صو� ��ض م�صاهمات ااأرا�صي‪ ،‬و�صما�ص ��رة ترويج ااأ�صهم‪،‬‬ ‫فخ�صروا كل ما جمعوه ي حياتهم من مال‪.‬‬ ‫وق ��د يحدث للعق ��ل ااعتق ��ادي اأن يبالغ ي ااإم ��ان بقيمة ما‪ ،‬كمن‬ ‫يوؤم ��ن بال�صداق ��ة لدرجة اأنه يجع ��ل كل النا�ض اأ�صدق ��اءه‪ ،‬حتى اإذا ذاق‬ ‫م ��رارة اخذان م ��رة تلو مرة‪ ،‬كف ��ر بال�صداقة كلها كردة فع ��ل‪ .‬لهذا قال‬ ‫فران�صي� ��ض بيكن‪( :‬اإن من يب ��داأ باليقن ينتهي لل�صك‪ ،‬وم ��ن يبداأ بال�صك‬ ‫ينتهي لليقن)‪ .‬واإن كنت ا اأرى �صحة لهذا على ااإطاق‪.‬‬ ‫هل يخلو العقل اانتقادي هو ااآخر من كوارث قد يقع فيها؟‬ ‫ق ��راأت كتاب ًا يجمع حوارات مع جاك ديري ��دا عن ال�‪ 11‬من �صبتمر‪،‬‬ ‫ف ��كان ي ردوده ترئ ��ة ااإ�ص ��ام وام�صلمن والعرب ما ح ��دث‪ .‬هذا ا‬ ‫جدي ��د في ��ه ونحن نقول ��ه‪ .‬اإا اأن ما اأده�صني ي ذلك اح ��وار هو القدرة‬ ‫العجيب ��ة عن ��د ه ��ذا الرج ��ل عل ��ى « فع ��ل الت�ص ��كك »‪ .‬قالت ل ��ه ال�صحفية‬ ‫ااإيطالي ��ة الت ��ي اأج ��رت معه اح ��وار‪ :‬ما ه ��و تعليقك على ه ��ذا احدث‬ ‫العظيم ( ‪.. )the great event( ) 11 september‬؟‬

‫محمد قاري السيد‬

‫مك ��ة امكرمة اآن ��ذاك واإن كان الغطاء الذي اأقيمت حت ��ه الفعالية ا مت‬ ‫اإى فكرة اإعادة عكاظ اإى ال�صاحة الثقافية‪ ،‬بل كانت جرد فعالية لتاأكيد‬ ‫ارتباط ا�صم ال�صحيفة بال�صوق‪.‬‬ ‫ولع ��ل اأب ��رز اخطوات العملي ��ة اإع ��ادة ال�صوق تلك اخط ��وة التي‬ ‫واف ��ق عليه ��ا �صاحب ال�صم ��و املك ��ي ااأم ��ر عبدامجيد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اأمرمنطق ��ة مكة امكرمة يرحمه الله عندم ��ا طلب معاي حافظ الطائف‬ ‫اأن تت ��وى جنة التن�صيط ال�صياحي زمام امبادرة ي اإقامة اأول مهرجان‬ ‫ثق ��اي وتراث ��ي ي موقع ال�ص ��وق‪ .‬واأمام قل ��ة ااإمكاني ��ات م يكن اأمام‬ ‫معاي امحافظ واللجن ��ة امنظمة اإا اختيار مقر امع�صكر العربي لرعاية‬ ‫ال�صب ��اب الذي يحت ��ل اجه ��ة ال�صمالية ال�صرقي ��ة من اموق ��ع اإقامة اأول‬ ‫احتف ��ال باإعادة الروح ل�صوق عكاظ وعا�ض امثقفون وال�صياح ي �صيف‬ ‫عام ‪1428‬ه� ي اأجواء احتفالية مبهرة حيث اأقيمت عديد من الفعاليات‬ ‫امتنوع ��ة الت ��ي �صمل ��ت اأن�صط ��ة ثقافية منري ��ة ي قبة النابغ ��ة وخيمة‬ ‫اخن�ص ��اء وعرو�ص ��ا متعددة لل ��راث والف ��ن ال�صعبي وملحم ��ة �صعرية‬ ‫م�صارك ��ة فنانن من اأرب ��ع دول عربية وحظي ال�ص ��وق حينها م�صاركة‬

‫حاتم حافظ‬

‫هم اأنف�صهم‪.‬‬ ‫ي�صع ��ر ه� �وؤاء اأن اأي «جدي ��د» وافد من باد الغرب ه ��و جزء من خطة‬ ‫ك ��رى محارب ��ة الثقافة العربي ��ة‪ ،‬وي راأي ��ي اأن ذلك يعك� ��ض اأو ًا انحياز ًا‬ ‫مطلق� � ًا �صد ااآخر‪ ،‬ويعك�ض ثاني ًا انعدام ثقة تاريخي ي الذات‪ ،‬فاإذا عرفنا‬ ‫اأن الغرب ‪ -‬هذا ااآخر‪ -‬ي�صمح جميع الثقافات امحلية للوافدين اإى باده‬ ‫بالتعاي�ض‪ ،‬فاإننا نعرف قدر ثقة هذا ااآخر ي نف�صه وقدر معرفته اأن الذات‬ ‫ا تنتع� ��ض اإا ي وج ��ود ااآخر‪�.‬صحيح اأن هذا ااآخ ��ر لديه خطط حماية‬ ‫نف�ص ��ه‪ ،‬وحماية ثقافته‪ ،‬ورما للق�ص ��اء على الثقافات امهددة لثقافته‪ ،‬لكن‬ ‫من قال اإننا يجب اأن ن�صتقبل ثقافات ااآخر دون حذر‪.‬‬ ‫م ��ا اأقوله اإنن ��ا ي تعاملنا مع ااآخ ��ر ومع ثقافاته يج ��ب اأن نفرق بن‬ ‫احذر الذي يفر�ض علينا غلق الباب ي وجه كل ما هو جديد‪ ،‬وبن احذر‬ ‫الذي ي�صتوجب علينا معرفة َمن بالباب قبل فتحه‪.‬‬ ‫بع�ض بل كث ��ر من الثقافات امغايرة لثقافاتن ��ا امحلية تطرق اأبوابنا‬ ‫بحك ��م ث ��ورة اات�ص ��اات‪ ،‬وعلينا فت ��ح الباب له ��ا للدخول طام ��ا ا حمل‬ ‫�صاح� � ًا‪� .‬صحيح اأي�ص� � ًا اأن الغزو الثقاي هو نف�صه غزو م�صلح‪ ،‬ولكن ماذا‬ ‫لو وثقنا ي اأنف�صها قلي ًا؟ ماذا لو وثقفنا ي ثقافتنا؟ ماذا لو قدرناها حق‬ ‫فابتداأ جوابه من نقطة م تخطر بباي‪ ،‬لقد انطلق من اللغة !‬ ‫و�صلت لكلمة ‪� 11‬صبتمر‬ ‫ق ��ال‪ :‬اأنت اإيطالية واأنا فرن�صي‪ ،‬وعندم ��ا‬ ‫ِ‬ ‫قل ِته ��ا بلغ ��ة اأجنبية عن ��ي وعنك‪ .‬لقد قل ِته ��ا باللغة ااإجليزي ��ة‪ .‬وعندما‬ ‫و�صل � ِ�ت لعب ��ارة « احدث العظيم» قلتِها اأي�ص ًا به ��ذه اللغة ااأجنبية عني‬ ‫وعن ��ك ( ‪ .) the great event‬لق ��د كن ��ت ي ��وم ال � �‪ 11‬من �صبتمر‬ ‫‪ 2001‬ي ال�ص ��ن وق ��د �صاهدت اخر عر قناة ال�ص ��ي‪ .‬اإن‪ .‬اإن‪ .‬لكنه م‬ ‫�ازي احارة اأهل ال�صحاي ��ا‪ ،‬اإا اأننا‬ ‫يكن بذل ��ك احدث العظيم‪ ،‬فمع تع � َ‬ ‫ن�صه ��د كل يوم ي هذا العام مقتل اأع ��دا ٍد �صخمة‪ ،‬اأ�صخم بكثر من هذا‬ ‫الرق ��م‪ .‬واإنك با�صتخدام اللغة ااإجليزية هن ��ا جعليننا اأ�صرى خطاب‬ ‫اآخر غر خطابنا‪ ،‬ومنهجية اأخرى ي التفكر تختلف عن منهجيتنا‪.‬‬ ‫ه ��ذا ما اأذكره من ذل ��ك احوار‪ ،‬وا �صك اأنه فتح ي اآفاق ًا فيما يتعلق‬ ‫باا�صتئ�صار بلغة ااآخر‪ ،‬واخ�صوع معايره وقيمه ومنهجيته امعرفية‬ ‫من خال لغته واإعامه واأفكاره و�صيا�صاته‪ .‬اإا اأن عقل ديريدا «الت�صككي‬ ‫اانتق ��ادي» جعله يخرج من العام‪ ،‬وم يقدم مذهب ًا وا ن�صق ًا وا نظام ًا‪.‬‬ ‫م يقدم �صوى هذه الق ��درة «ال�صنيعة» على الت�صكك والتقوي�ض والهدم‪.‬‬ ‫هذه هي ماأ�صاة العقل اانتقادي اإذا م يركن اإى قاعدة من ااعتقاد‪.‬‬ ‫ق ��د يبدو لوهلة اأن عق ��ل اأف�صل النا� ��ض بعد ااأنبي ��اء كان اعتقادي ًا‪.‬‬ ‫فاأبو بكر ال�صديق �صدّق و�صادق ونا�صل بامال والنف�ض من اأجل عقيدته‬ ‫وم ي�ص ��ك ي �ص ��يء‪ .‬اإا اأنني اأرى اأن هذه الروؤية تظلم اأبا بكر ال�صديق‬ ‫ظلم ًا كبر ًا‪ .‬لقد عا�ض ال�صدّيق دور الرجل الثاي طوال حياة ام�صطفى‬ ‫علي ��ه ال�صاة وال�صام‪ ،‬اإا اأننا بع ��د وفاته راأينا رج ًا اآخر‪ ،‬بل ات�صحت‬

‫وا�صعة من القطاع احكومي وااهلي من داخل امحافظة وخارجها ‪..‬‬ ‫ولعل ما بعث على الده�صة لدى الكثرين ان من ا�صهم ي انطاقة‬ ‫اول مهرج ��ان ل�ص ��وق ع ��كاظ كان ��ت �صركة �صعودي ��ة لتنظي ��م امنا�صبات‬ ‫تقوده ��ا ثاث ن�ص ��اء �صعوديات ه ��ن الدكتورة هند باغف ��ار ‪ ،‬والدكتورة‬ ‫هالة ال�صاعر ‪ ،‬واا�صتاذة وفاء عبد اجواد وا�صتطعن من خال ت�صربهن‬ ‫فك ��رة احياء ال�صوق وما ملكن من خ ��زون ثقاي واأدبي وقدرة فائقة‬ ‫على القيادة والتنظيم على حقيق جاح م يكن متوقعا‪.‬‬ ‫كان امتابع ��ون ي�صكك ��ون ي قدرة العن�صر الن�صائ ��ي على اأداء هذه‬ ‫امهم ��ة الت ��ي اأق ��ل ما يق ��ال عنها اإنه ��ا ع�صية عل ��ى بع�ض الرج ��ال ففرة‬ ‫ااإع ��داد والتجهيز م تتجاوز ال�صهرين ‪ ،‬ولكن تلك اانطاقة اتزال اى‬ ‫الي ��وم عالقة ي اذهان الكثري ��ن ما احتوت عليه من قدرة على اابداع‬ ‫وااأ�صال ��ة‪� .‬صحي ��ح اأن العمل م يك ��ن له ليخرج اإى حي ��ز الوجود لوا‬ ‫الفري ��ق امتناغم الذي و�ص ��ع اللبنات ااأوى لهذا اح ��دث الفريد بقيادة‬ ‫مع ��اي حاف ��ظ الطائ ��ف‪ ،‬اإا اأن ت�صري ��ف �صاحب ال�صم ��و املكي ااأمر‬ ‫خال ��د الفي�ص ��ل وت�صجي ��ل اإعجاب ��ه م ��ا �صاه ��ده كان الداف ��ع للمزيد من‬ ‫العم ��ل اإخ ��راج ال�صوق ي دورات ��ه اخم�ض التالية ب ��كل تاألق واقتدار‪.‬‬ ‫وم ��ا هي اإا اأي ��ام معدودات وينطل ��ق ال�صوق ي دورت ��ه ال�صاد�صة التي‬ ‫يوؤكد كثرون اأنه ��ا �صتكون اإ�صافة جديدة وثرية اإى الدورات ال�صابقة‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ��ا واأن ام�ص ��رح اجدي ��د ال ��ذي م ت�صيي ��ده موؤخ ��را والتجديد‬ ‫ام�صتم ��ر ي اج ��ادة وتعين اإدارة تتوى تنظيم �ص� �وؤون ال�صوق بقيادة‬ ‫الدكت ��ور را�صد الغام ��دي‪ ،‬كل ذلك م ي فرة وجي ��زة وحظي باإ�صراف‬ ‫متوا�صل من اللجنة ااإ�صرافية العليا برئا�صة �صاحب ال�صمو املكي اأمر‬ ‫منطق ��ة مكة امكرمة ومتابعة من معاي حاف ��ظ الطائف رئي�ض اللجنة‬ ‫التنفيذية لل�صوق‪.‬‬ ‫نتمن ��ى اأن يظ ��ل ال�صوق عام ��ة بارزة عل ��ى ال�صاح ��ة الثقافية لي�ض‬ ‫ي امملك ��ة فقط بل على امت ��داد وطننا العربي وااإ�صام ��ي الكبر واأن‬ ‫ن�صتمتع كل عام مزيد من الفعاليات الناجحة وامتنوعة‪.‬‬ ‫‪moh_alsaid@alsharq.net.sa‬‬

‫قدره ��ا وفكرنا اأنها لي�صت باله�صا�صة الت ��ي مكن ااآخر منها ب�صهولة؟ ماذا‬ ‫لو فكرنا ي �صرورة اأن نخترها بن احن وااآخر؟ واختبار قدرتها على‬ ‫ال�صم ��ود اأم ��ام جديد دمائها؟ ماذا ل ��و فكرنا اأن تلك امواجه ��ة بن ثقافتنا‬ ‫امحافظ ��ة وبن ثقافات ااآخر تدريب لن ��ا ولثقافتنا على امواجهة؟ ماذا لو‬ ‫فكرن ��ا اأن اانغاق نف�ص ��ه والثقة امفرطة ي �صحة ثقافتن ��ا ‪-‬ا قوتها‪ -‬قد‬ ‫يطيح بها مع اأول مواجهة؟‬ ‫امقطع الذي ا�صتعرته ي بداي ��ة امقال على ل�صان ااأ�صقف ااإجليزي‬ ‫مه ��م اأنه ُيطلعن ��ا اأن بن ظه ��راي ااآخر من ه ��م يفك ��رون بالطريقة التي‬ ‫يفك ��ر بها بع�ض اأبناء جلدتن ��ا‪ ،‬واأن هوؤاء وهوؤاء رغ ��م اأ�صواتهم العالية‬ ‫م ينجح ��وا اأبد ًا ي اإغاق ااأبواب وح�صن البيت من التجديد‪ ،‬فكما اأن‬ ‫ااأ�صق ��ف ااإجلي ��زي م يتمكن من من ��ع الفرق الفرن�صية م ��ن التوافد على‬ ‫اإجل ��را‪ ،‬فاإن جميع ااأ�صاقفة ي كل الدنيا م منعوا الفرق الفرن�صية من‬ ‫دخ ��ول اأرا�صيها‪ ،‬اأن ف�ص ��ول النا�ض للمعرفة فيما يب ��دو يفوق اأي تخوف‬ ‫واأي حر�ض واأي ارتعا�ض‪ ،‬ويغلب اأي حذير واأي احتجاج اأو تخويف‪.‬‬ ‫ل ��و فكرنا مث ًا ي م�صل�صل عمر الذي اأذي ��ع رم�صان اما�صي نعرف اأنه‬ ‫بح ��د ذاته كان انت�ص ��ار ًا للتجديد‪ ،‬خ�صو�ص� � ًا واأنه كان مدعوم� � ًا بعدد من‬ ‫الفقهاء لي�ض اأ�صهرهم ال�صيخ القر�صاوي‪ ،‬اأنه على مدار �صنوات و�صنوات‬ ‫كان ج ��رد طرح فك ��رة مثي ��ل ال�صحابة ي ااأعم ��ال الدرامي ��ة يج ّر على‬ ‫�صاحبها معارك كثرة‪.‬‬ ‫اا ْر ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫�ض‬ ‫�ض َل َف َ�صد َِت َْ أ‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫�ص‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫ا�ض‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫ل‬ ‫ال‬ ‫ع‬ ‫ف‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ُ‬ ‫هِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫يقول رب العزة َ‬ ‫َ َ‬ ‫«و ْ‬ ‫َِْ ٍ‬ ‫ْ‬ ‫�ن»‪ ،‬ورغم بع�ض التف�صرات التي تقراأ هذا‬ ‫َو َلكِ ��نَ ال َل َه ُذو َف ْ�صلٍ َع َلى ال َعا ِم � َ‬ ‫التداف ��ع ي �ص ��وء ال�صراع ب ��ن احق والباط ��ل‪ ،‬فاإن بع� ��ض التف�صرات‬ ‫ااأخرى تقراأ هذا التدافع ي �صوء تدافع القدم واجديد‪.‬‬ ‫اأن ��ا اأمي ��ل له ��ذه الق ��راءة اأن التاريخ الب�ص ��ري ‪-‬اأو تاري ��خ اح�صارة‬ ‫ااإن�صانية‪ -‬يقول اإن ال�صراع دائم ًا كان بن اأ�صحاب امخاوف من التجديد‬ ‫وب ��ن الراغب ��ن ي التجديد‪ ،‬ويق ��ول اأي�ص ًا اإن ��ه اإذا كان م ��ن ال�صحيح اأن‬ ‫اأ�صح ��اب امخ ��اوف من التجدي ��د يبدون دائم� � ًا ي هيئ ��ة امنت�صرين‪ ،‬فاإن‬ ‫ال�صورة الكاملة لتاريخ اح�صارة ااإن�صانية تك�صف عن خذانهم وانت�صار‬ ‫امجددين‪.‬‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫�صخ�صيت ��ه اأكر‪.‬فل ��و كان عقل اأبي بكر من العق ��ول التي ت�صدّق وتطيع‬ ‫كل ما ت�صمع‪ ،‬وتبحث عن �صخ�صية اأخرى تعي�ض ي كنفها‪ ،‬وكتف تتكئ‬ ‫علي ��ه فا تتحمل م�صوؤولية‪ ،‬فمن مكن اأن يج ��د اأف�صل من عمر الفاروق‬ ‫بحزمه واأمانته؟‪.‬‬ ‫ل ��و كان ال�صدي ��ق كم ��ا يت�ص ��وره البع� ��ض‪ ،‬اأط ��اع عم ��ر ي تاأجيل‬ ‫احرب‪ ،‬وما حدثت حروب الردة‪ ،‬وما قام باإنقاذ دولة ااإ�صام ي ظرف‬ ‫عام‪.‬‬ ‫ه ��ذا اموقف العظيم ه ��و الذي ك�صف اأن ال�ص ّدي ��ق احازم القوي ما‬ ‫اآم ��ن بام�صطفى عليه ال�ص ��اة وال�صام اإا اأنه عا�صره اأربعن �صنة‪ ،‬قبل‬ ‫النبوة‪ ،‬فراأى م ��ن ال�صادق ااأمن خال ااأربعن �صنة‪ ،‬ومن خال اآاف‬ ‫الق�ص� ��ض التي تختلف تفا�صيله ��ا وفروعها‪ ،‬ويجمعها ج ��ذع واحد‪ ،‬اأن‬ ‫هذا الرجل ا مكن اأن يكذب‪.‬‬ ‫وه ��ل مك ��ن لكل اأ�صئل ��ة الدنيا اأن تع ��ادل عِ �صرة اأربع ��ن �صنة اأثبت‬ ‫فيها ام�صطفى عليه ال�ص ��اة وال�صام اأن ال�صدق لي�ض �صوى خ�صلة من‬ ‫خ�صاله؟‪.‬‬ ‫لهذا كله كان فقهاء ااإ�صام حكماء‪ ،‬عندما �صك�ّوا م�صطلح ًا يتخل�ض‬ ‫م ��ن ال�صك امذم ��وم‪ ،‬ومن العق ��ل الذي ي�صه ��ل خداعه‪ ،‬فقال ��وا ب�صرورة‬ ‫«التثب ��ت»‪ .‬والتثبت ه ��و احل الو�صط ب ��ن العقلن‪ ،‬وه ��و الناقل الذي‬ ‫ياأخذ من الق�صية ونقي�صها حا رافعا‪ ،‬يحتفظ مزايا كل واحد‪ ،‬وينتقل‬ ‫ما هو اأف�صل منهما‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫الوجاهة والمتاجرة في‬ ‫المحكومين بالقصاص!‬

‫صالح زياد‬

‫الوجاه ��ة وامتاج ��رة‪ ،‬ي عن ��وان هذا امق ��ال‪ ،‬اأمران ختلفان م ��ن جهة القيمة‬ ‫امعنوي ��ة ي اأولهم ��ا وامادي ��ة ي الث ��اي‪ ،‬ومتفق ��ان ي النتيج ��ة امق�ص ��ودة جاه‬ ‫امحكومن بالق�صا�ص‪ ،‬وهي درء القتل عنهم واإخراجهم �صامن‪ .‬وهي وقائع عديدة‬ ‫م�صهودة ومعلنة نقراأها ي ال�صحف وغرها من و�صائل الإعام‪ ،‬وتعرينا جاهها‬ ‫م�صاعر مت�صاربة‪ ،‬اأغلبها يتجه اإى التقدير لل�صاعن ي �صبيل اإحياء نف�ص واإنقاذها‬ ‫م ��ن القتل‪ ،‬ل �صيما ي اأح ��وال حددة تتعلق بامحكوم نف�صه‪ ،‬مث ��ل حاجة اأهله اإليه‬ ‫وال�صهادة لها بال�صاح والف�صيلة‪ ،‬اأو تتعلق بجرمة القتل مو�صوع احكم واأ�صبابها‬ ‫وكيفيتها‪.‬‬ ‫لك ��ن ام�صكل ��ة الت ��ي ت�صعنا اأمامه ��ا م�صاأل ��ة اإنقاذ امحك ��وم بالق�صا� ��ص بهاتن‬ ‫الطريقت ��ن ‪-‬اأعن ��ي بوجاهة اأح ��د ذوي امكان ��ة والنف ��وذ الجتماع ��ي واأحيان ًا عدد‬ ‫منه ��م‪ ،‬اأو بدفع مبالغ مالية طائل ��ة لأولياء الدم ت�صل اإى ع�صرات اماين‪ ،‬تت�صاركها‬ ‫القبيل ��ة اأو يج ��ود بها امح�صنون اأو تنت ��زع من مال امحكوم اأو ذل ��ك كله ‪ -‬هي �صفة‬

‫النتق ��اء والفرز الجتماعي من يحظى بهما‪ .‬فلي�ص كل امحكومن بالق�صا�ص �صواء اقرف خالفة مجاوزة ال�صرعة امحددة ي نظام �صاهر‪ ،‬ول جد م�صروعية قانونية‬ ‫معتبة‪ ،‬اأو ي ا�صتثارة ذوي النخوة والإح�صان‪ .‬ولي�صت لأموال مهما طالت ت�صري مقعد ًا ي اجامعة لطالب م يحقق �صروط القبول‪ ،‬لأننا‬ ‫ي الو�ص ��ول اإى وجاهة ر‬ ‫كل القبائ ��ل ت�صعى لإنقاذ اأبنائها‪ ،‬بل لي�ص كل اأبناء القبيلة �صواء ي ت�صامن القبيلة هنا ي اإطار اأحكام وقوانن متلكها العموم بخاف اإعفاء امحكوم بالق�صا�ص فاإنه‬ ‫ح ��ق خا�ص لأولياء الدم‪.‬وقد نقول اإن احل ياأت ��ي من وعظ النا�ص ما هو اأقوم لهم‬ ‫وتعاطفها معهم‪.‬‬ ‫هكذا تنتفي امعاير امو�صوعية لل�صعي محكوم دون اآخر‪ ،‬وهكذا ‪-‬اأي�ص ًا‪ -‬تنتفي عند الله تعاى واأجزل لهم ي امثوبة‪ ،‬وقد نقول منع الوجاهات وامزايدات امالية‬ ‫اإمكانية ال�صعي للجميع على قدم ام�صاواة‪ .‬ونتيجة ذلك اأن حل ي ام�صهد قوة �صد ي �ص ��راء العف ��و وام�صاح ��ة‪ .‬لكن ه ��ذا وذاك ل ينتجان م�صلك ًا عملي� � ًا حل ام�صكلة‬ ‫العدالة‪ ،‬قوة مييزية متلك الع�صبة وامركز‪ ،‬اأو امال‪ ،‬اأو الباغة اخابة‪ .‬واإذا كان واجتثاثها على م�صتوى العموم؛ فالنف�ص مولعة بحب عاجل الدنيا على اآجل الآخرة‪،‬‬ ‫امثل يقول‪« :‬ام�صاواة ي الظلم عدالة» فلي�ص �صيء اأدعى للم�صاواة واقت�صا ًء لها من وامنع ل ي�صتطيع اإيقاف قوة امال واجاه ي �صراء حكم متلكه �صخ�ص اأو انتزاعه‬ ‫العدالة‪ ،‬وجتمع با عدالة هو جتمع حتقن بالتغابن وال�صحناء واحقد الفئوي‪ ،‬اإل ي الكتم ��ان لهما اأو ي ا�صتبدالهما باأ�صماء اأخ ��رى‪ .‬ولهذا فاإن ام�صكلة ت�صريعية‬ ‫وله ��ذا قالت احكمة «العدل اأ�صا�ص املك» اأي اأ�صا�ص ال�صتقرار الذي يحفظ للمجتمع تقت�صي من اجتهاد الفقهاء ما يحقق امق�صد ال�صرعي الذي يت�صمنه حكم الق�صا�ص‪،‬‬ ‫نظام ��ه واأمن ��ه‪ .‬اإن ه ��ذه ام�صكلة ي اأح ��كام الق�صا�ص تعود اإى امت ��اك اأولياء الدم وتلجم ذرائع اأ�صحاب امال والنفوذ ي التمييز بن دم واآخر‪.‬‬ ‫لاأحكام‪ ،‬فمن البديهي األ جد ‪ -‬مث ًا ‪ -‬م�صروعية قانونية لوجاهة ي اإعفاء �صخ�ص‬ ‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬ ‫اأربعاء ‪ 11‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 29‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )269‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫من يتحمل‬ ‫مسؤولية خريجات‬ ‫الكليات المتوسطة؟!‬

‫هالة القحطاني‬

‫ولكن �صرعان ما اأعلنت عن تخليها عن الباقي بذريعة اأن �صهاداتهن ناق�صة‬ ‫ول توؤهله ��ن للتدري� ��ص‪ ،‬علما اأن هن ��اك خريجات من نف� ��ص الكلية ت�صغل‬ ‫وظيفة اموجهة وامديرة والإدارية‪ ،‬فنا�صلت اخريجات بامطالبة بحقهن‬ ‫حتى خرجن بتو�صية من جل�ص ال�صورى للجهات امعنية بالنظر ي اأمر‬ ‫التعي ��ن‪ ،‬فقدمت وزارة الربية ل ��وزارة اخدمة مقرحا �صطحيا يقت�صي‬ ‫بتق�صي ��م اخريجات اإى ن�صفن؛ ن�صف ي التعليم ون�صف ي القطاعات‬ ‫الأخرى ولكن وزارة اخدمة رف�صت هذا امقرح لأن اخريجات تربويات‬ ‫ويتبعن وزارة الربية املزمة بتوظيفهن !!‬ ‫جموعة مركبة من الق ��رارات غر امرابطة تناق�ص بع�صها بع�صا‪،‬‬ ‫و�صعه ��ا ام�صوؤولون ي ث ��اث وزارات بطريقة تعجيزية‪ ،‬وهكذا تعودنا‬ ‫اأن نخل ��ق من قوانينن ��ا �صا�صل وقيود ًا ت�صل حركن ��ا وت�صعنا ي خانة‬ ‫امتوفن دماغي ًا ونحن اأحياء م�صي على الأر�ص‪ ،‬وهذا ماحدث حن قدمن‬ ‫ي ج ��دارة فلم يج ��دن م�صمى الكلية امتو�صطة فا�صطررن اأن ي�صتخدمن‬ ‫اختيار ( كلية اإعداد امعلمات) وتر�صحت اأ�صماوؤهن للتدري�ص‪ ،‬ولكن عندما‬ ‫ذه ��ن للمطابقة م جحده ��ن و ُرف�صن بذريعة ل م ��كان حملة الدبلومات‬ ‫امتو�صط ��ة وم ا�صتبعاده ��ن اإل م ��ن �صملته ��ا الوا�صط ��ة‪ ،‬وم تعين عدد‬ ‫ب�صيط كبدي ��ات با�صتقطاع راتب لهن من راتب امعلم ��ة الأ�صا�صية فمث ًا‬ ‫اإذا كان ��ت البديلة تغطي وظيفة معلمة اأ�صا�صي ��ة ي اإجازة اأمومة يُ�صرف‬ ‫له ��ا جزء من الراتب ي�صاوي م ��ا يقدمه حافز‪ ،‬منتهى ال�صتغال والنكران‬ ‫ح ��ن يتم تعيينهن كبديات ثم يُجمدن ول يع ��رف ب�صهاداتهن‪ ،‬ومنتهى‬ ‫الف�ص ��ل اأن ت�ص ��در وزارة الربية والتعلي ��م نظاما وتلغيه باآخ ��ر دون اأن‬

‫حال ��ة �صم ��ت وجاه ��ل ا�صتم ��رت اأك ��ر م ��ن ‪18‬عام ��ا على ق ��رارات‬ ‫ع�صوائي ��ة اأطلقها م�صوؤول �صابق للتعلي ��م لتحكم على اأكر من ت�صعة اآلف‬ ‫خريجة بالإعدام‪ ،‬بداأت اماأ�صاة عندما فتحت الدولة الكليات امتو�صطة ي‬ ‫عدة مناطق لتلتحق بها فتيات ي عز �صبابهن من اأجل اأن يتخرجن معلمات‬ ‫وتربويات موؤه ��ات‪ ،‬حيث كانت الدرا�صة مكثفة م ��دة �صنتن معدل ‪14‬‬ ‫م ��ادة ي كل ف�صل درا�صي بالإ�صاف ��ة اإى التطبيق (الربوي اميداي) ي‬ ‫مدار�ص حكومية‪ ،‬وبعد �صن ��وات من ذلك النظام حولت الكلية امتو�صطة‬ ‫لإعداد امعلمات (بقدرة قادر) اإى كلية الربية لإعداد امعلمات لت�صبح مدة‬ ‫الدرا�صة اأربع �صنوات معدل �صبع مواد ي كل ف�صل درا�صي‪ ،‬نف�ص امواد‬ ‫ونف�ص امناهج وكان هذا التحول كمن ف�صر اماء بعد اجهد باماء فمن تخرج‬ ‫منهن م تعيينه ب�صكل حدود جدا‪ ،‬وبعدها توقف التوظيف لت�صاب حياة‬ ‫‪ 9000‬خريجة بال�صلل التام وتتحول اأيامهن اإى معاناة وعذاب وتعا�صة‬ ‫ل طعم لها اأمام احاجة والعوز‪ ،‬والكلية امتو�صطة هي كلية تربوية تابعة‬ ‫للرئا�ص ��ة العام ��ة لتعليم البن ��ات فتحت اأبوابه ��ا اأمام خريج ��ات الثانوية‬ ‫العام ��ة ع ��ام ‪1413‬ه� لتغطية الحتي ��اج ي تدري�ص امرحل ��ة البتدائية‪،‬‬ ‫فيما بعد ان�صمت الكليات امتو�صطة ي امملكة لوزارة الربية بعد عملية‬ ‫دم ��ج الرئا�صة بالوزارة‪ ،‬واآخ ��ر تعين لبع�صهن م ع ��ام ‪1424‬ه� تقريبا‬ ‫ث ��م جاهلت ال ��وزارة الآلف منهن �صن ��وات طويلة‪ ،‬ومن اأ�ص ��واأ عمليات‬ ‫الت�صليل التي تعر�صن لها كان من �صمن اموؤهات امطلوبة عند تقدمهن‬ ‫على موقع الوزارة موؤهل كلية الربية امتو�صطة‪ ،‬وكان ذلك فقط لتطمينهن‬ ‫اأن هناك �صواغر لتخ�ص�صاتهن‪ ،‬فوظفت الوزارة بع�صهن لتغطية النق�ص‪،‬‬

‫اأطفال يحملون أحامهم‬ ‫في حقائبهم المدرسية!‬ ‫ي وطنن ��ا العرب ��ي الكب ��ر وي اموع ��د امح ��دد من كل ع ��ام‪ ،‬تفت ��ح امدار�ص‬ ‫واجامعات اأبوابها‪ ،‬ل�صتقبال الطاب والطالبات مختلف فئاتهم العمرية‪ ،‬بدءا من‬ ‫اأطفال الرو�صة‪ ،‬وتاميذ امرحلة البتدائية‪ ،‬وطاب امرحلتن امتو�صطة والثانوية‪،‬‬ ‫الذين يبكرون اإى مقاعدهم الدرا�صية وهم يحملون اأحامهم واآمالهم وطموحاتهم‬ ‫وتطلعاته ��م‪ ،‬وانتهاء بدار�صي اجامعات والكلي ��ات امختلفة‪ ،‬وقد ن�صجت عقولهم‬ ‫لت�صتوع ��ب درا�صاتهم الأكادمية‪ ،‬وا�صتفزاز ملكاته ��م من قبل اأ�صاتذتهم‪ ،‬وبث روح‬ ‫احما� ��ص فيهم‪ ،‬لتلقي علومهم‪ ،‬وال�صتفادة من خرجاتهم التعليمية والعلمية‪ ،‬ي‬ ‫الأعمال الوظيفية التي يخدمون فيها اأنف�صهم ودينهم ووطنهم‪ ،‬واأمتهم‪.‬‬ ‫وتختل ��ف درج ��ة ا�صتقب ��ال امعلم ��ن وامعلم ��ات والأكادمي ��ن والأكادميات‬ ‫لطابهم وطالباتهن‪ ،‬بح�صب الأنظمة واللوائح والإمكانات امتاحة اأي�صا‪ ،‬لكن اموؤكد‬ ‫اأن معظمهم وخ�صو�صا ي امراحل الدرا�صية امبكرة ي�صتقبلون اأبناءهم الطاب ي‬ ‫تل ��ك ال�صباحات البهيجة‪ ،‬بالعودة اجميلة لإحياء جديد مظاهر العيد‪ ،‬الذي مر بنا‬ ‫�صريع ��ا ي الأ�صبوع اما�ص ��ي‪ ،‬فتعمد جماعات التوجيه والإر�ص ��اد ي امدار�ص اإى‬ ‫و�ص ��ع خطط وبرامج لي�صتقبلوا طابهم باحلوي ��ات‪ ،‬وامرطبات‪ ،‬واإدخال البهجة‬ ‫اإى نفو�صه ��م‪ ،‬وهناك بع� ��ص امدار�ص تعد جدول زمنيا مظاه ��ر الدرا�صة ي اليوم‬ ‫الأول‪ ،‬ال ��ذي تخ�ص�صه ل�صتقبال الطاب اج ��دد‪ ،‬بهدف م�صاعدتهم على فهم البيئة‬ ‫امدر�صي ��ة اجدي ��دة‪ ،‬ويخل ��ق امعلم ��ون اأمامهم مناخ ��ا اإيجابيا نف�صي ��ا واجتماعيا‬ ‫منا�صب ��ا ي امدر�صة‪ ،‬وت�صتغل ه ��ذه اجماعات كل ما من �صاأن ��ه تعزيز ال�صلوكيات‬

‫هل اإخوان‬ ‫المسلمون َ‬ ‫«قدَ ُر» مصر‬ ‫المدنية الحديثة؟‬

‫عصام عبداه‬

‫أحمد الحربي‬

‫الإيجابي ��ة ي التعام ��ل مع البيئة امحيط ��ة بهم‪ ،‬من الط ��اب وامعلمن وامر�صدين‬ ‫ومدي ��ري امدار�ص ووكائهم واأولياء اأمورهم‪ ،‬وزي ��ادة روح الألفة وامحبة بينهم‪،‬‬ ‫وتنمية روح العمل اجماعي‪ ،‬وزيادة اأوا�صر التوا�صل بن الأ�صرة وامدر�صة‪ ،‬التي‬ ‫تهدف اإى تعزيز العاقات الإيجابية‪ ،‬والتي تعود بالنفع على اأبنائهم الطاب الذين‬ ‫تعدهم امدر�صة اإعدادا جيدا لتحمل ام�صوؤولية التي �صتلقى على عاتقهم ي ام�صتقبل‪،‬‬ ‫فهوؤلء الأجيال الذين تعول عليهم دولهم وجتمعاتهم ي ا�صتمرار بناء ح�صاراتهم‪.‬‬ ‫ي كل باد الدنيا‪ ،‬ل يختلف منظر طاب امدار�ص وهم يحملون حقائبهم على‬ ‫ظهوره ��م‪ ،‬على م ��ا ي ذلك من خاطر يتكبد عناءها الأطف ��ال ي امراحل الدرا�صية‬ ‫الأوى‪ ،‬وكث ��را ما يعاي الطاب ي امراح ��ل التعليمية امبكرة من حمل احقائب‬ ‫امدر�صي ��ة‪ ،‬وخ�صو�صا ي الأ�صبوع الأول م ��ن كل عام درا�صي‪ ،‬يتكبد العناء تاميذ‬ ‫ال�صف ��وف الأوى الذين تتكد�ص كتبه ��م ي حقائبهم با ترتيب ول تنظيم جدولهم‬ ‫الدرا�صي‪ ،‬حيث يحملون كل كتبهم ودفاترهم التي تثقل كواهلهم كل �صباح‪ ،‬قبل اأن‬ ‫ينتظ ��م جدولهم امدر�صي‪ ،‬ولهذا نتمنى من امدار� ��ص اأن جتهد كثرا‪ ،‬وت�صارع ي‬ ‫اإعداد اجداول امدر�صية ي وقت مبكر لتاي هذه امعاناة التي تلقي بظالها على‬ ‫�صحة التاميذ‪ ،‬التي ي�صكو منها بع�ص الأهاي‪.‬‬ ‫ندرك ماما ما تقوم به وزارات الربية والتعليم من جهود موفقة للتخفيف من‬ ‫هذا احمل‪ ،‬حن عمدت اإى دمج بع�ص امواد الدرا�صية مع بع�صها ي كتاب واحد‪،‬‬ ‫ف�ص ��ارت مواد اللغة العربية كلها ي مقرر درا�ص ��ي واحد ومواد الربية الإ�صامية‬

‫اإذا اأردت اأن تعرف اإى اأين تتجه م�صر؟‪ ..‬وما هي العقبات والتحديات‬ ‫الت ��ي تواجهه ��ا‪ ،‬ف�صا عن امزاي ��ا والفر�ص الت ��ي تتمتع بها‪ ،‬فم ��ا عليك اإل‬ ‫قراءة هذا الكتاب ال�صيق وال�صائق قراءة متاأنية وي نف�ص واحد‪.‬‬ ‫وبامنا�صب ��ة فقد �صدر هذا الكتاب بعد �صه ��ر واحد من قيام ثورة ال�‪25‬‬ ‫م ��ن يناير ‪ 2011‬وكان اأ�صب ��ه بالنبوءة التي حققت نف�صه ��ا بنف�صها‪ ،‬وحمل‬ ‫ه ��ذا العن ��وان الطوي ��ل ن�صبي ��ا‪ « :‬الدمقراطي ��ة‪� :‬صعود ال�ص ��كل احكومي‬ ‫الأك ��ر �صهرة عل ��ى م�صتوى العام وامخاط ��ر امحيطة به»‪ ،‬اأم ��ا موؤلفه فهو‬ ‫« ماي ��كل مندلب ��وم « اأ�صت ��اذ ال�صيا�ص ��ة اخارجية الأمريكي ��ة ي كلية جونز‬ ‫هوبكن ��ز للدرا�ص ��ات الدولي ��ة امتقدم ��ة ي وا�صنط ��ن‪ ،‬واأح ��د اأه ��م الثقات‬ ‫ي بي ��وت التفك ��ر ومراك ��ز الدرا�صات والأبح ��اث واميدي ��ا ي العام‪ ،‬لذا‬ ‫فه ��و اأ�صب ��ه « بعن ثالث ��ة » خارجية‪ ،‬من امه ��م اأن نتعرف ي ه ��ذا امنعطف‬ ‫التاريخي‪ :‬كيف ترانا؟‪.‬‬ ‫(مندلب ��وم) يطرح �ص� �وؤال «حددا»‪ :‬ه ��ل يقود التح ��ول ال�صيا�صي ي‬ ‫م�ص ��ر اإى الدمقراطي ��ة ي نهاي ��ة امطاف؟‪ ..‬ويجيب‪ ،‬ل اأح ��د ي�صتطيع اأن‬ ‫يج ��زم على وجه اليقن‪ ،‬ولك ��ن اإذا ا�صتعر�صنا احتم ��الت الدمقراطية ي‬ ‫م�ص ��ر قد نقرب م ��ن الإجابة ال�صحيح ��ة‪ ،‬واخطوة الأوى تب ��داأ بتعريف‬ ‫الدمقراطي ��ة ذاته ��ا‪ ،‬التي ُت رع ��د �صك ًا هجين ًا م ��ن احكم‪ ،‬ودج� � ًا لتقليدين‬ ‫�صيا�صي ��ن ختلفن‪ .‬الأول يتلخ�ص ي ال�صي ��ادة ال�صعبية‪ ،‬وحكم ال�صعب‪،‬‬ ‫وه ��و التقليد الذي ما رر�ص من خال النتخابات‪ .‬والتقليد الثاي ‪ -‬الأقدم‪،‬‬ ‫الذي ل يقل اأهمية ‪ -‬هو تقليد احرية‪.‬‬

‫ت�صم ��ن ل�صحاي ��ا النظام املغ ��ي طريقا للع ��ودة‪ ،‬بل تركه ��ن عالقات ي‬ ‫الع ��راء ي منت�صف طريق ل نهاية له‪ ،‬ليدفعن ثمن قرارات غر مدرو�صة‬ ‫م ��ن عقليات ل تاأب ��ه م�صائر النا�ص‪ ،‬فم ��ن يعو�صهن ع ��ن اأعمارهن التي‬ ‫اأكلتها �صنوات النتظار بن احاجة والعوز وامر�ص‪ ،‬فمنهن الأرملة التي‬ ‫تعاي الأمرين‪ ،‬وامطلقة التي حتاج للوظيفة‪ ،‬ومن تعاي مر�ص مُعيلها‬ ‫واأخ ��رى ومن تكاثرت عليها الدي ��ون‪ ،‬حتى و�صل عدد منهن ل�صن التقاعد‬ ‫دون تعوي�صهن اإى الآن‪ ،‬ما اأجب بع�صهن على التفكر ي الهجرة لدول‬ ‫اج ��وار بحثا عن لقمة عي� ��ص وحياة كرمة تقيهن احاج ��ة والفقر الذي‬ ‫يع�صن� � ُه بعد اأن م ا�صتبعادهن من النظ ��ام اجارح امهن حافز وحتى من‬ ‫ال�صمان !‬ ‫ومنذ اأكر من خم�ص �صنوات رفعت امعلمات عدة ق�صايا على اأمل م‬ ‫يفقدن ��ه‪ ،‬واأر�صل ��ن اأكر من ‪ 450‬برقية‪ ،‬تكلفة البقي ��ة الواحدة تراوح‬ ‫ب ��ن ‪ 450 – 150‬ري ��ا ًل فهل يعرف ام�صوؤول ما تتكب ��ده الواحدة منهن‬ ‫لتح�صل على تكلف ��ة البقية !! وقبل عام و�صل ��ت اأ�صواتهن اإى الديوان‬ ‫املك ��ي وبع ��د اأن حفت اأقدام امئ ��ات منهن وهي جوب �ص ��وارع الريا�ص‬ ‫ب ��ن ال ��وزارات التي تتمل� ��ص من ام�صوؤولي ��ة‪ ،‬حيث اأمر خ ��ادم احرمن‬ ‫بتعيينه ��ن لي�ص ��رق الأم ��ل من جدي ��د ي تلك القل ��وب البائ�ص ��ة‪ ،‬ولكن م‬ ‫اإعطاوؤهن العديد من الوعود باأنهن �صيوظفن اإداريات‪ ،‬وجاء التعين من‬ ‫ن�صيب خريجات امعاهد وم جاهل خريجات الكلية امتو�صطة فلم ينفذ‬ ‫الأم ��ر املكي بحذافره كعادة بع�ص الوزارات فمن وراء تعطيل وجاهل‬ ‫ّ‬ ‫م�صرهن الذي تقاذفته ثاث وزارات (اخدمة امدنية والربية وامالية)‬ ‫بعد اأن اأرغموا اآلف اخريجات على النتظار اجبي وا�صتنزاف وقتهن‬ ‫و�صنوات �صبابهن واإ�صاعة امزيد من الوقت من اأجل قتل الق�صية ودفنها‬ ‫ي مقبة الن�صيان !!‬ ‫حت ��ى هيئة مكافحة الف�صاد وحق ��وق الإن�صان تتجاهل ب�صكل وا�صح‬ ‫ماحقة تلك الوزارات التي تتقاع�ص عن تنفيذ تلك الأوامر حال �صدورها‪،‬‬ ‫في�صع ��ون لنقط ��ة البداي ��ة عراقي ��ل و�صعوب ��ات ث ��م يب ��داأون يف�ص ��رون‬ ‫ُدخلوهن‬ ‫ويت�صاءل ��ون وينجمون و يتخيلون الكيفي ��ة التي �صتنفذ بها وي ِ‬ ‫ي دوام ��ة امراجعات ورحلة من ال�صتات بن الوزارات والإدارات امكلفة‬ ‫بتنفي ��ذ اخدمة‪ ،‬ق�صية اخريج ��ات الاتي حكم عليه ��ن بالإعدام م مت‬ ‫وتنتظر من يتحمل ام�صوؤولية وي�صلح ما اأف�صده م�صوؤولو التعليم !!‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫كذلك‪ ،‬والجتماعيات وغرها‪ ،‬اإن هذا احل جيد بن�صبة كبرة لكنه يخلق م�صكات‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬لأن الأمر ليختل ��ف كثرا ي ال�صف ��وف امتقدمة ‪-‬امتو�ص ��ط والثانوي‪،-‬‬ ‫فاماح ��ظ اأن ع ��دد الكتب يقل ي ه ��ذه امراحل لكن اأوزان الكت ��ب تزيد‪ ،‬ما يجعل‬ ‫امعان ��اة م�صتمرة‪ ،‬ولهذا نرى بع�ص طاب امدار� ��ص امتو�صطة والثانوية يحملون‬ ‫كتبه ��م ي اأيديهم‪ ،‬بدل من حملها عل ��ى ظهورهم‪ ،‬خوفا من تفاقم ام�صكلة والإ�صابة‬ ‫بالأمرا� ��ص التي ت�صيبهم جراء حمل حقائبهم امكد�صة بالكتب‪ ،‬فقد اأثبتت كثر من‬ ‫الدرا�صات الطبية اأن حمل احقيبة امدر�صية الثقيلة كاأي حمل ثقيل يوؤثر على �صحة‬ ‫الإن�ص ��ان‪ ،‬في�صع ��ر باآلم ي الظه ��ر والرقبة‪ ،‬ويكون تاأثره ��ا م�صتقبا على العمود‬ ‫الفقري‪ ،‬ما يت�صبب ي كثر من الأحيان باأمرا�ص كالنزلق الغ�صروي وخ�صونة‬ ‫الفقرات‪ ،‬والت�صاقها‪ ،‬وغر ذلك من اأمرا�ص الظهر والعمود الفقري‪.‬‬ ‫وهناك درا�صات عديدة لعاج هذه الظاهرة ي الدول امتقدمة‪ ،‬ولكنها م تفلح‬ ‫كثرا نظرا لأن الفئة ام�صتهدفة (طاب امراحل امبكرة) م ي�صتوعبوا امخاطر التي‬ ‫�صتاقيه ��م ي ام�صتقبل‪ ،‬فلم ينف ��ذوا التعليمات بحذافرها‪ ،‬له ��ذا فام�صكلة ت�صتمر‬ ‫معهم‪ ،‬كما هو احال ي الدول الفقرة اأي�صا‪.‬‬ ‫وم ��ن �صمن العاجات العجيبة لهذه الظاه ��رة لحظنا ي بع�ص الدول الغنية‬ ‫جوء بع�ص الأ�ص ��ر امو�صرة اإى ا�صتخدام العمالة امنزلية لأغرا�ص حمل احقائب‬ ‫امدر�صي ��ة عن اأبنائهم طوال ف ��رة الدرا�صة ي الذهاب والإياب‪ ،‬حماية اأبنائهم من‬ ‫الإ�صابات باأمرا�ص الظهر‪ ،‬ولكن كل ذلك ل يغني �صيئا اإذا م تعمل وزارات الربية‬ ‫والتعلي ��م ي كل ب ��اد الدنيا على تخفيف تل ��ك الأحمال عن الأطف ��ال امنت�صبن اإى‬ ‫مراحل التعليم العام‪.‬‬ ‫العام كله بحاجة اإى التعليم وجميع دول العام تعلم اأبناءها‪ ،‬لتعزيز مكانتها‬ ‫وتقدمه ��ا بن امجتمع ��ات وحقيق طموحاته ��ا‪ ،‬ولهذا يجب عل ��ى وزارات الربية‬ ‫والتعلي ��م ي كل الب ��اد اأن تهيئ كل ال�صبل واأن جن ��د كل الإمكانات لت�صهيل عملية‬ ‫التعليم على اأبنائها‪ ،‬وعليها اأن تخب الطالب ام�صتجد منذ اليوم الأول للدرا�صة ما‬ ‫تريد منه لكي يتعلم؟ وكيف يتعلم ليحقق ما يريد هو؟ وما تريده الأمة منه؟ وكيف‬ ‫يحقق الطموحات الت ��ي من اأجلها م ا�صتقباله ي امدر�صة؟ وكل عام درا�صي جديد‬ ‫واجميع بخر‪.‬‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫واحري ��ة عن ��ده له ��ا ثاث ��ة اأ�ص ��كال‪ :‬احري ��ة ال�صيا�صي ��ة‪ ،‬وتتمثل ي‬ ‫احق ��وق الفردي ��ة‪ ،‬مث ��ل حري ��ة التعب ��ر وتاأ�صي� ��ص اجمعي ��ات وغره ��ا‪،‬‬ ‫واحريات الدينية‪ ،‬التي تعني حري ��ة العبادة لكل اأتباع الديانات والعقائد‬ ‫امختلفة؛ واحرية القت�صادية‪ ،‬التي تتج�صد ي حق املكية اخا�صة‪.‬‬ ‫ولأن الدمقراطي ��ة احقيقي ��ة تعن ��ي مار�ص ��ة العملي ��ة النتخابي ��ة ب�‬ ‫«حري ��ة»‪ ،‬ف� �اإن م�صتقب ��ل احك ��م ي م�صر ‪ -‬كم ��ا يقول مندلب ��وم ‪ -‬ح�صوم‬ ‫م ��ن الناحي ��ة ال�صيا�صية ( مقدم ��ا ) لأن اجماعة الأكر تنظيم ��ا ي ال�صارع‬ ‫ام�ص ��ري ه ��ي جماع ��ة الإخ ��وان ام�صلمن‪ ،‬الذي ��ن يرف�صون حري ��ة الأديان‬ ‫واحقوق الفردية‪ ،‬خا�صة حقوق امراأة والأقباط‪.‬‬ ‫وبالن�صبة للحرية القت�صادية‪ ،‬فاإن م�صر ي و�صع غر موات ٍ‪ .‬ذلك اأن‬ ‫اقت�صاده ��ا عبارة عن �صكل من اأ�صكال « راأ�صمالية امح�صوبية « حيث يعتمد‬ ‫النجاح القت�صادي على مدى قوة العاقات ال�صيا�صية التي يتمتع بها امرء‪،‬‬ ‫ولي�ص على مناف�صة ال�صوق احرة القائمة على اجدارة‪ ،‬التي تن�صاأ احرية‬ ‫ي كنفها‪.‬‬ ‫اأ�ص ��ف اإى ذل ��ك اأن م�صر ‪ -‬ح�صب مندلب ��وم ‪ -‬تعاي من عائق �صيا�صي‬ ‫اآخ ��ر‪ :‬فه ��ي دولة عربي ��ة‪ ،‬ل توج ��د ي حيطه ��ا اأنظمة عربي ��ة دمقراطية‬ ‫حديث ��ة‪ ،‬وهذا ي�ص ��كل اأهمية ك ��بى لأن البلدان مثلها ي ذل ��ك مثل الأفراد‪،‬‬ ‫ميل اإى حاكاة الدول الأخرى التي ت�صبهها وتثر اإعجابها‪ ،‬وم�صر تفتقد‬ ‫اإى وجود هذا النموذج الدمقراطي الليباي التعددي‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل يطرح ماي ��كل مندلبوم جموعة من امزاي ��ا التي تنفرد بها‬

‫شيء من حتى‬

‫الشؤون‬ ‫الصحية‬ ‫صبه واحقنه‬ ‫عثمان الصيني‬

‫كن ��ت اأنتظ ��ر م ��ن اإدارة ال�ص� ��ؤون ال�ص ��حية‬ ‫ي حائ ��ل اأن ت�ص ��در بيان� � ًا تف�ص ��يلي ًا ي��ص ��ح‬ ‫حال ��ة ام�صت�ص ��فى الذي ق ��دم الدكت ���ر عبدالعزيز‬ ‫النخي ��ان ا�ص ��تقالته من ��ه نتيج ��ة حادثة نق ��ل الدم‬ ‫اخاطئ ��ة لإح ��دى ام�اطن ��ات‪ ،‬معل � ً�ا ذل ��ك بع ��دم‬ ‫ج ��اوب ام�ص� ��ؤولن ي ال�ص� ��ؤون ال�ص ��حية‬ ‫ي امنطق ��ة م ��ع مطالب ��ه امتك ��ررة واحتياج ��ات‬ ‫ام�صت�ص ��فى واإ�ص ��ناد العق ���د امرتبط ��ة بالت�ص ��غيل‬ ‫اإى مقاول ��ن غ ��ر اأكف ��اء ي تقدم خدمة �ص ��حية‬ ‫لئقة‪ ،‬واأن ام�صت�ص ��فى ا�صتهلك عمره الفرا�صي‬ ‫من ��ذ زم ��ن بعي ��د وم يع ��د م�ؤه � ً�ا لتق ��دم اخدمة‬ ‫ال�ص ��حية‪ ،‬وكان مك ��ن اأن تك ���ن ال�ص� ��ؤون‬ ‫ال�ص ��حية بريئ ��ة لأنه ��ا غر ق ��ادرة عل ��ى ال�فاء ما‬ ‫طلب ��ه النخيان وجاهد لتح�ص ��ن اخدمة وتقدم‬ ‫اأق�ص ��ى ما ت�ص ��تطيع بح�ص ��ب اإمكاناتها واميزانية‬ ‫امر�ص ���دة له ��ا‪ ،‬وت��ص ��ح اأن بع� ��ض العتمادات‬ ‫وام�ص ��روعات خ ��ارج نط ��اق �ص ��احياتها‪ ،‬واأنه ��ا‬ ‫قام ��ت بامطل ���ب وزي ��ادة ولكنه مبال ��غ ي طلباته‬ ‫وت�ص ��ريحاته ويبحث عن فرقعة اإعامية‪ ،‬اأو تق�ل‬ ‫اإن م�ص ��ت�ى امقاولن وتاأهيلهم لي� ��ض بيدها‪ ،‬واأن‬ ‫نظام امناق�ص ��ات احك�مية ب��صعه احاي يحدد‬ ‫اأن الأق ��ل عطا ًء ه� الذي يف�ز بامناف�ص ��ة ب�ص ��رف‬ ‫النظ ��ر عن اإمكاناته وخراته‪ ،‬وبذلك ت�ص ��رب عدد‬ ‫م ��ن امقاول ��ن غر ام�ؤهل ��ن و�ص ��عيفي الإمكانات‬ ‫م ��ن ه ��ذه الثغ ��رة وف ��ازوا بالعق ���د‪ ،‬لك ��ن الغريب‬ ‫ه� اأن ال�ص� ��ؤون ال�ص ��حية بحائل ركزت ي ردها‬ ‫عل ��ى نقطت ��ن غريبت ��ن‪ :‬الأوى ه ��ي اأن النخيان‬ ‫�اءلت عن‬ ‫تق ��دم بطلب اإعفاء ولي�ض ا�ص ��تقالة‪ ،‬وت�ص � ُ‬ ‫الف ��رق الذي ي�ص ��كله ام�ص ��طلحان ي م��ص ���عنا‬ ‫حدي ��د ًا فلم يجبني خ ��راء الإدارة‪ ،‬واإما اأجابني‬ ‫اأح ��د ماك الإبل بق�له‪� :‬ص ��به واحقن ��ه كله واحد‪،‬‬ ‫والنقط ��ة الأخ ��رى هي اأنه �ص ��يع�د اإى عمله طبيب ًا‬ ‫مقيم� � ًا‪ ،‬وكاأن ي ذل ��ك غم ��ز ًا خفي� � ًا ب� �اأن الدكت�ر‬ ‫النخي ��ان لي� ��ض ا�صت�ص ��اري ًا ول اخت�صا�ص ��ي ًا‬ ‫واإم ��ا ه� طبيب مقيم‪ ،‬وه ��ذا اأمر ل يليق من جهة‬ ‫ُيفر�ض به ��ا اأن تتعامل مع جميع درجات الكادر‬ ‫الطبي والتمري�ص ��ي بنف�ض التقدير والحرام‪ ،‬ثم‬ ‫اإن ال�ص� ��ؤون ال�ص ��حية ه ��ي الت ��ي ر�ص ��حته لإدارة‬ ‫ام�صت�ص ��فى وه ��ي تعل ��م باأنه طبي ��ب مقي ��م‪ ،‬مع اأن‬ ‫ال�عي والإح�ص ��ا�ض بام�ص� ��ؤولية والقدرة الإدارية‬ ‫لي�ص ��ت متازمة �ص ��رطية مع الدرج ��ة العلمية واإن‬ ‫كان اقرانهم ��ا ه ��� غاي ��ة امطل�ب‪ ،‬واأت�ص ��اءل هنا‬ ‫ه ��ل م ��ن ال�ص ��روري اأن يق ��دم مدي ��ر ام�صت�ص ��فى‬ ‫ا�ص ��تقالته حتى ي�صلط ال�ص�ء على واقع اخدمات‬ ‫ال�ص ��حية ي اإدارت ��ه‪ ،‬اأم اأن هن ��اك اآلي ��ة للك�ص ��ف‬ ‫والإ�ص ��اح؟ فال�زي ��ر لي� ��ض �صم�ص� � ًا �ص ��ارقة على‬ ‫كل مف ��ردات هذا القطاع ال�ص ��خم بركت ��ه الثقيلة‬ ‫وبنيته البروقراطية منذ عق�د‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫م�ص ��ر‪ ،‬جدي ��رة بالتاأمل والبحث‪ ،‬منها اأن م�ص ��ر ي و�صع اأف�صل بكثر من‬ ‫البل ��دان العربية الأخرى بالن�صبة لتبن ��ي الدمقراطية كخيار �صيا�صي‪ ،‬كما‬ ‫اأن العقب ��ات التي تعر�ص طريق الدمقراطية اأق ��ل بكثر ي م�صر‪ .‬فعدي ٌد‬ ‫م ��ن البل ��دان العربية � مثل الع ��راق و�صوريا ولبنان � تع ��اي من انق�صامات‬ ‫ح ��ادة‪ ،‬رقبرلي ��ة وعرقية ودينية‪ ،‬وعل ��ى النقي�ص ماما‪ ،‬ف� �اإن م�صر متجان�صة‬ ‫ن�صبي ��ا‪ .‬وي�صكل (الأقباط) ام�صيحيون ‪ %10‬من ال�صكان‪ ،‬وهم لي�صوا اأقلية‬ ‫عرقية اأو اإثنية اأو �صالية‪.‬‬ ‫وع ��ن ( العاق ��ة ب ��ن الدمقراطي ��ة وال ��روة الطبيعي ��ة ) ج ��د اأن‬ ‫«مندلب ��وم» ق ��د جانب ��ه ال�ص ��واب اإى ح ��د كب ��ر‪ ،‬فق ��د اأفا� ��ص الفيل�ص ��وف‬ ‫الأمريكي امعا�صر «ريت�صارد رورتي» ‪ -‬ي اإحدى محاته الذكية ‪ -‬ي �صرح‬ ‫«امع�صلة الأ�صا�صية» للدمقراطية الد�صتورية‪ ،‬كما عرفتها اأوروبا احديثة‬ ‫ث ��م الوليات امتحدة‪ ،‬وهي‪ ،‬اأن امناطق الغنية م ��ن العام‪ ،‬هي التي حققت‬ ‫بالفعل بع�ص اأحام ع�ص ��ر النه�صة وحركة التنوير الأوروبي‪ ،‬وهي اأي�صا‬ ‫امناط ��ق الت ��ي انطلق منه ��ا العل ��م والتكنولوجيا‪ ،‬فالتكنولوجي ��ا هي التي‬ ‫جعل ��ت اأوروبا (غنية) قبل اأن تبداأ حرك ��ة التنوير ي القرنن ال�‪ 18‬وال�‪19‬‬ ‫اميادي ��ن ي جعله ��ا «دمقراطية»‪ ،‬فالبوؤ�صاء من الب�ص ��ر الذين ي�صارعون‬ ‫(الن ��درة والفقر والعوز) من اأجل البقاء‪ ،‬ل تعني «الدمقراطية « لهم �صيئا‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن امتاك ال ��روة الطبيعية دون العل ��م والتكنولوجيا و» التنوير» لن‬ ‫يوؤدي اإى «الدمقراطية» احديثة!‪.‬‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﻓﻨﺪﻱ‬

ajafali@alsharq.net.sa

saeedm@alsharq.net.sa

alafandy@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬

khalids@alsharq.net.sa

:‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

fadi@alsharq.net.sa

qenan@alsharq.net.sa

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬  

037201798 03 –7201786 hfralbaten@alsharqnetsa



abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬  

027373402 027374023 taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬ 

075238139 075235138 najran@alsharqnetsa

03–3485500 033495510

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280 jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

4245004 tabuk@alsharqnetsa

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ 

65435301 65434792 65435127 hail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫ﻓﺎﺩﻱ ﻣﻨﻴﺮ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  – 

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬  

– ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬  

025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

ryd@alsharqnetsa

2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬269) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬11 ‫ارﺑﻌﺎء‬

14

modawalat@alsharq.net.sa

‫ ﺷﻜﺮ ﹰﺍ ﻟـ | ﻭﻟﺪﻳﻨﺎ ﺧﻄﺔ ﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﺍﻷﺋﻤﺔ ﻭﺍﻟﺨﻄﺒﺎﺀ‬:‫ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﺴﺪﻳﺲ‬                               21

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﺪﻳﺲ‬



‫ﺗﻌﻘﻴﺒ ﹰﺎ ﻭﺛﻨﺎ ﹰﺀ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺜﻨﻴﺎﻥ‬

       261     3101433              

!‫ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺍﻹﺭﻫﺎﺑﻲ ﻻﺑﻨﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ ﻗﺒﻞ ﻣﻮﺗﻪ‬                                                                                     ‫ﻣﺤﺴﻦ اﻟﺸﻴﺦ آل ﺣﺴﺎن‬

                            21                       21  ‫ﻋﻤﺎد ﻋﻠﻲ ﺑﻮﺧﻤﺴﻴﻦ‬

                                                                        

                                                                           

! ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ‬21 ‫ﺳﺮ ﺍﻟـ‬ ‫ﹼ‬

                                                        

                                                             

‫ﺳﻤﺎﺳﺮﺓ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﺍﻟﻔﺎﺷﻞ‬

                            ‫ﻋﻠﻲ ﻋﺎﻳﺾ ﻋﺴﻴﺮي‬

                                                              

                                                                         

                                                                                       

                 21  21                                            21   

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ‬ ‫ﺗﻨﻘﺬ ﺍﻟﺠﺪﺭﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                   aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﺍﻹﻋﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﻘﻄﻮﻋﺔ‬ ‫ﻳﺎ ﻣﻌﺎﻟﻲ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻴﺴﻰ‬

                     25000         25000   16000 3200                      12000           ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬

‫ ﻗﻮﺓ ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ ﻓﻲ ﻗﻮﺓ ﺍﻷﺳﺎﺱ‬..‫ﺍﻋﺘﻨﻮﺍ ﺑﺎﻟﺸﺒﺎﺏ‬                          1200             ‫ﻋﺒﺪاﻟﻤﻄﻠﻮب ﻣﺒﺎرك اﻟﺒﺪراﻧﻲ‬

                                          


‫آاف السوريين‬ ‫يتكدسون‬ ‫على الحدود‬ ‫التركية بعد‬ ‫غلق أنقرة لها‬

‫اإ�سطنبول ‪ -‬رويرز‬

‫�سوريون على �حدود �لركية بعد �لفر�ر من حلب‬

‫(�أ ف ب)‬

‫تكد� ��س اآاف الاجئ ��ن ال�س ��ورين عند معر باب ال�س ��ام‬ ‫احدودي اأم�س الثاثاء ي انتظار ال�سماح لهم بالعبور اإى داخل‬ ‫تركي ��ا بينما ت�س ��ارع اأنقرة باإقامة امزيد من امخيمات ا�س ��تعدادا‬ ‫لتدفق امزيد من الاجئن الفارين من اأعمال العنف ي بلدهم‪.‬‬ ‫واأغلقت تركيا احدود ب�سفة موؤقتة اأمام الاجئن ال�سورين‬ ‫قائلة اإن كل امخيمات ي اأرا�س ��يها امتاأت اإى �س ��عتها الق�سوى‬ ‫وبات م�ستحيا اأن ت�ستوعب امزيد من الاجئن‪ ،‬لكن م�سوؤولن‬ ‫قالوا اإن احدود �سيعاد فتحها مجرد اانتهاء من اإعداد خيمات‬ ‫جديدة‪ .‬وذكر اجيء �سوري يدعى يا�سن اأن الثورة ال�سورية ا‬

‫تلقى م�س ��اعدة كافية‪ ،‬وقال «ما بيفوتوا حدا‪ ،‬اإحنا �س ��باب دخلنا‬ ‫الي ��وم ببا�س ��بورات نظامي ��ة والعائ ��ات الل ��ه يعينه ��ا‪ ،‬مقومات‬ ‫امعي�سة ما ي اأبدا‪ ،‬واأمن ما ي اأبدا‪� ،‬سيء فظيع جدا»‪.‬‬ ‫وت�ست�س ��يف تركيا ي الوقت احاي اأك ��ر من ثمانن األف‬ ‫اجيء �سوري ي ت�سعة خيمات على احدود‪.‬‬ ‫وف� � ّر اأكر من مائتي األف �س ��وري اإجم ��اا اإى دول جاورة‬ ‫منذ بدء ال�سراع ليتجاوز العدد تقديرات ااأم امتحدة ي نهاية‬ ‫العام التي بلغت ‪ 185‬األفا‪ .‬وت�س ��عر تركيا التي ت�ست�س ��يف اأكر‬ ‫ن�سبة من الاجئن بخيبة اأمل ب�سبب ما تعترها ا�ستجابة دولية‬ ‫بطيئة‪ .‬ويقول م�سوؤولون اإن عدة دول اأر�سلت م�ساعدات اإن�سانية‬ ‫لكن م يتم اإر�س ��ال م�س ��اعدات مالية واإن جهود ام�س ��اعدة اإجماا‬

‫بطيئ ��ة‪ .‬وكان وزي ��ر اخارجي ��ة الرك ��ي اأحم ��د داود اأوغلو ذكر‬ ‫ااأ�سبوع اما�سي اأن باده قد ا تتمكن من ا�ستيعاب اأكر من مائة‬ ‫األف اجيء �س ��وري واأ�سار اإى اأنه رما ينبغي لاأم امتحدة اأن‬ ‫تقيم «منطقة اآمنة» داخل �سوريا‪.‬‬ ‫وتخ�س ��ى اأنقرة تدفق ��ا جماعيا لاجئن على غ ��رار ما حدث‬ ‫خ ��ال ح ��رب اخليج ع ��ام ‪ 1991‬عندما تدفق ‪ 500‬األف �س ��خ�س‬ ‫اإى اأرا�سيها وتقول اإن هذا �سيكون اأحد العوامل التي قد تدفعها‬ ‫اإقامة مثل هذه امنطقة‪.‬‬ ‫لكن تركيا مرددة ي التحرك ب�سكل منفرد ب�ساأن ما �سرقى‬ ‫بال�سرورة اإى حد التدخل الع�سكري وم حظ فكرة اإقامة منطقة‬ ‫عازلة بتاأييد يذكر من دول اأخرى حتى ااآن‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 11‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 29‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )269‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫تحدثوا لـ | عن بوادر اضطهاد من ِقبَل ثوار مسلحين متشددين‬

‫مئات المسيحيين السوريين ينزحون إلى لبنان‪ ..‬وتأييدهم للثورة يبدأ في التاشي‬ ‫بروت ‪ -‬ر�سوان نزار‬ ‫م تتوق ��ف اح ��رب ي �س ��وريا‪ ،‬اإذ ًا تد ّف ��ق الاجئ ��ن‬ ‫م�س ��تمر‪ ،‬لبن ��ان وجه� � ٌة لاآاف من ه� �وؤاء الذين يعي�س ��ون‬ ‫ماأ�سا ًة يومية‪ ،‬ا�سيما بعدما جاوز عددهم ال�ستن األف ًا‪.‬‬ ‫اإى البق ��اع ااأو�س ��ط‪ ،‬وحديد ًا اإى بلدة ق ��ب اليا�س‪،‬‬ ‫و�س ��لت عائ ��ات �س ��ورية م�س ��يحية‪ ،‬يتح ��دث اأح ��د اأبن ��اء‬ ‫امنطق ��ة ع ��ن وجود مائت ��ي عائل ��ة‪ ،‬اإا اأن النائ ��ب اللبناي‬ ‫مع ��ن امرعب ��ي ي�س ��ر اإى اأن الرق ��م اأك ��ر من ذل ��ك بكثر‪،‬‬ ‫فيخر امرعبي اأن عدد العائات ام�س ��يحية ناهز ااألف بعد‬ ‫انداع القتال ي مدينتي حلب ودم�سق‪.‬‬ ‫يُعرب اأحد الاجئن ال�سورين ام�سيحين عن خ�سيته‬ ‫من �سعود ااإ�سامين اإى احكم‪ ،‬ورغم اأن ال�ساب امذكور‬ ‫كان موؤي ��د ًا للث ��ورة‪ ،‬اإا اأنه الي ��وم يوؤكد اأن ��ه م يعد يرغب‬ ‫ي جاحها‪� ،‬س ��قيقة ال�ساب نف�س ��ه التي كانت اأجراأ كا�سفة‬

‫ليبرمان داعي ًا «مرسي»‬ ‫لزيارة إسرائيل‪ :‬نتمنى‬ ‫رؤيته في ضيافة بيريز‬ ‫تل اأبيب ‪ -‬د ب اأ‬ ‫دع ��ا وزي ��ر اخارجي ��ة ااإ�س ��رائيلي‬ ‫اأفيدج ��ور ليرم ��ان الرئي� ��س ام�س ��ري‬ ‫حم ��د مر�س ��ي اأم� ��س الثاث ��اء لزي ��ارة‬ ‫اإ�سرائيل‪.‬‬ ‫واأف ��اد مكت ��ب ليرم ��ان اأن وزي ��ر‬ ‫اخارجية ااإ�س ��رائيلي ذكر خال موؤمر‬ ‫بتل اأبيب اأنه �س ��عيد للغاية بت�س ��ريحات‬ ‫مر�س ��ي الت ��ي اأع ��رب فيه ��ا ع ��ن التزام ��ه‬ ‫معاهدة ال�س ��ام مع اإ�س ��رائيل ومكافحة‬ ‫امتطرفن‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف ليرمان «هذه ر�سالة مهمة‬ ‫للغاي ��ة‪ ،‬لك ��ن م ��ن يتح ��دث ع ��ن ال�س ��ام‬ ‫واا�س ��تقرار يتعن اأن يعي اأي�سا اأن ذلك‬ ‫ا مكن اأن يكون اأمرا نظريا بحتا»‪.‬‬ ‫كم ��ا اأع ��رب ليرمان ع ��ن اأمله ي اأن‬ ‫ي�س ��تقبل الرئي� ��س مر�س ��ي ي ام�س ��تقبل‬ ‫مثلن اإ�سرائيلين ر�سمين واأن يتحدث‬ ‫مع و�سائل اإعام اإ�سرائيلية‪ ،‬وقال «نريد‬ ‫اأن نراه ي القد�س �س ��يفا ل ��دى الرئي�س‬ ‫ااإ�سرائيلي �سيمون بريز»‪.‬‬

‫اأن ا�س ��مها نان�س ��ي‪ ،‬تتحدث عن تبدل ي امفاهيم والروؤيا‪،‬‬ ‫ُتخ ��ر اأن اجي� ��س ال�س ��وري احر ي بداي ��ة ااأحداث كان‬ ‫ُيق ��دم لهم الطعام وام�س ��اعدة ف�س � ً�ا عن اأن ��ه كان يو ّفر لهم‬ ‫احماية‪ُ ،‬تخر نان�س ��ي اأن الو�سع تبدّل اليوم‪ ،‬فت�سر اإى‬ ‫اأن بع� ��س امقاتلن حوّ لوا اإى اإ�س ��امين مت�س ��ددين‪ ،‬من‬ ‫هنا تنطل ��ق لتقول اإن هن ��اك اإ�س ��امين متطرفن يخيفون‬ ‫ام�سيحين ال�سورين من احكم ام�ستقبلي لاإ�سامين‪.‬‬ ‫اموق ��ف احيادي ال ��ذي ُتعرب عنه نان�س ��ي ا يتوافق‬ ‫م ��ع كثرين غرها من الاجئ ��ن‪ ،‬يتجاهل هوؤاء ااإهانات‬ ‫والتهديدات التي يتعر�س ��ون لها عر و�سفهم ب� «املحدين»‬ ‫و»كاب ب�سار»‪ ،‬لكنهم ا مكن اأن يتجاهلوا اإحراق اأرزاقهم‬ ‫ومنازلهم‪.‬‬ ‫ي م ��وازاة ذلك‪ ،‬تروي ااأخت اآنيا�س مرم ال�س ��ليب‬ ‫ع ��ن اعت ��داءات عدي ��دة تتع ّر�س له ��ا الكنائ�س ي �س ��وريا‪،‬‬ ‫تت�سارك ااأخت اآنيا�س امعلومات التي حدث عنها ال�سفر‬

‫الباب ��وي ي روم ��ا جهة قوله بوجود جموعات م�س� � ّلحة‬ ‫ي الق�س ��ر يقودها القيادي ااإ�س ��امي امت�س ��دد اأبو علي‪.‬‬ ‫تق ��وم بعمليات منهجة لطرد ام�س ��يحين‪ ،‬علم� � ًا اأن معظم‬ ‫ام�س ��يحين الاجئ ��ن اإى لبنان ه ��م من م�س ��يحيي مدينة‬ ‫الق�سر‪.‬‬ ‫امح�س ��لة‪ّ ،‬‬ ‫يتك�س ��ف اأن تعاطف الكثر من ال�سباب‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫ام�س ��يحي الث ��وري م ��ع الثورة ب ��ات يتا�س ��ى‪ ،‬اليوم يقف‬ ‫معظم ام�س ��يحين على احياد ما يجري ي بادهم‪ ،‬فيما‬ ‫يقرر اآخرون دعم نظام ب�سار ااأ�سد ب�سفته «�سامن ًا حقوق‬ ‫ااأقليات»‪ ،‬بح�سب تعبرهم‪.‬‬ ‫وي �س ��ياق التعليق على و�س ��ول اجئن م�سيحين‪،‬‬ ‫راأى ع�س ��و كتلة القوات اللبنانية النائب �س ��انت جنجنيان‬ ‫ا ّأن «احالة ال�س ��وريّة ت�س ��به الفل�سطينيّة ب�س ��كل اأو باآخر»‪،‬‬ ‫ويلف ��ت اإى ا ّأن غي ��اب ااأح ��زاب ام�س ��يحية يزي ��د ااأزم ��ة‬ ‫ال�سورية تعقيدًا ي ظل غياب الروؤية اموحدة‪.‬‬

‫افتة م�سيحية توؤيد �لثورة �ل�سورية‬

‫(�ل�سرق)‬

‫تحو ًا في سياسات القاهرة‬ ‫«مرسي» في طهران غد ًا‪ ..‬ومحللون مصريون لـ |‪ :‬الزيارة تعكس ُ‬ ‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬ ‫راأى خ ��راء وحلل ��ون م�س ��ريون‬ ‫اأن زيارة الرئي�س ام�س ��ري حمد مر�سي‬ ‫للعا�س ��مة ااإيراني ��ة طهران غ ��د ًا تعك�س‬ ‫حو ًا ي ال�سيا�س ��ة اخارجية ام�سرية‪،‬‬ ‫لكنه ��م م يقطع ��وا م ��ا اإذا كان ��ت الزيارة‪،‬‬ ‫التي ت�ستغرق اأربع �ساعات فقط‪� ،‬ستوؤدي‬ ‫لع ��ودة العاقات الدبلوما�س ��ية الطبيعية‬ ‫مع اإيران اأم ا‪.‬‬ ‫وي ��زور الرئي� ��س ام�س ��ري طه ��ران‬ ‫ح�س ��ور قمة حرك ��ة دول ع ��دم اانحياز‬ ‫حيث ي�سلم رئا�سة احركة اإيران‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال امتحدث با�س ��م الرئا�سة‬ ‫ام�س ��رية الدكت ��ور يا�س ��ر عل ��ي‪ ،‬اإن ��ه «ا‬ ‫يوج ��د اأي مو�س ��وع اآخ ��ر» خ ��ال ه ��ذه‬ ‫الزيارة‪ ،‬م�س ��تبعد ًا بذلك ما تردد من اأنباء‬ ‫ع ��ن اإمكاني ��ة بح ��ث ا�س ��تئناف العاقات‬ ‫الدبلوما�س ��ية ب ��ن البلدي ��ن ي ه ��ذه‬ ‫امنا�سبة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬راأى رئي� ��س جمعي ��ة‬ ‫ال�سداقة ام�سرية ااإيرانية ال�سفر اأحمد‬ ‫الغم ��راوي‪ ،‬زيارة الرئي�س مر�س ��ي نوع ًا‬ ‫من التحول الكبر ي ال�سيا�سة اخارجية‬ ‫ام�سرية‪.‬‬ ‫وق ��ال الغم ��راوي «الزيارة ت ��رز اأن‬ ‫ال�سيا�س ��ة اخارجي ��ة ام�س ��رية و�س ��نع‬

‫القرار ام�س ��ري ي�س ��هد حو ًا»‪ ،‬واأ�ساف‬ ‫الغمراوي‪ ،‬الذي �سبق وعمل كدبلوما�سي‬ ‫م�س ��ري ي طهران‪« ،‬م يكن من الطبيعي‬ ‫اأن تتجاه ��ل م�س ��ر ح�س ��ور قم ��ة ع ��دم‬ ‫اانحياز ي ح�س ��ور ‪ 120‬دولة‪ ،‬خا�س ��ة‬ ‫اأنها �ستلقي كلمة اأثناء ت�سليم الرئا�سة»‪.‬‬ ‫وقطع ��ت اإي ��ران وم�س ��ر عاقتهم ��ا‬ ‫الدبلوما�س ��ية ع ��ام ‪ 1979‬بع ��د اعرا�س‬ ‫اإيران على توقيع م�س ��ر معاهدة ال�س ��ام‬ ‫مع اإ�سرائيل عام ‪ ،1979‬وحتفظ البلدين‬

‫حمد مر�سي و�لرئي�س �ل�سيني ي بكن �أم�س‬

‫ببعثة رعاية م�سالح منذ عام ‪.1991‬‬ ‫والتق ��ي الرئي� ��س ام�س ��ري مر�س ��ي‬ ‫م ��ع نظ ��ره ااإي ��راي اأحمدي ج ��اد ي‬ ‫مكة امكرمة اأثناء ح�سورهما قمة منظمة‬ ‫التع ��اون ااإ�س ��امي منت�س ��ف ال�س ��هر‬ ‫اج ��اري‪ ،‬حي ��ث اق ��رح مر�س ��ي تكوي ��ن‬ ‫جموع ��ة ات�س ��ال ح ��ول �س ��وريا ت�س ��م‬ ‫اإيران‪.‬‬ ‫ويعتقد الغمراوي اأن زيارة مر�س ��ي‬ ‫فر�س ��ة جيدة لعودة العاقات مع طهران‪،‬‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫خا�س ��ة اأن م�س ��ر ااآن منفتح ��ة عل ��ى كل‬ ‫دول الع ��ام‪ ،‬قائ � ً�ا «لي�س م ��ن امنطقي اأن‬ ‫تق ��ول القاهرة اإنه ��ا منفتحة عل ��ى العام‬ ‫دون ا�س ��تعادة ن�س ��ق العاقات الطبيعية‬ ‫مع اإيران»‪.‬‬ ‫وظ ��ل الرئي� ��س ام�س ��ري ااأ�س ��بق‬ ‫ح�سني مبارك حجر عرة ي طريق عودة‬ ‫العاق ��ات الطبيعية مع اإي ��ران التي اأبدت‬ ‫اأكر من مرة ا�س ��تعدادها اإعادة العاقات‬ ‫مع م�سر‪.‬‬

‫وبع ��د �س ��هور قليلة من اانتفا�س ��ة‬ ‫ال�س ��عبية التي اأطاحت مبارك‪ ،‬قال وزير‬ ‫اخارجية ام�سري وقتها نبيل العربي «اإن‬ ‫م�س ��ر ا تع ّد اإيران دولة معادية»‪ ،‬ما تبعه‬ ‫زيارة وفد �سعبي م�سري لطهران لتقريب‬ ‫وجه ��ات النظر مهي ��د ًا لع ��ودة العاقات‬ ‫الطبيعية معها‪.‬‬ ‫وكانت حكمة م�سرية قد حكمت ي‬ ‫مايو ‪ 2005‬بال�سجن ‪ 35‬عام ًا على مواطن‬ ‫م�س ��ري بتهم ��ة التخابر ل�س ��الح الثوري‬

‫ااإيراي والتاآمر لقتل �سخ�سيات م�سرية‬ ‫منهم الرئي�س ال�سابق مبارك‪.‬‬ ‫ي ال�س ��ياق ذات ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح الدكتور‬ ‫م�س ��طفى اللب ��اد‪ ،‬اخب ��ر ي ال�س� �وؤون‬ ‫ااإيرانية ومدير مركز ال�س ��رق للدرا�سات‬ ‫ااإقليمي ��ة واا�س ��راتيجية‪ ،‬اأن التوقيت‬ ‫احاي منا�سب لعودة العاقات مع اإيران‪.‬‬ ‫وقال اللب ��اد «هناك فوائ ��د من عودة‬ ‫العاقات ام�سرية ااإيرانية‪ ،‬اأولها تو�سيع‬ ‫م�س ��احة امناورة ي ال�سيا�سة اخارجية‬ ‫ام�س ��رية‪ ،‬ثانيها دعم �سم اإيران مجموعة‬ ‫العمل حول �سوريا التي اقرحتها م�سر»‪،‬‬ ‫وتاب ��ع اللب ��اد «اإي ��ران ق ��وة اإقليمي ��ة ي‬ ‫ال�سرق ااأو�سط وا مكن جاهلها‪ ،‬وابد‬ ‫اأن تكون م�سر عاقات جيدة معها‪ ،‬وم�سر‬ ‫باعتبارها اأحد مراكز ااإ�س ��ام الو�س ��طي‬ ‫موؤهل ��ة للم�س ��اركة ي تلطي ��ف اأج ��واء‬ ‫امنطقة»‪.‬‬ ‫ويعتق ��د اللب ��اد اأن ع ��ودة العاق ��ات‬ ‫بن القاهرة وطهران �س ��تواجه �سعوبات‬ ‫داخلي ��ة وخارجية‪ ،‬قائ � ً�ا «داخلي� � ًا هناك‬ ‫تي ��ارات �سيا�س ��ية ترف� ��س التطبي ��ع م ��ع‬ ‫اإي ��ران‪ ،‬كم ��ا اأن ال�س ��لفين ح� �ذِرون جاه‬ ‫امذه ��ب ال�س ��يعي‪ ،‬بااإ�س ��افة للمخ ��اوف‬ ‫ااأمنية من ااأمر‪ ،‬م�س ��يف ًا «خارجي ًا هناك‬ ‫ال�سغوط التي مار�سها الوايات امتحدة‬ ‫اإعاقة ااأمر»‪.‬‬

‫حماس تشن هجوم ًا حاد ًا على السلطة لموقفها من دعوة «هنية» إلى حضور «عدم اانحياز»‬ ‫غزة ‪ -‬اأ ف ب‬

‫�أع�ساء من حما�س يتفقدون مبنى للحركة �أ�سقطه �لق�سف �اإ�سر�ئيلي‬

‫(�أ ف ب)‬

‫�سنت حكومة حما�س ي غزة اأم�س‪ ،‬هجوما‬ ‫على ال�س ��لطة الوطني ��ة الفل�س ��طينية على خلفية‬ ‫التمثيل الفل�س ��طيني ي قمة دول ع ��دم اانحياز‬ ‫ي العا�س ��مة ااإيراني ��ة طهران نهاية اأغ�س ��ط�س‬ ‫اجاري‪.‬‬ ‫وق ��ال مكت ��ب رئا�س ��ة ال ��وزراء ي حكوم ��ة‬ ‫�ان‪ :‬اإن ��ه «ا يح ��ق مغت�س ��ب‬ ‫حما� ��س ي بي � ٍ‬ ‫ال�س ��رعية الفل�س ��طينية اأن يحدد طبيع ��ة التمثيل‬ ‫الفل�سطيني»‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح البيان اأن «موقف قيادة حركة فتح‬ ‫من دع ��وة رئي�س الوزراء اإى قم ��ة عدم اانحياز‬ ‫ا ي�س ��ر اإى اأي رغب ��ة ي حقيق ام�س ��احة بل‬ ‫يك ّر� ��س اانق�س ��ام‪ .‬ونوؤك ��د اأن حكوم ��ة رام الل ��ه‬ ‫هي ذاتها مغت�سبة لل�س ��رعية وا يجوز لها ادّعاء‬ ‫مثيل �سعبنا»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع‪« :‬اإن الذين جاوزوا منظمة التحرير‬ ‫الفل�س ��طينية ه ��م م ��ن مزق ��وا ميثاقه ��ا‪ّ ،‬‬ ‫وعطلوا‬ ‫موؤ�س�ساتها‪ ،‬وا�ستفردوا بقرارها‪ ،‬واأجه�سوا كل‬ ‫جهود اإ�س ��احها‪ ،‬وجعل ��وا منها ج�س ��دا ا يخدم‬ ‫�س ��عبنا‪ ،‬وا يتبنى ق�س ��ية‪ .‬واإن مثيلها ل�س ��عبنا‬ ‫مره ��ون باإع ��ادة بنائها وفق م ��ا م التوافق عليه‬ ‫ي اتفاق القاهرة»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف‪« :‬اإننا نرباأ باأنف�س ��نا اأن ن�س ��تخدم‬ ‫ذات ااأ�س ��لوب الهابط‪ ،‬الذي ا�س ��تخدمه متحدثو‬ ‫فت ��ح و�س ��لطتها‪ ،‬ول ��ن ننج� � ّر اإى ه ��ذه اللغ ��ة‬ ‫الهابطة»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع البي ��ان‪« :‬من ��ذ ااإع ��ان ع ��ن تلق ��ي‬ ‫دول ��ة رئي�س ال ��وزراء دعوة كرمة من الرئا�س ��ة‬

‫ااإيراني ��ة ح�س ��ور قم ��ة دول ع ��دم اانحي ��از‪،‬‬ ‫تعر�س ��ت احكومة حملة حري�س و�س ��لت اإى‬ ‫ا�ستخدام عبارات مليئة بااإ�سفاف»‪.‬‬ ‫و�س ��دد عل ��ى اأن «تلبي ��ة رئي� ��س ال ��وزراء‬ ‫توجه اإليه ح�س ��ور‬ ‫اإ�س ��ماعيل هني ��ة‪ ،‬اأي دع ��وة ّ‬ ‫اأي حف ��ل اإقليم ��ي اأو دوي م ��ا فيه ��ا قم ��ة عدم‬ ‫اانحي ��از‪ ،‬ه ��ي م�س ��اركة طبيعي ��ة‪ ،‬كون ��ه رئي�س‬ ‫الوزراء الفل�سطيني ال�سرعي»‪.‬‬ ‫واعتذر هني ��ة‪ ،‬ااأحد‪ ،‬عن ام�س ��اركة ي قمة‬ ‫دول ع ��دم اانحي ��از ي طه ��ران حت ��ى ا تك ��ون‬ ‫«مدخ ��ا لتعمي ��ق اانق�س ��ام الفل�س ��طيني» وذل ��ك‬ ‫بعدم ��ا كان الرئي�س الفل�س ��طيني حمود عبا�س‪،‬‬ ‫ق ��د ه ��دد مقاطعة القم ��ة ي حال م ّثل ��ت حما�س‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وق ��ال الناطق با�س ��م احكومة الفل�س ��طينية‬ ‫امقال ��ة‪ ،‬التي تديرها حما� ��س‪ :‬اإن هنية اعتذر عن‬ ‫ام�س ��اركة ي قمة دول عدم اانحياز امقرر عقدها‬ ‫ي طهران اآواخر ال�س ��هر اجاري «حتى ا تكون‬ ‫م�س ��اركة احكومة مدخ ��ا اإى تعميق اانق�س ��ام‬ ‫الفل�سطيني والعربي وااإ�سامي»‪.‬‬ ‫وكان عبا� ��س‪ ،‬اأعلن ال�س ��بت‪ ،‬اأنه لن يح�س ��ر‬ ‫قمة دول عدم اانحياز ي حال ح�سور هنية‪ ،‬كما‬ ‫اأفاد وزير اخارجية الفل�سطيني ريا�س امالكي‪.‬‬ ‫كم ��ا اأعل ��ن امالكي‪ ،‬ااأح ��د‪ ،‬اأن اإي ��ران اأبلغت‬ ‫توجه اأي‬ ‫ال�س ��لطة الفل�س ��طينية ر�س ��ميا اأنه ��ا م ّ‬ ‫دعوة اإى هنية‪ ،‬ح�سور القمة‪.‬‬ ‫وي طه ��ران‪ ،‬اأك ��د الناط ��ق با�س ��م قم ��ة عدم‬ ‫اانحياز حمد ر�س ��ا فرق ��اي‪ ،‬اأن حركة امقاومة‬ ‫ااإ�س ��امية‪ ،‬التي ت�س ��يطر على قطاع غزة‪ ،‬لي�ست‬ ‫مدعوة اإى القمة‪.‬‬


                       

                        20               

   20  24               



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬269) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬11 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

                                                 

‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﺘﻄﺎﻭﻝ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺿﻴﻮﻑ‬ ‫ﻗﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﹼ‬

eias@alsharq.net.sa

16

‫ ﺇﻣﺎ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺃﻭ ﺍﻟﺒﻨﺪﻗﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﻳﺨ ﱢﻴﺮ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

                                                                                                                                                                                                                                                                                       

‫ ﻧﺎﺷﻄﻮﻥ‬:‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬ ‫ﻭﺣﻘﻮﻗﻴﻮﻥ ﹶﻳ ﹾﺪﻋﻮﻥ‬ ‫ﻹﺿﺮﺍﺏ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬ «‫ﺿﺪ »ﺍﻻﻋﺘﻘﺎﻻﺕ‬

                                                  

                                    

‫ﻣﺴﺘﺸﺎﺭ »ﻫﺎﺩﻱ« ﻳﻨﺠﻮ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ‬ ‫ﺍﻏﺘﻴﺎﻝ ﺑﺎﻟﺮﺻﺎﺹ ﻓﻲ ﺻﻨﻌﺎﺀ‬





     ""     "   "         "       

 "" ""

‫ ﻭﻳﺆﻛﺪ ﻋﺰﻣﻪ »ﺗﻄﻬﻴﺮ« ﺍﻹﻋﻼﻡ‬..‫ »ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ« ﻳﺴﺠﻦ ﺻﺤﻔﻴ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺳﺎﺧﺮ‬:‫ﺗﻮﻧﺲ‬





                                

                                                                                                         

                      

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

                    

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﻤﺠﺰﺭﺓ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻳﺪﺍﺀ‬                                                                                                                                                       monzer@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬269) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬11 ‫ارﺑﻌﺎء‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ ﺗﺪﺍﻭﻝ ﺍﻟﻌﻤﻠﺔ ﺍﻟﻤﻮﺣﺪﺓ ﺗﺤﺪﺩﻩ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺸﺮﺍﺋﻴﺔ‬:| ‫ﻣﺴﺆﻭﻝ ﺧﻠﻴﺠﻲ ﻟـ‬

‫ﺇﻗﺮﺍﺭ ﺗﻮﺣﻴﺪ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ ﻟﻘﺎﺩﺓ ﺍﻟﺪﻭﻝ‬                                                   

                               

                            1716    65             

   " "                                                    



‫ ﻭﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻝ ﻳﻼﻣﺲ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ‬.. ‫ ﺇﺩﺭﺍﺝ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻐﻠﻖ ﻣﺴﺘﻘﺮﺓ‬:‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﻮﻥ‬       11          %1.91 %0.78     %1 %0.2   %0.11      %1.11       %0.41     %0.14    %0.02

        262            272.25 %3.74 250.7   %4.54              257.4       %1.82         %5.11

                     6.8        %6.8 6.4         "  5.87"     %16.43  6.25  %9.38

  7137.81              7137.86  %0.05    7120    7160 7200

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬76 ‫ ﻣﻴﺠﺎﻭﺍﺕ ﻟﺘﻮﻓﻴﺮ‬3.200 ‫ﺩﺭﺍﺳﺔ ﺗﻨﺼﺢ ﺑﺘﺮﺷﻴﺪ‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻛﻠﻔﺔ‬40 :‫ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬ ‫ﺗﺄﻣﻴﻦ ﺍﻷﺣﻤﺎﻝ ﺍﻟﺰﺍﺋﺪﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                                  %10                                              3.200        76





" "                   

                  

                 40   %8         76                                          4020        ""     

‫ﻓﻲ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻣﺤﻔﻮﻑ ﺑﺎﻟﻤﺨﺎﻃﺮ‬

                                                                                                               



                                                                                                                               

                                                                                                         

""


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬269) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬11 ‫ارﺑﻌﺎء‬

18

‫ ﺷﺎﺏ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻓﻲ ﺻﻴﺪﻟﻴﺎﺗﻬﺎ‬500 ‫»ﺍﻟﻨﻬﺪﻱ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ« ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑـ‬          "         500        " "                                "



                                                              

            500                                      

‫ ﺗﺠﻬﺰ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ »ﻻﻳﻒ‬GROHE ‫ﺟﻠﻴﻦ ﻭﻭﺩ« ﺑﺎﻟﻤﻄﺎﺑﺦ ﻭﺍﻟﺤﻤﺎﻣﺎﺕ‬      GROHE      " GROHE "              GROHE    2012      GROHE Euroeco Safety GROHE Rondo WC Flush        



‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

٢٣٢٩)-cartoon

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﹾ‬ ‫ﺻﻌﺪﺕ ﺍﻟﻘﺮﻭﺽ‬ !‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ؟‬277.5 ‫ﺍﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

    %27.6          277.5         %83.4     %17.2  47.9                         500                                                   %10                                                 aalamri@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺗﻜﻤﻞ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﻫﺎ ﻟﻤﻮﺳﻢ ﺍﻟﺤﺞ‬..‫»ﺯﻳﻦ« ﺗﺴﺠﻞ ﺍﺭﺗﻔﺎﻋ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺷﺒﻜﺘﻬﺎ‬                         

                               " "        

                         ""

   " "             1433                        

‫ ﺛﻘﺔ ﻣﺴﺎﻫﻤﻲ ﻧﺎﺩﻙ ﺗﺪﻓﻌﻨﺎ ﺩﺍﺋﻤ ﹰﺎ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺃﻓﻀﻞ ﺍﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬:‫ﺍﻟﺮﺍﺟﺤﻲ‬   3200         2012   

                         

                         35

                  

‫»ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ« ﻳﻮﺯﻉ ﺟﻮﺍﺋﺰﻩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻓﻲ ﺳﺤﻮﺑﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‬                                       

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

         Nikai                                          

     1433                                            



‫»ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ« ﺗﺘﻴﺢ‬ ‫ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻓﻮﺍﺗﻴﺮ‬ ‫»ﺍﻟﺠﻮﺍﻝ« ﺇﻟﻰ ﺷﻬﺮﻳﺔ‬                                      ""    9024045SMS             


‫اأربعاء ‪ 11‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 29‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )269‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أكدوا أنها أصبحت عشوائية ومجرد لهو ولعب يتسم بالمظهرية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫تربويون يدعون إلى إيجاد وسائل تحفيزية لأنشطة‬ ‫«غير الصفية» في المدارس لبناء شخصية الطلبة‬ ‫جازان ‪ -‬اأمل مدربا‬

‫اموجودة ي البيئة امدر�ص ��ية قدر ااإمكان‪،‬‬ ‫وع ��دم م�ص ��اركة امدر�ص ��ة ي امنا�ص ��بات‬ ‫امختلف ��ة‪ ،‬ف�ص ��ا ع ��ن ع ��دم وجود و�ص ��ائل‬ ‫تعليمية منتج ��ة من قبل امعلم ��ن والطاب‬ ‫من خ ��ال ااأن�ص ��طة واجماع ��ات امختلفة‪،‬‬ ‫وات�صام اليوم امدر�ص ��ي ب�صيء من الروتن‬ ‫وامل ��ل نتيج ��ة ع ��دم مار�ص ��ة ااأن�ص ��طة‬ ‫امختلف ��ة‪ ،‬ووج ��ود م�ص ��كات ي الوح ��دة‬ ‫التعليمي ��ة م ��ن جوان ��ب متع ��ددة‪ ،‬و�ص ��عف‬ ‫العاقات ااإن�ص ��انية‪ ،‬بااإ�ص ��افة اإى النظرة‬ ‫القدم ��ة للن�ص ��اط عل ��ى اأنه و�ص ��يلة للرفيه‬ ‫و�ص ��ياع الوقت باإ�ص ��غال اج ��دول اليومي‪،‬‬ ‫وعدم تفه ��م واهتمام وقناع ��ة مدير الوحدة‬ ‫التعليمي ��ة وامعلمن باأهمية الن�ص ��اط وعدم‬ ‫�صعيهملتفعيله‪.‬‬

‫دعا تربوي ��ون مع بداية الع ��ام اجديد‬ ‫اإى اإيج ��اد و�ص ��ائل حفيزي ��ة لاأن�ص ��طة‬ ‫«غ ��ر ال�ص ��فية» «الت ��ي تت ��م ي امدار� ��ص‪،‬‬ ‫موؤكدي ��ن اأن الن�ص ��اط بات ج ��رد لهو ولعب‬ ‫يت�ص ��م بامظهرية‪ ،‬كما اأنه ع�ص ��وائي يتم ي‬ ‫اأج ��واء مليئة باملل وال�ص ��جر‪ .‬رغ ��م اأنه من‬ ‫اأح ��د امكونات ااأ�صا�ص ��ية للمنه ��ج مفهومه‬ ‫الوا�صع‪ ،‬م�ص ��ددين على اأهمية و�صع برامج‬ ‫نافعة ح�صنة التخطيط‪ ،‬فهو من اأهم و�صائل‬ ‫حقي ��ق اأه ��داف وغاي ��ات الربية‪ ،‬كم ��ا اأنه‬ ‫ي�صهم اإ�صهاما كبرا ي بناء �صخ�صية الطلبة‪،‬‬ ‫وي�صاعدهم على تنمية قدراتهم‪ ،‬وت�صجيعهم‬ ‫عل ��ى ااإب ��داع واابت ��كار‪ ،‬وتهيئتهم لتحمل‬ ‫ام�ص� �وؤولية‪ ،‬وذلك من خ ��ال اإحاطتها باإطار‬ ‫ترب ��وي يزودها بامعارف وامهارات الازمة‬ ‫لتحقيق ذلك‪.‬‬

‫ن�صاط فاعل‬

‫دعوة للملل‬

‫تقول اآمنة عبدالله «مديرة امدر�صة» اإن‬ ‫الن�صاط امدر�ص ��ي مفهومه احديث و�صيلة‬ ‫لتحقي ��ق كثر من اأهداف الربية‪ ،‬ملخ�ص ��ة‬ ‫ااأ�ص ��باب التي جعل الن�ص ��اط دع ��وة للملل‬ ‫وال�ص ��جر‪ ،‬منه ��ا ازدحام اجدول امدر�ص ��ي‬ ‫باح�ص ���ص‪ ،‬وك ��رة اأع ��داد الط ��اب ي‬ ‫الف�صول ما ي�صيع على امعلم فر�صة ااهتمام‬ ‫بهواي ��ات الط ��اب وميوله ��م اكت�ص ��اف‬ ‫اموهوب ��ن منه ��م‪ ،‬اإى جانب �ص ��يق امبنى‬ ‫امدر�ص ��ي وع ��دم توف ��ر ااأماكن امخ�ص�ص ��ة‬ ‫ممار�صة ااأن�صطة امختلفة‪ ،‬خ�صو�ص ًا امباي‬ ‫ام�صتاأجرة‪ ،‬وقلة ااإمكانات امادية والب�صرية‬ ‫امخ�ص�صة مزاولة الن�صاط امدر�صي‪.‬‬

‫بحاجة للتطوير‬

‫وت ��رى اإله ��ام حام ��د «وكيلة امدر�ص ��ة»‬ ‫اأن ااأن�ص ��طة الربوي ��ة حت ��اج اإى تطوير‬ ‫وجديد ي ااأ�ص ��لوب وام�صمون‪ ،‬وتعديل‬ ‫قناع ��ات ااأف ��راد باأهميته ��ا‪ ،‬حي ��ث ا ترك ��ز‬ ‫عليه ��ا امعلم ��ة‪ ،‬وا ج ��د جدواه ��ا الطالبة‪،‬‬ ‫وتق ��ول‪« ،‬نحت ��اج اإى اأمور كث ��رة لتطوير‬ ‫ااأن�ص ��طة‪ ،‬منها اقناع اأنف�ص ��نا بحاجتنا اإى‬ ‫التطوير والتجديد كي نندفع عملي ًا اإى ذلك‪،‬‬

‫ع�شوائية الن�شاط توؤدي اإى ملل الطالبات و�شجرهن‬

‫واأن نتخل� ��ص من التفك ��ر ي نطاق حدود‬ ‫وقوالب م�ص ��بقة‪ ،‬وابد من اإ�صراك الطالبات‬ ‫ي اقراح وتنفيذ الرامج‪ ،‬ما يعطي حما�ص ًا‬ ‫اأكر للطالبات ويجدد ااأفكار ويطورها‪ ،‬كما‬ ‫ابد من جديد اأو حريك وتغير ام�صوؤولن‬ ‫عن ااأن�ص ��طة‪ ،‬وايعني التجديد نبذ القدم‬ ‫ب ��ل يعن ��ي تطوي ��ره اأو اا�ص ��تمرار عليه مع‬ ‫ااإتيان بغره‪».‬‬

‫اجتهادات فردية‬

‫وتق ��ول ابت�ص ��ام خالد«معلم ��ة» ح ��ول‬ ‫ذل ��ك‪« ،‬لي� ��ص لدني ��ا منهج حدد ن�ص ��ر عليه‬ ‫لنق ��وم بج ��ذب الطالبات اإلي ��ه‪ ،‬وكل ما نقوم‬ ‫ب ��ه هو اجته ��ادات فردية نح ��اول من خالها‬ ‫خلق جو ختلف عن اح�ص ���ص الدرا�ص ��ية‪،‬‬ ‫كما اأن اإمكانيات امدر�ص ��ة امادية �صعيفة وا‬ ‫ت�ص ��تطيع توف ��ر كل م ��ا نطلبه‪ ،‬وكث ��را ما‬ ‫نحاول توفر بع�ص امتطلبات من ح�ص ��ابنا‬ ‫اخا�ص‪ ،‬كما اأن تكد�ص الف�ص ��ول بالطالبات‬ ‫ا مكن ��ا م ��ن ااإم ��ام بجمي ��ع الطالب ��ات‪ ،‬اأو‬ ‫الك�صف عن هواياتهن جميعا»‪.‬‬

‫اختصاصية اجتماعية‪ :‬مخاوف الطفل من‬ ‫أول يوم دراسي طبيعية وا تستدعي القلق‬ ‫ااأح�صاء ‪ -‬غادة الب�صر‬ ‫اأو�صحت ااخت�صا�صية ااجتماعية‬ ‫فتحية ��ص��ال��ح‪ ،‬اأن خ��اوف الطفل ي‬ ‫�صنته ال��درا��ص�ي��ة ااأوى طبيعية‪ ،‬وا‬ ‫ت�صتدعي القلق‪ ،‬فذهاب الطفل للمدر�صة‪،‬‬ ‫يعني اأن ينفك ع��ن وج��ود اأم��ه ال��دائ��م‪،‬‬ ‫ويتملكه �صعور ال��ره�ب��ة وف�ك��رة اإي��ذاء‬ ‫الغر ل��ه‪ ،‬نا�صحة باتباع جموعة من‬ ‫ااإر�صادات‪ ،‬اأهمها اأن يتعاون وي ااأمر‬ ‫مع امدر�صة لتحقيق اأه��داف الرنامج‪،‬‬ ‫بت�صجيل ابنه ي وقت مبكر ومنا�صب‪،‬‬ ‫م��ع اأه�م�ي��ة م�صاحبته اب�ن��ه ي اليوم‬ ‫ال��درا���ص��ي ااأول‪ ،‬وت �ف��اع �ل��ه م��ع اب�ن��ه‬ ‫لرغيبه ي امدر�صة‪.‬‬ ‫واأ�صارت اإى اأهمية ت�صجيع ااأطفال‬ ‫عل ��ى ال ��كام والتح ��دث والتعب ��ر احر‬ ‫الطلي ��ق‪ ،‬وت�ص ��ويب اأخطائه ��م ومنحهم‬ ‫الثق ��ة بذواته ��م‪ ،‬وع ��دم مقارن ��ة الطف ��ل‬ ‫�ص ��لبيا باإخوان ��ه على م�ص ��مع منه‪ ،‬حتى‬ ‫ا يتولد لديه ال�ص ��عور بالنق�ص‪ ،‬ويطور‬ ‫م�ص ��اعر الكراهية والعدواني ��ة جاههم‪،‬‬ ‫كما ن�ص ��حت بتعويد الطفل على العادات‬ ‫ال�ص ��حيحة ال�ص ��ليمة مثل نظافة اج�صم‬ ‫من خ ��ال اا�ص ��تحمام اليوم ��ي ونظافة‬ ‫ااأ�ص ��نان والعين ��ن وااأذن ��ن وتقلي ��م‬ ‫ااأظافر وم ��ا اإى ذلك‪ ،‬موؤكدة على اأهمية‬ ‫تن ��اول الطفل وجب ��ة ااإفط ��ار ي امنزل‬ ‫قب ��ل الذه ��اب اإى امدر�ص ��ة‪ ،‬وت�ص ��جيعه‬

‫لاعتم ��اد عل ��ى نف�ص ��ه عن ��د القيام ب� �اأداء‬ ‫واجباته امدر�ص ��ية‪ ،‬وحثه عل ��ى التفكر‬ ‫ي ح ��ل ما يعر�ص ��ه من �ص ��عوبات قبل‬ ‫طل ��ب ام�ص ��اعدة م ��ن الكب ��ار‪ ،‬وتوجيه ��ه‬ ‫اإى م ��ا ي�ص ��اعده على الو�ص ��ول اإى حل‬ ‫اأو اإج ��از واجبات ��ه اليومية امدر�ص ��ية‪،‬‬ ‫دون تدخل امبا�صرة من قبل ااأ�صرة‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب تنظيم وق ��ت نومه وا�ص ��تيقاظه‪،‬‬ ‫اأخذ ق�ص ��ط كاف م ��ن الراحة ا�ص ��تعدادا‬ ‫للدرا�ص ��ة‪ ،‬والتح ��دث م ��ع الطف ��ل ع ��ن‬ ‫امدر�ص ��ة بحدي ��ث ت�ص ��ويقي‪ ،‬وجهي ��ز‬ ‫اماب� ��ص التي �ص ��رتديها‪ ،‬و�ص ��رد بع�ص‬ ‫الق�ص ���ص واحكايات اللطيف ��ة والهادفة‬ ‫ع ��ن امدر�ص ��ة منح ��ه انطب ��اع جي ��د عنها‬ ‫باأ�صلوب مب�صط يفهمه الطفل‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ارت �ص ��الح اإى اأهمي ��ة اإيقاظ‬ ‫الطف ��ل ي الوق ��ت امنا�ص ��ب �ص ��باحا‪،‬‬ ‫واإ�ص ��عاره بالهدوء والطماأنينة‪ ،‬واإظهار‬ ‫اح ��ب واحنان‪ ،‬وحثه على دخول دورة‬ ‫امياه قبل اخروج من امنزل وت�ص ��جعيه‬ ‫على ارتداء ماب�صه‪ ،‬ووجهت ر�صالة لكل‬ ‫اأم وقالت «�ص ��جعي طفلك على ام�ص ��اركة‬ ‫ي ااألع ��اب الرفيهية وام�ص ��ابقات التي‬ ‫�ص ��تقام ي الي ��وم ااأول‪ ،‬وعن ��د عودت ��ه‬ ‫م ��ن امدر�ص ��ة اأظهري ااإعج ��اب بتحقيقه‬ ‫اإج ��از دخوله له ��ا‪ ،‬واأي�ص ��ا اعملي حفلة‬ ‫�صغرة داخل امنزل مع ااأ�صرة منا�صبة‬ ‫دخوله امدر�صة حتى يت�صجع وتزيد ثقته‬ ‫بنف�صه‪.‬‬

‫فو�صى وثرثرة‬

‫وبين ��ت طالبة امرحلة الثانوية اأ�ص ��ماء‬ ‫طاهر‪ ،‬اأنها تعاي من فو�ص ��ى ااأن�ص ��طة كل‬ ‫اأ�صبوع‪ ،‬واأ�صافت‪« ،‬ترتفع اأ�صوات الطالبات‬ ‫وق ��ت ااأن�ص ��طة بالرث ��رة‪ ،‬وا تق ��دم اأغلب‬ ‫جمعي ��ات مدر�ص ��تنا جدي ��دا اأو �ص ��يئا نافع ًا‬ ‫يفج ��ر مواهبنا‪ ،‬وغالبا م ��ا تقف امعلمة عند‬ ‫ب ��اب الف�ص ��ل تتحدث م ��ع اإح ��دى امعلمات‪،‬‬ ‫ونبقى نح ��ن داخله لنتحدث فيم ��ا بيننا من‬ ‫اأحادي ��ث جانبي ��ة ا عاق ��ة له ��ا باجمعي ��ة‪،‬‬ ‫وينته ��ي ااأمر بنا بالت�ص ��لل واخ ��روج من‬ ‫الف�ص ��ل‪ ،‬وكث ��را ما ج ��د مرات امدر�ص ��ة‬ ‫مليئ ��ة بالطالبات امت�ص ��لات من جمعياتهن‬ ‫بدعوى املل وال�صجر»‪.‬‬

‫اهتمام الوزارة‬

‫ويقول ام�ص ��رف الرب ��وي طاهر اأحمد‬ ‫اإن ااأن�ص ��طة الطابية حظى باهتمام كبر‬ ‫م ��ن قبل وزارة الربية والتعليم ي امملكة‪،‬‬ ‫حيث م اإقرار مادة الن�ص ��اط كمادة اأ�صا�صية‬

‫(ال�شرق)‬

‫ي اجدول الدرا�ص ��ي �ص� �اأنها ك�ص� �اأن امواد‬ ‫الدرا�ص ��ية ااأخرى‪ ،‬هادف ًة اإى جعل امدر�صة‬ ‫جتمع ��ا متكاما ي ��درب الن�صء عل ��ى حياة‬ ‫امجتمع ��ات باألوانه ��ا امختلف ��ة‪ ،‬ويبث فيهم‬ ‫روح اجماع ��ة‪ ،‬ويدربه ��م على القي ��ادة‪ ،‬كما‬ ‫اأنه يدعم �صخ�ص ��ياتهم مواجهة حديات هذا‬ ‫الع�صر‪ ،‬م�ص ��يفا اأن الن�صاط امدر�صي اأ�صبح‬ ‫مثاب ��ة اجان ��ب العمل ��ي التطبيق ��ي ما يتم‬ ‫تقدم ��ه ب ��ن دفتي امق ��رر وج ��دران حجرة‬ ‫الدرا�ص ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأن البح ��وث الربوي ��ة‬ ‫اأثبت ��ت اأن الن�ص ��اط اخارجي للف�ص ��ل مهم‪،‬‬ ‫ا تق ��ل اأهميته عن الدر�ص داخل الف�ص ��ل‪ ،‬اإذ‬ ‫عن طريق الن�ص ��اط خارج الف�ص ��ل ي�صتطيع‬ ‫الط ��اب اأن يعروا ع ��ن هواياتهم وميولهم‬ ‫وي�صبعوا حاجاتهم‪.‬‬

‫اأ�صباب اجمود‬

‫واأو�ص ��ح اأحم ��د اأه ��م اأ�ص ��باب اجمود‬ ‫ي ااأن�ص ��طة امدر�ص ��ية‪ ،‬منها انعدام جانب‬ ‫ااإب ��داع واابت ��كار وتنمي ��ة امواه ��ب ي‬ ‫الوح ��دة التعليمي ��ة‪ ،‬وا�ص ��تغال ام ��وارد‬

‫وتق ��ول اأ�ص ��تاذة علم النف� ��ص الربوي‬ ‫الدكتورة غادة م�ص ��طفى اإن الن�صاط الفاعل‬ ‫مت�ص ��م بامرونة واحيوية‪ ،‬مبينة اأن فاعلية‬ ‫الن�ص ��اط ا تتحقق اإا اإذا ا�ص ��تخدم التاميذ‬ ‫في ��ه حوا�ص ��هم كله ��ا عندها ي�ص ��ل الن�ص ��اط‬ ‫اإى قم ��ة جاحه‪ .‬وو�ص ��حت اأن م ��ن اأهداف‬ ‫ااأن�ص ��طة الا�ص ��فية ن�ص ��ر الوعي التعاوي‬ ‫بن الط ��اب‪ ،‬وتنمي ��ة فكر وثقافة امدر�ص ��ة‬ ‫كوحدة منتجة‪ ،‬واكت�ص ��اب خرات ومعارف‬ ‫جديدة عن طريق اممار�صة العملية‪ ،‬والعمل‬ ‫عل ��ى ح�ص ��ن اأح ��وال الط ��اب اقت�ص ��اديا‬ ‫واجتماعي ��ا‪ ،‬وتنمي ��ة الوع ��ي الدمقراط ��ي‬ ‫لديه ��م‪ ،‬وتدريبه ��م عل ��ى ااإدارة الذاتي ��ة‬ ‫وتعويده ��م ااعتماد عل ��ى النف�ص ي جميع‬ ‫احتياجاتهم داخل امدر�ص ��ة وخارجها �صواء‬ ‫كانت هذه ااحتياجات مادية اأو اجتماعية‪.‬‬ ‫وتوؤكد م�ص ��طفى على �ص ��رورة العمل‬ ‫عل ��ى جعل امدر�ص ��ة حببة للتامي ��ذ واأكر‬ ‫جاذبية ي ظل امفه ��وم القدم للمنهج الذي‬ ‫ا يع ��رف في ��ه بقيم ��ة الن�ص ��اط امدر�ص ��ي‪،‬‬ ‫وا يرك ��ز عل ��ى امعلومات الت ��ي تتطلب من‬ ‫امدر� ��ص اأن يكر�ص كل وقته وجهده ح�ص ��و‬ ‫عقول التاميذ بها‪ ،‬بينما ا تهتم امدر�صة اإن‬ ‫كان التلميذ ي�ص ��عر بقيمة هذه امعلومات اأو‬ ‫ا ي�ص ��عر‪ ،‬وهذا ما يتنافى مع �ص ��يكولوجية‬ ‫موه وتعلمه‪.‬‬

‫صائد حيوانات مفترسة لـ |‪« :‬شحم النمور»‬ ‫يعالج اأمراض‪ُ ..‬‬ ‫وكنت أبيع الفنجان منه بألف ريال‬

‫كن شجاع ًا ُوق ِد الحرب‬ ‫يا وزير التجارة!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫(الب�شائ ــع المغ�شو�ش ــة والمقل ــدة خط ــر علين ــا‪ ،‬فلنحاربه ــا مع ًا‬ ‫باإباغ وزارة التجارة)‪ .‬هذه تغريدة لوزير التجارة د‪ .‬توفيق الربيعة‬ ‫على ح�شابه في تويتر‪.‬‬ ‫بداية‪ ،‬يجب �شكر الوزير على هذا التوا�شل مع النا�س‪ ،‬و�شماع‬ ‫اآرائه ــم وم�شكاتهم والأخذ بمقترحاتهم‪ ،‬وهو بفعله هذا يحيي الأمل‬ ‫في نفو�شنا باأن (هناك من يهتم فع ًا)‪.‬‬ ‫المواط ــن ي ــا معالي الوزير لي�س في يده �شاح يحارب به‪ ،‬اإل اأن‬ ‫يقاطع هذه الب�شائع المغ�شو�شة والمقلدة‪ ،‬التي ل ترهق جيبه كثير ًا‪.‬‬ ‫لك ــن ل ــو قاطعها م ــا البديل؟ البدي ــل ب�شاعة اأج ــود نوع ًا م ــا‪ ،‬باأ�شعار‬ ‫حارقة‪ ،‬لي�شت في متناول الجميع!‬ ‫تغريدتك ــم ه ــذه ي ــا وزي ــر التج ــارة �شناأخذها عل ــى اأنه ــا ر�شالة‬ ‫توعوية للم�شتهلك وح�شب‪ ،‬لأنه لي�س من المنطق محاولة عاج نتيجة‬ ‫الم�شكل ــة‪ ،‬وترك اأ�شبابها قائمة! الحرب اأنتم من يجب اأن يقودها‪ ،‬بما‬ ‫تملك ــون من عدة وعتاد وجن ــد‪ ،‬فبا�شتطاعتكم التن�شيق مع الجمارك‬ ‫لمن ــع دخ ــول هذه الب�شائع اأ�ش ـ ًـا من المناف ــذ‪ .‬وبا�شتطاعتكم و�شع‬ ‫�شق ــف اأعلى لأ�شعار الب�شائع البديلة (الجي ــدة)‪ ،‬بعد اإجبار مورديها‬ ‫عل ــى التن ــازل عن هام�س الربح المخيف‪ ،‬الذي ل ير�شون اأن يقل عن‬ ‫‪!%200‬‬ ‫ً‬ ‫با�شتطاعتك ــم اأي�شـ ـا بن ــاء "�ش ــد �شيا�ش ــي" يوقف ذل ــك ال�شيل‬ ‫ال�شين ــي العظي ــم ال ــذي اأغ ــرق بادن ــا بال�شرطان ــات‪ ،‬عب ــر ب�شائ ــع‬ ‫رديئ ــة ل تجروؤ ال�شين على مجرد التفكير في ت�شديرها اإلى التحاد‬ ‫الأوروبي اأو اأمريكا!‬ ‫الأمر يا معالي الوزير تجاوز الخطر اإلى الكارثة! نعم‪ ،‬ما يحدث‬ ‫كارث ــة اقت�شادي ــة‪ ،‬و�شحي ــة‪ ،‬واإن�شاني ــة! ول ــك اأن ت�شتاأن� ــس باأرق ــام‬ ‫الوفي ــات الت ــي تتنام ــى بفع ــل ال�شرط ــان ال ــذي ي�شتوطن مح ــال (اأبو‬ ‫ريالين)‪ ،‬لتدرك حجم الكارثة!‬ ‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫فرصة لهطول اأمطار على عسير وجازان‬

‫عوالق ترابية وسماء غائمة على‬ ‫شرق ووسط المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫توقع ��ة الرئا�ص ��ة العام ��ة لاأر�ص ��اد وحماي ��ة البيئ ��ة اأن تكون‬ ‫الروؤية غر جيدة ب�صبب العوالق الرابية وااأتربة امثارة و�صماء‬ ‫غائمة جزئي ًا على اأجزاء من �صرق وو�صط امملكة خا�صة اجنوبية‬ ‫منها‪ ،‬كما ي�ص ��تمر ن�ص ��اط الرياح ال�صطحية على الطرق ال�صريعة ما‬ ‫بن مكة امكرمة وامدينة امن ��ورة حد من الروؤية ااأفقية‪ ،‬وتتكون‬ ‫ال�صحب الرعدية على مرتفعات جازان‪ ،‬ع�صر والباحة‪ ،‬ومتد حتى‬ ‫مرتفعات الطائف مع فر�صة لهطول ااأمطار خا�صة مرتفعات ع�صر‬ ‫وجازان‪.‬‬

‫امدينة‬

‫�شائد احيوانات امفر�شة علي العلي يتحدث لـ«ال�شرق»‬

‫�شائح يجل�س على اأحد اجبال قريب ًا من النما�س‪ ..‬وي الإطار �شائد احيوانات امفر�شة علي العلي متحدث ًا لـ«ال�شرق»‬

‫اأبها ‪ -‬يو�صف العمري‬ ‫ق ��ال �ص ��ائد احيوان ��ات امفر�ص ��ة‪،‬‬ ‫ام�ص � ّ�ن‪ ،‬علي بن �ص ��الح العلي‪ ،‬اإن «�صحم‬ ‫النمور» يعالج ااأمرا�ص وااأورام‪ ،‬ويبن‬ ‫اأن ��ه ذو فائدة كبرة للج�ص ��م‪ ،‬موؤك ��د ًا اأنه‬ ‫كان يبي ��ع الفنج ��ان م ��ن «�ص ��حم النمور»‬ ‫باأل ��ف ري ��ال‪ ،‬ويوؤكد على اكت�ص ��افه فائدة‬ ‫«�ص ��حم النمور» بام�صادفة‪ ،‬حن فقد عدد ًا‬ ‫من اأغنامه‪ ،‬فبحث عنها‪ ،‬ثم �ص ��مع �صوت‬ ‫مر خلف �ص ��خرة‪ ،‬وجه ��ز بندقيته التي‬ ‫م يك ��ن فيها �ص ��وى ر�صا�ص ��تن‪ ،‬فاأطلق‬ ‫الر�صا�ص ��ة ااأوى واأخط� �اأت النم ��ر‪ ،‬ث ��م‬

‫اق ��رب م ��ن النم ��ر‪ ،‬واأ�ص ��ابه ي راأ�ص ��ه‬ ‫بالطلق ��ة الثاني ��ة‪ ،‬وم ��ات النمر‪ ،‬ول�ص ��دة‬ ‫فرحة العلي‪ ،‬حمل النمر على ظهره‪ ،‬وكان‬ ‫ال ��دم ي�ص ��يل من النم ��ر على ظه ��ر العلي‪،‬‬ ‫وبعد دخوله امنزل‪ ،‬م�صح ظهره من الدم‪،‬‬ ‫وفوجئ باأن ظهره ُ�ص ��في‪ ،‬واأن ااأم زال‪،‬‬ ‫بعد حمل ��ه النم ��ر على ظه ��ره‪ ،‬وخالطة‬ ‫دمه لظهر العلي‪ ،‬حينها اأدرك فائدة «�صحم‬ ‫النمر» وعالج نف�ص ��ه وعائلته ب ��ه‪ ،‬ثم قرر‬ ‫ر من ا�صروه اأنهم‬ ‫ا�صتثماره‪ ،‬وذكر كث ٌ‬ ‫ا�صتفادوا من ا�صتخدامه كثر ًا‪.‬‬ ‫ويو�ص ��ح العل ��ي اأن النم ��ور كان ��ت‬ ‫تعر� ��ص طري ��ق اموا�ص ��ي‪ ،‬ف�ص � ً�ا ع ��ن‬

‫(ال�شرق)‬

‫ام�صافرين واأ�صحاب ااأغنام ي اما�صي‪،‬‬ ‫فيقتن�صها ال�صيادون لانتفاع ب�صحومها‬ ‫وجلده ��ا‪ ،‬بااإ�ص ��افة اإى التخل� ��ص م ��ن‬ ‫اأذاه ��ا‪ ،‬وحماية ااأغنام‪ ،‬وي�ص ��طاد العلي‬ ‫احيوان ��ات امفر�ص ��ة ي «العق ��اب»‬ ‫وااأماك ��ن الوع ��رة‪ ،‬م�ص ��يف ًا اأنه ��ا تف ��رق‬ ‫ب ��ن ااإن�ص ��ان ااأع ��زل وحامل ال�ص ��اح‪،‬‬ ‫وكان ي�ص ��يد النم ��ور والفهود وال�ص ��باع‬ ‫وال�ص ��باع‪ ،‬وبع�ص الطيور امفر�صة قبل‬ ‫التوعي ��ة بحماي ��ة احي ��اة الفطري ��ة‪ ،‬كما‬ ‫يذك ��ر اأن ��ه اأه ��دى بع�ص امتاح ��ف «جلود‬ ‫النم ��ور» التي ا�ص ��طادها‪ ،‬فاعت ��اد اإهداء‬ ‫بع�صها‪ ،‬وبيع اجزء ااآخر منها‪.‬‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬

‫العظمى ال�شغرى‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪74‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬

‫‪30‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬

‫امدينة‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�س اأبوقمي�س‬ ‫خمي�س م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�س‬

‫العظمى ال�شغرى‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪29‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪16‬‬


‫اأربعاء ‪ 11‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 29‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )269‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫بيادر‬

‫‪ 64‬يوم ًا للمعلمين‬ ‫العاطلين‬ ‫صالح الحمادي‬

‫بنهاي ��ة دوام الي ��وم الأربعاء يكون بع�ض المعلمين قد اأهدروا‬ ‫م ��ن حياته ��م العملي ��ة حوال ��ي ‪ 64‬يوم� � ًا‪ ،‬جرب ��وا فيه ��ا ف ��ن عم ��ل‬ ‫العاطلي ��ن بتن ��اول الإفطار‪ ،‬ث ��م العودة لل�شب ��ات العميق‪ ،‬وبع�شهم‬ ‫بالتوقي ��ع على ورق ��ة الدوام ‪-‬الح�ش ��ور والن�ش ��راف‪ -‬في نف�ض‬ ‫اللحظة ويا روح ما بعدك روح‪.‬‬ ‫م ��ن ح ��ق وزارة التربي ��ة والتعليم عم ��ل الموازن ��ة العادلة بين‬ ‫معلميه ��ا وبقي ��ة الموظفي ��ن ف ��ي الإج ��ازة ال�شنوي ��ة‪ ،‬بحي ��ث تكون‬ ‫متقارب ��ة ومعقولة‪ ،‬ومن حق الوزارة اإجبار المعلم الذي انتهى من‬ ‫تقييم طابه‪ ،‬ومن ثم غيابهم عن المقاعد الدرا�شية لكي ي�شتمر في‬ ‫الح�شور مثله مثل اأي معلم في ال�شفوف العليا‪ ،‬لكن الوزارة التي‬ ‫اأجب ��رت معلم ��ي ال�شفوف الدني ��ا على الدوام ‪ 59‬يوم� � ًا قبل عطلة‬ ‫نهاية العام الدرا�شي ي�شاف لها الأ�شبوع الحالي وهو اأي�شا فوق‬ ‫البيع ��ة‪ ،‬وق ��د يكون ه ��ذا الأ�شبوع �شم ��ن ال�ش ��رورات‪ ،‬لكن فترة‬ ‫المرمطة الم�شبقة لاإجازة ال�شيفية تحتاج لإعادة نظر‪.‬‬ ‫فلنتف ��ق على اأحقية ال ��وزارة في اإلزام معلمي ال�شفوف الدنيا‬ ‫بال ��دوام مثلهم مثل بقية المعلمين في المراحل الثاث‪ ،‬فما المانع‬ ‫م ��ن ا�شتثم ��ار ه ��ذه الأي ��ام بدل م ��ن ح�ش ��ور المعل ��م والتوقيع في‬ ‫دفت ��ر ال ��دوام ث ��م الخروج ف ��ورا دون اأن يق ��دم اأي عم ��ل؟ لماذا ل‬ ‫يت ��م و�شع برامج تربوية لتطوير اأدوات المعلم وتح�شين اإنتاجيته‬ ‫ورف ��ع كفاءته؟ ولماذا ن�شحك على الأجي ��ال التعليمية بتمرير مثل‬ ‫ه ��ذه التواقيع الت ��ي اأ�شبحت محل تندر وتطن ��ز الو�شط التعليمي‬ ‫بل المجتمع باأ�شره؟‬ ‫اأكث ��ر م ��ن �شتي ��ن توقيع� � ُا عن ��د الح�ش ��ور يقابله نف� ��ض العدد‬ ‫وف ��ي نف�ض اللحظة عن ��د الن�شراف لبع�ض المعلمي ��ن "العاطلين"‬ ‫برغبة الوزارة تك�شف ما و�شل له حال البيئة التعليمية التي تهتم‬ ‫بال�شكل وتترك الم�شمون‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫أبناء دار التربية ااجتماعية لرعاية اأيتام‬ ‫في بريدة يزورون مهرجان النخلة و التمور‬ ‫الق�شيم‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫زار اأبن ��اء دار الربي ��ة‬ ‫الجتماعية لرعاي ��ة الأيتام بريدة‪،‬‬ ‫مهرج ��ان "النخل ��ة والتم ��ور" ي‬ ‫حافظ ��ة ريا�ض اخ ��راء‪ ،‬بتنظيم‬ ‫اإدارة امهرج ��ان‪ ،‬وتوجّ ��ه الأطف ��ال‬ ‫اإى مزرع ��ة " ال�ش ��لطانية"‪ ،‬حي ��ث‬ ‫ا�ش ��تقبلهم حافظ ريا�ض اخراء‪،‬‬ ‫ح�ش ��ن ب ��ن �ش ��لطان ال�ش ��لطان‪ ،‬مع‬ ‫بع�ض اأبنائه‪ ،‬ثم توجّ هوا اإى مزرعة‬ ‫" الوجيه" ال�شيخ حمد بن اإبراهيم‬ ‫اخ�ش ��ر حيث كان ي ا�ش ��تقبالهم‬ ‫ع�شو جل�ض منطقة الق�شيم‪ ،‬خالد‬ ‫بن حمد اخ�ش ��ر‪ ،‬ثم انتقلوا اإى‬ ‫مق ��ر مهرج ��ان " النخل ��ة والتمور"‪،‬‬ ‫و جوّ ل ��وا ب ��ن حات التم ��ور‪ ،‬و‬

‫ّاطلعوا على امح�ش ��ول‪ ،‬ثم ح�شلوا‬ ‫عل ��ى عب ��وات م ��ور‪ ،‬و بع ��د ذل ��ك‬ ‫ا�شتمتع الأبناء بركوب الإبل‪� ،‬شمن‬ ‫فعالي ��ات امهرج ��ان‪ ،‬ث ��م ا�ش ��تقروا‬ ‫بعدها ي" خيمة ال�شيافة"‪.‬‬ ‫وقدم ��ت الهداي ��ا التذكاري ��ة‬ ‫لاأيت ��ام ي نهاية الزيارة‪ ،‬من اأجود‬ ‫اأن ��واع الع ��ود و العط ��ور‪ ،‬و ع � ّ�ر‬ ‫الخت�شا�ش ��ي الجتماع ��ي بالدار‪،‬‬ ‫يو�ش ��ف ال�ش ��وينع‪ ،‬ع ��ن �ش ��عادته‬ ‫باحفاوة التي لقيه ��ا اأبناء الدار‪ ،‬و‬ ‫رافق الوفد ي تنقاته‪ ،‬رئي�ض بلدية‬ ‫حافظ ��ة ريا�ض اخ ��راء امهند�ض‬ ‫عبدالعزي ��ز امهو� ��ض‪ ،‬ورئي� ��ض‬ ‫امجل�ض البلدي‪ ،‬مع عدد من اأع�شاء‬ ‫امجل� ��ض البل ��دي واأع�ش ��اء اللجنة‬ ‫امنظمة للمهرجان‪.‬‬

‫اأبناء دار الأيتام خال زيارة مهرجان النخلة و التمور‬

‫الأمر حمد بن فهد‬

‫‪ ..‬و ي ختام الزيارة‬

‫(ال�شرق)‬

‫حائل‪ -‬مطلق البجيدي‬

‫�شورة جماعية لل�شباط بعد الرتب اجديدة‬

‫قدم اأمر امنطقة ال�شرقية الأمر حمد بن فهد بن عبدالعزيز‬ ‫ونائ ��ب اأم ��ر امنطقة الأم ��ر جلوي بن عب ��د العزيز بن م�ش ��اعد‪،‬‬ ‫تعازيهما مدير م�شت�شفى الولدة والأطفال بالدمام الدكتور �شالح‬ ‫بن علي ال�ش ��لوك ي وف ��اة والده ‪-‬رحمه الله‪� -‬ش ��ائلن اموى اأن‬ ‫يتغمد الفقيد بوا�ش ��ع رحمته وي�شكنه ف�شيح جناته واأن يلهم اأهله‬ ‫ال�شر وال�شلوان‪ .‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫أمير عسير ّ‬ ‫يعزي أسرة آل مشني‬ ‫ويستقبل ‪ 16‬قاضي «استئناف»‬

‫(ال�شرق)‬

‫الرويس يقلد عدد ًا من ضباط «الدفاع المدني» رتبهم الجديدة‬ ‫في ذمة اه‬

‫زوجة المعلم إدريس برناوي‬ ‫إلى رحمة اه‬ ‫مكة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتقل ��ت اإى رحم ��ة الل ��ه زوجة امعل ��م اإدري�ض حم ��د اآدم‬ ‫برن ��اوي‪ ،‬وقد اأديت ال�ش ��اة عليها بام�ش ��جد اح ��رام‪ ،‬ودفنت‬ ‫مق ��رة امعاة‪ ،‬والفقي ��دة والدة كا من من�ش ��وبي الأكادمية‬ ‫الدولية للطران حمد اإدري�ض‪ ،‬ومن�شوب مدر�شة العبا�ض بن‬ ‫عبد امطلب البتدائية مكة عبا�ض ادري�ض‪ ،‬ومن�ش ��وب مدر�شة‬ ‫بال بن رباح امتو�شطة مكة م�شطفى اإدري�ض‪ ،‬و بكر و عاطف‬ ‫من من�شوبي وزارة ال�شحة‪.‬‬ ‫ويق ��ام العزاء مك ��ة امكرمة‪ ،‬حي الر�ش ��يفية‪ ،‬خلف مركز‬ ‫الن ��وري للت�ش ��ويق‪ ،‬اأو عل ��ى ج ��وال حم ��د ‪،0505365651‬‬ ‫اأو ج ��وال عبا� ��ض ‪ ،0555535039‬اأو ج ��وال م�ش ��طفى‬ ‫‪.0555540419‬‬ ‫" ال�شرق" تتقدم بخال�ض العزاء و اموا�شاة لذوي الفقيدة‪،‬‬ ‫و ت�شاأل الله اأن يتغمدها بوا�شع رحمته‪.‬‬

‫الأمر جلوي بن عبدالعزيز‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫اللواء بشير العنزي يقلد ضباط حائل رتبهم الجديدة‬ ‫قلد م�ش ��اعد مدير �ش ��رطة منطقة حائل‪ ،‬اللواء ب�شر حمد‬ ‫العنزي عدد ًا من �شباط ال�شرطة ترقياتهم اجديدة‪ ،‬بعد �شدور‬ ‫الأمر ال�شامي برقيتهم‪ ،‬وهم كل من‪ ،‬امقدم اأحمد �شايع اخزام‬ ‫اإى رتبة عقيد‪ ،‬الرائد �شعود عيد ال�شمري اإى رتبة مقدم‪ ،‬الرائد‬ ‫بن ��در معي�ض الر�ش ��يدي‪ ،‬اإى رتبة مق ��دم‪ ،‬الرائ ��د خليف غازي‬ ‫ال�شمري اإى رتبة مقدم‪ ،‬الرائد اإبراهيم را�شد ال�شواب اإى رتبة‬ ‫مقدم‪ ،‬الرائد ذعار �ش ��يار ال�ش ��مري اإى رتب ��ة مقدم‪ ،‬النقيب مهل‬ ‫كنعان ال�شمري اإى رتبة رائد‪ ،‬النقيب �شلطان مفلح العنزي اإى‬ ‫رتبة رائد‪ ،‬النقيب علو�ض دليم الر�شيدي اإى رتبة رائد‪.‬‬

‫أمير الشرقية ونائبه يعزيان‬ ‫السلوك في وفاة والده‬

‫اأمر ع�شر خال العزاء‬

‫الدوادمي‪ -‬حمد اخر‬

‫اأبها‪� -‬شعيد اآل ميل�ض‬

‫ق ّل ��د مدي ��ر الدف ��اع ام ��دي ي‬ ‫حافظ ��ة الدوادم ��ي‪ ،‬العقيد ع�ش ��اف‬ ‫الروي� ��ض‪ ،‬ع ��ددا م ��ن �ش ��باط الدف ��اع‬ ‫ام ��دي ي الدوادمي رتبه ��م اجديدة‬ ‫بعد �ش ��دور الأمر املكي برقيتهم من‬ ‫رتبة "رائد" اإى "مقدم"‪ ،‬وهم كل من‪،‬‬ ‫مدير الدفاع امدي ي اجم�ض‪ ،‬امقدم‬ ‫هذلول العتيبي‪ ،‬ومدير الدفاع امدي‬ ‫ي �شاجر‪ ،‬امقدم غازي الغازي‪.‬‬

‫ق ��دم اأمر منطقة ع�ش ��ر‪ ،‬الأمر في�ش ��ل ب ��ن خالد بن عبد‬ ‫العزيز‪ ،‬تعازيه وموا�ش ��اته لأ�شرة اآل م�شني محافظة تثليث‪،‬‬ ‫ي وف ��اة الفقي ��د‪ ،‬امرحوم ال�ش ��يخ قبان بن ملهي اآل م�ش ��ني‪،‬‬ ‫وا�شتقبل الأمر في�شل بن خالد‪ ،‬عند و�شوله مقر العزاء‪� ،‬شعد‬ ‫بن م�ش ��فر بن زميع‪ ،‬و�شيخ �شمل قبائل عبيدة‪ ،‬ال�شيخ مناحي‬ ‫بن �شفلوت‪ ،‬واأبناء الفقيد‪ ،‬ودعا الأمر في�شل للفقيد بالرحمة‬ ‫وامغفرة‪ ،‬واأن يلهم الله اأهله ال�شر وال�شلوان‪.‬‬ ‫وثم ��ن اأبناء الفقيد ملهي ومناحي و�ش ��ويحي‪ ،‬با�ش ��مهم‬ ‫وبا�ش ��م اأ�ش ��رة الفقي ��د‪ ،‬موا�ش ��اة الأمر في�ش ��ل لأ�ش ��رتهم ي‬ ‫م�ش ��ابها‪ ،‬داع ��ن الل ��ه اأن ل يريه مكروها‪ ،‬ورافق اأمر ع�ش ��ر‬ ‫اأثن ��اء تاأدية واجب العزاء‪ ،‬مدير مكتب اأمر ع�ش ��ر‪ ،‬حمد بن‬ ‫علي اآل جثل‪ ،‬و رئي�ض ال�شوؤون اخا�شة‪ ،‬في�شل بن م�شرف‪،‬‬ ‫مع عدد من ام�شوؤولن‪.‬‬ ‫كم ��ا ا�ش ��تقبل اأم ��ر ع�ش ��ر ي مكتب ��ه‪ ،‬رئي� ��ض حكم ��ة‬ ‫ال�شتئناف ي ع�شر‪ ،‬ال�شيخ مب�شر بن حمد الغرمان‪ ،‬وعددا‬ ‫من ق�شاة ال�شتئناف‪ ،‬الذين قدموا لل�شام على �شموه وتهنئته‬ ‫بعيد الفطر امبارك‪.‬‬

‫العقيد الروي�ض يقلد امقدم الغازي رتبته اجديدة‬

‫العقيد الروي�ض يقلد امقدم العتيبي رتبته اجديدة (ال�شرق)‬

‫العويد تزف علي عريس ًا‬ ‫بريدة‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفلت اأ�شرتا العويد و العجيمي بزواج ال�شاب علي بن حمد العويد‬ ‫من كرمة عبدالعزيز بن عبدالله العجيمي‬ ‫ي قاعة "ال�ش ��فا" محافظة عيون اجواء‪ ،‬بح�شور لفيف من الأهل‬ ‫والأ�شدقاء‪ ،‬األف مبارك‪.‬‬

‫�شقيق العري�ض عويد العويد‬

‫عصام مدهر إلى رحمة اه‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتقل اإى رحمة الله تعاى‪ ،‬من�ش ��وب مدر�شة دار العلوم‬ ‫الثانوي ��ة ي مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬و القائد الك�ش ��في مركز تدريب‬ ‫العا�ش ��مة امقد�ش ��ة‪ ،‬ع�ش ��ام عقيل مدهر‪ ،‬وقد اأديت ال�ش ��اة‬ ‫عليه ي ام�ش ��جد احرام‪ ،‬ودفن مقرة امعاة‪ ،‬والفقيد ابن‬ ‫من�ش ��وب م�شت�ش ��فى الن�ش ��اء والولدة‪ ،‬ال�ش ��يخ عقيل حمد‬ ‫مدهر‪ ،‬و�ش ��قيق كل من من�شوب م�شت�ش ��فى املك عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ح�شن عقيل‪ ،‬ومن�شوب اإدارة امطبوعات بفرع وزارة الثقافة‬ ‫والعام بامنطقة ال�شرقية ه�شام‪ ،‬ومن�شوب امحكمة الإدارية‬ ‫مكة‪ ،‬حم ��د عقي ��ل‪ ،‬ومن�ش ��وب ال�ش ��مان الجتماعي مكة‬ ‫علوي‪ ،‬و من�شوب قوات الطوارىء اخا�شة‪ ،‬عادل‪ ،‬ويا�شن‪.‬‬ ‫والفقي ��د وال ��د كل م ��ن عم ��ار ‪ -‬طال ��ب بكلي ��ة اجبي ��ل‬ ‫ال�ش ��ناعية‪� ،‬ش ��هيب وعب ��د الرحم ��ن مدر�ش ��ة دار العل ��وم‬ ‫الثانوي ��ة‪ ،‬ويقام العزاء ب ��داره الكائنة ي مكة امكرمة ‪ -‬حي‬ ‫امل ��ك فه ��د " الإ�ش ��كان " اأمام عم ��دة الإ�ش ��كان اأو على جوال‬ ‫�ش ��قيقه ه�ش ��ام ‪ " ،0555804943‬ال�ش ��رق " تتق ��دم باأح ��ر‬ ‫التعازي لذوي الفقيد �شائلن الله له الرحمة وامغفرة‪ ،‬اإنا لله‬ ‫واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫جانب ا�شتقبال ق�شاة ال�شتئناف‬ ‫الإعامي الريا�شي خ�شر الراق مع العري�ض العويد‬

‫العري�ض علي العويد يتو�شط اأقاربه‬

‫(ال�شرق)‬

‫مستشفى البكيرية يشكر «المناوبين» خال العيد‬

‫من�شوبو م�شت�شفى البكرية خال حفل امعايدة‬

‫(ال�شرق)‬

‫طال اأطرم مشرف ًا تربوي ًا‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�شان‬

‫حائل‪ -‬مطلق البجيدي‬

‫اأق ��ام م�شت�ش ��فى البكري ��ة‬ ‫الع ��ام‪ ،‬حف ��ل معاي ��دة للعامل ��ن‬ ‫بام�شت�ش ��فى‪ ،‬بح�ش ��ور مدي ��ر‬ ‫ام�شت�ش ��فى والقط ��اع ال�ش ��حي‬ ‫محافظ ��ة البكري ��ة‪ ،‬خال ��د بن‬ ‫فراج العنزي‪ ،‬ال ��ذي بدوره قدم‬ ‫جزيل �شكره للمناوبن من اأطباء‬ ‫وفني ��ن واإداري ��ن خ ��ال ف ��رة‬ ‫العيد‪.‬‬

‫�ش ��در موؤخر ًا قرار بتكليف‬ ‫الزميل طال ب ��ن حمود الأطرم‪،‬‬ ‫ليك ��ون م�ش ��رف ًا تربوي� � ًا لق�ش ��م‬ ‫الربي ��ة البدني ��ة ي مكت ��ب‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م مدين ��ة‬ ‫"�ش ��مراء"‪ ،‬و�ش ��بق لاأط ��رم‬ ‫العم ��ل من�ش ��ق ًا اإعامي� � ًا مكت ��ب‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م ي مدين ��ة‬ ‫"�شمراء" مدة �شنتن‪.‬‬

‫طال الأطرم‬


‫ ﺃﻃﻤﺢ ﺇﻟﻰ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣﺎ ﺗﻌﻠﻤﺘﻪ ﻓﻲ ﻏﺮﺑﺘﻲ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬:‫ﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺚ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻣﺎﻧﻊ ﺍﻟﺴﻠﻮﻡ‬



                                

                             

                               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬269) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬11 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺍﻟﺤﻤﻴﺪﻱ ﻳﻨﺎﺷﺪ »ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ« ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﻤﺎﺩﻱ ﻟﻤﺸﺮﻭﻋﻪ ﺍﻟﺨﻴﺮﻱ‬

‫ ﻣﺼﻮﺭ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﻦ‬24 ‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺗﻄ ﱡﻮﻋﻲ ﻳﻀﻢ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻏﻄﻮﺍ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺘﻴﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

‫ﻋﻘﻠﻴﺔ ﹸﻏﺜﺎﺀ ﺍﻟﺴﻴﻞ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻮﻫﺎﺑﻲ‬

"     1970      "                                                           2008    %19%51 %59 %41%51      %27                         





 

saaw@alsharq.net.sa

‫ﻣﺘﻄﻮﻋﺔ ﺗﺒﺘﻜﺮ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﺿﺤﻰ ﺟﻤﺎﻝ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻟﺘﻮﺯﻳﻊ »ﺃﻟﻌﺎﺏ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ« ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻳﺘﺎﻡ‬ 



         

                                

21

‫ﻣﻠﺢ وﻓﻠﻔﻞ‬

                                                                  



             

                                                                    

            24                                                                      19                                      

                                   2009                                                                       

‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺷﺒﺎﻥ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻳﺪﻳﺮﻭﻥ ﻓﺮﻋ ﹰﺎ ﻷﺣﺪ ﺍﻟﻤﻄﺎﻋﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬                                                                            





           

                    

                                                                              

‫ ﺭﻳﺎﻝ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬400 ‫ ﻭ‬300 ‫ﺗﺘﺮﺍﻭﺡ ﺃﺭﺑﺎﺣﻬﻢ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻥ ﺑﻴﻦ‬

‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺘﻤﻮﺭ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪﺓ ﻳﻀﺎﻋﻒ ﺃﺭﺑﺎﺡ ﺍﻟﺒﺎﻋﺔ ﺍﻟﺼﻐﺎﺭ‬



                                   7050   400300           

            400 –300                              




‫اأربعاء ‪ 11‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 29‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )269‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫هجر يحرج اأهلي أمام جماهيره ويعود لأحساء بنقطة غالية‬

‫الشباب والفتح يتجاوزان الفرسان والرائد ويحلقان في الصدارة‬ ‫على ملعب مدينة امل ��ك عبدالعزيز الريا�سية ب�ساحية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬جدة ‪-‬الأح�ساء ‪ -‬وليد الفرحان‪,‬‬ ‫ال�سرائع‪� ,‬سمن اجولة الرابعة لدوري زين ال�سعودي‬ ‫عبدالله عون‪ ,‬عبدالعزيز العنر‬ ‫للمحرفن‪ ,‬ليبتعد ي �سدارة الرتيب‪ ,‬رافعا ر�سيده‬ ‫ح � َ�ول الفري ��ق الأول لكرة القدم ي ن ��ادي ال�سباب اإى ع�س ��ر نقاط‪ ,‬بينما جم ��د ر�سيد الوحدة عند نقطة‬ ‫تاأخره بهدف ي ال�سوط الأول من م�سيفه الوحدة اإى واحدة‪.‬‬ ‫و�سجل للوحدة ال�س ��وداي اأحمد ب�سة ‪ ,18‬ومهند‬ ‫فوز كبر ي ال�سوط الثاي ‪ 2/5‬ي امباراة التي جرت‬

‫فرحة اعبي الفتح بعد جاح الفريق من جاوز الرائد ي مباراة الفريقن اأم�س ي ااأح�ساء‬

‫ع�سري من ركلة ج ��زاء ‪ ,85‬ليدرك جيباروف التعادل‬ ‫لل�سب ��اب ‪ ,50‬ثم ي�سيف ح�سن مع ��اذ الهدف الثاي من‬ ‫�ساروخ خارج منطقة اج ��زاء ‪ ,68‬وي�سجل فريناندو‬ ‫الهدف الثالث ‪ , 77‬ونا�سر ال�سمراي الرابع ي الدقيقة‬ ‫‪ ,80‬وجيباروف قبل نهاية امباراة بثاث دقائق‪.‬‬ ‫وي نف� ��ض اجولة ف ��از الفريق الأول لك ��رة القدم‬

‫(ت�سوير‪ :‬ماجد الفرحان)‬

‫الخبرة رجحت كفة الفريق القطري بعد مباراة مثيرة‬

‫مضر يخسر من السد‪ ..‬ويواجه تحدي حامل اللقب‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�سر ال�سهوان‬ ‫خ�س ��ر ن ��ادي م�س ��ر ال�سعودي م ��ن ال�سد‬ ‫القطري «ام�ست�سي ��ف» بنتيجة ‪ 34/31‬م�ساء‬ ‫اأم� ��ض عل ��ى �سال ��ة ن ��ادي الغراف ��ة بالعا�سمة‬ ‫القطرية الدوح ��ة ي ث ��اي مبارياته ببطولة‬ ‫العام لاأندية «ال�سوبر جل ��وب ‪ ,»2012‬وبداأ‬ ‫م ��درب م�سر اجزائري فاروق دهيلي امباراة‬ ‫بطريقة الدفاع (‪ )0/6‬وهي الطريقة‬ ‫ذاته ��ا الت ��ي لع ��ب به ��ا م ��درب ال�سد‬ ‫كاني ��ر م ��ا اأت ��اح له ��م الفر�س ��ة ي‬ ‫التقدم وت�سجيل العديد من الأهداف‬ ‫عن طري ��ق الاعب التون�س ��ي وائل‬ ‫جل ��وزة وال ��دوي ال�سعودي ح�سن‬ ‫امح�س ��ن لت�س ��ل النتيج ��ة اإى فارق‬ ‫�سبع ��ة اأه ��داف (‪ )4/11‬م ��ع نهاي ��ة‬ ‫منت�سف ال�سوط الأول‪ ,‬ولكن ال�سد‬ ‫امدج ��ج بثماني ��ة لعبن م ��ن فريق‬ ‫مونبيلي ��ه الفرن�س ��ي م ��ع مدربه ��م‬ ‫باتري�ض كاناي ��ر مكن من تقلي�ض‬ ‫الف ��ارق م�ستغ ًا اإيق ��اف اأبرز لعبي‬ ‫الدفاع ح�س ��ن اجنبي مدة دقيقتن‪,‬‬ ‫وي الدقائ ��ق الع�س ��ر الأخ ��رة غر‬ ‫م ��درب م�سر طريقة لعبه اإى (‪)3/3‬‬ ‫مراقب ��ة اأبرز لعبي ال�سد ع�سام تاج‬ ‫وو�س ��ام حم ��ام وكاربابيت� ��ض‪ ,‬فيما‬ ‫عمد م ��درب ال�سد اإى اللعب بطريقة‬ ‫(‪ )1/5‬لإيق ��اف الاعب وائل جلوزة‬ ‫ال ��ذي �سج ��ل عدي ��د م ��ن الأه ��داف‬

‫�ساهم ��ت ي تقلي� ��ض الف ��ارق ب ��ن الفريق ��ن‬ ‫واإنه ��اء ال�س ��وط الأول ل�سال ��ح م�سر بنتيجة‬ ‫(‪.)15/17‬‬ ‫وي ال�سوط الث ��اي ا�ستغل لعبو ال�سد‬ ‫خرته ��م ومكن ��وا م ��ن حقي ��ق التع ��ادل ي‬ ‫الدقيق ��ة الثاني ��ة بت�سجي ��ل هدف ��ن متتال ��ن‪,‬‬ ‫و�سارت النتيجة بهدف لكل من الفريقن حتى‬ ‫الدقيق ��ة الرابعة الت ��ي �سهدت ت�سجي ��ل ال�سد‬

‫جانب من مباراة م�سر وال�سد‬

‫لأول تق ��دم عن طريق اأف�سل لع ��ب ي العام‬ ‫�سابق� � ًا كاربابيت� ��ض ال ��ذي كان اأف�س ��ل لعبي‬ ‫ال�س ��د ي امب ��اراة‪ ,‬وي الدقيق ��ة ‪� 15‬سه ��دت‬ ‫امب ��اراة ح ��و ًل كب ��ر ًا اأث ��ر على م�س ��ر بطرد‬ ‫الاع ��ب ح�سن اجنبي ح�سوله على الإيقاف‬ ‫الثالث‪ ,‬وبعدها بثاث دقائق فقط طرد الاعب‬ ‫حمد عبا�ض‪ ,‬وهو ما�ساهم ي تو�سيع الفارق‬ ‫اإى ثاثة اأهداف‪ ,‬ولكن تاألق احار�ض الدوي‬ ‫البحرين ��ي احائ ��ز عل ��ى جائزة‬ ‫اأف�سل لع ��ب ي اللقاء وت�سديه‬ ‫للعديد من الك ��رات اأدى لتحقيق‬ ‫التع ��ادل م�س ��ر ي الدقيق ��ة ‪,25‬‬ ‫وي الدقائ ��ق اخم� ��ض الأخرة‬ ‫ات�سح ��ت الف ��وارق البدني ��ة بن‬ ‫الفريق ��ن‪ ,‬واأ�س ��اع لعبو م�سر‬ ‫ع ��دة فر� ��ض للت�سجي ��ل‪ ,‬وهو ما‬ ‫ا�ستغله فريق ال�سد لتحقيق الفوز‬ ‫بفارق ثاثة اأهداف‪.‬‬ ‫و�سيخو� ��ض فري ��ق م�س ��ر‬ ‫الي ��وم لق ��اء �سعب� � ًا اأم ��ام حام ��ل‬ ‫اللقب ومت�سدر امجموعة الأوى‬ ‫فريق كيي ��ل الأم ��اي الذي تغلب‬ ‫عل ��ى فري ��ق �سي ��دي الأ�سراي‬ ‫بنتيج ��ة (‪ ,)13/40‬فيما �سيلعب‬ ‫الأخر اأمام فريق ال�سد القطري‪.‬‬ ‫وي امجموعة الثانية حقق فريق‬ ‫اأتلتيك ��و مدريد الإ�سب ��اي فوزه‬ ‫الث ��اي على ح�س ��اب ميتودي�ستا‬ ‫الرازيلي بنتيجة (‪.)27/34‬‬

‫ي ن ��ادي الفت ��ح عل ��ى �سيف ��ه الرائ ��د بنتيج ��ة هدفن‬ ‫مقاب ��ل ه ��دف‪ ,‬ي اللقاء ال ��ذي اأقيم عل ��ى ملعب مدينة‬ ‫الأم ��ر عبدالله بن جل ��وي ي الأح�س ��اء‪� ,‬سجل للفتح‬ ‫ربيع ال�سفياي‪ ,‬ودوري�ض �سامو‪ ,‬وللرائد ديبا‪ ,‬وبهذه‬ ‫النتيجة رف ��ع الفتح ر�سيده اإى ع�س ��ر نقاط ي امركز‬ ‫الث ��اي بفارق الأهداف عن ال�سب ��اب‪ ,‬وبقي الرائد على‬

‫نقاطه الأربع‪.‬‬ ‫وعل ��ى ملعب الأم ��ر عبدالله الفي�س ��ل بجدة ف�سل‬ ‫الفريق الأول لكرة القدم ي النادي الأهلي من اخراق‬ ‫دف ��اع �سيفه هجر‪ ,‬عل ��ى الرغم من حاولت ��ه امتكررة‬ ‫للت�سجي ��ل‪ ,‬لتنته ��ي امب ��اراة بالتعادل ال�سلب ��ي‪ ,‬لرفع‬ ‫الأهلي ر�سيده اإى خم�ض نقاط‪ ,‬وهجر اإى �ست‪.‬‬

‫اارجنتيني مورلي�س ي�سعي لتجاوز بالكرة و�سط حا�سرة اعبي فريق هجر ي لقاء الفريقن اأم�س‬

‫( ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫اإصابات تقلق الفريقين قبل ديربي الرياض‬

‫حسني يربك النصر ‪..‬‬ ‫والفرج يخلط أوراق الهال‬ ‫الريا�ض ‪ -‬تركي ال�سام ‪ ,‬عبدالعزيز اجمعة‬ ‫�س ��ادت حالة م ��ن القلق اأج ��واء نادي ��ي الن�سر‬ ‫واله ��ال قب ��ل امواجه ��ة امرتقب ��ة بينهم ��ا ال�سب ��ت‬ ‫امقب ��ل‪ ,‬ي قم ��ة مباري ��ات اجول ��ة اخام�س ��ة م ��ن‬ ‫دوري زين للمحرفن‪ ,‬حيث األقت موجة الإ�سابات‬ ‫الت ��ي اجتاحت �سف ��وف الفريقن بظاله ��ا ال�سالبة‬ ‫عل ��ى ا�ستعداداتهم ��ا له ��ذه امواجهة الكب ��رة‪ ,‬ففي‬ ‫الن�سر اأظه ��رت الفح�سو�سات الطبية التي اأجريت‬ ‫للمح ��رف ام�سري ي �سف ��وف الفريق الأول لكرة‬ ‫القدم ي نادي الن�سر «ح�سني عبدربه» �سباح اأم�ض‬ ‫ع ��ن وجود م ��زق من الدرج ��ة الثاني ��ة ي الع�سلة‬ ‫ال�سام ��ة اليمنى‪ ,‬يحتاج معها للع ��اج وراحة متد‬ ‫بن ثاث ��ة اإى اأربعة اأ�سابيع‪ ,‬م ��ا يعني ذلك غيابه‬ ‫ع ��ن ديرب ��ي ال�سب ��ت امقب ��ل ال ��ذي �سيجم ��ع فريقه‬ ‫باله ��ال‪.‬وكان ح�سني عبدربه ق ��د طلب التبديل ي‬ ‫مب ��اراة فريق ��ه الأخرة اأم ��ام التعاون اأم� ��ض الأول‬ ‫�سم ��ن ح�س ��اب اجول ��ة الرابع ��ة م ��ن دوري زي ��ن‬ ‫ال�سعودي‪ ,‬بعد اأن اأح�ض باآلم ي قدمه اليمنى ونزل‬ ‫بدي ًا عنه عبدالرحمن القحطاي ي اآخر �ست دقائق‬ ‫من امباراة‪.‬وبذلك ين�سم ح�سني اإى قائمة ام�سابن‬ ‫الذي ��ن �سيغيبون ع ��ن لقاء القمة بع ��د اأن تاأكد غياب‬ ‫عو�ض خمي�ض وخالد را�سي‪.‬‬ ‫وعل ��ى �سعي ��د الفريق اله ��اي‪ ,‬تلق ��ى امدرب‬

‫الفرن�س ��ي اأنط ��وان كومبواري ��ه �سرب ��ة موجع ��ة‬ ‫بان�سمام الاعب �سلمان الف ��رج اإى قائمة الاعبن‬ ‫ام�سابن قبل مباراة الديربي بعد تعر�سه لاإ�سابة‬ ‫ي مب ��اراة التفاق اما�سية م ��ا و�سع اجهاز الفني‬ ‫اله ��اي ي ورطة حقيقي ��ة‪ ,‬ل �سيما اأن الغمو�ض ل‬ ‫ي ��زال يكتنف عودة الثنائي ام�س ��اب اأحمد الفريدي‬ ‫وعبداللطي ��ف الغنام‪ ,‬وينتظ ��ر اأن يخ�سعا للك�سف‬ ‫الطب ��ي الي ��وم للتاأك ��د م ��ن اإمكاني ��ة م�ساركتهما ي‬ ‫مباراة الديربي من عدمها‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ,‬رف�ست الإدارة الهالية حميل اجهاز‬ ‫الفن ��ي والاعب ��ن م�سوؤولي ��ة التع ��ادل م ��ع التفاق‬ ‫‪ ,1/1‬لكنه ��ا اأبدت ا�ستياءها م ��ن النتيجة التي اآلت‬ ‫اإليها امباراة‪ ,‬م�سددة ي الوقت نف�سه على �سرورة‬ ‫تعدي ��ل الأو�س ��اع وا�ستع ��ادة نغم ��ة النت�س ��ارات‬ ‫للمناف�سة على ال�سدارة‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى‪ ,‬وقع ��ت اإدارة اله ��ال اتفاقية مع‬ ‫الح ��اد الإ�سباي لكرة القدم م ��دة ثاث �سنوات تن�ض‬ ‫عل ��ى تكوير الك ��وادر الإدارية والفني ��ة بالنادي و�سقل‬ ‫مواهب امراحل ال�سنية حت اإ�سراف مدير فني اإ�سباي‪,‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى اإقامة مع�سكرات ي اإ�سبانيا والحتكاك مع‬ ‫فري ��ق بر�سلونة‪ ,‬ووق ��ع التفاقية م ��ن اجانب الهاي‬ ‫نائ ��ب ام�سرف عل ��ى الفئ ��ات ال�سنية ح�س ��ن القحطاي‬ ‫بح�س ��ور رئي�ض النادي الأم ��ر عبدالرحمن بن م�ساعد‬ ‫والاعبن يا�سر القحطاي وحمد ال�سلهوب‪.‬‬

‫�سلمان الفرج‬

‫ح�سني عبدربه‬


‫تنطلق اليوم في لندن بمشاركة أكثر من ‪ 4200‬رياضي‬

‫أربعة رياضيين سعوديين يستهدفون ذهب دورة األعاب «البارالمبية»‬

‫لندن ‪� -‬ل�سرق‬

‫تنطل ��ق عند �ل�ساعة �لعا�سرة م ��ن م�ساء �ليوم بتوقيت �مملكة‬ ‫مناف�س ��ات دورة �لألع ��اب «�لبار�مبي ��ة» لريا�سي ��ي �لحتياج ��ات‬ ‫�خا�سة ي ن�سخته ��ا �لر�بعة ع�سرة باملعب �لأومبي ب�سر�تفورد‬ ‫ي �لعا�سم ��ة �لريطاني ��ة لن ��دن‪ ،‬وتختت ��م �ل ��دورة ي �لتا�سع من‬ ‫�سبتمر �مقبل‪ .‬و�سيحظى �لبطل �لأومبي �أ�سامة �ل�سنقيطي «�إعاقة‬

‫ب�سري ��ة» �لريا�س ��ي �ل�سعودي �لوحي ��د �لذي ملك ذهبي ��ة �أومبية‬ ‫وحققه ��ا ي �أومبياد «بكن ‪ »2008‬خ ��ال مناف�سات �لوثب �لثاثي‬ ‫ب�س ��رف حمل عل ��م �مملك ��ة ي طاب ��ور �لعر�ض �سمن فق ��ر�ت حفل‬ ‫�لفتت ��اح‪ .‬وكان ��ت �سعل ��ة «لن ��دن ‪ »2012‬قد �نطلق ��ت ي �لثاي من‬ ‫�أغ�سط� ��ض �جاري من �أعلى �جبال ي �مملكة �متحدة‪ ،‬لتبد�أ جولة‬ ‫��ستمرت �أ�سبوع ًا قبل �أن ت�سل �ليوم �لأربعاء �إى �لأ�ستاد �لأومبي‬ ‫ي �سر�تفورد ب�سرق لندن‪ .‬ويتناف� ��ض ي �لدورة �أكر من ‪4200‬‬

‫ريا�س ��ي م ��ن ‪ 163‬دولة ي ع�سري ��ن مناف�سة‪ ،‬هي‪� :‬ألع ��اب �لقوى‪،‬‬ ‫�لرماي ��ة‪ ،‬ك ��رة �له ��دف‪� ،‬لدر�ج ��ات �لهو�ئي ��ة‪ ،‬خما�سي �لك ��رة‪ ،‬كرة‬ ‫�جر�ض للمكفوف ��ن‪ ،‬رفع �لأثقال‪� ،‬لإبح ��ار «�لبار�مبي»‪� ،‬ل�سباحة‪،‬‬ ‫�لكرة �لطائرة م ��ن و�سع �جلو�ض‪� ،‬مبارزة‪ ،‬ك ��رة �م�سرب‪ ،‬ركوب‬ ‫�خيل‪� ،‬سباعي �لكرة‪� ،‬جودو‪� ،‬لتجديف‪ ،‬كرة �ل�سلة على �لكر��سي‬ ‫�متحركة‪ ،‬و�لركبي‪ .‬وت�سارك �ل�سعودية ب�اأربعة ريا�سين يناف�سون‬ ‫على �ست «ميد�ليات» ي لعبتن تبد�أ �لإثنن �مقبل‪ ،‬ومثلها ك ٌل من‬

‫�أ�سامة �ل�سنقيطي ويناف�ض على ذهبيتي �لوثب �لثاثي ودفع � ُ‬ ‫ج ّلة‬ ‫لفئ ��ة �إعاق ��ة ب�سرية ‪ ،F21‬و�لبط ��ل �لعامي ه ��اي �لنخلي �ساحب‬ ‫ذهبي ��ة بطول ��ة �لع ��ام للق ��ار�ت ي مدين ��ة مان�س�س ��ر �لإجليزية‬ ‫و�سيناف�ض على ذهبيتي �لقر� ��ض‪ ،‬ودفع � ُ‬ ‫ج ّلة لفئة �ل�سلل �لدماغي‬ ‫‪ ،F33‬و�لاعب �سعيد �خالدي ويناف�ض على ذهبية �سباق مائة مر‬ ‫ومائتي مر لفئة �لبر ‪ ،T46‬وكذلك �لربّاع ب�سام �حول‪ ،‬ويناف�ض‬ ‫على ذهبية فئة �حركية ي رفع �لأثقال لوزن مائة كيلومر‪.‬‬

‫اأبطال امملكة ام�شاركون ي دورة الألعاب «البارامبية»‬

‫اأربعاء ‪ 11‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 29‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )269‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫الملكي يواجه ضغط ًا كبير ًا ‪ ..‬والبرشا عينه على أول ألقاب الموسم‬

‫الريال وبرشلونة في قمة حسم «السوبر»‬ ‫مدريد ‪� -‬أ ف ب‬ ‫يو�ج ��ه ري ��ال مدري ��د �سغط ��ا مبك ��ر� يتمثل ي‬ ‫�إمكاني ��ة خ�سارت ��ه �أول �ألق ��اب �مو�س ��م عندما يو�جه‬ ‫غرم ��ه �لأزي بر�سلون ��ة ي �إي ��اب م�سابق ��ة �لكاأ� ��ض‬ ‫�ل�سوب ��ر �لإ�سبانية لك ��رة �لقدم �لي ��وم �لأربعاء‪ ،‬بعد‬ ‫خ�سارت ��ه ذهاب ��ا �أمام ��ه ‪� 3/2‬لأ�سب ��وع �ما�س ��ي ي‬ ‫كاتالونيا‪.‬‬ ‫وبالإ�ساف ��ة �إى خط ��ر خ�س ��ارة �م�سابق ��ة‬ ‫�لفتتاحي ��ة ي �مو�س ��م‪ ،‬يقدم ري ��ال بد�ية متو��سعة‬ ‫ي �ل ��دوري �محلي �لذي يحم ��ل لقبه‪� ،‬إذ ح�سد نقطة‬ ‫يتيم ��ة من مبار�تن حتى �لآن بعد تعادله مع فالن�سيا‬ ‫وخ�سارته �أمام م�سيفه خيتاي ‪ ،2/1‬ليتخلف بفارق‬ ‫خم�ض نق ��اط �أمام بر�سلونة �لذي ت�سدر مع جوهرته‬ ‫�لأرجنتيني ��ة ليونيل مي�س ��ي (‪� 4‬أه ��د�ف) بعد مرور‬ ‫مرحلتن فقط‪.‬‬ ‫و�عتر مدرب �لفري ��ق �ملكي �لرتغاي جوزيه‬ ‫موريني ��و �أن �خ�س ��ارة �أمام خيتاي «غ ��ر مقبولة»‬ ‫لكنه م يلق باللوم هذه �مرة على حكام �مبار�ة مثلما‬ ‫فعل ي مبار�ة بر�سلونة عندما �دعى �أن �لهدف �لأول‬ ‫جاء من ت�سلل‪.‬‬ ‫وق ��د يك ��ون �خ ��ر �جي ��د �لوحي ��د ي �لأي ��ام‬ ‫�ما�سية جاحه بالتعاقد مع �سانع �لألعاب �لكرو�تي‬ ‫ل ��وكا مودريت�ض من توتنه ��ام �لإجليزي مدة خم�سة‬ ‫�أعو�م‪.‬‬

‫موجز محلي‬

‫يسعى مع ماحه األماني إلى مواصلة مغامراته لخطف الصدارة‬

‫«المطيوعي» يحل سابع ًا بعد نهاية‬ ‫المرحلة الثالثة من الراليات الصحراوية‬

‫ول ��دى بر�سلون ��ة‪ ،‬حام ��ل �للق ��ب ي �ل�سن ��و�ت‬ ‫�لثاث �لأخرة وع�سر مر�ت ي تاريخه‪ ،‬يحوم �ل�سك‬ ‫حول م�ساركة قائد �لدفاع �مخ�سرم كارلي�ض بويول‪،‬‬ ‫�ل ��ذي عانى من ك�سر ي عظم ��ة وجنته للمرة �لر�بعة‬ ‫ي م�سرته‪ ،‬بعد ��سطد�مه باعب �أو�سا�سونا رولند‬ ‫لماه‪.‬‬ ‫و�أر�ح تيت ��و فيانوف ��ا �لباح ��ث عن لقب ��ه �لأول‬ ‫كمدرب لر�سلونة بع ��د خافته جو�سيب غو�رديول‪،‬‬ ‫لعبي و�سطه ت�ساي هرنانديز وبدرو رودريغيز ي‬ ‫مبار�ة �أو�سا�سونا‪.‬‬ ‫وكان بر�سلون ��ة قد �أظهر ي �لذه ��اب �أنه حافظ‬ ‫عل ��ى �أ�سلوبه رغم رحيل غو�رديول‪� ،‬إل �أنه �فتقد �إى‬ ‫�لغري ��زة �لقاتلة �أمام �مرمى‪ ،‬م ��ا ت�سبب بحرمانه من‬ ‫حقيق فوز كبر‪.‬‬ ‫وتو�ج ��ه �لفريقان ي �م�سابق ��ة �مو�سم �ما�سي‬ ‫وف ��از بر�سلونة باللقب بعد �أن تع ��ادل ذهابا ‪ 2/2‬ي‬ ‫مدريد قبل �أن يفوز �إيابا على �أر�سه ‪.2/3‬‬ ‫كما �أز�ح بر�سلونة غرمه من �لدور ربع �لنهائي‬ ‫م�سابقة �لكاأ�ض بالفوز عليه ذهابا ي مدريد ‪ 1/2‬قبل‬ ‫تعادلهما �إيابا ‪.2/2‬‬ ‫�أم ��ا ي �لدوري فتبادل �لفوز خ ��ارج قو�عدهما‬ ‫حي ��ث ح�سم بر�سلون ��ة لقاء �لذه ��اب ‪ 1/3‬ي مدريد‪،‬‬ ‫قبل �أن يفوز ريال �إيابا ي كاتالونيا ‪.1/2‬‬ ‫ويلتق ��ي �لفريق ��ان ي �لكا�سيك ��و �لأول ي‬ ‫�لدوري ي ‪� 7‬أكتوبر ي بر�سلونة‪.‬‬

‫�لدمام ‪ -‬حمد ماح‬

‫�ح� �ت ��ل �� �س ��ائ ��ق ف��ري��ق‬ ‫«ف� � � � � ��ز�ع» ل� �ل���ر�ل� �ي���ات‪،‬‬ ‫�لإم � � ��ار�ت � � ��ي خ�ل�ي�ف��ة‬ ‫�م �ط �ي��وع��ي‪ ،‬ب�سكل‬ ‫غر ر�سمي‪� ،‬مركز‬ ‫�ل � �� � �س� ��اب� ��ع ي‬ ‫�لرتيب �لعام‬ ‫ب �ع��د ن�ه��اي��ة‬ ‫�م ��رح� �ل ��ة‬ ‫خليفة امطيوعي‬ ‫� لثا لثة‬ ‫م � � � ��ن‬ ‫باجا �مجر‪� ،‬لذي يُ�سكل �جولة �خام�سة من كاأ�ض‬ ‫�لعام للر�ليات �ل�سحر�وية �لطويلة‪ ،‬بعد مناف�سة‬ ‫�سديدة مع �مناف�ض �لأبرز �لفرن�سي جان ‪ -‬لوي�ض‬ ‫�سلي�سر‪� ،‬لذي خ�سر كثر� من �لوقت ي �مرحلة‬ ‫�لأوى «�ل�سباحية» من �مر�حل �خا�سة‪ .‬حيث‬ ‫تخلف بفارق خم�ض دقائق و‪ 26‬ثانية‪ ،‬خلف‬ ‫�مت�سدر �لرو�سي فادمر فا�سيلييف‪.‬‬ ‫وي�سعى �مطيوعي‪ ،‬مع ماحه �لأم��اي‬ ‫�أن��دري��ا���ض �سولز �إى مو��سلة مغامر�ته‬ ‫«خ�ط��ف» � �س��د�رة �ل��رت�ي��ب �ل�ع��ام �م�وؤق��ت‬ ‫رونالدو‬ ‫لل�سائقن بعد مرور مرحلتن خا�ستن يوم‬ ‫�ل�سبت‪.‬‬ ‫�م �ط �ي��وع��ي‪� ،‬ل � ��ذي ي��ق��ود � �س �ي��ارة‬ ‫«ميني �أول ‪ 4‬ر�ي�سينغ» لفريق «�إك����ض �‬ ‫�لذي يعمل مدير ً� لأعماله‪.‬‬ ‫روما ‪� -‬أ ف ب‬ ‫ر�ي��د»‪ ،‬ح ّل ي �مركز �لثاي بعد �مرحلة‬ ‫وكان دل بي ��رو �أعلن نهاية �ل�سنة �ما�سية �أنه �سي�ستمر‬ ‫�ل�ستعر��سية‪� ،‬لتي �أقيمت م�ساء �جمعة‪،‬‬ ‫يفاو� ��ض ن ��ادي �سي ��ون �ل�سوي�س ��ري �لنج ��م �لإيط ��اي «ي �للعب �مو�سم �مقب ��ل» مع فريق ختلف‪ ،‬وذلك بعد �إعان‬ ‫وتر�جع للمركز �لثامن بعد �مرحلة �لأوى‬ ‫�مخ�سرم �ألي�ساندرو دل بي ��رو لانتقال �إى �سفوفه بح�سب رئي�ض �لنادي �أندريا �أنييلي �أن حبوب �جماهر ي تورينو‬ ‫يوم �ل�سبت‪ ،‬و�سعد للمركز �ل�سابع بعد‬ ‫ما ذك ��رت �سحيفة «ل غازيت ��ا ديلو �سب ��ورت» �لإيطالية �أم�ض �سيخو�ض مو�سمه �لأخر مع «�ل�سيدة �لعجوز»‪.‬‬ ‫�مرحلة �لتالية‪.‬‬ ‫وحم ��ل دل بي ��رو �ألو�ن منتخب �إيطالي ��ا ‪ 91‬مرة �سجل‬ ‫�لثاثاء‪ .‬وذكرت �ل�سحيفة �أن دل بيرو �لذي �أم�سى ‪ 19‬عام ًا‬ ‫وقال �مطيوعي‪�« :‬أنا �أهاجم‪ ،‬و�أ�سعر‬ ‫مع يوفنتو�ض بطل �إيطالي ��ا‪ ،‬و�لذي �سيبلغ �لثامنة و�لثاثن خاله ��ا ‪ 27‬هدف� � ًا‪ ،‬وكان �سم ��ن �لت�سكيل ��ة �لتي �أح ��رزت لقب‬ ‫بالثقة �أكر مع كل كيلومر �أجتازه‪� .‬أريد‬ ‫�أن �أحتل �مركز �لأول‪ .‬لديّ �سيارة ختلفة‬ ‫ي نوفم ��ر �مقبل‪ ،‬قد ين�سم �إى لعب ميان �ل�سابق جينارو مونديال ‪ 2006‬ي �أمانيا‪.‬‬ ‫غاتوزو ي �سفوف �سيون‪.‬‬ ‫عن تلك �لتي كنت �أقودها ي �إ�سبانيا‪ ،‬و�أقود‬ ‫ويحم ��ل «بينتوريكي ��و» �لرق ��م �لقيا�سي ي ع ��دد مر�ت‬ ‫�ل�سيارة �لتي جل�ض خلف مقودها �لفرن�سي‬ ‫و�أ�ساف ��ت �أن رئي� ��ض �لن ��ادي �ل�سوي�س ��ري ومدي ��ره �للعب مع يوفنتو�ض‪ ،‬ولقب �أف�سل هد�ف ي تاريخ �لنادي ي‬ ‫�ستيفان ب�ي��ره��ان���س�ي��ل‪ ،‬وم�ت�ل��ك �ل��رق�ي��ات‬ ‫�لريا�س ��ي ح�سر� �إى تورين ��و للتفاو�ض مع �سقيق دل بيرو جميع �م�سابقات‪.‬‬ ‫�لأ�سا�سية و�لتعديات‪ .‬ولكن مناف�سي ج��ان �‬ ‫لوي�ض �سلي�سر بدّل بدوره �سيارته �لتي يقودها‬ ‫هنا‪ .‬رما �م�سار م يُنا�سب �سيارة �لباغي‪ ،‬لذ� يقود‬ ‫دبي ‪� -‬أ ف ب‬ ‫طر�ز «�أو‪� ،‬أ�ض‪� ،‬سي �أو�سكار‪.»03‬‬ ‫�سيك ��ون ��ست ��اد نادي �لو�سل لكرة �لقدم �أول ملعب مكيف ي �لإمار�ت بح�س ��ب ما م �لإعان عنه �أم�ض �لثاثاء‪ .‬وذكرت وكالة �لأنباء‬ ‫�لإمار�تية �أن وي عهد دبي ورئي�ض جل�ض دبي �لريا�سي �ل�سيخ حمد�ن بن حمد بن ر��سد �آل مكتوم‪ ،‬وجّ ه «بتطوير ملعب نادي �لو�سل‬ ‫�لريا�س ��ي م ��ن حي ��ث �ل�سعة و�لتجهي ��ز�ت �حديثة»‪.‬وياأتي ي مقدم ��ة عملية تطوير ملعب ن ��ادي �لو�سل تكييف جمي ��ع مناطق جلو�ض‬ ‫�متفرجن‪ ،‬وم�ساعفة �سعة ��ستيعابه من �جماهر لت�سل �إى ‪� 25‬ألف متفرج (�سعته �حالية ‪� 12‬ألف متفرج)‪.‬‬ ‫و�سيك ��ون م�سروع تطوير ��ستاد نادي �لو�سل وتو�سعته �أموذج ًا �سيتم تطبيقه لحق� � ًا ي �لأندية �لأخرى ي دبي‪� ،‬لتي �سيتم‬ ‫تطويره ��ا م�ستقب ًا ما ين�سجم مع �لتطور �لعمر�ي و�لريا�س ��ي و�لجتماعي �لذي يح�سل ي جميع �مجالت ي �لإمارة‪ .‬ومثل‬ ‫دبي ي دوري �لدرجة �لأوى خم�سة �أندية هي �لأهلي و�لو�سل و�لن�سر و�ل�سباب ودبي‪� ،‬إ�سافة �إى حتا ي �لدرجة �لثانية‪.‬‬

‫دل بييرو في طريقه إلى سيون السويسري‬

‫استاد الوصل‬ ‫أول ملعب‬ ‫مك ّيف في‬ ‫اإمارات‬

‫إعاميو اأحساء يطالبون‬ ‫بتحسين اأوضاع‬

‫السماح لجماهير الزمالك بحضور مباراة تشلسي‬ ‫�لقاهرة ‪� -‬أ ف ب‬

‫جماهر الزمالك تاأمل ي دعم فريقها‬

‫ك�س ��ف �مدي ��ر �لتنفيذي لنادي �لزمالك �م�س ��ري‪� ،‬للو�ء عاء مقلد‪ ،‬تلقيه مو�فق ��ة ر�سمية من وز�رة‬ ‫�لد�خلي ��ة ت�سم ��ح بح�سور �جماهر مبار�ة فريق ��ه �أمام ت�سل�سي �لغاي‪ ،‬ي �جول ��ة �خام�سة من دور‬ ‫�مجموعات م�سابقة دوري �أبطال �إفريقيا لكرة �لقدم �ل�سبت �مقبل على ملعب �لكلية �حربية‪ .‬ومن �منتظر‬ ‫�أن تقوم وز�رة �لد�خلية باإخطار �لزمالك بعدد �جماهر �م�سموح بدخولها متابعة �مبار�ة‪ ،‬لأن �لد�خلية‬ ‫ل ��ن ت�سم ��ح �إل بعدد حدد م ��ن �جماهر ي �ل�ستاد‪ .‬ياأت ��ي هذ� �لقر�ر بعد مفاو�س ��ات مت بن قياد�ت‬ ‫من وز�رة �لد�خلية وقياد�ت من "�لر��ض و�يت نايت�ض" �لزملكاوي‪ ،‬وتهديد�ت �لأخرة باقتحام‬ ‫ملعب �لكلية �حربية �أثناء مبار�ة فريقها �أمام مازمبي �لكونغوي ي �لبطولة نف�سها‪ .‬يذكر‬ ‫�أن ن ��ادي �لزمال ��ك ودع �لبطولة ر�سمي ��ا بعد تلقيه �أربع هز�ئ ��م متتالية ي �جولت‬ ‫�لأربع �لأوى من دور �مجموعات‪ ،‬و�سيو�جه �لأهلي ي �ل� ‪ 16‬من �سبتمر‬ ‫(ال�شرق) �مقبل‪.‬‬

‫مي�شي‬

‫اخمي�س ي�شتمع اإى مطالب الإعامين‬

‫(ت�شوير‪ :‬ماجد الفرحان)‬

‫�لأح�ساء ‪ -‬وليد �لفرحان‬ ‫طال ��ب �لإعامي ��ون �لريا�سي ��ون ي حافظة �لأح�س ��اء‪ ،‬باإن�ساء مرك ��ز �إعامي جهز ي �مدين ��ة �لريا�سية‪،‬‬ ‫ومنحهم كافة �ساحيات �لإعامي د�خل �ملعب‪ ،‬وتغير �لطاولت و�مقاعد �خا�سة بهم‪ .‬كما �سددو� خال �جتماعهم‬ ‫مع مدير �مكتب �لرئي�ض لرعاية �ل�سباب ي �لأح�ساء يو�سف �خمي�ض على �أهمية تخ�سي�ض مدخل خا�ض بالإعامين‬ ‫للدخول و�خروج من �ملعب دون �مرور بغرف �لاعبن و�إد�ريي �لفرق‪ ،‬بالإ�سافة �إى جهيز مو�قف و�أماكن جلو�ض‬ ‫خا�سة بهم‪ .‬من جانبه‪ّ ،‬‬ ‫حث يو�سف �خمي�ض �لإعامين على �سرعة مر�جعة �إد�رة �لإعام ل�ستخر�ج بطاقة دخولهم‬ ‫�إى �ماعب‪.‬‬

‫المزيعل لـ |‪ :‬نفتقد الدعم المادي‪ ..‬وسنشارك في بطولة كوريا‬

‫فريق سعودي ُ‬ ‫للتزلج ينال المرتبة الـ‪ 27‬عالمي ًا في الصين‬ ‫�لدمام ‪ -‬فهد �ح�سام‬ ‫ح�سل فري ��ق قليز �لرولز �سكيت �ل�سعودي عل ��ى �مرتبة �ل�‪27‬‬ ‫�سم ��ن م�ساركته �لعامية �لأوى ببطولة �لعام ي �ل�سن‪ ،‬و�أو�سح‬ ‫ع�س ��و �لفري ��ق عبد�لله �مزيع ��ل �أن �م�سارك ��ة تع ��د �لأوى خارجيا‬ ‫للفري ��ق بلعب ��ة �لتزل ��ج بالعجات �متحرك ��ة خا�س ��ة �أن �لفريق ي‬ ‫مرحل ��ة �لتاأ�سي�ض‪ ،‬وق ��ال‪� :‬إنه �لفريق �لعربي �لوحي ��د �م�سارك ي‬

‫�لبطول ��ة ونال �إعجاب عديد من �م�سارك ��ن من ختلف دول �لعام‪،‬‬ ‫منوه ��ا �أن �لفري ��ق �سارك ي وق ��ت �سابق ي بطول ��ة «�أك�سن» �لتي‬ ‫�أقيم ��ت ي �لطائ ��ف وقد حاز �أحد لعبيه على �مرك ��ز �لأول‪ ،‬و�أ�سار‬ ‫�إى �أن ��ه وخ ��ال م�سارك ��ة �لفريق �لأخ ��رة ي �ل�س ��ن وجهت لهم‬ ‫�لدع ��وة ر�سمي ��ا للم�ساركة ي بطول ��ة �أخرى تق ��ام ي كوريا �لعام‬ ‫�مقبل‪� ،‬سيحر�ض �لفري ��ق على �م�ساركة فيها‪ ،‬و�نتقد �مزيعل غياب‬ ‫�لدع ��م �مادي و�معنوي للفريق مو�سح ��ا �أن �لفريق ما ز�ل ي طور‬

‫�لتاأ�سي�ض وبحاجة للدعم و�لت�سجيع من كافة �جهات و�موؤ�س�سات‬ ‫وعلى ر�أ�سها �لرئا�سة �لعامة لرعاية �ل�سباب �لتي لبد �أن ت�سجع مثل‬ ‫ه ��ذه �لريا�سات‪ ،‬وم�ساركاتها �خارجية �لتي ت�ساهم ي رفع �أ�سهم‬ ‫�لريا�س ��ة �ل�سعودية‪ ،‬و�أ�ساد ي �لوقت ذ�ت ��ه بتغطية «�ل�سرق» لهذ�‬ ‫�حدث حيث تعد «�ل�سرق» �لو�سيل ��ة �لإعامية �ل�سعودية �لوحيدة‬ ‫�لت ��ي �نف ��ردت بتغطي ��ة م�سارك ��ة �لفريق من ب ��ن و�سائ ��ل �لإعام‬ ‫�لأخرى‪.‬‬

‫اأع�شاء الفريق ام�شاركون ي البطولة‬

‫(ال�شرق)‬


‫وا�ش ��ل امدير الفن ��ي للمنتخ ��ب ال�شعودي م يكون ��وا اأ�شا�شي ��ن ي اأنديته ��م‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫الصراحةأوج ��د �شعوب ��ات وم�شكات ي طري ��ق التاأهل‬ ‫تناق�شاته‪ ،‬وهو ا‬ ‫الأول لكرة القدم فرانك ريكارد‪ ،‬من باب‬ ‫يدي بت�شري ��ح تلفزي ��وي بثت ��ه اإدارة �شوؤون لبطولة بهذا احجم»‪.‬‬ ‫ب ��رر ري ��كارد اإخف ��اق امنتخ ��ب ال�شع ��ودي‬ ‫امنتخبات‪ ،‬علق خاله عل ��ى عدم تاأهل امنتخب‬ ‫أومبية الأومبي‪ ،‬وتنا�شى ي غمرة حما�شته بالت�شكيلة‬ ‫ال�شعودي الأومب ��ي اإى دورة الألعاب‬ ‫ساهرالالشرق‬ ‫الت ��ي اأقيمت اأخر ًا ي لندن‪ ،‬قائ � ً�ا‪« :‬اإذا نظرنا اجدي ��دة اأنه يتحمل جزء ًا من ام�شوؤولية بعدما‬ ‫اإى عملي ��ة اختيار الاعبن الذي ��ن �شاركوا ي اأوع ��ز لإدارة امنتخب ��ات من ��ع الثاث ��ي نواف‬ ‫ت�شفيات التاأهل لألعاب لندن �شنجد اأن معظمهم العاب ��د ويحي ��ى ال�شه ��ري واإبراهي ��م غالب من‬

‫من باب الصراحة‬

‫ام�شاركة مع الأومبي ي مباراته ام�شرية اأمام‬ ‫نظره الكوري ي الت�شفي ��ات الآ�شيوية‪ ،‬التي‬ ‫ف ��رط فيه ��ا امنتخ ��ب ي ف ��وز كان ي امتناول‪،‬‬ ‫حي ��ث حرمه الك ��وري من اح�ش ��ول على ثاث‬ ‫نقاط كان �شيكون لها ما بعدها خا�شة اإذا علمنا‬ ‫اأن تلك امباراة اأقيمت ي الدمام‪.‬‬ ‫م يوفق ريكارد ي ت�شريحاته‪ ،‬وهي لي�شت‬ ‫جدي ��دة على هذا امدرب الذي و�شح مام ًا اأنه ل‬

‫عادل التويجري‬

‫خروج المغلوب!‬ ‫• اجولة الرابعة جاءت (مفاجاآت)!‬ ‫• التف ��اق (بربع) م�ستواه يطر بتعادل (ذهبي)‬ ‫من اأمام الهال!‬ ‫• الفي�سلي يخطف نقطة من الحاد ي غم�سة عن!‬ ‫• الن�سر يرحل بنقاط ال�سكري (بيد) ال�سهاوي‬ ‫و(ت�سلل) عيد!‬ ‫• الهال تهاون كثرا!ً‬ ‫• اأ�س ��اع �سع ��ف م ��ا �سج ��ل! فج ��اء التع ��ادل‬ ‫التفاقي (قات ًا)!‬ ‫• حتى ي نهاية ال�سوط الأول كاد يفعلها التفاق!‬ ‫• الهال لي�س �سيئ ًا فقط!‬ ‫• بل با هوية تُذكر!‬ ‫• با هيبة!‬ ‫• خم�سة نقاط ! من اأ�سل ‪!12‬‬ ‫• امركز اخام�س!‬ ‫• قد ليزال احكم مبكر ًا على (التفا�سيل)!‬ ‫• لكن امجمل الهاي احاي (حبط)!‬ ‫• الو�سط الهاي مفكك مام ًا!‬ ‫• الهجوم ي�سجل ب�سعوبة!‬ ‫• النزالت الهالية م تكن مع متناف�سن!‬ ‫• بل نقاط (عادة) ما يح�سمها الهال!‬ ‫• ه ��ال (دول) ي بدايت ��ه كان اأف�س ��ل من هال‬ ‫(كمبوارمه)!‬ ‫• حتى الآن!‬ ‫• اله ��ال (يرن ��ح) م ��ا ب ��ن �سع ��ف م�ستوي ��ات‬ ‫متوا�سعة (لنجومه)!‬ ‫• وقراءة متوا�سعة مدربه!‬ ‫• واإدارة تتحمل اجزء الأكر من ام�سوؤولية!‬ ‫• اإذا كان الفتح وهجر اأحرجا الهال!‬ ‫• فالتفاق م�ستواه (امتوا�سع) ك�سف الهال!‬ ‫• العودة لي�ست م�ستحيلة!‬ ‫• لكنها حتاج وقفة جادة و�سادقة!‬ ‫• م ��ن اأ�س ��اع النج ��اح (اإدارة‪ /‬جه ��از فن ��ي‪/‬‬ ‫لعبون)!‬ ‫• القادم �سعب جدا!ً‬ ‫• حلي ًا واآ�سيوي ًا!‬ ‫• ام�سكنات لن جدي!‬ ‫• اجماهر ملت (حقن ًا مهدئة)!‬ ‫• لق ��اء الن�س ��ر الق ��ادم هو (اأهم) لق ��اء للهال ي‬ ‫الدوري!‬ ‫• لي�س لأنه اأمام الن�سر!‬ ‫• ب ��ل لأن الهزمة اأو التعادل تعني ابتعاد الهال‬ ‫تقريب ًا عن امناف�سة على الدوري!‬ ‫• امطلب النقاط الثاث فقط!‬ ‫• النقاط هي مطلب الهال (للحاق) بالركب!‬ ‫• �ساألوا الف�سّ ار عن لقاء الن�سر القادم!‬ ‫• ا�ستلق ��ى عل ��ى ظه ��ره ث ��م ك ��ح وعط� ��س و�سهق‬ ‫وقال (خروج امغلوب)!‬

‫ساهر الشرق‬

‫اأربعاء ‪ 11‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 29‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )269‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫كام عادل‬

‫يعرف ماذا يريد‪ ،‬اأو ما هي ا�شراتيجيته لإعادة‬ ‫هيبة امنتخب ال�شعودي‪ ،‬بدليل اأنه يطالعنا ي‬ ‫كل منا�شب ��ة بت�شكيلة جدي ��دة تختلف مام ًا عن‬ ‫الت�شكيل ��ة التي قبله ��ا‪ ،‬واآخره ��ا قائمة امنتخب‬ ‫للمبارات ��ن الوديت ��ن اأمام اإ�شباني ��ا واجابون‬ ‫الت ��ي �شمت لعبن ل ي�شاركون ب�شفة اأ�شا�شية‬ ‫مع اأنديتهم اأمثال لعب الهال يا�شر ال�شهراي‪.‬‬

‫أكد أنه سيلتحق قريب ًا بالقناة الرياضية السعودية أو قناة الدوري والكأس‬

‫أبيض وأسود‬

‫العباس‪ :‬الصدفة قادتني للتعليق‪..‬‬ ‫والتحدي جعلني اأفضل في اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫اأك ��د امعلق الريا�شي ال�ش ��اب حمد العبا�س‬ ‫اأنه ي�شعى لان�شمام للقن ��اة الريا�شية ال�شعودية‬ ‫اأو اأي قناة خليجية‪ ،‬مبين ًا اأن جربته ي التعليق‬ ‫عل ��ى امباريات ي ال ��دورات الرم�شاني ��ة اأك�شبته‬ ‫جربة رائعة‪.‬‬ ‫وق ��ال العبا� ��س ل � � «ال�ش ��رق» اإن ��ه كان يتابع‬ ‫مباري ��ات اإح ��دى دورات اح ��واري ي الح�شاء‪،‬‬ ‫وم يعجب ��ه معل ��ق امواجه ��ة الت ��ي كان ي�شاهدها‬ ‫ي ذلك الوق ��ت‪ ،‬وتناق�س ي الأمر م ��ع اأ�شحابه‪،‬‬ ‫ح ��ول امو�ش ��وع‪ ،‬واأكد له ��م اأنه ي ح ��ال اأتيحت‬ ‫ل ��ه الفر�ش ��ة عل ��ى التعلي ��ق‪ ،‬ف�شيك ��ون اأف�شل من‬ ‫ه ��ذا امعل ��ق امتمر� ��س‪ ،‬فدخل ��وا مع ��ه ي ح� � ٍد‪،‬‬

‫فتوج ��ه للجنة امنظم ��ة لل ��دورة‪ ،‬واقنعهم منحه‬ ‫فر�ش ��ة التعلي ��ق لب�ش ��ع دقائ ��ق‪ ،‬وبالفع ��ل ت�شل ��م‬ ‫(امايكرف ��ون) وب ��داأ يعلق ب�ش ��ورة جميلة جعلته‬ ‫يك�ش ��ب حدي ��ه لزمائه‪ ،‬حي ��ث كان ي�ش ��رف على‬ ‫امعلق ��ن ي ال ��دورة‪ ،‬حم ��د العو� ��س اأح ��د كبار‬ ‫معلق ��ي الأح�ش ��اء‪ ،‬وم�ش� �وؤول ي جن ��ة معلق ��ي‬ ‫دورات ح ��واري الأح�شاء‪ ،‬ال ��ذي اأعجب بتعليقه‪،‬‬ ‫ومنحه الفر�شة للم�شارك ��ة ي التعليق ي بع�س‬ ‫مباريات الدورة باأوق ��ات م تزد عن الع�شر دقائق‬ ‫ي كل مواجهة‪.‬‬ ‫وق ��ال العبا�س‪ :‬بعد ذلك ب ��داأت اأ�شق طريقي‬ ‫ي التعليق‪ ،‬وفع � ً�ا علقت على كثر من امباريات‬ ‫ي ال ��دورات الت ��ي اأقيم ��ت ي الأح�ش ��اء‪� ،‬ش ��واء‬ ‫كان ��ت رم�شاني ��ة اأم غره ��ا‪ ،‬ولل ��ه احم ��د ظلل ��ت‬

‫اأتلقى الإ�شادة والت�شجيع‪ ،‬م�شيفا‪ :‬لكن ثمة �شيئا‬ ‫يزعجن ��ي‪ ،‬حيث اإنني وكثر م ��ن امعلقن ل نكرم‬ ‫ي نهاي ��ة اأي ��ة دورة‪ ،‬اأ�ش ��وة م ��ن يت ��م تكرمهم‪،‬‬ ‫واأق�شد هنا التكرم ب�شهادة اأو درع تذكارية‪ ،‬وم‬ ‫يحدث ذل ��ك ي اأو لبقية زمائي �شوى ي دورات‬ ‫قليلة تعد على اأ�شابع اليد الواحدة‪.‬‬ ‫وم�ش ��ى يق ��ول‪ :‬ي دورة ن ��ادي التفاق ي‬ ‫�شه ��ر رم�شان الت ��ي ح�ش ��ر ختامها نائ ��ب رئي�س‬ ‫نادي التف ��اق خليل الزياي‪ ،‬علق ��ت على النهائي‬ ‫ومعي زميلي حبيب ع�شاك ��ر‪ ،‬حيث اأ�شاد الزياي‬ ‫بو�شف ��ي وزميلي ع�شاكر للمواجه ��ة‪ ،‬واأحمد الله‬ ‫اأنن ��ا ت�شلمنا تل ��ك ال�شهادة من �شخ�شي ��ة ريا�شية‬ ‫غنية عن التعريف‪.‬‬ ‫وحول ان�شمامه لأية قناة ريا�شية م�شتقباً‬

‫حرب غير‬ ‫أخاقية‬ ‫ق ��ال‪ :‬بالطبع هذه اأمنية اأ�شعى لتحقيقها‪ ،‬والقناة‬ ‫الريا�شي ��ة ال�شعودي ��ة لديه ��ا كثر م ��ن امعلقن‪،‬‬ ‫لكن ه ��ذا ل منع الو�شول والعم ��ل �شمن كوكبة‬ ‫معلقيه ��ا‪ ،‬واإذا ُطلب ��ت من ��ي التجرب ��ة فل ��ن اأتردد‬ ‫حظ ��ة واح ��دة‪ ،‬وبالطب ��ع ي طم ��وح كب ��ر ي‬ ‫الو�ش ��ول للتعلي ��ق م ��ن كابين ��ة التعلي ��ق ع ��ر‬ ‫�شا�ش ��ات التليفزيون‪ ،‬حتى اإذا كل ��ف الأمر العمل‬ ‫متعاون� � ًا مع قنوات خ ��ارج امملكة مث ��ل الدوري‬ ‫والكاأ� ��س‪ .‬يذكر اأن العبا�س �شق جوميته ب�شرعة‬ ‫ال�ش ��اروخ‪ ،‬واأ�شبح مطلب� � ًا ي دورات احواري‬ ‫ي الأح�ش ��اء م ��ن قب ��ل اجماه ��ر الأح�شائي ��ة‪،‬‬ ‫وهو مل ��ك اأ�شلوب� � ًا مي ��ز ًا جعله يك ��ون مطلوب ًا‬ ‫ومرغوب� � ًا‪ ،‬ي الوقت الذي متل ��ك ثقافة ريا�شية‬ ‫وا�شعة ومعلومات وافرة‪.‬‬

‫قصة صورة‬

‫طفات اأفغانيات مار�سن اأم�س لعبة الإكروبات ي بطولة ال�سرك التي اأقيمت لاأطفال ي كابل‬

‫أحمد عدنان‬

‫ ل�س ��ت هاليا‪ ،‬لك ��ن احملة الإعامي ��ة على �سامي‬‫اجاب ��ر ي جربت ��ه الفرن�سي ��ة كم ��درب‪ ،‬وعل ��ى اأ�سام ��ة‬ ‫هو�س ��اوي ي جربت ��ه البلجيكي ��ة لعب ��ا لأندرخ ��ت‪ ،‬غر‬ ‫منطقية على الإطاق!‪.‬‬ ‫ ح ��ن ان�س ��م حار� ��س امرم ��ى علي احب�س ��ي اإى‬‫ن ��ادي (ويج ��ان) الإجلي ��زي مك ��ث زمن ��ا طوي ��ا ي دك ��ة‬ ‫الحتي ��اط (جاوزت امو�سم) قب ��ل اأن يثبت نف�سه وي�سارك‬ ‫ي الت�سكيل ��ة الأ�سا�سي ��ة وينج ��ح ب�سه ��ادة الإجلي ��ز قب ��ل‬ ‫الع ��رب‪ ،‬فلماذا العجلة على اأ�سامة هو�س ��اوي؟ وماذا الغمز‬ ‫مينا و�سمال باأن جربته ي بلجيكا ف�سلت قبل اأن تبداأ؟!‪.‬‬ ‫اأ�سام ��ة �س ��ارك مع فريقه اأ�سا�سي ��ا ي اجولة اخام�سة من‬ ‫ال ��دوري البلجيك ��ي وق ��دم م�ست ��وى جي ��دا قب ��ل اأن يخرج‬ ‫م�ساب ��ا‪ ،‬األ ي�ستحق اإ�سادة لئق ��ة؟!‪ .‬وهنا فر�سة لنتمنى ل�‬ ‫(اأبو كلب�سة) ال�سفاء العاجل‪.‬‬ ‫ ترجم ��ت �سحيف ��ة (جول اأون لي ��ن) تقرير جلة‬‫(ليكي ��ب) الفرن�سي ��ة ع ��ن جرب ��ة �سام ��ي اجاب ��ر ي نادي‬ ‫اأوك�س ��ر الفرن�سي ��ة‪ .‬قال «ج ��ي رو» كبر مدرب ��ي الفريق‪:‬‬ ‫«اإن ��ه باتيني اخليج ‪ ..‬اإن ��ه زيدان ال�سعودية‪ ..‬خا�س اأربع‬ ‫كوؤو� ��س للعام كاع ��ب‪ ..‬ولعب ‪ 163‬مب ��اراة مع امنتخب‬ ‫ال�سع ��ودي‪ ..‬اإن ��ه مهاج ��م اأ�سيل‪ ..‬منذ التحاق ��ه بنا وجدناه‬ ‫رج ��ا ب�سيط ��ا‪ ..‬حرما ويعم ��ل بجدي ��ة»‪ .‬وق ��ال �سامي ل�‬ ‫(ليكيب)‪« :‬كان باإمكاي اأن اأبقى طيلة عمري ي الريا�س‪،‬‬ ‫�سيكون ذلك �سها ب�سيطا‪ ،‬لكنني اأردت اأن اأتعلم التدريب‬ ‫من القاعدة وي قلب ناد يتمتع ب�سمعة رائدة»‪.‬‬ ‫ �سبق اأن انتقدت (اجابر) ‪ -‬اأكر من مرة ‪ -‬خال‬‫عمل ��ه م�سرفا للكرة ي ن ��ادي (الهال)‪ ،‬و�س ��واء كان عمله‬ ‫ي (اأوك�س ��ر) لغر� ��س ا�ستثم ��اري من الن ��ادي اأو لغر�س‬ ‫ا�ستكم ��ال درا�ست ��ه ي التدري ��ب من قبل ��ه‪ ،‬فاإنن ��ا يجب اأن‬ ‫نتمنى له النجاح‪ ،‬فاأن تك�سب مدربا وطنيا جيدا فقد ك�سبت‬ ‫معه بال�سرورة فريقا جيدا ولعبن جيدين‪ ،‬خ�سو�سا ي‬ ‫ظل فقر الكفاءات ي خانة امدربن الوطنين‪.‬‬ ‫ امي ��ول الريا�سية هي حر�س بع�س ال�سحافين‬‫ي تناوله ��م غر امن�سف لتجربتي (اجابر) و(هو�ساوي)‬ ‫ي اخارج‪ ،‬وهذا غر لئق بامرة!‪.‬‬

‫(رويرز)‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫عبر الشاشة‬ ‫عبر المواقع‬

‫مساعد مدرب أولسان‪ :‬مهمتنا ستكون سهلة أمام الهال‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد عبد اجليل‬

‫جانب من مباراة الهال والتفاق‬

‫و�ش ��ف م�شاعد امدي ��ر الفني لفري ��ق اأول�شان‬ ‫الكوري اجنوبي مباراتهم أام ��ام الهال ي الدور‬ ‫رب ��ع النهائي من دوري اأبطال اآ�شيا بال�شهلة‪ ،‬وقال‬ ‫بعد ح�شوره مب ��اراة الهال والتفاق (‪ )1/1‬اأم�س‬ ‫الأول �شم ��ن دوري زي ��ن للمحرف ��ن اإن ��ه فوج ��ئ‬ ‫م�شتوى الفريق الهاي وم يكن يتوقع اأن يوؤدي‬ ‫به ��ذا ال�ش ��كل‪ ،‬موؤك ��دا اأن مهمته ��م اأم ��ام الهال ي‬ ‫البطول ��ة الآ�شيوي ��ة �شتكون �شهلة ج ��دا ي اإ�شارة‬ ‫اإى �ش ��وء م�شتوى الفريق وتراجع اأداء لعبيه ي‬

‫«شراب اأعشاب» بدل «الشامبانيا» أفضل اعب مسلم‬

‫توريه يفوز على زيدان بالقاضية‬

‫الفرة الأخرة‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬اأطلقت بع� ��س جماهر الهال حملة‬ ‫تنادي من خالها مقاطعة ح�شور مباريات الفريق‬ ‫حت ��ى ين�شل ��ح اح ��ال ويع ��ود الأزرق اإى طري ��ق‬ ‫النت�شارات‪ ،‬وج ��اءت هذه احملة ي وقت �شبّت‬ ‫في ��ه اجماهر الهالية ج ��ام غ�شبها على الاعبن‬ ‫‪ ،‬وح ّمل ��ت امدافعن م�شوؤولي ��ة التعادل مع التفاق‬ ‫ب�شبب م ��ا و�شفته بحالة الامب ��الة والرود التي‬ ‫كان عليه ��ا امدافع ��ون‪ ،‬وا�شتثن ��ت م ��ن النتقادات‬ ‫الاع ��ب الرازيلي وي�شلي ال ��ذي و�شفته بامقاتل‬ ‫و�شاحب امجهود الوفري املعب‪.‬‬

‫من الخارج‬

‫زوجة كاكا‪ :‬لن نبقى في أوروبا‪..‬‬ ‫وراحلون إلى ساو باولو‬ ‫مدريد ‪ -‬وكالت‬ ‫ك�شفت كارولينا �شيليكو‪ ،‬زوجة‬ ‫الاع ��ب الرازيل ��ي ري ��كاردو كاكا‬ ‫اأنها واأف ��راد الأ�شرة ي�شتعدون حاليا‬ ‫للعودة اإى �شاو باولو‪ ،‬وترك الإقامة‬ ‫ي اأوروبا‪.‬‬ ‫كاكا مع زوجته‬ ‫وقالت كارولينا ي ت�شريحات‬ ‫مجل ��ة «اآر ج ��ي» الرازيلي ��ة‪« :‬نح ��ن‬ ‫جهز لعودتنا اإى �شاو باولو برفقة العائلة كلها‪ ..‬ولو انتقل كاكا اإى ناد اآخر‬ ‫ي اأوروبا فلن نبقى معه»‪.‬‬ ‫وكان كاكا قريبا من الرحيل عن ريال مدريد الإ�شباي والعودة اإى ميان‬ ‫الإيطاي قبل اأن يعرف الأخر با�شتحالة اإمام ال�شفقة لعقبات مادية‪.‬‬ ‫ويفت ��ح ت�شريح كارولينا الباب اأم ��ام اإمكانية ع ��ودة كاكا «‪ 30‬عاما» اإى‬ ‫فريق ��ه امحلي �شاو باولو ال ��ذي تركه عام ‪ 2003‬وقال ي منا�شبات �شابقة اإنه‬ ‫يرغب ي العودة اإى �شفوفه يوما ما‪.‬‬

‫يايا توريه‬

‫لندن ‪ -‬وكالت‬ ‫اأكدت �شحيف ��ة اإجليزية اأم�س‪ ،‬اأن اإدارة ال ��دوري الإجليزي قررت اأن‬ ‫تق ��دم لرج ��ل امباري ��ات ي ن�شخ ��ة ‪� ،2013-2012‬شراب الأع�ش ��اب بد ًل من‬ ‫زجاجة �شامبانيا ي حال كان الاعب الفائز م�شلم ًا‪.‬‬ ‫وك�شف ��ت �شحيف ��ة «ديلي ميل» اأن الق ��رار جاء بعد اأن رف� ��س الإيفواري‬ ‫يحيى توريه لعب مان�ش�شر �شيتي اأن يت�شلم زجاجة �شامبانيا بعد فوز فريقه‬ ‫ي امو�شم اما�شي على نيوكا�شل مناف�ش ��ات الدوري الإجليزي وت�شجيله‬ ‫هدفن وفوزه بلقب اأف�شل لعب فى امباراة‪ ،‬حيث رف�س توريه اأثناء تكرمه‬ ‫ت�شلم زجاجة �شمبانيا فاخرة كهدية تعط ��ى لاعب الفائز‪ ،‬وقال اأمام عد�شات‬ ‫الكامرا‪ « ،‬اأنا ل اأ�شرب اخمر لأنني م�شلم»‪.‬‬ ‫يذكر اأن التقليد امُتبع ي الدوري الإجليزي هو تقدم زجاجة �شامبانيا‬ ‫لرجل امباريات ي الرمرليغ‪.‬‬ ‫وكان موقف توريه قد فتح باب امقارنة بينه وبن الاعب ام�شري حمد‬ ‫زي ��دان لعب فريق برو�شيا دورموند الأماي امُع ��ار لفريق ماينز‪ ،‬الذي قام‬ ‫بالحتفال مع ناديه القدم برو�شي ��ا دورموند بالفوز بلقب الدوري الأماي‬ ‫عندم ��ا نزل اإى اأر�س املعب واحتفل مع زمائ ��ه فى الفريق بر�س ال�شمبانيا‬ ‫مين ��ا وي�شارا‪ ،‬الأمر الذي اأثار حفيظ ��ة زمائه ي امنتخب ام�شري خا�شة‪،‬‬ ‫وي ال�شارع العربي على وجه العموم‪.‬‬


‫مصادر لـ |‪« :‬فنان العرب» تعرض إرهاق شديد‪ ..‬وسيُ جري فحوصات طبية في فرنسا‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫اأك��د م�سدر مقرب م��ن حمد‬ ‫عبده ل�«ال�سرق» اأن��ه بخر‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد تعر�سه اإى اإرهاق �سديد عقب‬ ‫ق�سائه �ستة اأيام ي مكة امكرمة‪،‬‬ ‫ث��م انتقاله اإى ام��دي�ن��ة ام �ن��ورة‪،‬‬ ‫بالإ�سافة اإى �سوء التغذية‪ .‬مبينا‬

‫اأن� ��ه و� �س��ل اإى م�ن��زل��ه ي ج��دة‬ ‫ب�سيارته اخا�سة‪ ،‬نافيا الأخبار‬ ‫امتداولة حول نقله بطائرة اإخاء‬ ‫طبي اإى م�ست�سفى ام �ل��ك فهد‬ ‫التخ�س�سي ي جدة‪.‬‬ ‫واأو� � �س� ��ح ام �� �س��در ن�ف���س��ه‪،‬‬ ‫اأن زي��ارة مكة امكرمة‪ ،‬وامدينة‬ ‫ام� � �ن � ��ورة‪ ،‬ت �� �س �ب �ب��ت ي ب�ع����س‬

‫الإرهاق ل�«فنان العرب»‪ ،‬ما تطلب‬ ‫اإج��راء بع�س الفحو�سات الطبية‬ ‫ي اأح��د ام�ست�سفيات لاطمئنان‬ ‫على �سحته‪ ،‬م�وؤك��دا اأن��ه م يلبث‬ ‫فيه اإل ف��رة ب�سيطة‪ ،‬كما اأن��ه م‬ ‫يرقد ي العناية امركزة‪.‬‬ ‫واأكد حمد عبده‪ ،‬ي ت�سريح‬ ‫لقناة «العربية» اأم�س‪ ،‬اأنه ب�سحة‬

‫جيدة‪ ،‬وقال «اأن��ا احمد لله بخر‬ ‫وب �� �س �ح��ة‪ ،‬وخ ��ارج ��ن م��ن �سهر‬ ‫م �ب��ارك‪ .‬الآن ه��ذا ال�سهر الكرم‬ ‫م��ا فيه اأح��د م��ا خ��رج منه ب�سوية‬ ‫اإنفلونزا‪ ،‬ول �سوية زكام‪ ،‬وكانت‬ ‫مراجعتي (للم�ست�سفى) طبيعية»‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف «�سحيح اأن ��ا كنت‬ ‫ي ام�ست�سفى (ول �ك��ن) مراجعة‬

‫فقط ع��ار���س ب��رد وزك ��ام خرجت‬ ‫بيه من الأج��واء الروحانية اللي‬ ‫كنا عاي�سينها ي رم�سان ي مكة‬ ‫وامدينة»‪.‬‬ ‫وحول ا�ستعداده لل�سفر اإى‬ ‫فرن�سا لتلقي ال�ع��اج‪ ،‬ق��ال‪« :‬ل‪..‬‬ ‫ل‪ ..‬احمد لله اأنا تلقيت العاج ي‬ ‫م�ست�سفى ي امدينة امنورة‪ ،‬وكان‬

‫ام�ست�سفى من اأروع ام�ست�سفيات»‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأن��ه لي�س بحاجة اإى‬ ‫العاج ي فرن�سا‪.‬‬ ‫غر اأن م�سادر خا�سة اأكدت‬ ‫ل�«ال�سرق» اأن��ه يعتزم ال�سفر اإى‬ ‫فرن�سا خال الأيام القريبة امقبلة‬ ‫لإج � ��راء ف�ح��و��س��ات ط�ب�ي��ة لي�س‬ ‫لها عاقة ما اأم به اأم�س الأول‪،‬‬

‫واأن زوج �ت��ه الفرن�سية �ستكون‬ ‫ي ا�ستقباله ي مطار باري�س‪،‬‬ ‫و�سرافقه طيلة رحلته العاجية‪.‬‬ ‫وم يت�سح للم�سادر من �سرافقه‬ ‫م��ن اأب �ن��ائ��ه‪ .‬اإل اأن ح��ال�ت��ه الآن‬ ‫م�ستقرة‪ ،‬وي�ستمتع بالراحة ي‬ ‫منزله بجدة‪.‬‬

‫حمد عبده‬

‫اأربعاء ‪ 11‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 29‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )269‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫إمارة القصيم تقدم معرض ًا ينقل تاريخ الشاعر العبسي‬

‫«عنترة بن شداد» محارب ًا للعنصرية ومقات ًا من أجل الكرامة في «سوق عكاظ»‬

‫ع ��ن م�ساركته «�ست�سي ��ف م�سواري الفني كث ��ر ًا‪ ،‬خ�سو�س ًا‬ ‫اأنن ��ي �ساأق ��دم �سخ�سي ��ة مث ��رة ك�سخ�سية عن ��رة الفار�س‬ ‫والعا�س ��ق»‪ .‬وي�س ��م طاق ��م عمل ام�سرحي ��ة ك ًا م ��ن فهد ردة‬ ‫احارثي موؤلف ًا‪ ،‬واأحمد ال�سمان خرج ًا‪ ،‬وعمرو القحطاي‬ ‫م�سرف� � ًا عام ًا‪ ،‬وعبدالل ��ه باحطاب م�سرف ًا فني� � ًا‪ .‬اأما اممثلون‬ ‫فه ��م‪ :‬عبدالل ��ه ع�س ��ري‪ ،‬وخلي ��ل اجهن ��ي‪ ،‬وفه ��د غزوي‪،‬‬ ‫ويا�سن اأبواجدايل‪ ،‬وع ��دد من مثلي م�سرح جدة‪ ،‬ونادي‬ ‫ام�س ��رح ي جامعة املك عبدالعزي ��ز‪ ،‬ومنفذ �سوتيات امنذر‬ ‫النغي�س‪ ،‬ومنف ��ذ اإ�ساءة تركي �س ��اوي‪ ،‬واإدارة اإنتاج ريان‬ ‫الثق ��ة‪ ،‬واإدارة م�سرحي ��ة خال ��د احجيل ��ي‪ ،‬وف ��واز عبا� ��س‪،‬‬ ‫وم�ساعد خرج علي دعبو�س‪.‬‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫�سيح ��اول خ ��رج م�سرحي ��ة «عن ��رة بن �س ��داد»‪ ،‬التي‬ ‫�ستعر� ��س ي افتتاح «�س ��وق عكاظ» اإبع ��اد �سخ�سية عنرة‬ ‫ع ��ن الطرح النمط ��ي امعت ��اد ي الأعمال الفني ��ة التي قدمت‬ ‫�سرة ه ��ذا ال�ساعر‪ ،‬الت ��ي ركزت ب�سكل كب ��ر على عن�سري‬ ‫احب وعبلة‪ .‬وقال خرج ام�سرحية اأحمد ال�سمان «تطرقنا‬ ‫اإى جوانب اأخرى م ��ن ال�سخ�سية‪ ،‬مثل العن�سرية‪ ،‬وك�سب‬ ‫العي� ��س‪ ،‬والكرامة»‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن عن�سر ق�ست ��ه مع ابنة عمه‬ ‫عبلة ج ��اء «كجان ��ب جماي ي العم ��ل‪ ،‬لأهمي ��ة �سخ�سيتها‬ ‫وتاأثره ��ا ي عن ��رة من جهة‪ ،‬ولتوظي ��ف اإخراجي ي جو‬ ‫العمل العام ككل من جهة اأخرى»‪ ،‬لفت ًا اإى «ا�ستخدام التقنية‬ ‫الفني ��ة لتكامل امنظر اجماي للعر� ��س‪ ،‬واختيار طاقم عمل‬ ‫يتمتع باأداء وح�س م�سرحي متميز»‪ .‬واأكد امتحدث الر�سمي‬ ‫ل�»�س ��وق عكاظ»‪ ،‬حمد �سم ��ان‪ ،‬اأن م�سرحية عنرة بن �سداد‬ ‫واح ��دة من اأهم الأعمال التوثيقي ��ة التاريخية التي ي�سجلها‬ ‫ال�س ��وق‪ ،‬واأن اختيار عن ��رة مو�سوع ًا م�سرحي ��ة هذا العام‬ ‫يع ��ود اإى موقع ��ه ي ت�سل�س ��ل �سع ��راء امعلق ��ات ي اأمهات‬ ‫الكتب العربية ودواوين امعلق ��ات‪ ،‬حيث يحل ترتيبه رابع ًا‬ ‫بع ��د امروؤ القي�س‪ ،‬وطرفة بن العب ��د‪ ،‬وزهر بن اأبي �سلمى‪،‬‬ ‫الذين م تقدمه ��م ي اأعمال م�سرحية خال الثاثة الأعوام‬ ‫اما�سي ��ة ي «�س ��وق عكاظ»‪ ،‬م ��ا يوؤكد احر� ��س على تغطية‬ ‫�سع ��راء امعلقات‪ ،‬ورموز ال�سعر العربي‪ .‬واأفاد اأن ام�سرحية‬ ‫�ستعر� ��س ر�سمي� � ًا ي حف ��ل الفتت ��اح‪ ،‬وت�ستم ��ر ي خم�سة‬ ‫عرو� ��س م�سائي ��ة ال�ساعة ‪ 9:30‬يومي ًا‪ ،‬وم ��دة ن�سف �ساعة‪،‬‬ ‫و�سيكون العر�س متاح ًا جميع اأفراد الأ�سرة‪.‬‬

‫حرية عنرة‬

‫تتن ��اول ام�سرحي ��ة طفولة عن ��رة و�سباب ��ه وكهولته‪،‬‬ ‫كعب ��د يطارد حريته حتى ناله ��ا ب�سجاعة جعلت من بطولته‬ ‫اأ�سطورة ي روايات العرب وق�س�سهم‪ ،‬مرزة اأي�س ًا الت�ساد‬ ‫الذي جمعه ي �سخ�سيته‪ ،‬كمقاتل �سر�س‪ ،‬وحب عا�سق‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال فرو�سيته التي نالت اإعج ��اب قومه‪ ،‬وعلى راأ�سهم ملك‬

‫معر�س عنرة‬

‫جانب من «بروفات» م�شرحية «عنرة بن �شداد»‬

‫عب� ��س زهر ب ��ن جذمة‪ ،‬وع�سقه محبوبته عبل ��ة‪ ،‬التي تهلل‬ ‫بها �سع ��ر ًا ت�ستح�سره حكايات احب والغ ��رام العربية منذ‬ ‫ذل ��ك الوقت‪ ،‬وحتى يومنا احا�س ��ر‪ .‬واعتمد ن�س م�سرحية‬ ‫عنرة بن �سداد‪ ،‬التي تتوا�سل بروفاتها النهائية هذه الأيام‪،‬‬ ‫ب ��ن جدة والطائف على �سخ�سية «احكواتي»‪ ،‬لعمل قفزات‬ ‫زمني ��ة تربط بن م�ساهد العم ��ل ي ظل ازدحام حياة عنرة‬ ‫ب ��ن �سداد بال�سخ�سيات والأح ��داث والتفا�سيل‪ ،‬بغية اإيجاد‬ ‫حالة مزاوجة بن �سرد احكواتي و�سرد لغة ال�سر ال�سعبية‪.‬‬

‫�سجاعة و�سعر‬

‫من جهت ��ه‪ ،‬اأو�سح كاتب الن�س اموؤل ��ف ام�سرحي‪ ،‬فهد‬ ‫ردة احارث ��ي‪ ،‬اأن عنرة عا�س ثمانن عام ًا مليئة ب�سخو�س‬ ‫واأح ��داث ع ��دة «ه ��ذه الركيبة العمري ��ة لل�ساع ��ر والأحداث‬ ‫التي مر به ��ا دفعاي لتوظيف �سخ�سي ��ة احكواتي ي بناء‬ ‫�سخ�سية الن� ��س‪ ،‬وربط ام�ساهد‪ ،‬مع تن ��وع حكايات فار�س‬ ‫بني عب�س‪ ،‬وكرة امعارك التي خا�سها‪ ،‬والتفا�سيل امتعلقة‬ ‫بحبيبت ��ه عبل ��ة»‪ .‬وحول تناول ��ه ل�سخ�سية عن ��رة ال�ساعر‬ ‫والفار� ��س‪ ،‬ق ��ال احارث ��ي «حاول ��ت الركيز عل ��ى �سخ�سية‬

‫(ال�شرق)‬

‫عنرة من خ ��ال البعد عن خلق اح ��الت وامواقف التي قد‬ ‫ت�سعف �سخ�سيته ي ام�سرحي ��ة‪ ،‬فيما لو م التداخل معها‪،‬‬ ‫مثل ح ��رب «داح�س والغراء»‪ ،‬و�سخ�سيات مثل املك زهر‪،‬‬ ‫وعروة بن ال ��ورد‪ ،‬وحروب الفر�س‪ ،‬وكثر من ال�سخ�سيات‬ ‫الت ��ي تعا�س ��ره»‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن «�سخ�سي ��ة عن ��رة ال�سعرية‬ ‫تفر� ��س نف�سها‪ ،‬حيث اأوردت ي الن�س كثر ًا من الن�سو�س‬ ‫ام�سرحي ��ة ال�سعرية‪ ،‬عل ��ى اعتبار اأن ا�سم عن ��رة كما اقرن‬ ‫بالفرو�سية واحب فقد اقرن بال�سعر»‪.‬‬

‫كوميديا‬

‫م ��ن جهته‪ ،‬قال اممثل عبدالله ع�س ��ري‪ ،‬الذي �سيج�سد‬ ‫�سخ�سي ��ة املك زه ��ر ي ام�سرحي ��ة‪« ،‬جربت ��ي ي م�سرح‬ ‫«�س ��وق ع ��كاظ» اأع ��ادت ي الثق ��ة ما تعلمت ��ه‪ ،‬وم ��ا اأحببته‬ ‫ي ام�س ��رح عموم� � ًا‪ ،‬واأب ��ذل هذه الأي ��ام جه ��د ًا م�ساعف ًا ي‬ ‫الروفات لتج�سيد �سخ�سية املك زهر‪ ،‬ما حمله من حنكة‬ ‫وحكم ��ة و�سجاعة»‪ ،‬م�سيف� � ًا «م�سرح عكاظ لي� ��س كوميديا‪،‬‬ ‫ولكن هذا العمل �سيتميز بخ�سو�سية كوميدية اإى حد ما»‪.‬‬ ‫ويج�سد اممثل ال�ساب خليل اجهني دور عنرة‪ ،‬وقال‬

‫وت�س ��ارك اإم ��ارة منطق ��ة الق�سيم ي معر� ��س يت�سمن‬ ‫�س ��رة ال�ساعر عن ��رة بن �س ��داد العب�سي خال ف ��رة اإقامة‬ ‫ال�س ��وق‪ ،‬الذي تنطلق فعالياته بعد اأ�سبوعن‪ .‬واأكد ام�سرف‬ ‫عل ��ى جن ��اح امعر� ��س‪ ،‬الدكت ��ور اأحم ��د الطام ��ي‪ ،‬اأن فك ��رة‬ ‫م�سارك ��ة الإم ��ارة معر� ��س متخ�س�س عن عن ��رة بن �سداد‬ ‫ج ��اءت مبادرة من اأمر منطقة مكة امكرمة‪� ،‬ساحب ال�سمو‬ ‫املك ��ي‪ ،‬الأمر خالد الفي�سل‪ ،‬ال ��ذي وجه دعوة لأمر منطقة‬ ‫الق�سيم‪� ،‬ساح ��ب ال�سمو املكي‪ ،‬الأمر في�س ��ل بن بندر بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬م�ساركة الإمارة ي فعالي ��ات ال�سوق لهذا العام‬ ‫ي معر�س عن عنرة بن �سداد‪ .‬وبدوره‪ ،‬رحب اأمر الق�سيم‬ ‫بالفك ��رة‪ ،‬و�سكل فريق عمل له ��ذه ام�ساركة‪ .‬وقال الطامي اإن‬ ‫امعر� ��س يتكون من جن ��اح للعرو� ��س ال�سمعي ��ة الب�سرية‪،‬‬ ‫يُعر�س في ��ه فيلم عن البيئة التي عا�س فيه ��ا عنرة‪ ،‬وجناح‬ ‫لإ�س ��دارات عن درا�سات كتبت ع ��ن ال�ساعر عنرة وتاريخه‪،‬‬ ‫وبع� ��س امطويات امخت�سرة عن تاريخه و�سعره‪ ،‬وعدد من‬ ‫ال�سور واللوحات‪ ،‬ومقهى «ديوانية عنرة»‪ ،‬وجناح لعر�س‬ ‫معلقة عنرة �سوتي ًا‪ ،‬وج�سم ل�سخرة عنرة ت�سكل امدخل‬ ‫الرئي�س للمعر�س‪ ،‬وجناح خا�س عن منطقة الق�سيم‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن امعر�س م جهيزه بحيث ينقل الزائر اإى تلك البيئة‬ ‫التي عا�س فيها ال�ساعر ي ع�سر ما قبل الإ�سام‪.‬‬

‫«الغفيلي» يتحدث عن حياته الخاصة ويتفاعل مع جمهور خيمة أرامكو‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد ال�سهري‬ ‫ثم ��ن مذي ��ع برنام ��ج «اإم ب ��ي‬ ‫�س ��ي ي اأ�سب ��وع»‪ ،‬عل ��ي الغفيل ��ي‪،‬‬ ‫دور اأرامك ��و الإيجاب ��ي ي تطوي ��ر‬ ‫ثقاف ��ة التنمي ��ة امجتمعي ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫التق ��ى جموع ��ة م ��ن زوار برنامج‬ ‫اأرامكو الثق ��اي على خ�سبة م�سرح‬ ‫الرنام ��ج‪ ،‬وح ��دث ع ��ن جربت ��ه‬ ‫ال�سخ�سية م ��ع «اإم بي �س ��ي»‪ ،‬وعن‬ ‫جزء م ��ن حياته اخا�س ��ة‪ ،‬وق�سايا‬ ‫اأخ ��رى ته ��م امواطن‪ ،‬ومنه ��ا ما يتم‬ ‫عر�سه ي برناجه‪.‬‬ ‫اأدار اح ��وار م�سرف العاقات‬ ‫العام ��ة ي ال�سركة‪ ،‬امذي ��ع عبدالله‬ ‫العم ��ري‪ ،‬وتفاع ��ل اح�س ��ور م ��ع‬ ‫الغفيل ��ي‪ ،‬وم ط ��رح الأ�سئل ��ة عليه‬ ‫عن طري ��ق ام�سارك ��ة امبا�س ��رة‪ ،‬اأو‬ ‫عن طريق توي ��ر‪ ،‬فاأب ��دى الغفيلي‬ ‫�سعادت ��ه بام�سارك ��ة ي مث ��ل ه ��ذا‬

‫الرنام ��ج ال ��ذي يكر� ��س للثقاف ��ة‬ ‫والتقنية وتقدمها ي قالب م�سوق‬ ‫ومي ��ز يفي ��د الن� ��سء‪ ،‬ويرف ��ع من‬ ‫م�ست ��وى قدراتهم‪ ،‬وينمي مواهبهم‬ ‫واإبداعاتهم‪.‬‬ ‫واأك ��د الغفيل ��ي ل�»ال�س ��رق»‬ ‫اأن ��ه بح�س ��وره الفعالي ��ات القائم ��ة‬ ‫يري ��د اإي�س ��ال ر�سائ ��ل ذات دلل ��ة‬ ‫للمتلق ��ي‪ ،‬ترك ��ز عل ��ى ا�ستقط ��اب‬ ‫كف ��اءات �سعودي ��ة تقوم عل ��ى اإدارة‬ ‫الفعالي ��ات‪ ،‬ولإتاح ��ة ج ��و عائل ��ي‬ ‫لاأ�س ��رة مكنهم م ��ن ال�ستفادة من‬ ‫الفعاليات ال�ستفادة امثلى‪ .‬واأ�ساف‬ ‫الغفيلي والعمري خال اللقاء‬ ‫اأن فعالي ��ات اأرامك ��و فعالي ��ات ل‬ ‫ين�ساه ��ا اجمه ��ور ب�سهول ��ة‪ ،‬نظر ًا وق ��ال اإن هناك تن�سيق ًا ب ��ن اأرامكو والر�سائ ��ل الهادف ��ة الت ��ي ير�سله ��ا‬ ‫لركيزها على قيم ومرتكزات ثابتة وجموع ��ة «اإم ب ��ي �س ��ي» لعر� ��س اإى امتلق ��ي‪ ،‬وحاولت ��ه زرع ثقافة‬ ‫تري ��د اإي�ساله ��ا للمتلقي‪ .‬كم ��ا اأ�ساد فعالي ��ات الرنام ��ج عل ��ى �سا�سته ��ا العمل التطوعي ي نفو�س النا�سئة‪،‬‬ ‫بالهتمام الذي توليه اأرامكو لذوي ي الأي ��ام القليل ��ة امقبل ��ة‪ ،‬لتعريف وتنمي ��ة امواه ��ب والبت ��كارات‪،‬‬ ‫الحتياج ��ات اخا�س ��ة وامعاق ��ن‪ ،‬اأك ��ر �سريح ��ة م ��ن النا� ��س بالقيمة وحفي ��ز اجوان ��ب الإبداعي ��ة لدى‬ ‫ووج ��ود مرك ��ز اإ�سعاف ��ات اأولي ��ة‪ .‬امعنوية التي يقدمها هذا الرنامج‪ ،‬اجيل امقبل‪ ،‬ما ي�ساهم ي نه�سة‬

‫(ت�شوير‪ :‬غازي الروي�شد)‬

‫ورفع ��ة امملكة العربي ��ة ال�سعودية‪،‬‬ ‫ل�سيما اأن ال�سركة تقوم با�ستقطاب‬ ‫خ ��راء م ��ن جمي ��ع اأنح ��اء الع ��ام‪،‬‬ ‫م�ساعدة امواهب الواعدة واكت�ساف‬ ‫م ��ا لديها من ق ��درات كامن ��ة حتاج‬ ‫لل�سقلوالتنمية‪.‬‬

‫‪ 130‬ألف ريال جوائز مسابقة اأمير محمد بن نايف الثقافية‬ ‫الريا�س ‪ -‬اإبراهيم العقيلي‬ ‫اأجريت ظهر اأم� ��س الثاثاء ي‬ ‫مق ��ر الح ��اد الريا�س ��ي ال�سع ��ودي‬ ‫لق ��وى الأمن الداخل ��ي قرعة م�سابقة‬ ‫الأم ��ر حم ��د ب ��ن ناي ��ف الثقافي ��ة‬ ‫لقطاعات ق ��وى الأمن الداخلي‪ ،‬التي‬ ‫حم ��ل �سع ��ار «بامعرفة ينم ��و العقل‬ ‫فاأطلق عنان امعرفة»‪.‬‬ ‫وعق ��د الجتم ��اع التنظيم ��ي‬ ‫ومرا�س ��م اإج ��راء قرع ��ة ام�سابقة ي‬ ‫مقر الحاد برئا�س ��ة رئي�س الحاد‬ ‫الريا�س ��ي ال�سع ��ودي لق ��وى الأم ��ن‬ ‫الداخل ��ي‪ ،‬رئي�س اللجن ��ة التنفيذية‬ ‫للم�سابق ��ة‪ ،‬الل ��واء الدكت ��ور حم ��د‬ ‫امرعول‪ ،‬وح�سور اأمن عام الحاد‪،‬‬ ‫امقدم �سلطان الودع ��اي‪ ،‬ومندوبي‬ ‫القطاع ��ات الأمني ��ة ام�سارك ��ة ي‬ ‫ام�سابقة‪.‬‬ ‫وق ��ال امرع ��ول اإن ام�سابق ��ة‬

‫امخدرات‪ ،‬اأمن امن�ساآت‪ ،‬قوات الأمن‬ ‫اخا�س ��ة‪ ،‬الدف ��اع ام ��دي‪ ،‬والأم ��ن‬ ‫العام‪ .‬وك�سف امرع ��ول اأنه م ر�سد‬ ‫‪ 130‬األ ��ف ري ��ال جوائ ��ز لأ�سح ��اب‬ ‫امراكز الثاث ��ة الأوى‪ ،‬بواقع �ستن‬ ‫األف ريال للمركز الأول‪ ،‬واأربعن األف‬ ‫ري ��ال للمرك ��ز الثاي‪ ،‬وثاث ��ن األف‬ ‫ري ��ال للمرك ��ز الثال ��ث‪ .‬وفيما يت�سل‬ ‫برعاية الأمر حمد بن نايف للحفل‬ ‫اختام ��ي للم�سابق ��ة‪ ،‬ق ��ال امرع ��ول‬ ‫ل�«ال�س ��رق» اإنه م يتق ��رر رعايته بعد‬ ‫حف ��ل اخت ��ام‪ ،‬متمني� � ًا ي الوق ��ت‬ ‫نف�س ��ه اأن حظى ام�سابق ��ة بت�سريفه‬ ‫ي حفله ��ا اختام ��ي‪ .‬واأو�س ��ح‬ ‫امرعول اإن ام�سابق ��ة �ست�ستمر نحو‬ ‫ع�س ��رة اأي ��ام‪ ،‬وهي لي�س ��ت مقت�سرة‬ ‫عل ��ى الع�سكري ��ن‪ ،‬بل اإنه ��ا مفتوحة‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫م�شوؤولو ااحاد الريا�شي لقوى ااأمن الداخلي ومندوبو القطاعات ااأمنية ام�شاركة‬ ‫لكل من يعمل ي قطاعات قوى الأمن‬ ‫�ستنطل ��ق م�س ��اء ال�سب ��ت امقب ��ل ي الريا� ��س‪ ،‬م�ساركة ت�سع ��ة قطاعات لاأم ��ن الوطن ��ي‪ ،‬حر� ��س اح ��دود‪ ،‬الداخلي‪� ،‬سواء كانوا ع�سكرين‪ ،‬اأو‬ ‫ال�سال ��ة امغلق ��ة مق ��ر الح ��اد ي اأمني ��ة‪ ،‬ه ��ي‪ :‬اأكادمي ��ة الأمر نايف ال�سج ��ون‪ ،‬اج ��وازات‪ ،‬مكافح ��ة مدنين‪.‬‬

‫نمذجة الذاكرة‬

‫الديمقراطية‬ ‫العربية‪ ..‬وحرية الفكر‬ ‫طاهر الزارعي‬

‫ات ��زال "الديمقراطي ��ة" "‪ "Democracy‬ب�ش ��كل ع ��ام‬ ‫تحت ��اج اإلى مزيد من الممار�شة ف ��ي عالمنا العربي‪ ،‬اأن التحديات التي‬ ‫ت�شادفه ��ا ابتداء من ال�شغوط ال�شلطوية‪ ،‬والقي ��ود الدينية وال�شيا�شية‬ ‫وااجتماعي ��ة‪ ،‬تح ��د م ��ن حري ��ة الف ��رد والجمه ��ور م ��ن ا�شتخدامه ��ا‬ ‫واانخراط في �شعاراتها‪ ،‬ولي�س بغريب اأن تف�شل مبادئ الديمقراطية‬ ‫ف ��ي عالمن ��ا العرب ��ي‪ ،‬اأن المجتم ��ع الناجح يحت ��اج اإل ��ى اأن تكر�س تلك‬ ‫المب ��ادئ ف ��ي مجتمعه كقيم ��ة فكرية وثقافي ��ة ت�شاهم في تغذي ��ة العقلية‬ ‫الذاتي ��ة والجماهيري ��ة‪ ،‬ا اأن تكر�شها كديمقراطي ��ة كاريكاتورية تهتم‬ ‫بها ك�شورة موؤقتة كما يح�شل لدى اأغلب الدول العربية‪.‬‬ ‫ا اأراه ��ن كثي ��ر ًا ف ��ي نج ��اح الديمقراطي ��ة كاأنم ��وذج ف ��ي عالمن ��ا‬ ‫العربي‪ ،‬اأن الديمقراطية ااأنموذجية ح�شب راأي المفكر علي حرب (ا‬ ‫تحت ��اج اإلى واقع اأنموذج ��ي اأو فردو�شي لكي تنطبق عليه‪ ،‬فالواقع هو‬ ‫نقي� ��س ااأنموذج والمثال) كم ��ا اأنني اأدرك تماما اأن هناك عقبات تقف‬ ‫�ش ��د تطبيقها تكمن في عدم اإيجاد نظم حقيقي ��ة لممار�شة الديمقراطية‬ ‫بال�ش ��كل ال�شلي ��م‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإلى اأن كثي ��ر ًا من اأفراد ه ��ذه المجتمعات لم‬ ‫ي�شتوع ��ب حت ��ى ااآن بنوده ��ا واأفكارها وثوابتها‪ ،‬حي ��ث ايزال يعي�س‬ ‫بفك ��ر الحكومات والقبليات الت ��ي غلفت ذهنيته بالتبعية نحوها‪ .‬اإ�شافة‬ ‫اإل ��ى اأن الخطاب الديمقراط ��ي ابد اأن يغذى في العقل الفردي اأو ًا قبل‬ ‫العق ��ل الجماهيري‪ ،‬فالف ��رد هو المعني بداية بممار�شة حقوقه وحرياته‬ ‫قب ��ل انخراطه في العقل الجمعي الذي غالبا ما يكون خا�شعا لمقايي�س‬ ‫الجماعة وتابعا لها‪.‬‬ ‫اأوؤك ��د دائما اأن الديمقراطي ��ة ثقافة و�شلوك وحاجة �شرورية لبناء‬ ‫مفاهيم اأنموذجي ��ة قائمة على اا�شتقالية والحرية‪ ،‬بعيدا عن ااأحزاب‬ ‫ال�شيا�شي ��ة وااأف ��كار الموؤدلجة التي تغيب لغة الح ��وار وتخلق ال�شدام‬ ‫الدائم بين ااأفراد‪.‬‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬

‫«فنون» حائل تدعو الفوتوجرافيين لمعرضها السنوي‬ ‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‬ ‫دعا فرع جمعية الثقافة والفنون‬ ‫ي حائ ��ل ام�سوري ��ن وام�س ��ورات‬ ‫الفوتوجرافي ��ن‪ ،‬م ��ن امحرف ��ن‬ ‫واله ��واة‪ ،‬للم�سارك ��ة ي امعر� ��س‬ ‫الفوتوج ��راي ال�سنوي ال ��ذي بداأت‬ ‫ال�ستع ��دادات لإقامت ��ه‪ ،‬واأو�سح ��ت‬ ‫اجمعي ��ة اأن اآخ ��ر موع ��د ل�ست ��ام‬ ‫اأعم ��ال الراغبن بام�سارك ��ة هو يوم‬ ‫‪ 20‬من �سوال اجاري‪.‬‬ ‫ومك ��ن للم�سارك ��ن التق ��دم‬ ‫ب�سورتن فق ��ط‪� ،‬سمن امو�سوعات‬ ‫امح ��ددة‪ ،‬عل ��ى اأن تك ��ون ال�س ��ور‬ ‫ام�سارك ��ة بدق ��ة عالي ��ة ل تق ��ل ع ��ن‬ ‫‪ ،DPI 300‬وباأبع ��اد ل تق ��ل ع ��ن‬

‫ا�ستخ ��دام برامج التعدي ��ل الفني اإل‬ ‫ي احدود ام�سم ��وح بها وامتعارف‬ ‫عليها فوتوجرافي ًا‪ .‬ومكن للراغبن‬ ‫ي ام�سارك ��ة ت�سلي ��م م�ساركاته ��م‬ ‫حفوظ ��ة عل ��ى (‪ )CD‬م ��ع بيانات‬ ‫ال�سم واجوال والريد الإلكروي‬ ‫ي مق ��ر اجمعي ��ة �سم ��ال الإم ��ارة‪.‬‬ ‫وقال مدي ��ر الفرع خ�س ��ر ال�سريهي‬ ‫اإن امعر� ��س �سيقام قريب� � ًا بعد تلقي‬ ‫ام�س ��اركات وجهيزه ��ا‪ ،‬و�س ُتخت ��ار‬ ‫الأعم ��ال ام�سارك ��ة في ��ه ع ��ن طري ��ق‬ ‫اللجن ��ة امنظم ��ة للمعر� ��س‪ ،‬وجنة‬ ‫خ�شر ال�شريهي‬ ‫الت�سوي ��ر ال�سوئ ��ي ي الف ��رع‪ ،‬كما‬ ‫‪ 1600×1200‬بك�س ��ل كح ��د اأدن ��ى‪� ،‬سيُطبع كتيب ي�سم جميع ام�ساركات‪،‬‬ ‫ومك ��ن التوا�س ��ل وال�ستف�سار من‬ ‫واأن تخلو من التوقيع‪.‬‬ ‫كم ��ا ا�سرط ��ت اجمعي ��ة ع ��دم اجمعية عر و�سائل ات�سالها‪.‬‬

‫‪ ..‬وجازان تعرض «ميدو واأشقياء» في أصيلة‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�سم‬ ‫عر�ست فرقة ام�سرح ي فرع جمعية الثقافة والفنون ي‬ ‫جازان م�ساء اأم�س الأول م�سرحية الأطفال «ميدو والأ�سقياء»‬ ‫على م�سرح املك اح�س ��ن الثقاي ي امغرب �سمن فعاليات‬ ‫مهرجان اأ�سيلة الدوي م�س ��رح الأطفال ي دورته التا�سعة‪.‬‬ ‫وي ات�س ��ال هاتفي ل�«ال�س ��رق» معه‪ ،‬قال خ ��رج ام�سرحية‬ ‫علي اخراي اإن هذه ام�ساركة �ست�سفي على جربة م�سرح‬ ‫ف ��رع اجمعية مزي ��د ًا من اخ ��رة‪ ،‬وال�ستفادة م ��ن تقنيات‬ ‫ام�س ��رح العام ��ي‪ ،‬خا�سة ي جرب ��ة الدول الرائ ��دة ي هذا‬ ‫امج ��ال‪ .‬وعر اخ ��راي عن �سعادته لتمثي ��ل م�سرح الفرع‬

‫للجمعية العربية ال�سعودية للثقافة والفنون‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن‬ ‫العر� ��س �سهد ح�سور ًا كثيف ًا‪ ،‬خا�سة م ��ن الأطفال‪ .‬واأو�سح‬ ‫اأن امهرج ��ان‪ ،‬الذي ي�ستمر حتى اجمعة امقبل‪ ،‬ا�ستمل على‬ ‫عر�س م�سرحيات ختلفة من عدة دول‪ ،‬اأبرزها فرن�سا‪ ،‬التي‬ ‫تعتر �سيف ال�س ��رف‪ ،‬و«كرنفال» وور� ��س م�سرحية‪ .‬وبن‬ ‫اأن ترتي ��ب م�سرحي ��ة «مي ��دو والأ�سقي ��اء» كان الرابع �سمن‬ ‫العرو�س ال � � ‪ ،11‬متمنيا حقيق مراتب متقدمة ي م�سابقة‬ ‫امهرج ��ان‪ .‬وي�سارك ي ام�سرحي ��ة كل من‪ :‬جال اجياي‪،‬‬ ‫�سعاي كليبي‪ ،‬اأمن عبداحق‪ ،‬اأن�س حكمي‪ ،‬عبدالله عقيل‪،‬‬ ‫عبدالرحم ��ن �سائ ��غ‪ ،‬مناجي غ ��روي‪ ،‬اأ�سام ��ة دغريري‪ ،‬فهد‬ ‫عري�سي‪ ،‬عبدالإله دهل‪ ،‬عبدالله �سعبي‪ ،‬وعلي كليبي‪.‬‬

‫فريق عمل «ميدو وااأ�شقياء» ي مهرجان اأ�شيلة مع بع�س اأطفال امغرب‬

‫(ال�شرق)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬269) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬11 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

27

‫ﻧﻘﺎﺩ ﻭﻣﺜﻘﻔﻮﻥ ﻳﺼﻔﻮﻥ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺑـ»ﺍﻟﻀﻌﻴﻔﺔ« ﻧﺼ ﹰﺎ ﻭﺗﻤﺜﻴ ﹰﻼ ﻭﺇﺧﺮﺍﺟ ﹰﺎ‬

‫ﹸ»ﻋﻤﺮ« ﻭ»ﺍﻟﺨﻮﺍﺟﺔ ﻋﺒﺪﺍﻟﻘﺎﺩﺭ« ﻳﺘﺠﺎﻭﺯﺍﻥ ﻣﻨﺤﺪﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻜﺮﺍﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺭﺍﻣﺎ ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬ 

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﺮﺓ ﻋﺎﺷﺮﺓ ﻣﻊ‬ ‫ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻭﺍﻟﻤﺸﺎﻓﻲ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                  salghamdi@ alsharq.net.sa

 













‫ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﻓﺸﻠﺖ ﻓﻲ ﺇﻗﻨﺎﻉ ﺍﻟﻤﺸﺎﻫﺪ ﻭﺍﺭﺗﻬﻨﺖ ﻟﻸﺩﺍﺀ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻲ‬                                                         

                                                 

‫ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻷﻓﻀﻞ ﻭﺃﺳﻮﺃ ﺍﻟﻤﺴﻠﺴﻼﺕ‬ :‫ﺍﻷﻓﻀﻞ‬ 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 911 12

:‫ﺍﻷﺳﻮﺃ‬ 1 32 3 4 5 6 7 8



                                       



                                                                                    

                                                                                                    

                                                             15                                                                                                                                               

‫ ﻭﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻮﻥ ﺭﻓﻌﻮﺍ ﺳﻘﻒ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ‬..‫ﺻﺮﺍﻉ ﻋﺎﺋﻠﻲ ﺑﻴﻦ ﻋﻤﺎﻟﻘﺔ ﺍﻟﻔﻦ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ‬ ‫ﺍﻟﺪﺭﺍﻣﺎ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻭﻗﻌﺖ ﻓﻲ ﻓﺦ ﺍﻟﺘﻜﺮﺍﺭ ﻭﺍﻟﻨﻤﻄﻴﺔ ﻭﻟﻢ ﺗﻘﺪﻡ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ‬



                                              

                                                                                                                                                                                                                    9                                



                                                           





                         


‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺷﻮال‬11 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ أﻏﺴﻄﺲ‬29 ‫ اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬269) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

   2003     96                                        "  " " "                                                                                                    

  – " "           " " ""  "" " "                     " "  " "    " "       " "       ""        " "             " "  " "     " "    ""      ""          " "  " "

- ‫ﺟﺪﺓ‬ ‫ﻁﺮﺍﺩ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻕ‬ ‫ﺍﻷﺳﻤﺮﻱ‬

‫ﺷﻬﺪ‬ ‫ﺍﻟﻔﻀﻴﻠﻲ‬

‫ﺑﺪﺭ ﺍﻟﻌﺎﻣﺮ‬

        

‫ﻋﺴﻰ‬ ‫ﻳﻬﻠﺸﻚ‬ !‫ﺍﻟﺬﻫﺎﺏ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                       " """        ""       ""    108             " "       "   "

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﻭﺩﻱ ﺃﺻﺪﻕ‬ ‫ﻳﺎ ﺃﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺟﺪﺓ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

«‫ﺣﺴﺎﺏ »ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺍﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﻳﻨﺸﺮ ﻣﺎ ﻳﹸ ﺘﺎﺡ ﻋﻠﻰ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬                                 "@saudiemployment" 31 87   

 –

"" ""

                        

                  

:‫ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ ﹸﻟﻤﺘﺎﺑﻌﻴﻪ‬ ‫ﺣﺴﺎﺑﺎﻥ ﻓﻘﻂ ﻓﻲ‬ ‫»ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻳﻤﺜﻼﻧﻲ‬

"             "                        

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

 

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬



                    

                                                      ""          ""                           –    – –        

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬                           

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

«‫ ﻳﻘﻮﺩ ﺩﻓﺘﻬﺎ »ﺍﻟﺼﻐﺎﺭ« ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬..‫ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺃﺣﺪﺛﻬﺎ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻭﺍﻟﻔﺮﻳﺎﻥ‬



..‫ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ‬ ‫ﺷﺮﻳﻚ ﻓﻲ ﺍﻷﺯﻣﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺤﻠﻮﻝ‬

hattlan@alsharq.net.sa

        @Talhabeeb    motmaena      @Center    

          

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﻭﻳﻘﺪﻡ ﻧﺤﻮ ﺳﺒﻊ ﻭﻇﺎﺋﻒ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬..‫ ﺷﺨﺼ ﹰﺎ ﺑﺘﻔﺎﻋﻞ‬87‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬31 ‫ﻳﺘﺎﺑﻌﻪ‬

jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻓﻲ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ‬ ‫ﺍﻷﻣﻦ‬ ‫ﻭﺣﺪﻩ‬ ‫ﻻ ﻳﻜﻔﻲ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

"              "                     

                               ""      

            "" ""        ""    

‫ﻋﺼﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﻤﺮ‬



           

‫ﻋﻴﺪ‬ ‫ﺍﻟﺮﺷﻴﺪﻱ‬

           

‫ﻣﻨﺎﻑ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ‬

«‫ﺳﻮﺍﺀ »ﺍﺳﺘﻘﺎﻝ« ﻣﺪﻳﺮﻫﺎ ﺃﻭ ﹸ»ﺃﻗﻴﻞ‬ ‫ﺟﺰﻣﻮﺍ ﺃﻧﻬﺎ ﻣﺪﺍﻧﺔ‬ ‫ﹰ‬

‫ ﺳﺎﻋﺔ‬72 ‫»ﺻﺤﺔ ﺣﺎﺋﻞ« ﺗﺤﺖ ﻣﺠﻬﺮ »ﺍﻟﺘﻮﻳﺘﺮﻳﻴﻦ« ﻟـ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬                         

  "  "    ""          

       " ""      "         



   

   %90

         ""    

"         "        500                  

 –           " "    

الشرق المطبوعة - عدد 269 - الرياض  

صحيفة الشرق السعودية